الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم‌

اشارة

نام کتاب: الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم
نویسنده: سید محمد حسین طباطبائی / قاسم الهاشمی
موضوع: اعجاز
تاریخ وفات مؤلف: 1360 / 1402
زبان: عربی
تعداد جلد: 1
ناشر: موسسة الاعلمی للمطبوعات
مکان چاپ: بیروت
سال چاپ: 1423 / 2002
نوبت چاپ: اوّل‌

المقدمة

المقدمة
بسم اللّه الرّحمن الرّحیم الحمد للّه ربّ العالمین و الصلاة و السلام علی أفضل خلقه و أشرف بریّته أبی القاسم محمّد و علی آله الطاهرین.
القرآن هو الناموس الإلهی الذی تکفل للناس بإصلاح الدین و الدنیا، و ضمن لهم سعادة الآخرة و الأولی، فکل آیة من آیاته منبع فیّاض بالهدایة و معدن من معادن الإرشاد و الرحمة، و کما جاء فی الحدیث الشریف عن الإمام الصادق علیه السّلام «القرآن عهد اللّه إلی خلقه، فقد ینبغی للمرء المسلم أن ینظر فی عهده تعالی».
و غایة النظر و التدبّر فی القرآن الکریم التفکیر فی آیاته، و التماس غرائبه، و التعمّق فی أهدافه و مقاصده.
و لذا نجد أنّ المفسّرین بأجمعهم یعقدون بحثا کاملا فی علوم القرآن قبل الدخول فی تفسیر الآیات القرآنیة، و یعتبرون ذلک مفتاحا و مدخلا أساسیا فی التعرف علی مکنونات الآیات القرآنیة، ثمّ نجدهم یفصّلون القول فی بعض البحوث المهمّة فی هذا الباب کبحث المحکم و المتشابه و التأویل و ذلک لأهمیّته فی تفسیر القرآن الکریم، و لکل واحد منهم رأیه و مبناه فی هذا الباب و ممّن أحسن و أجاد فی هذا الباب العلّامة الطباطبائی قدس سره فنراه قد وضع النقاط علی الحروف و أوضح ما کان غامضا علی المفسرین، و برزت له آراء و نظریات متعدّدة فی هذا الباب استطاع من خلالها أن یرد علی کل الشبهات التی وجهت علی معالم القرآن الکریم و واحدة من تلک المعالم (کیفیّة جمع القرآن) (و فی زمن من جمع القرآن) (و هل وقع تحریف
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 6
فی القرآن) (و هل وقع زیادة أو نقصان فی القرآن) و غیرها من الشبهات و الإثارات حول هذا المنهج المعرفی، نجده قد تصدی لکل تلک الإثارات بأجوبة وافیة مقنعة و من نفس القرآن الکریم، و بإمکانکم (قرّاءنا الأعزاء) مطالعة هذه البحوث فی هذا المجلد للاستفادة منها، معتقدین أن من اللازم علی کل مؤمن قراءة هذه البحوث و التزوّد منها للدفاع عن کیان القرآن الکریم.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 7

الفصل الأول التحدی بالإعجاز

الفصل الأول التحدی بالإعجاز
اعلم: أنّ دعوی القرآن أنها آیة معجزة بهذا التحدّی الذی أبدته هذه الآیة و هی وَ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمَّا نَزَّلْنا عَلی عَبْدِنا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَ ادْعُوا شُهَداءَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (البقرة/ 23) تنحل بحسب الحقیقة إلی دعویین، و هما دعوی ثبوت أصل الإعجاز و خرق العادة الجاریة و دعوی أنّ القرآن مصداق من مصادیق الإعجاز و معلوم أنّ الدعوی الثانیة تثبت بثبوتها الدعوی الأولی، و القرآن أیضا یکتفی بهذا النمط من البیان و یتحدی بنفسه فیستنتج به کلتا النتیجتین غیر أنّه یبقی الکلام علی کیفیّة تحقّق الإعجاز مع اشتماله علی ما لا تصدقه العادة الجاریة فی الطبیعة من استناد المسببات إلی أسبابها المعهودة المشخصة من غیر استثناء فی حکم السببیّة أو تخلّف و اختلاف فی قانون العلیّة، و القرآن یبیّن حقیقة الأمر و یزیل الشبهة فیه.
فالقرآن یشدق فی بیان الأمر من جهتین:
الأولی: أنّ الإعجاز ثابت و من مصادیقه القرآن المثبت لأصل الإعجاز و لکونه منه بالتحدّی.
الثانیة: أنّه ما هو حقیقة الإعجاز و کیف یقع فی الطبیعة أمر یخرق عادتها و ینقض کلیّتها ...
لا ریب فی أنّ القرآن یتحدّی بالإعجاز فی آیات کثیرة مختلفة مکیّة و مدنیة تدلّ جمیعها علی أنّ القرآن آیة معجزة خارقة حتّی أنّ الآیة السابقة أعنی قوله تعالی: وَ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمَّا نَزَّلْنا عَلی عَبْدِنا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 8
مِثْلِهِ الآیة، أی من مثل النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم استدلال علی کون القرآن معجزة بالتحدّی علی إتیان سورة نظیرة سورة من مثل النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لا أنّه استدلال علی النبوّة مستقیما و بلا واسطة، و الدلیل علیه قوله تعالی فی أوّلها: وَ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمَّا نَزَّلْنا عَلی عَبْدِنا و لم یقل و إن کنتم فی ریب من رسالة عبدنا، فجمیع التحدّیات الواقعة فی القرآن نحو استدلال علی کون القرآن معجزة خارقة من عند اللّه و الآیات المشتملة علی التحدّی مختلفة فی العموم و الخصوص و من أعمّها تحدیا قوله تعالی: قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلی أَنْ یَأْتُوا بِمِثْلِ هذَا الْقُرْآنِ لا یَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَ لَوْ کانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِیراً «1»، و الآیة مکیّة و فیها من عموم التحدّی ما لا یرتاب فیه ذو مسکة.
فلو کان التحدّی ببلاغة بیان القرآن و فصاحة أسلوبه فقط لم یتعد التحدی قوما خاصا و هم العرب العرباء من الجاهلیین و المخضرمین قبل اختلاط اللسان و فساده، و قد قرع بالآیة أسماع الإنس و الجن. و کذا غیر البلاغة و الجزالة من کل صفة خاصة اشتمل علیها القرآن کالمعارف الحقیقیة و الأخلاق الفاضلة و الأحکام التشریعیة و الأخبار المغیبة و معارف أخری لم یکشف البشر حین النزول عن وجهها النقاب إلی غیر ذلک، کل واحد منها مما یعرفه بعض الثقلین دون جمیعهم، فإطلاق التحدّی علی الثقلین لیس إلّا فی جمیع ما یمکن فیه التفاضل فی الصفات.
فالقرآن آیة للبلیغ فی بلاغته و فصاحته، و للحکیم فی حکمته، و للعالم فی علمه و للاجتماعی فی اجتماعه، و للمقننین فی تقنینهم و للسیاسیین فی سیاستهم، و للحکام فی حکومتهم، و لجمیع العالمین فیما لا ینالونه جمیعا کالغیب و الاختلاف فی الحکم و العلم و البیان.
و من هنا یظهر أنّ القرآن یدعی عموم إعجازه من جمیع الجهات من حیث کونه إعجازا لکل فرد من الإنس و الجن من عامّة أو خاصّة أو عالم أو جاهل أو رجل أو امرأة أو فاضل بارع فی فضله أو مفضول إذا کان ذا لب یشعر بالقول، فإن الإنسان مفطور علی الشعور بالفضیلة و إدراک الزیادة
__________________________________________________
(1) الإسراء- 88.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 9
و النقیصة فیها، فلکل إنسان أن یتأمّل ما یعرفه من الفضیلة فی نفسه أو فی غیره من أهله ثمّ یقیس ما أدرکه منها إلی ما یشتمل علیه القرآن فیقضی بالحق و النصفة، فهل یتأتی للقوّة البشریّة أن تختلق معارف إلهیة مبرهنة تقابل ما أتی به القرآن و تماثله فی الحقیقة؟ و هل یمکنها أن تأتی بأخلاق مبنیّة علی أساس الحقائق تعادل ما أتی به القرآن فی الصفاء و الفضیلة؟ و هل یمکنها أن تشرّع أحکاما تامّة فقهیّة تحصی جمیع أعمال البشر من غیر اختلاف یؤدی إلی التناقض مع حفظ روح التوحید و کلمة التقوی فی کل حکم و نتیجته، و سریان الطهارة فی أصله و فرعه؟ و هل یمکن أن یصدر هذا الإحصاء العجیب و الإتقان الغریب من رجل أمّی لم یتربّ إلّا فی حجر قوم حظهم من الإنسانیّة علی مزایاها التی لا تحصی و کمالاتها التی لا تغیّا أن یرتزقوا بالغارات و الغزوات و نهیب الأموال و أن یئدوا البنات و یقتلوا الأولاد خشیة إملاق و یفتخروا بالآباء و ینکحوا الأمهات و یتباهوا بالفجور و یذموا العلم و یتظاهروا بالجهل و هم علی أنفتهم و حمیّتهم الکاذبة أذلاء لکل مستذل و خطفة لکل خاطف فیوما للیمن و یوما للحبشة و یوما للروم و یوما للفرس؟
فهذا حال عرب الحجاز فی الجاهلیّة.
و هل یجترئ عاقل علی أن یأتی بکتاب یدعیه هدی للعالمین ثمّ یودعه أخبارا فی الغیب ممّا مضی و یستقبل و فیمن خلت من الأمم و فیمن سیقدم منهم لا بالواحد و الاثنین فی أبواب مختلفة من القصص و الملاحم و المغیبات المستقبلة ثمّ لا یتخلّف شی‌ء منها عن صراط الصدق؟.
و هل یتمکّن إنسان و هو أحد أجزاء نشأة الطبیعة المادیّة، و الدار دار التحوّل و التکامل، أن یداخل فی کل شأن من شئون العالم الإنسانی و یلقی إلی الدنیا معارف و علوما و قوانین و حکما و مواعظ و أمثالا و قصصا فی کل ما دقّ و جل ثمّ لا یختلف حاله فی شی‌ء منها فی الکمال و النقص و هی متدرجة الوجود متفرّقة الإلقاء و فیها ما ظهر ثمّ تکرّر و فیها فروع متفرّعة علی أصولها؟ هذا مع ما نراه أن کلّ إنسان لا یبقی من حیث کمال العمل و نقصه علی حال واحدة.
فالإنسان اللبیب القادر علی تعقّل هذه المعانی لا یشکّ فی أنّ هذه المزایا الکلیّة و غیرها ممّا یشتمل علیه القرآن الشریف کلها فوق القوّة البشریّة
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 10
و وراء الوسائل الطبیعیّة المادیّة و إن لم یقدر علی ذلک فلم یضل فی إنسانیّته و لم ینس ما یحکم به وجدانه الفطری أن یراجع فیما لا یحسن اختباره و یجهل مأخذه إلی أهل الخبرة به.
فإن قلت: ما الفائدة فی توسعة التحدّی إلی العامّة و التعدّی عن حومة الخاصّة فإنّ العامّة سریعة الانفعال للدعوة و الإجابة لکل صنیعة و قد خضعوا لأمثال الباب و البهاء و القادیانی و المسیلمة علی أن ما أتوا به و استدلّوا علیه أشبه بالهجر و الهذیان منه بالکلام.
قلت: هذا هو السبیل فی عموم الإعجاز و الطریق الممکن فی تمییز الکمال و التقدّم فی أمر یقع فیه التفاضل و السباق، فإن أفهام الناس مختلفة اختلافا ضروریّا و الکمالات کذلک، و النتیجة الضروریّة لهاتین المقدّمتین أن یدرک صاحب الفهم العالی و النظر الصائب و یرجع من هو دون ذلک فهما و نظرا إلی صاحبه، و الفطرة حاکمة و الغریزة قاضیة.
و لا یقبل شی‌ء ممّا یناله الإنسان بقواه المدرکة و یبلغه فهمه العموم و الشمول لکلّ فرد فی کلّ زمان و مکان بالوصول و البلوغ و البقاء إلّا ما هو من سنخ العلم و المعرفة علی الطریقة المذکورة، فإن کلّ ما فرض آیة معجزة غیر العلم و المعرفة فإنّما هو موجود طبیعی أو حادث حسّی محکوم بقوانین المادّة محدود بالزمان و المکان فلیس بمشهود إلّا لبعض أفراد الإنسان دون بعض و لو فرض محالا أو کالمحال عمومه لکلّ فرد منه فإنّما یمکن فی مکان دون جمیع الأمکنة، و لو فرض اتساعه لکلّ مکان لم یمکن اتساعه لجمیع الأزمنة و الأوقات.
فهذا ما تحدی به القرآن تحدیا عاما لکلّ فرد فی کلّ مکان و فی کل زمان ...
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 11

الفصل الثانی التحدّی بالعلم‌

الفصل الثانی التحدّی بالعلم
و قد تحدّی بالعلم و المعرفة خاصّة بقوله تعالی: وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ‌ءٍ «1»، و قوله: وَ لا رَطْبٍ وَ لا یابِسٍ إِلَّا فِی کِتابٍ مُبِینٍ «2»، إلی غیر ذلک من الآیات، فإنّ الإسلام کما یعلمه و یعرفه کل من سار فی متن تعلیماته من کلیّاته التی أعطاها القرآن القرآن و جزئیاته التی أرجعها إلی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بنحو قوله: وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا «3»، و قوله تعالی: لِتَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ بِما أَراکَ اللَّهُ «4»، و غیر ذلک متعرض للجلیل و الدقیق من المعارف الإلهیّة «الفلسفیّة» و الأخلاق الفاضلة و القوانین الدینیّة الفرعیّة من عبادات و معاملات و سیاسات و اجتماعیّات و کل ما یمسه فعل الإنسان و عمله کل ذلک علی أساس الفطرة و أصل التوحید بحیث ترجع التفاصیل إلی أصل التوحید بالتحلیل، و یرجع الأصل إلی التفاصیل بالترکیب.
و قد بیّن بقاءها جمیعا و انطباقها علی صلاح الإنسان بمرور الدهور و کرورها بقوله تعالی: وَ إِنَّهُ لَکِتابٌ عَزِیزٌ لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِیلٌ مِنْ حَکِیمٍ حَمِیدٍ «5»، و قوله تعالی: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ
__________________________________________________
(1) النحل- 89.
(2) الأنعام- 59.
(3) الحشر- 7.
(4) النساء- 105.
(5) فصلت 41- 42.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 12
لَحافِظُونَ «1»، فهو کتاب لا یحکم علیه حاکم النسخ و لا یقضی علیه قانون التحوّل و التکامل.
فإن قلت: قد استقرّت أنظار الباحثین عن الاجتماع و علماء التقنین الیوم علی وجوب تحوّل القوانین الوضعیّة الاجتماعیّة بتحوّل الاجتماع و اختلافها باختلاف الأزمنة و الأوقات و تقدّم المدنیّة و الحضارة.
قلت: سیجی‌ء البحث عن هذا الشأن و الجواب عن الشبهة فی تفسیر قوله تعالی: کانَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً «2»، الآیة.
و جملة القول و ملخّصه أنّ القرآن یبنی أساس التشریع علی التوحید الفطری و الأخلاق الفاضلة الغریزیة و یدعی أن التشریع یجب أن ینمو من بذر التکوین و الوجود، و هؤلاء الباحثون یبنون نظرهم علی تحول الاجتماع مع إلغاء المعنویات من معارف التوحید و فضائل الأخلاق، فکلمتهم جامدة علی سیر التکامل الاجتماعی المادی العادم لفضیلة الروح، و کلمة اللّه هی العلیا.
__________________________________________________
(1) الحجر- 9.
(2) البقرة- 213.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 13

الفصل الثالث التحدّی بمن أنزل علیه القرآن الکریم‌

الفصل الثالث التحدّی بمن أنزل علیه القرآن الکریم
و قد تحدّی بالنبی الأمیّ الذی جاء بالقرآن المعجز فی لفظه و معناه و لم یتعلّم عند معلّم و لم یتربّ عند مربّ بقوله تعالی: قُلْ لَوْ شاءَ اللَّهُ ما تَلَوْتُهُ عَلَیْکُمْ وَ لا أَدْراکُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِیکُمْ عُمُراً مِنْ قَبْلِهِ أَ فَلا تَعْقِلُونَ «1»، فقد کان صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بینهم و هو أحدهم لا یتسامی فی فضل و لا ینطق بعلم حتّی لم یأت بشی‌ء من شعر أو نثر نحوا من أربعین سنة و هو ثلثا عمره لا یحوز تقدّما و لا یرد عظیمة من عظائم المعالی ثمّ أتی بما أتی به دفعة فأتی بما عجزت عنه فحولهم وکلت دونه ألسنة بلغائهم، ثمّ بثه فی أقطار الأرض فلم یجترئ علی معارضته معارض من عالم أو فاضل أو ذی لب و فطانة.
و غایة ما أخذوه علیه: أنّه سافر إلی الشام للتجارة فتعلم هذه القصص ممّن هناک من الرهبان و لم تکن أسفاره إلی الشام إلّا مع عمّه أبی طالب قبل بلوغه و إلّا مع میسرة مولی خدیجة و سنّه یومئذ خمسة و عشرون و هو مع من یلازمه فی لیله و نهاره، و لو فرض محالا ذلک فما هذه المعارف و العلوم؟
و من أین هذه الحکم و الحقائق؟ و ممّن هذه البلاغة فی البیان الذی خضعت له الرقاب وکلت دونه الألسن الفصاح؟.
و ما أخذوه علیه أنّه کان یقف علی قین بمکّة من أهل الروم کان یعمل
__________________________________________________
(1) یونس- 16.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 14
السیوف و یبیعها فأنزل اللّه سبحانه: وَ لَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ یَقُولُونَ إِنَّما یُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسانُ الَّذِی یُلْحِدُونَ إِلَیْهِ أَعْجَمِیٌّ وَ هذا لِسانٌ عَرَبِیٌّ مُبِینٌ «1».
و ما قالوا علیه أنّه یتعلّم بعض ما یتعلّم من سلمان الفارسی و هو من علماء الفرس عالم بالمذاهب و الأدیان مع أنّ سلمان إنّما آمن به فی المدینة، و قد نزل أکثر القرآن بمکّة و فیه من جمیع المعارف الکلیّة و القصص ما نزلت منها بالمدینة بل أزید فما الذی زاده إیمان سلمان و صحابته؟.
علی أنّ من قرأ العهدین و تأمّل ما فیهما ثمّ رجع إلی ما قصّه القرآن من تواریخ الأنبیاء السالفین و أممهم رأی أنّ التاریخ غیر التاریخ و القصّة غیر القصّة، ففیهما عثرات و خطایا لأنبیاء اللّه الصالحین تنبو الفطرة، و تتنفر من أن تنسبها إلی المتعارف من صلحاء الناس و عقلائهم و القرآن یبرئهم منها، و فیها أمور أخری لا یتعلّق بها معرفة حقیقیّة و لا فضیلة خلقیّة و لم یذکر القرآن منها إلّا ما ینفع الناس فی معارفهم و أخلاقهم و ترک الباقی و هو الأکثر ...
__________________________________________________
(1) النحل- 103.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 15

الفصل الرابع تحدّی القرآن بالإخبار عن الغیب‌

الفصل الرابع تحدّی القرآن بالإخبار عن الغیب
و قد تحدّی بالإخبار عن الغیب بآیات کثیرة، منها إخباره بقصص الأنبیاء السالفین و أممهم کقوله تعالی: تِلْکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیها إِلَیْکَ ما کُنْتَ تَعْلَمُها أَنْتَ وَ لا قَوْمُکَ مِنْ قَبْلِ هذا «1»، الآیة، و قوله تعالی بعد قصّة یوسف: ذلِکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیهِ إِلَیْکَ وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَ هُمْ یَمْکُرُونَ «2»، و قوله تعالی فی قصّة مریم: ذلِکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیهِ إِلَیْکَ وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ یُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَیُّهُمْ یَکْفُلُ مَرْیَمَ وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ یَخْتَصِمُونَ «3»، و قوله تعالی: ذلِکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیهِ إِلَیْکَ وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَ هُمْ یَمْکُرُونَ «4»، إلی غیر ذلک من الآیات.
و منها الإخبار عن الحوادث المستقبلة کقوله تعالی: غُلِبَتِ الرُّومُ. فِی أَدْنَی الْأَرْضِ وَ هُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَیَغْلِبُونَ. فِی بِضْعِ سِنِینَ «5»، و قوله تعالی فی رجوع النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلی مکّة بعد الهجرة: إِنَّ الَّذِی فَرَضَ عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لَرادُّکَ إِلی مَعادٍ «6»، و قوله تعالی: لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرامَ إِنْ شاءَ
__________________________________________________
(1) هود- 49.
(2) یوسف- 102.
(3) آل عمران- 44.
(4) مریم- 34.
(5) الروم- 2- 3.
(6) القصص- 85.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 16
اللَّهُ آمِنِینَ مُحَلِّقِینَ رُؤُسَکُمْ وَ مُقَصِّرِینَ لا تَخافُونَ «1»، الآیة، و قوله تعالی:
سَیَقُولُ الْمُخَلَّفُونَ إِذَا انْطَلَقْتُمْ إِلی مَغانِمَ لِتَأْخُذُوها ذَرُونا نَتَّبِعْکُمْ «2»، و قوله تعالی: وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ «3»، و قوله تعالی: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ «4»، و آیات أخر کثیرة فی وعد المؤمنین و وعید کفّار مکّة و مشرکیها.
و من هذا الباب آیات أخر فی الملاحم نظیر قوله تعالی: وَ حَرامٌ عَلی قَرْیَةٍ أَهْلَکْناها أَنَّهُمْ لا یَرْجِعُونَ. حَتَّی إِذا فُتِحَتْ یَأْجُوجُ وَ مَأْجُوجُ وَ هُمْ مِنْ کُلِّ حَدَبٍ یَنْسِلُونَ. وَ اقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذا هِیَ شاخِصَةٌ أَبْصارُ الَّذِینَ کَفَرُوا یا وَیْلَنا قَدْ کُنَّا فِی غَفْلَةٍ مِنْ هذا بَلْ کُنَّا ظالِمِینَ «5»، و قوله تعالی: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ «6»، و قوله تعالی: قُلْ هُوَ الْقادِرُ عَلی أَنْ یَبْعَثَ عَلَیْکُمْ عَذاباً مِنْ فَوْقِکُمْ «7»، و من هذا الباب قوله تعالی: وَ أَرْسَلْنَا الرِّیاحَ لَواقِحَ «8»، و قوله تعالی: وَ أَنْبَتْنا فِیها مِنْ کُلِّ شَیْ‌ءٍ مَوْزُونٍ «9»، و قوله تعالی: وَ الْجِبالَ أَوْتاداً «10»، ممّا یبتنی حقیقة القول فیها علی حقائق علمیّة مجهولة عند النزول حتّی کشف الغطاء عن وجهها بالأبحاث العلمیّة التی وفّق الإنسان لها فی هذا العصر.
و من هذا الباب (و هو من مختصّات هذا التفسیر الباحث عن آیات القرآن باستنطاق بعضها ببعض و استشهاد بعضها علی بعض) ما فی سورة المائدة من قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا مَنْ یَرْتَدَّ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَسَوْفَ یَأْتِی اللَّهُ
__________________________________________________
(1) الفتح- 27.
(2) الفتح- 15.
(3) المائدة- 70.
(4) الحجر- 9.
(5) الأنبیاء 95- 97.
(6) النور- 55.
(7) الأنعام- 65.
(8) الحجر- 22.
(9) الحجر- 19.
(10) النبأ- 7.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 17
بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ «1»، الآیة، و ما فی سورة یونس من قوله تعالی: وَ لِکُلِّ أُمَّةٍ رَسُولٌ فَإِذا جاءَ رَسُولُهُمْ قُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالْقِسْطِ «2»، إلی آخر الآیات، و ما فی سورة الروم من قوله تعالی: فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْها «3»، الآیة، إلی غیر ذلک من الآیات التی تنبئ عن الحوادث العظیمة التی تستقبل الأمة الإسلامیّة أو الدنیا عامة بعد عهد نزول القرآن.
__________________________________________________
(1) المائدة- 54.
(2) یونس- 47.
(3) الروم- 30.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 18

الفصل الخامس تحدّی القرآن بعدم الاختلاف فیه‌

الفصل الخامس تحدّی القرآن بعدم الاختلاف فیه
و قد تحدّی أیضا بعدم وجود الاختلاف فیه، قال تعالی: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً «1» فإنّ من الضروری أنّ النشأة نشأة المادّة و القانون الحاکم فیها قانون التحوّل و التکامل فما من موجود من الموجودات التی هی أجزاء هذا العالم إلّا و هو متدرّج الوجود متوجّه من الضعف إلی القوّة و من النقص إلی الکمال فی ذاته و جمیع توابع ذاته و لواحقه من الأفعال و الآثار و من جملتها الإنسان الذی لا یزال یتحوّل و یتکامل فی وجوده و أفعاله و آثاره التی منها آثاره التی یتوسّل إلیها بالفکر و الإدراک، فما من واحد منّا إلّا و یری نفسه کل یوم أکمل من أمس و لا یزال یعثر فی الحین الثانی علی سقطات فی أفعاله و عثرات فی أقواله الصادرة منه فی الحین الأوّل، هذا أمر لا ینکره من نفسه إنسان ذو شعور.
و هذا الکتاب جاء به النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نجوما و قرأه علی الناس قطعا قطعا فی مدّة ثلاث و عشرین سنة فی أحوال مختلفة و شرائط متفاوتة فی مکّة و المدینة فی اللیل و النهار و الحضر و السفر و الحرب و السلم فی یوم العسرة و فی یوم الغلبة و یوم الأمن و یوم الخوف، و لإلقاء المعارف الإلهیّة و تعلیم الأخلاق الفاضلة و تقنین الأحکام الدینیّة فی جمیع أبواب الحاجة و لا یوجد فیه أدنی اختلاف فی النظم المتشابه، کتابا متشابها مثانی و لم یقع فی المعارف التی
__________________________________________________
(1) النساء- 82.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 19
ألقاها و الأصول التی أعطاها اختلاف بتناقض بعضها مع بعض و تنافی شی‌ء منها مع آخر، فالآیة تفسّر الآیة و البعض یبیّن البعض، و الجملة تصدّق الجملة کما قال أمیر المؤمنین علی علیه السّلام (ینطق بعضه ببعض و یشهد بعضه علی بعض) «1» و لو کان من عند غیر اللّه لاختلف النظم فی الحسن و البهاء و القول فی الشداقة و البلاغة و المعنی من حیث الفساد و الصحّة و من حیث الإتقان و المتانة.
فإن قلت: هذه مجرّد دعوی لا تتکی علی دلیل و قد أخذ علی القرآن مناقضات و إشکالات جمة ربّما ألّف فیه التألیفات، و هی إشکالات لفظیّة ترجع إلی قصوره فی جهات البلاغة و مناقضات معنویّة تعود إلی خطئه فی آرائه و أنظاره و تعلیماته، و قد أجاب عنها المسلمون بما لا یرجع فی الحقیقة إلّا إلی التأویلات التی یحترزها الکلام الجاری علی سنن الاستقامة و ارتضاء الفطرة السلیمة.
قلت: ما أشیر إلیه من المناقضات و الإشکالات موجودة فی کتب التفسیر و غیرها مع أجوبتها و منها هذا الکتاب، فالإشکال أقرب إلی الدعوی الخالیة عن البیان.
و لا تکاد تجد فی هذه المؤلفات التی ذکرها المستشکل شبهة أوردوها أو مناقضة أخذوها إلّا و هی مذکورة فی مسفورات المفسّرین مع أجوبتها فأخذوا الإشکالات و جمعوها و رتبوها و ترکوا الأجوبة و أهملوها، و نعم ما قیل: لو کانت عین الحب متّهمة فعین البغض أولی بالتهمة.
فإن قلت: فما تقول فی النسخ الواقع فی القرآن و قد نص علیه القرآن نفسه فی قوله: ما نَنْسَخْ مِنْ آیَةٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها «2»، و قوله: وَ إِذا بَدَّلْنا آیَةً مَکانَ آیَةٍ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما یُنَزِّلُ «3»، و هل النسخ إلّا اختلاف فی النظر لو سلّمنا أنّه لیس من قبیل المناقضة فی القول؟.
__________________________________________________
(1) نهج البلاغة.
(2) البقرة- 106.
(3) النحل- 101.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 20
قلت: النسخ کما أنّه لیس من المناقضة فی القول و هو ظاهر کذلک لیس من قبیل الاختلاف فی النظر و الحکم و إنّما هو ناش من الاختلاف فی المصداق من حیث قبوله انطباق الحکم یوما لوجود مصلحته فیه و عدم قبوله الانطباق یوما آخر لتبدّل المصلحة من مصلحة أخری توجب حکما آخر، و من أوضع الشهود علی هذا أنّ الآیات المنسوخة الأحکام فی القرآن مقترنة بقرائن لفظیّة تومئ إلی أن الحکم المذکور فی الآیة سینسخ کقوله تعالی:
یَأْتِینَ الْفاحِشَةَ مِنْ نِسائِکُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَیْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْکُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِکُوهُنَّ فِی الْبُیُوتِ حَتَّی یَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ یَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِیلًا «1» (انظر إلی التلویح الذی تعطیه الجملة الأخیرة) و کقوله تعالی: وَدَّ کَثِیرٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَوْ یَرُدُّونَکُمْ مِنْ بَعْدِ إِیمانِکُمْ کُفَّاراً إلی أن قال فَاعْفُوا وَ اصْفَحُوا الْکِتابِ لَوْ یَرُدُّونَکُمْ مِنْ بَعْدِ إِیمانِکُمْ کُفَّاراً إلی أن قال فَاعْفُوا وَ اصْفَحُوا حَتَّی یَأْتِیَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ «2» حیث تمّم الکلام بما یشعر بأن الحکم مؤجّل ...
__________________________________________________
(1) النساء- 14.
(2) البقرة- 109.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 21

الفصل السادس التحدّی بالبلاغة

الفصل السادس التحدّی بالبلاغة
و قد تحدّی القرآن بالبلاغة کقوله تعالی: أَمْ یَقُولُونَ افْتَراهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَیاتٍ وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ. فَإِلَّمْ یَسْتَجِیبُوا لَکُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّما أُنْزِلَ بِعِلْمِ اللَّهِ وَ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ «1»، و الآیة مکیّة، و قوله تعالی: أَمْ یَقُولُونَ افْتَراهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ. بَلْ کَذَّبُوا بِما لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمَّا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ «2»، و الآیة أیضا مکیّة و فیها التحدّی بالنظم و البلاغة فإنّ ذلک هو الشأن الظاهر من شئون العرب المخاطبین بالآیات یومئذ، فالتاریخ لا یرتاب أنّ العرب العرباء بلغت من البلاغة فی الکلام مبلغا لم یذکره التاریخ لواحدة من الأمم المتقدّمة علیهم و المتأخرة عنهم و وطئوا موطئا لم تطأه أقدام غیرهم فی کمال البیان و جزالة النظم و وفاء اللفظ و رعایة المقام و سهولة المنطق. و قد تحدّی علیهم القرآن بکلّ تحدّ ممکن ممّا یثیر الحمیة و یوقد نار الأنفة و العصبیّة، و حالهم فی الغرور ببضاعتهم و الاستکبار عن الخضوع للغیر فی صناعتهم ممّا لا یرتاب فیه، و قد طالت مدّة التحدّی و تمادی زمان الاستنهاض فلم یجیبوه إلّا بالتجافی و لم یزدهم إلّا العجز و لم یکن منهم إلّا الاستخفاء و الفرار، کما قال تعالی: أَلا إِنَّهُمْ یَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِیَسْتَخْفُوا مِنْهُ أَلا حِینَ یَسْتَغْشُونَ ثِیابَهُمْ یَعْلَمُ
__________________________________________________
(1) هود- 13- 14.
(2) یونس- 38- 39.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 22
ما یُسِرُّونَ وَ ما یُعْلِنُونَ «1».
و قد مضی من القرون و الأحقاب ما یبلغ أربعة عشر قرنا و لم یأت بما یناظره آت و لم یعارضه أحد بشی‌ء إلّا أخزی نفسه و افتضح فی أمره. و قد ضبط النقل بعض هذه المعارضات و المناقشات، فهذا مسیلمة عارض سورة الفیل بقوله: «الفیل ما الفیل و ما أدراک ما الفیل له ذنب و بیل و خرطوم طویل» و فی کلام له فی الوحی یخاطب السجاح النبیة «فنولجه فیکن إیلاجا، و نخرجه منکن إخراجا» فانظر إلی هذه الهذیانات و اعتبر، و هذه سورة عارض بها الفاتحة بعض النصاری «الحمد للرحمن ربّ الأکوان، الملک الدیان لک العبادة و بک المستعان اهدنا صراط الإیمان» إلی غیر ذلک من التقوّلات.
فإن قلت: ما معنی کون التألیف الکلامی بالغا إلی مرتبة معجزة للإنسان و وضع الکلام ممّا سمحت به قریحة الإنسان؟ فکیف یمکن أن یترشّح من القریحة ما لا تحیط به و الفاعل أقوی من فعله و منشئ الأثر محیط بأثره؟.
و بتقریب آخر، الإنسان هو الذی جعل اللفظ علامة دالّة علی المعنی لضرورة الحاجة الاجتماعیّة إلی تفهیم الإنسان ما فی ضمیره لغیره فخاصّة الکشف عن المعنی فی اللفظ خاصّة وضعیّة اعتباریّة مجعولة للإنسان، و من المحال أن یتجاوز هذه الخاصّة المترشّحة عن قریحة الإنسان حد قریحته فتبلغ مبلغا لا تسعه طاقة القریحة، فمن المحال حینئذ أن یتحقّق فی اللفظ نوع من الکشف لا تحیط به القریحة و إلّا کانت غیر الدلالة الوضعیّة الاعتباریّة، مضافا إلی أن التراکیب الکلامیّة لو فرض أن بینها ترکیبا بالغا حد الإعجاز کان معناه أنّ کل معنی من المعانی المقصودة ذو تراکیب کلامیة مختلفة فی النقص و الکمال و البلاغة و غیرها، و بین تلک التراکیب ترکیب هو أرقاها و أبلغها لا تسعه طاقة البشر، و هو الترکیب المعجز، و لازمه أن یکون فی کلّ معنی مطلوب ترکیب واحد إعجازی مع أنّ القرآن کثیرا ما یورد فی المعنی الواحد بیانات مختلفة و تراکیب متفرّقة، و هو فی
__________________________________________________
(1) هود- 5.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 23
القصص واضح لا ینکر و لو کانت تراکیبه معجزة لم یوجد منها فی کلّ معنی مقصود إلّا واحد لا غیر.
قلت: هاتان الشبهتان و ما شاکلهما هی الموجبة لجمع من الباحثین فی إعجاز القرآن فی بلاغته أن یقولوا بالصرف، و معنی الصرف أنّ الإتیان بمثل القرآن أو سورة واحدة منه محال علی البشر لمکان آیات التحدّی و ظهور العجز من أعداء القرآن منذ قرون، و لکن لا لکون التألیفات الکلامیّة التی فیها فی نفسها خارجة عن طاقة الإنسان و فائقة علی القوّة البشریّة، مع کون التألیفات جمیعا أمثالا لنوع النظم الممکن للإنسان، بل لأنّ اللّه سبحانه یصرف الإنسان عن معارضتها و الإتیان بمثلها بالإرادة الإلهیّة الحاکمة علی إرادة الإنسان حفظا لآیة النبوّة و وقایة لحمی الرسالة.
و هذا قول فاسد لا ینطبق علی ما یدلّ علیه آیات التحدّی بظاهرها کقوله: قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَیاتٍ وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ. فَإِلَّمْ یَسْتَجِیبُوا لَکُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّما أُنْزِلَ بِعِلْمِ اللَّهِ «1»، الآیة، فإنّ الجملة الأخیرة ظاهرة فی أنّ الاستدلال بالتحدّی إنّما هو علی کون القرآن نازلا لا کلاما تقوّله رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و إنّ نزوله إنّما هو بعلم اللّه لا بإنزال الشیاطین کما قال تعالی: أَمْ یَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ بَلْ لا یُؤْمِنُونَ. فَلْیَأْتُوا بِحَدِیثٍ مِثْلِهِ إِنْ کانُوا صادِقِینَ «2»، و قوله تعالی: وَ ما تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّیاطِینُ. وَ ما یَنْبَغِی لَهُمْ وَ ما یَسْتَطِیعُونَ. إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ «3»، و الصرف الذی یقولون به إنّما یدلّ علی صدق الرسالة بوجود آیة هی الصرف، لا علی کون القرآن کلاما للّه نازلا من عنده، و نظیر هذه الآیة الآیة الأخری، و هی قوله: قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ. بَلْ کَذَّبُوا بِما لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمَّا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ «4»، الآیة، فإنّها ظاهرة فی أنّ الذی یوجب استحالة إتیان البشر بمثل القرآن و ضعف قواهم و قوی کل من یعینهم علی
__________________________________________________
(1) هود- 13 و 14.
(2) الطور- 34.
(3) الشعراء- 212.
(4) یونس- 39.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 24
ذلک من تحمّل هذا الشأن هو أنّ للقرآن تأویلا لم یحیطوا بعلمه فکذّبوه، و لا یحیط به علما إلّا اللّه فهو الذی یمنع المعارض عن أن یعارضه لا أنّ اللّه سبحانه یصرفهم عن ذلک مع تمکّنهم منه لو لا الصرف بإرادة من اللّه تعالی.
و کذا قوله تعالی: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً «1»، الآیة، فإنّه ظاهر فی أنّ الذی یعجز الناس عن الإتیان بمثل القرآن إنّما هو کونه فی نفسه علی صفة عدم الاختلاف لفظاً و معنی و لا یسمع لمخلوق أن یأتی بکلام غیر مشتمل علی الاختلاف، لا أنّ اللّه صرفهم عن مناقضته بإظهار الاختلاف الذی فیه هذا، فما ذکروه من أنّ إعجاز القرآن بالصرف کلام لا ینبغی الرکون إلیه.
و أمّا الإشکال باستلزام الإعجاز من حیث البلاغة المحال بتقریب أنّ البلاغة من صفات الکلام الموضوع و وضع الکلام من آثار القریحة الإنسانیّة فلا یمکن أن یبلغ من الکمال حدّا لا تسعه طاقة القریحة و هو مع ذلک معلول لها لا لغیرها، فالجواب عنه أن الذی یستند من الکلام إلی قریحة الإنسان إنّما هو کشف اللفظ المفرد عن معناه و أمّا سرد الکلام و نضد الجمل بحیث یحاکی جمال المعنی المؤلف و هیئته علی ما هو علیه فی الذهن بطبعه حکایة تامّة أو ناقصة و إراءة واضحة أو خفیّة، و کذا تنظیم الصورة العلمیة فی الذهن بحیث یوافق الواقع فی جمیع روابطه و مقدّماته و مقارناته و لواحقه أو فی کثیر منها أو فی بعضها دون بعض فإنّما هو أمر لا یرجع إلی وضع الألفاظ بل إلی نوع مهارة فی صناعة البیان و فن البلاغة تسمح به القریحة فی سرد الألفاظ و نظم الأدوات اللفظیّة و نوع لطف فی الذهن یحیط به القوّة الذاهنة علی الواقعة المحکیّة بأطرافها و لوازمها و متعلّقاتها.
فههنا جهات ثلاث یمکن أن تجتمع فی الوجود أو تفترق فربّما أحاط إنسان بلغة من اللغات فلا یشذّ عن علمه لفظ لکنّه لا یقدر علی التهجی و التکلّم، و ربّما تمهّر الإنسان فی البیان و سرد الکلام لکن لا علم له
__________________________________________________
(1) النساء- 82.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 25
بالمعارف و المطالب فیعجز عن التکلّم فیها بکلام حافظ لجهات المعنی حاک لجمال صورته التی هو علیها فی نفسه، و ربّما تبحّر الإنسان فی سلسلة من المعارف و المعلومات و لطفت قریحته و رقّت فطرته لکن لا یقدر علی الإفصاح عن ما فی ضمیره، و عیّ عن حکایة ما یشاهده من جمال المعنی و منظره البهیج.
فهذه أمور ثلاثة: أوّلها راجع إلی وضع الإنسان بقریحته الاجتماعیة و الثانی و الثالث راجعان إلی نوع من لطف القوّة المدرکة، و من البیّن أنّ إدراک القوی المدرکة منا محدودة مقدّرة لا تقدر علی الإحاطة بتفاصیل الحوادث الخارجیّة و الأمور الواقعیّة بجمیع روابطها، فلسنا علی أمن من الخطأ قط فی وقت من الأوقات، و مع ذلک فالاستکمال التدریجی الذی فی وجودنا أیضا یوجب الاختلاف التدریجی فی معلوماتنا أخذا من النقص إلی الکمال فأی خطیب أشدق و أی شاعر مفلق فرضته لم یکن ما یأتیه فی أوّل أمره موازنا لما تسمح به قریحته فی أواخر أمره؟ فلو فرضنا کلاما إنسانیّا أی کلام فرضناه لم یکن فی مأمن من الخطأ لفرض عدم اطلاع متکلمه بجمیع أجزاء الواقع و شرائطه (أولا) و لم یکن علی حدّ کلامه السابق و لا علی زنة کلامه اللاحق بل و لا أوّله یساوی آخره و إن لم نشعر بذلک لدقّة الأمر، لکن حکم التحول و التکامل عام (ثانیا) و علی هذا فلو عثرنا علی کلام فصل لا هزل فیه (و جدّ الهزل هو القول بغیر علم محیط) و لا اختلاف یعتریه لم یکن کلاما بشریّا، و هو الذی یفیده القرآن بقوله: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً «1» الآیة، و قوله تعالی: وَ السَّماءِ ذاتِ الرَّجْعِ. وَ الْأَرْضِ ذاتِ الصَّدْعِ. إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ. وَ ما هُوَ بِالْهَزْلِ «2»، انظر إلی موضع القسم بالسماء و الأرض المتغیرتین و المعنی المقسم به فی عدم تغیّره و اتکائه علی حقیقة ثابتة هی تأویله (و سیأتی ما یراد فی القرآن من لفظ التأویل) و قوله تعالی: بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ. فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ «3»، و قوله تعالی: وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ. إِنَّا جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ. وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ لَدَیْنا
__________________________________________________
(1) النساء- 82.
(2) الطارق- 14.
(3) البروج- 22.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 26
لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ «1» و قوله تعالی: فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ. وَ إِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ. إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ. فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ. لا یَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ «2»، فهذه الآیات و نظائرها تحکی عن اتکاء القرآن فی معانیه علی حقائق ثابتة غیر متغیّرة و لا متغیّر ما یتکی علیها.
إذا عرفت ما مرّ علمت أن استناد وضع اللغة إلی الإنسان لا یقتضی أن لا یوجد تألیف کلامی فوق ما یقدر علیه الإنسان الواضع له، و لیس ذلک إلّا کالقول بأنّ القین الصانع للسیوف یجب أن یکون أشجع ممن یستعملها و واضع النرد و الشطرنج یجب أن یکون أمهر ممن یلعب بهما و مخترع العود یجب أن یکون أقوی ممن یضرب بها.
فقد تبیّن من ذلک کلّه أنّ البلاغة التامّة معتمدة علی نوع من العلم المطابق للواقع من جهة مطابقة اللفظ للمعنی و من جهة مطابقة المعنی المعقول للخارج الذی تحکیه الصورة الذهنیّة.
أمّا اللفظ فأن یکون الترتیب الذی بین أجزاء اللفظ بحسب الوضع مطابقا للترتیب الذی بین أجزاء المعنی المعبّر عنه باللفظ بحسب الطبع فیطابق الوضع الطبع کما قال الشیخ عبد القاهر الجرجانی فی دلائل الإعجاز.
و أمّا المعنی فأن یکون فی صحّته و صدقه معتمدا علی الخارج الواقع بحیث لا یزول عمّا هو علیه من الحقیقة، و هذه المرتبة هی التی تتکی علیها المرتبة السابقة، و کم من هزل بلیغ فی هزلیّته لکنّه لا یقاوم الجد، و کم من کلام بلیغ مبنی علی الجهالة لکنّه لا یعارض و لا یسعه أن یعارض الحکمة، و الکلام الجامع بین عذوبة اللفظ و جزالة الأسلوب و بلاغة المعنی و حقیقة الواقع هو أرقی الکلام.
و إذا کان الکلام قائما علی أساس الحقیقة و منطبق المعنی علیها تمام الانطباق لم یکذّب الحقائق الأخر و لم تکذبه فإن الحق مؤتلف الأجزاء
__________________________________________________
(1) الزخرف- 4.
(2) الواقعة- 79.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 27
و متّحد الأرکان لا یبطل حق حقا، و لا یکذب صدق صدقا، و الباطل هو الذی ینافی الباطل و ینافی الحق، انظر إلی مغزی قوله سبحانه و تعالی:
فَما ذا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلالُ «1»، فقد جعل الحق واحدا لا تفرق فیه و لا تشتت، و انظر إلی قوله تعالی: وَ لا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ «2»، فقد جعل الباطل متشتّتا و مشتّتا و متفرّقا و مفرقا.
و إذا کان الأمر کذلک فلا یقع بین أجزاء الحق اختلاف بل نهایة الائتلاف، یجر بعضه إلی بعض، و ینتج بعضه البعض کما یشهد بعضه علی بعض و یحکی بعضه البعض.
و هذا من عجیب أمر القرآن فإن الآیة من آیاته لا تکاد تصمت عن الدلالة و لا تعقم عن الإنتاج، کلما ضمت آیة إلی آیة مناسبة أنتجت حقیقة من أبکار الحقائق ثمّ الآیة الثالثة تصدقها و تشهد بها، هذا شأنه و خاصّته و ستری فی خلال البیانات فی هذا الکتاب نبذا من ذلک علی أنّ الطریق متروک غیر مسلوک و لو أنّ المفسّرین ساروا هذا المسیر لظهر لنا إلی الیوم ینابیع من بحاره العذبة و خزائن من أثقاله النفیسة.
فقد اتّضح بطلان الإشکال من الجهتین جمیعا فإنّ أمر البلاغة المعجزة لا یدور مدار اللفظ حتّی یقال إنّ الإنسان هو الواضع للکلام فکیف لا یقدر علی أبلغ الکلام و أفصحه و هو واضح، أو یقال إن أبلغ الترکیبات المتصوّرة ترکیب واحد من بینها فکیف یمکن التعبیر عن معنی واحد بترکیبات متعدّدة مختلفة السیاق و الجمیع فائق قدرة البشر بالغ حد الإعجاز بل المدار هو المعنی الحافظ لجمیع جهات الذهن و الخارج «3» ...
لا شبهة فی دلالة القرآن علی ثبوت الآیة المعجزة و تحققها بمعنی الأمر الخارق للعادة الدالّ علی تصرف ما وراء الطبیعة فی عالم الطبیعة و نشأة المادّة لا بمعنی الأمر المبطل لضرورة العقل.
__________________________________________________
(1) یونس- 32.
(2) الأنعام- 153.
(3) راجع المبحث فی المیزان المجلد الأول ص 61.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 28
و ما تمحله بعض المنتسبین إلی العلم من تأویل الآیات الدالّة علی ذلک توفیقا بینها و بین ما یتراءی من ظواهر الأبحاث الطبیعیّة «العلمیّة» الیوم تکلّف مردود إلیه.
و الذی یفیده القرآن الشریف فی معنی خارق العادة و إعطاء حقیقته نذکره فی فصول من الکلام.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 29

الفصل الأول تصدیق القرآن لقانون العلیّة العامّة

الفصل الأول تصدیق القرآن لقانون العلیّة العامّة
إنّ القرآن یثبت للحوادث الطبیعیّة أسبابا و یصدق قانون العلیّة العامّة کما یثبته ضرورة العقل و تعتمد علیه الأبحاث العلمیّة و الأنظار الاستدلالیّة، فإنّ الإنسان مفطور علی أن یعتقد لکل حادث مادی علّة موجبة من غیر تردّد و ارتیاب. و کذلک العلوم الطبیعیّة و سائر الأبحاث العلمیّة تعلل الحوادث و الأمور المربوطة بما تجده من أمور أخری صالحة للتعلیل، و لا نعنی بالعلّة إلّا أن یکون هناک أمر واحد أو مجموع أمور إذا تحقّقت فی الطبیعة مثلا تحقّق عندها أمر آخر نسمیه المعلول بحکم التجارب کدلالة التجربة علی أنّه کلّما تحقّق احتراق لزم أن یتحقّق هناک قبله علّة موجبة له من نار أو حرکة أو اصطکاک أو نحو ذلک، و من هنا کانت الکلیّة و عدم التخلّف من أحکام العلیّة و المعلولیّة و لوازمهما.
و تصدیق هذا المعنی ظاهر من القرآن فیما جری علیه و تکلّم فیه من موت و حیاة و رزق و حوادث أخری علویة سماویّة أو سفلیّة أرضیّة علی أظهر وجه، و إن کان یسندها جمیعا بالآخرة إلی اللّه سبحانه لفرض التوحید.
فالقرآن یحکم بصحة قانون العلیّة العامّة بمعنی أنّ سببا من الأسباب إذا تحقّق مع ما یلزمه و یکتنف به من شرائط التأثیر من غیر مانع لزمه وجود مسببه مترتبا علیه بإذن اللّه سبحانه و إذا وجد المسبّب کشف ذلک عن تحقّق سببه لا محالة ...
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 30

الفصل الثانی إثبات القرآن ما یخرق العادة

الفصل الثانی إثبات القرآن ما یخرق العادة
ثمّ إنّ القرآن یقتص و یخبر عن جملة من الحوادث و الوقائع لا یساعد علیه جریان العادة المشهودة فی عالم الطبیعة علی نظام العلّة و المعلول الموجود، و هذه الحوادث الخارقة للعادة هی الآیات المعجزة التی ینسبها إلی عدّة من الأنبیاء الکرام کمعجزات نوح و هود و صالح و إبراهیم و لوط و داود و سلیمان و موسی و عیسی و محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فإنّها أمور خارقة للعادة المستمرة فی نظام الطبیعة.
لکن یجب أن یعلم أنّ هذه الأمور و الحوادث و إن أنکرتها العادة و استبعدتها إلّا أنّها لیست أمورا مستحیلة بالذات بحیث یبطلها العقل الضروری کما یبطل قولنا الإیجاب و السلب یجتمعان معا و یرتفعان معا من کل جهة و قولنا الشی‌ء یمکن أن یسلب عن نفسه و قولنا: الواحد لیس نصف الاثنین و أمثال ذلک من الأمور الممتنعة بالذات، کیف و عقول جم غفیر من الملیین منذ أعصار قدیمة تقبل ذلک و ترتضیه من غیر إنکار ورد و لو کانت المعجزات ممتنعة بالذات لم یقبلها عقل عاقل و لم یستدلّ بها علی شی‌ء و لم ینسبها أحد إلی أحد.
علی أنّ أصل هذه الأمور أعنی المعجزات لیس ممّا تنکره عادة الطبیعة بل هی ممّا یتعاوره نظام المادّة کل حین بتبدیل الحی إلی میّت و المیّت إلی الحی و تحویل صورة إلی صورة و حادثة إلی حادثة و رخاء إلی بلاء و بلاء إلی رخاء، و إنّما الفرق بین صنع العادة و بین المعجزة الخارقة هو
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 31
أنّ الأسباب المادیّة المشهودة التی بین أیدینا إنّما تؤثر أثرها مع روابط مخصوصة و شرائط زمانیّة و مکانیّة خاصّة تقضی بالتدریج فی التأثیر، مثلا العصا و إن أمکن أن تصیر حیّة تسعی و الجسد البالی و إن أمکن أن یصیر إنسانا حیّا لکن ذلک إنّما یتحقّق فی العادة بعلل خاصّة و شرائط زمانیّة و مکانیّة مخصوصة تنتقل بها المادّة من حال إلی حال و تکتسی صورة بعد صورة حتّی تستقر و تحل بها الصورة الأخیرة المفروضة علی ما تصدّقه المشاهدة و التجربة لا مع أی شرط اتّفق أو من غیر علّة أو بإرادة مرید کما هو الظاهر من حال المعجزات و الخوارق التی یقصها القرآن.
و کما أنّ الحس و التجربة الساذجین لا یساعدان علی تصدیق هذه الخوارق للعادة کذلک النظر العلمی الطبیعی، لکونه معتمدا علی السطح المشهود من نظام العلّة و المعلول الطبیعیین، أعنی به السطح الذی یستقرّ علیه التجارب العلمیة الیوم و الفرضیّات المعلّلة للحوادث المادیّة.
إلّا أن حدوث الحوادث الخارقة للعادة إجمالا لیس فی وسع العلم إنکاره و الستر علیه، فکم من أمر عجیب خارق للعادة یأتی به أرباب المجاهدة و أهل الارتیاض کل یوم تمتلی به العیون و تنشره النشریات و یضبطه الصحف و المسفورات بحیث لا یبقی لذی لب فی وقوعها شک و لا فی تحقّقها ریب.
و هذا هو الذی ألجأ الباحثین فی الآثار الروحیّة من علماء العصر أن یعللوه بجریان أمواج مجهولة الکتریسیة مغناطیسیّة فافترضوا أن الارتیاضات الشاقّة تعطی للإنسان سلطة علی تصریف أمواج مرموزة قویّة تملکه أو تصاحبه إرادة و شعور و بذلک یقدر علی ما یأتی به من حرکات و تحریکات و تصرفات عجیبة فی المادّة خارقة للعادة بطریق القبض و البسط و نحو ذلک.
و هذه الفرضیة لو تمت و اطردت من غیر انتقاض لأدّت إلی تحقّق فرضیّة جدیدة وسیعة تعلل جمیع الحوادث المتفرقة التی کانت تعلّلها جمیعا أو تعلل بعضها الفرضیات القدیمة علی محور الحرکة و القوّة و لساقت جمیع الحوادث المادیّة إلی التعلل و الارتباط بعلّة واحدة طبیعیة.
فهذا قولهم و الحق معهم فی الجملة إذ لا معنی لمعلول طبیعی لا علّة
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 32
طبیعیة له مع فرض کون الرابطة طبیعیّة محفوظة، و بعبارة أخری إنّا لا نعنی بالعلّة الطبیعیّة إلّا أن تجتمع عدّة موجودات طبیعیة مع نسب و روابط خاصّة فیتکون منها عند ذلک موجود طبیعی جدید حادث متأخر عنها مربوط بها بحیث لو انتقض النظام السابق علیه لم یحدث و لم یتحقّق وجوده.
و أمّا القرآن الکریم فإنّه و إن لم یشخّص هذه العلّة الطبیعیّة الأخیرة التی تعلّل جمیع الحوادث المادیّة العادیّة و الخارقة للعادة (علی ما نحسبه) بتشخیص اسمه و کیفیّة تأثیره لخروجه عن غرضه العام إلّا أنّه مع ذلک یثبت لکل حادث مادی سببا مادیا بإذن اللّه تعالی، و بعبارة أخری یثبت لکل حادث مادی مستند فی وجوده إلی اللّه سبحانه (و الکل مستند) مجری مادیا و طریقا طبیعیا به یجری فیض الوجود منه تعالی إلیه. قال تعالی: وَ مَنْ یَتَّقِ اللَّهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً. وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لا یَحْتَسِبُ وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِکُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدْراً «1»، فإن صدر الآیة یحکم بالإطلاق من غیر تقیید أنّ کل من اتقی اللّه و توکّل علیه و إن کانت الأسباب العادیة المحسوبة عندنا أسبابا تقضی بخلافه و تحکم بعدمه فإنّ اللّه سبحانه حسبه فیه و هو کائن لا محالة، کما یدلّ علیه أیضا إطلاق قوله تعالی: وَ إِذا سَأَلَکَ عِبادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ «2»، و قوله تعالی:
ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ «3»، و قوله تعالی: أَ لَیْسَ اللَّهُ بِکافٍ عَبْدَهُ «4».
ثمّ الجملة التالیة و هی قوله تعالی: إِنَّ اللَّهَ بالِغُ أَمْرِهِ «5» یعلّل إطلاق الصدر، و فی هذا المعنی قوله: وَ اللَّهُ غالِبٌ عَلی أَمْرِهِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ «6»، و هذه جملة مطلقة غیر مقیّدة بشی‌ء البتة، فللّه سبحانه سبیل إلی کلّ حادث تعلقت به مشیئته و إرادته و إن کانت السبل العادیة و الطرق المألوفة مقطوعة منتفیة هناک.
__________________________________________________
(1) الطلاق- 3.
(2) البقرة- 186.
(3) المؤمن- 60.
(4) الزمر- 36.
(5) الطلاق- 3.
(6) یوسف- 21.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 33
و هذا یحتمل وجهین: أحدهما أن یتوسل تعالی إلیه من غیر سبب مادی و علّة طبیعیّة بل بمجرّد الإرادة وحدها، و ثانیهما أن یکون هناک سبب طبیعی مستور عن علمنا یحیط به اللّه سبحانه و یبلغ ما یریده من طریقه إلّا أن الجملة التالیة من الآیة المعللة لما قبلها أعنی قوله تعالی قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِکُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدْراً، تدلّ علی ثانی الوجهین فإنّها تدلّ علی أن کلّ شی‌ء من المسببات أعم مما تقتضیه الأسباب العادیة أو لا تقتضیه فإنّ له قدرا قدره اللّه سبحانه علیه، و ارتباطات مع غیره من الموجودات و اتصالات وجودیة مع ما سواه، للّه سبحانه أن یتوسّل منها إلیه و إن کانت الأسباب العادیة مقطوعة عنه غیر مرتبطة به إلّا أنّ هذه الاتصالات و الارتباطات لیست مملوکة للأشیاء أنفسها حتّی تطیع فی حال و تعصی فی أخری بل مجعولة بجعله تعالی مطیعة منقادة له.
فالآیة تدلّ علی أنّه تعالی جعل بین الأشیاء جمیعها ارتباطات و اتصالات له أن یبلغ إلی کلّ ما یرید من أی وجه شاء و لیس هذا نفیا للعلیّة و السببیّة بین الأشیاء بل إثبات أنّها بید اللّه سبحانه یحولها کیف شاء و أراد، ففی الوجود علیّة و ارتباط حقیقی بین کل موجود و ما تقدّمه من الموجودات المنتظمة غیر أنّها لیست علی ما نجده بین ظواهر الموجودات بحسب العادة (و لذلک نجد الفرضیات العلمیة الموجودة قاصرة عن تعلیل جمیع الحوادث الوجودیّة) بل علی ما یعلمه اللّه تعالی و ینظمه. و هذه الحقیقة هی التی تدلّ علیها آیات القدر کقوله تعالی: وَ إِنْ مِنْ شَیْ‌ءٍ إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ «1»، و قوله تعالی: إِنَّا کُلَّ شَیْ‌ءٍ خَلَقْناهُ بِقَدَرٍ «2»، و قوله تعالی:
وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْ‌ءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِیراً «3»، و قوله تعالی: الَّذِی خَلَقَ فَسَوَّی وَ الَّذِی قَدَّرَ فَهَدی «4»، و کذا قوله تعالی: ما أَصابَ مِنْ مُصِیبَةٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی أَنْفُسِکُمْ إِلَّا فِی کِتابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَها «5»، و قوله تعالی: ما أَصابَ مِنْ
__________________________________________________
(1) الحجر- 21.
(2) القمر- 49.
(3) الفرقان- 2.
(4) الأعلی- 3.
(5) الحدید- 22.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 34
مُصِیبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ یَهْدِ قَلْبَهُ وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ «1»، فإنّ الآیة الأولی و کذا بقیّة الآیات تدلّ علی أن الأشیاء تنزل من ساحة الإطلاق إلی مرحلة التعین و التشخص بتقدیر منه تعالی و تحدید یتقدّم علی الشی‌ء و یصاحبه و لا معنی لکون الشی‌ء محدودا مقدرا فی وجوده إلّا أن یتحدّد و یتعیّن بجمیع روابطه التی مع سائر الموجودات و الموجود المادی مرتبط بمجموعة من الموجودات المادیّة الأخری التی هی کالقالب الذی یقلب به الشی‌ء و یعیّن وجوده و یحدّده و یقدّره فما من موجود مادی إلّا و هو متقدّر مرتبط بجمیع الموجودات المادیّة التی تتقدّمه و تصاحبه فهو معلول لآخر مثله لا محالة.
و یمکن أن یستدل أیضا علی ما مرّ بقوله تعالی: ذلِکُمُ اللَّهُ رَبُّکُمْ خالِقُ کُلِّ شَیْ‌ءٍ «2»، و قوله تعالی: ما مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِناصِیَتِها إِنَّ رَبِّی عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ «3»، فإن الآیتین بانضمام ما مرّت الإشارة إلیه من أنّ الآیات القرآنیّة تصدّق قانون العلیّة العام، تنتج المطلوب.
و ذلک أنّ الآیة الأولی تعمم الخلقة لکلّ شی‌ء فما من شی‌ء إلّا و هو مخلوق للّه عزّ شأنه، و الآیة الثانیة تنطق بکون الخلقة و الإیجاد علی وتیرة واحدة و نسق منتظم من غیر اختلاف یؤدی إلی الهرج و الجزاف و القرآن کما عرفت أنه یصدق قانون العلیّة العام فی ما بین الموجودات المادیّة، ینتج أنّ نظام الموجود فی الموجودات المادیّة سواء کانت علی جری العادة أو خارقة لها علی صراط مستقیم غیر متخلف و وتیرة واحدة فی استناد کلّ حادث فیه إلی العلّة المتقدّمة علیه الموجبة له. و من هنا یستنتج أنّ الأسباب العادیة التی ربما یقع التخلف بینها و بین مسبباتها لیست بأسباب حقیقیة بل هناک أسباب حقیقیّة مطردة غیر متخلفة الأحکام و الخواص کما ربّما یؤیده التجارب العلمی فی جراثیم الحیاة و فی خوارق العادة کما مرّ.
__________________________________________________
(1) التغابن- 11.
(2) المؤمن- 62.
(3) هود- 56.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 35

الفصل الثالث القرآن فی إسناده إلی العلّة المادیّة یسند إلی اللّه‌

الفصل الثالث القرآن فی إسناده إلی العلّة المادیّة یسند إلی اللّه
ثمّ إنّ القرآن کما یثبت بین الأشیاء العلیّة و المعلولیّة و یصدق سببیّة البعض للبعض کذلک یسند الأمر فی الکل إلی اللّه سبحانه فیستنتج منه أنّ الأسباب الوجودیّة غیر مستقلة فی التأثیر و المؤثر الحقیقی بتمام معنی الکلمة لیس إلّا اللّه عزّ سلطانه. قال تعالی: أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ «1»، و قال تعالی: لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ «2»، و قال تعالی: لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ إِلَی اللَّهِ «3»، و قال تعالی: قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ «4» إلی غیر ذلک من الآیات الکثیرة الدالّة علی أنّ کلّ شی‌ء مملوک محض للّه لا یشارکه فیه أحد، و له أن یتصرّف فیها کیف شاء و أراد و لیس لأحد أن یتصرّف فی شی‌ء منها إلّا من بعد أن یأذن اللّه لمن شاء و یملّکه التصرّف من غیر استقلال فی هذا التملیک أیضا، بل مجرّد إذن لا یستقل به المأذون له دون أن یعتمد علی إذن الآذن، قال تعالی: قُلِ اللَّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشاءُ «5»، و قال تعالی:
__________________________________________________
(1) الأعراف- 53.
(2) البقرة- 284.
(3) الحدید- 5.
(4) النساء- 77.
(5) آل عمران- 26.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 36
الَّذِی أَعْطی کُلَّ شَیْ‌ءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدی «1» إلی غیر ذلک من الآیات، و قال تعالی أیضا: لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ «2»، و قال تعالی: ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ یُدَبِّرُ الْأَمْرَ ما مِنْ شَفِیعٍ إِلَّا مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ «3». فالأسباب تملکت السببیّة بتملیکه تعالی، و هی غیر مستقلّة فی عین أنّها مالکة و هذا المعنی هو الذی یعبّر سبحانه عنه بالشفاعة و الإذن، فمن المعلوم أنّ الإذن إنّما یستقیم معناه إذا کان هناک مانع من تصرّف المأذون فیه، و المانع أیضا إنّما یتصوّر فیما کان هناک مقتض موجود یمنع المانع عن تأثیره و یحول بینه و بین تصرّفه.
فقد بان أنّ فی کلّ السبب مبدئا مؤثرا مقتضیا للتأثیر به یؤثر فی مسبّبه و الأمر مع ذلک للّه سبحانه.
__________________________________________________
(1) طه- 50.
(2) البقرة- 255.
(3) یونس- 3.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 37

الفصل الرابع القرآن یثبت تأثیرا فی نفوس الأنبیاء فی الخوارق‌

الفصل الرابع القرآن یثبت تأثیرا فی نفوس الأنبیاء فی الخوارق
ثمّ إنه تعالی قال: وَ ما کانَ لِرَسُولٍ أَنْ یَأْتِیَ بِآیَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذا جاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِیَ بِالْحَقِّ وَ خَسِرَ هُنالِکَ الْمُبْطِلُونَ «1».
فأفاد إناطة إتیان أیة آیة من أیّ رسول بإذن اللّه سبحانه فبیّن أن إتیان الآیات المعجزة من الأنبیاء و صدورها عنهم إنّما هو لمبدأ مؤثر موجود فی نفوسهم الشریفة متوقّف فی تأثیره علی الإذن کما مرّ فی الفصل السابق.
و قال تعالی: وَ اتَّبَعُوا ما تَتْلُوا الشَّیاطِینُ عَلی مُلْکِ سُلَیْمانَ وَ ما کَفَرَ سُلَیْمانُ وَ لکِنَّ الشَّیاطِینَ کَفَرُوا یُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَ ما أُنْزِلَ عَلَی الْمَلَکَیْنِ بِبابِلَ هارُوتَ وَ مارُوتَ وَ ما یُعَلِّمانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّی یَقُولا إِنَّما نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَکْفُرْ فَیَتَعَلَّمُونَ مِنْهُما ما یُفَرِّقُونَ بِهِ بَیْنَ الْمَرْءِ وَ زَوْجِهِ وَ ما هُمْ بِضارِّینَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ «2».
و الآیة کما أنّها تصدق صحّة السحر فی الجملة کذلک تدلّ علی أنّ السحر أیضا کالمعجزة فی کونه عن مبدأ نفسانی فی الساحر لمکان الإذن.
و بالجملة جمیع الأمور الخارقة للعادة سواء سمیت معجزة أو سحرا أو غیر ذلک ککرامات الأولیاء و سائر الخصال المکتسبة بالارتیاضات و المجاهدات جمیعها مستندة إلی مبادئ نفسانیة و مقتضیات إرادیّة علی ما
__________________________________________________
(1) المؤمن- 78.
(2) البقرة- 102.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 38
یشیر إلیه کلامه سبحانه إلّا أن کلامه ینص علی أنّ المبدأ الموجود عند الأنبیاء و الرسل و المؤمنین هو الفائق الغالب علی کلّ سبب و فی کلّ حال، قال تعالی: وَ لَقَدْ سَبَقَتْ کَلِمَتُنا لِعِبادِنَا الْمُرْسَلِینَ. إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ. وَ إِنَّ جُنْدَنا لَهُمُ الْغالِبُونَ «1»، و قال تعالی: کَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَ رُسُلِی «2»، و قال تعالی:
إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنا وَ الَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ یَوْمَ یَقُومُ الْأَشْهادُ (51) «3»، و الآیات مطلقة غیر مقیّدة.
و من هنا یمکن أن یستنتج أنّ هذا المبدأ الموجود المنصور أمر وراء الطبیعة و فوق المادّة. فإنّ الأمور المادیّة مقدّرة محدودة مغلوبة لما هو فوقها قدرا واحدا عند التزاحم و المغالبة و الأمور المجرّدة أیضا و إن کانت کذلک إلّا أنّها لا تزاحم بینها و لا تمانع إلّا أن تتعلّق بالمادّة بعض التعلّق. و هذا المبدأ النفسانی المجرّد المنصور بإرادة اللّه سبحانه إذا قابل مانعا مادیّا أفاض إمدادا علی السبب بما لا یقاومه سبب مادی یمنعه فافهم.
__________________________________________________
(1) الصافات- 171- 173.
(2) المجادلة 21.
(3) المؤمن- 51.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 39

الفصل الخامس القرآن کما یسند الخوارق إلی تأثیر النفوس یسندها إلی أمر اللّه‌

الفصل الخامس القرآن کما یسند الخوارق إلی تأثیر النفوس یسندها إلی أمر اللّه
ثمّ إنّ الجملة الأخیرة من الآیة السابقة فی الفصل أعنی قوله تعالی:
فَإِذا جاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِیَ بِالْحَقِّ، الآیة، تدلّ علی أنّ تأثیر هذا المقتضی یتوقّف علی أمر من اللّه تعالی یصاحب الإذن الذی کان یتوقّف علیه أیضا فتأثیر هذا المقتضی یتوقّف علی مصادفته الأمر أو اتحاده معه.
و قد فسّر الأمر فی قوله تعالی: إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ «1»، بکلمة الإیجاد و قول: کن. و قال تعالی: إِنَّ هذِهِ تَذْکِرَةٌ فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلًا. وَ ما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ «2»، و قال: إِنْ هُوَ إِلَّا ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ. لِمَنْ شاءَ مِنْکُمْ أَنْ یَسْتَقِیمَ. وَ ما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ «3»، دلّت الآیات علی أنّ الأمر الذی للإنسان أن یریده و بیده زمام اختیاره لا یتحقّق موجودا إلّا أن یشاء اللّه ذلک بأن یشاء أن یشاء الإنسان و یرید إرادة الإنسان فإنّ الآیات الشریفة فی مقام أن أفعال الإنسان الإرادیة و إن کانت بید الإنسان بإرادته لکن الإرادة و المشیئة لیست بید الإنسان بل هی مستندة إلی مشیئة اللّه سبحانه، و لیست فی مقام بیان أنّ
__________________________________________________
(1) یس- 82.
(2) الدهر- 29، 30.
(3) التکویر- 27، 28، 29.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 40
کلّ ما یریده الإنسان فقد أراده اللّه فإنّه خطأ فاحش و لازمه أن یتخلّف الفعل عن إرادة اللّه سبحانه عند تخلّفه عن إرادة الإنسان، تعالی اللّه عن ذلک. مع أنّه خلاف ظواهر الآیات الکثیرة الواردة فی هذا المورد کقوله تعالی: وَ لَوْ شِئْنا لَآتَیْنا کُلَّ نَفْسٍ هُداها «1»، و قوله تعالی: وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ لَآمَنَ مَنْ فِی الْأَرْضِ کُلُّهُمْ جَمِیعاً «2»، إلی غیر ذلک فإرادتنا و مشیئتنا إذا تحقّقت فینا فهی مرادة بإرادة اللّه و مشیئته لها و کذا أفعالنا مرادة له تعالی من طریق إرادتنا و مشیئتنا بالواسطة. و هما أعنی الإرادة و الفعل جمیعا متوقفان علی أمر اللّه سبحانه و کلمة کن.
فالأمور جمیعا سواء کانت عادیة أو خارقة للعادة و سواء کان خارق العادة فی جانب الخیر و السعادة کالمعجزة و الکرامة، أو فی جانب الشر کالسحر و الکهانة مستندة فی تحقّقها إلی أسباب طبیعیّة، و هی مع ذلک متوقّفة علی إرادة اللّه، لا توجد إلّا بأمر اللّه سبحانه أی بأن یصادف السبب أو یتّحد مع أمر اللّه سبحانه.
و جمیع الأشیاء و إن کانت من حیث استناد وجودها إلی الأمر الإلهی علی حدّ سواء بحیث إذا تحقّق الإذن و الأمر تحقّقت عن أسبابها، و إذا لم یتحقّق الإذن و الأمر لم تتحقّق، أی لم تتم السببیّة إلّا أنّ قسما منها و هو المعجزة من الأنبیاء أو ما سأله عبد ربّه بالدعاء لا یخلو عن إرادة موجبة منه تعالی و أمر عزیمة کما یدلّ علیه قوله: کَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَ رُسُلِی «3»، الآیة، و قوله تعالی: أُجِیبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ «4»، الآیة، و غیر ذلک من الآیات المذکورة فی الفصل السابق.
__________________________________________________
(1) السجدة- 13.
(2) یونس- 99.
(3) المجادلة- 21.
(4) البقرة- 186.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 41

الفصل السادس القرآن یسند المعجزة إلی سبب غیر مغلوب‌

الفصل السادس القرآن یسند المعجزة إلی سبب غیر مغلوب
فقد تبیّن من الفصول السابقة من البحث أن المعجزة کسائر الأمور الخارقة للعادة لا تفارق الأسباب العادیة فی الاحتیاج إلی سبب طبیعی و أنّ مع الجمیع أسبابا باطنیّة و أنّ الفرق بینها أنّ الأمور العادیة ملازمة لأسباب ظاهریّة تصاحبها الأسباب الحقیقیّة الطبیعیّة غالبا أو مع الأغلب، و مع تلک الأسباب الحقیقیّة إرادة اللّه و أمره، و الأمور الخارقة للعادة من الشرور کالسحر و الکهانة مستندة إلی أسباب طبیعیّة مفارقة للعادة مقارنة للسبب الحقیقی بالإذن و الإرادة کاستجابة الدعاء و نحو ذلک من غیر تحد یبتنی علیه ظهور حق الدعوة و أنّ المعجزة مستندة إلی سبب طبیعی حقیقی بإذن اللّه و أمره إذا کان هناک تحد یبتنی علیه صحّة النبوّة و الرسالة و الدعوة إلی اللّه تعالی و أنّ القسمین الآخرین یفارقان سائر الأقسام فی أنّ سببهما لا یصیر مغلوبا مقهورا قط بخلاف سائر المسببات.
فإن قلت: فعلی هذا لو فرضنا الإحاطة و البلوغ إلی السبب الطبیعی الذی للمعجزة کانت المعجزة میسورة ممکنة الإتیان لغیر النبی أیضا و لم یبق فرق بین المعجزة و غیرها إلّا بحسب النسبة و الإضافة فقط فیکون حینئذ أمر ما معجزة بالنسبة إلی قوم غیر معجزة بالنسبة إلی آخرین، و هم المطّلعون علی سببها الطبیعی الحقیقی، و فی عصر دون عصر، و هو عصر العلم، فلو ظفر البحث العلمی علی الأسباب الحقیقیّة الطبیعیّة القصوی لم یبق مورد للمعجزة و لم تکشف المعجزة عن الحق.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 42
و نتیجة هذا البحث أنّ المعجزة لا حجیّة فیها إلّا علی الجاهل بالسبب فلیست حجة فی نفسها.
قلت کلّا فلیست المعجزة معجزة من حیث أنّها مستندة إلی سبب طبیعی مجهول حتّی تنسلخ عن اسمها عند ارتفاع الجهل و تسقط عن الحجیّة، و لا أنّها معجزة من حیث استنادها إلی سبب مفارق للعادة، بل هی معجزة من حیث أنّها مستندة إلی أمر مفارق للعادة غیر مغلوب السبب قاهرة العلّة البتة، و ذلک کما أنّ الأمر الحادث من جهة استجابة الدعاء کرامة من حیث استنادها إلی سبب غیر مغلوب کشفاء المریض مع أنّه یمکن أن یحدث من غیر جهته کجهة العلاج بالدواء غیر أنّه حینئذ أمر عادی یمکن أن یصیر سببه مغلوبا مقهورا بسبب آخر أقوی منه.
***
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 43

الفصل السابع القرآن یعد المعجزة برهانا علی صحّة الرسالة لا دلیلا عامیا

الفصل السابع القرآن یعد المعجزة برهانا علی صحّة الرسالة لا دلیلا عامیا
و هاهنا سؤال و هو أنّه ما هی الرابطة بین المعجزة و بین حقیّة دعوی الرسالة مع أنّ العقل لا یری تلازما بین صدق الرسول فی دعوته إلی اللّه سبحانه و بین صدور أمر خارق للعادة عن الرسول علی أنّ الظاهر من القرآن الشریف، تقریر ذلک فیما یحکیه من قصص عدّة من الأنبیاء کهود و صالح و موسی و عیسی و محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فإنّهم علی ما یقصه القرآن حینما بثوا دعوتهم سألوا عن آیة تدلّ علی حقیّة دعواهم فأجابوهم فیما سألوا و جاءوا بالآیات، و ربّما أعطوا المعجزة فی أوّل البعثة قبل أن یسألهم أممهم شیئا من ذلک کما قال تعالی فی موسی علیه السّلام و هارون: اذْهَبْ أَنْتَ وَ أَخُوکَ بِآیاتِی وَ لا تَنِیا فِی ذِکْرِی «1»، و قال تعالی فی عیسی علیه السّلام: وَ رَسُولًا إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ أَنِّی قَدْ جِئْتُکُمْ بِآیَةٍ مِنْ رَبِّکُمْ أَنِّی أَخْلُقُ لَکُمْ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ فَأَنْفُخُ فِیهِ فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللَّهِ وَ أُبْرِئُ الْأَکْمَهَ وَ الْأَبْرَصَ وَ أُحْیِ الْمَوْتی بِإِذْنِ اللَّهِ وَ أُنَبِّئُکُمْ بِما تَأْکُلُونَ وَ ما تَدَّخِرُونَ فِی بُیُوتِکُمْ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ «2» و کذا إعطاء القرآن معجزة للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و بالجملة فالعقل الصریح لا یری تلازما بین حقیّة ما أتی به الأنبیاء و الرسل من
__________________________________________________
(1) طه- 42.
(2) آل عمران- 49.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 44
معارف المبدأ و المعاد و بین صدور أمر یخرق العادة عنهم.
مضافا إلی أنّ قیام البراهین الساطعة علی هذه الأصول الحقّة یغنی العالم البصیر بها عن النظر فی أمر الإعجاز و لذا قیل إنّ المعجزات لإقناع نفوس العامّة لقصور عقولهم عن إدراک الحقائق العقلیّة و أمّا الخاصّة فإنّهم فی غنی عن ذلک.
و الجواب عن هذا السؤال أنّ الأنبیاء و الرسل علیهم السّلام لم یأتوا بالآیات المعجزة لإثبات شی‌ء من معارف المبدأ و المعاد ممّا یناله العقل کالتوحید و البعث و أمثالهما و إنّما اکتفوا فی ذلک بحجة العقل و المخاطبة من طریق النظر و الاستدلال کقوله تعالی: قالَتْ رُسُلُهُمْ أَ فِی اللَّهِ شَکٌّ فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ «1»، فی الاحتجاج علی التوحید و قوله تعالی: وَ ما خَلَقْنَا السَّماءَ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما باطِلًا ذلِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنَ النَّارِ. أَمْ نَجْعَلُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ کَالْمُفْسِدِینَ فِی الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِینَ کَالْفُجَّارِ «2»، فی الاحتجاج علی البعث. و إنّما سئل الرسل المعجزة و أتوا بها لإثبات رسالتهم و تحقیق دعواها.
و ذلک أنّهم ادعوا الرسالة من اللّه بالوحی و أنّه بتکلیم إلهی أو نزول ملک و نحو ذلک و هنا شی‌ء خارق للعادة فی نفسه من غیر سنخ الإدراکات الظاهرة و الباطنة التی یعرفها عامّة النّاس و یجدونها من أنفسهم، بل إدراک مستور عن عامّة النفوس لو صح وجوده لکان تصرفا خاصّا مما وراء الطبیعة فی نفوس الأنبیاء فقط، مع أنّ الأنبیاء کغیرهم من أفراد الناس فی البشریّة و قواها، و لذلک صادفوا إنکارا شدیدا من الناس و مقاومة عنیفة فی ردّه علی أحد وجهین:
فتارة حاول الناس إبطال دعواهم بالحجّة کقوله تعالی: قالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنا تُرِیدُونَ أَنْ تَصُدُّونا عَمَّا کانَ یَعْبُدُ آباؤُنا «3»، استدلوا فیها
__________________________________________________
(1) إبراهیم- 10.
(2) ص- 28.
(3) إبراهیم- 102.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 45
علی بطلان دعواهم الرسالة بأنّهم مثل سائر الناس و الناس لا یجدون شیئا ممّا یدعونه من أنفسهم مع وجود المماثلة، و لو کان لکان فی الجمیع أو جاز للجمیع و لهذا، و هنا أجاب الرسل عن حجتهم بما حکاه اللّه تعالی عنهم بقوله: قالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ وَ لکِنَّ اللَّهَ یَمُنُّ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ «1»، فردّوا علیهم بتسلیم المماثلة و أنّ الرسالة من منن اللّه الخاصّة، و الاختصاص ببعض النعم الخاصّة لا ینافی المماثلة، فللناس اختصاصات، نعم لو شاء اللّه أن یمن علی من یشاء منهم فعل ذلک من غیر مانع فالنبوة مختصّة بالبعض و إن جاز علی الکل.
و نظیر هذا الاحتجاج قولهم فی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی ما حکاه اللّه تعالی:
أَ أُنْزِلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ مِنْ بَیْنِنا «2»، و قولهم کما حکاه اللّه: وَ قالُوا لَوْ لا نُزِّلَ هذَا الْقُرْآنُ عَلی رَجُلٍ مِنَ الْقَرْیَتَیْنِ عَظِیمٍ «3».
و نظیر هذا الاحتجاج أو قریب منه ما فی قوله تعالی: وَ قالُوا ما لِهذَا الرَّسُولِ یَأْکُلُ الطَّعامَ وَ یَمْشِی فِی الْأَسْواقِ لَوْ لا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مَلَکٌ فَیَکُونَ مَعَهُ نَذِیراً. أَوْ یُلْقی إِلَیْهِ کَنْزٌ أَوْ تَکُونُ لَهُ جَنَّةٌ یَأْکُلُ مِنْها «4»، و وجه الاستدلال أنّ دعوی الرسالة توجب أن لا یکون بشرا مثلنا لکونه ذا أحوال من الوحی و غیره لیس فینا فلم یأکل الطعام و یمشی فی الأسواق لاکتساب المعیشة؟ بل یجب أن ینزل معه ملک یشارکه فی الإنذار أو یلقی إلیه کنز فلا یحتاج إلی المشی فی الأسواق للکسب أو تکون له جنّة فیأکل منها لا ممّا نأکل منه من طعام، فردّ اللّه تعالی علیهم بقوله: انْظُرْ کَیْفَ ضَرَبُوا لَکَ الْأَمْثالَ فَضَلُّوا فَلا یَسْتَطِیعُونَ سَبِیلًا إلی أن قال: وَ ما أَرْسَلْنا قَبْلَکَ مِنَ الْمُرْسَلِینَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَیَأْکُلُونَ الطَّعامَ وَ یَمْشُونَ فِی الْأَسْواقِ وَ جَعَلْنا بَعْضَکُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَ تَصْبِرُونَ وَ کانَ رَبُّکَ بَصِیراً «5»، ورد تعالی فی موضع آخر مطالبتهم مباشرة الملک للإنذار بقوله: وَ لَوْ
__________________________________________________
(1) إبراهیم- 13.
(2) ص- 8.
(3) الزخرف- 31.
(4) الفرقان- 8.
(5) الفرقان- 20.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 46
جَعَلْناهُ مَلَکاً لَجَعَلْناهُ رَجُلًا وَ لَلَبَسْنا عَلَیْهِمْ ما یَلْبِسُونَ «1».
و قریب من ذلک الاحتجاج أیضا ما فی قوله تعالی: وَ قالَ الَّذِینَ لا یَرْجُونَ لِقاءَنا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْنَا الْمَلائِکَةُ أَوْ نَری رَبَّنا لَقَدِ اسْتَکْبَرُوا فِی أَنْفُسِهِمْ وَ عَتَوْا عُتُوًّا کَبِیراً «2»، فأبطلوا بزعمهم دعوی الرسالة بالوحی بمطالبة أن یشهدوا نزول الملک أو رؤیة الرب سبحانه لمکان المماثلة مع النبی، فردّ اللّه تعالی علیهم ذلک بقوله: یَوْمَ یَرَوْنَ الْمَلائِکَةَ لا بُشْری یَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِینَ وَ یَقُولُونَ حِجْراً مَحْجُوراً «3»، فذکر أنّهم و الحال حالهم لا یرون الملائکة إلّا مع حال الموت کما ذکره فی موضع آخر بقوله تعالی: وَ قالُوا یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ. لَوْ ما تَأْتِینا بِالْمَلائِکَةِ إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ. ما نُنَزِّلُ الْمَلائِکَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَ ما کانُوا إِذاً مُنْظَرِینَ «4» و تشتمل هذه الآیات الأخیرة علی زیادة فی وجه الاستدلال، و هو تسلیم صدق النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی دعواه إلّا أنّه مجنون و ما یحکیه و یخبر به أمر یسوّله له الجنون غیر مطابق للواقع کما فی موضع آخر من قوله: وَ قالُوا مَجْنُونٌ وَ ازْدُجِرَ «5».
و بالجملة فأمثال هذه الآیات مسوقة لبیان إقامتهم الحجّة علی إبطال دعوی النبوّة من طریق المماثلة.
و تارة أخری أقاموا أنفسهم مقام الإنکار و سؤال الحجّة و البیّنة علی صدق الدعوة لاشتمالها علی ما تنکره النفوس و لا تعرفه العقول (علی طریقة المنع مع السند باصطلاح فن المناظرة) و هذه البیّنة هی المعجزة بیان ذلک أنّ دعوی النبوّة و الرسالة من کل نبی و رسول علی ما یقصّه القرآن إنّما کانت بدعوی الوحی و التکلیم الإلهی بلا واسطة أو بواسطة نزول الملک، و هذا أمر لا یساعد علیه الحسّ و لا تؤیده التجربة فیتوجّه علیه الإشکال من جهتین: إحداهما من جهة عدم الدلیل علیه، و الثانیة من جهة الدلیل علی
__________________________________________________
(1) الأنعام- 9.
(2) الفرقان- 21.
(3) الفرقان- 22.
(4) الحجر- 8.
(5) القمر- 9.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 47
عدمه، فإنّ الوحی و التکلیم الإلهی و ما یتلوه من التشریع و التربیة الدینیة مما لا یشاهده البشر من أنفسهم و العادة الجاریة فی الأسباب و المسببات تنکره فهو أمر خارق للعادة و قانون العلیّة العامّة لا یجوّزه، فلو کان النبی صادقا فی دعواه النبوّة و الوحی کان لازمه أنّه متّصل بما وراء الطبیعة، مؤید بقوّة إلهیّة تقدر علی خرق العادة و أنّ اللّه سبحانه یرید بنبوّته و الوحی إلیه خرق العادة فلو کان هذا حقّا و لا فرق بین خارق و خارق کان من الممکن أن یصدر من النبی خارق آخر للعادة من غیر مانع و أن یخرق اللّه العادة بأمر آخر یصدّق النبوّة و الوحی من غیر مانع عنه فإنّ حکم الأمثال واحد فلئن أراد اللّه هدایة الناس بطریق خارق للعادة و هو طریق النبوّة و الوحی فلیؤیّدها و لیصدّقها بخارق آخر و هو المعجزة.
و هذا هو الذی بعث الأمم إلی سؤال المعجزة علی صدق دعوی النبوة کلما جاءهم رسول من أنفسهم بعث بالفطرة و الغریزة و کان سؤال المعجزة لتأیید الرسالة و تصدیقها لا للدلالة علی صدق المعارف الحقة التی کان الأنبیاء یدعون إلیها ممّا یمکن أن یناله البرهان کالتوحید و المعاد و نظیر هذا ما لو جاء رجل بالرسالة إلی قوم من قبل سیدهم الحاکم علیهم و معه أوامر و نواه یدعیها للسید فإنّ بیانه لهذه الأحکام و إقامته البرهان علی أن هذه الأحکام مشتملة علی مصلحة القوم و هم یعلمون أن سیدهم لا یرید إلّا صلاح شأنهم، إنّما یکفی فی کون الأحکام التی جاء بها حقة صالحة للعمل، و لا تکفی البراهین و الأدلّة المذکورة فی صدق رسالته و أن سیدهم أراد منهم بإرساله إلیهم ما جاء به من الأحکام بل یطالبونه ببیّنة أو علامة تدلّ علی صدقه فی دعواه ککتاب بخطه و خاتمه یقرءونه أو علامة یعرفونها، کما قال المشرکون للنبی حَتَّی تُنَزِّلَ عَلَیْنا کِتاباً نَقْرَؤُهُ «1».
فقد تبیّن بما ذکرناه أولا: التلازم بین صدق دعوی الرسالة و بین المعجزة و أنّها الدلیل علی صدق دعواها لا یتفاوت فی ذلک حال الخاصّة و العامّة فی دلالتها و إثباتها و ثانیا أن ما یجده الرسول و النبی من الوحی و یدرکه منه من غیر سنخ ما نجده بحواسنا و عقولنا النظریة الفکریة فالوحی
__________________________________________________
(1) الإسراء- 93.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 48
غیر الفکر الصائب، و هذا المعنی فی کتاب اللّه تعالی من الوضوح و السطوع بحیث لا یرتاب فیه من له أدنی فهم و أقل إنصاف.
و قد انحرف فی ذلک جمع من الباحثین من أهل العصر فراموا بناء المعارف الإلهیّة و الحقائق الدینیة علی ما وضعته العلوم الطبیعیة من أصالة المادّة المتحوّلة المتکاملة فقد رأوا أن الإدراکات الإنسانیّة خواص مادیّة مترشحة من الدماغ و أن الغایات الوجودیة و جمیع الکمالات الحقیقیة استکمالات فردیة أو اجتماعیة مادیة.
فذکروا أن النبوّة نوع نبوغ فکری و صفاء ذهنی یستحضر به الإنسان المسمی نبیا کمال قومه الاجتماعی و یرید به أن یخلصهم من ورطة الوحشیة و البربریة إلی ساحة الحضارة و المدنیة فیستحضر ما ورثه من العقائد و الآراء و یطبقها علی مقتضیات عصره و محیط حیاته فیقنن لهم أصولا اجتماعیة و کلیات عملیة یستصلح بها أفعالهم الحیویة ثمّ یتمم ذلک بأحکام و أمور عبادیة لیستحفظ بها خواصهم الروحیة لافتقار الجامعة الصالحة و المدنیة الفاصلة إلی ذلک و یتفرع علی هذا الافتراض:
أولا: أن النبی إنسان متفکر نابغ یدعو قومه إلی صلاح محیطهم الاجتماعی.
ثانیا: أن الوحی هو انتقاش الأفکار الفاضلة فی ذهنه.
ثالثا: أن الکتاب السماوی مجموع هذه الأفکار الفاضلة المنزهة عن التهوسات النفسانیة و الأغراض النفسانیة الشخصیة.
و رابعا: أن الملائکة التی أخبر بها النبی قوی طبیعیة تدبّر أمور الطبیعة أو قوی نفسانیة تفیض کمالات النفوس علیها، و أن روح القدس مرتبة من الروح الطبیعیة المادیة تترشح منها هذه الأفکار المقدسة، و أن الشیطان مرتبة من الروح تترشح منها الأفکار الردیة و تدعو إلی الأعمال الخبیثة المفسدة للاجتماع، و علی هذا الأسلوب فسروا الحقائق التی أخبر بها الأنبیاء کاللوح و القلم و العرش و الکرسی و الکتاب و الحساب و الجنة و النار بما یلائم الأصول المذکورة.
و خامسا: أن الأدیان تابعة لمقتضیات أعصارها تتحوّل بتحولها.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 49
و سادسا: أن المعجزات المنقولة عن الأنبیاء المنسوبة إلیهم خرافات مجعولة أو حوادث محرّفة لنفع الدین و حفظ عقائد العامة عن التبدل بتحول الأعصار أو لحفظ مواقع أئمة الدین و رؤساء المذهب عن السقوط و الاضمحلال إلی غیر ذلک مما أبدعه قوم و تبعهم آخرون.
هذه جمل ما ذکروه و النبوة بهذا المعنی لأن تسمی لعبة سیاسیة أولی بها من أن تسمی نبوّة إلهیة، و الکلام التفصیلی فی أطراف ما ذکروه خارج عن البحث المقصود فی هذا المقام.
و الذی یمکن أن یقال فیه هاهنا أن الکتب السماویة و البیانات النبویة المأثورة علی ما بأیدینا لا توافق هذا التفسیر و لا تناسبه أدنی مناسبة، و إنما دعاهم إلی هذا النوع من التفسیر إخلادهم إلی الأرض و رکونهم إلی مباحث المادة فاستلزموا إنکار ما وراء الطبیعة و تفسیر الحقائق المتعالیة عن المادة بما یسلخها عن شأنها و یعیدها إلی المادة الجامدة.
و ما ذکره هؤلاء هو فی الحقیقة تطور جدید فیما کان یذکره آخرون فقد کانوا یفسرون جمیع الحقائق المأثورة فی الدین بالمادة غیر أنهم کانوا یثبتون لها وجودات غائبة عن الحسّ کالعرش و الکرسی و اللوح و القلم و الملائکة و نحوها من غیر مساعدة الحسّ و التجربة علی شی‌ء من ذلک ثمّ لما اتسع نطاق العلوم الطبیعیة و جری البحث علی أساس الحس و التجربة لزم الباحثین علی ذلک الأسلوب أن ینکروا لهذه الحقائق وجوداتها المادیة الخارجة عن الحسّ أو البعیدة عنه و أن یفسروها بما یعیدها إلی الوجود المادی المحسوس لیوافق الدین ما قطع به العلم و یستحفظ بذلک عن السقوط.
فهاتان الطائفتان بین باغ و عاد، أما القدماء من المتکلمین فقد فهموا من البیانات الدینیة مقاصدها حق الفهم من غیر مجاز غیر أنهم رأوا أن مصادیقها جمیعا أمور مادیة محضة لکنها غائبة عن الحس غیر محکومة بحکم المادة أصلا و الواقع خلافه، و أما المتأخرون من باحثی هذا العصر ففسروا البیانات الدینیة بما أخرجوها به عن مقاصدها البیّنة الواضحة، و طبقوها علی حقائق مادیة ینالها الحس و تصدقها التجربة مع أنها لیست بمقصودة و لا البیانات اللفظیة تنطبق علی شی‌ء منها. و البحث الصحیح یوجب أن تفسر هذه البیانات اللفظیة علی ما یعطیها اللفظ فی العرف و اللغة
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 50
ثمّ یعتمد فی أمر المصداق علی ما یفسر به بعض الکلام بعضا ثمّ ینظر هل الأنظار العلمیة تنافیها أو تبطلها؟ فلو ثبت فیها فی خلال ذلک شی‌ء خارج عن المادة و حکمها فإنما الطریق إلیه إثباتا أو نفیا طور آخر من البحث غیر البحث الطبیعی الذی تتکفله العلوم الطبیعیة، فما للعلم الباحث عن الطبیعة و للأمر الخارج عنها؟ فإن العلم الباحث عن المادة و خواصها لیس من وظیفته أن یتعرض لغیر المادة و خواصها لا إثباتا و لا نفیا.
و لو فعل شیئا منه باحث من بحّاثه کان ذلک منه شططا من القول، نظیر ما لو أراد الباحث فی علم اللغة أن یستظهر من علمه حکم الفلک نفیا أو إثباتا ... «1».
__________________________________________________
(1) انظر جمیع ما تقدم فی المجلد الأول من تفسیر المیزان ص 75.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 51

نزول القرآن‌

1- النزول حقیقته و تعریفه:

1- النزول حقیقته و تعریفه:
قال تعالی: شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ هُدیً لِلنَّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدی وَ الْفُرْقانِ «1».
النزول هو الورود علی المحل من العلو، و الفرق بین الإنزال و التنزیل أن الإنزال دفعی و التنزیل تدریجی، و القرآن اسم للکتاب المنزل علی نبیه محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم باعتبار کونه مقروّا کما قال تعالی: إِنَّا جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ «2» و یطلق علی مجموع الکتاب و علی أبعاضه.
و الآیة تدلّ علی نزول القرآن فی شهر رمضان، و قد قال تعالی:
وَ قُرْآناً فَرَقْناهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَی النَّاسِ عَلی مُکْثٍ وَ نَزَّلْناهُ تَنْزِیلًا «3»، و هو ظاهر فی نزوله تدریجیا فی مجموع مدة الدعوة و هی ثلاث و عشرون سنة تقریبا و المتواتر من التاریخ یدلّ علی ذلک، و لذلک ربما استشکل علیه بالتنافی بین الآیتین.

2- کیفیة نزول القرآن:

2- کیفیة نزول القرآن:
و ربما أجیب عنه: بأنه نزل دفعة علی سماء الدنیا فی شهر رمضان ثمّ
__________________________________________________
(1) البقرة- 185.
(2) الزخرف- 3.
(3) الإسراء- 106.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 52
نزل علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نجوما و علی مکث فی مدة ثلاث و عشرین سنة- مجموع مدة الدعوة- و هذا جواب مأخوذ من الروایات التی سننقل بعضها فی البحث عن الروایات. و قد أورد علیه: بأن تعقیب قوله تعالی: أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ بقوله: هُدیً لِلنَّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدی وَ الْفُرْقانِ «1»، لا یساعد علی ذلک إذ لا معنی لبقائه علی وصف الهدایة و الفرقان فی السماء مدة سنین.
و أجیب: بأن کونه هادیا من شأنه أن یهدی من یحتاج إلی هدایته من الضلال، و فارقا إذا التبس حق بباطل لا ینافی بقاءه مدة علی حال الشأنیة من غیر فعلیة التأثیر حتی یحل أجله و یحین حینه، و لهذا نظائر و أمثال فی القوانین المدنیة المنتظمة التی کلما حان حین مادة من موادها أجریت و خرجت من القوة إلی الفعل.
و الحقّ أن حکم القوانین و الدساتیر غیر حکم الخطابات التی لا یستقیم أن تتقدم علی مقام التخاطب و لو زمانا یسیرا، و فی القرآن آیات کثیرة من هذا القبیل کقوله تعالی: قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِی تُجادِلُکَ فِی زَوْجِها وَ تَشْتَکِی إِلَی اللَّهِ وَ اللَّهُ یَسْمَعُ تَحاوُرَکُما «2»، و قوله تعالی: وَ إِذا رَأَوْا تِجارَةً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا إِلَیْها وَ تَرَکُوکَ قائِماً «3»، و قوله تعالی: رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَ ما بَدَّلُوا تَبْدِیلًا «4» علی أن فی القرآن ناسخا و منسوخا، و لا معنی لاجتماعهما فی زمان بحسب النزول.
و ربما أجیب عن الإشکال: أن المراد من نزول القرآن فی شهر رمضان أن أول ما نزل منه نزل فیه، و یرد علیه: أن المشهور عندهم أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إنما بعث بالقرآن، و قد بعث الیوم السابع العشرین من شهر رجب و بینه و بین رمضان أکثر من ثلاثین یوما و کیف تخلو البعثة فی هذه المدة من نزول القرآن، علی أن أول سورة اقرأ باسم ربک، یشهد علی أنها أول سورة
__________________________________________________
(1) البقرة- 185.
(2) المجادلة- 1.
(3) الجمعة- 11.
(4) الأحزاب- 23.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 53
نزلت و أنها نزلت بمصاحبة البعثة، و کذا سورة المدّثر تشهد أنها نزلت فی أول الدعوة و کیف کان فمن المستبعد جدا أن تکون أول آیة نزلت فی شهر رمضان، علی أن قوله تعالی: أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ، غیر صریح الدلالة علی أن المراد بالقرآن أول نازل منه و لا قرینة تدل علیه فی الکلام فحمله علیه تفسیر من غیر دلیل، و نظیر هذه الآیة قوله تعالی:
وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ. إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةٍ مُبارَکَةٍ إِنَّا کُنَّا مُنْذِرِینَ «1»، و قوله:
إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ «2»، فإن ظاهر هذه الآیات لا یلائم کون المراد من إنزال القرآن أول إنزاله أو إنزال أول بعض من أبعاضه و لا قرینة فی الکلام تدل علی ذلک.
و الذی یعطیه التدبّر فی آیات الکتاب أمر آخر فإن الآیات الناطقة بنزول القرآن فی شهر رمضان أو فی لیلة منه إنما عبرت عن ذلک بلفظ الإنزال الدال علی الدفعة دون التنزیل کقوله تعالی: شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ «3»، و قوله تعالی: حم. وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ. إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةٍ مُبارَکَةٍ «4»، و قوله تعالی: إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ و اعتبار الدفعة إما بلحاظ اعتبار المجموع فی الکتاب أو البعض النازل منه کقوله تعالی:
کَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ «5». فإن المطر إنما ینزل تدریجیا لکن النظر هاهنا معطوف إلی أخذه مجموعا واحدا، و لذلک عبّر عنه بالإنزال دون التنزیل، و کقوله تعالی: کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ مُبارَکٌ لِیَدَّبَّرُوا آیاتِهِ «6»، و إما لکون الکتاب ذا حقیقة أخری وراء ما نفهمه بالفهم العادی الذی یقضی فیه بالتفرق و التفصیل و الانبساط و التدریج هو المصحّح لکونه واحدا غیر تدریجی و نازلا بالإنزال دون التنزیل.
و هذا الاحتمال الثانی هو اللائح من الآیات الکریمة کقوله تعالی:
__________________________________________________
(1) الدخان- 2 و 3.
(2) القدر- 1.
(3) البقرة- 185.
(4) الدخان- 1 إلی 3.
(5) یونس- 24.
(6) ص- 29.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 54
کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ «1» فإن هذا الإحکام مقابل التفصیل، و التفصیل هو جعله فصلا فصلا و قطعة قطعة فالإحکام کونه بحیث لا یتفصّل فیه جزء من جزء و لا یتمیز بعض من بعض لرجوعه إلی معنی واحد لا أجزاء و لا فصول فیه، و الآیة ناطقة بأن هذا التفصیل المشاهد فی القرآن إنما طرأ علیه بعد کونه محکما غیر مفصّل.
و أوضح منه قوله تعالی: وَ لَقَدْ جِئْناهُمْ بِکِتابٍ فَصَّلْناهُ عَلی عِلْمٍ هُدیً وَ رَحْمَةً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ. هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا تَأْوِیلَهُ یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ یَقُولُ الَّذِینَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جاءَتْ رُسُلُ رَبِّنا بِالْحَقِّ «2»، و قوله تعالی: وَ ما کانَ هذَا الْقُرْآنُ أَنْ یُفْتَری مِنْ دُونِ اللَّهِ وَ لکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ الْکِتابِ لا رَیْبَ فِیهِ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ- إلی أن قال-: بَلْ کَذَّبُوا بِما لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمَّا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ «3» فإن الآیات الشریفة و خاصة ما فی سورة یونس ظاهرة الدلالة علی أن التفصیل أمر طارئ علی الکتاب فنفس الکتاب شی‌ء و التفصیل الذی یعرضه شی‌ء آخر، و أنهم إنما کذّبوا بالتفصیل من الکتاب لکونهم ناسین لشی‌ء یؤول إلیه هذا التفصیل و غافلین عنه، و سیظهر لهم یوم القیامة و یضطرون إلی علمه فلا ینفعهم الندم و لات حین مناص و فیها إشعار بأن أصل الکتاب تأویل تفصیل الکتاب.
و أوضح منه قوله تعالی: حم. وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ. إِنَّا جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ. وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ لَدَیْنا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ «4» فإنه ظاهر فی أن هناک کتابا مبینا عرض علیه جعله مقروءا عربیا، و إنما ألبس لباس القراءة و العربیة لیعقله الناس و إلّا فإنه- و هو فی أم الکتاب- عند اللّه، علی لا یصعد إلیه العقول، حکیم لا یوجد فیه فصل و فصل. و فی الآیة تعریف للکتاب المبین و أنه أصل القرآن العربی المبین، و فی هذا المساق أیضا قوله تعالی: فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ. وَ إِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ
__________________________________________________
(1) هود- 1.
(2) الأعراف- 52 و 53.
(3) یونس- 37 و 39.
(4) الزخرف- 1 إلی 4.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 55
. إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ. فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ. لا یَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ. تَنْزِیلٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ «1» فإنه ظاهر فی أن للقرآن موقعا هو فی الکتاب المکنون لا یمسّه هناک أحد إلّا المطهرون من عباد اللّه و أن التنزیل بعده، و أما قبل التنزیل فله موقع فی کتاب مکنون عن الأغیار و هو الذی عبّر عنه فی آیات الزخرف، بأم الکتاب، و فی سورة البروج، باللّوح المحفوظ، حیث قال تعالی: بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ. فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ «2»، و هذا اللوح إنما کان محفوظا لحفظه من ورود التغیّر علیه، و من المعلوم أن القرآن المنزّل تدریجا لا یخلو عن ناسخ و منسوخ و عن التدریج الذی هو نحو من التبدّل، فالکتاب المبین الذی هو أصل القرآن و حکمه الخالی عن التفصیل أمر وراء هذا المنزّل، و إنما هذا بمنزلة اللباس لذاک.
ثم إن هذا المعنی أعنی: کون القرآن فی مرتبة التنزیل بالنسبة إلی الکتاب المبین- و نحن نسمّیه بحقیقة الکتاب- بمنزلة اللباس من المتلبّس و بمنزلة المثال من الحقیقة و بمنزلة المثل من الغرض المقصود بالکلام هو المصحّح لأن یطلق القرآن أحیانا علی أصل الکتاب کما فی قوله تعالی:
بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ. فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ، إلی غیر ذلک و هذا الذی ذکرنا هو الموجب لأن یحمل قوله: شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ، و قوله:
إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةٍ مُبارَکَةٍ، و قوله: إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ علی إنزال حقیقة الکتاب و الکتاب المبین إلی قلب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم دفعة کما أنزل القرآن المفصّل علی قلبه تدریجا فی مدة الدعوة النبویة.
و هذا هو الذی یلوح من نحو قوله تعالی: وَ لا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یُقْضی إِلَیْکَ وَحْیُهُ «3»، و قوله تعالی: لا تُحَرِّکْ بِهِ لِسانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ. إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ. فَإِذا قَرَأْناهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ. ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا بَیانَهُ «4»، فإن الآیات ظاهرة فی أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان له علم بما سینزل علیه فنهی عن
__________________________________________________
(1) الواقعة- 75 إلی 80.
(2) البروج- 21 و 22.
(3) طه- 114.
(4) القیامة- 16 إلی 19.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 56
الاستعجال بالقراءة قبل قضاء الوحی و سیأتی توضیحه فی المقام اللائق به- إن شاء اللّه تعالی-.
و بالجملة فإن المتدبّر فی الآیات القرآنیة لا یجد مناصا عن الاعتراف بدلالتها علی کون هذا القرآن المنزّل علی النبی تدریجیا متکئا علی حقیقة متعالیة عن أن تدرکها أبصار العقول العامة أو تناولها أیدی الأفکار المتلوثة بألواث الهوسات و قذارات المادة، و أن تلک الحقیقة أنزلت علی النبی إنزالا فعلّمه اللّه بذلک حقیقة ما عناه بکتابه، و سیجی‌ء بعض من الکلام المتعلق بهذا المعنی فی البحث عن التأویل و التنزیل فی قوله تعالی: هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ «1» فهذا ما یهدی إلیه التدبّر و تدل علیه الآیات. نعم أرباب الحدیث، و الغالب من المتکلمین و الحسیّون من باحثی هذا العصر لمّا أنکروا أصالة ما وراء المادة المحسوسة اضطروا إلی حمل هذه الآیات و نظائرها کالدّالة علی کون القرآن هدی و رحمة و نورا و مواقع النجوم و کتابا مبینا، و فی لوح محفوظ، و نازلا من عند اللّه، و فی صحف مطهّرة إلی غیر ذلک من الحقائق علی أقسام الاستعارة و المجاز فعاد بذلک القرآن شعرا منثورا.

3- بعض الإشکالات و الردّ علیها:

3- بعض الإشکالات و الردّ علیها:
و لبعض الباحثین کلام فی معنی نزول القرآن فی شهر رمضان:
قال ما محصّله: إنه لا ریب أن بعثة النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان مقارنا لنزول أوّل ما نزل من القرآن و أمره صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بالتبلیغ و الإنذار، و لا ریب أن هذه الواقعة إنما وقعت باللیل لقوله تعالی: إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةٍ مُبارَکَةٍ إِنَّا کُنَّا مُنْذِرِینَ «2» و لا ریب أن اللیلة کانت من لیالی شهر رمضان لقوله تعالی: شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ «3» و جملة القرآن و إن لم تنزل فی تلک اللیلة لکن لما نزلت سورة الحمد فیها و هی تشتمل علی جمل معارف القرآن فکان کأن
__________________________________________________
(1) آل عمران- 7.
(2) الدخان- 2.
(3) البقرة- 185.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 57
القرآن نزل فیها جمیعا فصح أن یقال: أنزلناه فی لیلة (علی أن القرآن یطلق علی البعض کما یطلق علی الکل بل یطلق القرآن علی سائر الکتب السماویة أیضا کالتوراة و الإنجیل و الزبور باصطلاح القرآن).
قال: و ذلک أن أول ما نزل من القرآن قوله تعالی: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ إلخ، نزل لیلة الخامس و العشرین من شهر رمضان، نزل و النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قاصد دار خدیجة فی وسط الوادی فشاهد جبرائیل فأوحی إلیه قوله تعالی: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ إلخ، و لما تلقّی الوحی خطر بباله أن یسأله: کیف یذکر اسم ربه فتراءی له و علّمه بقوله: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ. الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ إلی آخر سورة الحمد، ثم علّمه کیفیة الصلاة ثم غاب عن نظره فصحا النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لم یجد مما کان یشاهد أثرا إلّا ما کان علیه من التعب الذی عرضه من ضغطة جبرائیل حین الوحی فأخذ فی طریقه و هو لا یعلم أنّه رسول من اللّه إلی الناس، مأمور بهدایتهم ثم لمّا دخل البیت نام لیلته من شدّة التعب فعاد إلیه ملک الوحی صبیحة تلک اللیلة و أوحی إلیه قوله تعالی: یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ. قُمْ فَأَنْذِرْ «1».
قال: فهذا هو معنی نزول القرآن فی شهر رمضان و مصادفة بعثته للیلة القدر. و أما ما یوجد فی بعض کتب الشیعة من أن البعثة کانت یوم السابع و العشرین من شهر رجب فهذه الأخبار علی کونها لا توجد إلّا فی بعض کتب الشیعة التی لا یسبق تاریخ تألیفها أوائل القرن الرابع من الهجرة مخالفة للکتاب کما عرفت.
قال: و هناک روایات أخری فی تأیید هذه الأخبار تدل علی أن معنی نزول القرآن فی شهر رمضان: أنه نزل فیه قبل بعثة النبی من اللوح المحفوظ إلی البیت المعمور و أملاه جبرائیل هناک علی الملائکة حتی ینزل بعد البعثة علی رسول اللّه، و هذه أوهام خرافیة دست فی الأخبار مردودة أولا بمخالفة الکتاب، و ثانیا: أن مراد القرآن باللوح المحفوظ هو عالم الطبیعة و بالبیت المعمور هو کرة الأرض لعمرانه بسکون الإنسان فیه، انتهی ملخصا.
__________________________________________________
(1) المدثر- 1 و 2.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 58
و لست أدری أی جملة من جمل کلامه- علی فساده بتمام أجزائه- تقبل الإصلاح حتی تنطبق علی الحق و الحقیة بوجه؟ فقد اتسع الخرق علی الراتق.
ففیه أولا: أن هذا التقوّل العجیب الذی تقوّله فی البعثة و نزول القرآن أول ما نزل و أنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نزل علیه: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ، و هو فی الطریق ثم نزلت علیه سورة الحمد ثمّ علّم الصلاة، ثمّ دخل البیت و نام تعبانا، ثم نزلت علیه سورة المدّثر صبیحة اللیلة فأمر بالتبلیغ، کل ذلک تقوّل لا دلیل علیه لا آیة محکمة و لا سنّة قائمة، و إنما هی قصة تخیّلیّة لا توافق الکتاب و لا النقل علی ما سیجی‌ء.
و ثانیا: أنه ذکر أن من المسلّم أن البعثة و نزول القرآن و الأمر بالتبلیغ مقارنة زمانا ثم فسّر ذلک بأن النبوة ابتدأت بنزول القرآن، و کان النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نبیا غیر رسول لیلة واحدة فقط ثم فی صبیحة اللیلة أعطی الرسالة بنزول سورة المدّثر، و لا یسعه، أن یستند فی ذلک إلی کتاب و لا سنّة، و لیس من المسلّم ذلک. أما السنّة فلأن لازم ما طعن به فی جوامع الحدیث مطلقا إذ لا شی‌ء من کتب الحدیث مما ألّفته العامة أو الخاصة إلّا و تألیفه متأخر عن عصر النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قرنین فصاعدا فهذا فی السنّة، و التاریخ- علی خلوّه من هذه التفاصیل- حاله أسوأ و الدس الذی رمی به الحدیث متطرق إلیه أیضا.
و أما الکتاب فقصور دلالته علی ما ذکره أوضح و أجلی بل دلالته علی خلاف ما ذکره و تکذیب ما تقوّله ظاهرة فإن سورة اقرأ باسم ربک- و هی أول سورة نزلت علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی ما ذکره أهل النقل، و یشهد به الآیات الخمس التی فی صدرها و لم یذکر أحد أنها نزلت قطعات و لا أقلّ من احتمال نزولها دفعة- مشتملة علی أنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان یصلی بمرأی من القوم و أنه کان منهم من ینهاه عن الصلاة و یذکر أمره فی نادی القوم (و لا ندری کیف کانت هذه الصلاة التی کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یتقرّب بها إلی ربّه فی بادئ أمره إلّا ما تشتمل علیه هذه السورة من أمر السجدة) قال تعالی فیها: أَ رَأَیْتَ الَّذِی یَنْهی عَبْداً إِذا صَلَّی. أَ رَأَیْتَ إِنْ کانَ عَلَی الْهُدی أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوی أَ رَأَیْتَ إِنْ کَذَّبَ وَ تَوَلَّی. أَ لَمْ یَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ یَری کَلَّا لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِیَةِ. ناصِیَةٍ کاذِبَةٍ
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 59
خاطِئَةٍ. فَلْیَدْعُ نادِیَهُ. سَنَدْعُ الزَّبانِیَةَ «1» فالآیات کما تری ظاهرة فی أنه کان هناک من ینهی مصلیا عن الصلاة، و یذکر أمره فی النادی، و لا ینتهی عن فعاله، و قد کان هذا المصلی هو النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بدلیل قوله تعالی بعد ذلک:
کَلَّا لا تُطِعْهُ «2».
فقد دلّت السورة علی أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان یصلی قبل نزول أول سورة من القرآن، و قد کان علی الهدی و ربما أمر بالتقوی، و هذا هو النبوّة و لم یسمّ أمره ذلک إنذارا، فکان صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نبیا و کان یصلی و لما ینزل علیه قرآن و لا نزلت بعد علیه سورة الحمد و لما یؤمر بالتبلیغ.
و أما سورة الحمد فإنها نزلت بعد ذلک بزمان، و لو کان نزولها عقیب نزول سورة العلق بلا فصل عن خطور فی قلب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کما ذکره هذا الباحث لکان حق الکلام أن یقال: قل بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ. الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ إلخ، أو یقال: بسم اللّه الرحمن الرحیم قل الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ إلخ و لکان من الواجب أن یختم الکلام فی قوله تعالی: مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ، لخروج بقیة الآیات عن الغرض کما هو الألیق ببلاغة القرآن الشریف. نعم وقع فی سورة الحجر- و هی من السور المکیة کما تدل علیه مضامین آیاتها، قوله تعالی: وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ «3».
و المراد بالسّبع المثانی سورة الحمد و قد قوبل بها القرآن العظیم و فیه تمام التجلیل لشأنها و التعظیم لخطرها لکنها لم تعد قرآنا بل سبعا من آیات القرآن و جزءا منه بدلیل قوله تعالی: کِتاباً مُتَشابِهاً مَثانِیَ «4». و مع ذلک فاشتمال السورة علی ذکر سورة الحمد یدلّ علی سبق نزولها نزول سورة الحجر، و السورة مشتملة أیضا علی قوله تعالی: فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ. إِنَّا کَفَیْناکَ الْمُسْتَهْزِئِینَ «5» الآیات، و یدل ذلک علی أن رسول
__________________________________________________
(1) العلق- 9 إلی 18.
(2) العلق- 19.
(3) الحجر- 87.
(4) الزمر- 23.
(5) الحجر- 94 و 95.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 60
اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان قد کف عن الإنذار مدة ثم أمر به ثانیا بقوله تعالی: فَاصْدَعْ.
و أما سورة المدثر و ما تشتمل علیه من قوله قُمْ فَأَنْذِرْ، فإن کانت السورة نازلة بتمامها دفعة واحدة کان حال هذه الآیة قم فأنذر، حال قوله تعالی: فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ «1» الآیة، لاشتمال هذه السورة أیضا علی قوله تعالی: ذَرْنِی وَ مَنْ خَلَقْتُ وَحِیداً إلی آخر الآیات، و هی قریبة المضمون من قوله فی سورة الحجر وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ إلخ، و إن کانت السورة نازلة نجوما فظاهر السیاق أن صدرها قد نزل فی بدء الرسالة.
و ثالثا: أن قوله: إن الروایات الدالة علی نزول القرآن فی لیلة القدر من اللوح المحفوظ إلی البیت المعمور جملة واحدة قبل البعثة ثم نزول الآیات نجوما علی رسول اللّه أخبار مجعولة خرافیة لمخالفتها الکتاب و عدم استقامة مضمونها، و إن المراد باللوح المحفوظ هو عالم الطبیعة، و بالبیت المعمور کرة الأرض خطأ و فریة.
أما أولا: فلأنه لا شی‌ء من ظاهر الکتاب یخالف هذه الأخبار علی ما عرفت.
و أما ثانیا: فلأن الأخبار خالیة عن کون النزول الجملی قبل البعثة بل الکلمة مما أضافها هو إلی مضمونها من غیر تثبت.
و أما ثالثا: فلأن قوله: إن اللوح المحفوظ هو عالم الطبیعة تفسیر شنیع- و إنه أضحوکة- و لیت شعری ما هو الوجه المصحح- علی قوله- لتسمیة عالم الطبیعة فی کلامه تعالی لوحا محفوظا؟ أ ذلک لکون هذا العالم محفوظا عن التغیر و التحول؟ فهو عالم الحرکات، سیال الذات، متغیر الصفات! أو لکونه محفوظا عن الفساد تکوینا أو تشریعا؟ فالواقع خلافه! أو لکونه محفوظا عن اطلاع غیر أهله علیه؟ کما یدل علیه قوله تعالی: إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ. فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ. لا یَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ «2»، فإدراک المدرکین فیه علی السواء!.
__________________________________________________
(1) المدثر- 11.
(2) الواقعة- 77 إلی 79.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 61
و بعد اللتیا و التی: لم یأت هذا الباحث فی توجیهه نزول القرآن فی شهر رمضان بوجه محصل یقبله لفظ الآیة، فإن حاصل توجیهه: أن معنی:
أنزل فیه القرآن: کأنما أنزل فیه القرآن، و معنی: إنا أنزلناه فی لیلة: کأنا أنزلناه فی لیلة، و هذا شی‌ء لا یحتمله لغة العرف لهذا السیاق!.
و لو جاز لقائل أن یقول: نزل القرآن لیلة القدر علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لنزول سورة الفاتحة المشتملة علی جمل معارف القرآن جاز أن یقال: إن معنی نزول القرآن نزوله جملة واحدة أی نزول إجمال معارفه علی قلب رسول اللّه من غیر مانع یمنع کما مرّ بیانه سابقا.
و فی کلامه جهات أخری من الفساد ترکنا البحث عنها لخروجها عن غرضنا فی المقام ... «1».
***__________________________________________________
(1) انظر المجلد الثانی من المیزان ص 15.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 62

عمدة البیان فی ترتیب القرآن‌

اشارة

عمدة البیان فی ترتیب القرآن
فی ثلاثة فصول:

الفصل الأول معنی الأجزاء و الأحزاب القرآنیة

الفصل الأول معنی الأجزاء و الأحزاب القرآنیة
إن للقرآن الکریم أجزاء یعرف بها کالجزء و الحزب و العشر و غیر ذلک و الذی ینتهی اعتباره إلی عنایة من نفس الکتاب العزیز اثنان منها و هما السورة و الآیة فقد کرر اللّه سبحانه ذکرهما فی کلامه کقوله: سُورَةٌ أَنْزَلْناها «1» و قوله: قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ «2». و غیر ذلک.
و قد کثر استعماله فی لسان النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الصحابة و الأئمة کثرة لا تدع ریبا فی أن لها حقیقة فی القرآن الکریم و هی مجموعة من الکلام الإلهی مبدوءة بالبسملة مسوقة لبیان غرض، و هو معرف للسورة مطرد غیر منقوض إلّا ببراءة و قد ورد عن أئمة أهل البیت علیهم السّلام أنها آیات من سورة الأنفال، و إلّا بما ورد عنهم علیهم السّلام أن الضحی و أ لم نشرح سورة واحدة و أن الفیل و الإیلاف سورة واحدة.
و نظیره القول فی الآیة فقد تکرر فی کلامه تعالی إطلاق الآیة علی قطعة من الکلام کقوله: وَ إِذا تُلِیَتْ عَلَیْهِمْ آیاتُهُ زادَتْهُمْ إِیماناً «3»، و قوله:
__________________________________________________
(1) النور- 1.
(2) یونس- 38.
(3) الأنفال- 2.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 63
کِتابٌ فُصِّلَتْ آیاتُهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا «1»، و قد روی عن أم سلمة أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و قد روی عن أم سلمة أن النبی کان یقف علی رءوس الآی و صح أن سورة الحمد سبع آیات، و روی عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أن سورة الملک ثلاثون آیة إلی غیر ذلک مما یدل علی وقوع العدد علی الآیات فی کلام النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.
و الذی یعطیه التأمل فی انقسام الکلام العربی إلی قطع و فصول بالطبع و خاصة فیما کان من الکلام مسجعا ثم التدبر فیما ورد عن النبی و آله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی أعداد الآیات أن الآیة من القرآن هی قطعة من الکلام من حقها أن تعتمد علیها التلاوة بفصلها عما قبلها و عما بعدها.
و یختلف ذلک باختلاف السیاقات و خاصة فی السیاقات المسجّعة فربما کانت کلمة واحدة کقوله: مُدْهامَّتانِ «2» و ربما کانت کلمتین فصاعدا کلاما أو غیر کلام کقوله: الرَّحْمنُ. عَلَّمَ الْقُرْآنَ. خَلَقَ الْإِنْسانَ. عَلَّمَهُ الْبَیانَ «3» و قوله: الْحَاقَّةُ. مَا الْحَاقَّةُ. وَ ما أَدْراکَ مَا الْحَاقَّةُ «4»، و ربما طالت کآیة الدین من سورة البقرة آیة: 282.
__________________________________________________
(1) حم السجدة- 3.
(2) الرحمن- 64.
(3) الرحمن- 1 إلی 4.
(4) الحاقة- 1 إلی 3.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 64

الفصل الثانی عدد السور القرآنیة

الفصل الثانی عدد السور القرآنیة
أما عدد السور القرآنیة فهی مائة و أربع عشرة سورة علی ما جری علیه الرسم فی المصحف الدائر بیننا و هو مطابق للمصحف العثمانی، و قد تقدم کلام أئمة أهل البیت علیهم السّلام فیه، و أنهم لا یعدون براءة سورة مستقلة و یعدون الضحی و أ لم نشرح سورة واحدة و یعدون الفیل و الإیلاف سورة واحدة.
و أما عدد الآی فلم یرد فیه نص متواتر یعرف الآی و یمیز کل آیة من غیرها و لا شی‌ء من الآحاد یعتمد علیه، و من أوضح الدلیل علی ذلک اختلاف أهل العدد فیما بینهم و هم المکیون و المدنیون و الشامیون و البصریون و الکوفیون.
فقد قال بعضهم: إن مجموع القرآن ستة آلاف آیة، و قال بعضهم: ستة آلاف و مائتان و أربع آیات، و قیل: و أربع عشرة، و قیل: و تسع عشرة و قیل:
و خمس و عشرون، و قیل: و ست و ثلاثون.
و قد روی المکیون عددهم عن عبد اللّه بن کثیر عن مجاهد عن ابن عباس عن أبی بن کعب، و للمدنیین عددان ینتهی أحدهما إلی أبی جعفر مرثد بن القعقاع و شیبة بن نصاح، و الآخر إلی إسماعیل بن جعفر بن أبی کثیر الأنصاری و روی أهل الشام عددهم عن أبی الدرداء، و ینتهی عدد أهل البصرة إلی عاصم بن العجاج الجحدری، و یضاف عدد أهل الکوفة إلی حمزة و الکسائی و خلف قال حمزة أخبرنا بهذا العدد ابن أبی لیلی عن أبی عبد الرحمن السلمی عن علی بن أبی طالب.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 65
و بالجملة لما کانت الأعداد لا تنتهی إلی نص متواتر أو واحد یعبا به و یجوز الرکون إلیه و یتمیز به کلّ آیة عن أختها لا ملزم للأخذ بشی‌ء منها فما کان منها بینا ظاهر الأمر فهو و إلّا فللباحث المتدبر أن یختار ما أدی إلیه نظره. و الذی روی عن علی علیه السّلام من عدد الکوفیین معارض بأن البسملة غیر معدودة فی شی‌ء من السور ما خلا فاتحة الکتاب من آیاتها مع أن المروی عنه علیه السّلام و عن غیره من أئمة أهل البیت علیه السّلام أن البسملة آیة من القرآن و هی جزء من کل سورة افتتحت بها و لازم ذلک زیادة العدد بعدد البسملات.
و هذا هو الذی صرفنا عن إیراد تفاصیل ما ذکروه من العدد هاهنا، و ذکر ما اتفقوا علی عدده من السور القرآنیة و هی أربعون سورة و ما اختلفوا فی عدده أو فی رءوس آیة من السور و هی أربع و سبعون سورة و کذا ما اتفقوا علی کونه آیة تامة أو علی عدم کونه آیة مثل الر أینما وقع من القرآن و ما اختلف فیه، و علی من أراد الاطلاع علی تفصیل ذلک أن یراجع مظانه.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 66

الفصل الثالث فی ترتیب السور نزولا

الفصل الثالث فی ترتیب السور نزولا
نقل فی الإتقان عن ابن الضریس فی فضائل القرآن قال: حدثنا محمد ابن عبد اللّه بن أبی جعفر الرازی، أنبأنا عمرو بن هارون، حدثنا عثمان بن عطاء الخراسانی عن أبیه عن ابن عباس قال: کانت إذا نزلت فاتحة سورة بمکة کتبت بمکة ثم یزید اللّه فیها ما شاء.
و کان أول ما أنزل من القرآن اقرأ باسم ربک، ثم ن، ثم یا أیها المزمل، ثم یا أیها المدثر، ثم تبت یدا أبی لهب، ثم إذا الشمس کورت، ثم سبح اسم ربک الأعلی، ثم و اللیل إذا یغشی، ثم و الفجر، ثم و الضحی، ثم أ لم نشرح، ثم و العصر، ثم و العادیات، ثم إنا أعطیناک، ثم ألهاکم التکاثر، ثم أ رأیت الذی یکذب، ثم قل یا أیها الکافرون، ثم أ لم تر کیف فعل ربک، ثم قل أعوذ برب الفلق، ثم قل أعوذ برب الناس، ثم قل هو اللّه أحد، ثم و النجم، ثم عبس، ثم إنا أنزلناه فی لیلة القدر، ثم و الشمس و ضحاها، ثم و السماء ذات البروج، ثم التین، ثم لإیلاف قریش، ثم القارعة، ثم لا أقسم بیوم القیامة، ثم ویل لکل همزة، ثم و المرسلات، ثم ق، ثم لا أقسم بهذا البلد، ثم و السماء و الطارق، ثم اقتربت الساعة، ثم ص، ثم الأعراف، ثم قل أوحی، ثم یس، ثم الفرقان، ثم الملائکة، ثم کهیعص، ثم طه، ثم الواقعة، ثم طسم الشعراء، ثم طس، ثم القصص، ثم بنی إسرائیل، ثم یونس، ثم هود، ثم یوسف، ثم الحجر، ثم الأنعام، ثم الصافات، ثم لقمان، ثم سبأ، ثم الزمر، ثم حم المؤمن، ثم حم السجدة، ثم حمعسق، ثم حم الزخرف، ثم الدخان، ثم الجاثیة، ثم الأحقاف، ثم
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 67
الذاریات، ثم الغاشیة، ثم الکهف، ثم النحل، ثم إنا أرسلنا نوحا، ثم سورة إبراهیم، ثم الأنبیاء، ثم المؤمنین، ثم تنزیل السجدة، ثم الطور، ثم تبارک الملک، ثم الحاقة، ثم سأل، ثم عم یتساءلون، ثم النازعات، ثم إذا السماء انفطرت، ثم إذا السماء انشقت، ثم الروم، ثم العنکبوت، ثم ویل للمطففین، فهذا ما أنزل اللّه بمکة.
ثم أنزل اللّه بالمدینة سورة البقرة، ثم الأنفال، ثم آل عمران، ثم الأحزاب، ثم الممتحنة، ثم النساء، ثم إذا زلزلت، ثم الحدید، ثم القتال، ثم الرعد، ثم الرحمن، ثم الإنسان، ثم الطلاق، ثم لم یکن، ثم الحشر، ثم إذا جاء نصر اللّه، ثم النور، ثم الحج، ثم المنافقون، ثم المجادلة، ثم الحجرات، ثم التحریم، ثم الجمعة، ثم التغابن، ثم الصف، ثم الفتح، ثم المائدة، ثم براءة.
و قد سقطت من الروایة سورة فاتحة الکتاب و ربما قیل: إنما نزلت مرتین مرة بمکة و مرة بالمدینة.
و نقل فیه عن البیهقی فی دلائل النبوة أنه روی بإسناده عن عکرمة و الحسین بن أبی الحسن قالا: أنزل اللّه من القرآن بمکة اقرأ باسم ربک و ساقا الحدیث نحو حدیث عطاء السابق عن ابن عباس إلّا أنه قد سقط منه الفاتحة و الأعراف و کهیعص مما نزل بمکة.
و أیضا ذکر فیه حم الدخان قبل حم السجدة ثم إذا السماء انشقت قبل إذا السماء انفطرت ثم ویل للمطففین قبل البقرة مما نزل بالمدینة ثم آل عمران قبل الأنفال ثم المائدة قبل الممتحنة.
ثم روی البیهقی بإسناده عن مجاهد عن ابن عباس أنه قال: إن أول ما أنزل اللّه علی نبیه من القرآن اقرأ باسم ربک، الحدیث و هو مطابق لحدیث عکرمة فی الترتیب و قد ذکرت فیه السور التی سقطت من حدیث عکرمة فیما نزل بمکة.
و فیه عن کتاب الناسخ و المنسوخ لابن حصار أن المدنی باتّفاق عشرون سورة و المختلف فیه اثنتا عشرة سورة و ما عدا ذلک مکی باتفاق، انتهی.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 68
و الذی اتفقوا علیه من المدنیات البقرة و آل عمران و النساء و المائدة و الأنفال و التوبة و النور و الأحزاب و سورة محمد و الفتح و الحجرات و الحدید و المجادلة و الحشر و الممتحنة و المنافقون و الجمعة و الطلاق و التحریم و النصر. و ما اختلفوا فی مکیته و مدنیته سورة الرعد و الرحمن و الجن و الصف و التغابن و المطففین و القدر و البینة و الزلزال و التوحید و المعوذتان.
و للعلم بمکیة السور و مدنیتها ثمّ ترتیب نزولها أثر هام فی الأبحاث المتعلقة بالدعوة النبویة و سیرها الروحی و السیاسی و المدنی فی زمنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و تحلیل سیرته الشریفة و الروایات- کما تری- لا تصلح أن تنهض حجة معتمدا علیها فی إثبات شی‌ء من ذلک علی أن فیما بینها من التعارض ما یسقطها عن الاعتبار. فالطریق المتعین لهذا الغرض هو التدبر فی سیاق الآیات و الاستمداد بما یتحصل من القرائن و الأمارات الداخلیة و الخارجیة، و علی ذلک نجری فی هذا الکتاب و اللّه المستعان ... «1».
***__________________________________________________
(1) انظر هذا المبحث فی المجلد الثالث عشر من المیزان ص 226.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 69

المحکم و المتشابه و التأویل فی القرآن الکریم‌

اشارة

المحکم و المتشابه و التأویل فی القرآن الکریم
اختلف القوم فی المقام، و قد شاع الخلاف و اشتد الانحراف بینهم، و ینسحب ذیل النزاع و المشاجرة إلی الصدر الأول من مفسری الصحابة و التابعین، و قلما یوجد فی ما نقل إلینا من کلامهم ما یقرب مما مرّ من البیان فضلا عن أن ینطبق علیه تمام الانطباق.
و السبب العمدة فی ذلک الخلط بین البحث عن المحکم و المتشابه و بین البحث عن معنی التأویل، فأوجب ذلک اختلالا عجیبا فی عقد المسألة و کیفیة البحث و النتیجة المأخوذة منه، و نحن نورد تفصیل القول فی کل واحد من أطراف هذه الأبحاث و ما قیل فیها و ما هو المختار من الحق مع تمییز مورد البحث بما تیسر فی ضمن فصول:

الفصل الأول المحکم و المتشابه‌

اشارة

الفصل الأول المحکم و المتشابه
الإحکام و التشابه من الألفاظ المتعددة المفاهیم فی اللغة، و قد وصف بها الکتاب کما فی قوله تعالی: کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ «1» و قوله تعالی: کِتاباً مُتَشابِهاً مَثانِیَ «2» و لم یتصف بهما إلّا جملة الکتاب من جهة إتقانه فی نظمه و بیانه و من جهة تشابه نظمه و بیانه فی البلوغ إلی غایة الإتقان و الإحکام.
__________________________________________________
(1) هود- 1.
(2) الزمر- 23.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 70
لکن قوله تعالی: هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ «1» الآیة، لما اشتمل علی تقسیم نفس آیات الکتاب إلی المحکمات و المتشابهات علمنا أن المراد بالإحکام و التشابه هاهنا غیر ما یتصف به تمام الکتاب‌

[الأقوال فی معنی المحکم و المتشابه

اشارة

[الأقوال فی معنی المحکم و المتشابه
و کان من الحری البحث عن معناهما و تشخیص مصداقهما من الآیات، و فیه أقوال ربما تجاوزت العشرة:

أحدها: أن المحکمات هو قوله تعالی: قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ أَلَّا تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً «2» إلی آخر الآیات الثلاث و المتشابهات هی التی تشابهت علی الیهود

أحدها: أن المحکمات هو قوله تعالی: قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ أَلَّا تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً «2» إلی آخر الآیات الثلاث و المتشابهات هی التی تشابهت علی الیهود
، و هی الحروف المقطعة النازلة فی أوائل عدة من السور القرآنیة مثل الم و الر و حم، و ذلک أن الیهود أولوها علی حساب الجمل، فطلبوا أن یستخرجوا منها مدة بقاء هذه الأمة و عمرها فاشتبه علیهم الأمر نسب إلی ابن عباس من الصحابة.
و فیه أنه قول من غیر دلیل و لو سلم فلا دلیل علی انحصارهما فیهما، علی أن لازمه وجود قسم ثالث لیس بمحکم و لا متشابه مع أن ظاهر الآیة یدفعه.
لکن الحق أن النسبة فی غیر محلها، و الذی نقل عن ابن عباس أنه قال: إن الآیات الثلاث من المحکمات لا أن المحکمات هی الآیات الثلاث، ففی الدر المنثور أخرج سعید بن منصور و ابن أبی حاتم و الحاکم و صححه ابن مردویه عن عبد اللّه بن قیس سمعت ابن عباس یقول فی قوله منه آیات محکمات، قال: الثلاث آیات من آخر سورة الأنعام محکمات:
قل تعالوا، و الآیتان بعدها. و یؤید ذلک ما رواه عنه أیضا فی قوله: آیاتٌ مُحْکَماتٌ، قال: من هاهنا: قل تعالوا إلی آخر ثلاث آیات، و من هاهنا:
وَ قَضی رَبُّکَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِیَّاهُ إلی آخر ثلاث آیات، فالروایتان تشهدان أنه إنما ذکر هذه الآیات مثالا لسائر المحکمات لا أنه قصرها فیها.

و ثانیها: عکس الأول و هو أن المحکمات هی الحروف المقطعة فی فواتح السور و المتشابهات غیرها

و ثانیها: عکس الأول و هو أن المحکمات هی الحروف المقطعة فی فواتح السور و المتشابهات غیرها
. نقل ذلک عن أبی فاختة حیث ذکر فی
__________________________________________________
(1) آل عمران- 7.
(2) الأنعام- 152.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 71
قوله تعالی: هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ أنهن فواتح السور منها یستخرج القرآن الم ذلِکَ الْکِتابُ منها استخرجت البقرة و الم. اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ، منها استخرجت آل عمران. و عن سعید بن جبیر مثله فی معنی قوله: هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ، قال: أصل الکتاب لأنهن مکتوبات فی جمیع الکتب، انتهی.
و یدل ذلک علی أنهما یذهبان فی معنی فواتح السور إلی أن المراد بها ألفاظ الحروف بمعنی أن الکتاب الذی نزل علیکم هو هذه الحروف المقطعة التی تتألف منها الکلمات و الجمل، کما هو أحد المذاهب فی معنی فواتح السور.
و فیه: مضافا إلی أنه مبنی علی ما لا دلیل علیه أصلا أعنی تفسیر الحروف المقطعة فی فواتح السور بما عرفت أنه لا ینطبق علی نفس الآیة فإن جمیع القرآن غیر فواتح السور یصیر حینئذ من المتشابه، و قد ذمّ اللّه سبحانه اتباع المتشابه وعده من زیغ القلب مع أنه تعالی مدح اتباع القرآن بل عده من أوجب الواجبات کقوله تعالی: وَ اتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِی أُنْزِلَ مَعَهُ «1» و غیره من الآیات.

و ثالثها: أن المتشابه هو ما یسمی مجملا و المحکم هو المبین.

و ثالثها: أن المتشابه هو ما یسمی مجملا و المحکم هو المبین.
و فیه: أن ما بیّن من أوصاف المحکم و المتشابه فی الآیة لا ینطبق علی المجمل و المبین. بیان ذلک: أن إجمال اللفظ هو کونه بحیث یختلط و یندمج بعض جهات معناه ببعض فلا تنفصل الجهة المرادة عن غیرها، و یوجب ذلک تحیر المخاطب أو السامع فی تشخیص المراد و قد جری دأب أهل اللسان فی طرف التفاهم أن لا یتبعوا ما هذا شأنه من الألفاظ بل یستریحون إلی لفظ آخر مبین یبین هذا المجمل فیصیر بذلک مبینا فیتبع فهذا حال المجمل مع مبینه، فلو کان المحکم و المتشابه هما المجمل و المبین بعینهما کان المتبع هو المتشابه إذا رد إلی المحکم دون نفس المحکم، و کان هذا الاتباع مما لا یجوزه قریحة التکلم و التفاهم فلم یقدم علی مثله
__________________________________________________
(1) الأعراف- 157.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 72
أهل اللسان سواء فی ذلک أهل الزیغ منهم و الراسخون فی العلم و لم یکن اتباع المتشابه أمرا یلحقه الذم و یوجب زیغ القلب.

رابعها: أن المتشابهات هی الآیات المنسوخة لأنها یؤمن بها و لا یعمل بها، و المحکمات هی الآیات الناسخة

رابعها: أن المتشابهات هی الآیات المنسوخة لأنها یؤمن بها و لا یعمل بها، و المحکمات هی الآیات الناسخة
لأنها یؤمن بها و یعمل بها، و نسب إلی ابن عباس و ابن مسعود و ناس من الصحابة، و لذلک کان ابن عباس یحسب أنه یعلم تأویل القرآن.
و فیه: أنه علی تقدیر صحته لا دلیل فیه علی انحصار المتشابهات فی الآیات المنسوخة فإن الذی ذکره تعالی من خواص اتباع المتشابه من ابتغاء الفتنة و ابتغاء التأویل جار فی کثیر من الآیات غیر المنسوخة کآیات الصفات و الأفعال، علی أن لازم هذا القول وجود الواسطة بین المحکم و المتشابه.
و فیما نقل عن ابن عباس ما یدل علی أن مذهبه فی المحکم و المتشابه أعم مما ینطبق علی الناسخ و المنسوخ، و أنّه إنما ذکرهما من باب المثال ففی الدر المنثور أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم من طریق علی عن ابن عباس قال: المحکمات ناسخه و حلاله و حرامه و حدوده و فرائضه و ما یؤمن به، و المتشابهات منسوخه و مقدمه و مؤخره و أمثاله و أقسامه و ما یؤمن به و لا یعمل به، انتهی.

خامسها: أن المحکمات ما کان دلیله واضحا لائحا کدلائل الوحدانیة و القدرة و الحکمة، و المتشابهات ما یحتاج فی معرفته إلی تأمل‌

خامسها: أن المحکمات ما کان دلیله واضحا لائحا کدلائل الوحدانیة و القدرة و الحکمة، و المتشابهات ما یحتاج فی معرفته إلی تأمل
و تدبر.
و فیه: أنه إن کان المراد من کون الدلیل واضحا لائحا أو محتاجا إلی التأمل و التدبر کون مضمون الآیة ذا دلیل عقلی قریب من البداهة أو بدیهی و عدم کونه کذلک کان لازمه کون آیات الأحکام و الفرائض و نحوها من المتشابه لفقدانها الدلیل العقلی اللائح الواضح، و حینئذ یکون اتباعها مذموما مع أنها واجبة الاتباع، و إن کان المراد به کونه ذا دلیل واضح لائح من نفس الکتاب و عدم کونه کذلک فجمیع الآیات من هذه الجهة علی وتیرة واحدة، و کیف لا؟ و هو کتاب متشابه مثانی، و نور، و مبین، و لازمه کون الجمیع محکما و ارتفاع المتشابه المقابل له من الکتاب و هو خلاف الفرض و خلاف النص.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 73

سادسها: أن المحکم کل ما أمکن تحصیل العلم به بدلیل جلی أو خفی، و المتشابه ما لا سبیل إلی العلم به‌

سادسها: أن المحکم کل ما أمکن تحصیل العلم به بدلیل جلی أو خفی، و المتشابه ما لا سبیل إلی العلم به
کوقت قیام الساعة و نحوه.
و فیه: أن الإحکام و التشابه صفتان لآیة الکتاب من حیث إنها آیة أی دالة علی معرفة من المعارف الإلهیة، و الذی تدل علیه آیة من آیات الکتاب لیس بعادم للسبیل، و لا ممتنع الفهم إما بنفسه أو بضمیمة غیره، و کیف یمکن أن یکون هناک أمر مراد من لفظ الآیة و لا یمکن نیله من جهة اللفظ؟
مع أنه وصف کتابه بأنه هدی و أنه نور، و أنه مبین، و أنه فی معرض فهم الکافرین فضلا عن المؤمنین حیث قال: تَنْزِیلٌ مِنَ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ. کِتابٌ فُصِّلَتْ آیاتُهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ. بَشِیراً وَ نَذِیراً فَأَعْرَضَ أَکْثَرُهُمْ فَهُمْ لا یَسْمَعُونَ «1» و قال تعالی: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً «2»، فما تعرضت له آیة من آیات الکتاب لیس بممتنع الفهم، و لا الوقوف علیه مستحیل، و ما لا سبیل إلی الوقوف علیه کوقت قیام الساعة و سائر ما فی الغیب المکنون لم یتعرض لبیانه آیة من الآیات بلفظها حتی تسمی متشابها.
علی أن فی هذا القول خلطا بین معنی المتشابه و تأویل الآیة کما مرّ.

سابعها: أن المحکمات آیات الأحکام و المتشابهات غیرها

سابعها: أن المحکمات آیات الأحکام و المتشابهات غیرها
مما یصرف بعضها بعضا، نسب هذا القول إلی مجاهد و غیره.
و فیه: أن المراد بالصرف الذی ذکره إن کان مطلق ما یعین علی تشخیص المراد باللفظ حتی یشمل مثل التخصیص بالمخصص، و التقیید بالمقید و سائر القرائن المقامیة کانت آیات الأحکام أیضا کغیرها متشابهات، و إن کان خصوص ما لا إبهام فی دلالته علی المراد و لا کثرة فی محتملاته حتی یتعین المراد به بنفسه، و یتعین المراد بغیره بواسطته کان لازم کون ما سوی آیات الأحکام متشابهة أن لا یحصل العلم بشی‌ء من معارف القرآن غیر الأحکام لأن المفروض عدم وجود آیة محکمة فیها ترجع إلیها المتشابهات منها، و یتبیّن بذلک معانیها.
__________________________________________________
(1) حم السجدة- 2 إلی 4.
(2) النساء- 82.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 74

ثامنها: أن المحکم من الآیات ما لا یحتمل من التأویل إلّا وجها واحدا و المتشابه ما احتمل من التأویل أوجها

ثامنها: أن المحکم من الآیات ما لا یحتمل من التأویل إلّا وجها واحدا و المتشابه ما احتمل من التأویل أوجها
کثیرة و نسب إلی الشافعی، و کأن المراد به أن المحکم ما لا ظهور له إلّا فی معنی واحد کالنص و الظاهر القوی فی ظهوره و المتشابه خلافه.
و فیه: أنه لا یزید علی تبدیل اللفظ شیئا، فقد بدّل لفظ المحکم بما لیس له إلّا معنی واحد، و المتشابه بما یحتمل معانی کثیرة، علی أنه أخذ التأویل بمعنی التفسیر أی المعنی المراد باللفظ و قد عرفت أنه خطأ، و لو کان التأویل هو التفسیر بعینه لم یکن لاختصاص علمه باللّه، أو باللّه و بالراسخین فی العلم وجه فإن القرآن یفسر بعضه بعضا، و المؤمن و الکافر و الراسخین فی العلم و أهل الزیغ فی ذلک سواء.

تاسعها: أن المحکم ما أحکم و فصل فیه خبر الأنبیاء مع أممهم، و المتشابه ما اشتبهت ألفاظه من قصصهم‌

تاسعها: أن المحکم ما أحکم و فصل فیه خبر الأنبیاء مع أممهم، و المتشابه ما اشتبهت ألفاظه من قصصهم
بالتکریر فی سور متعددة، و لازم هذا القول اختصاص التقسیم بآیات القصص.
و فیه: أنه لا دلیل علی هذا التخصیص أصلا، علی أن الذی ذکره تعالی من خواص المحکم و المتشابه و هو ابتغاء الفتنة و ابتغاء التأویل فی اتباع المتشابه دون المحکم لا ینطبق علیه، فإن هذه الخاصة توجد فی غیر آیات القصص کما توجد فیها، و توجد فی القصة الواحدة کقصة جعل الخلافة فی الأرض کما توجد فی القصص المتکررة.

عاشرها: أن المتشابه ما یحتاج إلی بیان و المحکم خلافه‌

عاشرها: أن المتشابه ما یحتاج إلی بیان و المحکم خلافه
، و هذا الوجه منسوب إلی الإمام أحمد.
و فیه: أن آیات الأحکام محتاجة إلی بیان النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مع أنها من المحکمات قطعا لما تقدم بیانه مرارا، و کذا الآیات المنسوخة من المتشابه کما تقدم مع عدم احتیاجها إلی بیان لکونها نظائر لسائر آیات الأحکام.

الحادی عشر: أن المحکم ما یؤمن به و یعمل به و المتشابه ما یؤمن به و لا یعمل به‌

الحادی عشر: أن المحکم ما یؤمن به و یعمل به و المتشابه ما یؤمن به و لا یعمل به
، و نسب إلی ابن تیمیة، و لعل المراد به: أن الأخبار متشابهات و الإنشاءات محکمات کما استظهره بعضهم و إلّا لم یکن قولا برأسه لصحة انطباقه علی عدة من الأقوال المتقدمة.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 75
و فیه: أن لازمه کون غیر آیات الأحکام متشابهات، و لازمه أن لا یمکن حصول العلم بشی‌ء من المعارف الإلهیة فی غیر الأحکام إذ لا یتحقق فیها عمل مع عدم وجود محکم فیها یرجع إلیه ما تشابه منها، و من جهة أخری: الآیات المنسوخة إنشاءات و لیست بمحکمات قطعا.
و الظاهر أن مراده من الإیمان و العمل بالمحکم و الإیمان من غیر عمل بالمتشابه ما یدل علیه لفظ الآیة: فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا «1»، إلّا أن الأمرین أعنی الإیمان و العمل معا فی المحکم و الإیمان فقط فی المتشابه لما کانا وظیفتین لکل من آمن بالکتاب کان علیه أن یشخص المحکم و المتشابه قبلا حتی یؤدی وظیفته، و علی هذا فلا یکفی معرفة المحکم و المتشابه بهما فی تشخیص مصداقهما و هو ظاهر.

الثانی عشر: أن المتشابهات هی آیات الصفات خاصة

الثانی عشر: أن المتشابهات هی آیات الصفات خاصة
أعم من صفات اللّه سبحانه کالعلیم و القدیر و الحکیم و الخبیر، و صفات أنبیائه کقوله تعالی فی عیسی بن مریم علیه السّلام: وَ کَلِمَتُهُ أَلْقاها إِلی مَرْیَمَ وَ رُوحٌ مِنْهُ «2» و ما یشبه ذلک، نسب إلی ابن تیمیة.
و فیه: أنه مع تسلیم کون آیات الصفات من المتشابهات لا دلیل علی انحصارها فیها. و الذی یظهر من بعض کلامه المنقول علی طوله: أنه یأخذ المحکم و المتشابه بمعناهما اللغوی و هو ما أحکمت دلالته و ما تشابهت احتمالاته و المعنیان نسبیان فربما اشتبهت دلالة آیة علی قوم کالعامة و علمها آخرون بالبحث و هم العلماء، و هذا المعنی فی آیات الصفات أظهر فإنها بحیث تشتبه مراداتها لغالب الناس لکون أفهامهم قاصرة عن الارتقاء إلی ما وراء الحس، فیحسبون ما أثبته اللّه تعالی لنفسه من العلم و القدرة و السمع و البصر و الرضا و الغضب و الید و العین و غیر ذلک أمورا جسمانیة أو معانی لیست بالحق، و تقوم بذلک الفتن، و تظهر البدع، و تنشأ المذاهب فهذا معنی المحکم و المتشابه، و کلاهما مما یمکن أن یحصل به العلم، و الذی لا
__________________________________________________
(1) آل عمران- 7.
(2) النساء- 171.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 76
یمکن نیله و العلم به هو تأویل المتشابهات بمعنی حقیقة المعانی التی تدل علیها أمثال آیات الصفات، فهب أنّا علمنا معنی قوله إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ، و أَنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ و نحو ذلک لکنا لا ندری حقیقة علمه و قدرته و سائر صفاته و کیفیة أفعاله الخاصة به، فهذا هو تأویل المتشابهات التی لا یعلمها إلّا اللّه تعالی، انتهی ملخصا، و سیأتی ما یتعلق بکلامه من البحث عند ما نتکلم فی التأویل إن شاء اللّه.

الثالث عشر: أن المحکم ما للعقل إلیه سبیل و المتشابه بخلافه.

الثالث عشر: أن المحکم ما للعقل إلیه سبیل و المتشابه بخلافه.
و فیه: أنه قول من غیر دلیل، و الآیات القرآنیة و إن انقسمت إلی ما للعقل إلیه سبیل و ما لیس للعقل إلیه سبیل، لکن ذلک لا یوجب کون المراد بالمحکم و المتشابه فی هذه الآیة استیفاء هذا التقسیم، و شی‌ء مما ذکر فیها من نعوت المحکم و المتشابه لا ینطبق علیه انطباقا صحیحا، علی أنه منقوض بآیات الأحکام فإنها محکمة و لا سبیل للعقل إلیها.

الرابع عشر: أن المحکم ما أرید به ظاهره و المتشابه ما أرید به خلاف ظاهره‌

الرابع عشر: أن المحکم ما أرید به ظاهره و المتشابه ما أرید به خلاف ظاهره
، و هذا قول شائع عند المتأخرین من أرباب البحث، و علیه یبتنی اصطلاحهم فی التأویل: أنه المعنی المخالف لظاهر الکلام، و کأنّه أیضا مراد من قال: إن المحکم ما تأویله تنزیله، و المتشابه ما لا یدرک إلّا بالتأویل.
و فیه: أنه اصطلاح محض لا ینطبق علیه ما فی الآیة من وصف المحکم و المتشابه فإنّ المتشابه إنما هو متشابه من حیث تشابه مراده و مدلوله، و لیس المراد بالتأویل المعنی المراد من المتشابه حتی یکون المتشابه متمیزا عن المحکم بأن له تأویلا بل المراد بالتأویل فی الآیة أمر یعم جمیع الآیات القرآنیة من محکمها و متشابهها کما مرّ بیانه.
علی أنه لیس فی القرآن آیة أرید فیها ما یخالف ظاهرها، و ما یوهم ذلک من الآیات إنما أرید بها معان تعطیها لها آیات أخر محکمة، و القرآن یفسر بعضه بعضا، و من المعلوم أن المعنی الذی تعطیه القرائن- متصلة أو منفصلة- للفظ لیس بخارج عن ظهوره و بالخصوص فی کلام نص متکلمه علی أن دیدنه أن یتکلم بما یتصل بعضه ببعض، و یشهد بعضه علی بعض
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 77
و یرتفع کل اختلاف و تناف متراء بالتدبر فیه، قال تعالی: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً «1».

الخامس عشر: ما عن الأصم: أن المحکم ما أجمع علی تأویله و المتشابه ما اختلف فیه‌

الخامس عشر: ما عن الأصم: أن المحکم ما أجمع علی تأویله و المتشابه ما اختلف فیه
و کأن المراد بالإجماع و الاختلاف کون مدلول الآیة بحیث تختلف فیه الأنظار أو لا تختلف.
و فیه: أن ذلک مستلزم لکون جمیع الکتاب متشابها و ینافیه التقسیم الذی فی الآیة إذ ما من آیة من آی الکتاب إلّا و فیه اختلاف ما: إما لفظا أو معنی أو فی کونها ذات ظهور أو غیرها، حتی ذهب بعضهم إلی أن القرآن کله متشابه مستدلا بقوله تعالی: کِتاباً مُتَشابِهاً «2»، غفلة عن أن هذا الاستدلال منه یبتنی علی کون ما استدل به آیة محکمة و هو یناقض قوله، و ذهب آخرون إلی أن ظاهر الکتاب لیس بحجة أی أنه لا ظاهر له.

السادس عشر: أن المتشابه ما أشکل تفسیره لمشابهته غیره‌

السادس عشر: أن المتشابه ما أشکل تفسیره لمشابهته غیره
سواء کان الإشکال من جهة اللفظ أو من جهة المعنی، ذکره الراغب.
قال فی مفردات القرآن: و المتشابه من القرآن ما أشکل تفسیره لمشابهته بغیره، إما من حیث اللفظ، أو من حیث المعنی، فقال الفقهاء:
المتشابه ما لا ینبئ ظاهره عن مراده، و حقیقة ذلک: أن الآیات عند اعتبار بعضها ببعض ثلاثة أضرب: محکم علی الإطلاق، متشابه علی الإطلاق، و محکم من وجه و متشابه من وجه.
فالمتشابه فی الجملة ثلاثة أضرب: متشابه من جهة اللفظ فقط، و متشابه من جهة المعنی فقط، و متشابه من جهتهما.
و المتشابه من جهة اللفظ ضربان: أحدهما یرجع إلی الألفاظ المفردة، و ذلک إما من جهة غرابته نحو الأب و یزفون، و إما من جهة مشارکة فی اللفظ کالید و العین، و الثانی یرجع إلی جملة الکلام المرکب، و ذلک ثلاثة أضرب: ضرب لاختصار الکلام نحو وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِی الْیَتامی فَانْکِحُوا ما
__________________________________________________
(1) النساء- 82.
(2) الزمر- 23.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 78
طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ «1» و ضرب لبسط الکلام نحو لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ‌ءٌ لأنه لو قیل لیس مثله شی‌ء کان أظهر للسامع، و ضرب لنظم الکلام نحو أَنْزَلَ عَلی عَبْدِهِ الْکِتابَ وَ لَمْ یَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً. قَیِّماً «2» تقدیره الکتاب قیما و لم یجعل له عوجا، و قوله: وَ لَوْ لا رِجالٌ مُؤْمِنُونَ إلی قوله لَوْ تَزَیَّلُوا «3».
و المتشابه من جهة المعنی أوصاف اللّه تعالی و أوصاف یوم القیامة، فإن تلک الصفات لا تتصور لنا، إذ کان لا یحصل فی نفوسنا صورة ما لم نحسه، أو لم یکن من جنس ما لم نحسه.
و المتشابه من جهة المعنی و اللفظ جمیعا خمسة أضرب: الأول: من جهة الکمیة کالعموم و الخصوص نحو فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ، و الثانی: من جهة الکیفیة کالوجوب و الندب نحو فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ، و الثالث: من جهة الزمان کالناسخ و المنسوخ نحو اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقاتِهِ، و الرابع: من جهة المکان أو الأمور التی نزلت فیها نحو وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِها و قوله: إِنَّمَا النَّسِی‌ءُ زِیادَةٌ فِی الْکُفْرِ، فإن من لا یعرف عادتهم فی الجاهلیة یتعذر علیه معرفة تفسیر هذه الآیة، و الخامس: من جهة الشروط التی بها یصح الفعل أو یفسد کشروط الصلاة و النکاح.
و هذه الجملة إذا تصورت علم: أن کل ما ذکره المفسرون فی تفسیر المتشابه لا یخرج عن هذه التفاسیر نحو قول من قال المتشابه الم، و قول قتادة: المحکم الناسخ و المتشابه المنسوخ، و قول الأصم: المحکم ما أجمع علی تأویله و المتشابه ما اختلف فیه.
ثم جمیع المتشابه علی ثلاثة أضرب: ضرب لا سبیل للوقوف علیه کوقت الساعة و خروج دابة الأرض و کیفیة الدابة و نحو ذلک. و ضرب للإنسان سبیل إلی معرفته کالألفاظ الغریبة و الأحکام المغلقة و ضرب متردد بین الأمرین، یجوز أن یختص بمعرفة حقیقته بعض الراسخین فی العلم
__________________________________________________
(1) النساء- 3.
(2) الکهف- 1 و 2.
(3) الفتح- 25.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 79
و یخفی علی من دونهم، و هو الضرب المشار إلیه بقوله علیه السّلام فی علی رضی اللّه عنه: اللهم فقهه فی الدین و علمه التأویل، و قوله لابن عباس مثل ذلک، انتهی کلامه و هو أعم الأقوال فی معنی المتشابه جمع فیها بین عدة من الأقوال المتقدمة.
و فیه: أولا: أن تعمیمه المتشابه لموارد الشبهات اللفظیة کغرابة اللفظ و إغلاق الترکیب و العموم و الخصوص و نحوها لا یساعد علیه ظاهر الآیة فإن الآیة جعلت المحکمات مرجعا یرجع إلیه المتشابهات، و من المعلوم أن غرابة اللفظ و أمثالها لا تنحل عقدتها من جهة دلالة المحکمات، بل لها مرجع آخر ترجع إلیه و تتضح به.
و أیضا: الآیة تصف المتشابهات بأنها من شأنها أن تتبع لابتغاء الفتنة، و من المعلوم: أن اتباع العام من غیر رجوع إلی مخصصه، و المطلق من غیر رجوع إلی مقیده و أخذ اللفظ الغریب مع الإعراض عما یفسره فی اللغة مخالف لطریقة أهل اللسان لا تجوزه قریحتهم فلا یکون بالطبع موجبا لإثارة الفتنة لعدم مساعدة اللسان علیه.
و ثانیا: أن تقسیمه المتشابه بما یمکن فهمه لعامة الناس و ما لا یمکن فهمه لأحد و ما یمکن فهمه لبعض دون بعض ظاهر فی أنه یری اختصاص التأویل بالمتشابه و قد عرفت خلافه.
هذا هو المعروف من أقوالهم فی معنی المحکم و المتشابه و تمییز مواردهما و قد عرفت ما فیها، و عرفت أیضا أن الذی یظهر من الآیة علی ظهورها و سطوع نورها خلاف ذلک کله، و أن الذی تعطیه الآیة فی معنی المتشابه أن تکون الآیة مع حفظ کونها آیة دالة علی معنی مریب مردد لا من جهة اللفظ بحیث تعالجه الطرق المألوفة عند أهل اللسان کإرجاع العام و المطلق إلی المخصص و المقید و نحو ذلک بل من جهة کون معناها غیر ملائم لمعنی آیة أخری محکمة لا ریب فیه تبین حال المتشابهة.
و من المعلوم أن معنی آیة من الآیات لا یکون علی هذا الوصف إلّا مع کون ما یتبع من المعنی مألوفا مأنوسا عند الأفهام العامیة تسرع الأذهان
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 80
الساذجة إلی تصدیقه أو یکون ما یرام من تأویل الآیة أقرب إلی قبول هذه الأفهام الضعیفة الإدراک و التعقل.
و أنت إذا تتبعت البدع و الأهواء و المذاهب الفاسدة التی انحرفت فیها الفرق الإسلامیة عن الحق القویم بعد زمن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سواء کان فی المعارف أو فی الأحکام وجدت أکثر مواردها من اتباع المتشابه، و التأویل فی الآیات بما لا یرتضیه اللّه سبحانه.
ففرقة تتسمک من القرآن بآیات للتجسیم، و أخری للجبر و أخری للتفویض و أخری لعثرة الأنبیاء، و أخری للتنزیه المحض بنفی الصفات، و أخری للتشبیه الخالص و زیادة الصفات، إلی غیر ذلک، کل ذلک للأخذ بالمتشابه من غیر إرجاعه إلی المحکم الحاکم فیه.
و طائفة ذکرت: أن الأحکام الدینیة إنما شرّعت لتکون طریقا إلی الوصول فلو کان هناک طریق أقرب منها کان سلوکه متعینا لمن رکبه فإنما المطلوب هو الوصول بأی طریق اتفق و تیسر، و أخری قالت: إن التکلیف إنما هو لبلوغ الکمال، و لا معنی لبقائه بعد الکمال بتحقق الوصول فلا تکلیف لکامل.
و قد کانت الأحکام و الفرائض و الحدود و سائر السیاسات الإسلامیة قائمة و مقامة فی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لا یشذ منها شاذ ثم لم تزل بعد ارتحاله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم تنقص و تسقط حکما فحکما، یوما فیوما بید الحکومات الإسلامیة، و لم یبطل حکم أو حد إلّا و اعتذر المبطلون: أن الدین إنما شرع لصلاح الدنیا و إصلاح الناس، و ما أحدثوه أصلح لحال الناس الیوم، حتی آل الأمر إلی ما یقال: إن الغرض الوحید من شرائع الدین إصلاح الدنیا بإجرائها، و الدنیا الیوم لا تقبل السیاسة الدینیة و لا تهضمها بل تستدعی وضع قوانین ترتضیها مدنیة الیوم و اجرائها، و إلی ما یقال: إن التلبس بالأعمال الدینیة لتطهیر القلوب و هدایتها إلی الفکرة و الإرادة الصالحتین و القلوب المتدربة بالتربیة الاجتماعیة، و النفوس الموقوفة علی خدمة الخلق فی غنی عن التطهر بأمثال الوضوء و الغسل و الصلاة و الصوم.
إذا تأملت فی هذه و أمثالها- و هی لا تحصی کثرة- و تدبرت فی قوله
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 81
تعالی؛ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ «1» الآیة، لم تشک فی صحة ما ذکرناه، و قضیت بأن هذه الفتن و المحن التی غادرت الإسلام و المسلمین لم تستقر قرارها إلّا من طریق اتباع المتشابه، و ابتغاء تأویل القرآن.
و هذا- و اللّه أعلم- هو السبب فی تشدید القرآن الکریم فی هذا الباب و إصراره البالغ علی النهی عن اتباع المتشابه و ابتغاء الفتنة و التأویل و الإلحاد فی آیات اللّه و القول فیها بغیر علم و اتباع خطوات الشیطان فإن من دأب القرآن أنه یبالغ فی التشدید فی موارد سینثلم من جهتها رکن من أرکان الدین فتنهدم به بنیته کالتشدید الواقع فی تولی الکفار، و مودة ذوی القربی، و قرار أزواج النبی علیه السّلام، و معاملة الربا، و اتحاد الکلمة فی الدین و غیر ذلک و لا یغسل رین الزیغ من القلوب و لا یسد طریق ابتغاء الفتنة اللذین منشأهما الرکون إلی الدنیا و الإخلاد إلی الأرض و اتباع الهوی إلّا ذکر یوم الحساب کما قال تعالی: وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوی فَیُضِلَّکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ بِما نَسُوا یَوْمَ الْحِسابِ «2» و لذلک تری الراسخین فی العلم المتأبین تأویل القرآن بما لا یرتضیه ربهم یشیرون إلی ذلک فی خاتمة مقالهم حیث یقولون: رَبَّنا إِنَّکَ جامِعُ النَّاسِ لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ.
__________________________________________________
(1) آل عمران- 7.
(2) ص- 26.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 82

الفصل الثانی المحکمات أم الکتاب‌

الفصل الثانی المحکمات أم الکتاب
ذکر جماعة: أن کون الآیات المحکمة أم الکتاب کونها أصلا فی الکتاب علیه تبتنی قواعد الدین و أرکانها فیؤمن بها و یعمل بها، و لیس الدین إلّا مجموعا من الاعتقاد و العمل، و أما الآیات المتشابهة فهی لتزلزل مرادها و تشابه مدلولها لا یعمل بها بل إنما یؤمن بها إیمانا.
و أنت بالتأمل فیما تقدم من الأقوال تعلم: أن هذا لازم بعض الأقوال المتقدمة، و هی التی تری أن المتشابه إنما صار متشابها لاشتماله علی تأویل یتعذر الوصول إلیه و فهمه، أو أن المتشابه یمکن حصول العلم به و رفع تشابهه فی الجملة أو بالجملة بالرجوع إلی عقل أو لغة أو طریقة عقلائیة یستراح إلیها فی رفع الشبهات اللفظیة.
و قال آخرون: إن معنی أمومة المحکمات رجوع المتشابهات إلیها، و کلامهم مختلف فی تفسیر هذا الرجوع، فظاهر بعضهم: أن المراد بالرجوع هو قصر المتشابهات علی الإیمان و الاتباع العملی فی مواردها للمحکم کالآیة المنسوخة یؤمن بها و یرجع فی موردها إلی العمل بالناسخة، و هذا القول لا یغایر القول الأول کثیر مغایرة، و ظاهر بعض آخر أن معناها کون المحکمات مبینة للمتشابهات، رافعة لتشابهها.
و الحق هو المعنی الثالث، فإن معنی الأمومة الذی یدل علیه قوله:
هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ یتضمن عنایة زائدة و هو أخص من معنی الأصل الذی فسرت به الأم فی القول الأوّل، فإن فی هذه اللفظة أعنی لفظة الأم عنایة
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 83
بالرجوع الذی فیه انتشاء و اشتقاق و تبعض، فلا تخلو اللفظة عن الدلالة علی کون المتشابهات ذات مدالیل ترجع و تتفرع علی المحکمات، و لازمه کون المحکمات مبینة للمتشابهات.
علی أن المتشابه إنما کان متشابها لتشابه مراده لا لکونه ذا تأویل، فإن التأویل کما مرّ یوجد للمحکم کما یوجد للمتشابه، و القرآن یفسر بعضه بعضا فللمتشابه مفسر و لیس إلّا المحکم، مثال ذلک قوله تعالی: إِلی رَبِّها ناظِرَةٌ «1»، فإنها آیة متشابهة، و بإرجاعها إلی قوله تعالی: لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ‌ءٌ «2»، و قوله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ «3» یتبین: أن المراد بها نظرة و رؤیة من غیر سنخ رؤیة البصر الحسی، و قد قال تعالی: ما کَذَبَ الْفُؤادُ ما رَأی أَ فَتُمارُونَهُ عَلی ما یَری «4» إلی أن قال: لَقَدْ رَأی مِنْ آیاتِ رَبِّهِ الْکُبْری «5»، فأثبت للقلب رؤیة تخصّه، و لیس هو الفکر فإن الفکر إنما یتعلق بالتصدیق و المرکب الذهنی و الرؤیة إنما تتعلق بالمفرد العینی، فیتبین بذلک أنه توجه من القلب لیست بالحسیّة المادیّة و لا بالعقلیة الذهنیة، و الأمر علی هذه الوتیرة فی سائر المتشابهات.
__________________________________________________
(1) القیامة- 23.
(2) الشوری- 11.
(3) الأنعام- 103.
(4) النجم- 11 و 12.
(5) النجم- 18.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 84

الفصل الثالث حقیقة التأویل فی القرآن الکریم‌

الفصل الثالث حقیقة التأویل فی القرآن الکریم
فسر قوم من المفسرین التأویل بالتفسیر و هو المراد من الکلام، و إذ کان المراد من بعض الآیات معلوما بالضرورة کان المراد بالتأویل علی هذا من قوله تعالی: وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ «1»، هو المعنی المراد بالآیة المتشابهة فلا طریق إلی العلم بالآیات المتشابهة علی هذا القول لغیر اللّه سبحانه أو لغیره و غیر الراسخین فی العلم.
و قالت طائفة أخری: إن المراد بالتأویل: هو المعنی المخالف لظاهر اللفظ و قد شاع هذا المعنی بحیث عاد اللفظ حقیقة ثانیة فیه بعد ما کان بحسب اللفظ لمعنی مطلق الإرجاع أو المرجع.
و کیف کان فهذا المعنی هو الشائع عند المتأخرین کما أن المعنی الأول هو الذی کان شائعا بین قدماء المفسرین، سواء فیه من کان یقول: إن التأویل لا یعلمه إلّا اللّه، و من کان یقول: إن الراسخین فی العلم أیضا یعلمونه کما نقل عن ابن عباس، أنه کان یقول: أنا من الراسخین فی العلم و أنا أعلم تأویله. و ذهبت طائفة أخری: إلی أن التأویل معنی من معانی الآیة لا یعلمه إلّا اللّه تعالی، أو لا یعلمه إلّا اللّه و الراسخون فی العلم مع عدم کونه خلاف ظاهر اللفظ فیرجع الأمر إلی أن للآیة المتشابهة معانی متعددة بعضها تحت بعض، منها ما هو تحت اللفظ یناله جمیع الأفهام، و منها ما هو أبعد منه لا یناله إلّا اللّه سبحانه أو هو تعالی و الراسخون فی العلم.
__________________________________________________
(1) آل عمران- 7.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 85
و قد اختلفت أنظارهم فی کیفیة ارتباط هذه المعانی باللفظ فإن من المتیقن أنها من حیث کونها مرادة من اللفظ لیست فی عرض واحد و إلّا لزم استعمال اللفظ فی أکثر من معنی واحد و هو غیر جائز علی ما بین فی محله، فهی لا محالة معان مترتبة فی الطول: فقیل: إنها لوازم معنی اللفظ إلّا أنها لوازم مترتبة بحیث یکون للفظ معنی مطابقی و له لازم و للازمه لازم و هکذا، و قیل: إنها معان مترتبة بعضها علی بعض ترتب الباطن علی ظاهره، فإرادة المعنی المعهود المألوف إرادة لمعنی اللفظ و إرادة لباطنه بعین إرادته نفسه کما أنک إذا قلت: اسقنی فلا تطلب بذلک إلّا السقی و هو بعینه طلب للإرواء، و طلب لرفع الحاجة الوجودیة، و طلب للکمال الوجودی و لیس هناک أربعة أوامر و مطالب بل الطلب الواحد المتعلق بالسقی متعلق بعینه بهذه الأمور التی بعضها فی باطن بعض و السقی مرتبط بها و معتمد علیها.
و هاهنا قول رابع: و هو أن التأویل لیس من قبیل المعانی المرادة باللفظ بل هو الأمر العینی الذی یعتمد علیه الکلام، فإن کان الکلام حکما إنشائیا کالأمر و النهی فتأویله المصلحة التی توجب إنشاء الحکم و جعله و تشریعه، فتأویل قوله: أقیموا الصلاة مثلا هو الحالة النورانیة الخارجیة التی تقوم بنفس المصلی فی الخارج فتنهاه عن الفحشاء و المنکر، و إن کان الکلام خبریا فإن کان إخبارا عن الحوادث الماضیة کان تأویله نفس الحادثة الواقعة فی ظرف الماضی کالآیات المشتملة علی أخبار الأنبیاء و الأمم الماضیة فتأویلها نفس القضایا الواقعة فی الماضی، و إن کان إخبارا عن الحوادث و الأمور الحالیة و المستقبلة فهو علی قسمین: فإما أن یکون المخبر به من الأمور التی تناله الحواس أو تدرکه العقول کان أیضا تأویله ما هو فی الخارج من القضیة الواقعة کقوله تعالی: وَ فِیکُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ «1»، و قوله تعالی: غُلِبَتِ الرُّومُ. فِی أَدْنَی الْأَرْضِ وَ هُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَیَغْلِبُونَ. فِی بِضْعِ سِنِینَ «2» و إن کان من الأمور المستقبلة الغیبیة التی لا تنالها حواسنا الدنیویة و لا تدرک حقیقتها عقولنا کالأمور المربوطة بیوم القیامة و وقت
__________________________________________________
(1) التوبة- 47.
(2) الروم- 2 إلی 4.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 86
الساعة و حشر الأموات و الجمع و السؤال و الحساب و تطایر الکتب، أو کان مما هو خارج من سنخ الزمان و إدراک العقول کحقیقة صفاته و أفعاله تعالی فتأویلها أیضا نفس حقائقها الخارجیة.
و الفرق بین هذا القسم أعنی الآیات المبینة لحال صفات اللّه تعالی و أفعاله و ما یلحق بها من أحوال یوم القیامة و نحوها و بین الأقسام الأخر أن الأقسام الأخر یمکن حصول العلم بتأویلها بخلاف هذا القسم، فإنه لا یعلم حقیقة تأویله إلّا اللّه تعالی، نعم یمکن أن یناله الراسخون فی العلم بتعلیم اللّه تعالی بعض النیل علی قدر ما تسعه عقولهم، و أما حقیقة الأمر الذی هو حق التأویل فهو مما استأثر اللّه سبحانه بعلمه.
فهذا هو الذی یتحصل من مذاهبهم فی معنی التأویل، و هی أربعة.
و هاهنا أقوال أخر ذکروها هی فی الحقیقة من شعب القول الأول و إن تحاشی القائلون بها عن قبوله.
فمن جملتها أن التفسیر أعم من التأویل، و أکثر استعماله فی الألفاظ و مفرداتها و أکثر استعمال التأویل فی المعانی و الجمل، و أکثر ما یستعمل التأویل فی الکتب الإلهیة، و یستعمل التفسیر فیها و فی غیرها.
و من جملتها: أن التفسیر بیان معنی اللفظ الذی لا یحتمل إلّا وجها واحدا و التأویل تشخیص أحد محتملات اللفظ بالدلیل استنباطا.
و من جملتها: أن التفسیر بیان المعنی المقطوع من اللفظ و التأویل ترجیح أحد المحتملات من المعانی غیر المقطوع بها، و هو قریب من سابقه.
و من جملتها أن التفسیر بیان دلیل المراد و التأویل بیان حقیقة المراد.
مثاله: قوله تعالی: إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصادِ «1» فتفسیره: أن المرصاد مفعال من قولهم: رصد یرصد إذا راقب، و تأویله التحذیر عن التهاون بأمر اللّه و الغفلة عنه.
__________________________________________________
(1) الفجر .. 14.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 87
و من جملتها: أن التفسیر بیان المعنی الظاهر من اللفظ و التأویل بیان المعنی المشکل.
و من جملتها: أن التفسیر یتعلق بالروایة و التأویل یتعلق بالدرایة.
و من جملتها: أن التفسیر یتعلق بالاتباع و السماع و التأویل یتعلق بالاستنباط و النظر.
فهذه سبعة أقوال هی فی الحقیقة من شعب القول الأول الذی نقلناه، یرد علیها ما یرد علیه و کیف کان فلا یصح الرکون إلی شی‌ء من هذه الأقوال الأربعة و ما ینشعب منها.
أما إجمالا: فلأنک قد عرفت: أن المراد بتأویل الآیة لیس مفهوما من المفاهیم تدل علیه الآیة سواء کان مخالفا لظاهرها أو موافقا، بل هو من قبیل الأمور الخارجیة، و لا کل أمر خارجی حتی یکون المصداق الخارجی للخبر تأویلا له، بل أمر خارجی مخصوص نسبته إلی الکلام نسبة الممثل إلی المثل (بفتحتین) و الباطن إلی الظاهر.
و أما تفصیلا فیرد علی القول الأول: أن أقل ما یلزمه أن یکون بعض الآیات القرآنیة لا ینال تأویلها أی تفسیرها أی المراد من مدالیلها اللفظیة عامة الأفهام و لیس فی القرآن آیات کذلک بل القرآن ناطق بأنه إنما أنزل قرآنا لتناله الأفهام و لا مناص لصاحب هذا القول إلّا أن یختار أن الآیات المتشابهة إنما هی فواتح السور من الحروف المقطعة حیث لا تنال معانیها عامة الأفهام، و یرد علیه: أنه لا دلیل علیه، و مجرد کون التأویل مشتملا علی معنی الرجوع و کون التفسیر أیضا غیر خال عن معنی الرجوع لا یوجب کون التأویل هو التفسیر کما أن الأم مرجع لأولادها و لیست بتأویل لهم، و الرئیس مرجع للمرءوس و لیس بتأویل له.
علی أن ابتغاء الفتنة عد فی الآیة خاصة مستقلة للتشابه و هو یوجد فی غیر فواتح السور فإن أکثر الفتن المحدثة فی الإسلام إنما حدثت باتباع علل الأحکام و آیات الصفات و غیرها.
و أما القول الثانی فیرد علیه: أن لازمه وجود آیات فی القرآن أرید بها معان یخالفها ظاهرها الذی یوجب الفتنة فی الدین بتنافیه مع المحکمات
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 88
و مرجعه إلی أن فی القرآن اختلافا بین الآیات لا یرتفع إلّا بصرف بعضها عن ظواهرها إلی معان لا تفهمها عامة الأفهام، و هذا یبطل الاحتجاج الذی فی قوله تعالی: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً «1»، إذ لو کان ارتفاع اختلاف آیة مع آیة بأن یقال: إنه أرید بإحداهما أو بهما معا غیر ما یدل علیه الظاهر بل معنی تأویلی باصطلاحهم لا یعلمه إلّا اللّه سبحانه مثلا لم تنجح حجة الآیة، فإن انتفاء الاختلاف بالتأویل باصطلاحهم فی کل مجموع من الکلام و لو کان لغیر اللّه أمر ممکن، و لا دلالة فیه علی کونه غیر کلام البشر، إذ من الواضح أن کل کلام حتی القطعی الکذب و اللغو یمکن إرجاعه إلی الصدق و الحق بالتأویل و الصرف عن ظاهره، فلا یدل ارتفاع الاختلاف بهذا المعنی عن مجموع کلام علی کونه کلام من یتعالی عن اختلاف الأحوال، و تناقض الآراء، و السهو و النسیان و الخطأ و التکامل بمرور الزمان کما هو المعنی بالاحتجاج فی الآیة، فالآیة بلسان احتجاجها صریحة فی أن القرآن معرض لعامة الأفهام، و مسرح للبحث و التأمل و التدبر، و لیس فیه آیة أرید بها معنی یخالف ظاهر الکلام العربی، و کلا أن فیه أحجیة و تعمیة.
و أما القول الثالث فیرد علیه: أن اشتمال الآیات القرآنیة علی معان مترتبة بعضها فوق بعض و بعضها تحت بعض مما لا ینکره إلّا من حرم نعمة التدبر إلّا أنها جمیعا- و خاصة لو قلنا إنها لوازم المعنی- مدالیل لفظیة مختلفة من حیث الانفهام و ذکاء السامع المتدبر و بلادته، و هذا لا یلائم قوله تعالی فی وصف التأویل: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ، فإن المعارف العالیة و المسائل الدقیقة لا تختلف فیها الأذهان من حیث التقوی و طهارة النفس بل من حیث الحدة و عدمها، و إن کانت التقوی و طهارة النفس معنیین فی فهم المعارف الطاهرة الإلهیة لکن ذلک لیس علی نحو الدوران و العلیة کما هو ظاهر قوله: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ.
و أما القول الرابع فیرد علیه: أنه و إن أصاب فی بعض کلامه لکنه أخطأ فی بعضه الآخر، فإنه و إن أصاب فی القول بأن التأویل لا یختص
__________________________________________________
(1) النساء- 82.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 89
بالمتشابه بل یوجد لجمیع القرآن، و أن التأویل لیس من سنخ المدلول اللفظی بل هو أمر خارجی یبتنی علیه الکلام لکنه أخطأ فی عد کل أمر خارجی مرتبط بمضمون الکلام حتی مصادیق الأخبار الحاکیة عن الحوادث الماضیة و المستقبلة تأویلا للکلام، و فی حصر المتشابه الذی لا یعلم تأویله فی آیات الصفات و آیات القیامة.
توضیحه: أن المراد حینئذ من التأویل فی قوله تعالی: وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ ... إلخ ... إما أن یکون تأویل القرآن برجوع ضمیره إلی الکتاب فلا یستقیم قوله: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ ... إلخ ... فإن کثیرا من تأویل القرآن و هو تأویلات القصص بل الأحکام أیضا و آیات الأخلاق مما یمکن أن یعلمه غیره تعالی و غیر الراسخین فی العلم من الناس حتی الزائغون قلبا علی قوله فإن الحوادث التی تدل علیها آیات القصص یتساوی فی إدراکها جمیع الناس من غیر أن یحرم عنه بعضهم، و کذا الحقائق الخلقیة و المصالح التی یوجدها العمل بالأحکام من العبادات و المعاملات و سائر الأمور المشرعة.
و إن کان المراد بالتأویل فیه تأویل المتشابه فقط استقام الحصر فی قوله تعالی: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ، و أفاد أن غیره تعالی و غیر الراسخین فی العلم مثلا لا ینبغی لهم ابتغاء تأویل المتشابه، و هو یؤدی إلی الفتنة و إضلال الناس لکن لا وجه لحصر المتشابه الذی لا یعلم تأویله فی آیات الصفات و القیامة فإن الفتنة و الضلال کما یوجد فی تأویلها یوجد فی تأویل غیرها من آیات الأحکام و القصص و غیرهما کأن یقول القائل (و قد قیل) إن المراد من تشریع الأحکام إحیاء الاجتماع الإنسانیّ بإصلاح شأنه بما ینطبق علی الصلاح فلو فرض أن صلاح المجتمع فی غیر الحکم المشرع، أو أنه لا ینطبق علی صلاح الوقت وجب اتباعه و إلغاء الحکم الدینی المشرع.
و کأن یقول القائل (و قد قیل) إن المراد من کرامات الأنبیاء المنقولة فی القرآن أمور عادیة، و إنما نقل بألفاظ ظاهرها خلاف العادة لصلاح استمالة قلوب العامة لانجذاب نفوسهم و خضوع قلوبهم لما یتخیلونه خارقا للعادة قاهرا لقوانین الطبیعة، و یوجد فی المذاهب المنشعبة المحدثة فی الإسلام شی‌ء کثیر من هذه الأقاویل، و جمیعها من التأویل فی القرآن ابتغاء للفتنة بلا
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 90
شک، فلا وجه لقصر المتشابه علی آیات الصفات و آیات القیامة.
إذا عرفت ما مرّ علمت: أن الحق فی تفسیر التأویل أنه الحقیقة الواقعیة التی تستند إلیها البیانات القرآنیة من حکم أو موعظة أو حکمة، و أنه موجود لجمیع الآیات القرآنیة: محکمها و متشابهها، و أنه لیس من قبیل المفاهیم المدلول علیها بالألفاظ بل هی من الأمور العینیة المتعالیة من أن یحیط بها شبکات الألفاظ، و إنما قیدها اللّه سبحانه بقید الألفاظ لتقریبها من أذهاننا بعض التقریب فهی کالأمثال تضرب لیقرب بها المقاصد و توضح بحسب ما یناسب فهم السامع کما قال تعالی: وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ. إِنَّا جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ. وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ لَدَیْنا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ «1» و فی القرآن تصریحات و تلویحات بهذا المعنی.
علی أنک قد عرفت فیما مرّ من البیان: أن القرآن لم یستعمل لفظ التأویل فی الموارد التی استعملها- و هی ستة عشر موردا علی ما عدت- إلّا فی المعنی الذی ذکرناه ...
__________________________________________________
(1) الزخرف- 2 إلی 4.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 91

الفصل الرابع هل یعلم تأویل القرآن غیر اللّه سبحانه‌

الفصل الرابع هل یعلم تأویل القرآن غیر اللّه سبحانه
هذه المسألة أیضا من موارد الخلاف الشدید بین المفسرین، و منشؤه الخلاف الواقع بینهم فی تفسیر قوله تعالی وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا الآیة، و أن الواو هل هو للعطف أو للاستئناف، فذهب بعض القدماء و الشافعیة و معظم المفسرین من الشیعة إلی أن الواو للعطف و أن الراسخین فی العلم یعلمون تأویل المتشابه من القرآن، و ذهب معظم القدماء و الحنفیة من أهل السنة إلی أنه للاستئناف و أنه لا یعلم تأویل المتشابه إلّا اللّه و هو ممّا استأثر اللّه سبحانه بعلمه، و قد استدلت الطائفة الأولی علی مذهبها بوجوه کثیرة، و ببعض الروایات، و الطائفة الثانیة بوجوه أخر و عدة من الروایات الواردة فی أن تأویل المتشابهات ممّا استأثر اللّه سبحانه بعلمه و تمادت کل طائفة فی مناقضة صاحبتها و المعارضة مع حججها. و الذی ینبغی أن یتنبه له الباحث فی المقام أن المسألة لم تخل عن الخلط و الاشتباه من أول ما دارت بینهم و وقعت موردا للبحث و التنقیر، فاختلط رجوع المتشابه إلی المحکم، و بعبارة أخری المعنی المراد من المتشابه بتأویل الآیة کما ینبئ به ما عنونّا به المسألة و قررنا علیه الخلاف و قول کل من الطرفین آنفا.
و لذلک ترکنا التعرض لنقل صحیح الطرفین لعدم الجدوی فی إثباتها أو نفیها بعد ابتنائها علی الخلط، و أما الروایات فإنها مخالفة لظاهر الکتاب فإن الروایات المثبتة، أعنی الدالة علی أن الراسخین فی العلم یعلمون التأویل فإنها أخذت التأویل مرادفا للمعنی المراد من لفظ المتشابه و لا تأویل فی
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 92
القرآن بهذا المعنی، کما روی من طرق أهل السنّة: أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم دعا لابن عباس فقال: اللهمّ فقهه فی الدین و علمه التأویل، و ما روی من قول ابن عباس: أنا من الراسخین فی العلم و أنا أعلم تأویله، و من قوله: إن المحکمات هی الآیات الناسخة و المتشابهات هی المنسوخة فإن لازم هذه الروایات علی ما فهموه أن یکون معنی الآیة المحکمة تأویلا للآیة المتشابهة و هو الذی أشرنا إلیه أن التأویل بهذا المعنی لیس موردا لنظر الآیة.
و أما الروایات النافیة أعنی الدالة علی أن غیره لا یعلم تأویل المتشابهات مثل ما روی أن ابن عباس کان یقرأ: و ما یعلم تأویله إلّا اللّه و یقول الراسخون فی العلم آمنا به و کذلک کان یقرأ أبی بن کعب. و ما روی أن ابن مسعود کان یقرأ: و إن تأویله إلّا عند اللّه و الراسخون فی العلم یقولون آمنا به، فهذه لا تصلح لإثبات شی‌ء: أما أولا؛ فلأن هذه القراءات لا حجیة فیها، و أما ثانیا: فلأن غایة دلالتها أن الآیة لا تدل علی علم الراسخین فی العلم بالتأویل و عدم دلالة الآیة علیه غیر دلالتها علی عدمه کما هو المدعی فمن الممکن أن یدل علیه دلیل آخر.
و مثل ما فی الدر المنثور عن الطبرانی عن أبی مالک الأشعری أنه سمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول: لا أخاف علی أمتی إلّا ثلاث خصال: أن یکثر لهم المال فیتحاسدوا فیقتلوا، و أن یفتح لهم الکتاب فیأخذه المؤمن یبتغی تأویله و ما یعلم تأویله إلّا اللّه و الراسخون فی العلم یقولون آمنا به کل من عند ربنا و ما یذکر إلّا أولوا الألباب، و أن یکثر علمهم فیضیعونه و لا یبالون به. و هذا الحدیث علی تقدیر دلالته علی النفی لا یدل إلّا علی نفیه عن مطلق المؤمن لا عن خصوص الراسخین فی العلم، و لا ینفع المستدل إلّا الثانی.
و مثل الروایات الدالة علی وجوب اتباع المحکم و الإیمان بالمتشابه.
و عدم دلالتها علی النفی ممّا لا یرتاب فیه.
و مثل ما فی تفسیر الآلوسی عن ابن جریر عن ابن عباس مرفوعا:
أنزل القرآن علی أربعة أحرف: حلال و حرام لا یعذر أحد بجهالته، و تفسیر تفسره العلماء و متشابه لا یعلمه إلّا اللّه، و من ادعی علمه سوی اللّه تعالی فهو کاذب و الحدیث مع کونه مرفوعا و معارضا بما نقل عنه من دعوة
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 93
الرسول له و ادعائه العلم به لنفسه مخالف لظاهر القرآن: أن التأویل غیر المعنی المراد بالمتشابه علی ما عرفت فیما مرّ.
و الذی ینبغی أن یقال: أن القرآن یدل علی جواز العلم بالتأویل لغیره تعالی و أما هذه الآیة فلا دلالة لها علی ذلک.
أما الجهة الثانیة فلما مرّ فی البیان السابق: أن الآیة بقرینة صدرها و ذیلها و ما تتلوها من الآیات إنما هی فی مقام بیان انقسام الکتاب إلی المحکم و المتشابه، و تفرق الناس فی الأخذ بها فهم بین مائل إلی اتباع المتشابه لزیغ فی قلبه و ثابت علی اتباع المحکم و الإیمان بالمتشابه لرسوخ فی علمه، فإنما القصد الأول فی ذکر الراسخین فی العلم بیان حالهم و طریقتهم فی الأخذ بالقرآن و مدحهم فیه قبال ما ذکر من حال الزائغین و طریقتهم و ذمهم، و الزاهد علی هذا القدر خارج عن القصد الأول و لا دلیل علی تشریکهم فی العلم بالتأویل مع ذلک إلّا وجوه غیر تامة تقدمت الإشارة إلیها، فیبقی الحصر المدلول علیه بقوله تعالی: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ من غیر ناقض ینقضه من عطف و استثناء و غیر ذلک. فالذی تدل علیه الآیة هو انحصار العلم بالتأویل فیه تعالی و اختصاصه به.
لکنه لا ینافی دلالة دلیل منفصل یدل علی علم غیره تعالی به بإذنه کما فی نظائره مثل العلم بالغیب، قال تعالی: قُلْ لا یَعْلَمُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ الْغَیْبَ إِلَّا اللَّهُ «1» و قال تعالی: إِنَّمَا الْغَیْبُ لِلَّهِ «2»، و قال تعالی: وَ عِنْدَهُ مَفاتِحُ الْغَیْبِ لا یَعْلَمُها إِلَّا هُوَ «3»، فدل جمیع ذلک علی الحصر ثم قال تعالی: عالِمُ الْغَیْبِ فَلا یُظْهِرُ عَلی غَیْبِهِ أَحَداً. إِلَّا مَنِ ارْتَضی مِنْ رَسُولٍ «4» فأثبت ذلک لبعض من هو غیره و هو من ارتضی من رسول، و لذلک نظائر فی القرآن.
و أما الجهة الأولی- و هی أن القرآن یدل علی جواز العلم بتأویله لغیره
__________________________________________________
(1) النمل- 65.
(2) یونس- 20.
(3) الأنعام- 59.
(4) الجن- 26 و 27.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 94
تعالی فی الجملة فبیانه: أن الآیات کما عرفت تدل علی أن تأویله الآیة أمر خارجی نسبته إلی مدلول الآیة نسبة الممثل إلی المثل، فهو و إن لم یکن مدلولا للآیة بما لها من الدلالة لکنه محکی لها محفوظ فیها نوعا من الحکایة و الحفظ، نظیر قولک: «فی الصیف ضیعت اللبن» لمن أراد أمرا قد فوت أسبابه من قبل، فإن المفهوم المدلول علیه بلفظ المثل و هو تضییع المرأة مع ذلک اللبن فی الصیف لا ینطبق شی‌ء منه علی المورد، و هو ممثل لحال المخاطب حافظ له یصوره فی الذهن بصورة مضمنة فی الصورة التی یعطیها الکلام بمدلوله.
کذلک أمر التأویل فالحقیقة الخارجیة التی توجب تشریع حکم من الأحکام أو بیان معرفة من المعارف الإلهیة أو وقوع حادثة هی مضمون قصّة من القصص القرآنیة و إن لم تکن أمرا یدل علیه بالمطابقة نفس الأمر و النهی أو البیان أو الواقعة الکذائیة إلّا أن الحکم أو البیان أو الحادثة لما کان کل منها ینتشئ منها و یظهر بها فهو أثرها الحاکی لها بنحو من الحکایة و الإشارة کما أن قول السید لخادمه، اسقنی ینتشئ عن اقتضاء الطبیعة الإنسانیة لکمالها، فإن هذه الحقیقة الخارجیة هی التی تقتضی حفظ الوجود و البقاء، و هو یقتضی بدل ما یتحلل من البدن، و هو یقتضی الغذاء اللازم و هو یقتضی الری، و هو یقتضی الأمر بالسقی مثلا، فتأویل قوله: اسقنی هو ما علیه الطبیعة الخارجیة الإنسانیة من اقتضاء الکمال فی وجوده، و بقائه، و لو تبدلت هذه الحقیقة الخارجیة إلی شی‌ء آخر یباین الأول مثلا لتبدل الحکم الذی هو الأمر بالسقی إلی حکم آخر و کذا الفعل الذی یعرف فیفعل أو ینکر فیجتنب فی واحد من المجتمعات الإنسانیة علی اختلافها الفاحش فی الآداب و الرسوم إنما یرتضع من ثدی الحسن و القبح الذی عندهم و هو یستند إلی مجموعة متحدة متفقة من علل زمانیة و مکانیة و سوابق عادات و رسوم مرتکزة فی ذهن الفاعل بالوراثة ممن سبقه، و تکرر المشاهدة ممن شاهده من أهل منطقته، فهذه العلة المؤتلفة الأجزاء هی تأویل فعله أو ترکه من غیر أن تکون عین فعله أو ترکه لکنها محکیّة مضمنة محفوظة بالفعل أو الترک، و لو فرض تبدل المحیط الاجتماعی لتبدل ما أتی به من الفعل أو الترک.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 95
فالأمر الذی له التأویل سواء کان حکما أو قصة أو حادثة یتغیر بتغیر التأویل لا محالة، و لذلک تری أنه تعالی فی قوله: فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ الآیة، لما ذکر اتباع أهل الزیغ ما لیس بمراد من المتشابه ابتغاء للفتنة ذکر أنهم بذلک یبتغون تأویله الذی لیس بتأویل له و لیس إلّا لأن التأویل الذی یأخذون به لو کان هو التأویل الحقیقی لکان اتباعهم للمتشابه اتباعا حقا غیر مذموم و تبدل الأمر الذی یدل علیه المحکم و هو المراد من المتشابه إلی المعنی غیر المراد الذی فهموه من المتشابه و اتبعوه.
فقد تبین: أن تأویل القرآن حقائق خارجیة تستند إلیه آیات القرآن فی معارفها و شرائعها و سائر ما بینته بحیث لو فرض تغیر شی‌ء من تلک الحقائق انقلب ما فی الآیات من المضامین.
و إذا أجدت التدبر وجدت أن هذا ینطبق تمام الانطباق علی قوله تعالی: وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ. إِنَّا جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ. وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ لَدَیْنا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ «1» فإنه یدل علی أن القرآن النازل کان عند اللّه أمرا أعلی و أحکم من أن تناله العقول أو یعرضه التقطع و التفصل لکنه تعالی عنایة بعباده جعله کتابا مقررا و ألبسه لباس العربیة لعلهم یعقلون ما لا سبیل لهم إلی عقله و معرفته ما دام فی أم الکتاب، و أم الکتاب هذا هو المدلول علیه بقوله: یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ «2»، و بقوله: بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ. فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ «3». و یدل علی إجمال مضمون الآیة أیضا قوله تعالی: کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ «4»، فالإحکام کونه عند اللّه بحیث لا ثلمة فیه و لا فصل، و التفصیل هو جعله فصلا فصلا و آیة آیة و تنزیله علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.
و یدل علی هذه المرتبة الثانیة التی تستند إلی الأولی قوله تعالی:
__________________________________________________
(1) الزخرف- 2 إلی 4.
(2) الرعد- 39.
(3) البروج- 21 و 22.
(4) هود- 1.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 96
وَ قُرْآناً فَرَقْناهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَی النَّاسِ عَلی مُکْثٍ وَ نَزَّلْناهُ تَنْزِیلًا «1»، فقد کان القرآن غیر مفروق الآیات ثم فرق و نزل تنزیلا و أوحی نجوما.
و لیس المراد بذلک أنه کان مجموع الآیات مرتب السور علی الحال الذی هو علیه الآن عندنا کتابا مؤلفا مجموعا بین الدفتین مثلا ثم فرق و أنزل علی النبی نجوما لیقرأه علی الناس علی مکث کما یفرقه المعلم المقرئ منا قطعات ثم یعلمه و یقرأه متعلمه کل یوم قطعة علی حسب استعداد ذهنه.
و ذلک أن بین إنزال القرآن نجوما علی النبی و بین إلقائه قطعة قطعة علی المتعلم فرقا بینا و هو دخالة أسباب النزول فی نزول الآیة علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لا شی‌ء من ذلک و لا ما یشبهه فی تعلم المتعلم، فالقطعات المختلفة الملقاة إلی المتعلم فی أزمنة مختلفة یمکن أن تجمع و ینضم بعضها إلی بعض فی زمان واحد و لا یمکن أن تجمع أمثال قوله تعالی: فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اصْفَحْ «2» و قوله تعالی: قاتِلُوا الَّذِینَ یَلُونَکُمْ مِنَ الْکُفَّارِ «3»، و قوله تعالی: قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِی تُجادِلُکَ فِی زَوْجِها «4» و قوله تعالی: خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَةً «5»، و نحو ذلک فیلغی سبب النزول و زمانه ثمّ یفرض نزولها فی أول البعثة أو فی آخر زمان حیاة النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فالمراد بالقرآن فی قوله تعالی: وَ قُرْآناً فَرَقْناهُ غیر القرآن بمعنی الآیات المؤلفة.
و بالجملة فالمحصل من الآیات الشریفة أن وراء ما نقرأه و نعقله من القرآن أمرا هو من القرآن بمنزلة الروح من الجسد و المتمثل من المثال و هو الذی یسمیه تعالی بالکتاب الحکیم- و هو الذی تعتمد و تتکی علیه معارف القرآن المنزل و مضامینه و لیس من سنخ الألفاظ المفرقة المقطعة و لا المعانی المدلول علیها بها، و هذا بعینه هو التأویل المذکور فی الآیات المشتملة علیه لانطباق أوصافه و نعوته علیه. و بذلک تظهر حقیقة معنی التأویل، و یظهر
__________________________________________________
(1) الإسراء- 106.
(2) المائدة- 13.
(3) التوبة- 123.
(4) المجادلة- 1.
(5) التوبة- 103.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 97
سبب امتناع التأویل عن أن تمسّه الأفهام العادیة و النفوس غیر المطهرة.
ثمّ إنه تعالی قال: لا یَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ «1»، و لا شبهة فی ظهور الآیات فی أن المطهرین من عباد اللّه هم یمسون القرآن الکریم الذی فی الکتاب المکنون و المحفوظ من التغیر، و من التغیر تصرف الأذهان بالورود علیه و الصدور منه و لیس هذا المس إلّا نیل الفهم و العلم، و من المعلوم أیضا: أن الکتاب المکنون هذا هو أم الکتاب المدلول علیه بقوله: یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ و هو المذکور فی قوله: وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ لَدَیْنا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ.
و هؤلاء قوم نزلت الطهارة فی قلوبهم، و لیس ینزلها إلّا اللّه سبحانه، فإنه تعالی لم یذکرها إلّا کذلک أی منسوبة إلی نفسه کقوله تعالی: إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً «2»، و قوله تعالی: وَ لکِنْ یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ «3»، و ما فی القرآن شی‌ء من الطهارة المعنویة إلّا منسوبة إلی اللّه أو بإذنه و لیست الطهارة إلّا زوال الرجس من القلب، و لیس القلب من الإنسان إلّا ما یدرک به و یرید به، فطهارة القلب طهارة نفس الإنسان فی اعتقادها و إرادتها و زوال الرجس عن هاتین الجهتین، و یرجع إلی ثبات القلب فیما اعتقده من المعارف الحقة من غیر میلان إلی الشک و نوسان بین الحق و الباطل، و ثباته علی لوازم ما علمه من الحق من غیر تمایل إلی اتباع الهوی و نقض میثاق العلم، و هذا هو الرسوخ فی العلم فإن اللّه سبحانه ما وصف الراسخین فی العلم إلّا بأنهم مهدیون ثابتون علی ما علموا غیر زائغة قلوبهم إلی ابتغاء الفتنة فقد ظهر أن هؤلاء المطهرین راسخون فی العلم، هذا.
و لکن ینبغی أن لا تشتبه النتیجة التی ینتجها هذا البیان، فإن المقدار الثابت بذلک أن المطهرین یعلمون التأویل، و لازم تطهیرهم أن یکونوا راسخین فی علومهم، لما أن تطهیر قلوبهم منسوب إلی اللّه و هو تعالی سبب
__________________________________________________
(1) الواقعة- 79.
(2) الأحزاب- 33.
(3) المائدة- 6.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 98
غیر مغلوب، لا أن الراسخین فی العلم یعلمونه بما أنهم راسخون فی العلم أی إن الرسوخ فی العلم سبب للعلم بالتأویل فإن الآیة لا تثبت ذلک، بل ربما لاح من سیاقها جهلهم بالتأویل حیث قال تعالی: یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا الآیة، و قد وصف اللّه تعالی رجالا من أهل الکتاب برسوخ العلم و مدحهم بذلک، و شکرهم علی الإیمان و العمل الصالح فی قوله:
لکِنِ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَ الْمُؤْمِنُونَ یُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ «1» الآیة، و لم یثبت مع ذلک کونهم عالمین بتأویل الکتاب.
و کذلک إن الآیة أعنی قوله تعالی: لا یَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ لم تثبت للمطهرین إلّا مسّ الکتاب فی الجملة، و أما أنهم یعلمون کل التأویل و لا یجهلون شیئا منه و لا فی وقت فهی ساکتة عن ذلک، و لو ثبت لثبت بدلیل منفصل.
__________________________________________________
(1) النساء- 162.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 99

الفصل الخامس ما هو السبب فی اشتمال الکتاب علی المتشابه؟

الفصل الخامس ما هو السبب فی اشتمال الکتاب علی المتشابه؟
و من الاعتراضات التی أوردت علی القرآن الکریم الاعتراض باشتماله علی المتشابهات و هو أنکم تدعون أن تکالیف الخلق إلی یوم القیامة فیه، و أنه قول فصل یمیز بین الحق و الباطل، ثم إنا نراه یتمسک به کل صاحب مذهب من المذاهب المختلفة بین المسلمین لإثبات مذهبه، و لیس ذلک إلی لوقوع التشابه فی آیاته، أ فلیس أنه لو جعله جلیا نقیا عن هذه المتشابهات کان أقرب إلی الغرض المطلوب، و أقطع لمادة الخلاف و الزیغ؟
و أجیب عنه بوجوه من الجواب بعضها ظاهر السخافة کالجواب بأن وجود المتشابهات یوجب صعوبة تحصیل الحق و مشقة البحث و ذلک موجب لمزید الأجر و الثواب، و کالجواب بأنه لو لم یشتمل إلّا علی صریح القول فی مذهب لنفر ذلک سائر أرباب المذاهب فلم ینظروا فیه، لکنه لوجود التشابه فیه أطمعهم فی النظر فیه و کان فی ذلک رجاء أن یظفروا بالحق فیؤمنوا به! و کالجواب بأن اشتماله علی المتشابه أوجب الاستعانة بدلالة العقل، و فی ذلک خروج عن ظلمة التقلید و دخول فی ضوء النظر و الاجتهاد! و کالجواب بأن اشتماله علی المتشابه أوجب البحث عن طرق التأویلات المختلفة، و فی ذلک فائدة التضلع بالفنون المختلفة کعلم اللغة و الصرف و النحو و أصول الفقه!.
فهذه أجوبة سخیفة ظاهرة السخافة بأدنی نظر، و الذی یستحق الإیراد و البحث من الأجوبة وجوه ثلاثة:
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 100
الأوّل: أن اشتمال القرآن الکریم علی المتشابهات لتمحیص القلوب فی التصدیق به، فإنه لو کان کل ما ورد فی الکتاب معقولا واضحا لا شبهة فیه عند أحد لما کان فی الإیمان شی‌ء من معنی الخضوع لأمر اللّه تعالی و التسلیم لرسله.
و فیه: أن الخضوع هو نوع انفعال و تأثر من الضعیف فی مقابل القوی و الإنسان إنما یخضع لمن یدرک عظمته أو لما لا یدرکه لعظمته و بهوره الإدراک کقدرة اللّه غیر المتناهیة و عظمته غیر المتناهیة و سائر صفاته التی إذا واجهها العقل رجع القهقری لعجزه عن الإحاطة بها، و أما الأمور التی لا ینالها العقل لکنه یغتر و یغادر باعتقاد أنه یدرکها فما معنی خضوعه لها؟
کالآیات المتشابهة التی یتشابه أمرها علی العقل فیحسب أنه یعقلها و هو لا یعقل.
الثانی: أن اشتماله علی المتشابه إنما هو لبعث العقل علی البحث و التنقیر لئلا یموت بإهماله بإلقاء الواضحات التی لا یعمل فیها عامل الفکر، فإن العقل أعز القوی الإنسانیة التی یجب تربیتها بتربیة الإنسان.
و فیه: أن اللّه تعالی أمر الناس بإعمال العقل و الفکر فی الآیات الآفاقیة و الأنفسیة إجمالا فی موارد من کلامه، و تفصیلا فی موارد أخری کخلق السموات و الأرض و الجبال و الشجر و الدواب و الإنسان و اختلاف ألسنته و ألوانه، و ندب إلی التعقل و التفکر و السیر فی الأرض و النظر فی أحوال الماضین، و حرض علی العقل و الفکر، و مدح العلم بأبلغ المدح و فی ذلک غنی عن البحث فی أمور لیس إلّا مزالق للأقدام و مصارع للأفهام.
الثالث: أن الأنبیاء بعثوا إلی الناس و فیهم العامة و الخاصة، و الذکی و البلید و العالم و الجاهل، و کان من المعانی ما لا یمکن التعبیر عنه بعبارة تکشف عن حقیقته و تشرح کنهه بحیث یفهمه الجمیع علی السواء، فالحری فی أمثال هذه المعانی أن تلقی بحیث تفهمها الخاصة و لو بطریق الکنایة و التعریض و یؤمر العامة فیها بالتسلیم و تفویض الأمر إلی اللّه تعالی.
و فیه: أن الکتاب کما یشتمل علی المتشابهات کذلک یشتمل علی المحکمات التی تبین المتشابهات بالرجوع إلیها، و لازم ذلک أن لا تتضمن
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 101
المتشابهات أزید مما تکشف عنه المحکمات، و عند ذلک یبقی السؤال (و هو أنه ما فائدة وجود المتشابهات فی الکتاب و لا حاجة إلیها مع وجود المحکمات) علی حاله، و منشأ الاشتباه أن المجیب أخذ المعانی نوعین متباینین: معان یفهمها جمیع المخاطبین من العامة و الخاصة و هی مدالیل المحکمات، و معان سنخها بحیث لا یتلقاها إلّا الخاصة من المعارف العالیة و الحکم الدقیقة، فصارت بذلک المتشابهات لا ترجع معانیها إلی المحکمات، و قد مرّ أن ذلک مخالف لمنطق الآیات الدالة علی أن القرآن یفسر بعضه بعضا و غیر ذلک.
و الذی ینبغی أن یقال: أن وجود المتشابه فی القرآن ضروری ناشئ عن وجود التأویل الموجب لتفسیر بعضه بعضا بالمعنی الذی أوضحناه للتأویل فیما مرّ.
و یتضح ذلک بعض الاتضاح بإجادة التدبر فی جهات البیان القرآنی و التعلیم الإلهی و الأمور التی بنیت علیها معارفه و الغرض الأقصی من ذلک و هی أمور:
منها: أن اللّه سبحانه ذکر أن لکتابه تأویلا هو الذی تدور مداره المعارف القرآنیة و الأحکام و القوانین و سائر ما یتضمنه التعلیم الإلهی، و أن هذا التأویل الذی تستقبله و تتوجه إلیه جمیع هذه البیانات أمر تقصر عن نیله الأفهام و تسقط دون الارتقاء إلیه العقول إلّا نفوس طهرهم اللّه و أزال عنهم الرجس، فإن لهم خاصة أن یمسوه. و هذا غایة ما یریده تعالی من الإنسان المجیب لدعوته فی ناحیة العلم أن یهتدی إلی علم کتابه الذی هو تبیان کل شی‌ء و مفتاحه التطهیر الإلهی، و قد قال تعالی: ما یُرِیدُ اللَّهُ لِیَجْعَلَ عَلَیْکُمْ مِنْ حَرَجٍ وَ لکِنْ یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ «1»، فجعل الغایة لتشریع الدین هی التطهیر الإلهی.
و هذا الکمال الإنسانی کسائر الکمالات المندوب إلیها لا یظفر
__________________________________________________
(1) المائدة- 6.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 102
بکمالها إلّا أفراد خاصة، و إن کانت الدعوة متعلقة بالجمیع متوجهة إلی الکل، فتربیة الناس بالتربیة الدینیة إنما تثمر کمال التطهیر فی أفراد خاصة و بعض التطهیر فی آخرین، و یختلف ذلک باختلاف درجات الناس، کما أن الإسلام یدعو إلی حق التقوی فی العمل. قال تعالی: اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقاتِهِ «1» و لکن لا یحصل کماله إلّا فی أفراد و فیمن دونهم دون ذلک علی طریق الأمثل فالأمثل، کل ذلک لاختلاف الناس فی طبائعهم و أفهامهم، و هکذا جمیع الکمالات الاجتماع من حیث التربیة و الدعوة، یدعو داعی الاجتماع إلی الدرجة القصوی من کل کمال کالعلم و الصنعة و الثروة و الراحة و غیرها لکن لا ینالها إلّا البعض، و من دونه ما دونها علی اختلاف مراتب الاستعدادات. و بالحقیقة أمثال هذه الغایات ینالها المجتمع من غیر تخلف دون کل فرد منه.
و منها: أن القرآن قطع بأن الطریق الوحید إلی إیصال الإنسان إلی هذه الغایة الشریفة تعریف نفس الإنسان لنفسه بتربیته فی ناحیتی العلم و العمل:
أما فی ناحیة العلم فبتعلیمه الحقائق المربوطة به من المبدأ و المعاد و ما بینهما من حقائق العالم حتی یعرف نفسه بما ترتبط به من الواقعیات معرفة حقیقیة. و أما فی ناحیة العمل فبتحمیل قوانین اجتماعیة علیه بحیث تصلح شأن حیاته الاجتماعیة، و لا تشغله عن التخلص إلی عالم العلم و العرفان، ثم بتحمیل تکالیف عبادیة یوجب العمل بها و المزاولة علیها توجه نفسه، و خلوص قلبه إلی المبدأ و المعاد، و إشرافه علی عالم المعنی و الطهارة و التجنب عن قذارة المادیات و ثقلها.
و أنت إذا أحسنت التدبر فی قوله تعالی: إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَ الْعَمَلُ الصَّالِحُ یَرْفَعُهُ «2»، و ضممته إلی ما سمعت إجماله فی قوله تعالی:
وَ لکِنْ یُرِیدُ لِیُطَهِّرَکُمْ الآیة، و إلی قوله تعالی: عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ لا یَضُرُّکُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَیْتُمْ «3»، و قوله تعالی: یَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ أُوتُوا
__________________________________________________
(1) آل عمران- 102.
(2) فاطر- 10.
(3) المائدة- 105.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 103
الْعِلْمَ دَرَجاتٍ «1»، و ما یشابهه من الآیات اتضح لک الغرض الإلهی فی تشریع الدین و هدایة الإنسان إلیه، و السبیل الذی سلکه لذلک فافهم.
و یتفرع علی هذا البیان نتیجة مهمة: هی أن القوانین الاجتماعیة فی الإسلام مقدمة للتکالیف العبادیة مقصودة لأجلها، و التکالیف العبادیة مقدمة للمعرفة باللّه و بآیاته، فأدنی الإخلال أو التحریف أو التغییر فی الأحکام الاجتماعیة من الإسلام یوجب فساد العبودیة و فساد العبودیة یؤدی إلی اختلال أمر المعرفة.
و هذه النتیجة- علی أنها واضحة التفرع علی البیان- تؤیدها التجربة أیضا: فإنک إذا تأملت جریان الأمر فی طروق الفساد فی شئون الدین الإسلامی بین هذه الأمة و أمعنت النظر فیه: من أین شرع و فی أین ختم وجدت أن الفتنة ابتدأت من الاجتماعیات ثم توسطت فی العبادیات ثم انتهت إلی رفض المعارف.
و قد ذکرناک فیما مرّ: أن الفتنة شرعت باتباع المتشابهات و ابتغاء تأویلها و لم یزل الأمر علی ذلک حتی الیوم.
و منها: أن الهدایة الدینیة إنما بنیت علی نفی التقلید عن الناس و رکوز العلم بینهم ما استطیع، فإن ذلک هو الموافق لغایتها التی هی المعرفة و کیف لا؟ و لا یوجد بین کتب الوحی کتاب، و لا بین الأدیان دین یعظمان من أمر العلم و یحرضان علیه بمثل ما جاء به القرآن و الإسلام!.
و هذا المعنی هو الموجب لأن یبیّن الکتاب للإنسان حقائق المعارف أولا، و ارتباط ما شرعه له من الأحکام العملیة بتلک الحقائق ثانیا، و بعبارة أخری أن یفهمه: أنه موجود مخلوق للّه تعالی خلقه بیده و وسط فی خلقه و بقائه ملائکته و سائر خلقه من سماء و أرض و نبات و حیوان و مکان و زمان و ما عداها، و أنه سائر إلی معاده و میعاده سیرا اضطراریا، و کادح إلی ربه کدحا فملاقیه ثم یجزی جزاء ما عمله، أیما إلی جنة، و أیما إلی نار فهذه طائفة من المعارف.
__________________________________________________
(1) المجادلة- 11.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 104
ثم یفهمه أن الأعمال التی تؤدیه إلی سعادة الجنة ما هی، و ما تؤدیه إلی شقوة النار ما هی؟ أی یبین له الأحکام العبادیة و القوانین الاجتماعیة، و هذه طائفة أخری.
ثم یبین له أن هذه الأحکام و القوانین مؤدیة إلی السعادة أی یفهمه أن هذه الطائفة الثانیة مرتبطة بالطائفة الأولی، و أن تشریعها و جعلها للإنسان إنما هو لمراعاة سعادته لاشتمالها علی خیر الإنسان فی الدنیا و الآخرة، و هذه طائفة ثالثة.
و ظاهر عندک أن الطائفة الثانیة بمنزلة المقدمة، و الطائفة الأولی بمنزلة النتیجة، و الطائفة الثالثة بمنزلة الرابط الذی یربط الثانیة بالأولی و دلالة الآیات علی کل واحدة من هذه الطوائف المذکورة واضحة و لا حاجة إلی إیرادها.
و منها: أنه لما کانت عامة الناس لا یتجاوز فهمهم المحسوس و لا یرقی عقلهم إلی ما فوق عالم المادة و الطبیعة، و کان من ارتقی فهمه منهم بالارتیاضات العلمیة إلی الورود فی إدراک المعانی و کلیات القواعد و القوانین یختلف أمره باختلاف الوسائل التی یسرت له الورود فی عالم المعانی و الکلیات کان ذلک موجبا لاختلاف الناس فی فهم المعانی الخارجة عن الحس و المحسوس اختلافا شدیدا ذا عرض عریض علی مراتب مختلفة، و هذا أمر لا ینکره أحد.
و لا یمکن إلقاء معنی من المعانی إلی إنسان إلّا من طریق معلوماته الذهنیة التی تهیأت عنده فی خلال حیاته و عیشته، فإن کان مأنوسا بالحس فمن طریق المحسوسات علی قدر ما رقی إلیه من مدارج الحس کما یمثل لذة النکاح للصبی بحلاوة الحلواء، و إن کان نائلا للمعانی الکلیة فبما نال و علی قدر ما نال، و هذا ینال المعانی من البیان الحسی و العقلی معا بخلاف المأنوس بالحس.
ثم إن الهدایة الدینیة لا تختص بطائفة دون طائفة من الناس بل تعم جمیع الطوائف و تشمل عامّة الطبقات، و هو ظاهر.
و هذا المعنی أعنی اختلاف الأفهام و عموم أمر الهدایة مع ما عرفت
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 105
من وجود التأویل للقرآن هو الموجب أن یساق البیانات مساق الأمثال و هو أن یتخذ ما یعرفه الإنسان و یعهده ذهنه من المعانی فیبین به ما لا یعرفه لمناسبة ما بینهما نظیر توزین المتاع بالمثاقیل و لا مسانخة بینهما فی شکل أو صورة أو حجم أو نوع إلّا ما بینهما من التناسب وزنا.
و الآیات القرآنیة المذکورة سابقا کقوله تعالی: إِنَّا جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ. وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ لَدَیْنا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ «1»، و ما یشابهه من الآیات و إن بینت هذا الأمر بطریق الإشارة و الکنایة، لکن القرآن لم یکتف بذلک دون أن بیّنه بما ضربه مثلا فی أمر الحق و الباطل فقال تعالی:
أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسالَتْ أَوْدِیَةٌ بِقَدَرِها فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رابِیاً وَ مِمَّا یُوقِدُونَ عَلَیْهِ فِی النَّارِ ابْتِغاءَ حِلْیَةٍ أَوْ مَتاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَ الْباطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفاءً وَ أَمَّا ما یَنْفَعُ النَّاسَ فَیَمْکُثُ فِی الْأَرْضِ کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ «2»، فبین أن حکم المثل جار فی أفعاله تعالی کما هو جار فی أقواله، ففعله تعالی کقوله الحق إنما قصد منهما الحق الذی یحویانه و یصاحب کلا منهما أمور غیر مقصودة و لا نافعة تعلوهما و تربوهما لکنها ستزول و تبطل، و یبقی الحق الذی ینفع الناس، و إنما یزول و یزهق بحق آخر هو مثله، و هذا کالآیة المتشابهة تتضمن من المعنی حقا مقصودا، و یصاحبه و یعلو علیه بالاستباق إلی الذهن معنی آخر باطل غیر مقصود، لکنه سیزول بحق آخر یظهر الحق الأول علی الباطل الذی کان یعلوه، لیحق الحق بکلماته و یبطل الباطل و لو کره المجرمون، و الکلام فی انطباق هذا المثل علی أفعاله الخارجیة المتقررة فی عالم الکون کالکلام فی أقواله عز من قائل.
و بالجملة: المتحصل من الآیة الشریفة: أن المعارف الحقة الإلهیة کالماء الذی أنزله اللّه تعالی من السماء هی فی نفسها ماء فحسب، من غیر تقیید بکمیّة و لا کیفیة، ثم إنها کالسیل السائل فی الأودیة تتقدر بأقدار مختلفة من حیث السعة و الضیق، و هذه الأقدار أمور ثابتة کل فی محله کالحال فی أصول المعارف و الأحکام التشریعیة و مصالح الأحکام التی
__________________________________________________
(1) الزخرف- 3 و 4.
(2) الرعد- 17.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 106
ذکرنا فیما مرّ أنها روابط تربط الأحکام بالمعارف الحقة و هذا حکمها فی نفسها مع قطع النظر عن البیان اللفظی، و هی فی مسیرها ربما صحبت ما هو کالزبد یظهر ظهورا ثم یسرع فی الزوال و ذلک کالأحکام المنسوخة التی تنسخها النواسخ من الآیات، فإن المنسوخ مقتضی ظاهر طباعه أن یدوم لکن الحکم الناسخ یبطل دوامه و یضع مکانه حکما آخر.
هذا بالنظر إلی نفس هذه المعارف مع قطع النظر عن ورودها فی وادی البیان اللفظی.
و أما المعارف الحقة من حیث کونها واردة فی ظرف اللفظ و الدلالة فإنها بورودها أودیة الدلالات اللفظیة تتقدر بأقدارها، تتشکل بأشکال المرادات الکلامیة بعد إطلاقها، و هذه أقوال ثابتة من حیث مراد المتکلم بکلامه، إلّا أنها مع ذلک أمثال یمثل بها أصل المعنی المطلق غیر المتقدر، ثم إنها بمرورها فی الأذهان المختلفة تحمل معانی غیر مقصودة کالزبد فی السیل، لأن الأذهان من جهة ما تخزنه من المرتکزات و المألوفات تتصرف فی المعانی الملقاة إلیها، و جلّ هذا التصرف إنما هو فی المعانی غیر المألوفة کالمعارف الأصلیة، و مصالح الأحکام و ملاکاتها کما مرّ، و أما الأحکام و القوانین فلا تصرف فیها مع قطع النظر عن ملاکاتها فإنها مألوفة، و من هنا یظهر أن المتشابهات إنما هی الآیات من حیث اشتمالها علی الملاکات و المعارف، دون متن الأحکام و القوانین الدینیة.
و منها: أنه تحصل من البیان السابق: أن البیانات اللفظیة القرآنیة أمثال للمعارف الحقة الإلهیة لأن البیان نزل فی هذه الآیات إلی سطح الأفهام العامة التی لا تدرک إلّا الحسیات و لا تنال المعانی الکلیة إلّا فی قالب الجسمانیات، و لما استلزم ذلک فی إلقاء المعانی الکلیة المجردة عن عوارض الأجسام و الجسمانیات أحد محذورین: فإن الأفهام فی تلقیها المعارف المرادة منها إن جمدت فی مرتبة الحس و المحسوس انقلبت الأمثال بالنسبة إلیها حقائق ممثلة و فیه بطلان الحقائق و فوت المرادات و المقاصد و إن لم تجمد و انتقلت إلی المعانی المجردة بتجرید الأمثال عن الخصوصیات غیر الدخیلة لم یؤمن من الزیادة و النقیصة.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 107
نظیر ذلک أنها لو ألقی إلینا المثل السائر: عند الصباح یحمد القوم السری أو تمثل لنا بقول صخر:
أهم بأمر الحزم لا أستطیعه و قد حیل بین العیر و النزوان
فإنا من جهة سبق عهد الذهن بالقصة أو الأمر الممثل له نجرّد المثل عن الخصوصیات المکتنفة بالکلام کالصباح و القوم و السری، و نفهم من ذلک أن المراد: أن حسن تأثیر عمل و تحسین فعله إنما یظهر إذا فرغ منه و بدا أثره و أما و هو ما دام الإنسان مشتغلا به محسا تعب فعله فلا یقدر قدره، و یظهر ذلک تجرید ما تمثل به من الشعر، و أما إذا لم نعهد الممثل و جمدنا علی الشعر أو المثل خفی عنا الممثل و عاد المثل خبرا من الأخبار، و لو لم نجمد و انتقلنا إجمالا إلی أنه مثل لم یمکنا تشخیص المقدار الذی یجب طرحه بالتجرید و ما یجب حفظه للفهم و هو ظاهر.
و لا مخلص عن هذین المحذورین إلّا بتفریق المعانی الممثل لها إلی أمثال مختلفة و تقلیبها فی قوالب متنوعة حتی یفسر بعضها بعضا، و یوضح بعضها أمر بعض، فیعلم بالتدافع الذی بینها أولا: أن البیانات أمثال و لها فی ما وراءها حقائق ممثلة، و لیست مقاصدها و مراداتها مقصورة علی اللفظ المأخوذ من مرتبة الحس و المحسوس و ثانیا: بعد العلم بأنها أمثال: یعلم بذلک المقدار الذی یجب طرحه من الخصوصیات المکتنفة بالکلام، و ما یجب حفظه منها للحصول علی المرام، و إنما یحصل ذلک بأن هذا یتضمن نفی بعض الخصوصیات الموجودة فی ذلک، و ذاک نفی بعض ما فی هذا.
و إیضاح المقاصد المبهمة و المطالب الدقیقة بإیراد القصص المتعددة و الأمثال و الأمثلة الکثیرة المتنوعة أمر دائر فی جمیع الألسنة و اللغات من غیر اختصاص بقوم دون قوم، و لغة دون لغة، و لیس ذلک إلّا لأن الإنسان یشعر بقریحة البیان مساس حاجته إلی نفی الخصوصیات الموهمة لخلاف المراد فی القصة الواحدة أو المثل الواحد بالخصوصیات النافیة الموجودة فی قصة أخری مناسبة أو مثل آخر مناسب.
فقد تبین أن من الواجب أن یشتمل القرآن الکریم علی الآیات المتشابهة و أن یرفع التشابه الواقع فی آیة بالإحکام الواقع فی آیة أخری،
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 108
و اندفع بذلک الإشکال باشتمال القرآن علی المتشابهات لکونها مخلة لغرض الهدایة و البیان.
و قد ظهر من جمیع ما تقدم من الأبحاث علی طولها أمور:
الأول: أن الآیات القرآنیة تنقسم إلی قسمین: محکم و متشابه، و ذلک من جهة اشتمال الآیة وحدها علی مدلول متشابه و عدم اشتمالها.
الثانی: أن لجمیع القرآن محکمه و متشابهه تأویلا، و أن التأویل لیس من قبیل المفاهیم اللفظیة بل من الأمور الخارجیة، نسبته إلی المعارف و المقاصد المبینة نسبة الممثل إلی المثال، و أن جمیع المعارف القرآنیة أمثال مضروبة للتأویل الذی عند اللّه.
الثالث: أن التأویل یمکن أن یعلمه المطهرون و هم راسخون فی العلم.
الرابع: أن البیانات القرآنیة أمثال مضروبة لمعارفها و مقاصدها، و هذا المعنی غیر ما ذکرناه فی الأمر الثانی من کون معارفه أمثالا و قد أوضحناه فیما مرّ.
الخامس: أن من الواجب أن یشتمل القرآن علی المتشابهات، کما أن من الواجب أن یشتمل علی المحکمات.
السادس: أن المحکمات أم الکتاب إلیها ترجع المتشابهات رجوع بیان.
السابع: أن الإحکام و التشابه و صفان یقبلان الإضافة و الاختلاف بالجهات بمعنی أن آیة ما یمکن أن تکون محکمة من جهة، و متشابهة من جهة أخری فتکون محکمة بالإضافة إلی آیة و متشابهة بالإضافة إلی أخری، و لا مصداق للمتشابه علی الإطلاق فی القرآن، و لا مانع من وجود محکم علی الإطلاق.
الثامن: أن من الواجب أن یفسر بعض القرآن بعضا.
التاسع: أن للقرآن مراتب مختلفة من المعنی، مترتبة طولا من غیر أن یکون الجمیع فی عرض واحد فیلزم استعمال اللفظ فی أکثر من معنی
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 109
واحد، أو مثل عموم المجاز، و لا هی من قبیل اللوازم المتعددة لملزوم واحد، بل هی معان مطابقیة یدل علی کل واحد منها اللفظ بالمطابقة بحسب مراتب الأفهام.
و لتوضیح ذلک نقول: قال اللّه تبارک و تعالی: اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقاتِهِ «1»، فأنبأ أن للتقوی الذی هو لانتهاء عما نهی اللّه عنه و الائتمار بما أمر اللّه به مرتبة هی حق التقوی، و یعلم بذلک أن هناک من التقوی ما هو دون هذه المرتبة الحقة، فللتقوی الذی هو بوجه العمل الصالح مراتب و درجات بعضها فوق بعض.
و قال أیضا: أَ فَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَ اللَّهِ کَمَنْ باءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ وَ مَأْواهُ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ. هُمْ دَرَجاتٌ عِنْدَ اللَّهِ وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِما یَعْمَلُونَ «2» فبین أن للعمل مطلقا سواء کان صالحا أو طالحا درجات و مراتب، و الدلیل علی أن المراد بها درجات العمل قوله: وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِما یَعْمَلُونَ. و نظیر الآیة قوله تعالی: وَ لِکُلٍّ دَرَجاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَ لِیُوَفِّیَهُمْ أَعْمالَهُمْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ «3» و قوله تعالی:
وَ لِکُلٍّ دَرَجاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَ ما رَبُّکَ بِغافِلٍ عَمَّا یَعْمَلُونَ «4» و الآیات فی هذا المعنی کثیرة، و فیها ما یدل علی أن درجات الجنة و درکات النار بحسب مراتب الأعمال و درجاتها.
و من المعلوم أن العمل من أی نوع کان هو من رشحات العلم یترشح من اعتقاد قلبی یناسبه، و قد استدل تعالی علی کفر الیهود و علی فساد ضمیر المشرکین و علی نفاق المنافقین من المسلمین و علی إیمان عدة من الأنبیاء و المؤمنین بأعمالهم و أفعالهم فی آیات کثیرة جدا یطول ذکرها، فالعمل کیف کان یلازم ما یناسبه من العلم و یدل علیه.
و بالعکس یستلزم کل نوع من العمل ما یناسبه من العلم و یحصله و یرکزه فی النفس کما قال تعالی: وَ الَّذِینَ جاهَدُوا فِینا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنا وَ إِنَّ اللَّهَ
__________________________________________________
(1) آل عمران- 102.
(2) آل عمران- 162 و 163.
(3) الأحقاف- 19.
(4) الأنعام- 132.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 110
لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ «1»، و قال تعالی: وَ اعْبُدْ رَبَّکَ حَتَّی یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ «2»، و قال أیضا: ثُمَّ کانَ عاقِبَةَ الَّذِینَ أَساؤُا السُّوای أَنْ کَذَّبُوا بِآیاتِ اللَّهِ وَ کانُوا بِها یَسْتَهْزِؤُنَ «3»، و قال: فَأَعْقَبَهُمْ نِفاقاً فِی قُلُوبِهِمْ إِلی یَوْمِ یَلْقَوْنَهُ بِما أَخْلَفُوا اللَّهَ ما وَعَدُوهُ وَ بِما کانُوا یَکْذِبُونَ «4»، و الآیات فی هذا المعنی أیضا کثیرة تدل الجمیع علی أن العمل صالحا کان أو طالحا یولد من أقسام المعارف و الجهالات (و هی العلوم المخالفة للحق) ما یناسبه.
و قال تعالی- و هو کالکلمة الجامعة فی العمل الصالح و العلم النافع-: إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَ الْعَمَلُ الصَّالِحُ یَرْفَعُهُ «5»، فبین أن شأن الکلم الطیب و هو الاعتقاد الحق أن یصعد إلی اللّه تعالی و یقرب صاحبه منه، و شأن العمل الصالح أن یرفع هذا العلم و الاعتقاد. و من المعلوم أن ارتفاع العلم فی صعوده إنما هو بخلوصه من الشک و الریب و کمال توجه النفس إلیه و عدم تقسم القلب فیه و فی غیره (و هو مطلق الشرک) فکلما کمل خلوصه من الشک و الخطرات اشتد صعوده و ارتفاعه.
و لفظ الآیة لا یخلو عن دلالة علی ذلک، فإنها عبرت فی الکلم الطیب بالصعود و وصفت العمل بالرفع، و الصعود یقابل النزول کما أن الرفع یقابل الوضع، و هما أعنی الصعود و الارتفاع وصفان یتصف بهما المتحرک من السفل إلی العلوم بنسبته إلی الجانبین فهو صاعد بالنظر إلی قصده العلو و اقترابه منه، و مرتفع من جهة انفصاله من السفل و ابتعاده منه، فالعمل یبعد الإنسان و یفصله من الدنیا و الإخلاد إلی الأرض بصرف نفسه عن التعلق بزخارفها الشاغلة و التشتت و التفرق بهذه المعلومات الفانیة غیر الباقیة و کلما زاد الرفع و الارتفاع زاد صعود الکلم الطیب، و خلصت المعرفة عن شوائب الأوهام و قذارات الشکوک، و من المعلوم أیضا کما مرّ: أن العمل الصالح ذو مراتب و درجات فلکل درجة من العمل الصالح رفع الکلم الطیب و تولید
__________________________________________________
(1) العنکبوت- 69.
(2) الحجر- 99.
(3) الروم- 10.
(4) البراءة- 77.
(5) فاطر- 10.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 111
العلوم و المعارف الحقة الإلهیة علی ما یناسب حالها. و الکلام فی العمل الطالح و وضعه الإنسان نظیر الکلام فی العمل الصالح و رفعه.
فظهر أن للناس بحسب مراتب قربهم و بعدهم منه تعالی مراتب مختلفة من العمل و العلم، و لازمه أن یکون ما یتلقاه أهل واحدة من المراتب و الدرجات غیر ما یتلقاه أهل المرتبة و الدرجة الأخری التی فوق هذه أو تحتها، فقد تبین أن للقرآن معان مختلفة مترتبة.
و قد ذکر اللّه سبحانه أصنافا من عباده، و خص کل صنف بنوع من العلم و المعرفة لا یوجد فی الصنف الآخر کالمخلصین و خص بهم العلم بأوصاف ربهم حق العلم، قال تعالی: سُبْحانَ اللَّهِ عَمَّا یَصِفُونَ. إِلَّا عِبادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِینَ «1» و خص بهم أشیاء أخر من المعرفة و العلم سیجی‌ء بیانها إن شاء اللّه تعالی، و کالموقنین و خص بهم مشاهدة ملکوت السموات و الأرض، قال تعالی: وَ کَذلِکَ نُرِی إِبْراهِیمَ مَلَکُوتَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ لِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ «2» و کالمنیبین و خص بهم التذکر، قال تعالی: وَ ما یَتَذَکَّرُ إِلَّا مَنْ یُنِیبُ «3» و کالعالمین و خص بهم عقل أمثال القرآن، قال تعالی: وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنَّاسِ وَ ما یَعْقِلُها إِلَّا الْعالِمُونَ «4»، و کأنهم أولو الألباب و المتدبرون لقوله تعالی: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلی قُلُوبٍ أَقْفالُها «5»، و لقوله تعالی: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً «6»، فإن مؤدی الآیات الثلاث یرجع إلی معنی واحد و هو العلم بمتشابه القرآن و رده إلی محکمه، و کالمطهرین خصّهم اللّه بعلم تأویل الکتاب، قال تعالی: إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ. فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ. لا یَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ «7»، و کالأولیاء و هم أهل الوله و المحبة للّه و خص بهم أنهم لا
__________________________________________________
(1) الصافات- 159 و 160.
(2) الأنعام- 75.
(3) المؤمن- 13.
(4) العنکبوت- 43.
(5) محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلّم- 24.
(6) النساء- 82.
(7) الواقعة- 77 إلی 79.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 112
یلتفتون إلی شی‌ء إلّا اللّه سبحانه و لذلک لا یخافون شیئا و لا یحزنون لشی‌ء، قال تعالی: أَلا إِنَّ أَوْلِیاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ «1»، و کالمقربین و المجتبین و الصدیقین و الصالحین و المؤمنین و لکل منهم خواص من العلم و الإدراک یختصون بها، سنبحث عنها فی المحالّ المناسبة لها.
و نظیر هذه المقامات الحسنة مقامات سوء فی مقابلها، و لها خواص ردیئة فی باب العلم و المعرفة، و لها أصحاب کالکافرین و المنافقین و الفاسقین و الظالمین و غیرهم، و لهم أنصباء من سوء الفهم و رداءة الإدراک لآیات اللّه و معارفه الحقة، طوینا ذکرها إیثارا للاختصار، و سنتعرض لها فی خلال أبحاث هذا الکتاب إن شاء اللّه.
العاشر: أن للقرآن اتساعا من حیث انطباقه علی المصادیق و بیان حالها فالآیة منه لا تختص بمورد نزولها بل تجری فی کل مورد یتحد مع مورد النزول ملاکا کالأمثال التی لا تختص بمواردها الأول، بل تتعداها إلی ما یناسبها و هذا المعنی هو المسمی بجری القرآن ...
__________________________________________________
(1) یونس- 62.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 113

الفصل السادس المحکم و المتشابه فی ضوء الروایات‌

الفصل السادس المحکم و المتشابه فی ضوء الروایات
فی تفسیر العیاشی: سئل أبو عبد اللّه علیه السّلام عن المحکم و المتشابه قال: المحکم ما یعمل به و المتشابه ما اشتبه علی جاهله.
أقول: و فیه تلویح إلی أن المتشابه مما یمکن العلم به.
و فیه أیضا: عنه علیه السّلام أن القرآن محکم و متشابه: فأما المحکم فتؤمن به و تعمل به و تدین، و أما المتشابه فتؤمن به و لا تعمل به، و هو قول اللّه عز و جل: فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا «1».
و الراسخون فی العلم هم آل محمد.
أقول: و سیجی‌ء کلام فی معنی قوله علیه السّلام: و الراسخون فی العلم هم آل محمد.
و فیه أیضا عن مسعدة بن صدقة قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن الناسخ و المنسوخ و المحکم و المتشابه قال: الناسخ الثابت المعمول به، و المنسوخ ما قد کان یعمل به ثم جاء ما نسخه، و المتشابه ما اشتبه علی جاهله. قال و فی روایة: الناسخ الثابت، و المنسوخ ما مضی، و المحکم ما یعمل به، و المتشابه ما یشبه بعضه بعضا.
__________________________________________________
(1) آل عمران- 7.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 114
و فی الکافی عن الباقر علیه السّلام فی حدیث قال: فالمنسوخات من المتشابهات.
و فی العیون عن الرضا علیه السّلام: من رد متشابه القرآن إلی محکمه هدی إلی صراط مستقیم. ثم قال: إن فی أخبارنا متشابها کمتشابه القرآن فردوا متشابهها إلی محکمها، و لا تتبعوا متشابهها فتضلوا.
أقول: الأخبار کما تری متقاربة فی تفسیر المتشابه، و هی تؤید ما ذکرناه فی البیان السابق: أن التشابه یقبل الارتفاع، و أنه إنما یرتفع بتفسیر المحکم له. و أما کون المنسوخات من المتشابهات فهو کذلک کما تقدم و وجه تشابهها ما یظهر منها من استمرار الحکم و بقائه، و یفسره الناسخ ببیان أن استمراره مقطوع. و أما ما ذکره علیه السّلام فی خبر العیون: إن فی أخبارنا متشابها کمتشابه القرآن و محکما کمحکم القرآن، فقد وردت فی هذا المعنی عنهم علیهم السّلام روایات مستفیضة، و الاعتبار یساعده فإن الأخبار لا تشتمل إلّا علی ما اشتمل علیه القرآن الشریف، و لا تبین إلّا ما تعرض له و قد عرفت فیما مرّ: أن التشابه من أوصاف المعنی الذی یدل علیه اللفظ و هو کونه بحیث یقبل الانطباق علی المقصود و علی غیره، لا من أوصاف اللفظ من حیث دلالته علی المعنی نظیر الغرابة و الإجمال، و لا من أوصاف الأعم من اللفظ و المعنی.
و بعبارة أخری: إنما عرض التشابه لما عرض علیه من الآیات لکون بیاناتها جاریة مجری الأمثال بالنسبة إلی المعارف الحقة الإلهیة، و هذا المعنی بعینه موجود فی الأخبار ففیها متشابه و محکم کما فی القرآن، و قد ورد عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنه قال: إنا معاشر الأنبیاء نکلم الناس علی قدر عقولهم.
و فی تفسیر العیاشی عن جعفر بن محمد، عن أبیه علیهم السّلام: أن رجلا قال لأمیر المؤمنین علیه السّلام: هل تصف لنا ربنا نزداد له حبا و معرفة. فغضب و خطب الناس فقال فیما قال: علیک یا عبد اللّه بما دلک علیه القرآن من صفته، و تقدمک فیه الرسول من معرفته، و استضئ من نور هدایته فإنما هی نعمة و حکمة أوتیتها، فخذ ما أوتیت و کن من الشاکرین و ما کلفک الشیطان علیه مما لیس علیک فی الکتاب فرضه، و لا فی سنّة الرسول و أئمة الهدی
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 115
أمره فکل علمه إلی اللّه و لا تقدر عظمة اللّه و اعلم یا عبد اللّه: أن الراسخین فی العلم الذین أغناهم اللّه عن الاقتحام فی السدد المضروبة دون الغیوب فلزموا الإقرار بجملة ما جهلوا تفسیره من الغیب المحجوب فقالوا آمنا به کل من عند ربنا، و قد مدح اللّه اعترافهم بالعجز عن تناول ما لم یحیطوا به علما، و سمی ترکهم التعمّق فیما لم یکلفهم البحث عنه منهم رسوخا فاقتصر علی ذلک و لا تقدر عظمة اللّه علی قدر عقلک فتکون من الهالکین.
أقول: قوله علیه السّلام: و اعلم یا عبد اللّه أن الراسخین فی العلم ... إلخ.
ظاهر فی أنه علیه السّلام أخذ الواو فی قوله تعالی: وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ، للاستئناف دون العطف کما استظهرناه من الآیة، و مقتضی ذلک أن ظهور الآیة لا یساعد علی کون الراسخین فی العلم عالمین بتأویله، لا أنه یساعد علی عدم إمکان علمهم به، فلا ینافی وجود بیان آخر یدل علیه کما تقدم بیانه و هو ظاهر بعض الأخبار عن أئمة أهل البیت کما سیأتی. و قوله علیه السّلام:
الذین أغناهم اللّه عن الاقتحام فی السدد المضروبة دون الغیوب، خبر أن و الکلام ظاهر فی تحضیض المخاطب و ترغیبه أن یلزم طریقة الراسخین فی العلم بالاعتراف بالجهل فیما جهله فیکون منهم، و هذا دلیل علی تفسیره علیه السّلام الراسخین فی العلم بمطلق من لزم ما علمه و لم یتعد إلی ما جهله و المراد بالغیوب المحجوبة بالسدد: المعانی المرادة بالمتشابهات الخفیة عن الأفهام العامة و لذا أردفه بقوله ثانیا: فلزموا الإقرار بجملة ما جهلوا تفسیره، و لم یقل بجملة ما جهلوا تأویله فافهم.
و فی الکافی عن الصادق علیه السّلام: نحن الراسخون فی العلم و نحن نعلم تأویله.
أقول: و الروایة لا تخلو عن ظهور فی کون قوله تعالی وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ معطوفا علی المستثنی فی قوله: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ لکن هذا الظهور یرتفع بما مرّ من البیان و ما تقدم من الروایة، و لا یبعد کل البعد أن یکون المراد بالتأویل هو المعنی المراد بالمتشابه فإن هذا المعنی من التأویل المساوق لتفسیر المتشابه کان شائعا فی الصدر الأول بین الناس.
و أما قوله علیه السّلام: نحن الراسخون فی العلم، و قد تقدم فی روایة للعیاشی عن الصادق علیه السّلام قوله: و الراسخون فی العلم، هم آل محمد،
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 116
و هذه الجملة مرویة فی روایات أخر أیضا فجمیع ذلک من باب الجری و الانطباق کما یشهد بذلک ما تقدم و یأتی من الروایات.
و فی الکافی أیضا عن هشام بن الحکم قال: قال لی أبو الحسن موسی بن جعفر علیه السّلام إلی أن قال: یا هشام أن اللّه حکی عن قوم صالحین أنهم قالوا: ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هدیتنا وهب لنا من لدنک رحمة إنک أنت الوهاب، علموا أن القلوب تزیغ و تعود إلی عماها و رداها، إنه لم یخف اللّه من لم یعقل عن اللّه، و من لم یعقل عن اللّه لم یعقد قلبه علی معرفة ثابتة ینظرها و یجد حقیقتها فی قلبه، و لا یکون أحد کذلک إلّا من کان قوله لفعله مصدقا، و سره لعلانیته موافقا، لأن اللّه عزّ اسمه لم یدل علی الباطن الخفی من العقل إلّا بظاهر منه و ناطق عنه.
أقول: قوله علیه السّلام: لم یخف اللّه من لم یعقل عن اللّه، فی معنی قوله تعالی: إِنَّما یَخْشَی اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ و قوله علیه السّلام: و من لم یعقل عن اللّه .... إلخ أحسن بیان لمعنی الرسوخ فی العلم لأن الأمر ما لم یعقل حق التعقل لم ینسد طرق الاحتمالات فیه، و لم یزل القلب مضطربا فی الإذعان به، و إذا تمّ التعقل و عقد القلب علیه لم یخالفه باتباع ما یخالفه من الهوی فکان ما فی قلبه هو الظاهر فی جوارحه و کان ما یقوله هو الذی یفعله، و قوله: و لا یکون أحد کذلک ... إلخ بیان لعلامة الرسوخ فی العلم.
و فی الدر المنثور أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و الطبرانی عن أنس و أبی أمامة و وائلة بن أسقف و أبی الدرداء أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم سئل عن الراسخین فی العلم فقال: من برت یمینه و صدق لسانه و استقام قلبه، و من عف بطنه و فرجه فذلک من الراسخین فی العلم.
أقول: و یمکن توجیه الروایة بما یرجع إلی معنی الحدیث السابق.
و فی الکافی عن الباقر علیه السّلام: أن الراسخین فی العلم من لا یختلف فی علمه.
أقول: و هو منطبق علی الآیة، فإن الراسخین فی العلم قوبل به فیها
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 117
قوله: الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ، فیکون رسوخ العلم عدم اختلاف العالم و ارتیابه.
و فی الدر المنثور أخرج ابن أبی شیبة و أحمد و الترمذی و ابن جریر و الطبرانی و ابن مردویه عن أم سلمة: أن رسول اللّه کان یکثر فی دعائه أن یقول: اللهم مقلب القلوب ثبت قلبی علی دینک. قلت: یا رسول اللّه و إن القلوب لتتقلب؟ قال نعم ما خلق اللّه من بشر من بنی آدم إلّا و قلبه بین إصبعین من أصابع اللّه فإن شاء أقامه، و إن شاء أزاغه، الحدیث.
أقول: و روی هذا المعنی بطرق عدیدة عن عدة من الصحابة کجابر و نواس بن شمعان و عبد اللّه بن عمر و أبی هریرة، و المشهور فی هذا الباب ما فی حدیث نواس: قلب ابن آدم بین إصبعین من أصابع الرحمن. و قد روی اللفظة (فیما أظن) الشریف الرضی فی المجازات النبویة.
و روی عن علی علیه السّلام أنه قیل له: هل عندکم شی‌ء من الوحی؟ قال لا و الذی فلق الحبة و برأ النسمة إلّا أن یعطی اللّه عبدا فهما فی کتابه.
أقول: و هو من غرر الأحادیث، و أقل ما یدل علیه: أن ما نقل من أعاجیب المعارف الصادرة عن مقامه العلمی الذی یدهش العقول مأخوذ من القرآن الکریم.
و فی الکافی عن الصادق عن أبیه عن آبائه علیهم السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أیها الناس إنکم فی دار هدنة، و أنتم علی ظهر سفر، و السیر بکم سریع، و قد رأیتم اللیل و النهار و الشمس و القمر یبلیان کل جدید و یقربان کل بعید، و یأتیان بکل موعود، فأعدوا الجهاز لبعد المجاز، قال: فقام المقداد ابن الأسود فقال: یا رسول اللّه و ما دار الهدنة؟ فقال: دار بلاغ و انقطاع، فإذا التبست علیکم الفتن کقطع اللیل المظلم فعلیکم بالقرآن فإنه شافع مشفع، و ماحل مصدق، و من جعله أمامه قاده إلی الجنة، و من جعله خلفه ساقه إلی النار، و هو الدلیل یدل علی خیر سبیل، و هو کتاب فیه تفصیل و بیان و تحصیل، و هو الفصل لیس بالهزل، و له ظهر و بطن، فظاهره حکم و باطنه علم، ظاهره أنیق و باطنه عمیق، له تخوم و علی تخومه تخوم، لا تحصی عجائبه، و لا تبلی غرائبه، فیه مصابیح الهدی و منار الحکمة، و دلیل
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 118
علی المعرفة لمن عرف الصفة، فلیجل جال بصره، و لیبلغ الصفة نظره، ینج من عطب، و یخلص من نشب، فإن التفکر حیاة قلب البصیر، کما یمشی المستنیر فی الظلمات، فعلیکم بحسن التخلص، و قلة التربص.
أقول: و رواه العیاشی فی تفسیره إلی قوله: فلیجل جال.
و فی الکافی و تفسیر العیاشی أیضا عن الصادق علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم القرآن هدی من الضلالة، و تبیان من العمی و استقالة من العثرة و نور من الظلمة و ضیاء من الأحداث، و عصمة من الهلکة، و رشد من الغوایة و بیان من الفتن، و بلاغ من الدنیا إلی الآخرة، و فیه کمال دینکم، و ما عدل أحد من القرآن إلّا إلی النار.
أقول: و الروایات فی هذا المساق کثیرة عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و الأئمة من أهل بیته علیهم السّلام.
و فی تفسیر العیاشی عن الفضیل بن یسار قال: سألت أبا جعفر علیه السّلام عن هذه الروایة: ما فی القرآن آیة إلّا و لها ظهر و بطن، و ما فیه حرف إلّا و له حد و لکل حد مطلع، ما یعنی بقوله: ظهر و بطن؟ قال: ظهره تنزیله و بطنه تأویله، منه ما مضی و منه ما لم یکن بعد، یجری کما یجری الشمس و القمر، کلما جاء منه شی‌ء وقع، قال اللّه: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ، نحن نعلمه.
أقول: الروایة المنقولة فی ضمن الروایة هی ما روته الجماعة عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بألفاظ مختلفة و إن کان المعنی واحدا کما فی تفسیر الصافی عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «إن للقرآن ظهرا و بطنا و حدا و مطلعا. و فیه عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أیضا: إن للقرآن ظهرا و بطنا و لبطنه بطنا إلی سبعة أبطن.
و قوله علیه السّلام: منه ما مضی و منه ما یأتی، ظاهره رجوع الضمیر إلی القرآن باعتبار اشتماله علی التنزیل و التأویل فقوله: یجری کما یجری الشمس و القمر، یجری فیهما معا، فینطبق فی التنزیل علی الجری الذی اصطلح علیه الأخبار فی انطباق الکلام بمعناه علی المصداق کانطباق قوله:
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 119
یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ کُونُوا مَعَ الصَّادِقِینَ «1»، علی کل طائفة من المؤمنین الموجودین فی الأعصار المتأخرة عن زمان نزول الآیة، و هذا نوع من الانطباق، و کانطباق آیات الجهاد علی جهاد النفس، و انطباق آیات المنافقین علی الفاسقین من المؤمنین، و هذا نوع آخر من الانطباق أدق من الأول، و کانطباقها و انطباق آیات المذنبین علی أهل المراقبة و الذکر و الحضور فی تقصیرهم و مساهلتهم فی ذکر اللّه تعالی، و هذا نوع آخر أدق ممّا تقدمه، و کانطباقها علیهم فی قصورهم الذاتی عن أداء حق الربوبیة، و هذا نوع آخر أدق من الجمیع.
و من هنا یظهر أولا: أن للقرآن مراتب من المعانی المرادة بحسب مراتب أهله و مقاماتهم، و قد صور الباحثون عن مقامات الإیمان و الولایة من معانیه ما هو أدق مما ذکرناه.
و ثانیا: أن الظهر و البطن أمران نسبیان، فکل ظهر بطن بالنسبة إلی ظهره و بالعکس کما یظهر من الروایة التالیة:
و فی تفسیر العیاشی عن جابر قال: سألت أبا جعفر علیه السّلام عن شی‌ء من تفسیر القرآن فأجابنی، ثم سألته ثانیة فأجابنی بجواب آخر، فقلت: جعلت فداک کنت أجبت فی المسألة بجواب غیر هذا قبل الیوم! فقال: یا جابر إن للقرآن بطنا و للبطن بطن، و ظهرا و للظهر ظهر، یا جابر و لیس شی‌ء أبعد من عقول الرجال من تفسیر القرآن، إن الآیة تکون أولها فی شی‌ء و أوسطها فی شی‌ء و آخرها فی شی‌ء و هو کلام متصل ینصرف علی وجوه.
و فیه أیضا عنه علیه السّلام فی حدیث قال: و لو أن الآیة إذا نزلت فی قوم ثم مات أولئک القوم ماتت الآیة لما بقی من القرآن شی‌ء و لکن القرآن یجری أوله علی آخره ما دامت السموات و الأرض و لکل قوم آیة یتلونها هم منها من خیر أو شر.
و فی المعانی عن حمران بن أعین قال: سألت أبا جعفر علیه السّلام عن ظهر
__________________________________________________
(1) التوبة- 120.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 120
القرآن و بطنه فقال: ظهره الذین نزل فیهم القرآن، و بطنه الذین عملوا بأعمالهم، یجری فیهم ما نزل فی أولئک.
و فی تفسیر الصافی عن علی علیه السّلام: ما من آیة إلّا و لها أربعة معان:
ظاهر و باطن و حد و مطلع، فالظاهر التلاوة، و الباطن الفهم، و الحد هو أحکام الحلال و الحرام، و المطلع هو مراد اللّه من العبد بها.
أقول: المراد بالتلاوة ظاهر مدلول اللفظ بدلیل أنه علیه السّلام عده من المعانی، فالمراد بالفهم فی تفسیره الباطن ما هو فی باطن الظاهر من المعنی و المراد بقوله: هو أحکام الحلال و الحرام ظاهر المعارف المتلقاة من القرآن فی أوائل المراتب أو أواسطها فی مقابل المطلع الذی هو المرتبة العلیا، أو الحد و المطلع نسبیان کما أن الظاهر و الباطن نسبیان کما عرفت فیما تقدم فکل مرتبة علیا هی مطلع بالنسبة إلی السفلی.
و المطلع إما بضم المیم و تشدید الطاء و فتح اللام اسم مکان من الاطلاع، أو بفتح المیم و اللام و سکون الطاء اسم مکان من الطلوع، و هو مراد اللّه من العبد بها کما ذکره علیه السّلام.
و قد وردت هذه الأمور الأربعة فی النبوی المعروف هکذا: إن القرآن أنزل علی سبعة أحرف، لکل آیة منها ظهر و بطن و لکل حد مطلع. و فی روایة: و لکل حد و مطلع.
و معنی قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: و لکل حد مطلع علی ما فی إحدی الروایتین: أن لکل واحد من الظهر و البطن الذی هو حد مطلع یشرف علیه، هذا هو الظاهر و یمکن أن یرجع إلیه ما فی الروایة الأخری: و لکل حد و مطلع بأن یکون المعنی: و لکل منهما حد هو نفسه و مطلع و هو ما ینتهی إلیه الحد فیشرف علی التأویل لکن هذا لا یلائم ظاهرا ما فی روایة علی علیه السّلام: ما من آیة إلّا و لها أربعة معان «إلخ» إلّا أن یراد أن لها أربعة اعتبارات من المعنی و إن کان ربما انطبق بعضها علی بعض.
و علی هذا فالمتحصل من معانی الأمور الأربعة: أن الظهر هو المعنی الظاهر البادی من الآیة، و الباطن هو الذی تحت الظاهر سواء کان واحدا أو کثیرا، قریبا منه أو بعیدا بینهما واسطة، و الحد هو نفس المعنی سواء کان
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 121
ظهرا أو بطنا و المطلع هو المعنی الذی طلع منه الحد و هو بطنه متصلا به فافهم.
و فی الحدیث المروی من طرق الفریقین عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: أنزل القرآن علی سبعة أحرف.
أقول: و الحدیث و إن کان مرویا باختلاف ما فی لفظه، لکن معناها مروی مستفیضا و الروایات متقاربة معنی، روتها العامة و الخاصة. و قد اختلف فی معنی الحدیث اختلافا شدیدا ربما أنهی إلی أربعین قولا، و الذی یهون الخطب أن فی نفس الأخبار تفسیرا لهذه السبعة أحرف، و علیه التعویل.
ففی بعض الأخبار: نزل القرآن علی سبعة أحرف أمر و زجر و ترغیب و ترهیب و جدل و قصص و مثل، و فی بعضها: زجر و أمر و حلال و حرام و محکم و متشابه و أمثال.
و عن علی علیه السّلام أن اللّه أنزل القرآن علی سبعة أقسام، کل منها کاف شاف، و هی أمر و زجر و ترغیب و ترهیب و جدل و مثل و قصص.
فالمتعین حمل السبعة أحرف علی أقسام الخطاب و أنواع البیان و هی سبعة علی وحدتها فی الدعوة إلی اللّه و إلی صراطه المستقیم، و یمکن أن یستفاد من هذه الروایة حصر أصول المعارف الإلهیة فی الأمثال فإن بقیة السبعة لا تلائمها إلّا بنوع من العنایة علی ما لا یخفی «1».
__________________________________________________
(1) راجع المبحث فی المیزان المجلد 3 ص 37.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 122

التفسیر حقیقته و أقسامه‌

التفسیر حقیقته و أقسامه
فی الصافی عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من فسر القرآن برأیه فلیتبوأ مقعده من النار.
أقول: و هذا المعنی رواه الفریقان، و فی معناه أحادیث أخر رووها عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أئمة أهل البیت علیهم السّلام.
و فی منیة المرید عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: من قال فی القرآن بغیر علم فلیتبوأ مقعده من النار.
أقول: و رواه أبو داود فی سننه.
و فیه عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: من قال فی القرآن بغیر علم جاء یوم القیامة ملجما بلجام من نار.
و فیه عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: من تکلم فی القرآن برأیه فأصاب فقد أخطأ.
أقول: و رواه أبو داود و الترمذی و النسائی.
و فیه عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال: أکثر ما أخاف علی أمتی من بعدی رجل یتأول القرآن یضعه علی غیر مواضعه.
و فی تفسیر العیاشی عن أبی بصیر عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: من فسر القرآن برأیه إن أصاب لم یؤجر و إن أخطأ فهو أبعد من السماء.
و فیه عن یعقوب بن یزید عن یاسر عن الرضا علیه السّلام قال: الرأی فی کتاب اللّه کفر.
أقول: و فی معناها روایات أخر مرویة فی العیون و الخصال و تفسیر العیاشی و غیرها.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 123
قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: من فسر القرآن برأیه، الرأی هو الاعتقاد عن اجتهاد و ربما أطلق علی القول عن الهوی و الاستحسان و کیف کان لما ورد قوله: برأیه مع الإضافة إلی الضمیر علم منه أن لیس المراد به النهی عن الاجتهاد المطلق فی تفسیر القرآن حتی یکون بالملازمة أمرا بالاتباع و الاقتصار بما ورد من الروایات فی تفسیر الآیات عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أهل بیته علیهم السّلام علی ما یراه أهل الحدیث، علی أنه ینافی الآیات الکثیرة الدالة علی کون القرآن عربیا مبینا، و الآمرة بالتدبر فیه، و کذا ینافی الروایات الکثیرة الآمرة بالرجوع إلی القرآن و عرض الأخبار علیه.
بل الإضافة فی قوله: برأیه تفید معنی الاختصاص و الانفراد و الاستقلال بأن یستقل المفسر فی تفسیر القرآن بما عنده من الأسباب فی فهم الکلام العربی، فیقیس کلامه تعالی بکلام الناس فإن قطعة من الکلام من أی متکلم إذا ورد علینا لم نلبث دون أن نعمل فیه القواعد المعمولة فی کشف المراد الکلامی و نحکم بذلک: أنه أراد کذا کما نجری علیه فی الأقاریر و الشهادات و غیرهما، کل ذلک لکون بیاننا مبنیا علی ما نعلمه من اللغة و نعهده من مصادیق الکلمات حقیقة و مجازا.
و البیان القرآنی غیر جار هذا المجری علی ما تقدم بیانه فی الأبحاث السابقة بل هو کلام موصول بعضه ببعض فی عین أنه مفصول ینطق بعضه ببعض و یشهد بعضه علی بعض کما قاله علی علیه السّلام فلا یکفی ما یتحصل من آیة واحدة بإعمال القواعد المقررة فی العلوم المربوطة فی انکشاف المعنی المراد منها دون أن یتعاهد جمیع الآیات المناسبة لها و یجتهد فی التدبر فیها کما یظهر من قوله تعالی: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً «1».
و قد مرّ بیانه فی الکلام علی الإعجاز و غیره.
فالتفسیر بالرأی المنهی عنه أمر راجع إلی طریق الکشف دون المکشوف، إنما و بعبارة أخری إنما نهی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن تفهم کلامه علی نحو ما
__________________________________________________
(1) النساء- 82.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 124
یتفهم به کلام غیره و إن کان هذا النحو من التفهم ربما صادف الواقع، و الدلیل علی ذلک قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی الروایة الأخری: من تکلم فی القرآن برأیه فأصابه فقد أخطأ، فإن الحکم بالخطإ مع فرض الإصابة لیس إلّا لکون الخطأ فی الطریق و کذا قوله علیه السّلام فی حدیث العیاشی: إن أصاب لم یؤجر.
و یؤیده ما کان علیه الأمر فی زمن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فإن القرآن لم یکن مؤلفا بعد و لم یکن منه إلّا سور أو آیات متفرقة فی أیدی الناس فکان فی تفسیر کل قطعة منه خطر الوقوع فی خلاف المراد.
و المحصل: أن المنهی عنه إنما هو الاستقلال فی تفسیر القرآن و اعتماد المفسر علی نفسه من غیر رجوع إلی غیره، و لازمه وجوب الاستمداد من الغیر بالرجوع إلیه، و هذا الغیر لا محالة إما هو الکتاب أو السنّة، و کونه هو السنّة ینافی القرآن و نفس السنّة الآمرة بالرجوع إلیه و عرض الأخبار علیه، فلا یبقی للرجوع إلیه و الاستمداد منه فی تفسیر القرآن إلّا نفس القرآن.
و من هنا یظهر حال ما فسروا به حدیث التفسیر بالرأی فقد تشتتوا فی معناه علی أقوال:
أحدها: أن المراد به التفسیر من غیر حصول العلوم التی یجوز معها التفسیر و هی خمسة عشر علما علی ما أنهاه السیوطی فی الإتقان: اللغة، و النحو، و التصریف و الاشتقاق، و المعانی، و البیان، و البدیع، و القراءة، و أصول الدین، و أصول الفقه، و أسباب النزول و کذا القصص، و الناسخ و المنسوخ، و الفقه، و الأحادیث المبینة لتفسیر المجملات و المبهمات، و علم الموهبة، و یعنی بالأخیر ما أشار إلیه الحدیث النبوی: من عمل بما علم ورثه اللّه علم ما لم یعلم.
الثانی: أن المراد به تفسیر المتشابه الذی لا یعلمه إلّا اللّه.
الثالث: التفسیر المقرر للمذهب الفاسد بأن یجعل المذهب أصلا و التفسیر تبعا فیرد إلیه بأی طریق أمکن و إن کان ضعیفا.
الرابع: التفسیر بأن مراد اللّه تعالی کذا علی القطع من غیر دلیل.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 125
الخامس: التفسیر بالاستحسان و الهوی: و هذه الوجوه الخمسة نقلها ابن النقیب علی ما ذکره السیوطی فی الإتقان، و هنا وجوه أخر نتبعها بها.
السادس: أن المراد به هو القول فی مشکل القرآن بما لا یعرف من مذاهب الأوائل من الصحابة و التابعین، ففیه تعرض لسخط اللّه تعالی.
السابع: القول فی القرآن بما یعلم أن الحق غیره، نقلهما ابن الأنباری.
الثامن: أن المراد به القول فی القرآن بغیر علم و تثبت، سواء علم أن الحق خلافه أم لا.
التاسع: هو الأخذ بظاهر القرآن بناء علی أنه لا ظهور له بل یتبع فی مورد الآیة النص الوارد عن المعصوم، و لیس ذلک تفسیرا للآیة بل اتباعا للنص، و یکون التفسیر علی هذا من الشئون الموقوفة علی المعصوم.
العاشر: أنه الأخذ بظاهر القرآن بناء علی أن له ظهورا لا نفهمه بل المتبع فی تفسیر الآیة هو النص عن المعصوم.
فهذه وجوه عشرة، و ربما أمکن إرجاع بعضها إلی بعض، و کیف کان فهی وجوه خالیة عن الدلیل، علی أن بعضها ظاهر البطلان أو یظهر بطلانه بما تقدم فی المباحث السابقة، فلا نطیل بالتکرار.
و بالجملة فالمتحصل من الروایات و الآیات التی تؤیدها کقوله تعالی:
أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ الآیة، و قوله تعالی: الَّذِینَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِینَ «1»، و قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ یُلْحِدُونَ فِی آیاتِنا لا یَخْفَوْنَ عَلَیْنا أَ فَمَنْ یُلْقی فِی النَّارِ خَیْرٌ أَمْ مَنْ یَأْتِی آمِناً یَوْمَ الْقِیامَةِ «2» الآیة، و قوله تعالی: یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ «3»، و قوله تعالی: وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ «4»، إلی غیر ذلک أن النهی فی الروایات إنما هو متوجه إلی الطریق و هو أن یسلک فی
__________________________________________________
(1) الحجر- 91.
(2) حم السجدة- 40.
(3) النساء- 46.
(4) الإسراء- 36.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 126
تفسیر کلامه تعالی الطریق المسلوک فی تفسیر کلام غیره من المخلوقین.
و لیس اختلاف کلامه تعالی مع کلام غیره فی نحو استعمال الألفاظ و سرد الجمل و إعمال الصناعات اللفظیة فإنما هو کلام عربی روعی فیه جمیع ما یراعی فی کلام عربی و قد قال تعالی: وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ «1»، و قال تعالی: وَ هذا لِسانٌ عَرَبِیٌّ مُبِینٌ «2»، و قال تعالی: إِنَّا جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ «3».
و إنما الاختلاف من جهة المراد و المصداق الذی ینطبق علیه مفهوم الکلام.
توضیح ذلک: إنا من جهة تعلق وجودنا بالطبیعة الجسمانیة و قطوننا المعجل فی الدنیا المادیة ألفنا من کل معنی مصداقه المادی، و اعتدنا بالأجسام و الجسمانیات فإذا سمعنا کلام واحد من الناس الذین هم أمثالنا یحکی عن حال أمر من الأمور و فهمنا منه معناه حملناه علی ما هو المعهود عندنا من المصداق و النظام الحاکم فیه لعلمنا بأنه لا یعنی إلّا ذلک لکونه مثلنا لا یشعر إلّا بذلک، و عند ذلک یعود النظام الحاکم فی المصداق یحکم فی المفهوم فربما خصص به العام أو عمم به الخاص أو تصرف فی المفهوم بأی تصرف آخر و هو الذی نسمیه بتصرف القرائن العقلیة غیر اللفظیة.
مثال ذلک أنا إذا سمعنا عزیزا من أعزتنا ذا سؤدد و ثروة یقول: و إن من شی‌ء إلّا عندنا خزائنه، و تعقلنا مفهوم الکلام و معانی مفرداته حکمنا فی مرحلة التطبیق علی المصداق: أن له أبنیة محصورة حصینة تسع شیئا کثیرا من المظروفات فإن الخزانة هکذا تتخذ إذا اتخذت، و أن له فیها مقدارا وافرا من الذهب و الفضة و الورق و الأثاث و الزینة و السلاح، فإن هذه الأمور هی التی یمکن أن تخزن عندنا و تحفظ حفظا، و أما الأرض و السماء و البر و البحر و الکواکب و الإنسان فهی و إن کانت أشیاء لکنها لا تخزن و لا تتراکم، و لذلک نحکم بأن المراد من الشی‌ء بعض من أفراده غیر
__________________________________________________
(1) إبراهیم- 4.
(2) النحل- 103.
(3) الزخرف- 3.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 127
المحصورة. و کذا من الخزائن قلیل من کثیر فقد عاد النظام الموجود فی المصداق و هو أن کثیرا من الأشیاء لا یخزن، و أن ما یختزن منها إنما یختزن فی بناء حصین مأمون عن الغیلة و الغارة أوجب تقییدا عجیبا فی إطلاق مفهوم الشی‌ء و الخزائن.
ثم إذا سمعنا اللّه تعالی ینزل علی رسوله قوله: وَ إِنْ مِنْ شَیْ‌ءٍ إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ «1»، فإن لم ترق أذهاننا عن مستواها الساذج الأول فسرنا کلامه بعین ما فسرنا به کلام الواحد من الناس مع أنه لا دلیل لنا علی ذلک البتة فهو تفسیر بما نراه من غیر علم.
و إن رقت أذهاننا عن ذلک قلیلا، و أذعنا بأنه تعالی لا یخزن المال و خاصة إذا سمعناه تعالی یقول فی ذیل الآیة: وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ «2»، حکمنا بأن المراد بالشی‌ء الرزق من الخبز و الماء و أن المراد بنزوله نزول المطر لأنا لا نشعر بشی‌ء ینزل من السماء غیر المطر فاختزان کل شی‌ء عند اللّه ثم نزوله بالقدر کنایة عن اختزان المطر و نزوله لتهیئة الموارد الغذائیة.
و هذا أیضا تفسیر بما نراه من غیر علم إذ لا مستند له إلّا أنّا لا نعلم شیئا ینزل من السماء غیر المطر، و الذی بأیدینا هاهنا عدم العلم دون العلم بالعدم.
و إن تعالینا عن هذ المستوی أیضا و اجتنبنا ما فیه من القول فی القرآن بغیر علم و أبقینا الکلام علی إطلاقه التام، و حکمنا أن قوله وَ إِنْ مِنْ شَیْ‌ءٍ إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ یبین أمر الخلقة غیر أنا لما کنا لا نشک فی أن ما نجده من الأشیاء المتجددة بالخلقة کالإنسان و الحیوان و النبات و غیرها لا تنزل من السماء، و إنما تحدث حدوثا فی الأرض حکمنا بأن قوله: وَ إِنْ مِنْ شَیْ‌ءٍ إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ، کنایة عن مطاوعة الأشیاء فی وجودها لإرادة اللّه تعالی، و أن الإرادة بمنزلة مخزن یختزن فیه جمیع الأشیاء المخلوقة و إنما یخرج منه و ینزل من عنده تعالی ما یتعلق به مشیئته تعالی، و هذا أیضا کما تری تفسیر
__________________________________________________
(1) الحجر- 21.
(2) الجاثیة- 5.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 128
للآیة بما نراه من غیر علم، إذ لا مستند لنا فیه سوی أنا نجد الأشیاء غیر نازلة من عند اللّه بالمعنی الذی نعهده من النزول، و لا علم لنا بغیره.
و إذا تأملت ما وصفه اللّه تعالی فی کتابه من أسماء ذاته و صفاته و أفعاله و ملائکته و کتبه و رسله و القیامة و ما یتعلق بها، و حکم أحکامه و ملاکاتها، و تأملت ما نرومه فی تفسیرها من إعمال القرائن العقلیة وجدت أن ذلک کله من قبیل التفسیر بالرأی من غیر علم و تحریف لکلمة عن مواضعها.
و قد تقدّم فی الفصل الخامس من البحث فی المحکم و المتشابه أن البیانات القرآنیة بالنسبة إلی المعارف الإلهیة کالأمثال أو هی أمثال بالنسبة إلی ممثلاتها، و قد فرقت فی الآیات المتفرقة، و بینت ببیانات مختلفة لیتبین ببعض الآیات ما یمکن أن یختفی معناه فی بعض، و لذلک کان بعضها شاهدا علی البعض، و الآیة مفسرة للآیة، و لو لا ذلک لاختل أمر المعارف الإلهیة فی حقائقها، و لم یمکن التخلص فی تفسیر الآیة من القول بغیر علم علی ما تقدم بیانه و من هنا یظهر: أن التفسیر بالرأی کما بیناه لا یخلو عن القول بغیر علم کما یشیر الحدیث النبوی السابق: من قال فی القرآن بغیر علم فلیتبوأ مقعده من النار.
و من هنا یظهر أیضا: أن ذلک یؤدی إلی ظهور التنافی بین الآیات القرآنیة من حیث إبطاله الترتیب المعنوی الموجود فی مضامینها فیؤدی إلی وقوع الآیة فی غیر موقعها، و وضع الکلمة فی غیر موضعها، و یلزمها تأویل بعض القرآن أو أکثر آیاته بصرفها عن ظاهرها کما یتأول المجبّرة آیات الاختیار، و المفوّضة آیات القدر، و غالب المذاهب فی الإسلام لا یخلو عن التأول فی الآیات القرآنیة و هی الآیات التی لا یوافق ظاهرها مذهبهم فیتشبثون فی ذلک بذیل التأویل استنادا إلی القرینة العقلیة، و هو قولهم: إن الظاهر الفلانی قد ثبت خلافه عند العقل فیجب صرف الکلام عنه.
و بالجملة یؤدی ذلک إلی اختلاط الآیات بعضها ببعض ببطلان ترتیبها، و دفع مقاصد بعضها ببعض، و یبطل بذلک المرادان جمیعا إذ لا اختلاف فی القرآن، فظهور الاختلاف بین الآیات- بعضها مع بعض- لیس إلّا لاختلال الأمر و اختلاط المراد فیهما معا.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 129
و هذا هو الذی ورد التعبیر عنه فی الروایات بضرب بعض القرآن ببعض کما فی الروایات التالیة:
فی الکافی و تفسیر العیاشی عن الصادق عن أبیه علیه السّلام قال: ما ضرب رجل من القرآن بعضه ببعض إلّا کفر.
و فی المعانی و المحاسن مسندا و فی تفسیر العیاشی عن الصادق علیه السّلام ما ضرب رجل من القرآن بعضه ببعض إلّا کفر.
قال الصدوق سألت ابن الولید عن معنی هذا الحدیث فقال: هو أن تجیب الرجل فی تفسیر آیة بتفسیر آیة أخری.
أقول: ما أجاب به لا یخلو عن إبهام، فإن أراد به الخلط المذکور و ما هو المعمول عند الباحثین فی مناظراتهم من معارضة الآیة بالآیة و تأویل البعض بالتمسک بالبعض فحق، و إن أراد به تفسیر الآیة بالآیة و الاستشهاد بالبعض للبعض فخطأ، و الروایتان التالیتان تدفعانه.
و فی تفسیر النعمانی بإسناده إلی إسماعیل بن جابر قال: سمعت أبا عبد اللّه جعفر بن محمد الصادق علیه السّلام یقول: إن اللّه تبارک و تعالی بعث محمدا فختم به الأنبیاء فلا نبی بعده، و أنزل علیه کتابا فختم به الکتب فلا کتاب بعده، أحلّ فیه حلالا و حرم حراما فحلاله حلال إلی یوم القیامة، و حرامه حرام إلی یوم القیامة، فیه شرعکم و خبر من قبلکم و بعدکم، و جعله النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علما باقیا فی أوصیائه، فترکهم الناس و هم الشهداء علی أهل کل زمان، و عدلوا عنهم ثم قتلوهم، و اتبعوا غیرهم ثم أخلصوا لهم الطاعة حتی عاندوا من أظهر ولایة ولاة الأمر و طلب علومهم، قال اللّه سبحانه: وَ نَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُکِّرُوا بِهِ وَ لا تَزالُ تَطَّلِعُ عَلی خائِنَةٍ مِنْهُمْ «1» و ذلک أنهم ضربوا بعض القرآن ببعض، و احتجوا بالمنسوخ و هم یظنون أنه الناسخ، و احتجوا بالمتشابه و هم یرون أنه المحکم، و احتجوا بالخاص و هم یقدرون أنه العام، و احتجوا بأول الآیة و ترکوا السبب فی تأویلها، و لم ینظروا إلی ما یفتح
__________________________________________________
(1) المائدة- 13.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 130
الکلام و إلی ما یختمه، و لم یعرفوا موارده و مصادره إذ لم یأخذوه عن أهله فضلّوا و أضلّوا.
و اعلموا رحمکم اللّه: أنه من لم یعرف من کتاب اللّه عزّ و جل الناسخ من المنسوخ و الخاص من العام، و المحکم من المتشابه، و الرخص من العزائم، و المکی و المدنی و أسباب التنزیل، و المبهم من القرآن فی ألفاظه المنقطعة و المؤلفة، و ما فیه من علم القضاء و القدر، و التقدیم و التأخیر، و المبین و العمیق، و الظاهر و الباطن و الابتداء و الانتهاء، و السؤال و الجواب، و القطع و الوصل و المستثنی منه و الجار فیه، الصفة لما قبل مما یدل علی ما بعد، و المؤکد منه و المفصل و عزائمه و رخصه، و مواضع فرائضه و أحکامه، و معنی حلاله و حرامه الذی هلک فیه الملحدون، و الموصول من الألفاظ، و المحمول علی ما قبله و علی ما بعده فلیس بعالم بالقرآن و لا هو من أهله.
و متی ما ادعی معرفة هذه الأقسام مدع بغیر دلیل فهو کاذب مرتاب مفتر علی اللّه الکذب و رسوله و مأواه جهنم و بئس المصیر.
و فی نهج البلاغة و الاحتجاج قال علیه السّلام: ترد علی أحدهم القضیة فی حکم من الأحکام فیحکم فیها برأیه، ثم ترد تلک القضیة بعینها علی غیره فیحکم فیها بخلاف قوله ثم تجتمع القضاة بذلک عند الإمام الذی استقضاهم فیصوب آراءهم جمیعا و إلههم واحد، و نبیهم واحد، و کتابهم واحد، فأمرهم اللّه سبحانه بالاختلاف فأطاعوه؟ أم نهاهم عنه فعصوه؟ أم أنزل اللّه دینا ناقصا فاستعان بهم علی إتمامه؟ أم کانوا شرکاء فلهم أن یقولوا و علیه أن یرضی؟ أم أنزل اللّه دینا تاما فقصر الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن تبلیغه و أدائه؟ و اللّه سبحانه یقول: ما فرطنا فی الکتاب من شی‌ء و فیه تبیان کل شی‌ء، و ذکر أن الکتاب یصدق بعضه بعضا، و أنه لا اختلاف فیه فقال سبحانه: وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً، و إن القرآن ظاهره أنیق، و باطنه عمیق لا تحصی عجائبه، و لا تنقضی غرائبه، و لا تکشف الظلمات إلّا به.
أقول: و الروایة کما تری ناصة علی أن کل نظر دینی یجب أن ینتهی إلی القرآن، و قوله: فیه تبیان، نقل للآیة بالمعنی.
و فی الدر المنثور: أخرج ابن سعد و ابن الضریس فی فضائله و ابن
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 131
مردویه عن عمرو بن شعیب عن أبیه عن جده: أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم خرج علی قوم یتراجعون فی القرآن و هو مغضب فقال: بهذا ضلّت الأمم قبلکم باختلافهم علی أنبیائهم، و ضرب الکتاب بعضه ببعض. قال: و إن القرآن لم ینزل لیکذب بعضه بعضا و لکن نزل یصدق بعضه بعضا، فما عرفتم فاعملوا به، و ما تشابه علیکم فآمنوا به.
و فیه أیضا: أخرج أحمد من وجه آخر عن عمرو بن شعیب عن أبیه عن جده سمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قوما یتدارءون فقال: إنما هلک من کان قبلکم بهذا، ضربوا کتاب اللّه بعضه ببعض، و إنما نزل کتاب اللّه یصدق بعضه بعضا فلا تکذبوا بعضه ببعض فما علمتم منه فقولوا، و ما جهلتم فکلوه إلی عالمه.
أقول: و الروایات کما تری یعد ضرب القرآن بعضه ببعض مقابلا لتصدیق بعض القرآن بعضا، و هو الخلط بین الآیات من حیث مقامات معانیها، و الإخلال بترتیب مقاصدها کأخذ المحکم متشابها و المتشابه محکما و نحو ذلک.
فالتکلم فی القرآن بالرأی، و القول فی القرآن بغیر علم کما هو موضوع الروایات المنقولة سابقا، و ضرب القرآن بعضه ببعضه کما هو مضمون الروایات المنقولة آنفا یحوم الجمیع حول معنی واحد و هو الاستمداد فی تفسیر القرآن بغیره.
فإن قلت: لا ریب أن القرآن إنما نزل لیعقله الناس و یفهموه کما قال تعالی: إِنَّا أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ لِلنَّاسِ «1»، و قال تعالی: هذا بَیانٌ لِلنَّاسِ «2»، إلی غیر ذلک من الآیات، و لا ریب أن مبینه هو الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کما قال تعالی: وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ «3»، و قد بینه للصحابة، ثم أخذ عنهم التابعون فما نقلوه عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إلینا فهو بیان نبوی لا یجوز التجافی و الإغماض عنه بنص القرآن، و ما تکلموا فیه من غیر إسناده
__________________________________________________
(1) الزمر- 41.
(2) آل عمران- 138.
(3) النحل- 44.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 132
إلی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فهو و إن لم یجر مجری النبویات فی حجیتها لکن القلب إلیه أسکن فإن ما ذکروه فی تفسیر الآیات إما مسموع من النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أو شی‌ء هداهم إلیه الذوق المکتسب من بیانه و تعلیمه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و کذا ما ذکره تلامذتهم من التابعین و من یتلوهم، و کیف یخفی علیهم معانی القرآن مع تعرقهم فی العربیة، و سعیهم فی تلقیها من مصدر الرسالة و اجتهادهم البالغ فی فقه الدین علی ما یقصه التاریخ من مساعی رجال الدین فی صدر الإسلام.
و من هنا یظهر: أن العدول عن طریقتهم و سنتهم، و الخروج من جماعتهم، و تفسیر آیة من الآیات بما لا یوجد بین أقوالهم و آرائهم بدعة، و السکوت عما سکتوا عنه واجب.
و فی ما نقل عنهم کفایة لمن أراد فهم کتاب اللّه تعالی، فإنه یبلغ زهاء ألوف من الروایات، و قد ذکر السیوطی أنه أنهاه إلی سبعة عشر ألف روایة عن النبی و عن الصحابة التابعین.
قلت: قد مرّ فیما تقدم أن الآیات التی تدعو الناس عامة من کافر أو مؤمن ممن شاهد عصر النزول أو غاب عنه إلی تعقل القرآن و تأمله و التدبر فیه و خاصة قوله تعالی: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً «1»، تدل دلالة واضحة علی أن المعارف القرآنیة یمکن أن ینالها الباحث بالتدبر و البحث، و یرتفع به ما یتراءی من الاختلاف بین الآیات، و الآیة فی مقام التحدّی، و لا معنی لإرجاع فهم معانی الآیات- و المقام هذا المقام- إلی فهم الصحابة و تلامذتهم من التابعین حتی إلی بیان النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فإن ما بیّنه إما أن یکون معنی یوافق ظاهر الکلام فهو مما یؤدی إلیه اللفظ و لو بعد التدبر و التأمل و البحث، و إما أن یکون معنی لا یوافق الظاهر و لا أن الکلام یؤدی إلیه فهو مما لا یلائم التحدّی و لا تتم به الحجة و هو ظاهر.
نعم تفاصیل الأحکام مما لا سبیل إلی تلقیه من غیر بیان النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کما أرجعها القرآن إلیه فی قوله تعالی: وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ
__________________________________________________
(1) النساء- 82.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 133
عَنْهُ فَانْتَهُوا «1»، و ما فی معناه من الآیات، و کذا تفاصیل القصص و المعاد مثلا.
و من هنا یظهر أن شأن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی هذا المقام هو التعلیم فحسب و التعلیم إنما هو هدایة المعلم الخبیر ذهن المتعلم و إرشاده إلی ما یصعب علیه العلم به و الحصول علیه لا ما یمتنع فهمه من غیر تعلیم، فإنما التعلیم تسهیل للطریق و تقریب للمقصد، لا إیجاد للطریق و خلق لمقصده و المعلم فی تعلیمه إنما یروم ترتیب المطالب العلمیة و نضدها علی نحو یستسهله ذهن المتعلم و یأنس به فلا یقع فی جهد الترتیب و کدّ التنظیم فیتلف العمر و موهبة القوة أو یشرف علی الغلط فی المعرفة.
و هذا هو الذی یدل علیه أمثال قوله تعالی: وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ الآیة «2»، و قوله تعالی: وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ «3» فالنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إنما یعلم الناس و یبین لهم ما یدل علیه القرآن بنفسه و یبیّنه اللّه سبحانه بکلامه، و یمکن للناس الحصول علیه بالآخرة لأنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یبین لهم معانی لا طریق إلی فهمها من کلام اللّه تعالی فإن ذلک لا ینطبق البتة علی مثل قوله تعالی: کِتابٌ فُصِّلَتْ آیاتُهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ «4»، و قوله تعالی: وَ هذا لِسانٌ عَرَبِیٌّ مُبِینٌ «5». علی أن الأخبار المتواترة عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم المتضمنة لوصیته بالتمسک بالقرآن و الأخذ به و عرض الروایات المنقولة عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم علی کتاب اللّه لا یستقیم معناها إلّا مع کون جمیع ما نقل عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم مما یمکن استفادته من الکتاب، و لو توقف ذلک علی بیان النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان من الدور الباطل و هو ظاهر.
علی أن ما ورد به النقل من کلام الصحابة مع قطع النظر عن طرقه لا یخلو عن الاختلاف فیما بین الصحابة أنفسهم بل عن الاختلاف فیما نقل عن الواحد منهم علی ما لا یخفی علی المتتبع المتأمل فی أخبارهم، و القول
__________________________________________________
(1) الحشر- 7.
(2) النحل- 44.
(3) الجمعة- 2.
(4) حم السجدة- 3.
(5) النحل- 103.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 134
بأن الواجب حینئذ أن یختاروا أحد الأقوال المختلفة المنقولة عنهم فی الآیة، و یجتنب عن خرق إجماعهم و الخروج عن جماعتهم مردود بأنهم أنفسهم لم یسلکوا هذا الطریق، و لم یستلزموا هذا المنهج و لم یبالوا بالخلاف فیما بینهم فکیف یجب علی غیرهم أن یقفوا علی ما قالوا به و لم یختصوا بحجیة قولهم علی غیرهم، و لا بتحریم الخلاف علی غیرهم دونهم.
علی أن هذا الطریق و هو الاقتصار علی ما نقل من مفسری صدر الإسلام من الصحابة و التابعین فی معانی الآیات القرآنیة یوجب توقف العلم فی سیره و بطلان البحث فی أثره کما هو مشهود فی ما بأیدینا من کلمات الأوائل و الکتب المؤلفة فی التفسیر فی القرون الأولی من الإسلام، و لم ینقل منهم فی التفسیر إلّا معان ساذجة بسیطة خالیة عن تعمق البحث و تدقیق النظر فأین ما یشیر إلیه قوله تعالی: وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ‌ءٍ «1» من دقائق المعارف فی القرآن؟
و أما استبعاد أن یختفی علیهم معانی القرآن مع ما هم علیه من الفهم و الجد و الاجتهاد فیبطله نفس الخلاف الواقع بینهم فی معانی کثیر من الآیات و التناقض الواقع فی الکلمات المنقولة عنهم إذ لا یتصور اختلاف و لا تناقض إلّا مع فرض خفاء الحق و اختلاط طریقه بغیره.
فالحق أن الطریق إلی فهم القرآن الکریم غیر مسدود، و أن البیان الإلهی و الذکر الحکیم بنفسه هو الطریق الهادی إلی نفسه، أی أنه لا یحتاج فی تبیین مقاصده إلی طریق، فکیف یتصور أن یکون الکتاب الذی عرفه اللّه تعالی بأنه هدی و أنه نور و أنه تبیان لکل شی‌ء مفتقرا إلی هاد غیره و مستنیرا بنور غیره و مبینا بأمر غیره؟
فإن قلت: قد صح عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أنه قال فی آخر خطبة خطبها: إنی تارک فیکم الثقلین: الثقل الأکبر و الثقل الأصغر فأما الأکبر فکتاب ربی، و أما الأصغر فعترتی أهل بیتی فاحفظونی فیهما فلن تضلوا ما تمسکتم بهما رواه الفریقان بطرق متواترة عن جم غفیر من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عنه،
__________________________________________________
(1) النحل- 89.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 135
أنهی علماء الحدیث عدتهم إلی خمس و ثلاثین صحابیا، و فی بعض الطرق:
لن یفترقا حتی یردا علی الحوض، و الحدیث دال علی حجیة قول أهل البیت علیهم السّلام فی القرآن و وجوب اتباع ما ورد عنهم فی تفسیره و الاقتصار علی ذلک و إلّا لزم التفرقة بینهم و بینه.
قلت: ما ذکرناه فی معنی اتباع بیان النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم آنفا جار هاهنا بعینه و الحدیث غیر مسوق لإبطال حجیة ظاهر القرآن و قصر الحجیة علی ظاهر بیان أهل البیت علیهم السّلام. کیف و هو علیه السّلام یقول: لن یفترقا، فیجعل الحجیة لهما معا فللقرآن الدلالة علی معانیه و الکشف عن المعارف الإلهیة، و لأهل البیت الدلالة علی الطریق و هدایة الناس إلی أغراضه و مقاصده.
علی أن نظیر ما ورد عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی دعوة الناس إلی الأخذ بالقرآن و التدبر فیه و عرض ما نقل عنه علیه وارد عن أهل البیت علیهم السّلام.
علی أن جما غفیرا من الروایات التفسیریة الواردة عنهم علیهم السّلام مشتملة علی الاستدلال بآیة علی آیة، و الاستشهاد بمعنی علی معنی، و لا یستقیم ذلک إلّا بکون المعنی مما یمکن أن یناله المخاطب و یستقل به ذهنه لوروده من طریقه المتعین له.
علی أن هاهنا روایات عنهم علیهم السّلام تدل علی ذلک بالمطابقة کما رواه فی المحاسن بإسناده عن أبی لبید البحرانی عن أبی جعفر علیه السّلام فی حدیث قال:
فمن زعم أن کتاب اللّه مبهم فقد هلک و أهلک، و یقرب منه ما فیه و فی الاحتجاج عنه علیه السّلام قال: إذا حدثتکم بشی‌ء فاسألونی عنه من کتاب اللّه، الحدیث.
و بما مرّ من البیان یجمع بین أمثال هذه الأحادیث الدالة علی إمکان نیل المعارف القرآنیة منه و عدم احتجابها من العقول و بین ما ظاهره خلافه کما فی تفسیر العیاشی عن جابر قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: إن للقرآن بطنا و للبطن ظهرا، ثم قال: یا جابر و لیس شی‌ء أبعد من عقول الرجال منه إن الآیة لتنزل أولها فی شی‌ء و أوسطها فی شی‌ء و آخرها فی شی‌ء، و هو کلام متصل ینصرف علی وجوه، و هذا المعنی وارد فی عدة روایات، و قد رویت الجملة أعنی قوله: و لیس شی‌ء أبعد ... إلخ، فی بعضها عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 136
و قد روی عن علی علیه السّلام: أن القرآن حمال ذو وجوه، الحدیث، فالذی ندب إلیه تفسیره من طریقه، و الذی نهی عنه تفسیره من غیر طریقه، و قد تبیّن أن المتعین فی التفسیر الاستمداد بالقرآن علی فهمه و تفسیر الآیة بالآیة و ذلک بالتدرب بالآثار المنقولة عن النبی و أهل بیته علیهم السّلام و تهیئة ذوق مکتسب منها ثم الورود و اللّه الهادی «1» ...
__________________________________________________
(1) انظر جمیع ما تقدم فی هذا الموضوع فی المجلد الثالث من المیزان ص 87.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 137

عصمة القرآن عن التحریف‌

اشارة

عصمة القرآن عن التحریف
فی فصول:

الفصل الأول القرآن ینفی وقوع التحریف فیه‌

الفصل الأول القرآن ینفی وقوع التحریف فیه
من ضروریات التأریخ أن النبی العربی محمدا صلّی اللّه علیه و آله و سلّم جاء قبل أربعة عشر قرنا- تقریبا- و ادعی النبوة و انتهض للدعوة و آمن به أمة من العرب و غیرهم، و أنه جاء بکتاب یسمّیه القرآن و ینسبه إلی ربه متضمن لجمل المعارف و کلیات الشریعة التی کان یدعو إلیها، و کان یتحدی به و یعده آیة لنبوته، و أن القرآن الموجود الیوم بأیدینا هو القرآن الذی جاء به و قرأه علی الناس المعاصرین له فی الجملة بمعنی أنه لم یضع من أصله بأن یفقد کله ثم یوضع کتاب آخر یشابهه فی نظمه أو لا یشابهه و ینسب إلیه و یشتهر بین الناس بأنه القرآن النازل علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.
فهذه أمور لا یرتاب فی شی‌ء منها إلّا مصاب فی فهمه و لا احتمل بعض ذلک أحد من الباحثین فی مسألة التحریف من المخالفین و المؤالفین.
و إنما احتمل بعض من قال به من المخالف أو المؤالف زیادة شی‌ء یسیر کالجملة أو الآیة أو النقص أو التغییر فی جملة أو آیة فی کلماتها أو إعرابها، و أما جلّ الکتاب الإلهی فهو علی ما هو فی عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لم یضع و لم یفقد.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 138
ثم إنا نجد القرآن یتحدّی بأوصاف ترجع إلی عامة آیاته و نجد ما بأیدینا من القرآن أعنی ما بین الدفتین واجدا لما وصف به من أوصاف تحدّی بها من غیر أن یتغیر فی شی‌ء منها أو یفوته و یفقد.
فنجده یتحدّی بالبلاغة و الفصاحة و نجد ما بأیدینا مشتملا علی ذلک النظم العجیب البدیع لا یعدله و لا یشابهه شی‌ء من کلام البلغاء و الفصحاء المحفوظ منهم و المروی عنهم من شعر أو نثر أو خطبة أو رسالة أو محاورة أو غیر ذلک، و هذا النظم موجود فی جمیع الآیات سواء کتابا متشابها مثانی تقشعر منه الجلود و القلوب.
و نجده یتحدّی بقوله: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً «1» بعدم وجود اختلاف فیه و نجد ما بأیدینا من القرآن یفی بذلک أحسن الوفاء و أوفاه فما من إبهام أو خلل یتراءی فی آیة إلّا و یرفعه آیة أخری، و ما من خلاف أو مناقضة یتوهم بادئ الرأی من شطر إلّا و هناک ما یدفعه و یفسّره.
و نجده یتحدّی بغیر ذلک مما لا یختص فهمه بأهل اللغة العربیة کما فی قوله: قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلی أَنْ یَأْتُوا بِمِثْلِ هذَا الْقُرْآنِ لا یَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَ لَوْ کانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِیراً «2»، و قوله: إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ. وَ ما هُوَ بِالْهَزْلِ «3» ثم نجد ما بأیدینا من القرآن یستوفی البیان فی صریح الحق الذی لا مریة فیه، و یهدی إلی آخر ما یهتدی إلیه العقل من أصول المعارف الحقیقیة و کلیات الشرائع الفطریة و تفاصیل الفضائل الخلقیة من غیر أن نعثر فیها علی شی‌ء من النقیصة و الخلل أو نحصل علی شی‌ء من التناقض و الزلل بل نجد جمیع المعارف علی سعتها و کثرتها حیّة بحیاة واحدة مدبّرة بروح واحد هو مبدأ جمیع المعارف القرآنیة و الأصل الذی إلیه ینتهی الجمیع و یرجع و هو التوحید فإلیه ینتهی الجمیع بالتحلیل و هو یعود إلی کل منها بالترکیب.
و نجده یغوص فی أخبار الماضین من الأنبیاء و أممهم و نجد ما عندنا
__________________________________________________
(1) النساء- 82.
(2) الإسراء- 88.
(3) الطارق- 13 و 14.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 139
من کلام اللّه یورد قصصهم و یفصل القول فیها علی ما یلیق بطهارة الدین و یناسب نزاهة ساحة النبوة و خلوصها للعبودیة و الطاعة، و کلما طبقنا قصة من القصص القرآنیة علی ما یماثلها مما ورد فی العهدین انجلی ذلک أحسن الانجلاء.
و نجده یورد آیات فی الملاحم و یخبر عن الحوادث الآتیة فی آیات کثیرة بالتصریح أو بالتلویح ثم نجدها فیما هو بأیدینا من القرآن علی تلک الشریطة صادقة مصدقة.
و نجده یصف نفسه بأوصاف زاکیة جمیلة کما یصف نفسه بأنه نور و أنه هاد یهدی إلی صراط مستقیم و إلی الملة التی هی أقوم و نجد ما بأیدینا من القرآن لا یفقد شیئا من ذلک و لا یهمل من أمر الهدایة و الدلالة و لا دقیقة.
و من أجمع الأوصاف التی یذکرها القرآن لنفسه أنه ذکر للّه فإنه یذکر به تعالی بما أنه آیة دالة علیه حیّة خالدة، و بما أنه یصفه بأسمائه الحسنی و صفاته العلیا، و یصف سنّته فی الصنع و الإیجاد، و یصف ملائکته و کتبه و رسله، و یصف شرائعه و أحکامه و یصف ما ینتهی إلیه أمر الخلقة و هو المعاد و رجوع الکل إلیه سبحانه، و تفاصیل ما یؤول إلیه أمر الناس من السعادة و الشقاء، و الجنة و النار.
ففی جمیع ذلک ذکر اللّه، و هو الذی یرومه القرآن إطلاق القول بأنه ذکر و نجد ما بأیدینا من القرآن لا یفقد شیئا من معنی الذکر.
و لکون الذکر من أجمع الصفات فی الدلالة علی شئون القرآن عبّر عنه بالذکر فی الآیات التی أخبر فیها عن حفظه القرآن عن البطلان و التغییر و التحریف کقوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ یُلْحِدُونَ فِی آیاتِنا لا یَخْفَوْنَ عَلَیْنا أَ فَمَنْ یُلْقی فِی النَّارِ خَیْرٌ أَمْ مَنْ یَأْتِی آمِناً یَوْمَ الْقِیامَةِ اعْمَلُوا ما شِئْتُمْ إِنَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ. إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِالذِّکْرِ لَمَّا جاءَهُمْ وَ إِنَّهُ لَکِتابٌ عَزِیزٌ. لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِیلٌ مِنْ حَکِیمٍ حَمِیدٍ «1»، فذکر تعالی أن القرآن من حیث هو ذکر لا یغلبه باطل و لا یدخل فیه حالا و لا فی مستقبل الزمان لا بإبطال و لا
__________________________________________________
(1) حم السجدة- 40 إلی 42.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 140
بنسخ و لا بتغییر أو تحریف یوجب زوال ذکریته عنه.
و کقوله تعالی: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ «1» فقد أطلق الذکر و أطلق الحفظ فالقرآن محفوظ بحفظ اللّه عن کل زیادة و نقیصة و تغییر فی اللفظ أو فی الترتیب یزیله عن الذکریة و یبطل کونه ذکرا للّه سبحانه بوجه.
و من سخیف القول إرجاع ضمیر «له» إلی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فإنه مدفوع بالسیاق و إنما کان المشرکون یستهزءون بالنبی لأجل القرآن الذی کان یدّعی نزوله علیه کما یشیر إلیه بقوله سابقا: وَ قالُوا یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ «2».
فقد تبین مما فصّلناه أن القرآن الذی أنزله اللّه علی نبیه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و وصفه بأنه ذکر محفوظ علی ما أنزل مصون بصیانة إلهیة عن الزیادة و النقیصة و التغییر کما وعد اللّه نبیه فیه.
و خلاصة الحجة أن القرآن أنزله اللّه علی نبیه و وصفه فی آیات کثیرة بأوصاف خاصة لو کان تغیر فی شی‌ء من هذه الأوصاف بزیادة أو نقیصة أو تغییر فی لفظ أو ترتیب مؤثر فقد آثار تلک الصفة قطعا لکنا نجد القرآن الذی بأیدینا واجدا لآثار تلک الصفات المعدودة علی أتم ما یمکن و أحسن ما یکون فلم یقع فیه تحریف یسلبه شیئا من صفاته فالذی بأیدینا منه هو القرآن المنزل علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بعینه فلو فرض سقوط شی‌ء منه أو تغیر فی إعراب أو حرف أو ترتیب وجب أن یکون فی أمر لا یؤثر فی شی‌ء من أوصافه کالإعجاز و ارتفاع الاختلاف و الهدایة و النوریة و الذکریة و الهیمنة علی سائر الکتب السماویة إلی غیر ذلک، و ذلک کآیة مکررة ساقطة أو اختلاف فی نقطة أو إعراب و نحوها.
__________________________________________________
(1) الحجر- 9.
(2) الحجر- 6.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 141

الفصل الثانی الروایات تنفی وقوع التحریف‌

الفصل الثانی الروایات تنفی وقوع التحریف
و یدلّ علی عدم وقوع التحریف الأخبار الکثیرة المرویة عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من طرق الفریقین الآمرة بالرجوع إلی القرآن عند الفتن و فی حل عقد المشکلات.
و کذا حدیث الثقلین المتواتر من طرق الفریقین: «إنی تارک فیکم الثقلین کتاب اللّه و عترتی أهل بیتی ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبدا» الحدیث فلا معنی للأمر بالتمسک بکتاب محرّف و نفی الضلال أبدا ممن تمسک به.
و کذا الأخبار الکثیرة الواردة عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أئمة أهل البیت علیهم السّلام الآمرة بعرض الأخبار علی الکتاب، و ما ذکره بعضهم أن ذلک فی الأخبار الفقهیة و من الجائز أن نلتزم بعدم وقوع التحریف فی خصوص آیات الأحکام و لا ینفع ذلک سائر الآیات مدفوع بأن أخبار العرض مطلقة فتخصیصها بذلک تخصیص من غیر مخصص.
علی أن لسان أخبار العرض کالصریح أو هو صریح فی أن الأمر بالعرض إنما هو لتمییز الصدق من الکذب و الحق من الباطل و من المعلوم أن الدس و الوضع غیر مقصورین فی أخبار الفقه بل الدواعی إلی الدس و الوضع فی المعارف الاعتقادیة و قصص الأنبیاء و الأمم الماضین و أوصاف المبدأ و المعاد أکثر و أوفر و یؤید ذلک ما بأیدینا من الإسرائیلیات و ما یحذو حذوها مما أمر الجعل فیها أوضح و أبین.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 142
و کذا الأخبار التی تتضمن تمسّک أئمة أهل البیت علیهم السّلام بمختلف الآیات القرآنیة فی کل باب علی ما یوافق القرآن الموجود عندنا حتی فی الموارد التی فیها آحاد من الروایات بالتحریف، و هذا أحسن شاهد علی أن المراد فی کثیر من روایات التحریف من قولهم علیهم السّلام: کذا نزل هو التفسیر بحسب التنزیل فی مقابل البطن و التأویل.
و کذا الروایات الواردة عن أمیر المؤمنین علیه السّلام و سائر الأئمة من ذریّته علیهم السّلام فی أن ما بأیدی الناس قرآن نازل من عند اللّه تعالی و إن کان غیر ما ألفه علی علیه السّلام من المصحف و لم یشرکوه علیه السّلام فی التألیف فی زمن أبی بکر و لا فی زمن عثمان و من هذا الباب قولهم علیه السّلام لشیعتهم: «اقرءوا کما قرأ الناس».
و مقتضی هذه الروایات أن لو کان القرآن الدائر بین الناس مخالفا لما ألفه علی علیه السّلام فی شی‌ء فإنما یخالفه فی ترتیب السور أو فی ترتیب بعض الآیات التی لا یؤثر اختلال ترتیبها فی مدلولها شیئا و لا فی الأوصاف التی وصف اللّه سبحانه بها القرآن النازل من عنده ما یختل به آثارها.
فمجموع هذه الروایات علی اختلاف أصنافها یدلّ دلالة قاطعة علی أن الذی بأیدینا من القرآن هو القرآن النازل علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من غیر أن یفقد شیئا من أوصافه الکریمة و آثارها و برکاتها.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 143

الفصل الثالث نقد القول بالتحریف‌

اشارة

الفصل الثالث نقد القول بالتحریف
ذهب جماعة من محدثی الشیعة و الحشویة و جماعة من محدثی أهل السنة إلی وقوع التحریف بمعنی النقص و التغییر فی اللفظ أو الترتیب دون الزیادة فلم یذهب إلیها أحد من المسلمین کما قیل.

و احتجوا علی نفی الزیادة بالإجماع و علی وقوع النقص و التغییر بوجوه‌

اشارة

و احتجوا علی نفی الزیادة بالإجماع و علی وقوع النقص و التغییر بوجوه
کثیرة:

الوجه الأول: الأخبار

الوجه الأول: الأخبار
الکثیرة المرویة من طرق الشیعة و أهل السنّة الدالّة علی سقوط بعض السور و الآیات و کذا الجمل و أجزاء الجمل و الکلمات و الحروف فی الجمع الأول الذی ألف فیه القرآن فی زمن أبی بکر، و کذا فی الجمع الثانی الذی کان فی زمن عثمان و کذا التغییر و هذه روایات کثیرة روتها الشیعة فی جوامعها المعتبرة و غیرها، و قد ادّعی بعضهم أنّها تبلغ ألفی حدیث، و روتها أهل السنّة فی صحاحهم کصحیحی البخاری و مسلم و سنن أبی داود و النسائی و أحمد و سائر الجوامع و کتب التفاسیر و غیرها و قد ذکر الآلوسی فی تفسیره أنها فوق حدّ الإحصاء.
و هذا غیر ما یخالف فیه مصحف عبد اللّه بن مسعود المصحف المعروف مما ینیف علی ستین موضعا، و ما یخالف فیه مصحف أبی بن کعب المصحف العثمانی و هو فی بضع و ثلاثین موضعا، و ما تختلف فیه المصاحف العثمانیة التی اکتتبها و أرسلها إلی الآفاق و هی خمسة أو سبعة أرسلها إلی مکة و إلی الشام و إلی البصرة و إلی الکوفة و إلی الیمن و إلی
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 144
البحرین و حبس واحدا بالمدینة و الاختلاف الذی فیما بینها یبلغ خمسة و أربعین حرفا، و قیل: بضع و خمسین حرفا.
و غیر الاختلاف فی الترتیب بین المصاحف العثمانیة و الجمع الأول فی زمن أبی بکر فقد کانت سورة الأنفال فی التألیف الأول فی المثانی و سورة براءة فی المئین و هما فی الجمع الثانی موضوعتان فی الطوال علی ما ستجی‌ء روایته.
و غیر الاختلاف فی ترتیب السور الموجود بین مصحفی عبد اللّه بن مسعود و أبی بن کعب علی ما وردت به الروایة و بین المصاحف العثمانیة، و غیر الاختلافات القرائیة الشاذة التی رویت عن الصحابة و التابعین فربما بلغ عدد المجموع الألف أو زاد علیه.

الوجه الثانی: أن العقل یحکم‌

الوجه الثانی: أن العقل یحکم
بأنه إذا کان القرآن متفرقا متشتتا منتشرا عند الناس و تصدّی لجمعه غیر المعصوم یمتنع عادة أن یکون جمعه کاملا موافقا للواقع.

الوجه الثالث: ما روته العامة و الخاصة أن علیا علیه السّلام‌

الوجه الثالث: ما روته العامة و الخاصة أن علیا علیه السّلام
اعتزل الناس بعد رحلة النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لم یرتد إلّا للصلاة حتی جمع القرآن ثم حمله إلی الناس و أعلمهم أنه القرآن الذی أنزله اللّه علی نبیه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و قد جمعه فردوه و استغنوا عنه بما جمعه لهم زید بن ثابت و لو لم یکن بعض ما فیه مخالفا لبعض ما فی مصحف زید لم یکن لحمله إلیهم و إعلامهم و دعوتهم إلیه وجه، و قد کان علیه السّلام أعلم الناس بکتاب اللّه بعد نبیه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و قد أرجع الناس إلیه فی حدیث الثقلین المتواتر و قال فی الحدیث المتفق علیه: «علیّ مع الحق و الحق مع علیّ».

الوجه الرابع: ما ورد من الروایات أنه یقع فی هذه الأمة ما وقع فی بنی إسرائیل‌

الوجه الرابع: ما ورد من الروایات أنه یقع فی هذه الأمة ما وقع فی بنی إسرائیل
حذو النعل بالنعل و القذة بالقذة، و قد حرّفت بنو إسرائیل کتاب نبیّهم علی ما یصرح به القرآن الکریم و الروایات المأثورة، فلا بد أن یقع نظیره فی هذه الأمة فیحرفوا کتاب ربهم و هو القرآن الکریم.
ففی صحیح البخاری عن أبی سعید الخدری أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم قال:
لتتبعنّ سنن من کان قبلکم شبرا بشبر و ذراعا بذراع حتی لو دخلوا جحر
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 145
ضبّ لتبعتموه، قلنا: یا رسول اللّه بآبائنا و أمهاتنا الیهود و النصاری؟
قال فمن؟
و الروایة مستفیضة مرویة فی جوامع الحدیث عن عدة من الصحابة کأبی سعید الخدری- کما مرّ- و أبی هریرة و عبد اللّه بن عمر، و ابن عباس و حذیفة و عبد اللّه بن مسعود و سهل بن سعد و عمر بن عوف و عمرو بن العاص و شداد بن أوس و المستورد بن شداد فی ألفاظ متقاربة.
و هی مرویة مستفیضة من طرق الشیعة عن عدة من أئمة أهل البیت علیهم السّلام عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کما فی تفسیر القمی عنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لترکبنّ سبیل من کان قبلکم حذو النعل بالنعل و القذة بالقذة لا تخطئون طریقهم و لا تخطئ شبر بشبر و ذراع بذراع و باع بباع حتی أن لو کان من قبلکم دخل جحر ضبّ لدخلتموه قالوا: الیهود و النصاری تعنی یا رسول اللّه؟ قال: فمن أعنی؟ لتنقضنّ عری الإسلام عروة عروة فیکون أول ما تنقضون من دینکم الأمانة و آخره الصلاة.
و الجواب عن استدلالهم بإجماع الأمة علی نفی تحریف القرآن بالزیادة بأنها حجة مدخولة لکونها دوریة.
بیان ذلک: أن الإجماع لیس فی نفسه حجة عقلیة یقینیة بل هو عند القائلین باعتباره حجة شرعیة لو أفاد شیئا من الاعتقاد فإنما یفید الظن سواء فی ذلک محصله و منقوله علی خلاف ما یزعمه کثیر منهم أن الإجماع المحصّل مفید للقطع و ذلک أن الذی یفیده الإجماع من الاعتقاد لا یزید علی مجموع الاعتقادات التی تفیدها آحاد الأقوال و الواحد من الأقوال المتوافقة لا یفید إلّا الظن بإصابة الواقع، و انضمام القول الثانی الذی یوافقه إلیه إنما یفید قوة الظن دون القطع لأن القطع اعتقاد خاص بسیط مغایر للظن و لیس بالمرکّب من عدة ظنون.
و هکذا کلما انضم قول إلی قول تراکمت الأقوال المتوافقة و زاد الظن قوة و تراکمت الظنون و اقتربت من القطع من غیر أن تنقلب إلیه کما تقدم، هذا فی المحصّل من الإجماع و هو الذی نحصله بتتبع جمیع الأقوال و الحصول علی کل قول قول، و أما المنقول منه الذی ینقله الواحد و الاثنان
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 146
من أهل العلم و البحث فالأمر فیه أوضح فهو کآحاد الروایات لا یفید إلّا الظن إن أفاد شیئا من الاعتقاد.
فالإجماع حجة ظنیة شرعیة دلیل اعتبارها عند أهل السنّة مثلا قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم «لا تجتمع أمتی علی خطاء أو ضلال» و عند الشیعة دخول قول المعصوم فی أقوال المجمعین أو کشف أقوالهم عن قوله بوجه.
فحجیة الإجماع بالجملة متوقفة علی صحة النبوة و ذلک ظاهر، و صحة النبوة الیوم متوقفة علی سلامة القرآن من التحریف المستوجب لزوال صفات القرآن الکریمة عنه کالهدایة و فصل القول و خاصة الإعجاز فإنه لا دلیل حیا خالدا علی خصوص نبوة النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم غیر القرآن الکریم بکونه آیة معجزة، و مع احتمال التحریف بزیادة أو نقیصة أو أی تغییر آخر لا وثوق بشی‌ء من آیاته و محتویاته أنه کلام اللّه محضا و بذلک تسقط الحجة و تفسد الآیة، و مع سقوط کتاب اللّه عن الحجیة یسقط الإجماع عن الحجیة.
و لا ینفع فی المقام ما قدمناه فی أول الکلام أن وجود القرآن المنزل علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فیما بأیدینا من القرآن فی الجملة من ضروریات التاریخ.
و ذلک لأن مجرد اشتمال ما بأیدینا منه علی القرآن الواقعی لا یدفع احتمال زیادة أو نقیصة أو أی تغییر آخر فی کل آیة أو جملة أرید التمسک بها لإثبات مطلوب.

و الجواب عن الوجه الأول‌

و الجواب عن الوجه الأول
الذی أقیم لوقوع التحریف بالنقص و التغییر و هو الذی تمسک فیه بالأخبار:
أما أولا فبأن التمسک بالأخبار بما أنها حجة شرعیة یشتمل من الدور علی ما یشتمل علیه التمسک بالإجماع بنظیر البیان الذی تقدم آنفا.
فلا یبقی للمستدل بها إلّا أن یتمسک بها بما أنها أسناد و مصادر تاریخیة و لیس فیها حدیث متواتر و لا محفوف بقرائن قطعیة تضطرّ العقل إلی قبوله بل هی آحاد متفرقة متشتتة مختلفة منها صحاح و منها ضعاف فی أسنادها و منها قاصرة فی دلالتها فما أشذّ منها ما هو صحیح فی سنده تام فی دلالته.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 147
و هذا النوع علی شذوذه و ندرته غیر مأمون فیه الوضع و الدسّ فإن انسراب الإسرائیلیات و ما یلحق بها من الموضوعات و المدسوسات بین روایاتنا لا سبیل إلی إنکاره و لا حجیة فی خبر لا یؤمن فیه الدسّ و الوضع.
و مع الغض عن ذلک فهی تذکر من الآیات و السور ما لا یشبه النظم القرآنی بوجه، و مع الغضّ عن جمیع ذلک فإنها مخالفة للکتاب مردودة.
أما ما ذکرنا أن أکثرها ضعیفة الأسناد فیعلم ذلک بالرجوع إلی أسانیدها فهی مراسیل أو مقطوعة الأسناد أو ضعیفتها، و السالم منها من هذه العلل أقلّ قلیل.
و أما ما ذکرنا أن منها ما هو قاصر فی دلالتها فإن کثیرا مما وقع فیها من الآیات المحکیّة من قبیل التفسیر و ذکر معنی الآیات لا من حکایة متن الآیة المحرّفة و ذلک کما فی روضة الکافی عن أبی الحسن الأول فی قول اللّه: أُولئِکَ الَّذِینَ یَعْلَمُ اللَّهُ ما فِی قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَ عِظْهُمْ وَ قُلْ لَهُمْ فِی أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِیغاً «1».
و ما فی الکافی عن الصادق علیه السّلام فی قوله تعالی: وَ إِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا «2» قال: «إن تلووا الأمر و تعرضوا عما أمرتم به فإن اللّه کان بما تعملون خبیرا» إلی غیر ذلک من روایات التفسیر المعدودة من أخبار التحریف.
و یلحق بهذا الباب ما لا یحصی من الروایات المشیرة إلی سبب النزول المعدودة من أخبار التحریف کالروایات التی تذکر هذه الآیة هکذا:
«یا أیها الرسول بلّغ ما أنزل إلیک فی علی» و الآیة نازلة فی حقه علیه السّلام، و ما روی أن وفد بنی تمیم کانوا إذا قدموا علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم وقفوا علی باب الحجرة و نادوه أن اخرج إلینا فذکرت الآیة فیها هکذا: «إن الذین ینادونک من وراء الحجرات بنو تمیم أکثرهم لا یعقلون» فظن أن فی الآیة سقطا.
و یلحق بهذا الباب أیضا ما لا یحصی من الأخبار الواردة فی جری القرآن
__________________________________________________
(1) النساء- 63.
(2) النساء- 135.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 148
و انطباقه کما ورد فی قوله: «و سیعلم الذین ظلموا آل محمد حقهم» و ما ورد من قوله: «و من یطع اللّه و رسوله فی ولایة علی و الأئمة من بعده فقد فاز فوزا عظیما» و هی کثیرة جدا.
و یلحق بها أیضا ما أتبع فیه القراءة بشی‌ء من الذکر و الدعاء فتوهّم أنه من سقط القرآن کما فی الکافی عن عبد العزیز بن المهتدی قال: سألت الرضا علیه السّلام عن التوحید فقال: کل من قرأ قل هو اللّه أحد و آمن بها فقد عرف التوحید، قال: [قلت کیف نقرؤها؟ قال: کما یقرؤها الناس و زاد فیه کذلک اللّه ربی کذلک اللّه ربی.
و من قبیل قصور الدلالة ما نجد فی کثیر من الآیات المعدودة من المحرّفة اختلاف الروایات فی لفظ الآیة کالتی وردت فی قوله تعالی: «و لقد نصرکم اللّه ببدر و أنتم أذلة» ففی بعضها أن الآیة هکذا: «و لقد نصرکم اللّه ببدر و أنتم ضعفاء» و فی بعضها: «و لقد نصرکم اللّه ببدر و أنتم قلیل».
و هذا الاختلاف ربما کان قرینة علی أن المراد هو التفسیر بالمعنی کما فی الآیة المذکورة، و یؤیده ما ورد فی بعضها من قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: لا یجوز وصفهم بأنهم أذلة و فیهم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.
و ربما لم یکن إلّا من التعارض و التنافی بین الروایات القاضی بسقوطها کآیة الرجم علی ما ورد فی روایات الخاصة و العامة و هی فی بعضها: «إذا زنی الشیخ و الشیخة فارجموهما البتة فإنهما قضیا الشهوة»، و فی بعضها: «الشیخ و الشیخة إذا زنیا فارجموهما البتة فإنهما قضیا الشهوة»، و فی بعضها: «بما قضیا اللذة» و فی بعضها آخرها: «نکالا من اللّه و اللّه علیم حکیم» و فی بعضها: «نکالا من اللّه و اللّه عزیز حکیم». و کآیة الکرسی علی التنزیل التی وردت فیها روایات فهی فی بعضها هکذا: اللّه لا إله إلّا هو الحی القیوم لا تأخذه سنة و لا نوم له ما فی السموات و ما فی الأرض و ما بینهما و ما تحت الثری عالم الغیب و الشهادة فلا یظهر علی غیبه أحدا من ذا الذی یشفع عنده- إلی قوله- و هو العلی العظیم و الحمد للّه رب العالمین.
و فی بعضها- إلی قوله- هم فیها خالدون و الحمد للّه رب العالمین،
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 149
و فی بعضها هکذا «له ما فی السموات و ما فی الأرض و ما بینهما و ما تحت الثری عالم الغیب و الشهادة الرحمن الرحیم» إلخ، و فی بعضها: «عالم الغیب و الشهادة الرحمن الرحیم بدیع السماوات و الأرض ذو الجلال و الإکرام رب العرش العظیم» و فی بعضها: «عالم الغیب و الشهادة العزیز الحکیم».
و ما ذکره بعض المحدثین أن اختلاف هذه الروایات فی الآیات المنقولة غیر ضائر لاتفاقها فی أصل التحریف. مردود بأن ذلک لا یصلح ضعف الدلالة و دفع بعضها لبعض.
و أما ما ذکرنا من شیوع الدس و الوضع فی الروایات فلا یرتاب فیه من راجع الروایات المنقولة فی الصنع و الإیجاد و قصص الأنبیاء و الأمم و الأخبار الواردة فی تفاسیر الآیات و الحوادث الواقعة فی صدر الإسلام و أعظم ما یهم أمره لأعداء الدین و لا یألون جهدا فی إطفاء نوره و إخماد ناره و إعفاء أثره هو القرآن الکریم الذی هو الکهف المنیع و الرکن الشدید الذی یأوی إلیه و یتحصن به المعارف الدینیة، و السند الحی الخالد لمنشور النبوة و موادّ الدعوة لعلمهم بأنه لو بطلت حجة القرآن لفسد بذلک أمر النبوة و اختل نظام الدین و لم یستقر من بنیانه حجر علی حجر.
و العجب من هؤلاء المحتجین بروایات منسوبة إلی الصحابة أو إلی أئمة أهل البیت علیهم السّلام علی تحریف کتاب اللّه سبحانه و إبطال حجیته، و ببطلان حجة القرآن تذهب النبوة سدی و المعارف الدینیة لغی لا أثر لها، و ما ذا یغنی قولنا: إن رجلا فی تاریخ کذا ادعی النبوة و أتی بالقرآن معجزة أما هو فقد مات و أما قرآنه فقد حرّف، و لم یبق بأیدینا مما یؤید أمره إلّا أن المؤمنین به أجمعوا علی صدقه فی دعواه و أن القرآن الذی جاء به کان معجزا دالا علی نبوته، و الإجماع حجة لأن النبی المذکور اعتبر حجیته أو لأنه یکشف مثلا عن قول أئمة أهل بیته؟
و بالجملة احتمال الدس- و هو قریب جدا مؤید بالشواهد و القرائن- یدفع حجیة هذه الروایات و یفسد اعتبارها فلا یبقی معه لها لا حجیة شرعیة و لا حجیة عقلائیة حتی ما کان منها صحیح الإسناد فإن صحة السند و عدالة رجال الطریق إنما یدفع تعمدهم الکذب دون دس غیرهم فی أصولهم
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 150
و جوامعهم ما لم یرووه. و أما ما ذکرناه أن روایات التحریف تذکر آیات و سورا لا یشبه نظمها النظم القرآنی بوجه فهو ظاهر لمن راجعها فإنه یعثر فیها بشی‌ء کثیر من ذلک کسورتی الخلع و الحفد اللتین رویتا بعدة من طرق أهل السنّة فسورة الخلع هی: «بسم اللّه الرحمن الرحیم اللهم إنا نستعینک و نستغفرک، و نثنی علیک و لا نکفرک، و نخلع و نترک من یفجرک» و سورة الحفد هی: «بسم اللّه الرحمن الرحیم اللهم إیاک نعبد و لک نصلی و نسجد، و إلیک نسعی و نحفد، نرجو رحمتک و نخشی نقمتک إن عذابک بالکافرین ملحق».
و کذا ما أورده بعض الروایات من سورة الولایة و غیرها أقاویل مختلفة رام واضعها أن یقلد النظم القرآنی فخرج الکلام عن الأسلوب العربی المألوف و لم یبلغ النظم الإلهی المعجز فعاد یستبشعه الطبع و ینکره الذوق و لک أن تراجعها حتی تشاهد صدق ما ادعیناه، و تقضی أن أکثر المعتنین بهذه السور و الآیات المختلفة المجعولة إنما دعاهم إلی ذلک التعبّد الشدید بالروایات و الإهمال فی عرضها علی الکتاب و لو لا ذلک لکفتهم للحکم بأنها لیست بکلام إلهی نظرة.
و أما ما ذکرنا أن روایات التحریف علی تقدیر صحة إسنادها مخالفة للکتاب فلیس المراد به مجرد مخالفتها لظاهر قوله تعالی: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ و قوله: وَ إِنَّهُ لَکِتابٌ عَزِیزٌ. لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ الآیتان، حتی تکون مخالفة ظنیة لکون ظهور الألفاظ من الأدلة الظنیة بل المراد مخالفتها للدلالة القطعیة من مجموع القرآن الذی بأیدینا حسب ما قررناه فی الحجة الأولی التی أقمناها لنفی التحریف.
کیف لا؟ و القرآن الذی بأیدینا متشابه الأجزاء فی نظمه البدیع المعجز کاف فی رفع الاختلافات المتراءاة بین آیاته و أبعاضه غیر ناقص و لا قاصر فی إعطاء معارفه الحقیقیة و علومه الإلهیة الکلیة و الجزئیة المرتبطة بعضها ببعض المترتبة فروعها علی أصولها المنعطفة أطرافها علی أوساطها إلی غیر ذلک من خواصّ النظم القرآنی الذی وصفه اللّه بها.

و الجواب عن الوجه الثانی‌

و الجواب عن الوجه الثانی
أن دعوی الامتناع العادی مجازفة بیّنة نعم یجوّز العقل عدم موافقة التألیف فی نفسه للواقع إلّا أن تقوم قرائن تدل علی
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 151
ذلک و هی قائمة کما قدمنا، و أما أن یحکم العقل بوجوب مخالفتها للواقع کما هو مقتضی الامتناع العادی فلا.

و الجواب عن الوجه الثالث‌

و الجواب عن الوجه الثالث
أن جمعه علیه السّلام القرآن و حمله إلیهم و عرضه علیهم لا یدل علی مخالفة ما جمعه لما جمعوه فی شی‌ء من الحقائق الدینیة الأصلیة أو الفرعیة إلّا أن یکون فی شی‌ء من ترتیب السور أو الآیات من السور التی نزلت نجوما بحیث لا یرجع إلی مخالفة فی بعض الحقائق الدینیة.
و لو کان کذلک لعارضهم بالاحتجاج و دافع فیه و لم یقنع بمجرد إعراضهم عما جمعه و استغنائهم عنه کما روی عنه علیه السّلام فی موارد شتی، و لم ینقل عنه علیه السّلام فیما روی من احتجاجاته أنه قرأ فی أمر ولایته و لا غیرها آیة أو سورة تدل علی ذلک و جبّههم علی إسقاطها أو تحریفها.
و هل کان ذلک حفظا لوحدة المسلمین و تحرزا عن شق العصا فإنما کان یتصور ذلک بعد استقرار الأمر و اجتماع الناس علی ما جمع لهم لا حین الجمع و قبل أن یقع فی الأیدی و یسیر فی البلاد.
و لیت شعری هل یسعنا أن ندعی أن ذلک الجم الغفیر من الآیات التی یرون سقوطها و ربما ادعوا أنها تبلغ الألوف کانت جمیعا فی الولایة أو کانت خفیة مستورة عن عامة المسلمین لا یعرفها إلّا النزر القلیل منهم مع توفر دواعیهم و کثرة رغباتهم علی أخذ القرآن کلما نزل و تعلمه، و بلوغ اجتهاد النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی تبلیغه و إرساله إلی الآفاق و تعلیمه و بیانه، و قد نص علی ذلک القرآن قال تعالی: وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ «1»، و قال: لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ «2» فکیف ضاع؟ و أین ذهب؟ ما یشیر إلیه بعض المراسیل أنه سقط فی آیة من أول سورة النساء بین قوله وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِی الْیَتامی إلی قوله: فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ أکثر من ثلث القرآن أی أکثر من ألفی آیة، و ما ورد من طرق أهل السنّة أن سورة براءة کانت مبسملة
__________________________________________________
(1) الجمعة- 2.
(2) النحل- 44.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 152
تعدل سورة البقرة، و أن الأحزاب کانت أعظم من البقرة و قد سقطت منه مائتا آیة إلی غیر ذلک!.
أو أن هذه الآیات و قد دلت هذه الروایات علی بلوغها فی الکثرة- کانت منسوخة التلاوة کما ذکره جمع من المفسرین من أهل السنّة حفظا لما ورد فی بعض روایاتهم أن من القرآن ما أنساه اللّه و نسخ تلاوته.
فما معنی إنساء الآیة و نسخ تلاوتها؟ أ کان ذلک لنسخ العمل بها فما هی هذه الآیات المنسوخة الواقعة فی القرآن کآیة الصدقة و آیة نکاح الزانیة و الزانی و آیة العدة و غیرها؟ و هم مع ذلک یقسمون منسوخ التلاوة إلی منسوخ التلاوة و العمل معا و منسوخ التلاوة دون العمل کآیة الرجم.
أم کان ذلک لکونها غیر واجدة لبعض صفات کلام اللّه حتی أبطلها اللّه بإمحاء ذکرها و إذهاب أثرها فلم یکن من الکتاب العزیز الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه، و لا منزها من الاختلاف، و لا قولا فصلا و لا هادیا إلی الحق و إلی طریق مستقیم، و لا معجزا یتحدی به و لا، و لا، فما معنی الآیات الکثیرة التی تصف القرآن بأنه فی لوح محفوظ، و أنه کتاب عزیز لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه، و أنه قول فصل، و أنه هدی، و أنه نور، و أنه فرقان بین الحق و الباطل، و أنه آیة معجزة، و أنه، و أنه؟
فهل یسعنا أن نقول: إن هذه الآیات علی کثرتها و إباء سیاقها عن التقیید مقیدة بالبعض فبعض الکتاب فقط و هو غیر المنسی و منسوخ التلاوة لا یأتیه الباطل و قول فصل و هدی و نور و فرقان و معجزة خالدة؟
و هل جعل الکلام منسوخ التلاوة و نسیا منسیا غیر إبطاله و إماتته؟ و هل صیرورة القول النافع بحیث لا ینفع للأبد و لا یصلح شأنا مما فسد غیر إلغائه و طرحه و إهماله؟ و کیف یجامع ذلک کون القرآن ذکرا؟
فالحق أن روایات التحریف المرویة من طرق الفریقین و کذا الروایات المرویة فی نسخ تلاوة بعض الآیات القرآنیة مخالفة للکتاب مخالفة قطعیة.

و الجواب عن الوجه الرابع:

و الجواب عن الوجه الرابع:
أن أصل الأخبار القاضیة بمماثلة
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 153
الحوادث الواقعة فی هذه الأمة لما وقع فی بنی إسرائیل مما لا ریب فیه، و هی متظافرة أو متواترة، لکن هذه الروایات لا تدل علی المماثلة من جمیع الجهات، و هو ظاهر بل الضرورة تدفعه.
فالمراد بالمماثلة هی المماثلة فی الجملة من حیث النتائج و الآثار، و حینئذ فمن الجائز أن تکون مماثلة هذه الأمة لبنی إسرائیل فی مسألة تحریف الکتاب إنما هی فی حدوث الاختلاف و التفرق بین الأمة بانشعابها إلی مذاهب شتی یکفّر بعضهم بعضا و افتراقها إلی ثلاث و سبعین فرقة کما افترقت النصاری إلی اثنتین و سبعین و الیهود إلی واحدة و سبعین و قد ورد هذا المعنی فی کثیر من هذه الروایات حتی ادعی بعضهم کونها متواترة.
و من المعلوم أن الجمیع مستندون فیما اختاروه إلی کتاب اللّه، و لیس ذلک إلا من جهة تحریف الکلم عن مواضعه، و تفسیر القرآن الکریم بالرأی و الاعتماد علی الأخبار الواردة فی تفسیر الآیات من غیر العرض علی الکتاب و تمییز الصحیح منها من السقیم.
و بالجملة أصل الروایات الدالة علی المماثلة بین الأمتین لا یدل علی شی‌ء من التحریف الذی یدّعونه نعم وقع فی بعضها ذکر التحریف بالتغییر و الإسقاط، و هذه الطائفة علی ما بها من السقم مخالفة للکتاب کما تقدم «1».
__________________________________________________
(1) راجع المیزان المجلد 12 ص 102.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 154

جمع القرآن الکریم‌

اشارة

جمع القرآن الکریم
فی تاریخ الیعقوبی: قال عمر بن الخطاب لأبی بکر: یا خلیفة رسول اللّه إن حملة القرآن قد قتل أکثرهم یوم الیمامة فلو جمعت القرآن فإنی أخاف علیه أن یذهب حملته، فقال له أبو بکر: أفعل ما لم یفعله رسول اللّه؟ فلم یزل به عمر حتی جمعه و کتبه فی صحف و کان مفرّقا فی الجرید و غیرها.
و أجلس خمسة و عشرین رجلا من قریش و خمسین رجلا من الأنصار فقال: اکتبوا القرآن و اعرضوا علی سعید بن العاص فإنه رجل فصیح.
و روی بعضهم أن علی بن أبی طالب علیه السّلام کان جمعه لما قبض رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و أتی به یحمله علی جمل فقال: هذا القرآن قد جمعته. قال: و کان قد جزّأه سبعة أجزاء ثم ذکر الأجزاء.
و فی تاریخ أبی الفداء: و قتل فی قتال مسیلمة جماعة من القرّاء من المهاجرین و الأنصار، و لما رأی أبو بکر کثرة من قتل أمر بجمع القرآن من أفواه الرجال و جرید النخل و الجلود، و ترک ذلک المکتوب عند حفصة بنت عمر زوج النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، انتهی.
و الأصل فیما ذکراه الروایات فقد أخرج البخاری فی صحیحه عن زید ابن ثابت قال: أرسل إلیّ أبو بکر مقتل أهل الیمامة فإذا عمر بن الخطاب عنده فقال أبو بکر إن عمر أتانی فقال: إن القتل قد استحرّ بقراء القرآن و إنی أخشی أن یستحر القتل بالقراء فی المواطن فیذهب کثیر من القرآن، و إنی أری أن تأمر بجمع القرآن، فقلت لعمر: کیف نفعل شیئا لم یفعله رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم؟ قال عمر: هذا و اللّه خیر، فلم یزل یراجعنی حتی شرح اللّه صدری لذلک و رأیت الذی رأی عمر.
قال زید: قال أبو بکر: إنک شاب عاقل لا نتهمک و قد کنت تکتب
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 155
الوحی لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فتتبّع القرآن فاجمعه. فو اللّه لو کلفونی نقل جبل من الجبال ما کان أثقل علیّ مما أمرنی به من جمع القرآن، قلت: کیف تفعلان شیئا لم یفعله رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم؟ قال: هو و اللّه خیر.
فلم یزل أبو بکر یراجعنی حتی شرح اللّه صدری للذی شرح له صدر أبی بکر و عمر فتتبّعت القرآن أجمعه من العسب و اللخاف و صدور الرجال، و وجدت آخر سورة التوبة مع خزیمة الأنصاری لم أجدها مع غیره: «لقد جاءکم رسول» حتی خاتمة براءة، فکانت الصحف عند أبی بکر حتی توفاه اللّه تعالی ثم عند عمر حیاته ثم عند حفصة بنت عمر.
و عن ابن أبی داود من طریق یحیی بن عبد الرحمن بن حاطب قال:
قدم عمر فقال: من کان تلقی من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم شیئا من القرآن فلیأت به و کانوا یکتبون ذلک فی الصحف و الألواح و العسب، و کان لا یقبل من أحد شیئا حتی یشهد شهیدان.
و عنه أیضا من طریق هشام بن عروة عن أبیه- و فی الطریق انقطاع- أن أبا بکر قال لعمر و لزید: اقعدوا علی باب المسجد فمن جاءکما بشاهدین علی شی‌ء من کتاب اللّه فاکتباه.
و فی الإتقان عن ابن أشتة فی المصاحف عن اللیث بن سعد قال: أول من جمع القرآن أبو بکر و کتبه زید، و کان الناس یأتون زید بن ثابت فکان لا یکتب آیة إلّا بشاهدی عدل، و إن آخر سورة براءة لم یوجد إلّا مع أبی خزیمة بن ثابت فقال: اکتبوها فإن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم جعل شهادته بشهادة رجلین فکتب و إن عمر أتی بآیة الرجم فلم یکتبها لأنه کان وحده.
و عن ابن أبی داود فی المصاحف من طریق محمد بن إسحاق عن یحیی بن عبّاد بن عبد اللّه بن الزبیر عن أبیه قال: أتانی الحارث بن خزیمة بهاتین الآیتین من آخر سورة براءة فقال: أشهد أنی سمعتهما من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و وعیتهما، فقال عمر: و أنا أشهد لقد سمعتهما من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و وعیتهما، فقال عمر: و أنا أشهد لقد سمعتها ثم قال: لو کانت ثلاث آیات لجعلتها سورة علی حدة فانظروا آخر سورة من القرآن فألحقوها فی آخرها.
و عنه أیضا من طریق أبی العالیة عن أبی بن کعب أنهم جمعوا القرآن
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 156
فلما انتهوا إلی الآیة التی فی سورة براءة ثُمَّ انْصَرَفُوا صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَفْقَهُونَ ظنوا أن هذا آخر ما أنزل فقال أبیّ: إن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أقرأنی بعد هذا آیتین لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ إلی آخر السورة.
و فی الإتقان عن الدیر عاقولی فی فوائده حدثنا إبراهیم بن یسار حدثنا سفیان بن عیینة عن الزهری عن عبید عن زید بن ثابت قال: قال: قبض النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لم یکن القرآن جمع فی شی‌ء.
و فی مستدرک الحاکم بإسناده عن زید بن ثابت قال: کنا عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم نؤلف القرآن من الرقاع، الحدیث.
أقول: و لعل المراد ضم بعض الآیات النازلة نجوما إلی بعض السور أو إلحاق بعض السور إلی بعضها مما یتماثل صنفا کالطوال و المئین و المفصلات فقد ورد لها ذکر فی الأحادیث النبویة، و إلّا فتألیف القرآن و جمعه مصحفا واحدا إنما کان بعد ما قبض النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بلا إشکال، و علی مثل هذا ینبغی أن یحمل ما یأتی.
فی صحیح النسائی عن ابن عمر قال: جمعت القرآن فقرأت به کل لیلة فبلغ النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فقال: اقرأه فی شهر.
و فی الإتقان عن ابن أبی داود بسند حسن عن محمد بن کعب القرظی قال: جمع القرآن علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم خمسة من الأنصار: معاذ بن جبل و عبادة بن الصامت و أبی بن کعب و أبو الدرداء و أبو أیوب الأنصاری.
و فیه عن البیهقی فی المدخل عن ابن سیرین قال: جمع القرآن علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أربعة لا یختلف فیهم: معاذ بن جبل و أبیّ بن کعب و أبو زید و اختلفوا فی رجلین من ثلاثة: أبی الدرداء و عثمان، و قیل: عثمان و تمیم الداری.
و فیه عنه و عن ابن أبی داود عن الشعبی قال: جمع القرآن فی عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ستة: أبی و زید و معاذ و أبو الدرداء و سعید بن عبید و أبو زید و مجمع بن حارثة، و قد أخذه إلّا سورتین أو ثلاث.
و فیه أیضا عن ابن أشتة فی کتاب المصاحف من طریق کهمس عن ابن
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 157
بریدة قال: أول من جمع القرآن فی مصحف سالم مولی أبی حذیفة أقسم لا یرتدی برداء حتی یجمعه فجمعه، الحدیث.
أقول: أقصی ما تدلّ علیه هذه الروایات مجرّد جمعهم ما نزل من السور و الآیات، و أما العنایة بترتیب السور و الآیات کما هو الیوم أو بترتیب آخر فلا. هذا هو الجمع الأول فی عهد أبی بکر.
و قد جمع القرآن ثانیا فی عهد عثمان لما اختلفت المصاحف و کثرت القراءات.
قال الیعقوبی فی تاریخه: و جمع عثمان القرآن و ألّفه و صیّر الطوال مع الطوال و القصار مع القصار من السور، و کتب فی جمع المصاحف من الآفاق حتی جمعت ثم سلقها بالماء الحار و الخلّ، و قیل: أحرقها فلم یبق مصحف حتی فعل به ذلک خلا مصحف ابن مسعود.
و کان ابن مسعود بالکوفة فامتنع أن یدفع مصحفه إلی عبد اللّه بن عامر و کتب [إلیه عثمان أن أشخصه إن لم یکن هذا الدین خبالا و هذه الأمة فسادا فدخل المسجد و عثمان یخطب فقال عثمان: إنه قد قدمت علیکم دابة سوء فکلّم ابن مسعود بکلام غلیظ فأمر به عثمان فجرّ برجله حتی کسر له ضلعان فتکلمت عائشة و قالت قولا کثیرا.
و بعث بها إلی الأمصار و بعث بمصحف إلی الکوفة و مصحف إلی البصرة و مصحف إلی المدینة و مصحف إلی مکة و مصحف إلی مصر و مصحف إلی الشام و مصحف إلی البحرین و مصحف إلی الیمن و مصحف إلی الجزیرة.
و أمر الناس أن یقرءوا علی نسخة واحدة، و کان سبب ذلک أنه بلغه أن الناس یقولون: قرآن آل فلان فأراد أن یکون نسخته واحدة، و قیل: إن ابن مسعود کان کتب بذلک إلیه فلما بلغه أنه کان یحرق المصاحف قال: لم أرد هذا، و قیل: کتب إلیه بذلک حذیفة بن الیمان، انتهی موضع الحاجة.
و فی الإتقان روی البخاری عن أنس أن حذیفة بن الیمان قدم علی عثمان و کان یغازی أهل الشام فی فتح أرمینیة و أذربیجان مع أهل العراق فأفزع حذیفة اختلافهم فی القراءة فقال لعثمان: أدرک الأمة قبل أن یختلفوا
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 158
اختلاف الیهود و النصاری فأرسل إلی حفصة أن أرسلی إلینا الصحف ننسخها فی المصاحف ثم نردّها إلیک، فأرسلت بها حفصة إلی عثمان فأمر زید بن ثابت و عبد اللّه بن الزبیر و سعید بن العاص و عبد الرحمن بن الحارث بن هشام فنسخوها فی المصاحف.
و قال عثمان للرهط القرشیین الثلاثة: إذا اختلفتم أنتم و زید بن ثابت فی شی‌ء من القرآن فاکتبوه بلسان قریش فإنه إنما نزل بلسانهم، ففعلوا حتی إذا نسخوا الصحف فی المصاحف ردّ عثمان الصحف إلی حفصة و أرسل إلی کل أفق بمصحف مما نسخوا و أمر بما سواه من القرآن فی کل صحیفة أو مصحف أن یحرق.
قال زید: آیة من الأحزاب حین نسخنا المصحف قد کنت أسمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقرأ بها فالتمسناها فوجدناها مع خزیمة بن ثابت الأنصاری:
«من المؤمنین رجال صدقوا ما عاهدوا اللّه علیه» فألحقناها فی سورتها فی المصحف.
و فیه أخرج ابن أشتة من طریق أیوب عن أبی قلابة قال: حدثنی رجل من بنی عامر یقال له أنس بن مالک قال: اختلفوا فی القرآن علی عهد عثمان حتی اقتتل الغلمان و المعلمون فبلغ عثمان بن عفان فقال: عندی تکذبون به و تلحنون فیه فمن نأی عنی کان أشدّ تکذیبا و أکثر لحنا یا أصحاب محمد اجتمعوا و اکتبوا للناس إماما.
فاجتمعوا فکانوا إذا اختلفوا و تدارءوا فی آیة قالوا: هذه أقرأها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فلانا فیرسل إلیه و هو علی رأس ثلاث من المدینة فیقال له: کیف أقرأک رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم آیة کذا و کذا؟ فیقول کذا و کذا فیکتبونها و قد ترکوا لذلک مکانا.
و فیه عن ابن أبی داود من طریق ابن سیرین عن کثیر بن أفلح قال: لما أراد عثمان أن یکتب المصاحف جمع له اثنی عشر رجلا من قریش و الأنصار فبعثوا إلی الربعة التی فی بیت عمر فجی‌ء بها و کان عثمان یتعاهدهم فکانوا إذا تدارءوا فی شی‌ء أخروه.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 159
قال محمد: فظننت أنما کانوا یؤخرونه لینظروا أحدثهم عهدا بالعرضة الأخیرة فیکتبونه علی قوله.
و فیه أخرج ابن أبی داود بسند صحیح عن سوید بن غفلة قال: قال علی: لا تقولوا فی عثمان إلّا خیرا فو اللّه ما فعل الذی فعل فی المصاحف إلّا عن ملاء منا قال ما تقولون فی هذه القراءة؟ فقد بلغنی أن بعضهم یقول:
إن قراءتی خیر من قراءتک و هذا یکاد یکون کفرا قلنا: فما تری؟.
[قال أری أن یجمع الناس علی مصحف واحد فلا یکون فرقة و لا اختلاف. قلنا: فنعم ما رأیت.
و فی الدر المنثور أخرج ابن الضریس عن علباء بن أحمر أن عثمان بن عفان لما أراد أن یکتب المصاحف أرادوا أن یلقوا الواو التی فی براءة وَ الَّذِینَ یَکْنِزُونَ الذَّهَبَ وَ الْفِضَّةَ قال أبی: لتلحقنها أو لأضعن سیفی علی عاتقی فألحقوها.
و فی الإتقان عن أحمد و أبی داود و الترمذی و النسائی و ابن حبان و الحاکم عن ابن عباس قال: قلت لعثمان: ما حملکم علی أن عمدتم إلی الأنفال و هی من المثانی، و إلی براءة و هی من المئین فقربتم بینهما و لم تکتبوا بینهما سطر بسم اللّه الرحمن الرحیم، و وضعتموهما فی السبع الطوال.
فقال عثمان: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم تنزل علیه السورة ذات العدد فکان إذا أنزل علیه الشی‌ء دعا بعض من کان یکتب، فیقول: ضعوا هؤلاء الآیات فی السورة التی یذکر فیها کذا و کذا، و کانت الأنفال من أوائل ما نزل بالمدینة و کانت براءة من آخر القرآن نزولا و کانت قصتها شبیهة بقصتها فظننت أنها منها فقبض رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لم یبین لنا أنها منها. فمن أجل ذلک قرنت بینهما، و لم أکتب بینهما سطر بسم اللّه الرحمن الرحیم و وضعتها فی السبع الطوال.
أقول: السبع الطوال- علی ما یظهر من هذه الروایة و روی أیضا عن ابن جبیر- هی البقرة و آل عمران و النساء و المائدة و الأنعام و الأعراف و یونس، و قد کانت موضوعة فی الجمع الأول علی هذا الترتیب ثم غیر
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 160
عثمان هذا الترتیب فأخذ الأنفال و هی من المثانی و براءة و هی من المئین قبل المثانی فوضعهما بین الأعراف و یونس مقدما الأنفال علی براءة.

نتیجة البحث:

نتیجة البحث:
الروایات التی مرّت سابقا هی أشهر الروایات الواردة فی باب جمع القرآن و تألیفه بین صحیحة و سقیمة، و هی تدل علی أن الجمع الأول کان جمعا لشتات السور المکتوبة فی العسب و اللخاف و الأکتاف و الجلود و الرقاع و إلحاق الآیات النازلة متفرقة إلی سور تناسبها.
و إن الجمع الثانی و هو الجمع العثمانی کان رد المصاحف المنتشرة عن الجمع الأول بعد عروض تعارض النسخ و اختلاف القراءات علیها إلی مصحف واحد مجمع علیه عدا ما کان من قول زید أنه ألحق قوله: مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ الآیة، فی سورة الأحزاب فی المصحف فقد کانت المصاحف تتلی خمس عشرة سنة و لیست فیها الآیة.
و قد روی البخاری عن ابن الزبیر قال: قلت لعثمان وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً قد نسختها الآیة الأخری فلم تکتبها أو تدعها؟ قال:
یا ابن أخی لا أغیر شیئا منه من مکانه.
و الذی یعطیه النظر الحر فی هذه الروایات و دلالتها- و هی عمدة ما فی هذا الباب- أنها آحاد غیر متواترة لکنها محفوفة بقرائن قطعیة فقد کان النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یبلغ الناس ما نزّل إلیه من ربه من غیر أن یکتم منه شیئا، و کان یعلّمهم و یبیّن لهم ما نزّل إلیهم من ربهم علی ما نص علیه القرآن و لم یزل جماعة منهم یعلمون و یتعلمون القرآن تعلم تلاوة و بیان و هم القرّاء الذین قتل جم غفیر منهم فی غزوة الیمامة.
و کان الناس علی رغبة شدیدة فی أخذ القرآن و تعاطیه و لم یترک هذا الشأن و لا ارتفع القرآن من بینهم و لا یوما أو بعض یوم حتی جمع القرآن فی مصحف واحد ثم أجمع علیه فلم یبتل القرآن بما ابتلیت به التوراة و الإنجیل و کتب سائر الأنبیاء.
أضف إلی ذلک روایات لا تحصی کثرة وردت من طرق الشیعة و أهل
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 161
السنّة فی قراءاته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کثیرا من السور القرآنیة فی الفرائض الیومیة و غیرها بمسمع من ملأ الناس، و قد سمی فی هذه الروایات جم غفیر من السور القرآنیة مکیتها و مدنیتها.
أضف إلی ذلک ما تقدم فی روایة عثمان بن أبی العاص فی تفسیر قوله تعالی: إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ «1» الآیة، من قوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أن جبرئیل أتانی بهذه الآیة و أمرنی أن أضعها فی موضعها من السورة، و نظیر الروایة فی الدلالة ما دل علی قراءته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، لبعض السور النازلة نجوما کآل عمران و النساء و غیرها فیدل علی أنه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان یأمر کتاب الوحی بإلحاق بعض الآیات فی موضعها.
و أعظم الشواهد القاطعة ما تقدم فی أول هذه الأبحاث أن القرآن الموجود بأیدینا واجد لما وصفه اللّه تعالی من الأوصاف الکریمة.
و بالجملة الذی تدل علیه هذه الروایات هی:
أولا: أن الموجود فیما بین الدفتین من القرآن هو کلام اللّه تعالی فلم یزد فیه شی‌ء و لم یتغیر منه شی‌ء و أما النقص فإنها لا تفی بنفیه نفیا قطعیا کما روی بعدة طرق أن عمر کان یذکر کثیرا آیة الرجم و لم تکتب عنه و أما حملهم الروایة و سائر ما ورد فی التحریف- و قد ذکر الآلوسی فی تفسیره أنها فوق حد الإحصاء- علی منسوخ التلاوة فقد عرفت فساده و تحققت أن إثبات منسوخ التلاوة أشنع من إثبات أصل التحریف. علی أن من کان له مصحف غیر ما جمعه زید أولا بأمر من أبی بکر و ثانیا بأمر من عثمان کعلی علیه السّلام و أبی بن کعب و عبد اللّه بن مسعود لم ینکر شیئا مما حواه المصحف الدائر غیر ما نقل عن ابن مسعود أنه لم یکتب فی مصحفه المعوّذتین و کان یقول: إنهما عوذتان نزل بهما جبریل علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لیعوّذ بهما الحسنین علیه السّلام، و قد ردّه سائر الصحابة و تواترت النصوص من أئمة أهل البیت علیه السّلام علی أنهما سورتان من القرآن.
و بالجملة: الروایات السابقة- کما تری- آحاد محفوفة بالقرائن
__________________________________________________
(1) النحل- 90.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 162
القطعیة نافیة للتحریف بالزیادة و التغییر قطعا دون النقص إلّا ظنا، و دعوی بعضهم التواتر من حیث الجهات الثلاث لا مستند لها.
و التعویل فی ذلک علی ما قدمناه من الحجة فی أول هذه الأبحاث أن القرآن الذی بأیدینا واجد للصفات الکریمة التی وصف اللّه سبحانه بها القرآن الواقعی الذی أنزله علی رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم ککونه فصلا و رافعا للاختلاف و ذکرا و هادیا و نورا و مبینا للمعارف الحقیقیة و الشرائع الفطریة و آیة معجزة إلی غیر ذلک من صفاته الکریمة.
و من الحری أن نعوّل علی هذا الوجه فإن حجة القرآن علی کونه کلام اللّه المنزل علی رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هی نفسه المتصفة بهاتیک الصفات الکریمة من غیر أن یتوقف فی ذلک علی أمر آخر وراء نفسه کائنا ما کان فحجته معه أینما تحقق و بید من کان و من أی طریق وصل.
و بعبارة أخری لا یتوقف القرآن النازل من عند اللّه إلی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی کونه متصفا بصفاته الکریمة علی ثبوت استناده إلیه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بنقل متواتر أو متظافر- و إن کان واجدا لذلک- بل الأمر بالعکس فاتصافه بصفاته الکریمة هو الحجة علی الاستناد فلیس کالکتب و الرسائل المنسوبة إلی المصنّفین و الکتاب، و الأقاویل المأثورة عن العلماء و أصحاب الأنظار المتوقفة صحة استنادها إلی نقل قطعی و بلوغ متواتر أو مستفیض مثلا بل نفسه ذاته هی الحجة علی ثبوته.
و ثانیا: إن ترتیب السور إنما هو من الصحابة فی الجمع الأول و الثانی و من الدلیل علیه ما تقدم فی الروایات من وضع عثمان الأنفال و براءة بین الأعراف و یونس و قد کانتا فی الجمع الأول متأخرتین.
و من الدلیل علیه ما ورد من مغایرة ترتیب مصاحف سائر الصحابة للجمع الأول و الثانی کلیهما کما روی أن مصحف علی علیه السّلام کان مرتبا علی ترتیب النزول فکان أوله اقرأ ثم المدثر ثم نون ثم المزمّل ثم تبّت ثم التکویر و هکذا إلی آخر المکی و المدنی نقله فی الإتقان عن ابن فارس، و فی تاریخ الیعقوبی ترتیب آخر لمصحفه علیه السّلام.
و نقل عن ابن أشتة فی المصاحف بإسناده عن أبی جعفر الکوفی ترتیب
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 163
مصحف أبی و هو یغایر المصحف الدائر مغایرة شدیدة، و کذا عنه فیه بإسناده عن جریر بن عبد الحمید ترتیب مصحف عبد اللّه بن مسعود آخذا من الطوال ثم المئین ثم المثانی ثم المفصّل و هو أیضا مغایر للمصحف الدائر.
و قد ذهب کثیر منهم إلی أن ترتیب السور توقیفی و أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم هو الذی أمر بهذا الترتیب بإشارة من جبریل بأمر من اللّه سبحانه حتی أفرط بعضهم فادّعی ثبوت ذلک بالتواتر و لیت شعری أین هذا التواتر و قد تقدّمت عمدة روایات الباب و لا أثر فیها من هذا المعنی، و سیأتی استدلال بعضهم علی ذلک بما ورد من نزول القرآن من اللوح المحفوظ إلی السماء الدنیا جملة ثم منها علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم تدریجا.
و ثالثا: إن وقوع بعض الآیات القرآنیة التی نزلت متفرقة موقعها الذی هی فیه الآن لم یخل عن مداخلة من الصحابة بالاجتهاد کما هو ظاهر روایات الآیة الجمع الأول و قد تقدمت.
و أما روایة عثمان بن أبی العاص عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم: «أتانی جبریل فأمرنی أن أضع هذه الآیة بهذا الموضع من السورة إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ الآیة، فلا تدل علی أزید من فعله صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی بعض الآیات فی الجملة لا بالجملة، و علی تقدیر التسلیم لا دلالة لما بأیدینا من الروایات المتقدمة علی مطابقة ترتیب الصحابة ترتیبه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و مجرّد حسن الظن بهم لا یسمح للروایات بدلالة تدلّ بها علی ذلک و إنما یفید أنهم ما کانوا لیعمدوا إلی مخالفة ترتیبه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فیما علموه لا فیما جهلوه.
و فی روایات الجمع الأول المتقدمة أوضح الشواهد علی أنهم ما کانوا علی علم بمواضع جمیع الآیات و لا بنفسها.
و یدلّ علی ذلک الروایات المستفیضة التی وردت من طرق الشیعة و أهل السنّة أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و المؤمنین إنما کانوا یعلمون تمام السورة بنزول البسملة کما رواه أبو داود و الحاکم و البیهقی و البزّار من طریق سعید بن جبیر- علی ما فی الإتقان- عن ابن عباس قال: کان النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لا یعرف فصل السورة حتی تنزل علیه بسم اللّه الرحمن الرحیم، زاد البزّار: فإذا نزلت عرف أن السورة قد ختمت و استقبلت أو ابتدأت سورة أخری.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 164
و أیضا عن الحاکم من وجه آخر عن سعید عن ابن عباس قال: کان المسلمون لا یعلمون انقضاء السورة حتی تنزل بسم اللّه الرحمن الرحیم فإذا نزلت علموا أن السورة قد انقضت، إسناده علی شرط الشیخین.
و أیضا عنه من وجه آخر عن سعید عن ابن عباس أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم إذا جاءه جبریل فقرأ بسم اللّه الرحمن الرحیم علم أنها سورة، إسناده صحیح.
أقول: و روی ما یقرب من ذلک فی عدة روایات أخری و روی ذلک من طرق الشیعة عن الباقر علیه السّلام.
و الروایات- کما تری- صریحة فی دلالتها علی أن الآیات کانت مرتبة عند النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بحسب ترتیب النزول فکانت المکیّات فی السورة المکیّة و المدنیات فی سورة مدنیّة اللهم إلّا أن یفرض سورة نزل بعضها بمکة و بعضها بالمدینة و لا یتحقق هذا الفرض إلّا فی سورة واحدة.
و لازم ذلک أن یکون ما نشاهده من اختلاف مواضع الآیات مستندا إلی اجتهاد من الصحابة.
توضیح ذلک أن هناک ما لا یحصی من روایات أسباب النزول یدل علی کون آیات کثیرة فی السور المدنیة نازلة بمکة و بالعکس و علی کون آیات من القرآن نازلة مثلا فی أواخر عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و هی واقعة فی سور نازلة فی أوائل الهجرة، و قد نزلت بین الوقتین سور أخری کثیرة و ذلک کسورة البقرة التی نزلت فی السنة الأولی من الهجرة و فیها آیات الربا و قد وردت الروایات علی أنها من آخر ما نزلت علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم حتی ورد عن عمر أنه قال: مات رسول اللّه و لم یبین لنا آیات الربا، و فیها قوله تعالی: وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللَّهِ «1» الآیة. و قد ورد أنها آخر ما نزل من القرآن علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.
فهذه الآیات النازلة مفرقة الموضوعة فی سور لا تجانسها فی المکیة و المدنیة موضوعة فی غیر موضعها بحسب ترتیب النزول و لیس إلّا عن اجتهاد من الصحابة.
و یؤید ذلک ما فی الإتقان عن ابن حجر: و قد ورد عن علی أنه جمع
__________________________________________________
(1) البقرة- 281.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 165
القرآن علی ترتیب النزول عقب موت النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أخرجه ابن أبی داود و هو من مسلمات مدالیل روایات الشیعة.
هذا ما یدل علیه ظاهر روایات الباب المتقدمة لکن الجمهور أصروا علی أن ترتیب الآیات توقیفی فآیات المصحف الدائر الیوم و هو المصحف العثمانی مرتبة علی ما رتبها علیه النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بإشارة من جبریل، و أوّلوا ظاهر الروایات بأن جمع الصحابة لم یکن جمع ترتیب و إنما کان جمعا لما کانوا یعلمونه و یحفظونه عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من السور و آیاتها المرتبة، بین دفتین و فی مکان واحد.
و أنت خبیر بأن کیفیة الجمع الأول التی تدلّ علیها الروایات تدفع هذه الدعوی دفعا صریحا.
و ربما استدل علیه بما ادّعاه بعضهم من الإجماع علی ذلک فقد نقل السیوطی فی الإتقان عن الزرکشی دعوی الإجماع علیه و عن أبی جعفر بن الزبیر نفی الخلاف فیه بین المسلمین، و هو إجماع منقول لا یعتمد علیه بعد وجود الخلاف فی أصل التحریف و دلالة ما تقدم من الروایات علی خلافه.
و ربما استدل علیه بالتواتر و یوجد ذلک فی کلام کثیر منهم ادعوا تواتر الترتیب الموجود عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و هو عجیب و قد نقل فی الإتقان بعد نقله ما رواه البخاری و غیره بعدة طرق عن أنس أنه قال: مات النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم و لم یجمع القرآن غیر أربعة: أبو الدرداء، و معاذ بن جبل و زید بن ثابت و أبو زید، و فی روایة أبی بن کعب بدل أبی الدرداء.
عن المازری أنه قال: و قد تمسک بقول أنس هذا جماعة من الملاحدة و لا متمسّک لهم فیه فإنا لا نسلم حمله علی ظاهره سلمنا و لکن من أین لهم أن الواقع فی نفس الأمر کذلک سلمناه لکن لا یلزم من کون کل من الجم الغفیر لم یحفظه کله أن لا یکون حفظ مجموعه الجم الغفیر و لیس من شرط التواتر أن یحفظ کل فرد جمیعه بل إذا حفظ الکلّ الکل و لو علی التوزیع کفی، انتهی.
أما دعواه أن ظاهر کلام أنس غیر مراد فهو مما لا یصغی إلیه فی الأبحاث اللفظیة المبنیة علی ظاهر اللفظ إلّا بقرینة من نفس کلام المتکلم أو
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 166
ما ینوب منابه أما مجرد الدعوی و الاستناد إلی قول آخرین فلا.
علی أنه لو حمل کلام أنس علی خلاف ظاهره کان من الواجب أن یحمل علی أن هؤلاء الأربعة إنما جمعوا فی عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم معظم القرآن و أکثر سوره و آیاته لا علی أنهم و غیرهم من الصحابة جمعوا جمیع القرآن علی ما فی المصحف العثمانی و حفظوا ترتیب سوره و آیاته و ضبطوا موضع کل واحدة واحدة منها عن آخرها فهذا زید بن ثابت نفسه- و هو أحد الأربعة المذکورین فی حدیث أنس و المتصدی للجمع الأول و الثانی کلیهما- یصرّح فی روایاته أنه لم یحفظ جمیع الآیات.
و نظیره ما فی الإتقان عن ابن أشتة فی المصاحف بسند صحیح عن محمد بن سیرین قال: مات أبو بکر و لم یجمع القرآن و قتل عمر و لم یجمع القرآن.
و أما قوله: سلمناه و لکن من أین لهم أن الواقع فی نفس الأمر کذلک؟
فمقلوب علی نفسه فمن أین لهذا القائل أن الواقع فی نفس الأمر کما یدعیه و قد عرفت الشواهد علی خلاف ما یدّعیه؟
و أما قوله: إنه یکفی فی تحقق التواتر أن یحفظ الکل کل القرآن علی سبیل التوزیع فمغالطة واضحة لأنه إنما یفید کون مجموع القرآن من حیث المجموع منقولا بالتواتر و أما کون کل واحدة واحدة من الآیات القرآنیة محفوظة من حیث محلها و موضعها بالتواتر فلا و هو ظاهر.
و نقل فی الإتقان عن البغوی أنه قال فی شرح السنّة: الصحابة جمعوا بین الدفتین القرآن الذی أنزله اللّه علی رسوله من غیر أن زادوا أو نقصوا منه شیئا خوف ذهاب بعضه بذهاب حفظته فکتبوه کما سمعوا من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من غیر أن قدموا شیئا أو أخروه أو وضعوا له ترتیبا لم یأخذوه من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم.
و کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یلقن أصحابه و یعلمهم ما نزل علیه من القرآن علی الترتیب الذی هو الآن فی مصاحفنا بتوقیف جبریل إیاه علی ذلک و إعلامه عند نزول کل آیة أن هذه الآیة تکتب عقب آیة کذا فی سورة کذا.
فثبت أن سعی الصحابة کان فی جمعه فی موضع واحد لا فی ترتیبه
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 167
فإن القرآن مکتوب فی اللوح المحفوظ علی هذا الترتیب أنزله اللّه جملة إلی السماء الدنیا ثم کان ینزله مفرقا عند الحاجة و ترتیب النزول غیر ترتیب التلاوة، انتهی.
و نقل عن ابن الحصار أنه قال: ترتیب السور و وضع الآیات مواضعها إنما کان بالوحی کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یقول: ضعوا آیة کذا فی موضع کذا، و قد حصل الیقین من النقل المتواتر بهذا الترتیب من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، و إنما أجمع الصحابة علی وضعه هکذا فی المصحف، انتهی. و نقل أیضا ما یقرب من ذلک عن جماعة غیرهم کالبیهقی و الطیبی و ابن حجر.
أما قولهم: إن الصحابة إنما کتبوا المصحف علی الترتیب الذی أخذوه عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من غیر أن یخالفوه فی شی‌ء فمما لا یدل علیه شی‌ء من الروایات المتقدمة و إنما المسلم من دلالتها أنهم إنما أثبتوا ما قامت علیه البینة من متن الآیات و لا إشارة فی ذلک إلی کیفیة ترتیب الآیات النازلة مفرقة و هو ظاهر نعم فی روایة ابن عباس المتقدّمة عن عثمان ما یشیر إلی ذلک غیر أن الذی فیه أنه کان صلّی اللّه علیه و آله و سلّم یأمر بعض کتاب الوحی بذلک و هو غیر إعلامه جمیع الصحابة ذلک علی أن الروایة معارضة بروایات الجمع الأول و أخبار نزول بسم اللّه و غیرها.
و أما قولهم: إن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لقن الصحابة هذا الترتیب الموجود فی مصاحفنا بتوقیف من جبریل و وحی سماوی فکأنه إشارة إلی حدیث عثمان ابن أبی العاص المتقدم فی آیة إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ «1» و قد عرفت مما تقدم أنه حدیث واحد فی خصوص موضع آیة واحدة، و أین ذلک من مواضع جمیع الآیات المفرقة.
و أما قولهم: إن القرآن مکتوب علی هذا الترتیب فی اللوح المحفوظ أنزله اللّه إلی السماء الدنیا ثم أنزله اللّه مفرقا عند الحاجة ... إلخ، فإشارة إلی ما روی مستفیضا من طرق الشیعة و أهل السنّة من نزول القرآن جملة من اللوح المحفوظ إلی السماء الدنیا ثم نزوله منها نجوما إلی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم لکن
__________________________________________________
(1) النحل- 90.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 168
الروایات لیس فیها أدنی دلالة علی کون القرآن مکتوبا فی اللوح المحفوظ منظما فی السماء الدنیا علی الترتیب الموجود فی المصحف الذی عندنا و هو ظاهر.
و أما قولهم: إنه قد حصل الیقین بالنقل المتواتر عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم بهذا الترتیب الموجود فی المصاحف فقد عرفت أنه دعوی خالیة عن الدلیل و أن هذا التواتر لا خبر عنه بالنسبة إلی کلّ آیة آیة کیف و قد تکاثرت الروایات أن ابن مسعود لم یکتب فی مصحفه المعوذتین و کان یقول: إنهما لیستا من القرآن و إنما نزل بهما جبریل تعویذا للحسنین، و کان یحکهما عن المصاحف، و لم ینقل عنه أنه رجع عن قوله فکیف خفی علیه هذا التواتر طول حیاته بعد الجمع الأول.

نظرة عابرة فی روایات الإنساء

نظرة عابرة فی روایات الإنساء
یتعلق بالبحث السابق البحث فی روایات الإنساء- و قد مرّت إشارة إجمالیة إلیها- و هی عدة روایات وردت من طرق أهل السنّة فی نسخ القرآن و إنسائه حملوا علیها ما ورد من روایات التحریف سقوطا و تغییرا.
فمنها ما فی الدر المنثور عن ابن أبی حاتم و الحاکم فی الکنی و ابن عدیّ و ابن عساکر عن ابن عباس قال: کان مما ینزل علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم الوحی باللیل و ینسئه بالنهار فأنزل اللّه: ما نَنْسَخْ مِنْ آیَةٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها «1».
و فیه عن أبی داود فی ناسخه و البیهقی فی الدلائل عن أبی أمامة أن رهطا من الأنصار من أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم أخبروه أن رجلا قام من جوف اللیل یرید أن یفتتح سورة کان قد وعاها فلم یقدر منها علی شی‌ء إلّا بسم اللّه الرحمن الرحیم و وقع ذلک لناس من أصحابه فأصبحوا فسألوا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم عن السورة فسکت ساعة لم یرجع إلیهم شیئا ثم قال: نسخت البارحة فنسخت من صدورهم و من کل شی‌ء کانت فیه.
أقول: و القصة مرویة بعدة طرق فی ألفاظ متقاربة مضمونا.
__________________________________________________
(1) البقرة- 106.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 169
و فیه عن عبد الرزاق و سعید بن منصور و أبی داود فی ناسخه و ابنه فی المصاحف و النسائی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الحاکم و صحّحه عن سعد بن أبی و قاص أنه قرأ: «ما ننسخ من آیة أو ننسأها، فقیل له: إنّ سعید بن المسیب یقرأ «ننسها» فقال سعد: إن القرآن لم ینزل علی المسیّب و لا آل المسیّب، قال اللّه: سَنُقْرِئُکَ فَلا تَنْسی وَ اذْکُرْ رَبَّکَ إِذا نَسِیتَ.
أقول: یرید بالتمسک بالآیتین أن اللّه رفع النسیان عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فیتعین أن یقرأ «ننسأها» من النس‌ء، بمعنی الترک و التأخیر فیکون المراد بقوله ما نَنْسَخْ مِنْ آیَةٍ إزالة الآیة عن العمل دون التلاوة کآیة صدقة النجوی، و بقوله: «أو ننسأها» ترک الآیة و رفعها من عندهم بالمرة و إزالتها عن العمل و التلاوة کما روی تفسیرها بذلک عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و غیرهم.
و فیه أخرج ابن الأنباری عن أبی ظبیان قال: قال لنا ابن عباس: أی القراءتین تعدّون أول؟ قلنا: قراءة عبد اللّه و قراءتنا هی الأخیرة. فقال:
رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم کان یعرض علیه جبریل القرآن کل سنة مرة فی شهر رمضان و إنه عرضه علیه فی آخر سنة مرتین فشهد منه عبد اللّه ما نسخ ما بدل.
أقول: و هذا المعنی مروی بطرق أخری عن ابن عباس و عبد اللّه بن مسعود نفسه و غیرهما من الصحابة و التابعین، و هناک روایات أخر فی الإنساء. و محصّل ما استفید منها أن النسخ قد یکون فی الحکم کالآیات المنسوخة المثبتة فی المصحف، و قد یکون فی التلاوة مع نسخ حکمها أو من غیر نسخ حکمها کما یظهر فی تفسیر قوله: ما نَنْسَخْ مِنْ آیَةٍ «1».
و قوله: وَ إِذا بَدَّلْنا آیَةً مَکانَ آیَةٍ «2»، أن الآیتین أجنبیتان عن الإنساء بمعنی نسخ التلاوة، و تقدم أیضا فی الفصول السابقة أن هذه الروایات مخالفة لصریح الکتاب فالوجه عطفها علی روایات التحریف و طرح القبیلین جمیعا «3».
__________________________________________________
(1) البقرة- 106.
(2) النحل- 101.
(3) انظر جمیع ما تقدم فی المجلد الثانی عشر من المیزان ص 116.
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 170

الفهرس‌

الفهرس
المقدمة 7
التحدی القرآنی بالإعجاز 9
التحدّی بالعلم 11
التحدّی بمن أنزل علیه القرآن 13
تحدّی القرآن بالأخبار عن الغیب 15
تحدی القرآن بعدم الاختلاف فیه 18
التحدّی بالبلاغة 21
تصدیق القرآن لقانون العلیة العامة 29
إثبات القرآن ما یخرق العادة 30
القرآن یسند ما أسند إلی العلة المادیة إلی اللّه 35
القرآن یثبت تأثیرا فی نفوس الأنبیاء 37
القرآن یسند الخوارق إلی أمر اللّه 39
القرآن یسند المعجزة إلی سبب غیر مغلوب 41
القرآن یعدّ المعجزة برهانا علی صحة الرسالة 43
نزول القرآن 51
النزول حقیقته و تعریفه 51
کیفیة نزول القرآن 51
بعض الإشکالات و الردّ علیها 56
عمدة البیان فی ترتیب القرآن 62
الإعجاز و التحدی فی القرآن الکریم، ص: 171
معنی الأجزاء و الأحزاب القرآنیة 62
عدد السور القرآنیة 64
فی ترتیب السور نزولا 66
المحکم و المتشابه و التأویل فی القرآن 69
حقیقة المحکم و المتشابه 69
المحکمات أم الکتاب 82
حقیقة التأویل 84
هل یعلم تأویل القرآن غیر اللّه 91
ما هو السبب فی اشتمال الکتاب علی المتشابه 99
المحکم و المتشابه فی ضوء الروایات 113
التفسیر حقیقته و أقسامه 122
عصمة القرآن عن التحریف 137
القرآن ینفی وقوع التحریف فیه 137
الروایات تنفی وقوع التحریف 141
نقد القول بالتحریف 143
جمع القرآن الکریم 154
نظرة عابرة فی روایات الإنساء 168
الفهرس 170

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.