الحج موسم عبادی و ملتقی سیاسی

اشاره

لحج موسم عبادی و ملتقی سیاسی

جلد:١مقرر:سبحانی تبریزی، جعفر

ناشر:نشر مشعر

محل نشر:تهران

سال نشر:-

ص:1

قراءه التاریخ من جدید

بسم اللَّه الرحمن الرحیم

التاریخ صحیفه کبیره مفتوحه أمام صحیفه المستقبل المطویَّه، ولکن بإمکان الباحث المتتبع أن یفتح القسم المطویّ انطلاقاً من القسم المفتوح، فیحدِّد معالَم مسیره المستقبل علی ضوء الماضی، کی یعتبر بها و یتَّخذها نبراساً مضیئاً للحیاه.

غیر انّ هذه المسیره لیست معبَّده، بل لاتخلو من موانع وعراقیل تحول بین الباحث والوصول إلی الحقیقه، وما ذلک إلّا لانّ التاریخ لم یدوِّن بقلم نزیه عن الدسّ والوضع، بعیداً عن الأعراض والمصالح الشخصیه والفئویه، وبعیداً عن التزلُّف إلی أصحاب السلطه والشوکه.

وآیه ذلک انّ الإمام محمد بن جریر الطبری (228- 310) أحد کبار المؤرخین فی القرن الثالت قد اعتمد فی سرد وقائع تاریخ الخلفاء علی روایات یرویها عن:

1. السریّ.

2. شعیب بن إبراهیم الأسدی الکوفی.

3. سیف بن عمر التمیمی الکوفی.

فالأول منهم مشترک بین اثنین عرفا بالکذب والوضع.

والثانی مجهول لایعرف حاله.

ص:2

ص:3

ص: 4

والثالث عرّفه أئمه الجرح والتعدیل بانّه ضعیف، متروک، ساقط، وضاع، متّهم بالزندقه. فما شأن تاریخ یرویه وضاع، عن مجهول، عن متّهم بالزندقه و یا للأسف فقد نقل شیخ التاریخ، الطبری عنهم سبع مائه روایه، و روایه واحده، استغرقت بیان حوادث 11- 37 من الهجره فحسبها المتأخرون حقائف فاستندوا إلیها فی کتبهم و رسائلهم دون تمحیص أو تدقیق.

والتاریخ یعجّ بهذه الموضوعات والمکذوبات علی لسان وصلحاء الأمّه، یقف علیها منه سبر التاریخ بتجرّد وموضوعیّه، فکم من صالح بخس التاریخ حقَّه، واتّهمه بالزیغ والضلال، وکم من طالح سفک دماء الأبریاء والأتقیاء ألبسه التایخ ثوبَ الزهد والتقی.

من هنا تتأکّد المسؤولیه فی إعاده قراءه التاریخ علی ضوء القواعد العلمیه المتفق علیها، بعیداً عن النزوع إلی العواطف والأهواء والآراء المسبقه، بغیه فرز الحقائق عن الأوهام، وهذا ما نعبِّر عنه بقراءه التاریخ من جدید، وهذا ما نقترحه، آملین أن یقیض اللَّه رجالًا أحراراً لایبتغون غیر الحقیقه هدفاً.

وأخیراً، ولأجل أن تقترن الدعوه بالعمل نقدم إلی القراء الکرام سلسله من البحوث التاریخیه لتکون نموذجاً لما دعونا إلیه، ولیس ما قمنا به إلّا خطوه متواضعه فی هذا السبیل.

واللَّه هو الهادی

جعفر السبحانی

مؤسسه الإمام الصادق (علیه السّلام)

ص: 5

الحج والصحوه الإسلامیه الراهنه

الحمد للَّه الذی فرض الحجّ علی عباده، إظهاراً لجلاله وکبریائه، وعلوّ شأنه، وعظم سلطانه، وجَعَلَ بیته للعائذین حرماً، وللعاکفین قبله، وللإسلام علماً، ونسبه إلی نفسه تشریفاً، فقال: «وَ إِذْ جَعَلْنَا الْبَیْتَ مَثَابَهً لّلنَّاسِ وَ أَمْنًا .... وَ عَهِدْنَآ إِلَی إِبْرَ هِیمَ وَ إِسْمعِیلَ أَن طَهّرَا بَیْتِیَ لِلطَّآئِفِینَ وَ الْعکِفِینَ وَ الرُّکَّعِ السُّجُودِ».

إنّ الحجّ من أعظم شعائر الإسلام وأفضل ما یتقرّب به المسلمُ إلی اللَّه سبحانه، وفیه الوفاده إلیه من کلّ ما اقترف

ص: 6

العبد من ذنوب، مستأنفاً لما یستقبل، مع ما فیه من صرف الأموال وتعب الأبدان والخروج عن الأهل والولد، وترک اللذات والشهوات وتحمل مقاساه الأهوال، شاخصاً فی الحرد والبرد، ثابتاً علی ذلک مع الخضوع والاستکانه والتذلل.

وقد وصف سبحانه تارک الحجّ ومسوِّفه بالکفر لأنّه قد أصبح بإیثاره للأُمور الدنیویه علی الفریضه الإلهیه، ممن یجحد النعمه ولایشکرها، وهذا بمثابه الکفر بمغدِقها سبحانه.

وهذا إن دلّ علی شی ء فإنّما یدلّ علی انّ الحجّ من الأهمیه فی الإسلام لیس لغیره من الفرائض إلی حدّ یقول الإمام الصادق (علیه السّلام): «ما زال الدین قائماً ما قامت الکعبه».(1) وفی حدیث آخر عنه «انّ الناس لو ترکوا حجّ هذا


1- الوسائل: 8، الباب 4 من أبواب وجوب الحجّ والعمره، الحدیث 5.

ص: 7

البیت لنزل بهم العذاب ومانوظروا».(1) إنّ للحجّ أسراراً لا یسع الباحث إحصاءها، ولا الاحاطه بها، و قد أشار المحقّقون من علمائنا إلی جوانب من أسراره، والذی یهمنا فی مقام هو أنّ الحجّ أصبح فی عصرنا الحاضر أشبه بعباده فردیه لیس لها من المعطیات الاجتماعیه إلّا شیئاً یسیراً لایُذکر. فأکثر الناس یقتصر همّهم علی إنجاز الفرائض علی أتم وجه دون أن یُعیروا أهمیه لأبعاده الاجتماعیه والسیاسه التی ظلت طی الخفاء طوال سنین عدیده.

انّ الصحوه الإسلامیه التی عمت أرجاءٌ واسعه من العالم تدفع بأئمّه المسلمین إلی التفکیر ملیّاً فی أبعاد الحجّ الاجتماعیه والسیاسیه بغیه توظیفها لصالح قضایا الإسلام المصریه.

وانطلاقاً من ذلک فقد وضعنا هذه الرساله وکرّسنا


1- الوسائل: 8، الباب 4 من أبواب وجوب الحجّ والعمره، الحدیث 8.

ص: 8

البحث فیها علی أبعاد الحجّ الاجتماعیه والسیاسیه فی الذکر الحکیم أوّلًا والسنّه الشریفه ثانیاً وکلمات العلماء ثالثاً عسی أن یبعث اللَّه رجالًا أحراراً ذوی أفئذه وعقول نیّره یجبرون ما فات من خلال عقد مؤتمرات یتدارسون خلالها الأوضاع المُزریه للمسلمین، ووضع أفضل السبل والحلول وعلاجها، بإذن منه

سبحانه المؤلف الحج موسم عبادی و ملتقی سیاسی،

ص: 9

1- الحج ووحده المسلمین وایقاظهم

جعل اللَّه الکعبه البیت الحرام قیاماً للناس وجعل الحجّ موسماً للعباده، وفرصه لالتقاء المسلمین الوافدین من کلّ صقع وصوب لیتعارفوا، ولیتعرّفوا علی معالم دینهم ویطّلعوا علی أحوالهم، فهذا هو- بعد العباده- من أظهر مصادیق قوله تعالی: (وَلْیَشْهَدُوا مَنافع لَهُم)، وأیّ منفعه- بعد العباده- أکبر من أن یلتقی الإخوه فی اللَّه فی نقطه واحده بعیداً عن جمیع الاعتبارات الشخصیه والاجتماعیه والحواجز القومیه، والإقلیمیه والعرقیه یُخیِّم علیهم ظلال الدین، وتَغمرهم مشاعر المحبّه والمودّه، وتجمعهم روح

ص: 10

الاخوّه الصادقه الصافیه؟

وأیّ مسأله أهمّ من أن یتعرّف المسلمون علی الأخطار والمشاکل المحدِقه بهم، ویتدارسوا حلولها المناسبه ویعملوا معاً و بید واحده، وعزیمه متضافره لإزالتها، أو یخفّضوا من وطأتها وثقلها عن کواهلهم.

وأیّ مشکله هی أکثر ضغطاً علی المسلمین الیوم من مشکله الاستکبار المتشکّل بأشکال مختلفه الّذی یحتلّ بلاد المسلمین عسکریاً، أو یسیطر علیها سیاسیاً، أو یغزوها ثقافیاً، وینهب ثروات المسلمین، ویثیر الفتن بینهم، ویقتل أبناءهم، ویُفسد شبابهم، و ....

ألیس «الحجّ» خیر مکان لإعلان الاستیاء الإسلامی العام من هذا الاستکبار الخبیث البغیض وفی طلیعته أمریکا وأذنابها.

وإذا کان المسلمون المظلومون، المضطهدون فی بلادهم لا یستطیعون الإعلان عن استیائهم وغضبهم علی المستعمرین فی عقر دیارهم، لوجود حکومات عمیله تخنق

ص: 11

الأصوات وتُکمّ الأفواه، أفلا یکون الحجّ أفضل فرصه وأحسن مکاناً لإعلان هذا الاستیاء والغضب جنباً إلی جنب مع کافّه الإخوه المسلمین إلی جانب العباده والخضوع والتضرّع والإنابه؟

ألیس رفض الطواغیت الذی یعتبر الخضوع لحکمها، والسیر فی رکابها، والرکون إلیها من مصادیق «الشرک فی الطاعه» من أبرز مظاهر التوحید الّذی جعل اللَّه الحجّ تجسیداً له، وتحقیقاً لحقیقته؟

ولقد أدرک المسلمون الیوم هذه الحقیقه، ومع تنامی الحرکه الإسلامیه وتصاعد الصحوه الإسلامیه أدرکوا أنّ الحجّ هو المکان المناسب والفرصه المناسبه لتوحید صفوف المسلمین، وإیقاظهم، وإیقافهم علی حقیقه الأحداث المأساویه الّتی یقف وراءها أعداء الإسلام: أمریکا وإسرائیل وبریطانیا و غیرهم من قوی الاستکبار والاستعمار.

لقد أدرکوا أنّ الحجّ خیر فرصه لإعلان الاستیاء

ص: 12

الإسلامی العام من الاستعمار البغیض جنباً إلی جنب مع العباده والإنابه امتثالًا لقوله تعالی: (لِیَشْهَدُوا مَنافِعَ لَهُمْ وَیَذکُرُوا اسْمَ اللَّهِ ...) الذی یشیر (1)إلی فلسفه الحجّ المزدوجه: العبادیه والسیاسیه وجانبیه الدنیویّ والأُخروی.

ولکن مع الأسف نجد بعض من یدّعی العلم، ویتصدّر مقام الدعوه إلی الإسلام یخالف بشده هذه الحرکه المبارکه وهذه الخطوه العظیمه المؤثره التی لا تهدف إلّا إنقاذ المحرومین والمظلومین، وشجب الاستعمار والاستعباد، وهو یسمع باستمرار أخبار المذابح والمجازر الّتی تودی بحیاه الکثیر من أبناء الأُمّه الإسلامیه کلّ یوم وبسبب مباشر من کید الاستعمار فی فلسطین ولبنان وأفغانستان وارتیریا، والبوسنه والهرسک وغیرها.

هذا البعض بدل أن یضمّ صوته إلی أصوات بقیّه المسلمین المستنکره لأعمال الاستعمار، الشاجبه لجرائمهم بحقّ الإسلام والمسلمین، نجده یضمّ صوته إلی أصوات


1- الحج: 28.

ص: 13

الدوائر الاستعماریه ویهرّج فی أبواقه الإعلامیه ضدّ المسلمین، ویستنکر غضبهم علی الاستعمار المتمثّل الیوم فی أمریکا وإسرائیل وبریطانیا وفرنسا الملطّخه أیدیهم بدماء المسلمین المبنیّه قصورهم علی جماجم أبناء الإسلام.

وأعجب من کلّ هذا تمسّکه لتحریم هذه الخطوه المبارکه بقوله تعالی: (لا رَفَثَ وَلا فُسُوق وَلا جِدالَ فِی الحَجّ) الذی لا علاقه له بهذه المسأله أصلًا.

ذلکم هو الشیخ عبد اللَّه الخیّاط إمام وخطیب المسجد الحرام الذی اعتبر طرح مشاکل المسلمین السیاسیه فی موسم الحجّ خروجاً عن مفاهیم الحجّ، واستدلّ لذلک بقول اللَّه تعالی: (... فَمَنْ فَرَضَ فیهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدالَ فِی الحَجّ ...). (1)وقال: وکما أرادها الرسول فی قوله صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم:

«من حجّ ولم


1- البقره: 197.

ص: 14

یرفِثْ ولم یَفسق عادَ کیوم ولدَتهُ أُمّه».

أمّا دعوه إیران الخمینی التی یرید أن یحوّل الحجّ إلی شعارات سیاسیه، وإلی مظاهرات دعائیه، وإلی ممارسات فوضویه، فهی مرفوضه شکلًا ومضموناً لأنّها تتنافی مع تعالیم دیننا الحنیف، وتخرج عن مفاهیمه ومبادئه السمحه، ولأنّها تقوّض رکناً من أرکانه، ففیها انتهاک لحرمات اللَّه، واجتراء علی شعائر اللَّه، وخروج علی النهج الّذی رسمه اللَّه.

إنّ دعوه إیران الخمینی تثیر الفتنهوتشتّت الشمل وتحوّل المحبّه إلی أحقاد، وتحوّل المشاعر المقدّسه إلی ساحات لرفع الشعارات السیاسیه، ونشر الدعوات المشبوهه، فما من مسلم علی وجه الأرض إلّا ویرفض هذه الدعوه ویستنکرها، لأنّ فیها خروجاً علی الإسلام وانتهاکاً لشعائره.

والحجّ لا یمکن أن یکون إلّاملتقیً روحیاً ومؤتمراً سنویاً یجتمع فیه المسلمون الوافدون من کلّ فجّ عمیق. (1)


1- مجله رابطه العالم الإسلامی، السنه الحادیه والعشرون، العدد الثانی عشر.

ص: 15

إنّ ما ورد فی هذا الخطبه من العبارات والکلمات هی الّتی نسمعها من الخطباء فی کلّ عام، فهم لا یتجاوزون عن تلاوه نفس الآیه، وإتباعها بما سمعت من هذا الخطیب من الکلمات والعبارات الجوفاء.

ونحن- هنا- لا نقابل الشیخ إلّا بما أمرنا به سبحانه فی قوله:

(وَجادِلْهُمْ بِالّتی هِیَ أَحْسَن) فنشرح معنی الآیه ونوضحها حتّی یظهر المراد منها، ویعلم الجمیع أنّ المظاهرات السیاسیه وإعلان البراءه من الکفّار وشجب أعمالهم المعادیه للإسلام والمسلمین، ودعوه المسلمین إلی الوحده الّتی هی روح تلک المظاهرات التی أمر بها الإمام الخمینی، لیست مصداقاً للجدال الوارد فی الآیه.

الحج موسم عبادی و ملتقی سیاسی،

ص: 16

2- اعلان البراءه والجدال فی الحج

اشاره

یقول سبحانه: (الحَجُّ أَشْهُرٌ مَعَلُوماتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِیهنَّ الحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدالَ فِی الحَجِّ).(1) وإلیک تفسیر الآیه وإیضاح مفهومها.

1. إنّ تکرار لفظ «الحجّ» فی الآیه ثلاث مرّات مضافاً إلی أنّه من قبیل وضع الظاهر موضع المضمر، فیه لطف الإیجاز، فإنّ المراد بالحجّ الأوّل: زمان الحجّ، وبالحجّ الثانی: نفس العمل، وبالثالث:

زمان الحجّ ومکانه، ولولا الإظهار لم یکن بدّ من إطناب غیر لازم.

قال صاحب تفسیر المنار:


1- البقره: 197.

ص: 17

«إنّ من بلاغه الإیجاز فی الآیه التصریح فی مقام الإضمار بذکر الحجّ ثلاث مرّات، المراد بأوّلها: زمان الحجّ، وبالثانی: الحجّ نفسه المسمّی بالنسک، وبالثالث: ما یعمّ زمان أدائه ومکانه وهو أرض الحرم ومایتبعها کعرفات». 2(1). المراد من قوله: (فَمَنْ فَرَضَ فیهِنَّ الحَجَّ) أی ألزم نفسه بالشروع فی الحجّ بالنیّه قصداً باطناً والإحرام فعلًا ظاهراً، وبالتلبیه نطقاً مسموعاً.(2) 3. المشهور أنّ الرفث هو الجماع، و عن عبد اللَّه بن عمر و طاووس وعطاء وغیرهم الرفث، الإفحاش للمرأه بالکلام (3)أو مطلق الفحش(4) وقیل غیر ذلک.

4. وفسّر الفسوق بجمیع المعاصی کلّها، وقال ابن زید و مالک:

الفسوق الذبح للأصنام، وقال الضحّاک:


1- تفسیر المنار: 2/ 228.
2- تفسیر القرطبی: 2/ 406.
3- المصدر نفسه.
4- تفسیر الکشاف للزمخشری: 1/ 264.

ص: 18

الفسوق التنابز بالألقاب، وقال ابن عمر: الفسوق السباب، والقول الأوّل هو الأصحّ، لأنّه یتناول جمیع الأقوال.

وقد روی عنه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم أنّه قال:

«من حَجّ فلم یرفث ولم یفسق رجع کیوم ولدَتهُ أُمّه» و «الحجّ المبرور لیس له جزاءٌ إلّا الجنّه» أخرجه مسلم وغیره. (5)

5. والجدال فی اللغه هو المنازعه والمشاجره والمخاصمه.

یقال: جدلت الحبل فتلته، والجدیل زمام البعیر.

وسمّیت المخاصمه مجادله لأنّ کلّ واحد من الخصمین یروم أن یفتل صاحبه عن رأیه.

والمهمّ فی المقام هو تفسیر قوله تعالی: (ولا جِدالَ فِی الحَجّ) وتعیین المقصود منه، وقد اتّخذه المخالف دلیلًا علی حرمه المظاهرات وإلقاء الخطب السیاسیه، والمناشدات الجماعیه وإظهار البراءه من الکفّار والمنافقین.

ولا یتبیّن مقدار دلاله الآیه علی ما یرتئیه هؤلاء إلّا بنقل

ص: 19

جمیع الاحتمالات الّتی ذکرها الکبار من المفسّرین وإلیک بیانها:

المعنی الأوّل

ما ذکره القاضی البیضاوی ومال إلیه الرازی(1) من حمل قوله سبحانه: (لا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدالَ فِی الحَجّ) علی الخبر، ومعناه أنّ الحجّ لا یثبت مع واحده من هذه الخلال بل یفسد، لأنّه کالضدّ لها، وهی مانعه من صحّته، وعلی ذلک یجب أن یحمل الألفاظ الثلاثه علی أعمال تفسد الحجّ، وتوجب القضاء من قابل إذا کان واجباً، فیفسّر «الرفث» بالجماع، و «الفسوق» بالزنا، لأنّه مفسده، ویحمل الجدال علی خصوص الشکّ فی الحجّ ووجوبه وصحّه تشریعه وکونه عملًا موافقاً للعقل.

والحاصل: انّ الظاهر هو حصول المضادّه بین هذه الأشیاء والحجّ الّذی أمر اللَّه تعالی به ابتداءً.

وعلی ذلک ... فکما لا یمکن الأخذ بمطلق «الفسوق»


1- مفاتیح الغیب: 2/ 175 ونقله عن القاضی أیضاً.

ص: 20

إذ لیس کلّ فسوق مفسداً کالکذب والغیبه لا یمکن الأخذ بمطلق «الجدال» إذ لیس کلّ جدال مفسداً غیر مجامع مع الحجّ بل جدالًا خاصّاً غیر مجامع معه کالشکّ فی وجوبه وصحّه تشریعه، والقول بلغویه الطواف علی الحجر والتراب والأخشاب.

وهذا المعنی الذی اختاره القاضی وجنح إلیه الرازی فی تفسیره هو المختار لکثیر من الفقهاء فی بعض التراکیب مثل قوله: «لا صلاه إلّا بفاتحه الکتاب» أو «لا صلاه إلّا بطهور» و المقصود نفی الصحّه بدونهما، وأنّ حقیقتهما تتقوّم بهما، کما أنّ المقصود من الآیه أیضاً نفی صحّه الحجّ مع أحد هذه الأُمور الثلاثه.

فلو صحّ ذلک الاحتمال، فلا یصحّ الاستدلال معه علی ما یرتئیه هؤلاء من حرمه مطلق الجدال، ومنه المظاهرات، إذ الآیه بصدد بیان حرمه الجدال الذی لا یجتمع مع صحّه الحجّ، ولیس بصدد بیان حرمه کلّ جدال وإن جامع مع صحته.

ص: 21

والمظاهرات علی فرض کونها جدالًا (1)حراماً لیست مفسده للحجّ بالضروره.

المعنی الثانی

التفریق بین الأُمور الثلاثه بحمل الأوّلین علی النهی، وإن کان عدولًا عن ظاهر اللفظ أی: لا ترفثوا ولا تفسقوا، وحمل الثالث علی الخبر، أی أنّه لا جدال ولا خلاف فی وقت الحجّ ومکانه، وعلی هذا فالمراد: لا جدال ولا خلاف فی وقت الحجّ ومکانه، وهذا المعنی هو الّذی أصرّ علیه ابن جریر الطبری فی تفسیره(2) وذکره الزمخشری (3)واستشهدا علیه بوجهین:

الأوّل: إنّ رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم- قال: «مَن حجّ للَّه ولم یرفث ولم یفسق رجع کهیئته یوم ولدته أُمّه» ولم یقل «ولم یجادل» و فی


1- سیوافیک انّ إعلان البراءه لیس من مصادیق الجدال.
2- تفسیر الطبری: 2/ 162.
3- تفسیر الکشاف: 1/ 246.

ص: 22

هذا دلاله علی أنّ الأوّلین بمعنی النهی عن الرفث والفسوق، دون الثالث، وإلّا کان علیه عطف الثالث علیهما بصوره النهی، بل هو بمعنی الخبر ونفی من اللَّه جلّ وعزّ عن شهور الحجّ الاختلاف فی وقته ومکانه الذی کانت الجاهلیه تختلف فیها بینها.

الثانی: إنّ قریشاً کانت تخالف سائر العرب فتقف بالمشعر الحرام وسائر العرب بعرفه، وکانوا یقدّمون الحجّ سنه ویؤخّرونه سنه وهو المعروف ب «النسی ء» فردّ إلی وقت واحد، وردّ الوقوف إلی عرفه، فأخبر اللَّه تعالی أنّه قد ارتفع الخلاف فی الحجّ، وقد أخبر اللَّه عن النسی ء و قال: (إنّما النسئ زیاده فی الکفر یضلّ به الذین کفروا یحلّونه عاماً ویحرّمونه عاماً). (1)نعم رجع الحجّ إلی زمانه ومکانه فی حجّه الوداع قال صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم: «إنّ الزمان قد استدار کهیئته یوم خلق السماوات و الأرض» وقال القرطبی: یعنی رجع أمر الحجّ کما کان، أی عاد


1- التوبه: 37.

ص: 23

إلی یومه ووقته، وقالصلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم لمّا حجّ: «خذوا عنّی مناسککُم» فبیّن بهذا مواقف الحجّ ومواضعه. (1)فلو قلنا بهذا الوجه لما کان لقوله تعالی صله بما یرتئیه الخطیب الخیّاط، إذ لیس هو بمعنی النهی حتّی یکون تکلیفاً إلزامیاً شاملًا لمطلق الجدال، بل هو کلام خبری، والخبر حقیقه تکوینیه وأنّ أمر الحجّ- بعد عمل رسول اللَّه وتحدیده المواقف والمشاعر، وتثبیته فی شهر خاصّ- أصبح کالشمس فی رائعه النهار فهو أرفع من أن یحوم حوله الشکّ من حیث الزمان والمکان. فأیّ صله لهذا الکلام بحرمه المجادله أوّلًا، وحرمه المظاهرات السیاسیه ثانیاً، لو قلنا بأنّها من مصادیق الجدال.

قال ابن جریر:

«وأعجب الأقوال إلیّ فی ذلک- إذ کان الأمر علی ما وصفت- قراءه من قرأ «فلا رفَثٌ وَلا فُسُوقٌ وَلا جِدالَ فِی الحَجَّ» برفع الرفث والفسوق وتنوینهما، وفتح الجدال بغیر


1- تفسیر القرطبی: 2/ 410.

ص: 24

تنوین، وذلک هو قراءه البصریّین وکثیر من أهل مکّه منهم عبداللَّه بن کثیر، وابن عمرو بن العلاء».(1) وإنّما رفع الأوّلان ونصب الثالث حملًا للأوّلین علی معنی النهی کأنّه قیل: فلا یکوننَّ رفث، ولا فسوق، والثالث علی معنی الإخبار بانتفاء الجدال کأنّه قیل: ولا شکّ ولا خلاف فی الحجّ، أی فی موعده وزمانه.

المعنی الثالث

ما اختاره کثیر من المفسّرین هو حمل النفی علی النهی والغایه هو النهی عن الأُمور الثلاثه، وعندئذٍ یتوهّم المستدلّ أنّ ظاهر الآیه هو النهی عن مطلق الجدال ومنه المظاهرات السیاسیه.

غیر أنّه یجب علی المرید للحقیقه وقفه قلیله حتّی یتبیّن أمران:

1. إنّ الجدال ینقسم إلی محرّم ومباح ومندوب، فهل


1- تفسیر ابن جریر: 2/ 161.

ص: 25

المنهیّ عنه هو مطلق الجدال أو یختصّ بالقسم الأوّل منه؟ وکونه محرّماً فی غیر الحجّ یلازم کونه محرّماً فیه أیضاً، بل تکون الحرمه أشدّ.

2. إنّ المظاهرات السیاسیّه، وإلقاء الخطب، وإیقاظ المسلمین عن غفلاتهم، وإظهار البراءه من أعدائهم الشرقیّین والغربیّین، هل هی من مصادیق الجدال وموارده أو لا صله لها بذلک أبداً؟ وإلیک بیان الأمرین:

إنّ المراد بالجدال هنا هو المراء الذی یجب الاجتناب عنه فی الحجّ وغیره، ولکنّه فی الحجّ أولی.

قال الزمخشری:

«ولا جدال: أی ولا مراء مع الرفقاءوالخدم والمکارین، وإنّما أمر باجتناب ذلک، وهو واجب الاجتناب فی کلّ حال، لأنّه فی الحجّ اسمج کلبس الحریر فی الصلاه، والتطریب فی قراءه القرآن». (1)


1- الکشاف: 1/ 263.

ص: 26

وقال فی المنار:

«الجدال: المراء والخصام، فتکون هذه المناهی کلّها آداب لسانیه، ویجب أن یکون المرء فی أوقات العباده والحضور مع اللَّه سبحانه علی أکمل الآداب وأفضل الأحوال». (1)قال الجصّاص:

«الجدال: المراء، وقال ابن عبّاس: الجدال أن تجادل صاحبک حتّی تغیضه. ثمّ قال: إنّ المُحْرم منهی عن السباب والمماراه فی أشهر الحجّ وفی غیر ذلک وعن الفسوق، وإن کانت محظوره قبل الإحرام، فإنّ اللَّه نصّ علی حظرها فی الإحرام تعظیماً لحرمه الإحرام، ولأنّ المعاصی فی حال الإحرام أعظم وأکبر عقاباً فی غیرها منها».(2) ویوضّح ذلک اقتران «الجدال» مع «الفسوق» فهو یکشف عن کون الأمرین من قماش واحد وجنس واحد، فلا


1- تفسیر المنار: 2/ 227- 228.
2- أحکام القرآن: 1/ 308.

ص: 27

یصحّ تعمیمه إلی مطلق الجدال المباح أو المندوب فی الشریعه.

وفی الشریعه الإسلامیه أنواع جدال مباحه بل ومندوبه لا تعمّها الآیه.

أمّا المباح منها فهو ما ورد فی قوله سبحانه:

(قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتی تُجادِلُکَ فِی زَوجِها وَتَشْتَکی إِلَی اللَّهِ). (1)فلو حدَث مثل هذا الأمر فی الحجّ لم یکن محرّماً لا من المتکلّم ولا من المستمع.

ویدلّ علی أنّ المراد من الجدال هو الجدال الممنوع والمراء اللازم الاجتناب، أنّهم فسّروا الجدال فی الآیه بأُمور لا تخرج جمیعها عن الجدال والمراء الممنوع.

قال الرازی: «ذکر المفسّرون وجوهاً فی هذا المجال:


1- المجادله: 1.

ص: 28

1. هو الجدال الذی یخاف منه الخروج إلی السباب والتکذیب والتجهیل.

2. قال محمّد بن کعب القرضی: إنّ قریشاً کانوا إذا اجتمعوا بمنی قال بعضهم: حجّنا أتمّ، وقال آخرون: بل حجّنا أتمّ، فنهاهم اللَّه تعالی عن ذلک.

3. قال مالک فی الموطّأ: الجدال فی الحجّ أنّ قریشاً کانوا یقفون عند المشعر الحرام فی المزدلفه بقزح وکان غیرهم یقفون بعرفات وکانوا یتجادلون یقول هؤلاء: نحن أصوب، ویقول هؤلاء: نحن أصوب، قال اللَّه تعالی: (لِکُلِّ أُمّهٍ جَعَلْنا مَنْسَکاً هُمْ ناسِکُوهُ فَلا یُنازِعُنَّکَ فِی الأَمْرِ وَادْعُ إِلی رَبِّکَ إِنّکَ لَعَلی هُدیً مُسْتَقیمٍ* وَإِنْ جادَلُوکَ فَقُل اللَّهُ أَعْلَمُ بِما تَعْمَلُونَ) (1)قال مالک: هذا هو الجدال.

4. قال القاسم بن محمّد: الجدال فی الحجّ أن یقول بعضهم: الحجّ الیوم، وآخرون: بل غداً، وذلک أنّهم أُمروا أن


1- الحجّ: 67- 68.

ص: 29

یجعلوا حساب الشهور علی رؤیه الأهلّه.

5. قال القفّال: یدخل فی هذا النهی ما جادلوا فیه رسول اللَّه حین أمرهم بفسخ الحجّ إلی العمره فشقّ علیهم ذلک، وقالوا: نروح إلی منی ومذاکیرنا تقطر منیّاً؟! فقال صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم: لو استقبلت من أمری ما استدبرت ما سقت الهدی ولجعلتها عمره، وترکوا الجدال حینئذٍ.

6. قال عبد الرحمن بن زید: جدالهم فی الحجّ بسبب اختلافهم فی أیّهم المصیب فی الحجّ لوقت إبراهیم علیه الصلاه والسّلام.

7. إنّهم کانوا مختلفین فی السنین فقیل لهم: لا جدال فی الحجّ فإنّ الزمان استدار وعاد إلی ما کان علیه الحجّ فی وقت إبراهیم.

فهذا مجموع ما قاله المفسّرون فی هذا الباب. (1)فهذه الأمثله تفید أنّ المراد من الجدال فی الآیه هو


1- تفسیر الإمام الفخر الرازی: 1/ 175.

ص: 30

الجدال المنهیّ عنه سواء أکان منهیّاً عنه بالنهی التحریمیّ أو النهی التنزیهیّ الکراهیّ.

وجاء فی «الفقه علی المذاهب الأربعه»: ویحرم الخروج عن طاعه اللَّه تعالی بأیّ فعل محرّم، وإن کان ذلک محرماً فی غیر الحجّ، إلّا أنّه یتأکّد فیه وتحرم المخاصمه مع الرفقاء والخدم ونحوهم لقوله تعالی: (فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ الحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدالَ فِی الحَجّ) والجدال: المخاصمه. (1)وعلی ذلک فالجدال المباح والمناقشه من غیر أن یثیر غضب الآخر کالجدال الوارد فی قوله سبحانه: (قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الّتی تُجادِلُکَ فِی زَوجِها وَتَشْتَکی إِلی اللَّه) خارج عن مصبّ الآیه، فلو کانت المرأه الشاکیه محرمه، وقد رفعت أمرها إلی النبیّ وطلبت حقّها من زوجها، لم یُعَدّ ذلک من الجدال المحرّم والمراء المنهیّ عنه والمخاصمه المبغوضه بل یعدّ طلباً للحقّ عن طریقه.


1- الفقه علی المذاهب الأربعه: 1/ 524.

ص: 31

روی المفسّرون أنّ امرأه من الأنصار بعد ما ظاهر منها زوجها جاءت إلی النبی وقالت: إنّ زوجی تزوّجنی وأنا شابه غانیه ذات مال وأهل حتّی إذا أکل مالی وأفنی شبابی وتفرّق أهلی وکبر سنّی ظاهر منّی ... إلی آخر ما ذکرته.

فإذا کان الجدال المباح خارجاً عنها فالجدال المندوب أولی بالخروج منه، کیف لا وقد أمر سبحانه نبیّه بالجدال المندوب فی کتابه.

فلو طرحت فی أثناء الحجّ مسأله فقهیه أو عقائدیه أو تفسیریه وعرض کلّ واحد رأیه فی المسأله وجادله الآخر بالتی هی أحسن، فلا یکون ذلک حراماً محظوراً بل هو عمل بقوله: (ادْعُ إِلی سَبیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَهِ وَالمَوعِظَهِ الحَسَنَه وَجادِلْهُمْ بِالّتی هِیَ أَحْسَنُ ...).(1) ولو جری بحث فی مخیّمات عرفات حول مسأله فقهیه أو کلامیه فأخذ أحد المسلمین موقفاً خاصّاً، ودافع عن


1- النحل: 125.

ص: 32

معتقده بالدلیل والبرهان من دون إبراز مخاصمه أو لجاج أو عناد فلا شکّ فی جواز ذلک، ولا یعدّ ذلک داخلًا فی الجدال الوارد فی الآیه.

هذا ما لدی القوم و أمّا ما عند أهل البیت الذین هم أعدال الکتاب وقرناؤه فی لسان النبیّ الأعظم (1) فسّر الجدال المذکور فی الآیه بقول الرجل: لا واللَّه و بلی واللَّه، فإذا حلف بثلاث أیمان متتابعات صادقاً فقد جادل وعلیه دم، وإذا حلف بیمین واحده کاذبه فقد جادل وعلیه دم. (2)وأین هذا من تحریم مطلق الجدال الّذی یدّعیه القوم؟! وإنّما المحرّم حسب روایاتهم هو الجدال الخاصّ کما عرفت.


1- تواتر عنه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم: «إنّی تارک فیکم الثقلین کتاب اللَّه وعترتی أهل بیتی ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا» وقد نشرت دار التقریب بین المذاهب الإسلامیه رساله خاصه فی تحقیق اسناده ومتونه.
2- نور الثقلین: 1/ 162، ولاحظ کتب الحدیث کالوسائل وغیره.

ص: 33

لنفترض أنّ الآیه تعمّ جمیع المجادلات المحرّمه فی غیر الحجّ والمباحه والمندوبه کافه، غیر أنّ المراد هو مجادله الحاج مع الحاج الآخر، أو مجادله الحاج مع من فی الحرم، وأمّا المظاهرات التی تقوم بها جموع الحجّاج المسلمین وإعلان البراءه من الکفّار والغضب من ممارساتهم المعادیه للإسلام والمسلمین، والدعوه إلی الاتحاد والوحده بین السملمین لمواجهه الأخطار والتحدّیات، فلیس شی ء من ذلک من الجدال أصلًا، فلیس فی ذلک المحتشَد إلّا المسلمون وهم ید واحده ولیس فی مقابلهم أحد من الکفّار والمنافقین حتّی یقع الجدال بین الطرفین.

تری هل یعدّ ما فعله الإمام علیّ علیه السَّلام حیث قرأ آیات من سوره البراءه علی الکفّار خلال موسم الحجّ بأمر رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم جدالًا؟ أم أنّه إعلان لبراءه اللَّه ورسوله من الکفّار والمشرکین، وأیّ فرق بین المقامین؟!

وإنّ المظاهرات الّتی یقوم بها المسلمون الحجّاج خلال الحجّ لیس إلّا تجسیداً وتحقیقاً لما جاء فی قول اللَّه تعالی:

ص: 34

(... أَشِدّاءُ عَلَی الکُفّارِ رُحَماءُبَیْنَهُمْ ...). (1)نعم إنّ السلطه بمنعها المسلمین من إعلان الغضب علی الکفّار والاستیاء من أعمالهم الإجرامیه توجد جوّاً من الجدال الممنوع، وتمنع المسلمین من أداء واجبهم الإسلامی، وتدفعهم إلی مناقشتهم ومجادلتهم، فتکون السلطات السعودیه هی المجادله وهی سبب الجدال.

فلو أُتیحت الفرصه، لاتّفق الحجّاج علی المشارکه فی هذه التظاهرات الشاجبه لأعمال الکفّار وجرائم الملحدین، ولما حدث أی نقاش بینهم، و فی الختام نسأل الخیّاط: أنّه یقول فی خطابه أنّ الحجّ مؤتمر سنوی یجتمع فیه المسلمون من کلّ فجّ عمیق، لو کان الحجّ علی ما زعم فماذا یجب أن یطرح فی هذا المؤتمر من مسائل؟

هل یجب أن تلقی کلمات بسیطه حول کراهه أکل البصل والثوم لمن یرید دخول المسجد، أو غسل الأقدام


1- الفتح: 29.

ص: 35

والأحذیه من الأتربه والعَرَق کما سمعناه مراراً من خطباء المسجد الحرام فی أیّام الحجّ وجمعاتهم، وکأنّه لیست هناک مسأله إسلامیه غیر هذا.

فإذا تبیّن لک أیّها القارئ بطلان ما قاله الخیّاط وبطلان استدلاله، بل عدم علاقه الآیه بالمقام، ینبغی أن نقف معاً علی فلسفه الحجّ الحقیقیه بصوره مفصّله وفی ضوء الآیات القرآنیه والأحادیث الشریفه والوقائع التاریخیه من سیره السلف وإلیک ذلک إجمالًا.

ص: 36

3- ماذا یهدف إلیه الحجّ؟

اشاره

لا شکّ أنّ أوّل ما یهدف إلیه الحجّ وأهمّ ما تقصده مناسکه هو المزید من توجیه العبد إلی اللَّه، ودفعه إلی الخضوع له، وتقویه صلاته به سبحانه، وتعمیق الإیمان فی قلبه، وتکریس الاعتقاد بوحدانیته فی ضمیره.

والأحری أن نقول بإیجاز: إنّ الهدف الأهمّ من الحجّ هو العباده والتعبّد، ابتداءً من الإحرام للعمره، ومروراً بالطواف بالکعبه المشرَّفه فالصلاه فالسعی فالتقصیر ثمّ الإحرام ثانیه للحج فالوقوف بعرفه فالإفاضه إلی المزدلفه والوقوف بها، فالذهاب إلی منی والمبیت بها لیالی، فالرمی فالنحر أو الذبح فالحَلق فالطواف بالکعبه المعظّمه أیضاً، وانتهاءً بالسعی بین

ص: 37

الصفا والمروه، وما یتخلّل کلّ ذلک، أو یصاحبه من أدعیه وأذکار، وامتناع عن محرّمات خاصّه، قربه إلی اللَّه سبحانه وتعالی.

إنّها العباده فی أفضل أشکالها.

وإنّها إظهار العبودیه فی أعلی مظاهرها.

وإنّها الخضوع لذی الجلال فی أسمی صوره وأنماطه.

وإنّها التضرّع إلی اللَّه فی أعمق أنواعه.

فالحجّ عباده جامعه تتوفّر فیها کلّ عناصر إظهار العبودیه، وکلّ أشکال الخضوع والطاعه للربّ العظیم الکریم، من انقطاع عن الدنیا، وإعراض عن الشهوات وتضحیه بالمال، وتذلّل وذِکر، وتهلیل وتسبیح وتحمید وتکبیر، وتوحید للَّه فی الطاعه والانقیاد والخضوع والالتماس، والاستعانه والعباده، وخروج عن إطار الرغبات المادیّه، وتناسٍ موقّت للمال والولد والأهل والوطن فی سبیل اللَّه، ومن أجل اللَّه، وبأمر اللَّه، وتقرّباً إلی اللَّه، وامتثالًا لحُکم اللَّه، وتنفیذاً

الحج موسم عبادی و ملتقی سیاسی،

ص: 38

لإراده اللَّه، وتلبیهً لنداء اللَّه وحده لا شریک له.

إنّها عباده ولا شکّ، ولکن هل یتلخّص هدف الحجّ هذا المنسک العظیم فی العباده المحضه؟

وهل فرض الحجّ علی عامّه المسلمین رجالًا ونساءً، شیباً وشبّاناً، ومن کلّ لون وجنس، لیؤدّوا أمراً فی مجال العلاقه بربّهم خاصّه، دون أن یکون لهذا الواجب المقدّس أیّ مفهوم اجتماعی، وأیّ ارتباط بحیاتهم وشؤونهم؟

وهل أصغر عمل عبادیٌّ فی الإسلام یخلو عن مفهوم اجتماعی، حتّی یخلو منه هذا المنسک العظیم، وهذه الفریضه الکبری ذات الأجزاء والعناصر الکثیره، وذات الطابع الاجتماعی- کصلاه الجمعه؟!

إنّ الآیات القرآنیه، والسنّه الشریفه، وسیره السَّلف، وأقوال العلماء، کلّها تُجمع علی أنّ هدف الحجّ لا ینحصر ولا یتلخّص فی کونه مجموعه من المراسم العبادیه المحضه وتضرّع یُبدیه العبد بحیاته الاجتماعیه، شأنه شأن غیره من الفرائض

ص: 39

الإسلامیه کالصلاه والصیام والزکاه والجهاد وغیرها الّتی لا تشتمل علی الأُمور التعبّدیه فقط، بل تنطوی علی أهداف اجتماعیه وآثار سیاسیه فی حیاه المسلمین، أفراداً وشعوباً.

وهو أمر یؤیّده العقل السلیم ویؤکّده المنطق المستقیم.

إنّ الإسلام دین شامل أی أنّه نظام عبادیّ وسیاسیّ واقتصادیّ واجتماعیّ، وأنّه علی العکس من الیهودیه والنصرانیه الحاضره والمبادئ البشریه الوضعیه، لیس إلّا مجموعه متناسقه من المعتقدات والقوانین والأخلاق فی شتّی حقول الحیاه، بل و کلّ جزء من هذا الدین هو الآخر خلیط مدروس، ومزیج محسوب من الأبعاد المختلفه، وترکیب متوازن من الفرد والجماعه، والعباده والسیاسه والاقتصاد والصحه، والدنیا والآخره.

بل العباده فی منطق هذا الدین یتسع نطاقها حتّی تشمل الحیاه کلّها وتعمّ جمیع الأعمال البشریه إذا کانت لأجل اللَّه، فلا تقتصر علی الشعائر التعبّدیه المعروفه من

ص: 40

صلاه وزکاه وحجّ، إنّها تشمل کلّ عمل ترتقی به الحیاهویسعد به الناس.

ولهذا قال النبیّ الأکرم صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم لأبی ذر:

«لیکن لک فی کلّ شی ء نیّه صالحه حتّی فی النوم». (1)فالحجّ کما نکتشف ذلک من الکتاب والسنّه وسیره السلف وأقوال العلماء المحقّقین لا یتلخّص فی کونه موسماً عبادیاً- بالمفهوم المألوف عند کثیرین- بل هو إلی جانب ذلک مؤتمر سیاسیّ عالمیّ وملتقی اجتماعیّ عامّ یوفّر للمسلمین القادمین من شتّی أنحاء المعموره فرصه التعارف والت آلف واللقاء والانتفاع بعضهم ببعض، ومداوله أُمورهم، وحلّ مشاکلهم السیاسیه والاجتماعیه والاقتصادیه فی جوٍّ من الأمن والقداسه والصفاء والمحبّه.

وهذا هو ما نبتغی استعراضه والتدلیل علیه فی هذه الصفحات القلائل مع الاعتراف بأنّ هذه المسأله ودراسه


1- مدینه البلاغه فی خطب النبیّ وکتبه ومواعظه: 1/ 469.

ص: 41

أبعاد الحجّ العبادیه والسیاسیه والاجتماعیه أوسع بکثیر من أن تستوعبها هذه الدراسه الموجزه، ولهذا نأمل أن یکون ما جاء فی هذا الفصل مجرّد دلیل لا أکثر، وعلی المسلمین عامّه، والحجّاج خاصّه أن یحاولوا- بأنفسهم- التعرّف علی المزید من الحقائق فی هذا المجال وذلک بالتدبّر فی هذه الفریضه ومناسکها، والتأمّل فی الآیات والأحادیث الشریفه فی هذا الصعید.

ص: 42

1. مشاهده المنافع فی الحج

4 أبعادُ الحجّ الاجتماعیه والسیاسیه فی القرآن

لقد وصف القرآن الکریم «الحجّ» فی عدّه مواضع بأنّ فیه ما ینفع الناس ویضمن مصالحهم، إذ قال تبارک وتعالی:

(وَأَذِّنْ فِی النّاسِ بِالحَجِّ یَأْتُوکَ رِجالًا وَعَلَی کُلِّ ضامِرٍ یَأْتینَ مِنْ کُلِّ فَجٍّ عَمیقٍ* لِیَشْهَدُوا مَنافِعَ لَهُمْ وَیَذْکُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِی أَیّامٍ مَعْلُوماتٍ عَلی ما رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِیمَهِ الأَنْعامِ فَکُلُوا مِنْها وَأَطْعِمُوا البائسَ الفَقیرَ* ثُمَّ لْیَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْیُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْیَطَّوَّفُوا بِالْبَیْتِ الْعَتیقِ* ذلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ حُرُماتِ اللَّهِ فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَکُمُ الأَنْعامُ إِلّا ما یُتلی عَلَیْکُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأَوثانِ وَاجْتَنِبُوا قَولَ الزُّورِ* حُنَفاءَ للَّهِ غَیْرَ مُشْرِکینَ بِهِ وَمَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَکأنّما خَرَّ مِنَ السَّماءِ

ص: 43

فَتَخَطَّفُهُ الطَّیْرُ أَو تَهْوی بِه الرِّیحُ فی مَکانٍ سَحیقٍ* ذلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ شَعائِرَ اللَّهِ فَإِنَّها مِنْ تَقْوی الْقُلُوبِ* لَکُمْ فیها مَنافِعُ إِلی أَجَلٍ مُسمّی ثُمَّ مَحِلُّها إِلَی البَیْتِ الْعَتیقِ). (1)

1. مشاهده المنافع فی الحجّ

والملاحَظ فی الآیه الثانیه من الآیات أُمورٌ ثلاثه:

أوّلًا: جعل المنافع إلی جنب ذکر اللَّه وفی مقابله وهو یوحی بأنّ الحجّ ذو بُعدین:

أحدهما عبادیّ ویتجسّد فی ذکر اللَّه، والآخر غیر عبادیّ بالمعنی المصطلح المألوف ویتمثّل فی المنافع.

ثانیاً: تقدیم «المنافع» علی «ذکر اللَّه» الّذی یمثّل الجانب العبادی.

ثالثاً: جعل المنافع مطلقه غیر مقیّده، فلم یقل سبحانه: منافع اقتصادیه، ممّا یوحی بأنّ هذه المنافع تشمل المنافع الاقتصادیه والسیاسیه والاجتماعیه، وغیرها.

2. الحج وصلته بالجهاد


1- الحج: 27- 33.

ص: 44

قال الإمام الراحل الشیخ محمود شلتوت شیخ الجامع الأزهر الأسبق فی تفسیر الآیه:

«فالمنافع الّتی جُعل الحجّ سبیلًا لشهودها والحصول علیها- وهی أوّل ما ذُکر فی حکمه الحجّ- عامّه مطلقه لم تُقیَّد بنوع دون نوع، ولا ناحیه دون ناحیه، وهی بعمومها وإطلاقها تشمل کلّ ما ینفع الفرد والجماعه، وتصلح شأنهما، فطهاره النفس والتقرّب إلی اللَّه منفعه، والتشاور فی رسم خطط العلم والثقافه، وفی جمع الکلمه علی ترکیز الدعوه، والعمل علی إظهار الإسلام وأحکامه الرشیده منفعه، وإعداد العُدَد لنسج خیوط الشخصیه الإسلامیه من التحلّل والذوبان منفعه، وهکذا تتعدّد المنافع، وتتنوّع علی حسب مقتضیات الأحوال الّتی توحی بها الأزمنه ومواقف الناس من الناس». (1)وقال أیضاً: «والحجّ باعتبار مکانته فی الإسلام، وغایته المقصوده منه للفرد والجماعه جدیر بأنّه یتّجه إلیه


1- الشریعه والعقیده: 151.

ص: 45

رجال العلم والرأی، ورجال التربیه والثقافه، ورجال النظام والإداره، ورجال المال والاقتصاد، ورجال الشرع والدین، ورجال الحرب والجهاد.

جدیر أن تفد إلیه الطبقات ذات الرأی والحزم، ذات النظر والاجتهاد، ذات الإیمان الصادق والأهداف السیاسیه التی یجب أن یقصدها المسلمون فی حیاتهم، جدیر أن یتجه إلیه هؤلاء جمیعاً فتراهم وقد نشرت مکّه أجنحتها علیهم، وجمعتهم بکلمه اللَّه حول بیت اللَّه یتعارفون و یتشاورون ویتعاونون ثمّ یعودون إلی بلادهم أُمّه واحده متّحده القلب، متّحده الشعور والإحساس». (1)

2. الحج وصلته بالجهاد

هذا والجدیر بالذکر أنّ آیات الحجّ هذه تستمر حتّی تنتهی وتتصل بقوله تعالی:


1- المصدر السابق: 150.

ص: 46

(إِنَّ اللَّهَ یُدافِعُ عَنِ الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ کُلَّ خَوّانٍ کَفُورٍ* أُذِنَ لِلَّذینَ یُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلی نَصْرِهِمْ لَقَدیرٌ* الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ بِغَیْرِ حَقٍّ إِلّا أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النّاس بَعْضُهُمْ بِبَعضٍ لَهُدِّمَتْ صَوامِعُ وَبِیَعٌ وَصَلَواتٌ وَمساجِدُ یُذْکَرُ فِیهَا اسْمُ اللَّهِ کَثیراً وَلَیَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ یَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَویٌّ عَزیزٌ). (1) ولیس من قبیل الصدفه- حاشا القرآن عن ذلک- أن تنتظم الآیات بهذا الشکل دون أن یکون بینها ارتباط.

إنّ وحده السیاق وتوارد هذه الآیات بهذا النحو یشعر بوجود صله قویّه بین الحجّ والعمل السیاسی ولا نرید القول بأن یتحوّل الحجّ إلی ساحه قتال، ولکن أقلّ ما یوحی به السیاق هو أن یکون الحجّ مرحله للإعداد للمواجهه.

إنّ أقلّ ما یمکن استفادته من هذا النظم والسیاق الذی جمع بین آیات الحجّ والجهاد، ومقاومه الظلم والنصر


1- الحج: 38- 40.

ص: 47

الإلهی للمظلومین هو أنّ الحجّ خیر مکان لتعبئه المسلمین روحیاً ونفسیاً لمواجهه الظلم والظالمین، ومقارعه الاستکبار والمستکبرین والاستعمار والمستعمرین.

إنّه خیر فرصه لأن یلوّح المسلمون المجتمعون هناک من کلّ قطر بما لدیهم من قوّه وشوکه، ویعلنوا عن موقفهم السیاسیّ الموحّد، ویلقّنوا الأعداء درساً لا ینسوه وإن کان هذا لا ینحصر فی الحجّ، فمقارعه الظلم والظالمین والإعلان عن الاستیاء ضدّ أعداء اللَّه لا یخضع لحدود الزمان والمکان.

هذا وقد فسّر المفسّرون المنافع بما یعمّ أُمور الدنیا والدین، فعن ابن جریر الطبری بعد نقله أقوالًا فی تفسیر المنافع:

«وأولی الأقوال بالصواب قول من قال: عنی بذلک (لیشهدوا منافع لهم) من العمل الّذی یرضی اللَّه والتجاره، وذلک أنّ اللَّه عمّ منافع لهم جمیع ما یشهد له الموسم، ویأتی له مکّه أیّام الموسم من منافع الدنیا

ص: 48

والآخره و لم یخصّص شیئاً من منافعهم بخبر ولا عقل فذلک علی العموم فی المنافع». (1) 3. الکعبه و (قیاماً للناس)

ثمّ إنّ القرآن الکریم یصف الکعبه المشرّفه بأنّها جُعلت قیاماً للناس إذ یقول:

(جعَلَ اللَّهُ الْکَعْبَهَ الْبَیْتَ الْحَرامَ قِیاماً لِلنّاسِ ...). (2) وقد وردت کلمه «قیام» فی شأن المال أیضاً إذ یقول سبحانه:

(وَلاتُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَکُمُ الّتی جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ قِیاماً ...). (3) وهذا یوحی بوجه التشابه بین الحجّ والمال، فکما أنّ الاقتصاد والمال یقیم حیاه الناس، ویضمن مصالح الأُمّه


1- تفسیر الطبری: 17/ 108.
2- المائده: 97.
3- النساء: 5.

ص: 49

الإسلامیه فکذلک الحجّ، وهذا یعنی أنّ إطار الحجّ لا یقتصر علی العباده والتعبّد والضراعه بل یتّسع حتّی یشمل کلّ ماله ارتباط بمصالح المسلمین ممّا یقیم حیاتهم وکیانهم، وأیّ شی ء یقیم حیاتهم أفضل من العمل السیاسی الّذی یعنی مقاومه الاستعمار والاستعباد والاستغلال، وتحقیق الاستقلال فی جمیع المجالات، وتنبیه المسلمین باستمرار علی ما یدور حولهم من مؤامرات وکید ومکر، ودفعهم إلی اتّخاذ موقف واحد موحّد یجابه العدو ویصدّ المهاجم.

ثمّ إذا کان المال لا یجوز إعطاؤه للسفهاء الذین لا یعرفون کیف یتصرّفون فیه لعدم رشدهم أو لنقصان عقولهم، فلا یجوز بطریق أولی أن یُترک الحجّ لمن لا یعرفون قیمته ووزنه وأهمیّته فی حیاه الأُمّه الإسلامیه.

وإلیک ما قاله بعض المفسّرین فی هذه الآیه: قال ابن جریر الطبری:

«یقول تعالی ذکره: صیّر اللَّه الکعبه البیت الحرام

ص: 50

قواماً للناس الذین لا قوام لهم من رئیس یحجز قویّهم عن ضعیفهم، ومسیئهم عن محسنهم، وظالمهم عن مظلومهم، وجعلها معالم لدینهم ومصالح أُمورهم». (1) وفی تفسیر المنار:

«انّه جعلها قیاماً للناس فی أمر دینهم المهذِّب لأخلاقهم المزکّی لأنفسهم بما فرض علیهم من الحجّ الذی هو من أعظم أرکان الدین لأنّه عباده روحیه مالیه اجتماعیه».

وقال أیضاً:

«إنّ جعل اللَّه تعالی هذه الأشیاء- أی مناسک الحجّ- هو جعل تکوینیّ تشریعی معاً وهو عامّ شامل لما تقوم به وتتحقّق مصالح دینهم ودنیاهم». (2)

4. البراءه عن المشرکین


1- تفسیر الطبری: 7/ 49.
2- تفسیر المنار: 7/ 119.

ص: 51

4. البراءه عن المشرکین

ولو تغاضیناعن کلّ ذلک هل یمکن أن نتغاضی عن أنّ سوره «البراءه» التی تعلن عن أوضح موقف سیاسی تجاه المشرکین نزلت لتتلی فی أیّام الحجّ، وهو عمل سیاسی بدون شک.

ولنستمع إلی الذکر الحکیم وهو یقول:

(بَراءَهٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلی الَّذِینَ عاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِکینَ* فَسیحُوا فِی الأرْضِ أَرْبَعَهَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّکُمْ غَیْرُ مُعجزِی اللَّه وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِی الْکافِرینَ* وَأَذانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَی النّاسِ یَوْمَ الحَجِّ الأکْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَری ءٌ مِنَ الْمُشْرِکینَ وَرَسُولُهُ فَإِنْ تُبْتُمْ فَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَإِنْ تَوَلَّیْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّکُمْ غَیْرُ مُعْجزی اللَّهِ وَبَشِّرِ الَّذینَ کَفَرُوا بِعَذابٍ أَلیم).

(1) وقد أمر النبیّ الأکرم صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم علیّاً علیه السَّلام بأن یبلّغ هذا


1- التوبه: 1- 3 وبعدها.

ص: 52

الإنذار والنداء إلی المشرکین فی أیّام الحجّ ففعل الإمام علیّ علیه السَّلام ذلک بشهاده کلّ المفسّرین والمؤرّخین والمحدِّثین.

نقل الطبری ضمن حدیث مسند:

«إذا کان یوم النحر قام علیّ بن أبی طالب- رضی اللَّه عنه- فأذّن فی الناس بالذی أمره رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم فقال:

یا أیّها الناس أُمرت بأربع:

1. أن لا یقرب البیت بعد العام مشرک.

2. ولا یطوف بالبیت عریان.

3. ولا یدخل الجنّه إلّا نفس مسلمه.

4. وأن یتمّ إلی کلّ ذی عهد عهده. وفی روایه أُخری: ومن کان له عهد عند رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم فهو إلی مدّته». (1)والحدیث مکرّر بأسناد مختلفه ومتعدّده، وتجد مثلها فی مسند أحمد وتفسیر ابن کثیر والدرّالمنثور فی تفسیر الآیات وفی سنن التروإن شئت قلت: إنّ قوله سبحانه: (بَراءَهٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلی الّذینَ عاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِکین) وقوله عزّمن


1- تفسیر الطبری: 10/ 47.

ص: 53

قائل: (وَأَذانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلی النّاس یَومَ الحجِّ الأَکبْرِ أَنَّ اللَّهَ بری ءٌ مِنَ الْمُشْرِکینَ وَرَسُولُهُ) إنّ البراءه فی هاتین الآیتین لا تختصّ بمشرکی قریش أو مشرکی الجزیره العربیه، وإنّما البراءه فیهما هتاف إلهی یعمّ البراءه من مشرکی العالم کلّه، الموجودین فی عصر الرساله ومن بعدهم إلی یوم القیامه.

فالذکر الحکیم یؤدّب الأُمّه الإسلامیه وینصّ علی وظیفتهم الدینیه ویلزمهم بإنشاء البراءه فی کلّ زمان من المشرکین عامّه، وعلی ذلک فلو قام ضیوف الرحمن کلّهم بالبراءه من الملحدین والمشرکین- المتسلّطین علی رقابهم- لأدّوا واجبهم بشکل جماعی.

وربما یتخیّل: أنّ البراءه والاستنکار الواردین فی هذه الآیات مختصّان بعصر الرسول صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم ولا یتجاوز غیره، إنّه قول بلا دلیل، وهو یُشبه بقول الذین یریدون أن یخصّصوا رساله الرسول صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم وهدایه الذکر الحکیم بعصر خاصّ دون غیره.

ص: 54

إنّ المسلم الحرّ لا یشکّ بأنّ الشیوعیین والملتفّین حولهم أسوأ من المشرکین الذین أوجب الوحی الإلهی البراءه منهم. کما لا اعتقد أن یشکّ المنصف فی أنّ الشیطان الأکبر- أمریکا- أسوأ من المشرکین وأضرّ منهم.

ص: 55

5 أبعاد الحجّ الاجتماعیه والسیاسیه فی السنّه

4- أبعاد الحجّ الاجتماعیه والسیاسیه فی السنّه

إنّ السنّه والسیرهالنبویه الشریفه هی الأُخری تشیر إلی أنّ النبیّ صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم مارس الأعمال السیاسیه فی الحجّ، هذا مضافاً إلی أنّ هناک أحادیث تفید بأنّ الحجّ نوع من الجهاد لقوله صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم:

«نِعْمَ الجهاد الحجّ».(1) وقوله- علیه و علی آله السلام-:

«الحجّ جهاد». (2)


1- صحیح البخاری: 3/ 221، کتاب الجهاد.
2- سنن ابن ماجه: 2/ 968 و 995، مسند أحمد: 6/ 294 و 303.

ص: 56

وقوله- صلوات اللَّه علیه وآله-:

«الحجّ جهاد کلّ ضعیف». (1)وقوله صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم فی جواب نسوه استأذنه فی الجهاد:

«جهاد کنّ الحجّ».(2) وفی بعض الأحادیث قرَنَ النبیّ صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم الحجّ بالجهاد دون بقیه الفرائض، إذ قال: «الغازی فی سبیل اللَّه، والحاج والمعتمِر وَفْدُ اللَّه دعاهم فأجاه وسألوه فاعطاهم».(3) وهو یوحی بوجود الصله وأوجه التشابه فی الآثار والأهداف بین هاتین الفریضتین.

وإن شئت قلت: إنّ ذلک یوحی بأنّ الحجّ لیس مجرّد عباده- بالمعنی المتعارف- بل عمل مشابه للجهاد فی الآثار والأهداف، أی أنّه عباده وعمل سیاسی، فهو موسم للعمل السیاسی کما هو موسم للعباده والضراعه والتوجّه إلی اللَّه بالتعبّد.


1- مسند أحمد بن حنبل: 6/ 294 و 303 و 314.
2- مسند أحمد: 6/ 71.
3- سنن ابن ماجه، المناسک: 2/ 966 برقم 2892.

ص: 57

ثمّ إنّ السیره تحدّثنا بأنّ النبیّ الأکرم صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم خطب فی موضعین: عرفه فی سنن الترمذی: عن جابر فی باب حجّه رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله وسلَّم قال: لمّا کان یوم الترویه وتوجّهوا إلی منی أهلّوا بالحجّ، و منی و أعلن فی خطبتیه عن مواقف وأحکام اقتصادیه وسیاسیه واجتماعیه إسلامیه هامّه نذکر هنا مقاطع منها:

1. إنّ دماءکم وأموالکم علیکم حرام کحرمه یومکم هذا، فی شهرکم هذا، فی بلدکم هذا.

2. ألا وإنّ کلّ شی ء من أمر الجاهلیه موضوع تحت قدمَیَّ هاتین.

3. ودماء الجاهلیه موضوع وأوّل دم أضعه دم ربیعه بن الحارث- وکان مسترضعاً فی بنی سعد فقتلته هذیل-.

ص: 58

4. وربا الجاهلیه موضوع، وأوّل ربا أضعه ربا العبّاس بن عبد المطّلب فإنّه موضوع کلّه.

5. إنّ کلّ مسلم أخو المسلم، وإنّ المسلمین إخوه، فلا یحلّ لامرئ من أخیه إلّا أعطاه عن طیب نفسه منه.

6. ثلاث لا یُغِلّ علیهنّ قلب امرئ مسلم: إخلاص العمل للَّه، والنصیحه لأئمّه الحقّ، واللزوم لجماعه المؤمنین.

7. الناس فی الإسلام سواء، لا فضل لعربیّ علی عجمیّ إلّا بتقوی اللَّه.

8. إنّ المسلم أخو المسلم لا یغشّه ولا یخونه ولا یغتابه، ولا یحلّ له دمه ولا شی ء منه إلّا بطیبه نفسه.

9. لا ترجعوا بعدی کفّاراً مضلّین، یملک بعضکم رقاب بعض.

10. إنّکم مسؤولون فلیبلغ الشاهدُ منکم الغائب.

ثمّ استشهدهم علی ما بلّغ فشهدوا له بذلک.(1)


1- وقد وردت هاتان الخطبتان اللّتان دمجناهما هنا فی صحیح مسلم فی حدیث حجّ النبیّ صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم وفی سنن أبی داود، وسیره ابن هشام وغیرها.

ص: 59

ولعلّ ما جاء وصحّ عن الرسول صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم من الأدعیه والأذکار فی الحجّ- تلک الّتی تتضمّن معان سیاسیه إلی جانب معانیها التوحیدیه- خیر شاهد علی أنّ الحجّ موسم مناسب لأن یظهر فیه المسلمون موقفهم من أعداء اللَّه والإسلام خاصّه وإذا عرفنا أنّه یستحبّ تردید هذه الأدعیه ضمن مناسک الحجّ مثل الدعاء التالی:

«لاإله إلّا اللَّه وحده لا شریک له، له المُلک وله الحمد، یحیی ویُمیت وهو علی کلّ شی ء قدیر». «لاإله إلّااللَّه وحده وحده، أنجز وعده، ونَصَر عبده، وهَزَم الأحزابَ وحده». (1)هذا مضافاً إلی ما فی مناسک الحجّ من رمزیه، فکلّ منسک من هذه المناسک یرمز إلی شی ء اجتماعی وسیاسی وأخلاقی مضافاً إلی کونها عبادهً وانقیاداً وإن لم یمکن الوقوف الکامل علی کلّ ما تنطوی علیه هذه المناسک من معانٍ.


1- سنن أبی داود: 2/ 213، المناسک، سنن الترمذی: 2/ 213 الحج.

ص: 60

وقد أشار کثیر من علماء الإسلام والمفکّرین الإسلامیّین إلی ما ترمز إلیه هذه المناسک من أُمور معنویه واقتصادیه واجتماعیه وسیاسیه نحیل القارئ الکریم إلیها رعایه للاختصار.

هذا مضافاً إلی أنّ هناک ما یدلّ علی أنّ النبیّ صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم مزج الأعمال العبادیه بالأهداف والممارسات السیاسیه فی الحجّ.

ففی البخاری عن سعید بن جبیر عن ابن عبّاس قال:

«لمّا قَدِمَ النبیّ صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم لعامه الذی استأمن فیه قال: ارملوا- لیُری المشرکین قوّتهم-».(1) قال ابن الأثیر فی النهایه:

أمر النبی صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم برَمَل الطواف أصحابه فی عمره القضاء لیُری المشرکین قوّتهم حیث قالوا: وهتتهم حمّی یثرب وهو مسنون فی بعض الأطواف دون بعض.


1- صحیح البخاری: 5/ 181، باب عمره القضاء.

ص: 61

ولمّا استقرّ أمر الإسلام واستتب قال عمر: فیم الرَّمَلان- أی الطواف بتلک الکیفیه- أو الکشف عن المناکب وقد أطّأ اللَّه الإسلام ونفی الکفر وأهله ...».

وهذا یشیر إلی أنّه یجوز أن یضمّ الحاج إلی مناسکه مقاصد سیاسیه وأغراض جهادیه مثل إرهاب الأعداء واستنکار أعمالهم، وشجب مؤامراتهم وفضح خططهم.

ثمّ ألا یدلّ اختیار الرسول صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم لسورتی التوحید (قل هو اللَّه أحد) والکافرون (قل یا أیّها الکافرون) فی صلاه الطواف (1)واستحباب قراءتهما للمسلم الحاج، والحال أنّ هناک سوراً أُخری أو آیات أُخری قد تحتوی علی معان وأبعاد أخلاقیه وتربویه أکثر، ویشهد علی أنّ الحجّ هذا المشهد الإسلامی العالمی، وهذا المجمع العام خیر وقت لإعلان الموقف السیاسی الصارخ ضدّ قوی الکفر والاستکبار، کما ویوحی بذلک أنّ عمر بن الخطّاب کان یقول إذا کبّر واستلم


1- راجع صحیح مسلم: 4/ 40 کتاب الحجّ باب حجّه النبیّ صلَّی اللَّه علیه و آله وسلَّم.

ص: 62

الحجر:

«بسم اللَّه واللَّه أکبر علی ما هدانا، لاإله إلّا اللَّه، لا شریک له، آمنت باللَّه وکفرت بالطاغوت». (1)ثمّ إنّ الإمام جعفر بن محمّد الصادق علیه السَّلام قال فی بیان فلسفه الحجّ ضمن ما قال:

«إنّ اللَّه عزّ وجلّ خلق الخلق لا لعلّه إلّا أنّه شاء ففعل فخلقهم إلی وقت مؤجّل، أمرهم ونهاهم ما یکون من أمر الطاعه فی الدین ومصلحتهم من أمر دنیاهم، فجعل فیه الاجتماع من المشرق إلی المغرب لیتعارفوا ... ولتعرف آثار رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم وتعرف أخباره ولا تُنسی، ولو کان کلّ قوم إنّما یتّکلون علی بلادهم وما فیها هلکوا وخربت البلاد وسقط الجلب والأرباح، وعمیت الأخبار ولم یقفوا علی ذلک، فذلک علّه الحجّ». (2)


1- تاریخ مکّه: 1/ 339 طبعه مکّه المکرّمه عام 1385 ه
2- بحارالأنوار: 99/ 33 عن علل الشرائع للصدوق.

ص: 63

وعنه علیه السَّلام أنّه قال أیضاً:

«ما من بقعه أحبّ إلی اللَّه من المسعی، لأنّه یذلّ فیه کلّ جبّار». (1)


1- بحار الأنوار: 99/ 49.

ص: 64

5- أبعاد الحجّ الاجتماعیه والسیاسیه فی سیرهالسلف

إنّ التاریخ یحدّثنا أنّ السلف الصالح لم یقتصر فی الحجّ علی المناسک والعباده بل استغلّوا هذه المناسبه للعمل السیاسی کجزء طبیعی من هذه الفریضه لا کشی ء زائد علیها أو أجنبی عنها.

فها هو الإمام الحسین بن علی سبط الرسول وحفیده- صلوات اللَّه علیهم أجمعین- یحتجّ علی حاکم جائر من حکّام زمانه فی منی أیام الحجّ.

فقد جمع علیه السَّلام بنی هاشم ورجالهم ونساءهم وموالیهم من حجّ منهم ومن لم یحجّ ومن الأنصار من یعرفونه وأهل

الحج موسم عبادی و ملتقی سیاسی،

ص: 65

بیته، ثمّ لم یدع أحداً من أصحاب رسول اللَّهصلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم ومن أبنائهم والتابعین ومن الأنصار المعروفین بالصلاح والنسک إلّا جمعهم، فاجتمع علیه بمنی أکثر من ألف رجل، والحسین علیه السَّلام فی سرادقه، عامّتهم التابعون وأبناء الصحابه، فقام الحسینعلیه السَّلام فیهم خطیباً فحمد اللَّه وأثنی علیه، ثمّ قال:

«أمّا بعد، فإنّ هذا الطاغیه قد صنع بنا ما قد علمتم ورأیتم وشهدتم وبلغکم، وإنی أُرید أن أسألکم عن أشیاء فإن صدقت فصدّقونی، وإن کذبت فکذّبونی، اسمعوا مقالتی واکتموا قولی ثمّ ارجعوا إلی أمصارکم وقبائلکم من أمنتموه ووثقتم به فادعوهم إلی ما تعلمون فإنّی أخاف أن یندرس هذا الحقّ ویذهب، واللَّه متمّ نوره ولو کره الکافرون». (1)فما ترک الحسین شیئاً أنزل اللَّه فیهم من القرآن إلّا

الحج موسم عبادی و ملتقی سیاسی،


1- الاحتجاج للطبرسی: 2/ 87- 88؛ کتاب سلیم بن قیس: 183.

ص: 66

قاله ... وقال:

«أُنشدکم باللَّه إلّا رجعتم وحدّثتم به من تثقون به».

ثمّ نزل وتفرّق الناس علی ذلک.

وها هو عثمان بن عفّان یکتب إلی جمیع الأمصار الإسلامیه أیّام خلافته کتاباً قال فیه:

«إنّی آخذ عُمّالی- أی ولاتی- بموافاتی فی کلّ موسم- أی موسم الحجّ- وقد سلّطت الأُمّه علی الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، فلا یُرفَع علیّ شی ء ولا علی أحد من عُمّالی إلّا أعطیته، ولیس لی ولا لعُمّالی حقٌّ قِبَل الرعیه إلّا متروک لهم، وقد رفع إلیّ أهل المدینه أنّ أقواماً یشتمون و یضربون فمن ادّعی شیئاً من ذلک فلیواف الموسم- أی فلیأت إلی الحجّ- یأخذ حقّه حیث کان منّی أو من عُمّالی، أو تصدّقوا إنّ اللَّه یجزی المتصدّقین». (1)بل ووجد غیر المسلمین فرصتهم فی الحجّ لیعرضوا علی


1- راجع العباده فی الإسلام: للدکتور یوسف القرضاوی.

ص: 67

الخلیفه شکاواهم، فیقوم الخلیفه بإنصافهم فی زمن الحجّ لا بعدئذٍ، فکلّنا یعلم قصّه ابن القبطی الّذی سابق ابن والی مصر وفاتحها عمرو بن العاص فسبق القبطی فضربه ابن عمرو، فأنهی أبوه مظلمته إلی عمر فاقتصّ منه فی موسم الحجّ علی مرأی ومسمع من أُلوف الحجیج، ثمّ قال للوالی عمرو بن العاص کلمته أمام شهود المؤتمر الکبیر:

«یا عمرو متی استعبدتم الناس وقد ولدتهم أُمّهاتم أحراراً». (1)وقد جاء فی کتب الفریقین: أنّ هشام بن عبد الملک حجّ فی خلافه أبیه وطاف بالبیت فأراد استلام الحجر فلم یقدر علیه من الزحام، فنصب له منبر فجلس علیه إذ أقبل علیّ بن الحسین علیمها السَّلام وعلیه أزار ورداء، من أحسن النّاس وجهاً وأطیبهم رائحه وبین عینیه سجاده کأنّها رکبه عنز،


1- راجع المصدر السابق، وکذلک کتاب «ماذا خسر العالم الإسلامی» لأبی الحسن الندوی نقلًا عن تاریخ ابن الجوزی.

ص: 68

فجعل یطوف بالبیت فإذا بلغ الحجر تنحّی عنه النّاس حتّی یستلمه هیبهً له وإجلالًا، فغاظ ذلک هشاماً فقال رجل من أهل الشام لهشام: من هذا الّذی قد هابه الناس هذه الهیبه وأفرجوا له عن الحجر؟ فقال هشام: لا أعرفه، لئلّا یرغب فیه أهل الشام فقال الفرزدق- و کان حاضراً-: لکنّی أعرفه، فقال الشامی: من هو یا أبا فراس؟ فأنشأ قصیده نذکر بعض أبیاتها هنا:

هذا الّذی تعرف البطحاء وطأته

هذا ابن خیر عباد اللَّه کلّهم

هذا الّذی أحمد المختار والده

والبیت یعرفه والحلُّ والحرمُ

هذا التقیّ النقیّ الطاهر العلمُ

صلّی علیه إلهی ماجری القلمُ

الحج موسم عبادی و ملتقی سیاسی،

ص: 69

إلی أن قال:

فجدّه فی قریش فی أرومتها

بدرٌ له شاهدٌ والشِّعب من أُحد

وخیبر وحنین یشهدان له

مُحمدٌ وعلیٌّ بعده عَلَمُ

والخندقان ویوم الفتح قد عُلِمُوا

وفی قریظه یومٌ صیلمٌ قتمُ(1)وقد نقلت هذه القضیه فی کثیر من الکتب التاریخیه والأدبیه لاحظ البیان والتبیین والعقد الفر وهکذا نجد هذا الشاعر الإسلامی الکبیر یجابه ذلک الخلیفه الجائر بهذه القصیده الحماسیه ویعرّف بالإمام الحقّ من آل الرسول فی مواجهه سیاسیه حامیه، الأمر الذی یدلّ علی شرعیه هذا العمل فی موسم الحجّ وجوازه لعدم إنکار أحد من المسلمین علیه، لا آنذاک ولا بعدئذٍ.


1- الأغانی: 21/ 376 طبعه بیروت، و مناقب ابن شهر اشوب: 4/ 169

ص: 70

وبعباره أُخری: إنّه یستغلّ تلک المناظره السیاسیه القویه لیُعرّف الإمام أمام جموع الحجیج الوافده إلی بیت اللَّه الحرام، باعتباره وارثاً محقّاً لآل رسول اللَّه صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم وهذه الحادثه تعطیناالدلیل الناصع علی أنّ العمل السیاسی فی موسم الحجّ یعتبر قانونیاً وشرعیاً، وذلک لأنّه لم یتمّ منع أو تحریم أداء مثل هذه الممارسات سواء فی تلک الأیام أو الأعوام التی أعقبت ذلک.

ویجدر هنا أن نشیر إلی ما کتبه الکاتب الإسلامی المعاصر فضیله الدکتور یوسف القرضاوی فی کتابه القیّم «العباده فی الإسلام» فی هذا الصدد:

«عرف الخلفاء قیمه هذا الموسم العالمی، فجعلوا منه ساحه لقاء بینهم وبین أبناء الشعب القادمین من کلّ فجّ عمیق، وبینهم وبین ولاتهم فی الأقالیم، فمن کانت له من الناس مَظْلمه أو شکایه فلیتقدّم بها إلی الخلیفه ذاته بلا وساطه ولا حجاب، وهناک یواجه الشعبُ الوالی أمام الخلیفه بلا تهیّب ولا تحفّظ، فیغاث الملهوف وینصف المظلوم و یردّ

ص: 71

الحقّ إلی أهله، ولو کان هذا الحقّ عند الوالی أو الخلیفه». (1)فإذا کان الحجّ موسماً لبیان الظلامات والشکاوی من الحکّام والولاه المسلمین، أفلا یکون من الأولی أن یجوز فیه الشکوی من الاستعمار وأذنابه وعملائه، واستنصار المسلمین علیهم؟ وهل یجوز أن نشکو الوالی إذا تعدّی حدوده، ولا یجوز أن نشکو المستعمر الظالم والأجنبیّ الغازیّ وهو یرتکب کلّ تلک الجرائم والمجازر؟


1- العباده فی الإسلام: 293.

ص: 72

6- أبعاد الحجّ السیاسیه والاجتماعیه فی کلمات العلماء

لقد کتب العلماء والمفکّرون الإسلامیون الکثیرَ عن أهمیه الحجّ سیاسیاً واجتماعیاً واعتبروه خیر موسم وأفضل فرصه للمسلمین للتعبیر عن قوّتهم وشوکتهم، ویقظتهم ووحدتهم بالقول والعمل بالشعار والشعور.

فها هو العلّامه محمّد فرید وجدی یکتب فی دائره معارفه، مادّه «حج» قائلًا:

«أمّا حکمه فرض الحجّ علی المسلمین، فممّا لا یتسع لبیانه مثل هذا المؤلّف وممّا یتبادر إلی الذهن من أمر الحجّ أنّ

ص: 73

أصحاب السلطه فی المسلمین لو أرادوا أن یستخدموه فی إحداث الوحده الإسلامیه لنجحوا، فإنّ اجتماع عشرات الأُلوف من الوفود فی صعید واحد من سائر أقطار الأرض واتجاه قلوبهم وآذانهم فی ذلک الموقف المهیب لکلّ ما یلقی إلیهم، یستوجب أن یتأثر الکلّ بروح واحده لا سیّما إذا دعوا إلی ما فیه خیرهم، فإذا رجعوا إلی أقطارهم وتشعّبوا فی قراهم وأمصارهم أذاعوا ما تعلّموه بین إخوانهم وکانوا لهم کأعضاء مؤتمر عامّ شکّل من جمیع الأجناس والأجیال یجتمع أعضاؤه فی کلّ عام مرّه. فأیّ أثر تقدّره لذلک الحادث الجلیل فی حیاه هذه الأُمّه الضخمه، وأی نتائج جلیله ترجوها منه إذا سوعد نهوض هذه الأُمّه من رقدتها، فسیکون الحجّ من أکبر عواملها ولا یسبقن إلی فکرک أنّ الأُمم الأجنبیه المحتلّه لبعض بلاد المسلمین، تمنع رعایاها عن الحجّ إذ ذاک، فإنّ حرکه الحیاه لو دبّت فی الأُمم فلا یستطیع أن یوقفها شی ء وللَّه الأمر من قبل و من بعد». (1)


1- دائره المعارف: 3/ 350.

ص: 74

وجاء فی کتاب «الدین والحجّ علی المذاهب الأربعه»:

«الحجّ سبیل التعارف والت آلف والتعادل وتوثیق العلاقات والروابط والصلات بین سائر الشعوب الإسلامیه فتأتلف قلوبهم وتتّحد کلمتهم فیعملون ما یصلح شأنهم ویقوّم ما اعوجّ من أمرهم».

وکتب الأُستاذ محمّد المبارک المستشار فی جامعه الملک عبد العزیز یقول:

«والتجرّد لمعنی العباده الخالصه واضح فی الحجّ بالإضافه إلی المعنی الاجتماعی الرائع، فهو مؤتمر عالمی یجتمع المشترکون فیه علی صعید واحد لعباده إله واحد، ومع ذلک فإنّ هذه العباده المتجرّده الخالصه لیست منعزله عن الحیاه بل متصله بها، إذ یقولُ اللَّه تعالی فی کتابه الکریم: (لِیَشْهَدُوا مَنافِعَ لَهُمْ وَیَذَکُرُوا اسمَ اللَّه فی أَیّامٍ مَعْلُومات) فشهود منافعهم معنی عام یمکن أن یشمل مختلف مصالح المسلمین».

ص: 75

فإذا کان العمل السیاسی یجوز فی الحجّ- کما عرفت من الکتاب والسنّه وسیره السلف وأقوال العلماء الأجلّاء، بل أنّ الحجّ فرصه مناسبه لتخویف الأعداء وإرهابهم وشجب مؤامراتهم- فأیّ عدوّ أعدی علینا من الولایات المتحده التی تت آمر ضدّ الإسلام والمسلمین علی الدوام وتنهب خیراتهم وتسرق بترولهم؟

وأیّ عدوّ أعدی علینا من إسرائیل التی اغتصبت أرضنا وشرّدت شعبنا وقتلت ولا تزال تقتل أبناء فلسطین وتستبیح دماءهم وأعراضهم؟

وأیّ عدوّ أعدی علینا من روسیا الّتی تعادی الإسلام والمسلمین فی العقیده وفی کلّ شی ء و التی قد مارست القتل العام بحقّ مسلمی أفغانستان والشیشان، وتدافع عن الصرب الجناه فی تطهیرهم العرقی للمسلمین البوسنیین.

وأیّ عدوّ أعدی علینا من بریطانیا الّتی أوجدت الدوله اللقیطه إسرائیل وت آمرت ولا تزال تت آمر ضدّنا فی حقد صلیبیّ عریق؟

ص: 76

وأیّ عدوّ أعدی علینا من فرنسا التی قتلت مئات الآلاف من شعبنا المسلم فی الجزائر ولا تزال لها مجازر ومؤامرات هنا وهناک فی بلاد المسلمین؟

ولماذا نفرّق بین الولایات المتحده وروسیا وکلّهم ملّه واحده فی الکفربدیننا والت آمر البغیض علینا وقتل شعوبنا وسرقه ثرواتنا؟

ولماذا نترک فرصه الحجّ العظیمه والاجتماع الملیونی الفرید من نوعه والّذی تکون من 40 قطراً إسلامیاً، یذهب أدراج الریاح دون أن نستثمره لإیقاظ المسلمین وإیقافهم علی جرائم الغرب والشرق ضدّنا، وهل نحن عارفون بأحکام الحجّ أکثر من النبیّ صلَّی اللَّه علیه و آله و سلَّم و السلف الصالح من بعده الذین کانوا یخلطون فی الحجّ بین العباده والعمل السیاسی؟

ولماذا لانفسح المجال فی مکّه والمدینه وعرفات ومنی لمظلومی فلسطین والفلیبین والعراق وإیران وأفغانستان وأفریقیا ولبنان واریتریا وغیرها لیبیّنوا ظلامتهم ویوقفوا المسلمین علی ما یلاقونه من ظلم وحیف وقتل وجنایه

ص: 77

الاستعمار وأذنابه وعملائه؟

لماذا لا نفسح المجال فی مکّه والمدینه لأن تقام مؤتمرات وندوات لإیقاف المسلمین علی حقیقه الاستعمار الأمریکی والروسی والبریطانی والفرنسی وخططهم الجهنّمیه، ویطلعوهم علی ما یفعله هؤلاء الغزاه الأجانب من نهب وسلب وقتل واستغلال؟

إلی متی یعطّل الحجّ من آثاره الاجتماعیه والسیاسیه نزولًا عند رغبه الأجانب؟

وإلی متی یجتمع هذا العدد الهائل من المسلمین من کلّ أنحاء العالم ثمّ ینفضّ دون أن یتعرّف الأخ علی أخیه ودون أن یقف الأخ علی آلام أخیه وآماله؟

وإلی متی نخسر هذه الفرصه العظیمه الّتی هیَّأها الإسلام لهذه الأُمّه؟

وإذا فاتنا الحجّ فأین یمکن الحصول علی مثل هذا الجمع الحاشد والعدد الهائل، وهذه الجماهیر المؤمنه المهیّأه للعمل والتجاوب مع أیّ نداء إسلامی یطلبهم للجهاد

ص: 78

ویستحثّهم علی النهوض؟

وکیف تسمح السلطه فی الحجاز أن تهدر هذه الفرصه العظمی، ویحرمَ المسلمون من الانتفاع بها کما أمر اللَّه سبحانه: (لیشهدوا منافع لهم)؟

بل و کیف یسمح المسلمون لأنفهسم أن یترکوا فرصه الحجّ تذهب هدراً دون أن یستثمروها فی سبیل قضایاهم الملحّه وحلّ مشکلاتهم؟

الحمد للَّه الذی بنعمته تتم الصالحات

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.