بهجه المومنین فی زیاره الطیبات و الطیبین

اشاره

سرشناسه : علوی عادل م - 1955 عنوان و نام پدیدآور : بهجه المومنین فی زیاره الطیبات و الطیبین مجموعه زیارات الاماکن المقدسه فی دمشق اعداد عادل العلوی علی نفقه فضیله عبدالعزیز المزراق مشخصات نشر : دمشق مکتب سماحه آیه الله العظمی الشیخ میرزا جواد التبریزی قم موسسه الاسلامیه للتبلیغ و الارشاد، 1421ق = 2000م = 1379. مشخصات ظاهری : 88 ص مصور فروست : (موسوعه رسالات اسلامیه الرحله الشامیه 4) شابک : 964-5915-18-x (دوره 100جلدی ؛ 964-5915-18-x (دوره 100جلدی ؛ 964-5915-47-3 وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی یادداشت : عربی یادداشت : چاپ قبلی ادب تحت عنوان بهجه المومنین مجموعه زیارات المشاهد المشرفه فی الشام در سال 1371 به چاپ رسیده است یادداشت : عنوان دیگر: رساله بهجه المومنین فی زیاره الطیبات و الطیبین یادداشت : کتابنامه به صورت زیرنویس عنوان دیگر : رساله بهجه المومنین فی زیاره الطیبات و الطیبین عنوان دیگر : رساله بهجه المومنین فی زیاره الطیبات و الطیبین موضوع : زیارتنامه ها موضوع : دعاها موضوع : زیارتگاههای اسلامی -- سوریه -- دمشق شناسه افزوده : کتابخانه حضرت آیت الله عظمی میرزا جواد تبریزی رده بندی کنگره : BP271 /ع 8ب 9 1379 رده بندی دیویی : 297/777 شماره کتابشناسی ملی : م 81-726

المقدّمه

الحمد لله ربّ العالمین والصلاه والسلام علی أشرف خلق الله محمّد وآله الطاهرین لا سیّما بقیّه الله فی الأرضین.

أمّا بعد :

فإنّ حقّ العظماء علینا کبیر وعظیم ، لأنّ لهم الفضل الکبیر فی رفعه الإنسان وسداده بما قدّموه من دروس وعبر بمواقفهم الشامخه الصامده

، حیث لم یدّخروا وسعاً ولا جهداً فی نشر القیم والمبادئ والمُثل العلیا والدفاع عنها بکلّ قوّه وصبر وشجاعه ، متحمّلین فی ذلک أشدّ ألوان العسف والمواجهه ، فمنهم مَن قضی نحبه شهیداً مضرّجاً بدمه ، ومنهم من ینتظر صابراً صامداً فی وجه الأعداء والطغاه والجبابره.

لقد سجّل التاریخ رغم کلّ المحاولات لتحریفه وتزویره أسماء الکثیر من عظماء التاریخ البشری علی امتداده ، بینما غفل عن أهل السلطه والملک الذین علوا فی الأرض کأن لم یکونوا یوماً.

من العظماء الذین أعطوا الأجیال الدروس القیّمه فی الشجاعه والصبر والحرّیه الصادقه العقیله زینب الکبری (علیها السلام) بنت علیّ أمیر المؤمنین (علیه السلام) ، وفاطمه الزهراء سیّده النساء بنت رسول الله (صلی الله علیه وآله) ، فقد کانت مثالا لامعاً للمرأه التی تعی ما تقول وتقدّر ما تفعل ، منذ أن کانت صغیره تدرج بین یدی أبیها المرتضی (علیه السلام) إلی أن التحقت بالرفیق الأعلی تارکهً لنا إرثاً ضخماً من المواقف التی یعزّ علی کثیر من الرجال الأشدّاء أن یقفوها ، حیث یحدّثنا التاریخ عن الطفوله الواعده الواعیه لزینب الطفله التی نعمت فی حجر أبیها الإمام بالرعایه والاهتمام ، وإلیک هذا الحوار بین الأب الإمام المهتمّ بتربیه أبنائه وبناته :

_ بنیّه قولی واحد.

_ واحد.

_ قولی اثنین.

فسکتت.

_ تکلّمی یا قرّه عینی.

_ یا أبتاه ما اُطیق أن أقول اثنین بلسان أجریته بالواحد.

اُعجب الأب وسرّ بهذا الجواب فضمّها إلی صدره وقبّلها بین عینیها.

ثمّ تمضی الأیام فتشبّ زینب فی أجواء الإیمان والعلم والتقوی فتکون مثالا فی الاستقامه والسداد والحرص علی طاعه الله حتّی فی أشدّ الأوقات حراجهً وعسراً وضیقاً ، فقد رآها الإمام السجّاد (علیه السلام) بعد واقعه الطفّ الألیمه تصلّی اللیل من جلوس

ولم تترک نوافل اللیل حتّی وهی أسیره سبیّه تسیر علی ناقه عجفاء إلی الشام.

إنّ الإنسان بمواقفه ، فکلّما کانت مواقفه شریفه سامیه کلّما کان الإنسان ذا قیمه وقدر ، ولزینب بطله الإسلام مواقف تدلّ علی شممها وبصیرتها الواعیه النافذه ، ولا یسعنا إلاّ أن نقف أمام دورها البطولی فی کربلاء موقف الإکبار والتقدیر والتقدیس ، حیث کانت لبوهً تزأر فی وجه الباطل غیر هیّابه بجرأه الأعداء وصلافتهم ، صبرت علی شدّه المحنه وصعوبه البلاء حیث قتُتل أمامها الأحبّه والأعزّاء من إخوه وأبناء الإخوه والأنصار الصالحین ، لم یذهلها المصاب ولم یخدش فی صبرها هوله العظیم ، بل راحت تمارس دوراً آخراً مهمّاً بعد أن نصرت أنصار الحقّ ، حیث راحت تتکفّل الأیتام والأیامی فکانت الأب لهم والاُمّ ، تدیر اُمورهم وترعی شؤونهم ، تسکت طفلا وتمسح الدمع عن آخر ، وتواسی أرمله وتصبّر اُخری ، فلولا أ نّها ملکت قلباً رابطاً وبصیرهً ثاقبه وعقیدهً لا تُهزّ ، لما سطّرت کلّ هذه المواقف البطولیه والتضحویه ، ویکفیها أ نّها وقفت فی وجه الظالمین فی عقر دارهم ، وحفظت إمام زمانها السجّاد (علیه السلام).

إنّ الحدیث عن زینب (علیها السلام) أ یّها الأخ الزائر حدیثٌ ذو شجون ، وما أحلاه من حدیث ، لأ نّه حدیث عن المبادئ الحقّه ، وحدیث عن التمسّک بها والفناء لأجلها ، فما أحوج الإنسان لسماع هذا الحدیث الذی یبعث فی الإنسان الولاء للحقّ والمثل النبیله ، ویبثّ فیه روحاً تتمرّد علی الظلم والفساد والطغیان ، لا تلین ولا تستکین ولا تساوم.

إنّ زینب حریّه بمقام القدوه والاُسوه ، فهی عالمه غیر معلّمه وفاهمه غیر مفهّمه ، فما أحوجنا رجالا ونساءً للسیر بهدی مقامها

الشامخ وخصوصاً النساء ، فقد کانت زینب مفخرهً لأبیها واُمّها وإخوتها وبنی عمّها وللمسلمین عامّه ، فعلیکِ أ یّتها الاُخت الزائره أن تعودی إلی بلادکِ بعد زیاره زینب (علیها السلام) وأنتِ تحملین زینب فی قلبکِ وعقلکِ ووجدانکِ ، لتکونی ابنهً یفتخر بها الأب والاُمّ ، واُختاً یفتخر بها الأخ والاُخت ، وقریبهً یفتخر بالتزامها وصیانتها الأقارب ، وزینبیّهً تکون لزینب زیناً ، تحبّب زینب إلی الناس بسلوکها وحشمتها وتدیّنها ، لأ نّنا بحاجه إلی زینبیات کثیرات فی هذا الزمن الصعب الذی خدعت فی المرأه بالشعارات الغرّاره الزائفه ، فسُلب منها العفاف والاحترام بعنوان التحرّر والاطنلاق ، وإذا بالمرأه تخرج من سطوه الجهل الظالم لتخضع للفساد والانحلال الأشدّ ظلماً وقسوهً واستهتاراً.

لذا فعلی کلّ زائر وزائره أن یحفظ زینب ( سلام الله علیها ) من خلال الالتزام بآداب الزیاره والانتفاع من القرب منها ، لذلک فقد أعددنا هذا الکرّاس لیکون مُعیناً للزائرین فی زیاراتهم للأماکن المقدّسه فی دمشق ، وتبقی السیّده زینب (علیها السلام) روضه العلم والنور تتجلّی فیها أسماء الله الحسنی وصفاته العلیا ، وعلی کلّ موال ومسلم أن یقتبس من علمها ونورها ویثاب بزیارتها برعایه آدابها.

ونسأل الجمیع الدعاء ، کما نشکر فضیله الشیخ عبد العزیز المزراق دام مجده _ وهو من الحجازیین الموالین لأهل البیت (علیهم السلام) _ الذی ساهم فی رفد هذا العمل المتواضع لیکون إن شاء الله تعالی ثواباً لوالدیه ولسان صدق له فی الآخرین.

وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمین.

من هی زینب ؟

معرفه آل محمّد براءه من النار

وحبّ آل محمّد جوازٌ علی الصراط

والولاء لآل محمّد أمانٌ من العذاب

من هی زینب ؟

زینب : شقیقه الحسین (علیه السلام) . و شریکته فی نهضته المقدّسه

زینب : أوفی

اُخت وافَت أخاها فی أشدّ الخطوب والمحن.

انتصر الإسلام بتضحیات الإمام الحسین (علیه السلام)ودمه الطاهر ودماء الشهداء من إخوته وبنیه وصحبته وذویه.

وانتصرت ثوره الحسین بمواقف الحوراء البطله المجاهده زینب الکبری وتحدّیها للطغاه المعتدین.

هذه هی زینب :

ولدت : فی العام الخامس _ وقیل : السادس ، وقیل : السابع _ من الهجره فی الخامس من جمادی الاُولی ، وقیل : أوائل شعبان ، وبلغت من العمر ستّه وخمسین عاماً.

أبوها : أمیر المؤمنین وسیّد الوصیّین أبو الحسنین أسد الله الغالب الإمام علیّ بن أبی طالب (علیه السلام).

اُمّها : سیّده نساء العالمین بنت رسول الله محمّد (صلی الله علیه وآله)الصدّیقه الکبری فاطمه الزهراء (علیها السلام).

إخوتها من أبویها : سیّدی شباب أهل الجنّه الحسن والحسین واُمّ کلثوم واسمها رقیّه _ وقیل : زینب الصغری _.

ولها إخوه من غیر اُمّها فاطمه الزهراء (علیها السلام) منهم : محمّد بن الحنفیه وقمر بنی هاشم أبو الفضل العباس وعبد الله وجعفر وعثمان ومحمّد الأوسط ورقیّه الصغری ویحیی وعون ومحمّد الأصغر وغیرهم.

کنیتها : اُمّ کلثوم واُمّ الحسن ، وتُلقّب بالصدّیقه الصغری للفرق بینها وبین اُمّها الصدّیقه الکبری فاطمه الزهراء ، کما تلقّب بالعقیله وعقیله بنی هاشم وعقیله الطالبیین وعقیله العرب ، والموثّقه والعارفه والعالمه والفاضله والکامله والعابده وعابده آل علی ، وغیر ذلک من النعوت الحسنه الألقاب الشریفه التی تدلّ علی علوّ شأنها ورفعه مقامها الشامخ.

عظمتها : تربّت فی بیت الوحی والرساله وفی حضن النبوّه والإمامه ، فنشأت نشأه قدسیه إلهیه حتّی بلغت الذروه ، وتجلببت بجلابیب الجلال والعظمه والکرامه ، وإنّ الخمسه الأطهار أصحاب الکساء (علیهم السلام) هم الذین قاموا بتربیتها ، فحازت علوّ الشرف فی الحسب والنسب ، ومن لها فی مثل فضائلها

وعلمها وعصمتها وعفّتها ، ونورها الأزهر وبهائها الأنور ، وشجاعتها وبسالتها وصبرها حتّی ضرب بها المثل فی بطولتها وفصاحه لسانها وقوّه جنانها وعلمها وعرفانها وکمالها ، وهی الشعله الوهّاجه فی درب الأحرار والثوّار ، عاش فی منهجها ونضالها الأبطال ، ورسمت أروع الصور بقولها : « ما رأیت إلاّ جمیلا » للعرفاء ، کما مثّلت أفضل الأمثال فی رفع جسد أخیها المقطّع بالسیوف إلی السماء قائله : « اللهمّ تقبّل هذا القربان من آل محمّد ، اللهمّ تقبّل منّا هذا القلیل من القربان » ، وشهد بعلمها الخاصّ الإمام السجّاد (علیه السلام) قائلا : « أنت بحمد الله عالمه غیر معلّمه ، وفَهِمه غیر مفهّمه » ، فعلمها من الله الوهّاب ومن نور جدّها الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله) ، وأبیها أمیر المؤمنین (علیه السلام) ، واُمّها فاطمه الزهراء (علیها السلام) ، وأخویها الحسن والحسین (علیهما السلام) ، معادن الحکمه وعیبه العلم.

کانت من أعبد النساء بعد اُمّها ، فما ترکت صلاه اللیل حتّی فی لیله الحادی عشر من محرّم الحرام ( 61 من الهجره النبویّه ) بعد واقعه الطف الألیمه التی بکتها السماوات والأرضین.

شارکت أخاها الحسین (علیه السلام) فی مصائبه ولولا جهادها بعد ثوره أخیها لاندرست نهضه الإمام (علیه السلام) ، فدامت الثوره الحسینیه جیلا بعد جیل بصبرها وجهادها الإعلامی.

فزینب البنت : کانت فی مکان اُمّها الزهراء عظمهً وتقویً وعصمهً ورحمهً وشفقهً ومسؤولیه.

وزینب الاُخت : حنان وعطف وشفقه علی إخوتها وأخواتها.

وزینب الزوجه : مطیعه وفیّه لزوجها ومدیره ومدبّره فی بیته.

وزینب الاُمّ : مربّیه حنون علی أولادها وقدّمتهم ضحایا شهداء من أجل المبادئ والقیم الإسلامیه ، إذ الدین عندها فوق کلّ شیء.

ولکلّ مسلم ومسلمه أن

یقتدی بهداها ویسلک منهجها ، ویأخذ من علمها ویتقبس من نورها ، فهی تالی تلو المعصوم من الأنبیاء والأوصیاء (علیهم السلام) ، وإنّها مظهر أسماء الله الحسنی وصفاته العلیا ، وإنّها مدرسه الفضائل والمکرمات واُسوه الکمالات علی مرّ العصور والأحقاب.

علی کلّ شخص إمّا أن یکون فی خطّ الحسین (علیه السلام)

خطّ الشهاده والفداء ، أو فی خطّ زینب (علیها السلام) خطّ المعارضه والإعلام ودیمومه الثوره الحسینیه التی کان بها قوام الدین واستقامته ، ولا یکون یزید زمانه أو فی معسکره[1].

من اُرجوزه العلاّمه الفیلسوف آیه الله العظمی الشیخ محمّد حسین الکمپانی الإصفهانی فی مدح زینب سلام الله علیها ورثائها[2] :

ولّیتُ وجهی شطر قبله الوری *** ومن بها تشرَّفت اُمّ القُری

قطب محیطِ عالم الوجود *** فی قوسَی النزول والصعودِ

ففی النزول کعبه الرزایا *** وفی الصعود قبله البرایا

بل هی باب حطّه الخطایا *** وموئل الهبات والعطایا

اُمّ الکتاب فی جوامع العُلا *** اُمّ المصاب فی مجامع البلا

رضیعه الوحی شقیقه الهدی *** ربیبه الفضل حلیفه النَّدی

ربّهُ خِدر القُدس والطهاره *** فی الصون والعفاف والخفاره

فإنّها تمثّل الکنز الخفی *** بالسرّ والحیاء والتعفّفِ

تُمثّل الغیب المصون ذاتُها *** تُعرب عن صفاتهِ صفاتُها

ملیکه الدنیا عقیله النِّسا *** عدیله الخامس من أهل الکسا

شریکه الشهید فی مصائبه *** کفیله السجّاد فی نوائبه

بل هی ناموس رواق العظمه *** سیّده العقائل المعظّمه

ماورثته من نبیّ الرحمه *** جوامع العلم اُصول الحکمه

سرّ أبیها فی علوّ الهمّهِ *** والصبّ فی الشدائد الملمّهِ

ثباتها یُنبئ عن ثباته *** کأنّ فیها کلَّ مکرماته

لها من الصبر علی المصائب *** ما جَلّ أن یُعدُّ فی العجائب

فإنّها سلاله الولایه *** ولایه لیس لها نهایه

---

[1]اکتساب من کتاب ( عبقات الأنوار لمحه من حیاه أعلام الاُمّه الإسلامیه فی دمشق )

وهو مطبوع سنه 1412 ه_ ، فراجع.

[2]زینب الکبری : 133.

سند الزیارات

لا یخفی أنّ زیاره الأنبیاء والأوصیاء والأولیاء والطیّبین والطیّبات تعنی حضور الزائر عند المزور ، ولها سنن وآداب عامّه وخاصّه ، تزید فی حسن وظرافه العمل ، وتکلّلها بزهور الجمال والکمال.

ومن أبرز السنن قراءه الزیارات المأثوره عن أهل بیت الوحی والعصمه والطهاره محمّد وآل محمّد (علیهم السلام) ، فإنّ الزیاره وکذلک الدعاء الوارد عنهم (علیهم السلام)سیکون بلا ریب من أفضل الزیارات والأدعیه ، فإنّهم أعرف بالصواب ، وبما فیه من الکمال والجمال فی حیاه الإنسان وبعد مماته ، فإنّ قولهم إنّما هو من القرآن الصاعد ، یشتمل علی الحقّ الذی لا یلبسه الباطل ، والرشد البیّن الذی لا غیّ فیه.

وقد صرّح الفقهاء الأعلام باستحباب زیاره أولاد الأئمه الأطهار (علیهم السلام).

وقد ورد عن الرسول الأعظم محمّد (صلی الله علیه وآله) : عیاده بنی هاشم مفروضه ، وزیارتهم سنّه . والإطلاق یقتضی شمول الذرّیه _ إلاّ ما خرج بالدلیل _ کما یعمّ الزیاره فی حیاتهم وبعد مماتهم.

یقول شیخنا الأجلّ العلاّمه المجلسی (قدس سره) _ المتوفّی سنه 1111 ه_ _ : إعلم أنّ المشاهد المنسوبه إلی أولاد الأئمه الهادیه والعتره الطاهره وأقاربهم یستحبّ زیارتها والإلمام بها ، فإنّ فی تعظیمهم تعظیم للأئمه وتکریمهم ، والأصل فیهم الإیمان والصلاح إلاّ أن یعلم منهم خلافها ... وأمّا کیفیه زیارتهم فلم یرد فیها خبر علی الخصوص ، ویجوز زیارتهم بما ورد فی زیاره سائر المؤمنین ، ویجوز تخصیصهم بالخطاب بما جری علی اللسان من ذکر فضلهم[1].

وقال خاتم المحدّثین شیخنا العباس القمّی (قدس سره)_ المتوفّی سنه 1359 ه_ _ فی فضل أبناء الأئمه (علیهم السلام) : هم أبناء الملوک بالحقّ ، وقبورهم

منابع الفیض والبرکه ومهابط الرحمه والعنایه الإلهیّه ، والعلماء قد صرّحوا باستحباب زیاره قبورهم ، وهی والحمد لله منتشره فی غالب بلاد الشیعه ، بل وفی القری والبراری وأطراف الجبال والأودیه ، وهی دائماً ملاذ المضطرّین وملجأ البائسین وغیاث المظلومین وتسلیه للقلوب الذابله ، وستظلّ کذلک إلی یوم القیامه ، وقد برز من کثیر من هذه المراقد الشریفه کرامات وخوارق للعادات ، ولکن لا یخفی أنّ الزائر إذا شاء أن یشدّ الرحل إلی شیء من هذه المراقد موقناً ببلوغه فیض رحمه الله ویکشف کروبه فینبغی أن یُحرز فیه شرطین :

الشرط الأوّل : جلاله صاحب ذلک المرقد وعظمه شأنه إضافه إلی ما حازه من شرافه النسب ، وتعرف هذه من کتب الأحادیث والأنساب والتواریخ.

الشرط الثانی : التأکّد من صحّه هذا المرقد.

وما حاز کلا الشرطین من المشاهد قلیل جدّاً[2].

ویقول آیه الله المحقّ السیّد حیدر الحسنی _ المتوفّی 1265 ه_ _ فی کتابه ( عمده الزائر ) : ولنبدأ أوّلا فی ذکر زیاره قبور أولاد الأئمه (علیهم السلام) ، قال السیّد (رحمه الله)_ یقصد السیّد ابن طاووس صاحب الإقبال _ : إذا أردت زیاره أحد منهم کالقاسم ابن الکاظم (علیه السلام) ، والعباس ابن أمیر المؤمنین (علیه السلام) ، أو علیّ بن الحسین (علیه السلام)المقتول بالطف ، ومن جری فی الحکم مجراهم تقف علی قبر المزور منهم صلوات الله علیهم وتقول :

« السَّلامُ عَلی جَدِّکَ المُصْطَفَی ، السَّلامُ عَلی أبیکَ المُرْتَضی ، السَّلامُ عَلی السَّیِّدَیْنِ الحَسَنِ وَالحُسَیْنِ ، السَّلامُ عَلی خَدیجَهَ اُمِّ المُؤمِنین ، السَّلامُ عَلی فاطِمَهَ اُمِّ الأئِمَّهِ الطَّاهِرین ، السَّلامُ عَلی النُّفوسِ الفاخِرَهِ وَ بُحورِ العُلومِ الزَّاخِرَه ، شُفَعائی فی الآخِرَه ، وَأوْلِیائی عِنْدَ عَوْدِ الرُّوحِ

إلی العِظامِ النَّخِرَه ، أئِمَّهِ

الخَلقِ وَوُلاهِ الحَقّ ، السَّلامُ عَلَیکَ أ یُّها الشَّخْصُ الشَّریفُ الطَّاهِرُ الکَریم ، أشهَدُ أن لا إله إلاّ الله ، وَأنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسولُهُ وَمُصطَفاه ، وَأنَّ عَلِیَّاً وَلِیُّهُ وَمُجتَباه ، وَأنَّ الإمامَهَ فی وُلدِهِ إلی یَومِ الدِّین ، نَعلَمُ ذلِکَ عِلمَ الیَقین ، وَ نَحنُ لِذلِکَ مُعتَقِدون ، وَفی نَصرِهِم مُجتَهِدون ».

وهذه زیاره عامّه تُقرأ لکلّ أولاد الأئمه من الطیّبین والطیّبات ، إلاّ أنّ حدیثنا إنّما هو فی الزیارات التی تُقرأ فی حرم السیّده الحوراء زینب الکبری (علیها السلام) ، وکذلک عند قبور الصالحین والصالحات فی دمشق الشام ، فإنّها وإن کانت عالیه المضامین إلاّ أ نّها غیر مسنده ، ولم تتّصل بالأئمه الأطهار (علیهم السلام) ، والظاهر أ نّها من منشآت علمائنا الأعلام _ جزاهم الله خیراً _ فالمفروض أن تقرأ بقصد الرجاء لا بقصد الورود ، فلا ضیر حینئذ فی ذلک.

وفی رحلتی للشام أخیراً رأیت فی بعض کراریس

الزیارات الموجوده فی الحرم الشریف ، أ نّه تصلّی بعد الزیاره برکعتی صلاه الزیاره ، والحال ما ورد فی النصوص الدینیه من صلاه الزیاره أ نّما هو للمعصومین (علیهم السلام) ، أمّا غیرهم کالسیّده الحوراء زینب (علیها السلام) ، فإنّه من باب ( إنّ الصلاه من خیر الأعمال ) ، وإنّها ( خیر ما یتقرّب به إلی الله ) ، والصلاه ذکر و ( ذکر الله حسن علی کلّ حال ) ، فیجوز للزائر والزائره أن یصلّیا رکعتین نافله تقرّباً إلی الله سبحانه ، ثمّ یهدیان ثوابها للسیّده الحوراء (علیها السلام) أو لأیّ واحد من أولاد الأئمه الأطهار (علیهم السلام) أو لولیّ من أولیاء الله سبحانه.

ثمّ عندی ( من باب تنقیح

المناط لوحده الملاک والمقام بین السیّده المعصومه فاطمه بنت الإمام موسی بن جعفر (علیها السلام) المدفونه بقم المقدّسه _ إیران _ وبین السیّده الطاهره زینب الکبری بدمشق الشام ) لا بأس أن تزار الحوراء بزیاره السیّده فاطمه (علیها السلام) ، فإنّ زیاره فاطمه لها أسانید یذکرها صاحب الوسائل شیخنا الحرّ العاملی (قدس سره) فی کتاب الحجّ[3] ، کما ذکر العلاّمه المجلسی ذلک فی بحاره[4] .

_ وإن قیل بضعف السند فیکفینا من باب التسامح فی أدلّه السنن باعتبار روایات ( من بلغ ) ، استحباب ذلک _ کما أنّ زیارتها تحتوی علی مضامین شامخه ومعانی سامیه جدّاً ، حیث تربط الزائر أوّلا بالنبوّه وباُولی العزم خصوصاً ، من آدم أبی البشر (علیه السلام) إلی الخاتم محمّد (صلی الله علیه وآله) کما تربطه بالإمامه الحقّه بدءاً بأمیر المؤمنین علی (علیه السلام) وختماً بصاحب العصر والزمان الإمام المهدی (علیه السلام) ، کما تربطه بالقیامه وبطلب الشفاعه لدخول الجنّه ، یعنی طلب سعاده الدارین لقوله تعالی : ( وَأمَّا الَّذِینَ سُعِدُوا فَفِی الجَنَّهِ خَالِدِینَ فِیهَا )[5] ، ویتمّ ذلک بالعلم النافع والعمل الصالح.

فالأولی أن تزار الحوراء زینب بزیاره فاطمه بنت الإمام الکاظم (علیهم السلام) ، ثمّ نرد فیها بزیارات اُخری تعمیماً للفائده وطلباً لمرضاه الله سبحانه ولما فیها من بیان فضائلها ومناقبها ومصائبها کما ورد فی الأحادیث الشریفه . کما نلحقها بزیاره السیّده رقیّه بنت الإمام الحسین (علیه السلام) ، وما قیل من الزیارات الاُخری التی تُقرأ فی مقبره باب الصغیر عند قبور الطیّبین والطیّبات ، ثمّ زیاره حجر بن عدیّ شهید الولایه ، وزیارات عامّه اُخری ، ثمّ زیاره قبور المؤمنین والعلماء الصالحین ، ومن الله التوفیق والسداد.

---

[1]عمده

الزائر : 400 ، والکنی والألقاب 3 : 146.

[2]مفاتیح الجنان : 679.

[3]وسائل الشیعه 10 : 41 ، الباب 94 وفیه حدیثان عن الشیخ الصدوق فی ( ثواب الأعمال : 56 وعیون الأخبار : 370 ) وعن ابن قولویه فی ( کامل الزیارات : 324 ).

[4]بحار الأنوار 99 : 266.

[5]هود : 108.

أبیات ولائیه

یا زائراً قبر العقیله قِف وَقُل : *** منّی السلام علی عقیله هاشمِ

هذا ضریحکِ فی دمشق الشام قد *** عکَفَت علیه قلوب أهل العالَمِ

هذا هو الحقّ الذی یعلو ولا *** یُعلی علیه برغم کلّ مخاصمِ

سَل عن ( یزید ) وأین أصبح قبره *** وعلیه هل من نائح أو لاطمِ

أخزاه سلطان الهوی وأذلّه *** ومشی علیه الدهر مشیه راغمِ

أین الطغاه الظالمون وحکمهم *** لم یُکروا إلاّ بلعن دائمِ

أین الجناه الحاقدون لیعلموا *** هُدمت معالمهم بمِعوَل هادمِ

ومصیرهم أمسی مصیراً أسوداً *** بئس المصیر إلی العقاب الصارمِ

یا ویحهم خانوا النبیّ وآله *** کم من جنایات لهم وجرائمِ

عمَدوا لهدم الدین بُغضاً منهمُ *** للمصطفی ولحیدر ولفاطمِ

کم من دم سفکوا وکم من حُرمه *** هتکوا کذی حنَق ونقمهِ ناقمِ

وبنات وحی الله تُسبی بینهم *** من ظالم تُهدی لألعنِ ظالمِ

وا لهفتاه لزینبَ مَسبیّهً *** بین العِدی تبکی بدمع ساجمِ

وتری الیتامی والمتون تسوَّدَت *** بسیاطهم ألماً ولا من راحمِ

فإذا بکت ضُربت وتُشتم إن شَکَت *** من ضارب تشکو الهوان وشاتمِ

الزیاره زینب الکبری]

الزیاره الاُولی لزینب الکبری سلام الله علیها

إقرأ إذن الدخول بنیّه الرجاء والتقرّب إلی الله سبحانه :

بِإذنِ الله ، وَإذنِ رَسولِه ، وَإذنِ خُلَفائِه ، أدخُلُ هذا البَیت ، فَکونوا مَلائِکَهَ اللهِ أعوانی ، وَکونوا أنصاری ، حَتَّی أدخُلَ هذِهِ الرَّوضَهِ المُبارَکَه ، وَأدعو اللهَ بِفُنونِ الدَّعَوات ، وَأعتَرِفُ للهِ بِالعُبودِیَّه ، وَلِلنَّبیِّ وَالأئِمَّهِ بِالطَّاعَه ، رَبِّ أدخِلنی مُدخَلَ صِدق ، وَأخرِجنی مُخرَجَ صِدق ، وَاجعَل لی مِن لَدُنکَ سُلطاناً نَصیراً.

ثمّ ادخل الرواق وقل :

بِسمِ الله ، وَبِالله ، وَفی سَبیلِ الله ، وَعَلی مِلَّهِ رَسولِ اللهِ صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِه ، أشهَدُ أن لا إلهَ إلاّ الله وَحدَهُ لا شَریکَ لَهُ ، وَأشهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبدُهُ وَرَسولُه.

وعندما تصل

قرب القبر ، فقف عند الرأس متوجّهاً إلی القبله وقل ( الله أکبر ) أربع وثلاثین مرّه ، و ( سبحان الله ) ثلاث وثلاثین مرّه ، و ( الحمد لله ) ثلاث وثلاثین مرّه ، ثمّ قل :

السَّلامُ عَلی آدَمَ صَفوَهِ الله.

السَّلامُ عَلی نوح نَبیِّ الله.

السَّلامُ عَلی إبراهیمَ خَلیلِ الله.

السَّلامُ عَلی موسی کَلیمِ الله.

السَّلامُ عَلی عیسی روحِ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسولَ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا خَیرَ خَلقِ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفیَّ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا مُحَمَّدَ بنَ عَبدِ اللهِ خاتَم النَّبِیِّین.

السَّلامُ عَلَیکَ یا أمیرَ المُؤمِنینَ عَلیِّ بنَ أبی طالِب وَصیِّ رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا فاطِمَهَ سَیِّدَهِ نِساءِ العالَمین.

السَّلامُ عَلَیکُما یا سِبطَی نَبیِّ الرَّحمَهِ وَسَیِّّدَی شَبابِ أهلِ الجَنَّه.

السَّلامُ عَلَیکَ یا عَلیَّ بنَ الحُسَینِ سَیِّدَ العابِدینَ وُقُرَّهَ عَینِ النَّاظِرین.

السَّلامُ عَلَیکَ یا مُحَمَّدَ بنَ عَلیٍّ باقِرَ العِلمِ بَعدَ النَّبیّ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا جَعفَرَ بنَ مُحَمَّد الصَّادِقِ البارِّ الأمین.

السَّلامُ عَلَیکَ یا موسی بنَ جَعفَر الطَّاهِرِ الطُّهر.

السَّلامُ عَلَیکَ یا عَلیَّ بنَ موسی الرِّضا المُرتَضی.

السَّلامُ عَلَیکَ یا مُحَمَّدَ بنَ عَلیٍّ التَّقیّ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا عَلیَّ بنَ مُحَمَّد النَّقیِّ النَّاصِحِ الأمین.

السَّلامُ عَلَیکَ یا حَسَنَ بنَ عَلیّ.

السَّلامُ عَلی الوصیِّ مِن بَعدِه.

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلی نورِکَ وَسِراجِکَ وَوَ لیِّ وَ لِیِّکَ وَوَصیِّ وَصیِّکَ وَحُجَّتِکَ عَلی خَلقِک.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ فاطِمَهَ وَخَدیجَه.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ أمیرِ المؤمِنین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا اُختَ الحَسَنِ وَالحُسَین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا اُختَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا عَمَّهَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ عَلیٍّ أمیرِ المُؤمِنین ، وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

السَّلامُ عَلَیکِ ، عَرَّفَ اللهُ بَینَنا وَبَینَکُم فی الجَنَّه ، وَحَشَرَنا فی زُمرَتِکُم ، وَأورَدَنا حَوضَ نَبیِّکُم ، وَسَقانا بِکَأسِ جَدِّکُم مِن یَدِ أبیکِ عَلیٍّ بنَ أبی طالِب.

صَلَواتُ

اللهِ عَلَیکُم ، أسألُ اللهَ أن یُرینا فیکُمُ السُّرورَ وَالفَرَج ، وَأن یَجمَعنا وَإیَّاکُم فی زُمرَه جَدِّکُم مُحَمَّد صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِه ، وَأن لا یَسلبنا مَعرِفَتَکُم ، إنَّه وَلیٌّ قَدیر.

أتَقَرَّبُ إلی اللهِ بِحُبِّکُمُ وَالبَراءَهِ مِن أعدائِکُم ، وَالتَّسلیمِ إلی اللهِ راضیاً بِهِ غَیرَ مُنکِر وَلا مُستَکبِر ، وَعَلی یَقین ما أتی بِهِ مُحَمَّدٌ صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِهِ وَبِهِ راض ، نَطلُبُ بذلِکَ وَجهَکَ یا سَیِّدی اللَّهُمَّ وَرِضاکَ وَالدَّارَ الآخِرَه.

یا زَیْنَب ، اشفَعی لی فی الجَنَّه ، فَإنَّ لَکِ عِندَ اللهِ شَأناً مِنَ الشَّأن.

اللَّهُمَّ إنِّی أسألُکَ أن تَختُمَ لی بِالسَّعادَه ، فَلا تَسلُب مِنِّی ما أنا فیه ، وَلا حَولَ وَلا قُوَّهَ إلاّ بِاللهِ العَلیِّ العَظیم.

اللَّهُمَّ استَجِب لَنا وَتَقَبَّلَهُ بِکَرَمِکَ وَعِزَّتِکَ وَبِرَحمَتِکَ وَعافِیَتِک ، وَصَلّی اللهُ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ أجمَعینَ وَسَلَّمَ تَسلیماً ، یا أرحَمَ الرَّاحِمین.

الزیاره الثانیه لزینب الکبری سلام الله علیها

بسم الله الرحمن الرحیم

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ بَضعَهِ خاتَمِ النَّبیِّینَ وَسَیِّدِ المُرسَلین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا سُلالهَ مَن لا تُحصی فَضائِلُهُ وَلا تُستَقصی مَناقِبُه.

السَّلامُ عَلَیکِ یا نَبْعَهَ المَبْعوثِ بِالرِّسالَهِ وَمُنقِذِ العِبادِ مِنَ الجَهالَهِ وَحَیرَهِ الضَّلالَهِ ، وَالعَظیمِ المُظَلَّلِ بِالغَمامِ ، وَالنُّورِ المُهتَدی بِهِ فی اللَّیالی وَالأ یَّام ، حَبیبِ إلهِ العالَمین ، سَیِّدِنا أبی القاسِمِ مُحَمَّد بنَ عَبدِ الله ، وَرَحمَهُ اللهِ وَ بَرَکاتُه.

السَّلامُ عَلَیکِ یا ابنَهَ سَیِّدِ الأوصیاء ، وَرُکنِ الأولیاء ، وَعِمادِ الأصفیاء ، أمیرِ المؤمِنین ، وَ یَعسوبِ المُتَّقین ، وَقُدوَهِ الصَّدِّیقین ، وَإمامِ الصَّالِحین ، وَرَحمَهُ اللهِ وَ بَرَکاتُه.

السَّلامُ عَلَیکِ یا ابنَهَ أفضَلِ الأولیاء ، وَأوَّلِ السَّابِقینَ لِدینِ اللهِ وَأوفاهُم لِرَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا ابنَهَ صاحِبِ بَیعَهِ یَومِ الغَدیر ، وَالمُشتَقّ اسمُهُ مِنِ اسمِ العَلیِّ القَدیر ، قائِدِ البَرَرَه ، وَقاتِلِ الکَفَرَه ، وَ قامِعِ الفَجَرَه ،

وَالمَندوبِ فی الشَّدائِد ، وَالمَشهودُ بِحَقِّهِ فی مُختَلَفِ المَشاهِد ، وَمَن أخلَصَ للهِ تَعالی بِقَلبِهِ وَلِسانِه ، وَنَصَرَ الحَقَّ بِسَیفِهِ وَسِنانِه.

السَّلامُ عَلَیکِ یا سَلیلهَ السَّیِّدِ الأکبَرِ وَالشَّافِعِ بِیَومِ الحَشر ، وَالسَّاقی مُحِبِّیهِ مِن نَهرِ الکَوثَر.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ حَیدَر الکَرَّار ، وَخَلیفَه المُختار ، وَقَسیم الجَنَّهِ وَالنَّار ، وَصاحِب الحَوض ، وَحامِل اللِّواءِ فی یَومِ الجَزاء ، إمامُ المُتَّقین ، أمیرُ المُؤمِنین ، عَلیّ بنَ أبی طالِب ، وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

السَّلامُ عَلَیکِ یا مُهجَهَ قَلبِ البَتول ، وَقُرَّهَ عَینِ الرَّسول ، یا حَبیبَهَ خَیرِ خَلقِ الله ، وَرَبیبَهَ بَیتِ وَحیِ الله ، وَشَقیقهَ السِّبطَین ، الحَسَنِ وَالحُسَین ، وَعَمَّهَ الأئِمَّهِ المَیامین ، مِن آلِ طهَ وَیاسین ، وَ رَحمَهُ اللهِ وَ بَرَکاتُه.

السَّلامُ عَلی ابنَهِ مَکَّهَ وَمِنی وَزَمزَمَ وَالصَّفا.

سَلامٌ عَلی مَن جَدُّها مَحَمَّدٌ المُصطَفی ، وَأبوها عَلیٌّ المُرتَضی ، وَاُ مُّها فاطِمَهُ الزَّهراءِ سَیِّدَهُ النِّساء.

السَّلامُ عَلی ابنَهِ الدَلائلِ الواضِحاتِ ، وَالآیاتِ البَیِّناتِ ، وَالمُعجِزاتِ الباهِراتِ ، وَالبَراهینِ الظَّاهِراتِ.

السَّلامُ عَلی المَولودَهِ فی مَعقِلِ العِصمَهِ وَالتُّقی ، وَمَهبَطِ الوَحْیِ وَالهُدی ، وَالمَوروثَهِ عَظیمَ الفَضلِ وَالنّدی.

سَلامٌ عَلی المَرأهِ الصَّالِحَه ، وَالمُجاهِدَهِ النَّاصِحَه ، وَالحُرَّهِ الأبیَّه ، وَاللَّبوَهِ الطَّالِبیَّه ، وَالمُعجِزَهِ المُحَمَّدیَّه ، وَالذَّخیرَهِ الحَیدَریَّه ، وَالوَدیعَهِ الفاطِمیَّه.

السَّلامُ عَلی مَن أطاعَتِ اللهَ تَعالی فی السِّرِّ وَالعَلَن ، وَتَحَدَّت بِمَواقِفِها أهلَ النِّفاقِ وَالفِتَن.

السَّلامُ عَلی مَن أرهَبَتِ الطُّغاهَ فی صَلا بَتِها ، وَأدهَشَتِ العُقولَ بِرَباطَهِ جَأشِها ، وَمَثَّلَت أباها عَلیَّاً بِشَجاعَتِها ، وَأشبَهَت اُمَّها الزَّهراءَ فی عَظَمَتِها وَ بَلاغَتِها.

السَّلامُ عَلی المَنسوبَهِ لاُسرِهِ النُّبوَّهِ وَالإمامَهِ وَالمَوهوبَهِ وِسامَ الشَّرفِ وَالمَجدِ وَالکَرامَه.

السَّلامُ عَلی مَن رَضَعَت بِلِبانِ الإیمان ، وَتَرَبَّت بِتِلاوَهِ القُرآن ، فَشاعَ فَخرُها بِکُلِّ زَمان وَمَکان ، وَ یَتَمَجَّدُ بِاسمِها لِسانُ کُلِّ إنسان.

السَّلامُ عَلی

مَن حَباها الجَلیلُ جَلَّ اسمُهُ بِالصِّفاتِ الحَمیدَه ، وَزادَها قُوَّهً وَثَباتاً عَلی الدِّینِ وَالعَقیدَه ، وَشَدَّ اللهُ عَزمَها فی مَواطِنَ المِحَنِ الشَّدیدَه ، وَألهَمَها جَمیلَ الصَّبر ، وَأکرَمَها جَزیلَ الأجر.

سَلامٌ عَلی مَن أحیَت لَیالیها بِالتَّهَجُّدِ وَالعِبادَه ، فَنالَت مِنَ اللهِ أعَلی دَرَجاتِ السَّعادَه.

سَلامٌ عَلی مَن أولاها الإمامُ زَینُ العابِدینَ عَلَیهِ السَّلامُ بِشَهادَتِهِ إذ قَالَ مُخاطِباً لِعَمَّتِهِ : ( أنتِ عالِمهٌ غَیرُ مُعَلَّمَه وَفَهِمَهٌ غَیرُ مُفَهَّمَه ).

سَلامٌ عَلی الاُختِ الَّتی واسَت أخاها فی مُهِمِّتِه ، وِشارَکَتهُ فی نَهضَتِه ، وَتَباهَت بِالإسلامِ وَعِزَّتِه.

سَلامٌ عَلی مَن ناصَرَتِ الحُسَینَ فی جِهادِهِ وَ لَم تَضعُف عَزیمَتُها بَعدَ استِشهادِه.

سَلامٌ عَلی قَلبِ زَینَبَ الصَّبور ، وَلِسانَها الشَّکور.

سَلامٌ عَلی مَن تَظافَرَت عَلَیها المَصائِبُ وَالکُروب ، وَذاقَت مِنَ النَّوائِبِ ما تَذوبُ مِنها القُلوب.

سَلامٌ عَلی مَن تَجَرَّعَت غُصَصَ الآلامِ وَالمَآسی وَما لا تَقوی عَلی احتِمالِها الجِبالُ الرَواسی ، فَأصبَحَت لِلبَلایا قِبلَتَها وِلِلرَّزایا کَعبَتَها.

سَلامٌ عَلی مَن شاطَرَت اُ مَّها الزَّهراءَ فی ضُروبِ المِحَنِ وَالأرزاء ، وَدارَت عَلَیها رَحی الکَوارِثِ وَالبَلاء یَومَ کَربَلاء.

سَلامٌ عَلی مَن عَجِبَت مِن صَبرِها مَلائِکَهُ السَّماء.

سَلامٌ عَلی مَن فُجِعَت بِجَدِّها وَأبیها وَاُمِّها وَ بَنیها وَالخیرَهُ مِن أهلِها وَذَویها.

أبکی عَلی زَینَب الکُبری وَکُربَتَها.

أبکی عَلی زَینَب الثَّکلی وَغُربَتَها.

أبکی عَلی زَینَب حُزناً لِمِحنَتِها.

أبکی عَلی هَضمِها مِن بَعدِ عِزِّ تِها.

أبکی عَلی المَظلومَهِ الغَریبَه.

أبکی عَلی المَحزونَهِ الکَئیبَه.

أبکی عَلی مَن داهَمَتها الدُّنیا بِالمَشاهِدِ الرَّهیبَه ، وَلَم تَشبَه مُصیبَتَها مُصیبَه.

أبکی عَلی مَن عایَنَت أشلاءَ الضَّحایا ، مُجَزَّرین عَلی صَعیدِ المَنایا ، وَ رَأت مَصارِ عَ الشُّهَداء مِن عشیرَتِها وَإخوَ تِها وَ بَنی عُمومَتِها ، قَد فَرَّقَ السَّیفُ بَینَ الرُّؤوسِ مِنهُم وَالأبدان ، وَحَرارَهُ الشَّمسِ قَد غَیَّرَت مِنهُمُ الألوان ، وَ بَینَهُم رَیحانَهُ المُصطَفی ، سَیِّدُ شَبابِ أهلِ الجَنَّه ، صَریعاً

عَلی الرَّمضاء ، فَأجهَشَت بِالبُکاء ، وَنادَت بِهذا الدُّعاء : ( إلهی تَقَبَّل مِنَّا هذا القُربان ) ثُمَّ انثَنَت شاکیَهً وَجدَها إلی جَدِّها وَهیَ تَقول : یا مُحَمَّداه ، هذا حُسَینٌ بِالعَراء ، مُرَمَّلٌ بِالدِّماء ، مُقَطَّعُ الأعضاء ، وَ بَنا تُکَ سَبایا ، وَذُرِّ یَّتَکَ مُقَتَّلَه.

أبکی عَلی مَن أبکَت کُلَّ عَدوٍّ وَصَدیق ، حَتَّی جَرَت دُموعُ الخَیلِ عَلی حَوافِرِها.

أبکی عَلی مَن أبعَدَها الزَّمانُ عَنِ الأهلِ وَالأوطان ، وَطافَ بِها الأعداءُ سَبِیَّهً فی البُلدان ، وَسَرَوا بِها أسیرَهً مِنَ الکوفَهِ إلی الشَّامِ بِجَمع مِنَ الأرامِلِ وَالأیتام.

السَّلامُ عَلی عَزیزَهِ الصِّدِّیقَهِ الزَّهراء ، وَابنَهَ خَدیجَهَ الکُبری.

السَّلامُ عَلی مَن أصبَحَ حَرَمُها مَوئِلَ آمالِ الآمِلین ، وَمُلتَقی وُفودِ الزَّائِرین ، وَ یَتَمَسَّکُ بِضَریحِها جَمیعُ المُحِبِّینَ وَالمُحتاجین ، وَ یَؤمَّ قَبرَها الخَلائِقُ فی کُلِّ حین.

سَلامٌ عَلی سَیِّدَتِنا وَمَولاتِنا زَینَب بِنت أمیرِ المُؤمِنین عِلیّ بنِ أبی طالِب ، وَرَحمَهُ اللهِ وَ بَرَکاتُه. بهجه المؤمنین

الزیاره الثالثه لزینب الکبری سلام الله علیها

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ نَبیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ أمیرِ المُؤ مِنین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ فاطِمَهَ الزَّهراء ، سَیِّدَهَ نِساءِ العالَمین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا اُختَ الحَسَنِ المَسموم.

السَّلامُ عَلَیکِ یا اُختَ الحُسینِ الشَّهیدِ المَظلوم.

السَّلامُ عَلَیکِ وَعَلی جَدِّکِ وَأبیکِ وَاُمِّکِ وَأخَوَیکِ ، وَرَحمَهُ اللهِ وَ بَرَکاتُه.

لَعَنَ اللهُ اُمَّهً ظَلَمَتکُم ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّهً قَتَلَتکُم وَاستَحَلَّت مِنکُمُ المَحارِمَ وَانتَهَکَت فی قَتلِکُم حُرمَهَ الإسلام ، فَیا لَیتَنا کُنَّا مَعَکُم فَنَفوزَ فَوزاً عَظیماً.

وَالسَّلامُ عَلَیکِ وَرَحمَهُ اللهِ وَ بَرَکاتُه.

وتصلّی عندها تقرّباً إلی الله تعالی وتدعو بما أحببت لک ولمن التمس منک الدعاء وللمؤمنین والمؤمنات.

الزیاره الرابعه لزینب الکبری سلام الله علیها

بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحیم.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ خاتَم الأنبیاء.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ صاحِبَ الحَوضِ وَاللِّواء.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ خَدیجَهَ الکُبری.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ سَیِّدِ الأوصیاءِ وَرُکنَ الأولیاءِ أمیرَ المؤمِنین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ فاطِمِهِ الزَّهراء.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ وَلِیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا اُختَ وَلِیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا عَمَّهَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا اُمَّ المَصائِب ، یا زَینَب بِنت عَلیٍّ وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها الفاضِلَهُ الرَّشیدَه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها العالِمَهُ الکامِلَه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها الرَّضیَّه المَرضیَّه.

السَّلامُ عَلَیکِ یا تالیَ المَعصوم.

السَّلامُ عَلَیکِ یا مُمتَحَنَه فی تَحَمُّلاتِ المُصائِبِ کَالحُسَینِ المَظلوم.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها البَعیدَه عَنِ الأوطان.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها الأسیرَهُ فی البُلدان.

السَّلامُ عَلی مَن شَهِدَ بِفَضلِها أبوها أمیرُ المؤمِنین وَأمَرَها أخوها الحُسَینُ بِالصَّبرِ عَلی صَدَماتِ المُعانِدین.

أشهَدُ أ نَّکِ أطَعتِ اللهَ وَرَسولَهُ وَصَبَرتِ عَلی الأذی فی جَنبِهِ حَتَّی أتاکِ الیَقین ، فَلَعَنَ اللهُ مَن جَحَدَکِ ، ولَعَن اللهُ مَن ظَلَمَکِ ، وَلَعَنَ اللهُ مَن لَم یَعرِف حَقَّک ، وَلَعَنَ اللهُ أعداءَ آلِ مُحَمَّد مِنَ الجِنِّ وَالإنسِ مِنَ الأوَّلینَ وَالآخِرینَ وَضاعَفَ عَلَیهِمُ العَذابَ الألیم.

أتَیتُکِ یا مَولاتی وَابنَهَ

مَولایَ زائِراً قاصِداً وافِداً عارِفاً بِحَقِّکِ ، فَکونی شَفیعَهً إلی اللهِ تَعالی فی غُفرانِ ذُنوبی وَقَضاء حَوائِجی وَإعطاءِ سُؤلی وَکَشفِ ضُرِّی ، فَإنَّ لَکِ وَلأبیکِ وَأجدادُکِ الطَّاهِرینَ عِندَ اللهِ جاهاً عَظیماً وَشَفاعَهً مَقبولَهً.

السَّلامُ عَلَیکِ وعَلی آبائِکِ الطَّاهِرینَ وَعَلی المَلائِکهِ المُقیمینَ حَولَ هذا الحَرَمِ الشَّریفِ المُبارَکِ وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

ثمّ تصلّی رکعتین بقصد التقرّب إلی الله وتهدی ثوابها لزینب (علیها السلام) ، ثمّ تدعو بما تحبّ ، وعندما ترید التودیع فقل :

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ سَیِّدِ المُرسَلین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ سَیِّدِ الوَصیِّین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ فاطِمَهَ الزَّهراءِ سَیِّدهِ نِساءِ العالَمین.

أستَودِعُکِ اللهَ وَأستَرعیکِ وَأقرَأ عَلَیکِ السَّلام.

اللَّهُمَّ لا تَجعَلَهُ آخِرَ العَهدِ مِنِّی لِزیارَهِ اُمِّ المَصائِبِ زَینَب بِنتَ عَلیّ ، فَإنِّی أسألُکَ العَودَ ثُمَّ العَودَ أبَداً ما أبقَیتَنی ، فَإذا تَوفَّیتَنی فَاحشُرنی فی زُمرَتِها وَأدخِلنی فی شَفاعَتِها وَشَفاعَهِ جَدِّها وَأبیها وَاُمِّها وَأخیها بِرَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرَّاحِمین.

اللَّهُمَّ بِحَقِّها عِندَکَ وَمَنزِلَتِها لَدَیکَ ، اغفِر لَنا وَلِوالِدَینا وَلِجَمیعِ المُؤمِنینَ وَالمُؤمِنات ، وَآتِنا فی الدُّنیا حَسَنَهً وَفی الآخِرَهِ حَسَنَه ، وَقِنا بِرَحمَتِکَ عَذابَ النَّار.

زیاره أمین الله

تقرأ فی جمیع المراقد المقدّسه ، عن الإمام زین العابدین (علیه السلام) أ نّه زار أمیر المؤمنین (علیه السلام) فوقف عند قبره وبکی وقال :

السَّلامُ عَلَیکَ یا أمینَ اللهِ فی أرضِهِ وَحُجَّتِهِ عَلی عِبادِه.

السَّلامُ عَلَیکَ یا أمیرَ المُؤمِنین[1].

أشهَدُ أ نَّکَ جاهَدتَ فی اللهِ حَقَّ جِهادِه ، وَعَمِلتَ بِکِتابِه ، وَاتَّبَعتَ سُنَنَ نَبِیِّهِ صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِهِ حَتَّی دَعاکَ اللهُ إلی جِوارِه ، فَقَبَضَکَ إلَیهِ بِاختِیارِهِ وَألزَمَ أعدائَکَ الحُجَّهَ مَعَ ما لَکَ مِنَ الحُجَجِ البالِغَهِ عَلی جَمیعِ خَلقِه.

اللَّهُمَّ فَاجعَل نَفسی مُطمَئِنَّهً بِقَدَرِک ، راضیهً بِقَضائِک ، مولَعَهً بِذِکرِکَ وَدُعائِک ، مُحِبَّهً لِصَفوَهِ أولیائِک ، مَحبوبَهً فی أرضِکَ وَسَمائِک ، صابِرَهً عَلی

نُزولِ بَلائِک ، شاکِرَهً لِفَواضِلِ نَعمائِک ، ذاکِرهً لِسَوابِغِ آلائِک ، مُشتاقَهً إلی فَرحَهِ لقائِک ، مُتَزَوِّدَهً التَّقوی لِیَومِ جَزائِک ، مُستَنَّهً بِسُنَنِ أولیائِک ، مُفارِقَهً لأخلاقِ أعدائِک ، مَشغولَهً عَنِ الدُّنیا بِحَمدِکَ وَثَنائِک.

ثمّ تضع جانبک علی القبر وتقول :

اللَّهُمَّ إنَّ قُلوبَ المُخبِتینَ إلَیکَ والِهَه ، وَسُبُلَ الرَّاغِبینَ إلَیکَ شارِعَه ، وَأعلامَ القاصِدینَ إلَیکَ واضِحَه ، وَأفئِدَهَ العارِفینَ مِنکَ فازِعه ، وَأصواتَ الدَّاعینَ إلَیکَ صاعِده ، وَأبوابَ الإجابَهِ لَهُم مُفَتَّحَه ، وَدَعوَهَ مَن ناجاکَ مُستَجابَه ، وَتَوبَهَ مَن أنابَ إلَیکَ مَقبولَه ، وَعَبْرَهَ مَن بَکی مِن خَوفِکَ مَرحومَه ، وَالإغاثَهَ لِمَنِ استَغاثَ بِکَ مَوجودَه ، وَالإعانَهَ لِمَنِ استَعانَ بِکَ مَبذولَه ، وِعِداتُکَ لِعِبادِکَ مُنجَزَه ، وَزَلَلَ مَنِ استَقالَکَ مُقالَه ، وَأعمالَ العامِلینَ لَدَیکَ مَحفوظَه ، وَأرزاقَکَ إلی الخَلائِقِ مِن لِدُنکَ نازِله ، وَعَوائِدَ المَزیدِ إلَیهِم واصِلَه ، وَذُنوبَ المُستَغفِرینَ مَغفورَه ، وَحَوائِجَ خَلقِکَ عِندَکَ مَقضیَّه ، وَجَوائِزَ السَّائِلینَ عِندَکَ مُوَفَّرَه ، وَعَوائِدَ المَزیدِ مُتَواتِرَه ، وَمَوائِدَ المُستَطعِمینَ مُعَدَّه ، وَمَناهِلَ العُلَماءِ مُترَعَه.

اللَّهُمَّ فَاستَجِب دُعائی وَاقبَل ثَنائی وَاجمَع بَینی وَبَینَ أولیائی ، بِحَقِّ مُحَمَّد وَعَلیٍّ وَفاطِمَهَ وَالحَسَنِ وَالحُسَین ، إنَّکَ وَلیُّ نَعمائی وَمُنتَهی مُنایَ وَغایَهُ رَجائی فی مُنقَلَبی وَمَثوای.

وفی ( کامل الزیاره ) توجد هذه الإضافه :

أنتَ إلهی وَسَیِّدی وَمَولای ، اغفِر لأولیائِنا وَکُفَّ عَنَّا أعداءَنا ، وَاشغَلهُم عَن أذانا ، وَأظهِر کَلِمَهَ الحَقِّ وَاجعَلها العُلیا.

---

[1]قیل : إذا قرئت هذه الزیاره لغیر أمیر المؤمنین لا یقال ( السلام علیک یا أمیر المؤمنین ) ویذکر اسم الإمام المزور (علیه السلام).

زیاره وارث

السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ آدمَ صَفوَهِ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ نوح نَبیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ إبراهیمَ خَلیلِ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ موسی کَلیمِ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا

وارِثَ عیسی روحِ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ مُحَمَّد حَبیبِ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا وارِثَ أمیرِ المؤمِنینَ عَلَیهِ السَّلام.

السَّلامُ عَلَیکَ یا بنَ مُحَمَّد المُصطَفی.

السَّلامُ عَلَیکَ یا بنَ عَلیٍّ المُرتَضی.

السَّلامُ عَلَیکَ یا بنَ فاطِمَهَ الزَّهراء.

السَّلامُ عَلَیکَ یا بنَ خَدیجَهَ الکُبری.

السَّلامُ عَلَیکَ یا ثارَ اللهِ وَابنَ ثارِه ، وَالوِترَ المَوتور.

أشهَدُ أ نَّکَ قَد أقَمتَ الصَّلاه ، وَآتَیتَ الزَّکاه ، وَأمَرتَ بِالمُعروف ، وَنَهَیتَ عَنِ المُنکَر ، وَأطَعتَ اللهَ وَرَسولَهُ حَتَّی أتاکَ الیَقین ، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّهً قَتَلَتک ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّهً ظَلَمَتک ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّهً سَمِعَت بِذلِکَ فَرَضیَت بِه.

یا مَولای ، یا أبا عَبدِ الله ، أشهَدُ أ نَّکَ کُنتَ نوراً فی الأصلابِ الشَّامِخَهِ وَالأرحامِ المُطَهَّرَه ، لَم تُنَجِّسکَ الجاهِلیَّهُ بِأنجاسِها ، وَلَم تُلبِسکَ مِن مُدلَهِمَّاتِ ثیابِها ، وَأشهَدُ أ نَّکَ مِن دَعائِمِ الدِّین ، وَأرکانِ المُؤمِنین ، وَأشهَدُ أ نَّکَ الإمامُ البَرُّ التَّقیُّ الرَّضیُّ الزَّکیُّ الهادیُّ المَهدیّ ، وَأشهَدُ أنَّ الأئِمَّهَ مِن وُلدِکَ کَلِمَهُ التَّقوی ، وَأعلامُ الهُدی ، وَالعُروَهُ الوُثقی ، وَالحُجَّهُ عَلی أهلِ الدُّنیا ، وَاُشهِدُ اللهَ وَمَلائِکَتَهُ وَأنبیاءَهُ وَرُسُلَهُ أ نِّی بِکُم مؤمِنٌ وَبِإیابِکُم موقِن ، بِشَرایعِ دینی ، وَخَواتیمِ عَمَلی ، وَقَلبی لِقَلبِکُم سِلم ، وَأمری لأمرِکُم مُتَّبِع ، صَلَواتُ اللهِ عَلَیکُم ، وَعَلی أرواحِکُم ، وَعَلی أجسادِکُم ، وَعَلی أجسامِکُم ، وَعَلی شاهِدِکُم ، وَعَلی غائِبِکُم ، وَعَلی ظاهِرِکُم ، وَعَلی باطِنِکُم.

ثمّ تقف وتصلّی رکعتین صلاه الزیاره ، وبنیّه زیاره علیّ بن الحسین قل :

السَّلامُ عَلَیکَ یا بنَ رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا بنَ نَبیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا بنَ أمیرِ المُؤمِنین.

السَّلامُ عَلَیکَ یا بنَ الحُسَینِ الشَّهید.

السَّلامُ عَلَیکَ أ یُّها الشَّهید.

السَّلامُ عَلَیکَ أ یُّها المَظلومِ وَابنِ المَظلوم.

لَعَن اللهُ اُمَّهً قَتَلَتک ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّهً

ظَلَمَتک ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّهً سَمِعَتْ بِذلِکَ فَرَضیَت بِه.

ثمّ تقصد زیاره سائر الشهداء وتقول :

السَّلامُ عَلَیکُم یا أولیاءَ اللهِ وَأحِبَّاءَه.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أصفیاءَ اللهِ وَأوِدَّاءَه.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ دینِ الله.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ أمیرِ المُؤمِنین.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ فاطِمَهَ سَیِّدَه نِساءِ العالَمین.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ أبی مُحَمَّد الحَسَن بنَ عَلیٍّ الوَلیِّ النَّاصِح.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ أبی عَبدِ الله.

بِأبی أنتُم وَاُمِّی ، طِبتُم وَطابَتِ الأرضُ الَّتی فیها دُفِنتُم وَفُزتُم فَوزاً عَظیماً ، فَیا لَیتَنی کُنتُ مَعَکُم فَأفوزَ مَعَکُم.

دعاء الفرج

إلهی عَظُمَ البَلاء ، وَبَرِحَ الخَفاء ، وَانکَشَفَ الغِطاء ، وَانقَطَعَ الرَّجاء ، وَضاقَتِ الأرضُ وَمُنِعَتِ السَّماء ، وَأنتَ المُستَعانُ وَإلَیکَ المُشتَکی ، وَعَلَیکَ المُعَوَّلُ فی الشِّدَّهِ وَالرَّخاء.

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد اُولی الأمرِ الَّذینَ فَرَضْتَ عَلَینا طاعَتَهُم ، وَعَرَّفتَنا بِذلِک مَنزِلَتَهُم ، فَفَرِّج عَنَّا بِحَقِّهِم فَرَجاً عاجِلا قَریباً کَلَمحِ البَصَرِ أو هُوَ أقرَب.

یا مُحَمَّدُ یا عَلیّ ، یا عَلیُّ یا مُحَمَّد ، اکفیانی فَإنَّکُما کافیان ، وَانصُرانی فَإنَّکُما ناصِران.

یا مولانا ، یا صاحِب الزَّمان ، الغَوثَ الغَوثَ الغَوثَ ، أدرِکنی أدرِکنی أدرِکنی ، السَّاعَهَ السَّاعَهَ السَّاعَه ، العَجَلَ العَجَلَ العَجَل ، یا أرحَمَ الرَّاحِمین ، بِحَقِّ مُحَمَّد وَآلِهِ الطَّاهِرین.

صلوات خاصّه :

اللَّهُمَّ یا أجوَدَ مَن أعطی ، وَیا خَیرَ مَن سُئِل ، وَیا أرحَمَ مَن استُرحِم.

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ فی الأوَّلین ، وَصَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ فی الآخِرین ، وَصَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ فی المَلأ الأعَلی ، وَصَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ فی المُرسَلین.

اللَّهُمَّ أعطِ مُحَمَّداً وَآلَه الوَسیلَهَ وَالفَضیلَهَ وَالشَّرَفَ وَالرِّفعَهَ وَالدَّرَجَهَ الکَبیرَه.

اللَّهُمَّ إنِّی آمَنتُ بِمُحَمَّد صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِهِ وَلَمْ أرَهُ فَلا تَحرِمنی فی القِیامَهِ رُؤیَتَه ، وَارزُقنی صُحبَتَه ، وَتَوَفَّنی

عَلی مِلَّتِه ، وَاسقِنی مِن حَوضِهِ مَشرَباً رَویَّاً سائِغاً هَنیئاً لا أظمَأ بَعدَهُ أبَداً ، إنَّک عَلی کُلِّ شَیء قَدیر.

اللَّهُمَّ إنِّی آمَنتُ بِمُحَمَّد صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِهِ وَلَم أرَهُ فَعَرِّفنی فی الجِنانِ وَجهَه.

اللَّهُمَّ بَلِّغ مُحَمَّداً صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِهِ مِنِّی تَحیَّهً کَثیرهً وَسَلاماً.

أسألکم الدعاء.

زیاره السیّده رقیّه

السیّده رقیّه بنت الإمام الحسین سیّد الشهداء (علیه السلام) ، فإن قصدتَ زیارتها فقف عند قبرها الشریف ، وتذکّر الآلام الوارده علی هذه الطفله الیتیمه ، وقل بعد البسمله :

السَّلامُ عَلی مَن تَوَّجَهُ اللهُ تاجَ الجَلالَه ، وَأحَلَّهُ مِنَ الفِطرَهِ الرَّوحانیَهِ مَحَلَّ السُّلالَه ، حُجَّتُهُ فی خَلقِه ، وَأمینُهُ عَلی عِبادِه ، مُحَمَّدٌ رَسولُهُ صَلَواتُ اللهِ عَلَیهِ وَآلِهِ أجمَعین.

السَّلامُ عَلی مَن وُلِدَ فی الکَعبَه ، وَزُوِّجَ فی السَّماءِ بِسَیِّدَهِ نِساءِ أهلِ الجَنَّه ، سَیِّدِ الأوصیاءِ وَإمامِ الأتقیاء ، یَعسوبِ الدِّین وَقائِدِ الغُرِّ المُحَجَّلین ، وَأبی الأئِمَّهِ الرَّاشِدین ، عَلیٍّ أمیرِ المُؤمِنین.

السَّلامُ عَلی الإنسیَّهِ الحَوراءِ البَتولِ العَذراءِ فاطِمَه الزَّهراء ، اُمِّ الأئِمَّهِ الرَّاشِدین.

السَّلامُ عَلی السَّیِّدَینِ الإمامَینِ أبی مُحَمَّد الحَسَنِ وَأبی عَبدِ اللهِ الحُسَین ، سَیِّدَی شَبابِ أهلِ الجَنَّهِ أجمَعین.

السَّلامُ عَلی السَّجَّادِ ذی الثَفَنات ، عَلیِّ بنِ الحُسَینِ زَینِ العابِدین.

السَّلامُ عَلی الإمامِ العالِمِ وَالسَّیِّدِ الحاکِمِ وَالنَّجمِ الزَّاهِرِ وَالقَمَرِ الباهِر ، مَولانا مُحَمَّد بنَ عَلیٍّ الباقِر.

السَّلامُ عَلی مُبَیِّنِ المُشکِلات ، وُمُظهِر الحَقائِق ، المُفحِمُ بَحُجَّتِهِ کُلَّ ناطِق ، مُخرِسُ ألسِنَهِ أهلِ الجِدال ، مَولانا جَعفَر بن مُحَمَّد الصَّادِق.

السَّلامُ عَلی الإمامِ التَّقیِّ وَالمُخلِصِ الصَّفیِّ وَالنُّورِ الأحمَدیّ ، النُّورِ الأنوَر ، وَالضِّیاءِ الأزهَر ، مَولانا موسی بنِ جَعفَر.

السَّلامُ عَلی الإمامِ المُرتَضی ، وَالَّسیفِ المُنتَضی ، الرَّاضی بِالقَدَرِ وَالقَضا ، مَولانا عَلیِّ بنِ موسی الرِّضا . وَبِالإمامِ الأمجَدِ وَالبابِ الأقصَد ، وَالطَّریقِ الأرشَد ، وَالعالِمِ المُؤیَّد ،

یَنبوعِ الحِکَمِ وَمُصباحِ الظُّلَم ، سَیِّدِ العَرَبِ وَالعَجَم ، الهادی إلی الرَّشادِ وَالموَفَّقُ بِتأییدِ الحَفیظِ العَلیم ، الَّذی جَعَلتَهُ عَلی خَزائِنِ الأرض ، وَالأب الرَّحیم الَّذی مَلَّکتَهُ أزِمَّهَ البَسطِ وَالقَبض ، صاحِبِ النَّقیبَهِ المَحفوظَهِ وَقاصِفِ الشَّجَرَهِ المَلعونَه ، مُکَلِّمُ النَّاسِ فی المَهد ، وَالدَّالُّ عَلی مِنهاجِ الرُّشد ، الغائِبُ عَنِ الأبصار ، الحاضِرُ فی الأمصار ، الحاضِر فی الأفکار ، بَقیَّهُ الأخیار ، الوارِثُ لِذی الفقار ، الَّذی یَظهَرُ فی بَیتِ اللهِ ذی الأستار ، العالِمُ المُطَهَّر ، الحُجَّهُ بن الحَسَن ، عَلَیهِم أفضَلُ التَّحیَّهِ وَأعظَمَ البَرَکاتِ وَأتَمَّ الصَّلَوات.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ فاطِمَهَ وَخَدیجَه.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ الحُسَینِ الشَّهید.

السَّلامُ عَلَیکِ یا رُقَیَّهَ بِنتِ الحُسَین ، وَاُختَ عَلیٍّ الأکبَر ، وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها الصَّغیرَهُ الشَّهیدَه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها المَقهورَهُ المَظلومَه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها الفاضِلَهُ الرَّشیدَه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها الجَلیلهُ الجَمیلَه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها البَعیدَهُ عَنِ الأوطان.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها الأسیرَهُ فی البُلدان.

السَّلامُ عَلَیکِ یا مَولاتی وَابنَهَ مَولای ، وَسَیِّدَتی وَابنَهَ سَیِّدی ، وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

فَلَعَنَ اللهُ مَن جَحَدَکِ ، وَلَعَنَ اللهُ مَن ظَلَمَکِ ، وَلَعَنَ اللهُ مَن ضَرَبَکِ ، وَلَعَنَ اللهُ مَن لَم یَعرِف حَقَّکِ ، وَلَعَنَ اللهُ أعداء آلَ مُحَمَّد مِنَ الجِنِّ وَالإنسِ مِنَ الأوَّلینَ وَالآخِرین ، وَضاعَفَ عَلَیهِمُ العَذابَ الألیم ، أتَیتُکِ یا مَولاتی وَابنَهَ مَولای قاصِداً وافِداً عارِفاً بِحَقِّکِ فَکونی شَفیعاً إلی اللهِ تَعالی فی غُفرانِ ذُنوبی وَقَضاءِ حَوائِجی وَإعطاء سُؤلی وَکَشفِ ضُرِّی ، فَإنَّ لَکِ وَلأبیکِ وَلأجدادِکِ الطَّاهِرین جاهاً وَشَفاعَهً عِندَ الله ، وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

بعد ذلک تصلّی رکعتین تقرّباً إلی الله وتهدی ثوابها للسیّده (علیها السلام) ، وإن

شئت الخروج فقف قرب قبرها وقل :

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ فاطِمَهَ وَخَدیجَه.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ الحُسَینِ المَظلوم ، وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

أستَودِعُکِ اللهَ وَأستَرعیکِ وَأقرَأُ عَلَیکِ السَّلام.

اللَّهُمَّ لا تَجعَلَهُ آخِرَ العَهدِ مِنِّی لِزیارَهِ رُقَیَّهَ بِنتِ الحُسَین ، فَإنِّی أسألُکَ العَودَ ثُمَّ العَودَ أبَداً ما أبقَیتَنی ، وَإذا تَوفَّیتَنی فَاحشُرنی فی زُمرَتِها وَأدخِلنی فی شَفاعَتِها وَشَفاعَهِ جَدِّها وَأبیها وَأخیها ، بِرَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرَّاحِمین.

اللَّهُمَّ بِحَقِّها عِندَکَ وَمَنزِلَتِها لَدَیکَ اغفِر لی وَلِوالِدَیَّ وَلِجَمیعِ المُؤمِنینَ وَالمُؤمِنات ، وَآتِنا فی الدُّنیا حَسَنَهً وَفی الآخِرَهِ حَسَنَه ، وَقِنا بِرَحمَتِکَ عَذابَ النَّار.

زیاره السیّده سکینه (علیها السلام)

من هی سکینه (علیها السلام) :

قیل : لقد وردت روایات عدیده تثبت أنّ السیّده سکینه هی بنت الإمام علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) ، وثبت أ نّها من أولاد فاطمه (علیهما السلام) ، کما یظهر فی حدیث طویل یتعلّق بتجهیز فاطمه (علیها السلام) ، ویقول سیّدنا علیّ (علیه السلام) :

« فلمّا هممت أن أعقد الرداء نادیت : یا اُمّ کلثوم ، یا زینب ، یا سکینه ، یا فضّه ، یا حسن ، یا حسین ، هلمّوا تزوّدوا من اُمّکم فهذا الفراق ... واللقاء فی الجنّه »[1].

وبما أ نّه عند تکفین فاطمه ینادیها فی جمع أولاد فاطمه بقوله : « تزوّدوا من اُمّکم » یعلم بأ نّها من بطن الزهراء علیها سلام الله ، وقد اکتشفوا قبرها الشریف أخیراً فی قریه بقرب مقام السیّده زینب الکبری (علیها السلام) ، فتقول فی زیارتها :

السَّلامُ عَلی أنبِیاءِ اللهِ المُرسَلین.

السَّلامُ عَلی مَلائِکَهِ اللهِ المُقَرَّبین.

السَّلامُ عَلی عِبادِ اللهِ الصَّالِحین.

السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسولَ اللهِ خاتَمَ النَّبیِّین ، وَعَلی أهلِ بَیتِکَ الطَّیِّبینَ الطَّاهِرین ، وَعَلی أصحابِکَ المُخلِصین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ

رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ فاطِمَهَ الزَّهراء.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ خَدیجَهَ الکُبری.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ أمیرِ المُؤمِنین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا اُختَ الحَسَنِ وَالحُسَین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا اُختَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا عَمَّهَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا سُکَینَهَ بِنتَ الإمامِ عَلیِّ بنَ أبی طالِب وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

أسألُ اللهَ أن یُرینا فیکُمُ السُّرورَ وَالفَرَج ، وَأن یَجمَعنا وَإیَّاکُم فی زُمرَهِ جَدِّکُم مُحَمَّد صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِهِ وَسَلَّم ، وَأن لا یَسلُبنا مَعرِفَتِکُم ، إنَّهُ وَلیٌّ قَدیر.

اللَّهُمَّ تَقَبَّل مِنَّا بِکَرَمِکَ وَعِزَّتِکَ وَبِرَحمَتِک ، وَصَلَّی اللهُ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ أجمَعین ، وَسَلَّمَ تَسلیماً کَثیراً.

---

[1]بحار الأنوار 43 : 179.

زیارات مقبره باب الصغیر

فی زیارات المشاهد

المنسوبه إلی أولاد الأئمه وسائر العتره (علیهم السلام)

عن المجلسی فی البحار :

إعلم أنّ المشاهد المنسوبه إلی أولاد الأئمه الهادیه والعتره الطاهره (علیهم السلام) وأقاربهم یستحبّ زیارتها والإلمام بها ، فإنّ فی تعظیمهم تعظیم الأئمه (علیهم السلام)وتکریمهم.

الزیاره المطلقه لأبناء الأئمه (علیهم السلام)

( وفی زیاره النساء تبدّل جمیع الضمائر إلی المؤنّث )

السَّلامُ عَلَیکَ أ یُّها السَّیِّدُ الزَّکیُّ الطَّاهِرُ الوَلیُّ وَالدَّاعی الحَفیّ.

أشهَدُ أ نَّک قُلتَ حَقَّاً وَنَطَقتَ حَقَّاً وَصِدقاً وَدَعَوتَ إلی مَولای وَمَولاکَ عَلانیَهً وَسِرَّاً . فازَ مُتَّبِعُکَ وَنَجی مُصَدِّقُکَ وَخابَ وَخَسِرَ مُکَذِّبُکَ وَالمُتَخَلِّفُ عَنک.

إشهَدْ لی بِهذِهِ الشَّهادَهِ عِندَکَ لأکونَ مِنَ الفائِزینَ بِمَعرِفَتِکَ وَطاعَِتکَ وَتَصدیقِکَ وَاتِّباعِک.

وَالسَّلامُ عَلَیکَ یا سَیِّدی وَابنَ سَیِّدی ، أنتَ بابُ اللهِ المُؤتی مِنهُ وَالمَأخوذُ عَنه ، أتَیتُکَ زائِراً وَحاجاتی لَکَ مُستَودِعاً ، وَها أنا ذا أستَودِعُکَ دینی وَأمانَتی وَخَواتیمَ عَمَلی وَجَوامِعَ أمَلی إلی مُنتهی أجَلی.

وَالسَّلامُ عَلَیکَ وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

[ الزیاره لفاطمه الصغری ]

الزیاره الاُولی لفاطمه الصغری بنت الإمام الحسین (علیه السلام)

وفی هذا المشهد قبر ینزل إلیه بدرج کالسرداب ، وعلی القبر صخره مکتوب علیها آیه الکرسی بخطّ کوفی مشجّر نهایه فی الإتقان والإبداع ، فتقول فی زیارتها :

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ نَبیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ أمیرِ المُؤمِنین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ فاطِمَهَ سَیِّدهِ نِساءِ العالَمین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ الحُسَینِ الشَّهید المَظلوم ، وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

لَعَنَ اللهُ اُمَّهً ظَلَمَتکُم ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّهً قَتَلَتکُم وَاستَحَلَّت مِنکُمُ المَحارِمَ وَانتَهَکَت فی قَتلِکُم حُرمَهَ الإسلام ، فَیا لَیتَنا کُنَّا مَعَکُم فَنَفوزَ فَوزاً عَظیماً.

وصلّ ما شئت وادعُ وتدعو بما أحببت.

ویوجد بمقبره باب الصغیر بدمشق مشهدان منسوبان لعبد الله بن جعفر الصادق وعبد الله بن زین العابدین (علیهما السلام) ، والله أعلم بهما.

الزیاره الثانیه لفاطمه الصغری بنت الإمام الحسین (علیه السلام)

یوجد قبر هذه المظلومه قرب قبر اُختها الکریمه السیّده سکینه سلام الله علیها فی مقبره باب الصغیر فی الشام ، وإن شئت زیاره هذه السیّده فقف جنب قبرها وتذکّر بقلب حزین ودموع جاریه ، أسرها ومظلومیّتها وما جری علیها فی الطف یوم عاشوراء ، ثمّ فی الأسر إلی الشام وفی

مجلس یزید الطاغیه ، ثمّ تقول :

السَّلامُ عَلی سَیِّدِ النَّبیِّین مُحَمَّد بنِ عَبدِ الله.

السَّلامُ عَلی أمیرِ المُؤمِنین المَولود فی بَیتِ الله.

السَّلامُ عَلی فاطِمَهَ الزَّهراء بِنت أشرَفِ أنبیاءِ الله.

السَّلامُ عَلی الحَسَنِ وَالحُسَینِ سَیِّدَی شَبابِ أهلِ الجَنَّه ، وَلیَّیِ الله.

السَّلامُ عَلی الأئِمَّهِ الرَّاشِدینَ المُصطَفینَ الأخیارَ اُمَناءِ الله ، وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ أشرَفِ الأوَّلینَ وَالآخِرین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ فاطِمَهَ الزَّهراء سَیِّدَهِ نِساءِ العالَمین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ خَدیجَهَ الکُبری اُمِّ المُؤمِنین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ حجَّهِ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ وَلِیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا اُختَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا فاطِمَهَ الصُّغری اُختَ عَلیٍّ الأکبَر ، وَرَحمَهُ

اللهِ وَبَرَکاتُه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها السَّیِّدَهُ الجَلیله.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها الفاضِلَهُ الرَّشیدَه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها المَظلومَهُ المَقهورَه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها العالِمَهُ العامِلَه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها التَّقیَّهُ النَّقیَّه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها الرَّضیَّهُ المَرضیَّه.

السَّلامُ عَلَیکِ عَرَّفَ اللهُ بَینَنا وَبَینَکُم فی الجَنَّه ، وَحَشَرَنا فی زُمرَتِکُم ، وَأورَدَنا حَوضَ نَبیِّکُم ، وَسَقانا بِکَأسِ جَدِّکُم مِن یَدِ عَلیٍّ بنَ أبی طالِب ، صَلَواتُ اللهِ عَلَیکُم.

أسألُ اللهَ أن یُرینا فیکُمُ السُّرورَ وَالفَرَج ، وَأن یَجمَعُنا وَإیَّاکُم فی زُمرَهِ جَدِّکُم مُحَمَّد صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِه ، وَأن لا یَسلُبَنا مَعرِفَتَکُم ، إنَّه وَلیٌّ قَدیر ، أتَقَرَّبُ إلی اللهِ بِحُبِّکُم وَالبَراءَهِ مِن أعدائِکُم وَالتَّسلیمِ إلی اللهِ راضیاً بِهِ غَیرَ مُنکِر وَلا مُستَکبِر ، وَعَلی یَقین ما أتی بِهِ مُحَمَّدٌ صَلّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِه ، نَطلُبُ بِذلِکَ وَجهَکَ یا سَیِّدی اللَّهُمَّ وَرِضاکَ وَالدَّارَ الآخِرَه.

یا فاطِمَهَ الصُّغری اشفَعی لی فی الجَنَّهِ ، فَإنَّ لَکِ عِندَ اللهِ شَأناً عَظیماً وَشَفَاعَهً مَقبولَه.

اللَّهُمَّ إنِّی أسألُکَ أن تَختِمَ لی بِالسَّعادَهِ فَلا تَسلُبَ مِنِّی ما أنا فیه ، وَلا حَولَ وَلا قُوَّهَ إلاّ بِاللهِ العَلیِّ العَظیم.

اللَّهُمَّ استَجِب لَنا وَتَقَبَّلَهُ مِنَّا بِکَرَمِکَ وَعِزَّتِکَ وَبِرَحمَتِکَ وَعافیَتِک ، وَصَلَّی اللهُ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ وَسَلَّمَ تَسلیماً کَثیراً یا أرحَمَ الرَّاحِمین.

بعد ذلک تصلّی رکعتین بنیّه هدیّه ، وإن شئت العوده فقف عند قبر هذه المظلومه وقل :

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ فاطِمَهَ وَخَدیجَه.

أستودِعُکِ اللهَ وَأستَرعیکِ وَأقرَأ عَلَیکِ السَّلام.

اللَّهُمَّ لا تَجعَلَهُ آخِرَ العَهدِ مِنِّی لِزیارَهِ فاطِمَهَ الصُّغری بِنتَ سَیِّدِ الشُّهداء ، فإنِّی أسألُکَ العَودَ ثُمَّ العَودَ أبَداً ما أبقَیتَنی ، فَإذا تَوَفَّیتَنی فَاحشُرنی فی زُمرَتِها وَأدخِلنی فی شَفاعَتِها وَشَفاعَهِ جَدِّها وَأبیها وَأخیها بِرَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرَّاحِمین.

اللَّهُمَّ

بِحَقِّها عِندَکَ وَمَنزِلَتِها لَدَیکَ اغفِر لی وَلِوالِدَیَّ وَلِجَمیعِ المُؤمِنینَ وَالمُؤمِناتِ وَآتِنا فی الدُّنیا حَسَنَهً وَفی الآخِرَهِ حَسَنَه ، وَقِنا عَذابَ النَّار.

[ الزیاره سکینه]

الزیاره الاُولی لسکینه بنت الإمام الحسین (علیه السلام)

و فیه قبران ینزل إلیهما بدرج :

( أحدهما ) منسوب إلی سکینه بنت الحسین (علیه السلام)وعلیه تابوت من خشب قدیم محفور علیه أیضاً آیات من القرآن بخطّ کوفی مشجّر کالذی علی القبر المنسوب لفاطمه الصغری.

( والثانی ) منسوب إلی زینب الصغری المکنّاه ب_ ( اُمّ کلثوم ) بنت أمیر المؤمنین (علیه السلام).

أمّا سکینه فالذی ذکره المؤرّخون أ نّها توفّیت بالمدینه المنوّره فی إماره مروان بن الحکم وصلّی علیها أخوها زین العابدین (علیه السلام).

وأمّا زینب الصغری المکنّاه ب_ ( اُمّ کلثوم ) فالمنسوب إلیها هو المشهد الموجود بقریه راویه المعروفه بقبر الستّ وذکر لأمیر المؤمنین (علیه السلام) ابنه اُخری من غیر فاطمه (علیها السلام)اسمها زینب الصغری ، لکن لم یذکروا أ نّها تکنّی باُمّ کلثوم ، والله أعلم بحقیقه الحال ، ولا بأس أن تقول فی زیاره هذا المشهد :

السَّلامُ عَلی أهلِ بَیتِ النُّبُوَّه ، وَمَوضِعِ الرِّسالَه ، وَمُختَلَفِ المَلائِکَه ، وَمَعدَنِ العِلم ، وَمَهبَطِ الوَحیِ وَالتَّنزیل ، وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

وصلّ ما شئت ، وادعُ بما أحببت.

الزیاره الثانیه لسکینه بنت الإمام الحسین (علیه السلام)

السَّلامُ عَلی آدَمَ صَفوَهِ الله.

السَّلامُ عَلی نوح نَبیِّ الله.

السَّلامُ عَلی إبراهیمَ خَلیلِ الله.

السَّلامُ عَلی موسی کَلیمِ الله.

السَّلامُ عَلی عیسی روحِ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسولَ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا خَیرَ خَلقِ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا صَفیَّ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ یا مُحَمَّدَ بنَ عَبدِ اللهِ خاتَم النَّبیِّین.

السَّلامُ عَلَیکَ یا أمیرَ المُؤمِنین عَلیّ بنَ أبی طالِب وَصیّ رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا فاطِمَه الزَّهراء سَیِّدَهَ نِساءِ العالَمین.

السَّلامُ عَلَیکُما یا سِبطَیِ الرَّحمَهِ وَسَیِّدی شَبابِ أهلِ الجَنَّه.

السَّلامُ عَلَیکَ یا عَلیَّ بنَ الحُسَینِ سَیِّدَ العابِدینِ وَقُرَّهَ عَینِ النَّاظِرین.

السَّلامُ عَلَیکَ یا مُحَمَّدَ بنَ عَلیٍّ باقِرَ العِلمِ بَعدَ النَّبیّ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا جَعفَرَ بنَ مُحَمَّد الصَّادِقِ البارِّ الأمین.

السَّلامُ عَلَیکَ یا موسی بنَ

جَعفَر الطَّاهِر الطُّهر.

السَّلامُ عَلَیکَ یا عَلیَّ بنَ موسی الرِّضا المُرتَضی.

السَّلامُ عَلَیکَ یا مُحَمَّدَ بنَ عَلیٍّ التَّقیّ.

السَّلامُ عَلَیکَ یا عَلیَّ بنَ مُحَمَّد النَّقیِّ النَّاصِحِ الأمین.

السَّلامُ عَلَیکَ یا حَسَنَ بنَ عَلیّ.

السَّلامُ عَلی الوَصیِّ مِن بَعدِه.

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلی نورِکَ وَسِراجِکَ وَوَلیِّ وَلِیِّکَ وَوَصیِّ وَصیِّکَ وَحُجَّتِکَ عَلی خَلقِک.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ فاطِمَهَ وَخَدیجَه.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ أمیرِ المُؤمِنین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا اُختَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ الحُسَینِ الشَّهید ، وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

السَّلامُ عَلَیکِ ، عَرَّفَ اللهُ بَینَنا وَبَینَکُم فی الجَنَّه ، وَحَشَرَنا فی زُمرَتِکُم وَأورَدَنا حَوضَ نَبیِّکُم وَسَقانا بِکَأسِ جَدِّکُم مِن یَدِ عَلیٍّ بنَ أبی طالِب صَلَواتُ اللهِ عَلَیکُم . أسألُ اللهَ أن یُرینا فیکُمُ السُّرورَ وَالفَرَجَ وَأن یَجمَعنا وَإیَّاکُم فی زُمرَهِ جَدِّکُم مُحَمَّد صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِه ، وَأن لا یَسلُبنا مَعرِفَتِکُم إنَّه وَلیٌّ قَدیر . أتَقَرَّبُ إلی اللهِ بِحُبِّکُم وَالبَراءَهِ مِن أعدائِکُم وَالتَّسلیمِ إلی الله راضیاً بِهِ غَیرَ مُنکِر وَلا مُستَکبِر ، وَعَلی یَقین ما أتی بِهِ مُحَمَّدٌ صَلّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِه ، نَطلُبُ بِذلِکَ وَجهَکَ یا سَیِّدی اللَّهُمَّ وَرِضاکَ وَالدَّارَ الآخِرَه.

یا سُکَینَه ، اشفَعی لی فی الجَنَّه ، فَإنَّ لَکِ عِندَ اللهِ شَأناً عَظیماً وَشَفاعَهً مَقبولَهً.

اللَّهُمَّ إنِّی أسألُکَ أن تَختِمَ لی بِالسَّعادَه ، فَلا تَسلُب مِنِّی ما أنا فیه ، وَلا حَولَ وَلا قُوَّهَ إلاّ بِاللهِ العَلیِّ العَظیم.

اللَّهُمَّ استَجِب لَنا وَتَقَبَّلَهُ بِکَرَمِکَ وَعِزَّتِکَ وَرَحمَتِکَ وَعافیَتِک ، وَصَلَّی اللهُ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ وَسَلَّمَ تَسلیماً یا أرحَمَ الرَّاحِمین.

بعد ذلک تصلّی رکعتین بنیّه الهدیه ، وبعد الفراغ من الصلاه تدعو بما شئت ، وإن أردت الوداع فقل :

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ سَیِّدِ المُرسَلین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ سَیِّدِ الوَصیِّین.

السَّلامُ عَلَیکِ

یا بِنتَ فاطِمَهَ وَخَدیجَه.

أستَودِعُکِ اللهَ وَأستَرعیکِ وَأقرَأ عَلَیکِ السَّلام.

اللَّهُمَّ لا تَجعَلَهُ آخِرَ العَهدِ مِنِّی لِزیارَهِ سُکَینَه المُظلومَه بِنتِ الحُسَین ، فِإنِّی أسألَک العَودَ ثُمّ العَودَ أبَداً ما أبقَیتَنی وَإذا تَوفَّیتَنی فَاحشُرنی فی زُمرَتِها وَأدخِلنی فی شَفاعَتِها وَشَفاعَهِ جَدِّها وَأبیها وَأخیها بِرَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرَّاحِمین.

اللَّهُمَّ بِحَقِّها عِندَکَ وَمَنزِلَتَها لَدَیکَ اغفِر لی وَلِوالِدَیَّ وَلِجَمیعِ المُؤمِنین وَالمُؤمِناتِ وَآتِنا فی الدُّنیا حَسَنَهً وَفی الآخِرَهِ حَسَنَهً وَقِنا بِرَحمَتِکَ عَذابَ النَّار.

زیاره اُمّ کلثوم بنت أمیر المؤمنین (علیه السلام)

بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحیم.

السَّلامُ عَلی سَیِّد النَّبیِّینَ مُحَمَّد بنَ عَبدِ الله.

السَّلامُ عَلی أمیرِ المُؤمِنین المَولودِ فی بَیتِ الله.

السَّلامُ عَلی فاطِمَه الزَّهراء بِنت أشرَفِ أنبیاءِ الله.

السَّلامُ عَلی الحَسَنِ وَالحُسَینِ سَیِّدَی شَبابِ أهلِ الجَنَّهِ وَوَلیَّیِ الله.

السَّلامُ عَلی الأئِمَّهِ الرَّاشِدینَ المُصطَفینَ الأخیارِ وَرَحمَهُ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ سَیِّدِ الوَصیِّینَ وَإمامِ المُتَّقین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ فاطِمَه الزَّهراء سَیِّده نِساءِ العالَمین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ خَدیجَه الکُبری اُمِّ المُؤمِنین.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا اُختَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا عَمَّهَ وَلیِّ الله.

السَّلامُ عَلَیکِ یا اُمَّ کُلثوم بِنت أمیر المُؤمِنین ، وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها السَّیِّدَه الجَلیله.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها الفاضِلَه الرَّشیدَه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها العالِمَه العامِلَه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها الرَّضیَّه المَرضیَّه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها الحَلیمَه الکَریمَه.

السَّلامُ عَلَیکِ عَرَّفَ اللهُ بَینَنا وَبَینَکُم فی الجَنَّه ، وَحَشَرَنا فی زُمرَتِکُم ، وَسَقانا بِکَأسِ جَدِّکُم مِن یَدِ عَلیٍّ بنَ أبی طالِب صَلَواتُ اللهِ عَلَیهِما.

أسألُ اللهَ أن یُرینا فیکُمُ السُّرورَ وَالفَرَجَ وَأن یَجمَعنا وَإیَّاکُم فی زُمرَهِ جَدِّکُم مُحَمَّد صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِهِ وَأن لا یَسلُبَنا مَعرِفَتِکُم إنَّه وَلیٌّ قدَیر.

أتَقَرَّبُ إلی اللهِ بِحُبِّکُم وَالبَراءَهِ مِن أعدائِکُم وَالتَّسلیمِ إلی اللهِ راضیاً بِهِ غَیرَ مُنکِر وَلا مُستَکبِر وَعَلی یَقین ما أتی بِهِ مُحَمَّد صَلَواتُکَ عَلَیهِ وَآلِه ، نَطلُبُ بِذلِکَ وَجهَکَ

یا سَیِّدی اللَّهُمَّ وَرِضاکَ وَالدَّارَ الآخِرَهَ یا سَیِّدَتی یا اُمَّ کُلثومَ اشفَعی لی فی الجَنَّه فَإنَّ لَکِ عِندَ اللهِ شَأناً عَظیماً وَشَفاعَهً مَقبولَه.

اللَّهُمَّ إنِّی أسألُکَ أن تَختُم لی بِالسَّعادَهِ فَلا تَسلُبَ مِنِّی ما أنا فیه ، وَلا حَولَ وَلا قُوَّهَ إلاّ بِاللهِ العَلیِّ العَظیم.

اللَّهُمَّ استَجِب لَنا وَتَقَبَّلَهُ بِکَرَمِکَ وَعِزَّتِکَ وَرَحمَتِکَ وَعافیَتِکَ وَصَلَّی اللهُ عَلی مُحَمَّد وَآلِه وَسَلَّمَ تَسلیماً کَثیراً کَثیراً یا أرحَمَ الرَّاحِمین.

بعد ذلک تصلّی رکعتین تقرّباً إلی الله وتهدی ثوابها للسیّده (علیها السلام) ، وتدعو الله بما تشاء ، وتقول فی الوداع :

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ أفضَلِ الأنبیاء.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ أکرَمِ الأوصیاء.

السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ الإنسیَّهِ الحَوراء فاطِمَه الزَّهراء.

أستَودِعُکِ اللهَ وَأستَرعیکِ وَأقرَأ عَلَیکِ السَّلام.

اللَّهُمَّ لا تَجعَلَهُ آخِرَ العَهدِ مِنِّی لِزیارَهِ اُمِّ کُلثومَ عَلَیها سَلامُ الله ، فَإنِّی أسألُکَ العَودَ أبَداً ما أبقَیتَنی وَإذا تَوَفَّیتَنی فَاحشُرنی فی زُمرَتِها وَأدخِلنی فی شَفاعَتِها وَشَفاعَهِ جَدِّها وَأبیها وَاُمِّها وَأخیها بِرَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرَّاحِمین.

اللَّهُمَّ بِحَقِّها عِندَکَ وَمَنزِلَتِها لَدَیکَ ، اغفِر لی وَلِوالِدَیَّ وَلِجَمیعِ المُؤمِنینَ وَالمُؤمِناتِ ، وَآتِنا فی الدُّنیا حَسَنَهً وَفی الآخِرَهِ حَسَنَهً وَقِنا بِرَحمَتِکَ عَذابَ النَّار.

زیاره عبد الله بن الإمام السجّاد (علیه السلام)

یقع قبر عبد الله الباهر بن الإمام زین العابدین (علیه السلام)فی مقبره باب الصغیر أیضاً ، وإن قصدت زیارته فقف عند قبره وقل :

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها النَّفسُ الشَّریفَه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها السُّلالَهُ الطَّاهِرَه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها النَّسمَهُ الزَّاکیَه.

السَّلامُ عَلَیکِ أ یَّتُها النَّفسُ الفاخِرَهُ وَبُحورُ العُلومُ الذَّاخِرَه ، وَأولِیائی عِندَ عَودِ الرُّوحِ إلی العِظامِ النَّخِرَه ، وَشُفَعائی فی الآخِرَه.

السَّلامُ عَلَیکَ یا بنَ سَیِّدِ البَطحاء.

السَّلامُ عَلَیکَ یا بنَ حُجَّهِ اللهِ عَلی الوَری.

السَّلامُ عَلَیکَ یا عَبدَ اللهِ بنَ الإمامِ زَینِ العابِدین ، وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

اللَّهُمَّ إ نِّی أسأ لُکِ بِحَقِّ هذا الشَّخصِ الشَّریفِ

وَبِحَقِّ آبائِهِ وَأجدادِهِ الطَّیِّبین الطَّاهِرین ، أن تَجعَلَ سَعیی مَشکوراً ، وَذَنبی مَغفوراً ، وَحَیاتی سَعیدَه ، وَعاقِبَتی حَمیدَه ، وَحَوائِجی مَقضیَّه ، وَأفعالی مَرضیَّه ، وَاُموری مَسعودَه ، وَشُؤونی مَحمودَه.

اللَّهُمَّ وَأحسِن لیَ التَّوفیقَ وَنَفِّس عَنِّی کُلَّ هَمٍّ وَضیق.

اللَّهُمَّ جَنِّبنی عِقابَکَ وَامنَحنی ثَوابَکَ وَأسکِنِّی جِنانَک ، وَارزُقنی رِضوانَکَ وَأمانَک ، وَأشرِک فی صالِح دُعائی والِدَیَّ وَجَمیعَ المُؤمِنینَ وَالمُؤمِنات ، الأحیاءَ مِنهُم وَالأموات ، إنَّکَ وَلیُّ الباقیاتِ الصَّالِحات ، آمینَ رَبَّ العالَمین.

[ الزیاره رؤوس الشهداء]

الزیاره الاُولی لرؤوس الشهداء

وقد کان علی باب هذا المشهد صخره مکتوب علیها : هذا مدفن رأس علی بن الحسین الأکبر ورأس العباس بن علی بن أبی طالب ورأس حبیب بن مظاهر ، ثمّ جدّدت عماره هذا المشهد وتلفت تلک الصخره ، وکتب علی باب المشهد وعلی الصندوق الذی داخل المشهد أسماء رؤوس جمیع شهداء کربلاء . ولیس لذلک صحّه سوی الرؤوس الثلاثه الشریفه المتقدّم ذکرها ، ووجودها فی ذلک المکان غیر بعید ، لأنّ العاده قاضیه بأنّ رؤوس القتلی بعد نقلها والطواف بها فی البلاد للتشفّی وإظهار الغلبه تدفن فی المقابر حیث لا یبقی غرض یتعلّق بها ، وهذه الرؤوس الشریفه جیء بها إلی الشام بغیر شکّ ، فالعاده قاضیه بأ نّها دفنت بعد ذلک فی مقبره المسلمین ولکن لم یوجد أثر فی المقبره لغیر تلک الرؤوس الثلاثه ، ووقع الخلاف فی رأس الحسین (علیه السلام) کما بیّن فی محلّه ، فیناسب أن تزور أصحاب هذه الرؤوس الثلاثه فی ذلک المشهد بهذه الزیاره :

السَّلامُ عَلی سَیِّدِنا وَمَولانا رَسولِ اللهِ مُحَمَّد بنَ عَبدِ الله.

السَّلامُ عَلی سَیِّدِنا وَمَولانا أمیرِ المُؤمِنین عَلیٍّ بنَ أبی طالِب.

السَّلامُ عَلی الحَسَنِ بنَ عَلیٍّ السِّبطِ الشَّهید.

السَّلامُ عَلی الحُسَینِ بنَ عَلیٍّ سَیِّدِ الشُّهَداء ، وَرَحمَهُ اللهِ

وَبَرَکاتُه.

السَّلامُ عَلی عَلیٍّ بنَ الحُسَینِ الأکبَر ، أوَّلَ شَهید بِکَربَلاء مِن أهلِ بَیتِ النُّبُوَّه ، أشبَهُ النَّاسِ خَلقاً وَخُلُقاً وَمَنطِقاً بِرَسولِ اللهِ صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِهِ وَسَلَّم.

السَّلامُ عَلی أبی الفَضلِ العَبَّاسِ بنَ أمیرِ المُؤمِنینَ عَلَیهِ السَّلام ، قَمَرُ بَنی هاشِم وَصاحِبُ لِواءِ

الحُسَینِ عَلَیهِ السَّلام.

السَّلامُ عَلی حَبیبِ بنِ مُظاهِرِ الأسَدی ، الصَّابِرِ المُجاهِدِ فی سَبیلِ الله ، وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ دینِ الله.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ أمیرِ المُؤمِنین.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ فاطِمَهَ الزَّهراءَ سَیِّدهُ نِساءِ العالَمین.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ أبی مُحَمَّد الحَسَن.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ أبی عَبدِ اللهِ الحُسَین.

السَّلامُ عَلَیکُم بِما صَبَرتُم ، فَنِعمَ عُقبی الدَّار ، لا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ العَهدِ مِن زِیارَتِکُم.

وَالسَّلامُ عَلَیکُم وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

وصَلِّ ما شئت وادعُ بما أحببت.

الزیاره الثانیه لرؤوس الشهداء

بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحیم.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ الله ، وَأنصار رَسولِه ، وَأنصارَ أمیرِ المُؤمِنین علیِّ بنِ أبی طالِب ، وَأنصارَ فاطِمَه ، وَأنصارَ الحَسَنِ وَالحُسَین ، وَأنصارَ الإسلام.

أشهَدُ لَقَد نَصَحتُم للهِ وَجاهَدتُم فی سَبیلِه ، فَجَزاکُمُ اللهُ عَنِ الإسلامِ وَأهلِهِ أفضَلَ الجَزاء ، فُزتُم وَاللهِ فَوزاً عَظیماً . یا لَیتَنی کُنتُ مَعَکُم فَأفوزَ فَوزاً عَظیماً ، وَأشهَدُ أ نَّکُم أحیاءُ عِندَ رَبِّکُم تُرزَقونَ وَأشهَدُ أ نَّکُمُ الشُّهَداءُ وَالسُّعَداءُ وَأ نَّکُمُ الفائِزونَ فی دَرَجاتِ العُلی.

وَالسَّلامُ عَلَیکُم وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

زیاره بلال الحبشی مؤذّن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)

وهو من الموالین لأمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) ، وهو مدفون بدمشق بمقبره باب الصغیر ، وقبره مشیّد مشهور ، هاجر إلیها منفیّاً بعد وفاه رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) ولم یبایع لأحد ، وکان الخلیفه الأوّل قد أعتقه وطلبه أن یؤذن له ، فقال : لا اُؤذن لأحد بعد رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) ، وروی فی سکناه الشام وموته بها خبر لیس هذا موضع ذکره ، فتقول فی زیارته :

السَّلامُ عَلَیکَ یا صاحِبَ رَسولِ اللهِ ( ص ) وَمُؤذِّنَه.

السَّلامُ عَلَیکَ یا خیرَهَ الصَّالِحین.

السَّلامُ عَلَیکَ یا مَن کانَت سینُهُ عِندَ اللهِ شیناً ، أشهَدُ أ نَّکَ آمَنتَ بِرَسولِ اللهِ صَلّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِهِ وَسَلَّم ، وَوالَیتَ أهلَ بَیتِهِ عَلَیهِمُ السَّلام ، وَنَصَحتَ لَهُ وَلَهُم فی السِّرِّ وَالعَلَن ، وَمَضَیتَ عَلی مِنهاجِ رَسولِ اللهِ (صلی الله علیه وآله وسلم) لَم تُغَیِّر وَلَم تُبَدِّل ، فَرَفَعَ اللهُ فی الآخِرَهِ دَرَجَتَکَ وَأعَلی مَقامَک ، وَحَشَرَکَ اللهُ مَعَ مُحَمَّد وَآلِهِ الطَّاهِرینَ صَلَواتُ اللهِ عَلَیهِم أجمَعینَ فی أعَلی عِلِّیِّین ، وَحَشَرَنا اللهُ مَعَکُم ، وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ العَهدِ مِنِّی لِزیارَتِک.

وَالسَّلامُ عَلَیکَ وَرَحمَهُ

اللهِ وَبَرَکاتُه.

زیاره مشهد رأس الحسین بجانب جامع دمشق وبمصر

( أمّا الذی بدمشق ) فهو المشهد الذی یقال أ نّه دفن فیه رأس الحسین (علیه السلام) علی ما حکی عن ابن أبی الدنیا أ نّه دفن بباب الفرادیس . وعن تاریخ البلاذری والواقدی أ نّه بدمشق بدار الإماره.

ولکن المروی عن أئمه أهل البیت (علیهم السلام) أنّ مدفنه بکربلاء مع جسده الشریف أو بالنجف فوق رأس أبیه أمیر المؤمنین (علیه السلام).

ویوجد بهذا المشهد الذی بدمشق مکان یقال إنّه مکان وضع الرأس الشریف ، ویوجد أیضاً مصلّی زین العابدین (علیه السلام).

( أمّا الذی بمصر ) فإنّ العلویین المصریین استخرجوا رأساً من عسقلان زعموا أ نّه رأس الحسین (علیه السلام) ودفنوه بمصر ، وله مشهد مزور معظّم إلی الیوم ، ویقال إنّهم أخذوه من باب الفرادیس فدفنوه بعسقلان ثمّ نقلوه من عسقلان إلی مصر.

ولا بأس بزیاره الحسین (علیه السلام) فی ذینک المکانین ، ثمّ تصلّی عنده بما أحببت.

زیاره لکلّ مشهد من مشاهد الأنبیاء (علیهم السلام)

السَّلامُ عَلَیکَ یا نَبیَّ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ ( یا فلان )[1].

السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلی رَسولِ اللهِ مُحَمَّد بنَ عَبدِ الله.

السَّلامُ عَلَیکَ وَعَلی جَمیعِ النَّبیِّینَ وَالمُرسَلینَ وَالأوصیاءِ المَرضیِّینَ وَالشُّهَداءِ وَالصَّالِحین.

أشهَدُ لَقَد أدَّیتَ ما حُمِّلت ، وَحَفظتَ ما استُودِعت ، وَبَلَّغتَ عَنِ اللهِ کَما اُمِرت ، وَحَلَّلتَ حَلالَ اللهِ وَحَرَّمتَ حَرامَه ، وَأقَمتَ أحکامَه ، فَصَلَّی اللهُ عَلی روحِکَ الطَیِّبَهِ وَبَدَنِکَ الطَّاهِر ، وَحَشَرَنا اللهُ فی زُمرَتِکَ تَحتَ لِواءِ مُحَمَّد صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَأهلَ بَیتِهِ عَلَیهِمُ السَّلامُ ، وَلا حَرَمَنا بَرَکَتَک ، وَرَزَقَنا العَودَ إلی زیارَتِک ، وَالسَّلامُ عَلَیکَ وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

ثمّ تصلّی رکعتین أو أکثر تنوی بهما القربه إلی الله تعالی وتدعو بما بدا لک من حوائج الدنیا والآخره لک ولوالدیک ولإخوانک المؤمنین.

---

[1]تذکر اسم النبیّ الذی تزوره.

الدعاء فی کلّ مشهد

من مشاهد الأنبیاء وأولادهم والأئمه (علیهم السلام) وغیرهم

ولا بأس أن یدعی فی کلّ مشهد من مشاهد الأنبیاء (علیهم السلام) وغیرهم بعد الفراغ من الزیاره بهذا الدعاء :

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد.

اللَّهُمَّ إنَّا نَسألُکَ وَنَدعوکَ وَنُقسِمُ عَلَیکَ بِاسمِکَ العَظیمِ الأعظَمِ الأعَزِّ الأجَلِّ الأکرَم ، وَبِحَقِّ نَبیِّکَ مُحَمَّد صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَأهلِ بَیتِهِ الطَّاهِرینَ عَلَیهِمُ السَّلامُ أن لا تَدَعَ لَنا فی هذا المَشهَدِ المُعَظَّمِ وَالمَقامِ المُکَرَّمِ ذَنباً إلاّ غَفَرتَه ، وَلا هَمَّاً إلاّ فَرَّجتَه ، وَلا سوءاً إلاّ دَفَعتَه ، وَلا دَیْناً إلاّ قَضَیتَه ، وَلا مَریضاً إلاّ شَفَیتَهُ وَعافَیتَه ، وَلا غائِباً إلاّ حَفَظتَهُ وَأدنَیتَه ، وَلا حاجَهً مِن حَوائِجِ الدُّنیا وَالآخِرَهِ لَکَ فیها رِضیً وَلَنا فیها صَلاحٌ إلاّ قَضَیتَها وَیَسَّرتَها.

اللَّهُمَّ اغفِر لَنا وَلآبائِنا وَاُمَّهاتِنا وَإخوانِ دینِنا وَأقرِبائِنا وَجیرانِنا وَمَن عَلَّمَنا وَمَن لَهُ فَضلٌ عَلَینا ، وَمَنِ اتَّخَذَ عِندَنا یَداً مِنَ المُؤمِنینَ وَالمُؤمِنات ، ذُنوبَنا کُلَّها صَغیرَها

وَکَبیرَها ما تَقَدَّمَ مِنها وَما تَأخَّر ، وَاعصِمنا فی ما بَقیَ مِن أعمارِنا ، وَارحَمنا وَلا تُسَلِّط عَلَینا مَن لا یَرحَمنا.

اللَّهُمَّ أحْیِنا مَحیا مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد ، وَأمِتنا مَماتَهُم ، وَاحشُرنا مَعَهُم ، وَفی زُمرَتِهِم وَتَحتَ لِوائِهِم ، وَلا تُفَرِّق بَینَنا وَبَینَهُم طَرفَهَ عَین فی الدُّنیا وَالآخِرَه.

اللَّهُمَّ إنَّا نَسألُکَ خَیرَ الخَیرِ رِضوانَکَ وَالجَنَّه ، وَنَعوذُ بِکَ مِن شَرِّ الشَّرِّ سَخَطَکَ وَالنَّار ، یا کَریم ، وَصَلَّی اللهُ عَلی سَیِّدِنا مُحَمَّد وَآلِهِ الطَّاهِرینَ وَسَلَّمَ تَسلیماً.

فی زیاره جماعه من الصحابه والشهداء والصالحین

قال العلاّمه المحقّق السیّد محسن الأمین فی کتابه ( مفتاح الجنّات / المجلّد الثانی / الصفحات 258 _ 269 ) :

عن البحار : یستحبّ زیاره کلّ من یعلم فضله وعلوّ شأنه ومرقده ورمسه من أفاضل صحابه النبیّ (صلی الله علیه وآله) ، ومن الصحابه حجر بن عدی الکندی المقتول بعذراء قریه بدمشق علی أربعه فراسخ منها إلی جهه الشرق قتله معاویه علی حبّ علیّ (علیه السلام)وقتل معه ستّه حملهما إلیه زیاد من الکوفه إلی الشام وکانوا ثلاثه عشر أو أربعه عشر رجلا قتل منهم ستّه أو سبعه فی قریه عذراء حین امتنعوا أن یتبرّأوا من أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب (علیه السلام)ودفنوا فیها وتشفّع أصحاب معاویه فی ستّه منهم فأطلقهم وقال لواحد : ما تقول فی علیّ ؟ قال : أقول فیه مثل قولک . قال : أتبرأ من دین علیّ الذی یدین الله به ؟ فسکت فتشفّع فیه بعضهم فنفاه إلی الموصل وقال لآخر : ماتقول فی علیّ ؟ فقال : أشهد أ نّه کان من الذاکرین الله کثیراً والآمرین بالحقّ والقائمین بالقسط فردّه إلی زیاد وأمره أن یقتله شرّ قتله فدفنه حیّاً ( وفی بعض الروایات ) أ

نّه قتل معهم ابن لحجر طلب أبوه أن یقتل قبله فقیل لحجر : تعجّلت الثکل ؟ فقال : خفت أن یری هول السیف علی عنقی فیرجع عن ولایه علیّ (علیه السلام) فلا نجتمع فی دار المقامه التی وعدها الله الصابرین . ( وقال المرزبانی ) کان حجر بن عدی بن الأدبر الکندی رحمه الله علیه وفد علی النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) وشهد القادسیه وهو الذی فتح مرج عذراء وشهد مع علیّ (علیه السلام) الجمل وصفّین وهو من العُبّاد الثقاه المعروفین روی عن النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) . انتهی.

وقد زرنا قبر حجر وأصحابه رضی الله عنهم سنه 1351 فوجدناهم مدفونین فی ضریح واحد وعلیهم قبّه ببنیان محکم تظهر علیه آثار القدم فی جانب مسجد واسع فیه مناره عظیمه قدیمه.

ورأینا مکان صخره کانت علی باب القبّه وقلعت وبقی محلّها ظاهراً ولا شکّ أ نّه کانت علیها کتابه کما أخبرنا بذلک بعض أهل القریه وأرونا صخره مطروحه فی أرض القبّه مکتوبهً بخطّ قدیم لا تاریخ فیها وهذه صورته :

بسم الله الرحمن الرحیم ، سکّان هذا الضریح أصحاب رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)حجر بن عدی حامل رایه رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)وصیفی بن نسیک الشیبانی وقبیصه بن ضبیعه العبسی وکدام بن حبان ومحرز بن شهاب السعدی وشریک بن شدّاد الحضرمی . انتهی.

فهؤلاء ستّه.

وقال المرزبانی : إنّه کان من جمله المقتولین عبد الرحمن بن حسان العنزی وکریم بن عفیف الخثعمی . ویوجد فی مدینه دمشق فی محلّه تسمّی ( مز القصب ) جامع یسمّی جامع السادات ومسجد الأقصاب فی مدخله ضریح علیه صندوق معلّق علی أحد جوانبه لوحه حفر علیها ما صورته

:

هذا مرقد سبعه من أصحاب رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) حجر بن عدیّ الکندی وصیفی بن أبی شکر الشیبانی وکدام بن حبان المعبدی وشریک بن شدّاد الحضرمی وقبیصه العبسی ومحرز بن شهاب التمیمی وثمامه بن عبد الله الزبیدی رضی الله عنهم سنه 1262 . انتهی.

ولا یعلم أحد ما هو أصل هذا المسجد المسمّی بمسجد السادات نسبه إلیهم ولا أصل هذا الضریح ولم یذکر مؤرّخ من المؤرّخین أ نّهم دفنوا بدمشق بل کلّهم قالوا أ نّهم دفنوا بمرج عذراء وکیف الجمع بین وجود ضریح لهم بعذراء وآخر بدمشق ، ویدور علی ألسنه العوام حدیث لا یصحّ التعویل علیه وهو أنّ هذا مدفن أقصابهم ، والله أعلم بحقیقه حالهم ، ولا بأس بزیارتهم فی کلا الموضعین فالثواب مرجوّ بکلیهما ( إن شاء الله تعالی ) وإن کانت زیارتهم فی عذراء أولی ، ثمّ إنّ ما وجد فی کلتا الکتابتین من أ نّهم کلّهم من الصحابه لم نتحقّقه فی غیر حجر بن عدی کما یظهر من مراجعه الکتب المعدّه لذلک کالاستیعاب والإصابه وغیرهما ، فتقول فی زیارتهم :

السَّلامُ عَلَیکُم أ یُّها الشُّهَداءُ الصَّابِرون.

السَّلامُ عَلَیکُم أ یُّها الأتقیاءُ الصَّالِحون ، صَبَرتُم عَلی عَظیمِ البَلاءِ حَتَّی قُتِلتُم فی حُبِّ سَیِّدِ الأوصیاءِ وَفُزتُم بِالدَّرَجاتِ العُلی مَعَ الأنبیاءِ وَالمُرسَلینَ وَالشُّهَداءِ وَالصِّدِّیقین . فَما أعظَمَ مَقامَکُم وَأجَلَّ رُتبَتَکُم صَبَرتُم عَلی حَدِّ السُّیوفِ وَشُربِ الحُتوفِ وَلَم تَبرَأوا مِنِ ابنِ عَمِّ رَسولِ اللهِ صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَلا ضَعَفتُم وَلا وَهَنتُم وَآثَرتُمُ الدَّارَ الباقیَهَ عَلی الدَّارِ الفانیَهِ حَتَّی قُتِلتُم صَبراً فی سَبیلِ اللهِ وَنُصرَهِ ابنِ عَمِّ رَسولِ اللهِ صَلَّی اللهُ عَلَیهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ صابِرینَ مُحتَسِبینَ غَیرَ ناکِلینَ وَلا خائِفین ، فَلَعَنَ اللهُ

مَن قَتَلَکُم وَظَلَمَکُم وَاستَحَلَّ مِنکُمُ المَحارِمَ وَضاعَفَ عَلَیهِمُ العَذابَ الألیم.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ الله.

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ رَسولِ الله ( ص ).

السَّلامُ عَلَیکُم یا أنصارَ أمیرِ المُؤمِنینَ عَلیٍّ بنَ أبی طالِب وَأنصارَ الإسلام.

السَّلامُ عَلَیکُم بِما صَبَرتُم فَنِعمَ عُقبی الدَّار ، رَزَقَنا اللهُ مُرافَقَتَکُم مَعَ الأبرارِ فی جِوارِ النَّبیِّ المُختارِ مَعَ الأئِمَّهِ الأطهارِ صَلَواتُ اللهِ عَلَیهِم.

وَالسَّلامُ عَلَیکُم وَرَحمَهُ اللهِ وَبَرَکاتُه.

زیاره قبور العلماء

( عن ) کتاب المزار للمفید فی زیاره قبور العلماء ، قل عند قبورهم رضوان الله علیهم :

السَّلامُ عَلَیکَ یا بَحرَ العُلومِ وَکَنزِها ، وَمُحیی الرُّسومَ وَمُرَوِّجَها.

السَّلامُ عَلَیکَ یا حافِظَ الدِّینِ وَعَونَ المُؤمِنینِ وَمُرَوِّجَ شَریعَهِ سَیِّدِ المُرسَلینَ وَآلِهِ الأئِمَّهِ المَعصومینَ عَلَیهِ وَعَلَیهِم أفضَلُ صَلاهِ المُصَلِّین.

السَّلامُ عَلَیکَ أ یُّها الشَّیخُ العالِمُ العامِل.

السَّلامُ عَلَیکَ یا عَضُدَ الإسلامِ وَفَقیهَ أهلِ البَیتِ عَلَیهِم أفضَلُ الصَّلاهِ وَالسَّلام.

السَّلامُ عَلَیکَ أ یُّها العارِفُ المُؤَیَّدُ وَالعابِدُ المُسَدَّد.

أشهَدُ أ نَّکَ الأمینُ عَلی الدِّینِ وَالدُّنیا ، وَأ نَّکَ قَد بالَغتَ فی إحیاءِ الدِّینِ وَاجتَهَدتَ فی حِفظِ شَریعَهِ أشرَفِ الأوَّلینَ وَالآخِرینَ عَلَیهِ وَآلِهِ صَلَواتُ المُصَلِّین ، وَاتَّبَعتَ سُنَنَ الأبرارِ وَرَوَیتَ عَنهُمُ الأخبارَ وَعَمِلتَ بِما رَوَیت ، وَأشهَدُ أ نَّکَ أظهَرتَ الحَقَّ وَأبطَلتَ الباطِلَ وَسَهَّلتَ السَّبیلَ وَأوضَحتَ الطَّریقَ وَنَصَرتَ المُؤمِنین ، فَجزاکَ اللهُ عَنِ الإیمانِ وَأهلِهِ أفضَلَ جَزاءِ التَّابِعین ، وَحَشَرَکَ مَعَ النَّبیِّینَ وَالوَصیِّینَ وَالشُّهَداءِ وَالصَّالِحینَ وَحَسُنَ اُولئِکَ رَفیقاً.

اللَّهُمَّ املأ قَبرَهُ نوراً وَرَوحاً وَرَیحاناً وَأسکِنهُ فی بَحبوحَهِ جَنَّهِ النَّعیم ، بِرَحمَتِکَ یا أرحَمَ الرَّاحِمین.

زیاره قبور المؤمنین

یستحبّ زیاره قبور المؤمنین خصوصاً العلماء والصلحاء وخصوصاً الأبوین والأقارب والترحّم علیهم والاستغفار لهم وإهداء ثواب الأعمال والصدقه خصوصاً قراءه القرآن إلیهم ، فإنّ ذلک یصلهم ، وروی أ نّهم یعلمون بمن زارهم ویفرحون به ویأنسون إلیه.

( وفی ) خلاصه الأذکار عن النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) :

من دخل المقابر وقرأ سوره یس خفّف عنهم یومئذ ، وکان له بعدد من فیها حسنات.

( وعنه ) (صلی الله علیه وآله وسلم) :

من قرأ آیه من کتاب الله فی مقبره من مقابر المسلمین أعطاه الله ثواب سبعین نبیّاً ، ومن ترحّم علی أهل المقابر نجا من النار ودخل الجنّه وهو یضحک . انتهی.

( ویستحبّ

) أن یکون الزائر علی وضوء وأن یکون ذلک یوم الاثنین والخمیس والجمعه.

( وروی ) أ نّه یکره ذلک لیلا ، فعن دعوات الراوندی أ نّه (صلی الله علیه وآله وسلم) قال لأبی ذر : لا تزرهم أحیاناً باللیل . وینبغی أن یکون الزائر وراء القبر مستقبل القبله ولیضع یده علی القبر ویکره الجلوس علیه ، ففی الحدیث لأن یجلس أحدکم علی جمره فیحرق ثیابه فتصل النار إلی بدنه أحبّ لی من أن یجلس علی قبر.

( وعن البحار ) یستحبّ زیاره أفاضل أصحاب کلّ من الأئمه (علیهم السلام) المعلوم حالهم من کتب الرجال کمیثم التمّار ورشید الهجری وقنبر وحجر بن عدی وزراره ومحمّد بن مسلم وبرید وأبی بصیر والفضیل بن یسار وأمثالهم مع العلم بمواضع قبورهم.

وکذا المشاهیر من محدّثی الشیعه وعلمائهم الحافظین لآثار الأئمه الطاهرین (علیهم السلام) وعلومهم کالمفید والشیخ الطوسی والسیّدین الجلیلین المرتضی والرضی والعلاّمه والحلّی وغیرهم رضی الله عنهم أجمعین ومقابر قم مملوءه من الأفاضل والمحدّثین وتعظیمهم من تعظیم الدین ، وإکرامهم من إکرام الأئمه الطاهرین (علیهم السلام) . انتهی.

ویدلّ علی استحباب زیاره قبور المؤمنین ما رواه الصدوق فی الفقیه عن محمّد بن مسلم قال :

قلت لأبی عبد الله (علیه السلام) : الموتی نزورهم ؟

فقال : نعم.

قلت : أیعلمون بنا إذا أتیناهم ؟

فقال : إی والله إنّهم لیعلمون بکم ویفرحون بکم ویستأنسون إلیکم.

( وروی ) الکلینی فی الکافی عن أبی عبد الله (علیه السلام)قال :

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : زوروا موتاکم فإنّهم یفرحون بزیارتکم ، ولیطلب أحدکم حاجته عند قبر أبیه وعند قبر اُمّه.

( وروی ) الصدوق فی الفقیه عن الصادق (علیه السلام) قال :

إنّ المیّت لیفرح بالترحّم علیه والاستغفار له کما

یفرح الحیّ بالهدیّه تُهدی إلیه ، وفی زیاره قبور المؤمنین مضافاً إلی ما فیها من الثواب الاعتبار بحال الأموات وما صاروا إلیه من فراق الدنیا وفناء الأجساد الباعث علی الزهد فیها والعمل للآخره والالتفات إلی أ نّه عن قریب یکون أحدهم ویصیر إلی ما صاروا إلیه.

( وروی ) الکلینی فی الکافی عن الصادق (علیه السلام) :

إنّ فاطمه (علیها السلام) کانت تأتی قبور الشهداء فی کلّ جمعه مرّتین الاثنین والخمیس.

ویأتی أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) کان یزور البقیع کلّ عشیّه خمیس.

ما یقال عند زیاره القبور

قال العلاّمه المحقّق السیّد الأمین[1] :

یستحبّ قراءه القرآن خصوصاً سوره یس والترحّم علی أهل المقابر کما مرّ.

( وروی ) الکلینی فی الکافی عن الرضا (علیه السلام) أ نّه قال : من أتی قبر أخیه ثمّ وضع یده علی القبر وقرأ سوره القدر سبع مرّات أمن من الفزع الأکبر.

( وقوله ) أمن من الفزع الأکبر یحتمل رجوعه إلی القارئ ویحتمل إلی المیّت ، وهو الأظهر کما یدلّ علیه الحدیث الآتی.

( وفی خلاصه الأذکار ) عن النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) : من قرأ إنّا أنزلناه عند قبر مؤمن سبع مرّات بعث الله له ملکاً یعبد الله عند قبره ویکتب للمیّت ثواب ما یعمل ذلک الملک ، فإذا بعثه الله من قبره لم یمرّ علی هول إلاّ صرفه الله عنه بذلک حتّی یدخل الجنّه.

( ویستحبّ ) بعد قراءه إنّا أنزلناه سبع مرّات أن یقرأ الحمد والمعوّذتین وقل هو الله أحد وآیه الکرسی کلّ واحده ثلاث مرّات.

( وفی روایه ) أ نّه یقول ذلک وهو مستقبل القبله.

( وروی ) ابن قولویه فی کامل الزیاره بإسناد معتبر عن أبی المقدام قال : مررت مع أبی جعفر

(علیه السلام) بالبقیع فمررنا بقبر رجل من أهل الکوفه من الشیعه ، فقلت لأبی جعفر (علیه السلام) : جعلت فداک هذا قبر رجل من الشیعه ، قال : فوقف علیه وقال :

« اللَّهُمَّ ارحَم غُربَتَه ، وَصِل وَحدَتَه ، وَآنِس وَحشَتَه ، وَآمِن رَوعَتَه ، وَأسکِن إلَیهِ مِن رَحمَتِکَ ما یَستَغنی بِهِ عَن رَحمَهِ مَن سِواک ، وَألحِقهُ بِمَن کانَ یَتَوَلاّه ».

( وسأل ) محمّد بن مسلم الصادق (علیه السلام) : أیّ شیء نقول إذا أتینا الأموات ؟ قال : قل :

« اللَّهُمَّ جافِ الأرضَ عَن جُنوبِهِم ، وَصاعِد إلَیکَ أرواحَهُم ، وَلَقِّهِم مِنکَ رِضواناً ، وَأسکِن إلَیهِم مِن رَحمَتِکَ ما تَصِلُ بِهِ وَحدَتَهُم وَتُؤنِس بِهِ وَحشَتَهُم ، إنَّکَ عَلی کُلِّ شَیء قَدیر ».

( وعن مصباح الزائر ) فی کیفیه زیاره القبور ، تتوجّه إلی القبله وتضع یدک علی القبر وتقول :

اللَّهُمَّ ارحَم غُربَتَه ... إلی آخر ما مرّ.

ثمّ تقرأ إنّا أنزلناه سبع مرّات.

( وعن ) مولانا الحسین بن علی (علیهما السلام) أ نّه من دخل المقبره وقال :

« اللَّهُمَّ رَبَّ الألواحِ الفانیَهِ وَالأجسادِ البالیَهِ وَالعِظامِ النَّخِرَهِ الَّتی خَرَجَت مِنَ الدُّنیا وَهیَ بِکَ مُؤمِنَهٌ أدخِل عَلَیهِم رَوحاً مِنکَ وَسَلاماً مِنِّی ».

کتب الله تعالی له حسنات بعدد الخلائق من زمان آدم إلی یوم القیامه.

( وفی روایه ) أحسن ما یقال عند القبور إذا خرجت عنها تقف وتقول :

« اللَّهُمَّ وَلِّهِم ما تَوَلَّوا ، وَاحشُرهُم مَعَ مَن أحَبُّوا ».

( وعن ) کتاب الهدایه :

روی أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) کان یخرج کلّ عشیّه خمیس إلی بقیع المدینه فیقول :

السَّلامُ عَلَیکُم یا أهلَ الدِّیار ( ثلاثاً ) و رَحِمَکُمُ الله ( ثلاثاً ).

( وکان ) رسول

الله (صلی الله علیه وآله وسلم) إذا مرّ علی القبور قال :

« السَّلامُ عَلَیکُم مِن دیارِ قَوم مُؤمِنین ، وَإنَّا إن شاءَ اللهُ بِکُم لاحِقون ».

( وعن ) کامل الزیاره ، عن الأصبغ بن نباته ، قال : مرّ أمیر المؤمنین (علیه السلام)علی القبور فأخذ فی الجادّه ثمّ قال عن یمینه :

« السَّلامُ عَلَیکُم یا أهلَ القُبورِ مِن أهلِ القُصور ، أنتُم لَنا فَرَطٌ وَنَحنُ لَکُم تَبَع ، وَإنَّا إن شاءَ اللهُ بِکُم لاحِقون ».

( ثمّ ) التفت عن یساره وقال مثل ذلک.

( وسأل ) عبد الله بن سنان الصادق (علیه السلام) : کیف اُسلّم علی أهل القبور ؟ قال : تقول :

« السَّلامُ عَلی أهلِ الدِّیارِ مِنَ المُؤمِنینَ وَالمُسلِمین ، أنتُم لَنا فَرَطٌ وَنَحنُ إن شاءَ اللهُ بِکُم لاحِقون ».

( وسأل ) جرّاح المدائنی أبا عبد الله الصادق (علیه السلام) : کیف التسلیم علی أهل القبور ، فقال : تقول :

« السَّلامُ عَلی أهلِ الدِّیارِ مِن المُؤمِنینِ وَالمُسلِمین ، رَحِمَ اللهُ المُتَقَدِّمینَ مِنَّا وَالمُتَأخِّرین . وَإنَّا إن شاءَ اللهُ بِکُم لاحِقون ».

( وعن ) أمیر المؤمنین (علیه السلام) : من قال حین یدخل المقبره :

بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحیم.

السَّلامُ عَلی أهلِ لا إلهَ إلاّ الله ، مِن أهلِ لا إلهَ إلاّ الله ، یا أهلَ لا إلهَ إلاّ الله ، بِحَقِّ لا إلهَ إلاّ الله ، کَیفَ وَجَدتُم قَولَ لا إلهَ إلاّ اللهُ مِن لا إلهَ إلاّ الله.

یا لا إلهَ إلاّ الله ، بِحَقِّ لا إلهَ إلاّ الله ، اغفِر لِمَن قالَ لا إلهَ إلاّ الله ، وَاحشُرنا فی زُمرَهِ مَن قالَ لا إلهَ إلاّ اللهَ مُحَمَّدٌ رَسولُ اللهِ عَلیٌّ وَلیُّ الله.

کتب الله له ثواب

عباده خمسین سنه ، ومحا عنه وعن أبویه ذنوب خمسین سنه.

---

[1]مفاتیح الجنّات 2 : ؟؟؟.

أهمّ أماکن الزیاره والسیاحه فی مدینه دمشق

1 _ مقام السیّده زینب (علیها السلام).

2 _ مقام السیّده رقیّه (علیها السلام).

3 _ مقام السیّده سکینه (علیها السلام) بنت أمیر المؤمنین (علیه السلام).

4 _ مقام الشهید حجر بن عدی رضوان الله علیه.

5 _ مقام أصحاب الکهف.

6 _ مقبره باب الصغیر :

1 _ مقام السیّده اُمّ کلثوم (علیها السلام).

2 _ مقام السیّده سکینه (علیها السلام) بنت الإمام الحسین (علیه السلام).

3 _ مقام أسماء ومیمونه وحمیده رضی الله عنهن.

4 _ مقام فضّه رضی الله عنها خادمه الزهراء (علیها السلام).

5 _ مقام اُمّ سلمه زوجه النبیّ رضی الله عنها.

6 _ مقام اُمّ حبیبه زوجه النبیّ رضی الله عنها.

7 _ مقام فاطمه الصغیره یتیمه الحسین (علیه السلام).

8 _ مقام عبد الله بن جعفر رضوان الله علیه.

9 _ مقام عبد الله بن زین العابدین (علیه السلام).

10 _ مقام عبد الله بن الإمام الصادق (علیهما السلام).

11 _ مقام رأس محمّد بن أبی بکر.

12 _ مقام رؤوس شهداء کربلاء (علیهم السلام).

13 _ مقام بلال الحبشی.

14 _ مقام عبد الله بن مکتوم.

7 _ مقام المقداد بن الأسود.

8 _ مقام هابیل (علیه السلام).

9 _ قبر محیی الدین بن عربی.

10 _ قبر صلاح الدین الأیوبی.

11 _ مقام معاویه الصغیر.

12 _ ساحه التحریر.

13 _ ساحه عدنان.

14 _ الجامع الاُموی :

1 _ مقام رأس الحسین(علیه السلام)، ومحراب الإمام السجّاد(علیه السلام).

2 _ مقام النبیّ یحیی (علیه السلام).

3 _ منبر الإمام زین العابدین (علیه السلام) ، داخل المسجد الاُموی.

4 _ محاریب المذاهب السنّیه الأربعه.

5 _ قبّه النسر.

6 _ قبّه الساعات ، أو قبّه الإمام زین العابدین (علیه السلام).

7 _ قبّه بیت المال.

8 _

المآذن الثلاثه ( عیسی ، العروس ، الغربی ).

15 _ نهر بردی.

16 _ المتاحف :

1 _ المتحف الوطنی.

2 _ المتحف الحربی.

3 _ التکیه الصغری.

4 _ قصر العظم.

17 _ الأسواق :

1 _ سوق الحمیدیه.

2 _ سوق الپاشا[1].

إلی الزائرین والزائرات :

نتمنّی لکم سفره سعیده تصحبها السلامه والبرکه وقبول الزیارات والأعمال ، واستجابه الأدعیه وقضاء الحوائج ، مع ذکریات جمیله عن الأماکن المقدّسه والسیاحیه ، ودمتم بخیر وعافیه.

---

[1]ذکرت تفصیل هذه المعالم مع تاریخ سوریه ودمشق فی ثلاثه أجزاء مطبوعه وهی : 1 _ دلیل السائحین إلی سوریه ودمشق . 2 _ عبقات الأنوار من حیاه أعلام الاُمّه الإسلامیه فی دمشق . 3 _ المعالم الأثریه فی الرحله الشامیّه.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.