اخلاق الطبیب فی الإسلام

اشاره

سرشناسه : علوی عادل - 1955 عنوان و نام پدیدآور : طالب العلم و السیره الاخلاقیه خصائص القائد الاسلامی فی القران الکریم اخلاق الطبیب فی الاسلام دوره الاخلاق المحمدیه فی تحکیم مبانی الوحده الاسلامیه رسالتنا/ تالیف عادل العلوی مشخصات نشر : قم الموسسه الاسلامیه العامه للتبلیغ و الارشاد، 1417ق = 1418 - 1375ق = 1376 [ج ]1376 :1. مشخصات ظاهری : 5 ج در یک مجلدجدول فروست : (موسوعه رسالات اسلامیه الجزآ الثالث اخلاق شابک : 15000ریال یادداشت : عربی یادداشت : چهارمین عنوان مربوط به "کنفرانس بین المللی وحدت اسلامی (هفتمین شهریور: 1373)" است یادداشت : کتابنامه موضوع : احادیث خاص (مستغنیات اهل کل بلد) -- نقد و تفسیر موضوع : اخلاق اسلامی موضوع : طلاب -- اخلاق موضوع : فرماندهی (اسلام -- جنبه های قرآنی موضوع : پزشکان اسلامی -- اخلاق موضوع : اسلام -- تبلیغات موضوع : وحدت اسلامی شناسه افزوده : موسسه اسلامی تبلیغ و ارشاد شناسه افزوده : کنفرانس بین المللی وحدت اسلامی (هفتمین = 1373: تهران رده بندی کنگره : BP145 /م5 ع8 1376 رده بندی دیویی : 297/218 شماره کتابشناسی ملی : م 78-8590

الإهداء

إلی طبیب نفوسنا وحبیب قلوبنا الرسول الأعظم خاتم النبیّین محمّد (صلی الله علیه وآله) .

إلی العلماء المخلصین والأطباء الحاذقین ، الذین جعل الله علی عاتقهم حفظ سلامه الروح والجسد .

إلی کلّ من یحمل هموم المسلمین ، ویفکّر فی إصلاحهم وسعادتهم ، ویناضل من أجل علاج المجتمع ، وشفاءه من

الأمراض والأسقام الروحیه ، ونجاته من الانحطاط وتلوّثه بالأخلاق الذمیمه .

إلی کلّ طبیب وطبیبه راجعتهما فی حیاتی ، لمعالجه الأمراض الجسدیه والقلبیه ، لی ولاُسرتی ، لا سیّما الدکتوره طاهره السماواتی والدکتور علی الکاظمی الخالدی .

اُهدی هذا الجهد المتواضع شاکراً فضلهم وجهادهم وعلمهم ، سائلا من الله سبحانه لی ولهم التوفیق والسداد والرشاد ، إنّه سمیع مجیب .

العبد

عادل العلوی

حوزه قم العلمیه

المقدّمه

تأریخ الطب وفروعه

الحمد لله المعافی الذی قدّر الداء ودبّر الدواء ، وجعل إسمه دواء وذکره شفاء ، والصلاه والسلام علی طبیب النفوس ومربّی الأرواح ومزکّیها ، محمّد المصطفی ، وعلی آله الأطهار ، الهداه المیامین أئمه الحقّ والدین وساده الخلق أجمعین.

أمّا بعد:

فإنّ الطبّ من العلوم القدیمه[1] Medicine ، یعنی بدراسه الأمراض ومعالجتها والوقایه منها ، وهو أحد أقدم العلوم فی العالم ، أمّا متی وکیف کان مبدأ علم الطبّ وظهوره ، ففیه اختلاف بین أرباب التأریخ ، ففی سومر وُضع أوّل دستور أخلاقی للطبّ والجراحه ، وفی بابل وضع حمورابی أنظمه خاصّه بممارسه الطبّ . ولقد عرف قدامی الهنود حرکه الدمّ والصله بین الجرذان والطاعون ، والصله بین البعوض والملاریا.

وکان للمصریین القدماء اهتمام خاصّ بعلم الشفاء . ومنذ أقدم العصور مارس الصینیون التطبیب بطریقه الوخز الاُبری Acupunciune ، وأسهم الیونان إسهاماً کبیراً فی علم الطبّ ، وبقراط الذی ینسب إلیه الطبّ عنی بالفحص السریری ومهّد الطریق لفهم الجسم البشری ، وإنّ أرسطو درس علم الأحیاء وشرّح الحیوانات . وأنجبت الامبراطوریه الرومانیه جالینوس Galen الذی عُنی بدراسه علم التشریح وعلم الفیسیولوجیا.

وفی ظلّ الحضاره العربیه الإسلامیه وصفت أمراض جدیده ورکّبت أدویه نباتیه عدیده ، ولمع نجم الشیخ الرئیس ابن سینا ومحمد بن زکریا الرازی ، وترجمت کتبهما کالقانون

والحاوی إلی اللاتینیه ، فکانت مرجعاً لطلاب الطبّ فی أوربا طوال قرون عدیده ولا زالت ، وفی عصر أوربا برز اسم فیزیلیوس Vesulius الذی یعدّ أبا علم التشریح الحدیث ، واکتشف ولیم هارفی Hurvey الدوره الدمویه ، واکتشف إدورد جنر Jenner لقاحاً ضدّ الجدری ، وفی القرن التاسع عشر وثب الطبّ وثبات عریضه ، وقفزات سریعه ، فاستخدم جوزیف لیستر Lister مضادّات العفونه ، واستخدم ولیم مورتون Morton الأثیر Ether کمخدّر ، فکان بذلک بمثابه ثوره فی الجراحه ، وتعقّب لویس باستور Pasteur وروبرت کوخ Koch الجراثیم وأنشأ علم البکتریا ، ثمّ کان القرن العشرین فخطا طبّ النفس أو الطبّ العقلی Psychiatny خطوات سریعه وواسعه إلی الأمام ، وشاع استخدام المهدّئات وعقاقیر السلفا والمردیات والهرمونات الصنعیه والفیتامینات ، ولا یمرّ یوم إلاّ وتطالعنا الصحف ووسائل الإعلام بأنباء تطوّر جدید فی علم الطبّ.

وإنّ هذا العلم الجلیل لا یزال یواکب المسیره الحضاریه والتقدّم والازدهار ، حتّی کاد أن یکون نتائجه وحاصله أشبه بالخوارق والکرامات ، ودخل فی عالم الکومبیوتر والتکنولوجیا الجدیده وعصر الذرّه ، فأوجد ثوره علمیه هائله.

---

[1] الطب لغه : علاج الجسم ، والنفس ، والرفق ، والسحر . وفی الاصطلاح : علم باُصول تعرف بها أحوال أبدان البشر من جهه الصحّه وعدمها لتحفظ حاصله ، وتحصل غیر حاصله ، وقد یقال بالاختصار : هو علم دفع الداء واجتنابه ، وقال الأقدمون : علم الشفاء ، وهو بلا ریب أوّل علم سعی الإنسان إلی تحصیله علی أثر سعیه وراء الغذاء والکساء والمأوی . علی أنّ هذا السعی لم یکن یتناول فی أوّل الأمر ، إلاّ ما برّح بظاهر الجسم من جرح وکسر وصدع وما أشبه ،

لأنّ الأدواء والأوبئه والعلل الباطنه ، لم تکن فی نظر الإنسان لأوّل عهده إلاّ عقوبات یقتصّ بها الخالق من المخلوق ، أو فواعل روح خبیثه ، أو عین شریره فیلجأ لدفعها إلی الکهانه والرقیه والنذر والقربان ، لأ نّها لا تتأتّی عن سبب محسوس ، فلا یمکن دفعها بعلاج محسوس حاله کون الجرح وما هو من قبیله إن لم یکن ناشئاً عن فعل ید بشریه ، فالفاعل فیه سبب مشهود لا مانع من معالجته بید البشر ولهذا سارت الجراحه شوطاً بعیداً أمام فروع الطبّ ، بل بلغت مبلغاً مذکوراً من الإتقان عند القدماء ، وهم لا یکادون یعرفون شیئاً من علاج الأمراض. ( دائره المعارف ، البستانی 11 : 203 ) . ثمّ قال المصنّف:

ولیس لدینا فی التأریخ ما یرشدنا إلی کیفیه تدرّج الاُمم القدیمه فی مراقی التقدّم بهذا الفنّ ، ولا سیّما ما غمض تأریخها منهنّ کقدماء الصینیین والهنود والفرس ... ثمّ یذکر الطبّ عند البابلیین وإنّهم وصلوا إلیه بالتجارب ، ثمّ ازدهاره عند المصریین وکشفهم العقاقیر والأدویه والحجامات والضمادات والمسهلات والمقیّئات ، ثمّ العبرانیین والیونانیین من عهد هومیروس وعظّموا الأطباء حتّی نسب الطبّ إلیهم حتّی نظموا خیرون القنطوری طبیبهم الأوّل وتلمیذه اسقلیبیوس فی سلک الآلهه ، وشادوا لهما المعابد . واستمرّ الحال حتّی ظهر أبقراط المولود سنه 460 قبل المیلاد فألّف وصنّف فی الطبّ ، حتّی لقّب بأبی الطبّ وذهب مذهب من تقدّمه أنّ العناصر أربعه ، وأنّ الأمزجه أربعه أیضاً دمویه وبلغمیه وصفراویه وسوداویه ، وإنّه یجب علی الطبیب أن یراقب المرض فی سیره منذ ظهوره إلی نهایته ، وإنّ الأمراض تتأتّی عن الغذاء والهواء فینبغی أن نتحرّی أسبابها فی الماء والهواء

والمنازل والفصول وألّف فی ذلک کتابه « الماء والهواء والأمکنه» وکتب فی الأمراض الحادّه وألّف کتابه « الفصول» وأودع فیه حکمته القائله : « الصناعه طویله والعمر قصیر والوقت ضیّق والتجربه حظر والقضاء عسر» ، وله تآلیف کثیره ، ثمّ نبغ جالینوس فی الطبّ من الرومانیین المولود سنه 130 بعد المیلاد وهو القائل : « إنّ الإنسان إلی اجتناب ما یضرّه أحوج منه إلی تناول ما ینفعه» ، وألّف کثیراً فی الطبّ والفلسفه وشرح تآلیف أبقراط ، ثمّ بزغ شموس الطبّ من بین المسلمین کمحمد بن زکریا الرازی والفارابی والشیخ الرئیس ابن سینا حتّی قیل : « کان الطبّ معدوماً فأوجده أبقراط ، ومیّتاً فأحیاه جالینوس ، ومتفرّقاً فجمعه الرازی ، وناقصاً فکمّله ابن سینا البخاری» . وبُنیت المستشفیات فی زمن الخلفاء العباسیین قبل أوربا بقرون ، کما تکلّم النبیّ الأکرم محمد وأهل بیته الأطهار فی الطبّ والمعالجات ، والتأریخ یشهد علی ذلک.

تقسیم الطبّ :

لقد فرّع علماء الطبّ علمهم إلی فروع وتقسیمات عدیده ، إلاّ أ نّه فی علم الطبّ الحدیث تنتظم فروع الطبّ الرئیسه إلی:

1 _ دراسه الجسم البشری.

2 _ الأمراض وعلاجها.

أمّا الأوّل فیتمّ من طریق علم التشریح Anatomy الذی یعنی بدرس بنیه الجسم الأساسیه ، وعلم الفیسیولوجیا Physiology الذی یعنی بدراسه وظائف الأعضاء ونشاطاتها ، وعلم التشریح Histology الذی یعنی بدراسه أنسجه الجسم.

وأمّا الثانی فتتمّ دراسته من طریق علم الأمراض أو الباتالوجیا Pathology الذی یبحث فی طبیعه الأمراض وأسبابها وتطوّرها ، وأمّا معالجه الأمراض فیلزم أن نلمّ بعلم العقاقیر Pharmacology ، وبراعه فی الجراحه Surgery.

ومن فروع علم الطبّ أیضاً طبّ النفس أو الطبّ العقلی وهو یعنی بمعالجه

الاضطرابات العقلیه . وعلم المناعه Immunology وهو یدرس

ظواهر المناعه من الأمراض وأسبابها . وعلم البکتیریا Bacteriology وهو یدرس الجراثیم وعلاقتها بالأمراض ، والطبّ الوقائی Preventive Medicine وهو یبحث فی أسالیب الوقایه من الأمراض ، ویحتلّ الیوم مکاناً بارزاً فی الطبّ الحدیث ، وقد عرفه الإنسان منذ عهد بعید عندما عرف ضروره عزل المصابین بالأمراض المعدیه دفعاً لانتشار هذه الأمراض ، ولکنّه لم ینشأ بمعناه الدقیق إلاّ فی أواخر القرن الثامن عشر عندما استحدث جَنَر Jenner التقیح . ثمّ خطا خطوات واسعه عندما کشف باستور فی أواخر القرن التاسع عشر دور الجراثیم فی الإصابه بمختلف الأمراض ، وفی مطلع الثلاثینیات من القرن العشرین استحدثت عقاقیر السلفا ثمّ المردیات Antibiotics فلعبت دوراً کبیراً فی معالجه الأمراض والوقایه منها ، وفتح استخدام أشعّه أکس والموادّ ذات النشاط الإشعاعی فی تشخیص الأمراض ( کالسلّ والسرطان ) ومعالجتها آفاقاً جدیده فی حقل الطبّ الوقائی[1].

ومن فروع الطبّ : الطبّ الشرعی ، وهو یعنی بدراسه بعض المشکلات القانونیه والقضائیه فی مثل إثبات البنوّه والجنون ، وتحدید الإصابات ومدی خطورتها ، وتشریح الجثث لتعیین أسباب الوفاه الناشئه عن أعمال العنف علی اختلافها . وقد عرف الطبّ الشرعی فی أوربا منذ القرن السادس للمیلاد ، وفی عام 1532 م أجاز قانون العقوبات الصادر فی عهد الامبراطور شارل الخامس ( شارلمان ) استعانه القضاه بشهاده الأطباء فی حالات القتل والجرح والتسمیم والشنق والإجهاض وغیرها . ونشر أوّل کتاب ضخم فی الطبّ الشرعی الأوربی سنه 1602 للطبیب الإیطالی فورتوناتو فیدیلی Fortunato Fedele ، وفی سنه

1808 اُنشئ فی جامعه أدنبره کرسی خاصّ بتدریس الطبّ الشرعی[2].

وهناک فروع وتشعّبات للطبّ ، منها باعتبار التخصّص فی أعضاء الجسد کطبّ الأسنان[3] وطبّ الأسنان الترقیعی[4] وطبّ العیون والقلب وغیر

ذلک ، ومنها طبّ الأطفال[5] والطبّ البیطری[6] لمعالجه الحیوانات ، والطبّ الجوی[7] ، والطبّ السیکوسوماتی أی الطبّ الجسدی النفسی[8] ، والطبّ الشعبی[9] الذی یکون التداوی فیه بالأعشاب والنباتات ، وطبّ النساء[10] یتعلّق بالجهاز التناسلی وما یختصّ بالنساء.

ثمّ یعدّ علم الطبّ من الصناعات أیضاً ، لأ نّه ( عُرّف الطبّ لغهً : بعلاج الجسم والنفس ، واصطلاحاً : یطلق علی معرفه أدواء المرضی ومعالجتهم ، فهو علم لأ نّه دراسه أوّلا ، وفنّ بطریقه ممارسته تبعاً لناموس الارتقاء ، وهو صناعه لأ نّه مورد رزق لمحترفیه )[11].

کما هو فنّ من الفنون ، ویری ابن أبی اُصیبعه : أنّ اختراع هذا الفنّ لا یجوز

نسبته إلی بلد خاصّ أو مملکه معیّنه أو قوم مخصوصین ، إذ من الممکن وجوده عند اُمّه قد انقرضت ولم یبقَ من آثارها شیء ، ثمّ ظهر عند قوم آخرین ، ثمّ انحطّ عندهم حتّی نسی ، ثمّ ظهر علی أساس هؤلاء لدی غیرهم ، فنسب إلیهم اختراعه أو اکتشافه.

هذا ... وثمّه رأی آخر یقول : إنّ صناعه الطبّ مبدؤها الوحی والإلهام ، وقد قال الشیخ المفید قدّس الله نفسه الزکیّه:

« الطبّ صحیح والعلم به ثابت ، وطریقه الوحی ، وإنّما أخذه العلماء به عن الأنبیاء ، وذلک أ نّه لا طریق إلی علم حقیقه الداء إلاّ بالسمع ، ولا سبیل إلی معرفه الدواء إلاّ بالتوفیق ...»[12].

والظاهر أنّ تأریخ الطبّ یرجع إلی تأریخ الإنسان ، فولد معه ، فإنّه عانی من الداء ووفّق بإلهام من الله إلی کثیر من الاُمور التی یمکن أن تعتبر دواء ، وربما کان معظمه من إرشادات الأنبیاء (علیهم السلام) ، وبعضه من التجارب أو الصدفه أو الفکر والتأمّل فی

الأشیاء وطبائعها ، وما یتلائم مع طبیعه الإنسان وما بینهما التنافر.

وقد ذکرنا مجمل السیر التأریخی لعلم الطبّ المدوّن بالخصوص عند الاُمم السالفه من المصریین والکلدانیین والبابلیین والهنود والصینیین والفرس والیونان والرومان ، وعند العرب قبل الإسلام ، فإنّ الطبّ کان ولا یزال یقطع مراحل طفولته وکان العرب فی علم الطبّ خاصّه أضعف من سائر الاُمم[13].

إلاّ أ نّه بعد الإسلام ، فقد نشط عند المسلمین الحرکه الطبیّه وفاقوا کثیر من الاُمم ، فإنّ الإسلام یعتبر العلم علمان : علم الأدیان وعلم الأبدان ، ویری الطبّ وظیفه شرعیه ، وأحد الواجبات التی لا یمکن التساهل فیها ، وأ نّه من الواجب الکفائی ، فإن لم یتصدّ من به الکفایه والقدره ، فإنّه یأثم الجمیع.

وقد خلّف لنا النبیّ الأکرم محمد (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته الأئمه الأطهار (علیهم السلام) ثروه عظیمه فی الطبّ والعلاج تتّسم بالشمولیه والعمق والدقّه ، ولا بدّ لنا من دراسه وسیعه وعمیقه لتلک الثروه العلمیه الهائله واستخراج الکنوز الرائعه والحقائق الناصعه تنفع البشریه جمعاء ، والإسلام دین الله الحنیف هو العامل الأساسی فی تفجیر الطاقات المکمونه فی النفوس ، وتحقیق الطموحات التی تکمن فی الإنسان ، فإنّ الإسلام دین الفطره التی تتلائم مع العقول الإنسانیه والنفوس البشریه.

فعلم الطبّ بعد ظهور الإسلام کان یعتبر فی کلّ البلاد الإسلامیه شرقها وغربها ، من أرفع العلوم شأناً ، وأسماها مقاماً ، ثمّ کان للمسلمین بحوث قیّمه وعمیقه فی الطبّ ، وقد طوّروا علمه وفنّ الجراحه إلی أعلی الدرجات[14] . وبقیت أوربا تعتمد علی تصانیف المسلمین فی الطبّ والجراحه حتّی الأزمنه المتأخّره ، فإنّ الرازی اکتشف السبیرتو ( الکحول ) وأسید السولفوریک ، وشرح تشعّبات الأعصاب فی

الرأس والرقبه بشکل واضح ، واکتشف الطبّ المفصلی ، وعشرات من الخدمات الطبیه ، کما جاء فی تأریخ الطبّ.

ولقد سبق الرازی فی اکتشاف الحرکه الدمویه هارفی الذی لا یزال الکثیرون یهلّلون ویکبّرون ویهتفون باسمه ، علی أ نّه هو مکتشف الدوره الدمویه ، وقد سبق بها غیره.

بل الحقیقه أنّ الإمام الصادق (علیه السلام) هو أوّل من نبّه إلی حقیقه الدوره الدمویه وشرحها وأوضحها بشکل واف وکامل ، کما أثبته الخلیلی فی کتابه « طبّ الإمام

الصادق (علیه السلام)»[15].

هذا وعدد الأطباء طیله فتره الحکم الإسلامی کثیر جدّاً لا یمکن حصره ، ولا استطاع مؤلّفو الموسوعات والتراجم حتّی ذکر أسماء أقلّ القلیل منهم ...

ویکفی أن نذکر : أ نّهم قد أحصوا أطباء بغداد وحدها فی زمن المقتدر بالله من الخلفاء العباسیین سنه 309 وامتحنوهم ، فاُجیز منهم 860 طبیباً ، فأعطوهم الإذن فی التطبیب ، سوی من استغنی عن الامتحان لشهرته ، وسوی من کان فی خدمه السلطان.

وکان سیف الدوله إذا جلس علی المائده حضر معه أربعه وعشرون طبیباً ، وکان فیهم من یأخذ رزقین لأجل تعاطیه علمین . وکان فی خدمه المتوکّل 56 طبیباً.

وکان یخدم فی المستشفی العضدی 24 طبیباً من مختلف الاختصاصات ، وحین بنی المعتضد المستشفی أراد أن یکون فیه جماعه من أفاضل الأطباء وأعیانهم ، فأمر أن یحضر له لائحه بأسماء الأطباء المشهورین حینئذ ببغداد وأعمالها ، فکانوا متوافرین علی المئه فاختار منهم نحو خمسین[16] ...

ویمکن أن یقال أنّ أوّل مستشفی خصّص لنزول المرضی ومعالجتهم بعد ظهور الإسلام کان مسجد رسول الله فی المدینه المنوّره منذ عهد الرسول (صلی الله علیه وآله) ، وکان الرسول والصحابه یتفقّدون المرضی النازلین به ، وکان فی المسجد

خیمه لرفیده أو کعیبه بنت سعید تداوی فیها الجرحی[17].

فالإسلام العظیم دین الله القویم الشامل لکلّ ما فیه سعاده الإنسان وتکامله

فی إنسانیّته وفوزه برضا الله سبحانه ، وذلک بکلّ دقّه وشمول لجمیع حقول الحیاه وشؤون الإنسان ومختلف أحواله ، سیاسیه کانت ، أو ثقافیه أو فردیه أو اجتماعیه أو غیر ذلک ، ولم یغفل عن الإنسان حتّی فی مأکله ومشربه ومشیه وجلوسه وصوته ، وحتّی تقلیم أظفاره ، وترجیل شعره فی کمّه وکیفه.

ومن هذا المنطلق اعتبر علم الطبّ من أهمّ العلوم ، وأنّ الطبّ مسؤولیه دینیه ووظیفه شرعیه ، وواجباً کفائیاً ، یأثم ویعاقب الکلّ علی ترکه ، ویسقط عنهم بقیام بعضهم به ، کما جاء ذلک فی النصوص الشرعیه من الکتاب والسنّه.

ولیس الطبّ وظیفه شرعیه ، بل ضروره اجتماعیه وتحتّم إنسانی ورساله أخلاقیه ومسؤولیه عقلیه ، کما علی کلّ ذلک الشواهد الکثیره والواضحه.

ثمّ علی الطبیب من یومه الأوّل ، وأیامه الاُولی فی کلیه الطبّ ، أن یتحلّی أوّلا قبل تعلّمه الطبّ بجمیع مواصفات الإنسان المسلم ، الذی یمثّل الإسلام وعیاً وعمقاً وخلقاً وسلوکاً ، ویعیش أهداف الإسلام وتعالیمه وقیمه بکلّ جهات وجوده ومختلف شؤون حیاته.

فعلیه أن یزکّی نفسه ویتحلّی بالأخلاق السامیه والصفات الحمیده ، ویتجنّب الرذائل ومساوئ الأخلاق وما یتنافی مع الفطره السلیمه.

هذا ومقصودنا من هذه الرساله المختصره أن نشیر إلی أهمّ الصفات الحمیده والأخلاق الطیّبه التی علی الطبیب الحاذق أن یتحلّی ویتّصف بها ، وذلک من خلال النصوص الإسلامیه ، وفی رحاب الإسلام الحنیف ، وجعلتها فی مقدّمه وفصول ثلاثه وخاتمه ، ومن الله التوفیق والسداد.

---

[1] خلاصه مع تصرّف من کتاب موسوعه المورد 6 : 221.

[2] المصدر : 103.

[3] موسوعه المورد 3 : 177.

[4]

المصدر 8 : 88 .

[5] المصدر 7 : 220.

[6] 10 : 92.

[7] 1 : 46.

[8] 8 : 92.

[9] 4 : 146.

[10] 5 : 50. 11] أخلاق الطبیب : 18 ، عن کتاب فلسفه الطبّ للدکتور حسنی سبح.

[12] الآداب الطبیه فی الإسلام : 10 ، عن بحار الأنوار 62 : 75.

[13] المصدر : 26.

[14] المصدر : 48.

[15] الآداب الطبیه : 50.

[16] المصدر : 63 ، عن عیون الأنباء : 302.

[17] المصدر : 70.

الفصل الأوّل: أخلاق الطبیب فی رحاب الدین الإسلامی

إنّ الله جلّ جلاله هو الطبیب الأوّل ، فهو المعافی والمشافی ، وقد ورد فی نصوص الأدعیه : « یا من اسمه دواء ، وذکره شفاء»[1] ، بیده أزمّه الاُمور طرّاً ، وهو القادر علی کلّ شیء ، وهو العلیم الحکیم.

خلق الإنسان وعلّمه البیان ، ورکّبه من روح وجسد ، وابتلاه فی جسده بالأسقام والأمراض ، واختلاف المزاج واعتداله وصحّته ، کما شاءت حکمته أن یبتلیه بالصفات الذمیمه والسجایا الحمیده ، فهداه النجدین ، إمّا شاکراً وإمّا کفوراً ، فإنّ الدنیا دار الامتحان والابتلاء:

(لِیَبْلُوَکُمْ أ یُّکُمْ أحْسَنُ عَمَلا)[2].

ثمّ من اللطف الرحمانی أنزل إلیه الکتب السماویه ، وبعث إلیه الرسل والأنبیاء لیهتدی إلی ما فیه الخیر والصلاح ، وسعادته فی الدارین.

فعلّمه علم الأدیان وعلم الأبدان ، وقرّر لسلامه روحه من الأمراض النفسیه والأخلاق الذمیمه ، شریعه سمحاء تتمثّل بالصحف الإلهیه ، وبهدایه الأنبیاء (علیهم السلام) ، وورثتهم کعلماء الأخلاق ، کما علّمه ما یعالج به أمراضه الجسدیه من خلال تشخیص الأطباء ، الذین تشرّفوا بمظهریّتهم لاسمه الشافی والمعافی والطبیب والمحیی جلّ جلاله.

قال الله تعالی:

(وَمَنْ أحْیاها فَکَأ نَّما أحْیا النَّاسَ جَمیعاً)[3].

والطبیب إنّما هو مظهر اسم الله المحیی والطبیب الشافی ، وإنّ الطبیب بمنزله ماء

الرحمه لمرضاه ، وهو الوسیط بین الرحمه الخالقیه وافتقار المخلوق.

الإنسان ثمره شجره الوجود ، لقد کرّمه الله سبحانه ، وتمدّح بخلقه ، وسخّر له کلّ شیء ، وجعله خلیفته فی أرضه.

هذا الإنسان العظیم الکائن الذی لا یزال مجهولا ، معرّض للأمراض والأسقام ، والمتولّی لمعالجته ومراقبه سلامه بدنه إنّما هو الطبیب.

وقیل فی تعریف علم الطبّ وبیان موضوعه : « موضوع علم الطبّ بدن الإنسان ، ومن البدیهیات أنّ هذا الموضوع فی عالم الکون والفساد أجلّ وأشرف من سائر الکائنات ، فلا جرم العلم به أجلّ وأشرف من سائر العلوم ، لا سیّما إذ ورد به الخبر المأثور عن النبیّ (صلی الله علیه وآله) حیث قال : العلم علمان : علم الأبدان وعلم الأدیان» وقدّم علم الأبدان علی علم الأدیان ضروره أنّ اکتساب سائر العلوم یحتاج إلی فهم سلیم ومزاج مستقیم ، فاحتجنا ضروره إلی علم یحفظ به الصحّه وهو علم الطبّ»[4].

والإنسان بطبعه مدنی ، یحتاج إلی تشکیل المدینه الفاضله التی یسودها العدل والحریه والأمن والسعاده لیتکامل فیها ، ویصل إلی اُنشودته ، وما خلق من أجله.

فهیکل الاجتماع المتکوّن من أفراد المجتمع لسلامته یفتقر إلی حکومه العدل الإلهی ، ولسلامه أبدان أفراده إلی طبیب حاذق ، ولسلامه أرواحهم إلی عالم بصیر متّقی.

قال إمامنا الصادق (علیه السلام) : لا یستغنی أهل کلّ بلد عن ثلاثه یفزع إلیه فی أمر دنیاهم وآخرتهم ، فإن عدموا ذلک کانوا همجاً : فقیه عالم ورع ، وأمیر خیر مطاع ،

وطبیب بصیر ثقه.

فهؤلاء عمده الأرکان واُصول سعاده المجتمع ، وإن کان هناک عوامل اُخری لسعاده المدینه الفاضله کالتاجر الأمین والعامل المخلص والفلاّح الموفّق وغیرهم.

فسلامه البدن من وسائل التقدّم والازدهار ، ویقول الله

سبحانه فی حقّ نبیّه عیسی ویحیی:

(وَالسَّلامُ عَلَیْهِ یَوْمَ وُلِدَ)[5].

أی سلامه المولود ، فهی تعین الإنسان علی سیره وسفره فی أسرار الطبیعه وخزائن الکون.

وکمال الإنسان وطیّ مراحله العقلیّه إنّما من عوامله الهامّه سلامه الجسد ، فإنّ البدن السقیم یشکل علیه الفکر المستقیم ، وإنّه بسفینته السلیمه ومرکبه السالم _ أعنی بدنه _ إنّما یمکنه أن یخوض فی بحار الوجود.

والمتکفّل لسلامه البدن وحفظه هو علم الطبّ الشریف . وإنّما أورث الله علم الطبّ الطبیب ، فأیّ نعمه للطبیب أعظم من هذه ، وأیّ موهبه أجمل من هذه.

ألیس شکرها علی الطبیب أن یتواضع لمریضه ، ویحسّ بآلامه وأسقامه ، فیتعامل معه بأخلاقه الحسنه وأنفاسه الطیّبه ، فإنّ نشاطه وانبساطه ونظراته تؤثّر فی أعماق المریض وقلبه ، وکذا انقباضه وسوء خلقه وسریرته ، حتّی ثوبه الأبیض یفرّق بصره ویدخل السرور علیه ، کما أنّ الأسود قابض للبصر ، یجلب الحزن.

وما أکثر علاج الأمراض بخلق الطبیب الحسن ، وتدبیره النفسانی ، وتأثیر کلامه الروحانی ، ولطافه روحه.

ولا یکفی العلم فی إصلاح المجتمع والنفوس البشریه ، بل لا بدّ أیضاً من العمل

الصالح ، فإنّما یُحلّق الإنسان فی آفاق السعاده بجناحی العلم النافع والعمل الصالح ، فلا بدّ من تربیه النفس وإصلاحها وتعدیل الغرائز والمیول والعواطف ، ولولا ذلک لکان کالأنعام بل أضلّ سبیلا . ولمثل هذا أنزل الله الکتب وأرسل الرسول وبعث الأنبیاء ، ومن ثمّ الأوصیاء وخلفائهم العلماء الصلحاء ، فمقصودهم تربیه الإنسان تربیه صحیحه لیعیش بمعرفه وحیاه طیّبه وسیر تکاملی نحو الکمال المطلق ومطلق الکمال وهو الله سبحانه ، وإلی الله ترجع الاُمور:

(وَإنَّکَ کادِحٌ إلی رَبِّکَ کَدْحاً فَمُلاقیهِ)[6].

وإلی الله المنتهی وإلیه راجعون.

فلا بدّ من علم الأخلاق والحکمه العملیه ،

والأخلاق عباره عن تزکیه النفس وطهارتها من الرذائل والذمائم والسجایا السیّئه ، وتحلّیها بالأخلاق الحمیده والمکارم والمحاسن والکمالات الخُلقیه ، وتجلیتها لنیل سعادتها الأبدیه.

والأخلاق جمع الخلق وهو بمعنی الفطره والخلقه والطبیعه:

(فِطْرَهَ اللهِ الَّتی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْها)[7].

وبالفطره السلیمه یمکن للإنسان أن یطوی مراحل السعاده لولا تأثیر الأبوین والبیئه والمجتمع الفاسد ، فعن النبیّ الأکرم محمّد (صلی الله علیه وآله) : « کلّ مولود یولد علی الفطره ، إلاّ أبواه یهوّدانه أو ینصّرانه أو یمجّسانه».

وموضوع علم الأخلاق نفس الإنسان ، الذی بعث الأنبیاء من أجل تکمیل مکارم أخلاقها ، وهدایتها إلی فلسفه خلقتها ، ومبدئها ومعادها ...

وکلّ واحد من الناس علیه أن یبدأ أوّلا من نفسه وباطنه ، لأنّ الله قد جعل فیه رأس المال الأخلاقی ، کما فی قوله تعالی:

(فَألْهَمَها فُجورَها وَتَقْواها)[8].

ویقول أمیر المؤمنین علیّ (علیه السلام) : « من لم یعن علی نفسه حتّی یکون له منها واعظ وزاجر ، لم یکن له من غیرها زاجر ولا واعظ»[9].

فلا بدّ من إعانه النفس علی إصلاحها بضمیر حیّ ووجدان واع ، ومن توفیقات الله أن یکون للإنسان واعظ من نفسه ، وأنّ وجدان الإنسان خیر محکمه لا یحتاج فیها إلی قاض.

« کفاک أدباً لنفسک اجتناب ما تکرهه من غیرک» ، « أحبب لأخیک ما تحبّ لنفسک».

فالسعاده إنّما تتمّ بتأدیب النفس وإصلاحها ، ومکمّل علم الإنسان عمله ، ولا خیر فی علم لا عمل فیه.

ومن أصلح سریرته فإنّه یفوق الملائکه ، ومن تبع شهوته وغلبه هواه ، فإنّه یکون أضلّ من الحیوانات.

ثمّ بین الطبّ والأخلاق علاقه وثیقه ، فإنّ الطبّ لسلامه البدن وهو المرکوب ، والأخلاق لسلامه الروح وهو الراکب ، فلا بدّ منهما ، وربما لمثل هذه

العلاقه الوثیقه ورد فی الخبر « العلم علمان : علم الأبدان وعلم الأدیان».

فالطبّ حافظ الجسم ، والأخلاق تحامی الروح ، والأوّل یلطّف الأجواء الفیزیاویه ، والثانی یساعد علی تحسین الروابط الاجتماعیه . فالتغافل عن أحدهما یساوی التعاسه فی الحیاه.

والأنبیاء وورثتهم کما کانوا یهدون الناس إلی الصراط المستقیم ، کانوا یعالجون الناس فی أجسادهم ، فتوارثنا کتب طبیّه ، کطبّ النبیّ وطبّ الإمام الصادق وطبّ الرضا وطبّ الأئمه (علیهم السلام) . فهی مجموعه دساتیر طبّیه وعلاجیه.

وحینما عنونّا رسالتنا هذه « أخلاق الطبیب فی الإسلام» إنّما نشیر إلی علمین شریفین متقارنین ، أحدهما یتعلّق بجسم الإنسان والآخر بروحه ، وهما علم الطبّ وعلم الأخلاق.

والطبّ من علوم الدنیا والأخلاق من علوم الآخره ، کما جاء إشاره ذلک فی الحدیث النبویّ الشریف : « إنّما العلم ثلاث : آیه محکمه ، وسنّه قائمه ، وفریضه عادله» ، أی علم الکلام وعلم الأخلاق وعلم الفقه ، فإنّ الذی یتکفّل تهذیب نفس الإنسان ، وصیقله روحه ، وتنویر قلبه ، وسلامه فطرته ، هو علم الأخلاق.

والرسول الأعظم خاتم النبیّین محمد (صلی الله علیه وآله) یشیر إلی فلسفه بعثته فی قوله الکریم : « إنّما بُعثت لاُتمّم مکارم الأخلاق» ، وإنّ الله قد مدح خُلقه فی قوله تعالی:

(وَإنَّکَ لَعَلی خُلُق عَظیم)[10].

وإنّ عائشه قالت فی بیان خلق النبیّ : « وکان خلقه القرآن» ، فکان (صلی الله علیه وآله)یجسّم ویمثّل القرآن الکریم ، والله سبحانه قد أعطی المعجون الأوّل لتربیه الإنسان فألهمه الخیر والشرّ بفطرته السلیمه:

(فَألْهَمَها فُجورَها وَتَقْواها)[11].

وهذا الإلهام یُعدّ الرأس المال الأوّل لعلم الأخلاق ، ومن عمل بما علم أورثه الله علم ما لا یعلم ، ومن سار فی آیات الله الآفاقیّه

والأنفسیّه یتبیّن له الحقّ ، ویصل إلی قمّه الکمال وذروه السعاده الأبدیّه ، قاب قوسین أو أدنی.

قال الله تعالی:

(یا أ یُّها الَّذینَ آمَنوا هَلْ أدُلُّکُمْ عَلی تِجارَه تُنْجیکُمْ مِنْ عَذاب ألیم تُؤْمِنونَ بِاللهِ وَرَسولِهِ وَتُجاهِدونَ فی سَبیلِ اللهِ بِأمْوالِکُمْ وَأنْفُسِکُمْ ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ إنْ کُنْتُمْ تَعْلَمونَ)[12].

(الَّذینَ یَذْکُرونَ اللهَ قِیاماً وَقُعوداً وَعلی جُنوبِهِمْ وَیَتَفَکَّرونَ فی خَلْقِ السَّماواتِ وَالأرْضَ رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلا سُبْحانَکَ فَقِنا عَذابَ النَّارِ)[13].

(ألا بِذِکْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ القُلوبَ)[14].

فمن یؤمن بالمبدأ والمعاد ویذکر الله علی کلّ حال وفی جمیع الأحوال ، فإنّه یطمئنّ قلبه ویسعد فی حیاته:

(إنَّما الحَیاهُ الدُّنْیا لَعِبٌ وَلَهْوٌ )[15].

(وَما الحَیاهُ الدُّنْیا إلاّ مَتاعُ الغُرورِ)[16].

فمن غفل عن الله ویوم القیامه:

(یَعْلَمونَ ظاهِراً مِنَ الحَیاهِ الدُّنْیا وَهُمْ عَنِ الآخِرَهِ غافِلونَ)[17].

فإنّ له معیشه ضنکاً ، وله فی الآخره عذاب ألیم.

فالإنسان بإمکانه واختیاره أن یتصبّغ بصبغه الله جلّ جلاله ، فیما لو تخلّق بأخلاق الله ، کما قال الإمام الصادق (علیه السلام) : « تخلّقوا بأخلاق الله» ، ومن کان مظهراً لصفات الله وأسمائه الحسنی فإنّه یتخلّد فی مقعد صدق عند ملیک مقتدر.

وأمّا الحیاه البشریه فلا ریب أنّ فیها الخیر والشرّ والصلاح والسوء والحقّ والباطل والعقل والجهل ، ولکلّ منهما جنود کما ورد فی الأخبار المرویه عن أهل البیت (علیهم السلام)[18].

والإنسان قد جعل فی مفترق طرق لینتخب باختیاره معسکر الخیر أو معسکر الشرّ ، فلا جبر ولا تفویض بل أمر بین أمرین[19].

فکان الخیر والشرّ ، وهذا ما یحکم به العقل ویؤیّده النقل ، فلیس الخیر ما کان خیراً عند الشرع وحسب کما عند الأشاعره ، بل نعتقد بالحسن والقبح الذاتیین العقلیین ، وإنّ الإنسان علی نفسه بصیره ، ولو ألقی معاذیره ، کما إنّه لیس للإنسان

إلاّ ما سعی ، وإنّ الله خلق النفس وألهمها فجورها وتقواها ، وإنّه یقسم فی قوله:

(وَلا اُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَه)[20].

وإنّما النفس تلوم نفسها لعلمها بالخیر والشرّ عقلا ، إلاّ أنّ الإنسان لا یمکنه

بعقله أن یطوی مراحل الکمال والهدایه والصعود إلی الدرجات الرفیعه والمقامات العالیه ، بل هلک من لم یکن له حکیم یرشده ، فیحتاج إلی معلّم ومربّی یأخذ بیده لیوصله إلی شاطیء السعاده وسواحل السلامه.

فیحتاج الإنسان إلی دین إلهی ، وقوانین رصینه من الشریعه السماویه السمحاء ، فإنّ الشیطان جالس له بالمرصاد لیغویه عن الصراط المستقیم:

(لأغْوِیَنَّهُمْ أجْمَعینَ إلاّ عِبادَکَ مِنْهُمُ الُمخْلِصینَ)[21].

فالرحمه الإلهیه واللطف الربانی اقتضی أن یرسل الله الأنبیاء والمرسلین لهدایه الناس ولیقوموا بالقسط والعدل ، ویعلّموا الناس الأخلاق ویهدوهم إلی الحقّ ویتمّموا لهم مکارم الأخلاق.

لقد تقدّم العلم الحدیث فی الصناعه والتکنولوجیا وازدهر وتطوّر ، إلاّ أنّ البشریه أصابها الانحطاط الخلقی والفساد الاجتماعی ، لتخلّفهم عن الأدیان السماویه واستدبارها ، فتفکّکت الاُسر ، وتهاوت صُرح الإیمان ، وتلاشت أبنیه المعتقدات الدینیه ، واندثرت معالم الأخلاق الإنسانیه ، فتری الناس سکاری وما هم بسکاری ، کلّ یجرّ النار إلی قرصه ، ویتکالب مع بنی نوعه علی حطام الدنیا ، ویوماً بعد یوم تزداد مشاکل البشریه ، والکلّ ینتظر بلهفه وحرقه یوم الخلاص ...

وممّا یعید السعاده الإنسانیه إلی العالم البشری هو رجوعنا إلی الأخلاق والمثل العلیا والحکمه المتعالیه.

والحکمه إمّا نظریه وإمّا عملیّه ، والثانیه التی تعنی ( فلسفه الأخلاق ) قد قسّمها علماء الأخلاق إلی ثلاثه مراحل:

1 _ تهذیب النفس.

2 _ تدبیر المنزل.

3 _ سیاسه المدن.

وبهذا المثلّث یسعد الإنسان ، وربما الآیات القرآنیه تشیر إلیها فی قوله تعالی:

(عَلَیْکُمْ أنْفُسَکُمْ لا یَضُرُّکُمْ مَنْ ضَلَّ إذا اهْتَدَیْتُمْ)[22].

(قُوا أنْفُسَکُمْ وَأهْلیکُمْ

ناراً وَقودُها النَّاسُ وَالحِجارَهُ)[23].

(فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرْ وَأعْرِضْ عَنِ المُشْرِکینَ إنَّا کَفَیْناکَ المُسْتَهْزِئینَ)[24].

فالإسلام ینظّم حیاه الإنسان ، وإنّ کتابه المقدّس القرآن الکریم ، مصدر تشریعه الذی لا رطب ولا یابس إلاّ فی کتاب مبین ، فیه تبیان کلّ شیء ، فإنّه یدعو إلی سلامه الروح والجسد ، فکما یقول سبحانه:

(قَدْ أفْلَحَ مَنْ زَکَّاها)[25].

(یُزَکَّیهِمْ وَیُعَلِّمْهُمُ الکِتابَ وَالحِکْمَهَ)[26].

کذلک یشیر إلی أصل طبّی فائق فی قوله تعالی:

(کُلوا وَاشْرَبوا وَلا تُسْرِفوا).

ثمّ النبیّ الأکرم وأهل بیته یفسّرون لنا الآیات القرآنیه ، ویذکرون مصادیق

کلّیاته ، ویشرحون لنا مفهوم الإسراف وجزئیاته ، وإنّ المعده اُمّ الأمراض.

فالإسلام یدعو معتنقیه إلی الأخلاق الطیّبه ، إلاّ أ نّه تاره یدعو بصوره عامّه ، وربما یصحّ لو أطلقنا علی دعوته الأخلاقیه والإصلاحیه العامّه ب_ ( أخلاق عامه ) کالتواضع فإنّه حسن من کلّ أحد ، واُخری یدعو إلی أخلاق خاصّه تتعلّق بطبقات خاصّه من المجتمع ، فإنّه لمکانتهم الاجتماعیه وشریحتهم الخاصّه فی المجتمع یمتازون عن غیرهم بأخلاق خاصّه ، أو یتجلّی فیهم الخلق العامّ أکثر من غیرهم.

فکأ نّما اختصّوا بهذا الخلق ، مثلا : التواضع ، فإنّه حسن من کلّ واحد کما ذکرنا ، ولکنّ التواضع من الأمیر لرعیّته ، ومن العالم للمتعلّمین ومن الطبیب لمرضائه أحسن وأولی ، ولمثل هذا یقال من أخلاق الطبیب التواضع الخاصّ لمعالجیه ومرضائه.

فإنّما نقصد بأخلاق الطبیب بمثل هذه المفاهیم الأخلاقیه ، وذلک من خلال نظره الإسلام بالخصوص.

وعلی الأطباء أن ینظروا إلی طبّهم وعملهم الطبّی بمنظار العباده ، لا الحرفه والتجاره ، فإنّما یمارسون الطبّ علی أ نّه من الاُمور العبادیه التی یتقرّب بها الإنسان إلی ربّه ، فمن أحیا نفساً کأ نّما أحیا الناس جمیعاً.

وحینئذ لمّا کان الطبّ أمراً عبادیاً ،

ولیس من المهنه والحرفه التجاریه ، فیلزم علی الطبیب أن یراعی الأخلاق العامّه والخاصّه أکثر من غیره . هذا ما یحکم به العقل الرشید والوجدان السلیم والشرع المقدّس.

فالعمل الطبّی وظیفه شرعیه ودینیه ، کما أ نّها وظیفه إنسانیه وعقلائیه.

ویقال : طاء الطبّ عباره عن الطهاره ، والباء عن الباطن ، وهذا یعنی علی الطبیب أن یطهّر باطنه من الأرجاس والآثام والمعاصی والخبائث ، ویتعلّق قلبه بالله ، ویتمکّن بنوره أن یشخّص الأمراض ویعرف معالجتها ، ویکون مظهراً لاسمه الطبیب المشافی المعافی جلّ جلاله.

وحینئذ کما یستحبّ بناء المساجد والمعابد ، کذلک ینبغی بناء المستشفیات والمستوصفات والمراکز الصحّیه ، ومن هذا المنطلق کان بعض الأخیار یوقف ثروته علی المستشفیات والمرضی.

فالطبیب لا بدّ أن یکون متخلّقاً بأخلاق الله وطاهراً مطهّراً من المعایب والآثام والأمراض الروحیه ، وإلاّ فإنّه یلزم أن یکون من المثل المعروف : « طبیب یداوی الناس وهو علیل» ، ولو تجرّد من الأخلاق الکریمه ، فإنّه یصبح سفّاحاً للدماء ، فضّاحاً للأعراض.

فالطبیب مطالب فی إعمال عقله وقمع هواه وتذلیل شهواته ، بأن یکون قویّ الإراده فی ترک الملاذ التی تفقد سعادته ، ومن ثمّ یحقّق لغیره جزءاً من الهناء والسعاده بتخفیف آلامه وشفاء أسقامه.

علل الشرائع ، بسنده عن أبی عبد الله (علیه السلام) ، قال : کان یسمّی الطبیب ( المعالج ) ، فقال موسی بن عمران : یا ربّ ، ممّن الداء ؟ قال : منّی . قال : فممّن الدواء ؟ قال : منّی . قال : فما یصنع الناس بالمعالج ؟ قال : یطیّب بذلک أنفسهم ، فسمّی الطبیب لذلک[27].

ومثله عن الکافی ، وقال العلاّمه المجلسی فی بیانه : « یطیّب أنفسهم»

فی بعض النسخ بالباء الموحّده ، وفی بعضها بالیاء المثناه من تحت . قال الفیروزآبادی : طبّ تأنّی للاُمور وتلطّف . أی إنّما سمّوا بالطبیب لرفعهم الهمّ عن النفوس المرضی بالرفق ولطف التدبیر ، ولیس شفاء الأبدان منهم.

وأمّا علی الثانی فلیس المراد أنّ مبدأ اشتقاق الطبیب الطیب والتطبیب ، فإنّ أحدهما من المضاعف ، والآخر من المعتلّ.

بل المراد أنّ تسمیتهم بالطبیب لیست لتداوی الأبدان عن الأمراض ، بل لتداوی النفوس عن الهموم والأحزان فتطیّب بذلک . قال الفیروزآبادی : الطبّ _ مثلّه الفاء _ علاج الجسم والنفس . انتهی کلامه رفع الله مقامه.

قال بعض المحقّقین : الطبیب : هو الحاذق فی کلّ شیء ، وخصّ المعالج به عرفاً ، والطبّ نوعان : نوع طبّ جسد ، وهو المراد هنا ، وطبّ قلب ومعالجته خاصّه بما جاء به رسول الله عن ربّه تعالی : وأمّا طبّ الجسد فمنه ما جاء فی المنقول عنه (صلی الله علیه وآله) ، ومنه ما جاء فی غیره ، وغالبه راجع إلی التجربه.

ثمّ هو نوعان : نوع لا یحتاج إلی فکر ونظر ، بل فطر الله علیه الحیوانات مثل ما یدفع الجوع والعطش ، ونوع یحتاج إلی الفکر والنظر کدفع ما یحدث فی البدن ممّا یخرجه عن الاعتدال ، وهو إمّا إلی حراره أو بروده ، وکلّ منهما إمّا إلی رطوبه أو یبوسه ، أو إلی ما یترکّب منهما ، والدفع قد یقع من خارج البدن ، وقد یقع من داخله ، وهو أعسرهما ، والطریق إلی معرفته بتحقیق السبب والعلامه.

والطبیب الحاذق هو الذی یسعی فی تفریق ما یضرّ بالبدن جمعه أو عکسه ، وفی تنقیص ما یضرّ بالبدن زیادته أو

عکسه.

ومدار ذلک علی ثلاثه أشیاء : حفظ الصحّه ، والاحتماء عن المؤذی ، واستفراغ المادّه الفاسده.

وقد اُشیر إلی الثلاثه فی القرآن الکریم : فالأوّل من قوله تعالی:

(فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَریضاً أوْ عَلی سَفَر فَعِدَّهٌ مِنْ أیَّام اُخَر)[28].

وذلک إنّ السفر مظنّه النصب وهو من مغیّرات الصحّه ، فإذا وقع فیه الصیام ازداد فاُبیح الفطر إبقاء علی الجسد ، وکذا القول فی المرض . والثانی وهو الحمیّه من قوله تعالی:

(وَلا تَقْتُلوا أنْفُسَکُمْ )[29].

وإنّه استنبط منه جواز التیمّم عند خوف استعمال الماء البارد ، والثالث عن قوله:

(أوْ بِهِ أذیً مِنْ رَأسِهِ فَفِدْیَهٌ)[30].

وإنّه اُشیر بذلک إلی جواز حلق الرأس ، والذی مُنع منه المحرم ، لاستفراغ الأذی الحاصل من البخار المحتقن فی الرأس[31].

زبده الکلام :

وزبده المخاض أنّ الله سبحانه هو الطبیب الأوّل وبیده الداء والدواء ، وهو المعافی والمشافی ، کما قال فی کتابه الکریم عن لسان إبراهیم الخلیل (علیه السلام):

(وَإذا مَرِضْتُ فَهُوَ یَشْفینِ)[32].

وإنّ الطبیب فی الأرض کان خلیفته فی مظهریّه اسمه المبارک ، ولا بدّ له أن یتخلّق بأخلاق ربّه وخالقه.

باعتقادی أنّ الأطباء خلفاء الله فی أرضه ، وسفرائه علی خلقه ، واُمنائه فی بریّته ، لیتجلّی فیهم صفاته الأفعالیه من الشفاء والمعافاه والطبابه والمداواه والسلامه والقوّه . فإنّه الشافی المعافی الطبیب المداوی السلام القویّ جلّ جلاله ، وعمّ نواله وإحسانه ، وعظم شأنه.

ویقول الرازی فی فضل الأطبّاء أ نّه : « قد اجتمع لهم خمس خصال لم تجتمع لغیرهم:

الاُولی : اتّفاق أهل الملل والأدیان علی تفضیل صناعتهم.

الثانیه : اعتراف الملوک والسوقه بشدّه الحاجه إلیهم ، إذ هم المفزع والغیاث حین لا ینفع عُدّه ولا عشیره.

الثالثه : مجاهده ما غاب عن أبصارهم.

الرابعه : اهتمامهم الدائم بإدخال السرور والراحه

علی غیرهم.

الخامسه : الاسم المشتقّ من أسماء الله تعالی.

ولو لم یکن من فضل الطبیب ، إلاّ أنّ الإنسان ربما یتشوّق إلیه ، حین یسأم أکرم الناس علیه ، فأخصّهم لدیه ، فإنّه فی العلل الصعبه ربما کره الإنسان لقاء أهله وولده ، ویشتاق إلی الطبیب ، ویتروّح لرؤیته ، وتطیب نفسه بحضوره ومشاهدته ، لکان فیه مندوحه دون غیره»[33].

ثمّ لا ریب أنّ طبّ النفوس والأرواح أسمی وأشرف من طبّ الأبدان ، لأنّ الروح باقیه والبدن ینعدم ، وإنّ طبّ الأبدان مهمّته إصلاح الصور والأعضاء وسلامه الجسد الفانی طیله الحیاه الدنیویه ، وطبّ النفوس غایته إصلاح المعانی وسلامه الروح الباقیه فی الحیاه الاُخرویّه.

والمتکفّل لطبابه الأبدان هم الأطباء ، وأمّا سلامه الروح ونزاهتها ، فإنّها من الله سبحانه علی لسان أنبیائه ورسله وأوصیائهم ، وما جاء فی کتبه وصحفه.

فإنّ کتاب الإسلام دین الله القویم هو القرآن الکریم فیه تبیان کلّ شیء:

(ما فَرَّطْنا فی الکِتابِ مِنْ شَیْء )[34].

وأنزل فیه من کلّ حکمه ونبأ علی نبیّه الأکرم محمّد (صلی الله علیه وآله):

( یُزَکِّیهِمْ وَیُعَلِّمُهُمُ الکِتابَ وَالحِکْمَهَ)[35].

وإنّ خلق القرآن والتکلّم به ، إنّما کان قبل خلق الإنسان ، الذی سخّر الله له کلّ شیء بحکمته : « فإنّ مرتبه تکلّم الحقّ بالقرآن سابقه علی خلق الإنسان کما جاء فی قوله تعالی:

(الرَّحْمنُ عَلَّمَ القُرْآنَ خَلَقَ الإنْسانَ عَلَّمَهُ البَیانَ)[36].

فجاءت مرتبه علم القرآن سابقه علی خلق الإنسان ، فتکون مرتبه التکلّم بالقرآن سابقه علی مرتبتی علم القرآن وخلق الإنسان ، وإذا أمعنّا النظر بعنایه وتدبّر فی الآیات ، لوجدنا أنّ خلق الإنسان محاط بعلمین : الأوّل : علم القرآن ، والثانی : علم البیان ، فکأنّ علم القرآن منحه وعطاء من خالق الأرض

والسماء حیث أتی بذروه العلوم ، وأرقی صنوف الحکمه فی قوله سبحانه:

(ما فَرَّطْنا فی الکِتابِ مِنْ شَیْء)[37].

وقوله جلّ شأنه:

(وَشِفاءٌ لِما فی الصُّدورِ)[38].

وعلم البیان اختصّ بنعمه النطق والکشف عن أسرار الکون والطبیعه ، وما أودع الله فیهما من الأسرار ، والحقّ جلّ وعلا جعل القرآن محاطاً بسرّه المکنون الذی لا یبلغ منتهاه إلاّ هو ، وأنزل مقترناً بالحکمه فی قوله:

(وَأنْزَلَ اللهُ عَلَیْکَ الکِتابَ وَالحِکْمَهَ وَعَلَّمَکَ)[39] ، الآیه ، وقد جاء القرآن بأعلی مراتب الحکمه وصفوه الشفاء ، ورفع الخالق سبحانه قدر الإنسان وکرمه علی سائر المخلوقات بالعقل ، وبوحی العلم وإدراک العقل ، جعله یأخذ من الطبیعه لکلّ داء دواء.

وتبارک المُنزل:

(وَعَلَّمَک ما لَمْ تَکُنْ تَعْلَمُ وَکانَ فَضْلُ اللهِ عَلَیْکَ عَظیماً)[40].

وصلّی الله علی سیّدنا محمد القائل : تداووا أ یّها الناس فإنّ الذی أنزل الداء أنزل الدواء»[41].

ثمّ الإنسان خلقه الله مختاراً ، وجعله بین مبدء ومعاد ، وصراط متّصل بینهما ، فالمبدأ هو الله سبحانه ، علّه العلل واجب الوجود لذاته ، المستجمع لجمیع صفات الجلال والجمال الکمال ، وهو الهدف فی سیر الإنسان وسلوکه ، فإنّ للإنسان هدفاً ووجهه فی حیاته هو المسؤول عنها ، وهو مولّیها ، وقد أشار الله فی کتابه إلی هذا المعنی فی قوله تعالی:

(وَلِکُلٍّ وِجْهَهٌ هُوَ مُوَلِّیها)[42].

فالإنسان ولیّ هذا الهدف وهو المسؤول عن کمّیه وکیفیّه طیّ الطریق ونهجه ، وقد أتمّ الله الحجّه فی کلّ شیء ، وقد سخّر للإنسان کلّ شیء:

(رَبَّنا أعْطی کُلَّ شَیْء خَلْقَهُ ثُمَّ هَدی)[43].

وأمّا المعاد فهو یوم القیامه یوم یبعثون لیری الإنسان ما قدّم من عمل ولیجزَ المطیع بثواب الله ویعاقب العاصی بعذاب الله ، یوم یری الإنسان کلّ شیء محضراً ، ومن یعمل مثقال ذرّه خیراً

یره ، ومن یعمل مثقال ذرّه شرّاً یره.

وأمّا الصراط المستقیم فهو عباره عن النبوّه والإمامه ، والمتمثّله فی سلوک الإنسان بالعلم والعمل بالإیمان بالله والیوم الآخر وبرسل الله وکتبه ، والعمل الصالح ، وإنّ الإنسان لفی خسر فی دنیاه وآخرته ، إلاّ الذین آمنوا وعملوا الصالحات ، وتواصوا بالحقّ وتواصوا بالصبر.

وإنّ الآیات القرآنیه والروایات الشریفه وکلمات الحقّ کلّها تدور حول محاور ثلاثه:

1 _ المبدأ.

2 _ المعاد.

3 _ الصراط.

والطبیب الإسلامی من کان یؤمن بالله والمعاد ویکون فی صراط الله ، علماً وعملا ، جوانحاً وجوارحاً ، فکراً وعقیده ، إیماناً وسلوکاً ، ویکون مظهراً لأسماء الله وصفاته العلیا ، وإنّ قلب الإنسان المؤمن یطمئنّ بذکر الله:

(ألا بِذِکْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ القُلوبُ )[44].

فلا بدّ للطبیب المسلم أن یکون موضعاً للطمأنینه الإلهیه بالنسبه إلی مریضه ، ولا بدّ للمریض أن یطمئن قلبه إلی طبیبه ، وذلک لو وجد طبیبه متحلّیاً بالأخلاق الحمیده والآداب المجیده ، وقد ورد فی الخبر الشریف : « لا میراث کالأدب» ، « الآداب حللٌ مجدّده» ، وإنّ امتیاز الإنسان عن الحیوانات إنّما هو بعقله وناطقیّته ووجدانه وسجایاه الأخلاقیه الفاضله ، ولولا ذلک لکان الإنسان کالأنعام ، بل أضلّ سبیلا ، وقیمه کلّ امرء ما یحسنه ، وقدر الرجل علی قدر همّته.

وذهب جمع إلی أنّ الأخلاق إنّما هو الحدّ الوسط بین الإفراط والتفریط ، واُصولها أربعه : العفّه والشجاعه والحکمه والعداله . وقد ورد فی الخبر النبویّ الشریف : « خیر الاُمور أوسطها» ، فالکمال والفضیله إنّما عباره عن الحدّ الوسط بین الإفراط والتفریط ، فبین الجبن والتهوّر الخلق الحسن هو الشجاعه ، وبین البخل والإسراف الاقتصاد ، وبین التکبّر والحقاره التواضع ، وبین العصبیه

والمداهنه الرفق والمجامله ، وهکذا باقی الصفات الأخلاقیه ، کما هی مذکوره فی کتب الأخلاق ، کجامع السعادات للمحقّق المولی النراقی (قدس سره) ، فراجع.

وزبده الکلام کما قال الإمام الصادق (علیه السلام) : « تخلّقوا بأخلاق الله» . وقال الإمام السجّاد فی دعاء مکارم الأخلاق : « وهب لی معالی الأخلاق» ، فصاحب الهمّه العالیه إنّما یطلب من ربّه معالی الأخلاق وسموّها ، وهی أخلاق الله المتجلّیه فی أسماءه الحسنی وصفاته العلیا سبحانه وتعالی.

والکمال المطلق هو الله سبحانه ، وکلّما قرب الإنسان من ربّه زاد فی کماله ، ویکون ذلک برعایه ما وجب علی الإنسان من الحقوق الخاصّه والعامّه ، بتعدیل غرائزه وعواطفه ، ورعایه الحقّ والعداله ، والمقصود من العدل هو وضع الشیء فی موضعه ، فکلّ شیء فی موضعه یکون من الخلق الحسن.

فإذا کانت الرحمه والشفقه الإلهیه فی نطاق العدل الإلهی ، کذلک غضبه وقهاریّته فی نطاق العدل ، فهو أرحم الراحمین فی موضع العفو والرحمه ، وأشدّ المعاقبین فی موضع النکال والنقمه ، فالعدل هو الأصل الأوّلی فی الأخلاقیات.

والطبیب المتخلّق بأخلاق الله ، من کان یراعی العداله فی حیاته الطبّیه ، کما علیه أن یراعیها فی کلّ جوانب الحیاه وحقولها ، بإیمان وإخلاص ، مع رعایه حقوق الآخرین ، قال الله تعالی:

(الَّذینَ آمَنوا وَلَمْ یُلْبِسوا إیْمانَهُمْ بِظُلْم اُولئِکَ لَهُمُ الأمْنُ وَهُمْ مُهْتَدونَ)[45].

والإیمان بالله والیوم الآخر هو العامل الأساسی فی تحکیم المبانی الأخلاقیه فی الفرد والمجتمع ، کما لا بدّ من الاعتقاد باختیار الإنسان وخلوده حتّی تتمّ الأخلاق وتحیی ، ویعیش الإنسان فی مدینه فاضله رغیداً سعیداً.

وعظمه الإنسان بأخلاقه السامیه الرفیعه ، وأولی الناس بالأخلاق الأطباء والعلماء . فهم أطباء الروح والجسد.

وإنّ الطبیب

إنّما یعاشر فی حیاته آلاف المرضی الذین یتصارعون مع الموت ، وبان الانکسار علی وجوههم وأصابهم الیأس والخمول ، یتململون کتململ السلیم من شدّه الأوجاع والآلام ، لم یبرحوا عن السریر أیاماً ، شهوراً ، یقضون أیامهم الأخیره وربما أنفاسهم الأخیره ، قد غسلوا أیدیهم عن الحیاه وانهارت أعصابهم یتصارعون مع الفقر والحبوب والأقراص والإبر والعملیات ذات القیم الباهضه ، وتکسّرت ضلوعهم بین الأنین والحسرات ، ولیس لهم إلاّ برحمه الله المتجلّیه فی محیّا الطبیب ووجهه الباسم ، وأخلاقه الطیّبه التی تزرع فی وجود المریض روح الأمل وعشق الحیاه.

فلو لم یکن الطبیب خلوقاً ، ولم یحمل بین حنایاه الرحمه واللطف ، ولم یتّصف بالأخلاق الحسنه ، ولم یحبّ الإنسان ، عاریاً من الشفقه والعطوفه ، یرکض وراء المادیات والملاذّ والشهوات ، محبّاً للجاه والمقام ، هلوعاً طمّاعاً سیء الخلق ، کیف یسعد المریض بعلاجه وطبابته ؟ ! !

ومن هنا یعلم الأهمیه البالغه لدروس الأخلاق فی الجامعات الطبیه ، ومع کلّ الأسف الشدید تفقد جامعاتنا هذا الجانب الأساسی فی حیاه الطبیب.

ثمّ علم الطبّ لیس من العلوم الطبیعیه وحسب کما هو المشهور والمعروف ، بل فی الواقع یعدّ من العلوم الإلهیه أیضاً ، فإنّه من خیر السبل إلی معرفه الله سبحانه وتوحیده ، فإنّ الطبیب عندما یقف علی صنع بدن الإنسان یبقی مندهشاً ومتحیّراً من دقّه النظام والحکمه ولطافه الخلقه والأسرار المودعه فی وجوده ، فیسبّح الله علی حکمته وعظیم صنعه:

(إنَّ فی ذلِکَ لآیات لِقَوْم یَتَفَکَّرونَ)[46].

وفی الحدیث النبویّ والعلویّ الشریف : « من عرف نفسه فقد عرف ربّه» ،

وقال الله سبحانه وتعالی فی محکم کتابه الکریم:

(سَنُریهِمْ آیاتِنا فی الآفاقِ وَفی أنْفُسِهِمْ حَتَّی یَتَبَیَّنَ لَهُمْ أ نَّهُ الحَقُّ)[47].

کما

إنّ الطبّ من الواجبات الکفائیه التوصّلیه فی الفقه الإسلامی ، فلولاه لاختلّ النظام الاجتماعی ، فلا بدّ من ثلّه صالحه أن تقوم بهذا الواجب ، وإلاّ فإنّه یأثم الجمیع ، وهذا یعنی أنّ الطبابه للطبیب لیست وظیفه اجتماعیه وحسب ، بل من الوظائف الإلهیه أیضاً ، وربما یکون الکفائی عینیاً فیما لو انفرد قیام الواجب به ، کما هو مذکور فی علم الفقه ، ولو کان فی بلد من به الکفایه من طبیب ، فعلی الآخر أن یذهب إلی المناطق التی تحتاجه وتفتقر إلیه ، وأن یبذل الطبیب کلّ جهده فی معالجه مرضی البلد.

ولمّا کان موضوع الطبّ هو الإنسان فعلی الطبیب أن یعرفه فی کلّ أبعاده ، لا سیّما فی البعدین الأساسیین ، وهما : الروح والجسد ، فلا بدّ أن یعرف روح الإنسان کما یعرف خفایا بدنه ، لأنّ الطبیب بطبّه ، لیس مع ماکنه متحرّکه من دون روح ، حتّی یهتمّ بالظاهر وبالحرکه الفیزیکیه ، بل لا بدّ أن یطّلع علی العالم المیتافیزیقی أیضاً . فلا بدّ للطبیب أن یکون طبیب الروح والجسد ( الطبیب الروحانی والطبیب الجسمانی ) ( الطبّ الروحانی والطبّ الجسمانی ) والمتکفّل لمعرفه الطبّ الروحانی هو علم الأخلاق ، فیلزم علی الطبیب أن یکون متخلّقاً بالطبّ الروحانی وبالأخلاق الطبّیه الروحیه.

ثمّ هنا روابط وعلائق وثیقه بین الروح والجسد ، فکلّ واحد یؤثّر علی الآخر ، فإنّ العقل السلیم فی الجسم السلیم ، وإنّ الخجل یؤثّر علی احمرار الوجه ، کما أنّ صفعه الوجه توجب احمراره . وربما العقد النفسیه تخلق أمراضاً جسدیه ، تزول العقد ولکن یبقی الأثر من الأمراض والأسقام . والعمده فی الأخلاق ، لیس الأخلاق الفطریه والحکمه

النظریه ، بل الأخلاق العملیه وتطبیق الحکمه النظریه فی مقام العمل ، وربما تکون دروس النظریات سهله التناول والحفظ ، ولکن ما أصعب العمل . فالأخلاق نور ینفذ فی القلوب المظلمه ، وإفاضات تحیط الروح الإنسانیه الخالده.

فالأخلاق لا بدّ فیها من وجدان یقظ وضمیر حیّ ، ومن تذوّقها ، لا مَن سمعها ، ومن لمسها ، لا من قرأها . کما قال سبحانه وتعالی:

(إنَّ فی ذلِکَ لَذِکْری لِمَنْ کانَ لَهُ قَلْبٌ وَألْقی السَّمْعَ وَهُوَ شَهید)[48].

فلا بدّ فی حکومه الأخلاق فی وجود الفرد والمجتمع من ضمان ، ألا وهو الإیمان الراسخ فی الصدور بالله ویوم القیامه ، الذی جاء به الشرائع السماویه ، لتعدیل الغرائز البشریه وتهذیب العواطف الإنسانیه ، وتوحید الوجدان المختلف فیه ، کما قاله سبحانه فی فلسفه بعثه الأنبیاء:

(کانَ النَّاسُ اُمَّهً واحِدَهً فَبَعَثَ اللهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَمُنْذِرینَ وَأنْزَلَ مَعَهُمُ الکِتابَ بِالحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ فیما اخْتَلَفوا فیهِ)[49].

فمن آمن بالله والیوم الآخر ، وعلم أن هناک یوماً یحاسب فیه علی کلّ صغیره وکبیره:

(وَقِفوهُمْ إنَّهُمْ مَسْؤولون)[50].

فإنّه یراعی الأخلاقیات الحسنه ویلتزم بها ، ویعلم أنّ الوجدان بوحده لا یکفی فی تنفیذ حکومه الأخلاق فی الفرد والمجتمع ، ولمثل هذا نری الأنبیاء یبشّرون الناس بثواب أعمالهم ، کما ینذرونهم بالعقاب وبسوء أفعالهم.

وبعد الإیمان إنّما شرف الإنسان بعلمه ، وإنّ الله سبحانه یقول:

(یَرْفَعِ اللهُ الَّذینَ آمَنوا وَالَّذینَ اُوتوا العِلْمَ دَرَجات)[51].

فالرفعه للمؤمن العالم ، وإنّما فضل آدم (علیه السلام) علی الملائکه لما یحمل من العلم الوسیع:

(وَعَلَّمَ آدَمَ الأسْماءَ کُلَّها)[52].

حتّی صار مسجوداً للملائکه وکان خلیفه الله فی أسمائه وصفاته فی الأرض ، وإنّ الإسلام یدعو الناس إلی العلم والتعلّم ، وإنّ طلب العلم فریضه علی کلّ مسلم ومسلمه ، وإنّ

الله یحبّ بغاه العلم ، والعلم فی الإسلام یعمّ کلّ العلوم البشریه ، وإنّ العلماء من عباد الله یخشون الله سبحانه:

(إنَّما یَخْشی اللهَ مِنْ عِبادِهِ العُلَماءُ)[53].

وإنّ العالم هنا لا ینحصر بعلم الشریعه والفقه والأخلاق ، بل حتّی العالم بالطبّ عندما یقف علی حکمه خلق الإنسان وعظمته یخشع أمام خالقه وصانعه.

وقد اهتمّ الإسلام بعلم الطب ، فمن أحیاها ( النفس ) فکأ نّما أحیا الناس

جمیعاً[54] . والإمام الصادق (علیه السلام) یقول : لا یستغنی أهل کلّ بلد عن ثلاثه یفزع إلیه فی أمر دنیاهم وآخرتهم ، فإن عدموا ذلک کانوا همجاً ( أی بمنزله الحیوانات ) : فقیه بارع ورع ، وأمیر مطاع ، وطبیب بصیر ثقه.

وقال (علیه السلام) : کان المسیح (علیه السلام) یقول : إنّ لتارک شفاء المجروح من جرحه شریک جارحه لا محاله ، وذلک أنّ الجارح أراد فساد المجروح ، والتارک لإشفائه لم یشأ صلاحه ، فإذا لم یشأ صلاحه فقد شاء فساده اضطراراً[55].

وهذه الروایه إن دلّت علی شیء فإنّما تدلّ علی عظمه مسؤولیه الأطباء والجرّاحین تجاه مرضاهم ، فإنّ إهمالهم إیّاهم بمنزله قتلهم ، ومن قتل نفساً فکأ نّما قتل الناس جمیعاً ، فتدبّر.

ولا بدّ من التخصّص فی علم الطبّ ، لأنّ الله سبحانه یقول:

(وَلا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ)[56].

فکیف یجوّز الدواء من لم یکن عالماً بالداء ، فعلی الطبیب أن یکون حاذقاً بصیراً کما قال الإمام الصادق (علیه السلام) ، فیلزمه أن یکمل علمه حتّی یجوز له الطبابه ، وإلاّ فهو ضامن کما قال الرسول الأکرم محمد (صلی الله علیه وآله) : « من تطبّب ولم یعلم منه الطبّ ( قبل ذلک ) فهو ضامن» ، فیما لو أوجب

نقص عضو أو تلف نفس أو ما شابه ذلک . قال (صلی الله علیه وآله) : « من تطبّب ولم یکن بالطبّ معروفاً ، فإذا أصاب نفساً فما دونها فهو ضامن».

وما أروع ما یقوله أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی تعیین وظائف الإمام والسلطان

الفقیه المبسوط الید ، قال (علیه السلام) : « یجب علی الإمام أن یحبس الفسّاق من العلماء والجهّال من الأطباء»[57].

فیلزم الطبیب أن یکمل دراساته الطبیه بجدّ ومثابره وتواصل ، ولا یقطع المشاوره مع الأطباء ، ویواکب الحضاره الطبیه بمطالعه آخر تطوّراته وحوادثه ، وأن لا یتدخّل بما لا اختصاص له فیه ، فإذا کان طبیب القلب ، فلا یجیز الدواء لمریض الکبد ، بل یرجعه إلی ذوی الاختصاص . وإنّما یجوز الدواء بعد تشخیص المرض والداء ، لا أن یمتحن الدواء علی مریضه ویتصوّره من جرذان التجربه.

فکلّ إنسان ولا سیّما أطباء الروح والجسد ، إنّما هو مسؤول أمام نِعَم وآلاء الله:

(ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ یَوْمَئِذ عَنِ النَّعیمِ)[58].

کما إنّه مسؤول أمام خلق الله ، کما إنّ کلّ صاحب حرفه وصنعه مسؤول عن حسن العمل وإخلاصه ، کما إنّ الطبیب مسؤول أمام خالقه وعلمه وشعبه وحرفته وأساتذته والعلماء الذین حفظوا له هذا العلم المقدّس ، وإنّه مسؤول أمام مریضه.

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : ألا وإنّ من البلاء الفاقه ، وأشدّ من الفاقه مرض البدن ، وأشدّ من مرض البدن مرض القلب[59].

فطالب کلیه الطبّ علیه أن یقدّر هذه النعمه العظیمه التی أنعم الله علیه من دون زملائه فی الثانویه ، فلا یضیّع وقته بالبطاله والجهاله ، فإنّ ذلک من الخیانه بشبابه وأهله وشعبه وبیت المال وحکومته ، وبذلک یعدّ جرمه من أعظم الجرائم ، فمن لم

یبذل کلّ جهده ، ویستفرغ کلّ وسعه ، فی تکمیل علمه ، فإنّ ضرره أکثر من نفعه ، فالحیاه عقیده وجهاد من اجل تلک العقیده ، وسعاده المرء ومجتمعه إنّما مرهونه بهذین العاملین : العقیده والفکر الصحیح ، والجهاد والعمل المستمرّ . فلا ضجر ولا کسل ، فإنّهما عاملان یهدّمان الحیاه.

یقول الإمام الصادق (علیه السلام) : إیّاک وخصلتین : الضجر والکسل فإنّک إن ضجرت لم تصبر علی حقّ ، وإن کسلت لم تؤدّ حقّاً.

ویقول أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : إیّاک والکسل فإنّه من کسل لم یؤدّ حقّ الله عزّ وجلّ.

وقال لقمان لابنه : للکسلان ثلاث علامات : یتوانی حتّی یفرّط ، ویفرّط حتّی یضیّع ، ویضیّع حتّی یأثم.

والشعب الذی یفقد الفکر السلیم والعمل الدؤوب ، فإنّ الاستعمار یتسحمره وینهب ثرواته ویسمّیه وحشیاً ، ویتعامل معه معامله الوحوش ، کما نری ذلک فی العالم الثالث _ علی حدّ تعبیرهم _ فلا بدّ من إصلاح الفرد والمجتمع وسوقهم إلی السعاده الدنیویه والاُخرویه ، وذلک بالتقوی وتزکیه النفس وبالتعبّد والتقرّب إلی الله سبحانه.

والوقایه خیر من العلاج ، وإنّما حفظ الشیء ممّا یؤذیه ویضرّه ، وجعل النفس فی وقایه ممّا یخاف.

وأوّل قدم فی السیر والسلوک إلی الله سبحانه هو التقوی ، ولا ینفع اجتهاد لا ورع فیه ، وإلاّ فإنّ عاقبه من لم یکن متّقیاً من الذنوب والمعاصی علی سوء وضلاله ، کما قال الله سبحانه:

(ثُمَّ کانَ عاقِبَهُ الَّذینَ أساؤوا السُّوأی أنْ کَذَّبوا بِآیاتِ اللهِ وَکانوا بِها یَسْتَهْزِئونَ)[60].

وفی الحدیث الشریف : « ما من شیء أفسد للقلب من خطیئه ، إنّ القلب لیواقع الخطیئه فلا تزال حتّی تغلب علیه ، فیصیر أعلاه أسفله».

فلو أدرک الإنسان هذه الحقیقه ،

أنّ القلب وعاء وخیر القلوب أوعاها ، وإنّها تتقبّل الفیوضات الإلهیه والرحمه الرحمانیه والرحیمیه ، لو کان الإناء صحیحاً فی وضعه ، وأمام الرحمه والفیض ، أمّا إذا انقلب وانعکس ، وکان أعلاه أسفله من أثر الذنوب والمعاصی المتکرّره من دون التوبه ، فإنّه من المستحیل أن یکون موضعاً للعلم الإلهی ووعاءً للرحمه الإلهیه[61].

فاتّقوا الله حقّ تقاته:

(وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ ما قَدَّمَتْ لِغَد وَاتَّقوا اللهَ)[62].

ولا بدّ من برامج ومشارطه مع النفس ، ثمّ مراقبتها ، ثمّ محاسبتها ، ثمّ معاتبتها ولومها[63] عند التخلّف عن الشرائط والبرامج.

قال الإمام الکاظم (علیه السلام) : لیس منّا من لم یحاسب نفسه فی کلّ یوم ، فإن عمل حسناً استزاد الله ، وإن عمل سیئاً استغفر الله منه وتاب إلیه.

والطبیب فی سیره وسیرته علیه أن یراعی هذه الاُصول الأخلاقیه فی حیاته العامّه والخاصّه ، ویکون طبیباً دوّراً بطبّه ، کما علیه أن یراعی الاُصول الطبیه ، وإن کان حاذقاً.

والإسلام یدعو إلی سلامه الإنسان فی کلّ أبعاده فی حیاته الفردیه والاجتماعیه ، الجسدیه والروحیه ، وبعد مماته.

یقول الاُستاذ محمد الخلیلی فی مقدّمه الطبعه الثالثه لکتابه « طبّ الإمام الصادق (علیه السلام)» : الإنسان مخلوق رکّب من روح وبدن ، ولکلّ من جزئیه صحّه ومرض ، وما یحدث لکلّ منهما یؤثّر فی الآخر ، أمّا الطبیب فهو المطیّب للنفوس بکلامه وأخلاقه والمعالج للروح والبدن والحافظ لصحّتهما بالعقاقیر والإرشادات الصحیه معاً ، بمعنی أنّ الطبیب الحقیقی هو طبیب الروح والبدن . ذلک لأ نّا نری أنّ کثیراً من العوارض النفسیه والروحیه کالغضب والحزن والحبّ والفراق وأمثالها ، تسبّب انحراف صحّه البدن ، کما إنّ انحراف صحّه البدن تغیّر الأخلاق ، وتسیء الطباع وتکدّر الحواسّ ،

إلی غیر ذلک ، فإذا لم یکن الطبیب روحیاً عارفاً بالانحرافات النفسیه ، فلا بدّ له أن یعالج هذه العوارض البدنیه الناشئه عن عوارض الروح بالمسهلات أو المشهّیات أو ما أشبه ذلک ، وهذا الطبع لا یوصله إلی الدواء الناجع المفید ، لأنّ العلاج فی الحقیقه هو إزاله السبب ، وکذلک إذا رأی فی مریض أرقاً أو قلقاً ناشئاً عن الفکر المزعج أو الخیالات الفاسده ، داواه بالحبوب المهدّئه والمنوّمه ، وهذا أیضاً بالطبع لا یغنی ولا یشفی ، إذا لم یدفع السبب ، وهو الخیال والفکر ، لکن الطبیب النطاسی الحکیم الجامع للطبّین ، والعارف بالعلاجین : الروحی والبدنی ، فإنّه ینظر إلی المریض من الوجهتین ، فمن کان محتاجاً إلی العقاقیر الطبیه

عالجه بها ، ومن کان محتاجاً إلی النصح أو التسلیه أو إدخال الطمأنینه والاستقرار إلی قلبه ، وذلک بتهوین المرض أو الأوجاع أو أمثالهما ، ممّا یراه مناسباً للوقت والمرض ، داواه بها ، وأحیاناً بهما معاً.

فمثل هذا هو الطبیب الکامل والمعوّل علیه فی ملاحظه الجسم والروح ومعرفه طرق علاجهما ، وبدیهی أنّ ذلک لا یتیسّر إلاّ لکبار رجال الفنّ ، أو أعاظم أئمه الدین الذین اقتبسوا فنّهم الروحی عن السماء ، وأخذوا علاجهم بالتلقین والتعلیم النبوی والصحف السماویه الحکیمه.

أمّا الإسلام فإنّه یری الإنسان موجوداً ، خلق لیعیش فی عوالم کثیره ، وکلّها تحتاج إلی صحّه وسلامه واطمئنان ، لیسعد فی حیاته ، ویرغد عیشه لذلک ، فقد ضمن له إصلاح کلّ تلک النواحی بتعالیمه وإرشاداته ، فی فروضه ومستحبّاته ومکروهاته ومباحاته ، کما إنّه یری أنّ الروح والجسم وإن کانا وجودین مستقلّین لکنّهما ممتزجان ومتّصلان اتّصالا یجعل أیّ تغیّر یحصل فی

إحداهما فهو فی الآخر صحّه أو مرضاً لذلک ، فهو یطبّهما مادیاً ومعنویاً ، ویعالجهما دنیویاً واُخرویاً.

خذ مثلا : الغسل والوضوء والتیمّم ، وانظر إلی شروطها وترتیبها ، لتعرف منظور الدین الإسلامی الحکیم فی جعلهما تطهیراً عرفیاً وطبیاً فی جنب الطاعه الموجبه لاطمئنان الخاطر ، والأمن فی أداء الواجب الاُخروی ، ومن البدیهی المسلّم أنّ أهمّ ما یلحظه الدین الإسلامی فی العلاج والإصلاح فی کلّ تکالیفه ، هو إدخال الطمأنینه والأمن إلی النفوس ، فإنّهما الحجر الأساس فی مداواه الروح والبدن.

فالأنبیاء علی هذا هم الأطباء الروحیون ، وهم المربّون الأخلاقیون ، فإنّه لم تهبط رساله سماویه ، ولم یبعث نبیّ أو رسول ، إلاّ بتهذیب الأرواح وصحّه النفوس وتعلیم الأخلاق الفاضله ، ولکن لمّا کان الجسم قالباً للروح ، وکانت لسلامته وصحّته دخل کبیر فی صحّه الروح وسلامتها ، کان القسم الوافر من تعالیم الأنبیاء لعلاج البدن ومداواه أمراضه وأدوائه.

قال النبی (صلی الله علیه وآله) : إنّ هذه القلوب تعمل کما تعمل الأبدان.

وقال أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) : إنّ للأبدان حالات ستّ : الصحّه والمرض والنوم والیقظه والموت والحیاه ، وکذلک الأرواح فإنّ صحّتها الیقین ومرضها التردید ، ونومها الغفله ویقظتها التوجّه ، وموتها الجهل وحیاتها العلم.

ومن هنا نعرف أنّ سلامه الروح وصحّتها تدلّ علی صحّه الجسم ، لذلک قیل : العقل السلیم فی الجسم السلیم ، وإنّ من أعظم دلائل صحّه الروح هی سلامه الأخلاق والاتّصاف بمکارمها ، لذلک قال النبیّ (صلی الله علیه وآله) : « بعثت لاُتمّم مکارم الأخلاق».

إذن فالدین الإسلامی هو ذلک الدین السماوی ، الذی یکفل صحّه الأبدان والأرواح بالأخلاق ، ویعالج أمراضهما بالتعالیم والإرشادات ،

والنبیّ (صلی الله علیه وآله) هو ذلک الطبیب العالمی العظیم ، ومنقذ الأرواح والأجسام من الأمراض والآلام بقرآنه الکریم وسننه الشریفه . ولمّا ارتقی (صلی الله علیه وآله) بروحه إلی الرَّوْح والریحان ، خلّف من بعده قرآنه وعترته الأطهار (علیهم السلام) ، الذین هم مبلّغو سنّته ، وموضّحو قانونه ، وحافظو شریعته ، لذلک تجد الأئمه أوصیاء النبیّ (صلی الله علیه وآله) کلّهم یعالجون الأرواح والأبدان ، ویداوون بالعقاقیر وبالکلمات الحکیمه والتعالیم القیّمه والإرشادات النافعه.

هذا وقد حان الوقت لنشیر إلی أهمّ الأخلاق الطبیه التی علی الطبیب أن یراعیها فی حیاته الطبیه ، مع ربّه ومع نفسه ومع مریضه ، وإنّما نذکر أهمّ الأخلاق الحسنه فی هذا الباب ، ونراعی الاختصار ، فإنّ خیر الکلام ما قلّ ودلّ.

والله المستعان ، الموفّق للصواب والرشاد.

---

[1] دعاء أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) لکمیل بن زیاد ، کما جاء فی کتاب « مفاتیح الجنان» للشیخ عباس القمی (قدس سره).

[2] الملک : 2.

[3] المائده : 22.

[4] مقدّمه کتاب « أخلاق بزشکی» للشیخ حسن حسن زاده الآملی : 22 ، عن کتاب الحاوی الصغیر لصائن الدین الشیرازی . وجاء فی کتاب کشّاف اصطلاحات الفنون ( 1 : 61 ) : « الطبّ هو علم یبحث فیه عن بدن الإنسان من جهه ما یصحّ ویمرض لالتماس حفظ الصحّه وإزاله المرض».

ویعتقد أغلب الحکماء والمؤرّخین أنّ أوّل طبیب تکلّم فی الطبّ هو اسقلیبیوس ، وذلک قبل الطوفان ب_ ( 545 ) عاماً ، وقیل إنّه من الأنبیاء ، وقیل إنّه تلمیذ إدریس النبیّ.

وبعد وفاه اسقلیبیوس ظهر غورس فی تأریخ الطبّ ، وبعده مینس ثمّ برمایندس ثمّ أفلاطون ثمّ اسقلیبیوس الثانی ، ثمّ تلمیذه أبقراط ،

وفی هذه البرهه الزمنیه التی بلغت أربعه آلاف سنه کان الطبّ فی الصدور ، ثمّ دوّنها وحرّرها بقراط ، وبهذا ینسب علم الطبّ التدوینی إلیه ، والمقصود أ نّه أذاع الطبّ ونشره بعدما کان موروثیاً.

وبعد بقراط ب_ ( 665 ) عاماً ظهر جالینوس وقد أحیا الطبّ وأوسع نطاقه ودائرته ، فسمّی بخاتم الأطباء ، وهؤلاء الثمانیه من مشاهیر علماء الطبّ القدماء.

وقیل : إنّ الطبّ کان معدوماً فأوجده بقراط ، ومیّتاً فأحیاه جالینوس ، وأعمی فبصّره حنین ، ومتفرّقاً فجمعه ابن زکریا ، وناقصاً فکمّله ابن سینا.

[5] مریم : 15.

[6] الانشقاق : 6.

[7] الروم : 30.

[8] الشمس : 8 .

[9] نهج البلاغه ، الخطبه 88 .

[10] القلم : 4.

[11] الشمس : 8 .

[12] الصفّ : 10.

[13] آل عمران : 190.

[14] الرعد : 28.

[15] محمد : 36.

[16] آل عمران : 185.

[17] الروم : 7.

[18] راجع الکافی ، المجلّد الأوّل ، کتاب العقل والجهل.

[19] کما جاء ذلک فی الروایات عن الأئمه الأطهار ، وبیّنا ذلک فی کتاب « الحقّ والحقیقه بین الجبر والتفویض» ، فراجع.

[20] القیامه : 2.

[21] الحجر : 39.

[22] المائده : 105.

[23] التحریم : 6.

[24] الحجر : 94.

[25] الشمس : 9.

[26] الجمعه : 2.

[27] البحار 59 : 62 ، طبع بیروت.

[28] البقره : 184.

[29] النساء : 29.

[30] البقره : 196.

[31] البحار 59 : 78.

[32] الشعراء : 80 . 33] أخلاق الطبیب : 88 .

[34] الأنعام : 38.

[35] الجمعه : 2.

[36] الرحمن : 1 _ 3.

[37] الأنعام : 38.

[38] یونس : 57.

[39] النساء : 113.

[40] النساء : 113.

[41] الطبّ فی القرآن والسنّه ، بقلم محمد محمود عبد الله : 5.

[42] البقره : 148.

[43] طه : 50.

[44]

الرعد : 28.

[45] الأنعام : 82 .

[46] الروم : 21.

[47] فصّلت : 53.

[48] ق : 37.

[49] البقره : 214.

[50] الصافّات : 24.

[51] المجادله : 11.

[52] البقره : 31.

[53] فاطر : 28.

[54] کما فی سوره المائده : 22.

[55] الآداب الطبیه : 87 .

[56] الإسراء : 36.

[57] الآداب الطبّیه : 92.

[58] التکاثر : 8 .

[59] نهج البلاغه ، الکلمات القصار ، الرقم 388.

[60] الروم : 10.

[61]لقد ذکرت تفصیل هذا الموضوع ذو الأهمیه البالغه فی کتاب « حقیقه القلوب فی القرآن الکریم» ، وهو مطبوع ، فراجع.

[62] الحجر : 18.

[63] هذه مراحل أربعه فی تهذیب النفس یذکرها علماء الأخلاق ، وهی : المشارطه والمراقبه والمحاسبه والمعاتبه.

الفصل الثانی: أهمّ أوصاف الطبیب الحمیده علی ضوء القرآن والسنّه (1)

الإیمان و التقوی

إنّ الله قد حثّ فی کثیر من آیاته علی أصاله التقوی الفردیه والاجتماعیه ، وما أکثر الروایات فی ذلک ، فکلّ واحد من المجتمع علیه أن یراعی التقوی وصیانه النفس من الذنوب والمعاصی ، إلاّ أنّ هذه الخصله الربّانیه لا بدّ وأن تتجلّی فی رجل الدین والطبیب أکثر من غیرهما.

فالطبیب من خلال علمه وتشریحه للإنسان ، یعتقد فی قلبه بالمبدأ والمعاد ، فیؤمن بالله سبحانه ، بأنّ الإنسان وما فیه من العجائب والغرائب من تعدّد القوی واختلاف النفوس ، لا بدّ أن یکون له من مدبّر حیّ قیّوم عالم قدیر ، فمن المستحیل أن یکون مثل هذا النظام الدقیق فی وجود الإنسان العظیم ، الذی ربما یزعم أ نّه جرم صغیر ولکن انطوی فیه العالم الأکبر ، ففیه ما فی الکون وزیاده ، وهی روحه التی من النفخه الإلهیه:

قال الله تعالی : (یَسْألونَکَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أمْرِ رَبِّی وَما اُوتیتُمْ مِنَ العِلْمِ إلاّ قَلیلا)[1].

(ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فیهِ مِنْ روحِهِ)[2].

فروحه ممّا

وراء المادّه _ میتافیزیقیه _ ومن عالم الغیب والأمر ، فمن المستحیل أن یکون مثل هذا النظام من خلق الصدفه _ کما یدلّ علیه برهان حساب الاحتمالات _ .

فالطبیب المؤمن بالله یلزمه التقوی والعمل الصالح ، فیکون من مصادیق الخطابات الإلهیه فی کتابه الکریم:

(الَّذینَ آمَنوا وَعَمِلوا الصَّالِحاتِ)[3].

وعن أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « من تطبّب فلیتّقِ الله ولیصحّ ولیجتهد»[4].

فیلزم الطبیب صیانه النفس کما قال محمد بن زکریا الرازی : « فأوّل ما یجب علیک : صیانه النفس عن الاشتغال باللهو والطرب ، والمواظبه علی تصفّح الکتب»[5].

فالطبیب لا بدّ أن یکون متّقیاً عادلا ، ومن عدالته أن یشهد بالحقّ ، ولا یکتم الشهاده ، قال الله تعالی:

(وَلا تَکْتُموا الشَّهادَهَ وَمَنْ یَکْتُمْها فَإنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللهُ بِما تَعْمَلونَ عَلیمٌ)[6].

وعن أمیر المؤمنین فی ذیل الآیه الشریفه قال : « من کان فی عنقه شهاده فلا یأبَ إذا دُعی لإقامتها ولیقمها ، ولینصح فیها ، ولا تأخذه فیها لومه ، ولیأمر بالمعروف ولینهَ عن المنکر»[7].

ثمّ شعب الإیمان وفروع التقوی ومصادیقها کثیره ، وما أعظم التقوی[8] ؟ !

یقول أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « إنّ تقوی الله دواء داء قلوبکم ، وبصر عمی أفئدتکم ، وشفاء مرض أجسادکم ، وصلاح فساد صدورکم ، وطهور دنس أنفسکم ، وجلاء عشی أبصارکم»[9].

ومن مصادیق التقوی ضبط النفس فی الکلام والرأی والعمل ، ویکون شعاره : إذا کان الکلام من فضّه فالسکوت من ذهب.

کما علیه أن یکون صادقاً فی قوله وفعله ویخلص فی العمل والمعالجه ، ویتخیّر إخوان الصفا من عباد الله الصالحین ، فإذا کنت فی قوم فصاحب خیارهم ، ولا تصحب الأردی فتردی مع الردیء.

والتقوی ذو أبعاد ، کالتقوی الأخلاقیه

والمالیه والسیاسیه وغیرها ، وجمعها التقوی الإلهیه . ولو کانت ملکه راسخه فی وجود الإنسان ، فإنّه یصان من حملات الشیاطین ، کما قال سبحانه:

(إنَّ الَّذینَ اتَّقَوْا إذا مَسَّهُمْ طائِفٌ مِنَ الشَّیْطانِ تَذَکَّروا فَإذا هُمْ مُبْصِرونَ)[10].

ولقد اهتمّ الإسلام العظیم بالتقوی فی حیاه المسلم ، وما أکثر الآیات الکریمه

التی تحرّض الإنسان علی کسب التقوی والتحلّی بها ، وإنّما توجب سعاده الدارین:

(إنَّ اللهَ یُحِبُّ المُتَّقینَ)[11].

(إنَّما یَتَقَبَّلُ اللهُ مِنَ المُتَّقینَ)[12].

(إنَّ اللهَ مَعَ الَّذینَ اتَّقَوْا وَالَّذینَ هُمْ مُحْسِنونَ)[13].

(إنَّ أکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللهِ أتْقاکُمْ)[14].

(تِلْکَ الجَنَّهُ الَّتی نورِثُ مِنْ عِبادِنا مَنْ کانَ تَقِیَّاً)[15].

(وَیُنَجِّی اللهُ الَّذینَ اتَّقَوْا بِمَفازَتِهِمْ)[16].

(وَلِباسُ التَّقْوی ذلِکَ خَیْرٌ)[17].

(وَمَنْ یَتَّقِ اللهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً وَیَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لا یَحْتَسِب)[18].

(أمَّا الَّذینَ سعدوا فَفی الجَنَّهِ خالِدینَ فیها)[19].

(إنْ تَتَّقوا اللهَ یَجْعَلْ لَکُمْ فُرْقاناً)[20].

(ذلِکَ الکِتابُ لا رَیْبَ فیهِ هُدیً لُلْمُتَّقینَ)[21].

(وَنَفْس وَما سَوَّاها فَألْهَمَها فُجورَها وَتَقْواها قَدْ أفْلَحَ مَنْ زَکَّاها وَقَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها)[22].

هذا کلّه من برکات وثمرات التقوی والتزکیه ، وإنّها تعنی : التطهیر ، وهو إزاله الأدناس والقذرات والأوساخ الظاهریه والباطنیه ، فیشمل إزاله الاعتقادات الفاسده ، کالشرک والکفر ، وإزاله الملکات الرذیله من الأخلاق ، کالکبر والشحّ ، وإزاله الأعمال والأفعال الشنیعه ، کالقتل والزنا وشرب الخمر ، وکلّ ما حرّم الله سبحانه.

وإنّما یلزم الطبیب التقوی من بدایه أمره ، وأوّل شبابه وبلوغه ، بأن یخلّی قلبه من الرذائل والصفات الذمیمه ، ثمّ یحلّیه بالأخلاق الحمیده ، ثمّ یجلّیها ویصقلها حتّی یکون مظهراً لأسماء الله وصفاته الوجودیه البحته ، فلا یغفل ولا یضجر ولا یکسل ، بل یتعبّد لله سبحانه فی کلّ حرکاته وسکناته طیله حیاته.

ثمّ التقوی کلّی مشکّک ذو مراتب طولیه وعرضیه ، اُمّهات المراتب والمراحل ثلاثه ، کما ورد فی الخبر

الشریف عن الإمام الصادق (علیه السلام) : « التقوی علی ثلاثه أوجه : تقوی من خوف النار والعقاب وهو ترک الحرام وهو تقوی العامّ ، وتقوی من الله وهو ترک الشبهات فضلا عن الحرام وهو تقوی الخاصّ ، وتقوی فی الله وهو ترک الحلال فضلا عن الشبهه» ، وإلی هذه المراتب الثلاث اُشیر فی الکتاب الإلهی بقوله:

(لَیْسَ عَلی الَّذینَ آمَنوا وَعَمِلوا الصَّالِحاتِ جُناحٌ فیما طَعِموا إذا ما اتَّقَوْا وَآمَنوا وَعَمِلوا الصَّالِحاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَآمَنوا ثُمَّ اتَّقَوْا وَأحْسَنوا وَاللهُ یُحِبُّ الُمحْسِنینَ)[23].

فعلی الطبیب أن یتّقی الله فی کلّ حالاته ، لا سیّما فی مجال عمله ، وفیما یفعله بالمریض ، وینصح فیه ، فیجتهد فی معالجته ولا یتململ ولا یتساهل علی الإطلاق ، ویکون ناصحاً لا یغشّ مریضه ، وذلک من تقوی الله فی المریض ، فالتقوی من أهمّ العوامل والدوافع لیقوم الإنسان بواجباته الشرعیه والإنسانیه علی النحو الأتمّ والأفضل والأکمل.

ولمثل هذا یقول أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « من تطبّب فلیتّقِ الله ولینصح ولیجتهد»[24] ، فقدّم التقوی علی النصح والاجتهاد ، وهذا یعنی أنّ الطبیب بأمسّ الحاجه إلی هذه التقوی حتّی لا یفرّط فیما اُلقی علی عاتقه من المسؤولیه الکبری.

وإلیک بعض الروایات الشریفه من معدن الوحی وبیت الرساله الأطهار (علیهم السلام) فی عظمه التقوی وأهمّیتها البالغه فی حیاه المسلم.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« من رزق التقوی ، رزق خیر الدنیا والآخره».

« من اتّفی الله عاش قویّاً ، وسار فی بلاد عدوّه آمناً».

« إنّ ربّکم واحد ، وإنّ أباکم واحد ، ودینکم واحد ، ونبیّکم واحد ، ولا فضل لعربیّ علی عجمیّ ، ولا عجمی علی عربیّ ، ولا أحمر علی أسود ، ولا

أسود علی أحمر ، إلاّ بالتقوی».

« الحمد لله الذی صدق عبده ... إنّ الله أذهب نخوه العرب وتکبّرها بآبائها ، وکلّکم آدم وآدم من تراب ، وأکرمکم عند الله أتقاکم».

« لا کرم إلاّ بالتقوی ، لو أنّ السماوات والأرض کانتا رتقاً علی عبد ، ثمّ اتّقی الله لجعل الله له منهما فرجاً ومخرجاً».

وقال أمیر المؤمنین (علیه السلام):

« التقوی رئیس الأخلاق».

« علیک بالتُقی ، فإنّه خُلق الأنبیاء».

« التقوی أقوی أساس ، والصبر أقوی لباس».

« التقوی أفضل الأعمال».

« التقوی لا عوض عنها ولا خلف».

« التقوی أفضل کنز ، وأحرز حرز ، وأعزّ عزّ».

« والتقوی فیه نجاه کلّ هارب ، ودرک کلّ طالب ، وظفر کلّ غالب».

« إنّ من فارق التقوی اُغری باللذات والشهوات ووقع فی تیه السیّئات ، ولزمه کثیر التبعات».

« أیسرّکَ أن تکون من حزب الله الغالبین ؟ اتّقِ الله سبحانه وأحسن فی کلّ اُمورک ، فإنّ الله مع الذین اتّقوا والذین هم محسنون».

« أوصاکم الله بالتقوی ، وجعلها منتهی رضاه ، وحاجته من خلقه ، فاتّقوا الله الذی أنتم بعینه ، ونواصیکم بیده».

« التقوی منتهی رضا الله من عباده ، وحاجته من خلقه».

« اُوصیکم عباد الله بتقوی الله ، فإنّها خیر ما تواصی العباد به ، وخیر عواقب الاُمور عند الله».

« اُوصیکم عباد الله بتقوی الله ، فإنّها الزمام والقوام ، فتمسّکوا بوثائقها ، واعتصموا بحقائقها».

« اُوصیکم عباد الله بتقوی الله فإنّه غبطه الطالب ، وثقه الهارب اللاجی ، واستشعروا التقوی شعاراً باطناً».

« ألا فصونونها وتصوّنوا بها ، من تعرّی عن لباس التقوی لم یستتر بشیء من أسباب الدنیا».

« التقوی حصن المؤمن ، وأمنع حصون الدین التقوی».

« إلجأوا إلی التقوی ، فإنّه جُنّه منیعه من

لجأ إلیها حصنته ، ومن اعتصم بها عصمته ، فاعتصموا بتقوی الله ، فإنّ لها حبلا وثیقاً عروته ، ومقعلا منیعاً ذروته».

« التقوی مفتاح الصلاح».

« ما أصلح الدین کالتقوی».

« إنّ تقوی الله عماره الدین وعماد الیقین».

« وإنّها لمفتاح صلاح ومصباح نجاح».

« إنّ تقوی الله مفتاح سداد وذخیره معاد ، وعتق من کلّ ملکه ، ونجاه من کلّ هلکه ، بها ینجح الطالب ، وینجو الهارب ، وتنال الرغائب».

« سبب صلاح الإیمان التقوی».

« إنّ تقوی الله حمت أولیاء الله محارمه ، وألزمت قلوبهم مخافته ، حتّی أسهرت لیالیهم ، وأظمأت هواجرهم ، فأخذوا الراحه بالنصب ، والرِّیّ بالظمأ ، واستقربوا الأجل فبادروا العمل».

« ومن غرس أجار التقی جنی ثمار الهُدی».

« للمتّقی هدیً فی رشاد ، وتحرّج عن فساد ، وحرص فی إصلاح».

« معاد التقوی ظاهره شرف الدنیا وباطنه شرف الآخره».

« لا کرم أعزّ من التقوی».

« إنّ تقوی الله دواء داء قلوبکم ، وبصر عمی أفئدتکم ، وشفاء مرض أجسادکم ، وصلاح فساد صدورکم ، وطهور دنس أنفسکم ، وجلاء غشاء أبصارکم ، وأمن فزع جأشکم ، وضیاء سواد ظلمتکم».

« داووا بالتقوی الأسقام ، وبادروا بها الحمام».

« التقوی آکد سبب بینک وبین الله إن أخذت به ، وجُنّه من عذاب ألیم».

« لا یقلّ مع التقوی عمل ، وکیف یقلّ ما یتقبّل ؟».

« صفتان لا یقبل الله سبحانه الأعمال إلاّ بهما : التقی والإخلاص».

« من اتّقی الله سبحانه جعل له من کلّ همّ فرجاً ومن کلّ ضیق مخرجاً».

« من أخذ بالتقوی غَرَبت عنه الشدائد بعد دنوّها ، واحلولت له الاُمور بعد مرارتها ، وانفرجت عنه الأمواج بعد تراکمها ، وأسهلت له الصعاب بعد إنصابها».

« اعلموا أ نّه (

من یتّقِ الله یجعل له مخرجاً ) من الفتن ، ونوراً من الظلم ، ویخلّده فیما اشتهت نفسه ، وینزل منزل الکرامه عنده ، فی دار اصطنعها لنفسه ، ظلّها عرشه ، ونورها بهجته ، وزوّارها ملائکته ، ورفقاؤها رسله».

قال الله تعالی:

(یا أ یُّها الَّذینَ آمَنوا اتَّقوا اللهَ حَقَّ تُقاتِهِ وَلا تَموتُنَّ إلاّ وَأنْتُمْ مُسْلِمونَ)[25].

لا یخفی ما ذکرناه عن الرسول الأکرم وأمیر المؤمنین (علیهما السلام) إنّما هو غیض من فیض ، فعندنا الاُلوف من الأخبار فی التقوی من جوانب عدیده من الرسول الأکرم وعترته الطاهرین (علیهم السلام)[26] ، إلاّ أ نّه نکتفی بهذا المقدار طلباً للاختصار.

---

[1] الإسراء : 80 .

[2] السجده : 9.

[3] الرعد : 29.

[4] البحار 59 : 74 ، المستدرک 3 : 127. 5] أخلاق الطبیب : 19.

[6] البقره : 282.

[7] الوسائل ، الجزء 18.

[8] لقد تعرّضنا إلی شیء من التفصیل حول التقوی فی رساله « کلمه التقوی فی القرآن الکریم» ، وهی مطبوعه ، فراجع.

[9] میزان الحکمه 8 : 243.

[10] الأعراف : 201.

[11] آل عمران : 76.

[12] المائده : 27.

[13] النحل : 128.

[14] الحجرات : 13.

[15] مریم : 63.

[16] الزمر : 61.

[17] الأعراف : 26.

[18] الطلاق : 5.

[19] هود : 108.

[20] الأنفال : 29.

[21] البقره : 2.

[22] الشمس : 7 _ 10.

[23] جامع السعادات 2 : 186 ، والآیه من سوره المائده : 96.

[24] البحار 62 : 74.

[25] آل عمران : 102.

[26] نقلت الروایات من میزان الحکمه 10 : 618 _ 664 ، عن البحار 73 ، وغرر الحکم ، ونهج البلاغه ، فراجع.

( 2 )

الرحمه

إنّ أسماء الله وصفاته توقیفیه ، وقد بلغت الألف ونیّف ، وکلّها تدلّ علی الرحمه

الرحمانیه والرحیمیه ، أی الرحمه العامّه ، کالرحمان فإنّها للمؤمن والکافر فی الدنیا والرحمه الخاصّه ، کالرحیم المختصّه بالمؤمنین ، فکلّ أسماء الله تدلّ علی الرحمه العامّه والخاصّه ، إلاّ بعضها التی تعدّ بالأصابع کالقهّار والمنتقم وشدید العقاب . فهی وإن دلّت علی الغضب الإلهی إلاّ أ نّها فی واقعها وصمیمها ترجع إلی الرحمه أیضاً ، کما هو مذکور فی محلّه.

والحقّ أنّ مثل هذه الأسماء أیضاً من الرحمه الإلهیه ، فیا من سبقت رحمته غضبه ، وإنّه أرحم الراحمین ، وإنّ الرحمه والشفقه القلبیه والحنان والعطوفه من الصفات الحمیده والأخلاق الطیّبه ، فما أکثر الآیات والروایات التی تحثّ الإنسان علی أن یتخلّق بهذه الصفه المبارکه « إرحم من فی الأرض یرحمک من فی السماء» ، فالرحمه من کلّ واحد حسناً إلاّ أ نّه من الطبیب بالنسبه إلی مرضاه أحسن ، فلا بدّ للطبیب فی نظر الإسلام أن یکون رحیماً ، تتجلّی الرحمه الإلهیه فی حرکاته وسکناته ، فی أقواله وأفعاله ، ویتعامل مع المریض بکلّ رفق وشفقه ورحمه ، فإنّه یحتاج إلی رحمه الطبیب أکثر من کلّ شیء فی مقام شفائه وعلاجه.

فالطبیب إنّما هو من مظاهر رحمه الله:

(فَبِما رَحْمَه مِنَ اللهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ کُنْتَ فَظَّاً غَلیظَ القَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ)[1].

وجاء فی الطبّ الروحانی لمحمّد بن زکریا الرازی : « إنّ السیره التی بها سار ،

وعلیها مضی أفاضل الفلاسفه ، هی بالقول المجمل : معامله الناس بالعدل والأخذ علیهم من بعد ذلک بالفضل ، واستشعار العفّه والرحمه والنصح للکلّ ، والاجتهاد فی نفع الکلّ إلاّ من بدأ منهم بالجور والظلم»[2].

فالعمده فی أخلاق الطبیب أن یستشعر من قلبه الرحمه والشفقه وهی العاطفه التی إذا تحلّی بها

الطبیب انشرح بها صدره وشعر بلذّه وسرور فی عمله ، فحینئذ یحسّ بسعاده وشغف وارتیاح ضمیر ، حینما یحنّ قلبه علی المرضی ویشفق علی من یعالجه ، ویتعامل معه بکلّ رفق ولین.

وإلیک نماذج من الآیات والروایات الشریفه الدالّه علی الرحمه والشفقه القلبیّه:

قال الله تعالی:

(مُحَمَّدٌ رَسولُ اللهِ وَالَّذینَ مَعَهُ أشِدَّاءُ عَلی الکُفَّارِ رُحَماءُ بَیْنَهُمْ)[3].

(وَجَعَلْنا فی قُلوبِ الَّذینَ اتَّبَعوهُ رَأفَهً وَرَحْمَه)[4].

(وَتَواصَوْا بِالرَّحْمَهِ)[5].

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« الراحمون یرحمهم الرحمن یوم القیامه ، ارحم من فی الأرض یرحمک من فی السماء».

« من رحم ولو ذبیحه عصفور رحمه الله یوم القیامه».

« من لا یَرحم لا یُرحم».

« إنّ الله رحیم یحبّ الرحیم یضع رحمته علی کلّ رحیم».

« إرحم المساکین».

« یا أنس ، ارحم الصغیر ووقّر الکبیر تکن من رفقائی».

« ارحموا عزیزاً ذلّ ، وغنیاً افتقر ، وعالماً ضاع فی زمان جهّال».

وقال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام):

« أحسن یحسن إلیک ، إرحم ترحم».

« وإنّما ینبغی لأهل العصمه والمصنوع إلیهم فی السلامه أن یرحموا أهل الذنوب والمعصیه ، ویکون الشکر هو الغالب علیهم».

« من لا یرحم الناس منعه الله رحمته».

« ارحم من أهلک الصغیر ووقّر الکبیر»[6].

---

[1] آل عمران : 159. 2] أخلاق الطبیب : 27.

[3] الفتح : 29.

[4] الحدید : 27.

[5] البلد : 17.

[6] میزان الحکمه 4 : 68.

( 3 )

حسن الخُلق

من أهمّ أخلاق الطبیب حسن الخلق وطلاقه الوجه والبشاشه ، فإنّها محبّذه من کلّ واحد ، فإنّ المؤمن هشّ بشّ ، بشره فی وجهه وحزنه فی قلبه ، وما أکثر الآیات والروایات الشریفه الدالّه علی ذلک.

فإنّ حسن الخلق یوجب سعاده الدارین ، ویزید فی الرزق ، ویجلب حبّ الناس ومودّتهم ، ویعین علی التقدّم والازدهار ، ومن ساء

خلقه فرّ الناس منه ، وأضرّ بصرح سعادته ، وفی الحدیث الشریف : « لیس شیء فی المیزان أثقل من حسن الخلق».

« والخُلق بمعنی الطبیعه والنظره والسجیّه ، وهو الدین والطبع ، وحقیقته أ نّه لصوره الإنسان الباطنه وهی نفسه وأوصافها ومعانیها المختصّه بها بمنزله الخلق لصورته الظاهره وأوصافها ومعانیها ولهما أوصاف حسنه وقبیحه ، والثواب والعقاب یتعلّقان بأوصاف الصوره الباطنه ، أکثر ممّا یتعلّقان بأوصاف الصوره الظاهره ، ولهذا تکرّرت الأحادیث فی مدح حسن الخلق فی غیر موضع کقوله : « من أکثر ما یدخل الناس الجنّه تقوی الله وحسن الخلق» ، وقوله : « أکمل المؤمنین إیماناً أحسنهم خلقاً» ، وقوله : « إنّ العبد لیدرک بحسن خلقه درجه الصائم القائم» ، وقوله : « بعثت لاُتمّم مکارم الأخلاق» وکذلک ورد فی ذمّ سوء الخلق أیضاً أحادیث کثیره ، وفی حدیث عائشه عن رسول الله : « کان خلقه القرآن» أی کان متمسّکاً به وبآدابه وأوامره ونواهیه وما یشتمل علیه من المکارم والمحاسن والألطاف ....

وخالق الناس : عاشرهم علی أخلاقهم ، قال:

خالق الناس بخلق حسن *** لا تکن کلباً علی الناس یهرّ»[1]

فالخَلق _ بفتح الخاء المعجمه _ والخُلق _ بضمّها _ یشترکان فی الأصل ، إلاّ أ نّها مع الفتح بمعنی الهیئه الظاهریه ، ومع الضمّ بمعنی البواطن والسجایا ، وتطلق علی الأفعال والملکات والصفات ، وبإضافتها إلی الحسن والسوء تمیّز الأخلاق الطیّبه من الذمیمه والسیّئه ، وربما یقال هذا عمل أخلاقی ویراد به الحسن ، وهذا غیر أخلاقی ویراد به السوء . ویمتاز العمل الأخلاقی عن العادی ، أ نّه یکون ممدوحاً ویصدر من الإنسان لرغبه ومن دون تردید وشکّ وإکراه ،

یرافقه المدح العقلائی کالعفّه والتقوی وحسن الخلق والوفاء والسخاء وما شابه ذلک ، وهو إمّا أن یکون ذاتیاً أو کسبیّاً ، تفصیل ذلک فی علم الأخلاق وفلسفته ، ثمّ الدین الإسلامی لیحثّ الناس إلی التخلّق بالأخلاق الحمیده والسجایا الحسنه وحسن الخلق ، ویهتمّ بذلک غایه الاهتمام ، حتّی قیل من أوجب الواجبات تعلّم الأخلاق والتحلّی بها ، فإنّ الله سبحانه بعد أحد عشر قسماً یقول:

(قَدْ أفْلَحَ مَنْ زَکَّاها وَقَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها)[2].

وهذا إن دلّ علی شیء فإنّه یدلّ علی عظمه علم الإخلاق وأهمیّته البالغه علی الفرد وفی المجتمع ، فلولا ذلک لانهار وانحطّ ، حتّی یؤدّی ذلک إلی هلاکه وانهدامه.

والطبیب إنّما یحتاج إلی الأخلاق الفاضله ، لأ نّه من الأرکان الأساسیه فی تعمیر المدینه الفاضله ودوامها وسعادتها ، کما إنّه یفتقر إلی التکامل فی سیره وسلوکه ، وإنّه مکلّف بحفظ سلامه الناس ، فإذا لم یکن متخلّقاً بالأخلاق الحسنه ، کما لو تبع شهواته وملاذّه ، وغرّته الدنیا فی مقامها ومالها ووجاهتها ، فإنّه یوجب الإخلال فی حفظ النظام وسلامه المجتمع ، فلا بدّ أن یکون الطبیب مؤمناً ومعتقداً ومتّقیاً ، یحمل الأخلاق الطیّبه ، والسجایا الجمیله.

ومع ظهور الطبّ وعلمه الشریف کان الحدیث حول أخلاق الطبیب وما یلزمه فی مقام العمل والحرفه . کما جاء ذلک فی قسم بقراط الیونانی وفی الطبّ الهندی القدیم . کما جاء ذلک فی الحمورابیه قبل میلاد المسیح بألفین ومائتی سنه ، کما کتب الرازی الطبّ الروحانی وابن سینا فی علم الأخلاق وغیرهما من علماء الإسلام.

فحسن الخلق حسن من کلّ أحد ، إلاّ أ نّه من الطبیب أحسن ، لا سیّما فی مجال فنّه وعلمه ، فما أحوج المریض إلی

ابتسامه من طبیبه المعالج لأمراضه ؟ ! وربّ کلمه حلوه بلسم لجراحه ، کما أنّ الکلمه الجارحه وکلمه السوء أمضی من جرح السیف ، کما یقول الشاعر:

جراحات السنان لها التیامٌ *** ولا یلتام ما جرح اللسان

ومن حسن الخلق أن لا یذمّ مریضه ، ویفرط فی ملامته ، بل یتکلّم معه بقول لیّن وکلام لطیف ، فإنّ الله یأمر نبیّه موسی وأخاه هارون فی قصّه فرعون ودعوته إلی الله قائلا:

( إذْهَبا إلی فِرْعَوْنَ إنَّهُ طَغی فَقولا لَهُ قَوْلا لَیِّناً لَعَلَّهُ یَتَذَکَّرَ أوْ یَخْشی )[3].

فإذا کان الحدیث مع مثل فرعون الطاغیه الذی ادّعی الربوبیه بلین ولطافه وحکمه ، فما بال الطبیب یغلظ فی کلامه ، ویجرح عواطف مریضه ، ویزید فی المرض

الجسدی مرضاً روحیّاً.

فلا یکثر ملامه المریض ، فإنّ أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) یقول : « الإفراط فی الملامه یشبّ نار اللجاجه»[4] ، فکثره الملامه یوجب تهییج العناد ولجاجه الآخر ، ممّا یمنعه عن استماع الحقّ والانصیاع له.

فعلی الطبیب أن یتجنّب المناقشات التی لا تعنیه والقضایا التی لا تخصّه ، ویحسن خلقه وسلوکه بتطهیر النفس من الأخلاق الذمیمه ، ثمّ الاتّصاف بالأخلاق الحمیده.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : « خصلتان لا تجتمعان فی مؤمن : البخل وسوء الخلق».

فمن حسن الخلق السخاء وعدم الغضب ، فإنّه ربما الغاضب یرتکب المعاصی والآثام ویتجاوز الحقّ والصواب.

وقد مدح الله:

(الکاظِمینَ الغَیْظَ وَالعافینَ عَنِ النَّاسِ وَاللهُ یُحِبُّ الُمحْسِنینَ)[5].

وقد ورد فی الخبر : إذا غضب أحدکم وهو قائم فلیجلس ، فإن ذهب عنه الغضب ، وإلاّ فلیضطجع ، وإذا غضب أحدکم فلیسکت» ، فإنّ الغضب شیطان العجله.

ولتثبیت مفهوم حسن الخلق فی النفوس نذکر جمله من الروایات الشریفه فی هذا الباب ،

وهو غیض من فیض:

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« الإسلام حسن الخلق».

« الخلق الحسن نصف الدین». حسن الخلق ذهب بخیر الدنیا والآخره».

« ثلاث من لم تکن فیه فلیس منّی ولا من الله عزّ وجلّ ، قیل : یا رسول الله ، وما هنّ ؟ قال : حلم یردّ به جهل الجاهل ، وحسن خلق یعیش به فی الناس ، وورع یحجزه عن معاصی الله».

« من حسن خلقه بلّغه الله درجه الصائم القائم».

« إنّ العبد لیبلغ بحسن خلقه عظیم درجات الآخره وشرف المنازل ، وإنّه لضعیف العباده».

« أوّل ما یوضع فی میزان العبد یوم القیامه حسن خلقه».

« ما من شیء أثقل فی المیزان من خُلق حسن».

« ما یوضع فی میزان امرئ یوم القیامه أفضل من حُسن الخُلق».

« إنّ أحبّکم إلیَّ وأقربکم منّی یوم القیامه مجلساً أحسنکم خلقاً وأشدّکم تواضعاً».

« أکمل المؤمنین إیماناً أحسنهم خلقاً».

« إنّ الله یحبّ معالی الأخلاق ویکره سفاسفها». حسن الخلق یثبت المودّه».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام):

« لا قرین کحسن الخلق».

« الخلق المحمود من ثمار العقل ، الخلق المذموم من ثمار الجهل». حسن الخلق من أفضل القسم وأحسن الشیم». حسن الخلق رأس کلّ بِرّ».

« من حسنت خلیقته طابت عشرته». حسن الخلق فی ثلاث : اجتناب المحارم وطلب الحلال والتوسّع علی العیال».

« إنّ بذل التحیّه من محاسن الأخلاق».

« علیکم بمکارم الأخلاق فإنّها رفعه ، وإیّاکم والأخلاق الدنیّه فإنّها تضع الشریف وتهدّم المجد». حسن الخلق یدرّ الأرزاق ویؤنس الرفاق».

قیل للصادق (علیه السلام) : ما حدّ حسن الخلق ؟ قال : « تلین جانبک ، وتطیّب کلامک ، وتلقی أخاک ببشر حسن». حسن الخلق یزید فی الرزق».

« إنّ

حسن الخلق یذیب الخطیئه کما تذیب الشمس الجلید ، وإنّ سوء الخلق لیُفسد العمل کما یفسد الخلّ العسل».

« من حسن خلقه کثر محبّوه ، وآنست النفوس به».

« لا وحشه أوحش من سوء الخلق».

« خصلتان لا یجتمعان فی مؤمن : البخل وسوء الخلق».

« من ساء خلقه عذّب نفسه».

« من ساء خلقه ملّه أهله ، أعوزه الصدیق والرفیق ، ضاق رزقه».

« أحسن الأخلاق ما حملک علی المکارم».

« إنّ أزین الأخلاق : الورع والعفاف»[6].

---

[1] لسان العرب 10 : 86.

[2] الشمس : 8 .

[3] طه : 43 _ 44.

[4] غرر الحکم : 70.

[5] آل عمران : 124.

[6] الروایات من میزان الحکمه 3 : 135 _ 158 ، فراجع.

( 4 )

الاجتهاد والمشوره

علی الطبیب أن یجتهد فی طبابته ولا یتهاون فی معالجه المرضی ، أو یجعلهم مخبراً للامتحانات ، ویجری علیهم اختبارات وتجارب لنظریّاته وکشفیّاته الظنیه والوهمیه ، فإنّه لا یجوز لمن لم یکن من أهل الخبره أن یبدی نظراً فی غیر ما عنده ، فإنّ ذلک یعدّ من الخیانه ولیست الخدمه ، فبعض العوامّ یتطبّبون من تلقاء أنفسهم ، ویجوّزون نسخ طبّیه للمرضی ، وکأ نّهم خبراء وأطباء حاذقین ، بل الطبیب یصعب علیه ذلک من دون الممارسه والمجاهده والاجتهاد فی تشخیص المرض وکیفیه علاجه . کما إذا احتاج الطبیب إلی مشوره طبیه فلا یغفل عن ذلک ، ولا یغترّ بنفسه ویعجب بها ، فیفقد اتّزانه ووقاره ، ویتهاون فی معالجه مریضه ، ومن شاور العقلاء کسب عقولهم ، وفی بعض الموارد یحتاج الطبیب إلی اللجنه الطبیه ومشاوره زملائه والدکاتره الآخرین.

کما أ نّه یحاول ابتداء أن یکشف الأمراض من خلال خبرته الطبیه وحدسه وعقله ، فإن لم یصل إلی التشخیص

الکامل عندئذ یستعین بالمختبرات والتحالیل الطبیه وما شابه ذلک . فإنّه فی قدیم الزمان کان الأطباء بعقولهم وحدسیّاتهم یشاهد منهم ما یحیّر العقول فی فنّ الطبّ ، ولا اختیار للإنسان إلاّ بعقله وثقافته.

ویقبح بالطبیب أن یکون کسولا عاجزاً فرحاً أشراً بطراً:

(إنَّ اللهَ لا یُحِبُّ الفَرِحینَ)[1].

وفی الخبر الشریف : « المؤمن القویّ خیر وأحبّ إلی الله من المؤمن الضعیف» ، وقد تزوّج التوانی بالکسل فولد بینهما الفقر ، وإنّ الله یبغض الشابّ الفارغ ، فلا بدّ من المثابره والاجتهاد ، ویغدو الإنسان عالماً ربانیاً أو متعلّماً علی سبیل النجاه.

ولا تقفُ ما لیس لکَ به علم ، وقد وردت الآیات والروایات الکثیره فی المنع عن القول بغیر علم والردع عنه ، وهذا واضح لا یحتاج إلی برهان ودلیل.

ثمّ إذا کان الطبیب مختصّاً فی عضو من أعضاء بدن الإنسان کأمراض العین ، فلا یحقّ له أن یبدی نظره فی أمراض القلب مثلا ، فإنّه لو فعل یعدّ من جهّال الأطباء.

فلا بدّ للطبیب من الاجتهاد فی علمه وعمله ، فعن أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « من تطبّب فلیتّقِ الله ولینصح ولیجتهد»[2].

فلا یجوز للطبیب أن یتعلّل ویتساهل فی معالجه المریض ، ومن یفعل ذلک فإنّه یکون من المرضی ، بل أکثر مرضاً من مریضه ، لأنّ مثل هذا الطبیب یکون مریض الروح ، وعلاجه أصعب من علاج مرض الجسد ، ویصدق علیه المثل المعروف « طبیب یداوی الناس وهو علیل».

فعلی الطبیب أن یراعی جمیع الأخلاقیات الحسنه الفردیه والاجتماعیه ، وفی مقدّمتها تقوی الله سبحانه ، وما أدراک ما التقوی ، فإنّه بتقوی الله یندفع الإنسان ویسعی بکلّ جهده وجهوده إلی القیام بواجباته الإنسانیه والدینیه علی النحو الأفضل والأکمل

والأتمّ ، ولهذا قدّم أمیر المؤمنین (علیه السلام) التقوی علی النصح والاجتهاد.

ومن الاجتهاد الاستحکام فی العمل وإنّ « الله یحبّ عبداً إذا عمل عملا

أحکمه وأتقنه» ، کما روی ذلک عن النبیّ الأکرم فی قصّه دفن سعد بن معاذ.

ویقول علی بن العباس ناصحاً : « علی الطبیب أن یجدّ فی معالجه المرضی وحسن تدبیرهم ومعالجتهم سواء بالغذاء أو بالدواء».

وکلّ ناصح علیه أن یبدأ بنفسه أوّلا ، حتّی یکون کلامه مؤثّراً فی غیره ، فإنّ الکلام إذا خرج من القلب دخل فی القلب ، وإذا خرج من اللسان فإنّه لم یتجاوز الآذان.

یقول أبو الأسود الدؤلی:

یا أ یّها الرجل المعلّم غیره *** هلاّ لنفسک کان ذا التعلیم

تصف الدواء لذی الأسقام وذی الضنا *** کیما یصحّ به وأنت سقیم

ومن یجرّ الداء إلی نفسه کیف یکون ناصحاً لغیره ، فإنّه لن یحبّ غیره أکثر من محبّته لنفسه کما هو واضح ، فلن یستطیع أن ینفع غیره ویضرّ نفسه.

وعن عیسی بن مریم (علیه السلام) : « فإذا رأیتم الطبیب یجرّ الداء إلی نفسه فاتّهموه واعلموا أ نّه غیر ناصح لغیره»[3].

وهذه بعض الروایات فی الاجتهاد والمشوره :

فمن الأوّل:

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام):

« من بلغ جُهد طاقته بلغ کُنه إرادته».

« من طلب شیئاً ناله أو بعضه».

عن الإمام الرضا (علیه السلام):

« سبعه أشیاء بغیر سبعه أشیاء من الاستهزاء : من استغفر بلسانه ولم یندم بقلبه فقد استهزأ بنفسه ، ومن سأل الله التوفیق ولم یجتهد فقد استهزأ بنفسه ...».

عن الأمیر (علیه السلام):

« من قصّر فی العمل ابتلاه الله سبحانه بالهمّ».

« من قصّر فی أیّام أمله قبل حضور أجله ، فقد خسر عمره وضرّه أجله».

« التفریط مصیبه القادر».

« من استدام قرع الباب ولجّ ، ولج».

«

علیکم بالجدّ والاجتهاد ، التأهّب والاستعداد ، والتزوّد فی منزل الزاد ، ولا تغرّنکم الدنیا کما غرّت من کان قبلکم من الاُمم الماضیه والقرون الخالیه».

« اجتهدوا فی العمل ...».

قال الله تعالی:

(وَمَنْ یُجاهِدْ فَإنَّما یُجاهِدُ لِنَفْسِهِ إنَّ اللهَ لَغَنِیٌّ عَنِ العالَمینَ)[4].

ومن الثانی:

قال الله تعالی:

(وَأمْرُهُمْ شوری بَیْنَهُمْ)[5].

(وَشاوِرْهُمْ فی الأمْرِ)[6].

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« ما حار من استخار ، ولا ندم من استشار».

« الحزم أن تستشیر ذا الرأی وتطیع أمره».

« ما من رجل شاور أحد إلاّ هُدی إلی الرشد».

« لا مظاهره أوثق من المشاوره».

« لا تشاور جباناً فإنّه یضیّق علیک المخرج ، ولا تشاور البخیل فإنّه یقصر بک عن غایتک ، ولا تشاور حریصاً فإنّه یزیّن لک شرّها».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام):

« من شاور ذوی العقول استضاء بأنوار العقول».

« المستشیر متحصّن من السقط».

« المستشیر علی طرف النجاح».

« المشاوره راحه لک وتعب لغیرک».

« شاور قبل أن تعزم ، وفکّر قبل أن تقدم».

« لا یستغنی العاقل عن المشاوره».

« حقّ علی العاقل أن یضیف إلی رأیه رأی العقلاء ، ویضمّ إلی علمه علوم الحکماء».

« لا تستشر الکذّاب فإنّه کالسراب یقرّب علیک البعید ویبعّد علیک القریب».

« شاور فی اُمورک الذین یخشون الله ترشد».

قال الإمام الکاظم (علیه السلام):

« من استشار لم یعدم عند الصواب مادحاً ، وعند الخطأ عاذراً».

« مشاوره العاقل الناصح رشد ویمن وتوفیق من الله ، فإذا أشار علیک الناصح العاقل فإیّاک والخلاف ، فإنّ فی ذلک العطب».

« أفضل من شاورت ذوی التجارب».

« خیر من شاورت ذوو النُهی والعلم واُولو التجارب والحزم»[7].

هذه بعض الروایات الدالّه علی الاجتهاد والمشوره ، وهی عامّه ونافعه لکلّ الناس ، ولکن الحریّ بها أکثر من غیره هو الطبیب ، فإنّه الأولی له أن

یجتهد أوّلا ثمّ یستشیر ذوی النهی والعلم واُولو التجارب والحزم ثانیاً ، حتّی یکون موفّقاً فی حیاته العلمیه والعملیه ، ویعرف الداء والدواء ، وإلاّ فإنّه یکون کما قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : « ربما کان الدواء داء والداء دواء» ، ویقول زین العابدین : « من لم یعرف داءه أفسده دواؤه».

---

[1] القصص : 76.

[2] البحار 62 : 74.

[3] البحار 2 : 107.

[4] الروایات من میزان الحکمه 2 : 147 ، والآیه من سوره العنکبوت : 6.

[5] الشوری : 38.

[6] آل عمران : 159.

[7] الروایات من میزان الحکمه 5 : 210 ، فراجع.

( 5 )

عدم تخطئه الطبیب الآخر

فإنّ من الأخلاق الحسنه للأطباء أ نّه عندما یقف أحدهم علی خطأ صاحبه وزمیله فی الطبّ فی تشخیص مرض وکیفیه علاج أو تجویز دواء أو ما شابه ذلک ، فلا یخطئه أمام مریضه ، ویتهجّم علیه ویهینه ویستغیبه ، ممّا یؤدّی ذلک إلی فقد المریض ثقته بالطبیب ، بل بلطائف الکلام ومعاریضه ، یمکن أن یرشد المریض إلی صوابه ورشده وما فیه صلاحه وخیره ، کما یرشد الطبیب الآخر إلی العمل الصحیح والمعالجه الصحیحه بحکمه بالغه من دون جرح المشاعر والأحاسیس.

وقد ورد فی الخبر الشریف : « أحبّ الإخوان إلیَّ من أهدی إلیَّ عیوبی» ، أن یکون التذکّر والنصح علی نحو الهدایا لا بقصد الفضیحه والتنقیص والتشهیر.

ولا یکون الطبیب دنیّ النفس والطبع ، بل کریماً سمحاً عالی الهمّه ، ومن سماحته أن یذکّر إخوانه بما ینفعهم بلطف وإحسان ، فإنّ الذکری تنفع المؤمنین لو کانت مع شرائطها الشرعیه والعقلیّه.

وقال رسول الله : « اُمرت بمداراه الناس» « مداراه الناس صدقه» ، ومن أعظم ما یملک الناس به السماح والعطاء

، فإنّه یسترق به من لم یکن ینقاد ، فلا بدّ للطبیب من المخالطه الحسنه بالتلطّف والمداراه وإیفاء الحقوق والحلم عن الجهّال والعفو عمّن ظلمه والإیثار مع الحزم والعزم وحسن الفطنه والتعقّل الکامل والاجتهاد التامّ وطلب المعالی بسهر اللیالی ، ومراعاه حقوق الآخرین ، ومنها عدم تخطئه الأطباء الآخرین أمام المریض ، وإذا کان یختلف معه فی التشخیص ، فالأولی له أن یخبره بذلک ، ویتشاوران فی معالجه المریض وسلامته ، فإنّ مقصودهما واحد ، لا سیّما وإنّهما یؤمنان بالله ورسوله ، ویقصدان من طبابتهما محض الخدمه والتقرّب إلی الله سبحانه وتعالی.

( 6 )

الدقّه و التأنّی

من اللازم علی کلّ واحد من الأطباء العموم والأخصّائیین ، أن یدقّقوا فی تشخیص الأمراض ومعرفه العلل ، کماعلیهم التأنّی وعدم العجله فی تجویز النسخه الطبیه واستعمالها ( فإنّ العجله من الشیطان ، والتأنّی من الرحمن ).

وهذا ممّا یحتّم علیهم أن لا یتوقّفوا فی طلب العلم ، بل یسایروا الرکب الحضاری والتقدّم البشری فی مجالات الطبّ ، فالطبیب الناجح هو الذی یطالع أحدث المقالات العلمیه والمجلاّت الطبیه العالمیه ، والکتب الحدیثه.

فعن الإمام الصادق (علیه السلام) : « کلّ ذی صناعه مضطرّ إلی ثلاث خصال یجتلب بها المکسب ، وهو أن یکون حاذقاً بعلمه ، مؤدّیاً للأمانه فیه ، مستمیلا لمن استملّه»[1].

وإنّما یکون الطبیب حاذقاً فی طبّه ، لو لم یتساهل أو یتکاسل أو یتهاون فی طلب علمه ، کما إنّه لو تطبّب من دون علم فهو ضامن ، لو أتلف مریضه أو أوجب فیه نقصاً ، کما ورد فی الخبر الشریف « من تطبّب ولم یعلم منه الطبّ فهو ضامن»[2].

« من تطبّب ولم یکن بالطبّ معروفاً فإذا أصاب نفساً فما دونها

فهو ضامن».

ویقول الرازی : « ودع ما یهذی به جهّال العامّه ، أنّ فلاناً قد وقعت له التجربه فی غیر علم یرجع إلیه ، فإنّ ذلک لا یکون ولو کان من أطول الناس عمراً ،

وما نفع له من علاج موافق فهو من حسن الاتّفاق.

فأعلی درجات هؤلاء الذین لیسوا یرجعون إلی علم اُصول الصناعه ، إنّهم ینظرون فی الکتب فیستعملون منها العلاجات ولیسوا یعلمون أنّ الأشیاء الموجوده فیها ، لیست هی أشیاء تستعمل بأعیانها ، بل هی مقالات جعلت لیحتذی علیها وتعلّم الصناعه منها»[3].

فلا یحقّ للطبیب أن یعالج المرض بالتجربه علیهم واختبار الدواء فیهم ، من دون علم ودقّه وتأنٍّ.

« وقد نهی عن ذلک المعلّم الحکیم أبقراط حین ابتدأ فقال : العمر قصیر والصناعه طویله والزمان جدید والتجربه خطر ، فقد صدق لعمری فی قوله : وإنّی أنهی عن التجربه فی صناعه الطبّ»[4].

« واعلم أنّ اللصوص وقطّاع الطریق خیر من اُولئک النفر الذین یدّعون الطبّ ولیسوا بأطبّاء ، لأ نّهم یذهبون بالمال وربما أتوا علی الأنفس ، وهؤلاء کثیراً ما یأتون علی الأنفس النفیسه ... فإنّ من أصعب الاُمور التحکیم علی الأرواح بغیر معرفه والأمر بشیء والنهی عن غیره من غیر بصیره»[5].

فعلی الطبیب أن یتحرّی الدقّه التامّه فی إجراء الفحوصات علی المریض ، وهذا ما یحکم به العقل من الأمانه ومن المشاعر الإنسانیه ، کما حکم به الشرع المقدّس.

ولنا روایات کثیره فی مذمّه العجله وإنّها من الشیطان ، ومدح التأنّی وأ نّه من

الرحمن.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« من تأنّی أصاب أو کاد ، ومن عجل أخطأ أو کاد».

« التؤدّه فی کلّ شیء خیر إلاّ فی عمل الآخره».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام):

« العجل یوجب

العثار».

« الزلل مع العجل».

« أنهاک عن التسرّع فی القول والفعل».

« العجول مخطئ وإن ملک ، المتأنّی مصیب وإن هلک».

« التأنّی فی العقل یؤمن الخطل ، التروّی فی القول یؤمن الزلل».

« إذا عرض شیء من أمر الآخره فابدأ به ، وإذا عرض شیء من أمر الدنیا فتأنّه حتّی تصیب رشدک فیه».

« التؤدّه ممدوحه فی کلّ شیء إلاّ فی فرص الخیر».

« إیّاک والعجله بالاُمور قبل أوانها والتساقط فیها عند زمانها».

« من الخرق العجله قبل الإمکان والأناه بعد الفرصه».

« العجل قبل الإمکان یوجب الغصّه».

قال الإمام الباقر والصادق (علیهما السلام):

« إنّما أهلک الناس العجله ، ولو أنّ الناس تثبّتوا لم یهلک أحد».

« الأناه من الله ، والعجله من الشیطان».

« مع التثبّت تکون السلامه ، ومع العجله تکون الندامه».

« من ابتدأ بعمل فی غیر وقته کان بلوغه فی غیر حینه».

قال الله تعالی:

(خُلِقَ الإنْسانُ مِنْ عَجَل سَاُریکُمْ آیاتی فَلا تَسْتَعْجِلونَ)[6].

---

[1] تحف العقول : 238.

[2] کنز العمّال 10 : 16. 3] أخلاق الطبیب : 76. 4] أخلاق الطبیب : 76.

[5] المصدر : 82.

[6] الإسراء : 11 ، والروایات من میزان الحکمه 6 :72.

( 7 )

الثبات

فإنّ الاستقامه والثبات فی العمل والخلق الرفیع من أنجح الطرق لنیل الکمال وصعود قُلل السعاده ، إنّما یفلح من ثابر وصمد وثبت ، فلا ییأس إذا اعترضه شیء من العقبات فی طریقه ، ولا یعیقه العوائق ، فإنّه لا معنی للیأس مع الحیاه ، ولا حیاه مع الیأس.

بل بکلّ قوّه وربط جأش یرفع الأقدام ویقود العربه فی سبیل النجاح ، ولا تثبط عزیمته النباح ، فیقوم بالواجب وهو ما لزم الإنسان عمله مسترشداً بضمیره.

وإنّ الله سبحانه أمر نبیّه أن یثبت فی دعوته الإلهیه:

(وَاسْتَقِمْ کَما اُمِرْتَ)[1].

(إنَّ

الَّذینَ قالوا رَبُّنا اللهُ ثُمَّ اسْتَقاموا فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ)[2].

(وَکُلا نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أنْباءِ الرُّسُلِ ما نُثَبِّتُ بِهِ فُؤادَکَ)[3].

(یُثَبِّتُ اللهُ الَّذینَ آمَنوا بِالقَوْلِ الثَّابِتِ فی الحَیاهِ الدُّنْیا وَفی الآخِرَهِ)[4].

(وَلِیَرْبُطَ عَلیْ قُلوبِکُمْ وَیُثَبِّتَ بِهِ الأقْدامَ)[5].

(قُلْ نَزَّلَهُ روحُ القُدُسِ مِنْ رَبِّکَ الحق لَیثبتَ الَّذینَ آمَنوا)[6].

(یا أ یُّها الَّذینَ آمَنوا إنْ تَنْصُروا اللهَ یَنْصُرْکُمْ وَیُثَبِّتَ أقْدامَکُمْ)[7].

(رَبَّنا أفْرِغْ عَلَیْنا صَبْراً وَثَبِّتْ أقْدامَنا)[8].

---

[1] الشوری : 15.

[2] الأحقاف : 13.

[3] هود : 120.

[4] إبراهیم : 27.

[5] الأنفال : 11.

[6] النمل : 102.

[7] محمّد : 7.

[8] البقره : 250.

( 8 )

العفّه

من کان متّقیاً لا محاله یکون عفیفاً ، فإذا أعددنا التقوی من أوّل أخلاق الطبیب ، یعنی اشترطنا عفّته أیضاً ، وکذلک باقی الصفات ، فإنّ التقوی سیّد الأخلاق ورأسها ، ولکن نذکر بعض الصفات ونفرد له عنواناً ، لأهمّیته البالغه فی حیاه الطبیب ، ولأ نّه لا بدّ أن یتجلّی فیه أکثر من غیره ، ومن تلک الصفات : العفّه.

وهی تعمّ کلّ الأعضاء والجوارح والجوانح ، فالعفّه لا تنحصر بعضو دون عضو ، بل علی المرء أن یکون عفیفاً فی بصره ، بأن لا ینظر إلی ما حرّمه الله سبحانه ، وعفیفاً فی سمعه بأن لا یسمع المحرّمات ، وعفیفاً فی کلامه ، وعفیفاً فی بطنه وفرجه ویده ورجله ، وحتّی فکره وسلوکه وقلبه وجوانحه.

وربما أکثر الناس ابتلاءً بالنظر إلی ما یحرم فی الأحوال العادیّه النظر إلیه هم الأطبّاء . فإنّما یجوز للطبیب أن ینظر بمقدار ما ترتفع به الضروره ، فإذا أمکنه أن یعالج المریض من خلال وصفه ، فإنّه یقتصر علی ذلک ، ولا یجوز النظر ، وإذا کان بإمکانه أن یعالج بالنظر إلی دائره أضیق ، فلا یحقّ

له أن یتعدّی إلی ما زاد ، وإذا کان بالإمکان أن یعالج بالنظر إلی المرآه دون المباشره ، فلا یباشر _ کما ورد ذلک فی الروایات _ وإذا کانت المعالجه تتحقّق بالنظر فلا یحقّ له أن یلمس ما حرّم الله علیه.

یقول علیّ بن العباس ناصحاً : « وأن لا ینظر إلی النساء بریبه سواء کان النظر للسیّده أم للخادمه ، ولا یدخل إلی منازلهنّ إلاّ للمداواه ... وعلیه أن یکون رحیماً بریء النظره»[1].

وجاء فی قسم أبقراط : « وأحفظ نفسی فی تدبیری علی الزکاه والطهاره _ إلی أن قال _ وکلّ المنازل التی أدخلها ، إنّما أدخل إلیها لمنفعه المرضی ، وأنا بحال خارجه عن کلّ جور وظلم وفساد إرادی مقصود إلیه فی سائر الأشیاء ، وفی الجماع للنساء والرجال الأحرار منهم والعبید».

وقال محمد بن زکریا : وإذا عالج من نسائه أو جواریه أو غلمانه أحداً فیجب أن یحفظ طرفه _ أی بصره _ ولا یجاوز موضع العلّه . فقد قال الحکیم جالینوس فی وصیّته للمتعلّمین : ولعمری لقد صدق فیما قال : علی الطبیب أن یکون مخلصاً لله ، وأن یغضّ طرفه عن النسوه ذوات الحسن والجمال ، وأن یتجنّب لمس شیء من أبدانهنّ ، وإذا أراد علاجهنّ أن یقصد الموضع الذی فیه معنی علاجه ، ویترک إجاله عینه إلی سائر بدنها ، ورأیت من یتجنّب ما ذکرت فکبر فی أعین الناس ، واجتمعت إلیه أقاویل الخاصّه والعامّه . قال : ورأیت من تعاطی النساء ، فکثرت قاله الناس فیه فتجنّبوه ورفضوه».

فالنظر إلی غیر موضع الحاجه عند المعالجه یعدّ من الخیانه فی أعراض الناس ، فلا یجوز للطبیب أن ینظر إلی ما حرّم الله

وکذلک الطبیبه ، قال الله تعالی:

( قُلْ لِلْمُؤْمِنینَ یَغُضُّوا مِنْ أبْصارِهِمْ وَیَحْفَظوا فُروجَهُمْ ذلِکَ أزْکی لَهُمْ إنَّ اللهَ خَبیرٌ بِما یَصْنَعونَ * وَقُلْ لِلْمُؤْمِناتِ یَغْضُضْنَ مِنْ أبْصارِهِنَّ وَیَحْفَظْنَ فُروجَهُنَّ وَلا یُبْدینَ زینَتَهُنَّ إلاّ ما ظَهَرَ مِنْها ... )[2].

ویحرم علی الطبیب أن یخلو مع الأجنبیه ، ویوجب بطلان الصلاه لو أرادها فی ذلک المکان کما أفتی الفقهاء بذلک ، حسب الشرائط المذکوره فی الکتب الفقهیه.

ولا بأس أن نذکر نماذج من الآیات الکریمه والروایات الشریفه فی العفّه.

قال الله تعالی:

(وَمَنْ کانَ غَنِیَّاً فَلْیَسْتَعْفِفْ)[3].

(یَحْسَبُهُمُ الجاهِلُ أغْنِیاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسیماهُمْ)[4].

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« إنّ الله یحبّ الحییّ المتعفّف ، ویبغض البذیّ السائل الملحف».

« أحبّ العفاف إلی الله عفّه البطن والفرج».

« أمّا العفاف ، فیتشعّب منه الرضا والاستکانه والحظّ والراحه والتفقّد والخشوع والتذکّر والتفکّر والجود والسخاء ، فهذا ما یتشعّب للعاقل بعفافه رضیً بالله وبقسمه».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام):

« ألا وإنّ لکلّ مأموم إماماً ، یقتدی به ویستضیء بنور علمه ، ألا وإنّ إمامکم قد اکتفی من دنیاه بطمریه ، ومن طعمه بقرصیه ، ألا وإنّکم لا تقدرون علی ذلک ، ولکن أعینونی بورع واجتهاد وعفّه وسداد».

« ما المجاهد الشهید فی سبیل الله بأعظم أجراً ممّن قدر فعفّ ، لکاد العفیف أن یکون ملکاً من الملائکه». العفّه شیمه الأکیاس ، الشره سجیّه الأرجاس». العفّه رأس کلّ خیر».

کان أمیر المؤمنین صلوات الله علیه یقول:

« أفضل العباده العفاف».

« العفاف أفضل شیمه».

« العفاف یصون النفس وینزّهها عن الدنیا».

« علیک بالعفاف فإنّه أفضل شیمه الأشراف».

« زکاه الجمال العفاف».

« عفّوا عن نساء الناس تعفّ نساؤکم».

« کانت امرأه علی عهد داود (علیه السلام) یأتیها رجل یستکرهها علی نفسها ، فألقی

الله عزّ وجلّ فی قلبها ، فقالت له : إنّک لا تأتینی مرّه إلاّ وعند أهلک من یأتیهم ، فذهب إلی أهله فوجد عند أهله رجلا ، فأتی به داود (علیه السلام) ، فقال : یا نبیّ الله ، أتی إلیَّ ما یؤتَ إلی أحد ! قال : وما ذاک ؟ قال : وجدت هذا الرجل عند أهلی . فأوحی الله تعالی إلی داود (علیه السلام) : قل له : کما تدین تدان».

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام):

« الحرفه مع العفّه خیر من الغنی مع الفجور».

وفی صفه المتّقین ، قال (علیه السلام):

« حاجاتهم خفیفه وأنفسهم عفیفه».

« إذا أراد الله بعبد خیراً عفّ بطنه وفرجه».

« أصل العفاف القناعه ، وثمرتها قلّه الأحزان».

« الرضا بالکفاف یؤدّی إلی العفاف».

« قدر الرجل علی قدر همّته ، وعفّته علی قدر غیرته».

« من عقل عفّ».

« ثمره العفّه الصیانه».

« من عفّ خفّ وزره ، وعظم عند الله قدره».

« من عفّت أطرافه حسنت أوصافه»

« بالعفاف تزکوا الأعمال».

« من اُتحف العزّه والقناعه حالفه العزّ».

« ینبغی لمن عرف نفسه أن یلزم القناعه والعفّه».

« إنّ أفضل العفّه الورع فی دین الله والعمل بطاعته ، وإنّی اُوصیک بتقوی الله فی أمر سرّک وعلانیتک»[5].

---

[1] الآداب الطبیه : 119.

[2] النور : 30 _ 31.

[3] النساء : 6.

[4] البقره : 273.

[5] الروایات من میزان الحکمه 6 : 358.

( 9 )

التوکّل علی الله

فإنّ من أخلاق المؤمن بالمبدأ والمعاد ، أن یتوکّل فی اُموره علی الله سبحانه ، ومن یتوکّل علی الله فهو حسبه ، وإنّه نعم المولی ونعم الوکیل ، وعلی الله فلیتوکّل المؤمنون . ولا تنافی بین حسن التدبیر والتوکّل علی الله ، فإنّ التدبیر المذموم لو کان علی نحو الاستقلال من

دون أن یعتقد أنّ هناک ید غیبیّه تسیّره وتتولّی أمره.

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « عرفت الله بفسخ العزائم ونقض الهمم» فکم من مرّه یعزم الإنسان علی أمر ویهتمّ بشیء لیفعله ، وسرعان ما یطرأ علیه لیفسخ عزیمته وینقض همّته ، ولیس ذلک من باب الصدفه ، إنّما هناک حکمه ربانیه وعنایه إلهیّه وید غیبیّه ، تسیّر الاُمور بحکمه بالغه ودقّه ونظام.

قد وجد علی ستار الکعبه مکتوباً أیام الإمام السجّاد (علیه السلام) ، وقد کتبه النبیّ خضر (علیه السلام):

لا تدبّر لک أمراً *** فاُولی التدبیر هلکا

وکّل الأمر إلی من *** هو أولی منک أمرا

فمن یدبّر أمره علی نحو الاستقلال واعتماداً علی نفسه فقط ، فهذا من الهالکین ، وأمّا حسن التدبیر مع التوکّل علی الله ، کما قال الرسول الأکرم للرجل الذی لم یعقل ناقته توکّلا علی الله کما زعم ذلک : « أعقل ثمّ توکّل» ، فإنّه لا ینکر.

والطبیب المؤمن لا بدّ له من أن یتخلّق بهذا الخلق الإیمانی ، بأن یتوکّل علی ربّه فی طبابته ومعالجاته.

قال محمّد بن زکریا الرازی : « ویتّکل الطبیب فی علاجه علی الله تعالی ، ویتوقّع البرء منه ، ولا یحسب قوّته وعمله ، ویعتمد فی کلّ اُموره علیه ، فإذا فعل بضدّ ذلک ونظر إلی نفسه وقوّته فی الصناعه وحذقه ، حرمه الله البرء»[1].

وإنّما یحصل تمام التوکّل بعد تطهیر النفس من الرذائل ، فیتوجّه بها إلی الله تعالی ویعتمد علیه فی الاُمور ویتلقّی المتوکّل علی الله الفیض الإلهی من عنده ، فإنّ العلم لیس بکثره التعلّم ، وإنّما هو نور من الله تعالی ینزله علی من یرید أن یهدیه _ کما ورد فی الخبر عن

الإمام الصادق (علیه السلام) _ فالطبیب المؤمن بالله سبحانه یتوکّل علیه ویفوّض أمره إلیه ، ولا یعتمد علی الأسباب ، فیوکل إلیها ، وتکون وبالا علیه ، ولا علی أحد من خلق الله تعالی ، ولا علی علمه وفنّه ، بل یلقی مقالید أمره إلی الله تعالی فی أمره ورزقه وطبابته ومعالجاته ، یظهر علیه حینئذ من نفحات قدسه ولحظات اُنسه . ما یقوم به أوده ، ویحصل مطلبه ، ویصلح به أمره ، وفی الحدیث القدسی إنّ الله تبارک وتعالی یقول : وعزّتی وجلالی ومجدی وارتفاعی علی عرشی لأقطعنّ أمل کلّ مؤمّل غیری بالیأس ، ولأکسونّه ثوب المذلّه عند الناس ولاُنحینّه من قربی ولابعدنّه من وصلی ، أیؤمّل غیری فی الشدائد ، والشدائد بیدی ، ویرجو غیری ویقرع بالفکر باب غیری ؟ وبیدی مفاتیح الأبواب وهی مغلّقه ، وبابی مفتوح لمن دعانی ...»[2].

وإلیکم نماذج من الآیات الکریمه والروایات الشریفه فی التوکّل علی الله.

قال سبحانه وتعالی:

(فَقُلْ حَسْبیَ اللهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ)[3].

(إنِّی تَوَکَّلْتُ عَلی اللهِ رَبِّی وَرَبِّکُمْ)[4].

(ما تَوْفیقی إلاّ بِاللهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَإلَیْهِ اُنیبُ)[5].

(إنِ الحُکْمُ إلاّ للهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَعَلَیْهِ فَلْیَتَوَکَّلُ المُتَوَکِّلونَ)[6].

(وَسِعَ رَبُّنا کُلَّ شَیْء عِلْماً عَلی اللهِ تَوَکَّلْنا)[7].

(رَبَّنا عَلَیْکَ تَوَکَّلْنا وَإلَیْکَ أنَبْنا وَإلَیْکَ المَصیرُ)[8].

(وَعلَی اللهِ فَلْیَتَوَکَّلِ المُؤْمِنونَ)[9].

(وَاتَّقوا اللهَ وَعَلی اللهِ فَلْیَتَوَکَّلِ المُؤْمِنونَ)[10].

(وَمَنْ یَتَوَکَّلْ عَلی اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ)[11].

(وَما عِنْدَ اللهِ خَیْرٌ وَأبْقی لِلَّذینَ آمَنوا وَعَلی رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلونَ)[12].

(فَإذا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلی اللهِ إنَّ اللهَ یُحِبُّ المُتَوَکِّلینَ)[13].

(إنْ کُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللهِ فَعَلَیْهِ تَوَکَّلوا إنْ کُنْتُمْ مُسْلِمینَ)[14].

فالطبیب المسلم المؤمن بالله یتوکّل فی حیاته وطبّه وعلاجه علی الله سبحانه.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« من سرّه أن یکون أقوی الناس فلیتوکّل علی الله».

« لو أنّ رجلا توکّل

علی الله بصدق النیّه لاحتاجت إلیه الاُمور ممّن دونه ، فکیف یحتاج هو ومولاه الغنیّ الحمید».

« یا أ یّها الناس ، توکّلوا علی الله وثقوا به ، فإنّه یکفی عمّن سواه».

« من توکّل علی الله کفاه مؤنته ورزقه من حیث لا یحتسب».

« إعقل وتوکّل».

سأل النبیّ عن جبرئیل ما التوکّل علی الله عزّ وجلّ ؟ فقال : العلم بأنّ المخلوق لا یضرّ ولا ینفع ، ولا یعطی ولا یمنع ، واستعمال الیأس من الخلق ، فإذا کان العبد کذلک لم یعمل لأحد سوی الله ولم یرجُ ولم یخف سوی الله ، ولم یطمع فی أحد سوی الله ، فهذا هو التوکّل.

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام):

« التوکّل خیر عماد».

« التوکّل بضاعه».

« التوکّل حصن الحکمه». التوکّل علی الله نجاه من کلّ سوء وحرز من کلّ عدوّ».

« صلاه العباده التوکّل».

« فی التوکّل حقیقه الإیمان».

« حسبک من توکّلک أن لا تری لرزقک مجریاً إلاّ الله سبحانه».

« التوکّل من قوّه الیقین».

« إنّ حسن التوکّل لمن صدق الإیمان».

« حسن توکّل العبد علی الله علی قدر ثقته به».

« ینبغی لمن رضی بقضاء الله سبحانه أن یتوکّل علیه».

« أصل قوّه القلب التوکّل علی الله».

« من کان متوکّلا علی الله لم یعدم الإعانه».

« من توکّل علی الله ذلّت له الصعاب وتسهّلت علیه الأسباب».

« من توکّل علی الله أضاءت له الشبهات».

« لیس للمتوکّل عناء».

« الثقه بالله أقوی أمل».

« من وثق بالله أراه السرور ، ومن توکّل علیه کفاه الاُمور».

« التوکّل کفایه».

قال الإمام الرضا (علیه السلام):

« الإیمان أربعه أرکان : التوکّل علی الله عزّ وجلّ ، والرضا بقضائه ، والتسلیم لأمر الله ، والتفویض إلی الله».

سئل الصادق (علیه السلام) عن حدّ التوکّل ؟ فقال:

« أن

لا تخاف مع الله شیئاً».

یقول الإمام الباقر (علیه السلام):

« الغنی والعزّ یجولان فی قلب المؤمن ، فإذا وصلا إلی مکان فیه توکّل ، أقطناه».

ویقول الإمام الجواد (علیه السلام):

« الثقه بالله تعالی ثمن لکلّ غال وسلّم إلی کلّ عال»[15].

فالطبیب المسلم الذی به یری السرور ویکفیه الاُمور ، وتضاء له الشبهات ، ویقوی فیه الأمل ، وتسهل له الأسباب ، وتذلّ له الصعاب من کان متوکّلا علی الله واثقاً به.

--- 1] أخلاق الطبیب : 38.

[2] منیه المرید ; للشهید الثانی : 160 ، تحقیق رضا المختاری.

[3] التوبه : 129.

[4] هود : 56.

[5] هود : 88 .

[6] یوسف : 67.

[7] الأعراف : 89 .

[8] الممتحنه : 4.

[9] آل عمران : 122.

[10] المائده : 11.

[11] الطلاق : 3.

[12] الشوری : 36.

[13] آل عمران : 159.

[14] یونس : 84 .

[15] میزان الحکمه 10 : 674.

( 10 )

التواضع

فإنّ الکبریاء رداء الله سبحانه ، فمن نازعه فی ردائه أکبّه الله علی منخره فی النار _ کما ورد فی الخبر النبویّ الشریف _ فالتکبّر مختصّ بذات الله جلّ جلاله ، وأمّا الخلق لإمکانهم الذاتی وفقرهم فإنّ زینتهم التواضع ، ومن تواضع لله رفع الله سبحانه ، ومن التواضع أن تصغی إلی کلمه الحقّ وتقرّ بها ، حتّی لو کان الحقّ علیک ، فقل الحقّ ولو علی نفسک ، کما إنّ من التواضع أن تجلس دون مجلسک ، وتجالس البؤساء والمساکین والفقراء ، فإنّ الکبر من الشیطان ، وتکبّره من السجود لآدم (علیه السلام) أخرجه من الجنّه ، وکان رجیماً ملعوناً إلی یوم القیامه ، فالتواضع من جنود العقل وضدّه التکبّر من جنود الجهل _ کما ورد فی الأثر _ فالتواضع حسن

من کلّ واحد ، ومن الطبیب أحسن ، لا سیّما مع مرضائه ، فالتبختر علیهم ، لا یزیده إلاّ نفوراً وسقوطاً من القلوب.

وقال النبیّ محمد (صلی الله علیه وآله) : « لا یدخل الجنّه من کان فی قلبه مثقال حبّه من خردل من کِبْر ، کیف یستعظم نفسه ویتکبّر علی غیره»[1].

وقال الله تعالی:

(تِلْکَ الدَّارُ الآخِرَهُ نَجْعَلُها لِلَّذینَ لا یُریدونَ عُلُوَّاً فی الأرْضِ وَلا فَساداً)[2].

وللتواضع مراحل أوّلها الإیمان بالله ، ثمّ الإیمان بالرسل والأنبیاء ، کما فی قوله تعالی:

(رَبَّنا آمَنَّا بِما أنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنا الرَّسولَ فَاکْتُبْنا مَعَ الشَّاهِدینَ)[3].

أمّا المتکبّر فیقول:

(أنُؤْمِنُ لِبَشَرَیْنِ مِثْلنا)[4].

کما إنّ من التکبّر أن لا یطأطئ الإنسان رقبته أمام القوانین والأحکام الشرعیه فیکون کما قال الله تعالی:

(نُؤْمِنُ بِبَعْض وَنَکْفُرُ بِبَعْض وَیُریدونَ أنْ یَتَّخِذوا بَیْنَ ذلِکَ سَبیلا)[5].

(أفَتُؤْمِنونَ بِبَعْضِ الکِتابِ وَتَکْفُرونَ بِبَعْض فَما جَزاءُ مَیْ یَفْعَلْ ذلِکَ مِنْکُمْ إلاّ خِزْیٌ فی الحَیاهِ الدُّنْیا وَیَوْمَ القَیامَهِ)[6].

ومن التواضع الخضوع أمام القوانین الطبیعیه ، ثمّ التواضع مع الناس:

(وَلا تَمْشِ فی الأرْضِ مَرَحاً وَاقْصُدْ فی مَشْیِکَ)[7].

ثمّ من ابتلی بحبّ الذات والتکبّر علی الناس سرعان ما یسقط فی المجتمع ویفقد رصید شعبی ، یمکنه أن یحلّق بهم فی تحقّق آماله وطموحه ، ومن ثمّ یسخط علیه الخلق.

یقول أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « إیّاک أن ترضی عن نفسک فیکثر الساخط علیک»[8] ، « العجب یفسد العقل» ، « التواضع رأس العقل والتکبّر رأس الجهل».

فلا یحقّ للطبیب أن یتکبّر علی الناس ، ویقول محمد بن زکریا الرازی فی ذلک : « واعلم یا بنی أنّ من المتطبّبین من یتکبّر علی الناس لا سیّما إذا اختصّه ملک أو رئیس ، وقد قال الحکیم جالینوس : رأیت من المتطبّبین من إذا داخل الملوک فبسطوه

تکبّر علی العامّه وحرمهم العلاج وغلظ لهم القول وبسر فی وجوههم ، فذلک المحروم المنقوص . فدعا الحکیم إلی أضداد هذه الخصال التی ذکرها وحثّ علیها ، وقال : ینبغی للطبیب أن یعالج الفقراء کما یعالج الأغنیاء ، وهکذا یجب علینا أن نقتفی السنّه التی سنّها الحکیم»[9].

« قال : ورأیت من المتطبّبین من إذا عالج مریضاً شدید المرض فبرأ علی یدیه دخله عند ذلک عجب ، وکان کلامه کلام الجبّارین ، فإذا کان کذلک ، فلا کان ولا وفّق ولا سُدّد ، وإنّما نهی الحکیم عن هذه الخصال لکی تجتنب».

« واعلم أنّ التواضع فی هذه الصناعه زینه وجمال دون ضعه النفس ، لکن یتواضع بحسن اللفظ وجیّد الکلام ولینه ، وترک الفظاظه والغلظه علی الناس ، فمتی کان کذلک فهو المسدّد الموفّق ، وکذلک أمرنا بهذه الخصال المحموده التی أشرت بها علیک الفاضل جالینوس»[10].

فالکبر مذموم ، وهو تعظیم شأن النفس واحتقار الغیر ، وعلامته الأنفه عمّن یتکبّر علیه ، والاختیال والفخر ومحبّه تعظیم الناس له.

وفی الخبر الشریف : « من کان فی قلبه مثقال حبّه من خردل من کبر ، کبّه الله تعالی فی النار علی وجهه».

وفی حدیث ابن مسعود عن النبیّ (صلی الله علیه وآله) أ نّه قال : « لا یدخل الجنّه من کان فی قلبه مثقال ذرّه من کبر ، فقال الرجل : إنّ الرجل یحبّ أن یکون ثوبه حسناً ونعله حسناً ؟ قال : إنّ الله جمیل یحبّ الجمال ، الکبر بطر الحقّ وغمط الناس» . أی أزری بهم واستخفّ بهم . یقول الله تعالی : « العزّ إزاری والکبر ردائی ، فمن نازعنی فیهما عذّبته».

قال الله سبحانه:

( یا أ یُّها

الَّذینَ آمَنوا مَنْ یَرْتَدَّ مِنْکُمْ عَنْ دینِهِ فَسَوْفَ یَأتی اللهُ بِقَوْم یُحِبُّهُمْ وَیُحِبُّونَهُ أذِلَّه عَلی المُؤْمِنینَ أعِزَّه عَلی الکافِرینَ )[11].

وقال تعالی:

(وَأمَّا الَّذینَ اسْتَنْکَفوا وَاسْتَکْبَروا فَیُعَذِّبُهُمْ عَذاباً ألیماً)[12].

(وَالَّذینَ کَذَّبوا بِآیاتِنا وَاسْتَکْبَروا عَنْها اُولئِکَ أصْحابُ النَّارِ)[13].

(إنَّ الَّذینَ کَذَّبوا بِآیاتِنا وَاسْتَکْبَروا عَنْها لا تُفْتَحْ لَهُمْ أبْوابُ السَّماءِ)[14].

(فَاسْتَکْبَروا وَکانوا قَوْماً مُجْرِمینَ)[15].

(فَالیَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذابَ الهَونِ بِما کُنْتُمْ تَسْتَکْبِرونَ فی الأرْضِ بِغَیْرِ الحَقِّ)[16].

(وَقالَ مُوسی إنِّی عُذْتُ بِرَبِّی وَرَبِّکُمْ مِنْ کُلِّ مُتَکَبِّر )[17].

(ألَیْسَ فی جَهَنَّمَ مَثْویً لِلْمُتَکَبِّرینَ)[18].

(فَلَبِئْسَ مَثْوی المُتَکَبِّرینَ)[19].

(إنَّهُ لا یُحِبُّ المُسْتَکْبِرینَ)[20].

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« لا حسب إلاّ بتواضع».

« لا حسب لقرشیّ ولا عربیّ إلاّ بتواضع».

« ما لی لا أری علیکم حلاوه العباده ؟ قالوا : وما حلاوه العباده ؟ قال : التواضع».

« أفضل الناس من تواضع عن رفعه».

« من ترک لباس الجمال وهو یقدر علیه تواضعاً کساه الله حلّه الکرامه».

« طوبی لمن تواضع لله تعالی فی غیر منقصه ، وأذلّ نفسه من غیر مسکنه».

« من أتی ذا میسره فتخشّع له وطلب ما فی یدیه ذهب ثلثا دینه».

« إنّ التواضع یزید صاحبه رفعه فتواضعوا یرفعکم الله».

« من تواضع لله رفعه الله».

« ثلاثه لا یزید الله بهنّ إلاّ خیراً : التواضع لا یزید الله به إلاّ ارتفاعاً ، وذلّ النفس لا یزید الله به إلاّ عزّاً ، والتعفّف لا یزید الله به إلاّ غنیً».

« یا علی ، والله لو أنّ المتواضع فی قعر بئر لبعث الله عزّ وجلّ إلیه ریحاً یرفعه فوق الأخیار فی دوله الأشرار».

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): التواضع زینه الحسب». التواضع أفضل الشرفین». التواضع ینشر الفضیله».

« علیک بالتواضع فإنّه من أعظم العباده».

فی وصف الأنبیاء:

« ولکنّه سبحانه کرّه إلیهم التکابر ، ورضی لهم التواضع ،

فألصقوا بالأرض خدودهم ، وعفّروا فی التراب وجوههم ، وخفضوا أجنحتهم للمؤمنین».

وفی صفه المتّقین ، قال (علیه السلام):

« ملبسهم الاقتصاد ، ومشیهم التواضع».

وفی صفه الحجّ ، قال (علیه السلام):

« وجعله سبحانه علامه لتواضعهم لعظمته وإذعانهم لعزّته».

« حسب المرء من تواضعه معرفته بقدره». التواضع مع الرفعه کالعفو مع القدره».

« من أتی غنیّاً فتواضع له لغناه ذهب ثلثا دینه».

« ما أحسن تواضع الأغنیاء للفقراء طلباً لما عند الله ، وأحسن منه تیه الفقراء علی الأغنیاء إتّکالا علی الله».

« ثلاث هنّ رأس التواضع : أن یبدأ بالسلام من لقیه ، ویرضی بالدون من شرف المجلس ، ویکره الریاء والسمعه».

« ثمره التواضع المحبّه ، ثمره الکبر السبّه». التواضع یکسبک السلامه». التواضع یکسوک المهابه».

« بخفض الجناح تنتظم الاُمور».

« بالتواضع تتمّ النعمه». التواضع ینشر الفضیله ، التکبّر یظهر الرذیله». التواضع یرفع ، التکبّر یضع». التواضع یرفع الوضیع ، التکبّر یضع الرفیع». التواضع سلّم الشرف ، التکبّر اُسّ التلف». التواضع ثمره العلم».

« لا یستعان علی التواضع إلاّ بسلامه الصدر».

فالطبیب المسلم الناجح من تواضع لله ، ویری ثمرات التواضع فی حیاته العلمیه والعملیه.

قال الإمام الرضا (علیه السلام): التواضع أن تعطی الناس ما تحبّ أن تُعطاه».

قال الإمام الصادق (علیه السلام): التواضع أن ترضی من المجلس بدون شرفک ، وأن تسلّم علی من لقیت ، وأن تترک المراء وإن کنت محقّاً ، ورأس الخیر التواضع».

قال الإمام الکاظم (علیه السلام):

« إنّ لقمان قال لابنه : تواضع للناس تکن أعقل الناس».

« قال الإمام الصادق (علیه السلام):

« إنّ فی السماء ملکین موکلین بالعباد ، فمن تواضع لله رفعاه ، ومن تکبّر وضعاه»[21].

---

[1] سفینه البحار 2 : 459.

[2] القصص

: 83 .

[3] آل عمران : 53.

[4] المؤمنون : 47.

[5] النساء : 150.

[6] البقره : 85 .

[7] لقمان : 18 _ 19.

[8] غرر الحکم : 147. 9] أخلاق الطبیب : 35.

[10] المصدر : 84 .

[11] المائده : 54.

[12] النساء : 173.

[13] الأعراف : 36.

[14]الأعراف : 40.

[15] الأعراف : 133.

[16] الأحقاف : 20.

[17] غافر : 27.

[18] الزمر : 60.

[19] النحل : 29.

[20] النحل : 23.

[21] من میزان الحکمه 10 : 500.

( 11 )

المساواه والعداله

علی الطبیب أن یراعی هذا الأصل المهمّ فی عالم الطبّ وحیاته الطبّیه بأن یساوی بین مرضاه _ لا أقلّ _ فلا تغرّه الدنیا وثروه الأثریاء فیعیر لهم أهمیّه أکثر من الفقراء ، بل الطبیب الموفّق والمؤیّد من الله سبحانه من کان یفکّر بالفقراء والمعوزین أکثر من الأغنیاء والأثریاء ، فإنّ الغنیّ له الأموال التی تقضی حاجاته وتسیّر اُموره عند أصحاب المطامع ومحبّی الأموال ، ولکن من للفقراء والمساکین والمعوزین والبؤساء ؟ ! !

ألیس من أخلاق الأنبیاء حبّ الفقراء ، ألیس النبیّ الأکرم محمد (صلی الله علیه وآله) کان مسکیناً ویحبّ المساکین ویجلس معهم ولا یتکبّر علیهم ، کما أخبرنا بذلک ودلّت سیرته المبارکه علیه ، فإذا کان من أخلاق طبیب الروح ذلک ، فکذلک من أخلاق طبیب الجسد ، فعلیه أن یقدّم الفقیر علی الغنیّ فی علاجه ، وإلاّ فلیساوی بینهما ویراعی العداله ؟ ! ، لا أن یغترّ بحبّ الدنیا وأربابها وتعمیه الثروه عن مشاهده الحقّ ، وتنسیه وظیفته الإنسانیه والشرعیّه ، وقسمه الذی أقسم به عند تخرّجه من کلیه الطبّ لیزاول عملیّته ویخدم بها اُمّته وشعبه ووطنه ، والعالم کلّه.

یقول محمد بن زکریا الرازی : « فإنّ الطبیب الحرّ السیره

إذا اشتغل بصناعته وحفظ الخاصّه والعامّه فإنّه یعیش بخیر ویکون علیهم أمیراً ، وإذا توسّم بخدمته الملوک ، ربما صار بخدمتهم أمیراً»[1].

عن الإمام الرضا (علیه السلام) : « من لقی فقیراً مسلماً سلّم علیه خلاف سلامه علی

الغنی لقی الله یوم القیامه وهو علیه غضبان»[2].

ثمّ الأوامر الدینیه التی تقضی برجحان قضاء حاجه المرضاء والمجروحین وذوی الأسقام والاهتمام باُمورهم ، وترتیب الثواب الجمیل والأجر الجزیل علی ذلک ، لم تخصّص غنیاً ولا فقیراً ولا غیرهما بذلک ، فلا تمییز فی الإسلام ، وهذا ما لا یحتاج إلی برهان ، وأنّ الوجوب الکفائی أو العینی لم یلاحظ فیه الغنی دون الفقیر ، ولا الأبیض دون الأسود ، بل ربما یقال إنّ الإسلام قد اهتمّ بالفقراء یفوق کثیراً اهتمامه بالأغنیاء ، فقد ورد فی الحدیث القدسی عن الله سبحانه : « الأغنیاء وکلائی والفقراء عیالی».

فالروایات فی مدح الفقراء وحبّ الله لهم ، وأ نّه لا بدّ من الاهتمام بشؤونهم ومراعاه أحوالهم ومساعدتهم وإعانتهم لکثیره جدّاً.

ومن یحترم الغنیّ لغناه فإنّ ذلک من خساسه الطبع ورذالته ، ومن أثر عقده الحقاره ، لا أ نّه یحترم الإنسانیه کما یحکم بذلک العقل السلیم.

یقول علی بن العباس فی کتاب « کامل الصناعه الطبیه الملکی» : « إنّ علی الطبیب أن یجدّ فی معالجه المرضی ، ولا سیّما الفقراء منهم ، ولا یفکّر فی الانتفاع المادّی ، وأخذ الاُجره من هذه الفئه ، بل إذا استطاع أن یقدّم لهم الدواء من کیسه هو فلیفعل ، وإذا لم یفعل فلیجدّ فی معالجتهم لیلا ونهاراً ، ویحضر إلی معالجتهم فی کلّ وقت».

ولکن ومع کلّ الأسف ، نری قصور بعض الأطباء تجاه هذه المسؤولیه ، بل بعض

المستشفیات فی البلاد لا تدخل المریض حتّی یودع ذویه اُجره المعالجه أو العملیه الجراحیه فی حساب المستشفی ، ونسمع بین آونه واُخری أنّ ذلک یؤدّی إلی موته وهلاکه ، لعدم تمکّنه من توفّر المال ، فمن المسؤول ؟ ؟ ! !

هذا وحبّذا أن نذکر بعض النصوص الدالّه علی أهمیّه العدل والمساواه فی حیاه المسلم ، ولا سیّما الطبیب ، فإنّه أولی بهذه الخصله.

قال الله تعالی:

(یا أ یُّها الَّذینَ آمَنوا کونوا قَوَّامینَ بِالقِسْطِ)[3].

(إنَّ اللهَ یَأمُرُ بِالعَدْلِ وَالإحْسانِ)[4].

(وَلا یَجْرِمَنَّکُمْ شَنَآنُ قَوْم عَلی أنْ لا تَعْدِلوا اعْدِلوا هُوَ أقْرَبُ لِلْتَّقْوی)[5].

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« من عامل الناس فلم یظلمهم ، وحدّثهم فلم یکذبهم ، ووعدهم فلم یخلفهم ، فهو ممّن کملت مروّته ، وظهرت عدالته ، ووجبت اُخوّته ، وحرمت غیبته».

« من صاحب الناس بالذی یُحبّ أن یصاحبوه کان عدلا».

« أعدل الناس من رضی للناس ما یرضی لنفسه ، وکره لهم ما یکره لنفسه».

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام):

« العدل أساس به قوام العالم».

« إنّ العدل میزان الله الذی وضعه للخلق ونصبه لإقامه الحقّ فلا تخالفه فی میزانه ، ولا تعارضه فی سلطانه».

« جعل العدل توأماً للأنام ، وتنزیهاً من المظالم والآثام ، وتسنیه للإسلام».

« العدل فضیله الإنسان».

« العدل زینه الإیمان».

« العدل رأس الإیمان وجماع الإحسان ، وأعلی مراتب الإیمان».

« العدل حیاه».

« العدل علی أربع شعب : علی غائص الفهم وغمره العلم وزهره الحکمه وروضه الحلم ، فمن فهم فسّر جمل العلم ، ومن علم شرع غرائب الحکم ، ومن کان حکیماً لم یفرّط فی أمر یلیه من الناس».

« رحم الله عبداً استشعر الحزن وتجلبب الخوف ... فهو من معادن دینه وأوتاد أرضه ، قد ألزم نفسه

العدل ، فکان أوّل عدله نفی الهوی عن نفسه».

« اُوصیک بتقوی الله فی الغنی والفقر ... وبالعدل علی الصدیق والعدوّ».

« والعدل فی الرضا والغضب».

« أعدل الناس من أنصف عن قوّه».

« أعدل الخلق أقضاهم بالحقّ».

« استعن علی العدل بحسن النیّه فی الرعیّه ، وقلّه الطمع ، وکثره الورع»[6].

--- 1] أخلاق الطبیب : 18 ، تحقیق الدکتور عبد اللطیف محمد العبد.

[2] أمالی الصدوق : 396.

[3] النساء : 135.

[4] النحل : 90.

[5] المائده : 8 .

[6] الروایات من میزان الحکمه 6 : 78.

( 12 )

استمرار الخدمه

فإنّ الطبیب علیه أن لا یفکّر فی راحته واستراحته ، بل هو وقف علی الناس وفی خدمتهم لیل نهار ، فإنّ المرض لا یخبر الإنسان بعروضه وهجومه ، فمن یدری متی تکون الحمله الدماغیه والذبحه الصدریه والجلطه القلبیه ، ولیس لمثل هذه الأمراض فی الظاهر وفی عالم الکون والفساد إلاّ الطبیب ، الذی جعل الله فی یده شفاء عباده المرضی.

ففی کلّ ساعه ، بل وفی کلّ لحظه ودقیقه ، علی الطبیب أن یکون فی خدمه مریضه ، فربّ تحمّل وجع یؤدّی إلی حتفه وموته ، والطبیب إنّما یکون المسؤول عن هلاکه ، فإن تخلّص من القانون الجنائی وفی المحاکم الدنیویه ، فمن یخلّصه من محکمه الوجدان التی لا یحتاج فیها إلی قاض ، ومن یخلّصه من الله سبحانه الواقف علی الضمائر والسرائر ، والعالم بالسرّ وما أخفی ؟ ! وما هو جوابه یوم القیامه ، یوم تبلی السرائر.

فلا بدّ من الثقه المتبادله بین المریض وطبیبه ، حتّی یسهل علی المریض أن یلتزم بنصائح الطبیب ، ویعمل بنسخته الطبیه وتوجیهاته العلاجیه.

بل علی الطبیب أن یسعی فی کسب ثقه المریض من خلال استمرار الخدمه

والدقّه والحذاقه فی طبابته.

عن الإمام الصادق (علیه السلام) : « کلّ ذی صناعه مضطرّ إلی ثلاث خصال یجتلب بها المکسب ، وهو : أن یکون حاذقاً بعمله ، مؤدّیاً للأمانه فیه ، مستمیلا لمن استعمله»[1].

وهذه بعض الروایات الشریفه فی فضل الخدمه:

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« لا یزال العبد من الله وهو منه ما لم یُخدم ، فإذا خُدم وجب علیه الحساب».

« أ یّما مسلم خدم قوماً من المسلمین إلاّ أعطاه الله مثل عددهم خدّاماً فی الجنّه».

« روی أ نّه تعالی أوحی إلی داود : ما لی أراک منتبذاً ؟ قال : أعیتنی الخلیقه فیک . قال : فماذا ترید ؟ قال : محبّتک . قال : فإنّ محبّتی التجاوز عن عبادی ، فإذا رأیت لی مریداً فکن له خادماً».

قال الإمام الصادق (علیه السلام):

« المؤمنون خدم بعضهم لبعض ، قلت : وکیف یکونون خدماً بعضهم لبعض ؟ قال : یفید بعضهم بعضاً».

« إخدم أخاک ، فإن استخدمک فلا ، ولا کرامه»[2].

---

[1] تحف العقول : 238.

[2] میزان الحکمه 3 : 14.

( 13 )

زرع الأمل فی قلب المریض

إنّما یعیش الإنسان بآماله ، وأکثر الناس احتیاجاً إلی أمل الحیاه هم المرضی ، فعلی الطبیب المسلم أن یزرع الأمل فی قلب مریضه ، ولا یخلق فیه روح الیأس من حیاته ، فإنّ الأعمار بید الله سبحانه ، وما أکثر الشواهد العینیه ، کما تطلعنا الصحف والمجلات المحلّیه والعالمیه بین آونه واُخری ، أنّ مریضاً کان علی شرف الموت ، وأیس أهله من برئه وشفائه واستعدّوا لتجهیزه وموته ، ولکن شاءت الإراده الإلهیه أن یبقی حیّاً ، ویبرأ من مرضه ، وینجو من الحتف المحتوم علیه ؟ !

فالطبیب الناجح یزرع الأمل فی

قلب مریضه ، وکثیراً ما تعالج الأمراض ، لا سیّما الروحیه بمثل هذا الخلق الحسن ، فطمأنه المریض علی صحّته وسلامته وبرئه من المرض سریعاً ، یؤثّر غایه التأثیر فی زوال السقم والمرض.

وما کلّ ما یعلم یقال ، ولا یجب علی الطبیب أن یقول لمریضه کلّ ما کان صادقاً فی مرضه ، بل یحرم الکذب علیه ، ولا یجب الصدق ، فإذا کان حال المریض خطراً فیمکن للطبیب أن یعلمه بذلک بلطائف الکلام للوقایه والعلاج ، ولا یخبره مباشره حتّی یفقد المریض أمل الحیاه ، ویکون إخبار الدکتور موجباً لسرعه حتفه ، وفقدان الأمل ، وربما نتیجته الانتحار ، فیکون الطبیب شریکاً فی موته.

قال الله تعالی:

( إنَّهُ مِنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْس أوْ فَساد فی الأرْضِ فَکَأ نَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمیعاً )[1].

(وَمَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزائُهُ جَهَنَّمُ خالِدینَ فیها)[2].

فیجب علی الطبیب حدّ الإمکان وحسب الطاقه البشریه أن یسعی فی نجاه مریضه ، ولو کانت حیاته ساعات ودقائق ، وإن کان یستوجب ذلک إرهاق الطبیب.

فالطبیب رفیق المریض کما ورد هذا المعنی فی الروایات الشریفه عن أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « کن کالطبیب الرفیق الذی یدع الدواء بحیث ینفع»[3].

وفی نصٍّ : « إنّ الله عزّ وجلّ الطبیب ولکنّک رجل رفیق» ، وفی نصٍّ آخر : « أنت الرفیق والله الطبیب»[4].

فمن أولی من المریض بالعنایه والرفق والمداراه ولا سیّما من قِبل طبیبه ، فلا بدّ من رفع معنویاته والتغلّب علی أمراضه وآلامه وأوجاعه ، بزرع الأمل والثقه فی قلبه ، حتّی یقاوم المرض ولا ینهزم أمامه ، فدور الطبیب فی المفهوم الإسلامی هو التطبّب والتلطّف وبعث الأمل فی نفس المریض ، فإنّ الله هو الشافی وهو

الطبیب الواقعی ، وإنّ المعالج یسمّی بالطبیب لأ نّه یطیب بذلک نفس المریض _ کما ورد فی الخبر الشریف _ حتّی أنّ من یزور المریض علیه أن یبعث فیه الأمل والحیاه.

وخلاصه القول : إنّ المریض حینما یشتدّ به المرض لا یعلّق آماله فیما هو فیه علی أحد ، حتّی أقرب الناس إلیه حتّی ولده وأبویه ، إلاّ الله ومن أمره أن یرجع إلیه ، ألا وهو الطبیب الحاذق البصیر ، فهو الذی یمکنه أن یقدّم له ید المعونه ، ویخفّف عنه آلامه وینقذه ممّا هو فیه ، فالطبیب یتحمّل أکبر مسؤولیه فی هذا المجال سواء علی الصعید المادّی بتقدیم الأدویه ، أو المعنوی بالملاطفه الروحیه والنفسیه وزرع الأمل فی قلب مریضه ، ویبعث البهجه فی نفسه ، ویعید إلیه الثقه بالحیاه وبالمستقبل.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« الأمل رحمه لاُمّتی ، ولولا الأمل ما رضعت والده ولدها ، ولا غرس غارس شجراً».

ولا تأمل إلاّ الله ، فقد قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« یقول الله تعالی : لأقطعنّ أمل کلّ مؤمن أمل دونی الاُناس».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام):

« الأمل رفیق مؤنس».

« انقطع إلی الله سبحانه ، فإنّه یقول : وعزّتی وجلالی لأقطعنّ أمل کلّ من یؤمل غیر بالبأس».

« من أمّل إنساناً فقد هابه».

بینما عیسی (علیه السلام) جالس وشیخ یعمل بمسحاه یثیر الأرض ، قال (علیه السلام) : اللّهم انزع منه الأمل فوضع الشیخ المسحاه واضطجع ، فلبث ساعه . فقال عیسی : اللّهم اردد إلیه الأمل ، فقام فجعل یعمل»[5].

وعلی الطبیب أن یزرع الأمل فی قلب مریضه.

---

[1] المائده : 32.

[2] النساء : 93.

[3] البحار 2 : 53.

[4] کنز العمّال 8 : 360.

[5]

میزان الحکمه 1 : 140.

( 14 )

کتمان السرّ

علی المسلم أن یحفظ ودائع الناس ، فإنّ من علامات المؤمن أداء الأمانه وحفظ الودیعه وأسرار الناس ، ولا یجوز إفشاء السرّ ، فإنّه من الخیانه المحرّمه عقلا وشرعاً ، فیجب کتمان السرّ ، وهو من الأخلاق الحمیده لکلّ واحد من الناس ، ولکن أولی الناس بها الطبیب ، فمن حقّ المریض علیه أن یکتم سرّه ، لأ نّه کما هو المعروف والمشهور أنّ العلماء _ علماء الدین _ والأطباء محارم أسرار الناس ، فإنّ الناس یوحون بأسرارهم عند العلماء والأطباء ، فعلیهم أن یکتموا الأسرار والخفیّات والبواطن ، فهم اُمناء الله فی الأرض وخلفائه ، وإنّ الله یستر علی عباده ، فلا بدّ للطبیب أن یکون أمیناً ستّاراً کاتماً للسرّ والأمراض الخفیّه التی توجب نقص المریض لو اُبیحت فی المجتمع . فکثیر من المرضاء من یبوح بسرّه عند طبیبه ، ما لا یبوحه حتّی لوالدیه ، ولأقرب الناس إلیه.

یقول محمد بن زکریا الرازی : « واعلم یا بنی ، أ نّه ینبغی للطبیب أن یکون رفیقاً بالناس حافظاً لغیبهم کتوماً لأسرارهم ، لا سیّما أسرار مخدومه _ أی مریضه _ فإنّه ربما یکون ببعض الناس من المرض ما یکتمه من أخصّ الناس به مثل أبیه واُمّه وولده ، وإنّما یکتمونه خواصّهم ، ویفشونه إلی الطبیب»[1].

کما علی المریض أن لا یکتم سرّه أمام طبیبه ، یقول الرازی : « ومن أعظم الخطأ أ نّه إذا فعل ذلک کتمه الطبیب ، مریداً بذلک دفع اللائمه عن نفسه ، ومن أخطأ خطأ وکتمه ، فقد جنی جنایتین وارتکب خطیئتین ، والطبیب لا یهتدی لعلاجه إذا

لم یفشِ إلیه سرّه»[2].

فهذه قاعده عظیمه

ینبغی أن یراعیها کلّ علیل ، کیلا یضلل الطبیب ، فیتأخّر شفاءه ، أو لا یهتدی الطبیب إلی هذا الشفاء.

وإذا اعتمد المریض علی طبیبه واطمأنّ فی کتمان سرّه ، فإنّه یقدم علی إباحه ما فیه من الاُمور التی قد یکون لها أکبر الأثر فی معرفه حقیقه الداء.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : من کتم مکنون دائه عجز طبیبه عن شفائه[3].

وقال (علیه السلام) : لا شفاء لمن کتم طبیبه داءه[4].

فالتفاعل لا بدّ یکون بین الطبیب والمریض بصدق وصفاء ومحبّه ، فالطبیب یکتم سرّ مریضه کما جاء ذلک فی وصیّه أبقراط : « ینبغی أن یکون الطبیب مشارکاً للعلیل مشفقاً علیه ، حافظاً للأسرار ، لأنّ کثیراً من المرضی یوقفونا علی أمراض لهم لا یحبّون أن یقف علیها غیرهم»[5].

وقال علی بن العباس : « یجب علی الطبیب أن یحفظ أسرار المریض ولا یفشیها ، لا لأقاربه ولا لغیرهم ممّن یتّصل به ، لأنّ کثیراً من المرضی یکتمون ما بهم علی أقرب الناس إلیهم حتّی والدیهم ، ویبوحون به للطبیب کأوجاع الرحم والبواسیر ... فعلی الطبیب أن یحافظ علی سرّ المریض أکثر من المریض نفسه[6].

--- 1] أخلاق الطبیب : 27.

[2] المصدر : 68.

[3] غرر الحکم 2 : 668.

[4] المصدر : 833 .

[5] عیون الأنباء : 46.

[6] الآداب الطبیه فی الأسلام : 129.

( 15 )

عدم الارتشاء

فإنّ الطبیب الناجح من کان یتحلّی بعزّه النفس وصیانتها من الرذائل والأخلاق المنحطّه ، فلا یقبل الرشاوی وحتّی الهدایا ، فیما لو کان طبیباً عند الدوله وفی مستشفی حکومیّه ، بل علیه أن یتعفّف عمّا یشینه ، ویزری بالمجتمع الطبّی ، وینقص من شأنهم ، ویحطّ فی منزلتهم.

قال رسول الله (صلی الله علیه

وآله):

« إیّاکم والرشوه ، فإنّها محض الکفر ، ولا یشمّ صاحب الرشوه ریح الجنّه».

« لعنه الله علی الراشی والمرتشی».

« لعن الله الراشی والمرتشی والرائش الذی یمشی بینهما».

« الراشی والمرتشی فی النار».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) فی قوله تعالی : ( أکَّالونَ لِلْسُّحْتِ):

« هو الرجل یقضی لأخیه الحاجه ثمّ یقبل هدّیته»[1].

---

[1] میزان الحکمه 4 : 134.

( 16 )

عدم البخل

الجود والسخاء من أخلاق الله ، وإنّ الله یحبّ السخیّ ، وأولی الناس بالسخاء الطبیب ، فلا یبخل بماله ، کما لا یبخل بعلمه ، بل زکاه طبّه معالجه المرضاء ، وتعلیم الجهلاء ، وإشاعه الفضائل والعلوم ، وتقدیم ما عنده من التجارب والکشفیّات إلی العالم کلّه ، فإنّ الطبیب طبیب الکلّ ، ولا ینحصر بشعب خاصّ أو وطن خاصّ ، لأنّ العالم للجمیع ، ولا یتحدّد بحدود جغرافیه ، ویتقلّم بأقالیم خاصّه.

فالطبیب الناجح من کان سخیّاً غیر حسود ، ویحبّ الخیر ونشره ، ویحبّ لأخیه ما یحبّ لنفسه.

وإنّ البخل یهدم صرح الإیمان ، کما إنّ الحسد سجن الروح ویفنی الجسد ویوجب الهمّ والغمّ ، وأقلّ الناس لذّه الحسود والبخیل ، ومن السخاء العفو عمّن ظلمک ، کما إنّ ذلک من مکارم الأخلاق ، قال الله تعالی:

( إدْفَعْ بِالَّتی هِیَ أحْسَنُ فَإذا الَّذی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُ عَداوَهٌ کَأ نَّهُ وَلیٌّ حَمیمٌ وَما یُلَقَّاها إلاّ الَّذین صَبَروا وَما یُلَقَّاها إلاّ ذو حَظٍّ عَظیم )[1] ، فالسخاء وعدم الحسد والعفو وعدم الغضب صفات یجب أن یتحلّی بها الطبیب الموفّق.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« السخاء خلق الله الأعظم».

« إنّ السخاء شجره من أشجار الجنّه ، لها أغصان متدلّیه فی الدنیا ، فمن کان سخیّاً تعلّق بغصن من أغصانها فساقه

ذلک الغصن إلی الجنّه».

« السخیّ قریب من الله ، قریب من الناس ، قریب من الجنّه».

إنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال لعدیّ بن حاتم طیء:

« دفع عن أبیک العذاب الشدید لسخاء نفسه».

« طعام السخیّ دواء وطعام الشحیح داء».

أقول : ما أروع هذه الروایه عندما تتجلّی فی دواء الطبیب السخیّ ، فإنّه یکون دواؤه أسرع تأثیراً من غیره.

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام):

« ساده الناس فی الدنیا الأسخیاء ، وفی الآخره الأتقیاء».

« تحلّ بالسخاء والورع ، فهما حلیه الإیمان وأشرف خلالک».

« السخاء خلق الأنبیاء».

« السخاء والشجاعه غرائز شریفه یضعها الله سبحانه فیمن أحبّه وامتحنه».

« السخاء فطنه».

« لا یستعان علی اللبّ إلاّ بالسخاوه».

« السخاء ثمره العقل».

« غطّوا معایبکم بالسخاء ، فإنّه ستر العیوب».

« السخاء یزرع المحبّه».

« السخاء یثمر الصفاء».

« السخاء یمحّص الذنوب ویجلب محبّه القلوب».

« علیکم بالسخاء وحسن الخلق ، فإنّهما یزیدان الرزق ویوجبان المحبّه».

قال الإمام الصادق (علیه السلام):

« السخاء من أخلاق الأنبیاء ، وهو عماد الإیمان ، ولا یکون مؤمن إلاّ سخیّ ، ولا یکون سخیّاً إلاّ ذو یقین وهمّه عالیه ، لأنّ السخاء شعاع نور الیقین ، ومن عرف ما قصد ، هان علیه ما بذل».

« خیارکم سمحاؤکم ، وشرارکم بخلاؤکم».

« شابّ سخیّ مرهق فی الذنوب أحبّ إلی الله عزّ وجلّ من شیخ عابد بخیل».

قیل للصادق (علیه السلام) : ما حدّ السخاء ؟ قال:

« تخرج من مالک الحقّ الذی أوجبه الله علیک فتضعه فی موضعه».

« السخیّ الکریم الذی ینفق ماله فی حقّ».

« السخاء أن تسخو نفس العبد عن الحرام أن تطلبه ، فإذا ظفر بالحلال طابت نفسه أن ینفقه فی طاعه الله عزّ وجلّ».

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« إنّ الله یبغض

البخیل فی حیاته ، السخیّ عند وفاته»[2].

---

[1] فصّلت : 34 _ 35.

[2] میزان الحکمه 4 : 418.

( 17 )

رعایه مقدّمات العلاج

علی الطبیب الحاذق أن یراعی مقدّمات العلاج وهی اُمور عشره ، عباره عن : 1 _ مقدار الدواء . 2 _ کیفیّته . 3 _ لحاظ ذکوریه المریض واُنوثیّته . 4 _ سنّ المریض . 5 _ العادات السابقه والحالیه للمریض . 6 _ بروز المرض فی فصل من الفصول الأربعه . 7 _ حرفه المریض وشغله . 8 _ بلد المریض وکیفیه مناخه وتربته . 9 _ سمن المریض وضعفه . 10 _ قوّه المریض[1] ونحوله.

ثمّ أصناف الأمراض التی تعتری الجسم أربعه : فی الخلقه ، ومقدار الأعضاء ، وعددها ، وموضعها.

وقد وردت جمیعاً فی القرآن الکریم ، قال الله تعالی:

(لَیْسَ عَلی الأعْمی حَرَجٌ وَلا عَلی الأعْرَجِ حَرَجٌ وَلا عَلی المَریضِ حَرَجٌ)[2].

وتسمّی بالأمراض العضویه ، والعمی لمن فقد العینین ، والعرج قد تکون قدماً واحده ، وقد تکون الاثنتین ، وإذا جاء لفظ المریض ، فهو ما یعنی علّه فی البدن کالشلل أو الحمیات والدرن والصفراء ، أو علّه فی المعده والأمعاء ، وما إلی ذلک من أنواع العلل.

وهناک نوع آخر من الأمراض یسمّی بالأمراض النفسیه تنتج عن مؤثّرات خارجیّه فی الحیاه العامّه ، مثل الخوف والشکّ والعاطفه وعدم الاکتفاء الجنسی وکثره الإجهاد أو الحزن علی ما فات والحرص علی المستقبل ، کلّ هذا یسبّب سقم النفس ، والأمراض النفسیه بجملتها مردّها إلی القلب.

وعلی الطبیب أن یبادر إلی معالجه المریض ولا یتهاون ویتساهل تکاسلا أو بغیه مال أو زیاده اُجره أو ما شابه ذلک ، فهذا کلّه من الخیانه ، وإنّ المبادره إلی العلاج هو

ما تفرضه الأخلاق الفاضله والإنسانیه الرفیعه والفطره السلیمه ، وتنسجم مع عواطف الإنسان النبیله کما أمرنا الإسلام بذلک . وعلیه أن یراعی مقدّمات العلاج ومؤخّراته ولوازمه ، فإنّه من التزم بشیء التزم بلوازمه ، کما یدلّ علیه الأصل العقلائی.

---

[1] من کتاب « وظائف اسلامی و اخلاقی پزشکان مسلمان» بقلم میرزا محمد أحمدآبادی : 32.

[2] الفتح : 17.

( 18 )

التمهّل فی تجویز الدواء

إنّ من أخلاق الطبیب أن یراعی الشؤون الاقتصادیه فی حیاه مریضه ، فلا یحمّله ما لا طاقه له أو یقع فی عسر وحرج ، وإذا کان المریض یعالج بالمأکولات والمشروبات من دون الدواء ، فلا یسرع فی إعطاء الدواء ، فإنّ ( الدواء ینقی وینکی ) کما أ نّه یوجب الشفاء ، وربما علی أثر مفاعلات کیمیاویه یولّد عوارض جانبیّه اُخری فی الجسد ، فعلی الطبیب الحاذق أن یتمهّل فی تجویز الدواء ، وإذا اقتضت الضروره فإنّما یکتفی بمقدارها ، من دون إفراط وتفریط ، وإذا کان المرض یزول بدواء أقلّ قیمه فلیکتفی به ، کما أ نّه لو کان یکتفی برفع المرض من خلال الدواء ، فلا یقدم علی العملیه الجراحیه ، ومن یتجاوز هذه الحدود فإنّه یکون ضامناً فیما لو تلف المریض أو نقص منه عضو أو غیر ذلک ، کما إنّه یجوز للمریض ما یکفیه من الدواء ، فلا یزید حتّی یوجب الإسراف والتبذیر.

کما لو کانت معالجه المریض تتمّ بدواء طاهر فلا یستعمل النجس والحرام ، فما جعل الله فی الحرام من شفاء ، إلاّ عند الضروره ، فکلّ ما حرّم الله أحلّه الاضطرار ، والمحذورات تباح عند الضروره ، إلاّ أنّ تشخیص المصادیق وجزئیات الاضطرار ومواردها صعب ومشکل ، لا یقف علیها

بالتمام إلاّ الأوحدیّ الحاذق.

کما لا یجهّز علی موت المریض بتزریق أو حبّه أو غیر ذلک ، عندما یحسّ بموته ، تصوّراً منه أ نّه یریحه من الأوجاع والأسقام ، فإنّ ذلک یعدّ قتلا عمداً ، ویوجب القصاص أو الدیه ، کما هو مسطور فی کتب الفقهاء.

کما لا یستعمل الأدویه أو العملیّه الجراحیه لعقم النساء وعدم الإنجاب والحمل ، إلاّ إذا کان هلاک المرأه فی ذلک ، لولا ذلک.

کما یحرم علیه إسقاط الجنین ، فإنّه یعدّ من قتل النفس . وعلیه الدیه حسب تکوّن الجنین من استقرار النطفه فی الرحم ، وحتّی ولوج الروح حیث له دیه کامله ، کما علیه الکفّاره الکامله کما هو مذکور فی الکتب الفقهیه والقانونیه.

کما یحرم علیه تشریح بدن المسلم حتّی فی مقام تعلیم تلامذته ، بل یجب علیه الدیه فیما لو قطع عضواً من المیّت أو أورد جرحاً ، کما قد تقرّر فی محلّه.

کما لا یجوز فی الشریعه الإسلامیه تلقیح نطفه أجنبی فی رحم أجنبی.

کما علی الطبیب أن یکون متفقّهاً وعارفاً بمسائل الحرام والحلال وما یتعلّق بعلمه ککتاب الأطعمه والأشربه ، فعلیه أن یکون ملمّاً بفقه الطبّ ، کما أ نّه ملتزماً بالأحکام الشرعیّه.

وإذا عجز عن معالجته ویئس من فنّه ، فلا ییأس من روح الله ، فإنّ أزمّه الاُمور طرّاً بیده ، فلیدعو الله جلّ جلاله بالشفاء ، ویتوسّل بأنبیائه وأوصیائه وعباده الصالحین ، کما سنذکر تفصیل ذلک فی الخاتمه ، إن شاء الله تعالی.

عن الإمام الصادق (علیه السلام) : « أنّ نبیّاً من الأنبیاء مرض ، فقال : لا أتداوی حتّی یکون الذی أمرضنی هو الذی یشفینی ، فأوحی الله تعالی إلیه : لا أشفیک حتّی تداوی ،

فإنّ الشفاء منّی».

وعن الإمام الکاظم (علیه السلام) : « ادفعوا معالجه الأطباء ما اندفع المداواه عنکم ، فإنّه بمنزله البناء قلیله یجرّ إلی کثیره»[1].

وفی الحدیث النبویّ الشریف : « تجنّب الدواء ما احتمل بدنک الداء ، فإذا لم یتحمّل الداء فالدواء»[2].

وعن أبی الحسن (علیه السلام) : « لیس من دواء إلاّ وهو یهیج داء ، ولیس شیء فی البدن أنفع من إمساک الید عمّا یحتاج إلیه»[3].

وعن النبیّ (صلی الله علیه وآله) : « تجنّب الدواء ما احتمل بدنک الداء ، فإذا لم یحتمل الداء فالدواء».

« من ظفرت صحّته علی سقمه فشرب الدواء فقد أعان علی نفسه»[4].

وعن أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : « لا یتداوی المسلم حتّی یغلب مرضه صحّته»[5].

وقال : « امشِ بدائک ما مشی بک».

وقال النبیّ الأکرم (صلی الله علیه وآله) : « إنّ الله أنزل الداء والدواء ، وجعل لکلّ داء دواء ، فتداوا وما تداووا بحرام»[6].

عن الإمام الصادق (علیه السلام) : « المضطرّ لا یشرب الخمر ، فإنّها لا تزید إلاّ شرّاً ، فلا تشرب منها قطره»[7].

وعن أبی جعفر (علیه السلام) : « إنّ الله تعالی جعل فی الدواء برکه وشفاء وخیراً

کثیراً».

کتاب المسائل ، بإسناده عن علی بن جعفر ، عن أخیه موسی ، قال : سألته عن الداء هل یصلح بالنبیذ ؟ قال : لا»[8].

وعقد العلاّمه المجلسی فی البحار باب حول التداوی بالحرام ، یذکر فیه الآیات و 26 حدیثاً فراجع البحار 59 : 79.

قال الله تعالی:

(یا أ یُّها الَّذینَ آمَنوا إنَّما الخَمْرُ وَالمَیْسِرُ وَالأنْصابُ وَالأزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ فَاجْتَنِبوهُ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحونَ * إنَّما یُریدُ الشَّیْطانُ أنْ یوقِعَ بَیْنَکُمُ العَداوَهَ وَالبِغْضاءَ فی الخَمْرِ وَالمَیْسِرِ وَیَصُدّکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللهِ وَعَنِ

الصَّلاهِ فَهَلْ أنْتُمْ مُنْتَهونَ)[9].

قال رسول الله : تداووا ، فإنّ الذی أنزل الداء أنزل الدواء . وقال : ما أنزل الله من داء إلاّ أنزل له شفاء.

عن یونس بن یعقوب ، قال : سألت أبا عبد الله (علیه السلام) عن الرجل یشرب الدواء وربما قتله ، وربما یسلم منه ، وما یسلم أکثر . قال : فقال : أنزل الله الداء وأنزل الشفاء ، وما خلق الله داءً إلاّ جعل له دواء ، فاشرب وسمّ الله تعالی[10].

الکافی ، بسنده عن یونس بن یعقوب ، قال : قلت لأبی عبد الله (علیه السلام) : الرجل یشرب الدواء ویقطع العرق ، وربما انتفع به وربما قتله . قال : یقطع ویشرب[11].

الدعائم ، عن جعفر بن محمد (علیهما السلام) ، أ نّه سئل عن الرجل یداویه الیهودی

والنصرانی . قال : لا بأس ، إنّما الشفاء بید الله.

وعن أبی جعفر محمد بن علی (علیهما السلام) ، أ نّه سئل عن المرأه تصیبها العلل فی جسدها ، أیصلح أن یعالجها الرجل ؟ قال (علیه السلام) : إذا اضطرّت إلی ذلک فلا بأس[12].

ثمّ من الروایات التی تدلّ علی عدم شرب الدواء للتجربه ، ما جاء فی الحدیث الشریف عن الإمام الصادق (علیه السلام) : ثلاثه لا ینبغی للمرء الحازم أن یقدم علیها : شرب السمّ للتجربه وإن نجا منه ...»[13].

کما لا یصحّ شرب الدواء من دون علّه ، فإنّه غیر صالح ، کما ورد فی بعض النصوص « عن الإمام الصادق (علیه السلام) : ثلاثه تعقب مکروهاً ... وشرب الدواء من غیر علّه وإن سلم منه ...»[14].

کما علی المریض أن لا یسرف فی الدواء ، فعن الإمام الکاظم (علیه السلام) :

« ادفعوا معالجه الأطباء ما اندفع الداء عنکم ، فإنّه بمنزله البناء قلیله یجرّ إلی کثیره»[15].

و « لا یتداوی المسلم حتّی یغلب مرضه علی صحّته» ، « شرب الدواء للجسد کالصابون للثوب ینقّیه ، ولکن یخلّقه».

وممّا یعین علی سرعه العلاج لو عرف المریض منافع دواءه من طبیبه ، بأن یبیّن له ذلک ولو علی نحو الإجمال ، کما نجد فی روایاتنا عن الرسول الأکرم والأئمه الأطهار (علیهم السلام) ، عندما یذکرون الدواء یذکرون منافعه وآثاره ، فإنّ للاعتقاد دور هامّ فی تأثیر الدواء ودفعه للمرض ، ومن هذا المنطلق نری الإمام الصادق (علیه السلام)حینما یذکر دواء لوجع الجوف یعترض علیه البعض بأ نّهم فعلوا ذلک ولم ینفعهم ، فیقول غاضباً (علیه السلام) : « إنّما ینفع الله بهذا أهل الإیمان به والتصدیق لرسوله ، ولا ینفع به أهل النفاق ، ومن أخذه علی غیر تصدیق منه للرسول»[16].

ویطعم المریض عند اشتهائه طعاماً ، فقد ورد عن الإمام الرضا (علیه السلام) : « فإذا اشتهی الطعام فأطعموه ، فلربما فیه الشفاء».

وعن النبیّ الأکرم (صلی الله علیه وآله) : « لا تکرهوا مرضاکم علی الطعام ، فإنّ الله یطعمهم ویسقیهم»[17].

ولا یکلّف المریض المشی ، فعن الإمام الصادق (علیه السلام) : « المشی للمریض نکس» . کما یستحبّ للمسافر أن یحمل معه الدواء ، فإنّ لقمان ینصح ولده عند إرادته السفر قائلا : تزوّد معک الأدویه فتنتفع بها أنت ومن معک».

ثمّ علی الإنسان أن یهتمّ بصحّته أوّلا قبل أن یمرض ، فإنّ الوقایه خیر من العلاج ، وقد ورد عن النبیّ الأکرم محمد (صلی الله علیه وآله) : « إنّ فی صحّه البدن فرح الملائکه ومرضاه الربّ وتثبیت السنّه»

، وقال : « لا خیر فی الحیاه إلاّ مع الصحّه».

وعن الإمام الصادق (علیه السلام) : « إنّ عامّه هذه الأرواح من المرّه الغالبه أو دم محترق أو بلغم غالب ، فلیشتغل الرجل بمراعاه نفسه قبل أن تغلب علیه شیء من هذه الطبائع فیهلکه».

وما أروع ما جاء فی الحدیث الشریف : « لا تأکل ما قد عرفت مضرّته ، ولا تؤثر هواک علی راحه بدنک»[18].

وهناک المئات بل الاُلوف من الأحادیث الشریفه الدالّه علی حفظ الصحّه والوقایه الصحیّه أوّلا ، حتّی الوقایه والمعالجه بالخضار والفواکه واللحوم والبقول والحبوب والأطعمه والألبان ، وذلک بذکر الخصائص والمزایا التی فیها ، والاستیعاب إلی بیان هذا الموضوع والبحث عنه من جمیع جوانبه یحتاج إلی خبرات کبیره ، ومؤلفات عدیده ، ومجلّدات کثیره ، ووقت طویل للکاتب والباحث والمطالع علی حدّ سواء.

وکذلک ما یتعلّق بالنظافه الجسدیه کالسواک والخلال والوضوء والغسل ونظافه الثیاب ، وأ نّه یذهب الهمّ الذی یورث الهرم والأوجاع ، وکذلک نظافه الدور والأوانی والمحیط والبیئه والمجتمع ، وما یتعلّق بالعلاقه الجنسیه ، وغیر ذلک من المباحث المهمّه والمتشعّبه التی یجمعها عنوان ( حفظ الصحّه ) للفرد والمجتمع.

وقد اهتمّ الإسلام بکلّ هذه المباحث غایه الاهتمام ، بل یفوق حدّ التصوّر ، حتّی قال الرسول الأکرم : « النظافه من الإیمان» ، وإنّ الإیمان مع صاحبه فی الجنّه ، وإنّما یدخل الجنّه من کان سعیداً ، کما فی قوله تعالی:

(وَأمَّا الَّذینَ سعدوا فَفی الجَنَّهِ خالِدینَ فیها)[19].

وهذا یعنی أنّ النظافه من علائم سعاده الإنسان فی حیاته وبعد مماته.

وإنّ الله:

(یُحِبُّ التَّوَّابینَ وَیُحِبُّ المُتَطَهِّرینَ)[20].

کما إنّه یبغض من عباده القاذوره ... وأنّ الله نظیف ویحبّ النظافه ویحبّ النظیفین ، وعلی المسلم أن یراعی النظافه

فی کلّ شیء ، فی ملبسه ومأکله ومشربه وصلاته وصومه وفی کلّ جوانب حیاته العلمیه والعملیه ، الفردیه والاجتماعیه ، فیراعی التقوی والنظافه الجسدیه والروحیه ، فإنّه سبحانه وتعالی یحبّ المتّقین ویحبّ المتطهّرین ، ومن ثمّ لا یبتلی بالداء حتّی یحتاج إلی الدواء.

فالنظافه بالمعنی الأعمّ والأخصّ أصل مهمّ فی حیاه المسلمین.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« إنّ الله طیّب یحبّ الطیب ، نظیف یحبّ النظافه».

« بئس العبد القاذوره».

عن مسمع بن عبد الملک ، عن أبی عبد الله (علیه السلام) ، قال:

« أبصر رسول الله (صلی الله علیه وآله) رجلا شعثاً شعر رأسه ، وسخه ثیابه ، سیّئه حاله ، فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : من الدین المتعه وإظهار النعمه».

« لا تبیّتوا القمامه فی بیوتکم ، وأخرجوها نهاراً ، فإنّها مقعد الشیطان».

« تنظّفوا بکلّ ما استطعتم ، فإنّ الله تعالی بنی الإسلام علی النظافه ، ولن یدخل الجنّه إلاّ کلّ نظیف».

« إنّ الإسلام نظیف فتنظّفوا ، فإنّه لا یدخل الجنّه إلاّ نظیف».

« من اتّخذ ثوباً فلینظّفه».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام):

« تنظّفوا بالماء من النتن الریح الذی یتأذّی به ، تعهّدوا أنفسکم ، فإنّ الله عزّ وجلّ یبغض من عباده القاذوره الذی یتأنّف به من جلس إلیه».

« نظّفوا بیوتکم من حوک العنکبوت ، فإنّ ترکه فی البیوت یورث الفقر».

« النظیف من الثیاب یذهب الهمّ والحزن ، وهو طهور للصلاه».

قال الإمام الباقر (علیه السلام):

« کنس البیوت ینفی الفقر».

قال الإمام الصادق (علیه السلام):

« غسل الإناء وکنس الفناء مجلبه للرزق».

قال الإمام الرضا (علیه السلام):

« من أخلاق الأنبیاء التنظّف»[21].

---

[1] علل الشرائع 2 : 151.

[2] مکارم الأخلاق : 148.

[3] روضه الکافی : 273.

[4] طبّ الأئمه : 61.

[5]

البحار 59 : 65.

[6] طبّ الأئمه : 62.

[7] علل الشرائع 2 : 164.

[8] البحار 59 : 83 .

[9] المائده : 90 _ 91.

[10] البحار 59 : 66.

[11] البحار 78 : 235.

[12] المصدر : 67.

[13] المصدر : 74.

[14] البحار 78 : 234 ، عن تحف العقول.

[15] البحار 81 : 207.

[16] البحار 62 : 73.

[17] البحار 62 : 142.

[18] الآداب الطبیه فی الإسلام : 200.

[19] هود : 108.

[20] البقره : 222.

[21] میزان الحکمه 10 : 92.

( 19 )

الاُجره

الطبّ من الواجبات الکفائیه ، وقیل : یشکل أخذ الاُجره علی الواجبات الکفائیه ، فالأولی للطبیب أن لا یأخذ الاُجره علی نفس طبابته ، إنّما یأخذها للمقدّمات وحقّ القدم ، ولا یجحف فی حقّ المرضاء حینئذ ، فإنّ علمه من الله ، ولیکن استعمال العلم فی خدمه خلق الله ، فإنّ خیر الناس من نفع الناس ، ومن الفقهاء من جوّز أخذ الاُجره علی الطبابه ، لما جاء فی الأخبار ، فعن محمد بن مسلم ، عن أبی جعفر (علیه السلام) ، قال : « سألته عن الرجل یعالج الدواء للناس فیأخذ علیه جُعلا ، قال : لا بأس»[1].

وقال العلاّمه (قدس سره) فی المنتهی : یجوز الاستیجار للختان وخفض الجواری والمداواه وقطع السلع وأخذ الاُجره علیه ، لا نعلم فیه خلافاً ، لأ نّه فعل مأذون فیه شرعاً ، یحتاج إلیه ویضطرّ إلی فعله ، فجاز الاستیجار علیه کسائر الأفعال المباحه[2].

فالإسلام لا ینظر إلی الطبّ باعتباره حرفه یهدف منها جمع المال والتجاره والحصول علی حطام الدنیا ، بل الطبّ رساله إنسانیه ومسؤولیه شرعیه بالدرجه الاُولی.

فلا یحقّ للطبیب أن یتساهل أو یتعلّل فی معالجه مریضه انتظاراً للاُجره أو لزیادتها ،

فإنّ التارک لشفاء المجروح من جرحه شریک جارحه _ کما ورد فی خبر عیسی بن مریم _ ولکن هذا لا یعنی أن لا یأخذ الاُجره ویکون عاله علی الآخرین ، بل لا یکون هدفه المال ، بحیث لولاه أو زیادته لما کان العلاج والتداوی.

فهدفیه المال والثروه فی الطبّ ، إنّما یجعل علمه وبالا علی الإنسانیه ، وبالنهایه یضرّ بالبشریه ، ویموت الإبداع والاکتشافات الطبیه حینئذ ، ونتیجه ذلک السطحیه والقشریه والهامشیه فی علم الطبّ.

کما لا یجوز للطبیب التعلّل بعدم الاُجره أو بقلّتها فی مقام العلاج والتداوی ، فإنّ التارک شفاء المجروح من وجرحه شریک جارحه لا محاله ، کما ورد فی الخبر الشریف ، فإنّ الجارح أراد فساده والتارک أراد عدم إصلاحه ، فهما شریکان فی دم المجروح.

فالمبادره إلی العلاج أوّلا هو ما تفرضه الأخلاق الطبیه والإنسانیه الرفیعه والفطره السلیمه فی حیاه الطبیب ، وتنسجم مع عواطفه الإنسانیه وأخلاقه النبیله وسجایاه الکریمه.

ثمّ مطالبه الاُجره المعقوله لا إشکال فیها ، فقد وردت النصوص الشرعیّه علی جواز ذلک.

قال الله تعالی:

(نُحْنُ قَسَمْنا بَیْنَهُمْ مَعیشَتَهُمْ فی الحَیاهِ الدُّنْیا وَرَفَعْنا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْض دَرَجات لِیَتَّخِذَ بَعْضَهُمْ بَعْضاً سُخْرِیَّاً وَرَحْمَهُ رَبِّکَ خَیْرٌ مِمَّا یَجْمَعونَ)[3].

(قالَتْ إحْداهُما یا أبَتِ اسْتَأجِرْهُ إنَّ خَیْرَ مَنْ اسْتَأجَرْتَ القَوِیَّ الأمینَ)[4].

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« من ظلم أجیراً أجره أحبط الله عمله وحرّم علیه الجنّه ، وریحها لتوجد من مسیره خمسمئه عام».

« إنّ الله غافر کلّ ذنب إلاّ من أحدث دیناً ، أو اغتصب أجیراً أجره ، أو رجل باع حرّاً».

إنّ الله غافر کلّ ذنب إلاّ رجلٌ اغتصب أجیراً أجره ، أو مهر امرأه».

« ظلم الأجیر أجره من الکبائر».

« ألا من ظلم أجیراً اُجرته فلعنه الله

علیه».

« إذا استأجر أحدکم أجیراً فلیُعلمه أجره».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) فی قوله تعالی:

( نَحْنُ قَسَمْنا بَیْنَهُمْ مَعیشَتَهُمْ):

« فأخبرنا أنّ الإجاره أحد معایش الخلق ، إذ خالف بحکمته بین هممهم وإرادتهم وسائر حالاتهم ، وجعل ذلک قواماً لمعایش الخلق ، وهو الرجل یستأجر الرجل ... ولو کان الرجل منّا یضطرّ إلی أن یکون بنّاءً لنفسه ، أو نجّاراً أو صانعاً فی شیء من جمیع أنواع الصنائع لنفسه ، ما استقامت أحوال العالم بتلک ، ولا اتّسعوا له ، ولعجزوا عنه ، ولکنّه أتقن تدبیره لمخالفته بین هممهم ، وکلّما یطلب ممّا تنصرف إلیه همّته ممّا یقوم به بعضهم لبعض ، ولیستغنی بعضهم ببعض فی أبواب المعائش التی بها صلاح أحوالهم».

قال الإمام الرضا (علیه السلام):

« اعلم أ نّه ما من أحد یعمل لک شیئاً بغیر مقاطعه ثمّ زدته لذک الشیء ثلاثه أضعاف علی اُجرته ، إلاّ ظنّ أ نّک قد نقصته اُجرته ، وإذا قاطعته ، ثمّ أعطیته اُجرته حمدک علی الوفاء ، فإن زدته حقّه عرف ذلک ورأی أ نّک قد زدته»[5].

---

[1] البحار 59 : 72.

[2] البحار 59 : 65.

[3] الزخرف : 32.

[4] القصص : 26.

[5] میزان الحکمه 1 : 18.

( 20 )

احترام المریض وتقدیره

لا یحقّ للطبیب أن یستهین بمریضه ، فلا یحترمه فی عقائده ومذهبه وسلوکه وعاداته وتقالیده ، ممّا یوجب اضطرابه وجرح مشاعره ، فإنّ کلّ واحد له شخصیّته الفردیه والاجتماعیه ، وعقائده محترمه عنده ، ویحاول أن یدافع عنها مهما کلّفه الأمر ، فلا یستغلّ الطبیب مرضه ، لیحمّله عقائده وأفکاره ، أو یجذبه إلی حزبه ، فیما لو کان الطبیب متحزّباً ، وإنّی لأنصح الأطباء وکذلک رجال الدین أن لا یتحزّبوا

، فإنّ دخولهم فی حزب یلزمهم أن یفقدوا شرائح اجتماعیه کثیره ، وأحزاب اُخری ، وخلق کثیر ، والحال أنّ الطبیب الجسدی والطبیب الروحی _ أی : الدکتور والعالم الدینی _ إنّما هو لکلّ الناس وفوق المیول والاتجاهات الخاصّه.

فالطبیب الحاذق علیه أن یراعی کمال الأخلاقیات العامّه والخاصّه مع الکلّ ، لا سیّما مع مریضه.

یقول محمد بن زکریا الرازی : « ولا شیء أجدی علی العلیل من أن یکون الطبیب مائلا إلیه بقلبه محبّاً له»[1].

فالواجب علی الطبیب المسلم أن یحترم مریضه ویکرمه ویحسن علیه ، فإنّه أخوه فی الدین أو الإنسانیه.

قال الله تعالی:

(أحْسِنْ کَما أحْسَنَ اللهُ إلَیْکَ)[2].

(أحْسِنوا إنَّ اللهَ یُحِبُّ الُمحْسِنینَ)[3].

(إنَّ اللهَ یَأمُرُ بِالعَدْلِ وَالإحْسانِ)[4].

(إنَّ اللهَ مَعَ الَّذینَ اتَّقَوْا وَالَّذینَ هُمْ مُحْسِنونَ)[5].

(إنْ أحْسَنْتُمْ أحْسَنْتُمْ لأنْفُسِکُمْ وَإنْ أسَأتُمْ فَلَها)[6].

(لِلَّذینَ أحْسَنوا فی هذِهِ الدُّنْیا حَسَنَهً وَلَدارُ الآخِرَهِ خَیْرٌ)[7].

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« من أکرم أخاه المسلم بکلمه یلطفه بها ، ومجلس یکرمه به ، لم یزل فی ظلّ الله عزّ وجلّ ممدوداً علیه بالرحمه ، ما کان فی ذلک».

« ما فی اُمّتی عبد ألطف أخاه فی الله بشیء من لطف إلاّ أخدمه الله من خدم الجنّه».

« إلقَ أخاک بوجه منبسط».

« جبلت القلوب علی حبّ من أحسن إلیها ، وبُغض من أساء إلیها».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام):

« الإحسان غریزه الأخیار ، والإساءه غریزه الأشرار».

« الإحسان المحبّه».

« الأحسان غُنم».

« الإحسان ذُخر ، والکریم من حازه».

« علیک بالإحسان فإنّه أفضل زراعه ، وأربح بضاعه».

« أفضل الإیمان الإحسان».

« بالإحسان تُغمد الذنوب».

« رأس الإیمان الإحسان إلی الناس».

« نِعم زاد المعاد الإحسان إلی العباد».

« لو رأیتم الإحسان شخصاً لرأیتموه شکلا جمیلا یفوق العالمین».

« من کثر إحسانه أحبّه إخوانه».

« الإحسان یسترقّ الإنسان».

«

بالإحسان تملک القلوب».

« المحسن معان».

« المحسن حیّ وإن نُقل إلی منازل الأموات».

« المحسن من عمّ الناس بالإحسان».

« إنّ المؤمنین المحسنون».

« إنّک إن أحسنت فنفسک تکرم وإلیها تحسن ، إنّک إن أسأت فنفسک تمتهن وإیّاها تغبن».

« تمام الإحسان ترک المنّ به»[8].

قال الإمام الصادق (علیه السلام):

« من أتاه أخوه المؤمن فأکرمه فإنّما أکرم الله عزّ وجلّ».

« من قال لأخیه مرحباً کتب الله له مرحباً إلی یوم القیامه».

« إنّ من عظّم دینه عظّم إخوانه ، ومن استخفّ بدینه استخفّ بإخوانه»[9].

--- 1] أخلاق الطبیب : 35.

[2] القصص : 77.

[3] البقره : 195.

[4] النحل : 90.

[5] النحل : 128.

[6] الإسراء : 7.

[7] النحل : 30.

[8] میزان الحکمه 2 : 442.

[9] میزان الحکمه 1 : 20.

الفصل الثالث: من أهمّ الوصایا لتلامذه علم الطبّ

لقد ذکر القدماء بعض المواصفات لطالب العلم الطبی ، فقد نسبوا إلی أبقراط الوصیّه المعروفه بترتیب الطبّ ، ویقول فیها : « ینبغی أن یکون المتعلّم للطبّ فی جنسه حرّاً وفی طبعه جیّداً ، حدیث السنّ ، معتدل القامه ، متناسب الأعضاء ، جیّد الفهم ، حسن الحدیث ، صحیح الرأی عند المشوره ، عفیفاً ، شجاعاً ، غیر محبّ للفضّه ، مالکاً لنفسه عند الغضب ، ولا یکون بلیداً.

وینبغی أن یکون مشارکاً للعلیل ، مشفقاً علیه ، حافظاً للأسرار ، لأنّ کثیراً من المرضی یوقفونا علی أمراض بهم لا یحبّون أن یقف علیها غیرهم.

وینبغی أن یکون محتملا للشتیمه ، لأنّ قوماً من المبرسمین _ البرسام علّه یهذی فیها المریض _ وأصحاب الوسواس السوداوی یقابلونا بذلک ، وینبغی لنا أن نحتملهم علیه ، ونعلم أ نّه لیس منهم ، وأنّ السبب فیه المرض الخارج عن الطبیعه.

وینبغی أن یکون حلق رأسه معتدلا مستویاً ، لا

یحلقه ولا یدعه کالجمّه ، ولا یستقصی قصّ أظافیر یدیه ، ولا یترکها تعلو علی أطراف أصابعه.

وینبغی أن تکون ثیابه بیضاء نقیّه ، ولا یکون فی مشیه مستعجلا ، لأنّ ذلک دلیل علی الطیش ، ولا متباطئاً ، لأ نّه یدلّ علی فتور النفس.

وإذا دعی إلی المریض فلیقعد متربّعاً ، ولیختبر منه حاله بسکون وتأنّ ، لا بقلق واضطراب.

وجاء فی کتاب « کامل الصناعه الطبیه الملکی» لعلی بن العباس ، إضافه إلی ما مرّ : « وإنّ علی طالب العلم الطبّی ، أن یطیع أوامر الله تعالی ، ویحترم أساتذته ویکون فی خدمتهم ، ویعتبرهم بمنزله والدیه ، ویحسن إلیهم ، ویشرکهم فی أمواله.

کما إنّ علیه أن یعتبر ابن معلّمه أخاً له ، ویعلّمه هذه الصناعه بلا اُجره ولا شرط ، ویشرک أولاده ، وأولاد معلّمه فی العلوم والوصایا ، وکذلک سائر التلامیذ الذین یستحقّون تعلّم هذه الصناعه دون غیرهم ، ممّن لا یستحقّ ذلک.

وبعد أن ذکر اُموراً اُخری ، من جملتها لزوم حفظ المطالب ، وعدم الاعتماد علی الکتاب ، ذکر : أنّ علیه أن یتعلّم مطالب هذا العلم فی أیام صباه ، لأنّ ذلک أسهل علیه من أیام الشیخوخه ... وعلی طالب هذا العلم أن یبقی فی المستشفیات فی خدمه أساتذته العلماء ، والحذّاق فی هذه الصناعه ، فیمارس العمل فی هذا المجال ، ویشرف علی المرضی وعلی أحوالهم ، ویستفید من صحبه الأساتذه وخدمه المرضی ما یرتبط بأحوال وعوارض الأمراض ، حسناً وسوءاً ، ویطبّق ما قرأه عملیاً ...[1].

وقال علیّ بن العباس الأهوازی : « علی الطبیب أن یکون نظیفاً ، یخاف الله ، عذب اللسان ، حسن السلوک ، وأن یبعد

عن کلّ سوء وکلّ مشین ، وأن لا ینظر إلی النساء ...».

---

[1] الآداب الطبیه فی الإسلام : 103.

الخاتمه: أثر الدعاء فی حیاه المریض

قال الله سبحانه وتعالی:

( قُلْ ما یَعْبَؤ بِکُمْ رَبِّی لَوْلا دُعاؤکُمْ )[1].

(وَقالَ رَبُّکُمْ اُدْعونی أسْتَجِبْ لَکُمْ إنَّ الَّذینَ یَسْتَکْبِرونَ عَنْ عِبادَتی سَیَدْخُلونَ جَهَنَّمَ داخِرینَ)[2].

(وَإذا سَألَکَ عِبادی عَنِّی فَإنَّی قَریبٌ اُجیبُ دَعْوَهَ الدَّاعِ إذا دَعانِ)[3].

(وَإذا مَسَّ الإنْسانَ الضُّرُّ دَعانا لِجَنْبِهِ أوْ قاعِداً أوْ قائِماً)[4].

(دَعَوِا اللهَ مُخْلِصینَ لَهُ الدِّینَ لَئِنْ أنْجَیْتَنا مِنْ هذِهِ لَنَکونَنَّ مِنَ الشَّاکِرینَ)[5].

(قُلْ مَنْ یُنْجیکُمْ مِنْ ظُلُماتِ البَرِّ وَالبَحْرِ تَدْعونَهُ تَضَرُّعاً وخُفْیَهً)[6].

(تَتَجافی جُنوبُهُمْ عَنِ المَضاجِعِ یَدْعونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً)[7].

(أمَّنْ یُجیبُ دَعْوَهَ المُضْطِرِّ إذا دَعاهُ وَیَکْشِفُ السُّوءَ)[8].

(إنَّهُمْ کانوا یُسارِعونَ فی الخَیْراتِ وَیَدْعونا رَغَباً وَرَهَباً)[9].

(وَللهِ الأسْماءُ الحُسْنی فَادْعوهُ بِها)[10].

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« أفضل العباده الدعاء ، فإذا أذن الله للعبد فی الدعاء فتح له باب الرحمه ، إنّه لن یهلک مع الدعاء أحد».

« إنّ الله تبارک وتعالی کان إذا بعث نبیّاً قال له : إذا أحزنک أمر تکرهه فادعنی أستجب لک ، وإنّ الله أعطی اُمّتی ذلک حیث یقول : (ادْعونی أسْتَجِبْ لَکُمْ).

« من فتح له من الدعاء منکم فتحت له أبواب الإجابه».

قال أمیر المؤمنین فی وصیّه لابنه الإمام الحسن (علیهما السلام):

« إعلم أنّ الذین بیده خزائن ملکوت الدنیا والآخره قد أذن لدعائک ، وتکفّل لإجابتک ، وأمرک أن تسأله فیعطیک ، وهو رحیم کریم ، لم یجعل بینک وبینه من یحجبک عنه ، ولم یلجئک إلی من یشفع لک إلیه ... ثمّ جعل فی یدک مفاتیح خزائنه بما أذن فیه من مسألته ، فمتی شئت استفتحت بالدعاء أبواب خزائنه».

« من قرع باب الله سبحانه فتح له».

قال الإمام الصادق (علیه السلام):

« أکثر من الدعاء ، فإنّه

مفتاح کلّ رحمه ، ونجاح کلّ حاجه ، ولا ینال ما عند الله إلاّ بالدعاء ، ولیس باب یکثر قرعه إلاّ یوشک أن یفتح لصاحبه.

فأئمّتنا الأطهار (علیهم السلام) یأمرونا بالدعاء الکثیر ، ومثل هذا الحصر « ولا ینال ما عند الله إلاّ بالدعاء» علی ماذا یدلّ ؟ والضروره والوجدان یقضی أنّ الباب الذی یکثر علیه القرع یوشک أن یفتح لقارعه ، ومن طرق الباب ولجّ ، ولج ، فعلینا بالدعاء علی کلّ حال.

یقول الإمام الصادق (علیه السلام):

« لا تقل إنّ الأمر قد فرغ منه ، إنّ عند الله منزله لا تنال إلاّ بمسأله».

وهذا تحریض عجیب لمن أراد بلوغ المنی ، وقال زراره فی معنی الروایه : إنّما یعنی أن لا یمنعک إیمانک بالقضاء والقدر أن تبالغ بالدعاء وتجتهد فیه.

وعن زراره ، قال : قال لی أبو جعفر (علیه السلام) : ألا أدلّک علی شیء لم یستثن فیه رسول الله (صلی الله علیه وآله) ؟ قلت : بلی . قال : الدعاء یردّ القضاء وقد اُبرم إبراماً ( وضمّ أصابعه ).

ما أروع هذا الأمل والثقه بالله سبحانه وتعالی ، فإنّه ممّا یزید فی معنویات وروحیات الإنسان ، لا سیّما أصحاب الحوائج والمشاکل والقضایا المستصعبه والأسقام المزمنه والأمراض صعبه العلاج.

فإنّ المریض مهما کانت خطوره مرضه ، فإنّ هناک بصیص من النور والرحمه فی قلبه ، وإنّه یلتجئ إلی ربّه ، ویری العلاج الطبی إنّما هو وسیله ظاهریه ، والشفاء الحقیقی بید الله سبحانه ، فهو المشافی المعافی الطبیب المداوی ، ولا سبیل إلی فیضه الجسیم ولطفه العمیم ، ورحمته الوسیعه ، وشفقته الرفیعه ، إلاّ الدعاء من صمیم القلب خالصاً مجتهداً بقلب نقیّ ولسان صادق ، فإنّه

یردّ القضاء المبرم والموت المعلّق.

وقال الإمام الصادق (علیه السلام):

« علیک بالدعاء فإنّ فیه شفاء من کلّ داء».

وعن محمد بن مسلم ، قال : قلت لأبی جعفر (علیه السلام) : قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : فی هذه الحبّه السوداء شفاء من کلّ داء إلاّ السام ؟ ( أی الموت ) ، فقال : نعم ، ثمّ قال : ألا اُخبرک بما فیه شفاء من کلّ داء وسامّ ؟ قلت : بلی ، قال : الدعاء.

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام):

« ادفعوا أمواج البلاء بالدعاء ، ما المبتلی الذی استدرّ به البلاء بأحوج إلی الدعاء من المعافی الذی لا یأمن البلاء».

وهذا یعنی أ نّه لا بدّ من الدعاء علی کلّ حال فی الشدّه والرخاء والعافیه والبلاء والصحّه والمرض والراحه والتعب ، وفی اللیل والنهار ، وفی جمیع الأحوال ( تعرّف إلی الله فی الرخاء یعرفک فی الشدّه ).

وقال الإمام الصادق (علیه السلام):

« من تخوّف من بلاء یصیبه فتقدّم فی الدعاء لم یره الله عزّ وجلّ ذلک البلاء أبداً».

ویقول أمیر المؤمنین علی (علیه السلام):

« إنّ لله سبحانه سطوات ونقمات ، فإذا اُنزلت بکم فادفعوها بالدعاء ، فإنّه لا یدفع البلاء إلاّ الدعاء».

فمقام الدعاء فی الإسلام مقام عظیم ، والنصوص القرآنیه والأحادیث الشریفه أولت المزید من الاهتمام فی الدعاء والابتهال إلی الله سبحانه وتعالی ، لأنّ الدعاء یعدّ فی نظر الإسلام من أنجع الوسائل وأعمقها فی تربیه النفوس وتهذیب الأخلاق ودفع البلاء وحلّ المشاکل واتّصال الإنسان بربّه الکریم.

الدعاء مدرسه تربویه ، وعلاقه وثیقه بین العبد ومولاه ، من العبادات وإنّه سلاح المؤمن ، یردّ القضاء المبرم ، ویغیّر فی المقدّرات الإلهیه فی عالم المحو والإثبات بأمر

من الله سبحانه:

(یَمْحو اللهُ ما یَشاءُ وَیُثْبِتُ وَعِنْدَهُ اُمُّ الکِتابِ)[11].

وترک الدعاء یعدّ من المعاصی والآثام ، کما إنّه من الطعات والقربات ، ولا یهلک مع الدعاء أحد ، وإنّه مصابیح النجاح ومقالید الفلاح ومفاتیح الرحمه ، وإنّ الله سبحانه لیحبّ عبده الداعی ، وأحبّ الأعمال إلیه فی الأرض الدعاء ، فما شیء أحبّ إلی الله من أن یسأل العبد ربّه ، وکان أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) رجل دعّاء ، وإنّ من أفضل العباده الدعاء.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) لأصحابه یوماً : ألا أدلّکم علی سلاح ینجیکم من أعدائکم ویدرّ أرزاقکم ؟ قالوا : بلی یا رسول الله . قال : تدعون ربّکم باللیل والنهار ، فإنّ سلاح المؤمن الدعاء ، ومخّ العباده الدعاء ، وهو عمود الدین ونور السماوات والأرضین ، وهو ترس المؤمن.

وقد ورد فی الروایات الکثیره أنّ الدعاء سلاح الأنبیاء ، وأ نّه أنفذ من سلاح الحدید ، وهو شفاء من کلّ داء ، فادفعوا أمواج البلاء عنکم بالدعاء قبل ورود البلاء ، فإنّ الدعاء بعد ما ینزل البلاء لا ینتفع به ، وأدفعوا نوائب البلایا بالاستغفار ، وتعرّفوا إلی الله فی الرخاء یعرفکم فی الشدّه ، واسألوا الله ما بدا لکم من حوائجکم حتّی شسع النعل ، فإنّه إن لم ییسّره یتعسّر ، ولا تترکوا صغیره لصغرها أن تدعو بها ،

فإنّ صاحب الصغار هو صاحب الکبار ، ومن قرع باب الله سبحانه فُتح له ، وإنّ الدعاء کهف الإجابه کما أنّ السحاب کهف المطر.

ثمّ الإنسان خُلق ضعیفاً ، ویحسّ دوماً أ نّه یفتقر ویحتاج إلی قوّه کبری یرتبط بها باستمرار ، تسنده وتؤیّده وتعینه وتنصره وتسدّد خطاه فی مسیره

حیاته ، ولا تکون تلک القوّه من نفس السنخیه التی خلق منها ، بل تکون قاهره قادره عالمه بکلّ شیء بلا نهایه ، وما تلک القوّه إلاّ الله سبحانه وحده لا شریک له ، واجب الوجود لذاته ، الغنیّ عن عباده ، وما عداه مفتقر إلیه فی حدوثه وبقائه.

والله سبحانه أجود الأجودین عند حسن ظنّ عبده المتوکّل علیه والمفوّض أمره إلیه ، فإنّه جلّ جلاله لم یبخل علی عبده فی مرحله من مراحل الحیاه ، وکان جوده ووجوده علی العباد برحمانیّته بنعمه التسدید والإسناد والتأیید ، وإذا انقطع العبد إلیه وحده ، فإنّه یؤیّده برحمیّته التی هی قریبه من المحسنین.

ویکون العبد بدعائه وتضرّعه وتهجّده وانقطاعه متسامیاً متعالیاً منتصراً علی النفس الأمّاره بالسوء والأنانیه وحبّ الذات ، ویرتفع إلی مصاف عباد الله المقرّبین المخلصین ، ویکون دعاؤه سلاحاً ماضیاً وترساً واقیاً وکهفاً منیعاً وحصناً حصیناً.

فالدعاء والتضرّع حینئذ یکونان کفیلین فی إرجاع العبد إلی حظیره القدس وطریق الطاعه ومقام العبودیه والتسامی إلی قاب قوسین ، فی مقعد صدق عند ملیک مقتدر.

فالدعاء سموّ فی الروح وإشراق فی النفس ، فإنّ من ثمراته إزاله ما ران علی القلوب من المعاصی والحجب التی تمنع النفس عن التجلّی والرفعه ، وهدایتها إلی مصاف الصالحین.

الدعاء رابط وثیق بین العبد وربّه ، خالق الکون وواهب الحیاه ، ومن بیده

مجریات الأحداث ، وهو بکلّ شیء محیط.

ومن الواضح أنّ علاقه الإنسان بخالقه وصانعه علاقه ذاتیه ومتأصّله فی وجوده ، فإنّه یفزع إلی الله سبحانه إذا دهمته الکوارث أو ألمّت به المصائب ، أو تورّط بالمحن ، فیدعو ربّه ضارعاً منکسراً لا یجد غیره أحداً یفزع إلیه ، ولا یکشف الضرّ عنه سواه:

(أمَّنْ یُجیبُ المُضْطِرَّ إذا

دَعاهُ وَیَکْشِفُ السُّوءَ).

وهو اللطیف الرحیم بعباده.

الدعاء هو القرآن الصاعد ، وقد اهتمّ الرسول الأکرم محمد (صلی الله علیه وآله) وأئمّه أهل البیت (علیهم السلام) بالأدعیه اهتماماً بالغاً ، لأ نّها شفاء القلوب وبلسماً للجراح ، وتهذیباً للنفوس ، ومفتاحاً للإجابه وقضاء الحوائج ، وقد خلّفوا (علیهم السلام) لنا ثروه هائله قدسیه من الأدعیه والتراث الروحی العملاق ، فی شتّی فنون الأدعیه والأوراد والأذکار.

وقد ذکر السیّد ابن طاووس نادره زمانه ، أنّ خزانه مکتبته فقط تحتوی علی ثمانمائه کتاب ومجلّد من الأدعیه ، اُثرت عن الأئمه الطاهرین (علیهم السلام).

وهذا إنّما یدلّ علی عظمه الدعاء وأثره البالغ فی حیاه الإنسان ، فإنّه یوجب حسن العاقبه وعدم الزیغ ، والتجافی عن دار الغرور والإنابه إلی دار الخلود ، والکلام مع الله ، والطلب منه بأن یعامله بلطفه وکرمه وبما هو أهله ، وسعاده الدارین والنور والهدایه والمعرفه والوصول إلی الکمال المطلق ومطلق الکمال ، والفناء فی الله سبحانه وتعالی.

ولا یخفی علی ذوی النهی أنّ للدعاء المستجاب شرائط ذکرها علماء الفنّ ، کما جاء فی « جامع السعادات» للمرحوم النراقی ، و « المحجّه البیضاء» للفیض الکاشانی ، و « عدّه الداعی» لابن فهد الحلّی ، وکتب السیّد ابن طاووس ،

و « مفاتیح الجنان» للشیخ القمّی ، و « مفاتیح الجنّات» للسیّد محسن العاملی ، وعشرات ومئات الکتب الاُخری فی الأدعیه والأوراد.

ومن أهمّ الشرائط : المعرفه التامّه ، والعمل بما یقتضیها ، وحضور القلب ورقّته ورحمته ، وطیب المکسب وحلّیته ، وإطاعه الله ورسوله وعترته ، والإخلاص والتقوی والیقین بالإجابه . ویقول الإمام الصادق (علیه السلام) : « إذا اقشعرّ جلدک ودمعت عیناک ووجل قلبک ، فدونک دونک فقد

قصد قصدک» ، والطهاره الباطنیه والإقبال علی الله سبحانه ، والاعتراف بالذنوب ، وحسن الظنّ بالله سبحانه.

کما إنّ للإجابه موانع : کالذنب والمعصیه والظلم ولقمه الحرام ومناقضته للحکمه والمصلحه العامّه أو الخاصّه ، ومن علیه مظالم الناس.

کما للدعاء آداب : کالبسمله وتمجید الله وحمده ، والصلاه علی النبیّ وآله ، والاستشفاع بالأولیاء والصالحین ، والإقرار بالذنب ، والتضرّع والابتهال ، وأن لا یستصغرنّ شیئاً من الدعاء ، ولا یستکثر مطلوبه ، ویری قضاء حاجته وأ نّها مقضیّه ، ویکون عالی الهمّه فیما یطلب ، وأن یعمّم الدعاء ، ویسرّ به ویحسن الظنّ بالإجابه ، ویختار الأوقات المناسبه ذات الفضیله ، والأماکن المقدّسه ، ویلحّ فی الطلب ، وأن یترک الدعاء لما لا یکون ولا یحلّ ، ولا یستعجل فی الإجابه ، ولا یعلّم ربّه ما یصلحه ، فإنّه من أعلم الله ما لم یعلم اهتزّ له عرشه:

(عَسی أنْ تَکْرَهوا شَیْئاً وَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَعَسی أنْ تُحِبُّوا شَیْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَکُمْ وَاللهُ یَعْلَمُ وَأنْتُمْ لا تَعْلَمونَ)[12].

کما علی الداعی المؤمن أن یعرف ما فیه نجاته وما فیه هلاکه ، کی لا یدعو الله بشیء منه هلاکه وهو یظنّ أنّ فیه نجاته.

ثمّ المؤمن من دعاءه علی ثلاث خصال : إمّا أن یدخّر به ، وإمّا أن یعجّل له ، وإمّا أن یدفع عنه بلاء یرید أن یصیبه[13].

وعلی الداعی أن یخلص فی الدعاء ، فقد قال الإمام الصادق (علیه السلام) : إذا أراد أحدکم أن لا یسأل الله شیئاً إلاّ أعطاه فلییأس من الناس کلّهم ، ولا یکون له رجاء إلاّ من عند الله عزّ وجلّ ، فإذا علم الله عزّ وجلّ ذلک من قلبه ، لم یسأل الله

شیئاً إلاّ أعطاه.

لقد أشاد الإسلام دین الله القویم بفضل الدعاء والداعین والسائلین والذاکرین ، وأهاب بالمسلمین أن لا یترکوا الدعاء علی کلّ حال وفی جمیع الأحوال ، فی کلّ الاُمور صغیرها وکبیرها ، وأن یکونوا علی اتّصال دائم مع الله سبحانه الذی بیده أزمّه الاُمور وجمیع مجریات الأحداث ، فلا بدّ من العلاقه الوثیقه والارتباط العمیق بین الإنسان وبین الله سبحانه فی جمیع شؤونه وأحواله ، فإنّه المعطی والمانع ، بیده العطاء والحرمان ، کما بیده المرض والشفاء.

ومن آثار الدعاء أ نّه وصفه روحیه ، وهو من أوثق الأسباب فی إزاله الأمراض ، فإنّ له تأثیراً بالغاً فی الشفاء من کلّ داء ومرض ، وقد قرّرت البحوث الطبیه الحدیثه ذلک ، وأکّدت أنّ الطبّ الرّوحی من أهمّ الأسباب فی إزاله الأسقام وشفاء الأمراض المستعصیه ، لا سیّما الأمراض النفسیه ، کما أنّ الشفاء بید الله سبحانه ، ولمثل هذا ورد فی الروایات الشریفه : « علیک بالدعاء فإنّه شفاء من کلّ داء».

وکم لنا من الشواهد بالمئات رأیناها وقرأناها ، أنّ من المرضاء من یئس أهله من بُرئه وشفائه ، إلاّ أ نّهم بالدعاء والتوسّل بالنبیّ وأهل بیته الأبرار وبالأولیاء الأخیار شافاهم الله سبحانه ، وألبسهم ثوبی الصحّه والعافیه.

عندی صدیق شابّ جامعی فی السنه الأخیره من کلیه الحقوق فی أهواز من مدن إیران ( م _ ن ) ابتلی بالسرطان _ والعیاذ بالله _ فبعد الفحوصات الدقیقه فی طهران أخبره الدکتور بذلک وأ نّه بقی من عمره سنه إلی سنه ونصف ، فیقول فکّرت فی أمری ماذا أفعل ؟ ! فصمّمت علی أن أکتم المرض أوّلا حتّی علی زوجتی ووالدتی وأهلی ، إذ قلت : لماذا

من الآن أجعلهم فی قلق واضطراب ، ثمّ فی کلّ شهر کنت اُسافر من أهواز إلی طهران للمعالجه الکیمیاویه وأبذل من المال مئتی ألف تومان ، ثمّ قسّمت أموالی بین أهلی من دون أن یعلموا بذلک ، فوضعتها لهم فی البنک ، وفی إحدی اللیالی من الساعه الحادیه عشره إلی السحر حفرت قبراً بجوار قبر والدیّ فی المقبره ، واشتغلت بالعباده والدعاء ، وخلال ثمانیه أشهر عبدت الله عباده عشرین سنه ، وبعد ثمانیه أشهر من المعالجه والأدعیه والأوراد والأذکار ، فحصنی الأطباء فلم یروا أثراً للسرطان أبداً ، فتعجّبوا من ذلک کثیراً ، ولکنّی أعلم أنّ ذلک من برکات الدعاء والعباده.

1 _ طریق إلی الشفاء[14] :

اُصیب المرجع الدینی آیه الله العظمی السیّد عبد الأعلی السبزواری ، أحد فقهاء مدرسه أهل البیت (علیهم السلام) _ المتوفّی سنه 1414 هجریه _ تغمّده الله بواسع رحمته وأسکنه فسیح جنّته بمرض القلب فی أحد سنیّ عمره الشریف ، وکان یباشر

فحصه الطبیّ أحد الأطباء ، فطلب الدکتور نقله إلی المستشفی لأنّ حالته خطره ، إلاّ أ نّه رفض الانتقال ، إذ کان لدیه طریق خاصّ للشفاء السریع !

وهو الدعاء إلی الله تعالی والتوسّل بالإمام جعفر بن محمّد الصادق (علیه السلام) ، فنوی إن ألبسه الله تعالی ثوب العافیه ، کتب دوره فقهیّه کامله حول أحکام الشریعه الإسلامیه.

وإذا به یقوم فی لیلتها من النوم ، وهو لا یشکو من شیء ! فذهب إلی مسجد ( السهله ) بعد منتصف اللیل رغم إلحاح أهله بعدم الذهاب ، خوفاً علی صحّته.

وهکذا تعجّب الطبیب بعد فحصه ، عندما ظهر له اختفاء المرض ، وقد شوفی منه تماماً ، فقال : إنّ هذا لأمرٌ

خارقٌ للعاده.

وهکذا شرع فی الوفاء بالنذر ، وکتب کتابه الفقهی الاستدلالی العظیم فی ثلاثین مجلّداً ، وسمّاه ( مهذّب الأحکام فی بیان الحلال والحرام ).

2 _ المؤثّرات الغیبیه :

کان عمری سبعه أعوام حین افتقدتنی اُمّی فی البیت ولم تسمع لی حسّاً !

أین کنت یا تُری ؟

کنت ساقطاً فی سرداب تحت الأرض عمقه عشرون متراً تقریباً ، ومثل هذه السرادیب العمیقه جدّاً ، تُعرف فی مدینتنا ( النجف الأشرف ) باسم ( سرداب السنّ ) . إنّه مکان مهجور ومظلم ، تجمّعت فیه علی مرّ الشهور والسنوات أوساخ وحشرات ، له درج ضیّق ونافذه أرضیّه فی ساحه دارنا المتواضع ، ولقد سقطت من هذه النافذه التی فتحتها بیدیّ وأنا صبیّ فی السابعه من العمر کما ذکرت لک.

وسقوطی کان علی قمّه رأسی الذی خرقته عظمه کانت هناک علی الأرض فدخلت فی رأسی حتّی أوشکت أن تصل إلی المخ کما یتبیّن لک من تلافیف هذه القصّه.

وأمّا بطنی ، فقد مزّقته زجاجه کانت ( تنتظرنی ) أیضاً ، وبعده ماذا تتوقّع أن تکون حالتی ؟

کنت مغمیّاً علیّ ، والدماء تسیل ، ولا أحد یعرف عنّی شیئاً ، اُمّی أخذت تبحث عنّی فی زوایا البیت ، ولکن دون جدوی ، أجشت بالبکاء وهی تنادینی : « یا حسین ، أین أنت ؟ !».

ولکن لا جواب لمن تنادی ...

فصعدت إلی سطح البیت ، إذ کان أبی سماحه آیه الله العظمی السیّد عبد الأعلی السبزواری (رحمه الله) یعدّ تحضیره الفقهی ویطالع الکتب والمصادر ( المفروشه ) بین یدیه.

قالت _ والعبره تخنقها _ : یا سیّد ، قم وفتّش عن ولدک السیّد حسین . وهکذا اشترکا _ الوالد والوالده _ فی البحث عنّی

. فجأه وقعت عین أبی علی حبل نافذه السرداب ، وإذا به مقطوع . فاقتحم الدرج المظلم المهجور ، حتّی وصل إلی عمق السرداب ، فوجدنی طریح الأرض ملطّخ بالدم ، وأنا فی غیبوبه.

حملنی علی یدیه صاعداً إلی الأعلی مسرعاً إلی المستشفی علی بغله ( وکانت أسرع الدوابّ فی ذلک العصر ).

حاولوا إنقاذی من الغیبوبه بوضع الثلج علی رأسی ، إلاّ أنّ الطبیب کان آیساً من عوده الحیاه إلیَّ ثانیه.

فقال لوالدی : سیّدنا ، هیّئ نفسک للعزاء ، وإذا کنت مصرّاً علی علاجه ، خذه إلی مستشفی الحلّه ، إذ لدیهم وسائل أفضل.

ولکن مدینه الحلّه بعیده عن النجف ، وکانت وسائط النقل قلیله وبدائیه آنذاک . حملنی أبی علی یدیه عائداً إلی البیت ، ربما کان یفکّر فی حلّ آخر أو علاج بالأدویه الشعبیّه مثلا.

بَیْدَ أنَّ اُمّی قالت : إنّ البیت لا یفیق فیه هذا الطفل المغمی علیه ، أرجعه إلی المستشفی ، فإذا قدّر الله له أن یحیا مرّه ثانیه فیحیا هناک.

وهکذا رجع بی والدی إلی نفس المستشفی ، وکان الأطباء ینظرون إلیَّ من زاویه الیأس.

ومرّ الیوم الثالث علی إغمائی ولیس فی الأمر من جدید.

هنا رفع والدی یدیه إلی السماء متوسّلا بالإمام جعفر بن محمّد الصادق (علیه السلام) ، وهو یقسم علیه بالضلع المکسور لجدّته الزهراء المظلومه ، بنت الرسول محمّد (صلی الله علیه وآله) . ثمّ حملنی بعد هذا الدعاء مباشرهً لیخرج من المستشفی ، فما خطا إلاّ بضع خطوات ، وهو لم یتجاوز الممرّ ، وإذا بی أفتح عینی فی وجهه الکریم ، إنّها کانت إفاقه وسط استغراب الأطباء کلّهم فی المستشفی ، ممّا جعل بعضهم یعتقد بصحّه الأدعیّه ومؤثّراتها الغیبیّه ،

کما جعلهم ینظرون إلی السیّد الوالد نظره احترام وولاء خاصّه.

3 _ حیّ عاد من قبره :

توقّفت دقّات قلبه فجأه ، فاعتبروه میّتاً ، والمیّت عادهً یأخذونه إلی المغتسل ، وبعد غسله یکفّنونه ویصلّون علیه ویدفنونه ، ألیس کذلک ؟

بلی ... ذلک ما حدث للعالم الجلیل الشیخ أمین الدین الطبرسی ( صاحب تفسیر « مجمع البیان» ) المعروف.

إلاّ أنّ الفرق بینه وبین غیره من الأموات هو أ نّه فتح عینه فی القبر ، فوجد نفسه مدفوناً ! فنذر لله تعالی هناک ، إن أنجاه الله وخرج حیّاً ، کتب تفسیراً للقرآن الکریم ، فما هی إلاّ دقائق وإذا بنبّاش کان یحفر القبر لینهب کفن الشیخ !

لقد استمرّ النبّاش فی نبشه حتّی وصل إلی جسد ( المتوفّی ) ! فأخذ یفتح الکفن ( الغالی ) ، إنّه یدرّ علیه ثمناً جیّداً فی السوق ! ولکن کادت روح النبّاش تزهق عندما أمسک الشیخ بیده ، وسرعان ما طمأنه قائلا : لا تخف ، هذه قصّتی ، ولقد استجاب الله نذری ودعائی ، فاذهب إلی بیتی وآتنی بثیابی ، وسوف اُعطیک أکثر ممّا ترید ، علی أن لا تعود إلی نبش القبور مرّه اُخری !

وهکذا رجع الشیخ الطبرسی إلی البیت فی وسط استغراب الجمیع ، فقام بتألیف کتابه فی تفسیر القرآن ، وفاءً للنذر ، ویعدّ کتابه الآن من أهمّ کتب الشیعه فی التفسیر . ثمّ إنّه انتقل إلی رحمه الله الواسعه شهیداً ، فی التاسع من شهر ذی الحجّه سنه 548 الهجریه ، وذلک فی هجوم شنّه المتمرّدون علی السلطان سنجر السلجوقی فی خراسان ، فقُتل هذا الشیخ وجمعٌ من الناس ، ودُفن جثمانه الطاهر فی جوار مرقد

الإمام الرضا (علیه السلام).

4 _ دعاء لشفاء ولدی :

عرض تلفزیون الجمهوریه الإسلامیه فیلماً عن وصول آیه الله العظمی الگلپایگانی إلی إیران قبل أکثر من عامین تقریباً إثر إصابته بوعکه صحّیه وسفره إلی لندن للعلاج . فکان فی استقباله بعض رجال الدوله والشخصیات الدینیه وجمهور من الناس فی منتصف اللیل.

وقف أحد علماء الدین من أئمه مساجد طهران إلی جانب السیّد الگلپایگانی وأخذ یشکر الحاضرین فی کلمه مرتجله لاستقبالهم السیّد فی ذلک الوقت المتأ خّر من اللیل البارد ، ثمّ ذکر القصّه التالیه وهو یستجیز سماحه السیّد فی نقلها ، فقال : عندنا فی المسجد امرأه متدیّنه ولها خدمات تنبئ عن إخلاصها وتقرّبها عند الله تعالی ، من تلک الخدمات التزامها بتعلیم أطفال وبنات المحلّه مفاهیم القرآن الکریم والتلاوه والتجوید . جاءتنی ذات مرّه وقالت : إنّی رأیت فی المنام مجلساً یضمّ الصالحین من العباد ، وکانت فیه السیّده فاطمه الزهراء (علیها السلام) ، فالتفتت إلیَّ وقالت : لماذا لا تدعین لولدی محمّد رضا بالشفاء ؟

قلت لها : لا نعلم لکِ ولداً بهذا الإسم.

قالت : ولدی السیّد محمّد رضا الگلپایگانی !

وهکذا کان لدعاء المؤمنین أثر کبیر فی شفاء السیّد الگلپایگانی (رحمه الله) آنذاک[15].

وهناک المئات والاُلوف من القصص والحکایات التی تدلّ بالصراحه والوضوح علی أثر الدعاء والتوسّل فی حیاه المریض.

فالأجسام تمرض ، وأمیر المؤمنین علی (علیه السلام) یقول:

« لیس للأجسام نجاه من الأسقام».

« لا رزیّه أعظم من دوام سقم الجسد».

«

ألا وإنّ من البلاء الفاقه ، وأشدّ من الفاقه مرض البدن ، وأشدّ من مرض البدن مرض القلب».

« مسکین ابن آدم ، مکتوم الأجل ، مکفون العلل ، محفوظ العمل ، تؤلمه البقّه ، وتقتله الشرقه ، وتنتنه العرقه».

«

کفی بالسلامه داء».

ومن دعائه (علیه السلام) یوم الهریر:

« اللّهم إنّی أعوذ بک ... من سقم یشغلنی ، ومن صحّه تلهینی».

کان داود (علیه السلام) یقول : اللّهم لا مرض یضننی ، ولا صحّه تنسینی».

مرّ أعرابی علی رسول الله (صلی الله علیه وآله) ، فقال له : أتعرف اُمّ ملدم ؟ قال : وما اُمّ ملدم ؟ قال : صداع یأخذ الرأس ، وسخونه فی الجسد . فقال الأعرابی : ما أصابنی هذا قطّ . فلمّا مضی قال : من سرّه أن ینظر إلی رجل من أهل النار ، فلینظر إلی هذا».

« إنّ الجسد إذا لم یمرض أشر ، ولا خیر فی جسد لا یمرض بأشر».

فالمرض من لوازم الحیاه ، وإنّ الله خلق الموت والحیاه لیبلوکم أ یّکم أحسن عملا ، وقد سأل الزندیق الإمام الصادق (علیه السلام) قائلا : فیما استحقّ الطفل الصغیر ما یصیبه من الأوجاع والأمراض بلا ذنب عمله ، ولا جرم سلف منه ؟

قال (علیه السلام) : إنّ المرض علی وجوه شتّی : مرض بلوی ، ومرض العقوبه ، ومرض جعل علیه الفناء ، وأنت تزعم أنّ ذلک من أغذیه ردیئه وأشربه وبیئه ، ومن علّه کانت باُمّه ، وتزعم أنّ من أحسن السیاسه لبدنه ، وأجمل النظر فی أحوال نفسه ، وعرف الضارّ ممّا یأکل من النافع ، لم یمرض ، وتمیل فی قولک إلی من یزعم أ نّه لا یکون المرض والموت إلاّ من المطعم والمشرب ، قد مات أرسطاطالیس معلّم الأطباء ، وأفلاطون رئیس الحکماء ، وجالینوس شاخ ودقّ بصره ، وما دفع الموت حین نزل بساحته.

وهذا یعنی أنّ المرض لیس من الأکل والشرب والإفراط فیها ، بل هو علی

أقسام وأنواع ، فمنه من الله سبحانه لترفیع مقام المؤمن وکفّاره لذنوبه ، ومنه من الإنسان فهو الذی یمرض نفسه.

یقول رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« لا یمرض مؤمن ولا مؤمنه ، ولا مسلم ولا مسلمه ، إلاّ حطّ الله به خطیئته».

« المریض تحاتّ خطایاه کما یتحاتّ ورق الشجر».

« عجبت من المؤمن جزعه من السقم ، ولو یعلم ما له فی السقم من الثواب ، لأحبّ أن لا یزال سقیماً حتّی یلقی ربّه عزّ وجلّ».

« إنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) رفع رأسه إلی السماء فتبسّم ، فقیل له : یا رسول الله ، رأیناک رفعت رأسک إلی السماء فتبسّمت ؟ قال : نعم ، عجبت لملکین هبطا من السماء إلی الأرض یلتمسان عبداً مؤمناً صالحاً فی مصلیً کان یصلّی فیه لیکتبا له عمله فی یومه ولیلته ، فلم یجداه فی مصلاّه ، فعرجا إلی السماء فقالا : ربّنا عبدک المؤمن فلان التمسناه فی مصلاّه لنکتب له عمله لیومه ولیلته فلم نصبه فوجدناه فی حبالک ؟ فقال الله عزّ وجلّ : اکتبا لعبدی مثل ما کان یعمله فی صحّته من الخیر فی یومه ولیلته ما دام فی حبالی ، فإنّ علیَّ أن أکتب له أجر ما کان یعمله فی صحّته إذا حبسته عنه».

« إذا مرض المؤمن أوحی الله عزّ وجلّ إلی صاحب الشمال : لا تکتب علی عبدی ما دام فی حبسی ووثاقی ذنباً . ویوحی إلی صاحب الیمین : أن اکتب لعبدی ما کنت تکتبه فی صحّته من الحسنات».

« سهر لیله من مرض أو وجع أفضل وأعظم أجراً من عباده سنه».

هذا للمؤمنین ، فإنّ الله سبحانه إمّا أن یحطّ عنهم سیّئاتهم بمرضهم ،

أو یرفع درجاتهم بذلک.

وقد ورد أ نّه ربما یصاب المؤمن بالمرض حینما یغفل عن الله ، وأنّ أنّ لیحبّ أن یسمع مناجاته ودعائه ، فیلقی علیه المرض حتّی یلجأ إلیه ویدعوه ویسأله ، لیسمع صوته وذکره وتضرّعه ، وهذا نوع من الحبّ بین العبد وسیّده.

وما أروع المریض الذی یکتم مرضه ، وما أصبره وما أحکمه ! !

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« من کنوز البحر : کتمان المصائب والأمراض والصدقه».

« أربع من کنز الجنّه : کتمان الفاقه ، وکتمان الصدقه ، وکتمان المصیبه ، وکتمان الوجع».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) یصف أخاً له فی الدین:

« کان لی فیما مضی أخٌ فی الله ، وکان یعظّمه فی عینی صغر الدنیا فی عینه ... وکان لا یشکو وجعاً إلاّ عند برئه».

« أوحی الله إلی عُزیر ... وإذا نزلت إلیک بلیّه فلا تشکُ إلی خلقی کما لا أشکوک إلی ملائکتی عند صعود مساویک وفضائحک».

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

« قال الله عزّ وجلّ : من مرض ثلاثاً فلم یشکُ إلی أحد من عوّاده أبدلته لحماً خیراً من لحمه ، ودماً خیراً من دمه ، فإن عافیته عافیته ولا ذنب له ، وإن قبضته قبضته إلی رحمتی».

« من مرض یوماً ولیله فلم یشکُ إلی عوّاده بعثه الله یوم القیامه مع خلیله إبراهیم خلیل الرحمن حتّی یجوز الصراط کالبرق اللامع».

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام):

« من کتم وجعاً أصابه ثلاثه أیّام من الناس وشکی إلی الله عزّ وجلّ کان حقّاً علی الله أن یعافیه من ذلک البلاء»[16].

والمستفاد من هذه الروایات أنّ المریض یرجع فی مرضه إلی الطبیب المعالج ، وإذا نام فی فراش المرض وعاده الأحبّاء والأصدقاء

، فلا یشکو إلیهم مرضه ، بل یحمد الله سبحانه ویشکره علی کلّ حال وفی جمیع الأحوال ، وإنّما یبثّ حزنه وشکواه إلی الله سبحانه ویدعوه فی الشفاء ، فإنّه المشافی المعافی ویا من اسمه دواء وذکره شفاء.

کما إنّ التوسّل بالنبیّ الأکرم محمد (صلی الله علیه وآله) وعترته وأهل بیته الأئمه الهداه المیامین له تأثیر بالغ فی قضاء الحوائج وشفاء الأمراض والأسقام ، کما ورد فی الروایات الکثیره.

قال أمیر المؤمنین علیّ (علیه السلام):

« ذکرنا أهل البیت شفاء من العلل والأسقام ووسواس الریب»[17].

وعن حسین بن الروح ، عن مولانا صاحب الأمر (علیه السلام) ، فی زیاره الأئمه الأطهار (علیهم السلام) فی رجب قال (علیه السلام):

« الحمد لله الذی أشهدنا مشهد أولیائه فی رجب ، وأوجب علینا من حقّهم ما قد وجب ، وصلّی الله علی محمّد المنتجب ، وعلی أوصیائه الحُجب ، اللّهم فکما أشهدتنا مشهدهم فأنجز لنا موعدهم ، وأوردنا موردهم ، غیر ملتجئین عن ورد فی دار المقامه والخلد ، والسلام علیکم ، إنّی قصدتکم واعتمدتکم بمسألتی وحاجتی وهی فکاک رقبتی من النار والمقرّ معکم فی دار القرار ، مع شیعتکم الأبرار ، والسلام علیکم بما صبرتم ، فنعم عُقبی الدار ، أنا سائلکم وآملکم فیما إلیکم التفویض ، وعلیکم التعویض ، فبکم یجبر المهیض ویشفی المریض ، وما تزداد الأرحام وما تغیض ، إنّی بسرّکم مؤمن ولقولکم مسلّم وعلی الله بکم مقسم فی رجعی بحوائجی وقضائها وإمضائها وإنجاحها وإبرامها وبشؤونی لدیکم وصلاحها ، والسلام علیکم»[18].

شیخنا المفید بسنده عن أبی جعفر (علیه السلام) ، قال : « من دعا الله بنا أفلح ، ومن دعاه بغیرنا هلک واستهلک»[19].

شیخنا الصدوق بسنده عن أبی جعفر (علیه

السلام) ، قال : قال جابر الأنصاری : قلت لرسول الله (صلی الله علیه وآله) : ما تقول فی علیّ بن أبی طالب ؟ فقال : ذاک نفسی . قلت : فما تقول فی الحسن والحسین ؟ قال : هما روحی ، وفاطمه اُمّهما ابنتی یسوؤنی ما ساءها ویسرّنی ما سرّها ، أشهد أ نّی حرب لمن حاربهم ، سلم لمن سالمهم ، یا جابر ، إذا أردت أن تدعو الله فیستجیب لک ، فادعه بأسمائهم ، فإنّها أحبّ الأسماء إلی الله عزّ وجلّ[20].

قال الرضا (علیه السلام) : إذا نزلت بکم شدیده فاستعینوا بنا علی الله عزّ وجلّ ، وهو قوله عزّ وجلّ : (وَللهِ الأسْماءُ الحُسْنی فَادْعوهُ بِها).

فمن أنجح الأسباب وأوثق الوسائل فی حیاه المسلم ، لا سیّما المریض هو الدعاء والتوسّل بأولیاء الله ، فبهم یجبر المهیض ویشفی المریض ، ویستجاب الدعاء وتقبل الأعمال ، وتهذّب النفوس وتسعد القلوب.

کما إنّ النوافل والصلوات والنذور والختومات من العوامل المهمّه فی کمال الإنسان وسعادته وشفائه من الأمراض والأسقام ، فکم من مریض شافاه الله سبحانه بنذر نذره لله سبحانه ، وبجاه ولیّه أو نبیّه ، بإطعام ، أو ذبیحه للفقراء ، أو زیاره ، أو تأسیس مشاریع خیریّه ، وما شابه ذلک.

وأمّا النوافل والصلوات المستحبّه ، فأکتفی بروایتین فی خصوص صلاه اللیل وقیامه ، لیکون شاهداً علی ما نعتقده ونذهب إلیه.

فقد ورد عن رسول الله (صلی الله علیه وآله) أ نّه قال : علیکم بقیام اللیل ، فإنّها سنّه نبیّکم ، ودأب الصالحین من قبلکم ، ومطرده الداء من أجسادکم.

وقال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) : قیام اللیل مصحّه للبدن ، وتمسّک بأخلاق النبیّین ، ورضی

ربّ العالمین[21].

وأمّا فی أعمال الجوانح والقلب ، فمن الدواء الإیمان بالله ومعرفته[22].

قال الإمام الرضا (علیه السلام) : لو یعلم الناس ما فی فضل معرفه الله عزّ وجلّ ، ما مدّوا أعینهم إلی ما متّع الله به الأعداء من زهره الحیاه الدنیا ونعیمها ، وکانت دنیاهم أقلّ عندهم ممّا یطؤونه بأرجلهم ، ولنُعِموا بمعرفه الله جلّ وعزّ وتلذّذوا بها تلذّذ من لم یزل فی روضات الجنان مع أولیاء الله.

إنّ معرفه الله عزّ وجلّ آنس من کلّ وحشه ، وصاحب من کلّ وحده ، ونور من کلّ ظلمه ، وقوّه من کلّ ضعف ، وشفاء من کلّ سقم[23].

ختامه مسک :

وختاماً حبّذا أن نذکر نماذج من الأدعیه الشریفه المأثوره عن الرسول الأعظم محمّد (صلی الله علیه وآله) وعترته الأطهار الأئمه الأبرار (علیهم السلام) ، وما أروع وأجمل الطبیب المسلم المعتقد والملتزم والمتخلّق بأخلاق الله سبحانه أن یوصی مرضائه بتلاوتها والمداومه علیها ، فإنّ الدالّ علی الخیر کفاعله ، وإنّه من زرع الأمل فی قلب المریض ، ومن سلامه الفرد والمجتمع وسوق الناس إلی الله ، وإلی الفضائل والروحیات والمعنویات والاتّصال بالملأ الأعلی ، والسیر فی عالم الملکوت ، والتوجّه إلی معدن الرحمه والجود والفیض المقدّس ، ویعیش الطبیب والمریض فی هاله قدسیّه ، تشملهما الرحمه الإلهیه ، وتعمّهما الفیوضات الربانیه.

فمن الأدعیه:

1 _ عن الإمام أبی جعفر الباقر (علیه السلام) ، قال : إذا اشتکی أحدکم شیئاً فلیقل:

« بِسْمِ اللهِ وَبِاللهِ ، وَصَلَّی اللهُ عَلی رَسولِ اللهِ وَأهْلِ بَیْتِهِ ، وَأعوذُ بِعِزَّهِ اللهِ وَقُدْرَتِهِ عَلی ما یَشاءُ مِنْ شَرِّ ما أجِدْ»[24] .

2 _ عن خالد العبسی ، قال : علّمنی علی بن موسی (علیهما السلام) هذه العوذه ، وقال

: علّمها إخوانک من المؤمنین ، فإنّها لکلّ ألم ، وهی:

« اُعیذُ نَفْسی بِرَبِّ الأرْضِ وَرَبِّ السَّماءِ ، اُعیذُ نَفْسی بِالَّذی لا یَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ داء ، اُعیذُ نَفْسی بِالَّذی اسْمُهُ بَرَکَهٌ وَشِفاء»[25] .

3 _ عن سعد المزنی ، قال : أملی علینا أبو عبد الله الصادق (علیه السلام) العوذه التی تسمّی الجامعه:

« بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحیمِ ، بِسْمِ اللهِ الَّذی لا یَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَیْءٌ فی الأرْضِ وَلا فی السَّماءِ ، اللّهُمَّ إنِّی أسْألُکَ بِاسْمِکَ الطَّاهِرِ الطُّهْرِ المُطَهَّرِ المُقَدَّسِ السَّلامِ المُؤْمِنِ المُهَیْمِنِ المُبارَکِ الَّذی مَنْ سَألَکَ بِهِ أعْطَیْتَهُ ، وَمَنْ دَعاکَ بِهِ أجَبْتَهُ ، أنْ تُصَلِّیَ عَلی مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد ، وَأنْ تُعافینی مِمَّا أجِدُ فی سَمْعی وَبَصَری وَفی یَدی وَرِجْلی وَفی شَعْری وَبَشَری وَفی بَطْنی ، إنَّکَ لَطیفٌ لِما تَشاءُ وَأنْتَ عَلی کُلِّ شَیْء قَدیرٌ».

4 _ وعن أبی عبد الله (علیه السلام) ، أ نّه قال : دعاء المکروب فی اللیل:

« یا مُنْزِلَ الشِّفاءِ بِاللَّیْلِ وَالنَّهارِ ، وَمُذْهِبَ الدَّاءِ بِاللَّیْلِ وَالنَّهارِ ، أنْزِلْ عَلَیَّ مِنْ شِفائِکَ لِکُلِّ ما بی مِنَ الدَّاءِ».

5 _ عن أبی عبد الله (علیه السلام) ، قال : کان رسول الله (صلی الله علیه وآله) إذا أصابه کسل أو صداع بسط یده فقرأ فاتحه الکتاب والمعوّذتین ، ثمّ یمسح بهما وجهه ، فیذهب عنه ما کان یجد.

6 _ عن الإمام الصادق (علیه السلام) ، لمّا سئل عن دعاء المکروب ، فقال : دعاء المکروب إذا صلّی صلاه اللیل ، یضع یده علی موضع سجوده ، ولیقل:

« بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحیمِ ، مُحَمَّدٌ رَسولُ اللهِ ، عَلِیٌّ إمامُ اللهِ فی أرْضِهِ عَلی جَمیعِ عِبادِهِ ، اشْفِنی یا شافی ، لا شِفاءَ

إلاّ شِفاؤُکَ ، شِفاءً لا یُغادِرُ سُقْماً مِنْ کُلِّ داء وَسُقْم».

قال الخراسانی : لا أدری أ نّه قال : یقولها ثلاث مرّات ، أو سبع مرّات.

7 _ عن أبی عبد الله (علیه السلام) ، وأوصی أصحابه وأولیاءه : من کان به علّه فلیأخذ قلّه جدیده ، ولیجعل فیها الماء ، ولیستقی الماء بنفسه ، ولیقرأ علی الماء سوره ( إنَّا أنْزَلْناهُ ) علی الترتیل ثلاثین مرّه ، ثمّ لیشرب من ذلک الماء ، ولیتوضّأ ولیمسح به ، وکلّما نقص زاد فیه ، فإنّه لا یظهر ذلک ثلاثه أیّام إلاّ یعافیه الله تعالی من ذلک الداء.

8 _ عن الإمام جعفر بن محمّد (علیه السلام) ، عن أبیه (علیه السلام) ، قال : قال النبیّ (صلی الله علیه وآله) وقد فقد رجلا ، فقال : ما أبطأ بک عنّا ؟ فقال : السقم والعیال . فقال : ألا اُعلّمک بکلمات تدعو بهنّ ، یذهب الله عنک السقم ، وینفی عنک الفقر ، تقول:

« لا حَوْلَ وَلا قُوَّهَ إلاّ بِاللهِ العَلِیِّ العَظیمِ ، تَوَکَّلْتُ عَلی الحَیِّ الَّذی لا یَموتُ ، الحَمْدُ للهِ الَّذی لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ یَکُنْ لَهُ شَریکٌ فی المُلْکِ ، وَلَمْ یَکُنْ لَهُ وَلِیٌّ مِنَ الذُّلِّ وَکَبِّرْهُ تَکْبیراً».

9 _ للشفاء من کلّ داء : روی عن رسول الله (صلی الله علیه وآله) أ نّه قال : علّمنی جبرئیل دواء لا یحتاج معه إلی دواء . فقیل : یا رسول الله ، ما ذلک الدواء ؟ قال : یؤخذ ماء المطر قبل أن ینزل إلی الأرض ، ثمّ یجعل فی إناء نظیف ، ویقرأ علیه الحمد لله إلی آخرها ( سوره الحمد ) سبعین مرّه ،

ثمّ یشرب منه قدحاً بالغداه ، وقدحاً بالعشیّ ، قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : والذی بعثنی بالحقّ لینزعنّ الله ذلک الداء من بدنه وعظامه ومخیخه وعروقه.

ومثله : یؤخذ سبع حبّات شونیز ( الحبّه السوداء ) وسبع حبّات عدس ، وشیء من طین قبر الحسین (علیه السلام) ، وسبع قطرات عسل ، ویجعل فی ماء أو دهن ، ویقرأ علیه فاتحه الکتاب والمعوّذتین وقل هو الله أحد وآیه الکرسی وأوّل الحدید إلی قوله ترجع الاُمور وآخر الحشر.

10 _ قال أبو جعفر (علیه السلام) : قال الله تبارک وتعالی : (وَنُنَزِّلُ مِنَ القُرْآنِ ما هُوَ شَفاءٌ وَرَحْمَهٌ لِلْمُؤْمِنینَ ) ، وقال الله عزّ وجلّ : (یُخْرِجُ مِنْ بُطونِها شَرابٌ مُخْتَلِفٌ ألْوانُهُ فیهِ شِفاءٌ لِلْنَّاسِ) ، وقال النبیّ (صلی الله علیه وآله) : « الحبّه السوداء شفاء من کلّ داء إلاّ السامّ» ، ونحن نقول : « بظهر الکوفه قبر _ أی قبر أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) فی النجف الأشرف _ لا یلوذ به ذو عاهه إلاّ شفاه الله تعالی».

وهذه الکرامه والبرکه جاریه فی کلّ قبور الأئمه الطاهرین (علیهم السلام).

11 _ دعاء المریض لنفسه : یستحبّ للمریض أن یقوله ویکرّر:

« لا إلهَ إلاّ اللهُ یُحْیی وَیُمیتُ وَهُوَ حَیٌّ لا یَموتُ ، سُبْحانَ اللهِ رَبِّ العِبادِ وَالبِلادِ ، وَالحَمْدُ للهِ حَمْداً کَثیراً طَیِّباً مُبارَکاً فیهِ عَلی کُلِّ حال ، وَاللهُ أکْبَرُ کَبیراً ، کِبْرِیاءُ رَبِّنا وَجَلالُهُ وَقُدْرَتُهُ بِکُلِّ مَکان ، اللّهُمَّ إنْ کُنْتَ أمْرَضْتَنی لِقَبْضِ روحی فی مَرَضی هذا ، فَاجْعَلْ روحی فی أرْواحِ مَنْ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنْکَ الحُسْنی ، وَباعِدْنی مِنَ النَّارِ ، کَما باعَدْتَ أوْلِیائَکَ الَّذینَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنْکَ الحُسْنی».

12 _ عن الرسول

الأکرم (صلی الله علیه وآله) : تضع یدک علی فمک وتقول ثلاث مرّات:

« بِسْمِ اللهِ ، بِجَلالِ اللهِ ، بِعَظَمَهِ اللهِ ، بِکَلِماتِ اللهِ التَّامَّاتِ ، بِأسْماءِ اللهِ الحُسْنی».

ثمّ تضع یدک علی موضع الوجع وتقول:

« بِسْمِ اللهِ ، بِسْمِ اللهِ ، بِسْمِ اللهِ».

ثلاث مرّات ، ثمّ تقول سبع مرّات:

« اللّهُمَّ امْسَحْ ما بی».

وتقول عند الشفاء إذا شفاک الله:

« الحَمْدُ للهِ الَّذی خَلَقَنی فَهَدانی ، وَأطْعَمَنی وَسَقانی ، وَصَحَّحَ جِسْمی وَشَفانی ، لَهُ الحَمْدُ وَلَهُ الشَّکْرُ».

13 _ من خطّ الشهید (قدس سره) ، عن ابن عباس ، قال : کان رسول الله (صلی الله علیه وآله) یعلّمنا من الأوجاع کلّها أن نقول:

« بِاسْمِ الکَبیرِ ، أعوذُ بِاللهِ العَظیمِ مِنْ شَرِّ عِرْق نَعَّار ، وَمِنْ حَرِّ النَّارِ».

14 _ مرض أمیر المؤمنین (علیه السلام) ، فقال له رسول الله (صلی الله علیه وآله) : یا علیّ قل:

« اللّهُمَّ إنِّی أسْألُکَ تَعْجیلَ عافِیَتِکَ ، أوْ صَبْراً عَلی بَلِیَّتِکَ ، أوْ خُروجاً إلی رَحْمَتِکَ».

15 _ عن أبی عبد الله (علیه السلام) ، قال : تضع یدک علی الموضع الذی فیه الوجع ، وتقول ثلاث مرّات:

« اللهُ اللهُ رَبِّی حَقَّاً لا اُشْرِکُ بِهِ شَیْئاً ، اللّهُمَّ أنْتَ لَها وَلِکُلِّ عَظیمَه فَفَرِّجْها عَنِّی».

16 _ وعن النبیّ (صلی الله علیه وآله) ، علّمه بعض أصحابه من وجع ، قال : اجعل یدک الیمنی علیه فقل:

« بِسْمِ اللهِ أعوذُ بِعِزَّهِ اللهِ وَقُدْرَتِهِ مِنْ شَرِّ ما أجِدُ».

17 _ وعنه (صلی الله علیه وآله) قال : من عاد مریضاً فلیقل:

« اللّهُمَّ اشْفِ عَبْدَکَ یَنْکی لَکَ عَدُوَّاً وَیَمْشِ لَکَ إلی الصَّلاهَ».

18 _ وروی أ نّه (صلی الله علیه وآله) کان یقول إذا دخل علی مریض:

« إمْسَحِ البَأسَ

رَبَّ النَّاسِ بِیَدِکَ الشِّفاءُ لا کاشِفَ لِلْبَلاءِ إلاّ أنْتَ».

19 _ ومثله:

« أذْهِبِ البَأسَ رَبَّ النَّاسِ وَاشْفِ أنْتَ الشَّافی لا شِفاءَ إلاّ شِفاؤُکَ شِفاءً لا یُغادِرُ سُقْماً ، اللّهُمَّ أصْلِحِ القِلْبِ وَالجِسْمَ ، وَاکْشِفِ السُّقْمُ وَأجِبِ الدَّعْوَهِ».

20 _ وقال (صلی الله علیه وآله) : من دخل علی مریض لم یحضر أجله ، فقال:

« أسْألُ اللهَ العَظیمَ رَبَّ العَرْشِ العَظیمِ أنْ یَشْفیکَ».

عوفی[26].

21 _ عن الإمام الباقر أو الصادق (علیهما السلام) ، قال : ما قرئت الحمد سبعین مرّه إلاّ سکن ( الوجع ) ، وإن شئتم فجرّبوه ولا تشکّوا.

22 _ وعن ابن عباس ، قال : کنت عند علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) جالساً فدخل علیه رجل متغیّر اللون ، فقال : یا أمیر المؤمنین ، إنّی رجل مِسقام کثیر الأوجاع ، فعلّمنی دعاء أستعین به علی ذلک ، فقال : اُعلّمک دعاء علّمه جبرئیل (علیه السلام) لرسول الله (صلی الله علیه وآله) فی مرض الحسن والحسین ، وهو هذا الدعاء:

« إلهی کَما أنْعَمْتَ عَلَیَّ نِعْمَهً قَلَّ لَکَ عِنْدَها شُکْری ، وَکُلَّما ابْتَلَیْتَنی بِبَلِیَّهً قَلَّ لَکَ عِنْدَها صَبْری ، فَیا مَنْ قَلَّ شُکْری عِنْدَ نِعَمِهِ ، فَلَمْ یَحْرِمَنی ، وَیا مَنْ قَلَّ صَبْری عِنْدَ بَلائِهِ ، فَلَمْ یَخْذِلَنی ، وَیا مَنْ رَآنی عَلی المَعاصی فَلَمْ یَفْضَحَنی ، وَیا مَنْ رَآنی عَلی الخَطایا فَلَمْ یُعاقِبْنی عَلَیْها ، صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد ، وَاغْفِرْ لی ذَنْبی وَاشْفِنی مِنْ مَرَضی إنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْء قَدیرٌ».

قال ابن عباس : فرأیت الرجل بعد سنه حسن اللون ، مشرّب الحمره ، قال : وما دعیت الله بهذا الدعاء وأنا سقیم إلاّ شفیت ، ولا مریض إلاّ برئت ، وما دخلت علی

سلطان أخافه إلاّ ردّه الله عزّ وجلّ عنّی.

23 _ عن سعید بن أبی الفتح بن الحسن القمی النازل بواسط قال : حدث بی مرض أعیا الأطباء ، فأخذنی والدی إلی المارستان _ المستشفی _ فجمع الأطباء والساعور _ رأس الأطباء _ فافتکروا فقالوا : هذا مرض لا یزیله إلاّ الله تعالی ، فعدت وأنا منکسر القلب ، ضیّق الصدر ، فأخذت کتاباً من کتب والدی فوجدت علی ظهره مکتوباً : عن الصادق (علیه السلام) یرفعه عن آبائه عن النبیّ (صلی الله علیه وآله) قال : من کان به مرض فقال عقیب الفجر أربعین مرّه:

« بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحیمِ ، الحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمینَ حَسْبُنا اللهُ ونِعْمَ الوَکیلُ ، تَبارَکَ اللهُ أحْسَنُ الخالِقینَ ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّهَ إلاّ بِاللهِ العَلِیِّ العَظیمِ».

ومسح بیده علیها أزاله الله تعالی عنه وشفاه ، فصابرت الوقت إلی الفجر ، فلمّا طلع الفجر صلّیت الفریضه وجلست فی موضعی واُردّدها أربعین مرّه ، وأمسح بیدی علی المرض ، فأزاله الله تعالی ، فجلست فی موضعی وأنا خائف أن یعاود، فلم أزل کذلک ثلاثه أیّام ، وأخبرت والدی بذلک ، فشکر الله تعالی ، وحکی ذلک لبعض الأطباء وکان ذمّیاً ، دخل علیّ فنظر إلی المرض وقد زال ، فحکیت له الحکایه فقال : أشهد أن لا إله إلاّ الله ، وأنّ محمّداً رسول الله ، وحسن إسلامه[27].

24 _ عن أبی الحسن العسکری (علیه السلام) ، عن آبائه (علیهم السلام) ، قال : قال الصادق (علیه السلام) : من نالته علّه فلیقرأ فی جیبه ( الحمد ) سبع مرّات ، فإن ذهبت العلّه ، وإلاّ فلیقرأها سبعین مرّه ، وأنا الضامن له العافیه.

25

_ وقال (علیه السلام) : لیقل أحدکم إذا هو اشتکی:

« اللّهُمَّ اشْفِنی بِشِفائِکَ وَداوِنی بِدَوائِکَ وَعافِنی مِنْ بَلائِکَ».

فإنّه لعلّه أن یقولها ثلاث مرّات حتّی یری العافیه.

26 _ وجاء فی بحار الأنوار : عوذه جرّبناها لسائر الأمراض ، فتزول بقدره الله تعالی جلّ جلاله الذی لا یخیب لدیه المأمول ، إذا عرض مرض فاجعل یدک الیمنی علیه وقل:

« اسْکُنْ أ یُّها الوَجَعْ وَارْتَحِلِ السَّاعَهَ مِنْ هذا العَبْدِ الضَّعیفِ ، سَکَّنْتُکَ وَرَحَّلْتُکَ بِالَّذی سَکَنَ لَهُ ما فی اللَّیْلِ وَالنَّهارِ وَهُوَ السَّمیعُ العَلیمُ».

فإن لم یسکن فی أوّل مرّه فقل ذلک ثلاث مرّات أو حتّی یسکن إن شاء الله تعالی.

27 _ فیما نذکره لزوال الأسقام وجرّبناه فبلغنا به نهایات المرام یکتب فی رقعه:

«

یا مَنْ اسْمُهُ دَواءٌ وَذِکْرُهُ شِفاءٌ ، یا مَنْ یَجْعَلِ الشَّفاءَ فیما یَشاءُ مِنَ الأشْیاءُ ، صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَاجْعَلْ شِفائی مِنْ هذا الدَّاءِ فی اسْمِکَ هذا یا اللهُ یا اللهُ یا اللهُ یا اللهُ یا الله یا الله یا الله یا الله یا الله یا الله ، یا رَبُّ یا رَبُّ یا رَبُّ یا رَبُّ یا رَبُّ یا رَبُّ یا رَبُّ یا رَبُّ یا رَبُّ یا رَبُّ ، یا أرْحَمَ الرَّاحِمینَ یا أرْحَمَ الرَّاحِمینَ یا أرْحَمَ الرَّاحِمینَ یا أرْحَمَ الرَّاحِمینَ یا أرْحَمَ الرَّاحِمینَ یا أرْحَمَ الرَّاحِمینَ یا أرْحَمَ الرَّاحِمینَ یا أرْحَمَ الرَّاحِمینَ یا أرْحَمَ الرَّاحِمینَ یا أرْحَمَ الرَّاحِمینَ».

هذه جمله من الأدعیه فی مطلق الأوجاع والأسقام والأمراض ، وقد ورد عن الرسول وعترته (علیهم السلام) ، أدعیه ومعوّذات أیضاً لأوجاع خاصّه کوجع العین أو الأسنان أو البطن أو القلب ، وهکذا باقی الأعضاء والجوارح أو الحمّی أو غیرها.

28 _ عن الصادق (علیه السلام) ، عن

أبیه (علیه السلام) ، أنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) اشتکی الصداع ، فنزل علیه جبرئیل (علیه السلام) فرقاه فقال:

« بِسْمِ اللهِ یَشْفیکَ ، بِسْمِ اللهِ یَکْفیکَ مِنْ کُلِّ داء یُؤْذیکَ ، خُذْها فَلْیَهْنیکَ».

29 _ عن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام) ، لوجع الإذن ، قال : ضع یدک علیه وقل:

« أعوذُ بِاللهِ الَّذی سَکَنَ لَهُ ما فی البَرِّ وَالبَحْرِ وَالسَّماواتِ وَالأرْضِ ، وَهُوَ السَّمیعُ العَلیمُ».

سبع مرّات فإنّه یبرأ بإذن الله تعالی.

30 _ قالوا (علیهم السلام) : من قال إذا عطس:

« الحَمْدُ للهِ رَبِّ العالَمینَ عَلی کُلِّ حال ، وَصَلَّی اللهُ عَلی مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد».

لم یشتکِ شیئاً من أضراسه ولا من اُذنیه.

31 _ لوجع العین ، عن أبی عبد الله (علیه السلام) : ألا اُعلّمک دعاءً لدنیاک وآخرتک وتکفی به وجع عینک ؟ فقلت : بلی . فقال : تقول فی دبر الفجر ودبر المغرب:

« اللّهُمَّ إنِّی أسْألُکَ بِحَقِّ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد عَلَیْکَ ، أنْ تُصَلِّیَ عَلی مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد ، وَأنْ تَجْعَلَ النُّورَ فی بَصَری ، وَالبَصیرَهَ فی دینی ، وَالیَقینَ فی قَلْبی ، وَالإخْلاصَ فی عَمَلی ، وَالسَّلامَهَ فی نَفْسی ، وَالسَّعَهَ فی رِزْقی ، وَالشُّکْرَ لَکَ ما أبْقَیْتَنی».

وفی روایه : تقول ذلک سبع مرّات قبل أن تقوم من مقامک.

32 _ عن الإمام الباقر (علیه السلام) ، قال : کان النبیّ (صلی الله علیه وآله) إذا رمد هو أو أحد من أهله أو من أصحابه دعا بهذه الدعوات:

« اللّهُمَّ مَتِّعْنی بِسَمْعی وَبَصَری وَاجْعَلْهُما الوارِثَیْنِ مِنِّی ، وَانْصُرْنی عَلی مَنْ ظَلَمَنی ، وَأرِنی فیهِ ثَأری».

33 _ للرعاف : تقرأ وتکتب وتأخذ بأنف المرعوف:

« یا مَنْ حَمَلَ الفیلَ مِنْ بَیْتِهِ الحَرامَ أسْکِنْ دَمَ

فُلانَ بْنَ فُلان».

وتذکر اسمه ، أو یصبّ علی رأسه وجبهته ماء الجمد ، فإنّه یسکن بإذن الله.

34 _ الدعاء لوجع الفم والأضراس : عن أبی بصیر ، عن أبی عبد الله (علیه السلام) ، قال : شکی إلیه ولیّ من أولیائه وجعاً فی فمه ، فقال : إذا أصابک ذلک فضع یدک علیه وقل:

« بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحیمِ ، بِسْمِ اللهِ الَّذی لا یَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ داءٌ ، أعوذُ بِکَلِماتِ اللهِ الَّتی لا یَضُرُّ مَعَها شَیْءٌ قُدُّوساً قُدُّوساً قُدُّوساً ، بِاسْمِکَ یا رَبِّ الطَّاهِرِ المُقَدَّسِ المُبارَکِ ، الَّذی مَنْ سَألَکَ بِهِ أعْطَیْتَهُ ، وَمَنْ دَعاکَ بِهِ أجَبْتَهُ ، أسْألُکَ یا اللهُ یا اللهُ یا اللهُ ، أنْ تُصَلِّیَ عَلی مُحَمَّد النَّبیِّ وَأهْلِ بَیْتِهِ ، وَأنْ تُعافیَنی مِمَّا أجِدُ فی فَمی وَفی رَأسی وَفی سَمْعی وَفی بَصَری وَفی بَطْنی وَفی ظَهْری وَفی یَدی وَفی رِجْلی وَفی جَمیعِ جَوارِحی کُلِّها».

فإنّه یخفّف عنک إن شاء الله تعالی.

35 _ عن أبی بصیر ، عن أبی جعفر الإمام الباقر (علیه السلام) ، قال : شکوت إلیه وجع أضراسی ، وأ نّه یسهرنی اللیل ، قال : فقال لی : یا أبا بصیر ، إذا أحسست بذلک فضع یدک واقرأ سوره الحمد وقل هو الله أحد ، ثمّ اقرأ : ( وَتَری الجِبالَ تَحْسَبُها جامِدَهً وَهِیَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحابِ صُنْعَ اللهِ الَّذی أتْقَنَ کُلَّ شَیْء إنَّهُ خَبیرٌ بِما تَعْمَلونَ) ، فإنّه یسکن ثمّ لا یعود.

36 _ لوجع الصدر : (وَإذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَءتُمْ فیها) إلی قوله : (لَعَلَّکُمْ تَعْقِلونَ)[28] ، روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أ نّه شکی إلیه رجلٌ وجع صدره فقال : استشفِ بالقرآن ، فإنّ الله

عزّ وجلّ یقول : ( فیهِ شِفاءٌ لِما فی الصُّدورِ).

37 _ الدعاء لوجع القلب : تقرأ هذه الآیات علی الماء ویشربه : ( لَئِنْ أنْجَیْتَنا مِنْ هذِهِ لَنَکونَنَّ مِنَ الشَّاکرینَ سَیُهْزَمُ الجَمْعُ وَیُوَلُّونَ الدُّبُرُ بَلِ السَّاعَهِ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَهُ أدْهی وَأمَرَّ إنَّ اللهَ یَمْسِکُ السُّماواتِ وَالأرْضَ أنْ تَزولا وَلَئِنْ زالَتا إنْ أمْسَکَهُما مِنْ أحَد مِنْ بَعْدِهِ إنَّهُ کانَ حَلیماً غَفوراً).

38 _ أیضاً تقرأ هذه الآیات علی الماء ، ویشربه ، ویردّد علی القلب ، ویکتب أیضاً ویعلّق علی عنقه:

« بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحیمِ ، رَبَّنا لا تُزِغْ قُلوبَنا بَعْدَ إذْ هَدَیْتَنا وَهبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَهً إنَّکَ أنْتَ الوَهَّابُ رَبَّنا إنَّکَ جامِعٌ النَّاسَ لِیَوْم لا رَیْبَ فیهِ إنَّ اللهَ لا یُخْلِفُ المیعادَ ، الَّذینَ آمَنوا وَتَطْمَئِنَّ قُلوبُهُمْ بِذِکْرِ اللهِ ألا بِذِکْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ القُلوبُ الَّذینَ آمَنوا وَعَمِلوا الصَّالِحاتِ طوبی لَهُمْ وَحُسْنُ مَآب لَئِنْ أنْجَیْتَنا مِنْ هذِهُ لَنَکونَنَّ مِنَ الشَّاکِرینَ».

39 _ لوجع البطن : عن یونس بن یعقوب ، قال : قلت لأبی عبد الله (علیه السلام) : جعلت فداک ، إنّی أجد وجعاً فی بطنی . فقال : وحّد الله . فقلت : کیف أقول ؟ قال : تقول:

« یا اللهُ یا اللهُ ، یا رَبِّی یا رَحْمنُ یا رَبُّ الأرْبابِ ، وَیا سَیِّدَ السَّماواتِ ، اشْفِنی وَعافِنی مِنْ کُلِّ داء وَسُقْم ، فَإنِّی عَبْدُکَ وَابْنُ عَبْدِکَ ، أتَقَلَّبُ فی قَبْضَتِکَ».

40 _ لوجع البطن وغیره من الآلام : یضع یده علیه ویقول سبع مرّات:

« أعوذُ بِعِزَّهِ اللهِ وَجَلالِهِ مِنْ شَرِّ ما أجِدُ».

ویضع یده الیمنی علی الألم ویقول : ( بسم الله ) ثلاثاً.

41 _ لوجع الخاصره : عن حمران ، قال : سأل رجل محمد بن

علی الباقر (علیه السلام) ، فقال : یا ابن رسول الله ، إنّی أجد فی خاصرتی وجعاً شدیداً ، وقد عالجته بعلاج کثیره ، فلیس یبرأ . قال : أین أنت من عوذه أمیر المؤمنین (علیه السلام) ؟ قال : وما ذاک یا ابن رسول الله ؟ قال : إذا فرغت من صلاتک فضع یدک علی موضع السجود ، ثمّ امسحه واقرأ:

( أفَحَسِبْتُمْ أ نَّما خَلَقْناکُمْ عَبَثاً وَأ نَّکُمْ إلَیْنا لا تَرْجِعونَ فَتَعالی اللهُ المَلِکُ الحَقُّ لا إلهَ إلاّ هُوَ رَبُّ العَرْشِ الکَریمِ وَمَنْ یَدْعُ مَعَ اللهِ إلهاً آخَرَ لا بُرْهانَ لَهُ بِهِ فَإنَّما حِسابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إنَّهُ لا یُفْلِحُ الکافِرونَ وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأنْتَ خَیْرُ الرَّاحِمینَ ).

قال الرجل : ففعلت ذلک فذهب عنّی بعون الله تعالی.

42 _ قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : ینبغی لأحدکم إذا أحسّ بوجع الخاصره أن یمسح یده علیها ثلاث مرّات ، ولیقل کلّ مرّه:

« أعوذُ بِعِزَّهِ اللهِ وَقُدْرَتِهِ عَلی ما یَشاءُ مِنْ شَرِّ ما أجِدُ فی خاصِرَتی».

43 _ لوجع الطحال : اقرأ علی کفّه (إذا جاءَ نَصْرُ اللهِ وَالفَتْحُ ) ثلاث مرّات ، ثمّ تقرأ (إنَّ الَّذینَ قالوا رَبُّنا اللهُ ثُمَّ اسْتَقاموا)[29] ، إلی آخر الآیه ثلاث مرّات ، ثمّ امسح بهما رأسه سبع مرّات.

44 _ الدعاء للثالول : عن أبی عبد الله (علیه السلام) ، قال : تمرّ یدک علی موضع الثآلیل ، ثمّ تقول:

« بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحیمِ ، بِسْمِ اللهِ وَبِاللهِ ، مُحَمَّدٌ رَسولُ اللهِ (صلی الله علیه وآله) ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّهَ إلاّ بِاللهِ العَلیِّ العَظیمِ ، اللّهُمَّ امْحُ عَنِّی ما أجِدْهُ».

تمرّ یدک الیمنی وترقی علیها ثلاث مرّات.

45 _ لوجع الظهر

: عن أبی جعفر محمد الباقر (علیه السلام) ، قال : شکی رجل من همدان إلی أمیر المؤمنین (علیه السلام) وجع الظهر وأ نّه یسهر اللیل ، فقال : ضع یدک علی الموضع الذی تشتکی منه واقرأ ثلاثاً : (وَما کانَ لِنَفْس أنْ تَموتَ إلاّ بِإذْنِ اللهِ کِتاباً مُؤَجَّلا وَمَنْ یُرِدْ ثَوابَ الدُّنْیا نُؤْتِهِ مِنْها وَمَنْ یُرِدْ ثَوابَ الآخِرَهِ نُؤْتِهِ مِنْها وسَنَجْزی الشَّاکِرینَ) ، واقرأ سبع مرّات (إنَّا أنْزَلْناهُ فی لَیْلَهِ القَدْرِ) إلی آخرها ، فإنّک تعافی من العلل إن شاء الله تعالی.

46 _ لوجع الفخذین : عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) ، قال : إذا اشتکی أحدکم وجع الفخذین فلیجلس فی تور کبیر أو طشت فی الماء المسخّن ولیضع یده علیه ولیقرأ : (أوَ لَمْ یَرَ الَّذینَ کَفَروا أنَّ السَّماواتِ وَالأرْضَ کانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما وَجَعَلْنا مِنَ الماءِ کُلَّ شَیْء حَیٌّ أفَلا یُؤْمِنونَ).

47 _ لوجع الرحم:

« بِسْمِ اللهِ وَبِاللهِ الَّذی بِإذْنِهِ قامَتِ السَّماواتُ وَالأرْضُ ، فَإنَّ مَرْیَمَ بِنْتَ عِمْرانَ لَمْ یَضُرَّها وَجَعُ الأرْحامِ ، کَذلِکَ یَشْفی اللهُ فُلانَهَ بِنْتَ فُلانَهَ _ یذکر اسمها واسم اُمّها _ مِنْ وَجَعِ الأرْحامِ وَمِنْ وَجَعِ عِرْقِ الأرْحامِ ، أسْلَمْ أسْلَمْ بِسْمِ اللهِ الحَیِّ القَیُّومِ ، بِسْمِ اللهِ المُسْتَغاثُ بِاللهِ عَلی ما هُوَ کائِنٌ وَعَلی ما قَدْ کانَ وَأشْهَدُ اللهَ عَلی کُلِّ شَیْء قَدیرٌ وَأنَّ اللهَ قَدْ أحاطَ بِکُلِّ شَیْء عِلْماً ...».

48 _ لکلّ ورم : عن أبی جعفر (علیه السلام) ، قال : قال لی : یا جابر . قلت : لبّیک یا ابن رسول الله ، قال : اقرأ علی کلّ ورم آخر سوره الحشر : ( لَوْ أنْزَلْنا هذا القُرْآنَ عَلی جَبَل ) إلی آخر السوره واقفل

علیها ثلاثاً فإنّه یسکن بإذن الله تعالی.

49 _ لوجع الرکبه والرجلین : عن أبی حمزه قال : عرض لی وجع فی رکبتی فشکوت ذلک إلی أبی جعفر (علیه السلام) ، فقال : إذا صلّیت فقل:

« یا أجْوَدَ مَنْ أعْطی ، وَیا خَیْرَ مَنْ سُئِلَ ، وَیا أرْحَمَ مَنْ اسْتُرْحِمَ ، ارْحَمْ ضَعْفی وَقِلَّهَ حیلَتی ، وَاعْفِنی مِنْ وَجَعی».

قال : فقلته فعوفیت.

50 _ لوجع المفاصل : عن یونس بن ظبیان ، عن ابن أبی زینب ، قال : بینا أنا عند جعفر بن محمّد (علیهما السلام) ، إذ أتاه سنان بن سلمه مصفرّ الوجه ، فقال له : ما لَک ؟ فوصف له ما یقاسیه من شدّه الضربان فی المفاصل ، فقال له : ویحک ، قل:

« اللّهُمَّ إنِّی أسْألُکَ بِأسْمائِکَ وَبَرَکاتِکَ وَدَعْوَهِ نَبِیِّکَ الطَّیِّبِ المُبارَکِ المَکینِ عِنْدَکَ (صلی الله علیه وآله) ، وَبِحَقِّهِ وَبِحَقِّ ابْنَتِهِ فاطِمَهُ المُبارَکَهُ ، وَبِحَقِّ وَصِیِّهِ أمیرِ المُؤْمِنینَ ، وَحَقِّ سَیِّدَی شَبابِ أهْلِ الجَنَّهِ إلاّ أذْهَبْتَ عَنِّی شَرَّ ما أجِدُهُ بِحَقِّهِمْ بَحَقِّهِمْ بِحَقِّکَ یا إلهَ العالَمینَ».

فوالله ما قام من مجلسه حتّی سکن ما به.

51 _ لعرق النساء : عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أ نّه علّم رجلا من أصحابه _ وشکی إلیه عرق النساء _ فقال : إذا أحسست به فضع یدک علیه وقل:

« بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحیمِ ، بِسْمِ اللهِ وَبِاللهِ ، أعوذُ بِسْمِ اللهِ الکَبیرِ ، وَأعوذُ بِسْمِ اللهِ العَظیمِ مِنْ شَرِّ کُلِّ عِرْق نَعَّار ، وَمِنْ شَرِّ حَرِّ النَّارِ».

فإنّک تعافی بإذن الله تعالی ، قال الرجل : فما قلت ذلک إلاّ ثلاثاً حتّی أذهب الله ما بی وعوفیت منه.

52 _ الدعاء للفالج : عن اسماعیل بن جابر ،

قال : أصابتنی لقوه[30] فی وجهی ، فلمّا قدمنا المدینه ، دخلت علی أبی عبد الله (علیه السلام) ، قال : ما الذی أراه بوجهک ؟ قال : فقلت : فاسده الریح . قال : فقال لی : ائتِ قبر النبی (صلی الله علیه وآله) فصلِّ عنده رکعتین ، ثمّ ضع یدک علی وجهک ، ثمّ قل:

« بِسْمِ اللهِ وَبِاللهِ بِهذا اخْرُجْ ، أقْسَمْتُ عَلَیْکَ مِنْ عَیْنِ إنْس أوْ عَیْنِ جِنٍّ أوْ وَجَع ، اُخْرُجْ أقْسَمْتُ عَلَیْکَ بِالَّذی اتَّخَذَ إبْراهیمَ خَلیلا وَکَلَّمَ موسی تَکْلیماً ، وَخَلَقَ عیسی مِنْ روحِ القُدُسِ ، لَمَّا هَدَأتَ وَطَفِئْتَ کَما طَفِئَتْ نارُ إبْراهیمَ إطْفَئی بِإذْنِ اللهِ».

قال : فما دعا إلاّ مرّتین حتّی رجع وجهی فما عاد إلی الساعه.

53 _ الدعاء للحصاه والفالج أیضاً : عن الصادق (علیه السلام) : تقول حین تصلّی صلاه اللیل وأنت ساجد:

« اللّهُمَّ إنِّی أدْعوکَ دُعاءَ الذَّلیلِ ، الفَقیرِ العَلیلِ ، أدْعوکَ دُعاءَ مَنِ اشْتَدَّتْ فاقَتُهُ وَقَلَّتْ حیلَتُهُ ، وَضَعُفَ عَمَلُهُ ، وَألَحَّ عَلَیْهِ البَلاءُ ، دُعاءَ مَکْروب إنْ لَمْ تُدْرِکْهُ ، هالِکٌ إنْ لَمْ تُنْقِذْهُ ، فَلا حیلَهَ لَهُ ، فَلا یُحیطَنَّ بی مَکْرُکَ ، وَلا یَبیتُ عَلَیَّ غَضَبُکَ ، وَلا تَضْطَرَّنی إلی الیَأسِ مِنْ رَوْحِکَ ، وَالقُنوطِ مِنْ رَحْمَتِکَ وَطولِ التَّصَبُّرِ عَلی البَلاءِ ، اللّهُمَّ إنَّهُ لا طاقَهَ لی بِبَلائِکَ ، وَلا غِنیً بی عَنْ رَحْمَتِکَ ، وَهذا ابْنُ حَبیبِکَ ، أتَوَجَّهُ إلَیْکَ بِهِ فإنَّکَ جَعَلْتَهُ مَفْزَعاً لِلْخائِفِ ، وَاسْتَوْدَعْتَهُ عِلْمَ ما سَبَقَ وَما هُوَ کائِنٌ ، فَاکْشِفْ لی ضُرِّی وَخَلِّصْنی مِنْ هذِهِ البَلِیَّهِ ، وَأعِدْنی ما عَوَّدْتَنی مِنْ رَحْمَتِکَ وَعافِیَتِکَ ، یا هُوَ یا هُوَ یا هُوَ ، انْقَطَعَ الرَّجاءُ إلاّ مِنْکَ».

54 _

الدعاء للجذام والبرص والداء الخبیث : عن یونس ، قال : أصابنی بین عینی بیاض ، فدخلت علی أبی عبد الله (علیه السلام) ، فشکوت ذلک إلیه ، فقال : تطهّر وصلِّ رکعتین ، وقل:

« یا اللهُ یا رَحْمنُ یا رَحیمُ ، یا سَمیعَ الدَّعَواتِ ، یا مُعْطیَ الخَیْراتِ ، اعْطِنی خَیْرَ الدُّنْیا وَخَیْرَ الآخِرَهِ وَقِنی شَرَّ الدُّنْیا وَشَرَّ الآخِرَهِ ، وَأذْهِبْ عَنِّی ما أجِدُ ، فَقَدْ غاظَنی الأمْرُ وَأحْزَنَنی».

قال یونس : ففعلت ما أمرنی به ، فأذهب الله عنّی ذلک ، وله الحمد.

55 _ الدعاء للبواسیر : عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) ، قال : مَن عوّذ البواسیر بهذه العوذه کفی شرّها بإذن الله تعالی ، وهو:

« یا جَوادُ یا ماجِدُ ، یا رَحیمُ یا قَریبُ ، یا مُجیبُ یا بارِئ ، یا راحِمُ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ ، وَارْدُدْ عَلَیَّ نِعْمَتَکَ وَاکْفِنی أمْرَ وَجَعی».

فإنّه یعافی منه بإذن الله عزّ وجلّ.

56 _ الدعاء للبثر والدمامیل والجرب : عن أبی عبد الله (علیه السلام) ، قال : هذه الدمامیل والقروح أکثرها من هذا الدم المحترق الذی لا یخرجه صاحبه فی أیّامه ، فمن غلب علیه شیء من ذلک ، فلیقل إذا أوی إلی فراشه:

« أعوذُ بِوَجْهِ اللهِ العَظیمِ وَکَلِماتِهِ التَّامَّاتِ الَّتی لا یُجاوِزْهُنَّ بَرٌّ وَلا فاجِرٌ ، مِنْ شَرِّ کُلِّ ذی شَرٍّ».

فإنّه إذا قال ذلک لم یؤذه شیء من الأرواح ، وعوفی منها بإذن الله عزّ وجلّ.

57 _ الدعاء لوجع الفرج : عن حریز ، قال : حججت فدخلت علی أبی عبد الله الصادق (علیه السلام) بالمدینه ، فإذا بالمعلّی بن خنیس (رضی الله عنه) یشکو إلیه وجع الفرج ، فقال له الصادق (علیه السلام)

: إنّک کشفت عورتک فی موضع من المواضع ، فأعقبک الله هذا الوجع ، ولکن عوّذه بالعوذه التی عوّذ بها أمیر المؤمنین أبا وائله ، ثمّ لم تعد ، قال له المعلّی : یا ابن رسول الله ، وما العوذه ؟ قال : قل بعد أن تضع یدک الیسری علیه:

« بِسْمِ اللهِ وَبِاللهِ ، بَلی مَنْ أسْلَمَ وَجْهَهُ للهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلا خَوْفٌ عَلَیْهِ وَلا هُمْ یَحْزَنونَ ، اللّهُمَّ إنِّی أسْلَمْتُ وَجْهی إلَیْکَ ، وَفَوَّضْتُ أمْری إلَیْکَ ، لا مَلْجَأ وَلا مَنْجَأ إلاّ إلَیْکَ».

ثلاث مرّات ، فإنّک تعافی إن شاء الله تعالی.

58 _ الدعاء لوجع الساقین : عن سالم بن محمّد ، قال : شکوت إلی الصادق (علیه السلام) وجع الساقین ، وأ نّه قد أقعدنی عن اُموری وأسبابی ، فقال : عوّذهما . قلت : بماذا یا ابن رسول الله ؟ قال : بهذه الآیه سبع مرّات ، فإنّک تعافی بإذن الله تعالی:

(وَاتْلُ ما اُوحِیَ إلَیْکَ مِنْ کِتابِ رَبِّکَ لا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِهِ وَلَنْ تَجِدَ مِنْ دونِهِ مُلْتَحَداً).

قال : فعوّذتها سبعاً کما أمرنی ، فرفع الله الوجع عنّی رفعاً حتّی لم أحسّ بعد ذلک بشیء منه.

59 _ الدعاء لوجع العراقیب وباطن القدم : عن الإمام علی بن الحسین (علیهما السلام) : أنّ رجلا اشتکی إلی أبی عبد الله الحسین بن علی (علیهما السلام) ، فقال : یا ابن رسول الله ، إنّی أجد وجعاً فی عراقیبی قد منعنی من النهوض إلی الغرف ، قال : فما یمنعک من العوذه ؟ قال : لست أعلمها . قال : فإذا أحسست بها فضع یدک علیها وقل:

« بِسْمِ اللهِ وَبِاللهِ ، وَالسَّلامُ عَلی رَسولِ

اللهِ (صلی الله علیه وآله)».

ثمّ اقرأ علیه:

(وَما قَدَروا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأرْضُ جَمیعاً قَبْضَتُهُ یَوْمَ القِیامَهِ وَالسَّماواتُ مَطْوِیَّاتٌ بِیَمینِهِ سُبْحانَهُ وَتَعالی عَمَّا یُشْرِکونَ).

ففعل ذلک فشفاه الله تعالی.

هذه جمله من الأدعیه العامّه والخاصّه فی دفع الأمراض ورفع الأسقام صدرت من بیت الوحی والنبوّه ، ولا یخفی أ نّما یلمس الداعی أثرها ویتشافی المریض _ کما ثبت بالتجربه _ لمن کان یراعی آداب الدعاء وشرائطه أوّلا ، ثمّ یأتی بالدعاء متیقّناً بلا شکّ وریب ، غیر متأثّر بالتکنولوجیا الحدیثه والثقافه الغربیه الکافره ، والعلمانیه المقیته والأفکار المنحرفه المسمومه ، فإنّه لا ینفع الدعاء لمن کان شاکّاً ، کما ورد فی الروایات ، بل یدعو ویعتقد أنّ حاجته بالباب قد قضاها الله سبحانه ، کما یشترط _ فی إجابه الدعاء وتأثیره _ الإیمان الکامل وعدم النفاق ، فقد ورد فی وجع البطن والقولنج عن عبد الله بن سنان ، عن الإمام جعفر بن محمد ، عن أبیه ، عن جدّه (علیهم السلام) ، قال : شکی رجل إلی النبی (صلی الله علیه وآله) فقال : یا رسول الله ، إنّ لی أخاً یشتکی بطنه . فقال : مُر أخاک أن یشرب شربه عسل بماء حارّ ، فانصرف إلیه من الغد ، وقال : یا رسول الله ، قد أسقیته وما انتفع بها . فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : صدق الله ، وکذب بطن أخیک ، إذهب فاسقِ أخاک شربه عسل وعوّذه بفاتحه الکتاب سبع مرّات ، فلمّا أدبر الرجل ، قال النبی (صلی الله علیه وآله) : یا علی ، إنّ أخا هذا الرجل منافق ، فمن هنا لا تنفعه الشربه.

هذا وما ذکرته إنّما هو

مختصر بعض الأدعیه ، فمن أراد التفصیل لهذه الأوجاع ولغیرها ، ولمثل عسر الولاده ، ولحلّ المربوط ، ولدفع السحر والعین والجنّ والوسواس ورفع الوحشه ، وما شابه ذلک ، فعلیه بمراجعه المطوّلات فی هذا الباب ، کبحار الأنوار لشیخنا العلاّمه المجلسی (قدس سره) ، المجلّد 92 ، ففیه ما یشفی العلیل ویروی الغلیل.

ونختم رسالتنا هذه بدعاء لمولانا الإمام السجّاد زین العبّاد علی بن الحسین (علیهما السلام) ، فی صحیفته السجّادیه المبارکه:

کان من دعائه (علیه السلام) إذا مرض أو نزل به کربٌ أو بلیّه:

« اللّهُمَّ لَکَ الحَمْدُ عَلی ما لَمْ أزَلْ أتَصَرَّفُ فیهِ مِنْ سَلامَهِ بَدَنی ، وَلَکَ الحَمْدُ عَلی ما أحْدَثٌتَ بی مِنْ عِلَّه فی جَسَدی ، فَما أدْری یا إلهی أیٌّ الحالَیْنِ أحَقُّ بِالشُّکْرِ لَکَ وَأیُّ الوَقْتَیْنِ أوْلی بِالحَمْدِ لَکَ ، أوَقْتُ الصِّحَّهِ الَّتی هَنَّأتَنی فیها طَیِّباتِ رِزْقِکَ وَنَشَّطْتَنی بِها لابْتِغاءِ مَرْضاتِکَ وَفَضْلِکَ وَقَوَّیْتَنی مَعَها عَلی ما وَفَّقْتَنی لَهُ مِنْ طاعَتِکَ ، أمْ وَقْتُ العِلَّهِ الَّتی مَحَّصْتَنی بِها وَالنِّعَمِ الَّتی أتْحَفْتَنی بِها ، تَخْفیفاً لِما ثَقُلَ عَلَیَّ مِنَ الخَطیئاتِ ، وَتَطْهیراً لِما انْغَمَسْتُ فیهِ مِنَ السَّیِّئاتِ ، وَتَثْبیتاً لِتَناوُلِ التَّوْبَهِ وَتَذْکیراً لَِمحْوِ الحَوْبَهِ بِقَدیمِ النِّعْمَهِ ، وَفی خِلالِ ذلِکَ ما کَتَبَ لِیَ الکاتِبانِ مِنْ زَکِیِّ الأعْمالِ ما لا قَلْبٌ فَکَّرَ فیهِ ، وَلا لِسانٌ نَطَقَ بِهِ ، وَلا جارِحَهٌ تَکَلَّفَتْهُ ، بَلْ إفْضالا مِنْکَ عَلَیَّ وَإحْساناً مِنْ صَنیعِکَ إلَیَّ ، اللّهُمَّ فَصَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ ، وَحَبِّبْ إلَیَّ ما رَضیتَ لی ، وَیَسِّرْ لی ما أحْلَلْتَ بی ، وَطَهِّرْنی مِنْ دَنَسِ ما أسْلَفْتُ ، وَامْحُ عَنِّی شَرَّ ما قَدَّمْتُ ، وَأوْجِدْنی حَلاوَهَ العافِبَهِ ، وَأذِقْنی بَرْدَ السَّلامَهِ ، وَاجْعَلْ مَخْرَجی عَنْ عِلَّتی إلی

عَفْوِکَ ، وَمُتَحَوَّلی عَنْ صَرْعَتی إلی تَجاوُزِکَ ، وَخَلاصی مِنْ کَرْبی إلی رَوْحِکَ ، وَسَلامَتی مِنْ هذِهِ الشِّدَّهِ إلی فَرَجِکَ ، إنَّکَ المُتَفَضِّلُ بِالإحْسانِ ، المُتَطَوِّلُ بِالامْتِنانِ ، الوَهَّابُ الکَریمُ ، ذو الجَلالِ وَالإکْرامِ».

---

[1] الفرقان : 77.

[2] غافر : 60.

[3] البقره : 186.

[4] یونس : 12.

[5] یونس : 22.

[6] الأنعام : 63.

[7] السجده : 16.

[8] النمل : 62.

[9] الأنبیاء : 90.

[10] الأعراف : 180.

[11] الرعد : 39.

[12] البقره : 216.

[13] اقتباس من کتابنا « التوبه والتائبون علی ضوء القرآن والسنّه» ، وهو مطبوع ، فراجع.

[14] هذه أربع قصص حول أثر الدعاء فی الشفاء من الأمراض ، ننقلها من کتاب « قصص وخواطر» ، تألیف عبد العظیم المهتدی البحرانی.

[15] قصص وخواطر : 145 _ 146 ، 156 _ 157 ، 327 و 423.

[16] الروایات من میزان الحکمه 9 : 120.

[17] الخصال ، للشیخ الصدوق : 625.

[18] مفاتیح الجنان : 136 ، فی أعمال رجب.

[19] بحار الأنوار 91 : 2 ، عن أمالی الطوسی 1 : 175.

[20] المصدر ، عن الاختصاص : 223.

[21]میزان الحکمه 6 : 416.

[

22]لقد تعرّضت إلی موضوع المعرفه بالتفصیل فی « مقام الاُنس بالله» ، و « الإمام الحسین (علیه السلام)فی عرش الله» ، فراجع.

[23]میزان الحکمه 6 : 155 ، عن الکافی 8 : 248.

[24]البحار 92 : 8 ، الحدیث 4.

[25]المصدر نفسه.

[26]نقلت الروایات من بحار الأنوار 92 : 9 ، باب 55 نقلا عن مهج الدعوات ومکارم الأخلاق وطبّ الأئمه وغیرها ، فراجع ، فإنّ الأدعیه والمعوّذات فی هذا المجلّد وغیره کثیره جدّاً.

[27]البحار 92 : 65 ، الباب 59 ، الحدیث 40.

[28]البقره : 72 _ 73.

[29]تمامها : ( تَتَنَزَّلُ عَلَیْهِمُ المَلائِکَهُ ألاّ تَخافوا وَلا

تَحْزَنوا وَأبْشِروا بِالجَنَّهِ الَّتی کُنْتُمْ توعَدونَ ) . ( فصّلت : 30 )

[30]اللقوه ( بالفتح ) : داء یصیب الوجه یعوجّ منه الشدق إلی أحد جانبی العنق.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.