أسئلة القرآن و أجوبتها

اشارة

نام کتاب: أسئلة القرآن و أجوبتها
نویسنده: محمد بن ابی بکر الرازی
موضوع: پرسش و پاسخ قرآنی
تاریخ وفات مؤلف: قرن 7
زبان: عربی
تعداد جلد: 1
ناشر: المکتبة العصریه
مکان چاپ: بیروت
سال چاپ: 1423 / 2003
نوبت چاپ: اوّل‌

مقدمة

1- المؤلف‌

1- المؤلف
بسم اللّه الرّحمن الرحیم هو محمّد بن شمس الدّین أبی بکر بن عبد القادر بن عبد المحسن الرّازی (نسبة إلی الرّی) الحنفی. کنیته: أبو عبد اللّه. و یلقب بزین الدّین. و ذکر له صاحب کتاب روضات الجنات (محمد باقر الخوانساری)- فی ذیل ترجمته للفخر الرّازی صاحب التفسیر الکبیر- لقبا آخر هو «فخر الدّین»؛ ثم ردّه. و ذکره مرّة صاحب «کشف الظنون» بلقب «شمس الدین» و مرّة بلقب «زین الدین».
و المؤسف أن مصادر الترجمات شحیحة بأخبار هذا الرّجل؛ حیث لا نقف علی تاریخ مولده، أمّا تاریخ وفاته فلا یمکن الجزم به. ففی «کشف الظنون» أنه توفی سنة 660 ه؛ غیر أنه لا یمکن الأخذ بقوله هذا؛ لأنّ المترجم له کان قد رحل إلی ترکیة، و کان حیّا فی قونیة إلی سنة 666 ه. و ذکر بعضهم أنه فی هذه السنة التقی العارف الکبیر صدر الدّین القونوی، و أخذ عنه- سماعا- کتاب جامع الأصول لابن الأثیر. فإذا صحّ الخبر فإن الرازی یکون قد عاش بعد هذا التاریخ (666 ه)؛ لأنه یبعد- عادة- أن ینهی أحد سماع کتاب بحجم جامع الأصول فی مدّة وجیزة.
من بین الأخبار القلیلة التی وصلتنا عن محمد بن أبی بکر الرازی ذکر أنه أقام بمصر فترة من حیاته و أخذ عن بعض علمائها، کما یذکر أنّه زار الشام. غیر أنّ المؤکد من أحوال الرّازی أنه کان مشارکا فی علوم عدة، علی عادة القدامی، تدلنا علی ذلک مؤلفاته التی طبع بعضها.

2- مؤلفاته:

2- مؤلفاته:
أ- مختار الصحاح. و قد طبع عدة مرّات. و هو أشهر کتبه و به یعرف.
ب- کتاب الأمثال و الحکم.
ج- شرح المقامات الحریریة.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 6
د- حدائق الحقائق. و هو کتاب فی المواعظ.
ه- الذهب الإبریز فی تفسیر الکتاب العزیز.
و- تحفة الملوک. و هو کتاب فی الفقه.
ز- أسئلة القرآن و أجوبتها. و هو هذا الکتاب.
ح- روضة الفصاحة. و هو کتاب فی البلاغة.
و ذکرت له مصنفات أخری، و لعل له غیرها، کما یذکر الرّازی نفسه فی هذا الکتاب الذی بین أیدینا.

3- الکتاب‌

3- الکتاب
أوّل ملاحظة ینبغی أن نسجلها هی تعدّد العناوین التی عرف بها الکتاب الذی نحن بصدده؛ و من هذه العناوین ما هو مطوّل و منها ما هو مختصر. و هی:
- أنموذج جلیل فی أسئلة و أجوبة من غرائب آی التنزیل.
- أسئلة القرآن المجید و أجوبتها.
- من غرائب آی التنزیل.
- مسائل الرّازی.
أما الملاحظة الثانیة فتتعلق بجنس الکتاب؛ حیث یمکن أن یدرج باطمئنان فی فن الکتابة فی معانی القرآن و تفسیر غوامضه، و هو فن قدیم، و لعلّ أقدم ما وصلنا من الکتب المؤلفة فی هذا الباب کتاب معانی القرآن للفرّاء (ت 207 ه). و هذا الجنس من التألیف غرضه بیان ما أشکل من القرآن الکریم، و التصدی لدحض الإشکالات و التشکیکات الموجهة لکتاب اللّه؛ سواء کانت واقعة فعلا أو مقدّرة. و بذلک، فإن الرّازی الذی صنّف کتابه هذا فی القرن السابع الهجری قد وجد مؤلفات عدیدة أفاد منها، بلا أدنی شک، کما یصرح هو نفسه فی مقدمة کتابه. و علیه، فلیس هذا الکتاب (أسئلة القرآن المجید و أجوبتها) تصنیفا مبتکرا؛ فقد سبق أن ألف فی هذا الفن (علی غرار معانی الآثار و معانی الشعر) أبو عبیدة معمّر بن المثنّی و قطرب بن المستنیر و الأخفش و الکسائی و الفرّاء و أبو عبید و هی أسماء سیکرّر الرّازی ذکرها فی هذا الکتاب، تارة مستشهدا و أخری مناقشا؛ إضافة إلی أسماء مفسّرین کالطبری و الزمخشری ... أو لغویین کالزّجّاج و الجوهری (زیادة علی من تقدم ذکرهم).
لکن، الملاحظة الثالثة جدیرة بأن نقف عندها، و فحواها أنّ هنالک کتبا- من بین ما صنّف فی معانی القرآن- أقرب إلی غرض الرّازی؛ غیر أنّنا لا نجد إشارة لها أو لأصحابها. و بهذا الصدد یمکن أن نذکر، مثلا، أنّنا فی حین نجد ذکرا، من الرازی، لابن قتیبة صاحب کتاب «تأویل مشکل القرآن»، فإن علماء آخرین یغیب
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 7
ذکرهم تماما؛ نخصّ بالذّکر منهم، هنا، القاضی عبد الجبّار الذی صنّف فی معانی القرآن و مشکلاته کتابین، هما: «متشابه القرآن» و «تنزیه القرآن عن المطاعن»، و الشریف المرتضی صاحب «غرر الفوائد و درر القلائد» الذی یعرف بأمالی المرتضی، و هی عبارة عن مجالس ألقاها حین قفل من الحج. غیر أن الأهم من هذا و ذاک، فیما نحسب، هو کتاب الشریف الرضی المسمی «حقائق التأویل فی متشابه التنزیل» الذی لم یطبع منه سوی الجزء الخامس، أما باقی أجزاء هذا الکتاب الرّائع فهی مفقودة أو مجهولة المکان، فی حدود اطلاعی. و ما یعنینا من ذکر کتاب الرضی هنا، هو الشبه الکبیر الذی نجده بینه و بین کتاب الرّازی الذی بین یدی القارئ، و لعل أهم أوجه الشبه هی:
- وحدة الغرض من التصنیف ...
- اتفاق الکتابین فی الشکل، حیث ینقسم الکتابان إلی فقرات، تتکفل کل فقرة بعرض المسألة (المشکلة) أو السؤال، ثم یردفه بالجواب، و طریقة الشریف الرضی، فی ذلک، أن یعرض المسألة أو الإشکال مبتدءا بالقول: «و من سأل عن معنی قوله تعالی ...»، ثم یأتی بالجواب، معدّدا الوجوه فیه، بقوله: «فالجواب ...»، و هکذا دوالیک. أما الرّازی فإنه یعرض المسألة بقوله: «فإن قیل ...»، ثم یتبعها الجواب مستهلا إیاه بقوله: «قلنا ...» علی نسق واحد، من بدایة الکتاب إلی نهایته.
- تشابه کثیر من المسائل و أجوبتها ... أو بعض وجوه أجوبتها.
غیر أن هناک أکثر من فرق بین الکتابین (کتاب الرضی و کتاب الرّازی). منها:
أن الرضی سعی إلی استقصاء الأقوال، و جمع شتات الآراء، أمّا الرّازی فدیدنه الانتقاء و الاختصار. و منها: أن المسحة الأدبیة فی إنشاء الرضی واضحة، فی حین أن أسلوب الرّازی ینحو نحو البساطة، و خال من الاعتناء بجمال اللّغة.
لم یکن الغرض من هذا الاستطراد استیعاب وجوه المقارنة بین الکتابین؛ بل التنویه بأثر کبیر، و لفت نظر المهتمین إلیه (أعنی کتاب الرضی).
یبقی أن کتاب الرّازی یکاد یتفرد بمیزة نکاد لا نجدها فی غیره من الکتب التی صنفت فی بیان معانی القرآن و حل مشکلاته، و هی کثرة المسائل التی یعالجها- علی صغر حجمه- و هی تزید علی مائتی و ألف سؤال، و سهولة عبارته، و إیجازه؛ إضافة إلی وضوحه؛ بحیث یکون فی متناول فهم أکبر عدد من القراء، سواء فی ذلک العالم و المتعلم، أما المسائل الدقیقة التی تتعلق بوجوه الإعراب أو المعانی، و کثیر من النکات البلاغیة، فإن الرّازی قد تجنب غالبا الخوض فیها. و قد صرح هو نفسه- فی مقدمة الکتاب- بالمنهج الذی اختطه، و الغایة التی رامها؛ حیث قال: «و لکنّی قصدت اختصار هذا الأنموذج [من أسئلة القرآن]، و تقریبه إلی الأفهام، لیکثر الانتفاع به، و لا
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 8
یهجر لدقّته و غموضه.
و أمّا الأسئلة التی تتعلق بوجوه الإعراب، و بالمعانی التی هی أدق علی الأفهام و أخفی فإنی وضعت لها مختصرا آخر، و أودعته أنموذجا منها أیضا ...».
و مؤدّی ذلک، أنّ المؤلف قد التزم بطرح الأسئلة أو المشکلات التی قد تواجه القارئ العادی للقرآن، لا خصوص العلماء؛ لذلک فإنه لم یکثر من ذکر الشواهد، التی تغصّ بها کتب التفسیر و الغریب و المعانی عادة، و هو ما جعل الکتاب لا یحتاج إلی تعلیقات کثیرة. و من ثمّ، فقد کان عملنا لإخراج هذه الطبعة مناسبا لما یحتاجه الکتاب من ترقیم الآیات القرآنیة، و تخریج الأحادیث النبویّة و الآثار، و تخریج الأشعار، و شرح المفردات الغریبة؛ إضافة إلی مقارنة رأی المؤلّف، فی بعض المسائل، بآراء علماء آخرین.
کما قمنا بترقیم فقرات النصّ؛ حیث تتضمن کل فقرة المسألة، التی هی موضوع البحث، و جوابها. و جعلنا الإحالة فی الحواشی و الفهارس علی أرقام الفقرات. و ترجمنا للعلماء الذین یذکرهم المؤلّف. و ذیّلنا الکتاب بفهارس فنّیّة.
أخیرا، نسأل اللّه أن ینفع بهذا الکتاب، إنّه سمیع الدّعاء.
نجیب ماجدی
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 9

[مقدمة المؤلف]

[مقدمة المؤلف]
بسم اللّه الرحمن الرحیم قال الفقیر إلی رحمة اللّه ربه و مغفرته: محمّد بن أبی بکر بن عبد القادر الرّازی، عفا اللّه عنه، و غفر له و لجمیع المسلمین:
الحمد للّه ربّ العالمین، هذا مختصر جمعت فیه أنموذجا یسیرا من أسئلة القرآن المجید و أجوبتها؛ فمنه ما نقلته من کتب العلماء إلّا أنی نقحته و لخصته، و منه ما فتح اللّه تعالی علیّ به، بسبب مذاکرة أخ لی من إخوان الصفاء فی دین اللّه و محبة کتابه؛ و کان صالحا تقیا سلیم الفطرة وقّاد الذهن، جامعا لجملة من مکارم الأخلاق و صفات الکمال الإنسانی. أنعم اللّه تعالی علیّ بصحبته و مذاکرته فی معانی کتابه. و کان شدید العنایة بها، کثیر البحث و السؤال عنها؛ قد هداه اللّه إلیها، و فتح علیه فیها بغرائب لم نسمعها من العلماء، و لا رأیناها فی کتبهم. فحملتنی فکرته القادحة و نیّته الصالحة علی جمع هذه الصبابة «1»؛ و هی تزید علی ألف و مائتی سؤال؛ و إن کانت بالنّسبة إلی ما فی القرآن من العجائب و الغرائب کالقطرة من الدّأماء «2»، و السها «3» من نجوم السماء؛ و لکن، قصدت اختصار هذا الأنموذج منها و تقریبه إلی الأفهام، لیکثر الانتفاع به، و لا یهجر لدقّته و غموضه.
و أما الأسئلة التی تتعلّق بوجوه الإعراب، و بالمعانی التی هی أدقّ علی الأفهام و أخفی، فإنّی وضعت لها مختصرا آخر، و أودعته أنموذجا منها أیضا، فلیطلب ثمّة.
و باللّه أستعین، و علیه أتوکّل، و إلیه أتضرع فی أن یجعل علمی و عملی خالصا لوجهه الکریم، و یتغمدنی و أخی الصالح بمغفرته و رحمته؛ إنّه غفور رحیم.
__________________________________________________
(1) الصبابة: تقال للشی‌ء القلیل أو لما تبقّی من الشی‌ء، کالقلیل من الماء أو البقیة من الماء أو اللّبن و نحو ذلک.
(2) الدأماء: البحر. و یقال تأدم الماء الشّی‌ء إذا غمره.
(3) السها: کوکب تصعب رؤیته من بنات نعش الکبری. و یقال له الصیدق.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 10

سورة فاتحة الکتاب‌

سورة فاتحة الکتاب
[1] «1» فإن قیل: الرّحمن أبلغ فی الوصف بالرّحمة من الرّحیم، بالنقل عن الزّجّاج و غیره، فکیف قدمه؟ و عادة العرب فی صفات المدح الترقی من الأدنی إلی الأعلی، کقولهم: فلان عالم نحریر؛ لأنّ ذکر الأعلی أوّلا، ثمّ الأدنی لا یتجدّد فیه، بذکر الأدنی، فائدة؛ بخلاف عکسه؟
قلنا: قال الجوهری و غیره: إنّهما بمعنی واحد، کندیم و ندمان؛ فعلی هذا لا یرد السؤال. و علی القول الأوّل: إنّما قدّمه؛ لأن لفظ اللّه اسم خاص بالباری تعالی. لا یسمّی به غیره. لا مفردا و لا مضافا؛ فقدّمه. و الرّحیم یوصف به غیره مفردا و مضافا فأخّره.
و الرحمن یوصف به غیره مضافا و لا یوصف به مفردا إلّا اللّه تعالی؛ فوسّطه.
[2] فإن قیل: کیف قدّم العبادة علی الاستعانة، و الاستعانة مقدّمة؛ لأنّ العبد یستعین باللّه علی العبادة؛ فیعینه اللّه تعالی علیها؟
قلنا: الواو لا تدلّ علی الترتیب، أو المراد بهذه العبادة التوحید، و هو مقدّم علی الاستعانة علی أداء سائر العبادات؛ فإنّ من لم یکن موحّدا لا یطلب الإعانة علی أداء العبادات.
[3] فإن قیل: المراد بالصراط المستقیم: الإسلام، أو القرآن، أو طریق الجنّة، کما قیل بالنّقل؛ و المؤمنون مهتدون إلی ذلک؛ فما معنی طلب الهدایة لهم بقولهم:
اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ [الفاتحة: 6]؛ إذا فیه تحصیل الحاصل؟
قلنا: معناه ثبّتنا علیه و أدمنا علی سلوکه؛ خوفا من سوء الخاتمة، نعوذ باللّه من ذلک، کما تقول العرب للواقف: قف حتّی آتیک، معناه: دم علی وقوفک و أثبت
__________________________________________________
(1) ( [1]) الزّجّاج: هو إبراهیم بن السرّی بن سهل، أبو إسحاق الزّجاج. نحوی و لغوی، ولد ببغداد سنة 241 ه و توفی بها سنة 311 ه. أخذ عن المبرّد. و کانت له مناقشات مع ثعلب. من مؤلفاته:
معانی القرآن، المثلث، الاشتقاق، خلق الإنسان، الأمالی، شرح أبیات سیبویه، القوافی، ما ینصرف و ما لا ینصرف، الخ.
- الجوهری: هو إسماعیل بن حماد الجوهری، أبو نصر، أحد أئمة اللّغة. توفی سنة 393 ه. من مؤلفاته: الصحاح (و هو أشهرها)، کتاب فی العروض، و کتاب فی النحو. یقال إنه أوّل من حاول الطیران. أقام ببغداد، و خالط الأعراب فی البادیة، و عاش آخر حیاته فی نیسابور.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 11
علیه، أو معناه: طلب زیادة الهدی کما قال اللّه تعالی: وَ الَّذِینَ اهْتَدَوْا زادَهُمْ هُدیً [محمد: 17]. و قال عزّ و جلّ: وَ یَزِیدُ اللَّهُ الَّذِینَ اهْتَدَوْا هُدیً [مریم: 76].
[4] فإن قیل: ما فائدة دخول «لا» فی قوله تعالی: وَ لَا الضَّالِّینَ و قوله:
غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ و الضّالین کاف فی المقصود؟
قلنا: فائدته تأکید النفی الذی دلّ علیه غیر.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 12

سورة البقرة

سورة البقرة
[5] فإن قیل: کیف قال: لا رَیْبَ فِیهِ [البقرة: 2] علی سبیل الاستغراق؟
و کم ضالّ قد ارتاب فیه! و یؤید ذلک قوله تعالی: وَ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمَّا نَزَّلْنا عَلی عَبْدِنا؟ [البقرة: 23].
قلنا: المراد أنه لیس محلا للرّیب، أو معناه: لا ریب فیه عند اللّه و رسوله و المؤمنین، أو هو نفی معناه النهی: أی لا ترتابوا فیه أنه من عند اللّه تعالی. و نظیره قوله تعالی: وَ أَنَّ السَّاعَةَ آتِیَةٌ لا رَیْبَ فِیها [الحج: 7].
[6] «1» فإن قیل: کیف قال: هُدیً لِلْمُتَّقِینَ و المتّقون مهتدون فکأنّ فیه تحصیل الحاصل؟
قلنا: إنّما صاروا متّقین بما استفادوا منه من الهدی، أو أراد أنه ثبات لهم علی الهدی و زیادة فیه، أو خصّهم بالذّکر، لأنّهم هم الفائزون بمنافعه، حیث قبلوه و اتّبعوه کقوله تعالی: إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ یَخْشاها [النازعات: 45] أو أراد الفریقین من یتّقی و من لم یتّق، و اقتصر علی أحدهما، کقوله تعالی: سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ [النمل: 81].
[7] فإن قیل: المخادعة إنّما تتصوّر فی حقّ من یخفی علیه الأمور، لیتمّ الخداع فی حقّه. یقال: خدعه إذا أراد به المکروه من حیث لا یعلم؛ و اللّه تعالی لا یخفی علیه شی‌ء؛ فکیف قال: یُخادِعُونَ اللَّهَ؟
قلنا: معناه یخادعون رسول اللّه، کقوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ یُبایِعُونَکَ إِنَّما یُبایِعُونَ اللَّهَ [الفتح: 10]، و قوله تعالی: مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ [النساء: 80]؛ أو سمّی نفاقهم خداعا لشبهه بفعل المخادع.
[8] فإن قیل: کیف حصر الفساد فی المنافقین، بقوله: أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ [البقرة: 12]، و معلوم أنّ غیرهم مفسد؟
قلنا: المراد بالفساد الفساد بالنّفاق. و هم کانوا مختصّین به.
__________________________________________________
(1) ( [6]) سرابیل: مفردها سربال (بالکسر) و هو القمیص. و قیل هو کل ما لبس و تسربل به، کالقمیص و الدّرع.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 13
[9] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: اللَّهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ [البقرة: 15]. و الاستهزاء من باب العبث و السخریة. و هو قبیح. و اللّه تعالی منزّه عن القبیح؟
قلنا: سمّی جزاء الاستهزاء استهزاء مشاکلة؛ کقوله تعالی: وَ جَزاءُ سَیِّئَةٍ سَیِّئَةٌ مِثْلُها [الشوری: 40]. فالمعنی: اللّه یجازیهم جزاء استهزائهم.
[10] «1» فإن قیل: ما الفائدة فی قوله تعالی: أَوْ کَصَیِّبٍ مِنَ السَّماءِ [البقرة: 19] و معلوم أنّ الصیّب لا یکون إلّا من السماء؟
قلنا: فائدته أنه ذکر السماء معرفة و أضافه إلیها لیدلّ علی أنّه من جمیع آفاقها، لا من أفق واحد، إذ کلّ أفق یسمّی سماء. قال الشّاعر:
و من بعد أرض بیننا و سماء [11] فإن قیل: کیف قال: فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة: 22]، مع أنّ المشرکین لم یکونوا عالمین أنه لا ندّ له، و لا شریک له؛ بل کانوا یعتقدون أنّ له أندادا و شرکاء؟
قلنا: معناه و أنتم تعلمون أنّ الأنداد لا یقدرون علی شی‌ء ممّا سبق ذکره فی الآیة، أو و أنتم تعلمون أنّه لیس فی التّوراة و الإنجیل جواز اتّخاذ الأنداد.
[12] فإن قیل: کیف قال: فَاتَّقُوا النَّارَ [البقرة: 24]، فعرّف النار هنا، و نکّرها فی سورة التّحریم؟
قلنا: لأنّ الخطاب فی هذه مع المنافقین، و هم فی أسفل النار المحیطة بهم، فعرّفت بلام الاستغراق أو العهد الذّهنی، و فی تلک مع المؤمنین، و الذی یعذّب من عصاتهم بالنّار یکون فی جزء من أعلاها، فناسب تنکیرها لتقللها.
و قیل: لأنّ تلک الآیة نزلت بمکّة، قبل هذه الآیة، فلم تکن النار التی وقودها
__________________________________________________
(1) ( [10]) صیّب: علی وزن فیعل، مأخوذ من صاب یصوب، و المراد به المطر أو السحاب. کقول علقمة بن عبدة:
فکأنّما صابت علیه سحابة صواعقها لطیر هنّ دبیب
- الشاهد الذی ذکره الرّازی عجز بیت حکاه الفراء فی کتابه معانی القرآن عن أبی الجراح. و البیت بتمامه:
فأوّه من الذّکری إذا ما ذکرتها و من بعد أرض بیننا و سماء
و قوله: أوّه (مأخوذ من یتأوّه له) لغة فی بنی عامر، علی ما ذکر الفرّاء. یراجع معانی القرآن، مج 2 ص 23.
و قد وهم بعض فروی صدر البیت کالتالی:
فأوه لذکراها إذا ما ذکرتها .......
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 14
الناس و الحجارة معروفة، فنکّرها. ثم، نزلت هذه الآیة بالمدینة، فعرّفت؛ إشارة بها إلی ما عرفوه أوّلا.
[13] فإن قیل: قوله تعالی: وَ لا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْباطِلِ وَ تَکْتُمُوا الْحَقَّ [البقرة:
42]، لیسا فعلین متغایرین، فینهوا عن الجمع بینهما؛ بل أحدهما داخل فی الآخر؟
قلنا: هما فعلان متغایران، لأنّ المراد بتلبیسهم الحقّ بالباطل کتابتهم فی التّوراة ما لیس منها، و بکتمانهم الحقّ قولهم: لا نجد فی التّوراة صفة محمّد صلی اللّه علیه و سلم.
[14] فإن قیل: قوله: الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ وَ أَنَّهُمْ إِلَیْهِ راجِعُونَ [البقرة: 46]، ما فائدة الثانی و الأوّل یدلّ علیه و یقتضیه؟
قلنا: قوله: مُلاقُوا رَبِّهِمْ، أی: ملاقوا ثواب ربّهم، و ما وعدهم علی الصبر و الصلاة؛ و قوله: وَ أَنَّهُمْ إِلَیْهِ راجِعُونَ، أی موقنون بالبعث؛ فصار المعنی: أنهم موقنون بالبعث و بحصول الثّواب الموعود؛ فلا تکرار فیه.
[15] «1» فإن قیل: کیف قال: فَبَدَّلَ الَّذِینَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَیْرَ الَّذِی قِیلَ لَهُمْ [البقرة:
59]؛ و هم لم یبدّلوا غیر الذی قیل لهم؛ لأنّهم قیل لهم؛ قولوا حطّة، فقالوا حنطة؟
قلنا: معناه فبدّل الّذین ظلموا قولا، قیل لهم. و قالوا قولا، غیر الّذی قیل لهم.
[16] «2» فإن قیل: قوله: وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ [البقرة: 60] العثو:
الفساد؛ فیصیر المعنی: و لا تفسدوا فی الأرض مفسدین؟
قلنا: معناه و لا تعثوا فی الأرض بالکفر، و أنتم مفسدون بسائر المعاصی.
[17] «3» فإن قیل: کیف قال: لَنْ نَصْبِرَ عَلی طَعامٍ واحِدٍ [البقرة: 61] و طعامهم کان المنّ و السلوی و هما طعامان؟
__________________________________________________
(1) ( [15]) حطّة: قال الرّاغب فی مفرداته: هی کلمة أمر بها بنو إسرائیل، و معناه: حطّ عنّا ذنوبنا. و قیل:
معناه: قولوا صوابا.
(2) ( [16]) العثو: و یقال العیث و العثی أیضا، من عثا عثوّا، و عثی عثوا، إذا أفسد أشدّ الإفساد. و هو قول ابن سیده. و میّز الرّاغب فی مفرداته بین العیث و العثی بأنّ الأوّل (العیث) أکثر ما یقال للفساد الذی یدرک حسّا، و العثی فیما یدرک حکما، أی أنّ الأوّل یقال للفساد الحسّی، و الثّانی یقال للفساد المعنوی. غیر أنّه لم یذکر مستنده فی ذلک.
(3) ( [17]) المنّ: قال فی القاموس هو کلّ طلّ ینزل من السماء علی شجر أو حجر، و یحلو و ینعقد عسلا، و یجفّ جفاف الصمغ.
و ذکر الرّاغب فی مفرداته نحو هذا المعنی باختصار. ثم، حکی القول بأن المن و السلوی شی‌ء واحد، و کلاهما إشارة إلی ما أنعم اللّه به علی بنی إسرائیل، لکن سمّاه منّا بحیث أنّه امتنّ به علیهم، و سمّاه سلوی من حیث إنّه کان لهم به التّسلی.
أقول: و بهذا المعنی یبطل السؤال من رأس. و یلغو الجواب الذی حاوله الرّازی هنا.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 15
قلنا: المراد أنّه دائم غیر متبدّل و إن کان نوعین.
[18] فإن قیل: کیف قال: وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ الْحَقِّ [البقرة: 61]، و قتل النبیین لا یکون إلّا بغیر الحق؟
قلنا: معناه بغیر الحقّ فی اعتقادهم؛ و لأن التّصریح بصفة فعلهم القبیح أبلغ فی ذمّهم؛ و إن کانت تلک الصفة لازمة للفعل، کما فی عکسه؛ کقوله: قالَ رَبِّ احْکُمْ بِالْحَقِّ [الأنبیاء: 112]، لزیادة معنی فی التّصریح بالصّفة؛ و لأن قتل النبیّ قد یکون بحقّ؛ کقتل إبراهیم، صلوات اللّه علی نبیّنا و علیه، ولده؛ لو وجد، لکان بحقّ.
[19] فإن قیل: کیف قال: فَقُلْنا لَهُمْ کُونُوا قِرَدَةً خاسِئِینَ [البقرة: 65]، و انتقالهم من صورة البشر إلی صورة القردة لیس فی وسعهم؟
قلنا: هذا أمر إیجاد لا أمر إیجاب؛ فهو من قبیل قوله عزّ و جلّ: کُنْ فَیَکُونُ [النحل: 40].
[20] «1» فإن قیل: کیف قال: عَوانٌ بَیْنَ ذلِکَ [البقرة: 68]، و لفظة بین تقتضی شیئین فصاعدا. فکیف جاز دخولها علی ذلک و هو مفرد؟
قلنا: ذلک یشاء به إلی المفرد و المثنی و المجموع؛ و منه قوله تعالی: بِفَضْلِ اللَّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذلِکَ فَلْیَفْرَحُوا [یونس: 58]، و قوله تعالی: وَ إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا فَإِنَّ ذلِکَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ [آل عمران: 186] و قوله تعالی: زُیِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ [آل عمران: 14]، إلی قوله تعالی: ذلِکَ مَتاعُ الْحَیاةِ الدُّنْیا. فمعناه عوان بین الفارض و البکر، و سیأتی تمامه فی قوله عزّ و جلّ: لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ [البقرة: 285]، إن شاء اللّه تعالی.
__________________________________________________
- و یمکن توجیه وحدة المسمّی و تعدد التسمیة بأن یقال: المنّ اسم للنعمة الحسیّة و هو الطعام المذکور، و السلوی صفة مصاحبة لذلک الطّعام، و هی نعمة معنویة. و حاصله، أنّه أنزل لهم طعام المنّ و جعل لهم فیه السلوی. و لکنهم، مع ذلک، کفروا النعمة. هذا، و فسرت السلوی بأنها اسم طائر. ثمّ، لو فرض أن المن و السلوی طعامان، فیمکن أن یجاب بأن إفراد الطعام بلحاظ وحدة الجنس أو الغایة و هو المأکول، أو أنه جاء علی طریقة العرب فی الاکتفاء بالواحد عن الاثنین، أو الاکتفاء بالواحد عن الجمع، کقول الشاعر:
و العین بعدهم کأنّ حداقها سملت بشوک فهی عور تدمع
(1) ( [20]) عوان: تقال فی الحیوان کالبقر و الخیل علی التی نتجت بعد بطنها البکر. و قال الرّاغب: العوان:
المتوسط بین السنین.
- فارض: یقال للمسن من البقر.
- بکر: المراد بها فی الآیة، التی لم تلد.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 16
[21] فإن قیل: قوله تعالی: وَ إِنَّ مِنَ الْحِجارَةِ لَما یَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهارُ وَ إِنَّ مِنْها لَما یَشَّقَّقُ فَیَخْرُجُ مِنْهُ الْماءُ [البقرة: 74] کلاهما بمعنی واحد؛ فما فائدة الثّانی؟
قلنا: التّفجّر یدلّ علی الخروج بوصف الکثرة، و الثانی یدلّ علی نفس الخروج.
و هما متغایران؛ فلا تکرار.
[22] فإن قیل: ما الفائدة فی قوله تعالی: فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ یَکْتُبُونَ الْکِتابَ بِأَیْدِیهِمْ [البقرة: 79] و الکتابة لا تکون إلّا بالید؟
قلنا: فائدته تحقیق مباشرتهم ذلک التّحریف بأنفسهم؛ و ذلک، زیادة فی تقبیح فعلهم؛ فإنه یقال: کتب فلان کذا، و إن لم یباشره بنفسه؛ بل أمر غیره به، من کاتب له و نحو ذلک.
[23] فإن قیل: التّولّی و الإعراض واحد، فکیف قال تعالی: ثُمَّ تَوَلَّیْتُمْ إِلَّا قَلِیلًا مِنْکُمْ وَ أَنْتُمْ مُعْرِضُونَ [البقرة: 83].
قلنا: معناه: ثمّ تولّیتم عن الوفاء بالمیثاق و العهد، و أنتم معرضون عن الفکر و النظر فی عاقبة ذلک.
[24] فإن قیل: قوله تعالی: وَ لَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلی حَیاةٍ وَ مِنَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا [البقرة: 96]، ما فائدة قوله تعالی: وَ مِنَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا، و هم من جملة الناس؟
قلنا: إنّما خصّوا بالذّکر بعد العموم؛ لأنّ حرصهم علی الحیاة أشدّ؛ لأنهم کانوا لا یؤمنون بالبعث.
[25] فإن قیل: قوله عزّ و جلّ: وَ ما أُنْزِلَ عَلَی الْمَلَکَیْنِ [البقرة: 102] یدلّ علی أنّ اللّه تعالی أنزل علم السحر علی الملکین؛ فلم یکن حراما! قلنا: العمل به حرام؛ لأنّهما کانا یعلّمان الناس السحر لیجتنبوه. کما قال اللّه تعالی: وَ ما یُعَلِّمانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّی یَقُولا إِنَّما نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَکْفُرْ [البقرة: 102]. نظیره لو سأل إنسان: ما الزّنا؟ لوجب بیانه له، لیعرفه، فیجتنبه.
[26] فإن قیل: قوله تعالی: وَ لَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَراهُ ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَ لَبِئْسَ ما شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ [البقرة: 102]. کیف أثبت لهما العلم أوّلا، مؤکّدا بلام القسم، ثمّ نفاه عنهم.
قلنا: المثبت لهم أنّهم علموا علما إجمالیا أنّ من اختار السحر ماله، فی الآخرة، من نصیب؛ و المنفی عنهم أنّهم لا یعلمون حقیقة ما یصیرون إلیه من تحسّر الآخرة، و لا یکون لهم نصیب منها؛ فالمنفی غیر المثبت، فلا تنافی.
[27] فإن قیل: کیف قال: وَ لَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَیْرٌ لَوْ کانُوا
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 17
یَعْلَمُونَ [البقرة: 103]؛ و إنّما یستقیم أن یقال: هذا خیر من ذلک، إذا کان فی کلّ واحد منهما خیر؛ و لا خیر فی السحر؟
قلنا: خاطبهم علی اعتقادهم أنّ فی تعلّم السحر خیرا؛ نظرا منهم إلی حصول مقصودهم الدنیوی به.
[28] فإن قیل: کیف قال هنا: رَبِّ اجْعَلْ هذا بَلَداً آمِناً [البقرة: 126]. و قال فی سورة إبراهیم صلوات اللّه علیه: رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً [إبراهیم: 35].
قلنا: فی الدّعوة الأولی، کان مکانا قفرا؛ فطلب منه أن یجعله بلدا و آمنا؛ و فی الدّعوة الثّانیة، کان بلدا غیر آمن؛ فعرّفه و طلب له الأمن؛ أو کان بلدا آمنا؛ فطلب له ثبات الأمن و دوامه.
و کون هذه السورة مدنیّة، و سورة إبراهیم مکّیة، لا ینافی هذا؛ لأنّ الواقع من إبراهیم، صلوات اللّه علیه، بلغته علی الترتیب الذی قلنا؛ و الإخبار عنه فی القرآن علی غیر ذلک الترتیب؛ أو أنّ المکّیّ، منه، ما نزل قبل الهجرة؛ فیکون المدنیّ متأخّرا عنه؛ و منه ما نزل بعد فتح مکّة؛ فیکون متأخّرا عن المدنیّ؛ فلم قلتم إنّ سورة إبراهیم، علیه السلام، من المکّی الّذی نزل قبل الهجرة؟! [29] فإن قیل: أی مدح و شرف لإبراهیم، صلوات اللّه علیه، فی قوله تعالی:
وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ [البقرة: 130] مع ما له من شرف الرّسالة و الخلّة؟
قلنا: قال الزّجّاج: المراد بقوله: لَمِنَ الصَّالِحِینَ، أی من الفائزین.
[30] فإن قیل: الموت لیس فی وسع الإنسان و قدرته؛ حتّی تصحّ أن ینهی عنه، علی صفة، أو یؤمر به علی صفة؛ فکیف قال: وَ لا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ؟ [آل عمران: 102].
قلنا: معناه: اثبتوا علی الإسلام، حتّی إذا جاءکم الموت متّم علی دین الإسلام. فهو فی المعنی أمر بالثّبات علی الإسلام و الدّوام علیه، أو نهی عن ترکه.
[31] فإن قیل: قوله عزّ و جلّ: فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ ما آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا [البقرة: 137]، إن أرید به اللّه تعالی فلا مثل له، و إن أرید به دین الإسلام فلا مثل له، أیضا؛ لأنّ دین الحق واحد؟
قلنا: کلمة مثل زائدة. معناه: فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به، یعنی بمن آمنتم به، و هو اللّه تعالی، أو بما آمنتم به، و هو دین الإسلام. و مثل قد تزاد فی الکلام، کما فی قوله تعالی: لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ‌ءٌ [الشوری: 11]، و قوله تعالی: کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُماتِ [الأنعام: 122]. و مثل و مثل بمعنی واحد؛ و قیل: الباء زائدة، کما فی قوله
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 18
تعالی: بِجِذْعِ النَّخْلَةِ [مریم: 25]، أی مثل إیمانکم باللّه أو بدین الإسلام.
[32] فإن قیل: کیف قال: وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْها إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ یَنْقَلِبُ عَلی عَقِبَیْهِ [البقرة: 143]، و هو لم یزل عالما بذلک؟
قلنا: قوله لنعلم: أی لنعلم کائنا موجودا ما قد علمناه أنّه یکون و یوجد، أو أراد بالعلم التّمییز للعباد، کقوله تعالی: لِیَمِیزَ اللَّهُ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ [الأنفال: 37].
[33] فإن قیل: کیف قال: فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَةً تَرْضاها [البقرة: 144]، و هذا یدلّ علی أنّه صلّی اللّه علیه و سلّم لم یکن راضیا بالتّوجه إلی بیت المقدس؛ مع أنّ التّوجه إلیه کان بأمر اللّه تعالی و حکمه؟
قلنا: المراد بهذا الرّضا المحبّة بالطّبع، لا رضا التّسلیم و الانقیاد لأمر اللّه تعالی.
[34] فإن قیل: کیف قال: وَ ما أَنْتَ بِتابِعٍ قِبْلَتَهُمْ [البقرة: 145]، و لهم قبلتان:
للیهود قبلة، و للنّصاری قبلة؟
قلنا: لمّا کانت القبلتان باطلتین، مخالفتین لقبلة الحقّ؛ فکانتا، بحکم الاتّحاد فی البطلان، قبلة واحدة.
[35] فإن قیل: کیف یکون للظّالمین من الیهود أو غیرهم حجّة علی المؤمنین، حتی قال: لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَیْکُمْ حُجَّةٌ إِلَّا الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ [البقرة: 150]؟
قلنا: معناه إلّا أن یقولوا ظلما و باطلا، کقول الرجل لصاحبه: مالک عندی حقّ إلّا أن تظلم أو تقول الباطل؛ و قیل معناه: و الذین ظلموا منهم؛ فإلّا هنا، بمعنی واو العطف، کما فی قوله تعالی: إِنِّی لا یَخافُ لَدَیَّ الْمُرْسَلُونَ إِلَّا مَنْ ظَلَمَ [النمل: 10، 11]؛ و قیل: إلّا فیهما بمعنی لکن. و حجتهم أنهم کانوا یقولون لمّا توجه النبیّ، علیه الصلاة و السلام، إلی بیت المقدس: ما دری محمّد أین قبلته حتّی هدیناه، و کانوا یقولون، أیضا: یخالفنا محمّد فی دیننا، و یتبع قبلتنا؛ فلمّا حوّله اللّه تعالی إلی الکعبة انقطعت هذه الحجّة؛ فعادوا یقولون: لم ترکت قبلة بیت المقدس؟ إن کانت باطلة فقد صلّیت إلیها زمانا، و إن کانت حقّا فقد انتقلت عنها؛ فهذا هو المراد به بقوله تعالی: إِلَّا الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ [البقرة: 150]؛ و قیل: المراد به قولهم: ما ترک محمّد قبلتنا إلّا میلا لدین قومه و حبّا لوطنه؛ و قیل: المراد به قول المشرکین: قد عاد محمّد إلی قبلتنا، لعلمه أنّ دیننا حقّ؛ و سوف یعود إلی دیننا. و إنّما سمّی اللّه باطلهم حجّة لمشابهته الحجّة فی الصورة، کما قال اللّه تعالی: حُجَّتُهُمْ داحِضَةٌ [الشوری:
16]، أی باطلة، و قال: فَرِحُوا بِما عِنْدَهُمْ مِنَ الْعِلْمِ [غافر: 83].
[36] فإن قیل: ما الفائدة فی قوله: وَ لا تَکْفُرُونِ [البقرة: 152]، بعد قوله:
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 19
وَ اشْکُرُوا لِی [البقرة: 152]؛ و الشّکر نقیض الکفر؛ فمتی وجد الشّکر انتفی الکفر؟
قلنا: قوله: وَ اشْکُرُوا لِی معناه: استعینوا بنعمتی علی طاعتی، و قوله: وَ لا تَکْفُرُونِ معناه: لا تستعینوا بنعمتی علی معصیتی. و قیل: الأوّل أمر بالشکر. و الثانی أمر بالثّبات علیه.
[37] فإن قیل: کیف قال: وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ [البقرة: 161]، و أهل دینه لا یلعنونه إذا مات علی دینهم؟
قلنا: المراد بالنّاس المؤمنون فقط؛ أو هو علی عمومه، و أهل دینه یلعنونه فی الآخرة؛ قال اللّه تعالی: ثُمَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ یَکْفُرُ بَعْضُکُمْ بِبَعْضٍ وَ یَلْعَنُ بَعْضُکُمْ بَعْضاً [العنکبوت: 25]، و قال: کُلَّما دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَها [الأعراف: 38].
[38] فإن قیل: ما الفائدة فی قوله: «إِلهٌ» فی: وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ [البقرة:
163]؛ فهلّا قال: و إلهکم واحد، فکان أخصر و أوجز؟
قلنا: لو قال: و إلهکم واحد، لکان ظاهره إخبارا عن کونه واحدا فی الإلهیة، یعنی لا إله غیره، و لم یکن إخبارا عن توحّده فی ذاته؛ بخلاف ما إذا کرّر ذکر الإله.
و الآیة إنّما سیقت لإثبات أحدیته فی ذاته، و نفی ما یقوله النصاری أنّه واحد، و الأقانیم ثلاثة، أی الأصول؛ کما أنّ زیدا واحدا، و أعضاؤه متعدّدة. فلمّا قال: إله واحد دلّ علی أحدیّة الذّات و الصفة. و لقائل أن یقول: قوله: واحد یحتمل الأحدیّة فی الذّات، و یحتمل الأحدیّة فی الصفات، سواء کرّر ذکر الإله أو لم یکرّر؛ فلا یتمّ الجواب.
[39] فإن قیل: ما وجه صحّة التّشبیه فی قوله تعالی: وَ مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا کَمَثَلِ الَّذِی یَنْعِقُ [البقرة: 171] و ظاهره تشبیه الکفّار بالرّاعی؟
قلنا: فیه إضمار تقدیره: و مثلک یا محمّد، مع الکفّار، کمثل الرّاعی مع الأنعام؛ أو تقدیره: و مثل الّذین کفروا کمثل بهائم الرّاعی؛ أو و مثل واعظ الذین کفروا کمثل الناعق بالبهائم؛ أو مثل الّذین کفروا، فی دعائهم الأصنام، کمثل الرّاعی.
[40] فإن قیل: کیف خصّ المنعوق، بأنّه لا یسمع إلّا دعاء و نداء؛ مع أنّ کلّ عاقل کذلک؛ أیضا لا یسمع إلّا دعاء و نداء؟
قلنا: المراد بقوله: لا یسمع أنّه لا یفهم کقولهم: أساء سمعا فأساء إجابة، أی أساء فیهما.
[41] فإن قیل: کیف قال: وَ لا یُکَلِّمُهُمُ اللَّهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ [البقرة: 174]، و قال فی موضع آخر: فَوَ رَبِّکَ لَنَسْئَلَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ [الحجر: 92، 93].
قلنا: المنفی کلام التلطّف و الإکرام، و المثبت سؤال التوبیخ و الإهانة؛ فلا تنافی.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 20
[42] فإن قیل: کیف قال: کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِصاصُ فِی الْقَتْلی [البقرة: 178]، أی فرض؛ و القصاص لیس بفرض؛ بل الولیّ مخیّر فیه؛ بل مندوب إلی ترکه؟
قلنا: المراد به فرض علی القاتل التّمکین، لا أنّه فرض علی الولیّ الاستیفاء.
[43] فإن قیل: کیف قال: الْوَصِیَّةُ لِلْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ [البقرة: 180]، عطف الأقربین علی الوالدین، و هما أقرب الأقربین، و العطف یقتضی المغایرة؟
قلنا: الوالدان لیسا من الأقربین؛ لأنّ القریب من یدلی إلی غیره بواسطة، کالأخ و العمّ و نحوهما؛ و الوالدان لیسا کذلک؛ و لو کانا منهم، لکان تخصیصهما بالذّکر لشرفهما، کقوله تعالی: وَ مَلائِکَتِهِ وَ رُسُلِهِ وَ جِبْرِیلَ وَ مِیکالَ [البقرة: 98].
[44] فإن قیل: کیف قال: کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ کَما کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ [البقرة: 183]، و صوم هذه الأمّة لیس کصوم أمّة موسی و عیسی، علیهما السلام؟
قلنا: التّشبیه فی أصل الصوم، لا فی کیفیّته، أو فی کیفیّة الإفطار؛ فإنّه کان، فی أوّل الأمر، الإفطار مباحا، من غروب الشّمس إلی وقت النوم، فقط؛ کما کان فی صوم من قبلنا؛ ثم نسخ بقوله تعالی: وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتَّی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ [البقرة: 187] الآیة، أو فی العدد، أیضا؛ علی ما روی عن ابن عباس، رضی اللّه عنهما، أنّه قال: فرض علی النصاری صوم رمضان بعینه. فقدّموا عشرة، أو أخّروا عشرة؛ لئلّا یقع فی الصیف. و جبروا التّقدیم و التّأخیر، بزیادة عشرین. فصار صومهم خمسین یوما، بین الصیف و الشّتاء.
[45] فإن قیل: ما فائدة قوله: وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدی وَ الْفُرْقانِ [البقرة: 185]، بعد قوله: هُدیً لِلنَّاسِ؟
قلنا: ذکر أوّلا أنّه هدی؛ ثمّ ذکر أنّه بیّنات من الهدی، أی من جملة ما هدی اللّه به عبیده، و فرّق به بین الحقّ و الباطل، من الکتب السماویّة الهادیة الفارقة بین الحقّ و الباطل؛ فلا تکرار.
[46] فإن قیل: ما فائدة إعادة ذکر المریض و المسافر؟
قلنا: فائدته أن الآیة المتقدمة نسخ ممّا فیها تخییر الصحیح، و کان فیها تخییر المریض و المسافر، أیضا؛ فأعید ذکرهما لئلّا یتوهّم أنّ تخییرهما نسخ، کما نسخ تخییر الصحیح.
[47] «1» فإن قیل: قوله تعالی: فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ [البقرة: 186] یدلّ علی أنّه یجیب دعاء الدّاعین، و نحن نری کثیرا من الدّاعین لا یستجاب لهم؟!
__________________________________________________
(1) ( [47]) الحدیث أخرجه الترمذی 49- کتاب الدعوات، الباب 135، حدیث 3618 مرفوعا من طریق أبی الزناد عن أبی هریرة.
و هو فی الموطأ 15- کتاب القرآن، 8- باب ما جاء فی الدعاء، حدیث 502.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 21
قلنا: روی عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، أنّه قال: «ما من مسلم دعا اللّه بدعوة لیس فیها قطیعة رحم و لا إثم إلّا أعطاه اللّه بها إحدی ثلاث خصال: إمّا أن یعجّل دعوته، و إمّا أن یدّخرها له فی الآخرة، و إمّا أن یدفع عنه من السوء مثلها». و لأنّ قبول الدّعاء شرطه الطّاعة للّه تعالی، و أکل الحلال، و حضور القلب، وقت الدّعاء؛ فمتی اجتمعت هذه الشّروط، حصلت الإجابة. و لأنّ الدّاعی قد یعتقد مصلحته فی الإجابة، و اللّه تعالی یعلم أنّ مصلحته فی تأخیر ما سأل، أو فی منعه، فیجیبه إلی مقصوده الأصلی و هو طلب المصلحة؛ فیکون قد أجیب، و هو یعتقد أنّه منع عنه.
[48] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: تِلْکَ عَشَرَةٌ کامِلَةٌ [البقرة: 196]؛ و معلوم أنّ ثلاثة و سبعة عشرة؟ ثمّ، ما فائدة قوله: کامِلَةٌ، و العشرة لا تکون إلّا کاملة؛ و کذا جمیع أسماء الأعداء لا تصدق علی أقلّ من المذکور، و لا علی أکثر منه؟
قلنا: فائدة قوله: تِلْکَ عَشَرَةٌ أن لا یتوهّم أن الواو بمعنی أو، کما فی قوله تعالی: فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ [النساء: 3]، و ألّا تحلّ التّسع جملة.
فنفی بقوله: تِلْکَ عَشَرَةٌ ظنّ وجوب أحد العددین، فقط؛ إمّا الثّلاثة فی الحجّ، أو السبعة بعد الرّجوع؛ و أن یعلم العددین من جهتین جملة و تفصیلا، فیتأکد العلم به؛ و نظیره فذلکة الحساب و تنصیف الکتاب. و أمّا قوله تعالی: کامِلَةٌ فتأکید، کما فی قوله تعالی: حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ [البقرة: 233]، أو معناه کاملة فی الثّواب؛ مع وقوعها بدلا عن الهدی، أو فی وقوعها موقع المتتابع؛ مع تفرّقها، أو فی وقوعها موقع الصوم بمکّة؛ مع وقوع بعضها فی غیر مکّة؛ فالحاصل، أنّه کمال وصفا لا ذاتا.
[49] فإن قیل: ما فائدة تکرار الأمر بالذّکر فی قوله تعالی: فَإِذا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفاتٍ فَاذْکُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرامِ وَ اذْکُرُوهُ کَما هَداکُمْ [البقرة: 198]؟
قلنا: إنّما کرّره تنبیها علی أنّه أراد ذکرا مکرّرا، لا ذکرا واحدا؛ بل مرّة بعد أخری؛ و لأنه زاد فی الثّانی فائدة أخری، و هی قوله تعالی: کَما هَداکُمْ، یعنی اذکروه بأحدیّته، کما ذکرکم بهدایته؛ أو إشارة إلی أنّه أراد بالذّکر الأول الجمع بین الصلاتین بمزدلفة، و بالثّانی الدّعاء، بعد الفجر، بها، فلا تکرار.
[50] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: فَإِذا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفاتٍ [البقرة:
198]. إلی أن قال: ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النَّاسُ [البقرة: 199] و أراد به الإفاضة من عرفات بلا خلاف، و بعد المجی‌ء إلی مزدلفة و الذّکر فیها مرّتین، کما فسّرنا کیف یفیضون من عرفات.
قلنا: فیه تقدیم و تأخیر تقدیره: من ربّکم. ثم، أفیضوا من حیث أفاض الناس، فإذا أفضتم من عرفات.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 22
[51] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ [البقرة: 203]، و معلوم أن المتعجّل التّارک بعض الرّمی إذا لم یکن علیه إثم لا یکون علی المتأخّر الآتی بالرّمی کاملا؟
قلنا: کان أهل الجاهلیة فریقین: منهم من جعل المتعجّل آثما، و منهم من جعل المتأخّر آثما؛ فأخبر اللّه تعالی بنفی الإثم عنهما جمیعا؛ أو معناه لا إثم علی المتأخّر، فی ترکه الأخذ بالرخصة؛ مع أنّ اللّه تعالی یحبّ أن تؤتی رخصه، کما یحبّ أن تؤتی عزائمه؛ أو أنّ معناه أنّ انتفاء الإثم عنهما موقوف علی التّقوی، لا علی مجرّد الرّخصة أو العزیمة فی الرّمی.
ثم، قیل: المراد به تقوی المعاصی فی الحجّ. و قیل: تقوی المعاصی بعد الحجّ، فی بقیّة العمر، بالوفاء بما عاهد اللّه تعالی علیه، بعرفة و غیرها من مواقف الحجّ، من التّوبة و الإنابة.
و المشکل، فی هذه الآیة، قوله تعالی: فِی یَوْمَیْنِ [البقرة: 203]، و التّعجیل المرخّص فیه إنّما هو التّعجیل فی الیوم الثّانی، من أیّام التّشریق؛ فکیف ذکر لفظ الیومین، و أراد بهما الیوم الثّانی، فقط؟
[52] «1» فإن قیل: کیف قال: وَ إِلَی اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ [البقرة: 210] و هو یدلّ علی أنّها کانت إلی غیره، کقولهم: رجع إلی فلان عبده و منصبه؟
__________________________________________________
(1) ( [52]) البیت فی دیوان لبید. و الشاهد فیه قوله: یحور، و هو مأخوذ من الحور و هو الرجوع و النقصان.
و المعنی: یعود أو یرجع أو یؤول إلی حال الرماد.
- ساطع: مرتفع.
- الشهاب: شعلة من نار.
أما ما یتعلق بالسؤال و جوابه، فقد سبق أن طرح الشریف الرضی فی کتابه حقائق التأویل هذه المسألة و بسط الجواب فیها من وجوه. و ما جاء به الرازی هنا، مجرد تلخیص لبعضها، غیر أن ما یستوقفنا عند الرضی شرحه لمعنی الرجوع، ننقله لفائدته. یقول:
«و الصحیح فی ذلک أن أصل الرّجع و الرجوع- فی اللغة- إنّما هو انعطاف الشی‌ء إلیک، و انقلابه نحوک، لا أنه کان عندک ففارقک، ثم رجع إلیک، و إنما استعمل فی المعنی الأخیر مجازا، و حقیقته ما ذکرناه. و فی کلامهم الرّجعة المرّة الواحدة؛ و من ذلک قولهم: رجعت إلیه القول، أی خاطبته و صرفت قولی إلیه. و یقولون: هل جاءتک رجعة کتابک؟ و رجعانه، أی جوابه. و قال الشاعر:
کأنّ من عسل رجعان منطقها إن کان رجع کلام یشبه العسلا
قال تعالی: أَ فَلا یَرَوْنَ أَلَّا یَرْجِعُ إِلَیْهِمْ قَوْلًا [طه: 89]. و کل ذلک یدل علی المعنی الذی قلناه» (ص 331).
و البیت الذی أورده الرضی منسوب للحکیم بن ریحان من بنی عمر بن کلاب، کما أفاد محقق الکتاب.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 23
قلنا: هو خطاب لمن کان یعبد غیر اللّه، و ینسب أفعاله إلی سواه؛ فأخبرهم أنّه إذا کشف لهم الغطاء، یوم القیامة، ردّوا ما أضافوه لغیره؛ بسبب کفرهم و ظلمهم؛ و لأنّ رجع یستعمل بمعنی صار و وصل، کقولهم: رجع علیّ من فلان مکروه؛ قال الشّاعر:
و ما المرء إلّا کالشّهاب و ضوئه یحور رمادا بعد إذ هو ساطع
و لأنّها کانت إلیه قبل خلق عبیده؛ فلما خلقهم ملّکهم بعضها، خلافة و نیابة؛ ثم، رجعت إلیه، بعد هلاکهم؛ و منه قوله تعالی: لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ [غافر: 16]، و قوله تعالی: الْمُلْکُ یَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمنِ [الفرقان: 26]. و إنّما قال: وَ إِلَی اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ [البقرة: 210]، و لم یقل: إلیه، و إن کان قد سبق ذکره مرّة، لقصد التّعمیم و التّعظیم؛ و ذلک ینافی الإیجاز و الاختصار.
[53] «1» فإن قیل: کیف طابق الجواب السؤال فی قوله: یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلْ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَیْرٍ فَلِلْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ [البقرة: 215]، فإنّهم سألوا عن بیان ما ینفقون، و أجیبوا عن بیان المصرف؟
قلنا: قد تضمن قوله تعالی: قُلْ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَیْرٍ [البقرة: 215] بیان ما ینفقونه و هو کل خیر، ثم زید علی الجواب بیان المصرف و نظیره قوله تعالی: وَ ما تِلْکَ بِیَمِینِکَ یا مُوسی قالَ هِیَ عَصایَ [طه: 17، 18] الآیة، و قوله علیه الصلاة و السلام- و قد سئل عن الوضوء بماء البحر- «هو الطّهور ماؤه الحلّ میتته».
[54] فإن قیل: کیف جاء یسألونک ثلاث مرات بغیر واو یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ [البقرة: 215- 219] ثم جاء ثلاث مرات بالواو: وَ یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتامی وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْمَحِیضِ [البقرة:
219- 222].
قلنا: لأن سؤالهم عن الحوادث الأول وقع متفرقا، و عن الحوادث الأخر وقع فی وقت واحد، فجی‌ء بحرف الجمع دلالة علی ذلک.
__________________________________________________
(1) ( [53]) الحدیث أخرجه: مالک فی الموطأ، 2- کتاب الطهارة، 3- باب الطهور للوضوء، حدیث 43.
أبو داود، 1- کتاب الطهارة، 41- باب الوضوء بماء البحر، حدیث 83.
الترمذی، أبواب الطهارة، 52- باب ما جاء فی ماء البحر أنه طهور، حدیث 69، النسائی، 1- کتاب الطهارة، 47- باب ماء البحر، حدیث 59.
ابن ماجة، 1- کتاب الطهارة و سننها، 38- باب الوضوء بماء البحر، حدیث 386 و 387 و 388.
الحلّ: (بکسر الحاء) الحلال.
میتته: (بفتح المیم) حیوان البحر الذی یموت فیه.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 24
[55] فإن قیل: کیف قال: وَ إِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ [البقرة: 227] و عزمهم الطلاق ممّا یعلم لا ممّا یسمع؟
قلنا: الغالب أن العزم علی الطلاق و ترک الفی‌ء لا یخلو عن مقاولة و دمدمة و إن خلا عنها فلا بد له أن یحدّث نفسه و یناجیها بما عزم علیه، و ذلک حدیث لا یسمعه إلا اللّه تعالی کما یسمع وسوسة الشیطان.
[56] فإن قیل: کیف قال: وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِی ذلِکَ [البقرة: 228]، و لا حق للنساء فی الرجعة، و أفعل یقتضی الاشتراک؟
قلنا: المراد أن الزوج إذا أراد الرجعة و أبت وجب إیثار قوله علی قولها؛ لأنّ لها حقّا فی الرجعة.
[57] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِی ذلِکَ إِنْ أَرادُوا إِصْلاحاً [البقرة: 228] و الزوج أحق بالرجعة سواء أراد الإصلاح أو الإضرار بها بتطویل العدة؟
قلنا: المراد أن الرجعة أصوب و أعدل إن أراد الزوج الإصلاح، و ترکها أصوب و أعدل إن أراد الإضرار.
[58] فإن قیل: کیف الجمع بین قوله تعالی: فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیاهُمْ [البقرة: 243] و قوله تعالی: لا یَذُوقُونَ فِیهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولی [الدخان: 56].
قلنا: المراد بالآیة الأولی إماتة العقوبة مع بقاء الأجل، و بالآیة الثانیة الإماتة بانتهاء الأجل، نظیره قوله تعالی فی قصة موسی علیه السلام: ثُمَّ بَعَثْناکُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِکُمْ [البقرة: 56] لأنها کانت إماتة عقوبة، أو کان إحیاؤهم آیة لنبیهم علی ما عرف فی قصتهم، فصار کإحیاء العزیر حین مر علی قریة و آیات الأنبیاء نوادر مستثناة، فکان المراد بالآیة الثانیة الموتة التی لیست بسبب آیة نبی من الأنبیاء أو إحیاء قوم موسی آیة له أیضا فکان هذا جوابا عاما؛ مع أن فی أصل السؤال نظرا لأن الضمیر فی قوله لا یَذُوقُونَ للمتقین و قوله فیها للجنات، علی ما یأتی بیانه، فی سورة الدخان، إن شاء اللّه تعالی، علی وجه یندفع به السؤال من أصله.
[59] فإن قیل: کیف قال: وَ اللَّهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ [البقرة: 247] و اللّه تعالی لا یؤتی ملکه أحدا؟
قلنا: المراد بهذا الملک السلطنة و الرئاسة التی أنکروا إعطاءها لطالوت، و لیس المراد بأنه یعطی ملکه لأحد؛ لأن سیاق الآیة یمنعه.
[60] فإن قیل: کیف قال فی الماء: وَ مَنْ لَمْ یَطْعَمْهُ [البقرة: 249] و لم یقل و من لم یشربه، و الماء مشروب لا مأکول؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 25
قلنا: طعم بمعنی أکل و بمعنی ذاق، و الذوق هو المراد هنا و هو یعم.
[61] فإن قیل: کیف خص موسی، و عیسی من بین الأنبیاء بالذّکر فی قوله تعالی: تِلْکَ الرُّسُلُ [البقرة: 253] الآیة؟
قلنا: لما أوتیا من الآیات الظاهرة و المعجزات الباهرة مع الکتابین العظیمین المشهورین.
[62] فإن قیل: کیف قال: مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا بَیْعٌ فِیهِ وَ لا خُلَّةٌ وَ لا شَفاعَةٌ [البقرة: 254]، و فی یوم القیامة شفاعة الأنبیاء، و غیرهم، بدلیل قوله: مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ [البقرة: 255]، و قوله تعالی: وَ لا یَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضی [الأنبیاء: 28]، و قوله تعالی: وَ لا تَنْفَعُ الشَّفاعَةُ عِنْدَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ [سبأ: 23].
قلنا: هذه الآیات لا تدلّ علی وجود الشفاعة یوم القیامة؛ بل تدلّ علی أنّها لا توجد و لا تنفع من غیر إذنه؛ و لا توجد لغیر مرضیّ عنده. و هذا لا ینافی نفی وجودها؛ بل المنافی له الإخبار عن وجودها، لا الإخبار عن إمکان وجودها. و لو سلّم، فالمراد به نفی شفاعة الأصنام و الکواکب، التی کانوا یعتقدونها؛ و لهذا عرّض بذکر الکفّار، بقوله تعالی: وَ الْکافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ. و قیل: المراد أنه لا شفاعة فی إثم ترک الواجبات؛ لأنّ الشّفاعة، فی الآخرة، فی زیادة الفضل لا غیر؛ و الخطاب، مع المؤمنین، فی النفقة الواجبة، و هی الزّکاة.
[63] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ الْکافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ [البقرة: 254] علی وجه الحصر و غیرهم ظالم أیضا؟
قلنا: لأنّ ظلمهم أشدّ، فکأنّه لا ظالم إلّا هم؛ نظیره: إِنَّما یَخْشَی اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ [فاطر: 28].
[64] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: اللَّهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ [البقرة: 257] بلفظ المضارع؛ و لم یقل أخرجهم بلفظ الماضی؛ و الإخراج قد وجد؛ لأنّ الإیمان قد وجد؟
قلنا: لفظ المضارع فیه دلالة علی استمرار ذلک الإخراج، من اللّه تعالی، فی الزّمان المستقبل؛ فی حقّ من آمن، بزیادة کشف الشبه و مضاعفة الهدایة؛ و فی حق من لم یؤمن، ممّن قضی اللّه أنّه سیؤمن، بابتداء الهدایة و زیادتها، أیضا. و لفظ الماضی لا یدلّ علی هذا المعنی.
[65] فإن قیل: متی کان المؤمنون فی ظلمات الکفر، و الکافرون فی نور الإیمان لیخرجوا من ذلک؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 26
قلنا: الإخراج یستعمل بمعنی المنع عن الدّخول؛ یقال لمن امتنع عن الدّخول فی أمر خرج منه، و أخرج نفسه منه؛ و إن لم یکن دخل فیه. فعصمة اللّه تعالی المؤمنین عن الدخول فی ظلمات الضّلال إخراج لهم منها، و تزیین قرناء الکفار لهم الباطل الّذی یصدّونهم به عن الحقّ إخراج لهم من نور الهدی. و لأنّ إیمان رؤساء أهل الکتاب بالنّبیّ، علیه الصلاة و السلام، قبل أن یظهر، کان نورا لهم؛ و کفرهم به، بعد ظهوره، خروج منه، إلی ظلمات الکفر. و لأنّه لما ظهرت معجزاته، علیه الصلاة و السلام، کان موافقه و متّبعه خارجا من ظلمات الجهل، إلی نور العلم؛ و مخالفه خارجا من نور العلم، إلی ظلمات الجهل.
[66] فإن قیل: کیف انتقل إبراهیم، صلّی اللّه علیه و سلّم، إلی حجّة أخری، و عدل عن نصرة الأولی؛ مع أنّه لم ینقطع بما عارضه به نمرود، من قتل أحد المجوسیین و إطلاق الآخر؛ فإن إبراهیم، صلّی اللّه علیه و سلّم، ما أراد هذا الإحیاء و الإماتة؟
قلنا: إمّا لأنّه رأی خصمه قاصر الفهم عن إدراک معنی الإحیاء و الإماتة التی أضافها إبراهیم، صلّی اللّه علیه و سلّم، إلی اللّه؛ حیث عارض معارضة لفظیّة، و عمی عن اختلاف المعنیین؛ أو لأنّه علم أنّه فهم الحجّة، لکنّه قصد التمویه و التلبیس علی أتباعه و أشیاعه؛ فعدل إبراهیم إلی أمر ظاهر یفهمه کلّ أحد، و لا یقع فیه تمویه و لا تلبیس.
[67] فإن قیل: کیف طبع اللّه علی قلبه، فلم یعارض بالعکس، فی طلوع الشمس؟
قلنا: لأنّه لو عارض به لم یأت اللّه بها من المغرب، لأن ذلک أمارة قیام الساعة فلا یوجد إلا قریبا من قیامها، و لأنّه و أتباعه کانوا عالمین أنّ طلوعها من المشرق سابق علی وجوده، فلو ادّعاه لکذّبوه.
[68] «1» فإن قیل: کیف قال عزیر، علیه السلام، منکرا مستبعدا: أَنَّی یُحْیِی هذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِها [البقرة: 259]، و هو نبیّ؛ و النبیّ لا تخفی علیه قدرة اللّه تعالی علی إحیاء قریة خربة و إعادة أهلها إلیها؟
قلنا: ما قاله منکرا مستبعدا لعظیم قدرة اللّه تعالی؛ بل متعجّبا من عظیم قدرته تعالی أو طلبا لرؤیة کیفیّة الإعادة؛ لأنّ أنّی بمعنی کیف، أیضا. و قد نقل عن مجاهد أنّ المارّ علی القریة القائل ذلک کان رجلا کافرا شاکّا فی البعث؛ و إن کان الأوّل هو المشهور.
__________________________________________________
(1) ( [68]) مجاهد بن جبیر، أبو الحجاج المکّی، مولی بنی مخزوم. تابعی، مفسّر. أخذ التفسیر عن ابن عباس. ولد سنة 21 ه و توفی 104 ه. غیر أنهم طعنوا فی آرائه فی التفسیر، لاتهامه بأنه یأخذ عن أهل الکتاب.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 27
[69] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی لإبراهیم علیه السلام: أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ [البقرة: 260]؛ و قد علم أنه أثبت الناس إیمانا؟
قلنا: لیجیب بما أجاب به؛ فتحصل به الفائدة الجلیلة للسّامعین من طلبه لإحیاء الموتی.
[70] فإن قیل: کیف یجوز أن یکون النبیّ غیر مطمئن القلب بقدرة اللّه علی إحیاء الموتی؛ حتّی قال إبراهیم: لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی قالَ [البقرة: 260]؛ مع أنّ قلبه مطمئن بقدرة اللّه علی الإحیاء؟
قلنا: معناه لیطمئنّ قلبی بعلم ذلک عیانا، کما اطمأنّ به برهانا؛ أو لیطمئنّ بأنّک اتّخذتنی خلیلا؛ أو بأنّی مستجاب الدّعوة.
و لقائل أن یقول: علی الوجه الأول، کیف یزداد یقینا بالمشاهدة، و قد روی عن علی، کرّم اللّه وجهه، أنّه قال: «لو کشف الغطاء ما ازددت یقینا»، و إبراهیم صلوات اللّه علیه و سلامه أعظم رتبة و أجلّ؟
و جوابه: أنّ علیّا أراد بذلک قوّة یقینه قبل العیان؛ حتّی کأنّ الزّیادة الحاصلة له بالعیان یسیرة لا یعتدّ بها.
[71] فإن قیل: فما فائدة قوله: فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ [البقرة: 260] أی فضمّهنّ، و لفظ الأخذ مغن عنه؟
قلنا: الفائدة فیه تأمّلها، و معرفة أشکالها و صفاتها؛ لئلّا یلتبس علیه بعد الإحیاء فیتوهّم أنّه غیرها.
[72] فإن قیل: کیف مدح اللّه المتّقین بترک المنّ؛ و نهی عن المنّ، أیضا، مع أنّه وصف نفسه بالمنّان، فی نحو قوله تعالی: لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ [آل عمران: 164].
قلنا: منّ بمعنی أعطی؛ و منه المنّان فی صفات اللّه تعالی. و قوله: فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِکْ؛ و قوله: لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ [آل عمران: 164]، أی أنعم علیهم؛ و قوله: فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ [محمد: 4]، أی إنعاما بالإطلاق، من غیر عوض؛ و منّ بمعنی اعتد بالنّعمة، و ذکرها، و استعظمها؛ و هو المذموم.
[72 م] فإن قیل: قوله: تعالی: بَلِ اللَّهُ یَمُنُّ عَلَیْکُمْ أَنْ هَداکُمْ لِلْإِیمانِ [الحجرات:
17] من القسم الثانی.
قلنا: ذلک اعتداد بنعمة الإیمان؛ فلا یکون قبیحا؛ بخلاف نعمة المال. و لأنه یجوز أن یکون من صفات اللّه تعالی ما هو مدح فی حقّه، ذمّ فی حقّ العبد، کالجبّار، و المتکبّر، و المنتقم، و نحو ذلک.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 28
[73] فإن قیل: کیف قال تعالی: أَ یَوَدُّ أَحَدُکُمْ أَنْ تَکُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنابٍ؛ ثم قال له: فِیها مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ [البقرة: 266].
قلنا: لمّا کان النخیل و الأعناب أکرم الشّجر، و أکثرها منافع، خصّهما بالذّکر، و جعل الجنّة منهما؛ و إن کان فیها غیرهما؛ تغلیبا لهما، و تفضیلا.
[74] «1» فإن قیل: قوله تعالی: لا یَسْئَلُونَ النَّاسَ إِلْحافاً [البقرة: 273]، یدل بمفهومه علی أنّهم کانوا یسألون الناس برفق؛ فکیف قال: یَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ أَغْنِیاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ [البقرة: 273].
قلنا: المراد به نفی السؤال و الإلحاف جمیعا، کقوله تعالی: لا ذَلُولٌ تُثِیرُ الْأَرْضَ [البقرة: 71] و کقول الأعشی:
لا یغمز الساق من أین و لا وصب معناه: لیس بساقه أین و لا وصب، فیغمزها.
[75] فإن قیل: کیف قال: الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا [البقرة: 275] الآیة؛ ألحق الوعید بآکله؛ مع أنّ لابسه و مدّخره و واهبه، أیضا؛ فی الإثم سواء؟
قلنا: لمّا کان أکثر الانتفاع و الهمم بالمال، إنّما هو الأکل؛ لأنّه مقصود لا غناء عنه، و لا بدّ منه؛ عبّر عن أنواع الانتفاع بالأکل، کما یقال: أکل فلان ماله کله، إذا أخرجه فی مصالح الأکل و غیره؟
[76] فإن قیل: کیف خصّ الآکل بذکر الوعید دون المطعم، و کلاهما آثم؟
قلنا: لأنّ انتفاعه الدّنیوی بالرّبا أکثر من انتفاع المطعم.
[77] فإن قیل: کیف قال: إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبا [البقرة: 275]، و الکلام إذ ذاک فی الرّبا، و مقصودهم تشبیهه بالبیع؛ فقیاسه: إنّما الرّبا مثل البیع، فی حلّه؟
قلنا: جاءوا بالتّمثیل علی طریق المبالغة؛ و ذلک أنه بلغ من اعتقادهم استحلال الرّبا أنهم جعلوه أصلا فی الحلّ، و البیع فرعا، کقولهم: القمر کوجه زید، و البحر ککفّه، إذا أرادوا المبالغة.
__________________________________________________
(1) ( [74]) إلحاف: إلحاح.
ذلول: أی منقادة، غیر متصعّبة.
أین: إعیاء و تعب.
وصب: السقم و المرض. و جمعه أوصاب. و الفعل: وصب.
یغمز: من الغمز و هو الإشارة. و یکون بالعین و الید و الجفن. یقال: فلان فیه غمیزة، أی نقیصة و عیب. و یقال: غمزت الکبش، إذا فحصت بیدک عن شحمه و سمنه.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 29
[78] فإن قیل: کیف قلتم إنّ أهل الکبائر لا یخلّدون فی النار، و قد قال اللّه تعالی، فی حقّ آکل الرّبا: وَ مَنْ عادَ فَأُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ [البقرة:
275].
قلنا: الخلود یستعمل بمعنی طول البقاء، و إن لم یکن بصفة التأبید؛ یقال: خلّد الأمیر فلانا فی الحبس، إذا أطال حبسه؛ أو أن قوله: فَأُولئِکَ إشارة إلی من عاد إلی استحلال الرّبا، بقوله: إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبا [البقرة: 275]، بعد نزول آیة التحریم؛ و ذلک یکون کافرا، و الکافر مخلّد فی النار.
[79] فإن قیل: إنظار المعسر فرض بالنصّ، و التصدّق علیه تطوّع؛ فیکف قال: وَ أَنْ تَصَدَّقُوا خَیْرٌ لَکُمْ [البقرة: 280].
قلنا: کلّ تطوّع کان محصّلا للمقصود من الفرض، بوصف الزّیادة، کان أفضل من الفرض؛ کما أنّ الزّهد فی الحرام فرض و فی الحلال تطوّع، و الزّهد فی الحلال أفضل کما بیّنا؛ کذلک، هنا.
[80] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: بِدَیْنٍ [البقرة: 282]؛ و قوله تعالی:
تَدایَنْتُمْ مغن عنه؟
قلنا: فائدته رجوع الضّمیر إلیه فی قوله تعالی: فَاکْتُبُوهُ [البقرة: 282] إذ لو لم یذکره لقال: فاکتبوا الدّین، فالأوّل أحسن نظما؛ أو لأنّ التّداین مشترک بین الإقراض و المبایعة و بین المجازاة، و إنّما یمیّز بینهما بفتح الدّال و کسرها؛ و منه قوله تعالی: مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ [الفاتحة: 4]، أی الجزاء یَسْئَلُونَ أَیَّانَ یَوْمُ الدِّینِ [الذاریات: 12] فذکر الدّین لیتعیّن أی المعنیین هو المراد.
[81] فإن قیل: کیف شرط السفر فی الارتهان بقوله: وَ إِنْ کُنْتُمْ عَلی سَفَرٍ [البقرة: 283] الآیة، و جواز الرهن لا یختصّ بالسّفر؟
قلنا: لم یذکره لتخصیص الحکم به؛ بل لمّا کان السفر مظنّة عوز الکاتب، و الشّاهد الموثوق بهما، أمر- علی سبیل الإرشاد- لحفظ مال المسافرین بأخذ الرّهان.
[82] فإن قیل: ما فائدة ذکر القلب فی قوله تعالی: فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ [البقرة 283]، مع أنّ الجملة هی الموصوفة بالإثم لا القلب وحده؟
قلنا: کتمان الشهادة هو أن یضمرها و لا یتکلم بها؛ فلمّا کان ذلک إثما مقترنا بالقلب و مکتسبا له، أسند إلیه؛ لأنّ إسناد الفعل إلی الجارحة الّتی یعمل بها أبلغ؛ کما یقال: هذا ما أبصرته عینی، و سمعته أذنی، و وعاه قلبی.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 30
[83] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ إِنْ تُبْدُوا ما فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحاسِبْکُمْ بِهِ اللَّهُ [البقرة: 284]، و ما یحدّث به الإنسان نفسه لا یأثم به ما لم یفعله؛ إمّا لأنّه لا یمکن الاحتراز عنه، فی الوسع و الطاقة، أو بالحدیث المشهور فیه؟
قلنا: قیل: أرید بالآیة العموم ثم نسخ بقوله تعالی: لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها [البقرة: 286]. و قیل: لا نسخ فیه؛ لأنّه خبر لا أمر أو نهی؛ بل العموم غیر مراد؛ و إنّما المراد ما یمکن الاحتراز عنه، و هو العزم القاطع، و الاعتقاد الجازم؛ لا مجرّد حدیث النفس و الوسوسة. و لأنّه أخبر عن المحاسبة لا عن المعاقبة؛ فهو یوم القیامة یخبر العباد بما أبدوا و ما أخفوا، لیعلموا إحاطة علمه بجمیع ذلک؛ ثم یغفر لمن یشاء فضلا، و یعذّب من یشاء عدلا، کما أخبر فی الآیة.
[84] فإن قیل: أیّ شرف للرّسول صلّی اللّه علیه و سلّم فی مدحه بالإیمان؛ مع أنّه فی رتبة الرّسالة و درجتها، و هی أعلی من درجة الإیمان؛ فما فائدة قوله تعالی: آمَنَ الرَّسُولُ [البقرة: 285]؟
قلنا: فائدة أن یبیّن للمؤمنین زیادة شرف الإیمان؛ حیث مدح به خواصّه و رسله؛ و نظیره، فی سورة الصافات، قوله تعالی، فی خاتمة ذکر کلّ نبیّ: إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا الْمُؤْمِنِینَ [الصافات: 81].
[85] فإن قیل: روی عن ابن عباس، رضی اللّه عنهما، أنّه قرأ: «ملائکته و کتابه»، فسئل عن ذلک، فقال: «کتاب أکثر من کتب» فما وجهه؟
قلنا: قیل فیه أنه أراد أنّ الکتاب جنس و الکتب جمع، و الجنس أکثر من الجمع؛ لأنّ حقیقته فی الکلّ علی ما ذهب إلیه بعضهم. و یرد علی هذا أن یقال:
الکلام فی الجمع المضاف و المفرد المضاف للاستغراق، عرفا و شرعا، کقوله لعبده:
أکرم أصدقائی، و أهن أعدائی؛ و قوله: زوجاتی طوالق و عبیدی أحرار؛ بخلاف قوله:
صدیقی و عدوی و عبدی و امرأتی؛ فظهر أنّ الجمع المضاف أکثر.
[86] فإن قیل: قوله: لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ [البقرة: 285]، کیف قال ذلک؛ مع أنّ بین لا تضاف إلّا إلی اثنین فصاعدا، فکیف قال: لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ [البقرة: 285].
قلنا: أحد هنا بمعنی الجمع الذی هو آحاد کقوله تعالی: فَما مِنْکُمْ مِنْ أَحَدٍ [الحاقة: 47] فإنّه ثمّ بمعنی الجمع، بدلیل قوله تعالی: حاجِزِینَ فکأنه قال: لا نفرق بین آحاد من رسله، کقولک: المال بین آحاد الناس؛ و لأنّ أحدا یصلح للمفرد المذکر و المؤنث، و تثنیتهما و جمعهما نفیا و إثباتا، تقول: ما رأیت أحدا إلّا بنی فلان،
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 31
أو إلّا بنات فلان سواء. و تقول: إن جاءک أحد بکتابی فأعطه ودیعتی، یستوی فیه الکلّ؛ فالمعنی لا نفرّق بین اثنین منهم، أو بین جماعة منهم، و منه قوله تعالی:
یا نِساءَ النَّبِیِّ لَسْتُنَّ کَأَحَدٍ [الأحزاب: 32].
[87] «1» فإن قیل: من أین دلّ قوله: لَها ما کَسَبَتْ وَ عَلَیْها مَا اکْتَسَبَتْ [البقرة:
286] علی أنّ الأوّل فی الخیر و الثّانی فی الشّر؟
قلنا: قیل: هو من کسبت و اکتسبت، فإنّ الأوّل للخیر و الثّانی للشرّ، و لیس بدلیل؛ لقوله تعالی: وَ مَنْ یَکْسِبْ خَطِیئَةً أَوْ إِثْماً [النساء: 112]، و قوله: کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَةٌ [المدثر: 38]، و قوله: أَوْ یُوبِقْهُنَّ بِما کَسَبُوا [الشوری: 34]، و قوله:
وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً [الشوری: 23]؛ و الاقتراف و الاکتساب بمعنی واحد.
و قیل: هو من اللّام و علی، و لیس بدلیل، أیضا؛ لقوله تعالی: أُولئِکَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَ لَهُمْ سُوءُ الدَّارِ [الرعد: 25]، و قوله تعالی: إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ وَ إِنْ أَسَأْتُمْ فَلَها [الإسراء: 7]، و قوله تعالی: أُولئِکَ عَلَیْهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ رَحْمَةٌ [البقرة:
157]؛ اللّهمّ إلّا أن یدّعی أنّ اللّام و علی، عند الإطلاق، یقتضیان ذلک؛ أو لأنّهما یستعملان لذلک، عند تقاربهما، کما فی هذه الآیة؛ لا نفرّق بین ذکر الحسنة و السیئة، أو الحسن و القبیح. و یدل علیه قوله تعالی: وَ لا تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَیْها [الأنعام:
164]. أطلقه و أراد به الشرّ؛ بدیل ما بعده. و قولهم: «الدّهر یومان، یوم لک و یوم علیک». و قولهم: فلان یشهد لک و فلان یشهد علیک. و یقول الرجل لصاحبه: هذا الکلام حجّة علیک لا لک، قال الشاعر:
علی أنّنی راض بأن أحمل الهوی و أخلص منه لا علیّ و لا لیا
و أمّا قوله تعالی: مَنْ عَمِلَ صالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ أَساءَ فَعَلَیْها [فصلت: 46]، و إن کان مقیّدا، إلا أنّ فیه دلالة أیضا من جهة اللّام و علی؛ لأنّ القید شامل لطرفیه.
__________________________________________________
(1) ( [87]) «الدهر یومان ...» هذه کلمة للإمام علی، و هی فی نهج البلاغة، قصار الحکم، رقم 396.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 32

سورة آل عمران‌

سورة آل عمران
[88] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: نَزَّلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ. ثمّ قال تعالی:
وَ أَنْزَلَ التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ [آل عمران: 3]؟
قلنا: لأنّ القرآن أنزل منجّما، و التّوراة و الإنجیل نزلا جملة واحدة، کذا أجاب الزّمخشری و غیره. و یرد علیه قوله تعالی، بعد ذلک: وَ أَنْزَلَ الْفُرْقانَ [آل عمران: 4] فإنّ الزمخشری قال: أراد به جنس الکتب السماویة لا الثلاثة المذکورة خصوصا؛ أو أراد به الزّبور؛ أو أراد به القرآن، و کرّر ذکره تعظیما. و یرد علیه، أیضا قوله تعالی، بعد ذلک: هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ [آل عمران: 7]، و قوله تعالی:
وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ [البقرة: 4]، و قوله تعالی: وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا نُزِّلَ عَلَیْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً واحِدَةً [الفرقان: 32].
و الذی وقع لی فیه- و اللّه أعلم- أنّ التّضعیف، فی نزّل، و الهمزة فی أنزل، کلاهما للتّعدیة؛ لأنّ نزل فعل لازم، فی نفسه؛ و إذا کانا للتّعدیة، لا یکونان لمعنی آخر، و هو التّکثیر أو نحوه؛ لأنّه لا نظیر له؛ و إنّما جمع بینهما، و المعنی واحد، و هو التّعدیة؛ جریا علی عادة العرب فی افتنانهم فی الکلام، و تصرّفهم فیه، علی وجوه شتّی. و یؤیّد هذا قوله تعالی: لَوْ لا نُزِّلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ [الأنعام: 37] و قال، فی موضع آخر: لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ [الرعد: 7].
[89] فإن قیل: کیف قال: مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ [آل عمران: 7]، و من للتبعیض؟ و قال: فی موضع آخر: کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ [هود: 1]؛ و هذا یقتضی کون جمیع آیاته محکمة؟
__________________________________________________
(1) ( [88]) الزمخشری: هو أبو القاسم محمود بن عمر بن محمد بن عمر الخوارزمی الزّمخشری. ولد سنة 467 ه بزمخشر و توفی سنة 538 ه بجرجانیة خوارزم. عرف بتضلّعه فی علوم عدة، منها التفسیر و اللغة و المعانی و البیان و النحو. و قد أخذ الأدب عن منصور أبی مضر. من مؤلفاته: تفسیره المعروف للقرآن المسمّی الکشاف عن حقائق غوامض التنزیل، المحاجاة بالمسائل النحویة، الفائق فی تفسیر غریب الحدیث، أساس البلاغة، ربیع الأبرار و نصوص الأخبار، المفرد و المرکب فی العربیة، متشابه أسامی الرّواة، المفصّل فی النحو، الخ.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 33
قلنا: المراد بقوله: مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ [آل عمران: 7]، أی ناسخات. وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ [آل عمران: 7]، أی منسوخات.
و قیل: المحکمات: العقلیات؛ و المتشابهات: الشرعیات.
و قیل: المحکمات: ما ظهر معناها؛ و المتشابهات: ما کان فی معناها غموض و دقة.
و المراد بقوله: کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ [هود: 1] أنّ جمیع القرآن صحیح ثابت، مصون عن الخلل و الزّلل فلا تنافی.
[90] فإن قیل: کیف قال، هنا: وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ [آل عمران: 7]، جعل بعضه متشابها و قال، فی موضع آخر: کِتاباً مُتَشابِهاً [الزمر: 23]، وصفه کله بکونه متشابها؟
قلنا: المراد بقوله: وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ ما سبق ذکره، و المراد بقوله: کِتاباً مُتَشابِهاً أنّه یشبه بعضه بعضا، فی الصحة، و عدم التّناقض، و تأیید بعضه بعضا؛ فلا تنافی.
[91] فإن قیل: ما فائدة إنزال المتشابهات، بالمعنی الأخیر؛ و المقصود من إنزال القرآن إنّما هو البیان و الهدی؛ و الغموض و الدّقة فی المعانی ینافی هذا المقصود، أو یبعده؟
قلنا: لما کان کلام العرب ینقسم إلی ما یفهم معناه سریعا، و لا یحتمل غیر ظاهره، و إلی ما هو مجاز و کنایة و إشارة و تلویح، و المعانی فیه متعارضة متزاحمة، و هذا القسم هو المستحسن عندهم و المستبدع فی کلامهم، نزل القرآن بالنّوعین تحقیقا لمعنی الإعجاز، کأنه قال: عارضوه بأی النوعین شئتم فإنه جامع لهما. و أنزله اللّه، عزّ و جلّ، محکما و متشابها، لیختبر من یؤمن بکلّه، و یردّ علم ما تشابه منه إلی اللّه، فیثیبه، و من یرتاب فیه و یشکّ، و هو المنافق، فیعاقبه؛ کما ابتلی عباده بنهر طالوت و غیره. أو أراد أن یشتغل العلماء بردّ المتشابه إلی المحکم بالنّظر و الاستدلال و البحث و الاجتهاد؛ فیثابون علی هذه العبادة. و لو کان کلّه ظاهرا جلیّا، لاستوی فیه العلماء و الجهال؛ و لماتت الخواطر بعدم البحث و الاستنباط؛ فإنّ نار الفکر إنّما تقدح بزناد المشکلات. و لهذا قال بعض الحکماء: عیب الغنی أنه یورث البلادة و یمیت الخاطر؛ و فضیلة الفقر أنّه یبعث علی إعمال الفکر، و استنباط الحیل، فی الکسب.
[92] فإن قیل: قوله تعالی: یَرَوْنَهُمْ مِثْلَیْهِمْ رَأْیَ الْعَیْنِ، أی تری الفئة الکافرة الفئة المسلمة مثلی عدد نفسها؛ أو بالعکس، علی اختلاف القولین؛ و کیفما کان، فهو مناف لقوله تعالی، فی سورة الأنفال: وَ إِذْ یُرِیکُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَیْتُمْ فِی أَعْیُنِکُمْ
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 34
قَلِیلًا وَ یُقَلِّلُکُمْ فِی أَعْیُنِهِمْ [الأنفال: 44]؛ لأنّه یدلّ علی أنّ الفئتین تساوتا فی استقلال کلّ واحدة منهما للأخری. فکلّ منهما تری الأخری قلیلة؟
قلنا: التقلیل و التّکثیر فی حالین مختلفین. قلّل اللّه المشرکین فی نظر المؤمنین أوّلا، و المؤمنین فی نظر المشرکین؛ حتّی اجترأت کلّ فئة علی قتال صاحبتها. فلمّا التقتا، کثّر اللّه المؤمنین فی نظر المشرکین؛ حتّی جبنوا و فشلوا؛ فغلبوا. و کثّر اللّه المشرکین فی نظر المؤمنین، أو أراهم إیّاهم علی ما هم علیه، و کانوا فی الحقیقة أکثر من المؤمنین، لیعلموا صدق ما وعدهم اللّه تعالی، بقوله: فَإِنْ یَکُنْ مِنْکُمْ مِائَةٌ صابِرَةٌ یَغْلِبُوا مِائَتَیْنِ [الأنفال: 66] الآیة، فإن المؤمنین غلبوهم فی هذه الغزاة و هی غزاة بدر. مع أنّهم کانوا أضعاف عدد المؤمنین.
و قیل: أری اللّه المسلمین المشرکین مثل عدد المسلمین، و کانوا ثلاثة أمثالهم؛ لکنه قلّلهم فی أعین المسلمین؛ و أراهم إیاهم بقدر ما أعلمهم أنّهم یغلبونهم، لتقوی قلوبهم بما سبق من الوعد أنّ المائة، من المؤمنین، یغلبون المائتین، منهم.
[93] «1» فإن قیل: ما فائدة تکرار قوله: لا إِلهَ إِلَّا هُوَ فی قوله: شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلائِکَةُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ [آل عمران: 18]؟
قلنا: الأوّل قول اللّه عزّ و جلّ، و الثانی حکایة قول الملائکة و أولی العلم.
و قال جعفر الصادق، رحمه اللّه تعالی: الأوّل وصف، و الثّانی تعلیم. أی قولوا و اشهدوا، کما شهدت.
[94] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ هُمْ مُعْرِضُونَ؛ فی قوله: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ یُدْعَوْنَ إِلی کِتابِ اللَّهِ لِیَحْکُمَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ یَتَوَلَّی فَرِیقٌ مِنْهُمْ وَ هُمْ مُعْرِضُونَ [آل عمران: 23]؛ و التّولّی و الإعراض واحد، کما سبق فی البقرة؛ فلم جمع بینهما؟
قلنا: معناه: یتولّون عن الدّاعی، و یعرضون عمّا دعاهم إلیه، و هو کتاب اللّه؛ أو یتولون بأبدانهم، و یعرضون عن الحقّ بقلوبهم؛ أو کان الّذین تولّوا علماءهم و الذین أعرضوا أتباعهم.
__________________________________________________
(1) ( [93]) الصادق: هو الإمام جعفر بن محمد الباقر بن علی زین العابدین بن الحسین السبط بن علی بن أبی طالب، الهاشمی القرشی، أبو عبد اللّه، لقبه الصادق، سادس الأئمة الاثنی عشر عند الإمامیة. کان أعلم أهل زمانه. و إلیه ینسب مذهب الإمامیة فی الفروع، فیقال: المذهب الجعفری. و ذلک أنّه أتیح له (و لأبیه الباقر من قبله) فرصة نشر علم بیت النبوّة، و هو ما لم یتح بنفس القدر لباقی الأئمة الاثنی عشر، أیام الأمویین و العباسیین الذین اضطهدوهم. أخذ عنه العلم خلق کثیر، من أشهرهم الإمامان أبو حنیفة و مالک. و لقّب بالصّادق لأنّه لم یعرف عنه الکذب قط. کان جریئا علی خلفاء بنی العباس، آمرا بالمعروف، ناهیا عن المنکر. ولد بالمدینة سنة 80 ه و توفی بها سنة 148 ه.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 35
[95] فإن قیل: کیف قال: بِیَدِکَ الْخَیْرُ [آل عمران: 26]؛ خصّ الخیر بالذّکر، و بیده تعالی الخیر و الشرّ، و النفع و الضّرّ، أیضا؟
قلنا: لأنّ الکلام إنّما ورد ردّا علی المشرکین؛ فیما أنکروه، ممّا وعد اللّه تعالی به نبیّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی لسان جبریل علیه السلام، من فتح بلاد الرّوم و فارس. و وعد النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم الصحابة بذلک. فلما کان الکلام فی الخیر خصّه بالذّکر؛ باعتبار الحال. أو أراد الخیر و الشرّ. فاکتفی بأحدهما، لدلالته علی الآخر؛ کقوله تعالی: سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ [النحل: 81].
و إنّما خصّ الخیر بالذّکر؛ لأنّه المرغوب فیه، المطلوب للعباد، من اللّه تعالی.
[96] فإن قیل: کیف قال: یُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ وَ یُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ [الحج: 61]، و إیلاج الشّی‌ء، فی الشّی‌ء، یقتضی اجتماع حقیقتهما، بعد الإیلاج؛ کإیلاج الخیط فی الإبرة، و الإصبع فی الخاتم، و نحوهما؛ و حقیقة اللّیل و النهار لا یجتمعان؟
قلنا: الإیلاج قد یکون کما ذکرتم؛ و قد یکون مع تبدّل صفة أحدهما، بغلبة صفة الآخر علیه؛ مع بقاء ذاته فیه؛ کإیلاج یسیر من خبز فی لبن کثیر؛ أو بالعکس.
فإنّ الحقیقتین مجتمعتان ذاتا؛ و صفة إحداهما غالبة علی الأخری. کذلک اللّیل و النهار، إذا کان اللّیل أربع عشرة ساعة، بالنّسبة إلی زمن الاعتدال. ففیه من النهار ساعتان قطعا؛ و کذا علی العکس. أو معناه: یولج زمن اللّیل، فی زمن النهار، و بالعکس. أو یولج اللّیل، فی النهار؛ و بالعکس. باعتبار أن لیل قوم هو نهار آخرین؛ و بالعکس. أو معناه أنه خلق لیلا صرفا خالصا. و خلق ما هو ممتزج منهما. و هو ما قبیل طلوع الشّمس، و قبیل غروبها. و الجواب الثّالث و الرّابع یعمّان جمیع السنة.
[97] فإن قیل: ما فائدة قوله: وَ لَیْسَ الذَّکَرُ کَالْأُنْثی [آل عمران: 36]، و هو معلوم من غیر ذکر؟
قلنا: فائدته اعتذارها عمّا قالته ظنّا؛ فإنها ظنّت أنّ ما فی بطنها ذکر؛ و لهذا نذرت أن تجعله خادما لبیت المقدس. و کان من شریعتهم صحّة هذا النذر فی الذّکور، خاصة؛ فلمّا وضعت أنثی، استحیت؛ حیث خاب ظنّها، و لم یتقبّل نذرها؛ فقالت ذلک معتذرة. تعنی لیست الأنثی بصالحة، لما یصلح له الذّکر، فی خدمة المسجد؛ لا أنّها أرادت أنّ الأنثی لیست کالذّکر صورة أو قوّة، أو نحو ذلک. فلمّا قالت ذلک، منکرة خجلة، منّ اللّه علیها، بتخصیص مریم بقبولها فی النذر؛ دون غیرها من الإناث. فقال تعالی: فَتَقَبَّلَها رَبُّها بِقَبُولٍ حَسَنٍ [آل عمران: 37].
[98] «1» فإن قیل: المستعمل فی مثله إدخال حرف النفی علی القاصر، و حرف
__________________________________________________
(1) ( [98]) أبو اللّیث: هو نصر بن محمد بن إبراهیم السمرقندی، أبو اللیث. یلقب بإمام الهدی. فقیه من-
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 36
التّشبیه علی الکامل کقولهم: لیس کالذّهب الفضّة، و لیس العبد کالحرّ، فوزانه:
و لیس الأنثی کالذّکر.
قلنا: لما کان جعل الأصل فرعا، و الفرع أصلا، فی التّشبیه، فی حالة الإثبات، یقتضی المبالغة فی المشابهة، کقولهم: القمر کوجه زید، و البحر ککفّه، کان جعل الأصل فرعا، و الفرع أصلا، فی حالة النفی، یقتضی نفی المبالغة فی المشابهة، لا نفی المشابهة؛ و ذلک هو المقصود، هنا؛ لأنّ المشابهة واقعة بین الذّکر و الأنثی، فی أعمّ الأوصاف، و أغلبها؛ و لهذا یقاد أحدهما بالآخر؛ و إنّما أرادت أمّ مریم نفی المشابهة بینهما فی صحّة النذریة، خادما للبیت المقدس؛ لا غیر. فلذلک عکس.
الثّانی: أن ذلک قوله تعالی، و المعنی لیس الذّکر الّذی طلبت أن یکون خادما للکنیسة کالأنثی التی وهبت؛ لما علم اللّه من جعلها و ابنها آیة للعالمین. و هو تفسیر للتّعظیم و التّفخیم المجمل فی قوله تعالی: وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما وَضَعَتْ [آل عمران: 36].
و هی لا تعرف مقدار شرفه، و اللّام فی الذّکر و الأنثی للعهد. هذا کلّه قول الزّمخشری، و تمامه فی الکشّاف.
و قال الفقیه أبو اللّیث رحمه اللّه تعالی: قال بعضهم: هذا قول اللّه تعالی لمحمّد، علیه الصلاة و السلام. أی وَ لَیْسَ الذَّکَرُ کَالْأُنْثی یا محمّد. و قال بعضهم: هو من کلام أمّ مریم.
[99] فإن قیل: کیف نادت الملائکة زکریّا، و هو قائم یصلّی فی المحراب، و أجابها و هو فی الصلاة، کما قال اللّه تعالی: فَنادَتْهُ الْمَلائِکَةُ وَ هُوَ قائِمٌ یُصَلِّی [آل عمران: 39] الآیة؟
قلنا: المراد بقوله یصلّی: أی یدعو، کقوله تعالی: وَ لا تَجْهَرْ بِصَلاتِکَ وَ لا تُخافِتْ بِها [الإسراء: 110] أی بدعائک.
[100] فإن قیل: ما فائدة تخصیص یحیی، علیه السلام، بقوله: أَنَّ اللَّهَ یُبَشِّرُکَ بِیَحْیی مُصَدِّقاً بِکَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ [آل عمران: 39]، و کلّ واحد من المؤمنین مصدّق بجمیع کلمات اللّه تعالی؟
قلنا: معناه مصدّقا بعیسی الذی کان وجوده بکلمة من اللّه تعالی؛ و هو قوله:
«کُنْ» من غیر واسطة أب فی الوجود. و کان تصدیق یحیی بعیسی أسبق من تصدیق کلّ أحد، فی الوجود، أو فی الرتبة.
__________________________________________________
- أئمة الحنفیة. کان زاهدا متصوفا. توفی سنة 373 ه. من مؤلفاته: تفسیر القرآن، عمدة العقائد، بستان العارفین (فی التصوف)، تنبیه الغافلین، المقدمة، عیون المسائل، مختلف الرّوایة، الخ.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 37
[101] فإن قیل: زکریّا سأل الولد بقوله: هَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ ذُرِّیَّةً طَیِّبَةً [آل عمران: 38] و اللّه تعالی بشّره بیحیی، علیه السلام، علی لسان الملائکة؛ فکیف أنکر، بعد هذا کلّه، قدرة اللّه تعالی علی إعطائه الولد، حتی قال: رَبِّ أَنَّی یَکُونُ لِی غُلامٌ وَ قَدْ بَلَغَنِیَ الْکِبَرُ وَ امْرَأَتِی عاقِرٌ [آل عمران: 40].
قلنا: إنّما قاله علی سبیل الاستفهام و التّعجّب من عظیم قدرة اللّه تعالی، لا علی طریق الإنکار و الاستبعاد؛ أو اشتبه علیه کیف یعطی الولد، و هو شیخ، و امرأته عاقر؛ أو تزول عنهما هاتان الصفتان لکشف الحال. تقدیره: أَنَّی یَکُونُ لِی غُلامٌ وَ قَدْ بَلَغَنِیَ الْکِبَرُ وَ امْرَأَتِی عاقِرٌ [آل عمران: 40]. و لقائل أن یقول: آخر الآیة لا یناسب هذا الجواب.
[102] فإن قیل: ما فائدة تکرار ذکر الاصطفاء، فی قوله تعالی: إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاکِ وَ طَهَّرَکِ وَ اصْطَفاکِ [آل عمران: 42].
قلنا: الاصطفاء الأوّل: العبادة التی هی خدمة البیت المقدّس، و تخصیصها بقبولها فی النذر؛ مع کونها أنثی. و الاصطفاء الثّانی: لولادة عیسی، علیه السلام؛ أو أعید ذکر الاصطفاء، لیفید بقوله: عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ [آل عمران: 42] فیندفع و هم أنّها مصطفاة علی الرّجال.
[103] فإن قیل: کیف نفی حضور النبیّ، علیه الصلاة و السلام، فی زمن مریم بقوله: وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ یُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ [آل عمران: 44]، الآیة؛ و ذلک معلوم عندهم، لا شکّ فیه، و ترک نفی استماعه ذلک الخبر من حفّاظه و هو الّذی کانوا یتوهّمونه؟
قلنا: کان معلوما، أیضا، عندهم، علما یقینا أنّه لیس من أهل القراءة و الرّوایة.
و کانوا منکرین للوحی. فلم یبق إلّا المشاهدة و الحضور، و هی فی غایة الاستحالة؛ فنفیت، علی طریق التهکّم بالمنکرین للوحی؛ مع علمهم أنّه لا قراءة له و لا روایة.
و نظیره قوله تعالی: وَ ما کُنْتَ بِجانِبِ الْغَرْبِیِّ وَ ما کُنْتَ بِجانِبِ الطُّورِ [القصص: 44- 46].
[104] فإن قیل: کیف قال: اسمه المسیح عیسی ابن مریم، و الخطاب مع مریم، و هی تعلم أنّ الولد الّذی بشّرت به یکون ابنها؟
قلنا: لأنّ الأبناء ینسبون إلی الآباء، لا إلی الأمهات؛ فأعلمت، بنسبته إلیها، أنه یولد من غیر أب؛ فلا ینسب إلّا إلی أمه.
[105] فإن قیل: أیّ معجزة لعیسی، علیه الصلاة و السلام، فی تکلیم الناس کهلا؟ و أیّ خصوصیّة له فی هذا؛ حتّی قال: وَ یُکَلِّمُ النَّاسَ فِی الْمَهْدِ وَ کَهْلًا [آل عمران: 46]؟
قلنا: معناه و یکلّم الناس، فی هاتین الحالتین، بکلام الأنبیاء؛ من غیر تفاوت بین حال الطفولیّة و حال الکهولیّة الّتی یستحکم فیها العقل، و ینبّأ فیها الأنبیاء. فکأنه
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 38
قال: و یکلّم الناس فی المهد، کما یکلّمهم کهلا. و قال الزّجّاج: هذا، خرج مخرج البشارة لمریم أنّه، علیه الصلاة و السلام، سیبقی إلی زمن الکهولة. فهو بشارة لها بطول عمره. و قیل: المقصود منه أنّ الزّمان یؤثّر فیه، کما یؤثّر فی غیره، و ینقله من حال إلی حال؛ و لو کان إلها لم یجز علیه التغییر.
[106] فإن قیل: کیف قال: إِنِّی مُتَوَفِّیکَ وَ رافِعُکَ إِلَیَّ [آل عمران: 5]؛ و اللّه تعالی رفعه و لم یتوفه؟
قلنا: لمّا هدّده الیهود بالقتل، بشّره اللّه بأنه إنّما یقبض روحه بالوفاة لا بالقتل؛ و الواو لا تفید التّرتیب؛ فلا یلزم من الآیة موته قبل رفعه.
الثّانی: أنّ فیه تقدیما و تأخیرا، أی أنّی رافعک و متوفیک.
و الثّالث: أنّ معناه: قابضک من الأرض تامّا، وافیا فی أعضائک و جسدک، لم ینالوا منک شیئا؛ من قولهم: توفّیت حقّی علی فلان، إذا استوفیته تامّا وافیا.
الرّابع: أنّ معناه: إنّی متوفّیک فی نفسک بالنّوم، من قوله تعالی: اللَّهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِها وَ الَّتِی لَمْ تَمُتْ فِی مَنامِها [الزمر: 42] و رافعک إلیّ، و أنت نائم؛ حتّی لا تخاف، بل تستیقظ و أنت فی السماء.
[107] فإن قیل: کیف قال: إِنَّ مَثَلَ عِیسی عِنْدَ اللَّهِ کَمَثَلِ آدَمَ [آل عمران:
59]، و آدم خلق من التراب، و عیسی خلق من الهواء؛ و آدم خلق من غیر أب و أمّ، و عیسی خلق من أمّ.
قلنا: المراد به التّشبیه فی وجوده بغیر واسطة أب. و التّشبیه لا یقتضی المماثلة من جمیع الوجوه، بل من بعضها.
[108] فإن قیل: کیف خصّ أهل الکتاب بأنّ منهم أمینا و خائنا، بقوله: وَ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطارٍ یُؤَدِّهِ إِلَیْکَ [آل عمران: 75] الآیة؛ و المسلمون و غیرهم من أهل الملل کذلک، منهم الأمین و الخائن.
قلنا: إنّما خصّهم باعتبار واقعة الحال؛ فإنّ سبب نزول الآیة أنّ عبد اللّه بن سلام أودع ألفا و مائتی أوقیة من الذّهب، فأدّی الأمانة فیها؛ و فنحاص بن عازوراء أودع دینارا، فخانه؛ و لأنّ خیانة أهل الکتاب المسلمین تکون عن استحلال، بدلیل آخر الآیة؛ بخلاف خیانة المسلم المسلم، فلذلک خصّهم بالذّکر.
[109] فإن قیل: کیف قال: وَ لَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ کَرْهاً [آل عمران: 83] و أکثر الجنّ و الإنس کفرة؟
قلنا: المراد بهذا: الاستسلام و الانقیاد لما قضاه اللّه علیهم، و قدّره من الحیاة و الموت، و المرض و الصحة، و الشّقاء و السعادة، و نحو ذلک.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 39
[110] فإن قیل: کیف قال: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بَعْدَ إِیمانِهِمْ ثُمَّ ازْدادُوا کُفْراً لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ [آل عمران: 90]؛ و معلوم أن المرتدّ و إن ازداد ارتداده کفرا فإنّه مقبول التّوبة؟
قلنا: الآیة نزلت فی قوم ارتدّوا، ثم أظهروا التّوبة بالقول، لستر أحوالهم، و الکفر فی ضمائرهم؛ قاله ابن عباس.
و قیل: نزلت فی قوم تابوا من ذنوبهم غیر الشّرک.
و قیل: معناه: لن تقبل توبتهم وقت حضور الموت.
[111] فإن قیل: کیف قال: إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِی بِبَکَّةَ [آل عمران:
96] و کم من بیت بنی قبل الکعبة، من زمن آدم إلی زمن إبراهیم علیه السلام؟
قلنا: معناه أن أول بیت وضع قبلة للنّاس و مکان عبادة لهم؛ أو وضع مبارکا للنّاس، أو لأنّ ابن عباس قال: أوّل من بناه آدم علیه السلام. لمّا هبط من السماء أوحی اللّه تعالی إلیه ابن لی بیتا فی الأرض، و اصنع حوله نحو ما رأیت الملائکة تصنع حول عرشی؛ فبناه، و جعل یطوف حوله.
[112] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّةٍ [آل عمران: 110] و لم یقل أنتم خیر أمّة؟
قلنا: معناه کنتم فی سابق علم اللّه، أو کنتم یوم أخذ المیثاق علی الذریة؛ فأراد الإعلام بکون ذلک صفة أصلیّة فیهم، لا عارضة متجددة. أو معناه خلقتم و وجدتم؛ فهی کان التامة؛ و خیر أمة نصب علی الحال؛ و تمام الکلام فی کان یذکر فی قوله تعالی إِنَّهُ کانَ فاحِشَةً وَ مَقْتاً [النساء: 22].
[113] فإن قیل: کیف قال: وَ لَوْ آمَنَ أَهْلُ الْکِتابِ لَکانَ خَیْراً لَهُمْ [آل عمران: 110] و لا یصح أن یقال: هذا خیر من ذلک إلّا إذا کان فی کلّ واحد منهما خیر؛ مع أنّ غیر الإیمان لا خیر فیه؛ حتی یقال: إنّ الإیمان خیر منه؟
قلنا: معناه إیمانهم بمحمد صلّی اللّه علیه و سلّم مع إیمانهم بموسی و عیسی علیهما السلام، خیر من إیمانهم بموسی و عیسی علیهما الصلاة و السلام فقط.
[114] «1» فإن قیل: کیف قال: مَثَلُ ما یُنْفِقُونَ فِی هذِهِ الْحَیاةِ الدُّنْیا کَمَثَلِ رِیحٍ فِیها
__________________________________________________
(1) ( [114]) صرّ: هو شدّة البرد، أو البرد.
- ثعلب: هو أحمد بن یحیی بن زید بن سیار الشیبانی بالولاء، أبو العبّاس، اشتهر بثعلب، إمام الکوفیین فی النحو و اللغة. کان محدّثا و راویة للشعر. ولد فی بغداد سنة 200 ه و توفی فیها سنة 291 ه. من مؤلفاته: قواعد الشعر، الفصیح، شرح دیوان زهیر، مجالس ثعلب، معانی القرآن، ما تلحن فیه العامة، الخ.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 40
صِرٌّ [آل عمران: 117]، الآیة؛ و المقصود تشبیه نفقة الکفّار و أموالهم، فی تحصیل المفاخر، و طلب الصیت و السمعة؛ أو ما ینفقونه فی الطّاعات، مع وجود الکفر؛ أو ما ینفقونه فی عداوة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، بالزرع الذی أصابته ریح شدیدة البرد، فأهلکته، فضاع، و لم ینتفع به؛ و التّشبیه فی الحقیقة بالزّرع، و فی لفظ الآیة بالرّیح؟
قلنا: فیه إضمار، تقدیره: إهلاک ما ینفقون کمثل إهلاک ریح فیها صرّ؛ أو مثل ما ینفقون کمثل مهلک ریح؛ و نظیره قوله تعالی: مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ کَمَثَلِ حَبَّةٍ [آل عمران: 261] الآیة؛ و قوله تعالی: وَ مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا کَمَثَلِ الَّذِی یَنْعِقُ [آل عمران: 171]، الآیة. و قال ثعلب: فیه تقدیم و تأخیر تقدیره: کمثل حرث قوم، ظلموا أنفسهم، أصابته ریح فیها صرّ، فأهلکته.
[115] فإن قیل: کیف قال: إِنْ تَمْسَسْکُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَ إِنْ تُصِبْکُمْ سَیِّئَةٌ یَفْرَحُوا بِها [آل عمران: 120] فوصف الحسنة بالمسّ و السیئة بالإصابة؟
قلنا: المسّ مستعار، بمعنی الإصابة، توسعة فی العبارة؛ و إلّا فکان المعنی واحدا. أ لا تری إلی قوله تعالی فی الفریقین: ما أَصابَکَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِکَ [النساء: 79]. و قوله:* إِنَّ الْإِنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً إِذا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً وَ إِذا مَسَّهُ الْخَیْرُ مَنُوعاً [المعارج: 19- 21].
[116] «1» فإن قیل: کیف قال: وَ سارِعُوا [آل عمران: 133]؛ و النبیّ، علیه أفضل التّحیة، یقول: «العجلة من الشّیطان و التأنّی من الرّحمن»؟
قلنا: قد استثنی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم خمسة مواضع، فقال: «إلّا فی التّوبة من الذّنب و قضاء الدّین الحال، و تزویج البکر البالغ، و دفن المیّت و إکرام الضّیف إذا نزل».
و المسارعة المأمور بها فی الآیة هی المسارعة إلی التّوبة و ما فی معناها من أسباب المغفرة.
[117] فإن قیل: کیف قال: وَ الَّذِینَ إِذا فَعَلُوا فاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ [آل عمران: 135] عطف علیه بکلمة أو، و فعل الفاحشة داخل فی ظلم النفس؛ بل هو أبلغ أنواع ظلم النفس؟
قلنا: أرید بالفاحشة نوع من أنواع ظلم النفس، و هو الزنا؛ أو کلّ کبیرة. فخصّ بهذا الاسم تنبیها علی زیادة قبحه، و أرید بظلم النفس ما وراء ذلک من الذنوب.
__________________________________________________
(1) ( [116]) الحدیث أخرجه الترمذی و أبو یعلی و غیرهما. یراجع: عارضة الأحوذی 8/ 172 و مجمع الزوائد 8/ 22، و کشف الخفاء 1/ 195.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 41
[118] فإن قیل: کیف قال، هنا: وَ مَنْ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ [آل عمران:
135] و قال، فی موضع آخر: وَ إِذا ما غَضِبُوا هُمْ یَغْفِرُونَ [الشوری: 37]؛ و قال: قُلْ لِلَّذِینَ آمَنُوا یَغْفِرُوا [الجاثیة: 14]؟
قلنا: معناه و من یستر الذنوب من جمیع الوجوه إلّا اللّه، و مثل هذا الغفران لا یوجد إلّا من اللّه.
[119] فإن قیل: کیف قال: أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ [آل عمران: 144]؛ و هلّا اقتصر علی قوله: أَ فَإِنْ ماتَ؛ و کان القتل یدخل فیه، فإنه موت؟
قلنا: القتل و إن کان موتا، لکن إذا أطلق المیّت فی العرف لا یفهم منه المقتول؛ فلذلک عطف أحدهما علی الآخر.
[120] فإن قیل: کیف قال: وَ مَنْ یَغْلُلْ یَأْتِ بِما غَلَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ [آل عمران:
161]؛ و قال، فی موضع آخر: وَ لَقَدْ جِئْتُمُونا فُرادی کَما خَلَقْناکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ [الأنعام: 94].
قلنا: معناه یأتی به مکتوبا فی دیوانه؛ أو یأتی به حاملا إثمه. و معنی فرادی منفردین عن الأموال و الأهل؛ أو عن الشّرکاء فی الغیّ؛ أو عن الآلهة المعبودة من دون اللّه. و تمام الآیة یشهد للکلّ.
[121] فإن قیل: قد جاء فی الصحیحین، عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم أنّ الغالّ یأتی یوم القیامة حاملا عین ما غلّه علی عنقه صامتا کان أو ناطقا؛ هذا معنی الحدیث، فاندفع الجواب.
قلنا: علی هذا یکون المراد بالآیة الأخری فرادی عن مال و أهل یعتزّون بهما، و یستنصرون؛ و یشهد بصحته تمام الآیة.
[122] فإن قیل: کیف قال: هُمْ دَرَجاتٌ عِنْدَ اللَّهِ [آل عمران: 163] و العبید لیسوا نفس الدرجات؟
قلنا: فیه إضمار تقدیره: هم ذوو درجات أو أهل درجات؛ فحذف المراد لعدم الإلباس.
و قیل: المراد بالدرجات الطّبقات؛ فلا یکون فیه إضمار، معناه أنّهم طبقات عند اللّه متفاوتون کتفاوت الدّرجات.
[123] فإن قیل: کیف یجعل لکلّ الفریقین درجات، و أحد الفریقین لهم درکات لا درجات؟
قلنا: الدّرجات تستعمل فی الفریقین؛ بدلیل قوله تعالی، فی سورة الأحقاف، بعد ذکر الفریقین: وَ لِکُلٍّ دَرَجاتٌ مِمَّا عَمِلُوا [الأنعام: 132] و تحقیقه أنّ بعض
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 42
أهل النار أخفّ عذابا، فمکانه فیها أعلی؛ و بعضهم أشدّ عذابا، و مکانه فیها أسفل.
و لو سلّم اختصاص الدّرجات بأهل الدرجات، کان قوله: «هم درجات» راجعا إلیهم خاصّة، تقدیره: أ فمن اتّبع رضوان اللّه، و هم درجات عند اللّه، کَمَنْ باءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ [آل عمران: 162]، و هم درکات! إلّا أنّه حذف البعض لدلالة المذکور علیه.
[124] فإن قیل: الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِیرٌ وَ نَحْنُ أَغْنِیاءُ [آل عمران: 181] کانوا فی زمن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قالوا ذلک لمّا سمعوا قوله تعالی: مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً [البقرة: 245] فکیف قال: سَنَکْتُبُ ما قالُوا وَ قَتْلَهُمُ الْأَنْبِیاءَ [آل عمران: 181] أی و نکتب قتلهم الأنبیاء، و هم لم یقتلوا نبیّا قط؟
قلنا: لمّا رضوا بقتل أسلافهم الأنبیاء، کأنهم باشروا ذلک؛ فأضیف إلیهم. و قد تکرر هذا المعنی فی القرآن کثیرا.
[125] فإن قیل: کیف قال: وَ أَنَّ اللَّهَ لَیْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ [آل عمران: 182] و ظلّام صیغة مبالغة من الظلم؛ و لا یلزم من نفی الظلّام نفی الظّالم؛ و علی العکس یلزم. فهلّا قال: لیس بظالم لیکون أبلغ فی نفی الظلم عن ذاته المقدّسة؟
قلنا: صیغة المبالغة جی‌ء بها لکثرة العبید، لا لکثرة الظّلم؛ کما قال اللّه تعالی:
وَ لا یَظْلِمُ رَبُّکَ أَحَداً [الکهف: 49] و قال: عالِمُ الْغَیْبِ [الأنعام: 73] و عَلَّامُ الْغُیُوبِ [التوبة: 78]. لمّا أفرد المعمول لم یأت بصیغة المبالغة. و نظیره قولهم:
زید ظالم لعبده، و عمرو ظلّام لعبیده؛ فهما فی الظّلم سیّان. و کذلک قال اللّه تعالی:
مُحَلِّقِینَ رُؤُسَکُمْ وَ مُقَصِّرِینَ [الفتح: 27]، فشدّد لکثرة الفاعلین لا لتکرار الفعل. أو الصیغة هنا للنّسب، أی لا ینسب إلیه ظلم؛ فالمعنی لیس بذی ظلم.
الثانی: أنّ العذاب من العظیم القدر الکثیر العدل، لو لا سبق الجنایة، یکون أفحش و أقبح من الظلم ممّن لیس عظیم القدر کثیر العدل. فیطلق علیه اسم الظلّام باعتبار زیادة قبح الفعل منه، لا باعتبار تکرره.
فحاصله، أنّ صیغة المبالغة تارة تکون باعتبار زیادة ذات الفعل، و تارة باعتبار صفته. ففعل الظلم لو وجد من اللّه تعالی و تقدس لکان أعظم من ألف ظلم یوجد من عبیده؛ باعتبار زیادة وصف القبح؛ و نظیره قوله تعالی: وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولًا [الأحزاب: 72] علی ما یأتی بیانه فی موضعه إن شاء اللّه تعالی.
[126] فإن قیل: فی قوله تعالی: فَإِنْ کَذَّبُوکَ فَقَدْ کُذِّبَ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِکَ [آل عمران: 184] من حقّ الجزاء أن یتعقّب الشّرط، و هذا سابق له؟
قلنا: جواب الشّرط محذوف، إذ لا یصلح قوله: فَقَدْ کُذِّبَ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِکَ
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 43
[آل عمران: 184]، جوابا؛ لأنه سابق علیه. و معناه: و إن یکذبوک فتأسّ بتکذیب الرّسل قبلک، وضعا للسّبب، و هو تکذیبهم، موضع المسبّب، و هو التأسی بهم.
[127] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ لا تَکْتُمُونَهُ، فی قوله: وَ إِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثاقَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ لَتُبَیِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَ لا تَکْتُمُونَهُ [آل عمران: 187]، و الأوّل مغن عن الثّانی؟
قلنا: معناه لیبیّننّه فی الحال، و یدومون علی ذلک البیان و لا یکتمونه، فی المستقبل.
الثانی: أن الضّمیر الأوّل للکتاب، و الثانی لنعت النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم و ذکره، فإنّه قد سبق ذکر النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قبیل هذا.
[128] فإن قیل: متی بیّنوا الکتاب لزم من بیانه بیان صفة النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم و ذکره؛ لأنّه من جملة الکتاب الّذی هو التّوراة و الإنجیل؛ فقوله، بعد ذلک، و لا یکتمونه تکرار.
قلنا: علی هذا یکون تأکیدا.
[129] «1» فإن قیل: کیف قال: رَبَّنا إِنَّکَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَیْتَهُ [آل عمران:
192]، و قال: فی موضع آخر: یَوْمَ لا یُخْزِی اللَّهُ النَّبِیَّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ [التحریم:
88]؛ و یلزم من هذا أن لا یدخل المؤمنین النار کما قالت المعتزلة و الخارجیّة؟
قلنا: أخزیته بمعنی أذللته و أهنته، من الخزی و هو الذلّ و الهوان؛ و قوله: یَوْمَ لا یُخْزِی اللَّهُ النَّبِیَّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ [التحریم: 88] من الخزایة و هی النکال و الفضیحة.
فکل من یدخل النار یذلّ. و لیس کل من یدخلها ینکّل به و یفضح. أو المراد بالآیة الأولی إدخال الإقامة و الخلود، لا إدخال تحلّة القسم المدلول علیها بقوله تعالی:
وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلَّا وارِدُها [مریم: 71]. أو إدخال التّطهیر الّذی یکون لبعض المؤمنین، بقدر ذنوبهم.
و قیل: إن قوله تعالی: یَوْمَ لا یُخْزِی اللَّهُ النَّبِیَّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ [التحریم: 88] کلام مبتدأ غیر معطوف علی ما قبله.
__________________________________________________
(1) ( [129]) تحلة القسم: أی ما ینحل به القسم (أی الیمین). و ذهب الأکثر إلی أن المراد بذلک قوله تعالی:
وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلَّا وارِدُها [مریم: 71]؛ و یشکل بالنسبة إلی الأنبیاء و الأولیاء و الصالحین و القصّر، الخ. فقیل، فی توجیهه، إن من کان من هؤلاء لا یدخل النار للعقاب؛ بل یمرّ بها مجتازا (لمجرد تحلیل قسمه تعالی)، و هو مشکل. و الأصوب ما ذهب إلیه البعض من أنه لم یعن به قسما معینا، و إنما هو کنایة عن المبالغة فی التقلیل، و هو ما یناسب استعمال هذه العبارة التی جرت مجری المثل.
و لعل کلام المصنف ناظر إلی ما روی عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «لا یموت للرجل ثلاثة من الأولاد فتمسّه النار إلّا تحلة القسم» و الحدیث أخرجه مالک فی الموطأ، حدیث 554، و البخاری، حدیث 6656، و مسلم و الترمذی و النسائی.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 44
[130] فإن قیل: کیف قال: سَمِعْنا مُنادِیاً [آل عمران: 193]، و المسموع نداء المنادی لا نفس المنادی؟
قلنا: لما قال منادیا ینادی، صار تقدیره: نداء مناد، کما یقال: سمعت زیدا یقول کذا، أی سمعت قول زید، فمنادیا مفعول سمع، و ینادی حال دالّة علی محذوف مضاف للمفعول.
[131] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: رَبَّنا فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا وَ کَفِّرْ عَنَّا سَیِّئاتِنا [آل عمران: 193] و تکفیر السیئات داخل فی غفران الذّنوب؟
قلنا: المعنی مختلف؛ لأنّ الغفران مجرد فضل، و التکفیر محو السیئات بالحسنات.
[132] فإن قیل: ما فائدة قولهم: وَ تَوَفَّنا مَعَ الْأَبْرارِ [آل عمران: 193]؛ مع أنّهم لا ینفعهم توفّیهم مع الأبرار؛ بل النافع لهم کونهم من الأبرار؛ سواء توفّاهم معهم، أو قبلهم، أو بعدهم؟
قلنا: معناه و توفّنا مخصوصین بصحبتهم معدودین فی جملتهم، کما یقال:
أعطانی الأمیر مع أصحاب الخلع و الجوائز، أی جعلنی من جملتهم؛ و إن تقدّم إعطاؤه عنهم أو تأخّر.
[133] فإن قیل: کیف قال: وَ آتِنا ما وَعَدْتَنا عَلی رُسُلِکَ [آل عمران: 194]، أی علی لسان رسلک. دعوه بإنجاز الوعد، مع علمهم، و قولهم، أیضا: إنه لا یخلف المیعاد؟
قلنا: الوعد من اللّه تعالی علی ألسنة الرّسل للمؤمنین عامّ، یحتمل أن یراد به الخصوص، کما فی أکثر عمومات القرآن؛ فسألوا اللّه تعالی أن یجعلهم من الدّاخلین فی حکم الوعد.
الثانی: أنهم سألوا تعجیل النصر الّذی وعدوا؛ فإنه تعالی وعدهم النصر علی أعدائهم، غیر موقّت بوقت خاصّ.
[134] فإن قیل: کیف یجوز أن یغترّ الرسول بنعم الذین کفروا حتّی نهی عن الاغترار، بقوله تعالی: لا یَغُرَّنَّکَ تَقَلُّبُ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی الْبِلادِ [آل عمران: 196]، أی تصرّفهم فیها بالتجارات متنعّمین؟
قلنا: معناه لا یغرنّکم أیّها المؤمنون، فإن رئیس القوم و مقدّمهم یخاطب بشی‌ء، و المراد به أتباعه و جماعته.
الثانی: أنه علیه الصلاة و السلام کان غیر مغترّ بحالهم؛ فقیل له ذلک تأکیدا
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 45
و تثبیتا علی الدّوام علیه، کما قیل له: فَلا تَکُونَنَّ ظَهِیراً لِلْکافِرِینَ [القصص: 86] وَ لا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِکِینَ [الأنعام: 14] فَلا تُطِعِ الْمُکَذِّبِینَ [القلم: 8].
[135] فإن قیل: کیف ینهی عن التّقلّب و هو ممّا لیس ینهی عنه؟
قلنا: معناه لا تغترّ بتقلّبهم، فیکون تقلّبهم قد غرّک، و هذا من تنزیل السبب منزلة المسبّب؛ لأنّ تقلّبهم لو غرّه لاغترّ به، فمنع السبب، و هو غرور تقلبهم إیاه، لیمتنع المسبّب، و هو اغتراره بتقلّبهم.
[136] فإن قیل: کیف قال: لا یَغُرَّنَّکَ تَقَلُّبُ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی الْبِلادِ [آل عمران:
196]؛ و لم یقل لا یغرنک نعمهم و أموالهم؛ و الذی یحتمل أن یغرّ الرّسول و المؤمنین النعم و الأموال لا التقلب فی البلاد؟
قلنا: المراد بتقلّبهم تصرّفهم فی التّجارات و النعم، و التّلذّذ بالأموال؛ و الفقیر إنّما یتألّم، و ینکسر قلبه، إذا رأی الغنیّ یتقلّب فی النعمة، و یتمتع بها، فلذلک ذکر التقلّب. و قیل: معناه لا یغرنّک تقلّبهم فی المعاصی، غیر مأخوذین بذنوبهم.
[137] فإن قیل: کیف قال: أُولئِکَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ [آل عمران: 199]؛ مع أنّ قوله: لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ موضع البشارة بالثّواب؛ و سرعة الحساب إنّما تذکر فی موضع التّهدید و العقاب؟
قلنا: معناه لا یشترون بآیات اللّه ثمنا قلیلا، خوفا من حسابه، فإنّه سریع الحساب؛ فهو راجع إلی ما قبله.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 46

سورة قصة النساء

سورة قصة النساء
[138] فإن قیل: قوله تعالی: وَ خَلَقَ مِنْها زَوْجَها [النساء: 1] إذا کانت حوّاء مخلوقة من آدم، و نحن مخلوقون منه أیضا، تکون نسبة حواء إلی آدم نسبة الولد؛ لأنها متفرعة منه، فتکون أختا لنا لا أمّا.
قلنا: قال بعض المفسرین: «من» لبیان الجنس لا للتبعیض، معناه: و خلق من جنسها زوجها، کما فی قوله تعالی: لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ [التوبة: 128] الثانی: و هو الّذی علیه الجمهور أنّها للتّبعیض؛ و لکنّ خلق حوّاء من آدم لم یکن بطریق التولید، کخلق الأولاد من الآباء؛ فلا یلزم منه ثبوت البنتیة و الأختیة فیها.
[139] «1» فإن قیل: کیف قال: وَ آتُوا الْیَتامی أَمْوالَهُمْ [النساء: 4]، و الیتیم لا یعطی ماله حتّی یبلغ اتّفاقا؟
قلنا: المراد به إذا بلغوا؛ و إنّما سمّوا یتامی لقرب عهدهم بالبلوغ، باعتبار ما کان، کما تسمّی الناقة عشراء بعد الوضع، و قد یسمّی البالغ یتیما باعتبار ما کان، کما یسمّی الحی میتا و العنب خمرا، باعتبار ما یکون. قال اللّه تعالی: إِنَّکَ مَیِّتٌ وَ إِنَّهُمْ مَیِّتُونَ [الزمر: 30]. و قال: إِنِّی أَرانِی أَعْصِرُ خَمْراً [یوسف: 36]. و منه قولهم للنّبیّ علیه الصلاة و السلام، بعد ما نبّأه اللّه: یتیم أبی طالب.
[140] فإن قیل: أکل مال الیتیم حرام وحده، و مع أموال الأوصیاء؛ فلم ورد النهی مخصوصا عن أکله معها، لقوله تعالی: وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَهُمْ إِلی أَمْوالِکُمْ [النساء: 2] أی معها؟
قلنا: لأنّ أکل مال الیتیم، مع الاستغناء عنه، أقبح؛ فلذلک خصّ بالنّهی.
و لأنّهم کانوا یأکلونه، مع الاستغناء عنه. فجاء النهی علی ما وقع منهم.
[141] فإن قیل: لمّا قال: مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ [النساء: 7]، دخل
__________________________________________________
(1) ( [139]) عشراء: هی من النوق التی مضی لحملها عشرة أشهر أو ثمانیة. و تطلق علی کل من فی بطنها حمل من الحیوان.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 47
فیه القلیل و الکثیر؛ فما فائدة قوله: مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ کَثُرَ [النساء: 7]؟
قلنا: إنما قال ذلک علی جهة التأکید و الإعلام أنّ کلّ ترکة تجب قسمتها، لئلّا یتهاون بالقلیل من التّرکات و یحتقر؛ فلا یقسم، و ینفرد به بعض الورثة.
[142] فإن قیل: کیف قال: وَ لِأَبَوَیْهِ لِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَکَ إِنْ کانَ لَهُ وَلَدٌ [النساء: 11]؛ مع أنه لو کان الولد بنتا فللأب الثلث؟
قلنا: الآیة وردت لبیان الفرض دون التّعصیب؛ و لیس للأب مع البنت بالفرض إلّا السدس.
[143] فإن قیل: کیف قطع علی العاصی الخلود فی النار بقوله: وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَتَعَدَّ حُدُودَهُ یُدْخِلْهُ ناراً خالِداً فِیها [النساء: 14]؟
قلنا: أراد به من یعص اللّه بردّ أحکامه و جحودها، و ذلک کفر؛ و الکافر یستحق الخلود فی النار.
[144] فإن قیل: کیف قال: حَتَّی یَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ [النساء: 15] و التّوفی و الموت بمعنی واحد؛ فصار کأنّه قال: حتّی یمیتهن الموت؟
قلنا: معناه حتّی یتوفّاهنّ ملائکة الموت.
الثّانی: معناه: حتّی یأخذهنّ ملائکة الموت، و تتوفّی أرواحهنّ.
[145] فإن قیل: کیف قال: إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَی اللَّهِ [النساء: 17]، و لم یقل:
إنّما التّوبة علی العبد؛ مع أنّ التّوبة واجبة علی العبد؟
قلنا: معناه إنّما قبول التّوبة علی اللّه بحذف المضاف.
الثانی: أنّ معنی التّوبة من اللّه رجوعه علی العبد بالمغفرة و الرّحمة، لأنّ التّوبة فی اللّغة الرّجوع.
[146] فإن قیل: کیف قال: بِجَهالَةٍ [النساء: 17]، و لو عمله بغیر جهالة، ثم تاب، قبلت توبته؟
قلنا: معناه بجهالة بقدر قبح المعصیة و سوء عاقبتها، لا بکونها معصیة و ذنبا، و کلّ عاص جاهل بذلک حال مباشرة المعصیة، معناه أنّه مسلوب کمال العلم به، بسبب غلبة الهوی، و تزیین الشّیطان.
[147] فإن قیل: کیف قال: ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ [النساء: 17]، مع أنهم لو تابوا بعد الذّنب، من بعید، قبلت توبتهم؟
قلنا: لیس المراد بالقریب مقابل البعید إذ حکمهما واحد؛ بل معناه قبل معاینة
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 48
سلطان الموت، کذا قاله ابن عباس، رضی اللّه عنهما، بقرینة قوله: حَتَّی إِذا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ إِنِّی تُبْتُ الْآنَ [النساء: 18].
[148] فإن قیل: کیف قال: وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً [النساء: 20] الآیة؛ مع أنّ حرمة الأخذ ثابتة، و إن لم یکن قد أعطاها المهر؛ بل کان فی ذمّته، أو فی یده؟
قلنا: المراد بالإیتاء الضّمان و الالتزام، کما فی قوله تعالی: إِذا سَلَّمْتُمْ ما آتَیْتُمْ [البقرة: 233] أی ما غنمتم و التزمتم.
[149]] «1» فإن قیل: کیف قال: أَ تَأْخُذُونَهُ بُهْتاناً [النساء: 20]، و أخذ مهر المرأة ظلم و لیس ببهتان؛ لأنّ البهتان الکذب؟
قلنا: ابن عباس و ابن قتیبة قالا: المراد بالبهتان الظّلم. و قال الزّجّاج: المراد به الباطل. و المشهور فی کتب اللّغة أنّ البهتان أن یقول الإنسان علی غیره ما لم یفعله.
قالوا: فالمراد به أنّ الرّجل ربما رمی امرأته بتهمة لیتوصّل بذلک إلی أن یأخذ منها مهرها و یفارقها. و قیل: المراد به إنکاره أن لها مهرا فی ذمّته.
[150] فإن قیل: کیف قال: إِلَّا ما قَدْ سَلَفَ، وَ لا تَنْکِحُوا [النساء: 22]؛ نهی عن الفعل المستقبل، و إلّا ما قد سلف ماض، فکیف یصحّ استثناء الماضی من المستقبل؟
قلنا: قیل إنّ إلّا، هنا بمعنی بعد، کما فی قوله: لا یَذُوقُونَ فِیهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولی [الدخان: 56]. و قیل: هو استثناء من محذوف تقدیره: فإنّکم تعذّبون به، إلّا ما قد سلف. و قیل: فیه تقدیم و تأخیر، تقدیره: إنّه کان فاحشة إلّا ما قد سلف.
[151] «2» فإن قیل: کیف قال: إِنَّهُ کانَ فاحِشَةً [النساء: 22] بلفظ الماضی، مع أنّ نکاح منکوحة الأب فاحشة فی الحال و فی الاستقبال إلی یوم القیامة.
قلنا: کان تارة تستعمل للماضی المنقطع کقوله: کان زید غنیّا، و کان الخزف
__________________________________________________
(1) ( [149]) ابن قتیبة: هو أبو محمد عبد اللّه بن مسلم بن قتیبة الدینوری. ولد سنة 213 ه و اختلف فی تاریخ وفاته، فقیل: کانت فی 270 ه، و قیل: 271 ه. و قیل: 276 ه. و هو نحوی لغوی. روی عن إسحاق بن راهویه و أبی حاتم السجستانی و أبی إسحاق إبراهیم بن سفیان بن سلیمان (یرجع نسبه إلی زیاد بن أبیه). من مؤلفاته: المعارف، أدب الکاتب، غریب القرآن الکریم، غریب الحدیث، عیون الأخبار، إصلاح الغلط، مشکل القرآن، کتاب القراءات و غیرها.
(2) ( [151]) البیت فی دیوان الهذلیین 3/ 92.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 49
طینا، و تارة تستعمل للماضی المستمر المتّصل للحال، کقول أبی جندب الهذلی:
و کنت إذا جاری دعا لمضوفة أشمّر حتّی ینصف الساق مئزری
أی و إنّی الآن، لأنّه إنّما یتمدح بصفة ثابتة له فی الحال، لا بصفة زائلة ذاهبة.
و المضوفة بالفاء: الأمر الّذی یشفق منه، و القاف تصحیف. و منه قوله تعالی: وَ کانَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیماً وَ کانَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیراً [الأحزاب: 40، 27]. و ما أشبه ذلک.
و ما نحن فیه من هذا القبیل؛ و سیأتی الکلام فی کان، بعد هذا، إن شاء اللّه، فی قوله تعالی: إِنَّ الصَّلاةَ کانَتْ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ کِتاباً مَوْقُوتاً [النساء؛ 103].
[152] فإن قیل: کیف قال: وَ رَبائِبُکُمُ اللَّاتِی فِی حُجُورِکُمْ [النساء: 23]؛ قیّد التّحریم بکون الرّبیبة فی حجر زوج أمّها، و الحرمة ثابتة مطلقا، و إن لم تکن فی حجره؟
قلنا: أخرج ذلک مخرج العادة، و الغالب لا مخرج الشّرط و القید؛ و لهذا اکتفی فی موضع الإحلال بنفی الدّخول، فی قوله تعالی: فَإِنْ لَمْ تَکُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ [النساء: 23]، فتأمل.
[153] فإن قیل: لمّا قال: مِنْ نِسائِکُمُ اللَّاتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ [النساء: 23]، ثم قال فی آخر الآیة: وَ أُحِلَّ لَکُمْ ما وَراءَ ذلِکُمْ [النساء: 24]، علم من مجموع ذلک أنّ الرّبیبة لا تحرم إذا لم یدخل بأمّها؛ فما فائدة قوله: فَإِنْ لَمْ تَکُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ [النساء: 23].
قلنا: فائدته أن لا یتوهّم أن قید الدّخول خرج مخرج العادة و الغالب لا مخرج الشّرط کما فی الحجر.
[154] فإن قیل: کیف قال، فی نکاح الإماء: فَانْکِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَ آتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ [النساء: 23]؛ و المهر ملک المولی؛ و إنّما یجب تسلیمه إلی المولی لا إلی الأمة؟
قلنا: لمّا کانت الأمة و ما فی یدها ملک المولی، کان أداؤه إلیها کأدائه إلی المولی.
الثانی: أنّ معناه: و آتوا موالیهنّ أجورهنّ، بطریق حذف المضاف.
[155] فإن قیل: کیف قال: ذلِکَ لِمَنْ خَشِیَ الْعَنَتَ مِنْکُمْ [النساء: 25]؛ و جوزا نکاح الأمة ثابت من غیر خوف العنت عند بعض العلماء؟
قلنا: فیه إضمار، تقدیره: ذلک أصوب و أصلح لمن خشی العنت منکم. فیکون شرطا لما هو الأرشد و الأصلح، کما فی قوله تعالی: فَکاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِیهِمْ خَیْراً [النور: 33].
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 50
[156] فإن قیل: کیف قال: یُرِیدُ اللَّهُ لِیُبَیِّنَ لَکُمْ [النساء: 26] و الإرادة إنّما تقرن بأن یقال: یرید أن یفعل، و قال اللّه تعالی: یُرِیدُ اللَّهُ أَنْ یُخَفِّفَ عَنْکُمْ [النساء: 28]؟
قلنا: قد ورد فی الکتاب العزیز اللّام بمعنی أنّ کثیرا؛ قال اللّه تعالی: وَ أُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَیْنَکُمُ [الشوری: 15]. و قال اللّه تعالی: وَ أُمِرْنا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعالَمِینَ [الأنعام:
71]، و قال تعالی، فی موضع آخر: یُرِیدُونَ لِیُطْفِؤُا [الصف: 8]، فکذلک هذا.
[157] فإن قیل: کیف خصّ التّجارة بالذّکر، فی قوله تعالی: إِلَّا أَنْ تَکُونَ تِجارَةً عَنْ تَراضٍ مِنْکُمْ [النساء: 29]؛ مع أنّ الهبة، و الصدقة، و الوصیّة، و الضّیافة، و غیرها، تقتضی الحلّ أیضا، کالتجارة؟
قلنا: إنّما خصّها بالذّکر، لأنّ معظم تصرّف الخلق فی الأموال إنّما هو بالتّجارة؛ أو لأنّ أسباب الرّزق أکثرها متعلق بها.
[158] فإن قیل: قوله تعالی: لَوْ تُسَوَّی بِهِمُ الْأَرْضُ [النساء: 42]، قالوا: معناه أنّهم یتمنون أن یجعلوا یوم القیامة ترابا، کما جاء فی آخر سورة النبأ؛ و ظاهر اللفظ یعطی أنّهم یتمنون أن تجعل الأرض مثلهم ناسا، کما تقول: سوّیت زیدا بعمرو، و معناه جعلت زیدا و هو المسوی مثل عمرو هو المسوی به.
قلنا: قولهم سویت هذا بهذا له معنیان:
أحدهما: إجراء حکم الثانی علی الأوّل، کقولک سویت زیدا بعمرو؛ و کما تقول ساویت.
و الثانی: أن یکون المسوی مفعولا و المسوی به آلة، کقولک: سویت القلم بسکین، و الثوب بالمقراض؛ بمعنی أصلحته به. قلنا: فقوله: لَوْ تُسَوَّی بِهِمُ الْأَرْضُ [النساء: 42] یحتمل وجهین: أن یکون بمعنی ساویت و یکون من المقلوب، أی لو یسوون بالأرض بجعلهم ترابا، کقوله تعالی: لَتَنُوأُ [القصص: 76] قوله:
وَ امْسَحُوا بِرُؤُسِکُمْ [المائدة: 6]؛ فی قول من لم یجعل الباء زائدة، کقولهم:
أدخلت الخاتم فی إصبعی و نحوه، و أن یکون بمعنی الآلة. معناه: ودّوا لو تمهّد بهم الأرض و توطّد، بأن یجعلوا ترابا، و یبثوا فی وهادها و حضیضها، لتساوی بقاعها و آکامها، و قوله تعالی: لا تَری فِیها عِوَجاً وَ لا أَمْتاً [طه: 107]، انخفاضا و لا ارتفاعا، و إن کان یدلّ علی أنّ الأرض یوم القیامة متساویة السطوح، فجعلها متساویة السطوح إن کان قبل البعث، فإذا بعث الموتی من قبورهم خلت منهم قبورهم و حفرهم فحصل فی الأرض تفاوت، و إن کان بعد البعث فیجوز أن یکون هذا التّمنی سابقا علی جعلها متساویة السطوح.
[159] فإن قیل: قولنا هذا خیر من ذلک یقتضی أن یکون فی کلّ واحد منهما
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 51
خیر حتّی یصحّ تفضیل أحدهما علی الآخر؛ لأنّ خیرا، فی الأصل، أفعل تفضیل؛ فکیف قال: لَکانَ خَیْراً لَهُمْ وَ أَقْوَمَ [النساء: 46] بعد ما سبق من قولهم فی أول الآیة؟
قلنا: المراد بالخیر هاهنا الخیر الّذی هو ضد الشرّ، لا الّذی هو أفعل التفضیل، کما تقول: فی فلان خیر.
[160] فإن قیل: کیف قال: وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا [النساء: 47]، و المفعول مخلوق، و أمر اللّه و قوله غیر مخلوق؟
قلنا: لیس المراد بهذا الأمر ما هو ضدّ للنهی؛ بل المراد به ما یحدث من الحوادث، فإن الحادثة تسمّی أیضا أمرا؛ و منه قوله تعالی: لَعَلَّ اللَّهَ یُحْدِثُ بَعْدَ ذلِکَ أَمْراً [الطلاق: 1]، و قوله: أَتاها أَمْرُنا لَیْلًا أَوْ نَهاراً [یونس: 24].
[161] فإن قیل: کیف قال: إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ [النساء: 48]؛ مع أنّ شرک الساهی و المکره و التّائب مغفور؟
قلنا: المراد به شرک غیر هؤلاء المخصوص من عموم الآیة بأدلة من خارج؛ أو نقول قید المشیئة متعلّق بالفعلین المنفی و المثبت، کأنه قال: إن اللّه لا یغفر الشّرک لمن یشاء، و یغفر ما دونه لمن یشاء.
[162] «1» فإن قیل: هذه الآیة تدلّ علی أنّ غیر الشّرک من الذّنوب لا یقطع بانتفاء مغفرته؛ بل ترجی مغفرته، و قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ ظَلَمُوا لَمْ یَکُنِ اللَّهُ لِیَغْفِرَ لَهُمْ وَ لا لِیَهْدِیَهُمْ طَرِیقاً إِلَّا طَرِیقَ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها أَبَداً [النساء، 168، 169]، یدلّ علی القطع بانتفاء المغفرة فی الکفر و الظلم و هما غیر الشرک، فکیف الجمع بینهما؟
قلنا: المراد بالظّلم هنا الشرک، قال مقاتل: و الشّرک یسمّی ظلما؛ قال اللّه تعالی: إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ [لقمان: 13]، فکأنه قال: إن الذین أشرکوا.
الثانی: أو قوله تعالی: وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ [النساء: 48]، لیس قطعا بالمغفرة لغیر المشرک، و هو تعلیق للمغفرة له بالمشیئة؛ ثمّ بیّن بالآیة الأخری أنّ الکافر لیس داخلا فیمن یشاء المغفرة له؛ فیتعین دخوله فیمن لا یغفر له؛ لأنّه لا واسطة بینهما.
الثالث: أنّه عام خصّ بالآیة الثانیة، کما خصّ قوله تعالی: إِنَّ اللَّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً [الزمر: 53] بالآیة الأولی. و یؤیّد هذا إجماع الأمّة علی أنّ الکافر و المشرک
__________________________________________________
(1) ( [162]) مقاتل: هو أبو الحسن مقاتل بن سلیمان بن بشیر الأزدی ولاء، البلخی. أحد مشاهیر المفسرین. توفی بالبصرة سنة 150 ه. کان من القائلین بإثبات الصفات للباری، علی عکس أوائل المعتزلة، حتی انتهی إلی التشبیه. و کان متروک الحدیث. من مؤلفاته: التفسیر الکبیر، الردّ علی القدریة، متشابه القرآن، الخ.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 52
سواء، فی عدم المغفرة و التّخلید فی النار، و قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ وَ الْمُشْرِکِینَ فِی نارِ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها [البینة: 6].
[163] فإن قیل: کیف قال: وَ إِذْ نَجَّیْناکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ یُذَبِّحُونَ أَبْناءَکُمْ وَ یَسْتَحْیُونَ [النساء: 49]، ذمّهم علی ذلک، و قال أیضا: فَلا تُزَکُّوا أَنْفُسَکُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقی [النجم: 32]، و قد زکّی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم نفسه فقال: «و اللّه إنّی لأمین فی السماء أمین فی الأرض». و یوسف، علیه السلام، قال: اجْعَلْنِی عَلی خَزائِنِ الْأَرْضِ إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ؟.
قلنا: إنّما قال ذلک حین قال المنافقون: اعدل فی القسمة، تکذیبا لهم؛ حیث وصفوه بخلاف ما کان علیه من العدل و الأمانة. و أمّا یوسف، علیه السلام، فإنّه إنّما قال ذلک لیتوصّل به إلی ما هو وظیفة الأنبیاء، و هو إقامة العدل و بسط الحقّ و إمضاء أحکام اللّه تعالی؛ و لأنّه علم أنّه لا أحد، فی ذلک الوقت، أقوم منه بذلک العمل؛ فکان متعیّنا علیه؛ فلذلک طلبه و أثنی علی نفسه.
و مع ذلک کله، فإنّه روی عن النبیّ، علیه الصلاة و السلام، أنّه قال: «رحم اللّه أخی یوسف لو لم یقل اجعلنی علی خزائن الأرض، لاستعمله من ساعته؛ و لکنّه أخّر ذلک سنة».
[164] «1» فإن قیل: کیف قال: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ یُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَ الطَّاغُوتِ [النساء: 51] إلی أن قال: أُولئِکَ الَّذِینَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ، حصر لعنته فیهم؛ لأن هذا الکلام للحصر؛ و لیست لعنة اللّه منحصرة فیهم؛ بل هی شاملة لجمیع الکفّار.
قلنا: قوله: أُولئِکَ إشارة إلی القائلین: لِلَّذِینَ کَفَرُوا هؤُلاءِ أَهْدی مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا سَبِیلًا [النساء: 51]؛ و هذا القول موجود من جمیع الکفّار، فکانت اللّعنة شاملة للجمیع.
[165] «2» فإن قیل: کیف قال: کُلَّما نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً غَیْرَها لِیَذُوقُوا
__________________________________________________
(1) ( [164]) الجبت: هو الرذل و النذل الذی لا خیر فیه و لا مروءة ترجی منه. و یطلق علی کل ما یعبد من دون اللّه و یطاع جبت، کحکام الجور و الکهنة.
- الطاغوت: یقال لکل متعدّ، و متجاوز لحدّه، أو لکل معبود من دون اللّه سبحانه. و یطلق علی الواحد و الجمع. و یقال لکل من یحرف الناس عن سبیل الحق طاغوت.
(2) ( [165]) البیت لم نقف علی نسبته لقائل، و یروی أیضا هکذا:
فما الناس بالنّاس الذین عهدتهم و لا الدّار بالدّار التی کنت أعرف
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 53
الْعَذابَ [النساء: 56]؛ أخبر أنّه یعذّب جلودهم الّتی لم تعص، مکان الجلود العاصیة، و تعذیب البری‌ء ظلم؟
قلنا: الجلود المجددة و إن عذبت فالألم بتعذیبها إنّما یحصل للقلوب، و هی غیر مجدّدة؛ بل هی العاصیة باعتقاد الشّرک و نحوه.
الثانی: أنّ المراد بتبدیلها إعادة النضیج غیر نضیج، و الجلود هی الجلود بعینها؛ و إنّما قال غیرها باعتبار صفة النضیج و عدمه، کما قال اللّه تعالی: یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ وَ السَّماواتُ [إبراهیم: 48]، و أراد تبدیل الصفات، لا تبدیل الذات، و کما قال الشاعر:
و ما الناس بالنّاس الّذین عهدتهم و ما الدّار بالدّار الّتی کنت أعهد
[166] «1» فإن قیل: کیف قال: وَ نُدْخِلُهُمْ ظِلًّا ظَلِیلًا [النساء: 57]، و لیس فی الجنّة شمس، لیکون فیها حرّ یحتاج بسببه إلی ظلّ ظلیل أو غیر ظلیل؟
قلنا: هو مجاز عن المستقرّ المستلذ المستطاب، جریا علی المتعارف بین الناس؛ لأنّ بلاد الحجاز شدیدة الحرّ؛ فأطیب ما عندهم موضع الظل؛ فخاطبهم بما یعقلون و یفهمون، کما قال عزّ و جل: وَ لَهُمْ رِزْقُهُمْ فِیها بُکْرَةً وَ عَشِیًّا [مریم: 62] و لیس فی الجنّة طلوع شمس و لا غروبها، فیکون فیها بکرة و عشیا؛ لکن، لما کان فی عرفهم تمام نعمة الغذاء و کمال وظیفته أن یکون حاضرا مهیأ فی طرفی النهار عبّر عن حضوره و تهیئته بذلک.
[167] فإن قیل: کیف قال: فَأُولئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصَّالِحِینَ [النساء: 69]، و هذا مدح لمن یطیع اللّه و الرّسول، و عادة العرب فی صفات المدح الترقّی من الأدنی إلی الأعلی، و هذا عکسه لأنّه نزول من الأعلی إلی الأدنی! قلنا: هذا لیس من الباب الذی ذکرتموه؛ بل هو کلام المقصود منه الإخبار عن کون المطیعین للّه و رسوله یکونون یوم القیامة مع الأشراف و الخواص. ثمّ، کأنّ سائلا سأل، من الأشراف و الخواص، ففصّلوا له، زیادة فی الفائدة، بعد تمام المعنی المقصود بالذّکر، بقوله: فَأُولئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ [النساء: 69]؛ و أتی فی تفصیلهم بذکر الأشرف فالأشرف و الأخصّ فالأخص، إذ هو الغالب فی تعدید الأشراف و الخواص، کما فی قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی
__________________________________________________
(1) ( [166])- ما جاء به المصنف فی الجواب فیه نظر ظاهر. و أقله فی قوله: «لأن بلاد الحجاز شدیدة الحرّ، الخ» لأنه قد یقال ما بال من کانت بلادهم باردة، بل شدیدة البرودة؟! و کیف یستقیم جوابه و القرآن قد جاء للناس أجمعین و إن کان نزل بلغة العرب!
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 54
الْأَمْرِ مِنْکُمْ [النساء: 59]، و قوله: شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ [آل عمران: 18]، الآیة. و الدّلیل علی أنّ المراد من الآیة الإخبار جملة لا تفصیلا، أنّه لمّا علّم عباده أن یسألوه هذا المعنی أرشدهم إلی طلبه مجملا بقوله: اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ [الفاتحة: 6، 7].
[168] فإن قیل: کیف قال: إِنَّ کَیْدَ الشَّیْطانِ کانَ ضَعِیفاً [النساء: 76] و قال، فی کید النساء: إِنَّ کَیْدَکُنَّ عَظِیمٌ [یوسف: 28]؛ و معلوم أن کید الشّیطان أعظم من کید النسوان؟
قلنا: المراد أن کید الشیطان ضعیف فی جنب نصرة اللّه و حفظه لأولیائه المخلصین من عباده، کما قال اللّه تعالی: إِنَّ عِبادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ [الحجر:
42]. و قال: حکایة عن إبلیس: إِلَّا عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ [الحجر: 40]. و المراد بالآیة الأخری أنّ کید النسوان عظیم بالنسبة إلی الرجال.
الثانی: القائل إنّ کیدکن عظیم هو عزیز مصر لا اللّه تعالی، فلا تناقض و لا معارضة.
[169] فإن قیل: کیف عاب علی المشرکین و المنافقین قولهم: وَ إِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَةٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِکَ [النساء: 78] و ردّ علیهم ذلک، بقوله: قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ [النساء: 78]؛ ثمّ قال، بعد ذلک: ما أَصابَکَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِکَ [النساء: 79]، و أخبره بعین قولهم المردود علیهم؟
قلنا: قیل إنّ الثّانی حکایة قولهم، أیضا؛ و فیه إضمار، تقدیره: فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً [النساء: 78] فیقولون: ما أَصابَکَ مِنْ حَسَنَةٍ [النساء: 79]، الآیة.
و قیل معناه: ما أصابک أیها الإنسان من حسنة، أی رخاء و نعمة، فمن فضل اللّه، و ما أصابک من سیّئة، أی قحط و شدّة، فبشؤم فعلک و معصیتک، لا بشؤم محمّد، علیه الصلاة و السلام، کما زعم المشرکون. و یؤیّده قوله تعالی: وَ ما أَصابَکُمْ مِنْ مُصِیبَةٍ فَبِما کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ وَ یَعْفُوا عَنْ کَثِیرٍ [الشوری: 30].
[170] فإن قیل: کیف قیل إنّ الشرّ و المعصیة بإرادة اللّه، و اللّه تعالی یقول:
وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِکَ [النساء: 79].
قلنا: لیس المراد بالحسنة و السیئة الطاعة و المعصیة؛ بل القحط و الرّخاء، و النصر و الهزیمة، علی ما اختلف فیه العلماء. أ لا تری أنّه قال: ما أَصابَکَ، و لم یقل ما عملت من سیّئة.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 55
[171] فإن قیل: قوله تعالی: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً [النساء: 82]؛ السؤال فیه من وجهین:
أحدهما: أنّه یدلّ من حیث المفهوم علی أنّ فی القرآن اختلافا قلیلا، و إلّا لما کان للتقیید بوصف الکثرة فائدة؛ مع أنّه لا اختلاف فیه أصلا.
الثانی: أنّه إنّما یدلّ عدم الاختلاف الکثیر، فی القرآن، علی أنّه من عند اللّه، أن لو کان کلّ کتاب من عند غیر اللّه فیه اختلاف کثیر؛ و لیس الواقع کذلک؛ لأنّ المراد من الاختلاف: إمّا الکذب و التباین فی نظمه، و إما التناقض فی معانیه، أو التفاوت بین بعضه و بعضه، من الجزالة و البلاغة و الحکمة و کثرة الفائدة.
قلنا: الجواب عن السؤال الأوّل: أنّ التقیید بوصف الکثرة للمبالغة فی إثبات الملازمة، فکأنه قال: لو کان من عند غیر اللّه لوجدوا فیه اختلافا کثیرا فضلا عن القلیل؛ لکنه من عند اللّه، فلیس فیه اختلاف کثیر و لا قلیل، فکیف یکون من عند غیر اللّه؟ فهذا هو المقصود من التقیید بوصف الکثرة، لا أنّ القرآن مشتمل علی اختلاف قلیل. و عن السؤال الثانی: أنّ کلّ کتاب فی فنّ من العلوم إذا کان من عند غیر اللّه یوجد فیه اختلاف ما بأحد التفاسیر المذکورة لا محالة یعرف ذلک بالاستقراء؛ و القرآن جامع لفنون من علوم شتّی؛ فلو کان من عند غیر اللّه لوجد فیه بالنسبة إلی کل فنّ اختلاف ما، فیصیر مجموع الاختلاف اختلافا کثیرا.
[172] فإن قیل: کیف قال: وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّیْطانَ إِلَّا قَلِیلًا [النساء: 83]؛ استثنی القلیل، علی تقدیر انتفاء الفضل و الرّحمة؛ مع أنّه لو لا فضله بالهدایة و العصمة و رحمته لاتّبع الکلّ الشیطان، من غیر استثناء؟
قلنا: الاستثناء راجع إلی ما تقدّم؛ تقدیره: أذاعوا به إلّا قلیلا.
و قیل: لعلمه الذین یستنبطونه منهم إلّا قلیلا.
و قیل: معناه: و لو لا فضل اللّه علیکم بإرسال الرّسل لاتّبعتم الشّیطان، فی الکفر و الضّلال، إلا قلیلا منکم کانوا یهتدون بعقولهم إلی معرفة اللّه تعالی و توحیده، کقسّ بن ساعدة، و ورقة بن نوفل، و نحوهما؛ قبل بعث النبیّ علیه الصلاة و السلام.
[173] فإن قیل: علی الجواب الأخیر إذا کان المراد أنّ من لوازم نفی الفضل و الرّحمة بالطّریق الخاص، و هو بإرسال الرّسل، اتباع الشیطان، و نفی الفضل و الرّحمة بالطّریق الخاص معلوم حقّ فی الرّسول؛ لأنّه لم یرسل إلیه رسول و مع هذا لم یتبع الشّیطان؟
قلنا: لا نسلم أنه لم یرسل إلیه رسول، بل أرسل إلیه الملک و أنّه رسول.
الثانی: التقیید فی الفضل و الرّحمة بتعیین الطّریق یکون فی حقّ الأمّة، أمّا فی
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 56
حقّ الرّسل، و من آمن بغیر رسول، یکون اللّفظ باقیا علی ظاهره.
[174] فإن قیل: هذه الآیة تقتضی وجود فضله و رحمته المانع من اتباع أکثر الناس للشیطان مع أنّ الواقع خلافه؛ فإن أکثر الناس کفرة؛ یؤیده قوله صلّی اللّه علیه و سلّم: «الإسلام فی الکفر کالشّعرة البیضاء فی الثّور الأسود».
قلنا: الخطاب فی هذه الآیة للمؤمنین لا لکلّ الناس.
[175] «1» فإن قیل: إذا کان الخطاب خاصّا للمؤمنین فما معنی الاستثناء؟ فإنه إن کان المراد به اتباعه فیما یدعو إلیه و یوسوس من المعاصی فأکثر المؤمنین متبعون له فی ذلک، و لو فی العمر مرّة واحدة فی بعض الکبائر، و إن کان المراد به اتباعه فی دعائه إلی الکفر فأحد من المؤمنین لم یتبعه فی الکفر.
قلنا: معناه و لو لا فضل اللّه علیکم أیها المؤمنون و رحمته بالهدایة بالرسول لاتبعتم الشیطان فی الکفر و عبادة الأصنام و غیر ذلک، إلّا قلیلا منکم، کقس بن ساعدة و ورقة بن نوفل و نحوهما، فإنهم لو لا الفضل و الرحمة بالرسول لما اتبعوا الشیطان؛ لفضل و رحمة خصّهم اللّه تعالی بها غیر إرسال الرسول، و هو زیادة الهدایة و نور البصیرة.
[176] «2» فإن قیل: کیف قال: وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِیثاً [النساء: 87]؛ مع أنّه لا تفاوت بین صدق و صدق فی کونه صدقا، کما فی القول و العلم لا یقال هذا القول أقول، و لا هذا العلم أعلم، و لا هذا الصدق أصدق؛ لأنّ الصدق عبارة عن الإخبار المطابق للواقع؛ و متی ثبت أنه مطابق للواقع لا یحتمل الزیادة و النقصان؟
قلنا: أصدق هنا صفة للقائل لا صفة للقول، و القائلان یتفاوتان فی الصدق فی نفس الأمر و إن تساویا فی قصة واحدة أخبرا بها و کان کل واحد منهما صادقا فیها. و حاصله أن هذا استفهام معناه النفی، کما فی قوله تعالی: وَ مَنْ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ [آل عمران:
135] معناه لا أحد یغفرها إلّا اللّه، فمعناه هنا، لا أحد أصدق فی حدیثه من اللّه، فیکون ترجیحا للمحدّث علی المحدّث فی الصدق، لا ترجیحا لأحد الصدقین علی الآخر، و لا شک أنه لا أحد أصدق فی حدیث من اللّه؛ لأن غیره یجوز علیه غیر الصدق عقلا، و یقع منه أیضا و لو نادرا، و اللّه تعالی منزه عن الأمرین جمیعا.
[177] فإن قیل: قوله تعالی: کُلَّما رُدُّوا إِلَی الْفِتْنَةِ أُرْکِسُوا فِیها [النساء: 91] یقال:
__________________________________________________
(1) ( [175])- قول المصنّف هنا: «فإنهم لو لا الفضل و الرحمة بالرسول لما اتبعوا الشّیطان؛ الخ». غیر مسلّم؛ بل مشکل. فتأمّل!
(2) ( [176])- قول المصنف: «و یقع منه أیضا و لو نادرا» علی إطلاقه مشکل؛ بل ضروری البطلان فی حق الأنبیاء و من شاکلهم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 57
رکسه و أرکسه، أی ردّه، فیصیر معناه کلّما ردّوا إلی الفتنة ردّوا فیها و هو تکرار.
قلنا: جوابه أن الفاعل مختلف فانتفی التکرار و صار المعنی: کلما دعاهم قومهم إلی الشرک ردّهم اللّه إلیه و قلبهم بشؤم نفاقهم، فالرد الأول بمعنی الدّعاء، و الرکس بمعنی الرد و النکس.
[178] «1» فإن قیل: کیف قال: وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ یَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلَّا خَطَأً [النساء: 92]؛ مع أنه لیس له أن یقتله خطأ.
قلنا: إلا بمعنی و لا، کما فی قوله تعالی: إِنِّی لا یَخافُ لَدَیَّ الْمُرْسَلُونَ إِلَّا مَنْ ظَلَمَ، و قوله تعالی: لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَیْکُمْ حُجَّةٌ إِلَّا الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ [البقرة: 150].
الثانی: معناه أنه لیس له أن یقتله مع تیقن إیمانه؛ بل له أن یقتله إذا غلب علی ظنه أنه لیس بمؤمن، و هو فی صف المشرکین، و إن کان فی نفس الأمر مؤمنا.
[179] فإن قیل: کیف یقال إن أهل الکبائر من المؤمنین لا یخلدون فی النار و اللّه تعالی یقول: وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً [النساء: 93].
قلنا: معناه متعمدا قتله بسبب إیمانه، و الذی یفعل ذلک یکون کافرا.
الثانی: أن المراد بالخلود طول المکث، لأن الخلود إذا لم یکن بالأبدیة یطلق علی طول المکث، کما یقال: خلّد السلطان فلانا فی الحبس إذا أطال حبسه.
[180] فإن قیل: کیف قال: فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ عَلَی الْقاعِدِینَ دَرَجَةً [النساء: 95]، ثم قال: وَ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً دَرَجاتٍ مِنْهُ [النساء:
95، 96]؟
قلنا: المراد بالأوّل التفضیل علی القاعدین عن الغزاة بعذر، فإن لهم فضلا لکونهم مع الغزاة بالهمة و العزیمة و القصد الصالح؛ و لهذا قال: وَ کُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنی [النساء: 95]، یعنی الجنة، أی من المجاهدین و القاعدین بعذر. و المراد بالثانی
__________________________________________________
(1) ( [178])- قول المصنف، فی الجواب: «قلنا: إلّا بمعنی و لا» فیه نظر؛ و لعل الأولی جعل قوله تعالی:
إِلَّا خَطَأً استثناء منفصلا، لانصراف القتل عادة إلی العمد، فیکون القتل الخطأ من غیر جنسه و أجنبیا عنه. و المعنی، حینئذ، لکن إن قتله خطأ فالحکم فیه کذا أو فعلیه کذا. و هو نحو قول سیبویه و الزجاج و العکبری.
و قوله تعالی: وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ یحتمل أن تکون ما للنهی، و یکون المؤدّی تحریم القتل.
و یجوز أن تکون للنفی؛ و حاصل الوجه الثانی: أنه لیس من شأن المؤمن و صفته قتل المؤمن عمدا، و علیه، إن قتله فلیس بمؤمن. فتأمّل!- أما الوجه الثانی فی جواب المصنف، ففیه غرابة بحسب صنعة الفقه، فلاحظ!
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 58
التفضیل علی القاعدین عن الغزاة بغیر عذر، و أولئک لا فضل لهم؛ بل هم مقصرون و مسیئون؛ فظهر فضل الغزاة علیهم بدرجات لانتفاء الفضل لهم؟
[181] فإن قیل: کیف صح قولهم: کُنَّا مُسْتَضْعَفِینَ فِی الْأَرْضِ [النساء: 97]، جوابا لقول الملائکة؛ فِیمَ کُنْتُمْ؛ مع أنه لیس مطابقا للسؤال، و الجواب المطابق أن یقولوا کنّا فی کذا، أو لم نکن فی شی‌ء؟
قلنا: معنی فیم کنتم التوبیخ بأنهم لم یکونوا فی شی‌ء من الدّین؛ حیث قدروا علی المهاجرة و لم یهاجروا فصار قوله: فیم کنتم؟ مجازا عن قوله لم ترکتم الهجرة؟
فقالوا کنا مستضعفین، اعتذارا عما وبخوا به تعلّلا؛ فردت علیهم الملائکة ذلک بقولهم: أَ لَمْ تَکُنْ أَرْضُ اللَّهِ واسِعَةً فَتُهاجِرُوا فِیها [النساء: 97]، یعنی أنکم إن کنتم عاجزین عن الهجرة إلی المدینة لبعدها علیکم کنتم قادرین علی الخروج من مکّة إلی بعض البلاد القریبة منکم التی تقدرون فیها علی إظهار دین الإسلام.
[182] فإن قیل: کیف قال: فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَی اللَّهِ [النساء: 100]، أی وجب، و العبد لا یستحق علی مولاه أجرا؛ لأنه لیس بأجیر له إنما هو عبد قنّ؟
قلنا: معناه وجب من جهة أنه وعد عباده أنه لا یضیع أجر من أحسن عملا، و الخلف فی وعده عز و جل محال، فالوجوب من هذه الجهة؛ مع أن ذلک الوعد ابتداء فضل منه.
[183] فإن قیل: کیف شرط فی إباحة القصر للمسافر خوف العدو بقوله: وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ [النساء: 101] الآیة، و القصر جائز مع أمن المسافر؟
قلنا: خرج ذلک مخرج الغالب لا مخرج الشرط، و غالب أسفار رسول اللّه علیه الصلاة و السلام و أصحابه لم تخل من خوف العدو فصار نظیر قوله تعالی: فَکاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِیهِمْ خَیْراً [النور: 33].
الثانی: أنّ الکلام قد تم عند قوله تعالی: أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ و قوله: إِنْ خِفْتُمْ کلام مستأنف، و جوابه محذوف تقدیره: فاحتاطوا أو تأهبوا.
الثالث: أن المراد به القصر من شروطها و أرکانها حالة اشتداد الخوف بترک الرکوع و السجود و النزول عن الدّابة و استقبال القبلة و نحو ذلک، لا من عدد الرکعات، و ذلک القصر مشروط بالخوف.
[184] فإن قیل: کیف قال: إِنَّ الصَّلاةَ کانَتْ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ کِتاباً مَوْقُوتاً [النساء: 103]، و کان لفظ دال علی المضیّ، و الصلاة فی الحال و إلی یوم القیامة أیضا علی المؤمنین فرض موقت؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 59
قلنا «کان» فی القرآن العزیز علی خمسة أوجه:
کان بمعنی الأزل و الأبد، کما فی قوله تعالی: وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً [النساء: 104].
و کان بمعنی المضیّ المنقطع، کما فی قوله تعالی: وَ کانَ فِی الْمَدِینَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ [النمل: 48]، و هو الأصل فی معانی کان، کما تقول: کان زید صالحا أو فقیرا أو مریضا و نحو ذلک.
و کان بمعنی الحال، کما فی قوله تعالی: إِنَّ الصَّلاةَ کانَتْ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ کِتاباً مَوْقُوتاً [النساء: 103].
و کان بمعنی الاستقبال، کما فی قوله تعالی: وَ یَخافُونَ یَوْماً کانَ شَرُّهُ مُسْتَطِیراً [الإنسان: 7].
و کان بمعنی صار، کما فی قوله تعالی: وَ کانَ مِنَ الْکافِرِینَ [ص: 74]، أی صار.
[185] «1» فإن قیل: کیف قال: وَ تَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ ما لا یَرْجُونَ [النساء: 104] و الکافرون أیضا یرجون الثواب فی محاربة المؤمنین؛ لأنهم یعتقدون أن دینهم حق، و أنهم ینصرون دین اللّه و یذبون عنه و یقاتلون أعداءه، کما یعتقد المؤمنون، فالرجاء مشترک؟
قلنا: قیل إن الرجاء هنا بمعنی الخوف، کما فی قوله: ما لَکُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقاراً [نوح: 13]، و قوله تعالی: قُلْ لِلَّذِینَ آمَنُوا یَغْفِرُوا لِلَّذِینَ لا یَرْجُونَ أَیَّامَ اللَّهِ [الجاثیة:
14]. و قول الشاعر:
إذا لسعته النحل لم یرج لسعها و علی قول من قال إنه بمعنی الأمل، تقول: قد بشّر اللّه المؤمنین فی القرآن و وعدهم بإظهار دینهم علی الدّین کله؛ و مثل هذه البشارة و الوعد لم یوجد فی سائر الکتب فافترقا.
__________________________________________________
(1) ( [185]) تمام البیت:
إذا لسعته النحل لم یرج لسعها و خالفها فی بیت نوب عوامل
و هو لأبی ذؤیب الهذلی. یراجع دیوان الهذلیین 1/ 143، و تفسیر القرطبی 8/ 311 و تفسیر الطبری 11/ 56، و معانی الفرّاء 1/ 286. و یروی البیت ب «خالفها» بدل «خالفها».
و قول الشاعر: لم یرج لسعها: أی لم یخفه و لم یکترث به. و خالفها: أی جاء إلی جنی عسلها حال غیابها، أو أخذ عسلها رغما عنها. و النوب: فسّره الفرّاء بأنه ذکر النحل. و قیل: هو النحل.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 60
و قیل: الرّجاء ما یکون مستندا إلی سبب صحیح و مقدّمات حقة، و الطمع ما یکون مستندا إلی خلاف ذلک؛ فالرجاء للمؤمنین، و أما الکافرون فلهم طمع لا رجاء.
[186] «1» فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: أَوْ یَظْلِمْ نَفْسَهُ، بعد قوله: وَ مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً [النساء: 110]، و ظلم النفس من عمل السوء، فلم لم یقتصر علی الأول؛ مع أنّ الثانی داخل فیه؟
قلنا: «أو» بمعنی الواو، فمعناه و یظلم نفسه بذلک السوء حیث دسّاها بالمعصیة.
و قیل: المراد بعمل السوء التلبس بما دون الشرک، و بظلم النفس الشرک.
و قیل: المراد بعمل السوء الذّنب المتعدّی ضرره إلی الغیر، و بظلم النفس الذنب المقتصر ضرره علی فاعله.
[187] فإن قیل: قوله تعالی: وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکَ وَ رَحْمَتُهُ لَهَمَّتْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ أَنْ یُضِلُّوکَ [النساء: 113]، ظاهره نفی وجود الهم منهم بإضلاله، و المنقول فی التفاسیر أنهم هموا بإضلاله، و زادوا علی الهمّ الذی هو القصد القول المضل أیضا.
یعرف ذلک من تفسیر أول القصّة، و هو قوله تعالی: إِنَّا أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ لِتَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ بِما أَراکَ اللَّهُ وَ لا تَکُنْ لِلْخائِنِینَ خَصِیماً وَ اسْتَغْفِرِ اللَّهَ؟ [النساء: 105].
قلنا: قوله لَهَمَّتْ لیس جواب «لو لا» بل هو کلام مقدّم علی لو لا، و جوابها فی التقدیر مقول علی طریق القسم، و جواب لو لا محذوف تقدیره: لقد همت طائفة منهم أن یضلوک و لو لا فضل اللّه علیک و رحمته لأضلوک.
[188] «2» فإن قیل: النجوی فعل و من اسم، فکیف صح استثناء الاسم من الفعل فی قوله تعالی: لا خَیْرَ فِی کَثِیرٍ مِنْ نَجْواهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ [النساء: 114]؟
قلنا: فیه إضمار تقدیره: إلا نجوی من أمر بصدقة، فیکون استثناء الفعل من الفعل، و نظیره قوله تعالی: وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنْ [البقرة: 177] تقدیره: برّ من آمن باللّه.
__________________________________________________
(1) ( [186]) دسّاها: قال الرّاغب: أی دسّسها فی المعاصی، فأبدل من إحدی السینات یاء.
(2) ( [188])- قول المصنف فی مفروض المسألة: «النجوی فعل، الخ» هذا وجه لا ینحصر به تفسیر النجوی، إذ یحتمل أن یکون اسما بمعنی الناس الذین یتناجون و علی الوجه الأخیر یکون الاستثناء متصلا، و یصح لأنه استثناء اسم من اسم و منه قوله تعالی: وَ إِذْ هُمْ نَجْوی [الإسراء: 17].
- أما جواب المصنف فهو مبنی علی اختیار أن النجوی بمعنی التناجی، غیر أنه غیر حاصر، إذ یمکن أن یکون هناک وجه آخر فی الجواب، و هو أن الاستثناء منقطع، لأن من لیست من جنس التناجی، و فی هذا الوجه نظر فتأمّل!
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 61
[189] فإن قیل: کیف قال: إِلَّا مَنْ أَمَرَ [النساء: 114]، ثم قال: وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ [النساء: 114]؟
قلنا: ذکر الآمر بالخیر لیدل به علی خیریة الفاعل بالطریق الأولی، ثم ذکر الفاعل و وعده الأجر العظیم إظهارا لفضل الفاعل المؤتمر علی الآمر.
الثانی: أنه أراد: و من یأمر بذلک، فعبر عن الأمر بالفعل کما یعبر به عن سائر أنواع الفعل، و إذا کان الآمر موعودا بالأجر العظیم کان الفاعل موعودا به بالطّریق الأولی.
[190] «1» فإن قیل: کیف قال: إِنْ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِناثاً [النساء: 117]، أی ما یعبدون من دون اللّه إلّا اللّات و العزّی و مناة و نحوها، و هی مؤنثة، ثم قال:
وَ إِنْ یَدْعُونَ إِلَّا شَیْطاناً مَرِیداً [النساء: 117]، أی ما یعبدون إلّا الشّیطان؟
قلنا: معناه أن عبادتهم للأصنام هی فی الحقیقة عبادة للشیطان، إمّا لأنّهم أطاعوا الشیطان فیما سوّل لهم و زیّن من عبادة الأصنام بالإغواء و الإضلال، أو لأنّ الشّیطان موکل بالأصنام یدعو الکفّار إلی عبادتها شفاها و یتزیّی للسدنة فیکلمهم لیضلّهم.
[191] فإن قیل: کیف یقال إن العبد یحکم بکونه من أهل الجنة بمجرد الإیمان، و اللّه تعالی شرط لذلک العمل الصالح بظاهر قوله: وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ [النساء: 57] و قوله: وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی وَ هُوَ مُؤْمِنٌ [النساء: 124] و إلا لما کان للتقیید فائدة؟
قلنا: قیل إن المراد بالعمل الصالح الإخلاص فی الإیمان، و قیل: الثبات علیه إلی الموت، و کلاهما شرط فی کون الإیمان سببا لدخول الجنة.
[192] فإن قیل: کیف قال: و مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً یُجْزَ بِهِ [النساء: 123] و التائب المقبول التّوبة غیر مجزیّ بعمله، و کذلک من عمل سیئة ثم أتبعها حسنة، لأنها مذهبة لها و ماحیة بنص القرآن؟
قلنا: المراد من یعمل سوءا و یمت مصرا علیه، فإن تاب منه لم یجز به.
الثانی: أن المؤمن یجازی فی الدّنیا بما یصیبه فیها من المرض و أنواع المصائب و المحن، کما جاء فی الحدیث؛ و الکافر یجازی فی الآخرة.
[193] فإن قیل: کیف خصّ المؤمنین الصالحین بأنّهم لا یظلمون بقوله:
__________________________________________________
(1) ( [190]) السدنة: مفردها سادن و هو من یقوم علی خدمة المعبد.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 62
وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ [النساء: 124] الآیة؛ مع أن غیرهم لا یظلم، أیضا؟
قلنا: قوله: وَ لا یُظْلَمُونَ نَقِیراً [النساء: 124] راجع إلی الفریقین عمال السوء و عمال الصالحات لسبق ذکر الفریقین.
الثانی: أن یکون من باب الإیجاز و الاختصار فاکتفی بذکره عقب الجملة الأخیرة عند ذکر أحد الفریقین لدلالته علی إضماره عقب ذکر الفریق الآخر، و لا یظلم المؤمنون بنقصان أعمالهم، و لا الکافرون بزیادة عقاب ذنوبهم.
الثالث: أن المراد بالظلم نفی نقصان ثواب الطاعات، و هذا مخصوص بالمؤمنین، لأن الکافرین لیس لهم علی أعمالهم ثواب ینقص منه.
[194] فإن قیل: طلب الإیمان من المؤمنین تحصیل حاصل، فکیف قال:
یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ [النساء: 136] الآیة؟
قلنا: معناه: یا أیها الذین آمنوا بعیسی آمنوا باللّه و رسوله محمد. و قیل: معناه:
یا أیها الذین آمنوا یوم المیثاق آمنوا الآن. و قیل معناه: یا أیها الذین آمنوا علانیة آمنوا سرّا.
[195] فإن قیل: قوله تعالی: الَّذِینَ یَتَرَبَّصُونَ بِکُمْ فَإِنْ کانَ لَکُمْ فَتْحٌ مِنَ اللَّهِ قالُوا أَ لَمْ نَکُنْ مَعَکُمْ وَ إِنْ کانَ لِلْکافِرِینَ نَصِیبٌ [النساء: 141] لم سمّی ظفر المؤمنین فتحا، و ظفر الکافرین نصیبا؟
قلنا: تعظیما لشأن المؤمنین و تحقیرا لحظ الکافرین؛ لأنّ ظفر المسلمین أمر عظیم؛ لأنه متضمن نصرة دین اللّه و عزة أهله؛ تفتح له أبواب السماء حتی ینزل علی أولیاء اللّه، و ظفر الکافرین لیس إلا حظا دنیئا و عرضا من متاع الدنیا یصیبونه، و لیس بمتضمن شیئا مما ذکرنا.
[196] فإن قیل: کیف قال: وَ لَنْ یَجْعَلَ اللَّهُ لِلْکافِرِینَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ سَبِیلًا [النساء:
141]، و قد نصر الکافرین علی المؤمنین یوم أحد، و فی غیره أیضا، إلی یومنا هذا؟
قلنا: المراد به السبیل بالحجة و البرهان، و المؤمنون غالبون بالحجة دائما.
[197] فإن قیل: کیف کان المنافق أشد عذابا من الکافر؛ حتّی قال اللّه تعالی، فی حقهم: إِنَّ الْمُنافِقِینَ فِی الدَّرْکِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ [النساء: 145]؛ مع أنّ المنافق أحسن حالا من الکافر، بدلیل أنه معصوم الدم و غیره محکوم علیه بالکفر، و لهذا قال اللّه تعالی فی حقهم مُذَبْذَبِینَ بَیْنَ ذلِکَ لا إِلی هؤُلاءِ وَ لا إِلی هؤُلاءِ [النساء: 143] فلم یجعلهم مؤمنین و لا کافرین؟
قلنا: المنافق و إن کان فی الظّاهر أحسن حالا من الکافر، إلّا أنه عند اللّه، فی
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 63
الآخرة، أسوأ حالا منه، لأنه شارکه فی الکفر، و زاد علیه الاستهزاء بالإسلام و أهله، و المخادعة للّه و للمؤمنین.
[198] «1» فإن قیل: الجهر بالسوء غیر محبوب للّه تعالی أصلا؛ بل المحبوب عنده العفو و الصفح و التجاوز فکیف قال: لا یُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ [النساء: 148] أی إلا جهر من ظلم.
قلنا: معناه و لا جهر من ظلم، فإلّا بمعنی و لا، و قد سبق نظیره و شاهده فی قوله تعالی: وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ یَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلَّا خَطَأً [النساء: 92].
[199] فإن قیل: کیف یجوز دخول «بین» علی أحد فی قوله تعالی: وَ لَمْ یُفَرِّقُوا بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ [النساء: 152] و بین تقتضی اثنین فصاعدا، یقال فرقت بین زید و عمرو، و بین القوم، و لا یقال فرقت بین زید؟
قلنا: قد سبق هذا السؤال و جوابه فی قوله تعالی: عَوانٌ بَیْنَ ذلِکَ [البقرة:
68] فی آخر سورة البقرة، أیضا.
[200] فإن قیل: ما فائدة إعادة الکفر فی الآیة الثانیة بقوله تعالی: وَ بِکُفْرِهِمْ [النساء: 156] بعد قوله: فَبِما نَقْضِهِمْ مِیثاقَهُمْ وَ کُفْرِهِمْ بِآیاتِ اللَّهِ [النساء: 155] الآیة.
قلنا: لأنه قد تکرر الکفر منهم فإنهم کفروا بموسی و عیسی علیهما السلام، ثم بمحمد علیه الصلاة و السلام، فعطف بعض کفرهم علی بعض.
[201] فإن قیل: الیهود کانوا کافرین بعیسی ابن مریم، علیه الصلاة و السلام، یسمونه الساحر ابن الساحرة، و الفاعل ابن الفاعلة؛ فکیف أقرّوا أنّه رسول اللّه بقولهم: إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِیحَ عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ رَسُولَ اللَّهِ [النساء: 157]؟
قلنا: قالوه علی طریق الاستهزاء، کما قال فرعون: إن رسولکم الذی أرسل إلیکم لمجنون.
[202] فإن قیل: کیف وصفهم بالشک بقوله: وَ إِنَّ الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فِیهِ لَفِی شَکٍّ مِنْهُ [النساء: 157]، ثم وصفهم بالظّن بقوله: ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّباعَ الظَّنِّ [النساء: 157]
__________________________________________________
(1) ( [198])- الوجه الذی اختاره المصنف، فی الجواب، ضعیف و للمفسرین فی الآیة أقوال أرجح مما ذکر هنا. و لعل الأمر أشکل علی الرّازی هنا من جهة کلمة السوء، فی حین أن المراد بها فی الآیة ذکر معایب الناس و إفشاءها، و استثنی من ذلک ما کان ظلما فی حق الغیر؛ فإن للمظلوم ذکر ما اقترفه الظالم فی حقه، فی مقام التظلّم. و فسرها الفراء بحسب الجری و المصداق: بأن المراد بها أن یذکر الضیف بخل من امتنع عن استضافته إذا نزل عنده فلم یکرمه، و هو من باب التظلّم کما تقدم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 64
و الشک تساوی الطرفین، و الظن رجحان أحدهما؛ فکیف یکونون شاکین ظانین؛ و کیف استثنی الظن من العلم، و لیس الظن فردا من أفراد العلم؛ بل هو قسیمه؟
قلنا: استعمل الظن بمعنی الشک مجازا لما بینهما من المشابهة فی انتفاء الجزم؛ و أما استثناء الظن من العلم فهو استثناء من غیر الجنس، کما فی قوله تعالی: لا یَسْمَعُونَ فِیها لَغْواً إِلَّا سَلاماً [مریم: 62].
و قیل: لأنّ المراد بالشک هنا ما یشمل الظن، و استثناء الظن من العلم فی الآیة منقطع؛ فإلّا فیها بمعنی لکن، کما فی قوله تعالی: لا یَسْمَعُونَ فِیها لَغْواً وَ لا تَأْثِیماً إِلَّا قِیلًا سَلاماً سَلاماً [الواقعة: 25، 26]، و ما أشبهه.
[203] فإن قیل: کیف یکون للنّاس علی اللّه حجّة قبل الرّسل، و هم محجوجون بما نصبه لهم من الأدلة العقلیة الموصلة إلی معرفته، حتی قال: لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ [النساء: 165]؟
قلنا: الرسل و الکتب منبهة من الغفلة، و باعثة علی النظر فی أدلة العقل و مفصّلة لمجمل الدنیا و أحوال التکلیف التی لا یستقل العقل بمعرفتها، فکان إرسالهم إزاحة للعلة و تتمیما لإلزام الحجة، لئلا یقولوا: لَوْ لا أَرْسَلْتَ إِلَیْنا رَسُولًا [طه: 134] فیوقظنا من سنة الغفلة و ینبهنا لما وجب الانتباه له.
[204] فإن قیل: کیف قال: أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ [النساء: 166] و لم یقل أنزله بقدرته أو بعلمه و قدرته؛ مع أن اللّه تعالی لا یفعل إلّا عن علم و قدرة؟
قلنا: معناه أنزله متلبسا بعلمه: أی عالما به، أو و فیه علمه، أی معلومه أو معلمه من الشرائع و الأحکام. و قیل معناه: أنزله علیک بعلم منه أنّک أولی بإنزاله علیک من سائر خلقه.
[205] فإن قیل: کلام اللّه صفة قدیمة قائمة بذاته، و عیسی علیه الصلاة و السلام مخلوق و حادث فکیف صح إطلاق الکلمة علیه فی قوله تعالی: رَسُولُ اللَّهِ وَ کَلِمَتُهُ [النساء: 171].
قلنا: معناه أن وجوده فی بطن أمه کان بکلمة اللّه تعالی، و هو قوله: «کُنْ» من غیر واسطة أب، بخلاف غیره من البشر سوی آدم. و قیل: المراد بالکلمة الحجة.
[206] فإن قیل: علی الوجه الأول، لو کان صحة إطلاق الکلمة علی عیسی، صلوات اللّه علی نبینا و علیه، لهذا المعنی لصح إطلاقها علی آدم علیه الصلاة و السلام لأن هذا المعنی فیه أتم و أکمل لأنه وجد بهذه الکلمة من غیر واسطة أب و لا أم أیضا.
قلنا: لا نسلم أنه لا یصح إطلاقها علیه لهذا المعنی، بل یصح.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 65
[207] فإن قیل: لو صح إطلاقها علیه لجاء به القرآن کما جاء فی حق عیسی علیه الصلاة و السلام؟
قلنا: خص ذلک بعیسی لأن المجی‌ء فی حقّ عیسی، علیه الصلاة و السلام، إنما کان للرد علی من افتری علیه و علی أمه و نسبه إلی أب؛ و لم یوجد هذا المعنی فی حقّ آدم، علیه الصلاة و السلام، لاتفاق الناس کلهم علی أنه غیر مضاف إلی أب و لا إلی أم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 66

سورة المائدة

سورة المائدة
[208] فإن قیل: کیف الارتباط و المناسبة بین قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ [المائدة: 1] و قوله: أُحِلَّتْ لَکُمْ بَهِیمَةُ الْأَنْعامِ [المائدة: 1]؟
قلنا: المراد بالعقود عهود اللّه علیهم فی تحلیل حلاله و تحریم حرامه، فبدأ بالمجمل ثم أتبعه بالمفصل من قوله: أُحِلَّتْ لَکُمْ بَهِیمَةُ الْأَنْعامِ [المائدة: 1] و قوله بعده: حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ [المائدة: 3] الآیة.
[209] فإن قیل: ما أکله السبع و عدم و تعذر أکله، فکیف یحسن فیه التحریم حتی قال: وَ ما أَکَلَ السَّبُعُ [آل عمران: 5]؟
قلنا: معناه و ما أکل منه السبع، یعنی الباقی بعد أکله.
[210] فإن قیل: قوله تعالی: الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً [المائدة: 3]، یدل من حیث المفهوم عرفا علی أنه لم یرض لهم الإسلام دینا قبل ذلک الیوم، و لیس کذلک، فإن الإسلام لم یزل دینا مرضیا للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم و أصحابه عند اللّه منذ أرسله علیه الصلاة و السلام.
قلنا: قوله الیوم ظرف للجملتین الأولیین لا للجملة الثالثة؛ لأن الواو الأولی للعطف، و الثانیة للابتداء؛ فالجملة الثالثة مطلقة غیر موقتة.
[211] فإن قیل: قوله تعالی: یَسْئَلُونَکَ ما ذا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَکُمُ الطَّیِّباتُ [المائدة: 4] کیف صلح جوابا لسؤالهم و الطیبات غیر معلومة و لا متفق علیها لأنها تختلف باختلاف الطباع و البقاع؟
قلنا: المراد بالطیبات هنا الذبائح، و العرب تسمی الذبیحة طیّبا و تسمی المیتة خبیثا، فصار المراد معلوما لکنه عام مخصوص کغیره من العمومات.
[212] «1» فإذا قیل: ما فائدة قوله: مُکَلِّبِینَ بعد قوله: وَ ما عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوارِحِ [المائدة: 4] و المکلّب هو المعلم من کلاب الصید؟
__________________________________________________
(1) ( [212]) قول المصنف: «فعلی هذا لا یکون تکرارا» وجهه غیر ظاهر بمجرد تفسیر (مکلبین) بما ذکر؛ بل دفع التکرار إنما یتم بأن یکون مکلبین حالا من ضمیر علمتم، کما هو رأی العکبری فی إملائه.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 67
قلنا: قد جاء فی تفسیر المکلّب أیضا أنه المضری للجارح و المغری له فعلی هذا لا یکون تکرارا، و علی القول الأول یکون إنما عمم ثم خصص فقال مکلبین بعد قوله: وَ ما عَلَّمْتُمْ [المائدة: 4]؛ لأن غالب صیدهم کان بالکلاب، فأخرجه مخرج الغالب الواقع منهم.
[213] فإن قیل: ظاهر قوله تعالی: وَ ما عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوارِحِ مُکَلِّبِینَ [المائدة: 5] یقتضی إباحة الجوارح المعلمة و هی حرام.
قلنا: فیه إضمار و تقدیره: مصید ما علمت من الجوارح، یؤیده ما فی تمام الکلام من قوله: فَکُلُوا مِمَّا أَمْسَکْنَ عَلَیْکُمْ [المائدة: 4].
[214] فإن قیل: المؤمن به هو اللّه لقوله تعالی: قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ [البقرة:
136] فالمکفور به یکون هو اللّه أیضا، و یؤیده قوله تعالی: کَیْفَ تَکْفُرُونَ بِاللَّهِ [البقرة: 28] و إذا ثبت هذا فکیف قال: وَ مَنْ یَکْفُرْ بِالْإِیمانِ [المائدة: 5] مع أنه لا یصح أن یقال آمن بالإیمان فکذلک ضده؟
قلنا: المراد به: و من یرتد عن الإیمان یقال کفر فلان بالإسلام إذا ارتد عنه، فکفر بمعنی ارتد؛ لأن الردة نوع من الکفر، و الباء بمعنی عن، کما فی قوله تعالی: سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ [المعارج: 1] و قوله تعالی: فَسْئَلْ بِهِ خَبِیراً [الفرقان: 59].
و قیل: المراد هنا بالإیمان المؤمن به تسمیة للمفعول بالمصدر، کما فی قوله تعالی: أُحِلَّ لَکُمْ صَیْدُ الْبَحْرِ [المائدة: 96]، أی مصیده، و قولهم: ضرب الأمیر، و نسج الیمن.
[215] فإن قیل: کیف قال: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أَجْرٌ عَظِیمٌ [المائدة: 9] و لم یقل: و عملوا السیئات؛ مع أن الغفران یکون لفاعل السیئات لا لفاعل الحسنات؟
قلنا: کل أحد لا یخلو من سیئة صغیرة أو کبیرة، و إن کان ممن یعمل الصالحات و هی الطاعات، و المعنی: أن من آمن و عمل الحسنات غفرت له سیئاته.
قال تعالی: إِنَّ الْحَسَناتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئاتِ [هود: 114].
[216] فإن قیل: کیف قال فی آخر قوله تعالی: وَ لَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ [المائدة: 12] الآیة، فَمَنْ کَفَرَ بَعْدَ ذلِکَ مِنْکُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَواءَ السَّبِیلِ [المائدة: 12] مع أن الذی کفر قبل ذلک فقد ضل سواء السبیل؟
قلنا: نعم و لکن الضلال بعد ما ذکر من النعم أقبح؛ لأن قبح الکفر بقدر عظم النعم المکفورة، فلذلک خصه بالذکر.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 68
[217] فإن قیل: کیف قال: وَ مِنَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّا نَصاری [المائدة: 14] و لم یقل و من النصاری؟
قلنا: لأن هؤلاء کانوا کاذبین فی دعواهم أنهم نصاری، و ذلک أنهم إنما سموا أنفسهم نصاری ادعاء لنصرة اللّه تعالی، و هم الذین قالوا لعیسی نحن أنصار اللّه، ثم اختلفوا بعده نسطوریة و یعقوبیة و ملکانیة أنصارا للشیطان، فقال ذلک توبیخا لهم.
[218] فإن قیل: کیف قال: یا أَهْلَ الْکِتابِ قَدْ جاءَکُمْ رَسُولُنا یُبَیِّنُ لَکُمْ کَثِیراً مِمَّا کُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْکِتابِ وَ یَعْفُوا عَنْ کَثِیرٍ [المائدة: 5] مما کتمتموه من الکتاب فلا یظهره و لا یبین کتمانکم إیاه، فکیف یجوز للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم أن یمسک عن إظهار حق کتموه مما فی کتبهم؟
قلنا: إنما لم یبین البعض لأنه کان یتبع الأمر و لا یفعل شیئا من الأمور الدینیة من تلقاء نفسه بل اتباعا للوحی، فما أمر ببیانه بینه، و ما لم یؤمر ببیانه أمسک عنه إلی وقت أمره ببیانه، و علی هذا الجواب یکون لفظ العفو مجازا عن الترک، فیکون قد أعلمه اللّه به و أطلعه علیه و لم یأمره ببیانه لهم فترک تبیانه لهم.
الثانی: أن ما کان فی بیانه إظهار حکم شرعی کصفته و نعته و البشارة به و آیة الرجم و نحوها بینه، و ما لم یکن فی بیانه حکم شرعی و لکن فیه افتضاحهم و هتک أستارهم فإنه عفا عنه.
الثالث: أن عقد الذمة اقتضی تقریرهم علی ما بدلوا و غیروا من دینهم، إلا ما کان فی إظهاره معجزة له و تصدیق لنبوته من نعته و صفته، أو ما اختلفوا فیه فیما بینهم و تحاکموا إلیه فیه کحکم الزنا و نحوه.
[219] فإن قیل: کیف قال: قَدْ جاءَکُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَ کِتابٌ مُبِینٌ یَهْدِی بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَهُ [المائدة: 15، 16]، مع أنّ العبد ما لم یهده اللّه أولا، لا یتبع رضوانه؛ فیلزم الدور؟
قلنا: فیه إضمار تقدیره: یهدی به اللّه من علم أنه یرید أن یتبع رضوانه، کما قال تعالی: وَ الَّذِینَ جاهَدُوا فِینا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنا [العنکبوت: 69]، أی و الذین أرادوا سبیل المجاهدة فینا لنهدینهم سبل مجاهدتنا.
[220] فإن قیل: لم نر و لم نسمع أن قوما من الیهود و النصاری قالوا نحن أبناء اللّه فکیف أخبر اللّه تعالی عنهم بذلک؟
قلنا: المراد بقولهم أبناء اللّه خاصة اللّه، کما یقال أبناء الدنیا و أبناء الآخرة.
و قیل: فیه إضمار تقدیره: أبناء أنبیاء اللّه.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 69
[221] فإن قیل: کیف یصح الاحتجاج علیهم بقوله تعالی: قُلْ فَلِمَ یُعَذِّبُکُمْ بِذُنُوبِکُمْ [المائدة: 18] مع أنهم ینکرون تعذیبهم بذنوبهم، و یدعون أن ما یذنبون بالنهار یغفر باللیل، و ما یذنبون باللیل یغفر بالنهار.
قلنا: هم کانوا مقرین أنه یعذبهم أربعین یوما و هی مدة عبادتهم العجل، فی غیبة موسی علیه السلام لمیقات ربه؛ و لذلک قالوا: لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَیَّاماً مَعْدُودَةً [البقرة: 80].
و قیل: أراد به العذاب الذی أوقعه ببعضهم فی الدنیا من مسخهم قردة کما فعل بأصحاب السبت، و خسف الأرض کما فعل بقارون، و هذا لا ینکرونه، و علی هذا الوجه یکون المضارع بمعنی الماضی فی قوله: فَلِمَ یُعَذِّبُکُمْ [المائدة: 18] و الإضافة إلیهم بمعنی الإضافة إلی آبائهم، کأنه قال: فلم عذب آباءکم.
[222] فإن قیل: قوله تعالی: بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ یَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ [المائدة: 18] إن أرید به یغفر لمن یشاء منکم أیها الیهود و النصاری، و یعذب من یشاء یلزم جواز المغفرة لهم و أنه غیر جائز لقوله تعالی: إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ [النساء: 48] و إن أرید به یغفر لمن یشاء من المؤمنین و یعذب من یشاء لا یصلح جوابا لقولهم.
قلنا: المراد به یغفر لمن یشاء منهم إذا تاب من الکفر. و قیل: یغفر لمن یشاء ممن خلق و هم المؤمنون، و یعذب من یشاء و هم المشرکون.
[223] فإن قیل: کیف قیل: یا قَوْمِ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ جَعَلَ فِیکُمْ أَنْبِیاءَ وَ جَعَلَکُمْ مُلُوکاً [المائدة: 20] و لم یکن قوم موسی علیه السلام ملوکا؟
قلنا: المراد جعل فیکم ملوکا، و هم ملوک بنی إسرائیل، و هم اثنا عشر ملکا، لاثنی عشر سبطا، لکل سبط ملک.
و قیل: المراد به أنه رزقهم الصحّة، و الکفایة، و الزوجة الموافقة، و الخادم، و البیت، فسماهم ملوکا لذلک.
و قیل: المراد به أنه رزقهم المنازل الواسعة التی فیها المیاه الجاریة.
[224] فإن قیل: من أین علم الرجلان أنهم الغالبون، حتی قالا: فَإِذا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّکُمْ غالِبُونَ [المائدة: 23]؟
قلنا: من جهة وثوقهم بإخبار موسی صلّی اللّه علیه و سلّم بذلک بقوله: ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِی کَتَبَ اللَّهُ لَکُمْ [المائدة: 21].
و قیل: علما ذلک بغلبة الظن، و ما عهداه من صنع اللّه تعالی بموسی علیه الصلاة و السلام فی قهر أعدائه.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 70
[224 م] فإن قیل: قوله تعالی: وَ عَلَی اللَّهِ فَتَوَکَّلُوا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ [المائدة:
23] یدل علی أن من لم یتوکل علی اللّه لا یکون مؤمنا و إلا لضاع التعلیق و لیس کذلک.
قلنا: «إن» هنا بمعنی إذ، فتکون بمعنی التعلیل، کما فی قوله تعالی: وَ ذَرُوا ما بَقِیَ مِنَ الرِّبا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ [البقرة: 278].
[225] فإن قیل: کیف التوفیق بین قوله تعالی: ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِی کَتَبَ اللَّهُ لَکُمْ [المائدة: 21] و بین قوله: فَإِنَّها مُحَرَّمَةٌ عَلَیْهِمْ [المائدة: 26].
قلنا: معناه کتبها لکم بشرط أن تجاهدوا أهلها، فلما أبوا الجهاد قیل: فإنها محرمة علیهم.
الثانی: أن کل واحد منهما عام أرید به الخاص، فالکتابة للبعض و هم المطیعون، و التحریم علی البعض و هم العاصون.
الثالث: أن التحریم موقت بأربعین سنة و الکتابة غیر موقتة، فیکون المعنی أن بعد مضی الأربعین یکون لهم. و هذا الجواب تام علی قول من نصب الأربعین بمحرمة و جعلها ظرفا؛ فأمّا من جعل الأربعین ظرفا لقوله: یَتِیهُونَ [المائدة: 26] مقدما علیه فإنه جعل التحریم مؤبدا فلا یتأتی علی قوله هذا الجواب؛ لأن التقدیر عنده:
فإنها محرمة علیهم أبدا، یتیهون فی الأرض أربعین سنة؛ و هو موضع قد اختلف فیه المفسرون، و الفرّاء من جملة من جوّز نصب الأربعین بمحرمة و یتیهون؛ و الزّجّاج من جملة من منع جواز نصبه بمحرمة، و نقل أن التحریم کان مؤبدا، و أنّهم لم یدخلوها بعد الأربعین، و نقل غیره أنه دخلها بعد الأربعین من بقی منهم و ذریة من مات منهم.
و یعضد الوجه الأوّل کون الغالب فی الاستعمال تقدّم الفعل علی الظرف الذی هو عدد لا تأخّره عنه، یقال: سافر زید أربعین یوما و ما أشبه ذلک، و قلما یقال علی العکس.
[226] «1» فإن قیل: کیف قال: إِذْ قَرَّبا قُرْباناً [المائدة: 27] و لم یقل قربانین؛ لأنّ کل واحد منهما قرّب قربانا؟
__________________________________________________
(1) ( [226]) البیت بتمامه:
فمن یک أمسی بالمدینة رحله فإنّی و قیّارا بها لغریب
و هو من قصیدة لضابئ بن الحارث البرجمیّ قالها حین حبسه عثمان بن عفان فی المدینة. و قیّار اسم جمل الشاعر، و قیل: اسم فرسه. و قد جاء عند الرّازی مرفوعا و هی روایة أخری للبیت.
و الوجه فی الرفع علی مذهب الکسائی ضعف إنّ أما الفرّاء فالوجه فیه عنده عطفه علی اسم مکنی عنه، و المکنی لا تظهر فیه علامة الرفع.
و البیت من شواهد الکتاب 1/ 8. و هو فی خزانة الأدب 4/ 323.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 71
قلنا: أراد به الجنس فعبّر عنه بلفظ الفرد، کقوله تعالی: وَ الْمَلَکُ عَلی أَرْجائِها [الحاقة: 17].
الثانی: أن العرب تطلق الواحد و ترید الاثنین، و علیه جاء قوله تعالی: عَنِ الْیَمِینِ وَ عَنِ الشِّمالِ قَعِیدٌ [ق: 17]. و قال الشاعر:
فإنّی و قیار بها لغریب تقدیره: فإنی بها لغریب و قیار کذلک، کما فی قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هادُوا وَ النَّصاری وَ الصَّابِئِینَ [البقرة: 62] الآیة. و قیل: إنما أفرده لأن فعیلا یستوی فیه الواحد و المثنّی و المجموع.
[227] فإن قیل: کیف صلح قوله: إِنَّما یَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِینَ [المائدة: 27] جوابا لقوله: لَأَقْتُلَنَّکَ [المائدة: 27]؟
قلنا: لما کان الحسد لأخیه علی تقبل قربانه هو الذی حمله علی توعده بالقتل قال له ذلک کنایة عن حقیقة الجواب و تعریضا، معناه إنما أتیت من قبل نفسک لانسلاخها من لباس التقوی لا منّی فلم تقتلنی؟
[228] «1» فإن قیل: کیف قال هابیل لقابیل: إِنِّی أُرِیدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِی وَ إِثْمِکَ [المائدة: 29]، أی تنصرف بهما؛ مع أن إرادة السوء و الوقوع فی المعصیة للأجنبی حرام، فکیف للأخ؟
قلنا: فیه إضمار حرف النفی تقدیره: إنّی أرید أن لا تبوء بإثمی و إثمک، کما فی قوله تعالی: وَ أَلْقی فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ [النمل: 15]، أی أن لا تمید بکم، و قوله تعالی: تَاللَّهِ تَفْتَؤُا تَذْکُرُ یُوسُفَ [یوسف: 85]، و قول امرئ القیس:
فقلت یمین اللّه أبرح قاعدا الثانی: أن فیه حذف مضاف تقدیره: إنی أرید انتفاء أن تبوء بإثمی و إثمک، کما فی قوله تعالی: وَ أُشْرِبُوا فِی قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ [البقرة: 93]، أی حبّ العجل.
الثالث: أن معناه، إنّی أرید ذلک إن قتلتنی لا مطلقا.
الرابع: أنه کان ظالما، و جزاء الظالم تحسن إرادته من اللّه تعالی فتحسن من العبد أیضا.
__________________________________________________
(1) ( [228]) تمام البیت:
فقلت یمین اللّه أبرح قاعدا و لو قطعوا رأسی لدیک و أوصالی
و هو من قصائد دیوانه: 32.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 72
[229] «1» فإن قیل: قوله تعالی: فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِینَ [المائدة: 31]، یدل علی أنّ قابیل کان تائبا، لقوله علیه الصلاة و السلام: «الندم توبة»؛ فلا یستحق النار.
قلنا: لم یکن ندمه علی قتل أخیه؛ بل علی حمله علی عنقه سنة، أو علی عدم اهتدائه إلی الدفن الذی تعلّمه من الغراب، أو علی فقد أخیه لا علی المعصیة، و لو سلمنا أن ندمه کان علی قتل أخیه، و لکن یجوز أن الندم لم یکن توبة فی شریعتهم، بل فی شریعتنا، أو نقول: التّوبة تؤثر فی حقوق اللّه تعالی لا فی حقوق العباد، و الدّم من حقوق العباد، فلا تؤثر فیه التّوبة.
[230] «2» فإن قیل: کیف یکون قتل الواحد کقتل الکل، و إحیاء الواحد کإحیاء الکل و الدلیل یأباه من وجهین:
أحدهما: أن الجنایة کلما تعددت و کثرت کانت أقبح فتناسب زیادة الإثم و العقوبة، هذا هو مقتضی العقل و الحکمة.
الثانی: أن المراد بهذا التشبیه إما أن یکون تساوی قتل الواحد و الکل فی الإثم و العقوبة، أو تقاربهما، و إنما کان یلزم منه أنه إذا قتل الثانی أو الثالث و هلم جرا أن لا یکون علیه إثم آخر، و لا یستحق عقوبة أخری؛ لأنه أثم إثم قتل الکل، و استحق عقوبة قتل الکل بمجرد قتل الأول، أو الأول و الثانی؛ لأن قتل الواحد إذا کان یساوی قتل الکل أو یقاربه، فقتل الاثنین یجعل علیه إثم قتل الکل و عقوبة قتل الکل؛ فکیف یزداد بعد ذلک بقتل الثالث و الرابع و هلم جرا، و لو قتل الکل لما ازداد عن قتل الکل و عقوبة قتل الکل، و لا یجوز أن یستحق بقتل الواحد أو الاثنین إثم قتل الکل، و بقتل الکل إثم قتل الکل! قلنا: أقرب ما قیل فیه أن المراد من قتل نفسا واحدة بغیر حقّ کان جمیع الناس خصومه فی الدنیا إن لم یکن له ولی، و فی الآخرة مطلقا، لأنهم من أب و أم واحدة.
و قیل: معناه من قتل نفسا نبیا و إماما عادلا فهو کمن قتل الناس جمیعا من حیث إبطال المنفعة علی الکل؛ لأن منفعتهما عامة للکل.
و قیل: المراد بمن قتل هو قابیل، فإن علیه من الإثم بمنزلة إثم قتل الکل؛ لأنه أول من سن القتل؛ فکل قتل یوجد بعده یلحقه شی‌ء من وزره بغلبة التسبب، لقوله علیه الصلاة و السلام: «من سنّ سنّة حسنة» الحدیث؛ و هذا أحسن فی المعنی؛ و لکن اللفظ لا یساعد علیه، و هو قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ ما [المائدة:
32]؛ لأنّ هذا المعنی إذا أرید به قابیل لا تختص کتابته ببنی إسرائیل.
__________________________________________________
(1) ( [229]) الحدیث أخرجه أحمد فی مسنده: 1/ 376.
(2) ( [230]) الحدیث أخرجه مسلم فی باب الزکاة، حدیث 1017، و أحمد فی مسنده: 4/ 362.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 73
[231] فإن قیل: کیف وجه قوله تعالی: إِنَّما جَزاءُ الَّذِینَ یُحارِبُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ [المائدة: 33] الآیة، و حقیقة المحاربة بین العبد و الرب ممتنعة؟
قلنا: فیه إضمار تقدیره: یحاربون أولیاء اللّه. و قیل: أراد بالمحاربة المخالفة.
[232] فإن قیل: کیف قال: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً وَ مِثْلَهُ مَعَهُ لِیَفْتَدُوا بِهِ [المائدة: 36] و لم یقل بهما، و المذکور شیئان؟
قلنا: قد سبق جواب مثله قبیل هذا فی قوله: إِذْ قَرَّبا قُرْباناً [المائدة: 27]، و هنا جواب آخر و هو أن یکون وضع الضمیر موضع اسم الإشارة کأنه قال لیفتدوا بذلک، و ذلک یشار به إلی الواحد و الاثنین و الجمع.
[233] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: فَإِنْ جاؤُکَ فَاحْکُمْ بَیْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ [المائدة: 42] و حال النبی علیه الصلاة و السلام مع أهل الکتاب لا یخلو عن هذین القسمین؛ لأنه إما أن یحکم بینهم أو یعرض عنهم؟
قلنا: فائدته تخییر النبی، علیه الصلاة و السلام، بین الحکم بینهم و عدمه، لیعلم أنه لا یجب علیه أن یحکم بینهم کما یجب علیه ذلک بین المسلمین إذا تحاکموا إلیه؛ و قیل: إن هذا التخییر منسوخ بقوله تعالی: فَاحْکُمْ بَیْنَهُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ [المائدة:
48] و هو القرآن یدل علیه أول الآیة وَ لا تَتَّبِعْ أَهْواءَهُمْ [المائدة: 48] فی الحکم بالتوراة.
[234] فإن قیل: لما أنزل اللّه القرآن صار الإنجیل منسوخا به، فکیف قال:
وَ لْیَحْکُمْ أَهْلُ الْإِنْجِیلِ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فِیهِ [المائدة: 47]؟
قلنا: هو عام مخصوص، أی ما أنزل اللّه فیه من صدق نبوة محمد، علیه الصلاة و السلام، بعلاماته المذکورة فی الإنجیل، و ذلک غیر منسوخ.
[235] فإن قیل: کیف قال: فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّما یُرِیدُ اللَّهُ أَنْ یُصِیبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ [المائدة: 49]؛ مع أن الکفار معاقبون بکل ذنوبهم؟
قلنا: أراد به عقوبتهم فی الدنیا، و هو ما عجله من إجلاء بنی النضیر و قیل بنی قریظة و ذلک جزاء بعض ذنوبهم لأنه جزاء منقطع، و أما جزاؤهم علی شرکهم فهو جزاء دائم لا یتصور وجوده فی الدنیا.
و قیل: أراد بذلک البعض ذنب التولی عن الرضا بحکم القرآن، و إنما أبهمه تفخیما له و تعظیما.
[236] فإن قیل: حسن حکم اللّه و صحته أمر ثابت علی العموم بالنسبة إلی الموقنین و غیر الموقنین، فکیف قال: وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُکْماً لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ [المائدة: 50]؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 74
قلنا: لما کان الموقنون أکثر انتفاعا به من غیرهم، بل هم المنتفعون به فی الحقیقة لا غیر کانوا أخص به، فأضیف إلیهم لذلک، و نظیره: قوله تعالی: إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ یَخْشاها [النازعات: 45].
[237] فإن قیل: قوله تعالی: وَ مَنْ یَتَوَلَّهُمْ مِنْکُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ [المائدة: 51] یقتضی أن یکون من وادّ أهل الکتاب و صادقهم کافرا و لیس کذلک لقوله تعالی: لا یَنْهاکُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِینَ لَمْ یُقاتِلُوکُمْ فِی الدِّینِ [الممتحنة: 8] الآیة.
قلنا: المراد بقوله: وَ مَنْ یَتَوَلَّهُمْ مِنْکُمْ [المائدة: 51] المنافقون، لأنها نزلت فی شأنهم و هم کانوا من الکفار فی الدنیا ضمیرا و اعتقادا، و معناه أنه منهم فی الآخرة جزاء و عقابه أشد.
[238] فإن قیل: کیف قال: إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ [المائدة: 51]، و کم من ظالم هداه اللّه تعالی فتاب و أقلع عن ظلمه؟
قلنا: معناه لا یهدیهم ما داموا مقیمین علی ظلمهم.
الثانی: أن معناه: لا یهدی من قضی فی سابق علمه أنه یموت ضالا.
الثالث: أن معناه: لا یهدی القوم الظالمین یوم القیامة إلی طریق الجنة، أی المشرکین.
[239] فإن قیل: کیف قال: أَذِلَّةٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ [المائدة: 54] و لم یقل أذلة للمؤمنین، و إنما یقال ذل له لا ذل علیه؟
قلنا: لأنه ضمن الذل معنی الحنوّ و العطف فعدّاه تعدّیته، کأنه قال: حانین علی المؤمنین عاطفین علیهم.
[240] فإن قیل: کیف قال: وَ مَنْ یَتَوَلَّ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغالِبُونَ [المائدة: 56] و کم مرة غلب حزب اللّه تعالی فی زمن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم و بعده إلی یومنا هذا؟
قلنا: المراد به الغلبة بالحجة و البرهان لا بالدولة و الصولة، و حزب اللّه هم المؤمنون غالبون بالحجة أبدا.
[241] فإن قیل: المثوبة مختصة بالإحسان، فکیف قال: قُلْ هَلْ أُنَبِّئُکُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذلِکَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ [المائدة: 60] الآیة؟
قلنا: لا نسلم أن الثواب و المثوبة مختص بالإحسان؛ بل هو الجزاء مطلقا بدلیل قوله تعالی: هَلْ ثُوِّبَ الْکُفَّارُ ما کانُوا یَفْعَلُونَ [المطففین: 36]، أی هل جوزوا، و قوله تعالی: فَأَثابَکُمْ غَمًّا بِغَمٍّ [آل عمران: 153] و هو کلفظ البشارة لا اختصاص له
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 75
لغة بالخبر السار؛ بل هو عام شامل للشر؛ قال اللّه تعالی: فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ [آل عمران: 21].
[242] فإن قیل: ما فائدة إرسال الکتاب و الرسول إلی أولئک الکثیرین الذین قال فی حقهم: وَ لَیَزِیدَنَّ کَثِیراً مِنْهُمْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ طُغْیاناً وَ کُفْراً [المائدة: 64]؟
قلنا: فائدته إلزام الحجة علیهم.
الثانی: تبجیل الکتاب و الرسول فإنّ الخطاب بالکتاب إذا کان عامّا، و الرّسول إذا کان مرسلا إلی الخلق کلهم، کان ذلک أفخم و أعظم للرسول و المرسل.
[243] فإن قیل: قوله تعالی: وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ [المائدة: 66] الآیة، یقتضی تعلق الرخاء و سعة الرزق بالإیمان بالکتاب و العمل بما فیه، و لیس کذلک، فإن کثیرا من المؤمنین بالکتب الأربعة العاملین بما فیها ممّا لم ینسخ، عیشهم فی الدنیا منکد، و رزقهم مضیّق.
قلنا: هذا التعلیق خاص فی حقّ أهل الکتاب؛ لأنهم اشتکوا من ضیق الرزق حتی قالوا: یَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ [المائدة: 64] فأخبرهم اللّه تعالی أن ذلک التضییق عقوبة لهم بشؤم معاصیهم و کفرهم، و اللّه تعالی یجعل ضیق الرزق و تقدیره نعمة فی حق بعض عباده، و نقمة فی حقّ بعضهم و کذلک الرخاء و السعة فیعاقب بهما علی المعصیة، و یثیب بهما علی الطاعة، و یختلف ذلک باختلاف أحوال الأشخاص، فلا یلزم من توسیع الرزق الإکرام. و لا من تضییقه الإهانة و لا یلزم عکسه أیضا، و لهذا رد اللّه تعالی ذلک بقوله: فَأَمَّا الْإِنْسانُ إِذا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ [الفجر: 15] إلی قوله تعالی:
کَلَّا [الفجر: 17]، أی لیس الأمر کما ظن الإنسان و زعم من أن توسیع الرزق دلیل الکرامة و تضییقه دلیل الإهانة، بل دلیل الکرامة هو الهدایة و التوفیق للطاعات، و دلیل الإهانة هو الإضلال و حرمة التوفیق.
[244] «1» فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ [المائدة: 67] و معلوم أنه إذا لم یبلغ المنزل إلیه لم یکن قد بلّغ الرسالة؟
__________________________________________________
(1) ( [244])- قول المصنف فی الجواب: «المراد حثه علی تبلیغ ما أنزل علیه من معایب الیهود و مثالبهم».
کتفسیر للآیة أو کبیان لسبب نزولها مخالف لما هو معروف مشهور عند جمهور المفسرین، و هو أنها نزلت حین قفل النبی صلّی اللّه علیه و سلّم من حجة الوداع. و فی حدود هذا التاریخ کان القرآن مملوءا بذکر معایب الیهود و مثالبهم، فأی معایب لهم بعد لیکون عدم تبلیغها و إظهارها- و قد نصر اللّه المسلمین و أعزهم- مساوقا لعدم تبلیغ الرسالة جملة؟! یراجع فی ذلک تفسیر الآیة عند الفخر الرازی، و ابن کثیر و السیوطی فی الدّر المنثور، و غیرهم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 76
قلنا: المراد حثه علی تبلیغ ما أنزل علیه من معایب الیهود و مثالبهم. فالمعنی بلغ الجمیع، فإن کتمت منه حرفا کنت فی الإثم و المخالفة کمن لم یبلغ شیئا البتة، فجعل کتمان البعض ککتمان الکل.
و قیل: أمر بتعجیل التبلیغ کأنه صلّی اللّه علیه و سلّم کان عازما علی تبلیغ جمیع ما نزل إلیه، إلا أنه أخر تبلیغ البعض خوفا علی نفسه و حذرا؛ مع عزمه علی تبلیغه فی ثانی الحال، فأمر بتعجیل التبلیغ، یؤید هذا القول قوله تعالی: وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ [المائدة: 67].
[245] فإن قیل: کیف ضمن اللّه تعالی لرسوله العصمة بقوله: وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ [المائدة: 67] ثم إنه شجّ وجهه یوم أحد و کسرت رباعیته؟
قلنا: المراد به العصمة من القتل لا من جمیع الأذی، فإن جمیع العصمة من جمیع المکاره لا تناسب أخلاق الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام؛ لأنهم جامعون مکارم الأخلاق و من أشرف مکارم الأخلاق تحمّل الأذی.
الثانی: أن هذه الآیة نزلت بعد أحد؛ لأن سورة المائدة من آخر ما نزلت من القرآن.
[246] فإن قیل: کیف قال: وَ ما لِلظَّالِمِینَ مِنْ أَنْصارٍ [البقرة: 270]؛ مع أن بعض الظالمین و هم العصاة من المؤمنین یشفع فیهم النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم یوم القیامة فیکون ناصرا لهم؟
قلنا: المراد بالظالمین هنا المشرکون، یعلم ذلک من أول الآیة و وسطها.
[247] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ ضَلُّوا عَنْ سَواءِ السَّبِیلِ [المائدة:
77]، بعد قوله: قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ [المائدة: 77]؟
قلنا: المراد بالضلال الأول ضلالهم عن الإنجیل، و بالضلال الثانی ضلالهم عن القرآن.
[248] فإن قیل: قوله تعالی: کانُوا لا یَتَناهَوْنَ عَنْ مُنکَرٍ فَعَلُوهُ [المائدة:
79] و النهی عن المنکر بعد فعله و وقوعه لا معنی له؟
قلنا: فیه إضمار حذف مضاف تقدیره: کانوا لا یتناهون عن معاودة منکر فعلوه، أو عن منکر أرادوا فعله، کما یری الإنسان أمارات الخوض فی الفسق و آلاته تسوّی و تهیّأ فینکر، و یجوز أن یرید بقوله: لا یَتَناهَوْنَ لا ینتهون و لا یمتنعون عن منکر فعلوه، بل یصرون علیه و یداومون، یقال: تناهی عن الأمر و انتهی عنه بمعنی واحد: أی امتنع عنه و ترکه.
[249] فإن قیل: کیف قال: وَ لکِنَّ کَثِیراً مِنْهُمْ فاسِقُونَ [المائدة: 81] و المراد بقوله منهم المنافقون أو الیهود علی اختلاف القولین و کلهم فاسقون؟
قلنا: المراد به فسقهم بموالاة المشرکین و دسّ الأخبار إلیهم لا مطلق الفسق، و ذلک الفسق الخاص مخصوص بکثیر منهم، و هم المذکورون فی أوّل الآیة فی قوله:
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 77
تَری کَثِیراً مِنْهُمْ [المائدة: 80] الآیة لا شامل لجمیعهم.
[250] فإن قیل: کیف قال: إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الْأَنْصابُ وَ الْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ [المائدة: 90] و هذه الأعیان کلها مخلوقات للّه تعالی فأین عمل الشیطان فی وجودها؟
قلنا: فیه إضمار تقدیره: إنما تعاطی الخمر و المیسر إلی آخره أو مباشرته إلخ.
[251] فإن قیل: مع هذا الإضمار کیف قال من عمل الشیطان، و تعاطی الخمر و القمار و نحوهما من عمل الإنسان حقیقة؟
قلنا: إنما أضیف إلی الشیطان مجازا؛ لأنه هو السبب فی وجود الفعل بواسطته و وسوسته و تزیینه ذلک للفساق فصار کما لو أغری رجل رجلا بضرب آخر فضربه، فإنه یجوز أن یقال للمغری هذا من عملک.
[252] فإن قیل: کیف جمع الخمر و المیسر و الأنصاب و الأزلام فی الآیة الأولی، ثم خص الخمر و المیسر فی الآیة الثانیة؟
قلنا: لأن العداوة و البغضاء بین الناس تقع کثیرا بسبب الخمر و المیسر و کذلک یشتغلون بهما عن الطاعة، بخلاف الأنصاب و الأزلام فإن هذه المفاسد لا توجد فیها، و إن کانت فیها مفاسد أخر.
و قیل: إنما کرّر ذکر الخمر و المیسر فقط لأن الخطاب للمؤمنین؛ بدلیل قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا [المائدة: 94] و هم إنما یتعاطون الخمر و المیسر فقط، و إنما جمع الأربعة فی الآیة الأولی إعلاما للمؤمنین أن هذه الأربعة من أعمال الجاهلیة، و إنه لا فرق بین من عبد صنما أو أشرک باللّه تعالی بدعوی علم الغیب، و بین من شرب الخمر أو قامر مستحلا لهما.
[253] فإن قیل: کیف یحسن أن یفعل اللّه تعالی فعلا یتوسل به إلی تحصیل علم حتی قال: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لَیَبْلُوَنَّکُمُ اللَّهُ بِشَیْ‌ءٍ مِنَ الصَّیْدِ تَنالُهُ أَیْدِیکُمْ وَ رِماحُکُمْ لِیَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ یَخافُهُ بِالْغَیْبِ [المائدة: 94]؟
قلنا: معناه لیمیز اللّه الخائف من غیر الخائف عند الناس. و قیل: معناه لیعلم عباد اللّه من یخافه بالغیب و هو قریب من الأول. و قیل: معناه لیعلم الخوف واقعا کما علمه منتظرا.
[254] «1» فإن قیل: کیف قال: وَ مَنْ قَتَلَهُ مِنْکُمْ مُتَعَمِّداً فَجَزاءٌ مِثْلُ ما قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ
__________________________________________________
(1) ( [254]) الزهری: هو محمد بن مسلم بن عبد اللّه، یعرف بابن شهاب الزهری، من بنی زهرة بن کلاب. کلفه عمر بن عبد العزیز بتدوین الحدیث، و لذلک یقال عادة إنه أول من دوّن الحدیث.
کان فقیه الأمویین بالشام. ولد سنة 58 ه و توفی سنة 124 ه. أخذ عنه کثیرون الفقه و الحدیث، من أشهرهم مالک بن أنس.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 78
[المائدة: 95] و وصف العمدیة لیس بشرط لوجوب الجزاء، فإنه لو قتله ناسیا أو مخطئا وجب الجزاء أیضا؟
قلنا: عند ابن عباس و جماعة من الصحابة و التابعین رضی اللّه عنهم وصف العمدیة شرط لوجوب الجزاء، فلا یرد علیهم السؤال، و أما علی قول الجمهور فإنما قیده بوصف العمدیة؛ لأن الواقعة التی کانت سبب نزول الآیة کانت عمدا علی ما یروی عن الصحابة أنه اعترض حمار وحش بالحدیبیة و هم محرمون، فطعنه أبو الیسر برمحه فقطعه فنزلت الآیة، فخرج وصف العمدیة مخرج الواقع لا مخرج الشرط.
و قال الزهری: نزل الکتاب بالعمد، و وردت السنة بالوجوب فی الخطأ.
[255] فإن قیل: کیف قال: هَدْیاً بالِغَ الْکَعْبَةِ [المائدة: 95]؛ مع أن الشرط بلوغه إلی الحرم لا غیر؟
قلنا: لما کان المقصود من بلوغ الهدی إلی الحرم تعظیم الکعبة ذکر الکعبة تنبیها علی ذلک. و قیل: معناه بالغ حرم الکعبة.
[256] فإن قیل: قوله تعالی:* جَعَلَ اللَّهُ الْکَعْبَةَ الْبَیْتَ الْحَرامَ قِیاماً لِلنَّاسِ وَ الشَّهْرَ الْحَرامَ وَ الْهَدْیَ وَ الْقَلائِدَ ذلِکَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ أَنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‌ءٍ عَلِیمٌ [المائدة: 97] أی دلالة لهذه الأمور المذکورة علی علم اللّه تعالی بما فی السموات و ما فی الأرض و أنه بکل شی‌ء علیم؟
قلنا: ذلک إشارة إلی کل ما سبق ذکره من الغیوب فی هذه السورة من أحوال الأنبیاء و المنافقین و الیهود لا إلی المذکور فی هذه الآیة:
الثانی: أن العرب کانت تسفک الدماء و تنهب الأموال، فإذا دخل الشهر الحرام أو دخلوا إلی البلد الحرام کفوا عن ذلک، فعلم اللّه تعالی أنه لو لم یجعل لهم زمانا أو مکانا یقتضی کفهم عن القتل و نهب الأموال لهلکوا، فظهرت المناسبة.
[257] «1» فإن قیل: کیف قال: ما جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِیرَةٍ وَ لا سائِبَةٍ وَ لا وَصِیلَةٍ وَ لا حامٍ [المائدة: 103] و الجعل هو الخلق بدلیل قوله تعالی: وَ جَعَلَ مِنْها زَوْجَها [الأعراف:
__________________________________________________
(1) ( [257]) بحیرة: من قولهم بحرت البعیر، أی شققت أذنه شقا واسعا. و کان أهل الجاهلیة إذا ولدت الناقة عشرة أبطن شقوا أذنها و سیبوها فلا ترکب، و لا یحمل علیها.
- سائبة: یقال للناقة إذا ولدت خمسة أبطن؛ فتسیّب فی المرعی، فلا تردّ عن حوض و لا علف.
- وصیلة: من قول الجاهلیین، حین تلد الشاة ذکرا و أنثی، وصلت أخاها، یریدون حمته عن الذبح، فلا یذبحون الذکر من أجلها.
- حام: یقوله عرب الجاهلیة للفحل إذا ضرب عشرة أبطن. یریدون: حمی ظهره، فلا یرکب.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 79
189] و قوله تعالی: وَ جَعَلَ الظُّلُماتِ وَ النُّورَ [الأنعام: 1] و خالق هذه الأشیاء هو اللّه تعالی؟
قلنا: المراد بالجعل هنا الإیجاب و الأمر: أی ما أوجبها و لا أمر بها. و قیل:
المراد بالجعل التحریم.
[258] فإن قیل: قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ [المائدة: 105] یدل علی عدم وجوب الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر و هما واجبان؟
قلنا: معنی قوله أنفسکم: أی أهل دینکم کما قال تعالی: وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ [النساء: 29] أی أهل دینکم.
و قیل: المراد به آخر الزمان عند فساد الزمان و تعذر الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر و هو زماننا هذا.
[259] فإن قیل: کیف یقول الرسل لا عِلْمَ لَنا [المائدة: 109] إذا قال اللّه تعالی لهم: ما ذا أُجِبْتُمْ [المائدة: 109] و هم عالمون بما ذا أجیبوا؟
قلنا: هذا جواب الدهشة و الحیرة حین تطیش عقولهم من زفرة جهنم نعوذ باللّه تعالی منها، و مثله لا یفید نفی العلم و لا إثباته.
الثانی: أنهم قالوا ذلک تعریضا بالتشکی من قومهم و إظهارا للالتجاء إلی اللّه تعالی فی الانتقام منهم، کأنهم قالوا: أنت أعلم بما أجابونا به من التصدیق و التکذیب.
الثالث: معناه: لا علم لنا بحقیقة ما أجابونا به؛ لأنا نعلم ظاهره و أنت تعلم ظاهره و مضمره، و یؤیده ما بعده.
[260] فإن قیل: أیّ معجزة لعیسی صلّی اللّه علیه و سلّم فی تکلیم الناس کهلا حتی قال:
تُکَلِّمُ النَّاسَ فِی الْمَهْدِ وَ کَهْلًا [المائدة: 110]؟
قلنا: قد سبق جوابه فی سورة آل عمران مستقصی.
[261] فإن قیل: کیف قال الحواریون هَلْ یَسْتَطِیعُ رَبُّکَ أَنْ یُنَزِّلَ عَلَیْنا مائِدَةً مِنَ السَّماءِ [المائدة: 112] شکوا فی قدرة اللّه تعالی علی بعض الممکنات و ذلک کفر، و وصفوه بالاستطاعة و ذلک تشبیه؛ لأن الاستطاعة إنما تکون بالجوارح، و الحواریون خلص أتباع عیسی علیه السلام و المؤمنون به بدلیل قوله تعالی حکایة عنهم قالُوا آمَنَّا وَ اشْهَدْ بِأَنَّنا مُسْلِمُونَ [المائدة: 111].
قلنا: هذا استفهام عن الفعل لا عن القدرة، کما یقول الفقیر للغنی القادر: هل تقدر أن تعطینی شیئا، و هذا یسمی استطاعة المطاوعة لا استطاعة القدرة، أو المعنی:
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 80
هل یسهل علیک أن تسأل ربک؟ کقولک لآخر: هل تستطیع أن تقوم معی؟ و أنت تعلم استطاعته لذلک.
[262] فإن قیل: لو کان المراد هذا المعنی فلم أنکر علیهم عیسی علیه السلام بقوله: قالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ [المائدة: 112]؟
قلنا: إنکاره علیهم إنما کان لأنهم أتوا بلفظ یحتمل المعنی الذی لا یلیق بالمؤمن المخلص إرادته و إن کانوا لم یریدوه.
[263] فإن قیل: کیف قال عیسی علیه السلام وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ [المائدة:
116] و کل ذی نفس فهو ذو جسم؛ لأن النفس عبارة عن الجوهر القائم بذاته المتعلق بالجسم تعلق التدبیر، و اللّه تعالی منزه عن الجسم؟
قلنا: النفس تطلق علی معنیین: أحدهما هذا و الثانی حقیقة الشی‌ء و ذاته، کما یقال: نفس الذهب و الفضة محبوبة، أی ذاتهما، و المراد به فی الآیة ثانیا هذا المعنی.
[264] فإن قیل: کیف قال عیسی علیه السلام: ما قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا ما أَمَرْتَنِی بِهِ [المائدة: 117] الآیة، مع أنه قال لهم کثیرا من الکلام المباح غیر الأمر بالتوحید؟
قلنا: معناه ما قلت لهم فیما یتعلق بالإله.
[265] فإن قیل: إذا کان عیسی لم یمت و إنما هو حی فی السماء فکیف قال فَلَمَّا تَوَفَّیْتَنِی [المائدة: 117]؟
قلنا: أراد بالتوفّی إتمام مدة إقامته فی الأرض، و إتمامه قد سبق فی قوله تعالی:
إِذْ قالَ اللَّهُ یا عِیسی إِنِّی مُتَوَفِّیکَ وَ رافِعُکَ إِلَیَّ [آل عمران: 55] و السؤال إنما یتوجه علی قول من قال: إن السؤال و الجواب و جدا یوم رفعه إلی السماء، و أما من قال: إن السؤال إنما یکون یوم القیامة، و علیه الجمهور، فالجواب مطابق و لا إشکال فیه.
[266] فإن قیل: لو قال عیسی علیه السلام: إن تعذبهم فإنک أنت العزیز الحکیم، و إن تغفر لهم فإنهم عبادک، کان أظهر مناسبة؟
قلنا: معناه إن تعذبهم فإنهم عبادک، و تصرف المالک المطلق الحقیقی فی عبیده مباح: أی تصرف کان، و إن تغفر لهم فإنک أنت العزیز الحکیم الذی لا ینقص من عزه شی‌ء بترک العقوبة و الانتقام ممن عصاه، الحکیم فی کل ما یفعله من العذاب أو المغفرة.
[267] فإن قیل: کیف قال: یَوْمُ یَنْفَعُ الصَّادِقِینَ صِدْقُهُمْ [المائدة: 119] یعنی یوم القیامة، و الصدق نافع فی الدنیا و الآخرة، و لفظ الآیة فی قوة الحصر؟
قلنا: لما کان نفع الصدق فی الآخرة هو الفوز بالجنة و النجاة من النار و نفعه فی
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 81
الدنیا دون ذلک، کان کالعدم بالنسبة إلی نفعه فی الآخرة فلم یقید به فی مقابلته.
[268] «1» فإن قیل: قوله: هذا یَوْمُ یَنْفَعُ الصَّادِقِینَ صِدْقُهُمْ [المائدة: 119] إن أراد به صدقهم فی الآخرة فالآخرة لیست بدار عمل، و إن أراد به صدقهم فی الدنیا فلیس بمطابق لما ورد فیه، و هو الشهادة لعیسی علیه السلام بالصدق فیما یجیب به یوم القیامة؟
قلنا: أراد به الصدق المستمر بالصادقین فی دنیاهم و آخرتهم و عن قتادة رحمه اللّه: متکلمان صدقا یوم القیامة، فنفع أحدهما صدقه دون الآخر: أحدهما إبلیس قال: إِنَّ اللَّهَ وَعَدَکُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَ وَعَدْتُکُمْ فَأَخْلَفْتُکُمْ [إبراهیم: 22] الآیة، و صدق یومئذ فلم ینفعه صدقه؛ لأنه کان کاذبا قبل ذلک. و الآخر عیسی علیه السلام کان صادقا فی الدنیا و الآخرة فنفعه صدقه.
[269] فإن قیل: ما فی السموات و الأرض العقلاء و غیرهم، فهلّا غلّب العقلاء فقال: للّه ملک السموات و الأرض و من فیهن؟
قلنا: لأن کلمة «ما» تتناول الأجناس کلها تناولا عامّا بأصل الوضع و «من» لا تتناول غیر العقلاء بأصل الوضع، فکان استعمالا «ما» فی هذا الموضع أوفی.
__________________________________________________
(1) ( [268]) قتادة: هو قتادة بن دعامة بن قتادة بن عزیز، أبو الخطّاب السدوسی، البصری. ولد سنة 61 ه و توفی بواسط سنة 118 ه. کان ضریرا، حافظا للحدیث و مفردات اللغة و تاریخ العرب و أنسابها، و مفسّرا للقرآن. و أخذ علیه تدلیسه فی الحدیث، و قوله بالقدر.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 82

سورة الأنعام‌

سورة الأنعام
[270] فإن قیل: کیف جمع الظلمة دون النور فی قوله تعالی: وَ جَعَلَ الظُّلُماتِ وَ النُّورَ [الأنعام: 1]؟
قلنا: ترک جمعه استغناء عنه بجمع الظلمة قبله فإنه یدل علیه، کما ترک جمع الأرض أیضا استغناء عنه بجمع السماء قبله فی قوله تعالی: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ [الأنعام: 1].
الثانی: أن الظلمة اسم و النور مصدر، نقله المفضل، و المصادر لا تجمع.
[271] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ جَهْرَکُمْ [الأنعام: 3] بعد قوله:
یَعْلَمُ سِرَّکُمْ [الأنعام: 3] و معلوم أن من یعلم السر یعلم الجهر بالطریق الأولی؟
قلنا: إنما ذکره للمقابلة کما فی قوله تعالی: فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ [البقرة: 203] فی بعض الوجوه.
[272] فإن قیل: کیف خص السکون بالذکر دون الحرکة فی قوله: وَ لَهُ ما سَکَنَ فِی اللَّیْلِ وَ النَّهارِ [الأنعام: 13] علی قول من فسره بما یقابل الحرکة؟
قلنا: لأن السکون أغلب الحالتین علی کل مخلوق من الحیوان و الجماد، و لأن الساکن من المخلوقات أکثر عددا من المتحرک، أو لأن کل متحرک یصیر إلی السکون من غیر عکس، أو لأن السکون هو الأصل و الحرکة حادثة علیه و طارئة. و قیل: فیه إضمار تقدیره: ما سکن و تحرک فاکتفی بأحدهما اختصار لدلالته علی مقابله، کما فی قوله تعالی: سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ [النحل: 81] أی و البرد.
[273] فإن قیل: کیف قال: وَ هُوَ یُطْعِمُ وَ لا یُطْعَمُ [الأنعام: 14] و لم یقل و هو ینعم و لا ینعم علیه، و هذا أعم لتناوله الإطعام و غیره؟
قلنا: لأن الحاجة إلی الرزق أمس فخص بالذکر.
و الثانی: أن کون المطعم آکلا متغوطا أقبح من کونه منعما علیه، فلذلک ذکره.
[274] «1» فإن قیل: قوله تعالی: قُلْ أَیُّ شَیْ‌ءٍ أَکْبَرُ شَهادَةً قُلِ اللَّهُ [الأنعام: 19] یقتضی
__________________________________________________
(1) ( [274])- قوله فی الجواب: «أ لا تری أن الموجود، الخ». فیه نظر، فتأمل!
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 83
أن یسمی اللّه تعالی شیئا، و لو صح ذلک لصح نداؤه به کالحی القیوم و نحوهما؟.
قلنا: صحة ندائه تعالی مخصوصة بما یدل علی المدح و صفة الکمال کالحی و القیوم و نحوهما، لا بکل ما یصح إطلاقه علیه؛ أ لا تری أن الموجود و الثابت یصح إطلاقه علیه سبحانه و تعالی لا یصح نداؤه به؟ کذا ذکروا.
[275] فإن قیل: استشهاد المدعی باللّه لا یکفی فی صحة دعواه و ثبوتها شرعا حتی لو قال المدعی اللّه شاهدی لا یکفی هذا، فکیف صح ذلک من النبی صلّی اللّه علیه و سلّم حیث قال: قُلِ اللَّهُ شَهِیدٌ بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ [الأنعام: 19]؟
قلنا: إنما لم یصح ذلک من غیر النبی صلّی اللّه علیه و سلّم لأنه لا یقدر علی إقامة الدلیل علی أن اللّه تعالی یشهد له، و النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أقام الدلیل علی ذلک بقوله: وَ أُوحِیَ إِلَیَّ هذَا الْقُرْآنُ [الأنعام: 19] لأنه معجز.
[276] فإن قیل: فی قوله تعالی: ثُمَّ لَمْ تَکُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلَّا أَنْ قالُوا وَ اللَّهِ رَبِّنا ما کُنَّا مُشْرِکِینَ [الأنعام: 23] کیف یکذبون یوم القیامة بعد معاینة حقائق الأمور، و قد بُعْثِرَ ما فِی الْقُبُورِ وَ حُصِّلَ ما فِی الصُّدُورِ [العادیات: 9، 10]؟
قلنا: المبتلی یوم القیامة ینطق بما ینفعه و بما یضره لعدم التمییز بسبب الحیرة و الدهشة، کحال المبتلی المعذب فی الدنیا یکذب علی نفسه و علی غیره، و یتکلم بما یضره، أ لا تراهم یقولون ربنا أخرجنا منها و قد أیقنوا بالخلود فیها، و قالوا: یا مالِکُ لِیَقْضِ عَلَیْنا رَبُّکَ [الزخرف: 77] و قد علموا أنه لا یُقْضی عَلَیْهِمْ فَیَمُوتُوا وَ لا یُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذابِها [فاطر: 36].
[277] فإن قیل: کیف الجمع بین هذه الآیة و بین قوله تعالی: وَ لا یَکْتُمُونَ اللَّهَ حَدِیثاً [النساء: 42]؟
قلنا: القیامة مواقف مختلفة؛ ففی بعضها لا یکتمون، و فی بعضها یحلفون کاذبین، کما قال عزّ و جلّ: فَوَ رَبِّکَ لَنَسْئَلَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ [الحجر: 92، 93] و قال تعالی: فَیَوْمَئِذٍ لا یُسْئَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَ لا جَانٌّ [الرحمن: 39] و قیل إن حلفهم کاذبین یکون قبل شهادة جوارحهم علیهم، وَ لا یَکْتُمُونَ اللَّهَ حَدِیثاً [النساء: 42] یکون بعد شهادتها علیهم.
[278] فإن قیل: کیف قال: وَ لَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَیْرٌ لِلَّذِینَ یَتَّقُونَ [الأنعام: 32] و هو خیر لغیر المتقین أیضا کالأطفال و المجانین؟
قلنا: إنما خصهم بالذکر لأنهم الأصل فیها من حیث أن درجتهم أعلی و غیرهم تبع لهم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 84
[279] «1» فإن قیل: کیف قال لمحمد صلّی اللّه علیه و سلّم: فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْجاهِلِینَ [الأنعام: 35] فخاطبه بأفحش الخطابین، و قال لنوح علیه السلام: إِنِّی أَعِظُکَ أَنْ تَکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ [هود: 46] فخاطبه بألین الخطابین مع أن محمدا صلّی اللّه علیه و سلّم أعظم رتبة و أعلی منزلة منه؟
قلنا: لأن نوحا علیه الصلاة و السلام کان معذورا فی جهله بمطلوبه؛ لأنه تمسک بوعد اللّه تعالی فی إنجاء أهله، و ظن أن ابنه من أهله. و محمد صلّی اللّه علیه و سلّم ما کان معذورا؛ لأنه کبر علیه کفرهم؛ مع علمه أن کفرهم و إیمانهم بمشیئة اللّه تعالی، و أنهم لا یهتدون إلا أن یدیهم اللّه.
[280] فإن قیل: إذا بعث اللّه تعالی الموتی من قبورهم فقد رجعوا إلی اللّه بالحیاة بعد الموت، فما فائدة قوله تعالی: وَ الْمَوْتی یَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَیْهِ یُرْجَعُونَ [الأنعام:
36]؟
قلنا: المراد به وقوفهم بین یدیه للحساب و الجزاء، و ذلک غیر البعث و هو إحیاؤهم بعد الموت فلا تکرار فیه.
[281] فإن قیل: قوله تعالی: وَ قالُوا لَوْ لا نُزِّلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قادِرٌ عَلی أَنْ یُنَزِّلَ آیَةً [الأنعام: 37] لو صح من النبی صلّی اللّه علیه و سلّم هذا الجواب لصح لکل من ادعی النبوّة و طولب بآیة أن یقول إن اللّه قادر علی أن ینزل آیة؟
قلنا: إذا ثبتت نبوته بما شاء اللّه من المعجزة یصح له أن یقول ذلک، بخلاف ما إذا لم تثبت نبوته، و النبی صلّی اللّه علیه و سلّم کان قد ثبتت نبوته بالقرآن و انشقاق القمر و غیرهما.
[282] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ ما مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ [الأنعام: 38] و الدابة لا تکون إلا فی الأرض؛ لأن الدابة فی اللغة اسم لما یدبّ علی وجه الأرض؛ و ما فائدة وَ لا طائِرٍ یَطِیرُ بِجَناحَیْهِ [الأنعام: 38] و الطیر لا یکون إلا بالجناح؟
قلنا: فیه فوائد:
الأولی: للتأکید کقولهم: هذه نعجة أنثی، و قولهم کلمته بلسانی، و مشیت إلیه برجلی، و کما قال اللّه تعالی: لا تَتَّخِذُوا إِلهَیْنِ اثْنَیْنِ [النحل: 51] و قال تعالی:
یَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ ما لَیْسَ فِی قُلُوبِهِمْ [الفتح: 11].
__________________________________________________
(1) ( [279])- لا یخفی أن المصنّف قد خانه التعبیر؛ و خرج عن حدود الأدب مع مقام أشرف الخلق صلّی اللّه علیه و سلّم.
ولیته تجنب ما فی عبارته من خشونة. کما أن جوابه غیر متین. و لعل الأصوب فی الجواب أن یقال: إن القرآن نزل الکثیر من آیاته علی طریقة إیّاک أعنی و اسمعی یا جارة، علی عادة العرب فی کثیر من کلامهم. فالخطاب ظاهره أن المراد به النبی، غیر أنه فی الحقیقة خطاب لعموم المؤمنین، أو لمناسبته مع قضیة خارجیة کانت مناسبة للنزول. و اللّه أعلم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 85
الثانیة: نفی توهم المجاز فإنه یقال: طار فلان فی أمر کذا إذا أسرع فیه، و طار الفرس إذا أسرع الجری.
الثالثة: زیادة التعمیم و الإحاطة، کأنه قال جمیع الدواب الدابة و جمیع الطیور الطائرة.
[283] فإن قیل: قوله تعالی: قُلْ أَ رَأَیْتَکُمْ إِنْ أَتاکُمْ عَذابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْکُمُ السَّاعَةُ [الأنعام: 40] إلی أن قال: فَیَکْشِفُ ما تَدْعُونَ إِلَیْهِ [الأنعام: 41] و من جملة ما ذکر الدعاء فیه عذاب الساعة و هو لا یکشف عن المشرکین؟
قلنا: لم یخبر عن الکشف مطلقا؛ بل مقیدا بشرط المشیئة و عذاب الساعة لو شاء کشفه عن المشرکین لکشفه.
[284] فإن قیل: قوله تعالی: قُلْ لا أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزائِنُ اللَّهِ وَ لا أَعْلَمُ الْغَیْبَ وَ لا أَقُولُ لَکُمْ إِنِّی مَلَکٌ [الأنعام: 50]، کیف ذکر القول فی الجملة الأولی و الثالثة و ترک ذکره فی الجملة الثانیة؟
قلنا: لما کان الإخبار بالغیب کثیرا مما یدّعیه البشر، کالکهنة و المنجمین و واضعی الملاحم، ثم إن کثیرا من الجهال یعتقدون صحة أقاویلهم و یعملون بمقتضی أخبارهم بالغ فی سلبه عن نفسه بسلب حقیقته عنه بخلاف الإلهیة و الملکیة، فإن انتفاءهما عنه و عن غیره من البشر ظاهر فاکتفی فی نفیهما بنفی القول، إذ غیر الدعوی فیهما لا تتصور فی نفس الأمر و لا فی زعم الناس، بخلاف علم الغیب فافترقا، و المراد بقوله: قُلْ لا أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزائِنُ اللَّهِ [الأنعام: 50] أی لا أدعی الإلهیة، کذا قاله بعض المفسرین.
[285] فإن قیل: قوله تعالی: وَ کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ وَ لِتَسْتَبِینَ سَبِیلُ الْمُجْرِمِینَ [الأنعام: 55] کیف ذکر سبیل المجرمین و لم یذکر سبیل المؤمنین و کلاهما محتاج إلی بیانه؟
قلنا: لأنه إذا ظهر سبیل المجرمین ظهر سبیل المؤمنین أیضا بالضرورة إذ السبیل سبیلان لا غیر.
[286] فإن قیل: کیف قال: وَ یَعْلَمُ ما جَرَحْتُمْ بِالنَّهارِ [المائدة: 60] أی ما کسبتم، و هو یعلم ما جرحوا لیلا و نهارا؟
قلنا: لأن الکسب أکثر ما یکون بالنّهار لأنه زمان حرکة الإنسان، و اللیل زمان سکونه لقوله تعالی: وَ مِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ لِتَسْکُنُوا فِیهِ وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ [القصص:
72] بعد قوله: مَنْ إِلهٌ غَیْرُ اللَّهِ یَأْتِیکُمْ بِلَیْلٍ تَسْکُنُونَ فِیهِ [القصص: 72].
[287] فإن قیل: کیف قال: ثُمَّ رُدُّوا إِلَی اللَّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ [الأنعام: 62] یعنی
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 86
مولی جمیع الخلائق. و قال، فی موضع آخر: وَ أَنَّ الْکافِرِینَ لا مَوْلی لَهُمْ [محمد: 11].
قلنا: المولی الأول بمعنی المالک أو الخالق أو المعبود، و المولی الثانی بمعنی الناصر فلا تنافی بینهما.
[288] فإن قیل: کیف خص کون قَوْلُهُ الْحَقُّ وَ لَهُ الْمُلْکُ [الأنعام: 73] بیوم القیامة، فقال: قَوْلُهُ الْحَقُّ وَ لَهُ الْمُلْکُ یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ [الأنعام: 73]؛ مع أن قوله الحق فی کل وقت و له الملک فی کل زمان؟
قلنا: لأن ذلک الیوم لیس لغیره فیه ملک بوجه من الوجوه، و فی الدنیا لغیره ملک خلافة عنه أو هبة منه و إنعاما بدلیل قوله تعالی فی حقّ داود علیه السلام:
وَ آتاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ وَ الْحِکْمَةَ [البقرة: 251] و قوله: وَ اللَّهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشاءُ [البقرة: 247] و قوله فی ذلک الیوم هو الحق الذی لا یدفعه أحد من العباد، و لا یشک فیه شاکّ من أهل العناد، لانکشاف الغطاء فیه للکل، و انقطاع الدعاوی و الخصومات، و نظیره قوله تعالی: وَ الْأَمْرُ یَوْمَئِذٍ لِلَّهِ [الانفطار: 19] و إن کان الأمر له فی کل زمان، و کذا قوله تعالی: لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ [غافر: 16]؟
[289] فإن قیل: کیف قال تعالی فی معرض الامتنان: وَ وَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ [الأنعام: 84] و لم یذکر إسماعیل؛ مع أنه کان هو الابن الأکبر؟
قلنا: لأن إسحاق وهب له من حرة و إسماعیل من أمة، و إسحاق وهب له من عجوز عقیم؛ فکانت المنّة فیه أظهر.
[290] فإن قیل: کیف قال فی وصف القرآن: وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ یُؤْمِنُونَ بِهِ [الأنعام: 92] و کثیر ممن یؤمن بالآخرة من الیهود و النصاری و غیرهم لا یؤمن به؟
قلنا: معناه و الذین یؤمنون بالآخرة إیمانا نافعا مقبولا هم الذین یؤمنون به إما تصدیقا به قبل إنزاله لما بشر به موسی و عیسی علیهما الصلاة و السلام، أو اتباعا له بعد إنزاله و الأمر کذلک، فإنّ من لم یصدق موسی و عیسی علیهما الصلاة و السلام فی بشارتهما بمحمد صلّی اللّه علیه و سلّم و بالقرآن أو کان بعد بعثه و لم یؤمن به فإیمانه بالآخرة غیر معتدّ به و لا معتبر.
[291] فإن قیل: کیف أفرد قوله تعالی: أَوْ قالَ أُوحِیَ إِلَیَّ [الأنعام: 93] بالذکر بعد قوله: وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً [الأنعام: 21] و ذلک أیضا افتراء؟
قلنا: لأن الأول عام و الثانی خاص، و المقصود الإنکار فیهما، و لا یلزم من وجود العام وجود الخاص، و لکن یلزم من الذم علی العام و إنکاره الذم علی الخاص و إنکاره لا محالة، و ما نحن فیه من هذا القبیل. و الجواب المحقق أن یقال: إن هذا
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 87
الخاص لما کان مخصوصا بمزید قبح من بین أنواع الافتراء خصّه بالذکر تنبیها علی مزید العقاب فیه و الإثم.
[292] فإن قیل: قوله تعالی: بَدِیعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ [الأنعام: 101] الآیة، ما فائدة قوله: خالِقُ کُلِّ شَیْ‌ءٍ [الأنعام: 102] بعد قوله: وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْ‌ءٍ [الأنعام: 101]؟
قلنا: ذکره أولا استدلالا به علی نفی الولد، ثم ذکره ثانیا توطئة و تمهیدا لقوله تعالی: فَاعْبُدُوهُ [المائدة: 201] فإن کونه خالق کل شی‌ء یقتضی تخصیصه بالعبادة و الطاعة، فکانت الإعادة لفائدة جدیدة.
[293] فإن قیل: فی قوله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ [الأنعام: 103] کیف خص الأبصار بإدراکه لها و لم یقل و هو یدرک کل شی‌ء مع أنه أبلغ فی التمدح؟
قلنا: لوجهین:
أحدهما: مراعاة المقابلة اللفظیة فإنه نوع من البلاغة.
الثانی: أن هذه الصفة خاصة بینه و بین الأبصار أنه یدرکها، بمعنی الإحاطة بها و هی لا تدرکه، فأما غیره مما یدرک الأبصار فهی تدرکه أیضا، فلهذا خصّها بالذّکر.
[294] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ إِلَیْکُمُ الْکِتابَ مُفَصَّلًا [الأنعام: 114] و لم یقل و هو الذی أنزل إلیّ؛ مع أن اللّه تعالی قال: وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ [المائدة: 8].
قلنا: لما کان إنزاله إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم لیبلغه إلی الخلق، و یهدیهم به، کان فی الحقیقة منزلا إلیهم، لکن بواسطة النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فصلح إضافة الإنزال إلیه و إلیهم.
[295] فإن قیل: فی قوله تعالی: فَکُلُوا مِمَّا ذُکِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَیْهِ إِنْ کُنْتُمْ بِآیاتِهِ مُؤْمِنِینَ [الأنعام: 118] کیف علّق الکون من المؤمنین بأکل الذبیحة المسمّی علیها، و الکون من المؤمنین حاصل و إن لم تؤکل الذّبیحة أصلا؟
قلنا: المراد اعتقاد الحل لا نفس الأکل؛ فإن بعض من کان یعتقد حلّ المیتة من العرب کان یعتقد حرمة الذبیحة.
[296] فإن قیل: کیف أبهم فاعل التزیین هنا، فقال: کَذلِکَ زُیِّنَ لِلْکافِرِینَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ [الأنعام: 122] و قال فی آیة أخری زَیَّنَّا لَهُمْ أَعْمالَهُمْ [النمل: 4]، و قال فی آیة أخری وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ [النمل: 24] فمن هو مزین الأعمال للکفار فی الحقیقة؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 88
قلنا: التزیین من الشّیطان بالإغواء و الإضلال و الوسوسة و إیراد الشبه، و من اللّه تعالی بخلق جمیع ذلک فصحت الإضافتان.
[297] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: یا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ أَ لَمْ یَأْتِکُمْ رُسُلٌ مِنْکُمْ [الأنعام: 130]، و الرسل إنما کانت من الإنس خاصة؟
قلنا: المراد برسل الجنّ هم الذین سمعوا القرآن من النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم ثم ولّوا إلی قومهم منذرین، کما قال تعالی: وَ إِذْ صَرَفْنا إِلَیْکَ نَفَراً مِنَ الْجِنِّ یَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ [الأحقاف: 29] الآیة.
الثانی: أنه کقوله تعالی: یَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَ الْمَرْجانُ [الرحمن: 22] و المراد من أحدهما؛ لأنه إنما یخرج من الملح.
و الثالث: أنّه بعث إلیهم رسل منهم، قاله الضّحّاک و مقاتل.
[298] فإن قیل: کیف ذکر شهادتهم علی أنفسهم فی قوله تعالی: یا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ [الأنعام: 130] الآیة، و المعنی فیهما واحد؟
قلنا: المعنی المشهود به متعدد و إن کان فی الشهادة واحدا، إلا أنهم فی الأولی شهدوا علی أنفسهم بتبلیغ الرسل و إنذارهم، و فی الثانیة شهدوا علی أنفسهم بالکفر و هما متغایران.
[299] فإن قیل: کیف أقروا فی هذه الآیة بالکفر و شهدوا علی أنفسهم به و جحدوه فی قولهم: وَ اللَّهِ رَبِّنا ما کُنَّا مُشْرِکِینَ [الأنعام: 23].
قلنا: مواقف القیامة و مواطنها مختلفة، ففی بعضها یقرون و فی بعضها یجحدون، أو یکون المراد هنا شهادة أعضائهم علیهم حین یختم علی أفواههم کما قال تعالی: الْیَوْمَ نَخْتِمُ عَلی أَفْواهِهِمْ وَ تُکَلِّمُنا أَیْدِیهِمْ وَ تَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ [یس: 65].
[300] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: سَفَهاً بِغَیْرِ عِلْمٍ [الأنعام: 140] و السفه لا یکون إلا عن جهل؟
قلنا: معنی قوله: بِغَیْرِ عِلْمٍ بغیر حجة.
و قیل: بغیر علم بمقدار قبحه، و مقدار العقوبة فیه؛ و علی الوجهین لا یکون مستفادا من الأوّل.
[301] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ [الأنعام: 140] بعد قوله: قَدْ ضَلُّوا [الأنعام: 140]؟
__________________________________________________
(1) ( [297]) الضّحّاک: هو الضّحّاک بن مزاحم البلخی الخراسانی، أبو القاسم. مفسّر اشتغل بتأدیب الأطفال، و کانت له مدرسة تضمّ عددا کبیرا منهم. توفی بخراسان سنة 105 ه. ألّف کتابا فی التفسیر.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 89
قلنا: فائدته الإعلام بأنهم بعد ما ضلوا لم یهتدوا مرة أخری، فإن من الناس من یضل ثم یهتدی بعد ضلاله.
[302] «1» فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: إِذا أَثْمَرَ [الأنعام: 141] بعد قوله:
کُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ [الأنعام: 141] و معلوم أنه إنما یؤکل من ثمره إذا أثمر؟
قلنا: فائدته نفی توهم توقف الإباحة علی الإدراک و النضج بدلالته علی الإباحة من أول إخراج الثمر.
[303] فإن قیل: قوله تعالی: قُلْ لا أَجِدُ فِی ما أُوحِیَ إِلَیَّ [الأنعام: 145] الآیة، و فی القرآن تحریم أکل الربا و مال الیتیم و مال الغیر بالباطل و غیر ذلک؟
قلنا: محرما مما کانوا یحرمونه فی الجاهلیة، و قیل: مما کانوا یستحلون فیها.
[304] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَإِنْ کَذَّبُوکَ فَقُلْ رَبُّکُمْ ذُو رَحْمَةٍ واسِعَةٍ [الأنعام: 147] و الموضع موضع العقوبة، فکان یحسن أن یقال فیه ذو عقوبة شدیدة أو عظیمة و نحو ذلک؟
قلنا: إنما قال ذلک نفیا للاغترار بسعة رحمته فی الاجتراء علی معصیته، و ذلک أبلغ فی التهدید معناه: لا تغتروا بسعة رحمته، فإنه مع ذلک لا یرد عذابه عنکم.
و قیل معناه: فقل ربکم ذو رحمة واسعة للمطیعین، و لا یرد عذابه عن العاصین.
[305] فإن قیل: کیف قال: قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ [الأنعام:
151]، ثم فسره بعشرة أحکام، خمسة منها واجبة، و التّلاوة وصف للفظ لا للمعنی کیلا یقال أضدادها محرمة؟
قلنا: قوله: أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ لا ینفی تلاوة غیره فقد تلا ما حرم و تلا غیره أیضا.
الثانی: أن فیه إضمارا تقدیره: أتل ما حرم ربکم علیکم و أوجب.
[306] فإن قیل: کیف خص مال الیتیم بالنهی عن قربانه بغیر الأحسن و مال البالغ أیضا کذلک؟
قلنا: إنما خصه بالنهی لأن طمع الطامعین فیه أکثر لضعف مالکه و عجزه و قلة الحافظین له و الناصرین، بخلاف مال البالغ.
__________________________________________________
(1) ( [302])- یبدو أن فی السؤال فضولا لا یصدر عمّن له ذوق عربی و درایة بأسالیب العرب فی البیان، و لا یخفی ما فی الجواب من تکلف ...
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 90
الثانی: أن التخصیص لمجموع الحکمین و هما النهی عن قربانه بغیر الأحسن، و وجوب قربانه بالأحسن، أو جواز قربانه بالأحسن بغیر إذن مالکه؛ و مجموع الحکمین مختص بمال الیتیم، و هذا هو الجواب عن کونه مغیّا ببلوغ الأشد؛ لأن المجموع ینتفی ببلوغ الأشد لانتفاء الحکم الثانی. و قیل إن الغایة لمحذوف تقدیره:
حتّی یبلغ فسلموه إلیه.
[307] فإن قیل: کیف خص العدل بالقول فقال: وَ إِذا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا [الأنعام:
152] و لم یقل: و إذا فعلتم فاعدلوا، و الحاجة إلی العدل فی الفعل أمس؛ لأن الضرر الناشئ من الجور الفعلی أقوی من الضرر الناشئ من الجور القولی؟
قلنا: إنما خصه بالقول لیعلم وجوب العدل فی الفعل بالطریق الأولی کما قال تعالی: فَلا تَقُلْ لَهُما أُفٍّ [الإسراء: 23] و لم یقل: و لا تشتمهما و لا تضربهما لما قلنا.
[308] فإن قیل: کیف الجمع بین قوله تعالی: وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری [الأنعام: 164] و بین قوله: وَ لَیَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالًا مَعَ أَثْقالِهِمْ [العنکبوت: 13]، و قوله: لِیَحْمِلُوا أَوْزارَهُمْ کامِلَةً یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ مِنْ أَوْزارِ الَّذِینَ یُضِلُّونَهُمْ بِغَیْرِ عِلْمٍ [النحل: 25] و قد جاء فی الحدیث المشهور: «من عمل سیّئة فعلیه وزرها و وزر من عمل بها إلی یوم القیامة».
قلنا: المراد بالآیة الأولی وزر لا یکون مضافا إلیها بمباشرة أو تسبب لتحقیق إضافته إلی غیرها علی الکمال، أما إذا لم یکن کذلک فهو وزرها من وجه فتزره.
و قیل معناه: لا تزره طوعا کما زعم المشرکون بقولهم للنّبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: ارجع إلی دیننا و نحن کفلاء بما یلحقک من تبعة فی دینک. و قول الذین کفروا للذین آمنوا:
اتَّبِعُوا سَبِیلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطایاکُمْ [العنکبوت: 12] إلی قوله تعالی: عَمَّا کانُوا یَفْتَرُونَ [العنکبوت: 13] و معنی باقی النّصوص أنّنا نحمله کرها فلا تنافی بینهما.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 91

سورة الأعراف‌

سورة الأعراف
[309] فإن قیل: النهی فی قوله تعالی: فَلا یَکُنْ فِی صَدْرِکَ حَرَجٌ مِنْهُ [الأعراف: 2] متوجه إلی الحرج فما وجهه؟
قلنا: هو من باب قولهم لا أرینک هنا، معناه: لا تقم هنا فإنک إن أقمت رأیتک، فمعنی الآیة، فکن علی یقین منه و لا تشک فیه؛ لأن المراد بالحرج الشک.
[310] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: أَهْلَکْناها فَجاءَها بَأْسُنا [الأعراف: 4] و الإهلاک إنما هو بعد مجی‌ء البأس و هو العذاب؟
قلنا: معناه أردنا إهلاکها کقوله تعالی: إِذا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ [المائدة: 6] و قوله تعالی: فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ [النحل: 98].
[311] فإن قیل: میزان القیامة واحد فکیف قال تعالی: فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوازِینُهُ وَ مَنْ خَفَّتْ مَوازِینُهُ [الأعراف: 8، 9]؟
قلنا: إنما جمعه لأنه أراد بالمیزان الموزونات من الأعمال.
و قیل: إنما جمعه لأنه میزان یقوم مقام موازین و یفید فائدتها؛ لأنه یوزن به ذرات الأعمال و ما کان منها فی عظم الجبال.
[312] «1» فإن قیل: کیف توزن الأعمال و هی أعراض لا ثقل لها و لا جسم، و الوزن من خواص الأجسام؟
قلنا: الموزون صحائف الأعمال.
الثانی: أنه قد ورد أن اللّه تعالی یحیلها فی جواهر و أجسام، فتتصور أعمال المطیعین فی صورة حسنة، و أعمال العاصین فی صورة قبیحة، ثم یزنها و اللّه علی کل شی‌ء قدیر.
[313] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ لَقَدْ خَلَقْناکُمْ ثُمَّ صَوَّرْناکُمْ ثُمَّ قُلْنا لِلْمَلائِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ [الأعراف: 11] و کلمة ثم للترتیب، و خطاب الملائکة علیهم السلام بالسجود سابق علی خلقنا و تصویرنا؟
__________________________________________________
(1) ( [312])- السؤال و جوابه لا یحتاج إلی تعلیق؛ و هو کما تری!
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 92
قلنا: المراد و لقد خلقنا أباکم ثم صورناه بطریق حذف المضاف.
و قیل: المراد: و لقد خلقنا أباکم ثم صوّرناکم فی ظهره. و القول الأول أظهر.
[314] فإن قیل: کیف قال تعالی لإبلیس فَاهْبِطْ مِنْها فَما یَکُونُ لَکَ أَنْ تَتَکَبَّرَ فِیها [الأعراف: 13]، أی فی السماء، و لیس له و لا لغیره أن یتکبر فی الأرض أیضا؟
قلنا: لما کانت السماء مقر الملائکة المطیعین الذین لا توجد منهم معصیة أصلا کان وجود المعصیة منهم أقبح، فلذلک خص مقرهم بالذکر.
[315] فإن قیل: کیف أجیب إبلیس إلی الإنظار، و إنما طلب الإنظار لیفسد أحوال عباد اللّه تعالی و یغویهم؟
قلنا: لما فی ذلک من ابتلاء العباد، و لما فی مخالفته من عظم الثواب، و نظیر ذلک ما خلقه اللّه تعالی فی الدنیا من أصناف الزخارف و أنواع الملاذ و الملاهی، و ما رکّبه فی الأنفس من الشهوات لیمتحن بها عباده.
[316] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّیْطانُ لِیُبْدِیَ لَهُما ما وُورِیَ عَنْهُما مِنْ سَوْآتِهِما [الأعراف: 20] و لم یکن غرضه من الوسوسة کشف عورتهما؛ بل إخراجهما من الجنة، و یؤیده قوله تعالی: فَأَزَلَّهُمَا الشَّیْطانُ عَنْها فَأَخْرَجَهُما مِمَّا کانا فِیهِ [البقرة: 36]؟
قلنا: اللّام فی لیبدی لام العاقبة و الصیرورة، لا لام کی، کما فی قوله تعالی:
فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَ حَزَناً [القصص: 8] و قول الشاعر:
لدوا للموت و ابنوا للخراب فکلّکم یصیر إلی التّراب
[317] فإن قیل: أی آیة للّه تعالی فی اللباس و الکسوة حتّی قال تعالی فی آیة اللباس و الکسوة ذلِکَ مِنْ آیاتِ اللَّهِ [الأعراف: 26]؟
قلنا: معناه أن اللباس و الکسوة للإنسان خاصة علامة من العلامات الدالة علی أن اللّه تعالی فضله علی سائر الحیوانات، و قیل معناه: ذلک من نعم اللّه.
[318] فإن قیل: کیف قال تعالی فی حقّ إبلیس: یَنْزِعُ عَنْهُما لِباسَهُما [الأعراف: 27] و نازع لباسهما هو اللّه تعالی؟
قلنا: لما کان ذلک السبب بسبب وسوسته و إغوائه أضیف النزع إلیه، کما یقال:
أشبعنی الطعام و أروانی الشراب، و المشبع و المروی فی الحقیقة إنما هو اللّه تعالی و هما سبب.
__________________________________________________
(1) ( [316]) البیت لأبی العتاهیة، و هو فی دیوانه: 33.
و یروی أیضا:
لدوا للموت و ابنوا للخراب فکلکم یصیر إلی تباب
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 93
[319] فإن قیل: کیف قال: کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ [الأعراف: 29]، و هو بدأنا أولا نطفة، ثم علقة، ثم مضغة، ثم عظاما، ثم لحما، کما ذکر؛ و نحن لا نعود عند الموت، و لا عند البعث بعد الموت، علی ذلک الترتیب؟
قلنا: معناه کما بدأکم أولا من تراب کذلک تعودون ترابا.
و قیل معناه: کما أوجدکم أولا بعد العدم کذلک یعیدکم بعد العدم، فالتشبیه فی نفس الإحیاء و الخلق لا فی الکیفیة و الترتیب.
و قیل معناه: کما بدأکم سعداء و أشقیاء، کذلک تعودون، و یؤیده تمام الآیة.
و قیل معناه: کما بدأکم لا تملکون شیئا کذلک تعودون، کما قال تعالی: وَ لَقَدْ جِئْتُمُونا فُرادی [الأنعام: 94] الآیة.
[320] فإن قیل: کیف قال تعالی مخبرا عن الزینة و الطیبات: قُلْ هِیَ لِلَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا [الأعراف: 32] مع أن الواقع المشاهد أنها لغیر الذین آمنوا أکثر و أدوم؟
قلنا: فیه إضمار تقدیره: قل هی للذین آمنوا غیر خالصة فی الحیاة الدنیا؛ لأن المشرکین شارکوهم فیها؛ خالصة للمؤمنین فی الآخرة.
[321] فإن قیل: کیف قال: وَ نُودُوا أَنْ تِلْکُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوها بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ [الأعراف: 43] و المیراث عبارة عما ینتقل من میت إلی حی و هو مفقود هنا؟
قلنا: هو علی تشبیه أهل الجنة و أهل النار بالوارث و بالموروث عنه. و ذلک أن اللّه تعالی خلق فی الجنة منازل للکفار علی تقدیر الإیمان، فمن لم یؤمن منهم جعل منزله لأهل الجنة.
الثانی: أن نفس دخول الجنة بفضل اللّه و رحمته من غیر عوض، فأشبه المیراث، و إن کانت الدرجات فیها بحسب الأعمال.
[322] فإن قیل: کیف قال تعالی: أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ [الأعراف: 54]، أما الخلق بمعنی الإیجاد و الإحداث فظاهر أنه مختص به سبحانه و تعالی، و أما الأمر فلغیره أیضا بدلیل قوله تعالی: یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ [التوبة: 71] و قوله: وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ [الأعراف: 199]، و قوله: وَ أْمُرْ أَهْلَکَ بِالصَّلاةِ [طه: 132]؟
قلنا: المراد بالأمر هنا قوله تعالی: کُنْ عند خلق الأشیاء، و هذا الأمر الذی به الخلق مخصوص به کالخلق.
الثانی: أن المراد بالخلق و الأمر ما سبق ذکرهما فی هذه الآیة، و هو خلق السموات و الأرض، و أمر تسخیر الشمس و القمر و النجوم کما ذکر، و ذلک مخصوص به عز و جل.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 94
[323] فإن قیل: لم قال نوح علیه الصلاة و السلام: لیس بی ضلالة بالتاء، و لم یقل لیس بی ضلال کما وصفه قومه به، و ذلک أشد مناسبة لیکون نافیا عین ما أثبتوه؟
قلنا: الضّلال أقل من الضلال، فکان نفیها أبلغ فی نفی الضّلال عنه، کأنه قال:
لیس بی شی‌ء من الضلال، کما لو قیل: أ لک ثمر فقلت: ما لی ثمرة؟ کان ذلک أبلغ فی النفی من قولک مالی ثمر.
[324] فإن قیل: کیف وصف الملأ بالذین کفروا فی قصة هود دون قصة نوح علیهما السلام؟
قلنا: لأنه کان فی أشراف قوم هود من آمن به منهم عند هذا القول، فلم یکن کل الملأ من قومه قائلین: إِنَّا لَنَراکَ فِی سَفاهَةٍ [الأعراف: 66] بخلاف قوم نوح فإنه لم یکن منهم من آمن به عند قولهم: إِنَّا لَنَراکَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ [الأعراف: 60] فکان کل الملأ قائلین ذلک، هکذا أجاب بعض العلماء، و هذا الجواب منقوض بقوله تعالی فی سورة هود فی قصة نوح علیه السلام فَقالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا [هود: 27] و کذا فی سورة المؤمنین، و جواب هذا النقض أنه یجوز أن القول کان وقع مرتین، و المرة الثانیة بعد إیمان بعضهم.
[325] فإن قیل: کیف قال صالح علیه السلام لقومه، بعد ما أخذتهم الرجفة و ماتوا: یا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ رِسالَةَ رَبِّی وَ نَصَحْتُ لَکُمْ وَ لکِنْ لا تُحِبُّونَ النَّاصِحِینَ [الأعراف:
79] و لا یحسن من الحی مخاطبة المیت لعدم الفائدة؟
قلنا: هذا مستعمل فی العرف، فإن من نصح إنسانا فلم یقبل منه حتی قتل أو صلب و مر به ناصحه فإنه یقول له: کم نصحتک یا أخی فلم تقبل حتی أصابک هذا.
و فائدة هذا القول حث السامعین له علی قبول النصیحة ممن ینصحهم لئلّا یصیبهم ما أصاب المنصوح الذی لم یقبل النصیحة حتی هلک.
[326] فإن قیل: لم قال شعیب علیه السلام لقومه: وَ لا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِها [الأعراف: 56] و هم ما زالوا کافرین مفسدین لا مصلحین؟
قلنا: بعد أن أصلحها اللّه تعالی بالأمر بالعدل و إرسال الرسل.
و قیل: معناه بعد أن أصلح اللّه تعالی أهلها بحذف المضاف. و قیل: معناه بعد الإصلاح فیها، أی بعد ما أصلح فیها الصالحون من الأنبیاء و أتباعهم العاملین بشرائعهم، فإضافته کإضافة قوله تعالی: بَلْ مَکْرُ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ [سبأ: 33] یعنی بل مکرهم فی اللیل و النهار.
[327] فإن قیل: کیف خاطبوا شعیبا علیه السلام بالعود فی الکفر بقولهم:
لَنُخْرِجَنَّکَ یا شُعَیْبُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَکَ مِنْ قَرْیَتِنا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِی مِلَّتِنا [الأعراف: 88] و هو أجابهم
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 95
بقوله: إِنْ عُدْنا فِی مِلَّتِکُمْ بَعْدَ إِذْ نَجَّانَا اللَّهُ مِنْها [الأعراف: 89] و هو لم یکن فی ملتهم، قط؛ لأن الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام لا یجوز علیهم شی‌ء من الکبائر خصوصا الکفر؟
قلنا: العرب تستعمل عاد بمعنی صار ابتداء، و منه قوله تعالی: حَتَّی عادَ کَالْعُرْجُونِ الْقَدِیمِ [یس: 39].
الثانی: أنهم قالوا ذلک علی طریق تغلیب الجماعة علی الواحد؛ لأنهم عطفوا علی ضمیره الذین آمنوا منهم بعد کفرهم، فجعلوهم عائدین جمیعا إجراء للکلام علی حکم التغلیب، و علی ذلک أجری شعیب علیه السلام جوابه، و مراده عود قومه المعطوفین علیه.
[328] فإن قیل: لم قال فرعون: فَأْتِ بِها [الأعراف: 106] بعد قوله: إِنْ کُنْتَ جِئْتَ بِآیَةٍ [الأعراف: 106]؟
قلنا: معناه إن کنت جئت بآیة من عند اللّه فأتنی بها، أی أحضرها عندی.
[329] فإن قیل: کیف قال تعالی: قالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هذا لَساحِرٌ عَلِیمٌ [الأعراف: 109] و فی سورة الشعراء: قالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هذا لَساحِرٌ عَلِیمٌ [الشعراء: 34] فنسب هذا القول إلی فرعون؟
قلنا: قاله هو و قالوه هم، فحکی قوله ثمّ و قولهم هنا.
[330] فإن قیل: السحرة إنما سجدوا للّه تعالی طوعا، لما تحققوا معجزة موسی علیه السلام؛ فکیف قال تعالی: وَ أُلْقِیَ السَّحَرَةُ ساجِدِینَ [الأعراف: 120]؟
قلنا: لما زالت کل شبهة لهم بما عاینوا من آیات اللّه تعالی علی ید نبیه اضطرهم ذلک إلی مبادرة السجود، فصاروا من غایة المبادرة کأنهم ألقوا إلی السجود تصدیقا للّه و الرسول.
[331] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی هنا حکایة عن السحرة الذین آمنوا و عن فرعون: قالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعالَمِینَ [الأعراف: 121] إلی قوله: وَ تَوَفَّنا مُسْلِمِینَ [الأعراف: 126] ثم حکی عنهم هذا المعنی فی سورة طه و سورة الشعراء بزیادة و نقصان فی الألفاظ المنسوبة إلیهم، و هذه الواقعة ما وقعت إلا مرة واحدة، فکیف اختلفت عبارتهم فیها؟
قلنا: الجواب عنه أنهم إنما تکلموا بذلک بلغتهم لا بلغة العربیة، و حکی اللّه ذلک عنهم باللغة العربیة مرارا لحکمة اقتضت التکرار و الإعادة نبینها فی سورة الشعراء إن شاء اللّه تعالی، فمرة حکاه مطابقا للفظهم فی الترجمة رعایة للّفظ، و بعد ذلک
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 96
حکاه بالمعنی جریا علی عادة العرب فی التفنن فی الکلام و المخالفة بین أسالیبه، لئلا یمل إذا تمحض تکراره.
[332] فإن قیل: کیف قالوا: مَهْما تَأْتِنا بِهِ مِنْ آیَةٍ لِتَسْحَرَنا بِها [الأعراف: 132] سموها آیة، ثم قالوا لتسحرنا بها؟
قلنا: ما سموها آیة لاعتقاد أنها آیة؛ بل حکایة لتسمیة موسی علیه السلام علی طریق الاستهزاء و السخریة.
[333] فإن قیل: کیف الجمع بین قوله تعالی: وَ دَمَّرْنا ما کانَ یَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَ قَوْمُهُ وَ ما کانُوا یَعْرِشُونَ [الأعراف: 137] أی أهلکنا، و قوله تعالی: فَأَخْرَجْناهُمْ مِنْ جَنَّاتٍ وَ عُیُونٍ وَ کُنُوزٍ وَ مَقامٍ کَرِیمٍ کَذلِکَ وَ أَوْرَثْناها بَنِی إِسْرائِیلَ [الشعراء: 57- 59]؟
قلنا: معنی و دمرنا: أی أبطلنا ما کان یصنع فرعون و قومه من المکر و المکیدة فی حقّ موسی علیه السلام: وَ ما کانُوا یَعْرِشُونَ [الأعراف: 137] أی یبنون من الصرح الذی أمر فرعون هامان ببنائه لیصعد بواسطته إلی السماء.
و قیل: هو علی ظاهره؛ لأن اللّه تعالی أورث ذلک بنی إسرائیل مدة ثم دمره جمیعه.
[334] فإن قیل: قوله تعالی: وَ إِذْ نَجَّیْناکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ یُذَبِّحُونَ أَبْناءَکُمْ وَ یَسْتَحْیُونَ نِساءَکُمْ وَ فِی ذلِکُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَظِیمٌ [البقرة: 49] قوله تعالی:
وَ فِی ذلِکُمْ إن کان إشارة إلی الإنجاء فلیس فیه بلاء؛ بل هو محض نعمة، و إن کان إشارة إلی القتل و الأسر فإضافته إلی آل فرعون بقوله تعالی: وَ فِی ذلِکُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَظِیمٌ [البقرة: 49] أشد مناسبة لسیاق الآیة و هو الامتنان، و لهذا قال: یقتلون و یستحیون، فأضاف إلیهم الفعلین.
قلنا: البلاء مشترک بین النعمة و المحنة؛ لأنه من الابتلاء و هو الاختبار، یقال بلاه و ابتلاه، أی اختبره؛ و اللّه تعالی یختبر شکر عباده بالنعمة و یختبر صبرهم بالمحنة، یؤیده قوله تعالی: وَ بَلَوْناهُمْ بِالْحَسَناتِ وَ السَّیِّئاتِ [الأعراف: 168] و قوله تعالی: وَ نَبْلُوکُمْ بِالشَّرِّ وَ الْخَیْرِ فِتْنَةً [الأنبیاء: 35] فمعنی الآیة و فی ذلک الإنجاء نعمة عظیمة من ربکم علیکم.
[335] فإن قیل: وَ واعَدْنا مُوسی ثَلاثِینَ لَیْلَةً وَ أَتْمَمْناها بِعَشْرٍ [الأعراف: 142] المواعدة کانت أمره بالصوم فی هذا العدد، فکیف ذکر اللیالی مع أنها لیست محلا للصوم؛ بل یقع فی القلب أن ذکر الأیام أولی؛ لأنها محل الصوم الذی وقعت به المواعدة؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 97
قلنا: العرب فی أغلب تواریخها إنما تذکر اللیالی، و إن کان مرادها الأیام؛ لأن اللیل هو الأصل فی الزمان، و النهار عارض؛ لأنّ الظلمة سابقة فی الوجود علی النور.
و قیل: إنه کان فی شریعة موسی علیه السلام جواز صوم اللیل؟
[336] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: فَتَمَّ مِیقاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِینَ لَیْلَةً [الأعراف: 142] و قد علم مجموع المیقات من قوله تعالی: وَ واعَدْنا مُوسی ثَلاثِینَ لَیْلَةً وَ أَتْمَمْناها بِعَشْرٍ؟
قلنا: فیه فوائد:
إحداها: التأکید.
الثانیة: أن یعلم أن العشر لیال لا ساعات.
الثالثة: أن لا یتوهم أن العشر التی وقع بها الإتمام کانت داخلة فی الثلاثین، یعنی کانت عشرین و أتمت بعشر، کما فی قوله تعالی: وَ بارَکَ فِیها وَ قَدَّرَ فِیها أَقْواتَها فِی أَرْبَعَةِ أَیَّامٍ [فصلت: 10] علی ما نذکره مشروحا فی حم السجدة.
[337] «1» فإن قیل: لم قال موسی علیه الصلاة و السلام: وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ [الأعراف: 143] و قد کان قبله کثیر من المؤمنین، و هم الأنبیاء و من آمن بهم؟
قلنا: معناه و أنا أول المؤمنین بأنک یا اللّه لا تری بالحاسة الفانیة من الجسد الفانی فی دار الفناء.
و قیل معناه: و أنا أول المؤمنین من بنی إسرائیل فی زمانی.
و قیل: أراد بالأول الأقوی و الأکمل فی الإیمان، یعنی لم یکن طلبی للرؤیة لشک عندی فی وجودک أو لضعف فی إیمانی؛ بل لطلب مزید الکرامة.
[338] فإن قیل: کیف قال: وَ أْمُرْ قَوْمَکَ یَأْخُذُوا بِأَحْسَنِها [الأعراف: 145] أی التوراة؛ و هم مأمورون بالعمل بکل ما فی التوراة؟
__________________________________________________
(1) ( [337]) قول المصنف فی آخر الوجه الثالث من الجواب، و إن کان أورده بلسان الحکایة، بالقول: «بل لطلب مزید الکرامة» مناقض للوجه الأول، و فیه من البعد ما لا یخفی، و حسبک أن مقام نبی من أولی العزم العارفین باللّه سبحانه حقّ معرفته، یمنع من أن یلتمس موسی صلوات اللّه و سلامه علیه من اللّه مزید الکرامة بأمر ممتنع؛ بل المقالة التی أوردها المصنف أشبه بمقالة الحشویة و المشبهة و المجسّمة، لا بمقالة الأنبیاء، خاصة اللّه و أهل ولایته و العارفین به، نعوذ باللّه من الضّلالة فی الدین.
أما قوله فی ذیل الوجه الأول من الجواب: «فی دار الفناء» فکأنه یلمح إلی جواز رؤیة الباری تعالی فی الآخرة، بهذه العین الفانیة. و أقل ما فیه: أن الممتنع عقلا، کرؤیة الباری تعالی، ممتنع فی کل الظروف و الأحوال.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 98
قلنا: معناه بحسنها و کلها حسن.
الثانی: أنهم أمروا فیها بالخیر و نهوا عن الشر، ففعل الخیر أحسن من ترک الشر.
الثالث: أن فیها حسنها و أحسن کالاقتصاص و العفو، و الانتصار و الصبر، و الواجب و المندوب و المباح، فأمروا بالأخذ بالعزائم و الفضائل و ما هو أکثر ثوابا.
[339] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ اتَّخَذَ قَوْمُ مُوسی مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِیِّهِمْ عِجْلًا جَسَداً لَهُ خُوارٌ [الأعراف: 148] و اتخاذهم العجل کان فی زمن موسی علیه السلام بالنقل، و فی سیاق الآیة ما یدل علی ذلک.
قلنا: معناه من بعد ذهابه إلی الجبل.
و قیل: من بعد الأخذ علیهم أن لا یعبدوا غیر اللّه.
[340] فإن قیل: کیف عبر عن الندم بالسقوط فی الید فی قوله تعالی: وَ لَمَّا سُقِطَ فِی أَیْدِیهِمْ [الأعراف: 149] و أی مناسبة بینهما؟
قلنا: لأنّ من عادة من اشتد ندمه و حسرته علی فائت أن یعض یده غما، فتصیر یده مسقوطا فیها؛ لأن فاه قد وقع فیها؛ و سقط مسند إلی قوله فی أیدیهم، و هو من کنایات العرب کقولهم للنائم: ضرب علی أذنه.
[341] فإن قیل: غَضْبانَ أَسِفاً [الأعراف: 150] و هما متقاربان فی المعنی؟
قلنا: لأنّ الآسف الحزین، و قیل: الشدید الغضب، ففیه فائدة جدیدة.
[342] فإن قیل: کیف قال تعالی: أَخَذَ الْأَلْواحَ وَ فِی نُسْخَتِها هُدیً وَ رَحْمَةٌ [الأعراف: 154] و لم یقل و فیها، و إنما یقال نسختها لشی‌ء کتب مرة ثم نقل، فأما أول مکتوب فلا یسمی نسخة، و الألواح لم تکتب من مکتوب آخر؟
قلنا: لمّا ألقی الألواح، قیل إنه انکسر منها لوحان، فنسخ ما فیهما فی لوح ذهب و کان فیهما الهدی و الرحمة، و فی باقی الألواح تفصیل کل شی‌ء. و قیل: إنما قال: وَ فِی نُسْخَتِها [الأعراف: 154]؛ لأن اللّه تعالی لقّن موسی علیه السلام التوراة ثم أمره بکتابتها، فنقلها من صدره إلی الألواح فسماها نسخة.
[343] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ اتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِی أُنْزِلَ مَعَهُ [الأعراف:
157]، أی مع النّبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم یعنی القرآن، و القرآن إنما أنزل مع جبریل علیه السلام علی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم لا مع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم.
قلنا: معه، أی مقارنا لزمانه.
و قیل: معه، أی علیه.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 99
و قیل: معه، أی إلیه.
و یجوز أن یتعلق معه باتبعوا لا بأنزل، معناه: و اتبعوا القرآن المنزل مع اتباع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم و العمل بسنته، أو و اتبعوا القرآن کما اتبعه هو مصاحبین له فی اتباعه.
[344] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَبَدَّلَ الَّذِینَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَیْرَ الَّذِی قِیلَ لَهُمْ [الأعراف: 162]. و هم إنما بدلوا القول الذی قیل لهم؛ لأنهم قیل لهم: وَ قُولُوا حِطَّةٌ [الأعراف: 161]. فقالوا: حنطة؟
قلنا قد سبق هذا السؤال و جوابه فی سورة البقرة.
[345] فإن قیل: کیف قال تعالی: قُلْنا لَهُمْ کُونُوا قِرَدَةً خاسِئِینَ [الأعراف:
166] و انتقالهم من صورة البشر إلی صورة القردة لیس فی وسعهم؟
قلنا: قد سبق هذا السؤال و جوابه فی سورة البقرة.
[346] فإن قیل: الحلم من صفات اللّه تعالی فکیف قال: إِنَّ رَبَّکَ لَسَرِیعُ الْعِقابِ و سرعة العقاب تنافی صفة الحلم؛ لأن الحلیم هو الذی لا یعجل بالعقوبة علی العصاة؟
قلنا: معناه شدید العقاب.
و قیل: معناه سریع العقاب، إذ جاء وقت عقابه، لا یردّه عنه أحد.
[347] فإن قیل: التمسک بالکتاب یشتمل علی کل عبادة، و منها إقامة الصلاة فکیف قال تعالی: وَ الَّذِینَ یُمَسِّکُونَ بِالْکِتابِ وَ أَقامُوا الصَّلاةَ [الأعراف: 170]؟
قلنا: إنما خصها بالذکر إظهارا لمزیتها لکونها عماد الدین بالحدیث، و ناهیة عن الفحشاء و المنکر بالآیة.
[348] فإن قیل: قوله تعالی: فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ الْکَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَیْهِ یَلْهَثْ [الأعراف: 176] تمثیل لحال بلعام، فکیف قال بعده: ساءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا [الأعراف: 177] و المثل لم یضرب إلا لواحد؟
قلنا: المثل فی الصورة و إن ضرب لبلعام و لکن أرید به کفار مکة کلهم؛ لأنهم صنعوا مع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم و سلّم بسبب میلهم إلی الدنیا و شهواتها من الکید و المکر ما یشبه فعل بلعام مع موسی علیه السلام.
الثانی: أن ساءَ مَثَلًا الْقَوْمُ راجع إلی قوله تعالی: مَثَلًا الْقَوْمُ [الأعراف:
177] لا إلی أول الآیة.
[349] فإن قیل: کیف قال: إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِیرٌ وَ بَشِیرٌ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ [الأعراف: 188] و هو صلّی اللّه علیه و سلّم کان بشیرا و نذیرا للناس کافة، کما قال تعالی: وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا کَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِیراً وَ نَذِیراً [سبأ: 28]؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 100
قلنا: المراد بقوله: لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ [الأعراف: 188] لقوم کتب علیهم فی الأزل أنهم یؤمنون، و إنما خصهم بالذکر لأنهم هم المنتفعون بالإنذار و البشارة دون غیرهم؛ فکأنه نذیر و بشیر لهم خاصة، کما قال تعالی: إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ یَخْشاها [النازعات: 45].
و یجوز أن یکون متعلق النذیر محذوفا تقدیره: إن أنا إلا نذیر للکافرین و بشیر لقوم یؤمنون؛ فاستغنی بذکر أحدهما عن الآخر، کما استغنی بالجملة عن التفصیل فی تلک الآیة؛ لأن المعنی: و ما أرسلناک إلا کافة للنّاس بشیرا للمؤمنین و نذیرا للکافرین.
[350] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی حکایة عن آدم علیه السلام، و حواء، رضی اللّه عنها: جَعَلا لَهُ شُرَکاءَ فِیما آتاهُما، و قال عزّ و جل: فَتَعالَی اللَّهُ عَمَّا یُشْرِکُونَ [الأعراف: 190] و الأنبیاء معصومون عن مطلق الکبائر فضلا عن الشرک الذی هو أکبر الکبائر؟
قلنا: المراد بقوله: جَعَلا لَهُ أی جعل أولادهما بطریق حذف المضاف. و کذا قوله تعالی: فِیما آتاهُما أی فیما آتی أولادهما، و یؤید هذا قوله تعالی: فَتَعالَی اللَّهُ عَمَّا یُشْرِکُونَ [الأعراف: 190] حیث ذکر ضمیر الجمع و لم یقل یشرکان، و معنی إشراک أولادهما فیما آتاهم اللّه تعالی تسمیتهم أولادهم بعبد العزی و عبد مناة و عبد شمس و نحو ذلک، مکان عبد اللّه و عبد الرحمن و عبد الرحیم.
و قیل: الضمیر جعلا للولد الصالح و هو السلیم الخلق، و إنما قال جعلا لأن حواء کانت تلد فی بطن ذکرا و أنثی.
و قیل: المراد بذلک تسمیتهما إیاه عبد الحارث. و الحارث اسم إبلیس فی الملائکة، و سبب تلک التسمیة یعرف من تفسیر الآیة، و إنما قال شرکاء إقامة للواحد مقام الجمع، و لم یذهب آدم و حواء إلی أن الحارث ربه؛ بل قصد أنه کان سبب نجاته.
و قال جمهور المفسرین: قوله تعالی: فَتَعالَی اللَّهُ عَمَّا یُشْرِکُونَ [الأعراف: 190] فی مشرکی العرب خاصة، و هو منقطع عن قصة آدم و حواء علیهما السلام.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 101

سورة الأنفال‌

سورة الأنفال
[351] فإن قیل: قوله تعالی: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ إِذا ذُکِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ [الأنفال: 2] إلی آخر الآیتین، یدل علی أن من لم یتصف بجمیع تلک الصفات لا یکون مؤمنا؛ لأن کلمة إنما للحصر.
قلنا: فیه إضمار تقدیره: إنما المؤمنون إیمانا کاملا، و إنما الکاملون فی الإیمان، کما یقال: الرجل من تصبّر علی الشدائد، یعنی الرجل الکامل.
[352] فإن قیل: قوله تعالی: أُولئِکَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا [الأنفال: 74] ینفی إرادة ما ذکرتم.
قلنا: معناه أولئک هم المؤمنون إیمانا کاملا حقا.
و قیل: إنّ حقا متعلق بما بعده لا بما قبله، و المؤمنون تمام الکلام.
[353] فإن قیل: کیف یقال: إن الإیمان لا یقبل الزیادة و النقصان، و قد قال تعالی: وَ إِذا تُلِیَتْ عَلَیْهِمْ آیاتُهُ زادَتْهُمْ إِیماناً [الأنفال: 2]؟
قلنا: المراد هنا آثار الإیمان من الطمأنینة و الیقین و الخشیة و نحو ذلک؛ لأن تظاهر الأدلة علی المدلول مما یزیده رسوخا فی العقائد و ثبوتا، فأما حقیقة الإیمان فهو التصدیق و الإقرار بوحدانیة اللّه تعالی. و کما أن الإلهیة الوحدانیة لا تقبل الزیادة و النقصان، فکذا الإقرار بها.
[354] فإن قیل: قوله تعالی: کَما أَخْرَجَکَ رَبُّکَ مِنْ بَیْتِکَ بِالْحَقِّ [الأنفال: 5] تشبیه، فأین المشبه و المشبه به؟
قلنا: معناه أمض علی ما رأیته صوابا من تنفیل الغزاة فی قسمة الغنائم و إن کرهوا، کما مضیت فی خروجک من بیتک للحرب بالحق و هم کارهون.
و قیل معناه: فاتقوا اللّه و أصلحوا ذات بینکم فهو خیر لکم و إن کرهتم، کما کان إخراجک من بیتک بالحق.
[355] فإن قیل: کیف قال تعالی: لِیُحِقَّ الْحَقَّ وَ یُبْطِلَ الْباطِلَ [الأنفال: 8] و کلاهما متعذر، لأنه تحصیل الحاصل؟
قلنا: المراد بالحق الإیمان، و الباطل الشرک، فاندفع السؤال.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 102
[356] فإن قیل: ما فائدة التکرار فی قوله تعالی: وَ یُرِیدُ اللَّهُ أَنْ یُحِقَّ الْحَقَّ بِکَلِماتِهِ وَ یَقْطَعَ دابِرَ الْکافِرِینَ لِیُحِقَّ الْحَقَّ [الأنفال: 7، 8]؟
قلنا: إنما ذکر أولا لبیان أن إرادتهم کانت متعلقة باختیار الطائفة التی کانت فیها الغنیمة، و إرادة اللّه تعالی باختیار الطائفة التی فی قهرها نصرة الدین. فذکره أولا للتمییز بین الإرادتین، ثم ذکره ثانیا لبیان الحکمة فی قطع دابر الکافرین.
[357] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَ لکِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمی [الأنفال: 17] و معلوم أن المؤمنین یوم بدر قتلوا الکفار و رماهم النبی علیه الصلاة و السلام بکف من حصا الوادی فی وجوههم و قال: شاهت الوجوه، فلم یبق مشرک إلا وقع فی عینیه شی‌ء من ذلک، فشغلوا بعیونهم و انهزموا، فتبعهم المؤمنون یقتلون و یأسرون؟
قلنا: لما کان السبب الأقوی فی قتلهم إنما هو مدد الملائکة و إلقاء الرعب فی قلوب الکافرین و تثبیت قلوب المؤمنین و أقدامهم، و ذلک کله فعل اللّه تعالی، نفی الفعل عنهم و نسبه إلیه، یعنی إن کان ذلک فی الصورة منکم فهو فی الحقیقة منی، فسبیلکم الشکر دون العجب و الفخر، و کذلک الرمیة أثبتها لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم؛ لأن صورتها وجدت منه، و نفاها عنه؛ لأن أثرها الذی لا یوجد مثله عن رمی البشر فعل اللّه تعالی، و نظیر هذا قولک لمن یصدر عنه قول حسن أو فعل مکروه بتسلیط من هو أعلی رتبة منه: هذا لیس قولک و لا فعلک.
و قیل: معنی قوله تعالی: وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ [الأنفال: 17] و ما رمیت الرعب فی قلوبهم إذ رمیت الحصا فی وجوههم و لکن اللّه رمی الرعب فی قلوبهم.
و لأهل الحقیقة فی هذه الآیة و فی نظائرها من الکتاب و السنة مباحث لا یحتملها هذا المختصر، و هی مستقصاة فی کتب التصوف.
[358] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ لا تَوَلَّوْا عَنْهُ [الأنفال: 20] ثنّی فی الأمر ثم أفرد فی النهی؟
قلنا: کما یذکر فی لغة العرب الاسم المفرد و یراد به الاثنان و الجمع، فکذلک یذکر ضمیر المفرد و یراد به ضمیر الاثنین کقولهم: إنعام فلان و معروفه یغشینی، و الإنعام و المعروف لا ینفع مع فلان، و علیه جاء قوله تعالی: وَ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ یُرْضُوهُ [التوبة: 62]، أی یرضوهما، فکذا هنا، معناه: و لا تولوا عنهما.
__________________________________________________
(1) ( [358])- الحدیث أخرجه أحمد: 4/ 256، بنحو اللفظ الذی أورده الرّازی هنا.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 103
الثانی: أنه إنّما أفرد باعتبار عود الضمیر إلی اللّه وحده لأنه الأصل، مع أن طاعة اللّه و طاعة رسوله متلازمان، قال اللّه تعالی: مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ [النساء: 80]، و قال تعالی: إِنَّ الَّذِینَ یُبایِعُونَکَ إِنَّما یُبایِعُونَ اللَّهَ [الفتح: 10] فکان الإعراض عن الرسول إعراضا عن اللّه تعالی فاکتفی بذکره.
الثالث: أن معناه: و لا تولوا عن هذا الأمر و عن أمثاله، فالضمیر للأمر لا للرسول علیه الصلاة و السلام.
الرابع: أنّه إنما لم یقل و لا تولوا عنهما لئلّا یلزم منه الإخلال بالأدب من النبی علیه الصلاة و السلام عند نهیه للکفار فی قرانه بین اسمه و اسم اللّه تعالی فی ذکرهما بلفظ واحد من غیر تقدیم اسم اللّه، کما روی: أن خطیبا خطب فقال: من أطاع اللّه و رسوله فقد رشد، و من عصاهما فقد غوی، فقال له النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «بئس خطیب القوم أنت! هلّا قلت: و من عصی اللّه و رسوله فقد غوی»؟
[359] فإن قیل: ما معنی قوله تعالی: وَ لَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِیهِمْ خَیْراً لَأَسْمَعَهُمْ [الأنفال: 23] الآیة؟
قلنا: معناه و لو علم اللّه فیهم تصدیقا و إیمانا فی المستقبل لأسمعهم سماع فهم و قبول، أو لأنطق لهم الموتی یشهدون بصدق نبوتک کما طلبوا.
و قیل: معنی لأسمعهم: لرزقهم الفهم و البصیرة، و أسمعهم و حالهم هذه الحال، و هو أنه لم یعلم فیهم الخیر، لتولوا و هم معرضون، لعنادهم و جحودهم الحق بعد ظهوره.
[360] فإن قیل: التولی و الإعراض واحد، فما فائدة قوله: لَتَوَلَّوْا وَ هُمْ مُعْرِضُونَ [الأنفال: 32].
قلنا: معناه لتولوا عن الإیمان و أعرضوا عن البرهان فلا تکرار.
[361] فإن قیل: فما فائدة ذکر السماء فی قوله تعالی: فَأَمْطِرْ عَلَیْنا حِجارَةً مِنَ السَّماءِ [الأنفال: 32] و المطر إنما یکون من السماء؟
قلنا: المطر المطلق. إنما یکون من السماء، و لکن المطر المضاف هنا و هو مطر الحجارة قد یکون من رءوس الجبال و من حیطان المساکن و القصور و سقوفها، فکان ذکر السماء مفیدا لأن الحجارة إذا نزلت من المساء کانت أشد نکایة و أکثر ضررا.
الثانی: أنه لما کانت الحجارة المسومة للعذاب و هی السجیل معهودة النزول من السماء ذکر السماء إشارة إلی إرادة المعهود من الحجارة، کأنه قال: فأمطر علینا حجارة من سجیل، فوضع قوله من السماء موضع قوله من سجیل کما تقول: صب علیه مسرودة من حدیث، یعنی درعا.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 104
[362] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَ أَنْتَ فِیهِمْ [الأنفال: 33] و یوم بدر عذبهم اللّه تعالی بالقتل و الأسر و هو فیهم؟
قلنا: معناه و أنت مقیم فیهم بمکة، و کان کذلک؛ لأن النبی علیه الصلاة و السلام ما دام بمکة لم یعذبوا، فلما أخرجوه من مکة و خرجوا لحربه عذبوا.
و قیل معناه: و ما کان اللّه لیعذبهم عذاب الاستئصال و أنت فیهم.
و قیل معناه: و ما کان اللّه لیعذبهم العذاب الذی طلبوه و هو إمطار الحجارة و أنت فیهم.
[363] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی أولا: وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَ أَنْتَ فِیهِمْ [الأنفال: 33] الآیة، ثم قال: وَ ما لَهُمْ أَلَّا یُعَذِّبَهُمُ اللَّهُ [الأنفال: 34] الآیة، و هو یوهم التناقض؟
قلنا: معناه و ما لهم أن لا یعذبهم اللّه بعد خروجک من بینهم و خروج المؤمنین و المستغفرین.
و قیل: المراد بالعذاب الأول عذاب الاستئصال، و بالثانی عذاب غیر الاستئصال.
و قیل: المراد بالأول عذاب الدنیا، و بالثانی عذاب الآخرة.
[364] «1» فإن قیل: وَ ما کانَ صَلاتُهُمْ عِنْدَ الْبَیْتِ إِلَّا مُکاءً وَ تَصْدِیَةً [الأنفال:
35] و المکاء الصفیر، و التصدیة التّصفیق، و هما لیسا بصلاة؟
قلنا: معناه أنهم أقاموا المکاء و التّصدیة مقام الصلاة، کما یقول القائل: زرت فلانا، فجعل الجفاء صلتی، أی أقام الجفاء مقام صلتی، و منه قول الفرزدق:
أخاف زیادا أن یکون عطاؤه أداهم سودا أو محدرجة سمرا
أراد بالأداهم القیود، و بالمحدرجة السیاط، و وضعهما موضع العطاء.
[365] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ یَنْتَهُوا یُغْفَرْ لَهُمْ ما قَدْ سَلَفَ وَ إِنْ یَعُودُوا [الأنفال: 38] و هم لم ینتهوا عن الکفر، فکیف قال: وَ إِنْ یَعُودُوا؛ و العود إلی الشی‌ء إنما یکون بعد ترکه و الإقلاع عنه؟
__________________________________________________
(1) ( [364]) المکاء: یقال: مکا الطیر یمکو مکاء، أی صفر. فالمکاء الصفیر.
- التصدیة قال الرّاغب: التصدیة کل صوت یجری مجری الصدی فی أن لا غناء فیه، (أی باطلا و لا جدوی من ورائه). و فسرت التصدیة بالتصفیق.
- یروی البیت و هو فی دیوان الفرزدق 1/ 227:
فلمّا خشیت أن یکون عطاؤه أداهم سودا أو محدرجة سمرا
و زیاد هو ابن أبیه و قد کان توعد الفرزدق، ثم تظاهر بالرضا عنه، و لوّح له بأن یصله إذا هو أتاه؛ فلم یطمئن له الشاعر.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 105
قلنا: معناه إن ینتهوا عن عداوة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و محاربته یغفر لهم ما قد سلف من ذلک، و إن یعودوا إلی قتاله و عداوته فقد مضت سنة الأولین منهم الذین حاق بهم مکرهم یوم بدر، أو فقد مضت سنة الذین تحزّبوا علی أنبیائهم من الأمم الماضیة.
و قیل معناه: إن ینتهوا عن الکفر بالإیمان یغفر لهم ما قد سلف من الکفر و المعاصی، کما قال النبی، علیه الصلاة و السلام: «الإسلام یجبّ ما کان قبله». و إن یعودوا إلی الکفر بالارتداد بعد ما أسلموا فقد مضت سنة الأولین من الأمم من أخذهم بعذاب الاستئصال.
[366] فإن قیل: الفائدة فی تقلیل الکفار فی أعین المؤمنین ظاهرة، و هی زوال الرعب من قلوب المؤمنین و تثبیت أقدامهم و زیادة اجترائهم علی القتال، فما فائدة تقلیل المؤمنین فی أعین الکفار حتی قال اللّه تعالی: وَ یُقَلِّلُکُمْ فِی أَعْیُنِهِمْ [الأنفال: 44] مع أن فی ذلک زوال الرعب من قلوب الکافرین و تثبیت أقدامهم و اجترائهم علی القتال؟
قلنا: فائدته أن لا یستعد الکفار کل الاستعداد، فیجترئوا علی المؤمنین معتمدین علی قلتهم، ثم تفجئهم الکثرة فیدهشوا و یتحیروا، و أن یکون ذلک سببا یتنبه به المشرکون علی نصرة الحق إذا رأوا المؤمنین مع قلتهم فی أعینهم منصورین علیهم.
و فی التقلیل من الطرفین معارضة تعرف بالتأمل.
[367] فإن قیل: قوله تعالی: وَ لا تَنازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَ تَذْهَبَ رِیحُکُمْ [الأنفال: 46] یدل علی حرمة المنازعة و الجدال أیضا؛ لأنه منازعة، فکیف تجوز المناظرة و هی منازعة و جدال؟
قلنا: المراد بالمنازعة هنا، المنازعة فی أمر الحرب و الاختلاف فیه، لا المنازعة فی إظهار الحق بالحجّة و البرهان. و الدلیل علیه أن ذلک مأمور به.
قال اللّه تعالی: وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ [النحل: 125]؛ و لکن للجواز شروط یندر وجودها فی زمننا هذا، أحدها أن یکون کل المقصود منها ظهور الحق علی لسان أیّ الخصمین، کما کانت مناظرة السلف؛ و علامة ذلک أن لا یفرح بظهور الحق علی لسانه أکثر مما یفرح بظهوره علی لسان خصمه.
[368] فإن قیل: کیف قال إبلیس إِنِّی أَخافُ اللَّهَ [الأنفال: 48] و هو لا یخاف اللّه، لأنه لو خافه لما خالفه ثم أضل عبیده؟
قلنا: قال قتادة: صدق عدوّ اللّه فی قوله: إِنِّی أَری ما لا تَرَوْنَ [الأنفال: 48] یعنی جبریل و الملائکة علیهم السلام معه نازلین من السماء لنصرة المسلمین یوم بدر، و کذب فی قوله: إِنِّی أَخافُ اللَّهَ [الأنفال: 48]. و اللّه ما به مخافة اللّه، و لکن علم أنه لا قوة له بهم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 106
و قیل: لما رأی نزول الملائکة علی صورة لم یرها قط خاف قیام الساعة التی هی غایة إنظاره، فیحل به العذاب الموعود.
و قیل: معنی أخاف اللّه: أعلم صدق وعده لنبیه بالنصر، و قد جاء الخوف بمعنی العلم، و منه قوله تعالی: إِلَّا أَنْ یَخافا أَلَّا یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ [البقرة: 229].
و یحتمل عندی أن یکون خاف أن یحل به من الملائکة ما دون الإهلاک من الأذی إذ لم یخف الإهلاک.
ثم، أقول: کیف تؤخذ علیه کذبة واحدة، و هو أفسق الفسقة، و أکفر الکفرة؛ فلا عجب فی کذبه و إنما العجب فی صدقه! [369] فإن قیل: أی مناسبة بین الشرط و الجزاء فی قوله تعالی: وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ [الأنفال: 49].
قلنا: لما أقدم المؤمنون و هم ثلاث مائة و بضعة عشر علی قتال المشرکین و هم زهاء ألف متوکلین علی اللّه، و قال المنافقون: غرّ هؤلاء دینهم حتی أقدموا علی ثلاثة أمثالهم عددا أو أکثر. قال اللّه تعالی ردّا علی المنافقین و تثبیتا للمؤمنین وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ [الأنفال: 49]، أی غالب یسلط القلیل الضعیف علی الکثیر القوی و ینصره علیه، حکیم فی جمع أفعاله.
[370] فإن قیل: کیف قال وَ أَنَّ اللَّهَ لَیْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ [الأنفال: 51] و لم یقل لیس بظالم، و هو أبلغ فی نفی الظلم عن ذاته المقدسة؟
قلنا: قد سبق هذا السؤال و جوابه فی سورة آل عمران.
[371] فإن قیل: قوله عزّ و جلّ: ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ یَکُ مُغَیِّراً نِعْمَةً أَنْعَمَها عَلی قَوْمٍ حَتَّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ [الأنفال: 53] و ذلک إشارة إلی إهلاک کفار مکة و آل فرعون و لم تکن لهم حال مرضیة غیروها؟
قلنا: کما تغیر الحال المرضیة إلی المسخوطة تغیر الحال المسخوطة إلی أسخط منها و أسوأ، و أولئک کانوا قبل بعث الرسول إلیهم عباد أصنام، فلما بعث الرسول صلّی اللّه علیه و سلّم إلیهم بالآیات البینات فکذبوه و عادوه و سعوا فی قتله غیروا حالهم إلی أسوأ منها، فغیر اللّه تعالی ما أنعم به علیهم من الإمهال و عاجلهم بالعذاب.
[372] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: فَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ [الأنفال: 55] بعد قوله: إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِینَ کَفَرُوا [الأنفال: 55]؟
قلنا: مراده أن یبین أن شر الکفار الذین کفروا و استمروا علی الکفر إلی وقت الموت.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 107
[373] فإن قیل: ما فائدة تکرار المعنی الواحد فی مقاومة الجماعة لأکثر منها قبل التخفیف و بعده فی قوله تعالی: إِنْ یَکُنْ مِنْکُمْ عِشْرُونَ صابِرُونَ یَغْلِبُوا مِائَتَیْنِ [الأنفال: 65] إلی قوله: وَ اللَّهُ مَعَ الصَّابِرِینَ [الأنفال: 66]؟
قلنا: فائدته الدلالة علی أن الحال مع القلة و الکثرة واحدة لا تتفاوت؛ بل کما ینصر اللّه تعالی العشرین علی المائتین ینصر المائة علی الألف، و کما ینصر المائة علی المائتین ینصر الألف علی الألفین.
[374] فإن قیل: کیف أخبر اللّه تعالی عن هذه الغلبة و نحن نشاهد الأمر بخلافها، فإن المائة من الکفار قد تغلب المائة من المسلمین؛ بل المائتین فی بعض الأحوال؟
قلنا: إنما أخبر اللّه عز و جل عن هذه الغلبة بشرط الصبر الذی هو الثبات فی موقف الحرب، أو الذی هو الموافقة بین المسلمین ظاهرا و باطنا؛ فمتی وجد الشرط تحققت الغلبة للمسلمین مع قلتهم لا محالة. و لقائل أن یقول إن هذه الغلبة مخصوصة بطائفة کان النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أحدهم، و سیاق الآیة یدل علیه.
[375] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی وَ اللَّهُ یُرِیدُ الْآخِرَةَ [الأنفال: 67] مع أنه یرید الدّنیا أیضا؛ لأنه لو لا إرادته إیاها لما وجدت، فما فائدة هذا التخصیص؟
قلنا: المراد بالإرادة هنا الاختیار و المحبة، لا إرادة الوجود و الکون، فالمعنی أ تحبون عرض الحیاة الدنیا و تختارونه، و اللّه یختار ما هو سبب الجنة و هو إعزاز الإسلام بالإثخان فی القتل.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 108

سورة التوبة

سورة التوبة
[376] فإن قیل: لأی سبب ترکت کتابة البسملة فی أول هذه السورة بخلاف سائر السور؟
قلنا: لما تشابهت هی و الأنفال و اختلفت الصحابة فی کونهما سورتین أو سورة واحدة ترکت بینهما فرجة عملا بقول من قال هما سورتان، و ترکت البسملة بینهما عملا بقول من قال هما سورة واحدة، و ممن قال بذلک قتادة رحمه اللّه.
الثانی: أن اسم اللّه تعالی سلام و أمان، و براءة فیها قتل المشرکین و محاربتهم فلا یناسب کتابتها.
[377] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ إِنْ نَکَثُوا أَیْمانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَ طَعَنُوا فِی دِینِکُمْ فَقاتِلُوا أَئِمَّةَ الْکُفْرِ [التوبة: 12] خص الأمر بالقتال بأئمة الکفر، مع أن النکث و الطعن لیس مخصوصا بهم؛ بل هو مسند إلی جمیع المشرکین؟
قلنا: المراد بأئمة الکفر رءوس المشرکین و قادتهم. و قیل: کفار مکة؛ لأنهم کانوا قدوة جمیع العرب فی الکفر، فکأن النکث و الطعن لم یوجد إلا منهم لما کانوا هم الأصل فیه، فلذلک خصهم بالذکر.
[378] فإن قیل: کیف قال: وَ قالَتِ الْیَهُودُ عُزَیْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَ قالَتِ النَّصاری الْمَسِیحُ ابْنُ اللَّهِ [التوبة: 30] و نحن نسأل الیهود و النصاری عن ذلک فینکرونه و یجحدونه؟
قلنا: طائفة من الیهود و طائفة من النصاری هم الذین یقولون ذلک لا کلّهم، فالألف و اللام للعهد لا للجنس و لا للاستغراق، أو أطلق اسم الکل و أراد البعض، کما قال تعالی: وَ إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ یا مَرْیَمُ [آل عمران: 42] و إنما قال لها جبریل وحده.
[379] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: ذلِکَ قَوْلُهُمْ بِأَفْواهِهِمْ [التوبة: 30] و قول کل أحد إنما یکون بفمه.
قلنا: معناه أنه قول لا تعضده حجة و برهان، إنما هو مجرد لفظ لا أصل له.
و قیل: ذکر ذلک للمبالغة فی الرد علیهم و الإنکار لقولهم، کما یقول الرجل لغیره:
أنت قلت لی ذلک بلسانک.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 109
[380] فإن قیل: دین الحق هو جملة الهدی فما فائدة عطفه علی الهدی فی قوله تعالی: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ [التوبة: 33]؟
قلنا: المراد بالهدی هنا القرآن، و بدین الحق الإسلام و هما متغایران.
الثانی: أنه و إن کان داخلا فی جملة الهدی و لکنه خصه بالذکر تشریفا له و تفضیلا کما فی قوله تعالی: حافِظُوا عَلَی الصَّلَواتِ وَ الصَّلاةِ الْوُسْطی [البقرة: 238] و قوله تعالی: وَ مَلائِکَتِهِ وَ رُسُلِهِ وَ جِبْرِیلَ وَ مِیکالَ [البقرة: 98].
[381] فإن قیل: کیف قال تعالی: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ [التوبة: 33] و لم یقل علی الأدیان کلها؛ مع أنه أظهره علی الأدیان کلها؟
قلنا: المراد بالدین هنا اسم الجنس، و اسم الجنس المعرف باللام یفید معنی الجمع، کما فی قولهم: کثر الدرهم و الدینار فی أیدی الناس.
[382] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ لا یُنْفِقُونَها فِی سَبِیلِ اللَّهِ [التوبة: 34] و المذکور الذهب و الفضة، فأعاد الضمیر علی أحدهما؟
قلنا: أعاد الضمیر علی الفضة؛ لأنها أقرب المذکورین، أو لأنها أکثر وجودا فی أیدی الناس، فیکون کنزها أکثر، و نظیره قوله تعالی: وَ إِذْ قالَ مُوسی لِقَوْمِهِ یا قَوْمِ [البقرة: 54].
الثانی: أنه أعاد الضمیر علی المعنی؛ لأن المکنوز دنانیر و دراهم و أموال، و نظیره قوله تعالی: وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا [الحجرات: 49] لأن کل طائفة مشتملة علی عدد کثیر، و کذا قوله تعالی: هذانِ خَصْمانِ اخْتَصَمُوا فِی رَبِّهِمْ [الحج: 19] یعنی المؤمنین و الکافرین.
الثالث: أن العرب إذا ذکرت شیئین یشترکان فی المعنی تکتفی بإعادة الضمیر علی أحدهما، استغناء بذکره عن ذکر الآخر؛ لمعرفة السامع باشتراکهما فی المعنی.
و منه قول حسان بن ثابت:
إنّ شرخ الشّباب و الشّعر الأس ود ما لم یعاص کان جنونا
و لم یقل ما لم یعاصیا. و قول الآخر:
فمن یک أمسی بالمدینة رحله فإنّی و قیّار بها لغریب __________________________________________________
(1) ( [382]) البیت فی دیوان حسّان: 236.
و قوله: ما لم یعاص، أی لم یقهر و یغلب و یرد جماح نزق الشباب و فورة الفتوة. کأنه من قولهم:
أعوص بالخصم عیاصا و عوصا، أی لوی علیه أمره.
- أما البیت الثانی فهو لضابئ البرجمی و قد تقدم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 110
و لم یقل لغریبان، و منه قوله تعالی: وَ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ یُرْضُوهُ [التوبة: 62] و قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ لا تَوَلَّوْا عَنْهُ [الأنفال: 20] و لیس قوله تعالی: وَ إِذا رَأَوْا تِجارَةً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا إِلَیْها [الجمعة: 26] و قوله تعالی: وَ مَنْ یَکْسِبْ خَطِیئَةً أَوْ إِثْماً ثُمَّ یَرْمِ بِهِ بَرِیئاً [النساء: 112] من هذا القبیل؛ لأن الإضمار ثم عن أحدهما لوجود لفظة أو، و هی لإثبات أحد المذکورین، فمن جعله نظیر هذا فقد سها؛ إلا أن یثبت أن أو فی هاتین الآیتین بمعنی الواو.
و فی هاتین الآیتین لطیفة و هی أن الکلام لما اقتضی إعادة الضمیر علی أحدهما أعاده فی الآیة الأولی علی التجارة، و إن کانت أبعد، و مؤنثة أیضا؛ لأنها أجذب لقلوب العباد عن طاعة اللّه تعالی من اللهو؛ لأن المشتغلین بها أکثر من المشتغلین باللهو، أو لأنها أکثر نفعا من اللهو، أو لأنها کانت أصلا و اللهو تبعا؛ لأنه ضرب بالطبل لقدومها علی ما عرف من تفسیر الآیة، و أعاده فی الآیة الثانیة علی الإثم رعایة لمرتبة القرب و التذکیر.
[383] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنا عَشَرَ شَهْراً [التوبة: 36] و هی عند الناس أیضا کذلک فی کل ملة سواء کانت الشهور قمریة أو شمسیة؟
قلنا: فائدته أن یعلم أن هذا التقسیم و العدد لیس مما أحدثه الناس و ابتدعوه بعقولهم من ذات أنفسهم؛ و إنما هو أمر أنزله اللّه فی کتبه علی ألسنة رسله.
[384] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَلا تَظْلِمُوا فِیهِنَّ أَنْفُسَکُمْ [التوبة: 36] خص الأربعة الحرم بذلک و ظلم النفس منهی عنه فی کل زمان؟
قلنا: قال ابن عباس، رضی اللّه عنهما، الضّمیر فی قوله تعالی: فِیهِنَّ راجع إلی قوله: اثْنا عَشَرَ شَهْراً لا الأربعة الحرم فقط، فاندفع السؤال.
الثانی: أن الضمیر راجع إلی الأربعة الحرم فقط، إما لأنها أقرب، أو لما قاله الفراء: إن العرب تقول فی العشرة و ما دونها لثلاث لیال خلون و أیام خلون و هن و هؤلاء، فإذا جاوزت العشرة قالت خلت و مضت، للفرق بین القلیل و هو العشرة فما دونها، و بین الکثیر و هو ما زاد علیها، و لهذا قال فی الاثنی عشر: منها، و قال فی الأربعة: فیهن. فعلی هذا یکون تخصیصها بالذکر إما لمزید فضلها و حرمتها عندهم فی الجاهلیة فیکون ظلم النفس فیها أقبح، و نظیره قوله تعالی: فَلا رَفَثَ وَ لا فُسُوقَ وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ [البقرة: 197] و إن کان ذلک منهیا عنه فی غیر الحج أیضا، أو لأن المراد بالظلم النسی‌ء، و هو کان مخصوصا بها، أو قتال الکفار فیها ابتداء، أو ترک قتالهم إذا ابتدءوا و کل ذلک مخصوص بها؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 111
[385] فإن قیل: الشهر مذکر فقیاسه فیها؟
قلنا: الضمیر بالهاء و النون لا یختص بالمؤنث، و لو اختص فالمراد بقوله فِیهِنَّ ساعات الأشهر و هی مؤنثة.
[386] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَلا تَظْلِمُوا فِیهِنَّ أَنْفُسَکُمْ و الإنسان لا یظلم نفسه؛ بل یظلم غیره؟
قلنا: لا نسلم أنه لا یظلم نفسه قال اللّه تعالی: وَ مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً أَوْ یَظْلِمْ نَفْسَهُ [النساء: 110] و قال اللّه تعالی: وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ [الطلاق: 1].
الثانی: أن معناه فلا یظلم بعضکم بعضا کما قال تعالی: وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ لا تَسْفِکُونَ دِماءَکُمْ [البقرة: 84] و قال تعالی: فَتُوبُوا إِلی بارِئِکُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ [البقرة:
54] و قال تعالی: وَ لا تَلْمِزُوا أَنْفُسَکُمْ [الحجرات: 11].
الثالث: أن معناه فلا تنقصوا حظ أنفسکم من الآخرة بالمعصیة، فإن من عصی فقد ظلم نفسه بنقصه ثوابها و توجیه العقاب و الذم إلیها، و إلیه الإشارة بقوله تعالی:
وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ [الطلاق: 1].
الرابع: أن کل ظالم لغیره فهو ظالم لنفسه فی الحقیقة؛ لأن ضرر ظلمه فی حق المظلوم ینقطع عن قریب؛ لأنه لا یتعدی الدنیا، و ضرر ظلمه فی حقّ نفسه یراه فی الآخرة حیث لا ینقطع، أو یکون أشد و أدوم.
[387] «1» فإن قیل: قوله تعالی: إِنَّمَا النَّسِی‌ءُ زِیادَةٌ فِی الْکُفْرِ [التوبة: 37] یدل علی قبول الکفر للزیادة و النقصان، فکذلک الإیمان الذی هو ضده، فیکون حجة للشافعی رحمة اللّه علیه فی قوله: الإیمان یقبل الزیادة و النقصان.
قلنا: معناه زیادة معصیة فی الکفر.
[388] فإن قیل: قوله تعالی: لا یَسْتَأْذِنُکَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ [التوبة: 44] إن کان نهیا فأین الجزم؟ و إن کان نفیا فقد وقع المنفی؛ لأن کثیرا من المؤمنین المخلصین استأذنوه فی التخلف عن الجهاد لعذر، و یعضده قوله تعالی:
إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ إِذا کانُوا مَعَهُ عَلی أَمْرٍ جامِعٍ لَمْ یَذْهَبُوا حَتَّی یَسْتَأْذِنُوهُ [النور: 62] فقیل إن المراد به کل أمر طاعة اجتمعوا علیه کالجهاد و الجمعة و العید و نحوها؟
__________________________________________________
(1) ( [387]) الشافعی: هو محمد بن إدریس بن العبّاس بن عثمان بن شافع الهاشمی القرشی المطلبی، أبو عبد اللّه، أحد الأئمة الأربعة عند أهل السنة، و إلیه ینسب المذهب الشافعی. ولد سنة 150 ه و توفی سنة 204 ه. من مؤلفاته: الأم، المسند، أحکام القرآن، السنن، الرّسالة، الخ.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 112
قلنا: هو نهی بصیغة النفی کقوله تعالی: فَلا رَفَثَ وَ لا فُسُوقَ وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ [البقرة: 197].
الثانی: قال ابن عباس، رضی اللّه عنهما، هی منسوخة بقوله تعالی: لَمْ یَذْهَبُوا حَتَّی یَسْتَأْذِنُوهُ.
الثالث: أن المراد بقوله: یَسْتَأْذِنُکَ الَّذِینَ الآیة، الاستئذان فی التخلف عن الجهاد من غیر عذر، و کذا المراد بالآیة التی بعدها، و بقوله: لَمْ یَذْهَبُوا حَتَّی یَسْتَأْذِنُوهُ إباحة الاستئذان فی التخلف عن الأمر الجامع لعذر فلا نسخ لإمکان العمل بالآیتین؛ لأنّ محل الحکم مختلف، و هو وجود العذر و عدمه.
[389] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ قِیلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقاعِدِینَ [التوبة: 46] أخبر أنهم أمروا بالقعود، و ذمهم علی القعود و التخلف عن الخروج للجهاد و الاستئذان فی القعود؟
قلنا: لیس فی الآیة ما یدل علی أن اللّه تعالی هو الآمر لهم، فقیل: الآمر لهم بذلک هو الشیطان بالوسوسة و التزیین.
الثانی: أن بعضهم أمر بعضا.
الثالث: أن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال لهم ذلک غضبا علیهم.
الرابع: أنه أمر توبیخ و تهدید من اللّه تعالی لهم کقوله تعالی: اعْمَلُوا ما شِئْتُمْ [فصلت: 40] یعضده قوله تعالی: مَعَ الْقاعِدِینَ أی مع النساء و الصبیان و الزمنی الذین شأنهم القعود و الجثوم فی البیوت.
[390] فإن قیل: إذا کان اللّه تعالی علم أن المنافقین لو خرجوا مع المؤمنین للجهاد ما زادوهم إلا خبالا: أی فسادا، و لأوضعوا خلالهم، أی و لأسرعوا السعی بینهم بالنمائم، فکیف أمرهم بالخروج مع المؤمنین؟
قلنا: أمرهم بالخروج لإلزامهم الحجة و لإظهار نفاقهم.
[391] فإن قیل: قوله تعالی: قُلْ أَنْفِقُوا طَوْعاً أَوْ کَرْهاً لَنْ یُتَقَبَّلَ مِنْکُمْ إِنَّکُمْ کُنْتُمْ قَوْماً فاسِقِینَ [التوبة: 53] یدل علی أن الفسق یمنع قبول الطاعات؟
قلنا: المراد بالفسق هنا الفسق بالکفر و النفاق لا مطلق الفسق، و ذلک محبط للطاعات و مانع من قبولها؛ و یعضده قوله عزّ و جلّ: وَ ما مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقاتُهُمْ [التوبة: 54] الآیة.
[392] فإن قیل: لم عدل فی آیة الصدقات عن اللام إلی «فی» فی المصارف الأربعة الأخیرة؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 113
قلنا: للتنبیه علی أنهم أقوی فی استحقاق الصدقة ممن سبق ذکره؛ لأن «فی» للظرفیة و الوعاء، فنبه بها علی أنهم أحقاء بأن توضع فیهم الصدقات و یجعلوا مصبا لها، لما ورد فی فک الرقاب من الکتابة أو الرق أو الأسر و فی فک الغارمین عن الدین من التخلیص و الإنقاذ، و لجمع الغازی الفقیر أو المنقطع فی الحج بین الفقر و مثل هذه العبادة الشاقة، و کذلک ابن السبیل جامع بین الفقر و الغربة عن الأهل و المال، و لا یرد المؤلفة قلوبهم؛ لأن بعضهم کفار و بعضهم مسلمون ضعیفو النیة فی الإسلام، فکیف یعارض بهم من ذکرنا، أو لأن اللّه تعالی علم أن وجوب إعطائهم سینسخ، فلذلک جعلهم فی القسم المقدم الذی هو أضعف.
[393] فإن قیل: لم کرر «فی» فی الأربعة الأخیرة و لم یکرر اللام فی الأربعة الأولی؟
قلنا: للتنبیه علی ترجیح استحقاق المصرفین الأخیرین علی الرقاب و الغارمین من جهة أن إعادة العامل تدل علی مزید قوة تأکید کقولک مررت بزید و بعمرو.
[394] فإن قیل: لم عدّی فعل الإیمان إلی اللّه تعالی بالباء و إلی المؤمنین باللام فی قوله تعالی: یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ یُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِینَ [التوبة: 61]؟
قلنا: لأنه قصد التصدیق باللّه الذی هو ضد الکفر به، فعدّاه بالباء، کما یعدّی ضده بها، و قصد التسلیم و الانقیاد للمؤمنین فیما یخبرون به لکونهم صادقین عنده، فعداه بما یعدّی به التسلیم و الانقیاد، و یعضده قوله تعالی: وَ ما أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنا وَ لَوْ کُنَّا صادِقِینَ [یوسف: 17] و قوله تعالی: أَ فَتَطْمَعُونَ أَنْ یُؤْمِنُوا لَکُمْ [البقرة: 75] و قوله تعالی: فَما آمَنَ لِمُوسی إِلَّا ذُرِّیَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ [یونس: 83] و قوله تعالی: أَ نُؤْمِنُ لَکَ وَ اتَّبَعَکَ الْأَرْذَلُونَ [الشعراء: 111] و أما قوله تعالی: قالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَکُمْ [طه:
71] فمشترک الدلالة؛ لأنه قال فی موضع آخر قالَ فِرْعَوْنُ آمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَکُمْ [الأعراف: 123]. و قال ابن قتیبة، فی الجواب عن أصل السؤال: إن الباء و اللّام زائدتان، و المراد بالإیمان التصدیق، فمعناه یصدّق اللّه و یصدّق المؤمنین.
[395] فإن قیل: قوله تعالی: أَ لَمْ یَعْلَمُوا أَنَّهُ مَنْ یُحادِدِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نارَ جَهَنَّمَ خالِداً فِیها [التوبة: 63] یدل علی تخلید أصحاب الکبائر فی النار؛ لأن المراد بالمحادة المخالفة و المعاداة؟
قلنا: قوله تعالی: أَ لَمْ یَعْلَمُوا خبر عن المنافقین الذین سبق ذکرهم، فیکون المراد به المحادة بالکفر و النفاق، و ذلک موجب للتخلید فی النار.
[396] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: یَحْذَرُ الْمُنافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَیْهِمْ سُورَةٌ [التوبة: 64]، و سور القرآن إنما تنزل علی النبی صلّی اللّه علیه و سلّم لا علی المنافقین؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 114
قلنا: معناه أن تنزل فیهم، فعلی هنا بمعنی فی کما فی قوله تعالی: عَلی مُلْکِ سُلَیْمانَ [البقرة: 102] و قولهم کان ذلک علی عهد فلان.
الثانی: أن الإنزال هنا بمعنی القراءة؛ فمعناه أن تقرأ علیهم.
[397] فإن قیل: الحذر فی هذه الآیة واقع منهم علی إنزال السورة، فکیف قال تعالی: قُلِ اسْتَهْزِؤُا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ ما تَحْذَرُونَ [التوبة: 64]؟
قلنا: قوله تعالی: مُخْرِجٌ ما تَحْذَرُونَ أی مظهر ما تحذرون ظهوره من نفاقکم بإنزال السورة، و هو مناسب لقوله تعالی: تُنَبِّئُهُمْ بِما فِی قُلُوبِهِمْ [التوبة: 64].
الثانی: أن معناه مظهر و مبرز ما تحذرون من إنزال السورة.
[398] فإن قیل: کیف قال تعالی: تُنَبِّئُهُمْ بِما فِی قُلُوبِهِمْ و إنباؤهم بما فی قلوبهم تحصیل الحاصل؛ لأنّهم عالمون به فما فائدته؟
قلنا: معناه تنبئهم بأن أسرارهم و ما کتموه من النفاق شائعة ذائعة؛ و تفضحهم بظهور ما اعتقدوا أنه لا یعرفه غیرهم و لا یطلع علیه سواهم، و هذا لیس تحصیل الحاصل.
[399] «1» فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: الْمُنافِقُونَ وَ الْمُنافِقاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ [التوبة: 67] و قال بعده وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ [التوبة: 71] و کلمة «من» أدل علی المشابهة و المجانسة من حیث أنها تقتضی الجزئیة و البعضیة، فکانت بالمؤمنین أولی و أحری؛ لأنهم أشد تشابها و تجانسا فی الصفات و الأخلاق؟
قلنا: المراد بقوله تعالی: بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ أی بعضهم علی دین بعض، أی علی عادتهم و خلقهم بإضمار لفظة الدین أو الخلق و نحوه؛ لأن «من» تأتی بمعنی علی، و منه قوله تعالی: وَ نَصَرْناهُ مِنَ الْقَوْمِ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا [الأنبیاء: 77] و قوله تعالی: لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ مِنْ نِسائِهِمْ [البقرة: 226]، أی یحلفون علی وطء نسائهم، و هذا هو المعنی المراد فی قوله علیه الصلاة و السلام: «فمن رغب عن سنّتی فلیس منّی» و قوله علیه الصلاة و السلام: «من غشّنا فلیس منّا»، و المراد بقوله تعالی: بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ، أی أنصارهم و أعوانهم فی الدین، و کل واحدة من العبارتین صالحة للفریقین، إلا أنه خص المنافقین بتلک العبارة تکذیبا لهم فی حلفهم السابق فی قوله تعالی: وَ یَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُمْ لَمِنْکُمْ [التوبة: 56] و تقریرا لقوله تعالی: وَ ما هُمْ مِنْکُمْ [التوبة: 56]؟
[400] فإن قیل: أیّ فائدة فی قوله تعالی: فَاسْتَمْتَعُوا بِخَلاقِهِمْ [التوبة: 69] مع أن قوله تعالی: فَاسْتَمْتَعْتُمْ بِخَلاقِکُمْ کَمَا اسْتَمْتَعَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ بِخَلاقِهِمْ
__________________________________________________
(1) ( [399])- قول النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: «فمن رغب عن سنتی فلیس منی» أخرجه أحمد فی مسنده: 2/ 158.
- قول النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: «من غشّنا فلیس منّا» أخرجه أحمد فی مسنده: 2/ 50.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 115
[التوبة: 69] بوضع الظاهر موضع الضمیر مغن عنه، کما قال تعالی: وَ خُضْتُمْ کَالَّذِی خاضُوا [التوبة: 69] من غیر تکرار؟
قلنا: فائدته تصدیر التشبیه بذم المشبه بهم باستمتاعهم بما أوتوا من حظوظ الدنیا و اشتغالهم بشهواتهم الفانیة عن النظر فی العاقبة الباقیة و طلب الفلاح فی الآخرة، و تهجین حالهم و تقبیح صفتهم؛ لیکون التشبیه بعد ذلک أبلغ فی ذم المشبهین بأولئک الأولین، کما ترید أن تنبه بعض الظلمة علی سماجة فعله فتقول: أنت مثل فرعون کان یقتل بغیر حقّ و یظلم و یفسق و أنت تفعل مثل فعله.
و أما قوله تعالی: وَ خُضْتُمْ کَالَّذِی خاضُوا فإنه لما کان معطوفا علی ما قبله و هو التشبیه المصدّر بتلک المقدمة أغنی ذلک عن إعادة تلک المقدمة المذکورة للتقبیح و التهجین.
[401] فإن قیل: قوله تعالی: أُولئِکَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ [التوبة: 69] حبوط العمل إن کان عبارة عن بطلان ثوابه فذلک إنما یکون فی الآخرة، و إن کان عبارة عن بطلان منفعته فأعمال المنافقین فی الدنیا لیست باطلة المنفعة؛ لأنهم ینتفعون بها فی حقن دمائهم و أموالهم و جریان أحکام المسلمین علیهم؟
قلنا: المراد بالأعمال إن کانت نوعی أعمالهم الدینیة و الدنیویة، فالحبوط فی الدنیا راجع إلی أعمالهم الدنیویة و هی کیدهم و مکرهم و خداعهم و نفاقهم الذی کانوا یقصدون به إطفاء نور اللّه تعالی و رفع آیاته و بیناته و یأبی اللّه إلا أن یتم نوره و لو کره الکافرون، فلم ینالوا من ذلک ما أملوه و قصدوه عن إبطال دین اللّه تعالی و ستر نبوة محمد علیه الصلاة و السلام، و الحبوط فی الآخرة راجع إلی أعمالهم الدینیة و هی عباداتهم و طاعاتهم؛ لأنهم فعلوها نفاقا و ریاء فبطل ثوابها فی الآخرة؛ و إن کان المراد بأعمالهم مجرد الأعمال الدینیة فحبوطها فی الدنیا هو عدم قبولها؛ لأنّ اللّه تعالی یقبل العبادة فی الدنیا ثم یثیب علیها فی الآخرة، و المراد بحبوطها فی الدنیا عدم قبولها و عدم إطلاق الأسماء الشریفة علیها، کالعبادة و القربة و الحسنة و نحو ذلک، و هذا ضد قوله تعالی: وَ آتَیْناهُ أَجْرَهُ فِی الدُّنْیا وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ [العنکبوت: 27] فدل علی أن للطاعات أجرا معجلا فی الدنیا غیر الأجر المؤجل إلی الآخرة، و هو القبول و حسن الثناء و الذکر و إلقاء المحبة فی قلوب الخلق، کما قال تعالی: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَیَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا [مریم: 96] قیل معناه: یحبهم و یحببهم إلی عباده من غیر سبب بینه و بینهم یوجب المحبة، و کذلک علی العکس حال العصاة و الفساق یبغضهم و یبغّضهم إلی عباده من غیر سبب بینه و بینهم یوجب البغض.
[402] فإن قیل: قوله تعالی: وَ ما لَهُمْ فِی الْأَرْضِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ [التوبة: 74]
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 116
لم خص الأرض بالنفی؛ مع أن المنافقین لیس لهم ولی و لا نصیر من عذاب اللّه فی الأرض و لا فی السماء، فی الدنیا و لا فی الآخرة؟
قلنا: لما کان المنافقون لا یعتقدون الوحدانیة و لا یصدقون بالآخرة، کان اعتقادهم وجود الولی و النصیر مقصورا علی الدنیا، فعبّر عن الدنیا، بالأرض، و خصها بالذکر لذلک.
الثانی: أنه أراد بالأرض أرض الدنیا و الآخرة فکأنه قال: و ما لهم فی الدنیا و الآخرة من ولی و لا نصیر.
[403] فإن قیل: لم خص السبعین بالذکر فی قوله: إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِینَ مَرَّةً فَلَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ [التوبة: 80] مع أن اللّه تعالی لا یغفر للمنافقین و لو استغفر لهم الرسول صلّی اللّه علیه و سلّم ألف مرة بدلیل قوله تعالی: سَواءٌ عَلَیْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ [المنافقون: 6] و لأنهم مشرکون، و اللّه تعالی لا یغفر أن یشرک به؟
قلنا: جرت عادة العرب بضرب المثل فی الآحاد بالسبعة، و فی العشرات بالسبعین، و فی المئات بسبعمائة استعظاما لها و استکثارا، لا أنهم یریدون بذکرها الحصر، فکأنه قال: إن تستغفر لهم أعظم الأعداد و أکثرها فلن یغفر اللّه لهم، و یعضده ما ذکره بعد ذلک من بیان الصارف عن المغفرة فی قوله تعالی: ذلِکَ بِأَنَّهُمْ کَفَرُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ [التوبة: 80].
[404] فإن قیل: لو کان ما ذکرتم لما خفی ذلک علی النّبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم و هو أفصح العرب و أعلمهم بأسالیب الکلام و تمثیلاته؛ حتّی قال، لما نزلت هذه الآیة: إن اللّه تعالی قد رخص لی فسأزید علی السبعین. و فی روایة أخری: فسأستغفر لهم أکثر من السبعین لعل اللّه أن یغفر لهم؟
قلنا: لم یخف علیه ذلک و إنما أراد بما قال إظهار غلبة رحمته و رأفته بمن بعث إلیهم، کما وصفه اللّه تعالی بقوله: لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ [التوبة:
128] الآیة و فی إظهار النبی صلّی اللّه علیه و سلّم الرأفة و الرحمة لطف لأمته، و حث لهم علی التراحم، و شفقة بعضهم علی بعض، و هذا دأب الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام، أ لا تری إلی قول إبراهیم صلوات اللّه علیه وَ مَنْ عَصانِی فَإِنَّکَ غَفُورٌ رَحِیمٌ [إبراهیم: 36].
[405] فإن قیل: کیف قال تعالی: ما عَلَی الْمُحْسِنِینَ مِنْ سَبِیلٍ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ [التوبة: 91] و المغفرة و الرحمة إنما تکون للمسیئین لا للمحسنین؟
قلنا: معناه و اللّه غفور رحیم للمسیئین إذا تابوا، فهو متعلق بمحذوف لا بالمحسنین؛ لأنهم قد سدوا بإحسانهم طریق العقاب و الذم؛ فلیس علیهم سبیل فیهما.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 117
الثانی: أن المحسن من الناس و إن تناهی فی إحسانه لا یخلو عن إساءة بینه و بین اللّه تعالی، أو بینه و بین الناس، لکنه إذا أحسن باجتناب الکبائر غفر اللّه له صغائر سیئاته و رحمه، کما قال تعالی: إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ [النساء: 31] [406] فإن قیل: قوله تعالی: فَسَیَرَی اللَّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ [التوبة: 105] أی سیعلم؛ لأن السین للاستقبال، و الرؤیة من اللّه تعالی بمعنی العلم، و اللّه تعالی عالم بعملهم حالا و مآلا؟
قلنا: معناه فی حقّ اللّه أنه سیعلمه واقعا موجودا کما علمه غیبا؛ لأن اللّه تعالی یعلم کل شی‌ء علی ما هو علیه، فیعلم المنتظر منتظرا و یعلم الواقع واقعا، و أما فی حق الرسول علیه الصلاة و السلام فهو علی ظاهره.
[407] فإن قیل: إن اللّه تعالی قد وصف العرب بالجهل فی القرآن بقوله تعالی:
وَ أَجْدَرُ أَلَّا یَعْلَمُوا حُدُودَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ عَلی رَسُولِهِ [التوبة: 97] فکیف یصح الاحتجاج بألفاظهم و أشعارهم علی کتاب اللّه و سنة رسوله صلّی اللّه علیه و سلّم؟
قلنا: هذا وصف من اللّه لهم بالجهل فی أحکام القرآن لا فی ألفاظه، و نحن لا نحتج بلغتهم فی بیان الأحکام؛ بل نحتج بلغتهم فی بیان معانی الألفاظ؛ لأن القرآن و السنة جاءا بلغتهم.
[408] فإن قیل: کیف قال تعالی فی صفة المنافقین: مَرَدُوا عَلَی النِّفاقِ لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ [التوبة: 101] و قال فی موضع آخر وَ لَتَعْرِفَنَّهُمْ فِی لَحْنِ الْقَوْلِ [محمد: 30]؟
قلنا: هذه الآیة نزلت قبل تلک الآیة فلا تناقض؛ لأنه نفی علمه لهم فی زمان ثم أثبته بعد ذلک فی زمان آخر.
[406] فإن قیل: قوله تعالی: خَلَطُوا عَمَلًا صالِحاً وَ آخَرَ سَیِّئاً [التوبة: 102] قد جعل کل واحد منهما مخلوطا فأین المخلوط به؟
قلنا: کل واحد مخلوط و مخلوط به؛ لأن معناه: خلطوا کل واحد منهما بالآخر کقولک: خلطت الماء و اللبن، ترید خلطت کل واحد منهما بصاحبه، و فیه من المبالغة ما لیس فی قولک: خلطت الماء باللبن، لأنک بالباء جعلت الماء مخلوطا و اللبن مخلوطا به، و بالواو جعلت الماء و اللبن مخلوطین و مخلوطا بهما، کأنک قلت:
خلطت الماء باللبن و اللبن بالماء؛ و یجوز أن تکون الواو بمعنی الباء کقولهم: بعت شاة و درهما، یعنون شاة بدرهم.
[410] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ النَّاهُونَ عَنِ الْمُنْکَرِ [التوبة: 112] بالواو و ما قبلها من الصفات بغیر واو؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 118
قلنا: لأنها صفة ثامنة، و العرب تدخل الواو بعد السبعة إیذانا بتمام العدد، فإن السبعة عندهم هی العقد التام کالعشرة عندنا، فأتوا بحرف العطف الدال علی المغایرة بین المعطوف و المعطوف علیه، و نظیره قوله تعالی: وَ ثامِنُهُمْ کَلْبُهُمْ [الکهف:
22] بعد ما ذکر العدد مرتین بغیر واو، و قوله تعالی فی صفة الجنة وَ فُتِحَتْ أَبْوابُها [الزمر: 73] بالواو لأنها ثمانیة. و قال فی صفة النار نعوذ باللّه منها فتحت أبوابها بغیر واو لأنها سبعة، و لیس قوله تعالی: ثَیِّباتٍ وَ أَبْکاراً [التحریم: 5] من هذا القبیل، لأن الواو لو أسقطت فیه لاستحال المعنی لتناقض الصفتین. و قیل: إنما دخلت الواو علی الناهین عن المنکر إعلاما بأن الآمر بالمعروف ناه عن المنکر فی حال أمره بالمعروف، فهما صفتان متلازمتان بخلاف باقی الصفات المذکورة فإنها لیست متلازمة، و لا ینقض هذا بقوله تعالی: الرَّاکِعُونَ السَّاجِدُونَ [التوبة: 112]؛ لأنهما لیستا صفتین متلازمتین؛ لأن السجود یلزم الرّکوع، أما الرّکوع فلا یلزم السجود بدلیل سجود التلاوة و سجود الشکر، و الزمخشری لم یتکلم علی هذه الواو.
[411] فإن قیل: کیف قال تعالی: لِیَجْزِیَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ [التوبة: 121] أی بأحسن الذی کانوا یعملون بإضمار حرف الجر، مع أنهم یجزون بحسنة أیضا لقوله تعالی: فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ [الزلزلة: 7]؟
قلنا: معناه بحسن الذی کانوا یعملون، و هو الطاعات کلها، لا بسیئة و هو المعاصی، فالأحسن هنا بمعنی الحسن، و سیأتی فی سورة الرّوم فی قوله تعالی:
وَ هُوَ أَهْوَنُ عَلَیْهِ [الروم: 27] ما یوضح هذا إن شاء اللّه تعالی.
الثانی: أنّ معناه لیجزیهم اللّه أحسن من الذی کانوا یعملون.
[412] فإن قیل: قوله تعالی: فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا فَزادَتْهُمْ إِیماناً [التوبة: 124] یدل علی أن الإیمان یقبل الزیادة؟
قلنا: قال مجاهد: معناه فزادتهم علما؛ لأن العلم من ثمرات الإیمان فجعل مجازا عنه، و اللّه أعلم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 119

سورة یونس علیه السلام‌

سورة یونس علیه السلام
[413] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: یُفَصِّلُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ [یونس: 5] و اللّه تعالی فصل الآیات للعلماء و الجهال أیضا.
قلنا: لما کان یقع تفصیل الآیات مخصوصا بالعلماء و انتفاعهم بالتفصیل أکثر أضاف التفصیل إلیه و خصهم به.
[414] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ آخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ [یونس: 10] مع أن أقوال أهل الجنة و أحوالهم لا آخر لها، لأن الجنّة دار الخلود؟
قلنا: معناه و آخر دعائهم فی کل مجلس دعاء أو ذکر أو تسبیح، فإن أهل الجنة یسبحون و یذکرون للتنعم و التلذذ بالذکر و التسبیح.
[415] فإن قیل: قد أنکر اللّه تعالی علی الکفار احتجاجهم بمشیئته فی قوله تعالی: لَوْ شاءَ اللَّهُ ما أَشْرَکْنا وَ لا آباؤُنا [الأنعام: 148] و لهذا لا یجوز للعاصی أن یحتج فی وجود المعصیة منه بقوله لو شاء اللّه ما فعلت هذه المعصیة فلا تقیموا علیّ حدها: فکیف قال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: لو شاء اللّه ما تلوته علیکم؟
قلنا: النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال هذه الجملة بأمر اللّه تعالی، لأن اللّه عزّ و جلّ قال له: قُلْ لَوْ شاءَ اللَّهُ ما تَلَوْتُهُ عَلَیْکُمْ [یونس: 16] و للعبد أن یحتج بمشیئة اللّه إذا أمره اللّه أن یحتج بها، أما ما لیس کذلک فلیس له أن یحتج بمجرد المشیئة، و ما أوردتموه کذلک.
[416] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: فَلَمَّا أَنْجاهُمْ إِذا هُمْ یَبْغُونَ فِی الْأَرْضِ بِغَیْرِ الْحَقِّ [یونس: 23] و البغی لا یکون إلا بغیر الحق؛ لأن البغی هو التعدی و الفساد من قولهم بغی الجرح إذا فسد، کذا قاله الأصمعی، فما فائدة التقیید؟
قلنا: قد یکون الفساد بالحق کاستیلاء المسلمین علی أرض الکفار و هدم دورهم و إحراق زروعهم و قطع أشجارهم، کما فعل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم ببنی قریظة.
[417] فإن قیل: کیف شبه اللّه تعالی الحیاة الدنیا بماء السماء دون ماء الأرض
__________________________________________________
(1) ( [416]) الأصمعی: هو عبد اللّه بن قریب بن علی بن أصمع الباهلی، أبو سعید الأصمعی. روایة لشعر العرب و لغتهم. ولد فی البصرة سنة 122 ه و توفی بها سنة 216 ه. من مؤلفاته: الإبل، الأضداد (ینسب إلیه و لا یعلم علی التحقیق أنه من تألیفه)، خلق الإنسان، الفرق، الخیل، الدارات، النبات و الشجر، الخ.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 120
فقال: إِنَّما مَثَلُ الْحَیاةِ الدُّنْیا کَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ [یونس: 24]؟
قلنا: لأن ماء السماء و هو المطر لا تأثیر لکسب العبد فیه و لا حیلة للعبد فی زیادته و نقصانه، کما أن الحیاة لا حیلة للعبد فی زیادتها و نقصانها.
الثانی: أن ماء السماء یستوی فیه جمیع الخلائق، الوضیع و الشریف، و الغنی و الفقیر و الحیوان و غیره کالمدر و الحجر و الشوک و الثمر، کما أن الحیاة کذلک، فکأن تشبیه الحیاة بماء السماء أشد مناسبة و مطابقة.
[418] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ یَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِینَ أَشْرَکُوا مَکانَکُمْ أَنْتُمْ وَ شُرَکاؤُکُمْ [یونس: 28]. و قال فی موضع آخر: وَ لا یُکَلِّمُهُمُ اللَّهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ [البقرة: 174]؟
قلنا: یوم القیامة مواقف و مواطن، ففی موقف لا یکلمهم، و فی موقف یکلمهم، و نظیره قوله تعالی: فَیَوْمَئِذٍ لا یُسْئَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَ لا جَانٌّ [الرحمن: 39] و قوله: فَوَ رَبِّکَ لَنَسْئَلَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ [الحجر: 15].
الثانی: المراد أنه لا یکلمهم کلام إکرام؛ بل کلام توبیخ و تقریع.
[419] فإن قیل: قوله تعالی: قُلْ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ [یونس: 31] إلی آخر الآیة یدل علی أنهم معترفون أن اللّه تعالی هو الخالق و الرازق و المدبر لجمیع المخلوقات، فکیف یعترفون بذلک کله ثم یعبدون الأصنام؟
قلنا: کانوا یعتقدون فی عبادة الأصنام أنهم یتقرّبون بها إلی عبادة اللّه؛ فطائفة کانت تقول نحن لا نتأهل لعبادة اللّه تعالی بغیر واسطة لعظمة إجلاله و نقصنا و حقارتنا، فجعلوا الأصنام وسائط، کما قال تعالی: ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَی اللَّهِ زُلْفی [الزمر: 3] و طائفة کانت تقول: نتخذ أصناما علی هیئة الملائکة و نعبدهم لتشفع لنا الملائکة عند اللّه لیقربونا إلی اللّه، و طائفة کانت تقول: الأصنام قبلة لنا فی عبادة اللّه، کما أن الکعبة قبلة فی عبادته، و طائفة و هی الأکثر کانت تقول: علی کل صنم شیطان موکل به من عند اللّه، فمن عبد الصنم حقّ عبادته قضی الشیطان حوائجه علی وفق مراده بأمر اللّه، و من قصر فی عبادة الصنم أصابه الشیطان بنکبة بأمر اللّه، فکل الطوائف من عبدة الأصنام کانوا یعتقدون بعبادتهم الأصنام عبادة اللّه و التقرب إلیه و لکن بطرق مختلفة.
[420] فإن قیل: کیف قال تعالی: قُلْ هَلْ مِنْ شُرَکائِکُمْ مَنْ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ [یونس: 34] و هم غیر معترفین بوجود الإعادة أصلا لا من اللّه و لا من غیره؟
قلنا: لما کانت الإعادة ظاهرة الوجود لظهور برهانها و هو القدرة علی ابتداء
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 121
الخلق، و الإعادة أهون بالنسبة إلینا لزمهم الاعتراف بها، فصاروا کأنهم مسلّمون وجودها من حیث ظهور الحجة و وضوحها.
[421] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَإِلَیْنا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اللَّهُ شَهِیدٌ عَلی ما یَفْعَلُونَ [یونس: 46] رتب کونه شهیدا علی أفعالهم علی رجوعهم إلیه فی القیامة، مع أنه شهید علی أفعالهم فی الدنیا و الآخرة؟
قلنا: ذکر الشهادة و أراد مقتضاها و نتیجتها و هو العقاب و الجزاء، فکأنه قال: ثم اللّه یعاقب علی ما یفعلون أو مجاز علی ما یفعلون. کما قال تعالی: وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ یَعْلَمْهُ اللَّهُ [البقرة: 197] و نظائره فی القرآن العزیز کثیرة.
[422] فإن قیل: کیف قال تعالی: بَیاتاً أَوْ نَهاراً [یونس: 50] و لم یقل لیلا أو نهارا و هو أظهر فی المطابقة استعمالا مع النهار فی القرآن العزیز و غیره؟
قلنا: لأن المعهود المألوف فی کلام العرب عند ذکر البطش و الإهلاک و الوعید و التهدید ذکر لفظ البیات سواء قرن به النهار أو لا، فلذلک لم یقل لیلا.
[423] فإن قیل: کیف قال تعالی: ما ذا یَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ [یونس: 50] أی ما ذا یستعجلون منه، و أول الآیة للمواجهة؟
قلنا: أراد بذکر المجرمین الدلالة علی موجب ترک الاستعجال و هو الإجرام، لأن من حقّ المجرم أن یخاف التعذیب علی إجرامه و یفزع من مجیئه، و إن أبطأ فضلا عن أن یستعجله.
[424] فإن قیل: کیف قال تعالی: قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذلِکَ فَلْیَفْرَحُوا [یونس:
58] و لم یقل فبذینک، و المشار إلیه اثنان الفضل و الرحمة.
قلنا: قد سبق مثل هذا السؤال و جوابه فی سورة البقرة فی قوله تعالی: عَوانٌ بَیْنَ ذلِکَ [البقرة: 68].
[425] فإن قیل: قوله تعالی: وَ ما ظَنُّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ یَوْمَ الْقِیامَةِ [یونس: 60] تهدید؛ لأن فیه محذوفا تقدیره: و ما ظنهم أن اللّه فاعل بهم یوم القیامة بکذبهم، فکیف یناسبه قوله تعالی بعده إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَی النَّاسِ [البقرة: 243]؟
قلنا: هو مناسب لأن معناه أن اللّه لذو فضل علی الناس حیث أنعم علیهم بالعقل و الوحی و الهدایة و تأخر العذاب و فتح باب التوبة، فکیف یفترون علی اللّه الکذب مع توافر نعمه علیهم؟
[426] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ ما تَکُونُ فِی شَأْنٍ وَ ما تَتْلُوا مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ [یونس: 61] فأفرد ثم قال: وَ لا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ [یونس: 61] فجمع، و الخطاب للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 122
قلنا: قال ابن الأنباری: إنما جمع فی الفعل الثالث لیدل علی أنّ الأمة داخلون مع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی الفعلین الأولین. و قال غیره: المراد بالفعل الثالث أیضا النبی صلّی اللّه علیه و سلّم وحده، و إنّما جمع تفخیما له و تعظیما کما فی قوله تعالی: أَ فَتَطْمَعُونَ أَنْ یُؤْمِنُوا لَکُمْ [البقرة: 75] علی قول ابن عباس، رضی اللّه عنهما، و کما فی قوله تعالی: یا أَیُّهَا الرُّسُلُ کُلُوا مِنَ الطَّیِّباتِ [المؤمنون: 51] و المراد به النبی صلّی اللّه علیه و سلّم، کذا قاله ابن عباس و الحسن و غیرهما، و اختاره ابن قتیبة و الزّجّاج.
[427] فإن قیل: کیف قدم الأرض علی السماء فی قوله تعالی: وَ ما یَعْزُبُ عَنْ رَبِّکَ مِنْ مِثْقالِ ذَرَّةٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ [یونس: 61] و قدم السماء علی الأرض فی قوله تعالی فی سورة سبأ: عالِمِ الْغَیْبِ لا یَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقالُ ذَرَّةٍ فِی السَّماواتِ وَ لا فِی الْأَرْضِ [سبأ: 3]؟
قلنا: حق السماء أن تقدم علی الأرض مطلقا لأنها أشرف، لکنه کما ذکر هنا فی صدر الآیة شهادته علی شئون أهل الأرض و أقوالهم و أعمالهم ثم أردفه بقوله: وَ ما یَعْزُبُ عَنْ رَبِّکَ [یونس: 61] ناسب ذلک تقدیم الأرض علی السماء.
الثانی: أن العطف بالواو نظیر التثنیة و حکمه حکمها، فلا یعطی رتبة کالتثنیة.
[428] فإن قیل: کیف قال تعالی هنا إِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِیعاً [یونس: 65] و قال فی موضع آخر [وَ لِلَّهِ الْعِزَّةُ وَ لِرَسُولِهِ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ [المنافقون: 8]؟
قلنا: أثبت الاشتراک فی نفس العزة التی هی فی حقّ اللّه تعالی القدرة و الغلبة، و فی حق الرسول صلّی اللّه علیه و سلّم علو کلمته و إظهار دینه، و فی حقّ المؤمنین نصرهم علی أعدائهم، و قوله تعالی: إِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِیعاً [یونس: 65] أراد به العزة الکاملة التی یندرج فیها عزة الإلهیة و الخلق و الإماتة و الإحیاء و البقاء الدائم و ما أشبه ذلک فلا تنافی.
[429] فإن قیل: إذا کانت السموات و الأرض و ما فیهما من المخلوقات و ما وراءهما کل ذلک للّه تعالی ملکا و خلقا، فما فائدة التخصیص فی قوله تعالی: مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ [یونس: 66]؟
قلنا: إنما خص العقلاء الممیزین بالذکر و هم الملائکة و الثقلان، لیعلم أن هؤلاء إذا کانوا عبیدا له و هو ربهم، و لا یصلح أحد منهم للربوبیة و لا للشرکة معه، فما وراءهم مما لا یعقل کالأصنام و الکواکب و نحوهما أحق أن لا تکون له ندا و شریکا.
[430] فإن قیل: کیف قال لهم موسی علیه السلام: أَ تَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جاءَکُمْ أَ سِحْرٌ هذا [یونس: 77] علی طریق الاستفهام، و هم إنما قالوا ذلک علی طریق الإخبار أو التحقیق المؤکد بإن و اللام لا علی طریق الاستفهام، قال اللّه تعالی: فَلَمَّا جاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنا قالُوا إِنَّ هذا لَسِحْرٌ مُبِینٌ [یونس: 76].
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 123
قلنا: فیه إضمار تقدیره: أ تقولون للحق لما جاءکم إن هذا لسحر مبین. ثم قال أ سحر هذا إنکارا لما قالوه، فالاستفهام من قول موسی علیه السلام لا مفعول لقولهم.
[431] فإن قیل: کیف نوّع الخطاب فی قوله تعالی: وَ أَوْحَیْنا إِلی مُوسی وَ أَخِیهِ أَنْ تَبَوَّءا لِقَوْمِکُما بِمِصْرَ بُیُوتاً وَ اجْعَلُوا بُیُوتَکُمْ قِبْلَةً وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ [یونس: 87] فثنی أولا، ثم جمع، ثم أفرد؟
قلنا: خوطب أولا موسی و هارون أن یتبوءا لقومهما بیوتا و یختاراها للعبادة، و ذلک مما یفوض إلی الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام، ثم سبق الخطاب عاما لهما و لقومهما باتخاذ المساجد و الصلاة فیها، لأن ذلک واجب علی الجمهور، ثم خص موسی علیه السلام بالبشارة تعظیما لها أو تعظیما له علیه السلام.
[432] فإن قیل: کیف قال تعالی: قَدْ أُجِیبَتْ دَعْوَتُکُما [یونس: 89] أضافها إلیهما، و الدعوة إنما صدرت من موسی علیه السلام، قال اللّه تعالی: وَ قالَ مُوسی رَبَّنا إِنَّکَ آتَیْتَ فِرْعَوْنَ وَ مَلَأَهُ زِینَةً [یونس: 88] إلی آخر الآیة؟
قلنا: نقل أن موسی علیه السلام کان یدعو و هارون کان یؤمن علی دعائه؛ و التأمین دعاء فی المعنی فلهذا أضاف الدعوة إلیهما.
الثانی: أنه یجوز أن یکون هارون دعا أیضا مع موسی، إلا أن اللّه تعالی خص موسی بالذکر؛ لأنه کان أسبق بالدّعوة أو أحرص علیها أو أکثر إخلاصا فیها.
[433] فإنه قیل: لو کان کذلک لقال تعالی دعوتاکما بالتثنیة؟
قلنا: لما کانت الدعوة مصدرا اکتفی بذکرها فی موضع الإفراد و التثنیة و الجمع بصیغة واحدة کسائر المصادر، و نظیره قوله تعالی: خَتَمَ اللَّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ وَ عَلی سَمْعِهِمْ وَ عَلی أَبْصارِهِمْ غِشاوَةٌ [البقرة: 7].
[434] فإنه قیل: کیف قال تعالی: فَإِنْ کُنْتَ فِی شَکٍّ مِمَّا أَنْزَلْنا إِلَیْکَ [یونس: 94] و إن إنما تدخل علی ما هو محتمل الوجود، و شک النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی القرآن منتف قطعا؟
قلنا: الخطاب لیس للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم بل لمن کان شاکّا فی القرآن و فی نبوّة محمد صلّی اللّه علیه و سلّم، فکأنه قال: «فإن کنت أیها الإنسان فی شک».
[435] فإن قیل: قوله تعالی: مِمَّا أَنْزَلْنا إِلَیْکَ [یونس: 94] یدل علی أن الخطاب للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم لا لغیره.
قلنا: لا یدل، قال اللّه تعالی: یا أَیُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَکُمْ بُرْهانٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکُمْ نُوراً مُبِیناً [النساء: 174] و قال تعالی: یَحْذَرُ الْمُنافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَیْهِمْ سُورَةٌ [التوبة: 64].
الثانی: أن الخطاب للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم و المراد غیره کما فی قوله تعالی: یا أَیُّهَا النَّبِیُّ اتَّقِ
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 124
اللَّهَ وَ لا تُطِعِ الْکافِرِینَ وَ الْمُنافِقِینَ [الأحزاب: 1] و یعضده قوله تعالی: إِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً [النساء: 94] و یعضد هذا الوجه قوله تعالی بعده: قُلْ یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنْ کُنْتُمْ فِی شَکٍّ مِنْ دِینِی [یونس: 104].
الثالث: أن تکون إن بمعنی ما، تقدیره: فما کنت فی شک مما أنزلنا إلیک فاسأل. المعنی لسنا نأمرک أن تسأل أحبار الیهود و النصاری عن صدق کتابک، لأنک فی شک منه، بل لتزداد بصیرة و یقینا و طمأنینة.
الرابع: أن الخطاب للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم مع انتفاء الشک منه قطعا أو المراد به إلزام الحجة علی الشاکین الکافرین کما یقول لعیسی علیه السلام: أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ [المائدة: 116] و هو عالم بانتفاء هذا القول منه لإلزام الحجة علی النصاری.
[436] فإن قیل: قوله تعالی: وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ لَآمَنَ مَنْ فِی الْأَرْضِ کُلُّهُمْ جَمِیعاً [یونس: 99] ما فائدة ذکر «جَمِیعاً» بعد قوله «کُلُّهُمْ» و هو یفید الشمول و الإحاطة؟
قلنا: کل یفید الشمول و الإحاطة، و لا یدل علی وجود الإیمان منهم بصفة الاجتماع.
و جمیعا یدل علی وجوده منهم فی حالة واحدة، کما تقول جاءنی القوم جمیعا، أی مجتمعین، و نظیره قوله تعالی: فَسَجَدَ الْمَلائِکَةُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ [الحجر: 30].
[437] فإن قیل: قوله تعالی: قُلِ انْظُرُوا ما ذا فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ [یونس: 101] کیف یصح هذا الأمر؛ مع أنّا لا نعلم جمیع ما فیهما و لا نراه؟
قلنا: هو عام أرید ما ندرکه بالبصر مما فیهما، کالشمس و القمر و النجوم و الجبال و البحار و المعادن و الحیوانات و النبات و نحو ذلک مما یدل علی وجود الصانع و توحیده و عظیم قدرته، فیستدل به علی ما وراءه.
[438] فإن قیل: قوله تعالی: وَ إِنْ یَمْسَسْکَ اللَّهُ بِضُرٍّ [الأنعام: 17] الآیة ما الحکمة فی ذکر المس فی الضر و الإرادة فی الخیر؟
قلنا: لاستعمال کل من المس و الإرادة فی کل من الضر و الخیر، و أنه لا مزیل لما یصیب به منهما و لا رادّ لما یریده فیهما، فأوجز الکلام بأن ذکر المس فی أحدهما و الإرادة فی الآخر لیدل بما ذکر علی ما لم یذکر؛ مع أنّه قد ذکر المس فیهما فی سورة الأنعام. و إنما عدل هنا عن لفظ المس المذکور فی سورة الأنعام إلی لفظ الإرادة، لأن الجزاء هنا قوله تعالی: فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ [یونس: 107] و الرد إنما یکون فیما لم یقع بعد، و المس إنما یکون فیما وقع، فلهذا قال ثم وَ إِنْ یَمْسَسْکَ بِخَیْرٍ فَهُوَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ [الأنعام: 17] و معناه فإن شاء أدام ذلک الخیر، و إن شاء أزاله، فلا یطلب دوامه و زیادته إلا منه تعالی.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 125

سورة هود علیه السلام‌

سورة هود علیه السلام
[439] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ أَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ [هود: 3] مع أن التوبة مقدمة علی الاستغفار؟
قلنا: المراد استغفروا ربکم من الشرک ثم ارجعوا إلیه بالطاعة، کذا قاله مقاتل.
و هذا الاستغفار مقدّم علی هذه التّوبة.
الثانی: أن فیه تقدیما و تأخیرا.
الثالث: قال الفراء: ثم هنا بمعنی الواو، و هی لا تفید ترتیبا فاندفع السؤال.
[440] فإن قیل: من لم یستغفر و لم یتب فإن اللّه یمتعه متاعا حسنا إلی أجله، أی یرزقه و یوسع علیه کما قال ابن عباس، أو یعمره کما قال ابن قتیبة، فما فائدة قوله تعالی: وَ أَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ یُمَتِّعْکُمْ مَتاعاً حَسَناً إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی [هود: 3]؟
قلنا: قال غیرهما المتاع الحسن المشروط بالاستغفار و التوبة هو الحیاة فی الطاعة و القناعة، و مثل هذه الحیاة إنما تکون للمستغفر التائب التقی.
[441] فإن قیل: قوله تعالی: وَ ما مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ [هود: 6] کیف لم یقل علی الأرض؛ مع أنه أشد مناسبة لتفسیر الدابة لغة فإنها ما یدب علی وجه الأرض؟
قلنا: فی هنا بمعنی علی، کما فی قوله تعالی: وَ لَأُصَلِّبَنَّکُمْ فِی جُذُوعِ النَّخْلِ [طه:
71] و قوله تعالی: أَمْ لَهُمْ سُلَّمٌ یَسْتَمِعُونَ فِیهِ [الطور: 38].
الثانی: أن لفظة «فی» أعم و أشمل، لأنها تتناول کل دابة علی وجه الأرض و کل دابة فی باطن الأرض بخلاف علی.
[442] فإن قیل: کیف خص الدّابة بذکر ضمان الرزق، و الطیر کذلک رزقه علی اللّه تعالی، و هو غیر الدّابة، بدلیل قوله تعالی: وَ ما مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا طائِرٍ یَطِیرُ بِجَناحَیْهِ [الأنعام: 38]؟
قلنا: إنما خص الدابة بالذکر؛ لأنّ الدواب أکثر من الطیور عددا، و فیها ما هو أکبر جثة من کل فرد من أفراد الطیر کالفیل و الحوت، فیکون أحوج إلی الرزق، فلذلک خصه بالذکر.
[443] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: إِلَّا عَلَی اللَّهِ رِزْقُها [هود: 6] و علی
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 126
للوجوب، و اللّه تعالی لا یجب علیه شی‌ء و إنما یرزقها تفضلا منه و کرما.
قلنا: علی هنا بمعنی من، کما فی قوله تعالی: إِذَا اکْتالُوا عَلَی النَّاسِ یَسْتَوْفُونَ [المطففین: 2].
الثانی: أنه ذکره بصیغة الوجوب لیحصل للعبد زیادة سکون و طمأنینة فی حصوله.
[444] فإن قیل: کیف قال تعالی: لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا [هود: 7] و الخطاب عام للمؤمنین و الکافرین، فإنه امتحن الفریقین بالأمر بالطاعة و النهی عن المعصیة، و أعمال المؤمنین هی التی تتفاوت إلی أحسن و أحسن، فأما أعمال الفریقین فتفاوتها إلی حسن و قبیح.
قلنا: قوله تعالی: لِیَبْلُوَکُمْ [هود: 7] عام أرید به الخاص و هو المؤمنون؛ تشریفا لهم و تخصیصا؛ فصح قوله أحسن عملا.
[445] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ ضائِقٌ بِهِ صَدْرُکَ [هود: 12] و لم یقل و ضیّق؟
قلنا: لیدل علی أن ضیقه عارض غیر ثابت، لأن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم کان أفسح الناس صدرا، و نظیره قولک: زید سائد و جائد، فإذا أردت وصفه بالسیادة و الجود الثابتین المستقرین قلت: زید سید و جواد، کذا قال الزمخشری.
[446] فإن قیل: قال تعالی: فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَیاتٍ [هود: 13] أمرهم بالإتیان بمثله و ما یأتون به لا یکون مثله، لأن ما یأتون به مفتری و القرآن لیس بمفتری.
قلنا: أراد به مثله فی البلاغة و الفصاحة و إن کان مفتری. و قیل معناه:
مفتریات، کما أن القرآن مفتری فی زعمکم و اعتقادکم فیتماثلان.
[447] فإن قیل: کیف قال تعالی: قُلْ فَأْتُوا [هود: 13] فأفرد فی قوله «قُلْ» ثم جمع فقال: فَإِلَّمْ یَسْتَجِیبُوا لَکُمْ فَاعْلَمُوا [هود: 14]؟
قلنا: الخطاب للنبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فی الکل، و لکنه جمع فی قوله: لَکُمْ فَاعْلَمُوا [هود:
14] تفخیما له و تعظیما.
الثانی: أن الخطاب الثانی للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم و أصحابه، لأن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم و أصحابه کانوا یتحدونهم بالقرآن، و قوله تعالی فی موضع آخر فَإِنْ لَمْ یَسْتَجِیبُوا لَکَ فَاعْلَمْ [القصص:
50] یعضد الوجه الأول.
الثالث: أن یکون الخطاب فی الثانی و الثالث للمشرکین، و الضمیر فی یستجیبوا لمن استطعتم؛ یعنی فإن لم یستجب لکم من تدعونه المظاهرة علی معارضته لعجزهم فاعلموا أیها المشرکون أنما أنزل بعلم اللّه، و هذا وجه لطیف.
[448] فإن قیل: قوله تعالی: وَ حَبِطَ ما صَنَعُوا فِیها [هود: 16] یدل علی
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 127
بطلان عملهم، فما فائدة قوله بعده وَ بَطَلَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ [هود: 16]؟
قلنا: المراد بقوله تعالی: وَ حَبِطَ ما صَنَعُوا فِیها [هود: 16] أی بطل ثواب ما صنعوا من الطاعات فی الدنیا وَ بَطَلَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ [هود: 16] من الریاء.
[449] فإن قیل: کیف قال نوح علیه السلام: وَ یا قَوْمِ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ [هود:
29] بالواو و قال هود علیه السلام: یا قَوْمِ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ [هود: 51] بغیر الواو؟
قلنا: لأن الضمیر فی قولهما علیه لتبلیغ الرسالة المدلول علیه بأول الکلام فی القصتین، و لکن فی قصة نوح علیه السلام وقع الفصل بین الضمیر و بین ما هو عائد علیه بکلام آخر، فجی‌ء بواو الابتداء. و فی قصة هود علیه السلام لم یقع بینهما فصل فلم یحتج إلی واو الابتداء، هذا ما وقع لی فیه، و اللّه أعلم.
[450] «1» فإن قیل: قوله تعالی: لا عاصِمَ الْیَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ [هود: 43] لا یناسبه المستثنی فی الظاهر و هو قوله: إِلَّا مَنْ رَحِمَ [هود: 43] لأن المرحوم معصوم، فظاهره یقتضی لا معصوم إلا من رحم، أی لا معصوم من الغرق بالطوفان إلا من رحمة اللّه بالإنجاء فی السفینة؟
قلنا: عاصم هنا بمعنی معصوم، کقوله تعالی: مِنْ ماءٍ دافِقٍ [الطارق: 6] مدفوق، و قوله تعالی: فَهُوَ فِی عِیشَةٍ راضِیَةٍ [الحاقة: 21]، أی مرضیة، و قول العرب:
سر کاتم، أی مکتوم.
الثانی: أن معناه: لا عاصم الیوم من أمر اللّه إلا من رحم، أی إلا الرّاحم و هو اللّه تعالی، و لیس معناه المرحوم، فکأنه قال: لا عاصم إلا اللّه.
الثالث: أن معناه: لا عاصم الیوم من أمر اللّه إلا مکان من رحم اللّه من المؤمنین
__________________________________________________
(1) ( [450]) قال العکبری: «قوله تعالی: لا عاصِمَ الْیَوْمَ فیه ثلاثة أوجه:
أحدها: أنه اسم فاعل علی بابه، فعلی هذا یکون قوله تعالی: إِلَّا مَنْ رَحِمَ فیه وجهان:
أحدهما، هو استثناء متصل و مَنْ رَحِمَ بمعنی الرّاحم، أی لا عاصم إلّا اللّه، و الثانی، أنه منقطع، أی لکن من رحمه اللّه یعصم.
و الوجه الثانی: أن عاصما بمعنی معصوم، مثل ماءٍ دافِقٍ أی مدفوق؛ فعلی هذا یکون الاستثناء متصلا، أی إلّا من رحمه اللّه.
و الثالث: أن عاصما بمعنی ذا عصمة علی النسب، مثل حائض و طالق، و الاستثناء علی هذا متصل أیضا، فأما خبر لا فلا یجوز أن یکون الیوم، لأن ظرف الزمان لا یکون خبرا عن الجثة؛ بل الخبر من أمر اللّه، و الیوم معمول من أمر، و لا یجوز أن یکون الیوم معمول عاصم، إذ لو کان کذلک لنوّن».
إملاء ما منّ به الرحمن، ج 2 ص 39.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 128
و نجاهم و هو السفینة، و یناسب هذا الوجه قوله تعالی:* وَ قالَ ارْکَبُوا فِیها بِسْمِ اللَّهِ مَجْراها وَ مُرْساها إِنَّ رَبِّی لَغَفُورٌ رَحِیمٌ [هود: 41] و هذا لأن ابن نوح علیه السلام لما جعل الجبل عاصما من الماء رد نوح علیه السلام ذلک، و دله علی العاصم و هو اللّه تعالی، أو المکان الذی أمر اللّه بالالتجاء إلیه و هو السفینة.
[451] فإن قیل: کیف صح أمر السماء و الأرض بقوله تعالی: وَ قِیلَ یا أَرْضُ ابْلَعِی ماءَکِ وَ یا سَماءُ أَقْلِعِی [هود: 44] و هما لا یعقلان، و الأمر و النهی إنما یکون لمن یعقل و یفهم الخطاب؟
قلنا: الخطاب لهما فی الصورة، و المراد به الخطاب للملائکة الموکلین بتدبیرهما.
الثانی: أن هذا أمر إیجاب لا أمر إیجاد، و أمر الإیجاد لا یشترط فیه العقل و الفهم، لأن الأشیاء کلها بالنسبة إلی أمر الإیجاد مطیعة منقادة للّه تعالی، و منه قوله تعالی: إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‌ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ [النحل: 40] و قوله تعالی:
فَقالَ لَها وَ لِلْأَرْضِ ائْتِیا طَوْعاً أَوْ کَرْهاً [فصلت: 11] کل ذلک أمر إیجاد.
[452] فإن قیل: کیف قال تعالی هنا وَ نادی نُوحٌ رَبَّهُ فَقالَ رَبِّ [هود: 45] بالفاء، و قال فی قصة زکریا علیه الصلاة و السلام: إِذْ نادی رَبَّهُ نِداءً خَفِیًّا قالَ رَبِّ [مریم: 3، 4].
قلنا: أراد بالنداء هنا إرادة النداء فجاء بالفاء الدالة علی السببیة، فإن إرادة النداء سبب للنداء، فکأنه قال: و أراد نوح نداء ربه فقال کیت و کیت، و أراد به فی قصة زکریا علیه الصلاة و السلام حقیقة النداء، فلهذا جاء بغیر فاء لعدم ما یقتضی السببیة.
[453] فإن قیل: هود علیه الصلاة و السلام کان رسولا و لم یظهر معجزة:
و لهذا قال له قومه یا هُودُ ما جِئْتَنا بِبَیِّنَةٍ [هود: 53] فبأی شی‌ء لزمتهم رسالته؟
قلنا: إنما یحتاج إلی المعجزة من الرسل من یکون صاحب شریعة لتنقاد أمته لشریعته، فإن فی کل شریعة أحکاما غیر معقولة فیحتاج الرسول الآتی بها إلی معجزة لتشهد بصحة صدقه، فأما الرسول الذی لا تکون له شریعة و لا یأمر إلا بالعقلیات فلا یحتاج إلی معجزة؛ لأن الناس ینقادون إلی ما یأمرهم به لموافقته للعقل، و هود کان کذلک.
الثانی: أنه نقل أن معجزة هود کانت الریح الصرصر فإنها کانت سخرت له.
[454] فإن قیل: علی الوجه الأول لو کان أمره لهم مقصورا علی العقلیات لما خالفوه و کذبوه و نسبوه إلی الجنون بقولهم: یا هُودُ ما جِئْتَنا بِبَیِّنَةٍ [هود: 53] إلی قوله: بِسُوءٍ [هود: 54].
قلنا: إنما صدر ذلک القول من قاصری العقول أو المعاندین المکابرین، کما
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 129
قیل ذلک لکل رسول، بعد إتیانه بالمعجزات الظاهرات و الآیات الباهرات.
[455] فإن قیل: هلا قال: إنّی أشهد اللّه و أشهدکم، لیتناسب الجملتان.
قلنا: لأن إشهاد اللّه تعالی علی البراءة من الشرک إشهاد صحیح مفید تأکید التوحید و شد معاقده، و أما إشهادهم فما هو إلا تهکم بهم و تهاون و دلالة علی قلة المبالاة؛ لأنهم لیسوا أهلا للشهادة، فعدل به عن اللفظ الأول و أتی به علی صورة التهکم و التهاون، کما یقول الرجل لصاحبه إذا لاحاه: أشهد إنی لأحبک، تهکما به و استهانة له.
[456] فإن قیل: قوله تعالی: فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ [هود: 57]؛ جعل التولی شرطا، و الإبلاغ جزاء، و الإبلاغ کان سابقا علی التولی.
قلنا: لیس الإبلاغ جزاء التولی، بل جزاؤه محذوف تقدیره: فإن تولوا لم أعاتب علی تفریط فی الإبلاغ أو تقصیر فیه، و دلّ علی الجزاء المحذوف قوله: لَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ [الأعراف: 93].
الثانی: قال مقاتل تقدیره: فإن تولوا فقل لهم قد أبلغتکم.
[457] فإن قیل: ما فائدة تکرار التنجیة فی قوله تعالی: وَ نَجَّیْناهُمْ مِنْ عَذابٍ غَلِیظٍ [هود: 58]؟
قلنا: أراد بالتنجیة الأولی تنجیتهم من عذاب الدنیا الذی نزل بقوم هود، و هو سموم أرسلها اللّه تعالی علیهم فقطعتهم عضوا عضوا، و أراد بالتنجیة الثانیة تنجیتهم من عذاب الآخرة الذی استحقه قوم هود بالکفر و لا عذاب أغلظ منه و لا أشد.
[458] «1» فإن قیل: بُعْداً [هود: 60] معناه عند العرب الدعاء علیهم بالهلاک بعد هلاکهم.
قلنا: معناه الدلالة علی أنهم مستأهلون له و حقیقون به، و نقیضه قول الشاعر:
إخوتی لا تبعدوا أبدا و بلی و اللّه قد بعدوا
أراد بالدعاء لهم بنفی الهلاک، بعد هلاکهم، الإعلام بأنهم لم یکونوا مستأهلین له و لا حقیقین به.
[459] فإن قیل: قوله تعالی: وَ لا تَنْقُصُوا الْمِکْیالَ وَ الْمِیزانَ [هود: 84] نهی عن النقص فیهما، و النهی عن النقص أمر بالإیفاء معنی، فما فائدة قوله تعالی بعد ذلک وَ یا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِکْیالَ وَ الْمِیزانَ [هود: 85]؟
__________________________________________________
(1) ( [458]) البیت لفاطمة بنت الأحجم الخزاعیة. و هو فی الحماسة شرح المرزوقی 2/ 912.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 130
قلنا: صرح أولا بنهیهم عن النقص الذی کانوا یفعلونه لزیادة المبالغة فی تقبیحه و تغییرهم إیاه، ثم صرح بالأمر بالإیفاء بالعدل الذی هو حسن عقلا لزیادة الترغیب فیه و الحث علیه.
[460] فإن قیل: قوله تعالی: وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ [هود: 85] و العثو الفساد، فیصیر المعنی: و لا تفسدوا فی الأرض مفسدین؟
قلنا: قد سبق هذا السؤال و جوابه فی سورة البقرة. و جواب آخر معناه: و لا تعثوا فی الأرض بالکفر، و أنتم مفسدون بنقص المکیال و المیزان.
[461] فإن قیل: کیف قال: بَقِیَّتُ اللَّهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ [هود: 86] فشرط الإیمان فی کون البقیة خیرا لهم، و هی خیر لهم مطلقا؛ لأن المراد ببقیة اللّه ما یبقی لهم من الحلال بعد إیفاء الکیل و الوزن و ذلک خیر لهم و إن کانوا کفارا؛ لأنهم یسلمون معه من عقاب البخس و التطفیف؟
قلنا: إنما شرط الإیمان فی خیریة البقیة؛ لأن خیریتها و فائدتها مع الإیمان أظهر، و هو حصول الثواب مع النجاة من العقاب، و مع فقد الإیمان أخفی لانغماس صاحبها فی عذاب الکفر الذی هو أشد العذاب.
الثانی: أن المراد إن کنتم مصدقین لی فیما أقول لکم و أنصح.
[462] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ ما قَوْمُ لُوطٍ مِنْکُمْ بِبَعِیدٍ [هود: 89] و لم یقل ببعیدین و القوم اسم لجماعة الرجال، و ما جاء فی القرآن الضمیر العائد إلیه إلا ضمیر جماعة، قال اللّه تعالی: أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَکَ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَهُمْ [نوح: 1] و قال تعالی: لا یَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسی أَنْ یَکُونُوا خَیْراً مِنْهُمْ [الحجرات: 11].
قلنا: فیه إضمار تقدیره: و ما هلاک قوم لوط أو مکان قوم لوط، و مکان قوم لوط کان قریبا منهم، و إهلاکهم أیضا کان قریبا من زمانهم.
الثانی: أن فعیلا یستوی فیه الواحد و الاثنان و الجمع، قال الجوهری: یقال ما أنتم منا ببعید، و قال اللّه تعالی: وَ الْمَلائِکَةُ بَعْدَ ذلِکَ ظَهِیرٌ [التحریم: 4]، و قال: عَنِ الْیَمِینِ وَ عَنِ الشِّمالِ قَعِیدٌ [ق: 17].
[463] فإن قیل: قولهم: وَ لَوْ لا رَهْطُکَ لَرَجَمْناکَ وَ ما أَنْتَ عَلَیْنا بِعَزِیزٍ [هود: 91] کلام واقع فیه و فی رهطه و أنهم الأعزة علیهم دونه، فکیف صح قوله: أَ رَهْطِی أَعَزُّ عَلَیْکُمْ مِنَ اللَّهِ [هود: 92]؟
قلنا: تهاونهم به و هو نبی اللّه تهاون باللّه، فحین عز رهطه علیهم دونه کان رهطه أعز علیهم من اللّه، أ لا تری إلی قوله تعالی: مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 131
[النساء: 80] و قوله: إِنَّ الَّذِینَ یُبایِعُونَکَ إِنَّما یُبایِعُونَ اللَّهَ [الفتح: 10].
[464] فإن قیل: قد ذکر عملهم علی مکانتهم و عمله علی مکانته، ثم أتبعه بذکر عاقبة العاملین منه و منهم، فکان المطابق و الموافق فی ظاهر الفهم أن یقول: من یأتیه عذاب یخزیه؛ حتی ینصرف من یأتیه عذاب یخزیه إلیهم، و من هو صادق إلیه.
قلنا: القیاس ما ذکرت، و لکنهم لما کانوا یدعونه کاذبا قال: و من هو کاذب، یعنی فی زعمکم و دعواکم تجهیلا لهم.
[465] فإن قیل: کیف قال تعالی: إِذا أَخَذَ الْقُری وَ هِیَ ظالِمَةٌ [هود: 102] و القری لا تکون ظالمة؛ لأن الظلم من صفات من یعقل أو من صفات الحیوان دون الجماد؟
قلنا: هو من الإسناد المجازی، و المراد به أهلها، کما قال تعالی، فی موضع آخر: أَخْرِجْنا مِنْ هذِهِ الْقَرْیَةِ الظَّالِمِ أَهْلُها [النساء: 75]؛ لکن لما أمن اللبس أسند الظلم إلی القریة لفظا کما فی قوله تعالی: وَ سْئَلِ الْقَرْیَةَ [یوسف: 82].
[466] فإن قیل: کیف التوفیق بین قوله تعالی: یَوْمَ یَأْتِ لا تَکَلَّمُ نَفْسٌ إِلَّا بِإِذْنِهِ [هود: 105] و قوله: یَوْمَ تَأْتِی کُلُّ نَفْسٍ تُجادِلُ عَنْ نَفْسِها [النحل: 111] و قوله: هذا یَوْمُ لا یَنْطِقُونَ وَ لا یُؤْذَنُ لَهُمْ فَیَعْتَذِرُونَ [المرسلات: 35، 36] فإن الآیة الثالثة تناقض الآیة الأولی بنفی الإذن، و تناقض الآیتین جمیعا بنفی النطق! قلنا: أما التوفیق بین الآیتین الأولیین فظاهر؛ لأن معناه تجادل عن نفسها بإذنه فتوافقت الآیتان، و أما الآیة الثالثة فإنها لا تناقض الآیة الأولی بنفی الإذن، إن قلنا إن الاستثناء من النفی لیس بإثبات؛ لأن الآیة الأولی لا تقتضی وجود الإذن حینئذ؛ بل تقتضی نفی الکلام عند انتفاء الإذن، فأما إن قلنا إن الاستثناء من النفی إثبات ناقضت الآیة الثالثة الأولی، و لا تناقض الآیتین بنفی النطق؛ لأن یوم القیامة یوم طویل فیه مواقف و مواطن؛ ففی بعضها یکفون عن الکلام فلا یؤذن لهم فیه، و فی بعضها یؤذن لهم فیتکلمون، و فی بعضها یختم علی أفواههم و تتکلم أیدیهم و تشهد أرجلهم، و هذا جواب عام عن مثل هذه الآیات و یرد علی هذا أن یقال قوله تعالی: هذا یَوْمُ لا یَنْطِقُونَ [المرسلات: 35] نفی النطق عنهم یوم القیامة، فیقتضی انتفاءه فی جمیع أجزاء ذلک الزمان عملا بعموم النفی، کما یعم النفی جمیع أجزاء المکان فی قولنا لا وجود لزید فی الدار، فاندفع الجواب باختلاف المواقف و المواطن، فیکون الجواب أن الآیة الثالثة أرید بها طائفة خاصة غیر الطائفتین الأولیین فلا تناقض.
[467] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَمِنْهُمْ شَقِیٌّ وَ سَعِیدٌ [هود: 105] و کلمة من للتبعیض، و معلوم أن الناس کلهم إما شقی أو سعید، فما معنی التبعیض؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 132
قلنا: التبعیض هنا علی حقیقته؛ لأن أهل القیامة ثلاثة أقسام: قسم شقی و قسم سعید و هم أهل النار و الجنة کما ذکر فی هذه الآیة مفصلا، و قسم لا شقی و لا سعید و هم أهل الأعراف.
الثانی: أن معنی الکلام: فمنهم شقی و منهم سعید، و هذا یقتضی أن یکون الشقی بعض الناس و السعید بعض الناس، و الأمر کذلک، و لا یقتضی أن یکون الشقی و السعید کلاهما بعض الناس؛ بل کل واحد منهما بعض، و کلاهما کل کما تقول من الحیوان إنسان، و من الحیوان غیر إنسان، و کل الحیوان إما إنسان أو غیر إنسان.
[468] فإن قیل: کیف قال تعالی: خالِدِینَ فِیها ما دامَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ [هود: 107] و أراد به بیان دوام الخلود، مع أن أهل الجنة و أهل النار مخلدون فیهما خلودا لا نهایة له، و السموات و الأرض و دوامهما منقطع لأنهما یوم القیامة ینهدمان، قال اللّه تعالی: کَلَّا إِذا دُکَّتِ الْأَرْضُ دَکًّا دَکًّا [الفجر: 21] و قال تعالی: إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ [الانفطار: 1] و قال تعالی: یَوْمَ نَطْوِی السَّماءَ کَطَیِّ السِّجِلِّ لِلْکُتُبِ [الأنبیاء: 104] و نظائره کثیرة مما یدل علی خراب السموات و الأرض؟
قلنا: للعرب فی معنی الأبد ألفاظ تعبر بها عن إرادة الدوام دون التأقیت منها، هذا، یقولون: لا أفعل کذا ما اختلف اللیل و النهار، و ما دامت السماء و الأرض، و ما أطمت الإبل، و یریدون بذلک لا أفعله أبدا مع قطع النظر عن کون المؤقت به له نهایة أولا نهایة له.
الثانی: أنه خاطبهم علی معتقدهم أن السموات و الأرض لا تزول و لا تتغیر.
الثالث: أنه أراد به کون الفریقین فی قبورهم إما منعمین أو معذبین، کما جاء فی الحدیث أن «القبر إما روضة من ریاض الجنة أو حفرة من حفر النار». و من کان فی روضة من ریاض الجنة فهو فی الجنة، و من کان فی حفرة من حفر النار فهو فی النار، فعلی هذا یکون المراد بالتأقیت بدوام السموات و الأرض مدة الخلود إلی یوم القیامة.
الرابع: أن المراد بها سماوات الآخرة و أرضها، قال اللّه تعالی: یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ وَ السَّماواتُ [إبراهیم: 48] و تلک دائمة لا تزول و لا تفنی، و لأنه لا بد لأهل الجنة مما یقلهم و یظلهم، إما سماء یخلقها اللّه تعالی، أو العرش، کما جاء فی الأخبار أن أهل الجنة تحت ظل العرش، و کل ما أظلک فهو سماء، و جاء فی الأخبار أیضا فی صفة الجنة أن ترابها من زعفران، فدل أن لها أرضا، و المراد تلک السموات و تلک الأرض.
[469] فإن قیل: إذا کان المراد بهذا التأقیت دوام الخلود دواما لا آخر له،
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 133
فکیف یصح الاستثناء فی قوله تعالی: إِلَّا ما شاءَ رَبُّکَ [هود: 107]؟
قلنا: قال الفراء «إلا» هنا بمعنی غیر و سوی، فمعناه: خالِدِینَ فِیها ما دامَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ [هود: 107] سوی ما شاء اللّه تعالی من الخلود و الزیادة؛ فکأنه قال: خالدین فیها قدر مدة الدنیا غیر ما شاء اللّه من الزیادة علیها إلی غیر نهایة، و هذا الوجه إنما یصح إذا کان المراد سماوات الدنیا و أرضها. قال ابن قتیبة: و مثله فی الکلام قولک: لأسکننک فی هذه الدّار حولا إلا ما شئت، یرید سوی ما شئت أن أزیدک علی الحول.
الثانی: أنه استثناء لا یفعله کما تقول: لأهجرنک إلا أن أری غیر ذلک، و عزمک علی هجرانه أبدا و هو معنی قول ابن عباس رضی اللّه عنهما، إلا ما شاء ربک و قد شاء أن یخلدوا فیها.
قال الزجاج: و فائدة هذا الاستثناء إعلامنا أنه لو شاء أن لا یخلدهم لما خلدهم، و لکنه ما شاء إلا خلودهم.
الثالث: أنه استثناء لزمان البعث و الحشر و الوقوف للعرض و الحساب، فإن الأشقیاء و السعداء فی ذلک الزمان کله لیسوا فی النار؛ و لا فی الجنة.
الرابع: أن «ما» بمعنی من، و المستثنی من یدخل النار من الموحدین فیعذب بقدر ذنوبه ثم یخرج من النار و یدخل الجنة، و هذا الوجه یختص بالاستثناء من الأشقیاء فقط.
الخامس: أن المستثنی زمان کون أهل الأعراف علی الأعراف قبل دخولهم الجنة، و هذا الوجه یختص بالاستثناء من السعداء، لأنهم لم یدخلوا النار؛ لأن مصیرهم إلی الخلود فی الجنة.
السادس: أنه استثناء من الخلود فی عذاب النار و من الخلود فی نعیم الجنة، الأشقیاء لا یخلدون فی عذاب النار بل یعذبون بالزمهریر و غیره من أنواع العذاب سوی النار و هو سخط اللّه علیهم فإنه أشد، و کذلک السعداء لهم سوی نعیم الجنة ما هو أجل منها، و هو الزیادة التی وعدهم اللّه تعالی إیاها بقوله تعالی: لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا الْحُسْنی وَ زِیادَةٌ [یونس: 26] و رضوان اللّه کما قال تعالی: وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها وَ مَساکِنَ طَیِّبَةً فِی جَنَّاتِ عَدْنٍ وَ رِضْوانٌ مِنَ اللَّهِ أَکْبَرُ [التوبة: 72] و قوله تعالی: فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ ما أُخْفِیَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْیُنٍ [السجدة: 17] فهو المراد بالاستثناء، و یعضد هذا الوجه قوله تعالی، بعد ذکر الاستثناء: إِنَّ رَبَّکَ فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ [هود: 107] و قوله تعالی بعد ذکر السعداء: عَطاءً غَیْرَ مَجْذُوذٍ [هود: 107]، یعنی أنه یفعل بأهل النار ما یرید من أنواع العذاب، و یعطی أهل الجنة أنواع العطاء الذی لا انقطاع له، فاختلاف المقطعین یؤکد صرف الاستثناء إلی ما ذکرنا، فتأمل کیف یفسر القرآن بعضه بعضا.
[470] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: غَیْرَ مَنْقُوصٍ [هود: 109] بعد قوله:
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 134
وَ إِنَّا لَمُوَفُّوهُمْ نَصِیبَهُمْ [هود: 109] و التوفیة و الإیفاء إعطاء الشی‌ء وافیا، أی تاما، نقله الجوهری و غیره، و التام لا یکون منقوصا؟
قلنا: هو من باب التأکید.
[471] «1» فإن قیل: قوله تعالی: وَ لِذلِکَ خَلَقَهُمْ [هود: 119] إشارة إلی ما ذا؟
قلنا: هو إشارة إلی ما علیه الفریقان من حالی الاختلاف و الرحمة، فمعناه أنه خلق أهل الاختلاف للاختلاف و أهل الرحمة للرحمة، و قد فسره ابن عباس، رضی اللّه تعالی عنهما، فقال: خلقهم فریقین: فریقا رحمهم فلم یختلفوا، و فریقا لم یرحمهم فاختلفوا.
و قیل: هو إشارة إلی معنی الرحمة و هو الترحم، و علی هذا یکون الضمیر فی خلقهم للذین رحمهم فلم یختلفوا.
و قیل: هو إشارة إلی الاختلاف و الضمیر فی خلقهم للمختلفین، و اللام علی الوجه الأول و الثالث لام العاقبة و الصیرورة لا لام کی و هی التی تسمی لام الغرض و المقصود؛ لأن الخلق للاختلاف فی الدین لا یلیق بالحکمة، و نظیر هذه اللّام قوله تعالی: فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَ حَزَناً [القصص: 8] و قول الشاعر:
لدوا للموت و ابنوا للخراب فکلّکم یصیر إلی التّراب
و قیل: إنها لام التمکین و الاقتدار کما فی قوله تعالی: جَعَلَ لَکُمُ اللَّیْلَ لِتَسْکُنُوا فِیهِ [یونس: 67] و قوله تعالی: وَ الْخَیْلَ وَ الْبِغالَ وَ الْحَمِیرَ لِتَرْکَبُوها [النحل: 8] و التمکن و الاقتدار حاصل و إن لم یسکن بعض الناس فی اللیل و لم یرکب بعض هذه الدواب، و معنی التمکین و الاقتدار هنا أنه سبحانه و تعالی أقدرهم علی قبول حکم الاختلاف و مکنهم منه.
و قیل: اللام هنا بمعنی علی، کما فی قوله تعالی: وَ تَلَّهُ لِلْجَبِینِ [الصافات:
103] و قوله تعالی: یَخِرُّونَ لِلْأَذْقانِ سُجَّداً [الإسراء: 107].
[472] «2» فإن قیل: کیف الجمع بین قوله تعالی: وَ کُلًّا نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْباءِ الرُّسُلِ [هود: 120] و قوله تعالی: وَ رُسُلًا قَدْ قَصَصْناهُمْ عَلَیْکَ مِنْ قَبْلُ وَ رُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَیْکَ [النساء: 164]؟
قلنا: معناه و کل نبأ نقصه علیک من أنباء الرسل هو ما نثبت به فؤادک فما فی موضع رفع خبر لمبتدإ محذوف، فلا یقتضی اللفظ قص أنباء جمیع الأنبیاء، فلا تناقض بین الآیتین.
__________________________________________________
(1) ( [471]) البیت لأبی العتاهیة من دیوانه، و قد تقدم.
(2) ( [472]) البیت فی دیوان لبید.
- الحدیث أخرجه أحمد فی مسنده: 2/ 248.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 135
الثانی: أن المراد بالکل هنا البعض، کما فی قوله تعالی: ثُمَّ اجْعَلْ عَلی کُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً [البقرة: 260] و قوله تعالی: وَ جاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ [یونس: 22] و قوله تعالی: وَ أُوتِیَتْ مِنْ کُلِّ شَیْ‌ءٍ [النمل: 23] و قوله تعالی: وَ کُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ فِی عُنُقِهِ [الإسراء: 13] و قول لبید الشاعر:
ألا کلّ شی‌ء ما خلا اللّه باطل و کلّ نعیم لا محالة زائل
و کثیر من الأشیاء غیر اللّه تعالی حقّ، کالنبی علیه الصلاة و السلام و الإیمان و الجنة و غیر ذلک، و کذلک نعیم الجنة و الآخرة لیس بزائل، و لبید صادق فی هذا البیت لقوله صلّی اللّه علیه و سلّم: «أصدق کلمة قالها شاعر کلمة لبید»:
ألا کلّ شی‌ء ما خلا اللّه باطل إلی آخره.
[473] فإن قیل: ما فائدة تخصیص هذه السورة بقوله تعالی: وَ جاءَکَ فِی هذِهِ الْحَقُّ [هود: 120] مع أنّ الحق جاء فی کل سور القرآن؟
قلنا: قالوا فائدة تخصیص هذه السورة بذلک زیادة تشریفها و تفصیلها مع مشارکة غیرها إیاها فی ذلک کما فی قوله تعالی: وَ أَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ [الجن: 18] و قوله تعالی:
وَ جِبْرِیلَ وَ مِیکالَ [البقرة: 98] بعد قوله: وَ مَلائِکَتِهِ [البقرة: 98] و قوله تعالی:
وَ الصَّلاةِ الْوُسْطی [البقرة: 238] بعد قوله: الصَّلَواتِ [البقرة: 238] و وجه المشابهة بینهما أنه حمل قوله تعالی: وَ جِبْرِیلَ وَ مِیکالَ [البقرة: 98] علی التشریف و التفضیل عند تعذر حمله علی تعلیق العداوة به لئلّا یلزم تحصیل الحاصل، و کذا فی المثال الأخیر تعذر حمله علی إیجاب المحافظة لما قلنا، و هنا تعذر حمله علی حقیقته و هو الجنس بأن حقیقته انحصار کل حقّ فی هذه السورة و هو منتف، أو حمل الحق علی معهود سابق و هو منتف، و حمله علی بعض الحق یلزم منه وصف هذه السورة بوصف مشترک بینها و بین کل السور، و أنه لا یحسن کما لو قال: و جاءک فی هذه الحق آیات اللّه أو کلام اللّه أو کلام معجز، فجعل مجازا عن التفضیل و التشریف.
و قیل: الإشارة بهذه إلی الدنیا لا إلی السورة، و الجمهور علی القول الأول.
و لا یقال إنما خصت هذه السورة بذلک؛ لأن فیها الأمر بالاستقامة بقوله تعالی:
فَاسْتَقِمْ کَما أُمِرْتَ وَ مَنْ تابَ مَعَکَ وَ لا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ [هود: 112] و الاستقامة من أعلی المقامات عند العارفین، لأنا نقول الأمر بالاستقامة جاء أیضا فی سورة حمعسق قال اللّه تعالی وَ اسْتَقِمْ کَما أُمِرْتَ وَ لا تَتَّبِعْ أَهْواءَهُمْ [الشوری: 15] و لا یصلح هذا علة للتخصیص، و اللّه أعلم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 136

سورة یوسف علیه السلام‌

سورة یوسف علیه السلام
[474] فإن قیل: کیف قال: إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ [یوسف:
4] و لم یقل ثلاثة عشر کوکبا و هو أوجز و أخصر، و الذی رآه کان أحد عشر کوکبا غیر الشمس و القمر؟
قلنا: قصد عطفهما علی الکواکب تخصیصا لهما بالذکر و تفضیلا لهما علی سائر الکواکب لما لهما من المزیة و الرتبة علی الکل، و نظیره تأخیر جبریل و میکائیل عن الملائکة علیهم السلام ثم عطفهما علیهم، إن قلنا إنهما غیر مرادین بلفظ الملائکة، و کذا قوله تعالی: حافِظُوا عَلَی الصَّلَواتِ وَ الصَّلاةِ الْوُسْطی [البقرة: 238] إن قلنا إنّها غیر مرادة بلفظ الصلوات.
[475] فإن قیل: ما فائدة تکرار رأیت؟
قلنا: قال الزمخشری: لیس ذلک تکرارا؛ بل هو کلام مستأنف وضع جوابا لسؤال مقدر من یعقوب علیه السلام، کأنه قال له بعد قوله تعالی: وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ [یوسف: 4] کیف رأیتها سائلا عن حال رؤیتها؟ فقال مجیبا له رَأَیْتُهُمْ لِی ساجِدِینَ [یوسف: 4] و قال الزّجاج: إنّما کرر الفعل تأکیدا لما طال الکلام کما فی قوله تعالی:
وَ هُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غافِلُونَ [الروم: 7] وَ هُمْ بِالْآخِرَةِ کافِرُونَ [الأعراف: 45] و قال غیره، إنما کرره تفخیما للرؤیة و تعظیما لها.
[476] فإن قیل: کیف أجریت مجری العقلاء فی قوله: رَأَیْتُهُمْ، و فی قوله:
ساجِدِینَ، و أصله رأیتها ساجدة؟
قلنا: لما وصفها بما هو من صفات من یعقل و هو السجود أجری علیها حکمه کأنها عاقلة، و هذا شائع فی کلامهم أن یلابس الشی‌ء الشی‌ء من بعض الوجوه فیعطی حکما من أحکامه إظهارا لأثر الملابسة المقارنة، و نظیره قوله تعالی: قالَتْ نَمْلَةٌ یا أَیُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا [النمل: 18] و قوله تعالی، فی وصف السماء و الأرض: قالَتا أَتَیْنا طائِعِینَ [فصلت: 11].
[477] فإن قیل: کیف قال: یَرْتَعْ وَ یَلْعَبْ [یوسف: 12] و کانوا عاقلین بالغین و أنبیاء أیضا فی قول البعض، و کیف رضی یعقوب علیه السلام لهم بذلک؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 137
قلنا: علی قراءة الیاء لا إشکال، لأن یوسف علیه السلام کان یومئذ دون البلوغ فلا یحرم علیه اللعب، و علی قراءة النون نقول کان لعبهم المسابقة و المناضلة لیعودوا أنفسهم الشجاعة لقتال الأعداء لا للهو و ذلک جائز بالشرع، و یعضد هذا قولهم إِنَّا ذَهَبْنا نَسْتَبِقُ [یوسف: 17] و إنما سمّوه لعبا لأنه فی صورة اللّعب. و یرد علی أصل السؤال أن یقال: کیف یتورعون عن اللعب و هم قد فعلوا ما هو أعظم حرمة من اللعب و أشد و هو إلقاء أخیهم فی الجب علی قصد القتل.
[478] فإن قیل: کیف اعتذر إلیهم یعقوب علیه السلام بعذرین أحدهما: إِنِّی لَیَحْزُنُنِی أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ [یوسف: 13] لأنه کان لا یصبر عنه ساعة واحدة، و الثانی:
خوفه علیه من الذنب، فأجابوه عن أحد العذرین دون الآخر؟
قلنا: حبه إیاه و إیثاره له و عدم صبره علی مفارقته هو الذی کان یغیظهم و یؤلمهم فأضربوا عنه صفحا و لم یجیبوا عنه.
[479] فإن قیل: کیف قال: وَ أَوْحَیْنا إِلَیْهِ [یوسف: 15] و هو یومئذ لم یکن بالغا، و الوحی إنما یکون بعد الأربعین؟
قلنا: المراد به وحی الإلهام لا وحی الرسالة الذی هو مخصوص بما بعد الأربعین؛ و نظیره قوله تعالی: وَ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی أَنْ أَرْضِعِیهِ [القصص: 7] و قوله تعالی: وَ أَوْحی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ [النحل: 68].
[480] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ لَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَیْناهُ حُکْماً وَ عِلْماً [یوسف:
22]، و قال فی حقّ موسی علیه السلام: وَ لَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَ اسْتَوی آتَیْناهُ حُکْماً وَ عِلْماً [القصص: 14].
قلنا: المراد ببلوغ الأشد دون الأربعین سنة علی اختلاف مقداره، و المراد بالاستواء بلوغ الأربعین أو الستین، و کان إیتاء کل واحد منهما الحکم و العلم فی ذلک الزمان فأخبر عنه کما وقع.
[481] فإن قیل: کیف وحد الباب فی قوله وَ اسْتَبَقَا الْبابَ [یوسف: 25] بعد جمعه فی قوله: وَ غَلَّقَتِ الْأَبْوابَ [یوسف: 23].
قلنا: لأن إغلاق الباب للاحتیاط لا یتم إلا بإغلاق جمیع أبواب الدار، سواء کانت کلها فی جدار الدار أو لا؛ و أما هربه منها إلی الباب فلا یکون إلا إلی باب واحد إن کانت کلها فی جدار الدار، و لأن خروجه فی وقت هربه لا یتصور إلا من باب واحد منها، و إن کان بعض الأبواب داخل بعض فإنه أول ما یقصد الباب الأدنی لقربه، و لأن الخروج من الباب الأوسط و الباب الأقصی موقوف علی الخروج من الباب الأدنی فلذلک وحد الباب.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 138
[482] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ شَهِدَ شاهِدٌ مِنْ أَهْلِها [یوسف: 26] و لم یکن قوله شهادة؟
قلنا: لما أدی معنی الشهادة فی ثبوت قول یوسف علیه السلام و بطلان قولها سمی شهادة، فالمراد بقوله شهد: أعلم و بیّن و حکم.
[483] فإن قیل: قَمِیصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ [یوسف: 28] یدل علی أنها کاذبة و أنها هی التی تبعته و جذبت قمیصه من خلفه فقدّته، و أما قدّه من قبل فکیف یدل علی أنها صادقة؟
قلنا: یدل من وجهین:
أحدهما: أنه إذا کان طالبها و هی تدفعه عن نفسها بیدها أو برجلها فإنها تقد قمیصه من قبل بالدفع.
الثانی: أنه یسرع خلفها و هی هاربة منه فیعثر فی مقادم قمیصه فیشقه. و یرد علی الوجه الثانی أنه مشترک الدلالة من جهة العثار الذی هو نتیجة الإسراع؛ لأنه یحتمل أن یکون إسراعا فی الهرب منها و هی خلفه فیعثر فینقد قمیصه من قبل.
[484] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ قالَتِ اخْرُجْ عَلَیْهِنَّ [یوسف: 31]، و إنما یقال خرجت إلی السوق و طرقت علیه الباب فخرج إلی؟
قلنا: إذا کان الخروج بقهر و غلبة أو بجمال و زینة أو بآیة و أمر عظیم فإنما یعدّی بعلی، و منه قولهم خرج علینا فی السفر قطّاع الطریق، و قوله تعالی: فَخَرَجَ عَلی قَوْمِهِ فِی زِینَتِهِ [القصص: 79] و قوله تعالی: فَخَرَجَ عَلی قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرابِ [مریم: 11].
[485] فإن قیل: کیف شبهن یوسف علیه السلام بالملک فقلن: ما هذا بَشَراً إِنْ هذا إِلَّا مَلَکٌ کَرِیمٌ [یوسف: 31] و هن ما رأین الملائکة قط؟
قلنا: إن کن ما رأین الملائکة فقد سمعن وصفها.
الثانی: أن اللّه تعالی قد رکز فی الطباع حسن الملائکة کما رکز فیها قبح الشیطان، و لذلک یشبه کل متناه فی الحسن بالملک، و کل متناه فی القبح بالشیطان.
[486] فإن قیل: کیف قال یوسف علیه السلام: إِنِّی تَرَکْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ هُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ کافِرُونَ [یوسف: 37] و ترک الشی‌ء إنما یکون بعد ملابسته و الکون فیه، یقال ترک فلان شرب الخمر و أکل الربا و نحو ذلک إذا کان فیه ثم أقلع عنه، و یوسف علیه السلام لم یکن علی ملة الکفار قط؟
قلنا: الترک نوعان: ترک بعد الملابسة و یسمی ترک انتقال، و ترک قبل الملابسة و یسمی ترک إعراض کقوله تعالی فی قصة موسی علیه السلام: وَ یَذَرَکَ وَ آلِهَتَکَ [الأعراف: 127] و موسی علیه السلام ما لابس عبادة فرعون و لا عبادة آلهته فی وقت
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 139
من الأوقات و ما نحن فیه من النوع الثانی، و سیأتی نظیر هذا السؤال فی سورة إبراهیم علیه السلام فی قوله تعالی: أَوْ لَتَعُودُنَّ فِی مِلَّتِنا [الأعراف: 88].
[487] فإن قیل: کیف قال تعالی: أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِیَّاهُ [یوسف: 40] فسر الأمر بالنهی أو بما جزؤه النهی و هما ضدان؟
قلنا: فیه إضمار أمر آخر تقدیره أمر أمرا اقتضی أن لا تعبدوا إلا إیاه و هو قوله تعالی: فَإِیَّایَ فَاعْبُدُونِ [العنکبوت: 56] فإنه باعتبار تقدیم المفعول فی معنی الحصر کما قال فی قوله تعالی: إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ [الفاتحة: 5].
الثانی: أن فیه إضمار نهی تقدیره: أمر و نهی، ثم فسر الأمرین بقوله تعالی:
أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِیَّاهُ [یوسف: 40].
الثالث: أن قوله تعالی: أَلَّا تَعْبُدُوا [یوسف: 40] و إن کان مضادا للأمر من حیث اللفظ فهو موافق له من حیث المعنی، فلم قلتم إن تفسیر الشی‌ء بما یضاده صورة، و یوافقه معنی غیر جائز. و بیان موافقته معنی من وجهین:
أحدهما: أن النهی عن الشی‌ء أمر بضده، و عبادة اللّه ضد عبادة غیر اللّه.
الثانی: أن معنی مجموع قوله تعالی: أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِیَّاهُ [یوسف: 40] اعبدوه وحده فیکون تفسیرا للأمر المطلق بفرد من أفراده و أنه جائز.
[488] فإن قیل: الأنبیاء علیهم السلام أعظم الناس زهدا فی الدّنیا و رغبة فی الآخرة، فکیف قال یوسف، علیه السلام: اجْعَلْنِی عَلی خَزائِنِ الْأَرْضِ [یوسف: 55]؛ طلب أن یکون معتمدا علی الخزائن متولیا لها و هو من أکبر مناصب الدنیا؟
قلنا: إنما طلب ذلک لیتوصل به إلی إمضاء أحکام اللّه تعالی و إقامة الحق و بسط العدل و نحوه مما یبعث له الأنبیاء، و لعلمه أن أحدا غیره لا یقوم مقامه فی ذلک، فطلب التولیة ابتغاء لوجه اللّه تعالی و سعیا لمنافع العباد و مصالحهم لهم لا لحب الملک و الدنیا، و نظیره قوله تعالی: وَ لَوْ کُنْتُ أَعْلَمُ الْغَیْبَ لَاسْتَکْثَرْتُ مِنَ الْخَیْرِ [الأعراف: 188] یعنی لو کنت أعلم أی وقت یکون القحط لادّخرت لزمن القحط طعاما کثیرا، لا للحرص؛ لکن لأتمکن من إعانة الضعفاء و الفقراء وقت الضرورة و المضایقة، و یحتمل أن یکون علم تعینه بذلک العمل فکان طلبه واجبا علیه.
[489] فإن قیل: کیف جاز لیوسف علیه السلام، أن یأمر المؤذّن أن یقول:
أَیَّتُهَا الْعِیرُ إِنَّکُمْ لَسارِقُونَ [یوسف: 70] و ذلک بهتان و تسریق بالصّواع لمن لم یسرقه، و تکذیب للبری‌ء و اتهام من لم یسرق بأنه سرق؟
قلنا قوله: إِنَّکُمْ لَسارِقُونَ توریة عما جری منهم مجری السرقة، و تصور بصورتها، من فعلهم بیوسف ما فعلوه أولا.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 140
الثانی: أن ذلک القول کان من المؤذن بغیر أمر یوسف علیه السلام، کذا قاله بعض المفسرین.
الثالث: أن حکم هذا الکید حکم الحیل الشرعیة التی یتوصل بها إلی مصالح و منافع دینیة، کقوله تعالی لأیوب علیه السلام: وَ خُذْ بِیَدِکَ ضِغْثاً فَاضْرِبْ بِهِ وَ لا تَحْنَثْ [ص: 44] و قول إبراهیم، علیه السلام، فی حق زوجته هی أختی لتسلم من ید الکافر، و ما أشبه ذلک.
[490] فإن قیل: کیف تأسف یعقوب علیه السلام علی یوسف دون أخیه بقوله:
یا أَسَفی عَلی یُوسُفَ [یوسف: 84] و الرزء الأحدث أشد علی النفس و أعظم أثرا؟
قلنا: إنما یکون أشد إذا تساوت المصیبتان فی العظم و لم یتساویا هنا، بل فقد یوسف کان أعظم علیه و أشد من فقد أخیه، فإنما خصه بالذکر لیدل علی أن الرزء فیه مع تقادم عهده ما زال غضا طریا.
[491] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ ابْیَضَّتْ عَیْناهُ مِنَ الْحُزْنِ [یوسف: 84] و الحزن لا یحدث بیاض العین لا طبا و لا عرفا؟
قلنا: قال ابن عباس، أی من البکاء؛ لأن الحزن سبب البکاء، فأطلق اسم السبب و أراد به المسبب. و کثرة البکاء قد تحدث بیاضا فی العین یغشی السواد، و هکذا حدث لیعقوب علیه السلام.
و قیل: إذا کثرت الدموع محقت سواد العین و قلبته إلی بیاض کدر.
[492] فإن قیل: کیف قال یعقوب علیه السلام: إِنَّهُ لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْکافِرُونَ [یوسف: 87] مع أن من المؤمنین من ییأس من روح اللّه، أی من فرجه و تنفیسه أو من رحمته، علی اختلاف القولین؛ إما لشدة مصیبته أو لکثرة ذنوبه، کما جاء فی الحدیث فی قصة الذی أمر أهله إذا مات أن یحرقوه و یذروا رماده فی البر و البحر ففعلوا به ذلک، ثم إن اللّه غفر له کما جاء مشروحا فی الحدیث المشهور، و هو من الصحاح؛ مع أنه یئس من رحمة اللّه تعالی، و ضم إلی یأسه ذنبا آخر و هو اعتقاده أنه إذا أحرق و ذری رماده لا یقدر اللّه علی إحیائه و تعذیبه، و مع هذا کله یغفر له، فدلّ علی أنه لم یمت کافرا؟
قلنا: إنما ییأس من روح اللّه الکافر لا المسلم عملا بظاهر الآیة، و کل مؤمن یتحقق منه الیأس من روح اللّه فهو کافر فی الحال حتی یعود إلی الإسلام بعوده إلی رجاء روح اللّه، و أما الرّجل المغفور له فی الحدیث فلا نسلم أنه لم یکفر، ثم إن اللّه تعالی لما أحیاه فی الدنیا عاد إلی الإسلام بعوده إلی رجاء روح اللّه تعالی فلذلک غفر له، و قد یکون قد عاد إلی رجاء روح اللّه تعالی قبل موتته الأولی، و لم یتسع له الزمان
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 141
أن یرجع عن وصیته التی أوصی بها أهله؛ فمات مسلما، فلذلک غفر له.
[493] فإن قیل: فی قوله تعالی: وَ خَرُّوا لَهُ سُجَّداً [یوسف: 100] کیف جاز لهم أن یسجدوا لغیر اللّه تعالی؟
قلنا: لعله کان السجود عندهم تحیة و تکرمة کالقیام و المصافحة عندنا. و قیل:
کان انحناء کالرکوع و لم یکن بوضع الجبهة علی الأرض، إلا أن قوله تعالی:
وَ خَرُّوا یأبی ذلک، لأن الخرور عبارة عن السقوط، و لا یرد علیه قوله تعالی:
وَ خَرَّ راکِعاً [ص: 24] لأنهم قالوا أراد به ساجدا فعبر عن السجود بالرکوع کما عبر عن الصلاة فی قوله تعالی: وَ ارْکَعُوا مَعَ الرَّاکِعِینَ [البقرة: 43] أی صلوا مع المصلین.
و قیل له: أی لأجله، فاللام للسببیة لا لتعدیة السجود إلی یوسف علیه السلام، فالمعنی و خروا لأجل یوسف سجدا للّه تعالی شکرا علی جمع شملهم به. و قیل:
الضمیر فی له یعود إلی اللّه تعالی، و هذا الوجه یدفعه قوله تعالی: یا أَبَتِ هذا تَأْوِیلُ رُءْیایَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَها رَبِّی حَقًّا [یوسف: 100].
[494] فإن قیل: کیف ذکر یوسف علیه السلام نعمة اللّه تعالی علیه فی إخراجه من السجن فقال: وَ قَدْ أَحْسَنَ بِی إِذْ أَخْرَجَنِی مِنَ السِّجْنِ [یوسف: 100] و لم یذکر نعمته علیه فی إخراجه من الجب و هو أعظم نعمة؛ لأن وقوعه فی الجب کان أعظم خطرا؟
قلنا: إنما ذکر هذه النعمة دون تلک النعمة لوجوه:
أحدهما: أن محنة السجن و مصیبته کانت أعظم لطول مدتها، فإنه لبث فیه بضع سنین و ما لبث فی الجب إلا مدة یسیرة.
الثانی: أنه إنما لم یذکر الجب کیلا یکون فی ذکره توبیخ و تقریع لإخوته عند قوله لهم: لا تَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ [یوسف: 92].
الثالث: أن خروجه من السجن کان مقدمة لملکه و عزه فلذلک ذکره، و خروجه من الجب کان مقدمة الذل و الرق و الأسر فلذلک لم یذکره.
الرابع: أن مصیبة السجن کانت أعظم عنده لمصاحبة الأوباش و الأراذل و أعداء الدین، بخلاف مصیبة الجب فإنه کان مؤنسه فیه جبریل و غیره من الملائکة علیهم السلام.
[495] فإن قیل: کیف قال یوسف: تَوَفَّنِی مُسْلِماً [یوسف: 101] و هو یعلم أنّ کلّ نبی لا یموت إلّا مسلما؟
قلنا: یجوز أن یکون دعا بذلک فی حالة غلبة الخوف علیه غلبة أذهلته عن ذلک العلم فی تلک الساعة.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 142
الثانی: أنه دعا بذلک مع علمه إظهارا للعبودیة و الافتقار و شدة الرغبة فی طلب سعادة الخاتمة و تعلیما للأمة و طلبا للثواب.
[496] فإن قلنا: کیف یجتمع الإیمان و الشرک و هما ضدان؛ حتّی قال تعالی:
وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَ هُمْ مُشْرِکُونَ [یوسف: 106]؟
قلنا: معناه و ما یؤمن أکثرهم بأن اللّه تعالی خالقه و رازقه و خالق السموات و الأرض قولا إلا و هو مشرک بعبادة الأصنام فعلا.
الثانی: أن المراد بها المنافقون یؤمنون بألسنتهم قولا و یشرکون بقلوبهم اعتقادا.
الثالث: أن المراد بها تلبیة العرب، کانوا یقولون: لبیک لا شریک لک إلا شریکا هو لک تملکه و ما ملک؛ فکانوا یؤمنون بأول تلبیتهم بنفی الشریک، و یشرکون بآخرها بإثباته.
[497] «1» فإن قیل: هذه التلبیة توحید کلها و لا شرک فیها؛ لأن معنی قولهم إلّا شریکا هو لک: إلا شریکا هو مملوک لک موصوفا بأنک تملکه و تملک ما ملک، و اللام هنا للملک لا لعلاقة الشرکة، و هذا الاستثناء یحتمل أن یکون حقیقیا و یحتمل أن یکون مجازیا، بیان الأول أنا إن قلنا إن اللام حقیقة فی المعنی العام فی مواردها و هو الاختصاص یکون قولهم: لا شریک لک، عاما فی نفی کل شریک یضاف إلی اللّه تعالی بجهة اختصاص ما، فیدخل فی النفی من جهة لفظ الشریک المضاف بجهة المملوکیة، و هو شریک زید و عمرو و نحوهما ثم یقطع علیه الاستثناء فیکون استثناء حقیقیا، و إن قلنا إنها مشترکة بین المعانی الثلاثة الموجودة فی موارد استعمالها و هی الملک و الاستحقاق، و یقال الاختصاص و العلیة، فقولهم: لا شریک لک یکون عاما أیضا عند من یجوز حمل المشترک علی مفهومه فی حالة واحدة فیکون الاستثناء أیضا حقیقیا کما مر، و أما علی قول من لا یجوّز ذلک یکون النفی واردا علی أحد مفهوماته و هو علاقة الشرکة، فیکون الاستثناء بعده مجازیا، من باب تأکید المدح بما یشبه الذم، و هو نوع من أنواع البلاغة مذکور فی علم البیان، و شاهده قول الشاعر:
و لا عیب فیهم غیر أنّ سیوفهم بهنّ فلول من قراع الکتائب
معناه: إن کان هذا عیبا ففیهم عیب، و هذا لیس بعیب فلا یکون فیهم عیب، فکذا هنا، معناه: إن کان الشریک المملوک لک یصلح شریکا فلک شریک، و هو لا یصلح شریکا لک، فلا یکون لک شریک؛ لأنّ کل ما یدّعی أنه شریک لک فهو مملوک
__________________________________________________
(1) ( [497]) البیت للنابغة الذبیانی و هو فی دیوانه: 44. و انظر البصائر 2/ 432، من قصیدة له فی مدح الحارث الأصغر.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 143
لک، و هذا المعنی هو المراد بقوله تعالی: ضَرَبَ لَکُمْ مَثَلًا مِنْ أَنْفُسِکُمْ [الروم: 28] الآیة.
قلنا: علی الوجه الأول إنه لیس بصحیح؛ لأنه لو جعلنا اللام حقیقة فی المعنی العام و هو الاختصاص یلزم منه الکفر حیث وجد نفی الشریک من غیر استثناء، لأنه یلزم منه نفی ملکه تعالی شریک زید و عمرو و نحوهما و هو کفر، و اللازم منتف؛ لأنه إیمان محض بلا خلاف.
[498] فإن قیل: إنما لم یکن کفرا مع عمومه؛ لأنّ الحقیقة العرفیة عند عدم الاستثناء نفی کل شریک یضاف إلی اللّه تعالی بعلاقة الشریک، لا نفی کل شریک یضاف إلیه بجهة ما فصارت الحقیقة اللغویة مهجورة بالحقیقة العرفیة عند عدم الاستثناء.
و الجواب عن أصل السؤال أنه سؤال حسن محقق، و أن هذه التلبیة توحید محض علی التقدیرین، فإن صح النقل أن النبی علیه الصلاة و السلام نهی عنها، فإنما نهی عنها لأنها توهم إثبات الشریک لمقتضی الاستثناء عند قاصری النظر و هم عوام الناس، فلهذه المفسدة نهی عنها.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 144

سورة الرعد

سورة الرعد
[499] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ مَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّیْلِ وَ سارِبٌ بِالنَّهارِ [الرعد: 10] و لم یقل و من هو سارب بالنهار، لیتناول معنی الاستواء المستخفی و السارب، و إلا فقد تناول واحدا هو مستخف و سارب، أی ظاهر، و لیتناسب لفظ الجملة الأولی و الثانیة، فإنه قال فی الجملة الأولی: مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَ مَنْ جَهَرَ بِهِ [الرعد: 10]؟
قلنا: قوله تعالی: وَ سارِبٌ معطوف علی «من» لا علی مستخف، فیتناول معنی الاستواء اثنین.
الثانی: أنه و إن کان معطوفا علی مستخف إلا أن من هنا فی معنی التثنیة کقوله:
نکن مثل من یا ذئب یصطحبان فکأنه قال سواء منکم اثنان مستخف باللیل و سارب بالنهار.
[500] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ ما دُعاءُ الْکافِرِینَ إِلَّا فِی ضَلالٍ [الرعد: 14] أی فی ضیاع و بطلان، و الکفار یدعون اللّه تعالی فی وقت الشدائد و الأهوال و مشارفتهم الغرق فی البحر فیستجیب لهم؟
قلنا: المراد: و ما عبادة الکافرین الأصنام إلا فی ضلال، و یعضده قوله تعالی:
وَ الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ [الرعد: 14] أی یعبدون.
[501] فإن قیل: کیف طابق قولهم: لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ [الرعد: 27] قوله: قُلْ إِنَّ اللَّهَ یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی إِلَیْهِ مَنْ أَنابَ [الرعد: 27]؟
قلنا: هو کلام جری مجری التعجب من قولهم؛ لأن الآیات الباهرة المتکاثرة التی أوتیها رسول اللّه علیه الصلاة و السلام لم یؤتها نبی قبله، و کفی بالقرآن وحده آیة
__________________________________________________
(1) ( [499]) هذا عجز بیت للفرزدق، و هو فی دیوانه: 870. و أمالی ابن الشجری 2/ 311. و البیت بتمامه:
تعشّ فإن واثقتنی لا تخوننی نکن مثل من یا ذئب یصطحبان
هکذا یروی البیت عند النحاة. و له روایة أخری فی کتب الأدب فتوضع کلمة تعال محل تعشّ فی بدایة البیت.
و الشاهد فیه تثنیة یصطحبان لأن فاعله من أرید به الشاعر و الذئب.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 145
وراء کل آیة، فإذا جحدوا آیاته و لم یعتدّوا بها و جعلوه کأنّ آیة لم تنزل علیه قط کان موضعا یتعجب منه، فکأنه قیل لهم: ما أعظم عنادکم و ما أشد تصمیمکم علی کفرکم.
[502] فإن قیل: کیف المطابقة بین قوله تعالی: أَ فَمَنْ هُوَ قائِمٌ عَلی کُلِّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ [الرعد: 33] و قوله: وَ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ [الرعد: 33].
قلنا: فیه محذوف تقدیره: أ فمن هو رقیب علی کل نفس صالحة و طالحة یعلم ما کسبت من خیر و شر، و یعد لکل جزاء کمن لیس کذلک و هو الصنم، ثم ابتدأ فقال: وَ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ [الرعد: 33]، أو تقدیره: أ فمن هو بهذه الصفة لم یوحدوه و جعلوا له شرکاء، أو التقدیر: أ فمن کان بهذه الصفة یغفل عن أهل مکة و أقوالهم و أفعالهم و جعلوا للّه شرکاء.
[503] فإن قیل: کیف اتصل قوله تعالی: قُلْ إِنَّما أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ [الرعد:
36] بما قبله و هو قوله تعالی: وَ مِنَ الْأَحْزابِ مَنْ یُنْکِرُ بَعْضَهُ [الرعد: 36]؟
قلنا: هو جواب للمنکرین معناه: قل إنما أمرت فیما أنزل إلیّ بأن أعبد اللّه و لا أشرک به، فإنکارهم لبعضه إنکار لعبادة اللّه تعالی و توحیده، کذا أجاب به الزمخشری، و فیه نظر.
[504] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ قَدْ مَکَرَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ [الرعد: 42] أثبت لهم مکرا ثم نفاه عنهم بقوله تعالی: فَلِلَّهِ الْمَکْرُ جَمِیعاً [الرعد: 42]؟
قلنا: معناه أن مکر الماکرین مخلوق له و لا یصیر إلا بإرادته، فبهذه الجهة صحة إضافة مکرهم إلیه.
الثانی: أنه جعل مکرهم کلا مکر، بالإضافة إلی مکره؛ لأنه یأتیهم من حیث لا یعلمون، فیعکس مکرهم علیهم. فإثباته لهم باعتبار الکسب، و نفیه عنهم باعتبار الخلق.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 146

سورة إبراهیم علیه الصلاة و السلام‌

سورة إبراهیم علیه الصلاة و السلام
[505] فإن قیل: کیف قوله تعالی: وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ [إبراهیم: 4] هذا فی حق غیر النبیّ علیه الصلاة و السلام من الرسل مناسب؛ لأن غیره لم یبعث إلی الناس کافة، بل إلی قومه فقط، فأرسل بلسانهم لیفقهوا عنه الرسالة و لا تبقی لهم حجة بأنا لم نفهم رسالتک، فأما النبیّ علیه الصلاة و السلام فإنه بعث إلی الناس کافة، قال تعالی: قُلْ یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً [الأعراف: 158] وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا کَافَّةً لِلنَّاسِ [سبأ: 28] فإرساله بلسان قومه إن کان لقطع حجة العرب، فالحجة باقیة لغیرهم من أهل الألسن الباقیة، و إن لم یکن لغیر العرب حجة أن لو نزل القرآن بلسان غیر العرب یکن للعرب الحجة.
قلنا: نزوله علی النبیّ علیه الصلاة و السلام بلسان واحد کاف؛ لأن الترجمة لأهل بقیة الألسن تغنی عن نزوله لجمیع الألسن، و یکفی مئونة التطویل کما جری فی القرآن العزیز.
الثانی: أن نزوله بلسان واحد أبعد عن التحریف و التبدیل، و أسلم من التنازع و الخلاف.
الثالث: أنه لو نزل بألسنة کل الناس و کان معجزا فی کل واحد منها، و کلم الرسول العربی کل أمة بلسانها، کما کلم أمته التی هو منها لکان ذلک أمرا قریبا من القسر و الإلجاء، و بعثة الرسل لم تبن علی القسر و الإلجاء؛ بل علی التمکین من الاختیار، فلما کان نزوله بلسان واحد کافیا کان أولی الألسنة لسان قوم الرسول؛ لأنهم أقرب إلیه و أفهم عنه.
[506] فإن قیل: یُذَبِّحُونَ [البقرة: 49] و فی سورة الأعراف: یُقَتِّلُونَ [الأعراف: 141] بغیر واو فیهما، و قال هنا وَ یُذَبِّحُونَ [إبراهیم: 6] بالواو و القصة واحدة؟
قلنا: حیث حذف الواو و جعل التذبیح و التقتیل تفسیرا للعذاب، و بیانا له، و حیث أثبتها جعل التذبیح کأنه جنس آخر غیر العذاب؛ لأنه أوفی علی بقیة أنواعه و زاد علیها زیادة ظاهرة، فعلی هذا یکون إثبات الواو أبلغ.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 147
[507] فإن قیل: ما معنی التبعیض فی قوله تعالی: لِیَغْفِرَ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ [إبراهیم: 10]؟
قلنا: ما جاء هذا إلا فی خطاب الکافرین کقوله تعالی فی سورة نوح علیه السلام:
یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ [نوح: 4] و قوله تعالی، فی سورة الأحقاف: یا قَوْمَنا أَجِیبُوا داعِیَ اللَّهِ وَ آمِنُوا بِهِ یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ [الأحقاف: 31] و قال تعالی فی خطاب المؤمنین فی سورة الصف: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلی تِجارَةٍ [الصف: 10] إلی قوله: یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ [الصف: 12] و قال تعالی، فی آخر سورة الأحزاب: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ قُولُوا قَوْلًا سَدِیداً یُصْلِحْ لَکُمْ أَعْمالَکُمْ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ [الأحزاب: 70، 71]، و کذا باقی الآیات فی خطاب الفریقین إذا تتبعتها، و ما ذلک إلا للتفرقة بین الخطابین لئلا یسوی بین الفریقین فی الوعد مع اختلاف رتبتهما، لا لأنه یغفر للکفار مع بقائهم علی الکفر بعض ذنوبهم، و الذی یؤید ما ذکرناه من العلة أنه فی سورة نوح علیه السلام و فی سورة الأحقاف وعدهم مغفرة بعض الذنوب بشرط الإیمان مطلقا. و قیل: معنی التبعیض أنه یغفر لهم ما بینهم و بینه لا ما بینهم و بین العباد من المظالم و نحوها.
و قیل: «من» زائدة.
[508] فإن قیل: کیف کرر تعالی الأمر بالتوکل و کیف قال أوّلا وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ [إبراهیم: 11] و قال ثانیا: وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُتَوَکِّلُونَ [إبراهیم: 12]؟
قلنا: الأمر الأول لاستحداث التوکل، و الثانی لتثبیت المتوکلین علی ما استحدثوا من توکلهم فلهذا کرره، و قال أولا المؤمنون و ثانیا المتوکلون.
[509] فإن قیل: کیف قالوا لرسلهم أَوْ لَتَعُودُنَّ فِی مِلَّتِنا [إبراهیم: 13] و الرسل لم یکونوا علی ملة الکفار قط، و العود هو الرجوع إلی ما کان فیه الإنسان؟
قلنا: العود فی کلام العرب یستعمل کثیرا بمعنی الصیرورة، یقولون: عاد فلان یکلمنی، و عاد لفلان مال و أشباه ذلک، و منه قوله تعالی: حَتَّی عادَ کَالْعُرْجُونِ الْقَدِیمِ [یس: 39].
الثانی: أنهم خاطبوا الرسل بذلک بناء علی زعمهم الفاسد و اعتقادهم أن الرسل کانوا أولا علی ملل قومهم ثم انتقلوا عنها.
الثالث: أنهم خاطبوا کل رسول و من آمن به فغلبوا فی الخطاب الجماعة علی الواحد، و نظیر هذا السؤال ما سبق فی سورة الأعراف من قوله تعالی: أَوْ لَتَعُودُنَّ فِی مِلَّتِنا [إبراهیم: 13] و فی سورة یوسف علیه السلام من قوله تعالی: إِنِّی تَرَکْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لا یُؤْمِنُونَ [یوسف: 37] الآیة.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 148
[510] فإن قیل: کیف طابق الجواب السؤال فی قوله تعالی: وَ بَرَزُوا لِلَّهِ جَمِیعاً فَقالَ الضُّعَفاءُ لِلَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا إِنَّا کُنَّا لَکُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذابِ اللَّهِ مِنْ شَیْ‌ءٍ قالُوا لَوْ هَدانَا اللَّهُ لَهَدَیْناکُمْ [إبراهیم: 21].
قلنا: لما کان قول الضعفاء توبیخا و تقریعا و عتابا للذین استکبروا علی استتباعهم إیاهم و استغوائهم، أحالوا الذنب علی اللّه تعالی فی ضلالهم و إضلالهم، کما قالوا: لَوْ شاءَ اللَّهُ ما أَشْرَکْنا وَ لا آباؤُنا [الأنعام: 148] و لَوْ شاءَ اللَّهُ ما عَبَدْنا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَیْ‌ءٍ [النحل: 35] یقولون ذلک فی الآخرة کما کانوا یقولون فی الدنیا، کما حکی اللّه تعالی عن المنافقین: یَوْمَ یَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِیعاً فَیَحْلِفُونَ لَهُ کَما یَحْلِفُونَ لَکُمْ [المجادلة: 18] الآیة.
و قیل: معنی جوابهم: لو هدانا اللّه فی الآخرة طریق النجاة من العذاب لهدیناکم، أی لأغنینا عنکم و سلکنا بکم طریق النجاة کما سلکنا بکم طریق الهلکة فی الدنیا.
[511] فإن قیل: کیف اتصل و ارتبط قولهم: سَواءٌ عَلَیْنا أَ جَزِعْنا أَمْ صَبَرْنا [إبراهیم: 21] بما قبله؟
قلنا: اتصاله به من حیث إن عتاب الضعفاء للذین استکبروا کان جزعا مما هم فیه و قلقا من ألم العذاب، فقال لهم رؤساؤهم: لَهَدَیْناکُمْ سَواءٌ عَلَیْنا أَ جَزِعْنا أَمْ صَبَرْنا ما لَنا مِنْ مَحِیصٍ [إبراهیم: 21] یریدون أنفسهم و إیاهم لاجتماعهم فی عقاب الضلالة التی کانوا مجتمعین علیها فی الدنیا، کأنهم قالوا للضعفاء: ما هذا الجزع و التوبیخ، و لا فائدة فیه کما لا فائدة فی الصبر، فإن الأمر أعظم من ذلک و أعم.
[512] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ قالَ الشَّیْطانُ لَمَّا قُضِیَ الْأَمْرُ [إبراهیم: 22] عبر عنه بلفظ الماضی، و ذلک القول من الشیطان لم یقع بعد و إنّما هو مترقب منتظر یقوله یوم القیامة؟
قلنا: یجوز وضع المضارع موضع الماضی، و وضع الماضی موضع المضارع إذا أمن اللبس، قال اللّه تعالی: وَ اتَّبَعُوا ما تَتْلُوا الشَّیاطِینُ عَلی مُلْکِ سُلَیْمانَ [البقرة: 102] أی ما تلت، و قال تعالی: فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِیاءَ اللَّهِ [البقرة: 91] و قال الحطیئة الشاعر:
شهد الحطیئة یوم یلقی ربه أنّ الولید أحقّ بالغدر
فقوله: عَلی مُلْکِ سُلَیْمانَ [البقرة: 102] نفی اللبس، و کذا قوله تعالی: مِنْ
__________________________________________________
(1) ( [512]) البیت فی دیوان الحطیئة. و یروی: بالعذر بدل بالغدر.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 149
قَبْلُ [البقرة: 25] و قول الحطیئة یوم یلقی ربه، و قوله تعالی: لَمَّا قُضِیَ الْأَمْرُ [إبراهیم: 22] لأن قضاء الأمر إنما یکون یوم القیامة.
[513] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ یُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِینَ [إبراهیم: 27] و قد رأینا کثیرا من الظالمین هداهم اللّه بالإسلام و بالتوبة و صاروا من الأتقیاء؟
قلنا: معناه أنه لا یهدیهم ما داموا مصرین علی الکفر و الظلم معرضین عن النظر و الاستدلال.
الثانی: أن المراد منه الظالم الذی سبق له القضاء فی الأزل أنه یموت علی الظلم، فاللّه تعالی یثبته علی الضلالة لخذلانه، کما یثبت الذین آمنوا بالقول الثابت و هو کلمة التوحید.
الثالث: أن معناه: أن یضل المشرکین عن طریق الجنة یوم القیامة.
[514] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ جَعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً لِیُضِلُّوا عَنْ سَبِیلِهِ [إبراهیم: 30] و الضلال و الإضلال لم یکن غرضهم فی اتخاذ الأنداد و هی الأصنام، و إنما عبدوها لتقربهم إلی اللّه تعالی، کما حکی اللّه تعالی عنهم ذلک بقوله: ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَی اللَّهِ زُلْفی [الزمر: 3]؟
قلنا: قد شرحنا ذلک فی سورة یونس علیه السلام إذ قلنا هذه لام العاقبة و الصیرورة لا لام الغرض، و المقصود کما فی قوله تعالی: فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَ حَزَناً [القصص: 8] و قول الشاعر:
لدوا للموت و ابنوا للخراب و قول الآخر:
فللموت تغذو الوالدات سخالها کما لخراب الدّهر تبنی المساکن
و المعنی فیه أنّهم لمّا أفضی بهم اتخاذ الأنداد إلی الضّلال أو الإضلال صار کأنّهم اتخذوها لذلک، و کذا الالتقاط و الولادة و البناء، و نظائره کثیرة فی القرآن العزیز و فی کلام العرب.
[515] فإن قیل: کیف طابق الأمر بإقامة الصلاة و إنفاق المال وصف الیوم بأنه لا بیع فیه و لا خلال؟
قلنا: معناه قل لهم یقدمون من الصلوات و الصدقة متجرا یجدون ربحه یوم لا
__________________________________________________
(1) ( [514]) الشطر من بیت لأبی العتاهیة و قد تقدّم.
- البیت الثانی لم نقف علی نسبته لقائل.
- سخالها: مفردها سخل و هو ولد الشاة قبل أن یفطم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 150
تنفعهم متاجر الدنیا من المعاوضات و الصدقات التی یجلبونها بالهدایا و التحف لتحصیل المنافع الدنیویة، فجاءت المطابقة.
[516] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: لا بَیْعٌ فِیهِ وَ لا خِلالٌ [إبراهیم: 31]، أی لا صداقة، و فی یوم القیامة خلال لقوله تعالی: الْأَخِلَّاءُ یَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِینَ [الزخرف: 67] و لقوله علیه الصلاة و السلام: «المرء مع من أحبّ»؟
قلنا: لا خلال فیه لمن لم یقم الصلاة و لم یؤد الزکاة. فأمّا المقیمون الصلاة و المؤتون الزّکاة فهم الأتقیاء، و بینهم الخلال یوم القیامة، لما تلونا من الآیة.
[517] فإن قیل: کیف قال: وَ سَخَّرَ لَکُمُ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ دائِبَیْنِ وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ [إبراهیم: 33] و المسخّر للإنسان هو الذی یکون فی طاعته یصرّفه کیف شاء فی أمره و نهیه کالدّابة و العبد و الفلک، کما قال تعالی: وَ تَقُولُوا سُبْحانَ الَّذِی سَخَّرَ لَنا هذا [الزخرف: 13]، و قال تعالی: لِیَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً سُخْرِیًّا [الزخرف: 32]، و قال تعالی: وَ سَخَّرَ لَکُمُ الْفُلْکَ [إبراهیم: 32]. و یقال: فلان مسخّر لفلان إذا کان مطیعا له و ممتثلا لأوامره و نواهیه؟
قلنا: لمّا کان طلوعهما و غروبهما و تعاقب اللّیل و النهار لمنافعنا متّصلا مستمرا اتصالا لا تنقطع علینا فیه المنفعة و لا تنخرم، سواء شاءت هذه المخلوقات أم أبت، أشبهت المسخّر المقهور فی الدنیا، کالعبد و الفلک و نحوهما.
و الثّانی: أنّ معناه أنّها مسخّرة للّه لأجلنا و منافعنا. فإضافة التّسخیر إلی اللّه تعالی، بمعنی أنّه فاعل التسخیر، و إضافة التّسخیر إلینا بمعنی عود نفع التّسخیر إلینا، فصحّت الإضافتان.
[518] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ آتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ [إبراهیم:
34] و اللّه تعالی لم یعطنا کل ما سألناه و لا بعضا من کل فرد مما سألناه؟
قلنا: معناه: و آتاکم بعضا من جمیع ما سألتموه لا من کلّ فرد فرد.
[519] فإن قیل: لا یصح هذا المحمل لوجهین:
أحدهما: أنه لا یحسن الامتنان به.
الثّانی: أنه لا یناسبه قوله تعالی: وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها [إبراهیم: 34]؟
قلنا: إذا کان البعض الّذی أعطانا هو الأکثر من جمیع ما سألناه و هو الأصلح و الأنفع لنا فی معاشنا و معادنا بالنّسبة إلی البعض الذی منعه عنّا لمصلحتنا، أیضا؛ لا یحسن الامتنان به، و یکون مناسبا لما بعده.
__________________________________________________
(1) ( [516]) الحدیث أخرجه أحمد فی مسنده: 1/ 392.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 151
و جواب آخر: عن أصل السؤال: أنه یجوز أن یکون قد أعطی جمیع السائلین بعضا من کلّ فرد مما سأله جمیعهم، و بهذا المقدار یصح الإخبار فی الآیة و إن لم یعط کل واحد من السائلین بعضا من کل فرد مما سأله ذاک، و إیضاح ذلک أن یکون هذا قد أعطی شیئا مما سأله ذاک، و أعطی ذاک شیئا مما سأله هذا علی ما اقتضته الحکمة و المصلحة فی حقهما، کما أعطی النبیّ علیه الصلاة و السلام الرؤیة لیلة المعراج و هی مسئول موسی علیه السلام و ما أشبه ذلک.
[520] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها [إبراهیم:
34] و الإحصاء و العد بمعنی واحد کذا نقله الجوهری، فیکون المعنی و إن تعدوا نعمة اللّه لا تعدوها، و هو متناقض کقولک: إن تر زیدا لا تبصره، إذ الرؤیة و الإبصار واحد؟
قلنا: بعض المفسرین فسّر الإحصاء بالحصر، فإن صحّ ذلک لغة، اندفع السؤال. و یؤیّد ذلک قول الزّمخشری لا تحصوها، أی لا تحصروها و لا تطیقوا عدها و بلوغ آخرها، و علی القول الأول فیه إضمار تقدیره: و إن تریدوا عد نعمة اللّه لا تعدوها.
[521] فإن قیل: کیف قال تعالی: لا تُحْصُوها [إبراهیم: 34] و هو یوهم أن نعم اللّه غیر متناهیة، و کل نعمة ممتن بها علینا فهی مخلوقة، و کل مخلوق متناه؟
قلنا: لا نسلم أنه یوهم أنها لا تتناهی، و ذلک لأن المفهوم منه منحصر فی أنا لا نطیق عدّها أو حصر عددها، و یجوز أن یکون الشی‌ء متناهیا فی نفسه، و الإنسان لا یطیق عدّه کرمل القفار و قطر البحار و ورق الأشجار و ما أشبه ذلک.
[522] فإن قیل: کیف قال إبراهیم علیه السلام: وَ اجْنُبْنِی وَ بَنِیَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ [إبراهیم: 35] و عبادة الأصنام کفر، و الأنبیاء معصومون عن الکفر بإجماع الأمة، فکیف حسن منه هذا السؤال؟
قلنا: إنما سأل هذا السؤال فی حالة خوف أذهله عن ذلک العلم؛ لأن الأنبیاء علیهم السلام أعلم الناس باللّه فیکونون أخوفهم منه فیکون معذورا بسبب ذلک.
و قیل إن فی حکمة اللّه تعالی و علمه أن لا یبتلی نبیا من الأنبیاء بالکفر بشرط أن یکون متضرعا إلی ربه طالبا منه ذلک، فأجری علی لسانه هذا السؤال لتحقیق شرط العصمة.
[523] فإن قیل: کیف قال: رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ [إبراهیم: 36] جعل الأصنام مضلة. و المضل ضار. و قال فی موضع آخر: وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَضُرُّهُمْ وَ لا یَنْفَعُهُمْ [یونس: 18]، و نظائره کثیرة فکیف التوفیق بینهما؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 152
قلنا: إضافة الإضلال إلیها مجاز بطریق المشابهة. و وجهه أنهم لما ضلوا بسببها فکأنها أضلتهم، کما یقال فتنتهم الدنیا و غرتهم، أی افتتنوا بسببها و اغتروا، و مثله قولهم: دواء مسهل، و سیف قاطع، و طعام مشبع، و ماء مرو و ما أشبه ذلک. و معناه:
حصول هذه الآثار بسبب هذه الأشیاء، و فاعل الآثار هو اللّه تعالی.
[524] فإن قیل: کیف قال: أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ [إبراهیم: 37] و لم یقل أفئدة الناس، و قوله قلوب الناس أظهر استعمالا من قوله قلوبا من الناس؟
قلنا: قال ابن عباس، رضی اللّه تعالی عنهما، لو قال إبراهیم علیه السلام فی دعائه أفئدة الناس، لحجت جمیع الملل و ازدحم علیه الناس حتی لم یبق لمؤمن فیه موضع، مع أن حج غیر الموحدین لا یفید، و الأفئدة هنا القلوب فی قول الأکثرین، و قیل: الجماعة من الناس.
[525] فإن قیل: إذا کان اللّه تعالی قد ضمن رزق العباد، فلم سأل إبراهیم علیه السلام الرزق لذریته فقال: وَ ارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَراتِ [إبراهیم: 37]؟
قلنا: اللّه تعالی ضمن الرزق و القوت الذی لا بد للإنسان منه ما دام حیا و لم یضمن کونه ثمرا أو حبا أو نوعا معینا، فالسؤال کان لطلب الثمر عینا.
[526] فإن قیل: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی وَهَبَ لِی عَلَی الْکِبَرِ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ [إبراهیم:
39] شکر علی نعمة الولد، فکیف یناسبه بعده إِنَّ رَبِّی لَسَمِیعُ الدُّعاءِ [إبراهیم: 39]؟
قلنا: لما کان قد دعا ربه لطلب الولد بقوله: رَبِّ هَبْ لِی مِنَ الصَّالِحِینَ [الصافات:
100] فاستجاب له، ناسب قوله بعد الشکر: إِنَّ رَبِّی لَسَمِیعُ الدُّعاءِ [إبراهیم: 39] أی لمجیبه من قولهم: سمع الملک قول فلان إذا أجابه و قبله، و منه قولهم فی الصلاة «سمع اللّه لمن حمده» أی أجابه و أثابه.
[527] فإن قیل: کیف قال: رَبِّ اغْفِرْ لِی وَ لِوالِدَیَّ [نوح: 28] استغفر إبراهیم لوالدیه و کانا کافرین، و الاستغفار للکافرین لا یجوز، و لا یقال إن هذا موضع الاستثناء المذکور فی قوله تعالی: وَ ما کانَ اسْتِغْفارُ إِبْراهِیمَ لِأَبِیهِ [التوبة: 114] الآیة، لأن المراد بذلک استغفاره لأبیه خاصة بقوله: وَ اغْفِرْ لِأَبِی إِنَّهُ کانَ مِنَ الضَّالِّینَ [الشعراء: 86] و الموعدة التی وعدها إیّاه إنما کانت له خاصة بقوله: سَأَسْتَغْفِرُ لَکَ رَبِّی [مریم: 47] و لهذا قال تعالی: إِلَّا قَوْلَ إِبْراهِیمَ لِأَبِیهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَکَ [الممتحنة: 4]؟
قلنا: هذا الاستغفار لهما کان مشروطا بإیمانهما تقدیرا، کأنه قال و لوالدی إن آمنا.
الثانی: أنه أراد بهما آدم و حواء صلوات اللّه علیهما، و قرأ ابن مسعود و أبی
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 153
و النخعی و الزهری رضی اللّه عنهم «و لوالدی» یعنی إسماعیل و إسحاق، و یعضد هذه القراءة سبق ذکرهما، و لا إشکال علی هذه القراءة.
و قیل: إن هذا الدّعاء علی القراءة المشهورة کان زلة من إبراهیم صلوات اللّه علیه، و إلیها أشار بقوله: وَ الَّذِی أَطْمَعُ أَنْ یَغْفِرَ لِی خَطِیئَتِی یَوْمَ الدِّینِ [الشعراء: 28].
[528] فإن قیل: اللّه تعالی منزه و متعال عن الغفلة، و النبی علیه الصلاة و السلام أعلم الناس بصفات جلاله و کماله، فکیف یحسبه النبی علیه الصلاة و السلام غافلا و هو أعلم الخلق باللّه حتی نهاه عن ذلک بقوله: وَ لا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غافِلًا عَمَّا یَعْمَلُ الظَّالِمُونَ [إبراهیم: 42]؟
قلنا: یجوز أن یکون هذا نهیا لغیر النبیّ علیه الصلاة و السلام ممن یجوز أن یحسبه غافلا لجهله بصفاته، و قوله تعالی، بعده: وَ أَنْذِرِ النَّاسَ [إبراهیم: 44]، لا یدل قطعا علی أن الخطاب الأول للنّبیّ علیه الصلاة و السلام، لجواز أن یکون ذلک النهی لغیره مع أن هذا الأمر له.
الثانی: أنه مجاز معناه: و لا تحسبن اللّه مهمل الظالمین و تارکهم سدی، أی لکون هذا من لوازم الغفلة عنهم.
الثالث: أن النهی و إن کان حقیقة و الخطاب للنّبیّ علیه الصلاة و السلام فالمراد به دوامه و ثباته علی ما کان علیه من أنه لا یحسب اللّه غافلا کقوله تعالی: وَ لا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِکِینَ [القصص: 87] و قوله تعالی: وَ لا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ [الشعراء: 213] و نظیر هذا النهی من الأمر قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ [النساء: 136] و قول بعض المفسرین: إن معنی الآیة یا أیها الذین آمنوا بموسی أو بعیسی آمنوا بمحمّد علیه الصلاة و السلام لا یخرج الآیة عن کونها نظیرا؛ لأنّ الاستبدال بالإیمان باللّه باق، فتأمّل.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 154

سورة الحجر

سورة الحجر
[529] فإن قیل: کیف قالوا: یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ [الحجر:
6] اعترفوا بنبوته، إذ الذّکر هو القرآن الّذی نزل علیه، ثم وصفوه بالجنون؟
قلنا: إنّما قالوا ذلک استهزاء و سخریة، لا تصدیقا و اعترافا؛ کما قال فرعون لقومه: إِنَّ رَسُولَکُمُ الَّذِی أُرْسِلَ إِلَیْکُمْ لَمَجْنُونٌ [الشعراء: 27] و کما قال قوم شعیب، علیه السلام: إِنَّکَ لَأَنْتَ الْحَلِیمُ الرَّشِیدُ [هود: 87]، و نظائره کثیرة.
الثانی: أنّ فیه إضمارا تقدیره: یا أیها الّذی تدّعی أنک نزل علیک الذّکر.
[530] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ إِنَّا لَنَحْنُ نُحْیِی وَ نُمِیتُ وَ نَحْنُ الْوارِثُونَ [الحجر:
23] و الوارث هو الّذی یتجدّد له الملک بعد فناء المورث، و اللّه تعالی إذا مات الخلائق لم یتجدّد له ملک؛ لأنه لم یزل مالکا للعالم بجمیع ما فیه و من فیه؟
قلنا: الوارث فی اللغة عبارة عن الباقی بعد فناء غیره، سواء تجدّد له من بعده ملک أو لا؛ و لهذا یصح أن یقال لمن أخبر أنّ زیدا مات و ترک ورثة، هل ترک لهم مالا أو لا؟ فیکون معنی الآیة: و نحن الباقون بعد فناء الخلائق.
الثانی: أنّ الخلائق لمّا کانوا یعتقدون أنّهم مالکون یسمون بذلک، أیضا، إمّا مجازا أو خلافة عن اللّه تعالی، کالعبد المأذون و المکاتب. و یدل علیه قوله تعالی:
تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ [آل عمران: 26] فإذا مات الخلائق کلهم سلمت الأملاک کلّها للّه تعالی عن ذلک القدر من التعلق، فبهذا الاعتبار کانت الوراثة، و نظیر هذا قوله تعالی: لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ [غافر: 16] و الملک له أزلا و أبدا.
[531] «1» فإن قیل: قوله تعالی: فَسَجَدَ الْمَلائِکَةُ کُلُّهُمْ [الحجر: 30] دلّ علی
__________________________________________________
(1) ( [531]) سیبویه: هو عمر بن عثمان بن قنبر الحارثی بالولاء، أبو بشر، لقبه سیبویه. ولد فی إحدی قری شیراز سنة 148 ه، و اختلف فی مکان وفاته و تاریخها، و المعروف أنّه توفی سنة 180 ه (!) أقام بالبصرة و أخذ عن الخلیل بن أحمد. ثم، انتقل إلی بغداد و بها جرت مناظرته للکسائی. ألّف الکتاب و به یعرف.
- الخلیل: هو الخلیل بن أحمد الفراهیدی الیزدی الأحمدی، أبو عبد الرحمن. إمام اللغة و الأدب، و واضع علم العروض. کان عارفا بالموسیقی. أشهر تلامیذه سیبویه. ولد فی البصرة سنة 100 ه و توفی بها سنة 170 ه. کان زاهدا. من مؤلفاته: العین (و هو أشهر ما صنف)، معانی-
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 155
الشمول و الإحاطة و أفاد التوکید؛ فما فائدة قوله: أَجْمَعُونَ [الحجر: 30]؟
قلنا: قال سیبویه و الخلیل: هو توکید بعد توکید، فیفید زیادة تمکین المعنی و تقریره فی الذّهن، فلا یکون تحصیل الحاصل؛ بل تکون نسبة أجمعون کنسبة کلهم إلی أصل الجملة. و قال المبرد: قوله تعالی: أَجْمَعُونَ [الحجر: 30] یدل علی اجتماعهم فی زمان السجود، و کلهم یدل علی وجود السجود من الکل، فکأنّه قال:
فسجد الملائکة کلهم معا فی زمان واحد. و اختار ابن الأنباری هذا القول، و اختار الزّجّاج و أکثر الأئمة قول سیبویه و قالوا: لو کان الأمر کما زعم المبرد لکان أجمعون حالا لوجود حد الحال فیه، و لیس بحال لأنه مرفوع و لأنه معرفة کسائر ألفاظ التوکید.
[532] فإن قیل: ما وجه ارتباط قوله تعالی: وَ نَبِّئْهُمْ عَنْ ضَیْفِ إِبْراهِیمَ [الحجر: 51] بما قبله من قوله تعالی: نَبِّئْ عِبادِی [الحجر: 49] الآیتین؟
قلنا: لما أنزل اللّه عز و جل: نَبِّئْ عِبادِی [الحجر: 49] الآیتین و لم یعین أهل المغفرة و أهل العذاب غلب الخوف علی الصحابة رضی اللّه عنهم، فأنزل اللّه تعالی بعد ذلک قصة ضیف إبراهیم علیه السلام لیزول خوف الصحابة و تسکن قلوبهم، فإن ضیف إبراهیم علیه السلام جاءوا ببشارة للولی و هو إبراهیم، و عقوبة للعدو و هم قوم لوط علیه السلام و کذلک تنزل الآیتین المتقدمتین علی الولی و العدو لا علی الولی وحده.
الثانی: أن وجه الارتباط أن العبد و إن کان کثیر الذنوب و الخطایا غیر طامع فی المغفرة، لا یبعد أن یغفر اللّه تعالی له علی یأسه، کما رزق إبراهیم الولد علی یأسه بعد ما شاخ و بلغ مائة سنة أو قریبا منها.
[533] فإن قیل: کیف قالت الملائکة: قَدَّرْنا إِنَّها لَمِنَ الْغابِرِینَ [الحجر:
60] أی قضینا، و القضاء للّه تعالی لا لهم؟
قلنا: إسناد التقدیر للملائکة هو مجاز، کما یقول خواص الملک، دبرنا کذا و أمرنا بکذا و نهینا عن کذا، و یکون الفاعل لجمیع ذلک هو الملک لا هم، و إنما یظهرون بذلک مزید قربهم و اختصاصهم بالملک.
[534] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ لَقَدْ کَذَّبَ أَصْحابُ الْحِجْرِ الْمُرْسَلِینَ [الحجر:
__________________________________________________
- الحروف، الجمل، جملة آلات العرب، کتاب العروض، النقط و الشکل، تفسیر حروف اللغة، الخ.
- المبرّد: هو محمد بن یزید بن عبد الأکبر الثمالی الأزدی، أبو العباس، اشتهر بالمبرّد. کان إمام العربیة فی بغداد فی زمنه، و إماما فی الأدب. ولد فی البصرة سنة 210 ه و توفی سنة 286 فی بغداد. من مؤلفاته: الکامل، المقتضب، التعازی و المراثی، شرح لامیة العرب، إعراب القرآن، طبقات النحاة البصریین، الخ.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 156
80] و أصحاب الحجر قوم صالح، و الحجر اسم وادیهم أو مدینتهم علی اختلاف القولین، و قوم صالح لم یرسل إلیهم غیر صالح فکیف یکذبون المرسلین؟
قلنا: من کذب رسولا واحدا فکأنما کذب الکل؛ لأن کل الرسل متفقون فی دعوة الناس إلی توحید اللّه تعالی.
[535] فإن قیل: کیف قال تعالی هنا فَوَ رَبِّکَ لَنَسْئَلَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ [الحجر: 92، 93]، و قال فی سورة الرحمن: فَیَوْمَئِذٍ لا یُسْئَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَ لا جَانٌّ [الرحمن: 39]؟
قلنا: الجواب عنه من وجهین:
أحدهما: قد ذکرناه فی مثل هذا السؤال فی سورة هود.
و الثانی: أن المراد هنا أنهم یسألون سؤال توبیخ و هو سؤال لم فعلتم؟ و المراد ثم إنهم لا یسألون سؤال استعلام و استخبار و هو سؤال هل فعلتم؟
أو یقال: إن فی یوم القیامة مواقف، ففی بعضها یسألون، و فی بعضها لا یسألون، و تقدم نظیره.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 157

سورة النحل‌

سورة النحل
[536] فإن قیل: لم قدمت الإراحة و هی مؤخرة فی الواقع علی السروح و هو مقدم فی الواقع فی قوله تعالی: حِینَ تُرِیحُونَ وَ حِینَ تَسْرَحُونَ [النحل: 6]؟
قلنا: لأن الأنعام فی وقت الإراحة و هی ردها عشیا إلی المراح تکون أجمل و أحسن، لأنها تقبل ملأی البطون حاملة الضروع متهادیة فی مشیها یتبع بعضها بعضا، بخلاف وقت السروح و هو إخراجها إلی المرعی فإن کل هذه الأمور تکون علی ضد ذلک.
[537] فإن قیل: قوله تعالی: لَمْ تَکُونُوا بالِغِیهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ [النحل: 7] إن أرید به لم تکونوا بالغیه علیها إلا بشق الأنفس فلا امتنان فیه، و إن أرید به لم تکونوا بالغیه بدونها إلا بشق الأنفس فهم لا یبلغونه علیها أیضا إلا بشق الأنفس، فما فائدة ذلک؟
قلنا: معناه و تحمل أثقالکم، أی أجسامکم و أمتعتکم معکم إلی بلد بعید قد علمتم أنکم لا تبلغونه بدونها بأنفسکم من غیر أمتعتکم إلا بجهد و مشقة، فکیف لو حملتم أمتعتکم علی ظهورکم؟ و المراد بالمشقة: المشقة التی تنشأ من المشی، أو من المشی مع الحمل علی الظهر لا مطلق مشقة السفر، و هذا مخصوص بحال فقد الإبل، فظهر فائدة ذلک.
[538] فإن قیل: قوله تعالی: وَ الْخَیْلَ وَ الْبِغالَ وَ الْحَمِیرَ لِتَرْکَبُوها وَ زِینَةً [النحل:
5] یقتضی حرمة أکل الخیل کما اقتضاه فی البغال و الحمیر من حیث أنه لم ینص علی منفعة أخری فیها غیر الرکوب و الزینة، و من حیث أن التعلیل بعلة یقتضی الانحصار فیها کقولک: فعلت هذا لکذا، فإنه یناقضه أن تکون فعلته لغیره أوله مع غیره؛ إلا إذا کان أحدهما جهة فی الآخر.
قلنا: ینتقض بالحمل علیها و الحراثة بها، فإن ذلک مباح؛ مع أنه لم ینص علیه.
[539] فإن قیل: إنما ثبت ذلک بالقیاس علی الأنعام، فإنه منصوص علیه فیها بقوله تعالی: وَ الْأَنْعامَ خَلَقَها لَکُمْ فِیها دِفْ‌ءٌ وَ مَنافِعُ [النحل: 5] و المراد به کل منفعة معهودة منها عرفا لا کل منفعة، فثبت مثل ذلک فی الخیل و البغال و الحمیر.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 158
قلنا: لو کان ثبوته فیها بالقیاس علی ثبوته فی الأنعام لثبت حل الأکل فی الخیل بالقیاس علی ثبوته فی الأنعام أیضا، و لو ثبت حل الأکل فی الخیل بالقیاس لثبت فی البغال و الحمیر، کما ثبت الحمل و الحراثة ثبوتا شاملا للکل بالقیاس علی ثبوته فی الأنعام.
و الجواب عن الجهة الثانیة فی أصل السؤال أن هذه اللام لیست لام التعلیل بل لام التمکین، کقوله تعالی: جَعَلَ لَکُمُ اللَّیْلَ لِتَسْکُنُوا فِیهِ و مع هذا یجوز فی اللیل غیر السکون.
[540] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی فی وصف ماء السماء یُنْبِتُ لَکُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَ الزَّیْتُونَ وَ النَّخِیلَ وَ الْأَعْنابَ وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ [النحل: 11] و لم یقل کل الثمرات؛ مع أن کل الثمرات تنبت بماء السماء؟
قلنا: کل الثمرات لا تکون إلا فی الجنة، و إنما ینبت فی الدنیا بعض منها أنموذجا و تذکرة، فالتبعیض بهذا الاعتبار، فیکون المراد بالثمرات ما هو أعم من ثمرات الدنیا، و من یجوّز زیادة «من» فی الإثبات یحتمل أن یجعلها زائدة هنا.
[541] فإن قیل: قوله تعالی: أَ فَمَنْ یَخْلُقُ کَمَنْ لا یَخْلُقُ [النحل: 17] المراد بمن لا یخلق الأصنام بدلیل قوله تعالی بعده: وَ الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا یَخْلُقُونَ شَیْئاً وَ هُمْ یُخْلَقُونَ [النحل: 20] فکیف جی‌ء بمن المختصة بأولی العلم و العقل؟
قلنا: خاطبهم علی معتقدهم؛ لأنهم سموها آلهة و عبدوها فأجروها مجری أولی العلم، و نظیر هذا قوله تعالی فی الأصنام أیضا: أَ لَهُمْ أَرْجُلٌ یَمْشُونَ بِها [الأعراف:
195] الآیة، فأجری علیهم ضمیر أولی العلم و العقل لما قلناه.
و یرد علی هذا الجواب أن یقال: إذا کان معتقدهم خطأ و باطلا فالحکمة تقتضی أن ینزعوا عنه و یقلعوا، لا أن یبقوا علیه و یقروا فی خطابهم علی معتقدهم إیهاما لهم أن معتقدهم حقّ و صواب.
و جوابه: أن الغرض من الخطاب الإفهام، و لو خاطبهم علی خلاف معتقدهم و مفهومهم فقال: أ فمن یخلق کما لا یخلق، لاعتقدوا أن المراد من الثانی غیر الأصنام من الجماد.
الثانی: قال ابن الأنبازی: إنما جاز ذلک لأنها ذکرت مع العالم فغلب علیها حکمه فی اقتضاء «من» کما غلب علی الدواب فی قوله تعالی: فَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی بَطْنِهِ [النور: 45] الآیة، و کما فی قول العرب: اشتبه علیّ الراکب، و جمله: فما أدری من ذا و من ذا.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 159
[542] فإن قیل: هذا إلزام للذین عبدوا الأصنام و سموها آلهة تشبیها باللّه فقد جعلوا غیر الخالق مثل الخالق، فظاهر الإلزام یقتضی أن یقال لهم: أ فمن لا یخلق کمن یخلق؟
قلنا: لما سووا بین الأصنام و خالقها سبحانه و تعالی فی تسمیتها باسمه و عبادتها کعبادته فقد سووا بینها و بین خالقها قطعا، فصح الإنکار بتقدیم أیهما کان، و إنما قدم فی الإنکار علیهم ذکر الخالق، إما لأنه أشرف، أو لأنه هو المقصود الأصلی من هذا الکلام تنزیها له و إجلالا و تعظیما.
[543] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی فی وصف الأصنام غَیْرُ أَحْیاءٍ [النحل:
21] بعد قوله تعالی: أَمُوتُ [النحل: 21]؟
قلنا: فائدته أنها أموات لا یعقب موتها حیاة احترازا عن أموات یعقب موتها حیاة. کالنطف و البیض و الأجساد المیتة، و ذلک أبلغ فی موتها، کأنه قال: أموات فی الحال غیر أحیاء فی المآل.
الثانی: أنه لیس وصفا لها بل لعبادها؛ معناه: و عبادها غیر أحیاء القلوب.
الثالث: أنه إنما قال غیر أحیاء، لیعلم أنه أراد أمواتا فی الحال، لا أنها ستموت کما فی قوله تعالی: إِنَّکَ مَیِّتٌ وَ إِنَّهُمْ مَیِّتُونَ [الزمر: 30].
[544] فإن قیل: کیف عاب الأصنام و عبادها بأنهم لا یعلمون وقت البعث فقال تعالی: وَ ما یَشْعُرُونَ أَیَّانَ یُبْعَثُونَ [النحل: 21] و المؤمنون الموحدون کذلک؟
قلنا: معناه و ما یشعر الأصنام متی یبعث عبادها، فکیف تکون آلهة مع الجهل؟
أو معناه: و ما یشعر عبادها وقت بعثهم لا مفصلا و لا مجملا؛ لأنهم ینکرون البعث، بخلاف الموحدین فإنهم یشعرون وقت بعثهم مجملا أنه یوم القیامة و إن لم یشعروه مفصلا.
[545] فإن قیل: قوله تعالی: وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ قالُوا أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ [النحل: 24] کیف یعترفون بأنه من عند اللّه تعالی بالسؤال المعاد فی ضمن الجواب ثم یقولون هو أساطیر الأولین؟
قلنا: قد سبق مثل هذا السؤال و جوابه فی سورة الحجر فی قوله تعالی: وَ قالُوا یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ [الحجر: 6].
[546] فإن قیل: کیف قال هنا لِیَحْمِلُوا أَوْزارَهُمْ کامِلَةً یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ مِنْ أَوْزارِ الَّذِینَ یُضِلُّونَهُمْ بِغَیْرِ عِلْمٍ [النحل: 25] و قال فی موضع آخر: وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری [الأنعام: 164]؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 160
قلنا: معناه و من أوزار إضلال الذین یضلونهم، فیکون علیهم وزر کفرهم مباشرة و وزر کفر من أضلوهم تسببا، فقوله تعالی: لِیَحْمِلُوا أَوْزارَهُمْ کامِلَةً [النحل: 25] یعنی أوزار الذنوب التی باشروها. و أما قوله تعالی: وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری [الأنعام: 164] فمعناه: وزر لا مدخل لها فیه و لا تعلق له بها مباشرة و لا تسببا، و نظیر هاتین الآیتین الآیتان الأخریان فی قوله تعالی: وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِلَّذِینَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِیلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطایاکُمْ [العنکبوت: 12] إلی قوله تعالی: وَ أَثْقالًا مَعَ أَثْقالِهِمْ [العنکبوت: 13] و جوابهما مثل جواب هاتین الآیتین.
[547] فإن قیل: قوله تعالی: إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‌ءٍ إِذا أَرَدْناهُ [النحل: 40] الآیة، یدل علی أن المعدوم شی‌ء، و یدل علی أن خطاب المعدوم جائز، و الأول منتف عند أکثر العلماء، و الثانی منتف بالإجماع؟
قلنا: أما تسمیته شیئا فمجاز باعتبار ما یئول إلیه، و نظیره قوله تعالی: إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَیْ‌ءٌ عَظِیمٌ [الحج: 1] و قوله تعالی: إِنَّکَ مَیِّتٌ وَ إِنَّهُمْ مَیِّتُونَ [الزمر: 30] و أما الثانی فإن هذا خطاب تکوین یظهر به أثر القدرة فیمتنع أن یکون المخاطب به موجودا قبل الخطاب، لأنّه إنما یکون بالخطاب فلا یسبقه، بخلاف خطاب الأمر و النهی.
[548] فإن قیل: قوله تعالی: وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ دابَّةٍ [النحل: 49] کیف لم یغلب العقلاء من الدواب علی غیرهم کما فی قوله تعالی:
وَ اللَّهُ خَلَقَ کُلَّ دَابَّةٍ مِنْ ماءٍ [النور: 45] الآیة، بل أولی لأنه ثم وصف ما لا یعقل بخصوصه بلفظ «من» و هو الحیة و الأنعام، و هنا لو قال من فی السموات و من فی الأرض لا یلزم وصف ما لا یعقل بخصوصه و تعیینه بلفظة «من» بل المجموع؟
قلنا: لأنه أراد عموم کل دابة و شمولها، فجاء بما التی تعم النوعین و تشملهما، و لو جاء بمن لخصّ العقلاء.
[549] فإن قیل: قوله تعالی: وَ لَوْ یُؤاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ ما تَرَکَ عَلَیْها مِنْ دَابَّةٍ [النحل: 61] یقتضی أنه لو آخذ الظالمین بظلمهم لأهلک غیر الظالمین من الناس، و لأهلک جمیع الدواب غیر الناس، و مؤاخذة البری‌ء بسبب ظلم الظالم لا یحسن بالحکیم؟
قلنا: المراد بالظلم هنا الکفر، و بالدابة الظالمة و هی الکافر، کذا قاله ابن عباس رضی اللّه عنهما.
و قیل معناه: لو أهلک الآباء بکفرهم لم یکن الأبناء.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 161
الثانی: یجوز أن یهلک الجمیع بشؤم ظلم الظالمین مبالغة فی إعدام الظلم و نفی وجود أثره حتی لا یوجد بعد ذلک من بقیة الناس ظلم موجب للإهلاک، کما وجد من الذین أهلکهم بظلمهم، و دلیل جواز ذلک ما وجد فی زمن نوح علیه السلام، فإنه أهلک بشؤم ظلم قوم نوح جمیع دواب الأرض، و ما نجا إلا من فی السفینة و لم یبق علی ظهر الأرض دابة، و لذا قال تعالی: وَ اتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِیبَنَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْکُمْ خَاصَّةً [الأنفال: 25] ثم إذا فعل ذلک للحکمة و المصلحة التی اقتضت فعله عوّض البری‌ء فی الآخرة ما هو خیر و أبقی.
الثالث: أن کل إنسان مکلف فهو ظالم إما لنفسه أو لغیره؛ لأنه لا یخلو عن ذنب صغیر أو کبیر، فلو أهلک الناس بذنوبهم لأهلک الدّواب أیضا؛ لأنه إنما خلق الدواب لمصالح الناس و إذا عدم الناس وقع استغناؤهم عن الدواب کلها.
[550] فإن قیل: لا نسلم أن غیر الإنسان من الحیوان مخلوق لمصالح الإنسان، و مستنده أنه کان مخلوقا قبل خلق الإنسان بالنقل عن الکتب الشرعیة و غیرها، و قد جاء مصرحا به فی الحدیث فی باب الخلق من جامع الأصول سلمنا أنه مخلوق لمصلحة الإنسان، لکن هلاک غیر الإنسان معه یخفف عنه ألم المصیبة، لا سیما إذا کان الهالک معه من جنسه، و لهذا قیل: المصیبة إذا عمت طابت. سلمنا أن إهلاک غیره معه مؤلم له، لکن لو کان إهلاکه معه لأنه خلق لمصلحته أ فنهلک تبعا له لاستغنائه عنه أو لزیادة الإیلام فالبار أیضا خلق لمصلحته علی قولکم، فلم کان إهلاک الحیوان عقوبة للإنسان أولی من إهلاک النبات، و لم یقل: ما ترک علیها من دابة و نبات أو من شی‌ء؟
قلنا: الجواب عن الأول قوله تعالی: خَلَقَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً [البقرة:
29] و خلقه قبل الإنسان لا ینفی خلقه لمصلحة الإنسان، کما یعد عظماء الناس الدور و القصور و الخدم و الحشم و الدواب و الثیاب لأولادهم و أولاد أولادهم قبل وجودهم.
و عن الثانی أنا لا ندّعی أنه یهلک مع الإنسان بل قبله لتألمه بمشاهدة هلاک محبوبه و مألوفه. و عن الثالث أن المراد ما ترک علیها من دابة بواسطة منع المطر فیعدم النبات، ثم یعدم بواسطة عدمه غیر الإنسان من الحیوان، ثم یعدم الإنسان، کذا جاء فی تفسیر هذه الآیة و الآیة التی فی آخر سورة فاطر، و هذا الترتیب أبلغ فی العذاب و أعظم فی العقاب من تقدیم إهلاک الحیوان علی النبات؛ لأن الإنسان إذا بقی حیوانه بلا علف کان أوجع مما إذا بقی علفه بلا حیوان.
[551] فإن قیل: کیف قال تعالی: مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً وَ مِنَ الشَّجَرِ [النحل: 68] و لم یقل فی الجبال و فی الشجر، و الاستعمال و إنما هو بفی یقال اتخذ فلان بیتا فی الجبل أو فی الصحراء أو نحو ذلک؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 162
قلنا: قال الزمخشری رحمه اللّه: إنما أتی بلفظة من لأنه أراد معنی البعضیة، و أن لا تبنی بیوتها فی کل جبل و کل شجر و لا فی کل مکان من الجبل و الشجر. و أنا أقول: إنما ذکره بلفظه «من» لأنه أراد کون البیت بعض الجبل و بعض الشجر کما نشاهد و نری من بیوت النحل، لأنه یتخذ من طین أو عیدان فی الجبل و الشجر کما تتخذ الطیور، فلو أتی بلفظة «فی» لم تدل علی هذا المعنی، و نظیره قوله تعالی:
وَ تَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً [الشعراء: 149].
[552] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً [النحل: 72] و أزواجنا لسن من أنفسنا، لأنهن لو کنّ من أنفسنا لکنّ حراما علینا، فإن المتفرعة من الإنسان لا یحل له نکاحها؟
قلنا: المراد بهذا أنه خلق آدم ثم خلق منه حواء، کما قال تعالی: الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ وَ خَلَقَ مِنْها زَوْجَها [النساء: 1].
الثانی أن المراد من خلقکم کما قال تعالی: لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ [التوبة: 128].
[553] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَمْلِکُ لَهُمْ رِزْقاً مِنَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ شَیْئاً وَ لا یَسْتَطِیعُونَ [النحل: 73] فعبر بالواو و النون و هما من خواص من یعقل؟
قلنا: کان فیمن یعبدونه من دون اللّه من یعقل کالعزیر و عیسی و الملائکة علیهم الصلاة و السلام فغلبهم.
[554] فإن قیل: لم أفرد فی قوله تعالی: ما لا یَمْلِکُ ثم جمع فی قوله:
وَ لا یَسْتَطِیعُونَ؟ [النحل: 73].
قلنا: أفرد نظرا إلی لفظ ما، و جمع نظرا إلی معناها، کما قال تعالی: وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنَ الْفُلْکِ وَ الْأَنْعامِ ما تَرْکَبُونَ لِتَسْتَوُوا عَلی ظُهُورِهِ [النحل: 12، 13] أفرد الضمیر نظرا إلی لفظها، و جمع الظهور نظرا إلی معناها.
[555] فإن قیل: ما فائدة نفی استطاعة الرزق بعد نفی ملکه و المعنی واحد؛ لأن نفی ملک الفعل هو نفی استطاعته، و الرزق هنا اسم مصدر بدلیل إعماله فی «شیئا»؟
قلنا لیس فی یستطیعون ضمیر مفعول هو الرزق؛ بل الاستطاعة منفیة عنهم مطلقا؛ معناه لا یملکون أن یرزقوا، و لا استطاعة لهم أصلا فی رزق أو غیره لأنهم جماد.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 163
الثانی: أنه لو قدر فیه ضمیر مفعول علی معنی و لا یستطیعونه کان مفیدا أیضا علی اعتبار کون الرزق اسما للعین؛ لأن الإنسان یجوز أن لا یملک الشی‌ء و لکن یستطیع أن یملکه بخلاف هؤلاء فإنهم لا یملکون و لا یستطیعون أن یملکوا.
[556] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: مَمْلُوکاً بعد قوله: عَبْداً و ما فائدة قوله: لا یَقْدِرُ عَلی شَیْ‌ءٍ بعد قوله: مَمْلُوکاً [النحل: 75]؟
قلنا: لفظ العبد یصلح للحر و المملوک؛ لأن الکل عبید اللّه تعالی، قال اللّه تعالی: وَ وَهَبْنا لِداوُدَ سُلَیْمانَ نِعْمَ الْعَبْدُ [ص: 30] فقال مملوکا لتمییزه عن الحر، و قال: لا یَقْدِرُ عَلی شَیْ‌ءٍ [النحل: 75]؟ لتمییزه عن المأذون و المکاتب فإنهما یقدران علی التصرف و الاستقلال.
[557] فإن قیل: المضروب به المثل اثنان و هما المملوک و المرزوق رزقا حسنا فظاهره أن یقال هل یستویان، فکیف قال تعالی: یَسْتَوُونَ [النحل: 75]؟
قلنا: لأنه أراد جنس الممالیک و جنس المالکین لا مملوکا معیّنا و لا مالکا معینا.
الثانی: أنه أجری الاثنین مجری الجمع.
الثالث: أن «من» تقع علی الجمع، و لقائل أن یقول علی الوجه الثالث یلزم منه أن یصیر المعنی ضرب اللّه مثلا عبدا مملوکا و جماعة مالکین هل یستوون، إنه لا یحسن مقابلة الفرد بالجمع فی التمثیل.
[558] فإن قیل: «أو» فی الخبر للشک، و الشک علی اللّه تعالی محال، فما معنی قوله: إِلَّا کَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ [النحل: 77]؟
قلنا: قیل «أو» هنا بمعنی بل کما فی قوله تعالی: إِلی مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ یَزِیدُونَ [الصافات: 147] و قوله تعالی: فَهِیَ کَالْحِجارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً [النحل: 74] و قوله:
فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنی [النجم: 9] و یرد علی هذا أن بل للإضراب، و الإضراب رجوع عن الإخبار و هو علی اللّه محال.
و قیل: هی بمعنی الواو فی هذه الآیات.
و قیل: أو للشک فی الکل لکن بالنسبة إلینا لا إلی اللّه تعالی، و کذا فی قوله:
فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنی [النجم: 9] یعنی بالنسبة إلی نظر النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم.
و قال الزّجّاج: لیس المراد أن الساعة تأتی فی أقرب من لمح البصر؛ و لکن المراد وصف قدرة اللّه علی سرعة الإتیان بها متی شاء.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 164
[559] «1» فإن قیل، کیف قال تعالی: سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ [النحل: 81]، و لم یقل و البرد؛ مع أن السرابیل و هی الثیاب تلبس لدفع الحر و البرد و هی مخلوقة لهما؟
قلنا: حذف ذکر أحدهما لدلالة ضده علیه کما فی قوله تعالی: بِیَدِکَ الْخَیْرُ [آل عمران: 26] و لم یقل و الشر، و کما قال الشاعر:
و ما أدری إذا یمّمت أرضا أرید الخیر أیّهما یلینی
أی أرید الخیر لا الشر، أو أرید الخیر و أحذر الشر.
[560] فإن قیل: لم کان ذکر الخیر و الحر أولی من ذکر الشر و البرد؟
قلنا: لأن الخیر مطلوب العباد من ربهم و مرغوبهم إلیه، أو لأنه أکثر وجودا فی العالم من الشر، و أما الحر فلأن الخطاب بالقرآن أول ما وقع مع أهل الحجاز، و الوقایة من الحر أهم عنده لأن الحر فی بلادهم أشد من البرد.
[561] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: یَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ یُنْکِرُونَها وَ أَکْثَرُهُمُ الْکافِرُونَ [النحل: 83] مع أن کلهم کافرون؟
قلنا: قال الزمخشری: الأحسن أن المراد بالأکثر هنا الجمع، و فی هذا نظر؛ لأن بعض الناس لا یجوز إطلاق اسم البعض علی الکل؛ لأنه لیس لازما له بخلاف عکسه.
[562] فإن قیل: ما فائدة قول المشرکین عند رؤیة الأصنام رَبَّنا هؤُلاءِ شُرَکاؤُنَا الَّذِینَ کُنَّا نَدْعُوا مِنْ دُونِکَ [النحل: 86] و اللّه تعالی عالم بذلک؟
قلنا: لما أنکروا الشرک بقولهم وَ اللَّهِ رَبِّنا ما کُنَّا مُشْرِکِینَ [الأنعام: 23] عاقبهم اللّه تعالی بإصمات ألسنتهم و أنطق جوارحهم، فقالوا عند معاینة آلهتهم رَبَّنا هؤُلاءِ شُرَکاؤُنَا [النحل: 86] أی قد أقررنا بعد الإنکار و صدقنا بعد الکذب طلبا للرحمة و فرارا من الغضب، فکان هذا القول علی وجه الاعتراف منهم بالذنب لا علی وجه إعلام من لا یعلم.
الثانی: أنهم لما عاینوا عظیم غضب اللّه تعالی و عقوبته قالوا رَبَّنا هؤُلاءِ شُرَکاؤُنَا [النحل: 86] رجاء أن یلزم اللّه الأصنام ذنوبهم؛ لأنهم کانوا یعتقدون لها العقل و التمییز فیخف عنهم العذاب.
__________________________________________________
(1) ( [559]) البیت للمثقب العبدی. و هو فی الخزانة 4/ 429. و شرح ابن الأنباری للمفضلیات 574. و دیوان المثقب العبدی.
و البیت من الشواهد فی کتب النحو و الصرف و غیرها.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 165
[563] فإن قیل: لم قالت الأصنام للمشرکین إِنَّکُمْ لَکاذِبُونَ [النحل: 86] و کانوا صادقین فیما قالوا؟
قلنا: إنما قالت لهم ذلک لتظهر فضیحتهم، و ذلک أن الأصنام کانت جمادا لا تعرف من یعبدها، فلم تعلم أنهم عبدوها فی الدنیا فظهرت فضیحتهم حیث عبدوا من لا یعلم بعبادتهم، و نظیر هذا قوله تعالی: وَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لِیَکُونُوا لَهُمْ عِزًّا کَلَّا سَیَکْفُرُونَ بِعِبادَتِهِمْ وَ یَکُونُونَ عَلَیْهِمْ ضِدًّا [النحل: 81، 82].
[564] فإن قیل: قوله تعالی: وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ‌ءٍ [النحل:
89] فإذا کان القرآن تبیانا لکل شی‌ء من أمور الدین، فمن أین وقع بین الأمة فی أحکام الشریعة هذا الخلاف الطویل العریض؟
قلنا: إنما وقع الخلاف بین الأئمة لأن کل شی‌ء یحتاج إلیه من أمور الدین لیس مبینا فی القرآن نصا، بل بعضه مبین و بعضه مستنبط بیانه منه بالنظر و الاستدلال، و طریق النظر و الاستدلال مختلفة فلذلک وقع الخلاف.
[565] «1» فإن قیل: کثیر من أحکام الشریعة لم تعلم من القرآن نصا و لا استنباطا کعدد رکعات الصلاة، و مقادیر باقی الأعضاء، و مدة السفر و المسح و الحیض، و مقدار حد الشرب، و نصاب السرقة و ما أشبه ذلک مما یطول ذکره؟
قلنا: القرآن تبیان لکل شی‌ء من أمور الدین؛ لأنه نص علی بعضها، و أحال علی السنة فی بعضها فی قوله تعالی: وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا [الحشر: 7] و قوله تعالی: وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی [النجم: 3] و أحال علی الإجماع أیضا بقوله تعالی: وَ یَتَّبِعْ غَیْرَ سَبِیلِ الْمُؤْمِنِینَ [النساء: 115] الآیة، و أحال علی القیاس أیضا بقوله تعالی: فَاعْتَبِرُوا یا أُولِی الْأَبْصارِ [الحشر: 2] و الاعتبار النظر و الاستدلال، فهذه أربعة طرق لا یخرج شی‌ء من أحکام الشریعة عنها، و کلها مذکورة فی القرآن فصح کونه تبیانا لکل شی‌ء.
[566] فإن قیل: کیف وحّدت القدم و نکّرت فی قوله تعالی: فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِها [النحل: 94] و لم یقل القدم أو الأقدام، و هو أشد مناسبة لجمع الإیمان؟
قلنا: وحّدت و نکّرت فی قوله تعالی لاستعظام أن تزل قدم واحدة علی طریق الجنة فکیف بأقدام کثیرة؟
[567] فإن قیل: «من» تتناول الذکر و الأنثی لغة، و یؤیده قوله تعالی: مَنْ جاءَ
__________________________________________________
(1) ( [565])- قوله: «و أحال علی القیاس أیضا، الخ» لا یخفی ما فیه من ضعف!
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 166
بِالْحَسَنَةِ [الأنعام: 160] الآیة، و قوله تعالی: وَ لِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا [آل عمران: 97] و قوله تعالی: فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ [الزلزلة:
7] الآیة، و قوله تعالی: فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ [البقرة: 185] و نظائره کثیرة، فکیف قال تعالی هنا: مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی [النحل: 97]؟
قلنا: إنما صرح بذکر النوعین هنا لسبب اقتضی ذلک، و هو أن النساء قلن: ذکر اللّه تعالی الرجال فی القرآن بخیر و لم یذکر النساء بخیر، فلو کان فینا خیر لذکرنا به، فأنزل اللّه تعالی: إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَ الْمُسْلِماتِ وَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ [الأحزاب: 35] الآیة، و أنزل مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی وَ هُوَ مُؤْمِنٌ [النحل: 97] فذهب عن النساء و هم تخصیصهن عن العمومات.
[568] فإن قیل: کیف قال تعالی: یُمْسِکُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ [النحل: 79] و قد رأینا کثیرا من الصلحاء و الأتقیاء قطعوا أعمارهم فی المصائب و المحن و أنواع البلایا باعتبار الأمثل فالأمثل إلی الأنبیاء؟
قلنا: المراد بالحیاة الطیبة الحیاة فی القناعة. و قیل: فی الرزق الحلال. و قیل:
فی رزق یوم بیوم. و قیل: التوفیق للطاعات. و قیل: فی حلاوة الطاعات. و قیل: فی الرضا بالقضاء. و قیل المراد به الحیاة فی القبر، کما قال تعالی: وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ [آل عمران: 169] و قیل: المراد به الحیاة فی الدار الآخرة، و هی الحیاة الحقیقیة لأنها حیاة لا موت بعدها دائمة فی النعیم المقیم، و الظاهر أن المراد به الحیاة فی الدنیا لقوله تعالی: وَ لَنَجْزِیَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ [النساء: 134] وعدهم اللّه ثواب الدنیا و الآخرة کما قال تعالی: فَآتاهُمُ اللَّهُ ثَوابَ الدُّنْیا وَ حُسْنَ ثَوابِ الْآخِرَةِ [آل عمران: 148].
[569] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ أَنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ [النحل: 107] و کثیر من الصحابة و غیرهم کانوا کافرین فهداهم اللّه تعالی إلی الإیمان؟
قلنا: المراد من هذا الکافرون الذین علم اللّه تعالی أنهم یموتون علی الکفر و یؤیده ما بعد ذلک من الآیتین.
[570] فإن قیل: ما معنی إضافة النفس إلی النفس فی قوله تعالی: یَوْمَ تَأْتِی کُلُّ نَفْسٍ تُجادِلُ عَنْ نَفْسِها [النحل: 111] و النفس لیس لها نفس أخری؟
قلنا: النفس اسم للروح و للجوهر القائم بذاته المتعلق بالجسم تعلق التدبیر.
و قیل: هی اسم لجملة الإنسان لقوله تعالی: کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ [آل عمران: 185] و قول تعالی: وَ کَتَبْنا عَلَیْهِمْ فِیها أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ [المائدة: 45] و النفس
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 167
أیضا اسم لعین الشی‌ء و ذاته، کما یقال: نفس الذهب و الفضة محبوبة، أی عینهما و ذاتهما. فالمراد بالنفس الأولی الإنسان و بالثانیة ذاته، فکأنه یوم یأتی کل إنسان یجادل عن نفسه، أی ذاته لا یهمه شأن غیره، کل یقول نفسی نفسی، فاختلف معنی النفسین.
[571] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَأَذاقَهَا اللَّهُ لِباسَ الْجُوعِ وَ الْخَوْفِ [النحل:
112] و الإذاقة لا تناسب اللباس و إنما تناسبه الکسوة؟
قلنا: الإذاقة تناسب المستعار له و هو الجوع من حیث أن الجوع یقتضی الأکل فیقتضی الذوق، و إن کانت لا تناسب المستعار و هو اللباس و الکسوة تناسب المستعار و هو اللباس، و لا تناسب المستعار له و هو الجوع، و کلاهما من دقائق علم البیان، یسمی الأول تجرید الاستعارة، و الثانی ترشیح الاستعارة فجاء القرآن العزیز فی هذه الآیة بتجرید الاستعارة، و قد ذکرنا تمام هذا فی کتابنا «روضة الفصاحة». و لباس الجوع و الخوف استعارة لما یظهر علی أهل القریة من أثر الجوع و الخوف من الصفرة و النحول، فهو کقوله تعالی: وَ لِباسُ التَّقْوی [الأعراف: 26] استعار اللباس لما یظهر علی المتقی من أثر التقوی.
و قیل: إن فیه إضمارا تقدیره: فأذاقها اللّه طعم الجوع، و کساها لباس الخوف.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 168

سورة الإسراء

سورة الإسراء
[572] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: بِعَبْدِهِ [الإسراء: 1]، و لم یقل بنبیه أو برسوله أو بحبیبه أو بصفیه و نحو ذلک، مع أن المقصود من ذلک الإسراء تعظیمه و تبجیله؟
قلنا: إنما سماه عبدا فی أرفع مقاماته و أجله و هو هذا، و قوله: فَأَوْحی إِلی عَبْدِهِ ما أَوْحی [النجم: 10]، کیلا یغلط فیه أمته و تضل به کما ضلت أمة المسیح به فدعته إلها.
و قیل: کیلا یتطرق إلیه العجب و الکبر.
[573] فإن قیل: الإسراء لا یکون إلا باللیل، فما فائدة ذکر اللیل؟
قلنا: فائدته أن ذکر منکرا لیدل علی قصر الزمان الذی کان فیه الإسراء و الرجوع، مع أنه کان من مکة إلی بیت المقدس مسیرة أربعین لیلة، و ذلک لأن التنکیر یدل علی البعضیة، و یؤیده قراءة عبد اللّه و حذیفة من اللیل، أی بعض اللیل کقوله تعالی: وَ مِنَ اللَّیْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نافِلَةً لَکَ [الإسراء: 79] فإنه أمر بالقیام فی بعضه.
[574] فإن قیل: أی حکمة فی نقله صلّی اللّه علیه و سلّم من مکة إلی بیت المقدس، ثم العروج به من بیت المقدس إلی السماء، و هلا عرج به من مکة إلی السماء دفعة واحدة؟
قلنا: لأن بیت المقدس محشر الخلائق، فأراد اللّه تعالی أن یطأها قدمه لیسهل علی أمته یوم القیامة وقوفهم علیها ببرکة أثر قدمه صلّی اللّه علیه و سلّم.
الثانی: أن بیت المقدس مجمع أرواح الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام، فأراد اللّه تعالی أن یشرفهم بزیارته صلّی اللّه علیه و سلّم.
الثالث: أنه أسری به إلی البیت المقدس لیشاهد من أحواله و صفاته ما یخبر به کفار مکّة صبیحة تلک اللیلة، فیدلهم إخباره بذلک مطابقا لما رأوا و شاهدوا علی صدقه فی حدیث الإسراء.
[575] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: بارَکْنا حَوْلَهُ [الإسراء: 1] و لم یقل بارکنا علیه أو بارکنا فیه، مع أن البرکة فی المسجد تکون أکثر من خارج المسجد و حوله خصوصا المسجد الأقصی؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 169
قلنا: أراد البرکة الدنیویة بالأنهار الجاریة و الأشجار المثمرة و ذلک حوله لا فیه.
و قیل: أراد البرکة الدینیة فإنه مقر الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام و متعبدهم و مهبط الوحی و الملائکة، و إنما قال: بارَکْنا حَوْلَهُ لیکون برکته أعم و أشمل، فإنه أراد بما حوله ما أحاط به من أرض بلاد الشام و ما قاربه منها، و ذلک أوسع من مقدار بیت المقدس، و لأنه إذا کان هو الأصل و قد بارک فی لواحقه و توابعه من البقاع کان هو مبارکا فیه بالطریق الأولی، بخلاف العکس.
و قیل: المراد البرکة الدنیویة و الدینیة و وجههما ما مرّ.
و قیل: المراد بارکنا حوله من برکة نشأت منه فعمت جمیع الأرض، فإن میاه الأرض کلها أصل انفجارها من تحت الصخرة التی فی بیت المقدس (!) [576] فإن قیل: ما وجه ارتباط قوله تعالی: إِنَّهُ کانَ عَبْداً شَکُوراً [الإسراء: 3] بما قبله و مناسبته له؟
قلنا: معناه لا تتخذوا من دونی ربّا فتکونوا کافرین، و نوح کان عبدا شکورا و أنتم ذریة من آمن به و حمل معه، فتأسوا به فی الشکر کما تأسی به آباؤکم.
[577] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ إِنْ أَسَأْتُمْ فَلَها [الإسراء: 7] و لم یقل:
فعلیها، کما قال اللّه تعالی: مَنْ عَمِلَ صالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ أَساءَ فَعَلَیْها [الإسراء: 46]؟
قلنا: اللام هنا بمعنی علی کما فی قوله تعالی: وَ تَلَّهُ لِلْجَبِینِ [الصافات: 103] و قوله تعالی: وَ یَخِرُّونَ لِلْأَذْقانِ [الإسراء: 109].
و قیل: معناه: فلها رجاء بالرحمة، أو فلها مخلص بالتوبة و الاستغفار.
و الصحیح أنّ اللام هنا علی بابها؛ لأنّها للاختصاص، و کل عامل مختص بجزاء عمله حسنة کانت أو سیئة، و قد سبق مثل هذا مستوفی فی آخر سورة البقرة فی قوله تعالی:
لَها ما کَسَبَتْ وَ عَلَیْها مَا اکْتَسَبَتْ [البقرة: 286].
[578] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی، هنا: وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ وَ النَّهارَ آیَتَیْنِ [الإسراء: 12]، و قال فی قصة مریم و عیسی علیهما السلام وَ جَعَلْناها وَ ابْنَها آیَةً لِلْعالَمِینَ [الأنبیاء: 91] وَ جَعَلْنَا ابْنَ مَرْیَمَ وَ أُمَّهُ آیَةً [المؤمنون: 23] مع أن عیسی صلّی اللّه علیه و سلّم کان وحده آیات شتی؛ حیث کلّم الناس فی المهد، و کان یحیی الموتی، و یبرئ الأکمه و الأبرص، و یخلق الطیر و غیر ذلک، و أمه وحدها کانت آیة حیث حملت من غیر فحل؟
قلنا: إنما أراد به الآیة التی کانت مشترکة بینهما و لم تتم إلا بهما، و هی ولادة ولد من غیر فحل، بخلاف اللیل و النهار و الشمس و القمر.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 170
الثانی: أن فیه آیة محذوفة إیجازا و اختصارا تقدیره: و جعلناها آیة و ابنها آیة، و جعلنا ابن مریم آیة و أمه آیة.
[579] «1» فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ جَعَلْنا آیَةَ النَّهارِ مُبْصِرَةً [الإسراء:
12] و الإبصار من صفات ما له حیاة، و المراد بآیة النهار إما الشمس أو النهار نفسه؛ و کلاهما غیر مبصر؟
قلنا: المبصرة فی اللغة بمعنی المضیئة، نقله الجوهری.
و قال غیره: معناه بینة واضحة، و منه قوله تعالی: وَ آتَیْنا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً [الإسراء: 59]، أی آیة واضحة مضیئة، و قوله تعالی: فَلَمَّا جاءَتْهُمْ آیاتُنا مُبْصِرَةً [النمل: 13].
الثانی: معناه: مبصرا بها إن کانت الشمس، أو فیها إن کانت النهار، و منه قوله تعالی: وَ النَّهارَ مُبْصِراً [یونس: 67] أی مبصرا فیه، و نظیره قولهم: لیل نائم و نهار صائم: أی ینام فیه و یصام فیه.
الثالث: أنه فعل رباعی منقول بالهمزة عن الثلاثی الذی هو بصر بالشی‌ء، أی علم به، فهو بصیر، أی عالم معناه أنه یجعلهم بصراء، فیکون أبصره بمعنی بصره، و علی هذا حمل الأخفش قوله تعالی: فَلَمَّا جاءَتْهُمْ آیاتُنا مُبْصِرَةً أی تبصّرهم فتجعلهم بصراء.
الرابع: أن بعض الناس زعم أن الشمس حیوان له حیاة و بصر و قدرة، و هو متحرک بإرادته امتثال أمر اللّه تعالی کما یتحرک الإنسان! [580] فإن قیل: ما الفائدة فی ذکر عدد السنین؛ مع أنّه لو اقتصر علی قوله لتعلموا الحساب دخل فیه عدد السنین إذ هو من جملة الحساب؟
قلنا: العدد کله موضوع الحساب کبدن الإنسان فإنه موضوع الطب، و أفعال المکلفین موضوع الفقه، و موضوع کل علم مغایر له و لیس جزءا منه، کبدن الإنسان لیس جزءا من الطب، و لا أفعال المکلفین جزءا من الفقه؛ فکذا العدد لیس جزءا من الحساب، و إنما ذکر عدد السنین و قدمه علی الحساب، لأن المقصود الأصلی من محو اللیل و جعل آیة النهار مبصرة علم عدد الشهور و السنین، ثم یتفرع من ذلک علم حساب التاریخ و ضرب المدد و الآجال.
__________________________________________________
(1) ( [579]) الأخفش: هو أبو الحسن سعید بن مسعدة البلخی المجاشعی (الأخفش الأوسط). رجّح بعضهم أنه ولد فی العقد الثالث من القرن الثانی للهجرة. و اختلف فی تاریخ وفاته، فقیل: 210 ه، و قیل: 215 ه، و قیل: 221 ه، و قیل: 225 ه. من مؤلفاته: معانی القرآن، الأوسط فی النحو، المقاییس فی النحو، العروض، معانی الشعر، الأصوات، صفات الغنم و علاجها و أسنانها، الخ.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 171
[581] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی هنا: کَفی بِنَفْسِکَ الْیَوْمَ عَلَیْکَ حَسِیباً [الإسراء: 14] و قال فی موضع آخر وَ کَفی بِنا حاسِبِینَ [الأنبیاء: 47]؟
قلنا: مواقف القیامة مختلفة، ففی موقف یکل اللّه حسابهم إلی أنفسهم و علمه محیط به، و فی موقف یحاسبهم هو.
و قیل: هو الذی یحاسبهم لا غیره، و قوله تعالی: کَفی بِنَفْسِکَ الْیَوْمَ عَلَیْکَ حَسِیباً أی یکفیک أنک شاهد علی نفسک بذنوبها عالم بذلک، فهو توبیخ و تقریع لا أنه تفویض لحساب العبد إلی نفسه.
و قیل: من یرید مناقشته فی الحساب یحاسبه بنفسه، و من یرید مسامحته فیه یکل حسابه إلیه.
[582] فإن قیل: قوله تعالی: وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری [الإسراء: 15] یرد ما جاء فی الأخبار أن فی یوم القیامة یؤخذ من حسنات المغتاب و المدیون و یزاد فی حسنات رب الدّین و الشخص الذی اغتیب، فإن لم تکن لهما حسنات یوضع علیهما من سیئات خصمیهما، و کذلک جاء هذا فی سائر المظالم؟
قلنا: المراد من الآیة أنها لا تحمله اختیارا ردا علی الکافرین حیث قالوا للذین آمنوا اتَّبِعُوا سَبِیلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطایاکُمْ [العنکبوت: 12] الآیتین، و المراد من الخبر أنها تحمله کرها فلا تنافی، و قد سبق هذا مرة فی آخر سورة الأنعام.
[583] «1» فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: أَمَرْنا مُتْرَفِیها فَفَسَقُوا فِیها [الإسراء: 16] و قال فی آیة أخری قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا یَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ [الأعراف: 28]؟
قلنا: فیه إضمار تقدیره أمرناهم بالطاعة ففسقوا. و قال الزّجّاج: و مثله قولهم أمرته فعصانی، و أمرته فخالفنی؛ لا یفهم الأمر بالمعصیة و لا الأمر بالمخالفة.
الثانی: أن معناه کثرنا مترفیها، یقال أمرته و آمرته بالمد و القصر یعنی کثرته، و قد قرئ بهما، و منه الحدیث: «خیر المال مهرة مأمورة و سکّة مأبورة»، أی کثیرة النتاج و النسل.
الثالث: أن معناه أمرنا مترفیها بالتشدید، یقال أمرت فلانا بمعنی أمرته: أی جعلته أمیرا، فمعنی الآیة سلطانهم بالإمارة، و یعضد هذا الوجه قراءة من قرأ أمرنا بالتشدید.
__________________________________________________
(1) ( [583]) الحدیث أخرجه أحمد فی مسنده: 3/ 468.
مأمورة: أی کثیرة النتاج و النسل.
سکة: هی الطریقة من النخل أو السطر منه، أی النخل المتجاور.
مأبورة: ملقحة.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 172
و قال الزمخشری رحمه اللّه: لا یجوز أن یکون معناه أمرناهم بالطاعة ففسقوا؛ لأن حذف ما لا دلیل علیه فی اللفظ غیر جائز، فکیف یقدر حذف ما قام الدلیل فی اللفظ علی نقیضه؛ و ذلک لأن قوله: فَفَسَقُوا یدل علی أن المأمور به المحذوف هو الفسق و هو کلام مستفیض، یقال: أمرته فقام و أمرته فقعد و أمرته فقرأ، لا یفهم منه إلا أن المأمور به القیام و القعود و القراءة، بخلاف قولهم أمرته فعصانی و أمرته فخالفنی؛ حیث لا یکون المأمور به المحذوف المعصیة و المخالفة؛ لأن ذلک مناف للأمر مناقض له، و لا یکون ما یناقض الأمر و ینافیه مأمورا به، فیکون المأمور به فی هذا الکلام غیر مدلول علیه و لا منوی، و المتکلم بمثل هذا لا ینوی لأمره مأمورا به؛ بل کأنه قال: کان منی أمر فلم تکن منه طاعة، أو کانت منه مخالفة، کما تقول: مر زیدا یطعک، و کما تقول: فلان یأمر و ینهی، و یعطی و یمنع، و یصل و یقطع، و یضر و ینفع، فإنک لا تنوی مفعولا.
[584] فإن قیل: علی هذا حقیقة أمرهم بالفسق أن یقول لهم افسقوا، و هذا لا یکون من اللّه، فلا یقال یقدر الفسق محذوفا و لا مأمورا به.
قلنا: الفسق المحذوف المقدر مجاز عن إترافهم و صب النعم علیهم صبا أفضی بهم إلی جعلها ذریعة إلی المعاصی و وسیلة إلی اتباع الشهوات، فکأنهم أمروا بذلک لما کان السبب فی وجوده الإتراف و فتح باب النعم.
[585] فإن قیل: لم لا یکون ثبوت العلم بأن اللّه لا یأمر بالفحشاء، و إنما یأمر بالطاعة و العدل و الخیر دلیلا علی أن المراد أمرناهم بالطاعة ففسقوا.
قلنا: لو جاز مثل هذا الإضمار و التقدیر لکان المتکلم مریدا من مخاطبه علم الغیب؛ لأنّه أضمر ما لا دلالة علیه فی اللفظ بل أبلغ؛ لأنّه أضمر فی اللفظ ما یناقضه و ینافیه، و هو قوله: فَفَسَقُوا؛ فکأنه أظهر شیئا و ادعی إضمار نقیضه، فکان صرف الأمر إلی ما ذکرنا من المجاز هو الوجه. هذا کله کلام الزمخشری، و لا أعلم أحدا من أئمة التفسیر صار إلیه غیره؛ ثم إنه أیّده فقال: و نظیر أمر شاء فی أن مفعوله استفاض فیه الحذف لدلالة ما بعده تقول: لو شاء فلان لأحسن إلیک، و لو شاء لأساء إلیک، ترید لو شاء الإحسان لأحسن و لو شاء الإساءة إلیک لأساء، فلو ذهبت تضمر خلاف ما أظهرت و تعنی و لو شاء الإساءة لأحسن إلیک، و لو شاء الإحسان لأساء إلیک، و تقول قد دلت حال من أسندت إلیه المشیئة أنه من أهل الإحسان دائما و من أهل الإساءة دائما، فیترک الظاهر المنطوق به و یضمر ما دلت علیه حال صاحب المشیئة لم تکن علی سداد.
[586] فإن قیل: علی الوجه الأول لو کان المضمر المحذوف الأمر بالطاعة.
کان مخصوصا بالمترفین، لأن أمر اللّه تعالی بالطاعة عام للمترفین و غیرهم.
قلنا: أمر اللّه بالطاعة و إن کان عاما، و لکن لما کان صلاح الأمراء و الرؤساء
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 173
و فسادهم مستلزما لصلاح الرعیة و فسادها غالبا خصّهم بالذّکر، و یؤید هذا ما جاء فی الخبر: «صلاح الوالی صلاح الرّعیّة، و فساد الوالی فساد الرّعیّة».
[587] فإن قیل: قوله تعالی: مَنْ کانَ یُرِیدُ الْعاجِلَةَ [الإسراء: 18] الآیة، یدل علی أن من لم یزهد فی الدنیا و لم یترکها کان من أهل النار، و الأمر بخلافه.
قلنا: المراد من کان یرید بإسلامه و طاعته و عبادته الدنیا لا غیر، و مثل هذا لا یکون إلا کافرا أو منافقا، و لهذا قال ابن جریر: هذه الآیة لمن لا یؤمن بالمعاد، و أما من أراد من الدنیا قدر ما یتزود به إلی الآخرة فکیف یکون مذموما، مع أن الاستغناء عن الدنیا بالکلیة و عن جمیع ما فیها لا یتصور فی حق البشر و لو کانوا أنبیاء، فعلم أن المراد ما قلنا.
[588] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ ما کانَ عَطاءُ رَبِّکَ مَحْظُوراً [الإسراء: 20] أی ممنوعا، و نحن نری و نشاهد فی الواقع أن واحدا أعطاه قناطیر مقنطرة و آخر منعه العطاء حتی الدانق و الحبة؟
قلنا: المراد بالعطاء هنا الرزق، و اللّه تعالی سوّی فی ضمان الرزق و إیصاله بین البر و الفاجر و المطیع و العاصی، و لم یمنع الرزق عن العاصی بسبب عصیانه، فلا تفاوت بین العباد فی أصل الرزق، و إنما التفاوت بینهم فی مقادیر الأملاک.
[589] فإن قیل: کیف منع اللّه تعالی الکفار التوفیق و الهدایة و لم یمنعهم الرزق؟
قلنا: لأنه لو منعهم الرزق لهلکوا و صار ذلک حجة لهم یوم القیامة، بأن یقولوا لو أمهلتنا و رزقتنا لبقینا أحیاء فآمنا.
الثانی: أنه لو أهلکهم بمنع الرزق لکان قد عاجلهم بالعقوبة، فیتعطل معنی اسمه الحلیم عن معناه؛ لأنّ الحلیم هو الذی لا یعجل بالعقوبة علی من عصاه.
الثالث: أن منع الطعام و الشراب من صفات البخلاء الأخساء، و اللّه تعالی منزه عن ذلک.
و قیل: إعطاء الرزق لجمیع العبید عدل، و عدل اللّه عام، وهبته التوفیق و الهدایة فضل، و إن الفضل بید اللّه یؤتیه من یشاء.
[590] فإن قیل: ما فائدة قوله: «عندک» فی قوله تعالی: إِمَّا یَبْلُغَنَّ عِنْدَکَ الْکِبَرَ أَحَدُهُما أَوْ کِلاهُما [الإسراء: 23].
قلنا: فائدته أنهما یکبران فی بیته و کنفه و یکونان کلّا علیه لا کافل لهما غیره، و ربما تولی منهما من المشاقّ ما کانا یتولیان منه فی حال الطفولیة.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 174
[591] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ لا تَقْرَبُوا الزِّنی [الإسراء: 32] و لم یقل و لا تزنوا؟
قلنا: لو قال و لا تزنوا کان نهیا عن الزنا لا عن مقدماته کاللمس و المعانقة و القبلة و نحو ذلک، و لما قال: وَ لا تَقْرَبُوا کان نهیا عنه و عن مقدماته، لأن فعل المقدمات قربان للزنا.
[592] فإن قیل: الإشارة بقوله تعالی: کُلُّ ذلِکَ کانَ سَیِّئُهُ [الإسراء: 38] علی ما ذا تعود؟
قلنا: الإشارة إلی کل ما هو منهی عنه من جمیع ما ذکر من قوله تعالی: وَ قَضی رَبُّکَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِیَّاهُ [الإسراء: 23] إلی هذه الآیة؛ لا إلی جمیع ما ذکر فإن فیه حسنا و سیئا.
و قال أبو علی: هو إشارة إلی قوله: وَ لا تَقْفُ [الإسراء: 36] و ما بعده؛ لأنه لا حسن فیه.
[593] فإن قیل: کیف قال تعالی: تُسَبِّحُ لَهُ السَّماواتُ السَّبْعُ وَ الْأَرْضُ وَ مَنْ فِیهِنَّ [الإسراء: 44] فقوله و من فیهن یتناول أهل الأرضین کلهم، و المراد به العموم کما هو مقتضی الصیغة بدلیل تأکیده بقوله تعالی بعده وَ إِنْ مِنْ شَیْ‌ءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ [الإسراء:
44] و التسبیح هو التنزیه عن کل ما لا یلیق بصفات جلاله و کماله، و الکفار یضیفون إلیه الزوج و الولد و الشریک و غیر ذلک، فأین تسبیحهم؟
قلنا: الضمیر فی قوله تعالی: وَ مَنْ فِیهِنَّ راجع إلی السموات فقط.
الثانی: أنه راجع إلی السموات و الأرض، و المراد بقوله تعالی: وَ مَنْ فِیهِنَّ یعنی من المؤمنین، فیکون عاما أرید به الخاص، و علی هذا یکون المراد بالتسبیح إلی من فیهن التسبیح بلسان المقال.
الثالث: أن المراد به التسبیح بلسان الحال حیث تدل علی وجود الصانع و عظیم قدرته و نهایة حکمته، فکأنها تنطق بذلک و تنزهه عما لا یجوز علیه و ما لا یلیق به من السوء، و یؤیده قوله تعالی بعده وَ إِنْ مِنْ شَیْ‌ءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ و التسبیح العام لجمیع الموجودات إنّما هو التسبیح بلسان الحال.
[594] «1» فإن قیل: لو کان المراد هو التسبیح بلسان الحال لما قال: وَ لکِنْ لا
__________________________________________________
(1) ( [594])- جواب المصنف هنا ضعیف؛ بل بعید. و أقل ما فیه- من وجوه الإشکال- أنّ دعواه تخصیص الخطاب بالکفار لا سند لها من لسان الآیة، و هو تخصیص بلا مخصّص. ثم هو حمل للظاهر علی غیر معناه، بلا قرینة.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 175
تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ [الإسراء: 44]؛ لأنّ التسبیح بلسان الحال مفقوه لنا، أی مفهوم و معلوم؟
قلنا: الخطاب بقوله تعالی: وَ لکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ للکفار، و هم مع تسبیحهم بلسان الحال لا یفقهون تسبیح الموجودات علی ما ذکرنا من التفسیر؛ لأنّهم لما جعلوا للّه شرکاء و زوجا و ولدا دل ذلک علی عدم فهمهم التسبیح للموجودات و تنزیهها و عدم إیضاح دلائل الوحدانیة لهم؛ لأن اللّه تعالی طبع علی قلوبهم.
[595] «1» فإن قیل: وَ مَنْ فِیهِنَّ و هم الملائکة و الثقلان یسبحون حقیقة و السموات و الأرض و الجمادات تسبح مجازا، فکیف جمع بین إرادة الحقیقة و المجاز من لفظ واحد و هو قوله: تُسَبِّحُ؟
قلنا: التّسبیح المجازی بلسان الحال حاصل من الجمیع، فیحمل علیه دفعا لما ذکرتم من المجاز.
[596] «2» فإن قیل: کیف قال تعالی: یَوْمَ یَدْعُوکُمْ فَتَسْتَجِیبُونَ بِحَمْدِهِ [الإسراء:
52]، و المستعمل الشائع دعاه فاستجاب لأمره أو بأمره، أی أجاب؟
قلنا: قال ابن عباس رضی اللّه عنهما: المراد بقوله تعالی: بِحَمْدِهِ بأمره.
و قال سعید بن جبیر رضی اللّه عنه: إذا دعا اللّه الخلائق للبعث یخرجون من قبورهم و هم ینفضون التراب عن رءوسهم و یقولون: سبحانک اللهم و بحمدک. و قال غیره و هم یقولون: الحمد للّه الذی صدقنا وعده، فعلی هذا تکون الباء بمعنی مع کما فی قوله تعالی: تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ [المؤمنون: 20] و قوله تعالی: وَ سَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ [طه:
130].
[597] فإن قیل: کیف أجمل ذکر الأنبیاء کلهم بقوله: وَ لَقَدْ فَضَّلْنا بَعْضَ النَّبِیِّینَ عَلی بَعْضٍ [الإسراء: 55] ثم خص داود بالذکر فقال: وَ آتَیْنا داوُدَ زَبُوراً [الإسراء: 17].
قلنا: لأنه اجتمع له ما لم یجتمع لغیره من الأنبیاء، و هو الرسالة و الکتابة و الخطابة و الخلافة و الملک و القضاء فی زمن واحد، قال اللّه تعالی: وَ شَدَدْنا مُلْکَهُ وَ آتَیْناهُ الْحِکْمَةَ وَ فَصْلَ الْخِطابِ [ص: 20] و قال: یا داوُدُ إِنَّا جَعَلْناکَ خَلِیفَةً فِی الْأَرْضِ [ص: 26].
__________________________________________________
(1) ( [595])- فی السؤال و جوابه نظر ظاهر. فتأمل!
(2) ( [596]) سعید بن جبیر: هو سعید بن جبیر الأسدی بالولاء، الکوفی، من التابعین. کان من علمائهم البارزین. أخذ العلم عن ابن عباس. و کان الأخیر یحیل الناس علیه فی الفتیا. ثار ضد الأمویین.
و قتله الحجاج بواسط سنة 95 ه. و کانت ولادته سنة 45 ه.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 176
الثانی: أن قوله تعالی: وَ لَقَدْ فَضَّلْنا بَعْضَ النَّبِیِّینَ عَلی بَعْضٍ إشارة إلی تفضیل محمد صلّی اللّه علیه و سلّم، و قوله: وَ آتَیْنا داوُدَ زَبُوراً دلالة علی وجه تفضیله و هو أنه خاتم الأنبیاء و أن أمته خیر الأمم؛ لأن ذلک مکتوب فی زبور داود علیه الصلاة و السلام، و إلیه الإشارة بقوله تعالی: وَ لَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصَّالِحُونَ [الأنبیاء: 105] یعنی محمدا صلّی اللّه علیه و سلّم و أمته.
[598] فإن قیل: لم نکر الزبور هنا و عرفه فی قوله تعالی: وَ لَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ [الأنبیاء: 105]؟
قلنا: یجوز أن یکون الزّبور من الأعلام التی تستعمل بالألف و اللام و بغیرهما کالعباس و الفضل و الحسن و نحوها.
الثانی: أنه نکره هنا لأنه أراد و آتینا داود بعض الزبور و هی الکتب.
الثالث: أنه نکره لأنه أراد به ما ذکر فیه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم من الزبور، فسمی ذلک زبورا؛ لأنه بعض الزبور، کما سمی بعض القرآن قرآنا، فقال تعالی: وَ قُرْآناً فَرَقْناهُ [الإسراء: 106] الآیة، و قال: بِما أَوْحَیْنا إِلَیْکَ هذَا الْقُرْآنَ [یوسف: 3] و أراد به سورة یوسف علیه السلام، و قال: وَ قُرْآنَ الْفَجْرِ [الإسراء: 78] أی القرآن المتلو فی صلاة الفجر.
[599] «1» فإن قیل: قوله تعالی: فَلا یَسْتَطِیعُونَ [الإسراء: 48] کَشْفَ الضُّرِّ عَنْکُمْ [الإسراء: 56] مغن عن قوله تعالی: وَ لا تَحْوِیلًا [الإسراء: 56] لأنهم إذا لم یستطیعوا کشف الضر لا یستطیعون تحویله، لأن تحویل الضر نقله من محل و إثباته فی محل آخر، و منه تحویل الفراش و المتاع و غیرهما، و کشف الضر مجرد إزالة، و من لا یقدر علی الإزالة وحدها فکیف یقدر علی الإزالة مع الإثبات؟ و المراد بالآیة کشف الضر و المرض و القحط و نحوها؟
قلنا: التحویل له معنیان: أحدهما ما ذکرتم. و الثانی التبدیل، و منه قولهم:
حوّلت القمیص قباء، و الفضة خاتما؛ و أرید بالتبدیل هنا الکشف؛ لأن فی الکشف المنفی فی الآیة تبدیلا؛ فإن المرض متی کشف یبدل بالصحة، و الفقر متی کشف یبدل بالغنی، و القحط متی کشف یبدل بالخصب، و کذا جمیع الأضداد، فأطلق التبدیل
__________________________________________________
(1) ( [599])- یبدو أن مراد الرازی هو قوله تعالی: فَلا یَمْلِکُونَ کَشْفَ الضُّرِّ عَنْکُمْ وَ لا تَحْوِیلًا [الإسراء:
56] و قد جاءت کلمة یستطیعون بدل یملکون سهوا منه.
- و قوله فی الجواب: «و أرید بالتبدیل هنا الکشف، الخ» فیه من الضعف و رکاکة المعنی ما لا یخفی، فلاحظ!
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 177
و أراد به الکشف، إلا أنه لم یرد به کشف الضر لئلّا یلزم التکرار، بل أراد به مطلق الکشف الذی هو الإزالة، یعنی فلا یستطیعون کشف الضر عنکم و لا کشفا ما، و لهذا لم یقل و لا تحویله. و هذا الجواب مما فتح اللّه علیّ به من خزائن جوده، و نظیره ما ذکرناه فی سورة النحل فی قوله تعالی: وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَمْلِکُ لَهُمْ رِزْقاً مِنَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ شَیْئاً وَ لا یَسْتَطِیعُونَ [النحل: 73].
[600] فإن قیل: قوله تعالی: وَ ما مَنَعَنا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآیاتِ إِلَّا أَنْ کَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ [الإسراء: 59] الآیة فیها أسئلة:
أولها: أنّ اللّه تعالی لا یمنعه عما یریده مانع، فإن أراد إرسال الآیات فکیف یمنعه تکذیب الأمم الماضیة؟ و إن لم یرد إرسالها کان وجود تکذیبهم و عدمه سواء.
و کان عدم الإرسال لعدم الإرادة.
الثانی: أن الإرسال یتعدی بنفسه، قال اللّه تعالی: إِنَّا أَرْسَلْنا نُوحاً إِلی قَوْمِهِ [نوح: 1] فأیّ حاجة إلی الباء؟
الثالث: أن المراد بالآیات هنا ما اقترحه أهل مکة علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم من جعل الصفا ذهبا، و إزالة جبال مکة لیتمکنوا من الزراعة، و إنزال مکتوب من السماء و نحو ذلک، و هذه الآیات ما أرسلت إلی الأولین و لا شاهدوها فکیف کذبوا بها؟
الرابع: أن تکذیب الأولین لا یمنع إرسالها إلی الآخرین لجواز أن لا یکذب الآخرون.
الخامس: أیّ مناسبة و ارتباط بین صدر الآیة و قوله تعالی: وَ آتَیْنا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً؟
السادس: ما معنی وصف الناقة بالإبصار؟
السابع: أن الظلم یتعدی بنفسه؛ قال اللّه تعالی: وَ مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً أَوْ یَظْلِمْ نَفْسَهُ [النساء: 110]، فأیّ حاجة إلی الیاء؛ و هلّا قال فظلموها یعنی العقر و القتل؟
الثامن: أن قوله تعالی: وَ ما نُرْسِلُ بِالْآیاتِ إِلَّا تَخْوِیفاً [الإسراء: 59] یدل علی الإرسال بها، و قوله تعالی: وَ ما مَنَعَنا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآیاتِ [الإسراء: 59] یدل علی عدم الإرسال بها؟
قلنا: الجواب عن الأوّل: أن المنع مجاز عبر به عن ترک الإرسال بالآیات، کأنه تعالی قال: و ما کان سبب ترک الإرسال بالآیات إلا أن کذب بها الأولون.
و عن الثانی: أن الباء لتعدیة الإرسال إلی المرسل به لا إلی المرسل، لأن المرسل محذوف و هو الرسول، تقدیره: و ما منعنا أن نرسل الرسل بالآیات، و الإرسال یتعدی إلی
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 178
المرسل بنفسه، و إلی المرسل به بالباء، و إلی المرسل إلیه بإلی، قال اللّه تعالی: وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مُوسی بِآیاتِنا وَ سُلْطانٍ مُبِینٍ إِلی فِرْعَوْنَ وَ مَلَائِهِ [هود: 96، 97].
و عن الثالث: أن الضمیر فی قوله تعالی بها عائد إلی جنس الآیات المقترحة لا إلی هذه الآیات المقترحة، کأنه تعالی قال: و ما منعنا أن نرسل بالآیات المقترحة إلا تکذیب من قبلهم بالآیات المقترحة، یرید المائدة و الناقة و نحوهما مما اقترحه الأولون علی أنبیائهم.
و عن الرابع: أن سنة اللّه تعالی فی عباده أنّ من اقترح علی الأنبیاء آیة و أتوه بها فلم یؤمن عجل اللّه هلاکه، و اللّه تعالی لم یرد هلاک مشرکی مکة؛ لأنه تعالی علم أنه یولد منهم من یؤمن، أو لأنه قضی و قدّر فی سابق علمه بقاء من بعث إلیهم محمد صلّی اللّه علیه و سلّم إلی یوم القیامة، فلو أرسل بالآیات التی اقترحوها فلم یؤمنوا لأهلکهم، و حکمته اقتضت عدم إهلاکهم، فلذلک لم یرسلها، فیصیر معنی الآیة: و ما منعنا أن نرسل بالآیات المقترحة علیک إلا أن کذب بالآیات المقترحة الأولون فأهلکوا، فربما کذب بها قومک فأهلکوا.
و عن الخامس: أنه تعالی لما أخبر أن الأولین کذبوا بالآیات المقترحة عیّن منها واحدة و هی ناقة صالح علیه السلام؛ لأن آثار دیارهم المهلکة فی بلاد العرب قریبة من حدودهم یبصرها صادرهم و واردهم.
و عن السادس: أن معنی مبصرة دالة، کما یقال الدلیل مرشد و هاد. و قیل:
مبصرا بها، کما یقال: لیل نائم و نهار صائم: أی ینام فیه و یصام فیه. و قیل: معناه مبصرة، یعنی أنها تبصّر الناس صحة نبوة صالح علیه السلام، و یعضد هذا قراءة من قرأ (مبصرة) بفتح المیم و الصاد: أی تبصرة. و قیل: مبصرة صفة لآیة محذوفة، تقدیره: آیة مبصرة: أی مضیئة بینة.
و عن السابع: أن الباء لیست لتعدیة الظلم إلی الناقة؛ بل معناه: فظلموا أنفسهم بقتلها أو بسببها. و قیل: الظلم هنا الکفر، فمعناه: فکفروا بها؛ فلما ضمن الظلم معنی الکفر عداه تعدیته.
و عن الثامن: أن المراد بالآیات ثانیا العبر و الدلالات لا الآیات التی اقترحها أهل مکة.
[601] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ الشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِی الْقُرْآنِ [الإسراء: 60] و لیس فی القرآن لعن شجرة ما؟
قلنا: فیه إضمار تقدیره: و الشجرة الملعونة المذکورة فی القرآن.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 179
الثانی: أن معناه: الملعون آکلوها و هم الکفرة.
الثالث: أن الملعونة یعنی المذمومة کذا قال ابن عباس رضی اللّه عنهما، و هی مذمومة فی القرآن بقوله تعالی: إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ طَعامُ الْأَثِیمِ [الدخان: 43، 44] و بقوله تعالی: طَلْعُها کَأَنَّهُ رُؤُسُ الشَّیاطِینِ [الصافات: 65].
الرابع: أن العرب تقول لکل طعام مکروه أو ضار ملعون، و فی القرآن الإخبار عن ضررها و کراهتها.
الخامس: أن اللعن فی اللغة الطرد و الإبعاد، و الملعون هو المطرود عن رحمة اللّه تعالی المبعد، و هذه الشجرة مطرودة مبعدة عن مکان رحمة اللّه تعالی و هو الجنة لأنها فی قعر جهنم و هذا الإبعاد و الطرد مذکور فی القرآن بقوله تعالی: إِنَّها شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِی أَصْلِ الْجَحِیمِ [الصافات: 64] و قال ابن الأنباری: سمیت ملعونة لأنها مبعدة عن منازل أهل الفضل.
[602] فإن قیل: کیف خص أصحاب الیمین بقراءة کتبهم بقوله تعالی: فَمَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ بِیَمِینِهِ فَأُولئِکَ یَقْرَؤُنَ کِتابَهُمْ [الإسراء: 71] و لم خصهم بنفی الظلم عنهم بقوله تعالی: وَ لا یُظْلَمُونَ فَتِیلًا [الإسراء: 71] مع أن أصحاب الشمال یقرءون کتابهم و لا یظلمون أیضا؟
قلنا: إنما خص أصحاب الیمین بذکر القراءة؛ لأن أصحاب الشمال إذا رأوا ما فی کتبهم من الفضائح و القبائح أخذهم من الحیاء و الخجل و الخوف ما یوجب حبسة اللسان و تتعتع الکلام و العجز عن إقامة الحروف، فتکون قراءتهم کلا قراءة؛ فأما أصحاب الیمین فأمرهم علی عکس ذلک، لا جرم أنهم یقرءون کتابهم أحسن قراءة و أبینها، و لا یقنعون بقراءتهم وحدهم حتی یقول القارئ لأهل المحشر هاؤُمُ اقْرَؤُا کِتابِیَهْ [الحاقة: 19] و أما قوله تعالی: وَ لا یُظْلَمُونَ فَتِیلًا فهو عائد إلی کل الناس لا إلی أصحاب الیمین.
الثانی: أنه عائد إلی أصحاب الیمین خاصة، و إنما خصصهم بذلک لأنهم یعلمون أنهم لا یظلمون، و یعتقدون ذلک بخلاف أصحاب الشمال فإنهم یعتقدون أو یظنون أنهم یظلمون، و یعضد هذا الوجه قوله تعالی: وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلا یَخافُ ظُلْماً وَ لا هَضْماً [طه: 112].
[603] «1» فإن قیل: کیف قال موسی علیه السلام لفرعون لَقَدْ عَلِمْتَ ما أَنْزَلَ هؤُلاءِ
__________________________________________________
(1) ( [603]) الکسائی: هو أبو الحسن علی بن حمزة بن عبد اللّه بن عثمان من ولد بهمن بن فیروز مولی بنی أسد، النحوی. عالم بالقراءات و اللغة و النحو. توفی سنة 189 ه. أخذ القراءة عن حمزة، و عن محمد بن أبی لیلی، و عیسی بن عمر الهمدانی.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 180
[الإسراء: 102] یعنی الآیات إِلَّا رَبُّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ بَصائِرَ [الإسراء: 102] یعنی بینات و حججا واضحات، و فرعون لم یعلم ذلک؛ لأنه لو علم ذلک لم یقل لموسی علیه السلام إِنِّی لَأَظُنُّکَ یا مُوسی مَسْحُوراً [الإسراء: 101] أی مخدوعا أو قد سحرت أو ساحرا مفعول بمعنی فاعل علی اختلاف الأقوال، بل کان یؤمن به؛ و کیف یعلم ذلک و قد طبع اللّه علی قلبه و أضله و حال بینه و بین الهدی و الرشاد، و لهذا قرأ علیّ کرم اللّه وجهه لَقَدْ عَلِمْتَ بضم التاء و قال: و اللّه ما علم عدو اللّه و لکن موسی علیه السلام هو الذی علم. و اختار الکسائی و ثعلب قراءة علی رضی اللّه عنه و نصراها بأنه لما نسبه إلی أنه مسحور أعلمه بصحة عقله بقوله: لَقَدْ عَلِمْتَ؟
قلنا: معناه لقد علمت لو نظرت نظرا صحیحا إلی الحجة و البرهان، و لکنک معاند مکابر تخشی فوات دعوی الإلهیة لو صدقتنی، فکان فرعون ممن أضله اللّه علی علم، و لهذا بلغ ابن عباس قراءة علیّ رضی اللّه عنهم و یمینه فاحتج بقوله تعالی:
وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَ عُلُوًّا [النمل: 14].
[604] فإن قیل: کیف قال موسی علیه السلام وَ إِنِّی لَأَظُنُّکَ یا فِرْعَوْنُ مَثْبُوراً [الإسراء: 102] و موسی علیه السلام کان عالما بذلک لا شک عنده فیه؟
قلنا: قال أکثر المفسرین: الظن هنا بمعنی العلم کما فی قوله تعالی: الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ [البقرة: 46] و إنما أتی بلفظ الظن لیعارض ظن فرعون بظنه، کأنه قال: إن ظننتنی مسحورا فأنا أظنک مثبورا و المثبور الهالک و المصروف عن الخیرات أو الملعون و الخاسر.
[605] فإن قیل: کیف کرر تعالی الإخبار بالخرور؟
قلنا: کرره لیدل علی تکرار الفعل منهم.
الثانی: أنه کرره لاختلاف الحالین و هما خرورهم فی حال کونهم ساجدین و فی حال کونهم باکین.
الثالث: أنه أراد بالخرور الأول الخرور فی حالة سماع القرآن و قراءته، و بالخرور الثانی الخرور فی سائر الحالات و باقیها.
[606] فإن قیل: الحمد إنما یکون علی نعمة أنعم اللّه تعالی بها علی العبد، کما فی قوله تعالی: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ [فاطر: 34] الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی هَدانا لِهذا [الأعراف: 43] الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ [الأنعام: 1] لأن فیها من المنافع لنا ما لا یعد و لا یحصی، فأی نعمة حصلت لنا من کون اللّه تعالی لم یتخذ ولدا و لم یکن له شریک فی الملک و لا ناصر حتی قال: وَ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً [الإسراء: 111] الآیة؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 181
قلنا: النعمة فی ذلک أن الملک إذا کان له ولد و زوج فإنما ینعم علی عبیده بما یفضل عن ولده و زوجته، و إذا لم یکن له ولد و زوج کان جمیع إنعامه و إحسانه مصروفا إلی عبیده، فکان نفی اتخاذ الولد مقتضیا مزید الإنعام علیهم، و أما نفی الشریک فلأنه یکون أقدر علی الإنعام علی عبیده لعدم المزاحم، و أما نفی النصیر فلأنه یدل علی القوة و الاستغناء، و کلاهما یقتضی القدرة علی زیادة الإنعام، و اللّه أعلم و أحکم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 182

سورة الکهف‌

سورة الکهف
[607] فإن قیل: قوله تعالی: قَیِّماً یعنی مستقیما، و قوله: وَ لَمْ یَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً [الکهف: 1] مغن عن قوله قیما لأنه متی انتفی العوج ثبتت الاستقامة؛ لأن العوج فی المعانی کالعوج فی الأعیان، و المراد به هنا نفی الاختلاف و التناقض فی معانیه، و أنه لا یخرج منه شی‌ء عن الصواب و الحکمة. و قیل: فی الآیة تقدیم و تأخیر تقدیره: الحمد للّه الذی أنزل علی عبده الکتاب قیما و لم یجعل له عوجا.
قلنا: قال الفرّاء: معنی قوله: قَیِّماً قائما علی الکتب السماویة کلها مصدقا لها شاهدا بصحتها ناسخا لبعض شرائعها، فعلی هذا لا تکرار فیه، و علی القول المشهور یکون الجمع بینهما للتأکید سواء قدر قیما مقدما أو أقر فی مرتبته، و نصب بفعل مضمر تقدیره: و لکن جعله قیما. و لا بد من هذا الإضمار أو من التقدیم و التأخیر و إلا یصیر المعنی: و لم یجعل له عوجا مستقیما و العوج لا یکون مستقیما.
[608] فإن قیل: اتخذ اللّه تعالی ولدا محال، فکیف قال: ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ [الکهف: 5] و إنما یستقیم أن یقال فلان ما له علم بکذا إذا کان ذلک الشی‌ء مما یعلمه غیره أو مما یصح أن یعلم، کقولنا زید ماله علم بالعربیة أو بالحساب أو بالشعر و نحو ذلک.
قلنا: معناه ما لهم به من علم لأنه لیس مما یعلم لاستحالته، و هذا لأن انتفاء العلم بالشی‌ء تارة یکون للجهل بالطریق الموصل إلیه، و تارة یکون لاستحالة العلم به؛ لأنه فی نفسه محال لا یستقیم تعلق العلم به. و ما نحن فیه من هذا القبیل.
[609] فإن قیل: کیف قال تعالی: ثُمَّ بَعَثْناهُمْ لِنَعْلَمَ أَیُّ الْحِزْبَیْنِ أَحْصی لِما لَبِثُوا أَمَداً [الکهف: 12] و هو عالم بذلک فی الأزل؟
قلنا: معناه لنعلم ذلک علم مشاهدة کما علمناه علم غیب.
[610] فإن قیل: کیف قال فَابْعَثُوا أَحَدَکُمْ [الکهف: 19] و لم یقل واحدکم؟
قلنا: لأنه أراد فردا منهم أیهم کان، و لو قال واحدکم لدلّ علی بعث رئیسهم و مقدمهم، فإن العرب تقول: رأیت أحد القوم، أی فردا منهم و لا تقول: رأیت واحدا لقوم إلا إذا أردت المقدم المعظم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 183
[611] فإن قیل: کیف جاء تعالی بسین الاستقبال فی الفعل الأول دون الآخرین فی قوله تعالی: سَیَقُولُونَ ثَلاثَةٌ [الکهف: 22] الآیة؟
قلنا: أراد دخول الفعلین الآخرین فی حکم الأول بمقتضی العطف، فاقتصر علی ذکر السین فی الأول إیجازا و اقتصارا کما تقول: زید قد یخرج و یرکب، ترید و قد یرکب.
[612] «1» فإن قیل: کیف دخلت الواو فی الجملة الثالثة دون الأولین و هی قوله:
وَ ثامِنُهُمْ کَلْبُهُمْ [الکهف: 22].
قلنا: قال بعض المفسرین هی واو الثمانیة. و قد ذکرنا مثلها فی آخر سورة التوبة.
و قال الزّجاج: دخول هذه الواو و خروجها سواء فی صفة النکرة، و جاء القرآن بهما.
و قال غیره: الواو مرادة فی الجملتین الأولیین و إنما حذفت فیهما تخفیفا، و أتی بها فی الجملة الثالثة دلالة علی إرادتها فیهما. و یرد علی هذا القول، أنه لو کان کذلک لکانت مذکورة فی الجملة الأولی، محذوفة فی الجملة الثانیة و الثالثة، لیدل ذکرها أوّلا علی حذفها بعد ذلک، کما سبق فی سین الاستقبال.
و قال الزمخشری و غیره: هی الواو التی تدخل علی الجملة الواقعة صفة للنکرة، کما تدخل علی الصفة الواقعة حالا من المعرفة، تقول: جاءنی رجل و معه آخر، و مررت بزید و فی یده سیف، و منه قوله تعالی: وَ ما أَهْلَکْنا مِنْ قَرْیَةٍ إِلَّا وَ لَها کِتابٌ مَعْلُومٌ [الحجر: 4] و فائدتها توکید اتصال الصفة بالموصوف، و الدلالة علی أن اتصافه بها أمر ثابت مستقر، و هذه الواو هی التی أذنت بأن الذین قالوا سبعة و ثامنهم کلبهم قالوه عن ثبات علم و طمأنینة نفس و لم یرجموا بالظن کما رجم غیرهم، و الدلیل علیه أن اللّه تعالی أتبع القولین الأولین قوله رَجْماً بِالْغَیْبِ [الکهف: 22] و أتبع القول الثالث قوله: ما یَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِیلٌ [الکهف: 22].
و قال ابن عباس: وقعت الواو لقطع العدد: أی لم یبق بعدها عدد عاد یلتفت إلیه، و یثبت أنهم سبعة و ثامنهم کلبهم علی القطع و البتات.
و قال الثعلبی: هذه واو الحکم و التحقیق، کأنّ اللّه تعالی حکی اختلافهم فتم
__________________________________________________
(1) ( [612]) الثعلبی: هو أحمد بن محمد بن إبراهیم الثعلبی، أبو إسحاق: مفسر و اشتغل بالتاریخ. توفی سنة 427 ه. من مؤلفاته: عرائس المجالس (فی قصص الأنبیاء)، الکشف و البیان فی تفسیر القرآن، یعرف بتفسیر الثعلبی.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 184
الکلام عند قوله سبعة، ثم حکی بأن ثامنهم کلبهم باستئنافه الکلام، فحقق ثبوت العدد الأخیر؛ لأن الثامن لا یکون إلا بعد السبعة، فعلی هذا یکون قوله: وَ ثامِنُهُمْ کَلْبُهُمْ [الکهف: 22] من کلام اللّه تعالی حقیقة أو تقدیرا.
و یرد علی هذا أن قوله تعالی بعد هذه الواو قُلْ رَبِّی أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ [الکهف: 22] و قوله تعالی: ما یَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِیلٌ [الکهف: 22] یدل علی بقاء الإبهام و عدم زوال اللبس بهذه الواو.
[613] فإن قیل: کیف قال: لا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِهِ [الأنعام: 115] و قال فی موضع آخر: وَ إِذا بَدَّلْنا آیَةً مَکانَ آیَةٍ [النحل: 101] و یلزم من تبدیل الآیة بالآیة تبدیل الکلمات فکیف الجمع بینهما؟
قلنا: معنی الأول لا مغیر للقرآن من البشر، و هو جواب لقولهم للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم: ائت بقرآن غیر هذا أو بدله.
الثانی: أن معناه لا خلف لمواعیده و لا مغیر لحکمه، و معنی الثانی النسخ و التبدیل من اللّه تعالی فلا تنافی بینهما.
[614] فإن قیل: قوله تعالی: فَمَنْ شاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شاءَ فَلْیَکْفُرْ [الکهف: 29] إباحة و إطلاق للکفر؟
قلنا: قال ابن عباس رضی اللّه عنهما معناه: فمن شاء ربکم فلیؤمن و من شاء ربکم فلیکفر، یعنی لا إیمان و لا کفر إلا بمشیئته.
الثانی: أنه تهدید و وعید.
الثالث: أن معناه لا تنفعون اللّه بإیمانکم و لا تضرونه بکفرکم، فهو إظهار للغنی لا إطلاق للکفر.
[615] فإن قیل: لبس الأساور فی الدنیا عیب للرّجال، و لهذا لا یلبسها من یلبس الذهب و الحریر من الرجال، فکیف وعدها اللّه تعالی المؤمنین فی الجنّة فی قوله تعالی: یُحَلَّوْنَ فِیها مِنْ أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ [الکهف: 31]؟
قلنا: کانت عادة ملوک الفرس و الروم لبس الأساور و التیجان مخصوصین بها دون من عداهم، فلذلک وعدها اللّه تعالی المؤمنین؛ لأنهم ملوک الآخرة.
[616] فإن قیل: کیف أفرد اللّه تعالی الجنة بعد التثنیة فقال: وَ دَخَلَ جَنَّتَهُ [الکهف: 35]؟
قلنا: أفردها لیدل علی الحصر، معناه: و دخل ما هو جنته لا جنة له غیرها و لا نصیب له فی الجنة التی وعد المتقون، بل ما ملکه فی الدنیا هو جنته لا غیر، و لم یقصد جنة معینة منهما بل جنس ما کان له.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 185
[617] فإن قیل: کیف قال الأخ المؤمن لأخیه لکِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّی وَ لا أُشْرِکُ بِرَبِّی أَحَداً [الکهف: 38] و هذا تعریض بأن أخاه مشرک و لیس فی کلام أخیه ما یقتضی الشرک بل الکفر و هو قوله وَ ما أَظُنُّ السَّاعَةَ قائِمَةً [الکهف: 36]؟
قلنا: إشراک أخیه الذی عرض له به هو اعتقاده أن زکاة جنته و نماءها بحوله و قوته، و لهذا قال له: وَ لَوْ لا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَکَ قُلْتَ ما شاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ [الکهف: 39] و لهذا قال هو أیضا لما أصبح یقلب کفیه علی ما أنفق فیها و هی خاویة علی عروشها یا لَیْتَنِی لَمْ أُشْرِکْ بِرَبِّی أَحَداً [الکهف: 42] فاعترف بالشرک.
[618] فإن قیل: ما فائدة أنا فی قوله: إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ [الکهف: 39]؟
قلنا: أنا فی مثل هذا الموضع تفید حصر الخبر فی المخبر عنه، و منه قوله تعالی: إِنِّی أَنَا رَبُّکَ [طه: 12] و قوله: إِنِّی أَنَا اللَّهُ [القصص: 30] و نظائره کثیرة.
[619] فإن قیل: ما معنی قوله: وَ لَمْ تَکُنْ لَهُ فِئَةٌ یَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ [الکهف:
43] و کذلک کل ما أشبهه مما جاء فی القرآن العزیز وَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لِیَکُونُوا لَهُمْ عِزًّا [مریم: 81] وَ الَّذِینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِیاءَ [الشوری: 6] وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ [البقرة: 107] و کیف تحقیق معناه؟
قلنا: «دون» یستعمل فی کلام العرب بمعنی غیر، کقولهم: لفلان مال دون هذا، و من دون هذا، أی غیر هذا. و نظیره قوله تعالی: وَ لَهُمْ أَعْمالٌ مِنْ دُونِ ذلِکَ [المؤمنون: 63] أی من غیره، و تستعمل أیضا بمعنی قبل، کقولهم المدینة دون مکة، أی قبلها، و من دونه خرط القتاد. و لا أقوم من مجلسی دون أن تجی‌ء، و لا أفارقک دون أن تعطینی حقی، و ما أعلم أنها جاءت فی القرآن العزیز بمعنی قبل بل بمعنی غیر فقط.
[620] فإن قیل: کیف قال: هُنالِکَ الْوَلایَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ [الکهف: 44] یعنی فی یوم الآخرة أو فی یوم القیامة، و الولایة بکسر الواو السلطان و الملک، و بفتح الواو التولی و النصرة، و کل ذلک للّه تعالی فی الدنیا و الآخرة یعز من یشاء و یذل من یشاء، و ینصر من یشاء، و یخذل من یشاء، و یتولی من یشاء بحراسته و حفظه، فما فائدة تخصیص یوم القیامة؟
قلنا: فائدته أن الدعاوی المجازیة کثیرة فی الدنیا و یوم القیامة تنقطع کلها، و یسلم الملک للّه تعالی عن کل منازع، و قد سبق نظیر هذا السؤال فی سورة الأنعام فی قوله تعالی: قَوْلُهُ الْحَقُّ وَ لَهُ الْمُلْکُ یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ [الأنعام: 73].
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 186
[621] فإن قیل: کیف قال تعالی: هُوَ خَیْرٌ ثَواباً وَ خَیْرٌ عُقْباً [الکهف: 44] أی عاقبة، و غیر اللّه تعالی لا یثیب لیکون اللّه خیرا منه ثوابا؟
قلنا: هذا علی الفرض و التقدیر معناه: لو کان غیره یثیب لکان ثوابه أفضل، و لکانت طاعته أحمد عاقبة و خیرا من طاعة غیره.
[622] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ حَشَرْناهُمْ [الکهف: 47] بلفظ الماضی و ما قبله مضارعان و هو قوله تعالی: وَ یَوْمَ نُسَیِّرُ الْجِبالَ وَ تَرَی الْأَرْضَ بارِزَةً [الکهف: 47] أی لا شی‌ء علیها یسترها کما کان فی الدنیا؟
قلنا: للدلالة علی أن حشرهم کان قبل التسییر و قبل البروز لیعاینوا تلک الأهوال و العظائم کأنه قال: و حشرناهم قبل ذلک.
[623] فإن قیل: کیف قال تعالی: ما لِهذَا الْکِتابِ لا یُغادِرُ صَغِیرَةً وَ لا کَبِیرَةً إِلَّا أَحْصاها [الکهف: 49] مع أنه أخبر أن الصغائر تکفر باجتناب الکبائر بقوله تعالی:
إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ [النساء: 31]؟
قلنا: الآیة الأولی فی حقّ الکافرین بدلیل قوله تعالی: فَتَرَی الْمُجْرِمِینَ [الکهف: 49] و المراد بهم هنا الکافرون، کذا قال مجاهد، و قال غیره: کل مجرم فی القرآن فالمراد به الکافر، و الآیة الثانیة المراد بها المؤمنون؛ لأن اجتناب الکبائر لا یکون متحققا مع وجود الکفر.
الثانی: لو ثبت أن المراد بالمجرم مطلق المذنب لم یلزم التناقض لجواز أن تکتب الصغائر لیشاهدها العبد یوم القیامة ثم تکفر عنه فیعلم قدر نعمة العفو فإن أکثر ذنوب العبد ینساها خصوصا الصغائر.
[624] فإن قیل: قوله تعالی: إِلَّا إِبْلِیسَ کانَ مِنَ الْجِنِّ [الکهف: 50] یدل علی أنه من الجن و قوله تعالی فی موضع آخر: وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِیسَ [الکهف: 50] یدل علی أنه من الملائکة، فکیف الجمع بینهما؟
قلنا: فیه قولان:
أحدهما: أنه من الجن حقیقة عملا بظاهر هذه الآیة، و لأن له ذریة قال تعالی:
أَ فَتَتَّخِذُونَهُ وَ ذُرِّیَّتَهُ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِی [الکهف: 50] و الملائکة لا ذریة لهم، و لأنه أکفر الکفرة و أفسق الفسقة، و الملائکة معصومون عن الکبائر لأنهم رسل اللّه، و عن المعاصی مطلقا لأنهم عقول مجردة بغیر شهوة، و لا معصیة إلا عن شهوة، و یؤیده قوله تعالی: لا یَعْصُونَ اللَّهَ ما أَمَرَهُمْ وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ [التحریم: 6] و قال تعالی:
وَ مَنْ عِنْدَهُ [الأنبیاء: 19] یعنی الملائکة: لا یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِهِ وَ لا یَسْتَحْسِرُونَ یُسَبِّحُونَ
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 187
اللَّیْلَ وَ النَّهارَ لا یَفْتُرُونَ [الأنبیاء: 19، 20] فکیف یکون إبلیس منهم و یؤمر بالسجود فیمتنع، فعلی هذا یکون استثناؤه من الملائکة استثناء من غیر الجنس؛ أو یکون استثناء من جنس المأمورین بالسجود لا من جنس الملائکة، و یکون التقدیر: و إذ قلنا للملائکة و إبلیس اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبلیس کما تقول: أمرت إخوتی و عبدی بکذا فأطاعونی إلا عبدی، و العبد لیس من الإخوة و لا داخلا فیهم إلا من حیث شمله الأمر بالفعل معهم، فهذا کذلک.
القول الثانی: أنه کان من الملائکة قبل أن یعصی اللّه تعالی، فلما عصاه مسخه شیطانا. روی عن ابن عباس رضی اللّه عنهما، فیکون معنی قوله تعالی: کانَ مِنَ الْجِنِّ [الکهف: 50] لمخالفته، فتکون کان بمعنی صار. و قیل معناه: أنه کان من الجن فی سابق علم اللّه تعالی و هذان القولان یدلان علی أنه کان من الملائکة قبل المعصیة. و روی عنه أیضا أنه کان من خزان الجنة، و هم جماعة من الملائکة یسمون الجن، فعلی هذا یکون قوله تعالی: مِنَ الْجِنِّ [الکهف: 50] أی من الملائکة الذین هم خزّان الجنة فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ [الکهف: 50] بمخالفته فیکون استثناء من الجنس. و قال الزمخشری فی سورة البقرة فی قوله تعالی: فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِیسَ [الکهف: 50] هو استثناء متصل، لأنه کان جنیا واحدا بین أظهر الألوف من الملائکة مغمورا بهم، فغلبوا علیه فی قوله: فَسَجَدُوا قلت: و فی هذا التعلیل نظر؛ ثم قال بعده: و یجوز أن یجعل منقطعا.
[625] فإن قیل: کیف قال تعالی: أَ فَتَتَّخِذُونَهُ وَ ذُرِّیَّتَهُ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِی [الکهف: 50] و الأولیاء: الأصدقاء و الأحباب و هم ضد الأعداء، و یؤیده قوله تعالی:
وَ هُمْ لَکُمْ عَدُوٌّ [الکهف: 50] و لیس من الناس أحد یحب إبلیس و ذریته و یصادقهم؟
قلنا: المراد بالموالاة هنا إجابة الناس لهم فیما یأمرونهم به من المعاصی و یوسوسون فی صدورهم و طاعتهم إیاهم، فالموالاة مجاز عن هذا لأنه من لوازمها.
[626] فإن قیل: قال تعالی هنا: وَ یَوْمَ یَقُولُ نادُوا شُرَکائِیَ الَّذِینَ زَعَمْتُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ یَسْتَجِیبُوا لَهُمْ [الکهف: 52] أی فلم یجب الأصنام المشرکین، فنفی عن الأصنام النطق، و قال تعالی فی سورة النحل: وَ إِذا رَأَی الَّذِینَ أَشْرَکُوا شُرَکاءَهُمْ قالُوا رَبَّنا هؤُلاءِ شُرَکاؤُنَا الَّذِینَ کُنَّا نَدْعُوا مِنْ دُونِکَ فَأَلْقَوْا إِلَیْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّکُمْ لَکاذِبُونَ [النحل: 86] یعنی فکذبتهم الأصنام فیما قالوا، فأثبت لهم النطق فکیف الجمع بینهما؟
قلنا: المراد بقوله هنا: نادُوا شُرَکائِیَ الَّذِینَ زَعَمْتُمْ [الکهف: 52] أی نادوهم للشفاعة لکم أو لدفع العذاب عنکم، فدعوهم فلم یجیبوهم لذلک، فنفی عنهم النطق بالإجابة إلی الشفاعة و دفع العذاب عنهم، و فی سورة النحل أثبت لهم النطق
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 188
بتکذیب المشرکین فی دعوی عبادتهم، فلا تناقض بین المنفی و المثبت.
[627] فإن قیل: کیف قال تعالی: شُرَکائِیَ [الکهف: 52] و قال فی سورة النحل شُرَکاءَهُمْ [النحل: 86]؟
قلنا: قوله تعالی: شُرَکائِیَ [الکهف: 52] معناه فی زعمکم و اعتقادکم، و لهذا قال: شُرَکائِیَ الَّذِینَ زَعَمْتُمْ [الکهف: 52] و أخرجه مخرج التهکم بهم، کما قال المشرکون للنّبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ [الحجر: 6] و قوله تعالی:
شُرَکاءَهُمْ [النحل: 86] یعنی آلهتهم التی جعلوها شرکاء، فإضافتها إلی اللّه تعالی لجعلهم إیاها شرکاء، و الإضافة تصح بأدنی ملابسة لفظیة أو معنویة فصحت الإضافتان.
[628] فإن قیل: کیف قال تعالی: نَسِیا حُوتَهُما [الکهف: 61] و الناسی إنما کان یوشع وحده بدلیل قوله لموسی علیه الصلاة و السلام معتذرا فَإِنِّی نَسِیتُ الْحُوتَ [الکهف:
63] أی قصة الحوت و خبره وَ ما أَنْسانِیهُ إِلَّا الشَّیْطانُ أَنْ أَذْکُرَهُ [الکهف: 63]؟
قلنا: أضیف النسیان إلیهما مجازا، و المراد أحدهما. قال الفراء: نظیره قوله تعالی:
یَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَ الْمَرْجانُ [الرحمن: 22] و إنما یخرج من الملح لا من العذب.
و قیل: نسی موسی علیه السلام تفقد الحوت و نسی یوشع أن یخبره خبره، و ذلک أنه کان حوتا مملوحا فی مکتل قد تزوّداه، فلما أصابه من ماء عین الحیاة رشاش حیی و انسل، و کان قد ذهب لقضاء حاجة فعزم یوشع أن یخبره بما رأی من أمر الحوت، فلما جاء موسی نسی أن یخبره، و نسی موسی تفقد الحوت و السؤال عنه.
[629] فإن قیل: هذا التفسیر یدل علی أن النسیان من یوشع أو منهما کان بعد حیاة الحوت و ذهابه فی البحر، و ظاهر الآیة یدل علی أنّ النسیان کان سابقا علی ذهابه فی البحر متصلا ببلوغ مجمع البحرین لقوله تعالی: فَلَمَّا بَلَغا مَجْمَعَ بَیْنِهِما نَسِیا حُوتَهُما فَاتَّخَذَ سَبِیلَهُ فِی الْبَحْرِ سَرَباً [الکهف: 61].
قلنا: فی الآیة تقدیم و تأخیر تقدیره: فلما بلغا مجمع بینهما اتخذ الحوت سبیله فی البحر سربا فنسیا حوتهما.
[630] فإن قیل: کیف نسی یوشع مثل هذه الأعجوبة العظیمة فی مدة یسیرة؛ بل فی لحظة؛ و استمر به النسیان یومه ذلک و لیلته إلی وقت الغداء من الیوم الثانی؛ و مثل ذلک لا ینسی مع تطاول الزمان کیف و قد کان اللّه تعالی جعل فقدان الحوت علامة لهما علی وجدان الخضر علیه السلام، علی ما نقل أن موسی علیه السلام سأل اللّه تعالی علامة علی موضع وجدانه، فأوحی إلیه أن خذ معک حوتا فی مکتل فحیثما فقدت الحوت فهو ثم؟
قلنا: سبب نسیانه أنه کان قد اعتاد مشاهدة المعجزات من موسی علیه السلام
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 189
و استأنس بها فکان إلفه لمثلها من خوارق العادات سببا لقلة اهتمامه بتلک الأعجوبة و عدم اکتراثه لها.
[631] فإن قیل: کیف قال تعالی: حَتَّی إِذا رَکِبا فِی السَّفِینَةِ خَرَقَها [الکهف:
71] بغیر فاء و حَتَّی إِذا لَقِیا غُلاماً فَقَتَلَهُ [الکهف: 74] بالفاء؟
قلنا: جعل خرقها جزءا للشرط فلم یحتج إلی الفاء کقولک إذا رکب زید الفرس عقره، و جعل قتل الغلام من جملة الشرط فعطفه علیه بالفاء و الجزاء قال أقتلت، کقولک: إذا رکب زید الفرس فعقره، قال له صاحبه أ عقرته؟
[632] فإن قیل: کیف خولف بین القصتین؟
قلنا: لأن خرق السفینة لم یتعقب الرکوب، و قتل الغلام تعقب لقاءه.
[633] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی فی قصة الغلام: لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً نُکْراً [الکهف: 74] و فی قصة السفینة لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً إِمْراً [الکهف: 74].
قلنا: قیل إمرا معناه نکرا، فعلی هذا لا فرق فی المعنی؛ لأن الإمر و النکر بمعنی واحد.
و قیل: الإمر العجب أو الداهیة و خرق السفینة کان أعظم من قتل نفس واحدة، لأن فی الأول هلاک کثیرین.
و قیل: النکر أعظم من الإمر فمعناه: جئت شیئا أنکر من الأول؛ لأن ذلک کان یمکن تدارکه بالسد و هذا لا یمکن تدارکه.
[634] فإن قیل: کیف قال تعالی، فی قصّة السفینة: أَ لَمْ أَقُلْ إِنَّکَ [الکهف:
72] و فی قصة الغلام: أَ لَمْ أَقُلْ لَکَ إِنَّکَ [الکهف: 75]؟
قلنا: لقصد زیادة المواجهة بالعتاب علی رفض الوصیة مرة ثانیة و التنبیه علی تکرر ترک الصبر و الثبات.
[635] فإن قیل: ما فائدة إعادة ذکر الأهل فی قوله: اسْتَطْعَما أَهْلَها [الکهف: 77] و هلّا قال استطعماهم، لأنه قد سبق ذکر الأهل مرّة؟
قلنا: فائدة إعادته التأکید لا غیر.
[636] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: یُرِیدُ أَنْ یَنْقَضَّ [الکهف: 77] نسب الإرادة إلی الجماد و هی من صفات من یعقل؟
__________________________________________________
(1) ( [636]) البیت لم نقف علی نسبته لقائل.
- البیت الثانی فی دیوان حسان: 517.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 190
قلنا: هذا مجاز بطریق المشابهة؛ لأنّ الجدار بعد مشارفته و مداناته للانقضاض و للسقوط شابه من یعقل، و یرید فی تهیئه للسقوط فظهر منه هیئة السقوط کما تظهر ممّن یعقل، و یرید، فنسبت إلیه الإرادة مجازا بطریق المشابهة فی الصّورة. و قد أضافت العرب أفعال العقلاء إلی ما لا یعقل مجازا قال الشاعر:
یرید الرّمح صدر أبی براء و یعدل عن دماء بنی عقیل
و قال حسان:
إنّ دهرا یلفّ شملی بجمل لزمان یهمّ بالإحسان
و من أمثاله «تمرّد مارد، و عزّ الأبلق» و منه قوله تعالی: وَ لَمَّا سَکَتَ عَنْ مُوسَی الْغَضَبُ [الأعراف: 154] و قوله: فَإِذا عَزَمَ الْأَمْرُ [محمد: 21] و قوله: قالَتا أَتَیْنا طائِعِینَ [فصلت: 11] و نظائره کثیرة.
[637] «1» فإن قیل: لأی سبب لم یفارقه الخضر علیه السلام عند الاعتراض الأول و الثانی و فارقه عند الثالث؟
قلنا: لوجهین:
أحدهما: أن موسی علیه السلام شرط علی الخضر ترک مصاحبته علی تقدیر وجود الاعتراض الثالث و قد وجد، فکان راضیا به.
الثّانی: أنّ اعتراض موسی، علیه السلام، فی المرة الأولی و الثّانیة کان تورّعا و صلابة فی الدّین، و اعتراضه فی المرّة الثّالثة لهوی نفسه و شهوة بطنه فأعقبه هواه هوانا.
[638] فإن قیل: قوله: فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِیبَها [الکهف: 79] علّته خوف الغصب، فکان حقه أن یتأخر عن علّته فلم قدم علیها؟
قلنا: هو متأخر عنه؛ لأن علّة تعییبها أو علّة إرادته تعییبها خوف الغصب، و خوف الغصب سابق؛ لأنّه الحامل للخضر علیه السلام علی ما فعله. و فی قراءة أبیّ و عبد اللّه رضی اللّه عنهما «کل سفینة صالحة» و لا بد من إضمار هذه الزیادة علی قراءة الجمهور و إلّا لم یفد الخرق.
[639] فإن قیل: الشّمس فی السماء الرابعة و هی بقدر کرة الأرض مائة و ستین مرة، و قیل مائة و خمسین، و قیل مائة و عشرین، فکیف تسعها عین فی الأرض حتی أخبر اللّه تعالی
__________________________________________________
(1) ( [637]) قول المصنف هنا: «لهوی نفسه الخ» فیه جرأة واضحة علی مقام نبی من أولی العزم، و سیتکرّر مثل هذا الکلام فی غیر موضع من هذا الکتاب، و کأن الرازی لا یفقه معنی عصمة الأنبیاء سلام اللّه علیهم!
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 191
عن ذی القرنین أنّه وجدها تغرب فی عین حمئة أو حامئة علی اختلاف القراءتین؟
قلنا: المراد بقوله تعالی: وَجَدَها أی فی زعمه و ظنه، کما یری راکب البحر إذا لجّ فیه و غابت عنه الأطراف و السواحل أن الشمس تطلع من البحر و تغرب فیه، فذو القرنین انتهی إلی آخر البنیان فی جهة المغرب فوجد عینا حمئة واسعة عظیمة فظن أن الشمس تغرب فیها.
[640] فإن قیل: ذو القرنین کان نبیا أو تقیا حکیما علی اختلاف القولین، فکیف خفی علیه هذا حتی وقع فی الظن المستحیل الذی لا یقبله العقل؟
قلنا: الأنبیاء و الأولیاء و الحکماء لیسوا معصومین عن ظن الغلط الخطأ، و إن کانوا معصومین عن الکبائر. أ لا تری إلی ظن موسی علیه السلام فیما أنکره علی الخضر علیه السلام فی القضایا الثلاث، و ظنه أنه یری اللّه تعالی فی الدنیا و هو من کبار الأنبیاء، و کذلک یونس علیه السلام علی ما أخبر اللّه تعالی بقوله: وَ ذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهِ [الأنبیاء: 87] و کان الواقع بخلاف ظنه.
الثانی: أن اللّه تعالی قادر علی تصغیر جرم الشمس و توسیع العین الحمئة و کرة الأرض بحیث تسع عین الماء عین الشمس، فلم لا یجوز أن یکون قد وقع ذلک و لم نعلم به لقصور علمنا عن الإحاطة بذلک!! [641] فإن قیل: قوله تعالی: قُلْنا یا ذَا الْقَرْنَیْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَ إِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِیهِمْ حُسْناً [الکهف: 86]، یدل علی أنه کان نبیا، لأن اللّه تعالی خاطبه.
قلنا: من قال إنه لیس نبیا یقول هذا الخطاب له کان بواسطة النّبیّ الموجود فی زمانه کما فی قوله: یا بَنِی إِسْرائِیلَ [البقرة: 49] و ما أشبه.
[642] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی هنا، فی حقّ الکفار: فَلا نُقِیمُ لَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَزْناً [الکهف: 105]، أی فلا ننصب لهم میزانا؛ لأنّ المیزان إنما ینصب لتوزن به الحسنات بمقابلة السیئات، و الکافر لا حسنة له و لا طاعة لقوله تعالی: وَ قَدِمْنا إِلی ما عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْناهُ هَباءً مَنْثُوراً [الفرقان: 23] و قال فی موضع آخر: وَ أَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوازِینُهُ فَأُمُّهُ هاوِیَةٌ [القارعة: 8، 9] أی فمسکنه النار فأثبت له میزانا.
قلنا: معنی قوله تعالی: فَلا نُقِیمُ لَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَزْناً [الکهف: 105] أی لا یکون لهم عندنا قدر و لا خطر لخستهم و حقارتهم، و لو کان معناه ما ذکرتم یکون المراد بقوله تعالی: وَ أَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوازِینُهُ فَأُمُّهُ هاوِیَةٌ [القارعة: 8، 9] من غلبت سیئاته علی حسناته من المؤمنین فإنه یستکین فی النار، و لکن لا یخلد فیها بل بقدر ما یمحص عنه ذنوبه فلا تنافی بینهما.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 192

سورة مریم علیها السلام‌

سورة مریم علیها السلام
[643] فإن قیل: النداء الصوت و الصیاح، یقال ناداه نداء، أی صاح به، فکیف وصفه تعالی بکونه خَفِیًّا [مریم: 3]؟
قلنا: النداء هنا عبارة عن الدّعاء، و إنّما أخفاه لیکون أقرب إلی الإخلاص، أو لئلا یلام علی طلبه الولد بعد الشّیخوخة، أو لئلّا یعادیه بنو عمّه و یقولوا: کره أن نقوم مقامه بعده فسأل ربه الولد لذلک.
[644] «1» فإن قیل: کیف قال: یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ [مریم: 6] و النّبیّ لا یورّث، لقوله صلّی اللّه علیه و سلّم: «نحن معاشر الأنبیاء لا نورّث، ما ترکناه صدقة»؟
قلنا: المراد بقوله یرثنی: أی یرثنی العلم و النّبوّة، و یرث من آل یعقوب الملک. و قیل الأخلاق، فأجابه اللّه تعالی إلی وراثته العلم و النّبوّة و الأخلاق دون الملک، و المراد بقوله صلّی اللّه علیه و سلّم: «لا نورث» المال و یؤیده قوله: «ما ترکناه صدقة» و یعقوب هنا أبو یوسف علیهما السلام. و قیل لا؛ بل هو أخو زکریا. و قیل لا بل هو أخو عمران الذی هو أبو مریم.
[645] فإن قیل: کیف قال: یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ [مریم: 6] فعدّی الفعل فی الأوّل بنفسه و الثّانی بحرف الجر و هو واحد؟
قلنا: یقال ورثه و ورث منه، فجمع بین اللغتین. و قیل: «من» هنا للتبعیض لا للتعدیة، لأن آل یعقوب لم یکونوا کلهم أنبیاء و لا علماء.
[646] فإن قیل: کیف طلب الولد بقوله: فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا [مریم: 5] أی ولدا صالحا، فلما بشره اللّه تعالی بقوله: یا زَکَرِیَّا إِنَّا نُبَشِّرُکَ [مریم: 7] الآیة
__________________________________________________
(1) ( [644]) الحدیث أخرجه: مالک فی الموطأ، 56- کتاب الکلام و العینة، 12- باب ما جاء فی ترکة النبی صلّی اللّه علیه و سلّم، حدیث 1870.
البخاری، 85- کتاب الفرائض، 3- باب قول النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «لا نورث ما ترکناه صدقة».
حدیث 6730.
مسلم، 23- کتاب الجهاد و السیر، 16- باب قول النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «لا نورث ما ترکناه صدقة»، حدیث 51.
أبو داود، 17- کتاب الخراج، 19- باب فی صفایا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم من الأموال، حدیث 2976.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 193
استبعد ذلک و تعجب منه و أنکره بقوله: أَنَّی یَکُونُ لِی غُلامٌ [آل عمران: 40]؟
قلنا: لم یقل ذلک علی طریق الإنکار و الاستبعاد، بل لیجاب بما أجیب به عن طلبه الوالد و هو قوله تعالی: یا زَکَرِیَّا إِنَّا نُبَشِّرُکَ بِغُلامٍ اسْمُهُ یَحْیی [مریم: 7] فیزداد الموقنون إیقانا و یرتدع المبطلون، و إلا فمعتقد زکریا أولا و آخرا کان علی منهاج واحد فی أن اللّه تعالی غنی عن الأسباب.
و الثانی: أنه قال ذلک تعجب فرح و سرور، لا تعجب إنکار و استبعاد.
الثالث: قیل إنه قال ذلک استفهاما عن الحالة التی یهبه اللّه تعالی فیها الولد، هل یهبه فی حال الشیخوخة أم یرده إلی حالة الشباب ثم یهبه و لکن هذا الجواب لا یناسبه ما أجیب به زکریا علیه السلام بعد استفهامه.
[647] فإن قیل: کیف قال: قالَ رَبِّ اجْعَلْ لِی آیَةً [مریم: 10] و الآیة العلامة، فطلب العلامة علی وجود الولد بعد ما بشره اللّه تعالی به، أ کان عنده شک بعد بشارة اللّه تعالی فی وجوده حتی طلب العلامة؟
قلنا: إنما طلب العلامة علی وجود الحمل لیبادر إلی الشکر و یتعجل السرور، فإن الحمل لا یظهر فی أول العلوق بل بعد مدة، فأراد معرفته أول ما یوجد، فجعل اللّه آیة وجود الحمل عجزه عن الکلام و هو سوی الجوارح ما به خرس و لا بکم.
[648] «1» فإن قیل: کیف قالت مریم: قالَتْ إِنِّی أَعُوذُ بِالرَّحْمنِ مِنْکَ إِنْ کُنْتَ تَقِیًّا [مریم: 18]؛ و إنّما یتعوذ من الفاسق لا من التقی.
قلنا: معناه إن کنت ممن یتّقی اللّه و یخشاه فانته عنّی بتعوّذی به منک. فمعنی أعوذ أحصل علی ثمرة التعوّذ.
و عن ابن عبّاس رضی اللّه عنهما أنه کان فی زمانها رجل اسمه تقی، و لم یکن تقیّا بل کان فاجرا، فظنته إیاه فتعوذت منه. و القول الأول هو الذی علیه المحققون.
و قیل: هو علی المبالغة معناه: إنی أعوذ منک إن کنت تقیّا فکیف یکون حالی فی القرب منک إلی اللّه تعالی إذا لم تکن تقیّا؟ قالوا: و نظیر هذا ما جاء فی الخبر:
«نعم العبد صهیب، لو لم یخف اللّه لم یعصه». معناه: أنه إذا کان بحال لو لم یخف اللّه تعالی لا یوجد منه عصیان، فکیف یکون حاله إذا خاف اللّه تعالی. و فی قراءة أبی رجاء و ابن مسعود إلا أن تکون تقیا.
[649] فإن قیل: اتفق العلماء علی أن الوحی لم ینزل علی امرأة و لم یرسل جبریل
__________________________________________________
(1) ( [648]) أبو رجاء: هو محمد بن أحمد بن الربیع بن سلیمان بن أبی مریم، أبو رجاء الأسوانی، فقیه، و ینظم الشعر. توفی سنة 335 ه.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 194
علیه السلام برسالة إلی امرأة قط، و لهذا قالوا فی قوله تعالی: وَ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی أَنْ أَرْضِعِیهِ [القصص: 7] أنه کان وحی إلهام، و قیل: وحی منام؛ فکیف قال تعالی هنا فَأَرْسَلْنا إِلَیْها رُوحَنا [مریم: 17] و قال: إِنَّما أَنَا رَسُولُ رَبِّکِ [مریم: 19]؟
قلنا: لا نسلم أن الوحی لم ینزل علی امرأة قط، فإن مقاتلا قال فی قوله تعالی: وَ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی أَنْ أَرْضِعِیهِ [القصص: 7] أنه کان وحیا بواسطة جبریل علیه السلام، و إنما المتفق علیه بین العلماء أن جبریل علیه السلام لم ینزل بوحی الرّسالة علی امرأة لا بمطلق الوحی، و هنا لم ینزل علی مریم بوحی الرسالة؛ بل بالبشارة بالولد، و لهذا جاء علی صورة البشر فَتَمَثَّلَ لَها بَشَراً سَوِیًّا [مریم: 17].
[650] فإن قیل: ما وجه قراءة الجمهور لِأَهَبَ لَکِ [مریم: 19] و الواهب للولد هو اللّه تعالی لا جبریل علیه السلام؟
قلنا: قال ابن الأنباری: معناه إنّما أنا رسول ربک بقوله لک أرسلت رسولی إلیک لأهب لک، فیکون حکایة عن اللّه تعالی لا عن قول جبریل علیه السلام، فیکون فعل الهبة مسندا إلی اللّه تعالی لا إلیه.
الثانی: أن معناه لأکون سببا فی هبة الولد بواسطة النفخ فی الدرع، فالإضافة إلیه بواسطة السببیة.
[651] «1» فإن قیل: کیف قالت: وَ لَمْ أَکُ بَغِیًّا [مریم: 20] و لم تقل بغیة؛ مع أنه وصف مؤنث؟
قلنا: قال ابن الأنباری: لما کان هذا الوصف غالبا علی النساء، و قلما تقول العرب رجل بغی، لم یلحقوا به علامة التأنیث إجراء له مجری حائض و عاقر. و قال الأزهری: لا یقال رجل بغیّ، بل هو مختص بالمؤنث، و لام الکلمة یاء یقال بغت تبغی. و هی فعول عند المبرد أصلها بغویّ قلبت الواو یاء و أدغمت و کسرت الغین اتباعا، فهو کصبور و شکور فی عدم دخول التاء. و قال ابن جنی فی کتابه التمام: هی فعیل، و لو کان فعولا لقیل بغو، کما قیل هو نهو عن المنکر. ثم قیل: هی فعیل بمعنی فاعل، فهی کقوله تعالی: إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ [الأعراف:
56]. و قال الأخفش: هی مثل ملحفة جدید فجعلها بمعنی مفعول. و قیل: إنما لم یقل بغیة مراعاة لبقیة رءوس الآیات.
__________________________________________________
(1) ( [651]) الأزهری: هو محمد بن أحمد بن الهروی، أبو منصور. أحد الأئمة فی اللّغة و الأدب. ولد فی هراة بخراسان سنة 282 ه و توفی بها سنة 370 ه. من مؤلفاته: تهذیب اللّغة، غریب الألفاظ التی استعملها الفقهاء، تفسیر القرآن، الخ.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 195
[652] فإن قیل: ما کان حزن مریم و قولها: یا لَیْتَنِی مِتُّ قَبْلَ هذا وَ کُنْتُ نَسْیاً مَنْسِیًّا [مریم: 23] أ لفقد الطعام و الشراب حتی تسلی بالسری و الرّطب، أم کان لخوف أن یتهمها قومها بفعل الفاحشة؟.
قلنا: کان حزنها لمجموع الأمرین، و هو ما ذکرتم، و جدب مکانها الذی ولدت فیه، فإنه لم یکن فیه طعام و لا شراب و لا ماء تتطهر به، و کان إجراء النهر فی المکان الیابس الذی لم یعهد فیه ماء، و إخراج الرطب من الشجرة الیابسة دافع لجهتی الحزن، أما دفع الجدب فظاهر، و أما دفع حزن التهمة فمن حیث أنهما معجزتان تدلان قومها علی عصمتها و براءتها من السوء و أن اللّه تعالی قد خصها بأمور إلهیة خارجة عن العادة خارقة لها، فتبین لهم أن ولادتها من غیر فحل لیس ببدع من شأنها و لا بعید فی قدرة اللّه تعالی، المخرج فی لحظة واحدة الرطب الجنیّ من النخلة الیابسة، و المجری للماء بغتة فی مکان لم یعهد فیه.
[653] فإن قیل: کیف أمرها جبریل علیه السلام إذا رأت إنسانا أن تکلمه بعد النذر بالسکوت بقوله: فَإِمَّا تَرَیِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً [مریم: 26] الآیة، و ذلک خلف فی النذر؟
قلنا: إنما أمرها بذلک لأنه تمام نذرها، فإنها لم تکن مأمورة بنذر مطلق السکوت حتی یندرج فیه الکف عن الذکر و التسبیح و الدعاء و نحوها، بل بنذر السکوت عن تکلیم الإنس، و إذا کان تمام نذرها بقولها: فَلَنْ أُکَلِّمَ الْیَوْمَ إِنْسِیًّا [مریم: 26] لا تکون مکلمة لإنسی بعد تمام النذر.
[654] فإن قیل: کیف قال تعالی: مَنْ کانَ فِی الْمَهْدِ صَبِیًّا [مریم: 29] و کل أحد کان، فی المهد صبیا؟
قلنا: کان هنا زائدة، و صبیا منصوب علی الحال لا علی أنه خبر کان تقدیره:
کیف نکلم من فی المهد فی حال صباه. و قیل: کان بمعنی وقع و وجد، و صبیا منصوب علی الوجه الذی مرّ.
[655] فإن قیل: خطاب التکلیف فی جمیع الشرائع إنّما یکون بعد البلوغ أو بعد التمییز و القدرة علی فعل المأمور به، و عیسی علیه السلام کان رضیعا فی المهد فکیف خوطب بالصلاة و الزکاة حتی قال: وَ أَوْصانِی بِالصَّلاةِ وَ الزَّکاةِ ما دُمْتُ حَیًّا [مریم: 31]؟
قلنا: تأخیر الخطاب إلی غایة البلوغ و غیرها إنما کان لیحصل العقل و التمییز، و عیسی علیه السلام کان واجد العقل و التمییز التام فی تلک الحالة فتوجّه نحوه الخطاب أن یفعلهما إذا قدر علی ذلک، و لهذا قیل: إنه أعطی النّبوّة فی صباه أیضا.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 196
[656] فإن قیل: الزکاة إنما تجب علی الأغنیاء، و عیسی علیه السلام لم یزل فقیرا لابس کساء مدة مقامه فی الأرض، و علم اللّه تعالی ذلک من حاله، فکیف أوصاه بالزکاة؟
قلنا: المراد بالزکاة هنا تزکیة النفس و تطهیرها من المعاصی لا زکاة المال!! [657] فإن قیل: کیف جاء السلام فی قصة یحیی علیه السلام منکرا، و فی قصة عیسی علیه السلام معرفا؟
قلنا: قد قیل إن النکرة و المعرفة فی مثل هذا سواء لا فرق بینهما فی المعنی.
الثانی: أنه سبق ذکره فی قصة یحیی علیه السلام مرة فلما أعید ذکره أعید معرفا کقوله تعالی: کَما أَرْسَلْنا إِلی فِرْعَوْنَ رَسُولًا فَعَصی فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ [المزمل: 15، 16] کأنه قال ذلک السلام الموجه إلی یحیی علیه السلام فی المواطن الثلاثة موجه إلیّ.
[658] فإن قیل: کیف تکون الألف و اللام فی السلام للعهد، و الأول سلام من اللّه تعالی علی یحیی علیه السلام، و الثانی سلام من عیسی علی نفسه؟
قلنا: التعریف راجع إلی ماهیة السلام و مواطنه لا إلی کونه واردا من عند اللّه تعالی.
[659] فإن قیل: ما معنی قوله تعالی: وَ اذْکُرْ فِی الْکِتابِ إِبْراهِیمَ [مریم: 41] و ما أشبهه، و مثل هذا إنما یستعمل إذا کان المأمور مختارا فی الذکر و عدمه، کما تقول لصاحبک و هو یکتب کتابا اذکرنی فی الکتاب، أو اذکر فلانا فی الکتاب؛ و النبی علیه السلام ما کان علی سبیل من الزیادة و النقصان فی الکتابة لیوصی بمثل ذلک؟
قلنا: هذا علی طریق التأکید فی الأمر بالإبلاغ، کتأکید الملک علی رسوله بإعادة بعض فصول الرسالة و تخصیصها بالأمر بالإبلاغ.
[660] فإن قیل: الاستغفار للکافر لا یجوز، فکیف وعد إبراهیم أباه بالاستغفار له بقوله: سَأَسْتَغْفِرُ لَکَ رَبِّی [مریم: 47] مع أنّه کافر؟
قلنا: معناه: سأسأل اللّه تعالی لک توبة تنال بها مغفرته، یعنی الإسلام.
و الاستغفار للکافر بهذا الطریق جائز، و هو أن یقال: اللهم وفقه للإسلام أو اللهم تب علیه و اهده و أرشده و ما أشبه ذلک.
الثانی: أنه وعده ذلک بناء علی أنه یسلم فیستغفر له بعد الإسلام.
الثالث: أنه وعده ذلک قبل تحریم الاستغفار للکافر، فإن تحریم ذلک قضیة شرعیة إنما تعرف بالسمع لا عقلیة، فإن العقل لا یمنع ذلک.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 197
[661] فإن قیل: الطور و هو الجبل لیس له یمین، و لا شمال، فکیف قال تعالی: مِنْ جانِبِ الطُّورِ الْأَیْمَنِ [مریم: 52]؟
قلنا: خاطب اللّه تعالی العرب بما هو معروف فی استعمالهم، فإنهم یقولون عن یمین القبلة و شمالها، یعنون ما یلی یمین المستقبل لها و شماله؛ لأن القبلة لا بدّ لها لتکون لها یمین و شمال. و هذا اتساع منهم فی الکلام لعدم اللبس. فالمراد بالأیمن هنا ما عن یمین موسی علیه السلام من الطور؛ لأن النداء جاءه من قبل یمینه، هذا إن کان الأیمن ضد الأیسر من الیمین، و إن کان من الیمن و هو البرکة من قولهم: یمن فلان قومه فهو یامن، أی کان مبارکا علیهم. فلا إشکال؛ لأنّه یصیر معناه: من جانب الطور المبارک.
[662] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ وَهَبْنا لَهُ مِنْ رَحْمَتِنا أَخاهُ هارُونَ نَبِیًّا [مریم: 53] و هارون کان أکبر من موسی علیهما السلام فما معنی هبته له؟
قلنا: معناه أن اللّه تعالی أنعم علی موسی علیه الصلاة و السلام بإجابة دعوته فیه حیث قال: وَ اجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی هارُونَ أَخِی [طه: 29 و 30] الآیة فقال: سَنَشُدُّ عَضُدَکَ بِأَخِیکَ [القصص: 35] فالمراد بالهبة أنه جعله عضدا له و ناصرا و معینا کذا فسره ابن عباس رضی اللّه عنهما.
[663] فإن قیل: کیف وصف اللّه تعالی النبیین المذکورین فی قوله: أُولئِکَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ مِنْ ذُرِّیَّةِ آدَمَ [مریم: 58] الآیة بقوله تعالی: إِذا تُتْلی عَلَیْهِمْ آیاتُ الرَّحْمنِ خَرُّوا سُجَّداً وَ بُکِیًّا [مریم: 58] و المراد بآیات الرحمن القرآن، و القرآن لم یتل علی أحد من الأنبیاء المذکورین؟
قلنا: آیات الرحمن غیر مخصوصة بالقرآن؛ بل کل کتاب أنزله اللّه تعالی ففیه آیاته، و لو سلمنا أن المراد بها القرآن فنقول: إن المراد بقوله: وَ مِمَّنْ هَدَیْنا وَ اجْتَبَیْنا [مریم: 58] محمد صلّی اللّه علیه و سلّم و أمته.
[664] فإن قیل: قوله تعالی: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضاعُوا الصَّلاةَ وَ اتَّبَعُوا الشَّهَواتِ فَسَوْفَ یَلْقَوْنَ غَیًّا إِلَّا مَنْ تابَ وَ آمَنَ [مریم: 59، 60] یدل علی أن ترک الصلاة و إضاعتها کفر؛ لأنه شرط فی توبة مضیعها الإیمان؟
قلنا: قال ابن عباس رضی اللّه عنهما: المراد بهؤلاء الخلف هنا الیهود ترکوا الصلاة المفروضة و شربوا الخمر و استحلوا نکاح الأخت من الأب.
[665] فإن قیل: کیف قال تعالی: إِنَّهُ کانَ وَعْدُهُ مَأْتِیًّا [مریم: 61] و لم یقل آتیا، کما قال تعالی: إِنَّ ما تُوعَدُونَ لَآتٍ [الأنعام: 134]؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 198
قلنا: المراد بوعده هنا موعده و هو الجنة، و هی مأتیة یأتیها أولیاؤه.
الثانی: أن مفعولا هنا بمعنی فاعل، کما فی قوله تعالی: حِجاباً مَسْتُوراً [الإسراء: 45]. أیا ساترا.
[666] فإن قیل: قوله تعالی: تِلْکَ الْجَنَّةُ الَّتِی نُورِثُ مِنْ عِبادِنا مَنْ کانَ تَقِیًّا [مریم:
63] و قوله تعالی: وَ جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِینَ [آل عمران: 133] یدل من حیث المفهوم أن غیر المتقین لا یدخلون الجنة؟
قلنا: المراد بالتقوی هنا التقوی من الشرک، و کل المؤمنین سواء فی ذلک.
[667] فإن قیل: ما معنی انفطار السموات و انشقاق الأرض و خرور الجبال من دعوتهم الولد للّه تعالی، و من أین تؤثر هذه الکلمة فی الجمادات؟
قلنا: معناه أن اللّه تعالی یقول: کدت أفعل هذا بالسماوات و الأرض و الجبال عند وجود هذه الکلمة غضبا علی قائلها لو لا حلمی و إمهالی و أن لا أعجّل العقوبة، کما قال تعالی: إِنَّ اللَّهَ یُمْسِکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ أَنْ تَزُولا [فاطر: 41] یعنی أن تخر علی المشرکین و تنشق الأرض بهم، و یدل علی هذا قوله تعالی فی آخر الآیة: إِنَّهُ کانَ حَلِیماً غَفُوراً [فاطر: 41].
الثانی: أن یکون استعظاما لقبح هذه الکلمة و تصویرا لأثرها فی الدین و هدما لأرکانه و قواعده و أن مثال ذلک الأثر فی المحسوسات أن یصیب هذه الأجسام العظیمة التی هی قوام العالم ما تنفطر منه و تنشق و تخر.
[668] فإن قیل: کیف قال تعالی هنا، فی صفة الشرک: تَکادُ السَّماواتُ یَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَ تَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَ تَخِرُّ الْجِبالُ هَدًّا [مریم: 90] و هذا یدل علی قوة کلمة الشرک و شدّتها، و قال تعالی فی سورة إبراهیم، صلوات اللّه علیه، فی صفة کلمة الشرک:
وَ مَثَلُ کَلِمَةٍ خَبِیثَةٍ کَشَجَرَةٍ خَبِیثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ ما لَها مِنْ قَرارٍ [إبراهیم: 26] و المراد بالکلمة الخبیثة کلمة الشرک، کذا قاله ابن عباس رضی اللّه عنهما، أو بالشجرة الخبیثة شجرة الحنظل، کذا قاله رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، و هذا یدل علی ضعف کلمة الشرک و تلاشیها و اضمحلالها، فکیف التوفیق بینهما؟
قلنا: وصفت کلمة الشرک فی سورة إبراهیم علیه السلام بالضعف و هنا بالقبح، فهی فی غایة الضعف و فی غایة القبح و الفظاعة فلا تنافی بینهما.
[669] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: لَقَدْ أَحْصاهُمْ وَ عَدَّهُمْ عَدًّا [مریم: 94] و الإحصاء العد علی ما نقله الجوهری، أو الحصر علی ما نقله بعض أئمة التفسیر،
__________________________________________________
(1) ( [669]) البیت لم نقف علی نسبته لقائل.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 199
کما سبق ذکره فی سورة إبراهیم صلوات اللّه علیه فی قوله تعالی: وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها [إبراهیم: 34] فإن کان الإحصاء العد فهو تکرار، و إن کان الحصر فذکره مغن عن ذکر العد؛ لأن الحصر لا یکون إلا بعد معرفة العدد؟
قلنا: الإحصاء قد جاء بمعنی العلم أیضا، و منه قوله تعالی: وَ أَحْصی کُلَّ شَیْ‌ءٍ عَدَداً [الجن: 28] أی علم عدد کل شی‌ء، قال الشاعر:
و کن للذی لم تحصه متعلّما و أما الّذی أحصیت منه فعلّم
و هو المراد هنا، فیصیر المعنی لقد علمهم، أی علم أفعالهم و أقوالهم و کل ما یتعلق بذواتهم و صفاتهم و عددهم، فلا تکرار و لا استغناء عن ذکر العد.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 200

سورة طه علیه السلام‌

سورة طه علیه السلام
[670] فإن قیل: قوله تعالی: وَ هَلْ أَتاکَ حَدِیثُ مُوسی إِذْ رَأی ناراً [طه: 9، 10] الآیة؛ کیف حکی اللّه تعالی قول موسی علیه السلام لأهله عند رؤیة النار فی هذه السورة و فی سورة النمل و فی سورة القصص بعبارات مختلفة، و هذه القضیة لم تقع إلا مرة واحدة، فکیف اختلفت عبارة موسی علیه السلام فیها؟
قلنا: قد سبق فی سورة الأعراف فی قصة موسی علیه السلام مثل هذا السؤال و الجواب المذکور، ثم هو الجواب هنا.
[671] فإن قیل: قوله تعالی: فَلا یَصُدَّنَّکَ عَنْها مَنْ لا یُؤْمِنُ بِها [طه: 16] ظاهر اللفظ نهی من لا یؤمن بالساعة عن صد موسی عن الإیمان بها، و المقصود هو نهی موسی عن التکذیب بها، فکیف تنزیله.
قلنا: معناه کن شدید الشکیمة فی الدین، صلیب المعجم لئلا یطمع فی صدک عن الإیمان بها من لا یؤمن بها، و هذا کقولهم: لا أرینک هاهنا؛ معناه: لا تدن منی و لا تقرب من حضرتی لئلا أراک؛ ففی الصورتین النهی متوجه إلی المسبب، و المراد به النهی عن السبب، و هو القرب منه و الجلوس بحضرته فإنه سبب رؤیته، و کذلک لین موسی علیه السلام فی الدین و سلاسة قیاده سبب لصدهم إیاه.
[672] فإن قیل: ما فائدة السؤال فی قوله تعالی: وَ ما تِلْکَ بِیَمِینِکَ یا مُوسی [طه: 17] و هو أعلم بما فی یده جملة و تفصیلا؟
قلنا: فائدته تأنیسه و تخفیف ما حصل عنده من دهشة الخطاب و هیبة الإجلال وقت التکلم معه، کما یری أحدنا طفلا قد داخلته هیبة و إجلال و خوف و فی یده فاکهة أو غیرها فیلاطفه و یؤانسه بقوله ما هذا الذی فی یدک؟ مع أنه عالم به.
الثانی: أنه أراد بذلک أن یقر موسی علیه السلام و یعترف بکونها عصا و یزداد علمه بکونها عصا رسوخا فی قلبه فلا یحوم حوله شک إذا قلبها ثعبانا أنها کانت عصا ثم انقلبت ثعبانا بقدرة اللّه تعالی، و أن یقرر فی نفسه المباینة البعیدة بین المقلوب عنه و المقلوب إلیه فیتنبه علی القدرة الباهرة، و نظیره أن یریک الزراد زبرة من حدید و یقول لک ما هذه؟ فتقول زبرة من حدید، ثم یریک بعد أیام درعا سابغة مسرودة و یقول:
هذه تلک الزبرة صیرتها إلی ما تراه من عجیب الصنعة و أنیق السرد.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 201
[673] فإن قیل: کیف زاد موسی علی حرف الجواب و لیس ذلک من شیمة البلغاء خصوصا فی مخاطبة الملک الأعلی؟
قلنا: قال ابن عباس رضی اللّه عنهما إنه لما قال عصای سئل سؤالا ثانیا، فقیل ما تصنع بها؟ فأجاب بباقی الآیة.
الثانی: أنه إنما عدد فوائدها و بین حاجته إلیها خوفا من أن یؤمر بإلقائها کما أمر بإلقاء النعلین!! الثالث: أنه ذکر ذلک لئلا ینسب إلی العبث فی حملها.
[674] فإن قیل: قد نقل أنها کانت تضی‌ء له باللیل و تدفع عنه الهوام، و تثمر له إذا اشتهی الثمار فیغرسها فی الأرض فتثمر من ساعتها، و یرکزها فینبع الماء من مرکزها، فإذا رفعها نضب، و کان یستقی بها فتطول بطول البئر و تقصر بقصرها، فهلا عدد هذه المنافع.
قلنا: کره أن یشتغل عن سماع کلام اللّه تعالی بتفصیل منافعها، ففصل البعض و أجمل الباقی بقوله: وَ لِیَ فِیها مَآرِبُ أُخْری [طه: 18] و اللّه أعلم بما أجمله.
الثانی: أنه ذکر المنافع التی هی ألزم له و حاجته إلیها أمس، و إن کانت المنافع التی أجملها أعجب و أغرب.
[675] «1» فإن قیل: قد ذکر اللّه تعالی عصا موسی علیه السلام بلفظ الحیة و الثعبان و الجان، و بین الثعبان و الجان تناف؛ لأن الجان الحیة الصغیرة کذا قاله ابن عرفة، و الثعبان الحیة العظیمة، کذا نقله الأزهری عن الزجاج و قطرب.
قلنا: أراد أنها فی صورة الثعبان العظیم و خفة الحیة الصغیرة و حرکتها و یؤید قوله: فَلَمَّا رَآها تَهْتَزُّ کَأَنَّها جَانٌّ [النمل: 10].
الثانی: أنها کانت فی أوّل انقلابها تنقلب حیة صغیرة صفراء دقیقة ثم تتورم و یتزاید جرمها حتی تصیر ثعبانا، فأرید بالجان أول حالها، و بالثعبان مآلها.
__________________________________________________
(1) ( [675]) ابن عرفه: لعلّ المراد هو علی بن المظفر بن إبراهیم الکندی الوداعی، علاء الدین، و یقال له ابن عرفة. أدیب و شاعر. له علم بالحدیث و القراءات. ولد سنة 640 ه و توفی 716 ه بدمشق.
و أصله من مصر. من مؤلفاته: التذکرة الکندیة، و دیوان شعر.
- قطرب: هو محمد بن المستنیر بن أحمد أبو علی، الشهیر بقطرب. نحوی و أدیب و لغوی، بصری معتزلی. توفی سنة 206 ه، أخذ عن سیبویه. من مؤلفاته: المثلث، معانی القرآن، النوادر، الأزمنة، الأضداد، ما خالف فیه الإنسان البهیمة من الوحوش و صفاتها، الخ.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 202
[676] فإن قیل: ما فائدة قول تعالی: إِذْ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّکَ ما یُوحی [طه: 38] و هذا لا بیان فیه، لأنه مجمل، فما فائدته؟
قلنا: فائدته الإشارة إلی أنه لیس کل الأمور مما یوحی إلی النساء کالنبوة و نحوها؛ بل بعضها.
الثانی: أنه للتأکید کقوله تعالی: فَغَشَّاها ما غَشَّی [النجم: 54] کأنه قال: إذ أوحینا إلی أمک إیحاء.
الثالث: أنه أبهمه أولا للتفخیم و التعظیم، ثم بینه و أوضحه بقوله تعالی: أَنِ اقْذِفِیهِ [طه: 39] الآیة.
[677] فإن قیل: کیف قدم هارون علی موسی علیهما السلام فی قوله تعالی:
فَأُلْقِیَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هارُونَ وَ مُوسی [طه: 70] و هارون کان وزیرا لموسی علیهما السلام و تبعا له، قال اللّه تعالی: وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ وَ جَعَلْنا مَعَهُ أَخاهُ هارُونَ وَزِیراً [الفرقان: 35].
قلنا: إنما قدمه لیقع موسی مؤخرا فی اللفظ فیناسب الفواصل أعنی رءوس الآیات.
[678] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: لا یَمُوتُ فِیها وَ لا یَحْیی [طه: 74] و الموت و الحیاة صفتان من صفات الإنسان و هما نقیضان، فکیف یرتفعان؟
قلنا: المراد لا یموت فیها موتا یستریح به، و لا یحیا حیاة تنفعه و یستلذ بها.
الثانی: أن المراد لا یموت فیها موتا متصلا و لا یحیا حیاة متصلة؛ بل کلما مات من شدة العذاب أعید حیّا؛ لیذوق العذاب هکذا سبعین مرة فی مقدار کل یوم من أیام الدنیا.
[679] فإن قیل: الخوف و الخشیة واحد فی اللغة، فکیف قال تعالی: لا تَخافُ دَرَکاً وَ لا تَخْشی [طه: 77]؟
قلنا: معناه لا تخاف درکا: أی لحاقا من فرعون، و لا تخشی غرقا فی البحر، کما تقول: لا تخاف زیدا و لا تخشی عمرا، و لو قلت و لا عمرا صح و کان أوجز، و لکن إذا أعدت الفعل کان آکد. و أما فی الآیة فلما لم یکن مفعول الخشیة مذکورا ذکر الفعل ثانیا لیکون دلیلا علیه، و خولف بین اللفظین رعایة للبلاغة.
و قیل معناه: لا تخاف درکا علی نفسک، و لا تخشی درکا علی قومک. و الأول عندی أرجح.
[680] فإن قیل: قوله تعالی: وَ أَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ [طه: 79] یغنی عن قوله تعالی: وَ ما هَدی [طه: 79] و مفید فوق فائدته فکیف ذکر معه؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 203
قلنا: معناه: و ما هداهم بعد ما أضلهم، فإن المضل قد یهدی بعد إضلاله.
الثانی: أن معناه: و أضل قومه و ما هدی نفسه.
الثالث: أن معناه: و أضل فرعون قومه عن الدین و ما هداهم طریقا فی البحر.
الرابع: أن قوله: وَ ما هَدی [طه: 79] تهکم به فی قوله لقومه وَ ما أَهْدِیکُمْ إِلَّا سَبِیلَ الرَّشادِ [غافر: 40].
[681] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: یا بَنِی إِسْرائِیلَ قَدْ أَنْجَیْناکُمْ مِنْ عَدُوِّکُمْ وَ واعَدْناکُمْ جانِبَ الطُّورِ الْأَیْمَنَ [طه: 80] أضاف المواعدة إلیهم، و المواعدة إنما کانت لموسی علیه السلام، واعده اللّه تعالی جانب الطور الأیمن لإتیانه التوراة؟
قلنا: المواعدة و إن کانت لموسی علیه السلام و لکنها لما کانت لإنزال کتاب بسبب بنی إسرائیل، و فیه بیان شریعتهم و أحکامهم و صلاح معاشهم و معادهم، أضیفت إلیهم المواعدة بهذه الملابسة و الاتصال.
[682] فإن قیل: قوله تعالی:* وَ ما أَعْجَلَکَ عَنْ قَوْمِکَ یا مُوسی [طه: 83] سؤال عن سبب العجلة، فإن موسی علیه السلام لما واعده اللّه تعالی بإنزال التوراة علیه بجانب الطور الأیمن و أراد الخروج إلی میعاد ربه اختار من قومه سبعین رجلا یصحبونه إلی ذلک المکان ثم سبقهم شوقا إلی ربه و أمرهم بلحاقه، فعوتب علی ذلک و کان الجواب المطابق أن یقول: طلبت زیادة رضاک أو الشوق إلی لقائک و تنجیز وعدک، فکیف قدم ما لا یطابق السؤال و هو قوله: هُمْ أُولاءِ عَلی أَثَرِی [طه: 84]؟
قلنا: ما واجهه ربه به تضمن شیئین: إنکار العجلة فی نفسها و السؤال عن سببها، فبدأ موسی علیه السلام بالاعتذار عما أنکره تعالی علیه بأنه لم یوجد منه إلا تقدم یسیر لا یعتد به فی العادة، کما یتقدم المقدم جماعته و أتباعه، ثم عقب العذر بجواب السؤال عن السبب بقوله: وَ عَجِلْتُ إِلَیْکَ رَبِّ لِتَرْضی [طه: 84].
[683] «1» فإن قیل: أ لیس أن أئمة اللغة قالوا: العوج بالکسر فی المعانی، و بالفتح
__________________________________________________
(1) ( [683]) ابن السکیت: هو یعقوب بن إسحاق، أبو یوسف، ابن السکیت. أحد أئمة اللّغة و الأدب.
أصله من خوزستان. أخذ العلم ببغداد. ولد سنة 186 ه. و توفی مقتولا علی ید المتوکل العباسی سنة 244 ه. و سبب قتل المتوکل له أنه کان عهد إلیه بتعلیم ابنیه المعتز و المؤید، فسأله یوما:
أ هما أحب إلیک أم الحسن و الحسین؟ فأجاب: ابن السکیت قائلا: و اللّه إن نعل قنبر خادم أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب خیر منک و من ولدیک! فأمر المتوکل أعلاجه فداسوه و سلّوا لسانه رحمه اللّه.
من مؤلفاته: إصلاح المنطق، الألفاظ، الأضداد، القلب و الإبدال، شرح دیوان عروة بن الورد، الأجناس، الخ.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 204
فی الأعیان، و لهذا قال ثعلب: و تقول فی الأمر و الدین عوج و فی العصا و نحوها عوج، کالجبال و الأرض، فکیف صح فیها المکسور فی قوله تعالی: لا تَری فِیها عِوَجاً وَ لا أَمْتاً [طه: 107]؟
قلنا: قال ابن السکیت: کل ما کان مما ینتصب کالحائط و العود قیل فیه عوج بالفتح، و العوج بالکسر ما کان فی أرض أو دین أو معاش، فعلی هذا لا إشکال.
الثانی: أنه أراد به نفی الاعوجاج الذی یدرک بالقیاس الهندسی و لا یدرک بحاسة البصر، و ذلک اعوجاج لاحق بالمعانی، فلذلک قال فیه عوج بالکسر، و مما یوضح هذا أنک لو سویت قطعة أرض غایة التسویة بمقتضی نظر العین بموافقة جماعة من البصراء، و اتفقتم علی أنه لم یبق فیها عوج قط، ثم أمرت المهندس أن یعتبرها بالمقاییس الهندسیة وجد فیها عوجا فی غیر موضع؛ و لکنه عوج لا یدرک بحاسة البصر. فنفی اللّه تعالی ذلک العوج لما لطف و دق عن الإدراک، فکان لدقته و خفائه ملحقا بالمعانی.
[684] «1» فإن قیل: إن اللّه تعالی أخبر أن آدم علیه السلام نسی عهد اللّه و وصیته، و أکل من الشجرة بقوله تعالی: وَ لَقَدْ عَهِدْنا إِلی آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِیَ [طه: 115] و إذا کان فعل ذلک ناسیا فکیف وصفه بالعصیان و الغوایة بقوله تعالی: وَ عَصی آدَمُ رَبَّهُ فَغَوی [طه: 121] فعاقبه علیه بأعظم أنواع العقوبة، و هو الإخراج من الجنة؟
قلنا: النسیان هنا بمعنی الترک کما فی قوله تعالی: إِنَّا نَسِیناکُمْ [السجدة:
14] أی ترکناکم فی العذاب، و قوله تعالی: نَسُوا اللَّهَ فَنَسِیَهُمْ [التوبة: 67] فمعناه أنه ترک عهد اللّه و وصیته، فکیف یکون من النسیان الذی هو ضد الذکر، و قد جری بینه و بین إبلیس من المجادلة و المناظرة فی أکل الشجرة فصول کثیرة منها قوله: ما نَهاکُما رَبُّکُما عَنْ هذِهِ الشَّجَرَةِ [الأعراف: 20] الآیة فکیف یبقی مع هذا نسیان؟
[685] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: فَلا یُخْرِجَنَّکُما مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقی [طه:
117] و لم یقل فتشقیا، و الخطاب لآدم و حواء علیهما السلام؟
قلنا: لوجوه:
أحدها: أن الرجل قیم أهله و أمیرهم، فشقاؤه یتضمن شقاءهم کما أن معاداته تتضمن معاداتهم، فاختصر الکلام بإسناد الشقاء إلیه دونها لما کان متضمنا له.
الثانی: أنه إنما أسنده إلیه دونها للمحافظة علی الفاصلة.
__________________________________________________
(1) ( [684]) تفسیر المصنف النسیان هنا بمعنی الترک، فی حق آدم علیه السلام، فیه جرأة علی مقام الأنبیاء، و لا ندری ما الذی ألجأه إلیه.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 205
الثالث: أنه أراد بالشقاء: الشقاء فی طلب القوت و إصلاح المعاش، و ذلک وظیفة الرجل دون المرأة، قال سعید بن جبیر أهبط إلی آدم علیه السلام ثور أحمر فکان یحرث علیه و یمسح العرق عن جبینه فذلک شقاؤه.
[686] فإن قیل: هل یجوز أن یقال: کان آدم عاصیا غاویا أخذا من قوله تعالی: وَ عَصی آدَمُ رَبَّهُ فَغَوی [طه: 121]؟
قلنا: یجوز أن یقال عصی آدم کما قال اللّه تعالی، و لا یجوز أن یقال کان آدم عاصیا، لأنه لا یلزم من جواز إطلاق الفعل جواز إطلاق اسم الفاعل؛ أ لا تری أنه یجوز أن یقال تبارک اللّه، و لا یجوز أن یقال اللّه تبارک و یجوز أن یقال تاب اللّه علی آدم، و لا یجوز أن یقال اللّه تائب، و نظائره کثیرة.
[687] فإن قیل: أسماء اللّه تعالی و صفاته توقیفیة لا مدخل للقیاس فیها؛ و لهذا یقال اللّه عالم، و لا یقال علامة؛ و إن کان هذا اللفظ أبلغ فی الدلالة علی معنی العلم، فأما أسماء البشر و صفاتهم فقیاسیة؛ فلم لا یجری فیها علی القیاس المطرد؟
قلنا: هذا القیاس لیس بمطرد فی صفات البشر أیضا أ لا تری أنّهم قالوا ذره و دعه بمعنی اترکه، و فلان یذر و یدع، و لم یقولوا منهما وذر و لا واذر، و لا ودع و لا وادع، فاستعملوا منها الأمر و المضارع فقط.
و لقائل أن یقول: هذا شاذ فی کلام العرب و نادر، فلا یترک لأجله القیاس المطرد، بل یجری علی مقتضی القیاس.
[688] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی [طه: 124] أی عن موعظتی أو عن القرآن فلم یؤمن به و لم یتبعه فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً [طه: 124] أی حیاة فی ضیق و شدة، و نحن نری المعرضین عن الإیمان و القرآن فی أخصب معیشة و أرغدها؟
قلنا: قال ابن عباس رضی اللّه عنهما: المراد بالمعیشة الضنک الحیاة فی المعصیة و إن کان فی رخاء و نعمة. و روی عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أنها عذاب القبر.
الثانی: أن المراد بها عیشته فی جهنم فی الآخرة.
الثالث: أن المراد بها عیشة مع الحرص الشدید علی الدنیا و أسبابها، و هذه الآیة فی مقابلة قوله فی سورة النحل: مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْیِیَنَّهُ حَیاةً طَیِّبَةً [النحل: 97] فکل ما ذکرناه فی تفسیر الحیاة الطیبة فضده وارد فی المعیشة الضنک.
[689] «1» فإن قیل: أی الکلمات التی سبقت من اللّه فکانت مانعة من تعذیب هذه
__________________________________________________
(1) ( [689]) هذه کلمة من حدیث قدسی، انظر: مسند أحمد 2/ 242.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 206
الأمة فی الدنیا عذاب الاستئصال، حتّی قال تعالی: وَ لَوْ لا کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ لَکانَ لِزاماً [طه: 129].
قلنا: قیل هی قوله تعالی: «سبقت رحمتی غضبی» و یرد علیه أنه لا اختصاص لهذه الأمة بهذه الکلمة، و قیل هی قوله تعالی للنبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَ أَنْتَ فِیهِمْ [الأنفال: 33] و قیل فی قوله تعالی: وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعالَمِینَ [الأنبیاء: 107] یعنی لعالمی أمته بتأخیر العذاب عنهم، و قیل فی الآیة تقدیم و تأخیر تقدیره: و لو لا کلمة سبقت من ربک و أجل مسمّی، و هو الأجل الذی قدر اللّه تعالی بقاء العالم و أهله إلی انقضائه لکان العذاب لزاما، أی لازما لهم کما لزم الأمم التی قبلهم.
[690] فإن قیل: أصحاب الصراط السوی و المهتدون واحد، فما فائدة التکرار فی قوله تعالی: فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحابُ الصِّراطِ السَّوِیِّ وَ مَنِ اهْتَدی [طه: 135].
قلنا: المراد بأصحاب الصراط السوی السالکون الصراط المستقیم السائرون علیه، و المراد بالمهتدین الواصلون إلی المنزل. و قیل: أصحاب الصراط السوی هم الذین ما زالوا علی الصراط المستقیم، و المهتدون هم الذین لم یکونوا علی الطریق المستقیم ثم صاروا علیه. و قیل: المراد بأصحاب الصراط السوی أهل دین الحق فی الدنیا، و المراد بمن اهتدی المهتدون إلی طریق الجنة فی العقبی؛ فکأنه قال:
فستعلمون من المحق فی الدنیا و الفائز فی الآخرة.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 207

سورة الأنبیاء

سورة الأنبیاء
[691] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسابُهُمْ [الأنبیاء: 1] وصفه بالقرب و قد مضی من وقت هذا الإخبار أکثر من ستمائة عام، و لم یوجد یوم الحساب بعد؟
قلنا: معناه أنه قریب عند اللّه تعالی و إن کان بعیدا عند الناس، کما قال تعالی:
إِنَّهُمْ یَرَوْنَهُ بَعِیداً وَ نَراهُ قَرِیباً [المعارج: 6، 7] و قال تعالی: وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالْعَذابِ وَ لَنْ یُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَ إِنَّ یَوْماً عِنْدَ رَبِّکَ کَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ [الحج: 47].
الثانی: أن معناه أنه قریب بالنسبة إلی ما مضی من الزمان، کما قال صلّی اللّه علیه و سلّم: «إن مثل ما بقی من الدنیا فی جنب ما مضی کمثل خیط فی ثوب».
الثالث: أن المراد به قرب حساب کل واحد فی قبره إذا مات، و یؤیده قوله صلّی اللّه علیه و سلّم: «من مات فقد قامت قیامته».
الرابع: أن کل آت قریب و إن طالت أوقات استقباله و ترقبه، و إنما البعید الذی وجد و انقرض، و لهذا یقول الناس إذا سافروا من بلد إلی بلد بعد ما ولوا ظهورهم البلد الأول: البلد الثانی أقرب و إن کان أبعد مسافة.
[692] فإن قیل: کیف قال تعالی: ما یَأْتِیهِمْ مِنْ ذِکْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ [الأنبیاء: 2] و الذکر الآتی من اللّه تعالی هو القرآن و هو قدیم لا محدث؟
قلنا: المراد محدث إنزاله.
الثانی: أن المراد به ذکر یکون غیر القرآن من مواعظ الرسول صلّی اللّه علیه و سلّم و غیره؛ و نسب إلی اللّه تعالی؛ لأن موعظة کل واعظ بإلهامه و هدایته.
الثالث: أن المراد بالذکر الذاکر و هو الرسول صلّی اللّه علیه و سلّم، و یؤیده قوله تعالی، فی سیاق الآیة: هَلْ هذا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ [الأنبیاء: 3] و علی هذا یکون معنی قوله:
إِلَّا اسْتَمَعُوهُ [الأنبیاء: 2] أی إلا استمعوا ذکره و موعظته.
[693] فإن قیل: النجوی المسارّة، فما معنی قوله تعالی: وَ أَسَرُّوا النَّجْوی [طه: 62]؟
__________________________________________________
(1) ( [691]) قوله صلّی اللّه علیه و سلّم: «إنّ مثل ما بقی من الدنیا ...» فی مسند أحمد: 3/ 19.
- قوله صلّی اللّه علیه و سلّم: «من مات فقد قامت قیامته»، کشف الخفاء: 2/ 386.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 208
قلنا: معناه بالغوا فی إخفاء المسارة بحیث لم یفطن أحد لتناجیهم و مسارتهم تفصیلا و لا إجمالا، فإن الإنسان قد یری اثنین یتساران فیعلم من حیث الإجمال أنهما یتساران، و إن لم یعلم تفصیل ما یتساران به، و قد یتساران فی مکان لا یراهما أحد.
[694] فإن قیل: کیف قال تعالی لمشرکی مکة فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ [الأنبیاء:
7] یعنی فسئلوا أهل الکتاب عمن مضی من الرسل، هل کانوا بشرا أم ملائکة؟ مع أن المشرکین قالوا: لَنْ نُؤْمِنَ بِهذَا الْقُرْآنِ وَ لا بِالَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ [سبأ: 31]؟
قلنا: هم و إن لم یؤمنوا بکتاب أهل الکتاب، و لکن النقل المتواتر من أهل الکتاب فی القضیة العقلیة یفید العلم لمن یؤمن بکتابهم و لمن لا یؤمن به.
[695] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ لا یَسْتَحْسِرُونَ [الأنبیاء: 19] و الاستحسار مبالغة فی الحسور و هو الإعیاء، فکان الأبلغ فی وصفهم أن ینفی عنهم أدنی الحسور أو مطلقه لا أقصاه؟
قلنا: إنما ذکر الاستحسار إشارة إلی أن ما هم فیه من التسبیح الدائم و العبادة المتصلة یوجب غایة الحسور و أقصاه.
[696] فإن قیل: قوله تعالی فی وصف الملائکة: بَلْ عِبادٌ مُکْرَمُونَ [الأنبیاء: 26] إلی قوله تعالی: مُشْفِقُونَ یدل علی أنهم لا یعصون اللّه ما أمرهم، فإذا کانوا لا یعصون اللّه تعالی فلم یخافون حتی قال تعالی: وَ هُمْ مِنْ خَشْیَتِهِ مُشْفِقُونَ [الأنبیاء: 28]؟
قلنا: لما رأوا ما جری علی إبلیس و علی هاروت و ماروت من القضاء و القدر خافوا من مثل ذلک.
الثانی: أن زیادة معرفتهم باللّه و قربهم فی محل کرامته یوجب مزید خوفهم، و لهذا قال أهل التحقیق: من کان باللّه أعرف کان من اللّه أخوف، و من کان إلی اللّه أقرب کان من اللّه أرهب. و قال بعضهم: یا عجبا من مطیع آمن و من عاص خائف.
[697] فإن قیل: کیف قال تعالی: أَ وَ لَمْ یَرَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ کانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما [الأنبیاء: 30] و هم لم یروا ذلک؟
قلنا: معناه أولم یعلموا ذلک بأخبار من قبلهم أو بوروده فی القرآن الذی هو معجزة فی نفسه، و نظیره قوله تعالی للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم: أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ [النور: 41] و قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یُزْجِی سَحاباً [النور: 43] الآیة، و نظائره کثیرة.
[698] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ جَعَلْنا مِنَ الْماءِ کُلَّ شَیْ‌ءٍ حَیٍّ [الأنبیاء:
30]؛ مع أن الملائکة أحیاء و الجن أحیاء، و لیسوا مخلوقین من الماء بل من النور
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 209
و النار کما قال تعالی: وَ خَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مارِجٍ مِنْ نارٍ [الرحمن: 15] و کذا آدم مخلوق من التراب و ناقة صالح مخلوقة من الحجر؟
قلنا: المراد به البعض و هو الحیوان کما فی قوله تعالی: وَ أُوتِیَتْ مِنْ کُلِّ شَیْ‌ءٍ [النمل: 23] و قوله تعالی: وَ جاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ [یونس: 22] و نظائره کثیرة.
الثانی: أن الکل مخلوقون من الماء، و لکن البعض بواسطة و البعض بغیر واسطة، و لهذا قیل إنه تعالی خلق الملائکة من ریح خلقها من الماء، و خلق الجن من نار خلقها من الماء، و خلق آدم من تراب خلقه من الماء.
[699] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَلا تَسْتَعْجِلُونِ [الأنبیاء: 37] بعد قوله:
خُلِقَ الْإِنْسانُ مِنْ عَجَلٍ [الأنبیاء: 37] و کأنه تکلیف بما لا یطاق؟
قلنا: هذا کما رکب فیه الشهوة و أمره أن یغلبها، لأنه أعطاه القدرة التی یستطیع بها قمع الشهوة و ترک العجلة.
[700] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ لا یَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعاءَ إِذا ما یُنْذَرُونَ [الأنبیاء: 45]؛ مع أن الصمّ لا یسمعون الدّعاء إذا ما یبشرون أیضا؟
قلنا: اللام فی الصم إشارة للمنذرین السابق ذکرهم بقوله تعالی: قُلْ إِنَّما أُنْذِرُکُمْ بِالْوَحْیِ [الأنبیاء: 45] فهی لام العهد لا لام الجنس.
[701] فإن قیل: کیف قال إبراهیم صلوات اللّه علیه: بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هذا [الأنبیاء: 63] أحال کسر الأصنام علی الصنم الکبیر، و کان إبراهیم هو الکاسر لها؟
قلنا: قاله علی طریق الاستهزاء و التهکم بهم، لا علی طریق الجد.
الثانی: أنه لما کان الحامل له علی کسرها اغتیاظه من رؤیتها مصفوفة مرتبة للعبادة مبجلة معظمة، و کان اغتیاظه من کبیرها أعظم لمزید تعظیمهم له أسند الفعل إلیه کما أسند إلی سببه، و إلی الحامل علیه.
الثالث: أنه أسنده إلیه معلقا بشرط منتف، لا مطلقا؛ تقدیره: فعله کبیرهم هذا إن کانوا ینطقون فاسألوهم.
[702] فإن قیل: کیف صح مخاطبة النار بقوله تعالی: قُلْنا یا نارُ کُونِی بَرْداً وَ سَلاماً عَلی إِبْراهِیمَ [الأنبیاء: 69] و الخطاب إنما یکون مع من یعقل؟
قلنا: خطاب التحویل و التکوین لا یختص بمن یعقل، قال اللّه تعالی: یا جِبالُ أَوِّبِی مَعَهُ [سبأ: 10] و قال تعالی: فَقالَ لَها وَ لِلْأَرْضِ ائْتِیا طَوْعاً أَوْ کَرْهاً [فصلت: 11] و قال تعالی: وَ قِیلَ یا أَرْضُ ابْلَعِی ماءَکِ وَ یا سَماءُ أَقْلِعِی وَ غِیضَ الْماءُ [هود: 44].
[703] فإن قیل: کیف وصف اللّه تعالی الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام بکونهم
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 210
من الصالحین بقوله تعالی: وَ إِسْماعِیلَ وَ إِدْرِیسَ وَ ذَا الْکِفْلِ [الأنبیاء: 85] الآیة، مع أن أکثر المؤمنین صالحون خصوصا فی الزمن الأول؟
قلنا: معناه أنهم من الصالحین للإدخال فی الرحمة التی أرید بها النبوة علی ما فسره مقاتل، أو الجنة علی ما فسره ابن عباس، رضی اللّه عنهما؛ و یؤید ذلک قول سلیمان صلوات اللّه علیه: وَ أَدْخِلْنِی بِرَحْمَتِکَ فِی عِبادِکَ الصَّالِحِینَ [النمل: 19] أی الصالحین للعمل المرضیّ الذی سبق سؤاله.
[704] فإن قیل: کیف قال تعالی هنا: وَ الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنا فِیها مِنْ رُوحِنا [الأنبیاء: 91] و قال فی سورة التحریم: وَ مَرْیَمَ ابْنَتَ عِمْرانَ الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنا فِیهِ مِنْ رُوحِنا [التحریم: 12]؟
قلنا: حیث أنّث أراد النفخ فی ذاتها، و إن کان مبدأ النفخ من الفرج الذی هو مخرج الولد أو جیب درعها علی اختلاف القولین، لأنه فرجة، و کل فرجة بین شیئین تسمی فرجا فی اللغة، و هذا أبلغ فی الثناء علیها لأنها إذا منعت جیب درعها مما لا یحل کانت لنفسها أمنع، و حیث ذکّر فظاهر.
[705] «1» فإن قیل: قوله تعالی: وَ حَرامٌ عَلی قَرْیَةٍ أَهْلَکْناها أَنَّهُمْ لا یَرْجِعُونَ [الأنبیاء: 95] بدل علی أنه یجب أن یرجعوا، لأن کل ما حرم أن لا یوجد وجب أن یوجد فکیف معنی الآیة؟
قلنا: معناه و واجب علی أهل قریة عزمنا علی إهلاکهم أو قدّرنا إهلاکهم أنهم لا یرجعون عن الکفر إلی الإیمان، أو أنهم لا یرجعون بعد إهلاکهم إلی الدنیا، فالحرام هنا بمعنی الواجب، کذا قاله ابن عباس رضی اللّه عنهما، و یؤیده قول الشاعر:
فإنّ حراما لا أری الدّهر باکیا علی شجوة إلّا بکیت علی عمرو
و قیل لفظ الحرام علی ظاهره، و لا زائدة، و المعنی ما سبق ذکره، و الحرمة هنا بمعنی المنع کما فی قوله تعالی: وَ حَرَّمْنا عَلَیْهِ الْمَراضِعَ مِنْ قَبْلُ [القصص: 12] و قوله تعالی: إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُما عَلَی الْکافِرِینَ [الأعراف: 50].
[706] فإن قیل: قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنی أُولئِکَ عَنْها مُبْعَدُونَ [الأنبیاء: 101] و قال فی موضع آخر: وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلَّا وارِدُها [مریم: 71] و واردها یکون قریبا منها لا بعیدا.
قلنا: معناه مبعدون عن ألمها و عذابها مع کونهم واردیها، أو معناه
__________________________________________________
(1) ( [705]) البیت ینسب إلی الخنساء و لیس فی دیوانها. و قافیة البیت فی روایة أخری علی صخر بدل علی عمرو.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 211
مبعدون عنها بعد ورودها بالإنجاء المذکور بعد الورود، فلا تنافی بینهما.
[707] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعالَمِینَ [الأنبیاء:
107] مع أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم لم یکن رحمة للکافرین الذین ماتوا علی کفرهم بل نقمة؛ لأنه لو لا إرساله إلیهم لما عذبوا بکفرهم لقوله تعالی: وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولًا [الإسراء: 15].
قلنا: بل کان رحمة للکافرین أیضا من حیث أن عذاب الاستئصال أخر عنهم بسببه.
الثانی: أنه کان رحمة عامة من حیث أنه جاء بما یسعدهم إن اتبعوه، و من لم یتبعه فهو الذی قصر فی حقّ نفسه وضیع نصیبه من الرّحمة؛ و مثله صلّی اللّه علیه و سلّم کمثل عین ماء عذبة فجرها اللّه تعالی، فسقی ناس زروعهم و مواشیهم منها فأفلحوا، و فرّط ناس فی السقی منها فضیعوا، فالعین فی نفسها نعمة من اللّه تعالی للفریقین و رحمة، و إن قصر البعض و فرطوا.
الثالث: أن المراد بالرحمة الرحیم؛ و هو صلّی اللّه علیه و سلّم کان رحیما للفریقین؛ أ لا تری أنهم لما شجّوه یوم أحد و کسروا رباعیته حتی خر مغشیا علیه، فلما أفاق قال: اللهم اهد قومی فإنهم لا یعلمون؟
[708] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ إِنْ أَدْرِی أَ قَرِیبٌ أَمْ بَعِیدٌ ما تُوعَدُونَ [الأنبیاء: 109] مع إخباره تعالی إیاهم بقرب الساعة بقوله تعالی: أَتی أَمْرُ اللَّهِ [النحل: 1] و قوله تعالی: اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ [القمر: 1] و نحوهما؟
قلنا: معناه ما أدری أن العذاب الذی توعدونه و تهدون به ینزل بکم عاجلا أو آجلا، و لیس المراد به قیام الساعة. و یرد علی هذا الجواب أنه قریب علی کل تقدیر؛ لأنه إن کان قبل قیام الساعة فظاهر، و إن کان بعد قیام الساعة فهو کالمتصل بها لسرعة زمن الحساب، فیکون قریبا أیضا.
[709] فإن قیل: إذا کان المؤمنون یعتقدون أن اللّه تعالی لا یحکم إلا بالحق، فما فائدة الأمر و الإخبار المتعلق بهما بقوله تعالی: قالَ رَبِّ احْکُمْ بِالْحَقِّ [الأنبیاء: 112]؟
قلنا: لیس المراد بالحق هنا ما هو نقیض الباطل؛ بل المراد به ما وعده اللّه تعالی إیاه من نصر المؤمنین و خذلان الکافرین، و وعده لا یکون إلا حقا، فکأنه قال:
عجل لنا وعدک و أنجزه، و نظیره قوله تعالی: رَبَّنَا افْتَحْ بَیْنَنا وَ بَیْنَ قَوْمِنا بِالْحَقِّ وَ أَنْتَ خَیْرُ الْفاتِحِینَ [الأعراف: 89].
الثانی: أنه تأکید لما فی التصریح بالصفة من المبالغة و إن کانت لازمة للفعل، و نظیره فی عکسه من صفة الذم قوله تعالی: وَ یَقْتُلُونَ الْأَنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ [آل عمران:
112].
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 212

سورة الحج‌

سورة الحج
[710] فإن قیل: قوله تعالی: إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَیْ‌ءٌ عَظِیمٌ [الحج: 1] یدل علی أن المعدوم شی‌ء.
قلنا: لا نسلم، و مستنده أن المراد أنها إذا وجدت کانت شیئا لا أنها شی‌ء الآن، و یؤید هذا قوله تعالی: عَظِیمٌ مع أن المعدوم لا یوصف بالعظم.
[711] فإن قیل: کیف قال تعالی أوّلا: یَوْمَ تَرَوْنَها [الحج: 2] بلفظ الجمع، ثم أفرد فقال: وَ تَرَی النَّاسَ [الحج: 2]؟
قلنا: لأن الرؤیة أوّلا علقت بالزلزلة، فجعل الناس کلهم رائین لها و علقت آخرا بکون الناس علی هیئة السکاری، فلا بد أن یجعل کل واحد منهم رائیا لسائرهم.
[712] فإن قیل: کیف قال تعالی فی حقّ النضر بن الحارث وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ [الحج: 3] إلی أن قال: لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ [الحج: 9] و هو ما کان غرضه فی جداله الضلال عن سبیل اللّه، فکیف علل جداله به و ما کان أیضا مهتدیا حتی إذا جادل خرج بالجدال من الهدی إلی الضلال؟
قلنا: هذه لام العاقبة و الصیرورة، و قد سبق ذکرها غیر مرة، و لما کان الهدی معرّضا له فترکه و أعرض عنه و أقبل علی الجدال بالباطل جعل کالخارج من الهدی إلی الضلال.
[713] فإن قیل: النفع و الضر منفیان عن الأصنام مثبتان لها فی الآیتین، فکیف التوفیق بینهما؟
قلنا: معناه یعبد من دون اللّه ما لا یضره بنفسه إن لم یعبده، و لا ینفعه بنفسه إن عبده، ثم قال: یعبد من یضره اللّه بسبب عبادته، و إنما أضاف الضرر إلیه لحصوله بسببه.
[714] فإن قیل: قوله تعالی: أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ [الحج: 13] یدل علی أن فی عبادة الصنم نفعا و إن کان فیها ضرر؟
قلنا: معناه أقرب من النفع المنسوب إلیه فی زعمهم، و هو اعتقادهم أنه یشفع لهم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 213
[715] فإن قیل: کیف قال تعالی: أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا [الحج:
39] أی بسبب کونهم مظلومین، و لم یبیّن ما الشی‌ء الذی أذن لهم فیه؟
قلنا: تقدیره: أذن للذین یقاتلون فی القتال، و إنما حذف لدلالة یقاتلون علیه و لدلالة الحال أیضا، فإن کفار مکة کانوا یؤذون المؤمنین بأنواع الأذی و هم یستأذنون النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی قتالهم، فیقول: لم یؤذن لی فی ذلک، حتی هاجر إلی المدینة فنزلت هذه الآیة، و هی أول آیة نزلت فی الإذن فی القتال، فنسخت سبعین آیة ناهیة عن القتال، کذا قاله ابن عباس رضی اللّه عنهما؛ فکان المأذون فیه ظاهرا لکونه مترقبا منتظرا.
[716] فإن قیل: کیف قال تعالی: أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ [الحج: 39] مع أنهم ما کانوا یقاتلون قبل نزول هذه الآیة؟
قلنا: معناه أذن للذین یریدون أن یقاتلوا، سماهم مقاتلین مجازا باعتبار ما یئولون إلیه کما فی النظائر، و قرئ: لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ بفتح التاء، و لا إشکال علی تلک القراءة.
[717] «1» فإن قیل: کیف صح الاستثناء فی قوله تعالی: الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ بِغَیْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ [الحج: 40]؟
قلنا: هو استثناء منقطع تقدیره: لکن أخرجوا بقولهم ربنا اللّه.
الثانی: أنه بمنزلة قول الشاعر:
و لا عیب فیهم غیر أنّ سیوفهم بهنّ فلول من قراع الکتائب
تقدیره: إن کان فیهم عیب فهو هذا، و لیس بعیب فلا یکون هذا فیهم عیبا.
[718] فإن قیل: أی منّة علی المؤمنین فی حفظ الصوامع و البیع و الصلوات، أی الکنائس عن الهدم حتی امتن علیهم بذلک فی قوله تعالی: وَ لَوْ لا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ [الحج: 40] الآیة؟
قلنا: المنة فی ذلک أن الصوامع و البیع و الکنائس فی حرم المسلمین و حراستهم و حفظهم، لأن أهلها ذمة للمسلمین.
الثانی: أن المراد به لهدمت صوامع و بیع فی زمن عیسی صلّی اللّه علیه و سلّم، و صلوات، أی کنائس فی زمن موسی صلّی اللّه علیه و سلّم، و مساجد فی زمن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم، فالامتنان علی أهل الأدیان الثلاثة لا علی المؤمنین خاصة.
__________________________________________________
(1) ( [717]) البیت للنابغة الذبیانی و قد تقدّم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 214
[719] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ کُذِّبَ مُوسی [الحج: 44] و لم یقل و قوم موسی، کما قال اللّه تعالی فیما قبله؟
قلنا: لأن موسی علیه السلام ما کذبه قومه بنو إسرائیل، و إنما کذبه غیر قومه و هم القبط.
الثانی: أن یکون التنکیر و الإبهام للتفخیم و التعظیم کأنه قال تعالی بعد ما ذکر تکذیب کل قوم رسولهم: و کذب موسی أیضا مع وضوح آیاته و عظم معجزاته فما ظنک بغیره.
[720] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ لکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ [الحج: 46]؟
قلنا: فائدته المبالغة فی التأکید کما فی قوله تعالی: وَ لا طائِرٍ یَطِیرُ بِجَناحَیْهِ [الأنعام: 38] و قوله تعالی: یَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ [الفتح: 11] و ما أشبه ذلک.
الثانی: أن القلب هنا یستعمل بمعنی العقل، و منه قوله تعالی: إِنَّ فِی ذلِکَ لَذِکْری لِمَنْ کانَ لَهُ قَلْبٌ [ق: 37] أی عقل فی أحد القولین، فکان التقیید احترازا علی قول من زعم أن العقل فی الرأس.
[721] «1» فإن قیل: المغفرة إنما تکون لمن یعمل السیئات لا لمن یعمل الصالحات و الحسنات، فکیف قال تعالی: وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ [فاطر: 7]؟
قلنا: المراد بالعمل الصالح هنا الإخلاص فی الإیمان. قال الکلبی: کل موضع جاء فی القرآن الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ [البقرة: 82] فالمراد به الإخلاص فی الإیمان، فیصیر المعنی: فالذین آمنوا عن إخلاص تغفر لهم سیئاتهم.
[722] «2» فإن قیل: ما الفرق بین الرّسول و النبی؛ مع أن کلیهما مرسل بدلیل قوله تعالی: وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ [الحج: 52].
قلنا: الفرق بینهما أن الرّسول من الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام من جمع له بین
__________________________________________________
(1) ( [721]) الکلبی: لعل المراد هو محمد بن السائب بن بشر بن عمرو بن الحارث الکلبی، أبو النضر.
و هو نسّابة و راویة و مفسّر توفی سنة 146 ه.
(2) ( [722]) البیت لعبد اللّه بن الزّبعری فی دیوانه. و انظر الکامل للمبرّد، شرح المرصفی: 3/ 234.
و البیت من الشواهد. و یروی ب «یا لیت» بدل «رأیت».
و التقدیر: حاملا رمحا، فحذف الفعل لأنه معروف بالسلاح الذی هو الرمح و نصبها بضمیر الحمل المقدّر.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 215
المعجزة و أنزل الکتاب علیه، و النبی فقط من لم ینزل علیه کتاب، و إنما أمر أن یدعو أمته إلی شریعة من قبله. و قیل: الرسول من کانت له معجزة من الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام، و النبی من لم تکن له منهم معجزة، و فی هذا نظر. و قیل: الرسول من کان مبعوثا إلی أمة، و النبی فقط من لم یکن مبعوثا إلی أحد مع کونه نبیا. و الجواب عن الآیة علی هذا القول أن فیه إضمارا تقدیره: و ما أرسلنا من رسول و لا نبأنا من نبی أو و لا کان من نبی، و نظیره قول الشاعر:
و رأیت زوجک فی الوغی متقلّدا سیفا و رمحا
أی و متعلقا رمحا أو حاملا رمحا.
[723] فإن قیل: أین المثل المضروب فی قوله تعالی: یا أَیُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ [الحج: 73] و المذکور بعده و هو قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ [الحج: 73] إلی آخره لیس بمثل، بل هو کلام مبتدأ مستقل بنفسه؟
قلنا: الصفة و القصة الغریبة أو المستحسنة تسمی مثلا، و منه قوله تعالی:
مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوْقَدَ ناراً [البقرة: 17] فالمعنی یثبت بصفة، و هی عجز الصنم عن خلق الذباب و استنقاذ ما یسلبه، و قیل: هو إشارة إلی قوله تعالی: مَثَلُ الَّذِینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِیاءَ کَمَثَلِ الْعَنْکَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَیْتاً [العنکبوت: 41] و إنما أبهمه هنا لأنهم کانوا لا یصغون إلی سماع القرآن، و لهذا قالوا: لا تَسْمَعُوا لِهذَا الْقُرْآنِ وَ الْغَوْا فِیهِ [فصلت: 41] و کانوا یحبون الأمثال، فذکر لفظ المثل استدراجا لهم إلی سماع القرآن و الإصغاء إلیه.
[724] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ [الحج:
78] مع أن قطع الید التی تساوی خمسة آلاف درهم بسبب سرقة عشرة دراهم حرج فی الدین؛ و کذا رجم المحصن بسبب الوطء مرة واحدة، و وجوب صوم شهرین متتابعین بسبب إفطار یوم واحد من رمضان بوطء، و المخاطرة بالنفس و المال فی الحج و العمرة، کل ذلک حرج بیّن؟
قلنا: المراد بالدین کلمة التوحید، فإنها تکفر شرک سبعین سنة، و لا یتوقف تأثیرها علی الإیمان و الإخلاص سبعین سنة، و لا علی أن یکون الإتیان بها فی بیت اللّه تعالی أو فی زمان أو مکان معین. و قیل: المراد به أن کل ما یقع فیه الإنسان من الذنوب و المعاصی یجد له مخرجا فی الشرع بتوبة أو کفارة أو رخصة. و قیل: المراد به فتح باب التوبة للمذنبین، و فتح أبواب الرخص للمعذورین، و شروع الکفارات و الأروش و الدیات. و قیل: المراد به نفی الحرج الذی کان علی بنی إسرائیل من الإصر و التشدید.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 216
[725] فإن قیل: کیف قال تعالی: مِلَّةَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ [الحج: 78] و إبراهیم صلوات اللّه علیه لم یکن أبا للأمة کلها؟
قلنا: هو أبو رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فکان أبا لأمته! لأن أمة الرسول بمنزلة أولاده من جهة العطف و الشفقة، هذا إن کان الخطاب لعامة المسلمین، و إن کان للعرب خاصة فإبراهیم أبو العرب قاطبة.
[726] فإن قیل: متی سمانا إبراهیم صلوات اللّه علیه المسلمین من قبل حتی قال اللّه تعالی: هُوَ سَمَّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ [الحج: 78]؟
قلنا: وقت دعائه عند بناء الکعبة حیث قال: رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَیْنِ لَکَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِنا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَکَ [البقرة: 128] فکل من أسلم من هذه الأمة فهو ببرکة دعوة إبراهیم علیه السلام، و هذا السؤال سئلت عنه فی المنام و أجبت بهذا الجواب فی المنام إلهاما من اللّه سبحانه و تعالی.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 217

سورة المؤمنون‌

سورة المؤمنون
[727] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ إِلَّا عَلی أَزْواجِهِمْ [المؤمنون: 5، 6] و حفظ الفرج إنما یعدی بعن لا بعلی، یقال فلان یحفظ فرجه عن الحرام، و لا یقال علی الحرام؟
قلنا: «علی» هنا بمعنی عن، کما فی قول الشاعر:
إذا رضیت علیّ بنو قشیر لعمر اللّه أعجبنی رضاها
الثانی: أنه متعلق بمحذوف تقدیره: فلا یرسلونها إلا علی أزواجهم.
[728] فإن قیل: کیف قال تعالی: أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ [المؤمنون: 6] و لم یقل أو من ملکت أیمانهم، مع أن المراد من یعقل؟
قلنا: لأنه أراد من جنس العقلاء ما یجری مجری غیر العقلاء و هم الإناث.
[729] فإن قیل: قوله تعالی ثُمَّ إِنَّکُمْ بَعْدَ ذلِکَ لَمَیِّتُونَ ثُمَّ إِنَّکُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ تُبْعَثُونَ [المؤمنون: 15، 16] کیف خص الإخبار عن الموت الذی لم ینکره الکفار بلام التأکید دون الإخبار عن البعث الذی أنکروه، و الظاهر یقتضی عکس ذلک؟
قلنا: لما کان العطف یقتضی الاشتراک فی الحکم استغنی به عن إعادة لفظ اللام الموجبة لزیادة التأکید، فإنها ثابتة معنی بقضیة العطف، و لا یلزم علی هذا عدم إعادة أن لأنها الأصل فی التأکید، و لأنها أقوی و الحاجة إلیها أمس.
[730] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ شَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَیْناءَ [المؤمنون:
20] و المراد بها شجرة الزیتون. و هی تخرج من الجبل الذی یسمی طور سیناء و من غیره؟
قلنا: قیل إن أصل شجرة الزیتون من طور سیناء: ثم نقلت إلی سائر المواضع.
و قیل: إنما أضیفت إلی ذلک الجبل لأن خروجها فیه أکثر من خروجها فی غیره من المواضع.
__________________________________________________
(1) ( [727]) البیت للقحیف العقیلی، و هو فی الجنی الدانی: 445، و خزانة الأدب 10/ 132.
و الوجه فی جواز استعمال عن محل علی عند ابن قتیبة أن عن یستعمل أعم من علی؛ لأنه یستعمل فی الجهات الست. و وجهه ابن منظور فی اللّسان بأن التعدیة بعلی جازت لأنها إذا رضیت عنه أحبّته و أقبلت علیه، و لذلک استعمل علی بمعنی عن، و لا یخفی ما فیه من التکلف.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 218
[731] فإن قیل: قوله تعالی: أَمْ یَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ خبر عن کفار مکة، فکیف قال تعالی: بَلْ جاءَهُمْ بِالْحَقِّ أی بالتوحید أو بالقرآن وَ أَکْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ کارِهُونَ [المؤمنون: 70] و لم یقل و کلهم، مع أن کلهم کانوا للتوحید کارهین بدلیل قولهم بِهِ جِنَّةٌ [المؤمنون: 70] قلنا: کان فیهم من ترک الإیمان به أنفة و استنکافا من توبیخ قومه؛ لئلا یقولوا ترک دین آبائه لا کراهة للحق، کما یحکی عن أبی طالب و غیره.
[732] فإن قیل: کیف جمع فقال: رَبِّ ارْجِعُونِ [المؤمنون: 99] و لم یقل ارجعنی، و المخاطب واحد و هو اللّه تعالی؟
قلنا: هو جمع للتفخیم و التعظیم کقوله تعالی: إِنَّا نَحْنُ نُحْیِ الْمَوْتی [یس:
12] و أشباهه.
[733] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَلا أَنْسابَ بَیْنَهُمْ یَوْمَئِذٍ وَ لا یَتَساءَلُونَ [المؤمنون: 101] و قال، فی موضع آخر: وَ أَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلی بَعْضٍ یَتَساءَلُونَ؟ [الصافات: 27].
قلنا: یوم القیامة مقدار خمسین ألف سنة، ففیه أحوال مختلفة، ففی بعضها یتساءلون، و فی بعضها لا ینطقون لشدة الهول و الفزع.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 219

سورة النور

سورة النور
[734] فإن قیل: کیف قدّمت المرأة فی آیة حدّ الزنا، و قدّم الرجل فی حد السرقة؟
قلنا: لأن الزنا إنما یتولد من شهوة الوقاع، و شهوة المرأة أقوی و أکثر، و السرقة إنما تتولد من الجسارة و الجراءة و القوة، و ذلک فی الرجل أکثر و أقوی.
[735] فإن قیل: کیف قدم الرجل فی قوله تعالی: الزَّانِی لا یَنْکِحُ إِلَّا زانِیَةً أَوْ مُشْرِکَةً وَ الزَّانِیَةُ لا یَنْکِحُها إِلَّا زانٍ أَوْ مُشْرِکٌ [النور: 3].
قلنا: لأن الآیة الأولی سبقت لعقوبتهما علی ما جنیا، و المرأة هی الأصل فی تلک الجنایة لما ذکرنا. و الآیة الثانیة سبقت لذکر النکاح، و الرجل هو الأصل فیه عرفا؛ لأنه هو الراغب و الخاطب و البادئ بالطلب، بخلاف الزنا فإن الأمر فیه بالعکس غالبا.
[736] فإن قیل: کیف قال تعالی: الزَّانِی لا یَنْکِحُ إِلَّا زانِیَةً أَوْ مُشْرِکَةً، أی لا یتزوج وَ الزَّانِیَةُ لا یَنْکِحُها إِلَّا زانٍ أَوْ مُشْرِکٌ [النور: 3] و نحن نری الزانی ینکح العفیفة و المسلمة، و الزانیة ینکحها العفیف و المسلم؟
قلنا: قال عکرمة نزلت هذه الآیة فی بغایا موسرات کنّ بمکة، و کانت بیوتهن تسمی فی الجاهلیة المرضیة، و کان لا یدخل علیهن إلا زان من أهل القبلة، أو مشرک من أهل الأوثان، فأراد جماعة من فقراء المهاجرین أن ینکحوهن فنزلت هذه الآیة زجرا لهم عن ذلک.
[737] «1» فإن قیل: ما فائدة دخول «من» فی غض البصر دون حفظ الفرج فی قوله تعالی: قُلْ لِلْمُؤْمِنِینَ یَغُضُّوا مِنْ أَبْصارِهِمْ وَ یَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ [النور: 30].
__________________________________________________
(1) ( [736]) عکرمة: هو عکرمة بن عبد اللّه البربری المدنی، أبو عبد اللّه، مولی ابن عباس. تابعی ولد سنة 25 ه و توفی سنة 105 ه. حدّث کثیرا عن مولاه عبد اللّه بن عباس. کان من الخوارج، و ذهب إلی نجدة الحروری فأقام عنده، ثم رجع یحدث عنه. ذهب إلی بلاد المغرب و عنه أخذ بعضهم مذهب الصفریة من الخوارج. کان مبغضا لأهل البیت. عاش آخر أیامه بالمدینة. و ضعّفه کثیر من علماء رجال الحدیث.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 220
قلنا: فائدته الدلالة علی أن أمر النظر أوسع من أمر الفرج، و لهذا یحل النظر فی ذوات المحارم و الإماء المستعرضات إلی عدة من أعضائهن، و لا یحل شی‌ء من فروجهن.
[738] فإن قیل: ما حکمة ترک اللّه ذکر الأعمام و الأخوال فی قوله تعالی: وَ لا یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ یعنی الزینة الخفیة إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ [النور: 31] الآیة، و هم من المحارم و حکمهم حکم من استثنی فی الآیة؟
قلنا: سئل الشعبی عن ذلک فقال: لئلا یصفها العم عند ابنه و هو لیس بمحرم لها، و کذا الحال فیفضی إلی الفتنة، و المعنی فیه أن کل من استثنی یشترک هو و ابنه فی المحرمیة، إلا العم و الخال، و هذا من الدلالة البلیغة علی وجوب الاحتیاط فی سترهن. و لقائل أن یقول: هذه المفسدة محتملة فی آباء بعولتهن، لاحتمال أن یذکرها أبو البعل عند ابنه الآخر، و هو لیس بمحرم لها، و أبو البعل أیضا نقض علی قولهم إن کل من استثنی یشترک هو و ابنه فی المحرمیة.
[739] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ لا تُکْرِهُوا فَتَیاتِکُمْ عَلَی الْبِغاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً [النور: 33] مع أن إکراههن علی الزنا حرام فی کل حال؟
قلنا: لأن سبب نزول الآیة أن الجاهلیة کانوا یکرهون إماءهم علی الزنا مع إرادتهن التحصن، فورد النهی علی السبب و إن لم یکن شرطا فیه.
الثانی: أنه تعالی إنما شرط إرادة التحصن لأن الإکراه لا یتصور إلا عند إرادة التحصن، لأن الأمة إذا لم ترد التحصن فإنها تزنی بالطبع؛ لأن إرادتها الجماع مستمرة فی جمیع الأحوال طبعا، و لا بد له من أحد الطریقین.
الثالث: أن «إن» بمعنی إذ کما فی قوله تعالی: وَ ذَرُوا ما بَقِیَ مِنَ الرِّبا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ [البقرة: 278] و قوله تعالی: وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ [آل عمران:
139].
الرابع: أنّ فی الکلام تقدیما و تأخیرا تقدیره: و أنکحوا الأیامی منکم و الصالحین من عبادکم و إمائکم إن أردن تحصنا و یبقی قوله: وَ لا تُکْرِهُوا فَتَیاتِکُمْ عَلَی الْبِغاءِ [النور:
33] مطلقا غیر معلق.
[740] فإن قیل: کیف مثل اللّه تعالی نوره، أی معرفته و هداه فی قلب المؤمن بنور المصباح فی قوله تعالی: مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاةٍ فِیها مِصْباحٌ [النور: 35] و لم یمثله بنور الشمس، مع أن نورها أتم و أکمل؟
قلنا: المراد تمثیل النور فی القلب، و القلب فی الصدر، و الصدر فی البدن
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 221
بالمصباح: و هو الضوء أو الفتیلة فی الزجاجة، و الزجاجة فی الکوة التی لا منفذ لها، و هذا التمثیل لا یستقیم إلا فیما ذکر.
الثانی: أن نور المعرفة له آلات یتوقف علی اجتماعها کالذهن و الفهم و العقل و الیقظة و انشراح القلب و غیر ذلک من الخصال الحمیدة، کما أن نور القندیل یتوقف علی اجتماع القندیل و الزیت و الفتیلة، و غیر ذلک.
الثالث: أن نور الشمس یشرق متوجها إلی العالم السفلی لا إلی العالم العلوی، و نور المعرفة یشرق متوجها إلی العالم العلوی کنور المصباح.
الرابع: أن نور الشمس لا یشرق إلا بالنهار و نور المعرفة یشرق باللیل و النهار کنور المصباح.
الخامس: أن نور الشمس یعم جمیع الخلائق، و نور المعرفة لا یصل إلیه إلا بعضهم کنور المصباح الموصوف.
[741] فإن قیل: إنه تعالی لم یمثله بنور الشمس لما ذکرتم فکیف لم یمثله بنور الشمع مع أنه أتم و أکمل و أشرق من نور المصباح؟
قلنا: إنما لم یمثله بنور الشمع لأن فی الشمع غشا لا محالة بخلاف الزیت الموصوف، و لو مثله تعالی بنور الشمع لتطاول المنافق المغشوش إلی استحقاق نصیب فی المعرفة.
الثانی: أنه تعالی إنما لم یمثله بنور الشمع لأنه مخصوص بالأغنیاء، بخلاف نور المعرفة فإنه فی الفقراء أغلب.
[742] فإن قیل: التجارة تشمل الشراء و البیع، فما فائدة عطف البیع علیها فی قوله تعالی: لا تُلْهِیهِمْ تِجارَةٌ وَ لا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ [النور: 37].
قلنا: التجارة هی الشراء و البیع الذی یکون صناعة للإنسان مقصودا به الربح، و هو حرفة الشخص الذی یسمی تاجرا، و البیع أعم من ذلک. و قیل: المراد بالتجارة هنا مبادلة الآخرة بالدنیا، کما فی قوله تعالی: أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدی فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ [البقرة: 16] و المراد بالبیع مبادلة الدین بالدنیا کما فی قوله تعالی:
فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللَّهِ وَ ذَرُوا الْبَیْعَ [الجمعة: 9]. و قیل: إنما عطف البیع علی التجارة لأنه أراد بالتجارة الشراء إطلاقا لاسم الجنس علی النوع. و قیل: إنما عطف علیها للتخصیص و التمییز من حیث أنه أبلغ فی الإلهاء؛ لأن البیع الرابح یعقبه حصول الربح، بخلاف الشراء الرابح فإن الربح فیه مظنون مع کونه مترقبا منتظرا. و قیل:
التجارة مخصوصة بأهل الجلب بخلاف البیع.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 222
[743] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ اللَّهُ خَلَقَ کُلَّ دَابَّةٍ مِنْ ماءٍ [النور: 45] و بعض الدواب لیس مخلوقا من الماء کآدم علیه السلام و ناقة صالح و غیرهما؟
قلنا: المراد بهذا الماء: الماء الذی هو أصل جمیع المخلوقات، و ذلک أن اللّه تعالی خلق قبل خلق الإنسان جوهرة و نظر إلیها نظر هیبة فاستحالت ماء، فخلق من ذلک الماء جمیع الموجودات، و قد سبق مثل هذا السؤال فی قوله تعالی: مِنَ الْماءِ کُلَّ شَیْ‌ءٍ حَیٍّ أَ فَلا [الأنبیاء: 30].
[744] فإن قیل: إذا کان الجواب هذا فما فائدة تخصیص الدابة بالذکر أو تخصیص الشی‌ء الحی؟
قلنا: إنما خص الدابة بالذکر؛ لأن القدرة فیه أظهر و أعجب منها فی الجماد و غیره.
[745] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَمِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی بَطْنِهِ و قال تعالی وَ مِنْهُمْ مَنْ یَمْشِی عَلی أَرْبَعٍ [النور: 45] و هی مما لا یعقل؟
قلنا: لما کان اسم الدابة یتناول الممیّز و غیره غلب الممیّز علی غیره فأجری علیه لفظه.
[746] فإن قیل: کیف قال تعالی: مَنْ یَمْشِی عَلی بَطْنِهِ [النور: 45] و ذلک إنما یسمی زحفا لا مشیا، و لا یسمی مشیا إلا ما کان بالقوائم.
قلنا: هو مجاز بطریق المشابهة، کما یقال: مشی هذا الأمر، و فلان لا یتمشی له أمر، و فلان ماشی الحال.
[747] فإن قیل: کیف أمر اللّه تعالی بالاستئذان للأطفال الذین لم یبلغوا الحلم بقوله تعالی: وَ الَّذِینَ لَمْ یَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْکُمْ [النور: 58] أی من الأحرار؟
قلنا: هو فی المعنی أمر للآباء و الأمهات بتأدیب الأطفال و تهذیبهم لا للأطفال.
[748] فإن قیل: کیف أباح تعالی للقواعد من النساء و هن العجائز التجرد من الثیاب بحضرة الرجال بقوله تعالی: وَ الْقَواعِدُ مِنَ النِّساءِ [النور: 60] الآیة.
قلنا: المراد بالثیاب هنا الجلباب و الرداء و القناع الذی فوق الخمار لا جمیع الثیاب، و قوله تعالی: غَیْرَ مُتَبَرِّجاتٍ بِزِینَةٍ [النور: 60] أی غیر قاصدات بوضع الثیاب الظاهرة إظهار زینتهن و محاسنهن؛ بل التخفیف، ثم أعقبه بأن التعفف بترک الوضع خیر لهن.
[749] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ لا عَلی أَنْفُسِکُمْ أَنْ تَأْکُلُوا مِنْ بُیُوتِکُمْ
__________________________________________________
(1) ( [749]) الحدیث مروی عن عائشة. أخرجه أبو داود برقم 3530، و ابن ماجة برقم 2292، و أحمد: 6/ 31.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 223
[النور: 61] مع أن انتفاء الحرج عن أکل الإنسان من بیته معلوم لا شک فیه و لا شبهة؟
قلنا: المراد بقوله تعالی: مِنْ بُیُوتِکُمْ [النور: 61] أی من بیوت أولادکم، لأن ولد الرجل بعضه و حکمه حکم نفسه، فلهذا عبر عنه به، و فی الحدیث: «إنّ أطیب ما یأکل الرّجل من کسبه، و إنّ ولده من کسبه». و یؤید ذلک أنه ذکر بیوت جمیع الأقارب و لم یذکر بیوت الأولاد. و قیل: المراد بقوله تعالی: أَنْ تَأْکُلُوا مِنْ بُیُوتِکُمْ [النور: 61]، أی من مال أولادکم و أزواجکم الذین هم فی بیوتکم و من جملة عیالکم. و قیل: المراد بقوله تعالی: مِنْ بُیُوتِکُمْ [النور: 61] البیوت التی یسکنونها و هم فیها عیال لغیرهم، کبیت ولد الرجل و زوجته و خادمه و نحو ذلک.
[750] فإن قیل: معنی السلام هو السلامة و الأمن، فإذا قال الرجل لغیره السلام علیک؛ کان معناه سلمت منی و أمنت، فما معنی قوله تعالی: فَإِذا دَخَلْتُمْ بُیُوتاً فَسَلِّمُوا عَلی أَنْفُسِکُمْ؟ [النور: 61].
قلنا: المراد به فإذا دخلتم بیوتکم فسلموا علی أهلکم و عیالکم. و قیل: معناه إذا دخلتم المساجد أو بیوتا لیس فیها أحد فقولوا السلام علینا و علی عباد اللّه الصالحین، یعنی من ربنا.
[751] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ [النور:
63] و إنما یقال خالف أمره؟
قلنا: «عن» زائدة؛ کذا قاله الأخفش.
الثانی: أن فیه إضمارا تقدیره: فلیحذر الذین یخالفون اللّه تعالی و یعرضون عن أمره، أو ضمّن المخالفة معنی الإعراض فعدی تعدیته.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 224

سورة الفرقان‌

سورة الفرقان
[752] فإن قیل: الخلق هو التقدیر؛ و منه قوله تعالی: وَ إِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّینِ [المائدة: 110]، أی تقدر؛ فما معنی قوله تعالی: وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْ‌ءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِیراً [الفرقان: 2]؛ فکأنّه تعالی قال: و قدر کل شی‌ء فقدره تقدیرا؟
قلنا: الخلق سن اللّه تعالی بمعنی الإیجاد و الإحداث، فمعناه: و أوجد کل شی‌ء مقدرا مسوی مهیأ لما یصلح له، لا زائدا علی ما تقتضیه الحکمة و المصلحة؛ و لا ناقصا عن ذلک.
الثانی: أن معناه: و قدر له ما یقیمه و یصلحه؛ أو قدر له رزقا و أجلا و أحوالا تجری علیه.
[753] فإن قیل: کیف قال تعالی فی وصف الجنة: الْمُتَّقُونَ کانَتْ لَهُمْ جَزاءً وَ مَصِیراً [الفرقان: 15] و هی ما کانت بعد و إنما تکون کذلک بعد الحشر و النشر؟
قلنا: إنما قال کانت لأن ما وعده اللّه تعالی فهو فی تحققه کأنه قد کان؛ أو معناه کانت فی علم اللّه مکتوبة فی اللوح المحفوظ أنها جزاؤهم و مصیرهم.
[754] فإن قیل: ما فائدة تأخیر الهوی فی قوله تعالی: أَ رَأَیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ [الفرقان: 43] و الأصل اتخذ الهوی إلها کما تقول: اتخذ الصنم معبودا؟
قلنا: هو من باب تقدیم المفعول الثانی علی الأول للعنایة به، کما تقول علمت منطلقا زیدا، لفضل عنایتک بانطلاقه.
[755] فإن قیل: کیف قال تعالی: أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَکْثَرَهُمْ یَسْمَعُونَ أَوْ یَعْقِلُونَ؟
[الفرقان: 44].
قلنا: قد مر مثل هذا السؤال و جوابه فی قوله تعالی: بَلْ جاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَ أَکْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ کارِهُونَ [المؤمنون: 70].
[756] فإن قیل: کیف شبههم سبحانه و تعالی بالأنعام فی الضلال بقوله تعالی:
إِنْ هُمْ إِلَّا کَالْأَنْعامِ [الفرقان: 44] مع أن الأنعام تعرف اللّه سبحانه و تعالی و تسبحه بدلیل قوله تعالی: وَ إِنْ مِنْ شَیْ‌ءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَ لکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ [الإسراء: 44] و قوله تعالی: یُسَبِّحُ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ؟ [الجمعة: 1].
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 225
قلنا: المراد تشبیههم بالأنعام فی الضلال عن فهم الحق و معرفة اللّه تعالی بواسطة دعوة الرسول صلّی اللّه علیه و سلّم.
الثانی: أن المراد تشبیههم فی الضلال و العمی عن أمر الدین بالأنعام فی ضلالها و عماها عن أمر الدین.
[757] فإن قیل: إن کانوا کالأنعام فی الضلال؛ فکیف قال تعالی: بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِیلًا [الفرقان: 44] و إن کانوا أضل من الأنعام فکیف قال تعالی: إِنْ هُمْ إِلَّا کَالْأَنْعامِ [الفرقان: 44] و إن کانوا کالأنعام فی الضلال و أضل منها أیضا فکیف یجتمع الوصفان؟
قلنا: المراد بقوله تعالی: إِنْ هُمْ إِلَّا کَالْأَنْعامِ [الفرقان: 44] التشبیه فی أصل الضلال لا مقداره. و الثانی: بیان لمقداره. و قیل: المراد بالأول التشبیه فی المقدار أیضا؛ و لکن المراد بالأول طائفة و بالثانی طائفة أخری، و وجه کونهم أضل من الأنعام أن الأنعام تنقاد لأربابها التی تعلفها و تتعهدها، و تعرف من یحسن إلیها ممّن یسی‌ء إلیها، و تطلب ما ینفعها و تجتنب ما یضرها، و هؤلاء لا ینقادون لربهم و لا یعرفون إحسانه إلیهم من إساءة الشیطان الذی هو عدوهم، و لا یطلبون الثواب الذی هو أعظم المنافع، و لا یتقون العذاب الذی هو أشد المضار و المهالک، و لا یهتدون للحق الذی هو المشرع الهنی و العذب الرّوی.
[758] فإن قیل: قوله تعالی: وَ أَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً طَهُوراً لِنُحْیِیَ بِهِ بَلْدَةً مَیْتاً [الفرقان: 48، 49] کیف ذکر الصفة و الموصوف مؤنث و لم یؤنثها کما أنثها فی قوله تعالی: وَ آیَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَیْتَةُ [یس: 33].
قلنا: إنما ذکرها نظرا إلی معنی البلدة و هو البلد و المکان لا إلی لفظها.
[759] فإن قیل: قوله تعالی: وَ أَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً طَهُوراً لِنُحْیِیَ بِهِ بَلْدَةً مَیْتاً وَ نُسْقِیَهُ مِمَّا خَلَقْنا أَنْعاماً وَ أَناسِیَّ کَثِیراً [الفرقان: 48، 49]، فإنزاله موصوفا بالطهوریة، و تعلیل ذلک بالإحیاء و السقی یشعر بأنّ الطهوریة شرط فی حصول تلک المصلحة، کما تقول: حملنی الأمیر علی فرس سابق لأصید علیه الوحش و لیس کذلک.
قلنا: وصف الطهوریة ذکر إکراما للأناسی الذین شربهم من جملة المصالح التی أنزل لها الماء، و إتماما للمنة و النعمة علیهم، لا لکونه شرطا فی تحقق تلک المصالح و المنافع، بخلاف النظیر فإنه قصد بکونه سابقا الشرطیة؛ لأن صید الوحش علی الفرس لا یتم إلا بها.
[760] فإن قیل: کیف خص تعالی الأنعام بذکر السقی دون غیرها من الحیوان الصامت؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 226
قلنا: لأن الوحش و الطیر تبعد فی طلب الماء و لا یعوزها الشرب بخلاف الأنعام.
الثانی: أن الأنعام قنیة الأناسی و عامة منافعهم متعلقة بها، فکأن الأنعام یسقی الأنعام، کالأنعام یسقی الأناسی، فلذلک خصها بالذکر.
[761] فإن قیل: کیف قدم تعالی إحیاء الأرض و سقی الأنعام علی سقی الأناسی؟
قلنا: لأن حیاة الأناسی بحیاة أرضهم و أنعامهم فقدم ما هو سبب حیاتهم و معاشهم.
الثانی: أن سقی الأرض بماء المطر سابق فی الوجود علی سقی الأناسی به.
[762] فإن قیل: ما وجه صحة الاستثناء فی قوله تعالی: قُلْ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلَّا مَنْ شاءَ أَنْ یَتَّخِذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلًا؟ [الفرقان: 57].
قلنا: هو استثناء منقطع تقدیره: لکن من شاء أن یتخذ إلی ربه سبیلا فأنا أدله علی ذلک و أهدیه إلیه. و قیل تقدیره: لکن من شاء أن یتخذ إلی ربّه سبیلا بإنفاق ماله فی مرضاته فلیفعل ذلک.
[763] فإن قیل: کیف قال تعالی هنا قُلْ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ [الفرقان:
57]، أی أجرا؛ لأن «من» لتأکید النفی و عمومه. و قال فی آیة أخری قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی [الفرقان: 23] فأثبت سؤال الأجر علیه؟
قلنا: هذه الآیة منسوخة بقوله تعالی: قُلْ ما سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ إِنْ أَجْرِیَ إِلَّا عَلَی اللَّهِ [سبأ: 47] رواه مقاتل و الضحاک عن ابن عباس رضی اللّه عنهما. و الصحیح الذی علیه المحققون أنها غیر منسوخة؛ بل هو استثناء من غیر الجنس تقدیره: لکن أذکرکم المودة فی القربی.
[764] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ اجْعَلْنا لِلْمُتَّقِینَ إِماماً [الفرقان: 74] و لم یقل أئمة؟
قلنا: مراعاة لفواصل الآیات، و قیل تقدیره: و اجعل کل واحد منا إماما.
[765] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ یُلَقَّوْنَ فِیها تَحِیَّةً وَ سَلاماً [الفرقان: 75] و هما بمعنی واحد و یؤیده قوله تعالی: تَحِیَّتُهُمْ یَوْمَ یَلْقَوْنَهُ سَلامٌ [الأحزاب: 44] و قوله صلّی اللّه علیه و سلّم: «تحیّة أهل الجنّة فی الجنّة سلام».
__________________________________________________
(1) ( [765]) الحدیث أخرجه أحمد فی مسنده: 4/ 381.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 227
قلنا: قال مقاتل: المراد بالتحیّة سلام بعضهم علی بعض أو سلام الملائکة علیهم، و المراد بالسلام أن اللّه تعالی سلمهم مما یخافون و سلّم إلیهم أمرهم.
و قیل: التّحیة من الملائکة أو من أهل الجنة، و السلام من اللّه تعالی علیهم لقوله تعالی: سَلامٌ قَوْلًا مِنْ رَبٍّ رَحِیمٍ [یس: 58]. و قیل: التحیة من اللّه تعالی لهم بالهدایا و التحف و السلام بالقول. و قیل: التحیة الدعاء بالتعمیر، و السلام الدعاء بالسلامة فمعناه أنهم یلقون ذلک من الملائکة أو بعضهم من بعض، أو یلقون ذلک من اللّه تعالی، فیعطون البقاء و الخلود مع السلامة من کل آفة.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 228

سورة الشعراء

سورة الشعراء
[766] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِینَ [الشعراء: 4] و الأعناق لا تخضع؟
قلنا: قیل أصل الکلام: فظلوا لها خاضعین فاقتحمت الأعناق لبیان موضع الخضوع و ترک الکلام علی أصله، کقولهم ذهبت أهل الیمامة، کأنّ الأهل غیر المذکور، و مثله قول الشاعر:
رأت مرّ السنین أخذن منّی کما أخذ السرار من الهلال
أو لما وصفت الأعناق بالخضوع الذی هو من صفات العقلاء جمعت جمع العقلاء کقوله تعالی: وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ رَأَیْتُهُمْ لِی ساجِدِینَ [یوسف: 4]. و قیل: الأعناق رؤساء الناس و مقدموهم شبهوا بالأعناق، کما قیل لهم الرءوس و النواصی و الوجوه.
و قیل: الأعناق الجماعات؛ یقال: جاءنی عنق من الناس، أی جماعة. و قیل: إن ذلک لمراعاة الفواصل.
[767] «2» فإن قیل: کیف قال تعالی: فَقُولا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعالَمِینَ [الشعراء: 16] فأفرد، و قال تعالی فی موضع آخر إِنَّا رَسُولا رَبِّکَ [طه: 47] فثنّی؟
قلنا: الرسول یکون بمعنی المرسل فیلزم تثنیته، و یکون بمعنی الرسالة التی هی المصدر فیوصف به الواحد و الاثنان و الجماعة کما یوصف بسائر المصادر، و الدلیل علی أنه یکون بمعنی الرسالة قول الشاعر:
لقد کذب الواشون ما بحت عندهم بسرّ و لا أرسلتهم برسول
أی برسالة.
الثانی: أنهما لاتفاقهما فی الأخوة و الشریعة و الرسالة جعلا کنفس واحدة.
الثالث: أن تقدیره: إن کل واحد منا رسول رب العالمین.
الرابع: أن موسی علیه السلام کان الأصل، و هارون علیه السلام کان تبعا له، فأفرد إشارة إلی ذلک.
__________________________________________________
(1) ( [766]) البیت حکاه الفرّاء فی معانی القرآن عن العکلیّ أبی ثروان فی ج 2 ص 37، و أوّل کلمة فیه: أری بدل رأت. و لم ینسبه.
(2) ( [767]) البیت لم أقف علی نسبته.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 229
[768] فإن قیل: کیف قال موسی علیه السلام معتذرا عن قتل القبطی فَعَلْتُها إِذاً وَ أَنَا مِنَ الضَّالِّینَ [الشعراء: 20] و النبیّ لا یکون ضالا؟
قلنا: أراد به و أنا من الجاهلین، و کذا قراءة ابن مسعود رضی اللّه عنه و قیل:
أراد من المخطئین، لأنه ما تعمد قتله، کما یقال: ضل عن الطریق إذا عدل عن الصواب إلی الخطأ. و قیل: من الناسین کقوله تعالی: أَنْ تَضِلَّ إِحْداهُما فَتُذَکِّرَ إِحْداهُمَا الْأُخْری [البقرة: 282].
[769] فإن قیل: کیف قال فرعون وَ ما رَبُّ الْعالَمِینَ [الشعراء: 23] و لم یقل و من رب العالمین؟
قلنا: هو کان أعمی القلب عن معرفة اللّه سبحانه و تعالی، منکرا لوجوده فکیف ینکر علیه العدول عن «من» إلی «ما».
الثانی: أن «ما» لا تختص بغیر الممیّز؛ بل تطلق علیهما، قال اللّه تعالی:
فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ [النساء: 3] و قال اللّه تعالی: وَ لا أَنْتُمْ عابِدُونَ ما أَعْبُدُ [الکافرون: 109].
[770] فإن قیل: کیف قال موسی علیه السلام: رَبُّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُمَا إِنْ کُنْتُمْ مُوقِنِینَ [الشعراء: 24] علق کونه تعالی رب السموات و الأرض و ما بینهما بشرط کون فرعون و قومه موقنین، و هذا الشرط منتف و الربوبیة ثابتة فکیف صح التعلیق؟
قلنا: معناه إن کنتم موقنین أن السموات و الأرض و ما بینهما موجودات و هذا الشرط موجود.
الثانی: أن «إن» نافیة لا شرطیة.
[771] فإن قیل: کیف ذکر السموات و الأرض و ما بینهما قد استوعب ذکر المخلوقات کلها فما فائدة قوله تعالی بعد ذلک رَبُّکُمْ وَ رَبُّ آبائِکُمُ الْأَوَّلِینَ [الشعراء:
26] و قوله: رَبُّ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ [الشعراء: 28].
قلنا: أعاد ذکرها تخصیصا لها و تمییزا، لأن أقرب المنظور فیه من العاقل نفسه و من ولد منه و ما شاهد و عاین من الدلائل علی الصانع و النقل من هیئة إلی هیئة و حال إلی حال من وقت ولادته إلی وقت وفاته، ثم خص المشرق و المغرب؛ لأن طلوع الشمس من أحدهما و غروبها فی الآخر علی تقدیر مستقیم فی فصول السنة و حساب مستو من أظهر ما یستدل به علی وجود الصانع، و لظهوره انتقل خلیل اللّه صلوات اللّه علیه و سلامه إلی الاحتجاج به عن الاحتجاج بالإحیاء و الإماتة فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ [البقرة: 258].
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 230
[772] فإن قیل: کیف قال أولا إِنْ کُنْتُمْ مُوقِنِینَ [الشعراء: 24] و قال آخرا إِنْ کُنْتُمْ تَعْقِلُونَ [الشعراء: 28].
قلنا: لاینهم و لاطفهم أوّلا، فلمّا رأی عنادهم و إصرارهم خاشنهم و عارض قوله: إِنَّ رَسُولَکُمُ الَّذِی أُرْسِلَ إِلَیْکُمْ لَمَجْنُونٌ [الشعراء: 72] بقوله: إِنْ کُنْتُمْ تَعْقِلُونَ.
[773] فإن قیل: قوله: لأسجننک أخصر من قوله: لَأَجْعَلَنَّکَ مِنَ الْمَسْجُونِینَ [الشعراء: 29] فکیف عدل عنه؟
قلنا: کان مراده تعریف العهد، فکأنه قال لأجعلنک واحدا ممن عرفت حالهم فی سجنی، و کان إذا سجن إنسانا طرحه فی هوة عمیقة جدا مظلمة وحده لا یبصر فیها و لا یسمع، فکان ذلک أوجع من القتل و أشد نکایة.
[774] فإن قیل: قصة موسی علیه السلام مع فرعون و السحرة ذکرت فی سورة الأعراف ثم فی سورة طه ثم فی هذه السورة، فما فائدة تکرارها و تکرار غیرها من القصص؟
قلنا: فائدته تأکید التّحدی و إظهار الإعجاز، کما أن المبارز إذا خرج من الصف قال: «نزال نزال هل من مبارز هل من مبارز» مکررا ذلک، یقال: و لهذا سمی اللّه تعالی القرآن مثانی؛ لأنه ثنیت فیه الأخبار و القصص.
الثانی: أن أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و سلّم کان بعضهم حاضرین و بعضهم غائبین فی الغزوات، و کانوا یحبون حضور مهبط الوحی، و کانوا إذا رجعوا من غزوهم أکرمهم اللّه تعالی فی بعض الأوقات بإعادة الوحی تشریفا لهم و تفصیلا.
[775] فإن قیل: کیف کرر اللّه تعالی ذکر قصة موسی علیه السلام أکثر من قصص غیره من الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام؟
قلنا: لأن أحواله کانت أشبه بأحوال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم من أحوال غیره منهم فی إقامته الحجج و إظهاره المعجزات لأهل مصر و إصرارهم علی تکذیبه و الجفاء علیه کما کان حال النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم مع أهل مکّة.
[776] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَلَمَّا تَراءَا الْجَمْعانِ [الشعراء: 61] و الترائی تفاعل من الرؤیة، فیقتضی وجود رؤیة کل جمع الجمع الآخر و المنقول أنهم لم یر بعضهم بعضا، فإن اللّه تعالی أرسل غیما أبیض فحال بین العسکرین حتی منع رؤیة بعضهم بعضا؟
قلنا: الترائی یستعمل بمعنی التدانی و التقابل أیضا، کما قال صلّی اللّه علیه و سلّم: «المؤمن و الکافر لا یتراءیان»، أی لا یتدانیان، و یقال: دورنا تتراءی، أی تتقارب و تتقابل.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 231
[777] فإن قیل: کیف قال: وَ إِذا مَرِضْتُ [الشعراء: 80] و لم یقل و إذا أمرضنی، کما قال، قبله: (خلقنی و یهدین)؟
قلنا: لأنه کان فی معرض الثناء علی اللّه تعالی و تعدید نعمه، فأضاف إلیه الخیر المحض حفظا للأدب، و إن کان الکل مضافا إلیه، و نظیره قول الخضر علیه السلام فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِیبَها [الکهف: 79] و قوله: فَأَرادَ رَبُّکَ أَنْ یَبْلُغا أَشُدَّهُما [الکهف: 82].
[778] فإن قیل: هذا الجواب یبطل بقوله: وَ الَّذِی یُمِیتُنِی [الشعراء: 81] و بقول الخضر فَأَرَدْنا أَنْ یُبْدِلَهُما [الکهف: 81].
قلنا: إنما أضاف الموت إلی اللّه تعالی؛ لأنه سبب لقائه إیاه و انتقاله إلی دار کرامته، فکان نعمة من هذا الوجه. و قیل: إنما أضاف المرض إلی نفسه؛ لأن أکثر الأمراض تحدث بتفریط الإنسان فی مطاعمه و مشاربه.
[779] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: یَوْمَ لا یَنْفَعُ مالٌ وَ لا بَنُونَ [الشعراء: 88] و المال الذی أنفق فی طاعة اللّه تعالی و سبیله ینفع، و الولد الصالح ینفع، و الولد الذی مات صغیرا یشفع، و شواهد ذلک کثیرة من الکتاب و السنة خصوصا قوله صلّی اللّه علیه و سلّم: «إذا مات ابن آدم ینقطع عمله إلّا من ثلاث» الحدیث؟
قلنا: المراد بالآیة أنهما لا ینفعان غیر المؤمن، فإنه هو الذی یأتی بقلب سلیم من الکفر، أو المراد بهما مال لم ینفق فی طاعة اللّه تعالی و ولد بالغ غیر صالح.
[780] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ أُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِینَ [الشعراء: 90] أی قربت، و الجنة لا تنقل من مکانها و لا تحول؟
قلنا: فیه قلب معناه: و أزلفت المتقون إلی الجنّة، کما یقول الحجاج إذا دنوا إلی مکة قربت مکة منا. و قیل معناه: أنها کانت محجوبة عنهم، فلما رفعت الحجب بینهم و بینها کان ذلک تقریبا لها.
[781] فإن قیل: کیف جمع الشافع و وحد الصدیق فی قوله: فَما لَنا مِنْ شافِعِینَ وَ لا صَدِیقٍ حَمِیمٍ [الشعراء: 100، 101].
قلنا: لکثرة الشفعاء فی العادة و قلة الصدیق، و لهذا روی أن بعض الحکماء سئل عن الصدیق؟ فقال: هو اسم لا معنی له، أراد بذلک عزة وجوده، و یجوز أن یراد بالصدیق الجمع کالعدو.
[782] فإن قیل: کیف قرن بین الأنعام و البنین فی قوله: أَمَدَّکُمْ بِأَنْعامٍ وَ بَنِینَ [الشعراء: 133]؟
__________________________________________________
(1) ( [779]) الحدیث، بنحو اللفظ الذی ذکره الرازی، فی الفتح الکبیر: 1/ 154.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 232
قلنا: لأن الأنعام کانت من أعز أموالهم عندهم، و کان بنوهم هم الذین یعینونهم علی حفظها و القیام علیها، فلهذا قرن بینهما.
[783] فإن قیل: قوله تعالی: (أَ وَعَظْتَ أو لم تعظ) أخصر من قوله: أَمْ لَمْ تَکُنْ مِنَ الْواعِظِینَ [الشعراء: 136] فکیف عدل عنه؟
قلنا: مرادهم سواء علینا أفعلت هذا الفعل أم لم تکن من أهله أصلا، و هذا أبلغ فی قلة اعتدادهم بوعظه من قولهم أو لم تعظ.
[784] فإن قیل: قوله تعالی: فَعَقَرُوها فَأَصْبَحُوا نادِمِینَ فَأَخَذَهُمُ الْعَذابُ [الشعراء: 157، 158] کیف أخذهم العذاب بعد ما ندموا علی جنایتهم، و قد قال صلّی اللّه علیه و سلّم: «الندم توبة»؟
قلنا: قال ابن عباس رضی اللّه عنهما: ندموا حین رأوا العذاب، و ذلک لیس وقت التوبة کما قال اللّه تعالی: وَ لَیْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ [النساء: 18] الآیة. و قیل: کان ندمهم ندم خوف من العذاب العاجل لا ندم توبة فلذلک لم ینفعهم.
[785] فإن قیل: کیف طلب لوط علیه السلام تنجیته من اللواطة بقوله:
رَبِّ نَجِّنِی وَ أَهْلِی مِمَّا یَعْمَلُونَ [الشعراء: 169] و اللواطة کبیرة، و الأنبیاء معصومون من الکبائر؟
قلنا: مراده رب نجنی و أهلی من عقوبة عملهم أو من شؤمه، و الدلیل علی ذلک ضمه أهله إلیه فی الدعاء، و استثناء اللّه تعالی امرأته من قبول الدعوة.
[786] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی فی قصة شعیب علیه السلام إِذْ قالَ لَهُمْ شُعَیْبٌ [الشعراء: 177] و لم یقل أخوهم، کما قال تعالی فی حقّ غیره هنا، و کما قال فی حقه فی موضع آخر؟
قلنا: لأنه هنا ذکر مع أصحاب الأیکة و هو لم یکن منهم، و إنما کان من نسل مدین، کذا قال مقاتل. و فی الحدیث أن شعیبا علیه السلام أخا مدین أرسل إلیهم و إلی أصحاب الأیکة. و قال ابن جریر الطبری: أهل مدین هم أصحاب الأیکة، فعلی هذا یکون حذف الأخ تخفیفا.
[787] فإن قیل: ما الفرق بین حذف الواو فی قصة صالح علیه السلام و إثباتها
__________________________________________________
(1) ( [786]) ابن جریر: هو محمد بن یزید الطبری، أبو جعفر، مؤرخ و مفسّر. ولد فی آمل طبرستان سنة 224 ه و أقام ببغداد. و توفی سنة 310 ه. من مؤلفاته: أخبار الرسل و الملوک (المعروف بتاریخ الطبری)، جامع البیان فی تفسیر القرآن (المعروف بتفسیر الطبری)، اختلاف الفقهاء، الخ. و هو أحد أصحاب المذاهب الفقهیة المنقرضة.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 233
فی قصة شعیب فی قولهم: ما أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنا [الشعراء: 154] وَ ما أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنا [الشعراء: 186]؟
قلنا: الفرق بینهما أنه عند إثبات الواو المقصود معنیان کلاهما مناف للرسالة عندهم التسخیر و البشریة، و عند حذف الواو المقصود معنی واحد مناف لها و هو کونه مسخرا ثم قرروا التسخیر بالبشریة، کذا أجاب الزمخشری رحمه اللّه.
[788] فإن قیل: کیف قال تعالی فی وصف الکهنة و المتنبئة کشق و سطیح و مسیلمة وَ أَکْثَرُهُمْ کاذِبُونَ [الشعراء: 223] بعد ما قضی علیهم أن کل واحد منهم أفاک أثیم، و الأفاک الکذاب، و الأثیم الفاجر، و یلزم من هذا أن یکون کلهم کذابین؟
قلنا: الضمیر فی قوله: وَ أَکْثَرُهُمْ عائد إلی الشیاطین لا إلی کل أفاک.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 234

سورة النمل‌

سورة النمل
[789] فإن قیل: ما فائدة تنکیر الکتاب فی قوله تعالی: وَ کِتابٍ مُبِینٍ [النمل: 1]؟
قلنا: فائدته التفخیم و التعظیم کقوله تعالی: فِی مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِیکٍ مُقْتَدِرٍ [القمر: 55].
[790] «1» فإن قیل: العطف یقتضی المغایرة، فکیف عطف الکتاب المبین علی القرآن و المراد به القرآن؟
قلنا: قیل إن المراد بالکتاب المبین اللوح المحفوظ، فعلی هذا لا إشکال؛ و علی القول الآخر فنقول: العطف یقتضی المغایرة مطلقا إما لفظا و إما معنی؛ بدلیل قول الشاعر:
فألفی قولها کذبا و مینا و قولهم: جاءنی الفقیه و الظریف، و المغایرة لفظا ثابتة.
[791] فإن قیل: کیف قال تعالی: إِنَّ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ زَیَّنَّا لَهُمْ أَعْمالَهُمْ [النمل: 4] و قال تعالی فی موضع آخر وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ [النمل: 24].
قلنا: تزیین اللّه تعالی لهم الأعمال بخلقه الشهوة و الهوی و ترکیبها فیهم، و تزیین الشیطان بالوسوسة و الإغواء و الغرور و التمنیة، فصحت الإضافتان.
[792] فإن قیل: کیف قال هنا سَآتِیکُمْ [النمل: 7] و قال فی سورة طه لَعَلِّی آتِیکُمْ [طه: 10] و أحدهما قطع و الآخر ترجّ و القصة واحدة؟
قلنا: قد یقول الراجی إذا قوی رجاؤه سأفعل کذا، و سیکون کذا مع تجویزه الخیبة.
[793] فإن قیل: کیف قال تعالی: أَنْ بُورِکَ مَنْ فِی النَّارِ [النمل: 8] مع أنه لم
__________________________________________________
(1) ( [790]) تمام البیت:
فقدّدت الأدیم لراهشیه فألفی قولها کذبا و مینا
و هو لعدی بن زید فی دیوانه: 183.
و یروی: و قدّدت بدل فقدّدت. و یروی: و قدّمت، کما جاء فی معانی الفرّاء.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 235
یکن فی النار أحد، بل لم یکن المرئی نارا، و إنما کان نورا فی قول الجمهور، و قیل:
کان نارا ثم انقلب نورا؟
قلنا: قال ابن عباس و الحسن رضی اللّه عنهما: معناه قدس من ناداه من النار و هو اللّه عزّ و جلّ، لا علی معنی أن اللّه تعالی یحل فی شی‌ء؛ بل علی معنی أنه أسمعه النداء من النار فی زعمه.
الثانی: أن من زائدة؛ و التقدیر بورک فی النار و فیمن حولها، و هو موسی علیه السلام و الملائکة.
الثالث: أن معناه بورک من فی طلب النار؛ و هو موسی علیه السلام.
[794] فإن قیل: إنما یقال بارک اللّه علی کذا، و لا یقال بارک اللّه کذا؟
قلنا: قال الفراء: العرب تقول بارکه اللّه و بارک فیه و بارک علیه بمعنی واحد، و منه قوله تعالی: وَ بارَکْنا عَلَیْهِ وَ عَلی إِسْحاقَ [الصافات: 113] و لفظ التحیات: و بارک علی محمد و علی آل محمد.
[795] فإن قیل: ما وجه صحة الاستثناء فی قوله تعالی: إِنِّی لا یَخافُ لَدَیَّ الْمُرْسَلُونَ إِلَّا مَنْ ظَلَمَ [النمل: 10، 11] الآیة؟
قلنا: فیه وجوه:
أحدها: أنه استثناء منقطع بمعنی لکن.
الثانی: أنه استثناء متصل، کذا قاله الحسن و قتادة و مقاتل رحمهم اللّه، و معناه:
إلا من ظلم منهم بارتکاب الصّغیرة کآدم و یونس و داود و سلیمان و إخوة یوسف و موسی و غیرهم صلوات اللّه و سلامه علیهم، فإنه یخاف مما فعل مع علمه أنی غفور رحیم، فیکون تقدیر الکلام: إلا من ظلم منهم فإنه یخاف فمن ظلم ثم بدل حسنا بعد سوء فإنی غفور رحیم؛ و لهذا قال بعضهم: إن هنا وقفا علی قوله: إِلَّا مَنْ ظَلَمَ و ابتداء الکلام الثانی محذوف کما قدرنا.
الثالث: أن «إلا» بمعنی و لا کما فی قوله تعالی: لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَیْکُمْ حُجَّةٌ إِلَّا الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ [البقرة: 150] أی و لا الذین ظلموا منهم.
الرابع: أن تقدیره: أنی لا یخاف لدیّ المرسلون و لا غیر المرسلین إِلَّا مَنْ ظَلَمَ الآیة.
[796] فإن قیل: کیف قال سلیمان علیه السلام عُلِّمْنا مَنْطِقَ الطَّیْرِ وَ أُوتِینا [النمل: 16] بنون العظمة و هو من کلام المتکبّرین؟
قلنا: لم یرد به نون العظمة، و إنما أراد به نون الجمع و عنی نفسه و أباه.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 236
الثانی: أنه کان ملکا مع کونه نبیا فراعی سیاسة الملک و تکلم بکلام الملوک.
[797] فإن قیل: کیف حل له تعذیب الهدهد حتّی قال: لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذاباً شَدِیداً [النمل: 21]؟
قلنا: لعل ذلک أبیح له خاصة کما خص بفهم منطق الطیر و تسخیره له و غیر ذلک.
[798] فإن قیل: کیف استعظم الهدهد عرشها مع ما کان یری من ملک سلیمان علیه السلام حتی قال و لها عرش عظیم؟
قلنا: یجوز أنه استصغر حالها بالنسبة إلی حال سلیمان، فاستعظم لها ذلک العرش.
الثانی: أنه یجوز أن لا یکون لسلیمان مثله و إن عظمت مملکته فی کل شی‌ء کما یکون لبعض الأمراء شی‌ء لا یکون للملک مثله.
[799] فإن قیل: کیف قال الهدهد وَ أُوتِیَتْ مِنْ کُلِّ شَیْ‌ءٍ [النمل: 23] مع قول سلیمان صلوات اللّه و سلامه علیه وَ أُوتِینا مِنْ کُلِّ شَیْ‌ءٍ [النمل: 16] فکأنه سوّی بینهما؟
قلنا: بینهما فرق؛ و هو أن الهدهد أراد به، و أوتیت من کلّ شی‌ء من أسباب الدنیا؛ لأنه عطف علی الملک، و سلیمان أراد به و أوتینا من کل شی‌ء من أسباب الدین و الدنیا و یؤید ذلک عطفه علی المعجزة و هی منطق الطیر.
[800] فإن قیل: کیف سوّی الهدهد بین عرشها و عرش اللّه تعالی فی الوصف بالعظم حتی قال: وَ لَها عَرْشٌ عَظِیمٌ [النمل: 23]، و قال: رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ [النمل: 26]؟
قلنا: بین الوصفین بون عظیم؛ لأنّه وصف عرشها بالعظم بالنسبة إلی عروش أبناء جنسها من الملوک، و وصف عرش اللّه تعالی بالعظم بالنسبة إلی ما خلق من السموات و الأرض و ما بینهما.
[801] فإن قیل: قوله تعالی: فَأَلْقِهْ إِلَیْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ ما ذا یَرْجِعُونَ [النمل:
28] إذا تولی عنهم، فکیف یعلم جوابهم؟
قلنا: معناه ثم تول عنهم مستترا من حیث لا یرونک فانظر ما ذا یرجعون.
الثانی: أن فیه تقدیما و تأخیرا تقدیره: فانظر ما ذا یرجعون ثم تول عنهم.
[802] فإن قیل: کیف استجاز سلیمان علیه السلام تقدیم اسمه فی الکتاب علی اسم اللّه تعالی حتی کتب فیه إِنَّهُ مِنْ سُلَیْمانَ وَ إِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ [النمل: 30].
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 237
قلنا: لأنه عرف أنها لا تعرف اللّه تعالی و تعرف سلیمان، فخاف أن تستخف باسم اللّه تعالی إذا کان أول ما یقع نظرها علیه، فجعل اسمه وقایة لاسم اللّه تعالی.
و قیل: إن اسم سلیمان کان علی عنوانه، و اسم اللّه تعالی کان فی أول طیه.
[803] فإن قیل: کیف یجوز أن یکون آصف و هو کاتب سلیمان علیه السلام و وزیره و لیس بنبی یقدر علی ما لا یقدر علیه النبی، و هو إحضار عرش بلقیس فی طرفة عین؟
قلنا: یجوز أن یخص غیر الرسول بکرامة لا یشارکه فیها الرسول، کما خصت مریم بأنها کانت ترزق من فاکهة الجنة و زکریا لم یرزق منها، و کما أن سلیمان صلوات اللّه علیه خرج مع قومه یستسقون فرأی نملة مستلقیة علی ظهرها رافعة قوائمها إلی السماء تستسقی، فقال لقومه: ارجعوا فقد سقیتم بدعوة غیرکم، و لم یلزم من ذلک فضلها علی سلیمان. و قد نقل أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم کان إذا أراد الخروج إلی الغزوات قال لفقراء المهاجرین و الأنصار: ادعوا لنا بالنصرة، فإن اللّه تعالی ینصرنا بدعائکم، و لم یکونوا أفضل منه صلّی اللّه علیه و سلّم، مع أن کرامة التابع من جملة کرامات المتبوع. قالوا: و العلم الذی کان عنده هو اسم اللّه الأعظم، فدعا به فأجیب فی الحال، و هو عند أکثر العلماء کما قال البندنیجی اسم اللّه.
ثم، قیل: هو یا حی یا قیوم، و قیل: یا ذا الجلال و الإکرام، و قیل: یا اللّه یا رحمن، و قیل: یا إلهنا و إله کل شی‌ء إلها واحدا لا إله إلا أنت، فمن أخلص النیة و دعا بهذه الکلمات مع استجماع شرائط الدعاء المعروفة فإنه یجاب لا محالة.
[804] فإن قیل: کیف قالت: وَ أَسْلَمْتُ مَعَ سُلَیْمانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ [النمل: 44] و هی إنما أسلمت بعده علی یده لا معه؛ لأنّه کان مسلما قبلها؟
قلنا: إنما عدلت عن تلک العبارة إلی هذه لأنها کانت ملکة، فلم تر أن تذکر عبارة تدل علی أنها صارت مولاة له بإسلامها علی یده و إن کان الواقع کذلک.
[805] فإن قیل: کیف یکونون صادقین و قد جحدوا ما فعلوا، فأتوا بالخبر علی خلاف المخبر عنه؟
قلنا: کأنهم اعتقدوا أنهم إذا جمعوا بین البیانین ثم قالوا: ما شَهِدْنا مَهْلِکَ أَهْلِهِ [النمل: 49] یعنون ما شهدناه وحده کانوا صادقین، لأنهم شهدوا مهلکه و مهلک أهله.
[806] فإن قیل: کیف قال تعالی: قُلْ لا یَعْلَمُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ الْغَیْبَ إِلَّا اللَّهُ [النمل: 65] و نحن نعلم الجنة و النار و أحوال القیامة و کلها غیب؟
قلنا: معناه لا یعلم الغیب بلا دلیل إلا اللّه أو بلا معلم إلا اللّه، أو جمیع الغیب إلا اللّه. و قیل معناه: لا یعلم ضمائر السموات و الأرض إلا اللّه.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 238
[807] «1» فإن قیل: قوله تعالی: بَلِ ادَّارَکَ عِلْمُهُمْ فِی الْآخِرَةِ [النمل: 66] أو أدرک علی اختلاف القراءتین، هل مرجع الضمیر فیه و فیما قبله واحد أم لا؟ و کیف مطابقة الإضراب لما قبله، و مطابقته لما بعده من الإضرابین؟ و کیف وصفهم بنفی الشعور ثم بکمال العلم ثم بالشک ثم بالعمی؟
قلنا: مرجع الضمیر فی قوله تعالی: بَلِ ادَّارَکَ عِلْمُهُمْ هو الکفار فقط، و فیما قبله جمیع من فی السموات و الأرض، و قوله تعالی: بَلِ ادَّارَکَ معناه بل تتابع و تلاحق و اجتمع کقوله تعالی: حَتَّی إِذَا ادَّارَکُوا فِیها جَمِیعاً [الأعراف: 38] و أصله تدارک، فأدغم التاء فی الدال، و قوله تعالی: (بَلِ ادَّارَکَ) معناه بل کمل و انتهی. قال ابن عباس رضی اللّه عنهما: یرید ما جهلوه فی الدنیا علموه فی الآخرة. و قال السدّی: یرید اجتمع علمهم یوم القیامة فلم یشکوا و لم یختلفوا. و قال مقاتل: یرید علموا فی الآخرة ما شکوا فیه و عموا عنه فی الدنیا، و قوله تعالی: بَلْ هُمْ فِی شَکٍّ مِنْها [النمل: 66] معناه: بل هم الیوم فی شک من الساعة بَلْ هُمْ مِنْها عَمُونَ [النمل: 66] جمع عم و هو أعمی القلب. و مطابقة الإضراب الأول لما قبله أن الذین لا یشعرون وقت البعث لما کانوا فریقین: فریق منهم لا یعلمون وقت البعث مع علمهم أنه یوجد لا محالة و هم المؤمنون، و فریق منهم لا یعلمون وقته لإنکارهم أصل وجوده أفرد الفریق الثانی بالذکر بقوله تعالی: بَلِ ادَّارَکَ عِلْمُهُمْ فِی الْآخِرَةِ تأکیدا لنفی علمهم فی الدنیا، کأنه تعالی قال: بل فریق منهم لا یعلمون شیئا من أمر البعث فی الدنیا أصلا، ثم أضرب عن الإخبار بتتابع علمهم و تلاحقه بحقیقة البعث فی الآخرة إلی الإخبار عن شکهم فی الدنیا فی أمر البعث و الساعة؛ مع قیام الأدلة الشرعیة علی وجودها لا محالة، و أما وصفهم بنفی الشعور ثمّ بکمال العلم ثم بالشک ثم بالعمی فلا تناقض فیه، لاختلاف الأزمنة، أو لاختلاف متعلقات تلک الأمور الأربعة، و هی الشعور و العلم و الشک و العمی.
[808] فإن قیل: قضاء اللّه تعالی و حکمه واحد فما معنی قوله: إِنَّ رَبَّکَ یَقْضِی بَیْنَهُمْ بِحُکْمِهِ [النمل: 78] و هو بمنزلة قوله تعالی: إِنَّ رَبَّکَ یَقْضِی بَیْنَهُمْ بقضائه أو یحکم بینهم بحکمه.
قلنا: معناه بما یحکم به و هو عدله المعروف المألوف؛ لأنه لا یقضی إلا بالحق و بالعدل، فسمی المحکوم به حکما. و قیل: معناه بحکمته؛ و یدل علیه قراءة من قرأ بحکمه جمع حکمة.
__________________________________________________
(1) ( [807]) السدّی: هو إسماعیل بن عبد الرحمن السدّی، تابعی. أصله من الحجاز. استوطن الکوفة.
و توفی سنة 128 ه. کان مفسّرا و راویة للأخبار و الحوادث.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 239
[809] فإن قیل: کیف قال تعالی: أَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّیْلَ لِیَسْکُنُوا فِیهِ وَ النَّهارَ مُبْصِراً [النمل: 86] و لم یراع المقابلة بقوله تعالی: وَ النَّهارَ مُبْصِراً فیه؟
قلنا: راعی المقابلة المعنویة دون اللفظیة؛ لأن معنی مبصرا لیبصروا فیه، و قد سبق ما یشبه هذا فی قوله تعالی: وَ آتَیْنا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً [الإسراء: 59].
[810] فإن قیل: کیف قال تعالی: إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ [النمل:
86]؛ مع أن فی ذلک علامات علی وحدانیة اللّه تعالی لجمیع العقلاء؟
قلنا: إنما خصهم بالذکر لأنهم هم المنتفعون بها دون غیرهم.
[811] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ فَفَزِعَ [النمل: 87] و لم یقل فیفزع و هو أظهر مناسبة؟
قلنا: أراد بذلک الإشعار بتحقق الفزع و ثبوته و أنه کائن لا محالة؛ لأن الفعل الماضی یدل علی الثبوت و التحقق قطعا.
[812] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ کُلٌّ أَتَوْهُ داخِرِینَ [النمل: 87] أی صاغرین أذلاء بعد البعث، مع أن النبیین و الصدیقین و الشهداء یأتونه عزیزین مکرمین؟
قلنا: المراد به صغار العبودیة و الرّق و ذلهما لا ذل الذنوب و المعاصی، و ذلک یعم الخلق کلهم، و نظیره قوله تعالی: إِنْ کُلُّ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ إِلَّا آتِی الرَّحْمنِ عَبْداً [مریم: 93].
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 240

سورة القصص‌

سورة القصص
[813] فإن قیل: ما فائدة وحی اللّه تعالی إلی أم موسی علیه السلام بإرضاعه و هی ترضعه طبعا سواء أمرت بذلک أم لا؟
قلنا: أمرها بإرضاعه لیألف لبنها فلا یقبل ثدی غیرها بعد وقوعه فی ید فرعون، فلو لم یأمرها بإرضاعه ربما کانت تسترضع له مرضعة فیفوت ذلک المقصود.
[814] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَإِذا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ وَ لا تَخافِی [القصص: 7] و الشرط الواحد إذا تعلق به جزاءان صدق مع کل واحد منهما وحده، فیئول هذا إلی صدق قوله: فإذا خفت علیه فلا تخافی، و أنه یشبه التناقض.
قلنا: معناه فإذا خفت علیه من القتل فألقیه فی الیم و لا تخافی علیه من الغرق، و لا تناقض بینهما.
[815] فإن قیل: ما الفرق بین الخوف و الحزن حتی عطف أحدهما علی الآخر فی قوله تعالی: وَ لا تَخافِی وَ لا تَحْزَنِی [القصص: 7]؟
قلنا: الخوف غم یصیب الإنسان لأمر یتوقعه فی المستقبل، و الحزن غم یصیبه لأمر قد وقع و مضی.
[816] «1» فإن قیل: کیف جعل موسی علیه السلام قتله القبطی الکافر من عمل الشیطان، و سمی نفسه ظالما و استغفر منه؟
قلنا: إنما جعله من عمل الشیطان لأنه قتله قبل أن یؤذن له فی قتله، فکان ذلک ذنبا یستغفر منه مثله. قال ابن جریج: لیس لنبی أن یقتل ما لم یؤمر.
[817] فإن قیل: إن موسی علیه السلام ما سقی لابنتی شعیب علیه السلام طلبا للأجر، فکیف أجاب دعوتها لما قالت: إِنَّ أَبِی یَدْعُوکَ لِیَجْزِیَکَ أَجْرَ ما سَقَیْتَ لَنا [القصص: 25]؟
__________________________________________________
(1) ( [816]) ابن جریج: هو عبد الملک بن عبد العزیز بن جریج، أبو الولید. کان فقیه الحرم المکی، من موالی قریش. ولد سنة 80 ه بمکة و توفی بها سنة 150 ه. یقال إنّه أوّل من صنّف فی مکة. کان محدّثا و أخذ عنه أنه یدلّس.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 241
قلنا: یجوز أن یکون قد أجاب دعوتها و دعوة أبیها لوجه اللّه تعالی علی سبیل البر و المعروف ابتداء لا علی سبیل الإجزاء و إن سمته هی إجزاء، و یؤید هذا ما روی أنه لما قدم إلیه الطعام امتنع و قال: إنا أهل بیت لا نبیع دیننا بطلاع الأرض ذهبا، و لا نأخذ علی المعروف أجرا حتی قال له شعیب علیه السلام: هذه عادتنا مع کل من ینزل بنا.
[818] فإن قیل: کیف قال له شعیب علیه السلام: إِنِّی أُرِیدُ أَنْ أُنْکِحَکَ إِحْدَی ابْنَتَیَّ هاتَیْنِ [القصص: 27] و مثل هذا النکاح لا یصح لجهالة المنکوح، و النبی علیه السلام لا ینکح نکاحا فاسدا، و لا یعتد به؟
قلنا: إنما کان ذلک وعدا بنکاح معینة عند الواعد و إن کانت مجهولة عند الموعود و مثله جائز، و یکون التعیین عند إنجاز الوعد کما وقع منه.
[819] فإن قیل: کیف قال تعالی هنا وَ اضْمُمْ إِلَیْکَ جَناحَکَ مِنَ الرَّهْبِ [القصص: 32] فجعل الجناح هنا مضموما و قال فی سورة طه وَ اضْمُمْ یَدَکَ إِلی جَناحِکَ [طه: 22] فجعل الجناح هناک مضموما إلیه و القصة واحدة؟
قلنا: المراد بالجناح المضموم هنا هو الید الیمنی، و المراد بالجناح المضموم إلیه فی سورة طه ما بین العضد إلی الإبط من الید الیسری فلا تناقض بینهما.
[820] «1» فإن قیل: ما معنی قوله تعالی: وَ اضْمُمْ إِلَیْکَ جَناحَکَ مِنَ الرَّهْبِ؟
قلنا: لما رهب من الحیة أمره اللّه تعالی أن یضم إلیه جناحه لیذهب عنه الفزع، و إنما قال تعالی: مِنَ الرَّهْبِ؛ لأنه جعل الرهب الذی أصابه علة و سببا لما أمر به من ضم الجناح. قال مجاهد: کل من فزع من شی‌ء فضم جناحه إلیه ذهب عنه الفزع. و قیل: حقیقة ضم الجناح غیر مرادة؛ بل هو مجاز عن تسکین الروع و تثبیت
__________________________________________________
(1) ( [820]) أبو علی: لعلّ المراد هو أبو علی الفارسی أو هو إسماعیل بن القاسم بن عیذون بن هارون بن عیسی بن محمد بن سلیمان، أبو علی القالی، حافظ للغة و الشعر و الأدب. ولد فی منازجرد سنة 288 ه. رحل إلی العراق، و درس فی بغداد، و أقام بها ربع قرن. ثم، رحل إلی المغرب سنة 328 ه، و دخل الأندلس و استوطنها علی أیام عبد الرحمن الناصر. توفی بقرطبة سنة 356 ه. من مؤلفاته:
النوادر (و هو المعروف بأمالی القالی)، البارع، المقصور، و الممدود و المهموز، الأمثال، الخ.
- هذا الشطر من جملة أبیات تمثّل بها أمیر المؤمنین علی لیلة ضربه ابن ملجم- علیه لعنة اللّه- بالسّیف غدرا. و تمام البیت:
اشدد حیازیمک للمو ت فإن الموت لاقیک
و بعده:
و لا تجزع من المو ت إذا حلّ بنادیک
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 242
الجأش. قال أبو علی: لم یرد به الضم بین شیئین، و إنما أمر بالعزم و الجد فی الإتیان بما طلب منه، و مثله قولهم:
اشدد حیازیمک للموت ................ ...... فلیس فیه شد حقیقة.
و قیل: فی الآیة تقدیم و تأخیر تقدیره: ولّی مدبرا من الرّهب.
[821] فإن قیل: أیّ فائدة فی تصدیق هارون لموسی علیهما السلام؛ حتّی قال: فَأَرْسِلْهُ مَعِی رِدْءاً یُصَدِّقُنِی [القصص: 34]؟
قلنا: لیس مراده بقوله ردءا یصدقنی أن یقول له صدقت فی دعوی الرسالة فإن ذلک لا یفیده عند فرعون و قومه الذین کانوا لا یصدقونه مع وجود تلک الآیة الباهرة و المعجزات الظاهرة؛ بل مراده أن یلخص حججه بلسانه، و یبسط القول فیها ببیانه، و یجادل عنه بالحق، فیکون ذلک سببا لتصدیقه. أ لا تری إلی قوله: وَ أَخِی هارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّی لِساناً فَأَرْسِلْهُ مَعِی رِدْءاً یُصَدِّقُنِی [القصص: 34]. و فضل الفصاحة إنما یحتاج إلیه لما قلنا لا لقوله صدقت، فإن سحبان وائل و باقلا فی ذلک سواء.
[822] فإن قیل: قوله تعالی: وَ ما کُنْتَ بِجانِبِ الْغَرْبِیِّ إِذْ قَضَیْنا إِلی مُوسَی الْأَمْرَ [القصص: 44] أی أحکمنا إلیه الوحی مغن عن قوله تعالی: وَ ما کُنْتَ مِنَ الشَّاهِدِینَ [القصص: 44] أی من الحاضرین عند ذلک؟
قلنا: معناه و ما کنت من الشاهدین قصته مع شعیب علیه السلام فاختلفت القضیتان.
[823] فإن قیل: کیف قال تعالی: إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ [القصص:
50] و کم رأینا من الظالمین بالکفر و الکبائر من قد هداه اللّه للإسلام و التوبة؟
قلنا: قد سبق مثل هذا السؤال و جوابه فی سورة المائدة.
[824] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ رَأَوُا الْعَذابَ لَوْ أَنَّهُمْ کانُوا یَهْتَدُونَ [القصص:
64] و إنما یری العذاب من کان ضالا لا مهتدیا.
قلنا: جواب لو محذوف تقدیره و رأوا العذاب لو أنهم کانوا یهتدون لما اتبعوهم أو لما رأوا العذاب.
[825] فإن قیل: کیف قال تعالی فی آخر آیة اللیل بِضِیاءٍ أَ فَلا تَسْمَعُونَ [القصص: 71] و قال فی آخر آیة النهار بِلَیْلٍ تَسْکُنُونَ فِیهِ أَ فَلا تُبْصِرُونَ [القصص: 72]؟
قلنا: السماع و الإبصار المذکوران لا تعلق لهما بظلمة اللیل و لا بضیاء النهار، فلذلک لم یقرن الإبصار بالضیاء؛ و بیانه أن معنی الآیتین أ فلا یسمعون القرآن سماع
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 243
تأمل و تدبر فیستدلوا بما فیه من الحجج علی توحید اللّه تعالی، أ فلا تبصرون ما أنتم علیه من الخطأ و الضلالة.
[826] فإن قیل: کیف وجه صحة الاستثناء فی قوله تعالی: إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّکَ [القصص: 86]؟
قلنا: قال الفراء: هو استثناء منقطع تقدیره رحمة من ربک، أی للرحمة.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 244

سورة العنکبوت‌

سورة العنکبوت
[827] فإن قیل: قال تعالی: وَ ما هُمْ بِحامِلِینَ مِنْ خَطایاهُمْ مِنْ شَیْ‌ءٍ [العنکبوت:
12] ثم قال: وَ لَیَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالًا مَعَ أَثْقالِهِمْ [العنکبوت: 13]؟
قلنا: معناه و ما الکافرون بحاملین شیئا من خطایا المؤمنین التی ضمنوا حملها، و لیحملن الکافرون أثقال أنفسهم و هی ذنوب ضلالهم، و أثقالا مع أثقالهم و هی ذنوب إضلالهم غیرهم من الکفار، لا خطایا المؤمنین التی نفی عنهم حملها؛ و قد سبق نظیر هذا فی قوله تعالی: وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری [الأنعام: 164] فی سورة الأنعام و فی سورة بنی إسرائیل.
[828] فإن قیل: ما فائدة العدول عن قوله «تسعمائة و خمسین عاما» إلی قوله:
أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِینَ عاماً [العنکبوت: 14] مع أن عادة أهل الحساب هو اللفظ الأول؟
قلنا: لما کانت القصة مسوقة لتسلیة النّبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم بذکر ما ابتلی به نوح علیه السلام من أمّته و کابده من طول مصابرتهم، کان ذکر أقصی العدد الذی لا عقد أکثر منه فی مراتب العدد أفخم و أعظم إلی الغرض المقصود، و هو استطالة السامع مدة صبره.
و فیه فائدة أخری و هی نفی و هم إرادة المجاز بإطلاق لفظ التسعمائة و الخمسین علی أکثرها، فإن هذا الوهم مع ذکر الألف و الاستثناء منتف أو هو أبعد.
[829] فإن قیل: کیف جاء الممیز أولا بلفظ السنة و الثانی بلفظ العام؟
قلنا: لأن تکرار اللفظ الواحد مجتنب فی مذهب الفصحاء و البلغاء إلا أن یکون لغرض تفخیم أو تهویل أو تنویه أو نحو ذلک.
[830] فإن قیل: کیف نکر الرزق ثم عرفه فی قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا یَمْلِکُونَ لَکُمْ رِزْقاً فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ [العنکبوت: 17]؟
قلنا: لأنه أراد أنهم لا یستطیعون أن یرزقوکم شیئا من الرزق فابتغوا عند اللّه الرزق کله، فإنه هو الرازق وحده لا یرزق غیره.
[831] فإن قیل: کیف أضمر اسمه تعالی فی قوله عز و جل: قُلْ سِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُرُوا کَیْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ [العنکبوت: 20] ثم أظهره فی قوله تعالی: ثُمَّ اللَّهُ
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 245
یُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ [العنکبوت: 20] و کان القیاس کیف بدأ اللّه الخلق ثم ینشئ النشأة الآخرة؟
قلنا: إنما عدل إلی ما ذکر لتأکید الإخبار عن الإعادة التی کانت هی المنکرة عندهم بالإفصاح باسمه تعالی فی ذکرها و جعله مبتدأ لزیادة الاهتمام بشأنها؟
[832] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ آتَیْناهُ أَجْرَهُ فِی الدُّنْیا [العنکبوت: 27] فی معرض المدح أو فی معرض الامتنان علیه، و أجر الدنیا فإن منقطع، بخلاف أجر الآخرة فإنه النعیم المقیم الباقی، فکان الأولی بالذکر؟
قلنا: المراد به: و آتیناه أجره فی الدنیا مضموما إلی أجره فی الآخرة من غیر أن ینقص من أجر الآخرة شیئا. قال ابن جریر: و إلیه الإشارة بقوله تعالی: وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ [العنکبوت: 27] یعنی له فی الآخرة جزاء الصالحین وافیا کاملا.
و أجره فی الدنیا، قیل: هو الثناء الحسن من الناس و المحبة من أهل الأدیان. و قیل:
هی البرکة التی بارک اللّه فیه و فی ذریته.
[833] فإن قیل: کیف قالوا: إِنَّا مُهْلِکُوا أَهْلِ هذِهِ الْقَرْیَةِ [العنکبوت: 31] یعنون مدینة قوم لوط علیه السلام، و لم یقولوا تلک القریة، مع أن مدینة قوم لوط کانت بعیدة عن موضع إبراهیم صلوات اللّه و سلامه علیه، غائبة عند وقت هذا الخطاب؟
قلنا: إنما قالوا هذه القریة لأنها کانت قریبة حاضرة بالنسبة إلیهم و إن کانت بعیدة بالنسبة إلی إبراهیم علیه السلام.
[834] فإن قیل: کیف قالوا: أَهْلِ هذِهِ الْقَرْیَةِ [العنکبوت: 31] و لم یقولوا أهل هذه القری؟ مع أن مدائن قوم لوط کانت خمسا فأهلکوا منها أربعا؟
قلنا: إنما اقتصروا فی الذکر علی قریة واحدة لأنها کانت أکبر و أقرب و هی سدوم مدینة لوط علیه السلام، فجعلوا ما وراءها تبعا لها فی الذکر.
[835] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ کانُوا مُسْتَبْصِرِینَ [العنکبوت: 38] أی ذوی بصائر، یقال فلان مستبصر: إذا کان عاقلا لبیبا صحیح النظر، و لو کانوا کذلک لما عدلوا عن طریق الهدی إلی طریق الضلال؟
قلنا: معناه و کانوا مستبصرین فی أمور الدنیا، و قیل: معناه و کانوا عارفین الحق بوضوح الحجج و الدلائل؛ و لکنهم کانوا ینکرونه متابعة للهوی؛ لقوله تعالی:
وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَ عُلُوًّا [النمل: 14]. و قیل: معناه و کانوا مستبصرین لو نظروا نظر تدبر و تفکر.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 246
[836] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ إِنَّ أَوْهَنَ الْبُیُوتِ لَبَیْتُ الْعَنْکَبُوتِ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ [العنکبوت: 41] و کل أحد یعلم أن أضعف بیوت یتخذها الهوام بیت العنکبوت؟
قلنا: معناه لو کانوا یعلمون أن اتخاذهم الأصنام أولیاء من دون اللّه مثل اتخاذ العنکبوت بیتا لما اتخذوها.
[837] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ لا تُجادِلُوا أَهْلَ الْکِتابِ إِلَّا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ [العنکبوت: 46] و کل أهل الکتاب ظالمون؛ لأنهم کافرون، و لا ظلم أشد من الکفر، و یؤیده قوله تعالی: وَ الْکافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ [البقرة: 254].
قلنا: المراد بالظلم هنا الامتناع عن قبول عقد الذمة و أداء الجزیة أو نقض العهد بعد قبوله.
الثانی: أن هذه الآیة منسوخة بقوله تعالی: قاتِلُوا الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ لا بِالْیَوْمِ الْآخِرِ [التوبة: 29] الآیة.
[838] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ لا تَخُطُّهُ بِیَمِینِکَ [48]؟
قلنا: فائدته تأکید النفی، کما یقال فی الإثبات للتأکید. هذا الکتاب مما کتبه فلان بیده و بیمینه، و رأیت فلانا بعینی، و سمعت هذا الحدیث بأذنی و نحو ذلک.
[839] فإن قیل: کیف لم یؤکد سبحانه و تعالی فی التلاوة و لم یقل و ما کنت تتلو من قبله من کتاب بلسانک؟
قلنا: الأصل فی الکلام عدم الزیادة، و کل ما جاء علی الأصل لا یحتاج إلی العلة؛ إنما یحتاج إلی العلة ما جاء علی خلاف الأصل.
[840] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ الَّذِینَ جاهَدُوا فِینا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنا وَ إِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ [العنکبوت: 69] و معلوم أن المجاهدة فی دین اللّه تعالی أو فی حقّ اللّه تعالی مع النفس الأمارة بالسوء أو مع الشیطان أو مع أعداء الدین؛ کل ذلک إنما یکون بعد تقدم الهدایة من اللّه تعالی، فکیف جعل الهدایة من ثمرات المجاهدة؟
قلنا: معناه و الذین جاهدوا فی طلب التعلم لنهدینهم سبلنا بمعرفة الأحکام و حقائقها. و قیل: معناه لنهدینهم طریق الجنة. و قیل: معناه و الذین جاهدوا لتحصیل درجة لنهدینّهم إلی درجة أخری أعلی منها. و حاصله: لنزیدنهم هدایة و توفیقا للخیرات کقوله تعالی: وَ الَّذِینَ اهْتَدَوْا زادَهُمْ هُدیً [محمد: 17] و قوله تعالی: وَ یَزِیدُ اللَّهُ الَّذِینَ اهْتَدَوْا هُدیً [مریم: 76]. و قال أبو سلیمان الدارانی رحمة اللّه علیه:
معناه و الذین جاهدوا فیما علموا لنهدینهم إلی ما لم یعلموا. و عن بعض الحکماء: من عمل بما علم وفق لما لا یعلم. و قیل: إن الذی نری من جهلنا بما لا نعلم هو من تقصیرنا فیما نعلم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 247

سورة الروم‌

سورة الروم
[841] فإن قیل: کیف ذکر الضمیر فی قوله تعالی: وَ هُوَ أَهْوَنُ عَلَیْهِ [الروم:
27]، و المراد به الإعادة لسبق قوله: وَ هُوَ الَّذِی یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ [الروم: 27]؟
قلنا: معناه و رجعه أو و ردّه أهون علیه، فأعاد الضمیر علی المعنی لا علی اللفظ، کما فی قوله تعالی: لِنُحْیِیَ بِهِ بَلْدَةً مَیْتاً [الفرقان: 49] أی بلدا أو مکانا.
[842] فإن قیل: کیف أخرت الصلة فی قوله تعالی: وَ هُوَ أَهْوَنُ عَلَیْهِ [الروم: 27] و قدمت فی قوله تعالی: هُوَ عَلَیَّ هَیِّنٌ [مریم: 21]؟
قلنا: لأنّ هناک قصد الاختصاص و هو یحسن الکلام، فقیل هو علیّ هین و إن کان مستصعبا عندکم أن یولد بین همّ و عاقر، و أما هنا فلا معنی للاختصاص فجری علی أصله، و الأمر مبنی علی ما یعقل الناس من أن الإعادة أسهل من الابتداء، فلو قدمت الصلة لتغیر المعنی.
[843] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ هُوَ أَهْوَنُ عَلَیْهِ [الروم: 27]، و الأفعال کلها بالنسبة إلی قدرة اللّه تعالی فی السهولة سواء، و إنما تتفاوت فی السهولة و الصعوبة بالنسبة إلی قدرتنا؟
قلنا: معناه و هو هین علیه، و قد جاء فی کلام العرب أفعل بمعنی اسم الفاعل من غیر تفضیل، و منه قولهم فی الأذان اللّه أکبر، أی اللّه کبیر فی قول بعضهم، و قال الفرزدق:
إنّ الّذی سمک السماء بنی لنا بیتا دعائمه أعزّ و أطول
أی عزیزة طویلة، و قال معن بن أوس المزنی:
لعمرک ما أدری و إنی لأوجل علی أیّنا تعدو المنیة أوّل __________________________________________________
(1) ( [843]) البیت فی دیوان الفرزدق: 489.
- سمک: أی رفع.
- البیت الثانی فی دیوان معن بن أوس المزنی: 93.
- البیت الثالث للأحوص. انظر مجموع شعره ص: 152.
- البیت الرابع لم نقف علی نسبته.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 248
أی و إنی لوجل. و قال آخر:
أصبحت أمنحک الصّدود و إنّنی قسما إلیک مع الصّدود لأمیل
أی لمائل، و قال آخر:
تمنّی رجال أن أموت و إن أمت فتلک سبیل لست فیها بأوحد
أی بواحد.
الثانی: أن معناه، و هو أهون علیه فی تقدیرکم و حکمکم؛ لأنکم تزعمون و تعتقدون فیما بینکم أن الإعادة أهون من الابتداء، کیف و أن الابتداء من ماء و الإعادة من تراب، و ترکیب الصورة من التراب أهون عندکم.
الثالث: أن الضمیر فی قوله تعالی: وَ هُوَ أَهْوَنُ عَلَیْهِ [الروم: 27] راجع إلی المخلوق لا إلی اللّه تعالی، معناه: أنه لا صعوبة علی المخلوق فیه و لا إبطاء؛ لأنه یعاد دفعة واحدة بقوله تعالی: کُنْ فَیَکُونُ [یس: 82] و فی الابتداء خلق نطفة، ثم نقل إلی مضغة، ثم إلی عظام، ثم إلی کسوة اللحم.
الرابع: أن الابتداء من قبیل التفضل الذی لا مقتضی لوجوبه، و الإعادة من قبیل الواجب؛ لأنها لا بدّ منها لجزاء الأعمال. و جزاؤها واجب بحکم وعده سبحانه و تعالی.
[844] فإن قیل: ما معنی قوله: وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ رِباً [الروم: 39]، الآیة؛ علی اختلاف القراءتین بالمد و القصر.
قلنا: قال الحسن رحمه اللّه: المراد به الربا المحرم و الخطاب لدافعی الربا لا لآخذیه. معناه: و ما أعطیتم أکلة الربا من زیادة لتربو و تزکو فی أموالهم فلا تزکو عند اللّه و لا یبارک فیها، و نظیره قوله تعالی: یَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبا وَ یُرْبِی الصَّدَقاتِ [البقرة: 276] لا فرق بینهما. و قال ابن عباس رضی اللّه عنهما و الجمهور: المراد به أن یهب الرجل غیره هبة أو یهدی إلیه هدیة علی قصد أن یعوّضه أکثر منها. و قالوا: و لیس فی ذلک أجر و لا وزر، و إنما سماه ربا لأنه مدفوع لاجتلاب الربا و هو الزیادة فکان سببا لها فسمی باسمها، و معنی قراءة المد ظاهر، و أما قراءة القصر فمعناها: و ما جئتم، أی و ما فعلتم من إعطاء ربا، کما تقول أتیت خطأ و أتیت صوابا، أی فعلت؛ و قوله تعالی: فَأُولئِکَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ [الروم: 39] أی ذوو الأضعاف من الحسنات، و هو التفات عن الخطاب إلی الغیبة.
[845] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: مِنْ قَبْلِهِ [الروم: 49] بعد قوله تعالی: مِنْ قَبْلِ أَنْ یُنَزَّلَ عَلَیْهِمْ [الروم: 49]؟
قلنا: فائدته التأکید کما فی قوله تعالی: فَسَجَدَ الْمَلائِکَةُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 249
[الحجر: 30]. و قیل: الضمیر لإرسال الریاح أو السحاب فلا تکرار.
[846] فإن قیل: کیف قال تعالی: اللَّهُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ ضَعْفٍ [الروم: 54] و الضعف صفة الشی‌ء الضعیف، فکیف یخلق الإنسان من تلک الصفة؛ مع علمنا أنه خلق من عین و هو الماء أو التراب لا من صفة.
قلنا: أطلق المصدر و هو الضعف، و أراد به اسم الفاعل و هو الضعیف کقولهم رجل عدل، أی عادل و نحوه؛ فمعناه من ضعیف و هو النطفة. و قیل: معناه علی ضعف، فمن بمعنی علی، کما فی قوله تعالی: وَ نَصَرْناهُ مِنَ الْقَوْمِ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا [الأنبیاء: 77] و المراد به ضعف جثة الطفل حال طفولیته.
[847] فإن قیل: کیف قال تعالی: لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِی کِتابِ اللَّهِ إِلی یَوْمِ الْبَعْثِ [الروم: 56] و هم إنما لبثوا فی الأرض فی قبورهم؟
قلنا: معناه لقد لبثتم فی قبورکم علی ما فی علم کتاب اللّه أو فی خبر کتاب اللّه. و قیل: معناه فی قضاء اللّه. و قیل: فیه تقدیم و تأخیر تقدیره: و قال الذین أوتوا العلم فی کتاب اللّه الذین علموه و فهموه، و ذلک کقوله تعالی: وَ مِنْ وَرائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ [المؤمنون: 100].
[848] فإن قیل: کیف قال تعالی هنا وَ لا هُمْ یُسْتَعْتَبُونَ [الروم: 57] و قال فی موضع آخر وَ إِنْ یَسْتَعْتِبُوا فَما هُمْ مِنَ الْمُعْتَبِینَ [فصلت: 24] فجعلهم مرّة طالبین الإعتاب و مرة مطلوبا منهم الإعتاب؟
قلنا: معنی قوله تعالی: وَ لا هُمْ یُسْتَعْتَبُونَ [الروم: 57] أی و لا هم یقالون عثراتهم بالرد إلی الدنیا، و معنی قوله تعالی: وَ إِنْ یَسْتَعْتِبُوا فَما هُمْ مِنَ الْمُعْتَبِینَ [فصلت: 24]، أی و إن یستقیلوا فما هم من المقالین، هذا ملخص الجواب و حاصله، و قد أوضحنا معناه فی شرح غریب القرآن.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 250

سورة لقمان‌

سورة لقمان
[849] فإن قیل: کیف یحل الغناء بعد قوله: وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْتَرِی لَهْوَ الْحَدِیثِ [لقمان: 6] الآیة، و قد قال الواحدی فی تفسیر وسیطه: أکثر المفسرین علی أن المراد بلهو الحدیث الغناء. و روی هو أیضا عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم أنه قال: «و الّذی نفسی بیده ما رفع رجل قطّ عقیرته یتغنّی إلّا ارتدّ فیه شیطانان یضربان بأرجلهما علی ظهره و صدره حتّی یسکت». و قال سعید بن جبیر و مجاهد و ابن مسعود رضی اللّه عنهم: لهو الحدیث هو و اللّه الغناء و اشتراء المغنی و المغنیة بالمال. و روی أیضا حدیثا آخر عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم مسندا «أنه قال فی هذه الآیة: وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْتَرِی لَهْوَ الْحَدِیثِ [لقمان: 6] اللّعب و الباطل کثیر النفقة سمح فیه؛ لا تطیب نفسه بدرهم یتصدّق به».
و روی أیضا حدیثا آخر مسندا عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أنه قال: «من ملأ سمعه من غناء لم یؤذن له أن یسمع صوت الرّوحانیین یوم القیامة. قیل: و ما الرّوحانیون؟ قال: قرّاء أهل الجنّة».
قال أهل المعانی: و یدخل فی هذا کلّ من اختار اللهو و اللعب و المزامیر و المعازف علی القرآن و إن کان اللفظ ورد بالاشتراء، لأنّ هذا اللفظ یذکر فی الاستبدال و الاختیار کثیرا. و قال قتادة رحمه اللّه: حسب المرء من الضلالة أن یختار حدیث الباطل علی حدیث الحق. هذا کله نقله الواحدی رحمه اللّه، و کان من کبار السلف فی العلم و العمل.
و قال غیره: قال ابن عباس و ابن مسعود و مجاهد و سعید بن جبیر و عکرمة و قتادة: المراد بلهو الحدیث الغناء. و عن الحسن رحمه اللّه تعالی أنه کل ما ألهی عن اللّه تعالی. و فی معنی یشتری قولان: أحدهما: أنه الشراء بالمال. و الثانی، أنه الاختیار کما مرّ.
و قیل: الغناء منفدة للمال، مفسدة للقلب، مسخطة للرب.
قلنا: جوابه أنهم یؤولون هذه الآیة و نظائرها، و هذه الأحادیث و نظائرها، فیصرفونها عن ظاهرها متابعة للهوی و میلا إلی الشهوات، و لو نظروا بعقولهم فیما ینشأ عن جمعیات السماع فی زماننا هذا من المفاسد لعلموا حرمته بلا خلاف بین المسلمین، فإن شروط إباحة السماع عند من أباحه لا تجتمع فی زماننا هذا علی ما هو
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 251
مسطور فی کتب المشایخ و أرباب الطریق، و لو اشتغلنا بتفصیل مفاسده و عدد شروطه عند من أباحه لخرجنا عن مقصود کتابنا هذا.
[850] فإن قیل: کیف وقع قوله تعالی: وَ وَصَّیْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَیْهِ [لقمان: 14] الآیتین، فی أثناء وصیة لقمان لابنه، و ما الجامع بینهما؟
قلنا: هی جملة وقعت معترضة علی سبیل الاستطراد تأکیدا لما فی وصیة لقمان من النهی عن الشرک.
[851] «1» فإن قیل: قوله تعالی: حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلی وَهْنٍ وَ فِصالُهُ فِی عامَیْنِ [لقمان:
14] کیف اعترض بین الوصیة و مفعولها؟
قلنا: لما وصّی بالوالدین ذکر ما تکابده الأم خاصة و تعانیه من المشاق و المتاعب تخصیصا لها بتأکید الوصیة و تذکیر تعظیم حقها بإفرادها بالذّکر، و من هنا قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لمن قال له: من أبر؟ قال: «أمّک ثمّ أمّک ثمّ أمّک»، ثم قال بعد ذلک «ثمّ أباک».
[852] فإن قیل: کیف قال تعالی: إِنَّ أَنْکَرَ الْأَصْواتِ لَصَوْتُ الْحَمِیرِ [لقمان:
19] فجمع الأصوات و أفرد صوت الحمیر.
قلنا: لیس المراد ذکر صوت کل واحد من آحاد هذا الجنس، حتّی یجمع، و إنما المراد أن کل جنس من الحیوان الناطق و غیره له صوت؛ و أنکر الأصوات من هذه الأجناس صوت هذا الجنس؛ فوجب إفراده لئلّا یظن أن الاجتماع شرط فی ذلک.
[853] فإن قیل: قوله تعالی وَ لَوْ أَنَّ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ [لقمان: 27] یطابقه و ما فی الأبحر من ماء مداد فکیف عدل عنه إلی قوله: وَ الْبَحْرُ یَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ [لقمان: 27]؟
قلنا: استغنی عن ذکر المداد بقوله یمده، لأنه من قولک مد الدواة و أمدها: أی زادها مدادا، فجعل البحر المحیط بمنزلة الدواة، و الأبحر السبعة مملوءة مدادا تصب فیه أبدا صبا لا ینقطع، فصار نظیر ما ذکرتم، و نظیره قوله تعالی: قُلْ لَوْ کانَ الْبَحْرُ مِداداً لِکَلِماتِ رَبِّی [الکهف: 109] الآیة.
[854] فإن قیل: کیف قال: مِنْ شَجَرَةٍ [لقمان: 27] و لم یقل من شجر؟
قلنا: لأنه أراد تفصیل الشجر و تقصیها شجرة شجرة حتی لا یبقی من جنس الشجر شجرة واحدة إلا و قد بریت أقلاما.
__________________________________________________
(1) ( [851]) الحدیث فی مسند أحمد: 5/ 3.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 252
[855] فإن قیل: الکلمات جمع قلّة و المقصود التفخیم و التعظیم، فکان جمع الکثرة و هو الکلم أشد مناسبة؟
قلنا: جمع القلّة هنا أبلغ فیما ذکرتم من المقصود؛ لأن جمع القلة إذا لم یفن بتلک الأقلام و ذلک المداد، فکیف یفنی جمع الکثرة.
[856] فإن قیل: فی قوله تعالی: إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ [لقمان: 1. 5،] الآیة کیف أضاف فیها العلم إلی نفسه فی الأمور الثلاثة من الخمسة المغیبات، و نفی العلم عن العباد فی الأمرین الآخرین، مع أنه الأمور الخمسة سواء فی اختصاص اللّه تعالی بعلمها و انتفاء علم العباد بها؟
قلنا: إنما خص الأمور الثلاثة الأول بالإضافة إلیه تعظیما لها و تفخیما؛ لأنها أجل و أعظم، و إنما خص الأمرین و الآخرین بنفی علمیهما عن العباد، لأنهما من صفاتهم و أحوالهم، فإذا انتفی علم علمهما کان انتفاء علم ما عداهما من الأمور الخمسة أولی.
[857] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ بِأَیِّ أَرْضٍ تَمُوتُ [لقمان: 34] و لم یقل بأی وقت تموت و کلاهما غیر معلوم، بل نفی العلم بالزمان أولی، لأن من الناس من یدّعی علمه و هم المنجمون، بخلاف المکان فإن أحد لا یدعی علمه؟
قلنا: إنما خص المکان بنفی علمه لوجهین:
أحدهما: أن الکون فی مکان دون مکان فی وسع الإنسان و اختیاره، فیکون اعتقاده علم مکان الموت أقرب بخلاف الزمان.
الثانی: أن للمکان تأثیرا فی جنب الصحة و السقم بخلاف الزمان، أو تأثیر المکان فی ذلک أکثر.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 253

سورة السجدة

سورة السجدة
[858] فإن قیل: کیف قال تعالی، هنا: یُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّماءِ إِلَی الْأَرْضِ ثُمَّ یَعْرُجُ إِلَیْهِ فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ [السجدة: 5]، و قال تعالی، فی سورة المعارج: تَعْرُجُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ إِلَیْهِ فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ خَمْسِینَ أَلْفَ سَنَةٍ [المعارج: 4]؟
قلنا: المراد بالأول مسافة عروج الملائکة من الأرض إلی السطح الأعلی من سماء الدنیا و ذلک ألف سنة، خمسمائة سنة مسافة ما بین السماء و الأرض و خمسمائة سنة مسافة سمک سماء الدنیا، و المراد بالثانی مسافة عروج الملائکة من الأرض إلی العرش.
الثّانی: أن المراد به فی الآیتین یوم القیامة، و مقداره ألف سنة من حساب أهل الدنیا لقوله تعالی: وَ إِنَّ یَوْماً عِنْدَ رَبِّکَ کَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ [الحج: 47] و معنی قوله تعالی: خَمْسِینَ أَلْفَ سَنَةٍ [المعارج: 4]، أی لو تولی فیه حساب الخلق غیر اللّه تعالی.
الثّالث: أنه کألف سنة فی حقّ عوام المؤمنین، و الخمسین ألف سنة فی حق الکافرین لشدة ما یکابدون فیه من الأهوال و المحن، و کساعة من أیام الدنیا فی حق خواص المؤمنین. و یؤیده ما روی أنه قیل: «یا رسول اللّه یوم مقداره خمسون ألف سنة ما أطوله، فقال: و الذی نفسی بیده لیخفف علی المؤمنین حتی یکون علیه أخف من صلاة مکتوبة یصلیها فی الدنیا». و روی أن ابن عباس رضی اللّه عنهما سئل عن هاتین الآیتین؟ فقال: یومان ذکرهما اللّه تعالی فی کتابه، و إنی أکره أن أقول فی کتاب اللّه بما لا أعلم.
[859] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: الَّذِی أَحْسَنَ کُلَّ شَیْ‌ءٍ خَلَقَهُ [السجدة: 7] أو کُلَّ شَیْ‌ءٍ خَلَقَهُ [السجدة: 7] علی اختلاف القراءتین، و مقتضی القراءتین أن لا یکون فی مخلوقات اللّه تعالی شی‌ء قبیح و الواقع خلافه، و لو لم یکن إلا الشرور و المعاصی فإنها مخلوقة للّه تعالی عند أهل السنة و الجماعة مع أنها قبیحة؟
__________________________________________________
(1) ( [859]) کلمة الإمام علیّ فی نهج البلاغة، قصار الحکم، رقم 81.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 254
قلنا: أحسن بمعنی أحکم و أتقن، و هذا الجواب یعم القراءتین.
الثانی: أن فیه إضمارا تقدیره: أحسن إلی کل شی‌ء خلقه.
الثالث: أن أحسن بمعنی علم کما یقال فلان لا یحسن شیئا: أی لا یعلم شیئا.
و قال علی کرّم اللّه وجهه: «قیمة کلّ امرئ ما یحسنه»، أی ما یعلمه؛ فمعناه أنه علم خلق کل شی‌ء، أو علم کل شی‌ء خلقه و لم یتعلمه من أحد؛ و هذان الجوابان یخصّان بقراءة فتح اللام.
[860] فإن قیل: کیف قال تعالی، هنا: مِنْ سُلالَةٍ مِنْ ماءٍ مَهِینٍ [السجدة: 8]، و قال، فی موضع آخر: مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِینٍ [المؤمنون: 12].
قلنا: المذکور هنا صفة ذریة آدم، و المذکور هناک صفة آدم علیه السلام یعلم ذلک من أول الآیتین فلا تنافی.
[861] فإن قیل: کیف قال. اللّه تعالی: وَ نَفَخَ فِیهِ مِنْ رُوحِهِ [السجدة: 9] و اللّه تعالی منزه عن الروح؟
قلنا: معناه نفخ فیه من روح مضافة إلی اللّه بالخلق و الإیجاد لا بوجه آخر.
[862] فإن قیل: کیف قال تعالی، هنا: قُلْ یَتَوَفَّاکُمْ مَلَکُ الْمَوْتِ [السجدة:
11]، و قال تعالی: فی موضع آخر: تَوَفَّتْهُ رُسُلُنا [الأنعام: 61]، و قال تعالی: فی موضع آخر: اللَّهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِها [الزمر: 42]؟
قلنا: اللّه تعالی هو المتوفی بخلق الموت و أمر الوسائط بنزع الروح، و الملائکة المتوفون أعوان ملک الموت، و هم یجذبون الروح من الأظفار إلی الحلقوم، و ملک الموت یتناول الروح من الحلقوم، فصحت الإضافات کلها.
[863] فإن قیل: کیف قال تعالی: إِنَّما یُؤْمِنُ بِآیاتِنَا الَّذِینَ إِذا ذُکِّرُوا بِها خَرُّوا سُجَّداً [السجدة: 15] الآیة، و لیس المؤمنون منحصرین فیمن هو موصوف بهذه الصفة و لا هذه الصفة شرط فی تحقق الإیمان؟
قلنا: المراد بقوله تعالی: ذُکِّرُوا بِها [السجدة: 15] أی وعظوا، و المراد بالسجود الخشوع و الخضوع و التواضع فی قبول الموعظة بآیات اللّه تعالی، و هذه الصفة شرط فی تحقق الإیمان. و نظیره قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذا یُتْلی عَلَیْهِمْ یَخِرُّونَ لِلْأَذْقانِ سُجَّداً [الإسراء: 107] الآیة.
الثانی: أن معناه إنما یؤمن بآیاتنا إیمانا کاملا من اتصف بهذه الصفة، و قیل المراد بالآیات فرائض الصلوات الخمس، و المراد التذکیر بها بالأذان و الإقامة.
[864] فإن قیل: قوله تعالی: أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ [السجدة: 18] یدل علی أن الفاسق لا یکون مؤمنا؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 255
قلنا: الفاسق هنا بمعنی الکافر بدلیل قوله تعالی بعده وَ قِیلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذابَ النَّارِ الَّذِی کُنْتُمْ بِهِ تُکَذِّبُونَ [السجدة: 20] و التقسیم یقتضی کون الفاسق المذکور هنا کافرا، لا کون کل فاسق کافرا، و نظیره قوله تعالی: أَ فَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِینَ کَالْمُجْرِمِینَ [القلم:
35] و قوله تعالی: أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ اجْتَرَحُوا السَّیِّئاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ کَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ [الجاثیة: 21] و لم یلزم من ذلک أن کلّ مجرم کافر، و لا أن کلّ مسی‌ء کافر.
[865] فإن قیل: ما فائدة العدول عن قوله تعالی: فَإِنَّا مِنْهُمْ مُنْتَقِمُونَ [الزخرف: 41] فی قوله تعالی: وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُکِّرَ بِآیاتِ رَبِّهِ [السجدة: 22] الآیة؟
قلنا: لما جعله أظلم الظلمة ثم توعد کل المجرمین بالانتقام منه دل علی أن الأظلم یصیبه النصیب الأوفر من الانتقام، و لو قاله بالضمیر لم یفد هذه الفائدة.
[866] فإن قیل: قوله تعالی: وَ یَقُولُونَ مَتی هذَا الْفَتْحُ [السجدة: 28] سؤال عن وقت الفتح، و هو یوم القضاء بین المؤمنین و الکافرین، یعنی یوم القیامة، فکیف طابقه ما بعده جوابا؟
قلنا: لما کان سؤالهم سؤال تکذیب و استهزاء بیوم القیامة لا سؤال استفهام أجیبوا بالتهدید المطابق للتکذیب و الاستهزاء لا ببیان حقیقة الوقت.
[867] فإن قیل: علی قول من فسر الفتح بفتح مکة أو بفتح یوم بدر، کیف وجه الجواب عن قوله: قُلْ یَوْمَ الْفَتْحِ لا یَنْفَعُ الَّذِینَ کَفَرُوا [السجدة: 29] الآیة، و قد نفع بعض الکفار إیمانهم فی ذینک الیومین و هم الطلقاء الذین آمنوا؟
قلنا: المراد أن المقتولین منهم لا ینفعهم إیمانهم فی حال القتل، کما لم ینفع فرعون إیمانه عند إدراک الغرق.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 256

سورة الأحزاب‌

سورة الأحزاب
[868] فإن قیل: کیف قال تعالی: یا أَیُّهَا النَّبِیُّ [الأحزاب: 28] و لم یقل یا محمد کما قال تعالی یا موسی، یا عیسی، یا داود و نحوه؟
قلنا: إنما عدل عن ندائه باسمه إلی ندائه بالنبی و الرسول إجلالا له و تعظیما کما قال تعالی: یا أَیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ [التحریم: 1] یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ [المائدة: 67].
[869] فإن قیل: لو کان ذلک کما ذکرتم لعدل عن اسمه إلی نعته فی الإخبار عنه کما عدل فی النداء فی قوله تعالی: مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ [الفتح: 29] و قوله تعالی:
وَ ما مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ [آل عمران: 144].
قلنا: إنما عدل عن نعته فی هذین الموضعین لتعلیم الناس أنه رسول اللّه و تلقینهم أن یسموه بذلک و یدعوه به، و لذلک ذکره بنعته لا باسمه فی غیر هذین الموضعین من مواضع الإخبار، کما ذکره فی النداء لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ [التوبة: 128] وَ قالَ الرَّسُولُ یا رَبِّ [الفرقان: 30] لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ [الأحزاب: 21] وَ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ یُرْضُوهُ [التوبة: 62] النَّبِیُّ أَوْلی بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ [الأحزاب: 6] إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ [الأحزاب: 56] وَ لَوْ کانُوا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ النَّبِیِّ [المائدة: 81] و نظائره کثیرة.
[870] فإن قیل: ما فائدة ذکر الجوف فی قوله تعالی: ما جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَیْنِ فِی جَوْفِهِ [الأحزاب: 4]؟
قلنا: قد سبق مثل هذا السؤال و جوابه فی سورة الحج فی قوله تعالی: وَ لکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ [الحج: 46].
[871] فإن قیل: ما معنی قولهم: أنت علیّ کظهر أمی؟
قلنا: أرادوا أن یقولوا أنت علیّ حرام کبطن أمی، فکنوا عن البطن بالظهر لئلا یذکروا البطن الذی یقارب ذکره ذکر الفرج، و إنما کنوا عن البطن بالظهر لوجهین:
أحدهما: أنه عمود البطن، و یؤیّده قول عمر رضی اللّه تعالی عنه: «یجی‌ء به أحدهم علی عمود بطنه» أی علی ظهره.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 257
الثانی: إتیان المرأة من قبل ظهرها کان محرما عندهم، و کانوا یعتقدون أنّها إذا أتیت من قبل ظهرها جاء الولد أحول، فکان المطلق فی الجاهلیة إذا قصد تغلیظ الطلاق قال أنت علیّ کظهر أمی.
[872] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ أَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ [الأحزاب: 33] جعل أزواج النبی صلّی اللّه علیه و سلّم بمنزلة أمهات المؤمنین حکما، أی فی الحرمة و الاحترام و ما جعل النبی صلّی اللّه علیه و سلّم بمنزلة أبیهم حتی قال تعالی: ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ [الأحزاب:
40]؟
قلنا: أراد اللّه بقوله تبارک و تعالی: وَ أَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ [الأحزاب: 6] أن أمته یدعون أزواجه بأشرف الأسماء، و أشرف أسماء النساء الأمّ و أشرف أسماء النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم رسول اللّه لا الأب.
الثانی: أنّه تعالی جعلهن أمهات المؤمنین تحریما لهن، إجلالا و تعظیما له صلّی اللّه علیه و سلّم کیلا یطمع أحد فی نکاحهن بعده. فلو جعل النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أبا للمؤمنین لکان أبا للمؤمنات أیضا، فلم یجعل له نکاح امرأة من المؤمنات؛ بل یحرمن علیه، و ذلک ینافی إجلاله و تعظیمه. و قد جعله أعظم من الأب فی القرب و الحرمة بقوله تعالی: النَّبِیُّ أَوْلی بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ [الأحزاب: 6] فجعل صلّی اللّه علیه و سلّم أقرب إلیهم من أنفسهم، و کثیر من الآباء یتبرأ من ابنه و یتبرأ منه ابنه أیضا، و لیس أحد یتبرأ من نفسه.
[873] فإن قیل: کیف قدم النبی صلّی اللّه علیه و سلّم علی نوح و من بعده فی قوله تعالی: وَ إِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِیِّینَ مِیثاقَهُمْ وَ مِنْکَ وَ مِنْ نُوحٍ وَ إِبْراهِیمَ وَ مُوسی وَ عِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ [الأحزاب: 7]؟
قلنا: لأن هذا العطف من باب عطف الخاص علی العام الذی هو جزء منه لبیان التفضیل و التخصیص بذکر مشاهیر الأنبیاء و ذراریهم؛ فلما کان النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أفضل هؤلاء المفضلین قدم علیهم. و فی المیثاق المأخوذ قولان:
أحدهما: أنه تعالی أخذ منهم المیثاق یوم أخذ المیثاق بأن یصدق بعضهم بعضا.
و الثانی: أخذ منهم المیثاق أن یوحدوا اللّه تعالی و یدعوا إلی توحیده و یصدق بعضهم بعضا.
[874] فإن قیل: فکیف قدم نوح علیه السلام فی نظیر هذه الآیة و هی قوله تعالی: شَرَعَ لَکُمْ مِنَ الدِّینِ ما وَصَّی بِهِ نُوحاً وَ الَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ [الشوری: 13]؟
قلنا: لأن تلک الآیة سیقت لوصف دین الإسلام بالأصالة و الاستقامة، کأنه قال:
شرع لکم الدین الأصیل الذی بعث علیه نوح علیه السلام فی العهد القدیم، و بعث علیه محمد صلّی اللّه علیه و سلّم فی العهد الحدیث، و بعث علیه من توسطهما من الأنبیاء المشاهیر،
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 258
فکان تقدیم نوح علیه السلام أشد مناسبة بالمقصود من سوق الآیة.
[875] فإن قیل: ما فائدة إعادة أخذ المیثاق فی قوله تعالی: وَ أَخَذْنا مِنْهُمْ مِیثاقاً غَلِیظاً [الأحزاب: 7]؟
قلنا: فائدته التأکید و وصف المیثاق المذکور أوّلا بالجلالة و العظم استعاذة من وصف الأجرام به. و قیل: إن المراد بالمیثاق الغلیظ الیمین باللّه تعالی علی الوفاء بما حملوا، فلا إعادة لاختلاف المیثاقین.
[876] فإن قیل: کیف قال تعالی وصف حال المؤمنین التی امتن علیهم فیها:
وَ بَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَناجِرَ [الأحزاب: 10]، و لو بلغت القلوب الحناجر لماتوا و لم یبق للامتنان وجه؟
قلنا: قال ابن قتیبة: معناه کادت القلوب تبلغ الحناجر من الخوف، فهو مثل فی اضطراب القلوب و وجیبها. و رده ابن الأنباری فقال: العرب لا تضمن کاد و لا تعرف معناه ما لم تنطق به. و قال الفراء: معناه أنهم جبنوا و جزعوا، و الجبان إذا اشتد خوفه انتفخت رئته فرفعت قلبه إلی حنجرته، و هی جوف الحلقوم و أقصاه؛ و کذلک إذا اشتد الغضب أو الغم، و هذا المعنی مروی عن ابن عباس رضی اللّه عنهما، و من هنا قیل للجبان: انتفخ منخره.
[877] فإن قیل: کیف علّق اللّه تعالی عذاب المنافقین بمشیئته بقوله تعالی:
وَ یُعَذِّبَ الْمُنافِقِینَ إِنْ شاءَ [الأحزاب: 24] و عذابهم متیقن مقطوع به لقوله تعالی:
إِنَّ الْمُنافِقِینَ فِی الدَّرْکِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ [النساء: 145]؟
قلنا: إن شاء تعذیبهم بإماتتهم علی النفاق. و قیل: معناه إن شاء ذلک و قد شاءه.
[878] فإن قیل: ما حقیقة قوله تعالی: لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ [الأحزاب: 21]؟
قلنا: فیه وجهان:
أحدهما: أنه نفسه أسوة حسنة، أی قدوة، و الأسوة اسم للمتأسی به، أی المقتدی به، کما تقول: فی البیضة عشرون منّا حدیدا، أی هی فی نفسها هذا المقدار.
الثانی: أن فیه خصلة من حقها أن یتأسّی بها و تتبع، و هی مواساته بنفسه أصحابه و صبره علی الجهاد و ثباته یوم أحد حین کسرت رباعیته و شجّ وجهه.
[879] فإن قیل: کیف أظهر تعالی الاسمین؛ مع تقدم ذکرهما فی قوله تعالی:
وَ لَمَّا رَأَ الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزابَ قالُوا هذا ما وَعَدَنَا اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ صَدَقَ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ [الأحزاب: 22]؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 259
قلنا: لئلا یکون الضمیر الواحد عائدا علی اللّه تعالی و غیره.
[880] فإن قیل: کیف قال تعالی فی وصف بنی قریظة: وَ أَوْرَثَکُمْ أَرْضَهُمْ وَ دِیارَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ وَ أَرْضاً لَمْ تَطَؤُها [الأحزاب: 27] و اللّه تعالی إنما ملکهم أرضهم بعد ما وطئوها و ظهروا علیها؟
قلنا: معناه و یورثکم بطریق وضع الماضی موضع المستقبل مبالغة فی تحقیق الموعود و تأکیده.
الثانی: أن فیه إضمارا تقدیره: و أرضا لهم تطئوها سیورثکم إیاها، یعنی أرض مکة، و قیل أرض فارس و الروم، و قیل أرض خیبر، و قیل کل أرض ظهر علیها المسلمون بعد ذلک إلی یوم القیامة.
الثالث: أن معناه و أورثکم ذلک کله فی الأزل بکتابته لکم فی اللّوح المحفوظ.
[881] فإن قیل: کیف خص اللّه تعالی نساء النبی صلّی اللّه علیه و سلّم بتضعیف العقوبة علی الذنب و المثوبة علی الطاعة فی قوله تعالی: یا نِساءَ النَّبِیِّ مَنْ یَأْتِ مِنْکُنَّ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ [الأحزاب: 30] الآیة؟
قلنا: أما تضعیف العقوبة فلأنهن یشاهدن من الزواجر الرادعة عن الذنوب ما لا یشاهد غیرهن.
الثانی: أن فی معصیتهن أذی لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، و ذنب من آذی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أعظم من ذنب غیره، و المراد بالفاحشة النشوز و سوء الخلق، کذا قاله ابن عباس رضی اللّه عنهما. و أما تضعیف المثوبة فلأنهن أشرف من سائر النساء بقربهن من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فکانت الطاعة منهن أشرف کما کانت المعصیة منهن أقبح، و نظیر ذلک الوزیر و النواب فی طاعتهما للملک و معصیتهما.
[882] فإن قیل: کیف قال تعالی: یا نِساءَ النَّبِیِّ لَسْتُنَّ کَأَحَدٍ مِنَ النِّساءِ [الأحزاب: 32] و لم یقل کواحدة من النساء؟
قلنا: قد سبق نظیر هذا مرة فی آخر سورة البقرة فی قوله تعالی: لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ [البقرة: 285].
[883] فإن قیل: کیف أمر اللّه تعالی نساء النبیّ بالزکاة فی قوله تعالی: وَ أَقِمْنَ الصَّلاةَ وَ آتِینَ الزَّکاةَ [الأحزاب: 33] و لم یملکن نصابا حولا کاملا؟
قلنا: المراد بالزکاة هنا الصدقة النافلة، و الأمر أمر ندب.
[884] فإن قیل: ما الفرق بین المسلم و المؤمن حتی عطف أحدهما علی الآخر فی قوله تعالی: إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَ الْمُسْلِماتِ وَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ [الأحزاب: 35] مع أنهما متحدان شرعا؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 260
قلنا: المراد بالمسلم الموحد بلسانه، و بالمؤمن المصدق بقلبه.
[885] فإن قیل: کیف قال تعالی: ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ [الأحزاب:
40]، مع أنه کان أبا للطاهر و الطیب و القاسم و إبراهیم علیهم السلام؟
قلنا: قوله تعالی: مِنْ رِجالِکُمْ [الأحزاب: 40] یخرجهم من حکم النفی من وجهین:
أحدهما: أنهم لم یبلغوا مبلغ الرجال بل ماتوا صبیانا.
و الثانی: أنه أضاف الرجال إلیهم، و هم کانوا رجاله لا رجالهم.
[886] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ خاتَمَ النَّبِیِّینَ [الأحزاب: 40] و عیسی علیه السلام ینزل بعده و هو نبی؟
قلنا: معنی کونه خاتم النبیین أنه لا یتنبأ أحد بعده، و عیسی ممن نبّئ قبله؛ و حین ینزل ینزل عاملا بشریعة محمد صلّی اللّه علیه و سلّم مصلیا إلی قبلته کأنّه بعض أمته؟
[887] فإن قیل: قوله تعالی: هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ [الأحزاب: 43] معناه یرحمکم و یغفر لکم فما معنی قوله تعالی: وَ مَلائِکَتُهُ [الأحزاب: 43] و الرحمة و المغفرة منهم محال؟
قلنا: جعلوا لکونهم مستجابی الدعوة بالرحمة و المغفرة کأنهم فاعلو الرحمة و المغفرة، و نظیره قولهم: حیاک اللّه، أی أحیاک و أبقاک، و حیا زید عمرا: أی دعا له بأن یحییه اللّه اتکالا منه علی إجابة دعوته، و مثله قوله تعالی: إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ [الأحزاب: 56].
[888] فإن قیل: قد فهم من قوله تعالی: إِنَّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً وَ داعِیاً إِلَی اللَّهِ [الأحزاب: 45، 46] أنه مأذون له فی الدعاء إلی اللّه تعالی، فما فائدة قوله تعالی: بِإِذْنِهِ؟
قلنا: معناه بتسهیله و تیسیره، و قیل: معناه بأمره لا أنک تدعوهم من تلقاء نفسک.
[889] فإن قیل: کیف شبه اللّه تعالی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم بالسّراج دون الشمس، و الشمس أتم و أکمل فی قوله تعالی: وَ سِراجاً مُنِیراً [الأحزاب: 46]؟
قلنا: قیل إن المراد بالسراج هنا الشمس کما فی قوله تعالی: وَ جَعَلَ الشَّمْسَ سِراجاً [نوح: 16] و قیل: إنما شبه بالسراج لأن السراج یتفرع و یتولد منه سرج لا تعد و لا تحصی بخلاف الشمس، و النبی صلّی اللّه علیه و سلّم تفرع منه بواسطة إرشاده و هدایته جمیع العلماء من عصره إلی یومنا هذا، و هلم جرا إلی یوم القیامة. و قیل: إنما شبهه بالسراج لأنه بعثه فی زمان یشبه اللیل بظلمات الکفر و الجهل و الضلال.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 261
[890] فإن قیل: کیف شبهه بالسراج دون الشمع، و الشمع أشرف و نوره أتم و أکمل؟
قلنا: قد سبق الجواب عن مثل هذا فی قوله تعالی: مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاةٍ فِیها مِصْباحٌ [النور: 35].
[891] فإن قیل: کیف خص تعالی المؤمنات بعدم وجوب العدة فی الطلاق قبل المسیس فی قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا نَکَحْتُمُ الْمُؤْمِناتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ [الأحزاب: 49] الآیة، مع أن حکم الکتابیة کذلک أیضا؟
قلنا: هذا خرج مخرج الأغلب و الأکثر لا تخصیص.
[892] فإن قیل: کیف أفرد سبحانه العم و جمع العمات، و أفرد الخال و جمع الخالات فی قوله تعالی: وَ بَناتِ عَمِّکَ وَ بَناتِ عَمَّاتِکَ وَ بَناتِ خالِکَ وَ بَناتِ خالاتِکَ [الأحزاب: 50]؟
قلنا: لأن العم اسم علی وزن المصدر الذی هو الضم و نحوه، و کذا الخال علی وزن القال و نحوه، فیستوی فیه المفرد و التثنیة و الجمع، بخلاف العمّة و الخالة، و نظیره قوله تعالی: خَتَمَ اللَّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ وَ عَلی سَمْعِهِمْ وَ عَلی أَبْصارِهِمْ [البقرة: 7].
[893] فإن قیل: هذا الجواب منقوض بقوله تعالی فی سورة النور: أَوْ بُیُوتِ أَعْمامِکُمْ أَوْ بُیُوتِ عَمَّاتِکُمْ أَوْ بُیُوتِ أَخْوالِکُمْ [النور: 61]؟
قلنا: العم و الخال لیسا مصدرین حقیقة، بل علی وزن المصدر، فاعتبر هنا شبههما بالمصدر، و هناک حقیقتهما عملا بالجهتین؛ بخلاف السمع، فإنه لما کان مصدرا حقیقة ما جاء قط فی الکتاب العزیز إلا مفردا.
[894] فإن قیل: کیف ذکر الأقارب فی قوله تعالی: لا جُناحَ عَلَیْهِنَّ فِی آبائِهِنَّ [الأحزاب: 55] الآیة، و لم یذکر العم و الخال و حکمهما حکم من ذکر فی رفع الجناح؟
قلنا: سبق مثل هذا السؤال و جوابه فی سورة النور فی قوله تعالی: وَ لا یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ [النور: 31] فالأولی أن تستتر المرأة عن عمّها و خالها لئلّا یصف محاسنها عند ابنه فیفضی إلی الفتنة.
[895] فإن قیل: السادة و الکبراء بمعنی واحد، فکیف عطف أحدهما علی الآخر فی قوله تعالی: إِنَّا أَطَعْنا سادَتَنا وَ کُبَراءَنا [الأحزاب: 67]؟
قلنا: هو من باب عطف اللفظ علی اللفظ المغایر له؛ مع اتحاد معناهما، کقولهم: فلان عاقل لبیب، و هذا حسن جمیل، و قول الشاعر:
معاذ اللّه من کذب و مین
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 262
[896] فإن قیل: المراد بالإنسان آدم علیه الصلاة و السلام فی قوله تعالی:
وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ [الأحزاب: 72] فکیف قال سبحانه إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولًا [الأحزاب: 72] و فعول من أوزان المبالغة فیقتضی تکرار الظلم و الجهل منه و أنه منتف؟
قلنا: لما کان عظیم القدر رفیع المحل کان ظلمه و جهله لنفسه أقبح و أفحش، فقام عظیم الوصف مقام الکثرة، و قد سبق نظیر هذا فی سورة آل عمران فی قوله تعالی: وَ أَنَّ اللَّهَ لَیْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ [آل عمران: 182]. و قیل: إنما سماه ظلوما جهولا لتعدّی ضرر ظلمه و جهله إلی جمیع الناس، فإنهم أخرجوا من الجنة بواسطته و تسلط علیهم إبلیس و جنوده.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 263

سورة سبأ

سورة سبأ
[897] فإن قیل: کیف قال تعالی: أَ فَلَمْ یَرَوْا إِلی ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ مِنَ السَّماءِ [سبأ: 9] و لم یقل إلی ما فوقهم و ما تحتهم من السماء و الأرض؟
قلنا: ما بین یدی الإنسان هو کل شی‌ء یقع نظره علیه من غیر أن یحوّل وجهه إلیه، و ما خلفه هو کل شی‌ء لا یقع نظره علیه حتی یحول وجهه إلیه فکان اللفظ المذکور أتم مما ذکر.
[898] فإن قیل: هلا ذکر سبحانه الأیمان و الشمائل هنا کما ذکرها فی قوله تعالی: ثُمَّ لَآتِیَنَّهُمْ مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ وَ مِنْ خَلْفِهِمْ وَ عَنْ أَیْمانِهِمْ وَ عَنْ شَمائِلِهِمْ [الأعراف: 17]؟
قلنا: لأنه وجد هنا ما یغنی عن ذکرها، و هو لفظ العموم و ذکر السماء و الأرض و لا کذلک ثمة.
[899] فإن قیل: کیف استجاز سلیمان علیه السلام عمل التماثیل و هی التصاویر؟
قلنا: قیل إن عمل الصور لم یکن محرما فی شریعته، و یجوز أن یکون صور غیر الحیوان کالأشجار و نحوها، و ذلک غیر محرم فی شریعتنا أیضا.
[900] فإن قیل: کیف قال تعالی: لَقَدْ کانَ لِسَبَإٍ فِی مَسْکَنِهِمْ آیَةٌ جَنَّتانِ [سبأ:
15] و لم یقل آیتان جنتان، و کل جنة کانت آیة، أی علامة علی توحید اللّه تعالی؟
قلنا: لما تماثلتا فی الدلالة و اتحدت جهتهما فیها جعلهما آیة واحدة، و نظیره قوله تعالی: وَ جَعَلْنَا ابْنَ مَرْیَمَ وَ أُمَّهُ آیَةً [المؤمنون: 50].
[901] فإن قیل: کیف قال تعالی: قُلِ ادْعُوا الَّذِینَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ [سبأ:
22]، أی الذین زعمتموهم آلهة من دون اللّه، مع أن المشرکین ما زعموا غیر اللّه إلها دون اللّه، بل مع اللّه علی وجه الشرکة؟
قلنا: النصّ لا یدل علی زعمهم حصر الآلهة فی غیر اللّه نصّا، بل یوهم ذلک، و لو دل فنقول: فیه تقدیم و تأخیر تقدیره: ادعوا الذین من دون اللّه زعمتم أنهم شرکاء للّه.
[902] فإن قیل: ما معنی التشکیک فی قوله تعالی: وَ إِنَّا أَوْ إِیَّاکُمْ لَعَلی هُدیً أَوْ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ [سبأ: 24]؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 264
قلنا: قیل إن «أو» هنا بمعنی الواو فی الموضعین، فیصیر المعنی: نحن علی الهدی و أنتم فی الضلال. و قیل معناه: و إنا لضالون أو مهتدون و إنکم لکذلک، و هو من التعریض بضلالهم کما یقول الرجل لصاحبه إذا أراد تکذیبه: و اللّه إن أحدنا لکاذب، و یعنی به صاحبه.
[903] فإن قیل: کیف قالت الملائکة علیهم السلام فی حقّ المشرکین بَلْ کانُوا یَعْبُدُونَ الْجِنَّ [سبأ: 41] و لم ینقل عن أحد من المشرکین أنه عبد الجن؟
قلنا: معناه کانوا یطیعون الشیاطین فیما یأمرونهم به من عبادتنا أکثرهم بهم مؤمنون: أی أکثر المشرکین مصدقون بالشّیاطین فیما یخبرونهم به من الکذب أن الملائکة بنات اللّه تعالی اللّه، عن ذلک؛ فالمراد بالجن الشیاطین.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 265

سورة فاطر

سورة فاطر
[904] فإن قیل: قوله تعالی: وَ اللَّهُ الَّذِی أَرْسَلَ الرِّیاحَ فَتُثِیرُ سَحاباً فَسُقْناهُ إِلی بَلَدٍ مَیِّتٍ فَأَحْیَیْنا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها [فاطر: 9] کیف جاء فتثیر مضارعا دون ما قبله و ما بعده؟
قلنا: هو مضارع وضع موضع الماضی، کما فی قوله تعالی: وَ إِذْ تَقُولُ لِلَّذِی أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِ [الأحزاب: 37].
[905] فإن قیل: ما معنی قوله تعالی: وَ ما یُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ [فاطر: 11]؟
قلنا: معناه و ما یعمر من أحد، و إنما سماه معمرا بما هو سائر إلیه.
[906] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ إِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلا فِیها نَذِیرٌ [فاطر: 24] و کم من أمة کانت فی الفترة بین عیسی و محمد صلّی اللّه علیه و سلّم و لم یخل فیها نذیر؟
قلنا: إذا کان آثار النذارة باقیة لم تخل من نذیر إلی أن تندرس و حین اندرست آثار نذارة عیسی بعث محمد علیهما الصلاة و السلام.
[907] فإن قیل: کیف اکتفی سبحانه و تعالی بذکر النذیر عن البشیر فی آخر الآیة بعد سبق ذکرهما فی أولها؟
قلنا: لما کانت النذارة مشفوعة بالبشارة لا محالة استغنی بذکر أحدهما عن الآخر بعد سبق ذکرهما.
[908] فإن قیل: ما الفرق بین النصب و اللغوب حتی عطف أحدهما علی الآخر؟
قلنا: النصب المشقة و الکلفة، و اللغوب الفتور الحاصل بسبب النصب فهو نتیجة النصب، کذا فرق بینهما الزمخشری رحمه اللّه. و یرد علی هذا أن یکون انتفاء الثانی معلوما من انتفاء الأول.
[909] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: رَبَّنا أَخْرِجْنا نَعْمَلْ صالِحاً غَیْرَ الَّذِی کُنَّا نَعْمَلُ [فاطر: 37] مع أنه یوهم أنهم یعملون صالحا آخر غیر الصالح الذی عملوه، و هم ما عملوا صالحا قط؛ بل سیئا؟
قلنا: هم کانوا یحسبون أنّهم علی سیرة صالحة، کما قال تعالی: وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً [الکهف: 104]؛ فمعناه غیر الّذی کنا نحسبه صالحا فنعمله.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 266

سورة یس‌

سورة یس
[910] فإن قیل: کیف قال تعالی، أولا: إِنَّا إِلَیْکُمْ مُرْسَلُونَ [یس: 14]، و قال سبحانه، ثانیا: إِنَّا إِلَیْکُمْ لَمُرْسَلُونَ [یس: 16]؟
قلنا: لأنّ الأول ابتداء إخبار فلم یحتج إلی التأکید باللّام؛ بخلاف الثانی، فإنّه جواب بعد الإنکار و التّکذیب فاحتاج إلی التأکید.
[911] فإن قیل: کیف أضاف الفطر إلی نفسه بقوله: فَطَرَنِی [یس: 22]، و أضاف البعث إلیهم بقوله: وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ [یس: 83]، مع علمه أنّ اللّه تعالی فطره و فطرهم، و سوف یبعثه و یبعثهم، فهلا قال فطرنا و إلیه نرجع أو فطرکم و إلیه ترجعون؟
قلنا: لأنّ الخلق و الإیجاد نعمة من اللّه تعالی توجب الشّکر، و البعث بعد الموت و عید و تهدید، یوجب الزّجر؛ فکان إضافته النعمة إلی نفسه أظهر فی الشکر، و إضافته البعث إلیهم أبلغ فی الزّجر.
[912] فإن قیل: کیف قال تعالی: یا حَسْرَةً عَلَی الْعِبادِ [یس: 30] و التّحسّر علی اللّه تعالی محال؟
قلنا: هو تحسیر للخلق، معناه: قولوا یا حسرتنا علی أنفسنا، لا تحسّر من اللّه تعالی.
[913] فإن قیل: کیف نفی اللّه سبحانه و تعالی الإدراک عن الشمس للقمر دون عکسه و هو: و لا القمر ینبغی له أن یدرک الشمس؟
قلنا: لأنّ سیر القمر أسرع، فإنّه یقطع فلکه فی شهر و الشمس لا تقطع فلکها إلّا فی سنة؛ فکانت الشمس جدیرة بأن توصف بنفی الإدراک لبطء سیرها، و القمر خلیقا بأن توصف بالسّبق لسرعة سیره، هذا سؤال الزمخشری رحمه اللّه و جوابه. و یرد علیه أن سرعة سیر القمر یناسب أن ینفی الإدراک عنه؛ لأنه إذا قیل: لا القمر ینبغی له أن یدرک الشمس، مع سرعة سیره، علم بالطّریق الأولی أن الشّمس لا ینبغی لها أن تدرک القمر مع بطء سیرها، فأمّا إذا قیل: لا الشمس ینبغی لها أن تدرک القمر أمکن أن یقال إنّما لم تدرکه لبطء سیرها، فأمّا القمر فیجوز أن یدرکها لسرعة سیره.
[914] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ آیَةٌ لَهُمْ [یس: 41] أی لأهل مکة
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 267
أَنَّا حَمَلْنا ذُرِّیَّتَهُمْ [یس: 41] أی ذریة أهل مکة أو ذریة قوم نوح علیه السلام فِی الْفُلْکِ الْمَشْحُونِ [یس: 41] و الذریة اسم للأولاد، و المحمول فی سفینة نوح علیه الصلاة و السلام آباء أهل مکة لا أولادهم؟
قلنا: الذریة من أسماء الأضداد تطلق علی الآباء و الأولاد بدلیل قوله تعالی:
* إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ [آل عمران: 33، 34]، وصف جمیع المذکورین بکونهم ذریة، و بعضهم آباء، و بعضهم أبناء؛ فمعناه حملنا آباء أهل مکة أو حملنا أبناءهم؛ لأنهم کانوا فی ظهور آبائهم المحمولین.
[915] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ یَقُولُونَ مَتی هذَا الْوَعْدُ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ [یونس: 48] یعنون الوعد بالبعث و الجزاء و الوعد کان واقعا لا منتظرا؟
قلنا: معناه متی إنجاز هذا الوعد و صدقه، بحذف المضاف أو بإطلاق اسم الوعد علی الموعود، کضرب الأمیر و نسج الیمن.
[916] فإن قیل: قولهم: مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا [یس: 52] سؤال عن الباعث فکیف طابقه ما بعده جوابا؟
قلنا: معناه بعثکم الرحمن الذی وعدکم البعث و أنبأکم به الرسل؛ إلا أنه جی‌ء به علی هذه الطریقة تبکیتا لهم و توبیخا.
[917] فإن قیل: کیف قال تعالی، فی صفة أهل الجنّة هُمْ وَ أَزْواجُهُمْ فِی ظِلالٍ [یس: 56] و الظل إنما یکون حیث تکون الشمس، و لهذا لا یقال لما فی اللیل ظل و الجنة لا یکون فیها شمس لقوله تعالی: لا یَرَوْنَ فِیها شَمْساً وَ لا زَمْهَرِیراً [الإنسان: 13]؟
قلنا: ظل أشجار الجنة من نور العرش لئلّا تبهر أبصار أهل الجنة فإنه أعظم من نور الشمس، و قیل: من نور قنادیل العرش.
[918] فإن قیل: کیف سمّی سبحانه و تعالی نطق الید کلاما و نطق الرجل شهادة فی قوله: وَ تُکَلِّمُنا أَیْدِیهِمْ وَ تَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ [یس: 65]؟
قلنا: لأنّ الید کانت مباشرة و الرجل حاضرة، و قول الحاضر علی غیره شهادة، و قول الفاعل علی نفسه لیس بشهادة؛ بل إقرار بما فعل. قلت: و فی الجواب نظر.
[919] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ ما عَلَّمْناهُ الشِّعْرَ [یس: 69] مع أنه صلّی اللّه علیه و سلّم قد روی عنه ما هو شعر، و هو قوله صلّی اللّه علیه و سلّم:
أنا النبیّ لا کذب أنا ابن عبد المطّلب
و قوله صلّی اللّه علیه و سلّم:
هل أنت إلّا إصبع دمیت و فی سبیل اللّه ما لقیت أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 268
قلنا: هذا لیس بشعر، لأنّ الخلیل لم یعد مشطور الرجز شعرا، و قوله: «هل أنت إلا إصبع دمیت» من مشطور بحر الرجز؛ کیف و قد روی أنه صلّی اللّه علیه و سلّم قال: دمیت و لقیت بفتح الیاء و سکون التاء و علی هذا لا یکون شعرا، و إنّما الراوی حرّفه فصار شعرا.
الثانی: أن حدّ الشعر قول موزون مقفّی مقصود به الشعر، و القصد منتف فیما روی عنه صلّی اللّه علیه و سلّم، فکان کما یتّفق وجوده فی کل کلام منثور من الخطب و الرّسائل و محاورات الناس، و لا یعده أحد شعرا.
[920] فإن قیل: کیف قال تعالی: مِمَّا عَمِلَتْ أَیْدِینا أَنْعاماً [یس: 71] و اللّه تعالی منزه عن الجارحة؟
قلنا: هو کنایة عن الانفراد بخلق الأنعام و الاستبداد به بغیر شریک، کما یقال فی الحب و غیره من أعمال القلب هذا مما عملته یداک، و یقال لمن لا ید له یداک أو یدیک، و کذا قوله تعالی: لِما خَلَقْتُ بِیَدَیَّ [ص: 75].
[921] فإن قیل: کیف سمی قوله: مَنْ یُحْیِ الْعِظامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ [یس: 78] مثلا، و لیس بمثل، و إنما هو استفهام إنکار؟
قلنا: سماه مثلا لما دل علیه من قصة عجیبة شبیهة بالمثل، و هو إنکار الإنسان قدرة اللّه تعالی علی إحیاء الموتی؛ مع أن العقل و النقل کلاهما یشهد بقدرة اللّه علی ذلک.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 269

سورة الصافات‌

سورة الصافات
[922] فإن قیل: کیف جمع تعالی المشارق هنا و ثناهما فی سورة الرحمن، و کیف اقتصر هنا علی ذکر المشارق و ذکر ثمة المغربین أیضا و ذکر المغارب مع المشارق، مجموعین فی قوله تعالی: فَلا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشارِقِ وَ الْمَغارِبِ [المعارج: 40] و ذکرهما مفردین فی قوله تعالی: قالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ وَ ما بَیْنَهُما إِنْ کُنْتُمْ تَعْقِلُونَ [الشعراء: 28]؟
قلنا: لأن القرآن نزل بلغة العرب علی المعهود من أسالیب کلامهم و فنونه، و من أسالیب کلامهم و فنونه الإجمال و التفصیل و البسط و الإیجاز، فأجمل تارة بقوله تعالی: رَبُّ الْمَشْرِقَیْنِ وَ رَبُّ الْمَغْرِبَیْنِ [الرحمن: 17] أراد مشرقی الصیف و الشتاء و مغربیهما علی الإجمال، و فصل تارة بقوله تعالی: فَلا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشارِقِ وَ الْمَغارِبِ [المعارج: 40] أراد جمع مشارق السنة و مغاربها و هی تزید علی سبعمائة، و بسط مرة بقوله تعالی:
فَلا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشارِقِ وَ الْمَغارِبِ [المعارج: 40] و أوجز و اختصر مرة بقوله تعالی: وَ رَبُّ الْمَشارِقِ [الصافات: 5] لدلالة المذکور و هی المشارق علی المحذوف و هو المغارب، و کانت المشارق أولی بالذکر لأنها أشرف إما لکون الشروق سابقا فی الوجود علی الغروب، أو لأن المشارق منبع الأنوار و الأضواء.
[923] فإن قیل: کیف خص سبحانه و تعالی سماء الدنیا بقوله تعالی: إِنَّا زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِزِینَةٍ الْکَواکِبِ [الصافات: 6] مع أن غیر سماء الدنیا مزینة بالکواکب أیضا؟
قلنا: إنما خصها بالذکر لأنا نحن نری سماء الدنیا لا غیر.
[924] «1» فإن قیل: کیف وجه قراءة الضم فی قوله تعالی: بَلْ عَجِبْتَ [الصافات: 12] و هی قراءة علی و ابن مسعود و ابن عباس رضی اللّه عنهم و اختیار الفرّاء، و التعجّب روعة تعتری الإنسان عند استعظام الشی‌ء، و اللّه تعالی لا تجوز علیه الروعة؟
__________________________________________________
(1) ( [924]) النخعی: هو إبراهیم بن یزید بن الأسود، أبو عمران النخعی، من مذحج، تابعی و فقیه له مذهب. و هو کوفی. ولد سنة 46 ه و توفی متخفیا من الحجاج سنة 96 ه.
- شریح: هو شریح بن الحارث بن قیس بن الجهم الکندی، أبو أمیة. من أشهر القضاة. کان فقیها محدّثا. توفی بالکوفة سنة 78 ه. ولی قضاء الکوفة فی خلافة عمر و عثمان و علی.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 270
قلنا: أراد بالتعجب الاستعظام و هو جائز من اللّه تعالی، کما استعظم کید النساء، و إنکار الکفار معجزات الأنبیاء علیهم السلام.
الثانی: أن معناه قل یا محمد بل عجبت، و کان شریح یقرأ بالفتح یقول: إنّ اللّه تعالی لا یعجب من شی‌ء و إنّما یعجب من لا یعلم، فقال إبراهیم النخعی: إنّ شریحا کان یعجبه علمه و عبد اللّه أعلم منه. و کان یقرأ بالضمّ یرید عبد اللّه ابن مسعود.
قال الزّجّاج: و إنکار هذه القراءة غلط، لأنّ العجب من اللّه تعالی خلاف العجب من الآدمیین، و نظیره قوله تعالی: وَ مَکَرُوا وَ مَکَرَ اللَّهُ [آل عمران: 54] و قوله:
سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ [التوبة: 79] و ما أشبهه، و فی الّذی وقع منه العجب قولان: أحدهم کفرهم بالقرآن. و الثانی: إنکارهم البعث.
[925] فإن قیل: کیف مدح سبحانه نوحا علیه السلام بقوله: إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا الْمُؤْمِنِینَ [الصافات: 81]؛ مع أن مرتبة الرّسل فوق مرتبة المؤمنین؟
قلنا: إنما مدحه بذلک تنبیها لنا علی جلالة محل الإیمان و شرفه، و ترغیبا فی تحصیله و الثّبات علیه و الإزدیاد منه، کما قال تعالی، فی مدح إبراهیم علیه السلام:
وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ [العنکبوت: 27].
[926] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَنَظَرَ نَظْرَةً فِی النُّجُومِ [الصافات: 88]، و النظر إنما یعدّی بإلی، قال اللّه تعالی: وَ لکِنِ انْظُرْ إِلَی الْجَبَلِ [الأعراف: 143] و قال: فَانْظُرْ إِلی آثارِ رَحْمَتِ اللَّهِ [الروم: 50].
قلنا: «فی» هنا بمعنی إلی کما فی قوله تعالی: فَرَدُّوا أَیْدِیَهُمْ فِی أَفْواهِهِمْ [إبراهیم: 9].
الثانی: أن المراد به نظر الفکر لا نظر العین، و نظر الفکر إنما یعدّی بفی قال اللّه تعالی: أَ وَ لَمْ یَنْظُرُوا فِی مَلَکُوتِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ [الأعراف: 185]، فصار المعنی ففکر فی علم النجوم أو فی حال النجوم.
[927] «1» فإن قیل: کیف استجاز إبراهیم علیه السلام أن یقول: إِنِّی سَقِیمٌ [الصافات: 89] و لم یکن سقیما؟
قلنا: معناه سأسقم، کما فی قوله تعالی: إِنَّکَ مَیِّتٌ [الزمر: 30] فهو من معاریض الکلام قاله لیتخلف عنهم إذا خرجوا إلی عیدهم فیکید أصنامهم. و قال ابن الأنباری: أعلمه اللّه تعالی أنه یمتحنه بالسقم إذا طلع نجم کذا، فلما رآه علم أنه سیسقم. و قیل معناه: إنّی سقیم القلب علیکم إذ عبدتم الأصنام و تکهنتم بنجوم لا
__________________________________________________
(1) ( [927]) لعل الرّازی و هم فی نسبة البیت إلی لبید. و هو منسوب إلی عمرو بن قمیئة.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 271
تضر و لا تنفع. و قیل: إنه عرض له مرض و کان سقیما حقیقة. و قال الزمخشری: قد جوز بعض الناس الکذب فی المکیدة فی الحرب و التقیة و إرضاء الزوج و الصلح بین المتخاصمین و المتهاجرین. قال: و الصحیح أن الکذب حرام إلا إذا عرّض و ورّی، و إبراهیم صلوات اللّه علیه عرّض بقوله و ورّی، فإنه أراد أن من فی عنقه الموت سقیم، کما قیل فی المثل: «کفی بالسلامة داء». و قال لبید:
و دعوت ربی بالسّلامة جاهدا لیصحّنی فإذا السلامة داء
و روی أن رجلا مات فجأة فاجتمع علیه الناس و قالوا مات و هو صحیح. فقال أعرابی: أ صحیح من الموت فی عنقه؟
[928] فإن قیل: لم لا یجوز النظر فی علم النجوم؛ مع أن إبراهیم علیه الصلاة و السلام قد نظر فیه و حکم منه؟
قلنا: إذا کان المنجّم کإبراهیم فی أن اللّه تعالی أراه ملکوت السموات و الأرض أبیح له النظر فی علم النجوم و الحکم منه.
[929] فإن قیل: قوله تعالی: فَراغَ عَلَیْهِمْ ضَرْباً بِالْیَمِینِ فَأَقْبَلُوا إِلَیْهِ یَزِفُّونَ [الصافات:
93، 94] أی یسرعون، یدل علی أنهم عرفوا أنه هو الکاسر لها، و قوله تعالی فی سورة الأنبیاء قالُوا مَنْ فَعَلَ هذا بِآلِهَتِنا [الأنبیاء: 59] و ما بعده یدل علی أنهم ما عرفوا أنه الکاسر لها، فکیف التوفیق بینهما؟
قلنا: یجوز أن یکون الذی عرفه و زفّ إلیه بعضهم، و الّذی جهله و سأل عنه بعض آخر، و یجوز أنّ الکلّ جهلوه و سألوا عنه، فلمّا عرفوا أنّه الکاسر لها زفوا إلیه کلهم.
[930] فإن قیل: ما معنی قوله صلوات اللّه علیه إِنِّی ذاهِبٌ إِلی رَبِّی [الصافات:
99]؟
قلنا: معناه إلی حیث أمرنی ربّی بالمهاجرة و هو الشام. و قیل: إلی طاعة ربی و رضاه. و قیل: إلی أرض ربّی؛ و إنّما خصها بالإضافة إلی اللّه تعالی تشریفا لها و تفضیلا؛ لأنها أرض مقدسة مبارک فیها للعلمین، کما فی قوله تعالی: وَ أَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ [الجن: 18]، و قوله تعالی: وَ عِبادُ الرَّحْمنِ الَّذِینَ یَمْشُونَ عَلَی الْأَرْضِ هَوْناً [الفرقان: 63].
[931] فإن قیل: ما معنی قوله تعالی: سَیَهْدِینِ [الصافات: 99] و هو کان مهتدیا؟
قلنا: معناه: سیثبتنی علی ما أنا علیه من الهدی و یزیدنی هدی. و قیل: معناه:
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 272
سیهدین إلی الجنة. و قیل: إلی الصواب فی جمیع أحوالی، و نظیره قول موسی علیه الصلاة و السلام: کَلَّا إِنَّ مَعِی رَبِّی سَیَهْدِینِ [الشعراء: 62].
[932] فإن قیل: کیف شاور إبراهیم ولده علیهما السلام فی ذبحه بقوله:
فَانْظُرْ ما ذا تَری [الصافات: 102] مع أنه کان حتما علی إبراهیم لأنه أمر به، لأن معنی قوله: إِنِّی أَری فِی الْمَنامِ أَنِّی أَذْبَحُکَ [الصافات: 102] أنه أمر بذبحه فی المنام، و رؤیا الأنبیاء حقّ فإذا رأوا شیئا من المنام فعلوه فی الیقظة کذا قاله قتادة؛ و الدّلیل علی أنّ منامه کان وحیا بالأمر بالذبح قوله: یا أَبَتِ افْعَلْ ما تُؤْمَرُ [الصافات: 102]؟
قلنا: لم یشاوره لیرجع إلی رأیه فی ذلک، و لکن لیعلم ما عنده من الصبر فیما نزل به من بلاء اللّه تعالی، فیثبت قدمه إن جزع، و یأمن علیه الزّلل إن صبر و سلّم، و لیعلم القصّة فیوطن نفسه علی الذّبح، و یهونه علیها فیلقی البلاء و هو کالمستأنس به، و یکتسب الثواب بالانقیاد و الصبر لأمر اللّه تعالی قبل نزوله، و لیکون سنة فی المشاورة، فقد قیل: لو شاور آدم الملائکة فی أکل الشجرة لما فرط منه ذلک.
[933] فإن قیل: کیف قیل له: قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْیا [الصافات: 105] و إنما یکون مصدقا لها لو وجد منه الذبح و لم یوجد؟
قلنا: معناه قد فعلت غایة ما فی وسعک مما یفعله الذابح من إلقاء ولدک و إمرار الشفرة علی حلقه؛ و لکن اللّه تعالی منع الشفرة أن تقطع. و قیل: إن الذی رآه فی المنام معالجة الذّبح فقط لا إراقة الدّم، و قد فعل ذلک فی الیقظة فکان مصدّقا للرؤیا.
[934] «1» فإن قیل: أین جواب «لما» فی قوله تعالی: فَلَمَّا أَسْلَما؟ [الصافات:
103].
قلنا: قیل هو محذوف تقدیره: استبشرا و اغتبطا و شکرا اللّه تعالی علی ما أنعم به علیهما من الفداء؛ أو تقدیره: سعدا، أو أجزل ثوابهما. و قیل: الجواب هو قوله تعالی: نادَیْناهُ [الصافات: 104] و الواو زائدة کما فی قول امرئ القیس:
فلمّا أجزنا ساحة الحیّ و انتحی بنا بطن خبت ذی خفاف عقنقل
أی فلما أجزنا ساحة الحیّ انتحی، کذا نقله ابن الأنباری فی شرحه.
[935] فإن قیل: کیف قال تعالی فی قصة إبراهیم علیه السلام کَذلِکَ نَجْزِی
__________________________________________________
(1) ( [934]) البیت من معلّقة امرئ القیس و هو فی الدیوان: 15.
- و فی الروایة المشهورة: «ذی قفاف» بدل «ذی خفاف». و القفاف جمع قف و هو ما ارتفع من الأرض، کالشرف.
- العقنقل: الوادی المتسع.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 273
الْمُحْسِنِینَ [الصافات: 110] و فی غیرها من القصص قبلها و بعدها إِنَّا کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ [الصافات: 80].
قلنا: لما سبق فی قصة إبراهیم علیه السلام مرة إِنَّا کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ [الصافات: 80] طرحه فی الثانی تخفیفا و اختصارا و اکتفاء بذکره مرة، بخلاف سائر القصص.
[936] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ إِنَّ لُوطاً لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ إِذْ نَجَّیْناهُ وَ أَهْلَهُ أَجْمَعِینَ [الصافات: 133، 143] و هو کان من المرسلین قبل زمان التنجیة؟
قلنا: قوله: إِذْ نَجَّیْناهُ [الصافات: 134] لا یتعلق بما قبله بل یتعلق بمحذوف تقدیره: و اذکر لهم یا محمّد إذ نجیناه أو أنعمنا علیه إذ نجیناه، و کذا السؤال فی قوله تعالی: وَ إِنَّ یُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ إِذْ أَبَقَ إِلَی الْفُلْکِ الْمَشْحُونِ [الصافات: 139، 140].
[937] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ أَرْسَلْناهُ إِلی مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ یَزِیدُونَ [الصافات: 147] و «أو» کلمة شک و الشک علی اللّه محال؟
قلنا: قیل أو هنا بمعنی بل فلا شک، و قیل بمعنی الواو کما فی قوله تعالی:
أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ [النساء: 43] و قوله تعالی: عُذْراً أَوْ نُذْراً [المرسلات: 6].
و قیل: معناه أو یزیدون فی تقدیرکم، فلو رآهم أحد منکم لقال هم مائة ألف أو یزیدون، فالشک إنّما دخل فی حکایة قول المخلوقین، و نظیره قوله تعالی: فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنی [النجم: 9].
[938] فإن قیل: ما فائدة تکرار الأمر بالتولیة و الإبصار فی قوله تعالی: فَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّی حِینٍ وَ أَبْصِرْهُمْ [الصافات: 174، 175] الآیات؟
قلنا: فائدته تأکید التهدید و الوعید.
[939] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ أَبْصِرْهُمْ [الصافات: 175] ثم قال ثانیا:
وَ أَبْصِرْ [الصافات: 179].
قلنا: طرح ضمیر المفعول تخفیفا و اختصارا و اکتفاء بسبق ذکره مرّة، و قیل معنی الأول: و أبصرهم إذا نزل بهم العذاب، و معنی الثانی: و أبصر العذاب إذا نزل بهم، فلا فرق بینهما فی المعنی.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 274

سورة ص‌

سورة ص
[940] فإن قیل: أین جواب القسم فی قوله تعالی: ص وَ الْقُرْآنِ ذِی الذِّکْرِ [ص: 1]؟
قلنا: فیه وجوه: أحدها: أنه لما ذکر حرفا من حروف المعجم علی سبیل التّحدی و التنبیه علی الإعجاز کما قیل فی کل سورة مفتتحة بحرف أتبعه القسم محذوف الجواب لدلالة التحدی علیه، کأنه قال: و القرآن ذی الذکر إنه لکلام معجز، و کذلک إذا کان الحرف مقسما به کأنه قال: أقسمت بص و القرآن ذی الذکر إن هذا الکلام معجز.
الثانی: أن ص خبر مبتدأ محذوف علی أنه اسم للسورة، کأنه قال هذه ص، یعنی هذه السورة التی أعجزت العرب و القرآن ذی الذکر، کما تقول: هذا حاتم و اللّه، ترید هذا هو المشهور بالسخاء و اللّه.
الثالث: أن جواب القسم کم أهلکنا، و أصله لکم أهلکنا، فلمّا طال الکلام حذفت اللام تخفیفا، کما فی قوله تعالی: وَ الشَّمْسِ وَ ضُحاها قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکَّاها [الشمس:
1، 9].
الرابع: أن قوله تعالی: إِنَّ ذلِکَ لَحَقٌّ تَخاصُمُ أَهْلِ النَّارِ [ص: 64] و هو قول الکسائی. و قال الفرّاء: و هذا لا یستقیم فی العربیة لتأخره جدا عن القسم.
[941] فإن قیل: ما وجه المناسبة و الارتباط بین قوله تعالی: اصْبِرْ عَلی ما یَقُولُونَ و بین قوله تعالی: وَ اذْکُرْ عَبْدَنا داوُدَ؟ [ص: 17].
قلنا: وجه المناسبة بینهما أنه أمر أن یتقوی علی الصبر بذکر قوة داود علیه السلام علی العبادة و الطاعة.
الثانی: أن المعنی عرفهم أن داود علیه السلام مع کرامته و شهرة طاعته و عبادته التی منها صوم یوم دون یوم، و قیام نصف اللیل، کان شدید الخوف من عذابی، لا یزال باکیا مستغفرا. فکیف حال هؤلاء مع أفعالهم؟
[942] فإن قیل: کیف قال الملکان لما دخلا علی داود علیه السلام خَصْمانِ بَغی بَعْضُنا عَلی بَعْضٍ [ص: 22] و الملائکة لا یوجد منهم البغی و الظلم، و کیف قال:
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 275
إِنَّ هذا أَخِی لَهُ تِسْعٌ وَ تِسْعُونَ نَعْجَةً [ص: 23] إلی آخره، و لم یکن کما قال؟
قلنا: إنما قالا ذلک علی سبیل الفرض و التصویر للمسألة، و مثل ذلک لا یعد کذبا کما تقول فی تصویر المسائل، زید له أربعون شاة و عمرو له أربعون و أنت تشیر إلیهما، فخلطاها و حال علیها الحول، کم یجب فیها و لیس لهما شی‌ء، و تقول لی أربعون شاة و لک أربعون فخلطناها و ما لکم شی‌ء.
[943] فإن قیل: کیف حکم داود علیه السلام علی المدعی علیه بکونه ظالما قبل أن یسمع کلامه؟
قلنا: لم یحکم علیه إلا بعد اعترافه کذا نقله السدّی، إلا أنه حذف ذکر الاعتراف فی القصة اختصارا لدلالة الحال علیه، کما تقول العرب: أمرته بالتجارة فکسب الأموال، أی فاتجر فکسب الأموال.
[944] «1» فإن قیل: ما معنی تکرار الحبّ فی قوله علیه السلام: إِنِّی أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَیْرِ [ص: 32] و ما معنی تعدیته بعن و ظاهره أحببت حبا مثل حب الخیر، کما تقول أحببت حب زید، أی أحببت حبا مثل حب زید؟
قلنا: أحببت فی الآیة بمعنی آثرت، کما یقول المخیّر بین شیئین: أحببت هذا، أی آثرته، و قد جاء استحب بمعنی آثر، قال اللّه تعالی: وَ أَمَّا ثَمُودُ فَهَدَیْناهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمی عَلَی الْهُدی أی آثروه: لأن من أحب شیئا فقد آثره علی غیره، و عن بمعنی علی کما فی قوله تعالی: وَ مَنْ یَبْخَلْ فَإِنَّما یَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ [محمد: 38] فیصیر المعنی أی آثرت حب الخیر علی ذکر ربّی.
الثانی: و هو اختیار الجرجانی صاحب معانی القرآن أن أحببت بمعنی قعدت و تأخرت مأخوذ من أحب الجمل إذا برک، و منه قول الشاعر:
دعتک إلیها مقلتاها و جیدها فملت کما مال المحب علی عمد
فالمحب هنا الجمل، و العمد علة تکون فی سنام الجمل، و کل من ترک شیئا و تجنب أن یفعله فقد قعد عنه، فتأویل الآیة: إنی قعدت عن ربی لحب الخیر، فیکون انتصاب حب علی أنه مفعول له.
[945] فإن قیل: کیف قال سلیمان علیه السلام: وَ هَبْ لِی مُلْکاً لا یَنْبَغِی لِأَحَدٍ مِنْ
__________________________________________________
(1) ( [944]) الجرجانی: هو عبد القاهر بن عبد الرحمن بن محمد الجرجانی، أبو بکر، مؤسس أصول البلاغة و أحد أئمة اللغة. أصله من جرجان، توفی سنة 471 ه. من مؤلفاته: أسرار البلاغة، دلائل الإعجاز، الجمل، التتمة، إعجاز القرآن، العوامل المائة، العمدة، الخ.
- البیت لم نقف علی نسبته.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 276
بَعْدِی [ص: 35] و هذا أشبه بالحسد و البخل بنعم اللّه تعالی علی عبیده بما لا یضر سلیمان علیه السلام؟
قلنا: قال الحسن و قتادة رحمهما اللّه: المراد به لا ینبغی لأحد أن یسلبه منی فی حیاتی کما فعله الشیطان الذی لبس خاتمه و جلس علی کرسیه.
الثانی: أن اللّه تعالی علم أنه لا یقوم غیره من عباده بمصالح ذلک الملک، فاقتضت حکمته تخصیصه به فألهمه أن یسأله تخصیصه به.
الثالث: أنه أراد بذلک ملکا عظیما فعبر عنه بتلک العبارة، و لم یقصد بذلک إلا عظم الملک وسعته کما تقول لفلان: ما لیس لأحد مثله من الفضل أو من المال، و ترید بذلک عظم فضله أو ماله، و إن کان فی الناس أمثاله.
[946] فإن قیل: کیف قال تعالی فی وصف أیوب علیه السلام: إِنَّا وَجَدْناهُ صابِراً [ص: 44] مع أن الصبر هو ترک الشکوی من ألم البلوی علی ما قیل، و هو قد شکا؟
قلنا: الشکوی إلی اللّه لا تنافی الصبر و لا تسمی جزعا، لما فیها من إظهار الخضوع و العبودیة للّه تعالی و الافتقار إلیه، و یؤیده قول یعقوب علیه السلام قالَ إِنَّما أَشْکُوا بَثِّی وَ حُزْنِی إِلَی [یوسف: 86] مع قوله فَصَبْرٌ جَمِیلٌ [یوسف: 18] و قولهم:
الصبر ترک الشکوی، یعنی إلی العباد.
الثانی: أنه صلّی اللّه علیه و سلّم إنما طلب الشفاء من اللّه تعالی بعد ما لم یبق منه إلا قلبه و لسانه خیفة علی قومه أن یفتنهم الشیطان بما کان یوسوس إلیهم به و یقول إنه لو کان أیوب نبیا لما ابتلی بما هو فیه و لدعا اللّه تعالی بکشف ضره. و روی أنه علیه الصلاة و السلام قال فی مناجاته: إلهی قد علمت أنه لم یخالف لسانی قلبی، و لم یتبع قلبی بصری، و لم یلهنی ما ملکت یمینی، و لم آکل إلّا و معی یتیم، و لم أبت شبعان و لا کاسیا و معی جائع أو عریان، فکشف اللّه تعالی ضره.
[947] فإن قیل: قوله تعالی: وَ إِنَّ عَلَیْکَ لَعْنَتِی إِلی یَوْمِ الدِّینِ [ص: 78] یدل علی أن غایة لعنة اللّه لإبلیس یوم القیامة ثم تنقطع؟
قلنا: کیف تنقطع و قد قال تعالی: فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَیْنَهُمْ یعنی یوم القیامة أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَی الظَّالِمِینَ [الأعراف: 44] و إبلیس أظلم الظلمة، و لکن مراده فی الآیة أن علیه اللعنة فی طول مدة الدنیا، فإذا کان یوم القیامة اقترن له باللعنة من أنواع العذاب ما تنسی عنده اللغة و کأنها انقطعت.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 277

سورة الزمر

سورة الزمر
[948] فإن قیل: کیف قال تعالی: إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی مَنْ هُوَ کاذِبٌ کَفَّارٌ [الزمر: 3]، و کم من کاذب کفار قد هداه اللّه تعالی فأسلم و صدق؟
قلنا: معناه لا یهدیه إلی الإیمان ما دام علی کفره و کذبه. و قیل معناه: لا یهدیه إلی حجة یلزم بها المؤمنین.
[949] فإن قیل: کیف یصلح قوله تعالی: لَوْ أَرادَ اللَّهُ أَنْ یَتَّخِذَ وَلَداً لَاصْطَفی مِمَّا یَخْلُقُ ما یَشاءُ [الزمر: 4]، ردا لقول من ادّعی أن له ولدا و إبطالا لذلک؛ مع أنه کل من نسب إلیه ولدا قال إنه اصطفاه من خلقه بجعله ولدا، فالیهود یدّعون أنه عزیر، و النصاری یدّعون أنه المسیح علیهما السلام، و طائفة من مشرکی العرب یدّعون أن الملائکة بنات اللّه تعالی؟
قلنا: هذا إن جعل ردا علی الیهود و النصاری کان معناه لاصطفی الولد من الملائکة لا من البشر؛ لأن الملائکة أشرف من البشر بلا خلاف بین الیهود و لا بین النصاری، و إن کان ردا علی مشرکی العرب کان معناه لاصطفی له ولدا من جنس یخلق کل شی‌ء یریده، لیکون ولدا موصوفا لصفته، و لم یصطف من الملائکة الذین لا یقدرون علی إیجاد جناح بعوضة و لا یرد علی هذا خلق عیسی علیه السلام الطیر؛ لأنه لیس بعام. أو لأن معنی خلقه التقدیر من الطین، ثم اللّه تعالی یخلقه حیوانا بنفخ عیسی علیه السلام و إظهارا لمعجزته.
[950] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْها زَوْجَها [الزمر: 6] و خلق حواء من آدم علیه السلام سابق علی خلقنا منه، فکیف عطفه علیه بکلمة ثم؟
قلنا: ثم هنا للترتیب فی الإخبار لا فی الإیجاد، کما تقول لصاحبک أعطیتک الیوم کذا ثم أعطیتک أمس أکثر منه، أی ثم أخبرک بکذا، و منه قول الشاعر:
إنّ من ساد ثمّ ساد أبوه ثم قد ساد قبل ذلک جدّه __________________________________________________
(1) ( [950]) البیت لأبی نواس (الحسن بن هانی) و هو فی دیوانه: 493 هکذا:
قل لمن ساد ثم ساد أبوه قبله ثم قبل ذلک جدّه
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 278
الثانی: أن ثم متعلقة بمعنی واحدة و عاطفة علیه لا علی خلقکم، فمعناه خلقکم من نفس واحدة، و أفردت بالإیجاد ثم شفعت بزوج.
الثالث: أن ثم علی ظاهرها، لأن اللّه تعالی خلق آدم ثم أخرج أولاده من ظهره کالذر، و أخذ علیهم المیثاق ثم ردهم إلی ظهره ثم خلق منه حواء، فالمراد بقوله تعالی خلقکم خلقا یوم أخذ المیثاق دفعة واحدة؛ لأنّ هذا الخلق الذی نحن فیه بالتوالد و التناسل.
[951] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ أَنْزَلَ لَکُمْ مِنَ الْأَنْعامِ ثَمانِیَةَ أَزْواجٍ [الزمر:
6] مع أن الأنعام مخلوقة فی الأرض لا منزلة من السماء؟
قلنا: قیل إن اللّه تعالی خلق الأزواج الثمانیة فی الجنة ثم أنزلها علی آدم علیه السلام بعد إنزاله.
الثانی: أن اللّه تعالی أنزل الماء من السماء، و الأنعام لا توجد إلا بوجود النبات، و النبات لا یوجد إلا بوجود الماء، فکأن الأنعام منزلة من السماء، و نظیره قوله تعالی: یا بَنِی آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنا عَلَیْکُمْ لِباساً یُوارِی سَوْآتِکُمْ [الأعراف: 26]، و إنما أنزل الماء الذی لا یوجد القطن و الکتان و الصوف إلا به.
[952] فإن قیل: کیف قال تعالی فی وصف الذی جاء بالصدق و صدق به لِیُکَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِی عَمِلُوا وَ یَجْزِیَهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ الَّذِی کانُوا یَعْمَلُونَ [الزمر:
35]؛ مع أنه سبحانه و تعالی یکفر عنهم سیئ أعمالهم و یجزیهم بحسنها أیضا؟
قلنا: قد سبق مثل هذا السؤال و جوابه فی سورة التّوبة.
[953] فإن قیل: کیف قال تعالی: قُلْ لِلَّهِ الشَّفاعَةُ جَمِیعاً [الزمر: 44]؛ مع أنه جاء فی الأخبار أن للأنبیاء و العلماء و الشهداء و الأطفال شفاعة یوم القیامة؟
قلنا: معناه أن أحدا لا یملکها إلا بتملیکه، کما قال تعالی: مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ [البقرة: 255] و قال تعالی: وَ لا یَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضی [الأنبیاء: 28].
[954] فإن قیل: کیف ذکر الضمیر فی أوتیته و هو للنعمة فی قوله تعالی: ثُمَّ إِذا خَوَّلْناهُ نِعْمَةً مِنَّا و قال: إِنَّما أُوتِیتُهُ عَلی عِلْمٍ؟ [الزمر: 49].
قلنا: إنما ذکره نظرا إلی المعنی؛ لأن معنی نعمة شیئا من النعمة و قسما منها، أو لأن النعمة و الإنعام بمعنی واحد.
[955] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ اتَّبِعُوا أَحْسَنَ ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ [الزمر: 55] و القرآن کله حسن؟
قلنا: معناه اتبعوا أحسن وحی أو کتاب أنزل إلیکم من ربکم و هو القرآن کله.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 279
و قیل: أحسن القرآن الآیات المحکمات. و قیل: أحسنه کلّ آیة تضمنت أمرا بطاعة أو إحسان و قد سبق نظیر هذه الآیة فی سورة الأعراف فی قوله تعالی: وَ أْمُرْ قَوْمَکَ یَأْخُذُوا بِأَحْسَنِها [الأعراف: 145] و الأجوبة المذکورة ثمّ تصلح هنا، و کذا الأجوبة المذکورة هنا تصلح ثمة إلا الجواب الأول.
[956] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ لَقَدْ أُوحِیَ إِلَیْکَ وَ إِلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکَ لَئِنْ أَشْرَکْتَ [الزمر: 65]، مع أن الموحی إلیهم جماعة، و لما أوحی إلی من قبله لم یکن فی الوحی إلیهم خطابه؟
قلنا: معناه و لقد أوحی إلی کل واحد منک و منهم لئن أشرکت.
الثانی: أنّ فیه إضمارا تقدیره: و لقد أوحی إلیک و إلی الذین من قبلک التوحید، ثم ابتدأ فقال لئن أشرکت.
الثالث: أنّ فیه تقدیما و تأخیرا تقدیره: و لقد أوحی إلیک لئن أشرکت، و کذلک أوحی إلی الذین من قبلک.
[957] فإن قیل: کیف عبّر سبحانه عن الذّهاب بأهل الجنة و النار بلفظ السوق فی قوله تعالی: وَ سِیقَ الَّذِینَ کَفَرُوا [الزمر: 71] الآیتین و فیه نوع إهانة؟
قلنا: المراد بسوق أهل النار طردهم إلیها بالهوان و العنف کما یفعل بالأساری و الخارجین علی السلطان إذا سیقوا إلی حبس أو قتل، و المراد بسوق أهل الجنة سوق مراکبهم حثّا و إسراعا بهم إلی دار الکرامة و الرضوان کما یفعل بمن یشرف و یکرم من الوافدین علی السلطان، فشتان ما بین السوقین.
[958] فإن قیل: کیف قال تعالی فی وصف النار فُتِحَتْ أَبْوابُها [الزمر: 71] بغیر واو و قال: فی صفة الجنة: وَ فُتِحَتْ أَبْوابُها [الزمر: 75] بالواو؟
قلنا: فیه وجوه:
أحدها: أنها زائدة قاله الفراء و غیره.
الثانی: أنها واو الثمانیة و أبواب الجنة ثمانیة.
الثالث: أنها واو الحال معناه: جاءوها و قد فتحت أبوابها قبل مجیئهم؛ بخلاف أبواب النار، فإنها إنّما تفتح عند مجیئهم؛ و الحکمة فی ذلک من وجوه:
أحدها: أن یستعجل أهل الجنة الفرح و السرور إذا رأوا الأبواب مفتحة، و أهل النار یأتون النار و أبوابها مغلقة لیکون أشدّ لحرها.
الثانی: أن الوقوف علی الباب المغلق نوع ذل و هوان، فصین عنه أهل الجنة لا أهل النار.
الثالث: أن الکریم یعجل المثوبة و یؤخر العقوبة، فلو وجد أهل الجنة بابها مغلقا لأثر انتظار فتحه فی کمال الکریم؛ بخلاف أهل النار.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 280

سورة المؤمن (غافر)

سورة المؤمن (غافر)
[959] فإن قیل: کیف قال تعالی: ما یُجادِلُ فِی آیاتِ اللَّهِ إِلَّا الَّذِینَ کَفَرُوا [غافر: 4]، مع أن الذین آمنوا یجادلون أیضا فیها، هل هی منسوخة أم محکمة؟ و هل فیها مجاز أم کلها حقیقة؟ و هل هی مخلوقة أم قدیمة و غیر ذلک؟
قلنا: المراد الجدال فیها بالتکذیب و دفعها بالباطل و الطعن بقصد إدحاض الحق و إطفاء نور اللّه تعالی، و یدل علیه قوله تعالی عقیبه وَ جادَلُوا بِالْباطِلِ لِیُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ [غافر: 5].
[960] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی، فی وصف حملة العرش: وَ یُؤْمِنُونَ بِهِ [غافر: 7]؛ و لا یخفی علی أحد أنّ حملة العرش یؤمنون باللّه تعالی؟
قلنا: فائدته إظهار شرف الإیمان و فضله و الترغیب فیه، کما وصف الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام بالصلاح و الإیمان فی غیر موضع من کتابه لذلک، و کما عقب أعمال الخیر بقوله تعالی: ثُمَّ کانَ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا [البلد: 17].
[961] فإن قیل: فی قوله تعالی: قالُوا رَبَّنا أَمَتَّنَا اثْنَتَیْنِ وَ أَحْیَیْتَنَا اثْنَتَیْنِ [غافر: 11] کیف صح أن یسمی خلقهم أمواتا إماتة؟
قلنا: هذا کما تقول: سبحان من صغر جسم البعوضة و کبر جسم الفیل، و کما تقول للحفار: ضیق فم الرکیة و وسع أسفلها، و لیس فیهما نقل من کبر إلی صغر و من صغر إلی کبر، و لا من سعة إلی ضیق و لا من ضیق إلی سعة، و إنما أردت الإنشاء علی تلک الصفات، و السبب فی صحته أن الصغر و الکبر جائزان معا علی ذات المصنوع الواحد من غیر ترجیح لأحدهما، و کذلک الضیق و السعة، و إذا اختار الصانع أحد الجائزین و هو متمکن منهما علی السواء فقد صرف المصنوع عن الجائز الآخر، فجعل صرفه عنه کنقله منه.
[962] فإن قیل: قوله تعالی: لا یَخْفی عَلَی اللَّهِ مِنْهُمْ شَیْ‌ءٌ [غافر: 16] بیان و تقریر لبروزهم فی قوله تعالی: یَوْمَ هُمْ بارِزُونَ [غافر: 16] و اللّه تعالی لا یخفی علیه شی‌ء برزوا أو لم یبرزوا؟
قلنا: معناه لا یخفی علی اللّه منهم شی‌ء فی اعتقادهم أیضا، فإنهم کانوا فی الدنیا یتوهمون إذا تستروا بالحیطان و الحجب لا یراهم اللّه، و یؤیده قوله تعالی:
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 281
وَ لکِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لا یَعْلَمُ کَثِیراً مِمَّا تَعْمَلُونَ [فصلت: 22].
[963] «1» فإن قیل: کیف قال المؤمن، فی حقّ موسی علیه السلام: وَ إِنْ یَکُ صادِقاً یُصِبْکُمْ بَعْضُ الَّذِی یَعِدُکُمْ [غافر: 28]؛ مع أنه صادق فی زعم القائل لهذا القول و فی نفس الأمر أیضا، و یلزم من ذلک أنّ یصیبهم جمیع ما وعدهم لا بعضه فقط؟
قلنا: فیه وجوه:
أحدها: أن لفظة بعض صلة.
الثانی: أنها بمعنی «کل» کما فی قول الشاعر:
إن الأمور إذا الأحداث دبّرها دون الشّیوخ تری فی بعضها خللا
و منه قول لبید:
أو لم تکن تدری نوار بأننی وصّال عقد حبائل جذّامها
ترّاک أمکنة إذا لم أرضها أو یرتبط بعض النفوس حمامها
قلنا: و لقائل أن یقول: إن لفظة بعض فی البیتین علی حقیقتها، و کنی لبید ببعض النفوس عن نفسه کأنه قال: أترکها إلی أن أموت، و کذا فسره ابن الأنباری.
علی أن أبا عبیدة قال: إنّ بعض فی الآیة بمعنی کل؛ و استدل ببیت لبید، و أنکر الزمخشری علی أبی عبیدة هذا التفسیر. علی أن غیر أبی عبیدة قال فی قوله تعالی، حکایة عن عیسی علیه السلام لأمته: وَ لِأُبَیِّنَ لَکُمْ بَعْضَ الَّذِی تَخْتَلِفُونَ فِیهِ [الزخرف:
63]، أن بعضا فیه بمعنی کل.
الثالث: أنها علی أصلها. ثم فی ذلک وجهان:
__________________________________________________
(1) ( [963]) البیت لم نقف علی قائله.
- البیتان من معلقة لبید. و هما فی دیوانه.
- اختلف القول فی معنی بعض فی الشاهد. و قد اختار المصنف أن المراد بها نفس الشاعر.
و سبق أن دفع الرضی هذا الرأی و اختار أن الضمیر الراجع إلی بعض مؤنث، لأن البعض أضیف إلی النفوس و هی مؤنثة. و محل الکلام فی المسألة یکون عادة فی کتب النحو فی باب أن المضاف إلیه قد یکسب المضاف تأنیثا و تذکیرا. هذا و الشطر الأخیر من بیتی لبید یروی أحیانا و فیه: «یعتلق» بدل «یرتبط».
- البیت الأخیر للقطامی و هو فی دیوانه: 25. و یروی عجزه:
و قد یکون مع المستعجل الزّلل- أبو عبیدة: هو معمر بن المثنی التیمی بالولاء، البصری، أبو عبیدة: من أئمة النحو و اللغة و الأدب. ولد فی البصرة سنة 110 ه و توفی بها سنة 209 ه. کان إباضی المذهب، شعوبی النزعة. و کان من حفاظ الحدیث، کثیر التصنیف. من مؤلفاته: نقائض جریر و الفرزدق، العققة و البررة، المثالب، مآثر العرب، أیام العرب، الشوارد، الإنسان، الخ.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 282
أحدهما: أنه وعدهم النجاة إن آمنوا و الهلاک إن کفروا، فذکر لفظة بعض؛ لأنهم علی إحدی الحالتین لا محالة.
الثانی: أنه وعدهم علی کفرهم الهلاک فی الدنیا و العذاب فی الآخرة، و کان هلاکهم فی الدّنیا بعضا، فمراده یصیبکم فی الدنیا بعض الذی یعدکم.
الرابع: أنه ذکر البعض بطریق التنزل و التلطف و إمحاض النصیحة من غیر مبالغة و لا تأکید لیسمعوا منه و لا یتّهموه؛ فیردّوا علیه، و ینسبوه إلی میل و محاباة لموسی علیه السلام، کأنه قال: أقل ما یصیبکم البعض و فیه کفایة، و نظیره قول الشاعر:
قد یدرک المتأنّی بعض حاجته و قد یکون من المستعجل الزّلل
کأنه یقول أقل ما یکون فی التأنی إدراک بعض المطلوب، و أقل ما یکون فی الاستعجال الزلل، فقد بان فضل التأنی علی العجلة بما لا یقدر الخصم علی دفعه و رده. و الوجه الرابع هو اختیار الزمخشری رحمة اللّه علیه.
[964] فإن قیل: التّولی و الإدبار واحد فما فائدة قوله تعالی: یَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِینَ؟ [غافر: 33].
قلنا: هو تأکید، کقوله تعالی: فَخَرَّ عَلَیْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ [النحل: 26] و نظائره کثیرة.
الثانی: أنه استثارة لحمیتهم و استجلاب لأنفتهم لما فی لفظ «مدبرین» من التّعریض بذکر الدّبر، فیصیر نظیر قوله تعالی: وَ یُوَلُّونَ الدُّبُرَ [القمر: 45].
[965] فإن قیل: ما فائدة التکرار فی قوله تعالی: لَعَلِّی أَبْلُغُ الْأَسْبابَ أَسْبابَ السَّماواتِ [غافر: 36، 37] و هلّا قال: أبلغ أسباب السموات؟ أی أبوابها و طرقها.
قلنا: إذا أبهم الشی‌ء ثم أوضح کان تفخیما لشأنه و تعظیما لمکانه، فلما أراد تفخیم ما أمل بلوغه من أسباب السموات أبهمها ثم أوضحها.
[966] فإن قیل: مثل السیئة سیئة فما معنی قوله تعالی: مَنْ عَمِلَ سَیِّئَةً فَلا یُجْزی إِلَّا مِثْلَها [غافر: 40]؟
قلنا: معناه أن جزاء السیئة له حساب و تقدیر لا یزید علی المقدار المستحق، فأمّا جزاء العمل الصالح فبغیر تقدیر حساب، کما قال تعالی فی آخر الآیة.
[967] فإن قیل: قوله تعالی: مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها [الأنعام: 160] ینافی ذلک.
قلنا: ذلک لمنع النقصان لا لمنع الزیادة، کما قال اللّه تعالی: لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا الْحُسْنی وَ زِیادَةٌ [یونس: 26].
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 283
[968] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ قالَ الَّذِینَ فِی النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ [غافر:
49] و لم یقل: و قال الذین فی النار لخزنتها مع أنّه أخصر؟
قلنا: لأنّ فی ذکر جهنّم تهویلا و تفظیعا. و قیل: إن جهنّم هی أبعد النار قعرا، و خزنتها أعلی الملائکة الموکلین بالنّار مرتبة، فإنّما قصدهم أهل النار بطلب الدّعاء منهم لذلک.
[969] فإن قیل: کیف قال المشرکون: بَلْ لَمْ نَکُنْ نَدْعُوا مِنْ قَبْلُ شَیْئاً [غافر:
74]؛ مع قولهم: هؤُلاءِ شُرَکاؤُنَا الَّذِینَ کُنَّا نَدْعُوا مِنْ دُونِکَ [النحل: 86].
قلنا: معناه أن الأصنام التی کنا نعبدها لم تکن شیئا؛ لأنها لا تنفع و لا تضر.
الثانی: أنهم قالوا کذبا و جحودا کقولهم: وَ اللَّهِ رَبِّنا ما کُنَّا مُشْرِکِینَ [الأنعام: 23].
[970] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ عَلَی الْفُلْکِ تُحْمَلُونَ [غافر: 80] و لم یقل:
و فی الفلک تحملون، کما قال تعالی: قُلْنَا احْمِلْ فِیها مِنْ کُلٍّ زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ [هود: 40]؟
قلنا: معنی الوعاء و معنی الاستعلاء کلاهما صحیح فی الفلک؛ لأنه وعاء لمن یکون فیه و حمولة لمن یستعلیه، فلما صح المعنیان استقامت العبارتان معا.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 284

سورة فصلت‌

سورة فصلت
[971] فإن قیل: ما فائدة زیادة «من» فی قوله تعالی: وَ مِنْ بَیْنِنا وَ بَیْنِکَ حِجابٌ [فصلت: 5] مع أن المعنی حاصل بقوله تعالی: بَیْنِنا وَ بَیْنِکَ حِجابٌ [فصلت: 5]؟
قلنا: لو قیل کذلک لکان المعنی أن حجابا حاصل وسط الجهتین، و أما بزیادة من فمعناه أن الحجاب ابتداؤه منا و منک، فالمسافة المتوسطة بیننا و بینک مستوعبة بالحجاب لا فراغ فیها.
[972] فإن قیل: قوله تعالی: أَ إِنَّکُمْ لَتَکْفُرُونَ بِالَّذِی خَلَقَ الْأَرْضَ فِی یَوْمَیْنِ [فصلت: 9] إلی قوله تعالی: فَقَضاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ فِی یَوْمَیْنِ [فصلت: 12] یدل علی أن السموات و الأرض و ما بینهما خلقت فی ثمانیة أیام. و قال تعالی فی سورة الفرقان: الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ [الفرقان: 59] فکیف التوفیق بینهما؟
قلنا: معنی قوله تعالی: فِی أَرْبَعَةِ أَیَّامٍ [فصلت: 10] فی تتمة أربعة أیام، لأنّ الیومین اللذین خلق فیهما الأرض من جملة الأربعة، أو معناه کل ذلک فی أربعة أیام یعنی خلق الأرض و ما ذکر بعدها فصار المجموع ستة، و هذا لا اختلاف فیه بین المفسرین.
[973] فإن قیل: السموات و ما فیها أعظم من الأرض و ما فیها بأضعاف مضاعفة فما الحکمة فی أن اللّه خلق الأرض و ما فیها فی أربعة أیام، و السموات و ما فیها فی یومین؟
قلنا: لأن السموات و ما فیها من عالم الغیب و من عالم الملکوت و من عالم الأمر؛ و الأرض و ما فیها من عالم الشهادة و الملک. و خلق الأول أسرع من الثانی، و وجه آخر و هو أنه فعل ذلک لیعلم أن الخلق علی سبیل التدریج و التمهیل فی الأرض و ما فیها لم یکن للعجز عن خلقها دفعة واحدة؛ بل کان لمصالح لا تحصل إلا بذلک، و لهذه الحکمة خلق العالم الأکبر فی ستة أیام، و العالم الأصغر و هو الإنسان فی ستة أشهر.
[974] فإن قیل: کیف قال تعالی، فی وصف أهل النار: فَإِنْ یَصْبِرُوا فَالنَّارُ
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 285
مَثْویً لَهُمْ [فصلت: 24] مع أنهم إن لم یصبروا علی عذاب النار و جزعوا فالنار مثوی لهم أیضا؟
قلنا: فیه إضمار تقدیره: فإن یصبروا أو لا یصبروا فالنار مثوی لهم. علی کل حال، و لا ینفعهم الصبر فی الآخرة کما ینفع الصبر فی الدنیا، و لهذا قیل الصبر مفتاح الفرج، و قیل من صبر ظفر.
الثانی: أن هذا جواب لقول المشرکین فی حث بعضهم لبعض علی إدامة عبادة الأصنام أَنِ امْشُوا وَ اصْبِرُوا عَلی آلِهَتِکُمْ [ص: 86] فقال اللّه تعالی فإن یصبروا علی عبادة الأصنام فی الدنیا فالنار مثوی لهم فی العقبی.
[975] فإن قیل: کیف قال تعالی فی وصف الکفار: وَ لَنَجْزِیَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِی کانُوا یَعْمَلُونَ [فصلت: 27] أی بأسوإ أعمالهم، مع أنهم یجزون بسیّئ أعمالهم أیضا؟
قلنا: قد سبق نظیر هذا السؤال فی آخر سورة التوبة، و الجواب الأول هناک یصلح جوابا هنا.
[976] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ لا لِلْقَمَرِ [فصلت: 37] بعد قوله تعالی: لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ [فصلت: 37] و هو مستفاد من الأول بالطریق الأولی؟
قلنا: فائدته ثبوت الحکم بأقوی الدلیلین و هو النص، و اللّه أعلم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 286

سورة الشوری‌

سورة الشوری
[977] فإن قیل: کیف قال تعالی: کَذلِکَ یُوحِی إِلَیْکَ وَ إِلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکَ [الشوری:
3] بلفظ المضارع، و الوحی إلی من قبل النبی صلّی اللّه علیه و سلّم ماض؟
قلنا: قال الزمخشری: قصد بلفظ المضارع کون ذلک عادة و سنة للّه تعالی، و هذا لا یوجد فی لفظ الماضی. قلت: و یحتمل أن یکون باعتبار وضع المضارع موضع الماضی، کما فی قوله تعالی: قُلِ اللَّهُ یُحْیِیکُمْ [الجاثیة: 26]، أو بإضمار و أوحی إلی الذین من قبلک.
[978] فإن قیل: إلی ما ذا یرجع الضمیر فی قوله تعالی: یَذْرَؤُکُمْ فِیهِ [الشوری: 11]، أی یکثرکم، و قیل یخلقکم، و قیل یعیشکم فیه؟
قلنا: معناه فی هذا التدبیر أو فی الجعل المذکور، و قیل فی الرّحم الذی دل علیه ذکر الأزواج.
[979] فإن قیل: کیف قال تعالی: لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ‌ءٌ [الشوری: 11] و ظاهره یقتضی إثبات المثل و نفی مثل المثل، کما یقال: لیس کدار زید دار. فإنه یقتضی وجود الدار لزید؟
قلنا: فیه وجوه:
أحدها: أن المثل فی لغة العرب کنایة عن الذات، و منه قولهم: مثلی لا یقال له کذا، و مثلک لا یلیق به کذا، فمعناه لیس کهو شی‌ء.
الثانی: أن الکاف زائدة للتأکید، و المعنی لیس کمثله شی‌ء.
الثالث: أن مثل زائدة، فیصیر المعنی لیس کهو شی‌ء کما مر فی الوجه الأول، و الفرق بین الوجهین أن المثل فی الوجه الأول کنایة عن الذات، و فی الوجه الثالث زائد مطروح کأنه لم یذکر.
[980] فإن قیل: کیف قال تعالی: إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی [الشوری: 23] و لم یقل إلا مودة القربی: أی القرابة، أو إلا المودة للقربی.
قلنا: جعلوا محلّا للمودة و مقرا لها للمبالغة، کأنه قال: إلا المودة الثابتة المستقرة فی القربی، کما یقال، فی آل فلان مودة، ولی فیهم هوی و حب شدید.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 287
[981] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ مِنْ آیاتِهِ خَلْقُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَثَّ فِیهِما مِنْ دابَّةٍ [الشوری: 29] و الدواب إنما هی فی الأرض فقط؟
قلنا: فیهما بمعنی فیها، باعتبار إطلاق لفظ التثنیة علی المفرد کما فی قوله تعالی: یَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَ الْمَرْجانُ [الرحمن: 55] و إنما یخرج من أحدهما و هو الملح. و قیل: إن الملائکة لهم دبیب مع طیرانهم أیضا و هم مبثوثون فی السماء، و یؤید ذلک قوله تعالی: وَ ما مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ [الأنعام: 38] فتقییده بالأرض یدل علی وجود الدابة فی غیر الأرض من حیث المفهوم.
[982] فإن قیل: کیف قدم سبحانه و تعالی الإناث علی الذکور فی قوله تعالی:
یَهَبُ لِمَنْ یَشاءُ إِناثاً وَ یَهَبُ لِمَنْ یَشاءُ الذُّکُورَ [الشوری: 49] مع تقدمهم علیهن، ثم رجع فقدمهم علیهن، و لم نکر الإناث و عرف الذکور؟
قلنا: إنما قدم الإناث لأن الآیة إنما سیقت لبیان عظمة ملکه و نفاذ مشیئته، و أنه فاعل ما یشاء لا ما یشاء عبیده، فکان ذکر الإناث اللاتی من جملة ما لا یشاؤه عبیده أهم، و الأهم واجب التقدیم، فلما قدمهن و أخر الذکور لذلک المعنی تدارک تأخیرهم، و هم أحقاء بالتقدیم بتعریفهم؛ لأن التعریف تنویه و تشهیر، کأنه قال:
و یهب لمن یشاء الفرسان الأعلام المشهورین الذین لا یخفون علی أحد، ثم أعطی بعد ذلک کلا الجنسین حقه من التقدیم و التأخیر، فعرف أن تقدیمهن لم یکن لتقدمهن و لکن لمقتض آخر فقال تعالی: ذُکْراناً وَ إِناثاً [الشوری: 50] کما قال تعالی: إِنَّا خَلَقْناکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثی [الحجرات: 13] و قال: فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَیْنِ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثی [القیامة:
39].
[983] فإن قیل: قوله: وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ [الشوری: 51] الآیة؛ کیف یقال إن اللّه تعالی کلم محمدا صلّی اللّه علیه و سلّم لیلة المعراج مواجهة بغیر حجاب و لا واسطة، و قد خص اللّه تعالی تکلیمه للبشر فی طریق الوحی و هو الإلهام، کما کلم أم موسی، و الإسماع من وراء حجاب کما کلم موسی علیه السلام، و إرسال الرسول کما کلم الأنبیاء بواسطة جبریل علیه السلام، و کما کلم الأمم بواسطة الرسل؟
قلنا: قیل المراد بالوحی الأول هنا الإشارة، و منه قولهم وحی العین و وحی الحاجب، أی إشارتهما، و منه قوله تعالی: فَأَوْحی إِلَیْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا [مریم: 11] فتکلیمه لمحمد صلّی اللّه علیه و سلّم لیلة المعراج کان مواجهة بالإشارة.
[984] فإن قیل: قوله تعالی: ما کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتابُ وَ لَا الْإِیمانُ [الشوری:
52] کیف کان لا یعلم الإیمان قبل أن یوحی إلیه، و الإیمان هو التصدیق بوجود
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 288
الصانع و توحیده، و الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام کلهم کانوا مؤمنین باللّه قبل أن یوحی إلیهم بأدلة عقولهم؟
قلنا: المراد بالإیمان هنا شرائع الإیمان و أحکامه، کالصّلاة و الصوم و نحوهما.
و قیل المراد به الکلمة التی بها دعوة الإیمان و التّوحید و هی لا إله إلا اللّه محمد رسول اللّه، و الإیمان بهذا التفسیر إنّما علمه بالوحی کما علم الکتاب و هو القرآن لا بالعقل.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 289

سورة الزخرف‌

سورة الزخرف
[985] فإن قیل: کیف قال تعالی: إِنَّا جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا [الزخرف: 3] و لم یقل قلناه أو أنزلناه، و القرآن لیس بمجعول، لأن الجعل هو الخلق، و منه قوله تعالی: وَ جَعَلَ الظُّلُماتِ وَ النُّورَ [الأنعام: 1] و قوله تعالی: فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَیْنِ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثی [القیامة: 39]؟
قلنا: الجعل أیضا یأتی بمعنی القول، و منه قوله تعالی: وَ یَجْعَلُونَ لِلَّهِ الْبَناتِ [النحل: 57] و قوله تعالی: وَ جَعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً [إبراهیم: 30] أی قالوا و وصفوا، لا أنهم خلقوا کذلک هنا.
[986] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا [الزخرف: 45] و النبی صلّی اللّه علیه و سلّم ما لقیهم حتی یسألهم؟
قلنا: فیه إضمار تقدیره: و اسأل أتباع من، أو أمة من أرسلنا من قبلک.
الثانی: أنه مجاز عن النظر فی أدیانهم و البحث عن مللهم هل فیها ذلک.
الثالث: أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم حشر له الأنبیاء علیهم السلام لیلة المعراج، فلقیهم و أمّهم فی مسجد بیت المقدس، فلما فرغ من الصلاة نزلت علیه هذه الآیة و الأنبیاء حاضرون، فقال: لا أسأل قد کفیت، و قیل إنه خطاب له و المراد به أمته.
[987] «1» فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ ما نُرِیهِمْ مِنْ آیَةٍ إِلَّا هِیَ أَکْبَرُ مِنْ أُخْتِها [الزخرف: 48] یعنی الآیات التسع التی جاء بها موسی صلّی اللّه علیه و سلّم، فإن کان المراد به أن کل واحدة منهن أکبر ممّا سواها لزم أن یکون کل واحدة فاضلة و مفضولة. و إن کان المراد به أن کل واحدة منهن أکبر من أخت معینة لها فأیتها هی الکبری، و أیتها هی الصغری؟
قلنا: المراد بذلک أنهن موصوفات بالکبری لا یکدن یتفاوتن فیه، و نظیره بیت الحماسة:
من تلق منهم تقل لاقیت سیّدهم مثل النجوم التی یسری بها الساری __________________________________________________
(1) ( [987]) البیت من جملة أبیات تنسب لأحد بنی أبی بکر بن کلاب، یقال له: العرندس، و هو فی الحماسة لأبی تمّام: 2/ 268.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 290
[988] فإن قیل: کیف قال عیسی علیه السلام لأمته: وَ لِأُبَیِّنَ لَکُمْ بَعْضَ الَّذِی تَخْتَلِفُونَ فِیهِ [الزخرف: 63]؟
قلنا: کانوا یختلفون فیما یعنیهم من أمر الدیانات و فیما لا یعنیهم من أمور أخری، فکان یبین لهم الشرائع و الأحکام خاصة، و قیل: إن البعض هنا بمعنی الکل کما سبق فی سورة المؤمن فی قوله تعالی: وَ إِنْ یَکُ صادِقاً یُصِبْکُمْ بَعْضُ الَّذِی یَعِدُکُمْ [غافر: 28].
[989] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ بعد قوله: بَغْتَةً [الزخرف: 66] أی فجأة.
قلنا: فائدته أنها تأتیهم و هم غافلون مشغولون بأمور دنیاهم، کما قال تعالی:
ما یَنْظُرُونَ إِلَّا صَیْحَةً واحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَ هُمْ یَخِصِّمُونَ [یس: 49] فلولا قوله: وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ جاز أن تأتیهم بغتة و هم فطنون حذرون مستعدون لها.
[990] فإن قیل: کیف وصف أهل النار فیها بکونهم مبلسین، و المبلس هو الآیس من الرحمة و الفرج، ثم قال تعالی: وَ نادَوْا یا مالِکُ لِیَقْضِ عَلَیْنا رَبُّکَ [الزخرف: 77] فطلبوا الفرج بالموت؟
قلنا: تلک أزمنة متطاولة و أحقاب ممتدة فتختلف فیها أحوالهم، فیغلب علیهم الیأس تارة فیسکنون، و یشتد ما بهم من ألم العذاب تارة فیستغیثون.
[991] فإن قیل: قوله تعالی: وَ هُوَ الَّذِی فِی السَّماءِ إِلهٌ وَ فِی الْأَرْضِ إِلهٌ [الزخرف:
84] ظاهره یقتضی تعدد الآلهة، لأن النکرة إذا أعیدت تعددت کقوله: له علیّ درهم و درهم، و أنت طالق و طالق، و لهذا قال ابن عباس رضی اللّه عنهما لن یغلب عسر یسرین؟
قلنا: الإله هنا بمعنی المعبود بالنقل، کما فی قوله تعالی: وَ هُوَ اللَّهُ فِی السَّماواتِ وَ فِی الْأَرْضِ [الأنعام: 3] فصار المعنی: و هو الذی فی السماء معبود و فی الأرض معبود، و المغایرة ثابتة بین معبودیته فی السماء و معبودیته فی الأرض؛ لأن العبودیة من الأمور الإضافیة فیکفی فی تغایرهما التغایر من أحد الطرفین فإذا کان العابد فی السماء غیر العابد فی الأرض صدق أن معبودیته فی السماء غیر معبودیته فی الأرض، مع أن المعبود واحد.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 291

سورة الدخان‌

سورة الدخان
[992] فإن قیل: الخلاف بین النبی صلّی اللّه علیه و سلّم و منکری البعث إنما کان فی الحیاة بعد الموت لا فی الموت، فکیف قال تبارک و تعالی: إِنَّ هؤُلاءِ لَیَقُولُونَ إِنْ هِیَ إِلَّا مَوْتَتُنَا الْأُولی [الدخان: 34، 35] و لم یقل إلا حیاتنا، کما قال تعالی فی موضع آخر إِنْ هِیَ إِلَّا حَیاتُنَا الدُّنْیا [الأنعام: 29] و ما معنی وصف الموتة بالأولی، کأنهم وعدوا موتة أخری حتی نفوها و جحدوها و أثبتوا الموتة الأولی؟
قلنا: لما وعدوا موتة تکون بعدها حیاة نفوا ذلک، کأنهم قالوا لا تقع فی الوجود موتة تکون بعدها حیاة إلا ما کنا فیه من موتة العدم و بعثنا منه إلی حیاة الوجود. و قیل: إنهم نفوا بذلک الموتة الثانیة فی القبر بعد إحیائهم لسؤال منکر و نکیر.
[993] فإن قیل: کیف قال تعالی: ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذابِ الْحَمِیمِ [الدخان: 84] و العذاب لا یصب، و إنما یصب الحمیم کما قال فی موضع آخر یُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُؤُسِهِمُ الْحَمِیمُ [الحج: 19] قلنا: هو استعارة لیکون الوعد أهول و أهیب، و نظیره قوله تعالی: فَصَبَّ عَلَیْهِمْ رَبُّکَ سَوْطَ عَذابٍ [الفجر: 13] و قوله تعالی: أَفْرِغْ عَلَیْنا صَبْراً [البقرة: 250]، و قول الشاعر:
صبّت علیهم صروف الدّهر من صبب [994] فإن قیل: کیف وعد اللّه أهل الجنة بلبس الإستبرق و هو غلیظ الدیباج فی قوله تعالی: یَلْبَسُونَ مِنْ سُندُسٍ وَ إِسْتَبْرَقٍ [الدخان: 53] مع أن لبس الغلیظ من الدیباج عند السعداء من أهل الدنیا عیب و نقص؟
قلنا: کما أن رقیق دیباج الجنة و هو السندس لا یماثل رقیق دیباج الدنیا إلا فی الاسم فقط، فکذلک غلیظ دیباج الجنة. و قیل السندس لباس السادة من أهل الجنة، و الإستبرق لباس العبید و الخدم إظهارا لتفاوت المراتب.
[995] فإن قیل: کیف قال تعالی، فی وصف أهل الجنة: لا یَذُوقُونَ فِیهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولی [الدخان: 56] مع أن الموتة الأولی لم یذوقوها فی الجنة؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 292
قلنا: قال الزّجاج و الفرّاء: إلّا هنا بمعنی سوی، کما فی قوله تعالی: إِلَّا ما قَدْ سَلَفَ [النساء: 22]، و قوله تعالی: إِلَّا ما شاءَ رَبُّکَ [هود: 107].
الثانی: أن إلا بمعنی بعد کما قال بعضهم فی قوله تعالی: إِلَّا ما قَدْ سَلَفَ [النساء: 22].
الثالث: أن السعداء إذا حضرتهم الوفاة کشف لهم الغطاء و عرضت علیهم منازلهم و مقاماتهم فی الجنة، و تلذذوا فی حال النزع بروحها و ریحانها، فکأنهم ماتوا فی الجنة، و هذا قول ابن قتیبة رحمه اللّه.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 293

سورة الجاثیة

سورة الجاثیة
[996] فإن قیل: کیف طابق الجواب السؤال فی قوله تعالی: وَ إِذا تُتْلی عَلَیْهِمْ آیاتُنا بَیِّناتٍ ما کانَ حُجَّتَهُمْ إِلَّا أَنْ قالُوا ائْتُوا بِآبائِنا إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ قُلِ اللَّهُ یُحْیِیکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ ثُمَّ یَجْمَعُکُمْ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ لا رَیْبَ فِیهِ [الجاثیة: 25، 26]؟
قلنا: وجه المطابقة أنهم ألزموا بما هم مقرّون به من أن اللّه تعالی هو الذی أحیاهم أوّلا ثم یمیتهم، و من کان قادرا علی ذلک کان قادرا علی جمعهم یوم القیامة، فیکون قادرا علی إحیاء آبائهم.
[997] فإن قیل: کیف أضاف الکتاب إلی الأمة و إلیه فی قوله تعالی: کُلُّ أُمَّةٍ تُدْعی إِلی کِتابِهَا [الجاثیة: 28] ثم قال: هذا کِتابُنا [الجاثیة: 29].
قلنا: الإضافة تصح بأدنی ملابسة و قد لابسهم الکتاب بکون أعمالهم مثبتة فیه، و لابسه بکونه مالکه و کونه آمرا لملائکته أن یکتبوا فیه أعمالهم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 294

سورة الأحقاف‌

سورة الأحقاف
[998] فإن قیل: کیف قال: أُولئِکَ الَّذِینَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ ما عَمِلُوا [الأحقاف:
16] مع أن حسن ما عملوا یتقبل عنهم أیضا.
قلنا: أحسن بمعنی حسن، و قد سبق نظیره فی سورة الروم.
[999] فإن قیل: کیف قال تعالی فی وصف الفریقین: وَ لِکُلٍّ دَرَجاتٌ مِمَّا عَمِلُوا [الأحقاف: 19] مع أن أهل النار لهم درکات لا درجات؟
قلنا: الدرجات الطبقات من المراتب مطلقا من غیر اختصاص.
الثانی: أن فیه إضمارا تقدیره: و لکل فریق درجات أو درکات مما عملوا؛ إلا أنه حذفه اختصارا لدلالة المذکور علیه.
[1000] فإن قیل: کیف طابق الجواب السؤال فی قوله تعالی: فَأْتِنا بِما تَعِدُنا إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ قالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ [الأحقاف: 22، 23]؟
قلنا: طابقه من حیث أن قولهم ذلک استعجال للعذاب الذی توعدهم به بدلیل قوله تعالی بعده بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ [الأحقاف: 24] فقال لهم لا علم لی بوقت تعذیبکم؛ بل اللّه تعالی هو العالم به وحده.
[1001] فإن قیل: کیف قال تعالی، فی وصف الریح: تُدَمِّرُ کُلَّ شَیْ‌ءٍ بِأَمْرِ رَبِّها [الأحقاف: 25] و کم من شی‌ء لم تدمره؟
قلنا: معناه تدمر کل شی‌ء مرّت به من أموال قوم عاد و أملاکهم.
[1002] فإن قیل: کیف قال تعالی: یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ [الأحقاف: 31] و لم یقل یغفر لکم ذنوبکم؟
قلنا: لأن من الذنوب ما لا یغفر بالإیمان کمظالم العباد و نحوها.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 295

سورة محمد صلّی اللّه علیه و سلّم‌

سورة محمد صلّی اللّه علیه و سلّم
[1003] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثالَهُمْ [محمد:
3]، و لم یسبق ضرب مثل؟
قلنا: معناه کذلک یبین اللّه للناس أمثال حسنات المؤمنین و سیئات الکافرین، و قیل أراد به أنه جعل اتباع الباطل مثلا لعمل الکفار، و اتباع الحق مثلا لعمل المؤمنین، أو أنه جعل الإضلال مثلا لخیبة الکفار، و تکفیر السیئات مثلا لفوز المؤمنین.
[1004] فإن قیل: کیف قال تعالی فی حقّ الشهداء بعد ما قتلوا فی سبیل اللّه سَیَهْدِیهِمْ [محمد: 5] و الهدایة إنما تکون قبل الموت لا بعد؟
قلنا: معناه سیهدیهم إلی محاجة منکر و نکیر. و قیل: سیهدیهم یوم القیامة إلی طریق الجنة.
[1005] فإن قیل: ما معنی قوله تعالی: مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِی وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِیها أَنْهارٌ [محمد: 15] إلی قوله تعالی: کَمَنْ هُوَ خالِدٌ فِی النَّارِ [محمد: 15]؟
قلنا: قال الفراء: معناه أ من کان فی هذا النعیم کمن هو خالد فی النار. و قال غیره تقدیره: مثل الجنة الموصوفة کمثل جزاء من هو خالد فی النار، فحذف منه ذلک إیجازا و اختصارا.
[1006] فإن قیل: کیف قال تبارک و تعالی للنّبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ [محمد: 19]، و هو عالم بذلک قبل أن یوحی إلیه و بعده؟
قلنا: معناه أثبت علی ذلک العلم. و قال الزّجّاج: الخطاب له صلّی اللّه علیه و سلّم، و المراد أمته، کما ذکرنا فی أول سورة الأحزاب.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 296

سورة الفتح‌

سورة الفتح
[1007] فإن قیل: کیف جعل فتح مکّة علة للمغفرة، فقال تعالی: إِنَّا فَتَحْنا لَکَ فَتْحاً مُبِیناً لِیَغْفِرَ لَکَ اللَّهُ [الفتح: 1، 2] الآیة.
قلنا: لم یجعله علة للمغفرة؛ بل لاجتماع ما وعده من الأمور الأربعة، و هی المغفرة و إتمام النعمة و هدایة الصراط المستقیم و النصر العزیز، و قبل الفتح لم یکن إتمام النعمة و النصر العزیز حاصلا، و إن کان الباقی حاصلا. و یجوز أن یکون فتح مکّة سببا للمغفرة، من حیث أنّه جهاد للعدو.
[1008] فإن قیل: قوله تعالی: ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وَ ما تَأَخَّرَ [الفتح: 2]، إن کان المراد بما تأخر ذنبا یتأخر وجوده عن الخطاب بهذه الآیة فهو معدوم عند نزولها، فکیف یغفر الذنب المعدوم، و إن کان المراد به ذنبا وجد قبل نزولها فهو متقدم فکیف سماه متأخرا.
قلنا: المراد بما تقدم قصة ماریة، و بما تأخر قصة امرأة زید. و قیل: المراد بما تقدم ما وجد منه، و بما تأخر ما لم یوجد منه علی معنی أنه موعود بمغفرته علی تقدیر وجوده، أو علی طریق المبالغة کقولهم: فلان یضرب من یلقاه و من لا یلقاه؛ بمعنی یضرب کل أحد، فکذا هنا معناه لیغفر لک اللّه کل ذنب: فالحاصل أن الذنب المتأخر متقدم علی نزول الآیة، و إن کان متأخرا بالنسبة إلی شی‌ء آخر قبله أو متأخرا عن نزولها و هو موعود بمغفرته، أو علی طریق المبالغة کما بینا.
[1009] فإن قیل: ما معنی قوله: وَ یَهْدِیَکَ صِراطاً مُسْتَقِیماً [الفتح: 2] و هو مهدی إلی الصراط المستقیم، و مهدی به أمته أیضا؟
قلنا: معناه و یزیدک هدی، و قیل: و یثبتک علی الهدی، و قیل: معناه و یهدیک صراطا مستقیما فی کل أمر تحاوله.
[1010] فإن قیل: کیف یقال إن الإیمان لا یقبل الزیادة و النقصان و قد قال اللّه تعالی: لِیَزْدادُوا إِیماناً مَعَ إِیمانِهِمْ [الفتح: 4]؟
قلنا: الإیمان الذی یقال إنه لا یقبل الزیادة و النقصان هو الإقرار بوجود اللّه تعالی، کما أن إلهیته لا تقبل الزیادة و النقصان، فأما الإیمان بمعنی الأمن أو الیقین أو التصدیق فإنه
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 297
یقبلهما، و هو فی الآیة بمعنی التصدیق؛ لأنهم بسبب السکینة التی هی الطمأنینة و برد الیقین کلما نزلت فریضة و شریعة صدقوا بها فازدادوا تصدیقا مع تصدیقهم.
[1011] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ أَهْلَها [الفتح: 26] بعد قوله:
وَ کانُوا أَحَقَّ بِها [الفتح: 26]؟
قلنا: الضمیر فی بها لکلمة التوحید، و فی أهلها للتقوی فلا تکرار.
[1012] فإن قیل: ما وجه تعلیق الدخول بمشیئة اللّه تعالی فی إخباره سبحانه و تعالی؛ حتی قال: لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرامَ إِنْ شاءَ اللَّهُ [الفتح: 27]؟
قلنا: فیه وجوه:
أحدها: أن «إن» بمعنی إذ، کما فی قوله تعالی: وَ ذَرُوا ما بَقِیَ مِنَ الرِّبا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ [البقرة: 278].
الثانی: أنه استثناء من اللّه تعالی فیما یعلم تعلیما لعباده أن یستثنوا فیما لا یعلمون.
الثالث: أنه علی سبیل الحکایة لرؤیا النبی صلّی اللّه علیه و سلّم، فإنّه رأی أنّ قائلا یقول له:
لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرامَ إِنْ شاءَ اللَّهُ آمِنِینَ [الفتح: 27].
الرابع: أنّ الاستثناء متعلق بقوله تعالی: آمِنِینَ [الفتح: 27] فأما الدخول فلیس فیه تعلیق.
[1013] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: لا تَخافُونَ [الفتح: 27] بعد قوله:
آمِنِینَ؟
قلنا: معناه آمنین فی حال الدّخول لا تخافون عدوکم أن یخرجکم منه فی المستقبل.
[1014] فإن قیل: قوله تعالی: لِیَغِیظَ بِهِمُ الْکُفَّارَ [الفتح: 29] تعلیل لما ذا؟
قلنا: لما دل علیه تشبیههم بالزرع من نمائهم و قوتهم کأنه قال: إنما کثّرهم و قوّاهم لیغیظ بهم الکفار.
[1015] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَعَدَ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَ أَجْراً عَظِیماً [الفتح: 29] و کل أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و سلّم موصوفون بالإیمان و العمل الصالح و بغیرهما من الصفات الحمیدة التی ذکرها اللّه تعالی فی هذه الآیة فما معنی التبعیض هنا؟
قلنا: من هنا لبیان الجنس لا التبعیض کما فی قوله تعالی: فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثانِ [الحج: 30].
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 298

سورة الحجرات‌

سورة الحجرات
[1016] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیِ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ [الحجرات: 1] و المراد به نهیهم أن یتقدموا علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بقول أو فعل، لا أن یقدموا غیرهم؟
قلنا: قدم هنا لازم بمعنی تقدم کما فی قولهم بین و تبین، و فکر و تفکر، و وقف و توقف، و منه قول الشاعر:
إذا نحن سرنا سارت الناس خلفنا و إن نحن أومأنا إلی الناس وقّفوا
أی توقفوا، و قیل معناه: لا تقدموا فعلا قبل أمر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم.
[1017] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ لا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ [الحجرات: 2]، بعد قوله: لا تَرْفَعُوا أَصْواتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ [الحجرات: 2].
قلنا: فائدته تحریم الجهر فی مخاطبته صلّی اللّه علیه و سلّم باسمه نحو قولهم یا محمد و یا أحمد، فهو أمر لهم بتوقیره و تعظیمه صلّی اللّه علیه و سلّم فی المخاطبة، و أن یقولوا یا رسول اللّه و یا نبی اللّه و نحو ذلک، و نظیره قوله تعالی: لا تَجْعَلُوا دُعاءَ الرَّسُولِ بَیْنَکُمْ کَدُعاءِ بَعْضِکُمْ بَعْضاً [النور: 63].
[1018] فإن قیل: کیف قال: أَنْ تَحْبَطَ أَعْمالُکُمْ [الحجرات: 2]، أی مخافة أن تحبط أعمالکم؛ مع أن الأعمال إنما تحبط بالکفر لا بغیره من المعاصی، و رفع الصوت فی مجلس النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم لیس بکفر؛ کیف و قد روی أنّ الآیة نزلت فی أبی بکر و عمر رضی اللّه عنهما لما رفعا أصواتهما بین یدی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و أنها نزلت فی ثابت بن قیس بن شماس و کان جهوری الصوت، فربما تأذی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بصوته؟
قلنا: معناه لا تستخفوا به، فإن الاستخفاف به ربما أدی خطؤه إلی عمده، و عمده کفر یحبط العمل. و قیل: حبوط العمل مجاز عن نقصان المنزلة و انحطاط المرتبة.
[1019] فإن قیل: ما وجه الارتباط و التعلق بین قوله تعالی: وَ لکِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَیْکُمُ الْإِیمانَ [الحجرات: 7] و بین ما قبله؟
__________________________________________________
(1) ( [1016]) البیت لجمیل بثینة و هو فی دیوانه. و قد أغار علیه الفرزدق.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 299
قلنا: معناه فاترکوا عبادة الجاهلیة فإن اللّه تعالی لم یترککم علیها، و لکن اللّه حبب إلیکم الإیمان. و قیل: معناه فتثبتوا فی الأمور کما یلیق بالإیمان، فإن اللّه حبب إلیکم الإیمان.
[1020] فإن قیل: إن کان الفسوق و العصیان بمعنی واحد، فما فائدة الجمع بینهما، و إن کان العصیان أعم من الفسوق فذکره مغن عن ذکر الفسوق لدخوله فیه فما فائدة الجمع بینهما؟
قلنا: قال ابن عباس رضی اللّه عنهما المراد بالفسوق هنا الکذب، و بالعصیان بقیة المعاصی، و إنما أفرد الکذب بالذکر، لأنه سبب نزول الآیة.
[1021] فإن قیل: کیف یقال إن الإیمان و الإسلام بمعنی واحد، و اللّه سبحانه و تعالی یقول: قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَ لکِنْ قُولُوا أَسْلَمْنا [الحجرات: 14].
قلنا: المنفی هنا الإیمان بالقلب بدلیل قوله تعالی: وَ لَمَّا یَدْخُلِ الْإِیمانُ فِی قُلُوبِکُمْ [الحجرات: 14] یعنی لم تصدقوا بقلوبکم وَ لکِنْ قُولُوا أَسْلَمْنا أی استسلمنا و انقدنا خوف السیف، و لا شک فی الفرق بین الإیمان و الإسلام بهذا التفسیر، و الذی یدعی اتحادهما لا یرید به أنهما حیث استعملا کانا بمعنی واحد؛ بل یرید به أن أحد معانی الإیمان هو الإسلام.
[1022] فإن قیل: کیف یقال إن العمل لیس من الإیمان، و اللّه تعالی یقول:
إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ آمَنُوا [الحجرات: 15] الآیة؟
قلنا: معناه إنما المؤمنون إیمانا کاملا کما فی قوله تعالی: إِنَّما یَخْشَی اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ [فاطر: 28] و قوله صلّی اللّه علیه و سلّم: «المسلم من سلّم المسلمون من لسانه و یده».
و قولهم: الرّجل من یصبر علی الشدائد. و یرد علی هذا الجواب أن المنفی فی أول الآیة عن الأعراب نفس الإیمان الکامل، فلا یناسب أن یکون المثبت بعد ذلک الإیمان الکامل؛ بل نفس الإیمان.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 300

سورة ق‌

سورة ق
[1023] فإن قیل: أین جواب القسم فی قوله تعالی: ق وَ الْقُرْآنِ الْمَجِیدِ [ق: 1]؟
قلنا: فیه وجوه:
أحدها: أنه مضمر تقدیره: إنهم مبعوثون بعد الموت.
الثانی: أن قوله تعالی: قَدْ عَلِمْنا ما تَنْقُصُ الْأَرْضُ مِنْهُمْ [ق: 4] و اللام محذوفة لطول الکلام تقدیره: لقد علمنا کما فی قوله تعالی: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکَّاها [الشمس: 9].
الثالث: أنه قوله تعالی: ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ [ق: 18].
[1024] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ حَبَّ الْحَصِیدِ [ق: 9] و أراد به الحب الحصید فأضاف الشی‌ء إلی نفسه و الإضافة تقتضی المغایرة بین المضاف و المضاف إلیه؟
قلنا: معناه و حب الزرع الحصید أو النبات الحصید.
الثانی: أنّ إضافة الشی‌ء إلی نفسه جائزة عند اختلاف اللفظین، کما فی قوله تعالی: حَقُّ الْیَقِینِ [الواقعة: 95] و حَبْلِ الْوَرِیدِ [ق: 16] و دار الآخرة و وَعْدَ الصِّدْقِ [الأحقاف: 16].
[1025] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: عَنِ الْیَمِینِ وَ عَنِ الشِّمالِ قَعِیدٌ [ق: 17]، و لم یقل قعیدان، و هو وصف للملکین اللذین سبق ذکرهما بقوله تعالی: إِذْ یَتَلَقَّی الْمُتَلَقِّیانِ [ق: 17]؟
قلنا: معناه عن الیمین قعید و عن الشمال قعید؛ إلا أنه حذف أحدهما لدلالة المذکور علیه کما قال الشاعر:
نحن بما عندنا و أنت بما عندک راض و الرّأی مختلف __________________________________________________
(1) ( [1025]) المعروف أن البیت لقیس بن الخطیم، و هو فی دیوانه: 115. و فی کتاب سیبویه 1/ 37 نسبته إلی قیس هذا، و کذلک فی خزانة الأدب: 10/ 295.
و ینسب أیضا إلی عمرو بن امرئ القیس الخزرجی.
- البیت الثانی لابن أحمر و هو فی دیوانه 187. و ینسب إلی الأزرق بن طرفة. و یروی أیضا: «و من جول» بدل «و من أجل». و الجول: جدار البئر. و الطّوی: البئر. فیکون المعنی علی ذلک: أن ما رمانی به یرتد إلیه؛ لأنه رمانی و هو فی أسفل البئر. أما علی الرّوایة المشهورة فالمعنی واضح، أی أنه من أجل الخصام الذی بینی و بینه فی البئر، رمانی بالباطل.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 301
و قال آخر:
رمانی بأمر کنت و والدی بریئا و من أجل الطّوی رمانی
الثانی: أنّ فعیلا یستوی فیه الواحد و الاثنان و الجمع، قال اللّه تعالی: وَ الْمَلائِکَةُ بَعْدَ ذلِکَ ظَهِیرٌ [التحریم: 4] و قیل: إنما لم یقل قعیدان رعایة لفواصل السورة.
[1026] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: أَلْقِیا [ق: 24]، و الخطاب لواحد، و هو مالک خازن النار؟
قلنا: فیه وجوه:
أحدها: ما قاله المبرّد أنّ تثنیة الفاعل أقیمت مقام تثنیة الفعل للتأکید باتحادهما حکما، کأنه قال: ألق ألق؛ و نظیره قول امرئ القیس:
* قفا نبک ...
أی قف قف.
الثانی: أن العرب کثیرا ما یرافق الرجل منهم اثنین، علی ألسنتهم خطاب الاثنین فقالوا: خلیلی و صاحبی وقفا و اسمدا و عوجا و نحو ذلک. قال الفراء: سمعت ذلک من العرب کثیرا. قال و أنشدنی بعضهم:
فقلت لصاحبیّ لا تحبسانا بنزع أصوله و اجتزّ شیحا
فقال لا تحبسانا و الخطاب لواحد، بدلیل قوله لصاحبیّ. قال: و أنشدنی أبو ثور:
فإن تزجرانی یا ابن عفّان أنزجر و إن تدعانی أحم عرضا ممنّعا
و قال امرؤ القیس:
خلیلیّ مرّا بی علی أمّ جندب نقضی لبانات الفؤاد المعذّب
ثم قال:
أ لم تر أنّی کلّما جئت طارقا وجدت بها طیبا و إن لم تطیّب __________________________________________________
(1) ( [1026]) کلمة امرئ القیس من مطلع معلقته، و هی فی دیوانه.
- الشواهد الواردة فی الوجه الثانی ینقلها الرّازی عن الفرّاء، فی معانی القرآن: 3/ 78- 79.
و لم ینسب الفرّاء البیت الذی أوّله: فقلت لصاحبی لا تحبسانا/ و اکتفی بالقول: «و أنشدنی بعضهم» و ینسب البیت إلی المضرّس بن ربعی الفقعسی. و یروی عجز البیت کما ذکر الفرّاء: «و اجدزّ» بدل «و اجتز» و هو من باب إبدال الدال من التاء، و منه لازم کما فی ازدجر، و ادّکر، و أصلهما:
اذتکر، و اذتجر. و منه جائز، کما فی الشاهد.
- قوله- حکایة لقول الفرّاء- و أنشدنی أبو ثوبان، فی معانی القرآن: أبو ثروان.
- البیتان الأخیران لامرئ القیس فی دیوانه: 41.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 302
الثالث: أنه أمر للملکین اللذین سبق ذکرهما بقوله تعالی: وَ جاءَتْ کُلُّ نَفْسٍ مَعَها سائِقٌ وَ شَهِیدٌ [ق: 21].
[1027] فإن قیل: کیف قال تعالی: غَیْرَ بَعِیدٍ [ق: 31]، و لم یقل غیر بعیدة و هو وصف للجنة؟
قلنا: لأنه علی زنة المصادر کالزبیر و الصلیل، و المصادر یستوی فی الوصف بها المذکر و المؤنث، أو علی حذف الموصوف، أی مکانا غیر بعید، و کلا الجوابین للزمخشری رحمه اللّه تعالی.
[1028] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: غَیْرَ بَعِیدٍ بعد قوله: وَ أُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ [ق: 31] بمعنی قربت؟
قلنا: فائدته التأکید، کقولهم: هو قریب غیر بعید، و عزیز غیر ذلیل.
[1029] فإن قیل: کیف قال تعالی: إِنَّ فِی ذلِکَ لَذِکْری لِمَنْ کانَ لَهُ قَلْبٌ [ق: 37]، و کل إنسان له قلب؛ بل کل حیوان؟
قلنا: المراد بالقلب هنا العقل، کذا قاله ابن عباس رضی اللّه تعالی عنهما. قال ابن قتیبة: لما کان القلب موضعا للعقل کنی به عن.
الثانی: أنّ المراد لمن کان له قلب واع؛ لأن من لا یعی قلبه، فکأنّه لا قلب له؛ و یؤید ذلک قوله تعالی: وَ لَقَدْ ذَرَأْنا لِجَهَنَّمَ کَثِیراً مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ [الأعراف: 179] الآیة.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 303

سورة الذاریات‌

سورة الذاریات
[1030] فإن قیل: کیف قال تعالی: إِنَّما تُوعَدُونَ لَصادِقٌ [الذاریات: 5]، و الصادق وصف القائل لا وصف الوعد؟
قلنا: قیل صادق بمعنی مصدوق ک عِیشَةٍ راضِیَةٍ [الحاقة: 21] و ماءٍ دافِقٍ [الطارق: 6] و قیل معناه لصدق، فإن المصدر قد جاء علی وزن اسم الفاعل کقولهم:
قمت قائما، و قولهم: لحقت بهم اللائمة، أی اللّوم.
[1031] فإن قیل: کیف قال تعالی: إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی جَنَّاتٍ وَ عُیُونٍ [الذاریات: 15] و المتقون لا یکونون فی الجنة فی العیون؟
قلنا: معناه أنهم فی الجنات و العیون الکثیرة محدقة بهم من کل ناحیة و هم فی مجموعها لا فی کل عین، و نظیره قوله تعالی: إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی جَنَّاتٍ وَ نَهَرٍ [القمر: 54] لأنه بمعنی أنهار، إلا أنه عدل عنها رعایة للفواصل.
[1032] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ تَرَکْنا فِیها آیَةً لِلَّذِینَ یَخافُونَ الْعَذابَ الْأَلِیمَ [الذاریات: 37] أی فی قری قوم لوط، و قری قوم لوط لیست موجودة، فکیف توجد فیها العلامة؟
قلنا: الضمیر فی قوله فیها عائد إلی تلک الناحیة و البقعة لا إلی مدائن قوم لوط.
الثانی: أنه عائد إلیها، و لکن «فی» بمعنی من، کما فی قوله تعالی: وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّةٍ شَهِیداً [النحل: 89] و قوله تعالی: وَ ارْزُقُوهُمْ فِیها [النساء: 5] و یؤید هذا الوجه مجیئه مصرحا به فی سورة العنکبوت بلفظ من فی قوله تعالی: وَ لَقَدْ تَرَکْنا مِنْها آیَةً بَیِّنَةً لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ [العنکبوت: 35] ثم قیل الآیة آثار منازلهم الخربة. و قیل هی الحجارة التی أبقاها اللّه تعالی حتی أدرکها أوائل هذه الأمة. و قیل هی الماء الأسود الذی یخرج من الأرض.
[1033] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: وَ مِنْ کُلِّ شَیْ‌ءٍ خَلَقْنا زَوْجَیْنِ [الذاریات:
49] أی صنفین، مع أن العرش و الکرسی و القلم و اللوح لم یخلق منها إلا واحد؟
قلنا: قیل معناه و من کل حیوان خلقنا ذکرا أو أنثی. و قیل معناه: و من کل شی‌ء تشاهدونه خلقنا صنفین کاللیل و النهار، و الصیف و الشتاء، و النور و الظلمة، و الخیر و الشر،
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 304
و الحیاة و الموت، و البحر و البر، و السماء و الأرض، و الشمس و القمر، و نحو ذلک.
[1034] فإن قیل: کیف قال تعالی هنا فَفِرُّوا إِلَی اللَّهِ [الذاریات: 50] و قال سبحانه فی موضع آخر وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ [آل عمران: 28]؟
قلنا: معنی قوله: فَفِرُّوا إِلَی اللَّهِ أی الجئوا إلیه بالتوبة. و قیل معناه: ففروا من عقوبته إلی رحمته، و معنی قوله: وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ أی یخوفکم عذاب نفسه أو عقاب نفسه. و قال الزجاج: معنی نفسه إیاه کأنه قال: و یحذرکم اللّه إیاه، کما قال سبحانه و تعالی: یُرِیدُونَ وَجْهَهُ [الکهف: 28]، أی إیّاه؛ فظهر أنه لا تناقض بین الآیتین.
[1035] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ [الذاریات: 56]، و إذا قلنا، خلقهم للعبادة کان مریدا لها منهم؛ فکیف أرادها منهم و لم توجد منهم؟
قلنا: فیه وجوه:
أحدها: أنه عام أرید به الخاص و هم المؤمنون؛ بدلیل خروج البعض منه بقوله تعالی: وَ لَقَدْ ذَرَأْنا لِجَهَنَّمَ کَثِیراً مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ و من خلق لجهنم لا یکون مخلوقا للعبادة.
الثانی: أنه علی عمومه، و المراد بالعبادة التوحید، و قد وحده الکل یوم أخذ المیثاق، و هذا الجواب یختص بالإنس، لأنّ أخذ المیثاق مخصوص بهم بالآیة. و قیل معناه: إلا لیکونوا عبیدا لی.
و قیل: معناه إلا لیذلوا و یخضعوا و ینقادوا لما قضیته و قدّرته علیهم فلا یخرج عنه أحد منهم.
و قیل: معناه إلا لیعبدون إن اختاروا العبادة لا قسرا و إلجاء.
و قیل: إلا لیعبدون العبادة المرادة فی قوله تعالی: وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ کَرْهاً [الرعد: 15] و العموم ثابت فی الوجوه الخمسة.
[1036] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ ما أُرِیدُ أَنْ یُطْعِمُونِ [الذاریات: 57]، بعد قوله: ما أُرِیدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ [الذاریات: 57]؟
قلنا: معناه ما أرید منهم من رزق لأنفسهم، و ما أرید أن یطعمون، أی أن یطعموا عبیدی؛ و إنما أضاف الإطعام إلی ذاته المقدسة؛ لأن الخلق عیاله و عبیده، و من أطعم عیال غیره فکأنه أطعمه، و یؤیده ما جاء فی الحدیث الصحیح: «إنّ اللّه عزّ و جلّ یقول، یوم القیامة: یا ابن آدم! استطعمتک فلم تطعمنی»، أی استطعمک عبدی فلم تطعمه.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 305

سورة الطور

سورة الطور
[1037] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ زَوَّجْناهُمْ بِحُورٍ عِینٍ [الطور: 20]؛ مع أنّ الحور العین فی الجنة مملوکات ملک یمین لا ملک نکاح؟
قلنا: معناه قرناهم بهنّ، من قولهم زوّجت إبلی، أی قرنت بعضها إلی بعض؛ و لیس من التزویج الذی هو عقد النکاح، و یؤیده أنّ ذلک لا یعدّی بالباء؛ بل بنفسه، کما قال تعالی: زَوَّجْناکَها [الأحزاب: 37]. و یقال زوجه امرأة. و لا یقال بامرأة.
[1038] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی فی وصف أهل الجنة کُلُّ امْرِئٍ بِما کَسَبَ رَهِینٌ [الطور: 21] أی مرهون فی النار بعمله؟
قلنا: قال الزمخشری: کأن نفس کل عبد ترهن عند اللّه تعالی بالعمل الصالح الذی هو مطالب به، کما یرهن الرجل عبده بدین علیه، فإن عمل صالحا فکها و خلصها و إلا أوبقها. و قال غیره: هذه جملة من صفات أهل النار وقعت معترضة فی صفات أهل الجنة، و یؤیده ما روی عن مقاتل أنه قال معناه: کل امرئ کافر بما عمل من الکفر مرتهن فی النار، و المؤمن لا یکون مرتهنا لقوله تعالی: کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَةٌ إِلَّا أَصْحابَ الْیَمِینِ فِی جَنَّاتٍ [المدثر: 38، 39، 40].
[1039] فإن قیل: کیف قال تعالی، فی حقّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: فَما أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّکَ بِکاهِنٍ وَ لا مَجْنُونٍ [الطور: 29] و کل واحد غیره کذلک لا یکون کاهنا و لا مجنونا، بنعمة اللّه تعالی؟
قلنا: معناه فما أنت بحمد اللّه و إنعامه علیک بالصدق و النبوة بکاهن و لا مجنون کما یقول الکفار. و قیل: الباء هنا بمعنی مع، کما فی قوله تعالی: تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ [المؤمنون: 20]، و قوله تعالی: فَتَسْتَجِیبُونَ بِحَمْدِهِ [الإسراء: 52]. و یقال: أکلت الخبز بالتمر، أی معه.
[1040] فإن قیل: ما معنی الجمع فی قوله تعالی: فَإِنَّکَ بِأَعْیُنِنا [الطور: 48]؟
قلنا: معناه التفخیم و التعظیم، و المراد بحیث نراک و نحفظک؛ و نظیره فی معنی العین قوله تعالی: وَ لِتُصْنَعَ عَلی عَیْنِی [طه: 39]؛ و نظیره فی الجمع للتفخیم و التعظیم قوله تعالی: تَجْرِی بِأَعْیُنِنا [القمر: 14]، و قوله تعالی: أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا خَلَقْنا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَیْدِینا أَنْعاماً [یس: 71].
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 306

سورة النجم‌

سورة النجم
[1041] فإن قیل: الضلال و الغوایة واحدة، فما فائدة قوله تعالی: ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوی [النجم: 2]؟
قلنا: قیل إن بینهما فرقا لأن الضلال ضد الهدی و الغی ضد الرشد و هما مختلفتان مع تقاربهما. و قیل معناه ما ضل فی قوله و لا غوی فی فعله، و لو ثبت اتحاد معناهما یکون من باب التأکید باللفظ المخالف، مع اتحاد المعنی.
[1042] فإن قیل: کیف قال تعالی: فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنی [النجم: 9]، أدخل کلمة الشک، و الشک محال علی اللّه تعالی؟
قلنا: أو هنا للتخییر لا للشک، کأنه قال سبحانه و تعالی: إن شئتم قدروا ذلک القرب بقاب قوسین، و إن شئتم قدروه بأدنی منهما. و قیل معناه: بل أدنی. و قیل هو خطاب لهم بما هو معهود بینهم. و قیل هو تشکیک لهم لئلّا یعلموا قدر ذلک القرب، و نظیره قوله تعالی: وَ أَرْسَلْناهُ إِلی مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ یَزِیدُونَ [الصافات: 147] و الکلام فیهما واحد.
[1043] فإن قیل: قوله تعالی: أَ فَرَأَیْتُمُ اللَّاتَ وَ الْعُزَّی وَ مَناةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْری [النجم:
19، 20] من رؤیة القلب لا من رؤیة البصر، فأین مفعولها الثانی؟
قلنا: هو محذوف تقدیره: أ فرأیتموها بنات اللّه و أنداده، فإنهم کانوا یزعمون أن الملائکة و هذه الأصنام بنات اللّه عز و جل.
[1044] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: الثَّالِثَةَ الْأُخْری [النجم: 20] فوصف الثالثة بالأخری و العرب إنما تصف بالأخری الثانیة لا الثالثة، فظاهر اللفظ یقتضی أن یکون قد سبق ثالثة أولی، ثم لحقتها الثالثة الأخری فتکون ثالثتان؟
قلنا: الأخری نعت للعزی، تقدیره: أ فرأیتم اللات و العزی الأخری و مناة الثالثة؛ لأنها ثالثة الصنمین فی الذکر؛ و إنما أخّر الأخری رعایة للفواصل، کما قال:
وَ لِیَ فِیها مَآرِبُ أُخْری [طه: 18]، و لم یقل أخر، رعایة للفواصل.
[1045] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ إِنَّ الظَّنَّ لا یُغْنِی مِنَ الْحَقِّ شَیْئاً [النجم: 28] أی لا یقوم مقام العلم، مع أنه یقوم مقام العلم فی صورة القیاس؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 307
قلنا: المراد به هنا الظن الحاصل من اتباع الهوی دون الظن الحاصل من النظر و الاستدلال، و یؤیده قوله تعالی قبل هذا إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَ ما تَهْوَی الْأَنْفُسُ [النجم: 23].
[1046] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی [النجم: 39] و قد صح فی الأخبار وصول ثواب الصدقة و القراءة و الحج و غیرها إلی المیت؟
قلنا: فیه وجوه:
أحدها: ما قاله ابن عباس رضی اللّه عنهما أنها منسوخة بقوله تعالی: وَ اتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّیَّتُهُمْ بِإِیمانٍ أَلْحَقْنا بِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ [الطور: 21]، معناه أنه أدخل الأبناء الجنة بصلاح الآباء، قالوا و هذا لا یصح؛ لأن الآیتین خبر و لا نسخ فی الخبر.
الثانی: أنّ ذلک مخصوص بقوم إبراهیم و موسی علیهم الصلاة و السلام، و هو حکایة ما فی صحفهم، فأمّا هذه الأمة فلها ما سعت و ما سعی لها.
الثالث: أنه علی ظاهره، و لکن دعاء ولده و صدیقه و قراءتهما و صدقتهما عنه من سعیه أیضا؛ بواسطة اکتسابه للقرابة أو الصداقة أو المحبة من الناس بسبب التقوی و العمل الصالح.
[1047] فإن قیل: کیف قال تعالی بعد تعدید النقم فَبِأَیِّ آلاءِ رَبِّکَ تَتَماری [النجم: 55] و الآلاء النعم؟
قلنا: إنما قال سبحانه بعد تعدید النعم و النقم، و النعم نعم لما فیها من الزّواجر و المواعظ فمعناه: فبأی نعم ربک الدالة علی وحدانیته تشک یا ولید بن المغیرة؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 308

سورة القمر

سورة القمر
[1048] فإن قیل: ما فائدة إعادة التکذیب فی قوله تعالی: کَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَکَذَّبُوا عَبْدَنا [القمر: 9] و هلّا قال تعالی کذّبت قبلهم قوم نوح عبدنا؟
قلنا: معناه کذبوا تکذیبا بعد تکذیب. و قیل: إن التکذیب الأول منهم بالتوحید، و الثانی بالرسالة. و قیل: التکذیب الأول منهم للّه تعالی، و الثانی لرسوله صلّی اللّه علیه و سلّم.
[1049] فإن قیل: کیف قال تعالی فی وصف ماء الأرض و السماء فَالْتَقَی الْماءُ [القمر: 12] و لم یقل فالتقی الماءان؟
قلنا: أراد به جنس المیاه.
[1050] فإن قیل: الجزاء إنما یکون للکافر لا للمکفور، فکیف قال تعالی:
جَزاءً لِمَنْ کانَ کُفِرَ [القمر: 14].
قلنا: جزاء مفعول له فمعناه: ففتحنا أبواب السماء و ما بعده مما کان یسبب إغراقهم جزاء للّه تعالی؛ لأنه مکفور به، فحذف الجار و أوصل الفعل بنفسه، کقوله تعالی: وَ اخْتارَ مُوسی قَوْمَهُ [الأعراف: 155]. و الجزاء یضاف إلی الفاعل و إلی المفعول کسائر المصادر.
الثانی: أنه نوح علیه السلام إما لأنه مکفور به بحذف الجار کما مر من الکفر الذی هو ضد الإیمان، أو لأن کل نبی نعمة من اللّه علی قومه، و منه قوله تعالی: وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعالَمِینَ [الأنبیاء: 107] و قال رجل للرشید: الحمد للّه علیک، فقال ما معنی هذا: فقال أنت نعمة حمدت اللّه علیها، فکأنه قال: جزاء لهذه النعمة المکفورة، و کفران النعمة یتعدی بنفسه قال اللّه تعالی: وَ لا تَکْفُرُونِ [البقرة: 152].
الثالث: أن «من» بمعنی ما فمعناه: جزاء لما کان کفر من نعم اللّه تعالی علی العموم. و قرأ قتادة کفر بالفتح، أی جزاء للکافرین.
[1051] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: أَعْجازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ [القمر: 20]، أی منقلع، و لم یقل منقعرة؟
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 309
قلنا: إنما ذکر الصفة؛ لأن الموصوف، و هو النخل، مذکر اللفظ لیس فیه علامة تأنیث، فاعتبر اللفظ و فی موضع آخر اعتبر المعنی و هو کونه جمعا فقال:
أَعْجازُ نَخْلٍ خاوِیَةٍ [الحاقة: 7] و نظیرهما قوله تعالی: لَآکِلُونَ مِنْ شَجَرٍ مِنْ زَقُّومٍ فَمالِؤُنَ مِنْهَا الْبُطُونَ فَشارِبُونَ عَلَیْهِ مِنَ الْحَمِیمِ [الواقعة: 52- 54] و قال أبو عبیدة: النخل یذکر و یؤنث، فجمع القرآن اللغتین. و قیل: إنّما ذکر رعایة للفواصل.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 310

سورة الرّحمن عزّ و جلّ‌

سورة الرّحمن عزّ و جلّ
[1052] فإن قیل: أیّ مناسبة بین رفع السماء و وضع المیزان؛ حتی قرن بینهما؟
قلنا: لما صدّر هذه السورة بتعدید نعمه سبحانه علی عبیده، ذکر من جملتها وضع المیزان الذی به نظام العالم و قوامه؛ لا سیما أن المراد بالمیزان العدل فی قول الأکثرین، و القرآن فی قول، و کل ما تعرف به المقادیر فی قول، کالمکیال و المیزان و الذراع المعروف و نحوها.
[1053] فإن قیل: قوله تعالی: أَلَّا تَطْغَوْا فِی الْمِیزانِ [الرحمن: 8]، أی لا تجاوزوا فیه العدل مغن عما بعده من الجملتین فما فائدتهما؟
قلنا: المراد بالطغیان فیه أخذ الزائد، و بالإخسار فیه إعطاء الناقص و أمر بالتّوسط الذی هو إقامة الوزن بالقسط؛ و نهی عن الطرفین المذمومین.
[1054] فإن قیل: کیف قال تعالی هنا خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ صَلْصالٍ کَالْفَخَّارِ [الرحمن: 14] و هو الطین الیابس الذی لم یطبخ؛ لکن له صلصلة، أی صوت إذا نقر، و قال تعالی، فی موضع آخر: مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ [الحجر: 26]. و قال تعالی: مِنْ طِینٍ لازِبٍ [الصافات: 11]. و قال تعالی: مِنْ تُرابٍ [الروم: 20]؟
قلنا: الآیات کلها متفقة فی المعنی؛ لأنه تعالی خلقه من تراب ثم جعله طینا ثم حمأ مسنونا ثم صلصالا.
[1055] فإن قیل: کیف قال تعالی: رَبُّ الْمَشْرِقَیْنِ وَ رَبُّ الْمَغْرِبَیْنِ [الرحمن: 17] فکرر ذکر الرب و لم یکرره فی سورة المعارج بل أفرده فقال تعالی: فَلا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشارِقِ وَ الْمَغارِبِ [المعارج: 40] و کذا فی سورة المزمل رَبُّ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ [المزمل: 9] لا إِلهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَکِیلًا [المزمل: 9]؟
قلنا: إنما ذکر الرب تأکیدا، فکان التأکید بهذا الموضع ألیق منه بذینک الموضعین؛ لأنه موضع الامتنان و تعدید النعم، و لأن الخطاب فیه مع جنسین و هما الإنس و الجن.
[1056] فإن قیل: بعض الجمل المذکورة فی هذه السورة لیست من النعم کقوله تعالی: کُلُّ مَنْ عَلَیْها فانٍ [الرحمن: 26] و قوله تعالی: یُرْسَلُ عَلَیْکُما شُواظٌ مِنْ نارٍ
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 311
وَ نُحاسٌ فَلا تَنْتَصِرانِ [الرحمن: 35] فکیف حسن الامتنان بعدها بقوله تعالی: فَبِأَیِّ آلاءِ رَبِّکُما تُکَذِّبانِ [الرحمن: 13]؟
قلنا: من جملة الآلاء دفع البلاء و تأخیر العقاب، فإبقاء من هو مخلوق للفناء نعمة. و تأخیر العقاب عن العصاة أیضا نعمة فلهذا امتن علینا بذلک.
[1057] فإن قیل: کیف قال تعالی: سَنَفْرُغُ لَکُمْ أَیُّهَ الثَّقَلانِ [الرحمن: 31]، و اللّه تعالی لا یشغله شی‌ء؟
قلنا: قال الزّجّاج: الفراغ فی اللغة علی ضربین: أحدهما الفراغ من شغل، و الآخر القصد للشی‌ء و الإقبال علیه، و هو تهدید و وعید، و منه قولهم: سأتفرغ لفلان، أی سأجعله قصدی؛ فمعنی الآیة سنقصد لعقابکم و عذابکم و حسابکم.
[1058] فإن قیل: کیف وعد سبحانه الخائف جنتین فقط؟
قلنا: لأن الخطاب للثقلین، فکأنه قیل لکل خائفین من الثقلین جنتان، جنة للخائف الإنسی، و جنة للخائف الجنی. و قیل: المراد به أن لکل خائف جنتین، جنة لفعل الطاعات، و جنة لترک المعاصی. و قیل: جنة یثاب بها، و جنة یتفضل بها علیه زیادة لقوله تعالی: لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا الْحُسْنی وَ زِیادَةٌ [یونس: 26] أی الجنة و زیادة.
[1059] فإن قیل: کیف قال تعالی: فِیهِنَّ قاصِراتُ الطَّرْفِ [الرحمن: 55] و لم یقل فیهما، و الضمیر للجنتین؟
قلنا: الضمیر لمجموع الآلاء المعدودة من الجنتین و العینین و الفاکهة و غیرهما مما سبق ذکره. و قیل: هو للجنتین، و إنما جمعه لاشتمال الجنتین علی قصور و منازل. و قیل: الضمیر للمنازل و القصور التی دلّ علیها ذکر الجنتین. و قیل: الضمیر لمجموع الجنان التی دل علیها ذکر الجنتین. و قیل: الضمیر عائد إلی الفرش، لأنها أقرب؛ و علی هذا القول «فی» بمعنی علی، کما فی قوله تعالی: أَمْ لَهُمْ سُلَّمٌ یَسْتَمِعُونَ فِیهِ [الطور: 38].
[1060] فإن قیل: کیف قال اللّه تعالی: لَمْ یَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَ لا جَانٌّ [الرحمن: 56] أی لم یفتضهن، و نساء الدّنیا لا یفتضهن الجان، فما فائدة تخصیص الحور بذلک؟
قلنا: معناه أن تلک القاصرات الطرف إنسیات للإنس و جنیات للجن، فلم یطمث الإنسیات إنسی، و لا الجنیات جنی، و هذه الآیة دلیل علی أن الجن یواقعون کما یواقع الإنس. و قیل: فیها دلیل علی أن الجنی یغشی الإنسیة فی الدّنیا.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 312

سورة الواقعة

سورة الواقعة
[1061] فإن قیل: ما فائدة التکرار فی قوله تعالی: وَ السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ [الواقعة: 10]؟
قلنا: فیه وجهان:
أحدهما: أنه تأکید مقابل لما سبقه من التأکید فی فَأَصْحابُ الْمَیْمَنَةِ ما أَصْحابُ الْمَیْمَنَةِ وَ أَصْحابُ الْمَشْئَمَةِ ما أَصْحابُ الْمَشْئَمَةِ [الواقعة: 8، 9]؛ کأنه قال تعالی: و السابقون هم المعروف حالهم المشهور وصفهم، و نظیره قول أبی النجم:
أنا أبو النجم و شعری شعری الثانی: أن معناه: و السابقون إلی طاعة اللّه هم السابقون إلی جنته و کرامته. ثم قیل المراد بهم السابقون إلی الإیمان من کل أمة. و قیل الذین صلوا إلی القبلتین.
و قیل: أهل القرآن. و قیل: السابقون إلی المساجد إلی الخروج فی سبیل اللّه. و قیل:
هم الأنبیاء صلوات اللّه علیهم، فهذه خمسة أقوال.
[1062] فإن قیل: کیف قال تعالی: یَطُوفُ عَلَیْهِمْ وِلْدانٌ مُخَلَّدُونَ [الواقعة: 17]؛ مع أنّ التخلید لیس صفة مخصوصة بالولدان فی الجنة؛ بل کل أهل الجنة مخلدون فیها لا یشیبون و لا یهرمون؛ بل یبقی کل واحد أبدا علی صفته التی دخل الجنة علیها؟
قلنا: معناه أنهم لا یتحولون عن شکل الوالدان و هی الوصافة. و قیل:
مقرطون. و قیل مسورون، و لا إشکال علی هذین القولین.
[1063] فإن قیل: کیف قال تعالی: لَآکِلُونَ مِنْ شَجَرٍ مِنْ زَقُّومٍ فَمالِؤُنَ مِنْهَا الْبُطُونَ فَشارِبُونَ عَلَیْهِ مِنَ الْحَمِیمِ [الواقعة: 52- 54] أنث ضمیر الشجر ثم ذکّره؟
قلنا: قد سبق جوابه فی سورة القمر.
[1064] فإن قیل: کیف قال تعالی: نَحْنُ خَلَقْناکُمْ فَلَوْ لا تُصَدِّقُونَ [الواقعة: 57]، أی فهلّا تصدقون؛ مع أنهم مصدقون أنه خلقهم، بدلیل قوله تعالی: وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ [الزخرف: 87].
قلنا: هم و إن کانوا مصدقین بألسنتهم إلا أنهم لما کان مذهبهم علی خلاف ما یقتضیه التصدیق فکأنهم مکذبون به.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 313
الثانی: أنه تخصیص علی التصدیق بالبعث بعد الموت بالاستدلال بالخلق الأول، فکأنه قال تعالی: هو الذی خلقکم أوّلا باعترافکم، فلا یمتنع علیه أن یعیدکم ثانیا، فهلا تصدقون بذلک.
[1065] فإن قیل: کیف قال تعالی، فی الزرع: لَوْ نَشاءُ لَجَعَلْناهُ حُطاماً [الواقعة: 65] باللام و قال تعالی فی الماء: لَوْ نَشاءُ جَعَلْناهُ أُجاجاً [الواقعة: 70] بغیر لام؟
قلنا: الأصل أن تذکر اللام فی الموضعین، إذ لا بد منها فی جواب «لو» إلا أنها حذفت فی الثانی اختصارا، و هی مؤدیة لدلالة الأولی علیها.
الثانی: أن أصل هذه اللام للتأکید، فذکرت مع المطعوم دون المشروب، لأنّ المطعوم مقدم وجودا و رتبة، لأنه إنما لا یحتاج إلی الماء تبعا له، و لهذا قدمت آیة المطعوم علی آیة المشروب، فلما کان الوعید بفقد المطعوم أشد و أصعب أکد تلک الجملة مبالغة، فی التهدید.
[1066] فإن قیل: التسبیح التنزیه عن السوء، فما معنی باسم فی قوله تعالی:
فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّکَ الْعَظِیمِ [الواقعة: 74] و هلّا قال تعالی فسبح ربک العظیم؟
قلنا: فیه وجوه:
أحدها: أن الباء زائدة و الاسم بمعنی الذّات، فصار المعنی ما قلتم.
الثانی: أن الاسم بمعنی الذکر، فمعناه فسبح بذکر ربک.
الثالث: أن الذکر فیه مضمر، فمعناه فأحدث التسبیح بذکر اسم ربک.
الرابع: قال الضحّاک: معناه فصلّ باسم ربک، أی افتتح الصلاة بالتکبیر.
[1067] فإن قیل: إذا کان القرآن صفة من صفات اللّه تعالی قدیمة قائمة بذاته المقدسة، فکیف قال تعالی: إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ [الواقعة: 77، 78] أی اللوح المحفوظ أو المصحف علی اختلاف القولین؟
قلنا: معناه مکتوب فی کتاب مکنون، و لا یلزم من کتابة القرآن فی الکتاب أن یکون القرآن حالا فی الکتاب، کما لو کتب إنسان علی کفه ألف دینار لا یلزم منه وجود ألف دینار فی کفه، و کذا لو کتب فی کفه العرش أو الکرسی، و کذا و کذا، قال تعالی فی صفة النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: یَجِدُونَهُ مَکْتُوباً عِنْدَهُمْ فِی التَّوْراةِ وَ الْإِنْجِیلِ [الأعراف: 157].
الثانی: أن القرآن لو کان حالا فی المصحف فإما أن یکون جمیعه حالا فی مصحف واحد، أو فی کل مصحف، أو فی بعضه، و لا سبیل إلی الأول، لأن المصاحف کلها سواء فی الحکم فی کتابته فیها؛ و لأن البعض لیس أولی بذلک من
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 314
البعض، و لا سبیل إلی الثانی و إلا یلزم تعدد القرآن و أنه متحد، و لا سبیل إلی الثالث؛ لأنه کله مکتوب فی کل مصحف، و لأن هذا المصحف لیس أولی بهذا البعض من ذلک المصحف، و کذا الباقی، فثبت أنه لیس حالا فی شی‌ء منها؛ بل هو کلام اللّه تعالی و کلامه صفة قدیمة قائمة به لا تفارقه!! [1068] فإن قیل: فإذا لم تفارقه فکیف سماه تعالی منزلا و تنزیلا، و قال سبحانه: نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِینُ [الشعراء: 93] و نظائره کثیرة، و إذا فارقه و باینه یکون مخلوقا، لأن کل مباین له فهو غیره، و کل ما هو غیره فهو مخلوق؟
قلنا: معنی إنزاله أنه سبحانه و تعالی علمه لجبریل فحفظه، و أمره أن یعلمه للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم و یأمره أن یعلمه لأمته، مع أنه لم یزل و لا یزال صفة للّه تعالی قائمة به لا تفارقه!!
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 315

سورة الحدید

سورة الحدید
[1069] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ ما لَکُمْ لا تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ [الحدید: 8] ثم قال سبحانه: إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ [الحدید: 8]؟
قلنا: معناه إن کنتم مؤمنین بموسی و عیسی علیهما الصلاة و السلام، فإن شریعتهما تقتضی الإیمان بمحمد صلّی اللّه علیه و سلّم.
الثانی: إن کنتم مؤمنین بالمیثاق الذی أخذه علیکم یوم أخرجکم من ظهر آدم علیه السلام.
الثالث: أن معناه، أی عذر لکم فی ترک الإیمان و الرسول یدعوکم إلیه و یتلو علیکم الکتاب الناطق بالبراهین و الحجج، و قد رکب اللّه تعالی فیکم العقول و نصب لکم الأدلة و مکنکم من النظر و أزاح عللکم، فما لکم لا تؤمنون إن کنتم مؤمنین بموجب ما، فإنّ هذا الموجب لا مزید علیه.
[1070] فإن قیل: کیف قال تعالی: لا یَسْتَوِی مِنْکُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَ قاتَلَ [الحدید: 10] و لم یذکر مع من لا یستوی، و الاستواء لا یتم إلا بذکر اثنین، کقوله تعالی: قُلْ لا یَسْتَوِی الْخَبِیثُ وَ الطَّیِّبُ [المائدة: 100] لا یَسْتَوِی أَصْحابُ النَّارِ وَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ [الحشر: 200]؟
قلنا: هو محذوف تقدیره: و من أنفق و قاتل من بعد الفتح، و إنّما حذف لدلالة ما بعده علیه.
[1071] فإن قیل: کیف یقال إن أعلی الدرجات بعد درجة الأنبیاء درجة الصدیقین، و اللّه تعالی قد حکم لکل مؤمن بکونه صدّیقا بقوله تعالی: وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ أُولئِکَ هُمُ الصِّدِّیقُونَ وَ الشُّهَداءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ [الحدید: 19]؟
قلنا: قال ابن مسعود و مجاهد: کل مؤمن صدیق.
الثانی: أن الصدیق هو کثیر الصدق، و هو الذی کل أقواله و أفعاله و أحواله صدق، فعلی هذا یکون المراد به بعض المؤمنین لا کلهم. و قد روی عن الضحاک أنها نزلت فی ثمانیة نفر سبقوا أهل الأرض فی زمانهم إلی الإسلام، و هم أبو بکر و عثمان و علی و حمزة بن عبد المطلب و طلحة و الزبیر و سعد و زید، و ألحق بهم عمر رضی اللّه عنهم فصاروا تسعة.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 316
[1072] فإن قیل: کیف ذکر سبحانه هؤلاء المذکورین بکونهم شهداء و منهم من لم یقتل؟
قلنا: معناه أن لهم أجر الشهداء.
الثانی: أنه جمع شهید بمعنی شاهد، فمعناه أنهم شاهدون عند ربهم علی أنفسهم بالإیمان.
الثالث: أنه مبتدأ منقطع عما قبله لا معطوف علیه؛ معناه: و الشّهداء عند ربهم لهم أجرهم و نورهم.
[1073] فإن قیل: کیف قال تعالی: سابِقُوا إِلی مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّکُمْ [الحدید: 21] و المسابقة من المفاعلة التی لا تکون إلا بین اثنین کقولک: سابق زید عمرا؟
قلنا: قیل معناه سارعوا مسارعة المسابقین لأقرانهم فی المیدان، و یؤید هذا القول مجیئه بلفظ المسارعة فی سورة آل عمران. و قیل: سابقوا ملک الموت قبل أن یقطعکم بالموت عن الأعمال التی توصلکم إلی الجنة. و قیل: سابقوا إبلیس قبل أن یصدکم بغروره و خداعه عن ذلک.
[1074] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ جَنَّةٍ عَرْضُها کَعَرْضِ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ [الحدید: 21] و قال تعالی، فی سورة آل عمران: وَ جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ [النساء: 133] فکیف یکون عرضها کعرض السماء الواحدة و کعرض السموات السبع؟
قلنا: المراد بالسماء جنس السموات لا سماء واحدة، کما أن المراد بالأرض فی الآیتین جنس الأرضین، فصار التشبیه فی الآیتین بعرض السموات السبع و الأرضین السبع.
[1075] فإن قیل: کیف قال تعالی: لِکَیْلا تَأْسَوْا عَلی ما فاتَکُمْ وَ لا تَفْرَحُوا بِما آتاکُمْ [الحدید: 23] و لا أحد یملک نفسه عند مضرة تناله أن لا یحزن، و لا عند منفعة تناله أن لا یفرح، و لیرجع کل واحد منا فی ذلک إلی نفسه؟
قلنا: لیس المراد بذلک الحزن و الفرح الذی لا ینفک عنه الإنسان بطبعه قسرا و قهرا؛ بل المراد به الحزن المخرج لصاحبه إلی الذهول عن الصبر و التسلیم لأمر اللّه تعالی و رجاء ثواب الصابرین، و الفرح المطغی الملهی عن الشکر، نعوذ باللّه منهما.
[1076] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ أَنْزَلْنا مَعَهُمُ الْکِتابَ وَ الْمِیزانَ [الحدید:
25]، و المیزان لم ینزل من السماء؟
قلنا: قیل المراد بالمیزان هنا العدل. و قیل العقل: و قیل السلسلة التی أنزلها اللّه تعالی علی داود علیه السلام. و قیل: هو المیزان المعروف أنزله جبریل فدفعه إلی نوح علیه السلام و قال له: مر قومک یزنوا به.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 317
[1077] فإن قیل: کیف قال تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ آمِنُوا بِرَسُولِهِ [الحدید: 28]؛ مع أن المؤمنین مؤمنون برسوله صلّی اللّه علیه و سلّم؟
قلنا: معناه یا أیها الذین آمنوا بموسی و عیسی علیهما السلام آمنوا بمحمد صلّی اللّه علیه و سلّم، فیکون خطابا للیهود و النصاری خاصة، و علیه الأکثرون. و قیل معناه: یا أیها الذین آمنوا یوم المیثاق اتقوا اللّه و آمنوا برسوله الیوم. و قیل معناه: یا أیها الذین آمنوا باللّه فی العلانیة باللسان اتقوا اللّه و آمنوا برسوله فی السر بتصدیق القلب.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 318

سورة المجادلة

سورة المجادلة
[1078] فإن قیل: لأی معنی خصّ اللّه تعالی الثّلاثة و الخمسة بالذّکر فی النجوی، دون غیرهما من الأعداد، فی قوله تعالی: ما یَکُونُ مِنْ نَجْوی ثَلاثَةٍ [المجادلة: 7] الآیة؟
قلنا: لأنّ قوما من المنافقین تخلفوا للتناجی علی هذین العددین مغایظة للمؤمنین، فنزلت الآیة علی صفة حالهم تعریضا بهم و تسمیعا لهم و زید فیها ما یتناول کل متناجیین غیر تلک الطائفتین، و هو قوله تعالی: وَ لا أَدْنی مِنْ ذلِکَ وَ لا أَکْثَرَ [المجادلة: 7].
[1079] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ یَحْلِفُونَ عَلَی الْکَذِبِ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ [المجادلة: 14]؟
قلنا: فائدته الإخبار عن المنافقین أنهم یحلفون علی أنهم ما سبوا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و أصحابه مع الیهود کاذبین متعمدین للکذب فهی الیمین الغموس، فکان ذلک نهایة فی بیان ذمهم.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 319

سورة الحشر

سورة الحشر
[1080] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ الَّذِینَ تَبَوَّؤُا الدَّارَ وَ الْإِیمانَ مِنْ قَبْلِهِمْ [الحشر: 9] و الإیمان لیس مکانا یتبوأ لأنّ معنی التبوء اتخاذ المکان منزلا؟
قلنا: فیه إضمار تقدیره: و أخلصوا الإیمان، کقول الشاعر:
علفتها تبنا و ماء باردا أی و سقیتها ماء باردا.
الثانی: أنّه علی ظاهره بغیر إضمار و لکنه مجاز، فمعناه أنهم جعلوا الإیمان مستقرا و موطنا لتمکنهم منه و استقامتهم علیه، کما جعلوا دار الهجرة کذلک و هی المدینة.
[1081] فإن قیل: کیف قال تعالی: وَ لَئِنْ نَصَرُوهُمْ [الحشر: 12] بعد الإخبار بأنهم لا ینصرونهم و حرف الشرط إنما یدخل علی ما یحتمل وجوده و عدمه.
قلنا: معناه: و لئن نصروهم علی الفرض و التقدیر کقوله تعالی للنّبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ [الزمر: 65] و قوله تعالی: لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا [الأنبیاء: 22] و اللّه تعالی کما یعلم ما یکون قبل کونه، فهو یعلم ما لا یکون أن لو کان کیف یکون.
[1082] فإن قیل: ما معنی قوله تعالی للمؤمنین: لَأَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِی صُدُورِهِمْ مِنَ اللَّهِ [الحشر: 13]، أی فی صدور المنافقین أو الیهود علی اختلاف القولین، و ظاهره لأنتم أشدّ خوفا من اللّه؛ فإن کان «من» متعلقا بأشد لزم ثبوت الخوف للّه
__________________________________________________
(1) ( [1080]) تمام البیت:
علفتها تبنا و ماء باردا حتی شتت همّالة عیناها
و هو فی خزانة الأدب: 1/ 499.
و لعلّ أوّل من استشهد بهذا البیت الفرّاء، و عنه نقل غیره. فقد أورده الفرّاء فی معانی القرآن مرّة فی الجزء الأول ص 14، و قال هناک: «و أنشدنی بعض بنی أسد یصف فرسه» ثم ذکر البیت و لم یسم قائله. و ذکره مرة أخری فی الجزء الثالث ص 124، و قال: «و أنشدنی بعض بنی دبیر» ثم ذکر البیت.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 320
تعالی، کما تقول: زید أشدّ خوفا فی الدار من عمرو، و ذلک محال، و إن کان من اللّه متعلقا بالخوف فأین الذی فضل علیه المخاطبون، و أیضا فإن الآیة تقتضی إثبات زیادة الخوف للمؤمنین؛ و لیس المراد ذلک باتفاق المفسرین؟
قلنا: رهبة مصدر رهب مبنیا لما لم یسم فاعله، فکأنه قیل أشد مرهوبیة، یعنی أنکم فی صدورهم أهیب من اللّه فیها، کذا فسره ابن عباس رضی اللّه عنهما، و نظیره قولک: زید أشد ضربا فی الدار من عمرو، یعنی مضروبیة.
[1083] فإن قیل: کیف یستقیم التفضیل بأشدیة الرّهبة، مع أنّهم کانوا لا یرهبون اللّه، لأنهم لو رهبوه لترکوا النفاق و الکفر؟
قلنا: معناه أن رهبتهم فی السر منکم أشدّ من رهبتهم من اللّه التی یظهرونها لکم، و کانوا یظهرون للمؤمنین رهبة شدیدة من اللّه تعالی.
[1084] فإن قیل: کیف قال إبلیس: إِنِّی أَخافُ اللَّهَ [الحشر: 16] و هو لا یخاف اللّه تعالی؛ لأنه لو خافه لما خالفه ثم أضل عبیده؟
قلنا: قد سبق هذا السؤال و جوابه فی سورة الأنفال.
[1085] فإن قیل: ما فائدة تنکیر النفس و الغد فی قوله تعالی: وَ لْتَنْظُرْ نَفْسٌ ما قَدَّمَتْ لِغَدٍ [الحشر: 18]؟
قلنا: أما تنکیر النفس فلاستقلال الأنفس النواظر فیما قدمت للآخرة کأنه قال:
و لتنظر نفس واحدة فی ذلک، و أین تلک النفس. و أما تنکیر الغد فلعظمته و إبهام أمره کأنه قال لغد لا یعرف کنهه لعظمه.
[1086] «1» فإن قیل: کیف قال تعالی: لِغَدٍ [الحشر: 18] و أراد به یوم القیامة، و الغد عبارة عن یوم بینه و بیننا لیلة واحدة؟
قلنا: الغد له مفهومان: أحدهما ما ذکرتم. و الثانی مطلق الزمان المستقبل، و منه قول الشاعر:
و أعلم ما فی الیوم و الأمس قبله و لکنّنی عن علم ما فی غد عمی
و أراد به مطلق الزّمان المستقبل، کما أراد بالأمس مطلق الزمان الماضی؛ فصار لکل واحد منهما مفهومان. و یؤیده أیضا قوله تعالی: کَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ [یونس:
24] و قیل إنما أطلق علی یوم القیامة اسم الغد تقریبا له کقوله تعالی: اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ [القمر: 1] و هو قوله تعالی: وَ ما أَمْرُ السَّاعَةِ إِلَّا کَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ [النحل:
__________________________________________________
(1) ( [1086]) البیت لزهیر بن أبی سلمی، و هو فی دیوانه: 35.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 321
77]، و کأنه تعالی قال: إن یوم القیامة لقربه یشبه ما لیس بینکم و بینه إلا لیلة واحدة، و لهذا روی عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم أنّه قال: «اعمل للیلة صبیحتها یوم القیامة». قالوا أراد بتلک اللّیلة لیلة الموت.
[1087] فإن قیل: ما معنی قوله تعالی: لَوْ أَنْزَلْنا هذَا الْقُرْآنَ عَلی جَبَلٍ [الحشر:
21] الآیة؟
قیل: معناه: أنه سبحانه لو جعل فی جبل علی قساوته تمییزا، کما جعل فی الإنسان ثم أنزل علیه القرآن، لتشقق خشیة من اللّه تعالی و خوفا أن لا یؤدی حقه فی تعظیم القرآن. و المقصود توبیخ الإنسان علی قسوة قلبه و قلة خشوعه عند تلاوة القرآن، و إعراضه عن تدبر قوارعه و زواجره.
[1088] فإن قیل: ما الفرق بین الخالق و البارئ حتی عطف تعالی أحدهما علی الآخر؟
قلنا: الخالق هو المقدر لما یوجده، و البارئ هو الممیز بعضه عن بعض بالأشکال المختلفة. و قیل: الخالق المبدئ و البارئ المعید.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 322

سورة الممتحنة

سورة الممتحنة
[1089] فإن قیل: من ما ذا استثنی قوله تعالی: إِلَّا قَوْلَ إِبْراهِیمَ لِأَبِیهِ [الممتحنة:
4]؟
قلنا: من قوله تعالی: قَدْ کانَتْ لَکُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِی إِبْراهِیمَ [الممتحنة: 4]، لأنه سبحانه أراد بالأسوة الحسنة قوله الذی حکاه عنه و عن أتباعه و أشیاعه لیقتدوا به و یتخذوه سنة یستنون بها، و استثنی سبحانه استغفاره لأبیه، لأنه کان عن موعدة وعدها إیاه.
[1090] فإن قیل: فإن کان استغفاره لأبیه أو وعده لأبیه بالاستغفار مستثنی من الأسوة، فکیف عطف علیه قوله: وَ ما أَمْلِکُ لَکَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَیْ‌ءٍ [الممتحنة: 4] و هو لا یصح استثناؤه. أ لا تری إلی قوله تعالی: قُلْ فَمَنْ یَمْلِکُ لَکُمْ مِنَ اللَّهِ شَیْئاً [المائدة:
17]؟
قلنا: المقصود بالاستثناء هو الجملة الأولی فقط، و ما بعدها ذکر لأنه من تمام کلام إبراهیم صلوات اللّه علیه لا بقصد الاستثناء، کأنه قال: أنا أستغفر لک و ما فی طاقتی إلا الاستغفار.
[1091] فإن قیل: ما فائدة قوله تعالی: وَ لا یَعْصِینَکَ فِی مَعْرُوفٍ [الممتحنة:
12]، و معلوم أن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم لا یأمر إلا بمعروف، فهلا اقتصر علی قوله تعالی و لا یعصینک؟
قلنا: فائدته سرعة تبادر الأفهام إلی قبح المعصیة منهن، لو وقعت، من غیر توقف الفهم علی المقدمة التی أوردتم فی السؤال.
أسئلة القرآن و أجوبتها، ص: 323