‌‌‌الشوری فی الامامة

اشارة

‏سرشناسه : حسینی میلانی، علی ‏‌۱۳۲۶ - ‏
‏عنوان و نام پدیدآور : الشوری فی‌الإمامه / تالیف علی الحسینی‌المیلانی .
‏مشخصات نشر : قم : حقایق ، ۱۳۸۸.
‏مشخصات ظاهری : ۴۶ ص.
‏فروست : اعرف‌الحق تعرف اهله ؛ ۸
‏شابک : ‏‌978-964-2501-36-6
‏وضعیت فهرست نویسی : فیپا
‏یادداشت : عربی
‏یادداشت : چاپ قبلی : مرکز‌الابحاث‌العقائدیه ۱۴۲۱ق = ۱۳۷۹
‏یادداشت : کتابنامه : به‌صورت زیر نویس
‏موضوع : ‏‌شورا (اسلام)
‏موضوع : خلافت
‏موضوع : اسلام و دولت
‏رده بندی کنگره : ‏‌BP۲۳۱‏/ح‌۴۶ش‌۹ ۱۳۸۸
‏رده بندی دیویی : ‏‌۲۹۷/۴۸۳۲
‏شماره کتابشناسی ملی : ۱۸۱۰۶۳۹

‌‌‌مقدّمة المرکز

لا یخفی أنّنا لازلنا بحاجة إلی تکریس الجهود ومضاعفتها نحو الفهم الصحیح والافهام المناسب لعقائدنا الحقّة ومفاهیمنا الرفیعة، ممّا یستدعی الالتزام الجادّ بالبرامج والمناهج العلمیة التی توجد حالة من المفاعلة الدائمة بین الاُمّة وقیمها الحقّة، بشکل یتناسب مع لغة العصر والتطوّر التقنی الحدیث.
وانطلاقاً من ذلک، فقد بادر مرکز الابحاث العقائدیة التابع لمکتب سماحة آیة الله العظمی السید السیستانی ـ مدّ ظلّه ـ إلی اتّخاذ منهج ینتظم علی عدّة محاور بهدف طرح الفکر الاسلامی الشیعی علی أوسع نطاق ممکن.
ومن هذه المحاور: عقد الندوات العقائدیّة المختصّة، باستضافة نخبة من أساتذة الحوزة العلمیة ومفکّریها المرموقین، التی تقوم نوعاً علی الموضوعات الهامّة، حیث یجری تناولها بالعرض والنقد
... الصفحة 6 ...
والتحلیل وطرح الرأی الشیعی المختار فیها، ثم یخضع ذلک الموضوع ـ بطبیعة الحال ـ للحوار المفتوح والمناقشات الحرّة لغرض الحصول علی أفضل النتائج.
ولاجل تعمیم الفائدة فقد أخذت هذه الندوات طریقها إلی شبکة الانترنت العالمیة صوتاً وکتابةً.
کما یجری تکثیرها عبر التسجیل الصوتی والمرئی وتوزیعها علی المراکز والمؤسسات العلمیة والشخصیات الثقافیة فی شتی أرجاء العالم.
وأخیراً، فإنّ الخطوة الثالثة تکمن فی طبعها ونشرها علی شکل کراریس تحت عنوان «سلسلة الندوات العقائدیة» بعد إجراء مجموعة من الخطوات التحقیقیة والفنیّة اللازمة علیها.
وهذا الکرّاس الماثل بین یدی القارئ الکریم واحدٌ من السلسلة المشار إلیها.
سائلینه سبحانه وتعالی أن یناله بأحسن قبوله.
مرکز الابحاث العقائدیة
فارس الحسّون
... الصفحة 7 ...
بسم الله الرحمن الرحیم

‌‌‌تمهید

الحمد لله رب العالمین، والصلاة والسلام علی سیدنا محمد وآله الطیبین الطاهرین، ولعنة الله علی أعدائهم أجمعین من الاولین والاخرین.
تبیّن إلی الان أنّ الامامة نیابة عن النبوة، والامام نائب عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)، وکما أنّ النبوّة والرسالة تثبت للنبی والرسول من قبل الله سبحانه وتعالی، کذلک الامامة، فإنّها خلافة ونیابة عن النبوّة والرسالة، فنحن إذن بحاجة إلی جعل إلهی، إلی تعریف من الله سبحانه وتعالی، إلی تعیین من قبله بالنصّ، لیکون الشخص نبیّاً ورسولاً، أو لیکون إماماً بعد الرسول، والنص إمّا من الکتاب وإمّا من السنّة القطعیّة، ولو رجعنا إلی العقل، فالعقل یعطینا الملاک، ویقبّح تقدیم المفضول علی الفاضل، وعن هذا الطریق أیضاً یستدلّ للامامة والولایة والخلافة بعد رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم).
وثبت إلی الان أن لا طریق لتعیین الامام إلاّ النص، وأن بیعة
... الصفحة 8 ...
شخص أو شخصین أو أشخاص وأمثال ذلک، هذه البیعة لا تثبت الامامة للمبایع له، وعن طریق النص والافضلیّة أثبتنا إمامة أمیر المؤمنین والائمّة الاطهار أیضاً من بعده.
وتبقی نظریة ربّما تطرح فی بعض الکتب وفی بعض الاوساط العلمیّة والفکریّة، وهی نظریة الشوری، بأن تثبت الامامة لشخص عن طریق الشوری.
وموضوع الشوری موضوع بحثنا فی هذه اللیلة، لنری ما إذا کان لهذه النظریة مستند ودلیل من الکتاب والسنّة وسیرة رسول الله، أوأنّها نظریة لا سند لها من ذلک.
وبحثنا موضوعه الشوری فی الامامة أو الامامة فی الشوری.
وأمّا الشوری والمشورة والتشاور فی الاُمور، وفی القضایا الخاصّة أو العامّة، والاُمور الاجتماعیّة، وفی حلّ المشاکل، فذلک أمر مستحسن مندوب شرعاً وعقلاً وعقلاءاً، لانّ من شاور الناس فقد شارکهم فی عقولهم، والانسان إذا احتاج إلی رأی أحد احتاج إلی مشورة من عاقل، ففی القضایا الشخصیة لابدّ وأن یبادر ویشاور، وهذه سیرة جمیع العقلاء، وکلامنا فی الشوری فی الامامة، أو فقل الامامة فی الشوری:
... الصفحة 9 ...

‌‌‌الامامة بید الله سبحانه و تعالی

إنّه وإنْ أخبر النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) عن ثبوت الامامة لامیر المؤمنین سلام الله علیه قبل هذا العالَم، أخبرنا بأنّ الامامة والوصایة والخلافة من بعده ثابتة لعلی، هذا الثبوت قبل هذا العالم کان لامیر المؤمنین، کما ثبتت النبوة والرسالة لرسول الله قبل هذا العالم... أخبرنا رسول الله عن هذا الموضوع فی حدیث النور، هذا الحدیث فی بعض ألفاظه: «کنت أنا وعلی نوراً بین یدی الله تعالی قبل أن یخلق آدم بأربعة عشر ألف عام، فلمّا خلق الله آدم، قسّم ذلک النور جزئین، فجزءٌ أنا وجزء علی».
هذا الحدیث من رواته:
1 ـ أحمد بن حنبل، فی کتاب المناقب.
2 ـ أبو حاتم الرازی.
3 ـ ابن مردویه الاصفهانی.
... الصفحة 10 ...
4 ـ أبو نعیم الاصفهانی.
5 ـ ابن عبد البر القرطبی.
6 ـ الخطیب البغدادی.
7 ـ ابن عساکر الدمشقی.
8 ـ عبد الکریم الرافعی القزوینی، الامام الکبیر عندهم.
9 ـ شیخ الاسلام ابن حجر العسقلانی.
وجماعة غیر هؤلاء، یروون هذا الحدیث عن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)، بواسطة عدّة من الصحابة، وبأسانید بعضها صحیح(1) .
وقد اشتمل بعض ألفاظ هذا الحدیث علی قوله: «فجعل فیّ النبوّة وفی علی الخلافة»(2) ، وفی بعضها: «فجعل فیّ الرسالة وفی علی الوصایة»(3) . (1) مناقب علی لاحمد بن حنبل، وعنه المحبّ الطبری فی الریاض النضرة 2 / 217، وسبط ابن الجوزی فی التذکرة: 46، ورواه الحافظ الکنجی فی الکفایة: 314 عن ابن عساکر والخطیب البغدادی، وانظر: ترجمة أمیر المؤمنین من تاریخ دمشق 1 / 135، ونظم درر السمطین: 78 ـ 79، وفرائد السمطین 1 / 39 ـ 44، والمناقب للخوارزمی: 88، والمناقب لابن المغازلی 87 ـ 89.
(2) رواه الدیلمی فی فردوس الاخبار، وابن المغازلی فی المناقب، وغیرهما من الاعلام.
(3) رواه جماعة، منهم: ابن المغازلی فی المناقب.
... الصفحة 11 ...
لکن کلامنا فی هذا العالم، وأنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) أخبر عن أنّ الامامة إنّما هی بید الله سبحانه وتعالی، الامامة حکمها حکم الرسالة والنبوّة کما ذکرنا، ففی أصعب الظروف وأشدّ الاحوال التی کان علیها رسول الله فی بدء الدعوة الاسلامیّة، عندما خوطب من قبل الله سبحانه وتعالی بقوله: (فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرْ)(1) جعل رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) یعرض نفسه علی القبائل العربیة، ففی أحد المواقف حیث عرض نفسه علی بعض القبائل العربیّة ودعاهم إلی الاسلام، طلبوا منه واشترطوا علیه أنّهم إنْ بایعوه وعاونوه وتابعوه أن یکون الامر من بعده لهم، ورسول الله بأشدّ الحاجة حتی إلی المعین الواحد، حتّی إلی المساعد الواحد، فکیف وقبیلة عربیّة فیها رجال، أبطال، عدد وعُدّة، فی مثل تلک الظروف لمّا قیل له ذلک قال: «الامر إلی الله...» ولقد کان بإمکانه أن یعطیهم شبه وعد، ویساومهم بشکل من الاشکال، لاحظوا هذا الخبر:
یقول ابن إسحاق صاحب السیرة ـ وهذا الخبر موجود فی سیرة ابن هشام، هذا الکتاب الذی هو تهذیب أو تلخیص لسیرة ابن إسحاق ـ: إنّه ـ أی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ـ أتی بنی عامر بن صعصعة فدعاهم (1) سورة الحجر: 94.
... الصفحة 12 ...
إلی الله عزّوجلّ، وعرض علیهم نفسه، فقال له رجل منهم ویقال له بحیرة بن فراس قال: والله لو أنّی أخذت هذا الفتی من قریش لاکلت به العرب، ثمّ قال: أرأیت إنْ نحن بایعناک علی أمرک، ثمّ أظهرک الله علی من خالفک أیکون لنا الامر من بعدک ؟ قال: «الامرُ إلی الله یضعه حیث یشاء»، فقال له: أفتهدف نحورنا للعرب دونک، فإذا أظهرک الله کان الامر لغیرنا ! لا حاجة لنا بأمرک، فأبوا علیه(1) .
وفی السیرة الحلبیة: وعرض علی بنی حنیفة وبنی عامر بن صعصعة فقال له رجل منهم: أرأیت إنْ نحن بایعناک علی أمرک ثمّ أظفرک الله علی من خالفک أیکون لنا الامر من بعدک ؟ فقال: «الامر إلی الله یضعه حیث شاء»، فقال له: أنقاتل العرب دونک، وفی روایة: أفتهدف نحورنا للعرب دونک، أی نجعل نحورنا هدفاً لنبالهم، فإذا أظهرک الله کان الامر لغیرنا، لا حاجة لنا بأمرک وأبوا علیه(2) .
هذا، والرسول ـ کما أشرت ـ فی أصعب الاحوال وأشدّ الظروف، وکلّ العرب وعلی رأسهم قریش یحاربونه ویؤذونه (1) سیرة ابن هشام 1/424.
(2) السیرة الحلبیّة 2/154.
... الصفحة 13 ...
بشتّی أنواع الاذی، یقول: «الامر إلی الله یضعه حیث یشاء»، وهذا معنی قوله تعالی: (اللهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسَالَتَهُ)(1) .
ولو راجعتم الایات الکریمة الواردة فی نصب الانبیاء، غالباً ما تکون بعنوان «الجعل» وما یشابه هذه الکلمة، لاحظوا قوله تعالی: (إنِّی جَاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِمَاماً)(2) هذا فی خطاب لابراهیم (علیه السلام)، وفی خطاب لداود: (إِنَّا جَعَلْنَاکَ خَلِیفَةً فِی الاَْرْضِ فَاحْکُمْ بَیْنَ النَّاسِ)(3) .
ومن هذه الایة یستفاد أنّ الحکم بین الناس حکم من أحکام النبوّة والرسالة (إِنَّا جَعَلْنَاکَ خَلِیفَةً فِی الاَْرْضِ فَاحْکُمْ) الحکم من أحکام الخلافة، ولیست الخلافة هی الحکومة، وقد أشرت إلی هذا من قبل فی بعض البحوث، الخلافة لیست الحکومة، وإنّما الحکومة شأن من شؤون الخلیفة، تثبت الخلافة لشخص ولا یتمکّن من الحکومة علی الناس ولا یکون مبسوط الید ولا یکون نافذ الکلمة، إلاّ أنّ خلافته محفوظة.
وإذا کانت الایات دالّة علی أنّ النبوّة والامامة إنّما تکون بجعل (1) سورة الانعام: 124.
(2) سورة البقرة: 124.
(3) سورة ص: 26.
... الصفحة 14 ...
من الله سبحانه وتعالی، فهناک بعض الایات تنفی أن تکون النبوّة والامامة بید الناس، کقوله تعالی: (وَرَبُّکَ یَخْلُقُ مَا یَشَاءُ وَیَخْتَارُ مَا کَانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ سُبْحَانَ اللهِ وَتَعَالَی عَمَّا یُشْرِکُونَ)(1) ، وذیل الایة ربّما یؤیّد هذا المعنی، إنّ القول باشتراک الناس وبمساهمتهم وبدخلهم فی تعیین النبوّة لاحد أو تعیین الامامة لشخص، هذا نوع من الشرک، وإلی الان نری أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله وسلم) یصرّح بأنّ الامر بید الله، أی لیس بید النبی، فضلاً عن أن یکون بید أحد أو طائفة من الناس.
حتّی إذا أُمر بإنذار عشیرته بقوله تعالی: (وَأَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الاَْقْرَبِینَ)(2) فجمع أقطابهم، فهناک أبلغ الناس بأن الجعل بید الله، وأخبرهم بالذی حصل الجعل له من الله من بعده(3) .
وهکذا کان (صلی الله علیه وآله وسلم) ینصّ علی علی، وإلی آخر لحظة من حیاته المبارکة.
ولم نجد، لا فی الکتاب ولا فی سنّة رسول الله دلیلاً ولا تلمیحاً وإشارةً إلی کون الامامة بید الناس، بأن ینصبوا أحداً عن طریق الشوری مثلاً، أو عن طریق البیعة والاختیار، ولا یوجد أیّ (1) سورة القصص: 68.
(2) سورة الشعراء: 214.
(3) تقدّم الکلام علی حدیث الدار.
... الصفحة 15 ...
دلیل علی ثبوت الامامة بغیر النصّ.

‌‌‌إمامة أبی بکر لم تکن بالشوری

توفّی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) وآل أمر الخلافة والامامة إلی ما آل إلیه، تفرّق الناس بعد رسول الله، وبدأ الاختلاف والافتراق بین الاُمّة.
توفی رسول الله وجنازته علی الارض، طائفة من المهاجرین والانصار فی بیوتهم، بعضهم مع علی حول جنازة رسول الله، وبعض الانصار اجتمعوا فی سقیفتهم، ثمّ التحق بهم عدد قلیل من المهاجرین، فوقع هناک ما وقع، وکان ما کان، وأسفرت القضیّة عن البیعة لابی بکر، ولم یدّع أحد أنّ هذه البیعة کانت عن طریق الشوری، ولم یکن هناک ـ فی السقیفة ـ أیّ شوری، بل کان الصیاح والسبّ والشتم، والتدافع والتنازع، حتّی کاد سعد بن عبادة ـ وهو مسجّی ـ بینهم یموت أو یقتل بین أرجلهم.
... الصفحة 16 ...
وحینئذ جاء عنوان البیعة إلی جنب عنوان النص، فإذا راجعتم الکتب الکلامیّة عند القوم قالوا: بأنّ الامامة تثبت إمّا بالنص وإمّا بالبیعة والاختیار. عندما تحقّق هذا الشیء وبهذا الشکل، جعلوا الاختیار والبیعة طریقاً لتعیین الامام کالنص.
أمّا عنوان الشوری فلم یتحقّق فی السقیفة أصلاً، ولم نسمع من أحد أن یدّعی أنّ القضیّة کانت عن طریق الشوری، وأنّ إمامة أبی بکر ثبتت عن طریق الشوری، لا یقوله أحد ولو قاله لما تمکّن من إقامة الدلیل والبرهان علی ما یقول.
وکما ذکرت فی البحوث السابقة، حتّی فی قضیّة أبی بکر، عندما فشل القوم ولم یتمکّنوا من إثبات إمامته عن طریق البیعة والاختیار، حیث ادّعوا الاجماع علی إمامته ولم یتمکّنوا من إثبات ذلک، عادوا واستدلّوا لامامة أبی بکر بالنص، وقد قرأنا بعض الاحادیث وآیة أو آیتین، یستدلّون بها علی إمامة أبی بکر، مع الجواب عنها تفصیلاً.
وحینئذ یظهر أنّ البیعة والاختیار أیضاً لا یمکن أن یکون دلیلاً علی ثبوت إمامة وتعیین إمام.
... الصفحة 17 ...

‌‌‌إمامة عمر لم تکن بالشوری

ثمّ أراد أبو بکر أنْ ینصب من بعده عمر بن الخطّاب، وإلی آخر أیّام أبی بکر، لم یکن عنوان الشوری مطروحاً عند أحد، ولم نسمع، حتّی إذا أوصی أبو بکر بعمر بن الخطّاب من بعده، کما یروی القاضی أبو یوسف الفقیه الکبیر فی کتاب الخراج(1) یقول: لمّا حضرت الوفاة أبا بکر، أرسل إلی عمر یستخلفه، فقال الناس: أتستخلف علینا فظّاً غلیظاً، لو قد ملکنا کان أفظ وأغلظ، فماذا تقول لربّک إذا لقیته ولقد استخلفت علینا عمر ؟ قال: أتخوّفونی ربّی ! أقول: اللهمّ أمّرت خیر أهلک.
هذا النصّ یفیدنا أمرین:
الامر الاوّل: إنّ إمامة عمر بعد أبی بکر لم تکن بشوری، ولا (1) کتاب الخراج: 11.
... الصفحة 18 ...
بنص، ولم تکن باختیار، وأقصد من النص النص عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم).
إذن، لم یکن لامامة عمر نص من رسول الله، ولم تکن شوری من المسلمین، وإنّما یدّعی أبو بکر الافضلیّة لعمر، یقول للمعترضین: أقول: اللهمّ أمّرت خیر أهلک، والافضلیّة طریق ثبوت الامام، فهذا النص الذی قرأناه لا دلالة فیه علی تحقّق الشوری فحسب، بل یدلّ علی مخالفة الناس ومعارضتهم لهذا الذی فعله أبو بکر وهو الامر الثانی.
وهذا النص بعینه موجود فی: المصنَّف لابن أبی شیبة، وفی الطبقات الکبری(1) ، وغیرهما(2) .
أمّا لو راجعنا المصادر لوجدنا فی بعضها بدل کلمة: الناس، جملة: معشر المهاجرین.
ففی کتاب إعجاز القرآن للباقلانی، وکتاب الفائق فی غریب الحدیث للزمخشری، وکذا فی غیرهما: عن عبد الرحمن بن عوف قال: دخلت علی أبی بکر فی علّته التی مات فیها، فقلت: أراک بارئاً یا خلیفة رسول الله ؟ فقال: أمّا إنّی علی ذلک لشدید الوجع، (1) الطبقات لابن سعد 3 / 199، 274.
(2) تاریخ الطبری 2 / 617 ـ 620، الریاض النضرة فی مناقب العشرة المبشرة 1 / 237.
... الصفحة 19 ...
وما لقیتُ منکم یا معشر المهاجرین أشدّ عَلَیّ من وجعی ! إنّی ولّیت أُمورکم خیرکم فی نفسی، فکلّکم ورم أنفه أن یکون له الامر من دونه، والله لتتخذنّ نضائد الدیباج وستور الحریر... إلی آخر الخبر(1) .
أی إنّکم یا معاشر المهاجرین تریدون الخلافة، وکلّ منکم یریدها لنفسه، لاجل الدنیا، ویخاطب بهذا أبو بکر المهاجرین، بدل کلمة الناس فی النص السابق.
فقال له عبد الرحمن: خفّض علیک یا خلیفة رسول الله، ولقد تخلّیت بالامر وحدک، فما رأیت إلاّ خیراً.
من هذا الکلام نفهم أمرین أیضاً:
الامر الاوّل: إنّه کان هذا الشیء من أبی بکر وحده، فقد تخلّیت بالامر وحدک.
الامر الثانی: أنّ عبدالرحمن بن عوف موافق لما فعله أبو بکر.
ثمّ جاء فی بعض الروایات اسم علی وطلحة بالخصوص، لاحظوا: قالت عائشة: لمّا حضرت أبا بکر الوفاة، استخلف عمر، فدخل علیه علی وطلحة فقالا: من استخلفت ؟ قال: عمر، قالا: (1) إعجاز القرآن للباقلانی ـ هامش الاتقان ـ: 184، الفائق فی غریب الحدیث 1 / 45، أساس البلاغة، النهایة فی غریب الحدیث، لسان العرب، فی مادة «ورم».
... الصفحة 20 ...
فماذا أنت قائل لربّک ؟ قال: أقول استخلفت علیهم خیر أهلک.
ففی نصّ کلمة: الناس، وفی نصّ کلمة: معشر المهاجرین، وفی نصّ: علی وطلحة، هذا النص فی الطبقات(1) .
لکن بعضهم ینقل نفس الخبر ویحذف الاسمین، ویضع بدلهما فلان وفلان، والخبر أیضاً بسند آخر فی الطبقات.
وفی روایة أُخری: سمع بعض أصحاب النبی بدخول عبد الرحمن وعثمان علی أبی بکر وخلوتهما به، فدخلوا علی أبی بکر فقال قائل منهم... إلی آخر الخبر.
ونفهم من هذا النص أمرین:
الامر الاول: إنّ أبا بکر لم یشاور أحداً فی هذا الامر، ولم یعاونه أحد ولم یساعده ویوافقه أحد، إلاّ عبد الرحمن بن عوف وعثمان فقط.
الامر الثانی: إنّ بعض الاصحاب ـ بدون اسم ـ دخلوا حین کان قد اختلا بهما ـ بعبد الرحمن وبعثمان ـ قال قائلهم له: ماذا تقول لربّک... إلی آخر الخبر.
فالمستفاد من هذه النصوص أُمور، من أهمّها أمران: (1) الطبقات الکبری 3/274.
... الصفحة 21 ...
الامر الاوّل: إنّه کان لعبد الرحمن بن عوف وعثمان ضلع فی تعیین عمر بعد أبی بکر، وإنْ شئتم التفصیل فراجعوا تاریخ الطبری(1) حتّی تجدوا کیف أشار عبد الرحمن وعثمان علی أبی بکر، وکیف کتب عثمان وصیّة أبی بکر لعمر بن الخطّاب.
الامر الثانی المهم: إنّ خلافة عمر بعد أبی بکر لم تکن بنصّ من رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)، ولا برضا من أعلام الصحابة، بل إنّهم أبدوا معارضتهم واستیائهم من ذلک، وإنّما کانت خلافته بوصیّة من أبی بکر فقط.
وإلی الان، لم نجد ما یفید طریقیّة الشوری لتعیین الامام والامامة، مع ذلک لو تراجعون بعض الکتب المؤلّفة أخیراً، من هؤلاء الذین یُصوّرون أنفسهم مفکّرین وعلماء ومحققین، وهکذا تصوّر فی حقّهم بعض الناس والتبس علیهم أمرهم تجدون هذه الدعوی:
یقول أحدهم فی کتاب فقه السیرة: فشاور أبو بکر قبیل وفاته طائفة من المتقدّمین، ذو النظر والمشورة من أصحاب رسول الله، فاتّفقت کلمتهم علی أنْ یعهد بالخلافة إلی عمر بن الخطّاب. (1) تاریخ الطبری 2 / 617.
... الصفحة 22 ...
وقد رأیتم من أهمّ مصادرهم، راجعوا طبقات ابن سعد، راجعوا تاریخ الطبری، وراجعوا سائر الکتب، لتروا أنْ لم یکن لاحد دخل ورأی فی هذا الموضوع، بل الکل مخالفون، وإنّما عبد الرحمن بن عوف وعثمان.
وسنری من خلال الاخبار ومجریات الحوادث أنّ هناک تواطئاً وتفاهماً علی أن یکون عثمان بعد عمر، وعلی أن یکون عبد الرحمن بعد عثمان، ویؤکّد هذا الذی قلته النص التالی، فلاحظوا:
إنّ سعید بن العاص أتی عمر یستزیده [ سعید بن العاص تعرفونه، هذا من بنی أُمیّة، ومن أقرباء عثمان القریبین، الذی ولاّه علی بعض القضایا، وصدر منه بعض الاشیاء ] فی داره التی بالبلاط، وخطّط أعمامه مع رسول الله، فقال عمر: صلّ معی الغداة وغبّش، ثمّ أذکرنی حاجتک، قال: ففعلت، حتّی إذا هو انصرف، قلت: یا أمیر المؤمنین الحاجة التی أمرتنی أن أذکرها لک، قال: فوثب معی ثمّ قال: امض نحو دارک حتّی انتهیت إلیها، فزادنی وخطّ لی برجله، فقلت: یا أمیر المؤمنین، زدنی، فإنّه نبتت لی نابتة من ولد وأهل، فقال: حسبک وخبّئ عندک أن سیلی الامر بعدی من یصل رحمک ویقضی حاجتک، قال: فمکثت خلافة عمر بن الخطّاب، حتّی استخلف عثمان، فوصلنی وأحسن وأقضی
... الصفحة 23 ...
حاجتی وأشرکنی فی إمامته... إلی آخر النصّ.
وهذا أیضاً فی الطبقات(1) . یقول عمر لسعید بن العاص أن انتظر سیعطیک ما ترید الذی سیلی الامر من بعدی، واختبئ عندک هذا الخبر، فلیکن عندک السر. (1) طبقات الکبری 5/31.
... الصفحة 24 ...
... الصفحة 25 ...

‌‌‌متی طرحت فکرة الشوری

إذن، متی جاء ذکر الشوری ؟ ومتی طرحت هذه الفکرة ؟ فی أیّ تاریخ ؟ ولماذا ؟ وحتّی عمر أیضاً لم تکن عنده هذه الفکرة، وإنّه کان مخالفاً لهذه الفکرة، وإنّما کان قائلاً بالنص:
منها: قوله: لو کان أبو عبیدة حیاً لولّیته(1) .
ومنها: قوله: لو کان سالم مولی أبی حذیفة حیّاً لولّیته(2) .
ومنها: قوله: لو کان معاذ بن جبل حیّاً لولّیته(3) .
إذن، ما الذی حدث ؟ ولماذا طرحت هذه الفکرة فکرة الشوری ؟
هذه الفکرة طرحت وحدثت بسبب، سأقرؤه الان علیکم من (1) مسند أحمد 1 / 18، سیر أعلام النبلاء: الجزء الاول، وغیرهما.
(2) الطبقات الکبری 3 / 343.
(3) مسند أحمد، الطبقات، سیر أعلام النبلاء: بترجمة معاذ.
... الصفحة 26 ...
صحیح البخاری، وهو أیضاً فی: سیرة ابن هشام، وأیضاً فی تاریخ الطبری، وأیضاً فی مصارد اُخری، وهناک فوارق بین العبارات، والنص تجدونه قد تلاعبوا به، لا أتعرّض لتلک الناحیة، ولا أبحث عن التلاعب الذی حدث منهم فی نقل القصة، وإنّما أقرأ لکم النص فی صحیح البخاری، لتروا کیف طرحت فکرة الشوری من قبل عمر فی سنة 23 هـ، وأرجوکم أن تنتظروا إلی آخر النص، لان النص طویل، وتأمّلوا فی ألفاظه وسأقرؤه بهدوء وسکینة:
حدّثنا عبد العزیز بن عبدالله، حدّثنی إبراهیم بن سعد، عن صالح، عن ابن شهاب [ وهو الزهری ] عن عبیدالله بن عبدالله بن عتبة بن مسعود، عن ابن عباس قال: کنت [ ابن عباس یقول، والقضیة أیضاً فیها عبد الرحمن بن عوف کما سترون ] أُقریء رجالاً من المهاجرین [ اُقرؤهم یعنی القرآن ] منهم عبد الرحمن بن عوف، فبینما أنا فی منزله بمنی [ القضیّة فی الحج، وفی منی بالذات، وفی سنة 23 من الهجرة ] وهو عند عمر بن الخطاب [ أی: عبد الرحمن بن عوف کان عند عمر بن الخطاب ] فی آخر حجّة حجّها، إذ رجع إلیّ عبد الرحمن فقال: لو رأیت رجلاً أتی أمیر المؤمنین الیوم فقال: یا أمیر المؤمنین، هل لک فی فلان یقول: لو
... الصفحة 27 ...
قد مات عمر لقد بایعت فلاناً، فوالله ما کانت بیعة أبی بکر إلاّ فلته فتمّت، فغضب عمر ثمّ قال: إنّی إنْ شاء الله لقائم العشیّة فی الناس، فمحذّرهم هؤلاء الذین یریدون أن یغصبوهم أُمورهم.
[
لاحظوا القضیّة: عبد الرحمن کان عند عمر بن الخطاب فی منی، فجاء رجل وأخبر عمر أنّ بعض الناس کانوا مجتمعین وتحدّثوا، فقال أحدهم: لو قد مات عمر لبایعنا فلاناً فو الله ما کانت بیعة أبی بکر إلاّ فلتة، فی البخاری فلان، وسأذکر لکم الاسم، وهذا دأبهم، یضعون کلمة فلان فی مکان الاسماء الصریحة، فقال قائل من القوم: والله لو قد مات عمر لبایعت فلاناً. القائل من ؟ وفلان الذی سیبایعه من ؟ لبایعت فلاناً، یقول هذا القائل: إنّ بیعة أبی بکر کانت فلتة فتمّت، لکن سننتظر موت عمر، لنبایع فلاناً، لمّا سمع عمر هذا المعنی غضب، وأراد أن یقوم ویخطب ].
قال عبد الرحمن فقلت: یا أمیر المؤمنین، لا تفعل، فإنّ الموسم یجمع رعاء الناس وغوغائهم، فإنّهم هم الذین یغلبون علی قربک حین تقوم فی الناس، وأنا أخشی أن تقوم فتقول مقالة یطیّرها عنک کلّ مطیّر، وأن لا یعوها، وأن لا یضعوها علی مواضعها، فأمهل حتّی تقدم المدینة، فإنّها دار الهجرة والسنّة،
... الصفحة 28 ...
فتخلص بأهل الفقه وأشراف الناس فتقول ما قلت متمکّناً، فیعی أهل العلم مقالتک ویضعونها علی مواضعها، فقال عمر: أما والله إنْ شاء الله لاقومنّ بذلک أوّل مقام أقومه بالمدینة.
[ فتفاهما علی أن تبقی القضیّة إلی أن یرجعوا إلی المدینة المنوّرة ].
قال ابن عباس: فقدمنا المدینة فی عقب ذی الحجّة، فلمّا کان یوم الجمعة عجّلنا الرواح حین زاغت الشمس، حتّی أجد سعید بن زید بن عمرو بن نفیل جالساً إلی رکن المنبر، فجلست حوله تمسّ رکبتی رکبته، فلم أنشب أنْ خرج عمر بن الخطّاب، فلمّا رأیته مقبلاً قلت لسعید بن زید بن عمرو بن نفیل: لیقولنّ العشیّة مقالة لم یقلها منذ استخلف، فأنکر عَلَیّ ـ سعید بن زید ـ وقال: ما عسیت أن یقول ما لم یقل قبله ؟ فجلس عمر علی المنبر، فلمّا سکت المؤذّنون قام فأثنی علی الله بما هو أهله ثمّ قال:
أمّا بعد، فإنّی قائل لکم مقالة، قد قدّر لی أن أقولها، لا أدری لعلّها بین یدی أجلی، فمن عقلها ووعاها فلیحدّث بها حیث انتهت به راحلته، ومن خشی أن لا یعقلها فلا أُحلّ لاحد أنْ یکذب عَلَیّ، إنّ الله بعث محمّداً (صلی الله علیه وسلم) بالحقّ، وأنزل علیه الکتاب، فکان ممّا أنزل آیة الرّجم، فقرأناها وعقلناها ووعیناها، فلذا رجم رسول الله
... الصفحة 29 ...
ورجمنا بعده، فأخشی إن طال بالناس زمان أن یقول قائل والله ما نجد آیة الرجم فی کتاب الله، فیضل بترک فریضة أنزلها الله، والرجم فی کتاب الله حقّ علی من زنی إذا أحصن من الرجال والنساء، إذا قامت البیّنة، أو کان الحبل أو الاعتراف. ثمّ إنّا کنّا نقرأ فی ما نقرأ من کتاب الله: أن لا ترغبوا عن آبائکم فإنّه کفر بکم أنْ ترغبوا عن آبائکم [ هذا کان یقرؤه فی کتاب الله عمر بن الخطّاب، وهذا لیس الان فی القرآن المجید، فیکون دلیلاً من أدلّة تحریف القرآن ونقصانه، إلاّ أنْ یحمل علی بعض المحامل، وعلیکم أن تراجعوا کتاب التحقیق فی نفی التحریف ] ثمّ یقول عمر بن الخطّاب: ثمّ إنّ رسول الله قال: لا تطرونی کما أُطری عیسی بن مریم، وقولوا عبد الله ورسوله.
ثمّ إنّه بلغنی أنّ قائلاً منکم یقول: والله لو مات عمر بایعت فلاناً، فلا یغترنّ امرؤ أن یقول: إنّما کانت بیعة أبی بکر فلتة وتمّت، ألا وإنّها قد کانت کذلک ولکنّ الله وقی شرّها، ولیس منکم من تقطع الاعناق إلیه مثل أبی بکر. من بایع رجلاً [ اسمعوا هذه الکلمة ] من غیر مشورة من المسلمین، فلا یبایع هو ولا الذی بایعه تغرّة أنْ یقتلا.
وإنّه قد کان من خبرنا حین توفّی الله نبیّه (صلی الله علیه وسلم) أنّ الانصار
... الصفحة 30 ...
خالفونا، واجتمعوا بأسرهم فی سقیفة بنی ساعدة، وخالف علینا علی والزبیر ومن معهما، واجتمع المهاجرون إلی أبی بکر، فقلت لابی بکر: یا أبا بکر انطلق بنا إلی إخواننا هؤلاء من الانصار، فانطلقنا نریدهم، فلمّا دنونا منهم، لقینا منهم رجلان صالحان، فذکرا ما تمالا علیه القوم، فقالا: أین تریدون یا معشر المهاجرین ؟ فقلنا: نرید إخواننا هؤلاء من الانصار، فقالا: لا علیکم أن لا تقربوهم أخذوا أمرکم، فقلت: والله لنأتینّهم، فانطلقنا حتّی أتیناهم فی سقیفة بنی ساعدة، فإذا رجل مزمّل بین ظهرانیهم، فقلت: من هذا ؟ فقالوا: هذا سعد بن عبادة، فقلت: ما له ؟ قالوا: یوعک، فلمّا جلسنا قلیلاً تشهد خطیبهم، فأثنی علی الله بما هو أهله، ثمّ قال:
أمّا بعد، فنحن أنصار الله، وکتیبة الاسلام، وأنتم معشر المهاجرین رهط، وقد دفّت دافّة من قومکم، فإذا هم یریدون أن یختزلونا من أصلها، وأن یحضوننا من الامر.
فلمّا سکت أردت أن أتکلّم، وکنت زوّرت مقالة أعجبتنی أُرید أنْ أُقدّمها بین یدی أبی بکر، وکنت أُداری منه بعض الحد، فلمّا أردت أن أتکلّم قال أبو بکر: علی رسلک، فکرهت أن أُغضبه، فتکلّم أبو بکر، فکان هو أحلم منّی وأوقر، والله ما ترک
... الصفحة 31 ...
من کلمة أعجبتنی فی تزویر إلاّ قال فی بدیهته مثلها أو أفضل منها، حتّی سکت، فقال:
ما ذکرتم فیکم من خیر فأنتم له أهل، ولن یعرف هذا الامر إلاّ لهذا الحی من قریش، هم أوسط العرب نسباً وداراً، وقد رضیت لکم أحد هذین الرجلین [ یعنی أبو عبیدة وعمر ] فبایعوا أیّهما شئتم، فأخذ بیدی وید أبی عبیدة بن الجراح وهو جالس بیننا، فلم أکره ممّا قال غیرها، کان والله لان أُقدم فتضرب عنقی لا یقرّبنی ذلک من إثم أحب إلیّ من أن أتأمّر علی قوم فیهم أبو بکر، اللهمّ إلاّ أن تسوّل إلیّ نفسی عند الموت شیئاً لا أجده الان.
فقال قائل من الانصار: أنا جذیله المحکک وعذیقها المرجّب، منّا أمیر ومنکم أمیر یا معشر قریش، فکثر اللّغط وارتفعت الاصوات، حتّی فرقت من الاختلاف.
فقلت: أُبسط یدک یا أبا بکر، فبسط یده، فبایعته وبایعه المهاجرون، ثمّ بایعته الانصار، ونزونا علی سعد بن عبادة، فقال قائل منهم: قتلتم سعد بن عبادة، فقلت: قتل الله سعد بن عبادة.
قال عمر: وإنّا والله ما وجدنا فیما حضرنا من أمر أقوی من مبایعة أبی بکر، خشینا إن فارقنا القوم ولم تکن بیعة أن یبایعوا
... الصفحة 32 ...
رجلاً منهم بعدنا، فإمّا بایعناهم علی ما لا نرضی، وإمّا نخالفهم فیکون فساد.
فمن بایع رجلاً عن غیر مشورة من المسلمین، فلا یبایع هو ولا الذی بایعه تغرة أن یقتلا.
هذه خطبة عمر بن الخطاب التی أراد أن یخطب بها فی منی، فمنعه عبد الرحمن بن عوف، فوصل إلی المدینة، وفی أوّل جمعة خطبها، ولماذا فی أوائل الخطبة تعرّض إلی قضیّة الرجم ؟ هذا غیر واضح عندی الان، أمّا فیما یتعلّق ببحثنا، فالتهدید بالقتل للمبایع والمبایع له مکرّر، فقد جاء فی أوّل الخطبة وفی آخرها بکلّ صراحة ووضوح: من بایع بغیر مشورة من المسلمین هو والذی بایعه یقتلان کلاهما.
أمّا من فلان المبایع ؟ وفلان المبایع له ؟ وما الذی دعا عمر بن الخطّاب أن یطرح فکرة الشوری، وقد کان قد قرّر أن یکون من بعده عثمان کما قرأنا ؟
الحقیقة: إنّ أمیر المؤمنین وطلحة والزبیر وعمّار وجماعة معهم کانوا فی منی، وکانوا مجتمعین فیما بینهم یتداولون الحدیث، وهناک طرحت هذه الفکرة أن لو مات عمر لبایعنا فلاناً، ینتظرون
... الصفحة 33 ...
موت عمر حتّی یبایعوا فلاناً، اصبروا حتّی نعرف من فلان ؟ ثمّ أضافوا أنّ بیعة أبی بکر کانت فلتة، فأولئک الجالسون هناک، الذین کانوا یتداولون الحدیث فیما بینهم قالوا: إنّ بیعة أبی بکر کانت فلتةً، یریدون أنّ تلک الفرصة مضت، وإنّا قد ضیّعنا تلک الفرصة، وخرج الامر من أیدینا، لکن ننتظر فرصة موت عمر فنبایع فلاناً، قالوا هذا الکلام وفی المجلس من یسمعه، فأبلغ الکلام إلی عمر، وغضب عمر وأراد أن یقوم هناک ویخطب، فمنعه عبد الرحمن بن عوف.
وفی المدینة اضطرّ الرجل إلی أن یذکر لنا بعض وقائع داخل السقیفة، وإلاّ فمن أین کنّا نقف علی ما وقع فی داخل السقیفة، وهم جماعة من الانصار وأربعة أو ثلاثة من المهاجرین، ولابد أن یحکی لنا ما وقع فی داخل السقیفة أحد الحاضرین، والله سبحانه وتعالی أجری علی لسان عمر، وجاء فی صحیح البخاری بعض ما وقع فی قضیّة السقیفة، وإلاّ فمن کان یحدّثنا عمّا وقع ؟.
یقول عمر: إرتفعت الاصوات، کثر اللّغط، حتّی نزونا علی سعد بن عبادة، هذا بمقدار الذی أفصح عنه عمر، أمّا ما کان أکثر من هذا، فالله أعلم به، ما عندنا طریق لمعرفة کلّ ما وقع فی داخل
... الصفحة 34 ...
السقیفة، والقضیة قبل قرون وقرون، ومن یبلّغنا ویحدّثنا، لکن الخبر بهذا القدر أیضاً لو لم یکن فی صحیح البخاری فلابدّ وأنّهم کانوا یکذّبون القضیّة.
ثمّ إنّ عمر أیّد قول القائلین إنّ بیعة أبی بکر کانت فلتة، وهذا أیضاً أیّدهم فیه، لکنْ یرید الامر لمن ؟ یریده لعثمان من بعده، فهل یترکهم أن یبایعوا بمجرّد موته غیر عثمان، فلابدّ وأن یهدّد، فهدّدهم وجاءت الکلمة: فلان وفلان، ولیس هناک تصریح فی الاسم کما فی کثیر من المواضع.
... الصفحة 35 ...

‌‌‌بعض جزئیات طرح فکرة الشوری

فلنراجع إلی المصادر ـ کما هو دأبنا ـ ونحاول أن نعثر علی جزئیات القضایا وخصوصیاتها، من الشروح والحواشی، وإلاّ فهم لا یذکرون، فبعد قرون یأتی محدّث، یأتی مورّخ، ویفتح لنا بعض الالغاز، ویکشف لنا بعض الحقائق وبعض الاسرار.
هذا الخبر فی صحیح البخاری، فی کتاب الحدود، کتاب المحاربین من أهل الکفر والردّة، فی باب رجم الحبلی من الزنا إذا أحصنت.
والعجیب أن یوضع هذا الخبر تحت هذا العنوان، صحیح أنّ فی مقدّمة الخبر ذکر عمر قضیّة رجم الحبلی، ولم أعرف إلی الان ـ علی الیقین ـ وجه ذکر هذه القضیّة أو هذا الحکم أو هذه الایة من القرآن التی لیست موجودةً الان فی القرآن الکریم، إلاّ أنّ الخبر کان یقتضی أن یعنونه البخاری بعنوان خاص، أن یجعل له عنواناً بارزاً
... الصفحة 36 ...
یخصّه ویجلب النظر إلی القضیّة، وأمّا أنّ هذا الخبر یأتی تحت هذا العنوان فمن الذی یطلع علیه ؟ وهذا أیضاً من جملة ما یفعله المحدّثون(1) .
هذا فی الصفحة 585 إلی 588 من الجزء الثامن من طبعة البخاری، هذه الطبعة التی هی بشرح وتحقیق الشیخ قاسم الشمّاعی الرفاعی، هذه الطبعة الموجودة عندی والله أعلم.
لنرجع إلی الشروح، فما السبب الذی دعا عمر لانْ یطرح فکرة الشوری ـ ولا أستبعد أن یکون لعبد الرحمن بن عوف ضلع فی أصل الفکرة، کما کان فی کیفیّة طرحها کما فی صریح الخبر ـ وهذه الفکرة لم تکن لا فی الکتاب، ولا فی السنّة، ولا فی سیرة رسول الله، ولا فی سیرة أبی بکر، وحتّی فی سیرة عمر نفسه، وحتّی سنة 23 هـ، إلی قضیّة منی، نرید أن نعرف من هؤلاء القائلون ؟ (1) نعم، هذا من جملة أسالیبهم، إذا حاولوا عدم اطلاع الناس وعدم انتشار الخبر، أمّا لو أرادوا إذاعته فإنّهم یکرّرون ذکره تحت عناوین مختلفة، وهذا موجود عند البخاری خاصّة فی موارد، منها هذا المورد، فقارنوا بین کیفیة إیراده فی کتابه وبین کیفیة إیراده ـ مثلاً ـ خبر خطبة أمیر المؤمنین بنت أبی جهل الموضوع المکذوب، لیظهر لکم جانب آخر من جوانب ظلمهم لاهل البیت وتصرفاتهم فی السنة النبویة وحقائق الدین وتاریخ الاسلام.
... الصفحة 37 ...
لاحظوا، هذا کتاب مقدمة فتح الباری، فابن حجر العسقلانی له مقدمة لشرحه فتح الباری، فی مجلَّد ضخم، فی هذه المقدّمة أبواب وفصول، أحد فصولها لتعیین المبهمات، یعنی الموارد التی فیها کلمة فلان وفلان، یحاول ابن حجر العسقلانی أن یعیّن مَن فلان، فاستمعوا إلیه یقول:
لم یُسمّ القائل [ فقال قائل منهم ] ولا الناقل [ لاحظوا نصّ العبارة: ] ثمّ وجدته فی الانساب للبلاذری، بإسناد قوی، من روایة هشام بن یوسف، عن معمَر، عن الزهری بالاسناد المذکور فی الاصل [ أی فی البخاری نفسه ] ولفظه قال عمر: بلغنی أنّ الزبیر قال: لو قد مات عمر بایعنا علیّاً.
هذا الزبیر نفسه الذی کان فی قضیّة السقیفة فی بیت الزهراء، وخرج مصلتاً سیفه، وأحاطوا به، وأخذوا السیف من یده، ینتظر الفرصة، فهو لم یتمکّن فی ذلک الوقت أن یفعل شیئاً لصالح أمیر المؤمنین وما یزال ینتظر الفرصة.
لاحظوا، هنا أقوال أُخری فی المراد من فلان وفلان، لکن السند القوی الذی وافق علیه ابن حجر العسقلانی وأیّده هذا، لکن لاحظوا، هناک أقوال أُخری، وأنا أیضاً لا أنفی الاقوال الاُخری، لانّ الزبیر وعلیّاً لم یکونا وحدهما فی منی، وإنّما کانت هناک
... الصفحة 38 ...
جلسة، وهؤلاء مجتمعون، فکان مع الزبیر ومع علی غیرهما من عیون الصحابة وأعیان الاصحاب.
لاحظوا الاقوال الاُخری أقرأ لکم نصّ العبارة، یقول ابن حجر العسقلانی:
وقد کرّر فی هذا الفصل حدیث ابن عباس عن عمر فی قصّة السقیفة فیه، فقال عبد الرحمن بن عوف: لو رأیت رجلاً أتی أمیر المؤمنین فقال یا أمیر المؤمنین هل لک [ إذن، عندنا کلمة: رجلاً ]ثمّ هل لک فی فلان [ هذا صار اثنین ] یقول: لو قد مات عمر لبایعت فلاناً.
صار ثلاثة: رجل، فلان، فلان. من هم ؟
یقول: فی مسند البزّار، والجعدیات، بإسناد ضعیف أنّ المراد بالذی یبایع له طلحة بن عبیدالله.
إذن، طلحة أیضاً بحسب هذه الروایة کان ممّن ینتظر فرصة موت عمر لان یبایع له.
لاحظوا کلام ابن حجر: ولم یسمّ القائل ولا الناقل، ثمّ وجدته بالاسناد المذکور فی الاصل ولفظه قال عمر: بلغنی أنّ الزبیر قال لو قد مات عمر بایعنا علیّاً... یقول: فهذا أصح.
وفیه: فلمّا دنونا منهم لقینا رجلان صالحان، هما عوین بن
... الصفحة 39 ...
ساعدة ومعد بن عدی، سمّاهما المصنّف ـ أی البخاری ـ فی غزوة بدر، وکذا رواه البزّار فی مسند عمر، وفیه ردّ علی من زعم کذا.
ثمّ یقول: وأمّا القائل: قتلتم سعداً فقیل أو قال قائل: قتلتم سعداً، فلم أعرفه، لم أعرف من القائل قتلتم سعداً.
هذا فی مقدمة فتح الباری فی شرح صحیح البخاری(1) .
وفی بعض المصادر: أنّ القائل عمّار بدل الزبیر، هذا راجعوا فیه الطبری وابن الاثیر.
أمّا ابن حجر نفسه، ففی شرح البخاری، فی فتح الباری، الجزء الثانی عشر، حیث یشرح الحدیث ـ تلک کانت المقدمة أمّا حیث یشرح الحدیث ـ لا یصرّح بما ذکره فی المقدّمة، ولا أعلم ما السبب ؟ لماذا لم یصرّح البخاری فی المتن وفی أصل الکتاب، ولا ابن حجر العسقلانی فی شرح الحدیث، بما صرّح به فی المقدّمة.
ثمّ إنّه یشرح جملة: هل لک فی فلان، یقول: لم أقف علی اسمه أیضاً، ووقع فی روایة ابن إسحاق أنّ من قال ذلک کان أکثر من واحد.
وهذا ما ذکرته لکم من أنّ القول لیس قول شخص واحد، بل (1) مقدمة فتح الباری: 337.
... الصفحة 40 ...
أکثر من واحد، لانّهم کانوا جماعة جالسین جلسةً فیما بینهم، وطرحت هذه النظریّة والفکرة فی تلک الجلسة، ولذا غضب عمر.
قوله لقد بایعت فلاناً هو طلحة بن عبیدالله أخرجه البزّار من طریق أبی معشر عن زید بن أسلم عن أبیه. إنتهی.
أمّا خبر البلاذری الذی هو أصحّ وقد روی بسند قوی، فلا یذکره فی شرح الحدیث، فراجعوا(1) .
لکن عندما نراجع القسطلانی فی شرح الحدیث، نجده یذکر ما ذکره ابن حجر فی المقدمة فی شرح الحدیث، فی الجزء العاشر من إرشاد الساری، لاحظوا هناک یقول: لو قد مات عمر لبایعت فلاناً: قال فی المقدمة یعنی قال ابن حجر العسقلانی فی مقدمة فتح الباری: فی مسند البزّار والجعدیات بإسناد ضعیف: إنّ المراد... قال ثمّ وجدته فی الانساب للبلاذری بإسناد قوی من روایة هشام ابن یوسف عن معمَر عن الزهری بالاسناد المذکور فی الاصل ولفظه: قال عمر بلغنی إنّ الزبیر قال: لو قد مات عمر لبایعنا علیّاً... الحدیث، وهذا أصحّ(2) .
ویقول القسطلانی: وقال فی الشرح قوله: لقد بایعت فلاناً هو (1) فتح الباری فی شرح البخاری 12 / 121.
(2) إرشاد الساری شرح صحیح البخاری 10 / 19.
... الصفحة 41 ...
طلحة بن عبیدالله، أخرجه البزّار، قرأنا هذا من شرح البخاری لابن حجر، ثمّ ذکر قال بعض الناس لو قد مات أمیر المؤمنین أقمنا فلاناً، یعنون طلحة بن عبیدالله، ونقل ابن بطّال عن المهلّب أنّ الذی عنوا أنّهم یبایعونه رجل من الانصار، ولم یذکر مستنده وهذه إضافة فی شرح القسطلانی.
وأمّا إذا راجعتم شرح الکرمانی، فلم یتعرّض لشیء من هذه القضایا أصلاً، وإنّما ذکر أنّ کلمة «لو» حرف یجب أن تدخل علی فعل فلماذا دخلت لو علی حرف آخر «لو قد مات»، لماذا کلمة «لو» التی هی حرف دخلت علی «قد» التی هی حرف ؟ «لو» یجب أن تدخل علی فعل، فلماذا دخلت علی حرف ؟ هذا ما ذکره الکرمانی فی شرح الحدیث، وکأنّه لیس هناک شیء أبداً.
وأمّا صاحبنا العینی ـ هذا العینی دائماً یتعقّب ابن حجر العسقلانی، لانّ العسقلانی شافعی، والعینی حنفی، وبین الشوافع والحنفیّة خاصّةً فی المسائل الفقهیّة خلاف شدید ونزاعات کثیرة ـ یتعقّب العینی دائماً ابن حجر العسقلانی، ولکن لیس هنا أیّ تعقیب، وحتّی أنّه لم یتعرّض للحدیث الذی ذکره ابن حجر العسقلانی، وإنّما ذکر رأی غیره فلم یذکر شیئاً عن ابن حجر العسقلانی أصلاً، وإنّما جاء فی شرح العینی: قوله: لو قد مات
... الصفحة 42 ...
عمر، کلمة قد مقحمة، لانّ لو یدخل علی الفعل، وقیل قد فی تقدیر الفعل، ومعناه لو تحقّق موت عمر. قوله لقد بایعت فلاناً، یعنی طلحة بن عبیدالله، وقال الکرمانی: هو رجل من الانصار، کذا نقله ابن بطّال عن المهلّب، لکن لم یذکر مستنده فی ذلک. وهذا غایة ما ذکره العینی فی شرح البخاری.
فإلی الان، عرفنا لماذا طرحت فکرة الشوری ؟ وکیف طرحت ؟ طرحت مع التهدید بالقتل، بقتل المبایع والمبایَع، وللکلام بقیّة.
... الصفحة 43 ...

‌‌‌تطبیق عمر لفکرة الشوری

بعد أن أعلن عمر عن هذه الفکرة، لابدّ وأنْ یطبّقها، إلاّ أنّه یرید عثمان من أوّل الامر، وقد بنی علی أن یکون من بعده عثمان، غیر أنّه من أجل التغلّب علی الاخرین ومنعهم من تنفیذ مشروعهم، طرح فکرة الشوری وهدّدهم بالقتل لو بایعوا من یریدونه ولا یرید عمر.
إذن لا بدّ فی مقام التطبیق من أن یطبّق الشوری، بحیث تنتهی إلی مقصده، وهی مع ذلک شوری !
فجعل الشوری بین ستّة عیّنهم هو، لا یزیدون ولا ینقصون، علی أن یکون الخلیفة المنتخب واحداً من هؤلاء فقط، ولو اتّفق أکثرهم علی واحد منهم وعارضت الاقلیّة ضربت أعناقهم، ولو اتّفق ثلاثة منهم علی رجل وثلاثة علی آخر کانت الکلمة لمن ؟ لعبد الرحمن بن عوف، ومن خالف قتل، ومدّة المشاورة ثلاثة
... الصفحة 44 ...
أیّام، فإن مضت ولم یعیّنوا أحداً قتلوهم عن آخرهم، وصهیب الرومی هو الرقیب علیهم، وهناک خمسون رجل واقفون بأسیافهم، ینتظرون أن یخالف أحدهم فیضربوا عنقه بأمر من عبد الرحمن بن عوف.
وفی التواریخ والمصادر کالطبقات وغیر الطبقات، جعل الامر بید عبد الرحمن بن عوف، لکن عبد الرحمن بن عوف لابدّ وأن یدبّر القضیّة بحیث تطبّق کما یرید عمر بن الخطّاب وکما اتفق معه علیه، إنّه یعلم رأی علی فی خلافة الشیخین، ویعلم مخالفة علی لسیرة الشیخین، فجاء مع علمه بهذا، واقترح علی علی أن یکون خلیفة علی أن یسیر بالناس علی الکتاب والسنّة وسیرة الشیخین، یعلم بأنّ علیّاً سوف لا یوافق، أمّا عثمان فسیوافق فی أوّل لحظة، فطرح هذا الامر علی علی، فأجاب علی بما کان یتوقّعه عبد الرحمن، من رفض الالتزام بسیرة الشیخین، وطرح الامر علی عثمان فقبل عثمان، أعادها مرّةً، مرّتین، فأجابا بما أجابا أوّلاً.
فقال علی لعبد الرحمن: أنت مجتهد أن تزوی هذا الامر عنّی.
فبایع عبد الرحمن عثمان.
فقال علی لعبد الرحمن: والله ما ولّیت عثمان إلاّ لیردّ الامر إلیک أو علیک.
... الصفحة 45 ...
فقال له: بایع وإلاّ ضربت عنقک.
فخرج علی من الدار.
فلحقه القوم وأرجعوه حتّی ألجأوه علی البیعة.
وهکذا تمّت البیعة لعثمان طبق القرار، ولکن هل بقی عثمان علی قراره مع عبد الرحمن ؟ إنّه أرادها لبنی أُمیّة، یتلقّفونها تلقّف الکرة، فثار ضدّ عثمان کلّ أُولئک الّذین کانوا فی منی وعلی رأسهم طلحة والزبیر، اللذین کانت لهما الید الواسعة الکبیرة العالیة فی مقتل عثمان، لانّهما أیضاً کانا یریدان الامر، وقد قرأنا فی بعض المصادر أنّ بعض القائلین قالوا لو مات عمر لبایعنا طلحة، وطلحة یریدها وعائشة أیضاً تریدها لطلحة، ولذا ساهمت فی الثورة ضدّ عثمان.
أمّا عبد الرحمن بن عوف، فهجر عثمان وماتا متهاجرین، أی لا یکلّم أحدهما الاخر حتّی الموت، لانّ عثمان خالف القرار، وقد تعب له عبد الرحمن بأکثر ما أمکنه من التعب، وراجعوا المعارف لابن قتیبة، فیه عنوان المتهاجرون، أی الذین انقطعت بینهم الصلة وحدث بینهم الزَعَل بتعبیرنا، ومات عبد الرحمن بن عوف وهو مهاجر لعثمان.
وهکذا کانت الشوری، فکرة لحذف علی.
... الصفحة 46 ...
کما أنّ معاویة طالب بالشوری عند خلافة علی ومبایعة المهاجرین والانصار معه، طالب بالشوری، لماذا ؟ لحذف علی، أراد أن یدخل من نفس الباب الذی دخل منه عمر، ولکنّ علیّاً کتب إلیه: إنّما الشوری للمهاجرین والانصار، وأنت لست من الانصار وهذا واضح، ولست من المهاجرین، لانّ الهجرة لمن هاجر قبل الفتح، ومعاویة من الطلقاء ولا هجرة بعد الفتح، فأراد معاویة أن یستفید من نفس الاُسلوب لحذف علی، ولکنّه ما أفلح.
وکلّ من یطرح فکرة الشوری، یرید حذف النص، کلّ من یطرح الشوری فی کتاب، فی بحث، فی مقالة، فی خطابة، یرید حذف علی، لا أکثر ولا أقل.
وصلّی الله علی محمّد وآله الطاهرین.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.