الشهادة بالولایة فی الاذان

اشارة

‏سرشناسه : حسینی میلانی علی - ۱۳۲۶
‏عنوان و نام پدیدآور : الشهاده بالولایه فی الاذان علی الحسینی المیلانی
‏مشخصات نشر : قم مرکز الابحاث العقائدیه ۱۴۲۱ق = ۱۳۷۹.
‏مشخصات ظاهری : ص ۴۷
‏فروست : (سلسله الندوات العقائدیه‌۲۸)
‏شابک : 964-319-267-9
‏یادداشت : عربی
‏یادداشت : کتابنامه به‌صورت زیرنویس
‏موضوع : اذان و اقامه -- شهادت ثالثه
‏موضوع : ولایت
‏رده بندی کنگره : ‏‌BP۱۸۶/۳‏/ح۴۳ش۹ ۱۳۷۹
‏رده بندی دیویی : ‏‌۲۹۷/۳۵۳
‏شماره کتابشناسی ملی : م‌۷۹-۱۶۶۴۷

‌مقدّمة المرکز

لا یخفی أنّنا لازلنا بحاجة إلی تکریس الجهود ومضاعفتها نحو الفهم الصحیح والافهام المناسب لعقائدنا الحقّة ومفاهیمنا الرفیعة، ممّا یستدعی الالتزام الجادّ بالبرامج والمناهج العلمیة التی توجد حالة من المفاعلة الدائمة بین الاُمّة وقیمها الحقّة، بشکل یتناسب مع لغة العصر والتطوّر التقنی الحدیث.
وانطلاقاً من ذلک، فقد بادر مرکز الابحاث العقائدیة التابع لمکتب سماحة آیة الله العظمی السید السیستانی ـ مدّ ظلّه ـ إلی اتّخاذ منهج ینتظم علی عدّة محاور بهدف طرح الفکر الاسلامی الشیعی علی أوسع نطاق ممکن.
ومن هذه المحاور: عقد الندوات العقائدیّة المختصّة، باستضافة نخبة من أساتذة الحوزة العلمیة ومفکّریها المرموقین، التی تقوم نوعاً علی الموضوعات الهامّة، حیث یجری تناولها بالعرض والنقد
--- ... الصفحة 6 ... --
والتحلیل وطرح الرأی الشیعی المختار فیها، ثم یخضع ذلک الموضوع ـ بطبیعة الحال ـ للحوار المفتوح والمناقشات الحرّة لغرض الحصول علی أفضل النتائج.
ولاجل تعمیم الفائدة فقد أخذت هذه الندوات طریقها إلی شبکة الانترنت العالمیة صوتاً وکتابةً.
کما یجری تکثیرها عبر التسجیل الصوتی والمرئی وتوزیعها علی المراکز والمؤسسات العلمیة والشخصیات الثقافیة فی شتی أرجاء العالم.
وأخیراً، فإنّ الخطوة الثالثة تکمن فی طبعها ونشرها علی شکل کراریس تحت عنوان «سلسلة الندوات العقائدیة» بعد إجراء مجموعة من الخطوات التحقیقیة والفنیّة اللازمة علیها.
وهذا الکرّاس الماثل بین یدی القارئ الکریم واحدٌ من السلسلة المشار إلیها.
سائلینه سبحانه وتعالی أن یناله بأحسن قبوله.
مرکز الابحاث العقائدیة
فارس الحسّون
--- ... الصفحة 7 ... --
بسم الله الرحمن الرحیم

‌تمهید

الحمد لله ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی سیّدنا محمّد وآله الطاهرین، ولعنة الله علی أعدائهم أجمعین من الاوّلین والاخرین.
بحثنا فی الشهادة بولایة أمیر المؤمنین فی الاذان.
تارة نبحث عن هذه المسألة فیما بیننا نحن الشیعة الامامیّة الاثنی عشریّة، وتارة نجیب عن سؤال یردنا من غیرنا وعن خارج الطائفة، ویکون طرف البحث من غیر أصحابنا.
فمنهج البحث حینئذ یختلف.
أمّا فی أصحابنا، فلم أجد أحداً، لا من السابقین ولا من اللاحقین، من کبار فقهائنا ومراجع التقلید، لم أجد أحداً یفتی بعدم جواز الشهادة بولایة أمیرالمؤمنین فی الاذان، ومن یتتبع
--- ... الصفحة 8 ... --
ویستقصی أقوال العلماء منذ أکثر من ألف سنة وإلی یومنا هذا، ویراجع کتبهم ورسائلهم العملیّة، لا یجد فتوی بعدم جواز هذه الشهادة.
فلو ادّعی أحد أنّه من علماء هذه الطائفة، وتجرّأ علی الفتوی بالحرمة، أو التزم بترک الشهادة هذه، فعلیه إقامة الدلیل العلمی القطعی الذی یتمکّن أن یستند إلیه فی فتواه أمام هذا القول، أی القول بالجواز، الذی نتمکّن من دعوی الاجماع علیه بین أصحابنا.
وکلامنا مع من هو لائق للافتاء، وله الحق فی التصدّی لهذا المنصب، أی منصب المرجعیّة فی الطائفة، وأمّا لو لم یکن أهلاً لذلک، فلا کلام لنا معه أبداً.
أمّا أصحابنا بعد الاتّفاق علی الجواز:
منهم من یقول باستحباب هذه الشهادة فی الاذان، ویجعل هذه الشهادة جزءاً مستحبّاً مندوباً من أجزاء الاذان، کما هو الحال فی القنوت بالنسبة إلی الصلاة، وهؤلاء هم الاکثر الاغلب من أصحابنا.
وهناک عدّة من فقهائنا یقولون بالجزئیّة الواجبة، بحیث لو ترکت هذه الشهادة فی الاذان عمداً، لم یثب هذا المؤذّن علی أذانه
--- ... الصفحة 9 ... --
أصلاً ولم یطع الامر بالاذان.
ومن الفقهاء من یقول بأنّ الشهادة الثالثة أصبحت منذ عهد بعید من شعائر هذا المذهب، ومن هذا الحیث یجب إتیانها فی الاذان.
--- ... الصفحة 10 ... --
--- ... الصفحة 11 ... --

‌معنی الاذان والشهادة وولایة علیّ (علیه السلام)

قبل الورود فی البحث، عنوان بحثنا الشهادة بولایة أمیر المؤمنین فی الاذان، فما هو الاذان ؟ وما هی الشهادة ؟ وما المراد من ولایة علی (علیه السلام) ؟
«الاذان»:
هو فی اللغة العربیة وفی القرآن والسنّة وفی الاستعمالات الفصیحة: الاعلان، أی الاعلام، (وَأَذِّنْ فِی النَّاسِ بالْحَجِّ)(1) أی أعلمهم بوجوب الحج، وأعلن وجوب الحج (فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَیْنَهُمْ)(2) أی أعلن ونادی مناد بینهم، وهکذا فی الاستعمالات الاُخری.
فالاذان أی الاعلان.
«الشهادة»:
هی القول عن علم حاصل عن طریق البصر أو
____________
(1) سورة الحج: 27.
(2) سورة الاعراف: 44.
--- ... الصفحة 12 ... --
البصیرة، ولذا یعتبر فی الشهادة أن تکون عن علم، فالشهادة عن ظنّ وشک لا تعتبر، فلو قال أشهد بأنّ هذا الکتاب لزید وسُئل أتعلم ؟ فإن قال: لا، أظن، ترد شهادته.
وهذا العلم تارةً یکون عن طریق البصر فالانسان یری بعینه أنّ هذا الکتاب مثلاً اشتراه زید من السوق فکان ملکه، وتارة یشهد الانسان بشیء ولکنّ ذلک الشیء لا یری وإنّما یراه بعین البصیرة فیشهد، کما هو الحال فی الشهادة بوحدانیّة الله سبحانه وتعالی وبالمعاد والقیامة وغیر ذلک من الاُمور التی یعلم الانسان بها علماً قطعیّاً، فیشهد بتلک الاُمور.
«ولایة أمیر المؤمنین»:
یعنی القول بأولویّته بالناس بعد رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) بلا فصل.
فإذا ضممنا هذه الاُمور الثلاثة، لاحظوا، إذنْ، نعلن فی الاذان، نعلن ونخبر الناس إخباراً عامّاً: بأنّا نعتقد بأولویّة علی بالناس بعد رسول الله.
هذا معنی الشهادة بولایة علی فی الاذان، أی نقول للناس، نقول للعالم، بأنّا نعتقد بولایة علی، بأولویته بالناس بعد رسول الله.
وهذا القول قول عام، نعلن عنه علی المآذن وغیر المآذن، ونسمع العالمین بهذا الاعتقاد.
--- ... الصفحة 13 ... --
وهذا الاعتقاد الذی نحن علیه لم یکن اعتقاداً جزافیاً اعتباطیاً، وإنّما هناک أدلة تعضد هذا الاعتقاد وتدعم هذا الاعتقاد، فنعلن عن هذا الاعتقاد للعالم، ونتّخذ الاذان وسیلة للاعلان عن هذا الاعتقاد.
--- ... الصفحة 14 ... --
--- ... الصفحة 15 ... --

‌الاتیان بالشهادة بالولایة لا بقصد الجزئیة

إذا لم یکن إعلاننا عن ولایتنا لامیرالمؤمنین فی الاذان بقصد جزئیة هذه الشهادة فی الاذان، فأیّ مانع من ذلک ؟
فإذن، أوّل سؤال یطرح هنا: إنّه إذا لم یکن من قصد هذا المؤذّن أن تکون هذه الشهادة جزءاً أصلیّاً، وفصلاً من فصول الاذان، لم یکن من قصده هذا، وإنّما یرید أنْ یعلن للعالم عن اعتقاده بأولویة علی بالناس بعد رسول الله، ما المانع من هذا ؟ هل من مانع کتاباً ؟ هل من مانع سنّة ؟ هل من مانع عقلاً ؟
فعلی من یدّعی المنع إقامة الدلیل.
ولذا قرّر علماؤنا، أنّ ذکر الله سبحانه بعد الشهادة الاُولی بما هو أهله، وذکر النبی بعد الشهادة الثانیة بالصلاة والسلام علیه مثلاً، مستحب، وأنّ تکلّم المؤذّن بکلام عادی فی أثناء الاذان جائز، ولا
--- ... الصفحة 16 ... --
یضر بأذانه، فکیف إذا کان کلامه ومقصده الاعلان عن ولایة أمیر المؤمنین، وهو یعتقد بأنّ الشهادة برسالة رسول الله إن لم تکن هذه الشهادة ملحقةً ومکمّلة بالشهادة بولایة علی، فتلک الشهادة ناقصة ؟
فهو یرید بهذا الاعلان أن یکمِّل شهادته برسالة محمّد (صلی الله علیه وآله وسلم)، وبأُلوهیّة الباری سبحانه وتعالی، فإذا لم یثبت المنع، وحتّی إذا لم یکن عندنا دلیل علی الجواز، فمجرّد أصالة عدم المنع، ومجرّد أصالة الاباحة تکفی، تکفی هذه الاُصول العملیة العقلیّة والنقلیّة علی جواز هذا الاعلان فی الاذان.
فحینئذ، یطالب المانع والمدّعی للمنع بإقامة دلیل علی عدم الجواز، وحینئذ یعود المنکر والمستنکر لذکر الشهادة بالولایة فی الاذان مدّعیاً بعد أن کان منکراً، وتکون وظیفته إقامة البیّنة علی دعواه، من کتاب أو سنّة أو غیر ذلک.
لقائل أن یقول: إذا کان هذا المؤذّن یری نقصان الاذان حال کونه فاقداً للشهادة الثالثة، ویرید أن یکمّله بهذه الشهادة، لکون الولایة من أُصول اعتقاداته، ویرید الاعلان عن هذا الاصل الاعتقادی فی أذانه، فلیعلن عن المعاد أیضاً، لانّ الاعتقاد بالمعاد من الاُصول، ولیعلن أیضاً عن إمامة سائر الائمّة، لانّه یری إمامتهم
--- ... الصفحة 17 ... --
أیضاً، لا إمامة علی فقط.
لکنّ هذا الاعتراض غیر وارد:
إذْ لا خلاف ولا نزاع فی ضرورة الاعتقاد بالمعاد، کما أنّ من الواضح أنّ إمامة سائر الائمّة فرع علی إمامة علی (علیه السلام)، وإذا ثبت الاصل ثبتت إمامة بقیّة الائمّة، وکما کان لمنکر ولایة علی دواع کثیرة علی إخفاء هذا المنصب لامیر المؤمنین، فلابدّ وأن یکون لمن یثبت هذا الامر ویعتقد به، أنْ یکون له الداعی القوی الشدید علی الاعلان عنه.
لیس المقصود أنْ نبحث عن فصول الاذان، وأنّ أیّ شیء من فصول الاذان، وأیّ شیء لیس من فصوله، لکی نأتی إلی البحث عن المعاد ونقول لماذا لا یعلن عن المعاد فی الاذان مثلاً ؟ وإنّما کان المقصود أن هذا المؤذن الشیعی الامامی یری بأنّ الشهادة برسالة رسول الله بدون الشهادة بولایة علی لیست بشهادة، إنّه یرید الاعلان عن معتقده الکامل التام، والشهادة برسالة رسول الله بلا شهادة بولایة علی تساوی عدم الشهادة برسالة رسول الله فی نظر الشیعی.
وإلی الان ظهر أنّ مقتضی الاصل، مقتضی القاعدة الجواز والاباحة مع عدم قصد الجزئیّة.
--- ... الصفحة 18 ... --
إنّما الکلام فیما لو أتی بهذه الشهادة بقصد الجزئیّة، حینئذ یأتی دور مانعیّة توقیفیّة الاذان، لانّ الاذان ورد من الشارع المقدّس بهذه الکیفیّة الخاصّة، بفصول معیّنة وبحدود مشخصة، فإضافة فصل أو نقص فصل من الاذان، خلاف الشرع وخلاف ما نزل به جبرئیل ونزل به الوحی علی رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)، حینئذ یحصل المانع عن الاتیان بالشهادة الثالثة فی الاذان بقصد الجزئیّة، وعلی من یرید أن یأتی بها بقصد الجزئیّة أنْ یقیم الدلیل المجوّز، وإلاّ لکان بدعة، لکان إتیانه بالشهادة الثالثة إدخالاً فی الدین لما لیس من الدین.
--- ... الصفحة 19 ... --

‌الاتیان بالشهادة بالولایة بقصد الجزئیة المستحبة

[تمهید]

و نحن الان نتکلّم عن الاتیان بالشهادة الثالثة بقصد الجزئیّة المستحبّة، والاستحباب حکم من الاحکام الشرعیّة، لابدّ وأن یکون المفتی عنده دلیل علی الفتوی بالاستحباب، وإلاّ لکانت فتواه بلا علم، وتکون افتراءً علی الله سبحانه وتعالی، مضافاً إلی خصوصیّة الاذان وکون الاذان توقیفیّاً.

ففی مسألتنا مشکلتان فی الواقع:

المشکلّة الاُولی:

إنّ المؤذّن مع الشهادة الثالثة بقصد الجزئیّة المستحبّة، یحتاج إلی دلیل قائم علی الاستحباب، وإلاّ ففتواه بالاستحباب أو عمله هذا یکون محرّماً، لانّها فتوی بلا دلیل، کسائر المستحبّات فی غیر الاذان، لو أنّ المفتی یفتی باستحباب شیء وبلا دلیل، هذا لا یجوز، وهو إفتراء علی الله عزّوجلّ.
--- ... الصفحة 20 ... --

المشکلة الثانیة:

فی خصوص الاذان، لانّ الاذان أمر توقیفی، فإضافة شیء فیه أو نقص شیء منه، تصرّف فی الشریعة، وهذه بدعة، فیلزم علی القائل بالجزئیّة الاستحبابیّة أو المستحبّة إقامة الدلیل.
الدلیل المخرج عن کون هذه الشهادة بدعة، لا یخلو من ثلاثة أُمور، أو ثلاثة طرق:
الاوّل:
أن یکون هناک نصّ خاص، یدلّ علی استحباب إتیان الشهادة الثالثة فی الاذان.
الثانی:
أن یکون هناک دلیل عام أو دلیل مطلق، یکون موردنا ـ أی الشهادة بولایة أمیر المؤمنین فی الاذان ـ من مصادیق ذلک العام، أو من مصادیق ذلک المطلق.
الثالث:
أن یکون هناک دلیل ثانوی، یجوّز لنا الاتیان بالشهادة الثالثة فی الاذان.
أمّا النص،
فواضح، مثلاً: یقول الشارع المقدّس: الخمر حرام، یقول الشارع المقدّس: الصلاة واجبة، هذا نصّ وارد فی خصوص الموضوع الذی نرید أن نبحث عنه، وهو الخمر مثلاً، أو الصلاة مثلاً.
وأمّا الدلیل العام أو المطلق
، فإنّه غیر وارد فی خصوص ذلک
--- ... الصفحة 21 ... --
الموضوع أو الشیء الذی نرید أن نبحث عن حکمه، وإنّما ذلک الشیء یکون مصداقاً لهذا العام، یکون مصداقاً لهذا المطلق، مثلاً: نحن عندنا إطلاقات أو عمومات فیها الامر بتعظیم وتکریم النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)، لا شک عندنا هذه الاطلاقات والعمومات، وحینئذ فکلّ فعل یکون مصداقاً لتعظیم رسول الله، یکون مصداقاً لاظهار الحبّ لرسول الله، یکون مصداقاً لاحترام رسول الله، یکون ذلک الفعل موضوعاً لحکم التعظیم والاحترام والتکریم له، لانطباق هذا العام أو المطلق علیه، وإن لم یکن لذلک الفعل بالخصوص نصّ خاص، ولذا نزور قبر النبی، لذا نقبّل ضریح النبی، لذا إذا ذکر اسمه نحترم اسمه المبارک، وهکذا سائر الاُمور، مع أنّ هذه الاُمور واحداً واحداً لم یرد فیها نصّ، لکنْ لمّا کانت مصادیق للعناوین المتخذة موضوعات لتلک الادلة العامة او المطلقة، فلا ریب فی ترتب الحکم علی کلّ فرد من الاُمور المذکورة، وهذا ممّا لم یفهمه الوهّابیّون، ولذا یرمون المسلمین عندما یحترمون رسول الله، یرمونهم بما یرمون.
وأمّا الدلیل الثانوی
، وهو الطریق الثالث، الدلیل الثانوی فیما نحن فیه: قاعدة التسامح فی أدلّة السنن، هذه قاعدة استخرجها
--- ... الصفحة 22 ... --
علماؤنا وفقهاؤنا الکبار، من نصوص(1) مفادها أنّ من بلغه ثواب علی عمل فعمل ذلک العمل برجاء تحصیل ذلک الثواب، فإنّه یعطی ذلک الثواب وإن لم یکن ما بلغه صحیحاً، وإن لم یکن رسول الله قال ما بلغ هذا الشخص.
والنصوص الواردة فی هذا المورد التی یستفاد منها هذه القاعدة عند المشهور بین فقهائنا، فیها ما هو صحیح سنداً وتام دلالة، وعلی أساس هذه القاعدة أفتی الفقهاء باستحباب کثیر من الاشیاء مع عدم ورود نصّ خاص فیها، ومع عدم انطباق عمومات أو مطلقات علی تلک الاشیاء.
إذن بأحد هذه الطرق تنتهی الفتوی بالاستحباب إلی الشارع المقدّس، وإذا انتهی الشیء إلی الشارع المقدّس أصبح من الدین، ولم یکن ممّا لیس من الدین، لیکون إدخالاً لما لیس من الدین فی الدین فیکون بدعة.
وبعد بیان هذه المقدّمة، ومع الالتفات إلی أنّ القاعدة المذکورة قاعدة ورد فیها النصّ من طرقنا ومن طرق أهل السنّة أیضاً، وهی قاعدة مطروحة عندهم أیضاً، والحدیث عن رسول الله بهذا
____________
(1) وسائل الشیعة ج1 باب 18 فی أبواب مقدمات العبادات.
--- ... الصفحة 23 ... --
المضمون وارد فی کتبهم، کما فی فیض القدیر(1) .
وبعد، علی من یقول بجزئیة الشهادة الثالثة فی الاذان جزئیّة استحبابیّة أن یقیم الدلیل علی مدّعاه بأحد هذه الطرق أو بأکثر من واحد منها، وسأذکر لکم أدلّة القوم، وسأُبیّن لکم أنّ کثیراً منها ورد من طرق أهل السنّة أیضاً، ممّا ینتهی إلی اطمئنان الفقیه ووثوقه باستحباب هذا العمل.
____________
(1) فیض القدیر فی شرح الجامع الصغیر 6/95.
--- ... الصفحة 24 ... --
--- ... الصفحة 25 ... --

‌الاستدلال بالسنّة علی استحباب الشهادة بالولایة فی الاذان

[تمهید]

فی بعض کتب أصحابنا، عن کتاب السلافة فی أمر الخلافة، للشیخ عبدالله المراغی المصری: إنّ سلمان الفارسی ذکر فی الاذان والاقامة الشهادة بالولایة لعلی بعد الشهادة بالرسالة فی زمن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)، فدخل رجل علی رسول الله فقال: یا رسول الله، سمعت أمراً لم أسمع به قبل هذا، فقال رسول الله: «ما هو ؟» قال: سلمان شهد فی أذانه بعد الشهادة بالرسالة بالشهادة بالولایة لعلی، فقال: «سمعتم خیراً».
وعن کتاب السلافة أیضاً: إنّ رجلاً دخل علی رسول الله فقال: یا رسول الله، إنّ أباذر یذکر فی الاذان بعد الشهادة بالرسالة الشهادة بالولایة لعلی ویقول: أشهد أنّ علیّاً ولی الله، فقال:
--- ... الصفحة 26 ... --
«کذلک، أو نسیتم قولی یوم غدیر خم: من کنت مولاه فعلیّ مولاه ؟ فمن نکث فإنّما ینکث علی نفسه !!».
هذان خبران عن هذا الکتاب.
إن تسألونی عن رأیی فی هذا الکتاب، وفی هذین الخبرین، فإنّی لا یمکننی الجزم بصحّة هذین الخبرین، لانّی بعدُ لم أعرف هذا الکتاب، ولم أطّلع علی سند هذین الخبرین، ولم أعرف بعدُ مؤلّف هذا الکتاب، إلاّ أنّی مع ذلک لا یجوز لی أن أُکذّب، لا أُفتی علی طبق هذین الخبرین، ولکنّی أیضاً لا أُکذّب هذین الخبرین.
وفی کتاب الاحتجاج، فی إحتجاجات أمیر المؤمنین (علیه السلام)علی المهاجرین والانصار، هذه الروایة یستشهد بها علماؤنا بل یستدلّون بها فی کتبهم الفقهیّة، أقرأ لکم نصّ الروایة:
وروی القاسم بن معاویة قال: قلت لابی عبدالله (علیه السلام): هؤلاء ـ أی السنة ـ یروون حدیثاً فی أنّه لمّا أُسری برسول الله رأی علی العرش مکتوباً: لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله أبوبکر الصدّیق، فقال (علیه السلام): سبحان الله، غیّروا کلّ شیء حتّی هذا ؟ قلت: نعم، قال (علیه السلام): إنّ الله عزّوجلّ لمّا خلق العرش کتب علیه: لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله علیّ أمیر المؤمنین، ولمّا خلق الله عزّوجلّ الماء کتب فی مجراه: لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله علی أمیر المؤمنین،
--- ... الصفحة 27 ... --
ولمّا خلق الله عزّوجلّ الکرسی کتب علی قوائمه: لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله علی أمیر المؤمنین، وهکذا لمّا خلق الله عزّوجلّ اللوح، ولمّا خلق الله عزّوجلّ جبرئیل، ولمّا خلق الله عزّوجلّ الارضین ـ إلی قضایا أُخری، فقال فی الاخیر: قال (علیه السلام): ولمّا خلق الله عزّوجلّ القمر کتب علیه: لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله علی أمیر المؤمنین، وهو السواد الذی ترونه فی القمر، فإذا قال أحدکم: لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله، فلیقل: علی أمیر المؤمنین.
هذه الروایة فی کتاب الاحتجاج(1) .
الخبران السابقان کانا نصّین فی المطلب، إلاّ أنّی توقّفت عن قبولهما.
هذا الخبر لیس بنصّ، وإنّما یدلّ علی استحباب ذکر أمیر المؤمنین بعد رسول الله فی الاذان، بعمومه وإطلاقه، لانّ الامام (علیه السلام)قال: فإذا قال أحدکم ـ فی أیّ مکان، فی أیّ مورد، قال أحدکم علی إطلاقه وعمومه ـ لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله فلیقل: علی أمیر المؤمنین، والاذان أحد الموارد، فتکون الروایة هذه منطبقة علی الاذان.
____________
(1) الاحتجاج للشیخ أبی منصور الطبرسی: 158.
--- ... الصفحة 28 ... --
وقد قلنا إنّ فی کلّ مورد نحتاج إلی دلیل، لا یلزم أن یکون الدلیل دلیلاً خاصّاً وارداً فی ذلک المورد بخصوصه، وهذا الدلیل ینطبق علی موردنا، وهو الشهادة بولایة أمیر المؤمنین فی الاذان بعمومه، فمن ناحیة الدلالة لا إشکال.
یبقی البحث فی ناحیة السند، فروایات الاحتجاج مرسلة، لیس لها أسانید فی الاعم الاغلب، صاحب الاحتجاج لا یذکر أسانید روایاته فی هذا الکتاب، وحینئذ من الناحیة العلمیة لا یتمکّن الفقیه أن یعتمد علی مثل هکذا روایة، حتّی یفتی بالاستحباب، لکنْ هنا أمران:

الامر الاوّل:

إنّ الطبرسی یذکر فی مقدّمة کتابه یقول: بأنّی وإن لم أذکر أسانید الروایات، وترونها فی الظاهر مرسلة، لکنّ هذه الروایات فی الاکثر روایات مجمع علیها، روایات مشهورة بین الاصحاب، معمول بها، ولذلک استغنیت عن ذکر أسانیدها، فیکون هذا الکلام منه شهادة فی اعتبار هذه الروایة.

الامر الثانی:

[تمهید]

قد ذکرنا فی بدء البحث، أنّا لم نجد أحداً من فقهائنا یقول بمنع الشهادة الثالثة فی الاذان، حینئذ، یکون علماؤنا قد أفتوا علی طبق مفاد هذه الروایة، وإذا کانوا قد عملوا بهذه الروایة حتّی لو کانت مرسلة، فعمل المشهور بروایة مرسلة أو
--- ... الصفحة 29 ... --
ضعیفة یکون جابراً لسند تلک الروایة، ویجعلها روایة معتبرة قابلة للاستنباط والاستدلال فی الحکم الشرعی، وهذا مسلک کثیر من علمائنا وفقهائنا، فإنّهم إذا رأوا عمل المشهور بروایة مرسلة أو ضعیفة، یجعلون عملهم بها جابراً لسند تلک الروایة، وهذا ما یتعلّق بسند روایة الاحتجاج.
مضافاً إلی هذا، فإنّا نجد فی روایات أهل السنّة ما یدعم مفاد هذه الروایة، وهذا ممّا یورث الاطمئنان بصدورها عن المعصوم (علیه السلام).
لاحظوا، أقرأ لکم بعض الروایات:

الروایة الاولی:

عن أبی الحمراء، عن رسول الله (صلی الله علیه وسلم) قال: «لمّا أُسری بی إلی السماء، إذا علی العرش مکتوب: لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله أیّدته بعلی».
هذا علی العرش مکتوب، وقد وجدنا فی هذه الروایة أیضاً أنّ علی العرش مکتوب اسم أمیر المؤمنین.
--- ... الصفحة 30 ... --
هذه الروایة فی الشفاء للقاضی عیاض(1) ، وفی المناقب لابن المغازلی(2) ، وفی الریاض النضرة فی مناقب العشرة المبشرة(3) ، وفی نظم درر السمطین(4) ، وفی مجمع الزوائد(5) ، وفی الخصائص الکبری للسیوطی(6) .
هذا الحدیث موجود فی هذه المصادر وغیر هذه المصادر.
فإذا کانت الروایة مقبولة عند المسلمین، عند الطرفین المتخاصمین، أعتقد أنّ الانسان یحصل له وثوق بصدور هذه الروایة.

الروایة الثانیة:

ما أخرجه جماعة منهم الطبرانی بالاسناد عن جابر بن عبدالله الانصاری، قال: قال رسول الله: «مکتوب علی باب الجنّة: محمّد رسول الله علی بن أبی طالب أخو رسول الله، هذا قبل أنْ یخلق الله
____________
(1) الشفا بتعریف حقوق المصطفی 1 / 138 ـ ط الاستانة.
(2) مناقب علی بن أبی طالب لابن المغازلی الواسطی: 39.
(3) الریاض النضرة فی مناقب العشرة المبشرة 2 / 172.
(4) نظم درر السمطین: 120.
(5) مجمع الزوائد 9 / 121.
(6) الخصائص الکبری 1 / 7، الدر المنثور 4 / 153.
--- ... الصفحة 31 ... --
السماوات والارض بألفی عام».
هذه روایة الطبرانی وغیره، بسند فیه بعض الاکابر وأئمّة الحفاظ، وهی موجودة فی غیر واحد من المصادر المهمة(1) .

الروایة الثالثة:

عن ابن مسعود، عن رسول الله (صلی الله علیه وسلم): «أتانی ملک فقال: یا محمّد (وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنَا)(2) علی ما بعثوا، قلت: علی ما بعثوا ؟ قال: علی ولایتک وولایة علی بن أبی طالب».
فالانبیاء السابقون بعثوا علی ولایة رسول الله وأمیر المؤمنین من بعده، أی کلّفوا بإبلاغ هذا الامر إلی أُممهم.
هذا الحدیث تجدونه فی کتاب معرفة علوم الحدیث للحاکم النیسابوری(3) وقد وثّق راویه، وأیضاً هو فی تفسیر الثعلبی بتفسیر الایة المبارکة، ورواه أیضاً أبو نعیم الاصفهانی فی کتاب منقبة المطهّرین، وغیرهم من الحفّاظ.
____________
(1) کنز العمال 11: 624، المناقب للخوارزمی: 87.
(2) سورة الزخرف: 45.
(3) معرفة علوم الحدیث للحاکم النیسابوری صاحب المستدرک: 96.
--- ... الصفحة 32 ... --

الروایة الرابعة:

عن حذیفة عن رسول الله (صلی الله علیه وسلم): «لو علم الناس متی سمّی علی أمیر المؤمنین ما أنکروا فضله، سمّی أمیر المؤمنین وآدم بین الروح والجسد، قال الله تعالی: (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ)(1) قالت الملائکة: بلی، فقال: أنا ربّکم، محمّد نبیّکم، علی أمیرکم».
فهذا میثاق أخذه الله سبحانه وتعالی.
والروایة فی فردوس الاخبار للدیلمی(2) .
ذکرت هذه الروایات من کتب السنّة، لتکون مؤیّدة لروایة الاحتجاج، بعد البحث عن سندها ودلالتها.
نرجع إلی أصل المطلب:
قال الشیخ الطوسی رحمه الله فی کتاب النهایة فی الفتوی: فأمّا ما روی فی شواذ الاخبار من القول إنّ علیّاً ولی الله وآل محمّد خیر البریّة، فممّا لا یعمل علیه فی الاذان والاقامة، فمن عمل به کان مخطئاً.
____________
(1) سورة الاعراف: 172.
(2) فردوس الاخبار للدیلمی 3/399.
--- ... الصفحة 33 ... --
هذه عبارته فی النهایة(1) .
وماذا نفهم من هذه العبارة ؟ أنّ هناک بعض الروایات الشاذة تقول بأنّ الشهادة بولایة أمیر المؤمنین من الاذان، لکنّ الشیخ یقول: هذا ممّا لا یعمل علیه، ثمّ یقول: فمن عمل به کان مخطئاً.
إذن، عندنا روایات أو روایة شاذة تدلّ علی هذا المعنی، لکنّ الشیخ یقول لا نعمل بها، الشاذ من الروایات فی علم درایة الحدیث، لو تراجعون الکتب التی تعرّف الشاذ من الاخبار والشذوذ، یقولون الشاذ من الخبر هو الخبر الصحیح الذی جاء فی مقابل أخبار صحیحة وأخذ العلماء بتلک الاخبار، فهو صحیح سنداً لکنّ العلماء لم یعملوا بهذا الخبر، وعملوا بالخبر المقابل له، وهذا نصّ عبارة الشیخ، ممّا لا یعمل علیه.
إذن، عندنا روایة معتبرة تدلّ علی هذا، والشیخ الطوسی لا یعمل، یقول: ممّا لا یعمل علیه، ثمّ یقول: فمن عمل به کان مخطئاً.
ومقصوده من هذا: أنّ الروایة تدلّ علی الجزئیّة بمعنی وجوب الاتیان، وهذا ممّا لا عمل علیه.
هذا صحیح، وبحثنا الان فی الجزئیّة المستحبّة.
ولاحظوا عبارته فی کتابه الاخر، أی فی کتاب المبسوط،
____________
(1) النهایة فی مجرّد الفتوی: 69.
--- ... الصفحة 34 ... --
یقول فی المبسوط الذی ألّفه بعد النهایة یقول هناک: فأمّا قول أشهد أنّ علیّاً أمیر المؤمنین وآل محمّد خیر البریّة علی ما ورد فی شواذ الاخبار، فلیس بمعوّل علیه فی الاذان، ولو فعله الانسان لم یأثم به(1) .
فلو کان الخبر ضعیفاً أو مؤدّاه باطلاً لم یقل الشیخ لم یأثم به.
معنی هذا الکلام أنّ السند معتبر، والعمل به بقصد الجزئیّة الواجبة لا یجوز، وأمّا بقصد الجزئیّة المستحبّة فلا إثم فیه، لم یأثم به، غیر أنّه لیس من فصول الاذان.
فهذه إذن روایة صحیحة، غیر أنّهم لا یعملون بها بقصد الجزئیة الواجبة، هذا صحیح، وبحثنا فی الجزئیّة المستحبّة.
روایة أُخری فی غایة المرام: عن علی بن بابویه الصدوق، عن البرقی، عن فیض بن المختار ـ هذا ثقة والبرقی ثقة، وابن بابویه معروف ـ عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام)، عن أبیه، عن جدّه رسول الله، فی حدیث طویل، قال: «یا علی ما أکرمنی بکرامة ـ أی الله سبحانه وتعالی ـ إلاّ أکرمک بمثلها».
الروایات السابقة التی رویناها عن الشیخ الطوسی وغیر الشیخ الطوسی تکون نصّاً فی المسألة، لکن هذه الروایة التی
____________
(1) المبسوط فی فقه الامامیّة 1 / 99.
--- ... الصفحة 35 ... --
قرأتها الان تدل بالعموم والاطلاق، لانّ ذکر رسول الله فی الاذان من إکرام الله سبحانه وتعالی لرسول الله، من جملة إکرام الله سبحانه وتعالی لرسوله أنْ جعل الشهادة بالرسالة فی الاذان «وما أکرمنی بکرامة إلاّ أکرمک بمثلها»، فتکون النتیجة: إکرام الله سبحانه وتعالی علیّاً بذکره والشهادة بولایته فی الاذان.
وسأذکر لکم بعض النصوص المؤیدة من کتب السنّة أیضاً.
روایة أُخری یرویها السید نعمة الله الجزائری المحدّث، عن شیخه المجلسی، مرفوعاً، هذه الروایة مرفوعة عن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم): «یا علی إنّی طلبت من الله أنْ یذکرک فی کلّ مورد یذکرنی فأجابنی واستجاب لی».
فی کلّ مورد یذکر رسول الله یذکر علی معه، والاذان من جملة الموارد، ویمکن الاستدلال بهذه الروایة.
ومن شواهدها من کتب السنّة:
قوله (صلی الله علیه وآله وسلم) لعلی: «ما سألت ربّی شیئاً فی صلاتی إلاّ أعطانی، وما سألت لنفسی شیئاً إلاّ سألت لک».
هذا فی الخصائص(1) للنسائی، وفی مجمع الزوائد(2) ،
____________
(1) خصائص علی: 262 ط المحمودی.
(2) مجمع الزوائد ومنبع الفوائد 9/110.
--- ... الصفحة 36 ... --
وفی الریاض النضرة(1) ، وفی کنز العمال(2) .
حدیث آخر: «أحبّ لک ما أحبّ لنفسی وأکره لک ما أکره لنفسی».
هذا فی صحیح الترمذی(3) .
ومن الروایات: ما یرویه الشیخ الصدوق فی أمالیه، بسنده عن الصادق (علیه السلام)، قال: إنّا أوّل أهل بیت نوّه الله بأسمائنا، إنّه لمّا خلق الله السماوات والارض أمر منادیاً فنادی: أشهد أنْ لا إله إلاّ الله ـ ثلاثاً ـ وأشهد أنّ محمّداً رسول الله ـ ثلاثا ـ وأشهد أنّ علیّاً أمیر المؤمنین حقّاً حقّاً(4) .
فی الشهادة بولایة أمیر المؤمنین توجد کلمة حقّاً حقّاً، وهذا إنّما هو لدفع المخالفین دفعاً دفعاً !!
وفی البحار، عن الکلینی رحمه الله فی کتاب الروضة، عن ابن عبّاس قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): «من قال لا إله إلاّ الله تفتّحت له أبواب السماء، ومن تلاها بمحمّد رسول الله تهلّل وجه الحق
____________
(1) الریاض النضرة فی مناقب العشرة 2/213.
(2) کنز العمال 13/113.
(3) صحیح الترمذی 2 / 79 ط الصاوی بمصر.
(4) الامالی للشیخ الصدوق: 701.
--- ... الصفحة 37 ... --
واستبشر بذلک، ومن تلاها بعلی ولی الله غفر الله له ذنوبه ولو کانت بعدد قطر المطر»(1) .
وفی روایة ـ وهذه الروایة عجیبة إنصافاً ـ إنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)بعد أنْ وضعوا فاطمة بنت أسد فی القبر، لقّنها بنفسه، فکان ممّا لقّنها به ولایة علی بن أبی طالب ولدها.
هذا فی خصائص أمیر المؤمنین(2) للشریف الرضی، وفی الامالی(3) للصدوق.
وأری أنّ هذا الخبر هو قطعی، هذا باعتقادی، وحتّی فاطمة بنت أسد یجب أن تکون معتقدة بولایة أمیر المؤمنین وشاهدة بذلک وتسأل عن ذلک أیضاً.
هذه بعض الروایات التی یستدلّ بها أصحابنا فی هذه المسألة، منها ما هو نص وارد فی خصوص المسألة، ومنها ما هو عام ومطلق، وهناک روایات کثیرة عن طرق أهل السنّة فی مصادرهم المعتبرة تعضد هذه الروایات وتؤیّدها وتقویها فی سندها ودلالاتها.
____________
(1) بحار الانوار 38/318.
(2) خصائص أمیر المؤمنین للشریف الرضی: 35.
(3) الامالی للشیخ الصدوق: 391.
--- ... الصفحة 38 ... --
وحینئذ نقول بأنّ هذه الروایات إنْ کانت دالّة علی استحباب الشهادة بولایة أمیر المؤمنین فی الاذان ـ إمّا بالنصّ، وإمّا بانطباق الکبریات والاطلاقات علی المورد، ونستدلّ عن هذا الطریق ونفتی ـ فبها، ولو تأمّل متأمّل ولم یوافق، لا علی ما ورد نصّاً، ولا علی ما ورد عامّاً ومطلقاً، فحینئذ یأتی دور الطریق الاتی.
--- ... الصفحة 39 ... --
--- ... الصفحة 40 ... --

‌الاستدلال بقاعدة التسامح فی أدلّة السنن

ما روی من أن من بلغه ثواب علی عمل فعمله رجاء ذلک الثواب کتب له وإن لم یکن الامر کما بلغه.
وهذا لا إشکال فیه قطعاً علی مبنی المشهور بین أصحابنا، لانّ أصحابنا وکبار فقهائنا منذ قدیم الایام یستخرجون من هذه الروایات قاعدة التسامح فی أدلّه السنن، ویفتون علی أساس هذه القاعدة باستحباب کثیر من الاُمور.
نعم نجد بعض مشایخنا وأساتذة مشایخنا کالسید الخوئی رحمة الله علیه، هؤلاء یستشکلون فی هذا الاستدلال، أی استخراج واستنباط القاعدة من هذه الروایات، ویقولون بأنّ هذه الروایات لا تدلّ علی قاعدة التسامح فی أدلّة السنن، وإنّما تدل هذه الروایات علی أنّ الانسان إذا أتی بذلک العمل برجاء حصول
--- ... الصفحة 41 ... --
الثواب الخاص یعطی ذلک الثواب، وإن لم یکن رسول الله قاله، فحینئذ یأتی بهذا العمل برجاء المطلوبیّة.
فلیکنْ، أیضاً نفتی بحسن الشهادة الثالثة فی الاذان من باب رجاء المطلوبیّة.
إلاّ أنّ هذا القول قول مشایخنا وأساتذتنا وأساتذة أساتذتنا، هؤلاء المحققین المتأخرین، وإلاّ فالمشهور بین الاصحاب هو العمل بقاعدة التسامح بأدلّة السنن، وعلی أساس هذه القاعدة یفتون باستحباب کثیر من الاُمور.
--- ... الصفحة 42 ... --

‌خاتمة البحث

‌فائدة صغیرة:

وهنا فائدة صغیرة، أذکرها لکم، جاء فی السیرة الحلبیّة ما نصّه: وعن أبی یوسف [ أبو یوسف هذا تلمیذ أبی حنیفة إمام الحنفیّة ]: لا أری بأساً أن یقول المؤذّن فی أذانه: السلام علیک أیّها الامیر ورحمة الله وبرکاته، یقصد خلیفة الوقت أیّاً کان ذلک الخلیفة.
لاحظوا بقیّة النصّ: لا أری بأساً أن یقول المؤذّن السلام علیک أیّها الامیر ورحمة الله وبرکاته، حیّ علی الصلاة، حیّ علی الفلاح، الصلاة یرحمک الله.
ولذا کان مؤذّن عمر بن عبدالعزیز یفعله ویخاطب عمر بن عبدالعزیز فی الاذان الله أکبر، الله أکبر، أشهد أن لا إله إلاّ الله، السلام علیکم یا أیّها الامیر ورحمة الله وبرکاته حیّ علی الصلاة، حیّ علی الصلاة، حیّ علی الفلاح، حیّ علی الفلاح، لا أری بأساً فی هذا.
--- ... الصفحة 43 ... --
فإذا لم یکن بأس فی أنْ یخاطب المؤذّن خلیفة الوقت وأمیر مؤمنینهم فی الاذان بهذا الخطاب، فالشهادة بولایة أمیر المؤمنین حقّاً لا أری أن یکون فیها أیّ بأس، بل إنّه من أحبّ الاُمور إلی الله سبحانه وتعالی، ولو تجرّأنا وأفتینا بالجزئیّة الواجبة فنحن حینئذ ربّما نکون فی سعة، لکنّ هذا القول أعرض عنه المشهور، وکان ممّا لا یعمل به بین أصحابنا.

‌تصرفات أهل السنة فی الاذان:

وأمّا أهل السنّة، فعندهم تصرّفان فی الاذان:
التصرف الاول: حذف «حیّ علی خیر العمل».
التصرف الثانی: إضافة «الصلاة خیر من النوم».
ولم یقم دلیلٌ علیهما.
هذا فی شرح التجرید للقوشچی الاشعری(1) ، وأرسله إرسال المسلّم، وجعل یدافع عنه، کما أنّه یدافع عن المتعتین.
فمن هذا یظهر أنّ «حیّ علی خیر العمل» کان من صلب الاذان فی زمن رسول الله، وعمر منع عنه کالمتعتین.
____________
(1) شرح التجرید للقوشچی، مبحث الامامة.
--- ... الصفحة 44 ... --
ویدلّ علی وجود «حیّ علی خیر العمل» فی الاذان فی زمن رسول الله وبعد زمنه: الحدیث فی کنز العمّال، کتاب الصلاة(1) عن الطبرانی: کان بلال یؤذّن فی الصبح فیقول: حیّ علی خیر العمل.
وکذا هو فی السیرة الحلبیّة(2) ، وذکر أنّ عبدالله بن عمر والامام السجّاد (علیه السلام) کانا یقولان فی أذانهما حیّ علی خیر العمل.
وأمّا «الصلاة خیر من النوم» فعندهم روایات کثیرة علی أنّها بدعة، فراجعوا(3) .

‌الشهادة بالولایة شعار المذهب:

بعد أن أثبتنا الجزئیّة الاستحبابیّة للشهادة الثالثة فی الاذان، فلا یقولنّ أحد أنّ هذه الشهادة فی الاذان إذا کانت مستحبّة، والمستحب یترک، ولا مانع من ترک المستحب، فحینئذ نترک هذا الشیء.
هذا التوهّم فی غیر محلّه.
____________
(1) کنز العمال 8 / 342.
(2) السیرة الحلبیة 2/305.
(3) کنز العمال 8 / 356 ـ 357.
--- ... الصفحة 45 ... --
لانّ هذا الامر والعمل الاستحبابی، أصبح شعاراً للشیعة، ومن هنا أفتی بعض کبار فقهائنا کالسید الحکیم رحمة الله علیه فی کتاب المستمسک بوجوب الشهادة الثالثة فی الاذان، بلحاظ أنّه شعار للمذهب، وترکه یضرّ بالمذهب، وهذا واضح، لانّ کلّ شیء أصبح شعاراً للمذهب فلابدّ وأن یحافظ علیه، لانّ المحافظة علیه محافظة علی المذهب، وکلّ شیء أصبح شعاراً لهذا المذهب فقد حاربه المخالفون لهذا المذهب بالقول والفعل.
وکم من نظیر لهذا الامر، فکثیر من الاُمور یعترفون بکونها من صلب الشریعة المقدّسة، إلاّ أنّهم فی نفس الوقت یعترفون بأنّ هذا الشیء لمّا أصبح شعاراً للشیعة فلابدّ وأنْ یترک، لانّه شعار للشیعة، مع اعترافهم بکونه من الشریعة بالذات.
أقرأ لکم بعض الموارد بسرعة:
فی کتاب الوجیز للغزّالی فی الفقه، وهکذا فی شرح الوجیز وهو فتح العزیز فی شرح الوجیز فی الفقه الشافعی، هناک ینصّون علی أنّ تسطیح القبر أفضل من تسنیمه، إلاّ أنّ التسطیح لمّا أصبح شعاراً للشیعة فلابدّ وأن یترک هذا العمل.
ونصّ العبارة: وعن القاسم بن محمّد بن أبی بکر: رأیت قبور النبی وأبی بکر وعمر مسطّحة، وقال ابن أبی هریرة: إنّ الافضل
--- ... الصفحة 46 ... --
الان العدول من التسطیح إلی التسنیم، لانّ التسطیح صار شعاراً للروافض، فالاولی مخالفتهم(1) .
وأیضاً: عن الزمخشری فی تفسیره، بتفسیر قوله تعالی: (هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ وَمَلاَئِکَتُهُ)(2) ، یقول: إنّ مقتضی الایة جواز الصلاة علی آحاد المسلمین، هذا تصریح الزمخشری فی تفسیره، لکن لمّا اتّخذت الرافضة ذلک فی أئمّتهم منعناه.
فنحن نقول: صلّی الله علیک یا أمیر المؤمنین، وکذا غیر أمیر المؤمنین من الائمّة، حینما نقول هذا فهو شیء یدلّ علیه الکتاب یقول: إلاّ أنّ الشیعة لمّا اتّخذت هذا لائمّتهم منعناه.
فی مسألة التختم بالیمین، ینصّون علی أنّ السنّة النبویّة أنْ یتختّم الرجل بالیمین، لکنّ الشیعة لمّا اتّخذت التختم بالیمین شعاراً لهم، أصبحوا یلتزمون بالتختم بالیسار.
نصّ العبارة: أوّل من اتخذ التختم بالیسار خلاف السنّة هو معاویة(3) .
وبالنسبة إلی السلام علی غیر الانبیاء یقول ابن حجر فی فتح
____________
(1) فتح العزیز فی شرح الوجیز، ط مع المجموع للنووی 5/229.
(2) سورة الاحزاب: 43.
(3) ربیع الابرار 4/24.
--- ... الصفحة 47 ... --
الباری ـ لاحظوا هذه العبارة ـ: تنبیه: اختلف فی السلام علی غیر الانبیاء بعد الاتفاق علی مشروعیته فی تحیّة الحی، فقیل یشرع مطلقاً، وقیل: بل تبعاً ولا یفرد لواحد لکونه صار شعاراً للرافضة، ونقله النووی عن الشیخ أبی محمّد الجوینی(1) .
فی السنّة فی العمامة، فی کیفیّة لفّ العمامة، السنّة أن تلف العمامة کما کان یلفّها رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)، هذا تطبیق السنّة، یقولون: وصار الیوم شعاراً لفقهاء الامامیّة، فینبغی تجنّبه لترک التشبّه بهم(2) .
ثمّ إنّ الغرض من مخالفة السنّة النبویّة فی جمیع هذه المواضع هو بغض أمیر المؤمنین، المحافظ علیها والمروّج لها، وقد جاء التصریح بهذا فی بعض تلک المواضع، کقضیّة ترک التلبیة.
لاحظوا نصّ العبارة: فقد أخرج النسائی والبیهقی عن سعید بن جبیر قال: کان ابن عبّاس بعرفة، فقال: یا سعید مالی لا أسمع الناس یلبّون ؟ فقلت: یخافون، فخرج ابن عباس من فسطاطه فقال: لبّیک اللهمّ لبّیک وإنْ رغم أنف معاویة، اللهمّ العنهم فقد ترکوا
____________
(1) فتح الباری فی شرح البخاری 11/142.
(2) شرح المواهب اللدنیّة 5/13.
--- ... الصفحة 48 ... --
السنّة من بغض علی(1) .
قال السندی فی تعلیق النسائی: أی لاجل بغضه، أی وهو کان یتقیّد بالسنن، فهؤلاء ترکوها بغضاً له.
فإذا کان الشیء من السنّة، ثمّ أصبح لکونه من السنّة شعاراً للشیعة، یلتزمون بمخالفة ذلک الشعار لکونه شعاراً للشیعة، مع اعترافهم بکونه من السنّة.
وهکذا یکون إنکار الشهادة الثالثة محاربة للشیعة والتشیّع، لانّ الشهادة الثالثة شعار التشیّع والشیعة، ویکون خدمة لغیر الشیعة، ویکون متابعة لما علیه غیرالامامیّة فی محاربتهم للشعائر.
وصلّی الله علی محمّد وآله الطاهرین.
____________
(1) سنن النسائی 5 / 253، سنن البیهقی 5 / 113.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.