علی مفترق طریقین

اشارة

عنوان و نام پدیدآور : علی مفترق طریقین/مکارم الشیرازی
مشخصات نشر : قم: مدرسه الامام علی بن ابی طالب(ع)، ۱۴۲۹ق.=۱۳۸۷ش.
مشخصات ظاهری : ۱۸۴ص.
وضعیت فهرست نویسی : در انتظار فهرستنویسی (اطلاعات ثبت)
یادداشت : الطبعه الثانی
شماره کتابشناسی ملی : ۱۵۱۴۰۸۶

إشارة

ینقسم الوهابیون فی هذا العصر إلی قسمین:
1- الوهابیون المتعصبون الذین یتهمون جمیع المسلمین فی العالم سواهم بالکفر والشرک ویفتون باستباحة دمائهم وأموالهم، ومن أبرز خصائص هذه الطائفة، الجمود الفکری والتعامل مع الآخر من موقع الخشونة والخصومة، والتهرب من الحوار المنطقی والعقلی، وقد ارتکبوا فی أفغانستان والعراق والباکستان وحتی فی موطنهم الأصلی «العربیة السعودیة» من المجازر وأشکال العنف والقسوة بحیث إنّ جمیع العالم یعیش الکراهیة لهم وقد رسموا للإسلام صورة مشوهة یستغرق تطهیر أفکار البشریة من آثارها سنوات مدیدة.
وقد وصل هؤلاء فی هذا العصر إلی طریق مسدود وهم علی مقربة من نهایة العمر و سیترکون الساحة قریباً.
2- الوهابیون المعتدلون المثقفون من أهل المنطق والحوار الذین یحترمون أفکار وعقائد سائر المفکّرین ویجلسون علی طاولة الحوار البنّاء مع سائر المسلمین.
هؤلاء لا یفتون بقتل غیرهم ولا یرون المسلمین من المذاهب
علی مفترق طریقین، ص: 6
الاخری کفاراً ومشرکین، ولا یحکمون بإباحة أموالهم وأعراضهم، ونشاهد امتداد هؤلاء فی الأوساط الثقافیة أکثر ویزداد أتباعهم یوماً بعد آخر.
وهذه الظاهرة تمثل طلیعة مبارکة للعالم الإسلامی حیث انتشرت آثارهم وکتبهم فی الحجاز فی الآونة الأخیرة وظهرت أفکارهم علی صفحات الجرائد والصحف ومن خلال المقابلات التلفزیونیة.
أمّا تفصیل هذا الموضوع فستجدونه فی هذا الکتاب.
قم- ناصر مکارم الشیرازی
تشرین الثانی 1974 م‌

الفصل الأوّل عوامل السقوط

هل تقترب الوهابیة من نهایة عمرها؟

صدر لی کتاب قبل عشر سنوات من سقوط الاتحاد السوفیتی «1» بعنوان «نهایة عمر المارکسیة» «2»
، وقد أکّدت فی هذا الکتاب ومن خلال القرائن والشواهد الموجودة، علی نهایة عمر المارکسیة قریباً وأنّ التیار الشیوعی فی طریقه إلی الافول، وقلت فی مقدمة هذا الکتاب:
«إننی أعتقد بهذه الحقیقة التی قد تبدو صعبة ومرّة لدی البعض، وکذلک عجیبة لدی البعض الآخر، وهی أنّ المارکسیة تقترب من نهایة عمرها وتقف علی منزلق الافول والزوال، وأقول بصراحة إنّ المارکسیة فی نظر المفسّرین الأحرار تعتبر مذهباً فکریاً یتعلق بالماضی ولابدّ من وضعها فی متحف التاریخ.
إنّ المارکسیة قد جرّبت مختلف الطرق ومع ذلک فشلت فی الوفاء بوعودها للمجتمع البشری، فهذه المدرسة لا تعد الیوم مدرسة فکریة حیّة من منظور منطقی وفلسفی وبقیت أحلام «مارکس» و «انجلس» «ولینین» فی کثیر من الموارد بدون «تعبیر» أو تبیّن خطأُها فی واقع
علی مفترق طریقین، ص: 10
الممارسة والتجربة.
إنّ المارکسیة عبارة عن فکر لا یستطیع مواکبة العصر وقد تجلّت المثالیة والطوباویة لهذا الفکر بصورة مشهودة.
إنّ المارکسیة تنحدر فی طریقها إلی العزلة التامة والتمزّق لعشرات الفرق المتناثرة فی جمیع بلدان العالم بحیث لا نجد فی «مارکسیة الرفیق ماو» شبهاً «لمارکسیة أنور خوجه» أو «فیدل کاسترو» وقس علی هذا ...» «1».
أجل، فقد انهار الاتحاد السوفیتی کما کان المتوقع له، وکان مصیره، مع کل ادّعاءات المارکسیة من البشارة بزوال الرأسمالیة وسیطرة الشیوعیة علی جمیع أرجاء العالم، أن وضع فی متحف التاریخ.
إنّ هذا التوقع لمصیر المارکسیة لیس من قبیل «علم الغیب» و «لا الکهانة» بل ینطلق من فهم الطبیعة المارکسیة. والآن نعیش فی هذا العصر الشواهد والقرائن الکثیرة علی نهایة «عمر الوهابیة المفرطة» إذ یفقد هذا المذهب أتباعه وحماته بسرعة ویتوجّه نحو متحف التاریخ، ونری معالم هذا الانهیار واضحة وجلیّة فی هذه الحرکة، فهناک عوامل فی داخل اصول «الوهابیة المفرطة» لا تدعو لدوامها ولا تقبل باستمرار حیاتها خاصة فی عالمنا المعاصر.
هذه العوامل عبارة عن:
1- القسوة والخشونة المفرطة.
2- فرض العقیدة.
علی مفترق طریقین، ص: 11
3- التعصب الشدید والمفرط.
4- عدم معرفة القیم والثقافة المعاصرة.
5- الجمود والتصدی لکل ظاهرة جدیدة.
6- ضعف المنطق والاستنباط الخاطی‌ء لستة مفردات قرآنیة.
وستجد تفاصیل هذه الامور فی الابحاث اللاحقة.
علی مفترق طریقین، ص: 13

1- القسوة والخشونة المفرطة

اشارة

إنّ استخدام العنف والقسوة المفرطة عند الوهابیین المتشددین لا یخفی علی أحد، فظاهرة القتل الفجیع التی یرتکبها الوهابیون بحق المسلمین «لا الکفار الحربیین» طیلة تاریخ هذا المذهب، موحشة ورهیبة جدّاً.
إنّ الجمیع یتذکر سیل الدم الذی سفک من الشیعة فی مدینة کربلاء ونهب أموالهم وتدمیر هذه المدینة المقدّسة. «1»
والأعجب من ذلک، المجزرة الرهیبة التی ارتکبها هؤلاء فی مدینة الطائف بحق المسلمین من أهل السنة.
وتشیر هذه الأرقام إلی أنّ العنف والقسوة یدخلان فی صمیم تعالیم الوهابیة، وسبب ذلک استنباطهم الخاطی‌ء من مفردة الکفر والإیمان، والتوحید والشرک، حیث یتهمون أی مسلم بالشرک بسهولة ویهرعون بعد ذلک لاستباحة دماء وأموال المسلمین کما سیأتی بیانه إن شاء اللَّه.
علی مفترق طریقین، ص: 14
إنّ إمام هذه الطائفة- وطبقاً للوثائق القطعیة التی سنشیر إلیها لاحقاً- یعتقد بأنّ المسلمین فی عصره أشدّ کفراً من المشرکین فی زمان الجاهلیة، وبهذا النمط من التفسیر یتضح جلیّاً المصیبة التی ستنزل بالمسلمین، حیث یکفینا إلقاء نظرة علی مجریات الأحداث فی عصرنا الحاضر دون الحاجة إلی مراجعة التاریخ، إنّ من جملة الثمار المرّة لشجرة العنف هذه تمثلت فی هذا الزمان بحرکة «الطالبان» و «جیش الصحابة» وبعض التشکیلات الاخری، کالقاعدة، ورأینا الصورة القبیحة التی رسمها هؤلاء عن الإسلام فی أذهان البشریة، وکیف أنّهم وجهوا بذلک ضربة شدیدة للإسلام الذی تحرک لیمتد إلی مختلف أرجاء المعمورة.
واللازم فی البدایة ان نعترف قلیلًا علی حرکة الطالبان.

حرکة الطالبان‌

لقد تأسست هذه الحرکة عام 1994 م بواسطة ملا محمد عمر فی مدینة «قندهار» الواقعة إلی الجنوب من أفغانستان، وقد امتدت سیطرتها منذ عام 1996 الی عام 2001 لتشمل معظم بلاد أفغانستان.
بدأت حرکة الطالبان بصورة ضعیفة فی بدایة أمرها منذ سنة 1979 إلی 1985 حیث کانت أفغانستان تحت سیطرة القوات الروسیة وکانت تعیش الحرب والفوضی ممّا مهّد ذلک الأرضیة لخلق حرکة الطالبان.
علی مفترق طریقین، ص: 15
وفی عام 1980 م احتلت الجیوش السوفیتیة أفغانستان وبدأت القوی الإسلامیة فی أفغانستان بالتصدی للقوات المحتلة بدعم أمریکی، ولهذا لم یستمر الاحتلال الروسی لأفغانستان طویلًا.
وبعد انسحاب القوات السوفیتیة من بعض المدن مثل ازبک وتاجیک فی عام 1989 م وجدت مجموعات مسلحة صغیرة الفرصة لنیل امتیازات سیاسیة فی ذلک الوقت، وفی تلک الأیّام برزت قوّات الطالبان بعنوان حرکة إسلامیة جدیدة.
لقد عزم أفراد هذه الحرکة، وهم من أصل «بشتو» علی مدّ نفوذهم وسیطرتهم إلی جمیع أنحاء البلاد وتسخیر الحکومة المرکزیة فی کابل العاصمة، وفی هذه المدّة کانت أمریکا تمدّهم بالسلاح والقوة العسکریة.
وفی بدایة تشکیل هذه الحرکة انظم لها آلاف الشباب الذین کانوا یعیشون فی مخیمات اللاجئین وأکثرهم من الیتامی وبدون قیّم.
لقد طرح الطالبان أنفسهم علی أساس أنّهم «جیش الصلح» وبذلک ضمنوا لهم تأییداً شعبیاً واسعاً من جماعة البشتو الذین تعبوا من حالة الفوضی والحرب المستمرة فی بلادهم، فی حین أنّ الکثیر من أفراد حرکة الطالبان کانوا قد درسوا فی مدارس الوهابیین المتشددین فی باکستان.
وقد بدأ الطالبان حربهم عام 1994 إلی 1995 م فی المنطقة الجنوبیة والغربیة من أفغانستان وقندهار وسیطروا علی هرات وسائر المدن المجاورة، وفی عام 1995 م وصلوا إلی أطراف کابل، ولکن
علی مفترق طریقین، ص: 16
القوات الحکومیة تمکنت من دحرهم فی ذلک العام، ولکنّ الطالبان استمروا فی السعی لاحتلال کابل إلی أن تمکنوا من ذلک فی عام 1996 م وسیطروا علی العاصمة تماماً، وکانت نتیجة هذه المعارک وقوع خمسین ألف قتیل! وقد استطاع «برهان الدین ربانی» و «قُلب الدین حکمت یار» الهرب إلی شمال البلاد، وقام الطالبان بعد احتلالهم العاصمة کابل بإعدام «محمد نجیب اللَّه» رئیس الحکومة السابقة الموالیة للاتحاد السوفیتی.
وفی هذه الفترة قام الطالبان بتطبیق قوانینهم القاسیة وأحکامهم المذهبیة التی تستمد مقوماتها من المذهب الوهابی المتشدد.
وقد أسس ملا محمد عمر الذی یعتبر أعلی عضو فی حرکة الطالبان، شوری مکوّنة من أعضاء الحرکة فی أعلی المراتب، ولکنّ القانون النهائی یجب أن یصدر بإمضاء «ملا محمد» لیقع موقع التنفیذ.
وقد کان الطالبان یبثون نداءاتهم وقوانینهم من رادیو کابل وکذلک بواسطة مکبّرات الصوت المثبتة علی الشاحنات، وقاموا بتعطیل دور السینما والمسرح وإجبار الرجال علی إقامة الصلوات فی المساجد من خلال القوة والجلد بالسیاط وعطلوا مدارس البنات ومنعوا عمل النساء خارج البیت. وکانت نتیجة ذلک عزل أکثر الموظفین فی المستشفیات فی حین أنّ الکثیر من النساء فی أفغانستان کنّ قد فقدن أزواجهنّ فی الحروب الدامیة وعجزن بذلک عن تأمین نفقات المعیشة.
وقام الطالبان بإنزال العقوبات القاسیة بالمجرمین بدون تشکیل
علی مفترق طریقین، ص: 17
محکمة وذبحهم کالخراف، ولیس مهماً لدیهم من یقتلون، شیعی أو سنّی، إنّهم یذبحون کل مخالف لهم.
وبذلک وجد «اسامة بن لادن» مکاناً آمناً فی أحضان الطالبان، لأنّه قدّم مساعدات کبیرة فی عقد الثمانینات لصالح أفغانستان وضد الاتحاد السوفیتی، وفی نهایة الحرب المذکورة تأسست منظمة «القاعدة» وبذلت جهوداً کبیرة فی تقویة ودعم حرکة الطالبان حیث کان أفرادها یقاتلون مع الطالبان جنباً إلی جنب ضد قوی الائتلاف فی شمال أفغانستان.
وقد أدرک الأمریکیون أنّ «ابن لادن» رجل ارهابی ونابغة من خلال هجومه عام 1998 علی سفارة أمریکا فی کینیا وتنزانیا وکانت حصیلة ذلک الهجوم قتل 250 أو 190 شخصاً وأکثر من 1400 جریح.
ویقول الأمریکیون: إنّ الهجوم الارهابی التی تعرضت له أمریکا فی 11 أیلول کان بتوسط ابن لادن، وبدیهی أن تطلبه أمریکا من الطالبان ولکن زعیم الطالبان رفض هذا العرض رفضاً قاطعاً لأنّه کان بنفسه یدور فی فلک «ابن لادن»، وکان یعتقد أنّ مصالحه فی بقاء ابن لادن إلی جانبه.
وفی شهر اکتوبر بدأت أمریکا هجومها ضد الارهاب وخصصت قسماً من هذا الهجوم لحرکة الطالبان والقاعدة، وقد رافقتها بریطانیا فی هذا الهجوم، وفی هذا الوقت تحرکت قوی الإئتلاف فی الشمال لتوجه ضربتها ضد الطالبان بدعم من القوات الامریکیة واستطاعوا
علی مفترق طریقین، ص: 18
أخیراً العودة إلی کابل والاستیلاء علی ا لمدن المهمّة فی أفغانستان وطرد طالبان منها وبالتالی فقدت حرکة الطالبان القدرة علی المقاومة تماماً وسلَّمت مدینة «هرات» إلی القوات الغازیة فی ذلک العام نفسه.
عندما وصل الطالبان إلی أوج القدرة والسلطة کانوا یستمدون العون من باکستان والسعودیة وأمریکا، ولکنّ هذا الدعم العسکری والمادی قد توقف بعد حین.
وعلی أساس تخمینات المطّلعین فإنّ حرکة الطالبان فی عام 1995 و 1996 کانت بحاجة إلی (70) ملیون دولار سنویاً لضمان استمرار نشاط الحرکة وحیویتها. وقد کتبت صحیفة هندیة «التحلیل الاستراتیجی» أنّ القسم الأکبر من هذه المیزانیة کان یصل إلی حرکة الطالبان من المملکة العربیة السعودیة. وتقول صحیفة «نیوز ویت» فی إحدی تحلیلاتها عن هذا الموضوع: إنّ الریاض تعد أهم منبع مالی لحرکة الطالبان.
وقد التقی «الملا محمد عمر» زعیم حرکة الطالبان فی إحدی سفراته إلی السعودیة بالمسؤولین الکبار فی هذا البلد وعقد معهم عدّة مباحثات وحصل علی معونة بمبلغ 10 ملایین دولار لضمان نشاط حرکته وإدامة عملیات العنف والارهاب التی تعزم القیام بها هذه الحرکة، ولکن کما تقدمت الإشارة إلیه فإنّ هذه الدول أعرضت بعد حین عن حرکة الطالبان وألقت بحکومة الطالبان فی مزبلة التاریخ.
علی أیّة حال، فبسبب عملیات العنف المتتالیة واللامحدودة لأفراد هذه الحرکة، وقف العالم منهم موقف المتفرج عندما قامت
علی مفترق طریقین، ص: 19
أمریکا التی تمثل قاعدة العنف والارهاب فی العالم، بالهجوم علی أفغانستان، بل إن دول العالم ساهمت فی اسقاطهم، وبالرغم من المشاکل والصعوبات التی واجهها الشعب الأفغانی من الاستعمار الأمریکی الجدید، إلّاأنّ الشعب الأفغانی رجّح القوات الأمریکیة علی الطالبان، لأنّ الافغانیین یرون أنّ عنف وقسوة الطالبان أشنع وأشد من عنف الأمریکیین وقسوتهم.
وکما تقدم أنّ الطالبان منعوا البنات والنساء من التحصیل العلمی وحاربوا مظاهر الحیاة الجدیدة مهما کانت مفیدة ونافعة باعتبار أنّها «بدعة».
ومن جهة، کان الطالبان یتعاملون مع الشباب الذین یحلقون لُحاهم من موقع التوبیخ وأحیاناً یزجون بهم فی السجون، إلّاأنّهم، من جهة اخری، سمحوا بزراعة المخدرات بشکل واسع وساهموا بشکل فعّال بتصدیرها إلی خارح أفغانستان، وفی نفس الوقت أفتوا بحرمة تدخین التبغ!! والسبب هو عائدات المواد المخدرة الضخمة علی البلاد بحیث کانوا یشترون الأسلحة من هذه العائدات المالیة لقتال اخوتهم فی الدین، ولا أحد یفهم جیداً کیفیة الجمع بین هذه الامور المتناقضة عملیاً، فالتدخین حرام، وإعفاء اللحیة واجب، وفی نفس الوقت یجوز زراعة وتهریب المواد المخدرة والمحرمة کالهروئین والتریاق!! «1»
علی مفترق طریقین، ص: 20
والآن نلقی نظرة علی جیش الصحابة.

جیش الصحابة

لقد عاش الشیعة وأهل السنة فی شِبه القارة الهندیة قروناً متمادیة جنباً إلی جنب، علی أساس الاخوة الإسلامیة، إلی أن جاء الوهابیون المتعصبون وشرعوا بالتعرض للشیعة بالقتل والتنکیل، وسمّوا أنفسهم «جیش الصحابة» حیث قاموا باغتیالات وأشکال فجیعة من القتل فی صفوف هذه الطائفة من المسلمین وأخذوا یقتلون الرجال والنساء والأطفال بشکل عام، ومن جهة اخری قام بعض الشیعة أیضاً ومن موقع ردّة الفعل بالانتقام لقتلاهم. وهکذا سادت أجواء الرعب والفوضی فی ذلک المحیط الآمن، إن ظهور جیش الصحابة وکیفیة نشاطاته جاءت علی لسان وکالات الأنباء العالمیة کالتالی:
إنّ هذ الجیش یدّعی أنّه من أتباع نبی الإسلام والدین الإسلامی، ولهذا السبب أطلقوا علی أنفسهم «جیش الصحابة» وهم جماعة من المتعصبین والمتشددین ویمثلون فرقة من فرق أهل السنّة.
تأسست هذه الفرقة فی بدایة 1980 بواسطة رجل سنّی یدعی «مولانا حق نواز جهان گویی» واتفق ذلک فی بدایات الثورة الإسلامیة فی ایران، والغرض من تأسیسها تحجیم تأثیر الثورة الإسلامیة الایرانیة علی الشعب الباکستانی.
إنّ أحد الأهداف المهمّة لهذه الجماعة هو التصدی لمواکب العزاء
علی مفترق طریقین، ص: 21
فی ذکری شهادة الإمام الحسین علیه السلام. وقد طلبت مجلة «الخلافة الراشدة» مرات عدیدة طیلة سنوات صدورها من الحکومة الباکستانیة، الحدّ من هذه المظاهر الدینیة وازالة جمیع الحسینیات والمراکز الشیعیة ومنع إقامة مراسم العزاء للإمام الحسین علیه السلام فی جمیع المدارس والجامعات. ومن الطبیعی أنّ الحکومة الباکستانیة لم تستجب لهذه المطالب.
ومن الأهداف الاخری لهذه الجماعة محاربة حرکة شیعیة باسم «تحریک جعفری» التی تأسست فی باکستان فی عام 1979. وأحد الأسباب الرئیسیة لتشکیل جیش الصحابة هو مناهضة الخطر الشیعی وبدافع الخوف من نمو قدرة الشیعة السیاسیة والمذهبیة والعسکریة فی المنطقة، وعلی أساس الاحصاءات التی أعلنها «پرویز مشرَّف» فإنّ عدد القتلی بلغ فی عام واحد 44 نفراً من الطرفین خلال المواجهات المسلحة بین هاتین الحرکتین.
ومضافاً إلی هجمات فرقة «جیش الصحابة» العدوانیة علی الشیعة فی باکستان فإنّ الایرانیین المقیمین فی باکستان لم یسلموا من تحرشاتهم وعدوانهم بذریعة أنّ هؤلاء الایرانیین مدعومون من قبل الحکومة الشیعیة فی ایران فلابدّ من اجتثاثهم وإزالتهم!!
ویهدف جیش الصحابة إلی الاعلان عن (باکستان سنّیة تماماً) حیث توجد قلاع عسکریة محصنة لهذه الفرقة فی أکثر المناطق الجنوبیة فی الباکستان، وکذلک فی المنطقة المرکزیة والمزدحمة «بنجاب» وعلی حدود کراچی، ویبلغ عدد المکاتب الفعّالة لهذه
علی مفترق طریقین، ص: 22
الجماعة «500» مکتبٍ، ویوجد فی کل قسم من محافظة «بنجاب» فرع لهذه الجماعة التی یبلغ عددها 100 ألف نفر ولدیهم نشاطات فی بلدان ودول اخری مثل الامارات والعربیة المتحدة، والمملکة السعودیة، وبنکلادش، وکندا، و ... وإنّ الکثیر من المدارس والحوزات العلمیة فی ولایة بنجاب تدار بواسطة هذه الجماعة، والأخبار الواصلة تؤکد أنّ الکثیر من المدارس الدینیة السنیة فی خارج الباکستان تدار تحت اشراف معلمین من قوات «جیش الصحابة»، حیث یتمّ تدریب الأفراد علی مهمّة اغتیال المخالفین.
وقد اغتیل «مولانا جهان گویی» عام 1990 م وکان قد اشترک فی ذلک العام نفسه فی انتخابات الشوری الوطنیة بیدَ أنّه لم یکسب هذه الانتخابات لصالحه، ولکنّه کان یتمتع بشعبیة واسعة بین أفراد هذه الجماعة. وقد استلم «مولانا أعظم طارق» مسؤولیة قیادة هذه الجماعة بعده.
وقد کان «جیش الصحابة» مؤیداً ومحمیاً من قبل حرکة الطالبان وبدوره أعلن «أعظم طارق» عن حمایته السافرة لزعیم حرکة الطالبان وکان یؤید بشدّة قوانینهم التعسفیة مثل تحریم التلفزیون، وقد کان أعظم طارق فی البدایة یدافع عن «لشکر جهان گویی» ولکنّه بعد ذلک وفی عام 2003 م أنکر علاقته ب «لشکر جهان گویی» وادّعی أنّ بعض أعضاء جیش الصحابة یخالفون المنهج المسالم لإجراء وتطبیق القوانین الإسلامیة، ولذا أسّسوا «لشکر جهان گویی» واهتمّ أعظم طارق بقیادة (103) عملیات لاغتیال رموز الشیعة وشخصیاتهم.
علی مفترق طریقین، ص: 23
أمّا المصدر المالی المُموِّل لهذه الجماعة فإنّه یتمثل بأثریاء السعودیة ودول الخلیج من أهل السنّة المتشددین، وأحیاناً یحصلون علی المعونات من الفرق المتشددة فی الداخل مثل «جماعت اسلامی» و «جماعت علمای اسلام» وسائر الفرق والحرکات الموالیة الاخری، وفی عام 2001 م قررت حکومة الباکستان التصدی للجماعات المتشددة، ولکنّ جیش الصحابة استمر فی نشاطه المخرّب بعد خمسة أشهر من هذا القرار، ومن هنا تحرک «پرویز مشرف» فی 12 جانویه عام 2002 لمنع نشاط جیش الصحابة وأعلن عن ذلک رسمیاً، ثم هاجمت القوات الباکستانیة هذه الجماعة وألقوا القبض علی الکثیر من أفرادها.
بعد هذه الحادثة استمر أعظم طارق فی نشاطاته تحت عنوان جدید وباسم «ملت اسلامیه» وحصل علی مبالغ طائلة من أتباعه فی الخارج. وفی 15 نوفمبر عام 2003 م أعلنت الحکومة الباکستانیة عن منع نشاط هذه الجماعة أیضاً وألقت القبض علی أعضائها الأصلیین وأوصدت حساباتهم المصرفیة وهاجمت مواقع اجتماعاتهم فی البیوت والمساجد وسائر الأماکن الاخری، وقد ألقت الحکومة الباکستانیة أیضاً القبض علی 600 شخص کانوا یعملون فی نشاطات اخری لصالح هذ الجماعه وتحت أسماء مستعارة، وحکمت علیهم بدفع مائة ألف روبیه کضمان.
فی بدایة شهر أکتوبر 2001 تمّ القاء القبض علی «أعظم طارق» ولا یزال قابعاً فی السجن وقد اشترک فی انتخابات العاشر من اکتوبر
علی مفترق طریقین، ص: 24
وفاز فی هذه الانتخابات وصار عضواً فی مجلس الولایة فی بنجاب وبالتالی اطلق سراحه فی 30 اکتوبر، وقد شرع بعد عدّة أشهر من اطلاق سراحه بالعمل علی تأیید الحکومة المنتخبة ل «ظفر اللَّه خان جمالی» ومع ذلک استمر فی نشاطه الارهابی ضد الشیعة.
وفی عام 2003 م اغتیل أعظم طارق، وانتشرت قوات الأمن بعد اغتیاله فی المنطقة، وفی الیوم التالی اشترک طلّاب مدرسته فی مراسم تشییع جنازته بصخب وهیاج ومرّوا بجنازته مقابل بناء المجلس فی إسلام اباد وصلّوا علی الجنازة هناک، ثم هاجم هؤلاء الطلّاب المحلات التجاریة والمطاعم و دور السینما وأضرموا فیها النیران ودمروا الکثیر من الأماکن «1».
علی أیّة حال فقد اقترن اسم «جیش الصحابة» بالعنف والخشونة والقتل الهمجی حتی قتل المصلّین فی المساجد المنتشرة فی جمیع مناطق الباکستان، و اخبارها انتشرت فی کثیر من الجرائد العالمیة و المحلیّة.

الارهاب والعنف فی العراق‌

لقد أظهر الوهابیون المتعصبون فی السنوات الأخیرة وجهاً آخر لإرهابهم وممارساتهم للعنف فی العراق واستطاعوا قتل الأبریاء من
علی مفترق طریقین، ص: 25
النساء والرجال والعجزة والشباب من أتباع السنّة والشیعة والأکراد وصبغوا الأرض بدمائهم وتناثرت أبدان هؤلاء الأبریاء فی الشوارع والأزقة.
ولم یقتصر العجب والذهول من هذه الممارسات علی المسلمین فحسب، بل جمیع الشعوب فی العالم غرقت فی دوامة الفزع من هذه الجرائم حیث تساءلوا: هل أنّ هؤلاء عطاشی لدماء البشر؟! وما الهدف الذی یبتغیه هؤلاء من هذا القتل العشوائی؟ وما هو الدین الذی یعتنقه هؤلاء؟
إنّ البعض یصر علی نسبة هذه الممارسات لبقایا حزب البعث فی العراق، ولکنّ هذا اشتباه کبیر حیث استفاد هؤلاء القتلة فی کثیر من المجازر، من الاسلوب الانتحاری، ونعلم أنّ البعثیین لا یستخدمون هذه الطریقة اطلاقاً، فهی طریقة الوهابیین المتعصبین فقط الذین یرون أنفسهم مسلمین، وبقیة الناس مشرکین یجوز قتلهم وسفک دمائهم.

العنف فی موطن الوهابیة

والأعجب من ذلک أنّ هؤلاء الوهابیین المتعصبین لم یرحموا الناس حتی الوهابیین من موطنهم أیضاً حیث امتدت قسوتهم إلی تلک المناطق أیضاً وذلک من خلال الانفجارات العدیدة التی هزّت الریاض وجدّة وبعض المناطق الاخری وقتلت المواطنین الأبریاء فی
علی مفترق طریقین، ص: 26
هذه المدن ایضاً.
وقد بلغت قسوة هؤلاء أنّ خطباء صلاة الجمعة أعلنوا فی مراسم الحج عام 1425 ه ق فی اجتماع حاشد من المصلین والحجاج براءتهم من هذه الجماعة وشجبهم لممارساتهم الارهابیة الدامیة ورفعوا أصواتهم بشعار «لا للتکفیر ولا للارهاب» وقد وصل الأمر إلی حدّ أنّ حکومة السعودیة اضطرت لتشکیل مؤتمر کبیر حول «الارهاب» ودعت الکثیر من الشخصیات المهمّة من دول العالم لغرض تنظیم برامج لدرء خطر الارهاب والتصدی له.
ولکن من هم الارهابیون؟ إنّهم هم الوهابیون المتعصبون الذین یتهمون الآخرین بالکفر ویبیحون سفک دمائهم، إنّ حکومة السعودیة أرادت بهذا العمل إعلان البراءة من هؤلاء من جهة، وتدبیر خطة للتخلص من شرّهم من جهة اخری.
علی أیّة حال فقد أدّت هذه الممارسات السلبیة «مع الأسف» إلی تلویث سمعة الإسلام فی أذهان الکثیر من الناس فی العالم، واقترن اسم الإسلام بالارهاب وصار ذریعة بید أعداء الإسلام لبث الدعایات فی الکثیر من الدول علی أساس أنّ المسلمین «جماعة من القتلة!».
وبالطبع فإنّ دعایات الأمریکیین وخاصة الصهاینة ساهمت کثیراً فی تقویة هذا المفهوم السلبی عن الإسلام، فی حین أنّ الإسلام دین المحبّة والصلح والعدالة وسیبقی کذلک.
علی مفترق طریقین، ص: 27
الجمیع یعلم أنّ القرآن الکریم یتضمن 114 سورة تبدأ کلها «ما عدا واحدة» بعبارة «بسم اللَّه الرحمن الرحیم» حیث تشیر إلی رحمة اللَّه العامة والخاصة، وأمّا تلک السورة الواحدة التی لم تذکر فیها البسملة فکانت لإعلان الحرب علی المشرکین الذین نقضوا عهد الصلح مع المسلمین.
إنّ القرآن الکریم یقرر بصراحة مخاطباً النبی الأکرم صلی الله علیه و آله: «وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ» «1».
وقد رود فی الروایات الإسلامیة: «هل الدین إلّاالحب» «2»
، فهذا الدین قد بنی علی أساس الحب للَّه‌وللرسول والصالحین ولجمیع الناس، وهذا الدین القائم علی المحبة قد أصابته ید التشویه من خلال الممارسات القاسیه لفرقة الوهابیة إلی درجة أنّ أعداء الإسلام استثمروا ذلک کذریعة لتوجیه أقوی ضرباتهم لهذا الدین.

جذور العنف فی تعالیم علماء الوهابیة

فی البدایة نستعرض تاریخ موجز عن حیاة وسیرة قادة الوهابیة وعلمائهم من خلال ما کتبه عنهم المؤرخون فی بلاد المشرق والمغرب.
المشهور أنّ «محمد بن عبدالوهّاب» زعیم المذهب الوهابی، ولد
علی مفترق طریقین، ص: 28
عام 1115 ه ق فی مدینة صغیرة من مدن الحجاز «العُیینة» وتوفی فی عام 1207 ه ق کان والده من القضاة الحنابلة وکان یعلّم ابنه فی طفولته. یقول صاحب کتاب «ازالة الشبهات»: لقد کان محمد بن عبدالوهاب محبّاً للمطالعة منذ الطفولة حیث قرأ کتب «ابن تیمیة» و «ابن القیم ا لجوزی» من علماء القرن الثامن الهجری، وشکّلت هذه التعالیم أساساً لأفکاره واطروحاته.
وقد ذکر کثیرون أنّ والده أدرک الانحراف الفکری لدی ابنه الشاب وکان قلقاً من مستقبله ویحذره باستمرار من عاقبة هذه الأفکار.
سافر محمد بن عبدالوهاب عدّة أسفار وبقی فترة فی مکة والمدینة ثم رحل إلی البصرة وتوجه من هناک إلی ایران وبقی فی إصفهان یدرس عند عالم یدعی میرزا جان الاصفهانی ثم توجه إلی قم وبقی هناک مدّة قلیلة وبعدها سافر إلی ترکیا العثمانیة والشام ومصر ثم عاد إلی شبه الجزیرة العربیة «نجد» وأعلن عن عقائده وأفکاره.
فی البدایة واجه مخالفة شدیدة من قبل جماعة وطرد من مدینة «حریملة» فتوجه إلی مدینة «عیینة» واطّلع أمیر الاحساء والقطیف «سلیمان بن محمد» علی خطر افکاره علی الامّة الاسلامیه فأمر حاکم العُیینة «عثمان» بقتله، ولکن عثمان لم یرغب فی تلویث یده بقتله، فأمر باخراجه من المدینة، وأخیراً لجأ عبدالوهاب إلی مدینة «الدرعیة» حیث کان یحکمها رجل من قبیلة غنزة یدعی «محمد بن
علی مفترق طریقین، ص: 29
سعود» فالتقی محمد بن عبدالوهاب بهذا الرجل وعرض علیه أفکاره ووعده أن یعینه للسیطرة علی جمیع منطقة «نجد». فشعر «محمد بن سعود» جد ملوک السعودیة أنّ بإمکانه الاستعانة بمحمد بن عبدالوهاب لتوسعة منطقته، وخاصة عندما شاهد الشباب النشیطین الذین کانوا یحیطونه ویأتمرون بأمره فبإمکانهم أن یکونوا قوة ضاربة لتحقیق أهدافه وطموحاته.
وهکذا وعد ابن سعود بمساعدة الشیخ محمد بن عبدالوهاب والدفاع عنه بشرطین: أولًا: أن لا یقیم الشیخ أیّة علاقة ورابطة مع غیره، والآخر، أن یستمر فی قبض الخراج السنوی من أهالی مدینة الدرعیة، فقبل الشیخ بالشرط الأول ولکنّه رفض الثانی بشکل تلویحی وقال: إننی أرجو أن تصیب فتوحات وغنائم کثیرة أکثر من خراج الدرعیة.
ولا ینبغی الغفلة عن أنّ الغنائم التی کان ینتظرها الشیخ محمد بن عبدالوهاب هی بالدرجة الاولی من أموال المسلمین بالحجاز ومکة والمدینة ثم سائر البلدان الإسلامیة من الذین لم یعلنوا عن اتّباعهم له واعتناقهم لمذهبه، لأنّه، کما تقدمت الإشارة إلیه، أنّ عبدالوهاب یری جمیع المسلمین سوی فرقته، من المشرکین ویفتی باباحة دمهم وأموالهم. وقد هاجم أتباع محمد بن عبدالوهاب مدن الحجاز وارتکب مجازر فضیعة لغرض إشاعة مذهب الوهابیة کما فی الفتوحات وأشکال الغزو، وحاز و اعلی ثروات طائلة.
وبعد وفاة محمد بن عبدالوهاب استمر ملوک السعودیة فی دعم
علی مفترق طریقین، ص: 30
هذه الحرکة وعملوا علی توسعة بلادهم وسیطروا علی منطقة نجد والحجاز.
ومن جملة الممارسات الفظیعة جدّاً فی تاریخ الوهابیة، حتی أنّ المؤرخین الوهابیین اعترفوا بها، المقتلة والمجزرة الرهیبة التی ارتکبها هؤلاء فی مدینة الطائف «1»، والأفجع من ذلک المجزرة التی ارتکبوها فی حق أهالی العراق وکربلاء.
وقد هاجم الوهابیون فی تاریخ 1216 ه ق «أی بعد عشر سنوات من وفاة محمد بن عبدالوهاب» مدینة کربلاء عدّة مرّات لغرض نیل الغنائم وفتح البلدان تحت عنوان نشر التوحید «التوحید الذی یزعمونه» وکذلک هجموا علی مدینة النجف، وبالنسبة إلی حادثة کربلاء فقد استغل الوهابیون فرصة زیارة أهالی کربلاء إلی مرقد الإمام علی علیه السلام فی النجف الأشرف وباغتوا هذه المدینة بهجوم عنیف واستطاعوا تخریب السور المحیط بالمدینة والنفوذ إلی داخلها وقتل آلاف من أهالی کربلاء من النساء والأطفال فی شوارع المدینة وأسواقها، وبعد ذلک حملوا ما استطاعوا حمله من أموال الناس ونهبوا ممتلکاتهم ثم هجموا علی ضریح الإمام الحسین علیه السلام الذی کان یحوی نفائس کثیرة وتمکنوا من تخریبه وسرقة محتویاته من الجواهر والنفائس بأجمعها.
علی مفترق طریقین، ص: 31
وقد ذکر البعض أنّ عدد القتلی بلغ 150 ألف شخص، ویقال إنّ الدم قد سال فی شوارع وأزقة کربلاء کالجداول، والملفت للنظر أنّهم یرون أنّ هذا العمل «جهاد فی سبیل اللَّه» وحرکة من أجل نشر رایة التوحید!!
لقد ذکر هذه الواقعة الکثیر من المؤرخین الشرقیین والغربیین وحتی المؤرخین الوهابیین ویمکنکم مراجعة کتب التاریخ للمملکة العربیة السعودیة بعناوین «المجد فی تاریخ النجد» و «تاریخ العربیة السعودیة» للمؤرخ المستشرق «ناسی لیف» و «مفتاح الکرامة» للسید جواد العاملی وکتب اخری «1».
نعود إلی موضوع جذور العنف فی المذهب الوهّابی.
علی أیّة حال فقد ألّف محمد بن عبدالوهاب عدّة کتب قلیلة بیّن فیها عقائده وأفکاره بصراحة وشفافیة.
کان هذا الشیخ قلیل المعرفة بالعلوم الإسلامیة ولم یدرس اطلاقاً فی الحوزات العلمیة المهمة فی العالم الإسلامی ولم یحضر لدی کبار العلماء فی عصره کثیراً، ولهذا نری أخطاء فاحشة فی أفکاره وتصرفاته، ومع الأسف أنّه کان مصراً علی هذه الأفکار الخاطئة و غیر المستقیمة.
علی مفترق طریقین، ص: 32
إنّ أحد کتب عبدالوهاب هو «کشف الشبهات»، وقد ألّف هذا الکتاب الصغیر، کما یبدو من اسمه، لغرض الاجابة علی الإشکالات التی أوردها علماء البلاد و «أغلبهم من أهل السنّة» علی أفکاره «1».
ویکفینا لمعرفة جذور العنف فی عقائد الوهابیین مطالعة هذا الکتاب ودراسة محتویاته ..
1- إنّ المؤلف استوحی فهماً خاطئاً عن «التوحید» و «الشرک»، وکما سیأتی فی البحوث اللاحقة أنّه یتهم جمیع من یطلب من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله الشفاعة عند اللَّه، بالشرک والکفر «فی حین أنّ مفهوم الشفاعة موافق لصریح الآیات والروایات» ویفتی بإباحة دمهم ومالهم وعرضهم «2».
وبدیهی أنّ جمیع المسلمین من الشیعة والسنّة «سوی الوهابیین» یطلبون من النبی الأکرم صلی الله علیه و آله الشفاعة عند اللَّه تعالی، وعلی هذا الأساس فانّ هؤلاء المسلمین کفرة فی نظر الوهابیین ویباح دمهم وأموالهم ونساؤهم.
2- الأنکی من ذلک أنّه یقول بصراحة «إعلم أنّ شرک الأولین أخف من شرک أهل زماننا بأمرین:
الأول: إنّ الأولین لا یشرکون ولا یدعون الملائکة والأولیاء
علی مفترق طریقین، ص: 33
والأوثان مع اللَّه إلّافی الرخاء، وأمّا فی الشدّة فیخلصون للَّه‌الدعاء کما قال تعالی: «فَإِذَا رَکِبُوا فِی الْفُلْکِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ» «1».
الثانی: إنّ الأولین یدعون مع اللَّه اناساً مقرّبین عند اللَّه ... وأهل زماننا یدعون اناساً من أفسق الناس «2».
«والظاهر انّ مراده من قوله اخیراً «افسق الناس» بعض زعماء الصوفیة».
وطبیعی أن یکون هذا الاستنتاج الخاطی‌ء حصیلة سلسلة من المغالطات الفکریة التی سوف نستعرضها فی آخر فصل من هذا الکتاب، وهنا نهدف إلی الکشف عن جذور العنف لدی الوهابیین تجاه نفوس المسلمین وأموالهم وأعراضهم.
3- النموذج الآخر علی العنف فی الفکر الوهابی أنّهم یطلقون علی مخالفیهم، وهم من کبار علماء أهل السنّة أثناء الحوار معهم، ألقاباً وقحة وموهنة، علی سبیل المثال:
یقول فی أحد الموارد: أیّها المشرک «3».
وفی مورد آخر: أعداء اللَّه «4».
وفی مورد ثالث: للمشرکین شبهة اخری «5».
علی مفترق طریقین، ص: 34
وفی مورد آخر: هؤلاء المشرکون الجهال «1».
وفی مورد آخر: أعداء التوحید «2».
ویقول فی مکان آخر: إنّ أحد الأشخاص من العوام والامیین یغلب ألفاً من العلماء المشرکین «أی المسلمین الذین یعتقدون بالشفاعة» «3».
وکما تقدمت الإشارة إلیه أنّ إمام هذا المذهب لم یکن یتمتع إلّا بحصیلة علمیة ضئیلة من المعارف الإسلامیة، ویبدو أنّه قد امتلکه الغضب من اجابات علماء عصره الکبار، ولهذا اقترن خطابه بأشکال من الکلمات الموهنة واتهامات الشرک والکفر والجهل للطرف المقابل، فی حین أنّ القرآن الکریم یقرر بصراحة: «وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَی إِلَیْکُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَیَاةِ الدُّنْیَا ...» «4».

ضوء أخضر للعنف‌

یستفاد ممّا تقدم آنفاً، السبب الذی یقف وراء التعامل الخشن للطالبان و القاعدة وسائر الوهابیین المتعصبین وسهولة إراقتهم لدماء المسلمین فی مناطق مختلفة من العالم واستباحة أموالهم.
إنّ الطالبان فی أفغانستان قتلوا الکثیر من المسلمین «من الشیعة
علی مفترق طریقین، ص: 35
وأهل السنّة» وهذا ما نراه فی القتل العشوائی فی باکستان والعراق وأغلبهم من المسلمین من قِبل أفراد القاعدة والوهابیین المتعصبین.
فما سبب تحوُّل هؤلاء الأفراد إلی مجرمین قساة من الدرجة الاولی؟ إنّ السبب یعود إلی مقولة: إنّ غیر الوهابیین مشرکون ویستباح دمهم وأموالهم، فلا ینتهی العجب أنّ ضحایا هؤلاء المتعصبین أغلبهم من المسلمین وأنّ جمیع الأموال التی نهبوها هی من أموال المسلمین.

العنف یوَّجه ضربة قاصمة للإسلام‌

لم توجه ضربة للإسلام طیلة التاریخ الإسلامی کالضربة التی وجهها هؤلاء الوهابیون المتعصبون للإسلام، فالإسلام الذی طرح نفسه دین الرأفة والرحمة وأوصی بأن یبتدی‌ء المسلم فی کل عمل بکلمة: بسم اللَّه الرحمن الرحیم، حیث تبیّن فی مضمونها الرحمة الإلهیة العامة والخاصة.
والإسلام الذی یقول: «وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ اسْتَجَارَکَ فَأَجِرْهُ حَتَّی یَسْمَعَ کَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ...» «1»
. سواءً أسلم أو لم یسلم.
والإسلام الذی یقول: «... فَإِذَا الَّذِی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُ عَدَاوَةٌ کَأَنَّهُ وَلِیٌّ حَمِیمٌ» «2».
علی مفترق طریقین، ص: 36
والإسلام الذی یقول: «هل الدین إلّاالمحبّة» «1».
أجل، فهذا الإسلام بمثل هذه اللطافة والمحبّة والجمال أظهره هؤلاء المتشدون حتی أنّ الصدیق والعدو یشعر فی قرارة نفسه بالامتعاض والکراهیة لهذا الدین.
إنّ جاذبیة الإسلام کانت قد بلغت فی عصرنا هذا حدّاً لیدخل الناس فی دین اللَّه أفواجاً مصداقاً لقوله تعالی: «... یَدْخُلُونَ فِی دِینِ اللَّهِ أَفْوَاجاً» «2»
، ولکنّ تصرفات هؤلاء المتعصبین أوصدت الطریق مع الأسف أمام امتداد الإسلام فی المجتمعات البشریة ووجهت ضربة مؤلمة للإسلام والمسلمین.
اللّهم اهدهم سواء السبیل.

التضاد العجیب‌

العجیب أنّ حکومتهم، التی تقوم علی أساس مبادی‌ء هذا المذهب، تربطها روابط سیاسیة واقتصادیة وثقافیة حمیمة مع جمیع دول العالم «من البلدان الإسلامیة وغیر الإسلامیة» بدون الاهتمام بهذه المبادی‌ء، أی أنّهم أصدقاء لجمیع المشرکین فی العالم!!
والأعجب من ذلک أنّهم جعلوا من مکة والمدینة مرکزاً ومجمعاً لأجمل الفنادق لاستقبال المشرکین من المسلمین الذین یفدون إلی
علی مفترق طریقین، ص: 37
الحجاز کل عام للحج والعمرة ویستقبلون أهل الشرک أحسن استقبال، وقد صار هؤلاء المشرکون یمثّلون مصدراً مالیاً عظیماً لهم.
فی حین أنّ القرآن الکریم یوصی المسلمین بعدم فسح المجال للمشرکین للدخول إلی المسجد الحرام: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِکُونَ نَجَسٌ فَلَا یَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَیْلَةً فَسَوْفَ یُغْنِیکُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ حَکِیمٌ» «1».
ونتساءل: لماذا یصبح المشرکون فی هذا المورد موحدین ویتمّ استقبالهم بمنتهی اللین والمحبّة بعنوان أنّهم «ضیوف الرحمن!» ویخلون بیوتهم لهؤلاء الحجاج ویضعونها تحت تصرفهم مع کل ترحیب؟

نعلن بصراحة

إننی بصفتی أحد خدمة العلوم الإسلامیة اعلن بصوت صارخ وبصراحة أنّ الإسلام الذی تبناه ورسم معالمه هؤلاء الوهابیون المتشددون لیس هو الإسلام الواقعی، بل قراءة شخصیة من قِبل أفراد لا یتمتعون إلّابحظّ قلیل من العلوم الإسلامیة وأنّ الأغلبیة الساحقة من علماء الإسلام یخالفون هذا المذهب.
وسوف نمیط اللثام فی الفصل الأخیر من هذا الکتاب عن الأخطاء الفاحشة لهذا المذهب بشکل مستدل ومن خلال الآیات القرآنیة الصریحة والروایات الإسلامیة لیعلم المعتدلون من أتباع هذا المذهب
علی مفترق طریقین، ص: 38
والذین یتحرکون فی ثقافتهم وعقیدتهم من موقع الدلیل والمنطق ماهیة الصراط المستقیم للإسلام وأنّه لا یتمثل بتعالیم هذا المذهب العنیف.
وإننی أتقدم لعلماء الإسلام بکل احترام وأطلب منهم أن یوحدوا کلمتهم ویقولوا بصوت واحد: إنّ هذه الجماعة التی تری جمیع المسلمین سواها، مشرکین، ولهذا السبب یُفتی باستباحة أموالهم ودمائهم، لا تمثّل الإسلام الصحیح، وبدیهی أنّ مثل هذا المذهب والمنهج لیس له مکان فی العالم المعاصر ویعیش فی منزلقات الافول ویقترب من آخر الخط، وینبغی علینا تقدیم الإسلام الذی هو دین المحبّة والرأفة، إلی العالم بصورته الحقیقیة لیجد طریقه إلی قلوب الناس ویستمر فی تقدمه وتسخیره لقلوب وأفکار البشریة.
والأعجب من الجمیع أنّ التشدد الذی یتخذه أفراد هذه الجماعة دیناً لهم قد طال الحکومة التی أوجدوها بأنفسهم «حکومة آل سعود» حیث قاموا بسلسلة من الاغتیالات والقتل الفجیع فی المملکة العربیة السعودیة إلی درجة أنّ الحکومة السعودیة بدورها اعترفت بخطر هؤلاء علی المواطنین وتحرکت للحد من نشاطهم وشرعت باعادة النظر فی علوم المدارس الدینیة للوهابیة وعزلت أئمّة المساجد المتشددین، وهذا بدوره یمثل دلیلًا آخر علی اقتراب الوهابیة المتشددة من نهایة العمر، حیث لم یبق لدیهم مکان مناسب حتی فی مرکزهم الأصلی و بقی المعتدلون منهم.
علی مفترق طریقین، ص: 39

2- فرض العقیدة

اشارة

إنّ من الاصول والمبادی‌ء المسلَّمة فی الإسلام أنّ التعامل بین الفرق الإسلامیة یجب أن یقوم علی أساس منطقی ومن موقع المحبة، وحتی بالنسبة لغیر المسلم فقد ورد الأمر الإلهی بذلک أیضاً:
«ادْعُ إِلَی سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ» «1».
وکذلک یقول تعالی: «وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْکِتَابِ إِلَّا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْنَا وَأُنْزِلَ إِلَیْکُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُکُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ» «2».
إنّ الإسلام لا یسمح اطلاقاً بمخاطبة المخالفین علی أساس أنّهم «المشرکون الجهلة» و «أعداء اللَّه» و «أعداء التوحید» وأمثال ذلک، کما مرّ فی کلمات هؤلاء وهکذا یتصور هؤلاء أنّهم یمثلون محور الإسلام ویرجمون الآخرین بحجر الکفر والشرک کما نری هذا
علی مفترق طریقین، ص: 40
المعنی بکثرة فی کتابات هذه الفرقة.
إنّ المسلمین یشترکون فی اصول دینهم وعقائدهم، ویتفق علماء الإسلام أیضاً فی کثیر من اصول مسائلهم الفقهیة رغم وجود بعض الاراء المختلفة لدیهم فی بعض الفروع وشرح بعض الاصول.
ولا ینبغی أن یؤدّی هذا الاختلاف فی الرؤی والقراءات إلی النزاع والخصام وسفک الدماء، بل ینبغی تقریب وجهات النظر من خلال الاستدلال المنطقی والحوار السلیم بین المذاهب الإسلامیة.
إلّا أنّ الوهابیین المتعصبین «السلفیین» یقفون فی الجهة المتقابلة تماماً لمنطق العقل والعدل الإسلامی، حیث یعتقدون بلزوم فرض عقیدتهم فی مسألة «الشرک والتوحید» علی الآخرین حتی لو کان بأدوات التهدید بالقتل وسفک الدماء ونهب الأموال کما یلاحظ هذا المعنی بوضوح فی کتابات مؤسس هذا المذهب، وقد سبقت الإشارة إلیه.
عندما نقول لعلمائهم: إذا کنتم من العلماء فنحن أیضاً من العلماء وقد درسنا وکتبنا من الکتب أکثر منکم. وإذا کنتم مجتهدین فنحن بدورنا مجتهدون أیضاً، إنّ الأزهر الشریف والحوزات الدینیة فی دمشق والاردن والعراق و ایران و سائر البلاد الإسلامیة تحوی الکثیر من المجتهدین، فما المسوغ لإجبار الآخرین علی اعتناق عقیدتکم وقبول أفکارکم «فی باب الشرک والتوحید» بغض النظر عن کوننا نقطع ببطلانها؟ یقولون: الحق هو ما رأیناه ونعتقد به والإسلام لا یقول غیر ذلک!!
علی مفترق طریقین، ص: 41
عندما نقول لهم: ما هو امتیازکم علی سائر علماء الإسلام بحیث تریدون فرض عقیدتکم علیهم وسوق الآخرین بسیاطکم؟ فلا نسمع جواباً منطقیاً منهم.
إنّ هؤلاء یتصورون أنّهم قد بلغوا ذروة العلم والایمان وبقی الآخرون فی وادی الجهل والضلالة، وهذا المعنی غیر مقبول فی عالمنا المعاصر ولا مکان له بین المسلمین.
ولهذا السبب قلنا إنّ هذه الفرقة تقترب من نهایة مطافها.

ذِکری مُرَّة

ولا أنسی أننی عندما تشرفت فی السنوات الاولی بزیارة بیت اللَّه الحرام رأیت فی المدینة ظاهرة عجیبة جعلتنی أغرق فی دوامة الفکر. رأیت جماعة تدعی الآمرون بالمعروف، وهم من الوهابیین المتعصبین ومن أصحاب اللحی الطویلة یقفون حول مرقد النبی الأکرم صلی الله علیه و آله وفی ید کل واحد منهم سوطاً وکانوا یضربون به کل من قصد تقبیل الضریح المقدّس ویقولون له: «هذا حدید، وهذا خشب وهذا شرک!».
إنّ هؤلاء غفلوا عن الحقیقة، وهی أنّ أی عاقل لا یقبل الحدید والخشب من أجل أنّه حدید وخشب، بل التقبیل یمثل حرکة رمزیة لإظهار العشق وابراز الحبّ لصاحب هذا القبر، کما أنّ جمیع المسلمین والوهابیین أنفسهم یقبلون غلاف القرآن الکریم. فهل أنّ
علی مفترق طریقین، ص: 42
اظهار العشق والمحبّة للقرآن والنبی الأکرم صلی الله علیه و آله یعتبر شرکاً؟ لا یوجد أی عاقل وصاحب منطق ومنصف یتفق مع هذه العقیدة.
إنّ الناس فی مختلف المجتمعات البشریة یقبّلون عَلَم بلدهم ویحترمونه، فهل أنّ قصدهم من ذلک اظهار العلاقة العاطفیة لقطعة تافهة من القماش التی ربّما کانت قسماً من قطعة صار هذا القسم عَلَماً للوطن وصار القسم الآخر سروالًا لشخص آخر؟ من البدیهی أنّ هدفهم من ذلک اظهار احترامهم واعتزازهم باستقلال بلدهم ویعتبرون ذلک مصداقاً لحبّ اوطانهم «1».
فهل یعدّ احترام الإنسان لوطنه وأرضه من الشرک؟
ومن الملفت للنظر أنّ جمیع الوهابیین یحترمون الحجر الأسود ویقبّلونه وعندما نقول لهم: هذا حجر لا یضر ولا ینفع ولا یتعلق مصیرنا به، یقولون: إنّ النبی الأکرم صلی الله علیه و آله کان یقبله «2» ونحن نستن بسنّته ونتبع طریقته.
فنقول: هل أنّ مقصودکم أنّ النبی الأکرم صلی الله علیه و آله قد أذن لکم بالشرک وأنّ هذا المورد من الشرک مستثنی من الشرک الحرام، أو أنّ التقبیل لا یدلّ علی الشرک؟
هنا یختارون السکوت ولا یجیبون بشی‌ء.
علی مفترق طریقین، ص: 43
ومضافاً إلی ذلک نقول لهم: ما عرفت آنفاً إنّکم تقبّلون «غلاف القرآن» وترون ذلک مباحاً، فما قیمة قطعة من الجلد والورق السمیک لیحظی بتقبیلکم له؟ یقولون: إنّ غرضنا اظهار المحبّة والاحترام للقرآن.
نقول لهم: ألیس هذا من الشرک؟
یقولون: إنّ صحابة النبی کانوا یقبلون القرآن «1».
فنقول: هل أذن لکم رسول اللَّه بالشرک، وحرمة الشرک غیر قابله للتخصیص حیث تقول الآیة: «إِنَّ اللَّهَ لَایَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَیَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِکَ لِمَنْ یَشَاءُ وَمَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَی إِثْماً عَظِیماً» «2».
وبدیهی أنّ بطلان الشرک یعد حکماً عقلیاً قطعیاً، وحکم العقل غیر قابل للتخصیص.
وهنا أیضاً لا نسمع جواباً منهم.
وخلاصة الکلام أنّ هؤلاء قد غرقوا فی دوامة من التناقضات والمتضادات وهم یعلمون بذلک وکأنّهم لا یریدون الاقرار والاذعان.

مسئولیة أولیاء الحرمین الشریفین‌

من المعلوم أنّ الأماکن المشرفة وخاصة بیت اللَّه الحرام و مسجد
علی مفترق طریقین، ص: 44
النبی صلی الله علیه و آله تتعلق بجمیع المسلمین فی العالم:
یقول تعالی: «جَعَلَ اللَّهُ الْکَعْبَةَ الْبَیْتَ الْحَرَامَ قِیَاماً لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْیَ وَالْقَلَائِدَ ذَلِکَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ مَا فِی السَّمَوَاتِ وَمَا فِی الْأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ» «1».
إنّ جمیع المسلمین متساوون فی حق الانتفاع ببیت اللَّه الحرام «سَوَاءً الْعَاکِفُ فِیهِ وَالْبَادِ ...» «2»
، وعلی هذا الأساس فإنّ أولیاء الکعبة یجب علیهم توفیر الأمن والنظم والوسائل اللازمة لزوار بیت اللَّه، لا أن یجعلوا من هذا المکان الشریف مرکزاً لدعوة الناس إلی مذهبهم وفرض عقیدتهم علی الآخرین.
لا یحق لهؤلاء تحمیل قراءتهم الخاصة المخالفة لاجتهاد علماء الإسلام فی سائر البلاد الإسلامیة فی مسائل العقائد، علی الآخرین، فحتی فی بدء بزوغ شمس الاسلام لم تکن وظیفة أولیاء الکعبة أکثر من ذلک کما یشیر القرآن الکریم إلی هذا المعنی: «أَجَعَلْتُمْ سِقَایَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ...» «3».
وعلیه فلو کانت لدی علماء هذا البلد الإسلامی رؤیة خاصة وقراءة معینة فی مسألة التوحید فلا یحق لهم تحمیل هذه الرؤیه علی الآخرین. ولا سیما أنّ الآخرین لدیهم علماء ومفکرون کثیرون یرون بطلان هذه الرؤیة.
علی مفترق طریقین، ص: 45
وعلی سبیل المثال مسألة طلب الشفاعة من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله، فهذه الفرقة تری کفر من یعتقد بهذه المفردة، ولکن الآخرین یرونها عین التوحید.
أو أنّهم یرون أمراً معیناً «بدعة» بینما یراه علماء آخرون «سنّة».
إنّ الوهابیین، وأی فرقة اخری، لا یحق لهم فرض أفکارهم وعقائدهم الخاصة للدین علی الآخرین لان المجتهد حرّ فی آرائه.
ونؤکّد هنا أنّ علیهم الاهتمام بالنظم وتحقیق الأمن والرفاه فی هذه الأماکن المقدّسة لا أن یجعلوا منها منابر للدعوة إلی مذهبهم.
واللطیف أنّ ملک المملکة العربیة السعودیة یصف نفسه بأنّه «خادم الحرمین الشریفین» لا «حاکم الحرمین الشریفین»، إذن فلماذا یری بعض علماء الوهابیة السلفیون أنفسهم «حاکمین علی الحرمین الشریفین» رغم أنّهم یعتقدون بوجوب اطاعة ولاة الأمر؟
نعم لا شک فی أنه یجب منع ما أجمع علی حرمته علماء الإسلام جمیعاً.
وخلاصة الکلام أنّ تحمیل فکرة معینة أو فرض عقیدة خاصة من قبل جماعة صغیرة ولیست بالمستوی المطلوب من الناحیة العلمیة علی أکثریة المسلمین لا یتوافق مع أی منطق سلیم، ولکنّ السلفیین المتعصبین یستخدمون أشنع الأسالیب فی عملیة فرض عقیدتهم علی الآخرین، وهذا ما یؤسف له حقاً.

أغلظ صور تحمیل العقیدة

لقد کتب الوهابیون المتشددون فی الآونة الأخیرة کتباً فی الردّ
علی مفترق طریقین، ص: 46
علی بعض المذاهب الإسلامیة (اتباع اهل‌البیت) ونشروها بین الحجاج، ولیت أنّ هذه الکتب والکراسات کانت مکتوبة باسلوب بعیدة عن الاخلاق الاسلامیّة، حیث نری أنّها قد کتبت بألفاظ رکیکة وکلمات غیر مسؤولة، وتتضمن الکثیر من أشکال الکذب والتهمة ورمی الآخرین بالشرک والکفر.
هذا ولو أنّ أحداً کتب فی ردّهم جواباً منطقیاً وبأسلوب لطیف فمن المحال أن یسمحوا له بنشر نسخة واحدة منه.
هل هذا هو المفهوم من الآیة الشریفة: «فَبَشِّرْ عِبادِ الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ...» «1»؟
من الواضح أنّ مثل هذا المذهب الذی یعیش رؤیة ظلامیة وثقافة ماضویة لیس له مکان فی العالم المعاصر فسوف یجد مکانه سریعاً فی متحف التاریخ!
ولا سیما أنّنا نعیش فی عصر انتشرت فیه ثقافة احترام الرأی الآخر، والعلماء والمفکّرون یتعاملون مع عقائد الآخرین من موقع التقدیر والاحترام، وهذا المعنی یمثل أحد أسباب وعوامل انزواء وسقوط هذا المذهب، لأنّ أی مسلم لا یجد فی نفسه استعداداً لقبول هذه التهمة «مشرک» و «کافر» التی یطلقها علیه من یدّعون أنّهم أولیاء بیت اللَّه و علی جمیع المسلمین الّا اتباع مذهبهم.
إنّ الحرم النبوی وقبور البقیع بدورها تتعلق بجمیع المسلمین
علی مفترق طریقین، ص: 47
ووظیفة أولیاء هذه الأماکن المشرفة اقرار النظم والأمن وتوفیر الإمکانات اللازمة للزائرین ومنع ما هو حرام بإجماع المسلمین لا أکثر.
فالواجب علی هؤلاء أن یحترموا عقائد جمیع المسلمین ویتجنبوا توجیه الاهانة لمقدساتهم ولا یتطاولوا علی الآخرین بما لا یرضی اللَّه تعالی ولا خلق اللَّه ولیس له عاقبة محمودة.
إنّ حرم الأمن الإلهی یجب أن یکون آمناً من کل ناحیة، فهل من الأمن أن یُتهم المسلمون من غیر الوهابیین بالشرک بمجرّد أن یتحرکوا خطوة علی خلاف عقائد الوهابیین؟
ولا أنسی أننی التقیت فی الأسفار السابقة لبیت اللَّه الحرام بمجموعة من المسلمین من بلدان مختلفة حیث أرادوا تقبیل منبر النبی الأکرم صلی الله علیه و آله ولکن منعتهم الشرطة بشدّة من ذلک.
وقد تقدم أحدهم وکان حسب الظاهر من هیئة المسلمین بالآمرین بالمعروف وقال هذه العبارة بصراحة: «واللَّه یجوز قتال هؤلاء بالسیف!».
فما الفرق بین تقبیل غلاف القرآن والمنبر الذی استخدم سنوات مدیدة محلًا للوعظ والارشاد والتعلیم من قِبل نبی الإسلام؟ لماذا تصدرون حکم القتل علی هؤلاء ولا تصدرون هذا الحکم لأتباعکم.
أنتم ترون أنّ هذا العمل «بدعة»، ولکنّهم یرونه «سنّة».
الآن نفهم لماذا یسمح الطالبان والقاعدة وهم من الوهابیین المتشددین، لأنفسهم أن یقوموا بعملیة التفجیر فی النجف «قبل
علی مفترق طریقین، ص: 48
سنتین» الذی راح ضحیته 150 نفر من الناس الأبریاء وحوالی 300 مجروح ومن بینهم الأطفال والنساء والشیوخ، کل هذه تمثل ثمرة مرّة ونتیجة ألیمة لذلک النمط من التفکیر الذی شوه سمعة الإسلام فی العالم وبث الرعب والهلع فی نفوس الناس حتی فی مرکزهم الأصلی وهو المملکة العربیة السعودیة.
هل تتمکن هذه الأفکار وهذه الأسالیب من البقاء والدیمومة أمداً طویلًا؟ لا واللَّه!

الوهابیون المعتدلون المثقفون‌

أخیراً شاهدنا حرکة من قِبل حکومة المملکة السعودیة وکذلک من قِبل المفکرین والمثقفین من شعبهم باتجاه الاعتدال واعادة قراءة المفاهیم والأفکار السابقة.
هذه الحرکة الجدیدة تقدمت خطوات إلی الأمام إلی حد أنّها بعثت الأمل فی احلال الحوار والنقاش البنّاء بین المذاهب الإسلامیة المختلفة، محل النزاع والخصومة واتهام الآخرین بالشرک والکفر.
ورغم أنّ هذه الظاهرة لم تأخذ مسارها الطبیعی لتتحول إلی ظاهرة عامة، إلّاأنّه شوهدت موارد عدیدة تدلّ علی نجاح هذه الظاهرة المیمونة وتفتح أزهار هذه الشجرة المبارکة.
هناک أخبار عن إقامة حوارات بین بعض علماء الشیعة فی الحجاز مع بعض علماء الوهابیة المعتدلین، وقد تمّ نشر هذا الحوار فی أجهزة الإعلام، وهذا هو ما یراه الوهابیون المتعصبون بدعة وکفراً
علی مفترق طریقین، ص: 49
ویمتلکهم الغضب والانفعال من نجاح هذه الظاهرة، وکأنّهم یرون الإسلام فی طریقه إلی الزوال والاندثار، والحال أنّ هذه السنّة الحسنة التی یعبّر عنها القرآن الکریم «الجدال بالتی هی أحسن» وأضحت شاملة ومتداولة، فإنّ الإسلام سیتخلص من ایدی هؤلاء القساة وأرباب العنف وستنفتح صفحة جدیدة من عظمة الإسلام فی العالم وسیحل المنطق والعقلانیة والحوار الاخوی محل التکفیر والاتهام وسفک الدماء ونهب الأموال وسیتحرک الإسلام فی المملکة العربیة السعودیة فی مسیره الأصلی.
وهناک جماعة من الکتّاب المعتدلین فی ذلک البلد الإسلامی یساهمون فی ترشید هذه الظاهرة بأقلامهم وأدبیاتهم البنّاءة، وعلی سبیل المثال نری أخیراً عالماً یدعی، «السید محمد بن علوی» قد کتب قبل سنین «1» کتاباً بعنوان «مفاهیم یجب أن تصحح» هذا الکتاب یعد من الکتب الجیدة فی هذا النطاق و سنتطرق إلیه فی خاتمة هذا الکتاب «2».
علی مفترق طریقین، ص: 51

مشخصات کتاب

نام‌کتاب:علی مُفتَرقِ طّریقین
نام مؤلف:آیة الله العظمی مکارم شیرازی
موضوع:آثار اعتقادی
زبان:عربی
تعداد جلد:1

3- التعصب الشدید والمفرط

إنّ «التعصب» یطلق فی عرفنا السائد علی «حالة من الالتزام الشدید بالمعتقد» سواءً کان هذا الأمر یتعلق بالمبدأ والمعاد أو بمسألة أخلاقیة أو بنوع من الآداب وتقالید لقوم أو قبیلة، بل یشمل الدفاع عن شخص معین أیضاً.
ویستفاد من کلمات أمیر المؤمنین علی بن ابیطالب علیه السلام فی نهج البلاغة فی الخطبة القاصعة أنّ مفهوم التعصب فی الماضی یقترب من مفهومه فی العصر الحاضر ولکنّ الإمام علیه السلام ذکر معنیین للتعصب، التعصب الممدوح والإیجابی، والتعصب المذموم والسلبی.
أمّا بالنسبة إلی التعصب السلبی فمصداقه البارز تعصب ابلیس حیث منعه من السجود لآدم، ویری الإمام علی علیه السلام أنّ إبلیس إمام المتعصبین ویقول: «فَعَدُوُّ اللَّهِ إِمَامُ الْمتَعَصِّبِینَ، وَ سَلَفُ الْمُسْتَکْبِرِینَ ...» «1»، وبالنسبة للتعصب الممدوح یقول: «فَإِنْ کانَ لَابُدَّ مِنَ الْعَصَبِیَّةِ فَلْیَکُنْ
علی مفترق طریقین، ص: 52
تَعَصُّبُکُمْ لِمَکَارِمِ الْخِصَالِ، وَ مَحَامِدِ الْأَفْعَالِ ...» «1».
إنّ التعصب المذموم یقترن عادة بجمود الفکر وضیق الافق والحکم المسبق وغیر المنطقی فی المسائل ویؤدّی بالتالی، لا سیما فی عصرنا الحاضر، إلی التخلف وتکریس الکراهیة والخصومة بین الأفراد.
ومن معالم هذا النوع من التعصب المواقف الحادة والخشنة للشخص وأحیاناً تکون مع سفک الدماء ونهب الأموال وتحقیر الغیر واستخدام الکلمات الموهنة والجارحة.
إنّ هؤلاء المتعصبین لا یقیمون وزناً لأفکار الآخرین ولا یجدون فی أنفسهم رغبة فی استماع أدلة المخالفین ویعیشون مع التکبر والغرور والأنانیة المزمنة.
وجمیع ما تقدم آنفاً من سمات التعصب نجدها فی کلمات «الوهابیین المتشددین» وسلوکیاتهم، وفی بعض کتب أئمتهم، مع الأسف، حیث تقدم ذکر بعض النماذج منها والتی یفتون فیها بإباحة دماء المسلمین وأموالهم ویتهمونهم بالشرک جمیعاً الّا من تبعهم.
إنّ الشخص الذی یخاطب العلماء والمفکرین من الطرف المخالف ب «الجهال» وبقوله «أیّها المشرک» ویعتبر کل من لا یقبل کلامه کافراً مهدور الدم، کیف یکون مستعداً للحوار الهادی‌ء والنقاش المنطقی ویکون مصداقاً لقوله تعالی «وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ»؟
علی مفترق طریقین، ص: 53
إنّ القرآن الکریم یری فی المتعصبین الذین لا یجدون فی أنفسهم رغبة بالاستماع إلی الطرف المقابل أنّهم اناس غیر صالحین، حیث تقول الآیات الشریفة: «... فَبَشِّرْ عِبَادِ* الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِکَ الَّذِینَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِکَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ» «1».
ومفهوم هذه الآیة أنّ الأشخاص الذین یتحرکون فی الجهة المخالفة لهذا لمنهج لیسوا من اولی الألباب!
وینطلق القرآن الکریم فی توبیخ وذم الأشخاص الذین یضعون أصابعهم فی آذانهم لکی لا یسمعوا کلام الأنبیاء ویستعرض لنا شکوی نوح علیه السلام من قومه حیث قال: «وَإِنِّی کُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِی آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِیَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَکْبَرُوا اسْتِکْبَاراً» «2».
کان أی نقد علمی لعقائد الوهابیة فی السابق ممنوعاً فی أجواء مکة والمدینة وفی جمیع أنحاء الحجاز، ولم یکن الوهابیون المتشددون لیسمحوا بطرح ونشر أی نقد علمی حتی لو کان مقترناً بالتقدیر والاحترام وکانوا یمنعون دخول أی کتاب حتی من البلاد الإسلامیة مثل مصر و من الازهر «ومع الأسف فإنّ هذه الظاهرة موجودة لحد الآن» وإذا شوهدت موارد خلاف هذا الأصل فهی موارد استثنائیة ونادرة.
وبدیهی أنّ هؤلاء، مع استمرار هذا الوضع، لا یمکنهم الخروج من
علی مفترق طریقین، ص: 54
حالة الجمود والتحجر ولا یمکنهم الإستفادة من أشکال النقد المنطقی الذی یبعث علی حرکة الفکر.
والملاحظة الملفتة للنظر هنا أنّ مکتبات مخالفیهم مثل الشیعة ملیئة من کتب هولاء و لا یخافون من مثل هذه الکتب علی مذهبهم فی حین أنّه قلّما توجد کتب الشیعة فی مکتبات العربیة السعودیة «وأحیاناً لا یوجد ولا کتاب واحد» کیف الحال بالکتب التی تتعرض بالوهابیة، فلماذا یخاف هؤلاء إلی هذه الدرجة من النقد؟! إنّ وجدان القاری‌ء المحترم سیجیب عن هذا السؤال، إنّ مثل هذه الظاهره تنشأ من التعصبات غیر المقبولة فی أی زمان فکیف بعصرنا الحاضر، ولهذا ینبغی علی حماة هذه التعصبات أن یجمعوا متاعهم ویلتحقوا بمتحف التاریخ.
إنّ الشبّان من الوهابیین لهم الحق فی أن یسألوا من أکابرهم هذا السؤال وهو: لماذا لا یوجد لدیهم کتب سائر المذاهب الإسلامیة وخاصة الکتب التی تنتقد الوهابیة نقداً علمیاً ومنطقیاً؟
ولکن کما سبقت الإشارة إلی أنّ هذه التعقیدات والتعصبات الجافة قلّما تجد طریقها إلی الجماعة المعتدلة والمثقفة من الوهابیین حیث أعلنوا استعدادهم للحوار المنطقی الهادف مع الآخرین، وهذه ظاهرة مبارکة.
علی مفترق طریقین، ص: 55

4- عدم معرفة القیم والثقافة المعاصرة

اتلاف أثمن الآثار التاریخیة للإسلام‌

من النادر أن یوجد بلد کالحجاز یحوی آثاراً تاریخیة ثمینة متعلقة بالقرون الاولی لتاریخ الإسلام، لأنّ هذه المنطقة بالذات تعتبر موطن الإسلام الأول حیث توجد معالم قادة الإسلام وآثار التاریخ الإسلامی فی کل مکان من هذه المنطقة.
هذه الآثار من قبیل مراقد وقبور الشخصیات الإسلامیة الاولی، وأماکن ولاداتهم وآثار الصحابة والتابعین و محل دراستهم، وآثار أئمّة أهل البیت علیهم السلام وعلماء وفقهاء الإسلام وحتی آثار السلاطین ومراکز حکوماتهم، وکذلک الآثار الفنیة والمعماریة وغیر ذلک، ولکن المتعصبین من الفرقة الوهابیة تحرکوا علی مستوی إزالة کل هذه الآثار الثمینة بحجة أنّها آثار الشرک، فلم یبق من هذه الآثار الثمینة سوی القلیل، وینبغی علی المسلمین أن یبکوا دماً علی زوال هذه الآثار القیّمة.
وفی هذا العصر یعلم الجمیع أنّ کل امّة تعتمد لإثبات أصالتها
علی مفترق طریقین، ص: 56
علی تاریخها وعلی الآثار المهمّة الباقیة من ماضیها وتعد ذلک شاهداً علی أصالتها، ومن هنا اهتمت هذه الامم بحفظ آثارها التاریخیة بدقّة.
ولکنّ هذه الفرقة القاطنة فی هذه الأراضی المقدّسة لم تبق أثراً من آثار الإسلام التاریخیة إلّاوعملت علی تخریبها أجمع، تلک الآثار التی لا یمکن تقییمها اطلاقاً من حیث أهمیتها وعظمتها.
المثال البارز لذلک «مقبرة البقیع»، فهذه المقبرة تعدّ أهم مقبرة فی الإسلام حیث تتضمن قسماً مهماً من تاریخ الإسلام وتعتبر کتاباً ضخماً وناطقاً لتاریخنا نحن المسلمون.
وتحوی هذه المقبرة قبور زوجات الرسول الأکرم صلی الله علیه و آله وأبنائه وأئمّة أهل البیت علیهم السلام، والفقهاء والعلماء المسلمین الکبار، الصحابة المکرمین، والشهداء المحترمین، وقادة جیش الإسلام وغیر ذلک، ویقال إنّ هذه المقبرة تحوی أکثر من عشرة آلاف صحابی قد دفن فیها، وبکلمة: إنّ قسماً عظیماً من تاریخ الإسلام یقبع فی البقیع.
ولکننا عندما ندخل البقیع الآن لا نری سوی خربة یشمئز منها الناظر ولا یوجد فیها أی مَعْلَم من معالم التاریخ الإسلامی بحیث یعیش الإنسان عندها حالة البکاء والتأسف علی الحالة المزریة.
إنّ هؤلاء المتعصبین قد عملوا مع کل الأسف علی إزالة معالم التاریخ الإسلامی الثمینة بذریعة واهیة، وهی «مکافحة الشرک!» وبذلک أصابت العالم الإسلامی خسارة عظمی لا یمکن جبرانها اطلاقاً.
علی مفترق طریقین، ص: 57
وهکذا نری أنّ الإنسان المتعصب کیف یغدو مصدراً للخطر وکیف یتلف رأس مال تاریخه وامّته بکل سهولة، هذا الرأسمال الثمین یتعلق بجمیع المسلمین فی الماضی والحاضر والمستقبل.

وجود قبر النبی الأکرم صلی الله علیه و آله‌

إنّ الزائر لمکة والمدینة یعلم جیداً أنّه علی رغم تخریب مقبرة البقیع وقبور شهداء احد وغیرها فإنّ الضریح المقدّس والقبة الملکوتیة علی قبر النبی صلی الله علیه و آله ما زالا قائمین، حیث یزوره المسلمون من جمیع أقطار العالم، وهذه الحالة تثیر فی أذهان جمیع الزائرین سؤالًا مهماً: لماذا لم تتحرک هذه الفئة لهدم قبر النبی الأکرم صلی الله علیه و آله؟
الواقع أنّ هؤلاء رأوا أنفسهم أحقر من أن یرتکبوا مثل هذه الجریمة ویثیروا جمیع العالم الإسلامی ضدهم، أجل، الوهابیون المتعصبون لم یتمکنوا من تخریب مرقد النبی الأکرم صلی الله علیه و آله وقبته الخضراء ولم یستطیعوا التحرش بضریحه المقدّس.
عندما یُسألون: کیف عملتم علی تخریب جمیع المراقد المشرفة والاضرحة علی قبور أئمّة البقیع علیهم السلام وشهداء احد ولکن ضریح النبی الأکرم صلی الله علیه و آله وقبته الخضراء ما زالت باقیة؟ وماذا یعنی هذا التناقض الفاضح فی مقام العمل والممارسة؟
إذا کانت هذه المشاهد من معالم الشرک والوثنیة، فلماذا أبقیتم هذا «المشهد الکبیر» إلی جانب المسجد النبوی العظیم، وإن لم یکن کذلک
علی مفترق طریقین، ص: 58
فلماذا عملتم علی تخریب سائر المراقد المشرفة؟
لا یستطیع هؤلاء الاجابة عن هذا السؤال قطعاً.
وفی أحد أسفاری السابقة إلی الحج التقیت مرّة بإمام المدینة وکان رجلًا فاضلًا ومنصفاً وسألته هذا السؤال. فسعی بذکره لقصة تاریخیة أن یصرفنی عن هذا السؤال المحرج فتحدث لی عن قصة تتعلق بزمن «ناصر الدولة» حیث جاء یهودیان وحاولا التحرش بالقبر الشریف من خلال ایجاد نفق من البیوت المجاورة یتصل بالقبر الشریف، فرأی «ناصر الدولة» فی منامه أنّ النبی الأکرم صلی الله علیه و آله یقول له:
خلصنی من هذین الرجلین! فلما تکررت هذه الرؤیا لعدّة لیالٍ غرق فی الحیرة وأدرک أنّ حادثة ستقع فی المدینة، فجاء إلی المدینة وجمع أهالی هذه المدینة وتطلع فی وجوههم حتی شاهد الرجلین اللذین شاهدهما فی منامه وأمر باعتقالهما وأنزل فیهما عقاباً شدیداً وبذلک تمّ القضاء علی المؤامرة.
ثم إنّ ناصر الدولة أمر بحفر أطراف القبر الشریف وملأه بالحدید المنصهر وصنع منه جداراً فولادیاً حتی لا یتجرأ أحد فی المستقبل أن یرتکب مثل هذا العمل.
ومن الواضح أنّ هذا الکلام لا یعدّ جواباً مقنعاً علی السؤال المذکور، لأنّ هذا المعنی ربّما یبرر البناء فی الطبقات السفلی من القبر ولکن یبقی السؤال عن القبة والضریح الشریف بدون جواب، ولکنّ مقتضی الأدب فی رعایة مشاعر الطرف الآخر الذی ربّما یقع فی موقف حرج ویشعر بالخجل لفقدانه الجواب المناسب، منعنی من
علی مفترق طریقین، ص: 59
ادامة البحث والنقاش.
وأخیراً سمعنا أنّ أحد الوهابیین المتعصبین قال: سنقوم بتخریب القبة والضریح للنبی الأکرم صلی الله علیه و آله فی المستقبل، وبالطبع فإنّ هذا الکلام وإن کان متناسباً مع المبادی‌ء الفکریة لهؤلاء المتعصبین، ولکنّهم لا یمتلکون قطعاً مثل هذه الجرأة أمام أنظار المسلمین فی العالم وخاصة مع ظهور تیار جدید معتدل فی المذهب الوهابی، وبالتالی فسوف لن تقع هذه الحادثة اطلاقاً ولا یتجرأ أحد علی ارتکاب هذا العمل.
والعجیب أنّ هذا الکلام نسب أیضاً إلی زعیم الفرقة الوهابیة «محمد بن عبدالوهاب» ولکنّه کذّب هذه النسبة فی بعض أحادیثه، رغم أنّ «الحسن بن فرحان المالکی» ذکر فی کتابه «داعیة ولیس نبیاً»، کما ستطلع علیه فی خاتمة هذا الکتاب أیضاً، أنّ کلمات الشیخ محمد تشیر إلی هذا المعنی وأنّه إذا ملک القدرة فإنّه سیقوم بتخریب القبة والضریح المقدّس للنبی الأکرم صلی الله علیه و آله.

5- الجمود والتصدی لکل ظاهرة جدیدة

اشارة

إنّ تحرُّک مؤسس المذهب الوهابی ینطلق للتصدی لکل بدعة، وهذا الأمر من الجهة المبدئیة لا تنکره سائر الفرق الإسلامیة، لأنّ جمیع الفرق والمذاهب ترفض البدع فی الدین بشکل عام «1».
ولکنّ هذا الرجل ارتکب خطأً فاحشاً فی تفسیر معنی البدعة ولهذا تحرک لمواجهة کل شی‌ء جدید.
والآن لنقف علی معنی البدعة وما هو المقصود منها؟ هل أنّ کل ظاهرة جدیدة وکل ابداع جدید یعدُّ بدعة؟ ولذلک یجب التصدی لجمیع مظاهر التمدن البشری واتخاذ موقف سلبی منها، «کما نجد هذا المعنی فی کلمات الأوائل من أتباع الوهابیه»، ومن هنا فإنّهم ذهبوا إلی أنّ الدراجة الهوائیة مرکب الشیطان وکانوا یجتنبون رُکوب
علی مفترق طریقین، ص: 62
الدراجة، وقد هجموا علی أسلاک الهاتف فی قصر الملک السعودی الذی یوصله بمرکز الجیش وقطعوه ارباً ارباً!!
قبل سنوات کانت أجهزة التصویر محرمة فی السعودیة ومنعت السلطات من بیعها وشرائها فی أسواق مکة والمدینة، کما شاهدناه فی سفر الحج قبل سنین ولم یأذن ملا عمر الوهابی ورئیس الطالبان أن یلتقطوا له صورة واحدة اطلاقاً وکذلک منع من تعیین النساء والبنات حتی فی المدارس الخاصة بهنّ، ولحدّ الآن نجد أنّ قیادة السیارة محرمة علی النساء عندهم حتی مع الحجاب الکامل، أمّا الاحتفال بمیلاد النبی الأکرم صلی الله علیه و آله وأمثال ذلک فإنّه بدعة وحرام لدیهم، ولم یکتفوا بعدم إقامة الاحتفال بذکری میلاد النبی الأکرم فحسب صلی الله علیه و آله بل تحرکوا لتوبیخ جمیع المسلمین من السنّة والشیعة الذین یحتفلون بذکری المولد النبوی ویرونه أمراً عقلائیاً وإنسانیاً «1».
وبدیهی أنّ مفهوم «البدعة» یختلف فی معناه لدی الفقهاء الکبار وعلماء الاصول.
«البدعة» لها مفهوم خاص، وهو أن یضع الشخص ما لیس من الدین فی الدین، ویعمل هذا العمل من موقع أنّه أمر شرعی وعمل دینی ولهذا قالوا فی تعریف البدعة: «البِدْعَةُ إِدْخالُ ما لَیسَ مِنَ الدِّینِ فِی الدِّینِ» «2».
علی مفترق طریقین، ص: 63
ومعلوم أنّه لا یوجد إنسان یستخدم الاختراعات الجدیدة کالدراجة، والهاتف، أجهزة التصویر، الکامبیوتر وأمثالها، علی أساس أنّها أمر دینی واجب أو مستحب بل یستخدمها کأمر عرفی مثل سائر أنواع الأطعمة والملابس وأشکال البناء المتغیّرة بتغیر الزمان والثقافة حیث ترتدی حلّة جدیدة فی کل عصر.
وبعبارة اخری إنّ بعض الأعمال التی نقوم بها هی «أعمال عرفیة» لا ترتبط بالشرع المقدّس من قبیل الأمثلة المذکورة آنفاً: التنوع فی الملبس، المرکب، الأطعمة، الآداب والرسوم ووسائل المعیشة والبیت وغیر ذلک.
إنّ «البدعة» بمعنی التجدید المفید فی هذه الامور یعدّ عملًا جیداً وعلامة علی التقدم الحضاری للمجتمع البشری، وعلی هذا الأساس لا تکون الدراجة مرکب الشیطان ولا جهاز التصویر عین الشیطان، ولا جهاز الهاتف مفسدة للدین، ولا إقامة مراسم الاحتفال لتخلید ذکری رموز الدین، والتی تعدّ أمراً عرفیاً، معصیة وإثماً. فهذا یشید إقامة احتفال بمناسبة ولادة أحد أفراد الاسرة وأحیاناً یقام الاحتفال بصورة جماعیة لعالم دینی کبیر، وأعلی منه إقامة احتفال بمناسبة المیلاد النبوی الشریف وسائر أئمّة الدین.
علی مفترق طریقین، ص: 64
إننا لا نمتلک أی دلیل علی حرمة مثل هذه الأعمال سوی سوء فهم من معنی البدعة وعدم التعرف علی مفهومها الفقهی وعدم الاحاطة بمعرفة الامور العرفیة و تمییزها عن التکالیف الشرعیة.
ولو ترکنا البحث عن القُبب والأضرحة علی قبور أولیاء الدین حیث یتعلق بموضوع خاص آخر، وبحثنا عن مسألة القبور العادیة فی العربیة السعودیة حیث نری أبشع المظاهر وأقبح السلوکیات تجاه الموتی، فنری أمامنا صحراء قاحلة وملیئة بالصخور والأشواک حتی أنّک لا تجد حجراً صافیاً علی أی قبر من القبور، فی حین أنّ بناء القبر بشکل بسیط یعدّ أمراً عرفیاً متداولًا بین جمیع الشعوب والأقوام البشریة وقامت علیه سیرة العقلاء فی العالم حیث یهتمون باظهار قبور موتاهم بما یناسب شأنهم واحترامهم، وأحیاناً یغرسون الشجر والأزهار والنباتات المختلفة فی المقبرة لتبعث البهجة والانبساط لدی أهل المیت.
ونراهم أیضاً یعظّمون قبور الشعراء وکبار العلم والأدب فیهم ویبنون علی قبورهم ما یناسب شأنهم کل بحسب حاله.
فهذا السلوک، عند العقلاء هو عمل إنسانی وعرفی ولیس من البدعة ولا من الشرک وعبادة الأوثان بل أداء فروض الاحترام والأدب الإنسانی، فی حین أنّ البدعة المحرمة هی إضافة شی‌ء لتعالیم الدین لیس منها.
فی هذا الزمان نری الاحتفال بمناسبة مرور مائة عام علی وفاة الشاعر الفلانی أو المخترع الفلانی یعدّ أمراً متداولًا فی أجواء
علی مفترق طریقین، ص: 65
المجتمع البشری، وهذا العمل یثیرالشوق والرغبة فی نفوس الشبّان تجاه العلم والأدب ویؤدی إلی مزید من التمدن والتطور الحضاری والعلمی، فهل یقول عاقل إنّ هذا الأمر بدعة أو شرک أو إضافة للدین بما لیس فیه؟
والحال أننا لو قمنا بتکریم أولیاء الدین بهذه الصورة وأقمنا لهم هذه المجالس، فإنّ ذلک یتسبب فی اهتمام عامة الناس بتعالیمهم وأفکارهم ویعمل علی توثیق وشدّ العلاقة بین الناس وأولیاء الدین، فأین هذا العمل من البدعة أو الشرک؟ إنّه أمر عرفی ومقبول لدی العقلاء.
والجدیر بالذکر وجود بعض المستجدات العرفیة أحیاناً عند الوهابیین انفسهم إلی جانب الامور الدینیة من دون أن تختلط بالمسائل الشرعیة أو تکون بدعة محرمة، علی سبیل المثال نری حالیاً فی المسجد الحرام ومسجد النبی منارات عظیمة کثیرة لم تکن قطعاً فی زمان النبی الأکرم صلی الله علیه و آله، أو نری محراب النبی وهو زاخر بالنقوش الجمیلة والکثیر من أیات القرآن الکریم «ویقول البعض جمیع القرآن الکریم منقوشة بخط جمیل علی جدران المسجد النبوی» وحتی اسم النبی صلی الله علیه و آله وجمیع أئمّة أهل البیت علیهم السلام وبعض عظماء الإسلام مرسومة علی واجهة أحد جدران المسجد النبوی فی باحته.
فی حین أنّ کل هذه الامور لم تکن موجودة فی زمان النبی صلی الله علیه و آله.
فهل تعدّ هذه الامور بدعة وحراماً؟ إذا کان کذلک فلماذا سمح
علی مفترق طریقین، ص: 66
الوهابیون المتسلطون علی تلک الأماکن المشرفة ببقائها ولم یتحرکوا لازالتها وتخریبها؟ وإن لم یکن کذلک فلماذا یعترضون علی موارد مشابهة بحجة أنّها بدعة؟
من الواضح أنّه لا نجد احداً ممن ساهموا فی ابداع هذه الامور قصد أنّ هذا العمل من الدین، بل الغرض مراعاة بعض الامور العرفیة التی تنبع من الذوق السلیم للإنسان.
إنّ الأشخاص الذین یعیشون الجمود الفکری ویعترضون علی هذه الآداب الاجتماعیة للمسلمین وغیر المسلمین لیس لهم موطی‌ء قدم فی العالم المعاصر ولابد أن یجدوا طریقهم إلی متحف التاریخ، إلّا بأن یتحرک المتعدلون منهم لإصلاح هذا الخلل وجبران هذا الانحراف الکبیر.
واکرر أنّ البدعة الممنوعة والمحرمة شی‌ء آخر، وهی أن أقوم بعمل معین علی أساس أنّه من تعالیم الدین فی حین أنّه لم یرد فی النصوص الدینیة العامة والخاصة شی‌ء من ذلک.
مثلًا أن نضیف شیئاً علی الصلاة أو الصوم أو مناسک الحج وأمثال ذلک، أو نقول إنّ الشرع قد أمرنا أن نقیم احتفالًا فی اللیلة الفلانیة بمناسبة میلاد النبی الأکرم صلی الله علیه و آله.
ومع الأسف فإنّ جمود هذه الجماعة وقلّة اطّلاعها علی علوم الإسلام أدّی إلی اختلاط هذین الأمرین: الابداعات العرفیة، والبدع الشرعیة و نتج ما نتج.

تضاد آخر

من المتضادات العجیبة لهذه الجماعة أنّ ذلک الشخص الذی کان یری فی الدراجة «مرکب الشیطان» ویحسبها بدعة، یرکب الیوم سیارات أمریکیة ویابانیة حدیثة من الطراز الأخیر، ولا أحد یعترض علیه فی هذا الشأن.
هؤلاء الذین کانوا یرون فی أسلاک الهاتف فی قصر الملک السعودی أنّه بدعة، وقد تحرکوا لتقطیع هذه الأسلاک، نراهم الیوم جمیعاً حتی الباعة المتجولین فی الشوارع یمسکون بأیدیهم الهاتف «الجوّال»!
ألا یدلّ هذا الانعطاف الکبیر فی 180 علی أنّ مثل هذه الأفکار فی طریقها إلی السقوط والزوال؟ والملفت أنّ حکومتهم تسیر فی خط التنمیة الصناعیة من دون الالتفات إلی هذه الأفکار الماضویة وتعمل علی تحدیث المملکة بشکل کامل.

أسباب فشل ابن تیمیة!

إنّ أهل الخبرة یعلمون أنّ إمام المذهب الوهابی، کما یعترف هو، اقتبس أفکاره من «ابن تیمیة»، الذی کتب عن الشرک، والتوحید، والشفاعة، وأمثال ذلک فی کتبه، ولکن ماذا کانت النتیجة؟ لم یتمکن ابن تیمیة من اشاعة أفکاره فی دمشق «مرکز ظهوره ونشاطه» وتم دفع هذا الخطر من بلاد الشام، ولکن تلمیذه «محمد بن عبدالوهاب» نجح فی ذلک، لماذا؟
علی مفترق طریقین، ص: 68
من المناسب أن نشیر فی البدایة إلی لمحة من تاریخ ابن تیمیة.
ولد «أحمد بن عبدالحلیم ابن تیمیة الحنبلی» عام 661 وتوفی 728 ه ق، فی مدینة «حران» من مدن الشام، ثم ترکها فی مرحلة الطفولة مع اسرته وتوجه إلی «دمشق» بسبب جور المغول.
ولمّا کان ابن تیمیة حنبلی المذهب فإنّه تحرک علی مستوی الدعوة إلی مذهب الحنابلة وکان یری کالحنابلة أنّ علم الکلام باطل وأنّ المتکلّمین هم أهل البدع، وفی مسألة صفات اللَّه کان کالحنابلة یقول: إنّ المؤمن یجب أن یقبل کل ما ذکر فی النصوص من ألفاظ الصفات الإلهیة بدون تفسیر، وبشکل عام کان یرفض المسلک العقلانی فی العقائد. فمضافاًإلی دفاعه عن مسلک أهل الحدیث فی العقائد فإنّه أضاف لها عقائد جدیدة لم یسبقه إلیها أحد.
وعلی سبیل المثال کان یری أنّ السفر بقصد زیارة قبر النبی الأکرم صلی الله علیه و آله والتبرک والتوسل بأهل البیت علیهم السلام من الشرک، وحتی أنّه أنکر فضائل أهل البیت الموجودة فی صحاح أهل السنّة بل حتی فی مسند إمامهم «أحمد بن حنبل» وسعی کخلفاء بنی امیة من تقلیل شأن الإمام علی علیه السلام وذریته الطاهرین علیهم السلام.
ولم یقبل علماء أهل السنة دعوة ابن تیمیة سوی بعض طلابه مثل «ابن القیم» وکتبوا کتباً عدیدة فی ردّه وردوا بدعه.
ومن جملتهم «الذهبی» الذی کان معاصراً له وقد کتب له رسالة فی توبیخه وطلب منه الاذعان للأحادیث الصحیحة الواردة عن النبی الأکرم صلی الله علیه و آله.
علی مفترق طریقین، ص: 69
یقول «الذهبی» مخاطباً ابنَ تیمیة: «وقد بلغت السبعین من العمر وحان أجلک لتغادر هذا العالم، ألم یحن الوقت للتوبة والإنابة».
وفی مصر أیضاً قام قاضی القضاة للمذاهب الأربعة لأهل السنّة برد آراء ابن تیمیة واتهمه باختلاق البدع.
ولکن فی القرن الثانی عشر ظهر محمد بن عبدالوهاب وتولی الدفاع عن أفکار ابن تیمیة وعقائده لا سیما عقائده الجدیدة.
ومضافاً إلی ما تقدم فإنّ ابن تیمیة کان یعتقد بعقائد خاصة اخری، ففی عام 698 ه ق اشترک فی سجال اعتقادی مع مخالفه وطرح جملة من عقائده فی هذه المناظرة، منها:
1- أنّه بإمکانه إقامة الحدود الشرعیة بنفسه.
2- حلق شعر الأطفال.
3- الإعلان عن مناهضة المخالفین لعقائده.
4- نهی الناس عن العمل بالنذر.
5- إمکان الرؤیة الحسیة للَّه‌تعالی!
6- بالنسبة للخوارج کان یری «أنّ الخوارج مع مروقهم من الدین فهم أصدق الناس!»، ومن جملة أعماله الإیجابیة أنّه قال 702 ه ق بلزوم التصدی للمغول ومناهضتهم.
وینقل العلّامة الأمینی بعد نقله لکلام ابن تیمیة فی ردّ حدیث الدار عندما نزلت: «وأنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الأَقرَبینَ ...»، حیث یری ابن تیمیة أنّ سند هذا الحدیث غیر صحیح، وقال الأمینی: «ولا عجب أن یصدر هذا الکلام منه لشدّة تعصبه وانکاره للضروریات وتکفیره المسلمین
علی مفترق طریقین، ص: 70
وخاصة انکاره ما یتعلق بفضائل أهل البیت علیهم السلام» «1».
ویضیف فی مکان آخر: «لذلک عاد غرضاً لنبال الجرح من فطاحل علماء أهل السنّة منذ ظهرت مخاریقه وإلی هذا الیوم وحسبک قول الشوکانی فی البدر الطالع ج 2، ص 260: صرّح محمد البخاری الحنفی المتوفّی 841 بتبدیعه ثمَّ تکفیره ثم صار یصرّح فی مجلسه: إنّ من أطلق القول علی ابن تیمیة: إنّه شیخ الإسلام، فهو بهذا الاطلاق کافر» «2».
ومن المناصرین الاشداء لابن تیمیة «ابن کثیر» مؤلف کتاب «البدایة والنهایة» (المتوفّی 744 ه ق) حیث نراه یدافع عن ابن تیمیة فی شتی الموارد من کتابه ویمدحه فی کل مناسبة.
ومن العلماء المعاصرین لابن تیمیة والذین أیّدوا أفکاره وبذلک صاروا مکروهین من أقوامهم ومجتمعهم، المحدّث المشهور «أبو الحجاج المزی» صاحب کتاب «تهذیب الکمال» (المتوفّی 742 ه ق).
ومن طلّاب ابن تیمیة أیضاً «أحمد بن محمد المری لبلی» وهو حنبلی المذهب أیضاً، ویقول ابن حجر إنّه کان مخالفاً لابن تیمیة فی البدایة ولکنّه بعد لقائه به صار من أصدقائه وطلّابه وقد کتب مصنفات عدیدة فی تأییده والدفاع عن أفکاره، وذلک فی کتاب «ردّ مسألة السفر للزیارة»، وأخیراً أمر القاضی المالکی «اخنایی» باحضاره وحکم علیه بالجلد إلی أن أدمی بدنه ثم أرکبه بغلة
علی مفترق طریقین، ص: 71
مستدیراً إلی الوراء وطاف به أسواق المدینة للإمعان فی تحقیره.
ولا شک أنّ أکثر مدافع وناصر لابن تیمیة هو تلمیذه «ابن القیم الجوزیة» حیث کان یؤید جمیع أقواله وعقائده وتبعه فی جمیع أفکاره وقد سعی لنشر عقائد ابن تیمیة فی زمان حیاته وبعد موته وقد سجن بسبب ذلک عدّة مرات وضرب بالسیاط وأرکبوه علی جمل وطافوا به المدینة ثم سجنوه مع ابن تیمیة فی قلعة «دمشق» «1».
نعود الآن إلی أصل الموضوع، وهو: لماذا لم یوفّق ابن تیمیة لنشر مذهبه السلفی فی الشام، ولکنّ «محمد بن عبدالوهاب» نحج فی ذلک فی منطقة «نجد» ثم وسع دائرته لتشمل جمیع مناطق الجزیرة العربیة حتی أنّ هذه العقائد سمّیت فی التاریخ باسمه «مذهب الوهابیة»؟
إنّ السبب فی ذلک أمران:
الأول: إنّ الشام کانت تعدّ مرکزاً من مراکز العلوم الإسلامیة فی ذلک العصر وکانت تستضیف علماء کبار وحوزات علمیة کثیرة حیث سعی هؤلاء للتصدی لأفکار ابن تیمیة وکشف اللثام عن انحرافاته وأخطائه، ورغم أنّه وجد بعض الأنصار هناک، إلّاأنّه فشل فی مدّ نفوذه فی تلک المنطقة من خلال مقارعته بالأدلة المنطقیة، فی حین أنّ منطقة «نجد» کانت فی ذلک الزمان فقیرة جدّاً من هذه الجهة، فلم
علی مفترق طریقین، ص: 72
تواجه شبهات زعیم هذه الفرقة مقاومة قویة، ولذلک امتدت بین العوام کالنار فی الهشیم.
وفی طیلة التاریخ نری أنّ کل منطقة عاشت تحت مظلة العلماء الواعین فإنّها صارت مصونة من آفات الانحراف والزیف.
والآخر: أنّ قبائل «نجد» فی ذلک الزمان کانت تعیش صراعات عنیفة علی السلطة، وقد استفاد محمد بن عبدالوهاب، وفقاً للتواریخ الموجودة، من هذه الحالة وعقد معاهدة مع آل سعود علی تبنی أفکاره من جهتهم وعلیه أن یضع أتباعه تحت اختیارهم فی عملیات الفتح والاستیلاء علی المناطق الاخری، فی حین أنّ دمشق والشامات لم تکن تعیش هذه الظروف، ولا أنّ ابن تیمیة کان یفکر بهذه الامور.

6- ضعف المنطق والاستنباط الخاطی‌ء لستة مفردات قرآنیة

اشارة

إنّ هذا المذهب یدور علی استنباط خاطیٍ فی مسألة التوحید والشرک.
یقول «محمد بن عبدالوهاب» فی رسالة «کشف الشبهات» فی هذا المجال ما خلاصته:
1- إنّ التوحید الذی دعا إلیه الإسلام هو توحید العبادة، لأنّ العرب المشرکین کانوا یعتقدون بتوحید الخالق ویعترفون بوجود اللَّه الذی خلق جمیع الکائنات: «وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّموَاتِ وَالْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِیزُ الْعَلِیمُ» «1».
ویقول: «قُلْ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ یَمْلِکُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنْ الْمَیِّتِ وَیُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ وَمَنْ یُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَیَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ» «2».
علی مفترق طریقین، ص: 74
ونظراً إلی أنّ هذه الآیات الکریمة تقرر أنّ عرب المشرکین کانوا یعترفون أنّ خالق العالم ورازق العباد ومدیر الکون هو اللَّه تعالی، إذن فیما کان شرکهم؟ إنّ انحرافهم عن خط التوحید یتمثل فی التوحید فی العبادة، أی أنّهم کانوا یعبدون الأصنام وبعض الصالحین، وبعبارة اخری أنّ العرب المشرکین لم ینکروا توحید الخالق والرازق ولم یشرکوا فی ربوبیة ربّ العالمین، بل أشرکوا فی عبادة اللَّه، فقد دعاهم الإسلام إلی حصر العبادة باللَّه تعالی.
2- إنّ مفهوم «الشرک» یعنی أنّ الإنسان یسأل غیر اللَّه تعالی ویطلب منه حلّ مشکلاته ویلتجأ إلیه (کأن یقول یارسول اللَّه ویا علی» والقرآن الکریم یقول: «فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً» «1».
3- إذا طلب الإنسان الشفاعة من نبی الإسلام أو أحد أولیاء الدین أو الصالحین فقد أشرک باللَّه تعالی، وماله ودمه مباح للموحدین، لأنّه مشرک وکل مشرک مهدور الدم ومستباح المال والنساء!
والقرآن الکریم یقول: «قُلْ للَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِیعاً لَّهُ مُلْکُ السَّموَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ» «2».
4- مضافاً إلی ذلک فإنّ العرب المشرکین عندما واجهوا الاعتراض علی عبادتهم للأوثان قالوا: «مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونَا إِلَی اللَّهِ زُلْفَی ...» «3».
علی مفترق طریقین، ص: 75
وعلی هذا الأساس فإنّ عبادتهم للأصنام لم تکن بسبب خالقیتهم ورازقیتهم، بل لطلب شفاعة منهم عند اللَّه، إذن فکل شخص یطلب الشفاعة من غیر اللَّه فحاله حال العرب المشرکین ویستباح ماله ودمه.
هذه عصارة کلامه فی مسألة التوحید والشرک.

نقد ودراسة

اشارة

الواقع إنّ عمدة ما یستند إلیه «الوهابیون» فی کتبهم المختلفة فی بحث التوحید والشرک هی الآیات المتقدمة آنفاً حیث نجدها فی جمیع کتاباتهم، فی حین أنّهم یمرون علی غیرها من الآیات الکریمة القرآنیة مرور عشواء، ویتغافلون عن مدلولها، فهم یتحرکون فی فهمهم للقرآن من موقع الانتقاء بشکل کامل.
وضمناً، ولغرض اجهاض محاولات علماء الإسلام الذین یستندون بآیات قرآنیة اخری لکشف زیف هذه الفرقة وبطلان مدعیاتها، قالوا: إنّ جمیع الآیات الاخری المخالفة للآیات السابقة والتی یستدل بها العلماء المسلمون فی مسألة «التوحید والشرک» من الآیات المتشابهة «1». بینما الآیات التی یستدل بها الوهابیون لصالح مدعیاتهم من محکمات القرآن!!
علی مفترق طریقین، ص: 76
وعند إلقاء نظرة دقیقة فی مطاوی هذا الموضوع یتجلّی لنا الاستنباط الخاطی‌ء لأنصار الوهابیة من ناحیة سواء الفهم لِ «ست مفردات قرآنیة» وبالتالی حکموا علی جمیع المسلمین سواهم بالشرک والکفر واتهموهم بالمروق من الدین.
ومع الأسف فإنّ العالم الإسلامی دفع ثمناً غالیاً بسبب هذا الفهم الخاطی‌ء لهذه المفردات القرآنیة الست، وما أکثر الدماء المقدّسة التی سفکت فی بلاد الإسلام، وما أکثر الأموال والثروات التی نهبت؟
واستمر الحال بالمسلمین إلی هذا الیوم حیث نری نماذج من هذه الحوادث المؤسفة فی مناطق متعددة من العالم الإسلامی کما رأینا فی حکومة الطالبان فی أفغانستان وفی تفجیرات جیش الصحابة فی مساجد الشیعة فی باکستان أو حوادث القتل والانفجارات المروعة فی العراق فی صفوف الشیعة وأهل السنّة، فی کل یوم وحتی فی العربیة السعودیة فی مدینة «الریاض» و «الخبر» و غیرهما!
لماذا لا یقبل هؤلاء بالجلوس علی مائدة الحوار المشترک مع علماء الإسلام من الأزهر، والشام، وقم، والنجف، ویبحثون معهم هذه المسائل بحثاً منطقیاً، لتتضح الحقیقة للناس.
لماذا نری أنّ بحوثهم تعتمد أُسلوباً تهاجمیاً وتبدأ اجابتهم بجملة «أیّها المشرک الجاهل»، وهم ینطلقون فی تعاملهم مع الطرف الآخر بأنّه مهدور الدم ومشرک وجاهل ثم بعد ذلک یدخلون معه فی جدال ونقاش؟!
لماذا نری هؤلاء غیر مستعدین لإجراء مباحثات أخویة مع سائر المسلمین وتماهیاً مع قول القرآن الکریم: «... فَبَشِّرْ عِبَادِ* الَّذِینَ
علی مفترق طریقین، ص: 77
یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ...» «1».
فلو أنّهم تحرکوا فی تعاملهم مع الآخرین من هذا الموقع فسوف لم تصل الحالة إلی ما وصلت إلیه من سفک دماء المسلمین ونهب ثرواتهم وتسلط الأعداء علیهم، ولم تجد حفنة من الصهاینة مجالًا للتلاعب بمصیر المسلمین. فما الجواب الذی سیجیبون اللَّه تعالی به غداً یوم القیامة عند المیزان والحساب؟!
علی أیّة حال فهذه المفردات المحوریة الست عبارة عن:
1- الشرک والمشرک (فی القرآن الکریم).
2- الإله فی لا إله إلّااللَّه (فی القرآن الکریم).
3- العبادة «فی القرآن الکریم».
4- الشفاعة «فی القرآن الکریم».
5- الدعاء «فی القرآن الکریم».
6- البدعة «فی القرآن الکریم والسنّة الشریفة».

أ) مفهوم «الشرک» فی القرآن‌

إنّ أول کلمة وقع الوهابیون فی قراءة خاطئة لها وبالتالی أفتوا بإباحة دماء الکثیر من المسلمین وأموالهم وأعراضهم، هی کلمة «الشرک» و «المشرک».
علی مفترق طریقین، ص: 78
«الشرک»: فی اللغة بمعنی الشرکة فی شی‌ء. «الشریک» هو المتساوی فی نمط واحد.
وجاء فی لسان العرب فی معنی الاشراک: «أشرک باللَّه: جعل له شریکاً فی ملکه» وقال فی معنی الشرک: «والشرک أن یجعل للَّه شریکاً فی ربوبیته». وعلی هذا الأساس فإنّ الشرک یعنی أن یجعل للَّه شریکاً فی الحاکمیة والربوبیة.
یقول الراغب الاصفهانی فی «مفرداته»: «وشرک الإنسان فی الدین ضربان: أحدهما، الشرک العظیم، وهو اثبات شریک للَّه‌تعالی، یقال أشرک فلان باللَّه، وذلک أعظم کفر ویؤدّی إلی الحرمان من الجنّة، قال تعالی «مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَیْهِ الْجَنَّةَ» «1».
والثانی: الشرک الصغیر، وهو مراعاة غیر اللَّه معه فی بعض الامور وهو الریاء والنفاق المشار إلیه بقوله: «وَمَا یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِکُونَ» «2».
وعلی هذا الأساس فحقیقة الشرک العظیم هو ما تقدم من إثبات شریک للَّه‌تعالی فی الخالقیة والمالکیة والربوبیة والعبادة.
ولکن إذا قلنا إنّ المسیح کان یشافی المرضی بإذن اللَّه أو یحیی الموتی بإذن اللَّه و کان یخبر عن الغیب وبواسطة العلم الذی اکتسبه من اللَّه تعالی أو یکشف عن بعض الأسرار الخفیة، باذن اللَّه فلا یعتبر ذلک من الشرک ولا یکون هذا الکلام مجانباً للصواب.
علی مفترق طریقین، ص: 79
ألم یحدثنا القرآن الکریم عن هذه الحقیقة علی لسان المسیح ویقول: «وَأُبْرِءُ الْأَکْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْیِ الْمَوْتَی بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُکُمْ بِمَا تَأْکُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِی بُیُوتِکُمْ إِنَّ فِی ذَلِکَ لَآیَةً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنینَ» «1».
وعلیه فلو طلبنا من النبی الأکرم صلی الله علیه و آله أو بعض عباد اللَّه الصالحین من أولیاء الدین کأئمة أهل البیت علیهم السلام مثل هذه الامور وبهذه الصورة «أی بإذن اللَّه» فلا یعدّ هذا من الشرک، بل هو عین التوحید، لأننا لم نجعل هؤلاء الأولیاء فی مستویً واحد وفی عرض واحد مع اللَّه تعالی، فی التأثیر بل نعتقد بأنّهم عباده المخلصون فی طاعته.
والعجیب کیف أنّ علماء الوهابیة فهموا من هذه المفردة «الشرک» الواضحة فی معناها مثل هذا الاستنباط الخاطی‌ء وادّعوا أنّ کل طلب من عباد اللَّه الصالحین الذین لا یفعلون أمراً إلّابإذنه، من الشرک، فهذا المعنی مخالف لصریح القرآن.
ولنفرض أنّ شخصاً یمتلک غلاماً مطیعاً لأوامر سیّده ولا یتصرف بشی‌ء إلّابإذنه، فلو أنّ شخصاً طلب منه أن یسأل سیّده ویطلب منه عملًا معیناً فهل أنّه بمسألته هذه قد جعل الغلام شریکاً فی عرض واحد لمولاه، أو أنّ ذلک یقع فی مسیر الخدمة للمولی و الطلب منه؟
هل یعتقد عاقل منصف بأنّ هذا العمل یعتبر من الشرک؟
إنّ جمیع هذه الأخطاء فی الفهم الدینی من النصوص ناتجة عن انتقائهم للآیات القرآنیة وعدم رؤیتهم الشمولیة لجمیع الآیات فی
علی مفترق طریقین، ص: 80
عرض واحد واستنباط المدلول الصحیح لها، وإنّما حکّموا مسبوقاتهم الفکریة وحملوا بعض الآیات الشریفة لتنسجم مع هذه الرؤیة الخاطئة وترکوا الباقی و رفضوها رفضاً تامّاً.

ب) مفهوم «الإله»

لقد تصوّر شیخ الإسلام الوهابی أنّ کلمة «إله» تأتی بمعنی «المعبود» فقط، وعلیه فإنّ جملة «لا إله إلّااللَّه» التی تعتبر شعار نبی‌الإسلام صلی الله علیه و آله وجمیع المسلمین فی العالم، ناظرة لمسألة «التوحید فی العبادة» فقط، أی أنّه لا معبود إلّااللَّه تعالی، وعلیه فإنّ هذه الجملة غیر ناظرة إلی نفی الشرک فی الخالقیة والرازقیة والربوبیة وأمثالها، لأنّ المشرکین فی الجاهلیة کانوا یقرّون بالتوحید فی الخالقیة والرازقیة والربوبیة، وانحرافهم الوحید کان عدم التوحید فی العبادة لأنّهم کانوا یعبدون غیر اللَّه تعالی.

توضیح ذلک‌

إنّ المشرکین فی الجاهلیة، وخلافاً لتصوّر الوهابیین، لم یتورطوا فقط فی وادی الشرک فی العبادة، وبتعیبر آخر، إن کلمة «إله» لم تستعمل دائماً بمعنی «المعبود»، بل جاءت أحیاناً بمعنی «الخالق»، یقول القرآن الکریم: «أَمِ اتَّخَذُوا آلِهَةً مِّنَ الْأَرْضِ هُمْ یُنشِرُونَ* لَوْ کَانَ
علی مفترق طریقین، ص: 81
فِیهِمَا آلِهَةٌ إِلَّااللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا یَصِفُونَ» «1».
فنری فی هذه الآیات الشریفة بوضوح أنّ «آلهة» جمع «إله» جاءت بمعنی «الخالق» لأنّ الحدیث فی الآیة الشریفة یدور حول «التوحید فی الخالقیة» لا «التوحید فی العبادة».
ونقرأ فی آیة اخری هذا المعنی بوضوح أکثر حیث تقول: «مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا کَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذاً لَذَهَبَ کُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَی بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا یَصِفُونَ* عَالِمِ الْغَیْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَی عَمَّا یُشْرِکُونَ» «2».
هذه الآیات الکریمة تنفی وجود خالق آخر غیر اللَّه تعالی «وجاء بلفظ إله» و تقول لو کان هناک إله آخر غیره لانهدم نظم العالم وفسد انسجام الکون. فهذه الآیة تبیّن عقیدة العرب المشرکین فی مسألة تعدد الخالق وتقول: «فَتَعَالَی عَمَّا یُشْرِکُونَ».
وعلی هذا الأساس فإنّ حصر دعوة الإسلام للتوحید فی العبادة وعدم الالتفات إلی الأقسام الاخری من التوحید، یمثّل خطأً کبیراً فی فهم الآیات القرآنیة التی تقرر هذا المعنی بصراحة بالغة.
إنّ جمیع الشواهد تشیر إلی أنّ الوهابیین أهملوا کثیراً من الآیات القرآنیة المخالفة لاستنباطهم من مسألة التوحید والشرک وغفلوا أو
علی مفترق طریقین، ص: 82
تغافلوا عنها تماماً، والحال أنّ الکثیر منهم من حفظة القرآن الکریم حسب الظاهر، ولکن مع الأسف یستندون دائماً إلی بعض الآیات الموافقة لآرائهم الباطلة، لأنّ حفظ القرآن لا یعنی بالضرورة فهم معنی القرآن!
ویستفاد أیضاً من آیات اخری أنّ بعض المشرکین کانوا یعتقدون فی نظرتهم للأوثان غیر مسألة العبادة والخالقیة، حیث یعتقدون بربوبیة الأصنام، أی تأثیرها فی مصیر الإنسان، بمعنی تأثیرها علی مصیرهم، وکانوا یتصورون بشکل خرافی أنّ الأصنام تغضب علی أعدائها ومخالفیها وتعمل علی تدمیرهم والإضرار بهم وفی نفس الوقت ید العون إلی عابدیها وتعمل علی اسعادهم، وعلی سبیل المثال یحدثنا القرآن الکریم عن المشرکین من قوم هود حیث کانوا یقولون:
«إِنْ نَقُولُ إِلَّا اعْتَرَاکَ بَعْضُ آلِهَتِنَا بِسُوءٍ قَالَ إِنِّی أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّی بَرِی‌ءٌ مِمَّا تُشْرِکُونَ» «1».
وهکذا نری أنّ المشرکین کانوا ینسبون الغضب لآلهتهم وأنّها قد تلحق الضرر بالناس أو تنفعهم وتزید من برکتهم، وهذا یعنی أنّ المشرکین کانوا یتصورون أنّ الأصنام تتدخل فی تعیین مصیرهم وهو نوع من القول بربوبیتها، وهناک شعر معروف قاله الشاعر الجاهلی فی ذم طائفة «بنی حنیفة» حیث صنعوا لهم صنماً من التمر! ولکنّهم أکلوه فی عام القحط! ویقول:
أکلت حنیفة ربّها عام التقحم والمجاعة لم یحذروا من ربّهم سوء العواقب والتباعة «2»
علی مفترق طریقین، ص: 83
إنّ کلمة «ربّ» اطلقت فی هذا البیت علی الصنم، وقد حذّر الشاعر هؤلاء الآکلین سوء العاقبة ونتائج غضب الآلهة هذه.
ویقول شاعر آخر فی هذا الصدد:
«أربّ یبول الثعلبان برأسه ... آلا ذلّ من بالت علیه الثعالب».
وهکذا نری فی تاریخ عبادة الأوثان اطلاق کلمة «ربّ» و «أرباب» علی الأصنام ممّا یعکس اعتقادهم بأنّ تدبیر امور العالم بید هذه الأصنام!!
ومن هنا یحدثنا القرآن عن قول یوسف عندما دعا رفیقیه فی السجن إلی التوحید: «یَا صَاحِبَیِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ» «1»
. انظر الی کلمة ارباب هنا.
والشاهد الآخر أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله کان یدعو المشرکین من أهل الکتاب إلی التوحید فیما یصرّح به القرآن الکریم: «قُلْ یَا أَهْلَ الْکِتَابِ تَعَالَوْا إِلَی کَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَیْنَنَا وَبَیْنَکُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِکَ بِهِ شَیْئاً وَلَا یَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ» «2».
وکما تری فإنّ عبارة «أرباب» تشیر بوضوح إلی أنّ هؤلاء المخاطبین من أهل الکتاب قد تورطوا فی شرک الربوبیة.
ونقرأ فی آیة اخری من هذه السورة نفسها: «وَلَا یَأْمُرَکُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِکَةَ وَالنَّبِیِّینَ أَرْبَاباً أَیَأْمُرُکُمْ بِالْکُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ» «3».
علی مفترق طریقین، ص: 84
ولا نبتعد کثیراً عن الموضوع فالقرآن الکریم یصرّح بهذه الحقیقة بالنسبة لعبدة الأوثان ویقول: «وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ یُنصَرُونَ» «1».
وهذا یعنی أنّهم مصابون بالشرک فی الربوبیة باعتقادهم تأثیر الأوثان فی مصیرهم وأنّها تملک قدرة خارقة للعادة.
ونقرأ فی قصة إبراهیم علیه السلام عندما تماهی مع عبدة الأوثان فقال فی بدایة الأمر مشیراً إلی النجم والقمر والشمس بقوله «هذا رَبّی» «2»
.لیثبت بطلان عقیدتهم بها فی نهایة المطاف.
إنّ اهتمام إبراهیم علیه السلام بمقولة الربوبیة تعکس بوضوح أنّ المشرکین فی «بابل» کانوا یتصورون أنّ القمر والشمس والنجوم مؤثرة فی مسیرة حیاتهم، وکذلک الحال فی کلام إبراهیم أمام نمرود و قوله «رَبِّی الَّذِی یُحْیِی وَیُمِیتُ».
النتیجة: إنّ کلمة «إله» لا تعنی فقط «المعبود»، بل تأتی أحیاناً «الخالق» وأحیاناً اخری «الرب»، وإنّ المشرکین لم یقتصروا فی شرکهم علی عنصر «العبادة» بل کانوا مشرکین فی مسألة «الخالقیة» و «الربوبیة» و ایضاً.
وعلی هذا الأساس فعندما یحدثنا القرآن الکریم عن اعتراف المشرکین بوجود اللَّه ویقول بإنّه لو سألتهم عمن خلق السموات
علی مفترق طریقین، ص: 85
والأرض لیقولن اللَّه، فمقصوده مدبّر السموات والأرض، لعدم وجود التناقض بین الآیات القرآنیة.
وبعد هذا هل یجوز لزعماء الوهابیة بمقتضی قراءتهم الواهیة لهذه الآیات القرآنیة وخاصة لمفهوم کلمة «إله»، أن یفتوا بإباحة دماءالمسلمین وأموالهم؟ والحقیقة: ما أتفه قیمة المسلمین ودماؤهم وأموالهم لدی هذه الجماعة!!

ج) مفهوم «العبادة»

إنّ کلمة «العبادة» هی ثالث مفردة قرآنیة أساء الوهابیون فهمها وقالوا بصراحة: إذا توجه المسلم إلی الصالحین یطلب منهم الشفاعة عند اللَّه فهو مصداق الآیات الشریفة التی تقول: «أَلَا للَّهِ الدِّینُ الْخَالِصُ وَالَّذِینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِیَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونَا إِلَی اللَّهِ زُلْفَی إِنَّ اللَّهَ یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ فِی مَا هُمْ فِیهِ یَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَایَهْدِی مَنْ هُوَ کَاذِبٌ کَفَّارٌ» «1».
ولکن هؤلاء لم یلتفتوا إلی هذه الحقیقة القرآنیة، وهی أنّ المشرکین لم یکن خطأُهم فی طلب الشفاعة من الصالحین بل لکونهم یعبدون هذه الأوثان طلباً للشفاعة، ویسجدون لها من أجل ذلک (کما یتبیّن هذا المعنی من مفهوم الآیة الشریفة أعلاه وجملة «ما نعبدهم» فالمشکلة هی العبادة لا طلب الشفاعة فتأملوا).
علی مفترق طریقین، ص: 86
عندما نزور رسول اللَّه صلی الله علیه و آله ونقول: یارسول اللَّه اشفع لنا فی الدنیا والآخرة، فهل یعنی هذا عبادتنا له؟ وهل نلقی بأنفسنا علی الأرض ونسجد لرسول اللَّه؟
ما هی علاقة طلب الشفاعة بالعبادة؟ إنّ کل شخص من العرف أو أهل اللغة یعلم بأنّه لو حضر شخص عند المسیح وأحضر معه طفله الأعمی وقال للمسیح: أنت تدعی أنّک تشفی الأکمه والأبرص بإذن اللَّه «وَأُبْرِءُ الْأَکْمَهَ وَالْأَبْرَصَ»، لذلک فإنی أسألک أن تشافی ولدی بإذن اللَّه، فأین هذا من واقع العبادة للَّه؟!
إنّ القرآن الکریم نفسه قد أذن بمثل هذه السلوکیات والممارسات.
إنّ «العبادة» تعنی فی اللغة والعرف أن یبلغ الشخص نهایة الخضوع للطرف المقابل من قبیل الرکوع والسجود له، وأمّا طلب الحاجة من الآخر فلا یرتبط بهذا الموضوع اطلاقاً، یقول الراغب فی مفرداته: «العُبُودیَّةُ إِظهارُ التُذَلُّلِ وَالعِبادَةُ أَبْلَغُ مِنْها لأَنَّها غایَةُ التُذَلُّلِ» «1».
وجاء فی لسان العرب مادة «عبد»: «أَصْلُ العُبُودِیَّةِ الخُضُوعُ وَالتَذَلُّلُ».
والملفت للنظر أنّ زعماء المذهب الوهابی یؤکدون علی عبارة «لِیُقَرِّبُونا إِلی اللَّهِ زُلفی ، ولکنّهم یغضون الطرف عن جملة «ما
علی مفترق طریقین، ص: 87
نَعْبُدُهُم إلَّا ...»، إذن فالإشکال فی عمل المشرکین یکمن فی عبادتهم غیر اللَّه لا فی «طلب الشفاعة للتقرب إلی اللَّه»، حتی إذا کان طلب الشفاعة هذا بإذن اللَّه «فتدبر».
أجل، فعندما یبحث الإنسان فی مسألة معینة بالاستناد إلی مسبوقاته الخاطئة فسوف یری ما یوافق مقصوده جیداً ولا یری أبداً ما یخالف رأیه، وأحیاناً یتعامل معه من موقع التساهل والاهمال، ثم یفتی بقتل ملایین الأبریاء من المسلمین علی أساس أنّهم مشرکون ویستبیح دماءهم وأموالهم وأعراضهم!!
وسیأتی تفصیل الکلام عن حقیقة الشفاعة والدعاء لاحقاً «إن شاء اللَّه».

د) مفهوم «الشفاعة»

اشارة

ورابع مفردة قرآنیة فسّرها أفراد هذه الطائفة تفسیراً خاطئاً هی کلمة «الشفاعة»، وکما تقدم أنّ هؤلاء أصدروا حکماً بکفر جمیع من یطلب الشفاعة من النبی صلی الله علیه و آله أو أئمّة أهل البیت علیهم السلام وغیرهم من الصالحین، واتّهموهم بالشرک کما تقدم کلامهم فی ذلک.
إنّ هؤلاء تحرکوا فی هذا الخط بشدّة وأفرطوا فی اتهام المسلمین بالشرک کما رأینا فیما کتبه زعیمهم فی کتاب «کشف الشبهات» حیث قرر اتهامه المسلمین بالشرک بدلیلین وصرّح أنّهم أشدّ وأشنع من المشرکین فی زمان الجاهلیة، رغم أنّ المشرکین فی الجاهلیة لم
علی مفترق طریقین، ص: 88
یکونوا یعتقدون بالمعاد ولا یصلّون ولا یؤدون فریضة من فرائض الإسلام. ومضافاً إلی ذلک کانوا یتهمون نبی الإسلام صلی الله علیه و آله بإنّه ساحر وأنّ القرآن کتاب سحر وحاولوا قتل النبی، ومع ذلک یقول إمام الوهابیة إنّ هؤلاء المشرکین أفضل من المشرکین فی عصرنا «وهم یعتقدون بکل ما جاء فی الرسالة السماویة ویتعبدون بجمیع تعالیم الإسلام وآدابه ولا ذنب لهم سوی طلبهم الشفاعة من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله، ویصرّح بأنّ شرک اولئک المشرکین فی زمن الجاهلیة» أیسر وأخف من شرک هؤلاء! لماذا؟
لأنّ اولئک المشرکین کانوا یعبدون الأوثان فی حال الرخاء والدعة، ولکنّهم یترکون عبادتها فی حال الشدّة ویتوجهون إلی اللَّه تعالی ویدعونه مخلصین کما فی حال الابتلاء بخطر الغرق فی البحر.
ما أشدّ عدم الانصاف لدی من یقول إنّ الأفراد المتدینین والملتزمین بجمیع تعالیم الإسلام وأحکامه والذین یجتنبون جمیع الذنوب وأشکال المعصیة ویدفعون زکاتهم وواجباتهم المالیة بشکل کامل ثم یأتون من مکان بعید لزیارة بیت اللَّه الحرام مع کونهم من حفظة القرآن وعلماء فی المعارف الإسلامیة إلّاأنّهم أسوأ من المشرکین القتلة وسفاکی الدماء وشاربی الخمر والملوثین بأنواع الذنوب والمعاصی والذین لا یقبلون بشی‌ء من الرسالة السماویة، لسبب بسیط وهو أنّ الطائفة الاولی تطلب الشفاعة من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله أو من غیره من الأولیاء، فهم مشرکون وتباح دماؤهم وأموالهم!!
ألا یعدّ مثل هذا الکلام بعیداً عن المنطق فی أجواء عالمنا
علی مفترق طریقین، ص: 89
المعاصر؟
وعلیه ألا نقبل أنّ عمر هذا المذهب وهذه الأفکار الماضویة فی طریقها إلی الزوال وأنّ محلها الطبیعی هو متحف التاریخ؟
والآن لنأخذ أصل مسألة «الشفاعة» لنری المشکلة التی تقترن بهذه المسألة فی دائرة التوحید بحیث أدت إلی خلق هذا التنافر واتهام الکثیر من المسلمین بالکفر والشرک وأنتجت کل هذه المأساة.
هل أنّ شیخ الإسلام اکتشف حقیقة جدیدة فی هذه المسألة بقیت خافیة علی علماء الإسلام طیلة التاریخ الإسلامی؟
الحقیقة أنّ أصل مسألة الشفاعة ورد ضمن آیات کثیرة فی القرآن المجید ویعد من مسلمات الفکر الإسلامی باجماع علماء الإسلام وحتی أنّ الوهابیین لا ینکرون أصل الشفاعة بل یعترفون بها بصراحة.
الحقیقة الاخری التی تعد من المسلمات أیضاً هی عدم إمکان شفاعة الشفعاء بدون إذن اللَّه تعالی، لأنّه ورد هذا الموضوع بصراحة فی أکثر من خمس آیات قرآنیة، منها ما ورد فی آیة الکرسی حیث تقول: «مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ...» «1».
ویقرر مبدأ التوحید الأفعالی أنّ کل شی‌ء فی العالم لا یتحقق إلّا بإذن اللَّه ولا شرک باللَّه تعالی من هذه الجهة، فلو کانت هناک شفاعة فهی بإذن اللَّه وأمره، وبما أنّ اللَّه تعالی حکیم علی الاطلاق، فإنّ إذنه
علی مفترق طریقین، ص: 90
للشفاعة یقوم علی أساس الحکمة فلا یأذن بشفاعة الأشخاص الذین یفتقدون لیاقة الشفاعة من حیث تلوثهم بالمعاصی وسلوکهم فی خط الانحراف بحیث دمروا جمیع الجسور خلفهم «فتدبر».
إلی هنا لا خلاف فی هذه المسألة، إذن فأین یکمن الاختلاف؟
إنّ الاختلاف فیما بیننا وبینهم أنّ علماء الإسلام غیر «الوهابیین» یرون أنّ طلب المسلم من النبی شیئاً بمقتضی المقام الکریم الذی منحه اللَّه تعالی له «أی مقام الشفاعة» لا یعدُّ عملًا مجانباً للصواب ولیس فقط لا یتنافی مع التوحید، بل یدعم ویکرس التوحید أیضاً، ولکنّ الوهابیین یقولون إنّک لو طلبت الشفاعة من رسول اللَّه فأنت کافر ومشرک ومباح الدم والمال، فهل أنّ الشفاعة باطلة؟ کلّا، حیث یتفق جمیع علماء الإسلام علی صحتها وجوازها.
وهل أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله لیس له مقام الشفاعة؟ الجمیع یجیبون بالایجاب.
إذن فأین تکمن المشکلة؟ یقولون إنّ النبی یتمتع بمقام الشفاعة ولکن لا ینبغی أن تطلب الشفاعة منه وإلّا ستکون کافراً، لأنّ القرآن یقرر هذه الحقیقة، وهی أنّ الجاهلیین کانوا یبررون عبادتهم للأصنام لتشفع لهم عند اللَّه، فعملکم سیکون مثل عمل اولئک المشرکین.
نقول: إنّ المشرکین کانوا یعبدون الأصنام ونحن لا نعبد اطلاقاً النبی الأکرم صلی الله علیه و آله وأهل بیته الأطهار علیهم السلام، وأمّا طلب الشفاعة منهم فلا یرتبط من قریب ولا بعید بالعبادة.
ویقولون: إنّ الحق ما نقوله فقط.
علی مفترق طریقین، ص: 91
فنقول: إنّ القرآن الکریم نفسه أمر المذنبین بالذهاب إلی النبی الأکرم صلی الله علیه و آله وطلب الاستغفار و «الشفاعة» منه عند اللَّه تعالی لیغفر لهم:
«وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً» «1».
وأوضح من ذلک ما ورد فی قصة یعقوب علیه السلام وأولاده حیث اعترفوا بذنبهم فیما یتعلق بیوسف علیه السلام وطلبوا من أبیهم أن یستغفر لهم و «یشفع» لهم عند اللَّه تعالی «قَالُوا یَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا کُنَّا خَاطِئِینَ* قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَکُمْ رَبِّی إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ» «2».
فلم ینکر علیهم یعقوب طلبهم الوساطة والشفاعة عند اللَّه تعالی، بل أمضی ذلک وأیّده.
فهل أنّ نبی اللَّه یعقوب علیه السلام إتّهم أولاده بالشرک والکفر بسبب ذلک؟

التبریر الواهی‌

والنکتة الملفتة للنظر أنّ الوهابیین المتعصبین وبسبب جهلهم وعدم قدرتهم علی الجواب عندما یصلون إلی هذا الموضوع یغیّرون مسار الکلام ویقولون: إنّ الآیتین أعلاه تتعلقان بزمن حیاة النبی صلی الله علیه و آله ولکن بعد الموت لا یقدر النبی صلی الله علیه و آله علی شی‌ء من هذه الامور.
وعلیه فإنّ طلب الشفاعة من نبی الإسلام صلی الله علیه و آله بعد وفاته لیس
علی مفترق طریقین، ص: 92
بنافع.
هنا لاحظوا بدقّة أنّ مسألة الشرک والکفر تخلی مکانها لمسألة «عدم النفع» حیث یقولون إنّ الإنسان لو طلب الشفاعة من الأنبیاء فی حیاتهم لا یکون ذلک من الشرک أو الکفر، ولکن بعد وفاتهم سیکون هذا الطلب لغواً وغیر مثمر. وهذا فی الحقیقة بمعنی النکوص علی جمیع الادّعاءات السابقة، «فتدبر».
ونقول فی هذا الصدد: إنّ هذا الطلب لیس من الکفر ولا من اللغو، لأنّ أی مسلم لا یسمح لنفسه أن یعتقد بأنّ مقام نبی الإسلام صلی الله علیه و آله أقل شأناً من الشهید العادی فی بدر واحد، حیث یقول تعالی عن هؤلاء الشهداء: «... أَحْیَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ» «1».
فأی جفاء لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله أشنع من هذا الکلام!!
ولعل فهمهم الخاطی‌ء ناشی‌ء من قوله تعالی مخاطباً نبیّه الکریم:
«إِنَّکَ لَاتُسْمِعُ الْمَوْتَی وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِینَ» «2».
والحال أنّ هذه الآیة الشریفة ناظرة إلی الأشخاص العادیین لا إلی النبی صلی الله علیه و آله والأولیاء الطاهرین.
ینبغی أن نسأل من هؤلاء: إذن لماذا تسلمون علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فی صلاتکم وتقولون: «السَّلامُ عَلَیکَ أَیُّها النَّبِیُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ»، هل یعقل السلام علی من لا یدرک شیئاً (ونعوذ باللَّه)؟ هل أنّ قوله تعالی:
«إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ
علی مفترق طریقین، ص: 93
وَسَلِّمُوا تَسْلِیماً» «1»
، تتعلق فی حیاة النبی صلی الله علیه و آله خاصة أم بعد وفاته أیضاً؟ ونسأل: علی من یرسل اللَّه تعالی والملائکة والمؤمنون الصلوات والرحمة؟ هل یعقل أن تکون الصلاة علی من لا یدرک شیئاً «نعوذ باللَّه».
ولماذا نصبتم لافتة فوق الضریح المقدّس إلی جانب الرأس وکتبتم فیها: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لَاتَرْفَعُوا أَصْوَاتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ کَجَهْرِ بَعْضِکُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُکُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ» «2».
لماذا لا تسمحون لأحد أن یرفع صوته هناک (إلی جانب قبر النبی الأکرم صلی الله علیه و آله)؟ فإذا کنتم تعتقدون بأنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله بعد وفاته لا یفهم شیئاً «العیاذ باللَّه» فلماذا لا نرفع اصواتنا عند قبره صلی الله علیه و آله.
ألا تقترب هذه الأفکار والعقائد من نهایة الخط؟
علیکم بالانصاف فی الاجابة:

ه) مفهوم «الدعاء فی القرآن»

اشارة

ومن جملة المفاهیم الدینیة التی وقع الوهابیون فی فهمها فی خطأ شنیع وحکموا بسبب هذا الفهم الخاطی‌ء بکفر الکثیر من المسلمین، مفهوم «الدعاء» فی القرآن. حیث یعتقدون بأنّ کل شخص یدعو
علی مفترق طریقین، ص: 94
النبی أو أحد أولیاء اللَّه والصالحین من عباده فهو مشرک وکافر ویستباح دمه وماله.
وقد ذکر «الصنعانی» وهو من أنصار عقائد محمد بن عبدالوهاب فی کتابه «تنزیه الاعتقاد» کلاماً فی بیان عقیدتهم فی الدعاء وقال: إنّ اللَّه تعالی أطلق علی الدعاء کلمة العبادة وقال: «ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِی سَیَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِینَ» «1».
فعلی هذا الأساس لو دعا شخص النبی صلی الله علیه و آله أو ولی صالح لأمر من الامور أو قال: اشفع لی عند اللَّه فی قضاء حاجتی، أو قال: اطلب قضاء حاجتی بواسطتک من اللَّه تعالی، وأمثال ذلک، أو قال: اقضی عنی دینی أو شافی مرضی، وأمثال ذلک، وبما أنّ الدعاء عبادة، بل مخ العبادة، فإنّ هذا الشخص قد عبد غیر اللَّه وهو مشرک، لأنّ «التوحید» لا یکتمل إلّاأن یعتقد الإنسان بأنّ اللَّه تعالی هو الخالق والرازق فقط ولا یعترف بغیره خالقاً ورازقاً ولا یعبد غیره حتی بعض العبادة» «2».
هذه الکلمات والعبارات تتکرر فی الکثیر من کتبهم وأدبیاتهم.
وهکذا یستند هؤلاء فی اتّهامهم الآخرین بالکفر والشرک علی هذه الآیة المذکورة فی کلام الصنعانی، وکذلک بآیات اخری من قبیل:
1- «وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ للَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً» «3».
علی مفترق طریقین، ص: 95
2- «لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَایَسْتَجِیبُونَ لَهُمْ بِشَیْ‌ءٍ» «1».
3- «إِنَّ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُکُمْ ...» «2».
حیث یفهمون من هذه الآیات الشریفة ما فهمه الصنعانی أیضاً، یعنی لا یحق لأحد أن یقول: «یا رسول اللَّه اشفع لی عند اللَّه» وإلّا فهو کافر ومهدور الدم!
وعلی هذا الأساس فإنّ أحد العوامل المهمة التی سببت حالة العنف لدی هذه الجماعة بحیث قتلوا الآلاف المؤلفة من الناس الأبریاء ونهبوا أموالهم واستباحوا أعراضهم هو الفهم الخاطی‌ء لمعنی «الدعاء فی القرآن الکریم».
والآن نعود إلی الآیات الشریفة ونستفهم منها معنی «الدعاء فی القرآن الکریم» لیتضح أنّ الدعاء لغیر اللَّه أحیاناً یتناسب مع الکفر واخری مع الإیمان، ولکنّ هؤلاء المتعصبین وبسبب قلّة اطّلاعهم والترسبات الذهنیة لدیهم وقعوا فی هذا الفهم الخاطی‌ء والقراءة الزائفة والخطرة للمفاهیم القرآنیة.
«واتفق لنا أنّ ثبت بالتجربة أنّ بعض الأفراد فی حوزاتنا العلمیة تحصل لدیهم أحیاناً میول وهابیة (وإن کان نادراً جداً) حیث نری هؤلاء یعیشون مشکلة فی فهم الدروس الحوزویة وقلّة المعلومات
علی مفترق طریقین، ص: 96
وسطحیة التفکیر».
علی أیّة حال فإنّ مفردة «الدعاء» وردت بمعانٍ مختلفة فی القرآن الکریم:
1- «الدعاء» بمعنی العبادة کقوله تعالی فی الآیة 18 من سورة الجن: «... فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً»، حیث وردت العبارة «مع اللَّه» وتشیر إلی أنّ المراد عبادة غیر اللَّه والاعتقاد بالشریک للَّه تعالی، والشاهد علی هذا المعنی، الآیة 20 من هذه السورة: «قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّی وَلَا أُشْرِکُ بِهِ أَحَداً».
إنّ أی مسلم یعلم أنّ الدعاء بهذا المعنی مختص باللَّه تعالی، فلا أحد یصل إلی مرتبة الالوهیة غیره ولیس هناک شک وتردید فی هذه المسألة.
2- «الدعاء» بمعنی دعوة الآخرین بالاتجاه لأمر معیّن من قبیل ما ورد فی قوله تعالی علی لسان النبی نوح علیه السلام: «قَالَ رَبِّ إِنِّی دَعَوْتُ قَوْمِی لَیْلًا وَنَهَاراً* فَلَمْ یَزِدْهُمْ دُعَائِی إِلَّا فِرَاراً» «1».
وبدیهی أنّ دعوة هؤلاء القوم هی فی الحقیقة دعوة للإیمان وهذا النوع من الدعاء عین الإیمان وامتثال هذا الأمر واجب علی الأنبیاء.
وهکذا ما ورد بالنسبة لنبی الإسلام صلی الله علیه و آله حیث یقول تعالی مخاطباً إیّاه: «ادْعُ إِلَی سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ...» «2».
3- «الدعاء» بمعنی طلب الحاجة، فأحیاناً یکون طلب الحاجة
علی مفترق طریقین، ص: 97
من طرق طبیعیة مثل: «... وَلَا یَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا ...» «1».
فعندما یتمّ دعوة بعض الناس لأداء الشهادة فلا ینبغی لهم الامتناع. وهذا الدعاء فی هذا المورد دعوة فی الامور العادیة، ومعلوم أنّ من یدعو الشهداء لا یکون کافراً بل یؤدّی وظیفته الشرعیة، وأحیاناً یکون طلب الحاجة من الطرق غیر الطبیعیة، أی طریق المعجزة وهذا بدوره علی قسمین:
أحیاناً طلب الحاجة مع اعتقاده باستقلال الطرف الآخر «غیر اللَّه» فی التأثیر، وأحیاناً اخری یطلب الحاجة من شخصیة کبیرة بأن یطلب من اللَّه تعالی قضاء حاجاتنا.
القسم الأول عبارة عن نوع من الشرک، لأنّه یعتقد باستقلالیة المدعو فی التأثیر، فجمیع الأسباب والمسببات العادیة لا تؤثر شیئاً إلّا بإذن اللَّه تعالی.
یقول القرآن الکریم فی هذا المجال: «قُلِ ادْعُوا الَّذِینَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلَا یَمْلِکُونَ کَشْفَ الضُّرِّ عَنکُمْ وَلَا تَحْوِیلًا» «2».
أی أنّ هؤلاء غیر قادرین علی حلّ مشاکلکم وغیر قادرین علی ایجاد أی تغییر فی حیاتکم.
ولا یوجد أی إنسان مؤمن ومطّلع یعتقد بمثل هذه العقیدة بالنسبة
علی مفترق طریقین، ص: 98
للأنبیاء والأولیاء.
أمّا القسم الثانی وهو توحید الإنسان الکامل، بمعنی أنّ الإنسان عندما یجعل بینه وبین الذات المقدّسة واسطة وشفیعاً ویری فی نفس الوقت أنّ اللَّه تعالی هو مسبب الأسباب وأنّ جمیع الأمور فی قبضته وبمشیئته ولکنّه یتقرب إلیه من خلال التوسل بأولیائه ویطلب منه الحاجة بواسطتهم فهذا عین التوحید والإیمان بالمشیئة الإلهیّة المطلقة.
ویحدثنا القرآن الکریم عن بنی اسرائیل عندما جاءوا إلی موسی علیه السلام وطلبوا منه أطعمة متنوعة «غیر المنّ والسلوی» ویقول:
«وَإِذْ قُلْتُمْ یَا مُوسَی لَنْ نَصْبِرَ عَلَی طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّکَ یُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا ...» «1».
ولم یعترض موسی علیه السلام علیهم أنّکم لماذا دعوتمونی وطلبتم منّی أن أسأل اللَّه ذلک ولم تطلبوا ذلک مباشرة من اللَّه تعالی وأنّ هذا العمل کفر وشرک، بل نری أنّ موسی استجاب لهم طلبهم وسأل اللَّه تعالی ذلک: «لَکُمْ ما سَأَلتُمْ»، ولکنّه قال لهم معترضاً إنّکم ترکتم الطعام الجید وطلبتم الأطعمة الدانیة.

النتیجة

یستفاد ممّا تقدم من البحث أنّ هذه الجماعة من الوهابیین بدلًا من مراجعتهم للموارد المختلفة فی معنی «الدعاء» فی القرآن والتدبر
علی مفترق طریقین، ص: 99
فی مجموع التعالیم الواردة فی هذه المسألة، اکتفوا بقراءة بعض الآیات وقنعوا بمدلولها و ترکوا ما سواها من الآیات وبالتالی حکموا علی أکثریة المسلمین بالشرک والکفر، والأنکی من ذلک أنّهم تحرکوا فی اتهامهم وحکمهم هذا علی مستوی الممارسة والعمل وقتلوا الکثیر من المسلمین المخلصین وسفکوا دماءهم ونهبوا أموالهم کما تقدمت الإشارة إلیه.

و) البدعة فی الکتاب والسنّة

والسادس من المفردات القرآنیة التی أساءت هذه الفئة من الوهابیین المتعصبین فهمها، مفردة «البدعة».
ویحدثنا القرآن الکریم فی مورد ذمّ الرهبانیة فی الآیة 27 من سورة الحدید حیث یقول: «وَرَهْبَانِیَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا کَتَبْنَاهَا عَلَیْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَایَتِهَا ...».
إذا قلنا إنّ هذا الاستثناء فی الآیة، استثناء متصل کما هو ظاهر الآیة فیکون مفهوم الآیة هو ما یظهر من سیاقها، أی أنّ المسیحیین أبدعوا نوعاً من الرهبانیة وترک الدنیا لم یکتبه اللَّه تعالی علیهم ولم یرد فی التعالیم السماویة، وفی نفس الوقت لم یرعوها حق رعایتها، کما سیأتی تفصیل هذا المعنی لاحقاً.
وإذا قلنا إنّ الاستثناء فی الآیة منقطع، فمفهوم الآیة هو أننا لم نأمرهم بالرهبانیة «بل هی بدعة ابتدعوها» وقد أوصیناهم «بِابْتِغاءِ
علی مفترق طریقین، ص: 100
مَرضاةِ اللَّهِ». ولکنهّم لم یرعوا هذه التوصیة.
علی أیّة حال هذه الآیة الشریفة تذم هذه البدعة، وهی البدعة التی یقول عنها المؤرخون بدأت بعد عدّة قرون من حیاة المسیح علیه السلام وبسبب حوادث تاریخیة مؤسفة أدّت إلی هزیمة المسیحیین ولجوء أفراد منهم إلی الجبال والودیان حیث اختاروا العزلة والانزواء وتدریجیاً ظهرت الرهبانیة علی شکل ظاهرة دینیة، وفی البدایة لجأ بعض الرجال من الزاهدین والتارکین للدنیا إلی أماکن یطلق علیها «الدیر» ثم التحق بهم بعض النسوة التارکات للدنیا واخترن الحیاة فی «الدیر» وهنّ «الراهبات».
ومن جملة التقالید الخاطئة التی اقترنت بالرهبانیة وشاعت بین الرهبان والراهبات، مسألة «ترک الزواج» بشکل مطلق وهو أمر یخالف السنّة الإلهیة والطبیعة للبشریة وصار منبعاً للکثیر من المفاسد وأشکال الانحراف.
ویتحدث المؤرخ المشهور «ول دیورانت» فی تاریخه المشهور «قصة الحضارة» فی بحث مفصّل حول الرهبان وسلوکیاتهم، وضمن اعترافه بانضمام الراهبات إلی صومعات الرهبنة فی القرن الرابع المیلادی شرعت ظاهرة الرهبانیة فی الازدهار والنمو حتی وصلت إلی الذروة فی القرن العاشر للمیلاد «1».
ورغم أنّ الرهبان والراهبات قدّموا خدمات اجتماعیة متنوعة
علی مفترق طریقین، ص: 101
طیلة تاریخهم، ولکنّ المفاسد الاجتماعیة والأخلاقیة الناشئة من هذه الظاهرة کانت أکثر، والأفضل أن نصرف النظر عن تفاصیل هذه الامور المذکورة فی کتب المؤرخین المسیحیین.
أجل، فمن الطبیعی أن تکون عاقبة البدع بهذه الصورة غالباً.
علی أیّة حال، فمضافاً للآیة المذکورة، هناک روایات کثیرة فی ذم البدعة وردت فی المصادر الإسلامیة، ومنها الحدیث النبوی المعروف «کُلُّ بِدعَةٍ ضَلالَة»، المذکور فی مصادر روائیة کثیرة منها «مسند أحمد» و «مستدرک الصحیحین» و «سنن البیهقی» و «المعجم الأوسط للطبرانی» و «سنن ابن ماجه» «1».
وهکذا عندما رأی الوهابیون المتعصبون هذه الأحادیث تحرکوا فی البدایة، بدون التدبر فی معنی «البدعة»، علی مستوی مخالفة کل ظاهرة جدیدة حتی أنّهم أطلقوا علی الدراجة «مرکب الشیطان» وخالفوا بشدّة نصب خطوط الهاتف، ولکنّ لمّا شاهدوا معالم التطور الحضاری السریع فی العالم أذعنوا لظاهرة التمدن الغربی، ولیس فقط قبلوا بالأمر الواقع بل غرقوا فی ظواهر التمدن هذه، فعندما نتوجه فی هذه الأیّام إلی العربیة السعودیة نری السیارات الفخمة من آخر طراز، ووسائل التهویة الحدیثة، وأفضل وأرقی وسائل الراحة فی المنازل
علی مفترق طریقین، ص: 102
وحتی أنواع الأجهزة والأطعمة الغربیة قد ملأت الأسواق الحدیثة فی کل مکان حیث یستفید منها الکبیر والصغیر والعالم والجاهل.
وفی هذا المجال نراهم قد ترکوا المخالفة مع هذه «البدع» ولکنّهم ظلوا متمسکین بمخالفة البدع التی لها صبغة مذهبیة من قبیل: البناء علی القبور، مراسیم احیاء الذکری السنویة لمیلاد النبی وأولیاء الدین، ومراسیم إقامة العزاء علی الشهداء وأمثال ذلک، فکل من تحرک فی هذا الخط ومارس هذه الشعائر وصَموه بالمبتدع واعتبروه مستحقاً لجمیع أشکال اللوم والتوبیخ.
ولکننا نتساءل: ما هی البدعة فی حقیقتها، ومتی تکون حراماً؟
ورغم أننا أشرنا سابقاً إلی هذا الموضوع ولکن لا بأس من توضیح أکثر لهذه المسألة:
«البدعة» فی اللغة، کما تقدمت الإشارة إلیه، بمعنی کل تجدید فی الامور، خیراً کان أو شرّاً، وهی فی اصطلاح الفقهاء: «إدخال ما لیس من الدین فی الدین».
أجل، فکل شی‌ء لم یکن من الدین إذا دخل فی الدین واعتبر حکماً إلهیاً فهو بدعة.
والبدعة تکون علی نحوین: أن یکون الواجب حراماً والحرام واجباً، أو یکون الممنوع مباحاً أو المباح ممنوعاً.
مثلًا، نقول إنّ النظام المصرفی فی هذا العصر یقوم علی عملیات ربویة ولا یمکن اجتنابه، وعلیه لابدّ من قبوله، أو نقول إنّ الحجاب
علی مفترق طریقین، ص: 103
کان یتعلق بزمان کانت المجتمعات البشریة غیر متمدنة، ولکن الیوم لا مانع من کشف الحجاب، ونبرر ذلک بأشکال من التبریرات التی تفضی إلی تحلیل الحرام وتحریم الحلال، فکل هذه الموارد من المصادیق البارزة للبدعة.
وأحیاناً نقرر بعض الامور التی لم ترد فی التعالیم الدینیة ولیس لها أصل فی الکتاب والسنّة أنّها جزء من الدین، مثلًا إقامة مراسم العزاء علی الأموات فی الیوم الثالث والسابع ویوم الأربعین من یوم الوفاة علی أساس أنّ ذلک جزء من تعالیم الإسلام وهی فی الحقیقة امور عرفیة، أو نعتقد بأنّ الفرح وإقامة الاحتفالات فی الأعیاد الإسلامیة واجب شرعی وأمثال ذلک.
وببیان أفضل، إنّ ظواهر التجدید علی ثلاثة أقسام:
1- التجدید فی الامور العرفیة تماماً والتی لا ترتبط بالمسائل الشرعیة من قبیل التجدید فی امور الصناعة والاختراعات والامور الطبیعیة التی لم تکن فی زمان وعصر نبی الإسلام صلی الله علیه و آله وسائر أولیاء الدین المعصومین، لأنّ قافلة العلوم والاختراعات لا تعرف التوقف والسکون، فمثل هذه البدع تعتبر من البدع المفیدة والبنّاءة، لأنّ جمیع العقلاء فی العالم یرحبون بکل ظاهرة مفیدة بدون تعصب ومن أی قوم ومجتمع بشری.
2- التجدید فی الامور العرفیة حول الموضوعات الشرعیة بدون نسبتها إلی الشرع، مثل بناء المساجد بکیفیة خاصة، بناء المنائر، المحاریب، الفسیفساء والکاشی المعرّق، الزخرفة فی الخط،
علی مفترق طریقین، ص: 104
الاستفادة من المکروفون ومکبّرات الصوت لبث الاذان ومئات الموارد من هذا القبیل.
ومعلوم أنّ هذه الامور لم تکن فی عصر نبی الإسلام صلی الله علیه و آله فهل یقول أحد أنّ هذه الامور من البدعة وأنّها حرام؟ فی حین أنّ جمیع المسلمین یستخدمونها وحتی العربیة السعودیة ومراکز الوهابیة ومسجد النبی زاخرة بهذه المظاهر الجدیدة،
وهکذا بالنسبة للتغییرات الکثیره التی حدثت فی المسجد الحرام والتی لا تشبه ما کان فی عصر النبی الأکرم صلی الله علیه و آله. وأهم من ذلک بناء الطبقة الثانیة فی الصفا والمروة لسعی الحجاج، وکذلک التغییر الکبیر فی الجمرات ونقل محل الهدی إلی خارج منی وأمثال ذلک.
هذه التغییرات وأشکال التجدید امور عرفیة تسیر بموازاة الشریعة لغرض تسهیل أعمال الحج أو رفع المشاکل والاخطار التی یواجهها الحجاج ولم یعتقد أحد بأنّ هذه الامور من جملة الأحکام الشرعیة أو أنّها بدعة فی الدین.
وهکذا الحال فی تشکیل مجالس مسابقة قراءة القرآن، وانتخاب أفضل قاری‌ء وحافظ ومفسّر للقرآن الکریم.
ومعلوم أنّ أیة واحدة من هذه المظاهر لم تکن فی عصر النبی الأکرم صلی الله علیه و آله بل حدثت فی هذا العصر لغرض تقدیم تسهیلات ولدعم المقاصد الدینیة ولا أحد یقول إنّها من الدین.
ومن هذا القبیل احترام الموتی من خلال مجالس الترحیم وفی مقاطع زمنیة خاصة.
علی مفترق طریقین، ص: 105
وأیضاً تشکیل المؤتمرات والاجتماعات الدینیة لتکریم أولیاء الدین وتخلید ذکراهم.
احتفالات فی ذکری ولادات أولیاء الدین.
مجالس الترحیم والتکریم فی ذکری استشهادهم أو وفاتهم.
وأمور اخری من هذا القبیل تفضی إلی تقویة دعائم الإسلام فی نفوس المؤمنین وتورث العزة للمسلمین وتمیط حجب الغفلة والجهل عنهم وتؤدی إلی زیادة معرفتهم بدینهم.
لقد جرّبنا فی أجوائنا الاجتماعیة مرات عدیدة أنّ إقامة مثل هذه النشاطات العرفیة فی دائرة الامورالدینیة توقظ فی الناس مکامن الشعور بالالتزام الدینی وتوجب مزیداً من المعرفة بتعالیم الدین وخاصة بالنسبة للشبّان حیث تثیر فیهم الاهتمام بالمعارف القرآنیة والإسلامیة، وبدیهی أنّ تعطیل هذه البرامج الدینیة یفضی إلی خسارة کبیرة للمسلمین.
علی أیّة حال فهذه امور عرفیة لا یتوهم أی مسلم أنّ اللَّه تعالی أو رسوله الکریم صلی الله علیه و آله قد أمر بها. وبعبارة اخری أنّ هذه الامور التی هی لیست من الدین لا تعتبر من الدین.
وعلی هذا الأساس لا یمکن اعتبارها بدعة: «وأنّ کُلُّ بِدعَةٍ ضَلالَةٌ»، وبالتالی التصدی لها ومحاربتها.
3- وهناک نوع آخر من البدعة هی البدعة الحرام التی أشرنا إلیها سابقاً، وهی الجرأة علی حریم الدین ووضع قانون مخالف للقوانین الدینیة أو زیادة قانون علیها أو حذف قانون منها بدون مسوغ شرعی
علی مفترق طریقین، ص: 106
ولا دلیل علیه من النصوص الشریفة.
ولکن المتعصبین الوهابیین وبسبب قلّة معلوماتهم فی دائرة الفقه الإسلامی وعلم الاصول لم یتمکنوا من التمییز بین هذه الأنواع الثلاثة فی البدعة وتورطوا فی منزلقات الوهم والخطأ وأخذوا یتهمون اخوتهم المسلمین بالبدعة، وبالتالی اتهموهم بالشرک والمروق من الدین.
ننهی هذا البحث بکلام للعالم الفقیه «محمد بن علوی المالکی» وهو من العلماء الکبار و المدرسین المعروفین فی المسجد الحرام.
فقد ذکر فی کتابه «مفاهیم یجب أن تصحح» فی بحث البدعة تحت عنوان «البدعة الحسنة والسیئة» کلاماً خلاصته ما یلی:
إنّ بعض الجهّال المتعصبین الذین یعیشون ضیق الافق نسبوا أنفسهم بدون مسوغ، للسلف الصالح وأخذوا بمخالفة کل أمر جدید واختراع مفید بعنوان أنّه بدعة وکل بدعة ضلالة، دون أنّ یمیزوا بین البدع والامور الجدیدة، ودون أن یعرفوا البدعة الحسنة والسیئة، إنّ التمییز بینهما یفرضه العقل السلیم والفکر الصائب وقد أقرّه بعض کبار علماء الاصول مثل «النووی» و «السیوطی» و «ابن حجر» و «ابن حزم».
وعندما نضم الأحادیث النبویة بعضها إلی بعض ونتحرک علی مستوی تفسیرها وفهم المراد منها فسنصل إلی هذه النتیجة بالذات.
ومن جملة الأحادیث ما ورد من أنّ «کلّ بدعة ضلالة» الناظر إلی البدع السئیة التی لا تدخل تحت أی أصل من اصول الشریعة.
علی مفترق طریقین، ص: 107
ثم یضیف: إنّ البدعة بمعناها اللغوی «تعنی التجدید» لیست حراماً، وأمّا الحرام والضلالة فهی البدعة بمعناها الشرعی، وهی إضافة ما لیس من الدین بحیث یتخذ لنفسه صبغة دینیة وشرعیة ویؤخذ علی أساس أنّه أمر شرعی منسوب لصاحب الشریعة ویعمل به المسلم من هذا الموقع.
وأمّا البدعة الدنیویة وهی أنواع الابداعات المتعلقة بامور الدنیا فلیست حراماً أبداً.
وعلیه فإنّ تقسیم البدعة إلی: حسنة وسیئة، ناظر إل المعنی اللغوی، وأمّا البدعة الشرعیة فلیس لها إلّانوع واحد، وهو البدعة الحرام، فإذا أدرک المخالفون لهذا التقسیم مفهوم «المقسم» فسوف لا یخالفونه اطلاقاً ویعلمون أنّ النزاع لفظی فی هذه الموارد.
أجل، فإنّ من بین البدع الدنیویة اموراً مفیدة جدّاً لابدّ من قبولها والترحیب بها، وهناک امور أیضاً لیس فیها سوی الشر والفساد «1» (إشارة لبعض أشکال التحلل الاجتماعی والانحطاط الخلقی).
علی مفترق طریقین، ص: 109

الفصل الثانی‌

1- النداء المنطلق من مکّة المکرمة

السید محمد بن علوی ونقده الواضح‌

لقد وعدنا لقاری‌ء الکریم فیما سبق أن نستعرض بعض ما ورد فی کتاب «السید محمد بن علوی» العجیب.
إنّ السید محمد بن علوی عالم شجاع عاش فی مکّة وقد حاز علی کرسی التدریس فیها، وهو مورد احترام علماء مکّة الکبار ورجال الحکومة فی السعودیة، وقد توفی فی الأعوام الأخیرة وعاشت المنطقة أجواء الحزن والتأثر الشدید لفقده.
وکان یلقب نفسه «خادم العلم الشریف بالبلد الحرام»، وکان «مالکیاً» ومن ذریة فاطمة الزهراء علیها السلام ویلقب نفسه «بالحسنی».
وکانت دائرة درسه فی المسجد الحرام من أوسع وأکثر حلقات الدروس عدداً وخلّف تصانیف کثیرة فی العلوم الإسلامیة، وکان العلوی مخالفاً جدّاً للوهابیین المتعصبین حیث کتب أخیراً کتابه «مفاهیم یجب أن تصحّح» فی نقد أفکار وعقائد هذه الجماعة.
وقد شرع فی هذا الکتاب بنقد علمی ومؤدب «کما یظهر من
علی مفترق طریقین، ص: 112
عنوان الکتاب» لأهم الدعائم الفکریة لهذه الجماعة المتعصبة مستنداً فی جمیع مقولاته علی الآیات القرآنیة والأحادیث النبویة الشریفة الواردة فی المصادر المعتبرة لأهل السنّة، وکذلک اعتمد علی کتب ومصادر لا یستطیع الوهابیون المتشددون انکارها.
وقد استطاع العلوی فی هذا الکتاب استعراض سلسلة من المفاهیم والتصورات الخاطئة التی تدور أذهان هذه الجماعة حولها بحیث أدّت بهم إلی اتهام الکثیر من المسلمین بالکفر واستباحة نفوسهم وأموالهم وسببت فی اهتزاز عامل التوحد بین المسلمین، وقد نجح المؤلف فی بیان ضرورة إصلاح هذ المفاهیم وأدّی دوره بأحسن وجه.
هذا الکتاب ولعدّة وجوه لیس له نظیر:
1- إنّ هذا الکتاب طبع عشر مرات فی مدّة عشر سنوات، بل فی إحدی السنوات طبع أربع مرات واستقبل استقبالًا واسعاً فی أکثر البلدان الإسلامیة حتی فی العربیة السعودیة.
2- إنّ الکثیر من علماء اهل السنة الکبار فی مصر، المغرب، السودان، البحرین، الباکستان، الامارات، کتبوا تقریظاً لهذا الکتاب وأثنوا علی آراء «بن علوی» وشجاعته وقد ذکرت هذه التقاریظ فی 70 صفحة من بدایة الکتاب وتمثل 23 تقریظاً ممّا یحکی عن نوع من الإجماع علی صحة ما ورد فی مواضیع هذا الکتاب بحیث إنّ هذه التقاریظ تمثل لوحدها کراساً شیقاً.
3- بالرغم من أنّ هذا الکتاب قد طبع فی دبی، ورغم وجود
علی مفترق طریقین، ص: 113
المراقبة الشدیدة من قبل السلفیین المتعصبین علی سوق الکتاب فی العربیة السعودیة وعدم سماحهم بنشر أی کتاب یتضمن نقداً لأفکارهم وآرائهم، إلّاأنّ هذا الکتاب متوفر فی سوق مکّة وقد حصلنا علی نسخة منه هناک.
وهذا یشیر إلی أنّ الشریحة الجدیدة للوهابیین «کما تقدم سابقاً» تخالف أفکار السلفییین المتعصبین وتری ضرورة اعادة النظر فی هذه الأفکار والرؤی.

نماذج من تقاریظ الکتاب‌

ونکتفی هنا بذکر ثلاثة نماذج وبشکل مختصر فی تأیید وتمجید هذا الکتاب من قبل علماء معروفین فی العالم الإسلامی لیتبین جیداً حقیقة الموقف الذی یقفه العالم الإسلامی بوجه هذه الجماعة المتعصبة من الوهابیین:
1- یقول «الدکتور عبدالفتاح برکة» الأمین العام لمجمع البحوث الإسلامیة بالقاهرة، ضمن تقریظه لهذا الکتاب:
«وهذا الکتاب النفیس (إشارة لکتاب ابن علوی) جهد کبیر من عالم مدقق محقق یعمل به علی جمع کلمة المسلمین ومحو آثار العصبیة عند الاختلاف فی المسائل الفرعیة والاجتهادیة خاصة فیما یتعلق بتنابذ بعض طوائف المسلمین فیما بینهم بالکفر أو بالشرک وما یتعلق ببعض الفرق الإسلامیة کالأشاعرة والسلفیة الحدیثة وباستعمال المجاز العقلی وضرورة ملاحظته عند تطبیق المقاییس
علی مفترق طریقین، ص: 114
علی ما یکون به الکفر والإیمان، وکذلک بالنسبة لمعنی الشفاعة وقبر الرسول صلی الله علیه و آله وغیر ذلک من الموضوعات الحساسة.
ونأمل أن یکون هذا الکتاب القیم عاملًا مهماً لرص الصفوف ورفع الاختلافات بین المسلمین» «1».
2- ویقول «الشیخ أحمد العوض» رئیس مجلس الافتاء الشرعی فی «السودان» فی تقریظه لهذا الکتاب:
«أمّا بعد: فقد تهیأت لی الفرصة- الحمد اللَّه ربّ العالمین- للإطلاع علی الکتاب الذی ألفه العالم المحقق والشریف السید/ محمد بن علوی المالکی المکی الحسنی- خادم العلم بالحرمین الشریفین- والذی سماه «مفاهیم یجب أن تصحّح»، تعلقت هذه المفاهیم بأمور ثلاثة ضمنها مؤلفه فی أبواب ثلاثة:
اشتمل الباب الأول علی المباحث المتعلقة بالعقیدة حیث بیّن بالأدلة والبراهین فی هذا الباب فساد مقاییس التکفیر والتضلیل الیوم.
وفی الباب الثانی بیّن کذلک الأحادیث النبویة المشتملة علی خصائص النبی صلی الله علیه و آله وحقیقة النبوة وحقیقة البشریة، ومفهوم التبرک بالنبی صلی الله علیه و آله وبآثاره، وجاء فیه بالأدلة والبراهین القاطعة الواردة عن الصحابة من بعدهم من علماء الامة الأجلاء.
وتعرض فی الباب الثالث لمباحث تکلّم فیها عن الحیاة البرزخیة، ومشروعیة الزیارة النبویة، وما یتعلق بها من الآثار والمشاهد
علی مفترق طریقین، ص: 115
والمناسبات الدینیة، وغیر ذلک ممّا له تعلق بهذا المقام، فحقق ودقق وأصلح الأفهام «1».
3- ویقول «عبدالسلام جبران» رئیس المجمع العلمی الاقلیمی فی مراکش وباتفاق أعضاء ذلک المجلس فی تقریظه الجامع لهذا الکتاب:
«ولما عرض هذا الکتاب علی أنظار العلماء العارفین تلقوه بالقبول والثناء علی مؤلفه الذی أدّی عنهم واجباً فی عنقهم تجاه اللَّه ورسوله صلی الله علیه و آله والامة بل ربّما عقمت أقلام کثیرین عن میلاد هذا الکتاب، ولهذا فإنّ أعضاء المجلس العلمی بمراکش وبإشراف الرئیس بعد الاطلاع علی هذا المؤلِّف وقراءة بعض فصوله والتأمل فیها، یوافق مؤلِّفه الموافقة التامة علیه، شاکرین له مجهوده الکبیر ومبارکین صنیعه الجمیل» «2».
مضافاً إلی کل هذه التقاریض فقد أورد کبار ادباء العرب أبیاتاً جمیلة وعمیقة المضمون فی تمجید هذا الکتاب، ونکتفی هنا بذکر ثلاثة أبیات منها، وهذه الأبیات أنشدها «الشیخ محمد سالم عدود» الرئیس الأسبق لمحکمة موریتانیا العلیا وعضو المجمع الفقهی لرابطة العالم الإسلامی فی مکّة المکرمة:
علی مفترق طریقین، ص: 116
صحّت مفاهیم کان الناس قد هاموا فیها وزایلها لبس وإبهامُ
بحث دقیق عمیق لا یقوم له خبط وخلط وتدلیس وإبهامُ
أبدی به العلوی المالکی لنا ما لم تنله من الحذّاق أفهامُ «1»

محتوی الکتاب‌

أشرنا إلی محتویات الکتاب من خلال بعض ما ذکره العلماء فی تقریظ هذا الکتاب أنّه یتناول نقد أفکار الوهابیین المتشددین فی ثلاثة محاور ویبیّن ضعفها وزیفها علی أساس الآیات والروایات الشریفة:

المحور الأول‌

مباحث فی العقیدة، وفیها بیان فساد مقاییس التکفیر والتضلیل، حیث یقول بصراحة: «یخطی‌ء کثیر من الناس (ومقصوده السلفیون المتعصبون) أصلحهم اللَّه فی فهم حقیقة الأسباب التی تخرج صاحبها
علی مفترق طریقین، ص: 117
عن دائرة الإسلام وتوجب علیه الحکم بالکفر، فتراهم یسارعون إلی الحکم علی المسلم لمجرّد المخالفة حتی لم یبق من المسلمین علی وجه الأرض إلّاالقلیل ...».
ویعتقد المؤلف إنّ هذا المذهب لا یری هذا الافراط والشدّة فی عملیة الاتهام والحکم علی الآخرین، ثم یورد الحدیث النبوی المعروف: «سُبابُ المُسلِمِ فُسُوقٌ وَقِتَالُهُ کُفْرٌ»، ویشدد النکیر علی من یسبّ المسلمین ویدعو لحربهم وینطلق فی بیان حدود الإیمان والکفر من خلال الأدلة القویة ویثبت خطأ السلفیین المتعصبین.
والملفت للنظر أنّه یستخدم أحیاناً عبارات حادّة فی مقابل المخالفین بیدَ أنّه لا یجانب الأدب فی محاجّتهم ومناقشتهم.
وعلی سبیل المثال ینقل عن المخالفین فی مورد خوارق العادات أنّهم یقولون:
«إنّ الناس یطلبون من الأنبیاء والصالحین المیّتین ما لا یقدر علیه إلّا اللَّه وذلک الطلب شرک».
وجوابه: إنّ هذا سوء فهم لما علیه المسلمون من قدیم الدهر وحدیثه فإنّ الناس إنّما یطلبون منهم أن یتسببوا عند ربّهم فی قضاء ما طلبوه من اللَّه عزّوجلّ بأن یخلقه سبحانه بسبب تشفعهم ودعائهم کما صحَّ ذلک فی الضریر وغیره ممن جاء طالباً مستغیثاً متوسلًا به إلی اللَّه، وقد أجابهم إلی طلبهم وجبر خواطرهم وحقق مرادهم بإذن اللَّه ولم یقل لواحد منهم: أشرکت.
وهکذا کل من طلب منه من خوارق العادات کشفاء الداء العضال
علی مفترق طریقین، ص: 118
بلا دواء وانزال المطر من السماء حین الحاجة إلیه ولا سحاب، وقلب الأعیان ونبع الماء من الأصابع وتکثیر الطعام وغیر ذلک ... ثم قال مضیفاً: «أفیکون هؤلاء أعلم بالتوحید بما یخرج عن التوحید من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله وأصحابه، هذا ما لا یتصوره جاهل فضلًا عن عالم» «1».
وهکذا نری أنّ عباراته فی مقابل المخالفین زاخرة بالأدب والابتعاد عن العبارات الموهنة والجارحة فی مقابل ما نجده لدیهم من عبارات التکفیر والتفسیق والاهانة للمخالفین.

المحور الثانی‌

مباحث نبویة، وفیها خصائص النبی صلی الله علیه و آله وحقیقة النبوة وفقاً للآیات والروایات الشریفة، ویستعرض فی هذا الباب بیان مفهوم التبرک بآثار رسول اللَّه صلی الله علیه و آله وأنّها لا ترتبط بالشرک من قریب أو بعید، ثم ذکر موارد کثیرة من الروایات فی أقوال العلماء فی جواز التبرک بتقبیل ید النبی الأکرم صلی الله علیه و آله والتبرک بالآنیة التی شرب منها النبی الأکرم صلی الله علیه و آله، والتبرک ببیت النبی، والتبرک بمنبره وقبره الشریف، والتبرک بآثار الصالحین والأنبیاء الأقدمین، کل ذلک من المدارک المعتبرة والمذکورة فی کتب أهل السنّة المعروفة بحیث لا تدع مجالًا
علی مفترق طریقین، ص: 119
للشک والتردید فی هذا الأمر، وأورد أسماء کثیر من الصحابة الذین کانوا یتبرکون بآثار رسول اللَّه صلی الله علیه و آله ویتعجب المؤلف مع وجود هذه الروایات والمدارک المعتبرة کیف أنّ جماعة تحرکوا من موقع انکار هذا الموضوع من دون وعی وعلم بل من موقع «الجهل» أو «اضلال العوام» «1».

المحور الثالث‌

وفیه یستعرض مباحث مختلفة عن الحیاة البرزخیة ومشروعیة الزیارة النبویة والدعاء عند قبر النبی والتبرک بآثاره حیث ینقل کلمات الکثیر من العلماء الأعاظم فیما یتعلق بهذا الموضوع.
وفی الختام یشیر المؤلف إلی نقطة شیقة أثارت حفیظة المتعصبین من الوهابیین بشدّة وهی ما یتعلق بمولد النبی الأکرم صلی الله علیه و آله، وذکری الهجرة النبویة، وذکری البعثة ونزول القرآن، وانتصار المسلمین فی غزوة بدر «أول غزوة للنبی»، ولیلة النصف من شعبان وأمثال ذلک.
ونعلم أنّ هؤلاء المتعصبین یعتقدون أنّ جمیع هذه الامور بدعة، ولهذا تحرکوا علی مستوی منع هذه الشعائر والاحتفالات بشدّة.
وینطلق ابن علوی فی جوابه المنطقی لهؤلاء بقوله: إنّ الاجتماع لأجل المولد النبوی الشریف ما هو إلّاأمر عادی ولیس من العبادة
علی مفترق طریقین، ص: 120
فی شی‌ء ولذلک لا یرتبط بمسألة البدعة وعدمها، والحاصل أنّ الاجتماع لأجل مولد النبوی أمر عادی ولکنّه من العادات الخیرة والصالحة التی تشمل علی منافع تعود علی الناس بفضل وفیر لأنّها مطلوبة شرعاً بأفرادها.
ویقول أخیراً: وإنّ هذه الاجتماعات هی وسیلة کبری للدعوة إلی اللَّه وهی فرصة ذهبیة ینبغی أن لا تفوت، ومن لم یستفد لدینه فهو محروم من خیرات المولد الشریف «1».

ملاحظة مهمة

إن غرضنا من بیان هذه الخلاصة الموجزة لهذا الکتاب القیم لا تعنی أنّ المؤلف المحترم لهذا الکتاب، ابن علوی المالکی المکی لم یجانب الصواب فی کتابه هذا، فهو وإن کان عالماً کبیراً، إلّاأنّه بشر غیر معصوم من السهووالنسیان، وغرضنا هو أنّ أساس کلامه الذی یقوم علی الدلیل والمنطق ویقترن بالشجاعة الکافیة ویتمتع برؤیة واقعیة للُامور ویحظی بتأیید شریحة کبیرة جدّاً من علماء الإسلام فی مختلف البلدان الإسلامیة وحتی العربیة السعودیة.
وهذا یشیر إلی أنّ المتعصبین الوهابیین وصلوا إلی آخر الخط بحیث إنّ العالم الإسلامی استقبل مثل هذا الکتاب الزاخر بنقد أفکار هذه الجماعة المتعصبة، کل هذا الاستقبال.
علی مفترق طریقین، ص: 121
بیدَ أنّ ابن علوی فی مقابل هذه الخدمة الکبیرة للعالم الإسلامی واجه أشکال الاتهام بالتکفیر حتی من قبل الوهابیین المعتدلین حیث ألفوا کتباً ضده واستخدموا فیها کلمات لا مسؤولة وأصدروا علیه حکمهم بالکفر من قبیل کتاب: «حوار مع المالکی» و «الردّ علی المالکی فی ضلالاته ومنکراته».
ولکن فی المقابل نری أنّ العالم الإسلامی لم یرحب بهذه الکتب المضادة بل فی نظر مجموعة من علماء جامعة الأزهر فی مصر أنّ هذه الکتب تخدم الصهاینة وتوجه ضربة إلی وحدة العالم الإسلامی، وبقی ابن علوی یتمتع باحترام خاص بین الناس فی العربیة السعودیة حتی أنّه اشترک فی تشییع جنازته عشرات الآلاف من المسلمین وأرسل المسؤولون فی المملکة العربیة السعودیة رسائل التسلیة والتعزیة لُاسرته مرات عدیدة.
کل هذه تمثّل جواباً قاطعاً عن ممارسات الوهابیین المتعصبین فی استخدامهم لحربة التکفیر والتفسیق القدیمة.
والملفت للنظر أنّ قاضی مکة أعلن الشکوی ضده ودعاه إلی المحکمة وحتی أنّهم استدعوه إلی محکمة الریاض ووقف یدافع عن کتابه لعدّة ساعات حیث قال أخیراً: «هذا هو اجتهادی وأنتم لستم سوی مجتهدین أیضاً وأنا مجتهد کذلک ولا یحق أن یفرض مجتهد رأیه علی مجتهد آخر ...».
وهکذا تمّت تبرئته أخیراً.
علی مفترق طریقین، ص: 123

الوهابیون الجدد

اشارة

وفی ختام هذه المقالة نری من اللازم بیان أمرین:

أ) الشریحة الجدیدة للوهابیین‌

إنّ الفئة التی تتحرک فی منزلق الزوال هی الجماعة من الوهابیین المتشددین الذین تزخر أفکارهم بآراء خطرة بحیث یستبیحون أموال ونفوس وأعراض جمیع المسلمین سوی انفسهم، علی أساس أنّهم من المشرکین، فکیف بغیر المسلمین!! ولکننا نشهد بروز شریحة معتدلة من هذه الجماعة، ویمثل الجیل المثقف وطلّاب الجامعات أکثر أفراد هذه الشریحة حتی أنّ من بینهم بعض أساتذة الجامعات والعلماء الکبار، هؤلاء یتمتعون بخصوصیات وسمات معینة، منها:
1- إنّهم لا یتهمون سائرالمسلمین بالشرک وینکرون سفک دمائهم ویتعاملون مع عقائد الآخرین من موقع الاحترام ولا یتهمونهم بالکفر والبدعة.
2- إنّهم یفتحون صدورهم للحوار المنطقی والتفاعل الثقافی
علی مفترق طریقین، ص: 124
المشترک بین المذاهب الإسلامیة ویستمعون لکلام وآراء الطرف المقابل ویطالعون کتب المذاهب الاخری.
3- إنّهم لا یعتبرون المظاهر الجدیدة والایجابیة فی الحیاة المعاصرة التی لم یقم علی حرمتها دلیل من الکتاب والسنّة، أنّها بدعة ولا یخالفون إقامة المجالس لتکریم عظماء الإسلام، ویدرکون الفرق بین الآداب والتقالید العرفیة وبین الأحکام الشرعیة.
4- یسمحون للنساء فی تحصیل العلم والاشتراک فی النشاطات الاجتماعیة المفیدة مع حفظ الحجاب الإسلامی وعنصر العفة.
5- وبکلمة، أنّهم ضمن إعادة النظر فی النظریات الخشنة التی تدعو إلی استخدام العنف، فإنّهم مستعدون للتعامل مع سائر الفرق الإسلامیة فی العالم من موقع التعاون المشترک وتکریس الغضب والخصومة باتجاه من یحارب الإسلام ویعمل علی إلغائه والاضرار بالمسلمین، ونری أنّ هذه الجماعة أخذت تحل محل السلفیین المتشدّدین حیث نری امتداد نفوذ هذه الجماعة المعتدلة بین الناس فی المجالات العلمیة والثقافیة وخاصة فی أیّام الحج والعمرة بشکل جلی، وقد أصدروا أخیراً عدّة کتب فی هذا المجال.
ونعتقد أنّ زوال تلک الجماعة المتشدّدة وظهور هذه الجماعة المعتدلة بإمکانه أن یساهم فی رسم صیاغة جدیدة لمعالم الإسلام فی العالم وبالتالی یساهم فی جبران ما خلفه اولئک المتعصبون من آثار سلبیة علی التعالیم الدینیة الإسلامیة بسبب آرائهم الخشنة وعقائدهم الخطیرة، وسنری إن شاء اللَّه مقدمات ظهور قوله تعالی:
علی مفترق طریقین، ص: 125
«... یَدْخُلُونَ فِی دِینِ اللَّهِ أَفْوَاجاً» «1»
، فی عالمنا المعاصر، ویعود الإسلام یحتل مکانة رفیعة بین الأدیان فی المجتمع البشری.
إنّ جمیع المسلمین فی العالم یرحبون بظهور هذه الشریحة المعتدلة ویرون فیها عاملًا مهماً لتحکیم أواصر الاخوة الإسلامیة وتقویة دعائم الوحدة بین المسلمین فی مقابل الأعداء الذین یتحرکون علی مستوی تحقیر المسلمین والتسلط علیهم.
والشاهد علی ذلک ما نقرأه فی تقاریظ جماعة کبیرة من علماء الإسلام فی مختلف البلدان الإسلامیة لکتاب «مفاهیم یجب أن تصحّح».
وعلی المسؤولین فی العربیة السعودیة فتح الحدود المغلقة أمام الکتب الإسلامیة وسائر المکتوبات الاخری للمفکرین الإسلامیین فی البلدان الإسلامیة الاخری وتهیئة الأرضیة اللازمة لایجاد الحوار المشترک بین المذاهب الإسلامیة وإقامة علاقات وثیقة بین علماء الإسلام فی تلک البلدان حیث یساهم هذا الأمر بتقویة مرکزهم ویعود بالنفع علی جمیع العالم الإسلامی.

ب) خطر الغلاة

بدیهی أنّ أحد العوامل التی شدّدت من فاعلیة الفکر الوهابی بین بعض المسلمین، ظاهرة إفراط الغلاة وهم بعض الجهلة القشریین
علی مفترق طریقین، ص: 126
الذین عظّموا أولیاء الدین إلی مرتبة الغلو وذهبوا فی شأنهم إلی حدّ الألوهیة وجعلوا منهم شرکاء للَّه‌تعالی.
هنا یقول أمیر المؤمنین علی علیه السلام: «هَلَکَ فِیَّ رَجُلانِ: مُحِبٌّ غالٍ وَمُبْغِضٍ قالٍ» «1».
ولا شک أنّ خطر هذه الطائفة لیس بأقل من خطر الوهابیین المتعصبین، ولولا هؤلاء لما وجد الوهابیون ذریعة لافراطهم فی أفکارهم وعقائدهم. ومن هنا ذهب الغلاة فی عقائدهم وکلماتهم مذهباً لا ینسجم مع روح التوحید الإسلامی ولم یرد شیئاً منه فی الکتاب والسنّة، من قبیل: خالق السماوات والأرضین، وأرحم الراحمین وأمثال ذلک من الصفات الخاصة باللَّه تعالی، فلا ینبغی اطلاق مثل هذه العناوین والصفات علی أولیاء اللَّه الذین ینکرون مثل هذه المعتقدات المغالیة ولا یرضون بها وبالتالی فهی لا تنسجم مع تعالیم الإسلام.
إنّ إصرار بعض الجهلة علی هذه الأفکار المنحرفة أدی إلی أن یذهب البعض باتجاه التفریط حیث یساوقون طائفة الغلاة فی عنصر العصبیّة والقشریة، فقالوا إنّ النبی الأکرم صلی الله علیه و آله لیس من شأنه فعل أی شی‌ء بعد وفاته حتی الشفاعة والدعاء للمؤمنین (نعوذ باللَّه) وذهبوا إلی أنّ زیارة مرقده الشریف بدعة وحرام.
وهکذا الحال فی الأشخاص الذین ابتعدوا عن اصول التوحید
علی مفترق طریقین، ص: 127
والمبادی‌ء السماویة بسبب اعتقادهم بالخرافات والأوهام من قبیل أنّ نعل الحصان یورث حسن الحظ، وجحوظ العین سبب لسوء الحظ والشؤم وأنّ الرقم 13 مشؤوم ویورث النحس، أو أنّ صوت الطائر الفلانی مبارک ومیمون وصوت الطائر الآخر شؤم وأمثال ذلک بحیث غفلوا عن خالق هذه الامور وربوبیته لعالم الوجود.
إنّ الخوارج والنواصب تسببوا فی وجود طائفة الغلاة، والغلاة بدورهم تسببوا فی تفعیل حرکة الخوارج وتقویتها.
ولهذا نری أنّ وظیفة علماء الإسلام وخاصة فی هذا الزمان والمسؤولیة الملقاة علی عاتقهم ثقیلة جدّاً، حیث ینبغی علیهم من جهة التصدی لأمر هدایة الغلاة وإرشادهم إلی الصواب، ومن جهة اخری یتحرکون علی مستوی الاجابة عن شبهات الوهابیین المتعصبین وسفسطتهم. وما أصعب حفظ التعادل فی هذه الامور لدی العامة من الناس، بل حتی فی صفوف العلماء حیث شوهد البعض من السائرین فی خط العلماء حسب الظاهر أنّهم لم یتخلصوا من منزلقات الافراط والتفریط فی الفکر الدینی (أعاذَنَا اللَّهُ تَعالی عَنِ الإفراطِ وَالتَّفرِیطِ وَهَدانا إلیَ الصِّراطِ المُستَقِیمِ).
علی مفترق طریقین، ص: 129

2- نداء آخر من کاتب شجاع آخر

کتاب: داعیة ولیس نبیّا

وجاء دور کتاب «داعیة ولیس نبیّاً» حیث کتب تحت هذا العنوان «قراءة نقدیة لمذهب الشیخ محمّد عبدالوهاب فی التکفیر» وهو کتاب تمّ طبعه ونشره فی الآونة الأخیرة وامتد خبره إلی مناطق واسعة من الحجاز وغیرها.
قبل کل شی‌ء ینبغی التعرف علی خصوصیات هذا الکتاب ثم التعرف علی محتواه:
1- مؤلف الکتاب هو الشیخ حسن بن فرحان المالکی من علماء أهل السنّة المعروفین فی العربیة السعودیة ومن أتباع المذهب المالکی ومن الوهابیین المعتدلین کما یعترف هو بذلک.
المؤلف المذکور یجد فی نفسه احتراماً لإمام الوهابیة الشیخ محمّد بن عبدالوهاب، ولکنّه ینتقد کلامه بشدّة بخصوص تکفیر المسلمین ویعتقد بعدم المنافاة بین هاتین المقولتین، ویقول بصراحة:
إنّی أحترم هذه الشخصیة ولکننی فی نفس الوقت لیس فقط أحسبه
علی مفترق طریقین، ص: 130
مخطئاً فحسب بل أجده کثیر الخطأ.
2- إنّ المنهج النقدی الذی اتبعه فی الکتاب المذکور هو منهج یتمیز بالأدب والبیان المستدل، ولکنّه عندما یتعرض لنقد مقولات زعیم الوهابیة لا یجد فی نفسه أیّة شائبة من المداراة والتساهل بل لم یهتم للأخطار الکبیرة المحدقة به من قِبل الوهابیین المتعصبین «وکما یقول أنّهم غلاة الوهابیة».
3- إنّ مؤلف هذا الکتاب یتمتع بإحاطة تامة بالمذاهب والمنابع الإسلامیة لا سیما قدرته علی استخدام کلمات الطرف المقابل فی مواجهته، والملفت للنظر أنّه یخصص فصلًا من کتابه لبیان التناقضات فی کلمات محمد بن عبدالوهاب.
4- ویعتقد هذا الکاتب أنّ الوهابیین المتعصبین الذین استباحوا دماء الناس وأموالهم وأعراضهم مبتلون بمرض التعصب والتقلید الأعمی، وهذا بذاته یمثل خطراً علی الإسلام والمسلمین فی المنطقة، ویتمیز المؤلف بقدرته الفائقة علی الکتابة والتألیف.
5- وقد رکّز المؤلف معظم نقده علی کتاب «کشف الشبهات» وکتاب «التوحید» لمحمد بن عبد الوهاب، حیث یُعتبر هذان الکتابان من أهم کتبه، وقد اعتمد فی مصادر هذا الکتاب علی «الدرر السنیة».
ومن نافلة القول أنّ کتاب «الدرر السنیة» لمؤلفه «عبدالرحمن بن محمد بن القاسم الحنبلی» هو مجموعة من الکتب والرسائل لمحمد بن عبدالوهاب وجماعة من قادة الوهابیة منذ عصر الشیخ إلی زماننا هذا. وقد توفی عام 1392 ه ق، وقد وضع ابن باز الفقیه الوهابی
علی مفترق طریقین، ص: 131
المعروف الذی توفی فی السنوات الأخیرة، هذا الکتاب للتدریس مع کتب الدراسة الیومیة للطلّاب، ویتکون هذا الکتاب من عشرة مجلدات ویعتبر مصدراً جیداً للاطلاع علی أفکار الوهابیین.
6- ومن الطبیعی أنّ یواجه هذا العالم الشجاع وکاتب «داعیة ولیس نبیّاً» أشکال الضغوط والتهدیدات من قِبل الوهابیین المتعصبین حیث أصدروا علیه حکمهم بتکفیره (کما حکموا بتکفیر العالم الفقید ابن علوی المالکی) ولا یعلم ماذا سیکون مصیره غداً، ولکنّه قدّم بتألیفه لهذا الکتاب خدمة کبیرة للإسلام والمسلمین وأثبت أنّ فتاوی التکفیر وسفک الدماء لیست من الإسلام فی شی‌ء بل هی ولیدة الأفکار الزائفة والقراءات الباطلة لجماعة من الجاهلین بالعلوم والمعارف الإسلامیة.
7- یقول مؤلّف هذا الکتاب فی المقدّمة: «حقیقة لم أکن متحمساً لنشر هذه القراءة بعد أحداث سبتمبر مع أنّ القراءة کانت قبل تلک الأحداث بمدّة، لکننی رأیت الغلاة من أتباع الشیخ یتمادون بالتبرئة، ویعقدون المؤتمرات والندوات لتبرئة الشیخ رحمه اللَّه من أخطاء حقیقیة کان من الانصاف أن یعترفوا بخطئه فیها» «1».
8- وقد شرع فی کتابته لهذا الکتاب بأسلوب ظریف وقال: إنّ الشیخ محمد بن عبدالوهاب داعیة واصلاحی ولیس نبیّاً، وجعل المؤلف هذا المعنی عنواناً لکتابه المذکور.
علی مفترق طریقین، ص: 132
ثم أضاف: إنّما الخلاف مع فئتین من الناس: مع من یکفّره ویفسقه أو یشکک فی أهدافه، ومع من یقوم بمراجعة انتاجه وتقییم منهجه وینزله منزلة الأنبیاء المعصومین.
ثم یقول: إنّ کلا الفریقین مخطئان.
ثم بعد هذه المقدّمة یتحرک ابن فرحان المالکی لنقد أفکار وعقائد شیخ الوهابیة.
9- ویقول المؤلف فی قسم آخر من کتابه هذا تحت عنوان:
«الشیخ لم یکن وحده فی العلم والدعوة»: «یظن بعض أتباع الشیخ أنّ الشیخ کان وحید دهره فی العلم، وأنّ البلاد الإسلامیة ممّا لم یدخل فی دعوته کانت بلاد شرک وکفر وأنّ علماء تلک البلاد جهلة لا یعرفون من الدین شیئاً» «1».
ثم یضیف: وللأسف أنّ هذا الأصل فی تکفیر المسلمین واعتبار دیارهم دیار کفر وأنّ علماءهم کفّار فقد وجدته فی کلام الشیخ نفسه، کما سیأتی ....
ثم یقول: یجب أن یعرف طالب العلم أنّ الشیخ ومن تابعه لم یصیبوا فی هذا.
ویستمر المؤلف بالقول: فقد شوهد فی زمان الشیخ محمد ومن بعده من أتباعه من یَغلو فی الشیخ غُلوّاً کبیراً ویتعصب لکل ما کتبه فی رسائله وفتاواه، ممّا أدّی إلی ظهور أعمال العنف فی مناطق
علی مفترق طریقین، ص: 133
مختلفة من العالم فی الآونة الأخیرة وقد استندت جماعة من هؤلاء لتصحیح مسلکهم بأدلة الشیخ نفسها.
10- إنّ إحجام کل طلبة العلم فی المملکة تقریباً عن بیان تلک الأخطاء رغم الحاجة الماسّة للمراجعة، یجعل المراجعة علی القادر «فرض عین» وهو ما دفعنی لکتابة هذا الکتاب.
ومن حق کل طالب علم وکل مواطن فی المملکة أن یطرح ما یراه مخرجاً من دوامة العنف والتکفیر ذاکراً الأسباب الحقیقیة، مجتنباً سبُل الدعایة التی لا تضرّ إلّاالوطن وأهله علی المدی الطویل وإن ظهرت لنا مصلحة قریبة.
فمن حقّنا أن نحمی دیننا ووطننا من التلوث بالتکفیر الظالم أو الدماء «المعصومة».
وفی هذه الأیّام التی أکتب فیها هذه الخطوط لا یمرّ یوم إلّا ونسمع أخباراً تتحدث عن مزید من العنف والقتل وسفک الدماء فی العراق حیث یذهب ضحیتها عشرات وأحیاناً مئات الأبریاء کل یوم بواسطة السیارات المفخخة ومعظمها تتخذ طابعاً انتحاریاً وتشیر إلی أنّ الأشخاص الذین یقفون وراء هذه العملیات یعتقدون بکونهم مسلمین ویتهمون الجمیع غیرهم بالکفر وإباحة دمائهم وأموالهم ..
هذه بدورها نتیجة وثمرة لتعلیمات مذهب الشیخ التی تسربت من الحجاز إلی الاردن ومن الاردن إلی العراق.
والملفت للنظر أنّ مؤلف کتاب «داعیة ولیس نبیاً» یذکر فی هامش کتابه فی هذا الفصل، نقطة مهمّة، وهی أنّ الغربیین وخاصة
علی مفترق طریقین، ص: 134
الامریکیین هم الذین مهدوا الأرضیة لظاهرة العنف بسیاستهم المخربة العسکریة والاقتصادیة وبذلهم المعونة لاسرائیل الغاصبة.
ویتحدّث فی قسم آخر من کتابه متسائلًا عن سبب ظاهرة التکفیر التی أدّت إلی مزید من الفوضی حتی فی داخل الممکلة العربیة السعودیة وعن مصدر هذه الظاهرة.
ویصل بالنتیجة إلی أنّ تعلیمات الشیخ تمثل العامل الأساس فی ظاهرة العنف هذه، ویقول: فهذه الفوضی التکفیریة هی نتیجة طبیعیة وحتمیة من نتائج منهج الشیخ محمد بن عبدالوهاب رحمه اللَّه الذی توسع فی التکفیر حتی وجدت کل طائفة فی کلامه ما یؤید وجهة نظرها. بل حرکة الاخوان وحرکة الحرم وأصحاب التفجیر فی العلیا والمحیا والحمراء والوشم ... الخ، الذین یسمهم الناس بالتکفیر لیسوا غرباء عن الثقافة المحلیة، بل لو قلنا إنّهم نتیجة لمنهج التکفیر لما بعدنا. ومن شاء فلیراجع مصادر هؤلاء وسیعرف هذا تماماً» «1».
علی مفترق طریقین، ص: 135

موجز من کتاب «داعیة ولیس نبیّاً»

اشارة

بعد هذه المقدّمة نستعرض أصل الکتاب بشکل موجز.
إنّ مؤلف هذا الکتاب هو «حسن بن فرحان المالکی الوهابی» الذی تعرض فی کتابه هذا لنقد کلمات وعقائد شیخ الوهابیین فی مجال فتواه بتکفیر المسلمین واتهامه لغیر الوهابیین بالشرک والکفر وقد جعل کتابه هذا فی خمسة فصول:
الفصل الأول: یتعرّض فیه لنقد کتاب «کشف الشبهات» الذی یعدّ من أهم وأشهر کتب محمد بن عبدالوهاب، وینطلق فی الفصل الثانی لنقد سائر کتب الشیخ فی مسألة الشرک والتوحید.
أمّا فی «الفصل الثالث» فیستعرض المؤلف هذه المسألة المهمّة، وهی هل أنّ الشیخ عدل عن تکفیر المسلمین أم لا؟ ویشیر فی هذا الفصل إلی قسم عظیم من تناقضات الشیخ ویتعرض لنقدها بصورة علمیة.
وفی «الفصل الرابع» یبحث عن موضوع مهم آخر، وهو: هل أنّ أتباعه یتحرکون فی خط تکفیر المسلمین من خلال التقلید الأعمی
علی مفترق طریقین، ص: 136
للشیخ وتصحیح أفکاره أو أنّهم عملوا علی نقد نظرات الشیخ؟
وأخیراً یتعرض المؤلف فی «الفصل الخامس» لنقد نظرات أعداء الشیخ ویمیز بین المتشددین والمعتدلین ویضع نفسه فی طائفة المعتدلین من الوهابیین.
واللطیف أنّه یقول فی الخاتمة: ثم لیس فی نهایة الأمر أیّة خطورة إذن أنّ خلاصة هذا البحث هو القول بأنّ «الشیخ رحمه اللَّه» أخطأ فی التکفیر.
والاعتراف بهذه المسألة عند أهل الانصاف أمر سهل میسور إن کانت براهینه صحیحة، فلم ینهدم الدین بهذا، ولم تطلع الشمس من مغربها «1».
ونحن بدورنا نضیف: بل علی العکس من ذلک فالنقد یبعث علی مزید من غربلة الفکر الدینی ویؤدی إلی تقویة دعائم الفکر الدینی وتطهیره من مظاهر العنف والوحشیة، وعلی الأقل أنّ هذا النقد بإمکانه احلال الوهابیین المعتدلین محل الوهابیین المتعصبین.
وبهذا التوضیح نستعرض موجزاً لکل فصل من فصول الکتاب المذکور.

الفصل الأول: نقد (کشف الشبهات)

اشارة

بالرغم من أنّ کتاب کشف الشبهات، وهو من أشهر کتب الشیخ،
علی مفترق طریقین، ص: 137
کتاب صغیر جدّاً «فی 70 صفحة تقریباً» فانّ ابن فرحان کتب فی نقده 33 إشکالًا مهماً وانتقد کلمات زعیم الوهابیة وخاصة فی مسألة «التکفیر»، وأظهر عجبه من کثرة الأخطاء وکیف أنّ علماء الوهابیة لم یلاحظوا هذه الاخطاء والاشتباهات فی کلمات الشیخ ومروا علیها مرور الکرام.
ثم أضاف: إنّهم لو تعرضوا لذکر بعض هذه الأخطاء لما وجدت مبرراً لکتابة هذا الکتاب، ولکن ماذا أصنع تجاه سکوت الجمیع؟
ولا بأس بأن نشیر هنا إلی أول وآخر إشکال من هذه الإشکالات الثلاثة والثلاثین.

الغلو تجاه الصالحین‌

یقول الشیخ محمد بن عبدالوهاب فی بدایة کتابه «کشف الشبهات»: إنّ التوحید هو إفراد اللَّه بالعبادة وهو دین الرسل الذین أرسلهم اللَّه تعالی إلی عباده، فأولهم نوح علیه السلام أرسله اللَّه إلی قومه لما غلو فی الصالحین.
ویقول «ابن فرحان»: أقول: هذا الکلام أوله صحیح، لکنّ آخره فیه نظر وقصور شدید وتقعید للتکفیر.
فإنّ اللَّه تعالی أرسل نوحاً علیه السلام إلی قومه لیدعوهم إلی عبادة اللَّه وترک الشرک، فقد کانوا یعبدون هذه الأصنام، ولیس فعلهم مجرّد غلو فی الصالحین، فهذه اللفظة واسعة وتحتمل، غالباً، الخطأ والبدعة عند اطلاقها، وقد یصل الغلو إلی الکفر وهو النادر، فتقبیل الید قد یعتبر من
علی مفترق طریقین، ص: 138
الغلو، والتبرک بالصالحین قد یعتبر غلواً، ... ولکن هذا ونحوه یعدّ من الاخطاء أو البدع ولیس شرکاً، وقد یوجد عند عوامهم أو علمائهم غلو فی الصالحین ولکن هذا لا یبرر لک تکفیرهم ولا قتالهم.
ویجب أن یعرف القاری‌ء الکریم أننی مع الشیخ رحمه اللَّه فی انکار البدع والخرافات والاخطاء والممارسات التی یفعلها بعض المسلمین کالغلو فی الصالحین ... ولکن إنکاری لهذه البدع والخرافات لا یجعلنی أحکم علی مرتکبها بالشرک والخروج من ملة الإسلام» «1».
والخلاصة، إنّ اتهام الناس بالشرک بل اتهامهم ب «الشرک الأکبر» وهو الشرک الذی یتسبب فی استباحة الأموال والنفوس لا یمثل اتهاماً صغیراً تصحّ نسبته لأی‌شخص بمجرّد الاعتقاد ببعض الخرافات والممارسات الخاطئة التی یفعلها بعض المسلمین تجاه أولیاء الدین.
ویتعجب «ابن فرحان» من أنّ المخالفین للغلو من أتباع الشیخ تورطوا أنفسهم بالغلو اتجاه الشیخ محمد بن عبدالوهاب وذهبوا إلی تنزیهه من الخطأ، بل قال عنه أحدهم بأنّه «شیخ الوجود» «2» وهذا اللقب لا یصح اطلاقه حتی بالنسبة للنبی الأکرم صلی الله علیه و آله.
وفی الإشکال الأخیر من هذه الإشکالات الثلاثة والثلاثین علی کتاب الشیخ، یقول ابن فرحان: إنّ الشیخ یقول فی الصفحة 70: لا
علی مفترق طریقین، ص: 139
یستثنی من الکفر إلّاالمکره. «ویشیر بهذا الکلام إلی الآیة الشریفة:
«إلّا مَن اکره ...»، یقول ابن فرحان فی جوابه: وهذا القصر فیه نظر، فإنّ المضطر والخائف والمتأول والجاهل، لا یجوز تکفیرهم، (فی حین قبولهم لاصول الإسلام) فهؤلاء معذورون بمقتضی الآیات القرآنیة والروایات الشریفة.
ثم یضیف: وهذه من عیوب منهج الشیخ، فهو یعتمد علی آیة واحدة أو حدیث واحد، ویترک ما سواه، وهذا خلل علمی.

الفصل الثانی: بعض الإشکالات علی آراء الشیخ‌

اشارة

ویستعرض المؤلف فی «الفصل الثانی» من کتابه بعض الإشکالات علی آراء الشیخ فی کتابه «الدرر السنیة» ویذکر أربعین مورداً من الأخطاء التی وقع فیها الشیخ فی هذا الکتاب، منها: أنّه طبقاً لما ورد فی کتاب «الدرر السنیة» أنّ علماء نجد وقضاتها «1» لا یعرفون «لا إله إلّااللَّه» لا یفرقون بین دین محمد بن عبداللَّه صلی الله علیه و آله ودین «عمرو بن لحی» الذی وضعه للعرب «وهو عابد وثن معروف فی الجاهلیة». بل إنّهم یرون أنّ دین عمرو بن لحی أفضل وأصح من دین محمد!!
وبهذا یری محمد بن عبدالوهاب تکفیر جمیع علماء وقضاة أهل
علی مفترق طریقین، ص: 140
نجد وشیوخهم وشیوخ شیوخهم، فکیف بالعوام. وهذا کلام باطل لا یقرّه منصف، ونسأل اللَّه أن یغفر للشیخ هذا «التکفیر الصریح» لعلماء نجد رحمهم اللَّه.
ومن جملة الموارد التی أمعن فیها هؤلاء فی تکفیرهم لسائر المسلمین موردان هما:
1- تکفیر الشیعة: حیث یذکر الشیخ أنّ من شک فی کفرهم فهو کافر «1».
ویقول ابن فرحان: مع أنّ ابن تیمیة علی غلوه ونصبه إلّاأنّ له کلاماً صریحاً بأنّ هؤلاء «الشیعة» مبتدعة مسلمون ولیسوا کفّاراً «2».
ونحن نضیف: إنّ ثمرة هذه الفتاوی غیر الإنسانیة وغیر الإسلامیة هو ما نراه من سفک دماء الشیعة «الذین شیّدوا دعائم التوحید فی الإسلام» ونهب أموالهم فی مختلف المناطق واستمرار هذه الظاهرة لحد الآن.
2- یقول الشیخ: إنّ کل من سبّ صحابیاً من أصحاب النبی الأکرم صلی الله علیه و آله فهو کافر، فی حین أنّه (حسب تعبیر ابن فرحان المالکی) غیر صحیح، فقد کان معاویة یسبّ علیاً رضی الله عنه کما ورد فی صریح «صحیح مسلم» «3» (وبقی معاویة یسبّ الإمام علیاً علی المنابر
علی مفترق طریقین، ص: 141
لعشرات السنین) ومع هذا ألیس معاویة مسلماً «1».
النقطة الملفتة للنظر، أنّ هذا العالم السنی المالکی یقول فی کتابه هذا: ومع هذا کله نجد الشیخ رحمه اللَّه کثیراً ما تنصل من التکفیر ویدفعه عن نفسه، ویقول: «وأمّا ما ذکر الاعداء عنّی أنّی اکفّر بالظن وبالموالاة أو اکفر الجاهل الذی لم تقم علیه حجة فهذا بهتان عظیم یریدون به تنفیر الناس عن دین اللَّه ورسوله» «2».
یقول المالکی: حتی مع هذا التنصل فهذه العبارة فیها تکفیر ضمنی لمن ینکر علیه التکفیر، لأنّ من «أراد تنفیر الناس عن دین اللَّه ورسوله فهو کافر» علی منهج الشیخ لا منهج غیره، فالتکفیر إن لم یختف فی مثل هذه المواطن من ا لدفاع عن النفس من تهمة التکفیر فمتی یختفی؟ «3»

تناقض فی کلمات الشیخ‌

ویستعرض ابن فرحان بعد هذا الکلام التناقضات الصریحة الاخری فی کلام شیخ الوهابیین، ویقول: لقد نسبوا إلی الشیخ اشتباهات وأخطاء کثیرة وقد دفعها عن نفسه، والحال أنّها موجودة
علی مفترق طریقین، ص: 142
فی فتاواه.
ثم یذکر خمسةً وعشرین مورداً من هذه الامور المنسوبة إلیه مع ذکر المصدر لها، ومن جملة هذه الامور التی ینکرها الشیخ:
1- إنکاره أنّه یبطل کتب المذاهب الأربعة.
2- إنکاره أنّه یکفّر من توسل بالصالحین.
3- أنکر أنّه یقول لو قدر علی قبة رسول اللَّه لهدمها، (کما صنعوا بقبور أئمة أهل البیت علیهم السلام وسائر الأولیاء المدفونین فی البقیع).
4- أنکر أنّه یحرم زیارة قبر النبی صلی الله علیه و آله.
5- أنکر أنّه یکفّر جمیع الناس إلّامن اتّبعه.
فی حین أنّ هذه الامور موجودة بصراحة أو بشکل ضمنی فی کلماته وکتبه، وهذا من التناقض العجیب.

الفصل الثالث: المسیرة تتواصل‌

ویقول حسن بن فرحان المالکی فی الفصل الثالث من کتابه «داعیة ولیس نبیّاً»: وجاء تلامیذ الشیخ ومقلِّدوه رحمهم اللَّه وسامحهم لیواصلوا التکفیر، فقالوا بتکفیر من وافق أهل بلده فی الظاهر وحکم بکفر الکثیر من قبائل العرب وغیر العرب وکفر الکثیر من أتباع المذاهب الإسلامیة وجماعة من علماء المسلمین
علی مفترق طریقین، ص: 143
المعروفین «1».
ومن ذلک:
1- التصریح بکفر أهل مکّة والمدینة (الذین لم یقبلوا بمذهب الوهابیة فی تلک الفترة). «2»
2- تکفیر من دخل فی الدعوة (أی المذهب الوهابی) وادعی أنّ آباءه ماتوا علی الإسلام، یستتاب فان تاب وإلّا ضربت عنقه! وصار ماله فیئاً للمسلمین، وإن کان قد حج فعلیه اعادة الحج لأنّ حجّه قبل انضمامه للدعوة کان أیّام شرکه ومن شروط الحج الإسلام. «3»
3- تکفیر الدولة العثمانیة وأنّ من لم یکفّرها فهو کافر. «4»
4- تکفیر الاشاعرة وأنّهم لا یعرفون معنی الشهادتین «5» وکذلک یری تکفیر المعتزلة. «6»
5- تکفیر مانعی الزکاة وأنّهم خارجون عن الإسلام. «7»
6- تکفیر الذین یستخدمون الخدم الکفّار فی بیوتهم ومکاتبهم وأشغالهم، ومع ذلک هم تارکون لکثیر من الواجبات فاعلون لکثیر من
علی مفترق طریقین، ص: 144
المحرمات، لا یعرفون من الشهادتین إلّاالألفاظ، فهم مثل هؤلاء کفّار مرتدون، ومن شک فی ردّتهم عن الإسلام فهو لا یعرف الدین ولن یشم رائحة العلم النافع. «1»
وبعد أن یورد حسن بن فرحان 27 مورداً من الموارد التی أفتی أتباع الشیخ فیها بتکفیر المسلمین یقول: «وبعد هذا الغلو الذی لم أجد له مثیلًا، یعید کثیر من العلماء والدعاة أسباب التکفیر والعنف لسید قطب، والمودودی، والاخوان المسلمین، وحزب التحریر! صحیح أنّ فی هؤلاء غلواً فی الجانب السیاسی، لکن لا یبلغ غلو الوهابیة فی الجوانب کلها سیاسیة وعقیدة وفقهیة وثقافیة واجتماعیة، والانصاف دین» «2».
ثم یضیف قائلًا: تأملوا العبارات السابقة، هل بقی شی‌ء لتنظیم القاعدة والتیارات الجهادیة لم یقل به الوهابیون؟»»
.ویضیف ابن فرحان فی ختام هذا البحث: إنّ من نتائج تشدد الشیخ فی التکفیر أنّ أتباعه لم یلبثوا من بعده إلّاسنوات قلیلة حتی کفّر بعضهم بعضاً وسبی بعضهم نساء بعض «4» ولهذا أمثلة مشهورة، ذکر ابن فرحان نماذج منها «5».
فی مقابل هذه الامور المظلمة فی تاریخ هذه الطائفة، یشیر المؤلف إلی نقطة قوّة فی ختام هذا الفصل، ویقول: إنّ الشیخ عبداللَّه
علی مفترق طریقین، ص: 145
بن «الشیخ محمد بن عبدالوهاب» (مؤسس الوهابیة) یری بعد سقوط الدرعیة «أحد مدن الحجاز» والذی رحل إلی مصر وتخلص من تلک الأجواء المغلقة والملوثة بالتعصب المقیت وسلک فی خط الاعتدال یری أنّ الذی علیه المحققون من أهل العلم هو عدم تکفیر أهل البدع کالخوارج والرافضة والقدریة والمرجئة لأنّ التکفیر لا یکون إلّا بانکار ما عُلِمَ بالدین بالضرورة أو ارتکاب شی‌ءٍ مجمع علی کفر من ارتکبه» «1» «2» (لا بمجرّد البدعة).

الفصل الرابع: کلمات معارضی الشیخ‌

اشارة

ویتعرض مؤلف الکتاب فی «الفصل الرابع» إلی کلمات خصوم الشیخ ومعارضیه من الذین أفتی الشیخ وجمیع الوهابیین بتکفیرهم ثم تحرک علی مستوی الدفاع عنهم وقال: إنّ هذه الفتاوی بالتکفیر لا اعتبار لها، بل یجب الاعتراف بخطئهم بخصوص مسألة التکفیر هذه.
ویذکر ابن فرحان فی هذا الفصل 22 عالماً من علماء أهل السنّة المعروفین وأغلبهم من علماء أهالی نجد ومکة وبعضهم من علماء دمشق والعراق وتونس ومراکش والذین خالفوا الشیخ فی أفکاره وآرائه وقد کتب بعضهم کتباً فی ردّه وابطال أفکاره «3».
علی مفترق طریقین، ص: 146
ومن هنا یتبین أنّ أکثر معارضیه هم أهالی تلک المنطقة أو من معارفه وأقربائه!

أهم الاتهامات الموجّهة لزعماء الوهابیة

ویذکر ابن فرحان فی ذیل البحث السابق أهم الإشکالات التی أوردها علماء أهل السنّة المعروفین علی الشیخ، وتتلخص فی أربعة امور:
1- تکفیر المسلمین.
2- ادّعاء النبوة (بلسان الحال لا بلسان القال).
3- القول بالتشبیه والتجسید للذات المقدّسة.
4- انکار کرامات الأولیاء.
ثم یقول: إنّ الأهم من هذه الإشکالات، هی مسألة التکفیر ثم مسألة القتال المبنی علی التکفیر، فهاتان تهمتان علی الاسلام و المسلمین واضحتان لمن أراد الانصاف.
ثم ینقل ابن فرحان عن «الشیخ أحمد زینی دحلان»، العالم والکاتب المعروف فی کتابه «دعوی المناوئین»، قوله عن الوهابیین:
«لا یعتقدون موحداً إلّامن تبعهم فیما یقولون» «1».
وینقل کذلک عن عالم مشهور آخر وهو «الزهاوی»، لو سأل سائل عمّا تمذهبت به ما هو؟ وعن غایته ما هی؟ فقلنا فی جواب کلا
علی مفترق طریقین، ص: 147
السؤالین: هو تکفیر المسلمین، لکان جواباً علی اختصاره تعریفاً کافیاً علی مذهبه» «1».
ویسعی المؤلف «حسن بن فرحان» لتبرئة الشیخ من الاتهامات الثلاثة الاخری ولکنّه یقبل بالاتهام الأول ویؤکده، وهذا الاتهام لیس اتهاماً بسیطاً وهیناً، فالقرآن الکریم یؤکد بصراحة تامة علی عدم جواز اتهام المسلمین حتی من یتظاهر بالإسلام (مادام لم ینکر ضرورات الإسلام) ویقول: «وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَی إِلَیْکُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَیَاةِ الدُّنْیَا ...» «2».
فهل یبقی مع تصریح هذه الآیة الشریفة مورد لتکفیر المسلمین فی مسألة التوحید والشرک لاسیما مع وجود الملابسات فی هذه المسألة؟
ویقول تعالی فی آیة اخری: «وَمَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِیهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِیماً» «3».
فهذه الآیة الشریفة بسیاقها الشدید تبعث الرجفة فی قلب کل إنسان مؤمن حیث تهدد بغضب اللَّه تعالی ولعنته وخلود الشخص الدائم فی نار جهنم، ولا نری فی تهدیدات القرآن الکریم عبارة أشدّ صراحة وقوة بالنسبة لسائر الذنوب الکبیرة کما هو فی مورد قتل النفس.
علی مفترق طریقین، ص: 148
إنّ التأکید علی الخلود فی العذاب الإلهی الذی یختص بالکفّار والمعاندین للحق، یشیر إلی أنّ القاتل حتی لو کان مسلماً فإنّه یخرج من هذه الدنیا فاقداً للإیمان لیتحقق فی حقّه الوعید بالخلود فی نار جهنّم.
والآن تصور کیف یکون حال من یقتل مؤمناً مصلیاً وصائماً وملتزماً بجمیع الآداب والأخلاق الإسلامیة، بذریعة واهیة، ویستولی علی زوجته وینهب أمواله، ولا یقتصر الأمر علی مؤمن واحد بل مئات وآلاف المؤمنین الأبریاء من النساء والرجال والأطفال والشیوخ والشبّان، ویسمی ذلک، دین التوحید المحمدی ویری أنّه من أهل النجاة (نعوذ باللَّه العظیم).
فی حین أنّ مثل هذا الشخص هو مصداق الآیة الشریفة: «وَزَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِیلِ فَهُمْ لَایَهْتَدُونَ» «1».
من حسن الحظ أنّ الکثیر من أتباع هذا المذهب تنبهوا أخیراً إلی خطئهم وأذعنوا لهذه الحقیقة وهی أنّ تکفیر المسلمین یعدّ ذنباً عظیماً حتی لو کان من أهل البدع فی نظرهم، ونرجو أن تکون هذه البادرة طلیعة مبارکة لتهذیب معالم الدین الإسلامی من مظاهر الارهاب والعنف واظهار الجانب الإنسانی والأخلاقی فی الإسلام إن شاء اللَّه، حیث نری نماذج من الیقظة والعودة إلی الصواب فی الکتابین المذکورین «مفاهیم یجب أن تصحّح» و «داعیة ولیس نبیّاً».
علی مفترق طریقین، ص: 149
وفی الختام نجد من المناسب جدّاً استعراض الإعلان المهم لهیئة کبار العلماء فی المملکة العربیة السعودیة وهم من الوهابیین المعتدلین.
وقد طبع هذا الإعلان فی صحف کثیرة، ولکننا ننقله عن کتاب «معجم طبقات المتکلّمین».

آخر الکلام بیان مِن هیئة کبار العلماء فی السعودیة

بیان مِن هیئة کبار العلماء

الحمد للَّه، والصلاة والسلام علی رسول اللَّه، وعلی آله وصحبه ومن اهتدی بهداه، أمّا بعد:
فقد درس مجلس هیئة کبار العلماء فی دورته التاسعة والأربعین المنعقدة بالطائف ابتداء من تاریخ 2/ 4/ 1419 ه، ما یجری فی کثیر من البلاد الاسلامیة وغیرها من التکفیر والتفجیر، وما ینشأ عنه من سفک الدماء، وتخریب المنشآت، ونظراً الی خطورة هذا الامر، وما یترتّب علیه من إزهاق أرواح بریئة، وإتلاف أموال معصومة، وإخافة للناس، وزعزعة لأمنهم واستقرارهم، فقد رأی المجلس إصدار بیان یوضِّح فیه حکم ذلک نصحاً للَّه‌ولعباده، وابراء للذمة، وإزالة للبس فی المفاهیم لدی مَن اشتبه علیه الأمر فی ذلک، فنقول و باللَّه التوفیق:
اولًا: التکفیر حکم شرعی، مردّه الی اللَّه ورسوله، فکما أنّ التحلیل والتحریم والإیجاب، إلی اللَّه ورسوله، فکذلک التکفیر، ولیس کلّ ما وصف بالکفر من قول أو فعل، یکون کفراً أکبر، مخرجاً عن الملّة.
علی مفترق طریقین، ص: 154
و لما کان مَرَدّ حکم التکفیر إلی اللَّه ورسوله لم یَجُز أن نُکَفِّر إلّا من دلّ الکتاب والسنَّة علی کفره دلالة واضحة، فلا یکفی فی ذلک مجرّد الشبهة والظن، لما یترتّب علی ذلک من الأحکام الخطیرة، وإذا کانت الحدود تُدْرأ بالشبهات، مع أن ما یترتّب علیها أقلّ ممّا یترتّب علی التکفیر، فالتکفیر أولی أن یدرأ بالشبهات؛ ولذلک حذر النبی من الحکم بالتکفیر علی شخص لیس بکافر، فقال: «أیّما امرئ قال لأخیه: یا کافر، فقد باء بها أحدهما، ان کان کما قال وإلّا رجعت علیه». وقد یَرِد فی الکتاب والسنّة ما یُفهم منه أن هذا القول أو العمل أو الاعتقاد کفر، ولا یکفر من اتصف به، لوجود مانع یمنع من کفره، وهذا الحکم کغیره من الاحکام التی لا تتمّ إلّابوجود أسبابها وشروطها، وانتفاء موانعها کما فی الإرث، سببه القرابة- مثلًا- وقد لا یرث بها لوجود مانع کاختلاف الدین، وهکذا الکفر یُکره علیه المؤمن فلا یکفر به. وقد ینطق المسلم بکلمة الکفر لغلبة فرح أو غضب أو نحوهما فلا یکفر بها لعدم القصد، کما فی قصّة الذی قال:
«اللهم أنت عبدی وأنا ربک» أخطأ من شدّة الفرح.
والتسرُّع فی التکفیر یترتّب علیه أمور خطیرة من استحلال الدم والمال، ومنع التوارث، وفسخ النکاح، وغیرها ممّا یترتّب علی الردة، فکیف یسوغ للمؤمن أن یقدم علیه لأدنی شبهة.
وجملة القول: إنّ التسرع فی التکفیر له خطره العظیم؛ لقول اللَّه عزّ وجلّ: «قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْیَ
علی مفترق طریقین، ص: 155
بِغَیْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِکُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَی اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ» «1».
ثانیاً: ما نجم عن هذا الاعتقاد الخاطئ من استباحة الدماء وانتهاک الأعراض، وسلب الأموال الخاصّة والعامّة، وتفجیر المساکن والمرکبات، و تخریب المنشآت، فهذه الأعمال وأمثالها محرّمة شرعاً بإجماع المسلمین؛ لما فی ذلک من هتک لحرمة الأنفس المعصومة، وهتک لحرمة الأموال، وهتک لحرمات الأمن والاستقرار، وحیاة الناس الآمنین المطمئنین فی مساکنهم ومعایشهم، وغدوهم ورواحهم، وهتک للمصالح العامّة التی لا غنی للناس فی حیاتهم عنها.
و قد حفظ الإسلام للمسلمین أموالهم وأعراضهم وأبدانهم وحرم انتهاکها، وشدّد فی ذلک وکان من آخر ما بلغ به النبی أمّته فقال فی خطبة حجّة الوداع: «إنّ دماءکم وأموالکم وأعراضکم علیکم حرام کحرمة یومکم هذا فی شهرکم هذا، فی بلدکم هذا».
ثم قال: «ألا هل بلغت؟ اللّهم فاشهد». متّفق علیه.
وقال: «کل المسلم علی المسلم حرام دمه وماله و عرضه».
وقال علیه الصلاة و السلام: «اتّقوا الظلم فإنّ الظلم ظلمات یوم القیامة».
وقد توعّد اللَّه سبحانه من قتل نفساً معصومة بأشدّ الوعید، فقال سبحانه فی حقّ المؤمن: «وَمَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً
علی مفترق طریقین، ص: 156
فِیهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِیماً» «1».
وقال سبحانه فی حقّ الکافر الذی له ذمّة، فی حکم قتل الخطأ:
«إِلَّا أَنْ یَصَّدَّقُوا فَإِنْ کَانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّکُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ» «2».
فاذا کان الکافر الذی له أمان إذا قتل خطأ، فعلیه الدیة والکفارة، فکیف إذا قتل عمداً، فان الجریمة تکون أعظم، والإثم یکون أکبر.
وقد صحّ عن رسول اللَّه أنّه قال:
«من قتل معاهداً لم یرح رائحة الجنّة».
ثالثاً: إنّ المجلس اذ یبین حکم تکفیر الناس بغیر برهان من کتاب اللَّه وسنّة رسوله وخطورة اطلاق ذلک، لما یترتّب علیه من شرور وآثام، فإنّه یعلن للعالم أنّ الإسلام بری‌ء من هذا المعتقد الخاطئ، وأن ما یجری فی بعض البلدان من سفک الدماء البریئة، وتفجیر للمساکن والمرکبات والمرافق العامّة والخاصّة، وتخریب للمنشآت هو عمل إجرامی، والإسلام بری‌ء منه، وهکذا کلّ مسلم یؤمن باللَّه والیوم الآخر بری‌ء منه، وإنّما هو تصرّف من صاحب فکر منحرف، وعقیدة ضالّة، فهو یحمل إثمه وجرمه، فلا یحتسب عمله علی الإسلام، ولا علی المسلمین المهتدین بهدی الإسلام، المعتصمین بالکتاب والسنّة، المستمسکین بحبل اللَّه المتین، وإنّما هو محض
علی مفترق طریقین، ص: 157
إفساد وإجرام تأباه الشریعة و الفطرة؛ ولهذا جاءت نصوص الشریعة قاطعة بتحریمه، محذّرة من مصاحبة أهله ...
رئیس المجلس
عبدالعزیز بن عبداللَّه بن باز
صالح بن محمد اللحیدان عبدالله بن عبدالرحمن البسام
عبداللَّه بن سلیمان بن تقنیع عبدالعزیز بن عبداللَّه بن محمد آل الشیخ
محمد بن صالح العثیمین ناصر بن حمد الراشد
د. عبداللَّه بن محمد بن ابراهیم آل‌الشیخ محمد بن عبداللَّه السبیل
محمد بن سلیمان البدر عبدالرحمن بن حمزة المزروقی
راشد بن صالح بن خنین د. عبداللَّه بن عبدالمحسن الترکی
عبداللَّه بن عبدالرحمن الغدیان د. عبدالوهاب بن ابراهیم أبوسلیمان
محمد بن ابراهیم بن جبیر محمد بن زیاد آل سلیمان
د. صالح بن فوزان الفوزان د. صالح بن عبدالرحمن الأطرم
حسن بن جعفر العتمی د. بکر بن عبداللَّه ابوزید

تحلیل موجز عن البیان المذکور

هذا البیان، الذی أقرّه أعلی مرجع مذهبی للوهابیة فی العربیة السعودیة «عبدالعزیز بن عبداللَّه بن باز» وعشرون نفراً من العلماء من الطراز الأول وقبل وفاة هذا العالم الوهابی المعروف بقلیل، یتضمن
علی مفترق طریقین، ص: 158
نقاطاً مهمّة نشیر إلی بعضها:
1- رغم أنّ من المناسب أن ینشر مثل هذا البیان قبل الحوادث الدامیة التی ذهبت ضحیتها النفوس البریئة وهتک الأعراض ونهب الأموال، ولکن مع الأخذ بنظر الاعتبار دفع الضرر حسن فی کل حال فإنّ هذا البیان یستحق کل تقدیر وشکر ویمثّل فی مقابل الجماعات الارهابیة التی تدعی الامتثال لأوامر الشرع، حجة قویة جدّاً حیث اتضح لجمیع المسلمین أنّ هؤلاء الذین یشیر إلیهم هذا البیان لا یتحرکون من موقع اتباع التعالیم الإسلامیة ولا یسیرون فی خط التوحید والقیم السماویة بل من موقع اتباع الأهواء والشهوات، وبکلمة: إنّ الإسلام بری‌ء من أعمال هؤلاء.
2- إنّ هذا البیان فتح الباب عملًا لنقد أفکار وعقائد الشیخ محمد بن عبدالوهاب بحیث إنّ الوهابیین أنفسهم بإمکانهم نقد أفکاره مع احترامهم له وبالتالی ینضوون تدریجیاً تحت لواء الوهابیین المعتدلین الذین یقیمون علاقات جیدة مع سائر المسلمین فی العالم.
3- إنّ هذا البیان، ومن خلال سیاق عباراته ومضمون کلماته، یعلن لجمیع الوهابیین المتعصبین أنّ مرحلة تکفیر المسلمین قد ولت ولا ینبغی بعد الآن اتهام أی شخص بالکفر لمجرّد عدم موافقته لأفکارهم واستباحة دمه وماله وعرضه، فمثل هذا العمل یمکنه أنّ یؤدی إلی کفر العامل به.
4- إنّ هذا البیان قدّم خدمة کبیرة للعالم الإسلامی وعمل علی
علی مفترق طریقین، ص: 159
إصلاح الصورة الموحشة التی رسمها هؤلاء الارهابیین عن الإسلام أمام العالم أجمع وبیّن أنّ المسلم الواقعی بری‌ء من هذه الأعمال، وإن کانت إزالة جمیع الآثار السلبیة لهذه الأعمال الارهابیة تحتاج لسنوات مدیدة ولیس من الیسیر نسیانها وخاصة أنّها أعطت ذریعة قویة لأرباب الکنیسة والصهانیة لیظهروا الإسلام للعالم بصورة مشوهة ومخیفة، نعوذ باللَّه من جهل الجاهلین ونسأل اللَّه تعالی الهدایة والنجاة للجمیع من مکائد الشیطان.
علی مفترق طریقین، ص: 161

توصیة أخویة لعلماء الحجاز

هنا نتقدم بتوصیة أخویة لجمیع علماء المذهب الوهابی الذین سلکوا فی خط الاعتدال والانصاف بضرورة استغلال الفرصة فی أجواء هذه الظروف التاریخیة لإعادة النظر فی اصول المذهب الوهابی، وبذلک یساهمون فی ردم الهوة العظیمة التی حدثت بینهم وبین سائر المسلمین فی العالم وسد الثغرة التی یستغلها الأعداء للنفوذ إلی واقع المسلمین والفکر الإسلامی.
نحن نوصی هؤلاء الاخوة من موقع المحبّة والمودة بما یلی:
1- أن یقوموا بشجب اتهام المسلمین بالشرک والکفر بسبب بعض المسائل الاجتهادیة، ویضعوا نصب أعینهم الدستور القرآنی الشریف:
«وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَی إِلَیْکُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِناً ...» «1»
. ویوصوا جمیع أتباعهم بذلک.
2- أن یستنکروا کل مظاهر العنف والارهاب الدینی کالاغتیالات
علی مفترق طریقین، ص: 162
والتفجیرات الوحشیة فی العراق والباکستان وأفغانستان والعربیة السعودیة.
هذا العنف هو الذی أدّی مضافاً إلی عملیات التخریب الواسعة وسفک دماء المسلمین الأبریاء من النساء والرجال والأطفال من السنّة والشیعة، إلی تشویه سمعة الإسلام فی سائر نقاط العالم بحیث أضحت مظاهر العنف والارهاب أدوات جیدة بید الأعداء یستغلونها ضد الإسلام والمسلمین وبذلک یتمّ اجهاض جمیع الاتعاب والطاقات التی بذلها علماء الإسلام والمبلغون والکتّاب فی سبیل نشر الإسلام ورفع رایة القرآن، أجل فجمیع هذه المظاهر الارهابیة هی مصداق إهلاک الحرث والنسل الوارد فی القرآن الکریم.
3- أن یفتحوا الحوار المنطقی والتبادل الثقافی والأخوی بین المذاهب الذی یقوم علی أساس الاحترام المتقابل بعیداً عن کل أشکال الاهانة والاتهام بالشرک والجهل، ویجلسوا مع سائر علماء الإسلام علی طاولة واحدة لبحث المسائل الاختلافیة، ویکونوا مصداق «الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ...» «1».
4- أن یفتحوا الأبواب الفکریة والجغرافیة أمام الکتب العلمیة والمنطقیة للمذاهب الإسلامیة الاخری، ولا یتوهموا وجود خطر من هذا الانفتاح الفکری، بل علیهم أن یتحرکوا علی مستوی التبادل العلمی والثقافی مع الحوزات العلمیة فی سائر البلدان الإسلامیة.
علی مفترق طریقین، ص: 163
5- العمل علی ازالة جدار سوء الظن وعدم الاعتماد المتقابل بینهم وبین سائر المسلمین فی العالم وأن یفتحوا المجال للطلّاب لتبادل المعارف بین الحوزات العلمیة، ویعلنوا عن استعدادهم للمشارکة فی المؤتمرات الدینیة التی تقام فی مناطق مختلفة من العالم الإسلامی لبحث قضایا إسلامیة مختلفة.
6- تحذیر أتباعهم من مرض الدوغماتیة والجزمیة، بمعنی رؤیة اجتهاداتهم فی الاصول والفروع أنّها تمثل الإسلام الحقیقی، وأمّا غیرها فهی کفر وبدعة وضلالة، والاصغاء للخطاب القرآنی فی قوله تعالی: «وَمَا أُوتِیتُمْ مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِیلًا» «1».
عندما نوفق للعمل بهذه الاصول الستة ونتحرک علی مستوی تحقیقها فی أرض الواقع والممارسة، نأمل حینئذٍ بتقویة دعائم الوحدة فی صفوف المسلمین، وبالتالی یتحقق للمسلمین جمیعاً الاعتصام بحبل اللَّه تعالی، و «لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ ...» «2».
وسنبقی بهذا الأمل، واللَّه المستعان.
نهایة الکتاب
محرّم الحرام 1427 ه ق
ناصر مکارم الشیرازی
علی مفترق طریقین، ص: 165

فهرسة الآیات‌

ادْعُ إِلَی سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ 39، 96
ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِی سَیَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِینَ 94
إِلَّا أَنْ یَصَّدَّقُوا فَإِنْ کَانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّکُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ، 156
إلّا مَن اکره 139
الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ... 162
إِنَّ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُکُمْ ... 95
إِنَّ اللَّهَ لَایَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَیَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِکَ لِمَنْ یَشَاءُ 43
إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِیماً 92
إِنَّکَ لَاتُسْمِعُ الْمَوْتَی وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِینَ 92
إِنْ نَقُولُ إِلَّا اعْتَرَاکَ بَعْضُ آلِهَتِنَا بِسُوءٍ قَالَ إِنِّی 82
أَجَعَلْتُمْ سِقَایَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ... 44
أَحْیَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ 92
أَلَا للَّهِ الدِّینُ الْخَالِصُ وَالَّذِینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِیَاءَ 85
بِابْتِغاءِ مَرضاةِ اللَّهِ 99
جَعَلَ اللَّهُ الْکَعْبَةَ الْبَیْتَ الْحَرَامَ قِیَاماً لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ 44
رَبِّی الَّذِی یُحْیِی وَیُمِیتُ 84
سَوَاءً الْعَاکِفُ فِیهِ وَالْبَادِ ... 44
علی مفترق طریقین، ص: 166
فَإِذَا الَّذِی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُ عَدَاوَةٌ کَأَنَّهُ وَلِیٌّ حَمِیمٌ 35
فَإِذَا رَکِبُوا فِی الْفُلْکِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ 33
فَبَشِّرْ عِبادِ الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ... 46
فَبَشِّرْ عِبَادِ* الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِکَ الَّذِینَ ... 53
فَتَعَالَی عَمَّا یُشْرِکُونَ 81
فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً 74، 96
فِیهِمَا آلِهَةٌ إِلَّااللَّهُ لَفَسَدَتَا 81
قَالَ رَبِّ إِنِّی دَعَوْتُ قَوْمِی لَیْلًا وَنَهَاراً* فَلَمْ یَزِدْهُمْ دُعَائِی إِلَّا فِرَاراً 96
قَالُوا یَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا کُنَّا خَاطِئِینَ* قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ 91
قُلِ ادْعُوا الَّذِینَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلَا یَمْلِکُونَ کَشْفَ الضُّرِّ عَنکُمْ وَلَا تَحْوِیلًا 97
قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّی وَلَا أُشْرِکُ بِهِ أَحَداً 96
قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْیَ بِغَیْرِ الْحَقِّ 155
قُلْ للَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِیعاً لَّهُ مُلْکُ السَّموَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ 74
قُلْ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّنْ یَمْلِکُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَنْ یُخْرِجُ 73
قُلْ یَا أَهْلَ الْکِتَابِ تَعَالَوْا إِلَی کَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَیْنَنَا وَبَیْنَکُمْ أَلَّا نَعْبُدَ 83
لَکُمْ ما سَأَلتُمْ 98
لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا یَسْتَجِیبُونَ لَهُمْ بِشَیْ‌ءٍ 95
لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ ... 163
لِیُقَرِّبُونا إِلی اللَّهِ زُلفی 86
مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا کَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذاً لَذَهَبَ کُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ 81
مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونَا إِلَی اللَّهِ زُلْفَی ... 74، 86
مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ 89
مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَیْهِ الْجَنَّةَ 78
وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ یُنصَرُونَ 84
وَإِذْ قُلْتُمْ یَا مُوسَی لَنْ نَصْبِرَ عَلَی طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّکَ یُخْرِجْ 98
علی مفترق طریقین، ص: 167
وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ اسْتَجَارَکَ فَأَجِرْهُ حَتَّی یَسْمَعَ کَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ... 35
وَإِنِّی کُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِی آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ... 53
وَأُبْرِءُ الْأَکْمَهَ وَالْأَبْرَصَ 86
وَأُبْرِءُ الْأَکْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْیِ الْمَوْتَی بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُکُمْ بِمَا تَأْکُلُونَ وَمَا ... 79
وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ للَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً 94
وأنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الأَقرَبینَ ... 69
وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ 52
وَرَهْبَانِیَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا کَتَبْنَاهَا عَلَیْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ 99
وَزَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِیلِ فَهُمْ لَایَهْتَدُونَ 148
وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّموَاتِ وَالْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِیزُ الْعَلِیمُ 73
وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْکِتَابِ إِلَّا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِینَ 39
وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَی إِلَیْکُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِناً ... 161
وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَی إِلَیْکُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَیَاةِ الدُّنْیَا ... 34
وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَی إِلَیْکُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَیَاةِ الدُّنْیَا 147
وَلَا یَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا 96
وَلَا یَأْمُرَکُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِکَةَ وَالنَّبِیِّینَ أَرْبَاباً أَیَأْمُرُکُمْ 83
وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ 91
وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ 27
وَمَا أُوتِیتُمْ مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِیلًا 163
وَمَا یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِکُونَ 78
وَمَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِیهَا وَغَضِبَ اللَّهُ 147
وَمَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِیهَا وَغَضِبَ اللَّهُ 156
هذا رَبّی 84
یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لَاتَرْفَعُوا أَصْوَاتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ وَلَا تَجْهَرُوا 93
یَا صَاحِبَیِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ
علی مفترق طریقین، ص: 168
خَیْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ 83
یَدْخُلُونَ فِی دِینِ اللَّهِ أَفْوَاجاً 36، 125
یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ 77

فهرسة الروایات‌

فَإِنْ کانَ لَابُدَّ مِنَ الْعَصَبِیَّةِ فَلْیَکُنْ تَعَصُّبُکُمْ لِمَکَارِمِ الْخِصَالِ، وَ مَحَامِدِ الْأَفْعَالِ 52
فَعَدُوُّ اللَّهِ إِمَامُ الْمتَعَصِّبِینَ، وَ سَلَفُ الْمُسْتَکْبِرِینَ 51
کُلُّ بِدعَةٍ ضَلالَة 101، 105، 106
هل الدین إلّاالحب 27
هل الدین إلّاالمحبّة 36
هَلَکَ فِیَّ رَجُلانِ: مُحِبٌّ غالٍ وَمُبْغِضٍ قالٍ 126

فهرسة الاشخاص و القبایل‌

آل سعود 38، 72
إبراهیم علیه السلام 84
ابلیس 51
ابن القیم 68، 71
ابن القیم الجوزی 28
ابن باز 130
ابن تیمیة 28، 67، 68، 69، 70، 71، 72، 140
ابن حجر 70، 106
ابن حزم 106
ابن سعود 29
ابن فرحان المالکی 132، 140
ابن کثیر 70
ابن لادن 17
اخنایی 70
اسامة بن لادن 17
الاخوان المسلمین 144
الإمام الحسین علیه السلام 21، 30
الإمام علی علیه السلام 30، 42، 51، 61، 68، 140
الجزیرة العربیة 71
الحنابلة 28، 43، 68
الخوارج 69، 127
الدکتور عبدالفتاح برکة 113
الذهبی 68، 69
الراغب الاصفهانی 78
الزهاوی 30، 146
السید محمد بن علوی 49، 111
السیوطی 106
الشوکانی 70
الشیخ أحمد العوض 114
الشیخ أحمد زینی دحلان 146
الشیخ محمد سالم عدود 115
الشیطان 61، 63، 67، 101،
علی مفترق طریقین، ص: 172
148، 159
الصنعانی 94، 95
الصوفیة 33
الطائف 30
الطالبان 14، 15، 16، 17، 18، 19، 22، 34، 47، 62، 76
العلّامة الأمینی 69
القاعدة 17، 34، 35، 47
المسیح 78، 79، 86، 100
المغول 68
الملا محمد عمر 18
المودودی 144
النووی 106
أبی الحدید 61، 140
أحمد بن حنبل 68
أحمد بن عبدالحلیم ابن تیمیة الحنبلی 68
برهان الدین ربانی 16
بن علوی 112
بنی اسرائیل 98
بنی امیة 68
بنی حنیفة 82
پرویز مشرَّف 21، 23
تحریک جعفری 21
جماعت اسلامی 23
جماعت علمای اسلام 23
جیش الصحابة 14، 20، 21، 22، 23، 24، 76
حزب التحریر 144
حسن بن جعفر العتمی 157
د. بکر بن عبداللَّه ابوزید 157
د. صالح بن عبدالرحمن الأطرم، 157
د. صالح بن فوزان الفوزان 157
د. عبداللَّه بن عبدالمحسن الترکی 157
د. عبداللَّه بن محمد بن ابراهیم آل‌الشیخ 157
د. عبدالوهاب بن ابراهیم أبوسلیمان 157
راشد بن صالح بن خنین 157
رسول اللَّه صلی الله علیه و آله 140
سعد بن أبی وقاص 140
سلیمان بن محمد 28
شیخ الإسلام 70، 80، 89
صالح بن محمد اللحیدان 157
علی مفترق طریقین، ص: 173
ظفر اللَّه خان جمالی 24
عبدالرحمن بن حمزة المزروقی 157
عبدالسلام جبران 115
عبدالعزیز بن عبداللَّه بن باز 157
عبدالعزیز بن عبداللَّه بن محمد آل الشیخ 157
عبداللَّه بن سلیمان بن تقنیع 157
عبدالله بن عبدالرحمن البسام 157
عبداللَّه بن عبدالرحمن الغدیان 157
عثمان 28، 43
عمرو بن لحی 139
فیدل کاسترو 10
قُلب الدین حکمت یار 16
لابن الأثیر 140
لسید قطب 144
للسید جواد العاملی 31
لمارکسیة أنور خوجه 10
مارکسیة الرفیق ماو 10
محمد البخاری الحنفی 70
محمد بن ابراهیم بن جبیر 157
محمد بن زیاد آل سلیمان 157
محمد بن سعود 28، 29
محمد بن سلیمان البدر 157
محمد بن صالح العثیمین 157
محمد بن عبداللَّه السبیل 157
محمد بن عبدالوهاب 27، 28، 29، 30، 31، 59، 67، 69، 71، 72، 73، 94، 129، 130، 131، 134، 135، 137، 138، 139، 145، 158
محمد بن علوی المالکی 49، 106، 114
محمد نجیب اللَّه 16
معاویة 140، 141
ملا محمد 16
ملا محمد عمر 14
ملت اسلامیه 23
موسی علیه السلام 98
مولانا أعظم طارق 22
مولانا جهان گویی 22
میرزا جان الاصفهانی 28
ناسی لیف 31
ناصر الدولة 58
ناصر بن حمد الراشد 157
علی مفترق طریقین، ص: 174
نوح علیه السلام 53، 96، 137
ویل دیورانت 100
یعقوب علیه السلام 91
یوسف 45، 78، 83، 91
علی مفترق طریقین، ص: 175

فهرسة الأماکن‌

إصفهان 28
الاحساء 28
الاردن 40، 133
الأزهر 40، 53، 76، 121
الامارات 22، 112
الباکستان 5، 21، 22، 23، 24، 112، 162
البحرین 112
البصرة 28
البقیع 46، 56، 57، 142
الجزیرة العربیة 28
الدرعیة 28، 29، 145
الریاض 18، 25، 76، 121
السودان 112، 114
الشام 28، 67، 68، 71، 76
الطائف 13
العراق 5، 24، 25، 30، 35، 40، 76، 133، 145، 162
القطیف 28
النجف 30، 47، 76
ایران 20، 21، 28، 40
أفغانستان 5، 14، 15، 16، 17، 18، 19، 34، 76، 162
أمریکا 15، 17، 18، 19
بابل 84
بنجاب 21، 22، 24
بنکلادش 22
بیت اللَّه الحرام 41، 43، 88
حران 68
حریملة 28
دبی 112
دمشق 40، 67، 68، 71، 72، 145
عیینة 28
علی مفترق طریقین، ص: 176
قم 28، 76، 127
قندهار 14، 15
کراچی 21
کندا 22
مراکش 115، 145
مصر 28، 31، 53، 69، 112، 121، 145
مکة 28، 29، 36، 49، 53، 62، 111، 113، 115، 121، 143، 145
موریتانیا 115
نجد 28، 29، 71، 72
هرات 15، 18
علی مفترق طریقین، ص: 177

فهرسة المصادر

1- القرآن الکریم.
2- نهج البلاغة.
3- الإذاعات العالمیة المعروفة.
4- الإسلام فی القرن العشرین.
5- البحر الرائق لابن نجیم المنصری.
6- الخصال للشیخ الصدوق.
7- الدرر السنیة.
8- الذریعة.
9- الصحیح من السیرة.
10- العقد الفرید.
11- الغدیر.
12- الفجر الصادق- جمیل الصدقی الزهاوی.
13- الکافی.
14- الکامل لابن الأثیر.
15- المحاسن.
16- تاریخ الطبری.
17- تاریخ المملکة السعودیة.
علی مفترق طریقین، ص: 178
18- تاریخ الوهابیین- مرحوم فقیهی.
19- تاریخ نجد- آلوسی.
20- جزیرة العرب فی القرن العشرین.
21- دائرة المعارف الکویتیة.
22- دائرة المعارف ENCARTA.
23- داعیة و لیس نبیّاً.
24- سفینة البحار.
25- سنن ابن ماجة.
26- سنن البیهقی.
27- سیر إعلام النبلاء.
28- شجرة طوبی للشیخ محمد مهدی الحائری.
29- شرح کشف الشبهات للعثیمین.
30- شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید.
31- عنوان المجد فی تاریخ نجد.
32- غنائم الأیّام.
33- فتاوی اللجنة الدائمة البحوث العلمیّة و الإفتاء.
34- فیض القدیر للمناوی.
35- قصة الحضارة، ویل دورانت.
36- کشف الارتیاب- سید محسن الامین.
37- مجلة مکتب الإسلام الفصلیة.
38- مذهب الوهابیة.
39- مستدرک.
40- مسند أحمد.
علی مفترق طریقین، ص: 179
41- معجم الطبرانی.
42- معرفة الفرق و المذاهب الإسلامیة.
43- مفاهیم یجب أن تصحّح.
44- مفردات الراغب.
45- میزان الحکمة.
46- نهایة عمر المارکسیة.

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.