الزیاره فی الکتاب و السنه

اشارة

سرشناسه : سبحانی تبریزی جعفر، - ۱۳۰۸
عنوان و نام پدیدآور : الزیاره فی الکتاب و السنه : تحلیل لمفهوم الزیاره و آثارها و احکامها/ جعفر السبحانی مشخصات نشر : [تهران : نشر مشعر، ۱۴۱۶ق = ۱۳۷۴.
مشخصات ظاهری : ص ۸۸
فروست : (علی مائده العقیده‌۹)
شابک : بها:۱۳۰۰ریال ؛ بها:۱۳۰۰ریال وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی یادداشت : عربی یادداشت : کتابنامه به‌صورت زیرنویس موضوع : زیارت -- آداب و رسوم موضوع : زیارت -- آداب و رسوم -- احادیث رده بندی کنگره : BP۲۶۲/س‌۲ز۹
رده بندی دیویی : ۲۹۷/۷۶
شماره کتابشناسی ملی : م‌۷۵-۸۲۵۳
ص: 1

اشارة

ص: 2
ص: 3

تمهید

اشارة

ص: 4
قال اللَّه تبارک وتعالی:
«وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولَ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً». النساء/ 64
وقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم:
«زوروا القبور فإنّها تُذکِّر الآخرةَ». ابن ماجة، السنن، ح 1569
وقال النبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم:
«مَن زارَ قبری وجبتْ له شفاعتی». الدارقطنی 2: 278
ص: 5
بسم اللَّه الرحمن الرحیم
وبه وحده نستعین وعلیه وحده نتوکل
والحمد للَّه‌ربّ العالمین، والصَّلاة والسلام علی سید رُسُله، وخاتم أنبیائه وآله ومن سار علی خطاهم وتبعهم بإحسان إلی یوم الدین.
یهتم المسلمون اهتماماً کبیراً بالعقیدة الصحیحة لأنّها تشکّل حجر الزاویة فی سلوکهم ومناراً یضی‌ءُ دروبهم وزاداً لمعادهم.
ولهذا کرّسَ رسُولُ اللَّه صلی الله علیه و آله و سلم فی الفترة المکیّة من حیاته الرسالیة نفسه لإرساء أُسس التوحید الخالص، ومکافحة الشرک والوثنیة، ثم بنی علیها فی الفترة المدنیة صَرحَ النظامِ الأخلاقی والاجتماعی والاقتصادی والسیاسیّ.
ولهذا- ونظراً للحاجةِ المتزایدة- رأینا أن نقدّم للأُمةِ الإسلامیّة الکریمة دراسات عقائدیة عابرة مستمدَّةٍ من کتاب اللَّهِ العزیز، والسُنّةِ الشریفة الصحیحة، والعقل السلیم، وما اتَّفق علیه علماءُ الأُمةِ الکرام، واللَّه الموفِّق.
معاونیّة التعلیم والبحوث الإسلامیّة
ص: 6
الاسلام دین الفطرة
عندما نقول إنّ الاسلام دین الفطرة فهذا لا یعنی أنّ کل حکم جزئیّ منه یوافقها، بل یعنی أنّ الاُصول الکلّیة فی مجالی العقائد والشریعة، تنسجم مع الفطرة وتوحی إلیها بشکل واضح، ولذلک کانت تعالیم الانبیاء، وفی مقدَّمتهم الشریعة الاسلامیة، تثیر مکنون الفطرة، لذا فهم قبل أن یکونوا معلِّمین کانوا مذکِّرین بما أودع الله سبحانه فی فطرة الانسان من میولات نحوَ العبودیة لله سبحانه، والانشداد إلی ما وراء الطبیعة، والجنوح إلی العدل ومکارم الاخلاق، والنفور عن الظلم ومساوئ العادات. فکأنَّ الفطرة أوّلُ مدرسة یتعلّم فیها الانسان أصولَ المعارف ومکارمَ الاخلاق وآدابها، من دون معلِّم، وهذا لطف وامتنان منه سبحانه لعباده ویعدّ الحجرَ الاساس لسائر الهدایات الالهیة الواصلة إلیهم عن طریق أنبیائه ورسله.
وإلی ذلک یشیر قوله سبحانه: (وَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً فِطْرَتَ اللهِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْهَا لاَ تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللهِ وَلَکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لاَ
ص: 7
یَعْلَمُونَ) (الروم/30) فإنّ المراد من الدین فی الایة مجموع العقیدة والشریعة، کما فسّره به مشاهیر المفسّرین، وکلمة (فِطْرَتَ اللهِ) التی نصبت علی الاختصاص تفسیر للدین، فالدین ـ بتمام معنی الکلمة ـ یوافق فطرة الانسان، بالمعنی الذی عرفت، أی أنّ أصوله وکلّیاته تنسجم مع الفطرة ولیست الایة وحیدة فی بابها بل لها نظائر فی الذکر الحکیم تؤکّد مضمونها، وتثبت بوضوح کون معرفة المحاسن والمساوئ والفجور والتقوی والمیل إلی الفضائل، والانزجار عن الرذائل أمراً فطریاً إلی حدّ یقول سبحانه: (وَنَفْس وَمَا سَوَّاهَا فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا) (الشمس/8) وفی آیة أُخری: (أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَیْنَیْنِ l وَلِسَاناً وَشَفَتَیْنِ l وَهَدَیْنَاهُ النَّجْدَیْنِ) (البلد/8 ـ 10).
فالانسان الطبیعی الذی لم یتأثّر بالمناهج البشریة، یدرک المحاسن والمساوئ، والفجور والتقوی والخیر والشر، کرامة من الله سبحانه إلیه.
ومن روائع الکلم ما روی عن الامام علیّ (علیه السلام) حول تحدید دعوة الانبیاء وأنّ دورهم فی مجال التربیة تذکیرهم بمقتضیات الفطرة. یقول(علیه السلام):
«فبعثَ الله فیهم رُسُلَه، وواتر إلیهم أنبیاءه، لِیستَأدوهم میثاقَ فطرته ویُذکِّروهم منسیَّ نعمتِه، ویحتجّوا علیهم بالتبلیغ، ویُثیروا لهم دفائنَ العقول»(1) .


1- نهج البلاغة، الخطبة الاولی.

ص: 8
فالشرائع السماویة کأنّها تستنطِق الفطرة وتُذکِّر بالنعمة المنسیة بفعل الاهواء والدعایات الباطلة، وقد أُمر حملتها بإثارة ما دفن فی فطرة الانسان من جواهر المعقولات فی مجالی العقیدة والشریعة.
وعلی ذلک فالشریعة ـ وفقَ الفطرة ـ مصباح ینیر الدرب لکلّ ساع فی طلب الحقّ. وکلّ فکرة أو میل، توحی إلیهما الفطرة فهو آیة کونه حقّاً، وکلّ فکرة أو جنوح، یناقض الفطرة وترفضهما فهو آیة کونه باطلاً. ولاجل ذلک تخلینا عن الرهبانیة والتعزّب ووأْد البنین والبنات لانها تخالف مقتضی الفطرة.
إنّ البحث فی کون الشریعة الالهیة شریعة فطریة، یتطلّب مجالاً واسعاً لما یترتّب علی البحث من نتائج مشرقة تعین علی حل مشاکل أثارها خصوم الاسلام فی مجال خاتمیة الشریعة الاسلامیة، حیث إنّهم یرفضون کون الدین دیناً خاتماً، بزعمهم أنّ الحیاة الانسانیة حیاة متغیّرة ومتحوّلة فکیف یمکن تدبیر المجتمع المتغیّر، بقوانین ثابتة جامدة؟
ولکنّهم لعدم معرفتهم بحقیقة الشریعة الاسلامیة، غفلوا عن أمر هام، وهو أنّ المتغیّر فی الحیاة الانسانیة هو القشر، لا اللبّ، وإلاّ فالانسان بما له من غرائز ومیول علویة وسفلیة لم یتغیّر ولن یتغیّر، وبهذه المیزة والخصوصیة هو محکوم بالقوانین الثابتة.
فالانسان القدیم کان یُحبُّ العدلَ وینفر من الظلم ویمیل إلی الزواج والحیاة الاجتماعیة وهکذا الانسان فی العصر الحاضر، إذن فالقانون فی حقهما سواء وإن تغیّرت أجواء الحیاة وقشورها ولباسها وظواهرها.
ص: 9

الصلة بین الاحیاء والاموات

إنّ زیارة الانسان لقبر حبیبه ومن کانت له به صلة روحیة أو مادّیة، هی ممّا تشتاق إلیه النفوس السلیمة، فکلّ من یعیش تحت السماء باسم الانسان السویّ اذا فارقَ أحبّته وأقرباءه، لا یقطع علاقته بمن شغف قلبه حبّاً، بل هو علی حبّه باق، ویرید أن یُجسِّد محبَّته وشوقه بصور مختلفة، فهو تارةً یأوی إلی آثار حبیبه ورسوم داره وأطلاله فیحتفظ بألبسته وأثاثه وقلمه وخطوطه، ولا یکتفی بذلک بل یحاول أن یزور قبره وتربته حیناً بعد حین. کلّ ذلک بباعث ذاتی من صمیم خلقته، فلا یصحّ لدین أُسُّه الفطرة أن یخالفه أو یمنعه من وصل أحبّائه وتعاهدهم.
لکن للاسلام أن یحدّدها ویذکر آدابها ویمنع عن بعض الامور غیر الدخیلة فی صمیمها، لکن لیس فی وسعه بما أنّه مناد لدین الفطرة أن یقوم بقطع العلائق مع الاحبّة بتاتاً.
وعلی ضوء ذلک تری أنّ السنّة حثّت علی زیارة القبور وذکرت آثارها البنّاءة، ولو منعت فی فترة خاصّة ـ لو صحّ المنع ـ فإنّما هو لمانع عن تطبیق الحکم وتنفیذه کما سیظهر لک.
هذا هو أصل الزیارة، وقضاء الفطرة علی وفقه.
مضافاً إلی ذلک فلها آثار تربویّة وهی ما یلی:

ص: 10

الاثار التربویة لزیارة القبور

إنّ زیارة القبور تنطوی علی آثار تربویة، وأخلاقیة وذلک لانّ مشاهدة المقابر التی تضمُّ فی طیاتها مجموعة کبیرة من الذین عاشوا فی
هذه الحیاة الدنیا، وکانوا بمکان عال من القدرة والسلطة، ثمّ انتقلوا إلی الاخرة، تؤدّی إلی الحدّ من روحِ الطمع، والحرص علی الدنیا، وربّما تُغیّر سلوک الانسان لما یری أنّ المنزل الاخیر لحیاته إنّما هو بیت ضیّق ومظلم باق فیه إلی ما شاء الله، فعند ذلک ربما یترک المظالم والمنکرات ویتوجّه إلی القیم والاخلاق.
وإلی هذا الجانب من الاثر التربوی یشیر النبی الاکرم (صلی الله علیه وآله)ویقول:
«کنتُ نهیتکم عن زیارة القبور، ألا فزوروها فإنّها ترقُّ القلوب، وتدمعُ العین وتذکِّر الاخرة، ولا تقولوا هجراً»
(1) .
وفی لفظ آخر: «کنتُ نهیتکم عن زیارة القبور، فزوروا القبور فإنّها تزهّد فی الدنیا»(2) . وفی لفظ ثالث: «وتُذکّر الاخرة» (3) .
وعن أبی هریرة أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) زار قبر أُمّه ولم یستغفر لها. قال: «أُمرتُ بالزیارة ونُهیت عن الاستغفار فزوروا القبور، فإنّها تذکّر الموت»(4) .
وعنه (صلی الله علیه وآله) أنّه قال: «زوروا القبور فإنّها تذکّرکم الاخرة»(5) .


1- المتقی الهندی، کنز العمال : ج15، الحدیث 42555 و 42998.
2- کنز العمال 15 : الحدیث 42552.
3- ابن ماجة، السنن 1 : 501 ح1571.
4- مسلم، الصحیح 2 : 671 ح108 ـ أحمد بن حنبل، المسند 1 : 444 ـ ابن ماجة، السنن 1 : 676 ـ أبو داود، السنن 2 : 72 ـ البیهقی، السنن 4 : 76 ـ النسائی، السنن 4 : 90 ـ الحاکم، المستدرک 1 : 376.
5- ابن ماجة، السنن 1 : 500 ح1569.

ص: 11
ویظهر من بعض الروایات أنّ النبیّ الاکرم (صلی الله علیه وآله) نهی یوماً عن زیارة القبور ثمّ رخّصها وکان النهی والترخیص من الله سبحانه.
ولعلّ النهی کان بملاک أنّ أکثر الاموات یومذاک کانوا من المشرکین، فنهی النبیّ (صلی الله علیه وآله) عن زیارتهم ولمّا کثر المؤمنون بینهم رخّص بإذن الله.
ولعلّ النهی کان بملاک آخر وهو أنّ زیارة القبور تُذکّر الموتی والقتلی وتورث الجبن عن الجهاد، وإذ قوی الاسلام رخّص الزیارة
(1).
وعن أمّ سلمة عنه (صلی الله علیه وآله): «نَهیتکم عن زیارة القبور، فزوروها فإنّ لکم فیها عِبرة»(2) .

الاثار الاجتماعیة لزیارة أکابر الدین

قد تعرّفت علی الاثار التربویة لزیارة قبور المسلمین، وهنا آثار تختصّ بزیارة أکابر المسلمین ورؤسائهم، وفی طلیعتهم زیارة النبی الاکرم (صلی الله علیه وآله) وهی: أنّ فی زیارتهم نوعاً من الشکر والتقدیر علی تضحیاتهم، وإعلاماً للجیل الحاضر بأنّ هذا هو جزاء الَّذین یسلکون طریقَ الحقّ والهدی والدفاع عن المبدأ والعقیدة.
ولاجل هذا الاثر الممتاز لزیارة صُلحاء الاُمة، نجد أنّ الاُمم الحیّة تتسابق علی زیارة مدفن رؤسائهم وشخصیّاتهم، الّذین ضحّوا بأنفسهم


1- الجناحی النجفی : منهج الرشاد : 144.
2- المتقی الهندی، کنز العمال 15 : 647 ح42558.

ص: 12
وأموالهم فی سبیل إحیاء الشعب واستقلاله من أیدی المستعمرین والظالمین، ویقیمون الذکریات المئویة لاحیاء معالمهم، ویعدّونه تعظیماً وتکریماً لاهدافهم.
وهذا هو العالم بغربه وشرقه، فیه قبور وأضرحة لشخصیّاته وعظمائه وصلحائه من غیر فرق بین دینی ودنیوی، لانّ الانسان یری زیارتهم تکریماً لهم وتأدیة لحقوقهم ووفاءً لعهدهم، فکلّ ما یقوم به فهو بوحی الفطرة ودعوتها إلی ذلک.
إنّ القبور التی تحظی باهتمام واحترام المؤمنین بالله فی العالم ـ وخاصة المسلمین ـ هی فی الغالب قبور حملة الرسالات الاصلاحیّین الذین أدّوا مهمّتهم علی الوجه المطلوب.
وهؤلاء ینقسمون إلی ثلاثة أقسام:
1 ـ الانبیاء والقادة الدینیّون الذین حملوا علی عاتقهم رسالة السماء وضحّوا ـ من أجلها ـ بالنفس والمال والاحباب، وتحمّلوا أنواع المتاعب والمصاعب من أجل هدایة الناس.
2 ـ العلماء والمفکّرون الذین کانوا کالشّمعة تُحرقُ نفسها لتضیء للاخرین، وقد عاش هؤلاء حیاة الزهد والحرمان، وقدّموا للعالم، البحوثَ القیّمة والتحقیقات الرائعة فی مجالات العلم والفکر والطبیعة ومفاهیم السماء وعلوم الکون والمخلوقات وغیر ذلک.
3 ـ المجاهدون الثائرون الذین ضاقوا ذرعاً بما یعیشه المجتمع من الظلم وسحق الحقوق والتمییز العنصری أو القومی، فثاروا ضدّ الظلم والطغیان وطالبوا بحفظ کرامة الانسان وأداء حقوقه، وأقاموا
ص: 13
صرح العدالة بدمائهم الغالیة.
إنّ أیّة ثورة أو تغییر اجتماعی لا یُقدَّر له النجاحُ إلاّ بدفع الثمن، وإنّ ثمن الثورة التی تستهدف تدمیر قصور الظالمین، وخنق أنفاسهم هو الدماء الزکیة التی یُضحّی بها المقاتلون الابطال لاعادة الحقّ والحرّیة إلی الوطن الاسلامی.
إنّ الناس یزورون قبور هؤلاء ویذرفون عندها الدموع، ویتذکّرون بطولاتهم وتضحیاتهم، ویُسعدون أرواحهم بتلاوة آیات من القرآن الحکیم هدیّة إلیهم، وینشدون قصائد فی مدحهم وثنائهم وتقدیر مواقفهم المشرقة.
إنّ زیارة مراقد هذه الشخصیات هی نوع من الشکر والتقدیر علی تضحیاتهم، وإعلام للجیل الحاضر بأنّ هذا هو جزاء الذین یسلکون طریقَ الحقّ والهدی والفضیلة والدفاع عن المبدأ والعقیدة.
إنّ جزاءهم هو خلود الذکر الحسن والثناء الجمیل، بالرغم من مرور الزمان علی وفاتهم، وتعریفُ الناس بتلک الشخصیات الراقیة وبمعتقداتهم التی ضحّوا من أجلها، واحترام مراقدهم وتجنّب کلّ ما یمسّ بکرامتها، لانّ احترام قبورهم احترام لرسالاتهم وعقائدهم، کما أنّ أیّ نوع من الاهانة والتحقیر تجاه مراقدهم هو فی الحقیقة إهانة لرسالاتهم وتحقیر لشخصیّتهم.
ثمّ إنّ لبعض أهل المعرفة تحلیلاً علمیاً رائعاً فی زیارة النبی الاکرم نذکره بنصّه قال:
إعلم أنّ النفوس القویة القدسیة، لا سیّما نفوس الانبیاء
ص: 14
والائمة(علیهم السلام)، اذا نفضوا أبدانهم الشریفة وتجرّدوا عنها، وصعدوا إلی عالم التجرّد، وکانوا فی غایة الاحاطة والاستیلاء علی هذا العالم یکون العالم عندهم ظاهراً منکشفاً، فکلّ من یحضر مقابرهم لزیارتهم یطّلعون علیه، لا سیّما ومقابرهم مشاهدُ أرواحهم المقدّسة العلیة، ومحالّ حضور أشباحهم البرزخیّة النوریة، فإنّهم هناک یشهدون (بَلْ أَحْیَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ) (آل عمران/169)، وبما آتاهم الله من فضله فرحون، فلهم تمامُ العلم والاطّلاع بزائری قبورهم، وحاضری مراقدهم وما یصدر عنهم من السؤال والتوسّل والاستشفاع والتضرّع، فتهبّ علیهم نسماتُ ألطافهم، وتفیض علیهم من رشحات أنوارهم، ویشفعون إلی الله فی قضاء حوائجهم، وإنجاح مقاصدهم، وغفران ذنوبهم وکشف کروبهم.
فهذا هو السرفی تأکّد استحباب زیارة النبیّ والائمة (علیهم السلام) مع ما فیه من صلة لهم. وبرّهم وإجابتهم، وإدخال السرور علیهم، وتجدّد عهد ولایتهم، وإحیاء أمرهم، وإعلاء کلمتهم، وتنکیت أعدائهم. وکلّ واحد من هذه الاُمور ممّا لا یخفی عظیم أجرُهُ وجزیل ثوابه.
وکیف لا تکون زیارتُهم أقربَ القربات، وأشرفَ الطاعات، ومع أنّ فی زیارة المؤمن ـ من جهة کونه مؤمناً فحسب ـ عظیم الاجر وجزیل الثواب، وقد ورد به الحثّ والتوکید والترغیب الشدید من الشریعة الطاهرة، ولذلک کثر تردّد الاحیاء إلی قبور أمواتهم للزیارة، وتعارف ذلک بینهم، حتی صارت لهم سنّة طبیعیة.
وأیضاً قد ثبت وتقرّر جلالة قدر المؤمن عند الله، وثوابُ صلته
ص: 15
وبرّه وإدخال السرور علیه. وإذا کان الحال فی المؤمن من حیث إنّه مؤمن، فما ظنّک بمن عصمه الله من الخطأ، وطهّره من الرجس، وبعثه الله إلی الخلائق أجمعین، وجعله حجّة علی العالمین، وارتضاه إماماً للمؤمنین، وقدوة للمسلمین ولاجله خلق السماوات والارضین، وجعله صراطه وسبیلَه، وعینه ودلیله، وبابه الذی یُؤتی منه، ونورَه الذی یستضاء به، وأمینَه علی بلاده، وحبله المتّصل بینه وبین عباده، من رسل وأنبیاء وأئمة وأولیاء
(1) .
وفی الختام نقول: لیس الهدف من هذا التقدیم تصویبَ بعض ما یقع عند الزیارة من محرّمات الافعال فإنّها أُمور جانبیّة لاتمتّ لاصل الزیارة بصلة، والذی ندّعیه وعلیه یشهد عمل العقلاء فی العالم دینهم وغیره، أنّ للانسان علاقة بمن کان یعشقه ویحبّه فلا یقطع علاقته به بموته بل یحتفظ بها بشکل خاص بعد الفراق أیضاً، وهذا شیء یلمسه الانسان من صمیم ذاته ولیس لشریعة سماویة بما أنّها تجاوب الفطرة تمنعه من ذلک، بل لها أن تعدله وتحدّده وتعزل ما لیس منه عنه.
وها نحن نعالج الموضوع بالبحث فی الاُمور التالیة:
1 ـ زیارة القبور فی الکتاب والسنّة النبویة.
2 ـ أعلام الاُمة وزیارة النبی الاکرم.
3 ـ زیارة النبیّ (صلی الله علیه وآله) فی الکتاب.
4 ـ زیارة النبی (صلی الله علیه وآله) فی السنّة.
5 ـ شدّ الرحال إلی زیارة قبر النبیّ الاعظم.
6 ـ شبهات وتشکیکات حول زیارة النبیّ الاکرم.
7 ـ خاتمة: تذکرة وإنذار.


1- محمد مهدی النراقی، جامع السعادات 3 : 398 و 399.

ص: 16

1ـ زیارة القبور فی الکتاب والسنّة

اشارة

قد عرفت أنّ زیارة الانسان لمن له به صلة روحیة أو مادیة، ممّا تشتاق إلیه النفوس السلیمة، بل هی من وحی الفطرة، ولاجل ذلک نری أنّ الکتابَ والسنّة یدعمان أصلَ الزیارة بوجه خاص.
أمّا الکتاب فقوله سبحانه: (ولا تُصَلِّ عَلی أحَد مِنْهُمْ ماتَ أبَداً وَلا تَقُمْ عَلی قَبْرِهِ إنَّهُمْ کَفَرُوا بِاللهِ ورَسُولهِ وماتُوا وهَم فاسِقُونَ) (التوبة/84).
إنّ الایة تسعی لهدم شخصیة المنافق، وهزّ العصا فی وجوه حزبه ونظرائه. والنهی عن هذین الامرین بالنسبة إلی المنافق، معناه ومفهومه مطلوبیة هذین الامرین (الصلاة والقیام علی القبر) بالنسبة لغیره أی للمؤمن.
والان یجب أن ننظر فی قوله تعالی: (ولا تَقُم عَلی قَبره) ما

ص: 17
معناه؟
هل المعنی هو القیام وقت الدفن فقط، حیث لا یجوز ذلک للمنافق ویستحب للمؤمن، أو المعنی أعم من وقت الدفن وغیره؟
إنّ بعض المفسّرین وإن خصّوا القیامَ نفیاً وإثباتاً بوقت الدفن لکن البعض الاخر فسروه فی کلا المجالین بالاعم من وقت الدفن وغیره.
قال السیوطی فی تفسیره: ولا تَقم علی قبره لدفن أو زیارة
(1).
وقال الالوسی البغدادی: ویفهم من کلام بعضهم أنّ «علی» بمعنی «عند» والمراد: لاتقف عند قبره للدفن أو للزیارة(2) .
وقال الشیخ إسماعیل حقّی البروسی: (ولاتَقُم علی قبره) أی ولا تقف عند قبره للدفن أو للزیارة والدعاء(3) .
إلی غیر ذلک من المفسرین، وقد سبقهم البیضاوی فی تفسیره(4) .
والحقّ مع من أخذ بإطلاق الایة وإلیک توضیحه:
إنّ الایة; تتشکل من جملتین:
الاُولی:
قوله تعالی: (ولا تصلّ علی أحد منهم ماتَ أبداً) .
إنّ لفظة «أحد» بحکم ورودها فی سیاق النفی تفید العموم


1- السیوطی، تفسیر الجلالین: سورة التوبة فی تفسیره الایة.
2- الالوسی البغدادی، روح المعانی 10 : 155.
3- البروسی، روح البیان 3 : 378.
4- البیضاوی، أنوار التنزیل 1 : 416، طبعة دار الکتب العلمیة، بیروت.

ص: 18
والاستغراق لجمیع الافراد، ولفظة «أبداً» تفید الاستغراق الزمنی، فیکون معناها: لا تصل علی أحد من المنافقین فی أیّ وقت کان.
فمع الانتباه إلی هذین اللَّفظین نعرف ـ بوضوح ـ أنّ المراد من النهی عن الصلاة علی المیّت المنافق لیس خصوص الصلاة علی المیت عند الدفن فقط، لانّها لیست قابلة للتکرار فی أزمنة متعدّدة، ولو أُرید ذلک لم تکن هناک حاجة إلی لفظة «أبداً»، بل المراد من الصلاة فی الایة مطلق الدعاء والترحّم سواء أکان عند الدفن أم غیره.
فإن قال قائل: إنّ لفظة «أبداً» تأکید للاستغراق الافرادی لا الزمانی.
فالجواب بوجهین:
1 ـ انّ لفظة «أحد» أفادت الاستغراق والشمول لجمیع المنافقین بوضوح فلا حاجة للتأکید.
2 ـ انّ لفظة «أبداً» تستعمل فی اللّغة العربیة للاستغراق الزمانی، کما فی قوله تعالی: (وَلا أنْ تَنکِحُوا أزواجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أبَداً) (الاحزاب/53).
فالنتیجة أنّ المقصود هو النهی عن الترحّم علی المنافق وعن الاستغفار له، سواء أکان بالصلاة علیه عند الدفن أم بغیرها.
الثانیة:
(ولاَ تقُمْ عَلی قَبْرِهِ) إنّ مفهوم هذه الجملة ـ مع الانتباه إلی أنّها معطوفة علی الجملة السابقة ـ هو: «لا تَقُم علی قبر أحد منهم مات أبداً» لانّ کل ما ثبت للمعطوف علیه من القید ـ أعنی «أبداً» ـ یثبت للمعطوف أیضاً، ففی هذه الحالة لا یمکن القول بأنّ المقصود من
ص: 19
القیام علی القبر هو وقت الدفن فقط، لانّ المفروض عدم إمکان تکرار القیام علی القبر وقت الدفن، کما کان بالنسبة للصلاة، ولفظة «أبداً» المقدّرة فی هذه الجملة الثانیة تفید إمکانیة تکرار هذا العمل، فهذا یدل علی أنّ القیام علی القبر لایختصّ بوقت الدفن.
وإن قال قائل: إنّ لفظة «أبداً» المقدّرة فی الجملة الثانیة معناها الاستغراق الافرادی.
قلنا: قد سبق الجواب علیه، وأنّ لفظة «أحد» للاستغراق الافرادی، لا لفظة «أبداً» فهی للاستغراق الزمانی.
فیکون معنی الایة الکریمة: أنّ الله تعالی ینهی نبیه (صلی الله علیه وآله) عن مطلق الاستغفار والترحّم علی المنافق، سواء کان بالصلاة أو مطلق الدعاء، وینهی عن مطلق القیام علی القبر، سواء کان عند الدفن أو بعده.
ومفهوم ذلک هو أنّ هذین الامرین یجوزان للمؤمن.
وبهذا یثبت جواز زیارة قبر المؤمن وجواز قراءة القرآن علی روحه، حتی بعد مئات السنین.
هذا بالنسبة إلی المرحلة الاُولی وهی أصل الزیارة من وجهة نظر القرآن، وأمّا بالنسبة إلیها من ناحیة الاحادیث فإلیک بیانها:

زیارة القبور فی السنّة النبویة

إنّ النبیّ الاکرم (صلی الله علیه وآله) جسّد بعمله مشروعیة زیارة القبور ـ مضافاً إلی أنّه أمر بها کما مرّ ـ وعلّم کیفیتها وکیف یتکلّم الانسان مع الموتی، فقد ورد فی غیر واحد من المصادر، أنّه (صلی الله علیه وآله) زار البقیع، وإلیک

ص: 20
النصوص:
1 ـ روی مسلم عن عائشة أنّها قالت: کان رسول الله(صلی الله علیه وآله) کلّما کان لیلتها من رسول الله (صلی الله علیه وآله) یخرج من آخر اللیل إلی البقیع فیقول: «السلام علیکم دار قوم مؤمنین وأتاکم ما توعدون، غداً مؤجِّلون وإنّا إن شاء الله بکم لاحقون، اللّهمّ اغفر لاهل بقیع الغرقد»
(1) .
2 ـ وعن عائشة فی حدیث طویل أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) قال لها: «أتانی جبرئیل فقال: إنّ ربّک یأمرک أن تأتی أهل البقیع فتستغفر لهم» قالت: قلت: کیف أقول لهم یا رسول الله؟ قال: «قولی: السلام علی أهل الدیار من المؤمنین والمسلمین، ورحم الله المستقدمین منّا والمستأخرین وإنّا إن شاء الله بکم لاحقون»(2) .
3 ـ وروی ابن بریدة عن أبیه قال: کان رسول الله (صلی الله علیه وآله) یُعلِّمهم إذا خرجوا إلی المقابر فکان قائلهم یقول: ـ فی روایة أبی بکر ـ «السلام علی أهل الدیار» وفی روایة زهیر: «السلام علیکم أهل الدیار من المؤمنین والمسلمین وإنّا إن شاء الله للاحقون، أسأل الله لنا ولکم العافیة»(3) .
4 ـ عن ابن بریدة عن أبیه: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): «نهیتکم عن زیارة القبور فزوروها»(4) .
5 ـ وروی فی کنز العمال الروایات التالیة: «السلام علیکم دار قوم مؤمنین وإنّا إن شاء الله بکم لاحقون. ووددتُ أنّا قد أُرینا إخواننا قالوا: أولسنا إخوانک؟ قال: بل أنتم أصحابی، وإخواننا الذین لم یأتوا بعد. إلخ»(5).
6 ـ «السلام علیکم یا أهل القبور من المؤمنین والمسلمین، یغفر


1- مسلم، الصحیح 7 : 41.
2- مسلم، الصحیح 7 : 44 ـ النسائی، السنن 4 : 91.
3- مسلم، الصحیح 7 : 45.
4- مسلم، الصحیح 7 : 46 ـ الترمذی، السنن 3 : 370 ح 1054 ـ النسائی، السنن 4 : 89.
5- مسلم، الصحیح، کتاب الطهارة، باب استحباب إطالة الغرة، الحدیث 249.

ص: 21
الله لنا ولکم، أنتم سلفنا ونحن بالاثر»
(1) .
7 ـ «السلام علیکم دار قوم مؤمنین وإنا وإیاکم متواعدون غداً ومتواکلون وإنّا إن شاء الله بکم لاحقون اللّهم اغفر لاهل بقیع)الغرقد» (2).
8 ـ «السلام علیکم دار قوم مؤمنین أنتم لنا فرط وإنّا بکم لاحقون، اللّهمّ لا تحرمنا أجرهم ولا تفتنّا بعدهم» (3).
9 ـ «إنّی نهیتکم عن زیارة القبور فزوروها بتذکیرکم زیارتها خیراً» (4).
10 ـ «نهیتکم عن ثلاث وأنا آمرکم بهنّ; نهیتکم عن زیارة القبور فزوروها فإنّ فی زیارتها تذکرة»(5) . إلی غیر ذلک من الاثار النبویة الحاثّة علی زیارة القبور، فمن أراد التفصیل فلیرجع إلی کنز العمال.


1- علاء الدین، کنز العمال 15: 247 الحدیث 42561 و 42562.
2- علاء الدین، کنز العمال 15: 247 الحدیث 42561 و 42562.
3- علاء الدین، کنز العمال 15: 248، الأحادیث 42563 و 42564 و 42565.
4- علاء الدین، کنز العمال 15: 248، الأحادیث 42563 و 42564 و 42565.
5- علاء الدین، کنز العمال 15: 248، الأحادیث 42563 و 42564 و 42565.

ص: 22

2ـ أعلام الاُمة و زیارة قبر النبی الاکرم (صلی الله علیه وآله)

اشارة

إذا کانت زیارة قبور المسلمین من السنن التی دعا إلیها النبیّ الاکرم (صلی الله علیه وآله) وعمل بها بمرأی ومسمع من نسائه وصحابته، فزیارة قبر سید ولد آدم ومن أُنیطت إلیه سعادة البشر أولی بها، لذا جرت سیرة المسلمین علی زیارة قبره، وصرّح بها فقهاء الاُمة، وتضافرت السنّة علی استحبابها.
ولنقدّم بعض الکلمات من أکابر الاُمة التی تعرب عن موقف المسلمین طیلة القرون تجاه المسألة، فقد قیّض سبحانه فی کلّ عصر رجالاً یجاهرون بالحقّ، وینفون غبار الباطل عن وجهه نذکر منهم شخصیتین کبیرتین من السنّة والشیعة:
1 ـ الامام تقی الدین السبکی الشافعی المتوفّی سنة 567 هـ علیه سحائب الرحمة والرضوان فقد خصّ فی کتابه «شفاء السقام فی زیارة

ص: 23
خیر الانام» باباً لنقل نصوص العلماء علی استحباب زیارة قبر سیدنا رسول الله، وقد بیّن أنّ الاستحباب أمر مجمع علیه بین المسلمین
(1) .
2 ـ العلاّمة الکبیر الامینی فی الغدیر الجزء 5 / 109 ـ 512، فقد استدرک علیه بما لم یقف علیه الامام السبکی، ونقل کلمات أعلام المذاهب الاربعة بما یتجاوز الاربعین کلمة. شکر الله مساعیهما.
وقد راجعنا أکثر المصادر التی نقلا عنها حسب ماحضرنا منها. واکتفینا بالنقل عنهما فی غیره، وأضفنا بعض ما فات عنهما. ولعل المعثور علیه من الکلمات أقل مما لم یُعثر علیها.

کلمات أعلام المذاهب حول الزیارة

1 ـ قال أبو عبد الله الحسین بن الحسن الحلیمی الجرجانی الشافعی (م/034هـ) بعد الحث علی تعظیم النبیّ الاکرم (صلی الله علیه وآله): فأمّا الیوم فمن تعظیمه زیارته(2) .
2 ـ قال أبو الحسن أحمد بن محمد المحاملی الشافعی (م/524هـ): ویستحب للحاجّ إذا فرغ من مکّة أن یزور قبر النبیّ (صلی الله علیه وآله)(3) .
3 ـ قال القاضی أبو الطیب طاهر بن عبد الله الطبری (م/045هـ): ویستحب أن یزور النبی (صلی الله علیه وآله) بعد أن یحجّ ویعتمر(4) .


1- السبکی، شفاء السقام : 65 ـ 79 ونحن نغترف من هذا العین المعین ونذکر کلمات المحققین من أهل السنة حول زیارة النبی صلی الله علیه وآله.
2- المنهاج فی شعب الایمان، کما فی شفاء السقام : 65.
3- التجرید، کما فی شفاء السقام : 65.
4- نقله عنه السبکی فی شفاء السقام : 65.

ص: 24
4 ـ قال أقضی القضاة أبو الحسن الماوردی (م/045هـ): فإذا عاد (ولی الحاج) سار بهم علی طریق المدینة لزیارة قبر رسول الله (صلی الله علیه وآله)لیجمع لهم بین حج بیت الله عزّ وجلّ وزیارة قبر رسول الله رعایة لحرمته وقیاماً بحقوق طاعته، وذلک وإن لم یکن من فروض الحج فهو من مندوبات الشرع المستحبة وعبادات الجمیع المستحسنة
(1) .
وقال أیضاً فی کتابه الحاوی: أمّا زیارة قبر النبیّ (صلی الله علیه وآله) فمأمور بها ومندوب إلیها(2) .
5 ـ حکی عبد الحقّ بن محمد الصقلی (م/466هـ) عن الشیخ أبی عمران المالکی أنّ زیارة قبر النبی واجبة، قال عبد الحقّ: یعنی من السنن الواجبة(3) .
6 ـ قال ابو إسحاق إبراهیم بن محمد الشیرازی الفقیه الشافعی (م/674هـ): ویستحب زیارة قبر رسول الله (صلی الله علیه وآله)(4) .
7 ـ وممّن بسط الکلام فی زیارة النبی الاکرم (صلی الله علیه وآله) الامام الغزالی فی کتاب الحج من إحیاء العلوم قال: الجملة العاشرة فی زیارة المدینة وآدابها قال: من زارنی بعد وفاتی فکأنّما زارنی فی حیاتی. وقال (صلی الله علیه وآله): «من وجد سعة ولم یَفِد إلیَّ فقد جفانی» إلی أن قال: فمن قصد زیارة المدینة فلیصلّ علی رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی طریقه کثیراً فإذا وقع بصره علی


1- الاحکام السلطانیة : 109، دار الفکر، بیروت.
2- الحاوی، کما فی شفاء السقام : 65.
3- تهذیب الطالب، کما فی شفاء السقام : 68.
4- المهذب فی فقه الامام الشافعی 1 : 233، دار الفکر، بیروت.

ص: 25
حیطان المدینة وأشجارها قال: اللّهمّ هذا حرم رسولک فاجعله لی وقایة من النار وأماناً من العذاب وسوء الحساب، ثم ذکر آداب الزیارة وصیغتها، کما ذکر زیارة الشیخین وزیارة البقیع بمن فیها، کزیارة قبر عثمان وقبر الحسن بن علی، ثم قال: ویصلی فی مسجد فاطمة رضی الله عنها ویزور قبر إبراهیم ابن رسول الله وقبر صفیّة عمة رسول الله (صلی الله علیه وآله)فذلک کلّه بالبقیع، ویستحب له أن یأتی مسجد قباء فی کلّ سبت ویصلّی فیه لما روی أنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال: «من خرج من بیته حتی یأتی مسجد قباء ویصلّی فیه کان له عدل عمرة»
(1) .
8 ـ قال أبو الخطاب محفوظ بن أحمد الکلودانی الفقیه البغدادی الحنبلی (م/105هـ): وإذا فرغ من الحج استحبّ له زیارة قبر النبیّ (صلی الله علیه وآله)وقبر صاحبیه(2) .
9 ـ قال القاضی عیاض المالکی (م/544هـ): وزیارة قبره (صلی الله علیه وآله) سنّة مجمع علیها وفضیلة مرغّب فیها، ثم ذکر عدّة من أحادیث الباب فقال: قال إسحاق بن إبراهیم الفقیه: وممّا لم یزل من شأن من حج المزور(3) بالمدینة والقصد إلی الصلاة فی مسجد رسول الله (صلی الله علیه وآله) والتبرّک برؤیة روضه ومنبره وقبره ومجلسه وملامس یدیه ومواطن قدمیه والعمود الذی استند إلیه ومنزل جبرئیل بالوحی فیه علیه(4) .


1- الغزالی، إحیاء علوم الدین 1 : 305و306.
2- الهدایة، کما فی شفاء السقام : 66.
3- قیل بکسر المیم وسکون الزاء وفتح الواو: مصدر میمی بمعنی الزیارة.
4- الشفاء 2 : 194 ـ 197، ط دار الفیحاء، عمان.

ص: 26
10 ـ قال ابن هبیرة (م/056هـ): اتّفق مالک والشافعی وأبو حنیفة وأحمد بن حنبل ـ رحمهم الله تعالی ـ علی أنّ زیارة النبی (صلی الله علیه وآله)مستحبة
(1) .
11 ـ عقد الحافظ ابن الجوزی الحنبلی (م/975هـ) فی کتابه باباً فی زیارة قبر النبیّ (صلی الله علیه وآله) وذکر حدیث ابن عمر وحدیث أنس اللَّذین سنذکرهما(2) .
12 ـ قال أبو محمد عبد الکریم بن عطاء الله المالکی (م/126هـ): إذا کمل لک حجّک وعمرتک علی الوجه المشروع لم یبق بعد ذلک إلاّ إتیان مسجد رسول الله (صلی الله علیه وآله)للسلام علی النبیّ (صلی الله علیه وآله) والدعاء عنده، والسلام علی صاحبیه، والوصول إلی البقیع وزیارة ما فیه من قبور الصحابة والتابعین، والصلاة فی مسجد الرسول فلا ینبغی للقادر علی ذلک ترکه(3) .
13 ـ قال أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن الحسین بن أحمد بن القاسم بن إدریس السامری الحنبلی (م/616هـ): وإذا قدم مدینة الرسول(صلی الله علیه وآله) استحبّ له أن یغتسل لدخولها. ثم ذکر أدب الزیارة وکیفیة السلام والدعاء والوداع(4) .
41 ـ قال الشیخ موفق الدین عبد الله بن أحمد بن قدامة المقدسی


1- ابن الحاج، المدخل 1 : 256.
2- مثیر العزام الساکن إلی أشرف الاماکن، کما فی شفاء السقام : 67.
3- المناسک، کما فی الغدیر 5 : 110.
4- المستوعب، کما فی شفاء السقام : 67.

ص: 27
الحنبلی (م/206هـ): یستحب زیارة قبر النبیّ (صلی الله علیه وآله)، ثم ذکر حدیثی ابن عمر وأبی هریرة من طریق الدار قطنی وأحمد
(1) .
51 ـ قال محی الدین النووی الشافعی (م/776هـ): ویُسنُّ شرب ماء زمزم وزیارة قبر رسول الله (صلی الله علیه وآله) بعد فراغ الحج(2) .
61 ـ قال نجم الدین بن حمدان الحنبلی (م/596هـ): ویسنّ لمن فرغ عن نسکه زیارة قبر النبی (صلی الله علیه وآله) وقبر صاحبیه رضی الله عنهما، وله ذلک بعد فراغ حجة وإن شاء قبل فراغه(3) .
17 ـ قال القاضی الحسین: إذا فرغ من الحجّ فالسنّة أن یقف بالملتزم ویدعو، ثم یشرب من ماء زمزم، ثم یأتی المدینة ویزور قبر النبی (صلی الله علیه وآله)(4) .
18 ـ قال القاضی أبو العباس أحمد السروجی الحنفی (م/710هـ): إذا انصرف الحاج والمعتمرون من مکّة فلیتوجّهوا إلی طیبة مدینة رسول الله (صلی الله علیه وآله) وزیارة قبره فإنّها من أنجح المساعی(5) .
19 ـ قال الامام القدوة ابن الحاج محمد بن محمد العبدری القیروانی المالکی (م/738هـ) بعد أن ذکر لزوم وکیفیة زیارة الانبیاء والرسل ـ صلوات الله وسلامه علیهم أجمعین ـ والتوسّل بهم إلی الله تعالی وطلب الحوائج منهم قال: وأمّا فی زیارة سید الاولین والاخرین


1- المغنی 3 : 788.
2- المنهاج، المطبوع بهامش شرح المغنی 1 : 494 ـ کما فی الغدیر 5 : 111.
3- الرعایة الکبری فی الفروع الحنبلیة، کما فی شفاء السقام : 67.
4- نقله السبکی فی شفاء السقام : 66.
5- الغایة، کما فی شفاء السقام : 66.

ص: 28
صلوات الله علیه وسلامه فکل ما ذکر یزید علیه أضعافه، أعنی فی الانکسار والذلّ والمسکنة، لانّه الشافع المشفّع الذی لا تُردّ شفاعته، ولایُخیّب من قصده، ولا من نزل بساحته، ولا من استعان أو استغاث به، إذ أنّه علیه الصلاة والسلام قطب دائرة الکمال وعروس المملکة ـ إلی أن قال ـ: فمن توسّل به أو استغاث به أو طلب حوائجه منه، فلا یرد ولا یخیب لما شهدت به المعاینة والاثار، ویحتاج إلی الادب الکلّی فی زیارته علیه الصلاة والسلام، وقد قال علماؤنا رحمة الله علیهم: إنّ الزائر یشعر بنفسه بأنّه واقف بین یدیه علیه الصلاة والسلام کما هو فی حیاته
(1) .
20 ـ وقال شمس الدین ابن قدامة الاندلسی: فإذا فرغ من الحج استحبّ زیارة قبر النبیّ (صلی الله علیه وآله) وقبر صاحبیه ـ رضی الله عنهما ـ واستدلّ علی ذلک بروایتی ابن عمر، وأبی هریرة(2) .
21 ـ قال أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عبد الهادی الحنبلی المقدسی: إنّ ابن تیمیة ذکر فی مناسکه «باب زیارة قبر النبی (صلی الله علیه وآله): إذا أشرف علی مدینة النبیّ (صلی الله علیه وآله) قبل الحج أو بعده، فلیقل ما تقدم: إذا دخل استحب له أن یغتسل، نصّ علیه الامام أحمد، فإذا دخل المسجد بدأ برجله الیمنی وقال: بسم الله والصلاة علی رسول الله، اللّهمّ اغفر لی ذنوبی، وافتح لی أبواب رحمتک، ثم یأتی الروضة بین القبر والمنبر فیصلّی بها ویدعو بما شاء، ثم یأتی قبر النبیّ فیستقبل جدار القبر ولا


1- ابن الحاج، المدخل 1 : 257.
2- ابن قدامة، الشرح الکبیر علی المقنع 3 : 494.

ص: 29
یمسّه ولایقبّله، ویجعل القندیل الذی فی القبلة عند القبر علی رأسه لیکون قائماً وجاه النبی، ویقف متباعداً کما یقف لو ظهر فی حیاته بخشوع وسکون منتکس الرأس، غاض الطرف، متحضراً بقلبه جلالة موقفه ثم یقول:
السلام علیک یارسول الله ورحمة الله وبرکاته، السلام علیک یانبیّ الله وخیرته من خلقه، السلام علیک یا سیّد المرسلین، وخاتم النبیین، وقائد الغرّ المحجّلین، أشهد أنْ لا إله إلاّ الله وأشهد أنّک رسول الله، أشهد أنّک قد بلّغت رسالات ربک، ونصحت لاُمتک، ودعوت إلی سبیل ربّک بالحکمة والموعظة الحسنة وعبدت الله حتی أتاک الیقین فجزاک الله أفضل ماجزی نبیاً ورسولاً عن أُمته اللّهمّ آته الوسیلة والفضیلة، وابعثه مقاماً محموداً
(1) .
22 ـ ألّف الشیخ تقی الدین السبکی الشافعی (م/567هـ) کتاباً حافلاً فی زیارة النبیّ الاعظم (صلی الله علیه وآله) وأسماه «شفاء السقام فی زیارة خیرالانام» ردّاً علی ابن تیمیة، وممّا قال فیه: لاحاجة إلی تتبّع کلام الاصحاب فی ذلک مع العلم بإجماعهم وإجماع سائر العلماء علیه. والحنفیة قالوا: إنّ زیارة قبر النبیّ (صلی الله علیه وآله) من أفضل المندوبات والمستحبّات بل تقرب من درجة الواجبات، وممّن صرّح بذلک منهم أبو منصور محمد بن مکرم الکرمانی فی مناسکه، وعبد الله بن محمود


1- عبد الهادی الحنبلی، الصارم المنکی فی الرد علی السبکی : 7، الطبعة الاُولی، القاهرة المطبعة الخیریة. ولو صحّ ما نقله یحمل علی تبدلّ الاجتهاد والمعروف أنه نهی عن السفر للزیارة لا عن أصلها. وسیوافیک بعض شبهاته.

ص: 30
بن بَلَدحی فی شرح «المختار» وفی فتاوی أبی اللیث السمرقندی فی باب أداء الحجّ
(1) .
ثم قال: وکیف یتخیّل فی أحد من السلف نهیهم من زیارة المصطفی (صلی الله علیه وآله) وهم مجمعون علی زیارة سائر الموتی، فالنبی (صلی الله علیه وآله)وسائر الانبیاء الذین ورد فیهم أنّهم أحیاء کیف یقال فیهم هذه المقالة(2) وحکی عن القاضی عیاض وأبی زکریا النووی إجماع العلماء والمسلمین علی استحباب الزیارة(3) .
وقال أیضاً: وإذا استحبّ زیارة قبر غیره (صلی الله علیه وآله) فقبره أولی لما له من الحق ووجوب التعظیم(4) . ثم إنّه استدلّ فی الباب السادس علی أنّ السفر إلی الزیارة قربة بالکتاب والسنّة والاجماع ـ إلی أن قال ـ :
الرابع: الاجماع إطباق السلف والخلف، فإنّ الناس لم یزالوا فی کل عام إذا قضوا الحج یتوجّهون إلی زیارته (صلی الله علیه وآله)، فمنهم من یفعل ذلک قبل الحج، هکذا شاهدناه وشاهده من قبلنا وحکاه العلماء عن الاعصار القدیمة... ومن ادّعی أنّ هذا الجمع العظیم مجمعون علی الخطأ فهو المخطئ(5) .
23 ـ قال زین الدین أبو بکر بن الحسین بن عمر القریشی العثمانی المصری المراغی (م/681هـ): وینبغی لکلّ مسلم اعتقاد کون


1- السبکی، شفاء السقام : 66، طبع دار الجیل.
2- المصدر نفسه : 79.
3- المصدر نفسه : 83.
4- المصدر نفسه : 84.
5- المصدر نفسه : 100.

ص: 31
زیارته (صلی الله علیه وآله) قربة عظیمة، للاحادیث الواردة فی ذلک، ولقوله تعالی: (ولوْ أنَّهم إذْ ظَلموا أنفسَهُمْ جاءُوکَ فَاستغفَروا اللهَ واستغفَرَ لَهُمُ الرَّسولُ) الایة لانّ تعظیمه لاینقطع بموته
(1) .
42 ـ قال السید نور الدین السمهودی (م/911هـ) بعد ذکر أحادیث الباب: وأمّا الاجماع، فأجمع العلماء علی استحباب زیارة القبور للرجال کما حکاه النووی بل قال بعض الظاهریة بوجوبها، وقد اختلفوا فی النساء، وقد امتاز القبر الشریف بالادلة الخاصة به. قال السبکی: ولهذا أقول: إنّه لا فرق فی زیارته بین الرجال والنساء. وقال الجمال الریمی فی «التفقیه»: یستثنی من محل الخلاف قبر النبی (صلی الله علیه وآله)وصاحبیه ثم قال: وقد ذکر ذلک بعض المتأخرین وهو الدمنهوری الکبیر، وأضاف إلیه قبور الاولیاء والصالحین والشهداء(2) .
52 ـ قال الحافظ أبو العباس القسطلانی المصری (م/933هـ): إعلم أنّ زیارة قبره الشریف من أعظم القربات وأرجا الطاعات والسبیل إلی أعلی الدرجات، ومن اعتقد غیر هذا فقد انخلع من ربقة الاسلام، وخالف الله ورسوله وجماعة العلماء الاعلام، وقد أطلق بعض المالکیة وهو أبو عمران الفاسی کما ذکره فی «المدخل» عن «تهذیب الطالب» لعبد الحق: أنّها واجبة، قال: ولعلّه أراد وجوب السنن المؤکدة، وقال القاضی عیاض: إنّها من سنن المسلمین مجمع علیها وفضیلة مرغّب فیها...


1- المواهب اللدنیة للقسطلانی 4 :572 المکتب الاسلامی، بیروت. والایة من سورة النساء:64.
2- وفاء الوفا، المجلد الثانی 4 : 1362، ط دار إحیاء التراث العربی، بیروت.

ص: 32
ثم قال: وقد صحّ عن عمر بن عبد العزیز کان یبرد البرید للسلام علی النبیّ (صلی الله علیه وآله)فالسفر إلیه قربة لعموم الادلة، ومن نذر الزیارة وجبت علیه کما جزم به ابن کج من أصحابنا، إلی أن قال: وللشیخ تقی الدین ابن تیمیة هنا کلام شنیع عجیب یتضمن منع شدّ الرحال للزیارة النبویة وأنّه لیس من القرب بل یضد ذلک، ورد علیه الشیخ تقی الدین السبکی فی «شفاء السقام» فشفی صدور المؤمنین
(1) .
62 ـ ذکر شیخ الاسلام أبو یحیی زکریا الانصاری الشافعی (م/592هـ) فی باب مایستحب لمن حج وقال: ثم یزور قبر النبیّ (صلی الله علیه وآله)ویسلّم علیه وعلی صاحبیه بالمدینة المشرّفة(2) .
27 ـ قال ابن حجر الهیثمی المکی الشافعی (م/973هـ) بعد ما استدلّ علی مشروعیة زیارة قبر النبی بعدة أدلة منها: الاجماع. فإن قلت: کیف تحکی الاجماع علی مشروعیة الزیارة والسفر إلیها وطلبها وابن تیمیة من متأخری الحنابلة منکر لمشروعیة ذلک کلّه کما رآه السبکی فی خطه؟. وقد أطال ابن تیمیة الاستدلال لذلک بما تمجّه الاسماع، وتنفر عنه الطباع، بل زعم حرمة السفر لها إجماعاً وأنّه لاتقصَّر فیه الصلاة، وأنّ جمیع الاحادیث الواردة فیها موضوعة، وتبعه بعض من تأخّر عنه من أهل مذهبه. قلت: من هو ابن تیمیة؟ حتی ینظر إلیه أو یقول فی شیء من مورد الدین علیه، وهل هو إلاّ کما قال جماعة من الائمة الذین تعقّبوا کلماته الفاسدة وحججه الکاسدة حتی أظهروا عوار


1- المواهب اللدنیة 4 : 570 المکتب الاسلامی، بیروت.
2- أسنی المطالب فی شرح روض الطالب 1 : 501.

ص: 33
سقطاته، وقبائح أوهامه، وغلطاته کالعزّ بن جماعة: عبد أضلّه الله تعالی وأغواه، وألبسه رداء الخزی وأرداه، وبواه من قوة الافتراء والکذب ما أعقبه الهوان، وأوجب له الحرمان ولقد تصدّی شیخ الاسلام وعالم الانام المجمع علی جلالته واجتهاده وصلاحه وإمامته، التقیّ السبکی ـ قدس الله روحه ونور ضریحه ـ للردّ علیه فی تضیف مستقل أفاد فیه وأجاد، وأصاب وأوضح بباهر حججه طریق الصواب ثم قال:
هذا ما وقع من ابن تیمیة ممّا ذکر وإن کان عثرة لا تقال أبداً، ومصیبة یستمر شؤمها سرمداً، ولیس بعجب فإنّه سوّلت له نفسه وهواه وشیطانه أنّه ضرب مع المجتهدین بسهم صائب، ومادری المحروم أنّه أتی بأقبح المعائب، إذ خالف إجماعهم فی مسائل کثیرة، وتدارک علی أئمتهم لا سیما الخلفاء الراشدین باعتراضات سخیفة، شهیرة حتی تجاوز إلی الجناب الاقدس، المنزّه سبحانه عن کل نقص، والمستحق لکل کمال أنفس، فنسب إلیه الکبائر والعظائم، وخرق سیاج عظمته بما أظهره للعامة، علی المنابر من دعوی الجهة والتجسیم، وتضلیل من لم یعتقد ذلک من المتقدمین والمتأخرین، حتی قام علیه علماء عصره وألزموا السلطان بقتله أو حبسه وقهره، فحبسه إلی أن مات، وخمدت تلک البدع، وزالت تلک الضلالات، ثم انتصر له أتباع لم یرفع الله لهم رأساً، ولم یظهر لهم جاهاً، ولا بأساً، بل ضربت علیهم الذلّة والمسکنة وباءُوا بغضب من الله بما عصوا وکانوا یعتدون
(1) .


1- الجوهر المنظّم فی زیارة القبر المکرّم : 22، طبع سنة 1279 بمصر.

ص: 34
ونقل حسن العدوی الحمزاوی عنه أیضاً ما هذه عبارته:
إعلم وفّقنی الله وإیاک لطاعته وفهم خصوصیات نبیّه (صلی الله علیه وآله)والمسارعة إلی مرضاته: أنّ زیارته (صلی الله علیه وآله) مشروعة مطلوبة بالکتاب والسنّة وإجماع الاُمة وبالقیاس ـ إلی أن قال ـ : وأمّا الاجماع فقد حکاه الامام السبکی قال: ولا عبرة بما تفرّد به ابن تیمیة وتبعه بعض من تأخر عنه من أهل مذهبه
(1) .
28 ـ قال الشیخ محمد الخطیب الشربینی (م/977هـ): أمّا زیارته(صلی الله علیه وآله) فمن أعظم القربات للرجال والنساء، وألحق الدمنهوری به قبور بقیة الانبیاء والصالحین والشهداء وهو ظاهر(2) .
وقال فی موضع آخر بعد بیان مندوبیة زیارة قبره الشریف (صلی الله علیه وآله)وذکر جملة من أدلّتها: لیس المراد اختصاص أدب الزیارة بالحج فإنّها مندوبة مطلقاً بعد حجّ أو عمرة أو قبلهما أو لا مع نسک، بل المراد تأکّد الزیارة فیها(3).
29 ـ قال الشیخ زین الدین عبد الرؤوف المناوی (م/1031هـ): وزیارة قبره (صلی الله علیه وآله)الشریف من کمالات الحج، بل زیارته عند الصوفیة فرض وعندهم الهجرة إلی قبره کهی إلیه حیّاً(4) .
وقال فی موضع آخر: إنّ أثر الزیارة إمّا الموت علی الاسلام مطلقاً


1- حسن العدوی الحمزاوی، کنز المطالب : 179 و 181، الطبعة الحجریة.
2- مغنی المحتاج 1 : 36، ط دار الفکر.
3- المصدر نفسه 1 : 512.
4- شرح الجامع الصغیر 6 : 160.

ص: 35
لکل زائر، وإمّا شفاعة تخصّ الزائر أخص من العامة، وقوله: شفاعتی فی الاضافة إلیه تشریف لها، إذ الملائکة وخواص البشر یشفعون فللزائر نسبة خاصة فیشفع هو فیه بنفسه والشفاعة تعظّم بعظم الزائر
(1) .
30 ـ قال الشیخ حسن بن عمار الشرنبلالی: زیارة النبی (صلی الله علیه وآله) من أفضل القربات وأحسن المستحبّات تقرب من درجة ما لزم من الواجبات، فإنّه (صلی الله علیه وآله) حرض علیها وبالغ فی الندب إلیها. قال: «من وجد سعة فلم یزرنی فقد جفانی» وقال (صلی الله علیه وآله): «من زار قبری وجبت له شفاعتی». وقال (صلی الله علیه وآله): «من زارنی بعد مماتی فکأنّما زارنی فی حیاتی» إلی أن قال: وممّا هو مقرر عند المحققین أنه (صلی الله علیه وآله) حیّ یُرزق ممتّع بجمیع الملاذ والعبادات، غیر أنّه حجب عن أبصار القاصرین عن شرف المقامات(2) .
31 ـ وقال قاضی القضاة شهاب الدین الخفاجی الحنفی المصری (م/9610هـ): واعلم أنّ هذا الحدیث (شدّ الرجال إلی المساجد) هو الذی دعا ابن تیمیة ومن معه کابن القیم إلی مقالته الشنیعة التی کفروه بها، وصنف فیها السبکی مصنّفاً مستقلاً، وهی منعه من زیارة قبر النبی(صلی الله علیه وآله) وهو کما قیل:
لمهبط الوحی حقّاً ترحل النجب ... وعند ذاک المرجیّ ینتهی الطلب
فتوهم أنّه حمی جانب التوحید بخرافات لاینبغی ذکرها فإنّها لا


1- المصدر نفسه : 93.
2- مراقی الفلاح فی شرح متن نور الایضاح : 292 ـ 293، ط مکتبة ومطبعة محمد علی صبیح وأولاده، مصر.

ص: 36
تصدر عن عاقل فضلاً عن فاضل سامحه الله تعالی
(1).
32 ـ قال الشیخ عبد الرحمن شیخ زاده (م/987هـ): من أحسن المندوبات، بل یقرب من درجة الواجبات زیارة قبر نبینا وسیدنا محمد(صلی الله علیه وآله) وقد حرّض (علیه السلام) علی زیارته وبالغ فی الندب إلیها(2) .
33 ـ قال الشیخ محمد بن علی بن محمد الحصنی المعروف بعلاء الدین الحصکفی الحنفی المفتی بدمشق (م/1088هـ): وزیارة قبره(صلی الله علیه وآله) مندوبة بل قیل واجبة لمن له سعة(3).
43 ـ قال أبو عبد الله محمد بن عبد الباقی الزرقانی المالکی المصری (م/1132هـ): قد کانت زیارته مشهورة فی زمن کبار الصحابة معروفة بینهم، لمّا صالح عمر بن الخطاب أهل بیت المقدس جاءه کعب الاحبار فأسلم ففرح به وقال: هل لک أن تسیر معی إلی المدینة وتزور قبره (صلی الله علیه وآله) وتتمتّع بزیارته؟ قال: نعم(4) .
53 ـ قال أبو الحسن السندی محمد بن عبد الهادی الحنفی (م/1138هـ): قال الدمیری: فائدة زیارة النبیّ (صلی الله علیه وآله) من أفضل الطاعات وأعظم القربات لقوله (صلی الله علیه وآله): «من زار قبری وجبت له شفاعتی إلخ»(5) .
63 ـ قال محمد بن عبد الوهاب: تسنّ زیارة النبی (صلی الله علیه وآله) إلاّ أنّه


1- شرح الشفاء 3 : 566، طبع المطبعة العثمانیة در سعادت، سنة 1315.
2- مجمع الانهر فی شرح ملتقی الابحر 1 : 312، ط دار إحیاء التراث العربی.
3- الدر المختار فی شرح تنویر الابصار، آخر کتاب الحج : 190، مطبعة الفتح الکریم، سنة 1302.
4- شرح المواهب 8 : 299، الطبعة الاُولی بالمطبعة الاُولی الازهریة المصریة، سنة 1302.
5- شرح سنن ابن ماجة 2 : 268، کما فی الغدیر 5 : 120.

ص: 37
لایشدّ الرحال إلاّ لزیارة المسجد والصلاة فیه
(1) .
37 ـ قال الشیخ محمد بن علی الشوکانی (م/0512هـ): قد اختلفت فیها (فی زیارة النبی (صلی الله علیه وآله)، أمّا أقوال أهل العلم، فذهب الجمهور إلی أنّها مندوبة، وذهب بعض المالکیة وبعض الظاهریة إلی أنّها واجبة، وقالت الحنفیة: إنّها قریبة من الواجبات، وذهب ابن تیمیة الحنبلی حفید المصنّف المعروف بشیخ الاسلام إلی أنّها غیر مشروعة. ثم فصل الکلام فی الاقوال، إلی أن قال وفی آخر کلامه: احتجّ أیضاً من قال بالمشروعیة بأنّه لم یزل دأب المسلمین القاصدین للحج فی جمیع الازمان علی تباین الدیار واختلاف المذاهب، الوصول إلی المدینة المشرّفة لقصد زیارته، ویعدون ذلک من أفضل الاعمال، ولم ینقل أن أحداً أنکر ذلک علیهم فکان إجماعاً(2) .
38 ـ قال الشیخ محمد أمین ابن عابدین (م/3512هـ): زیارة النبی(صلی الله علیه وآله) مندوبة بإجماع المسلمین إلی ان قال: وهل تستحب زیارة قبره (صلی الله علیه وآله)للنساء؟ الصحیح، نعم، بلا کراهة بشروطها علی ما صرّح به بعض العلماء، وأمّا علی الاصح من مذهبنا وهو قول الکرخی وغیره من أنّ الرخصة فی زیارة القبور ثابتة للرجال والنساء جمیعاً فلا إشکال، وأمّا علی غیره فذلک نقول بالاستحباب لاطلاق الاصحاب(3) .
39 ـ قال الشیخ محمد بن السید درویش الحوت البیرونی


1- الهدیة السنیة، الرسالة الثانیة.
2- نیل الاوطار 4 : 324.
3- رد المحتار علی الدر المختار 5 : 278.

ص: 38
(م/6127هـ): زیارة النبی (صلی الله علیه وآله) مطلوبة لانّه واسطة الخلق، وزیارته بعد وفاته کالهجرة إلیه فی حیاته، ومن أنکرها فإن کان ذلک إنکاراً لها من أصلها فخطأُه عظیم، وإن کان لما یعرض من الجهلة ممّا لاینبغی فلیبیّن ذلک
(1) .
04 ـ قال الشیخ إبراهیم الباجوری الشافعی (م/1277هـ): وتسنّ زیارة قبره (صلی الله علیه وآله)ولو لغیر حاج ومعتمر کالذی قبله، ویسنّ لمن قصد المدنیة الشریفة لزیارته (صلی الله علیه وآله) أن یکثرمن الصلاة والسلام علیه فی طریقه، ویزید فی ذلک إذا رأی حرم المدینة وأشجارها، ویسأل الله أن ینفعه بهذه الزیارة ویتقبّلها منه. ثم ذکر جملة کثیرة من آداب الزیارة وألفاظها(2) .
14 ـ قال الشیخ حسن العدوی الحمراوی الشافعی (م/1303هـ)، بعد نقل جملة من الاحادیث الواردة فی أنّ النبی (صلی الله علیه وآله) یسمع سلام زائریه ویرد علیهم: إذا علمت ذلک علمت أنّ ردّه (صلی الله علیه وآله) سلام الزائر علیه بنفسه الکریمة (صلی الله علیه وآله) أمر واقع لا شکّ فیه، وإنّما الخلاف فی ردّه علی المسلِّم علیه من غیر الزائرین. فهذه فضیلة عظیمة ینالها الزائرون لقبره (صلی الله علیه وآله)فیجمع الله لهم بین سماع رسول الله (صلی الله علیه وآله)لاصواتهم من غیر واسطة وبین ردّه علیهم سلامهم بنفسه، فأنّی لمن سمع بهذین بل بأحدهما أن یتأخّر عن زیارته (صلی الله علیه وآله)؟ أو یتوانی عن المبادرة إلی المثول فی حضرته (صلی الله علیه وآله) تالله


1- التعلیق علی «حسن الاثر» : 246 ـ کما فی الغدیر 5 : 121.
2- حاشیة علی شرح ابن الغزی علی متن الشیخ أبی شجاع فی الفقه الشافعی 1 : 347 ـ کما فی الغدیر 5 : 122.

ص: 39
ما یتأخر عن ذلک مع القدرة علیه إلاّ من حق علیه البعد من الخیرات، والطرد عن مواسم أعظم القربات، أعاذنا الله تعالی من ذلک بمنّه وکرمه آمین. وعلم من تلک الاحادیث أیضاً أنّه (صلی الله علیه وآله) حیّ علی الدوام، إذ من المحال العادی أن یخلو الوجود کلّه من واحد یسلّم علیه فی لیل أو نهار، فنحن نؤمن ونصدق بأنّه (صلی الله علیه وآله) حیّ یرزق، وأنّ جسده الشریف لا تأکله الارض، وکذا سائر الانبیاء علیهم الصلاة والسلام والاجماع علی)هذا”
(1)
24 ـ قال السید محمد بن عبد الله الجردانی الدمیاطی الشافعی (م/7513هـ): زیارة قبره (صلی الله علیه وآله) من أعظم الطاعات وأفضل القربات حتی أنّ بعضهم جری علی أنها واجبة فینبغی أن یحرّض علیها، ولیحذّر کل الحذر من التخلّف عنها مع القدرة وخصوصاً بعد حجة الاسلام لانّ حقّه (صلی الله علیه وآله) علی أُمته عظیم، ولو أنّ أحدهم یجیء علی رأسه أو بصره من أبعد موضع من الارض لزیارته (صلی الله علیه وآله) لم یقم بالحق الذی علیه لنبیه جزاه الله عن المسلمین أتم الجزاء.
ویسنّ لمن قصد المدینة الشریفة (إلخ) ثم فصل القول فی آداب الزیارة وذکر التسلیم علی الشیخین وزیارة السیدة فاطمة وأهل البقیع والمزارات المشهورة وهی نحو ثلاثین موضعاً کما قال وما أحسن ما قیل:
هنیئاً لمن زار خیر الوری ... وحطّ عن النفس أوزارها


1- کنز المطالب : 195، الطبعة الحجریة.

ص: 40
فإنّ السعادة مضمونة ... لمن حلّ طیبة أو زارها
(1)
34 ـ قال الشیخ عبد الباسط بن الشیخ علی الفاخوری مفتی بیروت: الفصل الثانی عشر فی زیارة النبی (صلی الله علیه وآله) وهی متأکّدة مطلوبة ومستحبة محبوبة، وتسنّ زیارته فی المدینة کزیارته حیّاً وهو فی حجرته حیّ یرد علی من سلّم علیه السلام، وهی من أنجح المساعی وأهمّ القربات وأفضل الاعمال وأزکی العبادات، وقد قال (صلی الله علیه وآله): «من زار قبری وجبت له شفاعتی». ومعنی «وجبت» ثبت بالوعد الصادق الذی لابدّ من وقوعه وحصوله، وتحصل الزیارة فی أیّ وقت وکونها بعد تمام الحج أحب، یجب علی من أراد الزیارة التوبة من کل شیء یخالف طریقه وسنته (صلی الله علیه وآله) إلی أن قال: ویستحب التبرک بالاسطوانات التی لها فضل، وشرف وهی ثمانیة: اسطوانة محل صلاته (صلی الله علیه وآله)، واسطوانة عائشة (رض). وتسمی اسطوانة القرعة، واسطوانة التوبة محل اعتکافه (صلی الله علیه وآله)، واسطوانة السریر، واسطوانة علیّ (رضی الله عنه) واسطوانة الوفود، واسطوانة جبرئیل (علیه السلام)، واسطوانة التهجّد(2) .
44 ـ قال الشیخ عبد المعطی السقّا: فی زیارة النبیّ (صلی الله علیه وآله) إذا أراد الحاج أو المعتمر الانصراف من مکة ـ أدام الله تشریفها وتعظیمها ـ طلب منه أن یتوجّه إلی المدینة المنوّرة للفوز بزیارته علیه الصلاة والسلام فإنّها من أعظم القربات وأفضل الطاعات وأنجح المساعی المشکورة، ولایختص طلب الزیارة بالحاج غیر أنّها فی حقّه آکد،


1- مصباح الظلام 2 : 145 ـ کما فی الغدیر 5 : 123.
2- الکفایة لذوی العنایة : 125 ـ کما فی الغدیر 5 : 123.

ص: 41
والاولی تقدیم الزیارة علی الحج إذا اتّسع الوقت فإنّه ربما یعوقه عنه عائق...
(1) .
45 ـ قال الشیخ محمد زاهد الکوثری: والاحادیث فی زیارته(صلی الله علیه وآله)فی الغایة من الکثرة، وقد جمع طرقها الحافظ صلاح الدین العلائی فی جزء، وعلی العمل بموجبها استمرت الاُمة إلی أن شذّ ابن تیمیة عن جماعة المسلمین فی ذلک، قال علی القارئ فی شرح «الشفاء»: وقد أفرط ابن تیمیة من الحنابلة حیث حرم السفر لزیارة النبیّ (صلی الله علیه وآله)کما أفرط غیره حیث قال: کون الزیارة قربة معلوم من الدین بالضرورة، وجاحده محکوم علیه بالکفر، ولعل الثانی أقرب إلی الصواب لانّ تحریم ما أجمع العلماء فیه بالاستحباب یکون کفراً لانّه فوق تحریم المباح المتّفق علیه(2) .
46 ـ قال فقهاء المذاهب الاربعة المصریین فی (الفقه علی المذاهب الاربعة): زیارة قبر النبی (صلی الله علیه وآله) أفضل المندوبات، وقد ورد فیها أحادیث. ثم ذکروا أحادیث ستة وجملة من أدب السرائر وزیارة النبی (صلی الله علیه وآله) وأُخری للشیخین(3) .
74 ـ قال الشیخ عبد العزیز بن عبد الله بن باز إجابة عن الاسئلة حول زیارة المسجد النبوی: الزیارة للمسجد النبوی سنّة ولیست واجبة ـ إلی أن قال ـ : وإذا زار المسجد النبوی شرع له أن یصلی فی الروضة


1- الارشادات السنیة : 260 ـ کما فی الغدیر 5 : 123.
2- الکوثری، تکملة السیف الصقیل : 156، ط دمشق.
3- الفقه علی المذاهب الاربعة 1 : 590.

ص: 42
رکعتین ثم یسلّم علی النبی (صلی الله علیه وآله) وعلی صاحبیه أبی بکر وعمر (رضی الله عنهما)، کما یشرع له زیارة البقیع والشهداء بالسلام علی المدفونین هناک من الصحابة وغیرهم، والدعاء لهم والترحّم علیهم، کما کان النبیّ(صلی الله علیه وآله) یزورهم وکان یعلّم أصحابه إذا زاروا القبور أن یقولوا: السلام علیکم أهل الدار من المؤمنین والمسلمین، وإنّا إن شاء الله بکم لاحقون، نسأل الله لنا ولکم العافیة. وفی روایة عنه (صلی الله علیه وآله) أنّه کان یقول إذا زار البقیع: «یرحم الله المستقدمین منّا والمستأخرین، اللّهم اغفر لاهل بقیع الغرقد» ویشرع أیضاً لمن زار المسجد النبوی أن یزور مسجد قباء ویصلّی فیه رکعتین لانّ النبی (صلی الله علیه وآله) کان یزوره کل سبت ویصلّی فیه رکعتین إلی آخر ما قال
(1) .
وتمّت کلمة ربک صدقاً وعدلاً لا مبدِّل لکلماته
وهو السمیع العلیم


1- جریدة الجزیرة المؤرخة: یوم الجمعة 24 ذو القعدة 1411، العدد 6826.

ص: 43

3ـ زیارة النبیّ الاکرم (صلی الله علیه وآله) فی الکتاب العزیز

أمر القرآن الکریم المسلمین بالحضور عند رسول الله (صلی الله علیه وآله)لیستغفر لهم الله، لانّ دعاءه یستجاب فیهم، قال عزّ وجلّ: (ولو أنَّهم إذْ ظَلَمُوا أنفسَهُم جاءُوکَ فَاستغفَرُوا اللهَ واستغفَرَ لهُمُ الرَّسولُ لَوجَدوا اللهَ تَوّاباً رَحِیماً) (النساء/64).
قال الامام السبکی: «دلّت الایة علی الحث علی المجیء إلی الرسول (صلی الله علیه وآله)والاستغفار عنده واستغفاره لهم، وذلک وإن کان ورد فی حال الحیاة، فهی رتبة له لاتنقطع بموته تعظیماً له»
(1) .
ثم إنّه بسط الکلام فی دلالة الایة علی شمولیة المجیء إلی الرسول (صلی الله علیه وآله) بعد موته، فمن أراد فلیراجع إلیه، غیر أنّا نستدلّ بالایة


1- الامام السبکی، شفاء السقام : 81.

ص: 44
بوجه آخر ونقول:
لو کانت هذه الایة هی الوحیدة فی هذا المجال، لذهبنا إلی القول بأنّها خاصّة بحیاة رسول الله (صلی الله علیه وآله) ومدة تواجده بین الناس، ولکنّنا نستخلص منها حکماً عامّاً شاملاً لایختص بالحیاة الدنیویة وذلک من خلال ما یلی:
أوّلاً:
إنّ القرآن الکریم یصرّح بحیاة الانبیاء والاولیاء ـ وجماعات أُخری ـ فی البرزخ ویعتبرهم مبصرین وسامعین فی ذلک العالم.
ثانیاً:
إنّ الاحادیث الشریفة تصرّح بأنّ الملائکة تبلغ خاتم الانبیاء (صلی الله علیه وآله) سلام من یسلّم علیه، فقد جاء فی الصحاح:
«إنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال: ما من أحد یسلّم علیَّ إلاّ ردّ الله علیَّ روحی حتی أردَّ علیه السلام»
(1) .
وقال (صلی الله علیه وآله): «صلّوا علیّ فإنّ صلاتکم تبلغنی حیث ما کنتم»(2) .
ثالثاً:
إنّ المسلمین ـ منذ ذلک الیوم ـ فهموا من هذه الایة معنی مطلقاً لاینتهی بموت رسول الله (صلی الله علیه وآله) حتی أنّ بعض الاعراب ـ بوحی من أذهانهم الخالصة من کل شائبة ـ کانوا یقصدون قبر رسول الله (صلی الله علیه وآله)ویزورونه ویتلون هذه الایة عند قبره المطهّر ویطلبون منه الاستغفار لهم.
وقد ذکر تقیّ الدین السبکی فی کتاب «شفاء السقام»


1- سنن أبی داود 1 : 470و471، کتاب الحج، باب زیارة القبور.
2- الشیخ منصور علی ناصف، التاج الجامع للاُصول فی أحادیث الرسول 2 : 189.

ص: 45
والسمهودی فی کتاب «وفاء الوفا» نماذج من زیارة المسلمین لقبر رسول الله وتلاوة هذه الایة عند قبره الشریف، وفیما یلی نذکر بعض تلک النماذج:
روی سفیان بن عنبر عن العتبی ـ وکلاهما من مشایخ الشافعی وأساتذته ـ أنّه قال: کنت جالساً عند قبر رسول الله (صلی الله علیه وآله) فجاء أعرابیّ فقال:
«السلام علیک یا رسول الله، سمعت الله یقول: (ولو أنَّهم إذْ ظَلموا أنفسَهُم جاءُوکَ فَاستغفَرُوا اللهَ واستغفَرَ لهُمُ الرَّسولُ لَوجَدوا اللهَ تَوّاباً رَحیما) وقد جئتک مستغفراً من ذنبی، مستشفعاً بک إلی ربّی». ثم بکی وأنشأ یقول:
یا خیرَ من دفنت فی القاع أعظمه ... فطاب من طیبهنّ القاعُ والاکم
نفسی الفداء لقبر أنت ساکنه ... فیه العفاف وفیه الجود والکرم
ثم استغفر وانصرف
(1) .
ویروی أبو سعید السمعانی عن الامام علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) انّ أعرابیاً جاء بعد ثلاثة أیام من دفن رسول الله (صلی الله علیه وآله) فرمی بنفسه علی القبر الشریف وحثا من ترابه علی رأسه وقال: «یارسول الله قلتَ فسمعنا قولک، ووعیت عن الله ما وعینا عنک، وکان فیما أنزله علیک: (ولو أنَّهم إذْ ظَلموا أنفسَهُم...) وقد ظلمت نفسی وجئتک تستغفر لی إلی


1- وفاء الوفا 4 : 1361 ـ أحمد زینی دحلان، الدرر السنیّة : 21.

ص: 46
ربّی
(1) .
إنّ کل هذا یدل علی أنّ المنزلة الرفیعة التی منحها الله تعالی لحبیبه المصطفی (صلی الله علیه وآله) کما صرّحت بها هذه الایة لیست خاصّة بحیاته، بل تؤکّد علی أنّها ثابتة له بعد وفاته أیضاً.
وبصورة عامّة... یَعتبر المسلمون کلّ الایات النازلة فی تعظیم رسول الله واحترامه، عامّة لحیاته وبعد مماته، ولیس هناک من یُخصِّصها بحیاته (صلی الله علیه وآله).
وقد جاء فی التاریخ: لمّا استُشهد الامام الحسن بن علیّ (علیهما السلام)وجیء بجثمانه الطاهر إلی مسجد رسول الله (صلی الله علیه وآله) ظنّ بنو أُمیة أنّ بنی هاشم یریدون دفن الامام بجوار قبر جدّه المصطفی فأثاروا الفتنة والضجّة للحیلولة دون ذلک، فتلا الامام الحسین (علیه السلام)قوله تعالی: (یا أیُّها الَّذینَ آمَنُوا لا تَرفَعُوا أصواتَکُمْ فَوقَ صَوتِ النَّبِیِّ) (الحجرات/2).
ولم یردَّ علیه أحد ـ حتی من الامویین ـ بأن هذه الایة خاصة بحیاة رسول الله (صلی الله علیه وآله).
والیوم نصب المسلمون هذه الایة علی الجدار المقابل لقبر رسول الله (صلی الله علیه وآله)، وهم یقصدون بذلک المنع من رفع الاصوات هناک.
ومن هذا المنطلق یمکننا أن نستنتج من الایة معنیً واسعاً عامّاً، وهو أنّ للمسلمین الیوم أن یَقِفوا أمام قبر رسول الله (صلی الله علیه وآله)ویسألوه أن یستغفر الله لهم.


1- ابن حجر، الجوهر المنظم، وذکره السمهودی فی وفاء الوفا 2 : 612، وزینی دحلان فی الدرر السنیة : 21.

ص: 47
ولیس لزیارة رسول الله (صلی الله علیه وآله) معنی سوی ما تضمّنته هذه الایة وأمثالها، فانها تدلّ علی موضوعین هما:
1 ـ إنّ للانسان أن یقف عند قبر رسول الله (صلی الله علیه وآله) بعد وفاته ویسأله أن یستغفر الله له.
2 ـ إنّ هذه الایة تشهد علی جواز زیارة قبر رسول الله (صلی الله علیه وآله) لانّ حقیقة الزیارة لا تعنی سوی «حضور الزائر عند المزور» فإذا کان الوقوف عند قبر النبی وسؤاله أن یستغفر الله له جائزاً فقد تحقق أمران:
أ ـ سألناه أن یستغفر الله لنا.
ب ـ حضرنا عنده وتحدّثنا إلیه، والزیارة لیست إلاّ هذا.
ص: 48

4ـ زیارة النبیّ الاکرم (صلی الله علیه وآله) فی السنّة النبویة

اشارة

تضافرت السنّة علی استحباب زیارة قبر النبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله حیث رواها أئمة المذاهب الأربعة وأصحاب السنن والمسانید فی کتبهم. ولمّا ظهرت بدعة التشکیک فی زیارة النبیّ الأکرم قام الإمام تقی الدین السبکی (م/ 754 ه) بجمع ما رواه الحفّاظ فی هذا المجال فبلغت خمسة عشر حدیثاً، وقد صحّح کثیراً من أسانیدها بما کان له من اطّلاع واسع فی مجال رجال الحدیث (1).
وممّن قام بنفس العمل الحافظ نور الدین علی بن أحمد السمهودی فی کتابه «وفاء الوفا باخبار دار المصطفی» (م/ 911 ه) حیث أحصی سبعة عشر حدیثاً غیر ما ورد فی ذلک المجال، ولم یشتمل علی لفظ «الزیارة» (2).


1- السبکی، شفاء السقام فی زیارة خیر الأنام، الباب الأول 5- 39.
2- السمهودی، وفاء الوفا 4: 1336- 1348، الباب الثانی.

ص: 49
وقد قام بنفس ما قام به الإمام السبکی من تصحیحٍ للاسناد وذِکر لمصادر الروایات علی وجه بدیع.
من جهة أُخری قام الکاتب الإسلامی الشیخ محمد الفقی، من علماء الأزهر الشریف، بجمع ما ورد فی زیارة النبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله من غیر تحقیق للاسناد بل مجرد النقل فبلغ اثنین وعشرین حدیثاً
(1).
وبذل المجاهد الکبیر الشیخ الأمینی جهداً کبیراً فی العثور علی مظانّ الروایات فی کتب الحدیث والتفسیر والتاریخ، وربما نقل بعض الأحادیث، کالحدیث الأول، عن واحد وأربعین مصدراً.
والأحادیث التی سنسردها علی صفحات هذه الرسالة من الکثرة ما یغنینا عن التحقیق فی أسانیدها ورواتها حیث سجّلها الحفّاظ فی کتبهم وصحاحهم، وهی بمجموعها کافیة للحکم باستحبابها، ولأجل ذلک سنکتفی بذکر متون الأحادیث مجرّدة عن الاسناد وما دار حول رواتها من کلام للرجالیین، تارکین کل ذلک إلی کتاب شفاء السقام للإمام السبکی وسنذکر بعض المصادر لکل حدیث دون الاستیعاب لجمیعها.
الحدیث الأول:
روی الدار قطنی فی سننه بسنده إلی ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زار قبری وجبت له شفاعتی» (2).
ورواه البیهقی أیضاً فی سننه (3)، والماوردی: فی الأحکام


1- الفقی، التوسل والزیارة فی الشریعة الإسلامیة: 48- 50.
2- الدار قطنی، السنن 2: 278، باب المواقیت، الحدیث 194، ط دار المحاسن، القاهرة.
3- البیهقی، السنن 5: 245.

ص: 50
السلطانیة
(1).
إلی غیر ذلک من الحفّاظ الذین نقلوه فی کتبهم (2).
الحدیث الثانی: روی الطبرانی فی المعجم الکبیر (3)، والغزالی فی إحیاء العلوم (4)، عن عبد اللَّه بن عمر مرفوعاً عن النبی صلی الله علیه و آله: «من جاءنی زائراً لا تَحمِلُه حاجة إلّازیارتی کان حقّاً علیّ أن أکون له شفیعاً یوم القیامة».
الحدیث الثالث: أخرج الدار قطنی عن عبد اللَّه بن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من حجَّ فزار قبری‌بعد وفاتی، فکأنّما زارنی فی حیاتی» (5).
وأخرجه الحافظ أبو بکر البیهقی فی سننه (6) ورواه الإمام السبکی فی شفاء السقام (7) والسمهودی فی وفاء الوفا (8).


1- أبو الحسن الماوردی، الأحکام السلطانیة: 105.
2- أخرجه العلّامة الأمینی عن واحد وأربعین مصدراً حدیثیاً وفقهیاً- أُنظر: الغدیر 5: 93- 96.
3- الطبرانی، المعجم الکبیر.
4- الغزالی، إحیاء العلوم 1: 306، وفیه «لایهمّه إلّازیارتی» مکان قوله: «لاتحمله»- وقدنقله الإمام السبکی، فی شفاء السقام: 16- والسمهودی، فی وفاء الوفا 4: 1340- ونقله العلّامة الأمینی عن ستة عشر مصدراً حدیثیاً وفقهیاً فی الغدیر 5: 97 و 98.
5- الدار قطنی، السنن 7: 278، باب المواقیت، الحدیث 192.
6- البیهقی، السنن 5: 246.
7- السبکی، شفاء السقام: 21.
8- السمهودی، وفاء الوفا 4: 1340- ورواه العلّامة الأمینی عن خمسة وعشرین مصدراً فی الغدیر 5: 98- 100.

ص: 51
الحدیث الرابع: أخرج الدار قطنی عن ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زارنی بعد موتی، فکأنّما زارنی فی حیاتی، ومن مات بأحد الحرمین بُعث من الآمنین یوم القیامة»
(1).
الحدیث الخامس: أخرج البیهقی فی سننه قال:
روی ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زار قبری (أو من زارنی) کنت له شفیعاً (أو شهیداً)» (2).
الحدیث السادس: أخرج الحافظ ابن عدی (م/ 365 ه) فی کتابه الکامل عن عبد اللَّه بن عمر أنّه قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من حجّ البیت ولم یزرنی فقد جفانی» (3).
الحدیث السابع: روی عن أنس بن مالک أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله قال:
«من زارنی بالمدینة محتسباً کنت له شفیعاً وشهیداً» (4).
الحدیث الثامن: روی أنس بن مالک أنّه قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زارنی میتاً فکأنّما زارنی حیّاً، ومن زار قبری وجبت له شفاعتی یوم القیامة، وما من أحد من أُمتی له سعة ثم لم یزرنی، فلیس له عذر» (5).


1- الدار قطنی، السنن 2: 278، باب المواقیت، الحدیث 193- ورواه الإمام السبکی فی شفاء السقام: 233- والسمهودی، فی وفاء الوفا 4: 1344- ونقله العلّامة الأمینی فی الغدیر 5: 101، عن ثلاثة عشر مصدراً حدیثیاً.
2- البیهقی، السنن الکبری 5: 245- ورواه الإمام السبکی، فی شفاء السقام: 29- والسمهودی، فی وفاء الوفا 4: 1342. وقال: أخرجه الدار قطنی فی السنن.
3- الإمام السبکی، شفاء السقام: 27- ونقله السمهودی، فی وفاء الوفا 4: 1342- وقد ذکر اسناد ابن عدی إلی ابن عمر، ونقله العلّامة الأمینی عن مصادر تسعة فی الغدیر 5: 100.
4- رواه الإمام السبکی فی شفاء السقام بسنده إلی أنس بن مالک: 35- کما رواه السمهودی فی وفاء الوفا عن ابن أبی الدنیا بسنده إلی أنس 4: 1345- ورواه العلامة الأمینی عن واحد وعشرین مصدراً، الغدیر 5: 102 و 103.
5- السبکی، شفاء السقام: 37- وأخرجه السمهودی عن کتاب ابن النجار فی أخبار المدینة بسنده عن أنس 4: 1345- ونقله العلّامة الأمینی عن مصادر ستة فی الغدیر 5: 104.

ص: 52
الحدیث التاسع: روی علقمة عن عبد اللَّه بن عمر رضی الله عنه قال: قال رسول‌اللَّه صلی الله علیه و آله: «من حجّ حجّة الإسلام وزار قبری وغزا عزوة وصلّی علیَّ فی بیت المقدس لم یسأله اللَّه عزّ وجلّ فیما افترض علیه»
(1).
الحدیث العاشر: أخرج الفردوس فی مسنده عن ابن عباس أنّه قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من حجّ إلی مکّة ثم قصدنی فی مسجدی کُتِبَت له حجّتان مبرورتان» (2).
*** واکتفینا بهذا العدد من الروایات ومن أراد التفصیل فعلیه الرجوع إلی المصادر، وبما أنّ الشیخ محمد الفقی قد جمع متون الروایات بشکل موجز نذکر ما جمعه وإن مضی ذکر قسم منها:

تجرید المتون عن الأسانید

ویستحبّ زیارة قبر النبیّ صلی الله علیه و آله لما روی الدار قطنی باسناده عن ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من حجّ فزار قبری بعد وفاتی فکأنما زارنی فی حیاتی» وفی روایة: «من زار قبری وجبت له شفاعتی» رواه باللفظ الأوّل سعید، ثنا حفص بن سلیمان، عن لیث، عن مجاهد، عن ابن عمر. وقال أحمد فی روایة عبد اللَّه بن یزید بن قسیط عن أبی هریرة: إنّ النبی صلی الله علیه و آله قال: «ما من أحد یسلّم علیَّ عند قبری إلّاردّ اللَّهُ علیَّ روحی


1- السبکی، شفاء السقام: 303، عن کتاب الفوائد لأبی الفتح الأزدی- وأخرجه السمهودی، فی وفاء الوفا 4: 1344- والعلامة الأمینی فی غدیره 5: 102 عن مصادر خمسة.
2- السمهودی، وفاء الوفا 4: 1347- ورواه الشوکانی فی نیل الأوطار 4: 326.

ص: 53
حتی أرد علیه السلام» رواه أبو داود بدون زیادة «عند قبری».
فإقراره للزیارة وتقریره لها اعتراف بالغ الأهمیة باستحبابها وروعة الترغیب فیها، وانتصار للحقّ ووقوف بجانبه، ولا یمکن أن یوصف ذلک الإمام بالتحیّز، ولاینبغی أن یرمی بضعف التقدیر، إذ إنّ إقراره ذلک یتّفق تماماً مع هدی الدین والرسائل السماویة والأحادیث النبویة المتعددة الطرق المختلفة الأسانید، والتی ندعها وحدها تتکلم عن مدی تقدیر الزیارة وعظم اهتمام الشارع بها، وما تتجلّی عنه من مزایا واسعة الآفاق کبیرة النوال:
1- عن ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زار قبری وجبت له شفاعتی» رواه ابن خزیمة فی صحیحه.
2- وعن أنس قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زارنی فی قبری حلّت له شفاعتی یوم القیامة» رواه ابن أبی الدنیا.
3- وعن ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زار قبری حلّت له شفاعتی یوم القیامة» رواه الدار قطنی.
4- وعن ابن عباس قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زارنی فی مماتی کان کمن زارنی فی حیاتی» رواه العقیلی.
5- وعن ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زارنی بالمدینة بعد موتی کنت له شفیعاً یوم القیامة» رواه أبو داود الطیالسی.
6- وعن أبی هریرة قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زارنی بعد موتی فکأنما زارنی وأنا حیّ» رواه الحافظ سعید بن محمد.
7- وعن ابن عباس قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زارنی حتی
ص: 54
ینتهی إلی قبری کنت له یوم القیامة شهیداً أو شفیعاً» رواه العقیلی.
8- وعن ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من جاءنی زائراً لا تعلم له‌حاجة إلّازیارتی کان حقّاً علیّ أن أکون له شفیعاً» رواه الدارقطنی.
9- وعن بکر بن عبد اللَّه قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من أتی المدینة زائراً إلیَّ وجبت له شفاعتی یوم القیامة» رواه یحیی بن حسین.
10- وعن أبی هریرة قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زارنی کنت له شهیداً وشفیعاً یوم القیامة» رواه ابن مردویه.
11- وعن أنس قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زارنی بالمدینة محتسباً کنت له شهیداً وشفیعاً یوم القیامة» رواه أبو عوانة.
12- وعن ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زارنی بعد وفاتی فکأنّما زارنی فی حیاتی» رواه ابن عدی.
13- وعن أنس قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من زار قبری وجبت له شفاعتی» رواه ابن النجار.
14- وعن ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من جاءنی زائراً لا تعمده حاجة إلّازیارتی کان حقّاً علیَّ أن أکون له شفیعاً أو شهیداً یوم القیامة» رواه الطبرانی.
15- وعن ابن عباس عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من حجّ إلی مکّة ثم قصدنی فی مسجدی‌کُتِبَت له حجّتان مبرورتان» رواه الدیلمی فی مسند الفردوس.
16- وعن ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من جاءنی زائراً لا یهمّه إلّازیارتی کان حقّاً علی اللَّه أن أکون له شفیعاً یوم القیامة» رواه
ص: 55
الطبرانی وصحّحه ابن السکن.
17- وعن أنس قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «ما من أحد من أُمّتی له سعة ثم لم یزرنی فلیس له عذر» رواه ابن النجار.
18- وعن ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من وجد سعة ولم یفد إلیّ فقد جفانی» رواه ابن حبّان.
19- وعن أنس قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «لا عذر لمن کان له سعة من أُمتی أن لا یزورنی» رواه ابن عساکر.
20- وعن ابن عمر: «من حج وزار قبری بعد موتی کان کمن زارنی فی حیاتی» رواه سعید بن منصور.
21- وعن أنس قال: قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من حجّ ولم یزر قبری فقد جفانی» رواه ابن عساکر.
22- وعن ابن عمر: «قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: «من حج البیت ولم یزرنی فقد جفانی» رواه ابن عدی بسند حسن
(1).

زیارة النبیّ الأکرم فی حدیث العترة

تضافر الحدیث عن العترة الطاهرة حول زیارة قبر النبیّ الاکرم(صلی الله علیه وآله)نقتبس منه ما یلی:
1 ـ روی الحمیری (م/299هـ) عن هارون، عن ابن صدقة عن الصادق عن أبیه الباقر (علیهما السلام) أنّ النبی (صلی الله علیه وآله) قال: «من زارنی حیّاً ومیّتاً، کنت


1- محمد الفقی، التوسل والزیارة فی الشریعة الإسلامیة: 48 و 49.

ص: 56
له شفیعاً یوم القیامة»
(1) .
2 ـ روی الصدوق (م/630ـ381هـ) بسنده عن الامام علیّ (صلوات الله علیه): «أتمّوا برسول الله حجّکم، إذا خرجتم إلی بیت الله، فإنّ ترکه جفاء وبذلک أُمرتم، وأتمّوا بالقبور التی ألزمکم الله زیارتها وحقّها»(2) .
3 ـ روی الصدوق بسنده عن الامام الرضا (علیه السلام) أنّ النبی (صلی الله علیه وآله) قال: «من زارنی فی حیاتی وبعد موتی فقد زار الله تعالی...»(3) .
4 ـ روی الصدوق عن إبراهیم بن أبی حجر الاسلمی عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): «من أتی مکّة حاجّاً ولم یزرنی إلی المدینة جفوته یوم القیامة، ومن جاءنی زائراً وجبت له شفاعتی، ومن وجبت له شفاعتی وجبت له الجنة»(4) .
5 ـ روی ابن قولویه (م/963هـ) عن أبی حجر الاسلمی قال: قال رسول الله (وذکر مثل ماسبق وزاد فی آخره) «ومن مات فی أحد الحرمین ـ مکّة أو المدینة ـ لم یعرض إلی الحساب ومات مهاجراً إلی الله وحشر یوم القیامة مع أصحاب بدر»(5)
6 ـ روی الصدوق بسنده عن المعلی بن شهاب عن الامام الصادق (علیه السلام) قال: قال الحسن بن علیّ (علیه السلام) لرسول الله (صلی الله علیه وآله): یا أبتاه ما جزاء


1- الحمیری، قرب الاسناد : 31 ـ والمجلسی، البحار 97 : 139.
2- الصدوق، الخصال 2 : 406 ـ المجلسی، البحار 97 : 139.
3- الصدوق، عیون أخبار الرضا 1 : 115 ـ المجلسی، البحار 97 : 140.
4- الصدوق، علل الشرائع : 460 ـ المجلسی، البحار 97 : 140.
5- ابن قولویه، کامل الزیارات : 460 ـ المجلسی، البحار 97 : 140.

ص: 57
من زارک؟ فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله): یابنی: من زارنی حیاً أو میّتاً أو زار أباک أو أخاک أو زارک کان حقّاً علیَّ أن أزوره یوم القیامة فأُخلِّصه من ذنوبه
(1) .
7 ـ روی ابن قولویه بسنده عن الامام الصادق (علیه السلام) قال: «قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): من أتانی زائراً کنت شفیعه یوم القیامة»(2) .
8 ـ روی ابن قولویه عن ابن أبی نجران قال: قلت لابی جعفر الثانی (الامام الجواد (علیه السلام) : جعلت فداک، ما لمن زار رسول الله (صلی الله علیه وآله)متعمّداً؟ قال: «له الجنّة»(3) .
9 ـ روی ابن قولویه باسناده عن عبد الله بن الحسن عن أبیه عن علیّ بن أبی طالب قال: «قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): من زارنی بعد وفاتی کان کمن زارنی فی حیاتی وکنت له شهیداً أو شافعاً یوم القیامة»(4).
10 ـ روی ابن قولویه بسنده عن علی بن الحسین (علیه السلام) قال: «قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): من زار قبری بعد موتی کان کمن هاجر إلیَّ فی حیاتی، فإن لم تستطیعوا فابعثوا إلیَّ بالسلام فإنّه یبلغنی»(5) .
نکتفی بهذا القدر من الروایات، وبهذا یتضح اتفاق الفریقین علی استحباب زیارة قبر النبیّ الاکرم (صلی الله علیه وآله)، وقد بلغ الاتفاق إلی حدّ نری وحدة المضمون بل التعبیر فی روایاتهم، وهناک روایات أُخری عن العترة الطاهرة لم نذکرها روماً للاختصار.


1- الصدوق، علل الشرائع : 460 ـ المجلسی، البحار 97 : 140.
2- ابن قولویه، کامل الزیارات : 12 ـ المجلسی، البحار 97 : 142.
3- المصدر نفسه، وفی البحار : 143.
4- المصدر نفسه : 13، والمصدر الثانی نفسه.
5- المصدر نفسه: 14، والمصدر الثانی : 144.

ص: 58
ومن تجرّد عن الرأی المسبق أو التشکیک الذی أثاره بعض الناس، ونظر إلی کلمات أعلام المذاهب وروایات الفریقین یحصل له القطع والیقین علی أنّ استحباب زیارته (صلی الله علیه وآله) من الاُمور الواضحة فی الشریعة الاسلامیة الغرّاء، وأنّ التشکیک فیها تشکیک فی الاُمور المسلَّمة والمتَّفق علیها.
ص: 59

5ـ شدّ الرحال إلی زیارة النبیّ الاکرم(صلی الله علیه وآله)

اشارة

إذا کانت زیارة النبیّ الاکرم أمراً مطلوباً وعملاً مستحبّاً کما دلّت علیه الروایات المتضافرة والسیرة القطعیة یکون شدّ الرحال، الذی هو بمنزلة المقدمة أمراً مستحبّاً، بناءً علی الملازمة بین استحباب الشیء واستحباب مقدمته، کما علیه أکثر الاُصولیین، وهذا له نظائر فی الشریعة الاسلامیة، تحکی أنّ وسیلة القربة، قربة قال سبحانه: (ومَنْ یَخْرُج مِنْ بَیتِه مُهاجراً إلی اللهِ ورَسُولهِ ثُمَّ یُدرِکْهُ المَوتُ فَقَدْ وَقعَ أجرُهُ عَلی اللهِ) (النساء/100) فهذا الانسان مأجور بخروجه هذا وإن کان مقدمة لامر مطلوب آخر.
یقول سبحانه فی حقّ المجاهدین: (ذلکَ بأنَّهم لا یُصِیبُهُمْ ظَمَأٌ ولا نَصَبٌ ولا مَخْمَصَةٌ فِی سَبیلِ اللهِ ولا یَطَئُونَ مَوْطِئاً یَغِیظُ الکُفّارَ ولا یَنالُونَ مِن عَدُوّ نَیلاً إلاّ کُتِبَ لَهُم بهِ عَملٌ صالِحٌ إنَّ اللهَ لایُضِیعُ أجرَ

ص: 60
الُمحْسِنِینَ * ولا یُنفِقُونَ نَفقةً صَغیرةً ولا کَبیرةً ولا یَقطعُونَ وادِیاً إلاّ کُتِبَ لَهُمْ لِیَجزِیَهُمُ اللهُ أحسنَ ما کانوا یَعملونَ) (التوبة/120ـ121).
وهذه الاُمور التی کتب الله لهم بها أجراً، وسیلة الجهاد، ومقدمة للقتال، وهذا یکشف عن التلازم بین الاستحبابین، أو الثوابین.
نعم، ذهب بعض الاُصولیین إلی عدم الملازمة ولکنّهم متّفقون علی لزوم کون المقدمة مباحة لا محرّمة، لاستلزامه التناقض فی التشریع، حیث لا یعقل البعث إلی أمر، مع المنع عمّا یوصل المکلف إلیه، وعلی کل تقدیر لا یصحّ تحریم السفر مع افتراض کون الزیارة أمراً راجحاً، وفعلاً مستحبّاً فلا محیص إلاّ بالقول باستحبابه، أو إباحته. ولا تجتمع حرمة المقدمة مع استحباب ذیها.
نعم، هنا فرق بین زیارة قبر النبیّ، وزیارة قبور المسلمین، فإنّ الاوّل مستحبّ بالخصوص، بخلاف الاخرین فإنّها مسنونة علی وجه العموم فلو زار إنسان قبر أبیه أو أخیه، فإنّما یزورهما بما أنّ زیارتهما داخلة تحت عموم قوله (صلی الله علیه وآله): «فزوروا القبور، فإنّ زیارتها تذکّرکم الاخرة»، وهذا بخلاف زیارة الرسول فإنّها ـ مضافاً إلی أنّها داخلة تحت العموم ـ مستحبة فی نفسها.
وقد جرت سیرة المسلمین من عصر الصحابة إلی یومنا هذا علی شدِّ الرحال إلی زیارة النبیّ الاکرم وعدّوا زیارتها قربة، والسفر إلیها مثلها، ولم ینکر أحد قربیة الزیارة ولا جواز السفر إلاّ ابن تیمیة فی أوائل القرن الثامن لشبهة طرأت له، وسنتعرض لها فی فصل مستقل.
ولاجل إیقاف القارئ علی اتصال السیرة إلی عصر الصحابة نذکر
ص: 61
بعض مایدلّ علیه:
1 ـ روی ابن عساکر بإسناده عن أبی الدرداء قال: لمّا فرغ عمر بن الخطاب (رضی الله عنه)عن فتح بیت المقدس فصار إلی الجابیة سأله بلال أن یقرَّه بالشام ففعل ذلک ـ إلی أن قال ـ: ثم إنّ بلالاً رأی فی منامه رسول الله وهو یقول: ما هذه الجفوة یا بلال أما آن لک أن تزورنی یا بلال، فانتبه حزیناً وجلاً خائفاً فرکب راحلته وقصد المدینة فأتی قبر النبی (صلی الله علیه وآله) فجعل یبکی عنده ویمرغ وجهه علیه فأقبل الحسن والحسینَ (رضی الله عنهما) فجعل یضُمّهما ویقبّلهما فقالا له: نشتهی أذانَک الذی کنت تؤذِّن به لرسول الله (صلی الله علیه وآله) فی المسجد ففعل، فعلا سطح المسجد فوقف موقفه الذی کان یقف فیه فلمّا أن قال: الله أکبر، الله أکبر، ارتجّت المدینة، فلمّا أن قال: أشهد أن لا إله إلاّ الله، إزدادت رجّتها، فلمّا أن قال: أشهد أنّ محمداً رسول الله، خرجت العواتق من خدورهنّ وقالوا: بُعِثَ رسول الله. فما رؤی یوم أکبر باکیاً ولا باکیة بالمدینة بعد رسول الله من ذلک الیوم
(1) .
2 ـ استفاض عن عمر بن عبد العزیز (رضی الله عنه) أنّه کان یُبرِد البرید من الشام إلی المدینة یقول: سلِّم لی علی رسول الله، روی ابن الجوزی: «وکان عمر بن عبد العزیز یبعث بالرسول قاصداً من الشام إلی المدینة لیقرئ النبیّ ثم یرجع»(2) .


1- ابن عساکر، مختصر تاریخ دمشق 5 : 265 ـ الحافظ جمال الدین المزّی، تهذیب الکمال 4 : 289.
2- ابن الجوزی، مثیر الغرام الساکن.

ص: 62
وربّما کان یجتمع مع قصد الزیارة قصد أمر آخر. فکان یُشَدّ لغایتین.
3 ـ روی یزید بن أبی سعید، مولی المهری قال: قدمت علی عمر بن عبد العزیز فلمّا ودّعته قال: إلیک حاجة إذا أتیت المدینة ستری قبر النبیّ فاقرأه منّی السلام
(1) .
4 ـ روی أبو اللیث السمرقندی الحنفی فی الفتاوی فی باب الحج: قال أبو القاسم: لمّا أردت الخروج إلی مکّة قال القاسم بن غسان: إنّ لی إلیک حاجة، إذا أتیت قبر النبی فاقرأه منّی السلام، فلمّا وضعت رحلی فی مسجد المدینة ذکرت.
قال الفقیه: فیه دلیل إن لم یقدر علی الخروج یأمر غیره لیسلّم عنه فإنّه ینال فضیلة السلام(2).
5 ـ روی الواقدی فی فتوح الشام: کان أبو عبیدة منازلاً بیت المقدس فأرسل کتاباً إلی عمر مع میسرة بن مسروق (رضی الله عنه) یستدعیه الحضور، فلما قدم میسرة مدینة رسول الله دخلها لیلاً ودخل المسجد وسلّم علی قبر رسول الله وعلی قبر أبی بکر (رضی الله عنه)... ثم إنّ عمر لمّا صالح أهل بیت المقدس وقدم علیه کعب الاحبار وأسلم وفرح عمر بإسلامه قال عمر (رضی الله عنه) له: هل لک أن تسیر معی إلی المدینة وتزور قبر النبی وتتمتع بزیارته، فقال لعمر یا أمیر المؤمنین أنا أفعل ذلک، ولما قدم عمر


1- الامام السبکی، شفاء السقام : 56.
2- المصدر نفسه.

ص: 63
المدینة، أول ما بدأ بالمسجد وسلم علی رسول الله
(1) .
6 ـ قال ابن بطة العکبری الحنبلی (م/387هـ) فی کتاب الابانة عن شریعة الفرقة الناجیة: «إنّ کل عالم من علماء المسلمین وفقیه من فقهائهم ألَّف کتاباً فی المناسک ففصّله فصولاً وجعله أبواباً، یذکر فی کل باب فقهه، ولکل فصل عمله وما یحتاج إلیه الحاج إلی عمله والعمل به قولاً وفعلاً من الاحرام والطواف والسعی والوقوف، والنحر، والحلق، والرمی، وجمیع ما لا یسع الحاج جهله، ولا غنی بهم عن عمله، حتی زیارة قبر النبی فیصف ذلک فیقول: تأتی القبر فتستقبله وتجعل القبلة وراء ظهرک وتقول: السلام علیک أیّها النبیّ ورحمة الله وبرکاته، حتی تصف السلام والدعاء ثم یقول: وتتقدم علی یمینک وتقول السلام علیک یا أبا بکر وعمر. ـ إلی أن قال ـ : ولقد أدرکنا الناس ورأیناهم وبلغنا عمّن لم نره أنّ الرجل إذا أراد الحج فسلم علیه أهله وصحابته قالوا: وتقرأ علی النبی وأبی بکر وعمر منّا السلام فلا ینکر ذلک أحد ولا یخالفه(2) .

إطباق السلف والخلف علی جواز السفر

جرت سیرة المسلمین علی زیارة الرّسول ـ عند الوفود إلی الحج ـ بالمرور بالمدینة أو رجوعاً من مکة إلیها، و هذا أمر ملموس وظاهر مشهود من الوافدین من کل فجّ عمیق، وعلی ذلک جرت السیرة


1- الواقدی، فتوح الشام 1 : 244، طبعة دار الجیل، بیروت.
2- أبو عبد الله ابن بطة، فی الابانة عن شریعة الفرق الناجیة ـ کما فی شفاء السقام : 60.

ص: 64
فی جمیع القرون، فلا یمکن لاحد إنکارها، بل هی کاشفة عن استحبابها عند الشرع، وهذا هو الامام السبکی یذکر سیرة المسلمین فی أیام الحج ویقول: إنّ الناس لم یزالوا فی کلّ عام إذا قضوا الحجَّ یتوجّهون إلی زیارته (صلی الله علیه وآله) ومنهم من یفعل ذلک قبل الحج، هکذا شاهدناه وشاهده من قبلنا، وحکاه العلماء عن الاعصار القدیمة، وذلک أمر لا یرتاب فیه، وکلّهم یقصدون ذلک ویعرجون إلیه، وإن لم یکن فی طریقهم، ویقطعون فیه مسافة بعیدة وینفقون فیه الاموال، ویبذلون فیه المهج، معتقدین أنّ ذلک قربة وطاعة. وإطباق هذا الجمع العظیم من مشارق الارض ومغاربها علی ممرّ السنین وفیهم العلماء والصلحاء، وغیرهم یستحیل أن یکون خطأً، وکلهم یفعلون ذلک علی وجه التقرّب به إلی الله عزّ وجلّ، ومن تأخّر عنه من المسلمین فإنّما یتأخّر بعجز أو تعویق المقادیر، مع تأسّفه وودّه لو تیسّر له، ومن ادّعی أنّ هذا الجمع العظیم مجمعون علی خطأ فهو المخطئ.
ومن نازع فی ذلک وقال فانّهم یقصدون من سفرهم زیارة المسجد، لا زیارة الرسول الاکرم، فلم ینصف وکابر فی أمر بدیهی فإنّ الناس من حین یعرجون إلی طریق المدینة، لا یخطر ببالهم غیر الزیارة من القربات إلاّ قلیلاً منهم، وغرضهم الاعظم هو الزیارة ولو لم یکن ربّما لم یسافروا، ولهذا قلّ القاصدون إلی بیت المقدس مع تیسّر إتیانه ولیس الصلاة فیه بأقل ثواباً من الصلاة فی مسجد النبیّ
(1) .


1- الامام السبکی، شفاء السقام : 100و101.

ص: 65

حدیث عدم شدّ الرحال إلاّ إلی ثلاثة

لقد تجلّی جواز السفر إلی زیارة النبیّ الاکرم ولم یبق فی المقام سوی ما رواه أبو هریرة عن رسول الله من عدم شدّ الرحال إلاّ إلی ثلاثة، وهو المستمسک الوحید الیوم لمن یحرّم السفر، وإلیک توضیحه:
إنّ الروایة نقلت بصور مختلفة، والمناسب لما یرومه المستدلّ الصورة التالیة:
«لا تشدّ الرحال إلاّ إلی ثلاثة مساجد: مسجدی هذا، ومسجد الحرام ومسجد الاقصی».
فتحلیل الحدیث یتوقّف علی تعیین المستثنی منه وهو لا یخلو من صورتین:
1 ـ لا تُشدّ الرحال إلی مسجد من المساجد إلاّ إلی ثلاثة مساجد...
2 ـ لا تُشدّ الرحال إلی مکان من الامکنة إلاّ إلی ثلاثة مساجد...
فلو کانت الاُولی کما هو الظاهر، کان معنی الحدیث النهی عن شدّ الرحال إلی أی مسجد من المساجد سوی المساجد الثلاثة، ولا یعنی عدم جواز شدِّ الرحال إلی أیّ مکان من الامکنة إذا لم یکن المقصود مسجداً، فالحدیث یکون غیر متعرض لشدّ الرحال لزیارة الانبیاء والائمة الطاهرین والصالحین، لانّ موضوع الحدیث إثباتاً ونفیاً هو المساجد، وأمّا غیر ذلک فلیس داخلاً فیه، فالاستدلال به علی تحریم شد الرحال إلی غیر المساجد، باطل.
وأمّا الصورة الثانیة: فلا یمکن الاخذ بها إذ یلزمها کون جمیع السفرات محرّمة سواء کان السفر لاجل زیارة المسجد أو غیره من

ص: 66
الامکنة، وهذا لا یلتزم به أحد من الفقهاء.
ثم إنّ النهی عن شدّ الرحال إلی أیّ مسجد غیر المساجد الثلاثة لیس نهیاً تحریمیاً، وإنّما هو إرشاد إلی عدم الجدوی فی سفر کهذا، وذلک لانّ المساجد الاُخری لاتختلف من حیث الفضیلة، فالمساجد الجامعة کلّها متساویة فی الفضیلة، فمن العبث ترک الصلاة فی جامع هذا البلد والسفر إلی جامع بلد آخر مع أنّهما متماثلان.
وفی هذا الصدد یقول الغزالی: «القسم الثانی، وهو أن یسافر لاجل العبادة إمّا لحجّ أو جهاد... ویدخل فی جملته زیارة قبور الانبیاء(علیهم السلام) وزیارة قبور الصحابة والتابعین وسائر العلماء والاولیاء، وکلّ من یُتبرَّک بمشاهدته فی حیاته یُتبّرک بزیارته بعد وفاته، ویجوز شدّ الرحال لهذا الغرض، ولا یمنع من هذا قوله (صلی الله علیه وآله): «لا تشدّ الرحال إلاّ إلی ثلاثة مساجد: مسجدی هذا، ومسجد الحرام ومسجد الاقصی»، لانّ ذلک فی المساجد، فانّها متماثلة (فی الفضیلة) بعد هذه المساجد، وإلاّ فلا فرق بین زیارة قبور الانبیاء والاولیاء والعلماء فی أصل الفضل، وإن کان یتفاوت فی الدرجات تفاوتاً عظیماً بحسب اختلاف درجاتهم عند الله
(1).
یقول الدکتور عبد الملک السعدی: إنّ النهی عن شد الرحال إلی المساجد الاخری لاجل أنّ فیه إتعاب النفس دون جدوی أو زیادة ثواب، لانّه فی الثواب سواء، بخلاف الثلاثة لانّ العبادة فی المسجد


1- الغزالی، إحیاء علوم الدین 2 : 247، کتاب آداب السفر، ط دار المعرفة، بیروت.

ص: 67
الحرام بمائة ألف، وفی المسجد النبوی بألف، وفی المسجد الاقصی بخمسمائة فزیادة الثواب تُحبِّب السفر إلیها وهی غیر موجودة فی بقیة المساجد
(1) .
والدلیل علی أنّ السفر لغیر هذه المساجد لیس أمراً محرّماً، ما رواه أصحاب الصحاح والسنن: «کان رسول الله یأتی مسجد قبا راکباً وماشیاً فیصلی فیه رکعتین»(2) .
ولعلّ استمرار النبی علی هذا العمل کان مقترناً لمصلحة تدفعه إلی السفر إلی قبا والصلاة فیه مع کون الصلاة فیه أقلّ ثواباً من الثواب فی مسجده.

‌‌‌دراسة کلمة ابن تیمیة فی النهی عن شدّ الرحال

إنّ لابن تیمیة فی المقام کلمة فیها مغالطة واضحة، إذ مع أنّه قدّر المستثنی منه لفظ المساجد، إلاّ أنّه استدلّ علی منع شدّ الرحال لزیارة قبور الانبیاء والصالحین بمدلوله أی القیاس الاولوی، فقال فی الفتاوی:
«فإذا کان السفر إلی بیوت الله غیر الثلاثة لیس بمشروع باتفاق الائمة الاربعة بل قد نهی عنه الرسول (صلی الله علیه وآله) فکیف بالسفر إلی بیوت المخلوقین الذین تتّخذ قبورهم مساجد وأوثاناً وأعیاداً ویشرک بها وتدعی من دون الله، حتی أنّ کثیراً من معظّمیها یفضّل الحجّ إلیها علی


1- الدکتور عبد الملک السعدی، البدعة : 60.
2- مسلم، الصحیح 4 : 127 ـ البخاری، الصحیح 2 : 76 ـ النسائی، السنن 2 : 137، المطبوع مع شرح السیوطی.

ص: 68
الحج إلی بیت الله»
(1) .
ولو صحّ ذلک النقل عن ابن تیمیة ففی کلامه أوهام شتی إلیک بیانها:
1 ـ قال: «إذا کان السفر إلی بیوت الله غیر الثلاثة لیس بمشروع».
یلاحظ علیه:
من أین وقف علی أنّ السفر إلی غیر المساجد الثلاثة محرّم؟! وقد عرفت أنّ النهی لیس تحریمیاً مولویاً وإنّما هو إرشاد إلی عدم الجدوی، ولاجل ذلک لو ترتّبت علی السفر مصلحة لجاز کما عرفت فی سفر النبیّ إلی مسجد قبا مراراً.
2 ـ نسب عدم المشروعیة إلی الائمة الاربعة، إلاّ أنّنا لم نجد نصّاً منهم علی التحریم، ووجود الحدیث فی الصحاح لا یدلّ علی انّهم فسّروا الحدیث بنفس ما فسّر به ابن تیمیة.
ولا یخفی علی الائمة ظهور الحدیث فی الدلالة علی عدم الجدوی، لا کون العمل محرّماً.
3ـ أنّ عدم جواز السفر إلی غیر المساجد الثلاثة لا یکون دلیلاً علی عدم جوازه إلی (بُیوت أذِنَ اللهُ أنْ تُرفَعَ ویُذْکَرَ فِیها اسْمُهُ) (النور/36) إذ لا ملازمة بینهما، لانّه لا تترتب علی السفر فی غیر مورد الثلاثة أیة فائدة سوی تحمّل عناء السفر، وقد عرفت أنّ فضیلة أی جامع فی بلد، نفسها فی البلد الاخر، ولیس اکتساب الثواب متوقّفاً علی السفر، وهذا بخلاف المقام فإنّ درک فضیلة قبر النبیّ یتوقف علی السفر، ولا


1- ابن تیمیة، الفتاوی ـ کما فی کتاب البدعة للدکتور عبد الملک السعدی.

ص: 69
یدرک بدونه.
4 ـ یقول: «إنّ المسلمین یتّخذون قبور الانبیاء أوثاناً وأعیاداً ویشرک بها» (کَبُرَتْ کَلِمَةٌ تَخْرُجُ مِنْ أفْواهِهِمْ) أفمن یشهد کلّ یوم بأنّ محمداً عبده ورسوله ویکرمه ویعظّمه لانّه سفیر التوحید ومبلّغه ـ أفهل ـ یمکن أن یتّخذ قبره وثناً؟!
5 ـ یقول: «تدعی من دون الله» إنّ عبادة الغیر حرام لا مطلق دعوته، فعامة المسلمین حتی ابن تیمیة یقولون فی صلاتهم: «السلام علیک أیها النبیّ ورحمة الله وبرکاته». والمراد من قوله سبحانه: (ولا تَدْعوا معَ اللهِ أحداً) (الجن/18) لا تعبدوا مع الله أحداً. قال سبحانه: (ادْعُونی أسْتَجِبْ لَکُم إنَّ الَّذینَ یَستَکْبرونَ عَنْ عبادَتی سَیَدْخُلونَ جَهَنَّمَ داخِرینَ) (غافر/60) فسمّی سبحانه دعوته: عبادة. فإذاً الدعوة علی قسمین: دعوة عبادیة إذا کان معتقداً بإلوهیة المدعوّ بنحو من الانحاء، ودعوة غیر عبادیة، إذا دعاه علی أنّه عبد من عباده الصالحین، یستجاب دعاؤه عند الله، والدعوة بهذا النوع تؤکّد التوحید.
6 ـ نَقَل: «إنّ بعض المسلمین یفضّل السفر إلی تلک الاماکن علی الحجّ إلی بیت الله» لکنّها فریة بلا مریة، ولیس علی وجه البسیطة مسلم واع یعتقد بهذا ویعمل علیه.
7 ـ لو کان السفر إلی القبور أمراً محرّماً فلماذا شدّ النبیّ الرحال لزیارة قبر أُمّه بالابواء وهی منطقة بین مکّة والمدینة، أفصار النبیّ ـ والعیاذ بالله ـ مشرکاً أو أنّ الروایة التی أطبق المحدّثون علی نقلها مکذوبة، والله لا هذا ولا ذاک وإنّما...
ص: 70
8 ـ إنّ ما ذکره من أسباب المنع تتحقق للمجاور للقبر بدون شدّ الرحال، فاللازم منع ارتکاب المحرّمات عند قبره لا منع السفر إلیه.
9 ـ احتمال أنّ المراد من زیارة القبور (زوروا القبور) هو زیارة جمیع القبور بدون تخصیص لزیارة قبر مشخّص، احتمال ساقط وذلک لانّ «ال» (الجنسیة) إذا دخلت علی الجمع أبطلت جمعیته وصار المراد بالمدخول أیّ فرد یتحقق به جنس القبر ویستوی فی ذلک المفرد والجمع.
10 ـ کیف یقال ذلک مع أنّ السیدة عائشة (رض) کانت تزور قبر أخیها عبد الرحمن بخصوصه
(1) حتی أنّ النبیّ یخصّ بعض القبور بالزیارة وقد وضع حجرات علی قبر أخیه من الرضاعة عثمان بن مظعون وقال: «لتعرف بها قبر أخی» ولا تترتب علی التعرّف فائدة سوی زیارته.


1- ابن قدامة، المغنی 2 : 270.

ص: 71

6 - شبهات حول زیارة الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله

اشارة

استفاضت السنّة النبویة ـ کما مر ـ علی استحباب زیارة الرسول، ودلّت السیرة القطعیة طوال القرون، المنتهیة إلی عصر الصحابة والتابعین، علی أنّها من السنن المطلوبة، وأنّ شدّ الرحال إلیها، کشدّ الرحال إلی سائر الاُمور المسنونة، وأکّد أعلام المذاهب علی کونها أمراً قُرْبیّاً، لذا فالتشکیک فی جواز زیارة الرسول أشبه بالتشکیک فی أمر بدیهی، ولا غرو فی التشکیک فیها، فقد شکک عدّة من فلاسفة الاغریق فی أبده الاُمور وأوضحها، حتی شکّوا فی کل شیء، بما فی ذلک ذواتهم وأنفسِهم، وتفکیرهم وتعقّلهم، حتی فی حرارة النار وبرودة الماء، ولولا قیام الحکماء الالهیین کسقراط، وبعده أفلاطون وأرسطو، فی وجوه هؤلاء المنسلخین عن الانسانیة لعمّت الداء العمیاء وجه البسیطة.

ص: 72
وما نذکره فی المقام من الشبه والتشکیکات لم یذکره ابن تیمیة فی کتبه وإنّما نقلها الامام السبکی عن خطه، ویجتّرها أتباعه من دون وعی، وإلیک بیانها وتحلیلها.

الشبهة الاُولی: فی تقسیم الزیارة إلی شرعیة وبدعیة

إنّ زیارة القبور علی قسمین: زیارة شرعیة، وزیارة بدعیة.
فالزیارة الشرعیة یقصد بها السلام علی المیّت والدعاء له إن کان مؤمناً، وتذکّر الموت سواء أکان المیت مؤمناً أم کافراً. والزیارة لقبر المؤمن نبیاً کان أو غیر نبیّ من جنس الصلاة علی جنازته، یدعی له، کما یدعی إذا صُلِّی علی جنازته.
وأمّا الزیارة البدعیة فمن جنس زیارة النصاری مقصودها الاشراک بالمیت، مثل طلب الحوائج منه أو به أو التمسّح بقبره أو تقبیله أو السجود له ونحو ذلک. فهذا کلّه لم یأمر الله به ورسوله ولا استحبّه أحد من المسلمین، ولا کان أحد من السلف یفعله، لا عند قبر النبی ولا غیره، ولا یسألون میتاً ولا غائباً سواء کان نبیاً أو غیر نبی بل کان فضلاؤهم لا یسألون غیر الله شیئاً
(1) .
یلاحظ علیه: بأمرین:
1 ـ حصر الزیارة فی قسمین مع أنّها ذات أقسام کما سنذکر.
2 ـ إدخال الاُمور الجانبیة، کالاستغاثة والسؤال به أو منه فی ماهیة


1- الامام السبکی، شفاء السقام : 124-125، نقلاً عن خط ابن تیمیة.

ص: 73
الزیارة مع أنّها لیست منها، فصار هذا وذاک ذریعة لتبلور الشبهة لدیه ولدی أتباعه. وها نحن نذکر معنی الزیارة وأقسامها لیتبیّن أنّ القسم الاخیر الذی یقصد فیها الاشراک لا یمتّ لزیارة المسلمین بصلة قبور أکابر الدین ولعلّ الغایة من ذکره دعم الشبهة فی أذهان البسطاء.
فالزیارة فی اللّغة هو العدول عن جانب والمیل إلی جانب آخر، قال ابن فارس: «الزور» أصل واحد یدل علی المیل والعدول، ومن هذا الباب الزائر لانّه إذا زارک فقد عدل عن غیرک
(1) .
ویظهر من غیره أنّه «بمعنی القصد» وهو لا یخالف ما سبق، لانّ المیل إلی جانب لا ینفک عن القصد، قال الطریحی: زاره یزوره زیارة: قصده فهو زائر، وفی الحدیث من زار أخاه فی جانب المصر، أی قصد، وفی الدعاء: اللّهمّ اجعلنی من زوّارک إنی من القاصدین لک، الملتجئین إلیک. والزیارة قصد المزور إکراماً له وتعظیماً واستئناساً به(2) .
والظاهر کما یظهر من ذیل کلامه أنّ معناها لیس مجرّد القصد بل القصد المنتهی إلی حضور الزائر لدی المزور لاحدی الغایات المذکورة فی کلامه، من التکریم والتعظیم والاستئناس به.
هذا هو معنی الزیارة ولیس فیها شیء من الاُمور التی ذکرها ابن تیمیة بل هی الحضور عن قصد لدی المزور لاحدی الغایات، وهی تختلف حسب اختلاف المزور شأناً، ومقاماً، ومهنة.
نعم فی إمکان الزائر أن یزور الرسول لاحدی الغایات التالیة:


1- ابن فارس، مقاییس اللغة 3 : 36.
2- الطریحی، مجمع البحرین 1 : 305.

ص: 74
1 ـ أن یزور الرسول (صلی الله علیه وآله) لمجرّد تذکّر الموت والاخرة، وهذا ثابت فی زیارة جمیع القبور من غیر فرق بین الرسول وغیره بل المؤمن والکافر، ودلالة القبور علی ذلک متساویة، کما أنّ المساجد ـ غیر المساجد الثلاثة ـ متساویة لا یتعیّن شیء منها بالتعیین بالنسبة إلی هذا الغرض، ولا معنی لشدّ الرحال إلی المدینة لزیارة الرسول لتلک الغایة المتحققة فی زیارة کلّ قبر فی بلد الزائر النائی.
2 ـ أن یزور الرسول (صلی الله علیه وآله) للدعاء له، کما زار الرسول أهل البقیع، وهذا مستحبٌ فی حقّ کلّ میت من المسلمین، ویتحققّ فی زیارته (صلی الله علیه وآله)إذا صلّی علیه، وطلب الدرجة الرفیعة له، کما ورد فی الحدیث: کان علیّ(علیه السلام) یقول: اللّهمّ أعل علی بناء البانین بناءه، وأکرم لدیک نُزُلَه، وشرِّف عندک منزله، وآته الوسیلة، وأعطه السناء والفضیلة، واحشرنا فی زمرته
(1) .
3 ـ أن یزوره (صلی الله علیه وآله) للتبرّک به لانّه لیس فی الخلف أعظم برکة منه وهو حیّ یرزق، والصلة بیننا وبینه غیر منقطعة، وقد استفاضت الروایات علی أنّه یسمع کلامنا، ویرد سلامنا، بشهادة أنّ عامة المسلمین، یسلّمون علیه فی تشهّدهم ویخاطبونهم بقولهم: السلام علیک أیّها النبیّ ورحمة الله وبرکاته.
4 ـ أن یزوره (صلی الله علیه وآله) لاداء حقّه، فإنّ من کان له حقّ علی الشخص فینبغی له برّه فی حیاته، وبعد موته والزیارة من جملة البرّ لما فیها من الاکرام ولیس إنسان أوجب حقّاً علیها من النبیّ.


1- نهج البلاغة، الخطبة 106.

ص: 75
هذه هی الغایات المتصوّرة فی زیارة النبیّ الاکرم. وأمّا الزیارة البدعیة التی تحدّث عنها ابن تیمیة وأسماها بدعیة تارة وإشراکاً لله تعالی اُخری، فهو ممّا أبدعها ابن تیمیة ولیس بین المسلمین من یسوِّی بین الله ورسوله، کما هو شعار المشرکین، کما قال سبحانه حاکیاً عنهم، (إذْ نُسَوِّیکُمْ بِرَبِّ العالَمین) (الشعراء/98)، والمسلمون بعامّة طوائفهم براء من الشرک وسماته وقد عرف سبحانه أهل الشرک بسمة خاصّة مذکورة فی آیتین، قال سبحانه: (ذلِکُمْ بِأنَّه إذا دُعِیَ اللهُ وَحْدَهُ کَفَرتُمْ وإنْ یُشرَکْ بِه تُؤْمِنوا فَالحُکْمُ للهِ العلیِّ الکَبیرِ) (غافر/12).
وقال تعالی: (إنَّهُمْ إذا قِیلَ لَهُمْ لا إلهَ إلاّ اللهُ یَسْتَکْبِرونَ) (الصافات/35) فلا تجد مسلماً عندما یزور النبیّ تحت قبّته الخضراء وفی مسجده یکون علی تلک الحالة أی إذا دُعِیَ اللهُ وحدَه کفَر به، وإن یشرک به یؤمن به، أو إذا سمع لا إله إلاّ الله یستکبر عن عبادته.
ولا أدری کیف تجرّی الرجل وحکم بشرک قاطبة المسلمین بمجرد أنّهم یطلبون منه الدعاء بعد رحیله، وکم من صحابیّ جلیل، تکلّم معه وطلب منه الدعاء بعد وفاته.
1 ـ هذا أبو بکر: أقبل علی فرسه من مسکنه بالسنخ حتی نزل فدخل المسجد فلم یکلّم الناس حتی دخل علی عائشة (رض) فتیمّم النبی (صلی الله علیه وآله) وهو مسجّی ببرد حبرة، فکشف عن وجهه ثم أکبّ علیه فقبّله ثم بکی، فقال: بأبی أنت یا نبیّ الله لا یجمع الله علیک موتتین أمّا الموتة التی کتبت علیک فقد متَّها
(1) .


1- البخاری، الصحیح 2 : 17، کتاب الجنائز.

ص: 76
فلو لم تکن هناک صلة بین الحیاتین فما معنی قوله: «بأبی أنت یا نبیّ الله» فإن لم یسمع فماذا قصد ذلک الصحابی من قوله: «لا یجمع الله علیک موتتین».
2 ـ روی السهیلی فی الروض الانف: «دخل أبو بکر علی رسول الله فی بیت عائشة ورسول الله مسجّی فی ناحیة البیت، علیه برد حبرة، فأقبل حتی کشف عن وجه رسول الله (صلی الله علیه وآله) ثم أقبل علیه فقبّله، ثم قال: بأبی أنت وأُمی أمّا الموتة التی کتب الله علیک فقد ذقتها ثم لن تصیبک بعدها موتة أبدا»
(1) .
3 ـ روی الحلبی فی سیرته وقال: «جاء أبو بکر من السنخ وعیناه تهملان فقبّل النبیّ (صلی الله علیه وآله) فقال: بأبی أنت واُمی طبت حیّاً ومیتاً»(2) .
4 ـ روی مفتی مکة المشرّفة زینی دحلان فی سیرته فذکر ما ذکراه، وقال: قال أبو بکر: طبت حیّاً ومیّتاً، وانقطع بموتک ما لم ینقطع للانبیاء قبلک، فعظمت عن الصفة وجُلِّلتَ عن البکاء، ولو أنّ موتک کان اختیاراً، لجُدنا لموتک بالنفوس، اذکرنا یا محمد عند ربک ولنکن علی بالک(3) .
5 ـ قال أمیر المؤمنین علیّ (علیه السلام) عندما ولی غسل رسول الله (صلی الله علیه وآله): «بأبی أنت وأُمی یا رسول الله لقد انقطع بموتک ما لم ینقطع بموت غیرک


1- أبو القاسم عبد الرحمن السهیلی 508 - 581هـ الروض الانف 4 : 260.
2- الحلبی علی بن برهان الدین 975 - 1044هـ السیرة الحلبیة 3 : 74، ط دار المعرفة، بیروت.
3- سیرة الزینی دحلان، بهامش السیرة الحلبیة 3 : 391، ط مصر.

ص: 77
من النبوّة والانباء وأخبار السماء ـ إلی أن قال ـ : بأبی أنت واُمی اذکرنا عند ربک واجعلنا من بالک»
(1) .
إلی هنا تمّت الاجابة عن الشبهة الاُولی وأمّا ما ذکره فی ضمنها من أنّه ممّا لم یأمر به الله ولا رسوله فستوافیک الاجابة عنه فی تحلیل الشبهة الثانیة.

الشبهة الثانیة: إنّ زیارة النبیّ بدعة

«إنّ زیارة النبیّ لیس مشروعاً وانّه من البدع التی لم یستحبّها أحد من العلماء لا من الصحابة ولا من التابعین ومن بعدهم».
یلاحظ علیه:
أنّ ما ذکره فیها هو نفس ما ذکره فی ذیل الشبهة الاُولی غیر أنّه أضاف فی المقام کون الزیارة بدعة.
نقول: إنّ البدعة عبارة عن إدخال ما لیس من الدین فیه، والتصرّف فی التشریع بإیجاد السعة أو الضیق فیه، وهذا إنّما یتصور فیما إذا لم یکن فی المورد دلیل، وقد عرفت تضافر السنّة النبویة، والسیرة القطعیة المسلّمة بین المسلمین علی زیارته ومع هذا کیف تصح لمسلم داع تسمیة تلک بدعة.
ثم إنّ السلفی یطلق علی من یقفو أثر السلف، وقد عرفت أنّ السلف منذ رحیل الرسول، دأبوا علی زیارة قبره والتبرک به، حتی أنّ الخلیفتین أوصیا بالدفن لدی النبیّ، لما فیه من التبرّک بتربته، فأین


1- نهج البلاغة : الخطبة 235.

ص: 78
وصف زیارته بالبدعة من عمل صحابته (صلی الله علیه وآله)، فقد تضافر عن ابن عمر أنّه کان یأتی قبر النبیّ فیسلّم علیه، أو أنّ عمر بن عبد العزیز یبرد البرید لزیارة الرسول نیابة عنه أو أنّ بلالاً، شدّ الرحال إلی المدینة لزیارة الرسول.
إنّ الحوار الدائر بین الامام مالک وأبی جعفر المنصور، یکشف الغطاء، ویجلّی الحقیقة:
روی القاضی عیاض فی الشفاء بإسناده عن ابن حمید قال: ناظر أبو جعفر أمیر المؤمنین مالکاً فی مسجد رسول الله (صلی الله علیه وآله)، فقال له مالک: یا أمیر المؤمنین لا ترفع صوتک فی هذا المسجد، فإنّ الله تعالی أدّب قوماً، فقال: (لا تَرفَعُوا أصواتَکُمْ فَوقَ صَوتِ النَّبیِّ) (الحجرات/2)، ومدح قوماً فقال: (إنَّ الَّذِینَ یَغُضُّونَ أصواتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ) (الحجرات/3) وذمّ قوماً فقال: (إنَّ الَّذِینَ یُنادُونکَ مِنْ وراءِ الحُجُراتِ) (الحجرات/4). وانّ حرمته میتاً کحرمته حیّاً، فاستکان لها أبو جعفر، وقال: یا أبا عبد الله أستقبل القبلة وأدعو، أم أستقبل رسول الله (صلی الله علیه وآله)؟ فقال: ولِمَ تصرفُ وجَهک عنه وهو وسیلتک ووسیلة أبیک آدم (علیه السلام) إلی الله تعالی یوم القیامة، بل استقبله واستشفع به فیشفّعه الله تعالی، قال الله تعالی: (ولو أنَّهُمْ إذْ ظَلَمُوا أنْفُسَهُمْ جاءُوکَ فَاستغْفَروا الله) (النساء/64).
فانظر هذا الکلام من مالک رحمه الله وما اشتمل علیه من الزیارة والتوسّل بالنبی (صلی الله علیه وآله) وحسن الادب معه
(1) .


1- الامام السبکی، شفاء السقام : 70.

ص: 79
وأمّا التبرک بالقبر، أو الاقسام علی الله بأحد من خلقه والاستغاثة بالمیت، فالکل خارج عن ماهیة الزیارة، وإنّما هی اُمور جانبیة، لا تکون سبباً، لتسمیة الزیارة بدعة، علی أنّ الجمیع جائز بدلالة الکتاب والسنّة ولیست تربة النبی الاکرم بأقلّ من قمیص یوسف، حیث تبرّک به یعقوب فعاد بصره، قال سبحانه: (اذْهَبُوا بِقَمیصی هذا فَألقوهُ علی وَجْهِ أبی یَأتِ بَصیراً وَأْتُونی بِأَهلِکُمْ أجمعینَ... * فَلمّا أنْ جاءَ البَشیرُ ألقاهُ علی وَجهِهِ فارتَدَّ بَصیراً قالَ ألَمْ أقُلْ لَکُمْ إنِّی أعلَمُ مِنَ اللهِ ما لا تَعلَمونَ) (یوسف/94-96).
ولیس ضریح النبیّ ومدفنه بأقل کرامة من تابوت بنی إسرائیل وما ترک آل موسی وآل هرون من قمیص وعصی وغیرهما، وکان بنو إسرائیل یتبرّکون به فی الحروب قال تعالی: (وقالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إنَّ آیةَ مُلْکِهِ أنْ یَأْتِیَکُمُ التّابُوتُ فِیهِ سَکینَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَبقِیَّةٌ مِمَّا تَرکَ آلُ مُوسی وآلُ هرونَ تَحمِلُهُ المَلائِکَةُ إنَّ فی ذلکَ لایةً لَکُم إنْ کُنتُمْ مُؤْمِنینَ) (البقرة/248) قال الرازی: إذا حضر (بنو إسرائیل) القتال قدّموه بین أیدیهم یستفتحون به علی عدوّهم، وکانت الملائکة تحمله فوق العسکر وهم یقاتلون العدوَّ فإذا سمعوا من التابوت صیحة استیقنوا بالنصر، فلمّا عصوا وفسدوا سلّطَ اللهُ علیهم العمالقة فغلبوهم علی التابوت وسلبوه، فلَما سألوا نبیَّهم البیّنة علی مُلک طالوت قال ذلک النبی: إنّ آیة ملکه أنّکم تجدون التّابوت فی داره
(1) .


1- الرازی، مفاتیح الغیب 6 : 177.

ص: 80
إنّ الاستغاثة بالنبیّ والولی أحیاءً وأمواتاً ترجع إلی طلب الدعاء منهم، فلو لم تکن للمیت مقدرة علی الاجابة یکون العمل لغواً لا شرکاً، ولیست الحیاة والموت حدّاً للتوحید والشرک حتی یکون خطاب الحیّ عین التوحید وخطاب المیّت، نفس الشرک.
علی أنّا قد ذکرنا استفاضة الاثر علی أنّ الصحابة کانوا یستغیثون بنبیّهم، نبیّ الرحمة وقد ذکر موارده فلاحظ
(1) .

الشبهة الثالثة: «إنّ الزیارة تؤدّی إلی الشرک»

هذه آخر ما فی کنانة الرجل من سهام مرشوقة وقد استدلّ علیه بما لا یمتّ إلی مدعاه بصلة، قال: إنّ من اُصول الشرک اتخاذ القبور مساجد کما قال بعض السلف فی قوله تعالی: (وقالُوا لا تَذَرُنَّ آلهتکُمْ ولا تَذرُنَّ وَدّاً ولا سُواعاً ولا یَغُوثَ وَیعُوقَ ونَسْرا) (نوح/23) قالوا: کان هؤلاء قوماً صالحین فلمّا ماتوا عکفوا علی قبورهم ثم صوّروا علی صورهم تماثیل ثم طال علیهم الامد فعبدوها.
یلاحظ علیه:
أنّ محور البحث هو الزیارة علی ماجرت علیه سیرة السلف والخلف ولم تؤدی طوال القرون الاربعة إلی الشرک، ولم تکن عکوفاً علی القبور ولا بتصویر تماثیلهم وعبادتهم مکان عبادة الله، فأیّ صلَة لهذا الکلام بمدعاه من تحریم الزیارة.


1- السبحانی، التوسل : 67 - 77.

ص: 81
إنّ زیارة قبر نبیّ التوحید ورسوله، دعم للمبدأ الذی جاء به وتأکید لصحّة رسالته التی کانت فی طریق تحطیم الوثنیة وعبادة الانداد والامثال المزعومة، فکیف تقع مثلها ذریعة إلی الشرک یاتری؟!
یقول ابن زهرة:
«فإنّ التقدیس الذی یتّصل بالرسل إنّما هو لفکرتهم التی حملوها، فالتقدیس لمحمد (صلی الله علیه وآله) تقدیس للمعانی التی دعا إلیها، وحثّ علیها فکیف یتصوّر من مؤمن عرف حقیقة الدعوة المحمدیة أن یکون مضمراً لایّ معنی من معانی الوثنیة وهو یستعبر العبر، ویستبصر ببصیرته عند الحضرة الشریفة والروضة المنیفة، فإذا کان خوف ابن تیمیة من أن یؤدی ذلک إلی الوثنیة بمضی الاعصار والدهور فإنّه خوف من غیر جهة. لانّ الناس کانوا یزورون قبر الرسول (صلی الله علیه وآله) إلی أوّل القرن الثامن ثم استمرّوا علی هذه السیرة فی العصور من بعده إلی یومنا هذا، ومع ذلک لم ینظر أحد إلی هذا العمل نظرة عبادة أو وثنیة ولو تفرّط أحد فهو من العوام ولا یمنع تلک الذکریات العطرة بل یجب إرشادهم لا منعهم من الزیارة وتکفیرهم»
(1) .
قال الشیخ محمد زاهد الکوثری من علماء الازهر الشریف:
إنّ سعی ابن تیمیة فی منع الناس من زیارة النبیّ (صلی الله علیه وآله) یدل علی ضغینة کامنة فیه نحو النبیّ (صلی الله علیه وآله)، وکیف یتصوّر الاشراک بسبب الزیارة، والتوسّل فی المسلمین الذین یعتقدون فی حقّه أنّه عبده ورسوله


1- کلام ابن زهرة فی کتابه حول حیاة ابن تیمیة.

ص: 82
وینطقون بذلک فی صلاتهم نحو عشرین مرة فی کل یوم علی أقلّ تقدیر، إدامة لذکری ذلک ولم یزل أهل العلم ینهون العوام من البدع فی کل شؤونهم، ویرشدونهم إلی السنّة فی الزیارة وغیرها إذا حدث منهم بدعة فی شیء، ولم یعدّوهم فی یوم من الایام مشرکین بسبب الزیارة أو التوسل، وأول من رماهم بالاشراک بتلک الوسیلة هو ابن تیمیة وجری خلفه من أراد استباحة أموال المسلمین ودمائهم لحاجة فی النفس
(1) .
وأمّا ما رواه إمام الحنابلة عن أبی هریرة عن النبی (صلی الله علیه وآله) أنّه قال: «اللّهمّ لا تجعل قبری وثناً، لعن الله قوماً اتّخذوا قبور أنبیائهم مساجد»(2) . فإنّ الحدیث ـ إذا افترضنا صحة الاحتجاج به ـ لا صلة له بالزیارة، وإنّما یهیب بالَّذین یتَّخذون قبور أنبیائهم مساجد، یصلّون إلیها ـ إذا اتّخذوها قبلة ـ أو لها، إذا عبدوها. ویدل علی ما ذکرنا ما روی أیضاً من أنّه (صلی الله علیه وآله) قال: «اللّهم لا تجعل قبری یصلّی إلیه فإنّه اشتدّ غضب الله علی قوم اتّخذوا قبور أنبیائهم مساجد»(3) .
(وکَفی بِرَبِّکَ هادِیاً ونَصیراً) (الفرقان/21)


1- تکملة السیف الصقیل : 156.
2- الامام أحمد، المسند 2 : 246.
3- کنز العمال 2 : برقم 3802.

ص: 83

7ـ تذکرة و إنذار

إنّ لزیارة العظماء والقدّیسین، أصحاب الرسالات آثاراً إیجابیةً تعود تارة إلی الزائر وأُخری إلی المزور.
أمّا الاُولی:
فلانّ الزیارة صلة بین الکامل ومن یروم الکمال، فالدوام علی مواصلته محاولة للتخلّق بأخلاقه، واتّباعِ منهجه وتجدید العهد معه، ولذلک لا تجد إنساناً وَقف أمام قبر النبیّ الاکرم (صلی الله علیه وآله) وزاره إلاّ ویتأثّر بشخصه و شخصیّته، وإن کان التأثّر قلیلاً مؤقّتاً، فزیارتهم تقترن غالباً بذرف الدموع، والعطف والحنان علی المزور، وهی لا تنفک عن تحوُّل نفسیّ وأخلاقیّ وحبّ ووُدٍّ لهم، وبالتالی شعوره بقربه منهم ومشاطرته لاهدافهم، إلی غیر ذلک من الاثار الایجابیة التی تعود علی الزائر والتی أشرنا إلیها فی تمهیدنا الذی تصدّرت هذه الرسالة به، ولا نعود إلی تلک الاثار التی تعود إلی الزائر.

ص: 84
أمّا الثانیة:
أعنی الاثار الایجابیة التی تعود إلی المزور فهذا هو المقصود فی بیاننا، وهو أنّ زیارة العظماء هی تخلید لذکراهم، وتجسید لرسالاتهم فی الاذهان، وبالتالی تکون سبباً لبقائهم أحیاءً فی کلّ عصر، وقرن، لا یتسرّب إلی وجودهم ورسالاتهم وبطولاتهم أدنی ریب وشکٍّ، فبذلک یتجلّی المزور فی کل زمان حیّاً فی القلوب وفی المجتمع، کما لو کان موجوداً بشخصه فی زمن الزائر، فکأنَّ الزیارةَ استمرار لبقائهم فی القلوب تجلی الصدأ عنها، وتتجلّی صحة وجودهم للخلف کما تجلّت للسلف وتکون بمنزلة الدلیل علی وجودهم ورسالاتهم وبطولاتهم.
فلو حذفنا الزیارة من قاموس حیاتنا و ترکنا مزارهم وأقفلنا أبواب بیوتهم ولم نهتمّ بآثارهم طوالَ قرون، فقد جعلنا آثارهم فی مهبِّ الفناء والتدمیر، وبالنتیجة التشکیک فی أصل وجودهم وبعثهم، وبالتالی تصبح تلک الشخصیات بعد قرون أساطیرَ تاریخیة للخلق، فیتلقّون النبیّ والامام بل الانبیاء کلّهم قصصاً تاریخیة نسجتها یدُ الخیال، کما هو الحال فی کثیر من القصص التاریخیة التی أصبحت تُروی علی ألسن الاطفال وفی المنتدیات.
إنّ الانسان الغربیّ یتمتّع فی حیاته بکلّ ما هو غربیّ إلاّ الدین والمذهب، فإنّ مذهبه شرقیّ، لانّ المسیح ولید الشرق ومبعوثه سبحانه إلی أرض فلسطین وغیرها وبما أنّ الغربیّ لا یجد أثراً ملموساً للمسیح فی حیاته فمثلاً لیس له قبر حتی یُزار ولا لاُمّه قبر حتی یُنسب إلیها، ولا لکتابه صورة صحیحة یؤمن به، ولا لتلامیذه وحوارییه آثار ملموسة، فلذلک صارت الدیانة المسیحیة أُسطورة تاریخیة فی نظر الغرب
ص: 85
وشبابه المثقّفین بعد ألفی عام وإن کان الشیوخ والعجائز یُؤمنون به إیماناً تقلیدیّاً لا علمیاً، فالجُدد منهم مسیحیّون فی هویّاتهم الشخصیة لا فی هویاتهم العقلیة والفکریة، وممّا أثّر فی ذلک هو فقدان کلّ أثر ملموس عن سیّدنا المسیح فی حیاتنا البشریّة، ولولا أنّ القرآن الکریم جاء بذکره ورسالته ومواقفه لکان الشک متسرِّباً إلی أذهاننا وأفکارنا.
وهذا بخلاف ما لو کان له أثر ملموس یُزار بین آونة وأُخری، وتشدُّ الرحال إلیه عندئذ لکانت الدیانة المسیحیة حیّة نابضة بلا شک وریب.
ومن الاسباب والوسائل التی أضفت علی الاسلام حیویة وعلی نبیّه بقاءً فی القلوب وعلی مواقفه وبطولاته خلوداً فی الاذهان والضمائر، هو وفود المسلمین فی کلّ شهر وسنة إلی موطنه (مکّة) و مهجَرِه (المدینة) وزیارة قبره وآثاره وقبور أولاده وأصحابه ومشاهدة مولده ومبعثه وما یمتُّ إلیه بصلة طوال حیاته، حیث أضفت هذه الوفادة المستمرة علی وجوده ورسالته نوراً وضیاءً، وواقعیة تُذهِب کلّ ریب وشکّ وتقرّ فی النفوس عظمته وبطولاته.
وإذا کانت الذکری ناقوساً فی وادی النسیان یذکّرک الحبیبَ ویرِنُّ فی أسماعک جماله وکماله، فزیارته والمثول أمام آثاره وعظمته تُؤثر فی خلوده وبقائه فی النفوس وتزیل غبار النسیان عنه. لذا نری أنّ الفقهاء أفتوا بأنّه یجب علی الحاکم الاسلامی تجهیز المسلمین من بیت المال وإرسالهم إلی الحجّ اذا خلت الکعبة عن الزوار لئلاّ تُنسی وحتی تبقی خالدة فی قلوب المسلمین ومهوی أفئدتهم، فکذلک قبور الانبیاء والمرسلین وفی مقدّمتهم سیّدنا سید الرسل نبیّنا الاکرم علیه صلوات
ص: 86
الله وعلی آله ومن تبعه بإحسان، وذلک لانّ هجرة قبورهم وعدم الاهتمام بها تمهید لنسیانهم ورسالاتهم وبالتالی القضاء علی الاسلام.
* * *
أخی القارئ الکریم; لقد عالجت مسألة الزیارة معالجة علمیّة فی ضوء القرآن والحدیث الصحیح وقضاء الفطرة الانسانیة، فلم یبق فی رجحان الزیارة واستحبابها شرعاً شکّ ولا ریب، وقد تعرفت علی آثارها الایجابیة للزائر والمزور، وقد أزحنا بعضَ الاشواک النامیة فی هذا الطریق، فعلی المشرفین علی القبور والاضرحة ونخصّ بالذکر قبرَ سید البشر ـ علیه صلوات الله وسلامه ـ استقبال الوافدین علیها بوجوه مشرقة مرَحِّبین بضیوف النبی مهیّئین الاجواء الودّیة المناسبة للزیارة، وحشد کلّ الامکانات المادّیة والمعنویة لاقامتهم فی مدینة الرسول (صلی الله علیه وآله)إقامة مقرونة بالارتیاح.
ولا تفوتنا الاشارة هنا إلی واجب الخطباء والعلماء فی إرشاد المسلمین وتوجیههم إلی الاداب الصحیحة للزیارة وتذکّرهم بما ینفعهم فی الدنیا والاخرة، حتی یتلقّی الزائر أنّ الحضور فی مزاره الشریف وسیلة للتذکرة به وهی لا تنفک عن العمل بشریعته ودینه وسنّته والتخلّق بأخلاقه.
نحمده سبحانه ونستعین به وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمین.
جعفر السبحانی
24 محرم عام 1416

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.