الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات‌

اشارة

نام کتاب: الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات
نویسنده: احمد محمود عبد السمیع الشافعی الحفیان
موضوع: قرائت
تاریخ وفات مؤلف: معاصر
زبان: عربی
تعداد جلد: 1
ناشر: دارالکتب العلمیة
مکان چاپ: بیروت
سال چاپ: 1423 / 2002
نوبت چاپ: اوّل‌

[استهلال]

الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 5
[استهلال]
بسم اللّه الرحمن الرحیم وَ ما کانَ هذَا الْقُرْآنُ أَنْ یُفْتَری مِنْ دُونِ اللَّهِ وَ لکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ الْکِتابِ لا رَیْبَ فِیهِ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ أَمْ یَقُولُونَ افْتَراهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ [یونس: 37، 38].
قال رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-: «إن هذا القرآن أنزل علی سبعة أحرف فاقرءوا ما تیسر منه». متفق علیه.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 6

شکر و تقدیر

شکر و تقدیر
إذا کان من الأمور الواجبة علی کل مصنف أو محقق أو باحث أو مفکر أو طالب للعلم النافع أن ینسب الفضل إلی أهله- و هذا من أسس هذا الدین العظیم دین الإسلام- فإنی أتوجه بخالص الشکر و التقدیر إلی کل من:
1- فضیلة الأستاذ الشیخ و العالم المتبحر رزق خلیل حبة- شیخ عموم المقارئ المصریة و عضو المجلس الأعلی للشئون الإسلامیة- فقد سمعت منه ما یوافق إجاباتی علی أسئلة هذا الکتاب.
2- فضیلة الأستاذ الشیخ عبد رب النبی صادق سلیمان العیسوی الفقاعی، فقد أجاب لنا علی بعض نقاط تتعلق بالبحث.
3- فضیلة الأستاذ الشیخ محمد منازع طراف- شیخ مقرأة الفولی و الحبشی بالمنیا، و قد عرفت من خلال زیارته لی بالقاهرة أنه یتصف بالحال المرتحل، فقد قال لی: إذا خرجت من داری بالمنیا إلی القاهرة أبدأ بفاتحة الکتاب حتی إذا عدت إلی عتبة داری أختم القرآن مهما کانت مدة السفر من بنی خیار إلی القاهرة.
4- فضیلة الأستاذ الشیخ فضل سید طراف زیدان، أعاننی علی جمع الأسئلة و بخاصة بعد حصوله علی درجة الإجازة العالیة فی القراءات و علوم القرآن جامعة الأزهر الشریف.
5- فضیلة الشیخ عبد العزیز إمام أبو زید- قارئ- فقد قام بالنصح و الإرشاد.
6- فضیلة الأستاذ الشیخ أحمد عمر مصطفی عبد العال- قارئ و عضو نقابة القراء- فقد قدم لنا بعض الإجابات.
هذا، و قد جمعت جمیع إجابات هذا الکتاب من المصادر و المراجع أمهات کتب القراءات، و اللّه أعلم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 7

إهداء

إهداء
إلی کل من أراد النظر فی کتاب اللّه- عز و جل- بتدبر و تمعن بهدف الحفظ و العمل و التأمل فی آیات اللّه القرآنیة و الکونیة، أهدی هذه الأبیات:
إن شئت أن تحظی بجنّة ربّنا و تفز بالفضل الکبیر الخالد
فانهض لفعل الخیر و اطرق بابه تجد الإعانة من إله ماجد
و اعکف علی هذا الکتاب فإنّه جمع الفضائل جمع فذ ناقد
یهدی إلیک کلام رب أفضل مرسل فیما یقرّب من رضاء الواحد
فأدم قراءته بقلب خالص و ادع لکاتبه و کلّ مساعد الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 8

مقدمة

اشارة

مقدمة
تقسم المقدمة إلی نقاط هی:

1- خطبة قصیرة:

1- خطبة قصیرة:
الحمد للّه الذی أقر بکتابه أعین من أحبهم و اصطفاهم من عباده سبحانه، قال تعالی: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا فَمِنْهُمْ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ وَ مِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ، وَ مِنْهُمْ سابِقٌ بِالْخَیْراتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذلِکَ هُوَ الْفَضْلُ الْکَبِیرُ «1»، و شرفهم و أکرمهم و کرمهم بحمل کتابه فهم مصابیح الهدی یهتدی بهم کل من سار علی الدرب یلتمس الخطی للفوز بسعادة الدارین.
ثم الحمد للّه الذی أنزل هذا القرآن بلسان عربی مبین واضح فیه من صنوف البیان و المعانی ما أعجز فصاحة البلغاء، فها هو یعرض لنا من صنوف البدیع ما لا یقدر علی تألیفه إنس و لا جان، قال تعالی: إِنَّا أَنْزَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ «2»، و قال سبحانه: بِلِسانٍ عَرَبِیٍّ مُبِینٍ.
فالمتأمل فی هاتین الآیتین یری أن اللّه تعالی شرف الوجود بالنبی محمد- صلی اللّه علیه و سلم- ثم شرف النبی محمد- صلی اللّه علیه و سلم- بالقرآن، ثم شرفنا جمیعا بهما معا.
و الرسول- صلی اللّه علیه و سلم- مختار من قبل اللّه- تعالی- بمثابته أفصح لسان یحمل أشرف رسالة إلی العالم أجمع، و لقد أحب النبی- صلی اللّه علیه و سلم- العربیة، و کان علی رأس من ملکوا البیان، و الفصاحة و الملاحة،
قال- صلی اللّه علیه و سلم-: «أحب العربیة لثلاث: لأنی عربی، و القرآن عربی، و لسان أهل الجنة عربی»
، و من أهم ما أمر به الرسول من ربه
__________________________________________________
(1) سورة فاطر الآیة: 32.
(2) سورة یوسف الآیة: 1.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 9
سبحانه هو ترتیل کتابه علی الوجه الذی یرضیه سبحانه. قال تعالی:
وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلًا.
و أمره سبحانه أن یقرئ أمته هذا الکتاب الکریم علی سبعة أحرف،
فقد ورد عن أبی بن کعب- رضی اللّه عنه-: «أن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- کان عند أضاة بنی غفار فأتاه جبریل فقال: إن اللّه یأمرک أن تقرئ أمتک القرآن علی حرف، فقال أسأل اللّه معافاته و مغفرته و إن أمتی لا تطیق ذلک، ثم أتاه الثانیة فقال: إن اللّه یأمرک أن تقرئ أمتک علی حرفین، قال أسأل اللّه معافاته و مغفرته، و إن أمتی لا تطیق ذلک، ثم جاءه الثالثة، فقال: إن اللّه یأمرک أن تقرئ أمتک علی ثلاثة أحرف، قال: أسأل اللّه معافاته و مغفرته، و إن أمتی لا تطیق ذلک، ثم جاءه الرابعة، فقال: إن اللّه یأمرک أن تقرئ أمتک علی سبعة أحرف فأیما حرف قرءوا علیه فقد أصابوا» «1».
و لقد أمرنا الرسول- صلی اللّه علیه و سلم- و حثنا علی تعلم القرآن الکریم
فقال: «خیرکم من تعلم القرآن و علمه»
و فی ذلک الشرف الرفیع لمن أورثهم اللّه تعالی کتابه، و یکفیهم أنهم أضیفوا إلی خالقهم، فأخذوا الشرف العظیم، و أطلق علیهم حملة کتابه.
و لقد تعودنا من النبی- صلی اللّه علیه و سلم- معلم المعلمین، النبی الأمی الذی لم یجلس أمام معلم بل علمه شدید القوی سبحانه حبه للعلم، و تعودنا علی تشجیعه لنا بأن نتعلم
فقال- صلی اللّه علیه و سلم-: «من سلک طریقا یلتمس فیه علما سهل اللّه له طریقا إلی الجنة، و إن الملائکة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا بما یصنع، و فضل العالم علی العابد کفضل القمر علی سائر الکواکب، و إن العلماء ورثة الأنبیاء، و إن
__________________________________________________
(1) صحیح مسلم (ج 6/ ص 3) المطبعة المصریة، و تفسیر الطبری (ج 1/ ص 15) المطبعة الأمیریة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 10
الأنبیاء لم یورثوا دینارا و لا درهما و لکن ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر».
و لا شک أن علم القراءات من أشرف العلوم علی الإطلاق نظرا لتعلقه بأشرف کتاب، تعلقا مباشرا، لأن من مبادئ فن القراءات معرفة موضوعه، و هو کتاب القرآن الکریم من حیث أحوال النطق بها، و کیفیة أدائها.
و ها نحن نری العلماء علی مر العصور ینظرون إلی القرآن الکریم بتأمل و سکینة لیخرجوا ما فیه من علوم لا تزال فیه إلی یوم القیامة، نعم، فلقد اهتم العلماء بدراسة القرآن مع تنوع تلک الدراسة من تفسیر، و بیان إعجاز، و أسباب نزول، و إعراب، و وجوه قراءات، و ناسخ و منسوخ، و محکم و متشابه، و معانی و بلاغه، و ما شاکل ذلک، أو ما کان من مشکاة ذلک.
و هذا الکتاب رسالة قیمة علی صغر حجمها، تنفع العالم و المتعلم، یتضح ذلک من النقطة التالیة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 11

2- هذا الکتاب و الهدف من تألیفه‌

أ- هذا الکتاب:

أ- هذا الکتاب:
یتکون هذا الکتاب من عدة أبواب شاملة لعلم القراءات من أصول و فرش، و قد وصلت عدد الأسئلة المجاب عنها فیه مرتبة إلی (229) سؤال و جواب، مرورا بالأسئلة التمهیدیة، فالأصول ثم الفرش مرورا بکل سور القرآن الکریم، مع إشارات خفیفة إلی عدد آیات کل سورة، ثم عدد یاءات الإضافة بها، و أرقام آیاتها و رأی القراء العشرة فیها من فتح و إسکان.
رتبت أبواب الکتاب- ما أمکن- علی شاکلة الکتب الکبری فی علم القراءات (کالنشر) و (لطائف الإشارات) و (شروح الشاطبیة) و غیرها، و أخذ عدد جلالات السور من کتاب (غیث النفع فی القراءات السبع) للإمام السفاقسی- رحمه اللّه-.
بالکتاب عدد لا بأس به من الفوائد التی تلی إجابات بعض الأسئلة.
فی الکتاب إجابات واضحة علی کل ما ورد فیه من أسئلة مع الإشارة إلی مصادر تلک الإجابات فی المراجع الکبری فی علم القراءات.

ب- الهدف من تألیف الکتاب:

ب- الهدف من تألیف الکتاب:
فی حقیقة الأمر إن أول ما دفعنی أن أفکر فی جمع مادة علمیة واضحة تکون بین یدی العالم و المتعلم هو ما رأیت فی مقرراتنا المبارکة من سرد للعلوم من سواء فی معاهد القراءات، أو کلیة القرآن الکریم للقراءات و علومها دون سؤال أو جواب، فلا یکاد یری الطالب أو العالم السؤال أو کیفیته إلا فی مقر اللجان أو لجنة العلماء المختارین لمناقشة عالم سواء لنیل درجة الماجستیر أو الدکتوراة، أو لمنح الطالب الإجازة العالیة (اللیسانس) فی القراءات و علوم القرآن، أو لمنحه درجة التخصص أو عالیة القراءات، أو لاختیار عالم لمشیخة مقرأة أو لعضویة المجلس الأعلی للشئون الإسلامیة، و کل حسب تخصصه، و لعل السبب الذی جعل علماءنا الأفاضل لم یفکروا
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 12
فی هذا الأمر و هم أساتذتی هو وجود ذلک العلم فی الکتب و المقررات سردا و شرحا، و هذا الکتاب هو بدایة لا بأس بها فی هذا المجال علی شاکلة سؤالات الفقه، و الحدیث و غیرها من العلوم الشرعیة، أسأل اللّه تعالی أن یتقبل هذا الجهد المتواضع، و أن یغفر لی الزلات، و أن یتجاوز عن الأخطاء، و یکفینا النیة و نبل القصد، و نسأل اللّه تعالی أن ینفع به جمع کبیر من الموحدین، إنه علی ما یشاء قدیر و بالإجابة جدیر.
أحمد محمود عبد السمیع أبو سنادة الشافعی الحفیان المنیا- أبو قرقاص- بنی موسی فی: 13 ربیع أول 1422 ه 5 یونیة 2001 م
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 13

أسئلة تمهیدیة

السؤال رقم (1):

السؤال رقم (1):
عرف علم القراءة؟ و ما الفرق بین القراءة، و الروایة، و الطریق مستدلا بأمثلة لما تقول؟

الإجابة:

الإجابة:
علم القراءة هو علم یبحث فیه عن صور نظم کلام اللّه تعالی من حیث وجوه الاختلافات المتواترة «1».
و قیل هو علم یعرف به کیفیة النطق بالکلمات القرآنیة، و طریق أدائها اتفاقا و اختلافا مع عزو کل وجه لناقله «2».
و من ذلک یتضح لنا أنه من أشرف العلوم علی الإطلاق نظرا لاتصاله اتصالا مباشرا بأشرف کلام و هو کلام اللّه- سبحانه و تعالی- و یتضح ذلک من موضوعه.
و الفرق بین القراءة و الروایة و الطریق یتضح من تعریف القراءة أولا، و کما أورد الدکتور محیسن فی کتابه القیم «الإرشادات» فی مبحث خاص تمهیدی و هو الفرق بین القراءة و الروایة، و الطرق و الخلاف الواجب و الجائز، فقد ذکر أن کل خلاف نسب لإمام من الأئمة العشرة مما أجمع علیه الرواة عنه فهو قراءة.
و کل ما نسب للراوی عن الإمام فهو روایة.
أما ما نسب للآخذ عن الراوی، و إن سفل فهو طریق.
و مثال القراءة إثبات البسملة بین السورتین، مثلا نجد أن ذلک قراءة عند ابن کثیر- رحمه اللّه- و إذا تأملنا فی ذلک لوجدنا أن إثبات البسملة بین السورتین أیضا یعتبر روایة لقالون عن نافع، و کذا طریق الأزرق عن ورش، و هذا علی سبیل المثال لا الحصر.
__________________________________________________
(1) کشف الظنون (1/ 1317).
(2) الإرشادات الجلیة (5).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 14

السؤال رقم (2):

السؤال رقم (2):
- ما المقصود بالخلاف الواجب و الجائز فی القراءات؟

الإجابة:

الإجابة:
الخلاف الواجب: هو الخلاف الوارد فی القراءات، و الروایات و الطرق، کإثبات البسملة بین السورتین- کما أشرنا من قبل-، و هذا الخلاف هو عین القراءات و الروایات و الطرق؟ بمعنی: أن القارئ ملزم بالإتیان بجمیعها عند تلقی القراءة فلو أخل بشی‌ء منها عد ذلک نقصا فی روایته «1».
و أما الخلاف الجائز فهو خلاف الأوجه التی علی سبیل التخییر کأوجه الوقف علی عارض السکون، فالقارئ مخیر فی الإتیان بأی وجه منها، أی لو أتی بوجه واحد منها أجزأه، و لا یعتبر ذلک نقصا فی روایته، و هذه الأوجه الاختیاریة لا یقال لها قراءات، و لا روایات، و لا طرق، بل یقال لها أوجه درایة فقط.

السؤال رقم (3):

السؤال رقم (3):
- ذکر العلماء أن لکل فن مبادئ عشرة، فما هی مبادئ علم القراءات؟

الإجابة:

الإجابة:
نعم، ذکر السادة العلماء مبادئ فن أو علم القراءات، فقد قال الشیخ الصبان:
إنّ مبادئ کل فنّ عشره الحدّ و الموضوع ثمّ الثّمره
و فضله و نسبه و الواضع و الاسم و الاستمداد حکم الشارع
مسائل و البعض بالبعض اکتفی و من دری الجمیع حاز الشرفا
و بالمبادئ یکون الشارع فی العلم علی بصیرة تامة «2»، و من هنا تظهر لنا مبادئ فن القراءات و هی: التعریف، و قد سبق فی إجابة السؤال الأول،
__________________________________________________
(1) الإرشادات الجلیة (13).
(2) انظر المدخل إلی فن الأداء ص (4).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 15
و الموضوع، و من المعلوم أن موضوع علم القراءات هو القرآن الکریم من حیث أحوال النطق بها، و من حیث کیفیة أدائها.
و ثمرة ذلک العلم، و هو العصمة من الخطأ فی النطق بالکلمات القرآنیة، و صیانتها من التحریف و التغییر، و العلم بما یقرأ به کل إمام من أئمة القراءة، و التمییز بین ما یقرأ به و ما لا یقرأ به، و من هنا یتضح لنا أن هذا العلم هو مما جعله اللّه لحفظ کتابه، قال تعالی: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ «1».
و فضل ذلک العلم، أنه من أشرف العلوم الشرعیة «2» لتعلقه بالقرآن الکریم تعلقا مباشرا.
و نسبة علم القراءات إلی غیره من العلوم التباین و أما واضعه، فقیل هم أئمة القراءة، و قیل أبو عمر حفص الدوری (ت 246 ه)، و هو أحد رواة السبعة، و قیل: إن أول من دون فی هذا الفن هو أبو عبید القاسم بن سلام.
و اسم هذا العلم، هو علم القراءات، و هی جمع قراءة، و القراءة تعنی: الوجه المقروء به، و قد استمد هذا العلم من النقول الصحیحة و المتواترة عن علماء القراءات الموصولة السند إلی قراءة الصحابة- رضی اللّه عنهم- أجمعین، و قراءة الصحابة موصولة و مأخوذة من قراءة النبی- صلی اللّه علیه و سلم-- عن جبریل عن اللوح المحفوظ عن رب العزة سبحانه تعالی.
و حکم الشارع فیه الوجوب الکفائی تعلما و تعلیما، و أما مسائله فقیل:
قواعده الکلیة، کقولهم کل ألف منقلبة عن یاء یمیلها حمزة و الکسائی و خلف، و یقللها ورش بخلف عنه، و هکذا.
و قد زاد بعض العلماء فی ثمرة ذلک العلم علی صون اللسان عن الخطأ فی النطق بالقرآن فزاد بعضهم و کذا النطق بالحدیث، و زاد بعضهم بلوغ النهایة فی إتقان لفظ القرآن «3» علی ما تلقی من الحضرة النبویة الأفصحیة، و زاد بعضهم الفوز بسعادة الدارین «4».
__________________________________________________
(1) سورة الحجر الآیة (15).
(2) انظر الإرشادات ص 5، المهذب ص 5.
(3) انظر التحفة العنبریة فی التجوید.
(4) انظر البرهان فی التجوید.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 16

السؤال رقم (4):

السؤال رقم (4):
ذکر العلماء شروطا لجمع القراءات فما هی؟

الإجابة:

الإجابة:
لجمع القراءات شروط هی:
یشترط علی من یرید أن یجمع بالقراءات شروطا أربعة: رعایة الوقف، و الابتداء، و حسن الأداء، و عدم الترکیب «1».
أما رعایة الترتیب، و التزام تقدیم قارئ بعینه فلا یشترط.
قال الإمام أبو الحسن السخاوی فی کتابه (جمال القراء): خلط هذه القراءات بعضها ببعض خطأ و لا یجوز.
و قال الإمام الجعبری: الترکیب ممتنع فی کلمة و فی کلمتین إن تعلقت إحداهما بالأخری، و إلا کره.
و قال الإمام ابن الجزری: الصواب عندنا التفصیل، فان کانت إحدی القراءتین مترتبة علی الأخری فالمنع من ذلک منع تحریم، کمن یقرأ فَتَلَقَّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ «2» برفعها، أو بنصبها، و نحو وَ کَفَّلَها زَکَرِیَّا «3» بالتشدید و الرفع و شبهه مما لا تجیزه العربیة و لا یصح فی اللغة.
أما ما لم یکن کذلک فإنا نفرق فیه بین مقام الروایة و غیرها، فإن قرأ بذلک علی سبیل الروایة «لم یجز» من حیث إن کذب فی الروایة.
و إن لم یکن علی سبیل الروایة بل علی سبیل القراءة و التلاوة فإنه جائز صحیح مقبول، و إن کنا نعیبه علی أئمة القراءات من حیث وجه تساوی العلماء بالعوام، لا من وجه أن ذلک مکروه أو حرام، إذ کل من عند اللّه نزل به الروح الأمین علی قلب سید المرسلین سیدنا محمد- صلی اللّه علیه و سلم-.
__________________________________________________
(1) انظر المهذب فی القراءات العشر (1/ 24).
(2) سورة البقرة الآیة (37).
(3) سورة آل عمران الآیة (37).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 17
و إلی هذه الشروط أشار ابن الجزری بقوله:
بشرطه فلیرع وقفا و ابتدأ و لا یرکب و لیجد حسن الأداء

السؤال رقم (5):

السؤال رقم (5):
تکلم عن القاعدة التی تعرف بها القراءات المتواترة المقبولة و تمیزها عن غیرها من القراءات الشاذة المردودة؟

الإجابة:

الإجابة:
یشترط فی القراءة الصحیحة أن یجتمع فیها ثلاثة أرکان «1»:
الأول: أن توافق اللغة العربیة بوجه من الوجوه، سواء أ کان أفصح أم فصیحا مجمعا علیه أم مختلفا فیه مع قوته.
الثانی: أن تکون موافقة للرسم العثمانی، أی رسم أحد المصاحف العثمانیة و لو احتمالا مثل قراءة ابن عامر قالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً «2».
فی سورة البقرة بغیر واو، و نحو قوله تعالی: وَ بِالزُّبُرِ وَ بِالْکِتابِ الْمُنِیرِ «3». بزیادة الباء فی الاسمین، فإن ذلک ثابت فی المصحف الشامی، و مثل ملک یوم الدین «4». فإنه کتب بغیر ألف بعد المیم فی جمیع المصاحف، فقراءة الحذف تحتمله تحقیقا کما کتب مَلِکِ النَّاسِ «5»، و قراءة إثبات الألف بعد المیم تحتمله تقدیرا کما کتب مالِکَ الْمُلْکِ، فتکون الألف التی بعد میم ملک یوم الدین حذفت اختصارا.
الثالث: التواتر و هو أن یروی القراءة جماعة یستحیل تواطؤهم علی الکذب عن مثلهم، و هکذا إلی رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- بدون انقطاع فی السن، غیر أن ابن الجزری یری أن الشرط الثالث هو «صحة السند» بأن
__________________________________________________
(1) المهذب 1/ 25.
(2) سورة یونس الآیة (10).
(3) سورة آل عمران الآیة (184).
(4) سورة الفاتحة الآیة (4).
(5) سورة الناس الآیة (2).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 18
یروی القراءة العدل الضابط عن مثله من أول السند إلی آخره حتی ینتهی إلی رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-، و تکون القراءة مع ذلک مشهورة عند أئمة هذا الشأن الضابطین له.
قال ابن الجزری مشیرا إلی هذه الأرکان:
فکلّ ما وافق وجه نحو و کان للرسم احتمالا یحوی
و صحّ اسنادا هو القرآن فهذه الثّلاثة الأرکان
و حیثما یختلّ رکن أثبت شذوذه لو أنّه فی السّبعة
و قد علق فضیلة الأستاذ محمد الصادق قمحاوی فی الکوکب الدری بأن الحاصل فی هذا: هذا أن کل قراءة اجتمعت فیها الأرکان الثلاثة المتقدمة، موافقة وجه ما من أوجه اللغة العربیة، و لو لم یکن فی القمة من الفصاحة و البیان، و موافقة رسم أحد المصاحف العثمانیة، و لو من جهة التقدیر و الاحتمال و صحة السند أو التواتر- علی الخلاف بین العلماء- ثم قال «1»: إن کل قراءة اجتمعت فیها هذه الأرکان حکم بقبولها، و بکفر من ینکرها، و بأنها من الأحرف السبعة التی نزل بها القرآن الکریم.
سواء کانت هذه القراءة منقولة عن الأئمة السبعة أم عن العشرة. أم عن غیرهم من الأئمة المقبولین، و إن کل قراءة لم تتوافر فیها هذه الأرکان الثلاثة حکم بردها و بعدم کفر من یجحدها. سواء کانت هذه القراءة مرویة عن الأئمة السبعة، أم عن غیرهم و لو کان اسمی منهم درجة و أعلاهم فی العلم مکانة.
لذا نجد أن الإمام ابن الجزری ینصح طالب العلم إذا علم أرکان القراءة الصحیحة المقبولة و استطاع أن تمیزها من القراءة الشاذة المردودة فعلیه أن یسلک مسلک السلف الصالح فی قراءات القرآن الکریم، و أن یقتف آثارهم، و لا یتعد عنها قید شعرة فی جمیع ما یقرأه سواء کان مجمعا علیه أم مختلفا فیه، و المقصود
__________________________________________________
(1) الکوکب الدری ص 24.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 19
الوقوف عند الوارد عن علماء القرآن، سواء اتفقوا علیه أم اختلفوا فیه، قال ابن الجزری:
فکن علی نهج سبیل السلف فی مجمع علیه أو مختلف

السؤال رقم (6):

السؤال رقم (6):
بعد معرفتک لشروط القراءة الصحیحة، اذکر الفروق الدقیقة بینها و بین الشاذة؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی النشر نقلا عن الإمام أبی محمد مکی فی مصنفه الذی ألحقه بکتاب «الکشف» قال «1»: قال فإن سأل سائل فقال فما الذی یقبل من القرآن الآن فیقرأ به و ما الذی یقبل و لا یقرأ به؟ فالجواب أن جمیع ما روی فی القرآن علی ثلاثة أقسام: قسم یقرأ به الیوم و ذلک ما اجتمع فیه ثلاث خلال و هن: أن ینقل عن الثقات عن النبی- صلی اللّه علیه و سلم-، و یکون وجهه فی العربیة التی نزل بها القرآن سائغا، و یکون موافقا لخط المصحف، فإذا اجتمعت فیه هذه الخلال الثلاثة قرئ به، و قطع علی مغیبة و صحته و صدقه لأنه أخذ عن إجماع من جهة موافقة خط المصحف، و کفر من جحده، قال: و القسم الثانی ما صح نقله عن الآحاد، و صح وجهه فی العربیة، و خالف لفظه خط المصحف فهذا یقبل و لا یقرأ به لعلتین: إحداهما أنه لم یؤخذ بإجماع إنما أخذ بأخبار الآحاد، و لا یثبت قرآن یقرأ به بخبر الواحد، العلة الثانیة أنه مخالف لما قد أجمع علیه، فلا یقطع علی مغیبة و صحته، و ما لم یقطع علی صحته لا یجوز القراءة به، و لا یکفر من جحده و لبئس ما صنع إذا جحده، قال: و القسم الثالث هو ما نقله غیر ثقة أو نقله ثقة و لا وجه له فی العربیة فهذا لا یقبل و إن وافق خط المصحف. قال: و لکل صنف من هذه الأقسام تمثیل، ثم ذکر الإمام ابن الجزری- رحمه اللّه- أمثلة هذه الأصناف الثلاثة فقال: و مثال القسم الأول «مالک- و ملک- و یخدعون
__________________________________________________
(1) النشر فی القراءات العشر 1/ 14.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 20
و یخادعون- و أوصی- و وصی- و یطوع- و تطوع» و نحو ذلک من القراءات المشهورة، و مثال القسم الثانی قراءة عبد اللّه بن مسعود و أبی الدرداء (و الذکر و الأنثی) فی وَ ما خَلَقَ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثی «1».
و قراءة ابن عباس (و کان أمامهم ملک یأخذ کل سفینة صالحة غصبا و أما الغلام فکان کافرا) «2» و نحو ذلک مما ثبت بروایة الثقات.

السؤال رقم (7):

السؤال رقم (7):
اختلف العلماء فی حکم الصلاة بالقراءة الشاذة، اذکر رأی المالکیة و الشافعیة فی هذه المسألة مع بیان رأیک؟

الإجابة:

الإجابة:
اختلف العلماء فی جواز القراءة بذلک فی الصلاة و هذا أحد القولین لأصحاب الشافعی «3» و أبی حنیفة و إحدی الروایتین عن مالک و أحمد، و أکثر العلماء علی عدم الجواز لأن هذه القراءات لم تثبت متواترة عن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- و إن ثبتت بالنقل فإنها منسوخة بالعرضة الأخیرة أو بإجماع الصحابة علی المصحف العثمانی أو أنها لم تنقل إلینا نقلا یثبت بمثله القرآن أو أنها لم تکن من الأحرف السبعة، کل هذا مآخذه للمانعین.
و توسط بعضهم فقال: إن قرأ بها فی القراءة الواجبة و هی الفاتحة عند القدرة علی غیرها لم تصح صلاته لأنه لم یتیقن أنه أدی الواجب من القراءة لعدم ثبوت القرآن بذلک، و إن قرأ بها فیما لا یجب لم تبطل، لأنه لم یتیقن أنه أتی فی الصلاة بمبطل لجواز أن یکون ذلک من الحروف التی أنزل علیها القرآن.
__________________________________________________
(1) سورة اللیل الآیة (3).
(2) ذلک من القراءات الشاذة و هی فی سورة الکهف، أی: من شواذ سورة الکهف و الصحیح قول اللّه تعالی: وَ کانَ وَراءَهُمْ مَلِکٌ یَأْخُذُ کُلَّ سَفِینَةٍ غَصْباً، وَ أَمَّا الْغُلامُ فَکانَ أَبَواهُ مُؤْمِنَیْنِ فَخَشِینا أَنْ یُرْهِقَهُما طُغْیاناً وَ کُفْراً الآیات (79، 80).
(3) انظر النشر فی القراءات العشر 1/ 14، 15.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 21
و إننی أری أن نقف عند ما وقف علیه العلماء و لا نتعدی ذلک قید أنملة، فلا نقر إلا ما أقره هؤلاء، فإن ذکروا أن القراءة فی الصلاة لا بد أن تکون بالقراءات المتواترة الکاملة الشروط و التی تخضع لقاعدة القبول و المنع فإننا نقر بذلک و لا نتعداه أبدا، و رحم اللّه سادتنا و شیوخنا، و أکرمهم اللّه و تقبل منا و منهم آمین.

السؤال رقم (8):

السؤال رقم (8):
اذکر حکم القراءة بالشاذ عموما و فی غیر الصلاة؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی (غیث النفع) «1» فی حکم القراءة عموما بالشاذ قول الإمام الشیخ النویری «2» المالکی: أنه ذکر فی طیبة النشر أن الذی استقرت علیه المذاهب و آراء العلماء أنه إن قرأ بالشواذ غیر معتقد أنه قرآن، و لا موهم أحدا ذلک بل لما فیها من الأحکام الشرعیة عند من یحتج بها أو الأدبیة فلا کلام فی جواز قراءتها، و علی هذا یحمل حال کل من قرأ بها من المتقدمین، و کذلک أیضا یجوز تدوینها فی الکتب و التکلم علی ما فیها، و إن قرأها باعتقاد قرآنیتها أو بإیهام قرآنیتها حرم ذلک و نقل ابن عبد البر فی تمهیده إجماع المسلمین علی ذلک.
و ورد فی النشر أن سبب «3» عدم القراءة بالشاذ عدم تواتر هذه القراءة، لأن تلک القراءة محرمة و الواجب لا یتأدی بفعل محرم، و من هنا نعلم أن صحابة رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- ترکوا القراءة بالشاذ فی الصلاة و فی غیر الصلاة، و أنهم التزموا فی کل أحوالهما بما قرأ به رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-، فرضی اللّه عن صحابة رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-، و لا جرم أنهم السادة الکرام، و اللّه أعلم.
__________________________________________________
(1) غیث النفع فی القراءات السبع و هو للإمام النوری الصفاقسی.
(2) هو الإمام أبو القاسم العقیلی المالکی.
(3) النشر 1/ 15.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 22

السؤال رقم (9):

السؤال رقم (9):
أذکر نماذج متفرقة تقوم باختیارها من شواذ بعض سور القرآن الکریم؟

الإجابة:

الإجابة:
أورد الإمام ابن خالویه فی کتابه المختصر «1» نماذج متفرقة فی کل سور القرآن الکریم، و سوف أقوم بذکر شواذ بعض سور القرآن الکریم علی أن أذکر الآیة فی سورتها ثم أشیر إلی القراءة الشاذة فی الهامش منسوبة إلی قارئ هذه القراءة من شواذ سورة الفاتحة: الْحَمْدُ لِلَّهِ «2».
مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ «3».
إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ «4».
- من شواذ سورة البقرة:
وَ اتَّقُوا یَوْماً لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً «5» الآیة (48).
وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ «6». الآیة (60)- من شواذ سورة آل عمران:
الْحَیُّ الْقَیُّومُ «7». الآیة (2).
__________________________________________________
(1) مختصر فی شواذ القرآن لابن خالویه.
(2) قرأ الحسن البصری و رؤیة الْحَمْدُ لِلَّهِ بکسر دال الحمد، و قرأ إبراهیم بن أبی عبلة الْحَمْدُ لِلَّهِ بضم الدال، و قرأ بعض العرب و هو رؤبة الْحَمْدُ لِلَّهِ بنصب الدال.
(3) قرأ أبو هریرة ملک یوم بنصب الکاف علی النداء و کذا عمر بن عبد العزیز، و قرأ أبو حیوة شریح ملک یوم الدین بفتح المیم و کسر اللام و نصب الکاف.
(4) قرأ الحسن البصری إیاک یعبد.
(5) قرأ الغنوی أبو السرار لا تجزئ نسمة عن نسمة شیئا.
(6) قرأ الأعمش وَ لا تَعْثَوْا و قرأ ابن مسعود و لا تعیثوا بتسکین العین و فتح الیاء و ضم الثاء.
(7) قرا الحسن الْحَیُّ الْقَیُّومُ بالنصب، و قرأ عمر بن الخطاب- رضی اللّه عنه- الحی القیام و قرأ علقمة بن قیس الحی القیم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 23
نَزَّلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ «1». الآیة (3).
یُصَوِّرُکُمْ فِی الْأَرْحامِ «2». الآیة (6).
رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا «3». الآیة (8)- من شواذ سورة النساء:
یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ وَ خَلَقَ مِنْها زَوْجَها وَ بَثَّ مِنْهُما رِجالًا کَثِیراً وَ نِساءً وَ اتَّقُوا اللَّهَ الَّذِی تَسائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحامَ «4».
وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا «5».
ذلِکَ أَدْنی أَلَّا تَعُولُوا «6».
- من شواذ سورة المائدة:
__________________________________________________
(1) قرأ الأعمش نَزَّلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ بالتخفیف فی لفظ نَزَّلَ و رفع لفظ الکتاب.
(2) قرأ طاوس تصورکم بالتاء و فتح الواو مع تشدیدها.
(3) قرأ عمرو بن فائد و الجحدری بفتح التاء و رفع القلوب هکذا رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا و قرأ السلمی هکذا ربنا لا یزغ قلوبنا بالیاء و رفع الیاء، و أجمعوا علی إظهار الغین عند القاف، لأن الغین لا یدغم إلا فی مثله.
(4) قرأ خالد الحذاء: و خالق منها زوجها و قرأ أیضا: و باث منهما رجالا، و قرأ ابن مسعود و الأعمش: تسألون به و قرأ ابن عباس و الیمانی تسلون به من غیر همز.
(5) قرأ إبراهیم و ابن وثاب أَلَّا تُقْسِطُوا بفتح التاء و تسکین القاف کذا ورد فی المختصر فی الشواذ لابن خالویه.
(6) قرأ طاوس هکذا: تعیلوا بفتح التاء و کسر العین، و زیادة یاء بعدها بدلا من الواو.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 24
وَ لَا آمِّینَ الْبَیْتَ الْحَرامَ «1» الآیة (2).
وَ النَّطِیحَةُ وَ ما أَکَلَ السَّبُعُ «2» الآیة (4).
مُکَلِّبِینَ تُعَلِّمُونَهُنَّ «3» الآیة (4).
مُتَجانِفٍ لِإِثْمٍ «4» الآیة (3).
- من شواذ سورة الأنعام:
وَ لَوْ نَزَّلْنا عَلَیْکَ کِتاباً فِی قِرْطاسٍ «5» الآیة (7).
وَ لَلَبَسْنا عَلَیْهِمْ ما یَلْبِسُونَ «6». الآیة (14).
فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ «7» الآیة (14).
وَ هُوَ یُطْعِمُ وَ لا یُطْعَمُ «8» الآیة (14).
- من شواذ سورة الأعراف:
قَلِیلًا ما تَذَکَّرُونَ «9» الآیة (3).
إِلَّا أَنْ تَکُونا مَلَکَیْنِ «10» الآیة (20).
__________________________________________________
(1) قرأ ابن مسعود و الأعمش و عبد اللّه: و لا ءامی البیت الحرام بالإضافة من غیر نون.
(2) قرأ ابن مسعود: و المنطوحة و قرأ هارون عن أبی عمرو و المعلی عن عاصم وَ ما أَکَلَ السَّبُعُ بإسکان الباء، و قرأ ابن عباس: و أکیل السبع.
(3) قرأ ابن مسعود و الحسن و أبو زر بن عون: مُکَلِّبِینَ بالتخفیف.
(4) قرأ ابن یحیی و إبراهیم متجنف بحذف الألف و تشدید النون مع الکسر.
(5) قرأ معن الکوفی بضم القاف هکذا قِرْطاسٍ.
(6) قرأ ابن محیصن و لبسنا علیهم بلام واحدة، و قرأ بالتشدید فی الموضعین الزهری هکذا وَ لَلَبَسْنا عَلَیْهِمْ ما یَلْبِسُونَ.
(7) قرأ نبیح و الزهری فطر السماوات و الأرض بحذف الألف من لفظ فاطر.
(8) قرأ ابن مجاهد: یُطْعِمُ وَ لا یُطْعَمُ بفتح الیاء فی الأولی و ضمها فی الثانیة، و قال ابن خالویه: معناه و هو یرزق، و لا یرزق.
(9) قرأ أبو الدرداء و ابن عامر قلیلا ما تتذکرون و قرأ ابن مجاهد قلیلا ما یذکرون.
(10)
قرأ الحسن بن علی- رضی اللّه عنه-، و ابن عباس، و الزهری: إِلَّا أَنْ تَکُونا مَلَکَیْنِ ...
. الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 25
وَ رِیشاً وَ لِباسُ التَّقْوی «1» الآیة (26).
حَتَّی یَلِجَ الْجَمَلُ فِی سَمِّ الْخِیاطِ «2» الآیة (40).
- من شواذ سورة الأنفال:
یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَنْفالِ «3» الآیة (1).
وَ إِذْ یَمْکُرُ بِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِیُثْبِتُوکَ «4» الآیة (30).
وَ ما کانَ صَلاتُهُمْ عِنْدَ الْبَیْتِ إِلَّا مُکاءً وَ تَصْدِیَةً «5» الآیة (35).
وَ ما أَنْزَلْنا عَلی عَبْدِنا «6» الآیة (41).
- من شواذ سورة التوبة:
بَراءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ «7».
وَ أَذانٌ مِنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ إِلَی النَّاسِ یَوْمَ الْحَجِّ الْأَکْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِی‌ءٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ وَ رَسُولُهُ «8».
أَ جَعَلْتُمْ سِقایَةَ الْحاجِّ وَ عِمارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ «9».
__________________________________________________
(1)
قرأ النبی- صلی اللّه علیه و سلم- و ریاشا بألف و کذا علی- رضی اللّه عنه -، و قرأ ابن مسعود و لباس التقوی خیر لکم.
(2)
قرأ علی رضی اللّه عنه و ابن عباس حَتَّی یَلِجَ الْجَمَلُ فِی سَمِّ الْخِیاطِ بضم الجیم فی لفظ الجمل و تشدید المیم بالفتح و ضم اللام. (3) قرأ ابن مسعود یسألونک الأنفال بلا عن، و قرأ ابن محیصن و یسألونک علنفال مدغم.
(4) قرأ یحیی و إبراهیم لِیُثْبِتُوکَ بالتشدید و قرأ ابن عباس و مجاهد و قتادة و السدی لیعبدوک.
(5) و ذکر المعلی عن عاصم وَ ما کانَ صَلاتُهُمْ عِنْدَ الْبَیْتِ إِلَّا مُکاءً وَ تَصْدِیَةً.
(6) وردت قراءة عَبْدِنا بضم العین و الیاء علی الجمع فی کتاب المختصر ص 55.
(7) قرأ عیسی بن عمر بَراءَةٌ مِنَ اللَّهِ بالنصب و حکی أبو عمرو عن أهل نجران مِنَ اللَّهِ بکسر النون، قرأ عیسی بن عمر و ابن عباس وَ رَسُولِهِ بفتح اللام.
(8) قرأ عمر بن بکیر عن الکسائی وَ أَذانٌ مِنَ اللَّهِ من غیر تنوین، و قرأ یزید و إذن من الله.
(9) و قرأ أبو و جزة السعدی و یزید بن القعقاع سقاة الحاج و عمرة المسجد الحرام، و قرأ سعید بن جبیر وَ عِمارَةَ الْمَسْجِدِ بالنصب.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 26
- من شواذ سورة یونس:
وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا إِنَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ «1».
وَ آخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ «2».
وَ لا أَدْراکُمْ بِهِ «3».
- من شواذ سورة یوسف:
إِذْ قالَ یُوسُفُ لِأَبِیهِ «4».
لا تَقْصُصْ رُؤْیاکَ عَلی إِخْوَتِکَ «5».
وَ قالَتْ هَیْتَ لَکَ «6».
- من شواذ سورة الرعد:
صِنْوانٌ وَ غَیْرُ صِنْوانٍ «7».
وَ نُفَضِّلُ بَعْضَها عَلی بَعْضٍ «8».
__________________________________________________
(1) قرأ السلمی وَعْدَ اللَّهِ بفتح العین، و قرأ یزید بن القعقاع و سهل بن سعیب أنه یبدأ الخلق بفتح الهمزة، و قرأ طلحة بن مصرف بضم الیاء هکذا إنه یبدأ.
(2) قرأ بلال بن أبی بردة و ابن محیصن أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ.
(3) قرأ الحسن و لا أدرأتکم به بالهمزة و التاء، و قرأ ابن کثیر و لا أدراتکم بالوصل من غیر همز، و قرأ ابن عباس و ابن حوشب و لا أنذرتکم به.
(4) قرأ طلحة الحضرمی إِذْ قالَ یُوسُفُ بکسر السین، و تابعه علی کسره ابن مصرف و ابن وثاب، و حکی الفراء یُوسُفُ بالفتح.
(5) سمع الکسائی (ریاک و ریاک) کذا وردت فی مختصر ابن خالویه.
(6) قرأ ابن أبی اسحاق هَیْتَ لَکَ و
قرأ علی- رضی اللّه عنه- ها أنا لک
و
عنه أیضا هیئت لک ، و عن ابن محیصن هَیْتَ لَکَ و عن ابن عباس هئت لک و کذا ابن عامر. و قال الحسن معنی هَیْتَ لَکَ تابح بالعبرانیة بمعنی «تعالی».
(7) قرأ حفص عن عاصم صِنْوانٌ وَ غَیْرُ صِنْوانٍ بضم الصاد و کذا السلمی، و مثله قنوان، و قرأ صِنْوانٌ بفتح الصاد وَ غَیْرُ صِنْوانٍ الأعرج.
(8) و قرأ یحیی بن یعمر و یفضل بعضها.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 27
لَهُ مُعَقِّباتٌ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ «1».
بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ «2».
- من شواذ سورة مریم:
یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ «3» من الملاحظ إننی اتبعت فی إجابة هذا السؤال اختیار مجموعة من السور تصل إلی ثلاث عشرة سورة، و قد اخترت شواذ وردت فی الآیات الأول من کل سورة منها، و هذا علی وجه الاختصار لأن هذا الموضع لیس بمحل ذکر کل سور القرآن الکریم و اللّه أعلی و أعلم.

السؤال رقم (10):

السؤال رقم (10):
ما المقصود
بقول الرسول- صلی اللّه علیه و سلم-: «أنزل القرآن علی سبعة أحرف»؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی لفظ مسلم «4» عن أبی أن النبی صلی اللّه علیه و مسلم کان عند أضاة «5» بنی غفار فأتاه جبریل فقال إن اللّه یأمرک أن تقرأ أمتک القرآن علی حرف فقال أسأل اللّه معافاته و معونته و إن أمتی لا تطیق ذلک، ثم أتاه الثانیة علی
__________________________________________________
(1) قرأ زیاد بن أبی سفیان له معاقیب.
(2) قرأ عمران بن حدیر بالغدو و الإیصال بکسر همزة الآصال و بعدها یاء مثناة قبل الصاد المهملة.
و سمیت هذه السورة بسورة الرعد لما ورد فیها من قوله تعالی: وَ یُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَ الْمَلائِکَةُ مِنْ خِیفَتِهِ الآیة (13).
(3) قرأ ابن عباس و الجحدری یرثنی وارث بالفتح و التنوین، و قرآ أیضا یرثنی أو یرث کأنه أراد و و یرث فقلبت الواو همزة لانضمامها و اجتماعها مع الأخری یرثنی وارث بکسر الواو الجحدری أیضا، یَرِثُنِی وَ یَرِثُ قال غلیم صغیر، وَ یَرِثُ بفتح الواو و تسکین الیاء و کسر الراء.
(4) النشر فی القراءات العشر 1/ 19 و ما بعدها.
(5) الأضاة: بفتح الهمزة مستنقع الماء، کالغدیر، و کان بموضع من المدینة و نسب إلی بنی غفار لأنهم نزلوا عنده، کذا ورد فی الکوکب الدری.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 28
حرفین فقال له مثل ذلک، ثم أتاه الثالثة بثلاثة فقال له مثل ذلک، ثم أتاه الرابعة فقال إن اللّه یأمرک أن تقرأ أمتک القرآن علی سبعة أحرف فأیما حرف قرءوا علیه فقد أصابوا رواه أبو داود و الترمذی و أحمد
و هذا لفظه مختصرا.
و قد اتفق جمیع العلماء علی أنه لا یجوز أن یکون المراد هؤلاء السبعة القراء المشهورین کما یظنه بعض العوام و کثیر من الناس، لأن هؤلاء القراء السبعة لم یکونوا قد وجدوا أثناء نزول القرآن الکریم «1».
و أول من جمع قراءات الأئمة السبعة «الإمام أبو بکر بن مجاهد» أثناء المائة الرابعة.
و قد ذهب العلماء فی تفسیر ذلک مذاهب شتی، فأکثر العلماء علی أنها لغات، ثم اختلفوا فی تعیینها، فقال أبو عبید: هی لغة قریش، و هذیل، و ثقیف، و هوازن، و کنانة، و تمیم، و الیمن، و قال بعضهم: المراد بها معانی الأحکام:
کالحلال، و الحرام، و المحکم، و المتشابه، و الأمثال، و الإنشاء، و الإخبار.
و قیل المراد بها: الأمر، و النهی، و الطلب، و الدعاء، و الخبر، و الاستخبار، و الزجر.
و قیل: الوعد، و الوعید، و المطلق، و المقید، و التفسیر، و الإعراب، و التأویل.

السؤال رقم (11):

السؤال رقم (11):
لقد کثرت الأقوال فی معنی الأحرف السبعة فسجلها بعض العلماء و قالوا إن الخلاف یرجع إلی سبعة أمور فما هی؟

الإجابة:

الإجابة:
نعم لقد کثرت الأقوال فی معنی الأحرف السبعة، و أن الإمام ابن الجزری لم یقتنع بکثیر من الأقوال، ذلک لأن الصحابة الذین اختلفوا و ترافعوا إلی النبی
__________________________________________________
(1) الإرشادات ص 16.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 29
- صلی اللّه علیه و سلم- لم یختلفوا فی تفسیره، و لا فی أحکامه، و إنما اختلفوا فی قراءة حروفه.
قال ابن الجزری: و لازلت أستشکل هذا الحدیث، و أفکر فیه و أمعن النظر فیه نیف و ثلاثین سنة حتی فتح اللّه علی بما یمکن أن یکون صوابا- إن شاء اللّه تعالی-، و ذلک أنی تتبعت القراءات کلها صحیحها، و شاذها، و ضعیفها، و منکرها، فإذا اختلافها یرجع إلی سبعة أوجه لا یخرج عنها و هذه الأوجه السبعة هی:
الأول: أن یکون الاختلاف فی الحرکات بلا تغیر فی المعنی و الصورة نحو:
یَحْسَبُ بفتح السین و کسرها.
الثانی: أن یکون الاختلاف فی المعنی فقط دون التغییر فی الصورة نحو:
فَتَلَقَّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ علی ما فیها من قراءات.
الثالث: أن یکون فی الحروف مع التغییر فی المعنی لا الصورة نحو: تبلوا، تتلوا الرابع: أن یکون فی الحروف مع التغییر فی الصورة لا المعنی نحو:
الصراط و السراط.
الخامس: أن یکون فی الحروف و الصورة نحو یأتل، یتأل.
السادس: أن یکون فی التقدیم و التأخیر نحو: (و جاءت سکرة الحق بالموت) فی قوله تعالی: وَ جاءَتْ سَکْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ بسورة ق.
السابع: أن یکون الاختلاف بالزیادة و النقصان نحو: (و ما عملت أیدیهم و عملته و إن الله هو الغنی الحمید)، (و هذا أخی له تسع و تسعون نعجة أنثی)، و قال ابن قتیبة: و کل هذه الحروف کلام اللّه- تعالی- نزل بها الروح الأمین علی رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- «1».
__________________________________________________
(1) النشر 1/ 28، الإرشادات ص 17.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 30

السؤال رقم (12):

السؤال رقم (12):
وضح الصلة بین القراءات السبع، و الأحرف السبعة؟

الإجابة:

الإجابة:
و أما عن صلة القراءات السبع بالأحرف السبعة «1» المذکورة فی الحدیث فلیعلم أن الأحرف السبعة نزلت فی أول الأمر للتیسیر علی الأمة، ثم نسخ الکثیر منها بالعرضة الأخیرة، مما حدا بالخلیقة عثمان- رضی اللّه عنه- إلی کتابة المصاحف التی بعث بها إلی الأمصار، و أحرق کل ما عداها، و لیس الأمر کما توهمه بعض الناس من أن القراءات السبع هی الأحرف السبعة، و الصواب أن قراءات الأئمة السبعة بل العشرة التی یقرأ بها الیوم هی جزء من الأحرف السبعة التی نزل بها القرآن و ورد فیها
الحدیث «أنزل القرآن علی سبعة أحرف»
و غیره من الأحادیث.
و هذه القراءات العشر جمیعها أی أی قراءة منها موافقة لخط مصحف المصاحف العثمانیة التی بعث بها عثمان إلی الأمصار بعد أن أجمع الصحابة علیها و علی اطراح کل ما تخالفها.

السؤال رقم (13):

السؤال رقم (13):
هل هناک فائدة تجنی من وراء اختلاف القراءات أم لا ... وضح ذلک باختصار؟

الإجابة:

الإجابة:
و أما فائدة اختلاف القراءات، و تنوعها فإن فی ذلک فوائد غیر قلیلة منها الآتی:
1- التهوین، و التسهیل علی الأمة «2» و التخفیف علیه.
__________________________________________________
(1) غایة المرید ص 28.
الوافی فی شرح الشاطبیة ص 6، 7.
(2) النشر فی القراءات العشر 1/ 52.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 31
2- و منها کمال الإعجاز و غایة الاختصار، و جمال الإیجاز.
3- و منها عظیم البرهان، و واضح الدلالة.
4- و منها سهولة حفظه و تیسیر نقله علی هذه الأمة.
5- و منها إعظام أجور هذه الأمة من حیث إنهم یفرغون جهدهم لیبلغوا قصدهم فی تتبع معانی ذلک و استنباط الأحکام.
6- و منها بیان فضل هذه الأمة و شرفها علی سائر الأمم، من حیث تلقیهم کتاب ربهم هذا التلقی، و إقبالهم علیه هذا الإقبال.
7- و منها ما ادخره اللّه- سبحانه و تعالی- من المنقبة العظیمة و النعمة الجلیلة الجسیمة لهذه الأمة الشریفة من اسنادها کتاب ربها، و اتصال هذا السبب الإلهی بسببها خصیصة اللّه تعالی هذه الأمة المحمدیة، و إعظاما لقدر أهل هذه الملة الحنیفیة.
8- و منها ظهور سر اللّه تعالی فی تولیة حفظ کتابه العزیز و صیانة کلامه المنزل بأوفی البیان و التمییز، فإن اللّه تعالی لم یخل عصرا من الأعصار، و لو فی قطر من الأقطار، من إمام حجة قائم بنقل کتاب اللّه تعالی و اتقان حروفه و روایاته و تصحیح وجوهه و قراءته، یکون وجوده سببا لوجود هذا السبب القویم علی مر الدهور، و بقاؤه دلیلا علی بقاء القرآن العظیم فی المصاحف و الصدور، قال تعالی: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ.

السؤال رقم (14):

السؤال رقم (14):
صف قراءة النبی- صلی اللّه علیه و سلم-؟ و کیف تعاهد بعض أصحابه حتی صاروا من أمهر الناس فی تلاوة کتاب اللّه- عز و جل-؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
لقد أنزل اللّه الآیات علی قلب النبی- صلی اللّه علیه و سلم- بواسطة الأمین جبریل سفیر الوحی، و أمر اللّه نبیه بکیفیة معینة و هی أن یرتل القرآن،
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 32
فقال تعالی: وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلًا «1» أی اقرأه بتؤدة و تدبر و طمأنینة، و قال تعالی: وَ قُرْآناً فَرَقْناهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَی النَّاسِ عَلی مُکْثٍ وَ نَزَّلْناهُ تَنْزِیلًا «2» أی:
لتقرأه علی الناس بترسل و تمهل فإن ذلک أقرب للفهم و أسهل للحفظ.
و من هنا تبدو لنا صفة قراءة النبی- صلی اللّه علیه و سلم-،
فلقد ثبت عن أنس بن مالک- رضی اللّه عنه- أنه سئل کیف کانت قراءة النبی- صلی اللّه علیه و سلم-؟ فقال (کانت قراءته مدا ثم قرأ بسم اللّه الرحمن الرحیم یمد ببسم اللّه، و یمد بالرحمن، و یمد بالرحیم «3»)
و کما أن الرسول- صلی اللّه علیه و سلم- أخذ القراءة بالمشافهة عن سیدنا جبریل، فقد أعطاها لصحابته بنفس الکیفیة و هی المشافهة، و هکذا منه و منهم إلینا وصل القرآن الکریم.

و یشترط العلماء المشافهة لسببین:

و یشترط العلماء المشافهة لسببین:
الأول: لوجود کلمات فی القرآن یختلف الرسم فیها عن النطق بها نحو:
کهیعص «4»، و حم عسق «5».
و الثانی: لاتصال السلسلة النورانیة التی جاء بها الأمین جبریل من اللوح المحفوظ و أعطاها للنبی- صلی اللّه علیه و سلم-، و من النبی إلی الصحابة- رضی اللّه عنهم- و منهم إلینا.
و قد لقن الرسول- صلی اللّه علیه و سلم- الصحابة بنفس الصفة و شجعهم علی تعلمها،
فلقد ثبت أن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- سمع عبد اللّه بن مسعود یقرأ فی صلاته فقال: «من سره أن یقرأ القرآن غضا کما أنزل فلیقرأه علی قراءة ابن أم عبد «6»»
__________________________________________________
(1) سورة المزمل الآیة (4).
(2) سورة الإسراء الآیة (106).
(3) أخرجه البخاری کذا فی فتح الباری (9/ 91).
(4) أول سورة مریم.
(5) أول سورة الشوری.
(6) غایة المرید (ص 16).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 33
و لذا نجد أن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- یتعاهد بعض أصحابه بالاستماع لهم أحیانا کثیرة، و بإسماعهم القراءة أحیانا أخری و بخاصة فی صلاته- صلی اللّه علیه و سلم- حتی صاروا أعلاما یهتدی بهم و منهم:
أبی بن کعب، و عبد اللّه بن مسعود، و زید ابن ثابت، و أبو موسی الأشعری، و عثمان بن عفان، و علی بن أبی طالب، و أبو الدرداء، و معاذ بن جبل، غیرهم «1».
و قد قال- صلی اللّه علیه و سلم- آمرا الناس بتعلم قراءة القرآن، و بتحری الإتقان فیها، بتلقیها عن المتقنین الماهرین: (خذوا القرآن من أربعة: من عبد اللّه ابن مسعود، و سالم، و معاذ، و أبیّ بین کعب) «2».
و قد أثنی اللّه علی صحابة رسول اللّه من أعلی سبع سماوات
فقد ثبت عن أنس بن مالک- رضی اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- لأبی بن کعب: «إن اللّه أمرنی أن أقرأ علیک» قال: آلله سمانی لک؟ قال: «اللّه سماک لی» قال أنس فجعل أبی یبکی» «3».
مما سبق یتضح لنا أن هناک صفة معینة، و کیفیة ثابتة لقراءة القرآن الکریم، منقولة إلینا بالتواتر، و لا بد من تعلمها و تحقیقها، و هذه الصفة من اللوح المحفوظ، و هی مأخوذة من رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- بعد أن أخذها من جبریل- علیه السلام-، لأنه بها نزل القرآن الکریم، فمن خالفها فقد ترک السنة،
__________________________________________________
(1)
و قد قال- صلی اللّه علیه و سلم- آمرا الناس بتعلم القرآن و بتحری الإتقان فیها، بتلقیها عن المتقنین الماهرین: «خذوا القرآن من أربعة: من عبد اللّه بن مسعود، و سالم، و معاذ، و أبی بن کعب» . (2) أخرجه البخاری فی باب: القراء من أصحاب النبی- صلی اللّه علیه و سلم- برقم (4999) ج (9/ 46).
(3) هذا الحدیث رواه مسلم- رحمه اللّه- فی باب (استحباب قراءة القرآن علی أهل الفضل) ج 2، ص 195.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 34
و خالف الصواب و قرأ بغیر ما أنزل اللّه تعالی، فنعوذ باللّه من شتی أنواع اللحن، و نسأل اللّه أن یجعلنا ممن أورثوا کتابه آمین.

السؤال رقم (15):

السؤال رقم (15):
وضح کیفیة اتصال قراءة الأئمة السبعة القراء بالنبی- صلی اللّه علیه و سلم-؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی کتاب الکافی لأبی عبد اللّه محمد بن شریح الرعینی الأندلسی «1» اتصال قراءة الأئمة السبعة بالنبی- صلی اللّه علیه و سلم- فقال: أما نافع: فقرأ علی جماعة من التابعین- رضی اللّه عنهم أجمعین-: منهم أبو جعفر یزید بن قعقاع و عبد الرحمن بن هرمز الأعرج و شیبة بن نصاح، و مسلم بن جندب الهذلی، و یزید بن رومان، و قرأ هؤلاء علی أبی هریرة و ابن عباس، و قرأ أبو هریرة و ابن عباس علی أبی بن کعب، و قرأ أبی علی النبی- صلی اللّه علیه و سلم-.
و أما ابن کثیر: فقرأ علی مجاهد بن جبر و درباس مولی ابن عباس، و قرأ مجاهد و درباس علی ابن ابن عباس.
و أما أبو عمرو: فقرأ علی مجاهد، و سعید بن جبیر، و قرأ مجاهد و سعید علی ابن عباس.
و أما ابن عامر: فقرأ علی المغیرة بن أبی شهاب المخزومی، و قرأ المغیرة علی عثمان- رضی اللّه عنه-، و قرأ عثمان علی النبی- صلی اللّه علیه و سلم-.
و قد روی عنه هشام أنه قرأ علی عثمان لا واسطة بینهما.
و أما عاصم: فقرأ علی أبی عبد الرحمن السلمی و زر بن حبیش، و قرأ أبو عبد الرحمن وزر علی علی بن أبی طالب و عبد اللّه بن مسعود، و قرأ زر أیضا علی عثمان، و قرأ علی و ابن مسعود و عثمان علی النبی- صلی اللّه علیه و سلم-.
__________________________________________________
(1) توفی أبو عبد اللّه سنة (476 ه).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 35
و أما حمزة: فقرأ علی ابن أبی لیلی، و قرأ ابن أبی لیلی علی المنهال بن عمرو، و قرأ المنهال علی سعید بن جبیر، و قرأ سعید علی ابن عباس، و قرأ حمزة أیضا علی حمران بن أعین، و قرأ حمران علی أبی الأسود الدؤلی، و قرأ أبو الأسود الدؤلی علی علی و عثمان.
و أما الکسائی: فقراءته تتصل بالنبی- صلی اللّه علیه و سلم- من طریق حمزة، لأنه قد قرأ علیه و إن کان قد قرأ علی غیره فأکثر قراءته علیه، هذا و اللّه أعلی و أعلم.

السؤال رقم (16):

السؤال رقم (16):
ذکر بعض العلماء صفة لقراءة السبعة الأئمة القراء تکلم عن تلک الصفة باختصار؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی التمهید لابن الجزری تحت عنوان فی ذکر قراءة الأئمة ما ورد عن أبی جعفر أحمد بن هلال قال: حدثنی محمد بن سلمة العثمانی المقرئ المتوفی سنة (264 ه) قال: إنی قلت لورش، و هو من شیوخ القراءة و أئمتها أی ورش: کیف کان یقرأ نافع؟ قال لا مشددا و لا مرسلا «1»، بینا حسنا.
و قال ابن مجاهد: کان أبو عمرو سهل- أی یسهل- القراءة، غیر متکلف، یؤثر التخفیف ما وجد إلیه سبیلا.
و وصف الشذائی قراءة أئمة القراءة السبعة «2» فقال: أما صفة قراءة ابن کثیر فحسنة مجهورة بتمکین بین. و أما صفة قراءة نافع فسلسة لها أدنی تمدید.
و أما صفة قراءة عاصم فمترسلة جریشة «3» ذات ترتیل و کان عاصم نفسه موصوف بحسن الصوت و تجوید القراءة، و أما صفة قراءة حمزة فالمد العادل،
__________________________________________________
(1) انظر التمهید فی علم التجوید لابن الجزری.
(2) أئمة القراءة السبعة هم: نافع، و ابن کثیر، و ابن عامر، و أبی عمرو، و عاصم، و حمزة، و الکسائی و سوف نذکر أسئلة مفصلة عن الأئمة و الرواة فیما بعد ذلک.
(3) یقال: جرشت الشی‌ء: لم تنعم دقه، أی هو جریش.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 36
و القصر و الهمز المقوم، و التشدید المجود بلا تمطیط، و لا تشدیق، و لا تعلیة صوت، و لا ترعید، فهو صفة للتحقیق، و أما الحدر فسهل کاف فی أدنی ترتیل و أیسر تقطیع.
و أما صفة قراءة الکسائی فبین الوصفین فی اعتدال.
و أما صفة قراءة أبی عمرو بن العلاء، فالتوسط و التدویر، همزها سلیم من اللکن، و تشدیدها خارج عن التمضیغ، بترتیل جزل و حدر بین سهل، یتلو بعضها بعضا، قال: و إلی هذا کان یذهب أبو بکر بن مجاهد فی هذه القراءة و غیرها، هذا و اللّه أعلی و أعلم.

السؤال رقم (17):

السؤال رقم (17):
اذکر بعض المخالفات التی وقع فیها بعض قراء زماننا من خروج عن صفة الجادة فی القراءة؟

الإجابة:

الإجابة:
لقد أمر الرسول- صلی اللّه علیه و سلم- بحسن الأداء و جمال الصوت، و قد أمر- صلی اللّه علیه و سلم- أن نتغنی و نحسن أصواتنا بالقرآن بشرط عدم الخروج عن طریق الأئمة و السلف الصالح الذین اتبعوا طریقة رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فی الالتزام بقواعد المدود و الأحکام، و مراعاة الآداب التی یلتزم بها القارئ، و من الأمور التی ابتدعها بعض قراء زماننا- أقصد غیر الحذرین «1»- الآتی:
1- التطریب: و هذه الطریقة مبتدعة، و هی الترنم و تنغیم المقامات، فمن القراء من یذهب إلی من یعلمه المقامات الموسیقیة من سیکا و نهاوند و غیرها بحیث یستطیع أن یصعد السلم الموسیقی و ینزل بسهولة و یسر، و من المؤسف أن یأتی لیطبق ما وعی من هذه
__________________________________________________
(1) و قد وجد فی زماننا من أخلص فی قراءته و تعلیمه القراءة و القراءات من أئمتنا و مشایخنا أصحاب الفضیلة، و منهم من تفرغ للإقراء و المقارئ.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 37
المقامات علی کلام اللّه- سبحانه-، فتجد من ینقل آهات الأغانی إلی القرآن فیصرف السامع عن التدبر و الخشوع إلی الإیقاعات، لدرجة أنه یقرأ آیات العذاب فیطلب السامع منه إعادتها مرات و مرات، و لا حول و لا قوة إلا باللّه، و ما سمعنا عن سیدنا داود أو أحد صحابة رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- أنه تعلم منها شیئا بل کانوا أصحاب أصوات ربانیة موهوبة، فهؤلاء مفتونون، و مفتون من تبعهم.
فقد روی عن سعید بن المسیب أنه سمع عمر بن عبد العزیز یؤم بالناس فطرب فی قراءته، فأرسل إلیه سعید بن المسیب یقول: «أصلحک اللّه! إن الأئمة لا تقرأ هکذا» فترک عمر التطریب بعد ذلک.
و من التطریب ترک المدود، و المد فی غیر موضع المد، و زیادة المد عن ست حرکات و من المعلوم أن آخره الإشباع أو التطویل و هو ست حرکات.
2- الهزرمة: و هی القراءة بسرعة مفرطة تخل بالمعنی و المبنی للآیات و الکلمات القرآنیة، بحیث لا تندرج القراءة فی التحقیق، و لا الترتیل، و لا التدویر و لا الحدر، لأن هذه المراتب یراعی فیها الالتزام بأحکام التلاوة، و قد أقرها المصنفون فی کتبهم ما دامت لا تخلوا واحدة منها من مراعاة الأحکام، مع تقدیم مرتبة الترتیل لنزول الوحی بها، و أمر اللّه نبیه بها.
لکنک تجد أحد هؤلاء یسرع، فلا یراعی الأحکام و قد رأیت ذلک فی قراءة الفاتحة منهم، و قد سجلت مخالفتین:
الأولی: أنهم یقرءونها جمیعا فی وقت واحد و بخاصة فی بدایة ما یسمونه بالذکر «1».
__________________________________________________
(1) الذکر: شی‌ء غیر مشروع یقوم به جماعة ممن ینتسبون إلی التصوف و هم لا یفقهون عنه شیئا، فیقفون فی صفوف متراصة و یصفقون و یتراقصون بطریقة معینة
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 38
3- الترقیص و هو مما ابتدعه الناس فی زماننا أیضا: و هو أن یروم السکت علی الساکن، ثم ینفر من الحرکة فی عدو و هرولة «1».
4- الترعید: و هو أن یرعد صوته، کالذی یرعد من برد و ألم، و قد یخلط بشی‌ء من ألحان الغناء.
__________________________________________________
یمینا و شمالا، و یتلون أشعار العشق و الغرام مدعین أن فی ذلک عبادة و ما شرعت العبادة للرقص أو للتمایل، و للأسف تجد أنهم یقرءون مجتمعین بعض آیات الذکر الحکیم من غیر الالتزام بأدنی قواعد الترتیل، و لقد أحدثوا ما لم یفعله رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و هو ما یسمی بالمولد، و بخاصة ما یسمی بمولد البسطامی و الشبلی، و لو علموا أنه لم یدفن فی تلک النصب أی إنسان بل هی بمجرد هیکل کالأصنام لکان ذلک أقرب إلی عدم تقدیسها و عبادتها و الطواف حولها، و تکریمها کتکریم البیت الحرام و لا حول و لا قوة إلا باللّه، و فی مثل هذه الاجتماعات أو الموالد الشر المستطیر و المخالفة الصریحة الواضحة لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم من شرب خمور و سکر و لعب میسر و اختلاط الرجال بالنساء و الکسب غیر المشروع و ارتکاب کل صنوف ما حرم اللّه، فهذه الطائفة تحتاج إلی نصح و إرشاد و تعلیم، و قد ذکر الإمام ظهیر الدین أبو إسحاق إبراهیم بن نصر الموصلی شعرا جمیلا فی حقهم فقال:
ألا قل لهم قول عبد نصوح و حقّ النّصیحة أن تستمع
متی علم النّاس فی دیننا بأنّ الغنا سنّة تستمع
و أن یأکل المرء أکل الحمار و یرقص فی الجمع حتّی یقع؟
و قالوا سکرنا بحبّ الإله و ما أسکر القوم إلّا القصع
کذاک البهائم إن أشبعت یرقّصها ریّها و الشّبع
و یسکره النّای، ثمّ الغنا و یس لو تلیت ما انصدع
فیا للعقول، و یا للنّهی أ لا منکر منکم للبدع؟
تهان مساجدنا بالسّماع و تکرم عن مثل ذاک البیع
و لو ترکنا هذا الفساد فی العقائد و اتجهنا إلی القرآن نعلمه لأولادنا، لانتصرنا علی أنفسنا، فلن ننتصر علی أعداءنا إلا إذا انتصرنا علی أنفسنا، فهیا بنا إلی التنافس فی الخیر، و نشر دعوة الإسلام بلین و رفق و مودة، و عقیدة صحیحة غیر فاسدة، و قد ورد الشعر المذکور فی إغاثة اللهفان ص 249
(1) انظر التمهید لمحمد بن محمد بن الجزری ص 44.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 39
5- التحزین: و هو أن یترک طباعه، و عادته فی التلاوة، و یأتی بالتلاوة علی وجه آخر، کأنه حزین یکاد یبکی مع خشوع و خضوع، و لا یأخذ الشیوخ بذلک لما فیه من الریاء أعاذنا اللّه و إیاک منه.
6- التحریف: و هو تحریک الساکن و تسکین المحرک مما لا تأتی به العربیة، و لو علی وجه ضعیف أو محتمل، و منها مد ما لا یمد.
7- الاختلاس أو السرقة: و منهم من یسرق النفس، فیتنفس عند السواکن، و کذا یأخذ النفس عند سکتات حفص و رغم أنها بدون تنفس، و کذا عند القراءات التی تجیز السکت علی الهمزة کقراءة حمزة- رحمه اللّه-، و لقد رأیت أحدهم یأخذ النفس مختلسا دون أن یشعر أحد، فلا بد أن یراعی ربه فیما تعلم.

السؤال رقم (18):

السؤال رقم (18):
ما هی الآداب التی یجب أن یراعیها قارئ القرآن عند تلاوته؟

الإجابة:

الإجابة:
لقد تکلم العلماء کثیرا عن الآداب التی یجب علی القارئ أن یتبعها، و لقد انتشر هذا الباب فی کتب کثیرة، و إننی أختار لک- یرحمک اللّه- أهمها و هو:
1- یجب علی القارئ أن یخلص النیة للّه تعالی، مع الالتزام بتحسین الصوت من غیر تطریب أو تنغیم مصطنع، و منقول من ألحان الأغانی «1».
2- یجب علی القارئ عدم خلط القراءات، و عدم ذکر القراءات عند الجمع فی کلمة واحدة کمن یقول فی نفس واحد: (هیت هیت
__________________________________________________
(1)
عن حذیفة بن الیمان- رضی اللّه عنهما- أن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- قال: «اقرءوا القرآن بلحون العرب و أصواتها، و إیاکم و لحون أهل العشق، و لحون أهل الکتابین، و سیجی‌ء بعدی أقوام یرجعون بالقرآن ترجیع الغناء و النوح، مفتونة قلوبهم، و قلوب الذین یعجبهم شأنهم» کذا ورد فی لطائف الإشارات 218، و تفسیر القرطبی 1/ 17، جامع الأصول 2/ 459 . الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 40
هئت هیت لک قال معاذ اللّه) «1»، فلم نسمع من القراء الأئمة من توقف عند کلمة و أتی بکل القراء فیها و سوف نوجه القراءة فی هیت فی موضعها بیوسف.
3- یستحب أن ینظف فاه بالسواک، أو بعود من أراک، أو بأی عود، أو بالإصبع، و یستحب أن یقرأ و هو علی طهارة، فإن قرأ محدثا جاز بإجماع المسلمین «2»، و الأحادیث فی ذلک کثیرة معروفة، و یستحب أن تکون القراءة فی مکان نظیف مختار، و لهذا استحب جماعة من العلماء القراءة فی المسجد، و یستحب استقبال القبلة إن لم یکن فی صلاة، و إن أراد الشروع فی القراءة فلا بد من الاستعاذة بأن یقول:
أعوذ باللّه من الشیطان الرجیم، لقوله تعالی: فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ «3».
4- یجب علی القارئ الخشوع و التدبر عند القراءة، و یجب البکاء عند قراءة آیات العذاب، و أن یسأل اللّه أن یبعده عنها، و یجب ترتیل قراءته، و إذا مر بآیة رحمة سأل اللّه من فضله، و ینبغی إذا ابتدأ بقراءة أحد القراء، أن یستمر علی القراءة بها ما دام الکلام مرتبطا، فإذا انقضی ارتباطه فله أن یقرأ بقراءة أحد من السبعة، و الأولی دوامه علی الأولی ما دام فی مجلس واحد.
5- یجب علی القارئ أن یتأدب بآداب الإسلام عند قراءته، فلا یضحک، و لا یعبث، و لا ینظر من غیر داعی، و لا یکلم غیره ما دام فی قراءته، و أن یتدبر ما یقرأ کما قال تعالی:
__________________________________________________
(1) هذه أربع قراءات سوف تذکر فی باب الفرش فی سورة یوسف.
(2) التبیان فی آداب جملة القرآن ص 48.
(3) سورة النحل الآیة (98).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 41
کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ مُبارَکٌ لِیَدَّبَّرُوا آیاتِهِ وَ لِیَتَذَکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ «1»، و أن یطلب من سامعیه أن یلتزموا الخشوع، و حسن الإنصات لما یتلی حتی یفرغ من قراءته، قال تعالی: وَ إِذا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَ أَنْصِتُوا لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ «2».
و هناک آداب کثیرة انتشرت، و ذاعت فی کتب السادة العلماء نفعنا اللّه بها آمین.

السؤال رقم (19):

السؤال رقم (19):
تکلم العلماء عن مناقب و کرامات بعض الأئمة القراء نتیجة لإخلاصهم فی خدمة کتابه وضح ذلک؟

الإجابة:

الإجابة:
نعم لقد تکلم العلماء عن جانب من مناقب السادة الأئمة، و لقد رأیت ذلک فی کتبهم و منها:
1- عن الإمام نافع المدنی:
ورد فی المکرر فیما تواتر من القراءات السبع و تحرر «3» أن الإمام نافع المدنی قرأ القرآن الکریم علی سبعین من التابعین، و قد أجمع الناس علیه بعد التابعین، و إلیه انتهت رئاسة الإقراء بالمدینة، فقد أقرأ بها أکثر من سبعین سنة.
قال سعید بن منصور: سمعت مالک بن أنس یقول قراءة أهل المدینة سنة قیل له قراءة نافع؟: قال: نعم، و قال عبد اللّه بن أحمد بن حنبل: سألت أبی أی القراءات أحب إلیک؟ قال: قراءة أهل المدینة، قلت: فإن لم تکن قال: قراءة عاصم، و کان نافع إذا تکلم یشم من فیه رائحة مسک، فقیل له أتطیب؟ قال: لا
__________________________________________________
(1) سورة ص الآیة (29).
(2) سورة الأعراف الآیة (204).
(3) المکرر: تألیف الإمام أبی حفص الأنصاری، من علماء القرن التاسع الهجری.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 42
و لکن فیما یری النائم النبی- صلی اللّه علیه و سلم- و هو یقرأ فی فی فمن ذلک الوقت یشم من فی هذه الرائحة.
2- عن الإمام قالون:
کان قالون تلمیذا للإمام نافع، و کان الإمام نافعا یلقبه بهذا اللقب لجودة قراءته، لأن قالون بلغة الروم تعنی جیدا، و کان قالون قارئ المدینة أیضا، و کان أصم لا یسمع البوق، فإذا قرئ علیه القرآن یسمعه، و کأنه لا یسمع من الکلام إلا کلام اللّه عز و جل، و قال: قرأت علی نافع قراءته غیر مرة و کتبتها عنه، و قال: قال لی نافع کم تقرأ علی اجلس حتی أرسل إلیک من یقرأ علیک.
3- عن الإمام (أبو عمرو بن العلاء):
کان أبو عمرو لجلالته لا یسأل عن اسمه «1»، و کان من أشراف العرب و وجوهها. مدحه الفرزدق و غیره من الشعراء، و کان أعلم الناس بالقرآن و العربیة. و أیام العرب و الشعر مع الصدق و الثقة و الأمانة و الزهد و الدین، قال الأصمعی قال لی أبو عمرو: لو لا أن لیس لی أن أقول إلا بما قرئ لقرأت کذا و کذا من الحروف کذا و کذا.
و روی عنه الأصمعی أیضا أنه قال ما رأیت أحدا قبلی أعلم منی قال الأصمعی: و أنا لم أر بعد أعلم منه، و کان یونس بن حبیب النحوی یقول:
لو کان هناک أحد ینبغی أن یؤخذ بقوله فی کل شی‌ء لکان ینبغی أن یؤخذ بقول أبی عمرو بن العلاء، و قال ابن کثیر فی البدایة و النهایة: کان أبو عمرو علامة زمانه فی القراءات و النحو و الفقه، و من کبار العلماء العاملین و عن سفیان بن عیینة قال رأیت رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فی المنام فقلت له: یا رسول اللّه قد اختلفت علی القراءات، فبقراءة من تأمرنی؟ فقال: بقراءة أبی عمرو بن العلاء.
__________________________________________________
(1) تاریخ القراء العشرة و رواتهم ص 20.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 43
و قال عنه أحد العلماء: و اللّه لو قسم علم أبی عمرو و زهده علی مائة إنسان لکانوا کلهم علماء زهادا.
4- عن الإمام عاصم:
هو الإمام الذی انتهت إلیه مشیخة الإقراء بالکوفة، و قد جمع بین الفصاحة و التجوید، و قال یحیی بن آدم حدثنا حسن بن صالح قال: ما رأیت أحدا قط أفصح من عاصم إذا تکلم کاد یدخله خیلاء، و قال أبو بکر بن عیاش: قال لی عاصم: مرضت سنتین فلما قمت قرأت القرآن فما أخطأت حرفا، و قال حماد ابن سلمة: رأیت حبیب بن الشهید، و رأیت عاصم بن بهدلة یعقد أیضا و یصنع صنیع شیخه عبد اللّه بن حبیب السلمی.
و سئل أحمد بن حنبل عن عاصم فقال: رجل صالح خیر ثقة و وثقه أبو زرعة و جماعة.
قال شعبة: دخلت علی عاصم، و قد احتضر فجعلت أسمعه یردد هذه الآیة: ثُمَّ رُدُّوا إِلَی اللَّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ یحققها کأنه فی الصلاة، لأن تجوید القراءة صار فیه سجیة.
5- عن الإمام حمزة بن حبیب:
کان حمزة إمام الناس فی القراءة بالکوفة بعد عاصم و الأعمش، و کان ثقة حجة قیما بکتاب اللّه تعالی بصیرا بالفرائض، عارفا بالعربیة حافظا للحدیث.
قال له أبو حنیفة یوما: شیئان غلبتنا فیهما لا ننازعک فی واحد منهما القرآن و الفرائض و قال سفیان الثوری: ما قرأ حمزة حرفا من کتاب اللّه إلا بأثر.
و کان شیخه الأعمش إذا رآه مقبلا یقول: هذا حبر القرآن، و رآه یوما مقبلا فقال: و بشر المحسنین، و کان خاشعا متضرعا، مثلا یحتذی فی الصدق و الورع، و العبادة و التنسک و الزهد فی الدنیا، و لا یأخذ علی تعلیم القرآن أجرا.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 44
جاء رجل قرأ علیه من مشاهیر الکوفة فأعطاه جملة دراهم فردها إلیه و قال له: أنا لا آخذ أجرا علی القرآن، أرجو بذلک الفردوس، قال یحیی بن معین:
سمعت محمد بن فضیل یقول: ما أحسب أن اللّه- تعالی- یدفع البلاء عن أهل الکوفة إلا بحمزة.
و قال جریر بن عبد الحمید مربی حمزة الزیات: فی یوم شدید الحر فعرضت علیه الماء لیشرب فأبی، لأنی کنت أقرأ علیه القرآن.
6- عن الإمام علی الکسائی:
قال أبو بکر بن الأنباری: اجتمعت فی الکسائی أمور کان أعلم الناس بالنحو، و أوحدهم فی الغریب، و أوحد الناس فی القرآن، فکانوا یکثرون عنده فیجمعهم و یجلس علی کرسی و یتلو القرآن من أوله إلی آخره و هم یسمعون و یضبطون عنه حتی المقاطع و المبادئ. قال بعض العلماء: کان الکسائی إذا «1» قرأ أو تکلم کأن ملکا ینطق علی فیه.
و قال یحیی بن معین: ما رأیت بعینی هاتین أصدق لهجة من الکسائی.
و عند ما توفی الکسائی و دفن قال الرشید: دفنا الفقه و النحو فی الری ففی یوم واحد، و فی روایة قال: الیوم دفنا الفقه و العربیة و رأی بعض العلماء الکسائی فی المنام فقال له: ما فعل اللّه بک؟ قال غفر لی بالقرآن، فقال له: ما ذا فعل فی حمزة؟ قال له: ذاک فی علیین. ما نراه إلا کما نری الکوکب.
و للکسائی مؤلفات فی القراءات و النحو منها کتاب (معانی القرآن)، (کتاب القراءات)، (کتاب النوادر)، (کتاب النحو)، (کتاب الهجاء)، (کتاب الحروف)، (کتاب الهاءات) و غیرها کثیر.
7- عن الإمام أبی جعفر المدنی:
روی ابن جماز أنه کان یصوم یوما و یفطر یوما و هو صوم داود- علیه السلام-.
__________________________________________________
(1) تاریخ القراء ص 36.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 45
و قد استمر علی ذلک مدة من الزمان فقال له بعض أصحابه فی ذلک فقال: إنما فعلت ذلک لأروض نفسی علی عبادة للّه تعالی، و روی أنه کان یصلی فی جوف اللیل أربع رکعات یقرأ فی کل رکعة بالفاتحة و سورة من طوال المفصل، ثم یدعو عقبها لنفسه و للمسلمین و لکل من قرأ علیه، و قرأ بقراءته قبله و بعده.
و قال سلیمان بن مسلم: شهدت أبا جعفر و قد حضرته الوفاة فجاءه أبو حازم الأعرج فی مشیخة من جلسائه فأکبوا علیه یصرخون به فلم یجبهم فقال شیبة- و کان ختنه علی ابنه أبی جعفر-: أ لا أریکم عجبا قالوا: بلی فکشف عن صدره فإذا دوارة بیضاء مثل اللبن فقال أبو حازم و أصحابه: هذا و اللّه نور القرآن و قال نافع: لما غسل أبو جعفر بعد وفاته نظروا ما بین نحره إلی فؤاده مثل ورقة المصحف فما شک أحد ممن حضر أنه نور القرآن.
و رآه سلیمان العمری فی المنام علی الکعبة فقال له: اقرئ إخوانی السلام، و أخبرهم أن اللّه- عز و جل- جعلنی من الشهداء الأحیاء المرزوقین.
و رآه بعضهم فی المنام علی صورة حسنة فقال له: بشر أصحابی و کل من قرأ بقراءتی أن اللّه قد غفر لهم، و أجاب فیهم دعوتی، و مرهم أن یصلوا هذه الرکعات فی جوف اللیل کیف استطاعوا.

السؤال رقم (20):

السؤال رقم (20):
اذکر بعض رجال الأئمة السبعة الذین أدوا إلیهم القراءة عن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی المختصر «1» أن لهؤلاء السبعة البدور رجال أو شیوخ تلقی هؤلاء الأئمة عنهم العلم أذکر لک باختصار شدید أن منهم.
__________________________________________________
(1) مختصر فی مذاهب القراء السبعة بالأمصار: تألیف الإمام أبو عمر و عثمان بن سعید الدانی، المتوفی سنة 444 ه، و هو مخطوط و قد قمت بتحقیقه، و الحمد للّه رب العالمین.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 46
1- من رجال نافع:
قرأ علی أبی جعفر بن یزید بن القعقاع القارئ، و أبی داود عبد الرحمن بن هرمز الأعرج، و شیبة بن نصاح القاضی، و أبی عبد اللّه مسلم بن جندب الهذلی القاضی و أبی روح یزید بن رومان، و قرأ هؤلاء علی أبی هریرة، و ابن عباس، و عبد اللّه بن عیاش بن أبی ربیعة المخزومی، و هؤلاء کلهم عن أبی بن کعب.
2- من رجال عاصم بن أبی النجود: قرأ علی أبی عبد الرحمن السلمی، و علی زر بن حبیش، و قرأ أبو عبد الرحمن علی عثمان و علی، و ابن مسعود، و أبی و زید.
3- من رجال ابن کثیر الداری: قرأ علی عبد اللّه بن السائب المخزومی، و قرأ عبد اللّه بن السائب علی أبی بن کعب صاحب رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- و قرأ أیضا علی مجاهد، و قرأ مجاهد علی ابن عباس، و قرأ ابن عباس علی أبی، و زید بن ثابت کلاهما عن النبی- صلی اللّه علیه و سلم-.
4- من رجال أبی عمرو: قرأ علی مجاهد و سعید بن جبیر و عکرمة بن خالد المخزومی و عطاء بن رباح، و حمید بن قیس الأعرج و کلهم مکی، و قرأ علی یزید بن القعقاع، و یزید بن رومان، و شیبة بن نصاح و کلهم مدنی، و أخذ هؤلاء عن الصحابة- رضی اللّه عنهم-.
5- من رجال عبد اللّه بن عامر: قرأ علی أبی الدرداء، و قرأ أیضا علی المغیرة بن أبی شهاب المخزومی، و قرأ المغیرة علی عثمان- رضی اللّه عنه-.
6- من رجال حمزة بن حبیب: قرأ علی محمد بن أبی لیلی، و ابن أبی لیلی یجود حرف علی بن أبی طالب و حمران بن أعین و جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب- رضوان اللّه علیهم أجمعین-.
7- من رجال الکسائی: قرأ علی حمزة، و عیسی بن عمر، و محمد بن عبد الرحمن بن أبی لیلی، و قرأ عیسی بن عمر علی عاصم و غیرهم من مشیخة الکوفیین غیر أن مادة قراءته و اختیاره فی اعتماده عن حمزة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 47

السؤال رقم (21):

السؤال رقم (21):
ما المقصود بالتلقی فی علم القراءات؟ و ما کیفیته؟ و هل هناک فائدة من وراءه؟.

الإجابة:

الإجابة:
المراد بالتلقی هو الأخذ عن الشیوخ، و الأخذ عن الشیوخ یبدأ بحفظ القرآن بالقواعد المعروفة فی علم التجوید، و بدایتها أن یجلس القارئ بین یدی شیخ متقن یتلقی علی یدیه بالمشافهة- کما أشرنا فی إجابة السؤال رقم 13- فإذا أتقن حکما انتقل به شیخه لحکم آخر، حتی إذا أتقن کل القواعد أجازه، و بدأ یعلمه روایات الأئمة روایة روایة یبدأ بنافع مثلا فیقرأ روایة ورش من أول القرآن إلی آخره، ثم ینقل إلی قالون فی کل القرآن فإذا أتقن روایتی ورش و قالون عن نافع بذلک یکون قد قرأ و أتقن قراءة نافع، بأن یجمع الروایتین فی کل القرآن، و هکذا فی کل القراءات، و لا یمکن أن تؤخذ الأحکام عن مصحف أو کتاب للتجوید أو القراءات، ذلک لأن هناک أحکام لا یعرفها القارئ إلا بالممارسة العملیة من أفواه المشایخ کالروم و الإشمام فإذا قرأت عنه- یرحمک اللّه فلن تفهم کیف یکون إلا بالتطبیق العملی له و هناک کثیر من الأحکام التی لا یعرف القارئ تعلمها إلا بالممارسة و الأخذ من أفواه مشایخه نحو التسهیل و الإدخال و الاختلاس فی الهمزات، و الترقیق و التفخیم فی الراءات و اللامات، و کذا فی المخارج و الصفات.
و للأخذ عن الشیوخ طریقتان:
الأولی: أن یقرأ الشیخ أمام الطالب و هو یسمع إلیه، ثم یرد و یطبق ما سمع.
الثانیة: أن یقرأ الطالب بین یدی الشیخ و هو یسمع و یصحح له ما قرأ و إننی أفضل أن یقرأ الشیخ الآیة، ثم یردد الطالب، و أن یعید الشیخ ثلاث مرات فیردد الطالب خلفه، ثم یستمع الشیخ لقراءة الطالب، فإذا کانت صحیحة وافق
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 48
علیها و إلا أعاد له القراءة و هکذا، و من هنا تبدو لنا فائدة التلقی، فصلی اللهم علی المتلقی الأول و هو سیدنا محمد- صلی اللّه علیه و سلم- فقد کان یجلس بین یدی معلمه و هو الأمین جبریل، و کان یأخذ القرآن مشافهة، و قد نقل إلینا هکذا بالمشافهة، هذا و اللّه أعلی و أعلم.

السؤال رقم (22)

السؤال رقم (22)
اکتب بعض الأشیاء التی اشتهر بها کل واحد من السبعة الأئمة القراء بحیث أصبحت منهجا له عرف به و تفرد به عن غیره؟

الإجابة:

الإجابة:
من المعلوم أن لکل قارئ من السبعة الأئمة القراء اختیارات، أو منهجان، أقرأ تلمیذا بأحدهما، و الثانی بالآخر، فلنافع مثلا (قالون و ورش).
1- منهج قالون:- إثبات البسملة بین کل سورتین عدا بین الأنفال و براءة فله ثلاثة أوجه (القطع، السکت، الوصل).
- ضم میم الجمع، و قصر المد المنفصل و توسطه.
- تسهیل الهمزة الثانیة من الهمزتین فی کلمة مع إدخال ألف بینهما.
- إسقاط الهمزة الأولی من الهمزتین المجتمعتین فی کلمتین.
- إدغام الذال فی التاء فی اتخذتم، و تقلیل ألف لفظ التوراة، و فتح یاء الإضافة، و إثبات بعض یاءات الزوائد.
2- منهج ورش «1»: له بین کل سورتین ثلاثة أوجه (البسملة، السکت، الوصل، و الوجهان بلا بسملة).
یضم میم الجمع و یصلها بواو إذا کان بعدها همزة قطع نحو: وَ مِنْهُمْ أُمِّیُّونَ.
- یدغم دال قد فی الضاد نحو: فَقَدْ ضَلَّ.
__________________________________________________
(1) نذکر هنا بعض الأشیاء التی اشتهر بها کل إمام و لیس کل ما اشتهر به.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 49
- یفتح من یاءات الإضافة ما یفتح قالون و یسکن ما یسکنه منها إلا فی بعض المواضع.
- یثبت من یاءات الزوائد ما أثبته قالون، و یحذف ما یحذفه إلا فی بعض المواضع.
3- منهج ابن کثیر فی القراءة:
- یبسمل بین کل سورتین إلا بین الأنفال و التوبة فکقالون.
- یضم میم الجمع و یصلها بواو إن کان بعدها متحرک بلا خلف عنه.
- یقرأ بقصر المنفصل و توسط المتصل قولا واحدا.
- یسهل الهمزة الثانیة من الهمزتین من کلمة من غیر إدخال ألف بینهما.
- یقف علی التاءات المرسومة فی المصاحف تاء بالهاء نحو رَحْمَتُ اللَّهِ وَ بَرَکاتُهُ.
4- منهج أبی عمرو فی القراءة:
- یسهل الهمزة الثانیة من الهمزتین الواقعتین فی کلمة مع إدخال ألف بینهما.
- یبدل الهمزة الساکنة من روایة السوسی نحو: الْمُؤْمِنُونَ، الذِّئْبُ، إلا فی بعض المواضع.
- یقف علی التاءات التی رسمت فی المصاحف تاء بالهاء نحو: بَقِیَّتُ اللَّهِ خَیْرٌ لَکُمْ.
- یثبت بعض یاءات الزوائد وصلا نحو: أُجِیبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ.
5- منهج ابن عامر فی القراءة:
- له بین کل سورتین ما لأبی عمرو.
- له التوسط فی المدین المتصل و المنفصل.
- له فی الهمزة الثانیة من الهمزتین الملتقیتین فی کلمة (التسهیل و التحقیق)
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 50
مع الإدخال، إذا کانت مفتوحة، و له التحقیق مع الإدخال و عدمه إذا کانت مکسورة أو مضمومة، و هذا کله لهشام، أما ذکوان فیقرأ کحفص.
- یغیر الهمز المتطرف عند الوقف علی تفصیل فی ذلک یعلم من محله و هذا لهشام وحده.
- یقرأ من روایة هشام لفظ (إبراهیم) فی بعض المواضع بفتح الهاء و ألف بعدها.
- یقرأ من روایة ابن ذکوان وَ إِنَّ إِلْیاسَ فی الصافات بوصل الهمزة.
6- منهج عاصم فی القراءة:
- یبسمل بین کل سورتین إلا بین الأنفال و براءة فله الوقف و السکت و الوصل.
- یقرأ المدین المتصل و المنفصل بالتوسط بمقدار أربع حرکات.
- یحذف الیاء الزائدة وصلا و وقفا من روایة شعبة فی فما آتان الله خیر فی النمل.
- یقرأ من روایة شعبة: مِنْ لَدُنْهُ بالکهف بإسکان الدال مع إشمامها، و مع کسر النون و الهاء و إشباع حرکتها.
7- منهج حمزة فی القراءة:
- یصل آخر کل سورة بأول تالیتها من غیر بسملة بینهما.
- یضم الهاء وصلا و وقفا فی الألفاظ الثلاثة: (علیهم، إلیهم، لدیهم).
- یقرأ بالإشباع فی المدین المتصل و المنفصل بمقدار ست حرکات.
- یقرأ بالسکت علی أل و شی‌ء، و یقرأ من روایة خلف بالسکت علی المفصول نحو: عَذابٌ أَلِیمٌ.
- یسکن یاءات الإضافة فی قُلْ لِعِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا بإبراهیم، یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا بالزمر و نحو ذلک و قد حصرها العلماء.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 51
- یثبت الیاء الزائدة فی أ تمدونن بمال فی النمل، رَبَّنا وَ تَقَبَّلْ دُعاءِ بسورة إبراهیم.
8- منهج الکسائی فی القراءة:
یبسمل بین کل سورتین إلا بین (الأنفال و التوبة) فیقف أو یسکت أو یصل.
- یوسط المدین المتصل و المنفصل بمقدار أربع حرکات.
- یمیل ما قبل هاء التأنیث عند الوقف نحو: (رحمة، الملائکة) بشروط مخصوصة.
- یقف علی التاءات المفتوحة نحو (شجرت، بقیت، جنت) بالهاء.
- یثبت الیاء الزائدة فی یَوْمَ یَأْتِ فی هود و و ما کنا نبغ فی الکهف فی حال الوصل.
9- منهج أبی جعفر فی القراءة:
- یقرأ بالبسملة بین کل سورتین إلا بین (الأنفال و براءة) فله الأوجه الثلاثة المعروفة.
- یقرأ بإسکان الهاء فی (یؤده، نوله، و نصله، نؤته، فألقه).
- یقرأ بقصر المنفصل و توسط المتصل بقدر أربع حرکات.
- یقف علی کلمت (أبت) بالهاء حیث وردت.
- یقرأ بضم تاء: لِلْمَلائِکَةِ اسْجُدُوا فی جمیع المواضع.
- یقرأ وَ لِتُصْنَعَ عَلی عَیْنِی بسکون اللام و جزم العین فی وَ لِتُصْنَعَ.
- یقرأ أَصْطَفَی الْبَناتِ فی الصافات بوصل الهمزة و یبتدی بها مکسورة.
- یقرأ (بنصب) فی (ص) بضم النون و الصاد.
10- منهج یعقوب فی القراءة:
- له ما بین کل سورتین ما لأبی عمرو من الأوجه.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 52
- یقرأ من روایة رویس لفظ: (الصراط) کیف وقع فی القرآن معرفا أو منکرا بالسین.
- یقرأ بقصر المد المنفصل، و توسط المد المتصل بقدر أربع حرکات.
- یقرأ من روایة رویس بتسهیل ثانی الهمزتین من کلمة غیر إدخال.
- یسکن بعض یاءات الإضافة، و یفتح بعضها.
- یقرأ: وَ کَلِمَةُ اللَّهِ هِیَ الْعُلْیا فی التوبة بنصب التاء.
11- منهج خلف فی القراءة:
- یقرأ بتوسط المدین المتصل و المنفصل.
- یصل آخر السورة بأول التالیة من غیر بسملة کحمزة.
- ینقل حرکة الهمزة إلی السین قبلها مع حذف الهمزة فی لفظ فعل الأمر من السؤال حیث وقع فی القرآن إذا کان قبل السین واوا نحو: وَ سْئَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ أو فاء نحو: فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ.

السؤال رقم (23)

السؤال رقم (23)
ناقش باختصار قضیة اشتمال القرآن الکریم للأحرف السبعة؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی النشر للإمام الحجة الثبت محمد بن الجزری أن هذه السبعة الأحرف متفرقة فی القرآن فقال: فلا شک عندنا أنها متفرقة فیه بل و فی کل روایة و قراءة، باعتبار ما قررناه فی وجه کونها سبعة أحرف لا أنها منحصرة فی قراءة ختمة و تلاوة روایة، فمن قرأ و لو بعض القرآن بقراءة معینة اشتملت علی الأوجه المذکورة فإنه یکون قد قرأ بالأوجه السبعة التی ذکرناها دون أن یکون قرأ بکل الأحرف السبعة.
و أما قول أبی عمرو الدانی «1»: إن الأحرف السبعة لیست متفرقة فی القرآن کلها و لا موجودة فیه فی ختمة واحدة بل بعضها. فإذا قرأ القارئ بقراءة
__________________________________________________
(1) هو الإمام أبو عمرو عثمان بن سعید الدانی المتوفی (444 ه).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 53
من القراءات أو روایة من الروایات فإنما قرأ ببعضها لا بکلها فإنه صحیح علی ما أصله من أن الأحرف هی اللغات المختلفات و لا شک أنه من قرأ بروایة من الروایات و لا یمکنه أن یحرک الحرف و یسکنه فی حالة واحدة أو یرفعه و ینصبه أو یقدمه و یؤخره فدل علی صحة ما قاله .. انتهی کلام الإمام ابن الجزری.

السؤال رقم (24).

السؤال رقم (24).
ناقش باختصار کون المصاحف العثمانیة مشتملة علی جمیع الأحرف السبعة؟

الإجابة:

الإجابة:
ذکر الإمام ابن الجزری- رحمه اللّه- أن هذه مسألة کبیرة اختلف العلماء فیها، فذهبت جماعات من الفقهاء و القراء و المتکلمین إلی أن المصاحف العثمانیة مشتملة علی جمیع الأحرف السبعة و بنوا ذلک علی أنه لا یجوز علی الأمة أن تهمل نقل شی‌ء من الحروف السبعة التی نزل بها، و قد أجمع الصحابة علی نقل المصاحف العثمانیة من الصحف التی کتبها أبو بکر و عمرو و إرسال کل مصحف منها إلی مصر من أمصار المسلمین، و أجمعوا علی ترک ما سوی ذلک قال هؤلاء: و لا یجوز أن ینهی عن القراءة ببعض الأحرف السبعة و لا أن یجمعوا علی ترک شی‌ء من القرآن.
و ذهب جماهیر العلماء من السلف و الخلف و أئمة المسلمین إلی أن هذه المصاحف العثمانیة مشتملة علی ما یحتمله رسمها من الأحرف السبعة فقط جامعة للعرضة الأخیرة التی عرضها النبی- صلی اللّه علیه و سلم- علی جبریل- علیه السلام- متضمنة لها لم تترک حرفا منها.
و قد أید الإمام ابن الجزری الرأی الثانی، ورد علی ما استشکله أصحاب القول الأول.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 54

السؤال رقم (25)

السؤال رقم (25)
اذکر ما انفرد به کل من أبی عمرو، و الکسائی، و عبد اللّه بن کثیر، و الیزیدی، و المسیبی فی ظاهرة الإدغام فی القراءات و التی خالفوا فیها مذهب سیبویه؟

الإجابة:

الإجابة:
أولا: ما انفرد به أبو عمرو من الإدغام:
1- إدغام الباء فی المیم إذا تحرک ما قبل المیم.
2- إدغام الثاء فی مثلها، و السین فی مثلها، و المیم فی مثلها، و الواو فی مثلها، و الهاء فی مثلها، و الیاء فی مثلها، و الحاء فی مثلها، و إدغام الجیم فی التاء، و إدغام الجیم فی الشین، و إدغام التاء و الدال و الذال «1» فی التاء، و إدغام الغین فی الغین، کما فی قوله تعالی: وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ، و إدغام الدال فی السین.
3- إدغام الدال فی عشرة أحرف و هن: التاء، و الثاء، و الجیم، و الذال، و الزای، و السین، و الصاد، و الضاد، و الطاء، و الظاء.
4- إدغام الذال فی مثلها، و فی التاء و فی الظاء، و الصاد، و الزای، و الدال، و الجیم.
5- إدغام الراء فی اللام ساکنة کانت أو متحرکة، و قد اختلف النحویون فی إدغام اللام فی النون، و إن کانتا متقاربتین لها، لما فی الراء من التکریر.
ثانیا: ما انفرد به الکسائی من الإدغام:
1- إدغام الفاء فی الباء کما فی قوله تعالی: إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ، و قد قال أبو سعید السیرافی «2» و هو قلیل ضعیف.
و قال سیبویه: ضعیف عندهم شاذ و هو شی‌ء تفرد به الکسائی، و قد علق علیه مکی.
__________________________________________________
(1) إدغام القراء (المقدمات).
(2) هو أبو سعید الحسن بن عبد اللّه المرزبان (ت 368 ه).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 55
2- إدغام لام (هل) و (بل) فی التاء و الثاء و السین فی جمیع القرآن.
3- إدغام لام (هل) و (بل) فی الطاء و الضاد و الزای و الظاء و النون.
4- إدغام لام (بل) فی الذال.
ثالثا: ما انفرد به عبد اللّه بن کثیر من الإدغام:
روی عنه إدغام التاء فی أول الفعل المستقبل علامة المخاطب أو للمؤنثة الغائبة فی تاء بعدها فی أحرف کثیرة منها ما قبله متحرک و منها ما قبله ساکن من حروف المد و اللین.
رابعا: ما انفرد به الیزیدی من الإدغام:
تفرد الیزیدی بإدغام التنوین فی اللام و بقاء الغنة فقط، و قد روی عنه ذلک محمد بن عمر.
خامسا: ما انفرد به المسیسبی من الإدغام: ذکر أبو بکر بن مجاهد: أنه لم یکن أحد ممن لا یری الإدغام من الأئمة یظهر (دال) قد عند التاء إلا ابن المسیسبی، و قد روی عن نافع (قد تبین) بإظهار الدال و هذا استکراه و صعوبة علی اللسان «1».

السؤال رقم (26)

السؤال رقم (26)
اذکر مثالین لکل حرف من حروف الهجاء بحیث یدغم فی مثله فی المثال الأول، و یدغم فی غیره فی الثانی؟

الإجابة:

الإجابة:
- أولا: أمثلة لإدغام حروف الهجاء فی مثلها:
1- الباء فی الباء، قال تعالی: لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ «2» و القراءة لأبی عمرو و السوسی.
__________________________________________________
(1) الکتاب 4/ 461، المقتضب 1/ 251.
(2) سورة البقرة الآیة (20).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 56
2- التاء فی التاء، قال تعالی: ذاتِ الشَّوْکَةِ تَکُونُ «1».
3- الثاء فی الثاء، قال تعالی: ثالِثُ ثَلاثَةٍ «2» و القراءة لأبی عمرو.
4- الجیم فی الجیم، لا تدغم الجیم فی نفسها، و تدغم فی الشین نحو قوله تعالی: أَخْرَجَ شَطْأَهُ «3».
5- الحاء فی الحاء، قال تعالی: عُقْدَةَ النِّکاحِ حَتَّی «4».
6- الخاء فی الخاء، لا تدغم فی مثلها، و قد ذکر الإمام السیرافی فی إدغام القراء: أن الخاء و الغین من مخرج واحد و کل واحدة منهما لا تدغم إلا فی مثلها أو فی الأخری، و قال: و لم أر أحدا ذکر إدغام واحدة منهما فی مثلها و فی الأخری فی القرآن إلا فی قوله تعالی: وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ «5».
7- الدال لا تدغم إلا فی غیرها.
8- الذال فی الذال، قال تعالی: إِذْ ذَهَبَ مُغاضِباً «6»، و القراءة لأبی عمرو.
9- الراء فی الراء، قال تعالی: شَهْرُ رَمَضانَ «7».
10- الزای، ذکر الإمام السیرافی إن الزای لا تدغم فی شی‌ء من حروف القرآن، و قد أدغم فیها من الحروف ما وضحه علماء کتب القراءات فی کتبهم.
11- السین فی السین، قال تعالی: وَ جَعَلَ الشَّمْسَ سِراجاً «8»، و القراءة لأبی عمرو.
__________________________________________________
(1) سورة الأنفال الآیة (7)، و هی ... أَنَّ غَیْرَ ذاتِ الشَّوْکَةِ تَکُونُ لَکُمْ.
(2) سورة المائدة الآیة (73)، و هی: لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ ثالِثُ ثَلاثَةٍ.
(3) سورة الفتح الآیة (29)، و هی: ... کَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ.
(4) سورة البقرة الآیة (253)، و هی: ... وَ لا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّکاحِ حَتَّی یَبْلُغَ الْکِتابُ أَجَلَهُ.
(5) سورة آل عمران الآیة (85).
(6) سورة الأنبیاء الآیة (87).
(7) سورة البقرة الآیة (185) و هی: شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ.
(8) سورة نوح الآیة (16).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 57
12- الشین، لا تدغم فی مثلها، و یدغم غیرها فیها فی مواضع معینة ذکرها العلماء.
13- الصاد، لم تدغم الصاد فی مثلها فی القرآن الکریم، و یدغم غیرها فیها فی مواضع ذکرها العلماء.
14- الضاد، لم تدغم الضاد فی مثلها فی القرآن الکریم.
15- الطاء و الظاء، لیس فی إدغامهما شی‌ء یذکر، و ما یدغم فیهما مذکورا فی کتب القراءات.
16- العین فی العین، قال تعالی: مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ «1»، و لا تدغم إلا فی مثلها.
17- الغین لا تدغم إلا فی مثلها فی قوله تعالی وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ «2» بآل عمران.
18- الفاء فی الفاء، قال تعالی: وَ مَا اخْتَلَفَ فِیهِ «3».
19- القاف فی القاف، قال تعالی: فَلَمَّا أَفاقَ قالَ سُبْحانَکَ تُبْتُ إِلَیْکَ «4».
20- الکاف فی الکاف، قال تعالی: کَیْ نُسَبِّحَکَ کَثِیراً «5».
21- اللام فی اللام، قال تعالی: وَ إِذْ تَقُولُ لِلَّذِی «6».
22- المیم فی المیم، قال تعالی: فَتَلَقَّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ «7».
23- النون فی النون، قال تعالی: وَ یَسْتَحْیُونَ نِساءَکُمْ «8» و القراءة لأبی عمرو.
__________________________________________________
(1) سورة البقرة الآیة (255).
(2) سورة آل عمران الآیة (85).
(3) سورة البقرة الآیة (213).
(4) سورة الأعراف الآیة (143).
(5) سورة طه الآیة (33).
(6) سورة الأحزاب الآیة (37).
(7) سورة البقرة الآیة (37).
(8) سورة البقرة الآیة (49).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 58
24- الهاء فی الهاء، قال تعالی: فِیهِ هُدیً «1» و القراءة لأبی عمرو.
25- الواو فی الواو، قال تعالی: خُذِ الْعَفْوَ وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ «2» و القراءة لأبی عمرو.
26- الیاء فی الیاء، قال تعالی: فَهِیَ یَوْمَئِذٍ واهِیَةٌ «3».
- ثانیا: أمثلة لإدغام حروف الهجاء فی غیرها:
1- إدغام الباء فی المیم، قال تعالی یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ «4»، و القراءة لأبی عمرو.
2- إدغام التاء فی الطاء، قال تعالی: قالَتْ طائِفَةٌ «5».
3- إدغام الثاء فی الذال، قال تعالی: یَلْهَثْ ذلِکَ مَثَلُ «6».
4- إدغام الجیم فی التاء، قال تعالی: ذِی الْمَعارِجِ تَعْرُجُ «7».
5- إدغام الحاء فی العین، ورد فی إدغام القراءات من مذهب سیبویه أن الحاء لا تدغم فی العین، و العین تدغم فی الحاء کقولک: اقصع حملا.
6- إدغام الخاء فی الغین، ورد فی إدغام القراء أن الخاء و الغین من مخرج واحد، و کل واحدة منهما لا تدغم إلا فی مثلها أو فی الأخری، و قال الإمام السیرافی: و لم أر أحدا ذکر إدغام واحدة منهما فی مثلها و فی الأخری فی القرآن إلا فی قوله تعالی: وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ بآل عمران.
7- إدغام الدال فی التاء، قال تعالی: قَدْ تَبَیَّنَ «8».
__________________________________________________
(1) سورة الأعراف الآیة (16).
(2) سورة البقرة الآیة (2).
(3) سورة الحاقة الآیة (199).
(4) سورة البقرة الآیة (284).
(5) سورة آل عمران الآیة (72).
(6) سورة الأعراف الآیة (176).
(7) سورة المعارج الآیة (3).
(8) سورة الزخرف الآیة (39).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 59
8- إدغام الذال فی الظاء، قال تعالی إِذْ ظَلَمْتُمْ «1».
9- إدغام الراء فی اللام، قال تعالی یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ «2».
10- إدغام الزای، سبق أن أشرنا أن الزای لا تدغم فی شی‌ء من حروف القرآن.
11- إدغام السین فی الزای، قال تعالی: وَ إِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ «3».
12- إدغام الضاد فی الشین، قال تعالی: لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ «4».
13- إدغام الفاء فی الباء، قال تعالی نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ «5».
14- إدغام القاف فی الکاف، قال تعالی: خَلَقَ کُلَّ دَابَّةٍ «6».
15- إدغام الکاف فی القاف، قال تعالی: إِذا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِکَ قالُوا «7».
16- إدغام اللام فی الراء، قال تعالی: کَیْفَ فَعَلَ رَبُّکَ بِعادٍ «8».
17- إدغام المیم فی الباء، قال تعالی: یا بُنَیَّ ارْکَبْ مَعَنا «9» و من الملاحظ هنا أن الباء هی التی تدغم فی المیم.
__________________________________________________
(1) سورة الزخرف الآیة (39).
(2) سورة نوح الآیة (4).
(3) سورة التکویر الآیة (7).
(4) سورة النور الآیة (62).
و أما الطاء و الظاء فلیس فی إدغامهم شی‌ء یذکر، و ما یدغم فیهما مذکور فی کتب القراءات، و قد مر بنا العین لا تدغم إلا فی مثلها.
(5) سورة سبأ الآیة (9).
(6) سورة النور الآیة (45) الآیة وَ اللَّهُ خَلَقَ کُلَّ دَابَّةٍ مِنْ ماءٍ.
(7) سورة محمد الآیة (16) و الآیة حَتَّی إِذا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِکَ قالُوا لِلَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ.
(8) سورة الفجر الآیة (6).
(9) سورة هود الآیة (42)، و هی: وَ نادی نُوحٌ ابْنَهُ وَ کانَ فِی مَعْزِلٍ یا بُنَیَّ ارْکَبْ مَعَنا وَ لا تَکُنْ مَعَ الْکافِرِینَ.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 60
18- إدغام النون فی اللام، قال تعالی: وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ «1».
19- إدغام الهاء، و الواو، و الیاء نلاحظ أن أبا عمر و کان یدغم هذه الأحرف الثلاث فی مثلها فقط کما مر بنا فی الشق الأول من إجابة هذا السؤال، هذا و اللّه أعلی و أعلم.

السؤال رقم (27):

السؤال رقم (27):
اذکر باختصار شدید مذاهب القراء الأئمة فی الوقف و الابتداء؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی کتاب معالم الاهتداء «2» تحت عنوان خاتمة آخر الکتاب فی بیان مذاهب القراء، فی الوقف و الابتداء الآتی:
1- نافع: کان یعمد إلی الوقف الحسن، و الابتداء الحسن، بحسب المعنی و السیاق، و قد ورد عنه النص بذلک.
2- ابن کثیر: کان یتعمد الوقف علی رءوس الآی مطلقا، و أما أوساطها فقد ورد عنه أنه کان یقول: إذا وقفت فی القرآن علی قوله تعالی: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ، و علی قوله تعالی: وَ ما یُشْعِرُکُمْ، و علی قوله تعالی: إِنَّما یُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لم أبال بعدها وقفت أم لم أقف. قال ابن الجزری: و هذا یدل علی أنه کان یقف حیث ینقطع نفسه.
3- أبو عمرو: کان یتعمد الوقف علی رءوس الآی و یقول: هو أحب إلی و أما أواسط الآی، فکان یراعی حسن الوقف، و حسن الابتداء فیها.
4- عاصم و الکسائی: کانا یتحریان تمام المعنی فیقفان عنده، و یلزم من هذا حسن الابتداء.
5- حمزة: اتفقت الرواة عنه علی أنه کان یقف عند انقطاع النفس، قال ابن الجزری: فقیل لأن قراءته التحقیق، و المد الطویل، فلا یبلغ نفس القارئ إلی وقف التمام، و لا الکافی.
__________________________________________________
(1) سورة البقرة الآیة (136).
(2) معالم الاهتداء إلی معرفة الوقف و الابتداء.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 61
ثم قال ابن الجزری: و عندی أن ذلک من أجل کون القرآن عنده کالسورة الواحدة، فلم یکن یتعمد وقفا معینا. و لذلک آثر وصل السورة بالسورة، فلو کان من أجل التحقیق لآثر القطع علی آخر السورة. انتهی.
و أما باقی القراء فکانوا یراعون حسن الحالین من الوقف و الابتداء، و اللّه تعالی أعلم.

السؤال رقم (28)

السؤال رقم (28)
أذکر الشروط الواجب توافرها فی کل من أراد أن یتصدر للإقراء، مع ذکر العلوم السبعة التی هی وسائل لعلم القراءات؟

الإجابة:

الإجابة:
لقد أجاب لنا الإمام الصفاقس فی غیثه بقوله- رحمه اللّه-: و لا یجوز لأحد أن یتصدر للإقراء حتی یتقن عقائده و یتعلمها علی أکمل وجه، و یتعلم من الفقه ما یصلح به أمر دینه، و ما یحتاج إلیه من معاملات، و أهم شی‌ء علیه بعد ذلک أن یتعلم من النحو و الصرف جملة کافیة یستعین بها علی توجیه القراءات، و یتعلم من التفسیر و الغریب ما یستعین به علی فهم القرآن، و أن لا یکتفی بالاستماع إلی لفظ القرآن دون الغوص فی معانیه.
و العلوم السبعة التی هی وسائل لعلم القراءات هی:
1- علم العربیة من نحو و صرف.
2- علم التجوید، و هو معرفة مخارج الحروف و صفاتها، و أصول علم التجوید من مقطوع و موصول و مدود و غنة و غیرها.
3- علم رسم المصحف.
4- علم الوقف و الابتداء و أنواع الوقوف من وقف سنة، و لازم، و تام، و کافی، و حسن، و صالح، و جائز، و معانقة، و قبیح، و معرفة مذاهب العلماء فی الوقف علی رءوس الآی، و کذا الابتداء، و معرفة الأوقاف الشاذة، و معرفة حکم الوقف أو کیفیة الوقف علی الذین، و الذی، و الوقف علی المثنی منه، و الوقف
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 62
علی نعم، و بلا، و کلا، و وقف الازدواج، و الوقف علی ذلک، و علی کذلک، و علی هذا، و معرفة الفرق بین الوقف و السکت و القطع، و کذا معرفة مذاهب القراء فی الوقف و الابتداء.
5- معرفة علم الفواصل، و هو فن عدد الآیات.
6- معرفة علم الأسانید، و هو الطرق الموصلة إلی القرآن، و لا شک أن ذلک من أعظم ما یحتاج إلیه کل من أراد أن یتصدر للإقراء، ذلک لأن القرآن سنة متبعة «1» و نقل محض، فلا بد من إثباتها و تواترها، و لا طریق موصل إلی ذلک إلا هذا الفن.
7- علم الابتداء و الختم، و هو الاستعاذة و التکبیر، و متعلقاتهما، و ما من علم من هذه العلوم إلا و تجد فیه مؤلفات و دواوین ضخمة، تحتاج إلی رجال یتبحرون فیها و یرشفون من معینها لیستخرجوا لنا لآلئ تضی‌ء لنا طریق الحیاة، و قد أشار الإمام أحمد القسطلانی فی موسوعة القراءات و هو (لطائف الإشارات) الذی لم یترک فیه شاردة و لا واردة فی هذا العلم إلا و قد أشار الیها- رحمه اللّه- تعالی.

السؤال رقم (29)

السؤال رقم (29)
- ما ذا یقصد بالأربع الزهر من سور القرآن الکریم التی أشار إلیها الإمام الشاطبی فی قصیدته؟

الإجابة:

الإجابة:
لقد أشار الإمام الشاطبی- رحمه اللّه- إلی هذه السور الأربعة، و أطلق علیها اسم الأربع الزهر، و هی: سورة القیامة، و سورة البلد، و سورة المطففین، و سورة الهمزة، و الزهر جمع الزهراء و الزهراء تأنیث الأزهر «2»، و هو المشرق أو المنیر، و وصف هذه السور بالزهر کنایة عن شهرتها، و وضوحها، و لذلک لم
__________________________________________________
(1) غیث النفع فی القراءات السبع ص 22.
(2) انظر شرح الشاطبیة (الوافی) ص 35.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 63
یحتج لتعیینها، و إذ تأملت هذه السور تجد أنها متشابهة الصدر أو المطلع کالآتی.
1- سورة القیامة، قال تعالی: لا أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیامَةِ.
2- سورة البلد، قال تعالی: لا أُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ.
3- سورة المطففین، قال تعالی: وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ.
4- سورة الهمزة، قال تعالی: وَیْلٌ لِکُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ.
و من الملاحظ فیها أیضا أن جمیعها مکیة، و هی متدرجة فی عدد الآیات تنازلیا حسب ترتیب المصحف، فسورة القیامة (40 آیة)، و سورة المطففین (34 آیة)، و سورة البلد (20 آیة)، و سورة الهمزة (9 آیات).

السؤال رقم (30):

السؤال رقم (30):
- اکتب مذکرة مختصرة توضح فیها حکم میم الجمع إذا وقعت قبل ساکن، و قبل متحرک؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی المهذب «1» أن میم الجمع إما أن تقع قبل ساکن أو قبل متحرک:
1- فإذا وقت قبل ساکن نحو: مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ کان حکمها الضم من غیر صلة لجمیع القراء، لأن الأصل فی میم الجمع الضم قال الشاطبی:
و من دون وصل ضمّها قبل ساکن لکلّ ..... و إذا وقعت قبل متحرک فإما أن یکون المتحرک متصلا بها، أو منفصلا عنها:
فإذا کان متصلا بها، و لا یکون إلا ضمیرا مثل دَخَلْتُمُوهُ، أَ نُلْزِمُکُمُوها کان حکمها الضم مع الصلة لجمیع القراء، و هی اللغة الفصیحة، و علیها جاء رسم المصحف.
ب- و إذا کان منفصلا عنها فإما أن یکون همزة قطع أو لا.
- فإذا کان همزة قطع مثل علیهم ء أنذرتهم کان حکمها الضم مع الصلة
__________________________________________________
(1) المهذب فی القراءات العشر 1/ 35.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 64
وصلا لورش، و ابن کثیر، و أبی جعفر، و قالون بخلف عنه، و ذلک اتباعا للأصل، و یصبح المد عندهم من قبیل المنفصل فکل یمده حسب مذهبه فی المد المنفصل کما ورد فی القرآن الکریم، و کما وضحه الدکتور محیسن فی المهذب، و الباقون بإسکانها، و هما لغتان.
- و إذا لم یکن المتحرک همزة قطع مثل: الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ کان حکمها الضم مع الصلة وصلا لابن کثیر، و أبی جعفر، و قالون بخلف عنه، و الباقون بإسکانها. قال ابن الجزری:
و ضمّ میم الجمع صل ثبت درا قبل محرّک و بالخلف برا
و قبل همز القطع ورش .....

السؤال رقم (31):

السؤال رقم (31):
عرف هاء الکنایة، و اذکر أحوالها، و اذکر الأبیات الدالة علی حال اتفاق الأئمة القراء، و حال اختلافهم حولها من طیبة ابن الجزری؟

الإجابة:

الإجابة:
هاء الکنایة فی اصطلاح «1» القراء هی الهاء الزائدة الدالة علی الواحد المذکور الغائب، و تسمی هاء الضمیر، و الأصل «2» فیها الضم مثل (له) إلا إذا وقع قبلها کسرة أو یاء ساکنة فإنها حینئذ تکسر للمناسبة، کما یجوز ضمها مراعاة للأصل، و قد قرئ بالوجهین فی قوله تعالی: لِأَهْلِهِ امْکُثُوا، و عَلَیْهُ اللَّهَ.
و لهاء الکنایة أربعة أحوال هی:
1- أن تقع بین ساکنین مثل: یَعْلَمْهُ اللَّهُ.
2- أن تقع قبل ساکن و قبلها متحرک مثل: لَعَلِمَهُ الَّذِینَ و حکمها فی هاتین الحالتین عدم الصلة لجمیع القراء، و ذلک لأن الصلة تؤدی إلی الجمع بین ساکنین، بل تبقی الهاء علی حرکتها ضمة کانت أو کسرة. کما قال الشاطبی:
__________________________________________________
(1) الوافی فی شرح الشاطبیة (ص 50).
(2) المهذب فی القراءات العشر 1/ 36.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 65
و لم یصلوا ها مضمر قبل ساکن ...... 3- أن تقع بین متحرکین مثل: أَماتَهُ فَأَقْبَرَهُ، و خَتَمَ عَلی سَمْعِهِ وَ قَلْبِهِ.
و حکمها الصلة لجمیع القراء، و ذلک لأن الهاء حرف خفی فقوی بالصلة بحرف من جنس حرکته. کما قال الشاطبی
و ما قبله التّحریک للکلّ وصّلا ..... 4- أن تقع قبل متحرک و قبلها ساکن مثل (فیه)، (منه)، (اجتباه)، و حکمها الصلة لابن کثیر. کما قال ابن الجزری:
صل ها الضّمیر عن سکون قبل ما حرک دن .... ثم علق صاحب المهذب بقوله: و هناک کلمات خرجت عن هذه القاعدة سأذکرها فی مواضعها- إن شاء اللّه تعالی-، فمن أراد معرفة هذه الکلمات فعلیه بکتاب المهذب فی القراءات العشر ففیه الکفایة- إن شاء اللّه تعالی-.
الأبیات الدالة علی حال اختلاف و اتفاق القراء الأئمة العشرة لابن الجزری و هی:
قال محمد بن محمد بن علی بن یوسف المعروف بابن الجزری فی هاء الکنایة:
صلّ ها الضّمیر عن سکون قبل ما حرّک دن فیه مهانا عن دما
سکّن یؤدّه نصله نؤته نول صف لی ثنا خلفهما فناه حل
و هم و حفص ألقه اقصرهنّ کم خلف ظبی بن ثق و یتّقه ظلم
بل عد و خلفاکم ذکا و سکّنا خف لوم قوم خلفهم صعب حنا
و القاف عد یرضه یفی و الخلف للا صن ذا طوی اقصر فی ظبی لذنل ألا
و الخلف خل مز یأته الخلف بره خذ غث سکون الخلف یا و لم یره
لی الخلف زلزلت خلا الخلف لما و اقصر بخلف السّورتین خف ظما
بیده غث ترزقانه اختلف بن خذ علیه اللّه أنسانیه عف الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 66
بضمّ کسر أهله امکثوا دا و الأصبهانیّ به انظر جوّدا
و همز أرجئه کسا حقّا و ها فاقصر حما بن مل و خلف خذلها
و أسکنن فزنل و صمّ الکسر لی حقّ و عن شعبة کالبصر نقل

السؤال رقم (32):

السؤال رقم (32):
تمیزت اللغة العربیة بتفردها بحرف الضاد، و ذکر بعض أئمة القراءة أنها من أصعب المخارج اکتب مذکرة مختصرة عن ذلک موضحا کیفیة نطق الرسول- صلی اللّه علیه و سلم- بالضاد؟

الإجابة:

الإجابة:
کما أن اللغة العربیة تمیزت و تفردت بنزول القرآن بها، کما قال تعالی:
إِنَّا أَنْزَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا «1» فقد تفردت بحرف الضاد إذ لا توجد الضاد فی آیة لغة غیر اللغة العربیة، و لذا تسمی اللغة العربیة بلغة الضاد «2»، و من هنا نعلم أن النطق بالضاد کاملا من ممیزات العربی، و قد ذکر بعض الأئمة القراء یذکر أن مخرج الضاد هو أصعب المخارج علی الإطلاق، فمخرج الضاد من حافة اللسان مما یلی الأضراس العلیا، أی جانبه من الداخل، تخرج من احدی حافتی اللسان مما یلی الأضراس العلیا من الیسری أو الیمنی، و کان- صلی اللّه علیه و سلم- یخرجها من هذین المخرجین و من الوسط، و لقد تفرد- صلی اللّه علیه و سلم- بذلک، أی تمیز بکمال نطقه بها، فقال: «أنا أفصح من نطق بالضاد»، و یقول الشاعر فی مدحه بذلک:
ثمّ صلاة اللّه ما ترنّم حاد بسوق العسّ فی أرض الحمی
علی نبینا الحبیب الهادی أجل کل ناطق بالضّاد
فلا غرابة فی ذلک و هو النبی محمد- صلی اللّه علیه و سلم- فهو عربی، و هو من خیر العرب قبیلة، و من أعلاهم نسبا، و من أعظمهم بیتا.
__________________________________________________
(1) سورة یوسف الآیة (2).
(2) کتاب العمید ص 49.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 67
فالعرب سادة الأمم «1»، و قریش سادة العرب، و بنو هاشم بل سادة قریش، و محمد- صلی اللّه علیه و سلم- سید بنی هاشم هو- صلی اللّه علیه و سلم- سید الأولین و الآخرین.
و أما السر الأعظم فی بلاغة الرسول- صلی اللّه علیه و سلم- فهو التدبیر الالهی لأن یکون محمد أفصح العرب، و دلیل ذلک قوله تعالی: وَ أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَیْکَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ عَلَّمَکَ ما لَمْ تَکُنْ تَعْلَمُ وَ کانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکَ عَظِیماً «2»، و
قول الرسول- صلی اللّه علیه و سلم-: «أنا أفصح العرب بید أنی من قریش، و استرضعت فی بنی سعد بن بکر» «3».

السؤال رقم (33):

السؤال رقم (33):
اکتب مذکرة مختصرة عن المکی و المدنی من القرآن الکریم؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی القرآن و حفاظه «4» نبذة مختصرة اختصارا شدیدا تحت عنوان المکی و المدنی من القرآن نقلا عن تفسیر ابن کثیر، و عن إتقان السیوطی، و برهان الزرکشی أن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- قد بعث فی مکة و هاجر منها إلی المدینة، و انقسم عمره فی الدعوة إلی الإسلام فیهما، فقضی فی الأولی ثلاث عشرة سنة، و قضی فی الثانیة عشر سنین، و لأن نزول القرآن قد بدأ منذ هبط علیه الوحی فی غار حراء، و انتهی بعد أن أدی الأمانة، و بلغ الرسالة فی العام الحادی عشر من الهجرة، فإن العلماء قد قسموا هذا الکتاب المجید إلی قسمین:
و أطلقوا علی الأول منهما اسم المکی، و أطلقوا علی الثانی اسم المدنی، لکنهم
__________________________________________________
(1) بلاغة الرسول ص 5.
(2) سورة النساء الآیة (113).
(3) من المعلوم أن الإعراب: الإبانة و الإفصاح عن الشی‌ء، و أن لا یلحن القائل فی کلامه، إلا أن العلماء یؤکدون أن هذا الحدیث من الأحادیث الموضوعة، کذا ورد فی بلاغة الرسول.
(4) القرآن و حفاظه فی عهد النبی- صلی اللّه علیه و سلم- ص 28.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 68
لم یتفقوا علی تحدید کل منهما، فقال فریق: أن المکی هو ما نزل فی مکة و إن المدنی هو ما نزل فی المدینة، و قال فریق ثان: إن المکی هو ما نزل قبل الهجرة، و إن المدنی هو ما نزل بعدها.
ثم ذکر الدکتور عبد العزیز غنیم فی القرآن و حفاظه تکملة فقال: و واضح من هذین التعریفین، أن الأول قد راعی فی نزول القرآن المکان، و أن الثانی قدر راعی الزمان، و ثم فریق ثالث لم یراع هذا و لا ذاک، و إنما راعی شیئا آخر، و هو المنهج فقال: إن الآیات التی تدعو إلی وحدانیة اللّه، و تقیم الأدلة علی وجوده، و تتناول النشر و الحشر، و الصراط و المیزان و الجنة و النار، و تحکی أخبار الغابرین و تقص سیر الأنبیاء و المرسلین، و تلفت النظر إلی سنن اللّه و آیاته فی هذا الکون الواسع العریض هی الآیات المکیة، و أن التی تتناول التشریعات المدنیة و الجنائیة، و الجوانب الاجتماعیة الأدبیة منها و الأخلاقیة، و العبادات، من صلاة و زکاة و صیام و حج، و بعبارة جامعة التی تتناول المجتمع من کافة نواحیه فی السلم و الحرب و غیرهما هی الآیات المدنیة.
ثم علق صاحب القرآن و حفاظه أن الآیات المکیة ربما توجد فی سور مدنیة، و کذا الآیات المدنیة ربما توجد فی سور مکیة، و ذلک مراعاة لأهداف هذا الکتاب العزیز، فی الهدایة و الإرشاد و التأدیب و التعلیم، و صدق اللّه إذ یقول:
الر کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ «1».

السؤال رقم (34).

السؤال رقم (34).
ذکر بعض أئمة القراءة أن القرآن تمیز بأشرف خصیصة و هی الاعتماد فی نقله علی حفظ الصدور. وضح ذلک باختصار، مع ذکر أسماء بعض حفظته فی عهد الرسول- صلی اللّه علیه و سلم-؟

الإجابة:

الإجابة:
ذکر الإمام ابن الجزری فی النشر أن الاعتماد فی نقل القرآن علی حفظ القلوب و الصدور لأعلی من حفظ المصاحف و الکتب، و ذکر أن هذه أشرف
__________________________________________________
(1) سورة هود الآیة (1).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 69
خصیصة من اللّه تعالی لهذه الأمة،
ففی الحدیث الصحیح الذی رواه مسلم أن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- قال: «إن ربی قال لی: قم فی قریش فأنذرهم فقلت له: رب إذن یثلغوا رأسی حتی یدعوه خبزة فقال مبتلیک و مبتلی بک، و منزل علیک کتابا لا یغسله الماء تقرؤه نائما و یقظان فابعث جندا أبعث مثلهم، و قاتل بمن أطاعک من عصاک و أنفق ینفق علیک»
فأخبر تعالی أن القرآن لا یحتاج فی حفظه إلی صحیفة تغسل بالماء بل یقرءوه فی کل حال کما جاء فی صفة أمته «أناجیلهم فی صدورهم» و ذلک یقرءوه أهل الکتاب الذین لا یحفظونه إلا فی الکتب، و لا یقرءونه کله إلا نظرا لا عن ظهر قلب، و لما خص اللّه تعالی بحفظه من شاء من أهله أقام له أئمة ثقات تجردوا لتصحیحه و بذلوا أنفسهم فی إتقانه و تلقوه من النبی- صلی اللّه علیه و سلم- حرفا حرفا لم یهملوا منه حرکة و لا سکونا، و لا إثباتا و لا حذفا و لا دخل علیهم فی شی‌ء منه شک و لا وهم، و کان منهم من حفظه کله، و منهم من حفظ أکثره و منهم من حفظ بعضه، کل ذلک فی زمن النبی- صلی اللّه علیه و سلم-.
و لقد کان النبی- صلی اللّه علیه و سلم- یتعاهد أصحابه بالاستماع لهم أحیانا، و بإسماعهم القراءة أحیانا أخری، کما ثبت فی الکتب الصحیحة حتی صاروا أعلاما فیها منهم:
من أهل مکة و هم: أبو بکر، و عمر، و عثمان، و علی، و ابن مسعود، و ابن عمرو، و سالم مولی أبی حذیفة، و من أهل المدینة و هم: زید بن ثابت، و أبی بن کعب، و معاذ بن جبل، و عویمر بن ثعلبة، و سعید بن عبید، و ممن حفظ القرآن أیضا فی عهد النبی- صلی اللّه علیه و سلم-: أبو هریرة، و ابن عباس، و عمرو بن العاص، و ابن الزبیر، و عائشة، و حفصة، و أم سلمة، و أبو الدرداء، و مجمع بن جاریة، و أنس بن مالک- رضی اللّه عنهم أجمعین-.
و قد وصی الرسول- صلی اللّه علیه و سلم-، و أصدر أمره بأن یتعلم الناس من هؤلاء الأئمة الذین حفظوا القرآن فی صدورهم، و أتقنوه،
فقال: «خذوا القرآن من أربعة: من عبد اللّه بن مسعود، و سالم، و معاذ، و أبی بن کعب» «1» .__________________________________________________
(1) أخرجه البخاری فی باب «القراء من أصحاب النبی- صلی اللّه علیه و سلم- (9/ 46).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 70

السؤال رقم (35):

السؤال رقم (35):
اکتب مذکرة توضح فیها فضل حملة القرآن، و ثناء الرسول- صلی اللّه علیه و سلم- علیهم؟

الإجابة:

الإجابة:
لقد أجاب لنا الإمام أبو زکریا یحیی بن شرف الدین النووی الشافعی فی کتابه التبیان فی آداب حملة القرآن إجابة وافیة، و أنا ناقل لک هذه الإجابة إن شاء اللّه تعالی، قال الإمام: قال اللّه- عز و جل- إِنَّ الَّذِینَ یَتْلُونَ کِتابَ اللَّهِ وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ أَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَ عَلانِیَةً یَرْجُونَ تِجارَةً لَنْ تَبُورَ لِیُوَفِّیَهُمْ أُجُورَهُمْ وَ یَزِیدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَکُورٌ، و
روینا عن عثمان بن عفان- رضی اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- «خیرکم من تعلم القرآن و علمه» «1».
و عن عائشة- رضی اللّه عنها- قالت: قال رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-: «الذی یقرأ القرآن و هو ماهر به مع السفرة الکرام البررة، و الذی یقرأ القرآن و هو یتتعتع فیه و هو علیه شاق له أجران» «2».
و عن أبی موسی الأشعری- رضی اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-: «مثل المؤمن الذی یقرأ القرآن مثل الأترجة ریحها طیب و طعمها طیب، و مثل المؤمن الذی لا یقرأ القرآن مثل التمرة لا ریح لها و طعمها طیب حلو، و مثل المنافق الذی یقرأ القرآن مثل الریحانة ریحها طیب و طعمها مر، و مثل المنافق الذی لا یقرأ القرآن کمثل الحنظلة لیس لها ریح و طعمها مر» «3».
__________________________________________________
(1) رواه أبو عبد اللّه محمد بن إسماعیل بن إبراهیم البخاری فی صحیحه الذی هو أصح الکتب بعد القرآن.
(2) رواه البخاری، و أبو الحسین مسلم بن مسلم القشیری النیسابوری فی صحیحهما.
(3) رواه البخاری و مسلم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 71
و عن عمر بن الخطاب- رضی اللّه تعالی عنه- أن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- قال: «إن اللّه تعالی یرفع بهذا الکلام أقواما و یضع آخرین» «1».
و عن أبی أمامة الباهلی- رضی اللّه عنه- قال: سمعت رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- یقول: «اقرءوا القرآن فإنه یأتی یوم القیامة شفیعا لأصحابه» «2».
و عن ابن عمر- رضی اللّه عنهما- عن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- قال: «لا حسد إلا فی اثنتین رجل آتاه اللّه القرآن فهو یقوم به آناء اللیل و آناء النهار، و رجل آتاه اللّه مالا فهو ینفقه آناء اللیل و آناء النهار» «3».
و روینا أیضا من روایة عبد اللّه بن مسعود- رضی اللّه عنه- بلفظ «لا حسد إلا فی اثنتین: رجل آتاه اللّه مالا فسلطه علی هلکته فی الحق، و رجل آتاه اللّه حکمة فهو یقضی بها و یعلمها».
و عن عبد اللّه بن مسعود- رضی اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-: «من قرأ حرفا من کتاب اللّه تعالی فله حسنة و الحسنة بعشر أمثالها، لا أقول الم حرف و لکن ألف حرف و لام حرف و میم حرف» «4».
و عن أبی سعید الخدری- رضی اللّه عنه- عن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- قال: یقول اللّه- سبحانه و تعالی-: «من شغله القرآن و ذکری عن مسألتی أعطیته أفضل ما أعطی السائلین، و فضل کلام اللّه سبحانه و تعالی علی سائر الکلام کفضل اللّه تعالی علی خلقه» «5».
__________________________________________________
(1) رواه مسلم.
(2) رواه مسلم.
(3) رواه البخاری.
(4) رواه أبو عیسی محمد بن عیسی الترمذی، و قال حدیث صحیح.
(5) رواه الترمذی، و قال حدیث حسن.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 72
و عن ابن عباس- رضی اللّه عنهما- قال: قال رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-: «إن الذی لیس فی جوفه شی‌ء من القرآن کالبیت الخرب» «1».
و عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص- رضی اللّه عنه- عن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- قال: «یقال لصاحب القرآن: اقرأ و ارق و رتل کما کنت ترتل فی الدنیا فإن منزلتک عند آخر آیة تقرؤها» «2».
و عن معاذ بن أنس- رضی اللّه عنه- أن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- قال: «من قرأ القرآن و عمل بما فیه ألبس اللّه والدیه تاجا یوم القیامة ضوؤه أحسن من ضوء الشمس فی بیوت الدنیا فما ظنکم بالذی عمل بهذا» «3».
و روی الدارمی باسناده عن عبد اللّه بن مسعود- رضی اللّه عنه- عن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- قال: «اقرءوا القرآن فإن اللّه- تعالی- لا یعذب قلبا وعی القرآن، و إن هذا القرآن مأدبة اللّه فمن دخل فیه فهو آمن، و من أحب القرآن فلیبشر».
و عن الحمیدی الجمالی قال: سألت سفیان الثوری عن الرجل یغزو أحب إلیک أو یقرأ القرآن؟ فقال یقرأ القرآن لأن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- قال: خیرکم من تعلم القرآن و علمه».
انتهی کلام الإمام النووی. قول الشاطبی فی حق القرآن، و من وعیه:
و إنّ کتاب اللّه أوثق شافع و أغنی غناء واهبا متفضّلا
و خیر جلیس لا یملّ حدیثه و تزداده یزداد فیه تحمّلا
و حیث الفتی یرتاع فی ظلماته من القبر یلقاه سنا متهللا __________________________________________________
(1) رواه الترمذی، و قال حدیث حسن صحیح.
(2) رواه أبو داود و الترمذی و النسائی، و قال الترمذی حدیث صحیح.
(3) رواه أبو داود.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 73
هنا لک یهنیه مقیلا و روضة و من أجله فی ذروة العز یجتلا
یناشد فی إرضائه لحبیبه و أجدر به سؤلا إلیه موصّلا
فیا أیّها القارئ به متمسکا مجلا له فی کلّ حال مبجّلا
هنیئا مریئا والداک علیهما ملابس أنوار من التّاج و الحلا
فما ظنّکم بالنجل عند جزائه أولئک أهل اللّه و الصفوة الملا
أولو البر و الإحسان و الصبر و التقی حلاهم بها جاء القرآن مفصّلا

السؤال رقم (36):

السؤال رقم (36):
- ناقش قضیة بدء نزول القراءات هل کان بمکة أو بالمدینة؟ و أنه علی سبعة أحرف؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
ورد فی تاریخ القراء العشرة فی مقدمة محققه نقلا عن صحیح مسلم، و عن المدخل لدراسة القرآن و السنة و العلوم الإسلامیة و تفسیر الطبری، و التعریف بالقرآن و الحدیث، و فتح الباری، إجابة شافیة لهذا السؤال حیث یقول:
الرأی الأول «1»: أنها نزلت بمکة مع بدء نزول القرآن الکریم و الدلیل أن معظم سور القرآن مکی «2»، و فیها من القراءات ما فی السور المدنیة، و هذا یدل علی أن القراءات نزلت بمکة.
الرأی الثانی: أنها نزلت بالمدینة المنورة، بعد هجرة الرسول- صلی اللّه علیه و سلم- و دخول کثیر من الناس فی الإسلام علی اختلاف لغاتهم و لهجاتهم فکانت هی التیسیر الإلهی علی الأمة بأن تقرأ علی سبعة أحرف، و یؤیده
الحدیث الذی رواه مسلم فی صحیحه عن أبی بن کعب- رضی اللّه عنه-: أن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- کان عند «أضاة بنی غفار فأتاه
__________________________________________________
(1) تاریخ القراء العشرة و رواتهم (مقدمة المحقق).
(2) سورة القرآن (86 مکی، 28 مدنی).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 74
جبریل فقال: «إن اللّه یأمرک أن تقرئ أمتک القرآن علی حرف، فقال أسأل اللّه معافاته و مغفرته و إن أمتی لا تطیق ذلک، ثم أتاه الثانیة فقال: إن اللّه یأمرک أن تقرئ أمتک علی حرفین، قال أسأل اللّه معافاته و مغفرته، و إن أمتی لا تطیق ذلک، ثم جاءه الثالثة فقال: إن اللّه یأمرک أن تقرئ أمتک علی ثلاثة أحرف، قال أسأل اللّه معافاته و مغفرته، و إن أمتی لا تطیق ذلک، ثم جاءه الرابعة فقال: إن اللّه یأمرک أن تقرئ أمتک علی سبعة أحرف فأیما حرف قرءوا علیه فقد أصابوا»
فهذا الحدیث یدل علی الوقت الذی أجیز فیه أن یقرأ القرآن علی سبعة أحرف و هو ما بعد الهجرة لأن (أضاة بنی غفار مستنقع ماء قرب المدینة المنورة)، نقل العلامة «أبو شامة» عن بعض العلماء أن القرآن أنزل أولا بلسان قریش و من جاوروهم من العرب الفصحاء، ثم أبیح للعرب أن یقرءوه بلغاتهم التی جرت عاداتهم باستعمالها، علی اختلافهم فی الألفاظ و الإعراب، و لم یکلف أحدا الانتقال من لغته إلی لغة أخری للمشقة، و لما کان فیهم من الحمیة، و لطلب تسهیل فهم المراد، کل ذلک مع اتفاق المعنی، و علی هذا یتنزل اختلافهم فی القراءة- کما تقدم- و تصویب رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- کلا منهم مصدر القراءات: إذا کانت القراءات جزءا من القرآن الکریم فهی رکن للأمن عند اللّه تعالی و لا دخل لأحد فیها.

[و الأدلة من القرآن]

[و الأدلة من القرآن]
و الأدلة علی ذلک کثیرة فذکر منها: قوله تعالی: وَ إِذا تُتْلی عَلَیْهِمْ آیاتُنا بَیِّناتٍ قالَ الَّذِینَ لا یَرْجُونَ لِقاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَیْرِ هذا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ ما یَکُونُ لِی أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقاءِ نَفْسِی إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما یُوحی إِلَیَّ إِنِّی أَخافُ إِنْ عَصَیْتُ رَبِّی عَذابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ «1».
__________________________________________________
(1) سورة یونس الآیة (15).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 75
و قوله تعالی وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی، إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحی، عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوی «1».
و قوله تعالی: وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنا بَعْضَ الْأَقاوِیلِ لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْیَمِینِ ثُمَّ لَقَطَعْنا مِنْهُ الْوَتِینَ «2».

و الأدلة من السنة المطهرة:

و الأدلة من السنة المطهرة:
1-
عن ابن عباس- رضی اللّه عنهما- أن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- قال: «أقرأنی جبریل علی حرف فراجعته فلم أزل أستزیده و یزیدنی حتی انتهی إلی سبعة أحرف»
2-
عن أبی بن کعب- رضی اللّه عنه- قال: لقی رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- جبریل فقال: «یا جبریل: إنی بعثت إلی أمة أمیة (و فی روایة أمیین) فیهم المرأة العجوز، و الشیخ الکبیر، و الغلام، و الجاریة، و الرجل الذی لم یقرأ کتابا قط قال: یا محمد إن القرآن أنزل علی سبعة أحرف».
3-
عن عمر- رضی اللّه عنه- قال: «سمعت هشام بن حکیم بن حزام یقرأ سورة الفرقان فی حیاة الرسول- صلی اللّه علیه و سلم- فاستمعت لقراءته فإذا هو یقرأ علی حروف کثیرة لم یقرئنیها رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فکدت أساوره فی الصلاة فتبصرت حتی سلم فلببته بردائه فقلت: من أقرأک هذه السور التی سمعت تقرأ؟ فقال:
أقرأنیها رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فقلت: کذبت فإن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- قد أقرأنیها علی غیر ما قرأت، فانطلقت به أقوده إلی رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فقلت إنی سمعت هذا یقرأ سورة الفرقان علی حروف لم تقرئنیها، قال رسول اللّه- صلی اللّه علیه
__________________________________________________
(1) سورة النجم الآیة (3- 5).
(2) سورة الحاقة الآیة (44- 46).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 76
و سلم-: أرسله: اقرأ یا هشام، فقرأ علیه القراءة التی سمعته یقرأ: فقال رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- کذلک أنزلت: ثم قال اقرأ یا عمر فقرأت القراءة التی أقرأنی فقال رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- کذلک أنزلت: إن هذا القرآن أنزل علی سبعة أحرف فاقرءوا ما تیسر منه».
فهذه الأحادیث تدل دلالة صریحة علی أن القراءات منزلة من عند اللّه تعالی موحی بها إلی رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-.
و تدل علی أن الصحابة تلقوا هذه القراءات من رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-، و تلقاها عنهم التابعون، و من بعدهم حتی وصلت إلینا متواترة بالأسانید الصحیحة.
و الذی یهمنا فی هذا أن القراءات منتشرة فی کل آیات القرآن سواء کانت مکیة هی أم مدنیة، هذا و اللّه أعلی و أعلم و هو یهدی السبیل.

السؤال رقم (37)

السؤال رقم (37).
- ناقش قضیة فاتحة الکتاب مکیة أم مدنیة؟ و هل تعتبر البسملة آیة منها؟ و هل تعد جلالة البسملة من جملة جلالات القرآن؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی غیث النفع «1» أن سورة الفاتحة مکیة فی قول ابن عباس و قتادة و مدنیة فی قول أبی هریرة و مجاهد و عطاء، و قیل نزلت مرتین مرة بمکة، و مرة بالمدینة، و لذلک سمیت مثانی، و الصحیح الأول، و فائدة معرفة المکی و المدنی معرفة الناسخ و المنسوخ لأن المدنی ینسخ المکی و آیها سبعا بالإجماع لکن من لم یعد البسملة آیة فصراط إلی علیهم آیة، و غیر إلی الضالین آیة أخری، و من عدها آیة فکله عنده آیة واحدة، و جلالتها أی ما فی الفاتحة من اسم اللّه واحدة، هذا إن قلنا البسملة لیست بآیة و لا بعض آیة من أول الفاتحة
__________________________________________________
(1) غیث النفع فی القراءات السبع ص 57.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 77
و لا من أول غیرها، و إنما کتبت فی المصاحف للتیمن أو أنها فی أول الفاتحة لابتداء الکتاب علی عادة اللّه عز و جل فی ابتداء کتبه، و فی غیر الفاتحة للفصل بین السور،
قال ابن عباس- رضی اللّه عنهما-: «کان رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- لا یفصل السورة حتی ینزل علیه بسم اللّه الرحمن الرحیم»
، و هو مذهب مالک و أبی حنیفة و الثوری، و حکی عن أحمد و غیره و انتصر له مکی فی کشفه و قال: إنه الذی أجمع علیه الصحابة، و التابعون، و القول بغیره محدث بعد إجماعهم و شنع القاضی أبو بکر بن الطیب بن الباقلانی المالکی البصری نزیل بغداد علی من خالفه، و کان أعرف الناس بالمناظرة و أدقهم فیها نظرا حتی قیل من سمع مناظرة القاضی أبی بکر لم یستلذ بعدها بسماع کلام أحد من المتکلمین و الفقهاء و الخطباء.
و أما إن قلنا «1» إنها آیة من أول الفاتحة و من أول کل سورة و هو الأصح من مذهب الشافعی أو أنها آیة من الفاتحة بعض آیة من غیرها «2» فلا بد من عد جلالتها، و بقی قول خامس: و هو أنها آیة مستقلة و هو المشهور عن أحمد، و قول داود و أصحابه، و حکاه أبو بکر الرازی عن أبی الحسن الکرخی و هو من کبار أصحاب أبی حنیفة و علیه فلا تعد جلالة البسملة مع السور، و إنما تعد فی جملة ما فی القرآن، و إنما اقتصرنا فی عد ما فی الفاتحة و غیرها من الجلالات علی القول الأول، لأنه مذهبنا، و أیضا فإن المحققین من الشافعیة، و عزاه المواردی للجمهور علی أنها آیة حکما لا قطعا، قال النووی: و الصحیح أنها قرآن علی سبیل الحکم و لو کانت قرآنا علی سبیل القطع لکفرنا فیها و هو خلاف الإجماع، و قال المحلی عند قول منهاج فقههم، و البسملة منها أی من الفاتحة عملا لأنه- صلی اللّه علیه و سلم-
__________________________________________________
(1) الکلام موصول للإمام الصفاقسی صاحب الغیث.
(2) هی جزء من الآیة (30) من سورة النمل قال تعالی: إِنَّهُ مِنْ سُلَیْمانَ وَ إِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 78
عدها آیة منها صححه ابن خزیمة و الحاکم، و یکفی فی ثبوتها من حیث العمل الظن، انتهی کلام الغیث، و اللّه أعلم.

السؤال رقم (38).

السؤال رقم (38).
- عرف اللحن؟ و اذکر أقسامه العامة؟ و أقسامه عادة عند العلماء، و هل یحرم فی الأذان و الحدیث و القرآن أم لا؟

الإجابة:

الإجابة:
أ- اللحن فی مختار الصحاح للرازی: الخطأ فی الإعراب، و بابه، قطع، و یقال: فلان لحان و لحانه أیضا أی یخطئ و التلحین: التخطئة.
و اللحن أیضا واحد الألحان و اللحون و منه
الحدیث «اقرءوا القرآن بلحون العرب»
«1» و قد لحن فی قراءته «2» من باب قطع إذا طرب بها و غرد، و هو ألحن الناس إذا کان أحسنهم قراءة أو غناء.
و اللحن بفتح الحاء الفطنة، و قد لحن من باب طرب، و
فی الحدیث «و لعل أحدکم ألحن بحجته من الآخر»
أی أفطن لها.
و فی الصحاح للجوهری: و قال القتال الکلابی:
و لقد و حیت لکم لکیما تفهموا و لحنت لحنا لیس بالمرتاب
و کأن اللحن فی العربیة راجع إلی هذا لأنه من العدول عن الصواب.
و فی المصباح المنیر للفیومی: اللحن بفتحتین: الفطنة و هو مصدر من باب تعب، الفاعل لحن (بفتح فکسر) و یتعدی بالهمزة فیقال: ألحنته عنی فلحن أی أفطنته ففطن، و هو سرعة الفهم، و هو ألحن من زید أی أسبق فهما منه.
و فی لسان العرب لابن منظور أن اللحن ترک الصواب فی القراءة و النشید و نحو ذلک و رجل لاحن و لحان و لحانة و لحنة.
__________________________________________________
(1) ضعفه المناوی و صححه العزیزی فی شرح الجامع الصغیر للسیوطی.
(2) المدخل إلی فن الأداء (ص 198).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 79
و قال ابن الأثیر: اللحن: المیل عن جهة الاستقامة، یقال: لحن فلان فی کلامه إذا مال عن صحیح المنطق.
و اللحن فی العربیة هو العدول عن الصواب و فی أساس البلاغة للزمخشری: لحن فی کلامه إذا مال به عن الإعراب إلی الخطأ.
و فی التعریفات للجرجانی: اللحن فی القرآن و الأذان هو التطویل فیما یقصر و القصر فیما یطال.
و مما سبق یتضح لنا أن اللحن شامل للخطأ فی الإعراب الاصطلاحی، و الإعراب بمعنی البیان النطقی و الفصاحة، و علی هذا فضد اللحن فصاحة النطق و صحته فی الإعراب.
ب- أقسام اللحن العامة:
1- الخطأ فی الإعراب و المیل عن الإعراب إلی الخطأ کالخطإ فی بنیة الکلمة و الخطأ بالزیادة فیها، و الخطأ فی ضبطها نحویا، و الخطأ بإبدال لفظ بلفظ.
2- الحضرمة: و ضدها الفصاحة و اللغة الجیدة التی هی أن یخرج المتکلم الحروف من مخارجها و یخلص بعضها من بعض.
3- الخروج عما تعرف العرب من المعانی، فقد تکون اللفظة من ألفاظ العرب و لکن المعنی لیس عربیا.
4- عدم اللیاقة فی التعبیر، ذلک لأن اللغة لفظ و معنی.
5- القراءة بالتلفیق، کمن یقرأ لحفص فیسهل ما لا یسهله حفص من الهمزات، و إن کان غیر حفص یسهله.
ج- أقسام اللحن عند العلماء:
1- اللحن الجلی، و هو الخطأ فی حروف الکلمة کتبدیل حرف بحرف أو فی حرکاتها و سکونها- بدون تغییر المعنی- مثل ححب، و حطب، و مثل
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 80
(رب) بالرفع فی الفاتحة، و قد یکون اللحن الجلی مع تغییر المعنی، و هو خطأ فی حروف الکلمة أو فی حرکاتها، و سکونها، مثل ذللنا، و ظللنا.
اللحن الخفی: و هو الخطأ فی صفات الحروف کترک الإظهار، و الإدغام و الغنة و مد المقصور، و قصر الممدود، و اللحن الخفی لا یدرکه إلا الماهرون، مثل تکریر الراءات و تطنین النونات.
د- کراهة اللحن و تحریمه فی الأذان و الحدیث و القرآن:
قال صاحب المدخل: «اعلم أن السلامة من اللحن فی الأذان مستحبة، و حینئذ فاللحن فیه مکروه و إنما لم یحرم اللحن فیه کغیره من الأحادیث، لأنه خرج عن کونه حدیثا إلی مجرد الإعلام» «1».
و قال الشعرانی الشافعی بتحریم اللحن فی الأذان مستدلا
بحدیث عائشة- رضی اللّه عنها- عن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- قال: «من عمل عملا لیس علیه أمرنا فهو رد» رواه أحمد فی مسنده و مسلم فی صحیحه
، و بهذا الحکم قال الحنفیة أیضا و عندهم أن اللحن حرام، و أن المراد اللحن الجلی، و قیل باستواء الجلی و الخفی، و قال الزیلعی منهم إنه لا یحل الإخلال بحق الحرف من إدغام أو غنة.
و اللحن فی القرآن حرام جدا لأنه یخل بالمبنی و المعنی أحیانا کثیرة، و لأنه لا یعذر بالجهل فی مثل هذا.
و عموما فإن اللحن فی الأذان یضیع ثواب الذکر، و فی الحدیث یحرم، و فی القرآن یتأکد التحریم «2».
__________________________________________________
(1) المدخل ص 227 نقلا عن حاشیة الدسوقی علی الشرح الکبیر 1/ 194.
(2) المدخل ص (228).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 81

السؤال رقم (39):

السؤال رقم (39):
- اذکر الکلمات الإحدی و العشرین التی یجب علی القارئ أن یراعیها لحفص عن عاصم عند التلاوة؟

الإجابة:

الإجابة:
أرود صاحب الغایة «1» فی کتابة إجابة مرتبة لهذا السؤال تحت عنوان «ما یراعی لحفص» فقال: و فیما یلی بعض الکلمات التی قد تقدمت أحکام أغلبها فی أبواب الکتاب السابقة، و ینبغی علی القارئ الذی یقرأ لحفص أن یراعیها:
1- ءَ أَعْجَمِیٌّ من قوله تعالی: ءَ أَعْجَمِیٌّ وَ عَرَبِیٌّ ب (فصلت) تقرأ بالتسهیل، أی بتسهیل الهمزة الثانیة بینها و بین الألف وجها واحدا فقط لا یجوز له غیره.
2- مَجْراها من قوله تعالی: بِسْمِ اللَّهِ مَجْراها وَ مُرْساها «2». ب (هود) تقرأ بالإمالة أی بتقریب الفتحة نحو الکسرة و الألف نحو الیاء.
3- ضَعْفٍ من قوله تعالی: اللَّهُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفاً وَ شَیْبَةً «3» ب (الروم) فتقرأ فی المواضع الثلاثة بفتح الضاد و ضمها و الفتح هو المقدم فی الأداء.
4- وَ یَبْصُطُ من قوله تعالی: وَ اللَّهُ یَقْبِضُ وَ یَبْصُطُ «4» ب (البقرة) تقرأ بالسین الخالصة.
5- بَصْطَةً من قوله تعالی: وَ زادَکُمْ فِی الْخَلْقِ بَصْطَةً «5» ب (الأعراف) تقرأ بالسین الخالصة.
__________________________________________________
(1) غایة المرید ص (290)، و ما یلیها.
(2) سورة هود الآیة (41).
(3) سورة الروم الآیة (54).
(4) سورة البقرة الآیة (245).
(5) سورة الأعراف الآیة (69).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 82
6- بِمُصَیْطِرٍ من قوله تعالی: لَسْتَ عَلَیْهِمْ بِمُصَیْطِرٍ ب (الغاشیة) تقرأ بالصاد الخالصة «1».
7- الْمُصَیْطِرُونَ من قوله تعالی: أَمْ هُمُ الْمُصَیْطِرُونَ «2» ب (الطور) تقرأ بالصاد أو السین، و النطق بالصاد أشهر.
8- حذف الألف حالة الوصل و إثباتها حالة الوقف فی کل الألفاظ الآتیة:
أَنَا حیث وقع فی القرآن نحو قوله تعالی: أَنَا أُنَبِّئُکُمْ بِتَأْوِیلِهِ «3» ب (یوسف)- لکِنَّا من قوله تعالی لکِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّی «4» ب (الکهف).
- الظُّنُونَا من قوله تعالی: وَ تَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا «5».
- الرَّسُولَا من قوله تعالی: وَ أَطَعْنَا الرَّسُولَا «6».
- السَّبِیلَا من قوله تعالی: فَأَضَلُّونَا السَّبِیلَا «7».
- قَوارِیرَ من قوله تعالی: وَ أَکْوابٍ کانَتْ قَوارِیرَا «8» ب (الدهر).
و من الملاحظ أن کل هذه الألفاظ تقرأ بإثبات الألف وقفا و حذفها وصلا تبعا للرسم، و أما (قواریرا) فی الموضع الثانی من قوله تعالی: قَوارِیرَا مِنْ فِضَّةٍ فمحذوفة الألف وصلا و وقفا.
__________________________________________________
(1) سورة الغاشیة الآیة (22).
(2) سورة الطور الآیة (37).
(3) سورة یوسف الآیة (45).
(4) سورة الکهف الآیة (38).
(5) سورة الأحزاب الآیة (10).
(6) سورة الأحزاب الآیة (66).
(7) سورة الأحزاب الآیة (67).
(8) سورة الدهر الآیة (15).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 83
9- «سلاسلا» بسورة الإنسان فی قوله تعالی: إنا أعتدنا للکافرین سلاسلا «1». تقرأ وصلا بفتح اللام من غیر تنوین، و فی الوقف تقرأ إما بالألف أو بإسکان اللام، و الوجهان صحیحان مقروء بهما.
10- قراءة الکلمات الآتیة بالنون وصلا و بالألف وقفا و هی:-- (و لیکونا)،- (لنسفعا)،- (و إذا)، أما (و لیکونا) فمن قوله تعالی:
وَ لَیَکُوناً مِنَ الصَّاغِرِینَ «2» بیوسف، و أما لَنَسْفَعاً فمن قوله تعالی:
کَلَّا لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِیَةِ «3». بالعلق، و أما (إذا) فمثل قوله تعالی:
وَ إِذاً لا یَلْبَثُونَ خِلافَکَ إِلَّا قَلِیلًا «4» بالإسراء.
11- آتان من قوله تعالی: فما آتان الله خیر مما آتاکم «5» بالنمل تقرأ بفتح الیاء وصلا، و أما فی الوقف ففیها وجهان: إثبات الیاء و حذفها.
12- (الاسم) من قوله تعالی: بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِیمانِ «6» بالحجرات إذا ابتدأنا بها لنا فیها وجهان أحدهما: البدء بهمزة مفتوحة فلام مکسورة فسین ساکنة و الآخر حذف همزة الوصل و البدء بلام مکسورة فسین ساکنة.
13- قراءة الکلمات الآتیة بالمد الطویل ست حرکات أو التسهیل بین بین و هی: (ءالذکرین) موضعی الأنعام، (ءآلئن) موضعی یونس، (ءاللّه) بیونس و النمل، و وجه الإبدال مع المد الطویل أولی و أرجح.
__________________________________________________
(1) سورة الدهر الآیة (4).
(2) سورة یوسف الآیة (32).
(3) سورة العلق الآیة (15).
(4) سورة الإسراء الآیة (76).
(5) سورة النمل الآیة (36).
(6) سورة الحجرات الآیة (11).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 84
14- حرف عین فی کل من (کهیعص) أول مریم، (حم عسق) أول الشوری یجوز فیها التوسط أربع حرکات و المد الطویل ست حرکات و هو الأفضل.
15- (تأمنا) من قوله تعالی: ما لَکَ لا تَأْمَنَّا «1» بیوسف تقرأ بالإشمام أو الروم، و یعبر عنه بعضهم بالاختلاس.
16- السکتات الواجبة التی انفرد بها حفص عن جمیع القراء أربعة مواضع و هی:
أ- السکت علی ألف (عوجا) بالکهف، و حکمته أن الوصل من غیر السکت یوهم أن (قیما) صفة ل (عوجا) و لا یستقیم أن یکون القیم صفة للمعوج.
ب- السکت علی ألف (مرقدنا) ب (یس)، و حکمته أن الوصل من غیر السکت یوهم أن قوله تعالی هذا من مقولة المشرکین المنکرین للبعث.
ج- السکت علی نون (من راق) بالقیامة.
د- السکت علی لام (بل ران) بالمطففین، و حکمته فی هذین الموضعین الأخیرین أن الوصل فیهما من غیر سکت یوهم أن کلا منهما کلمة واحدة بل هما کلمتان.
و أما السکتات الجائزة ففی موضعین:
1- بین الأنفال و التوبة.
2- فی مالیه هلک بالحاقة و السکت فیها هو المقدم فی الأداء.
17- إسکان هاء الکنایة فی (أرجه) بالأعراف و الشعراء، و کذا (فألقه) بالنمل، و ضم الهاء من غیر صلة فی (یرضه لکم) بالزمر، و أما (یتقه) فی النور فقد قرأها حفص بإسکان القاف و کسر الهاء من غیر صلة، و أما وَ یَخْلُدْ فِیهِ مُهاناً بالفرقان فقرأها بالصلة بمقدار حرکتین.
__________________________________________________
(1) سورة یوسف الآیة (11).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 85
18- إظهار النون عند الواو فی کل من: یس وَ الْقُرْآنِ الْحَکِیمِ، ن وَ الْقَلَمِ.
19- إدغام الثاء فی الذال فی قوله تعالی: یَلْهَثْ ذلِکَ بالأعراف، و إدغام الباء فی المیم فی قوله تعالی: ارْکَبْ مَعَنا بهود إدغاما کاملا للتجانس الذی بینهما.
20- إدغام الطاء فی التاء فی کل من (بسطت) بالمائدة، (أحطت) بالنمل إدغاما ناقصا مع بقاء صفة الإطباق للتقارب الذی بینهما.
21- نَخْلُقْکُمْ من قوله تعالی: أَ لَمْ نَخْلُقْکُمْ مِنْ ماءٍ مَهِینٍ «1» بالمرسلات اختلف فی إدغام القاف فی الکاف إدغاما کاملا أو ناقصا و إلی هذا الخلاف یشیر الإمام ابن الجزری بقوله:
و الخلف بنخلقکم وقع ................ .... و الوجهان صحیحان، و معنی کمال الإدغام أی إدخال القاف فی الکاف إدخالا کاملا بحیث لا یظهر منها شی‌ء، و معنی نقص الإدغام أی إبقاء صفة الاستعلاء و زوال صفة القلقلة.
و لقد ذکر الإمام ابن الجزری فی کتاب التمهید أن الإدغام الکامل أولی، و ذلک تبعا لأبی عمرو الدانی.
و إلی الکلمات السبع الأول یشیر صاحب لآلئ البیان بقوله:
ء أعجمی سهلت أخراها لحفصنا و میلت مجراها
و اضمم أو افتح ضعف روم و أتی سینا و یبسط و ثانی بسطة
و الصّاد فی مصیطر خذ و کلا هذین فی المصیطرون نقلا __________________________________________________
(1) سورة المرسلات الآیة (20).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 86

السؤال رقم (40):

السؤال رقم (40):
- عرف المقطوع و الموصول؟ و بین الکلمات التی اتفقت المصاحف علی قطعها فی کل موضع؟

الإجابة:

الإجابة:
المقطوع هو کل کلمة مفصولة عما بعدها فی رسم المصاحف العثمانیة.
و الموصول: هو کل کلمة متصلة بما بعدها رسما فی تلک المصاحف.
و المقطوع هو الأصل و الموصول فرع عنه لأنه الشأن فی کل کلمة أن ترسم مفصولة عن غیرها و الکلمات الموصولة لیست کذلک لاتصالها رسما و انفصالها لغة فی بعض الأحوال.
و من الملاحظ أن المقطوع هو الذی یقطعه القارئ، و یقف علی محل قطعه عند الحاجة، و الموصول هو الذی یصله القارئ، و لا یقطعه بل یقف علیه عند انقضائه.
و الکلمات التی اتفقت المصاحف علی قطعها فی کل المواضع، و هی فی ست کلمات کالآتی:
1- (أن) مع (لم) قال تعالی: ذلِکَ أَنْ لَمْ یَکُنْ رَبُّکَ مُهْلِکَ الْقُری «1»، کَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ «2»، أَ یَحْسَبُ أَنْ لَمْ یَرَهُ أَحَدٌ «3».
2- (حیث) مع (ما) قال تعالی: وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ لِئَلَّا «4».
__________________________________________________
(1) سورة الأنعام الآیة (132).
(2) سورة یونس الآیة (24).
(3) سورة البلد الآیة (7).
(4) سورة البقرة الآیة (144، 150).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 87
3- (عن) مع (من) قال تعالی: فَیُصِیبُ بِهِ مَنْ یَشاءُ وَ یَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ یَشاءُ «1»، فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّی عَنْ ذِکْرِنا «2».
4- (أیا) مع (ما) قال تعالی: أَیًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنی «3».
5- (ابن) مع (أم) قال تعالی: قالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِی «4».
6- (إل) مع (یاسین) من قوله تعالی: سَلامٌ عَلی إِلْ‌یاسِینَ «5».

السؤال رقم (41):

السؤال رقم (41):
- اذکر الکلمات التی اتفقت المصاحف علی وصلها فی کل موضع؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
اتفقت المصاحف علی وصل کلمات انحصرت فی اثنتین و عشرین کلمة، و هی:
1- (إن) الشرطیة مع (لا) النافیة قال تعالی: إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَکُنْ فِتْنَةٌ فِی الْأَرْضِ «6»، 2- (أم) مع (ما) قال تعالی: أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَیْهِ أَرْحامُ الْأُنْثَیَیْنِ «7»، أَمَّا یُشْرِکُونَ، أَمَّا ذا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ «8»، فَأَمَّا الْیَتِیمَ فَلا تَقْهَرْ وَ أَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ.
__________________________________________________
(1) سورة النور الآیة (43).
(2) سورة النجم الآیة (29).
(3) سورة الإسراء الآیة (110).
(4) سورة الأعراف الآیة (150).
(5) سورة الصافات الآیة (130).
(6) سورة الأنفال الآیة (73).
(7) سورة الأنعام الآیة (143، 144).
(8) سورة النمل الآیة (84).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 88
3- (نعم) مع (ما) قال تعالی: فَنِعِمَّا هِیَ، إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا یَعِظُکُمْ بِهِ «1».
4- (کأن) المشددة مع (ما) قال تعالی: کَأَنَّما یَصَّعَّدُ فِی السَّماءِ «2»، فَکَأَنَّما خَرَّ مِنَ السَّماءِ.
5- (أی) مع (ما) قال تعالی: أَیَّمَا الْأَجَلَیْنِ قَضَیْتُ فَلا عُدْوانَ عَلَیَّ «3».
6- (مهما) قال تعالی: وَ قالُوا مَهْما تَأْتِنا بِهِ مِنْ آیَةٍ «4».
7- (رب) مع (ما) قال تعالی: رُبَما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا «5».
8- (من) الجارة مع (من) الموصولة قال تعالی: وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَساجِدَ اللَّهِ أَنْ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ «6»، وَ مَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعا إِلَی اللَّهِ وَ عَمِلَ صالِحاً «7».
9- (من) الجارة مع (ما) الاستفهامیة المحذوفة الألف قال تعالی:
فَلْیَنْظُرِ الْإِنْسانُ مِمَّ خُلِقَ.
10- (فی) مع (ما) الاستفهامیة المحذوفة الألف قال تعالی: قالُوا فِیمَ کُنْتُمْ، فِیمَ أَنْتَ مِنْ ذِکْراها.
11- (عن) مع (ما) الاستفهامیة المحذوفة الألف قال تعالی: عَمَّ یَتَساءَلُونَ.
__________________________________________________
(1) سورة النساء الآیة (58).
(2) سورة الأنعام الآیة (125).
(3) سورة القصص الآیة (28).
(4) سورة الأعراف الآیة (132).
(5) سورة الحجر الآیة (2).
(6) سورة البقرة الآیة (114).
(7) سورة فصلت الآیة (33).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 89
12- (وی) مع (کأن) قال تعالی وَیْکَأَنَّ اللَّهَ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ یَقْدِرُ «1».
13- (وی) مع (کأنه) قال تعالی: وَیْکَأَنَّهُ لا یُفْلِحُ الْکافِرُونَ.
14- (إلیاس) قال تعالی: وَ زَکَرِیَّا وَ یَحْیی وَ عِیسی وَ إِلْیاسَ کُلٌّ مِنَ الصَّالِحِینَ «2»، وَ إِنَّ إِلْیاسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ «3».
15- (یبنئوم) من قوله تعالی: قالَ یَا بْنَ أُمَّ لا تَأْخُذْ بِلِحْیَتِی وَ لا بِرَأْسِی «4».
16- (یوم) مع (إذ) قال تعالی: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناضِرَةٌ، وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ خاشِعَةٌ، وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناعِمَةٌ.
17- (حین) مع (إذ) قال تعالی: وَ أَنْتُمْ حِینَئِذٍ تَنْظُرُونَ «5».
18، 19- کالُوهُمْ، وَزَنُوهُمْ فی قوله تعالی: وَ إِذا کالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ یُخْسِرُونَ.
20- (ال) التعریفیة قال تعالی: الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ بِحُسْبانٍ.
21- (ها) التی تعرف بهاء التنبیه فی قوله تعالی: ها أَنْتُمْ هؤُلاءِ بآل عمران الآیة (66).
22- (یا) التی للنداء، و هی کثیرة فی القرآن، و مثالها قول اللّه تعالی:
یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَی اللَّهِ بالتحریم الآیة (8).

فائدة:

فائدة:
هذه الفائدة تتعلق بالمقطوع و الموصول عامة، أی ما اتفق علی قطعه، و ما اتفق علی وصله، و ما وقع فیه الخلاف، و هی أبیات لشمس الدین ابن
__________________________________________________
(1) سورة القصص الآیة (82).
(2) سورة الأنعام الآیة (85).
(3) سورة الصافات الآیة (123).
(4) سورة طه الآیة (94).
(5) سورة الواقعة الآیة (84).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 90
الجزری- رحمه اللّه- من متن الجزریة قال:
و اعرف لمقطوع و موصول و تا فی مصحف الإمام فیما قد أتی
فاقطع بعشر کلمات أن لا مع ملجأ و لا إله إلّا
و تعبدوا یاسین ثان هود لا یشرکن تشرک یدخلن تعلوا علی
أن لا یقولوا لا أقول إن ما بالرّعد و المفتوح صل و عن ما
نهوا اقطعوا من ما بروم النّسا خلف المنافقین أم من أسّسا
الأنعام و المفتوح یدعون معا و خلف الأنفال و نحل وقعا
فصّلت النّسا و ذبح حیث ما و إن لم المفتوح کسر إنّ ما
و کلّ ما سألتموه و اختلف ردّوا کذا قل بئسما و الوصل صف
خلفتمونی و اشتروا فی ما اقطعا أحی أفضتم اشتهت یبلو معا
ثانی فعلن وقعت روم کلا تنزیل شعرا و غیر ذی صلا
فأینما کالنّحل صل و مختلف فی الظّلّة الأحزاب و النسا وصف
وصل فإلم هود ألّن نجعلا تجمع کیلا تحزنوا تأسوا علی
حجّ علیک حرج و قطعهم عن من یشاء من تولّی یوم هم
و مال هذا و الّذین هؤلا تحین فی الإمام صل و وهّلا
و وزنوهم و کالوهم صل کذا من أل و هاویا لا تفصل

السؤال رقم (42):

السؤال رقم (42):
- رسمت الکلمات الآتیة (رحمت، نعمت، لعنت، امرأت، شجرت، سنت، قرت، جنت، بقیت، کلمت، بینت) بالتاء المفتوحة مرة، و بالتاء المربوطة مرة أخری، اذکر مثالین لکل واحدة بحیث تکون فی الأول مفتوحة، و فی الثانی مربوطة؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- الکلمة الأولی:
أ- (رحمت) المفتوحة التاء، قال تعالی: وَ رَحْمَتُ رَبِّکَ خَیْرٌ الآیة (32) من سورة الزخرف.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 91
ب- (رحمة) المربوطة التاء، قال تعالی: إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّکَ الآیة (87) من سورة الإسراء.
2- الکلمة الثانیة:
أ- (نعمت) المفتوحة التاء، قال تعالی: فَذَکِّرْ فَما أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّکَ بِکاهِنٍ وَ لا مَجْنُونٍ الطور (29).
ب- (نعمة) المربوطة التاء، قال تعالی: وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوها النحل (18).
3- الکلمة الثالثة:
أ- (لعنت) المفتوحة التاء، قال تعالی: فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَی الْکاذِبِینَ آل عمران (61).
ب- (لعنة) المربوطة التاء، قال تعالی: أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَی الظَّالِمِینَ الأعراف (44).
4- الکلمة الرابعة:
أ- (امرأت) مفتوحة التاء، قال تعالی: وَ قالَ نِسْوَةٌ فِی الْمَدِینَةِ امْرَأَتُ الْعَزِیزِ یوسف (30).
ب- (امرأة) مربوطة التاء، قال تعالی: وَ إِنِ امْرَأَةٌ خافَتْ سورة النساء الآیة (128).
5- الکلمة الخامسة.
أ- (شجرت) مفتوحة التاء، قال تعالی: إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ سورة الدخان (43).
ب- (شجرة) مربوطة التاء، قال تعالی: وَ شَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَیْناءَ المؤمنون (20).
6- الکملة السادسة:
أ- (سنت) مفتوحة التاء، قال تعالی: سُنَّتَ اللَّهِ الَّتِی قَدْ خَلَتْ فِی عِبادِهِ غافر (85).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 92
ب- (سنة) مربوطة التاء، قال تعالی: سُنَّةَ اللَّهِ فِی الَّذِینَ خَلَوْا الأحزاب (38).
7- الکلمة السابعة:
أ- (قرت) مفتوحة العین، قال تعالی: قُرَّتُ عَیْنٍ لِی وَ لَکَ سورة القصص الآیة (9).
ب- (قرة) مربوطة العین، قال تعالی: رَبَّنا هَبْ لَنا مِنْ أَزْواجِنا وَ ذُرِّیَّاتِنا قُرَّةَ أَعْیُنٍ الفرقان (74).
8- الکلمة الثامنة:
أ- (جنت) مفتوحة العین، قال تعالی: فَرَوْحٌ وَ رَیْحانٌ وَ جَنَّةُ نَعِیمٍ الواقعة (89).
ب- (جنة) مربوطة العین، قال تعالی: أَنْ یُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِیمٍ المعارج (38).
9- الکلمة التاسعة:
أ- (بقیت) مفتوحة التاء، قال تعالی: بَقِیَّتُ اللَّهِ خَیْرٌ لَکُمْ هود (86).
ب- (بقیة) مربوطة التاء، قال تعالی: وَ بَقِیَّةٌ مِمَّا تَرَکَ آلُ مُوسی البقرة (248).
10- الکلمة العاشرة:
أ- (کلمت) مفتوحة التاء، قال تعالی: وَ تَمَّتْ کَلِمَتُ رَبِّکَ الْحُسْنی الأعراف (137).
ب- (کلمة) مربطة التاء، قال تعالی: وَ تَمَّتْ کَلِمَةُ رَبِّکَ لَأَمْلَأَنَّ هود (119).
11- الکلمة الحادیة عشرة:
أ- (بینت) مفتوحة التاء، قال تعالی «أَمْ آتَیْناهُمْ کِتاباً فَهُمْ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْهُ فاطر (40).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 93
ب- (بینة) مربوطة التاء، قال تعالی: کَمْ آتَیْناهُمْ مِنْ آیَةٍ بَیِّنَةٍ البقرة (211).

فائدة:

فائدة:
لقد أشار صاحب لآلئ البیان إلی التاءات المفتوحة بقوله:
تا رحمت الأولی مع الأعراف و زخرف و الرّوم هود کاف
و فی بما رحمت الخلف أتی و نعمت البقرة الأخری بتا
کذا بإبراهیم أخریین مع ثلاثة النّحل أخیرات تقع
مع فاطر و فی العقود الثّانی و الطّور مع عمران مع لقمان
و الخلف فی نعمة ربّی و امرأت متی تضف لزوجها بالتّا ائت
کاللات مع هیهات ذا یا أبت و لات مع مرضات إنّ شجرت
و سنّت الثلاث عند فاطر و موضع الأنفال ثمّ غافر
و لعنت النّور و نجعل لعنتا و ابنت مع قرّة عین فطرتا
بقیّت اللّه و أیضا معصیت معا و جنت نعیم وقعت
کلمت الأعراف بالخلف أتی و ما قری فردا و جمعا فبتا
و هو جمالت و آیات أتت بالعنکبوت فی الّتی تأخّرت
مع یوسف و هم علی بینت و الغرفات و کلا غیابت
و ثمرات فصّلت و کلمت یونس و الأنعام و الطّول بدت
لکن بثانی یونس الخلف استقرّ مع غافر فسبعة فی اثنی عشر

السؤال رقم (43):

السؤال رقم (43):
- عرف کلا من الروم و الإشمام مع ذکر أمثلة توضح ما تقول؟

الإجابة:

الإجابة:
الروم: هو تضعیفک الصوت بالحرکة حتی یذهب بذلک معظم صوتها فتسمع لها صوتا خفیفا یدرکه القریب دون البعید، أی أن الروم یسمع و لا یری بدلیل الإدراک بالسماع للقریب دون البعید، و لو أنه یری لرآه القریب
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 94
و البعید ببصره، و قیل إن الروم هو الإتیان ببعض الحرکة «1» و الإشمام: هو ضمک «2» شفتیک بعد سکون الحرف بدون صوت، فلا یدرک إلا بالبصر، و یکون فی الحرف الموقوف علیه، و لا یکون إلا فی المرفوع أو المضموم، و هناک نوعان آخران من الإشمام و هما:
الأول: خلط حرف بحرف کما فی لفظ الصراط و صراط، و ذلک من مثل قول اللّه تعالی: صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ حیث تمزج الصاد بصوت الزای.
و الثانی: خلط حرکة بحرکة و هو نوعان:
الأول: کما فی «قیل» و بابه و کیفیة ذلک أن ینطق بحرکة مرکبة من حرکتین ضمة فکسرة و جزء من الضمة مقدم، و هو الأقل و یلیه جزء الکسرة و هو الأکثر، و هو فی مثل قوله تعالی: وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ بالبقرة.
و الثانی: ضم الشفتین مصاحبا لإسکان الحرف بدون صوت لذلک الضم، و هو فی لفظ (تأمنا) من قوله تعالی: قالُوا یا أَبانا ما لَکَ لا تَأْمَنَّا عَلی یُوسُفَ من سورة یوسف و ما یجوز فیه الإشمام فی باب الإدغام الکبیر و هو موضح فی کتب القراءات.

السؤال رقم (44):

السؤال رقم (44):
- عرف همزة الوصل، مبینا أماکن وجودها موضحا حرکتها فی کل؟

الإجابة:

الإجابة:
همزة الوصل: هی الهمزة التی تظهر فی الابتداء و تسقط فی الدرج «3»، و تکون فی الأسماء و الأفعال، و الحروف، فإن جاءت فی اسم نحو: (الحمد للّه)، تفتح الهمزة.
__________________________________________________
(1) المکرر فیما تواتر من القراءات السبع ص 8.
(2) الإرشادات الجلیة ص 513.
(3) منة المجید ص 132.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 95
ب- و وقعت منکرة فی سبعة ألفاظ فی القرآن و هی:
1- ابن. 2- و ابنت. 3- و ابنتی.
4- امرئ. 5- اثنین. 6- اسم: نحو: (اسم ربک).
7- اثنتا و اثنتین.
- و وقعت فی ثلاثة أسماء فی القرآن و هی:
1- است 2- و ابنم 3- و ایم اللّه فی القسم.
و یزاد فی النون فیقال: و ایمن اللّه، و یبدأ فی هذه الأسماء بکسر الهمزة.
و إذا وقعت همزة الوصل فی فعل أمر، فانظر إلی ثالثه، فإن کان مکسورا أو مفتوحا فیبدأ فیه بکسر الهمزة نحو: اذهب و اضرب، و ارجع.
و إن کان ثالثه مضموما ضمّا لازما فیبدأ فیه بضم الهمزة نحو: اتل، و انظر، و اضطر و ما شابه ذلک.
و أما إذا کان ثالثه مضموما ضمّا عارضا فیبدأ فیه بالکسر نظرا لأصله، نحو: امشوا، و اقضوا، و ابنوا، و أتوا، فإن أصله: (امشیوا، و اقضیوا، و ائتیوا) و ابنیوا)، لأنک إذا أمرت الواحد أو الاثنین قلت: امش، و امشیا، و اقض، و اقضیا. هکذا، فتجد عین الفعل مکسورة فی هذه الأفعال فاعلم أن الضمة فیه عارضه، و تکون همزة الوصل فی ماضی الخماسی و السداسی، و أمرهما و مصدرهما، مثل: انطلق: ماضی انطلق: أمر، و انطلاق: مصدر.
و استخرج: ماضی، استخرج، و استخراج: مصدر.
و أمر الثلاثی کاضرب، و اعلم، و یبدأ فی هذا کله بکسر الهمزة.
و لا تأتی فی حرف إلا فی «ایم اللّه» للقسم، و فی «ال» للتعریف، و تکون مفتوحة فیها. و تحذف بعد همزة الاستفهام، نحو: اسْتَغْفِرْ لَهُمْ، قُلْ أَتَّخَذْتُمْ، افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً، أَطَّلَعَ الْغَیْبَ، أَسْتَکْبَرْتَ، أَصْطَفَی الْبَناتِ، اتَّخَذْتُمُ.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 96
أما إذا وقعت بین همزة الاستفهام و لا التعریف، فلا تحذف، کی لا یلتبس الاستفهام بالخبر.
و مثال ذلک آلذَّکَرَیْنِ موضعی الأنعام، و (الآن) موضعی یونس، و آللَّهُ أَذِنَ لَکُمْ بیونس، و آللَّهُ خَیْرٌ أَمَّا یُشْرِکُونَ بالنمل.
و یبدأ باللام أو بهمزة الوصل فی قوله تعالی: بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ و اللّه أعلی و أعلم.

السؤال رقم (45):

السؤال رقم (45):
- اکتب باختصار عن بعض الحروف التی تحذف وصلا، و الحروف التی تثبت وقفا، موضحا ذلک بالأمثلة؟

الإجابة:

الإجابة:
1- حرف الواو فی المفرد و الجمع تحذف فی الوصل لالتقاء الساکنین فهی ثابتة رسما و وقفا، نحو: یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ، مُلاقُوا اللَّهِ، مُرْسِلُوا النَّاقَةِ، کاشِفُوا الْعَذابِ، جابُوا الصَّخْرَ و ما شاکل ذلک إلا فی أربعة أفعال و اسم واحد، و هی محذوفة فیها رسما و لفظا و وقفا و وصلا و هی: وَ یَدْعُ الْإِنْسانُ بالإسراء، و یمحو الله الباطل بالشوری فهی هکذا یَمْحُ اللَّهُ الْباطِلَ، یَوْمَ یَدْعُ الدَّاعِ بالقمر، سَنَدْعُ الزَّبانِیَةَ بالعلق.
أما الاسم: فهو: وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ بالتحریم، علی أنه جمع مذکر سالم.
2- و أما الیاء: فتثبت فی أُولِی الْأَیْدِی وَ الْأَبْصارِ، و حذفت فی ذَا الْأَیْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ، و یوقف فی الأولی بإثبات الیاء، و فی الثانیة بحذفها.
و یوقف بإثبات الیاء فی (معجزی اللّه)، و (محلی الصید) و (حاضری المسجد الحرام)، و (آتی الرحمن)، و (مهلکی القری)، و (المقیمی الصلاة).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 97
و أما الیاء الزائدة الواقعة قبل ساکن مثال: وَ سَوْفَ یُؤْتِ اللَّهُ بالنساء، وَ اخْشَوْنِ الْیَوْمَ بالمائدة، نُنْجِ الْمُؤْمِنِینَ بیونس، بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ بطه و النازعات، و وادِ النَّمْلِ بالنمل، و الْوادِ الْأَیْمَنِ بالقصص و الْجَوارِ الْمُنْشَآتُ بالرحمن، الْجَوارِ الْکُنَّسِ بالتکویر، لَهادِ الَّذِینَ آمَنُوا بالحج، بِهادِ الْعُمْیِ بالروم، صالِ الْجَحِیمِ بالصافات، تُغْنِ النُّذُرُ بالقمر، یُرِدْنِ الرَّحْمنُ بیاسین، یا عِبادِ الَّذِینَ آمَنُوا الأولی بالزمر، یُنادِ الْمُنادِ بقاف.
3- و أما الألف فإن حذفت فی الوصل لالتقاء الساکنین فإنها ثابتة رسما و وقفا مثال ذاقَا الشَّجَرَةَ، کِلْتَا الْجَنَّتَیْنِ، وَ قالا الْحَمْدُ لِلَّهِ، یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إلا فی ثلاثة مواضع حذفت فیها الألف رسما و یوقف علی الهاء فیها من غیر ألف و هی: أیه المؤمنون بالنور و یا أیه الساحر بالزخرف و أَیُّهَ الثَّقَلانِ بالرحمن هذه مواضع الحذف، مواضع بالاتفاق «1» علی إثبات الألف فیها عند الوقف، و هو:
اهْبِطُوا مِصْراً بالبقرة، وَ لَیَکُوناً مِنَ الصَّاغِرِینَ، بیوسف، و لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِیَةِ بالعلق.
و لفظ إذا المنون مثل: إِذاً لَابْتَغَوْا، و ألف لکِنَّا هُوَ اللَّهُ بالکهف وقفا.
تثبت الألف وقفا و تحذف وصلا فی الضمیر، مثال: (أنا النذیر)، (الظنونا)، (الرسولا)، (السبیلا)، و (قواریرا) الموضع الأول بسورة الإنسان فقط.
و مما حذف وصلا و وقفا و ثبت رسما: (ثمودا) فی أربعة مواضع هی:
1- وَ ثَمُودَ وَ أَصْحابَ الرَّسِّ.
2- أَلا إِنَّ ثَمُودَ کَفَرُوا رَبَّهُمْ بهود.
__________________________________________________
(1) منة المجید ص (130)، بیان الحذف و الإثبات لحفص عن عاصم الکوفی.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 98
3- وَ ثَمُودَ وَ قَدْ تَبَیَّنَ لَکُمْ بالعنکبوت.
4- وَ ثَمُودَ فَما أَبْقی بالنجم.

السؤال رقم (46):

السؤال رقم (46):
- ما هی الحروف (الجوفیة و الهوائیة- الحلقیة- اللهویة- الشجریة- الذلقیة- النطعیة- الأسلیة- اللثویة- الشفویة)؟
و ما علة هذه التسمیة؟

الإجابة:

الإجابة:
ذکر الدکتور سالم محیسن فی الرائد تحت عنوان «ألقاب الحروف» و هی:
1- 2 الجوفیة و الهوائیة و هی: حروف المد الثلاثة، و لقبت بذلک لأن مبدأ أصواتها مبدأ الحلق، ثم تمتد الأصوات و تمر فی کل جوف الحلق و الفم و هو الخلاء الداخل فیه. فلیس لهن حیز محقق ینتهین إلیه کما هو لسائر الحروف بل ینتهین بانتهاء الهواء، أعنی هواء الفم و هو الصوت.
3- الحلقیة: و هی ستة أحرف: الهمزة، و الهاء، و العین، و الحاء، و الغین، و الخاء، و لقبت بذلک و نسبت إلی الحلق لخروجها منه.
4- اللهویة: و هما: القاف، و الکاف، و لقبا بذلک لأنهما یخرجان من آخر اللسان عند اللهاة، فنسبا إلیها.
5- الشجریة: و هی ثلاث حروف: الجیم، و الشین، و الیاء، و لقبت بذلک لخروجها من شجر الفم، و هو منفتح ما بین اللحیین.
6- الذلقیة: و هی ثلاثة حروف: اللام و النون و الراء، و لقبت بذلک نسبة لخروجها من ذلق اللسان، و هو طرفه.
7- النطعیة: و هی ثلاثة حروف: الطاء، و الدال، و التاء، و لقبت بذلک لخروجها من اللثة المجاورة لنطع الفم، أی جلد غار الحنک الأعلی و هو سعته.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 99
8- الأسلیة، و هی ثلاثة حروف: الصاد، و السین، و الزای، و لقبت بذلک لخروجها من أسلة اللسان و هی طرفه.
9- اللثویة: و هی ثلاثة حروف: الظاء، و الذال و الثاء، و لقبت بذلک لمجاورة مخرجها للثة و هی اللحم المرکب فیه الأسنان.
10- الشفویة: و هی أربعة حروف: الفاء و الواو و الباء و المیم، و لقبت بذلک لخروجها من الشفة، هذا و اللّه أعلی و أعلم.

السؤال رقم (47):

السؤال رقم (47):
- فرق بین الوقف و القطع و السکت؟

الإجابة:

الإجابة:
الوقف: معناه فی اللغة الکف عن مطلق شی‌ء.
یقال: وقفت فلانا عن کذا إذا کففته عنه و منعته عن مباشرته. و معناه فی الاصطلاح- کما قال ابن الجزری فی النشر- قطع الصوت علی الکلمة زمنا یتنفس فیه عادة بنیة استئناف القراءة إما بما یلی الحرف الموقوف علیه إن صلح الابتداء به، و إما بما قبله من غیر قصد الإعراض عن القراءة.
و یکون الوقف فی رءوس الآی و أوساطها، و لا یکون فی وسط الکلمة و لا فیما اتصل رسما.
و القطع فی اللغة الإبانة و الإزالة، یقال: قطعت الرقبة إذا أبنتها و فصلتها، و أزلتها عن مکانها.
و فی الاصطلاح: قطع القراءة بالکلیة، و الانتقال عنها إلی حال أخری، و هو الذی یستعاذ بعده للقراءة المستأنفة، و لا یکون إلا علی رأس آیة، لأن رءوس الآی فی نفسها مقاطع. و نقل فی النشر «1» عن عبد اللّه بن أبی الهذیل أنه قال: إذا قرأ أحدکم الآیة فلا یقطعها حتی یتمها ... و ظاهر هذا العموم، فلا ینبغی للقارئ أن یقف علی کلمة فی أثناء الآیة، و یقطع قراءته علیها، سواء کان فی الصلاة أم خارجها.
__________________________________________________
(1) معالم الاهتداء ص (188).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 100
و نقل فی النشر عن أبی الهذیل السابق ذکره أنه قال: کانوا یکرهون أن یقرءوا بعض الآیة و یدعوا بعضها، و هذا أعم من أن یکون فی الصلاة أم خارجها. و عبد اللّه بن أبی الهذیل هذا تابعی کبیر، و قوله: کانوا: یدل علی أن الصحابة- رضی اللّه عنهم أجمعین- کانوا یکرهون ذلک.
و السکت فی اللغة الامتناع، یقال: سکت فلان عن الکلام إذا امتنع منه، و اصطلاحا: قطع الصوت زمنا دون زمن الوقف عادة من غیر تنفس مع قصد القراءة و هو مقید بالسماع، فلا یجوز إلا فیما ثبت فیه النقل، و صحت به الروایة، و یکون فی وسط الکلمة، و فیما اتصل رسما.

السؤال رقم (48):

السؤال رقم (48):
- اذکر حکم الوقف علی (نعم) فی القرآن الکریم مع ذکر مواضعها؟

الإجابة:

الإجابة:
نبدأ أولا بذکر مواضع (نعم) فی القرآن الکریم ثم نتبع ذلک بذکر حکم الوقف علیها:
أولا: مواضع نعم فی القرآن الکریم:
اعلم أن هذه الکلمة وقعت فی القرآن الکریم فی أربعة مواضع:
1- فَهَلْ وَجَدْتُمْ ما وَعَدَ رَبُّکُمْ حَقًّا، قالُوا نَعَمْ سورة الأعراف آیة (44).
2- قالَ نَعَمْ وَ إِنَّکُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِینَ سورة الأعراف الآیة (114).
3- قالَ نَعَمْ وَ إِنَّکُمْ إِذاً لَمِنَ الْمُقَرَّبِینَ سورة الشعراء آیة (42).
4- قُلْ نَعَمْ وَ أَنْتُمْ داخِرُونَ سورة الصافات آیة (18).
ثانیا: حکم الوقف علی (نعم) فی الآیات السابقة:
الموضع الأول: الوقف علیها کاف، لأن (قالوا نعم) جواب أهل النار عن سؤال أهل الجنة لهم و هو فَهَلْ وَجَدْتُمْ ما وَعَدَ رَبُّکُمْ حَقًّا.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 101
الموضع الثانی: لا یجوز الوقف فیها علی نعم، لأن جملة (وَ إِنَّکُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِینَ) معطوفة علی الجملة المحذوفة التی قامت (نعم) مقامها فی الجواب.
الموضع الثالث: یقال فیها کل ما قیل فی الآیة الثانیة.
الموضع الرابع: لا یسوغ الوقف فیها علی نعم أیضا، لأن جملة و أنتم داخرون فی محل نصب علی أنها حال من الفاعل الذی حذف مع فعله و قامت نعم مقامه.

السؤال رقم (49):

السؤال رقم (49):
- اذکر حکم الوقف علی (بلی) فی القرآن الکریم؟ مع ذکر مواضع ذکرها؟

الإجابة:

الإجابة:
بلی: هی «1» حرف جواب، یجاب بها کلام قبلها و تختص بالنفی بمعنی أنها لا تقع إلا بعد کلام منفی. فلا تقع بعد کلام مثبت إلا فی النزر الیسیر من الأسالیب، و هی تفید إبطال النفی قبلها و نقضه و تقرر نقیضه، و قد وقعت فی القرآن الکریم فی اثنین و عشرین موضعا فی ست عشرة سورة، و ینقسم حکمها، أو حکم الوقف علیها علی ثلاثة أقسام.
القسم الأول: ما یختار فیه کثیر من القراء و أهل اللغة الوقف علیها، لأنها جواب لما قبلها غیر متعلقة بما بعدها، و ذلک فی عشرة مواضع هی:
1- أَمْ تَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ، بَلی سورة البقرة الآیة (80، 81).
2- قُلْ هاتُوا بُرْهانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ، بَلی سورة البقرة الآیة (111، 112).
3- وَ یَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ بَلی سورة آل عمران الآیة (75، 76).
__________________________________________________
(1) معالم الاهتداء ص 110 و ما بعدها.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 102
4- بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنَ الْمَلائِکَةِ مُنْزَلِینَ، بَلی سورة آل عمران الآیة (124، 125).
5- وَ أَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا، بَلی سورة الأعراف الآیة (172).
6- ما کُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ، بَلی سورة النحل الآیة (28).
7- عَلی أَنْ یَخْلُقَ مِثْلَهُمْ، بَلی سورة یس الآیة (81).
8- أَ وَ لَمْ تَکُ تَأْتِیکُمْ رُسُلُکُمْ بِالْبَیِّناتِ قالُوا، بَلی سورة غافر الآیة (50).
9- عَلی أَنْ یُحْیِیَ الْمَوْتی، بَلی سورة الأحقاف الآیة (33).
10- إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ یَحُورَ، بَلی سورة الانشقاق الآیة (14، 15).
القسم الثانی: ما لا یجوز الوقف علیها لتعلق ما بعدها بما قبلها و ذلک فی سبعة مواضع:
1- قالُوا بَلی وَ رَبِّنا سورة الأنعام الآیة (30).
2- بَلی وَعْداً عَلَیْهِ حَقًّا سورة النحل الآیة (38).
3- قُلْ بَلی وَ رَبِّی لَتَأْتِیَنَّکُمْ سورة سبأ الآیة (3).
4- بَلی قَدْ جاءَتْکَ آیاتِی سورة الزمر الآیة (59).
5- قالُوا بَلی وَ رَبِّنا سورة الأحقاف الآیة (33).
6- قُلْ بَلی وَ رَبِّی لَتُبْعَثُنَّ سورة التغابن الآیة (7).
7- بَلی قادِرِینَ عَلی أَنْ نُسَوِّیَ بَنانَهُ سورة القیامة الآیة (4).
القسم الثالث: ما اختلفوا فی جواز الوقف علیها، و الأرجح المنع لأن بعدها متصل بما قبلها و هی خمسة مواضع.
1- قالَ بَلی وَ لکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی سورة البقرة الآیة (260).
2- قالُوا بَلی وَ لکِنْ حَقَّتْ سورة الزمر الآیة (71).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 103
3- بَلی وَ رُسُلُنا سورة الزخرف الآیة (80).
4- قالُوا بَلی وَ لکِنَّکُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَکُمْ سورة الحدید الآیة (14).
5- قالُوا بَلی قَدْ جاءَنا نَذِیرٌ سورة الملک الآیة (9).
و قد نظم العلامة جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی الشافعی مواضع بلی الاثنین و العشرین، مع تقسیم هذه المواضع إلی ثلاثة أقسام، و بیان حکم کل قسم منهما فقال:
حکم بلی فی سائر القرآن ثلاثة عن عابد الرّحمن
أعنی السّیوطی جامع الإتقان عن عصبة التفسیر و البرهان
فالوقف فی سبع علیها قد منع لما لها تعلق بما جمع
قالوا بلی فی آخر الأحقاف و فی التغابن للذکی الوافی
و قل بلی فی سورة القیامة فاحذر من التفریط و الملامه
و خمسة فیها خلاف زبرا بالمنع و الجواز حیث حرّرا
بلی و لکن قد أتی فی البقرة و فی الزمر بلی و لکن حرّره
بلی و رسلنا أتی فی الزخرف و فی الحدید مثلها عنهم قفی
قالوا بلی فی الملک ثمّ جوزوا فی ثالث الأقسام وقفا أبرزوا
وعّدها عشر سوی ما قد ذکر لم تخف عن فهم الذّکی المستقر

السؤال رقم (50):

السؤال رقم (50):
- اذکر حکم الوقف علی (کلا) فی القرآن الکریم؟

الإجابة:

الإجابة:
کلا فی کتاب ربنا سبحانه و تعالی لها أربعة معان، لا تخرج فی جمیع مواردها عنها: الردع و الزجر، معنی حقّا، معنی نعم، معنی الاستفتاح، و قد ذکر لها الإمام القرطبی فی تفسیره معنی خامسا، و هو أن تکون بمعنی لا
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 104
النافیة.
و قد وقعت هذه الکلمة (کلا) «1» فی القرآن فی ثلاثة و ثلاثین موضعا فی خمس عشرة سورة. کلها فی النصف الثانی من القرآن.
و لیس فی النصف الأول منها شی‌ء و لذلک قال بعضهم:
و ما نزلت کلّا بیثرب فاعلمن و لم تأت فی القرآن فی نصفه الأعلی
قال العلامة بدر الدین الزرکشی فی البرهان: و حکمة ذلک أن النصف الثانی نزل أکثره بمکة. و أکثرها جبابرة فتکررت هذه الکلمة علی وجه التهدید و التعنیف لهم و الإنکار علیهم بخلاف النصف الأول. و ما نزل منه فی الیهود لم یحتج إلی إیرادها فیه لذلهم و ضعفهم ثم نقل الزرکشی عن الإمام مکی بن أبی طالب أنه قسم (کلا) أربعة أقسام:
القسم الأول: ما یحسن الوقف فیه علیها- علی معنی الرد لما قبلها- و الإنکار له فتکون بمعنی: لیس الأمر کذلک. و الوقف علیها فی هذه المواضع هو الاختیار. و یجوز الابتداء بما بعدها علی معنی (حقا) أو علی معنی (ألا) و ذلک أحد عشرة موضعا هی:
1- أَطَّلَعَ الْغَیْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمنِ عَهْداً کَلَّا سورة مریم الآیة (78، 79).
2- وَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لِیَکُونُوا لَهُمْ عِزًّا کَلَّا سورة مریم الآیة (81، 82).
3- لَعَلِّی أَعْمَلُ صالِحاً فِیما تَرَکْتُ کَلَّا سورة المؤمنین الآیة (100).
4- قُلْ أَرُونِیَ الَّذِینَ أَلْحَقْتُمْ بِهِ شُرَکاءَ کَلَّا سورة سبأ الآیة (27).
__________________________________________________
(1) معالم الاهتداء ص (143).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 105
5- وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً ثُمَّ یُنْجِیهِ کَلَّا سورة المعارج الآیة (14، 15).
6- أَ یَطْمَعُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِیمٍ کَلَّا سورة المعارج الآیة (38، 39).
7- ثُمَّ یَطْمَعُ أَنْ أَزِیدَ کَلَّا سورة المدثر الآیة (15، 16).
8- بَلْ یُرِیدُ کُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ یُؤْتی صُحُفاً مُنَشَّرَةً کَلَّا سورة المدثر الآیة (52، 53).
9- إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا قالَ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ، کَلَّا سورة المطففین الآیة (13، 14).
10- وَ أَمَّا إِذا مَا ابْتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَیْهِ رِزْقَهُ فَیَقُولُ رَبِّی أَهانَنِ، کَلَّا سورة الفجر الآیة (16، 17).
11- یَحْسَبُ أَنَّ مالَهُ أَخْلَدَهُ، کَلَّا سورة الهمزة الآیة (3، 4).
القسم الثانی: ما لا یحسن الوقوف فیه علیها، و لکن یبتدأ بها، و ذلک فی ثمانیة عشر موضعا.
1- کَلَّا وَ الْقَمَرِ سورة المدثر الآیة (32).
2- کَلَّا إِنَّهُ تَذْکِرَةٌ سورة المدثر الآیة (54).
3- کَلَّا لا وَزَرَ سورة القیامة الآیة (11).
4- کَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعاجِلَةَ سورة القیامة (20).
5- کَلَّا إِذا بَلَغَتِ التَّراقِیَ سورة القیامة (26).
6- کَلَّا سَیَعْلَمُونَ سورة النبأ آیة (4).
7- کَلَّا لَمَّا یَقْضِ ما أَمَرَهُ عبس آیة (23).
9- کَلَّا بَلْ تُکَذِّبُونَ بِالدِّینِ الانفطار (9).
10- کَلَّا إِنَّ کِتابَ الفُجَّارِ المطففین (7).
11- کَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ المطففین (15).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 106
12- کَلَّا إِنَّ کِتابَ الْأَبْرارِ المطففین (18).
13- کَلَّا إِذا دُکَّتِ الْأَرْضُ الفجر (21).
14- کَلَّا إِنَّ الْإِنْسانَ لَیَطْغی العلق (6).
15- کَلَّا لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ العلق (15).
16- کَلَّا لا تُطِعْهُ العلق (19).
17- کَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ التکاثر (3).
18- کَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ التکاثر (5).
القسم الثالث: ما لا یحسن الوقف فیه علیها، و لا یحسن الابتداء بها، بل تکون موصولة بما قبلها من الکلام، و بما بعدها، و ذلک فی موضعین هما:
1- ثُمَّ کَلَّا سَیَعْلَمُونَ النبأ (5).
2- ثُمَّ کَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ التکاثر (4).
القسم الرابع: ما یحسن الوقف علیها و لا یجوز الابتداء بها، بل توصل بما قبلها، فی موضعین هما:
1- قالَ کَلَّا فَاذْهَبا بِآیاتِنا إِنَّا مَعَکُمْ مُسْتَمِعُونَ سورة الشعراء (15).
2- قالَ کَلَّا إِنَّ مَعِی رَبِّی سَیَهْدِینِ سورة الشعراء (62).

السؤال رقم (51):

السؤال رقم (51):
- اذکر الفرق بین الضاد و الظاء، و اذکر مواد الظاء الواردة فی القرآن الکریم من حیث الاتفاق و الاختلاف علی نطقها؟

الإجابة:

الإجابة:
الفرق بین الضاد و الظاء:
جاء فی العمید «1» أن الفرق بین الضاد و الظاء یکون من حیث المخرج و هو عبارة عن أن الضاد تخرج من احدی حافتی اللسان مما یلی الأضراس
__________________________________________________
(1) فتح المجید شرح العمید ص (130).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 107
العلیا، أو منهما معا، و أما الظاء فتخرج من طرف اللسان مع أطراف الثنایا العلیا علی ما فصل فی مخارج الحروف.
و من حیث الصفة فإن الضاد مستطیلة، و الظاء لیست کذلک، و فی ذلک یقال:
و الضّاد باستفالة و مخرج میّز من الظّاء و کلّها تجی
مواد الظاء الواردة فی القرآن الکریم: تقع الظاء غیر المستطیلة فی القرآن الکریم فی ثلاثین مادة متفق علیها، و مادة واحدة مختلف فیها.
فأما المواد المتفق علیها فهی حسب و رودها فی الجزریة کما یلی:
1- مادة الظعن، بمعنی الرحیل فی قوله تعالی یَوْمَ ظَعْنِکُمْ فقط.
2- مادة الظل، ضد الشمس و الحر نحو قوله تعالی: وَ لَا الظِّلُّ وَ لَا الْحَرُورُ 3- مادة الظهیرة، أی متصف النهار، فی مِنَ الظَّهِیرَةِ بالنور، وَ حِینَ تُظْهِرُونَ بالروم فقط.
4- مادة العظمة نحو وَ هُوَ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ.
5- مادة الحفظ نحو قوله تعالی: وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ.
6- مادة الیقظة، ضد النوم فی قوله تعالی: وَ تَحْسَبُهُمْ أَیْقاظاً فقط.
7- مادة الإنظار، بمعنی التأخیر نحو قوله تعالی: إِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ.
8- مادة العظم، المقابل للحم، نحو قوله تعالی: فَکَسَوْنَا الْعِظامَ لَحْماً.
9- مادة الظهر، المقابل للبطن، نحو قوله تعالی: إِلَّا ما حَمَلَتْ ظُهُورُهُما، و منها الظهار، بمعنی التحریم، نحو: یُظاهِرُونَ مِنْ نِسائِهِمْ.
10- مادة اللفظ، بمعنی الطرح فی قوله تعالی: ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ فقط.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 108
11- مادة ظهر مجردة أو مزیدة بمعانیها المختلفة کالوضوح و البیان نحو قوله تعالی: ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ، ظَهَرَ الْفَسادُ أو الغلبة و الانتصار نحو قوله تعالی: فَأَصْبَحُوا ظاهِرِینَ، أو الاطلاع و الإحاطة، نحو قوله تعالی:
أَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَیْهِ، أو المناصرة و المعاونة نحو قوله تعالی: وَ ظاهَرُوا عَلی إِخْراجِکُمْ، و الملائکة بعد ذلک ظهیر، و غیر ذلک من المعانی التی تدل علیها هذه المادة.
12- مادة اللظی، أی النار، فی قوله تعالی: إِنَّها لَظی، ناراً تَلَظَّی فقط.
13- مادة الشواظ، أی اللهب الذی لا دخان له فی شُواظٌ مِنْ نارٍ.
14- مادة الکظم نحو: وَ هُوَ کَظِیمٌ.
15- مادة الظلم نحو: وَ لا یَظْلِمُ رَبُّکَ أَحَداً.
16- مادة الغلظة، ضد اللین نحو قوله تعالی: غَلِیظَ الْقَلْبِ.
17- مادة الظلمة نحو: أَوْ کَظُلُماتٍ.
18- مادة الظفر بضم الظاء فی قوله تعالی: کُلَّ ذِی ظُفُرٍ فقط.
19- مادة الانتظار نحو قوله تعالی: إِنَّا مُنْتَظِرُونَ.
20- مادة الظمأ، أی العطش نحو قوله تعالی لا یُصِیبُهُمْ ظَمَأٌ.
21- مادة الظفر بفتح الظاء، أی النصر، فی قوله تعالی: مِنْ بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَکُمْ فقط.
22- مادة الظن نحو بَلْ ظَنَنْتُمْ.
23- مادة الوعظ نحو قوله تعالی: وَ هُوَ یَعِظُهُ إلا عِضِینَ بالحجر فإنها بالضاد.
24- مادة ظل، التی تفید اتصاف الاسم بالخبر طول النهار، و إذا لم یتصل بها شی‌ء نحو ظَلَّ وَجْهُهُ، فَنَظَلُّ لَها عاکِفِینَ، أو اتصل بها تاء
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 109
المخاطب المفرد نحو ظَلْتَ عَلَیْهِ عاکِفاً، أو تاء جماعة المخاطبین، نحو فَظَلْتُمْ تَفَکَّهُونَ، أو واو الجماعة نحو فَظَلُّوا فِیهِ یَعْرُجُونَ، أو تاء التأنیث نحو فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ، أو نون النسوة نحو فَیَظْلَلْنَ رَواکِدَ.
25- مادة الحظر، بمعنی المنع فی مَحْظُوراً بالإسراء فقط.
26- مادة الاحتظار فی کَهَشِیمِ الْمُحْتَظِرِ فقط.
27- مادة الفظاظة، بمعنی الشدة فی قوله تعالی: وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا فقط.
28- مادة النظر نحو إِلی رَبِّها ناظِرَةٌ، سوی یَوْمَئِذٍ ناضِرَةٌ بالقیامة و نَضْرَةً وَ سُرُوراً بالدهر، و نَضْرَةَ النَّعِیمِ بالمطففین فإنها بالضاد.
29- مادة الغیظ نحو قوله تعالی: قُلْ مُوتُوا بِغَیْظِکُمْ سوی و غِیضَ الْماءُ ب (هود) و ما تَغِیضُ الْأَرْحامُ ب (الرعد) فإنها بالضاد.
30- مادة الحظ، بمعنی النصیب، قوله تعالی: لَذُو حَظٍّ عَظِیمٍ، أما الحض علی الطعام نحو: وَ لا یَحُضُّ عَلی طَعامِ الْمِسْکِینِ فإنها بالضاد.
و أما المادة المختلف فیها بالضاد المستطیلة کما هی قراءة حفص و بالظاء غیر المستطیلة فهی بضنین بالتکویر، و ذلک فی قوله اللّه تعالی: وَ ما هُوَ عَلَی الْغَیْبِ بِضَنِینٍ الآیة (24)، و فی ذلک کله یقول ابن الجزری موضحا هذه المواد:
و الضاد باستطالة و مخرج میّز من الظّاء و کلها تجی
فی الظّعن ظلّ الظّهر عظم الحفظ أیقظ و انظر عظم ظهر اللّفظ
ظاهر لظی شواظ کظم ظلما اغلظ ظلام ظفر انتظر ظما
أظفر ظنّا کیف جا وعظ سوی عضین ظلّ النحل زخرف سوا
و ظلت ظلتم و بروم ظلّوا کالحجر ظلّت شعرا نظلّ
یظللن محظورا مع المحتظر و کنت فظّا و جمیع النّظر الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 110
إلّا بویل هل و أولی ناضره و الغیظ لا الرّعد و هود قاصره
و الحظّ لا الحضّ علی الطّعام و فی ظنین الخلاف سامی
و إن تلاقیا البیان لازم أنقض ظهرک یعضّ الظّالم
و اضطرّ مع وعظت مع أفضتم و صفّ ها جباههم علیهم

السؤال رقم (52):

السؤال رقم (52):
- أورد بعض أئمة القرآن أن هناک حروفا أحادیة، و ثنائیة، و ثلاثیة کما قال الشاطبی:
«ثاء مثلّث» وضح ذلک باختصار شدید؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
أورد الشاطبی- رحمه اللّه- فی البیت رقم (49) فی التعرف علی رموز الاجتماع للقراء السبعة، قوله:
و منهن للکوفی ثاء مثلّث و ستتهم بالخاء لیس بأغفلا
و قد شرح الإمام القاضی- رحمه اللّه- فی الوافی هذا البیت فقال: و من حروف أبی جاد الثاء ذو النقط الثلاث فهی رمز للکوفیین الثلاثة عاصم، و حمزة و الکسائی إذا اتفقوا فی القراءة.
و من هناک یبدو أن الثاء ثلاثیة النقط أی ذات نقط ثلاثة.
و من هنا نجد أن النقط فی القرآن الکریم إما أحادیة، أو ثنائیة، أو ثلاثیة فقط:
- حروف أحادیة النقط:
1- الباء، و النقطة أسفلها (ب).
2- الجیم، و النقطة أسفلها (ج).
3- الخاء، و النقطة أعلاها (خ).
4- الذال، و النقطة أعلاها (ذ).
5- الزای، و النقطة أعلاها (ز).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 111
6- الظاء، و النقطة أعلاها (ظ).
7- الغین و النقطة أعلاها (غ).
8- الفاء، و النقطة أعلاها (ف).
9- النون و النقطة أعلاها (ن).
حروف ثنائیة النقط:
1- التاء، و النقط أعلاها (ت) 2- القاف، و النقط أعلاها (ق).
3- الیاء، و النقط أسفلها (ی).
- حروف ثلاثیة النقط و هی:
1- الثاء، و النقط أعلاها (ث).
2- الشین، و النقط أعلاها (ش).

فائدة:

فائدة:
1- عدد الحروف الهجائیة (28) حرفا منها (14) به نقط، و (14) خال من النقط.
2- عدد الحروف أحادیة النقط (9).
2- عدد الحروف ثنائیة النقط (3).
4- عدد الحروف ثلاثیة النقط (2).
5- هناک عدد کبیر من الحروف الهجائیة به نقط، و هو یشبه أو یقابل نفس العدد الخالی من النقط فی أغلب الحروف نحو (د ذ- ر ز- س ش- ص ض- ط ظ- ع غ)، و تعتبر هذه الحروف لبنات تکون منها صرح عظیم البناء، بدیع فی مبناه و معناه، و هو القرآن الکریم، لا یخترقه معتد، فسبحان من أبدع، و صور، و قال، سبحانه هو اللّه القادر العظیم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 112

السؤال رقم (53):

السؤال رقم (53):
- عرف التسهیل و الفتح و الإمالة؟ و إلی کم قسم تنقسم الإمالة؟

الإجابة:

الإجابة:
التسهیل: مطلق التغییر، و یشمل التسهیل بین بین، و الحذف، و الإثبات، و النقل، فالتسهیل بین بین هو أن ینطق بالهمزة بینها و بین حرف المد المجانس لحرکتها، فینطق بالمفتوحة بینها و یبن الألف، و بالمکسورة بینها و بین الباء، و بالمضمومة بینها و بین الواو.
و الفتح المراد فی باب الفتح «1» و الإمالة فتح القارئ فمه بالحرف لا فتح الحرف الذی هو الألف، لأنه لا یقبل الحرکة.
و الإمالة لغة: التعویج، و اصطلاحا تنقسم إلی قسمین کبری، و صغری:
الإمالة الکبری: هی أن تنحو بالفتحة نحو الکسرة، و بالألف نحو الیاء، من غیر قلب خالص و لا إشباع مفرط، و هی الإمالة المحضة، و تسمی بالإضجاع.
و الإمالة الصغری، هی ما بین الفتح و الإمالة الکبری، و تسمی بالتقلیل بین بین، أی بین لفظی الفتح و الإمالة الکبری.

السؤال رقم (54):

السؤال رقم (54):
- ما هی القلقلة؟ و ما حروفها؟ و لما ذا سمیت مقلقلة؟ و ما مراتب القلقلة و ما کیفیتها؟ و ما المراد من قول بعضهم:
و قلقلة میّل إلی الفتح مطلقا و لا تتبعنّها بالّذی قبل تجملا

الإجابة:

الإجابة:
القلقلة فی اللغة: الاضطراب، و فی الاصطلاح: اضطراب اللسان عند النطق بالحرف حتی یسمع له نبرة قویة خصوصا إذا کان ساکنا «2» و حروفها
__________________________________________________
(1) الإرشادات (512).
(2) العمید: ص (58).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 113
خمسة مجموعة فی «قطب جد» و تسمی مقلقلة لاضطراب اللسان فی الفم عند النطق بها حتی یسمع لها نبرة قویة دون غیرها من الحروف.
- و مراتب القلقلة ثلاث، أقواها الساکن الموقوف علیه، ثم الساکن الموصول، ثم المحرک، غیر أنها تکون کاملة فی المرتبتین الأولتین، و ناقصة فی المحرک الذی لا یوجد فیه إلا أصلها.
فالقلقلة فی هذه الحروف أشبه ما تکون بالغنة بالنسبة لحرفی النون و المیم التی تکمل فی بعض أحوالها، و تضعف فی المظهر و المحرک منهما، إذ لا یوجد فیهما حین الإظهار و التحریک إلا الأصل الغنة.
و لقد اختلف العلماء فی کیفیة القلقلة بالنسبة إلی ما سکن من حروفها فقیل: إن الحرف المقلقل یتحرک بحرکة مناسبة للحرف الذی قبله عند قلقلته، فإن کان ما قبله مفتوحا نحو (أقرب) کان الحرف المقلقل قریبا من الفتح، و إن کان ما قبله مکسورا نحو (اقرأ) کانت القلقلة أقرب إلی الکسر، و إن کان ما قبله مضموما نحو (ادع) کانت القلقلة أقرب إلی الضم، أی أن القلقلة تابعة لحرکة الحرف الذی قبلها حتی تتناسب الحرکات.
و قیل إن الحرف المقلقل یتحرک بحرکة مناسبة للحرف الذی بعده عند قلقلته مفتوحا کان أو مکسورا أو مضموما، أی أن القلقلة تکون أقرب إلی الفتح دائما دون التفات إلی کون ما قبل الحرف المقلقل، أو ما بعده مفتوحا أو مکسورا، أو مضموما، و هذا معنی البیت المتقدم فی السؤال، و اللّه أعلی و أعلم.

السؤال رقم (55):

السؤال رقم (55):
- اذکر الأحکام التی تخالف الروضة فیها الحرز مع قصر المنفصل فی المد، و بین ما تتفق من ذلک مع المصباح و ما یخالف کل منهما الآخر فیه؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی العمید الإجابة علی جزئیات هذا السؤال مرتبة کالآتی:
ما تخالف الروضة فیه الحرز من الأحکام مع قصر المنفصل:
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 114
و تخالف روضة ابن المعدل الحرز مع قصر المنفصل فی تسعة أحکام، و هی:
1- وجوب توسط المتصل أی مده أربع حرکات فقط، لا جواز مده أربعا أو خمسا کما فی الحرز.
2- وجوب إبدال همزة الوصل مع مدها إذا وقعت بین همز استفهام و لام ساکنة، و ذلک فی المواضع الستة المذکورة، لا جواز إبدالها مدا و تسهیلها بلا مد کما فی الحرز.
3- وجوب فتح الضاد فی (ضعف) و (ضعفا) بالروم، دون جواز فتحها و ضمها کما فی الحرز.
4- وجوب السین فی الْمُصَیْطِرُونَ فی الطور فقط، دون جواز السین و الصاد کما فی الحرز.
5- وجوب الإدغام الکامل فی نَخْلُقْکُمْ بالمرسلات فقط، دون جواز الإدغام الکامل و الناقص فیها کما فی الحرز.
6- وجوب الإشمام فی نون تَأْمَنَّا بیوسف فقط، لا جواز الإشمام و الروم فیها کما فی الحرز.
7- وجوب التفخیم فی راء فِرْقٍ بالشعراء، لا جواز تفخیمها و ترقیقها کما فی الحرز.
8- وجوب حذف الیاء من آتانِیَ بالنمل، و الألف من سلاسلا بالدهر عند الوقف علیها، لا جواز الحذف و الإثبات فیهما کما فی الحرز.
9- عدم السکت علی ألف (عوجا) و (مرقدنا) و نون مَنْ راقٍ و لام بَلْ رانَ، لا وجوبه فیها کما فی الحرز، و یجمع هذه الأحکام التسعة حسب ترتیبها السابق النظم الآتی:
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 115
حمدت إلهی مع صلاتی مسلّما علی المصطفی و الآل و الصحب و الولا
و بعد فخذ ما جاء عن حفص عاصم لدی روضة لابن المعدّل تقبلا
فقصر لمفصول و وسط لمتصل و همز وصل منک آلآن أبدلا
و بالفتح ضعف الرّوم و السین فی المصیطرون و نخلقکم فأدغم مکمّلا
و تأمنّا بالإشمام فاقرأ و فخما بفرق و آتانی احذفا و سلاسلا
و لا سکت فی عوجا و مرقدنا و لا ببل ران من راق و کن متأملا
و فیم عدا هذا الّذی قد ذکرته فکالحرز فی کل الأمور روی الملا
و ما یتفق المصباح و الروضة فیه من الأحکام مع قصر المنفصل و ما یختلفان فیه منها:
و إذا تأملت ما ثبت خلاف المصباح و الروضة فیه للحرز تلخص لک أن کلا من المصباح و الروضة یتفقان فی مخالفة الحرز فی سبعة أحکام، و هی:
1- وجوب إبدال همز الوصل مدا.
2- وجوب الإدغام الکامل فی نَخْلُقْکُمْ.
3- وجوب السین فی الْمُصَیْطِرُونَ.
4- وجوب التفخیم فی راء (فرق).
5- وجوب الحذف فی آتانِی و سلاسلا.
6- وجوب الإشمام فی تَأْمَنَّا.
7- وجوب الفتح فی ضاد ضَعْفٍ و ضَعْفاً بسورة الروم.
و أن المصباح ینفرد عن الروضة و الحرز بثلاثة أحکام، و هی:
1- وجوب إشباع المتصل.
2- وجوب الصاد فی یَقْبِضُ وَ یَبْصُطُ و فِی الْخَلْقِ بَصْطَةً.
3- جواز التکبیر من آخر (و الضحی) إلی آخر (الناس).
و أن الروضة تنفرد عن المصباح و الحرز بحکمین فقط، و هما:
1- وجوب توسط المتصل.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 116
2- عدم السکت فی (عوجا) و (مرقدنا) و (من راق) و (بل ران).

السؤال رقم (56):

السؤال رقم (56):
- ما أقسام الراء إجمالا؟ اذکر حالین لکل قسم؟ و لما ذا حذر العلماء من تکریر الراء؟

الإجابة:

الإجابة:
نقسم الإجابة علی هذا السؤال إلی ثلاثة أقسام کالآتی:
أولا: أقسام الراء إجمالا:
الراء الواردة فی القرآن لحفص مهما اختلفت أحوالها و تعددت صورها لا تخرج عن خمسة أقسام:
1- الراء المرققة اتفاقا.
2- الراء التی یجوز ترقیقها و تفخیمها، و الترقیق أولی.
3- الراء المفخمة باتفاق القراء إلا عند أبی الحسن علی بن عبد الغنی الحصری و موافقیه فإنهم یرققونها و هو غیر معمول به.
4- الراء التی یجوز تفخیمها و ترقیقها، و الترقیق أولی.
5- الراء المفخمة اتفاقا.
ثانیا: أمثلة علی کل قسم:
1- الراء المرققة اتفاقا: للراء المرققة اتفاقا ثمان أحوال، منها:
- الراء الممالة: و لیس لها إلا موضع واحد و هو بسم اللّه مجریها بهود فقط.
- الراء الساکنة وسط الکلمة بشرط أن یکون قبلها کسر أصلی و بعدها حرف مستفل نحو (الفردوس).
2- الراء المفخمة اتفاقا: تنحصر الراء المفخمة اتفاقا فی إحدی عشرة حالة، و هی:
- الراء الساکنة وسط الکلمة و قبلها ضم نحو (قرآن).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 117
- الراء الساکنة وسط الکلمة بعد کسر عارض نحو (من ارتضی) و لا یکون ما بعدها إلا مستفلا.
3- الراء المفخمة عند الجمیع إلا الحصری و موافقیه: للراء المفخمة عند جمیع القراء إلا الحصری، و موافقیه حالتان:
- أن تقع فی لفظ (المرء) أو لفظ (مریم) أو لفظ (القریة) فیجوز ترقیقها عندهم نظرا إلی الکسر الواقع بعدها فی لفظ (المرء) و الیاء الواقعة بعدها فی لفظ (مریم) و (القریة) بناء علی أن ترقیق الراء یتناسب مع الکسر و الیاء. و اتفق القراء عدا هؤلاء القلة علی وجوب تفخیمها لوقوعها بعد فتح موجب لتفخیمها بصرف النظر عن الکسر و الیاء الواقعین بعدها فی هذه الألفاظ الثلاثة.
- الراء الساکنة سکونا عارضا فی آخر الکلمة للوقف، و هی فی الوصل مکسورة إذا کان قبلها فتح نحو (بقدر) أو ضم نحو (فکر) أو ساکن مستعل و قبله فتح نحو (و العصر) أو ضم نحو (إن مع العسر) أو قبلها ألف و بعدها یاء محذوفة نحو (الجوار) أو قبلها ألف و لیس بعدها یاء محذوفة نحو (من أنصار) أو قبلها واو مدیة نحو (و الطور) فیجوز ترقیقها عندهم إجراء للوقف مجری الوصل.
4- الراء التی یجوز ترقیقها و تفخیمها و الترقیق أولی: من أحوالها:
- الراء الساکنة سکونا عارضا فی آخر الکلمة للوقف و بعدها یاء محذوفة للتخفیف و لم ترد فی القرآن إلا فی (و نذر) المسبوقة بالواو و هی ستة مواضع بالقمر، و فی (اللیل إذا یسر) فمن رققها نظر إلی الأصل و هو الیاء المحذوفة للتخفیف و أجری الوقف مجری الوصل، إذ هی فی اللفظین مرققة عند وصلها، و من فخمها لم ینظر إلی الأصل و لا إلی الوصل و اعتد بالعارض و هو الوقف و حذف الیاء.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 118
و لا یقاس علی (و نذر) و (یسر) لفظ (الجوار) و إن أشبههما فی حذف الیاء التی کانت بعد الراء للتخفیف و لکن لم ینص علیه کما نص علیهما، و التفخیم و الترقیق مبنیان علی النص لا علی القیاس «1».
- الراء الساکنة سکونا عارضا فی آخر الکلمة للوقف و بعدها یاء محذوفة للبناء، و لا تکون الا فی: (أن أسر)، (فأسر) فقط، فإن هذا الفعل الذی آخره راء مبنی علی حذف حرف العلة و هو الیاء، فمن رققها نظر إلی الأصل و هو الیاء المحذوفة للبناء، و أجری مجری الوصل، إذ هی مرققة عند وصلها.
و من فخمها لم ینظر إلی الأصل و لا إلی الوصل و اعتد بالعارض و هو الوقف و حذف الیاء.
و لا یقاس علی ذلک لفظ (و لم أدر) بالحاقة و إن أشبههم فی حذف الیاء لکن للجزم لا للبناء، و الجزم عارض و البناء أصلی، و أیضا فإنه لم ینص علی (لم أدر) کما نص علی (أن أسر)، (فأسر).
5- الراء التی یجوز تفخیمها و ترقیقها و التفخیم أولی: لها ثلاث أحوال منها:
- الراء الساکنة سکونا عارضا فی آخر الکلمة للوقف و قبلها ساکن مستعل، و قبل الساکن کسر و هی فی الوصل مفتوحة، و لم ترد فی القرآن إلا فی لفظ واحد و هو (مصر) غیر المنون، فمن فخمها نظر حالتها فی الوصل حیث تکون مفتوحة واجبة التفخیم بصرف النظر عن الکسر الواقع قبل الساکن المستعل الفاصل بینها و بین الراء، و اعتبره حاجزا حصینا و مانعا من تأثیره فی الراء.
__________________________________________________
(1) انظر أحوال الراء کاملة فی کتاب فتح المجید شرح کتاب العمید للأستاذ محمود علی بسة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 119
و من رققها لم ینظر إلی حالتها فی الوصل و اعتد بالعارض و هو الوقف و اعتبر الکسر المنفصل عنها بحرف الاستعلاء موجبا لترقیقها دون التفات إلی أن حرف الاستعلاء حاجزا حصین فاصل بین الراء و الکسر، و فی ذلک یقال:
و اختیر أن یوقف مثل الوصل فی راء مصر القطر یا ذا الفصل
2- الراء الساکنة سکونا عارضا فی آخر الکلمة للوقف و قبلها ساکن مستعل و قبل الساکن فتح، و هی فی الوصل مکسورة نحو (و الفجر) (و لم أدر)، فمن فخمها نظر إلی أن الساکن الذی قبلها مسبوق واجبه الترقیق و إلی أن ما قبلها مستفل یناسبه ترقیقها.

السؤال رقم (57):

السؤال رقم (57):
- اذکر مذاهب القراء السبعة فی لام «هل» و «بل» فی القرآن الکریم؟

الإجابة:

الإجابة:
نبدأ فی إجابة هذا السؤال بذکر أبیات الإمام الشاطبی یرحمه اللّه- أی الأبیات التی تتعلق بلام هل و بل من قصیدته فی القراءات السبع التی تسمی بالشاطبیة حیث یقول:
ألا بل و هل تروی ثنی ظعن زینب سمیر نواها طلح ضر و مبتلی
فأدغمها راو و أدغم فاضل و قور ثناه سرتیما و قد حلا
و بل فی النسا خلادهم بخلافه و فی هل تری الإدغام حب و حملا
و أظهر لدا واع نبیل ضمانه و فی الرّعد هل و استوف لا زاجرا هلا
و من خلال شرح الإمام القاضی المسمی (الوافی فی شرح الشاطبیة فی القراءات السبع) یتبین لنا مذاهب القراء فی لام هل و بل حیث قال:
حروف بل و هل ثمانیة و هی: التاء، الثاء، الظاء، الزای، السین، النون، الطاء، الضاد و ظاهر کلام الناظم أن کلا من بل و هل تقع بعدها الحروف الثمانیة و لیس کذلک فإن لام بل لم یقع بعدها فی القرآن إلا سبعة أحرف و هی الحروف المذکورة ما عدا الثاء.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 120
و لام هل یقع بعدها فی القرآن إلا ثلاثة أحرف و هی النون و التاء، و الثاء.
و لام بل تختص بخمسة و هی: الضاد، و الطاء و الظاء و الزای و السین.
فهذه الحروف الخمسة لم تقع فی القرآن إلا بعد بل نحو: (بل ضلوا)، (بل طبع)، (بل ظننتم)، (بل زین)، (بل سولت).
و تختص هل بحرف الثاء، فلم یقع هذا الحرف إلا بعد هل فی هَلْ ثُوِّبَ الْکُفَّارُ فی المطففین و تشترک بل و هل فی حرفین و هما النون و الثاء فکل منهما یقع بعد نحو: (بل نقذف)، (بل تأتیهم). و بعد هل نحو: (هل ننبئکم)، (هل تری).
و الخلاصة أن بل یقع بعدها جمیع الحروف ما عدا الثاء المثلثة، و تنفرد بوقوع الأحرف الخمسة التی هی الضاد، و الطاء، و الظاء، و الزاء، و السین، و تشترک مع هل فی حرفین النون و التاء المثناة.
و أما هل فتنفرد بالثاء المثلثة و تشترک مع بل فی النون و التاء فالضاد و الطاء، و الظاء و الزای و السین مختصة ببل، و الثاء بهل، و الثاء و النون محل اشتراک بین بل و هل.
و قد أخبر الناظم أن الکسائی أدغم لام بل و هل فی الحروف الثمانیة علی التفصیل السابق، و أن حمزة أدغم فی الثاء و السین و التاء، و أظهر فی الخمسة الباقیة و أن خلادا اختلف عنه فی إظهار و إدغام بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَیْها فی سورة النساء.
و أن أبا عمرو أدغم هل تری خاصة و هی فی موضوعین هَلْ تَری مِنْ فُطُورٍ فی الملک، فَهَلْ تَری لَهُمْ مِنْ باقِیَةٍ فی الحاقة، و أظهر فی الباقی.
و أن هشاما أظهر عند النون و الضاد فی جمیع المواضع و عند التاء فی أَمْ هَلْ تَسْتَوِی الظُّلُماتُ فی الرعد، و أدغم فی الستة الباقیة و منها التاء فی غیر الرعد.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 121
و الخلاصة أن الکسائی یدغم فی جمیع الحروف، و أن نافعا و ابن کثیر و ابن ذکوان و عاصما یظهرون عند جمیع الحروف.
و أن أبا عمر و یدغم (هل تری) فی الملک و الحاقة خاصة، و یظهر فیما عدا ذلک أن هشاما یظهر عند النون و الضاد، و عند التاء فی الرعد خاصة، و یدغم فی باقی الحروف، و أن حمزة یدغم فی الثاء و السین و التاء، و یظهر عند الباقی غیر أن خلادا روی عنه فی بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَیْها الإظهار و الإدغام.
و أما خلف فیظهر فی هذا الموضع قولا واحدا.
و ینبغی أن یعلم أن أَمْ هَلْ تَسْتَوِی الظُّلُماتُ وَ النُّورُ فی الرعد لا یدغمها أحد لأن حمزة و الکسائی یقرءان یستوی بالیاء، و هی مستثناة لهشام الذی یدغم فی التاء و أبو عمرو لا یدغم فی التاء إلا فی موضعی تبارک و الحاقة کما سبق.

السؤال رقم (58):

السؤال رقم (58):
- عرف السکت؟ و بین الأشیاء التی یجوز السکت علیها؟

الإجابة:

الإجابة:
السکت هو قطع الصوت عن القراءة زمنا یسیرا بدون تنفس، و مقداره حرکتان، و الأشیاء التی یجوز السکت علیها ثمانیة «1» هی:
1- (أل) مثل وَ فِی الْأَرْضِ آیاتٌ لِلْمُوقِنِینَ.
2- (شی‌ء) مرفوعا، أو منصوبا، أو مجرورا.
3- الساکن المفصول مثل قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ.
4- الساکن الموصول مثل دِفْ‌ءٌ.
5- المد المنفصل مثل: وَ فِی أَنْفُسِکُمْ أَ فَلا تُبْصِرُونَ.
6- المد المتصل مثل: قَدْ جاءَکُمْ بُرْهانٌ مِنْ رَبِّکُمْ.
7- فواتح السور المبتدأة بحروف هجائیة مثل (الم)، (طه)، (کهیعص)، (ق).
__________________________________________________
(1) انظر المهذب (1/ 41).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 122
8- أربع کلمات و هی: (عوجا قیما)، (من مرقدنا هذا)، (و قیل من راق)، (بل ران).
فأل، و شی‌ء، و الساکن المفصول، و الساکن الموصول یسکت علیها کل من ابن ذکوان و حفص، و حمزة، و إدریس بخلف عنهم: المد المنفصل، و المد المتصل یسکت علیها حمزة وحده بلا خلاف.
و الکلمات الأربع یسکت علیها حفص وحده بخلف عنه.
و فواتح السور یسکت علیها أبو جعفر وحده بخلف عنه.
و وجه السکت علی الساکن قبل الهمزة للتمکین من النطق بالهمز لصعوبتها و بعد مخرجها حیث إنها تخرج من أقصی الحلق.
و وجه السکت علی حروف فواتح السور لبیان أن هذه الحروف مفصولة، و إن اتصلت رسما، و فی کل حرف منها سر من أسرار اللّه تعالی.
و وجه السکت علی الکلمات الأربع أن السکت یوضح معانیها أکثر من وصلها لأن وصلها قد یوهم معنی غیر المراد.
و وجه السکت فی کل ذلک أنه الأصل.

السؤال رقم (59):

السؤال رقم (59):
- عرف القارئ المبتدئ؟ و المقرئ المنتهی؟

الإجابة:

الإجابة:
القارئ هو مبتدئ فی علم القراءات إن أفرد إلی ثلاث قراءات، و متوسط أن نقل أربعا منها أو خمسا، و منته إن نقل من القراءات أکثرها و أشهرها.
أما المقرئ فهو من علم بالقراءات و رواها مشافهة عمن شوفه بها.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 123

السؤال رقم (60):

السؤال رقم (60):
- اذکر بعض أحوال السلف الصالح عند ختم القرآن الکریم؟ و ما المقصود بالحال المرتحل؟

الإجابة:

الإجابة:
روی مسندا و مرسلا أن رجلا جاء إلی رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فقال: أی العمل أحب إلی اللّه تعالی؟ قال: الحال المرتحل
، و هو حذف مضاف أی عمل الحال، و
روی مسندا و مفسرا عن ابن عباس رضی اللّه عنهما- بلفظ: أن رجلا قال: یا رسول اللّه أی الأعمال أفضل؟ قال:
«علیک بالحال المرتحل»، قال: و ما الحال المرتحل؟ قال: «صاحب القرآن» کلما ارتحل
، أی کلما فرغ من ختمة شرع فی أخری شبه بمسافر فرغ من سفره و حل منزله ثم ارتحل بسرعة لسفر آخر، و للسلف عادات فی قدر ما یختمون فیه فکان بعضهم یختم فی شهرین، و بعضهم فی شهر، و بعضهم فی ثمان، و بعضهم فی سبع، و هم الأکثرون، و بعضهم فی أقل من ذلک، و کان بعضهم یستحب الختم أول اللیل أو أول النهار، فمن ختم أول اللیل صلت علیه الملائکة حتی یصبح، و من ختم أول النهار صلت علیه الملائکة إلی أن یمسی، کذا ورد، و قاله غیر واحد من الصحابة التابعین، و قد روی الدارمی فی مسنده بسند عن سعد بن أبی وقاص- رضی اللّه عنه- قال: إذا وافق ختم القرآن أول اللیل صلت علیه الملائکة إلی أن یصبح، و إذا وافق ختمه آخر اللیل صلت علیه الملائکة إلی أن یمسی.
و کان بعضهم یستحب حضور مجلس الختم لما فی ذلک من التعرض لنزول رحمة اللّه تعالی علیه فقد ورد أن الرحمة تنزل عند ختم القرآن و قبول دعائه لما یحضره من الملائکة فلعلهم یؤمنون علی دعائه، و ورد من شهد ختمة القرآن کان کمن شهد الغنائم، و من شهد الغنائم لا بدّ أن یأخذ منها، و کان أنس ابن مالک، و عبد اللّه بن عمر- رضی اللّه عنهم- إذا ختم کل واحد منهما القرآن جمع أهله لختمه.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 124
و قد ورد فی الغیث أیضا أن الخاتمین لکتاب اللّه- عز و جل-، علی ثلاثة فرق، فمنهم فرقة کیوسف بن أسباط إذا ختموا اشتغلوا بالاستغفار مع الخجل و الجباء و هؤلاء قوم غلب علیهم الخوف لما عرفوا من شدة سطوة اللّه و قهره و بطشه، و رأوا أعمالهم لما احتوت علیه من التقصیر بالنسبة لجانب الربوبیة إلی العقوبة أقرب فأیقنوا أنهم لا یلیق بهم إلا الاستغفار إظهارا للفقر و الفاقة و الاعتذار، و غابوا عن طلب الثواب، و قنعوا أن یخرجوا من العمل کفافا لا لهم و لا علیهم.
و فرقة أخری یصلون الختمة الثانیة بالختمة الأولی من غیر اشتغال بدعاء و لا استغفار إما تقدیما لمحاب اللّه علی محابهم أو خوفا أن یکون فی ذلک حظ من حظوظ النفس أو لیتحقق لهم عمل الحال المرتحل و هو من أحب الأعمال إلی اللّه تعالی کما تقدم، أو عملا
بحدیث رواة الترمذی عن أبی سعید- رضی اللّه عنه- أن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- قال: یقول اللّه تبارک و تعالی: «من شغله القرآن عن دعائی و مسألتی أعطیته أفضل ما أعطی السائلین، و فضل کلام اللّه علی سائر الکلام کفضل اللّه علی خلقه
و علی هذا یحمل ما فی المستخرجة عن ابن القاسم سئل مالک عن الذی یقرأ القرآن فیختمه ثم یدعو، قال ما سمعت بدعاء عند ختم القرآن، و ما هو من عمل الناس.
و فرقة أخری و هم الأکثرون إذا ختموا اشتغلوا بالدعاء و ألحوا فیه لما ثبت عندهم من أدلة ذلک
فقد روی الترمذی و قال حدیث حسن عن عمران بن حصین- رضی اللّه عنه- أنه مر علی قارئ یقرأ القرآن ثم سأل فاسترجع، ثم قال سمعت رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- یقول: «من قرأ القرآن فلیسأل اللّه به فإنه سیجی‌ء أقوام یسألون به الناس».
و قد قیل: إن الرحمة تنزل عند خاتمة القرآن، و روی الدارمی فی مسنده عن حمید الأعرج قال: من قرأ القرآن ثم دعا أمن علی دعائه أربعة آلاف ملک.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 125

السؤال رقم (61):

السؤال رقم (61):
- ورد أن سبب التکبیر هو احتباس الوحی عن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-- فما سبب احتباس الوحی و مدته؟ و ما ذا حدث بعد استئنافه؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد أن سبب التکبیر هو أن الوحی تأخر عن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فقال المشرکون، إن محمدا قد ودعه ربه و قلاه، و أبغضه، فنزل تکذیبا لهم قول اللّه تعالی: وَ الضُّحی وَ اللَّیْلِ إِذا سَجی ما وَدَّعَکَ رَبُّکَ وَ ما قَلی إلی آخر سورة و الضحی، فلما فرغ جبریل من قراءة هذه السورة
قال النبی- صلی اللّه علیه و سلم-: اللّه أکبر شکرا للّه تعالی علی ما أولاه من نزول الوحی علیه بعد انقطاعه، و الرد علی إفک الکافرین و مزاعمهم، ثم أمر- صلی اللّه علیه و سلم- أن یکبر إذا بلغ و الضحی مع خاتمة کل سورة من سور القرآن حتی یختم تعظیما للّه تعالی و ابتهاجا بختم القرآن الکریم «1».
و أما سبب انقطاع الوحی عن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- أو تأخره فقیل لترکه «2» الاستثناء حین قالت الیهود لقریش سلوه عن الروح، و أصحاب الکهف، و ذی القرنین فسألوه- صلی اللّه علیه و سلم-، فقال ائتونی غدا أخبرکم، و نسی الحبیب- صلی اللّه علیه و سلم- أن یقول إن شاء اللّه.
و قال زید بن أسلم لأجل جور میت کان فی بیته و لم یعلم به و الملائکة لا تدخل بیتا فیه کلب و لا صورة، و فیه نظر، لأنه علیه الصلاة و السلام غیر ملازم للبیت فینزل علیه الوحی فی موضع آخر لا کلب فیه کالمسجد، و یمکن أن یجاب بأن ذلک رأفة من اللّه و لطف به علی وجود الکلب فی
__________________________________________________
(1) الإرشادات الجلیة ص 512.
(2) غیث النفع ص 384.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 126
بیته و إن لم یعلم به کعادته تبارک و تعالی فی اعتنائه بحسن تربیة خواص عباده.
و قیل لزجره سائلا و ذلک
أن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- أهدی إلیه قطف عنب بکسر القاف أی عنقود جاء قبل أوانه فهم أن یأکل منه فجاءه سائل فقال: أطعمونی مما رزقکم اللّه فأعطاه العنقود فلقیه بعض أصحاب الرسول- صلی اللّه علیه و سلم- فاشتراه منه و أهداه لرسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فعاد السائل إلی النبی- صلی اللّه علیه و سلم- فسأله فأعطاه إیاه فلقیه رجل آخر من الصحابة فاشتراه منه و أهداه للنبی- صلی اللّه علیه و سلم- فعاد السائل فسأله فانتهره و قال إنک ملح
و هو غریب جدا و معضل أیضا کما قال ابن الجزری و علی تقدیر صحته، فالواجب أن یفهم من انتهاره- صلی اللّه علیه و سلم- للسائل إنما هو تأدیب له و تهدید علی ما لا ینبغی من السؤال لا سیما کثرته و الإلحاح فیه لا بخلا بالعنقود، إذ لو کانت حیاته یواقیت ما بخل به- صلی اللّه علیه و سلم- إذ لا شبه و لا ریب أنه- صلی اللّه علیه و سلم- أکرم الناس و أسخاهم و أجودهم، فقد ورد فی الصحیح عن جابر بن عبد اللّه- رضی اللّه عنهما- و غیره أنه- صلی اللّه علیه و سلم-: ما سئل عن شی‌ء قط فقال لا.
و قد اختلفوا فی مدة احتباس الوحی فقال ابن جریج اثنا عشر یوما و قال ابن عباس- رضی اللّه عنهما- خمسة عشر یوما، و
قال مقاتل: فلما جاء جبریل إلی النبی- صلی اللّه علیه و سلم- قال له: یا جبریل ما جئت حتی اشتقت إلیک فقال جبریل- علیه السلام- إنی کنت إلیک أشوق و لکنی عبد مأمور، و أنزل اللّه هذه الکلمة وَ ما نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّکَ،
و قیل کبر رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فرحا و سرورا بالنعم التی عددها اللّه سبحانه علیه فی سورة و الضحی لا سیما نعمة قوله: وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضی و
قد قال أهل البیت هی أرجی آیة فی القرآن
، و
قال
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 127
- صلی اللّه علیه و سلم- لما نزلت: «إذن لا أرضی و واحد من أمتی فی النار»
و قیل: کبر- صلی اللّه علیه و سلم- من صورة جبریل علیه السلام التی خلقه اللّه علیها عند نزوله بهذه السورة علیه و هو بالأبطح، و قیل کبر زیادة فی التعظیم للّه تعالی مع التلاوة لکتابه و التبرک بختم وحیه و تنزیله.

السؤال رقم (62):

السؤال رقم (62):
- عمن ورد التکبیر؟ و ما أشهر صیغه؟ و ما معنی هیلل، و حمدل؟ و ما علاقة ذلک بالتکبیر؟

الإجابة:

الإجابة:
قال الإمام الشاطبی:
و فیه عن المکیین تکبیرهم مع الخواتم قرب الختم یروی مسلسلا
و من شرح الإمام القاضی لهذا البیت یتضح لنا أن التکبیر وارد عن المکیین روایة مسلسلة، فبعد أن ذکر- رحمة اللّه- أن تکبیر القراء فی القرآن الکریم مع الخواتم أی أواخر السور التی هی قریبة من آخر القرآن، ذکر أن البزی روی عن عکرمة بن سلیمان قال قرأت علی إسماعیل بن عبد اللّه بن قسطنطین فلما بلغت و الضحی قال لی کبر عند خاتمة کل سورة فإنی قرأت علی عبد اللّه بن کثیر فلما بلغت و الضحی قال لی کبر حتی تختم، و أخبره عبد اللّه بن کثیر أنه قرأ علی مجاهد، و أمره بذلک، و أخبره مجاهد أنه قرأ علی ابن عباس فأمره بذلک، و أخبره ابن عباس أنه قرأ علی أبی بن کعب فأمره بذلک، و
أخبره أبی بن کعب أنه قرأ علی النبی- صلی اللّه علیه و سلم- فأمره بذلک أخرجه البیهقی فی شعب الإیمان، و الحاکم فی المستدرک.
و المسلسل فی اصطلاح المحدثین ما اتصل إسناده علی صفة إما فی الراوی کالمسلسل بالتشبیک و وضع الید علی الکتف و التبسم بعد التحدث، و إما فی الروایة کالمسلسل بلفظ عن أو سمعت أو أخبرنا أو نحو «1» ذلک ...
انتهی کلام الإمام القاضی- رحمه اللّه-.
__________________________________________________
(1) الوافی ص (271، 272).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 128
و معنی کبر أی قال اللّه أکبر، و معنی هیلل، أی قال: لا إله إلا اللّه، و معنی حمدل، أی قال الحمد للّه نحو بسمل إذا قال بسم اللّه الرحمن الرحیم، و حسبل إذا قال: حسبی اللّه، و حیعل، إذا قال «حی علی الصلاة، و حوقل إذا قال «لا حول و لا قوة إلا باللّه و هکذا و فی أشهر صیغ التکبیر، کما ورد فی الغیث قول الإمام الصفاقسی: فی صیغته اختلف المثبتون له فی لفظه فقال الجمهور کابن شریح و ابن سفیان، و صاحب العنوان: هو اللّه أکبر. من غیر زیادة تهلیل و لا تحمید لکل من البزی و قنبل فتقول: اللّه أکبر بسم اللّه الرحمن الرحیم.
و روی آخرون زیادة التهلیل قبل التکبیر فتقول: لا إله إلا اللّه و اللّه أکبر بسم اللّه الرحمن الرحیم.
قال الحسن بن الحباب سألت البزی عن التکبیر کیف هو فقال: لا إله إلا اللّه و اللّه أکبر و للّه الحمد بسم اللّه الرحمن الرحیم.
و هذه طریق أبی طاهر عبد اللّه الواحد بن أبی هاشم عن ابن الحباب، و من طریق ابن فرج عن البزی.

السؤال رقم (63):

السؤال رقم (63):
- اذکر حکم التکبیر؟ و من أین یبدأ فی سور القرآن؟ و إلی أین ینتهی؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد أن التکبیر سنة ثابتة مأثورة عن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- لما سبق فی إجابة السؤال السابق من امتداد سلسلته إلی النبی- صلی اللّه علیه و سلم-، و لقول البزی: قال لی الإمام الشافعی إن ترکت التکبیر فقد ترکت سنة من سنن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-، و قال أبو الفتح فارس بن أحمد: إن التکبیر سنة مأثورة عن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- و عن الصحابة و التابعین.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 129
و ورد فی الإرشادات الجلیة للدکتور محیسن أن العلماء اختلفوا فی موضع ابتداء التکبیر و انتهائه، فذهب فریق إلی أن ابتداءه من سورة و الضحی و انتهاءه أول سورة الناس، و منشأ هذا الخلاف أن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- لما قرأ علیه جبریل و الضحی کبر عقب فراغ جبریل من قراءة هذه السورة ثم قرأها النبی- صلی اللّه علیه و سلم- هو فهل کان تکبیره لقراءته هو أو لختم قراءة جبریل؟ ذهب فریق إلی الأول و هو: أن تکبیره- صلی اللّه علیه و سلم- کان لقراءة نفسه، و هذا الفریق هو الذی یری أن ابتداء التکبیر أول سورة و الضحی، و انتهاءه أول سورة الناس.
و ذهب فریق آخر إلی أن تکبیره- صلی اللّه علیه و سلم- کان لختم قراءة جبریل، و هذا الفریق هو الذی یری أن ابتداء التکبیر من آخر اللیل.
و ورد فی الوافی أنه إذا کبر القراء المکیون و من أخذ عنهم فی آخر سورة الناس أردفوا التکبیر بقراءة سورة الفاتحة و أول سورة البقرة إلی قول اللّه تعالی: و أولئک هم المفلحون و ربما یتوهم من قول الشاطبی:
إذا کبّروا فی آخر النّاس أردفوا مع الحمد حتّی المفلحون توسّلا
و قال به البزّی من آخر الضّحی و بعض له من آخر اللیل وصّلا
أن التکبیر یکون فی آخر سورة الفاتحة کما یکون فی آخر الناس، و لکن اتفاق العلماء علی منع التکبیر بین الفاتحة و البقرة.

السؤال رقم (64):

السؤال رقم (64):
- ذکر الشیخ محمد الضباع أوجه التکبیر بقوله:
من أوّل انشراح أو من الضّحی أی من فحدّث خلف تکبیر نحا
للنّاس هکذا و جا أول کل سوی براءة بحمد قد کمل
وضح هذه الأوجه باختصار؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
تکلم الشیخ فی «1» هذین البیتین علی التکبیر، و هو سنة مطلقا بل یسن
__________________________________________________
(1) القول الأصدق ص (28).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 130
الجهر به فی ختم القرآن، و الجمهور من أهل الأداء علی ترکه. و ذهب جماعة إلی الأخذ به. و لهم فیه ثلاثة مذاهب و هی التی ذکرها الناظم فی البیتین المذکورین.
1- التکبیر أول أ لم نشرح و ما بعدها إلی أول سورة الناس. و ذکره أبو العلاء فی غایته.
2- التکبیر آخر الضحی و ما بعدها إلی آخر الناس. و ذکره الهذلی فی کامله، و أبو الکرم الشهرزوری فی مصباحه.
3- التکبیر أول کل سورة سوی براءة. و ذکره الهذلی فی الکامل و أبو العلاء فی الغایة.
و أما براءة فلا تکبیر فیها إذا التکبیر حیث أتی لا بد من اقترانه بالبسملة و معلوم أنها غیر مطلوبة فی أولها. و محل التکبیر قبل البسملة.
و لفظه اللّه أکبر. و لا تهلیل و لا تحمید معه عند الأصبهانی أصلا إلا عند سور الختم إذا قصد تعظیمه علی رأی بعض المتأخرین.
و عدد أوجهه یختلف باختلاف المواضع، ففی أول سورة الفاتحة و ما بعدها إلی أول سورة الضحی ثمانیة أوجه هی:
1- الوقف علی التعوذ و علی التکبیر، و علی البسملة.
2- کذلک لکن مع وصل البسملة بأول السورة.
3- الوقف علی التعوذ و وصل التکبیر مع الوقف علیها.
4- کذلک لکن مع وصل البسملة بأول السورة.
5- وصل التعوذ بالتکبیر مع الوقف علیه و علی البسملة.
6- کذلک لکن مع وصل البسملة بأول السورة.
7- وصل التعوذ بالتکبیر مع وصله بالبسملة مع الوقف علیها.
8- کذلک لکن مع وصل البسملة بأول السورة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 131
و یأتی بین کل سورتین سوی بین الأنفال و براءة خمسة أوجه هی:
1- الوقف علی آخر السورة و علی التکبیر و علی البسملة.
2- کذلک لکن مع وصل البسملة بأول السورة.
3- الوقف علی آخر السورة و وصل التکبیر بالبسملة مع الوقف علیها.
4- مثله لکن مع وصل البسملة بأول السورة.
5- وصل آخر السورة بالتکبیر بالبسملة بأول السورة.
و یأتی بین آخر الضحی و أ لم نشرح سبعة أوجه هی:
الأول و الثانی و الثالث و الرابع: کالأربعة الأول من هذه الخمسة.
و الخامس: وصل آخر السورة بالتکبیر مع الوقف علیه و علی البسملة.
و السادس: کذلک لکن مع وصل البسملة بأول السورة.
و السابع: وصل الجمیع.
و حکم بین کل سورتین بعد ذلک إلی بین الناس و الفاتحة کذلک.
و حکم أول أ لم نشرح و ما بعدها إلی أول الناس کحکم الأوائل المتقدم فی الحالة الأولی.
و یأتی علی قطع القراءة عند آخر الضحی و ما بعدها إلی آخر الناس وجهان:
1- الوقف علی آخر السورة و علی التکبیر.
2- وصل آخر السورة بالتکبیر.
و معلوم أن أوجه الابتداء بالتعوذ و البسملة بلا تکبیر أربعة هی:
1- الوقف علی التعوذ و علی البسملة.
2- الوقف علی التعوذ و وصل البسملة بأول السورة.
3- وصل التعوذ بالبسملة مع الوقف علیها.
4- وصل التعوذ بالبسملة مع وصلها بأول السورة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 132

فائدة:

فائدة:
إذا وصلت أواخر السور بالتکبیر کسرت ما کان آخرهن ساکنا أو منونا. نحو: علیم اللّه أکبر، و تکبیرا اللّه أکبر، و مسد اللّه أکبر، فحدث اللّه أکبر، و إن کان محرکا ترکته علی حاله و حذفت همزة الوصل، نحو و لا الضالین اللّه أکبر، و عنده علم الکتاب اللّه أکبر، و الأبتر اللّه أکبر.
و إن کان آخر السورة حرف مد وجب حذفه نحو: یرضی اللّه أکبر.
و إن کان آخر السورة هاء ضمیر امتنعت صلتها نحو خشی ربه اللّه أکبر.
و إن کان میم جمع ضمت، نحو ثم لا یکونوا أمثالکم اللّه أکبر.
و إن کان مکسورا نحو و عنده علم الکتاب اللّه أکبر، و الخبیر اللّه أکبر تعین ترقیق لام لفظ الجلالة «1».
هذا و اللّه أعلی و أعلم و هو الموفق و الهادی إلی سواء السبیل.

السؤال رقم (65):

السؤال رقم (65):
- لقد علمت أن القراء الأئمة عشرة، و أن عدد الرواة یصل إلی عشرین راویا، فما معنی قول بعض العلماء أن طرقهم تصل إلی الثمانین، و بل و عددها بعضهم حتی وصلت إلی ألف طریق .. اشرح ذلک باختصار.

الإجابة:

الإجابة:
قال الإمام ابن الجزری فی طیبته:
و هذه الرّواة عنهم طرق أصحّها فی نشرنا یحقّق
باثنین فی اثنین و إلّا أربع فهی زها ألف طریق تجمع
و من المعلوم کما ورد فی السؤال أن الأئمة القراء هم عشرة قراء شموس، و من المعلوم أیضا أن الرواة عنهم یصلون إلی عشرین راویا، أما الطرق فقد اختلف فیها، فقد ذکر الإمام الشیخ محمد صادق قمحاوی فی
__________________________________________________
(1) القول الأصدق فی بیان ما خالف فیه الأصبهانی الأزرق ص 30.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 133
الکوکب الدری قوله: و اعلم أنه قد تفرعت عن الرواة العشرین طرق کثیرة منها الأصح و الصحیح، و منها القوی و الضعیف. و قد حققها الناظم فی النشر، و میز أصحها من صحیحها، و قویها من ضعیفها و اختار منها عن کل راو طریقین و عن کل طریق طریقین.
فیکون عن کل راو من العشرین أربع طرق غالبا، و حینئذ یبلغ مجموع الطرق عن الرواة العشرین ثمانین طریقا، و هذه هی الطرق الأصلیة، ثم تتشعب هذه الطرق فتبلغ طرق القراء العشرة ألف طریق تقریبا.
و معنی قول الناظم باثنین فی اثنین بطریقین فی طریقین بأن یذکر عن الراوی طریقین کقنبل فقد ذکر له طریقین هما ابن مجاهد و ابن شنبوذ، و ذکر لکل طریق منهما طریقین فطریقا ابن مجاهد السامری و صالح و طریقا ابن شنبوذ القاضی أبو الفرح و الشطوی فحینئذ یکون المراد بالاثنین فی قوله:
باثنین الطریقین الأولین عن الراوی، و هما ابن مجاهد و ابن شنبوذ فی المثال السابق، و یکون المراد بالاثنین فی قوله: فی اثنین الطریقین عن کل منهما و هما السامری و صالح عن ابن مجاهد، و أبو الفرج و الشطوی عن ابن شنبوذ «1».
و معنی قوله: و إلا أربع أنه قد لا یتیسر له أن یجد عن الراوی طریقین و یجد عن کل منهما طریقین فحینئذ یذکر عن الراوی نفسه أربع طرق کما صنع ذلک مع خلاد أو یذکر طریقا واحدا للراوی ثم یذکر لهذا الطریق أربع طرق کما صنع ذلک بالنسبة لخلف عن حمزة.
و قول الناظم. فهی زها ألف طریق الفاء فیه للعطف علی محذوف و التقدیر ثم یتفرع عن هذه الطرق الأصلیة طرق فرعیة کثیرة فتبلغ الطرق کلها ألف طریق تقریبا و ضمیر فهی یعود علی الطرق، و زها بضم الزای و المد و قصر للضرورة معناه قدر و هو مفعول مقدم لتجمع أی فهی تجمع زها أی قدر ألف طریق، و اللّه أعلم ... انتهی کلام الکوکب الدری.
__________________________________________________
(1) انظر الکوکب الدری ص 40، 41، 42.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 134

السؤال رقم (66):

السؤال رقم (66):
- اذکر معنی المصطلحات الآتیة (الکوفیون- الحرمیان- بین بین- المکی- المدنی- البصری- الشامی- الکوفی- الابنان- الأخوان- النحویان؟

الإجابة:

الإجابة:
معانی المصطلحات الواردة فی السؤال بالترتیب:
1- (الکوفیون) هم: عاصم، و حمزة، و الکسائی حال اتفاقهم.
2- الحرمیان هما: نافع، و ابن کثیر حال اتفاقهما.
3- (بین بین): استخدم بعض العلماء هذا اللفظ و هو بین بین، و المقصود به و هو یتعلق بالإمالة فی باب الأصول و الفرش، و یعنی بین الفتح و الإمالة الکبری، و من المعلوم أن حمزة و الکسائی إمالتهما کبری، و کذلک أبو عمرو، و من المعروف أن الفتح هو فتح القارئ فمه بالحرف لا فتح الحرف الذی هو الألف لأنه لا یقبل الحرکة و الإمالة لغة: التعویج، و اصطلاحا تنقسم إلی قسمین کبری، و صغری، فالکبری هی أن تنحو بالفتحة نحو الکسر، و بالألف نحو الیاء- کما تقدم- من غیر قلب خالص، و لا إشباع مفرط، و هی الإمالة المحضة، و تسمی بالإضجاع. و الإمالة الصغری هی: ما بین الفتح و الإمالة الکبری، و تسمی بالتقلیل.
4- (المکی): هو ابن کثیر، و من علماء مکة أیضا مجاهد.
5- (المدنی): هو نافع، و من علماء المدینة یزید، و شیبة، و إسماعیل.
6- (البصری): هو عاصم.
7- (الشامی): هو ابن عامر.
8- (الکوفی): حمزة.
9- (و الابنان) هما: ابن کثیر و عبد اللّه بن عامر.
10- (الأخوان) هما: حمزة و الکسائی.
11- (و النحویان) هما: عاصم و الکسائی.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 135
قال الإمام الشاطبی موضحا هذه الألقاب:
فأمّا الکریم السّر فی الطیب نافع فذاک الّذی اختار المدینة من
و قالون عیسی ثمّ عثمان ورشهم بصحبته المجد الرّفیع تأثّلا
و مکّة عبد اللّه فیها مقامه هو ابن کثیر کاثر القوم معتلا
روی أحمد البزی له و محمّد علی سند و هو الملقّب قنبلا
و أمّا الإمام المازنی صریحهم أبو عمرو البصری فوالده العلا
أفاض علی یحیی الیزیدی سیبه فأصبح بالعذب الفرات معلّلا
أبو عمر الدّوری و صالحهم أبو شعیب هو السّوسی عنه تقبّلا
و أمّا دمشق الشّام دار ابن عامر فتلک بعبد اللّه طابت محلّلا
هشام و عبد اللّه و هو انتسابه لذکوان بالإسناد عنه تنقّلا
و بالکوفة الغرّاء منهم ثلاثة أذاعوا فقد ضاعت شذا و قرنفلا
فأمّا أبو بکر و عاصم اسمه فشعبة راویه المبرز أفضلا
و ذاک ابن عیّاش أبو بکر الرّضا و حفص و بالإتقان کان مفضّلا
و حمزة ما أزکاه من متورّع إماما صبورا للقرآن مرتّلا
روی خلف عنه و خلّاد الّذی رواه سلیم متقنا و محصّلا
و أمّا علی فالکسائی نعته لما کان فی الإحرام فیه تسربلا
روی لیثهم عنه أبو الحارث الرّضا و حفص هو الدّوری و فی الذکر قد خلا
أبو عمرهم و الیحصبی ابن عامر صریح و باقیهم أحاط به الولا الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 136

السؤال رقم (67):

السؤال رقم (67):
- من الإمام نافع «1»، ما کنیته، و ما أصله، و بم یتصف، و علی من تلقی القراءة، و ما الدلیل علی تواتر قراءته، و ما المدة التی تصدی فیها للإقراء و التعلیم، و من أشهر رواته؟

الإجابة:

الإجابة:
الإمام نافع هو نافع بن عبد الرحمن بن أبی نعیم مولی جعونة بن شعوب اللیثی حلیف حمزة بن عبد المطلب، أصله من أصبهان، و یکنی أبا رویم، و قیل الحسن، و قیل: أبو عبد الرحمن «2».
و کان الإمام نافع أسود اللون، شدید السواد، و کان حسن الخلق، و سیم الوجه، و فیه دعابة «3».
تلقی القرآن علی سبعین من التابعین منهم أبو جعفر، و شیبة بن نصاح، و مسلم بن جندب، و یزید بن رومان، و محمد بن مسلم بن شهاب الزهری، و عبد الرحمن بن هرمز الأعرج.
و الدلیل علی تواتر قراءته أنه قرأ علی أبی جعفر بن یزید بن القعقاع القاری، و قرأ أبو جعفر علی مولاه عبد اللّه بن عیاش بن أبی ربیعة المخزومی، و علی عبد اللّه بن عباس و علی أبی هریرة، و قرأ هؤلاء الثلاثة علی أبی بن کعب، و قرأ أبو هریرة و ابن عباس أیضا علی زید بن ثابت، و قرأ زید و أبی علی رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-.
أما المدة التی تصدی بها للإقراء فبعد أن أجمع علیه الناس بعد التابعین بالمدینة فقیل أنه جلس یقرئ الناس بها أکثر من سبعین سنة، و من أشهر رواته، قالون و ورش.
__________________________________________________
(1) رتبت هذه الأسئلة للأئمة و الرواة حسب ورودهم فی الشاطبیة و الطیبة، و هذه الأسئلة متفقة مع ما تقرر فی کلیة القرآن الکریم للقراءات و علومها بطنطا مصر، مادة تاریخ علم القراءات و رواتها.
(2) مختصر فی مذاهب القراء ص 29.
(3) تاریخ القراء ص 90.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 137

السؤال رقم (68):

السؤال رقم (68):
- تکلم عن الإمام ورش و اذکر کنیته، و لقبه، و أین ولد و فی أی عام، ثم تحدث عن صفاته، و من لقبه بورش، و ما معنی هذا اللقب، ثم اذکر علاقته بالإمام نافع و ما تأثیره فی حیاته، و ما عمره فی هذه الحیاة، ثم اذکر ما تعرفه عن منهجه فی القراءة؟

الإجابة:

الإجابة:
من الواضح کثرة جزئیات هذا السؤال العظیم و سوف نجیب علیها- بعون اللّه تعالی- مرتبة جزئیة جزئیة کالآتی:
الإمام ورش هو عثمان بن سعید المصری و یکنی أبا سعید، و هو مولی لآل الزبیر بن العوام، و کنیته أبو سعید، و لقبه ورش.
ولد سنة عشر و مائة بقفط و هی بلد من بلاد صعید مصر، و أصله من القیروان، و رحل إلی الإمام نافع بالمدینة، فعرض علیه القرآن عدة ختمات سنة خمس و خمسین و مائة، و کان أشقر، أزرق العینین، أبیض اللون قصیرا، و کان إلی السمنة أقرب منه إلی النحافة.
و قیل أن نافعا هو الذی لقبه بالورشان (بفتح الواو و الراء طائر یشبه الحمامة) لخفة حرکته، و کان علی قصره یلبس ثیابا قصارا، فإذا مشی بدت رجلاه.
و کان نافع یقول هات یا ورشان، اقرأ یا ورشان، أین الورشان؟ ثم خفف فقیل ورش، و قیل إن الورش شی‌ء یصنع من اللبن، لقب به لبیاضه.
و کانت علاقته- کما یبدو- بالإمام نافع قویة، و کان یکثر القراءة علیه، و کان ورش جید القراءة حسن الصوت لیس له منازع فی العربیة و معرفته بالتجوید.
و توفی ورش بمصر فی أیام المأمون سنة سبع و تسعین و مائة عن سبع و ثمانین سنة، کذا ورد فی غایة النهایة و الأعلام (1/ 205)، (4/ 366).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 138
و قد تقدم منهجه فی القراءة فی السؤال رقم (21) و هو خاص بمنهج کل واحد من أئمة القراءة.

السؤال رقم (69):

السؤال رقم (69):
- من قالون، و بم کان یکنی، و ما مولده، و ما عدد سنی عمره، و ممن أخذ القراءة، و ما أهم الصفات التی اتصف بها؟

الإجابة:

الإجابة:
قالون هو عیسی بن مینا بن وردان بن عیسی بن عبد الصمد بن عمر بن عبد اللّه الزرقی مولی بنی زهرة، و یکنی (أبا موسی) و یلقب بقالون، و هو قارئ المدینة و نحویها.
یقال إنه ربیب نافع- ابن زوجته- و قد لازم نافعا کثیرا، و هو الذی لقبه بقالون، لجودة قراءته، فإن قالون بلغة الروم جید، و کان مولده سنة عشرین و مائة، و توفی سنة عشرین و مائتین، و قد عاش مائة عام کاملة.
و قد أخذ القراءة من الإمام نافع رحمه اللّه تعالی، و کان قالون أصم لا یسمع، بل کان شدید الصمم لا یسمع البوق، و قد ذکر أبو محمد البغدادی أنه کان کذلک فإذا قرئ علیه القرآن سمعه، و کان یقرئ القراء، و یفهم خطأهم و لحنهم، و یردهم إلی صوابهم، و لا عجیب فی أمر اللّه.

السؤال رقم (70):

السؤال رقم (70):
- من الإمام ابن کثیر، و ما کنیته، و أین ولد، و فی أی عام، و ما الصفات التی اتصف بها، و متی توفی الإمام، و کم عاش؟

الإجابة:

الإجابة:
هو عبد اللّه بن عبد اللّه بن زادان بن فیروز بن هرمز، و کنیته أبو معبد، و یقال له الداری نسبة إلی بنی عبد الدار، و قال بعضهم قیل له الداری، لأنه کان عطارا و العرب تسمی العطار داریا نسبة إلی دارین موضع بالبحرین یجلب منه الطیب.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 139
و ولد عبد اللّه بن کثیر- رحمه اللّه- بمکة، و لذا یقال له المکی، سنة خمس و أربعین، و کان طویلا جسیما أسمر اللون أشهل العینین (أی فی سوادهما زرقة)، أبیض الرأس و اللحیة، و کان فصیحا بلیغا مفوها علیه السکینة و الوقار، و هو تابعی جلیل، لقی من الصحابة بمکة عبد اللّه بن الزبیر، و أبا أیوب الأنصاری، و أنس بن مالک، و مجاهد بن جبیر، و درباس مولی عبد اللّه بن عباس، و روی عنهم، و مات بمکة سنة عشرین و مائة عن خمسة و سبعین عاما.
و قد أثنی علیه کثیر من العلماء، و هو أحد القراء السبعة، و کان قاضی الجماعة بمکة و إمام الناس فی القراءة بها، لم ینازعه أحد.

السؤال رقم (71):

السؤال رقم (71):
- اکتب باختصار عن الإمام قنبل، من هو، و ما کنیته، و أین و متی ولد، و کم من الأعوام عاش فی هذه الدنیا؟

الإجابة:

الإجابة:
هو محمد بن عبد الرحمن بن خالد بن محمد بن سعید المخزومی المکی، و کنیته أبو عمرو، و لقبه قنبل. و اختلف فی سبب تلقیبه بهذا اللقب، فقیل لأنه من بیت بمکة یقال لهم القنابلة، و قیل لاستعماله دواء یقال له قنبیل معروف عند الصیادلة لداء کان به، فلما أکثر منه عرف به و حذفت الیاء تخفیفا.
ولد بمکة سنة خمس و تسعین و مائة، و أخذ القراءة عرضا عن أحمد بن محمد بن عون النبال، و أحمد البزی المتقدم ذکره.
و قد توفی بمکة سنة إحدی و تسعین و مائتین عن ست و تسعین سنة.

السؤال رقم (72):

السؤال رقم (72):
- من البزی، و ما کنیته، و ما أصله، و متی أین ولد؟ و أین و متی توفی؟

الإجابة:

الإجابة:
البزی هو أحمد بن محمد بن عبد اللّه بن القاسم مؤذن المسجد الحرام،
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 140
و إمامه و مقرئه، و کنیته أبو الحسن، قرأ علی عکرمة بن سلیمان المکی، و قرأ عکرمة علی شبل، و قرأ شبل علی ابن کثیر، و قیل کنیته البزی، و البزة الشدة، ولد سنة سبعین و مائة بمکة، و توفی سنة خمسین و مائتین، انتهت إلیه مشیخة الإقراء بمکة.

السؤال رقم (73):

السؤال رقم (73):
- تحدث عن الإمام أبی عمرو بن العلاء، موضحا نشأته و علی من قرأ ثم اذکر ما تمیز به أبو عمرو علی غیره من الأئمة العشرة ثم تحدث عن أهم صفاته و منزلته بین القراء، ثم اذکر رؤیا سفیان بن عیینة التی تدل علی فضل أبی عمرو فی القراءة؟

الإجابة:

الإجابة:
من الملاحظ فی هذا السؤال أنه یتکون من جزئیات کثیرة، و سوف أجب علیها بالترتیب کالآتی:
أبو عمرو بن العلاء البصری هو زیان بن العلاء بن عمار بن العریان بن عبد اللّه بن الحسین بن الحارث بن جلهمة ینتهی نسبه إلی عدنان، و هو الإمام السید أبو عمرو التمیمی المازنی البصری أحد القراء السبعة، ولد بمکة سنة سبعین، و قیل سنة ثمان و ستین، و نشأ بالبصرة و توجه مع أبیه لما هرب من الحجاج فقرأ بمکة و المدینة، و قرأ بالکوفة و البصرة علی جماعات کثیرة، فلیس فی القراء السبعة أکثر شیوخا منه سمع أنس بن مالک و غیره من الصحابة، فلذلک عد من التابعین و یوثقه أهل الحدیث و یصفونه بأنه صدوق «1» و من صفاته حبه للعلم و تقدیسه له و تقدیمه علی کل أمور الدنیا، فقد سئل متی یحسن بالمرء أن یتعلم؟ فقال ما دامت الحیاة تحسن به.
و لقد رأی له سفیان بن عیینة رؤیة تدل علی قبوله عند اللّه تعالی فقال: رأیت رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فی المنام فقلت له یا رسول
__________________________________________________
(1) تاریخ القراء العشرة ص (20).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 141
اللّه قد اختلفت علی القراءات فبقراءة من تأمرنی؟ فقال: اقرأ بقراءة أبی عمرو بن العلاء، و توفی أبو عمرو بالکوفة سنة أربع و خمسین و مائة، و قد قارب التسعین.

السؤال رقم (74):

السؤال رقم (74):
- اکتب باختصار عن حفص الدوری، مولده، و ما انفرد به عن القراء فی زمانه، و متی و أین توفی؟

الإجابة:

الإجابة:
هو حفص بن عمر بن عبد العزیز بن صهبان الأزدی الدوری النحوی، و الدور موضع ببغداد، و قیل ولد سنة خمسین و مائة فی الدور فی أیام المنصور، و قد انفرد فی زمانه عن القراء بأنه هو أول من صنف و جمع القراءات، و ذلک لأنه کان إمام القراء فی عصره، و قال عنه الأهوازی: إنه رحل فی طلب القراءات، و قرأ بسائر الحروف متواترها و صحیحها و شاذها، و قصده الناس من الآفاق لعلو سنده و سعة علمه، و من مصنفاته: ما اتفقت ألفاظه و معانیه فی القرآن، و أحکام القرآن و السنن، فضائل القرآن، و أجزاء القرآن.

السؤال رقم (75):

السؤال رقم (75):
- من السوسی، و ما کنیته، و متی ولد، و أین توفی؟

الإجابة:

الإجابة:
هو صالح بن زیاد بن عبد اللّه بن إسماعیل الرستبی السوسی روی القراءة عن أبی محمد یحیی بن المبارک المعروف بالیزیدی، و روی عنه القراءة ابنه محمد و موسی بن جریر النحوی، و أبو الحارث محمد بن أحمد الطرسوسی الرقی، و محمد بن سعید الحرانی، و علی بن محمد السعدی و محمد ابن إسماعیل القرشی، و موسی بن جمهور، و أحمد بن شعیب النسائی الحافظ و آخرون.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 142
و توفی بالرقة أول سنة إحدی و ستین و مائتین و قد قارب التسعین.

السؤال رقم (76):

السؤال رقم (76):
- تحدث عن عبد اللّه بن عامر الشامی، و ما کنیته، و عمن سمع الحدیث، و متی توفی، و کم عاش من الأعوام؟

الإجابة:

الإجابة:
هو عبد اللّه بن عامر بن یزید بن تمیم بن ربیعة بن عامر الیحصبی، نسبة إلی یحصب بن دهمان، و کنیته أبو عمران، و قیل فی کنیته تسعة أقوال أصحها: أبو عمران و الأصح أنه عربی ثابت النسب من حمیر، و قد ثبت سماعه القرآن و الحدیث عن جماعة من الصحابة منهم النعمان بن بشیر، و معاویة بن أبی سفیان، و هو من التابعین، و هو إمام أهل الشام فی القراءة، و هو الذی انتهت إلیه مشیخة الإقراء بها بعد وفاة أبی الدرداء، أمّ المسلمین بالجامع الأموی سنین کثیرة فی عهد عمر بن عبد العزیز، و کان عمر یأتم به و هو أمیر المؤمنین، و توفی بدمشق یوم عاشوراء سنة عشر و مائة، و قیل ولد سنة إحدی و عشرین، و توفی عن عمر بلغ سبع و تسعون سنة، و لیس فی القراء السبعة من العرب غیره.
و قد کان محط أنظار العلماء و التابعین و قد جمع له بین الإمامة و القضاء.

السؤال رقم (77):

السؤال رقم (77):
- من ابن ذکوان، و بم کان یکنی، و ما مولده، و ما عدد سنی عمره، و ممن أخذ القراءة، و متی توفی، و کم عاش من الأعوام؟

الإجابة:

الإجابة:
هو عبد اللّه بن أحمد بن بشیر بن ذکوان القرشی الدمشقی، و کنیته أبو عمرو أخذ قراءة ابن عامر عن أیوب بن تمیم التمیمی عن یحیی بن الحارث الذماری عن ابن عامر، و قد انتهت إلیه مشیخة الإقراء بعد أیوب بن تمیم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 143
توفی عبد اللّه بن ذکوان یوم الاثنین للیلتین بقیتا من شوال سنة اثنتین و أربعین و مائتین.
و قیل إنه ولد یوم عاشوراء سنة ثلاث و سبعین و مائة، و قد توفی عن تسع و ستین عاما.

السؤال رقم (78):

السؤال رقم (78):
- من هشام، و بم کان یکنی، و ما مولده، و ما عدد سنی عمره، و ممن أخذ القراءة، و اذکر ما عرف عن هذا الراوی، و ما اشتهر به فی زمانه، و بما ذا سأل ربه أن یعطیه و هل حقق اللّه مطلبه و من روی عنه الحدیث؟

الإجابة:

الإجابة:
هو هشام بن عمار بن نصیر بن میسرة السلمی الدمشقی، و کنیته أبو الولید، ولد سنة ثلاث و خمسین و مائة، و توفی هشام سنة خمس و أربعین و مائتین عن اثنین و تسعین عاما.
و قد أخذ القراءة عن عراک المری، و أیوب بن تمیم و غیرهما عن یحیی الذماری عن عبد اللّه بن عامر بسنده إلی رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- و روی أیضا عن مالک بن أنس و سفیان بن عیینة و مسلم بن خالد الرنجی و غیرهم و عرف عنه الفصاحة فقد کان علامة واسع العلم و الروایة و الدرایة، قال عبدان الأهوازی: سمعته یقول: ما أعددت خطبة منذ عشرین سنة، و قد رزق کبر السن مع صحة العقل، فارتحل الناس إلیه فی القراءات و الحدیث.
و روی عنه بعض أهل العلم ببغداد أنه قال: سألت ربی عز و جل سبع حوائج فقضی لی ستة منها، و لا أدری ما هو صانع فی السابعة، سألته أن یجعلنی مصدقا علی رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- ففعل، و سألته أن یرزقنی الحج ففعل و سألته أن یجعل الناس یفدون إلی فی طلب العلم ففعل، و سألته أن أخطب علی منبر دمشق ففعل، و أما السابعة التی لا أدری ما هو صانع فیها فسألته أن یغفر لی و لوالدی.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 144
و روی عنه الحدیث البخاری فی صحیحه و أبو داود و النسائی و ابن ماجة فی سننهم و حدث عنه الترمذی، و جعفر الغربانی، و أبو زرعة الدمشقی قال یحیی ابن معین ثقة، و قال الدارقطنی صدوق کبیر المحل.

السؤال رقم (79):

السؤال رقم (79):
- تحدث بإیجاز عن حفص الکوفی مبیّنا کنیته و مولده و عمره، و ما صلته بعاصم بن أبی النجود، و علی من أخذ القراءة، ثم تحدث عن صفاته، ثم قارن بینه و بین شعبة و ما تمیز به عن شعبة فی القراءة؟

الإجابة:

الإجابة:
هو حفص بن سلیمان بن المغیرة بن أبی داود الأسدی الکوفی البزاز، نسبة لبیع البز أی الثیاب، و کنیته أبو عمر، ولد سنة تسعین، و توفی سنة ثمانین و مائة هجریة عن تسعین سنة.
و کان ربیب عاصم أی ابن زوجته، و قد تعلم القرآن من عاصم خمسا خمسا کما یتعلمه الصبی من المعلم، و کان عالما عاملا أعلم أصحاب عاصم بقراءة عاصم و کان یتصف بضبط الحروف التی قرأها علی عاصم.
و قال أبو هشام الرفاعی فی تاریخ القراء کان حفص أعلم الناس بقراءة عاصم فکان مرجحا علی شعبة بضبط الحروف و قال الذهبی: هو فی القراءة ثقة ثبت ضابط، و قال المنادی «1»: قرأ علی عاصم مرارا، و کان الأولون یعدونه فی الحفظ فوق أبی بکر بن عیاش، و یصفونه بضبط الحروف، و قال الإمام ابن مجاهد: بین حفص و أبی بکر من الخلف فی الحروف خمسمائة و عشرون حرفا فی المشهور عنهما.
__________________________________________________
(1) تاریخ القراء العشرة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 145

السؤال رقم (80):

السؤال رقم (80):
- من عاصم، و ما کنیته، و ما ذا قال عنه یحیی بن آدم، و من روی القراءة عنه و متی توفی؟

الإجابة:

الإجابة:
هو عاصم بن أبی النجود، بفتح النون و ضم الجیم، و قیل اسم أبیه عبد اللّه، و کنیته أبو النجود، و اسم أم عاصم (بهدلة)، و بذلک یقال له عاصم ابن بهدلة، و کنیته أبو بکر، و هو أحد القراء السبعة.
و قال یحیی بن آدم حدثنا حسن بن صالح قال: ما رأیت أحدا قط أفصح من عاصم إذا تکلم کاد یدخله خیلاء.
و قال أبو بکر بن عیاش: قال لی عاصم: مرضت سنتین فلما قمت قرأت القرآن فما أخطأت حرفا، و توفی سنة سبع و عشرین و مائة.
و روی القراءة عنه حفص بن سلیمان، و أبو بکر شعبة بن عیاش، و هما أشهر الرواة عنه، و أبان بن تغلب، و حماد بن سلمة، و سلیمان بن مهران الأعمش، و أبو المنذر سلام بن سلیمان، و سهل بن شعیب، و شیبان بن معاویة و خلق لا یحصون و روی عنه حروفا من القرآن أبو عمرو بن العلاء و الخلیل بن أحمد، و حمزة الزیات.

السؤال رقم (81):

السؤال رقم (81):
- تحدث بإیجاز عن شعبة، و اذکر رأیه فی کل من قال بخلق القرآن، و من روی عنه عرضا و سماعا، و ما عدد سنی عمره؟

الإجابة:

الإجابة:
هو شعبة بن عیاش بن سالم الحناط النهشلی الکوفی، و کنیته أبو بکر، ولد سنة خمس و تسعین من الهجرة.
کان شعبة إماما کبیرا عالما حجة من کبار أهل السنة، و کان یقول:
من زعم أن القرآن مخلوق فهو عندنا کافر زندیق عدو اللّه، لا نجالسه و لا یجالسنا.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 146
و روی عنه القرآن عرضا أبو یوسف یعقوب بن خلیفة الأعشی، و عبد الرحمن بن أبی حماد و یحیی بن محمد العلیمی و عروة بن محمد الأسدی، و سهل بن شعیب و غیرهم.
و روی عنه الحروف سماعا من غیر عرض إسحاق بن عیسی، و إسحاق بن یوسف الأزرق، و أحمد بن جبر، و عبد الجبار بن محمد العطار و علی بن حمزة الکسائی، و لما حضرته الوفاة بکت أخته فقال لها ما یبکیک انظری إلی هذه الزاویة فقد ختمت فیها القرآن ثمانیة عشر ألف ختمة، و توفی عن ثمانیة و تسعین عاما.

السؤال رقم (82)

السؤال رقم (82)
- تحدث عن حمزة الکوفی، و علی من قرأ القرآن و ما رأیه فی القارئ الذی یبالغ فی المد، و متی توفی، و کم عدد سنی عمره؟

الإجابة:

الإجابة:
هو: حمزة بن حبیب بن عمارة بن إسماعیل الکوفی التیمی، و کنیته أبو عمارة، و هو الإمام الحبر شیخ القراء، و أحد الأئمة السبعة و یعرف بالزیات لأنه کان یجلب الزیت من العرف إلی حلوان بالعراق، و یجلب الجبن و الجوز إلی الکوفة.
ولد سنة ثمانین و أدرک الصحبة بالسن، فیحتمل أن یکون رأی بعضهم فیکون من التابعین.
و روی عن حمزة أنه کان یقول لمن یبالغ فی المد و تحقیق الهمز لا تفعل، أما علمت أن ما کان فوق البیاض فهو برص، و ما کان فوق الجعودة فهو قطط، و ما کان فوق القراءة فلیس بقراءة.
و توفی حمزة سنة ست و خمسین و مائة بحلوان بالعراق، عن ست و سبعین سنة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 147

السؤال رقم (83):

السؤال رقم (83):
- من خلف، و کم کان عدد سنی عمره عند ختمه للقرآن، و علی من أخذ القراءة، و ما صفاته و متی توفی؟

الإجابة:

الإجابة:
هو خلف بن هشام بن ثعلب بن خلف الأسدی البغدادی البزار، و کنیته أبو محمد و هو أحد الرواة عن سلیم عن حمزة، و اختار لنفسه قراءة فکان أحد القراء العشرة.
ولد سنة خمسین و مائة، و حفظ القرآن و هو ابن عشر سنین، و ابتدأ فی طلب العلم و هو ابن ثلاث عشرة سنة.
و قد أخذ القراءة عرضا عن سلیم بن عیسی و عبد الرحمن بن حماد بن حمزة، و عن أبی زید سعید بن أوس الأنصاری عن المفضل الضبی.
و کان ثقة کبیرا زاهدا عالما عابدا روی عنه أنه قال: أشکل علی باب فی النحو، فأنفقت ثمانین ألف درهم حتی حفظته و وعیته، مما یدل علی سخائه و تضحیته فی طلب العلم، و توفی خلف فی جمادی الآخرة سنة تسع و عشرین و مائتین ببغداد.

السؤال رقم (84):

السؤال رقم (84):
- من خلاد، و ما کنیته، و علی من أخذ القراءة، و اذکر بعض من روی عنه القراءة؟ و متی توفی؟

الإجابة:

الإجابة:
هو خلاد بن خالد الشیبانی الصیرفی الکوفی، و کنیته أبو عیسی، ولد سنة تسع عشرة، و قیل سنة ثلاثین و مائة.
و قد أخذ القراءة عرضا عن سلیم و هو من أضبط أصحابه و أجلهم.
و من المعلوم أن خلاد کان إماما ثقة عارفا محققا ضابطا متقنا، و ممن روی عنه القراءة عرضا أحمد بن یزید الحلوانی، و إبراهیم بن علی القصار،
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 148
و علی بن حسین الطبری، و إبراهیم بن نصر الرازی.
و توفی خلاد سنة عشرین و مائتین.

السؤال رقم (85):

السؤال رقم (85):
- من الإمام الکسائی، و لما ذا سمی بهذا الاسم، و ما کنیته، و ما هی الأمور التی اجتمعت فیه، و کیف رآه بعض العلماء فی الرؤیا المنامیة بعد موته، و اذکر بعض مؤلفاته، و وفاته؟

الإجابة:

الإجابة:
هو علی بن حمزة بن عبد اللّه بن عثمان من ولد بهمن بن فیروز مولی بنی أسد و هو من أهل الکوفة ثم استوطن بغداد، و کنیته أبو الحسن، و لقبه الکسائی لقب به لأنه أحرم فی کساء، و لذا قال الشاطبی:
و أما علی فالکسائی نعته لما کان فی الإحرام فیه تسربلا
و قال أبو بکر بن الأنباری: اجتمعت فی الکسائی أمور کان أعلم الناس بالنحو، و أوحدهم فی الغریب، و أوحد الناس فی القرآن، فکانوا یکثرون عنده فیجمعهم و یجلس علی کرسی و یتلو القرآن من أوله إلی آخره، و هم یسمعون و یضبطون عنه حتی المقاطع و المبادئ.
و قد رأی بعض العلماء الکسائی فی المنام فقال له ما فعل اللّه بک؟ قال غفر لی بالقرآن، فقال ما ذا فعل فی حمزة؟ قال له ذاک فی علیین. ما نراه إلا کما نری الکوکب.
و للکسائی عدة مؤلفات منها کتاب الهاءات، و کتاب الحروف، و کتاب النوادر.
و توفی الکسائی سنة تسع و ثمانین و مائة عن سبعین سنة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 149

السؤال رقم (86):

السؤال رقم (86):
- من الإمام أبو جعفر، و ما ذا قال عنه ابن جماز، و من روی القراءة عنه؟ و متی توفی؟

الإجابة:

الإجابة:
هو یزید بن القعقاع المخزومی المدنی، و کنیته أبو جعفر، أحد القراء العشرة، من التابعین، و ممن عرض علیهم القرآن عبد اللّه بن عباس و أبی هریرة و قیل إن أبا جعفر قرأ علی زید نفسه فقد صح أنه أتی به إلی أم سلمة زوج النبی- صلی اللّه علیه و سلم- فمسحت علی رأسه، و دعت له بالخیر.
و روی ابن جماز عنه أنه کان یصوم یوما و یفطر یوما و هو صوم داود علیه السلام.
و روی القراءة عنه نافع بن أبی نعیم، و عیسی بن وردان، و سلیمان بن محمد بن مسلم بن جماز، و عبد الرحمن بن زید بن أسلم، و أبو عمرو بن العلاء.
و توفی- رحمه اللّه- سنة ثلاثین و مائة.

السؤال رقم (87):

السؤال رقم (87):
- اکتب عن ابن وردان و ابن جماز، الکنیة و الضبط و من عرض علیهما القرآن، و متی توفیا رحمهما اللّه تعالی؟

الإجابة:

الإجابة:
عیسی بن وردان هو عیسی بن وردان المدنی، و کنیته أبو الحارث، و یلقب بالحذاء.
و قیل إنه کان إماما مقرئا حاذقا و محققا ضابطا للقراءة.
عرض علیه القرآن إسماعیل بن جعفر و قالون، و محمد بن عمر، و توفی فی حدود الستین و مائة کما أورد ابن الجزری فی نشره.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 150
أما ابن جماز فهو سلیمان بن محمد بن مسلم بن جماز الزهری المدنی، و کنیته أبو الربیع، و کان ضابطا نبیلا، مقصودا فی قراءة نافع و أبی جعفر.
عرض علیه القرآن إسماعیل بن جعفر و قتیبة بن مهران، و هو مقرئ جلیل.
و توفی ابن جماز بعد السبعین و مائة.

السؤال رقم (88):

السؤال رقم (88):
- من الإمام یعقوب، و ما هی العلوم التی أتقنها بجانب القراءة، و اذکر بعض صفاته، و متی توفی- رحمه اللّه-؟

الإجابة:

الإجابة:
هو یعقوب بن اسحاق بن زید بن عبد اللّه بن أبی اسحاق الحضرمی البصری، و کنیته أبو محمد، أحد القراء العشرة.
و کان یعقوب- رحمه اللّه- أعلم الناس فی زمانه بالقراءات، و العربیة، و الروایة، و کلام العرب، و الفقه، و انتهت إلیه رئاسة الإقراء بعد أبی عمرو، و کان إمام جامع البصرة سنین و من بعض صفاته أنه کان فاضلا تقیا، ورعا زاهدا.
و توفی- رحمه اللّه تعالی- سنة خمس و مائتین و له ثمان و ثمانون سنة، و قیل إن أباه مات عن ثمان و ثمانین سنة، و کذلک جده، وجد أبیه و لا عجب فی أمر اللّه تعالی.

السؤال رقم (89):

السؤال رقم (89):
- تحدث عن رویس، و روح موضحا، الاسم، و الکنیة، و ما قیل عن کلیهما، و متی توفیا رحمهما اللّه تعالی؟

الإجابة:

الإجابة:
رویس هو: محمد بن المتوکل اللؤلؤی البصری و کنیته أبو عبد اللّه، و لقبه رویس أخذ القراءة عن یعقوب الحضرمی، و هو من أحذق أصحابه
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 151
قال الزهری: سألت أبا حاتم عن رویس هل قرأ علی یعقوب؟ قال نعم قرأ معناه، و ختم علیه ختمات، و هو مقرئ حاذق، و إمام فی القراءة عرضا علیه أناس کثیرون.
و توفی بالبصرة سنة ثمان و ثلاثین و مائتین.
و روح هو: روح بن عبد المؤمن الهذلی البصری النحوی، و کنیته أبو الحسن، عرض علی یعقوب الحضرمی، و هو من أجل أصحابه و أوثقهم، و روی الحروف عن أحمد بن موسی و عبد اللّه بن معاذ، و هما عن أبی عمرو البصری و روح مقرئ جلیل ثقة مشهور ضابط، روی عنه البخاری صحیحه.
و عرض علیه القراءة الطیب بن حمدان القاضی، و أبو بکر محمد بن وهب الثقفی، و غیرهم.
و توفی سنة أربع أو خمس و ثلاثین و مائتین.

السؤال رقم (90):

السؤال رقم (90):
- تکلم عن إسحاق و إدریس راویا خلف العاشر متناولا الاسم، و الکنیة، و من قرأ عنهما القراءة، و متی توفیا- رحمهما اللّه تعالی-؟

الإجابة:

الإجابة:
إسحاق هو: إسحاق بن إبراهیم بن عثمان بن عبد اللّه بن المروزی ثم البغدادی الوراق، و کنیته أبو یعقوب، و هو راوی خلف فی اختیاره، قرأ علی خلف اختیاره، و قام به بعده، و قرأ علیه ابنه محمد بن إسحاق، و محمد ابن عبد اللّه ابن أبی عمر النقاش، و الحسن بن عثمان البرصاطی، و علی بن موسی الثقفی، و ابن شنبوذ.
و توفی سنة ست و ثمانین و مائتین.
و إدریس هو: إدریس بن عبد الکریم الحداد البغدادی و کنیته أبو الحسن.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 152
روی عنه القراءة سماعا أحمد بن أحمد بن شنبوذ، و موسی بن عبد اللّه الخاقانی و محمد بن إسحاق البخاری، و أحمد بن بویان و غیرهم.
توفی یوم الأضحی سنة اثنتین و تسعین و مائتین، عن ثلاث و تسعین سنة.

السؤال رقم (91):

السؤال رقم (91):
- اکتب مذکرة مختصرة تقدم فیها للشاطبیة، مشیرا إلی بعض شراحها و بدایتها و نهایتها؟

الإجابة:

الإجابة:
فی حقیقة الأمر أن هذا السؤال من أهم سؤالات علم القراءات- و إن خلت امتحاناتنا منه- لما یدل علیه من قیمة علمیة متعلقة بهذه القصیدة العظیمة و هی الشاطبیة، و هی منظومة عظیمة تصل فی جملتها إلی ثلاثة و سبعین و مائة و ألف بیتا شاملة للقراءات السبع فی نظام رائع بدیع لم أر مثله، و قد بدأ الناظم رحمه اللّه بمقدمة جمیلة أشار فیها بعد أن أثنی علی اللّه تعالی بما هو أهل له، و أثنی علی نبیه- صلی اللّه علیه و سلم-، إلی أهمیة کتاب اللّه و التالی له، ثم تناول القراء الأئمة السبعة و رواتهم فی نظام رائع یذکر الإمام ثم الرواة، و بلدانهم و کناهم، ثم رموز مضیئة هی للشاطبیة بمثابة علامات علی الطریق، للاجتماع و الانفراد، و حال الاتفاق و غیر ذلک ثم تناول الإمام العظیم العلامة و البحر الفهامة بعد ذلک الأصول فبدأ بالاستعاذة حتی وصل إلی یاءات الزوائد، ثم ذکر فرش الحروف فی رحلة بدیعة مرورا بکل سورة من سور القرآن العظیم سورة سورة حتی یصل بنا إلی باب التکبیر ثم یختم بباب مخارج الحروف و صفاتها التی یحتاج إلیها القارئ.
و هذا الإمام القاسم بن فیرة بن خلف بن أحمد أبو القاسم و أبو محمد الشاطبی الرعینی الضریر ولی اللّه الإمام العلامة أحد الأعلام الکبار المشتهرین
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 153
فی الأقطار، المولود سنة (538 ه) بشاطبة بالأندلس کان متصلا باللّه تعالی اتصالا عظیما فقد ورد من أخباره ما یوضح ذلک فقد کان متواضعا عالما عاملا یخاف اللّه و یتقیه فی أحواله و أقواله و أفعاله، و هذه الشاطبیة خیر شاهد علی ما أوتی هذا الشیخ الکریم من نعمة اللّه تعالی-، فإن اللّه و إن کان قد أخذ منه ضوء و نور البصر فلقد نور اللّه له نور البصیرة، فعلم المبصرین و انتشر نور علمه فی الآفاق، و قد ورد أن الإمام القرطبی ذکر أن الإمام الشاطبی رحمه اللّه تعالی- لما فرغ من تألیف و تمام الشاطبیة طاف بها حول الکعبة اثنی عشر ألف أسبوع کلما جاء فی أماکن الدعاء قال اللهم فاطر السماوات و الأرض عالم الغیب و الشهادة رب هذا البیت العظیم انفع بها کل من قرأها، و ها نحن نری أن هذا السفر العظیم قد نال و رزق من القبول و الشهرة ما لا نعلمه لکتاب غیره فی هذا الفن حتی صارت جمیع بلاد الإسلام لا تخلو منه، و لقد بالغ أکثر الناس فی التغالی فیه، و أخذ أقواله مسلمة و اعتبار ألفاظه منطوقا و مفهوما حتی خرجوا بذلک عن حد أن تکون لغیر معصوم، و تجاوز بعض الحد فزعم أن ما فیها هو القراءات السبع، و أن ما عدا ذلک شاذ لا تجوز القراءة به.
و قد قام علی شرحه کثیر من الأئمة المعتبرین منهم: برهان الدین إبراهیم ابن عمر الجعبری، و شمس الدین الکورانی، و شمس الدین الفناری، و علم الدین علی بن محمد السخاوی المصری، و أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعیل النحوی، و أبو عبد اللّه محمد بن أحمد المعروف بشعلة الموصلی، و علاء الدین علی بن عثمان المعروف بابن القاصح البغدادی، و أبو عبد اللّه محمد بن الحسن بن محمد الفاسی، و عماد الدین علی بن یعقوب الموصلی، و جمال الدین بن علی الحصنی، و أبو العباس أحمد بن محمد القسطلانی المصری، و أبو العباس أحمد بن علی الموصلی، و تقی الدین عبد الرحمن بن أحمد الواسطی، و تقی الدین یعقوب بن بدران الجرائدی، و شهاب الدین
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 154
أحمد بن یوسف السمین الحلبی و شهاب الدین أحمد بن محمد بن جبارة المقدسی، و شمس الدین محمد بن أحمد الأندلسی، و محب الدین محمد بن محمود بن البخاری البغدادی، و أبو بکر بن أیدغدی الشهیر بابن الجندی، و أبو القاسم هبة اللّه بن عبد الرحیم البازری، و یوسف بن أبی بکر المعروف بابن الخطیب، و علم الدین قاسم بن أحمد اللورقی، و بدر الدین المعروف بابن أم قاسم المرادی، و أبو عبد اللّه المغربی النحوی، و السید عبد بن محمد الحسین، جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی، و نور الدین علی ابن سلطان القاری، و منتجب الدین الهمدانی، و شهاب الدین أحمد بن عبد الحق السنباطی.
و ممن أعرف فی عصرنا الشیخ العلامة علی محمد الضباع شیخ عموم المقارئ المصریة سابقا، و الشیخ عبد الفتاح القاضی، و الشیخ عبد الفتاح عبد الغنی القاضی له مؤلفات عظیمة.
و قد بدأ الشاطبی- رحمه اللّه- قصیدته المبارکة التی تدل علی ثراء عقلی و توفیق ربانی و عطاء من خزائن اللّه بالثناء علی اللّه فقال:
بدأت ببسم اللّه فی النظم أولا تبارک رحمانا رحیما و موئلا
و ثنیت صلّی اللّه ربّی علی الرّضی محمّد المهدی إلی النّاس مرسلا
و عترته ثمّ الصحابة ثمّ من تلاهم علی الإحسان بالخیر وبّلا
و ثلّثت أنّ الحمد للّه دائما و ما لیس مبدوءا به اجذم العلا
و بعد فحبل اللّه فینا کتابه فجاهد به حبل العدا متحبّلا
ثم ختمها أیضا بالثناء و الدعاء فقال:
و تمّت بحمد اللّه فی الخلق سهلة منزّهة عن منطق الهجر مقولا
و لکنها تبغی من النّاس کفؤها أخا ثقة یعفو و یغضی تجمّلا
و لیس لها إلا ذنوب ولیها فیا طیّب الأنفاس أحسن تأولا
و قل رحم الرّحمن حیّا و میّتا فتی کان للإنصاف و الحلم معقلا الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 155
عسی اللّه یدنی سعیه بجواره و إن کان زیفا غیر خاف مزلّلا
فیا خیر غفّار و یا خیر راحم و یا خیر مأمول جدا و تفضّلا
أقل عثرتی و انفع بها و بقصدها حنانیک یا اللّه یا رافع العلا
و آخر دعوانا بتوفیق ربّنا أن الحمد للّه الّذی وحده علا
و بعد صلاة اللّه ثمّ سلامه علی سیّد الخلق الرضا منتخلا
محمّد المختار للمجد کعبة صلاة تباری الرّیح مسکا و مندلا
و تبدی علی أصحابه نفحاتها بغیر تناه زرنبا و قرنفلا
هذا و اللّه أعلی و أعلم.

السؤال رقم (92):

السؤال رقم (92):
- وضح الرموز الخاصة بالقراء السبعة الأئمة مجتمعین و منفردین، مع ذکر الدلیل علی ذلک من أبیات الشاطبیة؟

الإجابة:

الإجابة:
أولا: رموز الانفراد «1»، و هذه الرموز تسمی بالرموز الحرفیة و ما یدل علیه کل حرف من القراء، و هی:
1- [أبج] (الألف: لنافع، و هو إمام، الباء: لقالون، و هو راو، و الجیم:
لورش، و هو راو).
2- [دهز] (الدال: لابن کثیر، و هو إمام، و الهاء: للبزی، و هو راو، و الزای: لقنبل و هو راو).
3- [حطی] (الحاء: لأبی عمرو، و هو إمام، و الطاء: للدوری، و هو راو، و الیاء: للسوسی، و هو راو).
4- [کلم] (الکاف: لابن عامر، و هو إمام، و اللام: لهشام، و هو راو، و المیم: لابن ذکوان، و هو راو).
__________________________________________________
(1) هذه الرموز کلها للشاطبیة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 156
[نصع] (النون: لعاصم، و هو إمام، و الصاد: لشعبة، و هو راو، و العین لحفص، و هو راو).
6- [فضق] (الفاء: لحمزة، و هو إمام، و الضاد: لخلف، و هو راو، و القاف: لخلاد، و هو راو).
7- [رست] (الراء: للکسائی، و هو إمام و السین: لأبی الحارث و هو راو، و التاء: لدوری الکسائی و هو راو).
ثانیا: رموز الاجتماع، و هذه الرموز تسمی الرموز الحرفیة التی یدل کل حرف منها علی جماعة من القراء، و کذا الرموز الکلمیة، و ما تدل علیه کل کلمة من القراء، و هذه الرموز هی:
1- [ث] الکوفیون (عاصم، حمزة، الکسائی).
2- [خ] القراء السبعة ما عدا نافعا.
3- [ذ] الکوفیون، و ابن عامر.
4- [ظ] الکوفیون، و ابن کثیر.
5- [غ] الکوفیون، و أبو عمرو.
6- [ش] حمزة و الکسائی.
7- [صحبة] حمزة، و الکسائی، و شعبة.
8- [صحاب] حمزة، و الکسائی، و حفص.
9- [عم] نافع و ابن عامر.
10- [سما] نافع و ابن کثیر و أبو عمرو.
11- [حق] ابن کثیر و أبو عمرو.
12- [نفر] ابن کثیر و أبو عمرو و ابن عامر.
13- [حرمی] نافع و ابن کثیر.
14- [حصن] الکوفیون و نافع.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 157
ثالثا: الأبیات الدالة علی الرموز من الشاطبیة قول الشاطبی- رحمه اللّه-:
و ها أنا ذا أسعی لعلّ حروفهم یطوع بها نظم القوافی مسهلا
جعلت أبا جاد علی کل قارئ دلیلا علی المنظوم أوّل أوّلا
و من بعد ذکری الحرف اسمی رجاله متی تنقضی آتیک بالواو فیصلا
سوی أحرف لا ریبة فی اتصالها و باللفظ استغنی عن القید إن جلا
و رب مکان کرّر الحرف قبلها لما عارض و الأمر لیس مهولا
و منهنّ للکوفی ثاء مثلّث و ستتهم بالخاء لیس باغفلا
عنیت الأولی أثبتهم بعد نافع و کوف و شام ذالهم لیس مغفلا
و کوف مع المکّی بالظّاء معجما و کوف و بصر غینهم لیس مهملا
و ذو النقط شین للکسائی و حمزة و قل فیهما مع شعبة صحبة تلا
صحاب هما مع حفصهم عمّ نافع و شام سما فی نافع و فتی العلا
و مک و حق فیه و ابن العلاء قل و قل فیهما و الیحصبی نفر حلا
و حرمی المکّی فیه و نافع و حفص عن الکوفی و نافعهم علا
هذا و اللّه أعلی و أعلم.

السؤال رقم (93):

السؤال رقم (93):
- قال الإمام ابن الجزری فی الطیبة:
جعلت رمزهم علی الترتیب من نافع کذا إلی یعقوب
أبج دهز حطی کلم نصع فضق رست ثخذ ظغش علی هذا النسق
وضح رموز القراء العشرة کما ورد فی البیتین؟

الإجابة:

الإجابة:
جعل الناظم «1» للقراء العشرة- ما عدا خلفا- و رواتهم رمزا یعرف به کل قارئ و کل راو- و ذلک فی تسع کلمات کل کلمة منها مکونة من
__________________________________________________
(1) انظر الکوکب الدری ص (45، 46).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 158
ثلاثة أحرف- الحرف الأول للقارئ- و الحرفان الأخیران رمزان لکل من راوییه علی الترتیب السابق فی النظم مبتدئا برمز نافع منتهیا برمز یعقوب.
الکلمة الأولی: [أبج]: فالألف لنافع، و الباء لقالون، و الجیم لورش.
الکلمة الثانیة: [دهز] فالدال لابن کثیر، و الهاء: للبزی، و الزای: لقنبل.
الکلمة الثالثة: [حطی]، فالحاء لأبی عمرو، و الطاء: للدوری، و الیاء:
للسوسی.
الکلمة الرابعة: [کلم]: فالکاف: لابن عامر، و اللام: لهشام، و المیم:
لابن ذکوان.
الکلمة الخامسة: [نصع] فالنون: لعاصم، و الصاد: لشعبة، و العین:
لحفص.
الکلمة السادسة: [فضق] الفاء: لحمزة، و الضاد: لخلف، و القاف:
لخلاد.
الکلمة السابعة: [رست]، الراء: الکسائی، و السین: لأبی الحارث، و التاء: للدوری.
الکلمة الثامنة: [ثخذ] الثاء: لأبی جعفر، و الخاء: لابن وردان، و الذال:
لابن جماز.
الکلمة التاسعة: [ظعش]، الظاء: لیعقوب، و الغین: لرویس، و الشین:
لروح.
و هذه الرموز بهذا الترتیب تسمی الرموز الحرفیة.

السؤال رقم (94):

السؤال رقم (94):
- ذکر ابن الجزری فی طیبته أن الطرق ربما تصل إلی ألف طریق، فما ذا قال فی ذلک، و ما هی أهم الطرق التی تسمی بالأصلیة؟

الإجابة:

الإجابة:
قال ابن الجزری:
و هذه الرواة عنهم طرق أصحّها فی نشرنا یحقّق
باثنین فی اثنین و إلّا أربع فهی زها ألف طریق تجمع الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 159
و من هنا نعلم أنه قد تفرعت عن الرواة العشرین طرق کثیرة منها الأصح، و الصحیح و منها القوی و الضعیف، و قد حققها ابن الجزری- رحمه اللّه- فی کتاب النشر، و میز أصحها من صحیحها، و قویها من ضعیفها، و اختار منها عن کل راو طریقین و عن کل طریق طریقین، و إلیک بیان الطرق الأصلیة کما ورد فی الکوکب الدری.
1- [قالون] من طریقی أبی نشیط و الحلوانی عنه فأبو نشیط من طریق ابن بویان، و القزاز عن أبی بکر بن الأشعث عنه فعنه، و الحلوانی من طریق ابن أبی مهران، و جعفر بن محمد عنه فعنه.
2- [ورش] من طریقی الأزرق و الأصبهانی عنه. فالأزرق من طریقی إسماعیل النحاس و ابن سیف عنه فعنه، و الأصبهانی من طریق ابن جعفر و المطوعی عنه فعنه، عن أصحابه فعنه.
3- [البزی] من طریقی أبی ربیعة و ابن الحباب عنه- فأبو ربیعة من طریقی النقاش و ابن بنان عنه فعنه، و ابن الحباب من طریقی ابن صالح، و عبد الواحد بن عمر عنه فعنه.
4- [قنبل] من طریقی ابن مجاهد و ابن شنبوذ من طریقی القاضی أبی الفرج و الشطوی عنه فعنه.
5- [الدوری] من طریقی أبی الزعراء و ابن فرح- بالحاء المهملة- عنه فأبو الزعراء من طریقی ابن مجاهد و المعدل عنه فعنه، و ابن فرح من طریقی ابن أبی بلال و المطوعی عنه فعنه.
6- [السوسی] من طریقی ابن جریر و ابن جمهور عنه. فابن جریر من طریقی عبد اللّه بن الحسین و ابن حبش عنه فعنه، و ابن جمهور من طریقی الشذائی و الشنبوذی عنه فعنه.
7- [هشام] من طریقی الحلوانی عنه، و الداجونی عن أصحابه عنه.
فالحلوانی من طریقی عبدان و الجمال عنه فعنه.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 160
و الداجونی من طریقی زید بن علی و الشذائی عنه فعنه.
8- [ابن ذکوان] من طریقی الأخفش و الصوری عنه: فالأخفش من طریقی النقاش و ابن الأخرم عنه فعنه، و الصوری من طریقی الرملی و المطوعی عنه فعنه.
9- [أبو بکر شعبة] من طریقی یحیی بن آدم و یحیی العلیمی عنه فابن آدم من طریقی شعیب، و أبی حمدون عنه فعنه، و العلیمی من طریقی ابن خلیع و الرزاز عن أبی بکر الواسطی عنه فعنه.
10- [حفص] من طریقی عبید بن الصباح و عمرو بن الصباح عنه فعبید من طریقی أبی الحسن الهاشمی و أبی طاهر بن أبی هاشم عن الأشنانی عنه فعنه، و عمرو من طریقی الفیل و زرعان عنه فعنه.
11- [خلف] من طرق ابن عثمان و ابن مقسم و ابن صالح و المطوعی أربعتهم عن إدریس عنه.
12- [خلاد] من طرق بن شاذان و ابن الهشیم و الوزان و الطلحی أربعتهم عن خلاد.
13- [أبو الحارث] من طریقی محمد بن یحیی و سلمة بن عاصم عنه و ابن یحیی من طریق البطی و القنیطری عنه فعنه، و سلمة من طریقی ثعلب و الفرح عنه فعنه.
14- [الدوری] من طریقی جعفر النصیبی و أبی عثمان الضریر عنه، و النصیبی من طریقی ابن الجلندی و ابن دیزویه عنه فعنه، و أبو عثمان من طریقی ابن أبی هاشم، و الشذائی عنه فعنه.
15- [عیسی بن وردان] من طریقی الفضل بن شاذان و هبة اللّه بن جعفر عن أصحابهما عنه، فالفضل من طریقی ابن شبیب و ابن هارون عنه، و هبة اللّه من طریقی الحنبلی و الحمامی عنه فعنه.
16- [ابن جماز] من طریقی أبی أیوب الهاشمی و الدوری عن إسماعیل
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 161
ابن جعفر عنه فعنه. فالهاشمی من طریقی ابن رزین و الأزرق الجمال عنه فعنه، و الدوری من طریقی ابن النفاح بالحاء المهملة و ابن نهشل عنه فعنه.
17- [رویس] من طرق النخاس بالخاء المعجمة- و أبی الطیب، و ابن مقسم و الجوهری أربعتهم عن التمار عنه.
18- [روح] من طریقی ابن وهب و الزبیدی عنه فابن وهب من طریقی المعدل و حمزة بن علی عنه فعنه- و الزبیدی من طریقی غلام بن شنبوذ و ابن حبشان عنه فعنه.
19- [إسحاق] من طریق السوسنجردی و بکر بن شاذان عن ابن عمر عنه فعنه، و من طریقی محمد بن إسحاق نفسه و البرصاطی عنه.
20- [إدریس] من طرق الشطی و المطوعی و ابن بویان و القطیعی، الأربعة عنه.
و إلی هنا انتهت الأسئلة المنتقاة، و المختارة من الأسئلة التمهیدیة لعلم القراءات و اجاباتها الوافیة، و یلیها بإذن اللّه و فضله سبحانه أسئلة الأصول.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 162

أسئلة الأصول‌

السؤال رقم (95):

السؤال رقم (95):
قسم علماء القراءات و المصنفون فیه هذا العلم إلی أصول و فرش، فما المراد بالأصول و الفرش، مع ذکر أمثلة توضح ما تقول؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی تصانیف العلماء منذ أبی عمر حفص الدوری، و أول من دون فیه أبو عبید «1» القاسم بن سلام إلی وقتنا هذا أن علم القراءات ینقسم إلی أصول و فرش، و قد ورد فی الوافی فی شرح الشاطبیة أن الفرش: مصدر فرش إذا نشر و بسط، فالفرش معناه النشر و البسط، و یقال فرش الحروف، الحروف جمع حرف، و الحرف القراءة یقال: حرف نافع، حرف حمزة أی قراءته، و سمی الکلام علی کل حرف فی موضعه من الحروف المختلف فیها بین القراء فرشا لانتشار هذه الحروف فی مواضعها من سور القرآن الکریم فکأنها انفرشت فی السور بخلاف الأصول.
و فی إرشاد المرید الفرش أو فرش الحروف أی الحروف المنشورة فی القرآن أو فی سور القرآن الکریم علی الترتیب القرآنی.
و قیل فی الأصول أن حکم الواحد منها ینسحب علی الجمیع، و هذا باعتبار الغالب فی الفرش و الأصول إذ قد یوجد فی الفرش ما یطرد الحکم فیه کقوله: و حیث أتاک القدس إسکان داله دواء البیت، و قوله و ها هو بعد الواو و ألفا و لامها البیت، و قوله و إضجاعک التوراة ما رد حسنه الخ و قد یذکر فی الأصول ما لا یطرد کالمواضع المخصوصة التی ذکرها الشاطبی فی الهمزتین من کلمتین و غیرها، فالتسمیة فی کل من الأصول و الفرش باعتبار الکثیر الغالب.
__________________________________________________
(1) من علماء القرن الثالث الهجری و له کتاب (القراءات) توفی بمکة سنة (224 ه).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 163
و مثال الأصول: باب الاستعاذة و البسملة، و الإدغام الکبیر، و کذا إدغام الحرفین المتقاربین فی کلمة و فی کلمتین، و باب هاء الکنایة، و المد و القصر، و الهمزتین من کلمتین، و الهمز المفرد، و نقل حرکة الهمز إلی الساکن قبلها، و وقف حمزة و هشام علی الهمز، و الإظهار و الإدغام و منه ذکر ذال إذ، و ذکر دال قد، و تاء التأنیث، و لام هل و بل، و الحروف التی قربت مخارجها، و باب الأحکام المتعلقة بالنون الساکنة و التنوین، و الفتح و الإمالة بین اللفظین، و مذاهب القراء فی الراءات و اللامات، و الوقف علی أواخر الکلم و الوقف علی مرسوم الخط، و مذاهب القراء فی یاءات الإضافة، و یاءات الزوائد «1».
__________________________________________________
(1) انظر الأصول فی الشاطبیة و طیبة النشر.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 164

باب: الاستعاذة

السؤال رقم (96):

السؤال رقم (96):
- اکتب مذکرة تقدم فیها للاستعاذة متناولا الحکم، و الصیغة، و الکیفیة مع ذکر الدلیل من طیبة ابن الجزری؟ و ما هی الأوجه المقروء بها إذا بدأ القارئ القراءة بأول سورة براءة؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
یتعلق بالاستعاذة کما ورد فی السؤال عدة مباحث هی:
أولا: حکم الاستعاذة «1»:
اتفق العلماء علی أن الاستعاذة مطلوبة من مرید القراءة، و اختلفوا بعد ذلک فی هذا الطلب هل هو علی سبیل الوجوب، أو علی سبیل الندب.
فذهب جمهور العلماء، و أهل الأداء إلی أنه علی سبیل الندب.
و قالوا: إن الاستعاذة مندوبة عند إرادة القراءة، و حملوا الأمر فی قوله تعالی: فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ «2» علی الندب، فلو ترکها القارئ لا یکون آثما.
و ذهب بعض العلماء إلی أنه علی سبیل الوجوب.
و قالوا: إن الاستعاذة واجبة عند إرادة القراءة و حملوا الأمر فی الآیة السابقة علی الوجوب و قال ابن سیرین و هو من القائلین بالوجوب: لو أتی القارئ بها مرة واحدة فی حیاته کفاه ذلک فی إسقاط الوجوب عنه و علی مذهب القائلین بالوجوب لو ترکها القارئ یکون آثما.
ثانیا: فی صیغة الاستعاذة:
المختار لجمیع القراء فی صیغتها (أعوذ باللّه من الشیطان الرجیم) لأنها الصیغة الواردة فی سورة النحل کما سبق.
__________________________________________________
(1) المهذب فی القراءات العشر 1/ 28 و ما بعدها.
(2) سورة النحل الآیة (98).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 165
و لا خلاف بینهم فی جواز غیر هذه الصیغة من الصیغ الواردة عن أهل الأداء، سواء نقصت عن هذه الصیغة نحو (أعوذ باللّه من الشیطان) أم زادت نحو (أعوذ باللّه السمیع العلیم من الشیطان الرجیم) إلی غیر ذلک من الصیغ الواردة عن أئمة القراءة.
ثالثا: فی کیفیة الاستعاذة:
روی عن (نافع) أنه کان یخفی الاستعاذة فی جمیع القرآن الکریم، و روی مثل هذا عن حمزة أیضا، لذا قال الشاطبی.
و إخفاؤه فصل أباه وعاتنا و کم من فتی کالمهدوی فیه أعملا
و المرموز لهما فی البیت هنا بالفاء هما نافع و حمزة، و علی هذا یکون أن المعنی أن حمزة و نافعا کان یخفیان التعوذ عند قراءتهما «1».
و روی عن خلف عن حمزة أنه کان یجهر بها أول الفاتحة خاصة و یخفیها بعد ذلک فی جمیع القرآن.
و روی عن خلاد أنه کان یجیز الجهر، و الإخفاء جمیعا، و لا ینکر علی من جهر، و لا علی من أخفی.
و لکن المختار فی ذلک لجمیع القراء العشرة التفصیل: فیستحب إخفاؤها فی مواطن، و الجهر بها فی مواطن أخری.
فمواطن إخفاء الاستعاذة هی:
1- إذا کان القارئ یقرأ سرّا، سواء کان منفردا أم فی مجلس.
2- إذا کان خالیا سواء قرأ سرا أم جهرا.
3- إذا کان فی الصلاة سواء أ کانت الصلاة سریة أم جهریة.
4- إذا کان یقرأ مع جماعة یتدارسون القرآن کأن یکون فی مقرأة، و لم یکن هو المبتدئ بالقراءة.
و ما عدا ذلک یستحب فیه الجهر بها.
__________________________________________________
(1) الوافی فی شرح الشاطبیة (33).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 166
فإذا کان القارئ مبتدأ بأول سورة سوی سورة (براءة) تعین علیه الإتیان بالبسملة.
و حینئذ یجوز للقارئ بالنسبة للوقف علی الاستعاذة، أو وصلها بالبسملة أربعة أوجه:
1- الوقف علی الاستعاذة و البسملة، و یسمی هذا الوجه بقطع الجمیع.
2- وصل الاستعاذة بالبسملة مع وصل البسملة بأول السورة، و یسمی هذا الوجه بوصل الجمیع.
3- الوقف علی الاستعاذة، و وصل البسملة بأول السورة، و یسمی هذا الوجه بقطع الأول، و وصل الثانی بالثالث.
4- وصل الاستعاذة بالبسملة، و الوقف علیها، و یسمی هذا الوجه بوصل الأول بالثانی و قطع الثالث.
فإذا کان القارئ مبتدئ بأول سورة براءة فیجوز له وجهان فقط، و هما:
1- الوقف علی الاستعاذة، و البدء بأول السورة بدون بسملة.
وصل الاستعاذة بأول السورة بدون بسملة أیضا الدلیل علی ما سبق من طیبة ابن الجزری قوله رحمه اللّه:
و قل أعوذ إن أردت تقرأ کالنحل جهر الجمیع القرّا
و إن تغیّر أو تزد لفظا فلا تعد الذی قد صح ممّا نقلا
و قیل یخفی حمزة حیث تلا و قیل لا فاتحة و عللا
وقف لهم علیهم أوصل و استحب تعوذ و قال بعضهم یجب

فائدة:

فائدة:
مما سبق یتضح لنا أن الصیغة المختارة، و التی ورد بها النص القرآنی للاستعاذة هی قول اللّه تعالی: فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ، و هی الواردة فی سورة النحل، و إذا قطع القارئ قراءته لعذر طارئ قهری کالعطس، أو التنحنح، أو انقطاع النفس، أو لکلام یتعلق بحکم فی القراءة، لا یعید الاستعاذة، أما إذا قطعها إعراضا عن القراءة، أو لکلام خارج عنها کرد السلام فإنه یستأنف الاستعاذة تارة أخری.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 167

باب: البسملة

السؤال رقم (97):

السؤال رقم (97):
- عرف البسملة ثم وضح حکم الإتیان بها فی سورة براءة، و کذا فی أواسط السور، و حکمها بین السورتین، مع ذکر الدلیل من أبیات الشاطبیة؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
البسملة مصدر مولد «1» بسمل إذا قال بسم اللّه، نحو: هیلل إذا قال لا إله إلا اللّه، و حمدل إذا قال الحمد للّه، و حسبل إذا قال حسبی اللّه، و حیعل إذا قال حی علی الصلاة، و حوقل إذا قال لا حول و لا قوة إلا باللّه و لا خلاف أن البسملة بعض آیة من النمل، من قوله تعالی: إِنَّهُ مِنْ سُلَیْمانَ وَ إِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ «2»، و لا خلاف بین القراء فی إثباتها أول سورة الفاتحة سواء وصلت بالناس أو ابتدئ بها، لأنها و إن وصلت لفظا فهی مبتدأ بها حکما.
و قد أجمع القراء العشرة أیضا علی الإتیان بها عند الابتداء بأول کل سورة سوی سورة براءة، و ذلک لکتابتها فی المصحف قال ابن الجزری:
و فی ابتداء السّور کلّ بسملا سوی براءة فلا .... و قد اختلف فی حکم الإتیان بالبسملة فی سورة براءة، فذهب ابن حجر، و الخطیب إلی أن البسملة تحرم فی أولها، و ذلک لعدم کتابتها فی المصحف لأنها نزلت بالسیف، و تکره فی أثنائها، و ذهب الرملی و مشایعوه إلی أنها تکره فی أولها و تسن فی أثنائها.
و حکم الابتداء بأواسط السور.
یجوز لکل القراء الإتیان بالبسملة، و ترکها، لا فرق فی ذلک یبن سورة براءة و غیرها.
__________________________________________________
(1) الوافی فی شرح الشاطبیة.
(2) سورة النمل الآیة (30).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 168
و ذهب بعض العلماء إلی استثناء وسط براءة فألحقه بأولها فی عدم جواز الإتیان بالبسملة لأحد من القراء، قال ابن الجزری:
و وسطا خیّر و فیها یحتمل ...... و المراد بأواسط السور ما بعد أوائلها و لو بآیة أو کلمة.
أما بالنسبة لحکم البسملة بین السورتین فقط ورد فی الإرشادات تحت عنوان: فی حکم البسملة بین السورتین الآتی:
ذهب قالون، و ابن کثیر، و عاصم، و الکسائی، إلی الفصل بالبسملة بین کل سورتین سوی براءة، لما ورد فی حدیث سعید بن جبیر «کان علیه الصلاة و السلام: لا یعلم انقضاء السورة حتی تنزل علیه بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ و ذهب حمزة إلی وصل آخر السورة بأول ما بعدها من غیر بسملة، و ذلک لبیان ما فی آخر السورة من حرکة الإعراب أو البناء، و ما فی السورة التالیة من همزات قطع أو وصل أو إظهار أو إدغام أو إقلاب الخ ...
و روی عن کل من ورش، و أبی عمرو، و ابن عامر، ثلاثة أوجه، البسملة، و السکت، و الوصل.
و هذا الحکم عام بین کل سورتین سواء أ کانتا مرتبتین کآخر البقرة و أول آل عمران، أم غیر مرتبتین کآخر الأعراف و أول یوسف، و لکن بشرط أن تکون السورة الثانیة بعد الأولی حسب ترتیب القرآن الکریم کما مثلنا.
أما إذا کانت قبلها فی الترتیب کأن وصل آخر الکهف بأول یونس تعین الإتیان بالبسملة لجمیع القراء و لا یجوز حینئذ السکت و لا الوصل لأحد منهم.
و إذا وصل آخر السورة بأولها کأن کرر سورة الإخلاص مثلا فإن البسملة متعینة حینئذ أیضا للجمیع.
و بعض أهل الأداء اختار الفصل بالبسملة بین المدثر و القیامة، و الانفطار و التطفیف، و الفجر و البلد، و العصر و الهمزة، لمن روی عنه السکت فی غیرها، و هم ورش، و أبو عمرو، و ذلک لأنهم استقبحوا الوصل بدون بسملة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 169
و اختار السکت بین السور الأربع التی ذکرت قبل المسماة بالأربع الزهر لمن روی عنه الوصل فی غیرها، و هم ورش و من معه، و حمزة، و ذلک لأن الوصل فیه إیهام لمعنی غیر المراد.
أما الدلیل علی ما ورد فی البسملة من الشاطبیة فهو قول الشاطبی رحمه اللّه:
و بسمل بین السورتین بسنّة رجال نموها دریة و تحمّلا
و وصلک بین السّورتین فصاحة وصل و اسکتن کل جلایاه حصلا
و لا نص کلا حب وجه ذکرته و فیها خلاف جیده واضح الطّلا
و سکتهم المختار دون تنفّس و بعضهم فی الأربع الزهر بسملا
لهم دون نص و هو فیهن ساکت لحمزة فافهمه و لیس مخذلا
و مهما تصلها أو بدأت براءة لتنزیلها بالسیف لست مبسملا
و لا بدّ منها فی ابتدائک سورة سواها و فی الأجزاء خیّر من تلا
و مهما تصلها مع أواخر سورة فلا تقفنّ الدهر فیها فتثقلا

فائدة:

فائدة:
یجوز لکل من فصل بین السورتین بالبسملة ثلاثة أوجه:
1- الوقف علی آخر السورة و علی البسملة، و یسمی قطع الجمیع.
2- وصل آخر السورة بالبسملة مع وصل البسملة بأول التالیة، و یسمی وصل الجمیع.
3- الوقف علی آخر السورة و وصل البسملة بأول السورة التالیة و یسمی قطع الأول و وصل الثانی بالثالث.
أما الوجه الرابع و هو وصل البسملة بآخر السورة و الوقف علی البسملة فهو ممتنع للجمیع، و ذلک لأنه فی هذه الحالة یوهم أن البسملة لآخر السورة لا لأولها.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 170
و علی هذا لقالون، و ابن کثیر، و عاصم، و الکسائی هذه الأوجه الثلاثة بین کل سورتین.
و یکون لورش، و أبی عمرو، و ابن عامر، بین کل سورتین خمسة أوجه:
ثلاثة البسملة، و السکت، و الوصل.
و یکون لحمزة بین کل سورتین سوی الأربع الزهر الوصل فقط.
و لکل واحد من القراء السبعة بین الأنفال و براءة ثلاثة أوجه:
و براءة ثلاثة أوجه:
1- الوقف علی آخر الأنفال، مع التنفس.
2- السکت علی آخر الأنفال بدون تنفس.
3- وصل آخر الأنفال بأول براءة، و الأوجه الثلاثة من غیر بسملة.
هذا و اللّه أعلم و أعلم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 171

سورة أم القرآن‌

السؤال رقم (98)

السؤال رقم (98)
- قال الشاطبی:
و عند سراط و السّراط لقنبلا بحیث أتی و الصّاد زاء أشمّها
لدی خلف و اشمم لخلّاد الأوّلا ................ ............. أ- اذکر بیتین بعد هذین البیتین مع توضیح اللفظ القرآنی المراد؟
ب- اشرح البیتین مع تحدید اللفظ المراد، و اذکر ما خالف فیه خلادا فیهما؟
ج- ما وجه القراءة فی لفظ الصراط بالسین، و ما وجه القراءة بالصاد، و ما وجه القراءة بالإشمام؟

الإجابة:

الإجابة:
أ- قال الشاطبی:
علیهم إلیهم حمزة و لدیهمو جمیعا بضم الهاء وقفا و موصلا
وصل ضم میم الجمع قبل محرّک دراکا و قالون بتخییره جلا
و اللفظ القرآنی المقصود فی البیتین هو علیهم، إلیهم، لدیهم، و میم الجمع فی أنعمت علیهم غیر المغضوب علیهم، و بالنسبة لعلیهم، و إلیهم و لدیهم، قرأ حمزة بضم الهاء «2» فی الألفاظ الواردة فی حالی الوقف و الوصل فی جمیع القرآن الکریم سواء کان بعد الکلمات متحرک نحو علیهم غیر المغضوب علیهم و لا الضالین، یحبون من هاجر إلیهم و لا یجدون، و ما کنت لدیهم إذ یلقون، أم کان بعدهن ساکن نحو علیهم القول، إلیهم اثنین، و أخذ هذا التعمیم من الإطلاق،
__________________________________________________
(1) لسورة الفاتحة خمسة عشر اسما: أم القرآن، و فاتحة الکتاب، لأنها مبدأ القرآن و مفتتحه، فإنها أصله و منشؤه، و کذلک تسمی أساسا، و سورة الکنز، و الواقیة، و الکافیة و الشافیة، و سورة الحمد، و الشکر، و الدعاء، و تعلیم المسألة لاشتمالها علیها، و الصلاة، بوجوب قراءتها فیها، و السبع المثانی لأنها سبع آیات اتفاقا إلا أن منهم من عد التسمیة دون أنعمت علیهم، و الکاملة، و الرقیة.
(2) الوافی (ص 36).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 172
و قرأ غیر حمزة هذه الکلمات الثلاث فی جمیع القرآن بکسر الهاء و یؤخذ کسر الهاء من اللفظ.
و قد أمر الناظم بضم میم الجمع وصلتها بواو إذا وقعت قبل متحرک لابن کثیر فی جمیع القرآن سواء کان الحرف المتحرک همزة نحو علیهم ء أنذرتهم، أم غیرها نحو أنعمت علیهم غیر المغضوب علیهم.
ب- شرح البیتین المذکورین فی السؤال:
اللام فی لقنبلا للأمر، أی اتبع قنبلا فی قراءة لفظ سراط و السراط بالسین حیث وقع فی القرآن الکریم سواء کان منکرا نحو: وَ إِنَّکَ لَتَهْدِی إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ، أم معرفا باللام نحو: اهدنا الصراط المستقیم، أم الإضافة نحو:
صراط الذین، و أن هذا صراطی، صراطک المستقیم.
ثم أمر بإشمام الصاد صوت الزای لخلف فی هذا اللفظ حیث وقع فی القرآن الکریم سواء کان منکرا، أم معرفا باللام، أو بالإضافة کالأمثلة المذکورة، و أمر بإشمام الصاد صوت الزای لخلاد فی الموضع الأول فقط و هو اهدنا الصراط المستقیم، فتکون قراءته فی بقیة المواضع بالصاد الخالصة، و قرأ الباقون بالصاد الخالصة فی جمیع المواضع من القرآن الکریم.
إذن فاللفظ المقصود فی البیتین هو لفظ الصراط.
و قرأ خلف عن حمزة بالصاد المشمة صوت الزای «1» حیث وقعا کذلک و هی لغة قیس.
و اختلف خلف عن خلاد علی أربع طرق هی:
1- الإشمام فی الأول من الفاتحة فقط.
2- الإشمام فی حرفی الفاتحة فقط.
3- الإشمام فی المعرف باللام فی الفاتحة، و جمیع القرآن.
__________________________________________________
(1) و کیفیة الإشمام هنا أن تخلط الصاد بلفظ الزای و تمزج أحد الحرفین بالآخر فیتولد منهما حرف لیس بصاد و لا بزای و لکن یکون صوت الصاد متغلبا علی صوت الزای، و قصاری القول أن تنطق بالصاد کما ینطق العوام بالظاء، کذا ورد فی الوافی.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 173
4- عدم الإشمام فی الجمیع.
ج- أما وجه القراءة بالسین أنه الأصل «1» لأن السراط الطریق و هو مشتق من السراط و هو الابتلاع، إما لأنه یبتلع المارة به أو المارة به تبتلعه کما قالوا قتل أرضا عالمها و قتلت أرض جاهلها.
و أما وجه قراءة الصاد فهو أن السین أبدلت صادا لتدل علی الحرف المبدل منه، و هو السین فإن السین و الصاد مشترکان فی المخرج و فی بعض الصفات فأبدلت الصاد من السین لذلک و لیکون فی الکلمة تلاؤم بین الراء و الصاد فی التفخیم، و بین الصاد و الطاء فی التفخیم و الاستعلاء و الإطباق و حینئذ ینتفی الثقل الناشئ من الانتقال من حرف مهموس مستفل مرقق و هو السین إلی حرف مجهور مستعل مطبق مفخم و هو الطاء، و یکون بین حروف الکلمة تآخ و تناسب و هذه القراءة لغة قریش، و هی توافق الرسم تحقیقا.
و وجه قراءة الإشمام فلأن إشمام الصاد صوت الزای یزید الصاد قربا من الطاء بسبب الجهر الذی فی الزای، و لیس فی الصاد، و معلوم أن من صفات الطاء الجهر فیقوی التناسب بین الحروف، و یکون أیضا فی التلفظ بها علی اللسان أخف و أیسر، و هذه القراءة لغة قریش، و توافق الرسم تقدیرا.

السؤال رقم (99):

السؤال رقم (99):
- اذکر حکم الوقف علی جمع المذکر السالم؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی المهذب إنه إذا وقف علی جمع المذکر السالم، اما ألحق به نحو العالمین، المفلحون، فکل القراء یقفون علیه بالسکون لأنه الأصل فی الوقف، و وقف یعقوب بخلف عنه بهاء السکت، إما لبیان حرکة الحرف الموقوف علیه، أو طلبا للراحة حالة الوقف، قال ابن الجزری:
و الأصل فی الوقف السّکون.
و قال:
و البعض نقل بنحو عالمین موقوف و قلّ
__________________________________________________
(1) الکوکب الدری ص (93، 94).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 174

باب: الإدغام الکبیر

اشارة

باب: الإدغام الکبیر
* ذکر الباب بعد الفاتحة لأنه من مسائلها من أجل قراءة إدغام الرحیم ملک، و افتتح به أبواب الأصول.

السؤال رقم (100):

السؤال رقم (100):
- عرف الإدغام لغة و اصطلاحا، و لما ذا ذکر بعد الفاتحة، و عن أی القراء ورد، و ما سببه، و شرطه، و فائدته، و أقسامه، مثل لما تقول؟

الإجابة:

الإجابة:
الإدغام لغة: إدخال الشی‌ء فی الشی‌ء و منه أدغم اللجام فی فم الفرس إذا أدخله فیه، قال الشاعر:
و أدغمت فی قلبی من الحبّ شعبة تذوب لها حرا من الوجد أصلعنی
و یقال أدغمت المیت فی القبر إذا أدخلته فیه.
و اصطلاحا: النطق بالحرفین حرفا «1» واحدا کالثانی مشددا، و قیل:
و حقیقته التقاء حرف ساکن بمتحرک بلا فصل من مخرج واحد بحیث «2» یصیران حرفا واحدا مشددا یرتفع اللسان عنهما ارتفاعة واحدة و الإدغام فرع الإظهار لافتقار الإدغام لأسباب التماثل و التقارب و التجانس.
قال أبو عمرو بن العلاء المازنی الإدغام لغة العرب الذی یجری علی ألسنتها و لا یحسنون غیره، و من الإدغام الکبیر قول عکرمة:
عشیّة تمنی أن تکون جماعة بمکة یؤویک الستار المحرّم
و أما عن ذکر باب الإدغام بعد الفاتحة مباشرة فقد تقدم بعد عنوان الباب قبیل السؤال.
و قد نقله و ضبط حروفه، و احتج له، و قرأ و أقرأ به أبو عمرو البصری فمنه أخذ و إلیه أسند، و عنه اشتهر من بین القراء السبعة، قال الشاطبی:
__________________________________________________
(1) الوافی ص (39).
(2) الکوکب الدری (100).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 175
و دونک الإدغام الکبیر و قطبه أبو عمرو البصریّ فیه تحفّلا
و سبب الإدغام التماثل و التقارب، و التجانس.
و شرطه التقاء المدغم بالمدغم فیه خطا، فدخل نحو إنه هو و خروج نحو أنا نذیر، و أن یکون المدغم فیه أکثر من حرف إذا کان الإدغام فی کلمة.
و فائدة الإدغام التخفیف لثقل عود اللسان إلی المخرج أو مقاربه.
و ینقسم الإدغام إلی کبیر: و هو ما کان الحرف الأول و الثانی فیه محرکان ثم یسکن الأول للإدغام: فهو أکثر عملا من غیره لذا سمی کبیرا، و قیل سمی کبیرا لکثرة وقوعه، و قیل لما فیه من الصعوبة، و قیل لشموله المثلین، و المتقاربین و المتجانسین، قال الشاطبی:
و ما کان من مثلین فی کلمتیهما فلا بدّ من إدغام ما کان أولا
کیعلم ما فیه هدی و طبع علی قلوبهم و العفو و أمر تمثّلا
و صغیر: و هو ما کان أولهما ساکنا فی الأصل و ثانیهما محرکا، و إذا ثقل الإظهار بعد الإدغام عدل إلی الإخفاء إذ هو یشارکه فی إسکان المتحرک دون القلب.

السؤال رقم (101):

السؤال رقم (101):
- عرف کلا من المتماثلین و المتقاربین، و المتجانسین، و المتباعدین، و اذکر أمثلة لکل نوع، و بین حکم نوع؟

الإجابة:

الإجابة:
المتماثلان: هما الحرفان اللذان اتفقا اسما و مخرجا و صفة کالدالین فی مثل قَدْ دَخَلُوا «1».
و ینقسم إلی:
أ- صغیر: أن یکون الحرف الأول منهما ساکنا، و الثانی متحرکا مثل اذْهَبْ بِکِتابِی هذا «2»، و حکمه وجوب الإدغام إلا إذا کان الأول حرف مد أو هاء سکت نحو (آمَنُوا وَ عَمِلُوا) و (عَصَوْا وَ کانُوا).
__________________________________________________
(1) سورة المائدة الآیة (61).
(2) النمل الآیة (28).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 176
ب- کبیر: أن یکون الحرفان متحرکین سواء فی کلمة نحو مَناسِکَکُمْ «1» أو فی کلمتین نحو (الرحیم ملک).
ج- مطلق: و هو أن یکون الحرف الأول منهما متحرکا و الثانی ساکنا مثل ما نَنْسَخْ «2» المتقاربان: هما الحرفان اللذان تقاربا مخرجا و صفة، و ینقسم إلی:
أ- الحرفان اللذان تقاربا مخرجا و صفة، و یشتمل علی الصغیر: نحو کَذَّبَتْ ثَمُودُ و کبیر نحو مِنْ فَوْقِکُمْ، و مطلق: نحو وَ لا یَسْتَثْنُونَ.
ب- الحرفان اللذان تقاربا مخرجا لا صفة و یشتمل أیضا علی الصغیر: نحو:
لَقَدْ سَمِعَ، و کبیر: نحو: عَدَدَ سِنِینَ، و مطلق نحو سُنْدُسٍ.
ج- الحرفان اللذان تقاربا صفة لا مخرجا و یشتمل أیضا علی الصغیر: نحو إِذْ جاؤُکُمْ، و کبیر: نحو بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ، و مطلق نحو: یَلْتَقِطْهُ فی القاف مع الطاء.
المتجانسان: هما الحرفان اللذان اتفقا مخرجا و اختلفا صفة، و یشتمل علی ثلاثة أقسام.
أ- صغیر: کالتاء مع الدال مثل أُجِیبَتْ دَعْوَتُکُما.
ب- الکبیر: کالتاء مع الطاء مثل: الصَّالِحاتِ طُوبی.
ج- المطلق: کالتاء مع الطاء مثل:
أَ فَتَطْمَعُونَ.
المتباعدان: هما الحرفان اللذان تباعدا مخرجا و اختلفا صفة، و یشتمل علی ثلاثة أقسام أیضا کالأنواع السابقة و هی:
أ- الصغیر «3»: کالنون مع الخاء نحو: وَ الْمُنْخَنِقَةُ.
__________________________________________________
(1) البقرة آیة (200).
(2) البقرة آیة (106).
(3) غایة المرید ص (178).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 177
ب- الکبیر: کالدال مع الهاء مثل دِهاقاً.
ج- المطلق: کالهاء مع المیم مثل أنفسهم و إلی هذه الأنواع السابقة من مثلین، و إلی هذه الأنواع السابقة من مثلین، و متجانسین، و متقاربین، و متباعدین یشیر الشیخ إبراهیم شحاتة فی التحفة السمنودیة فی تجوید الکلمات القرآنیة بقوله:
إن یجتمع حرفان خطّا فهما حی علی الظاهر فبما قسّما
فمتماثلان إن یتّحدا فی مخرج و صفة کما بدا
و متجانسان إن تطابقا فی مخرج لا فی الصّفات اتّفقا
و متقاربان حیث فیهما تقارب أو کان فی أیّهما
و متباعدان حیث مخرجا تباعدا و الخلف فی الصّفات جا
و حیثما تحرّک الحرفان فی کل قسم بالکبیر و اقتف
و سمّ بالصّغیر حیثما سکن أولها و مطلق فی العکس عن
کما أشار الإمام سلیمان الجمزوری رحمه اللّه فی التحفة إلی هذه الأقسام بقوله:
إن فی الصّفات و المخارج اتّفق حرفان فالمثلان فیهما أحق
أو أن یکونا مخرجا تقاربا و فی الصفات اختلفا یلقّبا
متقاربین أو یکونا اتّفقا فی مخرج دون الصّفات حقّقا
بالمتجانسین ثمّ إن سکن أول فالصغیر سمّین
أو حرّک الحرفان فی کلّ فقل کلّ کبیر و افهمنه بالمثل

السؤال رقم (102):

السؤال رقم (102):
- اذکر موانع الإدغام، و ما الحکم إذا وقع قبل الحرف المدغم حرف ساکن، مثل لما تقول؟

الإجابة:

الإجابة:
بین الشاطبی رحمه اللّه موانع الإدغام فی قوله:
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 178
إذا لم یکن تا مخبر أو مخاطب أو المکتسی تنوینه أو مثقّلا
ککنت ترابا أنت تکره واسع علیم و أیضا کتمّ میقات مثّلا
و من هذین البیتین للإمام الشاطبی تتضح لنا موانع الإدغام، و کما وضحه الأستاذ الشیخ عبد الفتاح القاضی فی شرح الشاطبیة المسمی بالوافی و هی:
1- أن یکون الحرف الأول من المثالین تاء مخبر، أی تاء دالة علی المتکلم نحو: یا لیتنی کُنْتُ تُراباً، و ذلک من قول اللّه تعالی وَ یَقُولُ الْکافِرُ یا لَیْتَنِی کُنْتُ تُراباً من سورة النبأ.
2- أن یکون الحرف الأول تاء دالة علی المخاطب نحو أَ فَأَنْتَ تُکْرِهُ النَّاسَ، وَ ما کُنْتَ تَتْلُوا.
3- أن یکون الحرف الأول مقرونا بالتنوین نحو واسِعٌ عَلِیمٌ.
4- أن یکون الحرف الأول مثقلا نحو: فَتَمَّ مِیقاتُ رَبِّهِ، وَ خَرَّ راکِعاً، فیجب إظهار الحرف الأول فی هذه الأمثلة و أشباهها.
و إذا وقع قبل الحرف المدغم ساکن صحیح نحو وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ جاز فیه وجهان:
1- الإدغام المحض.
2- الاختلاس، قال الشاطبی:
و إدغام حرف قبله صحّ ساکن عسیر و بالإخفاء طبق مفصّلا

السؤال رقم (103):

السؤال رقم (103):
- اذکر ما ورد فی الکلمات القرآنیة الآتیة من أنواع الإدغام أو الإظهار، ثم انسب کل نوع إلی صاحبه من الأئمة القراء: «اتّخذتم- و یستحیون نساءکم- یعلم ما- فقد ضلّ- تبیّن لهم- و إذ جعلنا- قال لا ینال- إذ تبرأ- الکتاب بالحقّ- طعام مسکین- مناسککم- زین للذین- ما قد سلف- بالمعروف فإن- و من یفعل ذلک- لیبیّن لکم- لا یظلم مثقال ذرّة- نضجت جلودهم- قد سألها- و القلائد ذلک»؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 179

الإجابة:

الإجابة:
بیان ما ورد فی الکلمات القرآنیة المبارکة من إدغام أو إظهار مع بیان النوع مع نسبة کل نوع إلی صاحبه من الأئمة القراء بالترتیب کالآتی:
1- اتَّخَذْتُمُ أظهر الذال ابن کثیر، و حفص، و رویس بخلف عنه، و أدغمها الباقون و هی من الإدغام الصغیر.
2- وَ یَسْتَحْیُونَ نِساءَکُمْ أدغم أبو عمرو، و هو من الإدغام الکبیر.
3- یَعْلَمُ ما أدغم أبو عمرو، و یعقوب بخلف عنهما المیم فی مثلها، و هو من باب الإدغام الکبیر.
4- فَقَدْ ضَلَّ أدغمه ورش، و أبو عمرو، و ابن عامر، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و هو من باب الإدغام الصغیر.
5- تَبَیَّنَ لَهُمُ أدغم أبو عمرو، و یعقوب بخلف عنهما النون فی اللام و هو من باب الإدغام الکبیر.
6- وَ إِذْ جَعَلْنَا أدغم أبو عمرو، و هشام الذال فی الجیم، و هو من باب الإدغام الصغیر.
7- قالَ لا یَنالُ أدغم أبو عمرو، و یعقوب بخلف عنهما اللام فی مثلها، و هو من باب الإدغام الکبیر.
8- إِذْ تَبَرَّأَ أدغم أبو عمرو، و هشام، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر الذال فی التاء، و هو من باب الإدغام الصغیر.
9- الْکِتابَ بِالْحَقِّ أدغم أبو عمرو، و یعقوب بخلف عنهما الباء مثلها.
10- طَعامُ مِسْکِینٍ قرأ أبو عمرو، و یعقوب بخلف عنهما المیم فی مثلها إدغاما کبیرا.
11- مَناسِکَکُمْ أدغم أبو عمرو، و یعقوب بخلف عنهما الکاف فی الکاف إدغاما کبیرا.
12- زُیِّنَ لِلنَّاسِ أدغم أبو عمرو و یعقوب بخلف عنهما النون فی اللام إدغاما کبیرا.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 180
13- ما قَدْ سَلَفَ أدغم أبو عمرو، و هشام، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر الدال فی السین إدغاما صغیرا.
14- بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ قرأ أبو عمرو، و یعقوب بالإظهار، و بالإدغام أیضا و الإدغام هنا یتعلق بحرف الفاء فی مثلها، و هو من باب الإدغام الکبیر.
15- وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ أدغم أبو الحارث فی هذا المثال إدغاما صغیرا.
16- لِیُبَیِّنَ لَکُمْ قرأ أبو عمرو و یعقوب بالإظهار و بالإدغام أیضا، و هو من باب الإدغام الکبیر.
17- لا یَظْلِمُ مِثْقالَ ذَرَّةٍ قرأ أبو عمرو، و یعقوب بالإظهار، و بالإدغام أیضا، و هو من الإدغام الکبیر.
18- نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ قرأ أبو عمرو، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و هشام بخلف عنه بإدغام التاء فی جیم کلمة جلودهم، و هذا الإدغام من باب الإدغام الصغیر.
19- قَدْ سَأَلَها قرأ أبو عمرو، و هشام، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر بإدغام الدال فی السین، و هو من الإدغام الصغیر.
20- وَ الْقَلائِدَ ذلِکَ قرأ أبو عمرو، و یعقوب بخلف عنهما بإدغام الدال فی الذال، و هو من باب الإدغام الکبیر.
هذا و اللّه أعلی و أعلم.

السؤال رقم (104):

السؤال رقم (104):
- اذکر سبب منع الإدغام فی الکلمات القرآنیة المبارکة الآتیة:
«میثاقکم- یحکم بینهم- إبراهیم بنیه- بعد ذلک- غفور رحیم- و أحلّ لکم- جناح علیهما- الحمیر لترکبوها- البحر لتأکلوا- بعد ثبوتها- أقرب من هذا- فأجاءها- الرّیح عاصفة»؟

الإجابة:

الإجابة:
1- مِیثاقَکُمْ یمتنع الإدغام هنا المتعلق بالقاف، و ذلک لسکون ما قبل القاف.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 181
2- یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ من المعلوم هنا أن إدغام المیم فی الباء هنا لیس بإدغام حقیقة، و إنما هو إخفاء مع الغنة، و إنما سمی إدغاما تجوزا، و اللّه أعلم (انظر المهذب ص 74).
3- إِبْراهِیمُ بَنِیهِ امتنع الإدغام فی میم إبراهیم لسکون ما قبل المیم.
4- بَعْدِ ذلِکَ لا إدغام فی دال بعد ذلک لوقوع الدال مفتوحة بعد ساکن، و کذا لا إدغام فی عین سَمِیعٌ عَلِیمٌ لوجود التنوین، و لا فی لام أُحِلَّ لَکُمْ لوجود التشدید «1».
5- غَفُورٌ رَحِیمٌ لا إدغام فی راء غَفُورٌ رَحِیمٌ للتنوین.
6- جُناحَ عَلَیْهِما لا إدغام فی حاء جناح لتخصیص الإدغام بحاء زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ.
7- الْحَمِیرَ لِتَرْکَبُوها لا إدغام فی راء الْحَمِیرَ لِتَرْکَبُوها، و لا فی الْبَحْرَ لِتَأْکُلُوا لفتح رائهما بعد ساکن.
8- بَعْدَ ثُبُوتِها لا إدغام فی دال بعد ثبوتها لکون الدال مفتوحة بعد ساکن، و لیس بعدها تاء.
9- لِأَقْرَبَ مِنْ هذا لا إدغام فی باء أقرب من هذا، لأن الباء لا تدغم إلا فی میم یُعَذِّبُ مَنْ فقط.
10- فَأَجاءَهَا لا یوجد إدغام هنا لعدم وجود سببه، و لکن الحکم هنا یتعلق بالإمالة، ففی هذا النص القرآنی فَأَجاءَهَا تمتنع الإمالة لکونه رباعیا، و اللّه أعلی و أعلم.
11- الرِّیحَ عاصِفَةً لا إدغام فی حاء الریح عاصفة، لقصر ذلک علی حاء زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ.
__________________________________________________
(1) المهذب (1/ 88).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 182

باب هاء الکنایة

السؤال رقم (105):

السؤال رقم (105):
- اشرح قول ابن الجزری فی الطیبة:
و همزة أرجئه کسا حقا و ها فاقصر حما بن مل و خلف خذلها
و أسکنن فزنل و ضمّ الکسر لی حقّ و عن شعبة کالبصری نقل

[الإجابة:]

[الإجابة:]
یرید قوله تعالی: أرجئه و أخاه «1» فی الأعراف، و الشعراء قرأه بهمزة ساکنة ابن عامر و ابن کثیر، و أبو عمرو، و یعقوب، و قصرها أبو عمرو فی وجه آخر، و قالون، و ابن ذکوان و اختلف عن ابن وردان و هشام، و أسکن الهاء حمزة و عاصم، و هما یقرءان طبعا من غیر همز، و ضم الهاء هشام، و ابن کثیر و أبو عمرو و یعقوب.
و کسرها الباقون و هم ورش و ابن ذکوان و الکسائی و خلف و ابن جماز و ابن وردان فی أحد وجهیه، و أشبع حرکتها مع الضم ابن کثیر و هشام فی وجهه الثانی، و أشبعها مع الکسر ورش و الکسائی و خلف و ابن جماز و کذا ابن وردان بخلاف عنه فیتلخص منها ست قراءات هی «2»:
1- الهمز و ضم الهاء من غیر إشباع لأبی عمرو و یعقوب و هشام فی أحد وجهیه.
2- کذلک مع الصلة بواو لابن کثیر و لهشام فی الوجه الثانی.
3- کذلک أی بالهمز مع کسر الهاء من غیر صلة لابن ذکوان.
__________________________________________________
(1) موضع الأعراف قوله تعالی: قالُوا أَرْجِهْ وَ أَخاهُ وَ أَرْسِلْ فِی الْمَدائِنِ حاشِرِینَ الآیة (110). و موضع الشعراء قوله تعالی: قالُوا أَرْجِهْ وَ أَخاهُ وَ ابْعَثْ فِی الْمَدائِنِ حاشِرِینَ الآیة (36).
(2) انظر الکوکب الدری ص (127).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 183
4- بغیر همز مع إسکان الهاء لحمزة و عاصم.
5- کذلک مع کسر الهاء مقصورة لقالون و ابن وردان فی أحد وجهیه.
6- کذلک مع الصلة للباقین و هم: ورش و الکسائی، و خلف، و ابن جماز، و لعیسی فی وجهه الآخر، و یبقی لشعبة وجه آخر مع ما تقدم له عن عاصم، و هو الهمز و ضم الهاء من غیر صلة کالبصریین و هو معنی قوله:
و عن شعبة کالبصری نقل
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 184

باب: یاءات الإضافة

السؤال رقم (106):

السؤال رقم (106):
- عرف یاءات الإضافة، و اذکر عدد السور التی تخلو منها، ثم وضح الاختلاف حولها (فی أی شی‌ء یکون) مع ذکر أمثله موضحة؟

الإجابة:

الإجابة:
یاء الإضافة فی اصطلاح القراء هی الیاء الزائدة «1» الدالة علی المتکلم، فخرج بذلک الیاء الأصلیة التی تکون فی مکان اللام من الکلمات التی توزن من الأسماء و الأفعال، و خرج أیضا الیاء التی تکون من بنیة الکلمة، فهی یاء المتکلم، و هی ضمیر «2» یتصل بالاسم و الفعل و الحرف، و هی مع الاسم مجرورة المحل، و مع الفعل منصوبة المحل، و مع الحرف منصوبته أیضا حسب عمل الحروف نحو:
(نفسی، و ذکری، و فطرنی، و لیحزننی، و إنی، ولی).
و هذه الیاءات تکون زائدة علی الکلمة أی لیست من الأصول فلا تجی لاما من الفعل أبدا فهی کهاء الضمیر، و کافه، فتقوفی: نفسی و نفسک، و فی فطرنی: فطره و فطرک، و فی یحزننی: یحزنه و یحزنک، و فی إنی: إنه و إنک، و فی لی:
له و لک.
یقول الشاطبی رحمه اللّه
و لیست بلام الفعل یاء إضافة و ما هی من نفس الأصول فتشکلا
و لکنّها کالهاء و الکاف کل ما تلیه یری للهاء و الکاف مدخلا
و یاء الإضافة علی ثلاثة أقسام:
قسم اتفق علی إسکانه نحو: فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی.
و قسم اتفقوا علی فتحه نحو: بَلَغَنِیَ الْکِبَرُ.
__________________________________________________
(1) الوافی فی شرح الشاطبیة للأستاذ عبد الفتاح القاضی ص 184.
(2) النشر فی القراءات العشر (2/ 161).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 185
و قسم اختلفوا فیه بین الفتح و الإسکان، و هذا القسم هو الذی عقد له ابن الجزری موضعا خاصا و بابا کاملا فی أبیات الطیبة تحت عنوان مذاهبهم فی یاءات الإضافة و من الملاحظ أنها لا تأتی فی کل سور القرآن، فمن السور ما خلا منها.
و عدد السور التی خلت تماما من یاءات الإضافة تصل إلی إحدی و سبعین سورة «1» و هی بالترتیب: الفاتحة، و النساء، و الرعد، و النحل، و النور، و الروم، و لقمان، و السجدة، و الأحزاب، و فاطر، و الشوری و الجاثیة، و سورة محمد- صلی اللّه علیه و سلم-، و الفتح، و الحجرات، و ق، و الذاریات، و الطور، و النجم، و القمر، و الرحمن، و الواقعة، و الحدید، و الممتحنة، و الجمعة، و المنافقون، و التغابن، و الطلاق، و القلم، و الحاقة، و المعارج، و المزمل، و المدثر، و القیامة، و الإنسان، و النبأ، و النازعات، و عبس، و التکویر، و الانفطار، و المطففین، و الانشقاق، و البروج، و الطارق، و الأعلی، و الغاشیة، و الفجر، و البلد، و الشمس، و اللیل، و الضحی، و الشرح، و التین، و العلق، و القدر، و البینة، و الزلزلة، و العادیات، و القارعة، و التکاثر، و العصر، و الهمزة، و الفیل، و قریش، و الماعون، و الکوثر، و النصر، و المسد، و الإخلاص، و الفلق، و الناس.
و الاختلاف حول یاءات الإضافة بین الأئمة العشرة القراء ینحصر فی الفتح و الإسکان فقط فمنهم من فتح یاء الإضافة کما فی قوله تعالی: إِنِّی آمَنْتُ بِرَبِّکُمْ «2» فقد فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو الیاء من إنی، و من القراء من أسکن یاء الإضافة کما فی قوله تعالی: وَ ما لِیَ لا أَعْبُدُ الَّذِی فَطَرَنِی «3» فقد أسکن یعقوب و حمزة و خلف و هشام بخلف عنه یاء و ما لی، و هکذا.
__________________________________________________
(1) هذا علی سبیل التقریب لا علی سبیل الحصر و اللّه أعلم.
(2) سورة یس الآیة (25).
(3) سورة یس الآیة (22).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 186

السؤال رقم (107):

السؤال رقم (107):
- اذکر عدد السور التی وردت فیها من یاءات الإضافة، مع ذکر العدد الوارد فی کل سورة منها مع مراعاة ترتیب السور فی المصحف؟

الإجابة:

الإجابة:
من الملاحظ کما أشرت فی إجابة السؤال السابق أن من السور ما یخلو تماما من یاءات الإضافة، و منها ما ذکر فیها من یاءات الإضافة عدد معین، و إلیک- یرحمک اللّه- عدد السور التی ورد فیها یاءات الإضافة کالآتی:
رقم/ اسم السورة/ عدد یاءات الإضافة فیها 1-/ سورة البقرة/ عدد یاءات الإضافة (8).
2-/ سورة آل عمران/ عدد یاءات الإضافة (6).
3-/ سورة المائدة/ عدد یاءات الإضافة (6).
4-/ سورة الأنعام/ عدد یاءات الإضافة (8).
5-/ سورة الأعراف/ عدد یاءات الإضافة (7).
6-/ سورة الأنفال/ عدد یاءات الإضافة (2).
7-/ سورة التوبة/ عدد یاءات الإضافة (2).
8-/ سورة یونس/ عدد یاءات الإضافة (5).
9-/ سورة هود/ عدد یاءات الإضافة (18).
10-/ سورة یوسف/ عدد یاءات الإضافة (22).
11-/ سورة إبراهیم/ عدد یاءات الإضافة (4).
12-/ سورة الحجر/ عدد یاءات الإضافة (4).
13-/ سورة الإسراء/ عدد یاءات الإضافة (1).
14-/ سورة الکهف/ عدد یاءات الإضافة (9).
15-/ سورة مریم/ عدد یاءات الإضافة (6).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 187
16-/ سورة طه/ عدد یاءات الإضافة (13).
17-/ سورة الأنبیاء/ عدد یاءات الإضافة (4).
18-/ سورة الحج/ عدد یاءات الإضافة (1).
19-/ سورة المؤمنون/ عدد یاءات الإضافة (1).
20-/ سورة الفرقان/ عدد یاءات الإضافة (2).
21-/ سورة الشعراء/ عدد یاءات الإضافة (13).
22-/ سورة النمل/ عدد یاءات الإضافة (5).
23-/ سورة القصص/ عدد یاءات الإضافة (12).
24-/ سورة العنکبوت/ عدد یاءات الإضافة (3).
25-/ سورة سبأ/ عدد یاءات الإضافة (3).
26-/ سورة یس/ عدد یاءات الإضافة (3).
27-/ سورة الصافات/ عدد یاءات الإضافة (3).
28-/ سورة ص/ عدد یاءات الإضافة (6).
29-/ سورة الزمر/ عدد یاءات الإضافة (5).
30-/ سورة غافر/ عدد یاءات الإضافة (8).
31-/ سورة فصلت/ عدد یاءات الإضافة (2).
32-/ سورة الزخرف/ عدد یاءات الإضافة (2).
33-/ سورة الدخان/ عدد یاءات الإضافة (2).
34- سورة الأحقاف/ عدد یاءات الإضافة (4).
35-/ سورة المجادلة/ عدد یاءات الإضافة (1).
36-/ سورة الحشر/ عدد یاءات الإضافة (1).
37-/ سورة الصف/ عدد یاءات الإضافة (2).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 188
38-/ سورة تبارک/ عدد یاءات الإضافة (2).
39-/ سورة نوح/ عدد یاءات الإضافة (3).
40-/ سورة الجن/ عدد یاءات الإضافة (1).
41-/ سورة الفجر/ عدد یاءات الإضافة (2).
42-/ سورة الکافرون/ عدد یاءات الإضافة (1).
هذا الحصر روعی فی الدقة ما أمکن، و قد راجعته علی أمهات کتب القراءات، فإن کان فیه نقص أو سهو فمن نفسی، و اللّه أعلم.

السؤال رقم (108):

السؤال رقم (108):
- بین خلاف الأئمة العشرة القراء حول یاءات الإضافة الواردة فی السور الآتیة:
(هود- یوسف- طه- الشعراء- القصص)؟

الإجابة:

أولا: یاءات الإضافة الواردة فی سورة هود برقم الآیات هی:

أولا: یاءات الإضافة الواردة فی سورة هود برقم الآیات هی:
1- فَإِنِّی أَخافُ فی ثلاثة مواضع (3، 25، 84).
2- عَنِّی إِنَّهُ فی موضع واحد (10).
3- وَ لکِنِّی أَراکُمْ فی موضع واحد (29).
4- إِنْ أَجرِیَ إِلَّا فی موضعین (29، 51).
5- إِنِّی إِذاً فی موضع واحد (31).
6- نُصْحِی إِنْ فی موضع واحد (34).
7- إِنِّی أَعِظُکَ فی موضع واحد (46).
8- إِنِّی أَعُوذُ فی موضع واحد (47).
9- ضَیْفِی أَ لَیْسَ فی موضع واحد (78).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 189
10- إِنِّی أَراکُمْ فی موضع واحد (84).
11- تَوْفِیقِی إِلَّا فی موضع واحد (88).
12- شِقاقِی أَنْ فی موضع واحد (89).
13- أَ رَهْطِی أَعَزُّ فی موضع واحد (92).
14- إِنِّی أُشْهِدُ فی موضع واحد (54).
15- فَطَرَنِی أَ فَلا فی موضع واحد (51).
و بذلک یصل عدد یاءات الإضافة فی سورة هود المبارکة إلی ثمانی عشرة، قال الشاطبی
و یاءاتها عنی و إنّی ثمانیا و ضیفی و لکنّی و نصحی فاقبلا
شقاقی و توفیقی و رهطی عدّها و مع فطرن معا تحص مکمّلا
و خلاف الأئمة العشرة القراء حول هذه الیاءات فتحا و إسکانا کالآتی:
وردت إنی أخاف فی ثلاثة مواضع و قد فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو الثلاثة المواضع، و فتحوا أیضا إِنِّی أَعِظُکَ، إِنِّی أَعُوذُ بِکَ، شِقاقِی أَنْ و فتح المدنیان و أبو عمرو عَنِّی إِنَّهُ، إِنِّی إِذاً، إِنِّی أَعُوذُ بِکَ، شِقاقِی أَنْ و فتح المدنیان و أبو عمرو عَنِّی إِنَّهُ، إِنِّی إِذاً، نُصْحِی إِنْ ضَیْفِی أَ لَیْسَ، و فتح المدنیان و أبو عمرو و ابن عامر و حفص إِنْ أَجرِیَ إلا فی الموضعین، و فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو و ابن ذکوان (أ رهطی أعز) و اختلف عن هشام.
و فتح المدنیان و البزی فَطَرَنِی أَ فَلا و فتح المدنیان و أبو عمرو و البزی وَ لکِنِّی أَراکُمْ و إِنِّی أَراکُمْ، و فتح المدنیان إِنِّی أُشْهِدُ اللَّهَ، و فتح المدنیان و أبو عمرو و ابن عامر وَ ما تَوْفِیقِی إِلَّا بِاللَّهِ هذا و اللّه أعلم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 190

ثانیا: یاءات الإضافة الواردة فی سورة یوسف برقم الآیات هی:

ثانیا: یاءات الإضافة الواردة فی سورة یوسف برقم الآیات هی:
ثانیا یوسف برقم الآیات هی:
1- رَبِّی أَحْسَنَ فی موضع واحد (23).
2- لَیَحْزُنُنِی أَنْ فی موضع واحد (13).
3- رَبِّی إِنِّی فی موضع واحد (37).
4- آبائِی إِبْراهِیمَ فی موضع (38).
5- إِنِّی أَرانِی فی موضعین (36).
6- أَرانِی أَعْصِرُ فی موضع (36).
7- أَرانِی أَحْمِلُ فی موضع (36).
8- إِنِّی أَری فی موضع (43).
9- لَعَلِّی أَرْجِعُ فی موضع (47).
10- أُبَرِّئُ نَفْسِی فی موضع (53).
11- رَبِّی إِنَّ فی موضع (53).
12- أَنِّی أُوفِی فی موضع (59).
13- لِی أَبِی فی موضع (80).
14- إِنِّی أَنَا فی موضع (69).
15- إِنِّی أَعْلَمُ فی موضع (69).
16- رَبِّی إِنَّهُ فی موضع (98).
17- بِی إِذْ فی موضع (100).
18- إِخْوَتِی إِنَّ فی موضع (100).
19- سَبِیلِی أَدْعُوا فی موضع (108).
20- حُزْنِی إِلَی اللَّهِ فی موضع (86).
21- أَبِی أَوْ یَحْکُمَ اللَّهُ فی موضع (80).
و بذلک یصل عدد یاءات الإضافة فی سورة یوسف المبارکة إلی اثنتین
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 191
و عشرین، قال الشاطبی:
و أنی و إنّی الخمس ربّی بأربع أرانی معا نفسی لیحزننی حلی
و فی إخوتی حزنی سبیلی بی و لی لعلّی آبائی أبی فاخش موحلا
و خلاف الأئمة العشرة القراء حول هذه الیاءات فتحا و إسکانا کالآتی:
فتح المدنیان و ابن کثیر لَیَحْزُنُنِی، و فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو رَبِّی أَحْسَنَ، أَرانِی أَعْصِرُ، أَرانِی أَحْمِلُ، إِنِّی أَری سَبْعَ، إِنِّی أَنَا أَخُوکَ، أَبِی أَوْ، إِنِّی أَعْلَمُ، و فتح نافع أَنِّی أُوفِی، و فتح المدنیان و أبو عمرو و ابن عامر وَ حُزْنِی إِلَی، و فتح أبو جعفر و الأزرق عن ورش و بین إخوتی إن، و فتح المدنیان فقط سَبِیلِی أَدْعُوا، و فتح المدنیان و أبو عمرو إِنِّی أَرانِی فی الموضعین، و فتحوا رَبِّی إِنِّی تَرَکْتُ، نَفْسِی إِنَّ النَّفْسَ، رَحِمَ رَبِّی إِنَّ، لِی أَبِی، رَبِّی إِنَّهُ، بِی إِذْ أَخْرَجَنِی، و فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو و ابن عامر آبائِی إِبْراهِیمَ، لَعَلِّی أَرْجِعُ.
هذا و اللّه أعلی و أعلم.
ثالثا: یاءات الإضافة الواردة فی سورة طه برقم الآیات هی:
1- لَعَلِّی آتِیکُمْ فی موضع (10).
2- أَخِی اشْدُدْ فی موضع (30).
3- وَ أَقِمِ الصَّلاةَ لِذِکْرِی إِنَّ السَّاعَةَ فی موضع (14).
4- وَ لا تَنِیا فِی ذِکْرِی اذْهَبا فی موضع (42).
5- إِنِّی آنَسْتُ ناراً فی موضع (10).
6- إِنِّی أَنَا رَبُّکَ فی موضع (12).
7- وَ لِیَ فِیها مَآرِبُ فی موضع (22).
8- وَ یَسِّرْ لِی أَمْرِی فی موضع (26).
9- حَشَرْتَنِی أَعْمی فی موضع (124).
10- وَ لِتُصْنَعَ عَلی عَیْنِی إِذْ فی موضع (39).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 192
11- وَ اصْطَنَعْتُکَ لِنَفْسِی اذْهَبْ فی موضع (41).
12- إِنَّنِی أَنَا اللَّهُ فی موضع (14).
13- وَ لا بِرَأْسِی إِنِّی خَشِیتُ (94).
و بذلک یصل عدد یاءات الإضافة فی سورة طه المبارکة إلی ثلاث عشرة، قال الشاطبی:
رأس ................ ..... لعلّی أخی حلی ..............
و ذکری معا إنّی معالی معا حشرتنی عین نفسی إنّنی ی انجلا
و خلاف الأئمة العشرة القراء حول هذه الیاءات فتحا و إسکانا کالآتی:
فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو إنی آنست، إنی أنا ربک، إننی أنا اللّه، لنفسی اذهب، فی ذکری اذهبا، و أسکن الکوفیون لعلی آتیکم، و فتح حفص و الأزرق عن ورش وَ لِیَ فِیها، و فتح المدنیان و أبو عمرو لذکری إن یَسِّرْ لِی أَمْرِی، عَلی عَیْنِی، إِذْ تَمْشِی، بِرَأْسِی إِنِّی، و فتح ابن کثیر و أبو عمرو أَخِی اشْدُدْ، و اللّه أعلم.
رابعا: یاءات الإضافة الواردة فی سورة الشعراء برقم الآیات هی:
1- إِنْ أَجْرِیَ إِلَّا فی خمسة مواضع: فی قصة نوح، و هود، و صالح، و لوط، و شعیب، و أرقامها کالآتی: (109)، (127)، (145)، (164)، (180).
2- إِنِّی أَخافُ فی موضعین (12، 135).
3- مَعِی فی موضعین (62، 118).
4- لِی إِلَّا فی موضع (77).
5- لِأَبِی إِنَّهُ فی موضع (86).
6- رَبِّی أَعْلَمُ فی موضع (188).
7- بِعِبادِی إِنَّکُمْ فی موضع (52).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 193
و بذلک یصل عدد یاءات الإضافة فی سورة الشعراء إلی ثلاث عشرة، قال الشاطبی:
و یا خمس أجری مع عبادی ولی معی معا مع أبی إنّی معا ربّی انجلی
و خلاف الأئمة العشرة القراء حول هذه الیاءات فتحا و إسکانا کالآتی:
فتح المدنیان و أبو عمرو و ابن کثیر إِنِّی أَخافُ فی موضعین، رَبِّی أَعْلَمُ، و فتح المدنیان بِعِبادِی إِنَّکُمْ، و فتح أبو عمرو و المدنیان بِعِبادِی إِنَّکُمْ، و فتح أبو عمرو و المدنیان عَدُوٌّ لِی إِلَّا، وَ اغْفِرْ لِأَبِی إِنَّهُ، و فتح ورش و حفص وَ مَنْ مَعِیَ، و فتح المدنیان و أبو عمرو و ابن عامر و حفص أَجْرِیَ إِلَّا فی خمسة مواضع، هذا و اللّه أعلم.
خامسا: یاءات الإضافة الواردة فی سورة القصص برقم الآیات هی:
1- إِنِّی أُرِیدُ فی موضع (27).
2- سَتَجِدُنِی إِنْ فی موضع (27).
3- إِنِّی آنَسْتُ فی موضع (29).
4- لَعَلِّی آتِیکُمْ فی موضع (29).
5- إِنِّی أَنَا اللَّهُ فی موضع (30).
6- رَبِّی أَنْ فی موضع (22).
7- إِنِّی أَخافُ فی موضع (34).
8- مَعِی رِدْءاً فی موضع (34).
9- رَبِّی أَعْلَمُ فی موضعین (37، 58).
10- لَعَلِّی أَطَّلِعُ فی موضع (38).
11- عِنْدِی أَ وَ فی موضع (78).
و بذلک یصل عدد یاءات الإضافة فی سورة القصص إلی اثنتی عشرة، قال الشاطبی:
و عندی و ذو الثنیا و إنّی أربع لعلّی معا ربّی ثلاث معی اعتلی الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 194
و خلاف الأئمة العشرة القراء حول هذه الیاءات فتحا و إسکانا کالآتی:
فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو رَبِّی أَنْ، (إنی أن)، إِنِّی آنَسْتُ، إِنِّی أَنَا اللَّهُ، وَ إِنِّی أَخافُ، رَبِّی أَعْلَمُ، و أسکن الکوفیون و یعقوب لَعَلِّی، و فتح المدنیان إِنِّی أُرِیدُ، سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللَّهُ، و فتح حفص مَعِی رِدْءاً، و فتح المدنیان و أبو عمرو عِنْدِی أَ وَ لَمْ هذا و اللّه أعلی و أعلم.

السؤال رقم (109):

السؤال رقم (109):
- بین لمن الفتح و لمن الإسکان من الأئمة العشرة القراء فی یاءات الإضافة الواردة فی الکلمات القرآنیة الآتیة قُلْ رَبِّی أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ «1»- وَ لا أُشْرِکُ بِرَبِّی أَحَداً «2» سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللَّهُ صابِراً «3»- إِنِّی أَعُوذُ بِالرَّحْمنِ «4»- إِنِّی أَخافُ أَنْ یَمَسَّکَ «5»، سَأَسْتَغْفِرُ لَکَ رَبِّی إِنَّهُ، هذا ذِکْرُ مَنْ مَعِیَ عِبادِیَ الصَّالِحُونَ، وَ ما لِیَ لا أَعْبُدُ الَّذِی فَطَرَنِی «6» إِنِّی آمَنْتُ بِرَبِّکُمْ، إِنِّی أَری، أَنِّی أَذْبَحُکَ «7» إِنِّی أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَیْرِ «8» مَسَّنِیَ الشَّیْطانُ «9»، إِنِّی أَخافُ أَنْ یُبَدِّلَ دِینَکُمْ «10»، إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ یَوْمَ التَّنادِ «11»، وَ أُفَوِّضُ أَمْرِی إِلَی اللَّهِ «12»، أَ تَعِدانِنِی أَنْ أُخْرَجَ، أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ، دُعائِی إِلَّا فِراراً، إِنِّی أَعْلَنْتُ، بَیْتِیَ مُؤْمِناً.
__________________________________________________
(1) سورة الکهف الآیة (22).
(2) سورة الکهف الآیة (38).
(3) سورة الکهف الآیة (69).
(4) سورة مریم الآیة (18).
(5) سورة مریم الآیة (45).
(6) سورة یس الآیة (22).
(7) سورة الصافات الآیة (102).
(8) سورة ص الآیة (32).
(9) سورة ص الآیة (41).
(10) سورة غافر الآیة (26).
(11) سورة غافر الآیة (32).
(12) سورة غافر الآیة (44).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 195

الإجابة:

الإجابة:
لقد وصلت جزئیات هذا السؤال إلی اثنتین و عشرین آیة، و سوف نتناول اختلاف الأئمة القراء حولها فتحا و إسکانا کالآتی:
1- قُلْ رَبِّی أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو الیاء من لفظ ربی فی الآیة.
2- وَ لا أُشْرِکُ بِرَبِّی أَحَداً مثل السابقة.
3- سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللَّهُ صابِراً فتح المدنیان فقط الیاء من لفظ (ستجدنی).
4- إِنِّی أَعُوذُ بِالرَّحْمنِ فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو الیاء من لفظ و إنی.
5- إِنِّی أَخافُ أَنْ یَمَسَّکَ مثل سابقتها.
6- سَأَسْتَغْفِرُ لَکَ رَبِّی إِنَّهُ فتح المدنیان. و أبو عمرو الیاء من لفظ ربی.
7- هذا ذِکْرُ مَنْ مَعِیَ فتح حفص وحده فقط الیاء من لفظ معی، و هو فی سورة الأنبیاء.
8- عِبادِیَ الصَّالِحُونَ أسکن حمزة وحده الیاء الواردة فی لفظ عبادی من سورة الأنبیاء.
9- وَ ما لِیَ لا أَعْبُدُ الَّذِی فَطَرَنِی أسکن یعقوب و حمزة و خلف و هشام بخلاف عنه الیاء من لفظ و ما لی.
10- إِنِّی آمَنْتُ بِرَبِّکُمْ فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو الیاء من لفظ إنی.
11- إِنِّی أَری فِی الْمَنامِ فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو الیاء من لفظ إنی.
12- أَنِّی أَذْبَحُکَ مثل سابقتها.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 196
13- إِنِّی أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَیْرِ مثل سابقتها.
14- مَسَّنِیَ الشَّیْطانُ أسکن حمزة وحده الیاء من لفظ مسنی.
15- إِنِّی أَخافُ أَنْ یُبَدِّلَ دِینَکُمْ فتح المدنیان، و ابن کثیر، و أبو عمرو الیاء من لفظ إنی، و ذلک فی ثلاثة مواضع من سورة غافر.
16- إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ یَوْمَ التَّنادِ مثل سابقتها.
17- وَ أُفَوِّضُ أَمْرِی إِلَی اللَّهِ فتح المدنیان و أبو عمرو الیاء من لفظ أمری.
18- أَ تَعِدانِنِی أَنْ أُخْرَجَ فتح المدنیان، و ابن کثیر الیاء من لفظ أ تعداننی.
19- أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ فتحها البزی و الأزرق.
20- دُعائِی إِلَّا فِراراً قرأ حمزة و عاصم، و الکسائی دُعائِی إِلَّا ساکنة الیاء.
21- إِنِّی أَعْلَنْتُ فتح نافع و ابن کثیر، و أبو عمرو الیاء من لفظ إنی.
22- بَیْتِیَ مُؤْمِناً فتحها هشام و حفص فقط.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 197

باب: یاءات الزوائد

السؤال رقم (110):

السؤال رقم (110):
- عرف یاءات الزوائد، و اذکر عدد السور التی تخلو منها، ثم وضح الاختلاف حولها (فی أی شی‌ء یکون) مع ذکر الفرق بینها و بین یاءات الإضافة؟

الإجابة:

الإجابة:
یاءات الزوائد عند علماء القراءات هی الیاءات الزوائد المتطرفة الزائدة فی التلاوة علی رسم المصاحف العثمانیة «1» و لکونها زائدة فی التلاوة علی رسم المصاحف عند من أثبتها سمیت زوائد، قال الشاطبی:
و دونک یاءات تسمّی زوائدا لأن کن عن خطّ المصاحف معزلا
و قیل هی الیاءات التی زادها القراء فی اللفظ علی ما رسم فی المصحف، و لیس إثبات الیاء هنا فی أی حال مما یعد مخالفا للرسم خلافا یدخل به حکم الشذوذ المذکور فی الضابط الذی ذکره ابن الجزری عند قوله:
و کان للرسم احتمالا یحوی .... فإن هذا الإثبات یوافق الرسم تقدیرا لأن ما حذف لعارض فی حکم الوجود کألف الرحمن «2».
و قیل هی الزوائد علی الرسم تأتی فی أواخر الکلم «3»، و تنقسم علی قسمین:
1- ما حذف من آخر اسم منادی نحو: یا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ، یا قَوْمِ إِنْ کُنْتُمْ، یا عِبادِیَ، یا أَبَتِ، یا رَبِّ إِنَّ هؤُلاءِ، رَبِّ إِنِّی نَذَرْتُ و هذا القسم مما لا خلاف فی حذف الیاء منه فی الحالین و الیاء من هذا
__________________________________________________
(1) الوافی فی شرح الشاطبیة (133).
(2) الکوکب الدری (235).
(3) النشر فی القراءات العشر (1/ 179، 180).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 198
القسم یاء إضافة کلمة برأسها استغنی بالکسرة عنها، و لم یثبت فی المصاحف من ذلک سوی موضعین بلا خلاف و هما یا عِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا فی العنکبوت، و یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا آخر الزمر، و موضع بخلاف و هو یا عبادی لا خوف علیکم فی الزخرف.
و القراء مجمعون علی حذف سائر ذلک إلا موضعا اختص به رویس و هو یا عبادی فاتقون.
و القسم الثانی تقع الیاء فیه فی الأسماء و الأفعال نحو (الداعی، و الجواری، و المنادی و التنادی، و یأتی، و یسری، و یتقی، و نبغی) فهی فی هذا و شبهه لام الکلمة و تکون أیضا یاء إضافة فی موضع الجر و النصب نحو (دعائی)، و (أخرتنی)، و هذا القسم هو المخصوص بالذکر فی هذا الباب.
و خلاف القراء حولها فی الحذف و الإثبات فی حالتی الوصل و الوقف.
و عدد السور التی تخلو منها تصل إلی ثلاث و سبعین سورة علی التقریب، فتصل عدد السور التی وردت هذه الیاءات فیها إلی إحدی و أربعین سورة.
و لقد أشار الشیخ القاضی إلی الفرق بین یاءات الزوائد و یاءات الإضافة فحصر الفرق فی أربع نقاط هی:
1- الیاءات الزائدة تکون فی الأسماء نحو: الداع، الجوار و فی الأفعال نحو:
یأت، یسر، و لا تکون فی الحروف بخلاف یاءات الإضافة فإنها تکون فی الأسماء و الأفعال و الحروف.
2- أن الزوائد محذوفة من المصاحف بخلاف یاءات الإضافة فإنها ثابتة فیها.
3- إن الخلاف فی یاءات الزوائد بین القراء دائر بین الحذف و الإثبات بخلاف یاءات الإضافة فإن الخلاف بینهم فیها دائر بین الفتح و الإسکان.
4- إن الیاءات الزوائد تکون أصلیة و زائدة فمثال الأصلیة: (الداع)، (المناد)، (یوم یأت)، (إذا یسر)، و مثال الزائدة: (وعید)، و (نذر)، و هذا لا ینافی
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 199
تسمیتها کلها زوائد باعتبار زیادتها علی خط المصحف بخلاف یاءات الإضافة فلا تکون إلا زائدة.

السؤال رقم (111):

السؤال رقم (111):
- اذکر عدد السور التی ورد فیها من یاءات الزوائد، مع ذکر العدد الوارد فی کل سورة منها مع مراعاة ترتیب السور فی المصحف؟

الإجابة:

الإجابة:
ذکرت یاءات الزوائد فی بعض سور القرآن، کما خلی عدد کبیر من السور منها فأغلب السور یخلو تماما منها- کما أشرنا- و إلیک عدد السور التی ورد فیها من یاءات الزوائد مرتبة، و بها عدد الیاءات فی کل سورة بإذن اللّه فهو المستعان:
رقم/ اسم السورة/ عدد یاءات الزوائد فیها 1-/ البقرة/ عدد یاءات الزوائد (3).
2-/ آل عمران/ عدد یاءات الزوائد (2).
3-/ المائدة/ عدد یاءات الزوائد (1).
4-/ الأنعام/ عدد یاءات الزوائد (1).
5-/ الأعراف/ عدد یاءات الزوائد (2).
6-/ یونس/ عدد یاءات الزوائد (1).
7-/ هود/ عدد یاءات الزوائد (4).
8-/ یوسف/ عدد یاءات الزوائد (6).
9-/ الرعد/ عدد یاءات الزوائد (4).
10-/ إبراهیم/ عدد یاءات الزوائد (3).
11-/ الحجر/ عدد یاءات الزوائد (2).
12-/ النحل/ عدد یاءات الزوائد (2).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 200
13-/ الإسراء/ عدد یاءات الزوائد (2).
14-/ الکهف/ عدد یاءات الزوائد (6).
15-/ طه/ عدد یاءات الزوائد (1).
16-/ الأنبیاء/ عدد یاءات الزوائد (3).
17-/ الحج/ عدد یاءات الزوائد (2).
18-/ المؤمنون/ عدد یاءات الزوائد (6).
19-/ الفرقان/ عدد یاءات الزوائد (6).
20-/ النمل/ عدد یاءات الزوائد (3).
21-/ القصص/ عدد یاءات الزوائد (2).
22-/ العنکبوت/ عدد یاءات الزوائد (1).
23-/ الروم/ عدد یاءات الزوائد (1).
24-/ سبأ/ عدد یاءات الزوائد (2).
25-/ فاطر/ عدد یاءات الزوائد (1).
26-/ یس/ عدد یاءات الزوائد (3).
27-/ الصافات/ عدد یاءات الزوائد (2).
28-/ ص/ عدد یاءات الزوائد (2).
29-/ الزمر/ عدد یاءات الزوائد (3).
30-/ غافر/ عدد یاءات الزوائد (4).
31-/ الشوری/ عدد یاءات الزوائد (1).
32-/ الزخرف/ عدد یاءات الزوائد (3).
33-/ الدخان/ عدد یاءات الزوائد (2).
34-/ ق/ عدد یاءات الزوائد (3).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 201
35-/ القمر/ عدد یاءات الزوائد (8).
36-/ الذاریات/ عدد یاءات الزوائد (3).
37-/ سورة النجم/ عدد یاءات الزوائد (8).
38-/ الملک/ عدد یاءات الزوائد (2).
39-/ سورة نوح/ عدد یاءات الزوائد (1).
40-/ سورة الفجر/ عدد یاءات الزوائد (4).
41-/ سورة الکافرون/ عدد یاءات الزوائد (1).
و قد روعی فی هذا الحصر الدقة ما أمکن، و قد راجعته علی مراجع القراءات کالنشر و الکوکب الدری و غیرها فإن کان فیه نقص فمن نفسی، أسأل اللّه تعالی أن یغفر لی إنه رب ذلک و القادر علیه، و هو الهادی إلی سواء السبیل.

السؤال رقم (112):

السؤال رقم (112):
- بین خلاف الأئمة العشرة القراء حول یاءات الزوائد الواردة فی السور الآتیة: (یوسف- الکهف- المؤمنون- غافر- القمر- الفجر)؟

الإجابة:

الإجابة:
أولا: یاءات الزوائد الواردة فی سورة یوسف هی:
(فأرسلون)، (و لا تقربون)، (أن تفندون) أثبتهن فی الحالین وصلا و وقفا یعقوب، و (حتی تؤتون) أثبتها وصلا أبو جعفر، و أبو عمرو، و أثبتها فی الحالین ابن کثیر و یعقوب، و نرتع أثبتها قنبل بخلاف عنه فی الحالین، و کذلک من یتق و یصبر لقنبل و اللّه أعلم «1».
ثانیا: یاءات الزوائد الواردة فی سورة الکهف هی:
1- قرأ أبو جعفر و نافع و أبو عمرو و یعقوب
__________________________________________________
(1) النشر (2/ 297).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 202
من یهد الله فهو المهتدی «1» بإثبات الیاء، و قرأ الباقون (المهتد) بغیر یاء.
2- قرأ أبو جعفر و نافع، و ابن کثیر فی روایة القواس و البزی، و أبو عمرو و یعقوب أن یهدینی ربی «2» و إن ترنی أنا أقل «3» و أن یؤتینی خیرا «4» و ما کنا نبغی «5» و أن تعلمنی مما علمت «6».
بإثبات الیاء فیها: ابن کثیر و یعقوب فی الوصل و الوقف و الآخرون فی الوصل دون الوقف «7».
و ورش عن نافع من طریق البخاری إِنْ تَرَنِ بحذف الیاء. ابن کثیر فی روایة ابن فلیج و الکسائی ما کنا نبغی بإثبات الیاء فیه فقط. الباقون لا یثبتون منها شیئا.
3- فتح أبو جعفر، و نافع من الیاءات وَ لا أُشْرِکُ بِرَبِّی أَحَداً «8»، فعسی ربی أن یؤتینی، و لَمْ أُشْرِکْ بِرَبِّی أَحَداً «9» و سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللَّهُ «10»، و عِبادِی مِنْ دُونِی أَوْلِیاءَ و فتح ابن کثیر و أبو عمرو بِرَبِّی أَحَداً، فعسی ربی أن یؤتینی، بِرَبِّی أَحَداً و زاد حفص عن عاصم مَعِیَ صَبْراً «11» و کل (معی) فی جمیع القرآن فإنه یفتح الیاء منه، و لم یفتح الباقون منها شیئا.
__________________________________________________
(1) سورة الکهف الآیة (17).
(2) سورة الکهف الآیة (24).
(3) سورة الکهف الآیة (40).
(4) سورة الکهف الآیة (40).
(5) سورة الکهف الآیة (64).
(6) سورة الکهف الآیة (66).
(7) انظر المبسوط فی القراءات العشر (241).
(8) سورة الکهف الآیة (38).
(9) سورة الکهف الآیة (42).
(10) سورة الکهف الآیة (69).
(11) سورة الکهف الآیة (67).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 203
ثالثا: یاءات الزوائد الواردة فی سورة المؤمنون هی:
1- قالَ رَبِّ انْصُرْنِی بِما کَذَّبُونِ «1» فی موضعین.
2- وَ أَنَا رَبُّکُمْ فَاتَّقُونِ «2».
3- وَ أَعُوذُ بِکَ رَبِّ أَنْ یَحْضُرُونِ «3».
4- قالَ رَبِّ ارْجِعُونِ «4».
5- قالَ اخْسَؤُا فِیها وَ لا تُکَلِّمُونِ «5».
أثبت یعقوب کل هذه الیاءات الواردة وصلا و وقفا «6».
رابعا: یاءات الإضافة الواردة فی سورة غافر هی:
1- قرأ ابن کثیر و یعقوب یوم التلاقی «7» و التنادی «8» بإثبات الیاء فی الوصل و الوقف، و قرأ أبو جعفر، و ورش عن نافع، (التلاقی) و (التنادی) بالیاء فی الوصل دون الوقف، و اختلف عن إسماعیل عن نافع فیما قرأت «9»، و المشهور حذف الیاء عنه و اللّه أعلم، و قرأ الباقون بحذف الیاء فی الوصل و الوقف.
2- قرأ أبو جعفر و أبو عمرو و ابن کثیر، و إسماعیل عن نافع، و ورش من طریق الأصبهانی و قالون بروایة أبی نشیط، و یعقوب یا قوم اتبعونی أهدکم «10» بإثبات الیاء، و قرأ الباقون بحذف الیاء.
__________________________________________________
(1) سورة المؤمنون الآیة (39).
(2) سورة المؤمنون الآیة (52).
(3) سورة المؤمنون الآیة (98).
(4) سورة المؤمنون الآیة (99).
(5) سورة المؤمنون الآیة (108).
(6) انظر النشر (2/ 330).
(7) سورة غافر الآیة (15).
(8) سورة غافر الآیة (32).
(9) الکلام هنا لأبی بکر أحمد بن الحسین بن مهران الأصبهانی (295- 381 ه) صاحب المبسوط.
(10) سورة غافر الآیة (38).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 204
3- قرأ ابن کثیر فی روایة القواس و البزی (هادی) و (واقی) باثبات الیاء فی الوقف، و حذفها فی الوصل، و کذلک یعقوب و هو مذهبه فی جمیع ما أشبهه، و الباقون یقفون بغیر یاء، و لا خلاف فی تنوینه فی الوصل.
4- فتح أبو جعفر و نافع و أبو عمرو إِنِّی أَخافُ و لَعَلِّی أَبْلُغُ و ما لِی أَدْعُوکُمْ و أَمْرِی إِلَی اللَّهِ.
5- و فتح ابن کثیر إنی أخاف و لَعَلِّی أَبْلُغُ.
و ما لِی أَدْعُوکُمْ و ذَرُونِی أَقْتُلْ و ادْعُونِی أَسْتَجِبْ، و فتح ابن عامر لَعَلِّی أَبْلُغُ فقط، و لم یفتح الباقون منها شیئا.
خامسا: یاءات الإضافة الواردة فی سورة القمر:
1- قرأ أبو جعفر، و نافع، و ابن کثیر فی روایة القواس و البزی، و أبی عمرو و یعقوب یوم یدع الداعی و مهطعین إلی الداعی بإثبات الیاء فیهما فی الوصل، ابن کثیر و یعقوب فی الوصل و الوقف «1».
2- قالون عن نافع یوم یدع الداع بغیر یاء، و مهطعین إلی الداعی بالیاء، و هکذا روی بعضهم عن قنبل لابن کثیر، و لیس ذلک عند أکثرهم بصحیح و اللّه أعلم.
3- و قرأ ابن عامر، و ابن کثیر فی روایة ابن فلیج، و عاصم و حمزة و الکسائی و خلف بغیر یاء فیهما فی الوصل و الوقف.
4- قرأ ورش عن نافع (نذیری) و (نذری) و (نکیری) «2» و (وعیدی) حیث کان بإثبات الیاء فی الوصل کل القرآن.
و قرأ یعقوب ذلک کله و کل ما أشبهه فی جمیع القرآن بإثبات الیاء فی الوصل و الوقف، و قرأ الباقون بحذف الیاء فیهما وصلا و وقفا و اللّه أعلی و أعلم.
سادسا: یاءات الزوائد الواردة فی سورة الفجر هی:
__________________________________________________
(1) سورة المبسوط الآیة (356).
(2) سورة الحج (44)، و سبأ (45)، و فاطر (26)، و سورة الملک الآیة (18).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 205
یَسْرِ أثبتها وصلا المدنیان، و أبو عمرو، و فی الحالین یعقوب و ابن کثیر.
بِالْوادِ أثبتها وصلا ورش، و فی الحالین یعقوب و ابن کثیر بخلاف عن قنبل فی الوقف کما تقدم.
(أکرمن و أهانن) أثبتها وصلا المدنیان، و أبو عمرو بخلاف عنه علی ما ذکر فی باب الزوائد فی النشر، و فی الحالین یعقوب و البزی.

السؤال رقم (113):

السؤال رقم (113):
- بین لمن الحذف و لمن الإثبات من الأئمة العشرة القراء فی یاءات الزوائد الواردة فی الکلمات القرآنیة الآتیة: وَ إِیَّایَ فَارْهَبُونِ، وَ مَنِ اتَّبَعَنِ، وَ اخْشَوْنِ، وَ قَدْ هَدانِ، ثُمَّ کِیدُونِ، حَتَّی تُؤْتُونِ مَوْثِقاً، وَ خافَ وَعِیدِ، أَخَّرْتَنِ، أَلَّا تَتَّبِعَنِ، وَ الْبادِ، کَالْجَوابِ وَ لا یُنْقِذُونِ، لَتُرْدِینِ، فَاعْتَزِلُونِ «1»؟

الإجابة:

الإجابة:
1- فَارْهَبُونِ أثبت یعقوب وحده فی سورة البقرة فَارْهَبُونِ، و کذلک فَاتَّقُونِ و لا تکفرونی بإثبات الیاء فی الوصل و الوقف و کذلک ما أشبهه فی جمیع القرآن، فإنه یثبت الیاء فیه وصلا و وقفا، و إن کانت محذوفة، رأس آیة کانت أو وسطها.
و هذه جملة کافیة من وصف مذهبه فی هذا الباب، و هو مذهب سهل لأنه سبیل واحد لا یختلف و لا یحتاج إلی إعادة ذکره فی کل مکان عند کل حرف.
و أما أبو جعفر و أبو عمرو، و نافع- بروایة إسماعیل- فإنهم یثبتون منه ما کان رأس الآیة إلا شیئا یسیرا.
و ابن کثیر و نافع و غیرهما یوافقونهم فی بعض و یخالفونهم فی بعض «2».
2- وَ مَنِ اتَّبَعَنِی قرأ أبو جعفر و نافع و أبو عمرو و یعقوب بإثبات الیاء،
__________________________________________________
(1) الکلمات القرآنیة الواردة فی هذا السؤال فی السور الآتیة برقم الآیة کالآتی: البقرة (40)- آل عمران (20)- المائدة (44)- الأنعام (80)- الأعراف (195)- یوسف (66)- إبراهیم (14)- الإسراء (63)- طه (93)- الحج (25)- سبأ (13)- یس (23)- الصافات (56)- الدخان (21).
(2) النشر 2/ 179، و المبسوط (138).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 206
و قرأ الباقون اتبعن بحذف الیاء.
3- وَ اخْشَوْنِ قرأ أبو جعفر و أبو عمرو و نافع بروایة إسماعیل و یعقوب فلا تخشوا الناس و اخشونی بإثبات الیاء، و قرأ الباقون بحذفها.
4- وَ قَدْ هَدانِ وَ لا أثبتها وصلا أبو جعفر و أبو عمرو، و أثبتها فی الحالین یعقوب، و کذلک روی ابن الجزری فی نشره عن قنبل من طریق ابن شنبوذ.
5- ثم کیدونی أثبتها فی الوصل أبو عمرو، و أبو جعفر، و الداجونی عن هشام، و أثبتها فی الحالین یعقوب و الحلوانی عن هشام، و روی ابن الجزری عن قنبل من طریق ابن شنبوذ.
6- حَتَّی تُؤْتُونِ أثبتها وصلا أبو جعفر و أبو عمرو، و أثبتها فی الحالین ابن کثیر و یعقوب.
7- وَ خافَ وَعِیدِ أثبتها وصلا ورش، و أثبتها فی الحالین یعقوب.
8- لَئِنْ أَخَّرْتَنِ أثبتها وصلا المدنیان، و أبو عمرو، و أثبتها فی الحالین ابن کثیر و یعقوب.
9- أَلَّا تَتَّبِعَنِ أَ فَعَصَیْتَ أثبتها فی الوصل دون الوقف نافع و أبو عمرو، و أثبتها فی الحالین ابن کثیر و أبو جعفر و یعقوب إلا أن أبا جعفر فتحها وصلا، و قد وهم ابن مجاهد فی کتابة قراءة نافع حیث ذکر ذلک عن الحلوانی عن قالون کما و هم فی جامعه حیث جعلها ثابتة لابن کثیر فی الوصل دون الوقف، نبه علی ذلک الحافظ أبو عمرو الدانی.
10- وَ الْبادِ أثبتها فی الوصل أبو جعفر و أبو عمرو و ورش، و أثبتها فی الحالین ابن کثیر و یعقوب.
11- (کالجواب) أثبتها وصلا أبو عمرو، و ورش و انفرد الحنبلی عن عیسی بن وردان بذلک، و أثبتها فی الحالین ابن کثیر و یعقوب.
12- وَ لا یُنْقِذُونِ أثبتها وصلا ورش، و أثبتها فی الحالین یعقوب.
13- لَتُرْدِینِ أثبتها وصلا ورش، و أثبتها فی الحالین یعقوب.
14- فَاعْتَزِلُونِ أثبتها وصلا ورش، و فی الحالین یعقوب و مثلها ترجمون «1»، و اللّه أعلی و أعلم.
__________________________________________________
(1) من الممکن أن تتأمل یاءات الإضافة و الزوائد بین الفتح و الإسکان و الحذف
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 207

باب: الفتح و الإمالة

السؤال رقم (114):

السؤال رقم (114):
- عرف الفتح و الإمالة ثم تکلم عن الإمالة من حیث الأسباب، و الوجود، و الفائدة؟

الإجابة:

الإجابة:
لقد سبق أن أشرنا فی إجابة السؤال رقم (53) إشارات خفیفة مختصرة إلی الفتح و الإمالة، و هنا نتناول الفتح و الإمالة بشی‌ء من التفصیل و البسط فنذکر- بفضل اللّه تعالی- فالفتح هو عبارة عن فتح القارئ فاه بلفظ الحرف- کما سبق، و یقال له التفخیم، و ینقسم إلی فتح شدید و متوسط، فالشدید نهایة فتح الفم بالحرف، و یحرم هذا فی القرآن، و إنما یوجد فی لغة العجم «1» کما نص علی ذلک الدانی فی الموضح، قال و الفتح المتوسط هو ما بین الشدید و الإمالة.
و الإمالة لغة: الإحناء من أمال فلان ظهره أحناه، و اصطلاحا: جعل الفتحة کالکسرة و الألف کالیاء کثیرا، و هی الإمالة المحضة، و یقال لها الإضجاع، و قلیلا، و هی بین اللفظین، و یقال لها التقلیل، و التلطیف، و بین بین، و الفتح لغة الحجازیین، و الإمالة لغة عامة أهل نجد من تمیم و أسد و قیس «2».
و تنقسم الإمالة فی اصطلاح القراء إلی قسمین: کبری، و صغری، فالکبری أن تقرب الفتحة «3» من الکسرة، و الألف من الیاء من غیر قلب خالص و لا إشباع مفرط، و هی الإمالة المحضة، و تسمی الإضجاع، و إذا أطلقت الإمالة انصرفت إلیها، و الصغری هی ما بین الفتح و الإمالة الکبری و تسمی التقلیل و بین بین أی بین لفظی الفتح و الإمالة الکبری.
__________________________________________________
و الإثبات فی کتابی النشر لأبی الخیر ابن الجزری، و المبسوط للأصبهانی رحمهما اللّه.
(1) الکوکب الدری ص (236).
(2) الکوکب الدری ص (337).
(3) الوافی فی شرح الشاطبیة (97).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 208
و أما أسباب الإمالة فقد تکلم عنها السادة العلماء، فمنهم من قال هی عشرة أسباب، و قد وصلت الأسباب عند ابن الجزری إلی اثنی عشر سببا، فقد أضاف إلیها الإمالة بسبب کثرة الاستعمال، و کذلک للفرق بین الاسم و الحرف، و قد ذکر ابن الجزری فی نشره أن الأسباب کلها ترجع إلی شیئین: أحدهما الکسرة، و الثانی الیاء «1» و إلیک من هذه الأسباب کما ورد فی النشر:
1- الإمالة من أجل الکسرة بعد الألف الممالة: نحو (عابد)، و قد تکون الکسرة عارضة نحو (من الناس) لأن حرکة الإعراب غیر لازمة.
2- الإمالة لأجل الیاء بعد الألف نحو (مبایع).
3- الإمالة لأجل الکسرة المقدرة فی المحل الممال نحو (خاف) أصله خوف بکسر عین الکلمة و هی الواو فقلبت الواو ألفا لتحرکها و انفتاح ما قبلها.
4- الإمالة لأجل الیاء المقدرة فی المحل الممال نحو: (یخشی، و الهدی، و أتی، و الثری) تحرکت الیاء فی ذلک و انفتح ما قبلها فقلبت ألفا.
5- الإمالة من أجل کسرة تعرض فی بعض أحوال الکلمة نحو (طاب و جاء، و زاد).
6- الإمالة لأجل الإمالة نحو تراء أمالوا الألف الأولی من أجل الألف الثانیة المنقلبة عن یاء.
7- الإمالة لأجل الشبه فإمالة ألف التأنیث فی نحو (الحسنی).
8- الإمالة لأجل کثرة الاستعمال کإمالتهم الحجاج علما لکثرته فی کلامهم.
و أما وجود الإمالة فأربعة ترجع إلی الأسباب المذکورة أصلها اثنان و هما المناسبة، و الإشعار، فأما المناسبة فقسم واحد و هو فیما أمیل لسبب موجود فی
__________________________________________________
(1) النشر (2/ 33).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 209
اللفظ و فیما أمیل لإمالة غیره کأنهم أرادوا أن یکون عمل اللسان و مجاوزة النطق بالحرف الممال، و بسبب الإمالة من وجه واحد علی نمط واحد.
و أما الإشعار فثلاثة أقسام هی:
1- الإشعار بالأصل و ذلک إذا کانت الألف الممالة منقلبة عن یاء أو عن واو مکسورة.
2- الإشعار بما یعرض فی الکلمة فی بعض المواضع من ظهور کسرة أو یاء حسبما تقتضیه التصاریف دون الأصل کما تقدم فی غزا و طاب «1».
3- الإشعار بالشبه المشعر بالأصل، و ذلک کإمالة ألف التأنیث و الملحق بها و المشبه أیضا.
و فائدة الإمالة سهولة اللفظ، و ذلک أن اللسان یرتفع بالفتح و ینحدر بالإمالة، و الانحدار أخف علی اللسان من الارتفاع، فلهذا أمال من أمال، و أما من فتح فإنه راعی کون الفتح أمتن أو الأصل.
و اعلم أنه حیث ذکرت الإمالة، فالمراد بها الکبری و المحضة، و القراء فیها علی أقسام: منهم من لم یمل شیئا و هو ابن کثیر، و منهم من یمل و هم قسمان:
مقل و هو قالون و ابن عامر و عاصم و أبو جعفر و یعقوب، و مکثرهم الباقون، و أصل حمزة و الکسائی و خلف الإمالة الکبری، و ورش الصغری، و أبو عمرو متردد بینهما، و قد أشار ابن الجزری رحمه اللّه إلی المکثرین بقوله:
أمل ذوات الیاء فی الکلّ شفا و ثنّ الأسماء إن ترد أن تعرفا

السؤال رقم (115):

السؤال رقم (115):
- اذکر السور الإحدی عشرة التی اتفق علی إمالة رءوس آیها حمزة و الکسائی، و ما الدلیل علی ذلک من أقوال الإمام الشاطبی؟

الإجابة:

الإجابة:
مما اتفق علی إمالته حمزة و الکسائی رءوس آی السور الإحدی عشرة الآتیة: سورة طه، و سورة النجم، و سورة الشمس، و سورة الأعلی، و سورة
__________________________________________________
(1) انظر النشر (2/ 35)، الکوکب ص (337).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 210
اللیل، و سورة الضحی، و سورة العلق، و سورة و النازعات، و سورة عبس، و سورة القیامة، و سورة المعارج، و الإمالة فی هذه السور متعلقة بالألفات الواقعة فی أواخر الآیات، و المراد إمالة الألفات الواقعة فی أواخر الآیات فی السور المذکورة سواء کانت هذه الألفات فی الأسماء أم فی الأفعال، و سواء کان أصلها الیاء أم الواو، و یستثنی من ذلک «1» الألف المبدلة من التنوین عند الوقف فی بعض هذه الآی نحو: (همسا) (ضنکا)، (نسفا)، (علما)، (ظلما)، و قد أشار الإمام الشاطبی إلی هذه السور بقوله:
و ممّا أمالاه أواخر آی ما بطه و آی النّجم کی تتعدّلا
و فی الشّمس و الأعلی فی اللیل و الضّحی و فی اقرأ و فی و النّازعات تمیّلا
و من تحتها ثمّ القیامة ثمّ فی المعارج یا منهال أفلحت منهلا
و نبه بقوله: کی تتعدلا علی حکمة إمالة أواخر هذه الآیات أی کی تتعدل الآیات و تکون علی سنن واحد حیث أمیل فیها ما أصله الیاء، و ما أصله الواو، و المنهال: هو المعطی العطاء الکثیر، و المراد به کثیر النفع بعلمه.

السؤال رقم (116):

السؤال رقم (116):
قال الإمام الشاطبی- رحمه اللّه- فی الأصول:
و قد فخموا التنوین وقفا و رققوا و تفخیمهم فی النصب أجمع أشملا
مسمی و مولی رفعه مع جر و منصوبه غزی و تترا تویلا
وضح اختلاف أهل الأداء فی الوقف علی الکلمة المنونة کما ورد فی الأبیات؟

الإجابة:

الإجابة:
أورد الإمام القاضی فی الوافی فی شرح الشاطبیة معنی هذین البیتین فقال- رحمه اللّه-: و المعنی أن أهل الأداء اختلفوا فی الوقف علی الکلمة المنونة مثل:
(هدی)، (مسمی) علی ثلاثة مذاهب:
__________________________________________________
(1) الوافی ص (101).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 211
1- الوقف علیها بتفخیم الألف أی فتحها مطلقا أی سواء کانت الکلمة مرفوعة نحو وَ أَجَلٌ مُسَمًّی یَوْمَ لا یُغْنِی مَوْلًی، أم منصوبة نحو: أَوْ کانُوا غُزًّی وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّی، أم مجرورة نحو: إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی عَنْ مَوْلًی، و أخذ هذا العموم من الإطلاق.
2- ترقیقها أی إمالتها فی الأحوال الثلاثة المتقدمة، و أخذ هذا العموم من الإطلاق أیضا.
3- التفصیل و هو تفخیمها أی فتحها فی حال النصب و ترقیقها فی حالی الرفع و الجر فقوله و قد فخموا التنوین أی ذا التنوین وقفا إشارة للمذهب الأول، و قوله و رققوا إشارة للمذهب الثانی، و قوله و تفخیمهم فی النصب أجمع أشملا إشارة للمذهب الثالث، و تمثیله ب (تترا) لا یصح إلا علی مذهب أبی عمرو فإنه الذی یقرأ بالتنوین من الممیلین. فأما حمزة و الکسائی فیقرءان بترک التنوین فلا خوف عندهما فی إمالة الألف وقفا و وصلا، و ورش یقلله قولا واحدا و معنی تزیلا تمیز المذکور و هو التنوین أی ظهرت أنواعه و تمیز بعضهما من بعض بالأمثلة المذکورة و الحق الذی لا محیص عنه و لا یصح الأخذ بغیره أن الألف الممالة التی یقع التنوین بعدها فی کلمتها کالأمثلة الآنفة الذکر حکمها حکم الألف الممالة التی یقع بعدها ساکن فی کلمة أخری تحذف وصلا و تثبت وقفا و عند الوقف علیها یکون کل قارئ حسب مذهبه فإن کان مذهبه الفتح فتحها، و إن کان مذهبه التقلیل قللها، و إن کان مذهبه الإمالة أمالها، و لذلک قال الإمام الدانی فی التیسیر کل ما امتنعت الإمالة فیه فی حال الوصل من أجل ساکن لقیه تنوین أو غیره نحو: (هدی)، (مصفی)، (مصلی)، (مفتری) و (الأقصا الذی)، (طغا الماء)، (النصاری المسیح)، و (جنی الجنتین)، فالإمالة فیه سائغة فی الوقف لعدم ذلک الساکن
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 212

السؤال رقم (117):

السؤال رقم (117):
- بین ما فی الکلمات القرآنیة الآتیة من تقلیل و إمالة، ثم انسب التقلیل و الإمالة لصاحبها من الأئمة العشرة القراء «هدی»- بالهدی- أبصارهم- فأحیاکم- النار- نری اللّه- خطایاکم- التوراة- و أخری- الدنیا- فناداه- و الإبکار- القربی- الکافرین- مرضات- یا ویلتی- النصاری- القیامة- افتری- أخراهم- بشری- و تأبی- و آتی- هار- الر- رؤیای و للرؤیا- قضاها- الأعمی و مأواهم- و رأی المجرمون- کهیعص «1»»

الإجابة:

الإجابة:
(هدی): لدی الوقف، و (بالهدی) بالإمالة لحمزة و الکسائی، و خلف العاشر، و بالفتح و التقلیل للأزرق.
(أبصارهم): بالإمالة لأبی عمرو، و الدوری و الکسائی، و ابن ذکوان بخلف عنه، و بالتقلیل قولا واحدا للأزرق.
(فأحیاکم): أمالها الکسائی وحده، و قللها الأزرق بخلف عنه.
(النار): أمالها أبو عمرو و الدوری و الکسائی، و ابن ذکوان بخلف عنه و قللها الأزرق قولا واحدا.
(نری اللّه): عند الوقف علی نری بالإمالة لأبی عمرو، و حمزة و الکسائی، و خلف العاشر، و ابن ذکوان بخلف عنه، و بالتقلیل للأزرق قولا واحدا.
(خطایاکم): أمال الألف التی بعد الیاء الکسائی وحده، و قللها الأزرق بخلف عنه، و أمال الألف التی بعد الطاء الدوری عن الکسائی من طریق الضریر.
(التوراة): بالإمالة للأصبهانی، و أبی عمرو، و ابن ذکوان، و الکسائی، و خلف العاشر، و بالتقلیل للأزرق، و بالفتح و التقلیل لقالون، و بالتقلیل و الإمالة لحمزة، و بالفتح للباقین «2».
__________________________________________________
(1) من الملاحظ أن هذه الکلمات القرآنیة المبارکة واردة فی السور الآتیة بالترتیب:
(البقرة- آل عمران- النساء- المائدة- الأنعام- الأعراف- الأنفال- التوبة- یونس- یوسف- الرعد- الکهف- مریم).
(2) المهذب (1/ 120).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 213
(و أخری): بالإمالة لأبی عمرو، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و بالفتح و الإمالة لابن ذکوان، و بالتقلیل للأزرق.
(الدنیا): بالإمالة لحمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و بالفتح و التقلیل للأزرق، و السوسی، و بالفتح، و بالتقلیل، و الإمالة لدوری أبی عمرو.
(فناداه): بالإمالة لحمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و لا تقلیل فیه للأزرق لأنه یقرؤه (فنادته).
(و الإبکار): بالإمالة لأبی عمرو، و دوری الکسائی، و بالفتح و الإمالة لابن ذکوان، و بالتقلیل للأزرق.
(القربی): بالإمالة لحمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و بالفتح و التقلیل للأزرق، و أبی عمرو.
(الکافرین): بالإمالة لأبی عمرو، و الدوری عن الکسائی، و رویس، و بالفتح و الإمالة لابن ذکوان و بالتقلیل للأزرق.
(مرضات): بالإمالة للکسائی وحده، و لا تقلیل فیها للأزرق لأنها من الکلمات التی لیس له فیها سوی الفتح.
(یا ویلتی): بالإمالة لحمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و بالفتح و التقلیل للأزرق، و دوری أبی عمرو.
(النصاری): بالإمالة لأبی عمرو، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و ابن ذکوان بخلف عنه، و بالتقلیل للأزرق.
(القیامة): بالإمالة للکسائی حالة الوقف قولا واحدا، و کذا حمزة بخلف عنه.
(أ فتری و أخراهم): بالإمالة لأبی عمرو، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و ابن ذکوان بخلف عنه، و بالتقلیل للأزرق.
(بشری): بالإمالة لأبی عمرو، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و بالفتح و الإمالة لابن ذکوان، و بالتقلیل للأزرق.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 214
(و تأبی، و آتی): بالإمالة لحمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و بالفتح و التقلیل للأزرق.
(هار): بالإمالة لأبی عمرو، و شعبة، و الکسائی و بالفتح و الإمالة لقالون، و ابن ذکوان و بالتقلیل للأزرق.
(الر): أمال الراء، أبو عمرو، و ابن عامر، و شعبة، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، إجراء لألفها مجری الألف المنقلبة عن الیاء و قللها الأزرق.
(للرؤیا): بالإمالة للکسائی، و خلف العاشر، و بالفتح و التقلیل للأزرق، و أبی عمرو.
(قضاها): بالإمالة لحمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و بالفتح و التقلیل للأزرق.
(الأعمی): بالإمالة لحمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و بالفتح و التقلیل للأزرق.
(و رأی المجرمون): بإمالة الراء وصلا لشعبة، و حمزة، و خلف العاشر، و عند الوقف علیها بإمالة الراء و الهمزة لابن ذکوان، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و هشام، و شعبة بخلاف عنهما، و بتقلیل الراء و الهمزة للأزرق، و بفتح الراء و إمالة الهمزة لأبی عمرو، و بفتحهما للباقین و هو الوجه الثانی لهشام و شعبة «1». هذا و اللّه أعلی و أعلم.
(کهیعص): قرأ شعبة، و الکسائی بإمالة الهاء و الیاء، و ابن ذکوان، و حمزة، و خلف العاشر بفتح الهاء و إمالة الیاء، و أبو عمرو بإمالة الهاء و له فی الیاء الفتح و الإمالة و هشام بفتح الهاء و له فی الیاء الفتح و الإمالة، و نافع بالفتح و التقلیل فی الهاء و الیاء معا، و الباقون بفتحهما معا، و اللّه أعلی و أعلم.
__________________________________________________
(1) انظر المهذب (2/ 111).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 215

السؤال رقم (118):

السؤال رقم (118):
- اذکر علة امتناع الإمالة و التقلیل فی الکلمات القرآنیة الآتیة «مثنی- بدا- دعا- أخاف- عصای- ألقی عصاک- شفا جرف- علا فی الأرض»؟

الإجابة:

الإجابة:
یمتنع التقلیل فی لفظ (مثنی) لأنه علی وزن «مفعل» فلا تقلیل فیه لأبی عمرو.
و لا إمالة فی لفظ (بدا) لأنه واوی.
و لا إمالة فی لفظ (دعا) لکونه واویا، و لا فی (أخاف) لکونه رباعیا.
و لا إمالة فی کل من (عصای)، (ألقی عصاک)، (شفا جرف)، (علا فی الأرض)، لکون هذه الألفاظ واویة.
و قد ضبط العلامة المتولی رحمه اللّه الکلمات الواویة التی لا إمالة فیها لأحد بقوله «1»:
عصا شفا إنّ الصفا و أبا أحد سنا ما زکی منکم و علا ورد
عفا و نجا قل مع بدا و دنا دعا جمیعا بواو لا تمال لدی أحد
و قد توهم بعضهم أن (الأقصا) و (أقصا المدینة) و (طغا الماء) لا إمالة فیهن لرسمهن بالألف و الصواب إنهن من الممال، و لذا قال المتولی:
لمّا طغا الأقصا و أقصا بالألف رسما و من یمل ممیلا عنه قف __________________________________________________
(1) انظر إرشاد المرید ص (100).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 216

باب: الوقف و الابتداء

السؤال رقم (119):

السؤال رقم (119):
- اکتب مذکرة مختصرة تقدم فیها لعلم الوقف و الابتداء موضحا الآتی:
أ- تعریف الوقف لغة و اصطلاحا؟
ب- حکم الوقف شرعا، و فائدته؟
ج- الفرق بین الوقف و الوصل و السکت، و القطع؟

الإجابة:

الإجابة:
من المعلوم أن علم الوقف و الابتداء له أجل الأثر فی حسن التلاوة و جودة القراءة، ذلک لأنه یعرف القارئ المواطن التی یتحتم الوقف علیها، و المواضع التی یحسن الوقف عندها، أو یقبح، و یوقفه علی الکلمات التی یتعین البدء بها، و الکلمات التی یحسن الابتداء بها أو یقبح، و قد سئل علی- رضی اللّه عنه و کرم اللّه وجهه- عن معنی الترتیل فی قوله تعالی وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلًا «1» فقال:
الترتیل «تجوید الحروف و معرفة الوقوف» قال الإمام المحقق ابن الجزری «2» فی کتابه النشر فی القراءات العشر: ففی کلام علی رضی اللّه عنه دلیل علی وجوب تعلم الوقف و معرفته.
و إلیک سیدی- رحمک اللّه- الإجابة علی جزئیات السؤال:
أ- تعریف الوقف لغة و اصطلاحا:
الوقف لغة: الحبس، قال اللّه- تعالی- عن الحور العین فی الجنة: (حور مقصورات فی الخیام «3») و مقصورات أی محبوسات، و معناه الکف.
و اصطلاحا: قطع الکلمة عما بعدها مقدارا من الزمن مع التنفس، و قصد
__________________________________________________
(1) سورة المزمل الآیة (4).
(2) سورة الرحمن الآیة (72).
(3) معالم الاهتداء (ص 5).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 217
العودة إلی القراءة فی الحال «1»، و یکون فی آخر السورة، و فی آخر الآیة، و فی أثنائها، و لا یکون وسط الکلمة، و لا فیما اتصل رسما کالوقف علی إن فی قوله تعالی: فَإِلَّمْ یَسْتَجِیبُوا لَکُمْ بهود.
ب- حکم الوقف شرعا:
قال الأستاذ الشیخ محمود علی بسة فی کتابه فتح المجید أنه لا یوجد فی القرآن وقف واجب یأثم القارئ بترکه، و لا وقف حرام یأثم القارئ بفعله، قال ابن الجزری:
و لیس فی القرآن من وقف وجب و لا حرام غیر ما له سبب
و إنما یرجع وجوب الوقف و تحریمه إلی ما یقصده القارئ منها، و ما یترتب علی الوقف و الابتداء من إیضاح المعنی المراد، أو إیهام غیره مما لیس مرادا و کل ما ثبت شرعا فی هذا الصدد هو سنیة الوقف علی رءوس الآی، و کراهة ترکه علیها و جوازه علی ما عداها ما لم یوهم خلاف المعنی المراد.
و للوقف و الابتداء فوائد کثیرة للسامع و القارئ تتلخص فی أمرین:
أحدهما: إیضاح المعانی القرآنیة للمستمع کلما کان القارئ أقدر علی تحری ما حسن من الوقف و الابتداء فی قراءته، و ما یوضح المعنی المراد، و کلما حرص علی ذلک، و الثانی: دلالة وقف القارئ فی تقدیر درجات الوقف جودة و رداءة، تبعا لتفاوتهم فی فهم القرآن، و مقدار إحاطتهم بهذه العلوم.
ج- الفرق بین الوقف، و الوصل، و السکت، و القطع:
الوقف هو معلوم کما عرفناه، و لکن الوصل هو وصل الکلمة بما بعدها دون تنفس، و هو بذلک عکس الوقف، لأن الوقف بتنفس و لکن الوصل دون تنفس، و السکت: هو قطع الصوت عن القراءة زمنا یسیرا بدون تنفس و مقداره حرکتان، مع قصد العودة إلی القراءة فی الحال، و هذا التعریف هو التعریف الاصطلاحی، أما التعریف اللغوی للسکت هو المنع.
__________________________________________________
(1) انظر فتح المجید شرح کتاب العمید ص (136).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 218
و أما القطع لغة فهو الفصل و الإزالة، و اصطلاحا: قطع الکلمة عما بعدها مقدارا طویلا من الزمن مع التنفس دون قصد للعودة إلی القراءة فی الحال، و لا یکون إلا فی أواخر السور أو رءوس الآی علی الأقل.

السؤال رقم (120):

السؤال رقم (120):
- للوقف أقسام عامة، عرف کل قسم علی حدة ممثلا له؟

الإجابة:

الإجابة:
فی حقیقة الأمر أن للوقف ثلاثة أنواع عامة أشار إلیها ابن الجزری و هی الوقف التام و الوقف الکافی، و الوقف الحسن بقوله:
و بعد تجویدک للحروف لا بدّ من معرفة الوقوف
و الابتداء و هی تقسّم إذا ثلاثة تام و کاف و حسن
و هی لما تم فإن لم یوجد تعلّق أو کان معنی فابتدئ
فالتّام فالکافی و لفظا فامنعن إلا رءوس الآی جوز فالحسن
و غیر ما تم قبیح و له یوقف مضطرا و یبدا قبله
و لیس فی القرآن من وقف وجب و لا حرام غیر ما له سبب
و الظاهر من هذه الأبیات أن للوقف ثلاثة أقسام فقط، و ما دون التام فهو نوع رابع و هو الوقف القبیح.
و بالتأمل فی کتاب معا لم الاهتداء للإمام محمود الحصری «1» نجد أنه قدم حصرا شاملا لأنواع الوقوف و إلیک هذه الأنواع باختصار شدید:
1- وقف السنة، و یسمی وقف جبریل، و ذلک فی عشر مواضع فی القرآن الکریم نذکر منها مثالا واحدا و هو الوقف علی قول اللّه تعالی: قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فی آل عمران.
2- الوقف اللازم: و هو الوقف علی کلمة لو وصلت بما بعدها لأوهم
__________________________________________________
(1) معالم الاهتداء إلی معرفة الوقف و الابتداء للشیخ محمود الحصری شیخ عموم المقارئ بالجمهوریة العربیة المتحدة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 219
وصلها معنی غیر المراد، و یکون هذا الوقف فی غضون الآیة و فی آخرها.
و من أمثلته فی وسط الآیة الوقف علی کلمة أَغْنِیاءُ فی قوله تعالی فی سورة آل عمران: لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِیرٌ وَ نَحْنُ أَغْنِیاءُ «1».
فالوقف علی الکلمة المذکورة لازم. لأنها لو وصلت بقوله تعالی:
سَنَکْتُبُ ما قالُوا ... إلخ لأوهم ذلک أن: سَنَکْتُبُ ما قالُوا ... من ضمن مقول الیهود، و هذا باطل لأن هذه الجملة استئنافیة مسوقة تهدیدا و وعیدا للیهود علی اقترافهم هذه المقالة الشنعاء أی سنحفظ ما قالوه فی علمنا و لا نهمله، و سنجازیهم علیه لا محالة، فالجملة من قوله اللّه تعالی.
3- الوقف التام: و هو الوقف علی کلمة لم یتعلق ما بعدها بها، و لا بما قبلها، لا من حیث اللفظ، و لا من حیث المعنی، و أکثر ما یکون هذا الوقف فی رءوس الآی، و عند انتهاء القصص.
و من أمثلته- أصلحک اللّه- الوقف علی (مبین) فی قوله تعالی: بَلِ الظَّالِمُونَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ «2». سورة لقمان، فالوقف علی هذه الکلمة- و هی رأس آیة- تام، لأن ما بعدها لا تعلق له بها و لا بما قبلها من حیث اللفظ، و لا من حیث المعنی. أما عدم تعلقه لفظا فلأن الواو فی الآیة بعدها- و هی و لقد آتینا لقمان الحکمة ... إلخ- للاستئناف، لا للعطف، و لا للحال. فالجملة بعدها مستأنفة لا ارتباط لها بما قبلها لفظا، و أما عدم تعلقه معنی فلأن الآیات السابقة تهدف إلی لفت أنظار العباد و توجیه قلوبهم إلی ما نصه الحق تبارک و تعالی فی کونه من آیات کمال قدرته، و دلائل باهر حکمته.
__________________________________________________
(1) الآیة (181).
(2) الآیة (11).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 220
4- الوقف الکافی: و هو الوقف علی کلمة لم یتعلق ما بعدها بها و لا بما قبلها من حیث اللفظ، و تعلق بها أو بما قبلها من حیث المعنی، و یکون هذا الوقف فی رءوس الآی، و فی وسطها.
و من أمثلته فی رءوس الآی الوقف علی کلمة (یعقلون) فی قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ یُنادُونَکَ مِنْ وَراءِ الْحُجُراتِ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ «1» بالحجرات و إنما کان الوقف هنا کافیا لأن الآیة بعدها و هی: وَ لَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّی تَخْرُجَ إِلَیْهِمْ لَکانَ خَیْراً لَهُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ لا تعلق لها بما قبلها من حیث اللفظ باعتبارها جملة مستأنفة، و لها تعلق بما قبلها من حیث المعنی، لأن الآیات کلها مسوقة لبیان مقامه صلی اللّه علیه و سلم- الرفیع- و مکانته السامیة عند اللّه تعالی، و للحث علی تعظیمه، و توقیره، و حفظ الأدب معه فی الحدیث و الخطاب، فلا یرفع أحد صوته فی مجلسه، و لا یخاطبه مخاطبة الند لنده، و لا ینادیه من وراء حجراته بل یکون صوتهم فی مجلسه أخفض من صوته، و یکون نداؤهم له بیا رسول اللّه بدلا من یا محمد.
5- الوقف الحسن: و هو الوقف علی کلمة تعلق ما بعدها بها أو بما قبلها تعلقا معنویا و لم یتعلق تعلقا لفظیا علی الراجح، فلا بد من ثبوت التعلق المعنوی فی الوقف الحسن، و أما التعلق اللفظی فیکون منتفیا فیه علی الراجح، و التعلق المعنوی هو أن یکون ثم ارتباط من جهة المعنی بین الکلمة الموقوف علیها مع ما قبلها و بین ما بعدها.
و من أمثلة الوقف الحسن- أعزک اللّه-: الوقف علی کلمة (و برق) فی قوله تعالی: أَوْ کَصَیِّبٍ مِنَ السَّماءِ فِیهِ ظُلُماتٌ وَ رَعْدٌ وَ بَرْقٌ بسورة البقرة، و ذلک أن الجملة بعدها و هی یَجْعَلُونَ أَصابِعَهُمْ .. إلخ مستأنفة لا موضع لها من الإعراب وقعت جوابا عن سؤال نشأ من الجملة السابقة کأن سائلا قال:
فما یصنعون إذا أصابتهم تلک الشدة؟ فأجیب بقوله تعالی: یَجْعَلُونَ أَصابِعَهُمْ فِی آذانِهِمْ.
__________________________________________________
(1) الآیة (4).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 221
6- الوقف الصالح: و هو الوقف علی کلمة تعلق ما بعدها بها أو بما قبلها تعلقا معنویا، و تعلق بها أو بما قبلها تعلقا لفظیا علی الراجح، فلا بد من ثبوت التعلق المعنوی فی الوقف الصالح أیضا، و أما التعلق اللفظی لأنه یکون منفیا فی الوقف الحسن علی الراجح، و ثابتا فی الوقف الصالح علی الراجح.
و من أمثلة الوقف الصالح- أدخلنی اللّه و إیاک برحمته فی رحمته-، الوقف علی کلمة (اهبطوا) فی قوله تعالی: وَ قُلْنَا اهْبِطُوا «1» فی سورة البقرة، و ذلک أن جملة بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ المکونة من مبتدأ و خبر فیها وجهان، أصحهما: أنها فی محل نصب علی الحال من الواو فی (اهبطوا) و التقدیر اهبطوا متعادین، و الثانی:
أنها لا محل لها من الإعراب مستأنفة بقصد الإخبار بالعداوة، فحینئذ یکون وصل اهبطوا بالجملة بعدها أفضل من الوقف علیها و إن کان جائزا.
7- الوقف الجائز: و هو الوقف علی کلمة تعلق ما بعدها بها أو بما قبلها تعلقا معنویا، و تعلق بها أو بما قبلها تعلقا لفظیا علی سبیل الجواز.
و من أمثلة الوقف الجائز- یرحمک اللّه- الوقف علی کلمة (العذاب) فی قوله تعالی: یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ «2» بسورة البقرة، و ذلک أن جملة (یذبحون) یحتمل فیها أن تکون فی محل نصب علی الحال من فاعل یسومونکم، و أن تکون استئنافیة لا موضع لها من الإعراب وقعت جوابا عن سؤال نشأ من جملة یسومونکم، کأن سائلا قال: ما الذی ساموهم إیاه؟
فأجیب بقوله تعالی: یذبحون ... إلخ، و لا مرجح لأحد هذین الوجهین علی الآخر، بل هما سواء.
8- وقف المعانقة، و یسمی وقف المراقبة: و هو أن یجتمع فی آیة کلمتان یصح الوقف علی کل منهما، لکن إذا وقف علی إحداهما امتنع الوقف علی الأخری.
__________________________________________________
(1) الآیة (49).
(2) الآیة (36).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 222
و من أمثلته- أدخلنی اللّه و إیاک برحمته فی عباده الصالحین- ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ «1» سورة البقرة، فالکلمتان: (ریب) و (فیه) یصح الوقف علی کل منهما لکن إذا وقف علی کلمة (ریب) امتنع الوقف علی کلمة (فیه) بل یتعین وصلها بما بعدها، و إذا أرید الوقف علی کلمة (فیه) امتنع الوقف علی کلمة (ریب) بل یتعین وصلها بکلمة (فیه) فالقارئ مخیر بین الوقف علی الأولی أو الثانیة، و لا یصح له الوقف علیهما معا.
9- الوقف القبیح و تحته أنواع:
أ- الوقف علی لفظ لا یفهم السامع منه معنی، و لا یستفید منه فائدة یحسن سکوته علیها لشدة تعلقه بما بعده من جهتی اللفظ و المعنی معا نحو الوقف علی إن أو إحدی أخواتها کقوله تعالی: إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِینَ فلا وقف علی (إن).
ب- الوقف الذی یفضی إلی فساد المعنی و تغیر الحکم الشرعی، کالوقف علی کلمة (و لأبویه) فی قوله تعالی فی سورة النساء: یُوصِیکُمُ اللَّهُ فِی أَوْلادِکُمْ لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ فَإِنْ کُنَّ نِساءً فَوْقَ اثْنَتَیْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثا ما تَرَکَ وَ إِنْ کانَتْ واحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَ لِأَبَوَیْهِ «2» الخ الآیة، فالوقف علی لفظ (و لأبویه) یفید أحد أمرین: إما اشتراک البنت فی النصف مع أبوی المیت، و إما أخذ الأبوین النصف أیضا کالبنت و کلا الأمرین باطل، فإن الحکم الشرعی أن البنت تأخذ نصف الترکة إذا انفردت کما قال تعالی: وَ إِنْ کانَتْ واحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ «3» و أن لکل واحد من أبوی المیت السدس إذا وجد ولد للمیت ذکرا کان أم أنثی کما قال تعالی: وَ لِأَبَوَیْهِ لِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَکَ إِنْ کانَ لَهُ وَلَدٌ و الولد یتناول الذکر و الأنثی، و علی هذا یکون قوله تعالی:
__________________________________________________
(1) الآیة (2).
(2) الآیة (11).
(3) معالم الاهتداء ص (41).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 223
وَ لِأَبَوَیْهِ لِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ الخ مستأنفا لبیان میراث الأصول بعد بیان میراث الفروع، و حینئذ فالوقف إنما یکون علی (فلها النصف) ثم یبتدأ بقوله تعالی: (و لأبویه) و هکذا.
ج- الوقف الذی یوهم اتصاف اللّه تعالی بما یستحیل فی حق اللّه تعالی، کالوقف علی قوله تعالی: فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ وَ اللَّهُ سورة البقرة «1»، فهذا الوقف یوهم اشتراک اللّه مع الکافر فی البهت و هو الانقطاع و الحیرة، و اللّه تعالی منزه عن ذلک، فالوقف علی کفر، أو وصله بآخر الآیة، و نحو الوقف علی إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی «2» سورة القصص و غیره کثیر.

السؤال رقم (121):

السؤال رقم (121):
- اکتب مذکرة مختصرة عن الابتداء، ثم وضح کیفیة الوقف علی هذا فی القرآن الکریم؟

الإجابة:

الإجابة:
لا یکون الابتداء إلا اختیاریا بخلاف الوقف «3» فیکون اختیاریا و اضطراریا، و لا یجوز الابتداء إلا بما یفی بالغرض المقصود من الکلام، و لا یوهم خلاف المعنی المراد فإن أخل بالغرض المقصود، أو أوهم خلاف المراد کان قبیحا یجب علی القارئ أن یتجنبه، و یتحرز منه فإذا کان القارئ یقرأ قوله تعالی: هُوَ الَّذِی خَلَقَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً «4» و لم یتسع نفسه للوقف علی (سماوات) فوقف علی (فسواهن) فإذا أراد أن یبتدئ بما یفی بالمقصود فعلیه أن یبتدی بقوله تعالی ثُمَّ اسْتَوی فإن ابتدأ بقوله: إِلَی السَّماءِ کان هذا الابتداء مخلا بالغرض فکان قبیحا.
__________________________________________________
(1) الآیة (258).
(2) الآیة (50)، و هی أیضا فی سورة غافر الآیة (28).
(3) معالم الاهتداء ص (71).
(4) سورة البقرة الآیة (29).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 224
و إذ أوهم الابتداء معنی شنیعا حرم و کان قبیحا شاذا لا یجوز کالابتداء بقوله تعالی: غَیْرُ اللَّهِ یَرْزُقُکُمْ، و کما قلنا و کما ورد فی العمید أن حکم هذا النوع من الابتداء التحریم علی من تعمده، فإن اعتقده کفر، و تفسیر ذلک هو إذا کان القارئ یقرأ قوله تعالی: یا أَیُّهَا النَّاسُ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ «1» فوقف علی یرزقکم فإذا أراد البدء وجب علیه أن یبدأ بقوله تعالی هل من خالق فإن ابتدأ بقوله: غَیْرُ اللَّهِ یَرْزُقُکُمْ کان هذا من المستحیل فی حق اللّه لأنه لا رازق إلا هو فقد أتی ذلک بمعنی فاسد.
و من أمثلة البدء القبیح أیضا البدء بما یأتی: عُزَیْرٌ ابْنُ اللَّهِ، الْمَسِیحُ ابْنُ اللَّهِ، إِنَّ اللَّهَ فَقِیرٌ، إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِیحُ ابْنُ مَرْیَمَ، إِنَّ اللَّهَ ثالِثُ ثَلاثَةٍ، اتَّخَذَ الرَّحْمنُ وَلَداً، یَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ و من الأمثلة أیضا و هی لا تخفی علی أحد:
وَ إِیَّاکُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّکُمْ، وَ إِیَّاکُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ لأن هذا البدء یوهم التحذیر من الإیمان باللّه تعالی و من تقواه.
فیجب علی القارئ حال قراءته أن یکون یقظا، متفهما ما یقرأ ملاحظا معانی الآیات، و مواقع الجمل، حتی لا یقع فی محظور، من وقف ناقص، أو ابتداء شنیع.
أما الوقف علی (هذا) فقد ورد فی معالم الاهتداء فی آخره قول الإمام الحصری: یوقف علی هذا فی ثلاثة مواضع:
1- هذا وَ إِنَّ لِلطَّاغِینَ لَشَرَّ مَآبٍ سورة ص الآیة (55) یحتمل أن یکون هذا خبرا لمبتدإ محذوف، و التقدیر: الأمر هذا أی أمر المتقین و شأنهم و جزاؤهم، و یحتمل أن یکون مبتدأ خبره محذوف و التقدیر: «هذا جزاء المؤمنین» ثم بین جزاء غیر المؤمنین فقال: وَ إِنَّ لِلطَّاغِینَ لَشَرَّ مَآبٍ.
و یحتمل أن یکون مفعولا به لفعل محذوف، و التقدیر: اعلموا هذا، أی هذا الجزاء الذی أعده اللّه لعباده المؤمنین لتعلموا علی الحصول علیه مباشرة
__________________________________________________
(1) سورة فاطر الآیة (3).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 225
أسبابه و هی الإیمان و الأعمال الصالحة و علی جمیع هذه الاحتمالات فالواو فی وَ إِنَّ لِلطَّاغِینَ للاستئناف علی ما هو الأظهر.
و یحتمل أن تکون للعطف عطفت جملة وَ إِنَّ لِلطَّاغِینَ لَشَرَّ مَآبٍ علی جملة وَ إِنَّ لِلْمُتَّقِینَ لَحُسْنَ مَآبٍ و علی ذلک یکون الوقف علی «هذا» حسنا.
2- هذا فَلْیَذُوقُوهُ حَمِیمٌ وَ غَسَّاقٌ «1» فی هذه الآیة أعاریب کثیرة ذکرها أبو حیان فی البحر، و الألوسی فی روح المعانی «2»: و من هذه الأعاریب أن هذا خبر مبتدأ مضمر تقدیره: العذاب هذا أی الذی تقدم بیانه، و علی ذلک یکون الوقف علی هذا صالحا.
3- قالُوا یا وَیْلَنا مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا هذا ما وَعَدَ الرَّحْمنُ وَ صَدَقَ الْمُرْسَلُونَ «3».
الظاهر من سیاق الآیة و فحواها أن اسم الإشارة مبتدأ، و ما اسم موصول خبره، و جملة وَعَدَ الرَّحْمنُ صلة الموصول. و جملة وَ صَدَقَ الْمُرْسَلُونَ معطوفة علی جملة الصلة قبلها و علی هذا الإعراب لا یصح الوقف علی اسم الإشارة لما فیه من فصل المبتدأ عن خبره، و جوز الزجاج کون اسم الإشارة صفة لمرقدنا لتأویله بالمشتق و علی هذا یصح الوقف علیه، و بناء علی ذلک الإعراب تکون ما فی قوله تعالی: ما وَعَدَ الرَّحْمنُ اسم موصول مبتدأ، و یکون خبرها محذوفا تقدیره: حق، و یصح- علی هذا الإعراب- أن تکون ما خبر مبتدأ محذوف تقدیره: هو، أو هذا ما وعد الرحمن، و قال الإمام الحصری- رحمه اللّه-: و أنا لا أرتضی هذا الإعراب و لا أسیغ هذا الوقف لما یترتب علیه من إیهام السامع أن ما نافیة، و لا یخفی فساده.
و ما عدا هذه المواضع لا یسوغ الوقف فیها علی هذا، و اللّه أعلم.
__________________________________________________
(1) سورة ص الآیة (57).
(2) معالم الاهتداء ص (187).
(3) سورة یس الآیة (52).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 226

باب: الوقف علی أواخر الکلم‌

السؤال رقم (122):

السؤال رقم (122):
- قال الإمام الشاطبی رضی اللّه عنه:
و فی الهاء للإضمار قوم أبوهما و من قبله ضمّ أو الکسر مثلا
اذکر البیت التالی لهذا البیت ثم اشرحهما معا موضحا ما لهاء الضمیر بالنظر إلی ما قبلها من أنواع؟

الإجابة:

الإجابة:
البیت التالی للبیت المذکور هو قول الشاطبی:
أو إما هما واو و یاء بعضهم یری لهما فی کلّ حال محلّلا
یتضح من البیتین کما أشار الإمام القاضی فی الوافی أن لهاء الضمیر بالنظر إلی ما قبلها سبعة أنواع هی:
1- أن یکون قبلها ضم نحو: فَإِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُهُ، آثِمٌ قَلْبُهُ.
2- أن یکون قبلها أم الضم و هی الواو الساکنة «1» سواء کانت مدیة نحو:
وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ وَ لکِنْ، أَحْصاهُ اللَّهُ وَ نَسُوهُ، أم کانت لینة نحو:
وَ شَرَوْهُ.
3- أن یکون قبلها کسر نحو: مِنْ رَبِّهِ، بَیْنَ الْمَرْءِ وَ قَلْبِهِ، بَیْنَ الْمَرْءِ وَ زَوْجِهِ.
4- أن یکون قبلها أم الکسر و هی الیاء الساکنة سواء کانت مدیة نحو:
فِیهِ، أَخِیهِ، أم لینة نحو: عَلَیْهِ، لِوالِدَیْهِ، إِلَیْهِ.
5- أن یکون قبلها فتح نحو: لن نخلفه، سَفِهَ نَفْسَهُ، وَ أَصْلَحْنا لَهُ زَوْجَهُ.
6- أن یکون قبلها أم الفتح و هی الألف نحو: اجْتَباهُ وَ هَداهُ، أَنْ تَخْشاهُ.
__________________________________________________
(1) انظر الوافی فی شرح الشاطبیة ص (123).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 227
7- أن یکون قبلها حرف ساکن صحیح نحو:
فَلْیَصُمْهُ، مِنْ لَدُنْهُ، فَأَهْلَکَتْهُ.
و قد بین الناظم- رحمه اللّه- أن جماعة من أهل الأداء منعوا إدخال الإشمام و الروم فی الأنواع الأربعة الأولی، النوع الأول و الثالث مذکوران فی قوله:
و من قبله ضم أو الکسر .... و النوع الثانی و الرابع مذکوران فی قوله: أو اما هما واو و یاء، و الواو فی قوله: و من قبله للحال و الجملة فی قوله: و من قبله ضم الخ حال من الهاء فی قوله و فی الهاء و التقدیر قوم أبو دخول الروم و الإشمام فی هاء الضمیر و الحال أن ما قبل الهاء ضم أو کسر أو واو أو یاء.
هذا ما أفاده النظم بطریق المنطوق، و یؤخذ بطریق المفهوم أن هذه الجماعة تجیز دخول الروم و الإشمام فی غیر الأنواع الأربعة الأولی أی تجیزه فی الأنواع الخامس و السادس و السابع. و قوله: و بعضهم یری لهما فی کل حال محللا یری بضم الیاء فعل مبنی للمجهول یحتاج لمفعولین الأول الضمیر المستتر فی یری القائم مقام الفاعل و هو یعود علی البعض و الثانی محللا و هو اسم فاعل من التحلیل ضد التحریم.
و قوله لهما متعلق به و کذا فی کل حال.
و التقدیر و بعض أهل الأداء یری محللا أی مجیزا للروم و الإشمام فی هاء الضمیر فی جمیع أحوالها السبعة المذکورة فیستفاد من النظم أن فی هاء الضمیر من حیث دخول الروم و الإشمام فیها عند الوقف مذهبین هما:
1- منع دخولهما فی الأنواع الأربعة الأولی و أجاز دخولهما فی أنواعها الثلاثة الأخری.
2- إجازة دخولهما فی جمیع أنواعها السبعة، و یؤخذ من المذهبین أن دخول الروم و الإشمام فی الأنواع الثلاثة متفق علیه فیهما.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 228

باب: الإظهار و الإدغام‌

السؤال رقم (123):

السؤال رقم (123):
- اذکر الحروف التی تظهر عندها أو تدغم فیها ذال «إذ» ثم بین لمن الإظهار و لمن الإدغام من أئمة القراء، مع ذکر الدلیل من الشاطبیة؟

الإجابة:

الإجابة:
الحروف التی تظهر عندها أو تدغم فیها ذال «إذ» ستة و هی: التاء، و الدال، و الجیم، و الصاد، و الزای، و السین نحو: (إذ تقول)، (و إذ دخلت)، و (إذ جعل)، و (إذ سمعتموه)، و (إذ صرفنا)، (و إذ زین).
فأظهرها عند جمیعهن الحرمیان و عاصم و ابن ذکوان غیر أن ابن ذکوان أدغمها فی الدال فقط و أدغمها فیهن أبو عمرو و هشام و خلاد و الکسائی غیر أن خلادا و الکسائی أظهراها عند الجیم و أدغمها خلف فی التاء و الدال فقط.
و الدلیل من الشاطبیة قول الشاطبی رحمه اللّه:
نعم إذ تمشّت زینب صال دلّها سمی جمال واصلا من توصّلا
فإظهارها أجری دوام نسیمها و أظهر ریّا قوله واصف جلا
و أدغم ضنکا واصل توم درّه و أدغم مولی وجده دائم و لا

السؤال رقم (124):

السؤال رقم (124):
- اذکر الحروف التی تظهر عندها أو تدغم فیها دال «قد» ثم بین لمن الإظهار و لمن الإدغام من الأئمة القراء، مع ذکر الدلیل من أبیات الطیبة؟

الإجابة:

الإجابة:
اختلفوا فی إدغامها و إظهارها عند ثمانیة أحرف و هی: الجیم، و الشین، و الصاد، و السین، و الزای، و الظاء، و الضاد، و الذال، نحو: (قد جعل)، و (قد شغفها)، (و لقد صدق)، و (قد سمع)، (و لقد زینا)، و (لقد ظلمک)، (و لقد ضل)، (و لقد ذرأنا).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 229
فأدغمها فی حروفها الثمانیة أبو عمرو و حمزة و الکسائی و خلف و هشام، إلا أن هشاما اختلف فی حرف واحد و هو و لقد ظلمک فی سورة ص فروی جمهور العراقیین و بعض المغاربة عنه الإدغام، و أدغمها ورش فی الضاد و الظاء و أدغمها ابن ذکوان فی الصاد و الظاء و الذال، و اختلف عنه فی الزای، فروی الجمهور عن الأخفش الإظهار، و روی عنه الصوری و بعض المغاربة عن الأخفش الإدغام.
و أظهرها الباقون عند حروفها الثمانیة و هم ابن کثیر، و عاصم، و أبو جعفر، و یعقوب، و قالون وجه الإظهار أنه الأصل، و وجه الإدغام اشتراک حروف الصفیر «1» و الظاء معها فی طرف اللسان و الضاد لقرب آخر مخرجها، و الشین لوصولها إلیه بانتشار تفشیها إلیه، و الجیم لتجانسها فی الصفات و هکذا و اللّه أعلم «2».
و دلیل ذلک کله من أبیات طیبة ابن الجزری:
بالجیم و الصّغیر و الذّال ادغم قد و بضاد الشین و الظّا تنعجم
حکم شفا لفظا و خلف ظلمک له و ورش الظّاء و الضاد ملک
و الضّاد و الظّا الذّال فیها وافقا ماض و خلفه بزای وثقا

السؤال رقم (125):

السؤال رقم (125):
- اذکر الحروف التی تظهر عندها، أو تدغم فیها تاء التأنیث، ثم بین لمن الإظهار و لمن الإدغام من الأئمة القراء، مع ذکر الدلیل علی ذلک من أبیات الشاطبیة؟

الإجابة:

الإجابة:
اختلف القراء فی إدغام تاء التأنیث عند ستة أحرف و هی: الثاء، و الصاد، و الظاء، و السین، و الجیم، و الزای نحو: (رحبت ثم)، و (لهدمت صوامع)،
__________________________________________________
(1) حروف الصفیر هی (الصاد، و الزای، و السین).
(2) الکوکب الدری (ص 217).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 230
و (کانت ظالمة)، و (أنبتت سبع)، و (وجبت جنوبها)، و (خبت زدناهم)، فأدغمها فیهن أبو عمرو و حمزة و الکسائی، و أدغمها ابن عامر فی الثاء و الظاء و الصاد فقط، و قد أظهرها هشام أیضا فی لهدمت صوامع فی الحج، و أظهرها الباقون عند جمیعهن إلا أن ورشا أدغمها فی الظاء.
و الدلیل علی ذلک من أبیات الشاطبیة قول الإمام الشاطبی:
و أبدت سنا ثغر صفت زرق ظلمه جمعن ورودا باردا عطر الطّلا
فإظهارها در نمته بدوره و أدغم ورش ظافرا و مخولا
و أظهر کهف وافر سیب جوده زکی و فی عصرة و محلّلا
و أظهر راویه هشام لهدّمت و فی وجبت خلف ابن ذکوان یفتلا
و المقصود بالورود فی البیت الأول هو العطر الطیب الرائحة، و الطلاء بالمد ما طبخ من عصیر العنب، و الظافر فی البیت الثانی الفائز، و المخول هو الملک یقال خوله اللّه کذا ملکه إیاه، و العصرة فی البیت الثالث الملجأ و المحل المکان الذی یحلل فیه.

السؤال رقم (126):

السؤال رقم (126):
- بین حال اتفاق الأئمة القراء فی إدغام إذ، و قد و تاء التأنیث، و هل، و بل؟

الإجابة:

الإجابة:
اتفق الأئمة القراء علی إدغام ذال إذ فی مثلها نحو (إذ ذهب) و فی الظاء نحو (إذ ظلمتم)، و اتفقوا علی إدغام دال قد فی التاء نحو: (قد تبین)، و مثله إذا وقعت الدال و التاء فی کلمة نحو: (حصدتم)، و (وعدتکم) فإنه یجب إدغام الدال فی التاء، و علی إدغام دال قد فی الدال نحو: (و قد دخلوا)، کما اتفقوا علی إدغام تاء التأنیث فی التاء نحو (فما ربحت تجارتهم) و فی الدال نحو: (أجیبت دعوتکما)، و فی الطاء نحو (فآمنت طائفة)، و اتفقوا علی إدغام لام قل و هل و بل فی کل من الراء و اللام نحو: (قل رب)، (قل لمن الأرض)، (بل رفعه اللّه)، (بل لا تکرمون الیتیم)، (هل لکم)، و لم تقع الراء بعد هل فی القرآن الکریم «1».
__________________________________________________
(1) الوافی فی شرح الشاطبیة (94).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 231
و إذا التقی حرفان متماثلان أولهما ساکن فلا بد من إدغام أولهما فی الثانی سواء کانا فی کلمة نحو (یدرککم)، (یوجهه)، أو کلمتین نحو (و لا یغتب بعضکم)، (فلا یسرف فی القتل)، لکن إذا کان الأول منهما هاء سکت و ذلک فی قوله تعالی: مالِیَهْ هَلَکَ بسورة الحاقة ففیه لکل القراء ممن أثبت الهاء وجهان الإظهار و الإدغام، و الأول أرجح، و کیفیته أن تقف علی الهاء من مالیه وقفة لطیفة «1» حال الوصل من غیر قطع نفس لأنها هاء سکت لا حظ لها فی الإدغام، و قد انفصلت عما بعدها فی الحفظ و إذا کان أولهما حرف مد نحو:
(قالوا و هم)، (فی یوم) فلا بد من إظهاره للجمیع لئلا یذهب المد بالإدغام، و إلی ذلک أشار صاحب کنز المعانی بقوله مقیدا قول الناظم:
و ما أوّل المثلین فیه مسکن فلا بدّ من إدغامه متمثلا
لدا الکلّ إلّا حرف فأظهرن کقالوا و هم فی یوم و امدده مسجلا
لکل و إلا هاء سکت بمالیه ففیه لهم خلف و الإظهار فضلا
و فی اتفاق القراء الأئمة فی إدغام و قد و تاء التأنیث و هل و بل یقول الإمام الشاطبی:
و لا خلف فی الإدغام إذ ذلّ الظّلم و قد تیّمت دعد و سیما تبتّلا
و قامت تریه دمیة طیب وصفها و قل بل و هل رآها لبیب و یعقلا
و ما أوّل المثلین فیه مسکن فلا بدّ من إدغامه متمثّلا __________________________________________________
(1) إرشاد المرید فی شرح الشاطبیة (93).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 232

باب: ذکر حروف قربت مخارجها

السؤال رقم (127):

السؤال رقم (127):
- اذکر المواضع التی أدغم فیها خلاد و الکسائی و أبو عمرو الباء المجزومة فی الفاء، ثم بین ما رواه أبو الحارث عن الکسائی من إدغام اللام فی الذال فی لفظ (یفعل ذلک) مع ذکر الدلیل من الشاطبیة؟

الإجابة:

الإجابة:
أدغم الباء المجزومة فی الفاء خلاد و الکسائی و أبو عمرو، و قد وقع ذلک فی القرآن الکریم فی خمسة مواضع هی:
1- وَ مَنْ یُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَیُقْتَلْ أَوْ یَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً «1» و الباء المجزومة هنا و الفاء فی لفظی (أو یغلب فسوف).
2- وَ إِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ «2».
3- قالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَکَ مِنْهُمْ «3».
4- قالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَکَ فِی الْحَیاةِ «4».
5- وَ مَنْ لَمْ یَتُبْ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ «5».
و خلاصته أن خلادا و الکسائی و أبا عمرو قرءوا بإدغام الباء المجزومة فی الفاء فی المواضع المذکورة إلا أن خلادا خیر فی من یتب بین الإظهار و الإدغام، و بهذا التخییر عنه قال أبو الفتح فارس، و ذهب أبو الحسن بن غلبون إلی إدغامه عنه قولا واحدا، و قرأ الباقون بالإظهار فی المواضع الخمسة بلا خلاف.
و ما رواه أبو الحارث عن الکسائی هو إدغام اللام فی الذال فی لفظ یفعل ذلک مجزوم اللام حیث وقع فی القرآن الکریم، و هو فی ستة مواضع هی:
__________________________________________________
(1) سورة النساء الآیة (74).
(2) سورة الرعد الآیة (5).
(3) سورة الإسراء الآیة (63).
(4) سورة طه الآیة (97).
(5) سورة الحجرات الآیة (11).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 233
1- وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ «1».
2- وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَلَیْسَ مِنَ اللَّهِ فِی شَیْ‌ءٍ «2».
3- وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ عُدْواناً وَ ظُلْماً «3».
4- وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ «4».
5- وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ یَلْقَ أَثاماً «5».
6- وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ و من المعلوم أن باقی القراء علی الإظهار فی المواضع الستة السابقة.
و الدلیل علی ذلک من أبیات الحرز قول الشاطبی:
و إدغام باء الجزم فی الفاء قد رسا حمیدا و خیر فی یتب قاصدا و لا
و مع جزمه یفعل بذلک سلموا و نخسف بهم زاغوا و شذّ تنقّلا

السؤال رقم (128):

السؤال رقم (128):
- قال الشاطبی فی حرز الأمانی و وجه التهانی:
و یس أظهر عن فتی حقه بدا و نون و فیه الخلف عن ورشهم خلا
اذکر بیتا بعد هذا البیت ثم اشرحهما معا؟

الإجابة:

الإجابة:
قال الإمام الشاطبی فی الحرز:
و حرمی نصر صاد مریم من یرد ثواب لبثت الفرد و الجمع وصّلا
و شرح البیتین کما أشار کلا من الإمام القاضی، و الإمام الضباع فی شرحهما للشاطبیة کالآتی:
__________________________________________________
(1) سورة البقرة الآیة (231).
(2) سورة آل عمران الآیة (28).
(3) سورة النساء الآیة (30).
(4) سورة النساء الآیة (114).
(5) سورة الفرقان الآیة (68).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 234
أظهر حفص و حمزة و ابن کثیر و أبو عمرو نون یس عند واو و القرآن الحکیم مطلع سورة یس، و کذا نون عند واو و القلم مطلع سورة القلم، ثم ذکر الناظم- رحمه اللّه- أن فی (ن) و (القلم) الخلف عن ورش فله فیه الإظهار و الإدغام، فیکون له الإدغام قولا واحدا فی یس وَ الْقُرْآنِ، و له الوجهان فی ن وَ الْقَلَمِ و أدغم الباقون فی اللفظین.
ثم ذکر الناظم أن حرمی نصر و هم: نافع و ابن کثیر و عاصم أظهروا الدال عند الذال فی کهیعص أول سورة مریم، و الدال عند الثاء فی یرد ثواب فی الموضعین فی سورة آل عمران، و کذلک الثاء عند التاء فی لبثت و ما تصرف منه إفرادا فی القرآن الکریم نحو: کم لبثتم، و قرأ الباقون بالإدغام فی کل ما ذکر.
هذا و اللّه أعلم.

السؤال رقم (129):

السؤال رقم (129):
- قال الإمام الشاطبی:
و فی ارکب هدی بر قریب بخلفهم کما ضاع جا یلهث له دار جهّلا
وضح الخلاف بین الأئمة القراء فی هذا البیت من خلال شرحه شرحا وافیا؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
بین الناظم- رحمه اللّه- فی هذا البیت أن البزی و قالون و خلادا قرءوا بخلف عنهم بإظهار الباء عند المیم فی ارکب معنا «1» بهود، فیکون لکل منهم الإظهار و الإدغام، و قرأ ابن عامر و خلف و ورش بالإظهار قولا واحدا، و قرأ الباقون بالإدغام قولا واحدا و هم: قنبل و أبو عمرو و عاصم و الکسائی.
__________________________________________________
(1) ذلک فی قول اللّه تعالی: وَ نادی نُوحٌ ابْنَهُ وَ کانَ فِی مَعْزِلٍ یا بُنَیَّ ارْکَبْ مَعَنا وَ لا تَکُنْ مَعَ الْکافِرِینَ الآیة (42).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 235
ثم ذکر أن هشاما و ابن کثیر «1» و ورشا أظهروا الثاء عند الذال فی یلهث ذلک بالأعراف، و أن قالون ذو الخلف فله فیها الإظهار و الإدغام، و قرأ الباقون و هم: أبو عمرو و ابن ذکوان و عاصم، و حمزة و الکسائی بالإدغام قولا واحدا.

فائدة:

فائدة:
الخلاف المذکور عن البزی و قالون و خلاد فی «2» الشطر الأول من البیت حول ارکب معنا مرتب لا مفرع، لأن الدانی قرأ علی أبی الفتح فارس بالإدغام، و علی أبی الحسن ابن غلبون بالإظهار و قرأ لقالون بعکس ذلک و أخذ للبزی بإدغامه من طریق النقاش التی هی طریق التیسیر و بإظهاره من غیره.
و أظهر هشام و ابن کثیر و ورش الثاء عند الذال فی قوله تعالی یلهث ذلک فی الأعراف، و اختلف فیه عن قالون بین الإظهار، و به قرأ له الدانی علی أبی الحسن ابن غلبون و الإدغام و به قرأ له علی أبی الفتح فارس، و أدغمها الباقون قولا واحدا.
__________________________________________________
(1) الوافی ص 95، 96.
(2) الإرشادات ص 96.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 236

باب: إفراد القراءات و جمعها

السؤال رقم (130):

السؤال رقم (130):
- اذکر فائدة ذکر ابن الجزری- رحمه اللّه- لهذا الباب، و ما هی طریقة الشیوخ فی الجمع؟

الإجابة:

الإجابة:
ذکر صاحب الکوکب الدری أن هذا الباب عظیم النفع کثیر الفائدة و أشار إلی أن أئمة القراءة لم یتعرضوا له فی مصنفاتهم، و أشار إلی أن فی ذلک عظم اهتمامهم و کثرة حرصهم و مبالغتهم فی الإکثار من هذا العلم حتی کان أحدهم یقرأ الختمة الواحدة علی الشیخ مرارا و تکرارا حتی قیل إن أبا الحسن البصری قرأ علی أبی بکر القصری القراءات السبع تسعین ختمة حتی أکملها فی عشر سنین.
و کان القراء یفردون علی الشیخ الواحد لکل راو ختمة بل لکل طریق ختمة إلی أن یکمل السبع أو غیرها، و من بعدهم فظهر إذ ذاک جمع القراءات فی الختمة الواحدة، بل لکل طریق ختمة إلی أن یکمل السبع أو غیرها و هلم جرا إلی القرن الخامس عصر الدانی و الهذلی، و من بعدهم فظهر إذ ذاک جمع القراءات فی الختمة الواحدة، و کرهه بعضهم لکونه لم یکن عادة السلف، لکنه قد استقر علیه العمل عند الخلف، و قرأ به ممن تقدم مکی القیسی و ابن مهران، و أبو العز الهمذانی و الشاطبی، و أبو شامة و السبکی و الجعبری، و إنما دعاهم لهذا قصر الهمم و قصد السرعة فی الترقی و الانفراد إلا أنهم لم یکونوا یسمحون بذلک- رضی اللّه عنهم- إلا لمن تأهل لهذا الجمع أو لجمع الجمع، و ذلک لمن أفرد القراءات و أتقن الطرق و الروایات، و قرأ لکل قارئ ختمة علی حدة سواء من الأئمة السبعة أو العشرة «1» قال ابن الجزری:
و قد جری من عادة الأئمّة إفراد کلّ قارئ بختمه
حتّی یؤهّلوا لجمع الجمع بالعشر أو أکثر أو بالسّبع __________________________________________________
(1) الکوکب الدری ص (348).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 237
و للشیوخ فی کیفیة الجمع طریقتان:
الأولی: طریق المصریین، و یقال إنها طریق الدانی، و هی الجمع بالحرف، و هو أن یسرع القارئ فی القراءة فإذا مر بکلمة فیها خلاف أصولی أو فرش أعادها فقط حتی یستوفی خلفها، فإن کانت مما یسوغ الوقف علیها وقف و استأنف ما بعدها علی هذا الحکم و إلا وصلها بآخر وجه حتی ینتهی إلی موقف فیقف، و إن کان الخلف یتعلق بکلمتین کمد المنفصل و سکت علی کلمتین و وقف علی الثانی و استأنف الخلاف و هذا أوثق فی استیفاء أوجه الخلاف و أسهل فی الأخذ و أخف و لکن فیها خروج عن رونق القراءة و حسن أداء التلاوة.
و الثانیة: طریقة الشامیین و هی الجمع بالوقف، و هی التی یختارها ابن الجزری، و هی أن القارئ إذا شرع فی قراءة من قدمه یستمر کذلک إلی وقف یسوغ الابتداء بما بعده فیقف ثم یعود إلی القارئ بعده إن لم یکن دخل فیما قبله، و یستمر حتی یقف علی وقفة أولا و هلم جرا، حتی إذا انتهی خلف کل قارئ، و هذه الطریقة أشد فی الاستحضار و الاستظهار، و أطول زمانا و أجود مکانا، قال ابن الجزری:
و جمعنا نختاره بالوقف و غیرنا یأخذه بالحرف
و من الملاحظ أن ابن الجزری قرأ علی عامة من قرأ علیهم علی طریقة الشامیین فقال: و بها قرأت علی عامة من قرأت علیهم و به آخذ، قال: و لکنی رکبت من الطریقتین مذهبا فجاء علی محاسن الجمع طرا: فابتدئ القارئ و انظر إلی من یکون من القراء أکثر «1» موافقة، فإذا وصلت إلی کلمة بین القارئین فیها خلاف وقفت و أخرجتها ثم وصلت حتی انتهی إلی الوقف السابق و هکذا حتی ینتهی الخلاف، قال: و کنت أجمع بهذه الطریقة فی مصر، و أسبق الجامعین بالحرف مع مراعاة حسن الأداء و جمال القراءة.
__________________________________________________
(1) انظر الکوکب الدری ص 350، 351.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 238

السؤال رقم (131):

السؤال رقم (131):
بشرطه فلیرع وقفا و ابتدأ و لا یرکّب و لیجد حسن الأدا
اشرح هذا البیت موضحا شروط الجمع؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
ذکر صاحب الکوکب الدری الشروط الأربعة للجمع من خلال شرحه لهذا البیت فقال: ذکر المصنف للجمع أربعة شروط هی:
1- مراعاة الوقف، فلا یقف إلا علی ما یباح الوقف علیه.
2- الابتداء، فلا یبتدئ إلا بما یباح الابتداء به.
3- أن لا یرکب وجها بوجه آخر، أی عدم الترکیب.
4- أن یتقن أداء القراءة بتقویم حروفها علی الوجه المرضی، و قوله: و لا یرکب، معناه أن بعض المتأخرین منع ترکیب القراءات بعضها ببعض، و خطأ القارئ بها فی الفرض و النفل قال السخاوی: و خلط هذه القراءة بعضها ببعض خطأ، و قال النووی: إذا ابتدأ القارئ بقراءة شخص من السبعة فینبغی أن لا یزال علی تلک القراءة فی ذلک المجلس، و قال الجعبری: و الترکیب ممتنع فی ترکیب کلمة و فی کلمتین إن تعلقت إحداهما بالأخری و إلا کره، و قد أجازها أکثر الأئمة مطلقا و قال الناظم إذا کانت إحدی القراءتین مرتبة علی الأخری فالمنع من ذلک منع تحریم کقراءة فتلقی آدم من ربه کلمات برفعها أو نصبها و نحوه مما لا تجیزه العربیة و لا یصح فی اللغة، و أما ما لم یکن کذلک فإنا نفرق فیه بین مقام الروایة و غیرها، فإن قرأ بذلک علی سبیل الروایة فإنه لا یجوز من حیث إنه کذلک فی الروایة، و یعتبر تخلیط علی أهل الدرایة، و إن کان علی سبیل القراءة و التلاوة فإنه جائز صحیح مقبول لا منع فیه، و إن کنا نعیبه علی أئمة القراءات العارفین بالروایات من حیث تساوی العلماء بالعوام لا من حیث أنه مکروه أو حرام إذ کل من عند اللّه نزل به الروح الأمین تخفیفا علی الأمة فلو أوجبنا علیهم قراءة کل روایة علی حدة لشق علیهم تمییز القراءة الواحدة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 239
و زاد بعضهم خامسا و هو أن یرتب فیأتی بقالون قبل ورش، و قنبل قبل البزی بحسب ترتیبهم المتعارف.

فائدة:

فائدة:
جمع ابن الجزری- رحمه اللّه- طرق الشیوخ فی جمع القراءات، و شروط ذلک الجمع، مع الإشارة إلی الماهر بطریقة الجمعیة، و ما یجب علی القارئ أن یلتزمه عند شیوخه فی عدة أبیات تحت عنوان باب إفراد القراءات و جمعها فقال:
و قد جری من عادة الأئمّة إفراد کلّ قارئ بختمه
حتّی یؤهّلوا لجمع الجمع بالعشر أو أکثر أو بالسبع
و جمعنا نختاره بالوقف و غیرنا یأخذه بالحرف
بشرطه فلیرع وقفا و ابتدأ و لا یرکّب و لیجد حسن الأدا
فالماهر الّذی إذا ما وقفا یبدأ بوجه من علیه وقفا
یعطف أقربا به فأقربا مختصرا مستوعبا مرتبا
و لیلزم الوقار و التأدبا عند الشیوخ إن یرد أن ینجبا الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 240

باب: المد و القصر

السؤال رقم (132):

السؤال رقم (132):
- عرف المد و القصر، و ما الفرق بین شرط المد و سببه، و ما المراد بالحرکة، و ما هی مقادیر المدود؟

الإجابة:

الإجابة:
المد فی اللغة هو الزیادة و من ذلک قول اللّه تعالی فی سورة نوح:
وَ یُمْدِدْکُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ جَنَّاتٍ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ أَنْهاراً «1» و اصطلاحا له إطلاقان:
الأول: إطالة الصوت بحرف المد أو اللین، أکثر من حرکتین إذا لقی هذا الحرف مد أو سکون «2».
و لا بد للمد من شرط و هو حرف المد، و سبب و یسمی موجبا، و السبب إما لفظی أو معنوی، فاللفظی إما همز أو سکون، و الهمز إما منفصل أو متصل، و هو کذلک إما متأخر عن حرف المد فی کلمة، و یسمی متصلا أو منفصلا کل فی کلمة و هو المنفصل، أو متقدم علی حرف المد و هو البدل و هو مختص بالأزرق عن ورش، و السکون إما لازم للکلمة لا یتغیر فی حال من الأحوال، و المد حینئذ یسمی «3» لازما، و إما عارض یتغیر حالة الوصل و المد یسمی عارضا.
و الحرکة قدرها العلماء بزمن قبض الأصبع أو بسطه.
و المدود تقدر بمقادیرها زیادة و نقصانا، فالقصر مقداره حرکتان، و فویق القصر مقداره ثلاث حرکات، و التوسط مقداره أربع حرکات، و فویق التوسط مقداره خمس حرکات، و الإشباع مقداره ست حرکات، و عند الإشباع یتوقف مقدار المد فلا یزید اللازم عن ست حرکات و لم أر أحدا من العلماء زاد عن
__________________________________________________
(1) سورة نوح الآیة (12).
(2) الوافی فی شرح الشاطبیة ص (53).
(3) الکوکب الدری ص (128).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 241
ذلک أبدا و من المعلوم أن القصر هو الأصل، أی بقاء حرف المد من غیر زیادة، و لذا سمی طبیعیا و أما القصر فضد المد و هو لغة: الحبس، و منه قول اللّه تعالی فی صفات نساء أهل الجنة- جعلک اللّه من أزواجهن- حُورٌ مَقْصُوراتٌ فِی الْخِیامِ و مقصورات أی محبوسات لا یرین إلا أزواجهن، فهن مقصورات علی أزواجهن و کما قال تعالی عنهن أیضا (قاصرات الطرف).

السؤال رقم (133):

السؤال رقم (133):
- عرف المد المنفصل، و بین مذاهب الأئمة القراء فی مقادیر مده، مع ذکر الدلیل من الشاطبیة، و ما عدد المراتب إذا تقدم المتصل و تأخر المنفصل فی المد؟

الإجابة:

الإجابة:
المد المنفصل هو الذی یکون حرف المد فی کلمة و الهمز فی کلمة أخری، أی یکون الشرط فی کلمة، و السبب فی کلمة أخری تالیة للکلمة الأولی نحو: (یا أیها)، (و فی أنفسکم)، (قوا أنفسکم)، و القراء فیه علی ثمانیة مراتب.
1- قالون، و الأصبهانی، و أبو عمرو، و یعقوب بالقصر، و فویق القصر، و التوسط.
2- الأزرق عن ورش، و حمزة، بالإشباع.
3- ابن کثیر، و أبو جعفر، بالقصر.
4- هشام بالقصر، و التوسط.
5- ابن ذکوان بالتوسط، و الإشباع.
6- شعبة بالتوسط، و فویق التوسط.
7- حفص بالقصر، و التوسط، و فویق التوسط.
8- الکسائی، و خلف العاشر، بالتوسط فقط.
قال الشاطبی:
فإن ینفصل فالقصر بادره طالبا بخلفهما یرویک درّا و مخضلا الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 242
و إذا تقدم المتصل و تأخر المنفصل فمراتب المد ست، أی إذا مددت المتصل ثلاثا أتیت فی المنفصل بالقصر و ثلاثة، و إذا مددت المتصل أربعا أتیت فی المنفصل بالقصر و أربعة، و إذا مددت المتصل خمسا تعین مد المنفصل، و کذا یتعین مده ستا إذا مددت المتصل ستا، و إلی ذلک أشار صاحب إتحاف البریة بقوله:
و منفصلا أشبع لورش و حمزة کمتصل و الشّام مع عاصم تلا
بأربعة ثمّ الکسائی کذا اجعلن و عن عاصم خمس و ذا فیها کلا
و منفصلا فاقصر و ثلّث و وسّطن لقالون و الدوری کموصول انقلا
و لکن بلا قصر و عن صالح و مک لمتّصل ثلّث و وسطه تفضّلا
مع القصر فی المفصول صاح و ثلثن و وسط لموصول علی القصر تجمّلا
و ثلث مع التثلیث و امدده أربعا علی مثلها خمس بخمس تسبلا
و فی ذی اتصال حیث ثلث فاقصرن لمنفصل و امدد ثلاثا لتعدلا
و فی أربع قصر أتی مع أربع و فی الخمس خمس ذی المراتب جملا
و من المعلوم أن القراء تفاوتوا فی المد منفصلا و متصلا.

السؤال رقم (134):

السؤال رقم (134):
عرف المد المتصل، و مد البدل، و ما هی مراتب القراء فی المتصل و البدل؟

الإجابة:

الإجابة:
المد المتصل هو الذی یکون حرف المد و الهمز فی کلمة واحدة مثل:
الصائمین، و السماء، و جی‌ء، السوء، و القراء فیه علی أربع مراتب هی:
1- قالون «1»، و الأصبهانی، و ابن کثیر، و أبو عمرو، و أبو جعفر، و یعقوب، بفویق القصر، و التوسط، و الإشباع.
2- الأزرق، و حمزة بالإشباع، فقط.
3- ابن عامر، و الکسائی، و خلف العاشر بالتوسط، و الإشباع.
__________________________________________________
(1) المهذب (1/ 38).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 243
4- عاصم بالتوسط، و فویق التوسط، و الإشباع و مد البدل هو عبارة عن تقدم الهمز علی حرف المد مع کون هذا الهمز مفتوحا نحو (آمن)، أو مکسورا نحو (إیمانا)، أو مضموما نحو (أوتو)، قال الشیخ سلیمان الجمزوری رحمه اللّه فی نطمه:
أو قدّم الهمز علی المدّ و ذا بدل کآمنوا و إیمانا خذا
و سمی بدلا لأنه مبدل من همز «1» إذ أصل کل بدل هو اجتماع همزتین فی کلمة أولاهما متحرکة و الأخری ساکنة فأبدلت الثانیة حرف مد من جنس حرکة الأولی للتخفیف، فإن کانت الأولی مفتوحة أبدلت الثانیة ألفا لمجانستها للفتحة، و إن کانت الأولی مکسورة أبدلت الثانیة یاء لمجانستها للکسرة، و إن کانت الأولی مضمومة أبدلت الثانیة واوا لمجانستها للضمة کما فی (أوتوا).
و القراء فی مد البدل علی مرتبتین:
1- القصر لجمیع القراء.
2- القصر، و التوسط، و الإشباع للأزرق.

السؤال رقم (135):

السؤال رقم (135):
- قال الشاطبی
و مد له عند الفواتح مشبعا و فی عین الوجهان و الطّول فضّلا
اذکر بیتا بعد هذا البیت ثم اشرحهما شرحا وافیا مبینا الحروف التی تمد مدّا مشبعا فی أول السور؟

الإجابة:

الإجابة:
قال الشاطبی:
و فی نحو طه القصر إذ لیس ساکن و ما فی ألف من حرف مدّ فیمطلا
المراد بالفواتح حروف التهجی الواقعة فی ابتداء السور أی مد لأجل
__________________________________________________
(1) فتح المجید ص (104).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 244
الساکن مدا مشبعا حروف الهجاء الواقعة «1» فی أوائل السور عن کل القراء نحو لام، کاف، صاد، قاف، سین، میم، نون لکن إذا عرض للساکن فی هذا النوع ما اقتضی تحرکه کما فی (الم اللّه) أول آل عمران، فإنه بفتح المیم و حذف الهمزة عند الجمیع و نحو (أ لم أحسب الناس) أول العنکبوت فإنه بفتح المیم علی روایة ورش خاصة لکونه ینقل فتحة همزة الاستفهام إلی المیم فیجوز المد نظرا إلی الساکن الأصلی علی الراجح و یجوز القصر نظرا إلی الحرکة العارضة و إلی ذلک أشار الجمزوری فی کنزه بقوله:
و مد له عند الفواتح مشبعا و إن طرأ التحریک فاقصر و طوّلا
لکل و ذا فی آل عمران قد أتی و ورش فقط فی العنکبوت له کلا
و قول الناظم و فی عین الوجهان الخ، أی و فی عین من حروف الفواتح و ذلک فی کهیعص، و حم عسق الوجهان یرید بهما التوسط و المد و هو أفضل و علیه جل أهل الأداء و الحجة لتفضیله أنه قیاس مذهبهم فی الفصل بین الساکنین و أن فیه مجانسة لما جاوره من المدود، و ذهب جماعة من الشراح إلی أن المراد بالوجهین فی ذلک التوسط و القصر، و ذکر الثلاثة المحقق ابن الجزری فی نشره و طیبته، و یعطی الحکم المذکور فی عین لقوله تعالی: (هاتین) فی القصص، و (أرنا اللذین) فی فصلت علی قراءة ابن کثیر إذ یشدد النون فیهما فیؤخذ له فیهما بالطول و التوسط علی مختار الناظم و جمهور الشراح و بالقصر تبعا لما قاله أولئک الجماعة، و صاحب النشر و إلی مشارکتهما لعین فی الحکم، أشار صاحب اتحاف البریة بقوله:
و فی عین الوجهان و الطول فضّلا و للملک هاتین اللّذین کذا اجعلا
و فی البیت الثانی للشاطبی الذی ذکرناه فی مطلع إجابة هذا السؤال یعنی أن القصر متعین فی نحو «طا» و «ها»، و «یا»، و «را» من حروف التهجی الواقعة فی فواتح السور إذ لیس بعد مده حرف ساکن فیمد لأجله.
__________________________________________________
(1) إرشاد المرید ص (53).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 245
و لیس فی ألف من نحو (الم) حرف مد فیمد له.
و قد تبین من هذا التفصیل أن حروف التهجی الواقعة فی الفواتح أربعة أنواع ما لا مد فیه، و هو ألف، و متفق علی إشباعه نحو کاف میم نون، و متفق علی قصره نحو ها یا، و مختلف فیه و هو عین.

السؤال رقم (136):

السؤال رقم (136):
- لقد استثنی القائلون بالتوسط و الإشباع للأزرق فی مد البدل أصلین مطردین، و کلمة اتفاقا، و أصلا مطردا، و ثلاث کلمات اختلافا وضح ذلک؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
نعم لقد استثنی القائلون بالتوسط و الإشباع للأزرق فی مد البدل أصلین مطردین، و کلمة اتفاقا، و أصلا مطردا و ثلاث کلمات اختلافا، و قد أورد ذلک کله صاحب المهذب کالآتی:
أما الأصلان المطردان:
1- أن تکون الألف مبدلة من التنوین وقفا نحو دعاء، (و هزؤا)، و (ملجأ)، فحکمها القصر إجماعا، لأنها غیر لازمة.
2- أن یکون قبل الهمزة ساکن صحیح متصل نحو (القرآن)، و (الظمآن)، و (مذؤبا)، و (مسئولا)، فحکمها القصر إجماعا، لحذف صورة الهمزة رسما، قال ابن الجزری:
لا عن منوّن و لا السّاکن صحّ بکلمة .......... و أما الکلمة فهی (یؤاخذ) کیف وقعت نحو:
(لا تؤاخذنا)، (لا یؤاخذکم اللّه) فحکمهما القصر إجماعا.
و ذلک لأنها عندهم من (و اخذت) غیر مهموز کما صرح بذلک الإمام أبو عمر و الدانی، قال ابن الجزری.
و امنع یؤاخذ .... ..... الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 246
و الأصل المطرد المختلف فیه حرف المد الواقع بعد همز الوصل فی الابتداء نحو (ایت)، (ایذن لی)، (اوتمن)، قال ابن الجزری:
أو همز وصل فی الأصحّ .... و الثلاث کلمات المختلف فیها هی ما یأتی:
1- کلمة إسرائیل حیث وقعت، و ذلک لکثرة المدود لأنها دائما مرکبة مع کلمة (بنی).
2- عاد الأولی بسورة النجم، و هی من المغیر بالنقل، و قد استثناها الدانی فی جامعه، و لم یستثنها فی تیسیره، قال ابن الجزری:
و بعادا الأولی خلف و الآن و إسرائیل ... 3- (الآن) المستفهم بها موضعی یونس «1»، و هما من المغیر بالنقل أیضا، و المراد الألف الأخیرة لأن الأولی من باب المد اللازم.

فائدة:

فائدة:
اختلف أهل الأداء عن ورش فی کلمة (الآن) اختلافا کثیرا و أفردها بعضهم بالتألیف و الحق الذی لا محیص عنه و لا یجوز الأخذ بخلافة أن ورشا له فیها علی انفرادها سبعة أوجه «2» وصلا، و تسعة وقفا إبدال همزة و الوصل مع المد و القصر، ثم تسهیلها، و علی کل من الأول، و الثالث ثلاثة اللام فی الحالین و علی الثانی قصرها وصلا و تثلیثها وقفا.
و فیها إذا وصلت ببدل سابق نحو:
آمنتم به ثلاثة عشر وجها وصلا و سبعة و عشرون وجها وقفا قصر آمنتم و علیه إبدال همزة الوصل مع المد و القصر ثم تسهیلها و اللام مقصورة فی الثلاثة
__________________________________________________
(1) الموضع الأول قوله تعالی: أَ ثُمَّ إِذا ما وَقَعَ آمَنْتُمْ بِهِ آلْآنَ وَ قَدْ کُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ الآیة (51)، و الموضع الثانی قوله تعالی: آلْآنَ وَ قَدْ عَصَیْتَ قَبْلُ وَ کُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِینَ الآیة (91).
(2) انظر إرشاد المرید ص (51).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 247
وصلا مثلثة وقفا. ثم توسیط آمنتم و علیه إبدال همزة الوصل مع المد و القصر ثم تسهیلها، و علی کل من الأول و الثالث توسیط اللام و قصرها وصلا و تثلیثها وقفا، و علی الثانی قصرها وصلا و تثلیثها وقفا، ثم مد آمنتم، و علیه إبدال همزة الوصل مع المد و القصر ثم تسهیلها و علی کل من الأول و الثالث قصر اللام مع ثلاثة و یستنبئونک، ثم توسطهما و مدهما و علی الثانی قصر اللام مع ثلاثة و یستنبئونک، و قد نظم ذلک العلامة المتولی- رحمه اللّه- فقال:
بدأت بحمد اللّه و الشکر سرمدا و صلّیت تعظیما علی خیر من هدی
و سلمت تسلیما یلیق بقدره و آل و أصحاب و من بهم اقتدی
و بعد ففی آلآن سبعة أوجه لورش علی القول الذی لن یفنّدا
فأبدل لهمز الوصل مدّا و أشبعا و فی اللام ثلّث فیهما أقصر لترشدا
و مع وجه تسهیل ففی اللّام ثلّثن و إن رکبت آمنتم فالّذی بدا
ثلاثة همز الوصل مع قصر لامها و کل علی تثلیث آمنتم غدا
و توسیط لام عند توسط و زد مدّها مع وجه مد تنل هدی
علی المد و التسهیل فی أول هما فتمّت ثلاث بعد عشرة اعددا
و إن تقفن فی اللام تثلیثا اعتبر علی ما مضی فی الحالتین لتسعدا
ففی هذه عشرون مع سبعة أتت و تلک بها تسع فخذه مؤیّدا
و إن تبتدی منها و وافیت آیة علی المدّ و التسهیل فلترو فی الأدا
مع القصر فی لام ثلاثة ما یلی کذا فیهما وسط کذا فیهما أمددا
و أمّا علی قصر ففی اللّام فاقصرن و فی بدل ثلّث و ربّک فاحمدا
و أزکی صلاة مع أجلّ تحیّة علی المصطفی و الأل و الصحب سرمدا
و یأتی فیها القائلون ثلاثة أوجه وصلا و تسعة وقفا إبدال همزة الوصل مع المد و القصر ثم تسهیلها، و علی کل قصر اللام وصلا و تثلیثها وقفا.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 248

السؤال رقم (137):

السؤال رقم (137):
- عرف المد العارض للسکون، و ما هی أقسامه؟

الإجابة:

الإجابة:
المد العارض للسکون هو: أن یقع السکون العارض بعد حرف المد أو اللین فی کلمة فالأول نحو:
(الرحیم)، و الثانی نحو: (من خوف).
و سمی عارضا للسکون لعروض سکونه فی الوقف دون الوصل، و حکمه الجواز لجواز قصره إلی حرکتین باستثناء المتصل العارض «1» للسکون الذی لا یجوز قصره إلی هذا المقدار.
و جواز توسطه أی مده أربع حرکات مطلقا.
و جواز مده خمس حرکات إذا کان متصلا و جواز مده ست حرکات فی کل أقسامه.
أقسام المد العارض للسکون مرتبة کالآتی:
1- المد العارض للسکون المطلق، و هو أن یقع السکون العارض بعد حرف مد غیر مسبوق بهمز فی کلمة و هو فی نحو تعلمون، العالمین، و مقدار مده القصر، و التوسط، و الإشباع ست حرکات لشبهه باللازم، حیث سبب المد فی کل منهما السکون.
2- اللین العارض للسکون و هو أن یقع السکون العارض بعد حرف اللین فی کلمة، و هو فی نحو (سوف)، و فیه تثلیث المد، أی القصر، و التوسط، و الإشباع.
__________________________________________________
(1) فتح المجید ص (88).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 249
3- المتصل العارض للسکون و هو أن یقع السکون العارض فی همز بعد حرف مد فی کلمة، و هو فی نحو (جاء)، و فیه المدود الثلاثة.
4- البدل العارض للسکون، و هو أن یقع السکون العارض بعد حرف مد مسبوق بهمز فی کلمة، و هو فی نحو (إسرائیل)، (المستهزئین)، (مآب)، و فی ثلاثة البدل.
5- المد العارض للسکون و هو هاء تأنیث و هو أن یقع السکون العارض فی هاء تأنیث بعد حرف مد فی کلمة، و هو فی نحو:
(الصلاة)، (بالتوراة).
6- المد العارض للسکون و هو هاء ضمیر، و هو أن یقع السکون العارض فی هاء ضمیر بعد حرف مد فی کلمة، و هو فی نحو (عقلوه) أو (رأوه)، أو (اجتباه)، و هو فیه القصر، و إذا کان مبنیا علی الکسر ففیه أربعة أوجه، و هی:
المدود الثلاثة من السکون المحض «1»، و الروم مع القصر، و إن کان مبنیا علی الضم ففیه سبعة أوجه و هی: المدود الثلاثة مع السکون المحض، و المدود الثلاثة مع السکون و الإشمام، و الروم مع القصر.

السؤال رقم (138):

السؤال رقم (138):
- ما هی حروف المد، فرق بینها و بین حرفی اللین؟ و متی تتبع الیاء و الواو و المد و اللین؟

الإجابة:

الإجابة:
حروف المد ثلاثة و هی: الواو الساکنة بشرط ضم ما قبلها، و الیاء الساکنة بشرط کسر ما قبلها، و الألف و لا تکون إلا ساکنة و لا یکون ما قبلها إلا مفتوحا، و یجمعها لفظ «وای» و یجمع أمثلتها لفظ «نوحیها»، قال سلیمان الجمزوری فی تحفته:
__________________________________________________
(1) المراد بالسکون المحض، أی السکون الخالص من الروم و الإشمام، سواء کان آخره مکسورا کسرة إعراب نحو (الرحیم)، أو کسرة بناء نحو (هذان خصمان).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 250
حرفه ثلاثة فعیها من لفظ وای و هی فی نوحیها
و الکسر قبل الیاء و قبل الواو ضم شرط و فتح قبل ألف یلتزم
و أما حرفا اللین فهما الیاء و الواو الساکنتان المفتوح ما قبلها نحو شی‌ء و نحو قوم، و الألف لا تکون إلا مدیة، و الیاء و الواو إما أن تکونا مدیتین، و هذا إذا سکنتا و کسر ما قبل الیاء، و ضم ما قبل الواو، و تکونا لینتین، و هذا إذا سکنتا و انفتح ما قبلهما، و إما أن تکونا غیر مدیتین، و لا لینتین و هذا إذا تحرکتا نحو أن یأتی، و نحو و وضع، قال الإمام سلیمان الجمزوری:
و اللین منها الیا و واو سکنا إن انفتاح قبل کل أعلنا الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 251

باب: الهمزتین من کلمة

السؤال رقم (139)

السؤال رقم (139)
اذکر القاعدة العامة لمذاهب القراء السبعة فی الهمزتین من کلمة؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
ورد فی الوافی «1» ملخص رائع تحت عنوان تلخیص مذاهب القراء، و هو متعلق بالقاعدة العامة لمذاهب القراء السبعة فی الهمزتین من کلمة و هو کالآتی:
1- مذهب قالون: تسهیل الهمزة الثانیة مع إدخال ألف بینهما فی الأنواع الثلاثة «2» 2- مذهب ورش: تسهیل الثانیة من غیر إدخال فی الأنواع الثلاثة، و له فی المفتوحة وجه ثان و هو إبدالها ألفا مع المد المشبع حین یقع بعدها ساکن.
3- مذهب ابن کثیر: تسهیل الثانیة دون إدخال فی الأنواع الثلاثة.
4- مذهب أبی عمرو: تسهیل الثانیة مع الإدخال فی المفتوحة و المکسورة، و تسهیل الثانیة مع الإدخال و عدمه فی المضمومة.
5- مذهب هشام: له فی المفتوحة التحقیق و التسهیل مع الإدخال و فی المکسورة التحقیق مع الإدخال و عدمه إلا فی المواضع السبعة فله فیها التحقیق مع الإدخال إلا موضع فصلت فله فیه التحقیق و التسهیل مع الإدخال، و له فی المضمومة فی (قل أؤنبئکم) بآل عمران التحقیق مع الإدخال و عدمه و له فی موضعی ص و القمر التحقیق مع الإدخال و عدمه، و التسهیل مع الإدخال.
6- مذهب ابن ذکوان و الکوفیین: التحقیق بلا إدخال فی الأنواع الثلاثة.

فائدة:

فائدة:
من أمثلة و أنواع الهمزتین من کلمة 1- أن تکونا مفتوحتین من کلمة واحدة نحو (ء أنذرتهم)، (ء أنت قلت).
2- أن تکون الأولی مفتوحة و الثانیة مضمومة و ذلک فی ثلاثة مواضع فی آل عمران (أءنبئکم) و فی ص (أءنزل)، و فی القمر (أءلقی).
3- أن تکون الأولی مفتوحة و الثانیة مکسورة نحو (أءنکم)، (أءذا)، (أءله).
__________________________________________________
(1) انظر الوافی فی شرح الشاطبیة للشیخ الأستاذ عبد الفتاح القاضی- رحمه اللّه- ص (65) ..
(2) المقصود بالأنواع الثلاثة أی المضمومة و المفتوحة و المکسورة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 252

باب: الهمزتین من کلمتین‌

السؤال رقم (140):

السؤال رقم (140):
- اذکر مذاهب القراء السبعة الأئمة فی الهمزتین المختلفتین من کلمتین، مع ذکر أمثلة، و ذکر الدلیل من أبیات الشاطبیة أصولا؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
الهمزتان المختلفتان فی الحرکة خمسة أنواع نوضحها مرتبة، نذکر الأمثلة أولا ثم نتبع ذلک برأی القراء الأئمة السبعة ثم الدلیل من أصل الشاطبیة کالآتی:
1- أن تکون الأولی مفتوحة و الثانیة مکسورة «1» نحو: (جاء إخوة)، (شهداء إذ حضر)، (تفی‌ء إلی).
2- أن تکون الأولی مفتوحة و الثانیة مضمومة و لم یقع من هذا النوع فی القرآن الکریم إلا فی (کلما جاء أمة رسولها) بالمؤمنین.
3- أن تکون الأولی مضمومة، و الثانیة مفتوحة نحو (لو نشاء أصبناهم) (الملأ أفتونی)، (سوء أعمالهم)، (و یا سماء أقلعی).
4- أن تکون الأولی مکسورة و الثانیة مفتوحة نحو (من السماء آیة)، (من خطبة النساء أو)، (لو کان هؤلاء آلهة).
5- أن تکون الأولی مضمومة و الثانیة مکسورة، نحو (و ما مسنی السوء إن)، (یهدی من یشاء إلی)، (یا أیها الملأ إنی)، (أنتم الفقراء إلی اللّه).
و خلاصة مذاهب القراء الأئمة فی کل هذه الأنواع هو:
قرأ ابن عامر و الکوفیون بتحقیق الهمزتین فی ذلک کله، و الباقون یحققون «2» الأولی و یسهلون الثانیة إن کانت مضمومة فبین الهمزة و الواو نحو (جاء أمة)، و إن کانت مکسورة فبین الهمزة و الیاء نحو (نبأ إبراهیم)، و (یشاء
__________________________________________________
(1) الوافی ص 69.
(2) الکافی فی القراءات السبع (ص 46).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 253
إلی) و بعضهم یجعلها إذا انضمت الأولی بین الهمزتین و الواو، و منهم من یجعلها واوا، و الأول أحسن، و إن کانت مفتوحة و قبلها ضمة أبدلت واوا مفتوحة نحو (السفهاء ألا) و إن کانت قبلها کسرة أبدلت یاء مفتوحة نحو (من السماء آیة).
و الدلیل علی کل ذلک من أبیات الشاطبیة أصولا هو قول الشاطبی:
و تسهیل الأخری فی اختلافهما سما تفی‌ء إلی مع جاء أمّة انزلا
نشاء أصبنا و السّماء أو ائتنا فنوعان قل کالیا و کالواو سهّلا
و نوعان منها أبدلا منهما و قل یشاء إلی کالیاء أقیس معدّلا
و عن أکثر القرّاء تبدل واوها و کل بهمز الکل یبدا مفصّلا

فائدة:

فائدة:
اتفق القراء السبعة الأئمة علی تحقیق الهمزة الأولی من الهمزتین المختلفتین، و اختلافهم إنما هو فی الثانیة علی الوجه المفصل فی إجابة سؤالنا، هذا و اللّه أعلم.

السؤال رقم (141):

السؤال رقم (141):
- بین مذاهب الأئمة القراء فی الهمزتین المفتوحتین و المکسورتین، و المضمومتین المتلاصقتین فی کلمتین مع ذکر الدلیل من أبیات الشاطبیة؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
بین الشاطبی- رحمه اللّه- مذاهب القراء السبعة فی الهمزتین من کلمتین و المراد بهما همزتا القطع المتلاصقتان وصلا و الواقعتان فی کلمتین بأن تکون الأولی آخر کلمة و الأخری أول الکلمة التی تلیها، و فی هاتین الهمزتین الآتی:
1- إذا کانتا مفتوحتین نحو (جاء أحدهم)، (شاء أنشره) فقد قرأ ورش و قنبل بتحقیق الأولی، و یبدلان الثانیة ألفا، و قد قیل «1» إنهما یجعلانها بین الهمزتین و الألف، و قرأ قالون و البزی و أبو عمرو بحذف الأولی، و تحقیق الثانیة، و الباقون یحققونهما.
__________________________________________________
(1) الکافی فی القراءات السبع (ص 45).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 254
2- إذا کانتا مکسورتین نحو (هؤلاء إن کنتم) و علی البغاء أن أردن، فقرأ ورش و قنبل بتحقیق الأولی، و یبدلان الثانیة یاء، و قد قیل إنهما یجعلانها بین الهمزة و الیاء، و قرأ قالون و البزی بتسهیل الأولی یجعلانها بین الهمزة و الیاء و یحققان الثانیة، و قرأ أبو عمرو بحذف الأولی و تحقیق الثانیة، و الباقون یحققونهما.
3- إذا کانتا مضمومتین و هو موضع واحد فی قوله تعالی: أَوْلِیاءُ أُولئِکَ «1» بالأحقاف، فورش و قنبل یحققان الأولی و یبدلان الثانیة واوا، و قد قیل إنهما یجعلانها بین الهمزة و الواو و کل ما ذکرته عنهما أنهما یجعلانها بین بین، و هو أحسن فیه من البدل، و قالون و البزی یجعلان الأولی بین الهمزة و الواو، و یحققان الثانیة و أبو عمرو یحذف الأولی، و یحقق الثانیة، و الباقون یحققونها.
قال الشاطبی:
و أسقط الأولی فی اتّفاقهما معا إذا کانتا من کلمتین فتی العلا
کجا أمرنا من السما إن أولیاء أولئک أنواع اتفاق تجمّلا
و قالون و البزی فی الفتح وافقا و فی غیره کالیاء و کالواو سهّلا
و بالسوء إلا أبدلا ثمّ أدغما و فیه خلّاد عنّهما لیس مقفلا
و الأخری کمدّ عند ورش و قنبل و قد قیل محض المدّ عنها تبدّلا

فائدة:

فائدة:
1- یؤخذ من قول الإمام الشاطبی- رحمه اللّه- فی هذا البیت:
و فی هؤلاء إن و البغا إن لورشهم بیاء خفیف الکسر بعضهم فلا
أن ورشا و قنبلا ورد عنهما فی الأنواع الثلاثة المذکورة وجهان:
أحدهما: تحقیق الأولی و تسهیل الثانیة بین بین.
الثانی: تحقیق الأولی و إبدال الثانیة حرف مد خالصا من جنس حرکة سابقها ففی الفتح ألفا و فی الکسر یاء و فی الضم واوا مبالغة فی التحقیق و هو
__________________________________________________
(1) ذلک من قوله تعالی: وَ لَیْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَوْلِیاءُ أُولئِکَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ الآیة (32).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 255
مذهب عامة المصریین، و زاد بعض أهل الأداء عن ورش فی قوله تعالی: هؤُلاءِ إِنْ کنتم فی البقرة، و الْبِغاءِ إِنْ أَرَدْنَ فی النور وجها ثالثا، و هو جعل الثانیة یاء مختلسة الکسر و قرأ الباقون بتحقیق الهمزتین فی ذلک کله.
2- إذا أبدلت الثانیة حرف مد خالصا لورش و قنبل فإن وقع بعده ساکن صحیح نحو (هؤلاء إن) (جاء أمرنا) زید فی حرف المد لأجل الساکنین، و إن وقع بعده متحرک نحو فی (السماء إله) (جاء أحدهم) (أولیاء أولئک) لم یزد علی مقدار حرف المد، و إن عرض التحریک نحو (من النساء إن اتقیتن) و (للنبی إن أراد) جاز المد و القصر.
فإن وقع بعد الثانیة من المفتوحتین ألف و ذلک فی (جاء آل) ففیها بعد البدل وجهان:
أحدهما: أن تحذف الألف للساکنین.
و الثانی: أن لا تحذف و یزاد فی المد الفاصل بینهما و إلی ذلک أشار صاحب إتحاف البریة بقوله:
و الأخری کمد عند ورش و قنبل و قد قیل محض المد عنها تبدّلا
و مد إذا کان السکون بعیده و إن طرأ التحریک فاقصر و طولا
و جاء آل ابدلن عند ورشهم بقصر و مد فیه قل و لقنبلا الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 256

باب: الهمزة المفرد «1»

السؤال رقم (142):

السؤال رقم (142):
- قال الشاطبی:
و ورش لئلا و النسی‌ء بیائه و أدغم فی یاء النسی‌ء فتثقلا
اذکر بیتا بعد هذا البیت، ثم اشرحهما معا شرحا وافیا؟

الإجابة:

الإجابة:
قال الشاطبی:
و إبدال أخری الهمزتین لکلّهم إذا سکنت عزم کآدم أوهلا
و فی البیت الأول أبدل ورش همز لئلا یاء مفتوحة حیث وقعت هذه الکلمة و هی فی ثلاثة مواضع فی القرآن الکریم:
1- لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَیْکُمْ حُجَّةٌ «2».
2- لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ «3».
3- لِئَلَّا یَعْلَمَ أَهْلُ الْکِتابِ «4».
و أبدل ورش أیضا الهمزة یاء فی إِنَّمَا النَّسِی‌ءُ زِیادَةٌ فِی الْکُفْرِ «5»، ثم أدغم الیاء الأولی فی الثانیة فیصیر النطق بیاء مشددة مرفوعة، و الذی دلنا علی أن ورشا یقرأ بإبدال الهمز فی هاتین الکلمتین أن قوله و ورش لئلا معطوف علی الإبدال یجتلی فکأنه قال أبدل السوسی همز یالتکم و أبدل ورش همز لئلا و همز النسی‌ء «6».
__________________________________________________
(1) الهمز المفرد هو الهمز الذی لم یقترن بهمز مثله.
(2) سورة البقرة الآیة (150).
(3) سورة النساء الآیة (165).
(4) سورة الحدید الآیة (29).
(5) سورة التوبة الآیة (37).
(6) الوافی فی شرح الشاطبیة (ص 73).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 257
و فی البیت الثانی إبدال الهمزة الأخری من الهمزتین المجتمعین فی کلمة حرف مد من جنس حرکة سابقتها معزوم علیه لکل القراء أو واجب عندهم إذا سکنت تلک الهمزة الثانیة فتبدل ألفا فی نحو (آدم) و (آمن)، و واوا فی نحو (أوتی و أوذینا)، و یاء فی نحو (لئلاف)، و (ائذن لی) «1».

السؤال رقم (143):

السؤال رقم (143):
قال ابن الجزری:
و کل همز ساکن أبدل حذا خلف سوی ذی الجزم و الأمر کذا
اشرح هذا البیت موضحا المستثنی من الإبدال عند أبی عمرو لعلتی الجزم و الأمر؟

الإجابة:

الإجابة:
فی هذا البیت یوضح أبو عمرو من روایتیه الإبدال بخلاف عنه فی کل همز ساکن فی الحالین و فی جمیع أقسامه، و أجمع «2» رواة الإبدال علی أنه لا یکون إلا مع قصر المنفصل، و علی ذلک فالمستثنیات خمسة عشر کلمة وقعت فی خمسة و ثلاثین موضعا و انحصرت فی خمسة معان منها المجزوم و المستثنی للأمر، و أما المجزوم: وقع فی ستة مواضع هی:
1- یشأ بالیاء فی عشرة مواضع: (إن یشأ یذهبکم) بالنساء و الأنعام و إبراهیم و فاطر، و (من یشأ اللّه)، (و من یشأ یجعله) بالأنعام، (و إن یشأ یرحمکم أو إن یشأ) بالإسراء (فإن یشأ اللّه)، (و إن یشأ یسکن الریح) کلاهما بالشوری.
__________________________________________________
(1) فی معنی هذا البیت و هو الذی یبدأ بقوله و إبدال أخری قاعدة عامة کلیة لجمیع القراء، و معنی هذه القاعدة إذا التقت همزتان فی کلمة و کانت أخری الهمزتین أی الثانیة منها ساکنة فإبدالها واجب لجمیع القراء و تبدل حرف مد من جنس حرکة ما قبلها.
(2) الکوکب الدری ص (166).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 258
2- و نشأ بالنون و هی (إن نشأ ننزل)، (و إن نشأ نخسف)، (إن نشأ نغرقهم).
3- (تسؤ) بآل عمران و المائدة و التوبة.
4- (و ننسأها) بالبقرة.
5- (و یهیئ لکم) بالکهف.
6- و (أم لم ینبأ) بالنجم، و إلی ذلک أشار ابن الجزری بقوله ذی الجزم.
و أما المستثنی للأمر فهو فی سبعة مواضع.
1- (أنبئهم) «1» بالبقرة.
2- و (أرجئه) «2» بالأعراف و الشعراء.
3- و (نبئنا) «3» بیوسف.
4- و (نبی‌ء عبادی) «4» بالحجر، (و نبئهم) أیضا فیها و فی القمر.
5- (اقرأ) «5» بالإسراء، و موضعی العلق.
6- (و هیئ لنا) بالکهف، و إلیه أشار الناظم بقوله: و الأمر کذا.
__________________________________________________
(1) و ذلک فی قوله تعالی: قالَ یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ الآیة (33).
(2) ذلک فی قوله تعالی: قالُوا أَرْجِهْ وَ أَخاهُ بالأعراف الآیة (111)، و قوله تعالی:
قالُوا أَرْجِهْ وَ أَخاهُ بالشعراء الآیة (36).
(3) ذلک فی قوله تعالی: نَبِّئْنا بِتَأْوِیلِهِ الآیة (36).
(4) ذلک فی قوله تعالی: نَبِّئْ عِبادِی الآیة (49) الحجر، و نبئهم الآیة (51) بالحجر وَ نَبِّئْهُمْ أَنَّ الْماءَ الآیة (28) بالقمر.
(5) ذلک فی قوله تعالی: اقْرَأْ کِتابَکَ الآیة (14) بالإسراء، و هی فی موضعین أول العلق. هذا و اللّه أعلم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 259

باب نقل حرکة الهمزة إلی الساکن قبلها

السؤال رقم (144):

السؤال رقم (144):
قال الإمام الشاطبی:
و شی‌ء و شیئا لم یرد و لنافع ... أکمل هذا البیت، ثم اشرحه شرحا وافیا؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
قال الشاطبی:
لدی یونس آلآن بالنّقل نقلا و قد ذکر الإمام الضباع فی الوافی الشرح الوافی لهذا البیت، و هو کالآتی:
ورد عن حمزة فی حال وقفه علی الکلمة التی نقلت حرکة همزتها لورش خلاف بین نقل حرکة الهمز إلی الساکن قبلها و تحقیقها، و هذا إذا لم یکن قبل الهمز میم جمع فإن کان قبله میم نحو عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ، ذلِکُمْ إِصْرِی، فلا خلاف عنه فی تحقیقه، و لذا قال صاحب إتحاف البریة:
و لا تقل فی میم الجمیع لحمزة بل الوقف حکم الوصل فیما تنقّلا
أما حال وصله فقد روی خلف عنه أنه کان یسکت علی الساکن المذکور، و کذا شی‌ء کیف جاء و شیئا سکتة یسیرة من غیر تنفس لیستریح فلیتمکن من النطق بالهمز علی حقیقته، و روی خلاد عنه ترک السکت فی ذلک و هذا مذهب أبی الفتح فارس عنهما.
و روی أبو الحسن بن غلبون عن حمزة من روایته السکت علی لام التعریف و شی‌ء کیف وقع دون ما عداهما، و کلا المذهبین صحیح معمول به عن حمزة، و نظمها العلامة المتولی فقال:
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 260
روی أبو الفتح کل السکت عن خلف و عند خلّاد ترک السکت قد أثّرا
و طاهر نجل غلبون روی لهما بالسّکت فی أل و شی‌ء خله مبتدرا
و یتحصل منهما لخلف وجهان أحدهما: السکت علی الجمیع، و ثانیهما: ترک السکت علی المفصول. و لخلاد وجهان أیضا أحدهما: ترک السکت علی الجمیع، و الثانی: السکت علی (أل) و (شیئا) و (شی‌ء) کیف وقع فقط، و نظم بعضهم فقال:
و شی‌ء و أل بالسّکت عن خلف بلا خلف و فی المفصول خلف تقبّلا
و خلّادهم بالخلف فی أل و شیئه و لا سکت فی المفصول عنه فحصّلا

فائدة متممة:

فائدة متممة:
من أخذ بالسکت علی (أل) و (شی‌ء) وصلا یجوز له فی الوقف علی نحو (الآخرة) و (الأرض) النقل و السکت، و من أخذ بترکه فیهما وصلا فلیس له فی ذلک وقفا غیر النقل، و إلی ذلک أشار صاحب إتحاف البریة بقوله:
و فی أل بنقل قف و سکت لساکن علیها و عند التارکین له أنقلا
و أما الساکن المفصول فمن أخذ فیه بالسکت وصلا له فیه وقفا النقل و التحقیق فیکون فیه لخلف ثلاثة أوجه النقل و السکت و ترکهما و لخلاد وجهان النقل و ترکه بلا سکت و إلی ذلک أشار العلامة المتولی بقوله:
و فی ذی انفصال فانقل اسکت لساکت و عن غیره نقل و تحقیق أعملا

السؤال رقم (145):

السؤال رقم (145):
قال الشاطبی:
و نقل ردا عن نافع و کتابیه بالإسکان عن ورش أصحّ تقبّلا
اشرح هذا البیت موضحا النقل فی ردءا و فی کتابیه؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 261

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
أخبر أن نقل ردءا أی «1» نقل حرکة همزة هذه الکلمة إلی الدال مع حذف الهمزة ثابت عن نافع.
فإذا وقف أبدل التنوین ألفا و هذه الکلمة فی سورة القصص، فَأَرْسِلْهُ مَعِی رِدْءاً یُصَدِّقُنِی «2»، ثم أخبر أن إسکان الهاء فی کلمة کتابیة، بالحاقة و إبقاء همزة إنی ظننت محققة لورش کقراءة غیره أصح تقبلا من نقل حرکة همزة إنی إلی هاء مع حذف الهمزة، و فی قوله أصح تقبلا إشارة إلی أن وجه نقل حرکة الهمزة إلی الهاء وجه صحیح مقروء به لورش أیضا فیکون له الوجهان، و إنما کان الوجه الاول أصح، لأن هاء کتابیه هاء سکت، و الأصل فیها أن تکون ساکنة، و لکن الوجه الثانی صحیح لوروده عن أئمة القراءة، و لا یخفی أن هذین الوجهین فی حال الوصل أی صل کتابیه بإنی.

فائدة:

فائدة:
اتفق أهل الأداء علی أن فی هاء مالِیَهْ بالحاقة حال وصلها بهاء هَلَکَ وجهین لسائر القراء الإظهار و الإدغام فیکون لورش هذان الوجهان، قد علمت أن له فی هاء کِتابِیَهْ وجهین حال وصلها بإنی الإسکان و النقل، إذا علمت هذا فلتعلم أن من أسکن هاء کِتابِیَهْ لورش و لم ینقل إلیها حرکة همزة إنی فإنه یظهر هاء مالِیَهْ، و من نقل حرکة الهمزة إلی هاء کِتابِیَهْ لورش فإنه یدغم هاء مالِیَهْ فی هاء هَلَکَ، فالوجهان لورش فی هاء مالِیَهْ مفرعان علی الوجهین له فی هاء کِتابِیَهْ.
فالإظهار مفرع علی عدم النقل، و الإدغام مفرع علی النقل، و المراد بالإظهار هنا أن یسکت القارئ علی هاء مالِیَهْ سکتة خفیفة من غیر تنفس فی حال وصلها بکلمة هَلَکَ.
__________________________________________________
(1) انظر الوافی (ص 77، 78) الإجابة کاملة.
(2) القصص الآیة: 34.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 262

السؤال رقم (146):

السؤال رقم (146):
قال الإمام ابن الجزری:
و عادا الأولی فعادا لولی مدا حماه مدغما منقولا
اکتب بیتا بعد هذا البیت ثم اشرحهما معا؟

الإجابة:

الإجابة:
قال ابن الجزری:
و خلف همز الواو فی النّقل بسم و ابدا لغیر ورش بالأصل أتم
و قد ورد الشرح الکافی للبیتین فی الکوکب الدری کالآتی:
اتفق المدنیان و البصریان فی عادا الأولی من سورة النجم علی نقل حرکة الهمزة المضمومة بعد اللام إلیها و إدغام التنوین قبلها حالة الوصل بلا خلاف عنهم، و الباقون بترک النقل علی اللفظ الأول.
ثم بین فی البیت الثانی أنه اختلف عن المشار إلیه بالباء من بسم و هو قالون فی حالة النقل و الإدغام هل یهمز الواو أو لا یهمز، فبالهمز قطع له فی التیسیر و الشاطبیة، و جمهور المغاربة و بغیر همز قطع له جمهور العراقیین من طریق أبی نشیط و قوله: (بسم) من الابتسام و هو دون الضحک یقال (بسم) بالفتح یبتسم فهو مبتسم، یشیر بذلک إلی لطف هذا الوجه، و قوله (أثم) أی أحسن و أقرب لأنه أقرب إلی تمام الکلمة من حیث الإتیان بأصلها، أی بلفظ أثم: یعنی إذا ابتدأت یجوز أن تبدأ لغیر ورش، من قالون و أبی جعفر و أبی عمرو و یعقوب بالأصل أی بإسکان اللام و همزة وصل قبلها و همزة مضمومة بعدها علی الأصل و هو المنصوص علیه فی التیسیر و الشاطبیة قال مکی: و هو أحسن الوجوه، و یجوز لهم وجهان آخران فی البیت التالی للبیتین المذکورین بالسؤال.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 263

باب اللامات‌

السؤال رقم (147):

السؤال رقم (147):
قال الشاطبی:
و غلّظ ورش فتح لام لصادها أو الطّاء أو للظّاء قبل تنزلا
اذکر بیتا بعد هذا البیت، ثم اشرحهما معا؟

الإجابة:

الإجابة:
قال الشاطبی:
إذا فتحت أو سکنت کصلاتهم و مطلع أیضا ثمّ ظل و یوصلا
من المعلوم أن التفخیم و التغلیظ لفظان مترادفان علی معنی واحد، غیر أن التفخیم غلب استعماله فی باب الراءات، و التغلیظ غلب استعماله فی باب اللامات، حتی أنه یقال تفخیم الراءات، و تغلیظ اللامات، و ضد التغلیظ الترقیق، و قد غلظ ورش- رحمه اللّه- کل لام مفتوحة وقعت بعد حرف من هذه الأحرف الثلاثة: الصاد، و الطاء، و الظاء، سواء کانت اللام مخففة أم مشددة متوسطة أم متطرفة بشرط أن تکون الأحرف الثلاثة مفتوحة أو ساکنة، و الواقع فی القرآن الکریم «1»، من الصاد المفتوحة مع اللام المخففة:
الصلاة، صلوات، صلواتک، صلاتهم، صلح، یوصل، فصل، مفصلا، مفصلات، و ما صلبوه، و مع اللام المشددة: مصلی، فصلی، یصلی، أو یصلبوا.
و أما الصاد الساکنة فوقعت فی یصلی، سیصلی، یصلاها، و سیصلون، یصلونها، اصلوها، فیصلب، من أصلابکم، و أصلح، و أصلحوا، إصلاحا، إصلاح، الإصلاح، و فصل الخطاب.
__________________________________________________
(1) الوافی، (ص 118).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 264
و الواقع فی القرآن من الطاء المفتوحة مع اللام المخففة: الطلاق، و انطلق، فانطلقوا، اطلع، فاطلع، و بطل، معطلة، طلبا.
و مع المشددة: و المطلقات، طلقتم، طلقکن، طلقتموهن، و أما الطاء الساکنة فوقعت فی موضع واحد: حَتَّی مَطْلَعِ الْفَجْرِ و الواقع من الظاء المعجمة المفتوحة مع اللام المفخمة: ظلم، ظلموا، و ما ظلمونا، و مع المشددة: و ظللنا، فظلت، ظل وجهه. و أما الظاء الساکنة فوقعت فی: و من أظلم، و إذا أظلم، و لا یظلمون، فیظلمون، فیظللن.

السؤال رقم (148):

السؤال رقم (148):
اذکر حکم وقوع لفظ الجلالة بعد کسرة، أو بعد فتحة، أو بعد ضمة، مع ذکر الدلیل من أبیان الشاطبیة؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
إذا وقع لفظ الجلالة (اللّه) بعد کسر نحو: أَ بِاللَّهِ وَ آیاتِهِ، أَ فِی اللَّهِ شَکٌّ، لِلَّهِ الْأَمْرُ، ما یَفْتَحِ اللَّهُ، فکل القراء یرققون لامه و إذا وقع بعد فتحة نحو: شَهِدَ اللَّهُ، قالَ اللَّهُ، وَ تَاللَّهِ، أو بعد ضمة نحو:
وَ إِذْ قالُوا اللَّهُمَّ، رُسُلُ اللَّهِ، عَلَیْهُ اللَّهَ فی قراءة حفص فجمیع القراء یغلظون لامه، و کذلک یغلظون لام آللَّهُ أَذِنَ لَکُمْ «1»، بیونس، آللَّهُ خَیْرٌ بالنمل «2». سواء قرئ کلاهما بالتسهیل، أم بالإبدال.

فائدة:

فائدة:
إذا قرأ ورش: أَ فَغَیْرَ اللَّهِ، وَ لَذِکْرُ اللَّهِ، ذِکْرِ اللَّهِ و أمثال ما ذکر فخم لفظ الجلالة مع ترقیق الراء، و إذا قرأ السوسی حَتَّی نَرَی اللَّهَ بالفتح تعین تفخیم لفظ الجلالة. و إذا قرأ بالإمالة فله فی لفظ الجلالة التفخیم و الترقیق.
__________________________________________________
(1) قال تعالی: قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَکُمْ الآیة: 59.
(2) قال تعالی: آللَّهُ خَیْرٌ أَمَّا یُشْرِکُونَ الآیة: 59.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 265
و الدلیل علی ما ورد من لفظ الجلالة بعد کسرة، أو فتحة، أو ضمة من أبیات الشاطبیة قول الشاطبی:
و کلّ لدی اسم اللّه من بعد کسرة یرقّقها حتی یروق مرتلا
کما فخّموه بعد فتح و ضمّه فتمّ نظام الشمل وصلا و فیصلا

باب أحکام النون الساکنة و التنوین‌

السؤال رقم (149):

السؤال رقم (149):
ما الفرق بین النون الساکنة و التنوین؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
النون الساکنة هی النون الخالیة من الحرکة و هی النون الثابتة فی اللفظ و الخط، و الوصل، و الوقف، و تکون فی الأسماء و الأفعال و الحروف، و تکون متوسطة و متطرفة.
و التنوین لغة: التصویت، و اصطلاحا: نون ساکنة زائدة تلحق آخر الاسم لفظا، و تفارقه خطا و وقفا، و لا یکون التنوین إلا فی الاسم «1».
و أهم الفروق بین النون الساکنة و التنوین یتلخص فی خمسة أمور هی:
1- النون الساکنة حرف أصلی من حروف الهجاء، و التنوین زائد.
2- النون الساکنة ثابتة لفظا و خطا، و التنوین ثابت فی اللفظ دون الخط.
3- النون الساکنة ثابتة وصلا و وقفا، و التنوین ثابت فی الوصل دون الوقف.
4- النون الساکنة تکون فی الأسماء و الأفعال و الحروف، و التنوین لا یکون إلا فی الأسماء «2» دون الأفعال و الحروف.
__________________________________________________
(1) فتح المجید شرح العمید (ص 14).
(2) قال ابن مالک فی علامات الاسم
بالجر و التنوین و الندا و أل و مسند للاسم تمییز حصل
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 266
و یستثنی من ذلک نون التوکید الخفیفة التی لم تقع إلا فی موضعین فی القرآن و هما: وَ لَیَکُوناً مِنَ الصَّاغِرِینَ «1»، بیوسف، لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِیَةِ «2» بالعلق، فإنها نون لاتصالها بالفعل، لا تنوین و إن کانت غیر ثابتة خطا و وقفا کالتنوین فهی إذا نون ساکنة شبیهة بالتنوین «3».
5- النون الساکنة تکون متوسطة، أی فی وسط الکلمة و متطرفة أی فی آخرها، و التنوین لا یکون إلا فی آخر الکلمة أی متطرفا فقط.

فائدة:

فائدة:
أحکام النون الساکنة و التنوین أربعة أحکام هی: الإظهار الحلقی، و الإدغام، و الإقلاب، و الإخفاء، أما أحکام المیم الساکنة فثلاثة فقط و هی:
الإظهار، و الإدغام، و الإخفاء. و لکن إظهار النون الساکنة و التنوین، یسمی الإظهار الحلقی، و إظهار المیم الساکنة یسمی الإظهار الشفوی، و إخفاء النون الساکنة و التنوین یسمی الإخفاء الحقیقی، و إخفاء المیم الساکنة یسمی الإخفاء الشفوی، و الإدغام فی النون الساکنة و التنوین یسمی إدغاما بغنة و بغیر غنة، و لکن الإدغام فی المیم الساکنة یسمی إدغام مثلین صغیر، و الإقلاب لا یوجد إلا فی النون الساکنة و التنوین.

السؤال رقم (150):

السؤال رقم (150):
قال الشاطبی:
و کلّهم التّنوین و النّون أدغموا بلا غنّة فی اللام و الرّا لیجملا
و کل بینمو أدغموا مع غنّة و فی الواو و الیا دونها خلف تلا
اذکر بیتین بعد البیتین المذکورین ثم اشرح البیتین المذکورین فی السؤال؟
__________________________________________________
(1) سورة یوسف الآیة: 32.
(2) سورة العلق الآیة: 15.
(3) فتح المجید شرح العمید (ص 14).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 267

الإجابة:

الإجابة:
قال الشاطبی:
و عندهما للکلّ أظهر بکلمة مخافة أشباه المضاعف أثقلا
و عند حروف الحلق للکلّ أظهرا ألا هاج حکم عمّ خالیه غفّلا
و قد ورد فی الوافی الشرح المبسط للبیتین المذکورین فی السؤال قال الإمام القاضی: یعنی أن القراء أدغموا التنوین و النون الساکنة المتطرفة فی اللام و الراء بلا غنة نحو: هُدیً لِلْمُتَّقِینَ، ثَمَرَةٍ رِزْقاً، وَ لکِنْ لا یَعْلَمُونَ، مِنْ رَبِّهِمْ، و کل القراء أدغموا النون الساکنة و التنوین مع الغنة فی الحروف ینمو نحو: مَنْ یَقُولُ، وَ بَرْقٌ یَجْعَلُونَ، مِنْ نُورٍ، یَوْمَئِذٍ ناعِمَةٌ، مِمَّنْ مَنَعَ، مَثَلًا ما، مِنْ والٍ، غِشاوَةٌ وَ لَهُمْ إلا أن خلفا عن حمزة أدغم النون الساکنة و التنوین فی الواو و الیاء بلا غنة.

السؤال رقم (151):

السؤال رقم (151):
قال ابن الجزری:
أظهرهما عند حروف الحلق عن کلّ و فی غین و خا أخفی ثمن
اشرح هذا البیت موضحا إظهار التنوین و النون الساکنة؟

الإجابة:

الإجابة:
ذکر الإمام محمد الصادق قمحاوی فی الکوکب الدری «1» شرحا مفصلا لهذا البیت فقال: أی أظهر التنوین و النون الساکنة عند حروف الحلق الستة و هی: الهمزة و الهاء و العین و الحاء، و الغین و الخاء «2»، عن القراء العشرة إلا أبا جعفر فإنه أخفی النون و التنوین عند الغین و الخاء و أظهر فی الأربعة الباقیة فالأربعة الإظهار فیها إجماعا، و إلیک أمثلة الإظهار قبل
__________________________________________________
(1) الکوکب الدری (ص 231).
(2) أحرف الحلق الستة تأتی فی أوائل کلم هذا البیت:
همز فهاء ثم عین حاء مهملتان ثم غین خاء
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 268
أحرف الحلق عند الجمهور، فالهمزة نحو: یَنْأَوْنَ، مَنْ آمَنَ، جَنَّاتٍ أَلْفافاً، و الهاء نحو: عَنْهُمُ، مَنْ هاجَرَ، إِنِ امْرُؤٌ هَلَکَ، و العین نحو: أَنْعَمْتَ، مِنْ عِلْمٍ، حَقِیقٌ عَلی، و الحاء نحو: وَ انْحَرْ، مَنْ حَادَّ، نارٌ حامِیَةٌ، و الغین نحو: فَسَیُنْغِضُونَ، مِنْ غِلٍّ، عَزِیزٌ غَفُورٌ، و الخاء نحو: وَ الْمُنْخَنِقَةُ، وَ إِنْ خِفْتُمْ، یَوْمَئِذٍ خاشِعَةٌ.

باب صفات و مخارج الحروف‌

السؤال رقم (152):

السؤال رقم (152):
عرف صفة الحرف، و ما هو الاختلاف الوارد بین العلماء فی عدد الصفات، و ما المقصود بالصفات الذاتیة و العرضیة، و الضدیة، و غیر الضدیة؟

الإجابة:

الإجابة:
صفة الحرف لغة: ما قامت بالغیر، و اصطلاحا: الحالة التی تعرض للحرف عند النطق به، و علی ذلک فصفات الحروف هی معاییرها جمع صفة.
و قد اختلف العلماء فی عدد صفات الحروف فذهب جماعة إلی أنها ثمان عشرة صفة و هی المذکورة فی الجزریة، و أنقصها جماعة من العلماء إلی خمس عشرة صفة لأنهم عدوا هذه الصفات عدا الإصمات و الإذلاق و اللین و زادها بعض العلماء إلی ما فوق ذلک حیث أضافوا إلیها صفات أخری کثیرة.
و الصفات الذاتیة هی الملازمة للحرف التی لا تفارقه أبدا کالجهر و الرخو بالنسبة إلی حروف کل منها، و الصفات العرضیة هی التی تلحق بالحرق أحیانا، و تفارقه أحیانا أخری کالتفخیم و الترقیق بالنسبة إلی حرف الراء.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 269
و الصفات الذاتیة تنقسم إلی صفات لها ضد و هی: الجهر و ضده الهمس، و الرخو و ضده الشدة و التوسط، و الاستفال و ضده الاستعلاء، و الانفتاح و ضده الإطباق، و الإصمات و ضده الإذلاق. و صفات لا ضد لها و هی: الصفیر، و القلقلة، و اللین، و الانحراف، و التکریر، و التفشی، و الاستطالة.

السؤال رقم (153):

السؤال رقم (153):
قال الإمام الشاطبی- رحمه اللّه-:
فمهموسها عشر حثت کسف شخصه أجدّت کقطب للشّدیدة مثّلا
اذکر بیتا بعد هذا البیت ثم اشرحهما معا؟

الإجابة:

الإجابة:
قال الشاطبی:
و ما بین رخو و الشّدیدة عمر نل و وای حروف المدّ و الرخو کمّلا
حروف الهمس، أو الحروف المهموسة عشرة یجمعها قول الشاطبی:
(حثت کسف شخصه)، و سمیت مهموسة لضعف الصوت بها حین جری النفس معها فلم یقو الصوت قوته فی المجهور، و ما عداها من حروف الهجاء فهو مجهور، و سمیت الحروف القویة بهذا الاسم لقوة الصوت بانحصاره حیث امتنع جری النفس معها، و الحروف الشدیدة ثمانیة یجمعها (أجدت کقطب)، و سمیت شدیدة لاشتداد لزومها، و الحروف الخمسة المجتمعة فی (عمر نل) لا رخوة إذ لا یجری الصوت معها جریانه فی الرخوة، و لا شدیدة إذ لا ینحبس انحباسه مع الشدیدة فهی بینهما، و الحروف المجتمعة فی وای هی حروف المد، لامتداد الصوت معها، و هذه الثلاثة «1»، مع ما بقی من الحروف ما عدا أجدت کقطب و عمر نل حروف الرخو.
__________________________________________________
(1) إرشاد المرید (ص 314).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 270

السؤال رقم (154):

السؤال رقم (154):
عرف المخرج، و کیف یمکن معرفة مخرج الحروف، و اذکر اختلاف العلماء فی عدد المخارج، و ما هی الصفة التی أطلقها الشاطبی علی المخارج؟

الإجابة:

الإجابة:
المخرج فی اللغة هو محل الخروج، و اصطلاحا: محل خروج الحرف الذی ینقطع عنده صوت النطق به فیتمیز عن غیره، و قیل: مخارج الحروف موازینها و هی جمع مخرج.
و طریقة معرفة مخرج الحرف هو النطق بالحرف ساکنا أو مشددا بعد همز وصل محرک بأی حرکة، و حیث ما ینقطع الصوت عند النطق بالحرف یکون المخرج.
و قد اختلف العلماء فی عدد المخارج علی النحو التالی:
1- رأی الشاطبی و سیبویه و من وافقهما: عندهم عدد مخارج الحروف ستة عشر مخرجا.
2- رأی الفراء و من وافقه کقطرب و الجرمی و غیرهما: عندهم عدد مخارج الحروف أربعة عشر مخرجا.
3- رأی جمهور العلماء، و منهم ابن الجزری و الخلیل بن أحمد الفراهیدی: عندهم مخارج الحروف تصل إلی سبعة عشر مخرجا.
و قد أطلق الشاطبی علی المخارج لفظ الموازین أی هی الموازین التی یتمیز بها الحرف عن غیره، بها یعرف مقدار الحرف من حیث الکمال، و الزیادة و النقص، کما تفعل الموازین فی الأشیاء المحسوسة، و هی جمع میزان، قال الشاطبی- رحمه اللّه-:
و هاک موازین الحروف و ما حکی جهابذة
«1» النقّاد فیها محصّلا
__________________________________________________
(1) جهابذة بکسر الجیم و الباء و سکون الهاء، هو المتقن الحاذق، و هی جمع جهبذ.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 271

السؤال رقم (155):

السؤال رقم (155):
قال الشاطبی:
و غنّة تنوین و نون و میم إن سکن و لا إظهار فی الأنف یجتلی
اشرح البیت؟ ثم عرف الغنة؟ و بین الصور التی یمکن ان تأتی علیها؟

الإجابة:

الإجابة:
معنی هذا البیت متعلق بالغنة التی فی التنوین و النون و المیم الساکنة المخفاة. تظهر فی الخیشوم من الأنف و تنجلی ثم لأنک لو أمسکت الأنف لم یکن «1»، خروج الغنة، و هذا هو المخرج السادس عشر، و جعل الخلیل بن أحمد المخارج سبعة عشر فعین لأحرف المد الثلاثة الجوف و تبعه علی ذلک الإمام ابن الجزری و علیه عملنا الیوم، قال ابن الجزری:
و غنّ میما ثمّ نونا شدّدا و سمّ کلّا حرف غنّة بدا
و الغنة لغة: صوت أرن فی الخیشوم، و اصطلاحا: صوت لذیذ مرکب فی جسم النون و لو تنوینا و المیم، و مقدار الغنة حرکتان فقط.
و تأتی الغنة علی صور ست هی «2»:
1- النون المشددة المفتوحة فی کلمة نحو (إنّ).
2- النون المشددة المکسورة فی کلمة نحو (إنّی).
3- النون المشددة المضمومة فی کلمة نحو (جانّ).
4- المیم المشددة المفتوحة فی نحو (أمّا).
5- المیم المشددة المکسورة فی کلمة نحو (فلأمّه).
6- المیم المشددة المضمومة فی کلمة نحو (و أمّه).
__________________________________________________
(1) إرشاد المرید (ص 312).
(2) العمید (ص 31).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 272
و بهذا السؤال، و هو رقم (155) تتم الأسئلة التمهیدیة، و أسئلة الأصول، و قد وصلت الأسئلة إلی مائة و خمس و خمسین سؤالا و جوابا، و یلی ذلک- إن شاء اللّه تعالی و بفضله- أسئلة الفرش، مرورا بکل سور القرآن الکریم من البقرة إلی سورة الناس، و قد سبق أن أشرنا إلی معنی الفرش فی إجابة السؤال رقم (95)، و هو بدایة أسئلة الأصول، هذا و اللّه أعلی و أعلم.

ثالثا: أسئلة فرش الحروف‌

باب فرش حروف من سورة البقرة الی سورة لقمان‌

سورة البقرة «1»

السؤال رقم (156):

السؤال رقم (156):
بین مذاهب القراء العشرة فی الکلمات التی فوق الخط مما یأتی مع ذکر الدلیل من طیبة النشر:
فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ، یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ، بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ، أَ أَنْذَرْتَهُمْ، وَ ما یَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ؟

الإجابة:

الإجابة:
فِیهِ هُدیً قرأ ابن کثیر بصلة هاء الضمیر بیاء لفظیة، و الباقون بترک الصلة، قال ابن الجزری:
صل ها الضمیر عن سکون قبل ما حرّک دن
یُؤْمِنُونَ قرأ ورش، و أبو جعفر، و أبو عمرو بخلف عنه بإبدال الهمزة واوا وصلا و وقفا للتخفیف، و کذا حمزة عند الوقف.
بِما أُنْزِلَ سبق الإشارة إلیه فی سؤالات الأصول.
__________________________________________________
(1) سورة البقرة، مدنیة آیاتها (286) آیة و هی أکبر سور القرآن، و بها أکبر آیة، و هی التی تسمی بآیة الدین و هی رقم (282)، و هذه السورة شملت جمیع أحرف الهجاء، و شملت جمیع أحکام التجوید و قواعد القراءات، و جلالاتها (282)، أی ورد لفظ الجلالة (اللّه) فیها بعدد یصل إلی مائتین و اثنتین و ثمانین مرة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 273
أَ أَنْذَرْتَهُمْ قرأ قالون، و أبو عمرو، و أبو جعفر، بتسهیل الهمزة الثانیة مع إدخال ألف بین الهمزتین.
و قرأ الأصبهانی، و ابن کثیر، و رویس بتسهیل الهمزة الثانیة مع عدم الإدخال:
و للأزرق وجهان:
1- تسهیل الهمزة الثانیة مع عدم الإدخال.
2- إبدال الهمزة الثانیة حرف مد محضا مع إشباع المد، لأنه حینئذ من باب المد اللازم و لهشام ثلاثة أوجه:
1- تسهیل الهمزة الثانیة مع الإدخال.
2- تحقیقها مع الإدخال.
3- تحقیقها مع عدم الإدخال، إما تسهیلها مع عدم الإدخال فلا یجوز لهشام.
و قرأ الباقون بالتحقیق مع عدم الإدخال و وجه التسهیل التخفیف، و وجه التحقیق أنه الأصل، و وجه الإدخال لیتمکن من النطق بالهمز، و وجه الإبدال أنه نوع من التخفیف، و الکل لغات.
وَ ما یَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ قرأ نافع، و ابن کثیر، و أبو عمرو بضم الیاء و فتح الخاء، و إثبات ألف بعدها و کسر الدال، هکذا: و ما یخادعون و ذلک لمناسبة اللفظ الأول و هو (یخادعون اللّه)، و علی هذا یجوز أن تکون المفاعلة من الجانبین إذ هم یخادعون أنفسهم بما یمنونها من أباطیل، و هی تمنیهم کذلک.
و قرأ الباقون: وَ ما یَخْدَعُونَ بفتح الیاء و إسکان الخاء و حذف الألف و فتح الدال، مضارع خدع علی أن المفاعلة من جانب واحد مثل قول المعلم عاقب المقصر، قال ابن الجزری:
و ما یخدعون یخادعون کنز ثوی .... الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 274
و المشار إلیهم برمز کنز و ثوی هم: الکوفیون و ابن عامر، و أبو جعفر، و یعقوب، یقرءون بلا ألف، و الباقون و هم: نافع، و ابن کثیر، و أبو عمرو یقرءون بالألف.

السؤال رقم (157):

السؤال رقم (157):
قال اللّه تعالی: وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ آمِنُوا کَما آمَنَ النَّاسُ قالُوا أَ نُؤْمِنُ کَما آمَنَ السُّفَهاءُ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهاءُ وَ لکِنْ لا یَعْلَمُونَ وَ إِذا لَقُوا الَّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنَّا وَ إِذا خَلَوْا إِلی شَیاطِینِهِمْ قالُوا إِنَّا مَعَکُمْ إِنَّما نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُنَ اللَّهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَ یَمُدُّهُمْ فِی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُونَ «1». بین ما فی هذه الآیات للقراء السبعة بدون ذکر الدلیل؟

الإجابة:

الإجابة:
قِیلَ قرأ هشام، و الکسائی بالإشمام، و کیفیة ذلک أن تحرک القاف بحرکة مرکبة من حرکتین ضمة و کسرة و جزء الضمة مقدم و هو الأقل، و یلیه جزء الکسرة و هو الأکثر. و قرأ الباقون بکسرة خالصة.
السُّفَهاءُ أَلا قرأ نافع، و ابن کثیر، و أبو عمرو بتحقیق الهمزة الأولی و إبدال الهمزة الثانیة واوا خالصة حالة وصل الهمزة الأولی بالثانیة.
و قرأ الباقون بتحقیق الهمزتین.
و یوقف علی السُّفَهاءُ لحمزة، و هشام، بإبدال الهمزة ألفا مع القصر، و التوسط، و المد، و بتسهیلها بالروم مع المد و القصر.
مُسْتَهْزِؤُنَ قرأ ورش بالقصر، و التوسط و المد فی البدل وصلا، و إذا وقف علیه کان له ستة أوجه و هی: الطول لمن روی عنه طول البدل حالة الوصل، و التوسط، و الطول لمن روی عنه التوسط وصلا، و القصر و التوسط، و الطول لمن روی عنه القصر وصلا. و فیه لحمزة وقفا ثلاثة أوجه و هی: تسهیل الهمزة بین بین، و إبدالها یاء خالصة، و حذفها مع ضم الزای.
__________________________________________________
(1) الآیات (13، 14، 15) البقرة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 275
یَسْتَهْزِئُ فیه لحمزة، و هشام عند الوقف خمسة أوجه تقدیرا و أربعة عملیا:
1- إبدال الهمزة یاء ساکنة.
2- تسهیلها بین بین مع الروم.
3- إبدالها یاء مضمومة علی الرسم و علی مذهب الأخفش ثم تسکن للوقف فیتحد مع الوجه الأول فی النطق.
4- کالثالث و لکن مع الروم.
5- مثله و لکن مع الإشمام.

السؤال رقم (158):

السؤال رقم (158):
قال الإمام ابن الجزری- رحمه اللّه-:
و ترجعوا الضّم افتحا و اکسر ظلما أکمل الأبیات إلی قوله:
الأمر و سکن هاء هو هی بعد فا ثم اشرحها شرحا وافیا؟

الإجابة:

الإجابة:
قال ابن الجزری:
و ترجعوا الضّمّ افتحا و اکسر ظلما إن کان للأخری و ذو یوما جما
و القصص الأولی أتی ظلما شفا و المؤمنون ظلهم شفا و فا
الأمور هم و الشّام و اعکس إذ عفا الأمر و سکن هاء هو هی بعد فا
و شرح هذه الأبیات الثلاث کالآتی:
قرأ المشار إلیه بظاء ظلما فی البیت الأول یعقوب لفظ (یرجعون) و ما جاء منه إذا کان من رجوع الآخرة نحو (إلیه ترجعون) و (یرجعون إلیه)، و سواء کان غیبا أو خطابا، و کذلک (ترجع الأمور) و (یرجع الأمر) بفتح حرف المضارعة و کسر الجیم فی جمیع القرآن، و وافقه أبو عمرو فی قوله
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 276
تعالی: وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللَّهِ و إلیه أشار بقوله و ذو یوما، و خرج بقوله إن کان للأخری نحو فَهُمْ لا یَرْجِعُونَ أی إلی الإسلام، و کذا وَ لا إِلی أَهْلِهِمْ یَرْجِعُونَ.
و فی البیت الثانی قرأ ذو ألف أتی نافع، و ظاء ظلما یعقوب، و مدلول شفا حمزة و الکسائی و خلف یرجعون الأولی من القصص و هو قوله تعالی:
وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَیْنا لا یُرْجَعُونَ «1» بفتح أو ضم الیاء و کسر الجیم، و قرأ ذو ظاء ظلمهم یعقوب، و مدلول شفا حمزة و الکسائی و خلف تُرْجَعُونَ فَتَعالَی اللَّهُ «2» فی المؤمنین.
و فی البیت الثالث أشار إلی الباقین، أی قرأ (ترجع الأمور) حیث وقع بفتح التاء و کسر الجیم من رجع علیهم الضمیر فی (هم) فی البیت قبله و (هم) مدلول ظاء ظلمهم و شفا، و وافقهم فی هذا الشامی و هو ابن عامر، و الباقون بضم الیاء و فتح الجیم فی کل ما ذکر، و قرأ ذو ألف إذ نافع و عین عفا حفص وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ الْأَمْرُ کُلُّهُ، ب (هود) بعکس المذکورین فضما الیاء و فتحا الجیم، و قرأ غیرهما بفتح الیاء و کسر الجیم وجه الضم إسناده إلی الفاعل الحقیقی و حذف للعلم به و بنی للمفعول من المتعدی، و الأمور نائب فاعل، و وجه الفتح بناءه للفاعل و إسناده للأمور مجازا و رفعه علی الفاعلیة.

السؤال رقم (159):

السؤال رقم (159):
قال الإمام الشاطبی- رحمه اللّه-:
و فیها و فی الأعراف نغفر بنونه و لا ضمّ و اکسر فاءه حین ظلّلا
أکمل الأبیات إلی قوله:
بیوت النبی الیاء شدّد مبدلا ... ثم اشرحها شرحا وافیا؟
__________________________________________________
(1) سور القصص الآیة: 39.
(2) سورة المؤمنون الآیة (115، 116).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 277

الإجابة:

الإجابة:
قال الشاطبی- رحمه اللّه-:
و فیها و فی الأعراف نغفر بنونه و لا ضمّ و اکسر فاءه حین ظلّلا
و ذکّر هنا أصلا و للشّام أنّثوا و عن نافع معه فی الأعراف وصّلا
و جمعا و فردا فی النّبی‌ء و فی النّبوءة الهمز کلّ غیر نافع ابدلا
و قالون فی الأحزاب فی للنّبیّ مع بیوت النّبیّ الیاء شدّد مبدلا
أی قرأ أبو عمرو و ابن کثیر، و الکوفیون نغفر لکم هنا و فی الأعراف بالنون بلا ضم یعنی مفتوحة و کسر الفاء، و قرأ نافع هنا بیاء التذکیر المضمومة و فتح الفاء، و قرأ ابن عامر الشامی فی الموضعین بتاء التأنیث المضمومة و فتح الفاء و وافقه نافع فی موضع الأعراف.
و قرأ غیر نافع بإبدال الهمزة یاء مدغما فیها الیاء الساکنة قبلها بحیث «1» یصیران حرفا مشددا فی النبی و نبی و النبیین و النبیون، و یاء مفتوحة فی الأنبیاء، و واوا مدغما فیها الواو الساکنة قبلها بحیث یصیران حرفا مشددا فی النبوة، و قرأ نافع بالهمز فی ذلک کله إلا قالون خالف أصله فقرأ بترک الهمزة فی الوصل دون الوقف فی موضعین لِلنَّبِیِّ إِنْ أَرادَ «2» و بُیُوتَ النَّبِیِّ إِلَّا «3» کلاهما فی الأحزاب و إلی ذلک أشار صاحب إتحاف البریة بقوله:
و قالون حال الوصل فی للنبی مع بیوت النّبی الیا شدّد مبدلا

السؤال رقم (160):

السؤال رقم (160):
قال ابن الجزری- رحمه اللّه-:
و لکن الخفّ و بعد ارفعه مع أولی الأنفال کم فتی رتع
اکتب بیتا بعد هذا البیت ثم اشرحهما معا؟
__________________________________________________
(1) انظر إرشاد المرید (ص 150- 151).
(2) سورة الأحزاب الآیة: 50.
(3) سورة الأحزاب الآیة: 53
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 278

الإجابة:

الإجابة:
قال ابن الجزری- رحمه اللّه-:
و لکن النّاس شفا و البرّ من کم أمّ ننسخ ضمّ و اکسر من لسن
أی قرأ ابن عامر، و حمزة و الکسائی، و خلف العاشر بتخفیف النون و إسکانها ثم کسرها تخلصا من التقاء الساکنین، و الشیاطین برفع النون، و ذلک علی إعمال (لکن) «1» ساکنة النون. و قرأ الباقون بتشدید النون و فتحها و نصب الشیاطین علی إعمال (لکنّ) مشددة النون. هذا ما ورد فی البیت الأول الوارد فی السؤال للقراء العشرة الأئمة- رحمهم اللّه-.
أما البیت الثانی الوارد فی الإجابة الذی یبدأ ب (و لکن الناس) فقد قرأ المرموز لهم بشفا و هم «2»: حمزة، و الکسائی، و خلف لفظ وَ لکِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ «3» فی یونس بتخفیف النون و رفع الناس، و الباقون بتشدید النون و نصب الناس، و قرأ مرموز الکاف من کم ابن عامر و همز أم نافع بتخفیف وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ «4»، وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقی «5»، کلاهما فی البقرة برفع البر فیهما، و الباقون بالتشدید و نصب البر فیهما، و قرأ مرموز میم من ابن ذکوان ما نَنْسَخْ بضم النون و کسر السین و اختلف عن ذی لام لسن هشام، و الباقون بفتح النون و السین.

السؤال رقم (161):

السؤال رقم (161):
قال الشاطبی- رحمه اللّه-:
و فی التّاء فاضمم و افتح الجیم ترجع الأمور سما نصّا و حیث تنزّلا
و إثم کبیر شاع بالثّا مثلّثا و غیرهما بالباء نقطة أسفلا __________________________________________________
(1) المهذب فی القراءات العشر (1/ 69).
(2) الکوکب الدری (ص 371).
(3) سورة یونس الآیة: 44
(4) سورة البقرة الآیة: 177
(5) سورة البقرة الآیة: 189.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 279
اذکر بیتین بعد هذین البیتین ثم اشرح الأبیات شرحا وافیا موضحا ما للقراء العشرة من مذاهب؟

الإجابة:

الإجابة:
قال الشاطبی:
قل العفو للبصریّ رفع و بعده لأعنتکم بالخلف أحمد سهلا
و یطهرن فی الطاء السکون و هاؤه یضم و خفّا إذ سما کیف عوّلا
1- شرح البیت الأول: قرأ نافع و ابن کثیر، و أبو عمرو، و عاصم تُرْجَعُ الْأُمُورُ حیث نزل فی القرآن الکریم بضم التاء و فتح الجیم، و قرأ ابن عامر و حمزة و الکسائی بفتح التاء و کسر الجیم.
2- شرح البیت الثانی: قرأ حمزة و الکسائی قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ «1» بالثاء المثلثة، و قرأ غیرهما بالباء الموحدة أی التی بنقطة واحدة فی أسفلها.
3- شرح البیت الثالث: قرأ أبو عمرو البصری- رحمه اللّه- قُلِ الْعَفْوَ برفع الواو فتکون قراءة غیره بنصبها، و سهل أحمد البزی عن ابن کثیر همزة (لأعنتکم) بین بین عنه فله فیها التسهیل و التحقیق، و قرأ غیره بالتحقیق قولا واحدا.
4- شرح البیت الرابع: قرأ أهل سما و هم: نافع، و ابن کثیر، و أبو عمرو، و ابن عامر، و حفص حَتَّی یَطْهُرْنَ بسکون الطاء و ضم الهاء و تخفیفها، فتکون قراءة شعبة و حمزة و الکسائی بفتح الطاء و الهاء و تشدیدها.
__________________________________________________
(1) ذلک من قوله تعالی: یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ و القراءة بالثاء المثلثة هکذا قل فیهما إثم کثیر و منافع للناس الآیة:
219.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 280

السؤال رقم (162):

السؤال رقم (162):
قال ابن الجزری- رحمه اللّه-:
معا نعمّا افتح کما شفا و فی إخفاء کسر العین حزبها صفی
اذکر البیت التالی لهذا البیت ثم اشرحهما شرحا مفصلا؟

الإجابة:

الإجابة:
قال ابن الجزری- رحمه اللّه-:
و عن أبی جعفر معهم سکّنا و یا یکفّر شامهم و حفصنا
1- شرح البیت الأول: أی قرأ المشار إلیهم بکاف کما ابن عامر، و مدلول شفا حمزة و الکسائی و خلف فَنِعِمَّا هِیَ و نِعِمَّا یَعِظُکُمْ بِهِ بفتح النون فیهما، و الباقون بکسرها و اختلف عن ذی حاء حز أبو عمرو، و باء بها قالون، و صاد صفاء أبو بکر فروی عنهم المغاربة إخفاء کسر العین أی بالاختلاس فرارا من الجمع بین الساکنین، و روی عنهم العراقیون و المشارقة الإسکان، و الوجهان صحیحان، و المراد بالإخفاء هنا إخفاء الکسرة لا الحرف و نعم فعل ماض جامد لإنشاء المدح، و فیه و فی کل فعل ثلاثی حرف حلقی مکسور أربع لغات: فتح الفاء و کسر العین و هی الأصلیة، و روی کسرها علی الاتباع، و فتح النون و سکون العین تخفیفا و کسر النون و سکون العین مخففة من التمیمیة، و وجه هذه القراءات أنها لغات و الإسکان للتخفیف، و إلی بقیة الأوجه أشار بقوله: و عن أبی جعفر فی البیت الثانی.
2- شرح البیت الثانی: أی وافقهم أبو جعفر علی الإسکان مع الإدغام، و قرأ ابن عامر و حفص وَ یُکَفِّرُ عَنْکُمْ بالیاء، و الباقون بالنون، فوجه الیاء إسناده إلی ضمیر الجلالة من قوله فإن اللّه یعلمه أو إلی ضمیر الإخفاء أو الإیتاء المفهومین من تخفوها و تؤتوها، و وجه إسناده إلی اللّه تعالی علی وجه التعظیم، و اللّه أعلم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 281

السؤال رقم (163):

السؤال رقم (163):
بین ما للقراء العشرة فی الکلمات الآتیة مع ذکر الدلیل: (یحسبهم- فأذنوا- عسرة- میسرة- و أن تصدقوا- یوما ترجعون- من الشهداء أن تضل- فتذکر- تجارة حاضرة- و لا یضار- فرهان- فلیؤد الذی اؤتمن- فیغفر لمن یشاء و یعذب من یشاء- و کتبه- لا نفرق).

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- یَحْسَبُهُمُ قرأ ابن عامر، و عاصم، و حمزة، و أبو جعفر، بفتح السین علی الأصل کعلم یعلم، و هی لغة تمیم.
و قرأ الباقون بکسرها، و هی لغة أهل الحجاز، قال ابن الجزری:
و یحسب مستقبلا بفتح سین کتبوا فی نصّ ثبت
2- فَأْذَنُوا قرأ شعبة، و حمزة بفتح الهمزة و ألف بعدها و کسر الذال هکذا فآذنوا من آذنه بکذا أی أعلمه به.
و قرأ الباقون بإسکان الهمزة و فتح الذال هکذا فَأْذَنُوا فعل أمر من أذن بالشی‌ء إذا أعلم به، قال ابن الجزری:
فأذنوا امدد و اکسر فی صفوة ... و قرأ ورش، و أبو جعفر، و أبو عمرو بخلف عنه بإبدال الهمزة فی الحالین حالة الوقف التحقیق و التسهیل.
3- عُسْرَةٍ قرأ أبو جعفر بضم السین، و هی لغة أهل الحجاز.
و قرأ الباقون بإسکانها، و هی لغة تمیم، و أسد، قال ابن الجزری:
و کیف عسر الیسر ثق ... 4- مَیْسَرَةٍ قرأ نافع بضم السین و هی لغة أهل الحجاز، و قرأ الباقون بفتحها، و هی لغة باقی العرب، قال ابن الجزری:
میسرة الضّمّ انصر ... الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 282
5- وَ أَنْ تَصَدَّقُوا قرأ عاصم بتخفیف الصاد علی حذف إحدی التاءین، و قرأ الباقون بتشدیدها، علی إبدال التاء صادا و إدغامها فی الصاد لأن أصلها تتصدقوا، قال ابن الجزری:
تصدّقوا خفّ نما ... 6- یَوْماً تُرْجَعُونَ قرأ أبو عمرو، و یعقوب بفتح التاء و کسر الجیم، و قرأ الباقون بضم التاء و فتح الجیم، قال ابن الجزری:
و ترجع الضّم افتحا و اکسر ظما إن کان للأخری و ذو یوما حما
7- مِنَ الشُّهَداءِ أَنْ تَضِلَّ قرأ نافع، و ابن کثیر، و أبو عمرو، و أبو جعفر، و رویس بإبدال الهمزة الثانیة یاء خالصة.
و قرأ الباقون بتحقیقها، و لا خلاف بینهم فی تحقیق الهمزة الأولی.
و قرأ حمزة أَنْ تَضِلَّ بکسر الهمزة، علی أن (إن) شرطیة و (تضلّ) مجزوم بها، و هی فعل الشرط و فتحت اللام للإدغام.
و قرأ الباقون بفتح الهمزة علی أن (أن) مصدریة (و تضل) منصوب بها و فتحة اللام فتحة إعراب، قال ابن الجزری:
و کسر أن تضلّ فز ... 8- فَتُذَکِّرَ قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو، و یعقوب، بإسکان الذال و تخفیف الکاف مع نصب الراء عطفا علی (تضل) و هو مضارع (ذکر) مخففا (کنصر).
و قرأ حمزة بفتح الذال و تشدید الکاف و رفع الراء علی أنه مضارع (ذکر) مشددا (ککرّم) لم یدخل علیه ناصب و لا جازم.
و قرأ الباقون، بفتح الذال و تشدید الکاف و نصب الراء، عطفا علی (تضل) و هو فعل مضارع (ذکر) مشددا أیضا، قال ابن الجزری:
تذکر حقّا خفّفا و الرّفع فد ... الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 283
9- تِجارَةً حاضِرَةً قرأ عاصم بنصب التاء فیهما، علی أن تجارة خبر تکون و حاضرة صفة لها و اسم تکون مضمر أی إلا أن تکون المعاملة أو المبایعة تجارة حاضرة.
و قرأ الباقون برفع التاء فیهما علی أن تکون تامة و تجارة فاعل و حاضرة صفة لها قال ابن الجزری:
تجارة حاضرة لنصب رفع نل 10- وَ لا یُضَارَّ قرأ أبو جعفر بخلف عنه بتخفیف الراء و إسکانها، مضارع (ضار یضر) و لا ناهیة و الفعل مجزوم بها، و سکنت الراء إجراء للوصل مجری الوقف.
و قرأ الباقون بالتشدید مع الفتح و هو الوجه الثانی لأبی جعفر، و لا ناهیة و الفعل مجزوم بها ثم تحرکت الراء الأخیرة تخلصا من التقاء الساکنین علی غیر قیاس، و کانت فتحة لخفتها، قال ابن الجزری:
و سکّن خفّف الخلف ثدق مع لا یضار .... 11- فَرِهانٌ قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو بضم الراء و الهاء من غیر ألف هکذا (فرهن)، جمع (رهن) ک (سقف و سقف).
و قرأ الباقون بکسر الراء و فتح الهاء و ألف بعدها، جمع رهن أیضا ککعب و کعاب، قال ابن الجزری:
رهان کسرة و فتحة ضم و قصر حز دوا 12- فَلْیُؤَدِّ الَّذِی اؤْتُمِنَ قرأ ورش، و أبو جعفر، و أبو عمرو بخلف عنه بإبدال الهمزة حالة الوصل یاء خالصة، و کذا حمزة عند الوقف.

فائدة:

فائدة:
لو وقفت علی (الذی) «1» و ابتدأت بقوله تعالی (اؤتمن) فحینئذ یجب الابتداء لکل القراء بهمزة مضمومة و هی همزة الوصل و بعدها واو ساکنة
__________________________________________________
(1) انظر المهذب (1/ 117).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 284
لأن أصله (اؤتمن) بهمزتین الأولی مضمومة و هی همزة الوصل و الثانیة ساکنة و هی فاء الکلمة فیجب إبدال الثانیة حرف مد من جنس حرکة ما قبلها کما قال ابن الجزری:
و الکلّ مبدل کآسی أوتیا و فیه للأزرق حالة الابتداء القصر، و التوسط، و المد بالخلاف کما قال ابن الجزری:
أو همز وصل فی الأصح 13- فَیَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ قرأ ابن عامر، و عاصم، و أبو جعفر و یعقوب، برفع الراء و الباء من الفعلین علی الاستئناف أی فهو یغفر ... إلخ.
و قرأ الباقون بجزمهما عطفا علی قوله تعالی: یُحاسِبْکُمْ قال ابن الجزری:
یغفر یعذب رفع جزم کم ثوی نص 14- وَ کُتُبِهِ قرأ حمزة و الکسائی، و خلف العاشر بکسر الکاف و فتح التاء و ألف بعدها علی التوحید هکذا و کتابه، علی أن المراد به القرآن أو الجنس.
و قرأ الباقون بضم الکاف، و حذف الألف هکذا وَ کُتُبِهِ کحفص علی الجمع، و ذلک لتعدد الکتب السماویة، قال ابن الجزری:
کتابه بتوحید شفا 15- لا نُفَرِّقُ قرأ یعقوب/ لا یفرق بالیاء من تحت، علی أن الفاعل ضمیر یعود علی الرسول و المؤمنین.
و قرأ الباقون بالنون هکذا لا نُفَرِّقُ علی التکلم أی کل من الرسول و المؤمنین یقول لا نفرق .. إلخ. قال ابن الجزری:
لا نفرّق بیاء ظرفا
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 285

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة البقرة من یاءات الإضافة ثمانی یاءات مختلف فیها بین القراء فتحا و إسکانا و هی:
1- إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ الآیة (30).
2- إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ الآیة (33).
3- عَهْدِی الظَّالِمِینَ الآیة (124).
4- بَیْتِیَ لِلطَّائِفِینَ الآیة (125).
5- فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ الآیة (153).
6- رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ الآیة (258).
7- فَإِنَّهُ مِنِّی إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ الآیة (249).
8- وَ لْیُؤْمِنُوا بِی لَعَلَّهُمْ یَرْشُدُونَ الآیة (186).
قال الشاطبی- رحمه اللّه-:
و بیتی و عهدی فاذکرونی مضافها و ربّی و بی منّی و إنّی معا حلا الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 286

سورة آل عمران «1»

السؤال رقم (164):

السؤال رقم (164):
قال اللّه تعالی: الم اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ «2»، وضح رأی القراء حالة وصل میم (الم) بلفظ الجلالة مع ذکر الدلیل من الطیبة؟

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی المهذب قراءة (الم اللّه) بإسقاط الهمزة للفظ الجلالة لجمیع القراء وصلا و تحریک المیم بالفتح تخلصا من التقاء الساکنین، و إنما اختیر التحریک بالفتح هنا دون الکسر لخفة الفتح و مراعاة لتفخیم لفظ الجلالة، و یجوز لکل القراء حالة وصل (الم) بلفظ الجلالة وجهان:
1- المد المشبع نظرا للأصل و عدم الاعتداد بالعارض.
2- القصر اعتدادا بالعارض.
و قرأ أبو جعفر بالسکت من غیر تنفس علی ألف، و لام، و میم، و یترتب علی السکت لزوم المد الطویل فی میم و عدم جواز القصر فیه، لأن سبب القصر و هو تحریک میم قد زال بالسکت، کما یترتب علی السکت أیضا إثبات همزة الوصل حالة الوصل.
و (الم) مده لازم، و الوقف علیه تام، و قیل: کاف و (لا إله إلا هو) مد منفصل و یجوز لکل من قرأ بقصر المد المنفصل التوسط فی (لا) للسبب المعنوی و هو التعظیم کما قال ابن الجزری:
و البعض للتعظیم عن ذی القصر مد و لیس لحمزة فیه سوی المد المشبع عملا بأقوی السببین.
__________________________________________________
(1) سورة آل عمران مدنیة، آیاتها (200)، جلالاتها عشر و مائتان (210).
(2) الآیات (1، 2) آل عمران.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 287

السؤال رقم (165):

السؤال رقم (165):
الکلمات الآتیة للقراء العشرة فیها مذاهب، اذکرها مستدلا علی ذلک من طیبة النشر:
(ستغلبون و تحشرون- قل أؤنبئکم- ء أسلمتم- و یقتلون الذین- تقاة- و کفلها- و یبشرک- فیکون طیرا- ها أنتم هؤلاء- لتحسبوه- تعلمون الکتاب- و لا یأمرکم)؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- سَتُغْلَبُونَ وَ تُحْشَرُونَ قرأ حمزة و الکسائی، و خلف العاشر بیاء الغیبة فیهما هکذا سیغلبون و یحشرون و الضمیر للذین کفروا، و الجملة محکیة بقول آخر لا بقل، أی قل لهم یا محمد قولی هذا سیغلبون. و قرأ الباقون بتاء الخطاب فیهما علی أن المخاطب هو الرسول- صلی اللّه علیه و سلم-، أی خاطبهم یا محمد و قل لهم ستغلبون ... إلخ، قال ابن الجزری:
سیغلبون یحشرون رد فتی 2- قُلْ أَ أُنَبِّئُکُمْ قرأ أبو جعفر بتسهیل الهمزة الثانیة مع الإدخال.
و قرأ قالون، و أبو عمرو، بالتسهیل مع الإدخال و عدمه.
و قرأ ورش، و ابن کثیر، و رویس، بالتسهیل مع عدم الإدخال.
و قرأ هشام بالتحقیق مع الإدخال و عدمه و قرأ الباقون بالتحقیق مع عدم الإدخال.

فائدة:

فائدة:
لحمزة حالة الوقف «1» علی قُلْ أَ أُنَبِّئُکُمْ عشرة أوجه، و ذلک لأن هذه الکلمة فیها ثلاث همزات:
(الأولی) مفتوحة بعد ساکن صحیح منفصل رسما ففیها ثلاث أوجه و هی: التحقیق مع السکت و عدمه، و النقل.
__________________________________________________
(1) المهذب (1/ 121).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 288
(و الثانیة) متوسطة بزائد و هی مضمومة بعد فتح ففیها وجهان و هما:
التحقیق و التسهیل بین بین.
(و الثالثة) مضمومة بعد کسر و هی متوسطة بنفسها ففیها وجهان و هما: التسهیل بین بین، و إبدالها یاء خالصة، فتضرب ثلاثة الهمزة الأولی فی وجهی الثانیة فتصیر الأوجه ستة، ثم تضرب هذه الأوجه الستة فی وجهی الهمزة الثانیة فتبلغ اثنی عشر وجها یمتنع منها وجهان و هما تحقیق الهمزة الثانیة مع وجهی الثالثة حالة النقل فی الأولی، و اللّه أعلم.
3- أَ أَسْلَمْتُمْ قرأ قالون، و أبو عمرو، و أبو جعفر، بتسهیل الهمزة الثانیة مع إدخال ألف بین الهمزتین.
و قرأ الأصبهانی، و ابن کثیر، و رویس، بالتسهیل مع عدم الإدخال.
و الأزرق له وجهان:
(الأول) تسهیل الهمزة الثانیة مع عدم الإدخال.
(الثانی) إبدالها حرف مد محضا مع إشباع المد إذ المد حینئذ من باب اللازم. و لهشام ثلاثة أوجه:
(الأول) تسهیل الهمزة الثانیة مع الإدخال «1».
(الثانی) تحقیقها مع الإدخال.
(الثالث) تحقیقها مع عدم الإدخال.
و قرأ الباقون بالتحقیق مع عدم الإدخال.
4- وَ یَقْتُلُونَ الَّذِینَ قرأ حمزة بضم الیاء و فتح القاف و ألف بعدها و کسر التاء هکذا و یقاتلون من المقاتلة فالمفاعلة من الجانبین. و قرأ الباقون بفتح الیاء و إسکان القاف و حذف الألف و ضم التاء هکذا وَ یَقْتُلُونَ من القتل، قال ابن الجزری:
یقاتلون الثّان فز فی یقتلون ... __________________________________________________
(1) لم یصح عن هشام تسهیل الهمزة الثانیة مع عدم الإدخال، فهو لا یجوز.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 289
5- تُقاةً قرأ یعقوب بفتح التاء و کسر القاف، و تشدید الیاء مفتوحة علی وزن (مطیة) هکذا (تقیة).
و قرأ الباقون بضم التاء و فتح القاف و ألف بعدها، علی وزن (رعاة) هکذا (تقاة) و هما مصدران، قال ابن الجزری:
تقیّة قل فی تقاة ظلّل 6- وَ کَفَّلَها قرأ عاصم، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر بتشدید الکاف، علی أن فاعل (کفل) ضمیر یعود علی اللّه تعالی و الهاء مفعول ثان مقدم و زکریا مفعول أول، أی جعل اللّه زکریا کافلا مریم و ضامنا مصالحها.
و قرأ الباقون بتخفیف الکاف، من الکفل، و الفاعل زکریا، و الهاء مفعول به، أی کفل زکریا مریم، قال ابن الجزری:
کفلها الثّقل کفی 7- و یُبَشِّرُکِ قرأ حمزة و الکسائی بفتح الیاء و إسکان الباء و ضم الشین مخففة، من (البشر) و هو البشارة:
و قرأ الباقون بضم الیاء و فتح الباء و کسر الشین مشددة من (بشر) المضعف لغة أهل الحجاز، و مثلها فی الحکم یا مَرْیَمُ إِنَّ اللَّهَ یُبَشِّرُکِ قال ابن الجزری:
یبشر اضمم شدّدن کسر کالاسری الکهف و العکس رضی
8- فَیَکُونُ طَیْراً قرأ نافع، و أبو جعفر، و یعقوب بألف بعد الطاء، مکسورة بعدها، مکان الیاء، علی الإفراد هکذا طائرا.
و قرأ الباقون من غیر ألف و بیاء ساکنة بعد الطاء، علی أن المراد به الجنس، هکذا طَیْراً قال ابن الجزری:
و طائرا معا بطیر إذ ثنا ظبی 9- ها أَنْتُمْ القراءة فیها علی خمس مراتب:
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 290
(الأولی) لقالون، و أبی عمرو، و أبی جعفر، بإثبات ألف بعد الهاء و همزة مسهلة بین بین.
(الثانیة) للأصبهانی بهمزة مسهلة مع إثبات الألف و حذفها.
(الثالثة) للأزرق بهمزة مسهلة مع إثبات الألف و حذفها، و له وجه ثالث و هو إبدال الهمزة ألفا محضة مع المد المشبع للساکنین.
(الرابعة) لقنبل بتحقیق الهمزة مع إثبات الألف و حذفها.
(الخامسة) للباقین بتحقیق الهمزة مع إثبات الألف.
10- هؤُلاءِ فیه لحمزة وقفا ثلاثة عشر وجها و هی:
تحقیق الهمزة الأولی و علیه فی الثانیة خمسة القیاس، ثم تسهیل الهمزة الأولی مع المد و علیه فی الثانیة أربعة أوجه و هی: ثلاثة الإبدال و التسهیل بالروم مع المد. ثم تسهیل الهمزة الأولی مع القصر و علیه فی الثانیة أربعة أوجه و هی: ثلاثة الإبدال و التسهیل بالروم مع القصر.
11- لِتَحْسَبُوهُ قرأ ابن عامر، و عاصم، و حمزة، و أبو جعفر، بفتح السین، و الباقون بکسرها، و هما لغتان، قال ابن الجزری:
و یحسب مستقبلا بفتح سین کتبوا فی نصّ ثبت ... 12- تُعَلِّمُونَ الْکِتابَ قرأ ابن عامر، و عاصم، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر بضم التاء و فتح العین و کسر اللام مشددة، مضارع (علم) فینصب مفعولین أولهما محذوف تقدیره (الناس) و ثانیهما:
(الکتاب).
و قرأ الباقون بفتح و إسکان العین و فتح اللام مخففة، مضارع (علم) و هو ینصب مفعولا واحدا و هو (الکتاب) قال ابن الجزری- رحمه اللّه-:
تعلمون ضم حرک و اکسرا و شدّد کنز ... 13- وَ لا یَأْمُرَکُمْ قرأ نافع، و ابن کثیر، و الکسائی، و أبو جعفر، برفع الراء علی الاستئناف، و قرأ ابن عامر، و عاصم، و حمزة، و یعقوب،
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 291
و خلف العاشر بنصبها بأن مضمرة أی و لا له أن یأمرکم، و للسوسی وجهان: إسکان الراء، و اختلاس ضمتها، و لدوری أبی عمرو ثلاثة أوجه:
الإسکان، و الاختلاس، و الضمة الکاملة، قال ابن الجزری- رحمه اللّه-:
و ارفعوا لا یأمرا حرم حلا رحبا و قال أیضا:
بارئکم یأمرکم ینصرکم یأمرهم تأمرهم یشعرکم
سکّن أو اختلس و الخلف طب و قرأ ورش، و أبو جعفر، و أبو عمرو بخلف عنه بإبدال الهمزة فی الحالین و کذا حمزة عند الوقف.

السؤال رقم (166):

السؤال رقم (166):
بین مذاهب القراء العشرة فی کلمة نُؤْتِهِ و فی کلمة وَ کَأَیِّنْ و خصوصا عند الوقف علی و کأین؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- نُؤْتِهِ معا «1» قرأ أبو عمرو، و شعبة، و حمزة نُؤْتِهِ بإسکان الهاء، و قرأ قالون، و یعقوب نُؤْتِهِ بقصر الهاء أی بکسرها من غیر صلة.
و قرأ ابن ذکوان بالقصر، و الإشباع. و قرأ أبو جعفر، بالإسکان، و القصر. و قرأ هشام بالإسکان، و القصر، و الإشباع. و قرأ الباقون (نؤتهی) بالإشباع.
و قرأ ورش، و أبو جعفر، و أبو عمرو، بخلف عنه، بإبدال الهمزة فی الحالین، و کذا حمزة عند الوقف.
__________________________________________________
(1) معا أی ورد هذا اللفظ نؤته مرتین فی سورة آل عمران قال تعالی: وَ مَنْ یُرِدْ ثَوابَ الدُّنْیا نُؤْتِهِ مِنْها وَ مَنْ یُرِدْ ثَوابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْها وَ سَنَجْزِی الشَّاکِرِینَ (145).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 292
2- وَ کَأَیِّنْ قرأ ابن کثیر، و أبو جعفر بألف ممدودة بعد الکاف و بعدها همزة مکسورة هکذا (و کائن)، و حینئذ یکون المد من قبیل المتصل، فکل یمد حسب مذهبه إلا أن أبا جعفر یسهل مع المد و القصر.
و قرأ الباقون بهمزة مفتوحة بدلا من الألف و بعدها یاء مکسورة مشددة، و هما لغتان بمعنی کثیر هکذا (و کأیّن) قال ابن الجزری:
کائن فی کأین ثلّ دم و إن وقف علی (و کأین) فأبو عمرو و یعقوب یقفان علی الیاء للتنبیه علی الأصل إذ أن الکلمة مرکبة من کاف التشبیه و أی المنونة و معلوم أن التنوین یحذف وقفا.
و الباقون یقفون علی النون اتباعا للرسم، قال ابن الجزری:
کأین النّون و بالیاء حما

فائدة:

فائدة:
لحمزة عند الوقف علی (کأین) وجهان هما التسهیل و التحقیق هکذا روی فی (فتح المقفلات) للشیخ المخللاتی، و (بلوغ المسرات) للشیخ دراهم.
و قال العلامة المحقق فضیلة الشیخ عبد الفتاح القاضی فی (البدور الزاهرة) و الذی یظهر لی «1» أن فیه التسهیل فقط لأن هذه الکلمة و إن کانت مرکبة بحسب الأصل من کاف التشبیه و أی، فقد تنوسی هذا الأصل و وضعت للدلالة علی معنی واحد و هو التکثیر مثل: (کم) فأصبحت بسیطة لا مرکبة «2».
__________________________________________________
(1) الکلام هنا لفضیلة الدکتور محمد محمد سالم محیسن فی کتابه (المهذب) (1/ 146).
(2) انظر أیضا البدور الزاهرة (ص 96).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 293

السؤال رقم (167):

السؤال رقم (167):
قال الشاطبی:
و خاطب حرفا یحسبنّ فخذ و قل بما تعلمون الغیب حق و ذو ملا
یمیز مع الأنفال فاکسر سکونه و شدّده بعد الفتح و الضمّ شلشلا
سنکتب یاء ضمّ مع فتح ضمّه و قتل ارفعوا مع یا نقول فیکملا
بین الکلمات القرآنیة المقصودة فی هذه الأبیات، و مذاهب القراء السبعة حولها؟

الإجابة:

الإجابة:
فی البیت الأول: قرأ حمزة وَ لا یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا «1»، وَ لا یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَبْخَلُونَ «2»، بتاء الخطاب فیهما، و الباقون بیاء الغیبة فیهما، و قرأ ابن کثیر و أبو عمرو وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ بیاء الغیبة و غیرهما بتاء الخطاب.
فی البیت الثانی: قرأ حمزة و الکسائی حَتَّی یَمِیزَ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ هنا، لِیَمِیزَ اللَّهُ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ بالأنفال بضم الأولی، و فتح المیم و کسر الیاء الثانیة و تشدیدها، و قرأ غیرهما بفتح الیاء الأولی و کسر المیم و سکون الیاء الثانیة.
البیت الثالث: قرأ حمزة: سَنَکْتُبُ ما قالُوا بیاء مضمومة فی مکان النون المفتوحة مع فتح ضم التاء، و رفع اللام فی و قتلهم مع قراءة و یقول بالیاء فی مکان النون.
و قرأ غیره (سنکتب) بنون مفتوحة و تاء مضمومة و نصب اللام فی (و قتلهم) مع قراءة (و نقول) بالنون.
__________________________________________________
(1) آل عمران الآیة: 178.
(2) الآیة 180 آل عمران، و القراءة بتاء الخطاب هکذا (و لا تحسبن).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 294

السؤال رقم (168):

السؤال رقم (168):
قال ابن الجزری- رحمه اللّه-:
یمیز ضمّ افتح و شدّده طعن شفا معا یکتب یا و جهّلن
اکتب بیتا بعد هذا البیت، ثم اشرحهما معا موضحا ما للقراء العشرة من مذاهب؟

الإجابة:

الإجابة:
قال ابن الجزری:
قتل ارفعوا یقول یا فز یعملو حقّ و فی الزّبر بالبا کمّلوا
قرأ ذو ظاء ظعن یعقوب، و شفا حمزة و الکسائی و خلف حَتَّی یَمِیزَ الْخَبِیثَ هنا و لِیَمِیزَ اللَّهُ بالأنفال بضم الیاء الأولی و فتح المیم، و کسر الیاء الأخری و تشدیدها و الباقون بفتح الیاء و کسر المیم و تخفیف الیاء الأخری و إسکانها، و ماز هذا من هذا فصله عنه، و میزه لمجرد التکثیر، ثم قال: قتل ارفعوا البیت الثانی، أی قرأ ذو فاء (فز) حمزة سَنَکْتُبُ ما قالُوا بالیاء المثناة من تحت، و بالبناء للمفعول و هو معنی قوله و جهلن، (و یقول ذوقوا) بالیاء و رفع (قتلهم) بالعطف علی نائب الفاعل، و هو ما أی سیحصی الملک قولهم و فعلهم فی الدنیا، و یحاسب اللّه بسببه فی الآخرة، و الباقون ببنائه للفاعل المعظم و نصب (قتلهم)، (و نقول) بالنون، و قرأ ذو (حق) البصریان و ابن کثیر، وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ لَقَدْ بیاء الغیب، و الباقون بتاء الخطاب، و قرأ ذو کاف، (کم) ابن عامر، (بالزبر) بالباء، و الباقون بحذفها.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 295

السؤال رقم (169):

السؤال رقم (169):
بین مذاهب القراء السبعة فی الکلمات الآتیة، مع ذکر الدلیل من أبیات الشاطبیة: (متم- و لا یحزنک- یمیز- و الزبر و الکتاب- لتبیننه للناس و لا تکتمونه)؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- مُتُّمْ معا «1»: قرأ نافع، و حمزة، و الکسائی بکسر المیم، و الباقون بضمها، قال الشاطبی:
و متّم و متنا متّ فی ضمّ کسرها صفا نفر وردا و حفص هنا اجتلا
2- وَ لا یَحْزُنْکَ قرأ نافع بضم الیاء و کسر الزای، و الباقون بفتح الیاء و ضم الزای. قال الشاطبی:
و یحزن غیر الآن بیاء بضمّ و اکسر الضمّ أحفلا
3- یَمِیزَ قرأ حمزة، و الکسائی، بضم الیاء و فتح المیم و کسر الیاء مشددة، و الباقون بفتح الیاء و کسر المیم و إسکان الیاء مخففة، قال الشاطبی:
یمیز مع الأنفال فاکسر سکونه و شدّد بعد الفتح و الضمّ شلشلا
4- وَ الزُّبُرِ وَ الْکِتابِ قرأ ابن عامر و بالزبر بزیادة باء موحدة بعد الواو، و قرأ هشام (و بالکتاب) بزیادة باء موحدة بعد الواو.
و قرأ الباقون بحذف الباء فیهما، قال الشاطبی:
و الزّبر الشّامی کذا رسمهم و بالکتاب هشام و اکشف الرّسم مجملا
5- لَتُبَیِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَ لا تَکْتُمُونَهُ قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو، و شعبة بیاء الغیب فیهما، و الباقون بتاء الخطاب، قال الشاطبی:
صفا حق غیب یکتمون یبینن ... __________________________________________________
(1) معا أی فی موضعین فی آیتین متتالیتین قال تعالی: وَ لَئِنْ قُتِلْتُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَ رَحْمَةٌ خَیْرٌ مِمَّا یَجْمَعُونَ وَ لَئِنْ مُتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لَإِلَی اللَّهِ تُحْشَرُونَ فی الآیتین (157، 158) من آل عمران.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 296

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة آل عمران ست یاءات إضافة مختلف فیها بین القراء فتحا و إسکانا و هی:
1- أَسْلَمْتُ وَجْهِیَ لِلَّهِ الآیة (20).
2- فَتَقَبَّلْ مِنِّی إِنَّکَ الآیة (35).
3- أَنِّی أَخْلُقُ لَکُمْ الآیة (49).
4- إِنِّی أُعِیذُها بِکَ وَ ذُرِّیَّتَها الآیة (36).
5- اجْعَلْ لِی آیَةً الآیة (41).
6- مَنْ أَنْصارِی إِلَی اللَّهِ الآیة (52).
قال الشاطبی:
و یاءاتها وجهی و إنّی کلاهما و منّی و اجعل لی و أنصاری الملا
و قد فتح ابن عامر و حفص و المدنیان، وَجْهِیَ لِلَّهِ و کذلک فتح المدنیان، و أبو عمرو مِنِّی إِنَّکَ و لِی آیَةً و فتح المدنیان إِنِّی أُعِیذُها و أَنْصارِی إِلَی اللَّهِ و قد فتح المدنیان و ابن کثیر، و أبو عمرو أَنِّی أَخْلُقُ، و اللّه أعلم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 297

4- سورة النساء

السؤال رقم (170):

السؤال رقم (170):
بین ما للقراء السبعة فی الکلمات الآتیة مع ذکر الدلیل فیما تحته خط:
تَسائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحامَ، وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَکُمُ، وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً، یُوصی بِها أَوْ دَیْنٍ غَیْرَ مُضَارٍّ، فَأَمْسِکُوهُنَّ فِی الْبُیُوتِ، وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ.

الإجابة:

الإجابة:
1- تَسائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحامَ قرأ عاصم، و حمزة و الکسائی بتخفیف السین، و الباقون بتشدیدها. قال الشاطبی:
و کوفیهم تساءلون مخفّفا و قرأ حمزة بخفض میم وَ الْأَرْحامَ و الباقون بنصبها، قال الشاطبی:
و حمزة و الأرحام بالخفض جمّلا 2- وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَکُمُ قرأ قالون، و البزی، و أبو عمرو بإسقاط الهمزة الأولی، و تحقیق الثانیة مع المد و القصر، و لورش و قنبل وجهان:
الأول: تسهیل الهمزة الثانیة بین بین.
و الثانی: إبدالها ألفا مع الإشباع للساکنین، و الباقون بتحقیق الهمزتین.
3- وَ سَیَصْلَوْنَ قرأ ابن عامر، و شعبة بضم الیاء و الباقون بفتحها، قال الشاطبی:
یصلون ضم کما صفا ... 4- یُوصی بِها أَوْ دَیْنٍ غَیْرَ مُضَارٍّ قرأ ابن کثیر، و ابن عامر، و عاصم بفتح الصاد و ألف بعدها هکذا (یوصا).
و الباقون بکسر الصاد و یاء بعدها هکذا، (یوصی) قال الشاطبی:
__________________________________________________
(1) سورة النساء مدنیة (176) آیة، جلالاتها (229)، ذکر اللّه سبحانه فیها قوانین المواریث.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 298
و یوصی بفتح الصّاد صحّ کما دنا و وافق حفص فی الأخیر مجمّلا
5- الْبُیُوتَ قرأ ورش، و أبو عمرو، و حفص بضم الباء، و الباقون بکسرها.
6- وَ الْمُحْصَناتُ اتفق القراء جمیعا علی فتح صاده، لأنه مستثنی.

السؤال رقم (171):

السؤال رقم (171):
بین ما للقراء العشرة فی الکلمات الآتیة مع ذکر الدلیل فیما تحته خط:
مُدْخَلًا، عَقَدَتْ، بِما حَفِظَ اللَّهُ، تُسَوَّی بِهِمُ الْأَرْضُ، أَوْ جاءَ أَحَدٌ، أَوْ لامَسْتُمُ، فَتِیلًا انْظُرْ، نِعِمَّا یَعِظُکُمْ بِهِ، أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ، وَ لا تُظْلَمُونَ فَتِیلًا.

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- مُدْخَلًا قرأ نافع، و أبو جعفر، بفتح المیم علی أنه مصدر أو اسم مکان من (دخل) و علیه فیقدر له فعل ثلاثی مطاوع لیدخلکم أی و یدخلکم فتدخلون (مدخلا).
و قرأ الباقون بضم المیم، علی أنه مصدر أو اسم مکان من (أدخل) الرباعی، قال ابن الجزری:
و فتح ضمّ مدخلا مدا کالحجّ ... 2- عَقَدَتْ قرأ عاصم، و حمزة و الکسائی، و خلف العاشر، بغیر ألف بعد العین هکذا (عقدت) علی إسناد الفعل إلی الأیمان و حذف المفعول أی عهودهم، و الأیمان جمع یمین التی هی الید.
و قرأ الباقون بإثبات ألف بعد العین المهملة هکذا (عاقدت) من باب المفاعلة، کان الحلیف یضع یمینه فی یمین صاحبه و یقول: دمی دمک، و ترثنی و أرثک، و کان یرث السدس من مال حلیفه، ثم نسخ ذلک بقوله تعالی:
وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللَّهِ قال ابن الجزری:
عاقدت لکوف قصرا .... الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 299
3- بِما حَفِظَ اللَّهُ قرأ أبو جعفر (اللّه) بفتح هاء لفظ الجلالة، و ما موصولة أی بالذی حفظ حق اللّه أو أمر اللّه، و فی
الحدیث: «احفظ اللّه یحفظک».
و قرأ الباقون برفعها، و ما مصدریة أی بحفظ اللّه إیاهن، قال ابن الجزری:
و نصب رفع حفظ اللّه ثرا 4- تُسَوَّی بِهِمُ الْأَرْضُ، قرأ حمزة و الکسائی و خلف العاشر، (تسوی) بفتح التاء و تخفیف السین، علی البناء للفاعل، و حذف إحدی التاءین.
و قرأ نافع و ابن عامر، و أبو جعفر (تسّوّی) بفتح التاء و تشدید السین علی البناء للفاعل، و إدغام التاء فی السین.
و قرأ الباقون و هم ابن کثیر، و أبو عمرو و عاصم، و یعقوب (تسوّی) بضم التاء و تخفیف السین، علی البناء للمفعول. قال ابن الجزری:
تسّوی اضمم نما حق و عم الثّقل ... و قرأ أبو عمرو، و یعقوب بکسر الهاء و المیم وصلا فی (بهم الأرض)، و حمزة و الکسائی، و خلف العاشر، بضم الهاء و المیم وصلا.
و الباقون بکسر الهاء و ضم المیم وصلا. أما عند الوقف فجمیع القراء یکسرون الهاء و یسکنون المیم.
5- أَوْ جاءَ أَحَدٌ قرأ قالون، و البزی، و أبو عمرو، بإسقاط الهمزة الأولی مع المد و القصر.
و قرأ الأصبهانی، و أبو جعفر بتسهیل الهمزة الثانیة بین بین.
و للأزرق وجهان:
(الأول) تسهیل الهمزة الثانیة بین بین.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 300
(و الثانی) إبدالها حرف مد محضا مع القصر، لأن بعده متحرک «1».
و لقنبل ثلاثة أوجه:
الأول: إسقاط الهمزة الأولی مع المد و القصر.
الثانی: تسهیل الهمزة الثانیة.
الثالث: إبدال الهمزة حرف مد محضا مع القصر.
و لرویس وجهان:
الأول: إسقاط الهمزة الأولی مع المد و القصر.
الثانی: تسهیل الهمزة الثانیة بین بین.

فائدة:

فائدة:
فی هذه الآیة مد منفصل و هو (یا أیها) فإذا قرأت لقالون أو لمن له الإسقاط بقصر المنفصل جاز فی (جاء أحد) القصر و المد، و إذا قرأت لقالون أو أبی عمرو أو رویس بمد المنفصل تعین المد فی (جاء أحد) لأننا إذا قلنا: إن الهمزة الساقطة هی الأولی یکون المد حینئذ من قبیل المنفصل فتجب التسویة بینهما، و إذا قلنا الساقطة هی الثانیة یکون المد من قبیل المتصل و حینئذ یتعین مده أیضا.
6- أَوْ لامَسْتُمُ قرأ حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر بحذف الألف هکذا (أو لمستم). و قرأ الباقون بإثبات الألف هکذا (أو لامستم) و القراءتان بمعنی اللمس و هو الجس بالید قاله ابن عمر و علیه الإمام الشافعی، و ألحق به الجس بباقی البشرة، و عن ابن عباس هو الجماع، قال ابن الجزری:
لامستم قصر معا شفا .... 7- فَتِیلًا انْظُرْ قرأ أبو عمرو، و عاصم، و حمزة، و یعقوب، و ابن ذکوان، بخلف عنه بکسر التنوین وصلا. و قرأ الباقون بالضم وصلا أیضا.
__________________________________________________
(1) لا یعتبر المد هنا مد بدل کآمنوا لأن المد عارض، و العارض لا یعتد به.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 301
و إذا وقفت علی (فتیلا) و بدأت ب (انظر) فکل القراء یبتدءون بهمزة مضمومة، قال ابن الجزری:
و السّاکن الأوّل ضم لضمّ همز الوصل و اکسره نما
فز غیر قل حلا و غیر أو حما و الخلف فی التّنوین مز
8- نِعِمَّا قرأ ابن عامر، و حمزة و الکسائی، و خلف العاشر بفتح النون و کسر العین علی الأصل هکذا (نعمّا) و قرأ ورش، و ابن کثیر، و حفص، و یعقوب بکسر النون اتباعا لکسرة العین هکذا (نعمّا) و هی لغة هذیل.
و قرأ أبو جعفر بکسر النون و إسکان العین هکذا (نعمّا). و اختلف عن قالون، و أبی عمرو، و شعبة فروی عن کل منهم وجهان:
الأول: کسرة النون مع اختلاس کسرة العین.
الثانی: کسر النون مع إسکان العین، کقراءة أبی جعفر، و هی لغة صحیحة، و اتفق القراء علی تشدید المیم، قال ابن الجزری:
معا نعمّا افتح کما شفا و فی إخفاء کسر العین حز بها صفی
9- أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِیارِکُمْ قرأ نافع، و ابن کثیر، و ابن عامر، و الکسائی، و أبو جعفر، و خلف العاشر بضم النون و الواو وصلا و قرأ عاصم، و حمزة بکسرهما وصلا.
و قرأ أبو عمرو، و یعقوب بکسر النون و ضم الواو وصلا، قال ابن الجزری:
و السّاکن الأوّل ضم لضمّ همز الوصل و اکسره نما
فز غیر قل حلا و غیر أو حما 10- وَ لا تُظْلَمُونَ فَتِیلًا قرأ ابن کثیر، و حمزة، و الکسائی، و أبو جعفر، و خلف العاشر، و روح، بخلف عنه بیاء الغیب، لمناسبة صدر الآیة هکذا (و لا یظلمون).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 302
و قرأ الباقون بتاء الخطاب، لمناسبة قوله تعالی: رَبَّنا لِمَ کَتَبْتَ عَلَیْنَا الْقِتالَ، قال ابن الجزری:
لا یظلموا دم ثق شذا الخلف شفا

السؤال رقم (172):

السؤال رقم (172):
اذکر اختلاف أبو عمرو عن الکسائی فی الوقف علی (فمال) من قوله تعالی: فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً «1» ثم اذکر مذاهب القراء فی الوقف علی (شیئا) من قوله تعالی وَ إِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدالَ زَوْجٍ مَکانَ زَوْجٍ وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَیْئاً «2».

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
أولا: بالنسبة للوقف علی (فمال) فقد وقف أبو عمرو علی (فمال) دون الوقف علی (ما) دون اللام کما نص علیه جمهور المغاربة و غیرهم.
و اختلف فیه عن الکسائی فروی عنه الوقف علی (ما) دون اللام کأبی عمرو، و روی عنه الوقف علی اللام کباقی القراء «3».
قال ابن الجزری: و الصواب جواز الوقف علی (ما) لجمیع القراء، لأنها کلمة برأسها منفصلة لفظا و حکما، و أما اللام فیحتمل الوقف علیها للجمیع لانفصالها خطا و هو الأظهر قیاسا، و یحتمل أن لا یوقف علیها لکونها لام جر کما فی النشر.

فائدة:

فائدة:
أولا: اعلم أنه لا یجوز الوقف علی (ما) أو (اللام) إلا اختبارا بالباء الموحدة أو اضطرارا فقط، فإذا وقف علی (ما) أو (اللام) فی حالة الاختبار
__________________________________________________
(1) سورة النساء الآیة (78).
(2) سورة النساء الآیة (20).
(3) انظر المهذب (1/ 176).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 303
أو الاضطرار، فلا یجوز الابتداء باللام، أو بهؤلاء، لما فی ذلک من فصل الخبر عن المبتدأ و المجرور عن الجار، قال ابن الجزری:
و مال سال الکهف فرقان النسا قیل علی ما حسب حفظه رسا
ثانیا: أما مذاهب القراء فی الوقف علی (شیئا)، فقد وضح ذلک الإمام الصفاقسی فی غیثه «1».
فقال: الوقف علیه کاف و فیها لورش من طریق الأزرق، و هو طریقنا علی ما یقتضیه الضرب اثنا عشر وجها شیئا مضروبان فی وجهی إحداهن، أربعة مضروبة فی ثلاثة آتیتم اثنی عشر، و به یقرأ المتساهلون، و المحرر منها من طریقنا ستة، و یزاد من طریق النشر و طیبته سابع، و باقیها لا یصح:
الأول: قصر (آتیتم) و فتح إحداهن و توسیط شیئا.
الثانی: توسیط (آتیتم) و تقلیل (إحداهن) و توسیط (شیئا).
الثالث و الرابع و الخامس و السادس: تطویل (آتیتم) و فتح إحداهن و تقلیله، و کل منهما مع توسیط شیئا و تطویله فتحصل من ذلک أن الأربعة الآتیة علی قصر (آتیتم) یجوز منها واحد، و الأربعة الآتیة علی التوسط یجوز منها واحد کذلک، و الأربعة الآتیة علی الطویل کلها جائزة، و إن ابتدأت من قوله (فإن کرهتموهن) و الوقف علی (بالمعروف) قبله کاف ففیها علی ما یقتضیه الضرب ثمانیة و أربعون وجها، الاثنا عشر التی فی الآیة الأولی مضروبة فی وجهی شیئا أربعة و عشرون مضروبة فی وجهی فعسی.
و المحرر منها من طریقنا ستة، و یزاد من طرق النشر و طیبته سابع و باقیها ممنوع:
الأول: فتح (فعسی، و إحداهن) و توسیط (شیئا) معا و قصر (آتیتم).
الثانی: ما ذکر و تطویل (آتیتم) بدل قصره.
الثالث: فتح (فعسی، و إحداهن) و تطویل (شیئا) معا (و آتیتم).
__________________________________________________
(1) انظر غیث النفع فی القراءات السبع (ص 189).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 304
الرابع: تقلیل (فعسی و إحداهن) و توسیط (شیئا) معا (و آتیتم).
الخامس: ما ذکر و تطویل (آتیتم).
السادس: تقلیل (فعسی و إحداهن) و تطویل (شیئا) معا (و آتیتم).

فائدة:

فائدة:
الوجه المزاد فی الآیة الثانیة من طرق النشر توسیط (آتیتم) و فتح (إحداهن) و توسیط (شیئا) معا، و المزاد فی الأولی فتح (فعسی و إحداهن) و توسیط (شیئا) معا (و آتیتم).

السؤال رقم (173):

السؤال رقم (173):
اشرح قول ابن الجزری- رحمه اللّه-:
غیر ارفعوا فی حقّ نل نؤتیه یا فتی حلا و یدخلون ضمّ یا
و فتح ضمّ صف ثنا حبر شفی و کاف أولی الطّول ثب حقّ صفی
و الثّان دع ثطا صبا خلفا غدا و فاطر حز یصلحا کوف لدا

الإجابة:

الإجابة:
أی قرأ ذو فاء «1» فی حمزة، و حق البصریان و ابن کثیر و نون نل عاصم غَیْرُ أُولِی الضَّرَرِ «2» برفع الراء، و الباقون بنصبها، و قرأ ذو فتی حمزة و خلف و حاء حلا أبو عمرو فسوف یؤتیه أجرا عظیما بالیاء، و الباقون بالنون، و قرأ ذو صاد صف أبو بکر و ثاء ثنا أبو جعفر و حبر بن کثیر و أبو عمرو، و شین شفا روح یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَ لا یُظْلَمُونَ نَقِیراً بضم الیاء و فتح الخاء، و کذلک قرأ ذو ثاء ثب و حق و صاد صف یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَ لا یُظْلَمُونَ شَیْئاً «3» بمریم و
__________________________________________________
(1) الکوکب الدری (ص 418).
(2) النساء الآیة (95).
(3) مریم الآیة (60).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 305
فَأُولئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ یُرْزَقُونَ «1» أول الطول، و کذلک قرأ ذو دال داع ابن کثیر و ثاء ثطا أبو جعفر، و غین غدا رویس فَأُولئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ ثانی الطول، و اختلف فیه عن ذی صاد صبا أبو بکر فروی عنه فتح الیاء و ضم الخاء، و روی عنه ضم الیاء و فتح الخاء، و کذلک قرأ ذو حاء حز أبو عمرو جَنَّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها بفاطر و الباقون بفتح الیاء و ضم الخاء فی الجمیع، و قرأ الکوفیون یصلحا بینهما بضم الیاء و سکون الصاد و کسر اللام، و الباقون بفتح الیاء و تشدید الصاد و ألف بعدها، و فتح اللام، وجه رفع غیر أنه صفة القاعدین، و وجه نصبها استثناء من القاعدین أو من المؤمنین، و وجه یاء (یؤتیه) إسناده إلی الحق سبحانه و تعالی علی وجه الغیبة مناسبة لقوله تعالی:
وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ، وَ الْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ، و وجه النون إسناده علی وجه التکلم علی الالتفات.

السؤال رقم (174):

السؤال رقم (174):
اشرح قول الشاطبی- رحمه اللّه-:
و یا سوف نؤتیهم عزیز و حمزة سیؤتیهم فی الدّرک کوف تحمّلا
بالاسکان تعدوا سکّنوه و خفّفوا خصوصا و أخفی العین قالون مسهلا

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
قرأ حفص أُولئِکَ سَوْفَ یُؤْتِیهِمْ أُجُورَهُمْ بالیاء، و قرأ حمزة أولئک سیؤتیهم أجرا عظیما بالیاء، و قرأ الباقون بالنون فی الموضعین.
و قرأ الکوفیون إِنَّ الْمُنافِقِینَ فِی الدَّرْکِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ بإسکان الراء، و قرأ غیرهم بفتحها.
__________________________________________________
(1) غافر الآیة (40).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 306
و قرأ (إلیهم) بالخاء و هم القراء الستة لا تَعْدُوا فِی السَّبْتِ بتسکین العین و تخفیف الدال فتکون قراءة نافع بفتح العین و تشدید الدال «1».
و قرأ قالون بإخفاء حرکة العین أی اختلاس فتحتها فتکون قراءة ورش بفتح العین فتحا کاملا.
و قد ذکر الإمام الدانی «2» فی التیسیر إسکان العین لقالون، و کان علی الناظم «3» أن یذکر له هذا الوجه فحینئذ یکون لقالون وجهان: اختلاس فتحة العین و إسکانها، و کل منهما مع تشدید الدال، و یکون لورش وجه واحد و هو فتح العین مع تشدید الدال، و للباقین إسکان العین و تخفیف الدال، و معنی تحملا أی نقل الإسکان فی راء الدرک، و معنی مسهلا راکبا الطریق السهل.

تنبیه:

تنبیه:
لیس فی سورة النساء من یاءات الإضافة المختلف فیها شی‌ء، و اللّه أعلم.

فائدة:

فائدة:
فی سورة النساء من المدغم عدد یصل إلی ست و أربعین، و قال الجعبری خمس و أربعون، و لم یعد بیت طائفة، و کأنه لم یجعلها من الکبیر، و قیل: أن أبا العلاء ذکرها من الکبیر، ورد علی من قال: إنها من الصغیر، و الحق أن لکل من القولین مدرکا صحیحا قویا، لأن أصلها بیتت طائفة بتاء مفتوحة بعدها تاء ساکنة للتأنیث، لأنه مسند إلی مؤنث إلا أنه غیر حقیقی، ثم حذفت الثانیة لذلک و للتخفیف فهی تبقی الأولی علی فتحها أو تسکن لضرب من النیابة و مبالغة فی التخفیف، فمن قال بالأول عدها من الکبیر، و من قال بالثانی عدها من الصغیر.
__________________________________________________
(1) الوافی (ص 172).
(2) هو الإمام أبی عمرو عثمان بن سعید الدانی المتوفی سنة (444 ه).
(3) الکلام هنا للإمام عبد الفتاح القاضی.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 307

5- سورة المائدة «1»

السؤال رقم (175):

السؤال رقم (175):
بین ما للقراء العشرة فی الکلمات الآتیة مع ذکر الدلیل فیما تحته خط:
و رضوان- شنآن- أن صدوکم- فمن اضطر- و أرجلکم- قاسیة- صراط- و ذلک جزاء الظالمین- من أجل ذلک کتبنا- یا أیها الرسول لا یحزنک.

الإجابة:

الإجابة:
1- (و رضوان) قرأ شعبة بضم الراء، و الباقون بکسرها، و هما لغتان، قال ابن الجزری:
رضوان ضمّ الکسر صف .... 2- شَنَآنُ معا «2» قرأ ابن عامر، و شعبة، و ابن وردان، و ابن جماز بخلف عنه، بإسکان النون، و الباقون بفتحها، و هما لغتان، مصدر شنأه بالغ فی بغضه و قبل الساکن مخفف من المفتوح، قال ابن الجزری:
سکّن معا شنآن کم صحّ خفا ذا الخلف ... 3- أَنْ صَدُّوکُمْ قرا ابن کثیر، و أبو عمرو، بکسر الهمزة، علی أن (إن) شرطیة.
و الباقون بفتحها، علی أنها علة للشنآن أی لأنهم صدوکم، قال ابن الجزری:
أن صدوکم اکسر حز دفا ... __________________________________________________
(1) سورة المائدة، مدنیة، مائة و عشرون آیة، ذکر اللّه تعالی فیها العهود المؤکدة الوثیقة، و ذکر فیها سبحانه قصة المائدة، و طلب أنصار عیسی- علیه السلام- و جلالالتها مائة و ثمان و أربعون.
(2) ورد لفظ شنآن فی المائدة فی موضعین هما: وَ لا یَجْرِمَنَّکُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوکُمْ: 2، وَ لا یَجْرِمَنَّکُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلی أَلَّا تَعْدِلُوا: 8.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 308
4- فَمَنِ اضْطُرَّ قرأ نافع، و ابن کثیر، و ابن عامر، و الکسائی، و أبو جعفر، و خلف العاشر بضم النون وصلا، تبعا لضم ثالث الفعل، و الباقون بکسرها، علی الأصل فی التخلص من التقاء الساکنین، قال ابن الجزری:
و السّاکن الأوّل ضم لضمّ همز الوصل و اکسره نما
فز غیر قل حلا و غیر أو حما ..... و قرأ أبو جعفر بکسر طاء (اضطر) و الباقون بضمها، قال ابن الجزری:
و اضطر ثق ضمّا کسر 5- وَ أَرْجُلَکُمْ قرأ نافع، و ابن عامر، و حفص و الکسائی، و یعقوب بنصب اللام، عطفا علی (أیدیکم) فیکون حکمها الغسل کالوجه.
و قرأ الباقون بخفضها، عطفا علی (برءوسکم) لفظا و معنی ثم نسخ المسح بوجوب الغسل، أو بحمل المسح علی بعض الأحوال و هو لبس الخف، أو للتنبیه علی عدم الإسراف فی استعمال الماء، لأن غسل الرجلین مظنة لصب الماء کثیرا، فعطف علی الممسوح «1»، و المراد الغسل، قال ابن الجزری:
أرجلکم نصب ظبا عن کم أضا رد .... 6- قاسِیَةً قرأ حمزة، و الکسائی، بحذف الألف «2» و تشدید الیاء، للمبالغة فی الشدة، أو بمعنی ردیة أی مغشوشة من قولهم درهم قسی أی مغشوش.
و قرأ الباقون بإثبات الألف و تخفیف الیاء، هکذا قاسیة، اسم فاعل من قسی یقسو. قال ابن الجزری:
__________________________________________________
(1) المهذب (1/ 193).
(2) القراءة بحذف الألف هکذا (قسیّة).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 309
و اقصر اشدد یا قسیّة رضی ... 7- صِراطٍ قرأ رویس، و قنبل بخلف عنه بالسین، علی الأصل.
و قرأ خلف عن حمزة بإشمام الصاد صوت الزای، و هی لغة قیس.
و قرأ الباقون بالصاد الخالصة، و هو الوجه الثانی لقنبل، و هی لغة قریش، قال ابن الجزری:
و السّراط مع سراط زن خلفا غلا لیف وقع
و الصّاد کالزّای ضفا 8- وَ ذلِکَ جَزاءُ الظَّالِمِینَ «1» فیه لحمزة وقفا و هشام بخلف عنه اثنا عشر وجها خمسة القیاسی و هی: إبدال الهمزة ألفا مع القصر و التوسط و المد، ثم التسهیل بالروم مع المد و القصر، و سبعة الرسم لأن الهمزة فیه مرسومة علی واو فتبدل واوا مضمومة، ثم تسکن للوقف مع القصر و المد بالسکون المحض و الإشمام، و الروم مع القصر.
9- مِنْ أَجْلِ ذلِکَ قرأ أبو جعفر بکسر همزة (أجل) و نقل حرکتها إلی النون قبلها، و إذا وقف علی (من) و ابتدأ بأجل ابتدأ بهمزة مکسورة، قال ابن الجزری:
من أجل کسر الهمز و النقل ثنا و قرأ ورش بنقل حرکة الهمزة المفتوحة إلی النون، و إذا وقف علی (من) و ابتدأ بأجل ابتدأ بهمزة مفتوحة.
و قرأ الباقون بهمزة مفتوحة مع عدم النقل و هما لغتان.
10- لا یَحْزُنْکَ قرأ نافع بضم الیاء و کسر الزای مضارع (أحزن) الرباعی، و الباقون بفتح الیاء و ضم الزای مضارع (حزن) الثلاثی، قال ابن الجزری- رحمه اللّه-:
یحزن فی الکلّ اضمما مع کسر ضمّ أمّ .... __________________________________________________
(1) و مثلها: (إنما جزاؤا) الآیة (33).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 310

السؤال رقم (176):

السؤال رقم (176):
قال الشاطبی- رحمه اللّه-:
و قبل یقول الواو غصن و رافع سوی ابن العلا من یرتدد عمّ مرسلا
اذکر بیتا بعد هذا البیت ثم اشرحهما معا؟

الإجابة:

الإجابة:
قال الشاطبی:
و حرّک بالإدغام للغیر داله و بالخفض و الکفّار راویه حصّلا
قرأ أبو عمرو و الکوفیون: وَ یَقُولُ الَّذِینَ آمَنُوا أَ هؤُلاءِ الَّذِینَ أَقْسَمُوا بواو قبل یقول، و قرأ غیرهم بغیر واو، و قرأ السبعة سوی أبی عمرو برفع لام و یقول، و قرأ أبو عمرو بنصبها فیتحصل من هذا أن نافعا و ابن کثیر و ابن عامر یقرءون بحذف الواو و رفع اللام و أن أبا عمرو یقرأ بإثبات الواو و نصب اللام و أن الکوفیین یقرءون بإثبات الواو و رفع اللام، و قرأ نافع و ابن عامر مَنْ یَرْتَدَّ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ «1» بفک الإدغام أی بدالین هکذا من یرتدد منکم عن دینه و الدالین خفیفتین الأولی مکسورة، و الثانیة ساکنة کما لفظ به، و قرأ غیرهما بدال واحدة مفتوحة مشددة، و حرکت الدال الثانیة بالفتح بسبب الإدغام أی إدغام الدال الأولی فی الثانیة لغیر نافع و ابن عامر، و قرأ الکسائی و أبو عمرو مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ الْکُفَّارَ بخفض الراء و غیرهما بنصبها، و قوله مرسلا حال من ضمیر عم الراجح للفظ یرتدد یعنی أن هذا اللفظ فی قراءة نافع و ابن عامر بدالین أرسل و أطلق من عقال الإدغام «2».
__________________________________________________
(1) الآیة (54) المائدة.
(2) الوافی (ص 174).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 311

السؤال رقم (177):

السؤال رقم (177):
بین ما للقراء السبعة فی الکلمات الآتیة مع ذکر الدلیل من أبیات الشاطبیة:
(عقدتم- إن ارتبتم- هل یستطیع ربک- ء أنت- قیاما).

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- عَقَّدْتُمُ قرأ ابن ذکوان بإثبات ألف بعد العین، و تخفیف القاف هکذا (عاقدتم) علی وزن (قاتلتم).
و قرأ شعبة، و حمزة، و الکسائی، (عقدتم) بحذف الألف و تخفیف القاف علی وزن (قتلتم)، و قرأ الباقون بحذف الألف و تشدید القاف هکذا (عقدتم)، قال الشاطبی:
و عقدتم التخفیف من صحبة و لا و فی العین فامدد مقسطا
2- إِنِ ارْتَبْتُمْ أجمع القراء علی تفخیم رائه لعروض الکسر و انفصاله، قال الشاطبی:
و ما بعد کسر عارض أو مفصّل ففخّم فهذا حکمه متبذلا
3- هَلْ یَسْتَطِیعُ رَبُّکَ قرأ الکسائی بتاء الخطاب هکذا (تستطیع) و (ربک) بالنصب و قرأ الباقون بیاء الغیب هکذا (یستطیع) و (ربک) بالرفع، قال الشاطبی:
و خاطب فی هل یستطیع رواته و ربک رفع الباء بالنصب رتلا
4- أَ أَنْتَ مثل أَ أَسْلَمْتُمْ «1» إلا أن ورشا له حالة الوقف و التسهیل فقط، و یمتنع الإبدال لأنه یؤدی إلی اجتماع ثلاث سواکن مظهرة و هذا غیر موجود فی کلام العرب، و لذا قیل:
__________________________________________________
(1) (ء أسلمتم) قرأ قالون، و أبو عمرو، بتسهیل الهمزة الثانیة مع إدخال ألف بین الهمزتین، و قرأ ابن کثیر بالتسهیل مع عدم الإدخال.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 312
و نحو ء أنت أ رأیت إن تقف لورش امنع بدلا فیه وصف
5- قِیاماً قرأ ابن عامر بحذف الألف التی بعد الیاء هکذا (قیما)، و قرأ الباقون بإثبات الألف هکذا (قیاما)، قال الشاطبی:
و اقصر قیاما له ملا ....

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة المائدة ست یاءات إضافة، مختلف فیهن بین القراء و هی:
1- إِنِّی أَخافُ اللَّهَ الآیة (28).
2- إِنِّی أُرِیدُ الآیة (29).
3- فَإِنِّی أُعَذِّبُهُ الآیة (115).
4- ما یَکُونُ لِی أَنْ أَقُولَ الآیة (116).
5- یَدِیَ إِلَیْکَ الآیة (28).
6- وَ أُمِّی إِلهَیْنِ الآیة (116).
قال الشاطبی:
و إنّی ثلاثها ولی و یدی و أمّی مضافاتها العلا
و قد فتح المدنیان و أبو عمرو و حفص (یدی إلیک) و فتحا أیضا (إنی أخاف)، (لی أن أقول) و معهما ابن کثیر و أبو عمرو، و فتحا (و أمی إلهین) و معهما أبو عمرو و ابن عامر و حفص، و فتحا (إنی أرید)، (فإنی أعذبه).
__________________________________________________
و الثانی: إبدالها حرف مد محضا مع إشباع المد إذ المد حینئذ من باب اللازم و لهشام وجهان:
الأول: تسهیل الهمزة الثانیة مع الإدخال.
الثانی: تحقیقها مع الإدخال. و قرأ الباقون بالتحقیق مع عدم الإدخال.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 313

6- سورة الأنعام «1»

السؤال رقم (178):

السؤال رقم (178):
قال اللّه تعالی فی سورة الأنعام: مَنْ یُصْرَفْ عَنْهُ یَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ إلی قوله تعالی: وَ إِنَّنِی بَرِی‌ءٌ مِمَّا تُشْرِکُونَ. بین ما للقراء العشرة و رواتهم فی هذه الآیات أصولا و فرشا بدون ذکر الدلیل؟

الإجابة:

الإجابة:
قال اللّه تعالی: مَنْ یُصْرَفْ عَنْهُ یَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَ ذلِکَ الْفَوْزُ الْمُبِینُ* وَ إِنْ یَمْسَسْکَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا کاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ* وَ إِنْ یَمْسَسْکَ بِخَیْرٍ فَهُوَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ* وَ هُوَ الْقاهِرُ فَوْقَ عِبادِهِ وَ هُوَ الْحَکِیمُ الْخَبِیرُ* قُلْ أَیُّ شَیْ‌ءٍ أَکْبَرُ شَهادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِیدٌ بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ أُوحِیَ إِلَیَّ هذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَکُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلَغَ أَ إِنَّکُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْری قُلْ لا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ وَ إِنَّنِی بَرِی‌ءٌ مِمَّا تُشْرِکُونَ.
و للقراء العشر اختلاف حول بعض الکلمات المبارکة فی هذه الآیات العظیمة و هی:
1- مَنْ یُصْرَفْ قرأ شعبة، و حمزة و الکسائی و یعقوب، و خلف العاشر، بفتح الیاء و کسر الراء، علی البناء للفاعل و المفعول محذوف و هو ضمیر العذاب «2».
و قرأ الباقون بضم الیاء و فتح الراء، علی البناء للمفعول، و نائب الفاعل ضمیر العذاب، و الضمیر فی عنه یعود علی (من).
2- الْقُرْآنُ قرأ ابن کثیر بنقل حرکة الهمزة إلی الراء فی الحالین، و کذا حمزة عند الوقف، و قرأ الأزرق بقصر البدل لأنه من المستثنیات.
__________________________________________________
(1) سورة الأنعام مکیة، مائة و ستون و خمس آیات، ذکر اللّه تعالی فیها الأنعام من الإبل و البقر و الضأن و المعز، جلالاتها سبع و ثمانون.
(2) المهذب (1/ 218).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 314
3- لِأُنْذِرَکُمْ قرأ الأزرق بترقیق الراء، و الباقون بتفخیمها.
4- أَ إِنَّکُمْ قرأ قالون، و أبو عمرو، و أبو جعفر، بتسهیل الهمزة الثانیة مع إدخال ألف بین الهمزتین و ورش، و ابن کثیر بتسهیل الهمزة الثانیة مع عدم الإدخال. و لهشام وجهان تحقیق الهمزة الثانیة مع الإدخال و عدمه و لرویس وجهان، تحقیق الهمزة الثانیة و تسهیلها مع عدم الإدخال.
و قرأ الباقون بالتحقیق مع عدم الإدخال، و جمیع القراء یحققون الهمزة الأولی.
5- بَرِی‌ءٌ یوقف علیها لحمزة، و هشام بخلف عنه بالإبدال مع الإدغام لأن الیاء زائدة، و یجوز فیها السکون المحض، و الروم، و الإشمام.

السؤال رقم (179):

السؤال رقم (179):
اشرح قول الشاطبی:
رأیت فی الاستفهام لا عین راجع و عن نافع سهّل و کم مبدل جلا

الإجابة:

الإجابة:
ورد فی الوافی: شرحا مناسبا لهذا البیت، و إننی أورده لک إن شاء اللّه کالآتی: «1» رأی فعل ماض علی وزن فعل بفتح الفاء و العین و اللام، فالراء فاء الفعل و الهمزة عینه و الألف لامه، و قد یسند هذا الفعل إلی تاء المخاطب نحو: رَأَیْتَ أو المخاطبین نحو: رَأَیْتُمْ و قد أفاد الناظم أن الکسائی یقرأ بحذف عین هذا الفعل و هی الهمزة التی بعد الراء بشرط أن یکون هذا الفعل مقرونا بهمزة الاستفهام و تاء المخاطب نحو أَ رَأَیْتَ الَّذِی یَنْهی عَبْداً إِذا صَلَّی، أَ رَأَیْتَ الَّذِی یُکَذِّبُ بِالدِّینِ، أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَتاکُمْ، أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلی بَیِّنَةٍ.
__________________________________________________
(1) انظر الوافی فی شرح الشاطبیة (177).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 315
سواء تجرد من کاف الخطاب کهذه الأمثلة أم لحقته کاف الخطاب نحو أَ رَأَیْتَکَ هذَا الَّذِی کَرَّمْتَ عَلَیَّ، أَ رَأَیْتَکُمْ إِنْ أَتاکُمْ عَذابُ اللَّهِ و سواء تجرد من فاء العطف کهذه الأمثلة أم اقترن بها نحو أَ فَرَأَیْتَ الَّذِی تَوَلَّی، أَ فَرَأَیْتَ إِنْ مَتَّعْناهُمْ سِنِینَ، أَ فَرَأَیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ وَ أَضَلَّهُ اللَّهُ عَلی عِلْمٍ، أَ فَرَأَیْتُمْ ما تُمْنُونَ، أَ فَرَأَیْتُمْ ما تَحْرُثُونَ.
و قرأ نافع بتسهیل الهمزة الثانیة التی هی عین الفعل بین بین، و روی کثیر من النقلة و أهل الأداء عن ورش إبدالها ألفا مع المد المشبع للساکنین فیکون لقالون فی هذه الهمزة وجه واحد، و هو التسهیل بین بین، و یکون لورش فیها وجهان:
الأول: کقالون.
و الثانی: إبدالها ألفا مع إشباع المد، فإذا لم یکن الفعل مقرونا بهمزة الاستفهام فلا خلاف بین القراء فی إثبات الهمزة و تحقیقها نحو: وَ إِذا رَأَیْتَ الَّذِینَ یَخُوضُونَ فِی آیاتِنا، وَ إِذا رَأَیْتَهُمْ تُعْجِبُکَ أَجْسامُهُمْ، رَأَیْتَ الْمُنافِقِینَ یَصُدُّونَ عَنْکَ صُدُوداً.

السؤال رقم (180):

السؤال رقم (180):
قال ابن الجزری:
زیّن ضمّ اکسر و قتل الرّفع کسر أولاد نصب شرکائهم بجر
اذکر بیتا بعد هذا البیت ثم اشرحهما معا؟

الإجابة:

الإجابة:
قال ابن الجزری- رحمه اللّه-:
رفع کذا أنّث یکن لی خلف ما صب ثق و میته کسا ثنا دما
أی قرأ ابن عامر وَ کَذلِکَ زَیَّنَ بضم الزای و کسر الیاء، و قَتْلَ بالرفع، و أَوْلادِهِمْ بالنصب، و شُرَکاؤُهُمْ بالجر، و الباقون زَیَّنَ بفتح الزای و الیاء، و قَتْلَ بالنصب، و أَوْلادِهِمْ بالجر،
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 316
و شُرَکاؤُهُمْ بالرفع، و قرأ ابن ذکوان و شعبة، و أبو جعفر و إن تکن میتة بتاء التأنیث، و الباقون بالتذکیر، و اختلف عن هشام فروی عنه الوجهان الداجونی التذکیر و غیره التأنیث، و قرأ ابن عامر، و أبو جعفر، و ابن کثیر مَیْتَةً بالرفع، و الباقون بالنصب، و فهم من الإطلاق وجه قراءة الجماعة زَیَّنَ ماضی مبنی للفاعل، و شُرَکاؤُهُمْ فاعله و قتل مفعوله، و وجه «1» قراءة ابن عامر أن زین مبنی للمفعول و نائبه قتل أولادهم مفعول المصدر، و شرکائهم فاعله جر بإضافة إلیه ففیه حذف فاعل الفعل و الفصل بین المضافین بالمفعول، و قد أنکر جماعة هذه القراءة مستمسکین بأنه لا یفصل بین المضافین إلا بالظرف فی الشعر خاصة علی أنه مخالف للقواعد، لأن المضافین کالکلمة الواحدة فلا یفصل بین حروفها، لکن اغتفروا ذلک فی الشعر خاصة لضرورة الوزن بالفصل بین المضافین ففصلوا بظرف الزمان دون المکان و الحقیقة أن هذا الفصل وقع فی سبع مسائل ثلاثة منها جائزة فی الشعر و النثر، إما بظرف المضاف و إما بمفعوله کقراءة ابن عامر هذه و لها شواهد فی کلام العرب کثیرة منها.
فسقناهم سوق البغال الأجادل و قولهم: فزججتها بمزجة زجّ القلوص أبی مزادة .. إلخ. و هذا المختصر لا یحتمل الإطالة، و وجه التأنیث فی تکن میتة مع الرفع جعلها تامة، و وجهه مع النصب جعلها ناقصة، و وجه التذکیر مع الرفع جعلها تامة، و مع النصب جعلها ناقصة.

7- سورة الأعراف «1»

السؤال رقم (181):

السؤال رقم (181):
قال الإمام ابن الجزری- رحمه اللّه-:
تذکّرون الغیب زد من قبل کم أکمل الأبیات إلی قوله:
شفا لباس الرّفع نل حقّا فتی ثم اشرحها شرحا وافیا مبینا مذاهب القراء العشرة و رواتهم فیها؟

الإجابة:

الإجابة:
قال ابن الجزری:
1- تذکّرون الغیب زد من قبل کم و الخفّ کن صحبا و تخرجون ضم
2- فافتح و ضمّ الرّا شفا ظل ملا و زخرف منّ شفا و أوّلا
3- روم شفا من خلفه الجاثیة شفا لباس الرّفع نل حقّا فتی
1- قرأ ابن عامر قلیلا ما یتذکرون بزیادة یاء الغیب قبل التاء، و الباقون بحذفها و خفف ذاله ابن عامر و حمزة و الکسائی و حفص و خلف من قوله و الخف کن صحبا وجه الغیب إسناده للغائبین أی الذین بعثت إلیهم یا محمد، و وجه الخطاب إسناده إلی المخاطبین المذکورین فی اتَّبِعُوا ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ.
2- أی قرأ حمزة و الکسائی و خلف و ابن ذکوان و یعقوب من ظل ملا وَ مِنْها تُخْرَجُونَ یا بَنِی آدَمَ هنا بفتح التاء و ضم الراء و کذلک قرأ ابن ذکوان ذو میم من و شفا حمزة و الکسائی و خلف «2» بَلْدَةً مَیْتاً کَذلِکَ تُخْرَجُونَ بالزخرف، و قرأ ذو شفا کذلک فی (تخرجون) و (من آیاته) أول الروم، و اختلف فیه عن ابن ذکوان فروی عنه الوجهان، و قرأ ذو شفا
__________________________________________________
(1) سورة الأعراف: مکیة، مائتان و ست آیات، جلالاتها إحدی و ستون.
(2) الکوکب الدری (ص 438).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 319
فَالْیَوْمَ لا یُخْرَجُونَ مِنْها کذلک فی الجاثیة، و الباقون فی الکل بضم التاء أو الیاء و فتح الراء، وجه الفتح البناء للفاعل، و وجه الضم البناء للمفعول، و قرأ ذو نون نل عاصم، و حق، البصریان و ابن کثیر و فتی حمزة و خلف لِباسُ التَّقْوی برفع السین، و الباقون بنصبها عطفا علی الأول، و وجه الرفع علی أنه مبتدأ و ذلک صفته و خیر خبره.

السؤال رقم (182):

السؤال رقم (182):
الکلمات الآتیة، للقراء العشرة فیها مذاهب، اذکرها مستدلا علی ذلک من طیبة النشر: و لباس التقوی- و یحسبون- أن لعنة الله- و الشمس و القمر و النجوم مسخرات- الریاح- بشرا- من إله غیره‌

الإجابة:

الإجابة:
1- وَ لِباسُ التَّقْوی قرأ نافع، و ابن عامر، و الکسائی، و أبو جعفر بنصب السین عطفا علی لِباساً و قرأ الباقون برفعها، علی أنها مبتدأ، و ذلک مبتدأ ثان، و خیر خبر المبتدأ الثانی، و المبتدأ الثانی و خبره خبر و لِباسُ، و الرابط اسم الإشارة، قال ابن الجزری:
لباس الرفع نل حقّا فتی ... 2- وَ یَحْسَبُونَ قرأ ابن عامر، و عاصم، و حمزة، و أبو جعفر بفتح السین، و الباقون بکسرها، قال ابن الجزری:
و یحسب مستقیلا بفتح سین کتبوا فی نصّ ثبت
.....
3- أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ قرأ نافع، و أبو عمرو، و عاصم، و یعقوب، و قنبل، فی أحد وجهیه، بإسکان النون مخففة و رفع (لعنة) علی أن (أن) مخففة من الثقیلة و اسمها ضمیر الشأن و لعنة مبتدأ، و الجار و المجرور متعلق بمحذوف خبره.
و الجملة خبر أن، و قرأ الباقون بتشدید النون و نصب (لعنة) علی أنها اسم أنّ، و الجار و المجرور متعلق بمحذوف خبرها، قال الشاطبی:
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 320
أن خفّ نل حما زهر خلف اتل لعنة لهم
4- بِرَحْمَةٍ ادْخُلُوا قرأ أبو عمرو، و حمزة، و یعقوب، و قنبل، و ابن ذکوان بخلف عنهما، بکسر التنوین وصلا، و قرأ الباقون بالضم کذلک و هو الوجه الثانی لقنبل و ابن ذکوان، قال ابن الجزری:
و السّاکن الأوّل ضم لضم همز الوصل و اکسره نما فز غیر قل حلا و غیر أو حما و الخلف فی التنوین مز و إن یجز زن خلفه 5- وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ، وَ النُّجُومَ مُسَخَّراتٍ قرأ ابن عامر برفع الأسماء الأربعة، علی أن و الشمس مبتدأ، و القمر و النجوم معطوفان علیه و مسخرات خبر.
و قرأ الباقون بنصبها، علی أن و الشمس و القمر و النجوم معطوفة علی السموات، و مسخرات حال من هذه المفاعیل، قال ابن الجزری:
و الشمس ارفعا کالنّحل مع عطف الثّلاث کم .....
6- الرِّیاحَ قرأ ابن کثیر، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر بإسکان الیاء التحتیة من غیر ألف بعدها علی الإفراد هکذا (الریح).
و قرأ الباقون بفتح الیاء و ألف بعدها علی الجمع هکذا الریاح، قال ابن الجزری:
الأعراف ثانی الرّوم مع فاطر نمل دم شفا
7- بُشْراً قرأ عاصم بالباء الموحدة المضمومة و إسکان الشین هکذا (بشرا) جمع بشیر. و قرأ حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر بالنون المفتوحة و إسکان الشین هکذا (نشرا) مصدر واقع موقع الحال بمعنی ناشرة، أو منشورة. و قرأ نافع، و ابن کثیر، و أبو عمر، و أبو جعفر، و یعقوب بضم النون و الشین هکذا (نشرا) جمع ناشر.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 321
و قرأ ابن عامر بضم النون و إسکان الشین، و هی مخففة من قراءة الضم هکذا (نشرا)، قال ابن الجزری:
نشرا لضم فافتح شفا کلّا و ساکنا سما ضمّ و با نل ...

السؤال رقم (183):

السؤال رقم (183):
اشرح قول الشاطبی:
و جمع رسالاتی حمته ذکوره و فی الرّشد حرّک و افتح الضّمّ شلشلا
و فی الکهف حسنا و ضمّ حلیّهم بکسر شفا واف و الاتباع ذو حلا

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
أی قرأ أبو عمرو و ابن عامر و الکوفیون برسالتی بألف بعد اللام علی الجمع هکذا بِرِسالاتِی، و هؤلاء المشار إلیهم بالحاء و الذال من حمته ذکوره «1» فتعین بعد ذلک للباقین القراءة بحذف الألف علی التوحید هکذا برسالتی، و الذکور السیوف، ثم أمر للمشار إلیهما بالشین من شلشلا و هما: حمزة و الکسائی قرآ بفتح ضم الراء و تحریک الشین بالفتح من سبیل الرشد، ثم أخبر أن المشار إلیه بالحاء من حسناه، و هو أبو عمرو قرأ (مما علمت رشدا) بالکهف بالتقیید المذکور، أی بفتح ضم الراء و تحریک الشین بالفتح فتعین لمن لم یذکره فی الترجمتین القراء بضم الراء و إسکان الشین و لا خلاف فی قوله تعالی: مِنْ أَمْرِنا رَشَداً، و مِنْ هذا رَشَداً أنهما بفتح الراء و الشین للسبعة ثم أخبر أن المشار إلیهما بالشین من شفا و هما: حمزة و الکسائی قرآ وَ اتَّخَذَ قَوْمُ مُوسی مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِیِّهِمْ بکسر ضم الحاء، فتعین للباقین القراءة بضمها، و قوله و الاتباع ذو حلا تعلیل لقراءة الکسر، و الأصل فی الحاء من حلیهم الضم، و إنما کسرت لاتباع کسرة اللام، و لیس قوله ذو حلا برمز.
__________________________________________________
(1) سراج القارئ المبتدی و تذکار المقرئ المنتهی (ص 226).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 322

تنبیه:

تنبیه:
فی هذه السورة سبع یاءات إضافة مختلف فیها بین القراء و هی:
1- حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ الآیة (33).
2- إِنِّی اصْطَفَیْتُکَ الآیة (144).
3- سَأَصْرِفُ عَنْ آیاتِیَ الَّذِینَ الآیة (146).
4- قالَ عَذابِی أُصِیبُ بِهِ مَنْ أَشاءُ الآیة (156).
5- مَعِیَ بَنِی إِسْرائِیلَ الآیة (105).
6- مِنْ بَعْدِی أَ عَجِلْتُمْ الآیة (150).
7- إِنِّی أَخافُ الآیة (59).
قرأ حمزة «1» قُلْ إِنَّما حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ مرسلة الیاء، و قرأ الباقون بفتحها، و قرأ ابن عامر و حمزة سَأَصْرِفُ عَنْ آیاتِیَ الَّذِینَ مرسلة الیاء، و قرأ الباقون بفتحها، و فتح أبو جعفر و نافع إِنِّی أَخافُ، و مِنْ بَعْدِی أَ عَجِلْتُمْ و عَذابِی أُصِیبُ، و فتح ابن کثیر و أبو عمرو إِنِّی أَخافُ و إِنِّی اصْطَفَیْتُکَ و فتح ابن کثیر فی روایة ابن فلیج وحده قالَ رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ و لم یفتح غیره، و فتح حفص عن عاصم مَعِیَ کل القرآن، و الباقون لم یفتحوا منها شیئا، و اللّه أعلم.
__________________________________________________
(1) المبسوط فی القراءات العشر (188).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 323

8- سورة الأنفال «1»

السؤال رقم (184):

السؤال رقم (184):
اشرح الأبیات الآتیة:
و فی مردفین الدّال یفتح نافع و عن قنبل یروی و لیس معوّلا
و یغشی سما خفّا و فی ضمّه افتحوا و فی الکسر حقّا و النّعاس ارفعوا و لا

الإجابة:

الإجابة:
1- قرأ نافع مِنَ الْمَلائِکَةِ مُرْدِفِینَ بفتح الدال، و لقنبل وجهان الفتح کنافع، و لم یعول علیه عن طریق ابن مجاهد، و الکسر کالباقین، و علیه إطباق النقلة، و قد ثبت الفتح عن قنبل من طریق العباس و أبی عون من طریق الأهوازی و أبی الکرم، و الأولی أن لا یقرأ من طریق القصید لقنبل بالفتح کما حکی عن ابن مجاهد فی التیسیر «2».
2- أخبر أن المشار إلیهم بسما و هم نافع، و ابن کثیر و أبو عمرو و قرءوا إذ یغشاکم بإسکان الغین و تخفیف الشین فتعین للباقین القراءة بفتح الغین و تشدید الشین، ثم أمر بفتح ضم یائه، و فتح کسر شینه، و رفع النعاس بعده للمشار إلیهما بقوله حقا و هما ابن کثیر و أبو عمرو فتعین للباقین القراءة بضم الیاء و کسر الشین و نصب النعاس فصار نافع یقرأ یُغَشِّیکُمُ بضم الیاء و سکون الغین و کسر الشین و تخفیفها من غیر ألف و نصب النعاس، و ابن کثیر و أبو عمرو یغشاکم بفتح الیاء و سکون الغین و فتح الشین و تخفیفها، و بالألف و رفع النُّعاسَ و الباقون (یغشیکم) بضم الیاء و فتح الشین و کسر الشین، و تشدیدها، و بالیاء و نصب النعاس فذلک ثلاث قراءات.
__________________________________________________
(1) سورة الأنفال، مدنیة من أول ما نزل بها إلا وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ ففیها خلاف، و آیها سبعون، و خمس کوفی، و ست حجازی و بصری و سبع شامی، جلالاتها تسع و ثمانون. و قد ذکر فیها اللّه تبارک و تعالی نزول الملائکة مردفین لنصرة الحق، و ما یعلم جنود ربک إلا هو سبحانه.
(2) سراج القاری (ص 233).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 324

السؤال رقم (185):

السؤال رقم (185):
اشرح الأبیات الآتیة مبینا الکلمات القرآنیة المقصودة و خلاف القراء العشرة حولها؟
ضعفا فحرّک لا تنوّن مدّ ثب و الضّمّ فافتح نل فتی و الرّوم صب
عن خلف فوز أن یکون أنّثا ثبت حما أسری أساری ثلّثا

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
أی قرأ أبو جعفر أَنَّ فِیکُمْ ضَعْفاً بضم الضاد و فتح العین و المد بهمزة مفتوحة جمع ضعیف، و الباقون بعدم المد و الإسکان و التنوین، ثم اختلفوا فقرأ عاصم و حمزة و خلف من نل فتی الضاد، و الباقون بضمها و هما لغتان و بهذا قرأ شعبة و حمزة فی الروم قوله تعالی: الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ ضَعْفٍ و اختلف فیه عن ذی عین عن حفص بالوجهین، و قرأ ذو ثاء ثبت أبو جعفر و هما البصریان ما کانَ لِنَبِیٍّ أَنْ یَکُونَ بتاء التأنیث، و الباقون بیاء الغیب علی التذکیر، و قرأ أبو جعفر أساری بوزن (فعالی) و الباقون (أسری) بوزن (فعلی) وجهی یکون مراعاة لفظ أساری فیؤنث و معناه فیذکر.

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة الأنفال من یاءات الإضافة اثنتان هما:
1- إِنِّی أَری ما لا تَرَوْنَ الآیة (48).
2- إِنِّی أَخافُ الآیة (48).
قال الشاطبی:
و معا إنّی بیاءین أقبلا .... و لیس فیها من یاءات الزوائد شی‌ء، و مدغمها أحد عشر إن لم نعد (حیی) «1» و اثنا عشر إن عددناه، و من الصغیر أحد عشر.
و من الملاحظ أن الیاءین فتحهما المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو.
__________________________________________________
(1) المقصود به قول اللّه تعالی وَ یَحْیی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَةٍ فقد قرأ نافع، و البزی، و أبو جعفر، و یعقوب، و خلف العاشر، و قنبل بخلف عنه (حیی) بکسر الیاء الأولی مع فک الإدغام و فتح الیاء الثانیة، و قرأ الباقون (حیّ) بیاء مشددة مفتوحة و هو الوجه الثانی لقنبل، و هما لغتان فی کل ما آخره یاءان من الفعل الماضی أولاهما مکسورة نحو (عیی) قال ابن الجزری:
وحیی اکسر مظهرا صفا زعا حلف ثوی اذهب
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 325

سورة التوبة «1»

السؤال رقم (186):

السؤال رقم (186):
بین مذاهب الأئمة السبعة القراء فی الکلمات الآتیة مع ذکر الدلیل من أبیات الشاطبیة: أئمة- أن یعمروا مساجد الله- و قالت الیهود عزیر ابن الله- یضاهئون- یضل به- إن نعف عن طائفة منکم نعذب طائفة- مرجون- و الذین اتخذوا

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- أَئِمَّةَ «2» قرأ نافع، و ابن کثیر، و أبو عمرو، بتسهیل الهمزة الثانیة بین بین و بإبدالها یاء مع عدم الإدخال، و قرأ هشام بالتحقیق مع الإدخال و عدمه، و الباقون بالتحقیق مع عدم الإدخال.
2- أَنْ یَعْمُرُوا مَساجِدَ اللَّهِ «3» قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو بالتوحید هکذا (مسجد)، و الباقون بالجمع هکذا (مساجد)، قال الشاطبی:
و وحد حق مسجد اللّه الأوّلا 3- وَ قالَتِ الْیَهُودُ عُزَیْرٌ ابْنُ اللَّهِ قرأ عاصم، و الکسائی، بتنوین (عزیر) و کسره حال الوصل علی الأصل فی التخلص من التقاء الساکنین، و لا یجوز ضمه للکسائی علی مذهبه لأن ضمة (ابن) ضمة إعراب فهی غیر لازمة، و قرأ الباقون بضم الراء و حذف التنوین لالتقاء الساکنین، قال الشاطبی.
و نونوا عزیر رضا نص و بالکسر و کلّا .... __________________________________________________
(1) سورة التوبة مدنیة، مائة و تسع و عشرون آیة، جلالاتها تسع.
(2) قال تعالی: فَقاتِلُوا أَئِمَّةَ الْکُفْرِ إِنَّهُمْ لا أَیْمانَ لَهُمْ الآیة (12).
(3) قال تعالی: إِنَّما یَعْمُرُ مَساجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ الآیة (18).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 326

فائدة:

فائدة:
اعلم أن ورشا له فی (عزیر) ترقیق الراء و هو اسم عربی لأنه من التعزیر، و هو التقویة، و لیس اسما أعجمیا.
4- یُضاهِؤُنَ قرأ عاصم (یضاهئون) بکسر الهاء و همزة مضمومة بعدها، و قرأ الباقون (یضاهون) بضم الهاء و حذف الهمزة.
قال الشاطبی:
یضاهون ضم الهاء یکسر عاصم و زد همزة مضمومة عنه و اعقلا
5- یُضَلُّ بِهِ قرأ حفص، و حمزة، و الکسائی بضم الیاء، و فتح الضاد، و الباقون بفتح الیاء و کسر الضاد، قال الشاطبی:
یضلّ بضم الیاء مع فتح ضاده صحاب و لم یخشوا هنالک مضلّلا
6- إِنْ نَعْفُ عَنْ طائِفَةٍ مِنْکُمْ نُعَذِّبْ طائِفَةً قرأ عاصم (نعف) بنون العظمة مفتوحة و ضم الفاء، و (نعذّب) بنون العظمة مضمومة، و کسر الذال مشددة. و (طائفة) بالنصب، و قرأ الباقون (یعف) بیاء تحتیة مضمومة و فتح الفاء و (تعذب) بتاء فوقیة مضمومة، و فتح الذال مشددة، و (طائفة) بالرفع قال الشاطبی:
و یعف بنون دون ضم و فاؤه یضم تعذّب تاء بالنّون وصّلا
و فی ذاله کسر و طائفة بنصب مرفوعة عن عاصم کله اعتلا
7- مُرْجَوْنَ قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و ابن عامر، و شعبة (مرجئون) بهمزة مضمومة ممدودة بعد الجیم، و قرأ الباقون، بواو ساکنة بعد الجیم من غیر همز هکذا (مرجون) بواو ساکنة بعد الجیم من غیر همز، قال الشاطبی:
و وجد لهم فی هود ترجئ همزه صفا نفر مع مرجئون و قد حلا الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 327
8- وَ الَّذِینَ اتَّخَذُوا قرأ نافع و ابن عامر، بحذف الواو قبل (الذین) موافقة لرسم مصحف المدینة، و الشام، و الباقون بإثبات الواو موافقة لرسم مصحف مکة و البصرة و الکوفة، قال الشاطبی:
و عمّ بلا واو الّذین‌

تنبیه:

تنبیه:
سبق أن أشرنا أن سورة التوبة سورة مدنیة، مائة و تسع و عشرون آیة، و هی کذلک أی فی العدد الکوفی، و ثلاثون فی البصری و المدنیین، اختلفوا فی آیتین: عد البصری بَرِی‌ءٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ و عد المدنیان وَ عادٍ وَ ثَمُودَ و فی سورة التوبة من یاءات الإضافة ثنتان:
1- مَعِیَ أَبَداً الآیة (83).
2- مَعِیَ عَدُوًّا الآیة (83).
قال الشاطبی:
و معی فیها بیاءین حملا و من الملاحظ فی مَعِیَ عَدُوًّا أن حفصا یفتح یاؤها فی کل القرآن کذا ورد فی هامش المبسوط (ص 475)، و قد أسکن حمزة و الکسائی مَعِیَ أَبَداً و کذلک یعقوب و خلف و أبو بکر.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 328

10- سورة یونس «1»

السؤال رقم (187):

السؤال رقم (187):
بین مذاهب القراء العشرة فی الکلمات الآتیة مع ذکر الدلیل من طیبة النشر: تذکرون- إنه یبدأ الخلق- لقضی إلیهم أجلهم- لقاءنا ائت- و لا أدراکم به- یسیرکم- کلمت ربک- أمن لا یهدی- إذا جاء أجلهم- أ رأیتم.

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- تَذَکَّرُونَ قرأ حفص، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، بتخفیف الذال، علی حذف إحدی التاءین لأن الأصل (تتذکّرون) و قرأ الباقون بتشدیدها علی إدغام التاء فی الذال، قال ابن الجزری:
تذکّرون صحب خفّفا کلا 2- إِنَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ قرأ أبو جعفر (أنّه) بفتح الهمزة، علی أن (أنّ) و ما دخلت علیه معمول لقوله تعالی (وعد اللّه) أی وعد إعادة الخلق بعد بدئه، أو علی حذف لام الجر، أی لأنه یبدأ ... إلخ.
و قرأ الباقون (إنه) بکسر الهمزة، علی الاستئناف قال ابن الجزری:
و إنّه افتح ثق ... و قد رسمت الهمزة فی (یبدأ) علی واو، ففیها لحمزة وقفا و هشام بخلف عنه خمسة أوجه:
الأول: الإبدال حرف مد.
الثانی: التسهیل بالروم.
الثالث: الإبدال واو علی الرسم و علیه السکون المحض و الروم و الإشمام، و السکون المحض هو الوجه الرابع، و الروم الخامس، و الإشمام الخامس أیضا.
__________________________________________________
(1) سورة یونس- علیه السلام- مکیة، مائة و تسع آیات، جلالاتها اثنتان و ستون.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 329
3- لَقُضِیَ إِلَیْهِمْ أَجَلُهُمْ قرأ ابن عامر، و یعقوب (لقضی) بفتح القاف و الضاد و قلب الیاء ألفا، علی البناء للفاعل، و الفاعل ضمیر یعود علی اللّه، و (أجلهم) بالنصب علی أنه مفعول به، و قرأ الباقون (لقضی) بضم القاف و کسر الضاد و فتح الیاء، علی البناء للمفعول (و أجلهم) بالرفع نائب فاعل، قال ابن الجزری:
قضی سمی أجل فی رفعه انصب کم ظبی 4- لِقاءَنَا ائْتِ قرأ ورش، و أبو جعفر، و أبو عمرو بخلف عنه، بإبدال همزة (ائت) حالة وصل (لقاءنا) بها، أما حالة البدء ب (ائت) فکل القراء یبدءون بهمزة وصل مکسورة و بعدها یاء ساکنة مدیة مبدلة من الهمزة، و اعلم أن الأزرق له حینئذ القصر و التوسط و المد بخلف عنه، قال ابن الجزری:
أو همز وصل فی الأصح 5- وَ لا أَدْراکُمْ بِهِ قرأ ابن کثیر بخلف عن البزی بحذف الألف التی بعد اللام، علی أن اللام لام ابتداء قصد بها التوکید، أی لو شاء اللّه ما تلوته علیکم و لا أعلمکم به علی لسان غیری، و قرأ الباقون بإثبات الألف و هو الوجه الثانی للبزی علی أنها لا النافیة مؤکدة، أی لو شاء اللّه ما قرأته علیکم و لا أعلمکم به علی لسان غیری «1».
قال ابن الجزری:
و اقصر و لا أدری و لا أقسم الأولی زن هلا خلف ...
6- یُسَیِّرُکُمْ قرأ ابن عامر، و أبو جعفر (ینشرکم) بیاء مفتوحة و بعدها نون ساکنة و بعد النون شین معجمة مضمومة، من النشر ضد الطی أی یفرقکم، و قرأ الباقون (یسیرکم) بیاء مضمومة و بعدها سین مهملة
__________________________________________________
(1) انظر المهذب (2/ 6).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 330
مفتوحة و بعدها یاء مکسورة مشددة، من التسییر أی یحملکم علی السیر و یمکنکم منه، قال ابن الجزری:
و کم ثنا ینشر فی یسیر .... 7- کَلِمَةُ رَبِّکَ قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو، و عاصم، و حمزة و الکسائی و یعقوب، و خلف العاشر (کلمت) بحذف الألف التی بعد المیم علی الإفراد و الباقون (کلمات) بإثبات الألف علی الجمع، قال ابن الجزری:
و کلمات اقصر کفا ظلا و فی یونس و الطول شفا حقا نفی
و هی مرسومة بالتاء، و قد وقف علیها بالهاء ابن کثیر، و أبو عمرو، و الکسائی و یعقوب، و الباقون بالتاء، و أمالها الکسائی وقفا.
8- أَمَّنْ لا یَهِدِّی القراء فیها علی سبع مراتب: الأولی: لحمزة و الکسائی، و خلف العاشر (یهدی) بفتح الیاء و إسکان الهاء و تخفیف الدال.
الثانیة: لشعبة (یهدّی) بکسر الیاء و الهاء و تشدید الدال.
الثالثة: لعاصم، و یعقوب (یهدّی) بفتح الیاء و کسر الهاء و تشدید الدال.
الرابعة: لابن وردان (یهدّی) بفتح الیاء و إسکان الهاء و تشدید الدال.
الخامسة: لورش، و ابن کثیر، و ابن عامر (یهدّی) بفتح الیاء و الهاء و تشدید الدال.
السادسة: لقالون، و ابن جماز (یهدّی) بفتح الیاء و تشدید الدال و لهما فی الهاء الإسکان، و اختلاس فتحتها.
السابعة: لأبی عمرو (یهدّی) بفتح الیاء و تشدید الدال و له فی الهاء الفتح و الاختلاس، وجه کسر الهاء التخلص من الساکنین لأن أصلها (یهتدی) فلما سکنت التاء لأجل الإدغام و الهاء قبلها ساکنة کسرت الهاء للتخلص من الساکنین، و من فتحها نقل فتحة التاء إلیها، و وجه من کسر الیاء أنه أتبع حرکة الیاء للهاء.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 331
قال ابن الجزری:
باء تبلوا التا شفا لا یهدّ خفهم و یا اکسر صرفا و لهاء نل
ظلما و أسکن ذا بدا خلفهما شفا خذ الإخفا
حدا خلف به ذق 9- إِذا جاءَ أَجَلُهُمْ قرأ قالون، و البزی، و أبو عمرو، بإسقاط الهمزة الأولی مع المد و القصر. و قرأ الأصبهانی، و أبو جعفر «1» بتسهیل الهمزة الثانیة بین بین، و للأزرق وجهان:
الأول: تسهیل الهمزة الثانیة بین بین.
الثانی: إبدالها حرف مد محضا مع القصر لأن بعده متحرک، و لا یعتبر المد هنا مد بدل ک (آمنوا) لأن حرف المد عارض و العارض لا یعتد به و لقنبل ثلاثة أوجه:
الأول: إسقاط الهمزة الأولی مع المد و القصر.
الثانی: تسهیل الهمزة الثانیة بین بین.
و الباقون بتحقیق الهمزتین.
10- أَ رَأَیْتُمْ قرأ الأصبهانی، و قالون، و أبو جعفر، بتسهیل الهمزة الثانیة بین بین، و للأزرق وجهان:
الأول: التسهیل بین بین.
الثانی: إبدالها حرف مد محضا مع المد المشبع للساکنین و قرأ الکسائی بحذف الهمزة الثانیة، و الباقون بتحقیقها إلا حمزة وقفا فله التسهیل بین بین.

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة یونس خمس یاءات إضافة مختلف فیهن و هی:
1- مِنْ تِلْقاءِ نَفْسِی إِنْ أَتَّبِعُ الآیة (15).
2- قُلْ إِی وَ رَبِّی إِنَّهُ لَحَقٌّ الآیة (53).
__________________________________________________
(1) المهذب (2/ 11).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 332
3- إِنْ أَجْرِیَ إِلَّا عَلَی اللَّهِ الآیة (72).
4- إِنِّی أَخافُ الآیة (15).
5- ما یَکُونُ لِی أَنْ أُبَدِّلَهُ الآیة (15).
قال الشاطبی:
و نفس یاؤها و ربی مع أجری و إنّی ولی حلا و قد فتح المدنیان و ابن کثیر، و أبو عمرو (لی أن أبدله)، (إنی أخاف)، و فتح المدنیان و أبو عمرو (نفسی إن) و (ربی إنه) و فتح المدنیان و أبو عمرو و ابن عامر و حفص (أجری إلا).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 333

سورة هود

السؤال رقم (188):

السؤال رقم (188):
قال الإمام الشاطبی:
و فی عمل فتح و رفع و نوّنوا .... أکمل الأبیات إلی قوله:
و فی النّمل حصن قبله النّون ثمّلا ثم اشرحها شرحا وافیا مبینا مذاهب الأئمة السبعة القراء و رواتهم فیها؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
قال الشاطبی- رحمه اللّه-:
1- و فی عمل فتح و رفع و نوّنوا و غیر ارفعوا إلا الکسائی ذا الملا
2- و تسألن خفّ الکهف ظلّ حمی و ها هنا غصنه و افتح هنا نونه دلا
3- و یومئذ مع سال فافتح أتی رضا و فی النّمل حصن قبله النّون ثمّلا
و إلیک شرح هذه الأبیات مرتبة حسب ورودها فی السراج کالآتی:
1- یعنی أن القراء کلهم إلا الکسائی قرءوا (إنه عمل) بفتح المیم و رفع اللام و تنوینها غیر صالح برفع الراء فتعین للکسائی القراءة بکسر المیم و فتح اللام من غیر تنوین و نصب الراء.
2- أخبر المشار إلیهم بالظاء و الحاء فی قوله ظل حمی و هم الکوفیون و ابن کثیر و أبو عمرو قرءوا بالکهف فلا تسألنی عن شی‌ء بإسکان اللام و تخفیف النون و أن المشار إلیهم بالغین من غصنه و هم الکوفیون، و أبو عمرو قرءوا «1» فلا تسألن ما لیس بسکون اللام و تخفیف النون فتعین لمن لم یذکره فی الترجمتین القراءة بفتح اللام و تشدید النون ثم أمر بفتح نون تسألن هنا أی بهود للمشار إلیه بالدال من دلا و هو ابن کثیر فتعین للباقین القراءة بکسر النون.
__________________________________________________
(1) سراج القاری (ص 250).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 334

توضیح «1»:

توضیح «1»:
نافع و هشام یقرءان بالکهف بفتح اللام و تشدید النون و کسرها و إثبات الیاء بعدها فی الحالین، و ابن ذکوان کذلک فی وجه عنه و وجه ثان بفتح اللام و تشدید النون و سکونها فی الوقف و کسرها فی الوصل من غیر یاء، و الباقون بإسکان اللام و تخفیف النون و کسرها و إثبات الیاء بعدها فی الحالین، و قرأ ابن عامر و قالون فی هود بفتح اللام و تشدید النون و سکونها فی الوقف و کسرها فی الوصل من غیر یاء، و ورش کذلک إلا أنه أثبت الیاء فی الوصل خاصة و ابن کثیر بفتح اللام و تشدید النون و سکونها فی الوقف و فتحها فی الوصل و أبو عمرو بإسکان اللام و تخفیف النون و إسکانها فی الوقف و کسرها فی الوصل و إثبات الیاء بعدها، و الکوفیون بسکون اللام و تخفیف النون و سکونها فی الوقف و کسرها فی الوصل من غیر یاء فتأمل ذلک «2».
3- أی أمر بفتح المیم فی قوله تعالی: وَ مِنْ خِزْیِ یَوْمِئِذٍ، و مِنْ عَذابِ یَوْمِئِذٍ بِبَنِیهِ فی المعارج للمشار إلیهما بالهمزة و الراء فی قوله: أتی رضی، و هما نافع و الکسائی ثم أخبر أن المشار إلیهم بحصن و هم الکوفیون و نافع قرءوا بالنمل وَ هُمْ مِنْ فَزَعٍ یَوْمَئِذٍ بفتح المیم فتعین لمن لم یذکره فی الترجمتین القراءة بکسر المیم علی أصله و هو علی الحقیقة الخفض فی المواضع الثلاثة، ثم أخبر أن المشار إلیهم بالثاء فی قوله ثملا، و هم الکوفیون قرءوا و هم من فزع یومئذ بالنون، یعنی بتنوین العین، فتعین للباقین القراءة بترک التنوین و أشار بقوله قبله النون إلی فزع، لأنه قبل یومئذ فی التلاوة، فصار نافع یقرأ فَزَعٍ یَوْمَئِذٍ بترک التنوین و فتح المیم و الکوفیون
__________________________________________________
(1) کذا ورد فی سراج القاری.
(2) نفس المرجع السابق.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 335
بالتنوین و فتح المیم، و الباقون بخفض المیم و ترک التنوین، فتلک ثلاث قراءات، و فی غیر النمل قراءتان، و معنی ثملا: أی أصلح «1».

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة هود ثمانی عشرة یاء إضافة و هی:
1- فَإِنِّی أَخافُ الآیات (3، 25، 84).
2- عَنِّی إِنَّهُ الآیة (10).
3- وَ لکِنِّی أَراکُمْ الآیة (29).
4- إِنْ أَجرِیَ إِلَّا الآیة (29، 51).
5- إِنِّی إِذاً الآیة (31).
6- نُصْحِی إِنْ الآیة (34).
7- إِنِّی أَعِظُکَ الآیة (46).
8- إِنِّی أَعُوذُ الآیة (47).
9- ضَیْفِی أَ لَیْسَ الآیة (78).
10- إِنِّی أَراکُمْ الآیة (84).
11- تَوْفِیقِی إِلَّا الآیة (88).
12- شِقاقِی أَنْ الآیة (89).
13- أَ رَهْطِی أَعَزُّ الآیة (92).
14- إِنِّی أُشْهِدُ الآیة (54).
15- فَطَرَنِی أَ فَلا الآیة (51).
قال الشاطبی- رحمه اللّه-:
و یاءاتها عنّی و إنّی ثمانیا و ضیفی و لکنّی و نصحی فاقبلا
شقاقی و توفیقی و رهطی عدّها و مع فطرن أجری معا تحص مکملا __________________________________________________
(1) سراج القاری (ص 251).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 336

سورة یوسف «1»

السؤال رقم (189):

السؤال رقم (189):
قال الإمام ابن الجزری:
یا أبت افتح حیث جا کم ثطعا آیات افرد دن غیابات معا
اکتب بیتا بعد هذا البیت، ثم اشرحهما معا شرحا وافیا موضحا ما للقراء العشرة فیهما؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
قال الشاطبی:
فاجمع مدا یرتع و یلعب نون دا حز کیف یرتع کسر جزم دم مدا
أی قرأ ابن عامر، و أبو جعفر من کم ثطعا بفتح (یا أبت) حیث جاء، و الباقون بکسرها، و قرأ ابن کثیر من دن آیات للسائلین بلا ألف علی التوحید، و الباقون بالألف علی الجمع، و قرأ ذو مدا فی المدنیان و ألقوه فی غیابات الجب، و أجمعوا أن یجعلوه فی غیابات الجب، بألف علی الجمع، و الباقون بحذفها «2» علی التوحید، و قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو و ابن عامر بنون فی (یرتع و یلعب) هکذا (نرتع و نلعب) و الباقون بیاء فیهما، و قرأ المدنیان و ابن کثیر بکسر عین (یرتع)، و الباقون بسکونها، فصار المدنیان بالیاء و الکسر، و الکوفیون بالیاء و الإسکان و ابن کثیر بالنون و الکسر، و لقنبل وجه بیاء بعد العین، و یعقوب بالنون و الیاء فی الحالین، و الباقون بالنون و الإسکان وجه کسر التاء فی (یا أبت) أنهم عوضوا الیاء من تاء التأنیث بدلالة الوقف لاشتراکهما فی دلالة التأنیث و کسرت دلالة علی الأصل، و وجه فتحها أن الباء أبدلت ألفا، ثم الألف ثاء و فتحت دلالة علی
__________________________________________________
(1) سورة یوسف- علیه السلام- مکیة، مائة و إحدی عشرة آیة، جلالاتها أربع و أربعون.
(2) انظر الکوکب الدری (ص 462).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 337
الألف، و وجه (یرتع و یلعب) إسناده لیوسف، و وجه النون إسناده لإخوة یوسف، و وجه کسر عینه أنه مضارع (ارتعی) افتعل من (رعی الماشیة) فحذفت الیاء للجزم.

تنبیه:

تنبیه:
فیها اثنتان و عشرون یاء إضافة، و هی:
1- رَبِّی أَحْسَنَ فی الآیة (23).
2- لَیَحْزُنُنِی أَنْ فی الآیة (13).
3- رَبِّی إِنِّی فی الآیة (37).
4- آبائِی إِبْراهِیمَ فی الآیة (38).
5- إِنِّی أَرانِی فی موضعین فی الآیة (36).
6- أَرانِی أَعْصِرُ فی الآیة (36).
7- أَرانِی أَحْمِلُ فی الآیة (36).
8- إِنِّی أَری فی الآیة (43).
9- لَعَلِّی أَرْجِعُ فی الآیة (47).
10- أُبَرِّئُ نَفْسِی فی الآیة (53).
11- رَبِّی إِنَّ فی الآیة (53).
12- أَنِّی أُوفِی فی الآیة (59).
13- لِی أَبِی فی الآیة (80).
14- إِنِّی أَنَا فی الآیة (69).
15- إِنِّی أَعْلَمُ فی الآیة (69).
16- رَبِّی إِنَّهُ فی الآیة (98).
17- بِی إِذْ فی الآیة (100).
18- إِخْوَتِی إِنَّ فی الآیة (100).
19- سَبِیلِی أَدْعُوا فی الآیة (108).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 338
20- حُزْنِی إِلَی اللَّهِ فی الآیة (86).
21- أَبِی أَوْ یَحْکُمَ فی الآیة (80).
قال الشاطبی:
و أنّی و إنّی الخمس ربّی بأربع أرانی معا نفسی لیحزننی حلی
و فی إخوتی حزنی سبیلی بی و لی لعلّی آبائی فاخش موحلا الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 339

سورة الرعد «1»

السؤال رقم (190):

السؤال رقم (190):
قال اللّه تعالی فی سورة الرعد: وَ فِی الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ وَ جَنَّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوانٌ وَ غَیْرُ صِنْوانٍ یُسْقی بِماءٍ واحِدٍ وَ نُفَضِّلُ بَعْضَها عَلی بَعْضٍ فِی الْأُکُلِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ وَ إِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَ إِذا کُنَّا تُراباً أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ.
بین ما للقراء العشرة و رواتهم فی هذه الآیات أصولا و فرشا مع ذکر الدلیل من الطیبة؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوانٌ وَ غَیْرُ قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو، و حفص، و یعقوب، برفع عین وَ زَرْعٌ، و لام وَ نَخِیلٌ، و نون صِنْوانٌ، وراء وَ غَیْرُ، فرفع وَ زَرْعٌ، وَ نَخِیلٌ بالعطف علی قِطَعٌ، و رفع صِنْوانٌ، لکونه نعتا لنخیل، و رفع غَیْرُ لعطفه علی صِنْوانٌ، و قرأ الباقون بخفض الأربعة، عطفا علی أعناب، قال ابن الجزری:
زرع و بعده الثلاث الخفض عن حق ارفعوا ...
2- یُسْقی قرأ ابن عامر، و عاصم، و یعقوب، بالیاء التحتیة علی التذکیر أی یسقی ما ذکر، و الباقون بتاء التأنیث مراعاة للفظ ما تقدم أی تسقی هذه الأشیاء.
قال ابن الجزری:
یسقی کما نصر طعن ...
3- وَ نُفَضِّلُ قرأ حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، بالیاء التحتیة، و الفاعل ضمیر یعود علی اللّه تعالی المتقدم فی قوله اللَّهُ الَّذِی رَفَعَ و الباقون
__________________________________________________
(1) سورة الرعد، مدنیة أربعون و ثلاث آیات، جلالاتها أربع و ثلاثون.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 340
بنون العظمة علی الالتفات، و الفاعل ضمیر یعود علی اللّه تعالی، قال ابن الجزری:
نفضل الیا شفا ... 4- الْأُکُلِ قرأ نافع، و ابن کثیر، بسکون الکاف، و هو لغة تمیم، و الباقون بضمها، و هو لغة الحجازیین، قال ابن الجزری:
و الأکل أکل إذ دنا 5- أَ إِذا کُنَّا تُراباً أَ إِنَّا قرأ نافع و الکسائی، و یعقوب أَ إِذا بهمزتین الأولی مفتوحة، و الثانیة مکسورة علی الاستفهام و قرءوا إنا بهمزة واحدة مکسورة علی الخبر، و کل علی أصله فی الهمزتین، فقالون یسهل الهمزة الثانیة فی (أئذا) و یدخل ألفا بین الهمزتین، و ورش، و رویس، یسهلانها مع عدم الإدخال، و الکسائی، و روح یحققانها مع عدم الإدخال، و قرأ ابن عامر، و أبو جعفر، بالإخبار فی الأول و الاستفهام فی الثانی و کل علی أصله کذلک، فأبو جعفر «1».
یسهل الهمزة الثانیة فی (أئنا) مع الإدخال و هشام یحققها مع الإدخال و عدمه، و ابن ذکوان یحققهما مع عدم الإدخال، و قرأ الباقون بالاستفهام فیهما، و کل علی قاعدته فابن کثیر بتسهیل الهمزة الثانیة بلا إدخال، و أبو عمرو بتسهیلها مع الإدخال، و عاصم، و حمزة، و خلف العاشر بالتحقیق من غیر إدخال.

تنبیه:

تنبیه:
لیس فی سورة الرعد من یاءات الإضافة شی‌ء، و مدغمها ثلاثة عشر إن لم نعد (الکتاب بسم) و أربعة عشرة إن عددناه، و قال الجعبری، و من قلده اثنا عشر، و من الصغیر أربع، و قد قال بعض العلماء: إنها سورة مکیة، و قال بعضهم: إنها سورة مدنیة، و اللّه أعلی و أعلم، و هو الهادی إلی صراط مستقیم.
__________________________________________________
(1) المهذب (2/ 59).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 341

سورة إبراهیم «1»

السؤال رقم (191):

السؤال رقم (191):
اشرح قول الشاطبی:
و ضم کفا حصن یضلوا یضل عن و أفئدة بالیاء بخلف له و لا
مبینا ما للقراء السبعة الأئمة من خلاف حول بعض الکلمات القرآنیة المقصودة؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
قرأ ابن عامر و نافع و الکوفیون بضم الیاء فی: لِیُضِلُّوا عَنْ سَبِیلِهِ هنا، ثانِیَ عِطْفِهِ لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ فی الحج، وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْتَرِی لَهْوَ الْحَدِیثِ لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ فی لقمان، وَ جَعَلَ لِلَّهِ أَنْداداً لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِهِ بالزمر، فتکون قراءة ابن کثیر و أبی عمرو بفتح الیاء فی الأربعة و قرأ هشام بخلف عنه بإثبات یاء ساکنة بعد الهمزة المکسورة فی لفظ (أفئدة) فی قوله فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ و قرأ الباقون بحذف هذه الیاء، و هو الوجه الثانی لهشام.

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة إبراهیم أربع یاءات إضافة، هی:
1- وَ ما کانَ لِی عَلَیْکُمْ مِنْ سُلْطانٍ الآیة (22).
2- قُلْ لِعِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا الآیة (31).
3- رَبَّنا إِنِّی أَسْکَنْتُ الآیة (37).
4- نَبِّئْ عِبادِی أَنِّی أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِیمُ الآیة (49).
و مدغم هذه السورة عشر، قال الجعبری. ثمان، و الصغیر أربع.
__________________________________________________
(1) سورة إبراهیم- علیه السلام- مکیة، خمسون و آیتان جلالاتها سبع و ثلاثون.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 342

سورة الحجر «1»

السؤال رقم (192):

السؤال رقم (192):
قال اللّه تعالی: ما نُنَزِّلُ الْمَلائِکَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَ ما کانُوا إِذاً مُنْظَرِینَ بین ما للقراء العشرة و رواتهم فی هذه الآیة أصولا و فرشا مع ذکر الدلیل من طیبة النشر؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
ما نُنَزِّلُ الْمَلائِکَةَ قرأ شعبة (تنزّل) بضم التاء و فتح النون و الزای مشددة مبنیّا للمفعول، و (الملائکة) بالرفع لنائب الفاعل.
و قرأ حفص، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر (ننزل) بنونین الأولی مضمومة و الأخری مفتوحة و کسر الزای مشددة مبنیا للفاعل، و (الملائکة) بالنصب مفعول به، و الباقون (تنزل) بفتح التاء و النون و الزای مشددة مبنیا للفاعل مسند للملائکة، و أصله تتنزل فحذفت إحدی التاءین تخفیفا و الملائکة بالرفع فاعل. قال ابن الجزری:
و اضمما تنزل الکوفی و فی التاء النون مع زاها اکسرا صحبا و بعد ما رفع
و قرأ البزی بخلف عنه بتشدید التاء وصلا، قال ابن الجزری:
فی الوصل تا تیمموا اشدد إلی قوله:
و فی الکل اختلف عنه ....

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة الحجر أربع یاءات إضافة هی:
1- نَبِّئْ عِبادِی أَنِّی أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِیمُ (49).
2- هؤُلاءِ بَناتِی إِنْ کُنْتُمْ فاعِلِینَ (71).
3- وَ قُلْ إِنِّی أَنَا النَّذِیرُ الْمُبِینُ (89).
و قد فتح الیاء المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو (عبادی إنی) (و قل إنی) فی الثلاثة، و فتح المدنیان (بناتی إن).
__________________________________________________
(1) سورة الحجر، مکیة تسعون و تسع آیات، جلالاتها اثنتان فقط.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 343

سورة النحل «1»

السؤال رقم (193):

السؤال رقم (193):
بین مذاهب القراء الأئمة السبعة فی الکلمات التی فوق الخط مما یأتی مع ذکر الدلیل من الشاطبیة: إِنَّ رَبَّکُمْ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ- وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ- وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ إِلَّا رِجالًا نُوحِی إِلَیْهِمْ- فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا یَسْتَأْخِرُونَ- أَ فَبِالْباطِلِ یُؤْمِنُونَ وَ بِنِعْمَتِ اللَّهِ هُمْ یَکْفُرُونَ- وَ اللَّهُ أَخْرَجَکُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ- إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ وَ إِیتاءِ ذِی الْقُرْبی- وَ لَنَجْزِیَنَّ الَّذِینَ صَبَرُوا أَجْرَهُم‌

الإجابة:

الإجابة:
1- لَرَؤُفٌ قرأ أبو عمرو، و شعبة، و حمزة، و الکسائی بالقصر أی بحذف حرف المد بالکلیة علی وزن فعل، و الباقون بالمد علی وزن فعول.
قال الشاطبی:
و رءوف قصر صحبته حلا .... 2- قِیلَ قرأ هشام، و الکسائی بالإشمام، و الباقون بالکسرة الخالصة، قال الشاطبی:
و قیل و غیض ثمّ جی‌ء یشمّها لدی کسرها ضمّا رجالا لتکملا
3- نُوحِی إِلَیْهِمْ قرأ حفص بالنون و کسر الحاء، و الباقون بالیاء و فتح الحاء. قال الشاطبی:
و یوحی إلیهم کسر حاء جمیعها و نون علا 4- جاءَ أَجَلُهُمْ قرأ قالون، و البزی، و أبو عمرو بإسقاط الهمزة الأولی مع قصر المد. و لورش، و قنبل وجهان:
__________________________________________________
(1) سورة النحل، مکیة، مائة و عشرون و ثمانی آیات، جلالاتها أربع و ثمانون، نزل آخرها وَ إِنْ عاقَبْتُمْ لما هم الرسول- صلی اللّه علیه و سلم- أن یمثل بسبعین من قریش.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 344
الأول: تسهیل الهمزة الثانیة.
الثانی: إبدالها حرف مد محضا مع القصر لأن بعده متحرک، و لا یعتبر المد هنا مد بدل، لأن حرف المد عارض، و العارض لا یعتد به، و الباقون بتحقیق الهمزتین.
5- وَ بِنِعْمَتِ اللَّهِ هُمْ یَکْفُرُونَ رسم بالتاء، و وقف علیه ابن کثیر، و أبو عمرو، و الکسائی، بالهاء، و هی لغة قریش، و الباقون بالتاء موافقة للرسم، و هی لغة طیئ.
6- مِنْ بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ قرأ حمزة بکسر الهمزة و المیم حالة وصل (بطون) بأمهاتکم، لمناسبة الکسرة.
و الکسائی بکسر الهمزة فقط وصلا، و إذا ابتدءا (بأمهاتکم) فإنهما یقرءان بضم الهمزة و فتح المیم، و الباقون بضم الهمزة و فتح المیم فی الحالین، قال الشاطبی:
و فی أمّهات النّحل و النّور و الزّمر مع النّجم شاف و اکسر المیم فیصلا
7- وَ إِیتاءِ رسم الهمزة فیه علی یاء، و لحمزة وقفا و هشام تسعة أوجه: خمسة القیاس، و هی: إبدال الهمزة ألفا مع القصر و التوسط، و المد، و التسهیل بالروم مع المد و القصر، و کل منهما یمد علی أصله حسب مقدار المد عنده، ثم إبدال الهمزة یاء خالصة ساکنة مع القصر و التوسط و المد، و الروم مع القصر، و هذه الأوجه التسعة فی الهمزة الأخیرة، أما الأولی فلحمزة فیها التحقیق و التسهیل فحینئذ یکون له ثمانیة عشر وجها، و لهشام تسعة أوجه، و لورش تثلیث البدل.
8- وَ لَنَجْزِیَنَّ الَّذِینَ قرأ ابن کثیر، و عاصم، و ابن ذکوان بخلف عنه بنون العظمة، و الباقون بیاء الغیب، و هو الوجه الثانی لابن ذکوان قال الشاطبی:
و نجزین الّذین النّون داعیه نولا .... الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 345

السؤال رقم (194):

السؤال رقم (194):
قال ابن الجزری:
و یتفیؤا سوی البصری و را مفرطون اکسر مدّا و اشدد ثرا
اکتب بیتا بعد هذا البیت ثم اشرحهما معا موضحا رأی القراء العشرة؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
قال ابن الجزری:
و نون نسقیکم معا أنّث ثنا و ضم صحب حبر یجحدوا غنا
شرح البیت الأول: قرأ العشرة سوی أبی عمرو و یعقوب (یتفیأ ظلاله) بیاء التذکیر و هما بتاء التأنیث، و وجههما علی تقدیر الجمع أو الجماعة، و قرأ مدا المدنیان نافع و أبو جعفر و (إنهم مفرطون) بکسر الراء اسم فاعل، و الباقون بالفتح، اسم مفعول أی مقدمون فی العذاب و شدد أبو جعفر الراء من قوله: و اشدد ثرا من فرط بالتشدید.
شرح البیت الثانی: قرأ أبو جعفر من ثنا لعبرة نُسْقِیکُمْ هنا و (نسقیکم مما فی بطون) فی المؤمنون بتاء التأنیث، و الباقون بالنون علی المعظم، و ضم صحب حمزة و الکسائی و حفص و خلف و حبر بن کثیر و أبو عمرو و فتحها الباقون علی جعله مضارع أسقی، و اتفقوا علی ضم و نسقیه مما خلقنا فی الفرقان.

تنبیه:

تنبیه:
لیس فی سورة النحل من یاءات الإضافة شی‌ء، و مدغمها أربعة و خمسون، و قد ذکر اللّه تعالی فی هذه السورة نوع آخر للوحی، و هو وحی الإلهام بدون إرسال سیدنا جبریل علیه السلام و قد أوحی اللّه إلی النحل، کما أوحی إلی أم موسی- علیه السلام-.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 346

17- سورة الإسراء «1»

السؤال رقم (195):

السؤال رقم (195):
قال الشاطبی:
و بالفتح و التّحریک خطأ مصوّب .... أکمل الأبیات إلی قوله:
و ذکّر و لا تنوین ذکرا مکمّلا ثم اشرحها شرحا وافیا مبینا مذاهب القراء السبعة الأئمة و رواتهم فیها؟

الإجابة:

الإجابة:
قال الشاطبی:
1- و بالفتح و التّحریک خطأ مصوّب و حرّ له المکّی و مدّ و جمّلا
2- و خاطب فی یسرف شهود و ضمّنا بحرفیه بالقسطاس کسر شذ علا
2- و سیئة فی همزه اضمم و هائه و ذکّر و لا تنوین ذکرا مکمّلا
و شرح الأبیات کالآتی:
1- قرأ ابن ذکوان إِنَّ قَتْلَهُمْ کانَ خِطْأً بفتح الخاء و تحریک الطاء بالفتح، و قرأ المکی بتحریک الطاء و المد أی زیادة ألف بعدها مع کسر الخاء، لأن فتحها خاص بابن ذکوان، فتکون قراءة الباقین بکسر الخاء و سکون الطاء، و الحاصل أن ابن ذکوان یقرأ بفتح الخاء من غیر مد و ابن کثیر بکسر الخاء و فتح الطاء و مدها، و للباقین کسر الخاء و سکون الطاء.
2- قرأ حمزة و الکسائی فَلا یُسْرِفْ فِی الْقَتْلِ بتاء الخطاب هکذا فلا تسرف فی القتل و قرأ غیرهما بیاء الغیب فی الموضعین، و قرأ حفص
__________________________________________________
(1) سورة الإسراء، مکیة، مائة و إحدی عشرة آیة، جلالاتها عشر، و تسمی بسورة بنی إسرائیل.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 347
و حمزة و الکسائی، وَ زِنُوا بِالْقِسْطاسِ هنا و فی الشعراء بکسر ضم القاف فی الموضعین، فتکون قراءة غیرهما بضم القاف «1».
3- أی أوقع «2» الضم فی همز لفظ (سیئه) و فی هائه، و معنی و ذکر:
اجعل الهاء ضمیرا واحدا مذکرا، و لا تجعلها هاء تأنیث و لا تنوین فی هذا اللفظ و المقصود، و لا تنون هذا اللفظ فیصیر النطق بهمزة مضمومة بعد الیاء مشددة، و بعد الهمزة هاء مضمومة غیر منونة، و تلک قراءة ابن عامر و الکوفیین.
و الخلاصة: قرأ ابن عامر و الکوفیون بضم الهمزة و بهاء مضمومة بلا تنوین و تؤخذ قراءة الباقین من الضد فتکون قراءتهم بفتح الهمزة و بهاء تأنیث منونة علی أن الناظم لفظ بقراءة الباقین فی صدر البیت.

السؤال رقم (196):

السؤال رقم (196):
قرأ الکسائی (لیسوءوا) بنون العظمة، و قرأ الکسائی و حمزة، و خلف العاشر (یبلغان) بإثبات ألف بعد الغین، وضح قراءة الباقین، مع ذکر الدلیل من أبیات الطیبة؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- قرأ الکسائی لِیَسُوؤُا من قول اللّه تعالی: فَإِذا جاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِیَسُوؤُا وُجُوهَکُمْ وَ لِیَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ «3» بنون العظمة و فتح الهمزة من غیر مد بعد الهمز علی أنه فعل مضارع مسند إلی ضمیر المتکلم المعظم نفسه لمناسبة قوله تعالی: بَعَثْنا عَلَیْکُمْ عِباداً لَنا «4» و قرأ ابن عامر،
__________________________________________________
(1) موضع الإسراء قوله تعالی: وَ زِنُوا بِالْقِسْطاسِ الْمُسْتَقِیمِ ذلِکَ خَیْرٌ الآیة (35) و موضع الشعراء قوله تعالی: وَ زِنُوا بِالْقِسْطاسِ الْمُسْتَقِیمِ الآیة (182).
(2) الوافی (ص 214).
(3) الإسراء الآیة: 7.
(4) الإسراء الآیة: 5.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 348
و شعبة، و حمزة، و خلف العاشر بالیاء و فتح الهمزة علی أن الفعل مسند إلی ضمیر الوعد بمعنی الموعود و هو العذاب و الإسناد مجازی، أو هو التفات عن المتکلم إلی الغیبة و الفاعل ضمیر یعود علی اللّه- تعالی-، و قرأ نافع، و ابن کثیر، و أبو عمرو، و حفص، و أبو جعفر، و یعقوب بالیاء و ضم الهمزة و بعدها واو ساکنة و الفعل مسند إلی واو الجماعة العائد علی العباد المبعوثین علیهم قال ابن الجزری:
یسوء فاضمما همز و أشبع عن سما النون رما ...
و قرأ الأزرق بتثلیث البلد، و فیها لحمزة وقفا و کذا هشام بخلف عنه النقل و الإدغام مع السکون المحض لأن الواو أصلیة.
2- قرأ الکسائی و حمزة، و خلف العاشر یبلغان من قول اللّه تعالی:
إِمَّا یَبْلُغَنَّ عِنْدَکَ الْکِبَرَ أَحَدُهُما أَوْ کِلاهُما فَلا تَقُلْ لَهُما أُفٍّ وَ لا تَنْهَرْهُما [الإسراء: 23]. بإثبات ألف بعد الغین مع المد و کسر النون مشددة، علی أن الفعل مسند إلی ألف الاثنین، و هی الفاعل و کسرت نون التوکید بعدها. تشبیها لها بنون المثنی، و أحدهما بدل من الألف بدل بعض من «1» کل، و کلاهما معطوف علیه، و الباقون یبلغن بحذف الألف و فتح النون مشددة، علی أنه مضارع مبنی علی الفتح لاتصاله بنون التوکید، و أحدهما فاعل و کلاهما معطوف علیه، قال ابن الجزری:
و یبلغان مد و کسر شفا ...

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة الإسراء یاء إضافة واحدة و هی رَحْمَةِ رَبِّی إِذاً لَأَمْسَکْتُمْ الآیة (100)، و قد فتحها المدنیان و أبو عمرو.
__________________________________________________
(1) انظر المهذب (2/ 89).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 349

18- سورة الکهف «1»

السؤال رقم (197):

السؤال رقم (197):
قال اللّه تعالی: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی أَنْزَلَ عَلی عَبْدِهِ الْکِتابَ وَ لَمْ یَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً قَیِّماً لِیُنْذِرَ بَأْساً شَدِیداً مِنْ لَدُنْهُ وَ یُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِینَ الَّذِینَ یَعْمَلُونَ الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً بین ما للقراء العشرة و رواتهم فی هذین الآیتین أصولا و فرشا مع ذکر الدلیل و من طیبة النشر؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- عِوَجاً قَیِّماً قرأ حفص حال وصل (عوجا) ب (قیما) بخلف عنه بالسکت علی الألف المبدلة من التنوین سکتة لطیفة من غیر تنفس مقدار حرکتین دفعا لإیهام أن یکون (قیما) نعتا ل (عوجا) فیفسد المعنی الأول لأن (قیما) حال من (الکتاب)، فهی من أوصافه، أو مفعول لفعل محذوف تقدیره بل جعله (قیما)، و الباقون بعدم السکت و هو الوجه الثانی لحفص، و ذلک علی الأصل و اعتمادا علی أن التأمل فی المعنی قرینة علی دفع هذا الإیهام، قال ابن الجزری:
و ألفی مرقدنا و عوجا بل ران من راق لحفص الخلف جا
2- مِنْ لَدُنْهُ قرأ شعبة بإسکان الدال مع إشمامها و کسر النون و الهاء و وصلها بیاء فی اللفظ فتصیر (لدنهی) و ذلک للتخفیف، و أصلها (لدن) علی وزن فعل کعضد فخففت بإسکان الوسط و أشیر إلی الضم بالإشمام تنبیها علی أنه الأصل، و کسرت النون لأنه الأصل فی التخلص من التقاء الساکنین کما فی (أمس)، و کسرت الهاء اتباعا لکسر ما قبلها،
__________________________________________________
(1) الآیة الأولی و الثانیة من الکهف، و سورة الکهف، مکیة، مائة و عشر آیات، جلالاتها ست عشرة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 350
و وصلت لوقوعها بین محرکین و کانت الصلة یاء مجانسة لحرکة ما قبلها، و الباقون (لدنه) بضم الدال و سکون النون و ضم الهاء «1».
قال ابن الجزری:
من لدنه للضم سکن و أشم و اکسر سکون النون و الضم صرم
3- وَ یُبَشِّرَ قرأ حمزة، و الکسائی بفتح الیاء و إسکان الباء و ضم الشین مخففة من (البشر) و هو البشارة، و الباقون بضم الیاء و فتح الباء و کسر الشین مشددة، من (بشر) المضعف لغة أهل الحجاز، قال ابن الجزری:
یبشر اضمم شددن کسرا کالأسری الکهف و العکس رضی

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة الکهف تسع یاءات إضافة، مختلف فیهن بین القراء و هی:
1- قُلْ رَبِّی أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ الآیة (22).
2- وَ لا أُشْرِکُ بِرَبِّی أَحَداً الآیة (38).
3- فَعَسی رَبِّی أَنْ یُؤْتِیَنِ الآیة (40).
4- یا لَیْتَنِی لَمْ أُشْرِکْ بِرَبِّی أَحَداً الآیة (42).
5- سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللَّهُ صابِراً الآیة (69).
6- مَعِیَ صَبْراً الآیة (67).
7- مِنْ دُونِی أَوْلِیاءَ الآیة (102).
و من الملاحظ أن (معی صبرا) أتت فی ثلاثة مواضع فی الآیات (67، 72، 75).
__________________________________________________
(1) قال فی غیث النفع: المراد بالإشمام هنا ضم الشفتین عقب النطق بالدال الساکنة و هذا علی ما ذکره مکی، و الدانی، و عبد اللّه الفارسی، و غیرهم. و قال الجعبری:
لا یکون الإشمام بعد الدال بل معه تنبیها علی أن أصلها الضم و سکنت تخفیفا.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 351
قال الشاطبی:
ثلاث معی دونی و ربی بأربع و ما قبل إن شاء المضافات تجتلی
فتح المدنیان و ابن کثیر، و أبو عمرو (ربی أعلم)، (بربی أحدا)، (ربی أن یؤتین)، و فتح المدنیان (ستجدنی إن)، و فتح حفص (معی صبرا) فی ثلاثة مواضع من السورة المبارکة، و فتح المدنیان و أبو عمرو (من دونی أولیاء).
و مدغم هذه السورة کما ورد فی الغیث، واحد و ثلاثون موضعا.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 352

19- سورة مریم «1»

السؤال رقم (198):

السؤال رقم (198):
بین مذهب القراء السبعة فی الکلمات التی فوق الخط مما یأتی مع ذکر الدلیل من الشاطبیة؟ ذِکْرُ رَحْمَتِ رَبِّکَ عَبْدَهُ زَکَرِیَّا- فَناداها مِنْ تَحْتِها- تُساقِطْ عَلَیْکِ رُطَباً جَنِیًّا- یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَ لا یُظْلَمُونَ شَیْئاً- وَ یَقُولُ الْإِنْسانُ أَ إِذا ما مِتُّ- أَ فَرَأَیْتَ الَّذِی کَفَرَ بِآیاتِنا؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- ذِکْرُ رَحْمَتِ قرأ ورش بترقیق الراء، فی لفظ ذکر و قرأ الباقون بتفخیمها، و رسمت التاء فی لفظ (رحمت) مفتوحة، وقف علیها ابن کثیر، و أبو عمرو، و الکسائی بالهاء، و هی لغة طیئ، و الباقون بالتاء، موافقة للرسم، و هی لغة قریش.
2- زَکَرِیَّا قرأ حفص، و حمزة، و الکسائی، بحذف الهمزة و القصر، و الباقون بإثبات همزة مفتوحة و المد، و حینئذ یصیر المد عندهم من قبیل المتصل فکل یمد حسب مذهبه.
قال الشاطبی:
و قل زکریا دون همز جمیعه صحاب ... 3- مِنْ تَحْتِها قرأ نافع، و حفص، و حمزة، و الکسائی بکسر میم (من) و جر تاء (تحتها)، و الباقون بفتح المیم و نصب التاء.
قال الشاطبی:
و من تحتها اکسر و اخفض الدهر عن شذا 4- تُساقِطْ قرأ حفص بضم التاء و تخفیف السین و کسر القاف، و حمزة بفتح التاء و تخفیف السین و فتح القاف، و الباقون بفتح التاء، و تشدید السین و فتح القاف. قال الشاطبی:
__________________________________________________
(1) سورة مریم، مکیة إجماعا، و آیها تسعون و ثمان، و جلالاتها ثمان.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 353
و خف تساقط فاصلا فتحملا و بالضم و التخفیف و الکسر حفصهم
5- یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو، و شعبة، بضم الیاء و فتح الخاء، و الباقون بفتح الیاء و ضم الخاء، قال الشاطبی:
و ضم یدخلون و فتح الضم حق صرحلا و فی مریم و الطول الأول عنهم
6- وَ لا یُظْلَمُونَ قرأ ورش بتغلیظ اللام، و الباقون بترقیقها.
7- أَ إِذا ما مِتُّ قرأ ابن ذکوان بخلف عنه (إذا) بهمزة واحدة علی الخبر، و الباقون (أ إذا) بهمزتین علی الاستفهام، و هو الوجه الثانی لابن ذکوان، و هم علی أصولهم فی الهمزتین: فقالون و أبو عمرو، بتسهیل الهمزة الثانیة مع الإدخال، و ورش، و ابن کثیر، بتسهیل الهمزة الثانیة مع عدم الإدخال، و هشام بالتحقیق مع الإدخال قولا واحدا، و الباقون بالتحقیق مع عدم الإدخال و هو الوجه الثانی لابن ذکوان، و قرأ نافع و حفص و حمزة و الکسائی بکسر المیم، و الباقون بضمها. قال الشاطبی:
و أخبروا بخلف إذا ما مت موفین وصلا و قال:
و متم و متنا مت فی الضم کسرها صفا نفر وردا
8- أَ فَرَأَیْتَ قرأ قالون بتسهیل الهمزة الثانیة بین بین، و الکسائی بحذفها و لورش وصلا وجهان:
الأول: تسهیل الهمزة الثانیة بین بین.
الثانی: إبدالها حرف مد محضا مع المد المشبع، أما وقفا فله وجه واحد و هو التسهیل فقط و یمتنع الإبدال کی لا یجتمع ثلاث سواکن ظواهر و لا وجود له فی کلام العرب.

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة مریم ست یاءات إضافة هی:
1- اجْعَلْ لِی آیَةً الآیة (10).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 354
2- إِنِّی أَعُوذُ بِالرَّحْمنِ الآیة (18).
3- إِنِّی أَخافُ أَنْ یَمَسَّکَ الآیة (45).
4- سَأَسْتَغْفِرُ لَکَ رَبِّی إِنَّهُ الآیة (47).
5- آتانِیَ الْکِتابَ الآیة (30).
6- مِنْ وَرائِی وَ کانَتِ الآیة (5).
قال الشاطبی:
ورائی و اجعل لی و إنی کلاهما و ربی و آتانی مضافتها الولا الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 355

20- سورة طه «1»

السؤال رقم (199):

السؤال رقم (199):
قال الشاطبی:
فیسحتکم ضم و کسر صحابهم و تخفیف قالوا إن عالمه دلا
اذکر بیتین بعد هذا البیت ثم اشرحها جمیعا؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
قال الشاطبی:
و هذین فی هذان حج و ثقله دنا فاجمعوا صل و افتح المیم حولا
و قل ساحر سحر شفا و تلقف ار فع الجزم مع أنثی یخیل مقبلا
و شرح الأبیات جمیعا کالآتی:
1، 2- أخبر أن المشار إلیهم بصحاب و هم: حمزة و الکسائی و حفص قرءوا (فیسحتکم بعذاب) بضم الیاء و کسر الحاء فتعین للباقین القراءة بفتحها و أن المشار إلیهما بالعین و الدال فی قوله عالمه دلا و هما حفص و ابن کثیر قرآ (قالوا إن) بتخفیف النون و إسکانها فتعین للباقین «2» القراءة بفتحها و تشدیدها، و أن المشار إلیه بالحاء من حج و هو أبو عمرو قرأ هذین بالباء فی قراءة الباقین هذان بالألف کلفظه بالقراءتین، و أن المشار إلیه بالدال من دنا و هو ابن کثیر شدد النون من هذان، و قد ذکر بالنساء فتعین للباقین القراءة بتخفیف النون، فصار ابن کثیر یقرأ (قالوا إن) بتخفیف النون، (هذان) بالألف و تشدید النون، و حفص (قالوا إن) بتخفیف النون، (هذان) بالألف و تخفیف النون و أبو عمرو (قالوا إن) بتشدید النون، (هذین) بالیاء و تخفیف النون، و الباقون (قالوا إن) بتشدید، (هذان) بالألف، و التخفیف، فذلک أربع قراءات، ثم أمر أن یقرأ (فأجمعوا کیدکم) بهمزة
__________________________________________________
(1) سورة طه، مکیة، و آیها مائة و ثلاثون و خمس، جلالاتها ست.
(2) انظر السراج ص (289).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 356
وصل فتصل الفاء بالجیم، و فتح المشار إلیه بالحاء من حولا و هو أبو عمرو فتعین للباقین القراءة بهمزة قطع بین الفاء و الجیم، و کسر المیم، و الحول:
العارف بتحویل الأمور.
3- أمر أن یقرأ (کید ساحر) بکسر السین و إسکان الحاء من غیر ألف هکذا (کید سحر) للمشار إلیهما بالشین من شفا و هما حمزة و الکسائی فی قراءة الباقین (کید ساحر) بألف بعد السین و کسر الحاء کلفظه بالقراءتین، ثم أمر أن یقرأ لابن ذکوان المشار إلیه بالمیم من مقبلا (تلقف ما صنعوا) برفع جزم الفاء، و أخبر أنه قرأ (یخیل إلیه من سحرهم) بتاء التأنیث هکذا (تخیل إلیه من سحرهم)، فتعین للباقین أن قرءوا (تلقف ما صنعوا) بجزم الفاء و (یخیل) بیاء التذکیر.

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة طه من یاءات الإضافة ثلاثة عشر یاء إضافة و هی:
1- إِنِّی آنَسْتُ ناراً الآیة (10).
2- لَعَلِّی آتِیکُمْ مِنْها الآیة (10).
3- وَ أَقِمِ الصَّلاةَ لِذِکْرِی الآیة (14).
4- إِنِّی أَنَا رَبُّکَ الآیة (12).
5- وَ لِیَ فِیها مَآرِبُ الآیة (22).
6- أَخِی اشْدُدْ الآیة (30).
7- وَ لا تَنِیا فِی ذِکْرِی الآیة (42).
8- وَ یَسِّرْ لِی أَمْرِی الآیة (26).
9- حَشَرْتَنِی أَعْمی الآیة (124).
10- وَ لِتُصْنَعَ عَلی عَیْنِی الآیة (39).
11- وَ اصْطَنَعْتُکَ لِنَفْسِی الآیة (41).
12- إِنَّنِی أَنَا اللَّهُ الآیة (14).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 357
13- وَ لا بِرَأْسِی إِنِّی خَشِیتُ الآیة (94).
قال الشاطبی:
لعلی أخی حلی
و ذکری معا إنی معالی معا حشرتنی عین نفسی إننی رأسی انجلی
و قد فتح المدنیان و ابن کثیر، و أبو عمرو منها یاءات، و أسکن الکوفیون (لعلی آتیکم)، و فتح حفص و الأزرق عن ورش (ولی فیها) و فتح المدنیان و أبو عمرو منها خمسة یاءات و فتح ابن کثیر و أبو عمرو (أخی اشدد).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 358

22- سورة الأنبیاء «1»

السؤال رقم (200):

السؤال رقم (200):
قال ابن الجزری:
قل قال عن شفا و أخراهما عظم و أو لم أ لم دنا یسمع ضم
اذکر بیتین بعد هذا البیت، ثم اشرحها جمیعا؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
قال ابن الجزری:
خطابه و اکسر و للضم انصبا رفعا کسا و العکس فی النمل دبا
کالروم مثقال کلقمان ارفع مدا جذاذا کسر ضمه رعی
شرح الأبیات کالآتی:
1- قرأ ذو عین «2» عن حفص و شفا حمزة و الکسائی و خلف، قالَ رَبِّی یَعْلَمُ بفتح القاف و اللام و ألف بینهما إخبارا عن النبی- صلی اللّه علیه و سلم-، و عاد الضمیر إلی معنی یبشر، و الباقون، بضم القاف و سکون اللام و حذف الألف فعل أمر علی وجه الإرشاد أی قل لهم یا محمد، و قرأ ذو عین عظم حفص بالفعل الماضی فی قوله قالَ رَبِّ احْکُمْ بِالْحَقِّ و الباقون قل بفعل أمر.
و قرأ ذو دال دنا ابن کثیر أ لم یر الذین کفروا أن السماوات بلا واو علی الاستئناف، و علیه الرسم المکی، و الباقون بواو من عطف الجمل المناسبة و علیه بقیة الرسوم، و استغنی باللفظ عن القید فی القراءتین.
2، 3- قرأ العشرة إلا ابن عامر وَ لا یَسْمَعُ الصُّمُّ بیاء الغیبة، و فتحها و فتح المیم و (الصم) بالرفع و ابن عامر بتاء الخطاب و ضمها و کسر المیم،
__________________________________________________
(1) سورة الأنبیاء مکیة، و آیها مائة و اثنتا عشرة آیة، جلالاتها ست.
(2) انظر الکوکب الدری (ص 494).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 359
(الصم) بالنصب و قرأ ذو دال دبا ابن کثیر، (و لا یسمع الصم الدعاء) فی سورة النمل و الروم کالتسعة فی الأنبیاء، و هم بهما کابن عامر بها.
و قرأ المدنیان وَ إِنْ کانَ مِثْقالَ، و إِنْ تَکُ مِثْقالَ بلقمان بالرفع، و الباقون بالنصب، و قرأ ذو راء رعی الکسائی (جذاذا) بکسر الجیم، و الباقون بضمها و هما لغتان فی متفرق الأجزاء و المکسور جمع جذیذ کخفیف و خفاف، و المضموم جذاذة کقرادة و قراد و سمع یتعدی لواحد و بالهمزة أو التضعیف إلی ثانی وجه عیب یسمع إسناده إلی الضم فارتفع فاعلا، و من ثم وصل به، و فتح أوله و ثالثه علی قیاسه کیعلم و الدعاء مفعول له، و وجه خطابه إسناده إلی النبی- صلی اللّه علیه و سلم- و هو حاضر علی حد قوله: إِنَّکَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتی و ضم أوله و ضم میمه لأنه مضارع اسمع المعدی و مفعولاه الصم و الدعاء، و من فرق جمع، و وجه رفع (مثقال) أن کان تاما و هو اسمها، و وجه نصبه جعلها ناقصة و اسمها مستتر فیها و (مثقال) خبرها و إن کان العمی و الظلامة أو الغفلة مثقال حبة، و لا بد من تقدیر وزن مضاف.

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة الأنبیاء أربع یاءات إضافة مختلف فیهن، و هی:
1- هذا ذِکْرُ مَنْ مَعِیَ الآیة (24).
2- وَ مَنْ یَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّی إِلهٌ الآیة (29).
3- یَرِثُها عِبادِیَ الصَّالِحُونَ الآیة (105).
4- مَسَّنِیَ الضُّرُّ الآیة (83).
قال الشاطبی:
و مضافها معی مسنی إنی عبادی مجتلی ..... فتح المدنیان و أبو عمرو (إنی إله)، و فتح حفص وحده (من معی)، و أسکن حمزة وحده (مسنی الضر)، و (عبادی الصالحون).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 360

فائدة:

فائدة:
ورد فی سورة الأنبیاء لفظ (هزوا) «1» و قد قرأ حفص بإبدال الهمزة واوا مع ضم الزای وصلا و وقفا، و قرأ حمزة بالهمزة مع إسکان الزای وصلا فقط، و قرأ خلف العاشر بالهمز مع إسکان الزای وصلا و وقفا، و یوقف علیها لحمزة بنقل حرکة الهمز إلی الساکن قبلها، و بإبدال الهمزة واوا علی الرسم.
__________________________________________________
(1) قال تعالی: وَ إِذا رَآکَ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ یَتَّخِذُونَکَ إِلَّا هُزُواً.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 361

23- سورة الحج «1»

السؤال رقم (201):

السؤال رقم (201):
بین مذاهب القراء العشرة فی الکلمات الآتیة مع ذکر الدلیل من أبیات الطیبة: (سکاری- ثم لیقطع- و لؤلؤا- سواء العاکف- لیقضوا- منسکا- أذن- فکأین و کأین).

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- سُکاری، بِسُکاری قرأ حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر بفتح السین و إسکان الکاف و حذف الألف فیهما علی وزن (فعلی) جمع (سکران) و یطرد هذا الوزن فی کل وصف علی وزن (فعیلی) و (فعل) دال علی علة أو زمانة نحو مریض و مرضی، و جریح، و جرحی، و زمن و زمنی.
و قرأ الباقون بضم السین و فتح الکاف و إثبات الألف فیهما علی وزن (فعالی) جمع (سکران) أیضا، و قیل: إنه اسم جمع، قال ابن الجزری:
سکری معا شفا ... 2- ثُمَّ لْیَقْطَعْ قرأ ورش، و أبو عمرو، و ابن عامر، و رویس بکسر اللام وصلا و بدءا لأن الأمر الأصل فیها الکسر.
و قرأ الباقون بإسکانها وصلا للتخفیف و کسر بدءا، قال ابن الجزری:
لام لیقطع حرکت بالکسر جد حز کم غنا
3- وَ لُؤْلُؤاً قرأ نافع، و عاصم، و أبو جعفر، و یعقوب بنصب الهمزة الثانیة، علی أنه معطوف علی محل من (أساور)، لأن محله النصب أی یحلون أساور و لؤلؤا و یجوز أن یکون مفعولا لفعل محذوف یدل علیه المقام أی: و یؤتون لؤلؤا.
__________________________________________________
(1) سورة الحج مکیة، آیاتها سبعون و ست آیات، جلالاتها خمس و سبعون.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 362
و قرأ الباقون بخفضها، علی أنه معطوف علی (ذهب) أی یحلون أساور من ذهب و أساور من لؤلؤ، قال ابن الجزری:
انصب لؤلؤا نل إذ ثوی ... و أبدل الهمزة الأولی شعبة، و أبو جعفر و أبو عمرو بخلف عنه، و وقف علیها حمزة بإبدال الهمزة الأولی واوا أما الثانیة فله فیها أربعة أوجه تقدیرا و ثلاثة تحقیقا و هی: إبدالها واوا ساکنة مدیة، و تسهیلها بالروم، و إبدالها واوا علی الرسم مع السکون المحض و الروم، و لهشام فی الهمزة المتطرفة ما لحمزة بخلف عنه.
4- سَواءً الْعاکِفُ فِیهِ قرأ حفص بنصب الهمزة، علی أنه مفعول ثان لجعلنا التی بمعنی صیرنا و للناس متعلق بجعل.
و العاکف فاعل سواء لأنه اسم مصدر بمعنی اسم الفاعل جعلناه مستویا فیه الکاف و الباد.
و قرأ الباقون بالرفع، علی أنه خبر مقدم و العاکف مبتدأ مؤخر، و الجملة فی محل نصب مفعول ثان لجعل، قال ابن الجزری:
سواء انصب رفع علم .... 5- لْیَقْضُوا قرأ ورش، و قنبل، و أبو عمرو، و ابن عامر، و رویس بکسر اللام وصلا و بدءا لأن لام الأمر الأصل فیها الکسر.
و قرأ الباقون بإسکانها وصلا للتخفیف، و کسرها بدءا، قال ابن الجزری:
لام لیقطع حرکت ...... ...............
بالکسر جد حز کم غنا لیقضوا لهم و قنبل
6- مَنْسَکاً معا قرأ حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر بکسر السین، و الباقون بفتحها، و هما لغتان بمعنی واحد و هذا الوزن یصلح أن یکون مصدرا میمیا و معناه النسک، و المراد به هنا الذبح، و یصلح أن یکون
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 363
اسم مکان أی مکان النسک، أو اسم زمان، أی وقت النسک، و الفتح هو القیاس و الکسر سماعی. قال ابن الجزری:
و سینی منسکا شفا اکسرن .... 7- أُذِنَ قرأ نافع، و أبو عمرو، و عاصم، و أبو جعفر، و یعقوب، و إدریس بخلف عنه بضم الهمزة، علی أنه فعل ماض مبنی للمفعول حذف فاعله للعلم به، و للذین فی محل رفع نائب فاعل.
و قرأ الباقون بفتح الهمزة، علی أنه فعل ماض مبنی للمعلوم و للذین متعلق به و الفاعل ضمیر یعود علی اللّه تعالی المذکور فی قوله تعالی: إِنَّ اللَّهَ یُدافِعُ و هو الوجه الثانی لإدریس، قال ابن الجزری:
و أذن الضم حما مدا نسک مع خلف إدریس
8- فَکَأَیِّنْ وَ کَأَیِّنْ قرأ ابن کثیر، و أبو جعفر بألف بعد الکاف و بعد الألف همزة مکسورة محققة لابن کثیر مسهلة لأبی جعفر مع المد و القصر.
و قرأ الباقون بهمزة مفتوحة بعد الکاف و بعدها یاء مکسورة مشددة، و وقف أبو عمرو و یعقوب علی الیاء، و الباقون علی النون.
قال ابن الجزری:
کائن فی کأیّن ثل دم ...

تنبیه:

تنبیه:
فیها یاء إضافة واحدة، و هی: بَیْتِیَ لِلطَّائِفِینَ.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 364

24- سورة المؤمنون «1»

السؤال رقم (202):

السؤال رقم (202):
بین مذاهب القراء السبعة فی الکلمات الآتیة مع ذکر الدلیل من أبیات الشاطبیة: (علی صلواتهم- عظاما و العظام- تترا- خراجا فخراج- قالوا أئذا متنا- أئنا لمبعوثون- سخریا- قال کم- لا ترجعون).

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- عَلی صَلَواتِهِمْ قرأ حمزة، و الکسائی بغیر واو بعد اللام علی التوحید هکذا (صلاتهم) لإرادة الجنس، و قرأ الباقون بواو بعد اللام علی الجمع هکذا (صلواتهم) لإرادة الفرائض الخمس، أو الفرائض و النوافل، قال الشاطبی:
أماناتهم وحّد و فی سال داریا صلاتهم شاف ... 2- عِظاماً الْعِظامَ قرأ ابن عامر، و شعبة بفتح العین و إسکان الظاء و حذف الألف التی بعدها، علی التوحید، و قرأ الباقون بکسر العین و فتح الظاء و إثبات الألف بعدها، علی الجمع، قال الشاطبی:
أماناتهم وحد و فی سال داریا صلاتهم شاف ....
و عظما کذی صلا مع العظم ... 3- تَتْرا قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو بالتنوین وصلا و بإبداله ألفا وقفا، و قرأ الباقون بالألف بلا تنوین وصلا و وقفا، قال الشاطبی:
و نون تترا حقّه ...
4- خراجا فخراج قرأ ابن عامر (خرجا فخرج) بإسکان الراء و حذف الألف فیهما.
و قرأ الباقون (خرجا فخراج) الأول بإسکان الراء و حذف الألف، و الثانی بفتح الراء و إثبات الألف قال الشاطبی:
__________________________________________________
(1) سورة المؤمنون، مکیة، و آیها مائة و ثمانی عشرة، جلالاتها ثلاث عشرة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 365
و حرّک بها و المؤمنین و مده خراجا شفا و اعکس فخرج له ملا
5- قالُوا أَ إِذا مِتْنا ... أَ إِنَّا لَمَبْعُوثُونَ قرأ نافع، و الکسائی بالاستفهام فی الأول و الإخبار فی الثانی، و کل فی الاستفهام علی أصله فی الهمزتین فقالون بالتسهیل مع الإدخال، و ورش بالتسهیل مع عدم الإدخال، و الکسائی بالتحقیق مع عدم الإدخال، و قرأ ابن عامر، بالإخبار فی الأول و الاستفهام فی الثانی، و کل علی أصله فهشام بالتحقیق مع الإدخال و عدمه، و ابن ذکوان بالتحقیق مع عدم الإدخال.
و قرأ الباقون بالاستفهام فیهما، و کل علی أصله فابن کثیر بالتسهیل مع عدم الإدخال، و أبو عمرو بالتسهیل مع الإدخال، و عاصم و حمزة و الکسائی بالتحقیق مع عدم الإدخال.
و قرأ نافع، و حفص، و حمزة، و الکسائی (متنا) بکسر المیم، و الباقون بضمها، قال الشاطبی:
و متم و متنا مت فی ضمّ کسرها صفا نفر ورد ... 6- سِخْرِیًّا قرأ نافع، و حمزة، و الکسائی، بضم السین و الباقون بکسرها، قال الشاطبی:
و کسرک سخریا بها و بصادها علی ضمّه أعطی شفاء و أکملا
7- قالَ کَمْ قرأ ابن کثیر، و حمزة، و الکسائی (قل) بضم القاف و حذف الألف و إسکان اللام، و قرأ الباقون (قال) بفتح القاف و إثبات ألف بعدها و فتح اللام.
قال الشاطبی:
و فی قال کم قل دون شکّ ... 8- لا تُرْجَعُونَ قرأ حمزة، و الکسائی بفتح التاء و کسر الجیم علی البناء للفاعل، و الباقون بضم التاء و فتح الجیم علی البناء للمفعول. قال الشاطبی:
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 366
و فی أنّهم کسر شریف و ترجعون فی الضّم فتح و اکسر الجیم و اکملا

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة المؤمنون من یاءات الإضافة واحدة و هی: لَعَلِّی أَعْمَلُ صالِحاً الآیة (100)، و قد أسکنها الکوفیون و یعقوب، قال الشاطبی:
و بها یاء لعلّی علّلا و مدغم هذه السورة اثنا عشر، و فیها من الصغیر أربع کذا ورد فی غیث النفع للإمام الصفاقسی- رحمه اللّه-.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 367

25- سورة النور «1»

السؤال رقم (203):

السؤال رقم (203):
قال الشاطبی:
و دریّ اکسر ضمّه حجّة رضا و فی مدّه و الهمز صحبته حلا
یسبح فتح البا کذا صف و یوقد المؤنث صف شرعا و حق تفعلا
اشرح هذین البیتین موضحا للقراء السبعة فیهما؟

الإجابة:

الإجابة:
1- أی أمر بکسر ضم الدال من (کوکب دری) للمشار إلیهما بالحاء و الراء فی (حجة رضا) و هما أبو عمرو و الکسائی، فتعین للباقین القراءة بضم الدال، ثم أخبر أن المشار إلیهم بصحبة و بالحاء فی قوله (صحبته حلا) و هم: حمزة، و الکسائی، و شعبة، و أبو عمرو، قرءوا (درّئ) بمد الیاء الأولی و همزة الأخری فتعین للباقین القراءة بالقصر و ترک الهمزة فصار أبو عمرو و الکسائی یقرءان (درّئ) بکسر الدال و المد و الهمز و حمزة و شعبة بضم الدال و المد و الهمز، و الباقون بضم الدال و تشدید الیاء من غیر همز فذلک ثلاث قراءات «2».
2- أخبر أن المشار إلیهما بالکاف و الصاد فی قوله (کذا صف) و هما ابن عامر و شعبة قرآ (یسبّح له) بفتح الباء فتعین للباقین القراءة بکسرها، ثم أخبر أن المشار إلیهم الصاد و الشین فی قوله (صف شرعا) و هم: شعبة و حمزة و الکسائی قرءوا (توقد) بتاء التأنیث، فتعین للباقین القراءة بیاء التذکیر إلا أن المشار إلیهما بحق و هما: ابن کثیر، و أبو عمرو قرآ (توقد) بوزن تفعل بالتاء المثناة فوق و تضعیف القاف فما بقی علی التذکیر إلا نافعا و ابن عامر و حفصا لا غیر، و لما أخرج قراءة ابن کثیر و أبی عمرو بالوزن الذی لیس له
__________________________________________________
(1) سورة النور، مدنیة، و آیها ستون و أربع، جلالاتها ثمانون.
(2) سراج القارئ (ص 303).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 368
ضد بقیة قراءة الباقین دائرة بین (توقد) و (توقد) فملخصه أن حمزة و الکسائی و شعبة قرءوا (توقد) بالتاء و ضمها، و إسکان الواو و تخفیف القاف و ضم الدال، و أن ابن کثیر و أبا عمرو قرآ بالتاء المفتوحة و فتح الواو و الدال و تشدید القاف و أن نافعا و ابن عامر و حفصا قرءوا بیاء التذکیر مضمومة و إسکان الواو و تخفیف القاف و ضم الدال فذلک ثلاث قراءات إذا رکبت (دری) مع (توقد) تأتی فی ذلک خمس قراءات نافع، و ابن عامر، و حفص علی قراءة، و ابن کثیر علی قراءة و أبو عمرو علی قراءة، و حمزة و شعبة علی قراءة، إلا أن حمزة أطول مدا و الکسائی علی قراءة.

السؤال رقم (204):

السؤال رقم (204):
قال الإمام الشاطبی- رحمه اللّه-:
کما استخلف اضممه مع الکسر صادقا و فی یبدلن الخف صاحبه دلا
اکتب بیتا بعد هذا البیت ثم اشرحهما معا؟

الإجابة:

الإجابة:
قال الشاطبی:
و ثانی ثلاث ارفع سوی صحبة وقف و لا وقف قبل النصب إن قلت أبدلا
1- قرأ شعبة کَمَا اسْتَخْلَفَ بضم التاء و کسر اللام، و قرأ غیره بفتحهما، و قرأ شعبة و ابن کثیر: وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً بتخفیف الدال فی و لیبدلنهم و من ضرورته سکون الباء و قرأ غیرهما بتشدید الدال و یلزمه فتح الباء.
2- قرأ نافع و ابن کثیر و أبو عمرو و ابن عامر و حفص بنصب ثاء (ثلاث) فی الموضع الثانی منه و هو: ثَلاثُ عَوْراتٍ لَکُمْ و قرأ شعبة و حمزة و الکسائی بنصب الثاء، فعلی قراءة الرفع یجوز الوقف علی ما قبل
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 369
(ثلاث) أی علی (صلاة العشاء)، و وجهه أن (ثلاث عورات) خبر لمبتدإ محذوف و التقدیر هذه أوقات (ثلاث عورات لکم) و أما علی قراءة النصب فإن قلنا إن (ثلاث عورات) بدل من ثلاث مرات فلا وقف علی (صلاة العشاء) إذ لا یفصل البدل عن المبدل منه، و إن قلنا إن (ثلاث عورات) منصوب علی أنه مفعول لفعل محذوف و التقدیر: اتقوا ثلاث عورات لکم، فیجوز الوقف حینئذ علی صلاة العشاء.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 370

26- سورة الفرقان «1»

السؤال رقم (205):

السؤال رقم (205):
قال ابن الجزری:
شین تشقق کقاف حز کفا نزل زده النون و ارفع خففا
أکمل الأبیات إلی نهایة السورة ثم اشرحها شرحا موجزا؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
قال ابن الجزری- رحمه اللّه-:
و بعد نصب الرفع دن و سرجا فاجمع شفا یأمرنا فوزا رجا
و عم ضم یقتروا و الکسر ضم کوف و یخلد و یضاعف ما جزم
کم صف و ذریتنا حط صحبة یلقوا یلقوا ضم کم سماعتا
و شرح هذه الأبیات کما ورد فی الکوکب کالآتی:
1- أی قرأ ذو حاء حز أبو عمرو و کسفا الکوفیون وَ یَوْمَ تَشَقَّقُ السَّماءُ هنا و تشقق الأرض بقاف بتخفیف الشین علی حذف إحدی التاءین و الباقون بتشدیدها علی إدغام الثانیة فی الشین، و قرأ ذو ذال دن ابن کثیر و ننزل الملائکة بنون مضمومة ثم ساکنة و تخفیف الزای و رفع اللام و نصب الملائکة مضارع أنزل مبنیا للفاعل و (الملائکة) مفعول علی حد و قدمنا فجعلناه، و الباقون بحذف النون ثم زای مشددة و فتح اللام و رفع (الملائکة) ماضیا مبنیا للمفعول و (الملائکة) بالرفع نائب فاعل، و قرأ شفا حمزة و الکسائی و خلف (سرجا) بضم السین و الراء بلا ألف علی الجمع حملا علی الکواکب السیارة، و الباقون بکسر السین و فتح الراء و ألف بعدها علی الإفراد و حملا علی الشمس، و قرأ ذو فاء فوز حمزة وراء رجا الکسائی لِما تَأْمُرُنا بیاء الغیب علی الإسناد للنبی- صلی اللّه علیه و سلم- علی
__________________________________________________
(1) سورة الفرقان، مکیة، و آیاتها، سبع بتقدیم المهملة علی الموحدة و سبعون، جلالاتها ثمان.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 371
جهة الغیب، و الباقون بتاء الخطاب علی إسناده إلیه أی قال الکفار للنبی- صلی اللّه علیه و سلم-.
2- أی قرأ المدنیان و الشامی وَ لَمْ یَقْتُرُوا بضم الأول، و الباقون بفتحه، و ضم الکوفیون الثالث و کسر الباقون، فصار بضم الأول و کسر الثالث مضارع (یقتر) فیرادف (یسرفوا) أی (لم یقتروا فیفتقروا) و یرادف (أقتر) «1» ضیق. و الکوفیون بفتح الأول و ضم الثالث و الباقون بفتح الأول و کسر الثالث و علیهما فهو مضارع (قتر) و فیه لغتان ک (یقتل)، و الثانی ک (یعمل)، و قرأ ذو کاف کم و صاد صف ابن عامر و شعبة (یضاعف له و یخلد) برفع الفعلین فیضاعف علی الحال أو الاستئناف و (یخلد) بالعطف، و الباقون بالجزم بدل من (یلق من) لأنه معناه إذ لقیه جزاء الإثم تضعیف (عذابه) و قرأ ذو حاء حط أبو عمرو و صحبه حمزة و الکسائی و شعبة و خلف من أزواجنا و ذریتنا بلا ألف علی التوحید و الباقون بالألف علی الجمع و وجهها فی الأعراف و قرأ ذو کاف کم ابن عامر و عین عتا حفص، و سما المدنیان و البصریان و ابن کثیر وَ یُلَقَّوْنَ فِیها بضم الیاء و فتح اللام و تشدید القاف مضارع لقی نصب مفعولین ثم بنی للمفعول، و الباقون بفتح الیاء و إسکان اللام و تخفیف القاف مضارع لقی نصب مفعول واحد تحیة (یلق أثاما) و اللّه أعلم.

تنبیه:

تنبیه:
من المعلوم أن سورة الفرقان مکیة، سبع و سبعون آیة، لیس فیها اختلاف، و فی هذه السورة یاءان من یاءات الإضافة هی:
__________________________________________________
(1) الکوکب الدری (ص 509، 510).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 372
قَوْمِی اتَّخَذُوا الآیة (30).
یا لَیْتَنِی اتَّخَذْتُ الآیة (27).
قال الشاطبی:
و الیاء قومی و لیتنی و کم لو ولیت تورث القلب أنصلا
فتح أبو عمرو وحده یا لَیْتَنِی اتَّخَذْتُ و فتح المدنیان و أبو عمرو و البزی و روح إِنَّ قَوْمِی اتَّخَذُوا. هذا و اللّه أعلی و أعلم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 373

سورة الشعراء «1»

السؤال رقم (206):

السؤال رقم (206):
قال اللّه تعالی: قالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَکُمْ إِنَّهُ لَکَبِیرُکُمُ الَّذِی عَلَّمَکُمُ السِّحْرَ إلی قوله قالَ کَلَّا إِنَّ مَعِی رَبِّی سَیَهْدِینِ.
بین ما للقراء العشر و رواتهم فی هذه الآیات أصولا و فرشا مع ذکر الدلیل فی الکلمات التی ذکرت من طیبة النشر؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- آمَنْتُمْ أصل هذه الکلمة (أ أمنتم) بثلاث همزات، الأولی للاستفهام الإنکاری، و الثانیة همزة أفعل، و الثالثة فاء الکلمة، فالثالثة یجب قلبها ألفا لجمیع القراء کما قال ابن الجزری:
و الکل مبدل کآسی أوتیا ... و اختلفوا فی الأولی و الثانیة، و اختلافهم فی الأولی من حیث حذفها و إثباتها و تغییرها، و اختلافهم فی الثانیة من حیث تحقیقها و تسهیلها، و القراء فی ذلک علی أربعة مذاهب.
الأول: قراءة قالون، و الأزرق، و البزی، و أبی عمرو، و ابن ذکوان، و أبی جعفر، و هشام، بخلف عنه بتحقیق الهمزة الأولی و تسهیل الهمزة الثانیة و ألف بعدها.
الثانی: قراءة الأصبهانی، و حفص و رویس بإسقاط الهمزة الأولی و تحقیق الهمزة الثانیة و ألف بعدها، و هی تحتمل الخبر المحض و الاستفهام و حذفت الهمزة اعتمادا علی قرینة التوبیخ.
__________________________________________________
(1) سورة الشعراء، مکیة، قال ابن عباس- رضی اللّه عنهما- و قتادة و عطاء إلا أربع آیات، و آیها مائتان و سبع و عشرون، جلالاتها ثلاث عشرة تبدأ بقوله تعالی:
(طسم).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 374
الثالث: قراءة قنبل بإبدال الهمزة الأولی واوا خالصة حالة وصل آمنتم بفرعون و اختلف عنه فی الهمزة الثانیة فروی عنه تسهیلها و تحقیقها، أما إذا ابتدأ بآمنتم فإنه یقرأ کالبزی بهمزتین ثانیتهما مسهلة.
الرابع: قراءة شعبة، و حمزة، و الکسائی، و روح، و خلف العاشر، و هشام فی وجهه الثانی بهمزتین محققتین و ألف بعدهما، قال ابن الجزری:
و فی الثلاث عن حفص رویس الأصبهانی أخبرن و حقق الثلاث لی الخلف شفا
صف شم و الملک و الأعراف الأولی أبدلا فی الوصل واوا زر و ثان سهلا
بخلفه ..... ..... 2- أَنْ أَسْرِ قرأ نافع، و ابن کثیر، و أبو جعفر، بوصل همزة (أسر) و یلزم من هذا کسر النون وصلا، و إذا وقفوا علی النون ابتدءوا بهمزة مکسورة، و الباقون بهمزة قطع مفتوحة فی الحالین مع إسکان النون، و من قرأ بوصل الهمزة رقق الراء وقفا، و من قرأ بقطعها له فی الراء وقفا التفخیم و الترقیق.
3- بِعِبادِی إِنَّکُمْ قرأ نافع، و أبو جعفر بفتح یاء الإضافة، و الباقون بإسکانها.
4- حاذِرُونَ قرأ ابن ذکوان، و عاصم، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، و هشام بخلف عنه بألف بعد الحاء، علی أنه اسم فاعل بمعنی (خائفون) من حذر الشی‌ء إذا خالفه، و قرأ الباقون بحذف الألف و هو الوجه الثانی لهشام علی أنه صفة مشبهة بمعنی متیقظون، قال ابن الجزری:
و حاذرون امدد کفی لی الخلف من .... الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 375
5- وَ عُیُونٍ قرأ ابن کثیر، و ابن ذکوان، و شعبة، و حمزة، و الکسائی، بکسر العین، و الباقون بضمها، قال ابن الجزری:
عیون مع شیوخ مع جیوب صف مز دم رضی ...
6- (معی ربی) قرأ حفص بفتح الیاء، و الباقون بإسکانها.
7- (سیهدین) أثبت الیاء فیه یعقوب فی الحالین.

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة الشعراء ثلاث عشرة یاء إضافة مختلف فیهن، قال الشاطبی:
و یا خمس أجری مع عبادی ولی معی إنی معا ربی انجلی
و أرقامها فی الآیات الآتیة: [12، 52، 62، 77، 86، 109، 118، 127، 135، 145، 164، 180، 188]، و اللّه أعلم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 376

سورة النمل «1»

السؤال رقم (207):

السؤال رقم (207):
قال تعالی: فَمَکَثَ غَیْرَ بَعِیدٍ إلی قوله أَ إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّساءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ.
بین ما للقراء السبعة و رواتهم فی هذه الآیات أصولا و فرشا مع ذکر الدلیل من أبیات الشاطبی؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- فَمَکَثَ قرأ عاصم، بفتح الکاف، و الباقون بضمها، قال الشاطبی:
مکث افتح ضمة الکاف نوفلا .... 2- مِنْ سَبَإٍ قرأ البزی، و أبو عمرو بفتح الهمزة من غیر تنوین، و قنبل بسکون الهمزة بناء علی إجراء الوصل مجری الوقف، و الباقون بالکسر و التنوین، قال الشاطبی:
معا سبأ افتح دون نون حمی هدی و سکنه و انو الوقف زهرا و مندلا
3- أَلَّا یَسْجُدُوا قرأ الکسائی، بتخفیف اللام و له الوقف ابتداء علی (ألایا) معا و یبدأ باسجدوا بهمزة مضمومة لضم ثالث الفعل و له الوقف اختیارا علی (ألا) وحدها و (یا) وحدها و لابتداء أیضا باسجدوا بهمزة مضمومة، أما فی حالة الاختیار فلا یصح الوقف علی (ألا) و لا علی (یا) بل یتعین وصلهما باسجدوا، و قرأ الباقون بتشدید اللام، قال الشاطبی:
ألا یسجدوا را و وقف مبتلا ألا و یا و اسجدوا و ابدأه بالضم موصلا
أراد ألا یا هؤلاء اسجدوا وقف له قبله و الغیر أدرج مبدلا
و قد قیل مفعولا و إن ادغموا بلا و لیس بمقطوع فقف یسجدوا و لا __________________________________________________
(1) سورة النمل، مکیة اتفاقا، و آیاتها تسعون و ثلاث، جلالاتها سبع و عشرون، ذکر اللّه تعالی فیها قصة النمل و سلیمان علیه السلام.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 377
4- وَ یَعْلَمُ ما تُخْفُونَ وَ ما تُعْلِنُونَ قرأ حفص، و الکسائی بتاء الخطاب، و الباقون بیاء الغیب، قال الشاطبی:
و یخفون خاطب یعلنون علی رضی ...
5- فَأَلْقِهْ إِلَیْهِمْ القراء فیها علی أربع مراتب «1»:
الأولی: لأبی عمرو، و عاصم، و حمزة، بإسکان الهاء.
الثانیة: لقالون، باختلاس کسرة الهاء.
الثالثة: لورش، و ابن کثیر، و ابن ذکوان، و الکسائی بإشباع کسرة الهاء.
الرابعة: لهشام بالاختلاس و الإشباع.
6- الْمَلَأُ إِنِّی قرأ نافع، و ابن کثیر، و أبو عمرو، بتسهیل الهمزة الثانیة بین بین و بإبدالها واوا مکسورة، و الباقون بتحقیقها، و قد رسمت الهمزة فیه علی واو ففیه لحمزة وقفا و هشام خمسة أوجه و هی إبدال الهمزة ألفا علی القیاس، و تسهیلها بالروم، و إبدالها واوا علی الرسم مع السکون المحض و الروم و الإشمام، و مثلها فی الرسم (الملأ أفتونی) و (الملأ أیکم).
7- آتانِیَ اللَّهُ قرأ نافع و أبو عمرو، و حفص بإثبات یاء مفتوحة بعد النون فی الوصل، و الباقون بحذفها وصلا، و أما فی الوقف فلقالون و أبی عمرو، و حفص حذفها و إثباتها ساکنة و للباقین حذفها قال الشاطبی:
و فی النمل آتانی و یفتح عن ألی. حمی و خلاف الوقف بین حلا علا
8- لَنُبَیِّتَنَّهُ وَ أَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ قرأ حمزة، و الکسائی بتاء الخطاب المضمومة مکان النون الأولی هکذا (لتبیتنه) مع ضم التاء المثناة الفوقیة التی هی لام الکلمة، و لنقولن بتاء الخطاب هکذا (لتقولن) مع ضم اللام،
__________________________________________________
(1) الإرشادات الجلیة (ص 346).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 378
و الباقون بنون العظمة کحفص هکذا (لنبیتنه) و فتح التاء، و (لنقولن) بنون العظمة أیضا و فتح اللام، قال الشاطبی:
تقولن فاضمم رابعا و تبیتنه و معا و فی النون الخطاب شمردلا
9- أَ إِنَّکُمْ قرأ قالون، و أبو عمرو، بتسهیل الهمزة الثانیة مع الإدخال، و ورش، و ابن کثیر، بالتسهیل مع عدم الإدخال، و هشام بالتحقیق مع الإدخال و عدمه، و الباقون بالتحقیق مع عدم الإدخال.

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة النمل خمس یاءات إضافة هی:
1- ما لِیَ لا أَرَی الْهُدْهُدَ (20).
2- أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ نِعْمَتَکَ (19).
3- إِنِّی أُلْقِیَ إِلَیَّ (29).
4- لِیَبْلُوَنِی أَ أَشْکُرُ (40).
5- إِنِّی آنَسْتُ ناراً (7).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 379

سورة القصص «1»

السؤال رقم (208):

السؤال رقم (208):
قال الشاطبی:
و جذوة اضمم فزت و الفتح نل و صحبة کهف ضم الرهب و اسکنه ذبلا
أکمل الأبیات إلی نهایة السورة ثم اشرحها شرحا مختصرا؟

الإجابة:

الإجابة:
قال الشاطبی:
یصدقنی ارفع جزمه فی نصوصه و قل موسی و احذف الواو دخللا
نمی نفر بالضم و الفتح یرجعون سحران ثق فی ساحران فتقبلا
و یحیی خلیط یعقلون حفظته و فی خسف الفتحین حفص تنخلا
و عندی و ذو الثنیا و إنی أربع لعلی معا ربی ثلاث معی اعتلی
و شرح الأبیات کما ورد فی الوافی کالآتی:
1- قرأ حمزة أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ بضم الجیم، و قرأ عاصم بفتحها فتکون قراءة الباقین بکسرها و قرأ شعبة و حمزة و ابن عامر و الکسائی (من الرهب) بضم الراء فتکون قراءة غیرهم بفتحها، و قرأ ابن عامر و الکوفیون بسکون الهاء، فتکون قراءة غیرهم بفتحها، فیؤخذ من هذا أن ابن عامر و شعبة و حمزة و الکسائی یقرءون بضم الراء و سکون الهاء، و أن حفصا یقرأ بفتح الراء و سکون الهاء، و أن ابن کثیر و نافعا، و أبا عمرو یقرءون بفتح الراء و الهاء.
2- قرأ حمزة و عاصم: رِدْءاً یُصَدِّقُنِی برفع جزم القاف، فتکون قراءة غیرهما بجزمهما و قرأ ابن کثیر: قالَ مُوسی رَبِّی أَعْلَمُ بحذف الواو قبل قال، و قرأ غیره بإثباتها.
__________________________________________________
(1) سورة القصص، مکیة، فی قول الحسن، و عکرمة، و قال مقاتل: بها أربع آیات مدنیة، و آیها ثمان و ثمانون، جلالاتها سبع و عشرون.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 380
3- قرأ عاصم و ابن کثیر و أبو عمرو و ابن عامر وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَیْنا لا یُرْجَعُونَ بضم الیاء و فتح الجیم، فتکون قراءة نافع و حمزة، و الکسائی بفتح الیاء و کسر الجیم «1».
و قرأ الکوفیون: (قالوا سحران) بکسر السین و سکون الحاء، فی مکان ساحران بفتح السین و ألف بعدها و کسر الحاء فی قراءة الباقین، و قد لفظ الناظم بالقراءتین:
4- قرأ السبعة إلا نافعا یُجْبی إِلَیْهِ بیاء التذکیر کما لفظ به، فتکون قراءة نافع بتاء التأنیث و قرأ أبو عمرو (أ فلا یعقلون) بیاء الغیب کلفظه و قرأ غیره بتاء الخطاب، و قرأ حفص (لخسف بنا) بفتح الخاء و السین، و قرأ غیره بضم الخاء، و کسر السین و عرفت قراءتهم من لفظه و تنحلا اختار.
5- یاءات الإضافة فی سورة القصص المختلف فیها بین القراء هی:
عِنْدِی أَ وَ لَمْ یَعْلَمْ، سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللَّهُ و هی المعبر عنها بقوله و ذو الثنیا، أی اللفظ المصاحب للثنیا و الثنیا الاسم من استثناء، إِنِّی آنَسْتُ ناراً، إِنِّی أَنَا اللَّهُ، إِنِّی أَخافُ، إِنِّی أُرِیدُ، لَعَلِّی آتِیکُمْ، لَعَلِّی أَطَّلِعُ، عَسی رَبِّی أَنْ، رَبِّی أَعْلَمُ بِمَنْ، رَبِّی أَعْلَمُ مَنْ، فَأَرْسِلْهُ مَعِی رِدْءاً.
و عدد هذه الیاءات یصل إلی اثنتی عشرة یاء إضافة، و رأی القراء العشرة فیها بعد ترتیبها بأرقامها أی بأرقام الآیات الواردة فیها بسورة القصص کالآتی:
1- عَسی رَبِّی أَنْ الآیة (22).
2- إِنِّی أُرِیدُ الآیة (27).
3- سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللَّهُ الآیة (27).
__________________________________________________
(1) الوافی فی شرح الشاطبیة (ص 237، 238).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 381
4- إِنِّی آنَسْتُ ناراً الآیة (29).
5- لَعَلِّی آتِیکُمْ الآیة (29).
6- إِنِّی أَنَا اللَّهُ الآیة (30).
7- إِنِّی أَخافُ الآیة (34).
8- رَبِّی أَعْلَمُ بِمَنْ الآیة (37).
9- رَبِّی أَعْلَمُ مَنْ الآیة (85).
10- فَأَرْسِلْهُ مَعِی رِدْءاً الآیة (34).
11- لَعَلِّی أَطَّلِعُ الآیة (38).
12- عِنْدِی أَ وَ لَمْ یَعْلَمْ الآیة (78).
و قد فتح المدنیان و أبو عمرو (ربی أن)، (إنی آنست)، (إنی أنا اللّه)، (إنی أخاف)، (ربی أعلم)، و أسکن الکوفیون و یعقوب (لعلی)، و فتح المدنیان (إنی أرید)، (ستجدنی إن شاء اللّه) و فتح حفص (معی ردءا) و فتح المدنیان و أبو عمرو (عندی أو لم).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 382

سورة العنکبوت «1»

السؤال رقم (209):

السؤال رقم (209):
قال ابن الجزری:
و النشأة امدد حیث جا حفظ دنا مودة رفع غنا حبر رنا
أکمل الأبیات إلی نهایة السورة ثم اشرحها شرحا موجزا؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
قال ابن الجزری- رحمه اللّه-:
و نون انصب بینکم عم صفا آیات التوحید صحبة دفا
یقول بعد الیا کفی اتل یرجع صدر و تحت صفو حلو شرعو
لنثوین الباء ثلث مبدلا شفا و سکن کسرول شفا بلا
و شرح هذه الأبیات الواردة مرتبة کما ورد فی الکوکب کالآتی:
1- قرأ أبو عمرو و ابن کثیر یُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ هنا، وَ أَنَّ عَلَیْهِ النَّشْأَةَ بالنجم، وَ لَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ بالواقعة بفتح الشین و المد، و الباقون بإسکان الشین بلا ألف مصدر للمرة من أصل نش‌ء، و قرأ رویس و ابن کثیر و أبو عمرو و الکسائی (أوثانا مودة) بالرفع، و الباقون بالنصب.
2- قرأ المدنیان و ابن عامر و شعبة و خلف بتنوین (مودة) و نصب (بینکم) و غیرهم بحذف التنوین و الجر، فوجه الرفع أن (ما) موصولة و (اتخذتم) صلة، و العائد مفعول أول، و (أوثانا) و (مودة) خبر بتقدیر مضاف، أی بسبب مودة، و وجه التنوین الأصل، و نصب (بینکم) علی الظرف، و قرأ ذو صحبة، و دال دفا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیاتٌ مِنْ رَبِّهِ بلا ألف بعد الیاء علی
__________________________________________________
(1) سورة العنکبوت، مکیة، و قیل من أولها إلی و لیعلمن المنافقین مدنی، و باقیها مکی، و آیها تسع و ستون، و جلالاتها اثنتان و أربعون.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 383
التوحید، و إرادة للجنس بمعنی معجزة، و الباقون بألف بعد الیاء لإرادة الأبعاض أو المعجزات.
3- قرأ الکوفیون و نافع وَ یَقُولُ ذُوقُوا بیاء الغیب علی الإسناد لضمیر اسم اللّه تعالی لتقدمه الموکل بعذابهم، و الباقون بالنون علی إسناد إلیه تعالی علی جهة التعظیم، و قرأ ذو صاد صدر شعبة و حاء أبو عمرو و شین حلو شرعوا روح ثُمَّ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ فی الروم بالغیب أیضا لمناسبة (یستعجلونک)، و (یغشاهم)، و الباقون بتاء الخطاب فیهما. لمناسبة (یا عبادی الذین آمنوا).
4- قرأ حمزة و الکسائی و خلف لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ هنا بثاء مثلثة ساکنة بعد النون الأولی و تخفیف الواو و یاء بعدها مضارع أثواه أنزله معدی ثوی أقام، و الباقون بیاء موحدة، تحت و تشدید الواو و همزة بعدها و هو بمعنی الأول فیترادفان، و کل یتعدی لاثنین، و قرأ ذو شفا حمزة و علیّ، و خلف و با بلا قالون و دال دم أول البیت التالی ابن کثیر (و لیتمتعوا) بإسکان اللام علی أنها للأمر سکنت تخفیفا، و الباقون بکسرها إما للأمر أو لام کی، و هذا آخر العنکبوت، و اللّه أعلی و أعلم.

تنبیه:

تنبیه:
سبق أن أشرنا أن سورة العنکبوت، مکیة، ستون و تسع آیات لا خلاف فی جملتها، اختلفوا فی ثلاث آیات:
عد الکوفی (الم)، عد المدنیان (وَ تَقْطَعُونَ السَّبِیلَ) الآیة (29)، و عد البصری (مخلصین له الدین)، و فی سورة العنکبوت ثلاث یاءات إضافة مختلف فیهن بین القراء فتحا و إسکانا و هی:
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 384
1- مُهاجِرٌ إِلی رَبِّی إِنَّهُ الآیة (26).
2- یا عِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا الآیة (56).
3- إِنَّ أَرْضِی واسِعَةٌ الآیة (56).
قال الشاطبی:
و ربی عبادی أرضی الیا بها انجلی فتح المدنیان و أبو عمرو (ربی إنه)، و فتح ابن کثیر و المدنیان و ابن عامر و عاصم (یا عبادی الذین) و فتح ابن عامر وحده (أرضی واسعة). و اللّه أعلی و أعلم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 385

سورة الروم «1»

السؤال رقم (210):

السؤال رقم (210):
قال اللّه تعالی: مُنِیبِینَ إِلَیْهِ وَ اتَّقُوهُ وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ لا تَکُونُوا مِنَ الْمُشْرِکِینَ إلی قوله تعالی: وَ ما أَنْتَ بِهادِ الْعُمْیِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلَّا مَنْ یُؤْمِنُ بِآیاتِنا فَهُمْ مُسْلِمُونَ.
بین ما للقراء العشرة و رواتهم فی هذه الآیات أصولا و فرشا مع ذکر الدلیل من طیبة النشر؟

الإجابة:

الإجابة:
1- فَرَّقُوا قرأ حمزة و الکسائی (فارقوا) بألف بعد الفاء و تخفیف الراء من المفارقة و هی الترک، لأن من آمن بالبعض و کفر بالبعض فقد ترک الدین القیم، و قرأ الباقون (فرقوا) بحذف الألف و تشدید الراء من التفریق.
قال ابن الجزری:
و فرقوا امدد و خففه معا رضی ... 2- یَقْنَطُونَ قرأ أبو عمرو، و الکسائی، و یعقوب، و خلف العاشر بکسر النون کضرب یضرب، و الباقون بفتحها کعلم یعلم، قال ابن الجزری:
و کسر اعلم دم کیقنط اجمعا روی حما ... 3- لِیَرْبُوَا قرأ یعقوب، و نافع، و أبو جعفر، بتاء مثناة فوقیة هکذا (لتربوا) مع إسکان الواو علی أنه مضارع (أربی) معدی بالهمز و الفعل مسند إلی ضمیر المخاطبین و هو منصوب بحذف النون و ناصبه أن المضمرة بعد لام التعلیل، و قرأ الباقون بیاء تحتیة مفتوحة مع فتح الواو کحفص
__________________________________________________
(1) سورة مکیة، و آیها تسع و خمسون مدنی، أخیر، و مکی و ستون لغیرهما، جلالاتها أربعة و عشرون.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 386
علی أنه مضارع ربی الثلاثی و فاعله ضمیر یعود علی الربا و هو منصوب بالفتحة الظاهرة، قال ابن الجزری:
تربوا ضم مدا خطاب ضم أسکن ... 4- عَمَّا یُشْرِکُونَ قرأ نافع، و ابن کثیر، و أبو عمرو، و ابن عامر، و عاصم، و أبو جعفر، و یعقوب بیاء الغیب علی الالتفات، و الباقون بتاء الخطاب هکذا (عما تشرکون) جریا علی نسق الآیة، قال ابن الجزری:
و عما یشرکوا کالنحل مع روم سما نل کم ... 5- لِیُذِیقَهُمْ قرأ روح، و قنبل بخلف عنه بنون العظمة، و الباقون بالیاء لإسناد الفعل إلی ضمیر لفظ الجلالة، و هو الوجه الثانی لقنبل. قال ابن الجزری:
و شهم زین خلاف النون من نذیقهم 6- الرِّیاحَ فَتُثِیرُ قرأ ابن کثیر، و حمزة و الکسائی، و خلف العاشر بالإفراد، و الباقون بالجمع، قال ابن الجزری:
ثانی الروم مع فاطر نمل دم شفا ... 7- کِسَفاً قرأ أبو جعفر، و ابن ذکوان، و هشام بخلف عنه بإسکان السین علی أنه جمع کسفة مثل (سدرة و سدر) و قرأ الباقون بفتح السین و هو الوجه الثانی لهشام، علی أنه جمع کسفة أیضا مثل قطعة و قطع، قال ابن الجزری:
و کسفا حرکا عم نفس و الشعراء سبا علا الروم عکس من
لی بخلف ثق ... ... 8- یُنَزَّلَ عَلَیْهِمْ قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو، و یعقوب بتخفیف الزای و إسکان النون، مضارع (أنزل) و الباقون بتشدید الزای، و فتح النون مضارع (نزل) قال ابن الجزری:
ینزل کلا خف حق ... الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 387
9- وَ لا تُسْمِعُ الصُّمَّ قرأ ابن کثیر وحده بالیاء التحتیة المفتوحة و فتح المیم هکذا (و لا یسمع الصم)، و رفع (الصم) علی أن الفعل مبنی للمعلوم و الصم فاعل، و الدعاء مفعول به، و الباقون بالتاء الفوقیة و کسر المیم و نصب (الصم) کحفص علی أن الفعل مبنی للمجهول و الصم مفعول أول، و الدعاء مفعول ثان. قال ابن الجزری:
یسمع ضم خطابه و اکسر و للصم انصبا رفعا کسی و العکس فی النمل دبا کالروم
10- بِهادِی الْعُمْیِ قرأ حمزة بفتح التاء الفوقیة و إسکان الهاء و حذف الألف هکذا (تهدی) و (العمی) بالنصب علی أن (تهدی) فعل مضارع مسند إلی ضمیر المخاطب و هو النبی محمد- صلی اللّه علیه و سلم- و (العمی) مفعول به، و قرأ الباقون بالباء الموحدة المکسورة و فتح الهاء و ألف بعدها و (العمی) بالخفض علی أن (هادی) اسم فاعل خبر ما، و لیس فی سورة الروم یاء إضافة مختلف فیها.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 388

32- سورة لقمان «1»

السؤال رقم (211):

السؤال رقم (211):
قال اللّه تعالی فی سورة لقمان: یا بُنَیَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَ أْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَ انْهَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ اصْبِرْ عَلی ما أَصابَکَ إِنَّ ذلِکَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ إلی قوله تعالی: وَ لا تُصَعِّرْ خَدَّکَ لِلنَّاسِ وَ لا تَمْشِ فِی الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ کُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ.
بین ما للقراء السبعة فی هذه الآیات، مع ذکر الدلیل من أبیات الشاطبیة؟

الإجابة:

الإجابة:
1- یا بُنَیَّ قرأ حفص بفتح الیاء فی المواضع الثلاثة و وافقه البزی فی الموضع الثالث و هو (یا بُنَیَّ أَقِمِ الصَّلاةَ)، و الباقون بکسرها فی الثلاثة، و قرأ ابن کثیر بإسکان الیاء فی الموضع الأول و هو (یا بُنَیَّ لا تُشْرِکْ بِاللَّهِ) و قرأ قنبل بإسکان الیاء فی الموضع الثالث، أما الموضع الثانی و هو (یا بُنَیَّ إِنَّها) فلیس فیه خلاف بین الإسکان و التحریک بل هو بالتحریک للجمیع، قال الشاطبی:
و فتح یا بنی هنا نص و فی الکل عولا و آخر لقمان یوالیه أحمد
و سکنه زاک و شیخه الأولا و الخلاصة أن الموضع الأول فیه ثلاث قراءات:
الأولی: فتح الیاء مشددة لحفص.
الثانیة: إسکان الیاء مخففة لابن کثیر.
الثالثة: کسرها مشددة للباقین.
(و لا تصعر) قرأ نافع، و أبو عمرو، و حمزة، و الکسائی بألف بعد الصاد و تخفیف العین، و الباقون بحذف الألف و تشدید العین، قال الشاطبی:
تصعر بمد خف إذ شرعه حلا ... و لیس فی سورة لقمان من یاءات الإضافة، و مدغمها ثمانیة، و صغیرها ثلاثة.
__________________________________________________
(1) سورة لقمان، مکیة، و آیاتها أربع و ثلاثون، جلالاتها اثنتان و ثلاثون.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 389

باب فرش الحروف من سورة السجدة إلی سورة الصافات «1»

السؤال رقم (212):

السؤال رقم (212):
بین مذاهب القراء العشرة فی الکلمات التی فوق الخط مما یأتی مع ذکر الدلیل من طیبة النشر یُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّماءِ إِلَی الْأَرْضِ وَ قالُوا أَ إِذا ضَلَلْنا فِی الْأَرْضِ أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ- وَ جَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً- وَ ما جَعَلَ أَزْواجَکُمُ اللَّائِی تُظاهِرُونَ- وَ تَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا- یُضاعَفْ لَهَا الْعَذابُ ضِعْفَیْنِ- عالِمِ الْغَیْبِ- فَقالُوا رَبَّنا باعِدْ بَیْنَ أَسْفارِنا- فَلا تَذْهَبْ نَفْسُکَ عَلَیْهِمْ حَسَراتٍ- وَ لُؤْلُؤاً وَ لِباسُهُمْ- وَ جَعَلْنا مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ سَدًّا- أَ إِنْ ذُکِّرْتُمْ.

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- السَّماءِ إِلَی قرأ قالون، و البزی بتسهیل الهمزة الأولی مع المد و القصر، و الأصبهانی و أبو جعفر بتسهیل الهمزة الثانیة، و أبو عمرو بإسقاط الهمزة الأولی مع القصر و المد، و للأزرق وجهان:
الأول: تسهیل الهمزة الثانیة.
الثانی: إبدالها حرف مد مع القصر.
و لقنبل ثلاثة أوجه هی:
الأول: إسقاط الهمزة الأولی مع القصر و المد.
الثانی: تسهیل الهمزة الثانیة.
__________________________________________________
(1) سورة السجدة مکیة، و آیاتها ثلاثون، و جلالاتها واحدة، و سورة الأحزاب: مدنیة، و آیها ثلاث و سبعون، و جلالاتها تسعون، و سورة سبأ، مکیة، و آیها خمسون و أربع، و جلالاتها ثمانیة، و سورة فاطر، مکیة، و آیها أربعون و خمس، جلالاتها ست و ثلاثون، و سورة یس مکیة، و آیها ثمانون و ثلاث، جلالاتها ثلاث.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 390
الثالث: إبدالها حرف مد مع القصر.
و لرویس وجهان:
الأول: إسقاط الهمزة الأولی مع القصر و المد.
الثانی: تسهیل الهمزة الثانیة، و الباقون بتحقیق الهمزتین.
2- أَ إِذا ضَلَلْنا ... أَ إِنَّا قرأ نافع، و یعقوب، و الکسائی بالاستفهام فی الأول و الإخبار فی الثانی، و ابن عامر و أبو جعفر بالإخبار فی الأول و الاستفهام فی الثانی، و الباقون بالاستفهام فیهما، و کل من قرأ بالاستفهام علی أصله فی الهمزتین فقالون، و أبو عمرو و أبو جعفر بالتسهیل مع الإدخال، و ورش، و ابن کثیر، و رویس بالتسهیل مع عدم الإدخال، و هشام بالتحقیق مع الإدخال و عدمه، و الباقون بالتحقیق مع عدم الإدخال.
3- أَئِمَّةً قرأ الأزرق، و ابن کثیر، و قالون، و أبو عمرو، و رویس بتسهیل الهمزة الثانیة و بإبدالها یاء، و للأصبهانی، و أبی جعفر وجهان هما:
الأول: تسهیل الهمزة الثانیة مع الإدخال.
الثانی: إبدالها یاء مع عدم الإدخال، و لهشام التحقیق مع الإدخال و عدمه، و الباقون بالتحقیق مع عدم الإدخال.
الثانی: إبدالها یاء مع عدم الإدخال، و لهشام التحقیق مع الإدخال و عدمه، و الباقون بالتحقیق مع عدم الإدخال.
4- اللَّائِی قرأ قالون، و قنبل، و یعقوب بهمزة مکسورة محققة من غیر یاء بعدها وصلا و وقفا، و قرأ ورش، و أبو جعفر بهمزة مکسورة مسهلة مع المد و القصر من غیر یاء بعدها وصلا، أما وقفا فلهما تسهیل الهمزة بالروم مع المد یاء ساکنة مع المد المشبع، و قرأ البزی، و أبو عمرو وصلا بهمزة مکسورة مسهلة مع المد و القصر «1» من غیر یاء بعدها و لهما أیضا إبدال الهمزة یاء ساکنة مع المد المشبع للساکنین أما وقفا فلهما تسهیل الهمزة بالروم مع المد و القصر و إبدالها یاء ساکنة و وقفا و هم علی أصولهم فی المد المتصل، و لحمزة وقفا تسهیل الهمزة مع المد و القصر، قال ابن الجزری:
__________________________________________________
(1) المهذب فی القراءات العشر (2/ 244).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 391
و حذف یاء اللائی سما و سهلوا غیر ظبا به زکا و البدل ساکنة الیا
خلف هادیه حسب 5- تُظاهِرُونَ فیها أربع قراءات هی:
الأولی: لنافع، و ابن کثیر، و أبی عمرو، و أبی جعفر بفتح التاء و تشدید الظاء و حذف الألف التی بعدها و فتح الهاء و تشدیدها هکذا (تظهرون) و هو مضارع (تظهر) و أصله (تتظهر) فأدغمت التاء فی الظاء.
الثانیة: لابن عامر بفتح التاء و تشدید الظاء و ألف بعدها و فتح الهاء و تخفیفها هکذا (تظاهرون) و هو مضارع (تظاهر) و أصله تتظاهرون فأدغمت التاء فی الظاء.
الثالثة: لعاصم بضم التاء و تخفیف الظاء و ألف بعدها و کسر الهاء مخففة هکذا (تظاهرون) و هو مضارع (ظاهر).
الرابعة: للباقین بفتح التاء و تخفیف الظاء و ألف بعدها و فتح الهاء هکذا (تظاهرون) و هو مضارع (تظاهر) و أصله (تتظاهرون) فحذفت إحدی التاءین تخفیفا، قال ابن الجزری:
تظاهرون الضم و الکسر نوی و خفف الهاء کنز و الظاء کفی و اقصر سما
6- الظُّنُونَا قرأ نافع و ابن عامر، و شعبة و أبو جعفر بألف بعد النون وصلا و وقفا تبعا للرسم، و قرأ ابن کثیر، و حفص، و الکسائی، و خلف العاشر بإثبات الألف وقفا و حذفها وصلا إجراء للفواصل مجری القوافی فی ثبوت ألف الإطلاق، و الباقون بحذفها فی الحالین لأنها لا أصل لها، قال ابن الجزری:
و فی الظنونا وقفا مع الرسولا و السبیلا بالألف دن عن روی و حالتیه عم صف
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 392
7- یُضاعَفْ لَهَا الْعَذابُ قرا ابن کثیر، و ابن عامر بنون العظمة و حذف الألف بعد الضاد مع کسر العین و تشدیدها هکذا (نضعف) علی البناء للفاعل، و (العذاب) بالنصب مفعول به، و قرأ أبو عمرو، و أبو جعفر، و یعقوب بیاء تحتیة مضمومة و حذف الألف بعد الضاد مع فتح العین و تشدیدها علی البناء للمفعول هکذا (یضعف)، و (العذاب) بالرفع نائب فاعل، و الباقون بیاء تحتیة مضمومة و إثبات الألف بعد الضاد مع فتح العین و تخفیفها علی البناء للمفعول هکذا (یضاعف) و (العذاب) بالرفع نائب فاعل، قال ابن الجزری:
ثقل یضاعف کم ثنا حق و یا و العین فافتح بعد رفع حیا ثوی کفی
8- عالِمِ الْغَیْبِ قرأ نافع، و ابن عامر، و أبو جعفر، و رویس برفع المیم علی وزن (فاعل) هکذا (عالم) علی أنه خبر لمبتدإ محذوف أی هو عالم، و قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو، و عاصم، و روح، و خلف العاشر (عالم) بخفض المیم علی وزن فاعل علی أنه بدل من (لربی) و قرأ حمزة و الکسائی (علام) بتشدید اللام و خفض المیم علی أنه بدل من (لربی) أیضا، قال ابن الجزری:
عالم علام ربا فز و ارفع الخفض غنا عم ....
9- رَبَّنا باعِدْ قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو و هشام (ربنا) بالنصب علی النداء بعد کسر العین المشددة بلا ألف، فعل طلب، و قرأ یعقوب (ربنا) بضم الباء علی الابتداء، (باعد) بالألف و فتح العین و الدال فعل ماض و الجملة خبر، و قرأ الباقون (ربنا) بالنصب علی النداء بالألف و کسر العین و سکون الدال فعل طلب، قال ابن الجزری:
و ربنا ارفع ظلمنا و باعد فافتح و حرک عنه و اقصر شددا حبر لوی الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 393
10- فَلا تَذْهَبْ نَفْسُکَ قرأ أبو جعفر (تذهب) بضم التاء و کسر الهاء مضارع (أذهب)، (نفسک) بالنصب مفعول به، و قرأ الباقون (تذهب) بفتح التاء و الهاء مضارع (ذهب)، (نفسک) بالرفع فاعل، قال ابن الجزری:
و تذهب ضم و اکسر ثغبا نفسک غیره ...
11- وَ لُؤْلُؤاً قرأ نافع، و عاصم، و أبو جعفر بنصب الهمزة الأخیرة علی أنه معطوف علی محل الجار و المجرور و هو (من أساور) لأن محله النصب أی یحلون أساور و لؤلؤا و یجوز أن یکون مفعولا لفعل محذوف یدل علیه المقام أی (و یؤتون لؤلؤا) و قرأ الباقون بخفضها علی أنه معطوف علی ذهب أی یحلون أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَ أساور من لؤلؤ قال ابن الجزری:
انصب لؤلؤا نل إذ ثوی و فاطرا مد نأی .... و أبدل الهمزة الأولی شعبة، و أبو جعفر، و أبو عمرو بخلف عنه، و وقف علیها حمزة بإبدال الهمزة الأولی، أما الثانیة فله إبدالها واوا ساکنة مدیة و تسهیلها بالروم و إبدالها واوا علی الرسم مع السکون المحض و الروم، و لهشام فی الهمزة المتطرفة ما لحمزة بخلف عنه.
12- سَدًّا معا قرأ حفص، و حمزة و الکسائی، و خلف العاشر بفتح السین و الباقون بضمها، و هما لغتان بمعنی واحد، قال ابن الجزری:
افتح ضم سدین عزا حبر و سدا حکم صحب دبرا یاسین صحب
13- أَ إِنْ ذُکِّرْتُمْ قرأ أبو جعفر بفتح الهمزة الثانیة و تسهیلها و إدخال ألف بینها علی حذف لام العلة أی لأن ذکرتم، و قرأ الباقون بهمزتین الأولی للاستفهام و الثانیة مکسورة و هی همزة إن الشرطیة، و هم فی الهمزتین علی أصولهم فقالون و أبو عمرو بتسهیل الهمزة الثانیة مع الإدخال، و ورش و ابن کثیر، و رویس بالتسهیل مع عدم الإدخال، و هشام بالتحقیق مع الإدخال و عدمه، و الباقون بالتحقیق مع عدم الإدخال، قال ابن الجزری:
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 394
و افتح أئن ثق ... ...

تنبیه:

تنبیه:
ورد فی هذا السؤال خمس سور هی: السجدة، و الأحزاب، و سبأ، و فاطر، و یس. و هذه السور من حیث یاءات الإضافة کالآتی:
1- سورة السجدة تخلو من یاءات الإضافة.
2- سورة الأحزاب کذلک.
3- سورة سبأ بها من یاءات الإضافة ثلاث هی: إِنْ أَجْرِیَ إِلَّا عَلَی اللَّهِ (47)، و قد فتحها المدنیان و أبو عمرو، وَ قَلِیلٌ مِنْ عِبادِیَ الشَّکُورُ (13)، و قد فتحها المدنیان و أبو عمرو، رَبِّی إِنَّهُ (50)، و قد أسکنها حمزة.
4- سورة فاطر تخلو من یاءات الإضافة.
5- سورة یس بها من یاءات الإضافة. ثلاث هی: وَ ما لِیَ لا أَعْبُدُ الَّذِی فَطَرَنِی (22) و قد أسکنها یعقوب و حمزة و خلف و هشام بخلاف عنه، و إِنِّی إِذاً (24) و قد فتحها المدنیان و أبو عمرو، إِنِّی آمَنْتُ، و قد فتحها المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو، و اللّه أعلی و أعلم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 395

38- سورة الصافات «1»

السؤال رقم (213):

السؤال رقم (213):
قال ابن الجزری:
بزینة نون فدا نل بعد صف فانصب و ثقلی یسمعوا شفا عرف
اکتب بیتا بعد هذا البیت ثم اشرحهما معا شرحا موجزا؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
قال ابن الجزری:
عجبت ضم التا شفا اسکن أو عم لا أزرق معا یرفوا فز بضم
و الشرح کالآتی:
1- قرأ ذو فاء فدا حمزة و نون نل عاصم «2» بِزِینَةٍ الْکَواکِبِ بتنوین زینة و غیرهما بدون تنوین و قرأ ذو صاد صف شعبة بنصب الکواکب و غیره بالجر فشعبة بالتنوین و النصب، أی (بأن زینا الکواکب) و حمزة و حفص بالتنوین و الجر بقطعها عن الإضافة أو مصدر و جعلت الکواکب نفس الزینة مبالغة و الباقون بحذف التنوین و الجر علی إضافة المصدر لمفعوله، و قرأ ذو شفا حمزة و الکسائی و خلف و عین عرف حفص (لا یسمعون) بفتح السین و تشدیدها و تشدید المیم مضارع تسمع تکلف السمع مطاوع سمع، و أصله یتسمعون أدغمت التاء فی السین و الباقون بإسکان السین و الباقون بإسکان السین و تخفیف المیم مضارع سمع.
2- قرأ حمزة و الکسائی و خلف بَلْ عَجِبْتَ بضم التاء و هو مسند للمتکلم علی حد و (إن تعجب فعجب) و هو انفصال النفس من أمر عظیم
__________________________________________________
(1) سورة الصافات مکیة، و آیها مائة و اثنتان و ثمانون، و جلالاتها خمس عشرة.
(2) الکوکب الدری (ص 535).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 396
خفی سببه فهو علی اللّه محال فتأول أن من رأی حال هؤلاء من الناس یقول عجبت، و الباقون بفتحها و هو مسند للمخاطب أی بل عجبت یا محمد من إنکارهم الوحی أو البعث، و قرأ المدنیان و ابن عامر إلا الأزرق أَ وَ آباؤُنَا الْأَوَّلُونَ قُلْ نَعَمْ هنا أَ وَ آباؤُنَا الْأَوَّلُونَ قُلْ إِنَّ فی الواقعة بإسکان الواو علی أن العطف بأو التی لإحدی الشیئین، و الباقون بفتحها علی أن العطف بالواو و أعیدت معها همزة الإنکار، و قرأ ذو فاء فد حمزة (إلیه یزفون) بضم الیاء مضارع أزف الظلیم و هو ذکر النعام دخل فی الزفیف و هو الإسراع کالصبح ثم وضع للکل لأن کلا حامل و محمول، و الباقون بفتحها مضارع زفّ الرجل الرجل أسرع فی زفیف النعامة.

تنبیه:

تنبیه:
فی سورة الصافات ثلاث یاءات إضافة هی: إِنِّی أَری (102) أَنِّی أَذْبَحُکَ (102)، سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللَّهُ (102).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 397

39- سورة ص «1»

السؤال رقم (214):

السؤال رقم (214):
قال الشاطبی:
و فی یوعدون دم حلی و بقاف دم و ثقل غساقا معا شائد حلا
أکمل الأبیات إلی نهایة السورة ثم اشرحها شرحا موجزا؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
قال الشاطبی:
و آخر للبصری بضم و قصره و وصل اتخذناهم حلا شرعة و لا
و فالحق فی نصر و خذ یاء لی معا و إنی مسنی لعنتی إلی
و الشرح کما ورد فی الوافی کالآتی:
1- قرأ ابن کثیر و أبو عمرو: هذا ما یوعدون لیوم الحساب هنا بیاء الغیب، و قرأ غیرهما بتاء الخطاب، و قرأ ابن کثیر وحده هذا ما تُوعَدُونَ لِکُلِّ أَوَّابٍ حَفِیظٍ فی (ق) بیاء الغیب و قرأ غیره بتاء الخطاب، و قرأ حمزة و الکسائی و حفص فَلْیَذُوقُوهُ حَمِیمٌ وَ غَسَّاقٌ هنا، إِلَّا حَمِیماً وَ غَسَّاقاً فی سورة النبأ بتشدید السین فی الموضعین فتکون قراءة غیرهم بتخفیفها فیهما.
2- قرأ أبو عمرو البصری وَ آخَرُ مِنْ شَکْلِهِ أَزْواجٌ بضم همزة و آخر بلا ألف بعدها فتکون قراءة غیره بفتح الهمزة و ألف بعدها فالمراد بالقصر حذف الألف و ضده المد إثباتها، و قرأ أبو عمرو و حمزة و الکسائی أَتَّخَذْناهُمْ سِخْرِیًّا بوصل الهمزة أی یجعلها همزة وصل تسقط فی الدرج،
__________________________________________________
(1) سورة ص، مکیة، و آیها ثمانون و خمس لعاصم، و ست حجازی و شامی، و ثمان کوفی، جلالاتها ثلاث.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 398
أی فی وصل اتخذناهم بکلمة الأشرار، فإذا وقف علی الأشرار فیبدأ بکسر همزة (اتخذناهم)، و قرأ الباقون بقطع الهمزة مفتوحة وصلا بدءا.
3- قرأ حمزة و عاصم: قالَ فَالْحَقُّ برفع القاف علی ما لفظ به فتکون قراءة غیرهما بنصبها و قید الحق لإخراج و الحق أقول فلا خلاف فی نصب قافه.

تنبیه:

تنبیه:
یعتبر هذا التنبیه تکملة لشرح الأبیات علی ما ورد فی البیت الأخیر فی السورة من کلام الناظم فی یاءات الإضافة، و هی فی سورة (ص) ست مختلف فیهن، و هی:
1- ما کانَ لِی مِنْ عِلْمٍ (69).
2- وَ لِیَ نَعْجَةٌ (23).
3- إِنِّی أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَیْرِ (32).
4- مِنْ بَعْدِی إِنَّکَ (35).
5- مَسَّنِیَ الشَّیْطانُ (44).
6- لَعْنَتِی إِلی یَوْمِ الدِّینِ (78).
و من الملاحظ فی بیت الشاطبی- رحمة اللّه علیه- أن لفظ (إلی) فی آخره من القرآن لقوله تعالی: لَعْنَتِی إِلی یَوْمِ الدِّینِ الآیة (78).

تکمیل:

تکمیل:
و قد فتح حفص و هشام بخلاف عنه لِیَ نَعْجَةٌ، و فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو إِنِّی أَحْبَبْتُ، و فتح المدنیان و أبو عمرو مِنْ بَعْدِی إِنَّکَ و فتح المدنیان لَعْنَتِی إِلی و فتح حفص وحده ما کانَ لِی مِنْ عِلْمٍ و أسکن حمزة وحده مَسَّنِیَ الشَّیْطانُ و اللّه أعلم، و هو الهادی إلی صراط مستقیم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 399

سورة الزمر «1»

السؤال رقم (215):

السؤال رقم (215):
للقراء العشرة فی هذه الکلمات المبارکة مذاهب وضحها: (فی بطون أمهاتکم- یرضه- لیضل- و رجلا سلما- بکاف عبده- تأمرونی)

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- فِی بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ قرأ حمزة وصلا بکسر الهمزة و المیم، و الکسائی وصلا بکسر الهمزة و فتح المیم، و الباقون بضم الهمزة و فتح المیم وصلا أیضا، و أجمع الأئمة العشرة علی ضم الهمزة، و فتح المیم عند البدء بأمهاتکم.
قال ابن الجزری:
لأمه فی أم أمها کسر ... ضما لدی الوصل رضی کذا
الزمر و النحل نور النجم و المیم تبع فاش 2- یَرْضَهُ القراء فیه علی ست مراتب:
الأولی: لنافع، و حفص، و حمزة، و یعقوب، باختلاس ضمة الهاء.
الثانیة: لابن کثیر، و الکسائی، و خلف العاشر بالإشباع.
الثالثة: للسوسی بالإسکان.
الرابعة: للدوری أبی عمرو، و ابن جماز بالإسکان و الإشباع.
الخامسة: لهشام، و شعبة بالإسکان و الاختلاس.
السادسة: لابن ذکوان، و ابن وردان، بالاختلاس و الإشباع، قال ابن الجزری:
یفی و الخلف للاصن ذا طوی أقصر فی ظبی لذا نل ألا و الخلف خل مز __________________________________________________
(1) سورة الزمر، مکیة، و آیاتها سبعون و خمس، و جلالاتها ستون.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 400
3- لِیُضِلَّ قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو، و رویس، بفتح الیاء مضارع (ضل)، و الباقون بضمها، مضارع (أضل) قال ابن الجزری:
یضل فتح الضم کالحج الزمر حبر غنا ..... 4- وَ رَجُلًا سَلَماً قرأ، ابن کثیر، و أبو عمرو، و یعقوب بألف بعد السین و کسر اللام علی أنه اسم فاعل بمعنی خالصا من الشرکة هکذا (سالما)، و قرأ الباقون بحذف الألف و فتح اللام، علی أنه مصدر صفة لرجلا مبالغة فی الخلوص من الشرکة، قال ابن الجزری:
سالما مد اکسرن حقا 5- بِکافٍ عَبْدَهُ قرأ حمزة و الکسائی، و أبو جعفر، و خلف العاشر (عباده) بکسر العین و فتح الباء و ألف بعدها علی الجمع و المراد الأنبیاء و المطیعون من المؤمنین، و قرأ الباقون (عبده) بفتح العین و إسکان الباء و حذف الألف علی الإفراد و المراد نبینا محمد- صلی اللّه علیه و سلم-.
قال ابن الجزری:
و عبده اجمعوا شفا ثنا 6- تَأْمُرُونِّی قرأ نافع، و أبو جعفر بنون واحدة مکسورة مخففة علی حذف إحدی النونین لأن أصلها (تأمروننی)، و قرأ ابن عامر بخلف عن ابن ذکوان بنونین خفیفتین الأولی مفتوحة، و الثانیة مکسورة علی الأصل و الوجه الثانی لابن ذکوان بنون واحدة مکسورة مخففة، و قرأ الباقون بنون مشددة علی إدغام نون الرفع فی نون الوقایة، قال ابن الجزری:
زد تأمرونی النون من خلف لبا و عم خفه ....

تنبیه:

تنبیه:
اختلف القراء فی خمس یاءات إضافة فی سورة الزمر و هی:
1- یا عبادی الذی أسرفوا الآیة (10، 53).
2- إِنِّی أَخافُ الآیة (13).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 401
3- إِنْ أَرادَنِیَ اللَّهُ الآیة (38).
4- تَأْمُرُونِّی أَعْبُدُ الآیة (64).
قال الشاطبی:
و خذ یا تأمرونی أرادنی و إنی معا مع یا عبادی محصلا
و قد فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو إِنِّی أَخافُ و فتح المدنیان إِنِّی أُمِرْتُ و أسکن حمزة وحده إِنْ أَرادَنِیَ اللَّهُ و فتح المدنیان و ابن کثیر و ابن عامر و عاصم یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا و فتح المدنیان و ابن کثیر تَأْمُرُونِّی أَعْبُدُ.

ملحوظة:

ملحوظة:
ورد فی الغیث أن سورة الزمر، مکیة إلا ثلاث آیات فمدنیة من قُلْ یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا إلی تَشْعُرُونَ و آیها سبعون و ثنتان حجازی و بصری، و ثلاث شامی و خمس کوفی، و مدغمها ثمانیة و عشرون، و الصغیر ثلاثة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 402

باب الحوامیم السبع «1»

السؤال رقم (216):

السؤال رقم (216):
للقراء العشرة فی هذه الکلمات المبارکة مذاهب وضحها: کلمات ربک- التَّلاقِ- أَوْ أَنْ یُظْهِرَ فِی الْأَرْضِ الْفَسادَ- وَ یَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا- یُحْشَرُ أَعْداءُ اللَّهِ- أَرِنَا- ثَمَراتٍ- یَتَفَطَّرْنَ- الَّذِی یُبَشِّرُ- تُخْرَجُونَ- عِبادُ الرَّحْمنِ- یا أیه الساحر- رَبِّ السَّماواتِ- مَقامٍ أَمِینٍ- مِنْ رِجْزٍ أَلِیمٌ- غِشاوَةً- لِیُنْذِرَ- کُرْهاً- أَذْهَبْتُمْ.

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- کلمات ربک قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو، و عاصم و حمزة و الکسائی و یعقوب، و خلف العاشر، بحذف الألف التی بعد المیم علی الإفراد هکذا (کلمت) و الباقون بإثباتها علی الجمع، و وقف علیها الکسائی بالإمالة، قال الشاطبی:
و کلمات اقصر کفا ظلا و فی یونس و الطول شفا حق نفی
2- التَّلاقِ قرا ورش، و ابن وردان بإثبات وصلا، و ابن کثیر و یعقوب بإثباتها وصلا و وقفا، و الباقون بحذفها فی الحالین، و أما ذکر الخلاف فیها لقالون الذی أثبته صاحب التیسیر و تبعه الشاطبی فهو انفراده
__________________________________________________
(1) الحوامیم سبع سور تبدأ بقول اللّه تعالی (حم) و هی:
1- غافر: مکیة آیها ثمانون و خمس، جلالاتها ثلاث و خمسون.
2- فصلت: مکیة، آیها، خمسون و أربع، جلالاتها إحدی عشرة.
3- الشوری: مکیة، آیها خمسون و ثلاث، جلالاتها اثنتان و ثلاث.
4- الزخرف: مکیة، آیها ثمانون و تسع، جلالاتها ثلاث.
5- الدخان: مکیة، آیها خمسون و تسع، جلالاتها ثلاث.
6- الجاثیة: مکیة، آیها ثلاثون و سبع، جلالاتها ثمانی عشرة.
7- الأحقاف: مکیة، آیها ثلاثون و خمس، جلالاتها ست عشرة.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 403
و لذا قال فی التیسیر: و لا أعلم الخلاف لقالون ورد من طریق من الطرق عن أبی نشیط و لا عن الحلوانی و لذا حکاه فی الطیبة بصیغة التمریض «1».
قال ابن الجزری:
التلاق مع تناد خذ دم جل و قیل الخلف بر .... 3- أَوْ أَنْ یُظْهِرَ فِی الْأَرْضِ الْفَسادَ قرأ نافع، و أبو عمرو، و أبو جعفر، (و أن) بالواو المفتوحة، بدلا من (أو) و (یظهر) بضم الیاء و کسر الهاء مضارع (أظهر) و الفاعل ضمیر یعود علی سیدنا موسی- علیه السلام- و (الفساد) بالنصب مفعولا به و قرأ ابن کثیر، و ابن عامر (و أن) بالواو المفتوحة بدلا من (أو) و (یظهر) بفتح الیاء و الهاء مضارع (ظهر) اللازم و (الفساد) بالرفع فاعل، و قرأ حفص، و یعقوب (أو أن) بزیادة همزة مفتوحة قبل الواو مع سکون الواو علی أنها أو التی لأحد الشیئین بالنصب، و توجیهها کتوجیه قراءة نافع و من معه، و قرأ الباقون و هم: شعبة، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر، (أو أن یظهر) بفتح الیاء و الهاء، و (الفساد) بالرفع، و توجیهها کتوجیه قراءة ابن کثیر و من معه، قال ابن الجزری:
أو أن و أن کن حول حرم یظهر اضمم و اکسرن و الرفع فی الفساد فانصب عن مدا حما
4- وَ یَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو، و ابن عامر و شعبة (ادخلوا) بهمزة وصل و ضم الخاء، و إذا ابتدءوا ضموا الهمزة علی أنها فعل أمر من دخل، و الواو ضمیر آل فرعون و آل منصوب علی النداء، و قرأ الباقون بهمزة قطع مفتوحة فی الحالین و کسر الخاء علی أنها فعل أمر من أدخل و الواو و ضمیر للخزنة و آل مفعول أول و أشد مفعول ثان، قال ابن الجزری:
أدخلوا أصل و اضمم الکسر کما حبر صلوا .... __________________________________________________
(1) المهذب (2/ 294).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 404
5- یُحْشَرُ أَعْداءُ اللَّهِ «1» قرأ نافع، و یعقوب بنون العظمة المفتوحة، و ضم الشین علی البناء للفاعل هکذا (نحشر) و أعداء بالنصب مفعولا به، و قرأ الباقون بیاء الغیبة المضمومة و فتح الشین علی البناء للمفعول، و أعداء بالرفع نائب فاعل، قال ابن الجزری:
و نحشر النون و سم أتل ظبا أعداء عن غیرهما
6- أَرِنَا قرأ ابن کثیر، و ابن ذکوان، و شعبة، و یعقوب بإسکان الراء و أبو عمرو بالإسکان و الاختلاس، و هشام بالإسکان و الکسر، و الباقون بالکسر، قال ابن الجزری:
أرنا و أرنی اختلف مختلسا حز و سکون الکسر حق و فصلت لی الخلف من
حق صدق ...
7- ثَمَراتٍ قرأ نافع، و ابن عامر، و حفص و أبو جعفر بألف بعد الراء علی الجمع و ذلک لاختلافها و تنوعها، و الباقون بغیر ألف علی الإفراد لإرادة الجنس، قال ابن الجزری:
أجمع ثمرات عم علا ... و من قرأ بالجمع وقف بالتاء، و من قرأ بالإفراد فمنهم من وقف بالهاء و هم: ابن کثیر، و أبو عمرو، و الکسائی، و یعقوب، و وقف الباقون بالتاء و هم: شعبة، و حمزة، و خلف العاشر، و أمالها الکسائی وقفا بخلف عنه.
8- یَتَفَطَّرْنَ «2» قرأ نافع، و ابن کثیر، و ابن عامر، و حفص، و حمزة، و الکسائی، و أبو جعفر، و خلف العاشر بتاء فوقیة مفتوحة مکان النون و فتح الطاء مشددة مضارع تفطر بمعنی تشقق، و قرأ الباقون بنون ساکنة بعد الیاء
__________________________________________________
(1) سورة فصلت الآیة (19).
(2) سورة الشوری الآیة (5).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 405
و کسر الطاء مخففة هکذا (ینفطرن) مضارع انفطر بمعنی تشقق، قال ابن الجزری:
و ینفطرن یتفطرن علم حرم رقا الشوری شفا عن دون عم
9- الَّذِی یُبَشِّرُ قرأ ابن کثیر و أبو عمرو، و حمزة، و الکسائی بفتح الیاء و إسکان الباء و ضم الشین مخففة من (البشر) و هو البشارة، و قرأ الباقون بضم الیاء و فتح الیاء و کسر الشین مشددة من (یشر) المضعف لغة أهل الحجاز.
قال ابن الجزری:
یبشر اضمم شد دن کسرا ... إلی قوله:
و دم رضی حلا الذی یبشر ... 10- تُخْرَجُونَ «1» قرأ ابن ذکوان، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر بفتح التاء و ضم الراء علی البناء للفاعل، و الباقون بضم التاء و فتح الراء علی البناء للمفعول، قال ابن الجزری:
و تخرجون ضم فافتح و ضم الرا شفا ظل ملا و زخرف من شفا
11- عِبادُ الرَّحْمنِ قرأ أبو عمرو، و عاصم، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر (عباد) بباء موحدة مفتوحة و بعدها ألف مع ضم الدال، جمع (عبد)، و الباقون بنون ساکنة بعد العین مع فتح الدال هکذا (عند) ظرف مکان، قال ابن الجزری:
عباد فی عند برفع حز کفا ... __________________________________________________
(1) سورة الزخرف الآیة (11).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 406
12- یا أیه الساحر قرأ ابن عامر وصلا (أیه) بضم الهاء اتباعا لضم الیاء، و الباقون بفتحها و وقف علیه أبو عمرو، و الکسائی، و یعقوب بألف، و الباقون بحذفها و إسکان الهاء، قال ابن الجزری:
ها أیها الرحمن نور الزخرف کم ضم قف رجا حما بالألف
13- رَبِّ السَّماواتِ «1» قرأ عاصم، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر رب بالخفض بدلا من ربک، و الباقون بالرفع علی أنه خبر لمبتدإ محذوف، أی هو رب.
قال ابن الجزری:
رب السماوات خفض رفعا کفا ... 14- مَقامٍ أَمِینٍ قرأ نافع، و ابن عامر، و أبو جعفر مقام بضم المیم الأولی بمعنی الإقامة، و الباقون بفتحها بمعنی موضع الإقامة و قید المصنف ثانی الدخان لیخرج الموضع الأول المتفق علی فتح میمه و هو قول اللّه تعالی:
وَ زُرُوعٍ وَ مَقامٍ کَرِیمٍ قال ابن الجزری:
مقام ضم عد دخان الثان عم ... 15- مِنْ رِجْزٍ أَلِیمٌ «2» قرأ ابن کثیر و حفص و یعقوب (ألیم) برفع المیم صفة (العذاب) و الباقون بخفضها صفة (الرجز) قال ابن الجزری:
ألیم الحرفان شم دن عن غذا ... 16- غِشاوَةً قرأ حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر بفتح الغین و إسکان الشین و حذف الألف، و الباقون بکسر الغین و فتح الشین، و إثبات الألف و هما لغتان بمعنی واحد و هو الغطاء، قال ابن الجزری:
غشوة افتح اقصرن فتی رحا ... __________________________________________________
(1) سورة الدخان الآیة (7).
(2) سورة الجاثیة الآیة (11).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 407
17- لِیُنْذِرَ «1» قرأ نافع، و ابن عامر، و أبو جعفر، و یعقوب، و البزی بخلف عنه بتاء الخطاب هکذا (لتنذر) و المخاطب هو النبی محمد- صلی اللّه علیه و سلم-، و الباقون بیاء الغیب و هو الوجه الثانی للبزی، و الضمیر یرجع إلی القرآن.
قال ابن الجزری:
لینذر الخطاب ظل عم و حرف الأحقاق لهم و الخلف هل
18- کُرْهاً قرأ ابن ذکوان، و عاصم، و حمزة، و الکسائی، و یعقوب و خلف العاشر، و هشام بخلف عنه بضم الکاف، و الباقون بفتحها و هو الوجه الثانی لهشام و هما لغتان بمعنی واحد.
قال ابن الجزری:
کرها معا ضم شفا الأحقاف کفا ظهیرا من إله خلاف
19- أَذْهَبْتُمْ قرأ نافع، و أبو عمرو، و عاصم، و حمزة و الکسائی، و خلف العاشر بهمزة واحدة علی الخبر، و قرأ الباقون بهمزتین مفتوحتین علی الاستفهام، و کل علی أصله فابن کثیر، و رویس بتحقیق الهمزة الأولی و تسهیل الثانیة مع عدم الإدخال، و هشام له ثلاثة أوجه: تحقیق الهمزة الأولی و تسهیل الثانیة مع الإدخال و تحقیق الهمزتین مع الإدخال و عدمه، و ابن ذکوان، و روح بتحقیق الهمزتین مع عدم الإدخال، و أبو جعفر بتحقیق الهمزة الأولی و تسهیل الثانیة مع الإدخال، قال ابن الجزری:
أذهبتم اتل حز کفا و دن ثنا

تنبیهات:

تنبیهات:
فی سورة غافر ثمانی یاءات إضافة هی:
1- ذَرُونِی أَقْتُلْ آیة (26).
__________________________________________________
(1) سورة الأحقاف الآیة (12).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 408
2- إِنِّی أَخافُ أَنْ آیة (26).
3- إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ آیة (30).
4- إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ آیة (32).
5- لَعَلِّی أَبْلُغُ آیة (36).
6- ما لِی أَدْعُوکُمْ آیة (41).
7- وَ أُفَوِّضُ أَمْرِی إِلَی اللَّهِ آیة (44).
8- ادْعُونِی أَسْتَجِبْ آیة (60).
قال الشاطبی:
و احفظ مضافاتها العلا
ذرونی و ادعونی و إنی ثلاثة لعلی و فی مالی و أمری مع إلی
و قد فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو فی ثلاثة مواضع (إنی أخاف)، و فتح ابن کثیر و الأصبهانی عن ورش (ذرونی أقتل)، و فتح ابن کثیر وحده، (ادعونی أستجب)، و أسکن یعقوب و الکوفیون (لعلی أبلغ)، و فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو و هشام (ما لی أدعوکم) و فتح المدنیان و أبو عمرو (أمری إلی اللّه).
فی سورة فصلت یاءان إضافة هما:
1- أَیْنَ شُرَکائِی الآیة (47).
2- وَ لَئِنْ رُجِعْتُ إِلی رَبِّی إِنَّ الآیة (50) قال الشاطبی:
ثم یا شرکائی المضاف و یا ربی به الخلف بجلا
و قد فتح ابن کثیر وحده شُرَکائِی قالُوا و فتح أبو جعفر، و أبو عمرو، و ورش إلی رَبِّی إِنَّ.
لیس فی سورة الشوری یاءات إضافة مختلف فیهن.
فی سورة الزخرف من یاءات الإضافة الآتی:
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 409
1- تَجْرِی مِنْ تَحْتِی أَ فَلا تُبْصِرُونَ آیة (51).
2- یا عِبادِ لا خَوْفٌ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ آیة (68).
قال الشاطبی:
بتحتی عبادی الیا و یغلی دنا علا ... فتح المدنیان و أبو عمرو و البزی مِنْ تَحْتِی أَ فَلا و فتح أبو بکر (یا عبادی لا خوف علیکم) و أسکنها المدنیان و أبو عمرو و ابن عامر.
فی سورة الدخان من یاءات الإضافة الآتی:
1- إِنِّی آتِیکُمْ بِسُلْطانٍ الآیة (19).
2- وَ إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا لِی فَاعْتَزِلُونِ الآیة (21).
قال الشاطبی:
و قل إنی ولی الیاء حملا ... فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو إِنِّی آتِیکُمْ و فتح ورش وحده تُؤْمِنُوا لِی.
لیس فی سورة الجاثیة یاء إضافة.
و فی سورة الأحقاف، و هی آخر الحوامیم أربع یاءات إضافة هی:
1- أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ (15).
2- أَ تَعِدانِنِی أَنْ أُخْرَجَ (17).
3- إِنِّی أَخافُ (21).
4- وَ لکِنِّی أَراکُمْ (23).
قال الشاطبی- رحمه اللّه-:
و یاء و لکنی و یا تعداننی و إنی أوزعنی بها خلف من تلا
و قد فتح البزی و الأزرق أَوْزِعْنِی أَنْ و فتح المدنیان و ابن کثیر و أبو عمرو إِنِّی أَخافُ و فتح المدنیان، و أبو عمرو و البزی وَ لکِنِّی أَراکُمْ و فتح المدنیان و ابن کثیر أَ تَعِدانِنِی أَنْ. هذا و اللّه أعلم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 410

باب فرش حروف من سورة محمد «1»- صلی اللّه علیه و سلم- إلی سورة الرحمن عز و جل‌

السؤال رقم (217):

السؤال رقم (217):
اشرح الأبیات الآتیة شرحا موجزا:
قال الإمام الشاطبی:
و بالضم و اقصر و اکسر التاء قاتلوا علی حجة و القصر فی آسن دلا
و فی آنفا خلف هدی و بضمه و کسر و تحریک و أملی حصلا
و أسرارهم فاکسر صحابا و تبلونکم نعلم البا صف و نبلو و اقبلا

الإجابة:

الإجابة:
ورد الشرح فی الوافی للإمام القاضی کالآتی:
1- قرأ حفص و أبو عمرو وَ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ «2» بضم القاف و القصر أی حذف الألف بعد القاف و کسر التاء، فتکون قراءة
__________________________________________________
(1) السور الواردة فی السؤال ثمانی سور هی:
1- محمد- صلی اللّه علیه و سلم- مدنیة، ثلاثون و ثمان آیات، جلالاتها سبع و عشرون.
2- الفتح: مدنیة، عشرون و تسع آیات، جلالاتها کذلک.
3- الحجرات: مدنیة، ثمان عشرة آیة، جلالاتها سبع و عشرون.
4- ق: مکیة، أربعون و خمس آیات، جلالاتها واحدة.
5- الذاریات: مکیة ستون آیة، جلالاتها ثلاث.
6- الطور: مکیة، أربعون و تسع آیات، جلالاتها ثلاث.
7- النجم: مکیة، ستون و آیتان، جلالاتها ست.
8- القمر: مکیة، خمسون و خمس آیات، و لم یذکر فیها لفظ لجلالة إلا فی بسملتها.
(2) سورة محمد- صلی اللّه علیه و سلم- الآیة (4)
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 411
غیرهما بفتح القاف و إثبات ألف بعدها و فتح التاء، و قرأ ابن کثیر مِنْ ماءٍ غَیْرِ آسِنٍ «1» بقصر الهمزة، و قرأ غیرهما بمدها «2».
2- قرأ البزی بخلف عنه ما ذا قالَ آنِفاً «3» بقصر الهمزة، و الباقون بمدها، و هو الوجه الثانی للبزی هذا مفاد الناظم، و لکن الذی علیه أهل التحقیق أن القصر للبزی فی الهمز لیس من طریق الشاطبی فلا یقرأ له من طریقه إلا بالمد.
و قرأ أبو عمرو الشَّیْطانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَ أَمْلی لَهُمْ «4» بضم الهمزة و کسر اللام و تحریک الیاء أی فتحها، و قرأ غیره بفتح الهمزة و اللام و ألف بعدها.
و اعلم أن الحرف المتحرک «5» فی قراءة أبی عمرو و هو الیاء من لفظ الناظم.
و اعلم أن قراءة الباقین بالألف بعد اللام من النظائر نحو وَ نُرِیَ فِرْعَوْنَ، لَقُضِیَ إِلَیْهِمْ أَجَلُهُمْ و إلا فلا تؤخذ الألف فی قراءة الجماعة من الضد لأن ضد الیاء المتحرکة بالفتح هی الیاء الساکنة.
3- قرأ حفص و حمزة و الکسائی وَ اللَّهُ یَعْلَمُ إِسْرارَهُمْ بکسر الهمزة فتکون قراءة غیرهم بفتحها.
و قرأ شعبة و لیبلونکم حتی یعلم المجاهدین منکم و الصابرین و یبلو أخبارکم «6» بالیاء فی الأفعال الثلاثة، و قرأ غیرهم بالنون فیها.
__________________________________________________
(1) سورة محمد- صلی اللّه علیه و سلم- الآیة (15).
(2) الوافی فی شرح الشاطبیة (ص 255).
(3) سورة محمد- صلی اللّه علیه و سلم- آیة (16).
(4) سورة محمد- صلی اللّه علیه و سلم- آیة (25).
(5) الوافی فی شرح الشاطبیة (ص 255).
(6) سورة محمد- صلی اللّه علیه و سلم- آیة (31).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 412

السؤال رقم (218):

السؤال رقم (218):
اشرح الأبیات الآتیة شرحا موجزا قال ابن الجزری:
یؤتیه یا غث حز کفا ضرا فضم شفا اقصر اکسر کلم اللّه لهم
و الحجرات فتح ضم الجیم ثر یألتکم البصری و یعملون در

الإجابة:

الإجابة:
ورد الشرح فی الکوکب الدری کالآتی:
1- قرأ رویس و أبو عمرو، و الکوفیون فَسَیُؤْتِیهِ أَجْراً «1» بالیاء، و قرأ الباقون بالنون للتعظیم، و قرأ حمزة و الکسائی و خلف بِکُمْ ضَرًّا «2» بضم الضاد و هو سوء الحال، و الباقون بفتحها و هو مصدر ضر به و هما لغتان، و قرأ المفسر لضمیر لهم و هم ذو شفا و هم: حمزة و الکسائی، و خلف (کلم الله) بکسر اللام بلا ألف جمع کلام کثمرة و ثمرة، و الباقون بفتح اللام و ألف بعدها اسم للجملة.
2- قرأ أبو جعفر مِنْ وَراءِ الْحُجُراتِ «3» بفتح الجیم، و الباقون بضمها کلاهما جمع حجرة، و قرأ البصری و أبو عمرو و یعقوب لا یألتکم «4» بهمزة بعد الیاء من التألیه، و الباقون بحذفها من لات یلت و جاء ألت کأمن و ألات کأناب، و ولت کوعد، و قرأ ذو دال در ابن کثیر مِمَّا یَعْمَلُونَ آخر الحجرات بیاء الغیب علی أنه مسند الضمیر، و الباقون بتاء الخطاب مسند لضمیر المخاطبین.
__________________________________________________
(1) سورة الفتح الآیة (10).
(2) سورة الفتح الآیة (11).
(3) سورة الحجرات آیة (4).
(4) سورة الحجرات آیة (14).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 413

السؤال رقم (219):

السؤال رقم (219):
اذکر ما للقراء العشرة فی الکلمات القرآنیة الآتیة، مع ذکر الدلیل من طیبة النشر: متنا- و أدبار- تشقق- وعید- و عیون- قال سلام- الصاعقة- و قوم نوح- فاکهین- و اتبعتهم- ذریتهم- ألحقنا بهم ذریتهم- ألتناهم- لا لغو فیها و لا تأثیم- لؤلؤ- المصیطرون- یصعقون.

الإجابة:

الإجابة:
1- مِتْنا «1» قرأ نافع، و حفص، و حمزة، و الکسائی و خلف العاشر بکسر المیم، و الباقون بضمها، و هما لغتان، قال ابن الجزری:
اکسر ضما هنا فی متم شفا أری و حیث جا صحب أتی
2- وَ أَدْبارَ قرأ نافع، و ابن کثیر، و حمزة، و أبو جعفر، و خلف العاشر بکسر الهمزة علی أنه مصدر أدبر بمعنی مضی، و قرأ الباقون بفتح الهمزة جمع دبر و هو آخر الصلاة و عقبها، و جمع باعتبار تعدد السجود، قال ابن الجزری:
أدبار کسر حرم فتی ... 3- تَشَقَّقُ قرأ أبو عمرو، و عاصم، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر بتخفیف الشین، علی أنه مضارع تشقق، علی وزن تفعل و أصله تتشقق فحذفت إحدی التاءین تخفیفا و قرأ الباقون بتشدیدها علی إدغام التاء فی الشین، قال ابن الجزری:
و خففوا شین تشقق کقاف حز کفا ... 4- وَعِیدِ قرأ ورش بإثبات الیاء وصلا و یعقوب بإثباتها، وصلا و وقفا، و الباقون، بحذفها فی الحالین.
__________________________________________________
(1) ذلک اللفظ من قول اللّه تعالی: أَ إِذا مِتْنا وَ کُنَّا تُراباً الآیة (3) بسورة ق.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 414
5- وَ عُیُونٍ قرأ ابن کثیر، و ابن ذکوان، و شعبة، و حمزة و الکسائی بکسر العین، و الباقون بضمها، و هما لغتان، قال الجزری:
عیون مع شیوخ مع جیوب صف مز دم رضی
6- قالَ سَلامٌ قرأ حمزة، و الکسائی بکسر السین و سکون اللام من غیر ألف هکذا (سلم) و الباقون بفتح السین و اللام، و إثبات ألف بعدها هکذا سلام، و هما لغتان مثل حرم و حرام، قال الشاطبی:
قال سلم سکن ... و اکسره و اقصر مع ذرو فی ربا
7- الصَّاعِقَةُ قرأ الکسائی فی سورة الذاریات بحذف الألف و سکون العین علی إرادة الصوت الذی یصحب الصاعقة هکذا الصعقة، و الباقون بالألف بعد الصاد و کسر العین هکذا الصاعقة علی إرادة النار النازلة من السماء للعقوبة، قال ابن الجزری:
صاعقة الصعقة رم ... 8- وَ قَوْمَ نُوحٍ قرأ أبو عمرو، و حمزة، و الکسائی و خلف العاشر بخفض المیم عطفا علی ثمود و الباقون بالنصب علی أنه مفعول لفعل محذوف تقدیره و أهلکنا و دل علیه ما تقدم من إهلاک الأمم المذکورین، قال ابن الجزری:
قوم اخفضن حسب فتی راض ... 9- فاکِهِینَ قرأ أبو جعفر وحده بحذف الألف التی بعد الفاء علی أنها صفة مشبهة من فکه بمعنی فرح، و الباقون بإثبات الألف علی أنها اسم فاعل بمعنی أصحاب فکاهة کلابن و تامر، قال ابن الجزری:
و فاکهون فاکهین اقصر ثنا و هذا اللفظ المقصود بسورة الذاریات
10- وَ اتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّیَّتُهُمْ قرأ أبو عمرو و أتبعناهم بهمزة قطع مفتوحة بعد الواو و إسکان التاء و العین و نون مفتوحة بعد العین و ألف بعدها علی أن اتبع فعل ماض، و نا فاعل و الهاء مفعول أول، و ذریاتهم بالجمع مع کسر التاء مفعولا ثانیا.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 415
و قرأ ابن عامر، و یعقوب وَ اتَّبَعَتْهُمْ بوصل الهمزة و تشدید التاء مفتوحة بعد الواو مع فتح العین و تاء مثناة فوقیة ساکنة بعدها، علی أن اتبع فعل ماض و التاء للتأنیث، و الهاء مفعول به و ذریاتهم بالجمع مع رفع التاء فاعل، و قرأ الباقون، وَ اتَّبَعَتْهُمْ بوصل الهمزة و تشدید التاء مفتوحة بعد الواو مع فتح العین و تاء مثناة فوقیة ساکنة، بعدها، علی أنه فعل ماض و التاء للتأنیث و الهاء مفعول به، و ذُرِّیَّتُهُمْ بالتوحید و ضم التاء علی أنها فاعل، قال ابن الجزری:
و أتبعنا حسن باتبعت ذریة کم حما ... 11- أَلْحَقْنا بِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ قرأ ابن کثیر، و عاصم، و حمزة، و الکسائی، و خلف العاشر بالإفراد و فتح التاء مفعولا به هکذا ذُرِّیَّتُهُمْ و الباقون بالجمع مع کسر التاء مفعولا به هکذا ذریاتهم قال ابن الجزری:
ذریة اقصر التاء دنف کفا کثانی الطور ... 12- أَلَتْناهُمْ قرأ ابن کثیر وحده بکسر اللام فعل ماض من ألت یألت کعلم یعلم، و قرأ الباقون بفتح اللام فعل ماض من ألت یألت کضرب یضرب و کلها لغات بمعنی نقص، و روی عن قنبل وجه آخر و هو حذف الهمزة علی أنه فعل ماض من لأته یلیته کباعة یبیعه، قال ابن الجزری:
و اکسر دما لام ألتنا حذف همز خلف زم ... 13- لا لَغْوٌ فِیها وَ لا تَأْثِیمٌ قرأ نافع، و ابن عامر، و عاصم، و حمزة، و الکسائی، و أبو جعفر، و خلف العاشر برفع الواو و المیم مع التنوین علی أن لا نافیة للوحدة، و الباقون بفتح الواو و المیم مع عدم التنوین علی أن لا نافیة للجنس، قال ابن الجزری:
لا تأثیم لا لغو مدا کنز ... و قرأ ورش، و أبو جعفر، و أبو عمرو بخلف عنه بإبدال الهمزة فی الحالین و کذا حمزة عند الوقف.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 416
14- لُؤْلُؤٌ قرأ شعبة، و أبو جعفر، و أبو عمرو بخلف عنه بإبدال الهمزة الأولی فی الحالین، و کذا حمزة عند الوقف، أما الهمزة الثانیة فلحمزة وقفا و هشام بخلف عنه إبدالها و تسهیلها بالروم، و إبدالها واوا خالصة مع السکون المحض و الروم و الإشمام.
15- الْمُصَیْطِرُونَ قرأ هشام بالسین علی الأصل، و خلف عن حمزة بإشمام الصاد صوت الزای، و قنبل، و ابن ذکوان، و حفص بالسین و الصاد، و خلاد بالإشمام و الصاد، و الباقون بالصاد.
قال الشاطبی:
المصیطرون ضر فی الخلف مع مصیطر و السین لی و فیهما الخلف زکی عن ملی
16- یُصْعَقُونَ قرأ ابن عامر، و عاصم بضم الیاء علی البناء للمفعول، و الباقون بفتحها علی البناء للفاعل، قال ابن الجزری:
یصعق ضم کم نال ...

السؤال رقم (220):

السؤال رقم (220):
اذکر ما للقراء السبعة فی الکلمات القرآنیة الآتیة، مع ذکر الدلیل من أبیات الشاطبیة: (أ فتمارونه- کبائر الإثم- بطون أمهاتکم- خشعا- ففتحنا- عیونا).

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- أَ فَتُمارُونَهُ «1» قرأ نافع، و ابن کثیر، و أبو عمرو، و ابن عامر و عاصم بضم التاء و فتح المیم و ألف بعدها، و الباقون بفتح التاء و سکون المیم و حذف الألف. قال الشاطبی:
تمارونه تمرونه و افتحوا شذا ... 2- کَبائِرَ الْإِثْمِ قرأ حمزة، و الکسائی بکسر الباء الموحدة و بعدها یاء ساکنة هکذا (کبیر) و الباقون (کبائر) بفتح الباء و ألف بعدها و بعد
__________________________________________________
(1) قال تعالی فی سورة و النجم أَ فَتُمارُونَهُ عَلی ما یَری الآیة (12).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 417
الألف همزة مکسورة علی الجمع و یصبح المد عندهم من قبیل المتصل فکل یمد حسب مذهبه، قال الشاطبی:
کبیر فی کبائر فیها ثم فی النجم شمللا 3- بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ قرأ حمزة «1» وصلا بکسر الهمزة و المیم، و الکسائی بکسر الهمزة و فتح المیم وصلا، و الباقون بضم الهمزة و فتح المیم وصلا أیضا، أما عند الوقف علی (بطون) و الابتداء (بأمهاتکم) فالجمیع یبتدءون بضم الهمزة و فتح المیم، قال الشاطبی:
و فی أمهات النحل و النور و الزمر مع النجم شاف و اکسر المیم فیصلا
4- خُشَّعاً «2» قرأ أبو عمرو، و حمزة، و الکسائی بفتح الخاء و ألف بعدها و کسر الشین مخففة هکذا (خاشعا) بضم الخاء و حذف الألف و فتح الشین مشددة، قال الشاطبی:
خاشعا خشعا شفا حمید ... 5- ففتحنا قرأ ابن عامر بتشدید التاء، و الباقون بتخفیفها، قال الشاطبی:
إذا فتحت شدد لشام و هاهنا فتحنا و فی الأعراف و اقتربت کلا
6- عیونا قرأ ابن کثیر، و ابن ذکوان، و شعبة، و حمزة و الکسائی، بکسر العین، و الباقون بضمها، قال الشاطبی:
و ضم الغیوب یکسران عیونا العیون شیوخا دانه صبحته ملا

تنبیه:

تنبیه:
لیس فی السور الآتیة یاءات إضافة مختلف فیها بین القراء، و هی: محمد- صلی اللّه علیه و سلم- الفتح، و الحجرات، و ق، و الذاریات، و الطور، و النجم، و القمر، و اللّه أعلم.
__________________________________________________
(1) الإرشادات الجلیة (ص 447).
(2) سورة القمر الآیة (7).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 418

باب فرش حروف سورة الرحمن- عز و جل- و الواقعة و الحدید «1»

السؤال رقم (221):

السؤال رقم (221):
اشرح قول الإمام الشاطبی فی سورة الرحمن و الواقعة و الحدید:
و و الحب ذو الریحان رفع ثلاثها بنصب کفی و النون بالخفض شکلا
و خف قدرنا دار و انضم شرب فی ندی الصفو و استفهام إنا صفا و لا
و یؤخذ غیر الشام ما نزل الخفیف إذ عز و الصادان من بعد دم صلا

الإجابة:

الإجابة:
ورد شرح هذا الأبیات فی السراج کالآتی:
1- أخبر الناظم کما ورد فی السراج شرح الشاطبیة لابن القاصح العذری البغدادی أن المشار إلیه بالکاف من کفی و هو ابن عامر قرأ وَ الْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَ الرَّیْحانُ «2» بنصب رفع الباء و الذال و النون فتعین للباقین القراءة برفع الباء و الذال و النون، إلا أن المشار إلیهما بشین شکلا و هما: حمزة و الکسائی قرآ و الریحان بخفض النون، فصار ابن عامر یقرأ و الحب ذا العصف و الریحان بنصب الأسماء الثلاثة و حمزة و الکسائی برفع الأولین و هما (الحب و ذو) و خفض الأخیر و هو (الریحان) و الباقون برفع الأسماء الثلاثة فذلک ثلاث قراءات و لا خلاف فی خفض العصف، لأنه مضاف.
2- أخبر أن المشار إلیه بدال دار و هو ابن کثیر قرأ (نحن قدرنا) بتخفیف الدال فتعین للباقین القراءة تشدیدها ثم أخبر أن المشار إلیهم بالفاء
__________________________________________________
(1) سورة الرحمن- عز و جل- مکیة، و آیها سبعون و ثمان و سورة الواقعة، مکیة، و آیها تسعون و تسع، و سورة الحدید، مدنیة، و آیها و عشرون و تسع، و جلالاتها اثنتان و ثلاثون.
(2) سورة الرحمن عز و جل الآیة (12).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 419
و النون و الألف من قوله فی ند الصفو و هم: حمزة و عاصم، و نافع قرءوا شُرْبَ الْهِیمِ «1» بضم الشین فتعین للباقین القراءة بفتحها ثم أخبر أن المشار إلیه بصاد صفا و هو شعبة قرأ إِنَّا لَمُغْرَمُونَ بزیادة همزة الاستفهام علی همزة الخبر فهو یقرأ بهمزتین محققتین الأولی مفتوحة و الثانیة مکسورة من غیر مد بینهما و تعین للباقین حذف همزة الاستفهام و القراءة بهمزة واحدة مکسورة علی الخبر.
3- أخبر أن السبعة إلا الشامی قرءوا فَالْیَوْمَ لا یُؤْخَذُ «2» بیاء التذکیر کلفظه فتعین للشامی و هو ابن عامر القراءة بتاء التأنیث هکذا فالیوم لا تؤخذ ثم أخبر أن المشار إلیهما بالهمزة و العین فی قوله إذ غر و هما: نافع و حفص قرأ بتخفیف الزای فی وَ ما نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ فتعین للباقین القراءة بتشدیدها ثم أخبر أن المشار إلیهما بالصاد و الدال فی دم صلا و هما:
ابن کثیر و شعبة قرآ: إِنَّ الْمُصَّدِّقِینَ وَ الْمُصَّدِّقاتِ بتخفیف الصاد من الکلمتین، و هما من بعد ما نزل من الحق، فتعین للباقین القراءة بتشدیدها.

السؤال رقم (222):

السؤال رقم (222):
اشرح قول الإمام ابن الجزری:
سنفرغ الیاء شفا و کسر ضم شواظ دم نحاس حر الرفع شم
حبر کلا یطمث بضم الکسر رم خلف و یا ذی آخرا واو کرم

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
1- قرأ حمزة و الکسائی و خلف سیفرغ لکم بسورة الرحمن بالیاء علی إسناده لضمیر اسم اللّه تعالی، و الباقون بالنون علی إسناده للمتکلم المعظم و قرأ ذو دال دم ابن کثیر (شواظ) بکسر الشین، و الباقون بضمها، و قرأ ذو شین شم روح حبر ابن کثیر و أبو عمرو (و نحاس) بالجر عطفا
__________________________________________________
(1) سورة الواقعة، الآیة (55).
(2) سورة الحدید، الآیة (15).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 420
علی نار، و الباقون برفع الشین عطفا علی المرفوع، أی یرسل شواظ، و یرسل نحاس أو دخان و اختلف علی ذی راء رم الکسائی فی (لم یطمثهن) فی الموضعین فروی عنه من روایتیه ضم الأول فقط، و رواه آخرون عن الدوری فقط و آخرون عکسه و هو کسر الأول و ضم الثانی عن أبی الحارث، و روی بعضهم عن أبی الحارث الکسر فیهما و روی عنه ضمها و روی عنه قراءتهما بالضم و الکسر جمیعا لا یبالی کیف یقرؤهما، و روی الأکثرون التخییر فی إحداهما عن الکسائی من روایتیه بمعنی أنه إذا ضم الأول و کسر الثانی، و إذا کسر الأولی ضم الثانیة، و الوجهان من التخییر و غیره ثابتان عن الکسائی نصا و أداء، و الباقون بالکسر فیهما و قرأ ذو کاف کم ابن عامر تبارک اسم ربک ذو الجلال و الإکرام آخر الرحمن و هو الموضع الثانی بالواو صفة لاسم و عظم الاسم تعظیما لمسماه، و الباقون بالیاء صفة هکذا تَبارَکَ اسْمُ رَبِّکَ ذِی الْجَلالِ، و من الملاحظ أن الموضع الأول لا خلاف فیه، بل هو بالواو اتفاقا.

تنبیه:

تنبیه:
لیس فی سورة الرحمن، و الواقعة، و الحدید یاء إضافة مختلف فیها، و اللّه أعلم.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 421

باب فرش حروف من سورة المجادلة إلی سورة (ن) «1»

السؤال رقم (223):

السؤال رقم (223):
بین مذاهب القراء السبعة فی الکلمات الآتیة مستدلا علی ما تذکر من الشاطبیة: 0 یظاهرون- ء أشفقتم- یحسبون- الرعب- یکون دولة- جدر- یفصل- برءاؤا- النبی إذا- لیطفئوا- و الله متم نوره- خشب- رسلهم- اللائی- و جبریل).

الإجابة:

الإجابة:
1- یُظاهِرُونَ معا قرأ نافع، و ابن کثیر، و أبو عمرو، بفتح الیاء و تشدید الظاء و الهاء و فتحها من غیر ألف بعد الظاء، و عاصم بضم الیاء و تخفیف الظاء و الهاء و کسرها و ألف بعد الظاء، و ابن عامر، و حمزة و الکسائی بفتح الیاء و تشدید الظاء، و ألف بعدها مع تخفیف الهاء و فتحها، قال الشاطبی:
__________________________________________________
(1) یشتمل هذا السؤال علی عشر سور هی:
1- المجادلة: مدنیة جلالاتها أربعون و لا تخلو آیة منها من ذکر لفظ الجلالة، و آیها عشرون و اثنتان.
2- الحشر: مدنیة، جلالاتها تسع و عشرون، و آیها عشرون و أربع.
3- الممتحنة: مدنیة، جلالاتها واحدة و عشرون، و آیها ثلاث عشرة.
4- الصف: مدنیة جلالاتها سبع عشرة، و آیها أربع عشرة.
5- الجمعة: مدنیة، جلالاتها اثنتا عشرة، و آیها إحدی عشرة.
6- المنافقون: مدنیة، جلالاتها أربع عشرة، و آیها إحدی عشرة.
7- التغابن: مدنیة، جلالاتها عشرون، و آیها ثمانی عشرة.
8- الطلاق: مکیة، جلالاتها خمس و عشرون، و آیها اثنتا عشرة.
9- التحریم، مدنیة، جلالاتها ثلاث عشرة، و آیها اثنتا عشرة.
10- الملک: مکیة، جلالاتها ثلاث، و آیها ثلاثون.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 422
و تظاهرون اضممه و اکسر لعاصم و فی الهاء خفف و امدد الظاء ذبلا
و خففه ثبت و فی قد سمع کما هنا و هناک و الظاء خفف نوفلا
2- أَ أَشْفَقْتُمْ قرأ قالون، و أبو عمرو، بتسهیل الهمزة الثانیة مع الإدخال و ابن کثیر بالتسهیل مع عدم الإدخال، و لورش وجهان: تسهیل الهمزة الثانیة مع عدم الإدخال، و إبدالها حرف مد محضا مع المد المشبع للساکنین، و لهشام تسهیل الهمزة الثانیة و تحقیقها و علی کل الإدخال، و الباقون بالتحقیق مع عدم الإدخال.
3- یَحْسَبُونَ قرأ ابن عامر، و عاصم، و حمزة، بفتح السین، و الباقون بکسرها، قال الشاطبی:
و یحسب کسر السین مستقبلا سما رضاه ...
4- الرُّعْبَ قرأ ابن عامر، و الکسائی بضم العین، و الباقون بإسکانها، قال الشاطبی:
و حرک عین الرعب ضما کما رسا ... 5- یَکُونَ دُولَةً فیها لهشام التأنیث و التذکیر فی یکون و علی کل الرفع فی دولة، و الباقون بتذکیر یکون و نصب دولة، قال الشاطبی:
و مع دولة أنث یکون بخلف لا ... 6- جُدُرٍ قرأ ابن کثیر، و أبو عمرو بکسر الجیم و فتح الدال، و ألف بعدها بضم الجیم و الدال و حذف الألف، قال الشاطبی:
و کسر جدار ضم و الفتح و اقصروا ذوی أسوة ....
7- یَفْصِلُ قرأ نافع و ابن کثیر، و أبو عمرو بضم الیاء و سکون الفاء و فتح الصاد مخففة و ابن عامر بضم الیاء، و فتح الفاء و الصاد المشددة، و عاصم بفتح الیاء و إسکان الفاء و کسر الصاد مخففة، و حمزة و الکسائی بضم الیاء و فتح الفاء و کسر الصاد مشددة، قال الشاطبی:
و یفصل فتح الضم نص و صاده بکسر ثوی و الثقل شافیه کملا الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 423
8- بُرَآؤُا مد متصل لجمیع القراء عملا بأقوی السببین و کل یمد حسب مذهبه، و فیه لحمزة وقفا تسهیل الهمزة الأولی بین بین قولا واحدا، و له فی الثانیة اثنا عشر وجها لکونها مرسومة علی واو و هی: إبدالها ألفا مع القصر و التوسط و المد بالسکون المحض و مثلها مع الإشمام و الروم، و القصر، و یوافقه هشام فی الأوجه التی فی الهمزة الثانیة.
9- النَّبِیُّ إِذا قرأ نافع بالهمز و یترتب علیه وصلا التقاء همزتین فی کلمتین الأولی مضمومة، و الثانیة مکسورة فیقرأ بتحقیق الأولی و بتسهیل الثانیة بین بین و بإبدالها واوا خالصة، کما یصح المد علی قراءته متصلا فکل یمد حسب مذهبه، و الباقون بیاء مشددة.
10- لِیُطْفِؤُا فیه لحمزة وقفا ثلاثة أوجه:
الأول: حذف الهمزة مع ضم الفاء.
الثانی: التسهیل بین بین.
الثالث: الإبدال یاء و قرأ ورش بتثلیث البدل.
11- وَ اللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ قرأ ابن کثیر و حفص، و حمزة و الکسائی متم بغیر تنوین، و نوره بالخفض، و الباقون بتنوین متم و نصب نوره، قال الشاطبی:
و متم لا تنونه و اخفض نوره عن شذا دلا ...
12- خُشُبٌ قرأ قنبل، و أبو عمرو، و الکسائی بإسکان الشین، و الباقون بضمها. قال الشاطبی:
و خشب سکون الصم زاد رضا حلا ...
13- رُسُلُهُمْ قرأ أبو عمرو بإسکان السین، و الباقون بضمها، قال الشاطبی:
و فی رسلنا مع رسلکم ثم رسلهم و فی سبلنا فی الضم الإسکان حصلا الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 424
14- اللَّائِی معا قرأ قالون، و قنبل «1»، بهمزة مکسورة محققة من غیر یاء بعدها وصلا و وقفا، و ورش بهمز مکسورة مسهلة مع المد و القصر من غیر یاء بعدها وصلا.
أما وقفا فله تسهیل الهمزة بالروم مع المد و القصر، و إبدالها یاء ساکنة مع المد المشبع، و قرأ البزی، و أبو عمرو وصلا بهمزة مکسورة مسهلة مع المد و القصر من غیر یاء بعدها و لهما أیضا إبدال الهمزة یاء ساکنة مع المد المشبع للساکنین، أما وقفا فلهما تسهیل الهمزة بالروم مع المد و القصر و إبدالها یاء ساکنة مع المد المشبع، و ابن عامر، و عاصم و حمزة، و الکسائی بهمزة مکسورة بعدها یاء ساکنة وصلا و وقفا، و هم علی أصولهم فی المد المتصل فکل یمد حسب مذهبه، و لحمزة وقفا تسهیل الهمزة مع المد و القصر.
قال الشاطبی:
و بالهمز کل اللاء و الیاء بعده ذکا و بیاء ساکن حج هملا
و کالیاء مکسور الورش و عنهما وقف مسکنا و الهمز زاکیه بجلا
15- وَ جِبْرِیلُ قرأ نافع، و أبو عمرو، و ابن عامر، و حفص بکسر الجیم و الراء و حذف الهمزة و إثبات الیاء، و ابن کثیر بفتح الجیم و کسر الراء و حذف الهمزة و إثبات الیاء، و شعبة بفتح الجیم و الراء و بعدها همزة مکسورة مع حذف الیاء، و حمزة، و الکسائی بفتح الجیم و الراء و همزة مکسورة و یاء ساکنة، و فیه لحمزة وقفا التسهیل فقط. قال الشاطبی:
و جبریل فتح الجیم و الراء بعدها و عی همزة مکسورة صحبة و لا __________________________________________________
(1) الإرشادات الجلیة (ص 498).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 425

باب فرش حروف من سورة (ن) إلی سورة القیامة «1»

السؤال رقم (224):

السؤال رقم (224):
قال الشاطبی:
و ضمهم فی یزلقونک خالد و من قبله فاکسر و حرک روی حلا
أکمل إلی قوله:
و سال بهمز غصن دان و غیرهم من الهمز أو من واو أو یاء أبدلا
ثم اشرحها شرحا وافیا مبینا مذاهب القراء السبعة و رواتهم فیها؟

الإجابة:

الإجابة:
قال الشاطبی- رحمه اللّه-:
و ضمهم فی یزلقونک خالد و من قبله فاکسر و حرک روی حلا
و یخفی شفاء مالیه ماهیه فصل و سلطانیه من دون هاء فتوصلا
و یذکرون یؤمنون مقاله بخلف له داع و یعرج رتلا
و سال بهمز غصن دان غیرهم من الهمز أو من واو و یاء أبدلا
و شرح هذه الأبیات کما ورد فی السراج کالآتی:
__________________________________________________
(1) السؤال یشتمل علی سبع سور هی:
1- ن: مکیة، و آیها اثنتان و خمسون.
2- الحاقة: مکیة، و آیها خمسون و اثنتان، جلالاتها واحدة.
3- المعارج: مکیة، و آیها أربع و أربعون، جلالاتها واحدة.
4- نوح: مکیة، و آیها عشرون و ثمان، جلالاتها سبع.
5- الجن: مکیة، و آیها عشرون و ثمان، جلالاتها عشر.
6- المزمل: مکیة، و آیها ثمان عشر، جلالاتها سبع.
7- المدثر: مکیة، و آیها خمسون و ست، جلالاتها ثلاث.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 426
1- أخبر الناظم- رحمه اللّه- أن المشار إلیهم بالخاء من خالد و هم السبعة إلا نافعا قرءوا لَیُزْلِقُونَکَ بِأَبْصارِهِمْ «1» بضم الیاء فتعین لنافع القراءة بفتحها، و قد انقضت سورة (ن)، ثم أمر أن یقرأ وَ جاءَ فِرْعَوْنُ وَ مَنْ قَبْلَهُ «2» بالحاقة بکسر القاف و تحریک الیاء بفتحها للمشار إلیهما بالراء و الحاء فی قوله روی حلا و هما: الکسائی و أبو عمرو، فتعین للباقین القراءة بفتح القاف، و سکون الباء و قوله خالد أی مقیم، و روی حلا أی مرویا حلوا.
2- ثم ذکر الناظم أن حمزة و الکسائی قرآ لا یخفی منکم بیاء التذکیر کلفظه به، فتعین للباقین القراءة بتاء التأنیث، ثم أمرک أن تقرأ فی هذه السورة ما أَغْنی عَنِّی مالِیَهْ هَلَکَ عَنِّی سُلْطانِیَهْ و فی سورة القارعة وَ ما أَدْراکَ ما هِیَهْ بحذف هاءاتها فی الوصل للمشار إلیه بالفاء فی قوله فتوصلا و هو حمزة فتعین للباقین القراءة بإثباتها فیه، و لا خلاف فی إثباتها فی الوقف، و الخلاف إنما هو فی هذه الألفاظ الثلاثة، لأن فی سورة الحاقة أربعة أخر (کتابیه) مرتین، و (حسابیه) مرتین اتفق السبعة علی إثباتها فی الوقف و الوصل.
3، 4- أخبر الناظم- رحمه اللّه- أن المشار إلیهم بالمیم من مقاله و باللام و الدال فی قوله له داع، و هم ابن ذکوان و هشام و ابن کثیر قرءوا قلیلا ما یؤمنون، قلیلا ما یذکرون بیاء الغیب فیهما بخلاف عن ابن ذکوان فتعین للباقین القراءة بتاء الخطاب فیهما کالوجه الآخر عن ابن ذکوان، و هنا انقضت سورة الحاقة، ثم أخبر أن المشار إلیه بالراء من رتلا و هو الکسائی قرأ یعرج الملائکة «3» بیاء التذکیر فتعین للباقین القراءة بتاء التأنیث، و أن المشار إلیهم بالغین و الدال من غصن دان،
__________________________________________________
(1) سورة (ن) الآیة: 51.
(2) سورة الحاقة، الآیة: 9.
(3) سورة المعارج الآیة: 4.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 427
و هم الکوفیون و أبو عمرو و ابن کثیر قرءوا (سأل) أول المعارج بهمزة محققة مفتوحة و إن غیرهم یعنی باقی السبعة نافع، و ابن عامر، قرآ (سال) بوزن قال، أی بألف ساکن مبدل من همزة، أو من واو، أو من یاء یعنی أن الألف فی قراءة نافع و ابن عامر تحتمل ثلاثة أوجه: أحدهما أن تکون بدلا من الهمزة و هو الظاهر، و هو من البدل السماعی و أصله سأل، الوجه الثانی: أن تکون الألف منقلبة عن واو فتکون من (سأل) و أصله (سول) کخوف، الوجه الثالث: أن تکون الألف منقلبة عن یاء من سال یسیل و أصله سیل أی سال علیهم واد فأهلکهم و الألف علی هذین الوجهین من البدل القیاسی و هما من زیادات القصید.

السؤال رقم (225):

السؤال رقم (225):
قال ابن الجزری:
غنا و فی وطأ وطاء و اکسرا .... أکمل إلی قوله:
إذ ظن عن فتی و فا مستنفرة ...
ثم اشرحها شرحا وافیا مبینا مذاهب القراء العشرة و رواتهم فیها؟

الإجابة:

اشارة

الإجابة:
قال ابن الجزری:
عنا و فی وطأ وطاء و اکسرا حزکم و رب الرفع فاخفض ظهرا
کن صحبة نصفه ثلثه انصبا دهرا کفا الرجز اضمم الکسر عبا
ثوی إذا دبر قل إذا أدبره إذ ظن عن فتی و فا مستنفرة
ورد شرح هذه الأبیات فی الکوکب کالآتی:
1- قرأ رویس لِیَعْلَمَ أَنْ «1» بضم الیاء علی البناء، للمفعول، و الباقون بفتحها علی البناء للفاعل.
__________________________________________________
(1) سورة الجن، الآیة (28).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 428
2، 3- أی قرأ یعقوب و ابن عامر و حمزة و الکسائی و خلف و شعبة رَبُّ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ «1» بجر الیاء علی أنه صفة لربک فی (و اذکر اسم ربک) أو بیان أو بدل، و الباقون بالرفع علی أنه مبتدأ خبر لا إله إلا هو، و قرأ ذو دال دهر ابن کثیر و کفا الکوفیون نِصْفَهُ وَ ثُلُثَهُ بالنصب فیهما عطفا علی أدنی و الباقون بالجر عطفا علی ثلثی اللیل.
و قرأ حفص و أبو جعفر و یعقوب (و الرجز) بضم الراء علی أنه اسم صنم، و قال بعضهم أنه اسم لصنمین عند البیت إساف و نائلة، و الباقون بالکسر علی أنه العذاب کقوله تعالی: لَئِنْ کَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ و هو علیه فلا بد من تقدیر مضاف أی رد الرجز و هو الصنم، لأن عبادته تؤدی إلیه، و قرأ ذو همزة إذ نافع و ظاء ظن یعقوب و عین عن حفص و فتی حمزة و خلف وَ اللَّیْلِ إِذْ أَدْبَرَ بهمزة مفتوحة بعدها دال ساکنة علی أنه بمعنی یقال دبر و أدبر إذا تولی، و الباقون بفتح الذال و ألف بعدها صرف لما یستقبل و فتح دال دبر علی أنه بمعنی انقضی کقوله و أدبار النجوم أی انقضائها و قیل یعنی به رکعتین بعد المغرب.

تنبیه:

تنبیه:
ورد فی السؤالین السابقین الکلام عن سبع سور هی:
1- ن: لیس بها یاء إضافة مختلف فیها.
2- الحاقة: مثل السابقة.
3- المعارج: کذلک.
4- نوح- علیه السلام- و بها ثلاث یاءات إضافة مختلف فیهن بین القراء کالآتی:
دُعائِی إِلَّا فِراراً (6)، قرأ عاصم و حمزة و الکسائی (دعائی إلا) ساکنة الیاء، و فتحها نافع و ابن کثیر و أبو عمر و ابن عامر.
__________________________________________________
(1) سورة المزمل، الآیة (9).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 429
إِنِّی أَعْلَنْتُ (9)، فتح نافع و ابن کثیر و أبو عمرو، إِنِّی أَعْلَنْتُ لَهُمْ.
بَیْتِیَ مُؤْمِناً (28)، قال الشاطبی:
دعائی و إنی ثم بیتی مضافها 5- سورة الجن، فیها یاء إضافة واحدة هی:
أَمْ یَجْعَلُ لَهُ رَبِّی أَمَداً (25)، فتحها نافع و ابن کثیر و أبو عمرو، و لم یفتحها أحد بعد ذلک.
6- سورة المزمل، و لیس فیها من یاءات الإضافة المختلف فیها بین القراء.
7- سورة المدثر، و هی کسورة المزمل.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 430

باب فرش حروف من سورة القیامة إلی سورة النبأ

السؤال رقم (226):

السؤال رقم (226):
بین مذاهب القراء العشرة فی الکلمات الآتیة مستدلا علی ما تذکره من الطیبة: لا أُقْسِمُ- أ یحسب- یمنی- سلاسل- قواریرا قریرا- أقتت- بشرر.

الإجابة:

الإجابة:
1- لا أُقْسِمُ قرأ ابن کثیر بخلف عن البزی بحذف الألف التی بعد اللام علی أنها لام الابتداء للتأکید، و الباقون بإثبات الألف علی أن لا نافیة لکلام مقدر کأنهم قالوا: إِنَّما أَنْتَ مُفْتَرٍ فی الإخبار عن البعث فرد علیهم بلا، ثم ابتدأ فقال أقسم، و هو الوجه الثانی للبزی، قال ابن الجزری:
و اقصر و لا أدری و لا أقسم الأولی زن هلا خلفا ....
و لا خلاف بین القراء فی إثبات الألف فی الموضع الثانی و هو: وَ لا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ.
2- أَ یَحْسَبُ قرأ ابن عامر، و عاصم، و حمزة، و أبو جعفر بفتح السین، و الباقون بکسرها، قال ابن الجزری:
و یحسب مستقبلا بفتح سین کتبوا فی نص ثبت ... 3- یُمْنی قرأ حفص، و یعقوب، و هشام بخلف عنه بالیاء من تحت علی جعل الضمیر عائدا علی (منی) و الباقون بالتاء من فوق علی أن الضمیر (للنطفة) و هو الوجه الثانی لهشام، قال ابن الجزری:
یمنی لدی الخلف ظهیرا عرفا ...
4- (سلاسل) قرأ نافع، و الکسائی، و أبو جعفر، و هشام، و رویس بخلف عنهما بالتنوین و إبداله ألفا وقفا، و ذلک للتناسب لأن ما قبله منون منصوب، و قال الکسائی و غیره من الکوفیین: إن بعض العرب یصرفون
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 431
جمیع ما لا ینصرف إلا أفعل التفضیل و عن الأخفش أن بعض العرب و هم بنو أسد یصرفون جمیع ما لا ینصرف، لأن الأصل فی الأسماء الصرف، و الباقون بعدم التنوین ممنوعا من الصرف علی الأصل فی صیغة منتهی الجموع و هو الوجه الثانی لهشام، و رویس، و هم فی الوقف علی ثلاث فرق:
فمنهم من وقف بالألف بلا خلاف و هو أبو عمرو، و منهم من وقف بغیر ألف بلا خلاف و هما حمزة و خلف العاشر، و منهم من وقف بالوجهین، و هم ابن کثیر، و ابن عامر، و حفص، و یعقوب، قال ابن الجزری:
سلاسلا نون مدا رم لی غدا خلفهما صف معهم الوقف
امددا عن من دنا شهم بخلفهم حقا ... 5- قواریرا قواریرا قرأ نافع، و شعبة و الکسائی، و أبو جعفر بتنوینهما لأنهما مثل سلاسل جمعا و توجیها، و وقفوا علیهما بالألف. للتناسب و موافقة لرسم مصاحفهم، و قرأ ابن کثیر، و خلف العاشر بالتنوین فی الأول و بدونه فی الثانی و وقفا بالألف فی الأول و بدونها فی الثانی، و قرأ أبو عمرو، و ابن عامر، و حفص، و روح بغیر تنوین فیهما، و وقفوا علی الأول بالألف لکونه رأس آیة بخلف عن روح فی الوقف، و وقفوا علی الثانی بغیر ألف إلا هشاما فله وجهان الوقف بالألف و بدونها، و قرأ حمزة و رویس بغیر تنوین فیهما أیضا و وقفا بغیر ألف فیهما، قال ابن الجزری:
نون قواریرا رحا حرم صفا و القصر وقفا فی غنا شد اختلف
و الثان نون صف بمدا رم .... و وقف معهم هشام باختلاف الألف.
6- أُقِّتَتْ قرأ أبو عمرو بواو مضمومة مکان الهمزة مع تشدید القاف علی الأصل لأنه من الوقت، و قرأ أبو جعفر بخلف عن ابن جماز بالواو و تخفیف القاف هکذا (وقتت) و الباقون (أقتت) بالهمز مع تشدید
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 432
القاف و هو من الوقت أیضا فأبدلت الواو همزة، و هو الوجه الثانی لابن جماز، قال ابن الجزری:
همز أقتت بواو ذا اختلف حصن خفا و الخف ذو خلف خلا
7- بِشَرَرٍ قرأ الأزرق بترقیق الراء الأولی و تفخیمها فی الحالین، و الباقون بتفخیمها و أما الراء الثانیة فأجمعوا علی ترقیقها وصلا، أما وقفا فمن روی عن الأزرق ترقیق الراء الأولی رقق الثانیة وقفا، و من روی تفخیم الراء الأولی فخم الثانیة وقفا، و من روی تفخیم الراء الأول فخم الثانیة وقفا إلا عند الروم فإنها ترقق لأن الروم مثل حالة الوصل، و باقی القراء إن وقفوا بالسکون المحض فخموا الراء و إن وقفوا بالروم رققوا.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 433

باب فرش حروف من سورة النبأ إلی سورة الفجر

السؤال رقم (227):

السؤال رقم (227):
قال الشاطبی:
و قل لابثین القصر فاش و قل و لا ...
أکمل الأبیات إلی قوله:
تزکی تصدی الثان حرمی أثقلا ثم اشرحها شرحا وافیا مبینا مذاهب القراء السبعة و رواتهم فیها؟

الإجابة:

الإجابة:
قال الشاطبی:
و قل لابثین القصر فاش و قل و لا* کذابا بتخفیف الکسائی أقبلا و فی رفع یا رب السماوات خفضه* ذلول و فی الرحمن نامیه کملا و ناخرة بالمد صحبتهم و فی* تزکی تصدی الثان حرمی أثقلا شرح الأبیات کما ورد فی الوافی کالآتی:
1- قرأ حمزة لابِثِینَ فِیها أَحْقاباً «1» بالقصر، و المراد به حذف الألف بعد اللام و قرأ غیره بالمد، و المراد به إثبات الألف بعد اللام، و قرأ الکسائی لا یَسْمَعُونَ فِیها لَغْواً وَ لا کِذَّاباً بتخفیف الذال، و قرأ غیره بتشدیدها، و تقیید لفظ (کذابا) باقترانه بکلمة و لا لإخراج وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا کِذَّاباً «2» فقد اتفق القراء علی تشدید الذال فیه.
2- قرأ ابن عامر و الکوفیون رَبِّ السَّماواتِ بخفض رفع الباء، و قرأ الباقون برفعها، و قرأ عاصم و ابن عامر وَ ما بَیْنَهُمَا الرَّحْمنِ بخفض رفع النون، و قرأ غیرهما برفعها، فیتلخص أن عاصما و ابن عامر یقرءان بخفض یا
__________________________________________________
(1) سورة النبأ الآیة (23).
(2) سورة النبأ الآیة (28).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 434
رب، و رفع نون الرحمن، و أن نافعا و ابن کثیر و أبا عمرو یقرءون برفع یا رب و نون الرحمن.
3- قرأ شعبة و حمزة و الکسائی: عظاما ناخرة بالمد أی بإثبات ألف بعد النون، و قرأ غیرهم بالقصر أی حذف الألف بعد النون، و قرأ الحرمیان إِلی أَنْ تَزَکَّی فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّی بتشدید الحرف الثانی فی الفعلین أی تشدید الزای فی (تزکی) و الصاد فی (تصدی)، و قرأ الباقون بتخفیف الحرفین.

السؤال رقم (228):

السؤال رقم (228):
قال ابن الجزری:
یصلی اشمم اشدد کم رنا أهل دما أکمل الأبیات إلی قول الناظم:
إیابهم ثبت و کسر الوتر رد ثم اشرحها شرحا وافیا مبینا مذاهب القراء العشرة و رواتهم فیها؟

الإجابة:

الإجابة:
قال ابن الجزری:
یصلی اضمم اشدد کم رنا أهل دما* با ترکبن اضمم حما عم نما محفوظ ارفع خفضه اعلم و شفا* عکس المجید قدر الخف رفا و یؤثروا حز ضم تصلی صف حما* یسمع غث حبرا و ضم اعلما حبر غلا لاغیة لهم و شد* إیابهم ثبتا و کسر الوتر رد و شرح هذه الأبیات کما ورد فی الکوکب کالآتی:
1- قرأ ذو کاف کم ابن عامر راء رنا الکسائی و ألف أهل نافع و دال دما ابن کثیر (و یصلی سعیرا) بضم الیاء و فتح الصاد و تشدید اللام علی أنه متعد إلی اثنین بالتضعیف و الباقون بفتح الیاء و إسکان الصاد و تخفیف اللام متعد لواحد، و قرأ ذو حما البصریان و عم المدنیان و ابن عامر و نون نما عاصم
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 435
(لترکبن طبقا) بضم الباء علی أنه خطاب لجمیع المؤمنین و ضمة الباء تدل علی واو الجمع، و الباقون بفتح الباء علی أنه خطاب النبی- صلی اللّه علیه و سلم-، بذلک تنقضی سورة الانشقاق و تبدأ سورة البروج.
2- أی قرأ ذو ألف أعلم نافع لَوْحٍ مَحْفُوظٍ بالجر صفة للوح، و الباقون بالرفع صفة لقرآن و قرأ حمزة و الکسائی و خلف الْعَرْشِ الْمَجِیدُ بعکس المذکور و هو الرفع صفة لذو، و الباقون بالجر علی البدلیة (من ربک) فی قوله إِنَّ بَطْشَ رَبِّکَ بذلک، تنقضی سورة البروج و تبدأ سورة الأعلی.
و قرأ الکسائی وَ الَّذِی قَدَّرَ بتخفیف الدال و الباقون بتشدیدها.
3- قرأ ذو حاء حز أبو عمرو بل یؤثرون بیاء الغیب لمناسبة الأشقی، و الباقون بتاء الخطاب، و قرأ ذو صاد صف شعبة. و حما البصریان تصلی نارا بضم التاء، و الباقون بفتحها، و بذلک تنقضی سورة الأعلی و تبدأ سورة الغاشیة.
4- قرأ رویس و ابن کثیر و أبو عمرو لا یسمع فیها بیاء التذکیر لمجاز التأنیث، و الباقون بتاء التأنیث علی الأصل، و ضم الحرف الأول ذو ألف أعلما نافع و حبر ابن کثیر و أبو عمرو، و غین غلا رویس، و الباقون بفتحة و کل من ضم رفع لاغیة و شدد ذو ثاء أبو جعفر، و یا (إیابهم) و خففها الباقون.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 436

باب فرش حروف من سورة الفجر إلی آخر القرآن الکریم‌

السؤال رقم (229):

السؤال رقم (229):
بین مذاهب القراء العشرة فی الکلمات الآتیة، مع ذکر الدلیل من أبیات الطیبة: (یسر- فک رقبة أو إطعام- و لا یخاف- نارا تلظی- الأولی- أ رأیت- مطلع- یره- لإیلاف- النفاثات)؟

الإجابة:

الإجابة:
1- یَسْرِ قرأ نافع، و أبو عمرو، و أبو جعفر بإثبات الیاء وصلا، و ابن کثیر و یعقوب، بإثباتها وصلا و وقفا و الباقون بحذفها فی الحالین.
2- فَکُّ رَقَبَةٍ أَوْ إِطْعامٌ قرأ نافع، و ابن عامر و عاصم، و حمزة، و أبو جعفر، و یعقوب، و خلف العاشر (فک) برفع الکاف خبر لمبتدإ محذوف أی هو فک، (رقبة) بالجر علی الإضافة، (إطعام) بکسر الهمزة و ألف بعد العین و رفع المیم منونة معطوف علی (فک) أو للتخییر، و قرأ الباقون و هم:
ابن کثیر، و أبو عمرو، و الکسائی (فک) بفتح الکاف فعلا ماضیا (رقبة) بالنصب مفعول به (أطعم) بفتح الهمزة و المیم فعلا ماضیا و هو معطوف علی (فک)، قال ابن الجزری:
أطعم فأکسر امددا و ارفع و نون فک فارفع* رقبة فاخفض فتی عم ظهیرا ندبه 3- وَ لا یَخافُ قرأ نافع، و ابن عامر، و أبو جعفر بالفاء للمساواة بینه و بین ما قبله من قوله تعالی: فَقالَ لَهُمْ .. إلخ. و الباقون بالواو إما للحال أو لاستئناف الإخبار، قال ابن الجزری:
و لا یخاف الفاء عم 4- ناراً تَلَظَّی قرأ رویس، و البزی بخلف عنه بتشدید التاء وصلا، و الباقون بتخفیفها، قال ابن الجزری:
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 437
فی الوصل تا تیمموا شدد* ... إلخ 5- الْأُولی قرأ الأزرق بتثلیث البدل، و علی کل التقلیل فقط لکونها رأس آیة، و حکم النقل، و السکت، و الوقف لا یخفی.
6- أَ رَأَیْتَ الثلاثة قرأ الأصبهانی، و قالون، و أبو جعفر بتسهیل الهمزة الثانیة بین بین «1» و للأزرق وجهان تسهیل الهمزة الثانیة و إبدالها حرف مد محضا مع المد المشبع و هذا فی حالة الوصل، أما حالة الوقف فلیس للأزرق سوی التسهیل فقط و یمتنع الإبدال و لذا قیل:
و نحو أ أنت أ رأیت إن تقف* لأزرق امنع بدلا فیه وصف و قرأ الکسائی بحذف الهمزة الثانیة، و لحمزة وقفا التسهیل بین بین.
7- مَطْلَعِ قرأ الکسائی، و خلف العاشر بکسر اللام، و هو مصدر سماعی، أو اسم مکان، و الباقون بفتح اللام، و هو مصدر قیاسی، قال ابن الجزری:
و اکسر مطلع لامه روی ...
و قرأ الأزرق بتغلیظ اللام و ترقیقها، و الباقون بالترقیق.
8- یَرَهُ قرأ هشام بإسکان الهاء، و ابن وردان بالإسکان و الاختلاس، و یعقوب بالاختلاس و الإشباع، و الباقون بالإشباع.
قال ابن الجزری:
و لم یره لی الخلف زلزلت خلا الخلف* لما و اقصر بخلف السورتین خف ظما 9- لِإِیلافِ قرأ ابن عامر بحذف الیاء مصدر ألف ثلاثیا مثل کتب کتابا یقال ألف الرجل إلفا و إلافا، قرأ أبو جعفر بحذف الهمزة، و قرأ الباقون بإثبات الهمزة و الیاء مصدر ألف رباعیا، و وجه قراءة أبی جعفر أنه
__________________________________________________
(1) المهذب (2/ 425).
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 438
مصدر آلف إألافا، فلما أبدلت الهمزة الثانیة یاء حذفت الأولی علی غیر قیاس.
و لا یخفی ثلاثة البدل للأزرق قال ابن الجزری:
لئلاف ثمد بحذف همز و احذف الیا کمن ...
10- النَّفَّاثاتِ قرأ رویس بخلف عنه (النافثات) بألف بعد النون و کسر الفاء مخففة بلا ألف بعدها جمع (نافثة)، و الباقون (النفاثات) بحذف الألف التی بعد النون و فتح الفاء مشددة و ألف بعدها جمع (نفاثة) و هو الوجه الثانی لرویس، قال ابن الجزری:
و النافثات عن رویس الخلف تم تمت- بفضل اللّه تعالی- السؤالات و إجاباتها النموذجیة، و یلیها جملة الأسئلة الواردة فی الکتاب مرتبة حسب ورودها و إجاباتها أصولا و فرشا.
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 439

جملة الأسئلة الواردة فی الکتاب مرتبة حسب ورودها و إجاباتها أصولا و فرشا

السؤال رقم (1):

السؤال رقم (1):
عرف علم القراءات، و ما الفرق بین القراءة و الروایة و الطریق مستدلا بأمثلة لما تقول؟

السؤال رقم (2):

السؤال رقم (2):
ما المقصود بالخلاف الواجب و الجائز فی القراءات؟

السؤال رقم (3):

السؤال رقم (3):
ذکر العلماء أن لکل فن مبادئ عشرة، فما هی مبادئ علم القراءات؟

السؤال رقم (4):

السؤال رقم (4):
ذکر العلماء شروطا لجمع القراءات فما هی؟

السؤال رقم (5):

السؤال رقم (5):
تکلم عن القاعدة التی تعرف بها القراءات المتواترة المقبولة و تمیزها عن غیرها من القراءات الشاذة المردودة؟

السؤال رقم (6):

السؤال رقم (6):
بعد معرفتک لشروط القراءة الصحیحة اذکر الفروق الدقیقة بینها و بین القراءة الشاذة؟

السؤال رقم (7):

السؤال رقم (7):
اختلف العلماء فی حکم الصلاة بالقراءة الشاذة اذکر رأی المالکیة و الشافعیة فی هذه المسألة مع بیان رأیک؟

السؤال رقم (8):

السؤال رقم (8):
اذکر حکم القراءة بالشاذ عموما و فی غیر الصلاة؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 440

السؤال رقم (9):

السؤال رقم (9):
اذکر نماذج متفرقة تقوم باختیارها من شواذ بعض سور القرآن الکریم؟

السؤال رقم (10):

السؤال رقم (10):
ما المقصود بقول الرسول- صلی اللّه علیه و سلم-: «أنزل القرآن علی سبعة أحرف»؟

السؤال رقم (11):

السؤال رقم (11):
لقد کثرت الأقوال فی معنی الأحرف السبعة فسجلها بعض العلماء، و قالوا إن الخلاف یرجع إلی سبعة أمور، فما هی؟

السؤال رقم (12):

السؤال رقم (12):
وضح الصلة بین القراءات السبع و الأحرف السبعة؟

السؤال رقم (13):

السؤال رقم (13):
هل هناک فائدة تجنی من وراء اختلاف القراءات أم لا، وضح ذلک باختصار.

السؤال رقم (14):

السؤال رقم (14):
صف قراءة النبی- صلی اللّه علیه و سلم- و کیف تعاهد بعض أصحابه حتی صاروا من أمهر الناس فی تلاوة کتاب اللّه- عز و جل-؟

السؤال رقم (15):

السؤال رقم (15):
وضح کیفیة اتصال قراءة الأئمة السبعة بالنبی صلی اللّه علیه و سلم؟

السؤال رقم (16):

السؤال رقم (16):
ذکر بعض العلماء صفة لقراءة السبعة الأئمة القراء تکلم عن تلک الصفة باختصار؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 441

السؤال رقم (17):

السؤال رقم (17):
اذکر بعض المخالفات التی وقع فیها بعض قراء زماننا من خروج عن صفة الجادة فی القراءة؟

السؤال رقم (18):

السؤال رقم (18):
ما هی الآداب التی یجب أن یراعیها قارئ القرآن عند تلاوته؟

السؤال رقم (19):

السؤال رقم (19):
تکلم العلماء عن مناقب و کرامات بعض الأئمة القراء نتیجة لإخلاصهم فی خدمة کتاب ربهم وضح ذلک؟

السؤال رقم (20):

السؤال رقم (20):
اذکر بعض رجال الأئمة السبعة الذین أدوا إلیهم القراءة عن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم-؟

السؤال رقم (21):

السؤال رقم (21):
ما المقصود بالتلقی فی علم القراءات؟ و ما کیفیته؟ و هل هناک فائدة من ورائه؟

السؤال رقم (22):

السؤال رقم (22):
اکتب بعض الأشیاء التی اشتهر بها کل واحد من السبعة الأئمة القراء بحیث أصبحت منهجا له عرف به و تفرد به عن غیره؟

السؤال رقم (23):

السؤال رقم (23):
ناقش باختصار قضیة اشتمال القرآن الکریم علی الأحرف السبعة؟

السؤال رقم (24):

السؤال رقم (24):
ناقش باختصار کون المصاحف العثمانیة مشتملة علی جمیع الأحرف السبعة؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 442

السؤال رقم (25):

السؤال رقم (25):
اذکر ما انفرد به کل من أبی عمرو، و الکسائی، و عبد اللّه بن کثیر، و الیزیدی، و المشیشی فی ظاهرة الإدغام فی القراءات و التی خالفوا فیها مذهب سیبویه؟

السؤال رقم (26):

السؤال رقم (26):
اذکر مثالین لکل حرف من حروف الهجاء بحیث یدغم فی مثله فی المثال الأول، و یدغم فی غیره فی الثانی؟

السؤال رقم (27):

السؤال رقم (27):
اذکر باختصار شدید مذاهب القراء الأئمة فی الوقف و الابتداء؟

السؤال رقم (28):

السؤال رقم (28):
اذکر الشروط الواجب توافرها فی کل من أراد أن یتصدر للإقراء مع ذکر العلوم السبعة التی هی وسائل لعلم القراءات؟

السؤال رقم (29):

السؤال رقم (29):
ما ذا یقصد بالأربع الزهر من سور القرآن الکریم التی أشار إلیها الإمام الشاطبی فی قصیدته؟

السؤال رقم (30):

السؤال رقم (30):
اکتب مذکرة مختصرة توضح فیها حکم میم الجمع إذا وقعت قبل ساکن و قبل متحرک؟

السؤال رقم (31):

السؤال رقم (31):
عرف هاء الکنایة، و اذکر أحوالها، و اذکر الأبیات الدالة علی حال اتفاق الأئمة علی القراءة، و حال اختلافهم حولها من طیبة ابن الجزری؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 443

السؤال رقم (32):

السؤال رقم (32):
تمیزت اللغة العربیة بتفردها بحرف الضاد و ذکر بعض أئمة القراءة أنها من أصعب المخارج، اکتب مذکرة مختصرة عن ذلک موضحا کیفیة نطق الرسول- صلی اللّه علیه و سلم- بالضاد؟

السؤال رقم (33):

السؤال رقم (33):
اکتب مذکرة مختصرة عن المکی و المدنی من القرآن الکریم؟

السؤال رقم (34):

السؤال رقم (34):
ذکر بعض أئمة القراءة أن القرآن تمیز بأشرف خصیصة و هی الاعتماد علی حفظ الصدور فی نقله وضح ذلک باختصار مع ذکر أسماء بعض حفظته فی عهد النبی- صلی اللّه علیه و سلم-؟

السؤال رقم (35):

السؤال رقم (35):
اکتب مذکرة توضح فیها فضل حملة القرآن و ثناء الرسول- صلی اللّه علیه و سلم- علیه؟

السؤال رقم (36):

السؤال رقم (36):
ناقش قضیة بدء نزول القراءات هل کانت بمکة أم بالمدینة؟ و أنه علی سبعة أحرف؟

السؤال رقم (37):

السؤال رقم (37):
ناقش قضیة فاتحة الکتاب مکیة أم مدنیة و هل تعتبر البسملة آیة منها، و هل تعد جلالة البسملة من جملة جلالات القرآن الکریم؟

السؤال رقم (38):

السؤال رقم (38):
عرف اللحن، و اذکر أقسامه العامة و أقسامه عند العلماء و هل یحرم فی الأذان و الحدیث و القرآن أم لا؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 444

السؤال رقم (39):

السؤال رقم (39):
اذکر الکلمات الإحدی و العشرین التی یجب علی القارئ أن یراعیها لحفص عن عاصم عند التلاوة؟

السؤال رقم (40):

السؤال رقم (40):
عرف المقطوع و الموصول، و بین الکلمات التی اتفقت المصاحف علی قطعها فی کل موضع؟

السؤال رقم (41):

السؤال رقم (41):
اذکر الکلمات التی اتفقت المصاحف علی وصلها فی کل موضع؟

السؤال رقم (42):

السؤال رقم (42):
رسمت الکلمات الآتیة (رحمت- نعمت- لعنت- امرأت- شجرت- سنت- قرت- جنت- بقیت- کلمت- بینت) بالتاء المفتوحة مرة، و بالتاء المربوطة مرة أخری، اذکر مثالین لکل منها بحیث تکون فی الأول مفتوحة، و فی الثانی مربوطة؟

السؤال رقم (43):

السؤال رقم (43):
عرف کلا من الروم و الإشمام، مع ذکر أمثلة توضح ما تقول؟

السؤال رقم (44):

السؤال رقم (44):
عرف همزة الوصل، مبینا أماکن وجودها موضحا حرکتها فی کل؟

السؤال رقم (45):

السؤال رقم (45):
اکتب باختصار عن بعض الحروف التی تحذف وصلا، و الحروف التی تثبت وقفا، موضحا ذلک بالأمثلة؟

السؤال رقم (46):

السؤال رقم (46):
ما هی الحروف (الجوفیة- و الهوائیة- و الحلقیة- و اللهویة- و الشجریة- و الذلقیة- و النطعیة- و الأسلیة- و اللثویة- و الشفویة- و ما علة هذه التسمیة؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 445

السؤال رقم (47):

السؤال رقم (47):
فرق بین الوقف و القطع و السکت؟

السؤال رقم (48):

السؤال رقم (48):
اذکر حکم الوقف علی نعم فی القرآن الکریم مع ذکر مواضعها؟

السؤال رقم (49):

السؤال رقم (49):
اذکر حکم الوقف علی بلی فی القرآن الکریم، مع ذکر مواضعها؟

السؤال رقم (50):

السؤال رقم (50):
اذکر حکم الوقف علی کلا فی القرآن الکریم؟

السؤال رقم (51):

السؤال رقم (51):
اذکر الفرق بین الضاد و الظاء، و اذکر مواد الظاء الواردة فی القرآن الکریم من حیث الاتفاق و الاختلاف علی نطقها؟

السؤال رقم (52):

السؤال رقم (52):
أورد بعض الأئمة القراء أن هناک حروفا أحادیة، و ثنائیة، و ثلاثیة کما ذکر الشاطبی: ثاء مثلث، وضح ذلک باختصار شدید؟

السؤال رقم (53):

السؤال رقم (53):
عرف التسهیل و الفتح و الإمالة؟ و إلی کم قسم تنقسم الإمالة؟

السؤال رقم (54):

السؤال رقم (54):
ما هی القلقلة، و ما حروفها، و لما ذا سمیت مقلقلة، و ما مراتب القلقلة، و ما کیفیتها، و ما المراد من قول بعضهم:
و قلقلة میل إلی الفتح مطلقا* و لا تتبعنها بالذی قبل تجملا

السؤال رقم (55):

السؤال رقم (55):
اذکر الأحکام التی تخالف الروضة فیها الحرز مع قصر المنفصل فی المد، و بین ما تتفق من ذلک مع المصباح و ما یخالف کل منهما الآخر فیه؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 446

السؤال رقم (56):

السؤال رقم (56):
ما أقسام الراء إجمالا، اذکر حالین لکل قسم و لما ذا حذر العلماء من تکریر الراء؟

السؤال رقم (57):

السؤال رقم (57):
اذکر مذاهب القراء السبعة فی لام هل و بل فی القرآن الکریم؟

السؤال رقم (58):

السؤال رقم (58):
عرف السکت، و بین الأشیاء التی یجوز السکت علیها؟

السؤال رقم (59):

السؤال رقم (59):
عرف القارئ المبتدئ، و المقرئ المنتهی؟

السؤال رقم (60):

السؤال رقم (60):
اذکر بعض أحوال السلف الصالح عند ختم القرآن الکریم، و ما المقصود بالحال المرتحل؟

السؤال رقم (61):

السؤال رقم (61):
ورد أن سبب التکبیر هو احتباس الوحی عن رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فما سبب احتباس الوحی و مدته، و ما ذا حدث بعد استئنافه؟

السؤال رقم (62):

السؤال رقم (62):
عمن ورد التکبیر، و ما أشهر صیغه، و ما معنی هیلل، و حمدل، و ما علاقة ذلک بالتکبیر؟

السؤال رقم (63):

السؤال رقم (63):
اذکر حکم التکبیر، و من أین یبدأ فی سور القرآن و إلی أین ینتهی؟

السؤال رقم (64):

السؤال رقم (64):
ذکر الشیخ محمد الضباع أوجه التکبیر بقوله:
من أول انشراح أو من الضحی* أی من فحدث خلف تکبیر نحا للناس هکذا و جا أول کل* سوی براءة بحمد قد کمل وضح هذه الأوجه بالاختصار؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 447

السؤال رقم (65):

السؤال رقم (65):
لقد علمت أن القراء الأئمة عشرة، و أن عدد الرواة یصل إلی عشرین راویا، فما معنی قول بعضهم أن طرقهم تصل إلی الثمانین، بل وعدها بعض العلماء حتی وصلت إلی ألف طریق، أشر إلی ذلک باختصار؟

السؤال رقم (66):

السؤال رقم (66):
اذکر معنی المصطلحات الآتیة (الکوفیون- الحرمیان- بین بین- المکی- المدنی- البصری- الشامی- الکوفی- الابنان- الأخوان- النحویان)؟

السؤال رقم (67):

السؤال رقم (67):
من الإمام نافع، و ما کنیته، و ما أصله؟ و بم یتصف، و علی من تلقی القراءة، و ما الدلیل علی تواتر قراءته، و ما المدة التی تصدی فیها للإقراء و التعلیم، و من أشهر رواته؟

السؤال رقم (68):

السؤال رقم (68):
تکلم عن الإمام ورش، و اذکر کنیته و لقبه، و أین ولد، و فی أی عام، ثم تحدث عن صفاته، و من لقبه بورش، و ما معنی هذا اللقب، ثم اذکر علاقته بالإمام نافع و ما تأثیره فی حیاته، و ما عمره فی هذه الحیاة، ثم اذکر ما تعرفه عن منهجه فی القراءة؟

السؤال رقم (69):

السؤال رقم (69):
من قالون؟ و بم کان یکنی؟ و ما مولده، و ما عدد سنی عمره، و فی أی عام توفی، و ممن أخذ القراءة، و ما أهم الصفات التی اتصف بها؟

السؤال رقم (70):

السؤال رقم (70):
من الإمام ابن کثیر؟ و ما کنیته؟ و أین ولد؟ و فی أی عام؟ و ما الصفات التی اتصف بها؟ و متی توفی الإمام، و کم عاش؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 448

السؤال رقم (71):

السؤال رقم (71):
اکتب باختصار عن الإمام قنبل من هو؟ و ما کنیته؟ و أین و متی ولد؟
و کم من الأعوام عاش فی هذه الدنیا؟

السؤال رقم (72):

السؤال رقم (72):
من البزی؟ و ما کنیته؟ و ما أصله؟ و متی و أین ولد؟ و أین و متی توفی؟

السؤال رقم (73):

السؤال رقم (73):
تحدث عن الإمام أبی عمرو بن العلاء موضحا نشأته؟ و علی من قرأ؟
ثم اذکر ما تمیز به أبو عمرو علی غیره من الأئمة العشرة؟ ثم تحدث عن أهم صفاته و منزلته بین القراء؟ ثم اذکر رؤیا سفیان بن عیینة التی تدل علی فضل أبی عمرو فی القراءة؟

السؤال رقم (74):

السؤال رقم (74):
اکتب باختصار عن حفص الدوری؟ مولده، و ما انفرد به عن القراء فی زمانه؟ و متی و أین توفی؟

السؤال رقم (75):

السؤال رقم (75):
من السوسی؟ و ما کنیته؟ و متی ولد؟ و أین توفی؟

السؤال رقم (76):

السؤال رقم (76):
تحدث عن عبد اللّه بن عامر الشامی؟ و ما کنیته؟ و عمن سمع الحدیث؟
و متی توفی؟ و کم عاش من الأعوام؟

السؤال رقم (77):

السؤال رقم (77):
من ابن ذکوان؟ و بم کان یکنی؟ و ما مولده و ما عدد سنی عمره؟ و ممن أخذ القراءة؟ و متی توفی؟ و کم عاش من الأعوام؟

السؤال رقم (78):

السؤال رقم (78):
من هشام؟ و بم کان یکنی؟ و ما مولده؟ و ما عدد سنی عمره؟ و ممن أخذ القراءة؟ و اذکر ما عرف عن هذا الراوی؟ و ما اشتهر به فی زمانه؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 449
و بما ذا سأل ربه أن یعطیه؟ و هل حقق اللّه تعالی له مطلبه؟ و من روی عنه الحدیث؟

السؤال رقم (79):

السؤال رقم (79):
تحدث بإیجاز عن حفص الکوفی مبینا کنیته، و مولده و عمره، و ما صلته بعاصم بن أبی النجود؟ و علی من أخذ القراءة؟ ثم تحدث عن صفاته؟ ثم قارن بینه و بین شعبة؟ و ما تمیز به عن شعبة فی القراءة؟

السؤال رقم (80):

السؤال رقم (80):
من عاصم؟ و ما کنیته؟ و ما ذا قال عنه یحیی بن آدم؟ و من روی القراءة عنه؟ و متی توفی؟

السؤال رقم (81):

السؤال رقم (81):
تحدث بإیجاز عن شعبة؟ و اذکر رأیه فی کل من قال بخلق القرآن؟ و من روی عنه القرآن عرضا و سماعا؟ و ما عدد سنی عمره؟

السؤال رقم (82):

السؤال رقم (82):
تحدث عن حمزة الکوفی، و علی من قرأ القرآن؟ و ما رأیه فی القارئ الذی یبالغ فی المد؟ و متی توفی؟ و کم عدد سنی عمره؟

السؤال رقم (83):

السؤال رقم (83):
من خلف؟ و کم کان عدد سنی عمره عند ختمه للقرآن؟ و علی من أخذ القراءة؟ و ما صفاته؟ و متی توفی؟

السؤال رقم (84):

السؤال رقم (84):
من خلاد؟ و ما کنیته؟ و علی من أخذ القراءة؟ و اذکر بعض من روی عنه القراءة؟ و متی توفی؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 450

السؤال رقم (85):

السؤال رقم (85):
من الإمام الکسائی؟ و لما ذا سمی بهذا الاسم؟ و ما کنیته؟ و ما هی الأمور التی اجتمعت فیه؟ و کیف رآه بعض العلماء فی الرؤیا المنامیة بعد موته؟ و اذکر بعض مؤلفاته و وفاته؟

السؤال رقم (86):

السؤال رقم (86):
من الإمام أبو جعفر؟ و ما ذا قال عنه ابن جماز؟ و من روی القراءة عنه؟
و متی توفی؟

السؤال رقم (87):

السؤال رقم (87):
اکتب عن ابن وردان و ابن جماز، الکنیة، و الضبط، و من عرض علیهما القرآن، و متی توفیا- رحمهما اللّه تعالی-؟

السؤال رقم (88):

السؤال رقم (88):
من الإمام یعقوب؟ و ما هی العلوم التی أتقنها بجانب القراءة؟ و اذکر بعض صفاته و متی توفی- رحمه اللّه-؟

السؤال رقم (89):

السؤال رقم (89):
تحدث عن رویس، و روح موضحا: الاسم و الکنیة؟ و ما قیل عن کلیهما و متی توفیا؟

السؤال رقم (90):

السؤال رقم (90):
تکلم عن إسحاق و إدریس راویا خلف العاشر متناولا الاسم و الکنیة؟
و من قرأ عنهما القراءة؟ و متی توفیا- رحمهما اللّه تعالی-؟

السؤال رقم (91):

السؤال رقم (91):
اکتب مذکرة مختصرة تقدم فیها للشاطبیة مشیرا إلی بعض شراحها؟
و بدایتها و نهایتها؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 451

السؤال رقم (92):

السؤال رقم (92):
وضح الرموز الخاصة بالقراء السبعة الأئمة مجتمعین و منفردین مع ذکر الدلیل علی ذلک من أبیات الشاطبیة؟

السؤال رقم (93):

السؤال رقم (93):
قال الإمام ابن الجزری- رحمه اللّه-:
جعلت رمزهم علی الترتیب* من نافع کذا إلی یعقوب أبج دهز حطی کلم نصع فضق* رست ثخذ ظغش علی هذا النسق وضح رمز القراء العشرة کما ورد فی البیتین؟

السؤال رقم (94):

السؤال رقم (94):
ذکر ابن الجزری فی طیبته أن الطرق ربما تصل إلی ألف طریق، فما ذا قال فی ذلک؟ و ما هی أهم الطرق التی تسمی بالأصلیة؟

السؤال رقم (95):

السؤال رقم (95):
قسم علماء القراءات و المصنفون هذا العلم إلی أصول و فرش؟ فما المراد بالأصول و الفرش مع ذکر أمثلة توضح ما تقول؟

السؤال رقم (96):

السؤال رقم (96):
اکتب مذکرة تقدم فیها للاستعاذة متناولا الحکم و الصیغة؟ و ما الکیفیة مع ذکر الدلیل من طیبة ابن الجزری؟ و ما هی الأوجه المقروء بها إذا بدأ القارئ القراءة بأول سورة براءة؟

السؤال رقم (97):

السؤال رقم (97):
عرف البسملة، ثم وضح حکم الإتیان بها فی سورة براءة، و کذا فی أواسط السور، و حکمها بین السورتین مع ذکر الدلیل من أبیات الشاطبیة؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 452

السؤال رقم (98):

السؤال رقم (98):
قال الشاطبی:
و مالک یوم الدین راویه ناصر* و عند سراط و السراط قنبلا بحیث أتی و الصاد زاء أشمها* لدی خلف و اشمم لخلاد الأولا أ- اذکر بیتین بعد هذین البیتین مع توضیح اللفظ القرآنی المراد؟
ب- اشرح البیتین مع تحدید اللفظ المراد، و اذکر ما خالف فیه خلف خلادا فیهما؟
ج- ما وجه القراءة فی لفظ الصراط بالسین و ما وجه القراءة بالصاد، و ما وجه القراءة بالإشمام؟

السؤال رقم (99):

السؤال رقم (99):
اذکر حکم الوقف علی جمع المذکر السالم؟

السؤال رقم (100):

السؤال رقم (100):
عرف الإدغام لغة و اصطلاحا؟ و لما ذا ذکر بعد الفاتحة؟ و عن أی القراء ورد؟ و ما سببه و شروطه؟ و فائدته؟ و أقسامه؟ مثل لما تقول؟

السؤال رقم (101):

السؤال رقم (101):
عرف کلا من المثلین، و المتقاربین، و المتجانسین، و المتباعدین، و اذکر أمثلة لکل نوع؟ و بین حکم کل نوع؟

السؤال رقم (102):

السؤال رقم (102):
اذکر مواضع الإدغام؟ و ما الحکم إذا وقع قبل الحرف المدغم حرف ساکن مثل لما تقول؟

السؤال رقم (103):

السؤال رقم (103):
اذکر ما ورد فی الکلمات القرآنیة الآتیة من أنواع الإدغام أو الإظهار؟ ثم انسب کل نوع إلی صاحبه من الأئمة القراء (اتخذتم- و یستحیون نساءکم- یعلم ما- فقد ضل- تبین لهم- و إذ جعلنا- قال
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 453
لا ینال- إذ تبرأ- الکتاب بالحق- طعام مسکین- مناسککم- زین للذین- ما قد سلف- بالمعروف فإن- و من یفعل ذلک- لیبین لکم- لا یظلم مثقال ذرة- نضجت جلودهم- قد سألها- و القلائد ذلک)؟

السؤال رقم (104):

السؤال رقم (104):
اذکر سبب منع الإدغام فی الکلمات القرآنیة المبارکة الآتیة: (میثاقکم- یحکم بینهم- إبراهیم بنیه- بعد ذلک- غفور رحیم- و أحل لکم- جناح علیهما- الحمیر لترکبوها- البحر لتأکلوا- بعد ثبوتها- أقرب من هذا- فأجاءها- الریح عاصفة)؟

السؤال رقم (105):

السؤال رقم (105):
اشرح قول ابن الجزری فی الطیبة:
و همز أرجئه کسا حقا و ها* فاقصر حما بن مل و خلف خذ لها و أسکنن فز نل و ضم الکسر لی* حق و عن شعبة کالبصر نقل‌

السؤال رقم (106):

السؤال رقم (106):
عرف یاء الإضافة؟ و اذکر عدد السور التی تخلو منها؟ ثم وضح الاختلاف حولها فی أی شی‌ء یکون مع ذکر أمثلة موضحة؟

السؤال رقم (107):

السؤال رقم (107):
اذکر عدد السور التی وردت فیها من یاءات الإضافة، مع ذکر العدد الوارد فی کل سورة منها مع مراعاة ترتیب السور فی المصحف؟

السؤال رقم (108):

السؤال رقم (108):
بین خلاف الأئمة العشرة القراء حول یاءات الإضافة الواردة فی السور الآتیة (هود- یوسف- طه- الشعراء- القصص)؟

السؤال رقم (109):

السؤال رقم (109):
بین لمن الفتح و لمن الإسکان من الأئمة العشرة القراء فی یاءات الإضافة الواردة فی الکلمات القرآنیة الآتیة: (قل ربی أعلم بعدتهم- و لا أشرک بربی
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 454
أحدا- ستجدنی إن شاء اللّه صابرا- إنی أعوذ بالرحمن- إنی أخاف أن یمسک- سأستغفر لک ربی إنه- هذا ذکر من معی- عبادی الصالحون- و ما لی لا أعبد الذی فطرنی- إنی آمنت بربکم- إنی أری أنی أذبحک- إنی أحببت حب الخیر- مسنی الشیطان- إنی أخاف أن یبدل دینکم- إنی أخاف علیکم یوم التناد- و أفوض أمری إلی اللّه- أ تعداننی أن أخرج- أوزعنی أن أشکر- دعائی إلی فرارا- إنی أعلنت- بیتی مؤمنا)؟

السؤال رقم (110):

السؤال رقم (110):
عرف یاء الزوائد، و اذکر عدد السور التی تخلو منها؟ ثم وضح الاختلاف حولها و فی أی شی‌ء یکون مع ذکر الفرق بینها و بین یاءات الإضافة؟

السؤال رقم (111):

السؤال رقم (111):
اذکر عدد السور التی ورد فیها من یاءات الزوائد مع ذکر العدد الوارد فی کل سورة منها مع مراعاة ترتیب السور فی المصاحف؟

السؤال رقم (112):

السؤال رقم (112):
بین خلاف الأئمة العشرة القراء حول یاءات الزوائد الواردة فی السور الآتیة (یوسف- الکهف- المؤمنون- غافر- القمر- الفجر)؟

السؤال رقم (113):

السؤال رقم (113):
بین لمن الحذف و لمن الإثبات من الأئمة العشرة القراء فی یاءات الزوائد الواردة فی الکلمات القرآنیة الآتیة (و إیای فارهبون- و من اتبعن- و اخشون- و قد هدان- ثم کیدون- حتی تؤتون موثقا- و خاف وعید- أخرتن- ألا تتبعن- و الباد- کالجواب- و لا ینقذون- لتردین- فاعتزلون)؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 455

السؤال رقم (114):

السؤال رقم (114):
عرف الفتح و الإمالة ثم تکلم عن الإمالة من حیث الأسباب و الوجود، و الفائدة؟

السؤال رقم (115):

السؤال رقم (115):
اذکر السور الإحدی عشرة التی اتفق علی إمالة رءوس آیها حمزة و الکسائی؟ و ما الدلیل علی ذلک من أقوال الإمام الشاطبی؟

السؤال رقم (116):

السؤال رقم (116):
قال الإمام الشاطبی- رحمه اللّه- فی الأصول:
و قد فخموا التنوین وقفا و رققوا* و تفخیمهم فی النصب اجمع اشملا مسمی و مولی رفعه مع جره* و منصوبه غزی و تترا تزیلا وضح اختلاف أهل الأداء فی الوقف علی الکلمة المنونة کما ورد فی الأبیات؟

السؤال رقم (117):

السؤال رقم (117):
بین ما فی الکلمات القرآنیة الآتیة من تقلیل و إمالة، ثم انسب التقلیل و الإمالة لصاحبها من الأئمة العشرة القراء (هدی- بالهدی- أبصارهم- فأحیاکم- النار- نری اللّه- خطایاکم- التوراة- و أخری- الدنیا- فناداه- و الإبکار- القربی- الکافرین- مرضات- یا ویلتا- النصاری- القیامة- أ فتری- أخراهم- بشری- و تأبی- و آتی- هار- الر- رؤیای و للرؤیا- قضاها- الأعمی- و مأواهم- و رأی المجرمون- کهیعص)؟

السؤال رقم (118):

السؤال رقم (118):
اذکر علة امتناع الإمالة و التقلیل فی الکلمات القرآنیة الآتیة (مثنی- بدا دعا- أخاف- عصای- ألق عصاک- شفا جرف- علا فی الأرض)؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 456

السؤال رقم (119):

السؤال رقم (119):
اکتب مذکرة مختصرة تقدم فیها لعلم الوقف و الابتداء موضحا الآتی:
أ- تعریف الوقف لغة و اصطلاحا؟
ب- حکم الوقف شرعا؟ و فائدته؟
ج- الفرق بین الوقف و الوصل و السکت و القطع؟

السؤال رقم (120):

السؤال رقم (120):
للوقف أقسام عامة؟ عرف کل قسم علی حدة ممثلا له؟

السؤال رقم (121):

السؤال رقم (121):
اکتب مذکرة مختصرة عن الابتداء، ثم وضح کیفیة الوقف علی هذا فی القرآن الکریم؟

السؤال رقم (122):

السؤال رقم (122):
قال الإمام الشاطبی- رضی اللّه عنه-:
و فی الهاء للإضمار قوم أبوهما* و من قبله ضم أو الکسر مثلا اذکر البیت التالی لهذا البیت ثم اشرحهما معا موضحا ما لهاء الضمیر بالنظر إلی ما قبلها من أنواع؟

السؤال رقم (123):

السؤال رقم (123):
اذکر الحروف التی تظهر عندها أو تدغم فیها ذال (إذ) ثم بین لمن الإظهار و لمن الإدغام من أئمة القراءة مع ذکر الدلیل من الشاطبیة؟

السؤال رقم (124):

السؤال رقم (124):
اذکر الحروف التی تظهر عندها أو تدغم فیها دال (قد) ثم بین لمن الإظهار و لمن الإدغام من الأئمة القراء؟ مع ذکر الدلیل من أبیات الطیبة؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 457

السؤال رقم (125):

السؤال رقم (125):
اذکر الحروف التی تظهر عندها أو تدغم فیها تاء التأنیث، ثم بین لمن الإظهار و لمن الإدغام من الأئمة القراء مع ذکر الدلیل علی ذلک من أبیات الشاطبیة؟

السؤال رقم (126):

السؤال رقم (126):
بین حال اتفاق الأئمة القراء فی إدغام (إذ)، و (قد) و (تاء) التأنیث و (هل) و (بل)؟

السؤال رقم (127):

السؤال رقم (127):
اذکر المواضع التی أدغم فیها خلاد الکسائی، و أبو عمرو، الباء المجزومة فی الفاء، ثم بین ما رواه أبو الحارث عن الکسائی من إدغام اللام فی الذال فی لفظ (یفعل ذلک) مع ذکر الدلیل من الشاطبیة؟

السؤال رقم (128):

السؤال رقم (128):
قال الشاطبی فی حرز الأمانی و وجه التهانی:
و یس أظهر عن فتی حقه بدا* و نون و فیه الخلف عن ورشهم خلا اکتب بیتا بعد هذا البیت ثم اشرحهما معا؟

السؤال رقم (129):

السؤال رقم (129):
قال الإمام الشاطبی:
و فی ارکب هدی بر قریب بخلفهم* کما ضاع جا یلهث له دار جهلا وضح الخلاف بین الأئمة القراء فی هذا البیت من خلال شرحه شرحا وافیا؟

السؤال رقم (130):

السؤال رقم (130):
اذکر فائدة ذکر ابن الجزری- رحمه اللّه- لباب إفراد القراءات و جمعها؟ و ما هی طریقة الشیوخ فی الجمع؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 458

السؤال رقم (131):

السؤال رقم (131):
قال ابن الجزری:
بشرطه فلیرع وقفا و ابتدأ* و لا یرکب و لیجد حسن الأدا اشرح هذا البیت موضحا شروط الجمع؟

السؤال رقم (132):

السؤال رقم (132):
عرف المد و القصر؟ و ما الفرق بین شرط المد و سببه؟ و ما المراد بالحرکة؟ و ما هی مقادیر المدود؟

السؤال رقم (133):

السؤال رقم (133):
عرف المد المنفصل؟ و بین مذاهب الأئمة القراء فی مقادیر مده، مع ذکر الدلیل من الشاطبیة؟ و ما عدد المراتب إذا تقدم المتصل، و تأخر المنفصل فی المد؟

السؤال رقم (134):

السؤال رقم (134):
عرف المد المتصل، و مد البدل، و ما هی مراتب القراء فی المتصل و البدل؟

السؤال رقم (135):

السؤال رقم (135):
قال الشاطبی:
و مد له عند الفواتح مشبعا* و فی عین الوجهان و الطول فضلا اذکر بیتا بعد هذا البیت ثم اشرحهما شرحا وافیا مبینا الحروف التی تمد مدا مشبعا فی أول السور؟

السؤال رقم (136):

السؤال رقم (136):
لقد استثنی القائلون بالتوسط و الإشباع للأزرق فی مد البدل أصلین مطردین و کلمة اتفاقا، و أصلا مطردا، و ثلاث کلمات اختلافا؟ وضح ذلک؟

السؤال رقم (137):

السؤال رقم (137):
عرف المد العارض للسکون؟ و ما هی أقسامه؟
الإجابات الواضحات لسؤالات القراءات، ص: 459

السؤال رقم (138):

السؤال رقم (138):
ما هی حروف المد؟ فرق بینها و بین حرفی اللین؟ و متی تتبع الیاء و الواو و المد و اللین؟

السؤال رقم (139):

السؤال رقم (139):
اذکر القاعدة لمذاهب القراء السبعة فی الهمزتین من کلمة؟

السؤال رقم (140):

السؤال رقم (140):
اذکر مذاهب القراء السبعة الأئمة فی الهمزتین المختلفتین من کلمتین مع ذکر أمثلة و ذکر الدلیل من أبیات الشاطبیة أصولا؟

السؤال رقم (141):

السؤال رقم (141):
بین مذاهب الأئمة القراء فی الهمزتین المفتوحتین و المکسورتین و المضمومتین المتلاصقتین من کلمة مع ذکر الدلیل من أبیات الشاطبیة؟

السؤال رقم (142):

السؤال رقم (142):
قال الشاطبی:
و ورش لئلا و النسی‌ء بیائه* و ادغم فی یاء النسی فثقلا اذکر بیتا بعد هذا البیت؟ ثم اشرحهما معا شرحا وافیا؟

السؤال رقم (143):

السؤال رقم (143):
قال ابن الجزری:
و کل همز س