الإتقان فی علوم القرآن‌

اشارة

شماره کتابشناسی ملی : ع‌۴۴۳
سرشناسه : سیوطی، جلال‌الدین عبدالرحمن‌بن ابی‌بکر
عنوان و نام پدیدآور : الاتقان‌فی‌علم‌القرآن[نسخه خطی]جلال‌الدین عبدالرحمن‌بن ابی‌بکر سیوطی
وضعیت استنساخ : ۱۰۴۰ق.
آغاز ، انجام ، انجامه : آغاز نسخه: بسمله، قال سیدنا و مولانا و شیخنا الشیخ الامام العالم العلامه ...
انجام نسخه: و حسن توفیقه و صلواته و سلامه علی اشرف خلقه و تاج رسله محمد و علی اله و صحبه و الحمدلله وحده
: معرفی کتاب: این کتاب "احکام التنزیل" است و نویسنده در مقدمه آن می‌گوید در علوم دین خاصه حدیث زحمت فراوان کشیده شده ولی درباره قرآن چنین رنجی برده نشده است گرچه ابوعبدالله محبی‌الدین کافنجی و علم‌الدین بلقینی را درین زمینه کارهائیست ولی هیچیک از آنها وافی بمقصود نیستند لذا بر آن شدم که کتابی درین زمینه بپردازم و در امور ششگانه زیر بحث کنم ۱- مواطن النزول و اوقات و وقایع آن، ۲- سند و آن شش نوع است، ۳- اداآ، ۴- الفاط، ۵- معانی متعلقه باحکام، ۶- معانی متعلق بالفاظ. او پس از این توضیح یکایک امور ششگانه را بر می‌شمارد
مشخصات ظاهری : ۲۶۱ برگ، ۲۳ سطر کامل، اندازه سطور ۱۹۰x۱۰۵
یادداشت مشخصات ظاهری : نوع کاغذ: ترمه
خط: نستعلیق
تزئینات جلد: تیماج قرمز، مقوائی، لولادار
تزئینات متن: سرفصلها با مرکب قرمز، روی بعضی کلمات و جملات با مرکب قرمز خطکشی شده
یادداشت کلی : تاریخ تالیف:قرن ۹ق.
زبان: عربی
تعداد جلد: 2
ناشر: دار الکتاب العربی
مکان چاپ: بیروت

الجزء الأول‌

مقدمات التحقیق‌

مقدمة التحقیق‌

اشارة

مقدمة التحقیق
إنّ الحمد للّه، نحمده و نستعینه، و نعوذ باللّه من شرور أنفسنا، و من سیئات أعمالنا.
من یهده اللّه فلا مضلّ له، و من یضلل فلا هادی له.
و أشهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شریک له.
و أشهد أنّ محمدا عبده و رسوله.
یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقاتِهِ وَ لا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (102) [آل عمران: 102].
یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ وَ خَلَقَ مِنْها زَوْجَها وَ بَثَّ مِنْهُما رِجالًا کَثِیراً وَ نِساءً وَ اتَّقُوا اللَّهَ الَّذِی تَسائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحامَ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً (1) [النساء: 1].
یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ قُولُوا قَوْلًا سَدِیداً (70) یُصْلِحْ لَکُمْ أَعْمالَکُمْ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ فازَ فَوْزاً عَظِیماً (71) [الأحزاب: 70- 71].
أما بعد:
فإنّ أصدق الحدیث کلام اللّه، و خیر الهدی هدی محمد- صلّی اللّه علیه و سلّم-، و شرّ الأمور محدثاتها، و کلّ محدثة بدعة، و کلّ بدعة ضلالة، و کلّ ضلالة فی النار.
لقد بعث اللّه سبحانه و تعالی إلی هذه الدنیا نبینا محمدا- صلّی اللّه علیه و سلّم- علی فترة من الرسل، و ضلال من الناس، لیخرجهم من الظلمات إلی النور، و من الضلال إلی الهدی، و من الشقاء إلی الرخاء.
و لقد أید اللّه نبیّه- صلّی اللّه علیه و سلّم- بالمعجزات الباهرة، و الآیات الساطعة التی تدل علی صدقه و صدق دعوته، و من أهم تلک المعجزات التی أعزّ اللّه بها نبیّه، و هذه الأمة، کتاب اللّه، و کلامه المنزل علی قلب محمد صلّی اللّه علیه و سلّم ...
فکان هذا القرآن هو الروح التی بعث اللّه به هذه الأمة من رقدتها و وهدتها، و انتشلها
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 6
من الموت إلی الحیاة السعیدة الرغیدة. قال تعالی: وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتابُ وَ لَا الْإِیمانُ [الشوری: 52].
و ما کادت العرب تسمع کلام اللّه، و ما کاد هذا القرآن یلامس آذانهم و یقرع أسماعهم حتی أخذ لبّهم، و أثّر فیهم تأثیرا عجیبا، و ملک علیهم قلوبهم، حتی الأعداء من المشرکین أدرکوا أنه لیس بکلام بشر، و لا یشبه کلام شی‌ء یعرفونه، فوصفوه بالسحر، و هذا دلیل علی أن هذا القرآن أخذ عقولهم، و بهرها.
أما المسلمون، الذین أضاء اللّه قلوبهم بالإیمان، و شرح اللّه صدورهم بالإسلام، اقبلوا علی کتاب ربهم، و کلام خالقهم، دراسة و تمحیصا، و حفظا، و عملا ...
سعد المسلمون بهذا الکتاب الکریم، الذی جعل اللّه فیه الهدی و النور، و الشفاء لما فی الصدور، و أیقنوا أنه لا شرف إلّا و القرآن سبیل إلیه، و لا خیر إلّا و فی آیاته دلیل علیه، فراحوا یثورون القرآن لیقفوا علی ما فیه من مواعظ و عبر، و أخذوا یتدبرون آیاته لیأخذوا من مضامینها ما فیه سعادة الدنیا و خیر الآخرة «1».
و لذلک تناول المسلمون القرآن بالدراسة و البحث، فأفادت منه العلوم بمختلف أنواعها و أصنافها.
و ألّفت فی علومه کتب و مؤلفات عدیدة، فی التفسیر و القراءات و الرسم القرآنی، و استنباط الأحکام، و الإعجاز، و الناسخ و المنسوخ، و أسباب النزول، و الغریب، و المبهمات، و الفضائل، و القصص، و غیر ذلک.
و بتعدد المؤلفات و ازدهارها فی کل نوع من أنواع علوم القرآن احتاج المسلمون إلی جمع شتات هذه العلوم، فاعتصروا منها علما جدیدا یکون جامعا لها، و هو ما یطلق علیه «علوم القرآن» بالمعنی الاصطلاحی.
فعلوم القرآن- کفن مدوّن- مباحث تتعلّق بالقرآن الکریم من ناحیة نزوله و ترتیبه و جمعه و کتابته و قراءته و تفسیره و إعجازه و ناسخه و منسوخه.
و أنّ من أفضل و أجمع ما کتب فی علوم القرآن هو کتاب «الاتقان فی علوم القرآن» للإمام جلال الدین السیوطی، فقد أبدع فیه، و ملأه من درر هذه العلوم أفضلها و أغلاها، فکان درة مضیئة فی هذا الباب.
فلذلک أحببت أن أقوم بتحقیقه، لإخراجه بثوب یلیق به من التحقیق، و تدقیق النص، و طباعته طباعة لائقة به، نظرا لعدم وجود أی طبعه من هذا الکتاب- و للأسف الشدید- محققة
__________________________________________________
(1) من مقدمة «التفسیر و المفسرون» للذهبی باختصار.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 7
تحقیقا علمیا «1».
و لقد کنت أقدم رجلا و أؤخّر أخری نظرا لکبر حجم هذا الکتاب، و غزارة محتویاته، و کثرة أحادیثه و آثاره، فاستعنت باللّه العلی القدیر و شمّرت عن ساعد الجد، فاستغرق معی من التحقیق ما یقارب السنتین و النصف من العمل المتواصل.
اسأل اللّه أن یتقبل منا هذا الجهد، و أن یعفو عن زلاتنا، و یتجاوز عن أخطائنا، و أی یجعله فی میزان حسناتنا یوم نلقاه. انه ولی ذلک و هو السمیع العلیم.
و کتب راجی عفو ربه و رضوانه أبو عبد الرحمن فواز أحمد زمرلی طرابلس الشام فی العاشر من شهر اللّه صفر الخیر 1416 هجریة
__________________________________________________
(1) انظر طبعات هذا الکتاب فیما سیأتی.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 8

أهمیة کتاب «الإتقان»، و منهج السیوطی فیه، و سبب تألیفه:

اشارة

أهمیة کتاب «الإتقان»، و منهج السیوطی فیه، و سبب تألیفه:
إنّ کتاب «الاتقان فی علوم القرآن» للإمام السیوطی یعتبر بحق و بجدارة موسوعة، و دائرة معارف فی علوم القرآن.
قد جمع مادته من مئات المراجع و المصادر، فی وقت عزت أدوات الکتابة، و صعب الحصول علی الورق و المصنفات إلّا بشق الأنفس.
و قد قام باختیار عصارة هذه المصادر، فرتبها و دوّنها فی هذا الکتاب الذی لا یستغنی عنه المفسّر، و الأصولی، و طالب علم.
فهو الحلقة الذهبیة فی سلسلة کتب الدراسات القرآنیة، أحسنها تصنیفا و تألیفا، و أکثرها استیعابا و شمولا، جمع فیه من أشتات الفوائد، و منشور المسائل ما لم یجتمع فی کتاب.

منهجه:

منهجه:
و لقد أوضح السیوطی فی مقدمة الکتاب، و فی ثنایاه عن منهجه فی هذا الکتاب، و مما قاله فی المقدمة: «ثم خطر لی بعد ذلک أن أؤلّف کتابا مبسوطا، و مجموعا مضبوطا، أسلک فیه طریق الإحصاء، و أمشی فیه علی منهاج الاستقصاء» اه.
فبیّن السیوطی رحمه اللّه تعالی أنه سلک فی کتابه الاتقان مسلک البسط، و طریق الإحصاء، و منهج الاستقصاء.
فلقد جمع ما جمعه الأوائل، و زاد علیهم من الفوائد و الفرائد، و القواعد و الشوارد، ما یشنف الآذان، کما یقول هو نفسه فی مقدمة کتاب الاتقان.
و یلاحظ فی هذا الکتاب أنّ السیوطی سلک فیه مسلک سرد القواعد و الأصول فی کل نوع من أنواع کتابه، و لم یقصد استیعاب الفروع و الجزئیات، مع أنه تعرض لکثیر من الفروع و الجزئیات، إلا أنه لم یقصد استیعاب ذلک.
فیقول هو نفسه عن هذا 1/ 574: «و المقصود فی جمع أنواع الکتاب إنما هو ذکر
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 9
القواعد و الأصول، لا استیعاب الفروع و الجزئیات» اه.
و لم یتعرض فی کتابه الاتقان للشبهات الواردة حول بعض أنواع علوم القرآن، کالنسخ و غیره، بل تعرض لمهمات المسائل، و ترک کثیرا من تفصیل الرد علی المبطلین.
و فی ذلک یقول 1/ 220: «فإنّ کتابنا موضوع للمهمات، لا لمثل هذه البطالات».

سبب تألیفه، و مراحل هذا التألیف:

سبب تألیفه، و مراحل هذا التألیف:
لقد أوضح السیوطی نفسه سبب تألیفه لکتاب الاتقان، و للمراحل التی مرّ بها قبل تألیفه، و لنترک الیراع له- رحمه اللّه تعالی- لیخبرنا عن ذلک، فیقول: «و لقد کنت فی زمان الطلب أتعجّب من المتقدمین إذ لم یدوّنوا کتابا فی أنواع علوم القرآن، کما وضعوا ذلک بالنسبة إلی علم الحدیث، فسمعت شیخنا أستاذ الأستاذین، و إنسان عین الناظرین، خلاصته الوجود، علّامة الزمان، فخر العصر، و عنی الأوان أبا عبد اللّه محیی الدین الکافیجی- مدّ اللّه فی أجله، و أسبغ علیه ظلّه یقول: قد دوّنت فی علوم التفسیر کتابا لم أسبق إلیه.
فکتبته عنه فإذا هو صغیر الحجم جدا، و حاصل ما فیه بابان:
الأول: فی ذکر معنی التفسیر و التأویل و القرآن و السورة و الآیة.
و الثانی: فی شروط القول فیه بالرأی.
و بعدها خاتمة فی آداب العالم و المتعلّم.
فلم یشف لی غلیلا، و لم یهدنی إلی المقصود سبیلا.
ثم أوقفنی شیخنا شیخ مشایخ الإسلام قاضی القضاة و خلاصة الأنام حامل لواء المذهب المطلبیّ علم الدّین البلقینی- رحمه اللّه تعالی-، علی کتاب فی ذلک لأخیه قاضی القضاة جلال الدین. سمّاه «مواقع العلوم من مواقع النجوم» فرأیته تألیفا لطیفا، و مجموعا ظریفا، ذا ترتیب و تقریر، و تنویع و تحبیر. قال فی خطبته:
قد اشتهرت عن الإمام الشافعیّ- رضی اللّه عنه- مخاطبة لبعض خلفاء بنی العبّاس، فیها ذکر بعض أنواع القرآن، یحصل منها لمقصدنا الاقتباس. و قد صنّف فی علوم الحدیث جماعة فی القدیم و الحدیث، و تلک الأنواع فی سنده دون متنه، أو فی مسندیه و أهل فنّه، و أنواع القراءات شاملة و علومه کاملة. فأردت أن أذکر فی هذا التصنیف ما وصل إلی علمی، ممّا حواه القرآن الشریف، من أنواع علمه المنیف، و ینحصر فی أمور:
الأول: مواطن النزول و أوقاته و وقائعه، و فی ذلک اثنا عشر نوعا: المکیّ، المدنیّ، السفریّ، الحضریّ، اللیلیّ، النهاریّ، الصیفی، الشتائی، الفراشی، و النومی، أسباب النزول، أوّل ما نزل، آخر ما نزل.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 10
الأمر الثانی: السّند، و هو ستة أنواع: المتواتر، الآحاد، الشاذ، قراءات النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، الرّواة، الحفّاظ.
الأمر الثالث: الأداء، و هو ستة أنواع: الوقف، الابتداء، الإمالة، المدّ، تخفیف الهمزة، الإدغام.
الأمر الرابع: الألفاظ، و هو سبعة أنواع: الغریب، المعرّب، المجاز، المشترک، المترادف، الاستعارة، التشبیه.
الأمر الخامس: المعانی المتعلّقة بالأحکام، و هو أربعة عشر نوعا: العامّ الباقی علی عمومه، العامّ المخصوص، العام الذی أرید به الخصوص، ما خصّ فیه الکتاب السّنة، ما خصّصت فیه السنّة الکتاب، المجمل، المبیّن، المؤول، المفهوم، المطلق، المقیّد، الناسخ و المنسوخ، نوع من الناسخ و المنسوخ، و هو ما عمل به من الأحکام مدّة معیّنة و العامل به واحد من المکلفین.
الأمر السادس: المعانی المتعلّقة بالألفاظ، و هو خمسة أنواع: الفصل، الوصل، الإیجاز، الإطناب، القصر.
و بذلک تکمّلت الأنواع خمسین. و من الأنواع ما لا یدخل تحت الحصر: الأسماء، الکنی، الألقاب، المبهمات.
فهذا نهایة ما حصر من الأنواع.
هذا آخر ما ذکره القاضی جلال الدین فی الخطبة، ثم تکلّم فی کلّ نوع منها بکلام مختصر یحتاج إلی تحریر و تتمّات و زوائد مهمّات. فصنّفت فی ذلک کتابا سمیّته: «التحبیر فی علوم التفسیر» ضمّمته ما ذکر البلقینی من الأنواع مع زیادة مثلها، و أضفت إلیه فوائد سمحت القریحة بنقلها، و قلت فی خطبته:
أما بعد: فإنّ العلوم و إن کثر عددها، و انتشر فی الخافقین مددها، فغایتها بحر قعره لا یدرک، و نهایتها طود شامخ لا یستطاع إلی ذروته أن یسلک، و هذا یفتح لعالم بعد آخر من الأبواب ما لم یتطرّق إلیه من المتقدمین الأسباب.
و إنّ مما أهمل المتقدمون تدوینه حتی تحلّی فی آخر الزمان بأحسن زینة، علم التفسیر الذی هو کمصطلح الحدیث، فلم یدوّنه أحد لا فی القدیم و لا فی الحدیث، حتی جاء شیخ الإسلام و عمدة الأنام، علّامة العصر، قاضی القضاة جلال الدین البلقینیّ- رحمه اللّه تعالی-، فعمل فیه کتابه: «مواقع العلوم من مواقع النجوم». فنقّحه و هذّبه، و قسّم أنواعه و رتّبه، و لم یسبق إلی هذه المرتبة، فإنّه جعله نیّفا و خمسین نوعا منقسمة إلی ستة أقسام، و تکلّم فی کلّ نوع منها بالمتین من الکلام، فکان کما قال الإمام أبو السعادات ابن الأثیر فی مقدّمة نهایته:
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 11
کلّ مبتدئ لشی‌ء لم یسبق إلیه، و مبتدع لأمر لم یتقدّم فیه علیه، فإنّه یکون قلیلا ثم یکثر، و صغیرا ثم یکبر.
فظهر لی استخراج أنواع لم یسبق إلیها، و زیادة مهمّات لم یستوف الکلام علیها، فجرّدت الهمّة إلی وضع کتاب فی هذا العلم، و أجمع به- إن شاء اللّه تعالی- شوارده، و أضمّ إلیه فوائده، و أنظم فی سلکه فرائده؛ لأکون فی إیجاد هذا العلم ثانی اثنین، و واحدا فی جمع الشتیت منه کألف أو کألفین، و مصیّرا فنّی التفسیر و الحدیث فی استکمال التقاسیم إلفین. و إذ برز نور کمامه و فاح، و طلع بدر کماله و لاح، و أذّن فجره بالصّباح، و نادی داعیه بالفلاح، سمیته ب «التحبیر فی علوم التفسیر». و هذه فهرست الأنواع بعد المقدّمة:
النوع الأول و الثانی: المکّی و المدنیّ.
الثالث و الرابع: الحضریّ و السّفریّ.
الخامس و السادس: النهاریّ و اللیلیّ.
السابع و الثامن: الصّیفیّ و الشتائیّ.
التاسع و العاشر: الفراشی و النّومیّ.
الحادی عشر: أسباب النّزول.
الثانی عشر: أوّل ما نزل.
الثالث عشر: آخر ما نزل.
الرابع عشر: ما عرف وقت نزوله.
الخامس عشر: ما أنزل فیه و لم ینزل علی أحد من الأنبیاء.
السادس عشر: ما أنزل منه علی الأنبیاء.
السّابع عشر: ما تکرّر نزوله.
الثامن عشر: ما نزل مفرّقا.
التاسع عشر: ما نزل جمعا.
العشرون: کیفیة إنزاله.
و هذه کلها متعلّقة بالنزول.
الحادی و العشرون: المتواتر.
الثانی و العشرون: الآحاد.
الثالث و العشرون: الشاذّ.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 12
الرابع و العشرون: قراءات النبی صلّی اللّه علیه و سلّم.
الخامس و السادس و العشرون: الرواة و الحفاظ.
السابع و العشرون: کیفیّة التّحمّل.
الثامن و العشرون: العالی و النّازل.
التاسع و العشرون: المسلسل.
و هذه متعلّقة بالسّند.
الثلاثون: الابتداء.
الحادی و الثلاثون: الوقف.
الثانی و الثلاثون: الإمالة.
الثالث و الثلاثون: المد.
الرابع و الثلاثون: تخفیف الهمزة.
الخامس و الثلاثون: الإدغام.
السادس و الثلاثون: الإخفاء.
السابع و الثلاثون: الإقلاب.
الثامن و الثلاثون: مخارج الحروف.
و هذه متعلقة بالأداء.
التاسع و الثلاثون: الغریب.
الأربعون: المعرّب.
الحادی و الأربعون: المجاز.
الثانی و الأربعون: المشترک.
الثالث و الأربعون: المترادف.
الرابع و الخامس و الأربعون: المحکم و المتشابه.
السادس و الأربعون: المشکل.
السابع و الثامن و الأربعون: المجمل و المبیّن.
التاسع و الأربعون: الاستعارة.
الخمسون: التشبیه.
الحادی و الثانی و الخمسون: الکنایة و التعریض.
الثالث و الخمسون: العالم الباقی علی عمومه.
الرابع و الخمسون: العامّ المخصوص.
الخامس و الخمسون: العامّ الذی أرید به الخصوص.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 13
السادس و الخمسون: ما خصّ فیه الکتاب السنّة.
السابع و الخمسون: ما خصت فیه السّنة الکتاب.
الثامن و الخمسون: المؤوّل.
التاسع و الخمسون: المفهوم.
الستون و الحادی و الستون: المطلق و المقیّد.
الثانی و الثالث و الستون: الناسخ و المنسوخ.
الرابع و الستون: ما عمل به واحد ثم نسخ.
الخامس و الستون: ما کان واجبا علی واحد.
السادس و السابع و الثامن و الستون: الإیجاز و الإطناب و المساواة.
التاسع و الستون: الأشباه.
السبعون و الحادی و السبعون: الفصل و الوصل.
الثانی و السبعون: القصر.
الثالث و السبعون: الاحتباک.
الرابع و السبعون: القول بالموجب.
الخامس و السادس و السابع و السبعون: المطابقة و المناسبة و المجانسة.
الثامن و التاسع و السبعون: التوریة و الاستخدام.
الثمانون: اللّف و النّشر.
الحادی و الثمانون: الالتفات.
الثانی و الثمانون: الفواصل و الغایات.
الثالث و الرابع و الخامس و الثمانون: أفضل القرآن و فاضله و مفضوله.
السادس و الثمانون: مفردات القرآن.
السابع و الثمانون: الأمثال.
الثامن و التاسع و الثمانون: آداب القارئ و المقرئ.
التسعون: آداب المفسر.
الحادی و التسعون: من یقبل تفسیره و من یردّ.
الثانی و التسعون: غرائب التفسیر.
الثالث و التسعون: معرفة المفسرین.
الرابع و التسعون: کتابة القرآن.
الخامس و التسعون: تسمیة السور.
السادس و التسعون: ترتیب الآی و السّور.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 14
السابع و الثامن و التاسع و التسعون: الأسماء و الکنی و الألقاب.
المائة: المبهمات.
الأول بعد المائة: أسماء من نزل فیهم القرآن.
الثانی بعد المائة: التاریخ.
و هذا آخر ما ذکرته فی خطبة «التحبیر». و قد تمّ هذا الکتاب و للّه الحمد من سنة اثنتین و سبعین، و کتبه من هو فی طبقة أشیاخی من أولی التحقیق.
ثم خطر لی بعد ذلک أن أؤلّف کتابا مبسوطا، و مجموعا مضبوطا، أسلک فیه طریق الإحصاء، و أمشی فیه علی منهاج الاستقصاء. هذا کلّه و أنا أظن أنی متفرّد بذلک، غیر مسبوق بالخوض فی هذه المسالک، فبینا أنا أجیل فی ذلک فکرا، أقدّم رجلا و أؤخّر أخری، إذ بلغنی أنّ الشیخ الإمام بدر الدین محمد بن عبد اللّه الزرکشی، أحد متأخّری أصحابنا الشافعیین، ألّف کتابا فی ذلک حافلا، یسمی «البرهان فی علوم القرآن»، فتطلّبته حتی وقفت علیه، فوجدته، قال فی خطبته.
لمّا کانت علوم القرآن لا تحصی، و معانیه لا تستقصی، وجبت العنایة بالقدر الممکن.
و مما فات المتقدمین وضع کتاب یشتمل علی أنواع علومه، کما وضع النّاس ذلک بالنسبة إلی علم الحدیث؛ فاستخرت اللّه تعالی- و له الحمد- فی وضع کتاب فی ذلک، جامع لما تکلم الناس فی فنونه، و خاضوا فی نکته و عیونه، و ضمّنته من المعانی الأنیقة و الحکم الرشیقة ما بهر القلوب عجبا، لیکون مفتاحا لأبوابه، عنوانا علی کتابه، معینا للمفسر علی حقائقه، مطلعا علی بعض أسراره و دقائقه، و سمّیته: «البرهان فی علوم القرآن» و هذه فهرست أنواعه:
النوع الأوّل: معرفة سبب النزول.
الثانی: معرفة المناسبة بین الآیات.
الثالث: معرفة الفواصل.
الرابع: معرفة الوجوه و النظائر.
الخامس: علم المتشابه.
السادس: علم المبهمات.
السابع: فی أسرار الفواتح.
الثامن: فی خواتم السور.
التاسع: فی معرفة المکیّ و المدنی.
العاشر: فی معرفة أوّل ما نزل.
الحادی عشر: معرفة علی کم لغة نزل.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 15
الثانی عشر: فی کیفیة إنزاله.
الثالث عشر: فی بیان جمعه و من حفظه من الصحابة.
الرابع عشر: معرفة تقسیمه.
الخامس عشر: معرفة أسمائه.
السادس عشر: معرفة ما وقع فیه من غیر لغة الحجاز.
السابع عشر: معرفة ما فیه من غیر لغة العرب.
الثامن عشر: معرفة غریبه.
التاسع عشر: معرفة التصریف.
العشرون: معرفة الأحکام.
الحادی و العشرون: معرفة کون اللفظ أو الترکیب أحسن و أفصح.
الثانی و العشرون: معرفة اختلاف الألفاظ بزیادة أو نقص.
الثالث و العشرون: معرفة توجیه القرآن.
الرابع و العشرون: معرفة الوقف.
الخامس و العشرون: علم مرسوم الخط.
السادس و العشرون: معرفة فضائله.
السابع و العشرون: معرفة خواصه.
الثامن و العشرون: هل فی القرآن شی‌ء أفضل من شی‌ء؟.
التاسع و العشرون: فی آداب تلاوته.
الثلاثون: فی أنه هل یجوز فی التصانیف و الرسائل و الخطب استعمال بعض آیات القرآن؟
الحادی و الثلاثون: معرفة الأمثال الکامنة فیه.
الثانی و الثلاثون: معرفة أحکامه.
الثالث و الثلاثون: معرفة جدله.
الرابع و الثلاثون: معرفة ناسخه و منسوخه.
الخامس و الثلاثون: معرفة موهم المختلف.
السادس و الثلاثون: معرفة المحکم من المتشابه.
السابع و الثلاثون: فی حکم الآیات المتشابهات الواردة فی الصفات.
الثامن و الثلاثون: معرفة إعجازه.
التاسع و الثلاثون: معرفة وجوب متواتره.
الأربعون: فی بیان معاضدة السنّة الکتاب.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 16
الحادی و الأربعون: معرفة تفسیره.
الثانی و الأربعون: معرفة وجوه المخاطبات.
الثالث و الأربعون: بیان حقیقته و مجازه.
الرابع و الأربعون: فی الکنایات و التعریض.
الخامس و الأربعون: فی أقسام معنی الکلام.
السادس و الأربعون: فی ذکر ما تیسر من أسالیب القرآن.
السابع و الأربعون: فی معرفة الأدوات.
و اعلم أنه ما من نوع من هذه الأنواع إلّا و لو أراد الإنسان استقصاءه لاستفرغ عمره ثم لم یحکم أمره، و لکن اقتصرنا من کلّ نوع علی أصوله، و الرّمز إلی بعض فصوله؛ فإنّ الصناعة طویلة و العمر قصیر، و ما ذا عسی أن یبلغ لسان التقصیر.
هذا آخر کلام الزرکشی فی خطبته.
و لما وقفت علی هذا الکتاب ازددت به سرورا، و حمدت اللّه کثیرا، و قوی العزم علی إبراز ما أضمرته، و شددت الحزم فی إنشاء التّصنیف الّذی قصدته، فوضعت هذا الکتاب العلیّ الشأن، الجلیّ البرهان، الکثیر الفوائد و الإتقان، و رتبت انواعه ترتیبا أنسب من ترتیب البرهان، و أدمجت بعض الأنواع فی بعض، و فصّلت ما حقّه أن یبان، و زدته علی ما فیه من الفوائد و الفرائد، و القواعد و الشوارد، ما یشنّف الآذان، و سمیته: «الإتقان فی علوم القرآن». و ستری فی کلّ نوع منه- إن شاء اللّه تعالی- ما یصلح أن یکون بالتصنیف مفردا، و ستروی من مناهله العذبة ریّا لا ظمأ بعده أبدا. و قد جعلته مقدّمة للتفسیر الکبیر الذی شرعت فیه. و سمیته ب «مجمع البحرین، و مطلع البدرین، الجامع لتحریر الروایة، و تقریر الدرایة».

مصادر السیوطی فی کتابه الإتقان:

اشارة

مصادر السیوطی فی کتابه الإتقان:
لقد استقی السیوطی مادة کتابه من مئات الکتب و المراجع فی شتی العلوم، و لقد فکّرت أن أتتبعها، و لکن الهمة قصرت، و قد ذکر فی مقدمة کتابه أهم تلک المراجع، و ترک تسمیة الکثیر منها، فقال رحمه الله تعالی فی مقدمة کتابه الإتقان: «و هذه أسماء الکتب التی نظرتها علی هذا الکتاب، و لخصته منها:

فمن الکتب النقلیة:

فمن الکتب النقلیة:
تفسیر ابن جریر، و ابن أبی حاتم، و ابن مردویه، و أبی الشیخ بن حیّان، و الفریابیّ، و عبد الرزّاق، و ابن المنذر، و سعید بن منصور- و هو جزء من سننه-، و الحاکم- و هو جزء من مستدرکه-، و تفسیر الحافظ عماد الدین بن کثیر، و فضائله القرآن لأبی عبید، و فضائل
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 17
القرآن لابن الضّریس، و فضائل القرآن لابن أبی شیبة، المصاحف لابن أبی داود، المصاحف لابن أشتة، الردّ علی من خالف مصحف عثمان لأبی بکر بن الأنباری، أخلاق حملة القرآن للآخریّ، التبیان فی آداب حملة القرآن للنّوویّ، شرح البخاریّ لابن حجر.

و من جوامع الحدیث و المسانید ما لا یحصی.

و من کتب القراءات و تعلّقات الأداء:

و من کتب القراءات و تعلّقات الأداء:
جمال القرّاء للسّخاویّ، النّشر و التقریب لابن الجزریّ، الکامل للهذلیّ، الإرشاد فی القراءات العشر للواسطیّ، الشواذّ لابن غلبون، الوقف و الابتداء لابن الأنباری و للسجاوندیّ و للنحاس، و للدّانی و للعمانیّ و لابن النکزاویّ، قرّة العین فی الفتح و الإمالة بین اللّفظین لابن القاصح.

و من کتب اللغات و الغریب و العربیّة و الإعراب:

و من کتب اللغات و الغریب و العربیّة و الإعراب:
مفردات القرآن للراغب، غریب القرآن لابن قتیبة و للعزیزی، الوجوه و النظائر للنیسابوریّ و لابن عبد الصمد، الواحد و الجمع فی القرآن لأبی الحسن الأخفش الأوسط، الزّاهر لابن الأنباریّ، شرح التسهیل و الارتشاف لأبی حیّان، المغنی لابن هشام، الجنی الدانیّ فی حروف المعانی لابن أمّ قاسم، إعراب القرآن لأبی البقاء و للسمین و للسّفاقسی و لمنتخب الدین، المحتسب فی توجیه الشواذّ لابن جنّی، الخصائص له، الخاطریّات له، ذو القدّ له، أمالی ابن الحاجب، المعرّب للجوالیقیّ، مشکل القرآن لابن قتیبة، اللغات التی نزل بها القرآن لأبی القاسم محمد بن عبد اللّه، الغرائب و العجائب للکرمانیّ، قواعد فی التفسیر لابن تیمیّة.

و من کتب الأحکام و تعلقاتها:

و من کتب الأحکام و تعلقاتها:
أحکام القرآن لإسماعیل القاضی، و لبکر بن العلاء، و لأبی بکر الرازی، و للکیا الهراسیّ، و لابن العربیّ، و لابن الفرس، و لابن خویز منداد. الناسخ و المنسوخ لمکی، و لابن الحصار، و للسّعیدیّ، و لأبی جعفر النحاس، و لابن العربی، و لأبی داود السجستانی، و لأبی عبید القاسم بن سلّام، و لأبی منصور عبد القاهر بن طاهر التمیمیّ. الإمام فی أدلة الأحکام للشیخ عز الدین بن عبد السلام.

و من الکتب المتعلّقة بالإعجاز و فنون البلاغة:

و من الکتب المتعلّقة بالإعجاز و فنون البلاغة:
إعجاز القرآن للخطابیّ، و للرمّانی، و لابن سراقة، و للقاضی أبی بکر الباقلانیّ، و لعبد القاهر الجرجانیّ، و للإمام فخر الدین، و لابن أبی الإصبع- و اسمه البرهان- و للزّملکانیّ- و اسمه البرهان أیضا- و مختصره له- و اسمه المجید- مجاز القرآن لابن عبد السلام، الإیجاز
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 18
فی المجاز لابن القیّم، نهایة التأمیل فی أسرار التنزیل للزّملکانیّ، التّبیان فی البیان له، المنهج المفید فی أحکام التوکید له، بدائع القرآن لابن أبی الإصبع، التحبیر له، الخواطر السوانح فی أسرار الفواتح له، أسرار التنزیل للشرف البارزیّ، الأقصی القریب للتنوخیّ، منهاج البلغاء لحازم، العمدة لابن رشیق، الصناعتین للعسکریّ، المصباح لبدر الدین بن مالک، التبیان للطّیبیّ، الکنایات للجرجانی، الإغریض فی الفرق بین الکنایة و التعریض للشیخ تقی الدین السبکیّ، الاقتناص فی الفرق بین الحصر و الاختصاص له، عروس الأفراح لولده بهاء الدین، روض الأفهام فی أقسام الاستفهام للشیخ شمس الدین بن الصائغ، نشر العبیر فی إقامة الظاهر مقام الضمیر له، المقدّمة فی سرّ الألفاظ المقدّمة له، إحکام الرای فی أحکام الآی له، مناسبات ترتیب السور لأبی جعفر بن الزّبیر، فواصل الآیات للطّوفیّ، المثل السائر لابن الأثیر، الفلک الدائر علی المثل السائر، کنز البراعة لابن الأثیر، شرح بدیع قدامة للموفق للموفق عبد اللطیف.

و من الکتب فیما سوی ذلک من الأنواع:

و من الکتب فیما سوی ذلک من الأنواع:
البرهان فی متشابه القرآن للکرمانی، درّة التنزیل و غرّة التأویل فی المتشابه لأبی عبد اللّه الرازی، کشف المعانی عن متشابه المثانی للقاضی بدر الدین بن جماعة، أمثال القرآن للماوردیّ، أقسام القرآن لابن القیّم، جواهر القرآن للغزالیّ، التعریف و الإعلام فیما وقع فی القرآن من الأسماء و الأعلام للسّهیلیّ، الذّیل علیه لابن عساکر، التّبیان فی مبهمات القرآن للقاضی بدر الدین بن جماعة، أسماء من نزل فیهم القرآن لإسماعیل الضریر، ذات الرّشد فی عدد الآی و شرحها للموصلیّ، شرح آیات الصفات لابن اللّبّان، الدرّ النظیم فی منافع القرآن العظیم للیافعیّ.

و من کتب الرسم:

و من کتب الرسم:
المقنع للدّانیّ، شرح الرّائیة للسخاویّ، شرحها لابن جبارة.

و من الکتب الجامعة:

و من الکتب الجامعة:
بدائع الفوائد لابن القیم، کنز الفوائد للشیخ عزّ الدین بن عبد السلام، الغرر و الدّرر للشریف المرتضی، تذکرة البدر بن الصاحب، جامع الفنون لابن شبیب الحنبلیّ، النّفیس لابن الجوزیّ، البستان لأبی اللیث السمرقندیّ.

و من تفاسیر غیر المحدّثین:

و من تفاسیر غیر المحدّثین:
الکشّاف و حاشیته للطیبیّ، تفسیر الإمام فخر الدین، تفسیر الأصبهانی و الحوفیّ، و أبی حیّان، و ابن عطیة، و القشیریّ، و المرسی، و ابن الجوزی، و ابن عقیل، و ابن رزین،
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 19
و الواحدیّ، و الکواشیّ، و الماوردی، و سلیم الرازیّ، و إمام الحرمین، و ابن برّجان، و ابن بزیزة، و ابن المنیّر، أمالی الرافعیّ علی الفاتحة، مقدّمة تفسیر ابن النقیب». اه

المصنفات فی علوم القرآن:

المصنفات فی علوم القرآن:
و من المصنفات فی علوم القرآن:
1- فنون الأفنان فی علوم القرآن، لابن الجوزی. و هو مطبوع.
2- البرهان فی مشکلات القرآن لأبی المعالی عزیزی بن عبد الملک، المعروف بشیذلة.
3- جمال القراء، و کمال الإقراء، للشیخ علم الدین السخاوی. و هو مطبوع.
4- التیسیر فی قواعد علم التفسیر، للإمام محمد بن سلیمان الکافیجی، و هو مطبوع.
5- المرشد الوجیر إلی علوم تتعلق بالقرآن العزیز، لأبی شامة المقدسی، و هو مطبوع.
قال السیوطی: و من المصنفات فی مثل هذا النمط، و لیس فی الحقیقة مثله و لا قریبا منه، و إنما هی طائفة یسیرة- و نبذة قصیرة ... فذکر هذه المؤلفات.
ثم قال:
و کلها بالنسبة إلی نوع من هذا الکتاب- یقصد «الاتقان»- کحبة رمل فی جنب رمل عالج، و نقطة قطر فی حیال بحر زاخر.
6- مواقع العلوم من مواقع النجوم، لجلال الدین البلقینی.
7- البرهان فی علوم القرآن، للزرکشی، و هو مطبوع.
8- و ابن عطیة وضع مقدمة نفیسة فی علوم القرآن، لتفسیره المحرر الوجیز و هو مطبوع.
و المقدمة- أیضا- مطبوعة بمفردها.
9- و لکتاب المبانی، مقدمة نفیسة- أیضا- تطرّق مؤلفها إلی أبحاث فی علوم القرآن، مهمة فی بابها، و هی مطبوعة مع مقدمة ابن عطیة، فی مکتبة الخانجی بالقاهرة.
10- و للإمام القرطبی المفسّر کتاب تطرّق فیه إلی بعض أبحاث القرآن و فضائله، و هو مطبوع. بتحقیقنا باسم «التذکار فی أفضل الأذکار».
11- و للإمام النووی «التبیان فی آداب حملة القرآن» بحث فیه بعض المواضیع المتعلقة بعلوم القرآن.
12- و من الکتب المهمة فی هذا الباب- کتاب فضائل القرآن، للقاسم بن سلام و هو مطبوع.
13- و لابن الضریس کتاب فی فضائل القرآن بحث فیه بعض أنواع علوم القرآن و هو مطبوع.
14- و للإمام الحسین بن علی الرجراجی الشوتاوی، کتاب حافلا فی علوم القرآن، أسماه «الفوائد الجمیلة، علی الآیات الجلیلة، فی علوم القرآن و فضائله»، و هو مطبوع بجامعة سبها- لیبیا.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 20
15- ثم جاء السیوطی فنهل من هذه المؤلفات، و رتّبها، و نسقها، فألّف کتابا رائعا حافلا حوی علی درر جمیع المؤلفات التی سبقته، و زاد علیها و کتابه «الاتقان فی علوم القرآن» من أورع و أوسع ما ألّف فی هذا الفن.
و لقد استقر الأمر بعد السیوطی، و ألّف فی أنواع عدیدة من أنواع علوم القرآن، مثل أسباب النزول، و الناسخ و المنسوخ، و المحکم و المتشابه، و غریب القرآن، و غیر ذلک.
و لقد کثرت المؤلفات الحدیثة فی علوم القرآن، و لکن کتاب «الاتقان» یبقی الأصل لجلّ هذه المؤلفات الحدیثة، و لم یأت مؤلفوها بشی‌ء علمی جدید، إلا ما ندر، و اللّه الموفق و هو الهادی للصواب.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 21

طبعات هذا الکتاب‌

طبعات هذا الکتاب
طبع «الإتقان فی علوم القرآن» طبعات قدیمة و عدیدة، و طبع بهامشها کتاب «إعجاز القرآن»، ثم طبع بعنایة طه عبد الرءوف سعد، فقام بتخریج آیاته الکثیرة، و طباعته فی ثلاثة مجلدات، مراعیا أسلوب الطباعة الحدیثة.
و لکن الکتاب خلا عن التحقیق العلمی، و التعلیق إلّا فیما ندر.
ثم قامت دار ابن کثیر بطباعة الکتاب فی مجلدین کبیرین، و لکنه امتلأ- بهذا التحقیق- بالأخطاء المطبعیة، و النقص، و من تلک الأخطاء:
ص 22/ سطر 5/: القاسم بن رسلان، و الصواب: بن سلام.
ص 26/ سطر 11/: عثمان بن سعید الرازی: و الصواب: الدارمی.
ص 31/ سطر 2/: عمرو بن هارون: و الصواب: عمر بن هارون.
ص 34/ السطر الأخیر من المتن//: عن الفضل: و الصواب: عن الفضیل.
ص 36/ سطر 11/: نقص ما یقارب السطرین.
ص 42/ أول الصفحة/: نقص ما یقارب ثلاثة أسطر.
ص 66/ سطر 9/: روی الطبرانی و أبو عبید فی فضائله عن ابن عباس.
و الصواب: روی الطبرانی عن أبی مریم الغسانی.
ص 67/ سطر 9/: من حدیث: لقد. و الصواب: من حدیث عمر: لقد.
ص 67/ سطر 14/: لیلة الجن بحراء. و الصواب لیلة الحیة بحراء.
ص 77/ سطر 18/: عن سلمة، الصواب: أبی سلمة.
ص 111/ سطر 17/: نقص ما یقارب أربعة أسطر.
ص 176/ سطر 3/: و فی مسند عبید من حدیث: انها. و الصواب: أو فی مسند عبد بن حمید من حدیث ابن عباس مرفوعا.
ص 183/ سطر 9/: حدثنا عون، و الصواب عوف.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 22
ص 238/ سطر 4/: و أوعیه و الصواب أو أوعبه.
ص 258/ سطر 15/: نقص: قلت:
ص 326/ سطر 2/: عبد اللّه بن عمر، و الصواب: عمرو.
ص 326/ سطر 8/: عن سعید بن المنذر، و الصواب: سعد.
ص 342/ سطر 5/: فتحوّل إلی، و الصواب. فتحول، إلّا، ص 344/ سطر 15/: زاد لفظة: مسألة. و هو خطأ.
ص 342/ سطر 20- 21/: إلیّ مجاهد و عبد ابن أبی أمامة: و الصواب: مجاهد و عبدة بن أبی لبابة.
ص 349/ سطر 8/: أرجی، و الصواب: أرخی.
ص 417/ سطر 12/: لا حیل: و الصواب: لا جبل.
ص 418/ سطر 11/: نقص (عن).
ص 442/ سطر 15/: هو الحبل، و الصواب: هو الجبل.
و هناک الکثیر الکثیر من هذه الأخطاء و النقص.
أما عن الهوامش فحدّث و لا حرج.
فکم من قراءة متواترة قال عنها: إنها شاذة. انظر ص 544 حیث اعتبر أنّ القراءة شاذة و هی متواترة.
و کم من تعلیق خطّأ فیه الصحیح، و صحّح الخطأ. انظر 1/ 505، حیث قال: إنّ الآیة لا تصلح مثالا لزیادة الباء، و السیوطی قد صرّح بأنها علی قراءة النصب. و انظر تعلیقنا حول ذلک.
و هذا غیض من فیض قد أعرضت عن ذکر أکثره.
فلذلک عکفت علی تصحیح متن الکتاب، و تصویبه، و ذلک بالرجوع إلی مصادر السیوطی، أو إلی الکتب التی نقل منها السیوطی مادة کتابه.
و سیجد القارئ العزیز الفرق الواضح بین طبعتنا، و سائر الطبعات بفطنته و ذکائه.
و سیدرک ما عانیناه لإخراج النص سلیما من التحریف و النقص، و ما عانیناه فی عزو الأقوال إلی أصحابها، و تخریج الأحادیث و الآثار، و الحکم علیها. بالصورة التی أرجو أن تکون لائقة بهذا السفر الجلیل الهام، و تلیق بهذا الامام الهمام رحمه اللّه تعالی.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 23

ترجمة الحافظ جلال الدین السیوطی‌

نسبه و کنیته:

نسبه و کنیته:
هو جلال الدین أبو الفضل عبد الرحمن بن الکمال أبی بکر بن محمد بن سابق الدین بن عثمان بن محمد بن خضر بن أیوب بن محمد بن الشیخ همام الدین الخضیری «2» السیوطی الشافعی «3».
کانت ولادته لیلة الأحد مستهل رجب سنة تسع و أربعین و ثمانمائة هجریة (849) ه.
أما عقیدة السیوطی فکان مفوضا أشعریا صوفیا، کما یظهر من کتاباته، و له قصیدة فی التفویض:
فوّض أحادیث الصفات و لا تشبّه أو تعطّل
إن رمت الّا أخوض فی تحقیق معضلة فأول
إنّ المفوض سالم مما تکلّفه المؤول
و کانت نشأته برعایة أحد المشایخ الصوفیة من أصدقاء أبیه، و کان من مریدی الصوفیة، و دافع عنها فی مؤلفاته. و للأسف إنه لم یدافع إلّا عن المطعون فی عقائدهم و سلوکهم من الذین أجمع أهل العلم علی کفرهم و زندقتهم، کابن عربی، و ابن الفارض. کما جاء فی
__________________________________________________
(1) هذه الترجمة منقولة من مقدمة کتاب «دلیل مخطوطات السیوطی و أماکن وجودها» لأحمد الخازندار، و محمد إبراهیم الشیبانی.
(2) الخضیریة: محلة فی بغداد فی الجانب الشرقی و تعریف بسوق خضیر- یاقوت الحموی معجم البلدان 3/ 112، حسن المحاضرة.
(3) أسیوط بفتح أوله و سکون ثانیه و ضم ثالثه: مدینة غربی النیل بصعید مصر، و قد وردت اللفظتان فی تراجم السیوطی فبعضهم ذکر السیوطی، و بعضهم ذکر الأسیوطی، و للسیوطی رسالة تسمی: (المضبوط فی أخبار أسیوط)، و مقامة و تسمی: (المقامة الأسیوطیة) انظر شذرات الذهب 8/ 51، و مؤرخو مصر الإسلامیة لعنان صفحة 143، و القاموس المحیط، و حسن المحاضرة 1/ 334، 336، و عقود الجمان، و تدریب الراوی 1/ 10.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 24
رسالتیه «تنبیه الغبی إلی تبرئة ابن عربی» و «قمع المعارض فی نصرة ابن الفارض» «1».
و کان کما یدعی له اعتقاد فی علم الباطن کما یقول هنا: «إنه بعد التضلع من علوم الظاهر اشتغل بتحصیل علم الباطن و الاستفادة من أهلها بالصحبة و الخدمة و السلوک و حسن الاعتقاد و الإخلاص و التخلیة من الرذائل و التحلیة بالفضائل (طریقة الصوفیة).
و قیل: إنه رجع عن معتقده الصوفی و هاجمه. و من اعتقاده الذی ألب علیه العلماء فی عصره أنه ادعی رؤیة الرسول فی الیقظة «2» و المنام، و له رسالة فی ذلک، و هی: «إمکان رؤیة النبی و الملک فی الیقظة» و هذا لم یحصل لصحابة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم- بعده، و هم أفضل الخلق حتی یحصل لمن هو دونهم، إنما هی تخیلات شیطانیة رکبت کثیرا من الزهاد و العلماء فی العصور السابقة و الحاضرة حتی اعتقدوا بأنهم یرون الرسل و الملائکة، و هذا مسلک الطرق الصوفیة فی غالبه، و من یتتلمذ علی أیدیهم.

نشأته و دراسته:

نشأته و دراسته:
نشأ السیوطی یتیما، فقد توفی والده و له من العمر خمس سنوات و سبعة أشهر، و أسندت وصایته إلی جماعة منهم الکمال بن الهمام، فقرره فی وظیفة الشیخونیة، و قد وصل فی القراءة إلی سورة التحریم، و لکن اللّه- عزّ و جلّ- هیأ له من أسباب النجاح فی الحیاة ما جعله آیة فی العلم و نابغة من نوابغه، أغرم به منذ صغره، فقد حباه اللّه تعالی بمزید من النبوغ المبکر، و أنبته نباتا حسنا فی وسط علمی عریق «3»، ثم حفظ القرآن و له من العمر ثمان سنوات، و تأثّر السیوطی بهذه البیئة، فقد أحضره والده مجلس الحافظ ابن حجر و هو فی الثالثة، و شرع فی الاشتغال بالعلم من ابتداء ربیع الأول سنة أربع و ستین و ثمانمائة، فقرأ علی الشمس السیرامی صحیح مسلم إلّا قلیلا منه، و منهاج النووی و منهاج البیضاوی و الشفا و ألفیة ابن مالک فما أتمها إلّا و قد صنف، و أجازه بالعربیة و قرأ علیه من التسهیل، و سمع علیه الکثیر من ابن المصنف و التوضیح و شرح الشذور و المغنی فی أصول فقه الحنفیة، و شرح العقائد للتفتازانی، و قرأ علی الشمس المرزبانی الحنفی الکافیة و شروحها للمصنف، و مقدمة ایساغوجی و شرحها للکافی، و سمع علیه من المتوسط و الشافیة و شرحها لجاربردی و من ألفیة العراقی.
__________________________________________________
(1) مصرع التصوف، تنبیه الغبی إلی تکفیر ابن عربی لبرهان الدین البقاعی.
(2) ذکر الشیخ عبد القادر الشاذلی فی کتاب ترجمته أنه کان یقول: رأیت النبی صلّی اللّه علیه و سلّم یقظة فقال لی: یا شیخ الحدیث، فقلت له: یا رسول اللّه، أ من أهل الجنة أنا؟ قال: نعم فقلت: من غیر عذاب یسبق؟ فقال:
لک ذلک.
و قال الشیخ عبد القادر قلت له: کم رأیت النبی صلّی اللّه علیه و سلّم یقظة؟ فقال: بضعا و سبعین مرة!!!
(3) السیوطی محدثا- عتلم.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 25
و لزمه حتی مات سنة سبع و ستین، و قرأ فی الفرائض و الحساب علی علامة زمانه الشهاب الشارمساحی، ثم دروس العلم للبلقینی، و من شوال سنة خمس و ستین فقرأ علیه ما لا یحصی، و لزم دروس محقّ الدیار المصریة سیف الدین محمد بن محمد الحنفی، و دروس العلامة التقی الشمنی، و دروس الکافیجی، و قرأ علی العز الکنانی، و فی المیقات علی مجد الدین بن السباع و العز بن محمد المیقاتی، و فی الطب علی محمد بن إبراهیم الدوانی لما قدم القاهرة من الروم و قرأ علی التقی الحصکفی، و الشمس البابی و غیرهم و حضر مجالس الجلال المحلی و زین الدین رضوان القعبی «1».

شیوخه و تلامیذه:

شیوخه و تلامیذه:
أخذ السیوطی العلم عن ستمائة شیخ، هکذا رواه تلمیذه الشعرانی فی طبقاته الصغری، و قد ذکر تلمیذه الداودی فی ترجمته أسماء شیوخه إجازة و قراءة و سماعا مرتبین علی حروف المعجم فبلغت عدتهم إحدی و خمسون نفسا.

شیوخه:

شیوخه:
و کان أبرز شیوخ السیوطی الذین لازمهم أکبر مدة من الزمن و تلقی عنهم العلم:
1- تقی الدین الشمنی الحنفی سنة 872 ه.
لازمه السیوطی أربع سنوات فی الحدیث و العربیة ... و سمع علیه المطول و التوضیح و المغنی و حاشیته علیه و شرح العقائد للتفتازانی، کما ذکرناه آنفا و قرأ علیه من الحدیث کثیرا، و من علومه و شرحه علی نظم النخبة الوالدة «2».
2- العلامة محی الدین الکافیجی الحنفی المولود سنة 788 ه.
قال السیوطی: لزمته أربع عشر سنة فما جئته من مرة و إلّا سمعت منه التحقیقات و العجائب ما لم أسمعه قبل ذلک. توفی لیلة الجمعة رابع جمادی الأول 879 ه.
3- شرف الدین المناوی:
لزم السیوطی درسه فقرأ علیه قطعة من المنهاج و سمعه علیه کاملا فی التقسیم، و سمع علیه الکثیر من شرح البهجة للعراقی، و من تفسیر البیضاوی و غیره، و لزمه إلی أن مات.
و هذا و لم یقتصر السیوطی علی الأخذ من الرجال، بل أخذ العلم کذلک عن عدد من النسوة اللائی اشتهرن بالعلم و الصلاح فی ذلک مثل:
__________________________________________________
(1) شذرات الذهب للعماد 8/ 52.
(2) السیوطی محدثا- لعتلم، و الکواکب السائرة 1/ 227.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 26
- أمة العزیز بنت محمد الأبناس.
- فاطمة بنت جار اللّه بن صالح الطبری.
- صفیة بنت یاقوت المکیة.
- رقیة بنت عبد القوی بن محمد الجاوی.
و غیرهنّ من شهیرات عصره ممن نشأت فی بیوت العلم و الورع و التقوی. و للسیوطی معجم کبیر بأسماء شیوخه (حاطب لیل و جازف سیل) و (معجم صغیر) یسمی المنتقی، و معجم فی مرویاته یسمی (زاد المسیر فی الفهرست الصغیر) و یبلغ عدد شیوخه الذین ذکرهم فی معجمه خمسین شیخا، و إذا کان السیوطی- رحمه اللّه تعالی- قد تتلمذ علی هذا الحشد الکبیر من الأئمة الأجلاء مما کان له کبیر الأثر فی حیاته العلمیة حتی أصبح إماما حافظا جلیلا، فکذلک تخرّج بالسیوطی جمع کبیر من الأئمة الذین تتلمذوا علی یدیه و نهلوا من معینه الصالح منهم:

تلامیذه:

تلامیذه:
1- شمس الدین محمد الداودی المصری الشافعی، و قیل: المالکی، الإمام العلامة المحدث الحافظ کان شیخ أهل الحدیث فی عصره، أثنی علیه المسند جار اللّه بن فهد و البدر الغزی و غیرهما.
و قال ابن طولون: وضع ذیلا علی طبقات الشافعیة للتاج السبکی، و قال النجم الغزی:
جمع ترجمة شیخه الحافظ السیوطی فی مجلد ضخم، و رأیت علی ظهر الترجمة المذکورة بخط بعض فضلاء مصر: إنّ مؤلفها توفی قبل الزوال من یوم الأربعاء 28 من شوال سنة 945 ه «1» و له ذیل علی لب الألباب فی الأنساب للسیوطی، و طبقات المفسرین «2».
2- شمس الدین أبو عبد اللّه محمد بن علی بن محمد الشهیر بابن طولون الدمشقی الصلحی الحنفی الإمام العلامة المسند المؤرخ، أخذ عن السیوطی إجازة مکاتبة فی جماعة المصریین و آخرین من أهل الحجاز، کان ماهرا فی النحو، علّامة فی الفقه، مشهورا بالحدیث، و ولی تدریس الحنفیة بمدرسة الحنفیة.
3- الإمام الحافظ محدث الدیار المصریة المسند الصالح الزاهد شمس الدین محمد بن یوسف علی بن یوسف الشامی، کان عالما صالحا متقنا فی العلوم، و ألف السیرة النبویة المشهورة التی جمعها من ألف کتاب، کان حلو المنطق مهیب النظر کثیر الصیام، له من
__________________________________________________
(1) شذرات الذهب: 8/ 264.
(2) السیوطی محدثا- عتلم.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 27
المؤلفات: عقود الجمان فی مناقب أبی حنیفة النعمان، و الجامع الوجیز الخادم للغات القرآن العزیز. و مرشد السالک إلی ألفیة ابن مالک و النکت، توفی یوم الاثنین 14 شعبان 942 ه «1».
4- شمس الدین بن محمد أحمد الشهیر بابن العجیمی المقدسی الشافعی الصوفی، العلّامة المحدّث الواعظ، أخذ عن مشایخ الإسلام البرهان بن أبی شریف، و الجلال السیوطی و القاضی زکریا، و الشمس السخاوی، و ناصر الدین بن زریق، توجه إلی الروم و حصل له به الإقبال، و عاد و تردّد إلی دمشق مرارا و وعظ بالجامع الأموی، قرأ علی محدّث حلب الشیخ زین الدین بن السماع و غیره ثلاثیات البخاری توفی ببیت المقدس فی رمضان 938 ه «2».
و قد کان لهؤلاء و غیرهم ممن تتلمذوا علی السیوطی مکانة علمیة عظیمة و قدموا للمکتبة الإسلامیة عدیدا من المصنفات النافعة فی جمیع الفنون الحدیثیة و غیر الحدیثیة، و کانت کثرة تلامیذ السیوطی من أهم العوامل التی ساعدت علی حفظ تراثه و نقله إلینا.

علمه و شعره:

علمه و شعره:
نشأ السیوطی بین الکتب حتی إنه لقّب بابن الکتب، و ترک له أبوه مکتبة زاخرة بالمصنفات و کان یتردّد منذ صغره علی المدرسة المحمودیة، و بها مکتبة و قد أنشئت هذه المدرسة سنة 797 ه، و تنسب إلی محمد بن علی الأستادار، و قال المقریزی:
و کان بها من الکتب الإسلامیة من کلّ فن، و هذه المدرسة من أحسن المدارس فی وقتها، و قال الحافظ ابن حجر: إن الکتب التی بها کثیرة جدا، و من أنفس الکتب الموجودة بالقاهرة، اشتراها محمود الأستادار من أحد العلماء و وقفها و اشترط أن لا یخرج منها شی‌ء من مدرسته، و کان بها نحو أربعة آلاف مجلد، و فهرسها ابن حجر، و السیوطی له فیها فهرسا یسمی: (بذل المجهود فی خزانة محمود) «3».
یتمیز النشاط الذی أبداه السیوطی فی التألیف بالتنوّع، إذ تناول فروع المعرفة بالدراسة و الکتابة، و قد عوّضت مصنفاته الکثیرة المسلمین عن الکتب التی فقدوها فی الحروب و الاضطرابات، فاشتملت علی علوم القرآن و الفقه و الحدیث و الأدب و التاریخ و المعارف العامة.
قال السیوطی: (رزقت التبحر فی سبعة علوم: التفسیر و الحدیث و الفقه و النحو و المعانی
__________________________________________________
(1) المصدر السابق 8/ 230.
(2) السیوطی محدثا- عتلم.
(3) شذرات الذهب ج 8/ 53، و مؤلفات السیوطی- الدکتور عصام الدین عبد الرءوف، و مقر هذه المکتبة بقصة رضوان، مکان الجامع المعروف الآن بجامع الکردی فی أول الخیمیة من جهة باب زویلة، قال المقریزی: (و بهذه الخزانة کتب الإسلام من کلّ فن).
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 28
و البیان و البدیع، و قال: إن العلوم التی اطلعت علیها و لم یقف علیها أحد من مشایخی فضلا عمن دونهم.
صنّف السیوطی العلوم علی حسب مقدرته علی دراستها، فقال: و دون هذه العلوم التی اطلعت علیها فی المعرفة أصول الفقه و الجدل و الصرف و دونهما الإنشاء و الترسل و الفرائض، و دونهما القراءات و لم آخذهما عن شیخ، و دونهما الطب، و أما الحساب فأعسر شی‌ء علی، و أبعده عن ذهنی، و إذا نظرت فی مسألة أجد فی حلّها صعوبة کبیرة أو علی حدّ تعبیره: کأنما أحاول جبلا أحمله «1».
ظلّ السیوطی یواصل الدراسة و التحصیل حتی تفقّه فی علوم عصره، و أجیز بتدریس العربیة، و هو نحو السابعة عشر من عمره، و أجیز بالتصدی لتدریس الفقه و الفتیا و هو فی نحو السابعة و العشرین.
لقد بلغ السیوطی هذه المنزلة العلمیة الرفیعة منذ صغره بفضل نشأته العلمیة، کما أنه من بیت علم، فبرع فی علوم الدین و اللغة و التاریخ، و لم یکتف بالدراسة فی القاهرة، بل سافر إلی کثیر من الأمصار کما بینّا ذلک آنفا، و قد تجمّعت لدیه فی أثناء هذه الرحلات براءات و إجازات کثیرة بالتدریس «2».
و السیوطی قد کملت عنده أدوات الاجتهاد و حصل علومه، و ذکر ذلک عن نفسه فی «حسن المحاضرة» «3»، و فی «الردّ علی من أخلد إلی الأرض» و فی «طرز العمامة» و فی «مسلک الحنفا» قال: (لو شئت أن أکتب فی کلّ مسألة مصنفا بأقوالها و أدلتها النقلیة و القیاسیة و مدارکها و نقوضها، و أجوبتها، و الموازنة بین اختلاف المذاهب فیها، لقدرت علی ذلک، من فضل اللّه تعالی، لا بحولی و لا بقوتی).
و کان سریع الکتابة و حاضر البدیهة، و قد أفتی فی النوازل، و خرج الحوادث علی أصول الإمام الشافعی، و ألّف فی أکثر الفنون و أجاد، و سارت فتاواه و مؤلفاته مسیر الشمس فی النهار.
و رزق القبول من علماء الأمصار، و اختصر مؤلفات کثیرة و کبیرة و لمجموعة من العلماء الذین سبقوه فی هذا المجال و الباع، و الحق أنه لو لا هذه الاختصارات فی کلّ العصور من قبل علماء الإسلام لمن سبقهم لاندرست مؤلفات کثیرة قیمة فی جمیع فنون الإسلام، و التی عادة تفقد فی الحروب و الاضطرابات، و منهج السیوطی فی الاختصار کمنهج شیخه ابن حجر فی
__________________________________________________
(1) الضوء اللامع- للسخاوی 4/ 65، و مؤلفات السیوطی ص 113.
(2) شذرات الذهب: 8/ 52، و تدریب الراوی ص 12.
(3) حسن المحاضرة 1/ 338، و تدریب الراوی ص 12.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 29
اختصاراته لأطراف المزی و عیره.
و من أهم الکتب التی اختصرها السیوطی (معجم البلدان) لیاقوت الحموی، و (الأحکام السلطانیة) للماوردی، و (طبقات الحفاظ) للذهبی، و (إحیاء علوم الدین) للغزالی، و (طبقات ابن سعد) و (أسد الغابة) لابن الأثیر و (البدایة و النهایة) لابن کثیر الدمشقی، و (الدرر الکامنة فی أعیان المائة الثامنة).
و کان السیوطی شدید الغضب، تکلفه الغضبة الواحدة رسالة أو أکثر یکتبها فی یوم أو لیلة لیرویها علی من أغضبه أو خالفه أو سخر منه، و فی ذلک یقول: و خالفنی أهل عصری فی خمسین مسألة، فألّفت فی کلّ مسألة مؤلفا بیّنت فیه وجه الحق «1».
و للسیوطی طریقة فی التألیف فریدة فی بابها، إذ یقدّم فی أول الکتاب منهجه الذی یسیر علیه فی الکتاب الأمر الذی ینیر الطریق للقارئ، و نلاحظ أنّ منهجه فی تعلیل المسألة یبرز فیه الأقوال التی جاءت فیها، و الردود التی وردت باسم صاحبها فی کتابه، مما یدل علی عمقه و تثبته، و حرصه علی دراسة الموضوع من کلّ ناحیة، و لقد نهج علی طریقة مثلی فی التألیف، فکان یقول: و بذلک قال شیخنا کذا، و قال آخر فی کتابه کذا، و قال ثالث، و قال رابع، و بذلک یعرض جمیع الآراء التی قیلت فی المسألة الواحدة.
کان السیوطی بالإضافة إلی ذلک شاعرا فله رحمه اللّه کثیرا من الشعر أکثره متوسط، و جیده کثیر، و غالبه فی الفوائد العلمیة و الأحکام الشرعیة، و هو فی هذه الناحیة شبیه بابن حجر العسقلانی وجهتها حیاتهما العلمیة بعیدا عن الأدب الذی هو فراج لنفسیهما، فکانا یعاودانه الفینة بعد الفینة و کل منهما تتراءی علی شعره المسحة العلمیة «2».
و من شعره الکثیر ما جاء فی رثاء شیخه البلقینی، و کانت فی خمسین بیتا:
رزء عظیم به تستنزل العبر و حادث جل فیه الخطب و الغبر
رزء مصاب جمیع المسلمین به و قلبهم من مکلوم و منکسر
ثم قال:
تبکیه عین أولی الإسلام مجتهدا و یضحک الفاجر المسرور و الغمر
من قام بالدین فی دنیاه و تنشده و قام بالعلم لا بالولد و یقتصر
و قال:
لا تقابل الجهلا بالذی أتوا تفلح __________________________________________________
(1) مؤلفات السیوطی- لعصام الدین.
(2) السیوطی محدثا- عتلم.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 30
إن ترد تسؤهم فاعف عنهم و أصفح
و قال:
أیها السائل قوما ما لهم فی الخیر مذهب
اترک الناس جمیعا و إلی ربک فارغب «1»
و له ألفیة فی علم مصطلح الحدیث شعرا یقول فیها:
و هذه ألفیة تحکی الدرر منظومة ضمنتها علم الأثر
فائقة ألفیة العراقی فی الجمع و الإیجاز و اتساق
و إن یجری سابغ الإحسان لی و له و لذوی الإیمان «2»

رحلاته:

رحلاته:
الرحلة فی طلب العلم مبدأ اتبعه المسلمون منذ عهد الرسول علیه الصلاة و السلام، فقد سار السیوطی- رحمه اللّه- إلی أمصار و أقطار کثیرة، منها بلاد الشام و الحجاز و الیمن و الهند و المغرب و التکرور (منطقة تشاد).
کما سافر إلی الفیوم و الإسکندریة و دمیاط و المحلة و نحوها، فکتب عن جماعة:
کالمحیوی بن السفیه و العلاء بن الجندی الحنفی، ثم سافر إلی مکة من البحر فی ربیع الآخر سنة 869 ه فحج و شرب ماء زمزم لأمور منها: أن یصل فی الفقه إلی مرتبة الشیخ سراج الدین البلقینی، و فی الحدیث إلی مرتبة الحافظ ابن حجر، فأخذ قلیلا عن المحیوی عبد القادر المالکی و جاور سنة کاملة «3».
و بالجملة فقد عاش السیوطی طوال حیاته یأخذ العلم حیث وجده، و عن کلّ من یلقاه، و أکثر من السّفر و الترحال فی سبیل العلم و روایة الحدیث، و من ثم کثر شیوخه و أساتذته کثرة خالفت العادة و جاوزت حد المألوف «4».

خصومته مع أقرانه:

خصومته مع أقرانه:
کان السیوطی شدیدا مع أقرانه، قاسیا کما کانوا کذلک معه، و نزاعه مع الحافظ السخاوی مشهور و معروف لا یخفی علی مطلع، فقد وقع النزاع فی بادئ الأمر علی بعض المسائل، فامتد إلی أکبر من ذلک فجنّد کلّ تلامیذه لهذه الحرب، و لم یقتصر الأمر علی
__________________________________________________
(1) الکواکب السائرة ج 1/ 228، و شذرات الذهب 1/ 54، 55.
(2) ألفیة الحدیث- السیوطی.
(3) طبقات المفسرین ص 18.
(4) تأویل الأحادیث الموهمة للتشبیه (مقدمة) ص 34.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 31
السیوطی و السخاوی و تلامیذها، و إنما امتدّ کذلک إلی العلماء فمال بعضهم إلی هذا، و الآخر إلی ذاک، و استمر النزاع بینهما أمدا بعیدا تظهر آثاره فی الترجمة التی ساقها السخاوی فی کتابه «الضوء اللامع لأهل القرن التاسع» «1». تحامل فیها علی السیوطی، و وصفه بأمور منکرة غالبها فظیع و سب شنیع و انتقاص. و قد ردّ علیه السیوطی برسائل أشهرها: «الکاوی لدماغ السخاوی» «2» و أنشد فی ذلک هذه الأبیات:
قل للسخاوی: إن تعروک مشکلة علمی کبحر من الأمواج ملتطم
و الحافظ الدیمی غیث الزمان فخذ غرفا من البحر أو رشفا من الدیم
و کان یقود معسکر السیوطی فی الرد علی السخاوی الفخر الدیمی و أمین الدین الأقصرائی و سراج الدین العبادی و غیرهم.
و معسکر السخاوی یقوده ابن الکرکی (متوفی 922 ه) و ابن العلیف: تلمیذ الجوجری، و الشمس الجوجری (متوفی 926 ه) (متوفی 923 ه) و شمس الدین البانی و غیرهم «3».
فکان من جرّاء هذه الحرب أن انشغل العلماء بها عن الکتابة فیما یهم المسلمین و خاصة من السیوطی و السخاوی، فکتبوا هم و مؤیدوهم کتابات و مقامات و رسائل لیست من الدین فی شی‌ء کما ذکرت ذلک آنفا، تبادل الفریقان فیها النقائض و التهم و السباب و ذکر المثالب «4» و العرض لهذه الخصومات تفصیلا لا یتسع له المقام هنا.
إن واجب العلماء فی کلّ عصر أن یترفعوا عن مثل هذه الخصومات التی قد یساء الظن فی فهم المراد، و التی تشوّه سمعة أئمة جیل بأکمله «5».

خلافه مع علماء عصره حول دعوی الاجتهاد:

خلافه مع علماء عصره حول دعوی الاجتهاد:
ادعی السیوطی الاجتهاد، قال المناوی فی الفیض «6»: صرح الجلال السیوطی- رحمه اللّه- فی عدة من تآلیفه بأنه المجدد علی رأس المائة التاسعة «7» و ادعی الاجتهاد، فقد ذکر هو بقوله: قد أقامنا اللّه فی منصب الاجتهاد لنبیّن للناس ما ادعی إلیه اجتهادنا تجدیدا للدین.
__________________________________________________
(1) الضوء اللامع 4/ 65.
(2) مخطوط فی کتابخانة سلیم آغا بالآستانة تحت رقم 168/ مجموع و تسمی المقامة المستنصریة.
(3) مقدمة خصوصیات یوم الجمعة للسیوطی- محمد ریاض.
(4) انظر صفحات من تاریخ مصر فی عصر السیوطی- و تدریب الراوی 1/ 17.
(5) السیوطی محدثا- عتلم.
(6) فیض القدیر- المناوی 1/ 11.
(7) و ذلک فی منظومته (تحفة المهتدین، بأسماء المجددین). و له: (التنبیه بمن یبعثه اللّه علی رأس کلّ مائة) دار الکتب المصریة- خط- رقم 302 م- تیمور.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 32
و قال فی موضع آخر: ما جاء بعد السبکی مثلی. الناس یدعون اجتهادا واحدا و أنا أدعی ثلاثا. إلی غیر ذلک.
و قال ابن حجر الهیتمی: لما ادعی الجلال ذلک قام علیه معاصروه و رموه عن قوس واحدة «1»، و کتبوا له سؤالا فیه مسائل أطلق الأصحاب فیها وجهین و طلبوا منه إن کان عنده أدنی مراتب الاجتهاد و هو اجتهاد الفتوی، فلیتکلّم علی الراجح من تلک الأوجه بدلیل علی قواعد المجتهدین، فردّ السؤال من غیر کتابة، و اعتذر بأن له اشتغالا یمنعه من النظر فی ذلک.
و قال الشمس الرملی عن والده أبی العباس الرملی إنه وقف علی ثمانیة عشر سؤالا فقهیة سئل عنه الجلال من مسائل الخلاف المنقولة فأجاب عن نحو شطرها من کلام قوم متأخرین کالزرکشی و اعتذر عن الباقی بأن الترجیح لا یقدم علیه إلّا جاهل أو فاسق.
قال الشمس: فتأملت فإذا أکثرها من المنقول المفروغ منه، فقلت: سبحان اللّه رجل ادعی الاجتهاد و خفی علیه ذلک؟ فأجبت عن ثلاثة عشر منها فی مجلس واحد بکلام متین من کلام متین، و بت علی عزم إکمالها فضعفت تلک اللیلة «2».
فکان السیوطی قلیلا ما یناظر أقرانه من العلماء، و ذلک لا دعائه أنه لا یوجد من فی مرتبته من العلم و الاجتهاد المطلق فی عصره حتی یناظره. و قال عن نفسه: لا أناظر إلّا من هو مجتهد مثلی و لیس فی العصر مجتهدا إلّا أنا. و قد ذکر فی بعض کتبه أمثال هذه العبارات منها: کتاب مسلک الحنفا، و حسن المحاضرة، فقد قال فی مسلک الحنفا «3»: إنی بحمد اللّه قد اجتمع عندی الحدیث و الفقه و الأصول و سائر الآلات من العربیة و المعانی و البیان و غیر ذلک. فأنا أعرف کیف أتکلم، و کیف أقول، و کیف استدل، و کیف أرجح، أم أنت یا أخی وفقنی اللّه و إیاک فلا یصلح لک ذلک لأنک لا تدری الفقه و لا الأصول و لا شی‌ء من الآلات و الکلام فی الحدیث و الاستدلال به، و لیس بالهین و لا یحل الإقدام علی التکلّم فیه لمن لم یجمع هذه العلوم، فاقتصر علی ما آتاک اللّه، و هو أنک إذا سئلت عن حدیث تقول: ورد أو لم یرد، و صححه الحفاظ أو حسّنوه أو ضعفوه، لا یحل لک الإفتاء سوی هذا القدر و خل ما عدا ذلک لأهله:
لا تحسب المجد تمرا أنت آکله لن تبلغ المجد حتی تلعق الصبرا
و من المسائل الأخری التی نوزع فیها غیر الاجتهاد دعواه تجدیده الدین فی المائة التاسعة
__________________________________________________
(1) انظر کذلک، ما ذکره ابن عبد البر فی کتابه (جامع بیان العلم و فضله).
(2) فیض القدیر 1/ 12.
(3) مطبوع فی الهند.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 33
و رسائله و هی: «القول بنجاة أبوی المصطفی» «1»، و سؤال المیت سبع مرات فی قبره، و تحریم البروز بالبناء فی شطوط الأنهار، و حنث من حلف علی ما مضی ناسیا، و أن الظهر هی الصلاة الوسطی، و تعزیر من روی الحدیث الموضوع، و إمکان رؤیة النبی و الملک یقظة، و ضبط عبارة عیاض فی ختم الشفا: بخصیصی بالقصر «2»، و تفضیل سیدنا أبی بکر و أنه ثابت بنص الکتاب، و عدم جواز ضرب المثل بالأنبیاء فیما لا یکون فی العرف کریما: کرعی الغنم.
و القول الحق أن کل واحد منهما مسرف و متحامل و لا یقبل قول المتنافسین فی الآخر، و الأمر کما قال ابن عباس رضی اللّه عنهما: العلماء أشد تغایرا من التیوس فی زوربها، و قول المتنافسین لا یقبل فی بعضهم کما قرره العلماء، و جری علیه علماء الجرح و التعدیل من المحدثین.
و السیوطی أوذی- کما تقدم- من علماء عصره، و خاصة من العوام، فصبر و صفح عمن آذاه، فقد ذکر شطرا من أحواله فی رسالة سماها (الفئة بأجوبة الأسئلة المائة) «3» فقال: و بعد فإنی رجل حبب إلی العلم و النظر فیه، دقیقه و جلیله، و الغوص علی حقائقه و التطلع إلی إدراک دقائقه و الفحص علی أصوله، و جبلت علی ذلک فلیس فی منبت شعرة إلّا و هی ممحونة بذلک «4»، و قد أوذیت علی ذلک کثیرا، من الجاهلین و القاصرین، و ذلک سنة اللّه فی العلماء السالفین، فلم یزالوا مبتلین بأسقاط الخلق و أراذلهم، و بمن هو من طائفتهم ممن لم یرتق إلی محلهم، و مما یؤثر عنه هذان البیتان فی هذا المعنی:
طوبی لمن مات فاستراحا و نال من ربه فلاحا __________________________________________________
(1) مطبوع موجود بدار الکتب المصریة 1364 ه، تحت اسم: التعظیم و المنة فی أن أبوی الرسول فی الجنة- و مسالک الحنفا فی والدی المصطفی، و هو کذلک (الفوائد الکامنة فی إیمان السیدة آمنة)- کما جاء علی لسان السیوطی نفسه أی: أنه یتعرض لسیرة أبوی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم- راجع المرأة فی کتابات السیوطی- أحمد عبد الرزاق- هامش ص 10.
(2) اتهم السیوطی من خصومه بأنه جاهل بالعربیة و لا یرجع إلی الصواب و لو قامت علیه الحجة، قال السیوطی فی رسالته (ألویة النصر فی خصیصی بالقصر): إن ما ذکره القاضی عیاض فی ختم کتاب الشفا من قوله داعیا: (و یخصنا بخصیصی زمرة نبینا و جماعة) قد قرر السخاوی أن یقرأ خصیصی: بسکون الیاء علی أنها مثناة مفردها خصیص، و مضافة لما بعدها. و کان کما قال بذلک: الشیخ أمین الدین الأقصرائی و الشیخ زین الدین قاسم الحنفی، و سراج الدین العبادی و الحافظ الفخری الدیمی، و لکن السیوطی قرر أنها بالقصر بلفظ مفرد مؤنث و قد تمد شذوذا، و کتب بذلک إلیهم و أوقفهم علی نقول العلماء، فرجعوا إلی قول السیوطی، و لکن السخاوی لم یرجع استنادا إلی نسخة یدعی أنها من عنده من الشفا قرئت علی شیوخ عدة و فیها صعدة السکون بالفتحة علی الیاء. قال السیوطی: و کفی بذلک جهلا.
و من هذا مبلغ علمه فهو غنی عن الرد علیه، راجع الحاوی للفتاوی 2/ 280- 300.
(3) انظر الحاوی للفتاوی.
(4) أی: ممتحنة مجریة و مختبرة بذلک.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 34
و ما نحن إلّا فی قوم سوء إذا هم قد بدا و لاح
و الحق: أن السیوطی صاحب فنون، و إمام فی کثیر منها، و هو أحفظ للمتون من السخاوی و أبصر باستنباط الأحکام الشرعیة منه، و له الباع الطویل فی العربیة و التفسیر بالمأثور، و جمع المتون، و الاطلاع علی کثیر من المؤلفات التی لم یطلع علیها علماء عصره، و أنه أفاد و انتفع به فی الإفتاء و الأجزاء و التألیف، و قد وقع فی بعض کتابة مؤلفاته الحدیثیة بعض التسامح و التناقض، و ذلک لازم للمکثرین من العلماء. مثل ما وقع لأبی الفرج ابن الجوزی فی مؤلفاته فی الحدیث، و بعض مؤلفاته وصلت إلینا محرفة، لعدم العنایة من نسّاخ الأصول مثل ما ذکره عنه علامات الصحة و الضعف علی الجامع الصغیر مما تناقض فیه تلمیذه العلقمی و غیره من العلماء ... و تعددت فیه النسخ، و بعض ذلک کان اجتهادا منه و المجتهد المخطئ مأجور، و قد نسبت إلیه مؤلفات هو منها بری‌ء دست علیه من حسّاده و أضافها إلیه بعض الناس لترویجها، و فی مؤلفاته ما هو معدوم النظیر فی بابه و معلوم لمن عرف أطوار السیوطی فی ممارسته للعلوم و التألیف أنه کان أول أمره ملخّصا و مختصرا، ثم استقل بالتألیف المستوعب، مع الاستمداد الحتمی من کتب السابقین، و تری ذلک أیضا فی (تدریب الراوی) فإنه یلخص فیه بعض عبارات الزین العراقی و الزرکشی و البلقینی، و تارة لا یعزو ذلک إلی أحد منهم لعدم أخذه بنص، و هذه تهمة متبادلة یلصقها السیوطی بالسخاوی أیضا «1».
و أما السخاوی: فهو فی علم الحدیث، و علم الإسناد و ما یتعلّق بالرجال و العلل إمام لا یشارکه فیها أحد، و یعتبر صاحب فن واحد، و لذا یرجح قوله فی الحدیث و علومه علی السیوطی، و مؤلفاته فی ذلک مرجع المحققین، و هو وارث شیخه ابن حجر فی ذلک «2».

مناصبه:

مناصبه:
ولی السیوطی وظائف عدیدة منها:
أ- أجیز بتدریس العربیة فی مستهل سنة 866 ه.
ب- ثم تعرّض للفتوی من سنة 872 ه.
ج- أجیز بالتدریس و الإفتاء من سنة 876 ه «3».
د- درّس و أملی الحدیث بجامع ابن طولون سنة 1367 م.
ه- ساعده الأمیر إینال الأشقر حتی قرّره فی تدریس الحدیث بالشیخونیة سنة 1467 م
__________________________________________________
(1) تدریب الراوی 1/ 221- 222، و مؤرخو مصر ص 241.
(2) تدریب الراوی 1/ 27، 28 و مؤرخو مصر الإسلامیة 127.
(3) حسن المحاضرة 1/ 190.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 35
بعد وفاة الفخر عثمان المقسی «1».
ز- کما تولی مشیخة التصوّف بتربة برقوق نائب أهل الشام.
و بقی السیوطی متولیا تلک الوظائف کلّها حتی ناهز الأربعین من عمره، ثم انتقل عنها إلی مشیخة الخانقاه البیرسیة سنة 1486 م. و من ثم انقطع السیوطی عن التدریس و الإفتاء و الإملاء و الإسماع، و ظل طویلا علی مشیخة البیرسیة متمتعا بوظیفتها الوافرة منذ تولاها إلی أن غضب منه السلطان قایتبای آخر سنة 1495 م بسبب طلوعه إلی حضرته، و علی رأسه الطیلسان، مخالفا بذلک التقالید المرعیة، و مع أنه عوتب علی مخالفته، فإنه أصرّ علی صحة موقفه، و کتب فی ذلک رسالة سماها (الأحادیث الحسان فی فضل الطیلسان).
و بقی السیوطی علی وظیفته هذه حتی وفاة قایتبای، و تولّی من بعده محمد بن قایتبای الذی لم یکن علی وفاق مع السیوطی بسبب الدس و الوقیعة من أعداء السیوطی، و لکن السیوطی سرعان ما لجأ إلی الخلیفة المتوکل علی اللّه عبد العزیز العباسی سنة 1496 م و أبدی رغبة و استحسانا فی أن یولّیه الخلیفة- قاضیا کبیرا علی جمیع القضاة بمصر و الشام و سائر الممالک الإسلامیة، و أن یجعل بیده الولایة و العزل فیهم، و لعل السیوطی کان یهدف إلی شی‌ء آخر غیر ما کان یتوقعه من عزله عن مشیخة البیرسیة، و هو النیل من بعض أعدائه.
و ما أن شاع بین القضاة و الناس أن الخلیفة عهد إلی السیوطی بتلک الوظیفة حتی اجتمع القضاة بالخلیفة و لم یترکوه حتی عدل و اعترف بأن السیوطی هو الذی اقترحها علیه «2».
و ظل السیوطی علی وظیفته بالبیرسیة إلی أن أثار ضده الصوفیة بسبب قطعه جعیلتهم و اغتنم أعداؤه الفرصة، و منهم الأمیرة طومان بأی الدوادار فحوکم السیوطی و ثبت لدی قضائه أن طمعه أفسده، و لذا عزل و اعتکف فی منزله بجزیرة الروضة «3».

وفاته:

وفاته:
کانت وفاته، رحمه اللّه فی سحر لیل الجمعة 19 من جمادی الأولی سنة 911 ه فی منزله بروضة المقیاس.
و لیس هناک اختلاف فی تحدید السنة التی توفی فیها إلّا أنه اختلف فی تحدید الیوم، هل هو التاسع عشر أو التاسع من جمادی الأولی؟ و لکن غالب الأقوال تفید أنه یوم التاسع عشر کما ذکرنا.
__________________________________________________
(1) الضوء اللامع 4/ 66.
(2) بدائع الزهور 2/ 307.
(3) مقدمة کتاب تأویل الأحادیث الموهمة للتشبیه- و مقدمة نظم العقیان ص/ ر.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 36
و کان قد مرض سبعة أیام بورم شدید فی ذراعه الأیسر «1» و قد أتم من العمر إحدی و ستین و عشرة أشهر و ثمانیة عشر یوما، و صلّی علیه بجامع الأفاریقی تحت القلعة، و کان له مشهد عظیم، و دفن فی حوش قوصون خارج باب القرافة، کما صلی علیه غائبة فی دمشق بالجامع الأموی یوم الجمعة 8 رجب 911 ه.
و أما المراثی التی قیلت فی السیوطی بعد وفاته ما جاء عن ابن طولون فی تاریخه مرثیة عبد الباسط بن خلیل الحنفی قوله:
مات جلال الدین غیث الوری مجتهد العصر إمام الوجود
و حافظ السند مهدی الهدی و مرشد الضال بنفع یعود
فیا عیونی انهملی بعده و یا قلوب انفطری بالرقود
و أظلمی یا دنیا إذ حقّ ذا بل تحق أن ترعد فیک الرعود
و حقّ للضوء بأن ینطفئ و حقّ للقائم فیک القعود
و حقّ للنور بأن یختفی و للیالی البیض أن تبق سود
و حقّ للناس أن یحزنوا بل حقّ أن کلّ بنفس یجود
و حقّ للأجیال خروان تطوی السما طیا کیوم الوعود
و أن یغور الماء و الأرض بنا تمید إذ عمّ المصاب الوجود
مصیبة حلّت بنا و أورثت نار استعار الکبود
صبّرنا اللّه علیها و أولاه نعیما حلّ دار الخلود
و عمه منه بوبل الرضا و الغیث بالرحمة بین اللحود «2» __________________________________________________
(1) حسبما یفسره لنا الطب الحدیث أنه توفی من انسداد فی الشریان- مؤرخو مصر.
(2) للسیوطی قبر یزار بأسیوط و لکنه قبر مزوّر لإجماع کل من ترجموه أنه توفی بالقاهرة و دفن فیها و حقق تیمور باشا ذلک فقال ما خلاصته: و قد بحثت کثیرا عن هذه المقبرة حتی اهتدیت إلیها، فإذا بها قبة فخمة أرضها تعلو عن الأرض و یصعد إلیها بدرج و قد درست القبور التی بها ما عدا قبر السیوطی و هو فی زاویة منها، و لعل ما أبقی علیه اعتقاد العامة فیه، أهالی تلک الجهة یزورونه و ینذرون له و یسمونه سیدی جلال (قبر السیوطی و تحقیق موقعه) ص 7، فأقول: و ما یهمنا من معرفة قبر السیوطی أو أی قبر من قبور الأنبیاء و الصالحین و ما ذا یفیدنا لو عرفنا مکانه غیر أن نفتح مجالا للشرور و هی عبادة العامة و الدهماء له من دون اللّه و وثنیة معاصرة، و لما ذا لا نتقید بما جاء عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم عند ما قال فی مرض موته یخشی علی أمته أن یکونوا کالیهود و النصاری فی عبادتهم لأنبیائهم بعد مماتهم، عن عائشة و ابن عباد و أسامة بن زید قالوا: لما نزل برسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم طفق یطرح خمیصة له علی وجهه فإذا اغتم کشفها عن وجهه قائلا: «لعنة اللّه علی الیهود و النصاری اتخذوا قبور أنبیائهم مساجد». یحذر ما صنعوا (رواه البخاری 1/ 422، و مسلم 2/ 61، و أحمد فی المسند و ابن ماجة و النسائی)
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 37

عملی فی تحقیق الکتاب‌

عملی فی تحقیق الکتاب
لقد قمت بتحقیق الکتاب مقارنا بین طبعاته المختلفة، و إن کانت کلّها متشابهة، فکلّهم أخذ عن طبعه واحدة، و قمت بتصحیح الکتاب بالرجوع إلی المصادر التی استقی منها السیوطی مادة کتابه.
و لقد کان العمل شاقّا نظرا لکثرة المصادر التی رجع إلیها السیوطی فی جمع مادة هذا الکتاب.
و لقد توفّر لی أغلب هذه الکتب بحمد اللّه تعالی، أو الکتب التی نقلت من الأصول التی رجع إلیها السیوطی رحمه اللّه تعالی.
و لقد قمت بتحقیق الکتاب بالخطوات التالیة:
1- خرجت آیاته الکثیرة، و لقد أدخلت اسم السورة، و رقم الآیة بین معکوفتین داخل متن الکتاب لیسهل مراجعه الآیة، و تقل هوامش الکتاب، و إلا فلو وضعنا ذلک فی هوامش الکتاب لثقل بالهوامش، نظرا لکثرة آیاته.
2- خرجت أحادیثه و آثاره و هی کثیرة جدا، و حکمت علیها بما تقضیه الصناعة الحدیثیة، مقتفیا آثار أهل العلم فی ذلک.
3- عزوت أغلب الأقوال إلی مصادرها الأصلیة، ما استطعت إلی ذلک سبیلا.
4- علّقت علی النص بما یقتضیه من توضیح، أو بیان، أو تعلیق، أو شرح، أو تصحیح.
5- وضعت مقدمة بیّنت فیها أهمیة الکتاب، و المؤلفات فی هذا الفن، و ترجمت للسیوطی ترجمة واسعة توضح معالم حیاته الاجتماعیة و العلمیة.
6- قمت بوضع فهرس دقیق لأحادیثه، و آثاره، و لمواضیع الکتاب.
هذا فما کان من صواب فبفضل اللّه علی و منّته و ما کان من خطأ فمنی و من الشیطان، و استغفر اللّه منه و أتوب إلیه.
و کتبه راجی عفو ربه و رضوانه أبو عبد الرحمن فوّاز أحمد زمرلی
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 38

شکر و ثناء و تقدیر

شکر و ثناء و تقدیر
لا بد لی هنا من کلمة أؤدی فیها حق اللّه علیّ فی شکر من أسدی إلیّ خدمة، فأعاننی فی إخراج الکتاب و تخریج أحادیثه الکثیرة، و بذل الجهد المشکور فی ذلک، اقتداء بقول سید الخلق- صلّی اللّه علیه و سلّم- «من لم یشکر الناس لم یشکر اللّه» و أخصّ بالشکر الأخ فاروق حسن الترک علی الجهد العظیم الذی بذله فی خدمة هذا الکتاب.
و لا بد من شکر القائمین علی الدار العامرة التی حرصت علی إخراج هذا الکتاب بصورة تلیق بمکانته، و مکانة مؤلفه.
أقصد دار الکتاب العربی، الذی حرص القائمون علیه علی الاعتناء بالتراث الإسلامی، و إخراج هذا الکتاب بثوب قشیب، و محقّقا تحقیقا علمیا رصینا.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 39

مقدمة المؤلف‌

اشارة

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم
مقدمة المؤلف
و صلّی اللّه علی سیدنا محمد و علی آله و صحبه و سلّم.
قال الشیخ الإمام العالم العلامة، الحبر البحر الفهامة، المحقق المدقق الحجة الحافظ المجتهد شیخ الإسلام و المسلمین، وارث علوم سید المرسلین، جلال الدین، أوحد المجتهدین، أبو الفضل عبد الرحمن بن سیدنا الشیخ المرحوم کمال الدین، عالم المسلمین أبو المناقب أبو بکر السیوطی الشافعی:
الحمد للّه الّذی أنزل علی عبده الکتاب، تبصرة لأولی الألباب، و أودعه من فنون العلوم و الحکم العجب العجاب، و جعله أجلّ الکتب قدرا، و أغزرها علما، و أعذبها نظما و أبلغها فی الخطاب: قُرْآناً عَرَبِیًّا غَیْرَ ذِی عِوَجٍ و لا مخلوق، و لا شبهة فیه و لا ارتیاب.
و أشهد أن لا إله إلّا اللّه وحده لا شریک له ربّ الأرباب، الذی عنت لقیّومیّته الوجوه، و خضعت لعظمته الرّقاب.
و أشهد أنّ محمدا عبده و رسوله المبعوث من أکرم الشعوب و أشرف الشّعاب، إلی خیر أمّة بأفضل کتاب، صلّی اللّه و سلّم علیه و علی آله و صحبه الأنجاب، صلاة و سلاما دائمین إلی یوم المآب.
و بعد، فإنّ العلم بحر زخّار، لا یدرک له من قرار. و طود شامخ لا یسلک إلی قنّته و لا یصار، من أراد السبیل إلی استقصائه لم یبلغ إلی ذلک وصولا، و من رام الوصول إلی إحصائه لم یجد إلی ذلک سبیلا، کیف و قد قال تعالی مخاطبا لخلقه: وَ ما أُوتِیتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِیلًا [الإسراء: 85].
و إنّ کتابنا القرآن لهو مفجر العلوم و منبعها، و دائرة شمسها و مطلعها، أودع فیه سبحانه و تعالی علم کلّ شی‌ء، و أبان فیه کلّ هدی و غیّ، فتری کلّ ذی فن منه یستمدّ و علیه یعتمد:
فالفقیه یستنبط منه الأحکام، و یستخرج حکم الحلال و الحرام.
و النّحویّ یبنی منه قواعد إعرابه، و یرجع إلیه فی معرفة خطأ القول من صوابه.
و البیانیّ یهتدی به إلی حسن النظام، و یعتبر مسالک البلاغة فی صوغ الکلام.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 40
و فیه من القصص و الأخبار ما یذکّر أولی الأبصار، و من المواعظ و الأمثال ما یزدجر به أولو الفکر و الاعتبار، إلی غیر ذلک من علوم لا یقدر قدرها إلّا من علم حصرها.
هذا مع فصاحة لفظ و بلاغة أسلوب، تبهر العقول و تسلب القلوب. و إعجاز نظم لا یقدر علیه إلّا علّام الغیوب.
و لقد کنت فی زمان الطلب أتعجّب من المتقدّمین إذ لم یدوّنوا کتابا فی أنواع علوم القرآن، کما وضعوا ذلک بالنّسبة إلی علم الحدیث، فسمعت شیخنا أستاذ الأستاذین، و إنسان عین الناظرین، خلاصة الوجود علامة الزمان، فخر العصر و عین الأوان أبا عبد اللّه محیی الدین الکافیجیّ «1»- مدّ اللّه فی أجله، و أسبغ علیه ظلّه- یقول: قد دوّنت فی علوم التفسیر کتابا «2» لم أسبق إلیه.
فکتبته عنه فإذا هو صغیر الحجم جدّا، و حاصل ما فیه بابان:
الأول: فی ذکر معنی التفسیر و التأویل و القرآن و السّورة و الآیة.
و الثانی: فی شروط القول فیه بالرأی.
و بعدهما خاتمة فی آداب العالم و المتعلّم.
فلم یشف لی ذلک غلیلا، و لم یهدنی إلی المقصود سبیلا.
ثم أوقفنی شیخنا شیخ مشایخ الإسلام قاضی القضاة و خلاصة الأنام حامل لواء المذهب المطلبیّ علم الدّین البلقینی «3»- رحمه اللّه تعالی-، علی کتاب فی ذلک لأخیه قاضی القضاة جلال الدین «4». سمّاه «مواقع العلوم من مواقع النجوم» فرأیته تألیفا لطیفا، و مجموعا ظریفا،
__________________________________________________
(1) هو الإمام العالم العلامة محی الدین، أبو عبد اللّه، محمد بن سلیمان بن سعد بن مسعود الحیوی الروحی الحنفی المعروف بالکافیجی.
ولد سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة.
من مؤلفات: البشارة، و بنات الأفکار فی شأن الاعتبار، و تخلیص الجامع الکبیر و المجمع و غیرها.
توفی لیلة الجمعة رابع جمادی الأولی سنة تسع و سبعین و ثمانمائة.
(2) و قد طبع باسم «التیسیر فی قواعد علم التفسیر» تحقیق ناصر المطرودی صدر عن دار القلم دمشق، و دار الرفاعی الریاض.
(3) هو صالح بن عمر بن رسلان بن نصیر بن صالح الکنانی، العسقلانی البلقینی الأصل، القاهری الشافعی، علم الدین، أبو البقاء.
فقیه، متکلّم، مفسر، محدث، ناثر، ناظم.
ولد سنة 791 ه و توفی فی 5 رجب سنة 868 ه.
من تصانیفه: القول المفید فی اشراط الترتیب بین کلمتی التوحید، و تفسیر القرآن و غیرها.
انظر الضوء اللامع 3/ 313- 314، و البدر الطالع 1/ 286- 287، و معجم المؤلفین 5/ 9.
(4) هو عبد الرحمن بن عمر بن رسلان بن نصیر بن صالح القاهری، جلال الدین، أبو الفضل، مفسر،
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 41
ذا ترتیب و تقریر، و تنویع و تحبیر. قال فی خطبته:
قد اشتهرت عن الإمام الشافعیّ- رضی اللّه عنه- مخاطبة لبعض خلفاء بنی العبّاس، فیها ذکر بعض أنواع القرآن، یحصل منها لمقصدنا الاقتباس. و قد صنّف فی علوم الحدیث جماعة فی القدیم و الحدیث، و تلک الأنواع فی سنده دون متنه، أو فی مسندیه و أهل فنّه، و أنواع القراءات شاملة و علومه کاملة. فأردت أن أذکر فی هذا التصنیف ما وصل إلی علمی، ممّا حواه القرآن الشریف، من أنواع علمه المنیف، و ینحصر فی أمور:
الأول: مواطن النزول و أوقاته و وقائعه، و فی ذلک اثنا عشر نوعا: المکیّ، المدنیّ، السفریّ، الحضریّ، اللیلیّ، النهاریّ، الصیفی، الشتائی، الفراشی، و النومی، أسباب النزول، أوّل ما نزل، آخر ما نزل.
الأمر الثانی: السّند، و هو ستة أنواع: المتواتر، الآحاد، الشاذ، قراءات النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، الرّواة، الحفّاظ.
الأمر الثالث: الأداء، و هو ستة أنواع: الوقف، الابتداء، الإمالة، المدّ، تخفیف الهمزة، الإدغام.
الأمر الرابع: الألفاظ، و هو سبعة أنواع: الغریب، المعرّب، المجاز، المشترک، المترادف، الاستعارة، التشبیه.
الأمر الخامس: المعانی المتعلّقة بالأحکام، و هو أربعة عشر نوعا: العامّ الباقی علی عمومه، العامّ المخصوص، العام الذی أرید به الخصوص، ما خصّ فیه الکتاب السّنة، ما خصّصت فیه السنّة الکتاب، المجمل، المبیّن، المؤول، المفهوم، المطلق، المقیّد، الناسخ و المنسوخ، نوع من الناسخ و المنسوخ، و هو ما عمل به من الأحکام مدّة معیّنة و العامل به واحد من المکلفین.
الأمر السادس: المعانی المتعلّقة بالألفاظ، و هو خمسة أنواع: الفصل، الوصل، الإیجاز، الإطناب، القصر.
و بذلک تکمّلت الأنواع خمسین. و من الأنواع ما لا یدخل تحت الحصر: الأسماء، الکنی، الألقاب، المبهمات.
فهذا نهایة ما حصر من الأنواع.
__________________________________________________
محدث، نحوی، فقیه، أصولی، ولد سنة 5763.
و توفی سنة 824 ه من تصانیفه: تفسیر القرآن. نکت علی الحاوی الصغیر للقزوینی، و رسالة فی معرفة الکبائر و الصغائر .. و غیرها.
انظر الضوء اللامع 4/ 106- 113، و معجم المؤلفین 5/ 160- 161.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 42
هذا آخر ما ذکره القاضی جلال الدین فی الخطبة، ثم تکلّم فی کلّ نوع منها بکلام مختصر یحتاج إلی تحریر و تتمّات و زوائد مهمّات. فصنّفت فی ذلک کتابا سمیّته: «التحبیر فی علوم التفسیر» «1» ضمّنته ما ذکر البلقینی من الأنواع مع زیادة مثلها، و أضفت إلیه فوائد سمحت القریحة بنقلها، و قلت فی خطبته:
أما بعد: فإنّ العلوم و إن کثر عددها، و انتشر فی الخافقین مددها، فغایتها بحر قعره لا یدرک، و نهایتها طود شامخ لا یستطاع إلی ذروته أن یسلک، و هذا یفتح لعالم بعد آخر من الأبواب ما لم یتطرّق إلیه من المتقدمین الأسباب.
و إنّ مما أهمل المتقدمون تدوینه حتی تحلّی فی آخر الزمان بأحسن زینة، علم التفسیر الذی هو کمصطلح الحدیث، فلم یدوّنه أحد لا فی القدیم و لا فی الحدیث، حتی جاء شیخ الإسلام و عمدة الأنام، علّامة العصر، قاضی القضاة جلال الدین البلقینیّ- رحمه اللّه تعالی-، فعمل فیه کتابه: «مواقع العلوم من مواقع النجوم». فنقّحه و هذّبه، و قسّم أنواعه و رتّبه، و لم یسبق إلی هذه المرتبة، فإنّه جعله نیّفا و خمسین نوعا منقسمة إلی ستة أقسام، و تکلّم فی کلّ نوع منها بالمتین من الکلام، فکان کما قال الإمام أبو السعادات ابن الأثیر فی مقدّمة نهایته «2»:
کلّ مبتدئ لشی‌ء لم یسبق إلیه، و مبتدع لأمر لم یتقدّم فیه علیه، فإنّه یکون قلیلا ثم یکثر، و صغیرا ثم یکبر.
فظهر لی استخراج أنواع لم یسبق إلیها، و زیادة مهمّات لم یستوف الکلام علیها، فجرّدت الهمّة إلی وضع کتاب فی هذا العلم، و أجمع به- إن شاء اللّه تعالی- شوارده، و أضمّ إلیه فوائده، و أنظم فی سلکه فرائده؛ لأکون فی إیجاد هذا العلم ثانی اثنین، و واحدا فی جمع الشتیت منه کألف أو کألفین، و مصیّرا فنّی التفسیر و الحدیث فی استکمال التقاسیم إلفین. و إذ برز نور کمامه و فاح، و طلع بدر کماله و لاح، و أذّن فجره بالصّباح، و نادی داعیه بالفلاح، سمیته ب «التحبیر فی علوم التفسیر». و هذه فهرست الأنواع بعد المقدّمة:
__________________________________________________
(1) التحبیر فی علوم التفسیر: طبع أخیرا و انظر مخطوطاته فی: الخزانة التیموریة کتبت سنة 981 ه.
مخطوطات جامعة الکویت (3152- 3609).
مکتبة عارف حکمت بالمدینة (169) تفسیر شستربیتی (4655- 5112).
أیا صوفیا بترکیا (2983).
و جامعة اندبرج (384).
ولید 9345.
انظر دلیل مخطوطات السیوطی و أماکن وجودها ص 31- 32. لأحمد الخازندار و محمد الشیبانی.
(2) النهایة فی غریب الحدیث 1/ 5.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 43
النوع الأول و الثانی/ المکّی و المدنیّ.
الثالث و الرابع/: الحضریّ و السّفریّ.
الخامس و السادس/: النهاریّ و اللیلیّ.
السابع و الثامن/: الصّیفیّ و الشتائیّ.
التاسع و العاشر/: الفراشی و النّومیّ.
الحادی عشر/: أسباب النّزول.
الثانی عشر/: أوّل ما نزل.
الثالث عشر/: آخر ما نزل.
الرابع عشر/: ما عرف وقت نزوله.
الخامس عشر/: ما أنزل فیه و لم ینزل علی أحد من الأنبیاء.
السادس عشر/: ما أنزل منه علی الأنبیاء.
السّابع عشر/: ما تکرّر نزوله.
الثامن عشر/: ما نزل مفرّقا.
التاسع عشر/: ما نزل جمعا.
العشرون/: کیفیة إنزاله.
الحادی و العشرون/: المتواتر.
الثانی و العشرون/: الآحاد.
الثالث و العشرون/: الشاذّ.
الرابع و العشرون/: قراءات النبی صلّی اللّه علیه و سلّم.
الخامس و السادس و العشرون/: الرواة و الحفاظ.
السابع و العشرون/: کیفیّة التّحمّل.
الثامن و العشرون/: العالی و النّازل.
التاسع و العشرون/: المسلسل.
الثلاثون/: الابتداء.
الحادی و الثلاثون/: الوقف.
الثانی و الثلاثون/: الإمالة.
الثالث و الثلاثون/: المد.
الرابع و الثلاثون/: تخفیف الهمزة.
الخامس و الثلاثون/: الإدغام.
السادس و الثلاثون/: الإخفاء.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 44
السابع و الثلاثون/: الإقلاب.
الثامن و الثلاثون/: مخارج الحروف.
التاسع و الثلاثون/: الغریب.
الأربعون/: المعرّب.
الحادی و الأربعون/: المجاز.
الثانی و الأربعون/: المشترک.
الثالث و الأربعون/: المترادف.
الرابع و الخامس و الأربعون/: المحکم و المتشابه.
السادس و الأربعون/: المشکل.
السابع و الثامن و الأربعون/: المجمل و المبیّن.
التاسع و الأربعون/: الاستعارة.
الخمسون/: التشبیه.
الحادی و الثانی و الخمسون/: الکنایة و التعریض.
الثالث و الخمسون/: العام الباقی علی عمومه.
الرابع و الخمسون/: العامّ المخصوص.
الخامس و الخمسون/: العامّ الذی أرید به الخصوص.
السادس و الخمسون/: ما خصّ فیه الکتاب السنّة.
السابع و الخمسون/: ما خصت فیه السّنة الکتاب.
الثامن و الخمسون/: المؤوّل.
التاسع و الخمسون/: المفهوم.
الستون و الحادی و الستون/: المطلق و المقیّد.
الثانی و الثالث و الستون/: الناسخ و المنسوخ.
الرابع و الستون/: ما عمل به واحد ثم نسخ.
الخامس و الستون/: ما کان واجبا علی واحد.
السادس و السابع و الثامن و الستون/: الإیجاز و الإطناب و المساواة.
التاسع و الستون/: الأشباه.
السبعون و الحادی و السبعون/: الفصل و الوصل.
الثانی و السبعون/: القصر.
الثالث و السبعون/: الاحتباک.
الرابع و السبعون/: القول بالموجب.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 45
الخامس و السادس و السابع و السبعون/: المطابقة و المناسبة و المجانسة.
الثامن و التاسع و السبعون/: التوریة و الاستخدام.
الثمانون/: اللّف و النّشر.
الحادی و الثمانون/: الالتفات.
الثانی و الثمانون/: الفواصل و الغایات.
الثالث و الرابع و الخامس و الثمانون/: أفضل القرآن و فاضله و مفضوله.
السادس و الثمانون/: مفردات القرآن.
السابع و الثمانون/: الأمثال.
الثامن و التاسع و الثمانون/: آداب القارئ و المقرئ.
التسعون/: آداب المفسر.
الحادی و التسعون/: من یقبل تفسیره و من یردّ.
الثانی و التسعون/: غرائب التفسیر.
الثالث و التسعون/: معرفة المفسرین.
الرابع و التسعون/: کتابة القرآن.
الخامس و التسعون/: تسمیة السور.
السادس و التسعون/: ترتیب الآی و السّور.
السابع و الثامن و التاسع و التسعون/: الأسماء و الکنی و الألقاب.
المائة/: المبهمات.
الأول بعد المائة/: أسماء من نزل فیهم القرآن.
الثانی بعد المائة/: التاریخ.
و هذا آخر ما ذکرته فی خطبة «التحبیر». و قد تمّ هذا الکتاب و للّه الحمد من سنة اثنتین و سبعین، و کتبه من هو فی طبقة أشیاخی من أولی التحقیق.
ثم خطر لی بعد ذلک أن أؤلّف کتابا مبسوطا، و مجموعا مضبوطا، أسلک فیه طریق الإحصاء، و أمشی فیه علی منهاج الاستقصاء. هذا کلّه و أنا أظن أنی متفرّد بذلک، غیر مسبوق بالخوض فی هذه المسالک، فبینا أنا أجیل فی ذلک فکرا، أقدّم رجلا و أؤخّر أخری، إذ بلغنی أنّ الشیخ الإمام بدر الدین محمد بن عبد اللّه الزرکشی «1»، أحد متأخّری أصحابنا الشافعیین،
__________________________________________________
(1) هو الإمام بدر الدین محمد بن عبد اللّه بن بهادر الزرکشی.
ولد بالقاهرة سنة خمس و أربعین و سبعمائة.
و توفی فی رجب سنة أربع و تسعین و سبعمائة.
من مؤلفاته: البرهان فی علوم القرآن، و الإجابة لإیراد ما استدرکته عائشة علی الصحابة، و البحر المحیط
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 46
ألّف کتابا فی ذلک حافلا، یسمی «البرهان فی علوم القرآن»، فتطلّبته حتی وقفت علیه، فوجدته، قال فی خطبته «1».
لمّا کانت علوم القرآن لا تحصی، و معانیه لا تستقصی، وجبت العنایة بالقدر الممکن.
و مما فات المتقدمین وضع کتاب یشتمل علی أنواع علومه، کما وضع النّاس ذلک بالنسبة إلی علم الحدیث؛ فاستخرت اللّه تعالی- و له الحمد- فی وضع کتاب فی ذلک، جامع لما تکلم الناس فی فنونه، و خاضوا فی نکته و عیونه، و ضمّنته من المعانی الأنیقة و الحکم الرشیقة ما بهر القلوب عجبا، لیکون مفتاحا لأبوابه، عنوانا علی کتابه، معینا للمفسر علی حقائقه، مطلعا علی بعض أسراره و دقائقه، و سمّیته: «البرهان فی علوم القرآن» و هذه فهرست أنواعه:
النوع الأوّل/: معرفة سبب النزول.
الثانی/: معرفة المناسبة بین الآیات.
الثالث/: معرفة الفواصل.
الرابع/: معرفة الوجوه و النظائر.
الخامس/: علم المتشابه.
السادس: علم المبهمات.
السابع/: فی أسرار الفواتح.
الثامن/: فی خواتم السور.
التاسع/: فی معرفة المکیّ و المدنی.
العاشر/: فی معرفة أوّل ما نزل.
الحادی عشر/: معرفة علی کم لغة نزل.
الثانی عشر/: فی کیفیة إنزاله.
الثالث عشر/: فی بیان جمعه و من حفظه من الصحابة.
الرابع عشر/: معرفة تقسیمه.
الخامس عشر/: معرفة أسمائه.
السادس عشر/: معرفة ما وقع فیه من غیر لغة الحجاز.
السابع عشر: معرفة ما فیه من غیر لغة العرب.
الثامن عشر: معرفة غریبه.
__________________________________________________
فی أصول الفقه و غیرها.
انظر شذرات الذهب 6/ 335، و حسن المحاضرة 1/ 185- 186.
(1) انظر البرهان 1/ 9- 12.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 47
التاسع عشر/: معرفة التصریف.
العشرون/: معرفة الأحکام.
الحادی و العشرون/: معرفة کون اللفظ أو الترکیب أحسن و أفصح.
الثانی و العشرون/: معرفة اختلاف الألفاظ بزیادة أو نقص.
الثالث و العشرون/: معرفة توجیه القرآن.
الرابع و العشرون/: معرفة الوقف.
الخامس و العشرون/: علم مرسوم الخط.
السادس و العشرون/: معرفة فضائله.
السابع و العشرون/: معرفة خواصه.
الثامن و العشرون/: هل فی القرآن شی‌ء أفضل من شی‌ء؟.
التاسع و العشرون/: فی آداب تلاوته.
الثلاثون/: فی أنه هل یجوز فی التصانیف و الرسائل و الخطب استعمال بعض آیات القرآن؟
الحادی و الثلاثون/: معرفة الأمثال الکامنة فیه.
الثانی و الثلاثون/: معرفة أحکامه.
الثالث و الثلاثون/: معرفة جدله.
الرابع و الثلاثون/: معرفة ناسخه و منسوخه.
الخامس و الثلاثون/: معرفة موهم المختلف.
السادس و الثلاثون/: معرفة المحکم من المتشابه.
السابع و الثلاثون/: فی حکم الآیات المتشابهات الواردة فی الصفات.
الثامن و الثلاثون/: معرفة إعجازه.
التاسع و الثلاثون/: معرفة وجوب متواتره.
الأربعون/: فی بیان معاضدة السنّة الکتاب.
الحادی و الأربعون/: معرفة تفسیره.
الثانی و الأربعون/: معرفة وجوه المخاطبات.
الثالث و الأربعون/: بیان حقیقته و مجازه.
الرابع و الأربعون/: فی الکنایات و التعریض.
الخامس و الأربعون/: فی أقسام معنی الکلام.
السادس و الأربعون/: فی ذکر ما تیسر من أسالیب القرآن.
السابع و الأربعون/: فی معرفة الأدوات.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 48
و اعلم أنه ما من نوع من هذه الأنواع إلّا و لو أراد الإنسان استقصاءه لاستفرغ عمره ثم لم یحکم أمره، و لکن اقتصرنا من کلّ نوع علی أصوله، و الرّمز إلی بعض فصوله؛ فإنّ الصناعة طویلة و العمر قصیر، و ما ذا عسی أن یبلغ لسان التقصیر.
هذا آخر کلام الزرکشی فی خطبته.
و لما وقفت علی هذا الکتاب ازددت به سرورا، و حمدت اللّه کثیرا، و قوی العزم علی إبراز ما أضمرته، و شددت الحزم فی إنشاء التّصنیف الّذی قصدته، فوضعت هذا الکتاب العلیّ الشأن، الجلیّ البرهان، الکثیر الفوائد و الإتقان، و رتبت انواعه ترتیبا أنسب من ترتیب البرهان، و أدمجت بعض الأنواع فی بعض، و فصّلت ما حقّه أن یبان، و زدته علی ما فیه من الفوائد و الفرائد، و القواعد و الشوارد، ما یشنّف الآذان، و سمیته: «الإتقان فی علوم القرآن». و ستری فی کلّ نوع منه- إن شاء اللّه تعالی- ما یصلح أن یکون بالتصنیف مفردا، و ستروی من مناهله العذبة ریّا لا ظمأ بعده أبدا. و قد جعلته مقدّمة للتفسیر الکبیر الذی شرعت فیه. و سمیته ب «مجمع البحرین، و مطلع البدرین، الجامع لتحریر الروایة، و تقریر الدرایة.
و من اللّه أستمدّ التوفیق و الهدایة، و المعونة و الرعایة، إنّه قریب مجیب، و ما توفیقی إلّا باللّه، علیه توکلت و إلیه أنیب. و هذه فهرست أنواعه:
النوع الأول/: معرفة المکیّ و المدنیّ.
الثانی/: معرفة الحضریّ و السفریّ.
الثالث/: النهاریّ و اللّیلیّ.
الرابع/: الصیفیّ و الشّتائیّ.
الخامس/: الفراشیّ و النومیّ.
السادس: الأرضیّ و السمائی.
السابع/: أوّل ما نزل.
الثامن/: آخر ما نزل.
التاسع/: أسباب النزول.
العاشر/: ما نزل علی لسان بعض الصحابة.
الحادی عشر/: ما تکرر نزوله.
الثانی عشر/: ما تأخّر حکمه عن نزوله و ما تأخر نزوله عن حکمه.
الثالث عشر/: معرفة ما نزل مفرّقا و ما نزل جمعا.
الرابع عشر/: ما نزل مشیّعا و ما نزل مفردا.
الخامس عشر/: ما أنزل منه علی بعض الأنبیاء و ما لم ینزل منه علی أحد قبل النبی صلّی اللّه علیه و سلّم.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 49
السادس عشر/: فی کیفیة إنزاله.
السابع عشر/: فی معرفة أسمائه و أسماء سوره.
الثامن عشر/: فی جمعه و ترتیبه.
التاسع عشر: فی عدد سوره و آیاته و کلماته و حروفه.
العشرون/: فی حفّاظه و رواته.
الحادی و العشرون/: فی العالی و النازل.
الثانی و العشرون/: معرفة المتواتر.
الثالث و العشرون/: فی المشهور.
الرابع و العشرون/: فی الآحاد.
الخامس و العشرون/: فی الشاذّ.
السادس و العشرون/: الموضوع.
السابع و العشرون/: المدرج.
الثامن و العشرون/: فی معرفة الوقف و الابتداء.
التاسع و العشرون/: فی بیان الموصول لفظا المفصول معنی.
الثلاثون/: فی الإمالة و الفتح و ما بینهما.
الحادی و الثلاثون/: فی الإدغام و الإظهار و الإخفاء و الإقلاب.
الثانی و الثلاثون/: فی المدّ و القصر.
الثالث و الثلاثون/: فی تخفیف الهمزة.
الرابع و الثلاثون/: فی کیفیة تحمّله.
الخامس و الثلاثون/: فی آداب تلاوته.
السادس و الثلاثون/: فی معرفة غریبه.
السابع و الثلاثون/: فیما وقع فیه بغیر لغة الحجاز.
الثامن و الثلاثون/: فیما وقع فیه بغیر لغة العرب.
التاسع و الثلاثون/: فی معرفة الوجوه و النظائر.
الأربعون/: فی معرفة معانی الأدوات التی یحتاج إلیها المفسّر.
الحادی و الأربعون/: فی معرفة إعرابه.
الثانی و الأربعون/: فی قواعد مهمّة یحتاج المفسر إلی معرفتها.
الثالث و الأربعون/: فی المحکم و المتشابه.
الرابع و الأربعون/: فی مقدّمه و مؤخّره.
الخامس و الأربعون/: فی خاصّه و عامّه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 50
السادس و الأربعون/: فی مجمله و مبیّنه.
السابع و الأربعون/: فی ناسخه و منسوخه.
الثامن و الأربعون/: فی مشکله و موهم الاختلاف و التناقض.
التاسع و الأربعون/: فی مطلقه و مقیّده.
الخمسون/: فی منطوقه و مفهومه.
الحادی و الخمسون/: فی وجوه مخاطباته.
الثانی و الخمسون/: فی حقیقته و مجازه.
الثالث و الخمسون/: فی تشبیهه و استعارته.
الرابع و الخمسون/: فی کنایاته و تعریضه.
الخامس و الخمسون/: فی الحصر و الاختصاص.
السادس و الخمسون/: فی الإیجاز و الإطناب.
السابع و الخمسون/: فی الخبر و الإنشاء.
الثامن و الخمسون/: فی بدائع القرآن.
التاسع و الخمسون/: فی فواصل الآی.
الستون/: فی فواتح السور.
الحادی و الستون/: فی خواتم السور.
الثانی و الستون/: فی مناسبة الآیات و السور.
الثالث و الستون/: فی الآیات المشتبهات.
الرابع و الستون/: فی إعجاز القرآن.
الخامس و الستون/: فی العلوم المستنبطة من القرآن.
السادس و الستون/: فی أمثاله.
السابع و الستون/: فی أقسامه.
الثامن و الستون/: فی جدله.
التاسع و الستون/: فی الأسماء و الکنی و الألقاب.
السبعون/: فی مبهماته.
الحادی و السبعون/: فی أسماء من نزل فیهم القرآن.
الثانی و السبعون/: فی فضائل القرآن.
الثالث و السبعون/: فی أفضل القرآن و فاضله.
الرابع و السبعون/: فی مفردات القرآن.
الخامس و السبعون/: فی خواصّه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 51
السادس و السبعون/: فی رسوم الخطّ و آداب کتابته.
السابع و السبعون/: فی معرفة تأویله و تفسیره و بیان شرفه و الحاجة إلیه.
الثامن و السبعون/: فی شروط المفسّر و آدابه.
التاسع و السبعون/: فی غرائب التفسیر.
الثمانون/: فی طبقات المفسرین.
فهذه ثمانون نوعا علی سبیل الإدماج، و لو نوّعت باعتبار ما أدمجته فی ضمنها لزادت علی الثلاثمائة، و غالب هذه الأنواع فیها تصانیف مفردة، وقفت علی کثیر منها.
و من المصنفات فی مثل هذا النمط، و لیس فی الحقیقة مثله و لا قریبا منه، و إنما هی طائفة یسیرة و نبذة قصیرة:
«فنون الأفنان فی علوم القرآن» لابن الجوزیّ.
«و جمال القرّاء» للشیخ علم الدّین السخاویّ.
«و المرشد الوجیز فی علوم تتعلق بالقرآن العزیز» لأبی شامة.
«و البرهان فی مشکلات القرآن» لأبی المعالی عزیزی بن عبد الملک المعروف بشیذلة.
و کلّها بالنسبة إلی نوع من هذا الکتاب کحبّة رمل فی جنب رمل عالج، و نقطة قطر فی حیال بحر زاخر.
و هذه أسماء الکتب التی نظرتها علی هذا الکتاب، و لخصته منها:

فمن الکتب النقلیة:

فمن الکتب النقلیة:
تفسیر ابن جریر، و ابن أبی حاتم، و ابن مردویه، و أبی الشیخ بن حیّان، و الفریابیّ، و عبد الرزّاق، و ابن المنذر، و سعید بن منصور- و هو جزء من سننه-، و الحاکم- و هو جزء من مستدرکه-، و تفسیر الحافظ عماد الدین بن کثیر، و فضائل القرآن لأبی عبید، و فضائل القرآن لابن الضّریس، و فضائل القرآن لابن أبی شیبة، المصاحف لابن أبی داود، المصاحف لابن أشتة، الردّ علی من خالف مصحف عثمان لأبی بکر بن الأنباری، أخلاق حملة القرآن للآجری، التبیان فی آداب حملة القرآن للنّوویّ، شرح البخاریّ لابن حجر.

و من جوامع الحدیث و المسانید ما لا یحصی.

و من کتب القراءات و تعلّقات الأداء:

و من کتب القراءات و تعلّقات الأداء:
جمال القرّاء للسّخاویّ، النّشر و التقریب لابن الجزریّ، الکامل للهذلیّ، الإرشاد فی القراءات العشر للواسطیّ، الشواذّ لابن غلبون، الوقف و الابتداء لابن الأنباری و للسجاوندیّ
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 52
و للنحاس، و للدّانی و للعمانیّ و لابن النکزاویّ، قرّة العین فی الفتح و الإمالة بین اللّفظین لابن القاصح.

و من کتب اللغات و الغریب و العربیّة و الإعراب:

و من کتب اللغات و الغریب و العربیّة و الإعراب:
مفردات القرآن للراغب، غریب القرآن لابن قتیبة و للعزیزی، الوجوه و النظائر للنیسابوریّ و لابن عبد الصمد، الواحد و الجمع فی القرآن لأبی الحسن الأخفش الأوسط، الزّاهر لابن الأنباریّ، شرح التسهیل و الارتشاف لأبی حیّان، المغنی لابن هشام، الجنی الدانیّ فی حروف المعانی لابن أمّ قاسم، إعراب القرآن لأبی البقاء و للسمین و للسّفاقسی و لمنتخب الدین، المحتسب فی توجیه الشواذّ لابن جنّی، الخصائص له، الخاطریّات له، ذو القدّ له، أمالی ابن الحاجب، المعرّب للجوالیقیّ، مشکل القرآن لابن قتیبة، اللغات التی نزل بها القرآن لأبی القاسم محمد بن عبد اللّه، الغرائب و العجائب للکرمانیّ، قواعد فی التفسیر لابن تیمیّة.

و من کتب الأحکام و تعلقاتها:

و من کتب الأحکام و تعلقاتها:
أحکام القرآن لإسماعیل القاضی، و لبکر بن العلاء، و لأبی بکر الرازی، و للکیا الهراسیّ، و لابن العربیّ، و لابن الفرس، و لابن خویز منداد. الناسخ و المنسوخ لمکی، و لابن الحصار، و للسّعیدیّ، و لأبی جعفر النحاس، و لابن العربی، و لأبی داود السجستانی، و لأبی عبید القاسم بن سلّام، و لأبی منصور عبد القاهر بن طاهر التمیمیّ. الإمام فی أدلة الأحکام للشیخ عز الدین بن عبد السلام.

و من الکتب المتعلّقة بالإعجاز و فنون البلاغة:

و من الکتب المتعلّقة بالإعجاز و فنون البلاغة:
إعجاز القرآن للخطابیّ، و للرمّانی، و لابن سراقة، و للقاضی أبی بکر الباقلانیّ، و لعبد القاهر الجرجانیّ، و للإمام فخر الدین، و لابن أبی الإصبع- و اسمه البرهان- و للزّملکانیّ- و اسمه البرهان أیضا- و مختصره له- و اسمه المجید- مجاز القرآن لابن عبد السلام، الإیجاز فی المجاز لابن القیّم، نهایة التأمیل فی أسرار التنزیل للزّملکانیّ، التّبیان فی البیان له، المنهج المفید فی أحکام التوکید له، بدائع القرآن لابن أبی الإصبع، التحبیر له، الخواطر السوانح فی أسرار الفواتح له، أسرار التنزیل للشرف البارزیّ، الأقصی القریب للتنوخیّ، منهاج البلغاء لحازم، العمدة لابن رشیق، الصناعتین للعسکریّ، المصباح لبدر الدین بن مالک، التبیان للطّیبیّ، الکنایات للجرجانی، الإغریض فی الفرق بین الکنایة و التعریض للشیخ تقی الدین السبکیّ، الاقتناص فی الفرق بین الحصر و الاختصاص له، عروس الأفراح لولده بهاء الدین، روض الأفهام فی أقسام الاستفهام للشیخ شمس الدین بن الصائغ، نشر العبیر فی إقامة الظاهر مقام الضمیر له، المقدّمة فی سرّ الألفاظ المقدّمة له، إحکام الرای فی أحکام الآی له،
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 53
مناسبات ترتیب السور لأبی جعفر بن الزّبیر، فواصل الآیات للطّوفیّ، المثل السائر لابن الأثیر، الفلک الدائر علی المثل السائر، کنز البراعة لابن الأثیر، شرح بدیع قدامة للموفق عبد اللطیف.

و من الکتب فیما سوی ذلک من الأنواع:

و من الکتب فیما سوی ذلک من الأنواع:
البرهان فی متشابه القرآن للکرمانی، درّة التنزیل و غرّة التأویل فی المتشابه لأبی عبد اللّه الرازی «1»، کشف المعانی عن متشابه المثانی للقاضی بدر الدین بن جماعة، أمثال القرآن للماوردیّ، أقسام القرآن لابن القیّم، جواهر القرآن للغزالیّ، التعریف و الإعلام فیما وقع فی القرآن من الأسماء و الأعلام للسّهیلیّ، الذّیل علیه لابن عساکر، التّبیان فی مبهمات القرآن للقاضی بدر الدین بن جماعة، أسماء من نزل فیهم القرآن لإسماعیل الضریر، ذات الرّشد فی عدد الآی و شرحها للموصلیّ، شرح آیات الصفات لابن اللّبّان، الدرّ النظیم فی منافع القرآن العظیم للیافعیّ.

و من کتب الرسم:

و من کتب الرسم:
المقنع للدّانیّ، شرح الرّائیة «2» للسخاویّ، شرحها لابن جبارة.

و من الکتب الجامعة:

و من الکتب الجامعة:
بدائع الفوائد لابن القیم، کنز الفوائد للشیخ عزّ الدین بن عبد السلام، الغرر و الدّرر للشریف المرتضی، تذکرة البدر بن الصاحب، جامع الفنون لابن شبیب الحنبلیّ، النّفیس لابن الجوزیّ، البستان لأبی اللیث السمرقندیّ.

و من تفاسیر غیر المحدّثین:

و من تفاسیر غیر المحدّثین:
الکشّاف و حاشیته للطیبیّ، تفسیر الإمام فخر الدین، تفسیر الأصبهانی و الحوفیّ، و أبی حیّان، و ابن عطیة، و القشیریّ، و المرسی، و ابن الجوزی، و ابن عقیل، و ابن رزین، و الواحدیّ، و الکواشیّ، و الماوردی، و سلیم الرازیّ، و إمام الحرمین، و ابن برّجان، و ابن بزیزة، و ابن المنیّر، أمالی الرافعیّ علی الفاتحة، مقدّمة تفسیر ابن النقیب». اه و هذا أوان الشروع فی المقصود بعون الملک المعبود.
__________________________________________________
(1) قلت: کتاب «درة التنزیل و غرة التأویل» هو للخطیب الإسکافی و هو کتاب مطبوع. أما الامام أبی عبد اللّه الرازی فکتابه أسماه: «أنموذج جلیل فی أسئلة و أجوبة من غرائب آی التنزیل». مطبوع بهامش إملاء ما من به الرحمن، ثم طبع مستقلا طبع دار الفکر دمشق، و دار الفکر المعاصر بیروت.
(2) الرائیة: هی القصیدة من المقصد عقیلة أتراب القصائد فی أسنی المقاصد» فی رسم المصحف، نظمها قاسم فیرة الشاطبی، و شرحها السخاوی و ابن جبارة و غیرهما. کشف الظنون 2/ 1159.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 54

النوع الأول فی معرفة المکّی و المدنیّ «1»

اشارة

النوع الأول فی معرفة المکّی و المدنیّ «1» أفرده بالتصنیف جماعة، منهم مکیّ، و العزّ الدّیرینیّ «2».
و من فوائد معرفة ذلک: العلم بالمتأخّر، فیکون ناسخا أو مخصّصا، علی رأی من یری تأخیر المخصّص.
قال أبو القاسم الحسن بن محمد بن حبیب النیسابوریّ فی کتاب «التنبیه علی فضل علوم القرآن «3»»: من أشرف علوم القرآن علم نزوله و جهاته، و ترتیب ما نزل بمکة و المدینة، و ما نزل بمکة و حکمه مدنیّ، و ما نزل بالمدینة و حکمه مکی، و ما نزل بمکّة فی أهل المدینة، و ما نزل بالمدینة فی أهل مکة، و ما یشبه نزول المکیّ فی المدنیّ و ما یشبه نزول المدنیّ فی المکیّ، و ما نزل بالجحفة، و ما نزل ببیت المقدس، و ما نزل بالطائف. و ما نزل بالحدیبیة، و ما نزل لیلا و ما نزل نهارا، و ما نزل مشیّعا و ما نزل مفردا، و الآیات المدنیات فی السّور المکیّة، و الآیات المکیّات فی السور المدنیة، و ما حمل من مکة إلی المدینة، و ما حمل من المدینة إلی مکة، و ما حمل من المدینة إلی أرض الحبشة، و ما نزل مجملا، و ما نزل مفسّرا، و ما اختلفوا فیه: فقال بعضهم مدنی و بعضهم مکیّ. فهذه خمسة و عشرون وجها من لم یعرفها و یمیّز بینها لم یحلّ له أن یتکلّم فی کتاب اللّه تعالی. انتهی.
قلت: و قد أشبعت الکلام علی هذه الأوجه، فمنها ما أفردته بنوع، و منها ما تکلّمت علیه فی ضمن بعض الأنواع.
و قال ابن العربیّ فی کتابه «الناسخ و المنسوخ»: الّذی علمناه علی الجملة من القرآن أنّ
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 187، و مقدمة کتاب المبانی ص 8.
(2) هو عبد العزیز بن أحمد بن سعید بن عبد اللّه الدیرینی الشافعی، أبو محمد.
ولد سنة 612 ه و توفی سنة 694 ه.
من تصانیفه: المصباح المنیر فی علم التفسیر، و طهارة القلوب و الخضوع لعلام الغیوب و غیرها.
انظر شذرات الذهب 5/ 450، و معجم المؤلفین 5/ 241.
(3) نقله فی البرهان 1/ 192. و هو الحسن بن محمد بن حبیب بن أیوب النیسابوری، أبو القاسم.
توفی سنة 406 ه. انظر طبقات المفسرین للسیوطی 45. 48، و شذرات الذهب 3/ 181.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 55
منه مکیّا و مدنیّا، و سفریّا و حضریّا، و لیلیّا و نهاریّا و سمائیّا و أرضیّا، و ما نزل بین السماء و الأرض، و ما نزل تحت الأرض فی الغار.
و قال ابن النقیب فی مقدّمة تفسیره: المنزّل من القرآن علی أربعة أقسام: مکّیّ، و مدنیّ، و ما بعضه مکیّ و بعضه مدنیّ، و ما لیس بمکیّ و لا مدنیّ.

[تعریف المکی و المدنی]:

[تعریف المکی و المدنی]:
اعلم أنّ للنّاس فی المکیّ و المدنی اصطلاحات ثلاثة «1»:
أشهرها: أنّ المکیّ ما نزل قبل الهجرة، و المدنیّ ما نزل بعدها، سواء نزل بمکة أم بالمدینة، عام الفتح أو عام حجّة الوداع، أم بسفر من الأسفار.
أخرج عثمان بن سعید الدارمی بسنده إلی یحیی بن سلام «2»، قال: ما نزل بمکة و ما نزل فی طریق المدینة قبل أن یبلغ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم المدینة، فهو من المکیّ، و ما نزل علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فی أسفاره بعد ما قدم المدینة فهو من المدنیّ.
و هذا أثر لطیف، یؤخذ منه: أنّ ما نزل فی سفر الهجرة مکیّ اصطلاحا.
الثانی: أنّ المکیّ ما نزل بمکة و لو بعد الهجرة، و المدنیّ ما نزل بالمدینة. و علی هذا تثبت الواسطة، فما نزل بالأسفار لا یطلق علیه مکیّ و لا مدنیّ.
و قد أخرج الطّبرانی فی الکبیر من طریق الولید بن مسلم، عن عفیر بن معدان، عن ابن عامر، عن أبی أمامة قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «أنزل القرآن فی ثلاثة أمکنة: مکّة، و المدینة، و الشام» «3».
قال الولید: یعنی: بیت المقدس. و قال الشیخ عماد الدین ابن کثیر: بل تفسیره بتبوک أحسن.
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 187.
(2) انظر البرهان 1/ 188. 189.
(3) رواه الطبرانی فی الکبیر. حدیث رقم (7717) 8/ 201.
و سنده ضعیف، فیه:
1. عفیر بن معدان: ضعیف، انظر التقریب 2/ 25، و المیزان 3/ 83، و المغنی 2/ 436، و الکاشف 2/ 236، و الکامل 5/ 379. 382.
2. الولید بن مسلم: ثقة، لکنه کثیر التدلیس و التسویة. انظر التقریب 2/ 336، و طبقات المدلسین ص 114، و الکاشف.
و لم یصرّح فی سائر طبقات السند بالتحدیث. و انظر مجمع الزوائد 7/ 157.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 56
قلت: و یدخل فی مکّة ضواحیها، کالمنزّل بمنیّ و عرفات و الحدیبیة، و فی المدینة ضواحیها، کالمنزّل ببدر و أحد و سلع.
الثالث: أنّ المکیّ ما وقع خطابا لأهل مکة، و المدنیّ ما وقع خطابا لأهل المدینة، و حمل علی هذا قول ابن مسعود الآتی.
قال القاضی أبو بکر فی «الانتصار» «1»: إنّما یرجع فی معرفة المکیّ و المدنیّ إلی حفظ الصحابة و التابعین، و لم یرد عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فی ذلک قول، لأنه لم یؤمر به، و لم یجعل اللّه علم ذلک من فرائض الأمّة، و إن وجب فی بعضه علی أهل العلم معرفة تاریخ الناسخ و المنسوخ، فقد یعرف ذلک بغیر نصّ الرسول. انتهی.
و قد أخرج البخاریّ: عن ابن مسعود أنّه قال: و الّذی لا إله غیره ما نزلت آیة من کتاب اللّه تعالی إلّا و أنا أعلم فیمن نزلت، و أین نزلت «2».
و قال أیّوب: سأل رجل عکرمة عن آیة من القرآن، فقال: نزلت فی سفح ذلک الجبل، و أشار إلی سلع. أخرجه أبو نعیم فی الحلیة «3».
و قد ورد عن ابن عباس و غیره عدّ المکیّ و المدنیّ «4». و أنا أسوق ما وقع لی من ذلک، ثم أعقبه بتحریر ما اختلف فیه.
قال ابن سعد فی الطبقات: أنبأنا الواقدیّ، حدّثنی قدامة بن موسی، عن أبی سلمة الحضرمیّ، سمعت ابن عباس قال: سألت أبیّ بن کعب عمّا نزل من القرآن بالمدینة؟ فقال:
نزل بها سبع و عشرون سورة، و سائرها بمکة.
و قال أبو جعفر النحاس فی کتابه «الناسخ و المنسوخ «5»». حدّثنی یموت بن المزرّع:
حدّثنا أبو حاتم سهل بن محمد السّجستانی، أنبأنا أبو عبیدة معمر بن المثنی: حدّثنا یونس بن حبیب: سمعت أبا عمرو بن العلاء یقول: سألت مجاهدا عن تلخیص أی القرآن، المدنیّ من المکیّ، فقال: سألت ابن عباس عن ذلک، فقال:
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 191.
(2) رواه البخاری (5002)، و مسلم (2463).
(3) الحلیة 3/ 327.
و سلع: جیل فی المدینة.
(4) انظر مقدمة کتاب المبانی فی نظم المعانی ص 8. 13. فقد رواه من طریق الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن عباس.
و من طریق عثمان بن عطاء، عن أبیه، عن ابن عباس.
(5) الناسخ و المنسوخ ص 131- 132.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 57
سورة الأنعام: نزلت بمکّة جملة واحدة، فهی مکیّة إلّا ثلاث آیات منها نزلن بالمدینة:
قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ [151- 153]. إلی تمام الآیات الثلاث، و ما تقدّم من السّور مدنیات.
و نزلت بمکّة سورة الأعراف و یونس و هود و یوسف و الرّعد و إبراهیم و الحجر و النحل.
سوی ثلاث آیات من آخرها فإنّهن نزلن بین مکة و المدینة، فی منصرفه من أحد. و سورة بنی إسرائیل و الکهف و مریم و طه و الأنبیاء و الحجّ، سوی ثلاث آیات هذانِ خَصْمانِ [19- 21] إلی تمام الآیات الثلاث، فإنّهنّ نزلن بالمدینة.
و سورة المؤمنون و الفرقان و سورة الشعراء، سوی خمس آیات من أخراها نزلن بالمدینة:
وَ الشُّعَراءُ یَتَّبِعُهُمُ الْغاوُونَ (224) [224] إلی آخرها.
و سورة النمل و القصص و العنکبوت و الرّوم و لقمان، سوی ثلاث آیات منها نزلن بالمدینة: وَ لَوْ أَنَّ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ [27- 29] إلی تمام الآیات.
و سورة السجدة، سوی ثلاث آیات: أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً [18- 20]. إلی تمام الآیات الثلاث.
و سورة سبأ و فاطر و یس و الصافات و ص و الزّمر، سوی ثلاث آیات نزلن بالمدینة فی وحشیّ قاتل حمزة: قُلْ یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا [53] إلی تمام الثلاث آیات.
و الحوامیم السبع و ق و الذّاریات و الطّور و النجم و القمر و الرحمن و الواقعة و الصف و التغابن إلّا آیات من آخرها نزلن بالمدینة.
و الملک و ن و الحاقّة و سأل و سورة نوح و الجنّ و المزّمل إلّا آیتین: إِنَّ رَبَّکَ یَعْلَمُ أَنَّکَ تَقُومُ [20].
و المدّثر إلی آخر القرآن إلّا إِذا زُلْزِلَتِ و إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ و قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) و قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) و قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) فإنّهنّ مدنیّات.
و نزل بالمدینة سورة الأنفال و براءة و النور و الأحزاب و سورة محمد و الفتح و الحجرات و الحدید و ما بعدها إلی التحریم.
هکذا أخرجه بطوله، و إسناده جیّد، رجاله کلّهم ثقات من علماء العربیّة المشهورین.
و قال البیهقیّ فی «دلائل النبوة» «1»: أنبأنا أبو عبد اللّه الحافظ، أخبرنا أبو محمد بن زیاد العدل، حدّثنا محمد بن إسحاق، حدّثنا یعقوب بن إبراهیم الدّورقیّ، حدّثنا أحمد بن نصر بن
__________________________________________________
(1) دلائل النبوة 7/ 142- 143 بسند حسن.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 58
مالک الخزاعیّ، حدّثنا علیّ بن الحسین بن واقد، عن أبیه، حدّثنی یزید النحویّ، عن عکرمة و الحسن بن أبی الحسن قالا: أنزل اللّه من القرآن بمکة: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ و ن، و المزمل، و المدّثر، و تَبَّتْ یَدا أَبِی لَهَبٍ و إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ (1) و سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ الْأَعْلَی (1) و وَ اللَّیْلِ إِذا یَغْشی (1) وَ الْفَجْرِ، وَ الضُّحی، و أَ لَمْ نَشْرَحْ وَ الْعَصْرِ، وَ الْعادِیاتِ، و الْکَوْثَرَ، و أَلْهاکُمُ التَّکاثُرُ (1) و أَ رَأَیْتَ و قُلْ یا أَیُّهَا الْکافِرُونَ (1) و أصحاب الْفِیلِ، و الْفَلَقِ، و قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) و قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) و النَّجْمِ، و عَبَسَ، و إِنَّا أَنْزَلْناهُ، وَ الشَّمْسِ وَ ضُحاها (1)، وَ السَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ (1)، وَ التِّینِ وَ الزَّیْتُونِ (1)، و لِإِیلافِ قُرَیْشٍ (1) و الْقارِعَةُ، و لا أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیامَةِ (1) و (الهمزة)، وَ الْمُرْسَلاتِ (1)، و ق، و لا أُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ (1) وَ السَّماءِ وَ الطَّارِقِ (1)، و اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ و ص، و الجنّ، و یس، و الفرقان، و الملائکة، و طه، و الواقعة، و طسم، و طس، و طسم، و بنی إسرائیل، و التاسعة، و هود، و یوسف، و أصحاب الحجر، و الأنعام، و الصّافّات، و لقمان، و سبأ، و الزّمر، و حم المؤمن، و حم الدخان، و حم السجدة، و حم عسق، و حم الزخرف، و الجاثیة، و الأحقاف، و الذّاریات، و الغاشیة، و أصحاب الکهف، و النّحل، و نوح، و إبراهیم و الأنبیاء، و المؤمنون، و الم السجدة، و الطّور، و تبارک، و الحاقة، و سأل، و عَمَّ یَتَساءَلُونَ (1) و وَ النَّازِعاتِ و إِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ (1)، و إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ (1) و الرّوم، و العنکبوت.
و ما نزل بالمدینة «1»: وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ (1)، و البقرة، و آل عمران، و الأنفال، و الأحزاب، و المائدة، و الممتحنة، و النساء، و إِذا زُلْزِلَتِ، و الحدید، و محمّد، و الرعد، و الرحمن، و هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ، و الطلاق، و لَمْ یَکُنِ و الحشر، و إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ، و النور، و الحجّ، و المنافقون، و المجادلة، و الحجرات، و یا أَیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ، و الصفّ، و الجمعة، و التغابن، و الفتح، و براءة.
قال البیهقیّ «2»: و التاسعة، یرید بها سورة یونس. قال: و قد سقط من هذه الروایة:
الفاتحة و الأعراف، و کهیعص، فیما نزل بمکة.
قال «3»: و قد أخبرنا علیّ بن أحمد بن عبدان، أخبرنا أحمد بن عبید الصفّار، حدّثنا محمد بن الفضل، حدّثنا إسماعیل بن عبد اللّه بن زرارة الرّقّی، حدّثنا عبد العزیز بن عبد
__________________________________________________
(1) انظر الناسخ و المنسوخ لقتادة ص 52. 53، و البرهان 1/ 193.
(2) دلائل النبوة 7/ 143.
(3) دلائل النبوة 7/ 143. 144.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 59
الرحمن القرشیّ، حدّثنا خصیف، عن مجاهد، عن ابن عباس أنه قال: إنّ أوّل ما أنزل اللّه علی نبیّه من القرآن: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ فذکر معنی هذا الحدیث، و ذکر السّور التی سقطت من الروایة الأولی فی ذکر ما نزل بمکة، و قال: و للحدیث شاهد فی تفسیر مقاتل و غیره مع المرسل الصّحیح الذی تقدّم.
و قال ابن الضّریس فی «فضائل القرآن» «1»: حدّثنا محمد بن عبد اللّه بن أبی جعفر الرازی، أنبأنا عمر بن هارون، حدّثنا عثمان بن عطاء الخراسانی، عن أبیه، عن ابن عباس قال: کانت إذا أنزلت فاتحة سورة بمکة کتبت بمکة، ثم یزید اللّه فیها ما شاء، و کان أوّل ما أنزل من القرآن: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ، ثم ن، ثم یا أَیُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1)، ثم یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1)، ثم تَبَّتْ یَدا أَبِی لَهَبٍ، ثم إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ (1)، ثم سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ الْأَعْلَی (1)، ثم وَ اللَّیْلِ إِذا یَغْشی (1)، ثم وَ الْفَجْرِ، ثم وَ الضُّحی، ثم أَ لَمْ نَشْرَحْ، ثم وَ الْعَصْرِ، ثم وَ الْعادِیاتِ، ثم إِنَّا أَعْطَیْناکَ، ثم أَلْهاکُمُ التَّکاثُرُ (1)، ثم أَ رَأَیْتَ الَّذِی یُکَذِّبُ، ثم قُلْ یا أَیُّهَا الْکافِرُونَ ثم أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ فَعَلَ رَبُّکَ، ثم قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1)، ثم قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1)، ثم قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1)، ثم وَ النَّجْمِ، ثم عَبَسَ، ثم إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ (1) ثم وَ الشَّمْسِ وَ ضُحاها (1)، ثم وَ السَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ (1)، ثم وَ التِّینِ وَ الزَّیْتُونِ (1)، ثم لِإِیلافِ قُرَیْشٍ (1)، ثم القارعة، ثم لا أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیامَةِ (1)، ثم وَیْلٌ لِکُلِّ هُمَزَةٍ، ثم و المرسلات، ثم ق، ثم لا أُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ (1)، ثم وَ السَّماءِ وَ الطَّارِقِ (1)، ثم اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ، ثم ص، ثم الأعراف، ثم قُلْ أُوحِیَ، ثم یس، ثم الفرقان، ثم الملائکة، ثم کهیعص، ثم طه، ثم الواقعة، ثم طسم الشعراء، ثم طس، ثم القصص، ثم بنی إسرائیل، ثم یونس، ثم هود، ثم یوسف، ثم الحجر، ثم الأنعام، ثم الصافات، ثم لقمان، ثم سبأ، ثم الزمر، ثم حم المؤمن، ثم حم السجدة، ثم حم عسق، ثم حم الزخرف، ثم الدخان، ثم الجاثیة، ثم الأحقاف، ثم الذاریات، ثم الغاشیة، ثمّ الکهف، ثم النّحل، ثم إِنَّا أَرْسَلْنا نُوحاً، ثم سورة إبراهیم، ثم الأنبیاء، ثم المؤمنون، ثم تنزیل السجدة، ثم الطّور، ثم تبارک الملک، ثم الحاقّة، ثم سأل، ثم عَمَّ یَتَساءَلُونَ (1)، ثم النازعات، ثم إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ (1)، ثم إِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ (1)، ثم الروم، ثم العنکبوت، ثم وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ (1) فهذا ما أنزل اللّه بمکة.
__________________________________________________
(1) فضائل القرآن لابن الضریس ص 33. 35.
قلت: سنده ضعیف جدا، فیه عمر بن هارون: متروک. انظر تهذیب الکمال 2/ 1024. 1025، و تهذیب التهذیب 7/ 501. 505، و التقریب 2/ 64، و الکاشف 2/ 279.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 60
و أما ما أنزل بالمدینة: سورة البقرة، ثم الأنفال، ثم آل عمران، ثم الأحزاب، ثم الممتحنة، ثم النساء، ثم إِذا زُلْزِلَتِ، ثم الحدید، ثم القتال، ثم الرّعد، ثمّ الرحمن، ثم الإنسان، ثم الطلاق، ثم لم یکن، ثم الحشر، ثم إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ، ثم النور، ثم الحج، ثمّ المنافقون، ثمّ المجادلة، ثمّ الحجرات، ثمّ التحریم، ثمّ الجمعة، ثمّ التغابن، ثمّ الصف، ثمّ الفتح، ثمّ المائدة، ثمّ براءة «1».
و قال أبو عبید فی «فضائل القرآن» «2»: حدّثنا عبد اللّه بن صالح و معاویة بن صالح، عن علیّ بن أبی طلحة، قال: نزلت بالمدینة سورة البقرة، و آل عمران، و النساء، و المائدة، و الأنفال، و التوبة، و الحجّ، و النور، و الأحزاب، و الَّذِینَ کَفَرُوا، و الفتح، و الحدید، و المجادلة، و الحشر، و الممتحنة، و الحواریّین. یرید الصفّ. و التغابن، و یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ، و یا أَیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ، و الفجر، و اللیل، و إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ (1)، و لَمْ یَکُنِ، و إِذا زُلْزِلَتِ، و إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ، و سائر ذلک بمکة.
و قال أبو بکر بن الأنباری: حدّثنا إسماعیل بن إسحاق القاضی، حدّثنا حجّاج بن منهال، نبأنا هشام، عن قتادة «3»، قال: نزل فی المدینة من القرآن: البقرة، و آل عمران، و النساء، و المائدة، و براءة، و الرّعد، و النّحل، و الحجّ، و النور، و الأحزاب، و محمد، و الفتح، و الحجرات، و الحدید، و الرحمن، و المجادلة، و الحشر، و الممتحنة، و الصف، و الجمعة، و المنافقون، و التغابن، و الطلاق، و یا أَیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ إلی رأس العشر، و إِذا زُلْزِلَتِ، و إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ و سائر القرآن نزل بمکة.
و قال أبو الحسن بن الحصّار فی کتابه «الناسخ و المنسوخ»: المدنیّ باتفاق عشرون سورة، و المختلف فیه اثنتا عشرة سورة، و ما عدا ذلک مکیّ باتفاق. ثم نظم فی ذلک أبیاتا، فقال:
یا سائلی عن کتاب اللّه مجتهدا و عن ترتّب ما یتلی من السّور
و کیف جاء بها المختار من مضر صلّی الإله علی المختار من مضر
و ما تقدّم منها قبل هجرته و ما تأخّر فی بدو و فی حضر
لیعلم النّسخ و التخصیص مجتهد یؤید الحکم بالتاریخ و النّظر
تعارض النّقل فی أمّ الکتاب و قد تؤوّلت الحجر تنبیها لمعتبر
أمّ القرآن و فی أم القری نزلت ما کان للخمس قبل الحمد من أثر __________________________________________________
(1) و انظر تنزیل القرآن لابن شهاب الزهری. رحمه اللّه. و ناسخ القرآن لابن البارزی.
(2) فضائل القرآن ص 221 و فیه: عبد اللّه بن صالح، عن معاویة ...
(3) انظر الناسخ و المنسوخ لقتادة ص 52. 53.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 61
و بعد هجرة خیر النّاس قد نزلت عشرون من سور القرآن فی عشر
فأربع من طوال السّبع أوّلها و خامس الخمس فی الأنفال ذی العبر
و توبة اللّه إن عدّت فسادسة و سورة النور و الأحزاب ذی الذکر
و سورة لنبیّ اللّه محکمة و الفتح و الحجرات الغرّ فی غرر
ثم الحدید و یتلوها مجادلة و الحشر ثم امتحان اللّه للبشر
و سورة فضح اللّه النّفاق بها و سورة الجمع تذکار لمدّکر
و للطّلاق و للتّحریم حکمهما و النّصر و الفتح تنبیها علی العمر
هذا الّذی اتّفقت فیه الرّواة له و قد تعارضت الأخبار فی أخر
فالرّعد مختلف فیها متی نزلت و أکثر الناس قالوا الرّعد کالقمر
و مثلها سورة الرّحمن شاهدها ممّا تضمن قول الجنّ فی الخبر
و سورة للحواریّین قد علمت ثمّ التّغابن و التّطفیف ذو النذر
و لیلة القدر قد خصّت بملّتنا و لم یکن بعدها الزّلزال فاعتبر
و قل هو اللّه من أوصاف خالقنا و عوذتان ترد البأس بالقدر
و ذا الذی اختلفت فیه الرّواة له و ربما استثنیت آی من السّور
و ما سوی ذاک مکّی تنزّله فلا تکن من خلاف النّاس فی حصر
فلیس کلّ خلاف جاء معتبرا إلّا خلاف له حظّ من النّظر الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 62

فصل فی تحریر السور المختلف فیها

اشارة

فصل فی تحریر السور المختلف فیها
«1»:

سورة الفاتحة:

سورة الفاتحة:
الأکثرون علی أنّها مکیّة، بل ورد أنّها أول ما نزل کما سیأتی فی النوع الثامن، و استدلّ لذلک بقوله تعالی: وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی [الحجر: 87]. و قد فسّرها صلّی اللّه علیه و سلّم بالفاتحة کما فی الصحیح. و سورة الحجر مکّیّة باتفاق، و قد امتنّ علی رسوله فیها بها، فدلّ علی تقدم نزول الفاتحة علیها، إذ یبعد أن یمتنّ علیه بما لم ینزل بعد، و بأنّه لا خلاف أنّ فرض الصلاة کان بمکة، و لم یحفظ أنه کان فی الإسلام صلاة بغیر الفاتحة، ذکره ابن عطیّة و غیره.
و قد روی الواحدی «2» من طریق العلاء بن المسیّب، عن الفضیل بن عمرو، عن علیّ ابن أبی طالب، قال: نزلت فاتحة الکتاب بمکّة من کنز تحت العرش.
و اشتهر عن مجاهد القول بأنّها مدنیّة. أخرجه الفریابی فی تفسیره، و أبو عبید فی الفضائل بسند صحیح عنه «3».
قال الحسین بن الفضل: هذه هفوة من مجاهد؛ لأنّ العلماء علی خلاف قوله. و قد نقل ابن عطیّة القول بذلک عن الزّهریّ و عطاء و سوادة بن زیاد و عبد اللّه بن عبید بن عمیر.
و ورد عن أبی هریرة. بإسناد جیّد. قال الطّبرانی فی الأوسط: حدّثنا عبید بن غنّام، نبأنا أبو بکر بن أبی شیبة، نبأنا أبو الأحوص، عن منصور، عن مجاهد، عن أبی هریرة: أنّ إبلیس
__________________________________________________
(1) انظر کتابنا (مقدمات السور القرآنیة) ففیه تحقیق لهذا الخلاف، و اللّه الموفق.
(2) رواه الواحدی فی أسباب النزول ص 19 و بین الفضیل بن عمرو و علی مفاوز.
فاللّه تعالی أعلم بالصواب.
(3) عزاه فی الدر المنثور 1/ 3 لوکیع، و الفریابی فی تفسیریهما و أبی عبید فی فضائل القرآن، ص 222، و ابن أبی شیبة فی المصنف، و عبد بن حمید، و ابن المنذر فی تفسیره، و أبو بکر بن الأنباری فی کتاب المصاحف، و أبو الشیخ فی العظمة [حدیث رقم (1124) 5/ 1679]، و أبو نعیم فی الحلیة من طرق عن مجاهد.
رواه فی العظمة، حدیث رقم (1124) 5/ 1679، و أبو نعیم فی الحلیة 3/ 299 من طریق جریر بن عبد الحمید، عن منصور، عن مجاهد قوله بأتم منه و لفظه: «رنّ إبلیس أربعا: حین لعن، و حین أهبط، و حین بعث محمد. صلّی اللّه علیه و سلّم.، و بعث علی فترة من الرسل.، و حین أنزلت الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ قال:
نزلت بالمدینة.
و کان یقال: الرنة و النخرة من الشیطان، فلعن اللّه من رنّ أو نخر.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 63
رنّ حین أنزلت فاتحة الکتاب، و أنزلت بالمدینة «1». و یحتمل أن الجملة الأخیرة مدرجة من قول مجاهد.
و ذهب بعضهم إلی أنّها نزلت مرّتین: مرّة بمکة و مرّة بالمدینة، مبالغة فی تشریفها.
و فیها قول رابع: أنّها نزلت نصفین: نصفها بمکة و نصفها بالمدینة، حکاه أبو اللیث السمرقندیّ «2».

سورة النساء:

سورة النساء:
زعم النحاس «3» أنها مکیة، مستندا إلی أن قوله: إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ [58] نزلت بمکّة اتفاقا فی شأن مفتاح الکعبة، و ذلک مستند واه؛ لأنّه لا یلزم من نزول آیة أو آیات من سورة طویلة نزل معظمها بالمدینة أن تکون مکیّة، خصوصا أنّ الأرجح أنّ ما نزل بعد الهجرة مدنیّ؛ و من راجع أسباب نزول آیاتها عرف الردّ علیه. و مما یرد علیه أیضا ما أخرجه البخاریّ عن عائشة قالت: ما نزلت سورة البقرة و النساء إلّا و أنا عنده «4». و دخولها علیه کان بعد الهجرة اتفاقا. و قیل: نزلت عند الهجرة.

سورة یونس:

سورة یونس:
المشهور أنّها مکیّة، و عن ابن عباس روایتان، فتقدّم فی الآثار السابقة عنها أنّها مکیّة. و أخرجه ابن مردویه من طریق العوفیّ عنه، و من طریق ابن جریج، عن عطاء عنه، و من طریق خصیف، عن مجاهد، عن ابن الزبیر.
و أخرج من طریق عثمان بن عطاء، عن أبیه، عن ابن عبّاس: أنّها مدنیّة، و یؤید المشهور ما أخرجه ابن أبی حاتم «5»، من طریق الضّحاک، عن ابن عباس قال: لما بعث اللّه
__________________________________________________
(1) رواه ابن أبی شیبة فی المصنف، حدیث رقم (30139) 6/ 139 من طریق أبی الأحوص، عن منصور، عن مجاهد، عن أبی هریرة، قال: أنزلت فاتحة الکتاب بالمدینة.
و الطبرانی فی الأوسط، و قال: «لم یروه عن منصور، إلا أبو الأحوص». مجمع البحرین. کتاب التفسیر (143/ 2).
و الدار قطنی فی العلل (1542) 8/ 235.
و أبو سعید بن الإعرابی فی معجمه، کما فی الدر المنثور 1/ 3 و قال: یرویه منصور بن المعتمر، و اختلف عنه:
أ. فرواه أبو الأحوص، عن منصور، عن مجاهد، عن أبی هریرة.
ب. و غیره یرویه، عن منصور، عن مجاهد، من قوله. و هو الصواب» ا ه.
قلت: رواه ابن أبی شیبة، حدیث رقم (30105) من طریق أبی أسامة، عن زائدة، عن منصور، و أبو الشیخ فی العظمة، و أبو نعیم فی الحلیة 3/ 299 عن جریر، عن منصور.
(2) انظر أسباب النزول للواحدی ص 11. 12، و بصائر ذوی التمییز 1/ 128، و البرهان 1/ 194، و الدر المنثور 1/ 3.
(3) رواه البخاری (4707).
(4) انظر الدر المنثور 2/ 117.
(5) عزاه فی الدر المنثور 3/ 299. 300 لابن جریر و ابن أبی حاتم و أبی الشیخ و ابن مردویه عن ابن عباس
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 64
محمدا رسولا أنکرت العرب ذلک. أو من أنکر ذلک منهم. فقالوا: اللّه أعظم من أن یکون رسوله بشرا، فأنزل اللّه تعالی: أَ کانَ لِلنَّاسِ عَجَباً [یونس: 2].

سورة الرعد:

سورة الرعد:
تقدّم من طریق مجاهد، عن ابن عباس، و عن علیّ بن أبی طلحة: أنّها مکیة، و فی بقیة الآثار أنّها مدنیّة.
و أخرج ابن مردویه الثانی من طریق العوفی، عن ابن عباس، و من طریق ابن جریج، عن عثمان بن عطاء عن ابن عباس و من طریق مجاهد، عن ابن الزبیر و أخرج أبو الشیخ مثله عن قتادة، و أخرج الأول عن سعید بن جبیر.
و قال سعید بن منصور فی سننه: حدّثنا أبو عوانة، عن أبی بشر، قال: سألت سعید بن جبیر عن قوله تعالی: وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ [الرعد: 43] أ هو عبد اللّه بن سلام؟ فقال:
کیف و هذه السورة مکیّة!.
و یؤید القول بأنّها مدنیّة: ما أخرجه الطّبرانیّ «1» و غیره عن أنس: أن قوله تعالی: اللَّهُ یَعْلَمُ ما تَحْمِلُ کُلُّ أُنْثی إلی قوله: وَ هُوَ شَدِیدُ الْمِحالِ [الرعد: 1308]، نزل فی قصة أربد بن قیس و عامر بن الطّفیل حین قدما المدینة علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم.
و الذی یجمع به بین الاختلاف: أنّها مکیّة إلّا آیات منها.

سورة الحجّ:

سورة الحجّ:
تقدّم من طریق مجاهد، عن ابن عبّاس: أنّها مکیّة إلّا الآیات التی استثناها، و فی الآثار الباقیة: أنّها مدنیة.
و أخرج ابن مردویه من طریق العوفی، عن ابن عباس. و من طریق ابن جریج و عثمان، عن عطاء، عن ابن عباس، و من طریق مجاهد، عن ابن الزبیر: أنّها مدنیة.
قال ابن الفرس فی «أحکام القرآن»: و قیل: إنّها مکیّة إلّا: هذانِ خَصْمانِ الآیات.
و قیل: إلّا عشر آیات. و قیل: مدنیّة إلّا أربع آیات: وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ إلی
__________________________________________________
رضی اللّه عنهما.
رواه ابن جریر 6/ 81 من طریق بشر بن عمارة، عن أبی روق، عن الضحاک، عن ابن عباس به.
و الضحاک لم یسمع من ابن عباس. انظر المراسیل 94. 96، و التقریب 1/ 373.
و رواه الواحدی. أیضا. فی أسباب النزول ص 264. بدون ذکر سنده.
(1) لم أره عنده عن أنس، بل رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (10760) 10/ 379. 381، و فی الطوال، حدیث رقم (37) 25/ 278. 279 و أبو نعیم فی الدلائل 1/ 66، و الواحدی فی أسباب النزول ص 272. 273 و عزاه فی الدر المنثور 4/ 46 لابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی فی الکبیر و ابن مردویه و أبو نعیم فی الدلائل من طریق عطاء بن یسار، عن ابن عباس و رضی اللّه عنهما.
و فی سنده: عبد العزیز بن عمران: متروک، انظر التقریب 1/ 511، و التهذیب 6/ 350. 351، و الکاشف 2/ 177.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 65
عَقِیمٍ [52. 55]. قاله قتادة و غیره. و قیل: کلّها مدنیة، قاله الضحاک و غیره، و قیل: هی مختلطة، فیها مدنیّ و مکیّ، و هو قول الجمهور، انتهی.
و یؤیّد ما نسبه إلی الجمهور: أنّه ورد فی آیات کثیرة منها أنّه نزل بالمدینة، کما حررناه فی أسباب النزول «1».

سورة الفرقان:

سورة الفرقان:
قال ابن الفرس: الجمهور علی أنّها مکیّة، و قال الضحاک: مدنیّة.

سورة یس:

سورة یس:
حکی أبو سلیمان الدّمشقیّ له قولا: إنها مدنیّة، قال: و لیس بالمشهور.

سورة ص:

سورة ص:
حکی الجعبری قولا: إنّها مدنیة، خلاف حکایة جماعة الإجماع علی أنّها مکیة.

سورة محمد:

سورة محمد:
حکی النّسفی «2» قولا غریبا: إنّها مکیة.

سورة الحجرات:

سورة الحجرات:
حکی قول شاذ إنّها مکیة «3».

سورة الرحمن:

سورة الرحمن:
الجمهور علی أنّها مکیّة، و هو الصواب، و یدلّ له ما رواه الترمذیّ و الحاکم، عن جابر، قال: لمّا قرأ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی أصحابه سورة الرحمن حتی فرغ.
قال: «ما لی أراکم سکوتا؟ للجنّ کانوا أحسن منکم ردّا، ما قرأت علیهم من مرّة: فَبِأَیِّ آلاءِ رَبِّکُما تُکَذِّبانِ (13) إلّا قالوا: و لا بشی‌ء من نعمک ربّنا نکذّب، فلک الحمد» «4». قال الحاکم: صحیح علی شرط الشیخین. و قصّة الجن کانت بمکة.
و أصرح منه فی الدلالة ما أخرجه أحمد فی مسنده. بسند جیّد.: عن أسماء بنت أبی
__________________________________________________
(1) انظر «لباب النقول فی أسباب النزول» السیوطی ص 192. 196.
(2) تفسیر النسفی 4/ 148.
(3) ذکر الخفاجی أنها فی قول شاذ: مکیة. انظر روح المعانی 26/ 131.
(4) رواه الترمذی (3291)، و الحاکم فی المستدرک 2/ 473، و ابن عدی فی الکامل 3/ 1074 و 1858، و أبو نعیم فی أخبار أصبهان 1/ 181، و البیهقی فی الدلائل 2/ 232، و أبو الشیخ فی العظمة، حدیث رقم (1106) 5/ 1666.
و فی سنده: الولید بن مسلم، و لکن تابعه علیه مروان بن محمد، عند البیهقی فی الدلائل 2/ 232.
و زهیر بن محمد: روایة أهل الشام عنه غیر مستقیمة، فضعف بسببها. انظر تهذیب الکمال 9/ 414.
418، و الکاشف 1/ 256، و التقریب 1/ 264. و له مشاهد من حدیث ابن عم یرتقی به لدرجة الحسن لغیره:
رواه ابن جریر فی تفسیره 27/ 72، و البزار فی مسنده، حدیث رقم (2269) 3/ 74، و الخطیب فی تاریخه 4/ 301.
و فی سنده: یحیی بن سلیم الطائفی:
و انظر مجمع الزوائد 7/ 117: صدوق سیّئ الحفظ، انظر التقریب 2/ 349، و التهذیب 11/ 226.
227، و هدی الساری ص 451، و الکاشف 3/ 226، و المیزان 4/ 383. 384.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 66
بکر، قالت: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و هو یصلّی نحو الرکن قبل أن یصدع بما یؤمر، و المشرکون یسمعون: فَبِأَیِّ آلاءِ رَبِّکُما تُکَذِّبانِ (13) «1» و فی هذا دلیل علی تقدم نزولها علی سورة الحجر.

سورة الحدید:

سورة الحدید:
قال ابن الفرس: الجمهور علی أنّها مدنیّة، و قال قوم: إنّها مکیّة، و لا خلاف أنّ فیها قرآنا مدنیا؛ و لکن یشبه صدرها أن یکون مکیا «2».
قلت: الأمر کما قال، ففی مسند البزّار «3» و غیره، عن عمر: أنّه دخل علی أخته قبل أن یسلم، فإذا صحیفة فیها أول سورة الحدید، فقرأها، و کان سبب إسلامه.
و أخرج الحاکم «4» و غیره، عن ابن مسعود، قال: لم یکن شی‌ء بین إسلامه و بین أن نزلت هذه الآیة یعاتبهم اللّه بها إلّا أربع سنین: وَ لا یَکُونُوا کَالَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلُ فَطالَ عَلَیْهِمُ الْأَمَدُ [الحدید: 16].

سورة الصف:

سورة الصف:
المختار أنّها مدنیّة، و نسبه ابن الفرس إلی الجمهور و رجّحه، و یدلّ له ما أخرجه الحاکم و غیره عن عبد اللّه بن سلام قال: قعدنا نفرا من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فتذاکرنا، فقلنا: لو نعلم أیّ الأعمال أحبّ إلی اللّه لعملناه. فأنزل اللّه سبحانه: سَبَّحَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (1) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ ما لا
__________________________________________________
(1) رواه أحمد فی المسند 6/ 349، و الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (231) 24/ 86.
قلت: فی سنده عبد اللّه بن لهیعة: صدوق، خلط بعد احتراق کتبه، و له فی مسلم بعض شی‌ء مقرون.
و قد روی عنه یحیی بن إسحاق. کما فی المسند. و یحیی بن إسحاق ممن روی عنه قدیما، فالحدیث حسن. إن شاء اللّه تعالی.
(2) قال القرطبی فی تفسیره: «مدنیة فی قول الجمیع، و إسلام عمر کان بأوائل طه.
و علی القول بأنه کان من هذه السورة فتستثنی هذه الآیات فی القول بأنها مدنیة» ا ه.
و انظر فتح البیان 9/ 283، و حاشیة الصاوی 4/ 168.
(3) رواه البزار فی مسنده، حدیث رقم (2493) 3/ 169. 171.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1. إسحاق بن إبراهیم الحنینی: ضعیف، انظر التقریب 1/ 55، و التهذیب 1/ 222. 223.
2. أسامة بن زید: صدوق یهم، انظر التقریب 1/ 53، و الکاشف 1/ 57، و تهذیب الکمال 2/ 347.
350.
(4) رواه مسلم (3027)، و النسائی فی الکبری (11568) و أبو یعلی فی المسند (5256)، و الحاکم فی المستدرک 2/ 479.
و عزاه السیوطی فی الدر المنثور 6/ 175 لمسلم و النسائی و ابن ماجة و ابن المنذر و ابن مردویه عن ابن مسعود.
قلت: حدیث ابن ماجة (4192) عن عبد اللّه بن الزبیر. رضی اللّه عنه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 67
تَفْعَلُونَ (2) [الصف: 1، 2]. حتی ختمها، قال عبد اللّه: فقرأها علینا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم حتی ختمها «1».

سورة الجمعة:

سورة الجمعة:
الصحیح أنّها مدنیّة، لما روی البخاریّ عن أبی هریرة قال: کنّا جلوسا عند النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، فأنزل علیه سورة الجمعة: وَ آخَرِینَ مِنْهُمْ لَمَّا یَلْحَقُوا بِهِمْ [الجمعة: 3].
قلت: من هم یا رسول اللّه؟ ... الحدیث «2». و معلوم أنّ إسلام أبی هریرة بعد الهجرة بمدة.
و قوله: قُلْ یا أَیُّهَا الَّذِینَ هادُوا [6]. خطاب للیهود، و کانوا بالمدینة. و آخر السورة نزل فی انفضاضهم حال الخطبة لمّا قدمت العیر، کما فی الأحادیث الصحیحة «3»، فثبت أنّها مدنیّة کلّها.

سورة التغابن:

سورة التغابن:
قیل: مدنیّة، و قیل: مکیّة إلّا آخرها.

سورة الملک:

سورة الملک:
فیها قول غریب: إنّها مدنیّة.

سورة الإنسان:

سورة الإنسان:
قیل مدنیّة، و قیل: مکیّة إلّا آیة واحدة: وَ لا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ کَفُوراً [الإنسان: 24].

سورة المطففین:

سورة المطففین:
قال ابن الفرس: قیل: إنها مکیّة، لذکر الأساطیر فیها. و قیل: مدنیّة، لأنّ أهل المدینة کانوا أشدّ الناس فسادا فی الکیل.
و قیل: نزلت بمکّة إلّا قصة التطفیف. و قال قوم: نزلت بین مکّة و المدینة. انتهی.
قلت: أخرج النسائیّ و غیره. بسند صحیح. عن ابن عباس، قال: لما قدم النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم المدینة کانوا من أخبث النّاس کیلا، فأنزل اللّه: وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ (1) فأحسنوا الکیل «4».
__________________________________________________
(1) رواه الترمذی (3309)، و الدارمی (2390)، و أحمد فی المسند 5/ 452، و أبو یعلی (7497.
7499)، و ابن المبارک فی الجهاد (1) ص 27. 28، و ابن حبان (4594)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 426. 427، و الحاکم فی المستدرک 2/ 92. 299. 486. 487. و البیهقی فی سننه 9/ 159. 160 و الأربعین فی الجهاد للعراقی (40) ص 89. 90، و الذهبی فی السیر 2/ 424. 425 و المناهل المسلسلة (61) ص 160. 162 و انظر الدر المنثور 6/ 212.
(2) رواه البخاری (4897. 4898)، و مسلم (2546)، و النسائی فی الکبری (8278. 11592)، و الترمذی (3310. 3933)، و أحمد فی المسند 2/ 417 و ابن حبان (7308) و أبو نعیم فی ذکر أخبار أصبهان 1/ 2.
(3) رواه البخاری (936. 2058. 2064. 4899) و مسلم (863)، و الترمذی (3308)، و عبد بن حمید (1110. 1111)، و أبو یعلی (1888. 1979)، و الطبری فی تفسیره 28/ 105 و الدار قطنی 2/ 5، و الواحدی فی أسباب النزول ص 428. 429 عن جابر رضی اللّه عنهما.
(4) رواه النسائی فی سننه الکبری (11654)، و ابن ماجة (2223)، و ابن جریر فی تفسیره 12/ 91 و ابن حبان (4919)، و الحاکم 2/ 33، و الواحدی ص 452، و الطبرانی فی الکبیر (12041) و البیهقی 6/ 32 و البغوی فی تفسیره 4/ 257.
قلت: سنده حسن. انظر فتح الباری 8/ 696، و تخریجنا لسنن ابن ماجة.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 68

سورة الأعلی:

سورة الأعلی:
الجمهور علی أنها مکیّة، قال ابن الفرس: و قیل: إنّها مدنیّة، لذکر صلاة العید و زکاة الفطر فیها.
قلت: و یردّه ما أخرجه البخاریّ، عن البراء بن عازب قال: أوّل من قدم علینا من أصحاب النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم مصعب بن عمیر و ابن أمّ مکتوم. فجعلا یقرءاننا القرآن، ثم جاء عمّار و بلال و سعد، ثم جاء عمر بن الخطاب فی عشرین، ثم جاء النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، فما رأیت أهل المدینة فرحوا بشی‌ء فرحهم به، فما جاء حتی قرأت: سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ الْأَعْلَی (1) فی سور مثلها «1»

سورة الفجر:

سورة الفجر:
فیها قولان، حکاهما ابن الفرس. قال أبو حیان «2»: و الجمهور علی أنّها مکیّة.

سورة البلد:

سورة البلد:
حکی ابن الفرس فیها أیضا قولین، و قوله: بِهذَا الْبَلَدِ* یرد القول بأنّها مدنیّة.

سورة اللیل:

سورة اللیل:
الأشهر أنها مکیّة، و قیل: مدنیّة، لما ورد فی سبب نزولها من قصة النخلة کما «3» أخرجناه فی أسباب النزول «4». و قیل: فیها مکیّ و مدنیّ.

سورة القدر:

سورة القدر:
فیها قولان، و الأکثر: أنّها مکیّة. و یستدل لکونها مدنیّة بما أخرجه الترمذیّ و الحاکم، عن الحسن بن علیّ: أن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم رأی بنی أمیة علی منبره، فساءه ذلک، فنزلت:
إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ (1)، و نزلت إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ (1) الحدیث «5». قال المزیّ «6»: و هو حدیث منکر.
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (3924. 3925. 4941. 4995)، و أحمد فی المسند 4/ 284. 291، و الطیالسی فی مسنده (704)، و أبو یعلی فی مسنده (1715)، و البیهقی فی سننه 9/ 10، و ابن سعد فی الطبقات 4/ 2/ 82.
(2) فی تفسیره البحر المحیط 8/ 467.
(3) رواه ابن أبی حاتم فی تفسیره. کما فی أسباب النزول للسیوطی ص 342. 343 و تفسیر ابن کثیر 4/ 519. 20 و قال ابن کثیر 4/ 530: «و هو حدیث غریب جدا» ا ه.
و رواه الواحدی فی أسباب النزول ص 454. 455 و سنده ضعیف، فیه حفص بن عمر: ضعیف، انظر التقریب 1/ 188، و الکاشف 1/ 179.
(4) لباب النقول ص 342. 343.
(5) رواه الترمذی (3408)، و الحاکم فی المستدرک 3/ 170. 171. 175، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (2754).
و المزی فی تهذیب الکمال 3/ 1559.
قلت: قال الحافظ الحجة أبو الحجاج المزی: هو حدیث منکر.
و قد حکم علیه الحافظ ابن کثیر بالاضطراب فی السند، و النکارة الشدیدة فی المتن.
انظر تفسیر ابن کثیر 4/ 530.
(6) نقله ابن کثیر عنه فی تفسیره 4/ 530 و انظر تهذیب الکمال 3/ 1559، فقد أخرج المزی الحدیث
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 69
سورة لم یکن: قال ابن الفرس: الأشهر أنّها مکیة.
قلت: و یدل لمقابله ما أخرجه أحمد، عن أبی حبّة البدریّ، قال: لما نزلت لَمْ یَکُنِ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ إلی آخرها، قال جبریل: یا رسول اللّه، إنّ ربک یأمرک أن تقرئها أبیّا ... الحدیث «1». و قد جزم ابن کثیر «2» بأنّها مدنیّة، و استدلّ به.

سورة الزلزلة:

سورة الزلزلة:
فیها قولان، و یستدلّ لکونها مدنیّة: بما أخرجه ابن أبی حاتم، عن أبی سعید الخدریّ قال: لمّا نزلت: فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ (7) الآیة، قلت: یا رسول اللّه، إنی لراء عملی؟ .. الحدیث «3». و أبو سعید لم یکن إلّا بالمدینة، و لم یبلغ إلّا بعد أحد.

سورة العادیات:

سورة العادیات:
فیها قولان، و یستدل لکونها مدنیة: بما أخرجه الحاکم و غیره، عن ابن عباس: قال: بعث رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خیلا، فلبثت شهرا لا یأتیه منها خبر، فنزلت وَ الْعادِیاتِ .. الحدیث «4».

سورة ألهاکم:

سورة ألهاکم:
الأشهر أنها مکیة.
و یدلّ لکونها مدنیة. و هو المختار. ما أخرجه ابن أبی حاتم «5»، عن ابن بریدة أنّها نزلت
__________________________________________________
بسنده. و اللّه أعلم.
(1) رواه أحمد فی المسند 3/ 489، و الدولابی فی الکنی 1/ 24. 25، و الطبرانی فی المعجم الکبیر، (823) 22/ 327.
قلت: سنده ضعیف، فیه علی بن زید: ضعیف انظر تهذیب التهذیب 7/ 322. 324، و الکاشف 2/ 248، و المغنی 2/ 447، و التقریب 2/ 37 و انظر مجمع الزوائد 9/ 312.
(2) انظر تفسیر ابن کثیر 4/ 536.
(3) انظر تفسیر ابن کثیر 4/ 540. 541 فقد ذکر الحدیث بطوله ثم قال: «قال أبو زرعة: لم یرو هذا غیر ابن لهیعة» ا ه.
قلت: سنده ضعیف، فیه، عبد اللّه بن لهیعة: ضعیف، انظر التقریب 1/ 4442، و الاغتباط ص 72.
73، و طبقات المدلسین ص 142.
(4) رواه البزار فی مسنده، حدیث رقم (2291) 3/ 82 (کشف الأستار)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 463.
قال فی مجمع الزوائد 7/ 142: «رواه البزار، و فیه حفص بن جمیع» ا ه.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1. حفص بن جمیع: ضعیف، انظر التقریب 1/ 185.
2. سماک: صدوق، و روایته عن عکرمة خاصة مضطربة، و قد تغیّر بأخرة، فکان ربما یلقن. انظر التقریب 1/ 332، و الکاشف 1/ 322، و التهذیب 4/ 232. 234.
و هنا یروی عن عکرمة.
(5) انظر لباب النقول ص 352؛ و تفسیر البغوی 4/ 520.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 70
فی قبلتین من قبائل الأنصار تفاخروا .. الحدیث.
و أخرج عن قتادة: أنّها نزلت فی الیهود «1».
و أخرج البخاری عن أبیّ بن کعب، قال: کنا نری هذا من القرآن. یعنی «لو کان لابن آدم واد من ذهب». حتی نزلت: أَلْهاکُمُ التَّکاثُرُ (1) «2».
و أخرج التّرمذیّ عن علیّ، قال: ما زلنا نشکّ فی عذاب القبر حتی نزلت «3».
و عذاب القبر لم یذکر إلّا بالمدینة، کما فی الصحیح فی قصة الیهودیّة «4».
سورة أ رأیت: فیها قولان، حکاهما ابن الفرس.

سورة الکوثر:

سورة الکوثر:
الصواب أنّها مدنیة «5»، و رجّحه النوویّ فی شرح مسلم، لما أخرجه مسلم، عن أنس قال: بینا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بین أظهرنا، إذ أغفی إغفاءة، فرفع رأسه متبسما، فقال: «أنزلت علیّ آنفا سورة» فقرأ: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ (1) حتی ختمها ... الحدیث «6».

سورة الإخلاص:

سورة الإخلاص:
فیها قولان، لحدیثین فی سبب نزولها متعارضین. و جمع بعضهم بینهما بتکرر نزولها، ثم ظهر لی بعد ترجیح: أنها مدنیّة، کما بیّنته فی أسباب النزول «7».
__________________________________________________
(1) انظر أسباب النزول للواحدی ص 464، و تفسیر عبد الرزاق 2/ 393، و تفسیر البغوی 4/ 520.
(2) رواه البخاری (6440)، و الترمذی (39898)، و أحمد فی المسند 5/ 131. 132، و ابنه فی زوائد المسند 5/ 132، و الضیاء فی المنتقی، حدیث رقم (26) بتحقیقی و ابن جریر الطبری فی تفسیره 12/ 284.
و الحدیث قد ورد عن جمع غفیر من الصحابة، انظر تخریج هذه الأحادیث فی «بهجة الملتقی فی تخریج أحادیث المنتقی».
(3) رواه الترمذی فی سننه (3355) ثم قال: «هذا حدیث غریب» ا ه.
و ابن جریر الطبری فی تفسیره 12/ 284 و البیهقی فی إثبات عذاب القبر، (247) ص 178.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1. الحجاج بن أرطأة: صدوق، کثیر الخطأ و التدلیس، کما فی التقریب 1/ 152، و انظر طبقات المدلسین ص 125، و التبیین لأسماء المدلسین بتحقیقی برقم (12)، و المغنی 1/ 149، و الکاشف 1/ 1147.
2. عمرو بن أبی قیس: صدوق، له أوهام، کما فی التقریب 2/ 77.
3. قال أبو کریب مرة: عن عمرو بن أبی قیس، عن ابن أبی لیلی، عن المنهال به.
(4) رواه البخاری (1372)، و مسلم (584) 1/ 410- 411، و النسائی 4/ 104. 105.
و البیهقی فی إثبات عذاب القبر (1114) ص 103. 104. من حدیث عائشة رضی اللّه عنها.
(5) انظر فتح الباری 9/ 41.
(6) رواه مسلم (400)، و النسائی 2/ 133، و أبو داود (784. 4747)، و أبو یعلی فی مسنده (3951).
(7) انظر لباب النقول ص 361.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 71
المعوّذتان: المختار أنّهما مدنیّتان، لأنّهما نزلتا فی قصة سحر لبید بن الأعصم «1»، کما أخرجه البیهقیّ فی الدلائل.

فصل‌

فصل
قال البیهقی فی الدلائل «2»: فی بعض السّور التی نزلت بمکة آیات نزلت بالمدینة فألحقت بها. و کذا قال ابن الحصّار: و کلّ نوع من المکّی و المدنیّ منه آیات مستثناة. قال:
إلّا أنّ من الناس من اعتمد فی الاستثناء علی الاجتهاد دون النقل.
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (3268. 5763. 5765. 5766. 6063. 6391) و مسلم (2189)، و النسائی فی الکبری (7615) و ابن ماجة (3545) و أحمد فی المسند 6/ 57. 63. 64. 96، و أبو یعلی (4882)، و ابن حبان (6583)، و ابن أبی شیبة (6583)، و الحمیدی (259) و اللالکائی (2271. 2272)، و الأصبهانی فی الحجة (333) 1/ 482. 483، و الطبرانی فی مسند الشامیین (1507)، و البیهقی 8/ 135، و البغوی (3260)
(2) الدلائل 7/ 144.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 72

فصل فی ذکر ما استثنی من المکیّ و المدنیّ:

اشارة

فصل فی ذکر ما استثنی من المکیّ و المدنیّ:
و قال ابن حجر فی شرح البخاریّ «1»: قد اعتنی بعض الأئمة ببیان ما نزل من الآیات بالمدینة فی السور المکیة. قال: و أما عکس ذلک، و هو نزول شی‌ء من سورة بمکة، تأخر نزول تلک السورة إلی المدینة، فلم أره إلّا نادرا.
قلت: و ها أنا أذکر ما وقفت علی استثنائه من النوعین، مستوعبا ما رأیته من ذلک علی الاصطلاح الأوّل دون الثانی، و أشیر إلی أدلّة الاستثناء لأجل قول ابن الحصّار السابق، و لا أذکر الأدلّة بلفظها، اختصارا و إحالة علی کتابنا أسباب النزول.
الفاتحة: تقدّم قول أن نصفها نزل بالمدینة، و الظّاهر أنّه النصف الثانی، و لا دلیل لهذا القول.
البقرة: استثنی منها آیتان: فَاعْفُوا وَ اصْفَحُوا [109]. و لَیْسَ عَلَیْکَ هُداهُمْ [272].
الأنعام: قال ابن الحصّار: استثنی منها تسع آیات، و لا یصحّ به نقل، خصوصا قد ورد أنّها نزلت جملة.
قلت: قد صحّ النقل عن ابن عباس باستثناء: قُلْ تَعالَوْا الآیات الثلاث [151.
153]. کما تقدم، و البواقی: وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ [91]. لما أخرجه ابن أبی حاتم أنها نزلت فی مالک بن الصّیف، و قوله: وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً [21. 22] الآیتین، نزلتا فی مسیلمة. و قوله: الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ [20] و قوله: وَ الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّکَ بِالْحَقِّ [الأنعام: 114].
و أخرج أبو الشیخ، عن الکلبیّ قال: نزلت الأنعام کلّها بمکة إلّا آیتین نزلتا بالمدینة فی رجل من الیهود، و هو الذی قال: ما أَنْزَلَ اللَّهُ عَلی بَشَرٍ مِنْ شَیْ‌ءٍ [الأنعام: 91].
و قال الفریابیّ: حدّثنا سفیان، عن لیث، عن بشر، قال: الأنعام مکیة إلّا: قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ [151] و الآیة التی بعدها.
__________________________________________________
(1) انظر فتح الباری 9/ 41.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 73
الأعراف: أخرج أبو الشیخ بن حیّان، عن قتادة قال: الأعراف مکیّة إلّا آیة وَ سْئَلْهُمْ عَنِ الْقَرْیَةِ [163]. و قال غیره: من هنا إلی: وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ [172] مدنیّ.
الأنفال: استثنی منها: وَ إِذْ یَمْکُرُ بِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا [الأنفال: 30] قال مقاتل: نزلت بمکة.
قلت: یردّه ما صحّ عن ابن عباس: أنّ هذه الآیة بعینها نزلت بالمدینة، کما أخرجناه فی أسباب النزول «1». و استثنی بعضهم قوله: یا أَیُّهَا النَّبِیُّ حَسْبُکَ اللَّهُ الآیة [64] و صحّحه ابن العربیّ و غیره.
قلت: یؤیده ما أخرجه البزار «2»، عن ابن عباس: أنها نزلت لمّا أسلم عمر.
براءة: قال ابن الفرس: مدنیّة إلّا آیتین: لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ إلی آخرها [128.
129].
قلت: غریب، کیف و قد ورد أنها آخر ما نزل! .. و استثنی بعضهم: ما کانَ لِلنَّبِیِّ [براءة: 113]. لما ورد أنها نزلت فی قوله علیه الصلاة و السلام لأبی طالب: «لأستغفرنّ لک ما لم أنه عنک» «3».
یونس: استثنی منها: فَإِنْ کُنْتَ فِی شَکٍّ [یونس: 94، 95]. و قوله: وَ مِنْهُمْ مَنْ یُؤْمِنُ بِهِ [یونس: 40] قیل: نزلت فی الیهود. و قیل: من أوّلها إلی رأس أربعین مکیّ و الباقی مدنیّ. حکاه ابن الفرس و السخاویّ فی «جمال القرّاء».
هود: استثنی منها ثلاث آیات: فَلَعَلَّکَ تارِکٌ [12. 14] أَ فَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ [17]. وَ أَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَیِ النَّهارِ [هود: 114].
قلت: دلیل الثالثة ما صحّ من عدة طرق: أنّها نزلت بالمدینة فی حق أبی الیسر «4».
__________________________________________________
(1) انظر لباب النقول ص 135. 136.
(2) رواه البزار فی مسنده، حدیث رقم (2495) 3/ 172.
و الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (11659) 12/ 255.
و فی سنده: النظر أبو عمر: متروک.
انظر مجمع الزوائد 9/ 65.
(3) رواه البخاری (1360. 3884. 4675. 4772. 6681)، و مسلم (24)، و النسائی 4/ 90، و أحمد فی المسند 5/ 433، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (278) 20/ 329.
و الطبری فی تفسیره 11/ 41. 42 و 20/ 92، و ابن حبان فی صحیحه (982)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 260. 262، و البیهقی فی الأسماء و الصفات ص 97. 98 و فی الدلائل 2/ 342- 343.
(4) رواه البخاری (526. 4687)، و مسلم (2863)، و أبو داود (4468)، (3111. 3112)، و ابن ماجة (1398. 4254)، و أحمد 1/ 430. 455، و أبو یعلی (5240. 5343)، و الطبرانی فی الکبیر
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 74
یوسف: استثنی منها ثلاث آیات من أوّلها، حکاه أبو حیان «1»، و هو واه جدا لا یلتفت إلیه.
الرعد: أخرج أبو الشیخ «2»، عن قتادة، قال: سورة الرعد مدنیة إلّا آیة، قوله: وَ لا یَزالُ الَّذِینَ کَفَرُوا تُصِیبُهُمْ بِما صَنَعُوا قارِعَةٌ [الرعد: 31].
و علی القول بأنّها مکیة، یستثنی قوله: اللَّهُ یَعْلَمُ إلی قوله: شَدِیدُ الْمِحالِ [الرعد:
1308] کما تقدم، و الآیة آخرها. فقد أخرج ابن مردویه، عن جندب قال: جاء عبد اللّه بن سلام حتی أخذ بعضادتی باب المسجد، قال: أنشدکم باللّه أی قوم، أ تعلمون أنی الّذی أنزلت فیه: وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ [الرعد: 43]. قالوا: اللهمّ نعم «3».
إبراهیم: أخرج أبو الشیخ «4»، عن قتادة قال: سورة إبراهیم مکیّة غیر آیتین مدنیتین:
أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ کُفْراً إلی وَ بِئْسَ الْقَرارُ [إبراهیم: 28. 29].
الحجر: استثنی بعضهم منها: وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً [الحجر: 87].
قلت: و ینبغی استثناء قوله: وَ لَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِینَ [الحجر: 24]. لما أخرجه التّرمذی و غیره فی سبب نزولها، و أنها فی صفوف الصلاة «5».
النّحل: تقدّم عن ابن عباس أنّه استثنی آخرها. و سیأتی فی السّفریّ ما یؤیّده. و أخرج
__________________________________________________
(10482. 10560)، و عبد الرزاق (13829. 13830)، و الطیالسی (1958)، و ابن حبان (1719.
1720. 1721)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 266. 268، و البغوی فی شرح السنة (346).
(1) البحر المحیط 5/ 276- 277.
(2) عزاه فی الدر المنثور 4/ 42 لابن المنذر و أبی الشیخ عن قتادة.
(3) انظر الدر المنثور 4/ 69.
(4) عزاه فی الدر المنثور 4/ 69 للنحاس فی تاریخه عن ابن عباس. رضی اللّه عنهما.
(5) رواه الترمذی (3122)، و النسائی 2/ 118، و فی الکبری (1273)، و ابن ماجة (1046)، و أحمد فی المسند 1/ 305، و الطیالسی (2712)، و الطبرانی فی الکبیر (12791)، و الحاکم فی المستدرک 2/ 353، و الواحدی فی أسباب النزول ص 275، و ابن حبان (1749) (موارد)، و ابن جریر فی تفسیره 7/ 26، و سعید بن منصور، و ابن المنذر، و ابن أبی حاتم و ابن خزیمة و ابن مردویه، کما فی الدر المنثور 4/ 96. 97.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1. عمرو بن مالک النکری: صدوق، له أوهام، کما فی التقریب 2/ 77.
2. الصواب مرسل: قال الترمذی فی سننه 5/ 296. 297: «و روی جعفر بن سلیمان هذا الحدیث عن عمرو بن مالک، عن أبی الجوزاء نحوه، و لم یذکر فیه عن ابن عباس.
و هذا أشبه أن یکون أصح من حدیث نوح» ا ه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 75
أبو الشّیخ، عن الشعبیّ، قال: نزلت النّحل کلّها بمکّة إلّا هؤلاء الآیات: وَ إِنْ عاقَبْتُمْ [126]. إلی آخرها «1».
و أخرج عن قتادة قال: سورة النحل من قوله: وَ الَّذِینَ هاجَرُوا فِی اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا [النحل: 41] إلی آخرها مدنی، و ما قبلها إلی آخر السورة مکی، و سیأتی فی أوّل ما نزل عن جابر بن زید: أنّ النحل نزل منها بمکة أربعون، و باقیها بالمدینة. و یردّ ذلک: ما أخرجه أحمد «2»، عن عثمان بن أبی العاص فی نزول: إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ [النحل:
90]. و سیأتی فی نوع الترتیب.
الإسراء: استثنی منها: وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الرُّوحِ [الإسراء: 85]. لما أخرج البخاریّ عن ابن مسعود: أنّها نزلت بالمدینة فی جواب سؤال الیهود عن الرّوح «3».
و استثنی منها أیضا: وَ إِنْ کادُوا لَیَفْتِنُونَکَ «4» إلی قوله: إِنَّ الْباطِلَ کانَ زَهُوقاً [الإسراء: 73. 81]، و قوله: قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَ الْجِنُّ «5»، و قوله «6»: وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا [الإسراء: 60]. و إِنَّ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ [الإسراء: 107] لما أخرجناه فی أسباب النزول.
الکهف: استثنی من أوّلها إلی جُرُزاً [1. 8]. و قوله: وَ اصْبِرْ نَفْسَکَ [28].
و إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا [107] إلی آخر السورة.
مریم: استثنی منها آیة السجدة، و قوله: وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلَّا وارِدُها [71].
طه: استثنی منها: وَ أَنَا اخْتَرْتُکَ فَاسْتَمِعْ لِما [130].
__________________________________________________
(1) و أخرج ابن إسحاق و ابن جریر عن عطاء بن یسار نحوه. انظر الدر المنثور 4/ 135.
(2) رواه أحمد فی المسند 4/ 218 و سنده ضعیف، فیه:
1. شهر بن حوشب: صدوق، کثیر الإرسال، و الأوهام، کما فی التقریب 1/ 355، و انظر الکاشف 2/ 14. 15، و التهذیب 4/ 369. 372، و المغنی 1/ 301، و المراسیل ص 89. 90.
2. لیث بن أبی سلیم: صدوق، اختلط جدا، و لم یتمیز حدیثه فترک، انظر التقریب 2/ 138، و انظر المغنی 2/ 536، و التهذیب 8/ 465. 468، و الکامل 3/ 13.
(3) رواه البخاری (125. 4721. 7297. 7456. 7462)، و مسلم (2794)، و الترمذی (3141)، و النسائی فی الکبری (11299)، و أحمد 1/ 389. 410. 444. 445، و ابن جریر 15/ 104، و الواحدی فی أسباب النزول ص 291، و ابن حبان (97- 98)، و أبو نعیم فی الدلائل 2/ 126، و ابن أبی عاصم فی السنة (592. 593. 594).
(4) انظر لباب النقول ص 178، و أسباب النزول للواحدی ص 289.
(5) انظر لباب النقول ص 180.
(6) انظر لباب النقول ص 177.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 76
قلت: ینبغی أن یستثنی آیة أخری، فقد أخرج البزار و أبو یعلی، عن أبی رافع قال:
أضاف النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم ضیفا، فأرسلنی إلی رجل من الیهود: أن أسلفنی دقیقا إلی هلال رجب، فقال: لا إلّا برهن، فأتیت النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فأخبرته، فقال: «أما و اللّه إنّی لأمین فی السماء أمین فی الأرض». فلم أخرج من عنده حتی نزلت هذه الآیة: وَ لا تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ إِلی ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ [طه: 131].
الأنبیاء: استثنی منها: أَ فَلا یَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِی الْأَرْضَ [الأنبیاء: 44].
الحج: تقدم ما یستثنی منها.
المؤمنون: استثنی منها: حَتَّی إِذا أَخَذْنا مُتْرَفِیهِمْ، إلی قوله: مُبْلِسُونَ [64. 77].
الفرقان: استثنی منها «1»: وَ الَّذِینَ لا یَدْعُونَ إلی رَحِیماً [الفرقان: 68. 70].
الشعراء: استثنی ابن عباس منها: وَ الشُّعَراءُ [224. 227]. إلی آخرها، کما تقدم.
زاد غیره قوله: أَ وَ لَمْ یَکُنْ لَهُمْ آیَةً أَنْ یَعْلَمَهُ عُلَماءُ بَنِی إِسْرائِیلَ (197) [197]. حکاه ابن الفرس.
القصص: استثنی منها: الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ إلی قوله: الْجاهِلِینَ [52. 55]،
فقد أخرج الطبرانیّ «2»، عن ابن عباس: أنّها نزلت هی و آخر الحدید فی أصحاب النجاشیّ الذین قدموا و شهدوا وقعة أحد، و قوله: إِنَّ الَّذِی فَرَضَ عَلَیْکَ الْقُرْآنَ الآیة [85]. لما سیأتی «3».
العنکبوت: استثنی من أولها إلی: وَ لَیَعْلَمَنَّ الْمُنافِقِینَ [العنکبوت: 11] لما أخرجه ابن جریر فی سبب نزولها «4».
__________________________________________________
(1) رواه الطبری فی تفسیره 8/ 235، و الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (989) 1/ 3311 و الواحدی فی أسباب النزول ص 303. 304، و البزار فی مسنده، حدیث رقم (1304) 2/ 102.
103، و البغوی فی تفسیره 3/ 236. معلقا ..
کلهم من طریق موسی بن عبیدة، عن یزید بن عبد اللّه بن قسیط، عن أبی رافع به.
قلت: هذا السند ضعیف، فیه:
1. موسی بن عبیدة: ضعیف، انظر التقریب 2/ 286، و التاریخ الصغیر 2/ 87، و المغنی 2/ 685، و الکاشف 3/ 164، و تهذیب التهذیب 10/ 356. 360. و انظر مجمع الزوائد 4/ 126.
قلت: و له طریق أخری و لکن لا تغنی شیئا لشدة ضعفها. فقد رواه الطبری فی تفسیره 8/ 235 و فیه:
عبد اللّه بن واقد الحرانی: متروک. انظر التقریب 1/ 459، و الضعفاء للعقیلی 2/ 313.
(2) انظر البحر المحیط 6/ 480، و الدر المنثور 5/ 62، و فتح القدر 4/ 59.
(3) رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر، کما فی مجمع الزوائد 7/ 121 ثم قال: «و فیه من لم أعرفه» ا ه.
(4) انظر تفسیر الطبری 9/ 125. 126، و الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (12268) 11/ 447، و مجمع الزوائد 7/ 88.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 77
قلت: و یضمّ إلیه:؟؟؟؟؟ کَأَیِّنْ مِنْ دَابَّةٍ [العنکبوت: 60] الآیة، لما أخرجه ابن أبی حاتم فی سبب نزولها.
لقمان: استثنی منها ابن عباس: وَ لَوْ أَنَّ ما فِی الْأَرْضِ [لقمان: 27. 29] الآیات الثلاث کما تقدم «1».
السجدة: استثنی منها ابن عباس: أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً [السجدة: 18. 20]. الآیات الثلاث کما تقدم. و زاد غیره:؟؟؟؟ تَتَجافی جُنُوبُهُمْ [السجدة: 16]. و یدلّ له ما أخرجه البزار عن بلال، قال: کنّا نجلس فی المسجد، و ناس من الصحابة یصلّون بعد المغرب إلی العشاء، فنزلت «2».
سبأ: استثنی منها: وَ یَرَی الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ [سبأ: 6] الآیة. و روی الترمذیّ عن فروة بن نسیک المرادیّ، قال: أتیت النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فقلت: یا رسول اللّه، أ لا أقاتل من أدبر من قومی ... الحدیث، و فیه: و أنزل فی سبأ ما أنزل، فقال رجل: یا رسول اللّه، و ما سبأ؟ ...
الحدیث «3».
__________________________________________________
(1) انظر الدر المنثور 5/ 158، و البحر المحیط 7/ 183، و تفسیر أبی السعود 7/ 68، و فتح القدیر 4/ 233، و بصائر ذوی التمییز 1/ 370، و زاد المسیر 6/ 314.
(2) رواه البزار فی مسنده، حدیث رقم (2250) 3/ 65 (کشف الأستار).
قال فی المجمع 7/ 90: «رواه البزار عن شیخه عبد اللّه بن شبیب، و هو ضعیف» ا ه.
(3) رواه الترمذی (3222)، و أبو داود (3988)، و أبو یعلی فی مسنده (6852)، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (836) 11/ 324. 325، و ابن جریر فی تفسیره 10/ 76- 77.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
أبو سبرة: قال ابن معین: لا أعرفه. انظر تهذیب التهذیب 12/ 105، و التقریب 2/ 426، و البخاری فی الکنی ص 40، و ابن حبان فی ثقاته 5/ 568 و وثقه.
و له طرق أخری:
- فقد رواه من طریق ثابت بن سعید، عن أبیه، عن فروة به:
البخاری فی التاریخ الکبیر 4/ 1/ 126. 127، و الطبرانی فی الکبیر (838) 18/ 326، و الحاکم فی المستدرک 2/ 424.
- و رواه من طریق ثور بن یزید، عن البراء بن عبد الرحمن، عن فروة به:
الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (835) 18/ 324.
- و رواه من طریق أبی حناب، عن یحیی بن هانئ، عن فروة بن مسیک:
الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (834) 18/ 323- 324.
و ابن جریر فی تفسیره 10/ 76- 77.
و فی سنده أبو جناب: ضعیف، کما فی التقریب 2/ 346، و الکاشف 3/ 223.
فیرتقی الحدیث بهذه الطرق لدرجة الحسن لغیره، و له شاهد من حدیث ابن عباس:
رواه أحمد فی المسند (2900)، و الحاکم 2/ 423، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (12992) 12/ 240.
قال فی المجمع 7/ 94 و 5/ 193: «و فیه ابن لهیعة: و هو ضعیف» ا ه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 78
قال ابن الحصّار: هذا یدلّ علی أنّ هذه القصة مدنیّة؛ لأنّ مهاجرة فروة بعد إسلام ثقیف سنة تسع.
قال: و یحتمل أن یکون قوله: (و أنزل) حکایة عمّا تقدّم نزوله قبل هجرته.
یس: استثنی منها:؟؟؟؟؟؟ إِنَّا نَحْنُ نُحْیِ الْمَوْتی الآیة [یس: 12]. لما أخرجه التّرمذیّ و الحاکم، عن أبی سعید، قال: کانت بنو سلمة فی ناحیة المدینة، فأرادوا النقلة إلی قرب المسجد، فنزلت هذه الآیة. قال النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: «إن آثارکم تکتب». فلم ینتقلوا «1».
و استثنی بعضهم وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ أَنْفِقُوا الآیة [یس: 47] قیل: نزلت فی المنافقین.
الزّمر: استثنی منها «2»: قُلْ یا عِبادِیَ [الزمر: 53. 55] الآیات الثلاث، کما تقدم عن ابن عباس.
و أخرج الطبرانیّ «3» من وجه آخر عنه: أنّها نزلت فی وحشیّ قاتل حمزة، و زاد بعضهم:
قُلْ یا عِبادِ الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّکُمْ [الزمر: 10] الآیة، ذکره السخاوی فی «جمال القرّاء».
و زاد غیره: اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِیثِ الآیة. [الزمر: 23] و حکاه ابن الجزریّ.
غافر: استثنی منها: إِنَّ الَّذِینَ یُجادِلُونَ؟؟؟؟ إلی قوله: یَعْلَمُونَ؟؟؟؟ [56. 57]. فقد أخرج ابن أبی حاتم، عن أبی العالیة و غیره: أنّها نزلت فی الیهود لمّا ذکروا الدجال، و أوضحته فی أسباب النزول «4».
شوری: استثنی؟؟؟؟ أَمْ یَقُولُونَ افْتَری إلی قوله: بَصِیرٌ [24. 27].
قلت: بدلالة ما أخرجه الطّبرانی و الحاکم فی سبب نزولها، فإنّها نزلت فی الأنصار.
و قوله:؟؟؟؟ بَصِیرٌ الآیة [27]، نزلت فی أصحاب الصّفّة «5».
__________________________________________________
(1) رواه الترمذی (3226)، و الحاکم 2/ 428.
و الطبری فی تفسیره 10/ 154، و الواحدی فی أسباب النزول ص 364.
و سنده صحیح.
و فی الباب عن جابر، و أنس انظر تخریجنا لسنن ابن ماجة برقم (784. 785).
(2) انظر زاد المسیر 7/ 161.
(3) رواه الطبرانی فی الأوسط و فیه: أبین بن سفیان: ضعّفه الذهبی، کما فی المجمع 7/ 101، و انظر و انظر أسباب النزول للواحدی ص 371. و ضعّفه السیوطی فی أسباب النزول ص 252.
(4) لباب النقول ص 254، و انظر التفسیر القرآنی للقرآن 12/ 1111، و التفسیر الواضح 24/ 20.
(5) رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر، و الحاکم فی المستدرک 2/ 442 من حدیث عمرو بن حریث.
قال الهیثمی فی مجمع الزوائد 7/ 104: «رواه الطبرانی و رجاله رجال الصحیح» ا ه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 79
و استثنی بعضهم: وَ الَّذِینَ إِذا أَصابَهُمُ الْبَغْیُ إلی قوله:؟؟؟؟ مِنْ سَبِیلٍ [الشوری: 39. 41]
حکاه ابن الفرس.
الزخرف: استثنی منها: و وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا الآیة [الزخرف: 45]. قیل: نزلت بالمدینة، و قیل: فی السماء.
الجاثیة: استثنی منها قُلْ لِلَّذِینَ آمَنُوا الآیة [الجاثیة: 14]. حکاه فی «جمال القرّاء» عن قتادة.
الأحقاف: استثنی منها: قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کانَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ [الأحقاف: 10]. الآیة، فقد أخرج الطّبرانی «1» بسند صحیح، عن عوف بن مالک الأشجعی: أنّها نزلت بالمدینة فی قصّة إسلام عبد اللّه بن سلام. و له طرق أخری، لکن أخرج ابن أبی حاتم عن مسروق قال: أنزلت هذه الآیة بمکة، إنما کان إسلام ابن سلام بالمدینة، و إنما کانت خصومة خاصم بها محمّدا صلّی اللّه علیه و سلّم. و أخرج عن الشعبیّ قال: لیس بعبد اللّه بن سلام، و هذه الآیة مکیة.
و استثنی بعضهم: مُتْرَفِیهِمْ [الأحقاف: 15] الآیات الأربع. و قوله: کَأَنَّهُمْ یَوْمَ یَرَوْنَ ما یُوعَدُونَ [الأحقاف: 35] الآیة، حکاه فی «جمال القرّاء» «2».
ق: استثنی منها: وَ لَقَدْ خَلَقْنَا السَّماواتِ إلی؟؟؟ لُغُوبٍ [ق: 38]. فقد أخرج الحاکم و غیره أنّها نزلت فی الیهود.
النجم: استثنی منها:؟؟؟؟ الَّذِینَ [النجم: 32] إلی اتَّقی و قیل: أَ فَرَأَیْتَ الَّذِی تَوَلَّی (33) [النجم: 33] الآیات التسع.
القمر: قوله: استثنی منها: لَهُمْ آیَةً الآیة [القمر: 45]. هو مردود لما سیأتی فی النوع الثانی عشر. و قیل: إِنَّ الْمُتَّقِینَ الآیتین [54. 55].
الرحمن: استثنی منها: یَسْئَلُهُ [29]، حکاه فی «جمال القرّاء».
الواقعة: استثنی منها: ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِینَ (39) وَ ثُلَّةٌ مِنَ الْآخِرِینَ (40) [الواقعة: 39. 40].
و قوله:؟؟؟؟ فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ (75)، إلی؟؟؟ تُکَذِّبُونَ [الواقعة: 75. 82]،
لما أخرجه مسلم فی سبب نزولها «3».
__________________________________________________
(1) رواه أحمد فی المسند 6/ 25، و ابن حبان (2106)، و الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (83) 18/ 46. 47، و فی مسند الشامیین (1049)، و ابن جریر فی تفسیره 26/ 11. 12، و الحاکم فی المستدرک 3/ 415. 416.
قلت: سنده صحیح. و انظر مجمع الزوائد 7/ 106.
(2) انظر تفسیر القرطبی 16/ 178، و الدر المنثور 6/ 37، و البحر المحیط 8/ 54.
(3) رواه مسلم، حدیث رقم (73) 1/ 84، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (12882) 12/ 198، و الواحدی فی أسباب النزول ص 404.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 80
الحدید: یستثنی منها علی القول بأنها مکیة آخرها.
المجادلة: استثنی منها: ما یَکُونُ مِنْ نَجْوی ثَلاثَةٍ الآیة [المجادلة: 7]، حکاه ابن الفرس و غیره.
التغابن: یستثنی منها علی أنّها مکیة آخرها، لما أخرجه التّرمذیّ و الحاکم فی سبب نزولها «1».
التحریم: تقدّم عن قتادة: أنّ المدنیّ منها إلی رأس العشر، و الباقی مکیّ.
تبارک: أخرج جویبر فی تفسیره، عن الضّحاک، عن ابن عباس، قال: أنزلت الملک فی أهل مکة إلّا ثلاث آیات.
ن: استثنی منها:؟؟؟ إِنَّا بَلَوْناهُمْ، إلی یَعْلَمُونَ [17. 33]. و من؟؟؟؟ فَاصْبِرْ إلی الصَّالِحِینَ [ن: 48. 50]. فإنّه مدنیّ، حکاه السخاویّ فی «جمال القراء» «2».
المزّمّل: استثنی منها: وَ اصْبِرْ عَلی ما یَقُولُونَ الآیتین [المزمل: 10. 11]. حکاه الأصبهانی، و قوله: إِنَّ رَبَّکَ یَعْلَمُ [المزمل: 20] إلی آخر السورة، حکاه ابن الفرس، و یردّه:
ما أخرجه الحاکم عن عائشة: أنه نزل بعد نزول صدر السورة بسنة، و ذلک حین فرض قیام اللیل فی أوّل الإسلام، قبل فرض الصلوات الخمس «3».
الإنسان: استثنی منها: فَاصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ [الإنسان: 24].
المرسلات: استثنی منها: وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ ارْکَعُوا لا یَرْکَعُونَ (48) [المرسلات: 48] حکاه ابن الفرس، و غیره.
المطففین: قیل: مکیّة، إلّا ست آیات من أولها.
البلد: قیل: مدنیّة، إلّا أربع آیات من أولها.
__________________________________________________
(1) رواه الترمذی (3317)، و ابن جریر 28/ 80، و الحاکم 2/ 490، و الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (11720) 11/ 275، و علّقه الواحدی فی أسباب النزول ص 434. من طریق سماک، عن عکرمة، عن ابن عباس. رضی اللّه عنهما.
و سنده ضعیف، فیه:
سماک: صدوق، و روایته عن عکرمة خاصة مضطربة، و قد تغیّر بأخرة، فکان ربما یلقن، کما فی التقریب 1/ 332، و التهذیب 4/ 232. 234، و الکاشف 1/ 332.
و له شاهد من حدیث إسماعیل بن أبی خالد مرسلا: رواه ابن جریر فی تفسیره 28/ 81، و الواحدی فی أسباب النزول ص 434 و رجاله ثقات.
(2) و انظر الإیضاح ص 114. 115.
(3) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 504.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
الحاکم بن عبد الملک القرشی: ضعیف، انظر التقریب 1/ 191، و التهذیب 2/ 431. 432.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 81
اللیل: قیل: مکیّة، إلّا أولها.
أ رأیت: نزل ثلاث آیات من أولها بمکة، و الباقی بالمدینة.

ضوابط فی المکیّ و المدنیّ‌

ضوابط فی المکیّ و المدنیّ
أخرج الحاکم فی مستدرکه، و البیهقی فی الدلائل، و البزّار فی مسنده «1»: من طریق الأعمش، عن إبراهیم، عن علقمة، عن عبد اللّه، قال: ما کان یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا* أنزل بالمدینة، و ما کان: یا أَیُّهَا النَّاسُ* فبمکة.
و أخرجه أبو عبید فی «الفضائل» «2» عن علقمة مرسلا.
و أخرج عن میمون بن مهران، قال: ما کان فی القرآن یا أَیُّهَا النَّاسُ* أو یا بَنِی آدَمَ* فإنّه مکیّ، و ما کان یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا* فإنّه مدنیّ.
قال ابن عطیة «3» و ابن الفرس و غیرهما: هو فی یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا* صحیح، و أمّا یا أَیُّهَا النَّاسُ* فقد یأتی فی المدنیّ.
و قال ابن الحصّار: قد اعتنی المتشاغلون بالنسخ بهذا الحدیث، و اعتمدوه علی ضعفه، و قد اتفق النّاس علی أنّ (النساء) مدنیّة، و أولها: یا أَیُّهَا النَّاسُ، و علی أنّ (الحج) مکیة؛ و فیها: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ارْکَعُوا وَ اسْجُدُوا [الحج: 77].
و قال غیره «4»: هذا القول إن أخذ علی إطلاقه فیه نظر، فإنّ سورة البقرة مدنیّة، و فیها:
یا أَیُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّکُمُ [البقرة: 21]. یا أَیُّهَا النَّاسُ کُلُوا مِمَّا فِی الْأَرْضِ [البقرة: 168].
و سورة النساء مدنیة، و أولها: یا أَیُّهَا النَّاسُ.
__________________________________________________
(1) رواه البزار فی مسنده، حدیث رقم (1531) 4/ 336 (البحر الزخار).
ثم قال: «لا نعلم أحدا أسنده إلّا قیس، و غیره یرسله» ا ه. و البیهقی فی الدلائل 7/ 144، و الحاکم فی المستدرک 3/ 18.
و ابن أبی شیبة فی المصنف، حدیث رقم (30142) 6/ 140 عن علقمة مرسلا و الدار قطنی فی العلل 5/ 168 ثم قال: «یرویه الأعمش، و اختلف عنه:
أ. فرواه قیس بن الربیع، و أبو وکیع: عن الأعمش، عن إبراهیم، عن علقمة، عن عبد اللّه، و کذلک قال: عبید بن عقیل، عن شعبة.
ب. و قال غیره: «عن شعبة، عن الأعمش، عن إبراهیم، عن علقمة قوله.
و کذلک رواه أصحاب الأعمش عنه و هو الصحیح» ا ه.
و انظر البرهان 1/ 189. 190.
(2) فضائل القرآن ص 144، و رواه الواحدی فی أسباب النزول ص 22.
(3) المحرر الوجیز 1/ 105.
(4) انظر البرهان 1/ 190.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 82
و قال مکی «1»: هذا إنما هو فی الأکثر و لیس بعامّ و فی کثیر من السور المکیة: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا*.
و قال غیره «2»: الأقرب حمله علی أنّه خطاب، المقصود به. أو جلّ المقصود به. أهل مکة أو المدینة.
و قال القاضی «3»: إن کان الرجوع فی هذا إلی النقل فمسلّم، و إن کان السبب فیه حصول المؤمنین بالمدینة علی الکثرة دون مکة فضعیف، إذ یجوز خطاب المؤمنین بصفتهم و باسمهم و جنسهم. و یؤمر غیر المؤمنین بالعبادة کما یؤمر المؤمنون بالاستمرار علیها و الازدیاد منها. نقله الإمام فخر الدین فی تفسیره.
و أخرج البیهقیّ فی الدلائل، من طریق یونس بن بکیر، عن هشام بن عروة، عن أبیه، قال: کلّ شی‌ء نزل من القرآن فیه ذکر الأمم و القرون فإنما نزل بمکة، و ما کان من الفرائض و السنن فإنما نزل بالمدینة «4».
و قال الجعبریّ «5»: لمعرفة المکی و المدنی طریقان: سماعیّ و قیاسیّ:
فالسماعیّ: ما وصل إلینا نزوله بأحدهما.
و القیاسیّ: کلّ سورة فیها یا أَیُّهَا النَّاسُ* فقط، أو: کُلًّا* أو: أوّلها حرف تهجّ.
سوی الزّهراوین و الرعد. أو: فیها قصة آدم و إبلیس. سوی البقرة. فهی مکیّة. و کلّ سورة فیها قصص الأنبیاء و الأمم الخالیة مکیّة، و کلّ سورة فیها فریضة أو حدّ فهی مدنیّة. انتهی «6».
و قال مکیّ «7»: کلّ سورة فیها ذکر المنافقین فمدنیّة؛ زاد غیره: سوی العنکبوت.
و فی کامل الهذلیّ: کلّ سورة فیها سجدة فهی مکیّة.
و قال الدیرینیّ رحمه اللّه:
و ما نزلت کلّا بیثرب فاعلمن و لم تأت فی القرآن فی نصفه الأعلی
و حکمة ذلک: أنّ نصفه الأخیر نزل أکثره بمکّة، و أکثرها جبابرة، فتکرّرت فیه علی وجه
__________________________________________________
(1) انظر الإیضاح ص 114، و البرهان 1/ 190. 191.
(2) هو قول الزرکشی 1/ 191.
(3) انظر البرهان 1/ 191، و الإیضاح لمکی ص 114. 115.
(4) رواه ابن أبی شیبة، حدیث رقم (30140) 6/ 140. و سنده صحیح.
(5) نقله فی البرهان 1/ 191.
(6) انظر ناسخ القرآن العزیز و منسوخه ص 59.
(7) فی کتابه الإیضاح لناسخ القرآن و منسوخه ص 114.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 83
التهدید و التعنیف لهم، و الإنکار علیهم، بخلاف النصف الأول. و ما نزل منه فی الیهود لم یحتج إلی إیرادها فیه لذلتهم و ضعفهم «1»؛ ذکره العمانیّ «2».
فائدة: أخرج الطبرانی «3»، عن ابن مسعود: نزل المفصّل بمکة، فمکثنا حججا نقرؤه، لا ینزل غیره.
تنبیه: قد تبین بما ذکرناه من الأوجه التی ذکرها ابن حبیب: المکیّ و المدنیّ، و ما اختلف فیه، و ترتیب نزول ذلک، و الآیات المدنیّات فی السور المکیّة و الآیات المکیّات فی السورة المدنیة، و بقی أوجه تتعلّق بهذا النوع ذکر هو أمثلتها فنذکره.
مثال ما نزل بمکّة و حکمه مدنیّ «4»: یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْناکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثی [الحجرات:
13] الآیة، نزل بمکة یوم الفتح، و هی مدنیّة، لأنها نزلت بعد الهجرة. و قوله: الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ [المائدة: 3] کذلک.
قلت: و کذا قوله: إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها [النساء: 58] فی آیات أخر.
و مثال ما نزل بالمدینة و حکمه مکیّ «5»: سورة الممتحنة؛ فإنّها نزلت بالمدینة مخاطبة لأهل مکة.
و قوله فی النحل: وَ الَّذِینَ هاجَرُوا [النحل: 41] إلی آخرها، نزل بالمدینة مخاطبا به أهل مکة.
و صدر براءة، نزل بالمدینة خطابا لمشرکی أهل مکة.
و مثال ما یشبه تنزیل المدنیّ فی السور المکیة «6»: قوله فی النجم: الَّذِینَ یَجْتَنِبُونَ کَبائِرَ
__________________________________________________
(1) قال مکی فی کتابه: «شرح کلا، و بلی، و نعم» ص 23. 24: «... لأن فیها معنی التهدد و الوعید، و لذلک لم تقع فی القرآن إلا فی سورة مکیة؛ لأن التهدد و الوعید أکثر ما نزل بمکة، لأن أکثر عتوّ المشرکین و تجبّرهم بمکة کان، فإذا رأیت سورة فیها «کلا» فاعلم أنها مکیة» ا ه.
و اعترض علیه ابن هشام، فقال فی مغنی الأعاریب 1/ 206: «و فیه نظر؛ لأن لزوم المکیة، إنما یکون عن اختصاص العتو بها لا عن غلبته، ثم لا تمنع الإشارة إلی عتو سابق، ثم لا یظهر معنی الزجر فی «کلا» المسبوقة بنحو: فی أی صورة ما شاء رکبک» ... إلی آخر کلامه.
(2) لعله الحسن بن علی بن سعید العمانی، أبو محمد، من تصانیفه: الوقف و الابتداء، و المرشد، انظر طبقات القراء لابن الجزری 1/ 223، و معجم المؤلفین 3/ 254.
(3) رواه الطبرانی فی الأوسط، و فیه خدیج بن معاویة: وثّقه أحمد و غیره، و ضعّفه جماعة، کما فی المجمع 7/ 157.
(4) انظر البرهان 1/ 195.
(5) انظر البرهان 1/ 195.
(6) انظر البرهان 1/ 196.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 84
الْإِثْمِ وَ الْفَواحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ [النجم: 32]. فإنّ الفواحش کلّ ذنب فیه حدّ، و الکبائر کلّ ذنب عاقبته النار، و اللّمم ما بین الحدّین من الذنوب. و لم یکن بمکة حدّ، و لا نحوه.
و مثال ما یشبه تنزیل مکة فی السور المدنیة «1»: قوله: وَ الْعادِیاتِ ضَبْحاً (1) و قوله فی الأنفال: وَ إِذْ قالُوا اللَّهُمَّ إِنْ کانَ هذا هُوَ الْحَقَّ الآیة [الأنفال: 32].
و مثال ما حمل من مکة إلی المدینة «2»: سورة یوسف، و الإخلاص.
قلت: و سبّح، کما تقدم فی حدیث البخاری.
و مثال ما حمل من المدینة إلی مکة «3»: یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِیهِ [البقرة:
217]. و آیة الربا، و صدر براءة، و قوله: إِنَّ الَّذِینَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ [النساء: 97] الآیات.
و مثال ما حمل إلی الحبشة «4»: قُلْ یا أَهْلَ الْکِتابِ تَعالَوْا إِلی کَلِمَةٍ سَواءٍ [آل عمران:
64] الآیات.
قلت: صحّ حملها إلی الرّوم.
و ینبغی أن یمثّل لما حمل إلی الحبشة بسورة مریم، فقد صحّ أنّ جعفر بن أبی طالب قرأها علی النّجاشیّ؛ و أخرجه أحمد فی مسنده «5».
و أمّا ما نزل بالجحفة و الطائف و بیت المقدس و الحدیبیة؛ فسیأتی فی النوع الذی یلی هذا، و یضمّ إلیه ما نزل بمنی و عرفات و عسفان و تبوک و بدر و أحد و حراء و حمراء الأسد.
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 196- 197.
(2) البرهان 1/ 203.
(3) انظر البرهان 1/ 203. 204.
(4) انظر البرهان 1/ 205.
(5) انظر مسند الإمام أحمد 5/ 290. 292 و سنده صحیح.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 85

النوع الثانی فی معرفة الحضری و السفری‌

النوع الثانی فی معرفة الحضری و السفری
أمثلة الحضری کثیرة.
و أما السّفری: فله أمثلة تتبّعتها.
منها: وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّی [البقرة: 125]. نزلت بمکة عام حجة الوداع، فأخرج ابن أبی حاتم و ابن مردویه عن جابر، قال: لمّا طاف النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال له عمر: هذا مقام أبینا إبراهیم؟ قال: قال: «نعم» قال: أ فلا نتّخذه مصلّی؟ فنزلت «1».
و أخرج ابن مردویه من طریق عمرو بن میمون، عن عمر بن الخطّاب: أنّه مرّ بمقام إبراهیم فقال: یا رسول اللّه، أ لیس نقوم مقام خلیل ربنا؟ قال: «بلی». قال: أ فلا نتّخذه مصلّی؟ فلم یلبث إلّا یسیرا حتی نزلت «2».
و قال ابن الحصّار: نزلت إمّا فی عمرة القضاء، أو: فی غزوة الفتح، أو: فی حجّة الوداع «3».
و منها: وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِها [البقرة: 189] الآیة. روی ابن جریر، عن الزهریّ أنّها نزلت فی عمرة الحدیبیة. و عن السّدیّ أنّها نزلت فی حجّة الوداع.
__________________________________________________
(1) رواه ابن أبی حاتم فی تفسیره 1/ 370. 371، حدیث رقم (1205).
و فی سنده:
عبد الوهاب بن عطاء: «کان یدل عن ثور الحمصی، و أقوام، أحادیث مناکیر».
و ابن جریج: مدلس، و قد عنعنه.
و لکن أصل الحدیث فی صحیح مسلم (147).
و موافقة عمر لربه فی ثلاث عند البخاری و غیره من حدیث أنس:
رواه البخاری (4483. 4790. 4916)، و الترمذی (2959. 2960)، و ابن ماجة (1009)، و أحمد 1/ 23. 24. 36. 37.
و فی فضائل الصحابة (434. 435. 437). و ابن حبان (6896)، و البغوی (3887). و انظر اللباب ص 26.
(2) انظر اللباب ص 26.
(3) قال السیوطی فی لباب النقول ص 26: «و ظاهر هذا و ما قبله أن الآیة نزلت فی حجة الوداع» ا ه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 86
و منها: وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ لِلَّهِ [البقرة: 196] فأخرج ابن أبی حاتم، عن صفوان بن أمیّة قال: جاء رجل إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم متضمّخ بالزعفران، علیه جبّة، فقال: کیف تأمرنی فی عمرتی؟
فنزلت، فقال: «أین السائل عن العمرة؟ ألق عنک ثیابک ثم اغتسل ...» الحدیث «1» ..
و منها: فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ بِهِ أَذیً مِنْ رَأْسِهِ [البقرة: 196] الآیة. نزلت بالحدیبیة، کما أخرجه أحمد، عن کعب بن عجرة الذی نزلت فیه، و الواحدیّ عن ابن عباس «2».
و منها: آمَنَ الرَّسُولُ ... [البقرة: 285] الآیة. قیل: نزلت یوم فتح مکة، و لم أقف له علی دلیل.
و منها: وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ [البقرة: 281] الآیة. نزلت بمنیّ عام حجّة الوداع، فیما أخرجه البیهقیّ فی الدلائل «3».
و منها: الَّذِینَ اسْتَجابُوا لِلَّهِ وَ الرَّسُولِ [آل عمران: 172] الآیة. أخرج الطّبرانیّ بسند صحیح عن ابن عباس، أنها نزلت بحمراء الأسد «4».
و منها: آیة التیمم فی النساء [43] أخرج ابن مردویه عن الأسلع بن شریک: أنّها نزلت فی بعض أسفار النبیّ «5».
و منها: إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها [النساء: 58]. نزلت یوم الفتح فی
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (1536 معلقا) 1789. 1847. 4329. 4985)، و مسلم (1180)، و أبو داود (1819- 1820- 1821- 1822)، و الترمذی (835)، و النسائی 5/ 130. 132. 142. 143، و فی فضائل القرآن (6. 7)، و أحمد فی المسند 4/ 222. 224.
و مالک فی الموطأ (18) 1/ 328. 329، و الطیالسی (1323)، و ابن حبان (3779)، و الطبرانی (653.
654. 655. 656- 657. 658) 22، و ابن الجارود (447. 448)، و الحمیدی (790. 791)، و الدارقطنی 2/ 231، و الطحاوی 2/ 126، و البیهقی 5/ 56، و البغوی (1979).
(2) رواه البخاری (4517)، و مسلم (1201)، و ابن ماجة (3079)، و أحمد فی المسند 4/ 241 و أبو داود الطیالسی (1929)، و ابن جریر 2/ 135، و الواحدی فی أسباب النزول ص 59. 60. و انظر اللباب ص 38.
(3) دلائل النبوة 7/ 137 من روایة الکلبی. متهم. عن أبی صالح.
(4) رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (11632) 11/ 247.
و رجاله ثقات. و انظر مجمع الزوائد 6/ 121 و انظر لباب المنقول ص 69.
(5) رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (875. 876. 877) 1/ 298. 299.
و فی سنده الربیع بن بدر و قد أجمعوا علی ضعفه، کما فی المجمع 1/ 262.
و انظر لباب النقول ص 81.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 87
جوف الکعبة، کما أخرجه سنید فی تفسیره عن ابن جریج، و أخرجه ابن مردویه عن ابن عبّاس «1».
و منها: وَ إِذا کُنْتَ فِیهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ [النساء: 102] الآیة، نزلت بعسفان بین الظهر و العصر، کما أخرجه أحمد عن أبی عیاش الزّرقیّ «2».
و منها: یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلالَةِ [النساء: 176]. أخرج البزّار و غیره عن حذیفة أنّها نزلت علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فی مسیر له «3».
و منها: أوّل المائدة، أخرج البیهقیّ فی شعب الإیمان «4» عن أسماء بنت یزید: أنّها نزلت بمنیّ. و أخرج فی الدّلائل عن أمّ عمرو، عن عمّها: أنّها نزلت فی مسیر له «5».
و أخرج أبو عبید عن محمد بن کعب، قال: نزلت سورة المائدة فی حجّة الوداع فیما بین مکة و المدینة «6».
و منها: الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ [المائدة: 3]. فی الصحیح عن عمر: أنّها نزلت عشیّة عرفة یوم الجمعة عام حجّة الوداع، و له طرق کثیرة «7»، لکن أخرج ابن مردویه عن أبی سعید الخدریّ، أنّها نزلت یوم غدیر خمّ «8».
و أخرج مثله من حدیث أبی هریرة، و فیه: أنّه الیوم الثامن عشر من ذی الحجة، مرجعه من حجة الوداع، و کلاهما لا یصح.
__________________________________________________
(1) انظر لباب النقول ص 84.
(2) رواه أبو داود (1236)، و أحمد فی المسند 4/ 59، و الحاکم فی المستدرک 1/ 337، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (5132. 5140)، و ابن جریر 5/ 164، و الواحدی فی أسباب النزول ص 179. 180.
و سنده جید. کما فی الإصابة 4/ 143.
(3) رواه البزار، حدیث رقم (2206) 3/ 47.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
أبو عبیدة بن حذیفة: لم یوثقه غیر ابن حبان انظر التهذیب 12/ 159، و التقریب 2/ 448، و الکاشف 3/ 315.
(4) شعب الإیمان 2/ 470
(5) دلائل النبوة 5/ 413. 415، و انظر شعب الإیمان 2/ 469.
(6) فضائل القرآن ص 128 و هو مرسل.
(7) رواه البخاری (45. 4407. 4606. 7268)، و مسلم (3017)، و الترمذی (3043)، و النسائی 5/ 251 و 8/ 114، و أحمد فی المسند 1/ 28. 39، و الحمیدی (31)، و عبد بن حمید فی المنتخب (30)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 190، و ابن حبان (185) و الآجری فی الشریعة ص 105، و البیهقی فی السنن 5/ 118.
و انظر الدر المنثور 2/ 258.
(8) رواه الواحدی ص 202 و فیه عطیة العوفی.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 88
و منها: آیة التیمّم فیها، فی الصحیح عن عائشة أنّها نزلت بالبیداء، و هم داخلون المدینة. و فی لفظ: «بالبیداء أو بذات الجیش» «1».
قال ابن عبد البرّ فی التمهید: یقال: إنّه کان فی غزوة بنی المصطلق، و جزم به فی الاستذکار، و سبقه إلی ذلک ابن سعد و ابن حبّان، و غزوة بنی المصطلق هی غزوة المریسیع.
و استبعد ذلک بعض المتأخّرین، قال: لأنّ المریسیع من ناحیة مکة بین قدید و الساحل، و هذه القصّة من ناحیة خیبر؛ لقول عائشة: أنّها نزلت بالبیداء أو بذات الجیش. و هما بین المدینة و خیبر، کما جزم به النّوویّ، لکن جزم ابن التین بأن البیداء هی ذو الحلیفة.
و قال أبو عبید البکریّ: البیداء هو الشّرف الذی قدّام ذی الحلیفة من طریق مکة، قال:
و ذات الجیش من المدینة علی برید.
و منها: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ [المائدة: 11] الآیة. أخرج ابن جریر، عن قتادة قال: ذکر لنا أنّها نزلت علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و هو ببطن نخل، فی الغزوة السابعة، حین أراد بنو ثعلبة و بنو محارب أن یفتکوا به، فأطلعه اللّه علی ذلک.
و منها: وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ [المائدة: 67]. فی صحیح ابن حبّان: عن أبی هریرة: أنّها نزلت فی السفر «2».
و أخرج ابن أبی حاتم و ابن مردویه، عن جابر: أنّها نزلت فی ذات الرقیع بأعلی نخل فی غزوة بنی أنمار.
و منها: أول الأنفال، نزلت ببدر عقب الوقعة، کما أخرجه أحمد عن سعد بن أبی وقاص «3».
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (334. 3672. 4607. 8. 46. 5250. 6844. 6845. 9641)، و مسلم (367)، و النسائی 1/ 163. 164، و الواحدی فی أسباب النزول ص 113، و ابن خزیمة (262)، و ابن حبان (1300)، و البیهقی 1/ 223. 224، و البغوی (307).
(2) رواه ابن حبان (1739) موارد ص 430 و فیه: مؤمل بن إسماعیل: صدوق، سیّئ الحفظ، کما فی التقریب 2/ 290.
(3) رواه مسلم (1748) مختصرا و مطولا، و أبو داود (2740)، و الترمذی (3079. 3189)، و النسائی فی التفسیر من سننه الکبری (216) 1/ 513. 514، و أحمد 1/ 178. 181. 185. 186، و الطیالسی (208)، و البخاری فی الأدب المفرد (24)، و أبو عوانة 4/ 103. 104، و مسند سعد للدورقی (43)، و عبد بن حمید (132)، و أبو یعلی (735. 782)، و البزار فی مسنده (1149)، و النحاس فی ناسخه ص 182، و أبو نعیم فی الحلیة 8/ 312، و الحاکم فی المستدرک 2/ 132، و البیهقی فی سننه 6/ 291.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 89
و منها: إِذْ تَسْتَغِیثُونَ رَبَّکُمْ [الأنفال: 9] الآیة. نزلت ببدر أیضا کما أخرجه التّرمذی عن عمر «1».
و منها: وَ الَّذِینَ یَکْنِزُونَ الذَّهَبَ [التوبة: 34] الآیة، نزلت فی بعض أسفاره، کما أخرجه أحمد عن ثوبان «2».
و منها: قوله: لَوْ کانَ عَرَضاً قَرِیباً [التوبة: 42] الآیات، نزلت فی غزوة تبوک، کما أخرجه ابن جریر عن ابن عباس.
و منها: وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَیَقُولُنَّ إِنَّما کُنَّا نَخُوضُ وَ نَلْعَبُ [التوبة: 56]. نزلت فی غزوة تبوک، کما أخرجه ابن أبی حاتم عن ابن عمر «3».
و منها: ما کانَ لِلنَّبِیِّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا [التوبة: 113] الآیة. أخرج الطّبرانیّ و ابن مردویه، عن ابن عباس: أنّها نزلت لمّا خرج النبی صلّی اللّه علیه و سلّم معتمرا و هبط من ثنیّة عسفان، فزار قبر أمّه، و استأذن فی الاستغفار لها «4».
و منها: خاتمة النّحل، أخرج البیهقیّ فی الدلائل و البزار: عن أبی هریرة: أنّها نزلت بأحد، و النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم واقف علی حمزة حین استشهد «5».
و أخرج الترمذیّ و الحاکم عن أبیّ بن کعب: أنّها نزلت یوم فتح مکة «6».
__________________________________________________
(1) رواه مسلم (1763)، و أبو داود (2690)، و الترمذی (3081)، و أحمد 1/ 30، و ابن حبان (4793)، و البیهقی فی سننه 6/ 321، و الدلائل 3/ 51. 52، و البغوی فی تفسیره 2/ 235. مطولا و مختصرا.
(2) رواه أبو داود (1664)، و أحمد 5/ 278، و أبو یعلی (2499) 4/ 378. 379، و الحاکم 2/ 333.
و البیهقی فی سننه 4/ 83.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
عثمان بن عمیر، أبو الیقظان: ضعیف. و اختلط، و کان یدلس، و یغلو فی التشیع. انظر التقریب 2/ 13.
(3) رواه الواحدی فی أسباب النزول ص 251.
(4) رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (12049) 11/ 374. 375.
قال ابن کثیر فی تفسیره 2/ 394: «و هذا حدیث غریب، و سیاق عجیب» ا ه.
و قال فی المجمع 1/ 117: «و فیه أبو الدرداء عبد الغفار بن المنیب، عن إسحاق بن عبد اللّه، عن أبیه، عن عکرمة.
و من عدا عکرمة لم أعرفهم و لم أر من ذکرهم» ا ه.
(5) رواه البزار (1795) 2/ 326. 327، و البیهقی فی الدلائل 3/ 288. 289، و الواحدی.
و فی سنده صالح المری: ضعیف.
و انظر جمع الزوائد 6/ 119.
(6) رواه الترمذی (3129)، و النسائی (299) 1/ 640. 641 (کبری) و أحمد 5/ 135، و الحاکم فی المستدرک 2/ 358. 359، و البیهقی فی الدلائل 3/ 289، و ابن حبان (487).
قلت: سنده حسن.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 90
و منها: وَ إِنْ کادُوا لَیَسْتَفِزُّونَکَ مِنَ الْأَرْضِ لِیُخْرِجُوکَ مِنْها [الإسراء: 76]. أخرج أبو الشیخ، و البیهقیّ فی الدلائل من طریق شهر بن حوشب، عن عبد الرحمن بن غنم: أنّها نزلت فی تبوک «1».
و منها: أوّل الحجّ، أخرج التّرمذی و الحاکم: عن عمران بن حصین، قال: لما نزلت علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَیْ‌ءٌ عَظِیمٌ (1) إلی قوله: وَ لکِنَّ عَذابَ اللَّهِ شَدِیدٌ [الحج: 1. 2]. نزلت علیه هذه و هو فی سفر ...
الحدیث «2».
و عند ابن مردویه من طریق الکلبیّ: عن أبی صالح، عن ابن عباس: أنّها نزلت فی مسیره فی غزوة بنی المصطلق «3».
و منها: هذانِ خَصْمانِ [الحج: 19] الآیات. قال القاضی جلال الدین البلقینیّ:
الظاهر أنّها نزلت یوم بدر وقت المبارزة لما فیه من الإشارة ب هذانِ «4».
و منها: أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ [الحج: 39] الآیة، أخرج الترمذیّ عن ابن عباس، قال:
__________________________________________________
- و فی الباب عن ابن عباس:
عند الواحدی فی أسباب النزول ص 284، و البیهقی فی الدلائل 3/ 288، و الدار قطنی فی سننه 4/ 188 و سنده ضعیف، و فیه یحیی الحمانی، و ابن أبی لیلی.
(1) رواه البیهقی فی الدلائل 5/ 254. 255.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
شهر بن حوشب: صدوق، کثیر الإرسال، و الأوهام، انظر الکاشف 2/ 14. 15، و التقریب 1/ 355، و المغنی 1/ 301، و التهذیب 4/ 369. 372.
(2) رواه الترمذی (3168. 3169). و الحاکم 2/ 385.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1. علی بن زید بن جدعان: ضعیف، انظر المغنی 2/ 447، و الکاشف 2/ 248، و التهذیب 7/ 322.
324، و التقریب 2/ 37.
و تابعه قتادة عند الترمذی (3169).
2. الحسن لم یسمع من عمران بن حصین: انظر جامع التحصیل ص 163.
و له شاهد من حدیث أبی سعید فی الصحیحین.
(3) و قد علمت حال الکلبی: متهم بالکذب، و رمی بالرفض. انظر التقریب 2/ 163.
(4) رواه البخاری (3966. 3968. 3969. 4743)، و مسلم (3033)، و النسائی فی الکبری (8154.
8648. 8649. 11341)، و ابن ماجة (2835)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 308، و عبد الرزاق فی التفسیر 2/ 33. 34، و الطبرانی فی الکبیر (2953)، و الحاکم فی المستدرک 2/ 386، و الطبری 9/ 123، و البیهقی فی السنن 3/ 72. 73، و فی الدلائل 3/ 72 من حدیث أبی ذر.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 91
لما أخرج النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم من مکة قال أبو بکر: أخرجوا نبیّهم، لیهلکنّ، فنزلت «1».
قال ابن الحصار: استنبط بعضهم من هذا الحدیث أنّها نزلت فی سفر الهجرة.
منها: أَ لَمْ تَرَ إِلی رَبِّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَّ [الفرقان: 45] الآیة. قال ابن حبیب: نزلت بالطائف، و لم أقف له علی مستند.
و منها: إِنَّ الَّذِی فَرَضَ عَلَیْکَ الْقُرْآنَ [القصص: 85] نزلت بالجحفة فی سفر الهجرة، کما أخرجه ابن أبی حاتم عن الضحاک «2».
و منها: أوّل الروم، روی الترمذیّ عن أبی سعید، قال: لما کان یوم بدر ظهرت الروم علی فارس، فأعجب ذلک المؤمنین، فنزلت الم (1) غُلِبَتِ الرُّومُ (2) إلی قوله: بِنَصْرِ اللَّهِ [الروم: 1. 5]. قال الترمذیّ: غلبت الروم، یعنی بالفتح «3».
__________________________________________________
(1) رواه الترمذی (3171)، و النسائی 6/ 2، و فی التفسیر من الکبری (365) 2/ 88، و أحمد فی المسند 1/ 216، و عبد الرزاق فی تفسیره 2/ 39، و الطبری 9/ 161، و الطبرانی فی الکبیر (12336)، و فی الأوائل (30)، و ابن حبان (4710) 11/ 8، و الحاکم 2/ 66. 246. 390، و 3/ 7. 8، و البزار فی مسنده (16. 17) 1/ 69. 70، و الدار قطنی فی العلل 1/ 214. 215، و ابن أبی عاصم فی الأوائل (55)، و البیهقی فی الدلائل 2/ 294. و انظر الدر المنثور 4/ 363. 364.
قلت: رواه سفیان الثوری، عن الأعمش، عن مسلم البطین، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس. و قد اختلف فیه علی سفیان:
أ. فرواه إسحاق الأزرق، و وکیع، و عبد الرزاق، و أبو حذیفة، و أبو نعیم، و الأشجعی عن الثوری هکذا.
ب. و رواه عبد الرحمن بن مهدی و غیره: عن سفیان، عن الأعمش، عن مسلم، عن سعید بن جبیر مرسلا لیس فیه عن ابن عباس:
رواه الترمذی (3172) 5/ 325، و الطبری 9/ 161 و قد تابع سفیان علیه:
شعبة. عند الحاکم.، و قیس بن الربیع عند الطبری 9/ 161، و البزار (17) 1/ 70 و لعل الصواب الموصول. و انظر سنن الترمذی 5/ 325، و العلل للدارقطنی 1/ 214. 215.
(2) انظر تفسیر البغوی 3/ 459، و زاد المسیر 6/ 249.
(3) رواه الترمذی (3192)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 344.
قلت: فی سنده عطیة العوفی: صدوق، یخطئ کثیرا، کان شیعیا مدلسا، انظر التقریب 2/ 24، و الکاشف 2/ 235، و طبقات المدلسین ص 130.
و فی الباب 1. عن ابن عباس:
رواه الترمذی (3193)، و أحمد فی المسند 1/ 276. 304، و الطبری 21/ 12 و النسائی فی سننه الکبری، (409) 2/ 149. 150. و الحاکم 2/ 410، و البیهقی فی الدلائل 2/ 330. 331، و الدارقطنی فی العلل 1/ 214 و انظر الدر المنثور 5/ 150 و الصواب فیه المرسل. کما صرّح الدارقطنی فی علله 1/ 214 بذلک.
2. عن نیار بن مکرم: رواه الترمذی (3194). و سنده حسن.-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 92
و منها: وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا [الزخرف: 45] الآیة. قال ابن حبیب:
نزلت فی بیت المقدس لیلة الإسراء «1».
و منها: وَ کَأَیِّنْ مِنْ قَرْیَةٍ هِیَ أَشَدُّ قُوَّةً [محمد: 13] الآیة. قال السخاویّ فی جمال القراء: قیل: إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم لمّا توجّه مهاجرا إلی المدینة، وقف و نظر إلی مکة و بکی، فنزلت «2».
و منها: سورة الفتح، أخرج الحاکم عن المسور بن مخرمة و مروان بن الحکم، قالا:
نزلت سورة الفتح بین مکة و المدینة فی شأن الحدیبیة، من أوّلها إلی آخرها «3». و فی المستدرک أیضا من حدیث مجمّع بن جاریة: أنّ أوّلها نزل بکراع الغمیم «4».
__________________________________________________
فیرتقی حدیثنا لدرجة الحسن لغیره. بهذه الشواهد. و اللّه تعالی أعلم بالصواب.
(1) رواه عطاء، عن ابن عباس.
و هذا قول سعید بن جبیر، و الزهری، و ابن زید، قالوا: جمع له الرسل لیلة أسری به، فلقیهم، و أمر أن یسألهم، فما شک و لا سأل.
انظر زاد المسیر 7/ 319، و تفسیر البغوی 4/ 141.
(2) انظر تفسیر البغوی 4/ 180.
و الحدیث رواه الترمذی (3925)، و النسائی فی الکبری (4252. 4253)، و ابن ماجة (3108)، و أحمد 4/ 305، و الحاکم 3/ 280. 431، و ابن حبان (3708).
من حدیث عبد اللّه بن عدی رضی اللّه عنه. و سنده صحیح.
و رواه الترمذی (3926)، و الحاکم 1/ 486، و الطبرانی (10624. 10633)، و ابن حبان (3709) من حدیث ابن عباس رضی اللّه عنهما. و سنده صحیح.
و رواه النسائی فی الکبری (4254)، و أحمد 4/ 305.
من حدیث أبی هریرة. و سنده صحیح.
و انظر تخریجنا لسنن ابن ماجة.
(3) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 459، و البیهقی فی الدلائل 4/ 159. 160، و الواحدی فی أسباب النزول ص 382.
و فیه عنعنة ابن إسحاق.
و لکن فی الباب عن أنس، و ابن مسعود و مجمع بن جاریة فی الصحیحین و غیرهما یرتقی الحدیث بها لدرجة الحسن لغیره. و اللّه تعالی أعلم بالصواب.
(4) رواه أبو داود (2736)، و الحاکم 2/ 459، و البیهقی فی الدلائل 4/ 156. 157، و المزی فی تهذیب الکمال 3/ 1554.
قلت: سنده ضعیف، فیه.
1. یعقوب بن مجمع بن یزید بن جاریة: لم یوثقه غیر ابن حبان. انظر التهذیب 11/ 395، و التقریب 2/ 377.
2. فیه خلاف فی سنده بزیادة: عبد الرحمن بن یزید، و خلاف فی متنه أشار إلیه أبو داود فقال:
«حدیث أبی معاویة أصح و العمل علیه، و أری الوهم فی حدیث مجمع أنه قال: ثلاثمائة فارس، و کانوا-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 93
و منها: یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْناکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثی [الحجرات: 13] الآیة. أخرج الواحدیّ، عن ابن أبی ملیکة: أنّها نزلت بمکة یوم الفتح، لمّا رقی بلال علی ظهر الکعبة و أذّن، فقال بعض الناس: أ هذا العبد الأسود یؤذن علی ظهر الکعبة؟! «1».
و منها: سَیُهْزَمُ الْجَمْعُ [القمر: 45] الآیة، قیل: نزلت یوم بدر حکاه ابن الفرس «2».
و هو مردود، لما سیأتی فی النوع الثانی عشر، ثم رأیت عن ابن عباس ما یؤیده «3».
و منها: قال النّسفی: قوله: ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِینَ (13) [الواقعة: 13]، و قوله: أَ فَبِهذَا الْحَدِیثِ أَنْتُمْ مُدْهِنُونَ (81) [الواقعة: 81] نزلتا فی سفره صلّی اللّه علیه و سلّم إلی المدینة «4». و لم أقف له علی مستند.
و منها: وَ تَجْعَلُونَ رِزْقَکُمْ أَنَّکُمْ تُکَذِّبُونَ (82) [الواقعة: 82] أخرج ابن أبی حاتم، من طریق یعقوب بن مجاهد أبی حزرة، قال: نزلت فی رجل من الأنصار فی غزوة تبوک، لما نزلوا الحجر، فأمرهم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم ألّا یحملوا من مائها شیئا، ثم ارتحل، ثم نزل منزلا آخر و لیس معهم ماء، فشکوا ذلک، فدعا، فأرسل اللّه سحابة، فأمطرت علیهم حتی استقوا منها، فقال رجل من المنافقین: إنّما مطرنا بنوء کذا، فنزلت «5».
و منها: آیة الامتحان: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا جاءَکُمُ الْمُؤْمِناتُ مُهاجِراتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ [الممتحنة: 10] الآیة. أخرج ابن جریر، عن الزهری: أنّها نزلت بأسفل الحدیبیة «6».
__________________________________________________
- مائتی فارس» ا ه.
(1) رواه الواحدی فی أسباب النزول ص 395 مرسلا.
و فیه عبد الجبار بن الورد وثقه أحمد و ابن معین و أبو حاتم و أبو داود.
و قال البخاری: یخالف فی بعض حدیثه. و قال ابن حبان یخطئ، و یهم. انظر تهذیب التهذیب 6/ 105. 106.
(2) انظر تفسیر البغوی 4/ 264.
(3) انظر دلائل النبوة 3/ 50، و تفسیر البغوی 4/ 264.
و الحدیث رواه البخاری (4875) و غیره.
(4) انظر تفسیر النسفی 4/ 214. 222. و لم أجد کلامه فی تفسیره سورة الواقعة. و اللّه تعالی أعلم بالصواب.
(5) و هو معضل. یعقوب بن مجاهد مات سنة خمسین و مائة. انظر التهذیب 11/ 394. 395، و التقریب 2/ 376.
و فی الباب عن زید بن خالد الجهنی: رواه البخاری (846. 1038. 4147. 7503) و مسلم (71)، و أبو داود (3906)، و النسائی 3/ 165، و عبد الرزاق (21003)، و الحمیدی (813)، و ابن حبان (188)، و البغوی (1169) و فی تفسیره 4/ 290.
(6) رواه الواحدی فی أسباب النزول ص 424. 425، عن الزهری، قال دخلت علی عروة بن الزبیر و هو یکتب کتابا إلی ابن هنیدة صاحب الولید بن عبد الملک یسأله عن قوله ... فذکره.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 94
و منها: سورة الْمُنافِقُونَ أخرج الترمذی عن زید بن أرقم: أنّها نزلت لیلا فی غزوة تبوک «1». و أخرج سفیان أنّها فی غزوة بنی المصطلق. و به جزم ابن إسحاق و غیره «2».
و منها: سورة المرسلات، أخرج الشیخان عن ابن مسعود قال: بینما نحن مع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی غار بمنیّ إذ نزلت علیه: و المرسلات ... الحدیث «3».
و منها: سورة المطففین أو بعضها، حکی النّسفی و غیره: أنها نزلت فی سفر الهجرة قبل دخوله صلّی اللّه علیه و سلّم المدینة «4».
و منها: أول سورة اقْرَأْ نزل بغار حراء، کما فی الصحیحین «5».
و منها: سورة الکوثر. أخرج ابن جریر عن سعید بن جبیر: أنّها نزلت یوم الحدیبیة.
و فیه نظر «6».
__________________________________________________
- و سنده حسن إن شاء اللّه.
و له شاهد رواه الطبرانی و ابن مردویه عن عبد اللّه بن أبی أحمد مرسلا.
انظر فتح الباری 7/ 454 و لباب النقول ص 211.
(1) رواه الترمذی (3313)، و الحاکم 2/ 488، و الطبرانی فی الکبیر (5041)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 430. 431 من حدیث زید بن أرقم.
و له طرق عن زید.
فرواه من طریق إسرائیل، عن أبی إسحاق، عن زید:
البخاری (4900)، و الترمذی (3312)، و الطبرانی فی الکبیر (5051)، و عبد بن حمید (262)، و ابن جریر 28/ 70. و رواه من طریق زهیر، عن أبی إسحاق به:
البخاری (4903)، و مسلم (2772)، و الطبرانی (5050). و غیرهم.
(2) انظر تفسیر البغوی 4/ 332. 335، و أسباب النزول للواحدی ص 431. 433.
(3) رواه البخاری (1830. 3317. 4930. 4931. 4934)، و مسلم (2234. 2235)، و النسائی 5/ 208. 209 و أحمد 1/ 358. 422. 428. 456. 458، و الطبرانی (10148. 10149. 10150. 10151.
10152. 10156. 10157. 10159. 10160)، و أبو نعیم 4/ 207.
و ابن حبان (707. 708)، و أبو یعلی (4970. 5001. 5158. 5173)، و الطحاوی فی شرح المعانی 2/ 168.
(4) قاله جابر بن زید و ابن السائب.
و ذکر هبة اللّه ابن سلامة المفسر فی الناسخ و المنسوخ ص 195 أنها نزلت فی الهجرة بین مکة و المدینة، نصفها یقارب مکة، و نصفها یقارب المدینة.
و انظر زاد المسیر 9/ 51.
(5) رواه البخاری (4. 3238. 4922. 4923. 4924. 4925. 4926. 4954. 6214)، و مسلم (161)، و الترمذی (3322)، و أحمد 3/ 306. 392، و الطبری 29/ 143، و أبو یعلی (1948)، و ابن حبان (14. 35)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 446، و البیهقی فی السنن 9/ 6، و ابن الضریس فی فضائل القرآن (25) ص 37.
(6) لأنه صحّ عن النبی- صلّی اللّه علیه و سلّم- أنها نزلت و هو فی المسجد بین ظهرانی الصحابة. کما رواه مسلم و غیره عن-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 95
و منها: النّصر، أخرج البزار و البیهقی فی الدلائل: عن ابن عمر قال: أنزلت هذه السورة: إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَ الْفَتْحُ (1) علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أوسط أیام التشریق، فعرف أنّه الوداع، فأمر بناقته القصواء، فرحلت، ثم قام فخطب الناس، فذکر خطبته المشهورة «1».
__________________________________________________
- أنس بن مالک.
و انظر تفسیر ابن کثیر 4/ 556، و فتح القدیر 5/ 503، و تفسیر البغوی 4/ 533.
(1) رواه البزار (1141) و البیهقی فی الدلائل 5/ 447 بطوله و رواه الطبرانی (13576) بقوله: «إن النبی.
صلّی اللّه علیه و سلّم. خطب فقال: «أما بعد».
قلت: سنده ضعیف، فیه:
موسی بن عبیدة الربذی: ضعیف. انظر التقریب 2/ 286، و الکاشف 3/ 164، و التهذیب 10/ 356.
360.
و لکن للقصة شواهد کثیرة.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 96

النوع الثالث معرفة النهاری و اللیلی‌

النوع الثالث معرفة النهاری و اللیلی
أمثلة النهاری کثیرة. قال ابن حبیب: نزل أکثر القرآن نهارا؛ و أما اللیل فتتبعت له أمثلة:
منها: آیة تحویل القبلة، ففی الصحیحین من حدیث ابن عمر: بینما النّاس بقباء فی صلاة الصبح، إذ أتاهم آت فقال: إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قد أنزل علیه اللیلة قرآن، و قد أمر أن یستقبل القبلة «1».
و روی مسلم عن أنس: أن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم کان یصلی نحو بیت المقدس فنزلت: قَدْ نَری تَقَلُّبَ وَجْهِکَ فِی السَّماءِ [البقرة: 144] الآیة. فمر رجل من بنی سلمة، و هم رکوع فی صلاة الفجر و قد صلّوا رکعة، فنادی: ألا إنّ القبلة قد حوّلت، فمالوا کلهم نحو القبلة «2».
لکن فی الصحیحین عن البراء: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم صلّی قبل بیت المقدس ستّة عشر. أو سبعة عشر. شهرا، و کان یعجبه أن تکون قبلته قبل البیت، و أنّه أول صلاة صلّاها العصر و صلّی معه قوم، فخرج رجل ممن صلّی معه، فمر علی أهل مسجد و هم راجعون، فقال: أشهد باللّه، لقد صلّیت مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قبل الکعبة، فداروا کما هم قبل البیت «3». فهذا یقتضی أنّها نزلت نهارا بین الظهر و العصر.
قال القاضی جلال الدین: و الأرجح بمقتضی الاستدلال نزولها باللیل؛ لأنّ قضیة أهل قباء کانت فی الصبح، و قباء قریبة من المدینة، فیبعد أن یکون رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أخّر البیان لهم من العصر إلی الصبح.
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (403. 4488. 4490. 4491. 4493. 4494. 7251)، و مسلم (526)، و النسائی 2/ 61، و الترمذی 341 و مالک (6) 1/ 195، و أحمد 2/ 16. 113، و الرسالة فقرة (365)، و الدارمی (1234) و ابن حبان (1715). و البغوی (445).
(2) رواه مسلم (527)، و أحمد 3/ 284، و أبو داود (1045)، و ابن خزیمة (430. 431)، و الدار قطنی 1/ 274، و أبو عوانة 2/ 82، و أبو یعلی (3826).
(3) رواه البخاری (40. 399. 4486. 4492. 7252)، و مسلم (525)، و الترمذی (340. 2962)، و ابن ماجة (1010)، و النسائی 2/ 60، و الطیالسی (719)، و ابن الجارود (165)، و ابن خزیمة 1/ 222.
226، و الدار قطنی 1/ 273، و ابن حبان (1716)، و البیهقی 2/ 2، و البغوی (444).
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 97
و قال ابن حجر «1»: الأقوی أنّ نزولها کان نهارا، و الجواب عن حدیث ابن عمر: أنّ الخبر وصل وقت العصر إلی من هو داخل المدینة و هم بنو حارثة، و وصل وقت الصبح إلی من هو خارج المدینة، و هم بنو عمرو بن عوف أهل قباء. و قوله: (قد أنزل علیه اللیلة) مجاز، من إطلاق اللیلة علی بعض الیوم الماضی و الذی یلیه.
قلت: و یؤید هذا ما أخرجه النّسائی عن أبی سعید بن المعلّی، قال: مررنا یوما و رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قاعد علی المنبر، فقلت: لقد حدث أمر، فجلست، فقرأ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم هذه الآیة:
قَدْ نَری تَقَلُّبَ وَجْهِکَ فِی السَّماءِ حتی فرغ منها، ثم نزل فصلّی الظهر «2».
و منها: أواخر آل عمران، أخرج ابن حبّان فی صحیحه، و ابن المنذر، و ابن مردویه، و ابن أبی الدنیا فی کتاب التفکر عن عائشة: أن بلالا أتی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم یؤذنه لصلاة الصبح، فوجده یبکی، فقال: یا رسول اللّه، ما یبکیک؟ قال: «و ما یمنعنی أن أبکی و قد أنزل علیّ هذه اللیلة: إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ لَآیاتٍ لِأُولِی الْأَلْبابِ (190) [آل عمران: 190] ثم قال: «ویل لمن قرأها و لم یتفکّر» «3».
و منها: وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ [المائدة: 67]. أخرج التّرمذی و الحاکم، عن عائشة، قالت: کان النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم یحرس، حتی نزلت، فأخرج رأسه من القبة، فقال: «أیّها النّاس، انصرفوا فقد عصمنی اللّه» «4».
و أخرج الطّبرانی عن عصمة بن مالک الخطمی، قال: کنّا نحرس رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم باللیل حتی نزلت، فترک الحرس «5».
و منها: سورة الأنعام، أخرج الطّبرانی و أبو عبید فی فضائله، عن ابن عباس، قال:
__________________________________________________
(1) انظر فتح الباری 1/ 506.
(2) رواه النسائی 2/ 55، و فی الکبری (24) 1/ 193 من کتاب التفسیر، و البزار (419)، و الطبرانی فی الکبیر (770)/ 22 و سنده ضعیف، فیه مروان بن عثمان بن أبی سعید بن المعلی: ضعیف. انظر التقریب 2/ 239.
(3) رواه ابن حبان (620)، و أبو الشیخ فی أخلاق النبی. صلّی اللّه علیه و سلّم. ص 153. 154 و ص 160.
و سنده صحیح. إن شاء اللّه تعالی. و فی سنده عند أبی الشیخ ص 153. 154 أبو جناب: ضعّفوه لکثرة تدلیسه. انظر التقریب 2/ 346، و الکاشف 3/ 223 و لکن له طریق صحیحه، و هی طریق ابن حبان.
و أبی الشیخ ص 160.
و عزاه السیوطی فی الدر المنثور 2/ 110. 111 لعبد بن حمید، و ابن أبی الدنیا فی التفکیر، و ابن المنذر، و ابن حبان فی صحیحه، و ابن مردویه، و الأصبهانی فی الترغیب، و ابن عساکر.
(4) سبق تخریجه.
و قد رواه الترمذی (3049)، و الحاکم 2/ 313.
(5) سبق تخریجه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 98
نزلت سورة الأنعام بمکّة لیلا جملة، حولها سبعون ألف ملک یجأرون بالتسبیح «1».
و منها: آیة الثلاثة الذین خلّفوا، ففی الصحیحین من حدیث کعب: فأنزل اللّه توبتنا حین بقی الثلث الأخیر من اللیل «2».
و منها: سورة مریم؛ روی الطّبرانی عن أبی مریم الغسّانی قال، أتیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فقلت: ولدت لی اللیلة جاریة، فقال: «و اللیلة أنزلت علیّ سورة مریم، سمّها مریم» «3».
و منها: أول الحج، ذکره ابن حبیب و محمد بن برکات السعیدیّ فی کتابه الناسخ و المنسوخ و جزم به السخاوی فی «جمال القراء». و قد یستدل له بما أخرجه ابن مردویه، عن عمران بن حصین: أنّها نزلت و النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فی سفر، و قد نعس بعض القوم و تفرّق بعضهم، فرفع بها صوته ... الحدیث «4».
و منها: آیة الإذن فی خروج النّسوة فی الأحزاب، قال القاضی جلال الدین: و الظاهر
__________________________________________________
(1) رواه الطبرانی فی الکبیر، حدیث رقم (12930) 12/ 215، و أبو عبید فی فضائل القرآن ص 221.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1. علی بن زید بن جدعان: ضعیف، انظر التقریب 2/ 37، و الکاشف 2/ 248، و المغنی 2/ 447، و التهذیب 7/ 322. 324.
2. یوسف بن مهران: لین الحدیث. انظر التهذیب 11/ 424. 425، و التقریب 2/ 382. 383، و الکاشف 3/ 263.
(2) رواه البخاری (2757. 2947. 2948. 2949. 2950. 3088. 3556. 3889. 3951. 4418.
4673. 4676. 4678. 6255. 6690. 7225)، و مسلم (716)، و الترمذی (3102)، و أبو داود (3320)، و ابن ماجة (1393)، و الطبرانی فی الکبیر (90)/ 19، و أحمد 6/ 390، و الطبری (17447)، و ابن حبان (3371)، و عبد الرزاق فی المصنف (19744)، و البخاری فی الأدب المفرد (944)، و البیهقی 4/ 181، و البغوی (1676).
(3) رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (834) 22/ 332، و فی مسند الشامیین، حدیث رقم (1478) 2/ 350، و الفسوی فی المعرفة 2/ 440، و الدولابی فی الکنی 1/ 53، و أبو نعیم، و الدیلمی کما فی الدر المنثور 4/ 258.
قلت: سنده ضعیف جدا، فیه:
1. سلیمان بن سلمة: هو الخبائری: قال أبو حاتم: متروک، لا یشتغل به. انظر لسان المیزان 3/ 93.
94.
2. أبو بکر بن عبد اللّه بن أبی مریم: ضعیف، و کان قد سرق بیته فاختلط. انظر التهذیب 12/ 28.
30، و الکاشف 3/ 275، و التقریب 2/ 398.
3. بقیة بن الولید: صدوق، کثیر التدلیس عن الضعفاء. انظر طبقات المدلسین ص 121، و التقریب 1/ 105، و تهذیب الکمال 4/ 192. 200.
(4) رواه الترمذی (3168. 3169)، و النسائی (11340) 6/ 410، و ابن مردویه کما فی الدر المنثور 4/ 343.-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 99
أنها: یا أَیُّهَا النَّبِیُّ قُلْ لِأَزْواجِکَ وَ بَناتِکَ الآیة [الأحزاب: 59]. ففی البخاری عن عائشة:
خرجت سودة بعد ما ضرب الحجاب لحاجتها. و کانت امرأة جسیمة لا تخفی علی من یعرفها.
فرآها عمر، فقال: یا سودة، أما و اللّه ما تخفین علینا، فانظری کیف تخرجین. قالت:
فانکفأت راجعة إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، و إنّه لیتعشّی و فی یده عرق، فقلت: یا رسول اللّه، خرجت لبعض حاجتی، فقال لی عمر کذا؛ فأوحی اللّه إلیه و إن العرق فی یده ما وضعه، فقال: «إنّه قد أذن لکنّ أن تخرجن لحاجتکنّ» «1».
قال القاضی جلال الدین: و إنما قلنا: إنّ ذلک کان لیلا؛ لأنّهن إنما کنّ یخرجن للحاجة لیلا، کما فی الصحیح عن عائشة فی حدیث الإفک «2».
و منها: وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا [الزخرف: 45] علی قول ابن حبیب: إنها نزلت لیلة الإسراء.
و منها: أول الفتح، ففی البخاری من حدیث: «لقد أنزلت علیّ اللیلة سورة هی أحبّ مما طلعت علیه الشمس، فقرأ: إِنَّا فَتَحْنا لَکَ فَتْحاً مُبِیناً (1) ... الحدیث «3».
و منها: سورة المنافقین، کما أخرجه الترمذی، عن زید بن أرقم «4».
و منها: سورة (المرسلات)، قال السخاوی فی «جمال القراء»: روی عن ابن مسعود:
أنّها نزلت لیلة [الحیة] بحراء «5».
قلت: هذا أثر لا یعرف، ثم رأیت فی صحیح الإسماعیلی، و هو مستخرجه علی
__________________________________________________
- قلت: فیه انقطاع:
الحسن البصری لا یعرف له سماع عن عمران بن الحصین، انظر جامع التحصیل ص 163.
(1) رواه البخاری (147. 4795)، و مسلم (2170)، و أبو داود (2663)، و أحمد 6/ 446، و البزار (1077. 1078)، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (88. 89. 92) 24/ 33. 35، و البیهقی 9/ 89.
(2) رواه البخاری (2661)، و مسلم (2770)، و أبو یعلی (4397. 4927. 4928. 4929. 4930.
4931. 4932. 4933. 4935)، و ابن ماجة (1970)، و أحمد 6/ 187. 194. 195. 197. 269 و البیهقی 7/ 302، و البغوی (2325).
راجع طرقه و باقی تخریجه فی تخریجنا لسنن ابن ماجة.
(3) رواه البخاری (4177. 4833. 5012)، و الترمذی (3258)، و أبو یعلی (148)، و مالک فی الموطأ (9) 1/ 203. 204.
(4) سبق تخریجه.
(5) رواه البخاری (1830. 3317. 4930. 4931. 4934)، و مسلم (2234)، و النسائی 5/ 208. 209، و فی الکبری، فی کتاب التفسیر (662. 663) 2/ 487. 488، و أحمد 1/ 377. 378. 385. 456.
458، و الحمیدی (106). و أبو یعلی (4970. 5001. 5158. 5173)، و الطحاوی فی شرح المعانی 2/ 168. و أبو نعیم فی الحلیة 4/ 207، و البیهقی 5/ 210.-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 100
البخاری، أنّها نزلت لیلة عرفة بغار منیّ، و هو فی الصحیحین بدون قوله: لیلة عرفة. و المراد بها لیلة التاسع من ذی الحجة، فإنّها التی کان النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم یبیتها بمنیّ.
و منها: المعوّذتان، فقد قاله ابن أشتة فی المصاحف: نبأنا محمد بن یعقوب، نبأنا أبو داود، نبأنا عثمان بن أبی شیبة، نبأنا جریر، عن بیان، عن قیس، عن عقبة بن عامر الجهنی قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «أنزلت علیّ اللیلة آیات لم یر مثلهن: قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) و قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) «1».
و منه: ما نزل بین اللیل و النهار فی وقت الصبح، و ذلک آیات.
و منها: آیة التیمم فی المائدة، ففی الصحیح عن عائشة: و حضرت الصبح فالتمس الماء فلم یوجد، فنزلت: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاةِ إلی قوله: لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ «2» [المائدة: 6].
و منها: لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ‌ءٌ [آل عمران: 128]. ففی الصحیح: أنّها نزلت و هو فی الرکعة الأخیرة من صلاة الصبح، حین أراد أن یقنت یدعو علی أبی سفیان و من ذکر معه «3».
تنبیه: فإن قلت: فما تصنع بحدیث جابر مرفوعا: «أصدق الرؤیا ما کان نهارا، لأن اللّه خصّنی بالوحی نهارا» «4»؟ أخرجه الحاکم فی تاریخه.
قلت: هذا الحدیث منکر لا یحتج به.
__________________________________________________
و فی المطبوعة: لیلة الجن، و الصواب: لیلة الحیة، کما فی المصادر المخرجة للحدیث.
(1) رواه مسلم (814)، و النسائی فی الکبری (8030)، و فی المجتبی 2/ 158 و 8/ 254، و الترمذی (2902)، و الدارمی (3441)، و البیهقی فی شعب الإیمان 2/ 511.
(2) سبق تخریجه.
(3) رواه البخاری (4069. 4559. 7346)، و النسائی 2/ 302، و الترمذی (3007. 3008)، و أبو یعلی (5547)، و أحمد 2/ 147، و ابن خزیمة (623)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 121. 122.
123، و أبو جعفر النحاس فی الناسخ ص 85. 86، و عبد الرزاق فی تفسیره 1/ 132، و الطبرانی فی المعجم (13113) 12/ 28.
(4) روی الترمذی (2274)، و أحمد 3/ 29. 68، و ابن حبان (6042)، و الدارمی (2146)، و الحاکم 4/ 392، و الخطیب 8/ 26 و 11/ 342 عن أبی سعید مرفوعا: «أصدق الرؤیا بالأسحار» ا ه.
و سنده ضعیف، فیه دراج روایته عن أبی الهیثم فیها ضعف. و انظر الضعیفة 4/ 218.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 101

النوع الرابع الصیفی و الشتائیّ‌

النوع الرابع الصیفی و الشتائیّ
قال الواحدی: أنزل اللّه فی الکلالة آیتین: إحداهما فی الشتاء، و هی التی فی أول النساء، و الأخری فی الصیف و هی التی فی آخرها.
و فی صحیح مسلم، عن عمر: ما راجعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی شی‌ء ما راجعته فی الکلالة، و ما أغلظ فی شی‌ء ما أغلظ لی فیه، حتی طعن بإصبعه فی صدری، و قال: «یا عمر، أ لا تکفیک آیة الصیف الّتی فی آخر سورة النساء!» «1».
و فی المستدرک: عن أبی هریرة: أن رجلا قال: یا رسول اللّه ما الکلالة؟ قال: «أما سمعت الآیة التی نزلت فی الصیف: یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلالَةِ [النساء:
176] «2»».
و قد تقدم أنّ ذلک فی سفر حجة الوداع، فیعد من الصیفی ما نزل فیها کأول المائدة، و قوله: الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ [المائدة: 3]. وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ [البقرة: 281]. و آیة الدّین و سورة النصر.
و منه: الآیات النازلة فی غزوة تبوک، فقد کانت فی شدة الحر، أخرجه البیهقی فی الدلائل من طریق ابن إسحاق، عن عاصم بن عمر بن قتادة و عبد اللّه بن أبی بکر بن حزم: أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم ما کان یخرج فی وجه من مغازیه إلّا أظهر أنّه یرید غیره، غیر أنّه فی غزوة تبوک قال: «یأیها النّاس إنّی أرید الروم» فأعلمهم، و ذلک فی زمان البأس و شدة الحر و جدب
__________________________________________________
(1) رواه مسلم (567. 1617)، و النسائی 2/ 43، و أحمد 1/ 15. 27. 28. 48.
و أبو یعلی (184. 257)، و الحمیدی (29)، و ابن ماجة (1014).
و انظر تفصیل تخریجه فی تخریجنا لسنن ابن ماجة.
(2) رواه الحاکم فی المستدرک 4/ 336 و صححه علی شرط مسلم. و تعقبه الذهبی بقوله: «قلت: الحمانی ضعیف» ا ه.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1. یحیی بن عبد الحمید الحمانی: حافظ، إلا أنهم اتهموه بسرقة الحدیث، کما فی التقریب 2/ 352.
2. أبو إسحاق السبیعی: مختلط، و مدلس. انظر الاغتباط ص 87. 88، و طبقات المدلسین ص 101، و التقریب 2/ 73، و الکاشف 2/ 288. 289.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 102
البلاد، فبینما رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم ذات یوم فی جهازه إذ قال للجد بن قیس: «هل لک فی بنات بنی الأصفر؟». قال: یا رسول اللّه، لقد علم قومی أنه لیس أحد أشد عجبا بالنساء منّی، و إنی أخاف إن رأیت نساء بنی الأصفر أن یفتنّنی، فائذن لی. فأنزل اللّه: وَ مِنْهُمْ مَنْ یَقُولُ ائْذَنْ لِی [التوبة: 49] الآیة «1».
و قال رجل من المنافقین: لا تنفروا فی الحر، فأنزل اللّه: قُلْ نارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا [التوبة: 81].
و من أمثلة الشتائی: قوله: إِنَّ الَّذِینَ جاؤُ بِالْإِفْکِ إلی قوله: وَ رِزْقٌ کَرِیمٌ [النور: 11. 26]. ففی الصحیح: عن عائشة: أنّها نزلت فی یوم شات «2».
و الآیات التی فی غزوة الخندق من سورة الأحزاب، فقد کانت فی البرد، ففی حدیث حذیفة: تفرّق النّاس عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لیلة الأحزاب إلّا اثنی عشر رجلا، فأتانی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فقال: «قم فانطلق إلی عسکر الأحزاب» قلت: یا رسول اللّه، و الذی بعثک بالحق ما قمت لک إلّا حیاء، من البرد ... الحدیث؛ و فیه فأنزل اللّه: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اذْکُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ جاءَتْکُمْ جُنُودٌ [الأحزاب: 9] إلی آخرها. أخرجه البیهقی فی الدلائل «3».
__________________________________________________
(1) رواه البیهقی فی الدلائل 5/ 213. 214.
و فی سنده:
1. ابن إسحاق: صدوق، یدلس، و قد عنعنه.
انظر التقریب 2/ 144، و طبقات المدلسین ص 132، و المغنی 2/ 552. 553، و الکاشف 3/ 18.
2. فیه الإرسال، فعاصم و عبد اللّه لم یذکرا اسم الصحابی، راوی الحدیث.
(2) مر تخریجه.
(3) رواه مسلم (1788)، و ابن حبان (7125)، و الحاکم 3/ 31، و أبو نعیم فی الحلیة 1/ 354، و البیهقی فی الدلائل 3/ 449. 455، و فی السنن 9/ 148. 149.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 103

النوع الخامس الفراشی و النومی‌

النوع الخامس الفراشی و النومی
من أمثلة الفراشیّ قوله: وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ [المائدة: 67] کما تقدم. و آیة الثلاثة الذین خلّفوا، ففی الصحیح: أنّها نزلت و قد بقی من اللّیل ثلثه، و هو صلّی اللّه علیه و سلّم عند أمّ سلمة «1».
و استشکل الجمع بین هذا و قوله صلّی اللّه علیه و سلّم فی حقّ عائشة: «ما نزل علیّ الوحی فی فراش امرأة غیرها» «2».
قال القاضی جلال الدین: و لعلّ هذا کان قبل القصّة الّتی نزل الوحی فیها فی فراش أمّ سلمة.
قلت: ظفرت بما یؤخذ منه الجواب الذی أحسن من هذا، فروی أبو یعلی فی مسنده:
عن عائشة قالت: «أعطیت تسعا ...» الحدیث، و فیه: «و إن کان الوحی لینزل علیه و هو فی أهله فینصرفون عنه، و إن کان لینزل علیه و أنا معه فی لحافه» «3». و علی هذا لا معارضة بین الحدیثین کما لا یخفی.
و أما النّومیّ: فمن أمثلته سورة الکوثر، لما روی مسلم، عن أنس قال: بینا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بین أظهرنا إذ أغفی إغفاءة، ثم رفع رأسه متبسما، فقلنا: ما أضحکک یا رسول اللّه؟
فقال: «أنزل علیّ آنفا سورة، فقرأ: بسم اللّه الرحمن الرحیم: إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّکَ وَ انْحَرْ (2) إِنَّ شانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3) «4».
و قال الإمام الرافعیّ فی أمالیه: فهم فاهمون من الحدیث أنّ السورة نزلت فی تلک
__________________________________________________
(1) مر تخریجه.
(2) رواه البخاری (2580. 2581. 3775)، و الترمذی (3879)، و النسائی 7/ 68، و عبد الرزاق (20925)، من حدیث عائشة. و فی الباب عن أم سلمة:
رواه النسائی 7/ 68. 69، و أحمد 6/ 293، و الحاکم 4/ 9، و أبو یعلی (7024)، و ابن حبان (7110)، و الطبرانی فی الکبیر (850. 975. 976)/ 23.
(3) انظر الحدیث السابق.
(4) رواه مسلم (400)، و النسائی 2/ 133، و أبو داود (784. 4747)، و أبو یعلی (3951).
و قد سبق تخریجه مفصلا.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 104
الإغفاءة، و قالوا: من الوحی ما کان یأتیه فی النوم؛ لأنّ رؤیا الأنبیاء وحی. قال: و هذا صحیح، لکن الأشبه أن یقال: إنّ القرآن کلّه نزل فی الیقظة، و کأنه خطر له فی النوم سورة الکوثر المنزّلة فی الیقظة، أو عرض علیه الکوثر الذی وردت فیه السورة، فقرأها علیهم، و فسّرها لهم. ثم قال: و ورد فی بعض الروایات أنّه أغمی علیه، و قد یحمل ذلک علی الحالة التی کانت تعتریه عند نزول الوحی، و یقال لها: برحاء الوحی. انتهی.
قلت: الذی قاله الرافعیّ فی غایة الإتجاه، و هو الذی کنت أمیل إلیه قبل الوقوف علیه، و التأویل الأخیر أصحّ من الأوّل؛ لأن قوله: «أنزل علیّ آنفا» یدفع کونها نزلت قبل ذلک، بل نقول: نزلت فی تلک الحالة، و لیس الإغفاءة نوم، بل الحالة التی کانت تعتریه عند الوحی، فقد ذکر العلماء أنّه کان یؤخذ عن الدنیا.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 105

النوع السادس الأرضی و السمائی‌

النوع السادس الأرضی و السمائی
تقدم قول ابن العربیّ: إنّ من القرآن سمائیّا و أرضیّا، و ما نزل بین السماء و الأرض، و ما نزل تحت الأرض فی الغار.
قال: و أخبرنا أبو بکر الفهریّ، قال: أنبأنا التمیمیّ، أنبأنا هبة اللّه المفسّر، قال: نزل القرآن بین مکة و المدینة إلّا ست آیات، نزلت لا فی الأرض و لا فی السماء؛ ثلاث فی سورة الصافات: وَ ما مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقامٌ مَعْلُومٌ (164) [164. 166] الآیات الثلاث. و واحدة فی الزخرف: وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا [45] الآیة و الآیتان من آخر سورة البقرة نزلت لیلة المعراج.
قال ابن العربیّ: و لعله أراد فی الفضاء بین السماء و الأرض. قال: و أمّا ما نزل تحت الأرض فسورة المرسلات، کما فی الصحیح عن ابن مسعود «1».
قلت: أمّا الآیات المتقدّمة فلم أقف علی مستند لما ذکره فیها، إلّا آخر البقرة، فیمکن أن یستدلّ بما أخرجه مسلم، عن ابن مسعود: لما أسری برسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم انتهی إلی سدرة المنتهی ... الحدیث، و فیه: فأعطی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم منها ثلاثا: أعطی الصلوات الخمس، و أعطی خواتیم سورة البقرة، و غفر لمن لا یشرک من أمته باللّه شیئا المقحمات «2».
و فی الکامل للهذلیّ: آمَنَ الرَّسُولُ [البقرة: 285. 286] إلی آخرها بقاب قوسین.
__________________________________________________
(1) مر تخریجه قریبا.
(2) رواه مسلم (173)، و الترمذی (3276)، و النسائی 1/ 323. 324، و أحمد 1/ 387. 422، و الطبری فی تفسیره 27/ 52، و أبو یعلی فی مسنده (5303).
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 106

النوع السابع معرفة أول ما نزل‌

اشارة

النوع السابع معرفة أول ما نزل
اختلف فی أول ما نزل من القرآن علی أقوال:
أحدها: و هو الصحیح: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ، روی الشیخان و غیرهما: عن عائشة قالت:
أوّل ما بدئ به رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم من الوحی الرؤیا الصادقة فی النوم، فکان لا یری رؤیا إلّا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبّب إلیه الخلاء، فکان یأتی حراء، فیتحنّث فیه اللیالی ذوات العدد، و یتزوّد لذلک، ثم یرجع إلی خدیجة. رضی اللّه عنها.، فتزوّده لمثلها، حتی فجأه الحقّ و هو فی غار حراء، فجاءه الملک فیه، فقال: اقرأ. قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «فقلت: ما أنا بقارئ، فأخذنی فغطّنی حتی بلغ منی الجهد، ثم أرسلنی، فقال: اقرأ، فقلت: ما أنا بقارئ، فغطّنی الثانیة، حتی بلغ منّی الجهد، ثم أرسلنی فقال: اقرأ. فقلت: ما أنا بقارئ.
فغطّنی الثالثة حتی بلغ منی الجهد، ثمّ أرسلنی فقال: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ «1»، حتی بلغ: ما لَمْ یَعْلَمْ» [العلق: 1. 5] فرجع بها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم ترجف بوادره ... الحدیث «2».
و أخرج الحاکم فی المستدرک، و البیهقی فی الدلائل و صححاه عن عائشة، قالت: أول سورة نزلت من القرآن اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ «3».
و أخرج الطّبرانی فی الکبیر بسند علی شرط الصحیح: عن أبی رجاء العطاردیّ قال:
کان أبو موسی یقرئنا فیجلسنا حلقا، علیه ثوبان أبیضان، فإذا تلا هذه السورة: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ
__________________________________________________
(1) انظر أسباب النزول للواحدی ص 10. 13، و صحیح ابن حبان 1/ 221، و البرهان 1/ 206. 208، و مناهل العرفان 1/ 86. 98.
(2) رواه البخاری (3. 3392. 4953. 4955. 4956. 4957. 6982)، و مسلم (160)، و أحمد 6/ 232. 233، و أبو عوانة 1/ 110. 113، و عبد الرزاق (9719)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 10، و ابن حبان (33)، و الطیالسی (1467)، و الطبری فی تفسیره 30/ 161. 162، و أبو نعیم فی دلائل النبوة 1/ 275. 277، و الآجری فی الشریعة ص 439. 440، و البیهقی فی دلائل النبوة 2/ 135. 136، و البغوی فی شرح السنة (3735).
(3) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 529، و الواحدی فی أسباب النزول ص 11 و دلائل النبوة 2/ 155. و فیه عنعنة ابن إسحاق.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 107
الَّذِی خَلَقَ (1) [العلق: 1] قال: هذه أوّل سورة أنزلت علی محمد صلّی اللّه علیه و سلّم «1».
و قال سعید بن منصور فی سننه: حدّثنا سفیان، عن عمرو بن دینار، عن عبید بن عمیر، قال: جاء جبریل إلی النّبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، فقال له: اقرأ، قال: «و ما أقرأ؟ فو الله ما أنا بقارئ».
فقال: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ (1) [العلق: 1]: فکان یقول: هو أوّل ما أنزل «2».
و قال أبو عبید فی فضائله: حدّثنا عبد الرحمن، عن سفیان، عن ابن أبی نجیح، عن مجاهد، قال: إنّ أوّل ما أنزل من القرآن: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ [العلق: 1] و ن وَ الْقَلَمِ [القلم: 1] «3».
و أخرج ابن أشتة فی کتاب «المصاحف» عن عبید بن عمیر، قال: جاء جبریل إلی النّبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم بنمط. فقال: اقرأ. قال: «ما أنا بقارئ» قال: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ [العلق: 1] فیروون أنها أوّل سورة أنزلت من السماء «4».
و أخرج عن الزّهریّ: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم کان بحراء، إذ أتی ملک بنمط من دیباج فیه مکتوب:
اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ (1) إلی: ما لَمْ یَعْلَمْ [العلق: 1. 5].
القول الثانی: یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) [المدثر: 1]. روی الشیخان: عن أبی سلمة بن عبد الرحمن، قال: سألت جابر بن عبد اللّه: أیّ القرآن أنزل قبل؟ قال: یأیّها المدثر، قلت: أو اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ؟ قال: أحدّثکم ما حدّثنا به رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم. قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «إنّی جاورت بحراء، فلمّا قضیت جواری، نزلت فاستبطنت الوادی، فنظرت أمامی و خلفی، و عن یمینی و شمالی، ثم نظرت إلی السماء فإذا هو. یعنی جبریل. فأخذتنی رجفة، فأتیت خدیجة، فأمرتهم فدثرونی، فأنزل اللّه: یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنْذِرْ (2) «5».
__________________________________________________
(1) رواه ابن الضریس فی فضائل القرآن، حدیث رقم (24) ص 36. 37.
و سنده صحیح.
و زاد نسبته فی الدر المنثور 6/ 368 لابن أبی شیبة، و ابن الأنباری، و الطبرانی، و الحاکم و صححه، و ابن مردویه، و أبی نعیم فی الحلیة.
(2) هو مرسل صحیح.
(3) فضائل القرآن ص 220، و انظر فتح الباری 8/ 678.
(4) مرسل الإسناد.
(5) رواه البخاری (4. 3238. 4922. 4923. 4924. 4925. 4926. 4954. 6214)، و مسلم (161)، و الترمذی (3325)، و أبو یعلی (1948. 1949)، و ابن حبان (34. 35)، و أبو عوانة 1/ 113. 115، و أبو عبید فی الفضائل ص 363، و الواحدی فی أسباب النزول ص 211 و ص 446، و فضائل القرآن لابن الضریس (25) ص 37، و الطبری فی تفسیره 29/ 90، و أبو نعیم فی دلائل النبوة 1/ 69.
278، و البیهقی فی دلائل النبوة 2/ 155. 156.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 108
و أجاب الأول عن هذا الحدیث بأجوبة:
أحدها: أنّ السؤال کان عن نزول سورة کاملة، فبیّن أن سورة المدثّر نزلت بکمالها قبل نزول تمام سورة اقرأ، فإنّها أوّل ما نزل منها صدرها.
و یؤیّد هذا ما فی الصحیحین. أیضا. عن أبی سلمة، عن جابر: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و هو یحدث عن فترة الوحی، فقال فی حدیثه: «بینا أنا أمشی سمعت صوتا من السماء، فرفعت رأسی، فإذا الملک الّذی جاءنی بحراء جالس علی کرسی بین السماء و الأرض، فرجعت فقلت: زمّلونی، زمّلونی، فدثّرونی، فأنزل اللّه: یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1).
فقوله: «الملک الذی جاءنی بحراء» یدلّ علی أنّ هذه القصة متأخّرة عن قصة حراء التی نزل فیها: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ.
ثانیها: أنّ مراد جابر بالأولیة أولیة مخصوصة بما بعد فترة الوحی، لا أولیة مطلقة.
ثالثها: أنّ المراد أولیة مخصوصة بالأمر بالإنذار، و عبّر بعضهم عن هذا بقوله: أول ما نزل للنبوة: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ [العلق: 1] و أول ما نزل للرسالة یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) [المدثر:
1].
رابعها: أنّ المراد أول ما نزل بسبب متقدم، و هو ما وقع من التدثّر الناشئ عن الرعب، و أما (اقرأ) فنزلت ابتداء بغیر سبب متقدم. ذکره ابن حجر «1».
خامسها: أنّ جابرا استخرج ذلک باجتهاده، و لیس هو من روایته، فیقدم علیه ما روته عائشة. قاله الکرمانی.
و أحسن هذه الأجوبة الأول و الأخیر.
القول الثالث: سورة الفاتحة، قال فی الکشاف «2»: ذهب ابن عباس و مجاهد إلی أنّ أول سورة نزلت (اقرأ)، و أکثر المفسرین إلی أنّ أول سورة نزلت فاتحة الکتاب.
قال ابن حجر «3»: و الّذی ذهب إلیه أکثر الأئمة هو الأوّل. و أما الذی نسبه إلی الأکثر فلم یقل به إلّا عدد أقلّ من القلیل بالنسبة إلی من قال بالأول. و حجته: ما أخرجه البیهقی فی الدلائل، و الواحدیّ من طریق یونس بن بکیر، عن یونس بن عمرو، عن أبیه، عن أبی میسرة عمرو بن شرحبیل: أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال لخدیجة: «إنّی إذا خلوت وحدی سمعت نداء، فقد
__________________________________________________
(1) انظر فتح الباری 8/ 678، و الاحسان 1/ 221، و أسباب النزول ص 12، و البرهان 1/ 206. 208، و مناهل العرفان 1/ 88.
(2) الکشاف 4/ 270.
(3) فتح الباری 8/ 714.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 109
و اللّه خشیت أن یکون هذا أمرا». فقالت: معاذ اللّه، ما کان اللّه لیفعل بک، فو اللّه إنک لتؤدی الأمانة، و تصل الرّحم، و تصدق الحدیث. فلما دخل أبو بکر ذکرت خدیجة حدیثه له، و قالت: اذهب مع محمد إلی ورقة. فانطلقا فقصّا علیه فقال: «إذا خلوت وحدی سمعت نداء خلفی: یا محمد یا محمد! فأنطلق هاربا فی الأفق»، فقال: لا تفعل، إذا أتاک فاثبت حتی تسمع ما یقول، ثم ائتنی فأخبرنی. فلما خلا ناداه: یا محمد قل: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ (1) حتی بلغ وَ لَا الضَّالِّینَ ... الحدیث. هذا مرسل رجاله ثقات «1».
و قال البیهقی «2»: إن کان محفوظا فیحتمل أن یکون خبرا عن نزولها بعد ما نزلت علیه (اقرأ) و (المدثر).
القول الرابع: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ (1). حکاه ابن النّقیب فی مقدمة تفسیره قولا زائدا.
و أخرج الواحدی بإسناده عن عکرمة و الحسن، قالا: أوّل ما نزل من القرآن بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ (1) و أوّل سورة اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ «3».
و أخرج ابن جریر و غیره من طریق الضّحّاک، عن ابن عباس قال: أول ما نزل جبریل علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال: یا محمّد استعذ، ثم قل: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ (1) «4».
و عندی: أنّ هذا لا یعدّ قولا برأسه؛ فإنّه من ضرورة نزول السورة نزول البسملة معها
__________________________________________________
(1) رواه الواحدی فی أسباب النزول ص 19، و البیهقی فی الدلائل 2/ 158.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1. الإرسال، عمرو بن شرحبیل تابعی.
2. أبو إسحاق: ثقة، اختلط بأخرة، و هو مشهور بالتدلیس و قد عنعنه، و الراوی عنه إسرائیل و یونس.
و قد رویا عنه بعد الاختلاط. انظر التقیید و الإیضاح ص 445، و التقریب 2/ 73، و طبقات المدلسین ص 101، و الاغتباط بتحقیقنا ص 87. 88.
(2) دلائل النبوة 2/ 159.
(3) رواه الواحدی فی أسباب النزول ص 11. و سنده حسن إلی عکرمة و الحسن؛ و هو مرسل.
(4) رواه ابن جریر فی تفسیره 1/ 77. 78، و الواحدی فی أسباب النزول ص 17، و ابن أبی حاتم فی تفسیره 1/ 11.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1. الانقطاع بین الضحاک و ابن عباس. انظر جامع التحصیل ص 199. 200.
2. بشر بن عمارة. قال أبو حاتم: لیس بالقوی فی الحدیث.
و قال البخاری: یعرف و ینکر.
و قال النسائی: ضعیف. انظر التهذیب 1/ 455، و التقریب 1/ 100 و انظر تفسیر ابن کثیر 1/ 14.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 110
فهی أول آیة نزلت علی الإطلاق.
و ورد فی أوّل ما نزل حدیث آخر: روی الشیخان عن عائشة، قالت: إنّ أوّل ما نزل سورة من المفصّل، فیها ذکر الجنة و النّار، حتی إذا ثاب الناس إلی الإسلام نزل الحلال و الحرام «1».
و قد استشکل هذا: بأنّ أوّل ما نزل (اقرأ) و لیس فیها ذکر الجنّة و النار. و أجیب بأنّ (من) مقدّرة، أی: من أول ما نزل. و المراد سورة المدّثر، فإنّها أوّل ما نزل بعد فترة الوحی، و فی آخرها ذکر الجنة و النار، فلعلّ آخرها نزل قبل نزول بقیة: (اقرأ).

فرع‌

أوّل ما أنزل اللّه من القرآن بمکة:

أوّل ما أنزل اللّه من القرآن بمکة:
اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ ثم ن وَ الْقَلَمِ ثم یا أَیُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) ثم یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) ثم الفاتحة، ثم تَبَّتْ یَدا أَبِی لَهَبٍ (1) ثم إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ (1) ثم سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ الْأَعْلَی (1) ثم وَ اللَّیْلِ إِذا یَغْشی (1) ثم وَ الْفَجْرِ (1) ثم وَ الضُّحی (1) ثم أَ لَمْ نَشْرَحْ ثم وَ الْعَصْرِ (1) ثم الکوثر، ثم أَلْهاکُمُ ثم أَ رَأَیْتَ الَّذِی یُکَذِّبُ ثم الکافرون، ثم أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ، ثم قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ، ثم قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ، ثم قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) ثم وَ النَّجْمِ ثم عَبَسَ ثم
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (4876. 4993)، و النسائی فی الکبری (7987. 11558).
(2) رواه الواحدی فی أسباب النزول ص 13.
(3) فتح الباری 8/ 160، و انظر أسباب النزول للواحدی ص 21.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 111
إِنَّا أَنْزَلْناهُ ثم وَ الشَّمْسِ وَ ضُحاها، ثم البروج، ثم وَ التِّینِ ثم لِإِیلافِ ثم الْقارِعَةُ (1) ثم القیامة، ثم وَیْلٌ لِکُلِّ هُمَزَةٍ ثم وَ الْمُرْسَلاتِ ثم ق ثم البلد، ثم الطارق، ثم اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ ثم ص ثم الأعراف، ثم الجن، ثم یس (1) ثم الفرقان، ثم الملائکة، ثم کهیعص (1) ثم طه (1) ثم الواقعة، ثم الشعراء، ثم طس سلیمان، ثم طسم القصص، ثم بنی إسرائیل، ثم التاسعة. یعنی یونس.
ثم هود، ثم یوسف، ثم الحجر، ثم الأنعام، ثم الصّافات، ثم لقمان، ثم سبأ، ثم الزّمر، ثم حم المؤمن، ثم حم السجدة، ثم حم الزخرف، ثم حم الدخان، ثم حم الجاثیة، ثم حم الأحقاف، ثم الذاریات، ثم الغاشیة، ثم الکهف، ثم حم عسق، ثم تنزیل السجدة، ثم الأنبیاء، ثم النحل أربعین و بقیتها بالمدینة، ثم إِنَّا أَرْسَلْنا نُوحاً ثم الطور، ثم المؤمنون، ثم تبارک، ثم الحاقة، ثم سأل، ثم عَمَّ یَتَساءَلُونَ (1) ثم وَ النَّازِعاتِ ثم إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ (1) ثم إِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ (1) ثم الروم، ثم العنکبوت، ثم وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ (1). فذاک ما أنزل بمکة.

و أنزل بالمدینة:

و أنزل بالمدینة:
سورة البقرة، ثم آل عمران، ثم الأنفال، ثم الأحزاب، ثم المائدة، ثم الممتحنة، ثم إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ ثم الحجّ، ثم المنافقون، ثم المجادلة، ثم التّحریم، ثم الجمعة، ثم التغابن، ثم سبّح الحواریّین، ثم الفتح، ثم التوبة، و خاتمة القرآن «1».
قلت: هذا سیاق غریب، و فی هذا الترتیب نظر، و جابر بن زید من علماء التابعین بالقرآن، و قد اعتمد البرهان الجعبریّ علی هذا الأثر فی قصیدته التی سمّاها: «تقریب المأمول فی ترتیب النزول»، فقال:
مکّیّها ستّ ثمانون اعتلت نظمت علی وفق النّزول لمن تلا
اقرأ و نون مزّمّل مدّثر و الحمد تبّت کوّرت الأعلی علا
لیل و فجر و الضّحی شرح و عص ر العادیات و کوثر الهاکم تلا
أ رأیت قل بالفیل مع فلق کذا ناس و قل هو نجمها عبس جلا
قدر و شمس و البروج و تینها لإیلاف قارعة قیامة أقبلا
ویل لکلّ المرسلات وقاف مع بلد و طارقها مع اقتربت کلا
صاد و أعراف و جنّ ثم یا سین و فرقان و فاطر اعتلی
کاف و طه ثلّة الشّعراء و نم ل قصّ الإسرا یونس هود و لا
قل یوسف حجر و أنعام و ذب ح ثم لقمان سبأ زمر خلا
مع غافر مع فصّلت مع زخرف و دخان جاثیة و أحقاف تلا __________________________________________________
(1) انظر فیما سبق بحث المکی و المدنی، فقد سردت هذه الأقوال. و اللّه الموفق.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 112
ذرو و غاشیة و کهف ثم شو ری و الخلیل و الأنبیاء نحل حلا
و مضاجع نوح و طور و الفلا ح الملک واعیة و سال و عمّ لا
غرق مع انفطرت و کدح ثم رو م العنکبوت و طفّفت فتکمّلا
و بطیبة عشرون ثم ثمان الطّو لی و عمران و أنفال جلا
لأحزاب مائدة امتحان و النّسا مع زلزلت ثم الحدید تأمّلا
و محمّد و الرّعد و الرّحمن الإنس ان الطّلاق و لم یکن حشر ملا
نصر و نور ثم حجّ و المنا ف ق مع مجادلة و حجرات و لا
تحریمها مع جمعة و تغابن صفّ و فتح توبة ختمت أولی
أمّا الذی قد جاءنا سفریّه عرفیّ أکملت لکم قد کمّلا
لکن إذا قمتم فجیشیّ بدا و اسأل من أرسلنا الشآمی اقبلا
إنّ الّذی فرض انتمی جحفیّها و هو الّذی کفّ الحدیبیّ انجلی

فرع فی أوائل مخصوصة:

أول ما نزل فی القتال:

أول ما نزل فی القتال:
روی الحاکم فی المستدرک: عن ابن عباس قال: أوّل آیة نزلت فی القتال: أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا «1» [الحج: 39].
و أخرج ابن جریر «2»، عن أبی العالیة، قال: أول آیة نزلت فی القتال بالمدینة: وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ الَّذِینَ یُقاتِلُونَکُمْ [البقرة: 190].
و فی الإکلیل للحاکم «3»: إنّ أوّل ما نزل فی القتال: إِنَّ اللَّهَ اشْتَری مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ [التوبة: 111].

أول ما نزل فی شأن القتل:

أول ما نزل فی شأن القتل:
آیة الإسراء: وَ مَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً ... [33] أخرجه ابن جریر «4» عن الضحاک.

أوّل ما نزل فی الخمر:

أوّل ما نزل فی الخمر:
روی الطیالسیّ فی مسنده عن ابن عمر، قال: نزل فی الخمر ثلاث آیات: فأوّل شی‌ء: یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ [البقرة: 219]. فقیل: حرّمت
__________________________________________________
(1) المستدرک 2/ 390، و انظر البرهان 2/ 208.
(2) رواه ابن جریر فی تفسیره 2/ 189 عن الربیع.
(3) انظر البرهان 2/ 208.
(4) رواه ابن جریر فی تفسیره 8/ 82.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 113
الخمر، فقالوا: یا رسول اللّه، دعنا ننتفع بها کما قال اللّه؛ فسکت عنهم، ثم نزلت هذه الآیة:
لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُکاری [النساء: 43] فقیل: حرمت الخمر، فقالوا: یا رسول اللّه، لا نشربها قرب الصلاة، فسکت عنهم، ثم نزلت: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ [المائدة: 90]. فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «حرّمت الخمر» «1».

أوّل آیة نزلت فی الأطعمة بمکة:

أوّل آیة نزلت فی الأطعمة بمکة:
آیة الأنعام: قُلْ لا أَجِدُ فِی ما أُوحِیَ إِلَیَّ مُحَرَّماً [145]، ثم آیة النحل: فَکُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ حَلالًا طَیِّباً [114] إلی آخرها. و بالمدینة:
آیة البقرة: إِنَّما حَرَّمَ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةَ الآیة [173]. ثم آیة المائدة: حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ الآیة [3]. قاله ابن الحصّار.
و روی البخاریّ: عن ابن مسعود قال: أوّل سورة أنزلت فیها سجدة النجم «2».
و قال الفریابیّ: حدّثنا ورقاء، عن ابن أبی نجیح، عن مجاهد فی قوله: لَقَدْ نَصَرَکُمُ اللَّهُ فِی مَواطِنَ کَثِیرَةٍ [التوبة: 25] قال: هی أوّل ما أنزل اللّه من سورة براءة.
و قال أیضا: حدّثنا إسرائیل، نبأنا سعید، عن مسروق، عن أبی الضّحی قال: أوّل ما نزل من براءة: انْفِرُوا خِفافاً وَ ثِقالًا [التوبة: 41] ثم نزل أوّلها، ثم نزل آخرها.
و أخرج ابن أشتة فی کتاب المصاحف، عن أبی مالک قال: کان أوّل براءة: انْفِرُوا خِفافاً وَ ثِقالًا سنوات، ثم أنزلت بَراءَةٌ أوّل السورة فألفت بها أربعون آیة.
و أخرج أیضا من طریق داود، عن عامر فی قوله: انْفِرُوا خِفافاً وَ ثِقالًا قال: هی أوّل آیة نزلت فی براءة فی غزوة تبوک، فلمّا رجع من تبوک نزلت براءة، إلّا ثمان و ثلاثین آیة من أوّلها.
و أخرج من طریق سفیان و غیره، عن حبیب بن أبی عمرة، عن سعید ابن جبیر قال:
أوّل ما نزل من آل عمران: هذا بَیانٌ لِلنَّاسِ وَ هُدیً وَ مَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِینَ (138) [138]. ثم أنزلت بقیتها یوم أحد.
__________________________________________________
(1) رواه الطیالسی فی مسنده، حدیث رقم (1957) ص 264.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
محمد بن أبی حمید: ضعیف، انظر التهذیب 9/ 132. 134، و التقریب 2/ 156.
(2) رواه البخاری (4582).
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 114

النوع الثامن معرفة آخر ما نزل‌

اشارة

النوع الثامن معرفة آخر ما نزل
فیه اختلاف، فروی الشیخان: عن البراء بن عازب قال: آخر آیة، نزلت: یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلالَةِ [النساء: 176]. و آخر سورة نزلت براءة «1».
و أخرج البخاریّ عن ابن عباس قال: آخر آیة نزلت آیة الرّبا «2».
و روی البیهقیّ عن عمر مثله، و المراد بها قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ ذَرُوا ما بَقِیَ مِنَ الرِّبا [البقرة: 278].
و عند أحمد و ابن ماجة، عن عمر: من آخر ما نزل آیة الربا «3».
و عند ابن مردویه: عن أبی سعید الخدری، قال: خطبنا عمر فقال: إن من آخر القرآن نزولا آیة الربا.
و أخرج النسائی من طریق عکرمة، عن ابن عباس قال: آخر شی‌ء نزل من القرآن:
وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ [البقرة: 281] الآیة «4».
و أخرج ابن مردویه نحوه، من طریق سعید بن جبیر، عن ابن عباس بلفظ: آخر آیة نزلت «5».
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (4605)، و مسلم (1618)، و أبو داود (2888)، و الترمذی (3041)، و النسائی فی الکبری (6326. 11136)، و البیهقی فی الدلائل 7/ 136.
(2) رواه البخاری (4544)، و أبو یعلی (2668)، و ابن جریر فی تفسیره 3/ 114، و البیهقی فی الدلائل 7/ 136.
(3) رواه أحمد فی المسند 1/ 36. 50، و أبو عبید فی الفضائل ص 223، و ابن ماجة (2276)، و ابن جریر فی تفسیره 3/ 114، و ابن الضریس فی فضائل القرآن حدیث رقم (23) ص 36، و انظر الدر المنثور 1/ 365، و أبو یعلی (2668)، و البیهقی فی الدلائل 7/ 138.
و سنده صحیح.
(4) رواه النسائی فی سننه الکبری (11057. 11058) 6/ 37.
و ابن جریر فی تفسیره 3/ 114. 115. و البیهقی فی الدلائل 7/ 137.
و سنده حسن.
و انظر الدر المنثور 1/ 369. 370.
(5) و رواه أبو عبید فی فضائل القرآن ص 223. 224، و البیهقی فی الدلائل 7/ 137. 138 من طریق
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 115
و أخرجه ابن جریر من طریق العوفیّ و الضحّاک، عن ابن عباس.
و قال الفریابیّ فی تفسیره: حدّثنا سفیان، عن الکلبیّ، عن ابن صالح، عن ابن عباس قال: آخر آیة نزلت: وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللَّهِ الآیة، و کان بین نزولها و بین موت النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم أحد و ثمانون یوما «1».
و أخرج ابن أبی حاتم، عن سعید بن جبیر قال: آخر ما نزل من القرآن کلّه: وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللَّهِ، و عاش النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم بعد نزول هذه الآیة تسع لیال، ثم مات لیلة الاثنین للیلتین خلتا من ربیع الأول «2».
و أخرج ابن جریر مثله عن ابن جریج «3».
و أخرج من طریق عطیة، عن أبی سعید قال: کان آخر آیة: وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ الآیة «4».
و أخرج أبو عبید فی الفضائل عن ابن شهاب قال: آخر القرآن عهدا بالعرش آیة الربا و آیة الدّین «5».
و أخرج ابن جریج من طریق ابن شهاب عن سعید بن المسیّب: أنّه بلغه أنّ أحدث القرآن عهدا بالعرش آیة الدّین. مرسل صحیح الإسناد.
قلت: و لا منافاة عندی بین هذه الرّوایات فی آیة الربا: وَ اتَّقُوا یَوْماً و آیة الدّین؛ لأنّ الظاهر أنها نزلت دفعة واحدة کترتیبها فی المصحف، و لأنها فی قصة واحدة. فأخبر کلّ عن بعض ما نزل بأنه آخر، و ذلک صحیح، و قول البراء: آخر ما نزل: یَسْتَفْتُونَکَ. أی فی شأن الفرائض.
و قال ابن حجر فی شرح البخاریّ «6»: طریق الجمع بین القولین فی آیة الربا: وَ اتَّقُوا یَوْماً أنّ هذه الآیة هی ختام الآیات المنزّلة فی الربا، إذ هی معطوفة علیهنّ، و یجمع بین
__________________________________________________
- الشعبی، عن ابن عباس.
(1) رواه البیهقی فی الدلائل 7/ 137.
و فی سنده الکلبی: متهم بالکذب.
و عزاه السیوطی فی الدر المنثور 1/ 37 للفریابی، و عبد بن حمید، و ابن المنذر، و البیهقی فی الدلائل.
(2) رواه بنحوه أبو عبید فی الفضائل ص 224 عن ابن عباس.
(3) رواه ابن جریر فی تفسیره 3/ 115.
(4) تفسیر الطبری 3/ 115.
(5) رواه أبو عبید فی فضائل القرآن ص 224 و ابن جریر فی تفسیره 3/ 115، و سنده صحیح.
(6) انظر فتح الباری 8/ 205.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 116
ذلک و بین قول البراء بأنّ الآیتین نزلتا جمیعا، فیصدق أن کلّا منهما آخر بالنسبة لما عداهما.
و یحتمل أن تکون الآخریة فی آیة النّساء مقیدة بما یتعلّق بالمواریث بخلاف آیة البقرة. و یحتمل عکسه، و الأوّل أرجح لما فی آیة البقرة من الإشارة إلی معنی الوفاء المستلزمة لخاتمة النزول.
انتهی.
و فی المستدرک: عن أبیّ بن کعب قال: آخر آیة نزلت: لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ [التوبة: 128. 129]. إلی آخر السورة «1».
و روی عبد اللّه بن أحمد فی زوائد المسند و ابن مردویه، عن أبیّ: أنّهم جمعوا القرآن فی خلافة أبی بکر، و کان رجال یکتبون، فلما انتهوا إلی هذه الآیة من سورة براءة: ثُمَّ انْصَرَفُوا صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَفْقَهُونَ [127]. ظنّوا أن هذا آخر ما نزل من القرآن، فقال لهم أبیّ بن کعب: إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أقرأنی بعدها آیتین: لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ إلی قوله: وَ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ، و قال: هذا آخر ما نزل من القرآن، قال. فختم بما فتح به، باللّه الذی لا إله إلّا هو، و هو قوله: وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِی إِلَیْهِ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ (25) [الأنبیاء: 25] «2».
و أخرج ابن مردویه، عن أبیّ أیضا، قال: آخر القرآن عهدا باللّه هاتان الآیتان: لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ و أخرجه ابن الأنباری بلفظ: أقرب القرآن بالسماء عهدا.
و أخرج أبو الشیخ فی تفسیره من طریق علیّ بن زید، عن یوسف المکیّ، عن ابن عباس قال: آخر آیة نزلت: لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ «3».
__________________________________________________
(1) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 338، و البیهقی فی الدلائل 7/ 139، و المحاملی فی الأمالی (455) ص 392.
و عزاه السیوطی فی الدر المنثور 3/ 295 لابن أبی شیبة، و إسحاق بن راهویه، و ابن منیع فی مسنده، و ابن جریر، و ابن المنذر، و أبی الشیخ، و ابن مردویه.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1. علی بن زید بن جدعان: ضعیف، انظر التقریب 2/ 37، و الکاشف 2/ 248، و المغنی 2/ 447، و التهذیب 7/ 322. 324.
2. یوسف بن مهران: لین الحدیث، انظر التهذیب 11/ 424. 425، و التقریب 2/ 382. 383، و الکاشف 3/ 263.
قلت: لکن یشهد له الذی بعده.
(2) رواه عبد اللّه بن أحمد فی زوائد المسند (18/ 32) الفتح الربانی.
و سنده حسن إن شاء اللّه تعالی. و انظر مجمع الزوائد 7/ 36.
(3) انظر الحدیث السابق. فقد روی من طریق علی بن زید، عن یوسف، عن ابن عباس، عن أبی بن کعب.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 117
و أخرج مسلم عن ابن عباس قال: آخر سورة نزلت: إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَ الْفَتْحُ (1) «1».
و أخرج التّرمذیّ و الحاکم: عن عائشة قالت: آخر سورة نزلت المائدة، فما وجدتم فیها من حلال فاستحلّوه ... الحدیث «2».
و أخرجا أیضا، عن عبد اللّه بن عمرو قال: آخر سورة نزلت سورة المائدة و الفتح.
قلت: یعنی: إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ «3».
و فی حدیث عثمان المشهور: براءة من آخر القرآن نزولا.
قال البیهقی «4»: یجمع بین هذه الاختلافات. إن صحت. بأنّ کلّ واحد أجاب بما عنده.
و قال القاضی أبو بکر فی الانتصار: هذه الأقوال لیس فیها شی‌ء مرفوع إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، و کلّ قاله بضرب من الاجتهاد و غلبة الظنّ، و یحتمل أن کلّا منهم أخبر عن آخر ما سمعه من النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فی الیوم الذی مات فیه أو قبل مرضه بقلیل، و غیره سمع منه بعد ذلک، و إن لم یسمعه هو. و یحتمل أیضا أن تنزل هذه الآیة. التی هی آخر آیة تلاها الرسول صلّی اللّه علیه و سلّم. مع آیات نزلت معها، فیؤمر برسم ما نزل معها بعد رسم تلک، فیظنّ أنه آخر ما نزل فی الترتیب.
انتهی.
و من غریب ما ورد فی ذلک: ما أخرجه ابن جریر «5» عن معاویة بن أبی سفیان أنّه تلا هذه الآیة: فَمَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ رَبِّهِ [الکهف: 110] الآیة، و قال: آخر آیة نزلت من القرآن.
قال ابن کثیر «6»: هذا أثر مشکل، و لعله أراد أنّه لم ینزل بعدها آیة تنسخها، و لا تغیّر حکمها، بل هی مثبتة محکمة.
__________________________________________________
(1) رواه مسلم (3024)، و النسائی فی الکبری، فی کتاب التفسیر (733)، 2/ 568.
(2) رواه النسائی فی سننه الکبری (11138)، و الحاکم 2/ 311، عن عائشة. رضی اللّه تعالی عنها.
(3) رواه الترمذی (3063) عن ابن عمر و رضی اللّه عنهما، و سنده صحیح.
(4) فی الدلائل 7/ 139 حیث قال: «هذا الاختلاف یرجع. و اللّه أعلم. إلی أنّ کلّ واحد منهم أخبر بما عنده من العلم، أو أراد أنّ ما ذکر من أواخر الآیات التی نزلت. و اللّه أعلم» ا ه.
(5) فی تفسیره 8/ 40.
قلت: سنده حسن.
إسماعیل بن عیاش: یروی هنا عن أهل بلده: عن عمرو بن قیس، أبی ثور الحمصی، و قد صرّح بالتحدیث عنه.
انظر التقریب 1/ 173، و طبقات المدلسین ص 82، و الکاشف 1/ 76. 77.
(6) تفسیر ابن کثیر 3/ 110.
و انظر فتح الباری 8/ 205. 734، و مناهل العرفان 1/ 92. 93.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 118
قلت: و مثله ما أخرجه البخاریّ و غیره عن ابن عباس قال: نزلت هذه الآیة: وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ [النساء: 93] هی آخر ما نزل، و ما نسخها شی‌ء.
و عند أحمد و النّسائیّ عنه: لقد نزلت فی آخر ما نزل، ما نسخها شی‌ء «1».
و أخرج ابن مردویه، من طریق مجاهد، عن أم سلمة قالت: آخر آیة نزلت هذه الآیة:
فَاسْتَجابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّی لا أُضِیعُ عَمَلَ عامِلٍ [آل عمران: 195]. إلی آخرها.
قلت: و ذلک أنها قالت: یا رسول اللّه، أری اللّه یذکر الرجال و لا یذکر النساء؟ فنزلت:
وَ لا تَتَمَنَّوْا ما فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَکُمْ عَلی بَعْضٍ [النساء: 32]. و نزلت: إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَ الْمُسْلِماتِ [الأحزاب: 35]، و نزلت هذه الآیة، فهی آخر الثلاثة نزولا، أو آخر ما نزل بعد ما کان ینزل فی الرجال خاصّة «2».
و أخرج ابن جریر: عن أنس قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «من فارق الدّنیا علی الإخلاص للّه وحده و عبادته لا شریک له، و أقام الصلاة، و آتی الزکاة، فارقها و اللّه عنه راض».
قال أنس: و تصدیق ذلک فی کتاب اللّه فی آخر ما نزل: فَإِنْ تابُوا وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ آتَوُا الزَّکاةَ ... الآیة [التوبة: 5] «3».
قلت: یعنی فی آخر سورة نزلت.
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (4590. 4763)، و مسلم (3023)، و أبو داود (4275)، و النسائی 7/ 85 و 8/ 62، و فی التفسیر من الکبری (135) 1/ 397، و أحمد فی المسند 1/ 240.
(2) رواه الترمذی (3025. 3026)، و الحاکم 2/ 300. 302. 305. 306، و أحمد فی المسند 6/ 301.
و الحمیدی (301)، و الطبری فی تفسیره 4/ 215 و 5/ 46 و أبو یعلی فی مسنده (6958. 6959)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 149. 150، و الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (554) 23/ 263 و (650) 23/ 293. 294، و حدیث رقم (651) 23/ 294، و حدیث رقم (665) 23/ 298.
299.
قلت: سنده حسن لغیره، و اللّه تعالی أعلم.
(3) رواه ابن ماجة (70)، و الطبری فی تفسیره 10/ 78، و الحاکم فی المستدرک 2/ 331. 332، و محمد ابن نصر المروزی فی کتاب الصلاة، و البزار، و أبو یعلی، و ابن المنذر، و ابن أبی حاتم، و أبو الشیخ، و ابن مردویه، و البیهقی فی الشعب، کما فی الدر 3/ 213.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1. أبو جعفر الرازی: صدوق، سیّئ الحفظ، کما فی التقریب 2/ 406.
2. و الربیع بن أنس: صدوق له أوهام، کما فی التقریب 1/ 243، لکن فی روایة أبی جعفر عنه اضطراب، کما قال ابن حبان. انظر الثقات 4/ 228، و التهذیب 3/ 238. 239، و التاریخ الکبیر 2/ 1/ 257. و انظر تخریجنا لسنن ابن ماجة.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 119
و فی البرهان لإمام الحرمین: إنّ قوله تعالی: قُلْ لا أَجِدُ فِی ما أُوحِیَ إِلَیَّ مُحَرَّماً الآیة [الأنعام: 145]. من آخر ما نزل.
و تعقّبه ابن الحصّار بأن السورة مکیة باتّفاق، و لم یرد نقل بتأخّر هذه الآیة عن نزول السورة، بل هی فی محاجّة المشرکین و مخاصمتهم و هم بمکّة. انتهی «1».

تنبیه:

تنبیه:
من المشکل علی ما تقدم قوله تعالی: الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ [المائدة: 3]، فإنّها نزلت بعرفة عام حجّة الوداع «2»، و ظاهرها إکمال جمیع الفرائض و الأحکام قبلها، و قد صرّح بذلک جماعة منهم السّدّی «3» فقال: لم ینزل بعدها حلال و لا حرام، مع أنه وارد فی آیة الربا و الدّین و الکلالة أنّها نزلت بعد ذلک.
و قد استشکل ذلک ابن جریر «4» و قال: الأولی أن یتأوّل علی أنه أکمل لهم دینهم بإقرارهم بالبلد الحرام و إجلاء المشرکین عنه، حتی حجّه المسلمون لا یخالطهم المشرکون.
ثم أیّده بما أخرجه من طریق ابن أبی طلحة، عن ابن عباس قال: کان المشرکون و المسلمون یحجّون جمیعا، فلما نزلت براءة نفی المشرکون عن البیت، و حجّ المسلمون لا یشارکهم فی البیت الحرام أحد من المشرکین؛ فکان ذلک من تمام النعمة. وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی «5».
__________________________________________________
(1) انظر زاد المسیر 3/ 145. 146، و فتح القدیر 2/ 197. 198.
(2) سبق تخریج ذلک.
(3) انظر تفسیر الطبری 4/ 79. 80.
(4) فی تفسیره 4/ 80.
(5) تفسیر الطبری 4/ 81.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 120

النوع التاسع معرفة سبب النزول‌

اشارة

النوع التاسع معرفة سبب النزول
«1» أفرده بالتّصنیف جماعة أقدمهم علی ابن المدینیّ شیخ البخاریّ، و من أشهرها کتاب الواحدیّ علی ما فیه من إعواز، و قد اختصره الجعبری، فحذف أسانیده، و لم یزد علیه شیئا.
و ألّف فیه شیخ الإسلام أبو الفضل بن حجر کتابا مات عنه مسوّدة، فلم نقف علیه کاملا «2».
و قد ألّفت فیه کتابا حافلا موجزا محرّرا لم یؤلّف مثله فی هذا النّوع، سمیته: «لباب النّقول فی أسباب النزول» «3».
قال الجعبری: نزول القرآن علی قسمین: قسم نزل ابتداء، و قسم نزل عقب واقعة أو سؤال، و فی هذا النوع مسائل:

المسألة الأولی «4»: [فوائد معرفة أسباب النزول]

المسألة الأولی «4»: [فوائد معرفة أسباب النزول]
زعم زاعم أنّه لا طائل تحت هذا الفن، لجریانه مجری التاریخ. و أخطأ فی ذلک، بل له فوائد:
منها: معرفة وجه الحکمة الباعثة علی تشریع الحکم.
و منها: تخصیص الحکم به عند من یری أنّ العبرة بخصوص السبب.
و منها: أنّ اللفظ قد یکون عامّا، و یقوم الدلیل علی تخصیصه، فإذا عرف السبب قصر التخصیص علی ما عدا صورته، فإنّ دخول صورة السبب قطعیّ و إخراجها بالاجتهاد ممنوع، کما حکی الإجماع علیه القاضی أبو بکر فی التقریب، و لا التفات إلی من شذّ فجوّز ذلک.
__________________________________________________
(1) انظر هذا المبحث فی البرهان 2/ 22. 33، و مناهل العرفان 1/ 99. 130.
(2) و قد قمت بتحقیقه، یسّر اللّه طبعه، و اسمه «العجاب فی بیان الأسباب».
(3) و إنی أقوم بتحقیقه عن عدة مخطوطات، یسر اللّه إتمامه و نشره.
(4) انظر البرهان 2/ 22. 29، و المناهل 1/ 102. 107.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 121
و منها: الوقوف علی المعنی و إزالة الإشکال: قال الواحدیّ «1»: لا یمکن تفسیر الآیة دون الوقوف علی قصّتها و بیان نزولها.
و قال ابن دقیق العید: بیان سبب النزول طریق قویّ فی فهم معانی القرآن.
و قال ابن تیمیّة «2»: معرفة سبب النزول یعین علی فهم الآیة، فإنّ العلم بالسبب یورث العلم بالمسبّب.
و قد أشکل علی مروان بن الحکم معنی قوله تعالی: لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَفْرَحُونَ بِما أَتَوْا الآیة [آل عمران: 188]. و قال: لئن کان کلّ امرئ فرح بما أوتی، و أحبّ أن یحمد بما لم یفعل معذّبا، لنعذّبنّ أجمعون، حتی بیّن له ابن عباس: أنّ الآیة نزلت فی أهل الکتاب حین سألهم النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم عن شی‌ء، فکتموه إیّاه، و أخبروه بغیره، و أروه أنّهم أخبروه بما سألهم عنه، و استحمدوا بذلک إلیه. أخرجه الشیخان «3».
و حکی عن عثمان بن مظعون و عمرو بن معدی کرب: أنّهما کانا یقولان: الخمر مباحة، و یحتجان بقوله تعالی: لَیْسَ عَلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جُناحٌ فِیما طَعِمُوا الآیة [المائدة: 93]. و لو علما سبب نزولها لم یقولا ذلک، و هو: أنّ ناسا قالوا لمّا حرّمت الخمر: کیف بمن قتلوا فی سبیل اللّه و ماتوا و کانوا یشربون الخمر و هی رجس؟ فنزلت.
أخرجه أحمد و النسائی و غیرهما «4».
و من ذلک: قوله تعالی: وَ اللَّائِی یَئِسْنَ مِنَ الْمَحِیضِ مِنْ نِسائِکُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ [الطلاق: 4] فقد أشکل معنی هذا الشرط علی بعض الأئمة، حتی قال الظاهریة: بأن الآیسة لا عدّة علیها إذا لم ترتب. و قد بین ذلک سبب النزول، و هو أنّه لما نزلت الآیة التی فی سورة البقرة فی عدد النساء، قالوا: قد بقی عدد من عدد النساء لم یذکرن: الصغار و الکبار، فنزلت. أخرجه الحاکم عن أبیّ «5». فعلم بذلک أنّ الآیة خطاب لمن لم یعلم ما
__________________________________________________
(1) أسباب النزول للواحدی ص 8.
(2) مقدمة فی أصول التفسیر لشیخ الإسلام ص 72.
(3) رواه البخاری (4568)، و مسلم (2778)، و الترمذی (3014)، و النسائی فی الکبری، فی کتاب التفسیر (106) 1/ 352. 353، و أحمد 1/ 298، و الحاکم 2/ 299، و ابن جریر فی تفسیره 4/ 138، و عبد الرزاق فی تفسیره 1/ 141. 142، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (10730)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 136. 138، و البغوی فی تفسیره 1/ 384. و انظر الدر المنثور 2/ 108.
(4) روی هذا السبب الترمذی (3050. 3051)، و ابن جریر 7/ 25، و الطیالسی (715)، و ابن حبان (5350. 5351)، و أبو یعلی (1719. 1720)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 209. 210، و البیهقی فی شعب الإیمان (5619) 5/ 17 و زاد نسبته فی الدر المنثور 2/ 320 لعبد بن حمید، و ابن المنذر، و ابن أبی حاتم، و أبی الشیخ، و ابن مردویه.
(5) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 492. 493 و صححه، و وافقه الذهبی.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 122
حکمهنّ فی العدّة، و ارتاب: هل علیهنّ عدّة أو لا؟ و هل عدّتهنّ کاللاتی فی سورة البقرة أو لا؟ فمعنی إِنِ ارْتَبْتُمْ إن أشکل علیکم حکمهن و جهلتم کیف یعتددن؛ فهذا حکمهنّ.
و من ذلک: قوله تعالی: فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ [البقرة: 115]. فإنّا لو ترکنا و مدلول اللفظ لاقتضی أن المصلّی لا یجب علیه استقبال القبلة سفرا و لا حضرا، و هو خلاف الإجماع، فلما عرف سبب نزولها علم أنها فی نافلة السفر، أو فیمن صلّی بالاجتهاد و بان له الخطأ؛ علی اختلاف الروایات فی ذلک.
و من ذلک: قوله: إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَةَ مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ [البقرة: 158]، فإنّ ظاهر لفظها لا یقتضی أنّ السّعی فرض. و قد ذهب بعضهم إلی عدم فرضیّته تمسّکا بذلک، و قد ردّت عائشة علی عروة فی فهمه ذلک بسبب نزولها، و هو أنّ الصحابة تأثّموا من السّعی بینهما لأنّه من عمل الجاهلیّة، فنزلت «1».
و منها: دفع توهّم الحضر: قال الشافعیّ ما معناه فی قوله تعالی: قُلْ لا أَجِدُ فِی ما أُوحِیَ إِلَیَّ مُحَرَّماً الآیة [الأنعام: 145]: إنّ الکفّار لما حرّموا ما أحلّ اللّه و أحلّوا ما حرّم اللّه، و کانوا علی المضادّة و المحادّة، فجاءت الآیة مناقضة لغرضهم، فکأنّه قال: لا حلال إلّا ما حرّمتموه، و لا حرام إلّا ما أحللتموه، نازلا منزلة من یقول: لا تأکل الیوم حلاوة، فتقول: لا آکل الیوم إلّا الحلاوة، و الغرض المضادّة لا النفی و الإثبات علی الحقیقة، فکأنه تعالی قال:
لا حرام إلّا ما أحللتموه، من المیتة و الدم و لحم الخنزیر و ما أهلّ لغیر اللّه به، و لم یقصد حلّ ما وراءه؛ إذ القصد إثبات التحریم لا إثبات الحلّ.
قال إمام الحرمین: و هذا فی غایة الحسن، و لو لا سبق الشافعیّ إلی ذلک لما کنّا نستجیز مخالفة مالک فی حصر المحرّمات فیما ذکرته الآیة «2».
و منها: معرفة اسم النازل فیه الآیة و تعیین المبهم فیها، و لقد قال مروان فی عبد الرحمن بن أبی بکر: إنّه الذی أنزل فیه: وَ الَّذِی قالَ لِوالِدَیْهِ أُفٍّ لَکُما [الأحقاف: 17] حتی ردّت
__________________________________________________
- قلت: سنده ضعیف، فیه:
1. عمرو بن سالم: مقبول، کما فی التقریب 2/ 449 و لعل الصواب أنه ثقة کما قال الذهبی فی الکاشف 3/ 315، و قد وثقه ابن حبان و أبو داود. لما سأله الآجری، و انظر التهذیب 12/ 162. 163.
2. عمرو بن سالم: لم یدرک أبیا. کما قال أبو حاتم. انظر جامع التحصیل ص 243، و التهذیب 12/ 162.
(1) رواه البخاری (4568)، و مسلم (2778)، و أحمد 1/ 298، و الترمذی (3014)، و النسائی فی سننه الکبری، (11086) 6/ 318، و الحاکم 2/ 299، و ابن جریر فی تفسیره 4/ 138، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (10730)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 136. 138.
(2) انظر الإکلیل ص 102، و البرهان 1/ 23. 24، و مناهل العرفان 1/ 105.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 123
علیه عائشة و بیّنت له سبب نزولها «1».

المسألة الثانیة: اختلف أهل الأصول: هل العبرة بعموم اللفظ أو بخصوص السّبب؟

المسألة الثانیة: اختلف أهل الأصول: هل العبرة بعموم اللفظ أو بخصوص السّبب؟
و الأصحّ عندنا: الأوّل، و قد نزلت آیات فی أسباب، و اتفقوا علی تعدیتها إلی غیر أسبابها، کنزول آیة الظّهار فی سلمة بن صخر، و آیة اللّعان فی شأن هلال بن أمیّة، و حدّ القذف فی رماة عائشة، ثم تعدّی إلی غیرهم.
و من لم یعتبر عموم اللفظ قال: خرجت هذه الآیات و نحوها لدلیل آخر، کما قصرت آیات علی أسبابها اتفاقا لدلیل قام علی ذلک.
قال الزمخشریّ «2» فی سورة الهمزة: یجوز أن یکون السّبب خاصا و الوعید عامّا، لیتناول کلّ من باشر ذلک القبیح؛ و لیکون ذلک جاریا مجری التعریض.
قلت: و من الأدلّة علی اعتبار عموم اللفظ: احتجاج الصحابة و غیرهم فی وقائع بعموم آیات نزلت علی أسباب خاصة، شائعا ذائعا بینهم.
قال ابن جریر «3»: حدّثنی محمد بن أبی معشر، أخبرنا أبی أبو معشر نجیح، سمعت سعیدا المقبریّ یذاکر محمد بن کعب القرظیّ، فقال سعید: إنّ فی بعض کتب اللّه: إنّ لله عبادا ألسنتهم أحلی من العسل، و قلوبهم أمرّ من الصّبر، لبسوا لباس مسوک الضأن من اللیّن، یجترّون الدنیا بالدین. فقال محمد بن کعب: هذا فی کتاب اللّه: وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا الآیة [البقرة: 204]. فقال سعید: قد عرفت فیمن أنزلت؟ فقال محمد بن کعب: إنّ الآیة تنزل فی الرجل ثم تکون عامة بعد.
فإن قلت: فهذا ابن عباس، لم یعتبر عموم: لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَفْرَحُونَ الآیة. [آل عمران: 188]. بل قصرها علی ما أنزلت علیه من قصّة أهل الکتاب.
__________________________________________________
(1) قالت عائشة ردّا علیه: و اللّه ما نزل فی آل أبی بکر شی‌ء من القرآن إلا براءتی.
و یبطل ذلک قطعا قوله تعالی: أُولئِکَ الَّذِینَ حَقَّ عَلَیْهِمُ الْقَوْلُ لأنّ عبد الرحمن بن أبی بکر الصدیق أسلم و کان من خیار المسلمین، و کان له فی الجهاد شأن عظیم. انظر البحر المحیط 8/ 61، و تفسیر أبی السعود 8/ 84.
(2) فی الکشاف 4/ 283.
(3) فی تفسیره 2/ 313.
قلت: سنده ضعیف، فیه.
1. أبو معشر: نجیح بن عبد الرحمن: ضعیف، أسنّ و اختلط، انظر الکاشف 2/ 175، و التقریب 2/ 298، و التهذیب 10/ 419. 422.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 124
قلت: أجیب عن ذلک بأنه لا یخفی علیه أنّ اللفظ أعمّ من السبب، لکنه بیّن أنّ المراد باللفظ خاصّ، و نظیره: تفسیر النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم الظّلم فی قوله تعالی: وَ لَمْ یَلْبِسُوا إِیمانَهُمْ بِظُلْمٍ [الأنعام: 82] بالشرک من قوله: إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ [لقمان: 13] مع فهم الصحابة العموم فی کلّ ظلم.
و قد ورد عن ابن عباس ما یدلّ علی اعتبار العموم، فإنّه قال به فی آیة السرقة، مع أنها نزلت فی امرأة سرقت. قال ابن أبی حاتم: حدّثنا علیّ بن الحسین، حدّثنا محمد بن أبی حمّاد، حدّثنا أبو ثمیلة بن عبد المؤمن، عن نجدة الحنفی، قال: سألت ابن عباس عن قوله:
وَ السَّارِقُ وَ السَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَیْدِیَهُما [المائدة: 38]. أ خاصّ أم عام؟ قال: بل عامّ.
و قال ابن تیمیّة «1»: قد یجی‌ء کثیرا من هذا الباب قولهم: هذه الآیة نزلت فی کذا، لا سیّما إن کان المذکور شخصا، کقولهم: إنّ آیة الظّهار نزلت فی امرأة ثابت بن قیس. و إن آیة الکلالة نزلت فی جابر بن عبد اللّه، و إن قوله: وَ أَنِ احْکُمْ بَیْنَهُمْ [المائدة: 49] نزلت فی بنی قریظة و النّضیر، و نظائر ذلک مما یذکرون أنّه نزل فی قوم من المشرکین بمکة، أو فی قوم من الیهود و النصاری، أو فی قوم من المؤمنین. فالذین قالوا ذلک لم یقصدوا أنّ حکم الآیة یختص بأولئک الأعیان دون غیرهم، فإن هذا لا یقوله مسلم و لا عاقل علی الإطلاق، و الناس و إن تنازعوا فی اللّفظ العامّ الوارد علی سبب: هل یختصّ بسببه؟ فلم یقل أحد: إن عمومات الکتاب و السنة تختص بالشخص المعیّن، و إنما غایة ما یقال: إنها تختص بنوع ذلک الشخص فیعمّ ما یشبهه، و لا یکون العموم فیها بحسب اللفظ، و الآیة التی لها سبب معیّن: إن کانت أمرا و نهیا فهی متناولة لذلک الشخص و لغیره ممن کان بمنزلته، و إن کانت خبرا بمدح أو ذمّ، فهی متناولة لذلک الشخص و لمن کان بمنزلته. انتهی.
تنبیه: قد علمت مما ذکر: أن فرض المسألة فی لفظ له عموم، أمّا آیة نزلت فی معیّن و لا عموم للفظها، فإنّها تقصر علیه قطعا، کقوله تعالی: وَ سَیُجَنَّبُهَا الْأَتْقَی (17) الَّذِی یُؤْتِی مالَهُ یَتَزَکَّی (18) [اللیل: 17. 18] فإنّها نزلت فی أبی بکر الصدّیق بالإجماع؛ و قد استدل بها الإمام فخر الدین الرازی مع قوله: إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقاکُمْ [الحجرات: 13] علی أنه أفضل النّاس بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم.
و وهم من ظنّ أنّ الآیة عامّة فی کلّ من عمل عمله، إجراء له علی القاعدة؛ و هذا غلط؛ فإنّ هذه الآیة لیس فیها صیغة عموم، إذ الألف و اللّام إنما تفید العموم إذا کانت موصولة أو معرفة فی جمع، زاد قوم: أو مفرد، بشرط ألّا یکون هناک عهد. و اللّام فی
__________________________________________________
(1) فی مقدمته لأصول التفسیر ص 71. 72.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 125
الْأَتْقَی لیست موصولة، لأنها لا توصل بأفعل التفضیل إجماعا، و الْأَتْقَی لیس جمعا، بل هو مفرد، و العهد موجود، خصوصا مع ما یفیده صیغة (أفعل) من التمییز و قطع المشارکة، فبطل القول بالعموم، و تعیّن القطع بالخصوص و القصر علی من نزلت فیه رضی اللّه عنه.

المسألة الثالثة: [شبیه السبب الخاص مع اللفظ العام] «1»

المسألة الثالثة: [شبیه السبب الخاص مع اللفظ العام] «1» تقدّم أنّ صورة السبب قطعیة الدخول فی العامّ، و قد تنزل الآیات علی الأسباب الخاصة و توضع مع ما یناسبها من الآی العامّة، رعایة لنظم القرآن و حسن السّیاق، فیکون ذلک الخاصّ قریبا من صورة السبب فی کونه قطعیّ الدخول فی العامّ، کما اختار السبکی أنّه رتبة متوسطة دون السبب و فوق المجرّد، مثاله قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ یُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَ الطَّاغُوتِ [النساء: 51]. إلی آخره، فإنها إشارة إلی کعب بن الأشرف و نحوه من علماء الیهود، لمّا قدموا مکة و شاهدوا قتلی بدر، حرّضوا المشرکین علی الأخذ بثأرهم و محاربة النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، فسألوهم: من أهدی سبیلا؟ محمد و أصحابه أم نحن؟ فقالوا: أنتم مع علمهم بما فی کتابهم من نعت النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم المنطبق علیه، و أخذ المواثیق علیهم ألّا یکتموه، فکان ذلک أمانة لازمة لهم، و لم یؤدّوها حیث قالوا للکفار: أنتم أهدی سبیلا، حسدا للنبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم «2».
فقد تضمّنت هذه الآیة. مع هذا القول. التوعّد علیه المفید للأمر بمقابله، المشتمل علی أداء الأمانة التی هی بیان صفة النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، بإفادة أنّه الموصوف فی کتابهم، و ذلک مناسب لقوله: إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها [النساء: 58]. فهذا عامّ فی کلّ أمانة، و ذلک خاص بأمانة، هی صفة النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم بالطریق السابق، و العامّ تال للخاصّ فی الرسم، متراخ عنه فی النزول، و المناسبة تقتضی دخول ما دلّ علیه الخاصّ فی العام، و لذا قال ابن العربیّ فی تفسیره: وجه النظم أنّه أخبر عن کتمان أهل الکتاب صفة محمد صلّی اللّه علیه و سلّم، و قولهم: إنّ المشرکین أهدی سبیلا؛ فکان ذلک خیانة منهم، فانجرّ الکلام إلی ذکر جمیع الأمانات.
انتهی.
قال بعضهم: و لا یرد تأخّر نزول آیة الأمانات التی قبلها بنحو ستّ سنین؛ لأن الزمان إنما یشترط فی سبب النزول لا فی المناسبة؛ لأنّ المقصود منها وضع آیة فی موضع یناسبها؛
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 25. 26، و مناهل العرفان 1/ 128. 130.
(2) رواه الواحدی فی أسباب النزول ص 157 عن قتادة مرسلا.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 126
و الآیات کانت تنزل علی أسبابها، و یأمر النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم بوضعها فی المواضع التی علم من اللّه أنّها مواضعها.

المسألة الرابعة: [طریق معرفة سبب النزول]

المسألة الرابعة: [طریق معرفة سبب النزول]
«1» قال الواحدی «2»: لا یحلّ القول فی أسباب نزول الکتاب إلّا بالروایة و السماع ممّن شاهدوا التنزیل، و وقفوا علی الأسباب، و بحثوا عن عملها. و قد قال محمد بن سیرین «3»:
سألت عبیدة عن آیة من القرآن، فقال: اتّق اللّه و قل سدادا، ذهب الذین یعلمون فیم أنزل اللّه القرآن.
و قال غیره: معرفة سبب النزول أمر یحصل للصحابة بقرائن تحتفّ بالقضایا، و ربما لم یجزم بعضهم، فقال: أحسب هذه الآیة نزلت فی کذا، کما أخرج الأئمة الستة عن عبد اللّه بن الزبیر قال: خاصم الزبیر رجلا من الأنصار فی شراج الحرّة فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: «اسق یا زبیر، ثم أرسل الماء إلی جارک». فقال الأنصاریّ: یا رسول اللّه، أن کان ابن عمتک! فتلوّن وجهه ...
الحدیث. قال الزبیر: فما أحسب هذه الآیات إلّا نزلت فی ذلک: فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ حَتَّی یُحَکِّمُوکَ فِیما شَجَرَ بَیْنَهُمْ «4» [النساء: 65].
قال الحاکم فی علوم الحدیث «5»: إذا أخبر الصحابیّ الذی شهد الوحی و التنزیل عن آیة من القرآن: أنّها نزلت فی کذا، فإنّه حدیث مسند. و مشی علی هذا ابن الصلاح و غیره «6»، و مثّلوه بما أخرجه مسلم عن جابر، قال: کانت الیهود تقول: من أتی امرأته من دبرها فی قبلها جاء الولد أحول، فأنزل اللّه: نِساؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ «7» [البقرة: 223].
__________________________________________________
(1) انظر مناهل العرفان 1/ 107، و أسباب النزول للواحدی ص 8.
(2) فی أسباب النزول ص 8.
(3) نقله فی أسباب النزول ص 9.
و رواه أبو عبید فی فضائل القرآن ص 228، و ابن أبی شیبة فی المصنف (30099)، و الطبری 1/ 86.
و سنده صحیح.
(4) رواه البخاری (2359. 2360. 2361. 2362. 2708. 4585)، و مسلم (2357) و الترمذی (1363)، و أبو داود (3637)، و النسائی 8/ 245، و ابن ماجة (15. 2480)، و ابن حبان (24)، و أحمد 4/ 4. 5، و ابن الجارود (1021)، و البیهقی 6/ 153. و 10/ 106، و البغوی (2194).
(5) معرفة علوم الحدیث للحاکم ص 20.
(6) انظر التقیید و الإیضاح ص 70، و فتح المغیث 1/ 142. 144، و الجامع لأخلاق الراوی 2/ 293.
294، و نکت الحافظ ابن حجر 2/ 530. 533.
(7) رواه البخاری (4528)، و مسلم (1435)، و الترمذی (2977. 2978)، و أبو داود (2163)، و النسائی-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 127
و قال ابن تیمیّة «1»: قولهم: نزلت هذه الآیة فی کذا، یراد به تارة سبب النزول، و یراد به أنّ ذلک داخل فی الآیة و إن لم یکن السبب، کما تقول: عنی بهذه الآیة کذا. و قد تنازع العلماء فی قول الصحابیّ: نزلت هذه الآیة فی کذا، هل یجری مجری المسند، کما لو ذکر السبب الذی أنزلت لأجله، أو یجری مجری التفسیر منه الذی لیس بمسند؟ فالبخاری یدخله فی المسند، و غیره لا یدخله فیه، و أکثر المسانید علی هذا الاصطلاح کمسند أحمد و غیره، بخلاف ما إذا ذکر سببا نزلت عقبه، فإنّهم کلهم یدخلون مثل هذا فی المسند. انتهی.
و قال الزرکشیّ فی البرهان «2»: قد عرف من عادة الصحابة و التابعین أنّ أحدهم إذا قال:
نزلت هذه الآیة فی کذا، فإنّه یرید بذلک أنّها تتضمن هذا الحکم، لا أنّ هذا کان السبب فی نزولها، فهو من جنس الاستدلال علی الحکم بالآیة، لا من جنس النقل لما وقع.
قلت: و الّذی یتحرّر فی سبب النزول أنّه: ما نزلت الآیة أیّام وقوعه، لیخرج ما ذکره الواحدیّ فی سورة الفیل من أن سببها قصّة قدوم الحبشة به «3»، فإنّ ذلک لیس من أسباب النزول فی شی‌ء، بل هو من باب الإخبار عن الوقائع الماضیة، کذکر قصة قوم نوح و عاد و ثمود و بناء البیت، و نحو ذلک. و کذلک ذکره فی قوله: وَ اتَّخَذَ اللَّهُ إِبْراهِیمَ خَلِیلًا [النساء:
125] سبب اتخاذه خلیلا لیس ذلک من أسباب نزول القرآن، کما لا یخفی.
تنبیه: ما تقدم أنّه من قبیل المسند من الصحابیّ: إذا وقع من تابعی فهو مرفوع أیضا، لکنه مرسل، فقد یقبل إذا صح السّند إلیه، و کان من أئمة التفسیر الآخذین عن الصحابة، کمجاهد و عکرمة و سعید بن جبیر، أو اعتضد بمرسل آخر و نحو ذلک «4».

المسألة الخامسة: [تعدد أسباب النزول]

المسألة الخامسة: [تعدد أسباب النزول]
کثیرا ما یذکر المفسرون لنزول الآیة أسبابا متعدّدة، و طریق الاعتماد فی ذلک أن ینظر إلی العبارة الواقعة:
فإن عبّر أحدهم بقوله: نزلت فی کذا، و الآخر: نزلت فی کذا، و ذکر أمرا آخر، فقد
__________________________________________________
فی الکبری (8974. 8975. 8976) 5/ 314، و ابن ماجة (1925)، و الدارمی (1053) 1/ 261، و ابن حبان (4166. 4197)، و أبو یعلی (2024)، و الحمیدی (1263)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 75. 76، و الطحاوی 3/ 40. 41، و البیهقی 7/ 194. 195. و البغوی فی تفسیره 1/ 198.
(1) مقدمة فی أصول التفسیر لشیخ الإسلام ص 34. 38.
(2). 1/ 31. 32.
(3) قال الواحدی فی أسباب النزول ص 464: «نزلت فی قصة أصحاب الفیل، و قصدهم تخریب الکعبة، و ما فعل اللّه تعالی بهم من إهلاکهم و صرفهم عن البیت و هی معروفة» ا ه.
(4) اعتضاد المرسل بالمرسل له شروط، انظرها فی مظانها من کتب المصطلح، و رسالتی: «القول المنیف فی حکم العمل بالحدیث الضعیف».
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 128
تقدم أنّ هذا یراد به التفسیر لا ذکر سبب النزول، فلا منافاة بین قولیهما إذا کان اللفظ یتناولهما، کما سیأتی تحقیقه فی النوع الثامن و السبعین.
و إن عبّر واحد بقوله: نزلت فی کذا، و صرح الآخر بذکر سبب خلافه فهو المعتمد، و ذاک استنباط. و مثاله ما أخرجه البخاریّ، عن ابن عمر، قال: أنزلت: نِساؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ [البقرة: 223] فی إتیان النساء فی أدبارهنّ «1». و تقدّم عن جابر التصریح بذکر سبب خلافه، فالمعتمد حدیث جابر «2»؛ لأنه نقل، و قول ابن عمر استنباط منه، و قد وهّمه فیه ابن عباس، و ذکر مثل حدیث جابر، کما أخرجه أبو داود و الحاکم «3».
و إن ذکر واحد سببا و آخر سببا غیره، فإن کان إسناد أحدهما صحیحا دون الآخر فالصحیح المعتمد، مثاله ما أخرجه الشیخان و غیرهما عن جندب: اشتکی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فلم یقم لیلة أو لیلتین، فأتته امرأة، فقالت: یا محمد، ما أری شیطانک إلّا قد ترکک، فأنزل اللّه:
وَ الضُّحی (1) وَ اللَّیْلِ إِذا سَجی (2) ما وَدَّعَکَ رَبُّکَ وَ ما قَلی (3) «4» [الضحی: 1. 3].
و أخرج الطّبرانی و ابن أبی شیبة، عن حفص بن میسرة، عن أمه، عن أمها. و کانت خادم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم. أنّ جروا دخل بیت النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، فدخل تحت السریر فمات، فمکث النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم أربعة أیام لا ینزل علیه الوحی، فقال: «یا خولة، ما حدث فی بیت رسول اللّه؟ جبریل لا یأتینی» فقلت فی نفسی: لو هیّأت البیت و کنسته، فأهویت بالمکنسة تحت السریر، فأخرجت الجرو، فجاء النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم ترعد لحیته. و کان إذا نزل علیه الوحی أخذته الرّعدة. فأنزل اللّه:
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (4526. 4527).
(2) رواه أبو داود (2164)، و الحاکم 2/ 195. 279، و الطبرانی فی الکبیر (11097)، و ابن جریر 2/ 234، و الواحدی فی أسباب النزول ص 76 و فیه ابن إسحاق و قد عنعنه و له شواهد، منها:
. ما رواه النسائی فی الکبری (8981)، و الطبری 2/ 234 من طریق زید بن أسلم، عن عبد اللّه بن عمر: أن رجلا أتی امرأته فی دبرها فی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم. فوجد من ذلک وجدا شدیدا، فأنزل اللّه تعالی: نِساؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنَّی شِئْتُمْ.
قال النسائی: خالفه هشام بن سعد، فرواه عن زید بن أسلم، عن عطاء بن یسار. و قال الحافظ فی الفتح 8/ 190: «بإسناد صحیح» ا ه.
(3) انظر تفصیل ذلک فی فتح الباری 8/ 190. 192.
(4) رواه البخاری (1124. 1125. 4950. 4951. 4983)، و مسلم (1797)، و النسائی (11681)، و الترمذی (3345)، و أحمد 4/ 312. 313، و ابن حبان (6566)، و الطبری 30/ 231، و الطبرانی (1709. 1710. 1711) 2/ 173، و الحاکم 2/ 527، و الواحدی فی أسباب النزول ص 457، و البیهقی فی الدلائل 7/ 58. 59، و فی السنن 3/ 14، و البغوی فی التفسیر 4/ 497.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 129
وَ الضُّحی (1) إلی قوله: فَتَرْضی «1».
و قال ابن حجر فی شرح البخاری «2»: قصة إبطاء جبریل بسبب الجرو مشهورة، لکن کونها سبب نزول الآیة غریب، و فی إسناده من لا یعرف، فالمعتمد ما فی الصحیح.
و من أمثلته. أیضا. ما أخرجه ابن جریر و ابن أبی حاتم، من طریق علیّ بن أبی طلحة، عن ابن عباس: أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لمّا هاجر إلی المدینة، أمره اللّه أن یستقبل بیت المقدس، ففرحت الیهود، فاستقبله بضعة عشر شهرا. و کان یحبّ قبلة إبراهیم. فکان یدعو اللّه و ینظر إلی السماء، فأنزل اللّه: فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ [البقرة: 150]. فارتاب من ذلک الیهود، و قالوا ما ولّاهم عن قبلتهم التی کانوا علیها! فأنزل اللّه: قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ [البقرة:
115] و قال: فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ «3» [البقرة: 115].
و أخرج الحاکم و غیره، عن ابن عمر، قال: نزلت فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ أن تصلّی حیثما توجهت بک راحلتک فی التطوع «4».
و أخرج الترمذیّ. و ضعّفه. من حدیث عامر بن ربیعة، قال: کنّا فی سفر فی لیلة مظلمة، فلم ندر أین القبلة؟ فصلی کلّ رجل منّا علی حیاله، فلمّا أصبحنا ذکرنا ذلک لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فنزلت «5».
__________________________________________________
(1) رواه الطبرانی (636) 24/ 249، و ابن أبی شیبة.
قال الحافظ فی الفتح 8/ 710: «بإسناد فیه من لا یعرف» ا ه.
و رواه ابن أبی شیبة (25202) عن أسامة.
(2) انظر الفتح 8/ 710.
قال الحافظ رحمه اللّه: «و قصة إبطاء جبریل بسبب کون الکلب تحت سریره مشهورة، لکن کونها سبب نزول هذه الآیة غریب، بل شاذ مردود بما فی الصحیح. و اللّه أعلم» ا ه.
(3) رواه ابن جریر فی تفسیره 2/ 4 و سنده صحیح.
و رواه 2/ 3 من طریق ابن إسحاق به.
و فی الباب عن ابن عباس:
رواه البخاری (40. 399): و مسلم (525)، و ابن جریر 2/ 3، و الترمذی (2962)، و ابن ماجة (1010)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 42.
(4) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 266.
و أبو یعلی (2636. 5459. 5569. 5588. 5647)، و سنده صحیح.
(5) رواه الترمذی (345. 2957)، و ابن ماجة (1020)، و الطیالسی (1145)، و الدار قطنی 1/ 272. و أبو نعیم فی الحلیة 1/ 179. 180، و البیهقی 2/ 11 قال الترمذی: «هذا حدیث لیس إسناده بذاک، لا نعرفه إلا من حدیث أشعث السمان.
و أشعث بن سعید أبو الربیع السمان: یضعّف فی الحدیث» ا ه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 130
و أخرج الدّارقطنیّ نحوه من حدیث جابر، بسند ضعیف أیضا «1».
و أخرج ابن جریر: عن مجاهد، قال: لما نزلت: ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ [غافر: 60] قالوا: إلی أین؟ فنزلت. مرسل.
و أخرج عن قتادة: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «إنّ أخا لکم قد مات فصلّوا علیه». فقالوا: إنه کان لا یصلّی إلی القبلة، فنزلت. معضل غریب جدّا.
فهذه خمسة أسباب مختلفة، و أضعفها الأخیر لإعضاله، ثم ما قبله لإرساله، ثم ما قبله لضعف رواته، و الثانی صحیح، لکنه قال: قد أنزلت فی کذا، و لم یصرح بالسبب، و الأوّل صحیح الإسناد، و صرح فیه بذکر السبب، فهو المعتمد.
و من أمثلته. أیضا: ما أخرجه ابن مردویه و ابن أبی حاتم، من طریق ابن إسحاق، عن محمد بن أبی محمد، عن عکرمة. أو سعید.، عن ابن عباس قال: خرج أمیّة بن خلف و أبو جهل بن هشام و رجال من قریش، فأتوا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فقالوا: یا محمد، تعال فتمسّح بآلهتنا، و ندخل معک فی دینک. و کان یحب إسلام قومه. فرقّ لهم، فأنزل اللّه: وَ إِنْ کادُوا لَیَفْتِنُونَکَ عَنِ الَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ الآیات [الإسراء: 73. 77].
و أخرج ابن مردویه، من طریق العوفیّ، عن ابن عباس: أنّ ثقیفا قالوا للنبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: أجلنا سنة حتی یهدی لآلهتنا، فإذا قبضنا الذی یهدی لها أحرزناه، ثم أسلمنا. فهمّ أن یؤجّلهم، فنزلت.
هذا یقتضی نزولها بالمدینة. و إسناده ضعیف، و الأوّل یقتضی نزولها بمکة و إسناده حسن، و له شاهد عند أبی الشیخ عن سعید بن جبیر، یرتقی إلی درجة الصحیح، فهو المعتمد.
الحال الرابع: أن یستوی الإسنادان فی الصحّة، فیرجّح أحدهما بکون راویه حاضر القصة، أو نحو ذلک من وجوه الترجیحات. مثاله ما أخرجه البخاریّ، عن ابن مسعود، قال:
__________________________________________________
(1) رواه الدار قطنی 1/ 271 و الحاکم 1/ 206، و البیهقی فی سننه 2/ 10. 11. 12.
و سنده ضعیف جدا، فیه:
1. خلاف فی سنده:
قال محمد بن یزید الواسطی: عن محمد بن سالم.
و قال غیره: عن محمد بن یزید، عن محمد بن عبید اللّه العرزمی، عن عطاء، و هما ضعیفان انظر الدار قطنی 1/ 271.
2. فیه محمد بن سالم: واه، انظر التقریب 2/ 163، و الکاشف 3/ 40، و الکامل 6/ 154. 156، و التهذیب 9/ 176. 177.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 131
کنت أمشی مع النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم بالمدینة، و هو یتوکأ علی عسیب، فمرّ بنفر من الیهود، فقال بعضهم: لو سألتموه! فقالوا: حدّثنا عن الرّوح، فقام ساعة و رفع رأسه، فعرفت أنه یوحی إلیه، حتی صعد الوحی، ثم قال: قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّی وَ ما أُوتِیتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِیلًا «1» [الإسراء: 85].
و أخرج الترمذیّ. و صححه عن ابن عباس. قال: قالت قریش للیهود: أعطونا شیئا نسأل هذا الرجل، فقالوا: اسألوه عن الرّوح، فسألوه، فأنزل اللّه: مَنْ یَشْفَعْ شَفاعَةً الآیة «2».
فهذا یقتضی أنها نزلت بمکة. و الأوّل خلافه، و قد رجّح بأنّ ما رواه البخاریّ أصح من غیره، و بأنّ ابن مسعود کان حاضر القصة.
الحال الخامس: أن یمکن نزولها عقیب السببین و الأسباب المذکورة، بألّا تکون معلومة التباعد، کما فی الآیات السابقة، فیحمل علی ذلک. و مثاله: ما أخرجه البخاریّ من طریق عکرمة، عن ابن عبّاس: أنّ هلال بن أمیّة قذف امرأته عند النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم بشریک بن سحماء، فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: «البینة أو حدّ فی ظهرک». فقال: یا رسول اللّه، إذا رأی أحدنا مع امرأته رجلا؛ ینطلق یلتمس البینة! فأنزل علیه: وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ أَزْواجَهُمْ ... حتی بلغ: إِنْ کانَ مِنَ الصَّادِقِینَ [النور: 6. 9] «3».
و أخرج الشیخان عن سهل بن سعد قال: جاء عویمر إلی عاصم بن عدیّ فقال: اسأل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: أ رأیت رجلا وجد مع امرأته رجلا، فقتله، أ یقتل به، أم کیف یصنع؟ فسأل عاصم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: فعاب السائل، فأخبر عاصم عویمرا، فقال: و اللّه لآتینّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فلأسألنّه، فأتاه، فقال: «إنّه قد أنزل فیک و فی صاحبتک قرآن ..» الحدیث «4».
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (125. 4721. 7297. 7456. 7462)، و مسلم (2794)، و الترمذی (3140)، و أحمد 1/ 410. 444. 445، و النسائی فی الکبری (319) 1/ 670 و أبو یعلی (5390)، و ابن حبان (97.
98)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 291 و الطبری فی تفسیره 15/ 155، و الطبرانی فی الصغیر 2/ 86، و أبو نعیم فی الدلائل 2/ 126، و ابن أبی عاصم فی السنة (592).
(2) رواه الترمذی (3140)، و أحمد فی المسند 1/ 255، و النسائی فی الکبری (334) فی التفسیر 2/ 281، و ابن حبان (99)، و الحاکم فی المستدرک 2/ 531، و أبو الشیخ فی العظمة 3/ 863 (403)، و البیهقی فی الدلائل 2/ 46، و الواحدی فی أسباب النزول ص 291، و أبو یعلی (2501).
و سنده حسن. انظر الفتح 8/ 401.
(3) رواه البخاری (4747)، و أبو داود (2254)، و الترمذی (3179)، و ابن ماجة (2067)، و الدار قطنی (122) 3/ 277.
و له طرق أخری انظر تخریجنا لسنن ابن ماجة.
(4) رواه البخاری (4745. 4746. 5259. 5308)، و مسلم (1492) و أبو داود (2245. 2252)، و النسائی 6/ 143. 144 و الطبرانی (5677. 5683) و ابن حبان (4283. 4284. 4285)، و البیهقی-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 132
جمع بینهما بأنّ أوّل ما وقع له ذلک هلال، و صادف مجی‌ء عویمر أیضا، فنزلت فی شأنهما معا. و إلی هذا جنح النووی «1»، و سبقه الخطیب، فقال: لعلّهما اتفق لهما ذلک فی وقت واحد.
و أخرج البزار: عن حذیفة قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لأبی بکر: «لو رأیت مع أمّ رومان رجلا ما کنت فاعلا به؟» قال: شرّا، قال: «فأنت یا عمر؟» قال: کنت أقول: لعن اللّه الأعجز، فإنّه لخبیث. فنزلت «2».
قال ابن حجر «3»: لا مانع من تعدّد الأسباب.
الحال السادس: ألّا یمکن ذلک: فیحمل علی تعدّد النزول و تکرّره. مثاله: ما أخرجه الشیخان، عن المسیّب، قال: لمّا حضر أبا طالب الوفاة، دخل علیه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و عنده أبو جهل و عبد اللّه بن أبی أمیّة، فقال: «أی عمّ، قل: لا إله إلّا اللّه، أحاجّ لک بها عند اللّه».
فقال أبو جهل و عبد اللّه: یا أبا طالب، أ ترغب عن ملّة عبد المطلب.
فلم یزالا یکلّمانه حتی قال: هو علی ملّة عبد المطلب، فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: «لأستغفرنّ لک ما لم أنه عنه»، فنزلت: ما کانَ لِلنَّبِیِّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَنْ یَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِکِینَ «4» الآیة [التوبة: 113].
و أخرج الترمذیّ. و حسّنه.، عن علیّ، قال: سمعت رجلا یستغفر لأبویه و هما مشرکان، فقلت: تستغفر لأبویک و هما مشرکان! فقال: استغفر إبراهیم لأبیه و هو مشرک، فذکرت ذلک لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فنزلت «5».
__________________________________________________
- 6/ 285، و 7/ 398. 399. 400. 401.
(1) شرح النووی علی صحیح مسلم 10/ 120.
(2) رواه البزار فی مسنده، حدیث رقم (2237) 3/ 60. 61.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1. أبو إسحاق السبیعی: مکثر، ثقة، عابد، اختلط بأخرة. و هو مشهور بالتدلیس.
انظر التقریب 2/ 73، و الاغتباط ص 87. 88، و طبقات المدلسین ص 101.
و یونس سمع منه فی الاختلاط، و قد عنعنه.
2. خالف یونس سفیان: فرواه عن أبی إسحاق، عن زید بن یثع. و لم یقل: عن حذیفة. فرواه مرسلا.
رواه البزار (2238) 3/ 61.
و انظر مجمع الزوائد 7/ 74.
(3) فتح الباری 8/ 450 قال: «و لا مانع أن تتعدد القصص و یتحد النزول» ا ه.
(4) سبق تخریجه ص 73.
(5) رواه الترمذی (3101)، و النسائی 4/ 91، و أحمد 1/ 99. 130. 131، و أبو یعلی (335. 619)،
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 133
و أخرج الحاکم و غیره، عن ابن مسعود، قال: خرج النبی صلّی اللّه علیه و سلّم یوما إلی المقابر، فجلس إلی قبر منها، فناجاه طویلا، ثم بکی، فقال: «إنّ القبر الذی جلست عنده قبر أمّی، و إنّی استأذنت ربّی فی الدعاء لها فلم یأذن لی، فأنزل علیّ: ما کانَ لِلنَّبِیِّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَنْ یَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِکِینَ «1». فنجمع بین هذه الأحادیث بتعدّد النزول.
و من أمثلته أیضا: ما أخرجه البیهقی، و البزار، عن أبی هریرة: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم وقف علی حمزة حین استشهد، و قد مثّل به، فقال: «لأمثلنّ بسبعین منهم مکانک». فنزل جبریل و النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم واقف بخواتیم سورة النحل: وَ إِنْ عاقَبْتُمْ فَعاقِبُوا بِمِثْلِ ما عُوقِبْتُمْ بِهِ [النحل: 126] إلی آخر السورة «2».
و أخرج التّرمذیّ، و الحاکم، عن أبیّ بن کعب، قال: لمّا کان یوم أحد أصیب من الأنصار أربعة و ستون، و من المهاجرین ستّة، منهم حمزة، فمثّلوا بهم، فقالت الأنصار: لئن أصبنا منهم یوما مثل هذا لنربینّ علیهم. فلمّا کان یوم فتح مکة أنزل اللّه: وَ إِنْ عاقَبْتُمْ الآیة «3».
__________________________________________________
- و الطبری فی التفسیر 11/ 43.
قلت: فی سنده عبد اللّه بن الخلیل: ذکره ابن حبان فی الثقات، و روی عنه جمع من الثقات.
و قال الحافظ فی التقریب 1/ 412: «مقبول» ا ه.
و انظر التهذیب 5/ 199، و الکاشف 2/ 74.
قلت: و فی سنده. أیضا.
أبو إسحاق السبیعی: اختلط بأخرة، و هو مشهور بالتدلیس و قد عنعنه.
و الثوری. الراوی عنه. روایته عنه فی الصحیحین.
(1) رواه الحاکم 2/ 336، و الواحدی فی أسباب النزول ص 262. 263.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1. أیوب بن هانئ: صدوق، فیه لین، انظر التقریب 1/ 91، و انظر التهذیب 1/ 414.
2. ابن جریج: مدلس، و قد عنعنه.
و له شواهد کثیرة، منها:
عن أبی هریرة: رواه مسلم (976)، و أبو داود (3234)، و النسائی 4/ 90، و أبو یعلی (6193)، و ابن ماجة (1572)، و أحمد 2/ 441، و البیهقی 4/ 76، و البغوی (1554).
(2) رواه البزار فی مسنده، حدیث رقم (1795) 2/ 326. 327.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
صالح بن بشیر المری: ضعیف، انظر التقریب 1/ 358، و الکاشف 2/ 17.
و مجمع الزوائد 6/ 119.
(3) رواه الترمذی (3129)، و النسائی فی التفسیر من سننه الکبری، حدیث رقم (11279) 6/ 376، و عبد اللّه بن أحمد فی زوائد المسند 5/ 135، و ابن حبان (487)، و الحاکم 2/ 358. 359، و البیهقی فی دلائل النبوة 3/ 289. و سنده حسن.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 134
فظاهره تأخیر نزولها إلی الفتح، و فی الحدیث الذی قبله نزولها بأحد.
قال ابن الحصّار: و یجمع بأنها نزلت أوّلا بمکة قبل الهجرة مع السورة لأنّها مکیة، ثم ثانیا بأحد، ثم ثالثا یوم الفتح، تذکیرا من اللّه لعباده. و جعل ابن کثیر من هذا القسم آیة الروح.
تنبیه: قد یکون فی إحدی القصتین (فتلا) فیهم الراوی، فیقول: (فنزل).
مثاله: ما أخرجه الترمذی. و صححه. عن ابن عباس قال: مرّ یهودیّ بالنبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، فقال:
کیف تقول یا أبا القاسم، إذا وضع اللّه السموات علی ذه، و الأرضین علی ذه، و الماء علی ذه، و الجبال علی ذه، و سائر الخلق علی ذه؟ فأنزل اللّه: وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ الآیة [الأنعام: 91] «1». و الحدیث فی الصحیح «2» بلفظ: فتلا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم ... و هو الصواب؛ فإنّ الآیة مکیّة.
و من أمثلته أیضا: ما أخرجه البخاریّ، عن أنس قال: سمع عبد اللّه بن سلام بمقدم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فأتاه فقال: إنی سائلک عن ثلاث لا یعلمهنّ إلّا نبیّ: ما أوّل أشراط الساعة؟
و ما أول طعام أهل الجنة؟ و ما ینزل الولد إلی أبیه أو إلی أمه؟ قال: «أخبرنی بهنّ جبریل آنفا» قال: جبریل؟ قال: «نعم». قال: ذاک عدوّ الیهود من الملائکة. فقرأ هذه الآیة: مَنْ کانَ عَدُوًّا لِجِبْرِیلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلی قَلْبِکَ «3» [البقرة: 97].
قال ابن حجر فی شرح البخاریّ «4»: ظاهر السیاق أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قرأ الآیة ردا علی قول الیهود، و لا یستلزم ذلک نزولها حینئذ. قال: و هذا هو المعتمد، فقد صحّ فی سبب نزول الآیة قصة غیر قصة ابن سلام.
تنبیه: عکس ما تقدم: أن یذکر سبب واحد فی نزول الآیات المتفرقة، و لا إشکال فی
__________________________________________________
(1) رواه الترمذی (3240).
و فی سنده: عطاء بن السائب: صدوق اختلط.
انظر التقریب 2/ 22، و الاغتباط ص 82. 83.
(2) رواه البخاری (4811. 7414. 7415. 7451. 7513)، و مسلم (2786)، و الترمذی (3236)، و أحمد فی المسند 1/ 457.
و الطبری 24/ 26، و أبو یعلی (5160. 5387) و ابن خزیمة فی التوحید ص 76. 79، و البیهقی فی الأسماء و الصفات ص 333. 338 عن ابن مسعود. رضی اللّه عنه ..
(3) رواه البخاری (3329. 3911. 3938)، و أحمد فی المسند 3/ 108، و النسائی فی الکبری (9074) 5/ 338. 339، و ابن حبان (7161. 7423)، و البیهقی فی الدلائل 2/ 526. 529، و البغوی (3769)، و فی تفسیره 4/ 165.
(4) فی فتح الباری 8/ 166.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 135
ذلک، فقد ینزل فی الواقعة الواحدة آیات عدیدة فی سور شتی.
مثاله: ما أخرجه التّرمذیّ و الحاکم: عن أمّ سلمة، أنّها قالت: یا رسول اللّه، لا أسمع اللّه ذکر النساء فی الهجرة بشی‌ء!؟ فأنزل اللّه: فَاسْتَجابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّی لا أُضِیعُ [آل عمران:
195] إلی آخر الآیة «1».
و أخرج الحاکم عنها: أیضا. قالت: قلت: یا رسول اللّه تذکر الرجال و لا تذکر النساء!؟
فأنزلت: إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَ الْمُسْلِماتِ [الأحزاب: 35] و أنزلت: أَنِّی لا أُضِیعُ عَمَلَ عامِلٍ مِنْکُمْ مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی «2».
و أخرج. أیضا. عنها أنّها قالت: یغزو الرجال و لا تغزو النساء، و إنما لنا نصف المیراث؟! فأنزل اللّه: وَ لا تَتَمَنَّوْا ما فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَکُمْ عَلی بَعْضٍ و أنزل: إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَ الْمُسْلِماتِ «3».
و من أمثلته أیضا: ما أخرجه البخاریّ، من حدیث زید بن ثابت: أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أملی علیه: لا یَسْتَوِی الْقاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ إلی وَ الْمُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ [النساء: 95] فجاء ابن أمّ مکتوم، و قال: یا رسول اللّه، لو أستطیع الجهاد لجاهدت، و کان أعمی، فأنزل اللّه: غَیْرُ أُولِی الضَّرَرِ «4».
و أخرج ابن أبی حاتم، عن زید بن ثابت. أیضا. قال: کنت أکتب لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فإنی لواضع القلم علی أذنی، إذ أمر بالقتال، فجعل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم ینظر ما ینزل علیه إذ جاء أعمی، فقال: کیف لی یا رسول اللّه و أنا أعمی؟ فأنزلت: لَیْسَ عَلَی الضُّعَفاءِ [التوبة: 91].
و من أمثلته: ما أخرجه ابن جریر، عن ابن عباس، قال: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم جالسا فی ظلّ حجرة، فقال: «إنه سیأتیکم إنسان ینظر بعینی شیطان». فطلع رجل أزرق، فدعاه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فقال: «علام تشتمنی أنت و أصحابک». فانطلق الرّجل، فجاء بأصحابه، فحلفوا باللّه ما قالوا، حتی تجاوز عنهم، فأنزل اللّه: یَحْلِفُونَ بِاللَّهِ ما قالُوا [التوبة: 74] الآیة.
__________________________________________________
(1) سبق تخریجه.
(2) مر تخریجه.
(3) سبق تخریجه.
(4) رواه البخاری (2832. 4592. 4594. 4990)، و أبو داود (2571)، و الترمذی (3033)، و النسائی 6/ 9. 10، و أحمد 4/ 290. 299. 301 و 5/ 184. 190. 191، و سعید بن منصور (2314)، و الطبری 5/ 228، و ابن حبان (40. 41. 42)، و ابن الجارود (1034)، و الطبرانی (4814. 4815.
4816. 4851. 4852. 4899) و البیهقی 9/ 23. 24.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 136
و أخرجه الحاکم و أحمد بهذا اللفظ، و آخره: فأنزل اللّه: یَوْمَ یَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِیعاً فَیَحْلِفُونَ لَهُ کَما یَحْلِفُونَ لَکُمْ الآیة «1» [المجادلة: 18].
تنبیه: تأمّل ما ذکرته لک فی هذه المسألة، و اشدد به یدیک، فإنی حرّرته و استخرجته بفکری من استقراء صنیع الأئمة و متفرّقات کلامهم، و لم أسبق إلیه.
__________________________________________________
(1) رواه ابن جریر فی تفسیره 12/ 24. و هو عنده مرسل. فلعله سقط من إسناده ذکر ابن عباس، و الله أعلم بالصواب.
و أحمد فی المسند 1/ 240، و الحاکم 2/ 482.
قلت: سنده حسن:
فیه سماک بن حرب: صدوق، و روایته عن عکرمة خاصة مضطربة. انظر التهذیب 4/ 232. 234.
و الکاشف 1/ 322، و التقریب 1/ 332.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 137

النوع العاشر فیما أنزل من القرآن علی لسان بعض الصحابة

اشارة

النوع العاشر فیما أنزل من القرآن علی لسان بعض الصحابة
هو فی الحقیقة نوع من أسباب النزول، و الأصل فیه موافقات عمر، و قد أفردها بالتصنیف جماعة.
و أخرج التّرمذیّ، عن ابن عمر: أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «إنّ اللّه جعل الحقّ علی لسان عمر و قلبه». قال ابن عمر: و ما نزل بالنّاس أمر قطّ فقالوا و قال، إلّا نزل القرآن علی نحو ما قال عمر «1».
و أخرج ابن مردویه، عن مجاهد قال: کان عمر یری الرأی، فینزل به القرآن.
و أخرج البخاریّ و غیره، عن أنس قال: قال عمر: وافقت ربّی فی ثلاث، قلت: یا رسول اللّه لو اتخذنا من مقام إبراهیم مصلّی؟ فنزلت: وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّی
__________________________________________________
(1) رواه الترمذی (3682)، و ابن ماجة (108). و أحمد فی الفضائل (313) 1/ 250، و (395) 1/ 299، و (525) 1/ 359، و فی المسند 2/ 53. 95، و ابن حبان (536)، و عبد بن حمید (758)، و ابن سعد 2/ 335، و الفسوی فی تاریخه 1/ 467.
قلت: سنده صحیح.
و فی الباب عن:
1. أبی ذر: رواه أبو داود (2962)، و أحمد فی المسند 5/ 165. 177. 145، و فی الفضائل (316.
317) 1/ 251. 252، و حدیث رقم (683) 1/ 431، و حدیث (687) 1/ 433، و ابن ماجة (108)، و الدار قطنی فی العلل 6/ 258. 259، و ابن سعد 2/ 335، و الحاکم 3/ 86. 87، و الفسوی 1/ 461، و أبو نعیم فی الحلیة 5/ 191.
و سنده حسن.
2. عائشة: رواه ابن سعد 2/ 335، و الطبرانی فی الأوسط. کما فی المجمع 9/ 67.
3. بلال: رواه أحمد فی فضائل الصحابة (520) 1/ 357، و ابن أبی عاصم فی السنة (1248)، و الطبرانی. کما فی المجمع 9/ 66.
و سنده حسن.
4. أبی هریرة: رواه أحمد فی المسند 2/ 401، و فی الفضائل (315) 1/ 251، و (524) 1/ 359، و (684) 1/ 429.
و البزار، و الطبرانی کما فی المجمع 9/ 66.
و سنده صحیح.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 138
[البقرة: 125] و قلت: یا رسول اللّه، إنّ نساءک یدخل علیهنّ البرّ و الفاجر، فلو أمرتهنّ أن یحتجبن؟ فنزلت آیة الحجاب. و اجتمع علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم نساؤه فی الغیرة، فقلت لهنّ:
عَسی رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَکُنَّ أَنْ یُبْدِلَهُ أَزْواجاً خَیْراً مِنْکُنَّ [التحریم: 5]، فنزلت کذلک «1».
و أخرج مسلم، عن ابن عمر، عن عمر قال: وافقت ربّی فی ثلاث: فی الحجاب، و فی أسری بدر، و فی مقام إبراهیم «2».
و أخرج ابن أبی حاتم، عن أنس، قال: قال عمر: وافقت ربّی. أو وافقنی ربّی. فی أربع: نزلت هذه الآیة: وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِینٍ (12) الآیة [المؤمنون: 12] فلما نزلت قلت: أنا: فتبارک اللّه أحسن الخالقین، فنزلت: فَتَبارَکَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخالِقِینَ [المؤمنون: 14].
و أخرج عن عبد الرحمن بن أبی لیلی: أنّ یهودیا لقی عمر بن الخطاب، فقال: إن جبریل الذی یذکر صاحبکم عدوّ لنا، فقال عمر: مَنْ کانَ عَدُوًّا لِلَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ رُسُلِهِ وَ جِبْرِیلَ وَ مِیکالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْکافِرِینَ (98) [البقرة: 98] فنزلت علی لسان عمر «3».
و أخرج سنید فی تفسیره، عن سعید بن جبیر: أنّ سعد بن معاذ لمّا سمع ما قیل فی أمر عائشة قال: سُبْحانَکَ هذا بُهْتانٌ عَظِیمٌ [النور: 16] فنزلت کذلک.
و أخرج ابن أخی میمی فی فوائده: عن سعید بن المسیب، قال: کان رجلان من أصحاب النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم إذا سمعا شیئا من ذلک، قالا: سُبْحانَکَ هذا بُهْتانٌ عَظِیمٌ: زید بن حارثة و أبو أیوب، فنزلت کذلک.
و أخرج ابن أبی حاتم، عن عکرمة، قال: لمّا أبطأ علی النساء الخبر فی أحد خرجن یستخبرن، فإذا رجلان [مقتولان] «4» [علی دابة أو] علی بعیر. فقالت امرأة [من الأنصار: من هذان؟ قالوا: فلان و فلان: أخوها و زوجها. أو زوجها و ابنها. فقالت:] «5» ما فعل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قالوا: حیّ، قالت: فلا أبالی، یتّخذ اللّه من عباده الشهداء، فنزل القرآن علی ما قالت:
__________________________________________________
(1) سبق تخریجه.
(2) سبق تخریجه.
(3) رواه ابن أبی حاتم فی تفسیره (967) 1/ 291 من طریق ابن أبی لیلی، و ابن جریر فی تفسیره 1/ 439.
و انظر تفسیر ابن کثیر 1/ 189، و الدر المنثور 1/ 91 و سنده ضعیف، فیه:
1. عبد الرحمن بن أبی لیلی: أرسل عن عمر. انظر التقریب 1/ 496.
2. عیسی بن ماهان: أبو جعفر الرازی: صدوق سیّئ الحفظ، کما فی التقریب 2/ 406.
(4) فی المطبوعة مقبلان. و التصویب من تفسیر ابن أبی حاتم.
(5) ما بین القوسین ساقط من المطبوعة، و الزیادة من تفسیر ابن أبی حاتم.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 139
وَ یَتَّخِذَ مِنْکُمْ شُهَداءَ [آل عمران: 140] «1».
و قال ابن سعد فی الطبقات: أخبرنا الواقدیّ، حدّثنی إبراهیم بن محمد بن شرحبیل العبدریّ، عن أبیه، قال: حمل مصعب بن عمیر اللواء یوم أحد، فقطعت یده الیمنی، فأخذ اللواء بیده الیسری، و هو یقول: وَ ما مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ ثم قطعت یده الیسری، فحنا علی اللواء و ضمّه بعضدیه إلی صدره، و هو یقول: وَ ما مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ [آل عمران: 144] یومئذ، حتی نزلت بعد ذلک «2».

تذنیب:

تذنیب:
یقرب من هذا ما ورد فی القرآن علی لسان غیر اللّه، کالنبیّ علیه السّلام، و جبریل، و الملائکة، غیر مصرّح بإضافته إلیهم و لا محکیّ بالقول، کقوله: قَدْ جاءَکُمْ بَصائِرُ مِنْ رَبِّکُمْ الآیة، فإنّ هذا ورد علی لسانه صلّی اللّه علیه و سلّم لقوله آخرها: وَ ما أَنَا عَلَیْکُمْ بِحَفِیظٍ [الأنعام: 104].
و قوله: أَ فَغَیْرَ اللَّهِ أَبْتَغِی حَکَماً الآیة [الأنعام: 114] فإنّه أوردها أیضا علی لسانه.
و قوله: وَ ما نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّکَ الآیة [مریم: 64] وارد علی لسان جبریل.
و قوله: وَ ما مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقامٌ مَعْلُومٌ (164) وَ إِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ (165) وَ إِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ (166) [الصافات: 164. 166] وارد علی لسان الملائکة.
و کذا: إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ (4) [الفاتحة: 4] وارد علی ألسنة العباد، إلّا أنه یمکن هنا تقدیر القول، أی: قولوا، و کذا الآیتان الأولیان یصحّ أن یقدّر فیهما (قل).
بخلاف الثالثة و الرابعة.
__________________________________________________
(1) رواه ابن أبی حاتم فی تفسیره، حدیث رقم (1524) 2/ 573.
و انظر الدر المنثور 2/ 79.
قلت: رجاله ثقات أفاضل، إلا أن فیه الإرسال.
(2) قلت: فیه الواقدی: متروک مع سعة علمه. انظر الکامل 6/ 241- 243، و التقریب 2/ 194.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 140

النوع الحادی عشر ما تکرّر نزوله «1»

النوع الحادی عشر ما تکرّر نزوله «1» صرّح جماعة من المتقدمین و المتأخّرین بأنّ من القرآن ما تکرّر نزوله.
قال ابن الحصّار: قد یتکرّر نزول الآیة تذکیرا و موعظة، و ذکر من ذلک خواتیم سورة النحل، و أوّل سورة الروم.
و ذکر ابن کثیر منه آیة الروح «2». و ذکر قوم منه الفاتحة «3». و ذکر بعضهم منه قوله: ما کانَ لِلنَّبِیِّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الآیة [التوبة: 113].
و قال الزرکشیّ فی البرهان «4»: قد ینزل الشی‌ء مرتین تعظیما لشأنه، و تذکیرا عند حدوث سببه خوف نسیانه. ثم ذکر منه آیة الروح، و قوله: وَ أَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَیِ النَّهارِ الآیة [هود:
114].
قال «5»: فإنّ سورة الإسراء و هود مکّیتان، و سبب نزولهما یدلّ علی أنّهما نزلتا بالمدینة؛ و لهذا أشکل ذلک علی بعضهم، و لا إشکال؛ لأنها نزلت مرّة بعد مرّة.
قال: و کذلک ما ورد فی سورة الإخلاص من أنّها جواب للمشرکین بمکة، و جواب لأهل الکتاب المدینة. و کذلک قوله: ما کانَ لِلنَّبِیِّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الآیة [التوبة: 113].
قال: و الحکمة فی هذا کله: أنّه قد یحدث سبب من سؤال أو حادثة تقتضی نزول آیة، و قد نزل قبل ذلک ما یتضمنها، فیوحی إلی النّبی صلّی اللّه علیه و سلّم تلک الآیة بعینها؛ تذکیرا لهم بها و بأنها تتضمن هذه.
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 29.
(2) تفسیر ابن کثیر 3/ 60.
(3) انظر تفسیرنا لسورة الفاتحة فقد ذکرت أقوال العلماء فی نزولها. و قد سبق ذلک فی بحث المکی و المدنی.
(4) البرهان 1/ 29. 30.
(5) انظر البرهان 1/ 30. 31.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 141
تنبیه قد یجعل من ذلک الأحرف التی تقرأ علی وجهین فأکثر. و یدلّ له، ما أخرجه مسلم، من حدیث أبیّ: «إنّ ربّی أرسل إلیّ أن أقرأ القرآن علی حرف، فرددت إلیه: أن هوّن علی أمتی، فأرسل إلیّ أن اقرأه علی سبعة أحرف» «1». فهذا الحدیث یدل علی أن القرآن لم ینزل من أوّل وهلة، بل مرّة بعد أخری.
و فی جمال القرّاء للسخاویّ، بعد أن حکی القول بنزول الفاتحة مرتین: إن قیل: فما فائدة نزولها مرة ثانیة؟ قلت: یجوز أن یکون نزلت أوّل مرّة علی حرف واحد، و نزلت فی الثانیة ببقیّة وجوهها، نحو ملک و مالک و السّراط و الصّراط، و نحو ذلک. انتهی.
تنبیه أنکر بعضهم کون شی‌ء من القرآن یتکرّر نزوله، کذا رأیته فی کتاب «الکفیل بمعانی التنزیل» و علّله:
بأنّ تحصیل ما هو حاصل لا فائدة فیه. و هو مردود بما تقدّم من فوائده.
و بأنه یلزم منه أن یکون کلّ ما نزل بمکة نزل بالمدینة مرة أخری، فإنّ جبریل کان یعارضه کلّ سنة، و ردّ بمنع الملازمة.
و بأنّه لا معنی للإنزال إلّا أنّ جبریل کان ینزل علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بقرآن لم یکن نزل به من قبل، فیقرئه إیاه. و ردّ بمنع اشتراط قوله: لم یکن نزل به من قبل.
ثم قال: و لعلّهم یعنون بنزولها مرّتین: أنّ جبریل نزل حین حوّلت القبلة، فأخبر الرسول صلّی اللّه علیه و سلّم أنّ الفاتحة رکن فی الصلاة کما کانت بمکة، فظن ذلک نزولا لها مرّة أخری، أو أقرأه قراءة أخری لم یقرئها له بمکة، فظنّ ذلک إنزالا. انتهی.
__________________________________________________
(1) رواه مسلم (820. 821)، و النسائی 2/ 152. 154، و أحمد 5/ 122. 127. 128، و أبو داود (1478)، و ابن حبان (737. 738. 740)، و الطبرانی (535)، و الطیالسی 2/ 7. 8.
و سیأتی تخریجه ص 173 بأتم من ذلک.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 142

النوع الثانی عشر ما تأخر حکمه عن نزوله و ما تأخر نزوله عن حکمه‌

النوع الثانی عشر ما تأخر حکمه عن نزوله و ما تأخر نزوله عن حکمه
قال الزرکشیّ فی البرهان «1»: قد یکون النزول سابقا علی الحکم، کقوله: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَکَّی (14) وَ ذَکَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّی (15) [الأعلی: 14. 15] فقد روی البیهقیّ و غیره، عن ابن عمر: أنّها نزلت فی زکاة الفطر «2». و أخرج البزار نحوه مرفوعا «3».
و قال بعضهم «4»: لا أدری ما وجه هذا التأویل؟ لأن السورة مکیّة، و لم یکن بمکة عید و لا زکاة و لا صوم؟
و أجاب البغویّ «5»: بأنه یجوز أن یکون النزول سابقا علی الحکم، کما قال: لا أُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ (1) وَ أَنْتَ حِلٌّ بِهذَا الْبَلَدِ (2) فالسورة مکیة، و قد ظهر أثر الحلّ یوم فتح مکة، حتی قال علیه السّلام: «أحلّت لی ساعة من نهار» «6». و کذلک نزل بمکة: سَیُهْزَمُ الْجَمْعُ
__________________________________________________
(1) البرهان 1/ 32. 33.
(2) رواه البیهقی فی سننه 4/ 159.
و فی الباب عن کثیر بن عبد المزنی، عن أبیه، عن جده، و عن أبی العالیة. رواه البیهقی فی سننه 4/ 159.
قال: «و رویناه عن سعید بن المسیب و محمد بن سیرین و غیرهما من التابعین. رضی اللّه عنهم أجمعین» اه.
و انظر تفسیر البغوی 4/ 476.
(3) رواه البزار فی مسنده، حدیث رقم (905) 1/ 429. بلفظ: عن النبی. صلّی اللّه علیه و سلّم. أنه کان یأمر بزکاة الفطر قبل أن یصلی صلاة العید، و یتلو هذه الآیة قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَکَّی، وَ ذَکَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّی.
قلت: سنده ضعیف جدا، فیه:
1. کثیر بن عبد اللّه: واه. و قال أبو داود: کذّاب.
انظر التهذیب 8/ 421. 423، و الکاشف 3/ 5، و التقریب 2/ 132.
2. عبد اللّه بن عمرو بن عوف: لم یوثقه غیر ابن حبان. انظر الکاشف 2/ 101، و التهذیب 5/ 339.
340، و التقریب 1/ 437.
(4) انظر تفسیر البغوی 4/ 477، و البرهان 1/ 33.
(5) فی تفسیره 4/ 477، و انظر البرهان 1/ 33.
(6) رواه البخاری (1587. 1834. 2783. 2825. 3189)، و مسلم (1353)، و أبو داود (2018.
2480)، و الترمذی (1590)، و النسائی 5/ 203. 204، و 7/ 146، و ابن حبان (2720)، و البیهقی-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 143
وَ یُوَلُّونَ الدُّبُرَ (45) [القمر: 45]. قال عمر بن الخطاب: فقلت: أیّ جمع؟ فلما کان یوم بدر و انهزمت قریش، نظرت إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی آثارهم مصلتا بالسیف، و یقول: سَیُهْزَمُ الْجَمْعُ وَ یُوَلُّونَ الدُّبُرَ (45). فکانت لیوم بدر. أخرجه الطبرانی فی الأوسط «1».
و کذلک قوله: جُنْدٌ ما هُنالِکَ مَهْزُومٌ مِنَ الْأَحْزابِ (11) [ص: 11] قال قتادة: وعده اللّه. و هو یومئذ بمکة. أنه سیهزم جندا من المشرکین، فجاء تأویلها یوم بدر. أخرجه ابن أبی حاتم «2».
أخرج ابن أبی حاتم، عن ابن مسعود فی قوله: وَ قُلْ جاءَ الْحَقُّ قال: السیف، و الآیة مکیة متقدّمة علی فرض القتال، و یؤید تفسیر ابن مسعود: ما أخرجه الشیخان من حدیثه أیضا قال: دخل النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم مکة یوم الفتح و حول الکعبة ثلاثمائة و ستون نصبا، فجعل یطعنها بعود کان فی یده، و یقول: جاءَ الْحَقُّ وَ زَهَقَ الْباطِلُ إِنَّ الْباطِلَ کانَ زَهُوقاً (81) [الإسراء: 81] جاءَ الْحَقُّ وَ ما یُبْدِئُ الْباطِلُ وَ ما یُعِیدُ (49) «3».
و قال ابن الحصّار: ذکر اللّه الزکاة فی السور المکیات کثیرا، تصریحا و تعریضا: بأنّ اللّه سینجز وعده لرسوله، و یقیم دینه و یظهره؛ حتی تفرض الصلاة و الزکاة و سائر الشرائع، و لم تؤخذ الزکاة إلّا بالمدینة بلا خلاف، و أورد من ذلک قوله تعالی: وَ آتُوا حَقَّهُ یَوْمَ حَصادِهِ [الأنعام: 141] و قوله فی سورة المزمل: وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ [20] و من ذلک قوله فیها: وَ آخَرُونَ یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ [المزمل: 20].
و من ذلک قوله تعالی: وَ مَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعا إِلَی اللَّهِ وَ عَمِلَ صالِحاً [فصلت:
33] فقد قالت عائشة، و ابن عمر، و عکرمة، و جماعة: إنها نزلت فی المؤذّنین، و الآیة مکیة، و لم یشرع الأذان إلّا بالمدینة.
و من أمثلة ما تأخّر نزوله عن حکمه: آیة الوضوء، ففی صحیح البخاریّ: عن عائشة، قالت: سقطت قلادة لی بالبیداء، و نحن داخلون المدینة، فأناخ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و نزل فثنی رأسه
__________________________________________________
5/ 195 و 9/ 16.
(1) رواه عبد الرزاق فی تفسیره 2/ 259، و أحمد فی المسند 1/ 329. و انظر الدر المنثور 6/ 137، و تفسیر البغوی 4/ 264. و تفسیر ابن کثیر 4/ 266.
(2) رواه عبد الرزاق فی تفسیره 2/ 161 عن قتادة بسند صحیح.
(3) رواه البخاری (2478. 4287. 4720)، و مسلم (1781)، و الترمذی (3137)، و أبو یعلی (4967)، و الطبری فی تفسیره 15/ 152 و أحمد 1/ 377 و الطبرانی فی الصغیر 1/ 77. و فی الکبیر (10427.
10535)، و ابن حبان (5862)، و أبو نعیم فی الحلیة 7/ 315، و البیهقی 6/ 101، و البغوی (3813)، و فی تفسیره 3/ 133.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 144
فی حجری راقدا، و أقبل أبو بکر، فلکزنی لکزة شدیدة و قال: حبست الناس فی قلادة؟ ثم إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم استیقظ، و حضرت الصبح، فالتمس الماء فلم یوجد، فنزلت: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاةِ إلی قوله: لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ «1» [المائدة: 6] فالآیة مدنیة إجماعا، و فرض الوضوء کان بمکة مع فرض الصلاة.
قال ابن عبد البرّ: معلوم عند جمیع أهل المغازی أنه صلّی اللّه علیه و سلّم لم یصلّ منذ فرضت علیه الصلاة إلّا بوضوء، و لا یدفع ذلک إلّا جاهل أو معاند. قال: و الحکمة فی نزول آیة الوضوء مع تقدّم العمل به، لیکون فرضه متلوّا بالتنزیل.
و قال غیره: یحتمل أن یکون أوّل الآیة نزل مقدّما مع فرض الوضوء، ثم نزل بقیتها.
و هو ذکر التیمم. فی هذه القصة.
قلت: یردّه الإجماع علی أنّ الآیة مدنیّة.
و من أمثلته أیضا: آیة الجمعة، فإنّها مدنیّة، و الجمعة فرضت بمکة، و قول ابن الفرس:
إنّ إقامة الجمعة لم تکن بمکة قطّ، یردّه: ما أخرجه ابن ماجة، عن عبد الرحمن بن کعب بن مالک، قال: کنت قائد أبی حین ذهب بصره، فکنت إذا خرجت به إلی الجمعة، فسمع الأذان، یستغفر لأبی أمامة أسعد بن زرارة، فقلت: یا أبتاه، أ رأیت صلاتک علی أسعد بن زرارة کلّما سمعت النداء بالجمعة، لم هذا؟ قال: أیّ بنیّ، کان أوّل من صلّی بنا الجمعة قبل مقدم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم من مکة «2».
و من أمثلته: قوله تعالی: إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ [التوبة: 60] الآیة، فإنّها نزلت سنة تسع، و قد فرضت الزکاة قبلها فی أوائل الهجرة.
قال ابن الحصّار: فقد یکون مصرفها قبل ذلک معلوما، و لم یکن فیه قرآن متلوّ، کما کان الوضوء معلوما قبل نزول الآیة، ثم نزلت تلاوة القرآن تأکیدا به.
__________________________________________________
(1) سبق تخریجه.
(2) رواه أبو داود (1069)، و ابن ماجة (1082)، و ابن خزیمة (1724)، و الجمعة للمروزی (1)، و ابن حبان (7013)، و الطبرانی (900)، و الحاکم 1/ 281 و 3/ 187، و الدار قطنی 2/ 605، و البیهقی 3/ 176. 177.
قلت: سنده حسن:
محمد بن إسحاق: صدوق، و قد صرّح بالتحدیث.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 145

النوع الثالث عشر ما نزل مفرّقا و ما نزل جمعا

النوع الثالث عشر ما نزل مفرّقا و ما نزل جمعا
الأول غالب القرآن. و من أمثلته فی السور القصار: اقْرَأْ أوّل ما نزل منها، إلی قوله: ما لَمْ یَعْلَمْ. و الضحی: أوّل ما نزل منها إلی قوله: فَتَرْضی کما فی حدیث الطّبرانیّ.
و من أمثلة الثانی سورة الفاتحة، و الإخلاص، و الکوثر، و تبّت، و لم یکن و النصر، و المعوذتان، نزلتا معا.
و منه فی السّور الطوال (المرسلات) ففی المستدرک: عن ابن مسعود قال: کنّا مع النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فی غار، فنزلت علیه: وَ الْمُرْسَلاتِ عُرْفاً (1)، فأخذتها من فیه و إنّ فاه رطب بها، فلا أدری بأیّها ختم: فَبِأَیِّ حَدِیثٍ بَعْدَهُ یُؤْمِنُونَ (50) [المرسلات: 50] أو: وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ ارْکَعُوا لا یَرْکَعُونَ (48) «1» [المرسلات: 48].
و منه سورة الصف، لحدیثها السابق فی النوع الأوّل «2».
و منه سورة الأنعام: فقد أخرج أبو عبید، و الطّبرانیّ، عن ابن عباس، قال: نزلت سورة الأنعام بمکة لیلا جملة، حولها سبعون ألف ملک «3».
و أخرج الطّبرانیّ من طریق یوسف بن عطیّة الصفّار. و هو متروک.، عن ابن عون، عن نافع، عن ابن عمر قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «نزلت علیّ سورة الأنعام جملة واحدة یشیّعها سبعون ألف ملک» «4».
و أخرج البیهقی فی الشّعب بسند فیه من لا یعرف: عن علیّ قال: أنزل القرآن خمسا خمسا إلّا سورة الأنعام: فإنّها نزلت جملة فی ألف، یشیّعها من کلّ سماء سبعون ملکا حتی
__________________________________________________
(1) سبق تخریجه.
(2) مر تخریجه.
(3) سبق تخریجه و هو عند الطبرانی (12930) 12/ 215.
(4) رواه الطبرانی فی المعجم الصغیر 1/ 81، و الدیلمی فی الفردوس (7079) 5/ 27.
قلت: فیه یوسف بن عطیة الصفار: متروک. انظر الکامل 7/ 152. 154، و التهذیب 11/ 367، و المیزان 4/ 468 و انظر مجمع الزوائد 7/ 20.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 146
أدّوها إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم «1».
و أخرج أبو الشیخ عن أبیّ بن کعب، مرفوعا: «أنزلت علیّ سورة الأنعام جملة واحدة، یشیعها سبعون ألف ملک» «2».
و أخرج عن مجاهد، قال: نزلت الأنعام کلّها جملة واحدة، معها خمسمائة ملک.
و أخرج عن عطاء: أنزلت الأنعام جمیعا و معها سبعون ألف ملک.
فهذه شواهد یقوّی بعضها بعضا.
و قال ابن الصلاح فی فتاویه: الحدیث الوارد فی أنها نزلت جملة، رویناه من طریق أبیّ بن کعب. و فی إسناده ضعف، و لم نر له إسنادا صحیحا، و قد روی ما یخالفه، فروی أنها لم تنزل جملة واحدة، بل نزلت آیات منها بالمدینة اختلفوا فی عددها، فقیل: ثلاث، و قیل: غیر ذلک. انتهی، و اللّه أعلم.
__________________________________________________
(1) رواه البیهقی فی الشعب 2/ 471 مسلسلا.
ثم قال: «و هذا إن صح إسناده. فکأنه خرج من کل سماء سبعون ملکا، و الباقی من الملائکة الذین هم فوق السموات السبع، و فی إسناده من لا یعرف، و اللّه أعلم» ا ه.
(2) سبق تخریجه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 147

النوع الرابع عشر ما نزل مشیعا و ما نزل مفردا «1»

النوع الرابع عشر ما نزل مشیعا و ما نزل مفردا «1» قال ابن حبیب، و تبعه ابن النّقیب؛ من القرآن ما نزل مشیّعا، و هو سورة الأنعام، شیّعها سبعون ألف ملک، و فاتحة الکتاب، نزلت و معها ثمانون ألف ملک، و آیة الکرسیّ، نزلت و معها ثلاثون ألف ملک. و سورة یس، نزلت و معها ثلاثون ألف ملک. وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا [الزخرف: 45]. نزلت و معها عشرون ألف ملک، و سائر القرآن نزل به جبریل مفردا بلا تشییع.
قلت: أمّا سورة الأنعام فقد تقدّم حدیثها بطرقه. و من طرقه. أیضا. ما أخرجه البیهقیّ فی الشّعب و الطّبرانیّ بسند ضعیف، عن أنس مرفوعا: «نزلت سورة الأنعام و معها موکب من الملائکة یسدّ ما بین الخافقین، لم زجل بالتقدیس و التسبیح و الأرض ترتجّ» «2».
و أخرج الحاکم و البیهقی من حدیث جابر، قال: لمّا نزلت سورة الأنعام سبّح رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم ثم قال: «شیّع هذه السورة من الملائکة ما سدّ الأفق» «3». قال الحاکم: صحیح علی شرط مسلم، لکن قال الذهبیّ: فیه انقطاع، و أظنّه موضوعا.
و أما الفاتحة و سورة یس و وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا: فلم أقف علی حدیث فیها بذلک و لا أثر.
و أما آیة الکرسیّ: فقد ورد فیها و فی جمیع آیات البقرة حدیث، أخرج أحمد فی مسنده
__________________________________________________
(1) انظر الکافی الشاف ص 83.
(2) رواه البیهقی فی الشعب 2/ 470- 471 حدیث رقم (2433).
قال الهیثمی فی المجمع 7/ 20: «رواه الطبرانی فی الکبیر عن شیخه محمد بن عبد اللّه عرس، عن أحمد بن محمد بن أبی بکر السالمی. و لم أعرفهما و بقیة رجاله ثقات» ا ه.
(3) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 314- 315.
و البیهقی فی الشعب 2/ 470، حدیث رقم (2431- 2432).
صححه الحاکم علی شرط مسلم، ثم قال: فإن إسماعیل هو السدی. و تعقبه الذهبی 2/ 415 بقوله:
«لا و اللّه لم یدرک جعفر السدی، و أظن هذا موضوعا» ا ه.
قلت: لعله إسماعیل بن عبد الرحمن الأزدی: منکر الحدیث. انظر اللسان 1/ 418- 419، و الکامل 1/ 285- 286.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 148
عن معقل بن یسار: أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «البقرة سنام القرآن و ذروته، نزل مع کل آیة منها ثمانون ملکا، و استخرجت اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ من تحت العرش فوصلت بها» «1».
و أخرج سعید بن منصور فی سننه، عن الضحاک بن مزاحم، قال: خواتیم سورة البقرة جاء بها جبریل، و معه من الملائکة ما شاء اللّه.
و بقی سور أخری، منها: سورة الکهف، قال ابن الضّریس فی فضائله: أخبرنا یزید بن عبد العزیز الطیالسیّ: حدّثنا إسماعیل بن عیّاش، عن إسماعیل بن رافع، قال: بلغنا أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «أ لا أخبرکم بسورة مل‌ء عظمتها ما بین السماء و الأرض، شیّعها سبعون ألف ملک؟ سورة الکهف» «2».
تنبیه: لینظر فی التوفیق بین ما مضی و بین ما أخرجه ابن أبی حاتم بسند صحیح، عن سعید بن جبیر قال: ما جاء جبریل بالقرآن إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم إلّا و معه أربعة من الملائکة حفظة «3».
و أخرج ابن جریر، عن الضحاک، قال: کان النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم إذا بعث إلیه الملک، بعث ملائکة یحرسونه من بین یدیه و من خلفه، مخافة أن یتشبه الشیطان علی صورة الملک.
فائدة: قال ابن الضّریس: أخبرنا محمود بن غیلان، عن یزید بن هارون، أخبرنی الولید. یعنی ابن: جمیل. عن القاسم، عن أبی أمامة قال: أربع آیات نزلت من کنز العرش، لم ینزل منه شی‌ء غیرهنّ: أمّ الکتاب، و آیة الکرسیّ، و خاتمة سورة البقرة، و الکوثر «4».
__________________________________________________
(1) رواه الإمام أحمد فی المسند 5/ 26.
و فیه رجلان مبهمان.
(2) رواه ابن الضریس فی فضائل القرآن، حدیث رقم (203) ص 96.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1- إسماعیل بن رافع: ضعیف. انظر التهذیب 1/ 294- 296، و التقریب 1/ 69، و الکاشف 1/ 72.
2- فیه إعضال. لأن إسماعیل لم یبین من أخذ عنه هذا الحدیث، فرواه بلاغا.
3- إسماعیل بن عیاش: ضعیف فی روایته عن غیر أهل بلده، و هو مدلس. و قد عنعنه. انظر التقریب 1/ 73، و الکاشف 1/ 76- 77، و طبقات المدلسین ص 82.
(3) لا حاجة للتوفیق بین هذین الحدیثین:
طالما أن حدیث إسماعیل بن رافع ضعیف.
و الآخر هو قول لسعید بن جبیر. و لیس یسند سعید الخبر.
(4) رواه ابن الضریس فی فضائل القرآن، حدیث رقم (148) ص 80.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1- الولید بن جمیل: صدوق یخطئ، انظر التقریب 2/ 332. و انظر ضعیف الجامع 1/ 248.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 149
قلت: أما الفاتحة: فأخرج البیهقی فی الشّعب، من حدیث أنس مرفوعا: «إنّ اللّه أعطانی فیما منّ به علیّ: إنّی أعطیتک فاتحة الکتاب، و هی من کنوز عرشی» «1».
و أخرج الحاکم عن معقل بن یسار مرفوعا: «أعطیت فاتحة الکتاب و خواتیم سورة البقرة من تحت العرش» «2».
و أخرج ابن راهویه فی مسنده عن علیّ: أنّه سئل عن فاتحة الکتاب، فقال: حدّثنا نبیّ اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أنها نزلت من کنز تحت العرش.
و أمّا آخر البقرة: فأخرج الدارمی فی مسنده، عن أیفع الکلاعیّ قال: قال رجل: یا رسول اللّه، أیّ آیة تحبّ أن تصیبک و أمتک؟ قال: «آخر سورة البقرة، فإنّها من کنز الرحمة من تحت عرش اللّه» «3».
و أخرج أحمد و غیره من حدیث عقبة بن عامر مرفوعا: «اقرءوا هاتین الآیتین، فإن ربی أعطانیهما من تحت العرش» «4».
و أخرج من حدیث حذیفة: أعطیت هذه الآیات من آخر سورة البقرة، من کنز تحت
__________________________________________________
2- و هو موقوف. و انظر الدر المنثور 1/ 5.
(1) رواه البیهقی فی الشعب 2/ 448.
و ابن الضریس فی فضائله.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
صالح بن بشیر المری: ضعیف. انظر التقریب 1/ 358، و الکاشف 2/ 17.
(2) رواه الحاکم فی المستدرک 1/ 559.
و البیهقی فی الشعب، حدیث رقم (2364) 2/ 448، و ابن عدی فی الکامل 4/ 327، و ابن حبان فی المجروحین 2/ 65.
قلت: سنده ضعیف جدا، فیه:
عبید اللّه بن أبی حمید: منکر الحدیث. انظر التاریخ الکبیر 3/ 1/ 377، و الضعفاء للعقیلی 3/ 118، و الکامل 4/ 325- 327.
(3) رواه الدارمی فی سننه، حدیث رقم (3380) 2/ 540 و هو مرسل أو معضل.
فأیفع تابعی صغیر. قال الحافظ ابن حجر فی الإصابة 1/ 139: «و لا یصح لأیفع سماع من صحابی».
و انظر لسان المیزان 1/ 476.
(4) رواه أحمد فی المسند 4/ 147- 158.
و أبو یعلی فی مسنده، حدیث رقم (1735) 3/ 277، و الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (779- 780) 17/ 283.
قلت: فی سنده محمد بن إسحاق، و قد عنعنه.
و تابعه ابن لهیعة عند الطبرانی (779) 17/ 283 فالسند حسن إن شاء اللّه تعالی.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 150
العرش، لم یعطها نبی قبلی» «1».
و أخرج من حدیث أبی ذرّ: «أعطیت خواتیم سورة البقرة من کنز تحت العرش، لم یعطهنّ نبیّ قبلی» «2».
و له طرق کثیرة عن عمرو علیّ و ان مسعود و غیرهم «3».
و أما آیة الکرسی: فتقدمت فی حدیث معقل بن یسار السابق.
و أخرج ابن مردویه، عن ابن عباس قال: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم إذا قرأ آیة الکرسی ضحک، و قال: «إنّها من کنز الرّحمن تحت العرش».
و أخرج أبو عبید، عن علیّ قال: آیة الکرسیّ أعطیها نبیّکم من کنز تحت العرش، و لم یعطها أحد قبل نبیّکم «4».
__________________________________________________
(1) رواه النسائی فی الکبری (8022)، و أحمد فی المسند 5/ 383، و ابن حبان (6400)، و ابن خزیمة (263- 263)، و الطیالسی (418)، و الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (3025) 3/ 188، و أبو عوانة 8/ 303، و البیهقی فی الشعب 2/ 460، و السنن 1/ 213- 223 ضمن حدیث طویل و أصله فی صحیح مسلم (522).
و سنده صحیح إن شاء اللّه تعالی.
و انظر مجمع الزوائد 6/ 312.
(2) رواه أحمد فی المسند 5/ 151- 180، و الدار قطنی فی العلل 6/ 239.
و البیهقی فی الشعب 2/ 461. و ابن مردویه کما فی تفسیر ابن کثیر 1/ 506.
و فی سنده انقطاع عند أحمد قال ربعی، عمن حدثه عن أبی ذر.
و قد وصله البیهقی فقال: ربعی، عن زید بن ظبیان، عن أبی ذر.
إلا أن زیدا: لم یوثقه غیر ابن حبان.
انظر التهذیب 3/ 416، و قال فی التقریب 1/ 275: «مقبول» ا ه.
و انظر مجمع الزوائد 6/ 312. و قد تابعه علیه خرشة بن الحر، و المعرور بن سوید به، فیحسن الحدیث إن شاء اللّه.
(3) انظر تخریج طرقها فی مجمع الزوائد 6/ 312.
(4) رواه القاسم بن سلام فی فضائل القرآن، حدیث رقم (16) ص 123 و فیه قصة.
و فی سنده:
1- علی بن یزید الألهانی: ضعیف، انظر التهذیب 7/ 396- 397، و المغنی 2/ 457، و الکاشف 2/ 259.
2- عثمان بن أبی العاتکة: ضعفوه فی روایته عن علی بن یزید الألهانی، انظر التقریب 2/ 10، و التهذیب 7/ 124- 126، و الکاشف 2/ 220. و له طریق أخری: فقد رواه الدارمی فی سننه، حدیث رقم (3384) 2/ 541 مختصرا: «ما کنت أری أن أحدا یعقل ینام حتی یقرأ هؤلاء الآیات آخر سورة البقرة، و إنهنّ لمن کنز تحت العرش فقد رواه من طریق: شعبة، عن أبی إسحاق، عمن سمع علیا یقول. ففیه انقطاع؛ و لکن یرتقی بما قبله.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 151
و أما سورة الکوثر: فلم أقف فیها علی حدیث، و قول أبی أمامة فی ذلک یجری مجری المرفوع «1»، و قد أخرجه أبو الشیخ بن حیّان و الدیلمیّ و غیرهما من طریق محمد بن عبد الملک الدقیقیّ، عن یزید بن هارون، بإسناده السابق عن أبی أمامة مرفوعا «2».
__________________________________________________
(1) انظر هامش رقم (4) فی الصفحة 148 و قد سبق أنه ضعیف، فلا معنی لقول السیوطی: إنّ له حکم الرفع.
(2) عزاه فی الدر المنثور 1/ 5 لأبی الشیخ فی الثواب و الطبرانی و ابن مردویه و الدیلمی، و الضیاء المقدسی فی المختارة.
رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (7920) 8/ 280.
قلت: فی سنده: الولید بن جمیل- کما سبق- و هو ضعیف.
و هو مختلف فیه فی وقفه و رفعه. فرواه محمد بن جابان، و محمد بن عبد الملک الدقیقی، عن یزید به مرفوعا.
و خالفهما ابن الضریس فرواه، عن محمود بن غیلان، عن یزید به موقوفا.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 152

النوع الخامس عشر ما أنزل منه علی بعض الأنبیاء و ما لم ینزل منه علی أحد قبل النبی صلّی اللّه علیه و سلّم‌

النوع الخامس عشر ما أنزل منه علی بعض الأنبیاء و ما لم ینزل منه علی أحد قبل النبی صلّی اللّه علیه و سلّم
من الثانی الفاتحة و آیة الکرسیّ و خاتمة البقرة، کما تقدّم فی الأحادیث قریبا.
و روی مسلم، عن ابن عباس: أتی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم ملک، فقال: «أبشر بنورین قد أوتیتهما لم یؤتهما نبیّ قبلک: فاتحة الکتاب و خواتیم سورة البقرة» «1».
و أخرج الطبرانیّ، عن عقبة بن عامر قال: تردّدوا فی الآیتین من آخر سورة البقرة:
آمَنَ الرَّسُولُ [285] إلی خاتمتها؛ فإنّ اللّه اصطفی بها محمدا «2».
و أخرج أبو عبید فی فضائله، عن کعب قال: إنّ محمدا صلّی اللّه علیه و سلّم أعطی أربع آیات لم یعطهنّ موسی، و إنّ موسی أعطی آیة لم یعطها محمد. قال: و الآیات التی أعطیهنّ محمد: لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ [البقرة: 284]. حتی ختم البقرة؛ فتلک ثلاث آیات، و آیة الکرسی.
و الآیة التی أعطیها موسی: (اللهم لا تولج الشیطان فی قلوبنا و خلّصنا منه، من أجل أن لک الملکوت و الأید و السلطان و الملک، و الحمد و الأرض و السماء، الدّهر الدّاهر، أبدا أبدا آمین آمین) «3».
__________________________________________________
(1) رواه مسلم (806)، و النسائی 2/ 138، و فی عمل الیوم و اللیلة (722).
و الطبرانی (12255)، و ابن حبان (778)، و الحاکم 1/ 558- 559، و البغوی (1200)، و البیهقی فی الشعب (2960) 2/ 445.
(2) رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (781) 17/ 283- 284: قلت: فی سنده:
عمرو بن الحارث بن سوید الحاسب المجهول: قال الهیثمی: لم أعرفه. انظر المجمع 6/ 312.
(3) رواه القاسم بن سلام فی فضائل القرآن ص 123.
قلت: و هو خبر عن أهل الکتاب، یرویه کعب الأحبار.
و الأحادیث الإسرائیلیة علی ثلاثة أقسام:
أحدها: ما علمنا صحته، مما بأیدینا مما یشهد له بالصدق. فذاک صحیح.
و الثانی: ما علمنا کذبه مما عندنا مما یخالفه.
و الثالث: ما هو مسکوت عنه لا من هذا القبیل، و لا من هذا القبیل، فلا نؤمن به و لا نکذبه. و یجوز حکایته، و غالب ذلک مما لا فائدة فیه تعود إلی أمر دینی.
انظر التفسیر الکبیر لشیخ الإسلام 1/ 231- 232، و تفسیر ابن کثیر 1/ 4.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 153
و أخرج البیهقی فی الشّعب، عن ابن عباس، قال: السبع الطوال لم یعطهنّ أحد إلّا النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، و أعطی موسی منها اثنتین «1».
و أخرج الطّبرانی، عن ابن عباس مرفوعا: «أعطیت أمّتی شیئا لم یعطه أحد من الأمم عند المصیبة: إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ [البقرة: 156] «2».
و من أمثلة الأول: ما أخرجه الحاکم، عن ابن عباس، قال: لما نزلت: سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ الْأَعْلَی (1) قال صلّی اللّه علیه و سلّم: «کلّها فی صحف إبراهیم و موسی». فلما نزلت: وَ النَّجْمِ إِذا هَوی (1) فبلغ وَ إِبْراهِیمَ الَّذِی وَفَّی (37) قال: «وفّی أَلَّا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری (38) إلی قوله: هذا نَذِیرٌ مِنَ النُّذُرِ الْأُولی (56) [النجم: 1. 56] «3».
و قال سعید بن منصور: حدّثنا خالد بن عبد اللّه، عن عطاء بن السائب، عن عکرمة، عن ابن عباس قال: هذه السورة فی صحف إبراهیم و موسی.
و أخرجه ابن أبی حاتم بلفظ: «نسخ من صحف إبراهیم و موسی» و أخرج عن السّدیّ قال: إنّ هذه السورة فی صحف إبراهیم و موسی مثل ما نزلت علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم.
و قال الفریابی: نبأنا سفیان، عن أبیه، عن عکرمة: إِنَّ هذا لَفِی الصُّحُفِ الْأُولی (18) [الأعلی: 18]. قال: هؤلاء الآیات.
__________________________________________________
(1) رواه البیهقی فی الشعب، حدیث رقم (2423) 2/ 468.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1- یحیی بن عبد الحمید الحمانی: حافظ، إلا أنهم اتهموه بسرقة الحدیث. انظر التقریب 2/ 353.
2- هشیم: ثقة، ثبت، کثیر التدلیس و الإرسال الخفی، انظر التقریب 2/ 320، و طبقات المدلسین ص 115.
3- الحجاج بن أرطأة: صدوق، کثیر الخطأ و التدلیس، انظر التقریب 1/ 152، و الکاشف 1/ 147، و المغنی 1/ 149، و طبقات المدلسین ص 125، و التبیین لأسماء المدلسین رقم (12) بتحقیقی.
و هو موقوف علی ابن عباس- رضی اللّه عنهما-.
(2) رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (12411) 12/ 40 قلت:
1- محمد بن خالد الواسطی: ضعیف، انظر التقریب 2/ 157، و انظر مجمع الزوائد 2/ 330.
(3) رواه الحاکم 2/ 470 و صححه، و وافقه الذهبی.
و عزاه السیوطی فی الدر المنثور 6/ 129 لعبد بن حمید و الحاکم و صححه، و ابن مردویه عن ابن عباس.
قلت: فی سنده عطاء بن السائب: صدوق، اختلط. انظر التقریب 2/ 22، و الاغتباط ص 82- 83.
و لم أمیز الراوی عنه سلیمان بن بلال والد معتمر بن سلیمان- أروی عنه قبل الاختلاط أم بعده؟ فاللّه تعالی أعلم بالصواب.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 154
و أخرج الحاکم، من طریق القاسم، عن أبی أمامة، قال: أنزل اللّه علی إبراهیم مما أنزل علی محمد: التَّائِبُونَ الْعابِدُونَ إلی قوله: وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ [التوبة: 112]. و قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) إلی قوله: فِیها خالِدُونَ [المؤمنون: 1- 11]. و إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَ الْمُسْلِماتِ الآیة [الأحزاب: 35]، و التی فی سأل: الَّذِینَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ دائِمُونَ (23) إلی قوله: قائِمُونَ [المعارج: 23- 33] فلم یف بهذه السهام إلّا إبراهیم و محمد صلّی اللّه علیه و سلّم.
و أخرج البخاری عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص قال: إنّه. یعنی. النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم الموصوف فی التّوراة ببعض صفته فی القرآن: یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنَّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً (45) [الأحزاب: 45]، و حرزا للأمیّین .. الحدیث «1».
و أخرج ابن الضّریس و غیره، عن کعب، قال: فتحت التوراة: ب الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ جَعَلَ الظُّلُماتِ وَ النُّورَ ثُمَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ یَعْدِلُونَ (1) [الأنعام: 1].
و ختمت ب الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً إلی قوله: وَ کَبِّرْهُ تَکْبِیراً [الإسراء: 111] «2».
و أخرج. أیضا. عنه، قال: فاتحة التوراة فاتحة الأنعام: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ جَعَلَ الظُّلُماتِ وَ النُّورَ، و خاتمة التوراة خاتمة هود: فَاعْبُدْهُ وَ تَوَکَّلْ عَلَیْهِ وَ ما رَبُّکَ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [هود: 123] «3».
و أخرج من وجه آخر عنه، قال: أوّل ما أنزل فی التوراة عشر آیات من سورة الأنعام:
قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ [الأنعام: 151] إلی آخرها «4».
و أخرج أبو عبید عنه، قال: أوّل ما أنزل اللّه فی التوراة عشر آیات من سورة الأنعام:
بسم اللّه الرحمن الرحیم قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ الآیات.
قال بعضهم: یعنی أنّ هذه الآیات اشتملت علی الآیات العشر التی کتبها اللّه لموسی فی
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (2125- 4838)، و أحمد فی المسند 2/ 174.
(2) رواه ابن الضریس فی فضائل القرآن، حدیث رقم (197) ص 94.
و ابن جریر، و ابن المنذر، و أبو الشیخ- کما فی الدر المنثور 3/ 2.
و هو من الأحادیث الإسرائیلیة. و قد سبق بیان حکمها قریبا.
(3) رواه الدارمی فی سننه، حدیث رقم (3402) 2/ 545، و ابن الضریس، حدیث رقم (199) ص 95 بالسند السابق.
انظر تعلیقنا السابق. و عزاه فی الدر المنثور 3/ 357 لعبد اللّه فی زوائد الزهد، و ابن جریر، و أبی الشیخ.
(4) رواه ابن الضریس فی فضائله، حدیث رقم (198) ص 94- 95.
انظر تعلیقنا السابق.
و عزاه فی الدر المنثور 3/ 54 لابن أبی شیبة و ابن المنذر.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 155
التوراة أوّل ما کتب، و هی: توحید اللّه، و النهی عن الشرک، و الیمین الکاذبة، و العقوق، و القتل، و الزنا، و السرقة، و الزور، و مدّ العین إلی ما فی ید الغیر، و الأمر بتعظیم السبت «1».
و أخرج الدارقطنیّ من حدیث بریدة: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «لأعلّمنّک آیة لم تنزل علی نبیّ بعد سلیمان غیری: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ* «2»».
و أخرج الحاکم، عن ابن میسرة: أنّ هذه الآیة مکتوبة فی التوراة بسبعمائة آیة: یُسَبِّحُ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ الْمَلِکِ الْقُدُّوسِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ (1) أوّل سورة الجمعة «3».
فائدة: یدخل فی هذا النوع ما أخرجه ابن أبی حاتم، عن محمد بن کعب القرظیّ، قال: البرهان الذی أری یوسف: ثلاث آیات من کتاب اللّه: وَ إِنَّ عَلَیْکُمْ لَحافِظِینَ (10) کِراماً کاتِبِینَ (11) یَعْلَمُونَ ما تَفْعَلُونَ (12) [الانفطار: 10. 12]. و قوله: وَ ما تَکُونُ فِی شَأْنٍ وَ ما تَتْلُوا مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ الآیة [یونس: 61] و قوله: أَ فَمَنْ هُوَ قائِمٌ عَلی کُلِّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ [الرعد: 33] زاد غیره آیة أخری: وَ لا تَقْرَبُوا الزِّنی [الإسراء: 32].
و أخرج ابن أبی حاتم أیضا، عن ابن عباس فی قوله: لَوْ لا أَنْ رَأی بُرْهانَ رَبِّهِ [یوسف: 24]. قال: رأی آیة من کتاب اللّه نهته، مثّلت له فی جدار الحائط.
__________________________________________________
(1) رواه أبو عبید فی فضائل القرآن، حدیث رقم (2) ص 147.
قلت: سنده ضعیف، مع أنه من الإسرائیلیات. و قد تقدم حکمها: فی سنده:
ابن لهیعة: صدوق، خلط بعد احتراق کتبه. انظر الاغتباط ص 72- 73 بتحقیقنا.
(2) رواه الدار قطنی فی سننه 1/ 310 ضمن حدیث طویل.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1- عبد الکریم بن أبی المخارق: ضعیف. انظر التقریب 1/ 516، و الکاشف 2/ 181.
2- سلمة بن صالح الأحمر: ضعیف. انظر لسان المیزان 3/ 69- 70، و الکامل 3/ 330- 331.
(3) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 487.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1- عطاء بن السائب: صدوق، اختلط، و قد مر قریبا.
2- و هو من الأحادیث الإسرائیلیة، و قد سبق بیان حکمها قریبا.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 156

النوع السادس عشر فی کیفیة إنزاله «1»

اشارة

النوع السادس عشر فی کیفیة إنزاله «1» فیه مسائل:

المسألة الأولی: [کیفیة إنزاله من اللوح المحفوظ]

اشارة

المسألة الأولی: [کیفیة إنزاله من اللوح المحفوظ]
قال تعالی: شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ [البقرة: 185]. و قال: إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ (1) [القدر: 1].
اختلف فی کیفیة إنزاله من اللوح المحفوظ علی ثلاثة أقوال:
أحدها: و هو الأصحّ الأشهر: أنّه نزل إلی سماء الدنیا لیلة القدر جملة واحدة، ثم نزل بعد ذلک منجّما فی عشرین سنة، أو ثلاث و عشرین، أو خمس و عشرین؛ علی حسب الخلاف فی مدّة إقامته صلّی اللّه علیه و سلّم بمکة بعد البعثة.
و أخرج الحاکم و البیهقیّ و غیرهما من طریق منصور، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس، قال: أنزل القرآن فی لیلة القدر جملة واحدة إلی سماء الدنیا، و کان بمواقع النجوم، و کان اللّه ینزله علی رسوله صلّی اللّه علیه و سلّم بعضه فی إثر بعض «2»، و أخرج الحاکم و البیهقیّ. أیضا. و النّسائیّ من طریق داود بن أبی هند، عن عکرمة، عن ابن عباس: أنزل القرآن فی لیلة واحدة إلی السماء الدنیا لیلة القدر، ثم أنزل بعد ذلک بعشرین سنة، ثم قرأ: وَ لا یَأْتُونَکَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْناکَ بِالْحَقِّ وَ أَحْسَنَ تَفْسِیراً (33) [الفرقان: 33].
وَ قُرْآناً فَرَقْناهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَی النَّاسِ عَلی مُکْثٍ وَ نَزَّلْناهُ تَنْزِیلًا (106) [الإسراء: 106] «3».
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 230، و التذکار ص 30- 33، و فتح الباری 9/ 4- 5، و المرشد الوجیز ص 9- 22، و لطائف الإشارات 1/ 21- 23.
(2) رواه النسائی فی سننه الکبری (11689)، و الحاکم فی المستدرک 2/ 222، و البیهقی فی الأسماء و الصفات 11/ 367، و فی شعب الإیمان 2/ 320.
و صححه الحاکم، و وافقه الذهبی، و هو کما قالا.
(3) رواه النسائی فی الکبری (7989- 7990)، و القاسم بن سلام فی فضائل القرآن ص 222، و الحاکم فی المستدرک 2/ 222، و البیهقی فی الأسماء و الصفات 1/ 368، و ابن أبی شیبة فی المصنف، حدیث (30187) 6/ 144.-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 157
و أخرجه ابن أبی حاتم من هذا الوجه، و فی آخره: فکان المشرکون إذا أحدثوا شیئا أحدث اللّه لهم جوابا.
و أخرج الحاکم و ابن أبی شیبة من طریق حسّان بن حریث، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس، قال: فصل القرآن من الذّکر، فوضع فی بیت العزّة من السماء الدنیا، فجعل جبریل ینزل به علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم «1».
أسانیدها کلّها صحیحة.
و أخرج الطّبرانیّ و البزّار من وجه آخر عنه قال: أنزل القرآن جملة واحدة حتی وضع فی بیت العزّة فی السماء الدنیا، و نزّله جبریل علی محمد صلّی اللّه علیه و سلّم بجواب کلام العباد و أعمالهم «2».
و أخرج ابن أبی شیبة فی فضائل القرآن، من وجه آخر عنه: دفع إلی جبریل فی لیلة القدر جملة واحدة، فوضعه فی بیت العزّة، ثم جعل ینزّله تنزیلا «3».
و أخرج ابن مردویه و البیهقیّ فی الأسماء و الصفات «4» من طریق السّدّی، عن محمد، عن ابن أبی المجالد، عن مقسم، عن ابن عباس أنّه سأل عطیة بن الأسود فقال: أوقع فی قلبی الشکّ قوله تعالی: شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ [البقرة: 185] و قوله: إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ (1). و هذا نزل فی شوال و فی ذی القعدة و فی ذی الحجة و فی المحرّم
__________________________________________________
و صححه الحاکم، و وافقه الذهبی، و هو کما قالا. و انظر فضائل القرآن لابن کثیر ص 6.
(1) رواه النسائی فی الکبری (7991)، و الحاکم فی المستدرک 2/ 223- 611، و الطبرانی فی الکبیر (12381)، و البیهقی فی الأسماء و الصفات 1/ 367- 368.
و صححه الحاکم، و وافقه الذهبی. و هو کما قالا:
(2) رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (12382) 12/ 32. و البزار فی مسنده، حدیث رقم (2290) 3/ 82.
و سند البزار صحیح.
و فی سند الطبرانی عمرو بن عبد الغفار: قال أبو حاتم: متروک. و قال ابن عدی: اتهم بوضع الحدیث.
انظر اللسان 4/ 369- 370 و انظر مجمع الزوائد 7/ 140، و عند ابن أبی شیبة عمار بن رزیق. انظر ما بعده و له طرق أخری: فقد رواه الطبرانی فی الکبیر، حدیث رقم (11839) 11/ 312 بلفظ: «أنزل القرآن لیلة القدر فی رمضان إلی السماء الدنیا جملة، ثم أنزل نجوما».
و فی سنده عمران بن القطان: و فیه ضعف.
انظر التقریب 2/ 83.
و یتأید بما قبله.
(3) رواه ابن أبی شیبة فی المصنف، حدیث رقم (30190) 6/ 144.
و سنده حسن، و یتأید بما قبله.
(4) رواه البیهقی فی الأسماء و الصفات 1/ 369- 370.
قلت: سنده حسن، إن شاء اللّه تعالی، و انظر الدر المنثور 1/ 189.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 158
و صفر و شهر ربیع؟ فقال ابن عباس: إنّه أنزل فی رمضان لیلة القدر جملة واحدة، ثم أنزل علی مواقع النّجوم رسلا فی الشهور و الأیام.
قال أبو شامة «1». قوله: (رسلا) أی: رفقا، (و علی مواقع النجوم) أی: علی مثل [مواقع النجوم، و مواقعها]: مساقطها، یرید أنزل فی رمضان فی لیلة القدر جملة واحدة، ثم أنزل علی ما وقع مفرّقا یتلو بعضه بعضا، علی تؤدة و رفق.
القول الثانی: أنّه نزل إلی السماء الدنیا فی عشرین لیلة قدر، أو ثلاث و عشرین، أو خمس و عشرین، فی کلّ لیلة ما یقدّر اللّه إنزاله فی کلّ السنة، ثم نزل بعد ذلک منجّما فی جمیع السنة.
و هذا القول ذکره الإمام فخر الدین الرازی «2» بحثا، فقال: یحتمل أنّه کان ینزل فی کلّ لیلة قدر ما یحتاج النّاس إلی إنزاله إلی مثلها، من اللوح إلی السماء الدنیا. ثم توقّف، هل هذا أولی أو الأول! قال ابن کثیر «3»: و هذا الّذی جعله احتمالا نقله القرطبیّ «4»، عن مقاتل بن حیان، و حکی الإجماع علی أنّه نزل جملة واحدة من اللّوح المحفوظ إلی بیت العزة فی السماء الدنیا.
قلت: و ممّن قال بقول مقاتل: الحلیمی «5» و الماوردیّ «6»، و یوافقه قول ابن شهاب: آخر القرآن عهدا بالعرش آیة الدّین «7».
القول الثالث: أنّه ابتدئ إنزاله فی لیلة القدر، ثم نزل بعد ذلک منجّما فی أوقات مختلفة من سائر الأوقات. و به قال الشّعبیّ.
قال ابن حجر فی شرح البخاری «8»: و الأول هو الصحیح المعتمد، قال: و قد حکی الماوردیّ «9» قولا رابعا: أنه نزل من اللوح المحفوظ جملة واحدة، و أنّ الحفظة نجّمته علی جبریل فی عشرین لیلة، و أنّ جبریل نجّمه علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فی عشرین سنة. و هذا أیضا غریب،
__________________________________________________
(1) فی المرشد الوجیز ص 11.
(2) ما بین القوسین زیادة من المرشد الوجیز.
(3) مفاتح الغیب للرازی.
(4) انظر تفسیره 1/ 216.
(5) نقله القرطبی فی التذکار ص 31.
(6) المنهاج فی شعب الإیمان 2/ 235.
(7) و انظر المرشد الوجیز ص 19.
(8) فتح الباری 9/ 4.
(9) و انظر المرشد الوجیز ص 19.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 159
و المعتمد أنّ جبریل کان یعارضه فی رمضان بما ینزل به علیه فی طول السنة.
و قال أبو شامة «1»: کأن صاحب هذا القول أراد الجمع بین القولین: الأول و الثانی.
قلت: هذا الذی حکاه الماوردیّ أخرجه ابن أبی حاتم من طریق الضّحاک، عن ابن عباس، قال: نزل القرآن جملة واحدة من عند اللّه، من اللّوح المحفوظ إلی السّفرة الکرام الکاتبین فی السّماء الدنیا، فنجّمته السّفرة علی جبریل عشرین لیلة، و نجّمه جبریل علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم عشرین سنة.

تنبیهات‌

الأول: [السر فی إنزاله جملة إلی السماء]

الأول: [السر فی إنزاله جملة إلی السماء]
قیل السر فی إنزاله جملة إلی السماء «2»: تفخیم أمره و أمر من نزل علیه، و ذلک بإعلام سکان السموات السبع: أنّ هذا آخر الکتب المنزلة علی خاتم الرسل لأشرف الأمم، قد قرّبناه إلیهم لننزله علیهم، و لو لا أنّ الحکمة الإلهیة اقتضت وصوله إلیهم منجّما بحسب الوقائع لهبط به إلی الأرض جملة، کسائر الکتب المنزّلة قبله، و لکن اللّه باین بینه و بینها، فجعل له الأمرین: إنزاله جملة، ثم إنزاله مفرّقا؛ تشریفا للمنزّل علیه. ذکر ذلک أبو شامة فی «المرشد الوجیز» «3».
و قال الحکیم التّرمذی «4»: أنزل القرآن جملة واحدة إلی سماء الدنیا، تسلیما منه للأمّة ما کان أبرز لهم من الحظّ ببعث محمّد صلّی اللّه علیه و سلّم، و ذلک أنّ بعثة محمد صلّی اللّه علیه و سلّم کانت رحمة، فلمّا خرجت الرحمة بفتح الباب جاءت بمحمد صلّی اللّه علیه و سلّم و بالقرآن، فوضع القرآن ببیت العزّة فی السماء الدنیا لیدخل فی حدّ الدنیا، و وضعت النبوّة فی قلب محمد، و جاء جبریل بالرسالة ثم الوحی، کأنّه أراد تعالی أن یسلّم هذه الرحمة التی کانت حظّ هذه الأمّة من اللّه إلی الأمة.
و قال السّخاوی فی «جمال القرّاء»: فی نزوله إلی السماء جملة، تکریم بنی آدم و تعظیم شأنهم عند الملائکة، و تعریفهم عنایة اللّه بهم و رحمته لهم؛ و لهذا المعنی أمر سبعین ألفا من الملائکة أن تشیّع سورة الأنعام، و زاد سبحانه فی هذا المعنی بأن أمر جبریل بإملائه علی السّفرة الکرام و إنساخهم إیاه و تلاوتهم له.
قال: و فیه. أیضا. التّسویة بین نبینا صلّی اللّه علیه و سلّم و بین موسی علیه السّلام فی إنزاله کتابه جملة، و التفضیل لمحمّد فی إنزاله علیه منجّما لیحفظه.
__________________________________________________
(1) المرشد الوجیز ص 19.
(2) انظر البرهان 1/ 230، و المرشد الوجیز ص 24- 26.
(3) المرشد الوجیز ص 24، و انظر البرهان 1/ 230.
(4) فی تفسیره، کما فی المرشد الوجیز ص 26.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 160
قال أبو شامة «1»: فإن قلت: فقوله تعالی: إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ (1) من جملة القرآن الّذی نزل جملة أم لا؟ فإن لم یکن منه، فما نزل جملة؟ و إن کان منه فما وجه صحة هذه العبارة؟.
قلت: له وجهان:
أحدهما أن یکون معنی الکلام: إنّا حکمنا بإنزاله فی لیلة القدر، و قضیناه و قدّرناه فی الأزل. و الثانی: أنّ لفظه لفظ الماضی و معناه الاستقبال، أی: ینزله جملة فی لیلة القدر.
انتهی.

الثانی: [نزوله جملة قبل ظهور نبوته و قیل بعدها]

الثانی: [نزوله جملة قبل ظهور نبوته و قیل بعدها]
قال أبو شامة «2» أیضا: الظاهر أنّ نزوله جملة إلی السماء الدّنیا قبل ظهور نبوّته صلّی اللّه علیه و سلّم، قال: و یحتمل أن یکون بعدها.
قلت: الظاهر هو الثانی، و سیاق الآثار السابقة عن ابن عباس صریح فیه.
و قال ابن حجر فی شرح البخاری «3»: قد أخرج أحمد و البیهقیّ فی الشّعب، عن واثلة بن الأسقع: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «أنزلت التوراة لستّ مضین من رمضان، و الإنجیل لثلاث عشرة خلت منه، و الزّبور لثمان عشرة خلت منه، و القرآن لأربع و عشرین خلت منه». و فی روایة: «و صحف إبراهیم لأول لیلة» «4» قال: و هذا الحدیث مطابق لقوله تعالی: شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ [البقرة: 185]. و لقوله: إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ (1).
فیحتمل أن یکون لیلة القدر فی تلک السنة کانت تلک اللیلة، فأنزل فیها جملة إلی السماء الدنیا، ثم أنزل فی الیوم الرابع و العشرین إلی الأرض أوّل اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ.
قلت: لکن یشکل علی هذا: ما اشتهر من أنه صلّی اللّه علیه و سلّم بعث فی شهر ربیع. و یجاب عن هذا: بما ذکروه أنه نبّئ أوّلا بالرؤیا فی شهر مولده، ثم کانت مدّتها ستة أشهر، ثم أوحی إلیه فی الیقظة. ذکره البیهقیّ و غیره.
نعم یشکل علی الحدیث السابق: ما أخرجه ابن أبی شیبة فی فضائل القرآن عن أبی قلابة قال: أنزلت الکتب کاملة لیلة أربع و عشرین من رمضان «5».
__________________________________________________
(1) فی المرشد الوجیز ص 27، و انظر البرهان 1/ 230.
(2) فی المرشد الوجیز ص 25.
(3) فتح الباری 9/ 5.
(4) رواه أحمد فی المسند 4/ 107، و الواحدی فی أسباب النزول ص 15- 16، و البیهقی فی الشعب 2/ 414.
و سنده حسن إن شاء اللّه تعالی.
و رواه ابن أبی شیبة فی المصنف (30191) 6/ 144 مرسلا.
(5) رواه ابن أبی شیبة فی المصنف، حدیث رقم (30189) 6/ 144. و هو موقوف علی أبی قلابة.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 161

الثالث: [السر فی نزوله منجما]

الثالث: [السر فی نزوله منجما]
قال أبو شامة «1». أیضا: فإن قیل ما السرّ فی نزوله منجّما؟ و هلا نزل کسائر الکتب جملة؟.
قلنا: هذا سؤال قد تولّی اللّه جوابه، فقال تعالی: وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا نُزِّلَ عَلَیْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً واحِدَةً یعنون. کما أنزل علی من قبله من الرسل، فأجابهم تعالی بقوله:
کَذلِکَ أی: أنزلناه کذلک مفرّقا لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤادَکَ [الفرقان: 32] أی: لنقوّی به قلبک؛ فإنّ الوحی إذا کان یتجدّد فی کلّ حادثة کان أقوی بالقلب، و أشدّ عنایة بالمرسل إلیه، و یستلزم ذلک کثرة نزول الملک إلیه، و تجدّد العهد به و بما معه من الرّسالة الواردة من ذلک الجناب العزیز، فیحدث له من السرور ما تقصر عنه العبارة، و لهذا کان أجود ما یکون فی رمضان لکثرة لقائه جبریل «2».
و قیل «3»: معنی لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤادَکَ أی: لحفظه؛ فإنه علیه السّلام کان أمّیّا لا یقرأ و لا یکتب، ففرّق علیه لیثبت عنده حفظه، بخلاف غیره من الأنبیاء، فإنّه کان کاتبا قارئا، فیمکنه حفظ الجمیع «4».
و قال ابن فورک «5»: قیل: أنزلت التوراة جملة؛ لأنّها نزلت علی نبیّ یکتب و یقرأ، و هو موسی. و أنزل اللّه القرآن مفرّقا لأنّه أنزل غیر مکتوب علی نبی أمّی.
و قال «6» غیره: إنما لم ینزل جملة واحدة لأنّ منه الناسخ و المنسوخ، و لا یتأتّی ذلک إلّا فیما أنزل مفرّقا، و منه ما هو جواب لسؤال و ما هو إنکار علی قول قیل، أو فعل فعل، و قد تقدّم ذلک فی قول ابن عباس: و نزّله جبریل بجواب کلام العباد و أعمالهم، و فسّر به قوله:
وَ لا یَأْتُونَکَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْناکَ بِالْحَقِّ [الفرقان: 33]. أخرجه عنه ابن أبی حاتم.
فالحاصل أنّ الآیة تضمّنت حکمتین لإنزاله مفرّقا.

تذنیب:

تذنیب:
ما تقدّم فی کلام هؤلاء. من أنّ سائر الکتب أنزلت جملة. هو مشهور فی کلام
__________________________________________________
(1) المرشد الوجیز ص 27- 28، و انظر البرهان 1/ 231.
(2) رواه البخاری (6- 1902- 3220- 3554- 4997)، و مسلم (2308)، و الترمذی فی الشمائل (346)، و النسائی 4/ 125، و أحمد 1/ 221- 288- 326- 363، و ابن أبی الدنیا فی المکارم ص 252- 253 (385- 386)، و ابن حبان (3440- 6170)، و ابن سعد 1/ 368- 369، و ابن خزیمة (1889)، و البیهقی 4/ 305 و البغوی فی الشمائل (359)، و فی شرح السنة (3687).
(3) انظر البرهان 1/ 231.
(4) انظر الدر المنثور 5/ 70، و تفسیر أبی السعود 6/ 216.
(5) انظر البرهان 1/ 231، و تفسیر الخطیب الشربینی 2/ 660.
(6) انظر السراج المنیر 2/ 660، و البرهان 1/ 231.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 162
العلماء و علی ألسنتهم، حتی کاد یکون إجماعا، و قد رأیت بعض فضلاء العصر أنکر ذلک، و قال: إنّه لا دلیل علیه، بل الصواب: أنّها نزلت مفرقة کالقرآن.
و أقول: الصواب الأوّل، و من الأدلة علی ذلک آیة الفرقان السابقة.
أخرج ابن أبی حاتم، من طریق سعید بن جبیر، عن ابن عباس، قال: قالت الیهود: یا أبا القاسم، لو لا أنزل هذا القرآن جملة واحدة کما أنزلت التوراة علی موسی، فنزلت.
و أخرجه من وجه آخر عنه بلفظ: «قال المشرکون»، و أخرج نحوه عن قتادة و السدّیّ «1».
فإن قلت: لیس فی القرآن التصریح بذلک، و إنما علی تقدیر ثبوته، قول الکفار؟
قلت: سکوته تعالی عن الردّ علیهم فی ذلک، و عدوله إلی بیان حکمته دلیل علی صحّته، و لو کانت الکتب کلّها نزلت مفرّقة لکان یکفی فی الردّ علیهم أن یقول: إنّ ذلک سنة اللّه فی الکتب التی أنزلها علی الرسل السابقة، کما أجاب بمثل ذلک قولهم: وَ قالُوا ما لِهذَا الرَّسُولِ یَأْکُلُ الطَّعامَ وَ یَمْشِی فِی الْأَسْواقِ [الفرقان: 7]. فقال: وَ ما أَرْسَلْنا قَبْلَکَ مِنَ الْمُرْسَلِینَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَیَأْکُلُونَ الطَّعامَ وَ یَمْشُونَ فِی الْأَسْواقِ [الفرقان: 20]. و قولهم: أَ بَعَثَ اللَّهُ بَشَراً رَسُولًا [الإسراء: 94]. فقال: وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ إِلَّا رِجالًا نُوحِی إِلَیْهِمْ [یوسف: 109]. و قولهم: کیف یکون رسولا و لا همّ له إلّا النساء؟ فقال وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلًا مِنْ قَبْلِکَ وَ جَعَلْنا لَهُمْ أَزْواجاً وَ ذُرِّیَّةً [الرعد: 38]. إلی غیر ذلک.
و من الأدلة علی ذلک. أیضا. قوله تعالی فی إنزال التوراة علی موسی یوم الصعقة:
فَخُذْ ما آتَیْتُکَ وَ کُنْ مِنَ الشَّاکِرِینَ وَ کَتَبْنا لَهُ فِی الْأَلْواحِ مِنْ کُلِّ شَیْ‌ءٍ مَوْعِظَةً وَ تَفْصِیلًا لِکُلِّ شَیْ‌ءٍ فَخُذْها بِقُوَّةٍ [الأعراف: 144. 145]، وَ أَلْقَی الْأَلْواحَ [الأعراف: 150]، وَ لَمَّا سَکَتَ عَنْ مُوسَی الْغَضَبُ أَخَذَ الْأَلْواحَ وَ فِی نُسْخَتِها هُدیً وَ رَحْمَةٌ [الأعراف: 154]، وَ إِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ کَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَ ظَنُّوا أَنَّهُ واقِعٌ بِهِمْ خُذُوا ما آتَیْناکُمْ بِقُوَّةٍ [الأعراف: 171]، فهذه الآیات کلّها دالّة علی إتیانه التوراة جملة.
و أخرج ابن أبی حاتم، من طریق سعید بن جبیر، عن ابن عباس، قال: أعطی موسی التّوراة فی سبعة ألواح من زبرجد، فیها تبیان لکلّ شی‌ء و موعظة، فلمّا جاء بها فرأی بنی إسرائیل عکوفا علی عبادة العجل رمی بالتوراة من یده فتحطّمت، فرفع اللّه منها ستة أسباع و بقی منها سبع «2».
و أخرج من طریق جعفر بن محمد، عن أبیه، عن جدّه، رفعه، قال: «الألواح الّتی
__________________________________________________
(1) انظر الدر المنثور 5/ 70.
(2) انظر الدر المنثور 3/ 121.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 163
أنزلت علی موسی کانت من سدر الجنّة، کان طول اللوح اثنی عشر ذراعا» «1».
و أخرج النسائی و غیره عن ابن عباس. فی حدیث الفتون «2». قال: أخذ موسی الألواح بعد ما سکت عنه الغضب، فأمرهم بالّذی أمر اللّه أن یبلغهم من الوظائف، فثقلت علیهم، و أبوا أن یقرّوا بها حتی نتق اللّه علیهم الجبل کأنّه ظلّة، و دنا منهم حتی خافوا أن یقع علیهم، فأقرّوا بها.
و أخرج ابن أبی حاتم، عن ثابت بن الحجاج قال: جاءتهم التوراة جملة واحدة، فکبر علیهم، فأبوا أن یأخذوها حتی ظلّل اللّه علیهم الجبل فأخذوها عند ذلک «3».
فهذه آثار صحیحة صریحة فی إنزال التوراة جملة.
و یؤخذ من الأثر الأخیر منها حکمة أخری لإنزال القرآن مفرّقا، فإنّه أدعی إلی قبوله إذا نزل علی التدریج، بخلاف ما لو نزل جملة واحدة، فإنه کان ینفر من قبوله کثیر من النّاس، لکثرة ما فیه من الفرائض و المناهی.
و یوضّح ذلک: ما أخرجه البخاریّ، عن عائشة، قالت: إنّما نزل أوّل ما نزل منه سورة من المفصّل فیها ذکر الجنة و النّار، حتی إذا ثاب الناس إلی الإسلام نزل الحلال و الحرام، و لو نزل أوّل شی‌ء: (لا تشربوا الخمر) لقالوا: لا ندع الخمر أبدا، و لو نزل: (لا تزنوا) لقالوا: لا ندع الزّنا أبدا «4».
ثم رأیت هذه الحکم مصرّحا بها فی «الناسخ و المنسوخ» لمکیّ «5».

فرع [فی أنّ القرآن کان ینزل بحسب الحاجة]

فرع [فی أنّ القرآن کان ینزل بحسب الحاجة]
الّذی استقرئ من الأحادیث الصحیحة و غیرها: أنّ القرآن کان ینزل بحسب الحاجة:
خمس آیات و عشرا و أکثر و أقلّ؛ و قد صحّ نزول العشر آیات فی قصّة الإفک جملة، و صحّ نزول عشر آیات من أوّل (المؤمنون) جملة «6»، و صحّ نزول: غَیْرُ أُولِی الضَّرَرِ [النساء: 95] وحدها؛ و هی بعض آیة، و کذا قوله: وَ إِنْ خِفْتُمْ عَیْلَةً [التوبة: 28] إلی آخر الآیة، نزلت بعد نزول أوّل الآیة کما حرّرناه فی أسباب النزول «7»، و ذلک بعض آیة.
__________________________________________________
(1) انظر الدر المنثور 3/ 120.
(2) سیأتی تخریجه فی آخر الکتاب إن شاء الله.
(3) انظر الدر المنثور 3/ 140.
(4) رواه البخاری (4876- 4993)، و النسائی فی الکبری، فی کتاب التفسیر (578) 2/ 370- 371، و حدیث (12) فضائل القرآن. و البیهقی فی الشعب 2/ 432.
(5) الناسخ و المنسوخ ص 59.
(6) سبق تخریجه.
(7) أسباب النزول ص 145.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 164
و أخرج ابن أشتة فی کتاب «المصاحف» عن عکرمة فی قوله: بِمَواقِعِ [الواقعة: 75].
قال: أنزل اللّه القرآن نجوما ثلاث آیات، و أربع آیات، و خمس آیات «1».
و قال النکزاویّ «2» فی کتاب «الوقف»: کان القرآن ینزل مفرّقا، الآیة و الآیتین و الثلاث و الأربع، و أکثر من ذلک.
و أخرجه ابن عساکر، من طریق أبی نضرة، قال: کان أبو سعید الخدریّ یعلمنا القرآن خمس آیات بالغداة و خمس آیات بالعشیّ، و یخبر أنّ جبریل نزل بالقرآن خمس آیات، و خمس آیات.
و أمّا ما أخرجه البیهقیّ فی الشّعب من طریق أبی خلدة [عن أبی العالیة] «3»، عن عمر، قال: تعلّموا القرآن خمس آیات خمس آیات؛ فإنّ جبریل کان ینزل بالقرآن علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم خمسا خمسا «4».
و من طریق ضعیف عن علیّ، قال: أنزل القرآن خمسا خمسا إلّا سورة الأنعام، و من حفظ خمسا خمسا لم ینسه «5».
فالجواب: أنّ معناه. إن صح. إلقاؤه إلی النّبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم بهذا القدر حتی یحفظه، ثم یلقی إلیه الباقی، لا إنزاله بهذا القدر خاصّة. و یوضح ذلک: ما أخرجه البیهقی. أیضا. عن خالد بن دینار، قال: قال لنا أبو العالیة: تعلّموا القرآن خمس آیات، خمس آیات؛ فإنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم کان
__________________________________________________
(1) انظر الدر المنثور 5/ 161.
(2) هو عبد اللّه بن محمد بن عبد اللّه بن عمر النکزاوی، المدنی، الأنصاری، أبو محمد، ولد بالاسکندریة سنة 614 ه من تصانیفه:
الکامل فی القراءات، و الاقتضاء فی معرفة الوقف و الابتداء.
انظر حسن المحاضرة 1/ 288، و بغیة الوعاة ص 288- 289، و اللسان 3/ 352، و معجم المؤلفین 6/ 129.
(3) ما بین القوسین من الشعب 2/ 331.
(4) رواه البیهقی فی شعب الإیمان، حدیث رقم (1959) 2/ 331- 332.
قلت: سنده ضعیف، خالف فیه علیّ بن بکار: صدوق، کما فی التقریب 2/ 32، و الکاشف 2/ 243، و التهذیب 7/ 286- وکیعا:
فرواه علی، عن خالد بن دینار، عن أبی العالیة، عن عمر- رضی اللّه عنه- و الصواب روایة وکیع، حیث رواه عن خالد بن دینار، عن أبی العالیة قوله. قال البیهقی فی الشعب 2/ 332: «خالف- أی:
علی- وکیعا فی رفعه إلی عمر- رضی اللّه عنه- و روایة وکیع أصح» ا ه.
(5) رواه البیهقی فی الشعب، حدیث رقم (2435) 2/ 471، ثم قال: «و هذا إن صح إسناده، فکأنه خرج من کل سماء سبعون ملکا، و الباقی من الملائکة الذین هم فوق السموات السبع.
و فی إسناده من لا یعرف، و اللّه أعلم» ا ه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 165
یأخذه من جبریل خمسا خمسا.

المسألة الثانیة: فی کیفیة الإنزال و الوحی «1»:

اشارة

المسألة الثانیة: فی کیفیة الإنزال و الوحی «1»:
قال الأصفهانی فی أوائل تفسیره: اتّفق أهل السنّة و الجماعة علی أن کلام اللّه منزّل.
و اختلفوا فی معنی الإنزال:
فمنهم من قال: إظهار القراءة. و منهم من قال: إنّ اللّه تعالی ألهم کلامه جبریل و هو فی السّماء، و هو عال من المکان، و علّمه قراءته، ثم جبریل أدّاه فی الأرض و هو یهبط فی المکان. و فی التنزیل طریقان: أحدهما: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم انخلع من صورة البشریة إلی صورة الملکیّة، و أخذه من جبریل. و الثانی: أنّ الملک انخلع إلی البشریة حتی یأخذه الرسول منه، و الأوّل أصعب الحالین. انتهی.
و قال الطّیبیّ: لعلّ نزول القرآن علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم أن یتلقّفه الملک من اللّه تعالی تلقّفا روحانیّا، أو یحفظه من اللّوح المحفوظ، فینزل به إلی الرّسول و یلقیه علیه.
و قال القطب الرازی فی حواشی الکشاف: الإنزال لغة بمعنی الإیواء، و بمعنی تحریک الشی‌ء من علو إلی أسفل، و کلاهما لا یتحقّق فی الکلام، فهو مستعمل فیه فی معنی مجازیّ:
فمن قال: القرآن معنی قائم بذات اللّه تعالی، فإنزاله أن یوجد الکلمات و الحروف الدالّة علی ذلک المعنی و یثبتها فی اللوح المحفوظ. و من قال: القرآن هو الألفاظ، فإنزاله مجرّد إثباته فی اللوح المحفوظ. و هذا المعنی مناسب لکونه منقولا عن المعنیین اللّغویّین. و یمکن أن یکون المراد بإنزاله إثباته فی السماء الدنیا، بعد الإثبات فی اللّوح المحفوظ. و هذا مناسب للمعنی الثانی. و المراد بإنزال الکتب علی الرّسل: أن یتلقّفها الملک من اللّه تلقّفا روحانیا، أو یحفظها من اللوح المحفوظ، و ینزل بها فیلقیها علیهم. انتهی.
و قال غیره «2»: فی المنزل علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم ثلاثة أقوال:
أحدها: أنّه اللفظ و المعنی، و أن جبریل حفظ القرآن من اللوح المحفوظ و نزل به. و ذکر بعضهم أنّ أحرف القرآن فی اللوح المحفوظ، کلّ حرف منها بقدر جبل قاف، و أنّ تحت کلّ حرف منها معانی لا یحیط بها إلّا اللّه.
و الثانی: أنّ جبریل إنما نزل بالمعانی خاصّة، و أنه صلّی اللّه علیه و سلّم علم تلک المعانی و عبّر عنها بلغة
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 229.
(2) انظر البرهان 1/ 229- 230.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 166
العرب. و تمسّک قائل هذا بظاهر قوله تعالی: نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِینُ (193) عَلی قَلْبِکَ [الشعراء:
193- 194] «1».
و الثالث: أنّ جبریل ألقی إلیه المعنی، و أنّه عبر بهذه الألفاظ بلغة العرب، و أن أهل السماء یقرءونه بالعربیّة، ثم إنّه نزل به کذلک بعد ذلک.
و قال البیهقی «2» فی معنی قوله تعالی: إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ (1): یرید. و اللّه أعلم.: إنّا أسمعنا الملک و أفهمناه إیّاه و أنزلناه بما سمع. فیکون الملک منتقلا به من علو إلی أسفل.
قال أبو شامة «3»: هذا المعنی مطّرد فی جمیع ألفاظ الإنزال المضافة إلی القرآن أو إلی شی‌ء منه، یحتاج إلیه أهل السنّة المعتقدون قدم القرآن، و أنه صفة قائمة بذات اللّه تعالی.
قلت: و یؤید أنّ جبریل تلقّفه سماعا من اللّه تعالی: ما أخرجه الطّبرانیّ من حدیث النّواس بن سمعان مرفوعا: «إذا تکلّم اللّه بالوحی أخذت السماء رجفة شدیدة من خوف اللّه، فإذا سمع بذلک أهل السماء صعقوا و خرّوا سجّدا، فیکون أوّلهم یرفع رأسه جبریل، فیکلّمه اللّه من وحیه بما أراد، فینتهی به علی الملائکة، فکلّما مرّ بسماء سأله أهلها: ما ذا قال ربّنا؟
قال: الحقّ. فینتهی به حیث أمر».
و أخرج ابن مردویه عن ابن مسعود رفعه: «إذا تکلّم اللّه بالوحی سمع أهل السموات صلصلة کصلصلة السلسلة علی الصّفوان، فیفزعون و یرون أنه من أمر الساعة». و أصل الحدیث فی الصحیح «4».
__________________________________________________
(1) قال الطبری فی صریح السنة ص 25: «إنه- أی القرآن- کلام اللّه و تنزیله، إذ کان من معانی توحیده، فالصواب من القول فی ذلک عندنا:
انه کلام اللّه- عز و جل- غیر مخلوق، کیف کتب، و حیث تلی، و فی أی موضع قرئ، فی السماء وجد، أو فی الأرض، حیث حفظ، فی اللوح المحفوظ کان مکتوبا، أو فی ألواح صبیان الکتاتیب مرسوما، فی حجر نقش، أو فی ورق خطّ، أو فی القلب حفظ، أو باللسان لفظ.
فمن قال غیر ذلک، أو ادّعی أن قرآنا فی الأرض، أو فی السماء سوی القرآن الذی نتلوه بألسنتنا، و نکتبه فی مصاحفنا، أو اعتقد ذلک بقلبه، أو أضمره فی نفسه، أو قاله بلسانه داینا، فهو کافر حلال الدم و المال، بری‌ء من اللّه، و اللّه منه بری‌ء» ا ه.
(2) فی الأسماء و الصفات 1/ 362.
(3) المرشد الوجیز ص 14.
(4) رواه البخاری (4800)، و فی خلق أفعال العباد (465) ص 151 و أبو داود (4738)، و اللالکائی فی أصول الاعتقاد، حدیث رقم (547- 548- 549) 2/ 333- 335، و عبد اللّه فی السنة ص 71، و ابن خزیمة فی التوحید ص 145- 147، و البیهقی فی الأسماء و الصفات 1/ 326، و الأصبهانی فی الحجة-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 167
و فی تفسیر علیّ بن سهل النیسابوریّ: قال جماعة من العلماء: نزل القرآن جملة فی لیلة القدر من اللوح المحفوظ إلی بیت یقال له: بیت العزّة، فحفظه جبریل، و غشی علی أهل السموات من هیبة کلام اللّه، فمرّ بهم جبریل، و قد أفاقوا، فقالوا: ما ذا قال ربّکم؟ قالوا:
الحقّ. یعنی القرآن. و هو معنی قوله: حَتَّی إِذا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ [سبأ: 23] فأتی به جبریل إلی بیت العزّة، فأملاه علی السّفرة الکتبة. یعنی الملائکة. و هو معنی قوله تعالی: بِأَیْدِی سَفَرَةٍ (15) کِرامٍ بَرَرَةٍ (16) [عبس: 15. 16].
و قال الجوینیّ: کلام اللّه المنزّل قسمان:
قسم قال اللّه لجبریل: قل للنبیّ الذی أنت مرسل إلیه: إنّ اللّه یقول: افعل کذا و کذا، و أمر بکذا و کذا، ففهم جبریل ما قاله ربّه، ثم نزل علی ذلک النبی و قال له ما قاله ربّه، و لم تکن العبارة تلک العبارة، کما یقول الملک لمن یثق به: قل لفلان: یقول لک الملک: اجتهد فی الخدمة، و اجمع جندک للقتال. فإن قال الرسول: یقول الملک لا تتهاون فی خدمتی و لا تترک الجند تتفرّق، و حثّهم علی المقاتلة، لا ینسب إلی کذب و لا تقصیر فی أداء الرسالة.
و قسم آخر قال اللّه لجبریل: اقرأ علی النبیّ هذا الکتاب، فنزل جبریل بکلمة من اللّه من غیر تغییر. کما یکتب الملک کتابا و یسلمه إلی أمین، و یقول: اقرأه علی فلان، فهو لا یغیّر منه کلمة و لا حرفا. انتهی.
قلت: القرآن هو القسم الثانی، و القسم الأول هو السنّة، کما ورد أنّ جبریل کان ینزل بالسنّة کما ینزل بالقرآن. و من هنا جاز روایة السنة بالمعنی «1»؛ لأنّ جبریل أداه بالمعنی، و لم تجز القراءة بالمعنی؛ لأنّ جبریل أدّاه باللفظ، و لم یبح له إیحاءه بالمعنی.
و السرّ فی ذلک: أنّ المقصود منه التعبّد بلفظه و الإعجاز به، فلا یقدر أحد أن یأتی بلفظ یقوم مقامه. و أنّ تحت کلّ حرف منه معانی لا یحاط بها کثرة، فلا یقدر أحد أن یأتی بدله بما یشتمل علیه. و التخفیف علی الأمّة حیث جعل المنزل إلیهم علی قسمین: قسم یروونه بلفظه الموحی به، و قسم یروونه بالمعنی؛ و لو جعل کلّه مما یروی باللفظ لشقّ، أو بالمعنی لم یؤمن التبدیل و التحریف، فتأمّل.
و قد رأیت عن السلف ما یعضّد کلام الجوینیّ.
و أخرج ابن أبی حاتم، من طریق عقیل، عن الزّهریّ: أنه سئل عن الوحی فقال:
الوحی ما یوحی اللّه إلی نبی من الأنبیاء، فیثبته فی قلبه، فیتکلّم به و یکتبه، و هو کلام اللّه.
__________________________________________________
- (110) 1/ 261. و الخطیب فی تاریخه 11/ 392، و ابن حبان (37) 1/ 223- 224.
(1) أجاز العلماء روایة الحدیث بالمعنی للعارف بدقائق اللغة و تفاصیلها بشروط دقیقة، انظرها فی رسالتی «روایة الحدیث بالمعنی و موقف العلماء منه».
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 168
و منه ما لا یتکلّم به و لا یکتبه لأحد، و لا یأمر بکتابته، و لکنه یحدّث به الناس حدیثا، و یبیّن لهم أنّ اللّه أمره أن یبیّنه للناس و یبلّغهم إیاه.

فصل [کیفیات الوحی]

فصل [کیفیات الوحی]
و قد ذکر العلماء للوحی کیفیات:
إحداها: أن یأتیه الملک فی مثل صلصلة الجرس، کما فی الصحیح «1».
و فی مسند أحمد، عن عبد اللّه بن عمر: سألت النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: هل تحسّ بالوحی؟ فقال:
«أسمع صلاصل، ثم أسکت عند ذلک، فما من مرّة یوحی إلیّ إلا ظننت أنّ نفسی تقبض» «2».
قال الخطابیّ: و المراد أنه صوت متدارک یسمعه و لا یثبته أول ما یسمعه حتی یفهمه بعد. و قیل: هو صوت خفق أجنحة الملک، و الحکمة فی تقدمه أن یفرغ سمعه للوحی، فلا یبقی فیه مکانا لغیره. و فی الصحیح أن هذه الحالة أشدّ حالات الوحی علیه «3». و قیل: إنّه إنما کان ینزل هکذا إذا نزلت آیة وعید و تهدید.
الثانیة: أن ینفث فی روعه الکلام نفثا، کما قال صلّی اللّه علیه و سلّم: «إنّ روح القدس نفث فی روعی». أخرجه الحاکم «4». و هذا قد یرجع إلی الحالة الأولی أو التی بعدها، بأن یأتیه فی إحدی الکیفیتین و ینفث فی روعه.
الثالثة: أن یأتیه فی صورة الرّجل فیکلّمه، کما فی الصحیح: «و أحیانا یتمثّل لی الملک
__________________________________________________
(1) سبق تخریجه فی الصفحة السابقة.
(2) رواه الإمام أحمد فی المسند 2/ 222.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1- عمرو بن الولید:- و یقال الولید بن عبدة- قال أبو حاتم: مجهول.
و قال ابن یونس: حدیثه معلول.
و ذکره ابن حبان فی الثقات.
انظر التهذیب 11/ 141 و 8/ 116- 117، و الکاشف 2/ 299، و التقریب 2/ 81.
2- ابن لهیعة: صدوق، خلط بعد احتراق کتبه.
انظر الاغتباط ص 72- 73، و التقریب 1/ 444.
(3) سبق تخریجه قریبا.
(4) رواه أبو نعیم فی الحلیة 10/ 26- 27.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
عفیر بن معدان: ضعیف، انظر المیزان 3/ 83، و المغنی 2/ 436، و الکاشف 2/ 236.
و قد صححه شیخنا الألبانی فی صحیح الجامع 2/ 209 لشواهده.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 169
رجلا، فیکلّمنی فأعی ما یقول» «1». زاد أبو عوانة فی صحیحه: «و هو أهونه علیّ».
الرابعة: أن یأتیه الملک فی النّوم، و عدّ من هذا قوم سورة الکوثر، و قد تقدّم ما فیه.
الخامسة: أن یکلّمه اللّه إمّا فی الیقظة کما فی لیلة الإسراء، أو فی النوم، کما فی حدیث معاذ: «أتانی ربّی فقال: فیم یختصم الملأ الأعلی ..» الحدیث «2». و لیس فی القرآن من هذا النوع شی‌ء فیما أعلم؛ نعم یمکن أن یعدّ منه آخر سورة البقرة لما تقدّم و بعض سورة الضحی، و أ لم نشرح؛ فقد أخرج ابن أبی حاتم من حدیث عدیّ بن ثابت، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:
«سألت ربی مسألة؛ وددت أنّی لم أکن سألته، قلت: أیّ ربّ، اتّخذت إبراهیم خلیلا، و کلّمت موسی تکلیما؟ فقال: یا محمد، أ لم أجدک یتیما فآویت، و ضالا فهدیت، و عائلا فأغنیت، و شرحت لک صدرک، و حططت عنک وزرک، و رفعت لک ذکرک، فلا أذکر إلّا ذکرت معی!» «3».
فائدة: أخرج الإمام أحمد فی تاریخه من طریق داود بن أبی هند، عن الشعبیّ، قال:
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (2- 3215)، و مسلم (2333)، و الترمذی (3634)، و النسائی 2/ 146- 147، و فی التفسیر من الکبری (148) 1/ 412، و أحمد 6/ 158- 257.
و ابن سعد 1/ 198، و ابن حبان (38)، و الحمیدی (256)، و البیهقی فی الدلائل 7/ 552- 553، و أبو نعیم فی الدلائل 1/ 279، و البغوی (3737) عن عائشة- رضی اللّه تعالی عنها-.
(2) رواه من طریق عبد الرحمن بن عائش، عن مالک بن یخامر، عن معاذ بن جبل: الترمذی (3235)، و فی العلل (661)، و أحمد 5/ 243، و ابن کلیب فی مسنده (1344)، و الدار قطنی فی العلل 6/ 56، و الطبرانی (216)، و فی الدعاء (1414)، و ابن خزیمة فی التوحید ص 218- 219، و البیهقی فی الأسماء و الصفات 2/ 24، و ابن الجوزی فی العلل 1/ 33، و الدیلمی فی الفردوس (1846)، و المزی فی تهذیب الکمال 2/ 797، و الحکیم الترمذی فی نوادر الأصول ص 282- 283.
قال الدار قطنی فی العلل 6/ 56: «روی هذا الحدیث یحیی بن أبی کثیر فحفظ إسناده:
فرواه جهضم بن عبد اللّه القیسی، عن یحیی بن أبی کثیر، عن زید بن سلام، عن جده أبی سلام- و اسمه ممطور-، عن عبد الرحمن الحضرمی، و هو: عبد الرحمن بن عائش-، قال: ثنا مالک بن یخامر. قال: ثنا معاذ بن جبل، عن النبی- صلّی اللّه علیه و سلّم-» ا ه.
قلت: و هذا السند رجاله ثقات. و الراجح أن یحیی بن أبی کثیر روی عن زید فی سلام، کما أثبته أبو حاتم و الإمام أحمد. انظر جامع التحصیل ص 299.
و قد رجّح الحفاظ هذا السند.
قلت: وقع فی هذا الحدیث اختلاف فی سنده، و قد فصلت طرقه، و ذکرت شواهده فی تخریجنا لکتاب «الترغیب فی الدعاء و الحث علیه» للحافظ المقدسی برقم (84) ص 138- 145.
(3) عزاه السیوطی فی الدر المنثور 6/ 364 لابن أبی حاتم عن عدی بن ثابت و لا یوجد عندنا السند لنحکم علیه.
و عزاه لابن أبی حاتم و الطبرانی و الحاکم و صححه و أبو نعیم و البیهقی کلاهما فی الدلائل و ابن مردویه و ابن عساکر من حدیث ابن عباس رضی اللّه عنهما.-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 170
أنزل علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم النبوّة و هو ابن أربعین سنة، فقرن بنبوته إسرافیل ثلاث سنین، فکان یعلّمه الکلمة و الشی‌ء، و لم ینزل علیه القرآن علی لسانه، فلما مضت ثلاث سنین قرن بنبوّته جبریل، فنزل علیه القرآن علی لسانه عشرین سنة «1».
قال ابن عساکر: و الحکمة فی توکیل إسرافیل أنّه الموکّل بالصّور الذی فیه هلاک الخلق و قیام الساعة، و نبوّته صلّی اللّه علیه و سلّم مؤذنة بقرب الساعة و انقطاع الوحی، کما وکّل بذی القرنین ریافیل الذی یطوی الأرض، و بخالد بن سنان مالک خازن النار.
و أخرج ابن أبی حاتم، عن ابن سابط، قال: «فی أم الکتاب کلّ شی‌ء هو کائن إلی یوم القیامة، فوکّل ثلاثة بحفظه إلی یوم القیامة من الملائکة، فوکّل جبریل: بالکتب و الوحی إلی الأنبیاء، و بالنّصر عند الحروب، و بالمهلکات إذا أراد اللّه أن یهلک قوما، و وکّل میکائیل بالقطر و النّبات، و وکّل ملک الموت بقبض الأنفس؛ فإذا کان یوم القیامة عارضوا بین حفظهم و بین ما کان فی أمّ الکتاب فیجدونه سواء».
و أخرج. أیضا. عن عطاء بن السائب، قال: أوّل ما یحاسب جبریل؛ لأنّه کان أمین اللّه علی رسله.
فائدة ثانیة: أخرج الحاکم، و البیهقیّ، عن زید بن ثابت: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «أنزل القرآن بالتفخیم کهیئته: عُذْراً أَوْ نُذْراً (6) [المرسلات: 6]. و الصَّدَفَیْنِ [الکهف: 96].
و أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ [الأعراف: 54] و أشباه هذا «2».
__________________________________________________
و ذکره ابن کثیر فی تفسیره 4/ 524- 525 و عزاه لابن أبی حاتم. رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 526 و صححه و وافقه الذهبی. و البیهقی فی دلائل النبوة 7/ 62- 63.
و فی سنده: عطاء بن السائب: صدوق، اختلط، انظر الاغتباط ص 82- 83، و التقریب 2/ 22.
و حماد سمع منه قبل تغیره.
(1) و هو منقطع.
(2) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 231 2/ 237- 238، و ذکره القرطبی فی التذکار ص 175، و الحلیمی فی المنهاج 2/ 237- 238.
قلت: سنده ضعیف:
1- بکار بن عبد اللّه بن یحیی ابن أبی همام بن یحیی: قال أبو حاتم: لیس بقوی.
و قال مرة: هو شیخ انظر الجرح و التعدیل 1/ 1/ 409.
2- محمد بن عبد العزیز: ضعیف الحدیث. انظر الجرح و التعدیل 4/ 1/ 7- 8 و لسان المیزان 5/ 259.
و قال الحاکم: صحیح الاسناد، و لم یخرجاه.
و تعقبه الذهبی بقوله: «قلت: لا و اللّه العوفی: مجمع علی ضعفه، و بکار: لیس بعمدة، و الحدیث واه منکر» ا ه.
و رواه أبو عبید فی فضائل القرآن ص 210 عن زید بن ثابت موقوفا.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 171
قلت: أخرجه ابن الأنباری فی کتاب «الوقف و الابتداء»، فبیّن أنّ المرفوع منه: «أنزل القرآن بالتفخیم» «1» فقط، و أنّ الباقی مدرج من کلام عمّار بن عبد الملک، أحد رواة الحدیث.
فائدة أخری: أخرج ابن أبی حاتم، عن سفیان الثوریّ، قال: لم ینزل وحی إلّا بالعربیة، ثم ترجم کلّ نبیّ لقومه.
فائدة أخری: أخرج ابن سعد، عن عائشة، قالت: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم إذا نزل علیه الوحی یغطّ فی رأسه، و یتربّد وجهه، أی: یتغیر لونه بالجریدة و یجد بردا فی ثنایاه، و یعرق حتّی یتحدّر منه مثل الجمان «2».
__________________________________________________
(1) انظر التعلیق السابق.
قال القرطبی فی التذکار ص 175: «و معناه: أن یقرأ علی قراءة الرجال و لا یخضع الصوت به فیکون مثل کلام النساء.
و لا یدخل فی هذا کراهیة الإمالة التی هی اختیار بعض القراء، و یجوز أن یکون نزول القرآن نزل بالتفخیم، و رخص مع ذلک فی إمالة ما یحسن إمالته، و تکون هذه الرخصة نازلة علی لسان جبریل- علیه السلام- أیضا.
لکن لفظه بالتنزیل کان التفخیم دون الإمالة؛ لأن الإمالة لا تجوز إلا فی مواضع مخصوصة، و الفتح یطرد فی الجمیع، علم أنّ التفخیم هو الأصل، و هو اللغة القدیمة السابقة، و الإمالة لا تجوز إلا لعلة تعرض علی ما بینّاه فی کتاب «الانتهاز فی القراءات» ا ه.
(2) انظر فی مسألة الأحرف السبعة: فتح الباری 1/ 23- 38، و الطبری فی تفسیره 1/ 11، و النشر فی القراءات 1/ 21، و لطائف الإشارات 1/ 31- 44، و مقدمة المبانی ص 207- 234، و مقدمة ابن عطیة ص 264- 273، و التذکار للقرطبی 39- 43، و المرشد الوجیز ص 77- 145، و تفسیر القرطبی 1/ 42- 46 و البرهان للزرکشی 1/ 211- 227، و فضائل القرآن لابن کثیر ص 31- 45، و مناهل العرفان 1/ 116- 141 و الإبانة عن معانی القراءات لمکی بن أبی طالب و الأحرف السبعة للدانی، و التمهید لابن عبد البر 8/ 272- 315.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 172
[نزول القرآن علی الأحرف السبعة]

المسألة الثالثة: فی الأحرف السبعة التی نزل القرآن علیها:

اشارة

المسألة الثالثة: فی الأحرف السبعة التی نزل القرآن علیها:
«1» قلت: ورد حدیث «نزل القرآن علی سبعة أحرف» من روایة جمع من الصحابة: أبیّ بن کعب، و أنس، و حذیفة بن الیمان، و زید بن أرقم، و سمرة بن جندب، و سلیمان بن صرد، و ابن عباس، و ابن مسعود، و عبد الرحمن بن عوف، و عثمان بن عفان، و عمر بن الخطاب، و عمر بن أبی سلمة، و عمرو بن العاص، و معاذ بن جبل، و هشام بن حکیم، و أبی بکرة، و أبی جهم، و أبی سعید الخدریّ، و أبی طلحة الأنصاریّ، و أبی هریرة، و أبی أیوب. فهؤلاء أحد و عشرون صحابیا، و قد نص أبو عبید علی تواتره «2».
و أخرج أبو یعلی فی مسنده: أنّ عثمان قال علی المنبر: أذکّر اللّه رجلا، سمع النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «إنّ القرآن أنزل علی سبعة أحرف، کلّها شاف کاف» لمّا قام، فقاموا حتی لم یحصوا، فشهدوا بذلک، فقال: و أنا أشهد معهم.
و سأسوق من رواتهم ما یحتاج إلیه، فأقول: اختلف فی معنی هذا الحدیث علی نحو أربعین قولا:
أحدها: أنّه من المشکل الذی لا یدری معناه؛ لأنّ الحرف یصدق لغة علی حرف الهجاء، و علی الکلمة، و علی المعنی، و علی الجهة. قاله ابن سعدان النحویّ «3».
الثانی: أنّه لیس المراد بالسبعة حقیقة العدد، بل المراد التیسیر و التسهیل و السّعة، و لفظ السبعة یطلق علی إرادة الکثرة فی الآحاد، کما یطلق السبعون فی العشرات و السبعمائة فی المئین، و لا یراد العدد المعیّن. و إلی هذا جنح عیاض و من تبعه.
و یردّه ما فی حدیث ابن عباس فی الصحیحین: أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «أقرأنی جبریل
__________________________________________________
(1) قال فی فضائل القرآن ص 203: «قد تواترت هذه الأحادیث کلّها علی الأحرف السبعة، إلّا حدیثا واحدا یروی عن سمرة» ا ه.
(2) انظر الرد علی هذا القول فی مناهل العرفان 1/ 145.
(3) انظر الرد علیه فی مناهل العرفان 1/ 145- 146.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 173
علی حرف، فراجعته فلم أزل أستزیده و یزیدنی حتی انتهی إلی سبعة أحرف» «1».
و فی حدیث أبیّ عند مسلم: «إنّ ربی أرسل إلیّ أن اقرأ القرآن علی حرف. فرددت إلیه: أن هوّن علی أمتی، فأرسل إلیّ: أن اقرأ علی حرفین، فرددت إلیه: أن هوّن علی أمتی:
فأرسل إلیّ أن اقرأه علی سبعة أحرف» «2».
و فی لفظ عنه عند النسائی: «إنّ جبریل و میکائیل أتیانی، فقعد جبریل عن یمینی و میکائیل عن یساری؛ فقال جبریل: اقرأ القرآن علی حرف، فقال میکائیل: استزده ... حتی بلغ سبعة أحرف» «3».
و فی حدیث أبی بکرة عنه: «اقرأه، فنظرت إلی میکائیل، فسکت. فعلمت أنّه قد انتهت العدّة» «4».
فهذا یدلّ علی إرادة حقیقة العدد و انحصاره.
الثالث: أنّ المراد بها سبع قراءات، و تعقّب: بأنه لا یوجد فی القرآن کلمة تقرأ علی سبعة أوجه إلّا القلیل، مثل: وَ عَبَدَ الطَّاغُوتَ [المائدة: 60]. فَلا تَقُلْ لَهُما أُفٍّ [الإسراء:
23].
الرابع: و أجیب بأنّ المراد أن کلّ کلمة تقرأ بوجه أو وجهین أو ثلاثة أو أکثر إلی سبعة، و یشکل علی هذا أنّ فی الکلمات ما قرئ علی أکثر، و هذا یصلح أن یکون قولا رابعا.
الخامس: أنّ المراد بها الأوجه التی یقع فیها التغایر، ذکره ابن قتیبة «5» قال:
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (3219- 4991)، و مسلم (819)، و أحمد 1/ 263- 264- 299- 313، و عبد الرزاق (20370)، و أبو عبید فی فضائل القرآن ص 203، و البغوی (1325)، و البیهقی فی الشعب 2/ 421.
(2) رواه مسلم (820- 821)، و أبو داود (1478)، و الترمذی (2944)، و النسائی 2/ 152- 153- 154، و فی الکبری (7986)، و أحمد 5/ 114- 127- 128- 132، و الطبری فی تفسیره 1/ 40- 41، و أبو عبید فی فضائل القرآن ص 203، و ابن أبی شیبة (30120)، و الطحاوی فی المشکل 4/ 181- 194، و الطیالسی (543- 558)، و الطبرانی (535)، و ابن حبان (737- 738- 739- 740)، و البغوی (1227)، و ابن عبد البر فی التمهید 8/ 287- 288.
(3) رواه النسائی 2/ 154.
(4) رواه أحمد فی المسند 5/ 41- 51، و الطبری فی تفسیره 1/ 41- 42- 44، و ابن أبی شیبة (30122) 6/ 138، و الطحاوی فی المشکل 4/ 191، و ابن عبد البر فی التمهید 8/ 290- 291.
قلت: سنده ضعیف، علی بن زید بن جدعان: ضعیف. انظر تهذیب التهذیب 7/ 322- 324، و الکاشف 2/ 248، و المغنی 2/ 447، و التقریب 2/ 37، و مجمع الزوائد 7/ 151.
(5) انظر تأویل مشکل القرآن ص 36- 38، و انظر البرهان 1/ 334، و فتح الباری 9/ 28- 29، و مقدمة کتاب المبانی ص 215- 217، و مقدمة تفسیر ابن عطیة 1/ 43- 45، و تفسیر القرطبی 1/ 43- 46-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 174
فأولها: ما یتغیّر حرکته و لا یزول معناه و صورته، مثل: وَ لا یُضَارَّ کاتِبٌ [البقرة:
282] بالفتح و الرفع.
و ثانیها: ما یتغیّر بالفعل، مثل: (باعد) و باعِدْ [سبأ: 19] بلفظ الماضی و الطلب.
و ثالثها: ما یتغیّر بالنقط، مثل نُنْشِزُها [البقرة: 259] و (ننشرها).
و رابعها: ما یتغیّر بإبدال حرف قریب المخرج، مثل وَ طَلْحٍ مَنْضُودٍ (29) [الواقعة: 29] و (طلع).
و خامسها: ما یتغیّر بالتقدیم و التأخیر، مثل: وَ جاءَتْ سَکْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ [ق: 19] و (سکرة الحقّ بالموت).
و سادسها: ما یتغیّر بزیادة أو نقصان، مثل وَ ما خَلَقَ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثی (3) [اللیل: 3] و الذَّکَرَ وَ الْأُنْثی.
و سابعها: ما یتغیّر بإبدال کلمة بأخری، مثل کَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ [القارعة: 5] و (کالصوف المنفوش).
و تعقّب هذا قاسم بن ثابت، بأنّ الرّخصة وقعت، و أکثرهم یومئذ لا یکتب و لا یعرف الرسم، و إنما کانوا یعرفون الحروف و مخارجها.
و الجیب: بأنه لا یلزم من ذلک توهین ما قاله ابن قتیبة؛ لاحتمال أن یکون الانحصار المذکور فی ذلک وقع اتّفاقا، و إنما اطلع علیه بالاستقراء.
[السادس]: و قال أبو الفضل الرازیّ فی اللوائح «1»: الکلام لا یخرج عن سبعة أوجه فی الاختلاف:
الأوّل: اختلاف الأسماء من إفراد و تثنیة و جمع، و تذکیر و تأنیث.
الثانی: اختلاف تصریف الأفعال من ماض و مضارع و أمر.
الثالث: وجوه الإعراب.
الرابع: النقص و الزیادة.
الخامس: التقدیم و التأخیر.
السادس: الإبدال.
السابع: اختلاف اللغات کالفتح و الإمالة، و الترقیق و التفخیم، و الإدغام و الإظهار و نحو ذلک.
__________________________________________________
و مناهل العرفان 1/ 135.
(1) انظر فتح الباری 9/ 23- 24، و الأحرف السبعة ص 159- 160.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 175
و هذا هو القول السادس.
[السابع]: و قال بعضهم: المراد بها کیفیّة النطق بالتلاوة من إدغام و إظهار، و تفخیم و ترقیق، و إمالة و إشباع، و مدّ و قصر، و تشدید و تخفیف، و تلیین.
و هذا هو القول السابع.
[الثامن]: و قال ابن الجزریّ «1»: قد تتبّعت صحیح القراءة و شاذّها و ضعیفها و منکرها، فإذا هی یرجع اختلافها إلی سبعة أوجه، لا یخرج عنها. و ذلک:
إما فی الحرکات بلا تغیّر فی المعنی و الصورة: نحو: بِالْبُخْلِ [النساء: 37] بأربعة و یحسب بوجهین.
أو متغیّر فی المعنی فقط: نحو: فَتَلَقَّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ [البقرة: 37].
و إمّا فی الحروف بتغیّر المعنی لا الصورة: نحو تَبْلُوا [یونس: 30] و (تتلو).
أو عکس ذلک: نحو: الصِّراطَ [الفاتحة: 6] و (السراط).
أو بتغیّرهما: نحو وَ امْضُوا [الحجر: 65] (و اسعوا) و إمّا فی التقدیم و التأخیر: نحو فَیَقْتُلُونَ وَ یُقْتَلُونَ [التوبة: 111].
أو فی الزیادة و النقصان: نحو وَصَّی [الشوری: 13] و (أوصی).
فهذه سبعة لا یخرج الاختلاف عنها.
قال: و أمّا نحو اختلاف الإظهار و الإدغام و الرّوم و الإشمام و التّحقیق و التسهیل و النّقل و الإبدال، فهذا لیس من الاختلاف الذی یتنوّع فیه اللفظ أو المعنی؛ لأنّ هذه الصفات المتنوعة فی أدائه لا تخرجه عن أن یکون لفظا واحدا. انتهی.
و هذا هو القول الثامن.
و من أمثلة التقدیم و التأخیر: قراءة الجمهور: کَذلِکَ یَطْبَعُ اللَّهُ عَلی کُلِّ قَلْبِ مُتَکَبِّرٍ جَبَّارٍ [غافر: 35]. و قرأ ابن مسعود: (علی قلب کلّ متکبر) «2».
التاسع: أنّ المراد سبعة أوجه من المعانی المتّفقة بألفاظ مختلفة، نحو: أقبل و تعال، و هلمّ و عجّل، و أسرع.
__________________________________________________
(1) فی النشر 1/ 26- 27.
(2) انظر تفسیر الطبری 11/ 59، و زاد المسیر 7/ 223، و الکشف لمکی 2/ 243- 244، و تفسیر البغوی 4/ 98.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 176
و إلی هذا ذهب سفیان بن عیینة «1»، و ابن جریر، و ابن وهب، و خلائق «2». و نسبه ابن عبد البرّ لأکثر العلماء «3».
و یدلّ له: ما أخرجه أحمد و الطّبرانیّ، من حدیث أبی بکرة: «أنّ جبریل قال: یا محمد اقرأ القرآن علی حرف، قال میکائیل: استزده ... حتی بلغ سبعة أحرف، قال: کلّ شاف کاف، ما لم تختم آیة عذاب برحمة أو رحمة بعذاب، نحو قولک: تعال، و أقبل و هلمّ و اذهب و أسرع و عجّل» «4». هذا اللفظ روایة أحمد، و إسناده جید «5».
و أخرج أحمد و الطّبرانیّ. أیضا. عن ابن مسعود نحوه «6».
و عند أبی داود، عن أبیّ: «قلت: سمیعا علیما عزیزا حکیما، ما لم تخلط آیة عذاب برحمة، أو آیة رحمة بعذاب» «7».
و عند أحمد، من حدیث أبی هریرة: «أنزل القرآن علی سبعة أحرف. علیما حکیما غفورا رحیما» «8».
__________________________________________________
(1) انظر التمهید 8/ 293.
(2) عزاه ابن کثیر فی فضائل القرآن ص 42، و ابن عبد البر فی التمهید 8/ 293- 294، و القرطبی فی تفسیره 1/ 42، و فی التذکار ص 41- 42 لسفیان بن عیینة، و عبد اللّه بن وهب، و الطبری، و الطحاوی و غیره قال القرطبی: «و هو أحسنها- إن شاء اللّه تعالی، و هو الذی علیه أکثر أهل العلم» ا ه.
(3) انظر التمهید 8/ 293- 294.
(4) سبق تخریجه قریبا.
(5) قد سبق أنّ فی إسناده علی بن زید و هو ضعیف.
(6) رواه أحمد 5/ 124. سبق تخریجه.
(7) رواه أبو داود (1477)، و النسائی فی عمل الیوم و اللیلة (670- 671).
و أحمد فی المسند 5/ 24، و ابن عبد البر فی التمهید 8/ 284- 286، و البیهقی 2/ 383- 384.
قلت: رجاله ثقات، إلا أن فیه اختلافا فی سنده:
(1) فرواه همام بن یحیی، عن قتادة، عن یحیی بن یعمر، عن سلیمان بن صرد، عن أبیّ به.
2- و رواه إسحاق الأزرق، عن العوام، عن أبی إسحاق، عن سلیمان بن صرد، بدون ذکر أبی: عند النسائی (671).
3- و رواه معمر، عن قتادة، قال: قال لی أبی:
عند عبد الرزاق فی المصنف (20371) 11/ 219- 220.
و فی متنه زیادة عما فی صحیح مسلم عن أبی. و البیهقی 2/ 384: «إن قلت سمیعا علیما، عزیزا، حکیما ..».
و قد رواه ابن عبد البر فی التمهید من طریق شقیر العبدی. عن سلیمان به و لیس فیه هذه الزیادة و بأتم منه فیحتاج الحدیث إلی تحریر و نظر فیه. و اللّه الموفق.
(8) رواه أحمد 2/ 332، و الطبری فی تفسیره 1/ 35، و ابن أبی شیبة (30119) و ابن عبد البر فی التمهید 8/ 284. و رجاله ثقات.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 177
و عنده. أیضا. من حدیث عمر: «أن القرآن کلّه صواب، ما لم تجعل مغفرة عذابا أو عذابا مغفرة» أسانیدها جیاد «1».
قال ابن عبد البرّ «2»: إنّما أراد بهذا ضرب المثل للحروف التی نزل القرآن علیها: أنها معان متّفق مفهومها، مختلف مسموعها، لا یکون فی شی‌ء منها معنی و ضدّه، و لا وجه یخالف معنی وجه خلافا ینفیه و یضادّه، کالرحمة التی هی خلاف العذاب و ضدّه.
ثم أسند «3» عن أبیّ بن کعب أنّه کان یقرأ کُلَّما أَضاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِیهِ [البقرة: 20]:
(مرّوا فیه)، (سعوا فیه).
و کان ابن مسعود یقرأ لِلَّذِینَ آمَنُوا انْظُرُونا [الحدید: 13]: (أمهلونا أخّرونا) «4».
قال الطحاویّ «5»: و إنّما کان ذلک رخصة، لمّا کان یتعسر علی کثیر منهم التلاوة بلفظ واحد، لعدم علمهم بالکتابة و الضبط و إتقان الحفظ، ثم نسخ بزوال العذر و تیسّر الکتابة و الحفظ.
و کذا قال ابن عبر البر «6» و الباقلانی و آخرون.
و فی فضائل أبی عبید «7» من طریق عون بن عبد اللّه: أنّ ابن مسعود أقرأ رجلا: إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ (43) طَعامُ الْأَثِیمِ (44) [الدخان: 43. 44] فقال الرجل: طعام الیتیم، فردّها فلم یستقم بها لسانه.
فقال: أ تستطیع أن تقول: طعام الفاجر؟ قال: نعم. قال: فافعل.
العاشر: إنّ المراد سبع لغات: و إلی هذا ذهب أبو عبید «8»، و ثعلب الأزهریّ و آخرون، و اختاره ابن عطیّة «9»، و صححه البیهقیّ فی الشّعب «10».
__________________________________________________
(1) رواه أحمد فی المسند 4/ 30 من حدیث إسحاق بن عبد اللّه بن أبی طلحة، عن أبیه، عن جده.
و سنده ضعیف، فیه: حرب بن ثابت: مجهول: انظر تعجیل المنفعة ص 91- 92.
(2) فی التمهید 8/ 283- 284.
(3) التمهید 8/ 291.
(4) التمهید 8/ 291.
(5) مشکل الآثار 8/ 125، و نقله فی التمهید 8/ 294.
(6) التمهید 8/ 294.
(7) فضائل القرآن ص 183، و التمهید لابن عبد البر 8/ 292، و انظر تفسیر القرطبی 16/ 49 و فی سنده نعیم بن حماد.
(8) فی فضائل القرآن ص 203- 207.
(9) انظر المحرر الوجیز 1/ 45، و لطائف الإشارات 1/ 33.
(10) شعب الإیمان 2/ 421.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 178
و تعقّب: بأنّ لغات العرب أکثر من سبعة.
و أجیب: بأنّ المراد أفصحها، فجاء عن أبی صالح، عن ابن عباس، قال: نزل القرآن علی سبع لغات؛ منها خمس بلغة العجز من هوازن «1».
قال «2»: و العجز: سعد بن بکر، و جشم بن بکر، و نصر بن معاویة، و ثقیف؛ و هؤلاء کلّهم من هوازن. و یقال لهم: علیا هوازن.
و لهذا قال أبو عمرو بن العلاء: أفصح العرب: علیا هوازن، و سفلی تمیم، یعنی: بنی دارم.
و أخرج أبو عبید «3» من وجه آخر، عن ابن عباس، قال: نزل القرآن بلغة الکعبیّین:
کعب قریش و کعب خزاعة.
قیل: و کیف ذاک؟
قال: لأنّ الدار واحدة.
یعنی «4»: أنّ خزاعة کانوا جیران قریش، فسهلت علیهم لغتهم.
و قال أبو حاتم السجستانی «5»: نزل بلغة قریش و هذیل و تمیم و الأزد و ربیعة و هوازن و سعد بن بکر. و استنکر ذلک ابن قتیبة «6»، و قال: لم ینزل القرآن إلّا بلغة قریش. و احتج بقوله تعالی: وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ [إبراهیم: 4]. فعلی هذا تکون اللغات السبع فی بطون قریش. و بذلک جزم أبو علیّ الأهوازیّ.
و قال أبو عبید «7»: لیس المراد أنّ کلّ کلمة تقرأ علی سبع لغات، بل اللغات السبع مفرّقة فیه، فبعضه بلغة قریش، و بعضه بلغة هذیل، و بعضه بلغة هوازن، و بعضه بلغة الیمن و غیرهم. قال: و بعض اللغات أسعد به من بعض، و أکثر نصیبا.
و قیل: نزل بلغة مضر خاصّة، لقول عمر: نزل القرآن بلغة مضر. و عیّن بعضهم. فیما حکاه ابن عبد البر «8». السبع من مضر أنّهم: هذیل، و کنانة، و قیس، و ضبّة، و تیم الرباب،
__________________________________________________
(1) رواه أبو عبید فی فضائل القرآن ص 204 و فیه الکلبی، عن أبی صالح و انظر تفسیر الطبری 1/ 51.
(2) القائل هو أبو عبید فی فضائل القرآن ص 204.
(3) فضائل القرآن ص 204 و فیه انقطاع. و انظر التمهید 8/ 276- 277 و رواه الطبری 1/ 51- 52 بنحوه.
و رواه عن أبی الأسود الدئلی 1/ 52.
(4) انظر لطائف الإشارات 1/ 73.
(5) القائل: یعنی، هو أبو عبید فی فضائل القرآن ص 204 و انظر التمهید 8/ 277.
(6) نقله فی المرشد الوجیز ص 94.
(7) فی فضائل القرآن ص 203.
(8) التمهید 8/ 277، (و فیه: أنه قول عثمان لا عمر). و انظر فضائل القرآن ص 205، و لطائف الإشارات 1/ 34.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 179
و أسد بن خزیمة، و قریش؛ فهذه قبائل مضر تستوعب سبع لغات.
و نقل أبو شامة «1» عن بعض الشیوخ أنه قال: أنزل القرآن أوّلا بلسان قریش و من جاورهم من العرب الفصحاء، ثم أبیح للعرب أن یقرءوه بلغاتهم التی جرت عادتهم باستعمالها علی اختلافهم فی الألفاظ و الإعراب. و لم یکلّف أحد منهم الانتقال عن لغته إلی لغة أخری للمشقّة، و لما کان فیهم من الحمیّة، و لطلب تسهیل فهم المراد.
و زاد غیره: أنّ الإباحة المذکورة لم تقع بالتشهّی، بأن یغیّر کلّ أحد الکلمة بمرادفها فی لغته، بل المرعیّ فی ذلک السماع من النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم.
و استشکل بعضهم هذا: بأنه یلزم علیه أنّ جبریل کان یلفظ باللفظ الواحد سبع مرات.
و أجیب: بأنّه إنّما یلزم هذا لو اجتمعت الأحرف السبعة فی لفظ واحد، و نحن قلنا:
کان جبریل یأتی فی کل عرضة بحرف، إلی أن تمت سبعة. و بعد هذا کلّه ردّ هذا القول بأنّ عمر بن الخطاب و هشام بن حکیم «2»، کلاهما قرشیّ من لغة واحدة و قبیلة واحدة، و قد اختلفت قراءتهما، و محال أن ینکر علیه عمر لغته، فدلّ علی أنّ المراد بالأحرف السبعة غیر اللّغات.
القول الحادی عشر: أنّ المراد سبعة أصناف.
و الأحادیث السابقة تردّه، و القائلون به اختلفوا فی تعیین السّبعة، فقیل: أمر و نهی، و حلال و حرام، و محکم و متشابه، و أمثال «3».
و احتجّوا بما أخرجه الحاکم و البیهقیّ: عن ابن مسعود، عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «کان الکتاب الأوّل ینزل من باب واحد علی حرف واحد، و نزل القرآن من سبعة أبواب علی سبعة أحرف: زاجر و آمر، و حلال و حرام، و محکم و متشابه، و أمثال ...» الحدیث «4».
__________________________________________________
(1) المرشد الوجیز ص 95، و انظر لطائف الإشارات 1/ 35.
(2) رواه البخاری (2419- 5041- 7550)، و مسلم (818)، و أبو داود (1475)، و الترمذی (2943)، و النسائی 2/ 150- 152، و فی الکبری (7985- 11366)، و أحمد 1/ 40- 42- 43، و مالک (5) 1/ 201، و عبد الرزاق (20369)، و الطیالسی ص 9، و ابن أبی شیبة (30125)، و ابن حبان (741)، و الدار قطنی فی العلل 2/ 215 و البغوی (1226).
(3) انظر المرشد الوجیز ص 107، و لطائف الإشارات 1/ 43- 44.
(4) رواه الحاکم فی المستدرک 1/ 553، و ابن عبد البر فی التمهید 8/ 275.
قال ابن عبد البر 8/ 275- 276: «و هذا حدیث عند أهل العلم لا یثبت، لأنه یرویه حیوة، عن عقیل، عن سلمة هذا.
و یرویه اللیث، عن عقیل، عن ابن شهاب، عن سلمة بن أبی سلمة، عن أبیه، عن النبیّ- صلّی اللّه علیه و سلّم- مرسلا و سیأتی ص 596.-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 180
و قد أجاب عنه قوم: بأنه لیس المراد بالأحرف السبعة الّتی تقدم ذکرها فی الأحادیث الأخری؛ لأنّ سیاق تلک الأحادیث یأبی حملها علی هذا، بل هی ظاهرة فی أنّ المراد أنّ الکلمة تقرأ علی وجهین و ثلاثة إلی سبعة؛ تیسیرا و تهوینا، و الشی‌ء الواحد لا یکون حلالا و حراما فی آیة واحدة.
قال البیهقی «1»: المراد بالسبعة الأحرف هنا الأنواع التی نزل علیها، و المراد بها فی تلک الأحادیث اللغات التی یقرأ بها.
و قال غیره: من أوّل الأحرف السبعة بهذا، فهو فاسد؛ لأنّه محال أن یکون الحرف منها حراما لا ما سواه، أو حلالا لا ما سواه، و لأنه لا یجوز أن یکون القرآن یقرأ علی أنه حلال کله أو حرام کله، أو أمثال کله.
و قال ابن عطیة «2»: هذا القول ضعیف؛ لأنّ الإجماع علی أنّ التوسعة لم تقع فی تحریم حلال، و لا تحلیل حرام، و لا فی تغییر شی‌ء من المعانی المذکورة.
و قال المارودیّ «3»: هذا القول خطأ، لأنّه صلّی اللّه علیه و سلّم أشار إلی جواز القراءة بکلّ واحد من الحروف و إبدال حرف بحرف، و قد أجمع المسلمون علی تحریم إبدال آیة أمثال بآیة أحکام.
و قال أبو علیّ الأهوازیّ و أبو العلاء الهمذانیّ «4»: قوله فی الحدیث: «زاجر و آمر» إلخ ... استئناف کلام آخر، أی: هو زاجر، أی: القرآن، و لم یرد به تفسیر الأحرف السبعة، و إنما توهم ذلک من جهة الاتفاق فی العدد. و یؤیده: أنّ فی بعض طرقه: «زجرا و أمرا ...»
بالنصب، أی: نزل علی هذه الصفة فی الأبواب السبعة.
و قال أبو شامة «5»: یحتمل أن یکون التفسیر المذکور للأبواب لا للأحرف، أی: هی سبعة أبواب من أبواب الکلام و أقسامه، أی: أنزله اللّه علی هذه الأصناف، لم یقتصر منها علی صنف واحد کغیره من الکتب.
__________________________________________________
- و أبو سلمة لم یلق ابن مسعود، و ابنه سلمة، لیس ممن یحتج به.
و هذا الحدیث مجتمع علی ضعفه من جهة إسناده، و قد ردّه قوم من أهل النظر، منهم أحمد بن أبی عمران ...» ا ه. و انظر المرشد الوجیز ص 107- 108، و لطائف الإشارات 1/ 43- 44.
(1) عزاه أبو شامة فی المرشد الوجیز ص 108 للبیهقی فی المدخل.
و انظر شعب الإیمان 2/ 421.
(2) المحرر الوجیز 1/ 43، و انظر المرشد الوجیز ص 88.
(3) انظر النکت و العیون 1/ 28- 30.
(4) نقل کلامهما أبو شامة فی المرشد الوجیز 1/ 108- 109، و القسطلانی فی لطائف الإشارات 1/ 44.
(5) المرشد الوجیز ص 109.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 181
[الثانی عشر]: و قیل: المراد بها المطلق و المقیّد، و العامّ و الخاصّ، و النّصّ و المؤوّل، و الناسخ و المنسوخ، و المجمل و المفسّر، و الاستثناء و أقسامه. حکاه شیذلة عن الفقهاء.
و هذا هو القول الثانی عشر.
[الثالث عشر]: و قیل: المراد بها الحذف و الصّلة، و التقدیم و التأخیر، و الاستعارة، و التکرار، و الکنایة و الحقیقة و المجاز، و المجمل و المفسّر، و الظاهر و الغریب. حکاه عن أهل اللغة.
و هذا هو القول الثالث عشر.
[الرابع عشر]: و قیل: المراد بها التذکیر و التأنیث، و الشّرط و الجزاء، و التصریف و الإعراب، و الأقسام و جوابها، و الجمع و الإفراد، و التصغیر و التعظیم، و اختلاف الأدوات.
حکاه عن النحاة.
و هذا هو الرابع عشر.
[الخامس عشر]: و قیل: المراد بها سبعة أنواع من المعاملات: الزهد و القناعة مع الیقین و الجزم، و الخدمة مع الحیاء و الکرم، و الفتوة مع الفقر و المجاهدة، و المراقبة مع الخوف و الرجاء، و التّضرّع و الاستغفار مع الرضا و الشکر، و الصبر مع المحاسبة و المحبّة، و الشوق مع المشاهدة. حکاه عن الصوفیّة.
و هذا هو الخامس عشر.
القول السادس عشر: إنّ المراد بها سبعة علوم: علم الإنشاء و الإیجاد، و علم التوحید و التنزیه، و علم صفات الذّات، و علم صفات الفعل، و علم العفو و العذاب، و علم الحشر و الحساب، و علم النبوّات.
و قال ابن حجر «1»: ذکر القرطبی «2» عن ابن حبّان: أنه بلغ الاختلاف فی الأحرف السبعة إلی خمسة و ثلاثین قولا، و لم یذکر القرطبیّ منها سوی خمسة، و لم أقف علی کلام ابن حبّان فی هذا، بعد تتبّعی مظانّه.
قلت: قد حکاه ابن النّقیب فی مقدّمة تفسیره عنه بواسطة الشرف المزنیّ المرسیّ، فقال: قال ابن حبّان: اختلف أهل العلم فی معنی الأحرف السبعة علی خمسة و ثلاثین قولا.
فمنهم من قال: هی زجر و أمر، و حلال و حرام، و محکم و متشابه، و أمثال.
الثانی: حلال و حرام، و أمر و نهی و زجر، و خبر ما هو کائن بعد، و أمثال.
__________________________________________________
(1) فتح الباری 9/ 23.
(2) فی تفسیره 1/ 42- 46، و التذکار ص 39- 43.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 182
الثالث: وعد و وعید، و حلال و حرام، و مواعظ و أمثال، و احتجاج.
الرابع: أمر و نهی، و بشارة و نذارة، و أخبار، و أمثال.
الخامس: محکم و متشابه، و ناسخ و منسوخ، و خصوص و عموم، و قصص.
السادس: أمر و زجر، و ترغیب و ترهیب، و جدل و قصص، و مثل.
السابع: أمر و نهی، و حدّ و علم، و سرّ، و ظهر و بطن.
الثامن: ناسخ و منسوخ، و وعد و وعید، و رغم و تأدیب، و إنذار.
التاسع: حلال و حرام، و افتتاح و أخبار، و فضائل، و عقوبات.
العاشر: أوامر و زواجر، و أمثال و أنباء، و عتب و وعظ، و قصص.
الحادی عشر: حلال و حرام، و أمثال، و منصوص، و قصص، و إباحات.
الثانی عشر: ظهر و بطن، و فرض و ندب، و خصوص و عموم، و أمثال.
الثالث عشر: أمر و نهی، و وعد و وعید، و إباحة، و إرشاد، و اعتبار.
الرابع عشر: مقدّم و مؤخّر، و فرائض و حدود، و مواعظ، و متشابه، و أمثال.
الخامس عشر: مفسّر و مجمل، و مقتضی و ندب و حتم، و أمثال.
السادس عشر: أمر حتم، و أمر ندب، و نهی حتم، و نهی ندب، و أخبار، و إباحات.
السابع عشر: أمر فرض، و نهی حتم، و أمر ندب، و نهی مرشد، و وعد، و وعید، و قصص.
الثامن عشر: سبع جهات لا یتعدّاها الکلام: لفظ خاصّ أرید به الخاصّ، و لفظ عام أرید به العامّ، و لفظ عامّ أرید به الخاصّ، و لفظ خاص أرید به العامّ، و لفظ یستغنی بتنزیله عن تأویله، و لفظ لا یعلم فقهه إلّا العلماء، و لفظ لا یعلم معناه إلّا الراسخون.
التاسع عشر: إظهار الرّبوبیّة، و إثبات الوحدانیة، و تعظیم الألوهیّة، و التعبّد للّه، و مجانبة الإشراک، و الترغیب فی الثواب، و الترهیب من العقاب.
العشرون: سبع لغات، منها خمس من هوازن، و اثنتان لسائر العرب.
الحادی و العشرون: سبع لغات متفرّقة لجمیع العرب، کلّ حرف منها لقبیلة مشهورة.
الثانی و العشرون: سبع لغات، أربع لعجز هوازن: سعد بن بکر، و جشم بن بکر، و نصر ابن معاویة، و ثلاث لقریش.
الثالث و العشرون: سبع لغات: لغة قریش، و لغة للیمن، و لغة لجرهم، و لغة لهوازن، و لغة لقضاعة، و لغة لتمیم، و لغة لطیّئ.
الرابع و العشرون: لغة الکعبیین: کعب بن عمرو، و کعب بن لؤیّ، و لهما سبع لغات.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 183
الخامس و العشرون: اللغات المختلفة لأحیاء العرب فی معنی واحد، مثل: هلمّ، و هات، و تعال، و أقبل.
السادس و العشرون: سبع قراءات لسبعة من الصحابة: أبی بکر، و عمر، و عثمان، و علیّ، و ابن مسعود، و ابن عباس، و أبیّ بن کعب. رضی اللّه عنهم ..
السابع و العشرون: همز، و إمالة، و فتح، و کسر، و تفخیم، و مدّ، و قصر.
الثامن و العشرون: تصریف، و مصادر، و عروض، و غریب، و سجع، و لغات مختلفة کلّها فی شی‌ء واحد.
التاسع و العشرون: کلمة واحدة تعرب بسبعة أوجه، حتی یکون المعنی واحدا، و إن اختلف اللفظ فیه.
الثلاثون: أمّهات الهجاء: الألف، و الباء، و الجیم، و الدال، و الراء، و السین، و العین؛ لأنّ علیها تدور جوامع کلام العرب.
الحادی و الثلاثون: أنّها فی أسماء الربّ، مثل: الغفور الرحیم، السمیع البصیر، العلیم الحکیم.
الثانی و الثلاثون: هی آیة فی صفات الذات، و آیة تفسیرها فی آیة أخری، و آیة بیانها فی السنّة الصحیحة، و آیة فی قصّة الأنبیاء و الرّسل، و آیة فی خلق الأشیاء، و آیة فی وصف الجنّة، و آیة فی وصف النار.
الثالث و الثلاثون: آیة فی وصف الصانع، و آیة فی إثبات الوحدانیّة له، و آیة فی إثبات صفاته، و آیة فی إثبات رسله، و آیة فی إثبات کتبه، و آیة فی إثبات الإسلام، و آیة فی نفی الکفر.
الرابع و الثلاثون: سبع جهات من صفات الذات للّه التی لا یقع علیها التکییف.
الخامس و الثلاثون: الإیمان باللّه، و مباینة الشّرک، و إثبات الأوامر، و مجانبة الزّواجر، و الثبات علی الإیمان، و تحریم ما حرم اللّه، و طاعة رسوله.
قال ابن حبّان: فهذه خمسة و ثلاثون قولا لأهل العلم و اللغة فی معنی إنزال القرآن علی سبعة أحرف، و هی أقاویل یشبه بعضها بعضا، و کلها محتملة، و تحتمل غیرها.
و قال المرسی: هذه الوجوه أکثرها متداخلة، و لا أدری مستندها و لا عمّن نقلت، و لا أدری لم خصّ کلّ واحد منهم هذه الأحرف السبعة بما ذکر، مع أنّ کلّها موجودة فی القرآن، فلا أدری معنی التخصیص، و فیها أشیاء لا أفهم معناها علی الحقیقة، و أکثرها یعارضه حدیث عمر مع هشام بن حکیم الّذی فی الصحیح «1»، فإنّهما لم یختلفا فی تفسیره و لا أحکامه، إنما اختلفا فی قراءة حروفه، و قد ظنّ کثیر من العوام أنّ المراد بها القراءات السبع، و هو جهل قبیح.
__________________________________________________
(1) سبق تخریجه قریبا.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 184

[فصل] [هل الأحرف السبعة موجودة فی المصاحف العثمانیة؟]

[فصل] [هل الأحرف السبعة موجودة فی المصاحف العثمانیة؟]
تنبیه: اختلف: هل المصاحف العثمانیة مشتملة علی جمیع الأحرف السبعة؟
فذهب جماعات من الفقهاء و القراء و المتکلّمین إلی ذلک، و بنوا علیه أنّه لا یجوز علی الأمّة أن تهمل نقل شی‌ء منها، و قد أجمع الصحابة علی نقل المصاحف العثمانیة من الصحف التی کتبها أبو بکر، و أجمعوا علی ترک ما سوی ذلک.
و ذهب جماهیر العلماء من السلف و الخلف و أئمة المسلمین، إلی أنها مشتملة علی ما یحتمل رسمها من الأحرف السبعة فقط، جامعة للعرضة الأخیرة التی عرضها النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم علی جبریل، متضمّنة لها، لم تترک حرفا منها.
قال ابن الجزریّ «1»: و هذا هو الذی یظهر صوابه.
و یجاب عن الأول بما ذکره ابن جریر «2»: أنّ القراءة علی الأحرف السبعة لم تکن واجبة علی الأمّة، و إنما کان جائزا لهم و مرخّصا لهم فیه، فلما رأی الصحابة أنّ الأمّة تفترق و تختلف إذا لم یجتمعوا علی حرف واحد، اجتمعوا علی ذلک اجتماعا شائعا، و هم معصومون من الضلالة، و لم یکن فی ذلک ترک واجب و لا فعل حرام، و لا شک أنّ القرآن نسخ منه فی العرضة الأخیرة و غیّر، فاتفق الصحابة علی أن کتبوا ما تحقّقوا أنه قرآن مستقرّ فی العرضة الأخیرة، و ترکوا ما سوی ذلک.
أخرج ابن أشتة فی «المصاحف»، و ابن أبی شیبة فی فضائله، من طریق ابن سیرین، عن عبیدة السّلمانیّ، قال: القراءة التی عرضت علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فی العام الذی قبض فیه هی القراءة التی یقرؤها النّاس الیوم.
و أخرج ابن أشتة، عن ابن سیرین قال: کان جبریل یعارض النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم کلّ سنة فی شهر
__________________________________________________
(1) انظر فی هذه المسألة الهامة تفسیر الطبری 1/ 48، و النشر 1/ 31- 33، و بیان السبب الموجب لاختلاف القراءات ص 146- 147، و لطائف الإشارات 1/ 65- 66، و التمهید 8/ 293- 294، و المرشد الوجیز ص 138- 145، و فتح الباری 9/ 4- 5، و مناهل العرفان 1/ 142- 144.
(2) النشر 1/ 31.
(3) تفسیر الطبری 1/ 5، و انظر النشر 1/ 31- 32.
(4) عن فاطمة رضی اللّه عنها مرفوعا: «إن جبریل کان یعارضنی القرآن کل سنة مرة، و إنه عارضنی بالقرآن
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 185
رمضان مرة، فلمّا کان العام الذی قبض فیه عارضه مرّتین. فیرون أن تکون قراءتنا هذه علی العرضة الأخیرة.
و قال البغویّ فی شرح السنة: یقال: إنّ زید بن ثابت شهد العرضة الأخیرة التی بیّن فیها ما نسخ و ما بقی، و کتبها لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، و قرأها علیه، و کان یقرئ الناس بها حتی مات؛ و لذلک اعتمده أبو بکر و عمر فی جمعه، و ولّاه عثمان کتب المصاحف «1».
__________________________________________________
العام مرتین ...». رواه البخاری (3623- 3624- 3625- 3715- 3716- 4433- 4434- 6285- 6286)، و مسلم (2450)، و النسائی (7078- 8368) فی الکبری، و فی الخصائص (128- 129)، و أبو داود (5217)، و الترمذی (3872)، و ابن ماجة (1621)، و أحمد 6/ 282، و الفضائل (1343)، و الحاکم 3/ 156، و أبو نعیم فی الحلیة 2/ 40، و ابن حبان (6952- 6953- 6954)، و الطبرانی (1030)، و فی الأوائل (57)، و ابن أبی عاصم فی الأوائل (77- 78)، و ابن أبی شیبة (32271)، و الأصفهانی فی دلائل النبوة ص 97- 98، و الدولابی فی الذریة (184- 185- 186- 188- 189- 191)، و البیهقی فی الدلائل 6/ 79- 164- 364.
(1) انظر شرح السنة 4/ 525- 526، و انظر المرشد الوجیز ص 144- 145، و التمهید لابن عبد البر 8/ 299.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 186

النوع السابع عشر فی معرفة أسمائه و أسماء سوره «1»

اشارة

النوع السابع عشر فی معرفة أسمائه و أسماء سوره «1» قال الجاحظ: سمّی اللّه کتابه اسما مخالفا لما سمّی العرب کلامهم علی الجملة و التفصیل. سمّی جملته: قرآنا، کما سمّوا: دیوانا، و بعضه سورة کقصیدة، و بعضها آیة کالبیت، و آخرها فاصلة کقافیة.
و قال أبو المعالی عزیزی بن عبد الملک المعروف بشیذلة. بضم عین عزیزی. فی کتاب البرهان: اعلم أنّ اللّه سمّی القرآن بخمسة و خمسین اسما:
سماه کتابا و مبینا: فی قوله: حم (1) وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ (2) [الدخان: 1. 2].
و قرآنا و کریما: إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ (77) [الواقعة: 77].
و کلاما: حَتَّی یَسْمَعَ کَلامَ اللَّهِ [التوبة: 6].
و نورا: وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکُمْ نُوراً مُبِیناً [النساء: 174].
و هدی و رحمة: وَ هُدیً وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِینَ [یونس: 57].
و فرقانا: نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلی عَبْدِهِ [الفرقان: 1].
و شفاء: وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ما هُوَ شِفاءٌ [الإسراء: 82].
و موعظة: قَدْ جاءَتْکُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ شِفاءٌ لِما فِی الصُّدُورِ [یونس: 57].
و ذکرا و مبارکا: وَ هذا ذِکْرٌ مُبارَکٌ أَنْزَلْناهُ [الأنبیاء: 50].
و علیّا: وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ لَدَیْنا لَعَلِیٌّ [الزخرف: 4].
و حکمة: حِکْمَةٌ بالِغَةٌ [القمر: 5].
و حکیما: تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْحَکِیمِ [یونس: 1].
و مهیمنا: مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتابِ وَ مُهَیْمِناً عَلَیْهِ [المائدة: 48].
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 278، و التذکار للقرطبی ص 29- 30، و تفسیر ابن عطیة 1/ 56- 57، و لطائف الإشارات 1/ 18- 19.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 187
و حبلا: وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ [آل عمران: 103].
و صراطا مستقیما: وَ أَنَّ هذا صِراطِی مُسْتَقِیماً [الأنعام: 153].
و قیّما: قَیِّماً لِیُنْذِرَ بَأْساً شَدِیداً [الکهف: 2].
و قولا و فضلا: إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) [الطارق: 13].
و نبأ عظیما: عَمَّ یَتَساءَلُونَ (1) عَنِ النَّبَإِ الْعَظِیمِ (2) [النبأ: 1. 2].
و أحسن الحدیث، و متشابها، و مثانی: اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِیثِ کِتاباً مُتَشابِهاً مَثانِیَ [الزمر: 23].
و تنزیلا: وَ إِنَّهُ لَتَنْزِیلُ رَبِّ الْعالَمِینَ (192) [الشعراء: 192].
و روحا: أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا [الشوری: 52].
و وحیا: إِنَّما أُنْذِرُکُمْ بِالْوَحْیِ [الأنبیاء: 45].
و عربیا: قُرْآناً عَرَبِیًّا [یوسف: 2].
و بصائر: هذا بَصائِرُ [الأعراف: 203].
و بیانا: هذا بَیانٌ لِلنَّاسِ [آل عمران: 138].
و علما: مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ [البقرة: 145].
و حقا: إِنَّ هذا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ [آل عمران: 62].
و هدیا: إِنَّ هذَا الْقُرْآنَ یَهْدِی [الإسراء: 9].
و عجبا: قُرْآناً عَجَباً [الجن: 1].
و تذکرة: وَ إِنَّهُ لَتَذْکِرَةٌ [الحاقة: 48].
و العروة الوثقی: اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقی [البقرة: 256].
و صدقا: وَ الَّذِی جاءَ بِالصِّدْقِ [الزمر: 33].
و عدلا: وَ تَمَّتْ کَلِمَةُ رَبِّکَ صِدْقاً وَ عَدْلًا [الأنعام: 115].
و أمرا: ذلِکَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَیْکُمْ [الطلاق: 5].
و منادیا: سَمِعْنا مُنادِیاً یُنادِی لِلْإِیمانِ [آل عمران: 193].
و بشری: هُدیً وَ بُشْری [النمل: 3].
و مجیدا: بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ (21) [البروج: 21].
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 188
و زبورا: وَ لَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ [الأنبیاء: 105].
و بشیرا و نذیرا: کِتابٌ فُصِّلَتْ آیاتُهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ (3) بَشِیراً وَ نَذِیراً [فصلت: 3. 4].
و عزیزا: وَ إِنَّهُ لَکِتابٌ عَزِیزٌ [فصلت: 41].
و بلاغا: هذا بَلاغٌ لِلنَّاسِ [إبراهیم: 52].
و قصصا: أَحْسَنَ الْقَصَصِ [یوسف: 3].
و سماه أربعة أسماء فی آیة واحدة: فِی صُحُفٍ مُکَرَّمَةٍ (13) مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ (14) [عبس: 13.
14] انتهی.
فأما تسمیته کتابا: فلجمعه أنواع العلوم و القصص و الأخبار علی أبلغ وجه، و الکتاب لغة الجمع.
و المبین: لأنه أبان، أی: أظهر الحقّ من الباطل.
و أما القرآن: فاختلف فیه: فقال جماعة: هو اسم علم غیر مشتقّ، خاص بکلام اللّه.
فهو غیر مهموز، و به قرأ ابن کثیر، و هو مرویّ عن الشافعیّ، أخرج البیهقیّ و الخطیب و غیرهما عنه: أنه کان یهمز قرأت، و لا یهمز القرآن و یقول: القران اسم و لیس بمهموز و لم یؤخذ من قرأت و لکنه اسم لکتاب اللّه، مثل التوراة و الإنجیل.
و قال قوم، منهم الأشعریّ: هو مشتقّ من قرنت الشی‌ء بالشی‌ء، إذا ضممت أحدهما إلی الآخر، و سمّی به، لقران السور و الآیات و الحروف فیه.
و قال الفرّاء: هو مشتقّ من القرائن؛ لأنّ الآیات منه یصدّق بعضها بعضا، و یشابه بعضها بعضا و هی قرائن.
و علی القولین هو بلا همز أیضا، و نونه أصلیة.
و قال الزجاج: هذا القول سهو، و الصحیح: أنّ ترک الهمزة فیه من باب التخفیف و نقل حرکة الهمزة إلی الساکن قبلها.
و اختلف القائلون بأنه مهموز: فقال قوم منهم اللّحیانیّ: هو مصدر لقرأت، کالرجحان و الغفران، سمّی به الکتاب المقروء، من باب تسمیة المفعول بالمصدر.
و قال آخرون منهم الزّجاج: هو وصف علی فعلان، مشتق من القرء بمعنی الجمع، و منه: قرأت الماء فی الحوض، أی جمعته.
قال أبو عبیدة «1»: و سمّی بذلک، لأنه جمع السور بعضها إلی بعض.
__________________________________________________
(1) انظر مجاز القرآن 1/ 1- 2.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 189
و قال الراغب «1»: لا یقال لکلّ جمع: قرآن، و لا لجمع کلّ کلام: قرآن. قال: و إنّما سمی قرآنا؛ لکونه جمع ثمرات الکتب السالفة المنزّلة. و قیل: لأنه جمع أنواع العلوم کلها.
و حکی قطرب قولا: إنّه إنّما سمّی قرآنا لأنّ القارئ یظهره و یبیّنه من فیه، أخذا من قول العرب: ما قرأت النّاقة سلا قطّ، أی: ما رمت بولد، أی: ما أسقطت ولدا، أی: ما حملت قطّ، و القرآن یلفظه القارئ من فیه و یلقیه، فسمّی قرآنا.
قلت: و المختار عندی فی هذه المسألة ما نصّ علیه الشافعی «2».
و أما الکلام: فمشتق من الکلم بمعنی التأثیر؛ لأنه یؤثر فی ذهن السامع فائدة لم تکن عنده.
و أمّا النور: فلأنّه یدرک به غوامض الحلال و الحرام.
و أما الهدی: فلأنّ فیه الدلالة علی الحقّ، و هو من باب إطلاق المصدر علی الفاعل مبالغة.
و أمّا الفرقان: فلأنه فرّق بین الحق و الباطل، وجّهه بذلک مجاهد، کما أخرجه ابن أبی حاتم «3».
و أمّا الشّفاء: فلأنه یشفی من الأمراض القلبیّة: کالکفر و الجهل الغلّ، و البدنیة أیضا.
و أمّا الذّکر: فلما فیه من المواعظ و أخبار الأمم الماضیة، و الذّکر أیضا الشرف، قال تعالی: وَ إِنَّهُ لَذِکْرٌ لَکَ وَ لِقَوْمِکَ [الزخرف: 44] أی: شرف، لأنه بلغتهم.
و أمّا الحکمة: فلأنه نزل علی قانون المعتبر من وضع کلّ شی‌ء فی محلّه، أو لأنّه مشتمل علی الحکمة.
و أما الحکیم: فلأنّه أحکمت آیاته بعجیب النظم و بدیع المعانی، و أحکمت عن تطرّق التبدیل و التحریف و الاختلاف و التباین.
و أمّا المهیمن: فلأنّه شاهد علی جمیع الکتب و الأمم السالفة.
و أمّا الحبل: فلأنّه من تمسک به وصل إلی الجنّة أو الهدی. و الحبل: السبب.
و أما الصراط المستقیم: فلأنّه طریق إلی الجنّة، قویم لا عوج فیه.
و أما المثانی: فلأنّ فیه بیان قصص الأمم الماضیة، فهو ثان لما تقدمه.
__________________________________________________
(1) فی المفردات ص 402.
(2) انظر بصائر ذوی التمییز 1/ 84 و 4/ 262- 263، و التذکار للقرطبی ص 26- 28.
(3) رواه ابن أبی حاتم فی تفسیره 1/ 166، و انظر تفسیر مجاهد 1/ 75، و الدر المنثور 1/ 69، و البغوی 1/ 61، و مجاز القرآن 1/ 40.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 190
و قیل: لتکرر القصص و المواعظ فیه.
و قیل: لأنه نزل مرّة بالمعنی و مرّة باللفظ و المعنی کقوله: إِنَّ هذا لَفِی الصُّحُفِ الْأُولی (18) [الأعلی: 18]، حکاه الکرمانیّ فی عجائبه.
و أمّا المتشابه: فلأنّه یشبه بعضه بعضا فی الحسن و الصدق.
و أما الرّوح: فلأنّه تحیا به القلوب و الأنفس.
و أما المجید: فلشرفه.
و أما العزیز: فلأنّه یعزّ علی من یروم معارضته.
و أما البلاغ: فلأنّه أبلغ به الناس ما أمروا به و نهوا عنه، أو: لأنّ فیه بلاغة و کفایة عن غیره.
قال السّلفیّ فی بعض أجزائه: سمعت أبا الکرم النحویّ یقول: سمعت أبا القاسم التنوخیّ، یقول: سمعت أبا الحسن الرّمانیّ سئل: کلّ کتاب له ترجمة، فما ترجمة کتاب اللّه؟
فقال: هذا بَلاغٌ لِلنَّاسِ وَ لِیُنْذَرُوا بِهِ [إبراهیم: 52].
و ذکر أبو شامة «1» و غیره فی قوله تعالی: وَ رِزْقُ رَبِّکَ خَیْرٌ وَ أَبْقی [طه: 131] أنه القرآن.
فائدة: حکی المظفّری فی تاریخه قال: لمّا جمع أبو بکر القرآن قال: سمّوه. فقال بعضهم: سمّوه إنجیلا، فکرهوه، و قال بعضهم: سمّوه سفرا، فکرهوه من یهود. فقال ابن مسعود: رأیت بالحبشة کتابا یدعونه المصحف، فسمّوه به.
قلت: أخرج ابن أشتة فی کتاب «المصاحف» من طریق موسی بن عقبة، عن ابن شهاب قال: لمّا جمعوا القرآن فکتبوه فی الورق، قال أبو بکر: التمسوا له اسما، فقال بعضهم:
السّفر، و قال بعضهم: المصحف؛ فإنّ الحبشة یسمّونه المصحف. و کان أبو بکر أوّل من جمع کتاب اللّه و سمّاه المصحف. ثمّ أورده من طریق آخر عن ابن بریدة، و سیأتی فی النوع الذی یلی هذا.
فائدة ثانیة: أخرج ابن الضّریس و غیره، عن کعب، قال: فی التوراة: «یا محمد، إنی
__________________________________________________
(1) قال فی المرشد الوجیز ص 208- 209: «قال سفیان بن عیینة: من أعطی القرآن فمدّ عینیه إلی شی‌ء مما صغر القرآن، فقد خالف القرآن، أ لم تسمع قوله سبحانه و تعالی: وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ. لا تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ إِلی ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ [الحجر: 87- 88].
و قال: وَ رِزْقُ رَبِّکَ خَیْرٌ وَ أَبْقی [طه: 131]: یعنی: القرآن.
قال أبو شامة: قال الشیخ- یعنی السخاوی فی جمال القراء- رحمه اللّه: أی ما رزقک اللّه من القرآن خیر و أبقی مما رزقهم من الدنیا» ا ه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 191
منزّل علیک توراة حدیثة تفتح أعینا عمیا، و آذانا صما، و قلوبا غلفا» «1».
و أخرج ابن أبی حاتم، عن قتادة قال: لمّا أخذ موسی الألواح قال: یا ربّ، إنی أجد فی الألواح أمّة، أناجیهم فی قلوبهم، فاجعلهم أمّتی. قال: تلک أمّة أحمد «2».
ففی هذین الأثرین تسمیه القرآن توراة و إنجیلا، و مع هذا لا یجوز الآن أن یطلق علیه ذلک، و هذا کما سمّیت التوراة فرقانا فی قوله: وَ إِذْ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ وَ الْفُرْقانَ [البقرة:
53]، و سمّی صلّی اللّه علیه و سلّم الزّبور قرآنا فی قوله: «خفّف علی داود القرآن» «3».

فصل فی أسماء السور

فصل فی أسماء السور
قال القتبیّ: السورة تهمز و لا تهمز، فمن همزها جعلها من أسأرت، أی: أفضلت، من السؤر، و هو: ما بقی من الشراب فی الإناء، کأنّها قطعة من القرآن، و من لم یهمزها جعلها من المعنی المتقدّم و سهّل همزها.
و منهم من یشبّهها بسور البناء: أی: القطعة منه، أی: منزلة بعد منزلة.
و قیل: من سور المدینة، لإحاطتها بآیاتها و اجتماعها، کاجتماع البیوت بالبیوت، و منه السّوار لإحاطته بالساعد.
و قیل: لارتفاعها؛ لأنّها کلام اللّه، و السورة المنزلة الرفیعة «4»، قال النابغة:
أ لم تر أنّ اللّه أعطاک سورة تری کلّ ملک حولها یتذبذب «5»
و قیل: لترکیب بعضها علی بعض، من التسوّر بمعنی التصاعد و الترکب، و منه: إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرابَ [ص: 21].
__________________________________________________
(1) قال القرطبی فی التذکار ص 29- 30: «و سمی- أیضا- توراة، ذکره القاضی عیاض فی کتاب الشفا».
(2) عزاه فی الدر المنثور 3/ 122 لعبد بن حمید، و ابن أبی حاتم و أبی الشیخ عن قتادة.
و رواه عبد الرزاق فی تفسیره 2/ 236- 237 و هو خبر معضل، و هو من الإسرائیلیات. و رواه أبو الفضل الرازی فی فضائل القرآن، حدیث رقم (54) ص 93- 94 من حدیث أبی هریرة و سنده ضعیف جدا، فیه جبارة بن المغلس.
(3) رواه البخاری (3417- 4713)، و فی خلق أفعال العباد (597- 598- 599)، و أحمد 2/ 314، و ابن حبان (6225)، و البیهقی فی الأسماء و الصفات 1/ 412، و البغوی (2027).
(4) انظر البرهان 1/ 273- 282، و بصائر ذوی التمیز 1/ 84- 85، و لسان العرب 4/ 386، و عمدة الحفاظ 2/ 267، و مجاز القرآن لأبی عبیدة 1/ 3- 4.
(5) انظر البیت فی لسان العرب 4/ 386، و عمدة الحفاظ 2/ 267، و بصائر ذوی التمییز 1/ 85، و مجاز القرآن لأبی عبیدة 1/ 4.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 192
و قال الجعبریّ: حدّ السّورة قرآن یشتمل علی آیة، ذی فاتحة و خاتمة، و أقلّها ثلاث آیات.
و قال غیره: السّورة الطائفة المترجمة توقیفا، أی المسمّاة باسم خاصّ بتوقیف من النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم.
و قد ثبت أسماء السور بالتوقیف من الأحادیث و الآثار، و لو لا خشیة الإطالة لبیّنت ذلک.
و مما یدلّ لذلک: ما أخرجه ابن أبی حاتم، عن عکرمة، قال: کان المشرکون یقولون:
سورة البقرة و سورة العنکبوت، یستهزءون بها، فنزل: إِنَّا کَفَیْناکَ الْمُسْتَهْزِئِینَ (95) [الحجر:
95] «1».
و قد کره بعضهم أن یقال: سورة کذا، لما رواه الطّبرانیّ و البیهقیّ عن أنس مرفوعا: «لا تقولوا سورة البقرة، و لا سورة آل عمران، و لا سورة النساء، و کذا القرآن کلّه، و لکن قولوا:
السّورة التی تذکر فیها البقرة، و التی یذکر فیها آل عمران، و کذا القرآن کلّه» «2». و إسناده ضعیف، بل ادّعی ابن الجوزیّ أنّه موضوع.
و قال البیهقیّ «3»: إنّما یعرف موقوفا علی ابن عمر، ثم أخرجه عنه بسند صحیح «4»، و قد صحّ إطلاق سورة البقرة و غیرها عنه صلّی اللّه علیه و سلّم، و فی الصحیح: عن ابن مسعود أنه قال: هذا مقام الذی أنزلت علیه سورة البقرة «5». و من ثمّ لم یکرهه الجمهور.
__________________________________________________
(1) ذکره البغوی فی تفسیره 3/ 60، و انظر زاد المسیر 4/ 421.
(2) رواه الطبرانی فی الأوسط، حدیث رقم (5751) 6/ 352.
و ابن الضریس فی فضائل القرآن، حدیث رقم (308) ص 146 (موجود فی زوائده)، و الجوزقانی فی الأباطیل، حدیث رقم (675) 2/ 272.
و البیهقی فی الشعب 2/ 519، و الدیلمی فی الفردوس حدیث رقم (7587) 5/ 195، و ابن الجوزی فی الموضوعات 1/ 250.
و فی سنده عبیس بن میمون: قال أحمد: هذا حدیث منکر، و أحادیث عبیس أحادیث مناکیر. و قال یحیی: عبیس لیس بشی‌ء. و قال الفلاس: متروک.
و انظر اللآلی 1/ 239، و تنزیه الشریعة 1/ 291.
(3) فی الشعب 2/ 519.
(4) و انظر مجاز القرآن 1/ 6.
(5) رواه البیهقی فی الشعب 2/ 519- 520.
(6) رواه البخاری (1747- 1748- 1749- 1750)، و مسلم (1296)، و أبو داود (1974)، و الترمذی (901)، و النسائی 5/ 273- 274، و ابن ماجة (3030)، و أحمد 1/ 374- 415، و الطیالسی (319)، و الحمیدی (111)، و الطحاوی 2/ 225، و ابن خزیمة (2879- 2880)، و ابن الجارود (475)، و أبو یعلی (4972- 5067- 5185- 5195)، و ابن حبان (3870- 3873)، و الجوزقانی فی الأباطیل (681)، و البیهقی فی سننه 5/ 112- 129، و فی الشعب 2/ 520.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 193

فصل [فی أنه قد یکون للسورة اسمان فأکثر]

فصل [فی أنه قد یکون للسورة اسمان فأکثر]
قد یکون للسورة اسم واحد، و هو کثیر. و قد یکون لها اسمان فأکثر، من ذلک:
الفاتحة: و قد وقفت لها علی نیّف و عشرین اسما، و ذلک یدلّ علی شرفها، فإنّ کثرة الأسماء دالّة علی شرف المسمّی «1».
أحدها: فاتحة الکتاب: أخرج ابن جریر، من طریق ابن أبی ذئب، عن المقبریّ، عن أبی هریرة، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «هی أمّ القرآن، و هی فاتحة الکتاب، و هی السبع المثانی» «2».
و سمّیت بذلک: لأنّه یفتتح بها فی المصاحف، و فی التعلیم، و فی القراءة فی الصلاة.
و قیل: لأنّها أوّل سورة نزلت.
و قیل: لأنها أوّل سورة کتبت فی اللوح المحفوظ. حکاه المرسی، و قال: إنّه یحتاج إلی نقل.
و قیل: لأنّ الحمد فاتحة کلّ کلام.
و قیل: لأنّها فاتحة کلّ کتاب. حکاه المرسیّ. و ردّ: بأنّ الذی افتتح به کلّ کتاب هو الحمد فقط لا جمیع السورة، و بأنّ الظاهر: أنّ المراد بالکتاب القرآن، لا جنس الکتاب.
قال: لأنّه قد روی من أسمائها فاتحة القرآن، فیکون المراد بالکتاب و القرآن واحدا.
ثانیها: فاتحة القرآن: کما أشار إلیه المرسیّ.
و ثالثها، و رابعها: أمّ الکتاب و أمّ القرآن: و قد کره ابن سیرین أن تسمّی أمّ الکتاب، و کره الحسن أن تسمّی أمّ القرآن، و وافقهما بقیّ بن مخلد؛ لأنّ أمّ الکتاب هو اللوح المحفوظ، قال تعالی: وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ [الرعد: 39]. وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ [الزخرف: 4] و آیات الحلال و الحرام، قال تعالی: آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ [آل عمران: 7]. قال المرسیّ:
و قد روی حدیث لا یصحّ: «لا یقولنّ أحدکم أمّ الکتاب، و لیقل فاتحة الکتاب» «3».
قلت: هذا لا أصل له فی شی‌ء من کتب الحدیث، و إنما أخرجه ابن الضّریس بهذا
__________________________________________________
(1) انظر روح المعانی 1/ 34، و تفسیر القرطبی 1/ 149- 153، و بصائر ذوی التمییز 1/ 128- 129 و انظر فی هذا رسالتی فی تفسیر سورة الفاتحة.
(2) رواه البخاری (4704)، و أبو داود (1457)، و الترمذی (3124)، و أحمد 2/ 444، و الطیالسی (2318)، و الطبری فی تفسیره 1/ 74، و الدار قطنی فی سننه 1/ 312، و فی العلل 8/ 140- 141.
(3) رواه ابن الضریس برقم (149) ص 80 عن ابن سیرین قوله.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 194
اللفظ عن ابن سیرین، فالتبس علی المرسی، و قد ثبت فی الأحادیث الصحیحة تسمیتها بذلک، فأخرج الدار قطنی و صححه من حدیث أبی هریرة مرفوعا: «إذا قرأتم الحمد فاقرءوا بسم اللّه الرحمن الرحیم؛ إنّها أمّ القرآن و أمّ الکتاب و السبع المثانی» «1».
و اختلف: لم سمّیت بذلک؟ فقیل: لأنها یبدأ بکتابتها فی المصاحف و بقراءتها فی الصلاة قبل السورة، قاله أبو عبیدة فی مجازه «2»، و جزم به البخاریّ فی صحیحه «3».
و استشکل بأنّ ذلک یناسب تسمیتها فاتحة الکتاب، لا أمّ الکتاب. و أجیب: بأنّ ذلک بالنظر إلی أن الأمّ مبتدأ الولد.
قال الماوردی «4»: سمّیت بذلک لتقدّمها و تأخّر ما سواها تبعا لها؛ لأنّها أمّته، أی:
تقدّمته؛ و لهذا یقال لرایة الحرب: أمّ، لتقدّمها و اتّباع الجیش لها. و یقال لما مضی من سنی الإنسان: أمّ، لتقدّمها، و لمکة: أم القری، لتقدّمها علی سائر القری.
و قیل: أمّ الشی‌ء: أصله، و هی: أصل القرآن؛ لانطوائها علی جمیع أغراض القرآن و ما فیه من العلوم و الحکم، کما سیأتی تقریره فی النوع الثالث و السبعین.
و قیل: سمّیت بذلک لأنّها أفضل السور، کما یقال لرئیس القوم: أمّ القوم.
و قیل: لأنّ حرمتها کحرمة القرآن کلّه.
و قیل: لأنّ مفزع أهل الإیمان إلیها. کما یقال للرایة أمّ؛ لأنّ مفزع العسکر إلیها.
و قیل: لأنّها محکمة، و المحکمات أمّ الکتاب.
خامسها: القرآن العظیم: روی أحمد، عن أبی هریرة: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال لأمّ القرآن:
«هی أم القرآن، و هی السبع المثانی، و هی القرآن العظیم» «5» و سمّیت بذلک لاشتمالها علی المعانی التی فی القرآن.
سادسها: السبع المثانی: ورد تسمیتها بذلک فی الحدیث المذکور، و أحادیث کثیرة.
أما تسمیتها سبعا؛ فلأنها سبع آیات. أخرج الدارقطنیّ ذلک عن علیّ «6».
__________________________________________________
(1) سیأتی تخریجه ص 268- إن شاء اللّه تعالی.
(2) مجاز القرآن 1/ 5- 6.
(3) انظر فتح الباری 8/ 155- 156، و انظر تفسیر الماوردی 1/ 45.
(4) فی تفسیره النکت و العیون 1/ 46، و انظر تفسیر الطبری 1/ 74.
(5) سبق تخریجه قریبا.
(6) رواه الدار قطنی 1/ 313، و فیه: إنما هی ست آیات.
و رواه الطبرانی فی الأوسط، و الدیلمی فی الفردوس من (4262) 3/ 157 عن أبی هریرة مرفوعا:
الحمد للّه رب العالمین سبع آیات ... و انظر مجمع الزوائد 2/ 109.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 195
و قیل: فیها سبعة آداب، فی کلّ آیة أدب، و فیه بعد.
و قیل: لأنها خلت من سبعة أحرف: الثاء، و الجیم، و الخاء، و الزای، و الشّین، و الظاء، و الفاء. قال المرسیّ: و هذا أضعف مما قبله؛ لأنّ الشی‌ء إنما یسمّی بشی‌ء وجد فیه لا بشی‌ء فقد منه.
و أمّا المثانی: فیحتمل أن یکون مشتقا من الثناء، لما فیها من الثّناء علی اللّه تعالی.
و یحتمل أن یکون من الثّنیا؛ لأنّ اللّه استثناها لهذه الأمّة.
و یحتمل أن یکون من التثنیة:
قیل: لأنها تثنّی فی کلّ رکعة.
و یقوّیه ما أخرجه ابن جریر. بسند حسن. عن عمر، قال: السبع المثانی: فاتحة الکتاب، تثنّی فی کلّ رکعة «1».
و قیل: لأنها تثنّی بسورة أخری.
و قیل: لأنها نزلت مرتین.
و قیل: لأنها علی قسمین: ثناء و دعاء.
و قیل: لأنها کلّما قرأ العبد منها آیة ثناه اللّه بالإخبار عن فعله، کما فی الحدیث «2».
و قیل: لأنها اجتمع فیها فصاحة المثانی و بلاغة المعانی. و قیل غیر ذلک.
سابعها: الوافیة: کان سفیان بن عیینة یسمّیها به؛ لأنها وافیة بما فی القرآن من المعانی، قاله فی الکشاف «3».
و قال الثّعلبیّ: لأنها لا تقبل التّنصیف، فإنّ کلّ سورة من القرآن لو قرئ نصفها فی کلّ رکعة و النصف الثانی فی أخری لجاز، بخلافها.
و قال المرسیّ: لأنها جمعت بین ما للّه و بین ما للعبد.
ثامنها: الکنز: لما تقدّم فی أمّ القرآن. قاله فی الکشاف «4»، و ورد تسمیتها بذلک فی حدیث أنس السابق فی النوع الرابع عشر «5».
__________________________________________________
(1) رواه ابن جریر فی تفسیره 1/ 75، و عنده عن الحسن نحوه.
(2) رواه مسلم (395)، و أبو داود (821)، و الترمذی (2953)، و النسائی 2/ 135- 136.
و ابن ماجة (3784)، و أحمد 2/ 241- 285- 460.
و انظر تتمة تخریجه فی تخریجنا لسنن ابن ماجة.
(3) الکشاف 1/ 23- 24.
(4) الکشاف 1/ 23.
(5) سبق تخریجه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 196
تاسعها: الکافیة: لأنها تکفی فی الصلاة عن غیرها، و لا یکفی عنها غیرها.
عاشرها: الأساس: لأنها أصل القرآن و أول سورة فیه.
حادی عشرها: النور.
ثانی عشرها، و ثالث عشرها: سورة الحمد، و سورة الشکر.
رابع عشرها، و خامس عشرها: سورة الحمد الأولی، و سورة الحمد القصری.
سادس عشرها: و سابع عشرها، و ثامن عشرها: الرّقیة، و الشفّاء و الشافیة: للأحادیث الآتیة فی نوع الخواصّ «1».
تاسع عشرها: سورة الصلاة: لتوقّف الصلاة علیها.
[العشرون]: و قیل: إنّ من أسمائها الصلاة أیضا، لحدیث: «قسمت الصلاة بینی و بین عبدی نصفین» «2» أی: السورة. قال المرسیّ: لأنها من لوازمها؛ فهو من باب تسمیة الشی‌ء باسم لازمه، و هذا الاسم العشرون.
الحادی و العشرون: سورة الدعاء: لاشتمالها علیه فی قوله: اهْدِنَا.
الثانی و العشرون: سورة السؤال: لذلک. ذکره الإمام فخر الدین.
الثالث و العشرون: سورة تعلیم المسألة: قال المرسیّ: لأنّ فیها آداب السؤال، لأنها بدئت بالثناء قبله.
الرابع و العشرون: سورة المناجاة: لأنّ العبد یناجی فیها ربّه بقوله: إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ (5).
الخامس و العشرون: سورة التفویض: لاشتمالها علیه فی قوله: إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ (5).
فهذا ما وقفت علیه من أسمائها، و لم تجتمع فی کتاب قبل هذا.
و من ذلک:
سورة البقرة: کان خالد بن معدان یسمّیها فسطاط القرآن، و ورد فی حدیث مرفوع فی «مسند الفردوس» و ذلک لعظمها، و لما جمع فیها من الأحکام التی لم تذکر فی غیرها، و فی حدیث المستدرک تسمیتها: «سنام القرآن» «3»، و سنام کلّ شی‌ء أعلاه.
__________________________________________________
(1) سیأتی تخریجها فی مظانها هناک.
(2) سبق تخریجه قریبا.
(3) رواه الترمذی (2878)، و الحاکم 1/ 560- 561، و 2/ 259.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 197
و آل عمران: روی سعید بن منصور فی سننه عن أبی عطّاف، قال: اسم آل عمران فی التوراة: طیبة «1».
و فی صحیح مسلم: تسمیتها و البقرة الزّهراوین «2».
و المائدة: تسمی. أیضا: العقود، و المنقذة.
قال ابن الفرس: لأنها تنقذ صاحبها من ملائکة العذاب.
و الأنفال: أخرج أبو الشیخ، عن سعید بن جبیر، قال: قلت لابن عباس: سورة الأنفال؟
قال: تلک سورة بدر «3».
و براءة تسمی. أیضا. التوبة، لقوله فیها: لَقَدْ تابَ اللَّهُ عَلَی النَّبِیِّ [التوبة: 117] الآیة.
و الفاضحة: أخرج البخاری، عن سعید بن جبیر، قال: قلت لابن عباس: سورة التوبة؟
قال: التوبة، بل هی الفاضحة، ما زالت تنزل: و منهم، و منهم ... حتی ظننا ألّا یبقی أحد منا إلّا ذکر فیها «4».
و أخرج أبو الشیخ، عن عکرمة، قال: قال عمر: ما فرغ من تنزیل براءة، حتی ظنّنا أنّه لا یبقی منا أحد إلّا سینزل فیه «5».
__________________________________________________
و لفظه: «إنّ لکل شی‌ء سناما، و إن سنام القرآن سورة البقرة، و فیها آیة هی سیدة أی القرآن: آیة الکرسی».
و سنده ضعیف فیه حکیم بن جبیر: ضعیف، رمی بالتشیع، کما فی التقریب 1/ 193، و انظر الضعفاء للعقیلی 1/ 316، و الکامل 2/ 216- 219، و تهذیب التهذیب 2/ 445- 446.
و لأوله شاهد من حدیث سهل بن سعد: رواه أبو یعلی (7554)، و ابن حبان (780)، و الطبرانی (5864)، و سنده ضعیف، فیه خالد بن سعید المدینی: لا یتابع علی حدیثه. انظر الضعفاء للعقیلی 2/ 6، و المیزان 1/ 631، و لسان المیزان 2/ 376.
(1) رواه سعید بن منصور فی سننه، فی کتاب التفسیر، حدیث رقم (553) 3/ 1138 قلت: سنده ضعیف، فیه أبو عطاف: مجهول.
و الجریری: مختلط.
(2) رواه مسلم (804)، و الطبرانی فی الأوسط، حدیث رقم (471) 1/ 291- 292، و البغوی فی شرح السنة (1193) 4/ 456- 457.
(3) عزاه فی الدر المنثور 3/ 158 للبخاری، و سعید بن منصور، و ابن المنذر، و أبی الشیخ، و ابن مردویه.
و انظر الهامش الآتی.
(4) رواه البخاری (4029- 4645- 4882- 4883)، و مسلم (3031).
(5) انظر الدر المنثور 3/ 208.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 198
و کانت تسمی الفاضحة، و سورة العذاب. أخرج الحاکم فی المستدرک، عن حذیفة، قال: الّتی یسمّون سورة العذاب «1».
و أخرج أبو الشیخ، عن سعید بن جبیر، قال: کان عمر بن الخطاب إذا ذکر له سورة براءة فقیل: سورة التوبة.
قال: هی إلی العذاب أقرب، ما کادت تقلع عن الناس، حتی ما کادت تبقی منهم أحدا «2».
و المقشقشة: أخرج أبو الشیخ، عن زید بن أسلم: أنّ رجلا قال لابن عمر: سورة التوبة؟
فقال: و أیّتهنّ سورة التوبة؟
فقال: براءة، فقال: و هل فعل بالنّاس الأفاعیل إلّا هی؟! ما کنّا ندعوها إلّا المقشقشة.
أی: المبرئة من النفاق «3».
و المنقّرة: أخرج أبو الشیخ، عن عبید بن عمیر، قال: کانت تسمّی براءة المنقّرة، نقّرت عما فی قلوب المشرکین «4».
و البحوث: بفتح الباء: أخرج الحاکم، عن المقداد، أنّه قیل له: لو قعدت العام عن الغزو؟! قال: أتت علینا البحوث یعنی براءة ... الحدیث «5».
و الحافرة: ذکره ابن الفرس؛ لأنها حفرت عن قلوب المنافقین.
و المثیرة: أخرج ابن أبی حاتم، عن قتادة قال: کانت هذه السورة تسمّی الفاضحة، فاضحة المنافقین، و کان یقال لها: المثیرة، أنبأت بمثالبهم و عوراتهم.
و حکی ابن الفرس من أسمائها المبعثرة، و أظنّه تصحیف المنقّرة، فإن صحّ کملت الأسماء عشرة. ثم رأیته کذلک. أعنی المبعثرة. بخطّ السخاوی فی «جمال القرّاء»، و قال:
لأنها بعثرت عن أسرار المنافقین.
و ذکر فیه. أیضا. من أسمائها: المخزیة، و المنکّلة، و المشردة، و المدمدة.
__________________________________________________
(1) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 330- 331.
و عزاه فی الدر المنثور 3/ 208 لأبی أبی شیبة، و أبی الشیخ، و الحاکم، و ابن مردویه.
(2) انظر الدر المنثور 3/ 208.
(3) انظر الدر المنثور 3/ 208 معزوا لأبی الشیخ و ابن مردویه.
(4) انظر الدر المنثور 3/ 208.
(5) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 333 و صححه و وافقه الذهبی.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 199
(النحل): قال قتادة: تسمّی سورة النّعم، أخرجه ابن أبی حاتم.
قال: ابن الفرس: لما عدّد اللّه فیها من النّعم علی عباده «1».
(الإسراء): تسمی أیضا سورة (سبحان)، و سورة بنی إسرائیل «2».
(الکهف): و یقال لها: سورة أصحاب الکهف، کذا فی حدیث أخرجه ابن مردویه «3».
و روی البیهقیّ من حدیث ابن عباس مرفوعا: أنها تدعی فی التوراة الحائلة، تحول بین قارئها و بین النار. و قال: إنه منکر «4».
(طه): تسمّی أیضا سورة الکلیم، ذکره السّخاویّ فی جمال القرّاء «5».
(الشعراء): وقع فی تفسیر الإمام مالک تسمیتها بسورة الجامعة «6».
(النمل): تسمی أیضا سورة سلیمان «7».
(السجدة): تسمی. أیضا. المضاجع «8».
(فاطر): تسمّی سورة الملائکة «9».
(یس): سمّاها صلّی اللّه علیه و سلّم قلب القرآن: أخرجه الترمذیّ من حدیث أنس «10».
و أخرج البیهقیّ، من حدیث أبی بکر مرفوعا: «سورة یس تدعی فی التوراة المعمّة، تعمّ
__________________________________________________
(1) انظر المحرر الوجیز 3/ 377، و زاد المسیر 4/ 426.
(2) انظر روح المعانی 8/ 2 معزوا لابن مردویه عن ابن عباس.
(3) انظر الدر المنثور 4/ 210.
(4) رواه البیهقی فی شعب الإیمان، حدیث رقم (2448) 2/ 475 ثم قال: «تفرد به محمد بن عبد الرحمن هذا و هو منکر». و انظر الجرح 3/ 2/ 311، و الکامل 6/ 188- 189.
و فیه: سلیمان بن مرقاع: قال العقیلی: منکر الحدیث. انظر الضعفاء للعقیلی 2/ 143، و لسان المیزان 3/ 105.
(5) انظر روح المعانی 8/ 147.
(6) انظر روح المعانی 10/ 58.
(7) انظر روح المعانی 10/ 154.
(8) انظر روح المعانی 11/ 115.
(9) انظر روح المعانی 11/ 161.
(10) رواه الترمذی (2887)، و الدارمی (3416)، و ابن أبی حاتم فی العلل 2/ 55- 56، و البیهقی فی شعب الإیمان 2/ 479- 480.
قلت: فی سنده:
1- هارون أبو محمد: مجهول، کما فی التقریب 2/ 313، و النوافح العطرة ص 76.
2- قال أبو حاتم: «مقاتل هذا، هو مقاتل بن سلیمان، رأیت هذا الحدیث فی أول کتاب وضعه مقاتل ابن سلیمان، و هو حدیث باطل لا أصل له» ا ه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 200
بخیری الدنیا و الآخرة، و تدعی: الدافعة و القاضیة، تدفع عن صاحبها کلّ سوء و تقضی له کلّ حاجة» «1». و قال: إنّه حدیث منکر.
(الزمر): تسمّی سورة الغرف «2».
(غافر): تسمّی سورة الطّول، و المؤمن «3»، لقوله تعالی فیها: وَ قالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ [غافر: 28].
(فصلت): تسمّی السجدة، و سورة المصابیح «4».
(الجاثیة): تسمّی الشریعة، و سورة الدهر، حکاه الکرمانی فی العجائب «5».
(محمد): تسمّی القتال «6».
(ق): تسمّی سورة الباسقات «7».
(اقتربت): تسمی القمر، و أخرج البیهقیّ، عن ابن عباس: أنها تدعی فی التوراة المبیّضة، تبیّض وجه صاحبها یوم تسوّد الوجوه «8». و قال: إنه منکر.
(الرحمن): سمّیت فی حدیث: عروس القرآن، أخرجه البیهقیّ عن علی مرفوعا «9».
(المجادلة): سمّیت فی مصحف أبیّ: الظهار «10».
__________________________________________________
(1) رواه البیهقی فی شعب الإیمان 2/ 481.
و ابن عدی فی الکامل 6/ 188- 189.
ثم قال البیهقی: «تفرد به محمد بن عبد الرحمن هذا، عن سلیمان، و هو منکر»:
و فیه أیضا:
سلیمان بن مرقاع: قال العقیلی: منکر الحدیث. انظر الضعفاء للعقیلی 2/ 143، و لسان المیزان 3/ 105.
(2) انظر روح المعانی 12/ 232، و الکشاف 3/ 385.
(3) انظر الکشاف 3/ 441، و روح المعانی 12/ 94.
(4) انظر الکشاف 3/ 441، و روح المعانی 12/ 490.
(5) انظر روح المعانی 13/ 138.
(6) انظر الکشاف 3/ 529، و روح المعانی 13/ 36.
(7) انظر روح المعانی 13/ 170.
(8) رواه البیهقی فی الشعب 2/ 49.
بالسند السابق المنکر.
(9) رواه البیهقی فی شعب الإیمان 2/ 490 عن علی مرفوعا: «لکل شی‌ء عروس، و عروس القرآن:
الرحمن».
و سنده ضعیف، فیه:
أحمد بن الحسن دبیس: قال الدار قطنی: لیس بثقة. و قال الخطیب: منکر الحدیث. انظر لسان المیزان 1/ 153، و فیض القدیر 5/ 286.
(10) انظر روح المعانی 13/ 2.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 201
(الحشر): أخرج البخاریّ، عن سعید بن جبیر، قال: قلت لابن عباس: سورة الحشر، قال: قل: سورة بنی النّضیر «1».
قال ابن حجر «2»: کأنّه کره تسمیتها بالحشر؛ لئلا یظنّ أنّ المراد یوم القیامة، و إنما المراد به هنا إخراج بنی النّضیر.
(الممتحنة): قال ابن حجر «3»: المشهور فی هذه التسمیة أنها بفتح الحاء، و قد تکسر، فعلی الأول: هو صفة المرأة التی نزلت السورة بسببها، و علی الثانی: هی صفة السّورة، کما قیل لبراءة: الفاضحة «4».
و فی جمال القراء: تسمّی أیضا سورة الامتحان، و سورة المودّة.
(الصفّ): تسمّی أیضا سورة الحواریین.
(الطلاق): تسمّی سورة النساء القصری، کذا سماها ابن مسعود، أخرجه البخاریّ و غیره «5».
و قد أنکره الداودیّ، فقال: لا أری قوله: (القصری) محفوظا، و لا یقال فی سورة من القرآن: قصری و لا صغری.
قال ابن حجر «6»: و هو ردّ للأخبار الثابتة بلا مستند، و القصر و الطّول أمر نسبیّ. و قد أخرج البخاریّ عن زید بن ثابت أنه قال: (طولی الطولیین) «7». و أراد بذلک سورة الأعراف.
(التحریم): یقال لها سورة: المتحرّم، و سورة: لِمَ تُحَرِّمُ «8».
(تبارک): تسمّی سورة الملک. و أخرج الحاکم و غیره، عن ابن مسعود، قال: هی فی التوراة: سورة الملک، و هی: المانعة تمنع من عذاب القبر «9».
__________________________________________________
(1) سبق تخریجه قریبا.
(2) فتح الباری 8/ 629.
(3) انظر فتح الباری 8/ 633.
(4) انظر روح المعانی 14/ 83.
(5) رواه البخاری (4532- 4910)، و النسائی 6/ 196- 197، و فی الکبری (624- 625) 2/ 445- 446 (کتاب التفسیر)، و أبو داود (2307)، و ابن ماجة (2030)، و الطبرانی (9641- إلی- 9646)، و البیهقی 7/ 430.
(6) انظر فتح الباری 8/ 656.
(7) رواه البخاری (764)، و أبو داود (812)، و النسائی 2/ 169- 170، و ابن خزیمة (515- 516- 517- 518- 541)، و الطحاوی 1/ 211، و عبد الرزاق (2691)، و الطبرانی (4823- 4825)، و ابن حبان (1836)، و البیهقی 2/ 392.
(8) انظر روح المعانی 14/ 146.
(9) رواه أبو داود (1400)، و الترمذی (2891)، و النسائی فی عمل الیوم و اللیلة (710)، و ابن ماجة
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 202
و أخرج التّرمذیّ من حدیث ابن عبّاس مرفوعا: «هی المانعة، هی المنجیة: تنجیه من عذاب القبر» «1».
و فی مسند عبد بن حمید من حدیث ابن عباس مرفوعا: «إنّها المنجیة و المجادلة، تجادل یوم القیامة عند ربّها لقارئها» «2».
و فی تاریخ ابن عساکر، من حدیث أنس: أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم سمّاها المنجیة.
و أخرج الطّبرانی، عن ابن مسعود، قال: کنّا نسمیها فی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم المانعة «3».
و فی جمال القراء: تسمّی. أیضا.: الواقیة و المنّاعة.
(سأل): تسمّی المعارج و الواقع «4».
(عمّ): یقال لها: النّبأ، و التساؤل، و المعصرات «5».
(لم یکن): تسمّی سورة أهل الکتاب، و کذلک سمّیت فی مصحف أبیّ، و سورة البیّنة، و سورة القیامة، و سورة البریّة، و سورة الانفکاک «6» و ذکر ذلک فی جمال القراء.
(أ رأیت): تسمّی سورة الدّین، و سورة الماعون «7».
__________________________________________________
(3786)، و أحمد 2/ 299- 321، و ابن حبان (787)، و الحاکم 1/ 565 و 2/ 497، و ابن نصر فی قیام اللیل (182) (مختصره) من حدیث أبی هریرة مرفوعا: «إن سورة فی القرآن ثلاثون آیة، تستغفر لصاحبها حتی یغفر له». و سنده حسن.
أما لفظ المصنف، فرواه أبو الشیخ فی طبقات المحدثین برقم (782) 4/ 10- 11، و رواه الحاکم موقوفا 2/ 498.
و سنده حسن إن شاء اللّه تعالی.
(1) رواه الترمذی (2891)، و ابن نصر (183) ص 265- 266 (مختصره)، و أبو نعیم فی الحلیة 3/ 81 و البیهقی فی الشعب.
قال الذهبی فی المیزان 4/ 399: هذا الحدیث من مناکیر یحیی بن مالک النکری.
(2) رواه عبد بن حمید فی المنتخب، حدیث رقم (603) ص 206- 207، و الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (11616) 11/ 241- 242 و سنده ضعیف، فیه:
1- إبراهیم بن الحکم: ضعیف. انظر التهذیب 1/ 115- 116، و التقریب 1/ 34.
2- الحکم بن أبان: وقع المناکیر فی روایته من روایة ابنه إبراهیم عنه، و إبراهیم ضعیف.
انظر التهذیب 2/ 423- 424، و التقریب 1/ 190، و الکاشف 1/ 181.
(3) سبق تخریجه قریبا.
(4) انظر روح المعانی 15/ 68، و زاد المسیر 8/ 357.
(5) انظر روح المعانی 15/ 2، و زاد المسیر 9/ 3.
(6) انظر روح المعانی 15/ 256.
(7) انظر روح المعانی 15/ 309.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 203
(الکافرون): تسمی المقشقشة، أخرجه ابن أبی حاتم، عن زرارة بن أوفی «1» قال فی جمال القراء: و تسمّی أیضا سورة العبادة.
قال: و (سورة النصر): تسمی سورة التودیع «2»، لما فیها من الإیماء إلی وفاته صلّی اللّه علیه و سلّم «3».
قال: و (سورة تبّت): تسمّی سورة المسد «4».
و (سورة الإخلاص): تسمّی الأساس، لاشتمالها علی توحید اللّه، و هو أساس الدین «5».
قال: و الفلق، و الناس): یقال لهما المعوّذتان، بکسر الواو، و المشقشقتان، من قولهم:
خطیب مشقشق «6».
تنبیه: قال الزرکشیّ فی البرهان «7»: ینبغی البحث عن تعداد الأسامی، هل هو توقیفیّ، أو بما یظهر من المناسبات؟
فإن کان الثانی: فلم یعدم الفطن أن یستخرج من کلّ سورة معانی کثیرة، تقتضی اشتقاق أسماء لها، و هو بعید.
قال: و ینبغی النظر فی اختصاص کلّ سورة بما سمیت به، و لا شکّ أنّ العرب تراعی فی کثیر من المسمّیات أخذ أسمائها من نادر أو مستغرب یکون فی الشی‌ء، من خلق أو صفة تخصّه، أو یکون معه أحکم أو أکثر أو أسبق، لإدراک الرائی للمسمّی. و یسمّون الجملة من الکلام أو القصیدة الطویلة بما هو أشهر فیها، و علی ذلک جرت أسماء سور القرآن، کتسمیة سورة البقرة بهذا الاسم لقرینة قصّة البقرة المذکورة فیها و عجیب الحکمة فیها، و سمّیت سورة النّساء بهذا الاسم لما تردّد فیها شی‌ء کثیر من أحکام النساء، و تسمیة سورة الأنعام لما ورد فیها من تفصیل أحوالها، و إن کان قد ورد لفظ (الأنعام) فی غیرها، إلّا أنّ التفصیل الوارد فی قوله تعالی: وَ مِنَ الْأَنْعامِ حَمُولَةً وَ فَرْشاً إلی قوله: أَمْ کُنْتُمْ شُهَداءَ [الأنعام:
142. 144]؛ لم یرد فی غیرها. کما ورد ذکر النساء فی سور، إلّا أن ما تکرّر و بسط من أحکامهنّ لم یرد فی غیر سورة النساء، و کذا سورة المائدة لم یرد ذکر المائدة فی غیرها، فسمّیت بما یخصّها.
__________________________________________________
(1) انظر روح المعانی 15/ 319.
(2) انظر روح المعانی 15/ 326.
(3) رواه البخاری (4969)، و النسائی فی التفسیر (731) 2/ 565- 566، و (7077)، و الطبری فی تفسیره 12/ 730.
و انظر فتح الباری 8/ 736، و مناهل العرفان 1/ 84 بتحقیقنا.
(4) انظر روح المعانی 15/ 332.
(5) انظر روح المعانی 15/ 340.
(6) انظر روح المعانی 15/ 357.
(7) انظر البرهان 1/ 270- 272.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 204
قال: فإن قیل: قد ورد فی سورة (هود) ذکر نوح و صالح و إبراهیم و لوط و شعیب و موسی، فلم خصّت باسم هود وحده مع أنّ قصة نوح فیها أوعب و أطول؟
قیل: تکرّرت هذه القصص فی سورة الأعراف و سورة هود و الشعراء بأوعب ممّا وردت فی غیرها، و لم یتکرّر فی واحدة من هذه السور الثلاث اسم هود کتکرّره فی سورته، فإنّه تکرّر فیها فی أربعة مواضع، و التّکرار من أقوی الأسباب التی ذکرنا.
قال: فإن قیل: فقد تکرّر اسم نوح فیها فی ستة مواضع؟
قیل: لمّا أفردت لذکر نوح و قصته مع قومه سورة برأسها، فلم یقع فیها غیر ذلک، کانت أولی بأن تسمّی باسمه من سورة تضمّنت قصته و قصة غیره. انتهی.
قلت: و لک أن تسأل فتقول: قد سمّیت سور جرت فیها قصص أنبیاء بأسمائهم، کسورة نوح، و سورة هود، و سورة إبراهیم، و سورة یونس، و سورة آل عمران، و سورة طس سلیمان، و سورة یوسف، و سورة محمد، و سورة مریم، و سورة لقمان، و سورة المؤمن. و قصة أقوام کذلک، کسورة بنی إسرائیل، و سورة أصحاب الکهف، و سورة الحجر، و سورة سبأ، و سورة الملائکة، و سورة الجن، و سورة المنافقین، و سورة المطفّفین، و مع هذا کلّه لم یفرد لموسی سورة تسمّی به مع کثرة ذکره فی القرآن، حتی قال بعضهم: کاد القرآن أن یکون کلّه موسی، و کان أولی سورة أن تسمی به سورة طه أو القصص أو الأعراف، لبسط قصته فی الثلاثة ما لم یبسط فی غیرها.
و کذلک قصة آدم، ذکرت فی عدّة سور، و لم تسمّ به سورة، کأنّه اکتفاء بسورة الإنسان.
و کذلک قصة الذّبیح من بدائع القصص، و لم تسمّ به سورة الصافات، و قصة داود ذکرت فی (ص) و لم تسمّ به، فانظر فی حکمة ذلک.
علی أنّی رأیت بعد ذلک فی «جمال القراء» للسخاویّ: أنّ سورة (طه) تسمی سورة الکلیم، و سمّاها الهذلی فی [کامله] سورة موسی، و أنّ سورة (ص) تسمّی سورة داود. و رأیت فی کلام الجعبریّ أنّ سورة (الصافات) تسمّی سورة الذبیح. و ذلک یحتاج إلی مستند من الأثر.

فصل [فی أنه قد سمیت سور باسم واحد]

فصل [فی أنه قد سمیت سور باسم واحد]
و کما سمّیت السورة الواحدة بأسماء، سمیت سور باسم واحد، کالسور المسمّاة ب (الم) أو (الر)، علی القول بأنّ فواتح السور أسماء لها.
فائدة فی إعراب أسماء السور:
قال أبو حیان فی «شرح التسهیل»:
ما سمّی منها بجملة تحکی: نحو قُلْ أُوحِیَ [الجن: 1]، و أَتی أَمْرُ اللَّهِ [النحل:
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 205
1]، أو بفعل لا ضمیر فیه أعرب إعراب ما لا ینصرف، إلّا ما فی أوله همزة وصل، فتقطع ألفه و تقلب تاؤه هاء فی الوقف، و یکتب بهاء علی صورة الوقف، فتقول: قرأت (اقتربة) و فی الوقف (اقتربه).
أما الإعراب: فلأنها صارت أسماء، و الأسماء معربة إلّا لموجب بناء.
و أمّا قطع همزة الوصل: فلأنّها لا تکون فی الأسماء إلّا فی ألفاظ محفوظة لا یقاس علیها.
و أمّا قلب تائها هاء؛ فلأنّ ذلک حکم تاء التأنیث الّتی فی الأسماء.
و أمّا کتبها هاء: فلأن الخط تابع للوقف غالبا.
و ما سمّی منها باسم:
فإن کان من حروف الهجاء. و هو حرف واحد. و أضیفت إلیه سورة، فعند ابن عصفور أنه موقوف لا إعراب فیه، و عند الشّلوبین یجوز فیه وجهان: الوقف و الإعراب:
أما الأوّل. و یعبّر عنه بالحکایة.، فلأنها حروف مقطعة تحکی کما هی.
و أما الثانی فعلی جعله اسما لحروف الهجاء، و علی هذا یجوز صرفه بناء علی تذکیر الحرف و منعه بناء علی تأنیثه. و إن لم تضف إلیه سورة لا لفظا و لا تقدیرا فلک الوقف و الإعراب مصروفا و ممنوعا.
و إن کان أکثر من حرف: فإن وازن الأسماء الأعجمیة. ک (طس) (حم). و أضیفت إلیه سورة أم لا، فلک الحکایة و الإعراب ممنوعا، لموازنة قابیل و هابیل، و إن لم یوازن فإن أمکن فیه الترکیب کطاسین میم، و أضیفت إلیه سورة، فلک الحکایة و الإعراب، إمّا مرکبا مفتوح النون کحضرموت، أو معرب النون مضافا لما بعده مصروفا و ممنوعا علی اعتقاد التذکیر و التأنیث. و إن لم تضف إلیه سورة، فالوقف علی الحکایة. و البناء کخمسة عشر، و الإعراب ممنوعا. و إن لم یمکن الترکیب فالوقف لیس إلّا، أضیفت إلیه سورة أم لا، نحو کهیعص و حم عسق. و لا یجوز إعرابه؛ لأنه لا نظیر له فی الأسماء المعربة، و لا ترکیبه مزجا؛ لأنه لا یرکب، کذلک أسماء کثیرة و جوّز یونس إعرابه ممنوعا.
و ما سمّی منها باسم غیر حرف هجاء: فإن کان فیه اللام انجرّ، نحو الأنفال و الأعراف و الأنعام، و إلّا منع الصرف إن لم یضف إلیه سورة، نحو هذه هود و نوح، و قرأت هود و نوح، و إن أضفت بقی علی ما کان علیه قبل، فإن کان فیه ما یوجب المنع منع، نحو قرأت سورة یونس، و إلّا صرف نحو سورة نوح و سورة هود. انتهی ملخصا.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 206

خاتمة: قسّم القرآن إلی أربعة أقسام، و جعل لکل قسم منه اسم:

خاتمة: قسّم القرآن إلی أربعة أقسام، و جعل لکل قسم منه اسم:
أخرج أحمد و غیره من حدیث واثلة بن الأسقع: أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «أعطیت مکان التوراة السّبع الطّول، و أعطیت مکان الزبور المئین، و أعطیت مکان الإنجیل المثانی، و فضّلت بالمفصّل» «1».
و سیأتی مزید کلام فی النوع الذی یلی هذا إن شاء اللّه تعالی.
و فی «جمال القرّاء»: قال بعض السلف: فی القرآن میادین، و بساتین، و مقاصیر، و عرائس، و دیابیج، و ریاض:
فمیادینه: ما افتتح ب (الم).
و بساتینه: ما افتتح ب (الر).
و مقاصیره: الحامدات.
و عرائسه: المسبّحات.
و دیابیجه: آل عمران.
و ریاضه: المفصّل.
و قالوا: الطواسیم، و الطواسین، و آل حم، و الحوامیم.
قلت: و أخرج الحاکم، عن ابن مسعود، قال: الحوامیم دیباج القرآن «2».
قال السخاوی: و قوارع القرآن الآیات التی یتعوّذ بها و یتحصّن، سمیت بذلک لأنها تقرع الشیطان و تدفعه و تقمعه، کآیة الکرسی و المعوذتین و نحوها.
قلت: و فی مسند أحمد من حدیث معاذ بن أنس مرفوعا: «آیة العزّ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً [الإسراء: 111] «3».
__________________________________________________
(1) رواه أحمد فی المسند 4/ 107، و الطیالسی (1012)، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (186- 187) 22/ 75- 76، و فی مسند الشامیین (2732).
قلت: سنده حسن إن شاء اللّه تعالی.
(2) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 437 و سنده صحیح إلی ابن مسعود إن سلم من تدلیس ابن أبی نجیح.
و رواه عبد الرزاق (6031) عن مجاهد.
(3) رواه أحمد فی المسند 3/ 439- 440، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (429- 430) 20/ 192.
و فیه زبان بن فائد: ضعیف الحدیث. انظر التقریب 1/ 257، و الکاشف 1/ 247.
و رشدین بن سعد، إلا أنه توبع بابن لهیعة.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 207

النوع الثامن عشر فی جمعه و ترتیبه «1»

اشارة

النوع الثامن عشر فی جمعه و ترتیبه «1» قال الدّیرعاقولیّ عاقولیّ فی فوائده: حدّثنا إبراهیم بن بشار، حدّثنا سفیان بن عیینة، عن الزهریّ، عن عبید، عن زید بن ثابت، قال: قبض النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم و لم یکن القرآن جمع فی شی‌ء «2».
قال الخطابیّ «3»: إنما لم یجمع صلّی اللّه علیه و سلّم القرآن فی المصحف؛ لما کان یترقّبه من ورود ناسخ لبعض أحکامه أو تلاوته، فلمّا انقضی نزوله بوفاته ألهم اللّه الخلفاء الراشدین ذلک، و فاء بوعده الصادق بضمان حفظه علی هذه الأمّة، فکان ابتداء ذلک علی ید الصدّیق بمشورة عمر.
و أمّا ما أخرجه مسلم من حدیث أبی سعید قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «لا تکتبوا عنّی شیئا غیر القرآن ...» الحدیث «4»، فلا ینافی ذلک؛ لأنّ الکلام فی کتابة مخصوصة علی صفة مخصوصة، و قد کان القرآن کتب کلّه فی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، لکن غیر مجموع فی موضع واحد و لا مرتّب السّور.
و قال الحاکم فی المستدرک «5» جمع القرآن ثلاث مرات:
إحداها: بحضرة النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم. ثم أخرج بسند علی شرط الشیخین عن زید بن ثابت قال:
کنّا عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم نؤلّف القرآن من الرّقاع ... الحدیث «6».
__________________________________________________
(1) انظر هذا المبحث فی لطائف الإشارات 1/ 44- 63، و المرشد الوجیز ص 48- 76، و مقدمة المبانی ص 67- 38، و البرهان 1/ 231- 243، و مناهل العرفان 1/ 197- 234.
(2) قال ابن أبی عاصم فی الآحاد و المثانی 3/ 191 بعد أن ذکر حدیث عثمان بن أبی العاص و فیه: فسألته مصحفا کان عنده فأعطانیه: هذا مما یحتج أن القرآن جمع فی المصاحف علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، و بما روی ابن عمر رضی اللّه عنه-، عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم-: «لا تسافروا بالمصاحف إلی أرض العدو» و دلّ علی أنه کان مجموعا فی المصاحف» ا ه.
(3) انظر المرشد الوجیز ص 62.
(4) رواه مسلم (3004)، و النسائی فی فضائل القرآن من سننه الکبری (8008)، و الدارمی (450)، و أحمد 3/ 12- 21- 39- 56، و ابن حبان (64)، و الخطیب فی تقیید العلم ص 29- 30- 31، و الحاکم 1/ 126- 127، و الدیلمی (7548) من حدیث أبی سعید- رضی اللّه عنه-
(5) المستدرک 2/ 229.
(6) رواه الترمذی (3954)، و أحمد 5/ 184- 185، و ابن أبی شیبة (32466) 6/ 409- 410، و الفسوی-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 208
قال البیهقی «1»: یشبه أن یکون أن المراد به تألیف ما نزل من الآیات المتفرّقة فی سورها، و جمعها فیها بإشارة النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم الثانیة: بحضرة أبی بکر، روی البخاریّ فی صحیحه عن زید بن ثابت، قال: أرسل إلیّ أبو بکر، مقتل أهل الیمامة، فإذا عمر بن الخطاب عنده، فقال أبو بکر: إنّ عمر أتانی، فقال:
إنّ القتل قد استحرّ بقرّاء القرآن، و إنّی أخشی أن یستحرّ القتل بالقرّاء فی المواطن، فیذهب کثیر من القرآن، و إنّی أری أن تأمر بجمع القرآن، فقلت لعمر: کیف تفعل شیئا لم یفعله رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم؟ قال عمر: هو و اللّه خیر، فلم یزل یراجعنی حتّی شرح اللّه صدری لذلک، و رأیت فی ذلک الّذی رأی عمر. قال زید: قال أبو بکر: إنّک شابّ عاقل، لا نتّهمک، و قد کنت تکتب الوحی لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فتتبّع القرآن فاجمعه.
فو اللّه لو کلّفونی نقل جبل من الجبال ما کان اثقل علیّ ممّا أمرنی به من جمع القرآن.
قلت: کیف تفعلان شیئا لم یفعله رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم؟! قال: هو و اللّه خیر، فلم یزل أبو بکر یراجعنی حتی شرح اللّه صدری للذی شرح به صدر أبی بکر و عمر. فتتبعت القرآن أجمعه من العسب و اللّخاف و صدور الرجال، و وجدت آخر سورة التوبة مع أبی خزیمة الأنصاری، لم أجدها مع غیره: لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ [التوبة: 128. 129] حتی خاتمة براءة، فکانت الصحف عند أبی بکر حتّی توفّاه اللّه، ثم عند عمر حیاته، ثم عند حفصة بنت عمر «2» و أخرج ابن أبی داود فی المصاحف بسند حسن، عن عبد خیر قال: سمعت علیّا یقول:
أعظم النّاس فی المصاحف أجرا أبو بکر، رحمة اللّه علی أبی بکر، هو أوّل من جمع کتاب اللّه «3».
__________________________________________________
- فی تاریخه 2/ 301، و الحاکم 2/ 229- 611، و الطبرانی (4933) 5/ 158. و ابن حبان (114)، و البیهقی فی الدلائل 7/ 147 من حدیث زید بن أبی ثابت رضی اللّه عنه.
و فی سنده یحیی بن أیوب الغافقی: صدوق، ربما أخطأ. انظر التهذیب 11/ 186- 188، و التقریب 2/ 343، و الکاشف 3/ 220، و المغنی 2/ 731.
(1) فی شعب الإیمان 1/ 197.
(2) رواه البخاری (2807- 4049- 4679- 4901- 4984- 4986- 4987- 4988- 7191- 7425)، و الترمذی (3103- 3104)، و النسائی فی الکبری (8002- 8288)، و أحمد 1/ 10- 13 و 5/ 188- 189، و أبو یعلی (64- 65)، و عبد بن حمید (246) ص 109، و ابن حبان (4506- 4507)، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (4901- 4902)، و البیهقی فی سننه 2/ 4- 41، و فی الشعب 1/ 195.
(3) رواه أبو عبید فی فضائل القرآن ص 155- 156، و عزاه ابن حجر فی الفتح 9/ 12 لابن أبی داود فی المصاحف ثم قال: سنده حسن.
و انظر المرشد الوجیز ص 54- 55.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 209
لکن أخرج. أیضا. من طریق ابن سیرین، قال: قال علیّ: لما مات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، آلیت ألّا آخذ علیّ ردائی إلّا لصلاة جمعة حتی أجمع القرآن. فجمعه «1».
قال ابن حجر «2»: هذا الأثر ضعیف لانقطاعه، و بتقدیر صحته، فمراده بجمعه حفظه فی صدره. و ما تقدّم من روایة عبد خیر عنه أصحّ، فهو المعتمد.
قلت: قد ورد من طریق آخر أخرجه ابن الضّریس فی فضائله: حدّثنا بشر بن موسی، حدّثنا هوذة بن خلیفة، حدّثنا عوف، عن محمد بن سیرین، عن عکرمة، قال: لمّا کان بعد بیعة أبی بکر، قعد علیّ بن أبی طالب فی بیته، فقیل لأبی بکر: قد کره بیعتک، فأرسل إلیه، فقال: أکرهت بیعتی؟ قال: لا و اللّه، قال: ما أقعدک عنّی؟ قال: رأیت کتاب اللّه یزاد فیه، فحدّثت نفسی ألّا ألبس ردائی إلّا لصلاة حتی أجمعه. قال له أبو بکر: فإنّک نعم ما رأیت «3».
قال محمد: فقلت لعکرمة: ألّفوه کما أنزل، الأوّل فالأوّل؟ قال: لو اجتمعت الإنس و الجنّ علی أن یؤلّفوه ذلک التألیف ما استطاعوا «4».
و أخرجه ابن أشتة فی المصاحف من وجه آخر عن ابن سیرین، و فیه: أنه کتب فی مصحفه الناسخ و المنسوخ، و أنّ ابن سیرین قال: فطلبت ذلک الکتاب، و کتبت فیه إلی المدینة، فلم أقدر علیه.
و أخرج ابن أبی داود من طریق الحسن: أنّ عمر سأل عن آیة من کتاب اللّه فقیل: کانت مع فلان، قتل یوم الیمامة. فقال: إنا للّه. و أمر بجمع القرآن، فکان أوّل من جمعه فی المصحف. إسناده منقطع.
و المراد بقوله: فکان أوّل من جمعه، أی: أشار بجمعه.
قلت: و من غریب ما ورد فی أوّل من جمعه، ما أخرجه ابن أشتة فی کتاب المصاحف من طریق کهمس، عن ابن بریدة، قال: أوّل من جمع القرآن فی مصحف سالم مولی أبی حذیفة، أقسم لا یرتدی برداء حتی یجمعه، فجمعه، ثم ائتمروا: ما یسمّونه؟ فقال بعضهم:
سمّوه السّفر، قال: ذلک اسم تسمیه الیهود، فکرهوه، فقال: رأیت مثله بالحبشة یسمّی المصحف، فاجتمع رأیهم علی أن یسمّوه المصحف. إسناده منقطع أیضا، و هو محمول علی أنه کان أحد الجامعین بأمر أبی بکر.
و أخرج ابن أبی داود، من طریق یحیی بن عبد الرحمن بن حاطب، قال: قدم عمر،
__________________________________________________
(1) انظر الفتح 9/ 13.
(2) فی فتح الباری 9/ 13.
(3) رواه ابن الضریس فی فضائل القرآن ص 36 و فیه إرسال.
(4) رواه ابن الضریس فی فضائل القرآن، حدیث رقم (21- 22) ص 35- 36.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 210
فقال: من کان تلقّی من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم شیئا من القرآن فلیأت به.
و کانوا یکتبون ذلک فی المصحف و الألواح و العسب، و کان لا یقبل من أحد شیئا حتی یشهد شهیدان «1».
و هذا یدلّ علی أن زیدا کان لا یکتفی لمجرّد وجدانه مکتوبا حتی یشهد به من تلقّاه سماعا، مع کون زید کان یحفظ، فکان یفعل ذلک مبالغة فی الاحتیاط.
و أخرج ابن أبی داود أیضا من طریق هشام بن عروة، عن أبیه: أنّ أبا بکر قال لعمر و لزید: اقعدا علی باب المسجد، فمن جاء کما بشاهدین علی شی‌ء من کتاب اللّه فاکتباه «2».
رجاله ثقات مع انقطاعه.
قال ابن حجر «3»: و کأنّ المراد بالشاهدین الحفظ و الکتاب.
و قال السخاویّ فی جمال القراء: المراد أنّهما یشهدان علی أنّ ذلک المکتوب کتب بین یدی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، أو المراد أنّهما یشهدان علی أن ذلک من الوجوه التی نزل بها القرآن «4».
قال أبو شامة «5»: و کان غرضهم ألّا یکتب إلّا من عین ما کتب بین یدی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، لا من مجرّد الحفظ.
قال: و لذلک قال فی آخر سورة التوبة: لم أجدها مع غیره. أی لم أجدها مکتوبة مع غیره، لأنّه کان لا یکتفی بالحفظ دون الکتابة.
قلت: أو المراد أنهما یشهدان علی أنّ ذلک ممّا عرض علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم عام وفاته، کما یؤخذ مما تقدّم آخر النوع السادس عشر.
و قد أخرج ابن أشتة فی المصاحف عن اللّیث بن سعد، قال: أوّل من جمع القرآن أبو بکر، و کتبه زید، و کان الناس یأتون زید بن ثابت، فکان لا یکتب آیة إلّا بشاهدی عدل، و أنّ آخر سورة براءة لم توجد إلّا مع خزیمة ابن ثابت، فقال: اکتبوها فإنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم جعل شهادته بشهادة رجلین، فکتب. و إنّ عمر أتی بآیة الرّجم، فلم یکتبها، لأنه کان وحده «6».
و قال الحارث المحاسبیّ فی کتاب فهم السنن «7»: کتابة القرآن لیست بمحدثة، فإنّه صلّی اللّه علیه و سلّم
__________________________________________________
(1) انظر فتح الباری 9/ 14.
(2) انظر الفتح 9/ 14 قال الحافظ: و رجاله ثقات مع انقطاعه.
(3) فی الفتح 9/ 14- 15.
(4) نقله فی الفتح 9/ 15، و المرشد الوجیز ص 55.
(5) المحرر الوجیز ص 57- 58.
(6) سبق تخریج نحوه عقیب حدیث زید فی قصة جمع القرآن.
(7) نقله فی البرهان 1/ 238.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 211
کان یأمر بکتابته، و لکنه کان مفرّقا فی الرقاع و الأکتاف و العسب، فإنّما أمر الصّدّیق بنسخها من مکان إلی مکان مجتمعا، و کان ذلک بمنزلة أوراق وجدت فی بیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فیها القرآن منتشر، فجمعها جامع، و ربطها بخیط، حتی لا یضیع منها شی‌ء.
قال: فإن قیل: کیف وقعت الثقة بأصحاب الرقاع و صدور الرجال؟
قیل: لأنّهم کانوا یبدون عن تألیف معجز، و نظم معروف، قد شاهدوا تلاوته من النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم عشرین سنة، فکان تزویر ما لیس منه مأمونا، و إنما کان الخوف من ذهاب شی‌ء من صحفه.
و قد تقدّم فی حدیث زید أنه جمع القرآن من العسب و اللّخاف، و فی روایة: الرقاع، و فی أخری: و قطع الأدیم، و فی أخری: و الأکتاف، و فی أخری: و الأضلاع، و فی أخری:
و الأفتاب «1».
فالعسب: جمع عسیب و هو جرید النخل، کانوا یکشطون الخوص و یکتبون فی الطرف العریض.
و اللّخاف: بکسر اللام و بخاء معجمة خفیفة، آخره فاء: جمع لخفة. فتح اللام و سکون الخاء. و هی الحجارة الدقاق، و قال الخطابی: صفائح الحجارة.
و الرّقاع: جمع رقعة، و قد تکون من جلد أو رق أو کاغد.
و الأکتاف: جمع کتف، و هو العظم الذی للبعیر أو الشاة، کانوا إذا جفّ کتبوا علیه.
و الأقتاب: جمع قتب، هو الخشب الذی یوضع علی ظهر البعیر لیرکب علیه.
و فی موطّأ ابن وهب: عن مالک، عن ابن شهاب، عن سالم بن عبد اللّه بن عمر، قال:
جمع أبو بکر القرآن فی قراطیس، و کان سأل زید بن ثابت فی ذلک فأبی، حتی استعان بعمر، ففعل.
و فی مغازی موسی بن عقبة: عن ابن شهاب قال: لمّا أصیب المسلمون بالیمامة، فزع أبو بکر، و خاف أن یذهب من القرآن طائفة، فأقبل النّاس بما کان معهم و عندهم، حتی جمع علی عهد أبی بکر فی الورق، فکان أبو بکر أوّل من جمع القرآن فی الصحف «2».
قال ابن حجر «3»: و وقع فی روایة عمارة بن غزیّة: أنّ زید بن ثابت قال: فأمرنی أبو بکر فکتبته فی قطع الأدیم و العسب، فلما هلک أبو بکر و کان عمر کتبت ذلک فی صحیفة واحدة، فکانت عنده.
__________________________________________________
(1) سبق تخریجه قریبا.
(2) انظر فتح الباری 9/ 16، و لطائف الإشارات 1/ 57.
(3) فی فتح الباری 9/ 16.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 212
قال: و الأوّل أصحّ؛ إنما کان فی الأدیم و العسب أولا، قبل أن یجمع فی عهد أبی بکر، ثم جمع فی الصحف فی عهد أبی بکر، کما دلت علیه الأخبار الصحیحة المترادفة.
قال الحاکم «1»: و الجمع الثالث هو ترتیب السور فی زمن عثمان.
روی البخاریّ عن أنس: أنّ حذیفة بن الیمان قدم علی عثمان، و کان یغازی أهل الشام فی فتح أرمینیة و أذربیجان مع أهل العراق، فأفزع حذیفة اختلافهم فی القراءة، فقال لعثمان:
أدرک الأمّة قبل أن یختلفوا اختلاف الیهود و النصاری. فأرسل إلی حفصة: أن أرسلی إلینا الصحف ننسخها فی المصاحف، ثم نردّها إلیک. فأرسلت بها حفصة إلی عثمان، فأمر زید بن ثابت و عبد اللّه بن الزبیر و سعید بن العاص و عبد الرحمن بن الحارث بن هشام فنسخوها فی المصاحف.
و قال عثمان للرهط القرشیین الثلاثة: إذا اختلفتم أنتم و زید بن ثابت فی شی‌ء من القرآن، فاکتبوه بلسان قریش، فإنّه إنّما نزل بلسانهم، ففعلوا، حتی إذا نسخوا الصحف فی المصاحف، ردّ عثمان الصحف إلی حفصة، و أرسل إلی کلّ أفق بمصحف ممّا نسخوا، و أمر بما سواه من القرآن فی کلّ صحیفة و مصحف أن یحرق. قال زید: فقدت آیة من الأحزاب حین نسخنا المصحف، قد کنت أسمع رسول اللّه یقرأ بها. فالتمسناها فوجدناها مع خزیمة بن ثابت الأنصاری: مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ [الأحزاب: 23] فألحقناها فی سورتها فی المصحف «2».
قال ابن حجر «3»: و کان ذلک فی سنة خمس و عشرین. قال: و غفل بعض من أدرکناه فزعم أنه کان فی حدود سنة ثلاثین، و لم یذکر له مستندا، انتهی.
و أخرج ابن أشتة، من طریق أیوب، عن أبی قلابة، قال: حدّثنی رجل من بنی عامر، یقال له: أنس بن مالک، قال: اختلفوا فی القراءة علی عهد عثمان حتی اقتتل الغلمان و المعلّمون، فبلغ ذلک عثمان بن عفان، فقال: عندی تکذبون به و تلحنون فیه! فمن نأی عنّی کان أشدّ تکذیبا، و أکثر لحنا. یا أصحاب محمد، اجتمعوا فاکتبوا للنّاس إماما. فاجتمعوا فکتبوا، فکانوا إذا اختلفوا و تدارءوا فی آیة قالوا: هذه أقرأها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فلانا، فیرسل إلیه و هو علی رأس ثلاث من المدینة.
فیقال له: کیف أقرأک رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم آیة کذا و کذا؟
__________________________________________________
(1) المستدرک 2/ 229.
(2) سبق تخریجه.
(3) فتح الباری 9/ 17.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 213
فیقول: کذا و کذا، فیکتبونها، و قد ترکوا لذلک مکانا «1».
و أخرج ابن أبی داود، من طریق محمد بن سیرین، عن کثیر بن أفلح، قال: لمّا أراد عثمان أن یکتب المصاحف، جمع له اثنی عشر رجلا من قریش و الأنصار، فبعثوا إلی الرّبعة الّتی فی بیت عمر، فجی‌ء بها، و کان عثمان یتعاهدهم، فکانوا إذا تدارءوا فی شی‌ء أخّروه.
قال محمد: فظننت أنّما کانوا یؤخّرونه لینظروا أحدثهم عهدا بالعرضة الأخیرة، فیکتبونه علی قوله «2».
و أخرج ابن أبی داود بسند صحیح، عن سوید بن غفلة، قال: قال علیّ: لا تقولوا فی عثمان إلّا خیرا، فو اللّه ما فعل فی المصاحف إلّا عن ملأ منّا، قال: ما تقولون فی هذه القراءة؟ فقد بلغنی أنّ بعضهم یقول: إنّ قراءتی خیر من قراءتک، و هذا یکاد یکون کفرا؟
قلنا: فما تری؟
قال: أری أن یجمع الناس علی مصحف واحد، فلا تکون فرقة و لا اختلاف.
قلنا: نعم ما رأیت «3».
قال ابن التین و غیره: الفرق بین جمع أبی بکر و جمع عثمان «4».
أنّ جمع أبی بکر: کان لخشیة أن یذهب من القرآن شی‌ء بذهاب حملته؛ لأنه لم یکن مجموعا فی موضع واحد، فجمعه فی صحائف مرتبا لآیات سوره علی ما وقفهم علیه النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم.
و جمع عثمان: کان لمّا کثر الاختلاف فی وجوه القراءة، حتی قرءوه بلغاتهم علی اتّساع اللغات، فأدّی ذلک بعضهم إلی تخطئة بعض، فخشی من تفاقم الأمر فی ذلک، فنسخ تلک الصحف فی مصحف واحد مرتّبا لسوره، و اقتصر من سائر اللغات علی لغة قریش، محتجّا بأنّه نزل بلغتهم، و إن کان قد وسّع قراءته بلغة غیرهم، رفعا للحرج و المشقة فی ابتداء الأمر، فرأی أنّ الحاجة إلی ذلک قد انتهت، فاقتصر علی لغة واحدة.
و قال القاضی أبو بکر فی الانتصار: لم یقصد عثمان قصد أبی بکر فی جمع نفس القرآن بین لوحین، و إنّما قصد جمعهم علی القراءات الثابتة المعروفة عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، و إلغاء ما لیس کذلک، و أخذهم بمصحف لا تقدیم فیه و لا تأخیر، و لا تأویل أثبت مع تنزیل، و لا منسوخ
__________________________________________________
(1) و فیه رجل مبهم.
(2) رواه ابن أبی داود فی المصاحف.
(3) رواه ابن أبی داود فی المصاحف.
و انظر لطائف الإشارات 1/ 61.
(4) انظر البرهان 1/ 235- 239- 240، و لطائف الإشارات 1/ 63- 64، و المرشد الوجیز ص 70- 71.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 214
تلاوته کتب مع مثبت رسمه و مفروض قراءته و حفظه، خشیة دخول الفساد و الشبهة علی من یأتی بعد.
و قال الحارث المحاسبی «1»: المشهور عند الناس أنّ جامع القرآن عثمان، و لیس کذلک، إنّما حمل عثمان الناس علی القراءة بوجه واحد علی اختیار وقع بینه و بین من شهده من المهاجرین و الأنصار، لمّا خشی الفتنة عند اختلاف أهل العراق و الشام فی حروف القراءات، فأما قبل ذلک فقد کانت المصاحف بوجوه من القراءات المطلقات علی الحروف السبعة التی نزل بها القرآن، فأمّا السابق إلی الجمع من الجملة فهو الصدّیق، و قد قال علیّ: لو ولّیت لعملت بالمصاحف عمل عثمان بها. انتهی.
فائدة: اختلف فی عدّة المصاحف التی أرسل بها عثمان إلی الآفاق: فالمشهور أنّها خمسة.
و أخرج ابن أبی داود، من طریق حمزة الزّیات، قال: أرسل عثمان أربعة مصاحف. قال ابن أبی داود: و سمعت أبا حاتم السّجستانی یقول: کتب سبعة مصاحف، فأرسل إلی مکة، و إلی الشام، و إلی الیمن، و إلی البحرین، و إلی البصرة، و إلی الکوفة، و حبس بالمدینة واحدا «2».

فصل [ترتیب الآیات توقیفی «3»]

فصل [ترتیب الآیات توقیفی «3»]
الإجماع و النصوص المترادفة علی أنّ ترتیب الآیات توقیفیّ، لا شبهة فی ذلک.
أما الإجماع: فنقله غیر واحد، منهم الزرکشی فی البرهان «4»، و أبو جعفر بن الزبیر فی مناسباته و عبارته: ترتیب الآیات فی سورها واقع بتوقیفه صلّی اللّه علیه و سلّم و أمره من غیر خلاف فی هذا بین المسلمین. انتهی.
و سیأتی من نصوص العلماء ما یدل علیه.
و أمّا النصوص: فمنها حدیث زید السابق: کنا عند النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم نؤلف القرآن من الرّقاع «5».
__________________________________________________
(1) نقله فی البرهان 1/ 239.
(2) انظر المرشد الوجیز ص 63- 64 و 73- 74، و مناهل العرفان 1/ 329- 330.
(3) انظر فی هذه المسألة: البرهان 1/ 256- 257، و مناهل العرفان 1/ 281- 284.
(4) انظر البرهان 1/ 256، و لطائف الاشارات ص 31.
(5) سبق تخریجه ص 207.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 215
و منها: ما أخرجه أحمد، و أبو داود، و التّرمذی، و النّسائی، و ابن حبّان، و الحاکم، عن ابن عباس، قال: قلت لعثمان: ما حملکم علی أن عمدتم إلی الأنفال و هی من المثانی، و إلی براءة و هی من المئین، فقرنتم بینهما و لم تکتبوا بینهما سطر بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ* و وضعتموها فی السّبع الطوال؟
فقال عثمان: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم تنزل علیه السّور ذوات العدد، فکان إذا نزل علیه الشی‌ء دعا بعض من کان یکتب، فیقول: ضعوا هؤلاء الآیات فی السّورة التی یذکر فیها کذا و کذا. و کانت الأنفال من أوائل ما نزل فی المدینة، و کانت براءة من آخر القرآن نزولا، و کانت قصّتها شبیهة بقصتها، فظننت أنها منها، فقبض رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و لم یبیّن لنا أنّها منها، فمن أجل ذلک قرنت بینهما، و لم أکتب بینهما سطر بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ* و وضعتها فی السبع الطّوال «1».
و منها: ما أخرجه أحمد بإسناد حسن، عن عثمان بن أبی العاص قال: کنت جالسا عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، إذ شخص ببصره ثم صوّبه، ثم قال: «أتانی جبریل، فأمرنی أن أضع هذه الآیة هذا الموضع من هذه السورة: إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ وَ إِیتاءِ ذِی الْقُرْبی [النحل: 90] إلی آخرها» «2».
و منها: ما أخرجه البخاریّ، عن ابن الزّبیر، قال: قلت لعثمان: وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً [البقرة: 240] قد نسختها الآیة الأخری، فلم تکتبها و لم تدعها؟ قال:
یا ابن أخی، لا أغیّر شیئا منه من مکانه «3».
و منها: ما رواه مسلم، عن عمر، قال: ما سألت النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم عن شی‌ء أکثر مما سألته عن
__________________________________________________
(1) رواه أبو داود (786- 787)، و الترمذی (3086)، و النسائی فی الکبری (8007)، و أحمد 1/ 57- 69، و الحاکم 2/ 221- 330، و ابن حبان (43)، و ابن أبی داود فی المصاحف ص 31- 32، و البیهقی 2/ 42.
و فی الدلائل 7/ 152- 153.
قلت: سنده ضعیف. انظر شرح أحمد شاکر للمسند برقم (399).
(2) رواه أحمد فی المسند 4/ 218.
و فی سنده:
1- لیث: صدوق، اختلط جدا، و لم یتمیز حدیثه فترک، انظر التهذیب 8/ 465- 468، و المغنی 2/ 536، و الکامل 3/ 13، و التقریب 2/ 138.
2- شهر بن حوشب: صدوق، کثیر الإرسال و الأوهام.
انظر المراسیل ص 89- 90، و التهذیب 4/ 369- 372، و المغنی 1/ 301، و الکاشف 2/ 14- 15، و التقریب 1/ 355.
(3) رواه البخاری (4530- 4536).
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 216
الکلالة، حتی طعن بإصبعه فی صدری و قال: «تکفیک آیة الصّیف الّتی فی آخر سورة النساء» «1».
و منها: الأحادیث فی خواتیم سورة البقرة «2».
و منها: ما رواه مسلم، عن أبی الدرداء، مرفوعا: «من حفظ عشر آیات من أوّل سورة الکهف عصم من الدّجال».
و فی لفظ عنده: «من قرأ العشر الأواخر من سورة الکهف» «3».
و من النصوص الدّالة علی ذلک إجمالا: ما ثبت من قراءته صلّی اللّه علیه و سلّم لسور عدیدة:
کسورة البقرة و آل عمران و النّساء فی حدیث حذیفة «4».
و الأعراف. فی صحیح البخاری. أنه قرأها فی المغرب «5».
قَدْ أَفْلَحَ روی النسائیّ أنه قرأها فی الصبح، حتی إذا جاء ذکر موسی و هارون أخذته سعلة فرکع «6».
__________________________________________________
(1) رواه مسلم (567- 1617)، و النسائی (709)، و ابن ماجة (1014- 2726)، و أحمد فی المسند 1/ 15- 27- 28- 48، و أبو یعلی (184- 205- 219- 220- 237- 257)، و الحمیدی (29).
(2) رواه البخاری (5008- 5009- 5040)، و مسلم (807- 808)، و أبو داود (1397)، و الترمذی (2881)، و النسائی فی عمل الیوم و اللیلة (718- 719- 720- 721)، و ابن ماجة (1368- 1369)، و الدارمی (3388)، و أحمد 4/ 118- 121- 122، و ابن حبان (781)، و البغوی فی شرح السنة (1199).
(3) رواه مسلم (809)، و أبو داود (4323)، و الترمذی (2886)، و النسائی (8025- 10784- 10785- 10786- 10787)، و أحمد 5/ 196، و 6/ 446- 449- 450، و ابن السنی فی عمل الیوم و اللیلة (676)، و المحاملی فی الأمالی (356)، و أبو عبید فی الفضائل ص 132، و ابن الضریس فی فضائل القرآن ص 98، و ابن نصر فی قیام اللیل (199) (مختصره)، و ابن حبان (785- 786)، و البیهقی فی الشعب 2/ 474، و فی السنن 3/ 249، و البغوی فی تفسیره 3/ 187، و فی شرح السنة (1204).
(4) رواه مسلم (772)، و أبو داود (871)، و الترمذی (262)، و النسائی 2/ 176- 177، و 3/ 225- 226، و ابن ماجة (1351)، و الدارمی (1306)، و أحمد فی المسند 5/ 382- 384- 389- 394- 397، و الطیالسی (415)، و ابن حبان (2604- 2605)، و ابن خزیمة (542- 543)، و البیهقی فی سننه 2/ 309- 310.
(5) رواه البخاری (764)، و أبو داود (812)، و النسائی 2/ 169- 170، و عبد الرزاق (2691)، و أحمد 5/ 185- 187- 188- 189، و الطحاوی فی شرح المعانی 1/ 27، و الطبرانی (4811- 4812- 4813- 4823- 4824- 4825)، و ابن حبان (1836)، و ابن خزیمة (515- 516- 517- 518- 541) و البیهقی فی سننه 2/ 392 من حدیث زید بن ثابت.
(6) رواه البخاری فی کتاب الأذان، باب (106) الجمع بین السورتین فی الرکعة معلقا 2/ 255، و مسلم (455)، و البخاری فی التاریخ الکبیر 3/ 1/ 152، و أبو داود (649)، و النسائی 2/ 176، و ابن ماجة-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 217
و الرّوم: روی الطّبرانی أنّه قرأها فی الصبح «1».
و الم (1) تَنْزِیلُ و هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ روی الشیخان: أنّه کان یقرؤهما فی صبح الجمعة «2».
و ق فی صحیح مسلم: أنه کان یقرؤها فی الخطبة «3».
و الرَّحْمنُ فی المستدرک و غیره: أنه قرأها علی الجنّ «4».
__________________________________________________
- (820)، و أحمد 3/ 411، و ابن خزیمة (546)، و عبد الرزاق (2707)، و الحمیدی (821)، و الطحاوی 1/ 347، و ابن حبان (1815- 2189)، و البیهقی فی سننه 2/ 389، و البغوی فی شرح السنة (604)، و ابن حجر فی تغلیق التعلیق 2/ 311 من حدیث عبد اللّه بن السائب- رضی اللّه عنه-.
(1) روی النسائی 2/ 156، و أحمد فی المسند 3/ 471، و 5/ 363- 368، و عبد الرزاق فی المصنف (2725)، و ابن أبی عاصم فی الآحاد و المثانی (2579) 5/ 40- 41، و حدیث رقم (2796) 5/ 270 من حدیث رحل من أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و سلّم.
و رواه البزار 1/ 234 (کشف الأستار)، و أبو نعیم فی معرفة الصحابة (1028) 2/ 402 و رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (881) 1/ 301 و سماه الأغر من أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و سلّم-. و رجاله ثقات.
و له شواهد ذکرها السیوطی فی الدر المنثور 5/ 150.
(2) رواه البخاری (891- 1068)، و مسلم (880)، و النسائی 2/ 159، و ابن ماجة (823)، و الدارمی (1542)، و عبد الرزاق (5239) من حدیث أبی هریرة رضی اللّه تعالی عنه.
(3) رواه مسلم (872- 873)، و أبو داود (1100- 1102- 1103)، و النسائی 3/ 107، و أحمد 6/ 435- 436- 463، و عبد اللّه فی الزوائد 6/ 463، و أبو یعلی (7149- 7150)، و ابن خزیمة (1786- 1787)، و الطبرانی (341- إلی- 345)، و البیهقی فی سننه 3/ 211. من حدیث أم هشام.
(4) رواه الترمذی (3291)، و الحاکم 2/ 473، و ابن عدی فی الکامل 3/ 1074، و 5/ 1858.
و أبو الشیخ فی العظمة (1106)، و أبو نعیم فی أخبار أصبهان 1/ 181، و البیهقی فی الدلائل 2/ 232.
قلت: سنده ضعیف- إلا أن له شواهد- فیه:
1- الولید بن مسلم: مدلس، و لم یصرّح فی سائر طبقات السند بالتحدیث، لکن تابعه مروان بن محمد عند البیهقی فی الدلائل 2/ 232.
2- زهیر بن محمد: روایة أهل الشام عنه غیر مستقیمة. انظر التقریب 1/ 264، و تهذیب الکمال 9/ 414- 418، و الکاشف 1/ 256.
قلت: و له شاهد یرتقی به لدرجة الحسن لغیره- إن شاء اللّه تعالی-:
رواه البزار فی مسنده (2269) 3/ 74، و ابن جریر الطبری فی تفسیره 27/ 72، و الخطیب فی تاریخه 4/ 301، و ابن المنذر، و الدار قطنی فی الأفراد، و ابن مردویه، کما فی الدر المنثور 6/ 140.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
یحیی بن سلیم الطائفی: صدوق، سیّئ الحفظ، انظر التقریب 2/ 349، و التهذیب 11/ 226- 227، و هدی الساری ص 451، و المیزان 4/ 383- 384.
و انظر مجمع الزوائد 7/ 117، و صححه السیوطی فی الدر المنثور 6/ 140.
فبمجموع الحدیثین یرتقی لدرجة الحسن لغیره. و اللّه تعالی أعلم بالصواب.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 218
وَ النَّجْمِ فی الصحیح: قرأها بمکة علی الکفار و سجد فی آخرها «1».
و اقْتَرَبَتِ عند مسلم أنّه کان یقرؤها مع ق فی العید «2».
و (الجمعة) و (المنافقون): فی مسلم: أنه کان یقرأ بهما فی صلاة الجمعة «3».
و (الصفّ) فی المستدرک: عن عبد اللّه بن سلام: أنّه صلّی اللّه علیه و سلّم قرأها علیهم حین أنزلت حتی ختمها «4».
و فی سور شتی من المفصّل تدلّ قراءته صلّی اللّه علیه و سلّم لها بمشهد من الصحابة: أنّ ترتیب آیاتها توقیفیّ، و ما کان الصحابة لیرتبوا ترتیبا سمعوا النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم یقرأ علی خلافه، فبلغ ذلک مبلغ التواتر.
نعم یشکل علی ذلک: ما أخرجه ابن أبی داود فی المصاحف من طریق محمد بن إسحاق، عن یحیی بن عبّاد بن عبد اللّه بن الزبیر، عن أبیه، قال: أتی الحارث بن خزیمة بهاتین الآیتین من آخر سورة براءة، فقال: أشهد أنی سمعتهما من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و وعیتهما.
فقال عمر: و أنا أشهد، لقد سمعتهما. ثم قال: لو کانت ثلاث آیات لجعلتها سورة علی حدة، فانظروا آخر سورة من القرآن، فألحقوها فی آخرها «5».
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (1067- 1070- 3853- 3972- 4863)، و مسلم (576)، و أبو داود (1406)، و النسائی 2/ 160، و فی التفسیر (11549)، و أحمد 1/ 388- 401- 437- 443- 462، و الدارمی (1465)، و ابن خزیمة (553)، و ابن حبان (2764) من حدیث ابن مسعود رضی اللّه تعالی عنه.
(2) رواه مسلم (891)، و أبو داود (1154)، و الترمذی (534- 535)، و النسائی 3/ 183- 184، و ابن ماجة (1282)، و مالک (8) 1/ 180، و أحمد 5/ 217- 218، و ابن حبان (2820)، و البغوی (1107).
(3) رواه مسلم (877)، و أبو داود (1124)، و الترمذی (519)، و ابن ماجة (1118)، و أحمد 2/ 429- 430، و ابن خزیمة (1843- 1844)، و ابن حبان (2806)، و البغوی (1088) من حدیث أبی هریرة- رضی اللّه تعالی عنه-.
(4) رواه الترمذی (3309)، و أحمد 5/ 451- 452، و الدارمی (2390)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 426- 427، و أبو یعلی فی مسنده (7494- 7499)، و الحاکم 2/ 69 و 70- 228 و 229- 486 و 487، و الدارمی (2390)، و ابن المبارک فی الجهاد (1) ص 27- 28، و سعید بن منصور فی سننه (2338)، و ابن حبان (4594- 4595)، و الطبرانی (406- 407) 13/ 169- 170، و أبو الفرج ابن المقرئ فی الأربعین فی الجهاد (40) ص 89- 90، و البیهقی فی سننه 9/ 159- 160، فی الشعب 4/ 6.
و الذهبی فی السیر 2/ 424- 425 من حدیث عبد اللّه بن سلام- رضی اللّه تعالی عنه- و صححه الحافظ ابن حجر فی الفتح 8/ 641، و انظر الدر المنثور 6/ 212.
(5) انظر فتح الباری 9/ 15.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 219
قال ابن حجر «1»: ظاهر هذا أنهم کانوا یؤلّفون آیات السور باجتهادهم، و سائر الأخبار تدلّ علی أنّهم لم یفعلوا شیئا من ذلک إلّا بتوقیف.
قلت: یعارضه ما أخرجه ابن أبی داود. أیضا. من طریق أبی العالیة، عن أبیّ بن کعب، أنهم جمعوا القرآن، فلمّا انتهوا إلی الآیة التی فی سورة براءة: ثُمَّ انْصَرَفُوا صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَفْقَهُونَ [التوبة: 127] ظنوا أنّ هذا آخر ما أنزل.
فقال أبیّ: إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أقرأنی بعد هذا آیتین: لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ [التوبة:
128. 129] إلی آخر السورة «2».
و قال مکّی و غیره «3»: ترتیب الآیات فی السور بأمر من النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، و لمّا لم یأمر بذلک فی أوّل براءة ترکت بلا بسملة.
و قال القاضی أبو بکر فی الانتصار: ترتیب الآیات أمر واجب، و حکم لازم، فقد کان جبریل یقول: «ضعوا آیة کذا فی موضع کذا» «4».
و قال. أیضا.: الّذی نذهب إلیه أنّ جمیع القرآن. الّذی أنزله اللّه، و أمر بإثبات رسمه، و لم ینسخه، و لا رفع تلاوته بعد نزوله. هو هذا الذی بین الدفّتین، الذی حواه مصحف عثمان، و أنه لم ینقص منه شی‌ء، و لا زید فیه. و أنّ ترتیبه و نظمه ثابت علی ما نظمه اللّه تعالی، و رتّبه علیه رسوله من آی السور، لم یقدّم من ذلک مؤخّر و لا أخّر مقدّم، و أنّ الأمّة ضبطت عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم ترتیب آی کلّ سورة و مواضعها، و عرفت مواقعها، کما ضبطت عنه نفس القراءات و ذات التلاوة. و أنه یمکن أن یکون الرسول صلّی اللّه علیه و سلّم قد رتّب سوره، و أن یکون قد وکّل ذلک إلی الأمّة بعده، و لم یتولّ ذلک بنفسه.
قال: و هذا الثانی أقرب.
و أخرج عن ابن وهب، قال: سمعت مالکا، یقول: إنّما ألّف القرآن علی ما کانوا یسمعون من النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم «5».
و قال البغویّ فی شرح السنة «6»: الصحابة. رضی اللّه عنهم. جمعوا بین الدّفتین القرآن الذی أنزله اللّه علی رسوله، من غیر أن زادوا أو نقصوا منه شیئا، خوف ذهاب بعضه بذهاب
__________________________________________________
(1) فی فتح الباری 9/ 15.
(2) رواه ابن أبی داود فی المصاحف و قد سبق ص 116.
(3) و انظر البرهان 1/ 256، و المناهل 1/ 274.
(4) نقله فی البرهان 1/ 256.
(5) عزاه فی المرشد الوجیز ص 46- 47 للشاطبی من طریق أبی الحسن فی کتاب الوسیلة.
(6) شرح السنة 5/ 521- 522.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 220
حفظته، فکتبوه کما سمعوا من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم من غیر أن قدّموا شیئا أو أخّروا، أو وضعوا له ترتیبا لم یأخذوه من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، و کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یلقّن أصحابه و یعلّمهم ما نزل علیه من القرآن علی الترتیب الذی هو الآن فی مصاحفنا، بتوقیف جبریل إیّاه علی ذلک، و إعلامه عند نزول کلّ آیة: أنّ هذه الآیة تکتب عقب آیة کذا فی سورة کذا، فثبت أنّ سعی الصحابة کان فی جمعه فی موضع واحد لا فی ترتیبه، فإنّ القرآن مکتوب فی اللّوح المحفوظ علی هذا الترتیب، أنزله اللّه جملة إلی السماء الدنیا، ثم کان ینزله مفرّقا عند الحاجة، و ترتیب النزول غیر ترتیب التلاوة.
و قال ابن الحصّار: ترتیب السّور و وضع الآیات مواضعها إنّما کان بالوحی، کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول: «ضعوا آیة کذا فی موضع کذا» «1» و قد حصل الیقین من النّقل المتواتر بهذا الترتیب من تلاوة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، و ممّا أجمع الصحابة علی وضعه هکذا فی المصحف.

فصل [حکم ترتیب السور]

فصل [حکم ترتیب السور]
«2» و أمّا ترتیب السور: فهل هو توقیفی أیضا، أو هو باجتهاد من الصحابة؟ خلاف:
فجمهور العلماء علی الثانی، منهم مالک، و القاضی أبو بکر فی أحد قولیه.
قال ابن فارس «3»: جمع القرآن علی ضربین:
أحدهما: تألیف السّور، کتقدیم السّبع الطوال و تعقیبها بالمئین، فهذا هو الذی تولّته الصحابة.
و أما الجمع الآخر: و هو جمع الآیات فی السور، فهو توقیفی تولّاه النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، کما أخبر به جبریل عن أمر ربّه.
و مما استدلّ به لذلک اختلاف مصاحف السلف فی ترتیب السور: فمنهم من رتّبها علی النزول، و هو مصحف علیّ، کان أوّله: اقرأ، ثمّ المدثر، ثم ن، ثمّ المزّمل، ثم تبّت، ثم التکویر، و هکذا إلی آخر المکیّ و المدنیّ.
و کان أوّل مصحف ابن مسعود البقرة، ثم النساء، ثم آل عمران، علی اختلاف شدید.
و کذا مصحف أبیّ و غیره.
__________________________________________________
(1) سبق تخریجه قریبا.
(2) انظر فی هذه المسألة البرهان 1/ 257- 262، و لطائف الإشارات ص 30- 31، و المناهل 1/ 274- 293.
(3) نقله فی البرهان 1/ 258- 259 عن أبی الحسین أحمد بن فارس فی کتاب «المسائل الخمس».
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 221
و أخرج ابن أشتة فی المصاحف من طریق إسماعیل بن عیاش، عن حبّان بن یحیی، عن أبی محمد القرشیّ قال: أمرهم عثمان أن یتابعوا الطوال، فجعلت سورة الأنفال و سورة التوبة فی السّبع، و لم یفصل بینهما ببسم اللّه الرحمن الرحیم.
و ذهب إلی الأوّل جماعة، منهم القاضی فی أحد قولیه.
قال أبو بکر الأنباریّ «1»: أنزل اللّه القرآن کلّه إلی سماء الدنیا، ثمّ فرّقه فی بضع و عشرین، فکانت السورة تنزل لأمر یحدث، و الآیة جوابا لمستخبر، و یوقف جبریل النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم علی موضع الآیة و السورة، فاتّساق السّور کاتّساق الآیات و الحروف، کلّه عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، فمن قدّم سورة أو أخّرها فقد أفسد نظم القرآن.
و قال الکرمانیّ فی البرهان «2»: ترتیب السّور هکذا هو عند اللّه فی اللّوح المحفوظ علی هذا الترتیب، و علیه کان صلّی اللّه علیه و سلّم یعرض علی جبریل کلّ سنة ما کان یجتمع عنده منه، و عرضه علیه فی السنة التی توفّی فیها مرتین «3»، و کان آخر الآیات نزولا: وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللَّهِ [البقرة: 281] فأمره جبریل أن یضعها بین آیتی الربا و الدّین.
و قال الطّیبیّ: أنزل القرآن أوّلا جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلی السماء الدنیا، ثم نزل مفرّقا علی حسب المصالح، ثم أثبت فی المصاحف علی التألیف و النظم المثبت فی اللوح المحفوظ.
قال الزرکشیّ فی البرهان «4»: و الخلاف بین الفریقین لفظی؛ لأنّ القائل بالثانی یقول: إنّه رمز إلیهم بذلک، لعلمهم بأسباب نزوله و مواقع کلماته، و لهذا قال مالک: إنّما ألّفوا القرآن علی ما کانوا یسمعونه من النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم. مع قوله بأنّ ترتیب السور باجتهاد منهم، فآل الخلاف إلی أنه: هل هو بتوفیق قولیّ أو بمجرد استناد فعلیّ، بحیث بقی لهم فیه مجال للنظر.
و سبقه إلی ذلک أبو جعفر بن الزبیر.
و قال البیهقیّ فی المدخل «5»: کان القرآن علی عهد النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم مرتّبا سوره و آیاته علی هذا الترتیب، إلّا الأنفال و براءة، لحدیث عثمان السابق «6». و مال ابن عطیة «7» إلی: أنّ کثیرا من
__________________________________________________
(1) نقله فی البرهان 1/ 260.
(2) نقله فی البرهان 1/ 259.
(3) سبق تخریجه.
(4) البرهان 1/ 257، و انظر المناهل 1/ 291.
(5) انظر معنی کلامه فی الدلائل 7/ 152.
(6) سبق تخریجه.
(7) انظر المحرر الوجیز 1/ 50.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 222
السور کان قد علم ترتیبها فی حیاته صلّی اللّه علیه و سلّم، کالسبع الطوال و الحوامیم و المفصّل، و أن ما سوی ذلک یمکن أن یکون قد فوض الأمر فیه إلی الأمة بعده.
و قال أبو جعفر بن الزبیر «1»: الآثار تشهد بأکثر مما نصّ علیه ابن عطیّة، و یبقی منها قلیل یمکن أن یجری فیه الخلاف، کقوله: «اقرءوا الزّهراوین: البقرة و آل عمران» «2» رواه مسلم.
و کحدیث سعید بن خالد: قرأ صلّی اللّه علیه و سلّم بالسّبع الطّوال فی رکعة. رواه ابن أبی شیبة فی مصنّفه، و فیه: أنه علیه الصلاة و السلام کان یجمع المفصّل فی رکعة.
و روی البخاریّ: عن ابن مسعود أنه قال. فی بنی إسرائیل، و الکهف، و مریم، و طه، و الأنبیاء: إنّهنّ من العتاق الأول، و هنّ من تلادی «3». فذکرها نسقا کما استقرّ ترتیبها.
و فی البخاریّ: أنه صلّی اللّه علیه و سلّم کان إذا أوی إلی فراشه کلّ لیلة، جمع کفّیه، ثم نفث فیهما، فقرأ: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) و المعوّذتین «4».
و قال أبو جعفر النحاس «5»: المختار أن تألیف السور علی هذا الترتیب من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، لحدیث واثلة: «أعطیت مکان التوراة السبع الطّوال ...» الحدیث «6».
قال: فهذا الحدیث یدلّ علی أنّ تألیف القرآن مأخوذ عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، و أنه من ذلک الوقت، و إنما جمع فی المصحف علی شی‌ء واحد، لأنه قد جاء هذا الحدیث بلفظ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی تألیف القرآن.
و قال ابن الحصّار: ترتیب و وضع الآیات مواضعها إنما کان بالوحی.
__________________________________________________
(1) نقله فی البرهان 1/ 258، و انظر المناهل 1/ 290.
(2) رواه مسلم (804).
(3) رواه البخاری (4708- 4739- 4994).
و العتاق: جمع عتیق، و هو القدیم من کل شی‌ء، و المراد بالعتاق هنا: ما نزل أولا.
و التّلاد: بکسر التاء و فتحها: ضد الطارف، و هو المستحدث من المال و نحوه. و المراد بالتلاد هنا: ما نزل أولا- أیضا-.
(4) رواه البخاری (5017- 5748- 6319)، و أبو داود (5056)، و الترمذی (3402)، و النسائی فی عمل الیوم و اللیلة (788)، و ابن ماجة (3875)، و ابن حبان (5543- 5544).
و انظر تتمة تخریجه فی تخریجنا لسنن ابن ماجة.
(5) انظر البرهان 6/ 258، و المناهل 1/ 289.
(6) رواه أحمد فی المسند 4/ 107، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (186- 187) 22/ 75- 76، و فی مسند الشامیین (2732)، و الطیالسی (1012).
قلت: و سنده حسن إن شاء اللّه تعالی.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 223
و قال ابن حجر «1»: ترتیب بعض السور علی بعضها، أو معظمها، لا یمتنع أن یکون توقیفیا.
قال: و ممّا یدل علی أنّ ترتیبها توقیفی: ما أخرجه أحمد و أبو داود عن أوس بن أبی أوس حذیفة الثقفیّ قال: کنت فی الوفد الّذین أسلموا من ثقیف ... الحدیث، و فیه: فقال لنا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم «طرأ علیّ حزبی من القرآن، فأردت ألّا أخرج حتی أقضیه».
فسألنا أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، قلنا: کیف تحزّبون القرآن؟
قالوا: نحزّبه ثلاث سور، و خمس سور، و سبع سور، و تسع سور، و إحدی عشرة، و ثلاث عشرة، و حزب المفصّل من ق حتی نختم.
قال «2»: فهذا یدلّ علی أن ترتیب السّور علی ما هو فی المصحف الآن کان علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم.
قال «3»: و یحتمل أنّ الذی کان مرتّبا حینئذ حزب المفصّل خاصة، بخلاف ما عداه.
قلت: و مما یدلّ علی أنه توقیفیّ کون الحوامیم رتّبت ولاء و کذا الطواسین، و لم ترتّب المسبّحات ولاء، بل فصل بین سورها، و فصل بین طسم الشعراء و طسم القصص بطس مع أنها أقصر منهما، و لو کان الترتیب اجتهادیّا لذکرت المسبّحات ولاء و أخّرت طس عن القصص.
و الّذی ینشرح له الصدر ما ذهب إلیه البیهقی «4»، و هو: أنّ جمیع السور ترتیبها توقیفیّ إلّا براءة و الأنفال. و لا ینبغی أن یستدلّ بقراءته صلّی اللّه علیه و سلّم سورا ولاء علی أن ترتیبها کذلک، و حینئذ فلا یرد حدیث قراءته النّساء قبل آل عمران «5»؛ لأنّ ترتیب السور فی القراءة لیس بواجب، فلعلّه فعل ذلک لبیان الجواز.
و أخرج ابن أشتة فی کتاب المصاحف من طریق ابن وهب، عن سلیمان بن بلال، قال:
سمعت ربیعة یسأل: لم قدّمت البقرة و آل عمران، و قد نزل قبلهما بضع و ثمانون سورة بمکة،
__________________________________________________
(1) فتح الباری 9/ 42- 43.
(2) رواه أبو داود (1393)، و ابن ماجة (1345)، و أحمد 4/ 9، و ابن أبی شیبة (8583) 2/ 243.
قلت: سنده، ضعیف، فیه:
عثمان بن عبد اللّه بن أوس: مقبول، کما فی التقریب 2/ 11.
(3) فتح الباری 9/ 43.
(4) فتح الباری 9/ 43.
(5) انظر دلائل النبوة 7/ 152.
(6) سبق تخریجه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 224
و إنّما أنزلتا بالمدینة؟ فقال: قدّمتا، و ألّف القرآن علی علم ممّن ألّفه به و من کان معه فیه، و اجتماعهم علی علمهم بذلک، فهذا ممّا ینتهی إلیه، و لا یسأل عنه «1».

خاتمة: [فی معنی: السبع الطوال- المئون- المثانی-]

خاتمة: [فی معنی: السبع الطوال- المئون- المثانی-]
السبع الطّوال: أولها البقرة، و آخرها براءة. کذا قال جماعة، لکن أخرج الحاکم، و النّسائیّ، و غیرهما، عن ابن عباس، قال: السّبع الطّوال: البقرة و آل عمران و النساء و المائدة و الأنعام و الأعراف «2». قال الراوی: و ذکر السابعة فنسیتها.
و فی روایة صحیحة، عن ابن أبی حاتم، و غیره، عن سعید بن جبیر: أنّها یونس. و تقدّم عن ابن عباس مثله فی النوع الأوّل. و فی روایة عند الحاکم: أنّها الکهف «3».
و المئون: ما ولیها، سمیت بذلک؛ لأنّ کلّ سورة منها تزید علی مائة آیة أو تقاربها.
و المثانی: ما ولی المئین، لأنّها ثنتها، أی: کانت بعدها، فهی لها ثوان، و المئون لها أوائل.
و قال الفرّاء: هی السورة التی آیها أقلّ من مائة؛ لأنّها تثنّی أکثر ممّا یثنّی الطّوال و المئون.
و قیل: لتثنیة الأمثال فیها بالعبر و الخبر. حکاه النّکزاویّ.
و قال فی جمال القرّاء: هی السور التی ثنیت فیها القصص، و قد تطلق علی القرآن کلّه و علی الفاتحة کما تقدّم.
و المفصل: ما ولی المثانی من قصار السّور، سمّی بذلک لکثرة الفصول التی بین السور بالبسملة.
و قیل: لقلّة المنسوخ منه، و لهذا یسمّی بالمحکم أیضا، کما روی البخاریّ، عن سعید بن جبیر، قال: إنّ الذی تدعونه المفصّل هو المحکم «4». و آخره سورة الناس بلا نزاع.
و اختلف فی أوّله علی اثنی عشر قولا «5»:
أحدها: ق، لحدیث أوس السابق قریبا «6».
__________________________________________________
(1) انظر المناهل 1/ 289.
(2) رواه أبو داود (1459) بزیادة فی آخره، و النسائی 2/ 139- 140، و الحاکم 2/ 354- 355، و الطبرانی موقوف (11038)، و ابن الضریس برقم (181 ص 89 (موقوف).
(3) المستدرک 2/ 355.
(4) رواه البخاری (5035).
(5) انظر البرهان 1/ 245- 246، و عمدة الحفاظ 3/ 378.
(6) سبق تخریجه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 225
الثانی: الحجرات، و صحّحه النّوویّ.
الثالث: القتال، عزاه الماوردیّ للأکثرین.
الرابع: الجاثیة، حکاه القاضی عیاض.
الخامس: الصافّات.
السادس: الصّف.
السابع: تبارک، حکی الثلاثة ابن أبی الصّیف الیمنیّ فی نکته علی التنبیه.
الثامن: الفتح، حکاه الکمال الذماری فی شرح التنبیه.
التاسع: الرحمن، حکاه ابن السّید فی أمالیه علی الموطأ.
العاشر: الإنسان.
الحادی عشر: سبّح، حکاه ابن الفرکاح فی تعلیقه عن المرزوقی.
الثانی عشر: الضحی، حکاه الخطّابی و وجهه: بأنّ القارئ یفصل بین هذه السور بالتکبیر.
و عبارة الراغب فی مفرداته «1»: المفصّل من القرآن السّبع الأخیر.

فائدة: للمفصل طوال و أوساط و قصار،

اشارة

فائدة: للمفصل طوال و أوساط و قصار،
قال ابن معن: فطواله إلی عمّ، و أوساطه منها إلی الضحی، و منها إلی آخر القرآن قصاره. هذا أقرب ما قیل فیه.

تنبیه:

تنبیه:
أخرج ابن أبی داود فی کتاب المصاحف عن نافع، عن ابن عمر، أنه ذکر عنده المفصّل، فقال: و أی القرآن لیس بمفصّل؟ و لکن قولوا: قصار السّور و صغار السّور «2».
و قد استدلّ بهذا علی جواز أن یقال: سورة قصیرة أو صغیرة. و قد کره ذلک جماعة منهم أبو العالیة، و رخّص فیه آخرون. ذکره ابن أبی داود «3».
و أخرج عن ابن سیرین، و أبی العالیة، قالا: لا تقل: سورة خفیفة، فإنّه تعالی یقول:
سَنُلْقِی عَلَیْکَ قَوْلًا ثَقِیلًا [المزمل: 5] و لکن: سورة یسیرة.
__________________________________________________
(1) المفردات ص 381، و انظر عمدة الحفاظ 1/ 378.
(2) رواه ابن أبی شیبة فی المصنف برقم (3095) 6/ 135 و سنده صحیح إلی ابن عمر.
(3) انظر فی هذه المسألة: التذکار فی أفضل الأذکار للقرطبی ص 188.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 226

فائدة: [تألیف مصحف أبیّ و ابن مسعود]

فائدة: [تألیف مصحف أبیّ و ابن مسعود]
قال ابن أشتة فی کتاب المصاحف: أنبأنا محمد بن یعقوب، حدّثنا أبو داود، حدّثنا أبو جعفر الکوفیّ قال:
هذا تألیف مصحف أبیّ: الحمد، ثمّ البقرة، ثمّ النساء، ثمّ آل عمران، ثمّ الأنعام، ثمّ الأعراف، ثمّ المائدة، ثمّ یونس، ثمّ الأنفال، ثمّ براءة، ثمّ هود، ثمّ مریم، ثمّ الشعراء، ثمّ الحجّ، ثمّ الکهف، ثمّ النحل، ثمّ الأحزاب، ثمّ بنی إسرائیل، ثمّ الزمر أوّلها حم، ثمّ طه، ثمّ الأنبیاء، ثمّ النور، ثمّ المؤمنون، ثمّ سبأ، ثمّ العنکبوت، ثمّ المؤمن، ثمّ الرعد، ثمّ القصص، ثمّ النمل، ثمّ الصافات، ثمّ ص، ثمّ یس، ثمّ الحجر، ثمّ حم عسق، ثمّ الروم، ثمّ الحدید، ثمّ الفتح، ثمّ القتال، ثمّ الظهار، ثمّ تَبارَکَ الملک، ثمّ السجدة، ثمّ إِنَّا أَرْسَلْنا نُوحاً، ثمّ الأحقاف، ثمّ ق، ثمّ الرَّحْمنُ، ثمّ الواقعة، ثمّ الجنّ، ثمّ النجم، ثمّ سَأَلَ سائِلٌ، ثمّ المزمّل، ثمّ المدّثر، ثمّ اقْتَرَبَتِ، ثمّ حم الدخان، ثمّ لقمان، ثمّ حم الجاثیة، ثمّ الطور، ثمّ الذاریات، ثمّ ن، ثمّ الحاقة، ثمّ الحشر، ثمّ الممتحنة، ثمّ المرسلات، ثمّ عَمَّ یَتَساءَلُونَ (1)، ثمّ لا أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیامَةِ (1)، ثمّ إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ (1)، ثمّ یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ، ثمّ النازعات، ثمّ التغابن، ثمّ عبس، ثمّ المطففین، ثمّ إِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ (1)، ثمّ وَ التِّینِ وَ الزَّیْتُونِ (1)، ثمّ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ، ثمّ الحجرات، ثمّ المنافقون، ثمّ الجمعة، ثمّ لِمَ تُحَرِّمُ، ثمّ الفجر، ثمّ لا أُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ (1)، ثمّ وَ اللَّیْلِ، ثمّ إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ (1)، ثمّ وَ الشَّمْسِ وَ ضُحاها (1)، ثمّ وَ السَّماءِ وَ الطَّارِقِ (1)، ثمّ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ، ثمّ الغاشیة، ثمّ الصّف، ثمّ سورة أهل الکتاب و هی لَمْ یَکُنِ، ثمّ الضّحی، ثمّ أَ لَمْ نَشْرَحْ، ثمّ القارعة، ثم التکاثر، ثمّ العصر، ثم سورة الخلع، ثم سورة الحفد، ثم وَیْلٌ لِکُلِّ هُمَزَةٍ، ثمّ إِذا زُلْزِلَتِ، ثمّ العادیات، ثمّ الفیل، ثمّ لِإِیلافِ، ثمّ أَ رَأَیْتَ، ثمّ إِنَّا أَعْطَیْناکَ، ثمّ القدر، ثمّ الکافرون، ثمّ إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ، ثمّ تَبَّتْ ثمّ الصّمد، ثمّ الفلق، ثمّ النّاس.
قال ابن أشتة. أیضا: و أخبرنا أبو الحسن بن نافع، أنّ أبا جعفر محمد بن عمرو بن موسی، حدّثهم قال: حدّثنا محمد بن إسماعیل بن سالم، حدّثنا علیّ بن مهران الطائیّ، حدّثنا جریر بن عبد الحمید، قال: تألیف مصحف عبد اللّه بن مسعود:
الطوال: البقرة، و النساء، و آل عمران، و الأعراف، و الأنعام، و المائدة، و یونس.
و المئین: براءة، و النحل، و هود، و یوسف، و الکهف، و بنی إسرائیل، و الأنبیاء، و طه، و المؤمنون، و الشعراء، و الصافات.
و المثانی: الأحزاب، و الحجّ، و القصص، و طس النمل، و النّور، و الأنفال، و مریم،
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 227
و العنکبوت، و الرّوم، و یس، و الفرقان، و الحجر، و الرعد، و سبأ، و الملائکة، و إبراهیم، و ص، و الَّذِینَ کَفَرُوا (1)، و لقمان، و الزّمر، و الحوامیم: حم المؤمن، و الزخرف، و السجدة، و حم و عسق، و الأحقاف، و الجاثیة، و الدخان، و إِنَّا فَتَحْنا لَکَ، و الحشر، و تنزیل السجدة، و الطلاق، و ن و القلم، و الحجرات، و تبارک، و التّغابن، و إِذا جاءَکَ الْمُنافِقُونَ، و الجمعة، و الصفّ، و قُلْ أُوحِیَ، و إِنَّا أَرْسَلْنا، و المجادلة، و الممتحنة، و یا أَیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ.
و المفصّل: الرحمن، و النجم، و الطور، و الذاریات، و اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ، و الواقعة، و النازعات، و سَأَلَ سائِلٌ، و المدّثر، و المزمل، و المطففین، و عبس، و هَلْ أَتی، و المرسلات، و القیامة، و عَمَّ یَتَساءَلُونَ (1)، و إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ (1)، و إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ (1)، و الْغاشِیَةِ، و سَبِّحِ، و اللیل، و الفجر، و البروج، و إِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ (1)، و اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ، و البلد، و الضّحی، و الطارق، و العادیات، و أ رأیت، و القارعة، و لَمْ یَکُنِ، و الشَّمْسِ وَ ضُحاها (1)، و التّین، و وَیْلٌ لِکُلِّ هُمَزَةٍ، و أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ، و لِإِیلافِ قُرَیْشٍ (1)، و أَلْهاکُمُ، و إِنَّا أَنْزَلْناهُ، و إِذا زُلْزِلَتِ، و العصر، و إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ، و الکوثر، و قُلْ یا أَیُّهَا الْکافِرُونَ (1)، و تبّت، و قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1)، و أَ لَمْ نَشْرَحْ، و لیس فیه الحمد، و لا المعوّذتان.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 228

النوع التاسع عشر فی عدد سوره و آیاته و کلماته و حروفه «1»

اشارة

النوع التاسع عشر فی عدد سوره و آیاته و کلماته و حروفه «1» أمّا سوره: فمائة و أربع عشرة سورة بإجماع من یعتد به، و قیل: و ثلاث عشرة، بجعل الأنفال و براءة سورة واحدة.
أخرج أبو الشیخ، عن أبی روق، قال: الأنفال و براءة سورة واحدة «2».
و أخرج عن أبی رجاء، قال: سألت الحسن عن الأنفال و براءة: سورتان أم سورة؟
قال: سورتان «3». و نقل مثل قول أبی روق عن مجاهد، و أخرجه ابن أبی حاتم، عن سفیان.
و أخرج ابن أشتة، عن ابن لهیعة، قال: یقولون: إنّ براءة من یَسْئَلُونَکَ «4».
و شبهتهم اشتباه الطرفین و عدم البسملة. و یردّه تسمیة النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم کلّا منهما «5».
و نقل صاحب الإقناع: أنّ البسملة ثابتة لبراءة فی مصحف ابن مسعود، قال: و لا یؤخذ بهذا.
قال القشیریّ «6»: الصحیح أنّ التسمیة لم تکن فیها، لأنّ جبریل علیه السّلام لم ینزل بها فیها.
و فی المستدرک: عن ابن عباس، قال: سألت علیّ بن أبی طالب: لم لم تکتب فی براءة بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ*؟ قال: لأنّها أمان، و براءة نزلت بالسیف «7».
و عن مالک: أنّ أوّلها لما سقط سقط معه البسملة؛ فقد ثبت أنّها کانت تعدل البقرة لطولها.
__________________________________________________
(1) انظر هذه المسألة فی البرهان 1/ 249- 252، و بصائر ذوی التمییز 1/ 558- 566، و فضائل القرآن لابن الضریس ص 34- 35.
(2) انظر الدر المنثور 3/ 208.
(3) انظر الدر المنثور 3/ 208.
(4) و ابن لهیعة ضعیف.
(5) انظر البرهان 1/ 251.
(6) نقله فی البرهان 1/ 263.
(7) انظر المستدرک 2/ 330، و انظر فی سبب سقوط البسملة أول براءة فی البرهان 1/ 262- 263.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 229
و فی مصحف ابن مسعود: مائة و اثنتا عشرة سورة؛ لأنه لم یکتب المعوّذتین. و فی مصحف أبیّ ست عشرة. لأنه کتب فی آخره سورتی الحفد و الخلع.
أخرج أبو عبید، عن ابن سیرین، قال: کتب أبیّ بن کعب فی مصحفه فاتحة الکتاب و المعوّذتین، و: اللهم إنّا نستعینک ..، و: اللّهم إیاک نعبد ..، و ترکهنّ ابن مسعود، و کتب عثمان منهنّ فاتحة الکتاب و المعوّذتین «1».
و أخرج الطبرانیّ فی الدعاء من طریق عبّاد بن یعقوب الأسدیّ، عن یحیی بن یعلی الأسلمیّ، عن ابن لهیعة، عن ابن هبیرة، عن عبد اللّه بن زریر الغافقیّ قال: قال لی عبد الملک بن مروان: لقد علمت ما حملک علی حبّ أبی تراب إلّا أنّک أعرابیّ جاف، فقلت:
و اللّه لقد جمعت القرآن من قبل أن یجتمع أبواک، و لقد علّمنی منه علیّ بن أبی طالب سورتین علّمهما إیاه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، ما علمتهما أنت و لا أبوک: اللهمّ إنا نستعینک و نستغفرک، و نثنی علیک و لا نکفرک، و نخلع و نترک من یفجرک. اللهمّ إیّاک نعبد، و لک نصلی و نسجد، و إلیک نسعی و نحفد، نرجو رحمتک و نخشی عذابک، إن عذابک بالکفار ملحق «2».
و أخرج البیهقیّ: من طریق سفیان الثوری، عن ابن جریج، عن عطاء، عن عبید بن عمیر: أنّ عمر بن الخطاب قنت بعد الرکوع، فقال: بسم اللّه الرحمن الرحیم، اللهمّ إنا نستعینک و نستغفرک، و نثنی علیک و لا نکفرک، و نخلع و نترک من یفجرک. بسم اللّه الرحمن الرحیم اللهمّ إیّاک نعبد، و لک نصلّی و نسجد، و إلیک نسعی و نحفد، نرجو رحمتک، و نخشی نقمتک، إن عذابک بالکافرین ملحق «3».
__________________________________________________
(1) فضائل القرآن لأبی عبید ص 189- 190 و رجاله ثقات.
(2) رواه الطبرانی فی الدعاء برقم (750) 2/ 1144- 1145.
و سنده ضعیف، فیه:
1- یحیی بن یعلی الأسلمی: شیعی، ضعیف، انظر تهذیب الکمال 3/ 1526، و التقریب 2/ 361.
2- ابن لهیعة: ضعیف، و قد اختلط، انظر الاغتباط ص 72- 73.
3- عباد بن یعقوب: صدوق، رافضی، قال ابن عدی: فیه غلو فی التشیع، و روی أحادیث أنکرت علیه فی الفضائل و المثالب. انظر التقریب 1/ 394- 395، و الجرح 6/ 88.
و له طریق أخری:
رواها ابن أبی شیبة برقم (7029) 2/ 106، و حدیث رقم (29717) 6/ 90 و فی سنده: عبد الملک- و مرة أخری- عبد الرحمن- ابن سوید الکاهلی. لم أجد ترجمته، فلعل تصحیفا طرأ علیه. و انظر الإرواء 2/ 171.
(3) رواه ابن أبی شیبة، حدیث رقم (7031) 2/ 106، و حدیث رقم (29714) 6/ 90 و عبد الرزاق (4969)، و البیهقی 2/ 210، و فی سنده ابن جریج، و قد صرح بالتحدیث عند عبد الرزاق، و تابعه علیه ابن أبی لیلی عن عطاء.
و له طرق أخری، انظر مصنف عبد الرزاق (4968) 3/ 110- 111، و إرواء الغلیل 2/ 170- 172.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 230
قال ابن جریج: حکمة البسملة أنّهما سورتان فی مصحف بعض الصحابة.
و أخرج محمد بن نصر المروزیّ فی کتاب الصلاة عن أبیّ بن کعب أنه کان یقنت بالسورتین، فذکرهما، و أنّه کان یکتبهما فی مصحفه.
و قال ابن الضّریس: أنبأنا أحمد بن جمیل المروزیّ، عن عبد اللّه بن المبارک، أنبأنا الأجلح، عن عبد اللّه بن عبد الرحمن، عن أبیه قال: فی مصحف ابن عباس قراءة أبیّ و أبی موسی: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ*، اللهم إنّا نستعینک و نستغفرک، و نثنی علیک الخیر و لا نکفرک، و نخلع و نترک من یفجرک. و فیه: اللهم إیّاک نعبد، و لک نصلی و نسجد، و إلیک نسعی و نحفد، نخشی عذابک، و نرجو رحمتک، إنّ عذابک بالکفار ملحق «1».
و أخرج الطبرانیّ. بسند صحیح.، عن أبی إسحاق، قال: أمّنا أمیّة بن عبد اللّه بن خالد بن أسید بخراسان، فقرأ بهاتین السورتین: إنا نستعینک و نستغفرک «2».
و أخرج البیهقیّ، و أبو داود فی المراسیل، عن خالد بن أبی عمران: أنّ جبریل نزل بذلک علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم و هو فی الصّلاة مع قوله: لَیْسَ لَکَ مِنَ الْأَمْرِ شَیْ‌ءٌ الآیة [آل عمران:
128] لمّا قنت یدعو علی مضر «3».
تنبیه: کذا نقل جماعة عن مصحف أبیّ أنه ستّ عشرة سورة، و الصواب أنه خمس عشرة؛ فإنّ سورة الفیل و سورة لإیلاف قریش فیه سورة واحدة، و نقل ذلک السخاویّ فی جمال القراء، عن جعفر الصادق، و أبی نهیک. أیضا ..
قلت: و یردّه ما أخرجه الحاکم و الطّبرانیّ من حدیث أمّ هانئ: أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال:
«فضّل اللّه قریشا بسبع ...» الحدیث، و فیه: «و إنّ اللّه أنزل فیهم سورة من القرآن لم یذکر فیها معهم غیرهم: لإیلاف قریش» «4».
و فی کامل الهذلیّ، عن بعضهم أنه قال: الضحی و أَ لَمْ نَشْرَحْ سورة واحدة، نقله الإمام الرازیّ فی تفسیره، عن طاوس و عمر بن عبد العزیز و غیره من المفسرین.
__________________________________________________
(1) رواه ابن الضریس فی فضائل القرآن، انظر ص 157- 158 (الملحق).
(2) رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (860)/ 292- 293 و سنده صحیح.
(3) رواه أبو داود فی المراسیل برقم (89) ص 118- 119، و البیهقی فی سننه 2/ 210.
و هو مع إرساله ضعیف، فیه:
عبد القاهر بن عبد اللّه: مجهول.
(4) رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر، حدیث رقم (994) 24/ 409، و الحاکم 2/ 536 و 4/ 54.
قال فی مجمع الزوائد 10/ 24: «و فیه من لم أعرفه».
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 231

فائدة: [الحکمة فی تسویر القرآن]

فائدة: [الحکمة فی تسویر القرآن]
قیل: الحکمة فی تسویر القرآن سورا تحقیق کون السورة بمجرّدها معجزة و آیة من آیات اللّه «1»، و الإشارة إلی أنّ کلّ سورة نمط مستقل: فسورة یوسف تترجم عن قصته، و سورة براءة تترجم عن أحوال المنافقین و أسرارهم، إلی غیر ذلک. و سوّرت السّور سورا طوالا و أوساطا و قصارا، تنبیها علی أنّ الطّول لیس من شرط الإعجاز، فهذه سورة الکوثر ثلاث آیات، و هی معجزة إعجاز سورة البقرة، ثم ظهرت لذلک حکمة فی التعلیم و تدریج الأطفال من السّور القصار إلی ما فوقها، تیسیرا من اللّه علی عباده لحفظ کتابه.
قال الزرکشیّ فی البرهان «2»: فإن قلت: فهلّا کانت الکتب السالفة کذلک؟
قلت: لوجهین، أحدهما: أنّها لم تکن معجزات من جهة النظم و التّرتیب.
و الآخر: أنها تیسر للحفظ. لکن ذکر الزمخشریّ ما یخالفه، فقال فی الکشاف:
الفائدة فی تفصیل القرآن و تقطیعه سورا کثیرة، و کذلک أنزل اللّه التوراة و الإنجیل و الزّبور، و ما أوحاه إلی أنبیائه مسوّرة، و بوّب المصنّفون فی کتبهم أبوابا موشّحة الصدور بالتراجم:
منها: أنّ الجنس إذا انطوت تحته أنواع و أصناف کان أحسن و أفخم من أن یکون بابا واحدا.
و منها: أنّ القارئ إذا ختم سورة أو بابا من الکتاب ثم أخذ فی آخر، کان أنشط له و أبعث علی التحصیل منه لو استمرّ علی الکتاب بطوله، و مثله المسافر إذا قطع میلا أو فرسخا نفّس ذلک منه، و نشط للسیر، و من ثمّ جزّأ القرآن أجزاء و أخماسا.
و منها: أنّ الحافظ إذا حذق السّورة اعتقد أنه أخذ من کتاب اللّه طائفة مستقلة بنفسها، فیعظم عنده ما حفظه. و منه حدیث أنس: کان الرّجل إذا قرأ البقرة و آل عمران جدّ فینا «3».
و من ثمّ کانت القراءة فی الصلاة بسورة أفضل.
و منها: أنّ التفصیل بسبب تلاحق الأشکال و النظائر و ملاءمة بعضها لبعض، و بذلک تتلاحظ المعانی و النظم.
إلی غیر ذلک من الفوائد. انتهی.
و ما ذکره الزّمخشریّ من تسویر سائر الکتب هو الصحیح أو الصواب، فقد أخرج ابن
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 264- 265، و المناهل 1/ 285- 286.
(2) البرهان 1/ 265.
(3) رواه البخاری (3617)، و مسلم (3781)، و أحمد فی المسند 3/ 120- 121- 345، و الطحاوی فی مشکل الآثار 4/ 240، و ابن حبان (744)، و البیهقی فی إثبات عذاب القبر (64- 65) ص 66- 67.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 232
أبی حاتم، عن قتادة، قال: کنّا نتحدّث أن الزّبور مائة و خمسون سورة، کلّها مواعظ و ثناء، لیس فیه حلال و لا حرام و لا فرائض، و لا حدود، و ذکروا: أنّ فی الإنجیل سورة تسمی سورة الأمثال.

فصل فی عدّ الآی «1»:

اشارة

فصل فی عدّ الآی «1»:
أفرده جماعة من القراء بالتصنیف.
قال الجعبریّ «2»: حدّ الآیة قرآن مرکّب من جمل و لو تقدیرا، ذو مبدإ أو مقطع مندرج فی سورة. و أصلها العلامة. و منه إِنَّ آیَةَ مُلْکِهِ [البقرة: 248]؛ لأنّها علامة للفضل و الصدق. أو الجماعة، لأنها جماعة کلمة.
و قال غیره: الآیة طائفة من القرآن، منقطعة عمّا قبلها و ما بعدها.
و قیل: هی الواحدة من المعدودات فی السّور، سمیت به لأنها علامة علی صدق من أتی بها، و علی عجز المتحدّی بها.
و قیل: لأنها علامة علی انقطاع ما قبلها من الکلام و انقطاعه ممّا بعدها.
قال الواحدیّ: و بعض أصحابنا یجوّز علی هذا القول تسمیة أقل من الآیة آیة، لو لا أنّ التوقیف ورد بما هی علیه الآن.
و قال أبو عمرو الدانیّ «3»: لا أعلم کلمة هی وحدها آیة إلّا قوله: مُدْهامَّتانِ (64) [الرحمن: 64].
و قال غیره: بل فیه غیرها، مثل: وَ النَّجْمِ، وَ الضُّحی (1)، وَ الْعَصْرِ (1)، و کذا فواتح السور عند من عدّها.

[طریق تحدید الآیة التوفیق]

[طریق تحدید الآیة التوفیق]
«4» قال بعضهم: الصحیح أنّ الآیة إنما تعلم بتوقیف من الشارع کمعرفة السورة.
قال: فالآیة طائفة من حروف القرآن علم بالتوقیف انقطاعها. یعنی: عن الکلام الذی بعدها فی أوّل القرآن، و عن الکلام الذی قبلها فی آخر القرآن، و عمّا قبلها و ما بعدها فی غیرهما، غیر مشتمل علی مثل ذلک.
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 266- 668، و المناهل 1/ 274.
(2) نقله فی البرهان 1/ 266.
(3) انظر البرهان 1/ 268.
(4) انظر البرهان 1/ 267- 268، و المناهل 1/ 275- 277.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 233
قال: و بهذا القید خرجت السورة.
و قال الزمخشری «1»: الآیات علم توقیفیّ لا مجال للقیاس فیه، و لذلک عدّوا الم (1)* آیة حیث وقعت، و المص (1)، و لم یعدوا المر و الر*، و عدوا حم (1)* آیة فی سورها، و طه (1) و یس (1) و لم یعدّوا طس.
قلت: و مما یدلّ علی أنه توقیفیّ: ما أخرجه أحمد فی مسنده من طریق عاصم بن أبی النّجود، عن زرّ، عن ابن مسعود قال: أقرأنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم سورة من الثلاثین من آل (حم) قال: یعنی الأحقاف و قال: کانت السورة إذا کانت أکثر من ثلاثین آیة سمّیت الثلاثین ...
الحدیث «2».
و قال ابن العربی «3»: ذکر النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم أنّ الفاتحة سبع آیات «4»، و سورة الملک ثلاثون آیة «5». و صحّ أنّه قرأ العشر الآیات الخواتیم من سورة آل عمران «6».
قال: و تعدید الآی من معضلات القرآن، و من آیاته طویل و قصیر، و منه ما ینتهی إلی تمام الکلام و منه ما یکون فی أثنائه.
و قال غیره «7»: سبب اختلاف السلف فی عدد الآی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم کان یقف علی رءوس الآی للتوقیف، فإذا علم محلّها وصل للتمام، فیحسب السامع حینئذ أنّها لیست فاصلة.
و قد أخرج ابن الضّریس، من طریق عثمان بن عطاء، عن أبیه، عن ابن عباس، قال:
جمیع آی القرآن ستة آلاف و ستمائة آیة، و جمیع حروف القرآن: ثلاثمائة ألف حرف، و ثلاثة و عشرون ألف حرف، و ستمائة حرف، و واحد و سبعون حرفا «8».
قال الدّانی «9»: أجمعوا علی أنّ عدد آیات القرآن ستة آلاف آیة، ثم اختلفوا فیما زاد علی ذلک، فمنهم من لم یزد، و منهم من قال: و مائتا آیة و أربع آیات.
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 267.
(2) رواه أحمد فی المسند 1/ 419- 421 و سنده حسن.
(3) نقله فی البرهان 1/ 268.
(4) سبق تخریجه.
(5) سبق تخریجه.
(6) رواه ابن السنی فی عمل الیوم و اللیلة، حدیث رقم (688) ص 242.
و الطبرانی فی الأوسط، حدیث رقم (6773)، 7/ 398.
و سنده ضعیف، فیه: مظاهر بن أسلم.
(7) انظر البرهان 1/ 251- 252.
(8) رواه ابن الضریس فی فضائل القرآن، برقم (17) ص 33- 35.
(9) انظر البرهان 1/ 249.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 234
و قیل: و أربع عشرة.
و قیل: و تسع عشرة.
و قیل: خمس و عشرون.
و قیل: و ست و ثلاثون.
قلت: أخرج الدیلمیّ فی مسند الفردوس من طریق الفیض بن وثیق، عن فرات بن سلمان، عن میمون بن مهران، عن ابن عباس مرفوعا: «درج الجنة علی قدر آی القرآن، بکلّ آیة درجة، فتلک ستة آلاف آیة و مائتا آیة و ست عشرة آیة، بین کلّ درجتین مقدار ما بین السماء و الأرض».
الفیض: قال فیه ابن معین: کذاب خبیث.
و فی الشّعب للبیهقی «1»، من حدیث عائشة مرفوعا: «عدد درج الجنة عدد آی القرآن، فمن دخل الجنة من أهل القرآن فلیس فوقه درجة» «2».
قال الحاکم: إسناده صحیح، لکنه شاذّ، و أخرجه الآجریّ فی حملة القرآن من وجه آخر عنها موقوفا «3».
قال أبو عبد اللّه الموصلیّ فی شرح قصیدته «ذات الرشد فی العدد»: اختلف فی عدّ الآی أهل المدینة و مکّة و الشام و البصرة و الکوفة.
و لأهل المدینة عددان: عدد أوّل، و هو عدد أبی جعفر یزید بن القعقاع و شیبة بن نصاح. و عدد آخر، و هو عدد إسماعیل بن جعفر بن أبی کثیر الأنصاریّ.
و أمّا عدد أهل مکة فهو مرویّ عن عبد اللّه بن کثیر، عن مجاهد، عن ابن عباس، عن أبیّ بن کعب.
و أمّا عدد أهل الشام: فرواه هارون بن موسی الأخفش و غیره، عن عبد اللّه بن ذکوان و أحمد بن یزید الحلوانیّ و غیره، عن هشام بن عمّار.
و رواه ابن ذکوان و هشام، عن أیّوب بن تمیم القارئ، عن یحیی بن الحارث الذّماریّ.
__________________________________________________
(1) رواه الدیلمی فی الفردوس، برقم (2878) 2/ 339.
و فی سنده الفیض: قال ابن معین: کذّاب خبیث.
و انظر ضعیف الجامع 2/ 161، و 4/ 27، و فیض القدیر 4/ 308.
(2) شعب الإیمان 2/ 347 و انظر الحدیث السابق، و کلام الحاکم الذی نقله البیهقی فی الشعب، و منه نقله السیوطی فی الاتقان.
(3) رواه الآجری فی أخلاق حملة القرآن ص 24 بتحقیقنا- بدون ذکره للسند.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 235
قال: هذا العدد الذی نعدّه عدد أهل الشام ممّا رواه المشیخة لنا عن الصحابة، و رواه عبد اللّه بن عامر الیحصبیّ لنا و غیره، عن أبی الدرداء.
و أمّا عدد أهل البصرة: فمداره علی عاصم بن العجاج الجحدریّ.
و أما عدد أهل الکوفة: فهو المضاف إلی حمزة بن حبیب الزیات، و أبی الحسن الکسائی، و خلف بن هشام، قال حمزة: أخبرنا بهذا العدد ابن أبی لیلی، عن أبی عبد الرحمن السّلمیّ، عن علیّ بن أبی طالب.
قال الموصلی: ثم سور القرآن علی ثلاثة أقسام: قسم لم یختلف فیه، لا فی إجمال و لا فی تفصیل، و قسم اختلف فیه تفصیلا لا إجمالا، و قسم اختلف فیه إجمالا و تفصیلا.
فالأوّل: أربعون سورة: (یوسف) مائة و إحدی عشرة، (الحجر) تسع و تسعون، (النحل) مائة و ثمانیة و عشرون، (الفرقان) سبع و سبعون، (الأحزاب) ثلاث و سبعون، (الفتح) تسع و عشرون، (الحجرات) و (التغابن) ثمان عشرة، (ق) خمس و أربعون، (الذّاریات) ستون، (القمر) خمس و خمسون، (الحشر) أربع و عشرون، (الممتحنة) ثلاث عشرة، (الصف) أربع عشرة، (الجمعة) و (المنافقون) و (الضحی) و (العادیات) إحدی عشرة، (التحریم) اثنتا عشرة، (ن) اثنتان و خمسون، (الإنسان) إحدی و ثلاثون، (المرسلات) خمسون، (التکویر) تسع و عشرون، (الانفطار) و (سبح) تسع عشرة، (التّطفیف) ست و ثلاثون، (البروج) اثنتان و عشرون، (الغاشیة) ستّ و عشرون، (البلد) عشرون، (اللیل) إحدی و عشرون، (أ لم نشرح) و (التین) و (ألهاکم) ثمان، (الهمزة) تسع، (الفیل) و (الفلق) و (تبّت) خمس، (الکافرون) ستّ، (الکوثر) و (النصر) ثلاث.
و القسم الثانی: أربع سور: (القصص) ثمان و ثمانون، عدّ أهل الکوفة: طسم (1) و الباقون بدلها: أُمَّةً مِنَ النَّاسِ یَسْقُونَ [23].
العنکبوت: تسع و ستون، عدّ أهل الکوفة الم (1)، و البصرة بدلها مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ [65]، و الشام وَ تَقْطَعُونَ السَّبِیلَ [29].
الجن: ثمان و عشرون، عدّ المکی: لَنْ یُجِیرَنِی مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ [22] و الباقون بدلها:
وَ لَنْ تَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً [22].
العصر ثلاث، عدّ المدنی الأخیر: وَ تَواصَوْا بِالْحَقِّ [3] دون وَ الْعَصْرِ (1) و عکس الباقون.
و القسم الثالث: سبعون سورة:
الفاتحة: الجمهور سبع، فعدّ الکوفیّ و المکیّ البسملة دون أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ و عکس
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 236
الباقون. و قال الحسن: ثمان، فعدّهما، و بعضهم ست فلم یعدّهما، و آخر تسع فعدّهما و إِیَّاکَ نَعْبُدُ.
و یقوّی الأول: ما أخرجه أحمد و أبو داود و الترمذی و ابن خزیمة و الحاکم و الدّار قطنی و غیرهم: عن أمّ سلمة: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم کان یقرأ: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ (1)، الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ (2) الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ (3) مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ (4) إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ (5) اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ (6) صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ وَ لَا الضَّالِّینَ (7)، قطّعها آیة آیة، و عدّها عدّ الأعراب، و عدّ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ آیة، و لم یعدّ عَلَیْهِمْ «1».
و أخرج الدارقطنیّ. بسند صحیح. عن عبد خیر، قال: سئل علیّ عن السّبع المثانی.
فقال: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ (2).
فقیل له: إنّما هی ستّ آیات؟
فقال: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ آیة «2».
البقرة: مائتان و ثمانون و خمس، و قیل: ستّ، و قیل: سبع.
آل عمران؛ مائتان، و قیل: إلّا آیة.
النساء: مائة و سبعون و خمس، و قیل: ستّ، و قیل: سبع.
المائدة: مائة و عشرون، و قیل: و اثنتان، و قیل: و ثلاث.
الأنعام: مائة و سبعون و خمس، و قیل: ست، و قیل: سبع.
الأعراف: مائتان و خمس، و قیل: ستّ.
الأنفال: سبعون و خمس، و قیل: ست، و قیل: سبع.
براءة: مائة و ثلاثون، و قیل: إلّا آیة.
یونس: مائة و عشر، و قیل: إلّا آیة.
هود: مائة و إحدی و عشرون، و قیل: اثنتان، و قیل: ثلاث.
الرعد: أربعون و ثلاث، و قیل: أربع، و قیل: سبع.
إبراهیم: إحدی و خمسون، و قیل: اثنتان، و قیل: أربع، و قیل: خمس.
__________________________________________________
(1) رواه أبو داود (4001)، و الترمذی (2923)، و فی الشمائل (316)، و أحمد 6/ 302، و الدار قطنی 1/ 307- 312- 313، و الطحاوی 1/ 117، و الحاکم 2/ 231- 232، و البیهقی 2/ 44.
و رجاله ثقات، إلا أن الترمذی أعلّه بالمخالفة.
(2) سبق تخریجه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 237
الإسراء: مائة و عشر، و قیل: و إحدی عشرة.
الکهف: مائة و خمس، و قیل: و ست، و قیل: و عشر، و قیل: و إحدی عشرة.
مریم: تسعون و تسع، و قیل: ثمان.
طه: مائة و ثلاثون و اثنتان، و قیل: أربع، و قیل: خمس، و قیل: و أربعون.
الأنبیاء: مائة و إحدی عشرة، و قیل: و اثنتا عشرة.
الحجّ: سبعون و أربع، و قیل: خمس، و قیل: ست، و قیل: ثمان.
قد أفلح: مائة و ثمان عشرة، و قیل: تسع عشرة.
النور: ستون و اثنتان، و قیل: أربع.
الشعراء: مائتان و عشرون و ستّ، و قیل: سبع.
النمل: تسعون و اثنتان، و قیل: أربع، و قیل: خمس.
الروم: ستون، و قیل: إلّا آیة.
لقمان: ثلاثون و ثلاث، و قیل: أربع.
السجدة: ثلاثون، و قیل: إلّا آیة.
سبأ: خمسون و أربع، و قیل: خمس.
فاطر: أربعون و ست، و قیل: خمس.
یس: ثمانون و ثلاث، و قیل: اثنتان.
الصافّات: مائة و ثمانون و آیة، و قیل: آیتان.
ص: ثمانون و خمس، و قیل: ستّ، و قیل: ثمان.
الزمر: سبعون و آیتان، و قیل: ثلاث، و قیل: خمس.
غافر: ثمانون و آیتان، و قیل: أربع، و قیل: خمس، و قیل: ست.
فصّلت: خمسون و اثنتان، و قیل: ثلاث، و قیل: أربع.
الشوری: خمسون، و قیل: و ثلاث.
الزّخرف: ثمانون و تسع، و قیل: ثمان.
الدخان: خمسون و ستّ، و قیل: سبع، و قیل: تسع.
الجاثیة: ثلاثون و ست، و قیل: سبع.
الأحقاف: ثلاثون و أربع، و قیل: خمس.
القتال: أربعون، و قیل: إلّا آیة، و قیل: إلّا آیتین.
الطور: أربعون و سبع، و قیل: ثمان، و قیل: تسع.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 238
النجم: إحدی و ستون، و قیل: اثنتان.
الرحمن: سبعون و سبع، و قیل: ست، و قیل: ثمان.
الواقعة: تسعون و تسع، و قیل: سبع، و قیل: ست.
الحدید: ثلاثون و ثمان، و قیل: تسع.
قد سمع: اثنتان. و قیل: إحدی. و عشرون.
الطلاق: إحدی. و قیل: اثنتا. عشرة.
تبارک: ثلاثون، و قیل: إحدی و ثلاثون، بعدّ قالُوا بَلی قَدْ جاءَنا نَذِیرٌ [9].
قال الموصلیّ: و الصحیح الأول.
قال ابن شنبوذ: و لا یسوغ لأحد خلافه للأخبار الواردة فی ذلک. أخرج أحمد و أصحاب السنن و حسّنه التّرمذیّ، عن أبی هریرة: أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «إنّ سورة فی القرآن ثلاثین آیة شفعت لصاحبها، حتی غفر له: تَبارَکَ الَّذِی بِیَدِهِ الْمُلْکُ «1».
و أخرج الطبرانی بسند صحیح: عن أنس قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «سورة فی القرآن ما هی إلّا ثلاثون آیة، خاصمت عن صاحبها حتی أدخلته الجنة، و هی سورة تبارک» «2».
الحاقّة: إحدی. و قیل: اثنتان. و خمسون.
المعارج: أربعون و أربع، و قیل: ثلاث.
نوح: ثلاثون، و قیل: إلّا آیة، و قیل: ثلاث.
المزمّل: عشرون، و قیل: إلّا آیة، و قیل: إلّا آیتین.
المدّثر: خمسون و خمس، و قیل: ست.
القیامة: أربعون، و قیل: إلّا آیة.
عم: أربعون، و قیل: و آیة.
النازعات: أربعون و خمس، و قیل: ست.
عبس: أربعون، و قیل: و آیة، و قیل: و آیتان.
الانشقاق: عشرون و ثلاث، و قیل: أربع، و قیل: خمس.
الطارق: سبع عشرة، و قیل: ستّ عشرة.
__________________________________________________
(1) سبق تخریجه.
(2) سبق تخریجه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 239
الفجر: ثلاثون، و قیل: إلّا آیة، و قیل: اثنتان و ثلاثون.
الشمس: خمس عشرة، و قیل: ست عشرة.
اقرأ: عشرون، و قیل: إلّا آیة.
القدر: خمس، و قیل: ستّ.
لم یکن: ثمان، و قیل: تسع.
الزلزلة: تسع، و قیل: ثمان.
القارعة: ثمان، و قیل: عشر، و قیل: إحدی عشرة.
قریش: أربع، و قیل: خمس.
أ رأیت: سبع، و قیل: ستّ.
الإخلاص: أربع؛ و قیل: خمس.
الناس: سبع، و قیل: ستّ.

ضوابط «1»:

ضوابط «1»:
البسملة: نزلت مع السورة فی بعض الأحرف السبعة، من قرأ بحرف نزلت فیه عدّها، و من قرأ بغیر ذلک لم یعدّها.
و عدّ أهل الکوفة الم (1)* حیث وقع آیة، و کذا المص (1)، و طه (1)، و کهیعص (1)، و طس، و یس (1)، و حم (1)*، و عدّوا حم (1)، و عسق (2) آیتین، و من عداهم لم یعدّ شیئا من ذلک.
و أجمع أهل العدد علی أنه لا یعدّ (الر)* حیث وقع آیة، و کذا (المر)، و (طس)، و (ص)، و (ق)، و (ن).
ثم منهم من علّل بالأثر و اتباع المنقول و أنه أمر لا قیاس فیه، و منهم من قال: لم یعدّوا (ص)، و (ن) و (ق)؛ لأنها علی حرف واحد، و لا (طس)، لأنها خالفت أخویها بحذف المیم، و لأنها تشبه المفرد کقابیل، و (یس) و إن کانت بهذا الوزن، لکن أوّلها یاء فأشبهت الجمع، إذ لیس لنا مفرد أوّل یاء.
و لم یعدّوا الر* بخلاف الم (1)* لأنها أشبه بالفواصل من الر*، و کذلک أجمعوا علی عد یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) آیة لمشاکلته الفواصل بعده، و اختلفوا فی یا أَیُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1).
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 252.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 240
قال الموصلیّ: و عدّوا قوله: ثُمَّ نَظَرَ (21) [21] آیة، و لیس فی القرآن أقصر منها، أما مثلها ف عَمَّ، و وَ الْفَجْرِ (1)، وَ الضُّحی (1).
تذنیب: نظم علیّ بن محمد الغالی أرجوزة فی القرائن و الأخوات، ضمّنها السّور التی اتفقت فی عدّة الآی کالفاتحة و الماعون، و کالرحمن و الأنفال، و کیوسف و الکهف و الأنبیاء، و ذلک معروف مما تقدم.

فائدة [الفوائد الفقهیة المستنبطة من معرفة الآی و عدّها] «1»

فائدة [الفوائد الفقهیة المستنبطة من معرفة الآی و عدّها] «1» یترتب علی معرفة الآیة و عدّها و فواصلها أحکام فقهیّة:
منها: اعتبارها فیمن جهل الفاتحة، فإنّه یجب علیه بدلها سبع آیات.
و منها؛ اعتبارها فی الخطبة، فإنّه یجب فیها قراءة آیة کاملة، و لا یکفی شطرها إن لم تکن طویلة، و کذا الطویلة علی ما أطلقه الجمهور، و هاهنا بحث، و هو: أنّ ما اختلف فی کونه آخر آیة، هل تکفی القراءة به فی الخطبة؟ محلّ نظر، و لم أر من ذکره.
و منها: اعتبارها فی السّورة التی تقرأ فی الصلاة، أو ما یقوم مقامها، ففی الصحیح: أنّه صلّی اللّه علیه و سلّم کان یقرأ فی الصّبح بالسّتین إلی المائة «2».
و منها: اعتبارها فی قراءة قیام اللیل؛ ففی أحادیث: «من قرأ بعشر آیات لم یکتب من الغافلین» «3» و: «من قرأ بخمسین آیة فی لیلة کتب من الحافظین» «4» و: «من قرأ بمائة آیة کتب
__________________________________________________
(1) انظر مناهل العرفان 1/ 279- 280، و 337- 339، و لطائف الاشارات 1/ 264- 265.
(2) رواه البخاری (771)، و مسلم (645)، و النسائی 1/ 246، و ابن ماجة (818)، و الدارمی (1300)، و أحمد 4/ 423.
(3) رواه الدارمی فی سننه برقم (3442- 3443) 2/ 554- 555 عن تمیم الداری، و فضالة بن عبید موقوفا.
و ابن نصر فی قیام اللیل ص 267 (مختصره).
و فی سنده القاسم بن عبد الرحمن: لم یسمع من أحد من الصحابة إلا من أبی أمامة: انظر المراسیل ص 175، و جامع التحصیل ص 252، و التهذیب 8/ 322- 324. و فی الباب عن ابن عمر عند الدارمی (3444- 3445)، و ابن الضریس ص 47.
(4) رواه الدارمی برقم (3447) 2/ 555 بالسند المذکور سابقا.
و فی الباب عن ابن مسعود (3446) 2/ 555.
و انظر مختصر قیام اللیل ص 267.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 241
من القانتین» «1» و: «من قرأ بمائتی آیة کتب من الفائزین» «2» و: «من قرأ بثلاثمائة آیة کتب له قنطار من الأجر» «3» و: «من قرأ بخمسمائة «4» ... و سبعمائة «5» ... و ألف آیة «6» ... أخرجها الدارمی فی مسنده مفرّقة.
و منها: اعتبارها فی الوقف علیها، کما سیأتی.
و قال الهذلیّ فی کامله: اعلم أنّ قوما جهلوا العدد و ما فیه من الفوائد، حتی قال الزعفرانیّ: العدد لیس بعلم، و إنما اشتغل به بعضهم لیروّج به سوقه. قال: و لیس کذلک، ففیه من الفوائد: معرفة الوقف، و لأنّ الإجماع انعقد علی أنّ الصلاة لا تصحّ بنصف آیة.
و قال جمع من العلماء: تجزئ بآیة، و آخرون بثلاث آیات، و آخرون لا بدّ من سبع، و الإعجاز لا یقع بدون آیة، فللعدد فائدة عظیمة فی ذلک. انتهی.

فائدة ثانیة: ذکر الآیات فی الأحادیث و الآثار أکثر من أن یحصی،

فائدة ثانیة: ذکر الآیات فی الأحادیث و الآثار أکثر من أن یحصی،
کالأحادیث فی الفاتحة «7»، و أربع
__________________________________________________
(1) رواه الدارمی برقم (3452) 2/ 556 بالسند المذکور سابقا.
و انظر التعلیق الآتی.
(2) رواه الدارمی برقم (3457) 2/ 557 عن ابن عمر موقوفا.
و فی الباب عن:
1- أبی هریرة: بلفظ: «من قرأ مائة آیة لم یکتب من الغافلین، و من قرأ مائتی آیة کتب من القانتین»:
رواه ابن أبی شیبة فی المصنف 10/ 507- 508، و الرازی فی فضائل القرآن، برقم (103) ص 134- 135، و ابن نصر فی قیام اللیل برقم (185) ص 267، و ابن خزیمة 2/ 180- 181، و الحاکم 1/ 308- 309، و البیهقی فی شعب الإیمان 5/ 150- 151.
من طرق الأعمش عن أبی صالح عنه، و الأغر عنه، و أبی حازم عنه، و سنده صحیح.
2- أبی الدرداء: رواه الطبرانی، و فیه موسی بن عبیدة الربذی:
3- تمیم الداری: رواه النسائی فی عمل الیوم و اللیلة، حدیث رقم (717) ص 436- 437، و أحمد 4/ 103، و الدارمی (3450) 2/ 556، و أحمد 4/ 103، و الطبرانی فی الکبیر (1252) 2/ 50 و فی مسند الشامیین برقم (1208)/ 213، و ابن نصر فی قیام اللیل ص 267 (مختصر). و ابن السنی فی عمل الیوم و اللیلة برقم (673) ص 237- 238. و حسنه الحافظ فی نتائج الأفکار، و انظر الصحیحة 2/ 248- 249. و قد ورد عنه موقوفا کما سبق فاللّه تعالی أعلم بالصواب.
(3) رواه الدارمی برقم (3460) 2/ 558 عن ابن عمر.
(4) رواه برقم (3458) 2/ 557 عن أبی سعید موقوفا.
و برقم (3459) 2/ 557- 558 عن الحسن مرسلا.
(5) رواه الدارمی برقم (3460) 2/ 558 عن ابن مسعود رضی اللّه عنه.
(6) رواه برقم (3462) 2/ 558 عن تمیم و فضالة بالسند المذکور سابقا و برقم (3461) عن أبی أمامة موقوفا، و برقم (3463) عن أبی الدرداء مرفوعا بالسند المذکور سابقا.
(7) سبق تخریج بعض الأحادیث فی الفاتحة و فضلها.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 242
آیات من أوّل البقرة «1»، و آیة الکرسی «2»، و الآیتین خاتمة البقرة «3»، و کحدیث اسم اللّه الأعظم فی هاتین الآیتین «4». وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ (163) [البقرة: 163].
الم (1) اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ (2) [آل عمران: 201].
و فی البخاری عن ابن عباس: إذا سرّک أن تعلم جهل العرب فاقرأ ما فوق الثلاثین و مائة من سورة الأنعام: قَدْ خَسِرَ الَّذِینَ قَتَلُوا أَوْلادَهُمْ إلی قوله: مُهْتَدِینَ [140] «5».
و فی مسند أبی یعلی، عن المسور بن مخرمة، قال: قلت لعبد الرحمن بن عوف: یا خال، أخبرنا عن قصتکم یوم أحد؟
قال: اقرأ بعد العشرین و مائة من آل عمران تجد قصتنا: وَ إِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِکَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِینَ مَقاعِدَ لِلْقِتالِ [آل عمران: 121] «6».

فصل [عدد کلمات القرآن] «7»

فصل [عدد کلمات القرآن] «7» و عدّ قوم کلمات القرآن سبعة و سبعین ألف کلمة، و تسعمائة و أربعا و ثلاثین کلمة.
و قیل: و أربعمائة و سبع و ثلاثون، و مائتان و سبع و سبعون.
__________________________________________________
(1) روی الدارمی فی سننه برقم (3382- 3383) 2/ 541 عن ابن مسعود قال: من قرأ عشر آیات من سورة البقرة فی لیلة لم یدخل ذلک البیت شیطان تلک اللیلة حتی یصبح: أربعا من أولها، و آیة الکرسی، و آیتان بعدها، و ثلاث خواتیمها. أولها: لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ.
و فیه انقطاع الشعبی أرسل عن ابن مسعود. انظر جامع التحصیل ص 204.
(2) سبق تخریجه.
(3) سبق تخریجه.
(4) رواه أبو داود (1496)، و الترمذی (3478)، و ابن ماجة (3855)، و الدارمی (3389)، و أحمد 6/ 461، و ابن أبی شیبة (29363)، و عبد بن حمید (1578)، و الطبرانی فی الدعاء (113)، و فی الکبیر (441- 442)، و ابن الضریس فی فضائل القرآن (182)، و البیهقی فی الأسماء و الصفات 1/ 175، و البغوی فی شرح السنة (1261)، و المزی فی تهذیب الکمال 2/ 877، و المقدسی فی الترغیب فی الدعاء (57) من حدیث أسماء.
و سنده حسن لغیره. ففی الباب عن ابن مسعود، و أنس. انظر تفصیل تخریجها فی تخریجنا لکتاب الترغیب فی الدعاء برقم (57- 58).
(5) رواه البخاری (3524).
(6) رواه أبو یعلی (836)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 120.
و سنده ضعیف، فیه: یحیی الحمانی: تکلم فیه.
2- عبد الواحد بن أبی عون: لم یسمع من المسور.
(7) انظر البرهان 1/ 249.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 243
و قیل: غیر ذلک.
قیل: و سبب الاختلاف فی عدّ الکلمات «1»: أنّ الکلمة لها حقیقة و مجاز و لفظ و رسم، و اعتبار کلّ منها جائز، و کل من العلماء اعتبر أحد الجوائز.

فصل [فی عد حروفه القرآن]

فصل [فی عد حروفه القرآن]
و تقدم عن ابن عباس عدّ حروفه «2»، و فیه أقوال أخر، و الاشتغال باستیعاب ذلک مما لا طائل تحته، و قد استوعبه ابن الجوزی فی «فنون الأفنان» و عدّ الأنصاف و الأثلاث إلی الأعشار، و أوسع القول فی ذلک، فراجعه منه، فإنّ کتابنا موضوع للمهمات، لا لمثل هذه البطالات.
و قال السخاوی «3»: لا أعلم لعدد الکلمات و الحروف من فائدة، لأنّ ذلک إن أفاد فإنما یفید فی کتاب یمکن فیه الزیادة و النقصان، و القرآن لا یمکن فیه ذلک.
و من الأحادیث فی اعتبار الحروف: ما أخرجه الترمذی، عن ابن مسعود مرفوعا: «من قرأ حرفا من کتاب اللّه فله به حسنة، و الحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: الم حرف، و لکن ألف حرف، و لام حرف، و میم حرف» «4».
و أخرج الطّبرانی: عن عمر بن الخطاب مرفوعا: «القرآن ألف ألف حرف، فمن قرأه صابرا محتسبا کان له بکلّ حرف زوجة من الحور العین» «5». رجاله ثقات إلّا شیخ الطبرانی محمد بن عبید بن آدم بن أبی إیاس، تکلّم فیه الذهبی. و قد حمل ذلک علی ما نسخ رسمه من القرآن. أیضا.؛ إذ الموجود الآن لا یبلغ هذا العدد.
فائدة: قال بعض القرّاء: القرآن العظیم له أنصاف باعتبارات، فنصفه بالحروف (النون)
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 252، و مناهل العرفان 1/ 282- 283.
(2) سبق.
(3) انظر المناهل 1/ 283.
(4) رواه الترمذی (2910)، و الدارمی (3308)، و البخاری فی التاریخ 1/ 1/ 216، و الطبرانی 9/ 140، و ابن منده فی الرد علی من یقول: «الم حرف» (4- 5- 6- 14)، و الآجری فی آداب حملة القرآن (9)، و ابن المبارک فی الزهد (808)، و الخطیب فی تاریخه 1/ 285.
و اختلف فی رفعه و وقفه، و للأخ الکریم عبد اللّه الجدیع تحقیق نفیس لهذا الحدیث. انظره فی ذیل کتاب «الرد علی من یقول: «الم حرف».
(5) رواه الطبرانی فی الأوسط (6612) 7/ 324.
و فی سنده: محمد بن عبید بن آدم بن أبی إیاس. قال الذهبی: تفرّد بخبر باطل. انظر المیزان 3/ 639، و اللسان 5/ 276- 277، و مجمع الزوائد 7/ 163.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 244
من نُکْراً [الکهف: 74] فی الکهف، و (الکاف) من النصف الثانی.
و نصفه بالکلمات (الدّال) من قوله: وَ الْجُلُودُ [الحج: 20] فی الحج، و قوله: وَ لَهُمْ مَقامِعُ [الحج: 21] من النصف الثانی.
و نصفه بالآیات یَأْفِکُونَ من سورة الشعراء، و قوله: فَأُلْقِیَ السَّحَرَةُ [الشعراء: 45.
46] من النصف الثانی.
و نصفه علی عداد السور آخر الحدید، و المجادلة من النصف الثانی. و هو عشرة بالأحزاب.
و قیل: إنّ النّصف بالحروف (الکاف) من نُکْراً. و قیل: (الفاء) من قوله:
وَ لْیَتَلَطَّفْ [الکهف: 19].
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 245

النوع العشرون فی معرفة حفّاظه و روایاته «1»

اشارة

النوع العشرون فی معرفة حفّاظه و روایاته «1» روی البخاریّ عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص قال: سمعت النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم یقول: «خذوا القرآن من أربعة: من عبد اللّه بن مسعود، و سالم، و معاذ، و أبیّ بن کعب» «2» أی تعلّموا منهم.
و الأربعة المذکورون: اثنان من المهاجرین، و هما المبتدأ بهما، و اثنان من الأنصار.
و سالم: هو ابن معقل مولی أبی حذیفة، و معاذ: هو ابن جبل.
قال الکرمانی «3»: یحتمل أنه صلّی اللّه علیه و سلّم أراد الإعلام بما یکون بعده، أی أنّ هؤلاء الأربعة یبقون حتی ینفردوا بذلک.
و تعقّب بأنّهم لم ینفردوا، بل الّذین مهروا فی تجوید القرآن بعد العصر النبویّ أضعاف المذکورین، و قد قتل سالم مولی أبی حذیفة فی وقعة الیمامة، و مات معاذ فی خلافة عمر، و مات أبیّ و ابن مسعود فی خلافة عثمان، و قد تأخّر زید بن ثابت، و انتهت إلیه الرئاسة فی القراءة، و عاش بعدهم زمنا طویلا.
فالظاهر: أنه أمر بالأخذ عنهم فی الوقت الذی صدر فیه ذلک القول، و لا یلزم من ذلک ألّا یکون أحد فی ذلک الوقت شارکهم فی حفظ القرآن، بل کان الّذین یحفظون مثل الّذی حفظوه و أزید جماعة من الصحابة.
و فی الصحیح فی غزوة بئر معونة: أنّ الذین قتلوا بها من الصحابة کان یقال لهم القرّاء، و کانوا سبعین رجلا «4».
__________________________________________________
(1) انظر فی هذا المبحث فی البرهان 1/ 231- 243، و لطائف الإشارات 1/ 44- 63، و فتح الباری 9/ 10- 21، و مقدمة المبانی ص 17- 38، و المرشد الوجیز ص 48- 76، و المناهل 1/ 197- 203.
(2) رواه البخاری (3758- 3760- 3806- 3808- 4999)، و مسلم (2464)، و الترمذی (3810)، و أحمد 2/ 163- 175- 190- 195، و فی فضائل الصحابة (1549)، و ابن حبان (736- 7122- 7123)، و أبو عبید فی فضائل القرآن (816)، و الحاکم 2/ 225، و البخاری فی التاریخ الکبیر 1/ 1/ 360، و الطبرانی (8410- 8411- 8412).
(3) نقله فی لطائف الإشارات 1/ 45، و انظر فتح الباری 9/ 38.
(4) رواه البخاری (1002- 1003- 4088- 4089- 4096)، و مسلم (677)، و أبو داود (144)،-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 246
و روی البخاری. أیضا. عن قتادة، قال: سألت أنس بن مالک: من جمع القرآن علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم؟
فقال: أربعة کلّهم من الأنصار: أبیّ بن کعب، و معاذ بن جبل، و زید بن ثابت، و أبو زید.
قلت: من أبو زید؟
قال: أحد عمومتی «1».
و روی أیضا من طریق ثابت، عن أنس قال: مات النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، و لم یجمع القرآن غیر أربعة: أبو الدرداء، و معاذ بن جبل، و زید بن ثابت، و أبو زید «2».
و فیه مخالفة لحدیث قتادة من وجهین:
أحدهما: التصریح بصیغة الحصر فی الأربعة.
و الآخر: ذکر أبی الدرداء بدل أبیّ بن کعب، و قد استنکر جماعة من الأئمة الحصر فی الأربعة «3».
و قال المازری «4»: لا یلزم من قول أنس: (لم یجمعه غیرهم (أن یکون الواقع فی نفس الأمر کذلک؛ لأنّ التقدیر أنّه لا یعلم أنّ سواهم جمعه، و إلّا فکیف الإحاطة بذلک مع کثرة الصحابة، و تفرّقهم فی البلاد؟ و هذا لا یتمّ إلّا إن کان لقی کلّ واحد منهم علی انفراده، و أخبره عن نفسه أنّه لم یکمل له جمع فی عهد النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، و هذا فی غایة البعد فی العادة، و إذا کان المرجع إلی ما فی علمه لم یلزم أن یکون الواقع کذلک.
قال: و قد تمسّک بقول أنس هذا جماعة من الملاحدة، و لا متمسّک لهم فیه، فإنّا لا نسلم حمله علی ظاهره، سلمناه، و لکن من أین لهم أن الواقع فی نفس الأمر کذلک! سلمناه، لکن لا یلزم من کون کل من الجمّ الغفیر لم یحفظه کلّه ألّا یکون حفظ مجموعه الجمّ الغفیر، و لیس من شرط التواتر أن یحفظ کلّ فرد جمیعه، بل إذا حفظ الکلّ و لو علی التوزیع کفی.
و قال القرطبی «5»: قد قتل یوم الیمامة سبعون من القراء، و قتل فی عهد النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم ببئر معونة مثل هذا العدد.
__________________________________________________
- و الدارمی (1596)، و أحمد 3/ 162- 167- 180- 191- 204- 207.
(1) رواه البخاری (3810- 5003- 5004)، و مسلم (2465)، و الترمذی (3794) و أحمد 3/ 377، و أبو یعلی (2878- 2953- 3198- 3255)، و الطیالسی (2018)، و ابن حبان (7130)، و البیهقی 6/ 211.
(2) انظر الحدیث السابق.
(3) انظر البرهان 1/ 241، و المناهل 1/ 199- 200.
(4) انظر فتح الباری 9/ 52، و المناهل 1/ 201، و البرهان 1/ 241- 243.
(5) انظر فتح الباری 9/ 48، و المناهل 1/ 199.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 247
قال: و إنّما خصّ أنس الأربعة بالذکر لشدّة تعلقه بهم دون غیرهم، أو: لکونهم کانوا فی ذهنه دون غیرهم.
و قال القاضی أبو بکر الباقلانی «1»: الجواب عن حدیث أنس من أوجه:
أحدها: أنّه لا مفهوم له، فلا یلزم ألّا یکون غیرهم جمعه.
الثانی: المراد لم یجمعه علی جمیع الوجوه و القراءات الّتی نزل بها إلّا أولئک.
الثالث: لم یجمع ما نسخ منه بعد تلاوته و ما لم ینسخ إلّا أولئک.
الرابع: أنّ المراد بجمعه تلقّیه من فی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لا بواسطة، بخلاف غیرهم، فیحتمل أن یکون تلقّی بعضه بالواسطة.
الخامس: أنهم تصدّوا لإلقائه و تعلیمه، فاشتهروا به، و خفی حال غیرهم عمن عرف حالهم، فحصر ذلک فیهم بحسب علمه، و لیس الأمر فی نفس الأمر کذلک.
السادس: المراد بالجمع الکتابة، فلا ینفی أن یکون غیرهم جمعه حفظا عن ظهر قلبه.
و أما هؤلاء فجمعوه کتابة، و حفظوه عن ظهر قلب.
السابع: المراد أنّ أحدا لم یفصح بأنه جمعه. بمعنی أکمل حفظه. فی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم إلّا أولئک، بخلاف غیرهم، فلم یفصح بذلک؛ لأنّ أحدا منهم لم یکمّله إلّا عند وفاة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم حین نزلت آخر آیة؛ فلعلّ هذه الآیة الأخیرة و ما أشبهها ما حضرها إلّا أولئک الأربعة ممّن جمع جمیع القرآن قبلها، و إن کان قد حضرها من لم یجمع غیرها الجمع الکثیر.
الثامن: أنّ المراد بجمعه السمع و الطاعة له، و العمل بموجبه، و قد أخرج أحمد فی «الزّهد» من طریق أبی الزاهریّة، أنّ رجلا أتی أبا الدرداء، فقال: إن ابنی جمع القرآن، فقال:
اللهمّ غفرا، إنما جمع القرآن من سمع له و أطاع «2».
قال ابن حجر «3»: و فی غالب هذه الاحتمالات تکلّف، و لا سیما الأخیر. قال: و قد ظهر لی احتمال آخر، و هو أنّ المراد إثبات ذلک للخزرج دون الأوس فقط، فلا ینفی ذلک عن غیر القبیلتین من المهاجرین، لأنه قال ذلک فی معرض المفاخرة بین الأوس و الخزرج، کما أخرجه ابن جریر من طریق سعید بن أبی عروبة، عن قتادة، عن أنس قال: افتخر الحیّان:
الأوس و الخزرج، فقال الأوس: منّا أربعة: من اهتزّ له العرش سعد بن معاذ، و من عدلت شهادته شهادة رجلین خزیمة بن ثابت، و من غسّلته الملائکة حنظلة بن أبی عامر، و من حمته الدّبر عاصم بن أبی ثابت.
__________________________________________________
(1) انظر فتح الباری 9/ 51، و لطائف الإشارات 1/ 47- 48، و البرهان 1/ 242- 243.
(2) رواه أبو عبید فی فضائل القرآن ص 62- 63، و انظر الفتح 9/ 51.
(3) الفتح 9/ 51- 52.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 248
فقال الخزرج: منّا أربعة جمعوا القرآن لم یجمعه غیرهم ...، فذکرهم «1».
قال: و الذی یظهر من کثیر من الأحادیث أنّ أبا بکر کان یحفظ القرآن فی حیاة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، ففی الصّحیح: أنّه بنی مسجدا بفناء داره، فکان یقرأ فیه القرآن «2».
و هو محمول علی ما کان نزل منه إذ ذاک.
قال: و هذا ممّا لا یرتاب فیه مع شدّة حرص أبی بکر علی تلقّی القرآن من النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم و فراغ باله له و هما بمکة، و کثرة ملازمة کلّ منهما للآخر، حتی قالت عائشة: إنّه صلّی اللّه علیه و سلّم کان یأتیهم بکرة و عشیا «3». و قد صح حدیث: «یؤمّ القوم أقرؤهم لکتاب اللّه» «4». و قد قدّمه صلّی اللّه علیه و سلّم فی مرضه إماما للمهاجرین و الأنصار «5»، فدلّ علی أنه کان أقرأهم. انتهی.
و سبقه إلی نحو ذلک ابن کثیر.
قلت: لکن أخرج ابن أشتة فی المصاحف و بسند صحیح: عن محمد بن سیرین، قال:
مات أبو بکر و لم یجمع القرآن، و قتل عمر و لم یجمع القرآن.
قال ابن أشتة: قال بعضهم: یعنی: لم یقرأ جمیع القرآن حفظا.
و قال بعضهم: هو جمع المصاحف.
قال ابن حجر «6»: و قد ورد عن علیّ، أنه جمع القرآن علی ترتیب النزول عقب موت النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم. أخرجه ابن أبی داود.
__________________________________________________
(1) رواه الطبری فی تفسیره و انظر فتح الباری 9/ 51.
(2) رواه البخاری (476- 2138- 2263- 2264- 2297- 3905- 4093- 5807- 6079)، و أحمد 6/ 198، و عبد الرزاق (9743)، و ابن حبان (6279- 6277- 6280- 6868)، و البیهقی فی الدلائل 2/ 471- 474، و البغوی فی تفسیره 2/ 293- 294 من حدیث عائشة- رضی اللّه عنها-.
(3) انظر الحدیث السابق.
(4) رواه مسلم (673)، و أبو داود (582- 583- 584)، و الترمذی (235- 2772)، و النسائی 2/ 76- 77، و ابن ماجة (980)، و أحمد 4/ 118- 121- 122، و 5/ 272، و عبد الرزاق (3808- 3809)، و الطیالسی (618)، و الحمیدی (457)، و أبو عوانة 2/ 35- 36، و ابن خزیمة (1507- 1516)، و ابن الجارود (308)، و ابن حبان (2127- 2133- 2144)، و الحاکم 1/ 243، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (600- إلی- 621) 17/ 218- 225، و أبو نعیم فی الحلیة 7/ 113- 114، و الدار قطنی 1/ 280، و الخطیب 7/ 450- 451، و أبو نعیم فی الحلیة 7/ 113- 114، و الخطیب فی تاریخه 7/ 450- 451، و البیهقی فی سننه 3/ 90- 119، و البغوی فی شرح السنة (832- 833)، و المزی فی تهذیب الکمال 1/ 126 من حدیث أبی مسعود- رضی اللّه تعالی عنه-.
(5) رواه البخاری (687)، و مسلم (418)، و النسائی فی الإمامة، باب (40) الائتمام بالإمام یصلی قاعدا، و ابن ماجة (1232)، و أحمد 6/ 21- 224- 251، و الدارمی (1257).
(6) فی فتح الباری 9/ 52.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 249
و أخرج النّسائی بسند صحیح: عن عبد اللّه بن عمرو، قال: و جمعت القرآن، فقرأت به کلّ لیلة، فبلغ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فقال: «اقرأه فی شهر ...» الحدیث «1».
و أخرج ابن أبی داود بسند حسن: عن محمد بن کعب القرظیّ، قال: جمع القرآن علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم خمسة من الأنصار: معاذ بن جبل، و عبادة بن الصامت، و أبیّ بن کعب، و أبو الدرداء، و أبو أیّوب الأنصاریّ «2».
و أخرج البیهقیّ فی المدخل عن ابن سیرین، قال: جمع القرآن علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أربعة، لا یختلف فیهم: معاذ بن جبل، و أبیّ بن کعب، و زید، و أبو زید، و اختلفوا فی رجلین من ثلاثة: أبی الدرداء و عثمان.
و قیل: عثمان، و تمیم الدّاریّ.
و أخرج هو و ابن أبی داود، عن الشعبیّ، قال: جمع القرآن فی عهد النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم ستة:
أبی، و زید، و معاذ، و أبو الدرداء، و سعد بن عبید، و أبو زید، و مجمّع بن جاریة، قد أخذه إلّا سورتین أو ثلاثة.
و قد ذکر أبو عبید «3» فی کتاب القراءات «4» القرّاء من أصحاب النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، فعدّ من المهاجرین: الخلفاء الأربعة، و طلحة و سعدا، و ابن مسعود و حذیفة و سالما و أبا هریرة، و عبد اللّه بن السّائب، و العبادلة و عائشة و حفصة و أمّ سلمة.
و من الأنصار: عبادة بن الصامت و معاذ الذی یکنی أبا حلیمة، و مجمّع بن جاریة، و فضالة بن عبید، و مسلمة بن مخلد.
و صرح بأنّ بعضهم إنّما أکمله بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، فلا یرد علی الحصر المذکور فی حدیث أنس، و عدّ ابن أبی داود منهم تمیما الداری و عقبة بن عامر.
و ممّن جمعه. أیضا. أبو موسی الأشعریّ، ذکره أبو عمرو الدانیّ «5».
تنبیه: أبو زید المذکور فی حدیث أنس، اختلف فی اسمه، فقیل: سعد بن عبید بن النعمان، أحد بنی عمرو بن عوف، و ردّ بأنه أوسیّ و أنس خزرجیّ. و قد قال: إنّه أحد عمومته،
__________________________________________________
(1) رواه البخاری (1978- 5052- 5054)، و مسلم (1159)، و أبو داود (1388- 1389)، و النسائی 4/ 214، و عبد الرزاق (5957)، و أحمد 2/ 158- 162، و ابن حبان (756)، و البیهقی 2/ 396.
(2) لم أجده فی المطبوع من المصاحف، و لعله فی القسم المفقود، و انظر فتح الباری 9/ 53 و قال:
«و إسناده حسن مع إرساله» ا ه. و انظر دلائل النبوة 7/ 152.
(3) قال الحافظ فی الفتح 9/ 53: «و إسناده صحیح مع إرساله».
(4) انظر فتح الباری 9/ 52.
(5) هذا النص نقله السیوطی من فتح الباری 9/ 52. و انظر لطائف الإشارات 1/ 50- 51.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 250
و بأن الشعبیّ عدّه ه و أبو زید جمیعا فیمن جمع القرآن کما تقدم، فدلّ علی أنه غیره «1».
و قال أبو أحمد العسکریّ: لم یجمع القرآن من الأوس غیر سعد بن عبید. و قال ابن حبیب فی المحبّر: سعد بن عبید أحد من جمع القرآن علی عهد النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم «2».
و قال ابن حجر «3»: قد ذکر ابن أبی داود فیمن جمع القرآن قیس بن أبی صعصعة، و هو خزرجیّ یکنی أبا زید فلعلّه هو. و ذکر أیضا سعد بن المنذر ابن أوس بن زهیر، و هو خزرجیّ، لکن لم أر التّصریح بأنه یکنی أبا زید.
قال «4»: ثم وجدت عن ابن أبی داود ما رفع الإشکال، فإنّه روی بإسناد علی شرط البخاریّ إلی ثمامة، عن أنس: أنّ أبا زید الّذی جمع القرآن اسمه قیس بن السّکن. قال:
و کان رجلا منّا من بنی عدیّ بن النجار أحد عمومتی، و مات و لم یدع عقبا، و نحن ورثناه.
قال ابن أبی داود: حدّثنا أنس بن خالد الأنصاریّ قال: هو قیس بن السکن بن زعوراء من بنی عدیّ بن النجار. قال ابن أبی داود: مات قریبا من وفاة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فذهب علمه، و لم یؤخذ عنه، و کان عقبیّا بدریّا. و من الأقوال فی اسمه: ثابت و أوس و معاذ.
فائدة: ظفرت بامرأة من الصحابیّات جمعت القرآن، لم یعدّها أحد ممّن تکلّم فی ذلک، فأخرج ابن سعد فی الطبقات: أنبأنا الفضل بن دکین، قال: حدّثنا الولید بن عبد اللّه بن جمیع، قال: حدّثتنی جدّتی، عن أمّ ورقة بنت عبد اللّه بن الحارث. و کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یزورها، و یسمّیها الشهیدة، و کانت قد جمعت القرآن. أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم حین غزا بدرا قالت له: أ تأذن لی فأخرج معک أداوی جرحاکم و أمرّض مرضاکم، لعلّ اللّه یهدی لی شهادة؟
قال: «إن اللّه مهد لک شهادة». و کان صلّی اللّه علیه و سلّم قد أمرها أن تؤمّ أهل دارها، و کان لها مؤذّن، فغمّها غلام لها و جاریة کانت دبرتهما، فقتلاها فی إمارة عمر، فقال عمر: صدق رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، کان یقول: «انطلقوا بنا نزور الشهیدة» «5».
__________________________________________________
(1) انظر فتح الباری 9/ 53.
(2) انظر فتح 9/ 53.
(3) فی الفتح 9/ 53.
(4) انظر الفتح 9/ 53.
(5) رواه أبو داود (591- 592)، و أحمد 6/ 405، و ابن أبی عاصم فی الآحاد و المثانی (3366- 3367) 6/ 139، و الحاکم 1/ 203، و الطبرانی فی الکبیر (327) 25/ 135، و ابن نصر فی مختصر قیام رمضان (16) ص 61، و ابن خزیمة (1676)، و ابن الجارود (333)، و البخاری فی التاریخ الصغیر 1/ 45- 46، و أبو نعیم فی الحلیة 2/ 63 و ابن سعد 8/ 497، و البیهقی 3/ 130.
قلت: أ- وقع فی سنده اختلاف:
1- عن الولید، عن جدته و عبد الرحمن بن خلاد، عن أم ورقة. کما هو معنا.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 251

فصل المشتهرون بإقراء القرآن من الصحابة سبعة:

فصل المشتهرون بإقراء القرآن من الصحابة سبعة:
عثمان، و علیّ، و أبیّ، و زید بن ثابت، و ابن مسعود، و أبو الدّرداء، و أبو موسی الأشعری. کذا ذکرهم الذهبیّ فی طبقات القراء «1».
قال: و قد قرأ علی أبیّ جماعة من الصّحابة، منهم أبو هریرة، و ابن عباس، و عبد اللّه بن السائب، و أخذ ابن عباس، عن زید أیضا، و أخذ عنهم خلق من التابعین.
فممّن کان بالمدینة: ابن المسیّب، و عروة، و سالم، و عمر بن عبد العزیز، و سلیمان، و عطاء ابنا یسار، و معاذ بن الحارث المعروف بمعاذ القارئ، و عبد الرحمن بن هرمز الأعرج، و ابن شهاب الزهریّ، و مسلم بن جندب، و زید بن أسلم.
و بمکة: عبید بن عمیر، و عطاء بن أبی رباح، و طاوس، و مجاهد، و عکرمة، و ابن أبی ملیکة.
و بالکوفة: علقمة، و الأسود، و مسروق، و عبیدة، و عمرو بن شرحبیل، و الحارث بن قیس، و الرّبیع بن خثیم، و عمرو بن میمون، و أبو عبد الرحمن السّلمیّ، و زرّ بن حبیش، و عبید بن نضیلة، و سعید بن جبیر، و النّخعیّ و الشّعبیّ.
و بالبصرة: أبو العالیة، و أبو رجاء، و نصر بن عاصم، و یحیی بن یعمر، و الحسن، و ابن سیرین، و قتادة.
و بالشام: المغیرة بن أبی شهاب المخزومیّ صاحب عثمان، و خلیفة بن سعد صاحب أبی الدرداء.
__________________________________________________
- 2- و قیل: عن الولید، عن جدته لیلی بنت مالک، عن أبیها، عن أم ورقة.
3- و قیل: عبد الرحمن بن خلاد، عن أبیه، عن أم ورقة.
و قیل: غیر ذلک.
انظر تهذیب التهذیب 2/ 482، و الإصابة 4/ 481، و النکت الظراف 13/ 110 و انظر کلامه فیما بعد.
ب- جدة الولید، و هی لیلی بنت مالک: لا تعرف، کما فی التقریب 2/ 633 و تابعها- علی ظاهر السند: عبد الرحمن بن خلاد: مجهول، انظر التقریب 1/ 479، و التهذیب 6/ 168، قال الحافظ فی النکت الظراف 13/ 110: «الصواب عن لیلی بنت مالک، عن أبیها، و عبد الرحمن بن خلاد، عن أم ورقة.
فلیلی و عبد الرحمن شیخا الولید بن جمیع. کذلک رواه ابن خزیمة فی صحیحه من طریق الجرشی، و کذا ذکره الدار قطنی فی العلل و أبو علی بن السکن فی کتاب الصحابة و غیرهم» ا ه.
و حسّنه شیخنا فی صحیح أبی داود، و ضعّفه الحافظ فی التلخیص الحبیر 2/ 27 و قال: «و فی إسناده عبد الرحمن بن خلاد، و فیه جهالة» ا ه.
(1) معرفة القراء 1/ 24- 42.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 252
ثم تجرّد قوم، و اعتنوا بضبط القراءة أتمّ عنایة، حتی صاروا أئمّة یقتدی بهم و یرحل إلیهم.
فکان بالمدینة: أبو جعفر یزید بن القعقاع، ثم شیبة بن نصاح، ثم نافع بن أبی نعیم.
و بمکة: عبد اللّه بن کثیر، و حمید بن قیس الأعرج، و محمد بن محیصن.
و بالکوفة: یحیی بن وثّاب، و عاصم بن أبی النّجود، و سلیمان الأعمش، ثم حمزة ثم الکسائی.
و بالبصرة: عبد اللّه بن أبی إسحاق، و عیسی بن عمر، و أبو عمرو بن العلاء، و عاصم الجحدریّ، ثم یعقوب الحضرمیّ.
و بالشام: عبد اللّه بن عامر، و عطیّة بن قیس الکلابیّ، و إسماعیل بن عبد اللّه بن المهاجر، ثمّ یحیی بن الحارث الذماریّ، ثمّ شریح بن یزید الحضرمیّ.
و اشتهر من هؤلاء فی الآفاق الأئمة السبعة:
نافع، و قد أخذ عن سبعین من التابعین، منهم أبو جعفر.
و ابن کثیر، و أخذ عن عبد اللّه بن السائب الصحابیّ.
و أبو عمرو، و أخذ عن التابعین.
و ابن عامر، و أخذ عن أبی الدّرداء، و أصحاب عثمان.
و عاصم، و أخذ عن التابعین.
و حمزة، و أخذ عن عاصم و الأعمش و السّبیعیّ و منصور بن المعتمر و غیره.
و الکسائی، و أخذ عن حمزة و أبی بکر بن عیّاش.
ثم انتشرت القراءات فی الأقطار، و تفرّقوا أمما بعد أمم، و اشتهر من رواة کلّ طریق من طرق السبعة راویان:
فعن نافع: قالون و ورش، عنه.
و عن أبی عمرو: الدوری و السّوسیّ، عن الیزیدیّ، عنه.
و عن ابن عامر: هشام و ابن ذکوان عن أصحابه، عنه.
و عن عاصم: أبو بکر بن عیّاش، و حفص، عنه.
و عن حمزة: خلف و خلّاد، عن سلیم عنه.
و عن الکسائی: الدّوری، و أبو الحارث.
ثم لمّا اتّسع الخرق و کاد الباطل یلتبس بالحق، قام جهابذة الأمة، و بالغوا فی الاجتهاد،
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 253
و جمعوا الحروف و القراءات، و عزوا الوجوه و الروایات، و میّزوا الصحیح و المشهور و الشاذّ بأصول أصّلوها، و أرکان فصّلوها.
فأوّل من صنّف فی القراءات أبو عبید القاسم بن سلام، ثم أحمد بن جبیر الکوفیّ، ثم إسماعیل بن إسحاق المالکیّ صاحب قالون، ثم أبو جعفر بن جریر الطبری، ثم أبو بکر محمد بن أحمد بن عمر الداجونی، ثم أبو بکر بن مجاهد، ثم قام الناس فی عصره و بعده بالتألیف فی أنواعها، جامعا و مفردا، و موجزا و مسهبا، و أئمة القراءات لا تحصی.
و قد صنف طبقاتهم حافظ الإسلام أبو عبد اللّه الذهبی، ثم حافظ القراءات أبو الخیر بن الجزری «1».
__________________________________________________
(1) و الکتابان مطبوعان و منتشران بحمد اللّه تعالی.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 254

النوع الحادی و العشرون فی معرفة العالی و النازل من أسانیده‌

النوع الحادی و العشرون فی معرفة العالی و النازل من أسانیده
اعلم أنّ طلب علوّ الإسناد سنّة؛ فإنّه قرب إلی اللّه تعالی؛ و قد قسّمه أهل الحدیث إلی خمسة أقسام و رأیتها تأتی هنا «1».
الأول: القرب من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم من حیث العدد بإسناد نظیف غیر ضعیف؛ و هو أفضل أنواع العلوّ و أجلّها.
و أعلی ما یقع للشیوخ فی هذا الزمان إسناد رجاله أربعة عشر رجلا، و إنما یقع ذلک من قراءة ابن عامر: من روایة ابن ذکوان.
ثم خمسة عشر؛ و إنما یقع ذلک من قراءة عاصم: من روایة حفص، و قراءة یعقوب:
من روایة رویس.
الثانی: من أقسام العلوّ عند المحدّثین: القرب إلی إمام من أئمة الحدیث: کالأعمش، و هشیم، و ابن جریج، و الأوزاعیّ، و مالک. و نظیره هنا القرب إلی إمام من الأئمة السبعة.
فأعلی ما یقع الیوم للشیوخ بالإسناد المتّصل بالتلاوة إلی نافع: اثنا عشر، و إلی عامر:
اثنا عشر.
الثالث: عند المحدّثین: العلوّ بالنسبة إلی روایة أحد الکتب الستّة: بأن یروی حدیثا لو رواه من طریق کتاب من السّتة وقع أنزل ممّا لو رواه من غیر طریقها، و نظیره هنا العلو بالنسبة إلی بعض الکتب المشهورة فی القراءات، کالتیسیر و الشاطبیة. و یقع فی هذا النوع الموافقات، و الإبدال، و المساواة، و المصافحات.
فالموافقة: أن تجتمع طریقه مع أحد أصحاب الکتب فی شیخه، و قد یکون مع علوّ علی ما لو رواه من طریقه، و قد لا یکون.
مثاله فی هذا الفنّ: قراءة ابن کثیر روایة البزّیّ، طریق ابن بنان، عن أبی ربیعة عنه، یرویها ابن الجزریّ من کتاب «المفتاح» لأبی منصور محمد بن عبد الملک بن خیرون، و من
__________________________________________________
(1) انظر تدریب الراوی 2/ 607- 616 (طبعة الکوثر)، و التبصرة و التذکرة 2/ 251- 265، و فتح المغیث 3/ 330- 357، و التقیید و الإیضاح ص 257- 262.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 255
کتاب «المصباح» لأبی الکرم الشهرزوریّ، و قرأ بها کلّ من المذکورین علی عبد السید بن عتاب. فروایته لها من أحد الطریقین، تسمّی موافقة للآخر، باصطلاح أهل الحدیث.
و البدل: أن یجتمع معه فی شیخه فصاعدا، و قد یکون. أیضا. بعلوّ، و قد لا یکون.
مثاله: هنا قراءة أبی عمرو، روایة الدوریّ، طریق ابن مجاهد، عن أبی الزّعراء عنه.
رواها ابن الجزریّ من کتاب «التیسیر» «1»، قرأ بها الدّانی علی أبی القاسم عبد العزیز بن جعفر البغدادیّ، و قرأ بها علی أبی طاهر، عن ابن مجاهد. و من «المصباح» قرأ بها أبو الکرم، علی أبی القاسم یحیی بن أحمد السبتی، و قرأ بها علی أبی الحسن الحمّامیّ، و قرأ علی أبی طاهر، فروایته لها من طرق «المصباح» تسمّی بدلا للدّانی فی شیخ شیخه.
و المساواة: أن یکون بین الراوی و النّبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم أو الصّحابی أو من دونه، إلی شیخ أحد أصحاب الکتب، کما بین أحد أصحاب الکتب و النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، أو الصحابی أو من دونه، علی ما ذکر من العدد.
و المصافحة: أن یکون أکثر عددا منه بواحد؛ فکأنه لقی صاحب ذلک الکتاب، و صافحه، و أخذ عنه.
مثاله قراءة نافع؛ رواها الشاطبیّ عن أبی عبد اللّه محمد بن علیّ النّفّریّ، عن أبی عبد اللّه بن غلام الفرس، عن سلیمان بن نجاح و غیره، عن أبی عمرو الدانی، عن أبی الفتح فارس بن أحمد، عن عبد الباقی بن الحسن، عن إبراهیم عن عمر المقرئ، عن أبی الحسن بن بویان، عن أبی بکر بن الأشعث، عن أبی جعفر الرّبعیّ المعروف بأبی نشیط، عن قالون، عن نافع «2».
و رواها ابن الجزریّ: عن أبی بکر الخیاط، عن أبی محمد البغدادیّ، و غیره، عن الصائغ، عن الکمال بن فارس، عن أبی الیمن الکندی، عن أبی القاسم هبة اللّه بن أحمد الحریری، عن أبی بکر الخیاط، عن الفرضی، عن ابن بویان «3».
فهذه مساواة لابن الجزریّ؛ لأنّ بینه و بین ابن بویان سبعة، و هو العدد الذی بین الشاطبیّ و بینه، و هی لمن أخذ عن ابن الجزریّ مصافحة للشاطبیّ.
و مما یشبه هذا التقسیم الذی لأهل الحدیث؛ تقسیم القرّاء أحوال الإسناد، إلی قراءة و روایة و طریق و وجه.
__________________________________________________
(1) انظر النشر 1/ 52- 123- 128.
(2) انظر النشر 1/ 99.
(3) انظر النشر 1/ 99- 101.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 256
فالخلاف: إن کان لأحد الأئمة السبعة أو العشرة أو نحوهم، و اتفقت علیه الروایات و الطرق عنه، فهو قراءة.
و إن کان للراوی عنه فروایة.
أو لمن بعده فنازلا فطریق. أو لا علی هذه الصفة مما هو راجع إلی تخییر القارئ فیه، فوجه.
الرابع: من أقسام العلوّ: تقدّم وفاة الشیخ عن قرینه الذی أخذ عن شیخه: فالأخذ مثلا عن التاج بن مکتوم أعلی من الأخذ عن أبی المعالی بن اللّبّان، و عن ابن اللّبّان أعلی من البرهان الشامیّ، و إن اشترکوا فی الأخذ عن أبی حیّان، لتقدم وفاة الأوّل علی الثانی، و الثانی علی الثالث.
الخامس: العلوّ بموت الشیخ لا مع التفات لأمر أخر، أو شیخ آخر متی یکون:
قال بعض المحدّثین: یوصف الإسناد بالعلوّ إذا مضی علیه من موت الشیخ خمسون سنة. و قال ابن منده: ثلاثون.
فعلی هذا، الأخذ عن أصحاب ابن الجزریّ عال من سنة ثلاث و ستین و ثمانمائة؛ لأنّ ابن الجزریّ آخر من کان سنده عالیا، و مضی علیه حینئذ من موته ثلاثون سنة.
فهذا ما حرّرته من قواعد الحدیث، و خرّجت علیه قواعد القراءات، و لم أسبق إلیه و للّه الحمد و المنة.
و إذا عرفت العلوّ بأقسامه، عرفت النزول، فإنه ضدّه، و حیث ذم النزول فهو ما لم ینجبر بکون رجاله أعلم و أحفظ و أتقن أو أجلّ أو أشهر أو أورع، أما إذا کان کذلک فلیس بمذموم و لا مفضول.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 257

النوع الثانی و الثالث و الرابع و الخامس و السادس و السابع و العشرون معرفة المتواتر، و المشهور، و الآحاد، و الشاذ، و الموضوع، و المدرج «1»

اشارة

النوع الثانی و الثالث و الرابع و الخامس و السادس و السابع و العشرون معرفة المتواتر، و المشهور، و الآحاد، و الشاذ، و الموضوع، و المدرج «1» اعلم أنّ القاضی جلال الدین البلقینیّ قال: القراءة تنقسم إلی متواتر و آحاد و شاذّ.
فالمتواتر: القراءات السبعة المشهورة.
و الآحاد: قراءات الثلاثة الّتی هی تمام العشر، و یلحق بها قراءة الصحابة.
و الشاذّ: قراءات التّابعین، کالأعمش، و یحیی بن وثّاب، و ابن جبیر، و نحوهم.
و هذا الکلام فیه نظر یعرف ممّا سنذکره.
و أحسن من تکلّم فی هذا النوع إمام القرّاء فی زمانه، شیخ شیوخنا أبو الخیر بن الجزریّ، قال فی أوّل کتابه «النشر» «2»: کلّ قراءة وافقت العربیّة و لو بوجه، و وافقت أحد المصاحف العثمانیة و لو احتمالا، و صحّ سندها، فهی القراءة الصحیحة التی لا یجوز ردّها و لا یحلّ إنکارها، بل هی الأحرف السبعة الّتی نزل بها القرآن، و وجب علی الناس قبولها؛ سواء کانت عن الأئمة السبعة، أم عن العشرة، أم عن غیرهم، من الأئمة المقبولین. و متی اختلّ رکن من هذه الأرکان الثلاثة أطلق علیها ضعیفة أو شاذّة أو باطلة، سواء کانت عن السبعة أو عمّن هو أکبر منهم.
هذا هو الصّحیح عند أئمة التحقیق من السّلف و الخلف، صرّح بذلک الدانیّ و مکیّ و المهدویّ، و أبو شامة، و هو مذهب السّلف الذی لا یعرف عن أحد منهم خلافه.
قال أبو شامة فی «المرشد الوجیز» «3»: لا ینبغی أن یغتر بکل قراءة تعزی إلی أحد السبعة و یطلق علیها لفظ الصحة، و أنّها أنزلت هکذا، إلّا إذا دخلت فی ذلک الضابط. و حینئذ لا ینفرد بنقلها مصنف عن غیره، و لا یختصّ ذلک بنقلها عنهم، بل إن نقلت عن غیرهم من القرّاء، فذلک لا یخرجها عن الصحّة، فإن الاعتماد علی استجماع تلک الأوصاف، لا علی
__________________________________________________
(1) انظر لطائف المعارف ص 68، و المرشد الوجیز ص 168- 192.
(2) انظر النشر 1/ 9.
(3) المرشد الوجیز ص 174.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 258
من تنسب إلیه؛ فإنّ القراءة المنسوبة إلی کل قراء من السبعة و غیرهم منقسمة إلی المجمع علیه و الشاذّ، غیر أنّ هؤلاء السبعة لشهرتهم و کثرة الصحیح المجمع علیه فی قراءتهم، ترکن النفس إلی ما نقل عنهم فوق ما ینقل عن غیرهم.
ثم قال ابن الجزری «1»: فقولنا فی الضّابط: (و لو بوجه)، نرید به وجها من وجوه النحو، سواء کان أفصح أم فصیحا، مجمعا علیه أم مختلفا فیه اختلافا لا یضرّ مثله، إذا کانت القراءات ممّا شاع و ذاع، و تلقّاه الأئمة بالإسناد الصحیح؛ إذ هو الأصل الأعظم، و الرکن الأقوم.
و کم من قراءة أنکرها بعض أهل النّحو أو کثیر منهم؛ و لم یعتبر إنکارهم، کإسکان:
بارِئِکُمْ [البقرة: 45] و یَأْمُرُکُمْ [البقرة: 67] و خفض: وَ الْأَرْحامَ [النساء: 1] و نصب:
لِیَجْزِیَ قَوْماً [الجاثیة: 14] و الفصل بین المضافین فی: قَتْلَ أَوْلادِهِمْ شُرَکاؤُهُمْ [الأنعام: 137] و غیر ذلک.
قال الدّانیّ: و أئمة القراءة لا تعمل فی شی‌ء من حروف القرآن علی الأفشی فی اللغة و الأقیس فی العربیة، بل علی الأثبت فی الأثر، و الأصحّ فی النقل، و إذا ثبتت الروایة لم یردّها قیاس عربیة و لا فشوّ لغة؛ لأنّ القراءة سنّة متّبعة، یلزم قبولها و المصیر إلیها.
قلت: أخرج سعید بن منصور فی سننه، عن زید بن ثابت قال: القراءة سنّة متّبعة «2».
قال البیهقی «3»: أراد اتّباع من قبلنا فی الحروف سنّة متبعة، لا یجوز مخالفة المصحف الّذی هو إمام، و لا مخالفة القراءات الّتی هی مشهورة، و إن کان غیر ذلک سائغا فی اللغة أو أظهر منها.
ثم قال ابن الجزریّ «4»: و نعنی بموافقة أحد المصاحف ما کان ثابتا فی بعضها دون بعض؛ کقراءة ابن عامر: وَ قالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ [البقرة: 116] فی البقرة بغیر واو، وَ بِالزُّبُرِ وَ بِالْکِتابِ [آل عمران: 184] بإثبات الباء فیهما؛ فإنّ ذلک ثابت فی المصحف الشامیّ،
__________________________________________________
(1) النشر 1/ 10.
(2) رواه سعید بن منصور (67) 2/ 260، و الطبرانی فی المعجم الکبیر (4855)، و الخطیب فی الجامع (1596)، و الحاکم فی المستدرک 2/ 224، و أبو عبید فی فضائل القرآن ص 218، و ابن مجاهد فی «السبعة فی القراءات» ص 49- 50- 52 و البیهقی فی سننه 20/ 285، و فی شعب الإیمان (2679) 2/ 548.
و سنده حسن إن شاء اللّه تعالی.
(3) انظر سنن البیهقی 2/ 385، و شعب الإیمان 2/ 548.
و فضائل القرآن لأبی عبید ص 218، و المرشد الوجیز ص 171.
(4) النشر 1/ 11- 13.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 259
و کقراءة ابن کثیر: تجری من تحتها الأنهار [100] فی آخر براءة بزیادة (من) فإنّه ثابت فی المصحف المکیّ، و نحو ذلک، فإن لم تکن فی شی‌ء من المصاحف العثمانیة فشاذّ، لمخالفتها الرسم المجمع علیه.
و قولنا: (و لو احتمالا) نعنی به: ما وافقه و لو تقدیرا ک (ملک یوم الدین)، فإنه کتب فی الجمیع بلا ألف، فقراءة الحذف توافقه تحقیقا، و قراءة الألف توافقه تقدیرا، لحذفها فی الخطّ اختصارا کما کتب: ملک الملک [آل عمران: 26].
و قد یوافق اختلاف القراءات الرسم تحقیقا، نحو (تعلمون) بالتاء و الیاء و (یغفر لکم) بالیاء و النون، و نحو ذلک مما یدلّ تجرّده عن النقط و الشکل فی حذفه و إثباته علی فضل عظیم للصحابة رضی اللّه عنهم فی علم الهجاء خاصّة، و فهم ثاقب فی تحقیق کلّ علم. و انظر کیف کتبوا (الصراط) بالصاد المبدلة من السین، و عدلوا عن السین التی هی الأصل لتکون قراءة السّین. و إن خالفت الرسم من وجه. قد أتت علی الأصل، فیعتدلان، و تکون قراءة الإشمام محتملة، و لو کتب ذلک بالسین علی الأصل لفات ذلک. و عدّت قراءة غیر السین مخالفة للرسم و الأصل؛ و لذلک اختلف فی: «بصطة» [الأعراف: 69] دون: بَصْطَةً [البقرة:
247]؛ لکون حرف البقرة کتب بالسین و الأعراف بالصاد، علی أن مخالف صریح الرسم فی حرف مدغم أو مبدل أو ثابت أو محذوف أو نحو ذلک لا یعدّ مخالفا إذا ثبتت القراءة به، و وردت مشهورة مستفاضة؛ و لذا لم یعدّوا إثبات یاء الزوائد، و حذف یاء: فَلا تَسْئَلْنِی فی الکهف [70] و واو: وَ أَکُنْ مِنَ الصَّالِحِینَ [المنافقون: 10] و الظاء من بِضَنِینٍ [التکویر:
24]، و نحوه من مخالفة الرسم المردودة، فإنّ الخلاف فی ذلک مغتفر، إذ هو قریب یرجع إلی معنی واحد، و تمشّیه صحّة القراءة و شهرتها و تلقیها بالقبول، بخلاف زیادة کلمة و نقصانها، و تقدیمها و تأخیرها، حتی و لو کانت حرفا واحدا من حروف المعانی، فإنّ حکمه فی حکم الکلمة، لا تسوغ مخالفة الرّسم فیه، و هذا هو الحدّ الفاصل فی حقیقة اتباع الرّسم و مخالفته.
قال «1»: و قولنا: (و صحّ سندها): نعنی به: أن یروی تلک القراءة العدل الضابط عن مثله، و هکذا حتی ینتهی؛ و تکون مع ذلک مشهورة عند أئمة هذا الشأن، غیر معدودة عندهم من الغلط، أو مما شذّ بها بعضهم.
قال «2»: و قد شرط بعض المتأخّرین التّواتر فی هذا الرّکن، و لم یکتف بصحّة السند، و زعم أنّ القرآن لا یثبت إلّا بالتواتر، و أنّ ما جاء مجی‌ء الآحاد لا یثبت به قرآن.
__________________________________________________
(1) النشر 1/ 13.
(2) النشر 1/ 13.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 260
قال: و هذا ممّا لا یخفی ما فیه؛ فإنّ التواتر إذا ثبت لا یحتاج فیه إلی الرکنین الأخیرین من الرسم و غیره؛ إذ ما ثبت من أحرف الخلاف متواترا عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم وجب قبوله، و قطع بکونه قرآنا، سواء وافق الرسم أم لا. و إذا شرطنا التواتر فی کلّ حرف من حروف الخلاف انتفی کثیر من أحرف الخلاف الثابت عن السبعة. و قد قال أبو شامة «1»: شاع علی ألسنة جماعة من المقرئین المتأخرین و غیرهم من المقلّدین: أنّ السبع کلّها متواترة، أی کلّ فرد فرد فیما روی عنهم.
قالوا: و القطع بأنّها منزّلة من عند اللّه واجب، و نحن بهذا نقول، و لکن فیما اجتمعت علی نقله عنه الطرق، و اتّفقت علیه الفرق من غیر نکیر له، فلا أقلّ من اشتراط ذلک إذا لم یتّفق التواتر فی بعضها.
و قال الجعبریّ: الشرط واحد، و هو صحّة النقل، و یلزم الآخران، فمن أحکم معرفة حال النقلة و أمعن فی العربیة، و أتقن الرسم، انحلّت له هذه الشبهة.
و قال مکیّ «2»: ما روی فی القرآن علی ثلاثة أقسام:
قسم یقرأ به و یکفر جاحده، و هو ما نقله الثّقات، و وافق العربیة و خطّ المصحف.
و قسم صحّ نقله عن الآحاد، و صحّ فی العربیة، و خالف لفظه الخطّ فیقبل، و لا یقرأ به لأمرین: مخالفته لما أجمع علیه، و أنه لم یؤخذ بإجماع، بل بخبر الآحاد و لا یثبت به قرآن، و لا یکفر جاحده، و لبئس ما صنع إذ جحده.
و قسم نقله ثقة، و لا وجه له فی العربیة، أو نقله غیر ثقة، فلا یقبل و إن وافق الخطّ.
و قال ابن الجزریّ «3»: مثال الأوّل کثیر ک ملک و مَلِکِ، و یَخْدَعُونَ و یُخادعون. و مثال الثانی: قراءة ابن مسعود و غیره (و الذّکر و الأنثی)، و قراءة ابن عباس:
(و کان أمامهم ملک یأخذ کلّ سفینة صالحة)، و نحو ذلک.
قال: و اختلف العلماء فی القراءة بذلک، و الأکثر علی المنع؛ لأنها لم تتواتر، و إن ثبتت بالنقل؛ فهی منسوخة بالعرضة الأخیرة، أو بإجماع الصحابة علی المصحف العثمانی.
و مثال ما نقله غیر ثقة کثیر ممّا فی کتب الشواذّ، ممّا غالب إسناده ضعیف؛ و کالقراءة المنسوبة إلی الإمام أبی حنیفة الّتی جمعها أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعیّ، و نقلها عنه أبو القاسم الهذلیّ، و منها: (إنّما یخشی اللّه من عباده العلماء) برفع (اللّه) و نصب (العلماء)،
__________________________________________________
(1) المرشد الوجیز ص 176- 177.
(2) فی الإبانة ص 39- 40.
(3) انظر النشر 1/ 14- 16.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 261
و قد کتب الدّار قطنی و جماعة بأنّ هذا الکتاب موضوع، لا أصل له.
و مثال ما نقله ثقة و لا وجه له فی العربیة قلیل لا یکاد یوجد، و جعل بعضهم منه روایة خارجة عن نافع: (معایش) بالهمزة.
قال «1»: و بقی قسم رابع مردود أیضا، هو ما وافق العربیّة و الرسم، و لم ینقل البتّة فهذا ردّه أحقّ، و منعه أشدّ، و مرتکبه مرتکب لعظیم من الکبائر، و قد ذکر جواز ذلک عن أبی بکر بن مقسم، و عقد له بسبب ذلک مجلس و أجمعوا علی منعه «2»، و من ثمّ امتنعت القراءة بالقیاس المطلق الّذی لا أصل له یرجع إلیه، و لا رکن یعتمد فی الأداء علیه.
قال «3»: أمّا ما له أصل کذلک، فإنّه مما یصار إلی قبول القیاس علیه کقیاس إدغام:
قالَ رَجُلانِ [المائدة: 23] علی: قالَ رَبُّ* [الشعراء: 24. 28] و نحوه مما لا یخالف نصّا و لا أصلا، و لا یردّ إجماعا، مع أنه قلیل جدّا.
قلت: أتقن الإمام ابن الجزریّ هذا الفصل جدا «4»، و قد تحرّر لی منه أن القراءات أنواع:
الأوّل: المتواتر: و هو ما نقله جمع لا یمکن تواطؤهم علی الکذب، عن مثلهم إلی منتهاه، و غالب القراءات کذلک.
الثانی: المشهور: و هو ما صحّ سنده و لم یبلغ درجة التّواتر، و وافق العربیّة و الرسم، و اشتهر عند القراء، فلم یعدّه من الغلط و لا من الشذوذ، و یقرأ به، علی ما ذکر ابن الجزریّ و یفهمه کلام ابن شامة السابق.
و مثاله: ما اختلفت الطرق فی نقله عن السبعة، فرواه بعض الرواة عنهم دون بعض، و أمثلة ذلک کثیرة فی فرش الحروف من کتب القراءات کالذی قبله، و من أشهر ما صنّف فی ذلک «التیسیر» للدانی «5»، و قصیدة الشاطبی «6»، و أوعبه «النشر فی القراءات العشر» «7» و تقریب النّشر «8» کلاهما لابن الجزریّ.
__________________________________________________
(1) النشر 1/ 17.
(2) انظر قصة هذا المجلس فی تاریخ بغداد 2/ 206- 208، و النشر 1/ 17، و المرشد الوجیز 1/ 186- 192.
(3) النشر 1/ 241.
(4) و انظر منجد المقرئین ص 15- 24.
(5) و هو مطبوع صادر عن دار الکتاب العربی بیروت.
(6) و هی بفضل اللّه مشتهرة، و شرحها کثیر من العلماء.
(7) و هو مطبوع متداول. صادر عن دار الکتاب العربی- بیروت.
(8) لعله یرید تحبیر التیسیر. و هو مطبوع أیضا.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 262
الثالث: الآحاد: و هو ما صحّ سنده و خالف الرّسم أو العربیة، أو لم یشتهر الاشتهار المذکور، و لا یقرأ به، و قد عقد التّرمذیّ فی جامعه، و الحاکم فی مستدرکه، لذلک بابا أخرجا فیه شیئا کثیرا صحیح الإسناد «1»؛ من ذلک ما أخرجه الحاکم، من طریق عاصم الجحدریّ، عن أبی بکرة: أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و سلّم قرأ: «متکئین علی رفارف خضر و عباقریّ حسان» «2».
و أخرج من حدیث أبی هریرة: أنه صلّی اللّه علیه و سلّم قرأ: «فلا تعلم نفس ما أخفی لهم من قرّات أعین» «3».
و أخرج عن ابن عباس أنه صلّی اللّه علیه و سلّم قرأ:
«لقد جاءکم رسول من أنفسکم» «4». بفتح الفاء.
و أخرج عن عائشة: أنه صلّی اللّه علیه و سلّم قرأ: «فروح و ریحان» یعنی بضم الراء «5».
الرابع: الشاذّ: و هو ما لم یصحّ سنده، و فیه کتب مؤلفه، من ذلک قراءة: (ملک یوم الدین) بصیغة الماضی، و نصب (یوم)، و: (إیاک یعبد) ببنائه للمفعول.
الخامس: الموضوع: کقراءات الخزاعیّ.
و ظهر لی سادس یشبهه من أنواع الحدیث المدرج: و هو ما زید فی القراءات علی وجه التفسیر، کقراءة سعد بن أبی وقاص: (و له أخ أو أخت من أمّ) أخرجها سعید بن منصور «6».
و قراءة ابن عباس: (لیس علیکم جناح أن تبتغوا فضلا من ربّکم فی مواسم الحج) أخرجها البخاری «7».
__________________________________________________
(1) انظر سنن الترمذی 5/ 185- 192، و المستدرک للحاکم 2/ 230.
(2) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 250 و قال الذهبی: «منقطع، و عاصم لم یدرک أبا بکرة» ا ه.
و انظر تفسیر الطبری 11/ 620، و زاد المسیر 8/ 127.
قال الطبری: «و ذکر عن النبی- صلّی اللّه علیه و سلّم- خبر غیر محفوظ، و لا صحیح السند: علی رفارف خضر و عباقری حسان» ا ه.
(3) رواه الحاکم 2/ 247، و صححه و وافقه الذهبی. و أبو عبید فی فضائل القرآن ص 181، و انظر زاد المسیر 6/ 340.
(4) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 240. و فی سنده مسلم بن خالد الزنجی: قال البخاری: منکر الحدیث، یکتب حدیثه و لا یحتج به، انظر التهذیب 10/ 128- 130. و انظر زاد المسیر 3/ 520.
(5) رواه أبو داود (3991)، و الترمذی (2938)، و النسائی فی التفسیر (1566)، و أحمد 6/ 64، و أبو یعلی 8/ 13- 106- 107، و تمام فی فوائد، (1389- 1390- 1391)، و الطیالسی (1557)، و البخاری فی التاریخ الکبیر 8/ 223، و الطبرانی فی الصغیر 1/ 221، و الحاکم 2/ 236- 250، و سنده صحیح.
(6) رواه سعید بن منصور فی سننه (592)، و الدارمی (2975)، و الطبری فی تفسیره 3/ 629، و أبو عبید فی فضائل القرآن ص 169، و البیهقی فی سننه 6/ 231 و فی سنده القاسم بن ربیعة بن قانف: مجهول.
انظر التهذیب 8/ 320.
(7) رواه البخاری (1770- 2050- 2098- 4519)، و أبو داود (1734- 1735)، و عبد الرزاق فی-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 263
و قراءة ابن الزبیر: (و لتکن منکم أمّة یدعون إلی الخیر و یأمرون بالمعروف و ینهون عن المنکر و یستعینون باللّه علی ما أصابهم) «1» قال عمرو: فما أدری: أ کانت قراءته أم فسّر؟
أخرجه سعید بن منصور، و أخرجه ابن الأنباری و جزم بأنه تفسیر.
و أخرج عن الحسن أنه کان یقرأ: (و إن منکم إلّا واردها، الورود: الدّخول) «2».
قال ابن الأنباریّ: قوله: (الورود: الدخول) تفسیر من الحسن لمعنی الورود. و غلط فیه بعض الرواة فألحقه بالقرآن.
قال ابن الجزریّ فی آخر کلامه «3»: و ربما کانوا یدخلون التفسیر فی القراءة إیضاحا و بیانا، لأنهم محققون لما تلقّوه عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قرآنا، فهم آمنون من الالتباس، و ربما کان بعضهم یکتبه معه.
و أما من یقول: إنّ بعض الصحابة کان یجیز القراءة بالمعنی، فقد کذب. انتهی.
و سأفرد فی هذا النوع. أعنی المدرج. تألیفا مستقلا.

تنبیهات‌

[التنبیه] الأول: لا خلاف أنّ کلّ ما هو من القرآن یجب أن یکون متواترا فی أصله و أجزائه؛

[التنبیه] الأول: لا خلاف أنّ کلّ ما هو من القرآن یجب أن یکون متواترا فی أصله و أجزائه؛
و أمّا فی محله و وضعه و ترتیبه فکذلک عند محقّقی أهل السنّة، للقطع بأنّ العادة تقضی بالتواتر فی تفاصیل مثله؛ لأنّ هذا المعجز العظیم الذی هو أصل الدین القویم و الصراط المستقیم، ممّا تتوفّر الدواعی علی نقل جمله و تفاصیله، فما نقل آحاد و لم یتواتر، یقطع بأنه لیس من القرآن قطعا «4».
و ذهب کثیر من الأصولیّین: إلی أنّ التواتر شرط فی ثبوت ما هو من القرآن بحسب أصله، و لیس بشرط فی محلّه و وضعه و ترتیبه؛ بل یکثر فیها نقل الآحاد.
__________________________________________________
- تفسیره 1/ 78، و سعید بن منصور (350- 351)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 63، و الطبری فی تفسیره 2/ 294- 295- 296- 297، و الطبرانی فی الکبیر (11213)، و أبو عبید فی فضائل القرآن ص 164، و الحاکم فی المستدرک 1/ 449- 481- 482- و 2/ 276- 277، و ابن خزیمة (3054)، و ابن أبی داود فی المصاحف ص 84، و البیهقی فی سننه 4/ 333- 334، و البغوی فی تفسیره 1/ 173- 174.
(1) رواه سعید بن منصور فی سننه (521)، و ابن جریر فی تفسیره 3/ 385، و ابن أبی داود فی المصاحف ص 93، و سنده صحیح.
(2) انظر الدر المنثور 4/ 280- 283.
(3) النشر 1/ 32.
(4) انظر البرهان 1/ 125.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 264
قیل: و هو الذی یقتضیه صنع الشافعیّ فی إثبات البسملة من کلّ سورة «1».
و ردّ هذا المذهب بأنّ الدلیل السابق یقتضی التواتر فی الجمیع، و لأنّه لو لم یشترط لجاز سقوط کثیر من القرآن المکرّر و ثبوت کثیر مما لیس بقرآن، أمّا الأوّل فلأنّا لو لم نشترط التواتر فی المحل جاز ألّا یتواتر کثیر من المتکرّرات الواقعة فی القرآن، مثل: فَبِأَیِّ آلاءِ رَبِّکُما تُکَذِّبانِ (21) [الرحمن: 13]. و أما الثانی: فلأنه إذا لم یتواتر بعض القرآن بحسب المحل، جاز إثبات ذلک البعض فی الموضع بنقل الآحاد «2».
و قال القاضی أبو بکر فی «الانتصار» «3»: ذهب قوم من الفقهاء و المتکلّمین إلی إثبات قرآن حکما لا علما بخبر الواحد دون الاستفاضة، و کره ذلک أهل الحقّ و امتنعوا منه.
__________________________________________________
(1) المصدر السابق 1/ 125.
قال الزرکشی فی البحر المحیط 1/ 471- 472: «البسملة من أول الفاتحة بلا خلاف عندنا، و فیما عداها من السور سوی براءة للشافعی، أقوال:
أصحها: أنها آیة من کلّ سورة، و من أحسن الأدلة فیه ثبوتها فی سواد المصحف، و أجمع الصحابة أن لا یکتب فی المصحف ما لیس بقرآن، و أنّ ما بین الدفتین کلام اللّه.
و الثانی: بعض آیة.
و الثالث: لیست من القرآن بالکلیة، و عزی للأئمة الثلاثة.
و الرابع: أنها آیة مفردة أنزلت للفصل بین السور، و هذا غریب لم یحکه أحد من الأصحاب، لکنه یؤخذ مما حکاه ابن خالویه فی «الطارقیات» عن الربیع، سمعت الشافعی یقول: أول الحمد: بسم اللّه الرحمن الرحیم، و أول البقرة: الم.
قال العلماء: و له وجه حسن، و هو أن البسملة لما ثبتت أولا فی سورة الفاتحة، فهی فی باقی السور إعادة لها و تکرار، فلا یکون من تلک السورة ضرورة، و لا یقال: هی آیة من أول کل سورة، بل هی فی أول کل سورة.
قال بعض المتأخرین: و هذا القول أحسن الأقوال، و به تجتمع الأدلة، فإنّ إثباتها فی المصحف بین السور منتهض فی کونها من القرآن، و لم یقم دلیل علی کونها آیة من أول کلّ سورة.
و حکی المتولی من أصحابنا وجها: أنه إن کان الحرف الأخیر من السورة قبله یاء ممدودة کالبقرة، فالبسملة آیة کاملة، و إن لم یکن منها ک اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ فبعض آیة.
و حکی الماوردی و غیره وجهین فی أنها هل هی قرآن علی سبیل القطع کسائر القرآن أم علی سبیل الحکم، لاختلاف العلماء فیها.
و معنی سبیل الحکم أنه لا تصح الصلاة إلّا بها فی أول الفاتحة، و لا یکون قارئا لسورة بکمالها غیر الفاتحة إلّا إذا ابتدأها بالبسملة سوی براءة؛ لإجماع المسلمین علی أن البسملة لیست بآیة فیها.
و ضعّف الإمام و غیره قول من قال: إنها قرآن علی القطع. قال الإمام: هذه غباوة عظیمة من قائله؛ لأنّ ادعاء العلم حیث لا قاطع محال.
و قال الماوردی: قال جمهور أصحابنا: هی آیة حکما لا قطعا ...» ا ه.
(2) انظر البرهان 1/ 125- 126.
(3) نقله فی البرهان 1/ 126.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 265
و قال قوم من المتکلّمین: إنّه یسوغ إعمال الرّأی و الاجتهاد فی إثبات قراءة و أوجه و أحرف؛ إذا کانت تلک الأوجه صوابا فی العربیة، و إن لم یثبت أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قرأ بها. و أبی ذلک أهل الحقّ، و أنکروه و خطّئوا من قال به. انتهی.
و قد بنی المالکیّة و غیرهم ممّن قال بإنکار البسملة قولهم علی هذا الأصل، و قرّروه بأنها لم تتواتر فی أوائل السّور، و ما لم یتواتر فلیس بقرآن.
و أجیب من قبلنا بمنع کونها لم تتواتر، فربّ متواتر عند قوم دون آخرین، و فی وقت دون آخر، و یکفی فی تواترها إثباتها فی مصاحف الصّحابة فمن بعدهم بخطّ المصحف، مع منعهم أن یکتب فی المصحف ما لیس منه، کأسماء السور، و آمین، و الأعشار؛ فلو لم تکن قرآنا لما استجازوا إثباتها بخطّه من غیر تمییز؛ لأنّ ذلک یحمل علی اعتقادها، فیکونون مغرّرین بالمسلمین، حاملین لهم علی اعتقاد ما لیس بقرآن قرآنا، و هذا ممّا لا یجوز اعتقاده فی الصحابة.
فإن قیل: لعلّها أثبتت للفصل بین السور؛ أجیب: بأنّ هذا فیه تغریر، و لا یجوز ارتکابه لمجرّد الفصل؛ و لو کانت له لکتبت بین براءة و الأنفال.
و یدلّ لکونها قرآنا منزلا: ما أخرجه أحمد و أبو داود و الحاکم و غیرهم عن أم سلمة، أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم کان یقرأ: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ (2) ...
الحدیث؛ و فیه: و عدّ: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ آیة، و لم یعدّ: عَلَیْهِمْ «1».
و أخرج ابن خزیمة و البیهقیّ فی «المعرفة» بسند صحیح من طریق سعید بن جبیر عن ابن عباس قال: استرق الشیطان من الناس أعظم آیة من القرآن: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ «2».
و أخرج البیهقیّ فی الشعب، و ابن مردویه. بسند حسن.، من طریق مجاهد عن ابن عباس قال: أغفل النّاس آیة من کتاب اللّه، لم تنزل علی أحد سوی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، إلّا أن یکون سلیمان بن داود: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ «3».
__________________________________________________
(1) سبق تخریجه ص 236.
(2) رواه البیهقی فی معرفة السنن و الآثار برقم (721) 1/ 521.
و فی السنن 2/ 50 و سقط منه ذکر سعید بن جبیر فهو منقطع.
قال البیهقی: و رواه غیره فقال فی إسناده: «عن أبیه، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس.
و کأنه سقط ذکر سعید من کتابی أو من کتاب شیخی» ا ه.
و بذکر سعید بن جبیر، فهو صحیح الإسناد، رجاله ثقات.
(3) رواه البیهقی فی الشعب 2/ 437- 438.
و فی سنده لیث بن أبی سلیم: صدوق، اختلط جدا، و لم یتمیز حدیثه فترک. انظر التقریب 2/ 138، و التهذیب 8/ 465- 468، و المغنی 2/ 536، و الکاشف 3/ 13.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 266
و أخرج الدارقطنیّ و الطبرانیّ فی الأوسط بسند ضعیف عن بریدة قال: قال النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم:
«لا أخرج من المسجد حتی أخبرک بآیة لم تنزل علی نبیّ بعد سلیمان غیری». ثم قال: «بأیّ شی‌ء تفتتح القرآن إذا افتتحت الصلاة؟»، قلت: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ قال: «هی هی» «1».
و أخرج أبو داود، و الحاکم، و البیهقیّ، و البزّار، من طریق سعید بن جبیر، عن ابن عباس، قال: کان النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم لا یعرف فصل السورة حتی تنزل علیه: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ*.
زاد البزّار: فإذا نزلت عرف أنّ السورة قد ختمت و استقبلت، أو ابتدئت سورة أخری «2».
و أخرج الحاکم من وجه آخر، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس، قال: کان المسلمون لا یعلمون انقضاء السورة حتی تنزل بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ*، فإذا نزلت علموا أنّ السورة قد انقضت. إسناده علی شرط الشّیخین «3».
و أخرج الحاکم. أیضا. من وجه آخر، عن سعید، عن ابن عباس: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم کان إذا جاءه جبریل فقرأ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ* علم أنّها سورة. إسناده صحیح «4».
__________________________________________________
(1) رواه الدار قطنی فی سننه 1/ 310.
و فی سنده:
1- عبد الکریم بن أبی أمیة: ضعیف. انظر الکاشف 2/ 181، و التقریب 1/ 516.
2- سلمة بن صالح الأحمر: قال یحیی: لیس بثقة، و قال النسائی: ضعیف.
انظر اللسان 3/ 69- 70.
(2) رواه أبو داود (788)، و الواحدی فی أسباب النزول ص 17، و الحاکم فی المستدرک 1/ 231.
اختلف فیه علی سفیان بن عیینة:
أ- فرواه قتیبة بن سعید- عند أبی داود-، و معلی بن منصور، و الحسن بن الصباح البزار- عند الحاکم-، و أبو کریب- عند الواحدی-: رووه عن سفیان، عن عمرو، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس به.
ب- و رواه أحمد بن محمد المروزی، و ابن السرح: فرویاه: عن سفیان، عن عمرو، عن سعید بن جبیر مرسلا:
رواه أبو داود فی سننه (788)، و فی المراسیل (36) ثم قال ص 90: «قد أسند هذا الحدیث، و هذا أصح» ا ه.
و انظر التلخیص الحبیر 1/ 233، و قال ابن کثیر فی تفسیره 1/ 16: «و فی سنن أبی داود بإسناد صحیح» ا ه.
(3) انظر الهامش السابق.
(4) انظر التعلیق السابق.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 267
و أخرج البیهقیّ فی الشّعب و غیره: عن ابن مسعود قال: کنّا لا نعلم فصلا بین السورتین، حتی تنزل: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ* «1».
قال أبو شامة «2»: یحتمل أن یکون ذلک وقت عرضه صلّی اللّه علیه و سلّم علی جبریل، کان لا یزال یقرأ فی السورة إلی أن یأمره جبریل بالتسمیة، فیعلم أنّ السورة قد انقضت. و عبّر صلّی اللّه علیه و سلّم بلفظ النزول إشعارا بأنّها قرآن فی جمیع أوائل السور. و یحتمل أن یکون المراد أنّ جمیع آیات کلّ سورة کانت تنزل قبل نزول البسملة، فإذا کملت آیاتها نزل جبریل بالبسملة و استعرض السّورة، فیعلم النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم أنّها قد ختمت، و لا یلحق بها شی‌ء.
و أخرج ابن خزیمة، و البیهقیّ. بسند صحیح.، عن ابن عباس، قال: السبع المثانی:
فاتحة الکتاب.
قیل: فأین السابعة؟
قال: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ «3».
و أخرج الدار قطنی بسند صحیح: عن علیّ: أنّه سئل عن السبع المثانی، فقال:
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ (2)، فقیل له: إنّما هی ستّ آیات، فقال: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ آیة «4».
و أخرج الدار قطنی و أبو نعیم و الحاکم فی تاریخه. بسند ضعیف. عن نافع، عن ابن عمر، أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «کان جبریل إذا جاءنی بالوحی أوّل ما یلقی علیّ: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ «5».
و أخرج الواحدیّ من وجه آخر: عن نافع، عن ابن عمر، قال: نزلت بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ* فی کلّ سورة «6».
__________________________________________________
(1) رواه الواحدی فی أسباب النزول ص 17، و البیهقی فی شعب الإیمان 2/ 439. و فی سنده: عمر بن الحجاج- و هو عمر بن حفص- العبدی: متروک الحدیث. انظر الکامل 5/ 49- 50، و لسان المیزان 4/ 298- 299.
(2) المرشد الوجیز ص 69- 70.
(3) رواه البیهقی فی الشعب 2/ 435- 436، و فی سننه 2/ 5- 44، و الحاکم 2/ 257، و الطحاوی فی المشکل (1210) 3/ 244- 245، و الطبری 14/ 55.
و فی سنده: والد ابن جریج: «لا یتابع علی حدیثه».
(4) سبق تخریجه.
(5) رواه الدار قطنی فی سننه 1/ 305.
و فی سنده داود بن عطاء: قال البخاری و أبو زرعة: منکر الحدیث. انظر تهذیب التهذیب 3/ 193- 194، و التقریب 1/ 233.
(6) رواه الواحدی فی أسباب النزول ص 17- 18.-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 268
و أخرج البیهقیّ من وجه ثالث، عن نافع، عن ابن عمر: أنّه کان یقرأ فی الصلاة بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ و إذا ختم السورة قرأها، و یقول: ما کتبت فی المصحف إلّا لتقرأ «1».
و أخرج الدارقطنیّ. بسند صحیح.، عن أبی هریرة، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «إذا قرأتم الحمد، فاقرءوا بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ إنّها أم القرآن، و أمّ الکتاب و السبع المثانی، و بسم اللّه الرحمن الرحیم إحدی آیاتها» «2».
و أخرج مسلم، عن أنس، قال: بینا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم ذات یوم بین أظهرنا إذ أغفی إغفاءة، ثم رفع رأسه متبسّما، فقال: «أنزلت علیّ آنفا سورة، فقرأ: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ (1).» الحدیث «3».
فهذه الأحادیث تعطی التواتر المعنویّ بکونها قرآنا منزّلا فی أوائل السّور.
و من المشکل علی هذا الأصل ما ذکره الإمام فخر الدین، قال: نقل فی بعض الکتب القدیمة أنّ ابن مسعود کان ینکر کون سورة الفاتحة و المعوّذتین من القرآن، و هو فی غایة الصعوبة، لأنّا إنّ قلنا: إنّ النّقل المتواتر کان حاصلا فی عصر الصحابة بکون ذلک من القرآن، فإنکاره یوجب الکفر.
__________________________________________________
- و سنده ضعیف، فیه:
عبد اللّه بن نافع مولی ابن عمر: ضعیف.
قال ابن المدینی: روی أحادیث منکرة.
و قال أبو حاتم و البخاری: منکر الحدیث.
و قال النسائی: متروک الحدیث.
انظر تهذیب الکمال 2/ 748، و تهذیب التهذیب 6/ 53- 54، و التقریب 1/ 456.
(1) رواه البیهقی فی الشعب 2/ 439- 440.
(2) رواه الدار قطنی فی سننه 3/ 312، و فی العلل 8/ 148، و البیهقی فی سننه 2/ 45.
وقع فیه خلاف حول وقفه و رفعه:
قال الدار قطنی فی علله 8/ 148- 149: «یرویه نوح بن أبی بلال، و اختلف عنه:
أ- فرواه عبد الحمید بن جعفر عنه، و اختلف عنه:
1- فرواه المعافی بن عمران، عن عبد الحمید، عن نوح بن أبی بلال، عن أبی سعید المقبری، عن أبی هریرة، عن النبی- صلّی اللّه علیه و سلّم-.
2- و خالفه علی بن ثابت، و أبو بکر الحنفی: رویاه عن عبد الحمید، عن نوح بن أبی بلال، عن سعید بن أبی سعید، عن أبی هریرة مرفوعا- أیضا-.
ب- و رواه أسامة بن زید، و أبو بکر الحنفی: عن نوح بن أبی بلال، عن سعید بن أبی سعید، عن أبی هریرة موقوفا، و هو أشبهها بالصواب» ا ه.
(3) مر تخریجه ص 70.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 269
و إن قلنا: لم یکن حاصلا فی ذلک الزمان، فیلزم أنّ القرآن لیس بمتواتر فی الأصل.
قال: و إلّا غلب علی الظّن أنّ نقل هذا المذهب عن ابن مسعود نقل باطل، و به یحصل الخلاص عن هذه العقدة «1».
و کذا قال القاضی أبو بکر: لم یصحّ عنه أنها لیست من القرآن و لا حفظ عنه. إنّما حکّها و أسقطها من مصحفه إنکارا لکتابتها، لا جحدا لکونها قرآنا؛ لأنّه کانت السنّة عنده ألّا یکتب فی المصحف إلّا ما أمر النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم بإثباته فیه، و لم یجده کتب ذلک و لا سمعه أمر به «2».
و قال النوویّ فی شرح المهذّب: أجمع المسلمون علی أنّ المعوذتین و الفاتحة من القرآن، و أنّ من جحد منها شیئا کفر، و ما نقل عن ابن مسعود باطل لیس بصحیح «3».
و قال ابن حزم فی المحلّی: هذا کذب علی ابن مسعود و موضوع، و إنما صحّ عنه:
قراءة عاصم، عن زرّ، عنه، و فیها المعوّذتان و الفاتحة «4».
و قال ابن حجر فی شرح البخاری «5»: قد صحّ عن ابن مسعود إنکار ذلک، فأخرج أحمد و ابن حبّان عنه أنّه کان لا یکتب المعوذتین فی مصحفه «6».
و أخرج عبد اللّه بن أحمد فی زیادات المسند و الطبرانیّ و ابن مردویه: من طریق الأعمش، عن أبی إسحاق، عن عبد الرحمن بن یزید النّخعیّ، قال: کان عبد اللّه بن مسعود یحکّ المعوّذتین من مصاحفه، و یقول: إنّهما لیستا من کتاب اللّه «7».
و أخرج البزار و الطبرانیّ من وجه آخر عنه: أنّه کان یحکّ المعوّذتین من المصحف و یقول: إنّما أمر النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم أن یتعوّذ بهما، و کان لا یقرأ بهما. أسانیده صحیحة «8».
__________________________________________________
(1) نقله فی الفتح 8/ 743.
(2) انظر فتح الباری 8/ 743، و البرهان 2/ 127- 128.
(3) انظر فتح الباری 8/ 743، و انظر البرهان 2/ 128.
(4) انظر فتح الباری 8/ 743، و انظر البرهان 2/ 128.
(5) فی فتح الباری 8/ 743.
(6) رواه البخاری (4976- 4977)، و أحمد 5/ 129- 130، و الحمیدی (374)، و ابن حبان (797)، و الطبرانی فی الأوسط (3512).
و انظر فتح الباری 8/ 742، و البرهان 2/ 128.
(7) رواه عبد اللّه فی زوائد المسند 5/ 129- 130.
و فی سنده أبو إسحاق السبیعی، و قد عنعنه.
و انظر فتح الباری 8/ 742، و مجمع الزوائد 7/ 149.
(8) رواه البزار (2301) 3/ 86.
و انظر فتح الباری 8/ 742، و المجمع 7/ 149 و قال: «و رجالهما ثقات» أ ه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 270
قال البزّار «1»: لم یتابع ابن مسعود علی ذلک أحد من الصحابة، و قد صحّ أنه صلّی اللّه علیه و سلّم قرأ بهما فی الصلاة «2».
قال ابن حجر «3»: فقول من قال: إنه کذب علیه، مردود، و الطعن فی الروایات الصحیحة بغیر مستند لا یقبل، بل الروایات صحیحة، و التأویل محتمل.
قال: و قد أوّله القاضی و غیره علی إنکار الکتابة کما سبق.
قال: و هو تأویل حسن؛ إلّا أنّ الروایة الصریحة الّتی ذکرتها تدفع ذلک حیث جاء فیها:
(و یقول: إنهما لیستا من کتاب اللّه).
قال: و یمکن حمل لفظ: (کتاب اللّه) علی المصحف، فیتمّ التأویل المذکور.
قال: لکن من تأمّل سیاق الطرق المذکورة، استبعد هذا الجمع.
قال: و قد أجاب ابن الصّبّاغ، بأنه لم یستقرّ عنده القطع بذلک، ثم حصل الاتفاق بعد ذلک، و حاصله أنّهما کانتا متواترتین فی عصره؛ لکنهما لم یتواترا عنده. انتهی.
و قال ابن قتیبة فی «مشکل القرآن» «4»: ظنّ ابن مسعود أنّ المعوّذتین لیستا من القرآن؛ لأنه رأی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم یعوّذ بهما الحسن و الحسین، فأقام علی ظنّه، و لا نقول: إنّه أصاب فی ذلک و أخطأ المهاجرون و الأنصار.
قال: و أما إسقاطه الفاتحة من مصحفه، فلیس لظنه أنّها لیست من القرآن، معاذ اللّه! و لکنّه ذهب إلی أنّ القرآن إنّما کتب و جمع بین اللوحین مخافة الشکّ و النسیان و الزیادة و النقصان، و رأی أنّ ذلک مأمون فی سورة الحمد، لقصرها و وجوب تعلّمها علی کلّ واحد.
قلت: و إسقاطه الفاتحة من مصحفه، أخرجه أبو عبید بسند صحیح «5»، کما تقدم فی أوائل النوع التاسع عشر.

التنبیه الثانی: قال الزرکشیّ فی البرهان «6»: القرآن و القراءات حقیقتان متغایرتان،

التنبیه الثانی: قال الزرکشیّ فی البرهان «6»: القرآن و القراءات حقیقتان متغایرتان،
فالقرآن: هو الوحی المنزّل علی محمد صلّی اللّه علیه و سلّم للبیان و الإعجاز، و القراءات اختلاف ألفاظ الوحی المذکور فی الحروف أو کیفیتها، من تخفیف و تشدید و غیرهما، و القراءات السبع متواترة عند الجمهور.
__________________________________________________
(1) انظر کشف الأستار 3/ 86، و الفتح 8/ 742.
(2) رواه مسلم (814)، و النسائی 2/ 158 و 8/ 254، و أحمد 4/ 151- 159، و الترمذی (2902)، و أبو داود (1462)، و الحاکم 2/ 540، و الطبرانی 17/ 286، و ابن حبان (795)، و البیهقی 2/ 394.
(3) فی فتح الباری 8/ 743.
(4) مشکل القرآن ص 43.
(5) فضائل القرآن ص 189- 190 و قد سبق.
(6) البرهان 1/ 318- 319.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 271
و قیل: بل مشهورة.
قال الزرکشیّ «1»: و التحقیق أنّها متواترة عن الأئمة السبعة، أمّا تواترها عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم ففیه نظر، فإنّ إسنادهم بهذه القراءات السبع موجود فی کتب القراءات، و هی نقل الواحد عن الواحد.
قلت: فی ذلک نظر لما سیأتی، و استثنی أبو شامة. کما تقدم. الألفاظ المختلف فیها عن القراء.
و استثنی ابن الحاجب: ما کان من قبیل الأداء، کالمدّ و الإمالة و تحقیق الهمزة «2».
و قال غیره: الحقّ أنّ أصل المدّ و الإمالة متواتر، و لکن التقدیر غیر متواتر للاختلاف فی کیفیته. کذا قال الزرکشیّ، قال: و أمّا أنواع تحقیق الهمزة فکلّها متواترة «3».
و قال ابن الجزریّ «4»: لا نعلم أحدا تقدم ابن الحاجب إلی ذلک، و قد نصّ علی تواتر ذلک کله أئمة الأصول کالقاضی أبو بکر و غیره، و هو الصواب؛ لأنه إذا ثبت تواتر اللفظ ثبت تواتر هیئة أدائه؛ لأنّ اللفظ لا یقوم إلّا به و لا یصحّ إلا بوجوده.

التنبیه الثالث: [القراءات السبع غیر الأحرف السبعة]

التنبیه الثالث: [القراءات السبع غیر الأحرف السبعة]
قال أبو شامة «5»: ظنّ قوم أنّ القراءات السبع الموجودة الآن هی الّتی أریدت فی الحدیث، و هو خلاف إجماع أهل العلم قاطبة، و إنّما یظنّ ذلک بعض أهل الجهل.
و قال أبو العباس بن عمار «6»: لقد نقل مسبّع هذه السبعة ما لا ینبغی له، و أشکل الأمر علی العامة بإیهامه کلّ من قلّ نظره: أنّ هذه القراءات هی المذکورة فی الخبر؛ ولیته إذا اقتصر نقص عن السبعة أو زاد لیزیل الشبهة.
و وقع له. أیضا. فی اقتصاره عن کلّ إمام علی راویین أنّه صار من سمع قراءة راو ثالث غیرهما أبطلها، و قد تکون هی أشهر و أصحّ و أظهر، و ربّما بالغ من لا یفهم فخطّأ أو کفّر.
و قال أبو بکر بن العربیّ: لیست هذه السبعة متعیّنة للجواز حتی لا یجوز غیرها، کقراءة أبی جعفر و شیبة و الأعمش و نحوهم؛ فإنّ هؤلاء مثلهم أو فوقهم. و کذا قال غیر واحد؛ منهم مکی و أبو العلاء الهمذانیّ و آخرون من أئمة القراء «7».
__________________________________________________
(1) فی البرهان 1/ 319. و نقله فی النشر 1/ 37.
(2) انظر البرهان 1/ 319.
(3) انظر البرهان 1/ 319.
(4) فی النشر 1/ 30.
(5) فی المرشد الوجیز ص 146.
(6) انظر النشر 1/ 36- 37، و هو المهدوی.
(7) انظر الإبانة ص 64، و انظر البرهان 1/ 329، و النشر 1/ 37.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 272
و قال أبو حیّان «1»: لیس فی کتاب ابن مجاهد و من تبعه من القراءات المشهورة إلّا النّزر الیسیر، فهذا أبو عمرو بن العلاء اشتهر عنه سبعة عشر راویا ثم ساق أسماءهم، و اقتصر فی کتاب ابن مجاهد علی الیزیدیّ، و اشتهر عن الیزیدیّ عشرة أنفس، فکیف یقتصر علی السّوسیّ و الدّوریّ، و لیس لهما مزیة علی غیرهما، لأنّ الجمیع یشترکون فی الضبط و الإتقان و الاشتراک فی الأخذ. قال: و لا أعرف لهذا سببا إلّا ما قضی من نقص العلم.
و قال مکیّ «2»: من ظنّ أن قراءة هؤلاء القراء. کنافع و عاصم. هی الأحرف السّبعة الّتی فی الحدیث فقد غلط غلطا عظیما.
قال: و یلزم من هذا أنّ ما خرج عن قراءة هؤلاء السبعة ممّا ثبت عن الأئمة و غیرهم، و وافق خط المصحف، ألّا یکون قرآنا، و هذا غلط عظیم؛ فإن الذین صنّفوا القراءات من الأئمة المتقدمین. کأبی عبید القاسم بن سلّام و أبی حاتم السجستانی و أبی جعفر الطبریّ و إسماعیل القاضی. قد ذکروا أضعاف هؤلاء، و کان الناس علی رأس المائتین بالبصرة علی قراءة أبی عمرو و یعقوب، و بالکوفة علی قراءة حمزة و عاصم، و بالشام علی قراءة ابن عامر، و بمکّة علی قراءة ابن کثیر، و بالمدینة علی قراءة نافع، و استمرّوا علی ذلک، فلمّا کان علی رأس الثلاثمائة أثبت ابن مجاهد اسم الکسائیّ و حذف یعقوب.
قال: و السبب فی الاقتصار علی السبعة. مع أنّ فی أئمة القراء من هو أجلّ منهم قدرا أو مثلهم أکثر من عددهم. أنّ الرواة عن الأئمة کانوا کثیرا جدا، فلمّا تقاصرت الهمم، اقتصروا ممّا یوافق خط المصحف علی ما یسهل حفظه و تنضبط القراءة به، فنظروا إلی من اشتهر بالثّقة و الأمانة و طول العمر فی ملازمة القراءة و الاتفاق علی الأخذ عنه، فأفردوا من کلّ مصر إماما واحدا، و لم یترکوا مع ذلک نقل ما کان علیه الأئمة غیر هؤلاء من القراءات و لا القراءة به، کقراءة یعقوب و أبی جعفر و شیبة و غیرهم.
قال «3»: و قد صنف ابن جبیر المکی. قبل ابن مجاهد. کتابا فی القراءات، فاقتصر علی خمسة، اختار من کلّ مصر إماما؛ و إنما اقتصر علی ذلک لأنّ المصاحف الّتی أرسلها عثمان کانت خمسة إلی هذه الأمصار؛ و یقال: إنّه وجّه بسبعة: هذه الخمسة، و مصحفا إلی الیمن، و مصحفا إلی البحرین، لکن لمّا لم یسمع لهذین المصحفین خبر، و أراد ابن مجاهد و غیره مراعاة عدد المصاحف، استبدلوا من غیر البحرین و الیمن قارئین کمل بهما العدد، فصادف ذلک موافقة العدد الّذی ورد الخبر به، فوقع ذلک لمن لم یعرف أصل المسألة؛ و لم تکن له
__________________________________________________
(1) نقله فی النشر 1/ 41- 42.
(2) الإبانة ص 25- 28، و انظر النشر 1/ 36- 37.
(3) الإبانة ص 66- 67 و انظر البرهان 1/ 329، و النشر 1/ 37.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 273
فطنة، فظنّ أنّ المراد بالأحرف السبعة القراءات السبع.
و الأصل المعتمد علیه صحّة السند فی السماع، و استقامة الوجه فی العربیّة و موافقة الرسم.
و أصحّ القراءات سندا نافع و عاصم، و أفصحها أبو عمرو و الکسائی.
و قال القرّاب فی الشافی «1»: التمسک بقراءة سبعة من القرّاء دون غیرهم لیس فیه أثر و لا سنّة، و إنّما هو من جمع بعض المتأخرین، فانتشر، و أوهم أنه لا تجوز الزیادة علی ذلک، و ذلک لم یقل به أحد.
و قال الکواشی «2»: کلّ ما صحّ سنده و استقام وجهه فی العربیة، و وافق خطّ المصحف الإمام، فهو من السبعة المنصوصة، و متی فقد شرط من الثلاثة فهو الشاذّ.
و قد اشتدّ إنکار أئمة هذا الشأن علی من ظنّ انحصار القراءات المشهورة فی مثل ما فی «التیسیر» و «الشاطبیة»، و آخر من صرّح بذلک الشیخ تقیّ الدین السبکیّ، فقال فی «شرح المنهاج»: «3» قال الأصحاب: تجوز القراءة فی الصّلاة و غیرها بالقراءات السبع؛ و لا تجوز بالشّاذّة، و ظاهر هذا یوهم أنّ غیر السبع المشهورة من الشواذّ، و قد نقل البغویّ «4» الاتفاق علی القراءة بقراءة یعقوب و أبی جعفر مع السبع المشهورة؛ و هذا القول هو الصواب.
و قال: و اعلم أنّ الخارج عن السبع المشهورة علی قسمین:
منه ما یخالف رسم المصحف: فهذا لا شک فی أنه لا تجوز قراءته لا فی الصلاة و لا فی غیرها.
و منه ما لا یخالف رسم المصحف: و لم تشتهر القراءة به، و إنّما ورد من طریق غریب لا یعوّل علیها، و هذا یظهر المنع من القراءة به أیضا.
و منه ما اشتهر عن أئمة هذا الشأن القراءة به قدیما و حدیثا فهذا لا وجه للمنع منه، و من ذلک قراءة یعقوب و غیره.
قال: و البغویّ أولی من یعتمد علیه فی ذلک؛ فإنّه مقرئ فقیه جامع للعلوم. قال:
و هکذا التفصیل فی شواذ السبعة، فإنّ عنهم شیئا کثیرا شاذّا. انتهی.
و قال ولده فی «منع الموانع»: إنما قلنا فی «جمع الجوامع»: و السبع متواترة، ثم قلنا فی
__________________________________________________
(1) نقله فی النشر 1/ 46.
(2) نقله فی البرهان 1/ 331، و النشر 1/ 44.
(3) انظر النشر 1/ 44- 45.
(4) تفسیر البغوی 1/ 30.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 274
الشاذ و الصحیح: إنه ما وراء العشرة، و لم نقل: و العشر متواترة؛ لأنّ السبع لم یختلف فی تواترها، فذکرنا أوّلا موضع الإجماع، ثم عطفنا علیه موضع الخلاف.
قال: علی أنّ القول بأنّ القراءات الثلاث غیر متواترة فی غایة السقوط، و لا یصحّ القول به عمّن یعتبر قوله فی الدّین، و هی لا تخالف رسم المصحف.
قال: و قد سمعت أبی یشدّد النکیر علی بعض القضاة، و قد بلغه أنّه منع من القراءة بها، و استأذنه بعض أصحابنا مرّة فی إقراء السبع، فقال: أذنت لک أن تقرئ العشر. انتهی.
و قال فی جواب سؤال سأله ابن الجزریّ «1»: القراءات السبع، التی اقتصر علیها الشاطبی، و الثلاث. التی هی: قراءة أبی جعفر و یعقوب و خلف. متواترة معلومة من الدّین بالضرورة، و کلّ حرف انفرد به واحد من العشرة معلوم من الدین بالضرورة: أنّه منزّل علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، لا یکابر فی شی‌ء من ذلک إلّا جاهل.

التنبیه الرابع: باختلاف القراءات یظهر الاختلاف فی الأحکام:

التنبیه الرابع: باختلاف القراءات یظهر الاختلاف فی الأحکام:
و لهذا بنی الفقهاء نقض وضوء الملموس و عدمه علی اختلاف القراءة فی «لمستم» و لامَسْتُمُ [النساء: 43].
و جواز وطء الحائض عند الانقطاع قبل الغسل و عدمه، علی الاختلاف فی یَطْهُرْنَ [البقرة: 222] و قد حکوا خلافا غریبا فی الآیة، إذا قرئت بقراءتین، فحکی أبو اللیث السمرقندی فی کتاب [البستان] قولین:
أحدهما: أنّ اللّه قال بهما جمیعا.
و الثانی: أنّ اللّه قال بقراءة واحدة، إلّا أنّه أذن أن نقرأ بقراءتین. ثم اختار توسّطا، و هو أنّه: إن کان لکلّ قراءة تفسیر یغایر الآخر فقد قال بهما جمیعا، و تصیر القراءتان بمنزلة آیتین، مثل: حَتَّی یَطْهُرْنَ و إن کان تفسیرهما واحدا ک و الْبُیُوتَ و «البیوت» [البقرة: 189] فإنّما قال بإحداهما، و أجاز القراءة بهما لکل قبیلة؛ علی ما تعوّد لسانهم.
قال: فإن قیل: إذا قلتم إنّه قال بإحداهما، فأیّ القراءتین هی؟
قلنا: التی بلغة قریش. انتهی.
و قال بعض المتأخرین: لاختلاف القراءات و تنوعها فوائد «2»:
منها: التهوین و التسهیل و التّخفیف علی الأمّة.
__________________________________________________
(1) النشر 1/ 45- 46.
(2) انظر النشر 1/ 52- 54.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 275
و منها: إظهار فضلها و شرفها علی سائر الأمم، إذ لم ینزل کتاب غیرهم إلّا علی وجه واحد.
و منها: إعظام أجرها، من حیث إنّهم یفرغون جهدهم فی تحقیق ذلک و ضبطه لفظة لفظة، حتی مقادیر المدّات و تفاوت الإمالات، ثم فی تتبّع معانی ذلک و استنباط الحکم و الأحکام من دلالة کلّ لفظ، و إمعانهم الکشف عن التوجیه و التعلیل و الترجیح.
و منها: إظهار سرّ اللّه فی کتابه، و صیانته له عن التبدیل و الاختلاف، مع کونه علی هذه الأوجه الکثیرة.
و منها: المبالغة فی إعجازه بإیجازه؛ إذ تنوّع القراءات بمنزلة الآیات، و لو جعلت دلالة کل لفظ آیة علی حدة لم یخف ما کان فیه من التطویل، و لهذا کان قوله: وَ أَرْجُلَکُمْ [المائدة: 6] منزّلا لغسل الرجل، و المسح علی الخفّ، و اللفظ واحد، لکن باختلاف إعرابه.
و منها: أن بعض القراءات یبیّن ما لعلّه یجهل فی القراءة الأخری، فقراءة یَطْهُرْنَ بالتشدید مبیّنة لمعنی قراءة التخفیف، و قراءة: (فامضوا إلی ذکر اللّه)، تبیّن أنّ المراد بقراءة:
فَاسْعَوْا [الجمعة: 9] الذهاب، لا المشی السریع.
و قال أبو عبید فی «فضائل القرآن» «1»: المقصد من القراءة الشاذة تفسیر القراءة المشهورة و تبیین معانیها، کقراءة عائشة و حفصة: (و الوسطی صلاة العصر).
و قراءة ابن مسعود: (فاقطعوا أیمانهما).
و قراءة جابر: (فإنّ اللّه من بعد إکراههنّ لهنّ غفور رحیم).
قال: فهذه الحروف و ما شاکلها قد صارت مفسّرة للقرآن، و قد کان یروی مثل هذا عن التابعین فی التفسیر فیستحسن، فکیف إذا روی عن کبار الصحابة، ثم صار فی نفس القراءة! فهو أکثر من التفسیر و أقوی؛ فأدنی ما یستنبط من هذه الحروف معرفة صحّة التأویل. انتهی.
و قد اعتنیت فی کتاب «أسرار التنزیل» ببیان کلّ قراءة أفادت معنی زائدا علی القراءة المشهورة.

التنبیه الخامس: اختلف فی العمل بالقراءة الشاذّة «2».

التنبیه الخامس: اختلف فی العمل بالقراءة الشاذّة «2».
__________________________________________________
(1) فضائل القرآن ص 195.
(2) انظر فی هذه المسألة: البرهان 1/ 467، و البحر المحیط 1/ 474- 480، و المرشد الوجیز ص 180- 185، و التبیان للنووی ص 52- 53.
قال الزرکشی فی البحر المحیط 1/ 475: «اعلم أنّ الآمدی نسب القول بأنها لیس بحجة إلی الشافعی.
و کذا ادعی الأبیاری فی شرح البرهان أنه المشهور من مذهب مالک و الشافعی، و تبعه ابن الحاجب، و کذلک النووی، فقال: فی شرح مسلم: مذهبنا: أنّ القراءة الشاذة لا یحتج بها، و لا یکون لها حکم-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 276
فنقل إمام الحرمین فی «البرهان» عن ظاهر مذهب الشافعیّ: أنّه لا یجوز، و تبعه أبو نصر القشیری، و جزم به ابن الحاجب؛ لأنّه نقله علی أنه قرآن، و لم یثبت.
و ذکر القاضیان: أبو الطیب، و الحسین، و الرّویانیّ، و الرّافعی العمل بها، تنزیلا لها منزلة خبر الآحاد. و صحّحه ابن السبکیّ فی «جمع الجوامع»، و «شرح المختصر».
و قد احتجّ الأصحاب علی قطع یمین السارق بقراءة ابن مسعود، و علیه أبو حنیفة أیضا.
و احتجّ علی وجوب التتابع فی صوم کفارة الیمین بقراءته (متتابعات)، و لم یحتجّ بها أصحابنا لثبوت نسخها، کما سیأتی.

التنبیه السادس: من المهمّ معرفة توجیه القراءات؛

التنبیه السادس: من المهمّ معرفة توجیه القراءات؛
و قد اعتنی به الأئمة، و أفردوا فیه کتبا، منها «الحجة» لأبی علیّ الفارسیّ «1»، و «الکشف» لمکیّ «2» و «الهدایة» للمهدویّ، و «المحتسب فی توجیه الشواذ» لابن جنی.
قال الکواشیّ: فائدته أن یکون دلیلا علی حسب المدلول علیه، أو مرجّحا؛ إلّا أنه ینبغی التنبیه علی شی‌ء: و هو أنه قد ترجح إحدی القراءتین علی الأخری ترجیحا یکاد یسقطها؛ و هذا غیر مرضی، لأنّ کلّا منهما متواتر.
و قد حکی أبو عمر الزاهد فی کتاب «الیواقیت» عن ثعلب أنه قال: إذا اختلف الإعرابان فی القرآن لم أفضّل إعرابا علی إعراب، فإذا خرجت إلی کلام الناس فضّلت الأقوی.
و قال أبو جعفر النحاس: السّلامة عند أهل الدین، إذا صحت القراءتان ألّا یقال:
__________________________________________________
- الخبر عن رسول اللّه- صلّی اللّه علیه و سلّم-؛ لأنّ ناقلها لم ینقلها إلّا علی أنها قرآن، و القرآن لا یثبت إلّا بالتواتر، و إذا لم یثبت قرآنا لم یثبت خبرا، و الموقع لهم فی ذلک دعوی إمام الحرمین فی «البرهان»: أنّ ذلک ظاهر مذهب الشافعی، و تبعه أبو نصر بن القشیری و الغزالی فی «المنخول»، و الکیا الطبری فی «التلویح»، و ابن السمعانی فی «القواطع» و غیرهم، فقال الکیا: القراءة الشاذة مردودة، لا یجوز إثباتها فی المصحف، و هذا لا خلاف فیه بین العلماء.
قال: و أما إیجاب أبی حنیفة التتابع فی صوم کفارة الیمین؛ لأجل قراءة ابن مسعود، فلیس علی تقدیر أنه أثبت نظمه من القرآن، و لکن أمکن أنه کان من القرآن فی قدیم الزمان، ثم نسخت تلاوته، فاندرس مشهور رسمه فنقل آحادا، و الحکم باق، و هذا لا یستنکر فی العرف.
قال: و الشافعی لا یرد علی أبی حنیفة اشتراط التتابع علی أحد القولین من هذه الجهة، و لکنه یقول:
لعل ما زاده ابن مسعود تفسیرا منه، و مذهبا رآه، فلا بعد فی تقدیره، و لم یصرّح بإسناده إلی القرآن.
فإن قالوا: لا یجوز ضم القرآن إلی غیره، فکذلک لا یجوز ضم ما نسخت تلاوته إلی القرآن تلاوة.
و هذا قد یدل من وجهة علی بطلان نقل هذه القراءة عن ابن مسعود، فإنّا علی أحد الوجهین نبعد قراءة ما لیس من القرآن مع القرآن ... إلی آخر کلامه ...».
(1) و هو مطبوع، طبعه دار المأمون- دمشق بتحقیق الشیخ بدر الدین القهوجی حفظه اللّه تعالی.
(2) و هو مطبوع، طبع فی مؤسسة الرسالة بیروت، و الهدایة أیضا مطبوع بمکتبة الرشد الریاض.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 277
إحداهما أجود؛ لأنهما جمیعا عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، فیأثم من قال ذلک، و کان رؤساء الصحابة ینکرون مثل هذا.
و قال أبو شامة «1»: أکثر المصنّفون من التّرجیح بین قراءة مالِکِ و «ملک» حتی إن بعضهم یبالغ إلی حدّ یکاد یسقط وجه القراءة الأخری؛ و لیس هذا بمحمود بعد ثبوت القراءتین. انتهی.
و قال بعضهم «2»: توجیه القراءات الشاذّة أقوی فی الصناعة من توجیه المشهورة.

خاتمة: [لا یکره قول: قراءة عبد الله، و قراءة سالم]

خاتمة: [لا یکره قول: قراءة عبد الله، و قراءة سالم]
قال النّخعیّ «3»: کانوا یکرهون أن یقولوا: قراءة عبد اللّه؛ و قراءة سالم؛ و قراءة أبیّ؛ و قراءة زید. بل یقال: فلان کان یقرأ بوجه کذا؛ و فلان کان یقرأ بوجه کذا. قال النووی «4». و الصحیح أن ذلک لا یکره.
__________________________________________________
(1) انظر المرشد الوجیز ص 171.
(2) انظر البرهان 1/ 341.
(3) رواه ابن أبی شیبة فی المصنف برقم (30186) 6/ 144، و ابن أبی داود فی المصاحف.
(4) انظر التبیان للنووی ص 103.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 278

النوع الثامن و العشرون فی معرفة الوقف و الابتداء

اشارة

النوع الثامن و العشرون فی معرفة الوقف و الابتداء
«1».
أفرده بالتصنیف خلائق، و منهم: أبو جعفر النّحاس، و ابن الأنباری، و الزجّاج، و الدانیّ، و العمانی، و السّجاوندیّ، و غیرهم.
و هو فنّ جلیل، به یعرف کیف أداء القراءة.
و الأصل فیه: ما أخرج النحاس قال: حدّثنا محمد بن جعفر الأنباریّ، حدّثنا هلال بن العلاء، عن أبیّ و عبد اللّه بن جعفر، قالا: حدّثنا عبد اللّه بن عمر الزّرقیّ، عن زید بن أبی أنیسة، عن القاسم بن عوف البکریّ، قال: سمعت عبد اللّه بن عمر یقول: لقد عشنا برهة من دهرنا، و إنّ أحدنا لیؤتی الإیمان قبل القرآن، و تنزل السورة علی محمد صلّی اللّه علیه و سلّم فنتعلم حلالها و حرامها، و ما ینبغی أن یوقف عنده منها کما تتعلّمون أنتم القرآن الیوم، و لقد رأینا الیوم رجالا یؤتی أحدهم القرآن قبل الإیمان، فیقرأ ما بین فاتحته إلی خاتمته، ما یدری ما آمره و لا زاجره، و لا ما ینبغی أن یوقف عنده منه «2».
قال النحاس: فهذا الحدیث یدلّ علی أنهم کانوا یتعلّمون الأوقاف کما یتعلّمون القرآن.
و قول ابن عمر: (لقد عشنا برهة من دهرنا): یدلّ علی أنّ ذلک إجماع من الصحابة ثابت.
قلت: أخرج هذا الأثر البیهقی فی سننه «3».
و عن علیّ فی قوله تعالی: وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلًا [المزمل: 4] قال: الترتیل: تجوید الحروف و معرفة الوقوف «4».
قال ابن الأنباری: من تمام معرفة القرآن معرفة الوقف و الابتداء فیه.
__________________________________________________
(1) انظر هذا المبحث فی لطائف الإشارات 1/ 247- 257، و النشر 1/ 224- 238، و التمهید فی علم التجوید ص 177- 189، و البرهان 1/ 342- 368.
(2) رواه ابن منده فی الإیمان (207)، و النحاس فی القطع و الائتناف ص 87، و الحاکم 1/ 35 و 4/ 572- 573، و البیهقی فی سننه 3/ 120 و سنده حسن.
(3) انظر الهامش السابق.
(4) انظر النشر 1/ 225، و لطائف الإشارات ص 249.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 279
و قال النّکزاویّ: باب الوقف عظیم القدر، جلیل الخطر؛ لأنه لا یتأتّی لأحد معرفة معانی القرآن و لا استنباط الأدلّة الشرعیة منه إلّا بمعرفة الفواصل.
و فی «النّشر» لابن الجزری «1»: لمّا لم یمکن القارئ أن یقرأ السورة أو القصة فی نفس واحد، و لم یجز التنفّس بین کلمتین حالة الوصل، بل ذلک کالتنفس فی أثناء الکلمة، وجب حینئذ اختیار وقف للتنفّس و الاستراحة، و تعیّن ارتضاء ابتداء بعده، و یتحتّم ألّا یکون ذلک ممّا یحیل المعنی و لا یخلّ بالفهم، إذ بذلک یظهر الإعجاز، و یحصل القصد؛ و لذلک حضّ الأئمة علی تعلّمه و معرفته.
و فی کلام علیّ دلیل علی وجوب ذلک، و فی کلام ابن عمر برهان علی أنّ تعلّمه إجماع من الصحابة.
و صحّ. بل تواتر. عندنا تعلّمه و الاعتناء به من السّلف الصالح کأبی جعفر یزید بن القعقاع أحد أعیان التابعین، و صاحبه الإمام نافع، و أبی عمرو، و یعقوب، و عاصم، و غیرهم من الأئمة؛ و کلامهم فی ذلک معروف، و نصوصهم علیه مشهورة فی الکتب.
و من ثمّ اشترط کثیر من الخلف علی المجیز ألّا یجیز أحدا إلّا بعد معرفته الوقف و الابتداء.
و صحّ عن الشعبیّ أنّه قال: إذا قرأت: کُلُّ مَنْ عَلَیْها فانٍ (26) فلا تسکت حتی تقرأ:
وَ یَبْقی وَجْهُ رَبِّکَ ذُو الْجَلالِ وَ الْإِکْرامِ (27) [الرحمن: 26. 27] «2».
قلت: أخرجه ابن أبی حاتم.

فصل اصطلح الأئمة علی أنّ لأنواع الوقف و الابتداء أسماء، و اختلفوا فی ذلک:

فصل اصطلح الأئمة علی أنّ لأنواع الوقف و الابتداء أسماء، و اختلفوا فی ذلک:
فقال ابن الأنباری «3»: الوقف علی ثلاثة أوجه: تامّ، و حسن، و قبیح:
فالتامّ: الذی یحسن الوقف علیه و الابتداء بما بعده، و لا یکون بعده ما یتعلّق به، کقوله: وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [البقرة: 5]، و قوله: أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا یُؤْمِنُونَ [البقرة: 6].
و الحسن: هو الذی یحسن الوقف علیه و لا یحسن الابتداء بما بعده، کقوله: الْحَمْدُ لِلَّهِ؛ لأنّ الابتداء ب رَبِّ الْعالَمِینَ [الفاتحة: 2] لا یحسن، لکونه صفة لما قبله.
__________________________________________________
(1) النشر 1/ 224- 225.
(2) انظر النشر 1/ 225، و الدر المنثور 6/ 143.
(3) انظر البرهان 1/ 350- 352.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 280
و القبیح: هو الذی لیس بتامّ و لا حسن، کالوقف علی بِسْمِ* من قوله:
بِسْمِ اللَّهِ*.
قال «1»: و لا یتمّ الوقف علی المضاف دون المضاف إلیه، و لا المنعوت دون نعته، و لا الرافع دون مرفوعه و عکسه، و لا الناصب دون منصوبه و عکسه، و لا المؤکّد دون توکیده، و لا المعطوف دون المعطوف علیه، و لا البدل دون مبدله، و لا (إنّ) أو (کان) أو (ظنّ) و أخواتها دون اسمها، و لا اسمها دون خبرها، و لا المستثنی منه دون الاستثناء، و لا الموصول دون صلته: اسمیّا أو حرفیّا، و لا الفعل دون مصدره، و لا الحرف دون متعلّقه، و لا شرط دون جزائه.
و قال غیره «2»: الوقف منقسم إلی أربعة أقسام: تامّ مختار، و کاف جائز، و حسن مفهوم، و قبیح متروک.
فالتّام: هو الذی لا یتعلّق بشی‌ء ممّا بعده، فیحسن الوقف علیه و الابتداء بما بعده؛ و أکثر ما یوجد عند رءوس الآی غالبا، کقوله: وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [البقرة: 5].
و قد یوجد فی أثنائها کقوله: وَ جَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِها أَذِلَّةً؛ هنا التمام؛ لأنه انقضی کلام بلقیس، ثم قال تعالی: وَ کَذلِکَ یَفْعَلُونَ [النمل: 34].
و کذلک: لَقَدْ أَضَلَّنِی عَنِ الذِّکْرِ بَعْدَ إِذْ جاءَنِی [الفرقان: 29] هنا التمام؛ لأنّه انقضی کلام الظالم أبیّ بن خلف، ثم قال تعالی: وَ کانَ الشَّیْطانُ لِلْإِنْسانِ خَذُولًا.
و قد یوجد بعدها، کقوله: مُصْبِحِینَ وَ بِاللَّیْلِ [الصافات: 137. 138] هنا التّمام؛ لأنّه معطوف علی المعنی، أی: بالصبح و باللیل.
و مثله: یَتَّکِؤُنَ وَ زُخْرُفاً [الزخرف: 34. 35] رأس الآیة یَتَّکِؤُنَ و وَ زُخْرُفاً هو التمام؛ لأنّه معطوف علی ما قبله.
و آخر کلّ قصة و ما قبل أولها، و آخر کلّ سورة، و قبل یاء النداء، و فعل الأمر، و القسم و لامه، دون القول و الشرط ما لم یتقدّم جوابه، و کانَ اللَّهُ* و ما کانَ* و لَوْ لا* و لَوْ لا غالبهنّ تامّ، ما لم یتقدمهنّ قسم أو قول أو ما فی معناه.
و الکافی: منقطع فی اللفظ متعلّق فی المعنی، فیحسن الوقف علیه و الابتداء بما بعده أیضا، نحو: حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهاتُکُمْ [النساء: 23] هنا الوقف، و یبتدأ بما بعد ذلک،
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 355.
(2) انظر البرهان 1/ 350.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 281
و هکذا کلّ رأس آیة بعدها (لام کی) و (إلا) بمعنی (لکن) و (إنّ) الشدیدة المکسورة، و الاستفهام، و (بل) و (ألا) المخففة، و (السین) و (سوف) للتهدید، و (نعم) و (بئس) و (کیلا) ما لم یتقدمهن قول أو قسم.
و الحسن: هو الذی یحسن الوقف علیه، و لا یحسن الابتداء بما بعده، نحو: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ (2).
و القبیح: هو الذی لا یفهم منه المراد، ک الْحَمْدُ، و أقبح منه الوقف علی لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قالُوا و یبتدئ: إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِیحُ [المائدة: 17]؛ لأنّ المعنی مستحیل بهذا الابتداء، و من تعمّده و قصد معناه فقد کفر.
و مثله فی الوقف: فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ وَ اللَّهُ [البقرة: 258] فَلَهَا النِّصْفُ وَ لِأَبَوَیْهِ [النساء: 11].
و أقبح من هذا الوقف علی المنفیّ دون حرف الإیجاب، نحو: لا إِلهَ .. إِلَّا اللَّهُ [محمد: 19]. وَ ما أَرْسَلْناکَ .. إِلَّا مُبَشِّراً وَ نَذِیراً [الإسراء: 105]. فإن اضطر لأجل التنفس جاز، ثم یرجع إلی ما قبله حتی یصله بما بعده، و لا حرج. انتهی.
و قال السّجاوندیّ «1»: الوقف علی خمس مراتب: لازم، و مطلق، و جائز، و مجوّز لوجه، و مرخّص ضرورة.
1. فاللازم: ما لو وصل طرفاه غیّر المراد، نحو قوله: وَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِینَ [البقرة: 8] یلزم الوقف هنا؛ إذ لو وصل بقوله: یُخادِعُونَ اللَّهَ [البقرة: 9] توهّم أنّ الجملة صفة لقوله:
بِمُؤْمِنِینَ، فانتفی الخداع عنهم، و تقرّر الإیمان خالصا عن الخداع، کما تقول: ما هو بمؤمن مخادع. و القصد فی الآیة إثبات الخداع بعد نفی الإیمان.
و کما فی قوله: لا ذَلُولٌ تُثِیرُ الْأَرْضَ [البقرة: 71]، فإنّ جملة تُثِیرُ صفة ل ذَلُولٌ داخلة فی حیّز النفی، أی لیست ذلولا مثیرة للأرض.
و نحو: سُبْحانَهُ أَنْ یَکُونَ لَهُ وَلَدٌ [النساء: 171]، فلو وصلها بقوله: لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ لأوهم أنه صفة لولد، و أنّ المنفیّ ولد موصوف بأنّ له ما فی السموات؛ و المراد نفی الولد مطلقا.
2. و المطلق: ما یحسن الابتداء بما بعده:
کالاسم المبتدأ به: نحو: اللَّهُ یَجْتَبِی [الشوری: 13].
__________________________________________________
(1) علل الوقوف 1/ 108- 132، و انظر النشر 1/ 232.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 282
و الفعل المستأنف: نحو: یَعْبُدُونَنِی لا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً [النور: 55]، و سَیَقُولُ السُّفَهاءُ [البقرة: 142]، و سَیَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ یُسْراً [الطلاق: 7].
و مفعول المحذوف: نحو: وَعْدَ اللَّهِ [النساء: 122]، سُنَّةَ اللَّهِ [الأحزاب: 38].
و الشّرط: نحو: مَنْ یَشَأِ اللَّهُ یُضْلِلْهُ [الأنعام: 39].
و الاستفهام و لو مقدّرا: نحو: أَ تُرِیدُونَ أَنْ تَهْدُوا [النساء: 88]. تُرِیدُونَ عَرَضَ الدُّنْیا [الأنفال: 67].
و النفی: ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ [القصص: 68]. إِنْ یُرِیدُونَ إِلَّا فِراراً [الأحزاب:
13] حیث لم یکن کلّ ذلک مقولا لقول سابق.
3- و الجائز: ما یجوز فیه الوصل و الفصل، لتجاذب الموجبین من الطرفین، نحو وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ [البقرة: 4] فإنّ واو العطف تقتضی الوصل، و تقدیم المفعول علی الفعل یقطع النظم؛ فإنّ التقدیر: (و یوقنون بالآخرة).
4- و المجوّز لوجه، نحو: أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الْحَیاةَ الدُّنْیا بِالْآخِرَةِ [البقرة: 86]، لأنّ الفاء فی قوله: فَلا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ [البقرة: 86] تقتضی التسبّب و الجزاء، و ذلک یوجب الوصل، و کون نظم الفعل علی الاستئناف یجعل للفصل وجها.
5- و المرخّص ضرورة: ما لا یستغنی ما بعده عمّا قبله؛ لکنه یرخّص لانقطاع النفس و طول الکلام، و لا یلزمه الوصل بالعود؛ لأنّ ما بعده جملة مفهومة، کقوله: وَ السَّماءَ بِناءً [البقرة: 22] لأنّ قوله: وَ أَنْزَلَ [البقرة: 22] لا یستغنی عن سیاق الکلام؛ فإنّ فاعله ضمیر یعود إلی ما قبله، غیر أنّ الجملة مفهومة.
و أمّا ما لا یجوز الوقف علیه: فکالشرط دون جزائه، و المبتدأ دون خبره، و نحو ذلک.
و قال غیره «1»: الوقف فی التنزیل علی ثمانیة أضرب: تامّ، و شبیه به، و ناقص، و شبیه به، و حسن، و شبیه به، و قبیح، و شبیه به.
و قال ابن الجزری «2»: أکثر ما ذکر الناس فی أقسام الوقف غیر منضبط، و لا منحصر، و أقرب ما قلته فی ضبطه: إنّ الوقف ینقسم إلی اختیاریّ و اضطراریّ؛ لأنّ الکلام إمّا أن یتمّ أو لا، فإن تمّ کان اختیاریّا، و کونه تاما لا یخلو:
إما ألّا یکون له تعلّق بما بعده البتّة. أی: لا من جهة اللفظ، و لا من جهة المعنی. فهو الوقف المسمی بالتام لتمامه المطلق، یوقف علیه و یبتدأ بما بعده، ثم مثّله بما تقدم فی التامّ.
__________________________________________________
(1) انظر البرهان 1/ 354.
(2) فی النشر 1/ 225- 227.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 283
قال: و قد یکون الوقف تامّا فی تفسیر و إعراب و قراءة، غیر تامّ علی آخر.
نحو: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ [آل عمران: 7] تامّ: إن کان ما بعده مستأنفا، غیر تام:
إن کان معطوفا.
و نحو فواتح السور: الوقف علیها تامّ إن أعربت مبتدأ و الخبر محذوف أو عکسه، أی:
الم هذه، أو: هذه الم، أو: مفعولا ب (قل) مقدّرا. غیر تام: إن کان ما بعدها هو الخبر.
و نحو مَثابَةً لِلنَّاسِ وَ أَمْناً [البقرة: 125] تام علی قراءة: وَ اتَّخِذُوا بکسر الخاء، کاف علی قراءة الفتح.
و نحو: إِلی صِراطِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ [إبراهیم: 1] تام علی قراءة من رفع الاسم الکریم بعدها، حسن علی قراءة من خفض.
و قد یتفاضل التامّ، نحو: مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ (4) إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ (5) [الفاتحة: 504] کلاهما تامّ؛ إلّا أنّ الأوّل أتمّ من الثانی؛ لاشتراک الثانی فیما بعده فی معنی الخطاب، بخلاف الأوّل.
و هذا هو الذی سمّاه بعضهم شبیها بالتامّ.
و منه ما یتأکّد استحسانه لبیان المعنی المقصود به، و هو الذی سمّاه السّجاوندیّ باللازم.
و إن کان له تعلّق، فلا یخلو إمّا أن یکون من جهة المعنی فقط، و هو المسمّی بالکافی للاکتفاء به و استغنائه عمّا بعده، و استغناء ما بعده عنه، کقوله: وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ [البقرة:
3]، و قوله: وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ [البقرة: 4]، و قوله: عَلی هُدیً مِنْ رَبِّهِمْ [البقرة: 5].
أو یتفاضل فی الکفایة کتفاضل التمام، نحو: فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ کاف، فَزادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً أکفی منه، بِما کانُوا یَکْذِبُونَ [البقرة: 10] أکفی منهما.
و قد یکون الوقف کافیا علی تفسیر و إعراب و قراءة، غیر کاف علی آخر، نحو قوله:
یُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ [البقرة: 102] کاف إن جعلت (ما) بعده نافیة، حسن إن فسّرت موصولة.
وَ بِالْآخِرَةِ هُمْ یُوقِنُونَ [البقرة: 4] کاف إن أعرب ما بعده مبتدأ خبره: عَلی هُدیً [البقرة: 5] حسن إن جعل خبر: الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ [البقرة: 3]، أو خبر وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ [البقرة: 4].
وَ نَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ [البقرة: 139] کاف علی قراءة: أَمْ تَقُولُونَ [البقرة: 140] بالخطاب، حسن علی قراءة الغیب.
یُحاسِبْکُمْ بِهِ اللَّهُ کاف علی قراءة من رفع: فَیَغْفِرُ و وَ یُعَذِّبُ [البقرة:
284]، حسن علی قراءة من جزم.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 284
و إن کان التعلّق من جهة اللفظ: فهو المسمی بالحسن؛ لأنّه فی نفسه حسن مفید، یجوز الوقف علیه دون الابتداء بما بعده، للتعلّق اللفظیّ إلّا أن یکون رأس آیة، فإنّه یجوز فی اختیار أکثر أهل الأداء؛ لمجیئه عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فی حدیث أمّ سلمة الآتی «1».
و قد یکون الوقف حسنا علی تقدیر، و کافیا أو تاما علی آخر، نحو: هُدیً لِلْمُتَّقِینَ [البقرة: 2]: حسن إن جعل ما بعده نعتا، کاف إن جعل خبر مقدّر، أو مفعول مقدّر، علی القطع، تامّ إن جعل مبتدأ خبره: أُولئِکَ.
و إن لم یتمّ الکلام: کان الوقف علیه اضطراریّا، و هو المسمّی بالقبیح، لا یجوز تعمّد الوقف علیه إلّا لضرورة، من انقطاع نفس و نحوه، لعدم الفائدة أو لفساد المعنی، نحو:
صِراطَ الَّذِینَ [الفاتحة: 7].
و قد یکون بعضه أقبح من بعض، نحو: فَلَهَا النِّصْفُ وَ لِأَبَوَیْهِ [النساء: 11] لإیهامه أنهما مع البنت شرکاء فی النّصف.
و أقبح منه نحو: إِنَّ اللَّهَ لا یَسْتَحْیِی [البقرة: 26]. فَوَیْلٌ لِلْمُصَلِّینَ (4) [الماعون: 4]. لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ [النساء: 43].
فهذا حکم الوقف اختیاریّا و اضطراریّا.
و أما الابتداء فلا یکون إلّا اختیاریّا؛ لأنه لیس کالوقف تدعو إلیه ضرورة، فلا یجوز إلّا بمستقلّ بالمعنی موف بالمقصود، و هو فی أقسامه کأقسام الوقف الأربعة، و تتفاوت تماما و کفایة و حسنا و قبحا، بحسب التمام و عدمه، و فساد المعنی و إحالته، نحو الوقف علی: وَ مِنَ النَّاسِ [البقرة: 8]؛ فإنّ الابتداء ب النَّاسِ قبیح، و آمَنَّا تامّ؛ فلو وقف علی: مِنَ کان الابتداء ب یَقُولُ أحسن من الابتداء ب مِنَ.
و کذا الوقف علی: خَتَمَ اللَّهُ [البقرة: 7] قبیح، و الابتداء ب اللَّهُ أقبح و ب خَتَمَ کاف.
و الوقف علی عُزَیْرٌ ابْنُ اللَّهِ و الْمَسِیحُ ابْنُ اللَّهِ [التوبة: 30] قبیح، و الابتداء بابن أقبح، و بعزیر و المسیح أشدّ قبحا.
و لو وقف علی: ما وَعَدَنَا اللَّهُ [الأحزاب: 12] ضرورة، کان الابتداء بالجلالة قبیحا، و ب وَعَدَنَا أقبح منه و ب ما أقبح منهما.
و قد یکون الوقف حسنا و الابتداء به قبیحا، نحو: یُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَ إِیَّاکُمْ [الممتحنة: 1] الوقف علیه حسن، و الابتداء به قبیح؛ لفساد المعنی، إذ یصیر تحذیرا من الإیمان باللّه.
__________________________________________________
(1) سبق تخریجه 236- 265.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 285
و قد یکون الوقف قبیحا و الابتداء جیّدا، نحو: مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا هذا [یس: 52]، الوقف علی هذا قبیح لفصله بین المبتدأ و خبره؛ و لأنه یوهم أنّ الإشارة إلی المرقد، و الابتداء بهذا کاف أو تامّ لاستئنافه.

تنبیهات:

تنبیهات:
الأوّل: قولهم: لا یجوز الوقف علی المضاف دون المضاف إلیه، و هکذا.
قال ابن الجزریّ «1»: إنّما یریدون به الجواز الأدائی؛ و هو الذی یحسن فی القراءة و یروق فی التلاوة، و لا یریدون بذلک أنّه حرام و لا مکروه؛ اللّهمّ إلّا أن یقصد بذلک تحریف القرآن و خلاف المعنی الذی أراده اللّه، فإنه یکفر فضلا عن أن یأثم.
الثانی: قال ابن الجزریّ. أیضا. «2»: لیس کلّ ما یتعسّفه بعض المعربین أو یتکلّفه بعض القراء، أو یتأوّله بعض أهل الأهواء ممّا یقتضی وقفا أو ابتداء ینبغی أن یتعمّد الوقف علیه، بل ینبغی تحرّی المعنی الأتمّ، و الوقف الأوجه؛ و ذلک نحو الوقف علی: وَ ارْحَمْنا أَنْتَ و الابتداء مَوْلانا فَانْصُرْنا [البقرة: 286]. علی معنی النداء.
و نحو: ثُمَّ جاؤُکَ یَحْلِفُونَ و یبتدئ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنا [النساء: 62].
و نحو: یا بُنَیَّ لا تُشْرِکْ [لقمان: 13] و یبتدئ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْکَ علی معنی القسم.
و نحو: وَ ما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ یَشاءَ و یبتدئ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ [التکویر: 81].
و نحو: فَلا جُناحَ و یبتدئ: عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما [البقرة: 158] فکلّه تعسّف و تمحّل و تحریف للکلم عن مواضعه.
الثالث: یغتفر فی طول الفواصل و القصص و الجمل المعترضة و نحو ذلک، و فی حالة جمع القراءات، و قراءة التحقیق و التنزیل ما لا یغتفر فی غیرها، فربّما أجیز الوقف و الابتداء لبعض ما ذکر، و لو کان لغیر ذلک لم یبح، و هذا الذی سمّاه السّجاوندیّ «3»: المرخّص ضرورة، و مثّله بقوله: وَ السَّماءَ بِناءً [البقرة: 22].
قال ابن الجزریّ «4»: و الأحسن تمثیله بنحو: قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ [البقرة: 177]،
__________________________________________________
(1) انظر النشر 1/ 230.
(2) انظر النشر 1/ 236.
(3) انظر النشر 1/ 236.
(4) النشر 1/ 236.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 286
و بنحو: وَ النَّبِیِّینَ [البقرة: 177]، و بنحو: وَ أَقامَ الصَّلاةَ وَ آتَی الزَّکاةَ [البقرة: 177]، و بنحو: عاهَدُوا [البقرة: 177]، و بنحو کلّ من فواصل: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) [المؤمنون: 1] .. إلی آخر القصة.
و قال صاحب «المستوفی»: النحویون یکرهون الوقف الناقص فی التنزیل مع إمکان التامّ، فإن طال الکلام و لم یوجد فیه وقف تام، حسن الأخذ بالناقص، کقوله: قُلْ أُوحِیَ إلی قوله: فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً إن کسرت بعده إن، و إن فتحتها فإلی قوله: کادُوا یَکُونُونَ عَلَیْهِ لِبَداً [الجن: 1. 19].
قال: و یحسّن الوقف الناقص أمور:
منها: أن یکون لضرب من البیان، کقوله: وَ لَمْ یَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً فإنّ الوقف هنا یبیّن أنّ قَیِّماً [الکهف: 1. 2] منفصل عنه، و أنه حال فی نیّة التقدیم. و کقوله: وَ بَناتُ الْأُخْتِ [النساء: 23] لیفصل به بین التحریم النّسبی و السّببی.
و منها: أن یکون الکلام مبنیّا علی الوقف، نحو: یا لَیْتَنِی لَمْ أُوتَ کِتابِیَهْ وَ لَمْ أَدْرِ ما حِسابِیَهْ (26) [الحاقة: 25- 26].
قال ابن الجزری «1»: و کما اغتفر الوقف لما ذکر، قد لا یغتفر و لا یحسن فیما قصر من الجمل، و إن لم یکن التعلّق لفظیا، نحو: وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ، وَ آتَیْنا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ [البقرة: 87] لقرب الوقف علی بِالرُّسُلِ [البقرة: 87]. و علی الْقُدُسِ [البقرة: 87].
و کذا یراعی فی الوقف الازدواج، فیوصل ما یوقف علی نظیره مما یوجد التمام علیه و انقطع تعلّقه بما بعده لفظا، و ذلک من أجل ازدواجه «2»، نحو: لَها ما کَسَبَتْ مع وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ [البقرة: 134]. و نحو: فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ [البقرة:
203]. مع وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ. و نحو: یُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ مع وَ یُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ [فاطر: 13]. و نحو: مَنْ عَمِلَ صالِحاً فَلِنَفْسِهِ مع وَ مَنْ أَساءَ فَعَلَیْها [فصلت: 46].
الرابع: قد یجیزون الوقف علی حرف و علی آخر، و یکون بین الوقفین مراقبة علی التضادّ؛ فإذا وقف علی أحدهما امتنع الوقف علی الآخر، کمن أجاز الوقف علی: لا رَیْبَ فإنّه لا یجیزه علی فِیهِ، و الّذی یجیزه علی فِیهِ لا یجیزه علی لا رَیْبَ [البقرة: 2].
__________________________________________________
(1) النشر 1/ 236- 237.
(2) انظر النشر 1/ 237.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 287
و کالوقف علی: وَ لا یَأْبَ کاتِبٌ أَنْ یَکْتُبَ فإنّ بینه و بین کَما عَلَّمَهُ اللَّهُ [البقرة:
282] مراقبة. و الوقف علی: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ فإنّ بینه و بین وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ [آل عمران: 7] مراقبة.
قال ابن الجزری «1»: و أوّل من نبّه علی المراقبة فی الوقف أبو الفضل الرازیّ، أخذه من المراقبة فی العروض.
الخامس: قال ابن مجاهد «2»: لا یقوم بالتّمام فی الوقف إلّا نحویّ عالم بالقراءات، عالم بالتفسیر و القصص و تخلیص بعضها من بعض، عالم باللغة التی نزل بها القرآن.
و قال غیره «3»: و کذا علم الفقه، و لهذا من لم یقبل شهادة القاذف و إن تاب یقف عند قوله: وَ لا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهادَةً أَبَداً [النور: 4] و ممن صرح بذلک النّکزاویّ، فقال فی کتاب الوقف: لا بدّ للقارئ من معرفة بعض مذاهب الأئمّة المشهورین فی الفقه؛ لأنّ ذلک یعین علی معرفة الوقف و الابتداء؛ لأنّ فی القرآن مواضع ینبغی الوقف علی مذهب بعضهم، و یمتنع علی مذهب آخرین.
فأما احتیاجه إلی علم النحو و تقدیراته: فلأنّ من جعل: مِلَّةَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ [الحج:
78] منصوبا علی الإغراء وقف علی ما قبله، أما إذا أعمل فیه ما قبله فلا.
و أما احتیاجه إلی القراءات: فلما تقدّم من أنّ الوقف قد یکون تامّا علی قراءة، غیر تامّ علی أخری.
و أمّا احتیاجه إلی التفسیر: فلأنّه إذا وقف علی: فَإِنَّها مُحَرَّمَةٌ عَلَیْهِمْ أَرْبَعِینَ سَنَةً [المائدة: 26] کان المعنی: إنّها محرّمة علیهم هذه المدة، و إذا وقف علی عَلَیْهِمْ کان المعنی إنّها محرّمة علیهم أبدا، و أنّ التیه أربعین؛ فرجع فی هذا إلی التفسیر. و قد تقدّم. أیضا أنّ الوقف یکون تامّا علی تفسیر و إعراب، غیر تامّ علی تفسیر و إعراب آخر.
و أمّا احتیاجه إلی المعنی: فضرورة؛ لأنّ معرفة مقاطع الکلام إنّما تکون بعد معرفة معناه، کقوله: وَ لا یَحْزُنْکَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ [یونس: 65]. فقوله: إِنَّ الْعِزَّةَ استئناف، لا مقولهم. و قوله: فَلا یَصِلُونَ إِلَیْکُما بِآیاتِنا و یبتدئ أَنْتُما [القصص:
35].
قال الشیخ عز الدین «4»: الأحسن الوقف علی إِلَیْکُما؛ لأنّ إضافة الغلبة إلی الآیات
__________________________________________________
(1) النشر 1/ 238.
(2) انظر البرهان 1/ 343.
(3) المصدر السابق و الصفحة.
(4) انظر الإشارة إلی المجاز ص 180، و البرهان 1/ 345- 346.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 288
أولی من إضافة عدم الوصول إلیها؛ لأنّ المراد بالآیات العصا و صفاتها، و قد غلبوا بها السحرة، و لم تمنع عنهم فرعون.
و کذا الوقف علی قوله: وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ و یبتدئ وَ هَمَّ بِها [یوسف: 24] علی أنّ المعنی: لو لا أن رأی برهان ربه لهمّ بها؛ فقدّم جواب لَوْ لا، و یکون همّه منتفیا «1»، فعلم بذلک أنّ معرفة المعنی أصل فی ذلک کبیر.
السادس: حکی ابن برهان النحویّ «2» عن أبی یوسف القاضی صاحب أبی حنیفة: أنه ذهب إلی أنّ تقدیر الموقوف علیه من القرآن بالتامّ و الناقص و الحسن و القبیح و تسمیته بذلک بدعة، و متعمد الوقوف علی نحوه مبتدع، قال: لأنّ القرآن معجز، و هو کالقطعة الواحدة، فکلّه قرآن و بعضه قرآن، و کلّه تام حسن، و بعضه تامّ حسن.
السابع: لأئمة القرّاء مذاهب فی الوقف و الابتداء «3»:
فنافع: کان یراعی تجانسهما بحسب المعنی.
و ابن کثیر و حمزة: حیث ینقطع النّفس، و استثنی ابن کثیر: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ [آل عمران: 7]. وَ ما یُشْعِرُکُمْ [الأنعام: 109]. إِنَّما یُعَلِّمُهُ بَشَرٌ [النحل: 103] فتعمّد الوقف علیها.
و عاصم و الکسائی: حیث تمّ الکلام.
و أبو عمرو: یتعمّد رءوس الآی، و یقول: هو أحبّ إلیّ، فقد قال بعضهم: إنّ الوقف علیه سنة.
و قال البیهقیّ فی «الشّعب» «4» و آخرون: الأفضل الوقف علی رءوس الآیات، و إن تعلّقت بما بعدها، اتباعا لهدی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و سنّته.
روی أبو داود و غیره: عن أمّ سلمة: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم کان إذا قرأ قطّع قراءته آیة آیة، یقول:
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ثم یقف. الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ ثم یقف. الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ثم یقف «5».
الثامن: الوقف و القطع و السّکت «6». عبارات یطلقها المتقدّمون غالبا مرادا بها الوقف.
و المتأخّرون فرّقوا فقالوا:
__________________________________________________
(1) انظر رسالتی «النبوة و العصمة»، فقد فصلت القول فی هذه المسألة.
(2) انظر البرهان 1/ 354، و النشر 1/ 226، و لطائف الإشارات 1/ 250.
(3) انظر هذه المسألة فی النشر 1/ 238.
(4) شعب الإیمان 2/ 521، و انظر البرهان 1/ 350.
(5) سبق تخریجه.
(6) انظر النشر 1/ 239.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 289
القطع: عبارة عن قطع القراءة رأسا، فهو کالانتهاء، فالقارئ به کالمعرض عن القراءة، و المنتقل إلی حالة أخری غیرها، و هو الذی یستعاذ بعده للقراءة المستأنفة، و لا یکون إلّا علی رأس آیة، لأنّ رءوس الآی فی نفسها مقاطع.
أخرج سعید بن منصور فی سننه: حدّثنا أبو الأحوص، عن أبی سنان، عن ابن أبی الهذیل أنه قال: کانوا یکرهون أن یقرءوا بعض الآیة و یدعوا بعضها «1». إسناده صحیح. و عبد اللّه بن أبی الهذیل تابعیّ کبیر، و قوله: (کانوا) یدل علی أنّ الصحابة کانوا یکرهون ذلک.
و الوقف: عبارة عن قطع الصّوت عن الکلمة زمنا یتنفّس فیه عادة، بنیّة استئناف القراءة لا بنیّة الإعراض، و یکون فی رءوس الآی و أوساطها، و لا یأتی فی وسط الکلمة، و لا فیما اتصل رسما.
و السکت: عبارة عن قطع الصوت زمنا، هو دون زمن الوقف عادة، من غیر تنفس.
و اختلاف ألفاظ الأئمة فی التأدیة عنه مما یدلّ علی طوله و قصره: فعن حمزة فی السکت علی الساکن قبل الهمزة سکتة یسیرة. و قال الأشنانی: قصیرة، و عن الکسائیّ: سکتة مختلسة من غیر إشباع. و قال ابن غلبون: وقفة یسیرة، و قال مکیّ: وقفة خفیفة. و قال ابن شریح: وقیفة.
و عن قتیبة: من غیر قطع نفس. و قال الدّانیّ: سکتة لطیفة من غیر قطع. و قال الجعبریّ: قطع الصوت زمنا قلیلا أقصر من زمن إخراج النّفس لأنّه إن طال صار وقفا. فی عبارات أخر «2».
قال ابن الجزریّ «3»: و الصحیح أنّه مقیّد بالسّماع و النقل، و لا یجوز إلّا فیما صحت الروایة به، لمعنی مقصود بذاته. و قیل: یجوز فی رءوس الآی مطلقا حالة الوصل، لقصد البیان. و حمل بعضهم الحدیث الوارد علی ذلک.

ضوابط:

ضوابط:
1. کلّ ما فی القرآن من (الّذی) و (الذین): یجوز فیه الوصل بما قبله نعتا، و القطع علی أنه خبر، إلّا فی سبعة مواضع، فإنّه یتعین الابتداء بها:
الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَتْلُونَهُ فی [البقرة: 121]. الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ فیها [البقرة: 146]. و فی الأنعام أیضا [20]. الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا فی [البقرة: 275].
__________________________________________________
(1) رواه سعید بن منصور (76- 137)، و أبو عبید فی فضائل القرآن ص 96، و ابن أبی شیبة (30264)، و البیهقی فی الشعب (2134) 2/ 385، و حدیث رقم (2588) 2/ 521، و ابن الجزری فی النشر 1/ 239- 240.
و سنده صحیح لغیره.
(2) انظر النشر 1/ 240- 242.
(3) النشر 1/ 243.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 290
الَّذِینَ آمَنُوا وَ هاجَرُوا فی براءة: [20]. الَّذِینَ یُحْشَرُونَ فی الفرقان: [34]. الَّذِینَ یَحْمِلُونَ الْعَرْشَ فی غافر: [7].
و فی الکشاف «1» فی قوله: الَّذِی یُوَسْوِسُ [الناس: 5]. یجوز أن یقف القارئ علی الموصوف و یبتدئ ب الَّذِی إن حملته علی القطع، بخلاف ما إذا جعلته صفة.
و قال الرّمّانی «2»: الصّفة إن کانت للاختصاص امتنع الوقف علی موصوفها دونها، و إن کانت للمدح جاز، لأنّ عاملها فی المدح غیر عامل الموصوف.
2. الوقف علی المستثنی منه دون المستثنی: إن کان منقطعا فیه مذاهب: الجواز مطلقا، لأنه فی معنی مبتدأ حذف خبره للدّلالة علیه.
و المنع مطلقا: لاحتیاجه إلی ما قبله لفظا؛ لأنه لم یعهد استعمال (إلّا) و ما فی معناها إلّا متصلة بما قبلها، و معنی، لأنّ ما قبلها مشعر بتمام الکلام فی المعنی، إذ قولک: (ما فی الدار أحد) هو الّذی صحّح؛ (إلّا الحمار) و لو قلت: (إلا الحمار) علی انفراده کان خطأ.
و الثالث: التفصیل: فإن صرّح بالخبر جاز؛ لاستقلال الجملة و استغنائها عمّا قبلها، و إن لم یصرّح به فلا؛ لافتقارها. قاله ابن الحاجب فی أمالیه.
3. الوقف علی الجملة الندائیة جائز: کما نقله ابن الحاجب عن المحقّقین؛ لأنها مستقلة و ما بعدها جملة أخری، و إن کانت الأولی تتعلّق بها «3».
4. کلّ ما فی القرآن من القول: لا یجوز الوقف علیه؛ لأنّ ما بعده حکایته. قاله الجوینیّ فی تفسیره «4».
5. (کلّا) فی القرآن فی ثلاثة و ثلاثین موضعا «5»:
منها سبعة للردع اتفاقا، فیوقف علیها، و ذلک:
عَهْداً* کَلَّا فی مریم: [78. 79]. عِزًّا کَلَّا فی [مریم: 81. 82]. أَنْ یَقْتُلُونِ قالَ کَلَّا فی [الشعراء: 14. 125]. إِنَّا لَمُدْرَکُونَ قالَ کَلَّا فی [الشعراء: 61. 62].
شُرَکاءَ کَلَّا فی [سبأ: 27]. أَنْ أَزِیدَ کَلَّا فی [المدّثر: 15. 16]. أَیْنَ الْمَفَرُّ کَلَّا
__________________________________________________
(1) الکشاف 4/ 303، و انظر البرهان 1/ 358، و لطائف الإشارات 1/ 261.
(2) انظر لطائف الاشارات 1/ 261.
(3) انظر البرهان 1/ 357.
(4) نقله فی البرهان 1/ 358.
(5) انظر «شرح کلا و بلی و نعم» ص 27- 30، و الصاحبی ص 166- 167، و لطائف الإشارات 1/ 258- 265، و البرهان 1/ 368. و بصائر ذوی التمییز 4/ 381- 383، و رصف المبانی ص 287- 288.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 291
فی [القیامة: 10. 11].
و الباقی: منها ما هو بمعنی حقا قطعا، فلا یوقف علیه. و منها ما احتمل الأمرین ففیه الوجهان.
و قال مکیّ «1»: هی أربعة أقسام:
الأوّل: ما یحسن الوقف فیه علیها علی معنی الرّدع و هو الاختیار: و یجوز الابتداء بها علی معنی (حقا). و ذلک أحد عشر موضعا:
اثنان فی مریم، و فی قَدْ أَفْلَحَ و سبأ، و اثنان فی المعارج، و اثنان فی المدّثر: أَنْ أَزِیدَ کَلَّا [15. 16]. مُنَشَّرَةً* کَلَّا [52. 53]. و فی المطففین: أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ کَلَّا [13. 14]. و فی الفجر: أَهانَنِ کَلَّا بَلْ لا تُکْرِمُونَ الْیَتِیمَ (17) [16. 17]. و فی الهمزة:
أَخْلَدَهُ کَلَّا [3. 4].
الثانی: ما یحسن الوقف علیها و لا یجوز الابتداء بها: و هو موضعان: فی الشعراء: أَنْ یَقْتُلُونِ قالَ کَلَّا [14. 15]. إِنَّا لَمُدْرَکُونَ قالَ کَلَّا [61. 62].
الثالث: ما لا یحسن الوقف علیها و لا یجوز الابتداء بها: بل توصل بما قبلها، و بما بعدها و هو موضعان: فی عمّ و التّکاثر: ثُمَّ کَلَّا سَیَعْلَمُونَ (5) [النبأ: 5]. ثُمَّ کَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ (4) [التکاثر: 4].
الرابع: ما لا یحسن الوقف علیها، و لکن یبتدأ بها: و هو الثمانیة عشر الباقیة.
6. (بلی) فی القرآن فی اثنین و عشرین موضعا «2»، و هی ثلاثة أقسام:
الأوّل: ما لا یجوز الوقف علیها إجماعا؛ لتعلق ما بعدها بما قبلها: و هو سبعة مواضع:
فی الأنعام [30]: بَلی وَ رَبِّنا.
فی النحل [38]: بَلی وَعْداً عَلَیْهِ حَقًّا.
فی سبأ [3]: قُلْ بَلی وَ رَبِّی لَتَأْتِیَنَّکُمْ.
فی الزمر [59]: بَلی قَدْ جاءَتْکَ.
فی الأحقاف [34]: بَلی وَ رَبِّنا.
فی التغابن [76]: قُلْ بَلی وَ رَبِّی.
فی القیامة [4]: بَلی قادِرِینَ.
__________________________________________________
(1) انظر «شرح کلا و بلی و نعم» ص 30- 70.
(2) انظر شرح کلا و بلی و نعم ص 80- 105.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 292
الثانی: ما فیه خلاف، و الاختیار المنع: و ذلک خمسة مواضع:
فی البقرة [26]: بَلی وَ لکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی.
فی الزمر [71]: بَلی وَ لکِنْ حَقَّتْ.
فی الزخرف [80]: بَلی وَ رُسُلُنا.
فی الحدید [14]: قالُوا بَلی.
فی تبارک [9]: قالُوا بَلی قَدْ جاءَنا.
الثالث: ما الاختیار جواز الوقف علیها: و هو العشرة الباقیة.
7. «نعم» فی القرآن فی أربعة مواضع «1»:
فی الأعراف [44]: قالُوا نَعَمْ فَأَذَّنَ. و المختار الوقف علیها؛ لأن ما بعدها غیر متعلّق بما قبلها؛ إذ لیس من قول أهل النار. و البواقی فیها، و فی الشعراء [42]: قالَ نَعَمْ وَ إِنَّکُمْ إِذاً لَمِنَ الْمُقَرَّبِینَ (42).
و فی الصافات [18]: قُلْ نَعَمْ وَ أَنْتُمْ داخِرُونَ (18). و المختار لا یوقف علیها؛ لتعلّق ما بعدها بما قبلها؛ لاتّصاله بالقول.
ضابط: قال ابن الجزری فی «النّشر» «2»: کلّ ما أجازوا الوقف علیه أجازوا الابتداء بما بعده.

فصل: فی کیفیة الوقف علی أواخر الکلم:

فصل: فی کیفیة الوقف علی أواخر الکلم:
للوقف فی کلام العرب أوجه متعدّدة، و المستعمل منها عند أئمة القراءة تسعة:
السّکون، و الرّوم، و الاشمام، و الابدال، و النقل، و الادغام، و الحذف، و الإثبات، و الإلحاق.
فأما السکون: فهو الأصل فی الوقف علی الکلمة المحرّکة، وصلا؛ لأنّ معنی الوقف التّرک و القطع؛ و لأنه ضدّ الابتداء، فکما لا یبتدأ بساکن لا یوقف علی متحرّک. و هو اختیار کثیر من القراء.
و أما الرّوم: فهو عند القرّاء عبارة عن النطق ببعض الحرکة، و قال بعضهم: تضعیف الصوت بالحرکة حتی یذهب معظمها. قال ابن الجزری «3»: و کلا القولین واحد. و یختص
__________________________________________________
(1) انظر «شرح کلا و بلی و نعم» ص 105- 111.
(2) النشر 1/ 334.
(3) انظر هذه المسألة فی النشر 2/ 120- 125.
(4) النشر 2/ 121.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 293
بالمرفوع و المجزوم و المضموم و المکسور. بخلاف المفتوح؛ لأنّ الفتحة خفیفة، إذا خرج بعضها خرج سائرها، فلا تقبل التبعیض.
و أمّا الإشمام: فهو عبارة عن الإشارة إلی الحرکة من غیر تصویت. و قیل: أن تجعل شفتیک علی صورتها. و کلاهما واحد.
و یختص بالضمّة، سواء کانت حرکة إعراب أم بناء إذا کانت لازمة، أمّا العارضة، و میم الجمع عند من ضمّ، و هاء التأنیث: فلا روم فی ذلک و لا إشمام.
و قیّد ابن الجزری «1» هاء التأنیث بما یوقف علیها بالهاء، بخلاف ما یوقف علیها بالتاء للرسم.
ثم إنّ الوقف بالرّوم و الإشمام ورد عن أبی عمرو و الکوفیین نصّا، و لم یأت عن الباقین فیه شی‌ء، و استحبه أهل الأداء فی قراءتهم أیضا.
و فائدته: بیان الحرکة الّتی تثبت فی الوصل للحرف الموقوف علیه؛ لیظهر للسامع أو الناظر کیف تلک الحرکة الموقوف علیها.
و أما الابدال: ففی الاسم المنصوب المنوّن، یوقف علیه بالألف بدلا من التنوین. و مثله (إذن). و فی الاسم المفرد المؤنث بالتاء، یوقف علیه بالهاء بدلا منها. و فیما آخره همزة متطرّفة بعد حرکة أو ألف، فإنّه یوقف علیه عند حمزة بإبدالها حرف مدّ من جنس ما قبلها.
ثم إن کان ألفا جاز حذفها نحو اقْرَأْ [العلق: 1]. و نَبِّئْ [الحجر: 49]. و یَبْدَؤُا [الروم: 11]. و إِنِ امْرُؤٌ [النساء: 176]. و مِنْ شاطِئِ [القصص: 3]. و یَشاءَ [التکویر: 29]. و مِنَ السَّماءِ [البقرة: 22]. و مِنْ ماءٍ [النور: 45].
و أمّا النقل: ففیما آخره همزة بعد ساکن، فإنّه یوقف علیه عند حمزة بنقل حرکتها إلیه، فتحرّک بها ثم تحذف هی، سواء:
أ کان الساکن صحیحا، نحو: دِفْ‌ءٌ [النحل: 5]. مِلْ‌ءُ [آل عمران: 91]. یَنْظُرُ الْمَرْءُ [عم: 40]. لِکُلِّ بابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ [الحجر: 44]. بَیْنَ الْمَرْءِ وَ قَلْبِهِ [الأنفال:
24]. بَیْنَ الْمَرْءِ وَ زَوْجِهِ [البقرة: 102]. یُخْرِجُ الْخَبْ‌ءَ [النمل: 25]. و لا ثامن لها.
أم یاء أو واوا أصلیّتین، سواء کانتا حرف مدّ، نحو: الْمُسِی‌ءُ، وَ جِی‌ءَ [الزمر: 69]. و یُضِی‌ءُ [النور: 35]. أَنْ تَبَوَّءا [المائدة: 29]. لَتَنُوأُ [القصص: 76].
وَ ما عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ [آل عمران: 30]. أم لین، نحو: شَیْ‌ءٍ*، قَوْمَ سَوْءٍ [الأنبیاء:
77]. مَثَلُ السَّوْءِ [النحل: 60].
__________________________________________________
(1) النشر 2/ 122.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 294
و أما الإدغام: ففیما آخره همز بعد یاء أو واو زائدتین، فإنّه یوقف علیه. عند حمزة أیضا بالإدغام، بعد إبدال الهمز من جنس ما قبله، نحو: النَّسِی‌ءُ [التوبة: 37]، و بَرِی‌ءٌ [التوبة: 3]، و قُرُوءٍ [البقرة: 228].
و أما الحذف: ففی الیاءات الزوائد عند من یثبتها وصلا، و یحذفها وقفا. و یاءات الزوائد و هی التی لم ترسم. مائة و إحدی و عشرون، منها: خمس و ثلاثون فی حشو الآی، و الباقی فی رءوس الآی.
فنافع و أبو عمرو و حمزة و الکسائی و أبو جعفر: یثبتونها فی الوصل دون الوقف.
و ابن کثیر و یعقوب: یثبتان فی الحالین.
و ابن عامر و عاصم و خلف: یحذفون فی الحالین.
و ربّما خرج بعضهم عن أصله فی بعضها.
و أما الإثبات: ففی الیاءات المحذوفات وصلا عند من یثبتها وقفا، نحو: هادٍ* و والٍ و واقٍ* و باقٍ.
و أما الإلحاق: فما یلحق آخر الکلم من هاءات السکت عند من یلحقها فی:
عَمَّ و فِیمَ* و بِمَ و لِمَ* و مِمَّ.
و النون المشدّدة من جمع الإناث، نحو: هُنَّ* و مِثْلَهُنَّ.
و النون المفتوحة، نحو: الْعالَمِینَ* و الَّذِینَ* و الْمُفْلِحُونَ*.
و المشدّد المبنیّ، نحو: أَلَّا تَعْلُوا عَلَیَّ [النمل: 31]. و خَلَقْتُ بِیَدَیَّ [ص: 75].
و بِمُصْرِخِیَّ [إبراهیم: 22]. و لَدَیَّ [النمل: 10].
قاعدة «1»: أجمعوا علی لزوم اتّباع رسم المصاحف العثمانیة فی الوقف إبدالا و إثباتا، و حذفا و وصلا و قطعا. إلّا أنّه ورد عنهم اختلاف فی أشیاء بأعیانها، کالوقف بالهاء علی ما کتب بالتاء، و بإلحاق الهاء فیما تقدّم و غیره، و بإثبات الیاء فی مواضع لم ترسم بها، و الواو فی: وَ یَدْعُ الْإِنْسانُ [الإسراء: 11] یَوْمَ یَدْعُ الدَّاعِ [القمر: 6]. سَنَدْعُ الزَّبانِیَةَ (18) [العلق: 18]. و وَ یَمْحُ اللَّهُ الْباطِلَ [الشوری: 24]. و الألف فی: أیّه المؤمنون [النور:
31]. أیّه الساحر [الزخرف: 49]. أَیُّهَ الثَّقَلانِ [الرحمن: 31].
و تحذف النون فی: وَ کَأَیِّنْ* حیث وقع، فإن أبا عمرو یقف علیه بالیاء و یوصل أَیًّا ما فی [الإسراء: 110]. و ما ل. فی [النساء: 78]. و الکهف: [49]. و الفرقان:
[7]. و سأل: [36]. و قطع: وَیْکَأَنَّ ... وَیْکَأَنَّهُ [القصص: 82]. أَلَّا یَسْجُدُوا [النمل: 25]. و من القرّاء من یتّبع الرسم فی الجمیع.
__________________________________________________
(1) انظر هذه المسألة فی النشر 2/ 128- 131.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 295

النوع التاسع و العشرون فی بیان الموصول لفظا المفصول معنی‌

النوع التاسع و العشرون فی بیان الموصول لفظا المفصول معنی
هو نوع مهمّ جدیر أن یفرد بالتصنیف؛ و هو أصل کبیر فی الوقف؛ و لهذا جعلته عقبه.
و به یحصل حلّ إشکالات و کشف معضلات کثیرة:
من ذلک قوله تعالی: هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ وَ جَعَلَ مِنْها زَوْجَها لِیَسْکُنَ إِلَیْها إلی قوله: جَعَلا لَهُ شُرَکاءَ فِیما آتاهُما فَتَعالَی اللَّهُ عَمَّا یُشْرِکُونَ [الأعراف: 189.
190]؛ فإنّ الآیة فی قصة آدم و حواء کما یفهمه السیاق؛ و صرّح به فی حدیث أخرجه أحمد و الترمذیّ. و حسّنه. و الحاکم. و صححه. من طریق الحسن عن سمرة مرفوعا «1».
و أخرجه ابن أبی حاتم و غیره بسند صحیح عن ابن عباس «2».
لکن آخر الآیة مشکل، حیث نسب الإشراک إلی آدم و حواء، و آدم نبیّ مکلّم، و الأنبیاء معصومون من الشّرک قبل النبوّة و بعدها إجماعا، و قد جرّ ذلک بعضهم إلی حمل الآیة علی غیر آدم و حواء، و أنّها فی رجل و زوجته کانا من أهل الملک، و تعدّی إلی تعلیل الحدیث و الحکم بنکارته «3».
__________________________________________________
(1) رواه الترمذی (3077) 5/ 267، و أحمد فی المسند 5/ 11، و ابن عدی فی الکامل 5/ 43، و الطبرانی (6895)، و ابن جریر فی تفسیره 6/ 144، و الحاکم فی المستدرک 2/ 545، و ذکره الذهبی فی المیزان 3/ 179.
قلت: سنده ضعیف، فیه:
1- عمر بن إبراهیم: صدوق، قال ابن عدی: یروی عن قتادة أشیاء لا یوافق علیها، و حدیثه خاصة عن قتادة مضطرب.
انظر التهذیب 7/ 425- 426، و التقریب 2/ 51.
2- الحسن عن سمرة: منقطع.
3- قال الترمذی: «لا نعرفه مرفوعا إلّا من حدیث عمر بن إبراهیم، عن قتادة.
و رواه بعضهم عن عبد الصمد، و لم یرفعه. عمر بن إبراهیم شیخ بصری» ا ه.
(2) رواه الطبری فی تفسیره 6/ 144- 145 عن ابن عباس قوله و سنده ضعیف، فیه عنعنة ابن إسحاق، و داود بن الحصین ثقة إلا فی عکرمة. و قد روی هنا عنه- انظر التقریب 1/ 231.
(3) انظر فی هذه المسألة أنموذج جلیل للرازی ص 161- 162، و فتح الرحمن بکشف ما یلتبس فی القرآن ص 212- 213، و تفسیر البغوی 2/ 221، و الإیمان لأبی عبید ص 44.-
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 296
و ما زلت فی وقفة من ذلک حتی رأیت ابن أبی حاتم قال: أخبرنا أحمد بن عثمان بن حکیم، حدّثنا أحمد بن مفضّل، حدّثنا أسباط، عن السدیّ فی قوله: فَتَعالَی اللَّهُ عَمَّا یُشْرِکُونَ قال: هذه فصل من آیة آدم، خاصة فی آلهة العرب «1».
و قال عبد الرزاق: أخبرنا ابن عیینة، سمعت صدقة بن عبد اللّه بن کثیر المکیّ، یحدّث عن السّدیّ قال: هذا من الموصول المفصول «2».
و قال ابن أبی حاتم: حدّثنا علیّ بن الحسین، حدّثنا محمد بن أبی حمّاد، حدّثنا مهران، عن سفیان، عن السّدیّ، عن أبی مالک قال: هذه مفصولة، إطاعة فی الولد فَتَعالَی اللَّهُ عَمَّا یُشْرِکُونَ هذه لقوم محمد «3».
فانحلّت عنی هذه العقدة، و انجلت لی هذه المعضلة، و اتّضح بذلک أنّ آخر قصة آدم و حواء فِیما آتاهُما و أنّ ما بعده تخلّص إلی قصة العرب، و إشراکهم الأصنام.
و یوضّح ذلک تغییر الضمیر إلی الجمع بعد التثنیة، و لو کانت القصّة واحدة لقال: (عمّا یشرکان) کقوله: دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُما ... فَلَمَّا آتاهُما صالِحاً جَعَلا لَهُ شُرَکاءَ فِیما آتاهُما [الأعراف: 189. 190]، و کذلک الضمائر فی قوله بعده: أَ یُشْرِکُونَ ما لا یَخْلُقُ شَیْئاً [الأعراف:
191]، و ما بعده إلی آخر الآیات. و حسن التخلّص و الاستطراد من أسالیب القرآن.
و من ذلک قوله تعالی: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ [آل عمران: 7] الآیة، فإنه علی تقدیر الوصل یکون، (الراسخون یعلمون تأویله) و علی تقدیر الفصل بخلافه.
و قد أخرج ابن أبی حاتم، عن أبی الشعثاء، و أبی نهیک، قالا: إنکم تصلون هذه الآیة و هی مقطوعة «4».
و یؤیّد ذلک کون الآیة دلت علی ذم متّبعی المتشابه و وصفهم بالزیغ.
و من ذلک قوله تعالی: وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ یَفْتِنَکُمُ الَّذِینَ کَفَرُوا [النساء: 101]؛ فإنّ ظاهر الآیة یقتضی أنّ القصر مشروط بالخوف، و أنّه لا قصر مع الأمن، و قد قال به لظاهر الآیة جماعة منهم عائشة، لکن بیّن سبب
__________________________________________________
- و انظر رسالتی «النبوة و العصمة» فقد فصلت القول فی هذه المسألة.
(1) رواه الطبری فی تفسیره 6/ 147.
(2) رواه عبد الرزاق فی تفسیره 2/ 246، و الطبری 6/ 148.
و عزاه فی الدر المنثور 3/ 152- أیضا- و ابن أبی حاتم و ابن المنذر و ابن الشیخ.
(3) انظر الدر المنثور 3/ 152 مفردا لابن أبی حاتم.
(4) رواه ابن جریر فی تفسیره 3/ 183، و ابن أبی حاتم فی تفسیره، کما فی الدر المنثور 2/ 6.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 297
النزول أنّ هذا من الموصول المفصول. فأخرج ابن جریر «1» من حدیث علیّ: سأل قوم من التّجار «2» رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فقالوا: یا رسول اللّه، إنّا نضرب فی الأرض، فکیف نصلّی؟ فأنزل اللّه: وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ [النساء: 101] ثم انقطع الوحی، فلمّا کان بعد ذلک بحول، غزا النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، فصلّی الظهر.
فقال المشرکون: لقد أمکنکم محمّد و أصحابه من ظهورهم، هلّا شدّدتم علیهم.
فقال قائل منهم: إن لهم أخری مثلها فی أثرها. فأنزل اللّه بین الصلاتین: إِنْ خِفْتُمْ أَنْ یَفْتِنَکُمُ الَّذِینَ کَفَرُوا إلی قوله: عَذاباً مُهِیناً [النساء: 101] فنزلت صلاة الخوف.
فتبیّن بهذا الحدیث أنّ قوله: و إِنْ خِفْتُمْ شرط فیما بعده، و هو صلاة الخوف لا فی صلاة القصر، و قد قال ابن جریر «3». هذا تأویل فی الآیة حسن؛ لو لم تکن فی الآیة إِذا.
قال ابن الفرس: و یصح مع إِذا علی جعل الواو زائدة.
قلت: یعنی و یکون من اعتراض الشرط علی الشرط، و أحسن منه أن تجعل إِذا زائدة، بناء علی قول من یجیز زیادتها.
و قال ابن الجوزیّ فی کتابه التفسیر «4»: قد تأتی العرب بکلمة إلی جانب کلمة أخری کأنّها معها، و هی غیر متصلة بها، و فی القرآن: یُرِیدُ أَنْ یُخْرِجَکُمْ مِنْ أَرْضِکُمْ [الأعراف: 110] هذا قول الملأ، فقال فرعون: فَما ذا تَأْمُرُونَ [الأعراف: 110].
و مثله: أَنَا راوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِینَ انتهی کلامها، فقال یوسف: ذلِکَ لِیَعْلَمَ أَنِّی لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَیْبِ [یوسف: 51. 52].
__________________________________________________
(1) رواه الطبری فی تفسیره 4/ 245.
و سنده ضعیف، فیه: سیف بن عمر التمیمی: قال ابن معین: ضعیف الحدیث.
و قال أبو حاتم: متروک الحدیث، یشبه حدیثه حدیث الواقدی.
و قال أبو داود: لیس بشی‌ء.
و قال النسائی و الدار قطنی: ضعیف.
و قال ابن حبان: یروی الموضوعات عن الأثبات، قالوا: و إنه کان یضع الحدیث.
انظر تهذیب التهذیب 4/ 295- 296، و التقریب 1/ 344، و الکاشف 1/ 476.
(2) فی المطبوعة: من بنی النجار، و المثبت من تفسیر الطبری.
(3) تفسیر الطبری 4/ 245 و تکملة کلامه: و (إذا) تؤذن بانقطاع ما بعدها عن معنی ما قبلها، و لو لم یکن فی الکلام (إذا) کان معنی الکلام- علی هذا التأویل الذی رواه سیف، عن أبی روق-: إن خفتم أیها المؤمنون أن یفتنکم الذین کفروا فی صلاتکم، و کنت فیهم یا محمد، فأقمت لهم الصلاة، فَلْتَقُمْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَکَ الآیة» ا ه.
(4) زاد المسیر 3/ 238، و انظر 2/ 182.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 298
و مثله: إِنَّ الْمُلُوکَ إِذا دَخَلُوا قَرْیَةً أَفْسَدُوها وَ جَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِها أَذِلَّةً هذا منتهی قولها، فقال تعالی: وَ کَذلِکَ یَفْعَلُونَ [النمل: 34].
و مثله: مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا انتهی قول الکفار، فقالت الملائکة: هذا ما وَعَدَ الرَّحْمنُ.
و أخرج ابن أبی حاتم، عن قتادة فی هذه الآیة قال: آیة من کتاب اللّه أولها أهل الضلالة و آخرها أهل الهدی، قالوا: یا وَیْلَنا مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا [یس: 52] هذا قول أهل النفاق، و قال أهل الهدی حین بعثوا من قبورهم: هذا ما وَعَدَ الرَّحْمنُ وَ صَدَقَ الْمُرْسَلُونَ «1».
و أخرج عن مجاهد فی قوله: وَ ما یُشْعِرُکُمْ أَنَّها إِذا جاءَتْ لا یُؤْمِنُونَ [الأنعام: 109] قال: و ما یدریکم أنهم یؤمنون إذا جاءت؟ ثم استقبل بخبر فقال: أَنَّها إِذا جاءَتْ لا یُؤْمِنُونَ «2».
__________________________________________________
(1) رواه الطبری فی تفسیره بنحوه 10/ 451.
(2) رواه الطبری فی تفسیره 5/ 307.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 299

النوع الثلاثون فی الإمالة و الفتح و ما بینهما «1»

اشارة

النوع الثلاثون فی الإمالة و الفتح و ما بینهما «1» أفرده بالتّصنیف جماعة من القرّاء منهم ابن القاصح، عمل کتابه: «قرّة العین فی الفتح و الإمالة و بین اللفظین».
قال الدانی «2»: الفتح و الإمالة لغتان مشهورتان، فاشیتان علی ألسنة الفصحاء من العرب الّذین نزل القرآن بلغتهم: فالفتح لغة أهل الحجاز، و الإمالة لغة عامّة أهل نجد من تمیم و أسد و قیس.
قال: و الأصل فیها حدیث حذیفة مرفوعا: «اقرءوا القرآن بلحون العرب و أصواتها، و إیاکم و أصوات أهل الفسق و أهل الکتابین» «3».
قال: فالإمالة لا شکّ من الأحرف السبعة، و من لحون العرب و أصواتها.
و قال أبو بکر بن أبی شیبة: حدّثنا وکیع، حدّثنا الأعمش، عن إبراهیم، قال: کانوا یرون أنّ الألف و الیاء فی القراءة سواء.
قال: یعنی بالألف و الیاء التفخیم و الإمالة «4».
__________________________________________________
(1) انظر هذا المبحث فی النشر 2/ 29- 90، و منجد المقرئین ص 69- 70.
(2) انظر النشر 2/ 30.
(3) رواه الطبرانی فی الأوسط (7219) 8/ 108- 109، و ابن عدی فی الکامل 2/ 78- 79، و ابن نصر فی قیام اللیل (147) ص 219- 220 (مختصر قیام اللیل)، و البیهقی فی الشعب (2649- 2650) 2/ 540، و الحکیم الترمذی فی نوادر الأصول ص 334، و أبو عبید فی فضائل القرآن ص 80، و ابن الجوزی فی العلل 1/ 118، و الفسوی فی المعرفة و التاریخ 2/ 480.
قلت: سنده ضعیف جدا، فیه:
1- بقیة بن الولید: روی هنا عن مجهول، و روایته عن المجهولین و الضعفاء مردودة و إن صرّح بالتحدیث. انظر تهذیب الکمال 4/ 192- 200، و طبقات المدلسین ص 121، و التبیین لأسماء المدلسین برقم (5).
2- حصین بن مالک الفزاری: لیس بمعتمد. انظر المیزان 1/ 553، و لسان المیزان 2/ 319.
3- فیه رجل مبهم، شیخ، یکنی أبا محمد.
لذلک قال الحافظ الذهبی: و الخبر منکر، انظر المیزان 1/ 553، و لسان المیزان 2/ 319.
(4) و رواه فی المصاحف ص 116 و رواه ص 117 بمعناه. و سنده صحیح. و انظر النشر 2/ 31.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 300
و أخرج فی «تاریخ القرّاء» من طریق أبی عاصم الضریر الکوفیّ، عن محمد بن عبید اللّه، عن عاصم، عن زرّ بن حبیش قال: قرأ رجل علی عبد اللّه بن مسعود طه (1) و لم یکسر، فقال عبد اللّه (طه) و کسر الطاء و الهاء، فقال الرجل: (طه) و لم یکسر.
فقال عبد اللّه: (طه) و کسر الطاء و الهاء.
فقال الرجل: طه (1) و لم یکسر، فقال عبد اللّه: «طه» و کسر ثم قال: هکذا علّمنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم «1».
قال ابن الجزری «2»: هذا حدیث غریب، لا نعرفه إلّا من هذا الوجه، و رجاله ثقات إلّا محمد بن عبید اللّه، و هو العرزمیّ، فإنّه ضعیف عند أهل الحدیث، و کان رجلا صالحا، لکن ذهبت کتبه، فکان یحدّث من حفظه! فأتی علیه من ذلک.
قلت: و حدیثه هذا أخرجه ابن مردویه فی تفسیره، و زاد فی آخره: و کذا نزل بها جبریل.
و فی جمال القراء، عن صفوان بن عسّال: أنه سمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقرأ: یا یَحْیی [مریم: 12].
فقیل له: یا رسول اللّه، تمیل و لیس هی لغة قریش؟
فقال: «هی لغة الأخوال بنی سعد».
و أخرج ابن أشتة، عن أبی حاتم قال: احتجّ الکوفیّون فی الإمالة بأنّهم وجدوا فی المصحف الیاءات فی موضع الألفات، فاتّبعوا الخط و أمالوا، لیقربوا من الیاءات.
الإمالة: أن ینحو بالفتحة نحو الکسرة، و بالألف نحو الیاء کثیرا، و هو المحض. و یقال له أیضا: الإضجاع و البطح و الکسر قلیلا، و هو بین اللفظین. و یقال له أیضا: التقلیل و التلطیف، و بین بین.
فهی قسمان: شدیدة و متوسطة، و کلاهما جائز فی القراءة، و الشدیدة یجتنب معها القلب الخالص، و الإشباع المبالغ فیه، و المتوسطة بین الفتح المتوسط و الإمالة الشدیدة.
قال الدّانی «3»: و علماؤنا مختلفون أیّهما أوجه و أولی؟ و أنا أختار الإمالة الوسطی التی
__________________________________________________
(1) رواه ابن الجزری فی النشر 2/ 31.
و سنده ضعیف جدا، فیه محمد بن عبید اللّه العرزمی: متروک. انظر التقریب 2/ 187، و الکاشف 3/ 85.
(2) فی النشر 2/ 31.
(3) انظر النشر 2/ 30.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 301
هی بین بین؛ لأنّ الغرض من الإمالة حاصل بها، و هو الاعلام بأنّ أصل الألف الیاء، و التنبیه علی انقلابها إلی الیاء فی موضع، أو مشاکلتها للکسر المجاور لها أو الیاء.
و أما الفتح: فهو فتح القارئ فاه بلفظ الحرف، و یقال له: التفخیم، و هو شدید و متوسط.
فالشدید هو نهایة فتح الشخص فاه بذلک الحرف، و لا یجوز فی القرآن، بل هو معدوم فی لغة العرب.
و المتوسط ما بین الفتح الشدید و الإمالة المتوسطة. قال الدّانی: و هذا هو الذی یستعمله أصحاب الفتح من القرّاء.
و اختلفوا: هل الإمالة فرع عن الفتح، أو کلّ منهما أصل برأسه؟
و وجه الأوّل: أنّ الإمالة لا تکون إلّا لسبب، فإن فقد لزم الفتح، و إن وجد جاز الفتح و الإمالة، فما من کلمة تمال إلّا فی العرب من یفتحها، فدلّ اطراد الفتح علی أصالته و فرعیّتها.

و الکلام فی الإمالة من خمسة أوجه «1»:

و الکلام فی الإمالة من خمسة أوجه «1»:
أسبابها، و وجوهها، و فائدتها، و من یمیل، و ما یمال.
و أمّا أسبابها: فذکرها القراء عشرة، قال ابن الجزریّ «2»: و هی ترجع إلی شیئین:
أحدهما الکسرة، و الثانی الیاء؛ و کلّ منهما یکون متقدّما علی محلّ الإمالة من الکلمة أو متأخرا عنه، و یکون أیضا مقدّرا فی محلّ الإمالة.
و قد تکون الکسرة و الیاء غیر موجودتین فی اللفظ و لا مقدّرتین فی محل الإمالة، و لکنّهما ممّا یعرض فی بعض تصاریف الکلمة.
و قد تمال الألف أو الفتحة لأجل ألف أخری أو فتحة أخری ممالة، و تسمّی هذه: إمالة لأجل إمالة، و قد تمال الألف تشبیها بالألف الممالة.
قال ابن الجزری «3»: و تمال. أیضا. بسبب کثرة الاستعمال، و للفرق بین الاسم و الحرف، فتبلغ الأسباب اثنی عشر سببا.
فأمّا الإمالة لأجل الکسرة السابقة: فشرطها أن یکون الفاصل بینها و بین الألف حرفا واحدا، نحو کتاب و حساب. و هذا الفاصل إنّما حصل باعتبار الألف.
__________________________________________________
(1) انظر النشر 2/ 32- 40.
(2) فی النشر 2/ 32.
(3) فی النشر 2/ 32.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 302
و أما الفتحة الممالة فلا فاصل بینها و بین الکسرة. أو حرفین أوّلهما ساکن نحو إنسان، أو مفتوحین و الثانی هاء لخفائها.
و أما الیاء السابقة: فإمّا ملاصقة للألف کالحیاة، و الأیامی، أو مفصولة بحرفین أحدهما الهاء کیدها.
و أمّا الکسرة المتأخّرة: فسواء کانت لازمة نحو عابد، أم عارضة نحو من الناس، و فی النار. و أمّا الیاء المتأخرة فنحو: مبایع. و أمّا الکسرة المقدرة فنحو؛ خاف، إذ الأصل (خوف).
و أما الیاء المقدرة: فنحو: یخشی، و الهدی، و أبی، و الثّری، فإنّ الألف فی کلّ ذلک منقلبة عن یاء، تحرکت و انفتح ما قبلها.
و أما الکسرة العارضة فی بعض أحوال الکلمة: فنحو: طاب، و جاء، و شاء، و زاد؛ لأن الفاء تکسر من ذلک مع ضمیر الرفع المتحرّک.
و أما الیاء العارضة کذلک، نحو: تلا، و غزا، فإن ألفهما عن واو، و إنّما أمیلت لانقلابها یاء فی تلی و غزی.
و أمّا الإمالة لأجل الإمالة، فکإمالة الکسائی الألف بعد النون من: إِنَّا لِلَّهِ [البقرة:
156] لإمالة الألف من لِلَّهِ. و لم یمل وَ إِنَّا إِلَیْهِ لعدم ذلک بعده. و جعل من ذلک إمالة: الضحی، و القری، و ضحاها، و تلاها.
و أمّا الإمالة لأجل الشبه: فإمالة ألف التأنیث فی نحو: الحسنی، و ألف: موسی، و عیسی لشبهها بألف الهدی.
و أمّا الإمالة لکثرة الاستعمال. فکإمالة النَّاسِ* فی الأحوال الثلاث، علی ما رواه صاحب «المبهج».
و أمّا الإمالة للفرق بین الاسم و الحرف؛ فکإمالة الفواتح. کما قال سیبویه: إنّ إمالة باء و تاء فی حروف المعجم؛ لأنها أسماء ما یلفظ به، فلیست مثل: (ما)، و (لا)، و غیرهما من الحروف.
و أما وجوهها: فأربعة، ترجع إلی الأسباب المذکورة. أصلها اثنان: المناسبة و الإشعار.
فأمّا المناسبة: فقسم واحد، و هو فیما أمیل لسبب موجود فی اللّفظ، و فیما أمیل لإمالة غیره، فإنّهم أرادوا أن یکون عمل اللسان و مجاورة النطق بالحرف الممال و لسبب الإمالة من وجه واحد، و علی نمط واحد.
و أما الإشعار: فثلاثة أقسام: إشعار بالأصل، و إشعار بما یعرض فی الکلمة فی بعض المواضع، و إشعار بالشّبه المشعر بالأصل.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 303
و أمّا فائدتها: فسهولة اللفظ، و ذلک: أنّ اللسان یرتفع بالفتح و ینحدر بالإمالة، و الإنحدار أخفّ علی اللسان من الارتفاع، فلهذا أمال من أمال. و أمّا من فتح: فإنه راعی کون الفتح أمتن أو الأصل.
أمّا من أمال: فکلّ القراء العشرة إلّا ابن کثیر، فإنّه لم یمل شیئا فی جمیع القرآن.
و أمّا ما یمال: فموضع استیعابه کتب القراءات، و الکتب المؤلّفة فی الإمالة.
و نذکر هنا ما یدخل تحت ضابط:
فحمزة و الکسائیّ و خلف:
أمالوا کلّ ألف منقلبة عن یاء، حیث وقعت فی القرآن، فی اسم أو فعل: کالهدی، و الهوی، و الفتی، و العمی، و الزنا، و أتی، و أبی، و سعی، و یخشی، و یرضی، و اجتبی، و اشتری، و مثوی، و مأوی، و أدنی، و أزکی.
و کلّ ألف تأنیث علی (فعلی) بضم الفاء أو کسرها أو فتحها، کطوبی، و بشری، و قصوی، و القربی، و الأنثی، و الدنیا، و إحدی، و ذکری، و سیما، و ضیزی، و موتی، و مرضی، و السلوی، و التقوی. و ألحقوا بذلک موسی، و عیسی، و یحیی.
و کلّ ما کان علی وزن (فعالی) بالضم أو الفتح: کسکاری، و کسالی، و أساری، و یتامی، و نصاری، و الأیامی.
و کلّ ما رسم فی المصاحف بالیاء، نحو (بلی)، و (متی)، و (یا أسفی)، و (یا ویلتی)، و (یا حسرتی)، و (أنّی) للاستفهام. و استثنی من ذلک: حتی، و إلی، و علی، ولدی، و ما زکی؛ فلم تمل بحال.
و کذلک: أمالوا من الواوی ما کسر أوّله أو ضمّ، و هو (الرّبا) کیف وقع، و (الضحی) کیف جاء، و القوی و العلی.
و أمالوا رءوس الآی من إحدی عشرة سورة جاءت علی نسق، و هی: طه، و النّجم، و سأل، و القیامة، و النازعات، و عبس، و الأعلی، و الشمس، و اللیل، و الضحی، و العلق.
و وافق علی هذه السّور أبو عمرو و ورش.
و أمال أبو عمرو کلّ ما کان فیه راء بعدها ألف بأیّ وزن کان: کذکری، و بشری، و أسری، و أراه، و اشتری، و یری، و القری، و النصاری، و أساری، و سکاری، و وافق علی ألفات (فعلی) کیف أتت.
و أمال أبو عمرو و الکسائی کلّ ألف بعدها راء متطرفة، مجرورة، نحو: الدار، و النار، و القهار، و الغفار، و النهار، و الدیار، و الکفار، و الأبکار، و بقنطار، و أبصارهم، و أوبارها، و أشعارها، و حمارک، سواء کانت الألف أصلیة أم زائدة.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 304
و أمال حمزة الألف من عین الفعل الماضی من عشرة أفعال، و هی: زاد، و شاء، و جاء، و خاب، و ران، و خاف، و زاغ، و طاب، و ضاق، و حاق حیث وقعت، و کیف جاءت.
و أمال الکسائی هاء التأنیث و ما قبلها وقفا مطلقا بعد خمسة عشر حرفا، یجمعها قولک:
(فجثت زینب لذود شمس). فالفاء کخلیفة و رأفة، و الجیم کولیجة و لجّة، و الثاء کثلاثة و خبیثة، و التاء کبغتة و المیتة، و الزای کبارزة و أعزة، و الیاء کخشیة و شیبة، و النون کسنّة و جنّة، و الباء کحبة و التوبة، و اللام کلیلة و ثلّة، و الذال کلذّة و الموقوذة، و الواو کقسوة و المروة، و الدال کبلدة و عدّة، و الشین کالفاحشة و عیشة، و المیم کرحمة و نعمة، و السین کالخامسة و خمسة.
و بفتح مطلقا بعد عشرة أحرف، و هی: جاع، و حروف الاستعلاء (قط خص ضغط).
و الأربعة الباقیة و هی (أکهر) إن کان قبل کل منها یاء ساکنة، أو کسرة متصلة أو منفصلة بساکن یمیل، و إلّا بفتح.
و بقی أحرف فیها خلف و تفصیل، و لا ضابط یجمعها؛ فلتنظر من کتب الفنّ.
و أمّا فواتح السور «1»: فأمال الر* فی السور الخمسة: حمزة و الکسائیّ و خلف و أبو عمرو و ابن عامر و أبو بکر، و بین بین ورش.
و أمال الهاء من فاتحة (مریم) و (طه): أبو عمرو و الکسائیّ و أبو بکر.
و أمال حمزة و خلف (طه) دون (مریم).
و أمال الیاء من أول (مریم): من أمال (الر) إلّا أبا عمرو علی المشهور عنه. و من أوّل یس (1): الثلاثة الأوّلون و أبو بکر.
و أمال هؤلاء الأربعة الطاء من طه (1) و طسم (1)* و طس و الحاء من حم (1)* فی السور السّبع، و وافقهم فی الحاء ابن ذکوان.

خاتمة کره قوم الإمالة لحدیث: «نزل القرآن بالتفخیم» «2».

خاتمة کره قوم الإمالة لحدیث: «نزل القرآن بالتفخیم» «2».
و أجیب عنه بأوجه:
أحدها: أنه نزل بذلک ثم رخّص فی الإمالة.
__________________________________________________
(1) انظر النشر 2/ 66- 72.
(2) سبق تخریجه ص 170.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 305
ثانیها: أنّ معناه: أنه یقرأ علی قراءة الرجال، لا یخضع الصوت فیه ککلام النساء.
ثالثها: أنّ معناه: أنزل بالشدّة و الغلظة علی المشرکین، قال فی «جمال القراء»: و هو بعید فی تفسیر الخبر؛ لأنّه نزل. أیضا. بالرحمة و الرأفة.
رابعها: أنّ معناه: بالتعظیم و التبجیل، أیّ: عظّموه، و بجّلوه، فحضّ بذلک علی تعظیم القرآن و تبجیله.
خامسها: أنّ المراد بالتفخیم تحریک أوساط الکلم بالضمّ و الکسر فی المواضع المختلف فیها دون إسکانها؛ لأنه أشبع لها و أفخم.
قال الدانیّ: و کذا جاء مفسّرا عن ابن عباس. ثم قال: حدّثنا ابن خاقان، حدّثنا أحمد ابن محمد، حدّثنا علی بن عبد العزیز، حدّثنا القاسم، سمعت الکسائی یخبر عن سلمان، عن الزهریّ قال: قال ابن عباس: نزل القرآن بالتثقیل و التفخیم، نحو قوله: (الجمعة) و أشابه ذلک من التثقیل، ثم أورد حدیث الحاکم عن زید بن ثابت مرفوعا: «نزل القرآن بالتفخیم» «1».
و قال محمد بن مقاتل أحد رواته: سمعت عمّارا یقول: عُذْراً أَوْ نُذْراً [المرسلات:
6]. الصَّدَفَیْنِ [الکهف: 96] یعنی: بتحریک الأوسط فی ذلک «2».
قال: و یؤیده قول أبی عبیدة: أهل الحجاز یفخّمون الکلام کلّه إلّا حرفا واحدا: (عشرة) فإنّهم یجزمونه، و أهل نجد یترکون التفخیم فی الکلام؛ إلّا هذا الحرف، فإنّهم یقولون:
(عشرة) بالکسر «3».
قال الدانیّ: فهذا الوجه أولی فی تفسیر الخبر «4».
__________________________________________________
(1) سبق تخریجه.
(2) انظر المستدرک 2/ 231.
(3) انظر البرهان 1/ 467.
(4) و انظر المنهاج للحلیمی 2/ 238، و التذکار للقرطبی ص 175.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 306

النوع الحادی و الثلاثون فی الإدغام و الإظهار و الإخفاء و الإقلاب‌

اشارة

النوع الحادی و الثلاثون فی الإدغام و الإظهار و الإخفاء و الإقلاب
«1» أفرد ذلک بالتصنیف جماعة من القراء.
الإدغام: هو اللّفظ بحرفین حرفا کالثانی، مشدّدا. و ینقسم إلی کبیر و صغیر:
فالکبیر: ما کان أول الحرفین فیه متحرکا؛ سواء کانا مثلین، أم جنسین، أم متقاربین.
و سمّی کبیرا لکثرة وقوعه؛ إذ الحرکة أکثر من السکون.
و قیل: لتأثیرة فی إسکان المتحرّک قبل إدغامه.
و قیل: لما فیه من الصعوبة.
و قیل: لشموله نوعی المثلین و الجنسین و المتقاربین.
و المشهور بنسبته إلیه من الأئمة العشرة هو: أبو عمرو بن العلاء، و ورد عن جماعة خارج العشرة: کالحسن البصریّ، و الأعمش، و ابن محیصن، و غیرهم.
و وجه: طلب التخفیف.
و کثیر من المصنّفین فی القراءات لم یذکروه البتّة کأبی عبید فی کتابه «2»، و ابن مجاهد فی سبعته «3»، و مکیّ فی تبصرته «4»، و الطّلمنکیّ فی روضته، و ابن سفیان فی هادیه، و ابن شریح فی کافیه، و المهدوی فی هدایته «5» و غیرهم «6».
قال فی تقریب النشر «7»: و نعنی بالمتماثلین: ما اتّفقا مخرجا و صفة. و المتجانسین: ما اتّفقا مخرجا و اختلفا صفة.
__________________________________________________
(1) انظر هذا المبحث فی النشر 1/ 222- 224 و 274- 304، و إتحاف فضلاء البشر 1/ 109- 155.
(2) کفضائل القرآن، و له کتاب فی القراءات.
(3) کتاب «السبعة فی القراءات» لابن مجاهد. و هو مطبوع.
(4) کتاب «التبصرة فی القراءات السبع» لمکی بن أبی طالب و هو مطبوع.
(5) الهدایة فی تفسیر القرآن، للمهدوی، یقوم بتحقیقه أحد الطلبة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامیة، و قد حقق الجزء الأول منه برسالته للماجستیر.
(6) انظر النشر 1/ 275.
(7) انظر النشر 1/ 278.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 307
و المتقاربین: ما تقاربا مخرجا أو صفة.
فأمّا المدغم من المتماثلین فوقع فی سبعة عشر حرفا: و هی الباء، و التاء، و الثاء، و الحاء، و الراء، و السین، و العین، و الغین، و الفاء، و القاف، و الکاف، و اللام، و المیم، و النون، و الواو، و الهاء، و الیاء. نحو: الْکِتابَ بِالْحَقِّ [النساء: 105]. الْمَوْتِ تَحْبِسُونَهُما [المائدة: 106]. حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ [البقرة: 191]. النِّکاحِ حَتَّی [البقرة:
235]. شَهْرُ رَمَضانَ [البقرة: 185]. النَّاسَ سُکاری [الحج: 2]. یَشْفَعُ عِنْدَهُ [البقرة: 255]. یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلامِ [آل عمران: 85]. فَاخْتُلِفَ فِیهِ* [البقرة: 213]. أَفاقَ قالَ [الأعراف: 143]. إِنَّکِ کُنْتِ [یوسف: 29]. لا قِبَلَ لَهُمْ [النمل: 37].
الرَّحِیمِ مالِکِ [الفاتحة: 3. 4]. وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ [البقرة: 30]. فَهُوَ وَلِیُّهُمُ [النحل:
63]. فِیهِ هُدیً [البقرة: 2]. یَأْتِیَ یَوْمٌ [البقرة: 254].
و شرطه «1»:
1. أن یلتقی المثلان خطّا؛ فلا یدغم فی نحو: أَنَا نَذِیرٌ [العنکبوت: 50] من أجل وجود الألف خطا.
2. و أن یکونا من کلمتین، فإن التقیا من کلمة فلا یدغم، إلّا فی حرفین نحو:
مَناسِکَکُمْ فی [البقرة: 200]، و ما سَلَکَکُمْ فی [المدثر: 42].
3. و ألّا یکون الأول تاء ضمیرا لمتکلّم أو خطابا، فلا یدغم، نحو: کُنْتُ تُراباً [النبأ: 40]، أَ فَأَنْتَ تُسْمِعُ [یونس: 42].
4. و لا مشدّدا، فلا یدغم نحو: مَسَّ سَقَرَ [القمر: 48]، رَبِّ بِما [الحجر: 39].
5. و لا منوّنا، فلا یدغم نحو: غَفُورٌ رَحِیمٌ*، سَمِیعٌ عَلِیمٌ*.
و أما المدغم من المتجانسین و المتقاربین فهو ستة عشر حرفا، یجمعها: (رض سنشدّ حجتک بذلّ قثم).
و شرطه:
1. ألّا یکون الأول مشدّدا، نحو: أَشَدَّ ذِکْراً [البقرة: 200].
2. و لا منوّنا نحو: فِی ظُلُماتٍ ثَلاثٍ [الزمر: 6].
3. و لا تاء ضمیر، نحو: خَلَقْتَ طِیناً [الإسراء: 61].
__________________________________________________
(1) انظر النشر 1/ 278- 279.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 308
فالباء تدغم فی المیم فی: یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ* فقط.
و التاء فی عشرة أحرف:
الثّاء: بِالْبَیِّناتِ ثُمَّ [البقرة: 92].
و الجیم: الصَّالِحاتِ جَنَّاتٍ [إبراهیم: 23].
و الذال: السَّیِّئاتِ ذلِکَ [هود: 114].
و الزای: الْجَنَّةِ زُمَراً [الزمر: 73].
و السین: الصَّالِحاتِ سَنُدْخِلُهُمْ [النساء: 57] و لم یدغم وَ لَمْ یُؤْتَ سَعَةً [البقرة:
247]. للجزم مع خفة الفتحة ..
و الشین: بِأَرْبَعَةِ شُهَداءَ [النور: 4].
و الصاد: وَ الْمَلائِکَةُ صَفًّا [النبأ: 38].
و الضاد: وَ الْعادِیاتِ ضَبْحاً (1) [العادیات: 1].
و الطاء: وَ أَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَیِ النَّهارِ [هود: 114].
و الظاء: الْمَلائِکَةُ ظالِمِی [النساء: 97].
و الثاء فی خمسة أحرف:
التاء: حَیْثُ تُؤْمَرُونَ [الحجر: 65].
و الذال: وَ الْحَرْثِ ذلِکَ [آل عمران: 14].
و السین: وَ وَرِثَ سُلَیْمانُ [النمل: 16].
و الشین: حَیْثُ شِئْتُما [البقرة: 35].
و الضاد: حَدِیثُ ضَیْفِ [الذاریات: 24].
و الجیم فی حرفین:
الشین: أَخْرَجَ شَطْأَهُ [الفتح: 29].
و التاء: ذِی الْمَعارِجِ تَعْرُجُ [المعارج: 3].
و الحاء فی العین فی: زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ [آل عمران: 185] فقط.
و الدال فی عشرة أحرف:
التاء: الْمَساجِدِ تِلْکَ [البقرة: 187]. بَعْدَ تَوْکِیدِها [النحل: 91].
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 309
و الثاء: یُرِیدُ ثَوابَ [النساء: 134].
و الجیم: داوُدُ جالُوتَ [البقرة: 251].
و الذال: وَ الْقَلائِدَ ذلِکَ [المائدة: 97].
و الزای: یَکادُ زَیْتُها [النور: 35].
و السین: الْأَصْفادِ سَرابِیلُهُمْ [إبراهیم: 49. 50].
و الشین: وَ شَهِدَ شاهِدٌ [یوسف: 26].
و الصاد: نَفْقِدُ صُواعَ [یوسف: 72].
و الضاد: مِنْ بَعْدِ ضَرَّاءَ [یونس: 21].
و الظاء: یُرِیدُ ظُلْماً [غافر: 31].
و لا تدغم مفتوحة بعد ساکن إلّا فی التاء لقوّة التجانس.
و الذال فی السین: فی قوله: فَاتَّخَذَ سَبِیلَهُ [الکهف: 61].
و الصاد: فی قوله: مَا اتَّخَذَ صاحِبَةً [الجن: 3].
و الراء فی اللام: نحو: هُنَّ أَطْهَرُ لَکُمْ [هود: 78]. الْمَصِیرُ لا یُکَلِّفُ [البقرة:
285. 286]. وَ النَّهارِ لَآیاتٍ [آل عمران: 190]. فإن فتحت و سکن ما قبلها لم تدغم، نحو:
وَ الْحَمِیرَ لِتَرْکَبُوها [النحل: 8].
و السین فی الزای: فی قوله: وَ إِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ (7) [التکویر: 7]. و الشین فی قوله: الرَّأْسُ شَیْباً [مریم: 4].
و الشین فی السین فی: ذِی الْعَرْشِ سَبِیلًا [الإسراء: 42] فقط.
و الضاد فی: لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ [النور: 62] فقط.
و القاف فی الکاف إذا تحرک ما قبلها، نحو: یُنْفِقُ کَیْفَ یَشاءُ [المائدة: 64].
و کذا إذا کانت معها فی کلمة واحدة و بعدها میم، نحو: خَلَقَکُمْ [البقرة: 21].
و الکاف فی القاف إذا تحرک ما قبلها: نحو: وَ نُقَدِّسُ لَکَ قالَ [البقرة: 30] لا إن سکن نحو: وَ تَرَکُوکَ قائِماً [الجمعة: 11].
و اللام فی الراء إذا تحرک ما قبلها: نحو: رُسُلُ رَبِّکَ [هود: 81]، أو سکن و هی مضمومة أو مکسورة نحو: لَقَوْلُ رَسُولٍ [التکویر: 19]. إِلی سَبِیلِ رَبِّکَ [النحل: 125] لا إن فتحت نحو: فَیَقُولَ رَبِّ [المنافقون: 10] إلّا لام (قال) فإنها تدغم حیث وقعت، نحو قالَ رَبِّ [آل عمران: 38]. قالَ رَجُلانِ [المائدة: 23].
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 310
و المیم تسکن عند الباء إذا تحرّک ما قبلها فتخفی بغنة: نحو: بِأَعْلَمَ بِالشَّاکِرِینَ [الأنعام: 53]، یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ [البقرة: 113]، مَرْیَمَ بُهْتاناً [النساء: 156].
و هذا نوع من الإخفاء المذکور فی الترجمة. و ذکر ابن الجزریّ له فی أنواع الإدغام تبع فیه بعض المتقدمین، و قد قال هو فی النشر «1»: إنّه غیر صواب.
فإن سکن ما قبلها أظهرت، نحو: إِبْراهِیمُ بَنِیهِ [البقرة: 132].
و النون تدغم إذا تحرک ما قبلها فی الراء و فی اللام: نحو: تَأَذَّنَ رَبُّکَ [الأعراف:
167]، لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ [البقرة: 55]، فإن سکن أظهرت عندهما، نحو یَخافُونَ رَبَّهُمْ [النحل:
50]. أَنْ تَکُونَ لَهُ [البقرة: 266]. إلّا نون (نحن)، فإنها تدغم نحو: وَ نَحْنُ لَهُ [البقرة:
138]. وَ ما نَحْنُ لَکَ [هود: 53]، لکثرة ورودها و تکرار النون فیها، و لزوم حرکتها و ثقلها.

تنبیهان:

تنبیهان:
الأول: وافق أبو عمرو حمزة و یعقوب فی أحرف مخصوصة استوعبها ابن الجزریّ فی کتابیه: «النشر» و «التقریب» «2».
الثانی: أجمع الأئمة العشرة علی إدغام: ما لَکَ لا تَأْمَنَّا عَلی یُوسُفَ [یوسف: 11].
و اختلفوا فی اللفظ به: فقرأ أبو جعفر بإدغامه محضا بلا إشارة، و قرأ الباقون بالإشارة روما و إشماما «3».
ضابط: قال ابن الجزری «4»: جمیع ما أدغمه أبو عمرو من المثلین و المتقاربین إذا وصل السورة بالسورة: ألف حرف و ثلاثمائة و أربعة أحرف، لدخول آخر (القدر) ب (لم یکن). و إذا بسمل و وصل آخر السورة بالبسملة، ألف و ثلاثمائة و خمسة، لدخول آخر (الرّعد) بأول (إبراهیم)، و آخر (إبراهیم) بأوّل (الحجر)، و إذا فصل بالسکت و لم یبسمل، ألف و ثلاثمائة و ثلاثة.
و أمّا الإدغام الصغیر: فهو ما کان الحرف الأوّل فیه ساکنا.
و هو واجب و ممتنع و جائز، و الّذی جرت عادة القرّاء بذکره فی کتب الخلاف هو الجائز، لأنّه الذی اختلف القرّاء فیه، و هو قسمان:
الأوّل: إدغام حرف من کلمة فی حروف متعددة من کلمات متفرقة، و تنحصر فی: إذ،
__________________________________________________
(1) انظر النشر 1/ 294.
(2) انظر النشر 1/ 300- 303.
(3) انظر النشر 1/ 303- 304.
(4) انظر النشر 1/ 295- 296.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 311
و قد، و تاء التأنیث، و هل، و بل.
ف (إذ) اختلف فی إدغامها و إظهارها عند ستة أحرف:
التاء: إِذْ تَبَرَّأَ [البقرة: 166].
و الجیم: إِذْ جَعَلَ [الفتح: 26].
و الدال: إِذْ دَخَلْتَ [الکهف: 39].
و الزای: وَ إِذْ زاغَتِ [الأحزاب: 10].
و السین: إِذْ سَمِعْتُمُوهُ [النور: 12].
و الصاد: وَ إِذْ صَرَفْنا [الأحقاف: 29].
و (قد): اختلف فیها عند ثمانیة أحرف:
الجیم: وَ لَقَدْ جاءَکُمْ [البقرة: 92].
و الذال: وَ لَقَدْ ذَرَأْنا [الأعراف: 179].
و الزای: وَ لَقَدْ زَیَّنَّا [الملک: 5].
و السین: قَدْ سَأَلَها [المائدة: 102].
و الشین: قَدْ شَغَفَها [یوسف: 30].
و الصاد: وَ لَقَدْ صَرَّفْنا [الإسراء: 41].
و الضاد: قَدْ ضَلُّوا [النساء: 167].
و الظاء: فَقَدْ ظَلَمَ [البقرة: 231].
و تاء التأنیث: اختلف فیها عند ستة أحرف:
الثاء: بَعِدَتْ ثَمُودُ [هود: 95].
و الجیم: نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ [النساء: 56].
و الزای: خَبَتْ زِدْناهُمْ [الإسراء: 97].
و السین: أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ [البقرة: 261].
و الصاد: لَهُدِّمَتْ صَوامِعُ [الحج: 40].
و الظاء: کانَتْ ظالِمَةً [الأنبیاء: 11].
و لام (هل) و (بل): اختلف فیها عند ثمانیة أحرف: تختصّ (بل) منها بخمسة:
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 312
الزای: بَلْ زُیِّنَ [الرعد: 33].
و السین: بَلْ سَوَّلَتْ [یوسف: 18].
و الضاد: بَلْ ضَلُّوا [الأحقاف: 28].
و الطاء: بَلْ طَبَعَ [النساء: 155].
و الظاء: بَلْ ظَنَنْتُمْ [الفتح: 12].
و تختص (هل) بالثاء) هَلْ ثُوِّبَ [المطففین: 36]. و یشترکان فی التاء و النون: هَلْ تَنْقِمُونَ [المائدة: 59]. بَلْ تَأْتِیهِمْ [الأنبیاء: 40]. هَلْ نَحْنُ [الشعراء: 203]. بَلْ نَتَّبِعُ [البقرة: 170].
القسم الثانی: إدغام حروف قربت مخارجها، و هی سبعة عشر حرفا، اختلف فیها:
أحدها: الباء عند الفاء: فی: أَوْ یَغْلِبْ فَسَوْفَ [النساء: 74]. وَ إِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ [الرعد: 5]. اذْهَبْ فَمَنْ [الإسراء: 63]. فَاذْهَبْ فَإِنَّ [طه: 97]. وَ مَنْ لَمْ یَتُبْ فَأُولئِکَ [الحجرات: 11].
الثانی: وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ فی [البقرة: 284].
الثالث: ارْکَبْ مَعَنا فی [هود: 42].
الرابع: نَخْسِفْ بِهِمُ فی [سبأ: 9].
الخامس: الراء الساکنة عند اللام، نحو: یَغْفِرْ لَکُمْ [آل عمران: 31]. وَ اصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ [الطور: 48].
السادس: اللام الساکنة فی الذال: وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ [البقرة: 231]. حیث وقع.
السابع: الثاء فی الذال فی: یَلْهَثْ ذلِکَ [الأعراف: 176].
الثامن: الدال فی الثاء: وَ مَنْ یُرِدْ ثَوابَ [آل عمران: 145] حیث وقع.
التاسع: الذال فی التاء من: اتَّخَذْتُمُ [البقرة: 51] و ما جاء من لفظه.
العاشر: الذال فیها من: فَنَبَذْتُها فی [طه: 96].
الحادی عشر: الذال فیها أیضا فی عُذْتُ بِرَبِّی فی [غافر: 27]، و [الدخان: 20].
الثانی عشر: الثاء من: لَبِثْتُمْ [الإسراء: 52] و لَبِثْتَ [البقرة: 259] کیف جاءا.
و الثالث عشر: الثاء فیها فی أُورِثْتُمُوها فی [الأعراف: 43] و [الزخرف: 72].
الرابع عشر: الدال فی الذال فی: کهیعص (1) ذِکْرُ [مریم: 1. 2].
الخامس عشر: النون فی الواو، من یس (1) وَ الْقُرْآنِ.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 313
السادس عشر: النون فیها، من ن وَ الْقَلَمِ.
السابع عشر: النون عند المیم من: طسم (1)* أوّل (الشعراء) و (القصص).
قاعدة: کلّ حرفین التقیا، أولهما ساکن. و کانا مثلین، أو جنسین. وجب إدغام الأوّل منهما، لغة و قراءة «1».
فالمثلان: نحو: اضْرِبْ بِعَصاکَ [البقرة: 60]، رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ [البقرة: 16]، وَ قَدْ دَخَلُوا [المائدة: 61]. اذْهَبْ بِکِتابِی [النمل: 28]. وَ قُلْ لَهُمْ [النساء: 63].
وَ هُمْ مِنْ [النمل: 89]. عَنْ نَفْسٍ [البقرة: 48]. یُدْرِکْکُمُ [النساء: 78]. یُوَجِّهْهُ [النحل: 76].
و الجنسان: نحو: قالَتْ طائِفَةٌ [آل عمران: 72]، وَ قَدْ تَبَیَّنَ [العنکبوت: 38]، إِذْ ظَلَمْتُمْ [الزخرف: 39]، بَلْ رانَ [المطففین: 14]، (هل رأیتم) وَ قُلْ رَبِّ [الإسراء:
24].
ما لم یکن أوّل المثلین حرف مدّ نحو: قالُوا وَ هُمْ [الشعراء: 96]. الَّذِی یُوَسْوِسُ [الناس: 5].
أو أوّل الجنسین حرف حلق نحو: فَاصْفَحْ عَنْهُمْ [الزخرف: 89].
فائدة: کره قوم الإدغام فی القرآن، و عن حمزة أنه کرهه فی الصلاة، فتحصلنا علی ثلاثة أقوال.

أحکام النون الساکنة و التنوین‌

[أحکام النون الساکنة و التنوین]
«2» تذنیب: یلحق بالقسمین السابقین قسم آخر اختلف فی بعضه، و هو: أحکام النون الساکنة و التنوین. و لهما أحکام أربعة: إظهار، و إدغام، و إقلاب، و إخفاء.
فالإظهار: لجمیع القراء عند ستة أحرف، و هی حروف الحلق: الهمزة و الهاء، و العین، و الحاء، و الغین، و الخاء، نحو: وَ یَنْأَوْنَ [الأنعام: 26]. مَنْ آمَنَ [البقرة: 62].
فَانْهارَ [التوبة: 109]. مِنْ هادٍ [الرعد: 33]. جُرُفٍ هارٍ [التوبة: 109]. أَنْعَمْتَ [الفاتحة: 7]. مِنْ عَمَلٍ [یونس: 61]. عَذابٌ عَظِیمٌ [البقرة: 7]. وَ انْحَرْ [الکوثر: 2].
مِنْ حَکِیمٍ حَمِیدٍ [فصلت: 42]. فَسَیُنْغِضُونَ [الإسراء: 51]. مِنْ غِلٍّ [الأعراف: 43].
إِلهٍ غَیْرُهُ [الأعراف: 59]. وَ الْمُنْخَنِقَةُ [المائدة: 3]. مِنْ خَیْرٍ [البقرة: 197]. قَوْمٌ
__________________________________________________
(1) انظر النشر 1/ 274- 275.
(2) انظر التمهید فی علم التجوید ص 165- 171.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 314
خَصِمُونَ [الزخرف: 58].
و بعضهم یخفی عند الخاء و الغین.
و الإدغام: فی ستّة:
حرفان بلا غنّة: و هما اللام و الراء، نحو: فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا [البقرة: 24]. هُدیً لِلْمُتَّقِینَ [البقرة: 2]. مِنْ رَبِّهِمْ [البقرة: 5]. ثَمَرَةٍ رِزْقاً [البقرة: 25].
و أربعة بغنّة: و هی: النون، و المیم، و الیاء، و الواو، نحو: عَنْ نَفْسٍ [البقرة: 48].
حِطَّةٌ نَغْفِرْ [البقرة: 58]. مِنْ مالٍ [المؤمنون: 55]. مَثَلًا ما [البقرة: 26]. مِنْ والٍ [الرعد: 11]. وَ رَعْدٌ وَ بَرْقٌ [البقرة: 19]. مَنْ یَقُولُ [البقرة: 8]. وَ بَرْقٌ یَجْعَلُونَ [البقرة: 19].
و الإقلاب: عند حرف واحد، و هو الباء: أَنْبِئْهُمْ [البقرة: 33]. مِنْ بَعْدِهِمْ [البقرة: 253]. صُمٌّ بُکْمٌ [البقرة: 18] بقلب النون و التنوین عند الباء میما خاصة، فتخفی بغنّة.
و الإخفاء: عند باقی الحروف، و هی خمسة عشر: التاء، و الثاء، و الجیم، و الدال، و الذال، و الزای، و السین، و الشین، و الصاد، و الضاد، و الطاء، و الظاء، و الفاء، و القاف، و الکاف، نحو: کُنْتُمْ [البقرة: 23]. وَ مَنْ تابَ [هود: 112]. جَنَّاتٍ تَجْرِی [البقرة: 25]. بِالْأُنْثی [البقرة: 178]. مِنْ ثَمَرَةٍ [البقرة: 25]. قَوْلًا ثَقِیلًا [المزمل:
5]. أَنْجَیْتَنا [یونس: 22]. إِنْ جَعَلَ [القصص: 71]. خَلْقاً جَدِیداً [الإسراء: 49].
أَنْداداً [البقرة: 22]. أَنْ دَعَوْا [مریم: 91]. وَ کَأْساً دِهاقاً (34) [النبأ: 34]. أَ أَنْذَرْتَهُمْ [البقرة: 6]. مِنْ ذَهَبٍ [الکهف: 31]. وَکِیلًا ذُرِّیَّةَ [الإسراء: 2. 3]. تَنْزِیلٌ مِنَ [فصلت: 2]. مِنْ زَوالٍ [إبراهیم: 44]. صَعِیداً زَلَقاً [الکهف: 40]. الْإِنْسانُ [النساء: 28]. مِنْ سُوءٍ [یوسف: 51]. وَ رَجُلًا سَلَماً [الزمر: 29] أَنْشَرَهُ [عبس: 22].
إِنْ شاءَ [البقرة: 70]. غَفُورٌ شَکُورٌ [فاطر: 30]. وَ الْأَنْصارِ [التوبة: 100].
أَنْ صَدُّوکُمْ [المائدة: 2]. جِمالَتٌ صُفْرٌ [المرسلات: 33]. مَنْضُودٍ [هود: 82].
مَنْ ضَلَّ [المائدة: 105]. وَ کُلًّا ضَرَبْنا [الفرقان: 39]. الْمُقَنْطَرَةِ [آل عمران: 14].
مِنْ طِینٍ [الأنعام: 2]. صَعِیداً طَیِّباً [النساء: 43]. یَنْظُرُونَ [البقرة: 210]. مِنْ ظَهِیرٍ [سبأ: 22]. ظِلًّا ظَلِیلًا [النساء: 57]. فَانْفَلَقَ [الشعراء: 63]. مِنْ فَضْلِهِ [البقرة: 90]. خالِداً فِیها [النساء: 14]. انْقَلَبُوا [یوسف: 62]. مِنْ قَرارٍ [إبراهیم: 26]. سَمِیعٌ قَرِیبٌ [سبأ: 50]. الْمُنْکَرِ [آل عمران: 104]. مِنْ کُتُبٍ [آل عمران: 81]. کِتابٌ کَرِیمٌ [النمل: 29].
و الإخفاء حالة بین الإدغام و الإظهار، و لا بدّ من الغنّة معه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 315

النوع الثانی و الثلاثون فی المد و القصر «1»

النوع الثانی و الثلاثون فی المد و القصر «1» أفرده جماعة من القراء بالتصنیف.
و الأصل فی المدّ: ما أخرجه سعید بن منصور فی سننه: حدّثنا شهاب بن خراش، حدثنی مسعود بن یزید الکندیّ، قال: کان ابن مسعود یقرئ رجلا، فقرأ الرجل: إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ وَ الْمَساکِینِ [التوبة: 60] مرسلة.
فقال ابن مسعود: ما هکذا أقرأنیها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم.
فقال: کیف أقرأکها یا أبا عبد الرحمن؟.
فقال: أقرأنیها: إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ وَ الْمَساکِینِ فمدّ. و هذا حدیث جلیل حجّة، و نصّ فی الباب، رجال إسناده ثقات، أخرجه الطبرانیّ فی الکبیر «2».
المدّ: عبارة عن زیادة مطّ فی حرف المدّ علی المدّ الطبیعی؛ و هو الذی لا تقوم ذات حرف المدّ دونه.
و القصر: ترک تلک الزیادة، و إبقاء المدّ الطبیعیّ علی حاله.
و حرف المدّ (الألف) مطلقا، و (الواو) الساکنة المضموم ما قبلها، و (الیاء) الساکنة المکسور ما قبلها.
و سببه: لفظیّ و معنویّ:
فاللفظی: إما همز أو سکون:
فالهمز: یکون بعد حرف المدّ و قبله.
و الثانی: نحو آدم، و رأی، و إیمان، و خاطئین، و أوتوا، و الموءودة.
و الأول إن کان معه فی کلمة واحدة، فهو: المتّصل، نحو: أُولئِکَ* شاءَ اللَّهُ* و السُّوای [الروم: 10]، و مِنْ سُوءٍ [آل عمران: 30]، و یُضِی‌ءُ [النور: 35].
__________________________________________________
(1) انظر هذا المبحث فی إتحاف فضلاء البشر 1/ 157- 175، و النشر 1/ 313- 362، و التمهید فی علم التجوید ص 173- 176.
(2) رواه الطبرانی فی المعجم الکبیر برقم (8677) 9/ 148، و ابن الجزری فی النشر 1/ 315- 316 قال فی مجمع الزوائد 7/ 155: «و رجاله رجال الصحیح» ا ه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 316
و إن کان حرف المدّ آخر کلمة و الهمز أول أخری فهو: المنفصل، نحو: بِما أُنْزِلَ* یا أَیُّهَا* قالُوا آمَنَّا* وَ أَمْرُهُ إِلَی اللَّهِ فِی أَنْفُسِکُمْ*، بِهِ إِلَّا الْفاسِقِینَ.
و وجه المدّ لأجل الهمز: أنّ حرف المدّ خفیّ، و الهمز صعب، فزید فی الخفیّ لیتمکن من النطق بالصعب.
و السکون: إمّا لازم: و هو الذی لا یتغیّر فی حالیه: نحو: الضَّالِّینَ* و دَابَّةٍ [البقرة: 164]. و الم (1)* و أَ تُحاجُّونِّی [الأنعام: 80].
أو عارض: و هو الذی یعرض للوقف و نحوه: نحو: الْعِبادِ [یس: 30].
و الْحِسابِ [البقرة: 202]. و نَسْتَعِینُ و الرَّحِیمِ* و یُوقِنُونَ [البقرة: 4] حالة الوقف، و فِیهِ هُدیً [البقرة: 2]. و وَ قالَ لَهُمْ [البقرة: 247]، و یَقُولُ رَبَّنا [البقرة: 200] حالة الإدغام.
و وجه المدّ للسکون: التمکّن من الجمع بین الساکنین، فکأنّه قام مقام حرکة.
و قد أجمع القراء علی مدّ نوعی المتّصل، و ذی الساکن اللّازم، و إن اختلفوا فی مقداره.
و اختلفوا فی مدّ النوعین الآخرین: و هما المنفصل، و ذو الساکن العارض، و فی قصرهما.
فأمّا المتصل: فاتّفق الجمهور علی مدّه قدرا واحدا مشبعا من غیر إفحاش. و ذهب آخرون إلی تفاضله کتفاضل المنفصل، فالطولیّ لحمزة و ورش، و دونها لعاصم، و دونها لابن عامر و الکسائی و خلف، و دونها لأبی عمرو و الباقین.
و ذهب بعضهم إلی أنه مرتبتان فقط: الطولیّ لمن ذکر، و الوسطی لمن بقی.
و أما ذو الساکن: و یقال له: مدّ العدل؛ لأنه یعدل حرکة: فالجمهور. أیضا. علی مدّه مشبعا قدرا واحدا من غیر إفراط. و ذهب بعضهم إلی تفاوته.
و أما المنفصل: و یقال له: مدّ الفصل؛ لأنه یفصل بین الکلمتین، و مدّ البسط؛ لأنه یبسط بین الکلمتین، و مدّ الاعتبار؛ لاعتبار الکلمتین من کلمة، و مدّ حرف بحرف، أی: مدّ کلمة بکلمة، و المدّ الجائز، من أجل الخلاف فی مدّه و قصره. فقد اختلفت العبارات فی مقدار مدّه اختلافا لا یمکن ضبطه.
و الحاصل أنّ له سبع مراتب: الأولی: القصر، و هو حذف المدّ العرضیّ، و إبقاء ذات حرف المدّ علی ما فیها من غیر زیادة، و هی فی المنفصل خاصّة لأبی جعفر و ابن کثیر، و لأبی عمرو عند الجمهور «1».
__________________________________________________
(1) انظر النشر 1/ 321.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 317
الثانیة: فویق القصر قلیلا، و قدّرت بألفین. و بعضهم بألف و نصف. و هی لأبی عمرو، فی المتصل و المنفصل عند صاحب التیسیر «1».
الثالثة: فویقها قلیلا، و هی التوسّط عند الجمیع، و قدّرت بثلاث ألفات، و قیل: بألفین و نصف، و قیل: بألفین، علی أنّ ما قبلها بألف و نصف و هی لابن عامر و الکسائی فی الضربین، عند صاحب «التیسیر» «2».
الرابعة: فویقها قلیلا، و قدّرت بأربع ألفات، و قیل: بثلاث و نصف، و قیل: بثلاث، علی الخلاف فیما قبلها؛ و هی لعاصم فی الضربین عند صاحب «التیسیر» «3».
الخامسة: فویقها قلیلا، و قدّرت بخمس ألفات، و بأربع و نصف، و بأربع علی الخلاف.
و هی فیها لحمزة و ورش عنده «4».
السادسة: فوق ذلک، و قدّرها الهذلیّ بخمس ألفات علی تقدیر الخامسة بأربع، و ذکر أنها لحمزة «5».
السابعة: الإفراط، قدّرها الهذلیّ بستّ، و ذکرها لورش «6».
قال ابن الجزریّ «7»: و هذا الاختلاف فی تقدیر المراتب بالألفات لا تحقیق وراءه، بل هو لفظیّ؛ لأن المرتبة الدنیا. و هی القصر. إذا زید علیها أدنی زیادة صارت ثانیة، ثم کذلک حتی تنتهی إلی القصوی.
و أما العارض: فیجوز فیه. لکلّ من القراء. کلّ من الأوجه الثلاثة: المدّ، و التوسط، و القصر، و هی أوجه تخییر.
و أما السبب المعنویّ: فهو قصد المبالغة فی النفی، و هو سبب قویّ مقصود عند العرب، و إن کان أضعف من اللفظیّ عند القراء.
و منه مدّ التعظیم فی نحو: لا إِلهَ إِلَّا هُوَ [البقرة: 163]. لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ [الصافات: 35]. لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ [الأنبیاء: 87]. و قد ورد عن أصحاب القصر فی المنفصل لهذا المعنی، و یسمّی مدّ المبالغة.
__________________________________________________
(1) النشر 1/ 322.
(2) النشر 1/ 323.
(3) انظر النشر 1/ 324.
(4) انظر النشر 1/ 325.
(5) انظر النشر 1/ 326.
(6) انظر النشر 1/ 326.
(7) انظر النشر 1/ 326- 327.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 318
قال ابن مهران فی کتاب «المدّات» «1»: إنما سمّی مدّ المبالغة؛ لأنه طلب للمبالغة فی نفی إلهیّة سوی اللّه تعالی.
قال: و هذا مذهب معروف عند العرب؛ لأنها تمدّ عند الدعاء و عند الاستغاثة، و عند المبالغة فی نفی شی‌ء، و یمدّون ما لا أصل له بهذه العلّة.
قال ابن الجزریّ «2»: و قد ورد عن حمزة مدّ المبالغة للنفی فی (لا) التی للتبرئة، نحو:
لا رَیْبَ فِیهِ [البقرة: 2]. لا شِیَةَ فِیها [البقرة: 71]. فَلا مَرَدَّ لَهُ [الروم: 43]. لا جَرَمَ [هود: 22] و قدره فی ذلک وسط، لا یبلغ الإشباع لضعف سببه. نصّ علیه ابن القصاع.
و قد یجتمع السببان: اللفظیّ و المعنویّ، فی نحو: لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ [الصافات: 35].
و لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ [البقرة: 256]. و فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ [البقرة: 173]. فیمدّ لحمزة مدّا مشبعا علی أصله فی المدّ لأجل الهمز، و یلغی المعنوی، إعمالا للأقوی و إلغاء للأضعف.
قاعدة: إذا تغیر سبب المدّ جاز المدّ مراعاة للأصل، و القصر نظرا للفظ، سواء کان السبب همزا أو سکونا، سواء تغیّر الهمز ببین بین، أو بإبدال، أو حذف؛ و المدّ أولی فیما بقی لتغیّر أثره، نحو: هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ [البقرة: 31]. فی قراءة قالون و البزیّ، و القصر فیما ذهب أثره نحوها فی قراءة أبی عمرو.
قاعدة: متی اجتمع سببان قویّ و ضعیف عمل بالقویّ، و ألغی الضعیف إجماعا، و یتخرّج علیها فروع:
منها: الفرع السابق فی اجتماع اللفظیّ و المعنویّ.
و منها: نحو: وَ جاؤُ أَباهُمْ [یوسف: 16]. و رَأی أَیْدِیَهُمْ [هود: 70]. إذا قرئ لورش لا یجوز فیه القصر و لا التوسط بل الإشباع؛ عملا بأقوی السببین، و هو المدّ لأجل الهمز بعده، فإن وقف علی جاؤُ* أو رَأی* جازت الأوجه الثلاثة، بسبب تقدم الهمز علی حرف المدّ و ذهاب سببیّة الهمز بعده.
فائدة: قال أبو بکر أحمد بن الحسین بن مهران النیسابوریّ: مدّات القرآن علی عشرة أوجه:
مدّ الحجز: فی نحو: أَ أَنْذَرْتَهُمْ [البقرة: 6]. أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ [المائدة: 116].
أَ إِذا مِتْنا [المؤمنون: 82]. أَ أُلْقِیَ الذِّکْرُ عَلَیْهِ [القمر: 25]، لأنه أدخل بین الهمزتین
__________________________________________________
(1) انظر النشر 1/ 344- 345.
(2) انظر النشر 1/ 345.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 319
حاجزا خففهما، لاستثقال العرب جمعهما، و قدره ألف تامّة بالإجماع، فحصول الحجز بذلک.
و مدّ العدل: فی کلّ حرف مشدّد و قبله حرف مدّ و لین، نحو: الضَّالِّینَ* لأنه یعدل حرکة؛ أی: یقوم مقامها فی الحجز بین الساکنین.
و مدّ التمکین: فی نحو: أُولئِکَ*، و وَ الْمَلائِکَةِ* و سائر المدّات الّتی تلیها همزة، لأنه جلب لیتمکن به من تحقیقها و إخراجها من مخرجها.
و مدّ البسط: و یسمّی أیضا مدّ الفصل: فی نحو: بِما أُنْزِلَ*؛ لأنه یبسط بین کلمتین، و یفصل به بین کلمتین متصلتین.
و مدّ الرّوم: فی نحو: ها أَنْتُمْ*؛ لأنهم یرومون الهمزة من أَنْتُمْ* و لا یحقّقونها و لا یترکونها أصلا، و لکن یلیّنونها؛ و یشیرون إلیها. و هذا علی مذهب من لا یهمز ها أَنْتُمْ*، و قدره ألف و نصف.
و مدّ الفرق: فی نحو: آلْآنَ*؛ لأنه یفرق به بین الاستفهام و الخبر، و قدره ألف تامة بالإجماع. فإن کان بین ألف المدّ حرف مشدّد زید ألف أخری لیتمکن به من تحقیق الهمزة، نحو: وَ الذَّاکِرِینَ اللَّهَ [الأحزاب: 35].
و مدّ البنیة: فی نحو: ماءً* و دُعاءً* و وَ نِداءً و زکریاء؛ لأن الاسم بنی علی المدّ، فرقا بینه و بین المقصور.
و مدّ المبالغة: فی نحو: لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ*.
و مدّ البدل من الهمزة: فی نحو: آدَمَ* و آخَرَ* و آمَنَ*، و قدره ألف تامّة بالإجماع.
و مدّ الأصل فی الأفعال الممدودة، نحو: جاءَ* و شاءَ*، و الفرق بینه و بین مدّ البنیة أنّ تلک الأسماء بنیت علی المدّ، فرقا بینها و بین المقصور، و هذه مدّات فی أصول أفعال أحدثت لمعان. انتهی.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 320

النوع الثالث و الثلاثون فی تخفیف الهمز «1»

النوع الثالث و الثلاثون فی تخفیف الهمز «1» فیه تصانیف مفردة:
اعلم أنّ الهمز لما کان أثقل الحروف نطقا، و أبعدها مخرجا، تنوّع العرب فی تخفیفه بأنواع التخفیف، و کانت قریش و أهل الحجاز أکثرهم له تخفیفا؛ و لذلک أکثر ما یرد تخفیفه من طرقهم؛ کابن کثیر من روایة ابن فلیح، و کنافع من روایة ورش، و کأبی عمرو؛ فإنّ مادة قراءته عن أهل الحجاز.
و قد أخرج ابن عدیّ من طریق موسی بن عبیدة، عن نافع، عن ابن عمر، قال: ما همز رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و لا أبو بکر و لا عمر، و لا الخلفاء، و إنّما الهمز بدعة ابتدعوها من بعدهم «2».
قال أبو شامة: هذا حدیث لا یحتجّ به، و موسی بن عبیدة الرّبذیّ ضعیف عند أئمة الحدیث.
قلت: و کذا الحدیث الّذی أخرجه الحاکم فی المستدرک، من طریق حمران بن أعین، عن أبی الأسود الدؤلیّ، عن أبی ذرّ، قال: جاء أعرابیّ إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فقال: یا نبی‌ء اللّه.
فقال: «لست بنبی‌ء اللّه، و لکنی نبیّ اللّه» «3».
قال الذهبی: حدیث منکر، و حمران رافضیّ لیس بثقة.
و أحکام الهمز کثیرة لا یحصیها أقلّ من مجلّد، و الذی نورده هنا: أن تخفیفه أربعة أنواع:
__________________________________________________
(1) انظر النشر 1/ 408- 419، و إتحاف فضلاء البشر 1/ 217.
(2) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 231.
و فی سنده موسی بن عبیدة: ضعیف. انظر الکاشف 3/ 164، و المغنی 2/ 685، و التاریخ الصغیر 2/ 87، و التهذیب 10/ 356- 360، و التقریب 2/ 286 و لم أجد الحدیث فی کامل ابن عدی، و لعله سبق قلم، فإنّ الحدیث الآتی رواه ابن عدی فی کامله.
(3) رواه الحاکم فی المستدرک 2/ 231، و رواه ابن عدی فی الکامل 2/ 436- 437 مرسلا.
قال الذهبی: «منکر لم یصح» ا ه.
قلت: فیه حمران بن أعین: ضعیف، رمی بالرفض انظر التقریب 1/ 198، و الکاشف 1/ 189، و الکامل 2/ 436- 437، و العقیلی 1/ 286- 287.
و فی سنده خلاف.
فقد رواه ابن عدی عن حمران مرسلا.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 321
أحدها: النقل لحرکته إلی الساکن قبله: فیسقط. نحو: قَدْ أَفْلَحَ [المؤمنون: 1]. بفتح الدال، و به قرأ نافع من طریق ورش، و ذلک حیث کان الساکن صحیحا آخرا و الهمزة أولا.
و استثنی أصحاب یعقوب عن ورش: کِتابِیَهْ (19) إِنِّی ظَنَنْتُ [الحاقة: 19. 20]. فسکّنوا الهاء و خففوا الهمزة، و أما الباقون فخفّفوا و سکنوا فی جمیع القرآن.
و ثانیها: الإبدال: بأن تبدل الهمزة الساکنة حرف مدّ من جنس حرکة ما قبلها. فتبدل ألفا بعد الفتح، نحو: وَ أْمُرْ أَهْلَکَ [طه: 132]. واوا بعد الضمّ، نحو: یُؤْمِنُونَ*. و یاء بعد الکسر، نحو: (جیت) [البقرة: 71]. و به یقرأ أبو عمرو، و سواء کانت الهمزة فاء أم عینا أم لاما، إلّا أن یکون سکونها جزما، نحو: ننسأها [البقرة: 106]، أو بناء، نحو: أرجئه (1)، أو یکون ترک الهمز فیه أثقل، و هو: وَ تُؤْوِی إِلَیْکَ فی [الأحزاب: 51]، أو یوقع فی الالتباس، و هو:
وَ رِءْیاً فی [مریم: 74]. فإن تحرّکت فلا خلاف عنه فی التحقیق نحو: یَؤُدُهُ [البقرة:
255].
ثالثها: التسهیل بینها و بین حرکتها:
فإن اتفق الهمزتان فی الفتح: سهّل الثانیة الحرمیّان و أبو عمرو و هشام، و أبدلها ورش ألفا، و ابن کثیر لا یدخل قبلها ألفا، و قالون و هشام و أبو عمرو یدخلونها، و الباقون من السبعة یحقّقون.
و إن اختلفا بالفتح و الکسر: سهّل الحرمیّان و أبو عمرو الثانیة، و أدخل قالون و أبو عمرو قبلها ألفا، و الباقون یحققون.
أو بالفتح و الضم، و ذلک فی: قُلْ أَ أُنَبِّئُکُمْ [آل عمران: 15]. أَ أُنْزِلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ [ص: 8]. أؤلقی [القمر: 25] فقط، فالثلاثة یسهّلون، و قالون یدخل ألفا، و الباقون یحقّقون.
قال الدانیّ: و قد أشار الصّحابة إلی التسهیل بکتابة الثانیة واوا.
رابعها: الإسقاط بلا نقل: و به قرأ أبو عمرو، إذا اتفقا فی الحرکة و کانا فی کلمتین، فإن اتفقا کسرا نحو: هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ [البقرة: 31] جعل ورش و قنبل: الثانیة کیاء ساکنة.
و قالون و البزیّ: الأولی کیاء مکسورة، و أسقطها أبو عمرو، و الباقون یحقّقون.
و إن اتفقا فتحا، نحو: جاءَ أَجَلُهُمْ [الأعراف: 34] جعل ورش و قنبل الثانیة کمدّة، و أسقط الثلاثة الأولی، و الباقون یحقّقون.
أو ضما، و هو: أَوْلِیاءُ أُولئِکَ [الأحقاف: 32] فقط أسقطها أبو عمرو، و جعلها قالون و البزیّ کواو مضمومة، و الآخران یجعلان الثانیة کواو ساکنة، و الباقون یحقّقون.
ثم اختلفوا فی الساقط: هل هو الأولی أو الثانیة؟ الأول عن أبی عمرو، و الثانی عن الخلیل من النحاة.
و تظهر فائدة الخلاف فی المدّ، فإن کان الساقط الأولی فهو منفصل، أو الثانیة فهو متّصل.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 322

النوع الرابع و الثلاثون فی کیفیة تحمّله «1»

اشارة

النوع الرابع و الثلاثون فی کیفیة تحمّله «1» اعلم أنّ حفظ القرآن فرض کفایة علی الأمّة؛ صرّح به الجرجانیّ فی الشافی و العبادیّ و غیرهما.
قال الجوینی: و المعنی فیه ألّا ینقطع عدد التواتر فیه، فلا یتطرّق إلیه التبدیل و التحریف، فإن قام بذلک قوم یبلغون هذا العدد سقط عن الباقین، و إلّا أثم الکلّ.
و تعلیمه. أیضا. فرض کفایة، و هو أفضل القرب. ففی الصحیح: «خیرکم من تعلّم القرآن و علّمه» «2».
و أوجه التحمّل عند أهل الحدیث «3»: السماع من لفظ الشیخ، و القراءة علیه، و السماع علیه بقراءة غیره، و المناولة، و الإجازة، و المکاتبة، و الوصیة، و الإعلام، و الوجادة. فأمّا غیر الأوّلین فلا یأتی هنا، لما یعلم ممّا سنذکره.
و أما القراءة علی الشیخ: فهی المستعملة سلفا و خلفا.
و أما السماع من لفظ الشیخ: فیحتمل أن یقال به هنا؛ لأنّ الصحابة. رضی اللّه عنهم.
إنّما أخذوا القرآن من النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، لکن لم یأخذ به أحد من القرّاء، و المنع فیه ظاهر؛ لأنّ المقصود هنا کیفیّة الأداء، و لیس کلّ من سمع من لفظ الشیخ یقدر علی الأداء کهیئته، بخلاف الحدیث، فإنّ المقصود فیه المعنی أو اللفظ لا بالهیئات المعتبرة فی أداء القرآن، و أمّا الصّحابة فکانت فصاحتهم و طباعهم السلیمة تقتضی قدرتهم علی الأداء، کما سمعوه من النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم؛ لأنّه نزل بلغتهم.
و ممّا یدل للقراءة علی الشیخ، عرض النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم علی جبریل فی رمضان کلّ عام «4».
__________________________________________________
(1) انظر لطائف الإشارات ص 181- 182.
(2) رواه البخاری (5027- 5028)، و أبو داود (1452)، و الترمذی (2907- 2908)، و ابن ماجة (212)، و الدارمی 2/ 437، و أحمد 1/ 57- 58- 69- 153، و الطیالسی (73)، و عبد الرزاق (5995)، و ابن حبان (118).
(3) انظر تدریب الراوی 1/ 413- 420 (طبعة الکوثر)، و الإلماع 62- 120، و فتح المغیث 2/ 166- 214.
(4) سبق تخریجه.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 323
و یحکی: أن الشیخ شمس الدین بن الجزریّ لمّا قدم القاهرة و ازدحمت علیه الخلق، لم یتسع وقته لقراءة الجمیع، فکان یقرأ علیهم الآیة، ثم یعیدونها علیه دفعة واحدة، فلم یکتف بقراءته.
و تجوز القراءة علی الشیخ؛ و لو کان غیره یقرأ علیه فی تلک الحالة، إذا کان بحیث لا یخفی علیه حالهم. و قد کان الشیخ علم الدین السخاویّ یقرأ علیه اثنان و ثلاثة فی أماکن مختلفة، و یردّ علی کلّ منهم، و کذا لو کان الشیخ مشتغلا بشغل آخر کنسخ و مطالعة.
و أما القراءة من الحفظ: فالظاهر أنها لیست بشرط، بل یکفی و لو من المصحف.

فصل کیفیات القراءة ثلاث «1»

فصل کیفیات القراءة ثلاث «1» أحدها: التحقیق: و هو إعطاء کلّ حرف حقّه من إشباع المدّ، و تحقیق الهمزة، و إتمام الحرکات، و اعتماد الإظهار، و التشدیدات، و بیان الحروف، و تفکیکها، و إخراج بعضها من بعض: بالسکت، و الترتیل، و التّؤدة، و ملاحظة الجائز من الوقوف: بلا قصر و لا اختلاس، و لا إسکان محرّک و لا إدغامه؛ و هو یکون لریاضة الألسن و تقویم الألفاظ.
و یستحبّ الأخذ به علی المتعلّمین من غیر أن یتجاوز فیه إلی حدّ الإفراط بتولید الحروف من الحرکات، و تکریر الرّاءات، و تحریک السّواکن، و تطنین النّونات بالمبالغة فی الغنّات، کما قال حمزة لبعض من سمعه یبالغ فی ذلک: أما علمت أنّ ما فوق البیاض برص، و ما فوق الجعودة قطط و ما فوق القراءة لیس بقراءة؟ «2».
و کذا یحترز من الفصل بین حروف الکلمة، کمن یقف علی التاء من نَسْتَعِینُ وقفة لطیفة، مدّعیا أنه یرتّل. و هذا النوع من القراءة مذهب حمزة و ورش، و قد أخرج فیه الدانیّ حدیثا فی کتاب التجوید مسلسلا إلی أبیّ بن کعب: أنه قرأ علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم التحقیق. و قال: إنّه غریب مستقیم الإسناد.
الثانیة: الحدر «3»: بفتح الحاء و سکون الدال المهملتین؛ و هو إدراج القراءة و سرعتها و تخفیفها بالقصر و التسکین، و الاختلاس و البدل و الإدغام الکبیر، و تخفیف الهمزة، و نحو ذلک ممّا صحت به الروایة، مع مراعاة إقامة الإعراب و تقویم اللفظ، و تمکّن الحروف بدون بتر حروف المدّ، و اختلاس أکثر الحرکات، و ذهاب صوت الغنّة، و التفریط إلی غایة لا تصحّ بها
__________________________________________________
(1) انظر التمهید فی علم التجوید ص 59.
(2) انظر التمهید ص 64.
(3) انظر التمهید ص 62.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 324
القراءة، و لا توصف بها التلاوة. و هذا النوع مذهب ابن کثیر و أبی جعفر، و من قصر المنفصل کأبی عمرو و یعقوب.
الثالثة: التدویر: و هو التوسط بین المقامین من التحقیق و الحدر. و هو الذی ورد عن أکثر الأئمة ممن مدّ المنفصل، و لم یبلغ فیه الإشباع، و هو مذهب سائر القراء، و هو المختار عند أکثر أهل الأداء.
تنبیه «1»: سیأتی فی النوع الذی یلی هذا استحباب الترتیل فی القراءة. و الفرق بینه و بین التحقیق: فیما ذکره بعضهم. أن التحقیق یکون للریاضة و التعلیم و التمرین، و الترتیل یکون للتدبّر و التفکر و الاستنباط، فکلّ تحقیق ترتیل، و لیس کلّ ترتیل تحقیقا.

فصل من المهمّات تجوید القرآن،

فصل من المهمّات تجوید القرآن،
و قد أفرده جماعة کثیرون بالتصنیف؛ و منهم الدّانیّ و غیره «2»، أخرج عن ابن مسعود أنّه قال: (جوّدوا القرآن) «3».
قال القرّاء «4»: التجوید حلیة القراءة، و هو إعطاء الحروف حقوقها و ترتیبها، و ردّ الحرف إلی مخرجه و أصله، و تلطیف النّطق به علی کمال هیئته، من غیر إسراف و لا تعسّف و لا إفراط و لا تکلّف. و إلی ذلک أشار صلّی اللّه علیه و سلّم بقوله: «من أحبّ أن یقرأ القرآن غضّا کما أنزل فلیقرأه علی قراءة ابن أمّ عبد» «5». یعنی ابن مسعود، و کان رضی اللّه عنه قد أعطی حظا عظیما فی تجوید القرآن.
و لا شک أنّ الأمة. کما هم متعبّدون بفهم معانی القرآن و إقامة حدوده. هم متعبّدون بتصحیح ألفاظه و إقامة حروفه علی الصّفة المتلقاة من أئمة القراء، المتصلة بالحضرة النبویّة.
و قد عدّ العلماء القراءة بغیر تجوید لحنا، فقسّموا اللحن إلی جلیّ و خفی «6»، فاللحن
__________________________________________________
(1) انظر التمهید ص 61.
(2) انظر التمهید فی علم التجوید، لابن الجزری، بتحقیق غانم حمد، طبع مؤسسة الرسالة- بیروت و قصیدة ابن مزاحم، و قصیدة علم الدین السخاوی فی تجوید القرآن، تحقیق شرح عبد العزیز بن عبد الفتاح القارئ، دار مصر للطباعة.
و الرعایة لتجوید القراءة، لمکی بن أبی طالب، تحقیق الدکتور أحمد فرحات، طبع دار عمار- الأردن.
(3) سبق تخریجه.
(4) انظر التمهید ص 58.
(5) رواه ابن ماجة (138)، و أحمد 1/ 445- 446- 454، و فی الفضائل (1554)، و أبو یعلی (16- 17)- 5058- 5059)، و ابن حبان (1970- 7066- 7067)، و البغوی (1401). و سنده حسن.
انظر تخریجنا لسنن ابن ماجة.
(6) انظر التمهید ص 75- 78.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 325
خلل یطرأ علی الألفاظ فیخلّ، إلّا أنّ الجلیّ یخلّ إخلالا ظاهرا، یشترک فی معرفته علماء القراءة و غیرهم. و هو الخطأ فی الإعراب، و الخفیّ یخلّ إخلالا یختصّ بمعرفته علماء القراءة و أئمة الأداء، الذین تلقّوه من أفواه العلماء، و ضبطوه من ألفاظ أهل الأداء.
قال ابن الجزریّ «1»: و لا أعلم لبلوغ النهایة فی التجوید مثل ریاضة الألسن و التکرار علی اللّفظ المتلقّی من فم المحسن.
و قاعدته: ترجع إلی معرفة کیفیّة الوقف و الإمالة و الإدغام و أحکام الهمز و الترقیق و التفخیم و مخارج الحروف؛ و قد تقدمت الأربعة الأول. و أمّا الترقیق: فالحروف المستفلة کلّها مرقّقة، لا یجوز تفخیمها، إلّا اللّام من اسم اللّه بعد فتحة أو ضمة إجماعا، أو بعد حروف الإطباق فی روایة، إلّا الرّاء المضمومة أو المفتوحة مطلقا، أو الساکنة فی بعض الأحوال. و الحروف المستعلیة کلّها مفخّمة لا یستثنی منها شی‌ء فی حال من الأحوال.
و أمّا مخارج الحروف «2»: فالصحیح عند القرّاء و متقدّمی النحاة کالخلیل أنّها سبعة عشر.
و قال کثیر من الفریقین: ستّة عشر، فأسقطوا مخرج الحروف الجوفیّة، و هی حروف المدّ و اللّین، و جعلوا مخرج الألف من أقصی الحلق، و الواو من مخرج المتحرکة، و کذا الیاء.
و قال قوم: أربعة عشر، فأسقطوا مخرج النّون و اللّام و الرّاء، و جعلوها من مخرج واحد.
قال ابن الحاجب: و کلّ ذلک تقریب، و إلّا فکلّ حرف مخرج علی حدة.
قال القرّاء: و اختبار مخرج الحرف محقّقا: أن تلفظ بهمزة الوصل و تأتی بالحرف بعده ساکنا أو مشددا، و هو أبین، ملاحظا فیه صفات ذلک الحرف:
المخرج الأوّل: الجوف للألف، و الواو و الیاء الساکنتین بعد حرکة تجانسهما.
الثانی: أقصی الحلق، للهمزة و الهاء.
الثالث: وسطه، للعین و الحاء المهملتین.
الرابع: أدناه للفم، للغین و الخاء.
الخامس: أقصی اللسان ممّا یلی الحلق، و ما فوقه من الحنک للقاف.
السادس: أقصاه من أسفل مخرج القاف قلیلا، و ما یلیه من الحنک للکاف.
السابع: وسطه، بینه و بین وسط الحنک، الجیم و الشین و الیاء.
__________________________________________________
(1) انظر التمهید ص 58.
(2) انظر التمهید ص 95- 113، و الرعایة ص 115.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 326
الثامن: للضاد المعجمة، من أوّل حافّة اللسان و ما یلیه من الأضراس من الجانب الأیسر، و قیل: الأیمن.
التاسع: اللّام من حافّة اللسان من أدناها إلی منتهی طرفه، و ما بینها و بین ما یلیها من الحنک الأعلی.
العاشر: للنون من طرفه، أسفل اللّام قلیلا.
الحادی عشر: للراء من مخرج النون، لکنها أدخل فی ظهر اللسان.
الثانی عشر: للطاء و الدال و التاء من طرف اللسان و أصول الثنایا العلیا مصعدا إلی جهة الحنک.
الثالث عشر: الحرف الصفیر: الصاد و السین و الزّای، من بین طرف اللسان و فویق الثنایا السفلی.
الرابع عشر: للظاء و الثاء و الذال، من بین طرفه، و أطراف الثنایا العلیا.
الخامس عشر: للفاء، من باطن الشفة السفلی و أطراف الثنایا العلیا.
السادس عشر: للباء و المیم و الواو غیر المدّیّة بین الشفتین.
السابع عشر: الخیشوم للغنّة فی الإدغام و النون و المیم الساکنة.
قال فی النشر «1»: فالهمزة و الهاء اشترکا مخرجا و انفتاحا و استفالا، و انفردت الهمزة بالجهر و الشدّة، و العین و الحاء اشترکا کذلک، و انفردت الحاء بالهمس و الرخاوة الخالصة.
و الغین و الخاء اشترکا مخرجا و رخاوة و استعلاء و انفتاحا، و انفردت الغین بالجهر. و الجیم و الشین و الیاء اشترکت مخرجا و انفتاحا و استفالا، و انفردت الجیم بالشدّ، و اشترکت مع الیاء فی الجهر، و انفردت الشین بالهمس و التفشی، و اشترکت مع الیاء فی الرّخاوة. و الضاد و الظاء اشترکا صفة جهرا و رخاوة و استعلاء و إطباقا، و افترقا مخرجا، و انفردت الضّاد بالاستطالة.
و الطاء و الدال و التاء اشترکت مخرجا و شدّة، و انفردت الطاء بالإطباق و الاستعلاء، و اشترکت مع الدال فی الجهر، و انفردت التاء بالهمس، و اشترکت مع الدال فی الانفتاح و الاستفال.
و الظاء و الذال و الثاء اشترکت مخرجا و رخاوة، و انفردت الظّاء بالاستعلاء و الإطباق، و اشترکت مع الذال فی الجهر، و انفردت الثاء بالهمس، و اشترکت مع الذال انفتاحا و استفالا. و الصاد و الزای و السین اشترکت مخرجا و رخاوة و صفیرا، و انفردت الصاد بالإطباق و الاستعلاء و اشترکت مع السین فی الهمس، و انفردت الزّای بالجهر، و اشترکت مع السین فی الانفتاح و الاستفال.
__________________________________________________
(1) و نظر التمهید ص 157. و الرعایة ص 155.
الإتقان فی علوم القرآن، ج‌1، ص: 327
فإذا أحکم القارئ النّطق بکلّ حرف علی حدته موفّی حقّه، فلیعمل نفسه بإحکامه حالة الترکیب، لأنه ینشأ عن الترکیب ما لم یکن حالة الإفراد، بحسب ما یجاورها من مجانس و مقارب، و قویّ و ضعیف، و مفخّم، و مرقّق، فیجذب القویّ الضعیف، و یغلب المفخّم المرقّق، و یصعب علی اللسان النطق بذلک علی حقّه إلّا بالریاضة الشدیدة، فمن أحکم صحّة التلفّظ حالة الترکیب، حصل حقیقة التجوید.
و من قصیدة الشیخ علم الدین فی التجوید، و من خطه نقلت «1»:
لا تحسب التّجوید مدّا مفرطا أو مدّ ما لا مدّ فیه لوان
أو أن تشدّد بعد مدّ همزة أو أن تلوک الحرف کالسّکران
أو أن تفوه بهمزة متهوّعا فیفرّ سامعها من الغثیان
للحرف میزان فلا تک طاغیا فیه و لا تک مخسر المیزان
فإذا همزت فجی‌ء به متلطّفا من غیر ما بهر و غیر توان
و امدد حروف المدّ عند مسکّن أو همزة حسنا أخا إحسان
فائدة: قال فی «جمال القراء» «2»: قد ابتدع النّاس فی قراءة القرآن أصوات الغناء، و یقال: إن أوّل ما غنّی به من القرآن قوله تعالی: أَمَّا السَّفِینَةُ فَکانَتْ لِمَساکِینَ یَعْمَلُونَ فِی الْبَحْرِ [الکهف: 79]. نقلوا ذلک من تغنّیهم بقول الشاعر «3».
أمّا القطاة فإنی سوف أنعتها نعتا یوافق عندی بعض ما فیها
و قد قال صلّی اللّه علیه و سلّم فی هؤلاء: «مفتونة قلوبهم و قلوب من یعجبهم شأنهم» «4».
و ممّا ابتدعوه شی‌ء سمّوه: الترعید، و هو: أن یرعد صوته کالذی یرعد من برد أو ألم.
و آخر سموه: الترقیص؛ و هو: أن یروم السّکوت علی الساکن، ثم ینفر مع الحرکة کأنه فی عدو أو هرولة.
و آخر یسمّی: التطریب، و هو: أن یترنّم بالقرآن و یتنغّم به، فیمدّ فی غیر مواضع المدّ، و یزید فی المدّ علی ما لا ینبغی.
و آخر یسمی: التّحزین؛ و هو أن یأتی علی وجه حزین یکاد یبکی مع خشوع و خضوع.
__________________________________________________
(1) و هذه القصیدة مطبوعة کما أشرت سابقا انظر ص 51.
و الوانی: اسم فاعل من ونی ینی ونیا، و معناه الضعیف.
و التهوع: التقیؤ.
و البهر: تتابع النفس، و التوانی: التقصیر.
(2) انظر التمهید فی علم التجوید ص 55- 57 فقد نقل کلام السخاوی کلّه.
(3) و انظر المعارف لابن قتیبة ص 232، و التمهید ص 55.
(4) سبق تخریجه، و أوله: «اقرءوا القرآن بلحون العرب .. الحدیث».
الإتقان فی علوم