شهر رمضان ربیع القرآن

اشاره

سرشناسه : علوی عادل - 1955 عنوان و نام پدیدآور : شهر رمضان ربیع القرآن اعداد عادل العلوی مشخصات نشر : قم موسسه الاسلامیه العامه للتبلیغ و الارشاد، 1420ق = 1378. مشخصات ظاهری : ص 82 فروست : (موسوعه رسالات اسلامیه شابک : 964-5915-04-x 400ریال وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی یادداشت : عربی یادداشت : فهرستنویسی براساس اطلاعات فیپا. یادداشت : کتابنامه به صورت زیرنویس موضوع : قرآن -- فضایل موضوع : رمضان رده بندی کنگره : BP86/4 /ع8ش9 1378 رده بندی دیویی : 297/158 شماره کتابشناسی ملی : م 78-20853

[تمهید و توضیح]

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله الذی أنزل القرآن فی شهر رمضان ، والصلاه والسلام علی سیّد الأکوان قطب عالم الإمکان محمّد وآله الطاهرین ، واللعن علی أعدائهم أجمعین.

لا شکّ ولا ریب أنّ القرآن الکریم کتاب الله الحکیم ، ذلک الکتاب الذی لا ریب فیه هدیً للمتّقین ، وفرقان للمؤمنین ، إنّه کتاب الله المجید الذی حفظه بقدرته وعلمه من الضیاع والتحریف ، وإنّه معجزه النبیّ الأعظم محمّد (صلی الله علیه وآله) الخالده ، وإنّه واضح فی ذاته وجوهریّته ، وبیان لکلّ شیء فی نفسه ، وفیه التبیان الأکمل ، والسلوک الأفضل ، إلاّ أنّ التالی للقرآن ربما یکون بعیداً عن رحمه ربّه ، فإنّ الرحمه قریبه من المحسنین ، فیحرم من فهمه ، والغور فی بحر معانیه ، ودرک لطائفه وإشاراته ونکاته الظریفه والعمیقه ، ( وربّ تال للقرآن والقرآن یلعنه )[2].

فإنّه بلا شکّ یمنع ویحرم عن کتابه القرآن علی قلبه ، وإنّه لا یمسّ جواهره الباطنیّه ، إذ :

( فی کِتاب مَکْنون

لا یَمسّهُ إلاّ المُطَهَّرون )[7].

تمنع عن معرفه الحقّ والحقیقه المتجسّده فی القرآن الکریم.

وإذا کانت العجله التی هی من الشیطان ، ومن مظاهر الدنیا الدنیّه ، تحجب عن فهم القرآن ، بل :

( وَرَتِّلِ القُرْآنَ تَرْتیلا )[9] ، فکذلک معرفه الأئمّه (علیهم السلام) ودرک مقامهم والإذعان لها ، وقبول ولایتهم ، وسلوک منهجهم ، والاقتداء بهم فی سیرتهم وکلامهم الذی هو من کلام الله سبحانه ، إنّما یکون ذلک ، والانصیاع لمذهبهم وودّهم وحبّهم لمن طابت وطهرت نطفته ، وتزکّی قلبه وتنوّر باطنه ، فإنّ الطیّبین للطیّبین ، وأمّا من خبث بالذنوب والمعاصی فلا یخرج منه إلاّ نکداً ، ولا یحسّ الحقائق ولا یقف علی الدقائق ، وإنّما یعرف بالمعرفه الجلالیّه والهندسیّه والشکلیّه والظواهر ، من دون الکمال والجمال والحقیقه والبواطن.

أجل : إذا کان بصر یعقوب (علیه السلام) ، یردّ إلیه ، ویفتح وینظر الأشیاء کما هی بقمیص یوسف بعد أن وضعه علی عینیه ، فکیف لا یفتح بصیره من یمسّ بصره ویمسحه بضریح نبیّه وأولیائه المقرّبین ؟ ! إلاّ أ نّه لا بدّ من معرفه یعقوبیّه نبویّه ، حتّی تنال مثل هذه الآثار والکرامات الإلهیّه.

ثمّ من المفروض المحتّم فی مجتمعنا الإسلامی ، فی کلّ أبعاده ومجالاته وحقوله _ لا سیّما الحوزات العلمیّه والجامعات الإسلامیّه _ من محوریه القرآن الکریم ، وتطبیق آیاته فی حیاتنا الفردیّه والاجتماعیّه ، ومعرفه القرآن وتفسیره کما هو المطلوب ، من منابعه الصافیه ومناهله العذبه.

کما أنّ التفسیر وعلمه _ وعلوم القرآن بصوره عامّه _ لا بدّ أن یکون من أهمّ الاُصول فی الحوزه ، ولا تکون دراسه التفسیر من الدروس الهامشیّه والجانبیّه.

وما أعجب ما یقال بأنّ القرآن ظنّی الدلاله قطعیّ السند

، وذلک لوجود بعض المتشابهات التی نرجعها إلی المحکمات ، بل القرآن أصل وبرهان ونور وفرقان وشفاء وهدایه ، وإرشاد ووقایه من الأمراض الاجتماعیّه والانحطاط الخلقی ، فکیف یکون ظنّی الدلاله ؟ فتأمّل.

وإنّ بالقرآن الحکیم ، صار سلمان المحمّدی ، صاحب رسول الله (صلی الله علیه وآله) ، سلمان منّا أهل البیت.

وممّا یحرق قلب کلّ مسلم رسالی غیور هجران المسلمین قرآنهم الکریم : ( یا رَبِّ إنَّ قَوْمی اتَّخَذوا هذا القُرْآنَ مَهْجوراً )[11].

وقد انتخبتهم دوائر المستعمرین لتطبیق مخطّطاتها الصلیبیّه ، لتهدیم وإزاله أیّ أثر للشریعه المحمّدیه السمحاء ، بأسالیب شرسه ، وعلی مختلف الأصعده والمیادین ، فی محاربه القرآن الکریم ، والسنّه الشریفه.

ولکن أنّی للمستکبرین والاستعمار بمعسکریه الشرقی والغربی من الزلزال الذی زعزع عروش الطغاه ، والبرکان الثائر والمتفجّر والصحوه الإسلامیه العارمه ، والنهضات والثورات الدینیه المتتالیه فی بقاع العالم بین حین وحین ، ( ألیس الصبح بقریب ).

أجل حکومه القرآن هی حکومه الله فی الأرض ، وإنّ الأرض سیرثها عباد الله الصالحون.

وإذا حدث فی فرنسا حادث للقضاء علی القرآن الکریم عند الجزائریین ، فقد انتقت فرنسا عشر فتیات جزائریات اُدخلن المدارس الفرنسیه ، وألبستهن الثیاب والزیّ الفرنسی ، ولقّنتهن الثقافه واللغه الفرنسیه ، لیصبحن فرنسیات ، وبعد جهود مضنیه وسنین عشره ، هیّأت حفله تخریج رائعه لهن ، دعی إلیها الوزراء والمفکّرون والصحفیّون ، لیروا ما حقّقوه ، ولکن فوجئوا بدخول الفتیات بلباسهن الإسلامی ، فضجّت الصحف الفرنسیه وثارت ، ثمّ تساءلت ماذا فعلت فرنسا بالجزائر بعد قرن تقریباً ؟ فأجابهم وزیر المستعمرات لاکویت : ( ماذا أصنع إذا کان القرآن أقوی من فرنسا ؟ ).

نعم ، القرآن أقوی من کلّ قویّ ، لأ

نّه الکتاب المهیمن علی کلّ الکتب والعلم الحاکم علی کلّ العلوم والمعارف والفنون ، لأ نّه نزل من العلیم القویّ القدیر الحکیم العزیز.

وعلی کلّ مسلم ومسلمه أن یعی الدین ویفهم القرآن المبین کتاب الله الحکیم ، کما یدرک معالم السنّه الشریفه کما هی ، فإنّهما مصدر المعارف الإلهیّه الإنسانیّه ، والتشریع الإسلامی الحنیف ، وإنّ أشدّ داء المسلمین ، والذی هوی بهم إلی الذلّه والانحطاط ، بعدما کانوا أعزّه العالم ، وإنّ أهمّ عامل فی کسر شوکتهم وانحطاطهم وتأ خّرهم هو جهلهم بدینهم وقرآنهم.

یقولون فی الإسلام ظلماً بأ نّه *** یصدّ ذویه عن سبیل التقدّمِ

فإن کان ذا حقّاً فکیف تقدّمت *** أوائله فی عصرها المتقدّمِ ؟

وإن کان ذنب المسلم الیوم جهله *** فماذا علی الإسلام من جهل مسلمِ

فلا بدّ لنا أن نرجع إلی إسلامنا العزیز وکتابه الکریم ، ونبذل النفس والنفیس ، ونجاهد ونکافح ونعدّ ما استطعنا من قوّه ، من أجل نشر دعوته السمحاء فی کلّ ربوع الأرض ، فإنّ الدین عند الله الإسلام ، ومن یبتغِ غیر الإسلام دیناً فلن یُقبل منه ، وإنّ الله متمّ نوره ولو کره المشرکون ، وما النصر إلاّ من عند الله.

( وَلَقَدْ یَسَّرْنا القُرْآنَ لِلذِّکْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّکِرْ )[13].

فعلینا أن نرجع إلی کتاب الله فی کلّ شیء ، فخذ منه کلّ شیء لکلّ شیء ، سیّما أیام الفتنه.

عن الحارث الأعور قال : دخلت علی أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب (علیه السلام)فقلت : یا أمیر المؤمنین، إنّا إذا کنّا عندک سمعنا الذی نسدّ به دیننا ، وإذا خرجنا من عندک سمعنا أشیاء مختلفه مغموسه، لا ندری ما هی ؟ قال : أوَ قد فعلوها ؟ قال :

فقلت : نعم . قال : سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول : أتانی جبرئیل فقال : یا محمّد ، سیکون فی اُمّتک فتنه ، قلت : فما المخرج منها ؟ فقال : کتاب الله فیه بیان ما قبلکم من خبر ، وخبر ما بعدکم وحکم ما بینکم[16].

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : علیکم بالقرآن فاتّخذوه إماماً وقائداً.

وقال علیّ (علیه السلام) : إنّه سیأتی علیکم من بعدی زمان لیس فیه أخفی من الحقّ ، ولا أظهر من الباطل ، فالکتاب وأهله فی الناس ولیسا فیهم ، ومعهم ولیسا معهم ، لأنّ الضلاله لا توافق الهدی ، وإن اجتمعا فاجتمع القوم علی الفرقه ، وافترقوا علی الجماعه کأ نّهم أئمه الکتاب ولیس الکتاب إمامهم ، فلم یبقَ عندهم منه إلاّ اسمه ، ولا یعرفون إلاّ خطّه وزبره[19].

( أصدق القول وأبلغ الموعظه وأحسن القصص کتاب الله ).

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : تعلّموا کتاب الله تعالی فإنّه أحسن الحدیث وأبلغ الموعظه ، وتفقّهوا فیه فإنّه ربیع القلوب ، واستشفوا بنوره فإنّه شفاء لما فی الصدور ، وأحسنوا تلاوته فإنّه أحسن القصص.

( أحسنوا تلاوه القرآن فإنّه أنفع القصص ، واستشفوا به فإنّه شفاء الصدور )[21].

وعن الإمام الصادق لمّا سئل : ما بال القرآن لا یزداد علی النشر والدرس إلاّ غضاضه ؟ قال : لأنّ الله تبارک وتعالی لم یجعله لزمان دون زمان ، ولا لناس دون ناس ، فهو فی کلّ زمان جدید ، وعند کلّ قوم غضّ إلی یوم القیامه.

قال الإمام الرضا (علیه السلام) فی وصف القرآن الکریم : هو حبل الله المتین ، وعروته الوثقی ، وطریقته المثلی ، المؤدّی إلی الجنّه

، والمنجی من النار ، لا یخلق علی الأزمنه ، ولا یغثّ علی الألسنه ، لأ نّه لم یجعل لزمان دون زمان ، بل جعل دلیل البرهان ، والحجّه علی کلّ إنسان ، لأ نّه لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه ، تنزیل من حکیم حمید[24].

( وَلَوْ جَعَلْناهُ قُرْآناً أعْجَمِیَّاً لَقالوا لَوْلا فُصِّلَتْ آیاتُهُ أأعْجَمِیٌّ وَعَرَبِیٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذینَ آمَنوا هُدیً وَشِفاء وَالَّذینَ لا یُؤْمِنونَ فی آذانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَیْهِمْ عَمیً اُولئِکَ یُنادَوْنَ مِنْ مَکان بَعید )[26].

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : اعلموا أ نّه لیس علی أحد بعد القرآن من فاقه ،

ولا لأحد قبل القرآن من غنی ، فاستشفوه من أدوائکم واستعینوا به علی لأوائکم[28].

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : حَمَلَه القرآن هم المحفوفون برحمه الله الملبوسون بنور الله عزّ وجلّ.

« حَمَلَه القرآن عرفاء أهل الجنّه یوم القیامه ».

« أشراف اُمّتی حمله القرآن وأصحاب اللیل ».

قال أمیر المؤمنین علیّ (علیه السلام) : أهل القرآن أهل الله وخاصّته[30].

ویستحبّ ختم القرآن فی شهر رمضان تکراراً ومراراً ، فمن السلف الصالح من کان یختمه فی کلّ یوم ، ومنهم من کان یختمه أربعین مرّه ، ومنهم من یزید علی ذلک ، ولا بدّ من مراعاه آداب التلاوه کما هو مذکور فی محلّه.

وکان (علیه السلام) یقول عند ختمه القرآن : اللهمّ اشرح بالقرآن صدری ، واستعمل بالقرآن بدنی ، ونوّر بالقرآن بصری ، وأطلق بالقرآن لسانی ، واعنّی علیه ما أبقیتنی ، فإنّه لا حول ولا قوّه إلاّ بک[1]حدیث نبوی شریف ، البحار 92 : 184، وقد ورد فی الخبر الشریف إنّه یوم القیامه یأتی الخطاب للمؤمن: إقرأ وارقا ، فالرقیّ یکون لمن

یقرأ القرآن الکریم ، والمراد من القراءه هنا لیس التلاوه بلا عمل بالقرآن . فاقرأ أی اقرأ ما عملت من الآیات الکریمه وارقأ.

[3]الواقعه : 79.

[5]الأعراف : 201.

[7]المطفّفین : 14.

[9]؟؟؟.

[11]البقره : 14.

[13]البحار 92 : 17 ، و 77 : 134 ، وکنز العمّال : خ 4027 عن أمیر المؤمنین علیّ (علیه السلام).

[15]البحار 46 : 107.

[17]نهج البلاغه ، الخطبه 147.

[19]البحار 77 : 122.

[21]نهج البلاغه : 156.

[23]الإسراء : 82 .

[25]فصّلت : 44.

[27]نهج البلاغه، الخطبه 176.

[29]الروایات من میزان الحکمه، حرف القاف : القرآن.

[31]البحار 92 : 209.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.