آخر الزمان‌

اشارة

نام کتاب: آخر الزمان
نویسنده: خالد فائق العبیدی
موضوع: اعجاز غیبی
تاریخ وفات مؤلف: معاصر
زبان: عربی
تعداد جلد: 1
ناشر: دارالکتب العلمیة
مکان چاپ: بیروت
سال چاپ: 1426 / 2005
نوبت چاپ: اوّل‌

[الجزء الخامس عشر]

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحیم
المقدمة
الحمد للّه رب العالمین و الصلاة و السلام علی أفضل و أشرف رسله و أنبیائه سیدنا محمد صلی اللّه علیه و سلم، و علی آله و صحبه أجمعین، و من تبعهم بإحسان إلی یوم الدین، و بعد.
فهذا هو لقاؤنا الأخیر معکم فی سلسلتنا (ومضات إعجازیة).
و بعد استعراضنا السریع لبعض إعجازات کتاب اللّه جل جلاله خلال مسیرتنا فی هذه السلسلة المیسرة، دعونا نری و نسمع و نتأمل فی بعض ما جاء فی القرآن الکریم و السنة المطهرة حول ما سیکون من الأمر قبل قیام الساعة و خلاله و أهوال القیامة و أحوال الخلق فیها علّنا نفوق مما نحن فیه من غفلة الدنیا التی جثمت علی الصدور فأصدأت القلوب و أعمت الأبصار، لما فی ذلک من أهمیة عظیمة و دلالات بالغة.
لقد أخبر اللّه تعالی فی القرآن الکریم و سنة المصطفی محمد صلی اللّه علیه و سلم النبی الأمی قبل أربعة عشر قرنا أن هناک أمورا و أحداثا سوف تقع فی وقت من الأوقات، تکون بمثابة الإشارات علی قرب قیام الساعة و من علاماتها أی علامات یوم القیامة.
و الناس تسأل عن القیامة: عَمَّ یَتَساءَلُونَ (1) عَنِ النَّبَإِ الْعَظِیمِ (2) الَّذِی هُمْ فِیهِ مُخْتَلِفُونَ (3) کَلَّا سَیَعْلَمُونَ (4) ثُمَّ کَلَّا سَیَعْلَمُونَ (5)، (النبأ) .. یوم یخرج الناس من قبورهم متعجبین منتشرین کالجراد: خُشَّعاً أَبْصارُهُمْ یَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْداثِ کَأَنَّهُمْ جَرادٌ مُنْتَشِرٌ (7)، (القمر: 7) .. یوم یفر المرء من کل الناس: فَإِذا جاءَتِ الصَّاخَّةُ (33) یَوْمَ یَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِیهِ (34) وَ أُمِّهِ وَ أَبِیهِ (35) وَ صاحِبَتِهِ وَ بَنِیهِ (36) لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ یَوْمَئِذٍ شَأْنٌ یُغْنِیهِ (37) وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ (38) ضاحِکَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ (39) وَ وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ عَلَیْها غَبَرَةٌ (40) تَرْهَقُها قَتَرَةٌ (41) أُولئِکَ هُمُ الْکَفَرَةُ الْفَجَرَةُ (42)، (عبس) ..
نجد أن الآیات التی نزلت فی الجزء الثلاثین إبان الفترة السریة المکیة کانت تقصد بناء تعرف المتلقی لخالقه من جهة، و لیعرف الأهوال التی تنتظره عند قیام الساعة، فیهون علیه أمر الدنیا فیصبح إنسانا ربانیا یحب عمل الخیر و إقامة شرع اللّه فی الأرض کی یلاقی ربه بوجه أبیض .. فأی أهوال تلک التی أنبأ عنها القرآن الکریم عن نهایة العالم، و أذعن لها علم العصر الحدیث بکل اختصاصاته .. نلاحظ أن جمیع تلک الآیات
آخر الزمان، ص: 4
التی ذکرت کانت لکلمة إذا الشرطیة بدایتها، و کأن اللّه تعالی یقول انتظروا هذه الشروط فإن حدثت فاعلموا أنها القیامة، و ها هو العلم الحدیث یقر بضرورة حدوثها:
إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ (1) وَ إِذَا النُّجُومُ انْکَدَرَتْ (2) وَ إِذَا الْجِبالُ سُیِّرَتْ (3) وَ إِذَا الْعِشارُ عُطِّلَتْ (4) وَ إِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ (5) وَ إِذَا الْبِحارُ سُجِّرَتْ (6) وَ إِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ (7) وَ إِذَا الْمَوْؤُدَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَیِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (9) وَ إِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ (10) وَ إِذَا السَّماءُ کُشِطَتْ (11) وَ إِذَا الْجَحِیمُ سُعِّرَتْ (12) وَ إِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ (13) عَلِمَتْ نَفْسٌ ما أَحْضَرَتْ (14) (التکویر).
و معروف أن للساعة علامات صغری و علامات کبری، فقد تحدث صلی اللّه علیه و سلم عن علامات قرب الساعة و ها نحن نراها الآن جمیعا قد تحققت و ما کان أحد فی الزمن الماضی لیصدق أنها ستقع لو لا أن الذی أخبر بها هو رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم بوحی من خالق هذا الکون سبحانه.

الفصل الأول نبوءات المصطفی صلی اللّه علیه و سلم بما سیکون آخر الزمان من العلامات قبل القیامة

الفصل الأول نبوءات المصطفی صلی اللّه علیه و سلم بما سیکون آخر الزمان من العلامات قبل القیامة
ورد لفظ القیامة فی القرآن الکریم 70 مرة، کما جاء بمرادفات عدیدة- أی بصیغ لفظیة مختلفة تعطی نفس المعنی- فی عدة سور، و من هذه المرادفات الساعة، الآخرة، الطامة الکبری، الصاخّة، القارعة، الواقعة، الحاقة، الغاشیة، المیعاد، یوم الجمع، یوم البعث، یوم التغابن، یوم الحسرة، یوم التنادّ، یوم الوعید، یوم الخروج، یوم التلاق، یوم الدین، یوم الفصل، یوم لا ریب فیه. و القیامة نوعان قیامة صغری خاصة تخص الفرد و هی ساعة موته، و القیامة الکبری التی تحصل فی نهایة الزمن لیقوم الناس من قبورهم لغرض العرض علی الواحد الدیان فیأخذ کل ذی حق حقه، إما إلی نار و إما إلی جنة، و هی عامة تشمل جمیع الخلائق منذ بدء الخلیفة.
إن هذا الموضوع یعتبر بحق واحدا من أخطر المواضیع بل و أهمها علی الإطلاق، و التی یجب أن یقف عندها الإنسان لأنها المآل و المصیر الحتمی الذی أقرته کل الأدیان، و فصله الإسلام أیما تفصیل، و أخیرا أقره حتی علماء الفلک و الطبیعیات. یقول الإمام البخاری فی صحیحه فی باب القصاص: یوم القیامة و هی الحاقّة لأنّ فیها الثّواب و حواقّ الأمور الحقّة و الحاقّة واحد و القارعة و الغاشیة و الصّاخّة و التّغابن غبن أهل الجنّة أهل النّار.
أ. و من حکمة اللّه تعالی أن جعل وقت قیام الساعة مجهول حتی لأحب خلقه صلی اللّه علیه و سلم کی یحث الناس علی الخوف منها دوما، فسیکون أمرها سریعا کلمح البصر، مباغتا بشکل مفاجئ و الناس لا یشعرون. و تذکرون أننا قد تحدثنا فی کتاب الفلک أن العلم الحدیث أثبت أن فی الکون العمیق الشاسع ینعدم الزمن لنسبیته، فالماضی و الحاضر و المستقبل علاقات زمنیة متداخلة تتناسب حسب المکان و عوامل أخری عدیدة، و أن الضوء القادم لنا من النجوم هو ماضی و لیس حالة النجمة لحظة النظر إلیها، فکل ما نرقبه من الکون هو ماضی و لیس حال الحاضر، و سنفصل ذلک لا حقا فی
آخر الزمان، ص: 6
هذا کتاب.
ب. قبیل قیام الساعة هناک علامات تحصل أنبأ بها القرآن الکریم و سنة المصطفی صلی اللّه علیه و سلم، و أثبت حصولها علمیا کما سنفصل. علی أن أهم علامة من علامات الساعة هو بعثته صلی اللّه علیه و سلم و هو ما نص علیه القرآن الکریم: فَهَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِیَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جاءَ أَشْراطُها فَأَنَّی لَهُمْ إِذا جاءَتْهُمْ ذِکْراهُمْ (18) (محمد: 18) ..
یَسْئَلُونَکَ عَنِ السَّاعَةِ أَیَّانَ مُرْساها (42) فِیمَ أَنْتَ مِنْ ذِکْراها (43) (النازعات)، أی لما ذا یسألونک عن الساعة فأنت من أکبر علاماتها، و هو معنی قول رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فی الحدیث الذی أخرجه البخاری، فی تفسیر القرآن (رقم 4889) قال: عن سهل بن سعد السّاعدیّ صاحب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم یقول قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم (بعثت أنا و السّاعة کهذه من هذه أو کهاتین و قرن بین السّبّابة و الوسطی) ..
هذه العلامات التی تسبق قیام الساعة تقسم إلی ثلاثة أقسام:
1- العلامات الصغری: و هی مما ألفه الناس و لکنه یکثر بشکل عجیب، کقبض العلم و کثرة الجهل بالدین و ازدیاد الزنی و المعازف و الخمور و الظلم و الهرج- أی القتل- و الخسف و غیرها مما سنستعرض لا حقا.
2- العلامات الأرضیة الکبری: و هی مما لم یألفه الناس، کظهور الدجال و نزول سیدنا عیسی علیه السلام و المهدی علیه السلام و ظهور یأجوج و مأجوج و الدابة التی تکلم الناس و غیر ذلک.
3- العلامات الکونیة الکبری: کشروق الشمس من مغربها، و الزلازل و الرج و غیرها.
و فی کل هذه الحالات علی المسلم أن لا یستلم للإحباط و الیأس، فیکون مصلحا، هادیا، نافعا، له موقف واضح، فلا یکون جاهلا بحجة قبض العلم، و لا زانیا أو سامعا لمعازف بحجة کثرتها قرب الساعة، و قس علی ذلک جنبک اللّه الشبهة.
و عموما إلیک بعض الأحادیث الشریفة التی جاءت فی هذا الموضوع الهام و التی تعد من معجزات النبوة، فقد وقع ما أخبر به النبی صلی اللّه علیه و سلم. ففی العلامات الصغری و ردت أحادیث کثیرة منها الصحیح و منها الحسن، إلیک بعضها:
آخر الزمان، ص: 7
1. عن علیّ بن أبی طالب قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: (إذا فعلت أمّتی خمس عشرة خصلة حلّ بها البلاء)، فقیل و ما هنّ یا رسول اللّه قال: (إذا کان المغنم دولا و الأمانة مغنما و الزّکاة مغرما و أطاع الرّجل زوجته و عقّ أمّه و برّ صدیقه و جفا أباه و ارتفعت الأصوات فی المساجد و کان زعیم القوم أرذلهم و أکرم الرّجل مخافة شرّه و شربت الخمور و لبس الحریر و اتّخذت القینات و المعازف و لعن آخر هذه الأمّة أوّلها فلیرتقبوا عند ذلک ریحا حمراء أو خسفا و مسخا) «1» .. و فی أبی داود عن أنس بحق بصری، یقول صلی اللّه علیه و سلم: (یکون بها خسف و قذف و رجف)، و الرجف الزلزال .. و فی حدیث طویل عن أبی هریرة رضی الله عنه رواه الأربعة قوله صلی اللّه علیه و سلم: (و تکثر الزلازل) «2». و کل هذه الأمور من زلازل و براکین و خسف و أعاصیر و الریاح حصلت و تحصل أمامنا الیوم.
__________________________________________________
(1) الترمذی/ الفتن- حدیث برقم 2136- و قال حدیث غریب).
(2) الإیجاز فی آیات الإعجاز، (الطبیب الشیخ محمد أبی الیسر عابدین رحمه اللّه تعالی)، طبع دار البشائر، دمشق، سوریا و هو من مطبوعات مرکز جمعة الماجد للثقافة و التراث بدبی، 1419 ه- 1999 م، ص 99، بتصرف.
آخر الزمان، ص: 8
شکل تخطیطی للمراحل التی تسبق قیام الساعة و خلالها 2. ظهور المفاسد الکثیرة ککثرة شرب الخمر الغناء و الموسیقی و نقص العلم الشرعی و کثرة الزنا حتی أنه لیری الفاعلون علی قارعة الطریق فیقول أکثر الناس أدبا لو واریتها وراء هذا الحائط، و یقل الرجال و تزداد النساء بنسبة کبیرة هی 1/ 50 .. ففی مسند أحمد (المکثرین من الصحابة 13564) حدّثنا بهز حدّثنا همّام قال أخبرنا قتادة عن أنس أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال: (إنّ من أشراط السّاعة)، قال همّام و ربّما قال: (لا تقوم السّاعة)، قال همّام کلاهما قد سمعت (حتّی یرفع العلم و یظهر الجهل و تشرب الخمر و یظهر الزّنا و یقلّ الرّجال و یکثر النّساء حتّی یکون لخمسین امرأة القیّم الواحد).
3. ظهور العجائب التی لا تخطر علی بال أحد. قال صلی اللّه علیه و سلم ( (سترون قبل أن تقوم
آخر الزمان، ص: 9
الساعة أشیاء ستنکرونها عظاما تقولون: هل کنا حدثنا بهذا فإذا رأیتم ذلک فاذکروا اللّه تعالی و اعلموا أنها أوائل الساعة)) رواه الطبرانی و البزار. و قد رأینا المخترعات الحدیثة التی تذهل العقول و النزول فوق القمر ... و تدهور الأخلاق و المبادئ التنظیمات .. الخ.
4. الحفاة العراة رعاة الغنم یتنافسون فی تشیید العمارات المتطاولة، قال صلی اللّه علیه و سلم:
( (إذا رأیت الحفاة العراة رعاء الشاء یتطاولون فی البنیان فانتظر الساعة)) رواه البخاری و مسلم. و قد حدث هذا و رأینا البترول یتفجر فی بلاد العرب المختلفة و یصبح الراعی بین عشیة و ضحاها یمتلک الملایین من الدولارات و یتطاول فی بناء الشامخات.
5. زخرفة البیوت کما تزخرف الأثواب: لم یکن یخطر ببال أحد أن تزخرف البیوت و تکسی الجدران و السقوف بالورق الفاخر و الجبس و الأسقف الصناعیة .. الخ.
و قال صلی اللّه علیه و سلم: ( (لا تقوم الساعة حتی یبنی الناس بیوتا یوشونها وشی المراحیل))، رواه البخاری ... و المراحیل هی الثیاب المخططة.
6. تقریب أجزاء الأرض: من کان یتصور أن الإنسان فی بیته یری ما یحدث فی الیوم و اللحظة فی أی بقعة من المعمورة، و أنه إذا تناول الإفطار فی مشرق الأرض سیتناول العشاء فی مغربها ... قال صلی اللّه علیه و سلم: ( (لا تقوم الساعة حتی یتقارب الزمان و تزوی الأرض زیا)). و ها أنت تری و تسمع رجل الفضاء و هو یصف الأرض کلها فی لحظات، أو أنک تحضر مؤتمرا فی الیابان و أنت فی الجزائر مثلا، إنه الإنترنیت.
7. حدیث السباع و نطق الجماد و نقل أخبار الزوجة إلی زوجها: لقد کان من المستحیل أن یفکر الإنسان أن السباع سوف تنطق ..... و قد بدأت القطط و تلیها السباع.
و ما کان أحد یصدق أن الجماد سیتکلم و قد نطق الجماد من رادیو و تلفزیون و مسجلات ..
و کیف تنقل أخبار الزوجة إلی الزوج و أجهزة التجسس و التنصت قد بدأت فی غزو الأسواق .. و هناک أجهزة للتنصت توضع فی کعب الحذاء و فی شکل سوط عذبته هی التی تحکی و تخبر .. و قد قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قبل أربعة عشر قرنا: ( (و الذی نفسی بیده لا تقوم الساعة حتی تکلم السباع الإنسان و حتی تکلم الرجل عذبة سوطه و شراک نعله و تخبره بما أحدث أهله بعده)). رواه أحمد و الترمذی و الحاکم.
8. نهضة علمیة مع جهل بالدین: قال صلی اللّه علیه و سلم: ( (من اقتراب الساعة کثرة القراء
آخر الزمان، ص: 10
و قلة الفقهاء و کثرة الأمراء و قلة الأمناء)). رواه الطبرانی .. لقد کان السائد أن کثرة القراء دلالة علی کثرة الفقه، و کثرة الأمراء دلالة علی الأمانة؛ لأنه لا یعین الوالی أو الأمیر إلا إذا کان أمینا. و لکن العکس هو الحاصل فی هذا الزمان. فقد قال صلی اللّه علیه و سلم ( (یکون فی آخر الزمان عباد جهال و قراء فسقة))، نعم و هذا هو المشاهد الآن حیث یشتری القارئ للقرآن آخرته بحطام الدنیا و یصبح عالة علی أعتاب الحکام طلبا للدنیا.
9. وفرة الأموال و اتساع التجارة و کثرة القراء و الکتابة: قال علیه الصلاة و السلام:
( (إن من أشراط الساعة أن یفشو المال و تفشو التجارة و یظهر القلم)). و ظهور القلم دلیل علی إجباریة التعلیم فی مراحله المختلفة و محو الأمیة. و هذا ما نراه ..... الأموال کثیرة و البرکة منزوعة.
10. تعری النساء و تمایلهن و جعل رءوسهن کأسنمة الجمال و ظهور الحکام الظلمة:
روی مسلم فی صحیحه عن أبی هریرة رضی الله عنه قال: قال صلی اللّه علیه و سلم: ( (صنفان من أمتی فی النار لم أرهما: قوم معهم سیاط کأذناب البقر یضربون بها الناس. و نساء کاسیات عاریات مائلات ممیلات رءوسهن کأسنمة البخت المائل لا یدخلن الجنة و لا یجدن ریحها، و إن ریحها لیوجد من مسیرة کذا و کذا)) رواه مسلم. و هذان الصنفان من الناس مصیر هما کلاهما نار جهنم یوم الحساب هما الحکام الظلمة الفجرة الذین یظلمون الناس و لا یحکمون بشرع اللّه .. و حدث و لا حرج، و النساء التی خلعن لباس الحشمة و انطلقن فی الشوارع و المصالح یتتبعن (الموضات) و محلات (الکوافیر) و یضعن علی رءوسهن (الباروکات) .. و یصبحن شبه عاریات علی شواطئ البحار و الأنهار و یصففن شعورهن کأسنمة الجمال.
لو لاحظنا أن فی الحدیث ( (نساء کاسیات عاریات)) و لفظ (کاسیات عاریات) یحتمل معنیین، الأول أنهن یغطین بعض جسدهن و یکشفن البعض الآخر، فهنّ کاسیات لجزء و عاریات لجزء آخر، فهن کاسیات عاریات فی نفس الوقت!، و الثانی أنهنّ یلبسن ثیابا شفافة أو ضیقة أو قصیرة، و تظن إحداهن أنها کاسیة قد أحسنت صنعا، و ما هی إلا عاریة قد أساءت لنفسها و دینها. و (مائلات ممیلات)، أی مائلات عن الصراط المستقیم، ممیلات لغیر هن من النساء، و قیل أیضا: مائلات یترنحن فی
آخر الزمان، ص: 11
مشیهن و یتمایلن و ممیلات لقلوب الرجال و إثارة شهواتهم. بالطبع هذا الوصف لهؤلاء النساء و الفتیات، واقع بکل معانیه السابقة، و أصبحت النساء المسلمات کاسیات عاریات، لهثن وراء الموضة و تقلید الغرب، و أغضبن ربهن، و خسرن أنفسهن و إذا لم یتدارکن أنفسهن بالتوبة إلی اللّه تبارک و تعالی، فلن یدخلن جنة الرحمن، و لن یجدن حتی ریحها، کما أخبر رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فی هذا الحدیث المعجز «1».
11. تشبه الرجال بالنساء و النساء بالرجال: و حدث و لا حرج. فقد قال صلی اللّه علیه و سلم: ( (من اقتراب الساعة تشبه الرجال بالنساء و النساء بالرجال)). رواه أبو نعیم فی الحلیة.
12. شیوع تربیة الکلاب و کراهیة تربیة الأولاد و ظهور الفاحشة: لقد کان الناس إلی عهد قریب یتباهون بما لدیهم من أولاد؛ و کثیرا ما یحسد الناس بعضهم بعضا لکثرة العائلة، و المعلوم أن التفاخر بالأولاد عادة أصیلة عند قبائل العرب، و لکن انظر الآن و ما ذا فعل تحدید النسل فی بلاد العرب؟!، و کثرة الکلاب المنزلیة التی تنام داخل غرف نوم الرجال. و کثرت الفاحشة .. بل طفح الکیل، و إن الزنا عم الکثرة الغالبة من الشباب، و الکثیر من الکهول إلا من عصم اللّه. فقال صلی اللّه علیه و سلم: ( (إذا اقترب الزمان لإن یربی الرجل جروا خیر له من أن یربی ولدا له و لا یوقر کبیرا و لا یرحم صغیرا، و یکثر أولاد الزنا حتی أن الرجل لیغشی المرأة علی قارعة الطریق یلبسون جلود الضأن علی قلوب الذئاب أمثلهم فی ذلک المداهن)) رواه الطبرانی و الحاکم. و لا أرید أن أعلق فالجمیع یسمع و یشاهد و خاصة فی أوربا و أمریکا و مما أسهم فی ذلک انتشار الفیدیو و أشرطة الجنس فی البیوت و أثرها الهدام.
13. من علامات الساعة التی أخبر بها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: ( (یظهر مرض السمنة و موت الفجأة)) و أرید أن أعمل إحصائیة علی مرض السمنة فالناس أصبحت لا تستطیع المشی دقائق نظرا لکروشها التی کبرت، و کانت قبل ظهور السیارات تستطیع أن تقطع النهار کله مشیا علی الأقدام بسبب النحافة. و موت الفجأة أصبح مشکلة
__________________________________________________
(1) برنامج المعجزة الخالدة، الجزء الأول، دلائل النبوة، قرص مدمج، 1998.
آخر الزمان، ص: 12
العصر .. عن عمران بن حصین قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: ( (خیر أمتی القرن الذی بعثت فیهم ثم الذین یلونهم- قال: و لا أعلم ذکر الثالث أم لا ثم ینشأ أقوام یشهدون و لا یستشهدون و یخونون و لا یؤتمنون و یفشوا فیهم السمن)). رواه الترمذی.
14. و تکثر الزلازل: علی النحو الذی ذکرناه آنفا کما حدث رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم الذی وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحی (4)، (النجم) «1».
15. روی البخاری فی صحیحه و الحاکم فی مسنده، عن أبی هریرة رضی الله عنه قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: ( (لا تقوم الساعة حتی تخرج نار من أرض الحجاز، تضی‌ء أعناق الإبل ببصری)) قال القرطبی، قد خرجت نار بالحجاز بالمدینة، و کان بدؤها زلزلة عظیمة فی لیلة الأربعاء من جمادی الآخرة عام 654 ه. و قال النووی: تواتر العلم بخروج هذه النار عند جمیع أهل الشام، و استمرت النار ثلاثة أشهر، و کانت تذیب الحجر و لا تحرق الشجر، و قال العماد ابن کثیر رحمه اللّه: أخبرنی القاضی صدر الدین الحنفی، قال: أخبرنی والدی أن کثیرا من الأعراب رأوا صفحات أعناق إبلهم فی ضوء تلک النار ببصری «2».
16. و إن من أهم العلامات الصغری بعد مبعثه صلی اللّه علیه و سلم ظهور الفتن العظیمة التی ستلحق بالأمة فی آخر الزمان و التی لیس لها آخر حتی قیام الساعة، و منها:
أ أخرج مسلم فی صحیحه (الإیمان 169) عن أبی هریرة أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال:
(بادروا بالأعمال فتنا کقطع اللّیل المظلم یصبح الرّجل مؤمنا و یمسی کافرا أو یمسی مؤمنا و یصبح کافرا یبیع دینه بعرض من الدّنیا) ... و أخرج أبو داود (الفتن و الملاحم 3718) عن أبی موسی یقول قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: (إنّ بین أیدیکم فتنا کقطع اللّیل المظلم یصبح الرّجل فیها مؤمنا و یمسی کافرا القاعد فیها خیر من القائم و القائم فیها خیر من الماشی و الماشی فیها خیر من السّاعی قالوا فما
__________________________________________________
(1) الاکتشافات العلمیة الحدیثة و دلالتها فی القرآن الکریم، د. سلیمان عمر قوش، ص 167.
(2) برنامج المعجزة الخالدة، الجزء الأول، دلائل النبوة، قرص مدمج، 1998.
آخر الزمان، ص: 13
تأمرنا قال کونوا أحلاس بیوتکم).
ب أخرج أحمد فی مسنده (باقی مسند المکثرین 8713) عن أبی هریرة قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: (ویل للعرب من شرّ قد اقترب فتنا کقطع اللّیل المظلم یصبح الرّجل مؤمنا و یمسی کافرا یبیع قوم دینهم بعرض من الدّنیا قلیل المتمسّک یومئذ بدینه کالقابض علی الجمر)، أو قال (علی الشّوک)، قال حسن فی حدیثه خبط الشّوک.
ت أخرج أحمد فی مسنده (المکیین 15425) عن عبد اللّه بن عمرو عن أبی مویهبة مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال بعثنی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم من جوف اللّیل فقال یا أبا مویهبة إنّی قد أمرت أن أستغفر لأهل البقیع فانطلق معی فانطلقت معه فلمّا وقف بین أظهرهم قال:
(السّلام علیکم یا أهل المقابر لیهن لکم ما أصبحتم فیه ممّا أصبح فیه النّاس لو تعلمون ما نجّاکم اللّه منه أقبلت الفتن کقطع اللّیل المظلم یتبع أوّلها آخرها الآخرة شرّ من الأولی)، قال ثمّ أقبل علیّ فقال: (یا أبا مویهبة إنّی قد أوتیت مفاتیح خزائن الدّنیا و الخلد فیها ثمّ الجنّة و خیّرت بین ذلک و بین لقاء ربّی عزّ و جلّ و الجنّة)، قال قلت بأبی و أمّی فخذ مفاتیح الدّنیا و الخلد فیها ثمّ الجنّة، قال:
(لا و اللّه یا أبا مویهبة لقد اخترت لقاء ربّی عزّ و جلّ و الجنّة)، ثمّ استغفر لأهل البقیع ثمّ انصرف فبدی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فی وجعه الّذی قضاه اللّه عزّ و جلّ فیه حین أصبح ... و أخرج أحمد (باقی مسند الأنصار 22239) عن حذیفة بن الیمان أنّه قال یا رسول اللّه إنّا کنّا فی شرّ فذهب اللّه بذلک الشّرّ و جاء بالخیر علی یدیک فهل بعد الخیر من شرّ قال: (نعم قال ما هو قال فتن کقطع اللّیل المظلم یتبع بعضها بعضا تأتیکم مشتبهة کوجوه البقر لا تدرون أیّا من أیّ).
ث أخرج أحمد فی باقی مسند الأنصار (23379) عن عائشة أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم خرج ذات یوم نصف النّهار مشتملا بثوبه محمرّة عیناه و هو ینادی بأعلی صوته: (أیّها النّاس أظلّتکم الفتن کقطع اللّیل المظلم أیّها النّاس لو تعلمون ما أعلم لبکیتم کثیرا و ضحکتم قلیلا أیّها النّاس استعیذوا باللّه من عذاب القبر فإنّ عذاب القبر حقّ).
ج أخرج الترمذی فی باب الزهد (2228) عن أبی هریرة أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال: (بادروا بالأعمال سبعا هل تنتظرون إلّا فقرا منسیا أو غنی مطغیا أو مرضا
آخر الزمان، ص: 14
مفسدا أو هرما مفنّدا أو موتا مجهزا أو الدّجّال فشرّ غائب ینتظر أو السّاعة فالسّاعة أدهی و أمرّ)، قال هذا حدیث حسن غریب.
ح أبو داود (الملاحم و الفتن 3704): عن عبد اللّه بن عمر یقول کنّا قعودا عند رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فذکر الفتن فأکثر فی ذکرها حتّی ذکر فتنة الأحلاس فقال قائل یا رسول اللّه و ما فتنة الأحلاس قال: (هی هرب و حرب ثمّ فتنة السّرّاء دخنها من تحت قدمی رجل من أهل بیتی یزعم أنّه منّی و لیس منّی و إنّما أولیائی المتّقون ثمّ یصطلح النّاس علی رجل کورک علی ضلع ثمّ فتنة الدّهیماء لا تدع أحدا من هذه الأمّة إلّا لطمته لطمة فإذا قیل انقضت تمادت یصبح الرّجل فیها مؤمنا و یمسی کافرا حتّی یصیر النّاس إلی فسطاطین فسطاط إیمان لا نفاق فیه و فسطاط نفاق لا إیمان فیه فإذا کان ذاکم فانتظروا الدّجّال من یومه أو من غده) «1».
خ أخیرا و لیس آخرا فإن المصطفی صلی اللّه علیه و سلم قد تنبأ بحصار العراق و أهل الشام، هذا الحصار اللئیم الذی یعیشه أهل فلسطین الیوم، و عاشه أهل العراق منذ عام 1990 میلادی (و اللّه أعلم) ... فعن زهیر بن حرب و علی بن حجر (و اللفظ لزهیر). قالا:
حدثنا إسماعیل بن إبراهیم عن الجریری، عن أبی نضرة، قال: کنا عند جابر بن عبد اللّه فقال: (یوشک أهل العراق أن لا یجبی إلیهم قفیز و لا درهم. قلنا: من أین ذاک؟ قال: من قبل العجم. یمنعون ذلک «2» .. و معلوم فی لغة العرب أن کلمة العجم تعنی کل جنس غیر فصیح، أو خلاف العربی. قال فی المعجم الوجیز الأعجم غیر الفصیح، و العجم خلاف العرب، الواحد: عجمی، و العجم خلاف العرب «3» ..
بینما الروم هم أهل الغرب و من حالفهم.
و قد حصلت کل تلک الفتن التی حدث عنها الصادق الأمین صلی اللّه علیه و سلم.
17. ما ذکرناه من حدیث (خمس بخمس ..) فی کتاب الطب.
__________________________________________________
(1) أخرجه أحمد فی مسنده (مسند المکثرین 5892)
(2) أخرجه مسلم، باب الفتن و أشراط الساعة، رقم 7260.
(3) المعجم الوجیز مادة (عجم)، صفحة 408.
آخر الزمان، ص: 15
18. و إن من العلامات کما أنبأنا المصطفی صلی اللّه علیه و سلم عنها ما مختصره أن أجزاء الأرض ستتقارب .. و أن الإبل لن تستخدم للسفر و سیرکب الناس علی میاثر ینزلون بها علی أبواب المساجد .. الحرکة التجاریة ستتسع و یزید دخل الفرد، الناس یأکلون الربا و یصیبهم من غباره، فمن لم یأکله فقد أصابه من رشاشه .. و سیأتی جیل یحیی بعضه بعضا بالتلاعن .. و یقدم النساء علی الرجال فی الخطاب، و هذا ما نسمعه الیوم من مقدمی البرامج بقولهم سیداتی آنساتی سادتی .. و هذا لعمری لیس منقصة للنساء کما یظن البعض من قصیری النظر، بل هو التکریم بعینه لأن المرأة کالجوهرة یجب أن تحمی من السراق و مرضی القلوب .. یکون السلام بالمعرفة، أی لا یسلم الإنسان إلا علی من یعرف فقط ... سیختلف الأخوة بالدین .. سیکثر القتل و یکثر الموت بالسکتة القلبیة .. الناس سیحسنون القول و یسیئون العمل .. أن السیف سیعطل بالجهاد .. أن الفتن ستکثر .. و لا تزال طائفة من أمة محمد صلی اللّه علیه و سلم علی الحق ظاهرین أجر المتمسک بسنة الرسول صلی اللّه علیه و سلم کأجر الشهید عند بدء الفساد و کأجر مائة شهید عند ما یبلغ أقصاه.
19. أن الیهود سیقاتلون المسلمین و سینصر اللّه المسلمین علیهم، و أن معارک تدور بین المسلمین و الیهود علی نهر الأردن و المسلمون شرقه و الیهود غربه «1». و هی المعرکة التی یسمونها الیهود و المتصهینین بمعرکة هیرماجدون.
و من الأحادیث الصحیحة فی علامات اقتراب الساعة ما جاء عند أکثر أهل السنن و قد صح حدوثها هذه الأیام أو من قبل ذلک کظاهرة عامة أو کتخصیص:
1. کثرة القتل و زیادة المال: البخاری (الجمعة 978): عن أبی هریرة قال قال النبی صلی اللّه علیه و سلم: (لا تقوم الساعة حتی یقبض العلم و تکثر الزلازل و یتقارب الزمان و تظهر الفتن و یکثر الهرج و هو القتل حتی یکثر فیکم المال فیفیض) ... و فی صحیح ابن ماجة (الفتن 4037) عن أبی هریرة أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال: لا (تقوم الساعة حتی یفیض المال و تظهر الفتن و یکثر الهرج)، قالوا و ما الهرج یا رسول اللّه قال (القتل القتل القتل ثلاثا).
__________________________________________________
(1) عن کتاب توحید الخالق، عبد المجید الزندانی، ص 281.
آخر الزمان، ص: 16
2. ظهور الظلمة و الطواغیت: البخاری (الفتن 6584) عن أبی هریرة أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال: «لا تقوم الساعة حتی یخرج رجل من قحطان یسوق الناس بعصاه».
3. شیوع الکفر و الإلحاد: مسلم (الإیمان 211) عن أنس أن رسول اللّه قال: (لا تقوم الساعة حتی لا یقال فی الأرض اللّه اللّه).
4. کثرة الفتن فی الأمة: الترمذی (الفتن 2096) عن حذیفة بن الیمان أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال: (و الذی نفسی بیده لا تقوم الساعة حتی تقتلوا إمامکم و تجتلدوا بأسیافکم و یرث دنیاکم شرارکم). قال أبو عیسی هذا حدیث حسن.
5. الاقتتال و ظهور الدجالین الکثر: البخاری (المناقب 3340) عن أبی هریرة رضی اللّه عنه قال قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: (لا تقوم الساعة حتی یقتتل فئتان دعواهما واحدة)، و عن أبی هریرة رضی اللّه عنه عن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: (لا تقوم الساعة حتی یقتتل فئتان فیکون بینهما مقتلة عظیمة دعواهما واحدة و لا تقوم الساعة حتی یبعث دجالون کذابون قریبا من ثلاثین کلهم یزعم أنه رسول اللّه) .. و فی البخاری (استتابة المرتدین 6423) عن أبی هریرة رضی الله عنه قال قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم (لا تقوم الساعة حتی تقتتل فئتان دعواهما واحدة).
6. قتال المغول و الأعاجم: البخاری (الجهاد و السیر 2711) قال أبو هریرة رضی اللّه عنه قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: (لا تقوم الساعة حتی تقاتلوا الترک صغار الأعین حمر الوجوه ذلف الأنوف کأن وجوههم المجان المطرقة و لا تقوم الساعة حتی تقاتلوا قوما نعالهم الشعر) .. و فی البخاری (المناقب 3323) عن أبی هریرة رضی اللّه عنه أن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: (لا تقوم الساعة حتی تقاتلوا خوزا و کرمان من الأعاجم حمر الوجوه فطس الأنوف صغار الأعین وجوههم المجان المطرقة نعالهم الشعر) تابعه غیره عن عبد الرزاق.
7. ترک حج البیت: البخاری (الحج 1490) حدثنا أحمد حدثنا أبی حدثنا إبراهیم عن الحجاج بن حجاج عن قتادة بن عبد اللّه بن أبی عتبة عن أبی سعید الخدری رضی اللّهم عنهم عن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال (لیحجن البیت و لیعتمرن بعد خروج یأجوج و مأجوج)، و قال عبد الرحمن عن شعبة قال: (لا تقوم الساعة حتی لا یحج البیت).
آخر الزمان، ص: 17
8. ازدیاد نسبة النساء علی الرجال کنسبة 50/: (البخاری (الحدود 6310) عن أنس قال لأحدثنکم حدیثا لا یحدثکموه أحد بعدی سمعته من النبی صلی اللّه علیه و سلم سمعت النبی صلی اللّه علیه و سلم یقول: (لا تقوم الساعة و إما قال من أشراط الساعة أن یرفع العلم و یظهر الجهل و یشرب الخمر و یظهر الزنا و یقل الرجال و یکثر النساء حتی یکون للخمسین امرأة القیم الواحد).
9. تقارب المکان و اختزال الزمان: الترمذی (الزهد 2254) عن أنس بن مالک قال قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: (لا تقوم الساعة حتی یتقارب الزمان فتکون السنة کالشهر و الشهر کالجمعة و تکون الجمعة کالیوم و یکون الیوم کالساعة و تکون الساعة کالضرمة بالنار).
10. فتح القسطنطینیة: ابن ماجة (الفتن 4084) عن کثیر بن عبد اللّه بن عمرو بن عوف عن أبیه عن جدّه قال قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: (لا تقوم الساعة حتی تکون أدنی مسالح المسلمین ببولاء)، ثم قال صلی اللّه علیه و سلم: (یا علیّ یا علیّ یا علیّ) قال بأبی و أمی قال (إنکم ستقاتلون بنی الأصفر و یقاتلهم الذین من بعدکم حتی تخرج إلیهم روقة الإسلام أهل الحجاز الذین لا یخافون فی اللّه لومة لائم فیفتتحون القسطنطینیة بالتسبیح و التکبیر فیصیبون غنائم لم یصیبوا مثلها حتی یقتسموا بالأترسة و یأتی آت فیقول إن المسیح قد خرج فی بلادکم ألا و هی کذبة فالآخذ نادم و التارک نادم).
أما العلامات الکبری الأرضیة و الکونیة فهی عشرة کما أخبر المصطفی صلی اللّه علیه و سلم، ففی الحدیث الذی یروی عن حذیفة قال: اطلع النبی صلی اللّه علیه و سلم علینا و نحن نتذاکر الساعة قال:
(إنها لن تقوم حتی تروا عشر آیات)، فذکر: (الدخان، الدجال، الدابة، طلوع الشمس من مغربها، نزول عیسی ابن مریم صلی اللّه علیه و سلم، یأجوج و مأجوج، ثلاثة خسوف خسف بالمشرق و خسف بالمغرب و خسف بجزیرة العرب، و آخر ذلک نار تخرج من الیمن تطرد الناس إلی محشرهم) «1». و فی أحادیث أخری ذکر المهدی، و ریح من الیمن، و نار
__________________________________________________
(1) رواه مسلم و الترمذی و أبو داود بمسنده.
آخر الزمان، ص: 18
تخرج من عدن. و إلیکم بعض الآیات و الأحادیث فی العلامات الکبری:
1. قال اللّه تعالی: حَتَّی إِذا فُتِحَتْ یَأْجُوجُ وَ مَأْجُوجُ وَ هُمْ مِنْ کُلِّ حَدَبٍ یَنْسِلُونَ (96) وَ اقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذا هِیَ شاخِصَةٌ أَبْصارُ الَّذِینَ کَفَرُوا یا وَیْلَنا قَدْ کُنَّا فِی غَفْلَةٍ مِنْ هذا بَلْ کُنَّا ظالِمِینَ (97) (الأنبیاء: 96- 97).
2. و عن سیدنا عیسی علیه السلام قال تعالی: وَ إِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ فَلا تَمْتَرُنَّ بِها وَ اتَّبِعُونِ هذا صِراطٌ مُسْتَقِیمٌ (61)، (الزخرف: 61)، أی یکون نزوله علیه السلام علامة لقرب الساعة و هی القیامة. ففی الحدیث الذی أخرجه البخاری/ أحادیث الأنبیاء- 3192) قال: عن ابن شهاب أنّ سعید بن المسیّب سمع أبا هریرة رضی اللّه عنهم قال قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم (و الّذی نفسی بیده لیوشکنّ أن ینزل فیکم ابن مریم حکما عدلا فیکسر الصّلیب و یقتل الخنزیر و یضع الجزیة و یفیض المال حتّی لا یقبله أحد حتّی تکون السّجدة الواحدة خیرا من الدّنیا و ما فیها) ثمّ یقول أبو هریرة و اقرءوا إن شئتم وَ إِنْ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ إِلَّا لَیُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَ یَوْمَ الْقِیامَةِ یَکُونُ عَلَیْهِمْ شَهِیداً (159). و فی نزول سیدنا عیسی ذکر البخاری (المظالم و الغصب 2296) عن أبی هریرة رضی اللّه عنه عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال (لا تقوم الساعة حتی ینزل فیکم ابن مریم حکما مقسطا فیکسر الصلیب و یقتل الخنزیر و یضع الجزیة و یفیض المال حتی لا یقبله أحد) 3. و عن الدابة قال تعالی: وَ إِذا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَیْهِمْ أَخْرَجْنا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُکَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ کانُوا بِآیاتِنا لا یُوقِنُونَ (82) (النمل: 82) .. و هو ما سیکون من الأمر قبل القیامة، فتخرج للناس و هم شرار الخلق، جیل (لکع ابن لکع) کما أخبر المصطفی صلی اللّه علیه و سلم أی کافر متوالد من جیل کافر، تخبرهم أن الناس أصبحوا کلهم کافرون و أنهم کذبوا بآیات اللّه فیجب أن تقوم علیهم القیامة، و هی من العلامات الکبری.
4. و عن الدخان یقول اللّه تعالی فی سورة الدخان: فَارْتَقِبْ یَوْمَ تَأْتِی السَّماءُ بِدُخانٍ مُبِینٍ (10) یَغْشَی النَّاسَ هذا عَذابٌ أَلِیمٌ (11) رَبَّنَا اکْشِفْ عَنَّا الْعَذابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (12) (الدخان) .. و قد حصل فی عصر البعثة الشریفة عذاب لأهل مکة بالدخان،
آخر الزمان، ص: 19
فطلبوا أن یکشف عنهم هذا العذاب، و لما کشف عنهم عادوا لکفرهم فحصل کما أخبر القرآن الکریم إِنَّا کاشِفُوا الْعَذابِ قَلِیلًا إِنَّکُمْ عائِدُونَ (15)، (الدخان: 15).
5. العلم فیه. فإن المهدی من أهل بیت النبی صلی اللّه علیه و سلم و من ذریة سیدنا الحسن بن علی رضی اللّه عنهما. اسمه هو نفس اسم النبی صلی اللّه علیه و سلم و اسم أبیه إذن هو محمد بن عبد اللّه العلوی الفاطمی الحسنی .. یقول ابن کثیر رحمه اللّه تعالی فی تاریخه فی الفتن و الملاحم: و الدلیل علی هذا قوله صلی اللّه علیه و سلم (یخرج فی آخر أمتی المهدی یسقیه اللّه الغیث و تخرج الأرض نباتها و یعطی المال صحاحا و تکثر الماشیة و تعظم الأمة، یعیش سبعا أو ثمانیا)، رواه الحاکم و وافقه الذهبی ... و عن الإمام علی کرم اللّه وجهه قال: قال النبی صلی اللّه علیه و سلم (المهدی منا أهل البیت یصلحه اللّه فی لیلة)، رواه الإمام أحمد و ابن ماجة و إسناده صحیح .. و روی عن أم سلمة زوج النبی صلی اللّه علیه و سلم قالت:
سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم یقول (المهدی من عترتی من ولد فاطمة)، رواه أبو داود و ابن ماجة .. و عن عبد اللّه بن مسعود رضی اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم (لا تذهب الدنیا حتی یملک العرب رجل من أهل بیتی یواطئ اسمه اسمی و اسم أبیه اسم أبی)، رواه أحمد فی مسنده .. کما و ذکر أبو داود فی کتاب المهدی (3733) عن عاصم عن زرّ عن عبد اللّه عن النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم قال (لو لم یبق من الدّنیا إلّا یوم قال زائدة فی حدیثه لطوّل اللّه ذلک الیوم ثمّ اتّفقوا حتّی یبعث فیه رجلا منّی أو من أهل بیتی یواطئ اسمه اسمی و اسم أبیه اسم أبی)، زاد فی حدیث فطر (یملأ الأرض قسطا و عدلا کما ملئت ظلما و جورا)، و قال فی حدیث سفیان (لا تذهب أو لا تنقضی الدّنیا حتّی یملک العرب رجل من أهل بیتی یواطئ اسمه اسمی). و ذکر أبو داود فی سننه فی کتاب المهدی (3736) عن أبی سعید الخدریّ قال قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم (المهدیّ منّی أجلی الجبهة أقنی الأنف یملأ الأرض قسطا و عدلا کما ملئت جورا و ظلما یملک سبع سنین).
کما جاء ذکره تلمیحا فی عدة أحادیث کما جاء فی صحیح البخاری (أحادیث الأنبیاء 3193) عن نافع مولی أبی قتادة الأنصاریّ أنّ أبا هریرة قال قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم
آخر الزمان، ص: 20
(کیف أنتم إذا نزل ابن مریم فیکم و إمامکم منکم)، تابعه عقیل و الأوزاعیّ، و ذکره مسلم فی کتاب الإیمان .. کما و جاء فی صحیح مسلم (کتاب الإیمان 225) عن ابن جریج قال أخبرنی أبو الزّبیر أنّه سمع جابر بن عبد اللّه یقول: سمعت النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم یقول (لا تزال طائفة من أمّتی یقاتلون علی الحقّ ظاهرین إلی یوم القیامة قال فینزل عیسی ابن مریم صلّی اللّه علیه و سلّم فیقول أمیرهم تعال صلّ لنا فیقول لا إنّ بعضکم علی بعض أمراء تکرمة اللّه هذه الأمّة). فأمیرهم هذا هو المهدی رضی اللّه عنه، و تواضع سیدنا عیسی علیه السلام للمهدی دلیل علی مکانته الکبیرة من جهة، و دلیل لمکانة هذه الأمة و أئمتها عند اللّه تعالی من جهة أخری ..
و قد تواترت الأخبار و استفاضت عن الرسول صلی اللّه علیه و سلم بذکر المهدی، و أنه من أهل البیت الکرام علیهم الرضوان و السلام، و أنه یبقی فی الأرض سبع سنین یملؤها عدلا بعد جور و نورا بعد ظلام، و أن سیدنا عیسی یساعده فی قتل الدجال و أنه یؤم هذه الأمة و یصلی سیدنا عیسی علیه السلام خلفه. جاءت هذه الأخبار من کبار علماء الأمة کالعلامة محمد السفارینی، و الإمام الشوکانی، فی کتابه (التوضیح فی تواتر ما جاء فی المهدی المنتظر و الدجال و المسیح).
و أما ما اعترض من قبل بعض العلماء علی ذلک محتجین بحدیث النبی صلی اللّه علیه و سلم الذی أخرجه ابن ماجة فی الفتن (4029) عن أنس بن مالک أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال: (لا یزداد الأمر إلّا شدّة و لا الدّنیا إلّا إدبارا و لا النّاس إلّا شحّا و لا تقوم السّاعة إلّا علی شرار النّاس و لا المهدیّ إلّا عیسی ابن مریم) .. فإن شیخ الإسلام ابن تیمیة قد أجابهم بأن هذا الحدیث ضعیف، و هو حدیث منکر و مردود عند أغلب المحدثین کما ذکر الذهبی، إذ قال الأزدی منکر الحدیث، و ذکر الذهبی فی کتابه (میزان الاعتدال) هذا الحدیث خبر منکر أخرجه ابن ماجة. أما الإمام القرطبی فقد بین الأمر بقوله: یحتمل أن یکون قوله صلی اللّه علیه و سلم فی هذا الحدیث أن لا مهدی کاملا معصوما إلا عیسی علیه السلام، و بهذا یزول التعارض و تجمع الأحادیث «1».
__________________________________________________
(1) هذه التفاصیل جاءت لمقالة فی مجلة اقرأ (العدد الأول)، ص 21- 22، بتصرف.
آخر الزمان، ص: 21
6. أما عن الدجال فهناک أحادیث کثیرة، فتذکر لنا الأحادیث الصحیحة أن الدجال سیظهر فی الیهود و أن عیسی علیه السلام سینزل فی المسلمین و سیقتل المسیح الحق سیدنا عیسی علیه السلام المسیح الدجال. فقد روی البخاری فی الجهاد و السیر حدیثا برقم 2829 یقول فیه: قال ابن عمر ثمّ قام النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم فی النّاس فأثنی علی اللّه بما هو أهله ثمّ ذکر الدّجّال فقال: (إنّی أنذرکموه و ما من نبیّ إلّا قد أنذره قومه لقد أنذره نوح قومه و لکن سأقول لکم فیه قولا لم یقله نبیّ لقومه تعلمون أنّه أعور و أنّ اللّه لیس بأعور). و فی أحادیث الأنبیاء ذکر البخاری- حدیث رقم 3090- قال: عن أبی سلمة سمعت أبا هریرة رضی اللّه عنهم قال قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم (أ لا أحدّثکم حدیثا عن الدّجّال ما حدّث به نبیّ قومه إنّه أعور و إنّه یجی‌ء معه بمثال الجنّة و النّار فالّتی یقول إنّها الجنّة هی النّار و إنّی أنذرکم کما أنذر به نوح قومه) ... و فی حدیث برقم 3184 فی باب أحادیث الأنبیاء قال: حدّثنا موسی عن نافع قال عبد اللّه ذکر النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم یوما بین ظهری النّاس المسیح الدّجّال فقال: (إنّ اللّه لیس بأعور ألا إنّ المسیح الدّجّال أعور العین الیمنی کأنّ عینه عنبة طافیة و أرانی اللّیلة عند الکعبة فی المنام فإذا رجل آدم کأحسن ما یری من أدم الرّجال تضرب لمّته بین منکبیه رجل الشّعر یقطر رأسه ماء واضعا یدیه علی منکبی رجلین و هو یطوف بالبیت فقلت من هذا فقالوا هذا المسیح ابن مریم ثمّ رأیت رجلا وراءه جعدا قططا أعور العین الیمنی کأشبه من رأیت بابن قطن واضعا یدیه علی منکبی رجل یطوف بالبیت فقلت من هذا قالوا المسیح الدّجّال) ... و فی کتاب التوحید ذکر البخاری حدیث برقم 6859 قال:
حدّثنا حفص بن عمر حدّثنا شعبة أخبرنا قتادة قال سمعت أنسا رضی اللّه عنهم عن النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم قال: (ما بعث اللّه من نبیّ إلّا أنذر قومه الأعور الکذّاب إنّه أعور و إنّ ربّکم لیس بأعور مکتوب بین عینیه کافر).
و فی کتاب الفتن و أشراط الساعة ذکر الإمام مسلم فی صحیحه (5215) قال: أنّ عمر بن الخطّاب انطلق مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فی رهط قبل ابن صیّاد حتّی وجده یلعب مع الصّبیان عند أطم بنی مغالة و قد قارب ابن صیّاد یومئذ الحلم فلم یشعر حتّی ضرب
آخر الزمان، ص: 22
رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم ظهره بیده ثمّ قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم لابن صیّاد: (أتشهد أنّی رسول اللّه)، فنظر إلیه ابن صیّاد فقال أشهد أنّک رسول الأمّیّین فقال ابن صیّاد لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم أتشهد أنّی رسول اللّه فرفضه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و قال: (آمنت باللّه و برسله)، ثمّ قال له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: (ما ذا تری)، قال ابن صیّاد یأتینی صادق و کاذب فقال له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: (خلّط علیک الأمر)، ثمّ قال له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: (إنّی قد خبأت لک خبیئا)، فقال ابن صیّاد هو الدّخّ فقال له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: (اخسأ فلن تعدو قدرک)، فقال عمر بن الخطّاب ذرنی یا رسول اللّه أضرب عنقه فقال له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: (إن یکنه فلن تسلّط علیه و إن لم یکنه فلا خیر لک فی قتله)، و قال سالم بن عبد اللّه سمعت عبد اللّه بن عمر یقول انطلق بعد ذلک رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و أبیّ بن کعب الأنصاریّ إلی النّخل الّتی فیها ابن صیّاد حتّی إذا دخل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم النّخل طفق یتّقی بجذوع النّخل و هو یختل أن یسمع من ابن صیّاد شیئا قبل أن یراه ابن صیّاد فرآه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و هو مضطجع علی فراش فی قطیفة له فیها زمزمة فرأت أمّ ابن صیّاد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و هو یتّقی بجذوع النّخل فقالت لابن صیّاد یا صاف و هو اسم ابن صیّاد هذا محمّد فثار ابن صیّاد فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: (لو ترکته بیّن)، قال سالم قال عبد اللّه بن عمر فقام رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فی النّاس فأثنی علی اللّه بما هو أهله ثمّ ذکر الدّجّال فقال: (إنّی لأنذرکموه ما من نبیّ إلّا و قد أنذره قومه لقد أنذره نوح قومه و لکن أقول لکم فیه قولا لم یقله نبیّ لقومه تعلّموا أنّه أعور و أنّ اللّه تبارک و تعالی لیس بأعور)، قال ابن شهاب و أخبرنی عمر بن ثابت الأنصاریّ أنّه أخبره بعض أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال یوم حذّر النّاس الدّجّال: (إنّه مکتوب بین عینیه کافر یقرؤه من کره عمله أو یقرؤه کلّ مؤمن و قال تعلّموا أنّه لن یری أحد منکم ربّه عزّ و جلّ حتّی یموت).
و روی الترمذی فی سننه حدیث برقم 2166 قال: عن النّوّاس بن سمعان الکلابیّ قال ذکر رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم الدّجّال ذات غداة فخفّض فیه و رفّع حتّی ظننّاه فی طائفة النّخل قال فانصرفنا من عند رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم ثمّ رجعنا إلیه فعرف ذلک فینا فقال (ما
آخر الزمان، ص: 23
شأنکم)، قال قلنا یا رسول اللّه ذکرت الدّجّال الغداة فخفّضت فیه و رفّعت حتّی ظننّاه فی طائفة النّخل قال: (غیر الدّجّال أخوف لی علیکم إن یخرج و أنا فیکم فأنا حجیجه دونکم و إن یخرج و لست فیکم فامرؤ حجیج نفسه و اللّه خلیفتی علی کلّ مسلم إنّه شابّ قطط عینه طافئة شبیه بعبد العزّی بن قطن فمن رآه منکم فلیقرأ فواتح سورة أصحاب الکهف قال یخرج ما بین الشّام و العراق فعاث یمینا و شمالا یا عباد اللّه اثبتوا)، قال قلنا یا رسول اللّه و ما لبثه فی الأرض قال: (أربعین یوما یوم کسنة و یوم کشهر و یوم کجمعة و سائر أیّامه کأیّامکم)، قال قلنا یا رسول اللّه أ رأیت الیوم الّذی کالسّنة أ تکفینا فیه صلاة یوم قال: (لا و لکن اقدروا له)، قال قلنا یا رسول اللّه فما سرعته فی الأرض قال: (کالغیث استدبرته الرّیح فیأتی القوم فیدعوهم فیکذّبونه و یردّون علیه قوله فینصرف عنهم فتتبعه أموالهم و یصبحون لیس بأیدیهم شی‌ء ثمّ یأتی القوم فیدعوهم فیستجیبون له و یصدّقونه فیأمر السّماء أن تمطر فتمطر و یأمر الأرض أن تنبت فتنبت فتروح علیهم سارحتهم کأطول ما کانت ذرا و أمدّه خواصر و أدرّه ضروعا قال ثمّ یأتی الخربة فیقول لها أخرجی کنوزک فینصرف منها فیتبعه کیعاسیب النّحل ثمّ یدعو رجلا شابّا ممتلئا شبابا فیضربه بالسّیف فیقطعه جزلتین ثمّ یدعوه فیقبل یتهلّل وجهه یضحک فبینما هو کذلک إذ هبط عیسی ابن مریم علیه السّلام بشرقیّ دمشق عند المنارة البیضاء بین مهرودتین واضعا یدیه علی أجنحة ملکین إذا طأطأ رأسه قطر و إذا رفعه تحدّر منه جمّان کاللّؤلؤ قال و لا یجد ریح نفسه یعنی أحدا إلّا مات و ریح نفسه منتهی بصره قال فیطلبه حتّی یدرکه بباب لدّ فیقتله قال فیلبث کذلک ما شاء اللّه قال ثمّ یوحی اللّه إلیه أن حوّز عبادی إلی الطّور فإنّی قد أنزلت عبادا لی لا یدان لأحد بقتالهم قال و یبعث اللّه یأجوج و مأجوج و هم کما قال اللّه (مِنْ کُلِّ حَدَبٍ یَنْسِلُونَ) قال فیمرّ أوّلهم ببحیرة الطّبریّة فیشرب ما فیها ثمّ یمرّ بها آخرهم فیقول لقد کان بهذه مرّة ماء ثمّ یسیرون حتّی ینتهوا إلی جبل بیت مقدس فیقولون لقد قتلنا من فی الأرض فهلمّ فلنقتل من فی السّماء فیرمون بنشّابهم إلی السّماء فیردّ اللّه علیهم نشّابهم محمرّا دما و یحاصر عیسی ابن مریم
آخر الزمان، ص: 24
و أصحابه حتّی یکون رأس الثّور یومئذ خیرا لأحدهم من مائة دینار لأحدکم الیوم قال فیرغب عیسی ابن مریم إلی اللّه و أصحابه قال فیرسل اللّه إلیهم النّغف فی رقابهم فیصبحون فرسی موتی کموت نفس واحدة قال و یهبط عیسی و أصحابه فلا یجد موضع شبر إلّا و قد ملأته زهمتهم و نتنهم و دماؤهم قال فیرغب عیسی إلی اللّه و أصحابه قال فیرسل اللّه علیهم طیرا کأعناق البخت قال فتحملهم فتطرحهم بالمهبل و یستوقد المسلمون من قسیّهم و نشّابهم و جعابهم سبع سنین قال و یرسل اللّه علیهم مطرا لا یکنّ منه بیت وبر و لا مدر قال فیغسل الأرض فیترکها کالزّلفة قال ثمّ یقال للأرض أخرجی ثمرتک و ردّی برکتک فیومئذ تأکل العصابة من الرّمّانة و یستظلّون بقحفها و یبارک فی الرّسل حتّی إنّ الفئام من النّاس لیکتفون باللّقحة من الإبل و إنّ القبیلة لیکتفون باللّقحة من البقر و إنّ الفخذ لیکتفون باللّقحة من الغنم فبینما هم کذلک إذ بعث اللّه ریحا فقبضت روح کلّ مؤمن و یبقی سائر النّاس یتهارجون کما تتهارج الحمر فعلیهم تقوم السّاعة)، قال أبو عیسی هذا حدیث حسن صحیح غریب.
کما و أخرج الترمذی فی الفتن (2179) عن الشّعبیّ عن فاطمة بنت قیس أنّ نبیّ اللّه صلی اللّه علیه و سلم صعد المنبر فضحک فقال: (إنّ تمیما الدّاریّ حدّثنی بحدیث ففرحت فأحببت أن أحدّثکم حدّثنی أنّ ناسا من أهل فلسطین رکبوا سفینة فی البحر فجالت بهم حتّی قذفتهم فی جزیرة من جزائر البحر فإذا هم بدابّة لبّاسة ناشرة شعرها فقالوا ما أنت قالت أنا الجسّاسة قالوا فأخبرینا قالت لا أخبرکم و لا أستخبرکم و لکن ائتوا أقصی القریة فإنّ ثمّ من یخبرکم و یستخبرکم فأتینا أقصی القریة فإذا رجل موثق بسلسلة فقال أخبرونی عن عین زغر قلنا ملأی تدفق قال أخبرونی عن البحیرة قلنا ملأی تدفق قال أخبرونی عن نخل بیسان الّذی بین الأردنّ و فلسطین هل أطعم قلنا نعم قال أخبرونی عن النّبیّ هل بعث قلنا نعم قال أخبرونی کیف النّاس إلیه قلنا سراع قال فنزّی نزوة حتّی کاد قلنا فما أنت قال أنا الدّجّال و إنّه یدخل الأمصار کلّها إلّا طیبة و طیبة المدینة)، قال أبو عیسی و هذا حدیث حسن صحیح غریب من حدیث قتادة عن
آخر الزمان، ص: 25
الشّعبیّ و قد رواه غیر واحد عن الشّعبیّ عن فاطمة بنت قیس.
أما عن العلامات الکبری الکونیة أو الاختلالات الکونیة التی تحدث قبیل و عند قیام الساعة فهذا ما سنستعرضه بالتفصیل عند کلامنا عن التطابق الذی توصل إلیه العلم الحدیث مع السبق القرآنی فی فصل لا حق، فصدق اللّه و رسوله النبی الأمی الأمین صلوات اللّه و سلامه علیه و آله و صحبه أجمعین.

الفصل الثانی نهایة الیهود

اشارة

الفصل الثانی نهایة الیهود
لم یرد ذکر لأمة من الأمم فی القرآن الکریم أکثر ما ذکر فی بنی إسرائیل، فیکفی أن نقول أن تکرار هذا المصطلح (بنی إسرائیل) جاء 33 مرة، و کلمة إسرائیل جاءت مکررة 42 مرة. و قد تحدث الکتاب العزیز عن کل أحوال هؤلاء القوم و صفاتهم، و فصل فی تبیان أسالیب مکرهم و کذبهم و محارتهم للفضیلة و الخلق ممثلة بقتلهم الأنبیاء و المصلحین وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ وَ قَفَّیْنا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَ آتَیْنا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَ فَکُلَّما جاءَکُمْ رَسُولٌ بِما لا تَهْوی أَنْفُسُکُمُ اسْتَکْبَرْتُمْ فَفَرِیقاً کَذَّبْتُمْ وَ فَرِیقاً تَقْتُلُونَ (87)، (البقرة: 87) .. وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ آمِنُوا بِما أَنْزَلَ اللَّهُ قالُوا نُؤْمِنُ بِما أُنْزِلَ عَلَیْنا وَ یَکْفُرُونَ بِما وَراءَهُ وَ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِما مَعَهُمْ قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِیاءَ اللَّهِ مِنْ قَبْلُ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (91)، (البقرة: 91) .. إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَ یَقْتُلُونَ الَّذِینَ یَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ (21)، (آل عمران: 21).
و بعد ما یروی لنا القرآن الکریم قصة بنی إسرائیل و کیف کفروا بنعمة اللّه تعالی و ذلک من خلال آیات عدة، یقرر أن هؤلاء القوم سیفسدون و لکنهم سیعاقبون من أقوام آخرین، کما أن من خصائصهم العداوة و البغضاء رغم أن الناظر لهم یعتقد أنهم متوحدون.
هذا التحلیل نجده واضحا و شاخصا أمامنا فی الآیات المبارکات التالیة، إذ یقول اللّه تعالی:
وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ وَ رَفَعْنا فَوْقَکُمُ الطُّورَ خُذُوا ما آتَیْناکُمْ بِقُوَّةٍ وَ اسْمَعُوا قالُوا سَمِعْنا وَ عَصَیْنا وَ أُشْرِبُوا فِی قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِکُفْرِهِمْ قُلْ بِئْسَما یَأْمُرُکُمْ بِهِ إِیمانُکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (93)، (البقرة: 93) .. وَ لَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلی حَیاةٍ وَ مِنَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا یَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ یُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَ ما هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذابِ أَنْ یُعَمَّرَ وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِما یَعْمَلُونَ (96)، (البقرة: 96) ... أَ وَ کُلَّما عاهَدُوا
آخر الزمان، ص: 27
عَهْداً نَبَذَهُ فَرِیقٌ مِنْهُمْ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (100)، (البقرة: 100) ... وَ إِذْ تَأَذَّنَ رَبُّکَ لَیَبْعَثَنَّ عَلَیْهِمْ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ مَنْ یَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذابِ إِنَّ رَبَّکَ لَسَرِیعُ الْعِقابِ وَ إِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (167)، (الأعراف: 167) .. وَ قالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ یُنْفِقُ کَیْفَ یَشاءُ وَ لَیَزِیدَنَّ کَثِیراً مِنْهُمْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ طُغْیاناً وَ کُفْراً وَ أَلْقَیْنا بَیْنَهُمُ الْعَداوَةَ وَ الْبَغْضاءَ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ کُلَّما أَوْقَدُوا ناراً لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْمُفْسِدِینَ (64)، (المائدة: 64) .. لا یُقاتِلُونَکُمْ جَمِیعاً إِلَّا فِی قُریً مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَراءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَیْنَهُمْ شَدِیدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِیعاً وَ قُلُوبُهُمْ شَتَّی ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَعْقِلُونَ (14)، (الحشر: 14). فنستخلص من هذه الآیات بمجموعها عدة نقاط تخص خصائص القوم، منها:
1. أنهم یکرهون الفضیلة و الخلق و الخیر و کل ما یشتق منها و یؤدی إلیها.
2. الحقد متأصل فی ترکیبتهم النفسیة المعقدة المبنیة علی النظر للناس نظرة استعلاء و تکبر، فتراهم لا یتورعون عن فعل البشاعة و القتل لجمیع البشر.
3. أنهم لیسوا متوحدین حقیقة کما یبدو للبعض.
4. أنهم کلما أرادوا تدمیر الدین بحرب أو بفتنة سیفشلون لأن اللّه تعالی حافظ لدینه.
5. أنهم متفرقون و یبغض بعضهم بعضا لحسد أو لغیره من أمراض القلوب رغم محاولة الکثیرین تجمیل صورتهم بعکس ذلک.
6. أنهم جبناء غادرون لا عهد و لا کلمة لهم.
7. لا یقاتلون مواجهة بأسالیب أخری لحبهم للحیاة لأنهم أحبوا المال و الدنیا و زینتها منذ حادثة العجل.
8. أنهم سیعاقبون خلال مسیرة حیاة أمتهم من قبل أقوام آخرین .. و هذه النقطة بالذات سنتوقف عندها کثیرا.
کل تلک التحلیلات القرآنیة أثبتتها أحداث التاریخ، کیف لا و هی من لدن حکیم علیم. فمواصفات الشخصیة الإسرائیلیة نجدها الیوم أمامنا شاخصة لکل ذی لب رغم
آخر الزمان، ص: 28
محاولات التجمیل التی یحلو للبعض أن یجمّل صورتهم بها، کما و أن حالة الجبن و حب الحیاة و الإفساد کلها من سماتهم الجلیة. هذا فضلا عن أنهم عجزوا رغم استقتالهم لمحو دین الإسلام بالفتن تارة و بالحروب تارة. و لکن ما یهمنا هو النقطة الأخیرة، و هی أنهم استهدفوا بالإزالة و التشرید و العذاب من قبل کل أقوام الدنیا.
نعم إن هذه الحقیقة لا یعلمها الکثیرون من بسطاء الناس. فهؤلاء القوم ذبحوا ذبح الشاة و قتّلوا و شرّدوا و عذّبوا من قبل الفرنسیین و الإنجلیز و الألمان و الأمریکان خلال فترات تاریخیة مختلفة، و لکم أن تعودوا لکتب تاریخیة عدیدة ألفت لتبیان هذه الحقائق، فها هو جورج واشنطن یحذر الأمة الأمریکیة من هذه الحشرات- و هی کنیة أطلقها علیهم-، و ها هم ملوک فرنسا و بریطانیا یقیمون المذابح لهم، و ها هو هتلر یذبحهم و یسلخ جلودهم.
نحن طبعا لا نقر بهذه الوحشیة، و لکن تلک الحقائق التاریخیة تبین أنهم قد آذوا المجتمعات التی سکنوا فیها مما دفعهم إلی الانتقام منهم شر انتقام إما بقتل أو تشرید أو تعذیب أو سلب و نهب أو غیره. و قصة تاجر البندقیة لشکسبیر خیر دلیل یبین الصورة القبیحة التی یتمتع بها الیهودی فی أذهان أهل أوربا إبان العصور الوسطی و ما بعدها لصالحهم کما هو واضح الیوم. و لکن الأذی لم یقتصر علی المال و المادة بل تعداه إلی إزهاق الأرواح و قتل الأطفال کما فعل الیهود من سکنة الدول الإسکندنافیة و کذلک فی إیطالیا فی القرن السادس عشر و السابع عشر المیلادیین، هذا فضلا عن الفساد الخلقی الذی یتمتع به الأکثریة الساحقة منهم، مما تسبب فی هیجان الناس و تعمدهم قتل الیهود و ذبحهم و تشریدهم «1».
النقطة المهمة هنا أن کل تلک الآیات تتحدث عن حالات عامة لهم عبر التاریخ، و لیس عمل یتمیز بأنه عمل لدولة أو أمة أو حضارة، بل أن هذه الآیات تبین تشر ذمهم
__________________________________________________
(1) للمزید من التفاصیل للقارئ الکریم أن یعود لمراجع مهمة فی هذا الشأن، کما أن للأستاذ الفاضل (خالد طبانة) المفکر و الباحث الإسلامی محاضرات رائعة فی هذا المضمار المهم فهو من کبار المتخصصین بل هو فارس لا یجاری فی هذا المضمار، و بطل لا یباری فی هذا المیدان.
آخر الزمان، ص: 29
فی البلاد. و لکن هل من دولة یکونونها أو أمة و حکومة و مؤسسات تحکم؟!، بمعنی هل أن لهم فی التاریخ من شأن یذکر أو علو لدولة ما و لحضارة ما؟!. هذا ما یخبرنا عنه القرآن الکریم بالتفصیل فی سورة الإسراء.
یقول اللّه تعالی فی سورة الإسراء بعد الحدیث عن رحلة الإسراء المبارکة التی انتقل خلالها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم من المسجد الحرام بمکة إلی المسجد الأقصی ببیت المقدس و صلی بالأنبیاء علیهم السلام إماما: وَ قَضَیْنا إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ فِی الْکِتابِ لَتُفْسِدُنَّ فِی الْأَرْضِ مَرَّتَیْنِ وَ لَتَعْلُنَّ عُلُوًّا کَبِیراً (4) فَإِذا جاءَ وَعْدُ أُولاهُما بَعَثْنا عَلَیْکُمْ عِباداً لَنا أُولِی بَأْسٍ شَدِیدٍ فَجاسُوا خِلالَ الدِّیارِ وَ کانَ وَعْداً مَفْعُولًا (5) ثُمَّ رَدَدْنا لَکُمُ الْکَرَّةَ عَلَیْهِمْ وَ أَمْدَدْناکُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ وَ جَعَلْناکُمْ أَکْثَرَ نَفِیراً (6) إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ وَ إِنْ أَسَأْتُمْ فَلَها فَإِذا جاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِیَسُوؤُا وُجُوهَکُمْ وَ لِیَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ کَما دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ لِیُتَبِّرُوا ما عَلَوْا تَتْبِیراً (7) عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یَرْحَمَکُمْ وَ إِنْ عُدْتُمْ عُدْنا وَ جَعَلْنا جَهَنَّمَ لِلْکافِرِینَ حَصِیراً (8) .. ثم یقول فی نهایة السورة المبارکة: وَ قُلْنا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِی إِسْرائِیلَ اسْکُنُوا الْأَرْضَ فَإِذا جاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنا بِکُمْ لَفِیفاً (104)، (الإسراء: 104).
هنا نرکز علی أن القرآن الکریم قد ثبّت ثلاث شروط لا بد منها لفهم زمان و مکان تطبیق ما أخبرت عنه الآیات المبارکات. أو لهما أن هناک وعدین لعلوین و صفا بأنهما کبیرین أی لا مثیل لهما عبر التاریخ و هو ما یدل علی إقامة دولة و حضارة و لیس الأمر متعلقا بمجموعة بشریة هنا أو هناک، و الثانی أن هناک فسادا خلال هذین العلوین، و الثالث أنهما فی الأرض أی أرض فلسطین و هو ما یفهم من سیاق الآیات الکریمات. إذا اختل أحد هذه الشروط، فلا تنطبق المعادلة و لا ینطبق القانون .. التفاصیل أدناه توضح ذلک.
ذکر بعض المفسرون أن الوعدین الإلهیین بعلو بنی إسرائیل قد حصلت و دلیلهم قوله تعالی وَ إِنْ عُدْتُمْ عُدْنا ...، قسم منهم قال أنهما حصلا فی زمان بعید فی عهد ملک بابلی و آخر فارسی، و منهم من قال أن الوعد الأول حصل قدیما و الثانی حصل فی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلم .. لکن عدد غیر قلیل ذکر أن الأول قد حصل فی عهد بابل و الثانی لم
آخر الزمان، ص: 30
یحصل بدلیل وصف اللّه تعالی له بأنه وَ کانَ وَعْداً مَفْعُولًا، بینما لم یصف الثانی بذلک.
إذا ما عدنا إلی التأریخ نجد حقیقة مفادها أن دولة بنی إسرائیل لم تصبح ذات هیبة کبیرة بین أمم الأرض إلا فی عهد النبیین الملکین داود و ابنه سلیمان علیهما السلام، و بعد وفاة سلیمان علیه السلام سنة 975 ق. م. خلفه ابنه (رحیعام) و بدأ الهزال فی دولة بنی إسرائیل نتیجة البعد عن طاعة اللّه و مقارفة الذنوب حتی اضطربت أجزاء المملکة و دب النزاع بداخلها مما أدی إلی انقسامها إلی قسمین:
1. القسم الشمالی و یسعی مملکة (إسرائیل) أو مملکة الشمال، و یضم الأسباط العشرة لبنی إسرائیل و عاصمتها السامرة.
2. القسم الجنوبی و یسمی مملکة (یهوذا) أو مملکة الجنوب، و یضم سبطی (یهوذا و بنیامین) و عاصمتها أورشلیم.
و قد شهدت حیاة کلتی المملکتین انحرافات نحو الوثنیة و أصبح بیت الرب (الهیکل) مسرحا للأصنام و إقامة الطقوس الوثنیة و مظاهر الشرک و تعدد الآلهة .. و استمر الحال علیه داخل المملکتین حتی تعرضتا إلی غزوتین متتالیین، کان الأول لمملکة الشمال علی ید ملک من أهل العراق و هو الملک الآشوری (سرجون الثانی)، و الآخر لمملکة یهوذا علی ید ملک عراقی آخر هو الملک البابلی (نبوخذ نصر) و قیل (نبوبلاصر) الذی قام بتدمیر مدینة أورشلیم و أحرق و سلب الهیکل و نقل أهلها و سباهم و قادهم إلی بابل مکبلین .. و تجد فی توراتهم عبارات مؤسفة کان یرددها النبی (أرمیا) أیام السبی البابلی یعتبر دلیلا قاطعا علی فساد القوم و ابتعادهم عن ربهم و تشبثهم بدعاوی جاهلیة و ثنیة أدت إلی نهایتهم المفجعة تلک «1».
نقرأ هذه الأسطر من موسوعة الیهود و الیهودیة عن الملک البابلی الذی سبی الیهود:
نبوخت‌نصر (605- 562 ق. م)، (RAZZENDAHCUBEN): مؤسس الإمبراطوریة
__________________________________________________
(1) الحقیقة التاریخیة لعلاقة یهود الخزر و الدونمة ببنی إسرائیل، رشدی محمود العانی، ص 32- 33، بتصرف.
آخر الزمان، ص: 31
الکلدانیة (البابلیة الجدیدة) و أعظم ملوک الکلدانیین. أسقط الإمبراطوریة الآشوریة بمساعدة الحوریین (مملکة میتانی)، و هزم القوات المصریة فی معرکة قرقمیش عام 605 ق. م. وقاد نبوخت‌نصر حملتین ضد المملکة الجنوبیة: الأولی فی عام 597 ق. م لإخماد التمرد فیها، فأحل صدقیا محل یهویاکین، و نفی ثمانیة آلاف یهودی من الأرستقراطیین. و بعد بضع سنین، عند ما أعاد العبرانیون الکرّة بإیعاز من مصر، قاد نبوخت‌نصر حملة أخری عام 586 ق. م. و رغم أن المصریین أرسلوا المساعدات للعبرانیین، فقد أسقط القدس و دمّر الهیکل و أسر عددا من الیهود ساقهم إلی بابل، و عیّن جدالیا حاکما لفلسطین .. و قد کان نبوخت‌نصر من کبار البنات، فهو الذی زیّن بابل بالحدائق المعلقة «1».
کذلک کان لهذا الملک شأنا کبیرا فی عقائد أهل الکتاب، فالمتتبع لشئون عقائد هؤلاء القوم یجد مسألة غایة فی الأهمیة، و قد نقلت دون تحریف علی أغلب الظن لأن الأحداث أثبتت صحتها، و هی دلیل نبوة سیدنا محمد صلی اللّه علیه و سلم و انتصار دینه و غلبة أمته علی الأمم، لکنهم حرفوا تفسیرها بما یلائم معتقداتهم المنحرفة، ألا و هی ما یعرف بنبوءة النبی دانیال العظمی، و سأنقلها کما جاءت فی کتاب الأستاذ الدکتور سفر الحوالی (یوم الغضب هل بدأ بانتفاضة رجب)، و الذی نقلها بدوره من نصوصهم ..
( (فقد رأی الملک نبوخذ نصر (أو بختنصر) رؤیا أزعجته استدعی السحرة و العرافین لبیانها و تأویلها فعجزوا کلهم، و لکن دانیال تضرع إلی اللّه تعالی فألهمه الرؤیا و تفسیرها. و لما دخل علی الملک قال له: (السر الذی طلبه الملک لا تقدر الحکماء و لا السحرة و لا المجوس و لا المنجمون أن یبینوه للملک، لکن یوجد إله فی السماوات کاشف الأسرار و قد عرّف الإله الملک ما یکون فی الأیام الأخیرة) .. فقال له الملک أفصح یا هذا، فشرح ذلک قائلا:
__________________________________________________
(1) موسوعة الیهود و الیهودیة و الصهیونیة، (د. عبد الوهاب المسیری)، مجلد 4/ ج 1/ باب 4، مدخل .. و انظر کتبا أخری مهمة فی- هذا الموضوع مثل (موسوعة العرب و الیهود فی التاریخ)، للعلامة الدکتور أحمد سوسة (یهودی عراقی أسلم و فضح کذب الیهود فی مؤلفاته فحورب و أهدرت إسرائیل دمه).
آخر الزمان، ص: 32
(أنت أیها الملک کنت تنظر و إذا بتمثال عظیم، هذا التمثال العظیم جدا قبالتک و منظره هائل .. رأس هذا التمثال من ذهب جید، صدره و ذراعاه من فضة، و أما بطنه و فخذاه من نحاس، و ساقاه من حدید، بینما قدماه بعضها من حدید و بعضها من خزف.
کنت تنظر إلی قطع حجر بغیر یدین فضرب التمثال علی قدمیه اللتین من حدید و خزف فسحقهما. فانسحق حینئذ الحدید و الخزف و النحاس و الفضة و الذهب معا و صارت کعصافة البیدر فی الصیف فحملتها الریح فلم یوجد لها مکان. أما الحجر الذی ضرب التمثال فصار جبلا کبیرا و ملأ الأرض کلها .. هذا هو الحلم، فنخبر بتعبیره قدام الملک:
أنت أیها الملک ملک الملوک لأن إله السماوات أعطاک مملکة و اقتدارا و سلطانا و فخرا، و حیثما یسکن بنو البشر و وحوش البر و طیور السماء دفعها لیدک و سلطک علیها جمیعا، فأنت هذا الرأس من ذهب. و بعدک تقوم مملکة أخری أصغر منک و مملکة ثالثة أخری من نحاس فتتسلط علی کل الأرض. ثم تکون مملکة رابعة صلبة کالحدید لأن الحدید یدک و یسحق کل شی‌ء و کالحدید الذی یکسر تسحق و تکسر کل هؤلاء. و بما رأیت القدمین و الأصابع بعضها من خزف و البعض من حدید فالمملکة تکون منقسمة و یکون فیها قوة الحدید من حیث أنک رأیت الحدید مختلطا بخزف الطین. و أصابع القدمین بعضها من حدید و البعض من خزف، فبعض المملکة یکون قویا و البعض قصما. و بما رأیت الحدید مختلطا بخزف الطین فإنهم یختلطون بنسل الناس و لکن لا یتلاصق هذا بذاک کما أن الحدید لا یختلط بالخزف. و فی أیام هؤلاء الملوک یقیم إله السماوات مملکة لن تنقرض أبدا و ملکها لا یترک لشعب آخر و تسحق و تفنی کل هذه الممالک و هی تثبت إلی الأبد. لأنک رأیت أنه قد قطع حجر من جبل لا بیدین فسحق الحدید و النحاس و الخزف و الفضة و الذهب .. اللّه العظیم قد عرّف الملک ما سیأتی بعد هذا. الحلم حق و تعبیره یقین .. حینئذ خر نبوخذ نصر علی وجهه و سجد لدانیال و أمر بأن یقدموا له تقدمة و روائح سرور .. فأجاب الملک دانیال و قال: حقا إن إلهکم إله الآلهة و رب الملوک و کاشف الأسرار إذ استطعت علی کشف هذا السر).
هذه هی نص الرؤیا التی توصف دائما بأنها أصدق و أشهر الرؤی الکتابیة التاریخیة، و تأویلها لا یحتاج إلی ذکاء، و لا یصح فیه الخلاف لأن النبی نفسه قد أوّلها، و لکن أهل الکتاب تعمدوا التلبیس و افتعلوا الاختلاف حسدا من عند أنفسهم
آخر الزمان، ص: 33
بعد ما تبین لهم الحق، فقد أقروا بهذه الرؤیا و تأویلها قرونا دون أن یدخلهم ریب فی أنها علی ظاهرها، و أن المملکة الأولی (الرأس الذهبی) هی مملکة بابل، و أن المملکة الثانیة (الصدر الفضی) هی مملکة فارس التی قامت بعد بابل و سیطرت علی العراق و بلاد الشام و مصر، و أن المملکة الثالثة (الفخذ من النحاس) هی مملکة الیونان الذین اجتاحوا مملکة فارس بقیادة الاسکندر المقدونی ستة 333 ق. م.، و أن المملکة الرابعة (الرجلین من حدید ثم حدید و خزف) هی الامبراطوریة الرومانیة التی انقسمت إلی شرقیة و عاصمتها (القسطنطینیة) و غربیة عاصمتها (روما).
لم یکن أحد من أهل الکتاب یشک فی هذا إطلاقا، بل کانوا جمیعا لشدة إیمانهم به ینتظرون المملکة الخامسة (مملکة اللّه) التی تدمر ممالک الشرک و الکفر و الظلم لا سیما المملکة الرابعة التی اضطهدتهم و أذاقت الیهود بالذات الذل و الهوان و دمرت القدس سنة 70 میلادیة، و نصبت الأصنام فی المسجد کما اشتهر عدد من أباطرتها بتعذیب النصاری بألوان من البشاعة و الفظاعة قل نظیرها فی التاریخ، و ظلوا کذلک طیلة ثلاثة قرون حتی دخل قسطنطین النصرانیة المحرفة، و استمر الاضطهاد للیهود و الموحدین من النصاری و سائر الفرق الأخری ..
و فی ذلک الجو القاتم من الاضطهاد کان أهل الکتاب ینتظرون المملکة الخامسة بفارغ الصبر، و کانوا یعلمون یقینا أنها ستقوم علی ید نبی آخر الزمان المسمی عندهم (أرکون السلام) الذی علی کتفه خاتم النبوة، و الذی بشر به الأنبیاء کلهم حتی أن المهتدین من علماءهم جمعوا من سفر أشعیاء وحده 30 بشری به، و کانوا یعرفون زمن بعثته بکثیر من الدلائل النصیة و العلامات الکونیة، و یترقبون تلک الدلائل و العلامات حتی جاء الیوم الذی قال فیه الإمبراطور المتعبد العالم بدینهم (هرقل): (قد ظهر ملک أمة الختان) و أیقن بذلک و شهد و هو زعیم الکفر الکتابی لزعیم الکفر الأمی أبو سفیان (بأن ملکه سیبلغ موضع قدمی)، کما ثبت فی الحدیث الصحیح المشهور.
و فعلا قامت المملکة الربانیة الخامسة و ملکت موضع قدمی هرقل و غادر الشام و هو یقول (سلام علیک یا سوریة، سلام لا لقاء بعده)!! .. قامت هذه المملکة فسحقت ممالک الوثنیین و سیطرت علی معظم المعمورة بالعدل و السلام و کانت مساحتها تزید علی مساحة القمر، و دخل تحت لواءها من کل شعوب الأرض طائف عظیمة، و هنا فقط تفرق
آخر الزمان، ص: 34
أهل الکتاب و اختلفوا، فمنهم من اهتدی و هم قلة، و أکثرهم کفر بالحق لما جاءه ظلما و علوا)) «1» ...
بعد هذه التفاصیل و کما یبین الجدول اللاحق أن العلو الأول و معه الإفساد فی أرض الحدث (فلسطین) قد حدث فعلا، کانت بدایته علوا محمودا فی عهد النبیین داود و سلیمان علیهما السلام، ثم حصل التشرذم و الإفساد الکبیر بل وصل بهم الأمر إلی التلاعب و التحریف بشرع اللّه فشاع الظلم و کثرت المظالم بین العباد، خلال هذا الوقت سلّط اللّه تعالی علیهم قوما و ثنیین أشداء هم أهل بابل و تحدیدا وقت الملک نبوخذنصر ..
بینما بقیة الحالات أما أنهم کانوا فی فلسطین و لکن دولتهم لم تشکل علوا، أو لم یکونوا متجمعین فی أرض فلسطین أصلا حین إفسادهم بل کانوا متشرذمین مشتتین کما حصل فی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلم عند ما کانوا بشکل مجموعات صغیرة فی بلاد الحجاز و الجزیرة ...
الجدول أدناه یبین مراحل الممالک الخمسة التی هی من صلب عقیدة أهل الکتاب و المبنیة علی تفسیر النبی دانیال لرؤیة الملک البابلی نبوخذنصر و التی تبین العلو الأول الذی حصل بالتحدید:

جدول یوضح الممالک الخمسة الواردة فی نبوءة دانیال علیه السلام التی عبرت عنها رؤیا نبوخذنصر «2» و حالة العلو و الإفساد و التدمیر للیهود

جدول یوضح الممالک الخمسة الواردة فی نبوءة دانیال علیه السلام التی عبرت عنها رؤیا نبوخذنصر «2» و حالة العلو و الإفساد و التدمیر للیهود
الدولة أو المملکة/ أهم ملوکها/ موقعها من الرؤیا الدولة الإسلامیة التی حکمت بکتاب اللّه (التوراة) فی أرض فلسطین العلو الأول فی أرض/ داود علیه السلام (1013- 973) ق. م.
سلیمان علیه السلام (973- 933) ق. م.
کان علوا محمودا فی عصر النبیین الکریمین، ثم انقسمت مملکة بنی إسرائیل إلی مملکة یهوذا/ قبل دانیال علیه السلام
__________________________________________________
(1) یوم الغضب هل بدأ بانتفاضة رجب، د. سفر الحوالی، ص 54- 58، بتصرف.
(2) یوم الغضب هل بدأ بانتفاضة رجب، د. سفر الحوالی، ص 57، بتصرف .. و انظر المصدر الرئیسی (دائرة المعارف العالمیة و منها (موسوعة کولومبیا)، موسوعة بارون، الموسوعة العربیة المیسرة).
آخر الزمان، ص: 35
فلسطین/ و إسرائیل و بدأ الإفساد./
مملکة الآشوریین بأرض العراق و سوریا/ الملک سرجون الثانی (772- 705) ق. م.
(أخضع الأراضی المقدسة لحکم الآشوریین)./ قبل دانیال علیه السلام مملکة بابل بأرض العراق/ نبوخذ نصر أو بختنصر (630- 562) ق. م.
دمر القدس و أخذ الیهود أسری إلی بابل و قضی علی العلو الأول .. و قد عاصره دانیال و عبر رؤیاه المشهورة./ المملکة الأولی (الرأس الذهبی) مملکة الفرس بأرض فارس/ قورش (550- 529) ق. م.
الذی قضی علی بابل/ المملکة الثانیة (الصدر الفضی) مملکة الیونان ببلاد الیونان/ الا سکندر الکبیر الثالث (336- 323) ق. م.
استولی علی الأراضی المقدسة عام (333) ق. م .. لم یکن هناک علو لبنی إسرائیل./ المملکة الثالثة (الفخذ النحاسی) مملکة الروم فی روما ثم روما و القسطنطینیة/ 1- الامبراطور أو غسطین مؤسس النظام الامبراطوری الذی ولد المسیح علیه السلام فی أیامه ..
و قد کانت هناک دولة لبنی إسرائیل فی هذا العصر و لکن دون علو بل کانوا مذلولین.
2- دقلیدیانوس (248- 305) م الذی قسم الامبراطوریة دولتین شرقیة بالقسطنطینیة، و غربیة بروما لکل منها قیصر مستقل.
3- قسطنطین الأول مؤسس القسطنطینیة و معتنق النصرانیة (توفی عام 327) م.
4- هرقل و قد حکم عام 610 م و فتح المسلمون الأراضی المقدسة فی عهده و ودعها إلی الأبد./
المملکة الرابعة (الساقان الحدیدیان و الأقدام من خزف و حدید) الدولة الإسلامیة التی فتح اللّه تعالی الأمصار علی یدیها و حکمت العالم القدیم بأسره بالقرآن/ رسول اللّه محمد صلی اللّه علیه و سلم سید الأولین و الآخرین، و أشهر ملوکها- الخلفاء الراشدون- و البقیة أکثر من أن یذکروا./ المملکة الخامسة (مملکة اللّه)
آخر الزمان، ص: 36
و علی هذا الأساس لم یعرف التاریخ صعودا لبنی إسرائیل و علوا کبیرا فتحت فیه الأمصار و سیطرت خلاله علی دول أخری عدیدة إلا فی فترة النبی الملک داود و ابنه سلیمان علیهما السلام، ثم تبعه فسادا و إفسادا فی أرض فلسطین أدی بالنهایة إلی تدمیر مملکتهم و دیارهم تدمیرا کاملا التی لم تدمر إلا فی وقت الملک نبوخذ نصر، و من قبله کان تدمیر الملک الآشوری سرجون لهذه الأراضی جزئیا و قد حکمها ردحا من الزمن و لم یقض علیها .. و أما دخول کل من الاسکندر القدس عام 333 ق. م. و تدمیر الرومان للقدس عام 70 م، فلم یکن خلال هذین الحدثین علو و شأن کبیرین لدولة الیهود بین دول العالم القدیم ... و هنا تجدر ملاحظة أن کل المفسرین للآیات المذکورة من سورة الإسراء و التی تسمی أیضا سورة إسرائیل أجمعوا أن الأولی کانت من فعل الملک البابلی، و لکن الاختلاف کان فی الثانیة.
معلوم أن التفسیر مر بعدة مراحل و له عدة مدارس، منها مدرسة التفسیر بالمأثور عن النبی صلی اللّه علیه و سلم و الصحابة و التابعین رضی اللّه عنهم أجمعین، و مدرسة التفسیر باللغة و علومها و فنونها، و مدرسة التفسیر بالرأی المحمود المستند للحقائق العلمیة و التاریخیة و منها ما یعرف بالتفسیر الموضوعی. «1»
یعتبر سیدنا ابن عباس من أهم مصادر المدرسة الأولی لأنه حبر الأمة کما وصفه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فهو خیر من نقل عن المصطفی صلی اللّه علیه و سلم .. یذکر رضی اللّه عنه فی تفسیر القوم الذین قاموا بالمهمة الأولی أی سبی بنی إسرائیل بأنهم قوم من أهل العراق، و أن الثانیة معطوفة علی الأولی فالقوم نفس القوم فی الأولی و الثانیة التی ستحصل فی المستقبل.
أصحاب المدرسة الثانیة انقسموا بین مقر بحصول الحالة الأولی فقط بینما الثانیة لم تحصل بعد، و بین من قال أن الحالتین حصلتا و انتهی الأمر إلا إذا عادوا إلی فعلتهم فسیسلط اللّه تعالی علیهم من یخزیهم و یذلهم مرة أخری و استندوا إلی قوله تعالی: وَ إِذْ تَأَذَّنَ رَبُّکَ لَیَبْعَثَنَّ عَلَیْهِمْ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ مَنْ یَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذابِ إِنَّ رَبَّکَ لَسَرِیعُ
__________________________________________________
(1) لمزید من تفاصیل هذا الموضوع یمکن للقارئ الکریم الرجوع إلی کتابنا (القرآن منهل العلوم)، التفسیر و التأویل، ص 100.
آخر الزمان، ص: 37
الْعِقابِ وَ إِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (167) (الأعراف: 167).
أصحاب المدرسة الثالثة اعتمد معظمهم علی الحقائق التاریخیة التی ذکرناها فتوصلوا مستندین أیضا إلی أحادیث المصطفی صلی اللّه علیه و سلم إلی أن الوعد الثانی لم یتحقق بعد ...
لنحاول أن نتدبر النص القرآنی:
1- وَ قَضَیْنا إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ فِی الْکِتابِ لَتُفْسِدُنَّ فِی الْأَرْضِ مَرَّتَیْنِ وَ لَتَعْلُنَّ عُلُوًّا کَبِیراً (4) .. أی کتبنا علیهم أنهم سیکون لهم علوا عظیما و ملکا کبیرا فیفسدون و یقتلون و یدمرون، و کلمة (الْأَرْضِ) فی الآیة هی أرض فلسطین لأن الآیة تبعت آیة الإسراء التی تحدثت عن المسجد الأقصی المبارک، و هذه من أسالیب البلاغة القرآنیة. و انظر إلی قوله تعالی (کَبِیراً) أی لم یکن له مثیل فی أی حقبة أخری، و قد حصل العلو الأول فی أرض فلسطین بینما لم یحصل الثانی.
2- فَإِذا جاءَ وَعْدُ أُولاهُما بَعَثْنا عَلَیْکُمْ عِباداً لَنا أُولِی بَأْسٍ شَدِیدٍ فَجاسُوا خِلالَ الدِّیارِ وَ کانَ وَعْداً مَفْعُولًا (5)، أی إذا ما حصل موعد العلو الأول فإن عبادا لنا سیتولون تدمیرکم و قد کان من أمرهم مع أهل بابل کما ذکرنا، و تدبر قوله تعالی (عِباداً لَنا)، فأهل بابل کانوا کفارا فسلطهم اللّه تعالی علی أهل کتاب لابتعادهم عن منهجه تماما کما یحصل لنا الیوم من تسلط الکفار علینا و نحن أمة المصطفی صلی اللّه علیه و سلم، فالناس عباد اللّه کافرهم و مؤمنهم شاءوا أم أبوا.
3- ثُمَّ رَدَدْنا لَکُمُ الْکَرَّةَ عَلَیْهِمْ وَ أَمْدَدْناکُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ وَ جَعَلْناکُمْ أَکْثَرَ نَفِیراً (6)، (ثم) أداة عطف تفید التتابع بتراخی زمنی و لیس مثل (ف) التی تعطف بدون تراخی زمنی أی مباشرة أو بعد مدة قلیلة. معنی ذلک أن ال (ثم) هذه تعنی أن هناک فترة زمنیة لیست قصیرة بین العلوین الأول و الثانی الذی وصفه تعالی بأن فیه سوف یکون لهم مدد بالمال و السلاح و الرجال من أمم أخری لذلک قال (أَکْثَرَ نَفِیراً) و لم یقل (أکثر عددا)، و هو الأمر الحاصل الیوم بدولتهم المتغطرسة المفسدة المتعالیة القاتلة التی أمدت بکل سبل العون و البقاء من أمم أخری تحت الإرهاب الفکری و التفسخ العقائدی المتأتی من سیطرتهم علی المال و الإعلام فی العالم الغربی ..
و انظر إلی کلمتی (الکرة) و (علیهم). فالکرة تعنی الرجعة و علیهم تعود علی القوم
آخر الزمان، ص: 38
الذین قاموا بالسبی الأول و هم أهل العراق، أی أنکم ستسبونهم کما سبوکم أول مرة و هو ما حصل الیوم باحتلال العراق من قبل منفذی الأوامر الصهیونیة أصحاب البیت الأسود سود اللّه وجوههم و نوایاهم، و اللّه أعلم.
المتأمل بتصریحات القوم من الإدارتین الصهیونیة و الأمریکیة المتصهینة یجد أن من عقائدهم الرئیسیة التی لا جدال فیها أو مساومة علیها هو أن قیام دولة لإسرائیل ضرورة لنزول المسیح، و أن مشروع السلام هو تأخیر لوعد اللّه، و أن القدس بکاملها یجب أن تکون تحت سیطرة إسرائیل المبارکة و المبارک من یبارکها و الملعون من یلعنها أو یعادیها، و أن الفلسطینیین و المسلمین عموما رعاع وثنیون و حزب یأجوج و مأجوج، و أن الألف سنة السعیدة یوشک أن تکون لکن بعد خطف المؤمنین إلی السحاب لملاقاة الرب عند نزوله و دمار کل الوثنیین فی معرکة هرمجدون الکبری «1» ... کما و یقول إحدی أهم عقائدهم کلما قتلوا أکثر من العراقیین- أهل بابل کما مدون لدیهم- کلما اقترب نزول المخلّص أو الرب کما یسمونه- الدجال عندنا- لیقیم دولة الرب، و هو الأمر الذی یصرحون به علنا بل تجده أیضا علی صفحات الویب الخاصة بهم.
هذا یفسر لنا إصرار الإدارة الأمریکیة المتصهینة البقاء فی العراق لمدة طویلة لأنهم یعتقدون أنهم یجب الحفاظ علی دولة إسرائیل المدللة لأن زوالها أصبح وشیکا حسب توراتهم ... و هذا ما یفسر أیضا تصریحاتهم قبل و خلال و بعد احتلالهم الأخیر للعراق من أن هذه الحرب إنما هی حرب عقائدیة لأجل حمایة العقیدة المنحرفة لهم و المتعلقة بما یؤمنون به من أن احتلال أرض فلسطین یؤدی إلی عودة المسیح علیه السلام، کذلک یفسر لک ذلک کل ما حصل لأهل العراق من مؤامرات تقتیل و تعذیب و تشرید و حروب غبیة علی ید مأجورهم نظام البعث المقیت ثم لعبة الحصار و أخیرا الاحتلال علی یدهم مباشرة.
4- إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ وَ إِنْ أَسَأْتُمْ فَلَها فَإِذا جاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِیَسُوؤُا وُجُوهَکُمْ وَ لِیَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ کَما دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ لِیُتَبِّرُوا ما عَلَوْا تَتْبِیراً (7)، أی أنکم إذا ما عدتم للفساد- و هو الحاصل الیوم- فسوف یرجع القوم علیکم لیدمروا
__________________________________________________
(1) یوم الغضب هل بدأ بانتفاضة رجب، د. سفر الحوالی، ص 12، بتصرف.
آخر الزمان، ص: 39
دیارکم و یدخلوا الدیار کما دخلوها أول مرة، و المتأمل للنص یجد أن العملیة معطوفة بالأداة (ف) بقوله تعالی (فَإِذا جاءَ)، و الفاء تفید التتابع المباشر أو بفترة زمنیة قصیرة، أی بعد علوهم الثانی و إفسادهم سیکون عودة القوم علیهم سریعة دون الحاجة للوقت الطویل التی تمثله أداة العطف (ثم) .. و یعضد هذا الرأی قوله تعالی فی نهایة السورة وَ قُلْنا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِی إِسْرائِیلَ اسْکُنُوا الْأَرْضَ فَإِذا جاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنا بِکُمْ لَفِیفاً (104) (الإسراء: 104) .. أی إذا ما جاء الوعد الثانی فإنکم ستأتون مجتمعین إلی الأرض التی وعدتم بسکناها عند ما کنتم مؤمنین تستحقون النصر ثم أزیل عنکم هذا الشرف بعد ما کفرتم، و هی أرض فلسطین و قد حصل ذلک الیوم. أما القول هنا بأن وعد الآخرة یقصد به القیامة، فإنه مردود من وجهین، الأول من سیاق النص الذی یشیر إلی السکنی فی الأرض أی أرض فلسطین، و الثانی أن جمیع الناس سیحشرون لفیفا فی أرض المحشر یوم القیامة فلا داعی للتخصیص، و اللّه أعلم.
5- من سیاق الآیات نجد أنها تتعلق بطرفین لا ثالث لهما، الأول بنو إسرائیل و الثانی القوم الذین سبوهم أول مرة و خربوا دیارهم و معابدهم، و هم علی رأی الغالبیة الساحقة من المفسرین من جمیع المدارس أهل بابل ..
یحتج البعض بقولهم أن نبوخذ نصر البابلی کان موحدا علی أساس أن الخطاب القرآنی فی الإسراء (الآیة: 5) فَإِذا جاءَ وَعْدُ أُولاهُما بَعَثْنا عَلَیْکُمْ عِباداً لَنا أُولِی بَأْسٍ شَدِیدٍ فَجاسُوا خِلالَ الدِّیارِ وَ کانَ وَعْداً مَفْعُولًا (5) تدل علی عطف العملیة بشخوصها و أحداثها علی الذات الإلهیة، و هذا خطأ فادح .. الرد علی هؤلاء من کتاب اللّه تعالی فی الآیة 114 من سورة البقرة، إذ یقول اللّه تعالی وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَساجِدَ اللَّهِ أَنْ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ وَ سَعی فِی خَرابِها أُولئِکَ ما کانَ لَهُمْ أَنْ یَدْخُلُوها إِلَّا خائِفِینَ لَهُمْ فِی الدُّنْیا خِزْیٌ وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ عَذابٌ عَظِیمٌ (114) .. جاء فی أسباب نزول هذه الآیة الکریمة أنها نزلت فی بعض أهل الکتاب ممن والی بختنصر البابلی الکافر و أعانه علی تخریب بیت المقدس و تحریقه، و قیل المراد بهم مشرکوا قریش ممن منع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم من دخول البیت الحرام. و قال العلماء: الصحیح أنها عامة فی
آخر الزمان، ص: 40
تحذیر کل من یمنع ذکر اللّه فی المساجد و سعی فی خرابها علی أساس أن المعنی لعموم النص لا لخصوص السبب، و تخریب المسجد قد یکون حقیقیا کما فعل بختنصر، و قد یکون مجازیا کمنع المشرکین المسلمین حین صدوا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم عن المسجد الحرام، أو کما یحصل الیوم من منع الیهود أهلنا فی فلسطین من أداء مناسکهم و العبث و التخریب الذی فعلوه و یفعلوه ببیوت اللّه تعالی فی فلسطین أو أیة بقعة فی الأرض، فتعطیل المساجد عن الصلاة و إظهار شعائر الإسلام فیها تخریب لها. «1»
و الآن دعونا نتأمل الأحداث علی النحو الذی یجعلنا نربط الأمور الآتیة:
1) الآیات الأولی من سورة الإسراء حول الوعد الحق للقضاء علی دولة الیهود.
2) تفسیر سیدنا ابن عباس للآیة و قوله إن القوم أهل البأس الشدید هم قوم من أهل العراق. هذا الأمر شهد له التاریخ و کل من عرف أهل العراق، و من أصدق من اللّه حدیثا، و ها هو سیف اللّه المسلول سیدنا خالد بن الولید یعطی أهل العراق هذا الشرف إبان فتوح العراق بقوله (ما قابلت قوما أشد بأسا عند اللقاء من أهل فارس) و یقصد أهل العراق لأنه کان یومئذ جزءا من الإمبراطوریة الفارسیة و کثیر من الجند فی الجیش الفارسی کانوا مجندین من قبائل العراق مکرهین عدا من کان منهم علی الإسلام.
3) قصة الیهودیة نقلا عن محاضرة الدکتور محمد أحمد الراشد التی ذکرت بأنهم یؤمنون بأن الفناء سیکون مصیرهم بعد ما تقوم دولتهم الثانیة ب 76 سنة و هی مدة مدار مذنب هالی، و نظریة الأستاذ بسام جرار و التی ذکر تفاصیلها الأستاذ الفاضل فی محاضرة مسجلة «2»، و کذلک ما ذکره الأستاذ سفر الحوالی فی بحثه عن (یوم الغضب) و ما یعتقدونه فی توراتهم من أن نهایة دولتهم فی آخر الزمان ستکون من الآشوریین.
__________________________________________________
(1) روائع البیان فی معان القرآن، ص 11، بتصرف.
(2) انظر کتابنا (المنظار الهندسی للقرآن الکریم)، و کتابنا (القرآن منهل العلوم). و کذلک کتاب (یوم الغضب هل بدأ بانتفاضة رجب) لفضیلة الأستاذ الدکتور سفر الحوالی الذی یتحدث عن نهایة الیهود باعتراف توراتهم.
آخر الزمان، ص: 41
4) حدیث رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم السابق حول حصار العراق، و المؤامرة المحاکة ضد العراق و تدمیره و احتلاله و إبادة شعبه، و التی لو قدر أن یطلع العالم عن حقیقة و حجم المأساة التی تکبدها هذا البلد لشابت الرءوس من هول ما حصل له مما حدی بالکونغرس الأمریکی أن یرجئ فتح الملفات السریة لحرب الخلیج الثانیة إلی 150 عام بعدها بعد أن کانت الملفات السریة لحدث ما تفتح بعد 30- 50 عاما فقط.
و لو لا فضل اللّه و رحمته لما بقی من أهل هذا البلد العریق من أحد، فقد أصبحت التجارب المسرطنة و الإشعاعیة و الفتک الجرثومی و الیورانیوم المنضب فی الطعام و الشراب و الملبس الذی یصدر إلیه، فضلا عن تلوث أجوائه بکل أنواع الملوثات، بل و حتی زراعته و أنهاره لم تسلم من ذلک.
5) أن النفط سینفذ خلال مدة أقصاها 100 عام، و عدم وجود بدیل ناجح و عملی آخر غیره للطاقة، و ما یعکسه ذلک علی کل معدات التقنیة و الأدوات الحدیثة و التی تعتمد علی الطاقة بما فی ذلک الأسلحة.
6) محاضرة الدکتور أحمد الکبیسی حول مدة الحضانة الإلهیة لأی شعب لکی یتطهر مما علق به من السیئات لا تقل عن 40 عاما مستندة بذلک علی قصة التوهان لبنی إسرائیل بعد عبادتهم العجل حتی یصل ذلک الشعب إلی ما أراده اللّه له من الطهر و الصلاح.
7) مقارنة الفترة التی سبقت بعثة المصطفی صلی اللّه علیه و سلم و ما کانت أحوال العرب فی الجزیرة العربیة و حروبهم و أحوال الأقوام من حولهم و کیف أن اللّه تعالی هیئ کل الأحداث لتصب فی النهایة فی مصب نصرة الدین.
8) حدوث أغلب علامات الساعة الصغری و کما بینا فی هذا الکتاب.
9) بدء ظهور ما یدل علی قرب العلامات الکبری و من أهمها کثرة الظلم فی العالم خصوصا لأمة الإسلام، و کذلک العلو الثانی لبنی إسرائیل کما بینا.
10) أن دولة إسرائیل تقوم الآن بزراعة بساتین کثیرة من أشجار الغرقد و هی شجرة الیهود المقدسة فضلا عن تجمعهم فی مکان واحد من کل أرجاء الدنیا و کذلک ظلمهم و فسادهم و إفسادهم و قتلهم للمسلمین و التنکیل بهم و الذی فاق کل حدود الوصف خصوصا بعد انتفاضة الأهل المبارکة فی أرض الرباط .. و هم کما وصفهم
آخر الزمان، ص: 42
المصطفی صلی اللّه علیه و سلم فی الأحادیث التی یرویها أهل السنن .. ففی صحیح مسلم (الإمارة- 3544)، عن ثوبان قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم (لا تزال طائفة من أمّتی ظاهرین علی الحقّ لا یضرّهم من خذلهم حتّی یأتی أمر اللّه و هم کذلک) .. و فی حدیث مماثل أخرجه الإمام الترمذی فی الفتن برقم (2155) عن ثوبان قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم (إنّما أخاف علی أمّتی الأئمة المضلّین)، قال و قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم (لا تزال طائفة من أمّتی علی الحقّ ظاهرین لا یضرّهم من یخذلهم حتّی یأتی أمر اللّه) قال أبو عیسی هذا حدیث حسن صحیح. و فی مسند الإمام أحمد/ باقی مسند الأنصار- رقم (21286)، عن أبی أمامة قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال (لا تزال طائفة من أمّتی علی الحقّ ظاهرین لعدوّهم قاهرین لا یضرّهم من خالفهم إلّا ما أصابهم من لأواء حتّی یأتیهم أمر اللّه و هم کذلک)، قالوا یا رسول اللّه و أین هم قال (ببیت المقدس و أکناف بیت المقدس).
لو ربطنا ما سبق من نقاط و جمعناها مع بعض لعلمنا بعد کل ما ذکر أن حدیث رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم ( (لا تقوم الساعة حتی یقاتل المسلمون الیهود فتکونون شرق الأردن و یکونون غربه و یقاتلهم الشجر و الحجر إلا شجرة الغرقد ...)) و الذی ذکرناه سابقا قد اقترب موعد تحقیقه بإذن اللّه تعالی و لکن علینا قبله أن نعود إلی دیننا و نطبق شرع اللّه لنحظی بنصر اللّه و تحقیق وعده الناجز إن شاء اللّه تعالی.
لذلک و رغم کل ما تعانیه الأمة من تصدع و تشتت و طمس للهویة و ضیاع للفکر و الانتماء إلا أننی علی یقین من النصر القریب و لعله أقرب مما نتصور لأن تسارع الأحداث بشکل مذهل کتسارع البکرة عند نهایة الخیط، و لنا فی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و آله و أصحابه المجاهدین الأسوة الحسنة و کلنا یعرف کیف وعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم المسلمین بفتح البلدان و انتشار الدین و فی أی وقت، وقت بلغت فیه القلوب الحناجر عند ما کان المسلمون محاصرون فی الخندق. لعل البعض سیقول أین نحن من هؤلاء الأماجد فأقول نعم علینا العودة إلی اللّه لنکون مثلهم و یتحقق فینا الوعد الحق کما کان لسلفنا الصالح و نعز الدین کما أعزوه و ننتصر به کما کان لهم، و للّه الأمر من قبل و من بعد و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلی العظیم.

الفصل الثالث سنة اللّه فی الأرض‌

الفصل الثالث سنة اللّه فی الأرض
«1» کما سبق و أن أشرنا إلی قصة سورة الروم «2» تبین السبق القرآنی فی موضوع معرکة حدثت بین الفرقتین، و هو قوله تعالی فی سورة الروم الم (1) غُلِبَتِ الرُّومُ (2) فِی أَدْنَی الْأَرْضِ وَ هُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَیَغْلِبُونَ (3) فِی بِضْعِ سِنِینَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ بَعْدُ وَ یَوْمَئِذٍ یَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4). لکن السنة النبویة ممثلة بالحدیث الشریف فصلت ما کان و سیکون من أمرهم. فالروم لا یقتصر معناهم علی رومان العصر القدیم بل سیمتد تأثیرهم فی الأرض و سیکونون مناطحین للمسلمین حتی قیام الساعة، و أما الفرس فسینحسر تأثیرهم و یدخلون الإسلام و یصبحون فی صفه. و أما کلمة العجم فهی الأخری لا تقتصر علی الفرس کما یعتقد خطأ عند العامة بل یتعداه لکل ما هو غیر عربی، و کما بینا فی تعلیقنا علی معنی العجم فی حدیث المصطفی صلی اللّه علیه و سلم حول حصار العراق و الشام.
و لو تدبرنا الآیة الکریمة نجد أنها تنتهی بقوله جل و علا لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ بَعْدُ ...، أی أن تقلب أحوال الأمم عند اللّه تعالی، و لیس کما یقیسه البشر قبل وقوع الحدث أو وقته أو خلاله أو بعده. الأمر الذی یؤکد ما سبق و أن أشرناه فی کلامنا فی فصل الاستثناء العام و الخاص.
لقد سنّ اللّه تعالی للبشریة سننا و نوامیس و قوانین، منها أن قیادة الحضارة و المجتمعات البشریة تکون لأمة أو جماعة تملک من مقومات تشکل القیادة الحضاریة کالمقومات المادیة أو الروحیة أو الاثنین معا و کما ذکرنا فی البدایة. فتشکل تلک الأمة حضارة لتفعل و تسن القوانین التی تکون شخصیتها فإن کانت توافق أوامر اللّه تعالی فی
__________________________________________________
(1) لتفاصیل أکثر حول هذا الموضوع أحیل أخی القارئ الکریم لکتابنا (القوانین القرآنیة للحضارات)، و کذلک کتاب الأستاذ الفاضل الدکتور سفر الحوالی (یوم الغضب، هل بدأ بانتفاضة رجب).
(2) تجد فی الکتاب الأول من سلسلتنا (ومضات إعجازیة من القرآن و السنة النبویة)، کتاب التاریخ و الآثار، ما یفصل لک قصة هذه السورة.
آخر الزمان، ص: 44
العدالة فإنها ستستمر کما کان من أمر حضارتنا الإسلامیة التی دامت لأطول فترة حضاریة کونتها أمة فی التاریخ، و کان ذلک طوال 1300 عام عدا بعض سنوات النزول و التی یتبعها صعود و کما أسلفنا، مصداقا لقوله تعالی: قالُوا أُوذِینا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِیَنا وَ مِنْ بَعْدِ ما جِئْتَنا قالَ عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یُهْلِکَ عَدُوَّکُمْ وَ یَسْتَخْلِفَکُمْ فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرَ کَیْفَ تَعْمَلُونَ (129)، (الأعراف: 129) .. وَ نُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ (5)، (القصص: 5). أما لو أدارت ظهرها لعدالة اللّه فی خلقه فإنها تستحق العقوبات التی تنزل بها بالأشکال التی بیناها.
أما بقیة الأمم الکبیرة فی فترة البعثة الشریفة فقد قرر الإسلام زوال إحداها و بقاء الأخری فی صراع مع المسلمین حتی قیام الساعة. و الرسول صلی اللّه علیه و سلم وجه لذلک حین قرر فی أحادیث عدیدة إن بلاد الشام ( (رباط)) المجاهدین، و أن أهل الشام فی جهاد دائم إلی قیام الساعة. و هذا التوجیه النبوی یمکن ربطه بتوجیه نبوی آخر هو قوله صلی اللّه علیه و سلم:
( (فارس نطحة أو نطحتان ثم لا فارس بعد هذا و الروم ذات القرون، کلما هلک قرن خلفه قرن أهل صبر، و أهله أهل لآخر الدهر. هم أصحابکم ما دام فی العیش خیر)) «1» .. و فی حدیث آخر رواه موسی بن علی عن أبیه قال: ( (قال المستورد القرشی عند عمرو بن العاص: سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم یقول: (تقوم السّاعة و الرّوم أکثر النّاس فقال له عمرو أبصر ما تقول قال أقول ما سمعت من رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال لئن قلت ذلک إنّ فیهم لخصالا أربعا إنّهم لأحلم النّاس عند فتنة و أسرعهم إفاقة بعد مصیبة و أوشکهم کرّة بعد فرّة و خیرهم لمسکین و یتیم و ضعیف و خامسة حسنة جمیلة و أمنعهم من ظلم الملوک)) «2». و الناظر فی هذا التوجیه النبوی یلاحظ أمرین: الأول، قوة الارتباط بین موقع بلاد الشام کرباط دائم للمجاهدین إلی یوم القیامة، و بین استمرار المواجهة مع
__________________________________________________
(1) کنز العمال، ج 12، ص 303، حدیث رقم 35127، و مصنف ابن أبی شیبة، ج 4، ص 306، و مسند الحارث، ج 3، ص 713.
(2) صحیح مسلم، ج 18، باب الفتن (القاهرة: المطبعة المصریة و مکتبتها، بلا تاریخ)، ص 22.
مسلم، ج 4، ص 2222، مسند أحمد، ج 4، ص 230، معجم الأوسط- الطبرانی، ج 8، ص 391.
معجم الکبیر- الطبرانی، ج 20، ص 310.
آخر الزمان، ص: 45
الغرب الذی یشیر إلیه الحدیث بلفظ الروم. فالغرب هو التحدی الأکبر لدار الإسلام، و هو تحد عنید مستمر کلما هلک جیل من الغرب خلفه جیل آخر ذوی صبر علی متطلبات المواجهة و تکالیفها. و الأمثلة لهذا العناد و الصبر الغربیین أمام المد الإسلامی کثیرة و متنوعة. و لقد تمثلت مظاهرها فی الأندلس و صقلیة و شرق أوربا، و فی الکرات و الهجمات المتوالیة علی دار الإسلام عبر ثغور بلاد الشام و مصر و المغرب العربی، و فی معابر البحر الأحمر و المحیط الهندی.
أما الخطر الشرقی الذی کانت تمثله فارس فقد انهار بعد نطحة أو نطحتین:
مواجهة فی القادسیة و أخری فی نهاوند ثم لا فارس بعد و إنما تحولت إلی منعطف جدید استمر إلی أیامنا الحاضرة. و الشعوب التی تلی فارس من الصین و منغولیا و غیرها لم تکن خطرا حقیقیا. و الهجمات التی قامت بها جماعات المغول علی العالم الإسلامی إنما کانت هجمات بدائیة جذبتها روائح الخلافة المیتة و المجتمع الإسلامی المیت فقاموا بدور دابة الأرض التی أکلت منسأة سلیمان المتوفی و أسقطت جثته علی الأرض. أی أن هذه الدول الشرقیة دخلت فی الإسلام و تحولت من رقم ضده إلی رقم یقف إلی جانبه ...
و لکن السؤال الأهم الذی یشمل جمیع الأرقام- الدول- عربیها و عجمیها و المحسوبة فی صف الإسلام الواحد کیف یمکن تحویلها إلی جهة الیمین لتصبح فعالة بدلا من بقاءها أصفار علی الیسار لا قیمة لها.
و ثمة أمر آخر یشیر إلیه التوجیه النبوی و هو إیجابیة النظر فی تحدی الغرب رغم عناده و استمراره. فهم ( (لأصحابکم ما دام فی العیش خیر)). و لعل العیش المقصود هنا أسلوب الحیاة فی المجتمع الإسلامی. فما دام هذا المجتمع یلتزم منهج اللّه فی العیش و فی توفیر أسباب المنعة فسوف یقدر الغربیون الخیر فی هذا المنهج و یسعون لمصاحبة أهله. أما حین ینتکس هذا المنهج فی حیاة المسلمین فسوف ینظر الغرب إلیهم نظرة استخفاف و یعاملونهم بما یستحقون. و هذا یعنی إن حسم المواجهة مع الغرب یجب أن تقوم علی رکنی الخیر فی الإستراتیجیة الإسلامیة. الرکن الأول إعداد ما یستطاع من قوة و من رباط الحاملات العسکریة حتی لا یستسهلوا مهاجمة دار الإسلام و الرکن الثانی هو حسن عرض الإسلام بالفکر و التطبیق و هو ما یتفق مع مستوی التفکیر الغربی. الذی یتمتع بکثیر من الخصائص الإیجابیة فی هذا المیدان .. و سواء کانت الإشارة فی القسم
آخر الزمان، ص: 46
الثانی من الحدیث الثانی من الرسول صلی اللّه علیه و سلم أو من عمرو ابن العاص فإنها تشیر إلی أمر ثالث و هو أن العقل الإسلامی هنا لا یبحث فی الغرب عن السلبیات فحسب و إنما یری الإیجابیات و یعترف لهم بها: فهم أحلم الناس فی مواجهة المشکلات، و أسرعهم نهوضا بعد النکسات، و أوشکهم کرة بعد هزیمة، و خیرهم فی توفیر الضمان الاجتماعی للمساکین و الأیتام و الضعفاء. و یتوج هذه الصفات الأربعة صفة خامسة جمیلة و هی تمسکهم بالحریة و الدیمقراطیة و مناعتهم ضد استبداد الملوک و الرؤساء. و هذا منهج فی النظر إلی الغرب یفید فی أوقات الحرب و السلم سواء. فهو یوجه المسلمین فی أوقات الحرب أن یبصروا جانب القوة فیمن یواجهونهم فیتقونه، و أن یبصروا فی زمن السلم مزایا الآخرین فلا یغمطونهم حقوقهم و یکسبون مودتهم «1».
فی وقتنا الراهن تمکنت الولایات المتحدة و التی تسمی نفسها روما الجدیدة و تحمل فی شعارها نفس النسر التی کانت روما تحمله، و تطلق علی منتسبی حکومتها نفس الألقاب التی کانت تطلقها روما علی کبار و أمراء دولتها و هو (السیناتور)، بل و حتی مجلس الدولة الکبیر (الکونغرس) یحمل من معانی تلک الحضارة الغابرة. نقول تمکنت هذه الدولة الحدیثة من تشکیل تلک المقومات لصالحها، و لکنها غیر قادرة علی الحفاظ علی تلک القیادة فتراها صعدت و وصلت للقمة و الیوم هی فی طور النزول کما یحدد و یحذر الکثیر من مفکریها و منظریها.
فعند ما أرادت الولایات المتحدة الأمریکیة فی نهایة القرن التاسع عشر من بناء دولة قویة لیست لها مثیل فی بقیة الدول، و ذلک بعد انتهاء حرب الاستقلال من السیطرة البریطانیة و بعدها الحروب الأهلیة، بحثت فی التاریخ البشری و درسته جیدا فوجدت أن تاریخ المسلمین و دولتهم العظیمة کانت المثل الذی یحتذی به لبناء دولتهم الحلم، فسنت القوانین التی لا ینفذ منها علی غرار ما فعله المسلمون الذین لم یترکوا أمرا فی الشریعة و الأحکام و المعاملات إلا و أثروا فیه إثراء عظیما، فوضعوا لکل شی‌ء قانون سواء أ کان ذلک الشی‌ء أمرا من أمور الدین أو الحیاة أو علما من العلوم الوضعیة تماما کما جاء
__________________________________________________
(1) هکذا ظهر جیل صلاح الدین و هکذا عادت القدس، د. ماجد عرسان الکیلانی، ص 307- 309، بتصرف.
آخر الزمان، ص: 47
به القرآن و السنة الذی وضع لکل شی‌ء قانون و لکل أمر تصرف.
بل و إنهم لم یصلوا إلی ما وصلوا إلیه إلا حین استقطبوا کل علماء الدنیا و من کافة الجنسیات لیبنوا بنائهم العلمی و دولتهم المتقدمة علمیا، و هو بالضبط ما نسخوه من المسلمین حینما بنی الخلیفة العباسی المأمون دار الحکمة ببغداد و استقطب أکثر من خمسمائة عالم من شتی بقاع الدولة الإسلامیة و فی کافة العلوم الطبیعیة من فلک و کیمیاء و هندسة و ریاضیة من ریاضیات و حساب و جبر و عددیة و طب و نبات و حیوان و غیرها، ثم حذا حذوه فیما بعد أمراء آخرون فی الأندلس و القاهرة و استنبول.
إلا أن الفرق الجوهری بین الحالتین أن حضارة الإسلام وازنت بین الکفتین المادیة و الروحیة، و لم تنتکس إلا عند ما ترکت کفة الروح و الأخلاق تسقط. بینما أخذ هؤلاء القوم الکفة المادیة فقط بناء علی ما یحملوه من اعتقاد منحرف، و ضنوا أن رأسمالیتهم و عولمتهم ستحمیهم من قانون التأریخ و سنة اللّه فی الأقوام الذین خلوا.
لقد ضرب القرآن الکریم مثلا لأولی الألباب فی آل فرعون و الذین من قبلهم الذین کفروا بآیات اللّه فأخذهم اللّه بذنوبهم، و ینطبق هذا المثل فی واقعیته مع أهل حضارة الغرب فی زماننا هذا. هؤلاء الذین أخذوا من حضارة الإسلام العظیمة کل شی‌ء متقن عظیم إلا الأخلاق و الشرف و القیم، أی أنهم استخدموا کفة المیزان المادیة و أهملوا الکفة الأخری، و هنا سیکون مقتلهم إن شاء اللّه تعالی و کما تنبأ الکثیرون من علماؤهم و فلا سفتهم، و هذه التنبؤات لیست بعیدة عن الصحة فهی سنة اللّه فی عباده، حیث یقول اللّه تعالی فی سورة (الأنفال): ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ یَکُ مُغَیِّراً نِعْمَةً أَنْعَمَها عَلی قَوْمٍ حَتَّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ وَ أَنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (53) کَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ کَذَّبُوا بِآیاتِ رَبِّهِمْ فَأَهْلَکْناهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَ أَغْرَقْنا آلَ فِرْعَوْنَ وَ کُلٌّ کانُوا ظالِمِینَ (54)، (الأنفال).
و هذه السنة إذا طبقت علی أهل الحضارة الغربیة الذین مکن اللّه لهم الأرض و سخر لهم قواها، و آتاهم من کل الثمرات و علمهم ما لم یکونوا یعلمون، و وسع لهم الأرزاق، فأکلوا من فوقهم و من تحت أرجلهم، و لکنهم خانوا أمانة القیادة و المسئولیة، و طغوا فی البلاد فأکثروا فیها الفساد فهم أهل لأن یعمل اللّه فیهم سنته فیغیر ما بهم و یسحب القیادة منهم و ینقلها إلی غیرهم کما سحبت القیادة من القوة الثانیة- الاتحاد السوفیتی- فجأة لأن الخراب کان فی باطنها لا فی ظاهرها و فی معنویاتها قبل مادیاتها.
آخر الزمان، ص: 48
و الغرب المنفرد الآن بالقوة و التأثیر فی الساحة العالمیة لیس أحسن حالا من نظیره السوفیتی رغم ما یبدو للبسطاء من الناس من هالته الإعلامیة الکبیرة، و ها هی بدایات الانهیار یبدو واضحة لکل ذی لب. علی أن شراسة المقاومة و المکابرة و العناد الأجوف سیکون أطول و أکبر لعوامل عدیدة. هذا الانهیار تراه موجودا فی کتاباتهم هم لا نحن، و لکنها لا یسمح لها أن تنتشر مخافة انهیار المعنویات المنهارة أصلا. کبار کتابهم یعترف بأن حضارة الإسلام و فکره مستعصی علیهم رغم قرن کامل من السموم التی بثوها لنا، و الحروب التی أشعلوها علینا، و التدمیر الذی أحدثوه فی دولنا، و رغم کیانهم المسخ الذی زرعوه فی جسدنا و ملئوه سما زعافا. فما کان منهم أخیرا إلا أن أعلنوها صراحة و بکل وقاحة و دون أغطیة أن الإسلام هو ال (مطلوب حیا أو میتا detnaWtsoM)، و هجموا و ضربوا و دمروا هنا و هناک و ما زالوا و سیستمرون هکذا حتی یأذن اللّه بنصر دینه و عزة أمته، و ما ذلک علی الظالمین ببعید.
فاعلموا أیها الأخوة أن أمریکا مهددة بفناء عظیم باعتراف کبار المفکرین و المحللین و المؤرخین و علماء الاجتماع و کذلک علماء الفلک و الجیولوجیا، و ذلک من أوجه عدة:
1. أن کویکبا أو جزء من کویکب أو نیزکا عملاقا سیضرب الأرض یأتی من مجموعتنا الشمسیة، و هو بحجم أکبر من ذاک الذی ضرب المریخ عام 1998 م و أحدث فیه أضرار هائلة، و یطلق علی هذا النیزک العملاق عند أهل الفلک ب- نیزک 1997-، و حجمه الهائل هذا سیمکنه من إحداث انفجار یعدل مئات المرات أقوی من أقوی انفجار نووی تمکن منه البشر. و قد تم إجراء حسابات علی مکان و دقة الضربة المتوقعة فجاءت قسم منها أن النیزک سیمر بجانب الأرض و علی مسافة قریبة جدا، مما سیؤدی إلی ارتفاع أمواج البحار و المحیطات لتغطی القارات و منها قارتی الأمریکیتین .. و جاءت حسابات أخری لتؤکد أنه سیضرب الأرض مباشرة، و أغلب الحسابات لمکان الارتطام هو قارة أمریکا الشمالیة و قسم من الجنوبیة، و ذلک فی الأعوام بین 2019- 2028 م، حتی أنهم یفکرون منذ الآن أن یضربوه بصاروخ نووی أو نیوترونی لتفجیره جوا قبل أن یصل الأرض، و لکن کثیر من العلماء یحذرون من أن ضربه بهذا السلاح قد تکون ضرره أکثر من نفعه لصعوبة السیطرة علی مسار النیزک و لحسابات علمیة أخری، و اللّه أعلم.
2. أن خط الجرف القاری للساحل الغربی من الولایات المتحدة ذی الخاصیة الانزلاقیة بین صفیحتی القارة الأمریکیة و الصفیحة الباسیفیکیة، و الذی تقع علیه
آخر الزمان، ص: 49
کبریات المدن الأمریکیة (لوس‌أنجلوس، سان فرانسیسکو، سان دییغو و غیرها) و هو ما موضح فی الأشکال أدناه- لاحظ الخط الذی یمر حول هذه المدن- سیحصل فیه انزلاق یؤدی إلی زلزال عظیم یفصل هذه المنطقة عن بقیة صفیحة أمریکا الشمالیة و یسکنها قاع المحیط. و هذا الزلزال متوقع بین عشیة و ضحاها کما یقول علماء الأرصاد الجیولوجیة و الزلزالیة، و اللّه أعلم.
المکان المتوقع سقوط الکویکب علیه هو الولایات المتحدة الأمریکیة و سبحان ربک القائل: أَ أَمِنْتُمْ مَنْ فِی السَّماءِ أَنْ یَخْسِفَ بِکُمُ الْأَرْضَ فَإِذا هِیَ تَمُورُ (16) أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِی السَّماءِ أَنْ یُرْسِلَ عَلَیْکُمْ حاصِباً فَسَتَعْلَمُونَ کَیْفَ نَذِیرِ (17) (الملک).
و صدق رسوله صلی اللّه علیه و سلم الذی قال فی الحدیث القدسی نقلا عن ربه (افعل ما شئت کما تدین تدان)، و عقوبة ربک من صنف ما ظلموا به الأمم من ضرب بقنابل مرعبة مدمرة «1».
__________________________________________________
(1) لتفاصیل أکثر حول هذا الموضوع أحیل أخی القارئ الکریم لکتابنا (القوانین القرآنیة
آخر الزمان، ص: 50
الجرف القاری للساحل الغربی للولایات المتحدة الأمریکیة المتوقع انفصاله و غرقه فی المحیط إثر الانزلاق الهائل الذی سیحصل فی الصفیحتین التکتونیتین لغرب أمریکا و المحیط الهادئ (لاحظ الخط فی الرسم الثانی)
__________________________________________________
للحضارات)، و کذلک کتاب الأستاذ الفاضل الدکتور سفر الحوالی (یوم الغضب، هل بدأ بانتفاضة رجب).
آخر الزمان، ص: 51
3. کما و أن کبار منظریهم و فلاسفتهم یحذرون من التمادی بهذا التحلل الخلقی الذی أصاب مجتمعهم و ما سیؤدی إلی خراب اجتماعی و اقتصادی، و ما مظاهر رفض العولمة الأمریکیة، و المقت العالمی للهیمنة الأمریکیة، و إفلاس کبار الشرکات الأمریکیة، و تراجع مستوی الصرف بالدولار بالمقارنة مع بقیة العملات الأخری إلا دلیل علی ما یقول هؤلاء المنظرین و هو ما نشارکهم به .. کل ذلک أدی إلی تعاظم الهوس الأمریکی لاحتلال منابع النفط و السیطرة علی مصادر الثروات العالمیة لضمان مستقبلهم المنهار.
فهذا بول کینیدی واحد من کبار مؤرخیهم یذکر فی کتابه (نشوء و تطور الامبراطوریات) بعد استعراضه لامبراطوریات التاریخ أن الولایات المتحدة أمامها 50 عاما کحد أقصی للبقاء فی القمة.
4. إن أمریکا قد بلغت ذروة تقدمها المدنی و تفوقها الحضاری علی غیرها من الحضارات الجاهلیة. و أنها الیوم تواجه صعود العوامل الحضاریة الإسلامیة فی جولتها الجدیدة غافلة عن أنها تختلف اختلافا جذریا عن مواجهتها مع الآخرین، و ستعود و حقائق النفس الإنسانیة إلی العمل و تتکفل بتبدید الکبریاء و الغطرسة الأمریکیة. ذلک لأن ابن آدم یبقی محکوما إلی بشریته، فیعطش عند وصول القمة، و تأخذه النشوة و تتملکه أحاسیس العجب فیفقد الاتزان، و هذه سنة اللّه فی خلقه، و من یقرأ التاریخ تتجسد أمامه هذه الحقیقة و هذا القانون بشکل جلی. و النخبة السیاسیة الأمریکیة الیوم مرشحة جدا لأن تستولی علیها هذه السکرة الفطریة الملتصقة بکل مستنصر متفوق، و عن قریب سیکون القرار الأمریکی الخاطئ المتهور الذی یتسبب فی نزول منحنی الخط البیانی لهذه الحضارة التی سادت فی هذا العصر، ثم یواصل النزول بفعل معارضة الأحرار فی کل العالم، و تلک هی القصة القدیمة الجدیدة لصراع الحق مع الباطل و العدل مع الظلم و الحریة مع الاستبداد، و لا یؤذن لجنرال یعیش فی البنتاغون أن یعدو قدره «1».
قد یقول البعض إن هذا من باب الأمانی، و أن الولایات المتحدة لا یمکن لها أن
__________________________________________________
(1) هذا الکلام الرائع فی هذه النقطة تحدیدا للأستاذ الفاضل و المفکر و المحلل الإسلامی الکبیر الأستاذ محمد أحمد الراشد، فی لقاء معه أجرته جریدة البصائر العراقیة، العدد 11، الثلاثاء 18/ شعبان/ 1424 ه- 14/ تشرین أول/ 2003 م، الصفحة الأخیرة.
آخر الزمان، ص: 52
تنحسر بسهولة عن مسار الأحداث، فنقول و باللّه التوفیق: إن الإلمام و الفهم الصحیحین لمسیرة الأمم و تاریخ الحضارات البشریة یعتبران من أعظم الأسلحة اللازمة لاستنباط الدروس و العبر و العظات التی تمکن البشر من تصحیح مسارهم الحضاری إن أرادوا و صدقوا بذلک، و لکن مشکلة البشر أنهم لا یتعظون من دروس من سبقهم. اسمع لتحذیرات اللّه تعالی المتکررة فی کتابه العزیز و الموجهة لکل الناس و علی مر العصور:
أَ فَلَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ، (یوسف: من الآیة 109) .. أَ وَ لَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ کانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَ أَثارُوا الْأَرْضَ وَ عَمَرُوها أَکْثَرَ مِمَّا عَمَرُوها وَ جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَما کانَ اللَّهُ لِیَظْلِمَهُمْ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (9)، (الروم: 9) .. أَ وَ لَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ کانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُعْجِزَهُ مِنْ شَیْ‌ءٍ فِی السَّماواتِ وَ لا فِی الْأَرْضِ إِنَّهُ کانَ عَلِیماً قَدِیراً (44)، (فاطر:
44) .. أَ وَ لَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الَّذِینَ کانُوا مِنْ قَبْلِهِمْ کانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَ آثاراً فِی الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَ ما کانَ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ واقٍ (21)، (غافر: 21) .. أَ فَلَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ کانُوا أَکْثَرَ مِنْهُمْ وَ أَشَدَّ قُوَّةً وَ آثاراً فِی الْأَرْضِ فَما أَغْنی عَنْهُمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ (82)، (غافر: 82) .. أَ فَلَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ دَمَّرَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ وَ لِلْکافِرِینَ أَمْثالُها (10)، (محمد: 10).
و من التاریخ نستشهد بحضارة کان لها الأثر المشابه للولایات المتحدة الیوم من حیث ما وصلت إلیه من بذخ و ترف و فساد و بطر، فلقد کان الفلاسفة الإغریق و منهم أفلاطون و أرسطو یتحدثون عن حضارة عظیمة وصلت بتقدمها إلی أنها أصبحت مضربا للأمثال حتی من قبل أناس هم أصلا من حضارات راقیة فی زمنهم و هم الإغریق. هذه الحضارة أطلق علیها اسم قارة أطلانطا أو حضارة أطلانطا أو الجزیرة المفقودة أطلانطا.
کانت هذه الحضارة من التقدم و الرقی و العمران و البذخ و الإبهار ما صیغت و ألفت عنه الحکایات و القصص فی شتی الکتابات و الکتب لحضارات العالم القدیم. و قد ذکر الإغریق
آخر الزمان، ص: 53
أنها امتد تأثیرها علی کل حوض المتوسط، و کان لها تجارتها و علومها و فنونها، ثم اختفت و فقدت لذلک سمیت أیضا بالحضارة المفقودة.
و حیث إن تلک الأوصاف و المواصفات لم یستطع الباحثون و المکتشفون من العثور علی آثار تؤیدها فقد ساد الاعتقاد أنها کانت من ضروب الخیال و السرد القصصی، حتی جاء الاکتشاف المذهل لها مؤخرا فی بحر إیجة و ما حوله فشکل صدمة آثاریة مدویة. لقد تم العثور و بالمصادفة المحضة علی رسوم غایة فی الدقة و الروعة تمثل تدوینا رسمیا لحیاة القوم تماما کما وصفه الفلاسفة الإغریق، بذخ و ترف و رقص و نساء متزینات و تجارة عامرة و بناء فخم، جنات و عیون و قصور و مقام کریم و نعمة کانوا فیها فاکهین.
و بعد فحص هذه الآثار وجدوا أنها کانت فی نفس الفترة الزمنیة التی تحدث عنها الإغریق فی الألف الثانی قبل المیلاد.
ذکر الإغریق أنه حوالی عام 1680 ق. م. حصل برکان عظیم استمرت حممه بالقذف لعدة أیام و علت سحابة سوداء غطت السماء فحجبت الشمس حتی لم یعد یعرف اللیل من النهار، و حصل زلزال شدید فی الفترة أدی إلی انشقاق الأرض. هذه الأحداث تم العثور علی أوصاف شبیهة لها فی کتابات فرعونیة، و العجیب وجدت کتابات صینیة أیضا ذکرت نفس مواصفات الأحداث المرعبة تلک تماما کالسحابة السوداء و تغطیة الشمس و غیر ذلک رغم بعد المسافة بین المکانین کما هو معلوم.
الملاحظ أنه بعد هذه الفترة لم یعد هناک ذکر لحضارة أطلانطا فی الکتابات القدیمة .. و بعد تتبع المسألة تاریخیا و جیولوجیا و آثاریا وجد أن هذا العام فعلا قد حصل فیه حدث أدی إلی حصول حفرة کبیرة نتیجة البرکان و الزلزال الهائلین تدفقت بسببها میاه المتوسط إلیها لتغرق أراضی شاسعة لیصبح بحر إیجة الحالی بهذا الامتداد بعد أن کان لسانا بحریا صغیرا من المتوسط، و کان من نتیجته القضاء علی جزیرة أو حضارة أطلانطا فأصبحت أثرا بعد عین، و لتسمی مفقودة بعد أن کانت حاضرة «1».
__________________________________________________
(1) قدم هذه المعلومات الرائعة فریق بحثی علمی تتبع حضارة أطلانطا المفقودة لیعلن عن اکتشافها قبل أعوام قلیلة، و تم عرض هذا الاکتشاف علی الفضائیات العلمیة و منها فضائیة دبی الاقتصادیة، أواخر عام 2003 م.
آخر الزمان، ص: 54
و لقد بینت صور الأقمار الصناعیة مکان اطلانطس تلک الجزیرة المفقودة، قال أحد العلماء إنه ربما یکون قد اکتشف بقایا مدینة اطلانطس المفقودة. حیث کشفت صور الأقمار الصناعیة التی تم التقاطها لجنوب اسبانیا عن أن الأرض هنا تطابق الوصف الذی کتبه أفلاطون فی مدینته الفاضلة. و یعتقد دکتور راینر کویهن من جامعة اوبرتال الالمانیة أن جزیرة اطلانطس تشیر إلی جزء من الساحل فی جنوب اسبانیا تعرض للدمار نتیجة للفیضانات بین عامی 800 و 500 قبل المیلاد. و تبین الصور للمنطقة الملحیة المعروفة باسم ماریزما دو هینوخس بالقرب من مدینة کادیز بناءین مستطیلین فی الطین و أجزاء من حلقات ربما کانت تحیط بهما فی السابق.
صور القمر الصناعی لما یعتقد أنه مدینة اطلانطیس و قال دکتور راینر: کتب أفلاطون عن جزیرة تحیط بها أبنیة دائریة، بعضها من الطین و البعض الآخر من الماء. و ما تظهره الصور هو نفس ما وصفه أفلاطون. و یعتقد دکتور راینر أن الأبنیة المستطیلة ربما تکون بقایا المعبد الفضی المخصص لإله البحر بوسیدون و المعبد الذهبی المخصص لبوسیدون و کیلیتو کما جاء فی کتاب افلاطون. یقول دکتور راینر إن هناک تفسیرین لکبر حجم الجزیرة و الحلقات المحیطة بها عما جاء فی کتاب أفلاطون.
الاحتمال الأول هو تقلیل افلاطون لحجم اطلانطس و الثانی هو أن وحدة القیاس التی کانت مستخدمة زمن أفلاطون کان أکبر 20% من المقاییس الحالیة. و إذا کان الاحتمال الثانی هو الصحیح. فإن أحد المستطیلین الموجودین فی الجزیرة یطابق تمام المقاییس التی ذکرها
آخر الزمان، ص: 55
أفلاطون لمعبد بوسیدون. و کان أول من انتبه لهذه الصور هو فیرنر فیکبولت، و هو یعمل کمحاضر و أحد المهتمین بأطلانطس، و قام بدراسة صور لکل البحر المتوسط بحثا عن أی علامة علی المدینة التی وصفها أفلاطون. و قال فیکبولت: هذا هو المکان الوحید الذی ینطبق علیه وصف أفلاطون. و أضاف فیکبولت أنه ربما خلط الإغریق بین معنی کلمة مصریة تشیر إلی الشاطئ و أخری تعنی الجزیرة خلال نقل قصة أطلانطس.
و یقول طونی ولکنسون و هو خبیر فی الاستشعار عن بعد فی جامعة ادنبره الاسکتلندیة إن من الممکن أن یحدث خطأ فی تفسیر الصور الملتقطة باستخدام الأقمار الصناعیة. و أضاف: نحن نستخدم التصویر بالأقمار الصناعیة للتعریف علی الآثار علی الأرض ثم التأکد منها فی الموقع نفسه. و من ثم نقوم بتفسیر ما نراه. و نحن فی حاجة إلی توقیت زمنی مقرب، و إلا فإنک تتعامل مع تراکیب. لکن الصور مثیرة للاهتمام. و قد استحوذت أطلانطس علی خیال الفلاسفة و المفکرین علی مر الزمن. و یأتی أول ذکر لها فی کتابات أفلاطون. و قام الکثیرون بالمغامرات من أجل البحث عن المدینة التی تتمتع بجمال طبیعی و ثروة کبیرة. و ربطت إحدی النظریات الحدیثة بین أطلانطس و إحدی المناطق الواقعة فی مضیق جبل طارق و غرقت فی البحر منذ 11 ألف عام. و یقول دکتور راینر إن السهل الذی ذکره لقرطون ربما یکون السهل الممتد من الساحل الجنوبی لإسبانیا إلی الشمال حتی یصل إلی مدینة إشبیلیة. أما الجبال العالیة فربما تکون سییرا مورینا و سییرا نیفادا. و یضیف: ذکر أفلاطون أن اطلانطس کانت بالنحاس. یوجد نحاس فی المناجم التی تقع فی جبال سییرا مورینا.
رسم مبنی علی وصف أفلاطون لأطلانطیس
آخر الزمان، ص: 56
و لاحظ دکتور راینر أن الحرب بین أطلانطس و الدول التی تقع غرب البحر المتوسط تتشابه مع الهجمات علی مصر و قبرص و التی وقعت خلال القرن 12 قبل المیلاد من قبل و لذلک فهو یعتقد أن سکان أطلانطس و قراصنة البحر هم نفس الأشخاص. و یعنی هذا أن المدینة کانت موجودة خلال العصر الحدیدی أو العصر البرونزی. و یقول دکتور راینر إنه یأمل فی أن یجذب انتباه علماء الآثار من أجل التنقیب فی الموقع. و لکن هذا الأمر یواجه بعض الصعوبة حیث إنه یقع داخل منتزه دونا الطبیعی ..
أو کما حصل لأهل مدینة بومبای جنوب إیطالیا و برکان فیزوف الذی ثار علیهم قبل حوالی 2000 عام، و بالتحدید عام 79 ق. م. و قد کانوا قوما مترفین مفسدین فعاقبهم اللّه تعالی بأن سلط علیهم برکانا مدمرا هو برکان فیزوفیوس أو فیزوف .. یقع جبل فیزوفیوس فی خلیج نابولی و کان و ما زال یطل علی عدة مدن ساحلیة، من هذه المدن القدیمة مدینة هیروکلیوم و مدینة بومبای التی کانت حاضرة الدولة الرومانیة علی شواطئ المتوسط المطلة علی شمال إفریقیا. یقول العلماء إن هذا البرکان یثور کل 2000 عام ثورانا مدمرا سمی بالثوران البلینی نسبة لبلینیوس الرجل الذی وصف ما حصل من دمار هائل و سحب و أعمدة برکانیة وصلت لحد 15 کلم فی السماء، لکن هذه الوثائق لم تصدق من قبل من قرأها حتی جاء العلم الحدیث لیثبتها بالرصد و التحلیل الدقیقین.
بدأ البرکان بالثوران فی 24 یولیو من عام 79 ق. م. بعد احتقان الماغما و الصخور الناریة بضغوط هائلة طیلة 150 عاما خلت قبل ذلک التاریخ، فانفجر علی عدة مراحل تجد عند تحلیلک لها و کأن تلک المراحل لا حقت سکان المدینة و من حولهم أینما ذهبوا لتفنیهم عن بکرة أبیهم، و قد قذفت 10 ملیون طن من الصخور الحامیة بدرجات حرارة أضعاف الغلیان و أکثر. البدایة کانت فی مرحلة العمود الصخری و سحب الدخان و الصخور الخفیفة و الثقیلة ذات الحرارة الهائلة التی قذفت للسماء و حملتها الریح باتجاه مدینة بومبای لتغطی سماء المدینة و تجعل نهارها لیلا و بدأ مطر الحجارة ینزل لیقتل الناس و من ثم علی أسطح المنازل لیثقل کاهلها ثم تسقط علی ساکنیها فتقتل أهل البیوت، أما من استطاع الخروج من المدینة باتجاه الشمال فسلط علیه جزء من عمود المقذوفات لینهار علیه بسرعة 100 کلم بالساعة لیحطم الناس الذین وصلوا ساحل نابولی و مدینة هیروکلیوم فیجعلهم فحما متحجرین و لتغلی الأدمغة و تتبخر السوائل من الأجسام الطریة فی خلال ثوان.
أما مدینة بومبای فجاءتها المحلة الثانیة و هی مرحلة انهیار الجزء الوسطی من
آخر الزمان، ص: 57
العمود المقذوف لیسرع باتجاهها و لکنه یتوقف بشکل عجیب و فجائی قبل الوصول لها، و لکن یسلط علیها سموم غازات ثانی أوکسید الکربون و حامض الکبریتیک لیسمم الناس و یقتلهم خنقا ثم تأتی الضربة القاضیة و هی المرحلة الثالثة الأعنف من المأساة، إذ انهار المتبقی من العمود و حصل هجوم کاسح من الإعصار الحجری الحار و السریع و هو ما عرف فی العلم الحدیث بالانهیار البرکانی فزحف علی المدینة و علی کل خلیج نابولی لیجعلها أثرا بعد عین و یمسحها من الوجود فحنطت الجثث التی تبخرت مباشرة بفعل الکاربون الذی حرقها، فبقیت جثث الناس و الحیوانات منهم من کان یصرخ و منهم من یفعل الفاحشة و منهم من کان یهم لجمع نقوده التی وجدت بجانب هیکله العظمی و منهم من تعلق بأمه من الأطفال و غیر ذلک من الصور المرعبة، و کأن المدینة أحیطت بجدار حجری زمنی لیحفظها مدمرة کما هی لتکتشف بعد 1500 عام لتبقی شاهدة علی عذاب ربک لقوم مسرفین کی یراهم من یأتی بعدهم لیتعظ و یتدبر.
کما یمکننا أن نستشهد بما حصل قبل 65 ملیون عام لنفس المنطقة التی یتوقع العلماء سقوط النیزک فیها ألا و هی الأمریکیتان عند ما سقط نیزک تشیکسکولوب علی شبه جزیرة یوکاتان فأحال القارتین الأمریکیتین إلی رماد و أنهی کل أشکال الحیاة فیها، و کما فصلنا فی کتاب الفلک من هذه السلسلة، و ما ذلک علی اللّه ببعید.
إن هذه الاستشهادات توضح بما لا یقبل مجالا للشک بأن أمر الحضارات البشریة لا یدوم علی حال واحد، و أن البذخ و الترف و البطر و التکبر مآلها جمیعا للزوال بأمر اللّه تعالی إما بفعل بشری أو بفعل طبیعی أو بفعل مادی، فهل من معتبر؟! ..
و لعمری أن کل ما یحصل فی الأرض و علی کافة الأصعدة لهو تحقیق لوعد اللّه و قرب الساعة فکل علاماتها الصغری قد تحققت و ها نحن علی أعتاب علاماتها الکبری فکل ما أمامنا من مظاهر و فساد و اقتتال و انکباب علی الدنیا و الهوی و الشهوات و ترک الدین و تحلل المجتمعات و کثرة الزلازل و البراکین و الحروب و انفلات الشباب و النساء بدون واعز خلقی بهذا الشکل المخجل و تحول الحق إلی باطل و الباطل حقا لهو بالضبط ما وصف فی ظاهرة (الأعور الدجال) الذی استعاذ منه کل الأنبیاء و خاتمهم صلی اللّه علیه و سلم عدا أن شخص الدجال لم یظهر بعد، و لعل ذلک هو بدایة ظهوره لتتبعه بقیة العلامات الکبری الأخری، و اللّه أعلم.

الفصل الرابع علامات انتهاء الکون و السبق القرآنی‌

اشارة

الفصل الرابع علامات انتهاء الکون و السبق القرآنی
اتفق العلماء علی أن انقلاب نظام الکون حقیقة علمیة، و أن جمیع الحسابات و المراقبات الدقیقة لما یجری علی سطح الأرض و جوفها أو فی الکون القریب أو السحیق تدل بما لا یقبل الشک علی حتمیة نهایة العالم.
صحیح أن الأرض الیوم قد بلغت کمال نموها و قرارها بحیث لا نخشی معه انقلابات عامة کالتی حصلت فی العصور الجیولوجیة المتقدمة لأسباب عدة منها:
1. أن البرودة التی حصلت علی سطح الأرض و لا سیما فی القطبین کافیة لإطفاء ما یخرج من حرارة الأرض الداخلیة التی توجب الدمار العام.
2. کون مساحة البحار أکثر من مساحة البر، و الماء طبعه البرودة.
3. سمک قشرتها المحیطة بالمرکز الناری التی تزداد یوما بعد یوم بالأسباب التی کونتها حین انفصلت و استقلت عن الکتلة الذریة الداخلیة، و أسباب أخری تتعلق بسقوط النیازک و الأحجار السماویة بالآلاف یومیا.
إلا أن ذلک لا یمنع من حصول کثیر من الأحداث الکارثیة کالخسف و انجراف التربة و الزلازل و البراکین و الأعاصیر و الفیضانات و سقوط النیازک هنا و هناک، و الملاحظ أن هذه الأحداث قد ازدادت بشکل مضطرد فی القرنین الأخیرین لأسباب عدة منها التدخل البشری فی قوانین حفظ البیئة و تطور أجهزة الرصد و أسباب أخری، فقد أشارت الأرصاد الزلزالیة و الفلکیة أن هذه الکوارث أصبحت أعنف و أشد و أکثر حصولا فی ال 30 سنة المنصرمة عن ما سبقها. و من أمثلة تلک الکوارث ما حصل من زلازل مرعبة کما هو الحال فی زلزال الیابان سنة 1923 م الذی أهلک نصف ملیون من البشر، و کذلک زلازل أمریکا عام 1939 م و أذربیجان بترکیا فی نفس العام حیث خسفت قری بأکملها و هلک بسببها زهاء 10000 من البشر، ثم هناک زلازل إیران و الجزائر و الیمن و المکسیک و الصین و الهند، و لن ننسی زلزال ترکیا عام 1999 م و غیر ذلک من الزلازل التی نسمع عنها و نشاهدها یومیا من علی شاشات التلفاز. و هنا نتذکر حدیث رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم الذی ذکر أن من علامات القیامة خسوف مشرقیة
آخر الزمان، ص: 59
و أخری مغربیة و أخری فی جزیرة العرب، و اللّه أعلم «1».
أما الأعاصیر و الفیضانات فحدث و لا حرج، فمن أعاصیر شرق آسیا إلی أعاصیر الأمریکیتین و شمال أوربا التی تکلف بلدانها ملیارات الدولارات. ثم هناک البراکین و خسف الأرض و انجراف التربة. کذلک لا ننسی النیازک التی تسقط بالآلاف علی الأرض، و من أهمها الذی سقط علی روسیا فی بدایة القرن العشرین المیلادی و هو نیزک تونجوسکا الذی عادلت قوة ضربه للأرض عدة قنابل نوویة من قیاس هوروشیما و ناکازاکی، و ذلک الذی ضرب أریزونا بالولایات المتحدة فأحدث فتحة قطرها 70 کلم.
کل تلک الأحداث تبین بما لا یدع مجالا للشک بأن الکوارث الطبیعیة المحدقة بالأرض علی درجة کبیرة من الخطورة و الأهمیة، و أن البشر مهما وصلوا من تقنیات و تطور لیس بإمکانهم مقارعة تلک الکوارث المرعبة. و لعل ما أبلغت عنه وزیرة البیئة الأمریکیة بعد زلزال لوس‌أنجلوس 1994 م الذی دمر أجزاء کبیرة من المدینة و مدن أخری أبلغ من الوصف، فقد قالت (لقد لعبت بنا الطبیعة و وقفت کل تقنیاتنا أمامها عاجزة کالطفل)، .. لذلک فکل مظاهر الجمال و التطور و الرقی و التمدن الرائعة التی نراها أمامنا الیوم علی سطح الأرض من مدن و قری و حضارات لم تصل لها البشریة من قبل لن یمنع الکارثة إذا ما حلت. و لعل المتتبع للنص القرآنی یجد فی الأمر ربطا عجیبا، فاللّه تعالی یقول فی محکم کتابه: إِنَّما مَثَلُ الْحَیاةِ الدُّنْیا کَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الْأَرْضِ مِمَّا یَأْکُلُ النَّاسُ وَ الْأَنْعامُ حَتَّی إِذا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَها وَ ازَّیَّنَتْ وَ ظَنَّ أَهْلُها أَنَّهُمْ قادِرُونَ عَلَیْها أَتاها أَمْرُنا لَیْلًا أَوْ نَهاراً فَجَعَلْناها حَصِیداً کَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (24)، (یونس: 24)، فالمثل القرآنی هنا أکبر من کونه یتعلق بحاصل زراعی خلاب نضج و حان قطافه فحلت به الکارثة بعد اطمئنان أهله علیه، إنما المثل ینسحب علی الحیاة الأرضیة برمتها و انقضاء أجلها بعد ما تأخذ الأرض کامل زینتها و تلبس کامل حلتها، و اللّه أعلم.
__________________________________________________
(1) الإیجاز فی آیات الإعجاز، (الطبیب الشیخ محمد أبی الیسر عابدین رحمة اللّه تعالی)، طبع دار البشائر، دمشق، سوریا و هو من مطبوعات مرکز جمعة الماجد للثقافة و التراث بدبی، 1419 ه- 1999 م، ص 97- 98، بتصرف.
آخر الزمان، ص: 60
هناک کثیر من العلماء من یقول بحتمیة انتهاء العالم، کما و أثبتت الأرصاد و البحوث و الدراسات تلک الحقیقة .. فنظریة مارکوس مثلا تقول أن معدل نمو و ازدیاد ثروات الأرض یکون بمتوالیة عددیة، بینما معدل نمو سکان الأرض یکون بمتوالیة هندسیة، و بالتالی فإن مقارنة بسیطة تبین أن هناک تفاوت و عدم تناسب واضحین بین المعدلین مما یؤدی إلی عدم کفایة ثروات الأرض للبشر و بالتالی انقراض الحیاة. و یقول علماء الفلک و منهم العالم إینشتاین أن عمر الأرض أول تکوینها کان 4 ساعات و استمر بالزیادة لیصبح 24 ساعة، و لو استمر الزمان بالتطاول لأصبح یوم الأرض یساوی 47 یوما من أیامنا هذه و لا تسمع مدار القمر، و هکذا فلا بد من نهایة لهذا التطاول. کما و أن الحسابات الفلکیة و الجیولوجیة و البیئیة کلها تشیر إلی حتمیة نهایة نجمنا الشمس و بالتالی توابعها و منها الأرض و ما علیها من حیاة.
تری هل فی القرآن و السنة ما یسبق ما وصل إلیه العلم الرصدی الیقینی الحاضر من أمر انتهاء الکون المرئی؟!. الجواب، نعم، بل و إن فی ذلک لبلاغ فیه العجب العجاب لمن أراد أن یذّکر، و إلیکم التفاصیل:

1. شروق الشمس من مغربها

1. شروق الشمس من مغربها:
من الأمور المعروفة علمیا أن قطبی الأرض المغناطیسیین لا ینطبقان علی قطبیها الجغرافیین و لهما میل بزاویة حوالی 23 درجة و نیف، و هما دائمی التغییر و التقلب، و سیستمران بالانحراف حتی تنعکس الأقطاب و بدل أن تدور الأرض عکس عقوب الساعة ستدور باتجاهه، فیکون الغرب شرقا و بالعکس. و حینئذ تشرق الشمس من مکان الغروب التقلیدی لها، فتضطرب القوانین الفیزیائیة الأرضیة. هذا هو وصف رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم الذی سبق هذه الاکتشافات. یروی البخاری فی الفتن و أشراط الساعة حدیث برقم (6588) عن أبی هریرة أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال: (لا تقوم السّاعة حتّی تقتتل فئتان عظیمتان یکون بینهما مقتلة عظیمة دعوتهما واحدة و حتّی یبعث دجّالون کذّابون قریب من ثلاثین کلّهم یزعم أنّه رسول اللّه و حتّی یقبض العلم و تکثر الزّلازل و یتقارب الزّمان و تظهر الفتن و یکثر الهرج و هو القتل و حتّی یکثر فیکم المال فیفیض حتّی یهمّ ربّ المال من یقبل صدقته و حتّی یعرضه علیه فیقول الّذی یعرضه علیه لا أرب لی به و حتّی یتطاول النّاس فی البنیان و حتّی یمرّ الرّجل بقبر الرّجل فیقول یا لیتنی مکانه و حتّی تطلع الشّمس من
آخر الزمان، ص: 61
مغربها فإذا طلعت و رآها النّاس یعنی آمنوا أجمعون فذلک حین (لا یَنْفَعُ نَفْساً إِیمانُها لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمانِها خَیْراً) و لتقومنّ السّاعة و قد نشر الرّجلان ثوبهما بینهما فلا یتبایعانه و لا یطویانه و لتقومنّ السّاعة و قد انصرف الرّجل بلبن لقحته فلا یطعمه و لتقومنّ السّاعة و هو یلیط حوضه فلا یسقی فیه و لتقومنّ السّاعة و قد رفع أکلته إلی فیه فلا یطعمها). و فی صحیح مسلم باب الإیمان حدیث رقم 227، عن أبی هریرة قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: (ثلاث إذا خرجن لا ینفع نفسا إیمانها لم تکن آمنت من قبل أو کسبت فی إیمانها خیرا طلوع الشّمس من مغربها و الدّجّال و دابّة الأرض) شکل یوضح انحراف قطبی الأرض المغناطیسی و الجغرافی و الذی یسبب باستمرار انحراف زاویتهما الحالیة (23 و نصف درجة) ظاهرة انقلاب المحاور.
آخر الزمان، ص: 62
ظاهرة انقلاب المحاور هذه یعرفها علماء الفلک بالدوران العکسی (NOITOM edargorter)، و هی مشخصة لدیهم، إذ یذکرون أن کل کواکب مجموعتنا الشمسیة سیحصل لها هذا الأمر، أی انقلاب محاورها لیصبح شرقها غربا و غربها شرقا و ما ذکرناه من استمرار زاویة الانحراف التدریجی بالنسبة لکوکب الأرض حتی یحصل الانقلاب، هذا فی حالة عدم وجود شی‌ء طارئ یعجل من المسألة، إلا أن حصول أی حالة طارئة بأمر اللّه تعالی تجعل من المسألة أسرع من لمح البصر، هذا یثبت أن الاختلالات الکونیة قد تحصل فجأة دون سابق إنذار و دون تفسیر لذلک.

2. النفخ فی الصور و حصول الرنین و الاهتزاز العظیم فی الکون‌

2. النفخ فی الصور و حصول الرنین و الاهتزاز العظیم فی الکون «1»:
بعد حصول النفخ العظیم فی الصور الذی هو قرن من نور قطره کقطر السماوات و الأرض، ستؤدی هذه الاهتزازات إلی حصول رنین فی جمیع الکون و تضطرب الأفلاک و السماوات فتتصادم فیما بینها لتعلن قیام الساعة و انتهاء العالم لیقوم الناس للحساب: وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِیهِ أُخْری فَإِذا هُمْ قِیامٌ یَنْظُرُونَ (68) (الزمر: 68) .. وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ ذلِکَ یَوْمُ الْوَعِیدِ (20) (ق: 20) ..
فَإِذا نُفِخَ فِی الصُّورِ نَفْخَةٌ واحِدَةٌ (13) وَ حُمِلَتِ الْأَرْضُ وَ الْجِبالُ فَدُکَّتا دَکَّةً واحِدَةً (14) فَیَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْواقِعَةُ (15) وَ انْشَقَّتِ السَّماءُ فَهِیَ یَوْمَئِذٍ واهِیَةٌ (16) وَ الْمَلَکُ عَلی أَرْجائِها وَ یَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّکَ فَوْقَهُمْ یَوْمَئِذٍ ثَمانِیَةٌ (17) یَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفی مِنْکُمْ خافِیَةٌ (18)، (الحاقة).
__________________________________________________
(1) لمعرفة تفاصیل هذا الموضوع راجع کتابنا (المنظار الهندسی للقرآن الکریم)، الباب الثالث، الفصل السادس، موضوع (النفخ فی الصور و ظاهرة الرنین). و قد ذکرنا بعض تفاصیله فی کتاب المادة و الطاقة (الکتاب الثانی من هذه السلسلة).
آخر الزمان، ص: 63
شکل تخیلی لقطر الکون (10 36 کم) و الذی سیکون الصور أو البوق من نور بقدره تماما

3. نهایة الکون إما بالطی أو بالتبعثر:

3. نهایة الکون إما بالطی أو بالتبعثر:
یقول العلماء إن الکون سینتهی إما بالتبعثر و الانفجار أو بالطی، و هذا الأخیر بدأ العلماء یمیلون له بسبب کثرة الثقوب السوداء- التی ذکرناها فی کتاب الفلک- فی مراکز المجرات. فهذه الثقوب السوداء لها کتلة عظیمة جدا تفوق التصور حتی أن کبر کتلتها و تبعا لذلک جاذبیتها لیمنع حتی الشعاع من أن یمر بالقرب منها فتجذبه إلیها، لذلک هی سوداء معتمة، فکلما ازداد عددها فی وسط
آخر الزمان، ص: 64
المجرة ازداد مرکز ثقل المجرة نحو المنتصف، فیکون حالها کحال قطع النقود المعدنیة الثقیلة وسط ورقة رقیقة، ازدیاد وزن هذه القطع سیعمل علی طی الورقة نحو وسطها.
و هذا هو بالضبط معنی قوله تعالی: یَوْمَ نَطْوِی السَّماءَ کَطَیِّ السِّجِلِّ لِلْکُتُبِ کَما بَدَأْنا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِیدُهُ وَعْداً عَلَیْنا إِنَّا کُنَّا فاعِلِینَ (104) (الأنبیاء: 104) «1».
یقیّم بول دیفیز- أستاذ فلسفة الطبیعة فی جامعة أدلاید- فی طرحه المسهب الآثار العلمیّة و الفلسفیة العمیقة لفهمها المتنامی لنهایة الکون المحتومة، فیتساءل: کیف سینتهی الکون؟ هل بانفجار مدو، أم بولولة عظیمة؟ ما مدی تورّط البشریّة فی ذلک؟ إنّ مستقبل البشریة یعتمد علی ظواهر طبیعیة بدأنا نقبل علی فهمها الآن فقط ... هذا الرجل (بول دیفیز) حصل علی درجة الدکتوراة من الکلیة الجامعیة فی لندن، و عمل فی وظائف أکادیمیة فی کمبردج قبل تعیینه أستاذا للفیزیاء النظریة فی نیوکاسل، ثم هاجر إلی أسترالیا فی عام 1990 .. ألّف دیفیز هذا مجموعة من الکتب الرائجة، مثل الإله و الطبیعة الجدیدة، و الفعلیة الإلهیة، و کان آخر کتبه التی طرحت مؤخرا و أحدثت ضجة کتابه الرائع (الدقائق الثلاث الأخیرة، تأملات حول مصیر الکون المحتوم).
__________________________________________________
(1) لتفاصیل أکثر حول الثقوب السوداء و دورها فی الکون یراجع کتاب الفلک (الکتاب الثانی من هذه السلسلة)، و کذلک کتابنا (تفصیل النحاس و الحدید فی الکتاب المجید)، طبع دار الکتب العلمیة، بیروت- لبنان.
آخر الزمان، ص: 65
بعض أشکال النجوم الثاقبة الطارقة أو الثقوب السوداء التی ستسبب طی الکون و نهایته .. سبق قرآنی عجیب مذهل.
آخر الزمان، ص: 66
و تذکر کبریات المجلات العلمیة أن أهم إنجاز علمی تحقق بعد جهد کبیر و بحث طویل و توج عام 2003 م هو اکتشاف نوع جدید من الطاقة غامضة المعالم تعمل بعکس الجاذبیة فی کل الکون. هذه الطاقة غیر معروفة المصدر مبهمة الخصائص تدمر و تهشم الکون بتدمیر نظامه و کیانه فسمیت ب (الطاقة المبهمة) .. و قد جاء هذا الاکتشاف بعد مراقبة المجرات و العناقید المجریة بشکل متأن طیلة سنوات خلت، و من ثم تم التوصل لهذا الأمر الخطیر .. اللهم إنا نسألک العافیة.

4. اضطراب السماوات و انشقاقها لتتداخل فیما بینها و تنفتح أبوابها:

4. اضطراب السماوات و انشقاقها لتتداخل فیما بینها و تنفتح أبوابها:
عند حصول هذا الطی ستتداخل المدارات للنجوم و الکواکب فتختل الجاذبیة فتضطرب السماء و تمور أی تتموج، و هو معنی قوله تعالی: یَوْمَ تَمُورُ السَّماءُ مَوْراً (9) (الطور: 9) .. هذا الاضطراب یؤدی إلی تداخل السماوات فیما بینها و انفتاحها علی بعض وَ فُتِحَتِ السَّماءُ فَکانَتْ أَبْواباً (19) (النبأ: 19) .. وَ إِذَا السَّماءُ فُرِجَتْ (9)، (المرسلات: 9)، أی فتحت .. إِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ (1) (الانشقاق: 1) .. و عندئذ سیکون تداخل المجالات المغناطیسیة و الکهر و مغناطیسیة لأجرام الکون یؤدی إلی حالة تشبه غلیان قدر فیه معدن کالرصاص مثلا أو الزئبق أو الفضة، فتخرج منه فقاعات و تتداخل ألوان عدیدة یغلب علیها القتامة، فاسمع إلی الوصف القرآنی إِنَّهُمْ یَرَوْنَهُ بَعِیداً (6) وَ نَراهُ قَرِیباً (7) یَوْمَ تَکُونُ السَّماءُ کَالْمُهْلِ (8) وَ تَکُونُ الْجِبالُ کَالْعِهْنِ (9) وَ لا یَسْئَلُ حَمِیمٌ حَمِیماً (10)، (المعارج)، فقوله تعالی یَوْمَ تَکُونُ السَّماءُ کَالْمُهْلِ (8) أی کحال الفضة المذابة أو دردی الزیت .. فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّماءُ فَکانَتْ وَرْدَةً کَالدِّهانِ (37) (الرحمن: 37)، أی کحال شبیه بدهن الزیت فی ذوبانه و بلون أحمر.
آخر الزمان، ص: 67
بعد حصول النفخ و اهتزاز الکون ثم حصول الطی ترتفع حرارة الکون و تتداخل الحقول الکهر و مغناطیسیة للنجوم و تتناثر الکواکب لتحصل الانفجارات و تتشقق السماء و تنفطر کما تتشقق الورقة بید أحدنا عند طیها و ینتشر الدخان فی أرجاء الکون، و یصبح الکون کأنه قدر یغلی بداخله زیت أحمر و معادن مذابة، .. کل هذه الأوصاف ذکرها الکتاب العزیز .. اللهم نسألک العافیة و السلامة یوم القیامة.

5. تکویر الشمس و النجوم و انتثار الکواکب‌

5. تکویر الشمس و النجوم و انتثار الکواکب:
کل نجم إذا نفذ وقوده الهیدروجینی یتقلص نحو الداخل لأن قوة جاذبیته نحو مرکزه أکبر، فینجذب نحو مرکزه و یتقلص و یتکور، و شمسنا التی هی نجم سیحصل لها کل هذا. یقول اللّه تعالی عن علامات القیامة فی سورة التکویر إِذَا الشَّمْسُ کُوِّرَتْ (1) وَ إِذَا النُّجُومُ انْکَدَرَتْ (2) (التکویر). و انکدرت تعنی أن النجوم انقضت و تناثرت، و هذا یحدث للأسباب التی ذکرت أعلاه من تداخل المدارات و تکور النجم نحو مرکزه ثم انتفاخه .. و یعضد هذه الآیات آیات أخری تعنی انطفاء و انتهاء ضوء النجوم وَ الْمُرْسَلاتِ عُرْفاً (1) فَالْعاصِفاتِ عَصْفاً (2) وَ النَّاشِراتِ نَشْراً (3) فَالْفارِقاتِ فَرْقاً (4) فَالْمُلْقِیاتِ ذِکْراً (5) عُذْراً أَوْ نُذْراً (6) إِنَّما تُوعَدُونَ لَواقِعٌ (7) فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ (8) وَ إِذَا السَّماءُ فُرِجَتْ (9) وَ إِذَا الْجِبالُ نُسِفَتْ (10) وَ إِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ (11) لِأَیِّ یَوْمٍ أُجِّلَتْ (12) لِیَوْمِ الْفَصْلِ (13) وَ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الْفَصْلِ (14) وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (15)، (المرسلات). فکلمة طمست تعنی انطفأ ضوؤها.
أما توابع النجوم من الکواکب و الکویکبات فإن مصیرها هو التدمیر و الانفجار و الاندثار و التبعثر بسبب طی الکون و اختلال منظوماته، إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ (1) وَ إِذَا الْکَواکِبُ انْتَثَرَتْ (2) وَ إِذَا الْبِحارُ فُجِّرَتْ (3) وَ إِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ (4) عَلِمَتْ نَفْسٌ ما قَدَّمَتْ وَ أَخَّرَتْ (5) یا أَیُّهَا الْإِنْسانُ ما غَرَّکَ بِرَبِّکَ الْکَرِیمِ (6) الَّذِی خَلَقَکَ فَسَوَّاکَ فَعَدَلَکَ (7) فِی أَیِّ صُورَةٍ ما شاءَ رَکَّبَکَ (8) کَلَّا بَلْ تُکَذِّبُونَ بِالدِّینِ (9) وَ إِنَّ عَلَیْکُمْ لَحافِظِینَ (10) کِراماً کاتِبِینَ (11) یَعْلَمُونَ ما تَفْعَلُونَ (12) إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ (13) وَ إِنَّ الْفُجَّارَ لَفِی جَحِیمٍ (14) یَصْلَوْنَها یَوْمَ الدِّینِ (15) وَ ما هُمْ عَنْها بِغائِبِینَ (16) وَ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الدِّینِ (17) ثُمَّ ما أَدْراکَ ما یَوْمُ الدِّینِ (18) یَوْمَ لا تَمْلِکُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَیْئاً وَ الْأَمْرُ یَوْمَئِذٍ لِلَّهِ (19) (الانفطار).
آخر الزمان، ص: 69
النجوم تتکدر و تطمس و ینتهی ضوؤها و منها شمسنا التی ستتکور أی یتقلص جمها لتصبح بحجم صغیر قبل أن تتحول إلی عملاق أحمر ثم تنطفئ نهائیا عند ما تصبح قزما أبیض.- راجع حیاة النجوم فی کتاب الفلک من هذه السلسلة-.

6. اقتراب الشمس من الأرض و التقاء الشمس بالقمر:

6. اقتراب الشمس من الأرض و التقاء الشمس بالقمر:
بعد التکویر یحترق ما تبقی من الوقود فینتفخ النجم و یکبر حجمه أضعافا کثیرة، و هذا ما سیحصل لنجمنا الشمس أیضا، فیکبر حجمها مرات عدیدة حتی یصل إلی مدار الأرض، و عندها سیکون مدار القمر حول الأرض بما یجعله فی حالة خسوف، فیدخل فی هذا الانتفاخ فیلتقیان.
هذا هو بالضبط ما عنته الآیة المبارکة فی قوله تعالی من سورة القیامة: فَإِذا بَرِقَ الْبَصَرُ (7) وَ خَسَفَ الْقَمَرُ (8) وَ جُمِعَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ (9) یَقُولُ الْإِنْسانُ یَوْمَئِذٍ أَیْنَ الْمَفَرُّ (10) کَلَّا لا وَزَرَ (11) إِلی رَبِّکَ یَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ (12) یُنَبَّؤُا الْإِنْسانُ یَوْمَئِذٍ بِما قَدَّمَ وَ أَخَّرَ (13)، (القیامة). أی إذا تحیر البصر و انخسف القمر و التقی بالشمس ستحصل ساعة نهایة العالم و یقول الناس أین المفر، لکن النتیجة واحدة و هی لقاء اللّه للحساب ... و فی هذا المعنی یدخل حدیث المصطفی صلی اللّه علیه و سلم الذی أخرجه البخاری فی باب الزکاة برقم (1381).
فعن عبد اللّه بن عمر رضی اللّه عنهما قال قال النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم: (ما یزال الرّجل یسأل النّاس حتّی یأتی یوم القیامة لیس فی وجهه مزعة لحم و قال إنّ الشّمس تدنو یوم القیامة حتّی یبلغ العرق نصف الأذن فبینا هم کذلک استغاثوا بآدم ثمّ بموسی ثمّ بمحمّد صلی اللّه علیه و سلم)، و زاد عبد اللّه بن صالح حدّثنی اللّیث حدّثنی ابن أبی جعفر (فیشفع لیقضی بین الخلق فیمشی حتّی یأخذ بحلقة الباب فیومئذ یبعثه اللّه مقاما محمودا یحمده أهل الجمع کلّهم) .. و أخرج البخاری فی بدء الخلق حدیث برقم (2961) قال:
حدّثنی أبو سلمة بن عبد الرّحمن عن أبی هریرة رضی اللّهم عنهم عن النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم قال (الشّمس و القمر مکوّران یوم القیامة).
آخر الزمان، ص: 71
عند ما تصبح الشمس عملاقا أحمر و یدور القمر لتکون الأرض بینه و بین الشمس یحصل الخسوف، ثم یکمل دورته لیدخل فی الشمس .. وصف علمی لما سیحصل فی نهایة الکون سبق إلیه القرآن الکریم و السنة المطهرة. و إن شئت فاقرأ سورة القیامة.

7. انشقاق القمر:

7. انشقاق القمر:
تتعرض الأرض یومیا إلی 10000 طن من النیازک و الشهب، و هذا ما یؤدی إلی زیادة کتلتها و وزنها أی حصول تثاقل کبیر لها مما یؤدی إلی تباطؤ فی سرعة دورانها حول نفسها و حول الشمس بمقدار حوالی 0002 من المیل فی الثانیة لکل قرن، و هذا یؤدی إلی زیادة النهار. کما و إن قانون الدوران الکمی یبین أن تباطؤ سرعة دوران الأرض سیؤدی حتما إلی ازدیاد سرعة دوران القمر بشکل متناسب لتعویض فارق السرعتین، و هذا بدوره سیؤدی إلی ازدیاد جاذبیة الأرض للقمر فینسحب باتجاهها، و لکن دوران الأرض مع قمرها حول الشمس سیتأثر تبعا لذلک و حیث أن کتلة الشمس أکبر من الأرض فتجذب القمر لها فتحصل قوتین کبیرتین علیه، و عند تعادلهما ینشق القمر مما یؤدی إلی اختلال فی قوانین الأرض و منها البحار و المحیطات فینهار و ینتهی کل شی‌ء. یقول اللّه تعالی: اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَ انْشَقَّ الْقَمَرُ (1) (القمر: 1). فانشقاق القمر دلیل قیام ساعة القیامة، و کل تعبیر قرآنی فی الماضی مقرون بالحاضر أو المستقبل یدل علی حتمیة حدوثه فی المستقبل قریبا کان أم بعیدا.
إن حقیقة انشقاق القمر علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم حقیقة یثبتها المحدثون و أهل السنن کما جاءت بنص القرآن الکریم، فقد أخرج الترمذی (تفسیر القرآن 3207) عن ابن مسعود رضی اللّهم عنه قال بینما نحن مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم بمنی فانشقّ القمر فلقتین فلقة من وراء الجبل و فلقة دونه فقال لنا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم (اشهدوا) یعنی اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَ انْشَقَّ الْقَمَرُ (1) قال هذا حدیث حسن صحیح .. و أخرج الترمذی (تفسیر القرآن 3208) عن قتادة عن أنس قال سأل أهل مکّة النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم آیة فانشقّ القمر بمکّة مرّتین اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَ انْشَقَّ الْقَمَرُ (1) إلی قوله سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ (2) یقول ذاهب قال أبو عیسی هذا حدیث حسن صحیح .. و فی مسند أحمد (مسند المکثرین من الصحابة 4049) عن أبی معمر عن عبد اللّه أنّه قال فی هذه الآیة اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَ انْشَقَّ الْقَمَرُ (1) قال قد انشقّ علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فرقتین أو فلقتین شعبة الّذی یشکّ فکان فلقة من وراء الجبل و فلقة علی الجبل فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم (اللّهمّ اشهد) ..
و فی نفس المسند (12227) عن أنس سأل أهل مکّة النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم آیة فانشقّ القمر بمکّة مرّتین فقال اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَ انْشَقَّ الْقَمَرُ (1) وَ إِنْ یَرَوْا آیَةً یُعْرِضُوا وَ یَقُولُوا سِحْرٌ
آخر الزمان، ص: 73
مُسْتَمِرٌّ (2). و عن جبیر بن مطعم قال: انشق القمر علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فصار فلقتین، فقالت قریش: سحر محمد أعیننا، فقال بعضهم لئن کان سحرنا ما یستطیع أن یسحر الناس کلهم، (أخرجه الترمذی)، و زاد غیره: فکانوا یتلقون الرکبان فیخبرونهم بأنهم رأوه فیکذبونهم. و قال مقاتل انشق ثم التأم بعد ذلک.
أثیرت حول هذه المسألة بعض الشبهات، و قد یقول بعض الناس أن المسألة تحتاج إلی إقناع أکثر، و هذا من حقهم لأن البشر یحکمون بالظاهر، نقول و باللّه التوفیق:
أ- یقول البعض أنه لو حصل ذلک لرآه البشر فی کل الأرض، نقول إن الأمر حصل فی جوف اللیل و أغلب الناس نیام، کما و أن هذه الأمور لا یهتم بها إلا المختصون کما یحصل فی أیامنا هذه، فإنک لا تجد أناس یهتمون بأمور الفلک إلا الاختصاصیین و بعض الأفراد الآخرین و هم قلة، هذا مع الأخذ بالاعتبار أن التطور الیوم قد وصل ذروته فما بالک فی تلک الحقبة.
ب- یقول البعض أن الأمر قد یکون من قبل الظواهر الخادعة کالسراب مثلا و هو ما یعرف بال (scitpO) أو البصریات، نقول إن تلک الأمور تحصل فی الأجواء المتطرفة الحرارة کالباردة جدا کما فی القطبیین، أو الحارة جدا کما فی أرض الجزیرة العربیة و لکن عند وجود الشمس أی فی وضح النهار و لیس فی جوف اللیل لأن الشمس و انعکاسات أشعتها علی رمل الصحراء تسبب ظاهرة السراب المعروفة، أما فی حالتنا هذه فالمسألة تختلف، ثم أنه لم یسجل فی تاریخ البشریة حالة کهذه من قبل.
ت- لقد ثبت ثبوتا لا مریة فیه و لا شک عند علماء الفلک و من خلال الرصد و البحث أنه حصل بالقمر احتراقات و براکین متعددة بأوقات و أزمنة شتی مما جعله غیر صالح للحیاة و المعاش فیه، و لا شک أن أحد هذه الحوادث بل أعظمها کان حینما أراد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم ذلک فأوقعها اللّه تعالی معجزة له، حیث انفصلت منه قطعة کبیرة ثم عادت بفعل الجاذبیة «1». بل إن إحدی القنوات الفضائیة الأمریکیة
__________________________________________________
(1) الإیجاز فی آیات الإعجاز، (الطبیب الشیخ محمد أبی الیسر عابدین رحمه اللّه تعالی)، طبع دار البشائر، دمشق، سوریا و هو من مطبوعات مرکز جمعة الماجد للثقافة و التراث بدبی، 1419 ه- 1999 م، ص 102- 103، بتصرف.
آخر الزمان، ص: 74
عرضت برنامجا قبل 4 أعوام تحدثت عن القمر و الرحلات المکوکیة له من قبل البشر، و حینما ذکر أحد الرواد أنه و زملائه رصدوا صدعا کبیرا علی محیطه توصلوا بعد الدراسة أنه کان نتیجة لانشقاق عظیم حصل له فی فترة ما، فاتصل عالم باکستانی بالبرنامج قائلا- اللّه أکبر .. اللّه أکبر .. إن الولایات المتحدة تنفق ملایین الدولارات لتثبت نبوة محمد صلی اللّه علیه و سلم)، و حدثهم عن ما کان من أمر الانشقاق الذی حدث عنه القرآن الکریم، فما کان من أمر أحد العلماء البریطانیین إلا أن أعلن إسلامه.
و علی هذا الأساس فإن القمر کان من معجزات النبی صلی اللّه علیه و سلم إلا أن ذلک لا ینفی أن علاقة انشقاق القمر بنهایة العالم سبق قرآنی لحقیقة أثبتها علماء الفلک بما سیکون عند انتهاء کوننا المرئی.

8. تسجیر البحار و تفجیرها:

8. تسجیر البحار و تفجیرها:
الکون بطبیعته یتمدد و یبرد، و لکن إذا ما حصل الطی و تداخلت المدارات فإن الأمور ستنعکس أی أنه سیتقلص و ینکمش و یسخن حسب قوانین الدینامیکا الحراریة. هذا بدوره سیؤدی إلی تسخین البحار علی الأرض، و معلوم أن ماء البحر هو ماء مالح مکون من هیدروجین و أو کسجین (O 2 H). و معلوم أیضا أن الأوکسجین یشتعل و الهیدروجین یساعد علی الاشتعال، فإذا ما انفصلا عن بعضهما فإن أی طاقة حراریة تصل بهما إلی الاتقاد ستؤدی إلی اشتعال کل محیطات و بحار الأرض.
فالأمر أولا یحتاج إلی طاقة فصل للهیدروجین (H) عن الأوکسجین (O)، و هذه العملیة تکون أسهل عند ما یکون الماء مالحا و هما لا ینفصلان إلا بشرارة کهربیة- و هو ما یعمل فی المختبرات الکیمیائیة الیوم من تجربة فصل الماء- ثم إلی طاقة اشتعالهما. عند تسخین البحار للسبب أعلاه تحصل لها تسجیر، تزداد الحرارة للکون و تزداد تسخین البحار و تبخر المیاه و تراکم الغیوم الرعدیة، فتحصل شرارات البرق و الرعد فینفصل الهیدروجین عن الأوکسجین، ثم بازدیاد الحرارة یصلان إلی درجة اتقادهما فیحصل للهیدروجین انفجار مدوی- و هو ما معروف من خصائصه عند اتقاده إذ تحصل له قرقعة مدویة- و تشتعل البحار. هذا التفصیل السابق لمرحلتی التسجیر و التفجیر سبق بها القرآن الکریم ما توصل له علماء الیوم، فاسمع إلی قول اللّه تعالی فی سورتی التکویر و الانشقاق و اللتان تتحدثان عن أهوال یوم القیامة: وَ إِذَا الْبِحارُ فُجِّرَتْ (3)،
آخر الزمان، ص: 75
(الانفطار: 3) .. وَ إِذَا الْبِحارُ سُجِّرَتْ (6) (التکویر: 6). و لقد اکتشف علماء الجیولوجیا أن هناک طبقات من الهیدروجین الحر فی أعماق المحیطات.

9. کثرة الزلازل و اختلال التوازن:

9. کثرة الزلازل و اختلال التوازن:
یقول العلماء أن کثرة الزلازل و البراکین فی الآونة الأخیرة دلیل علی حرکات جوفیة أرضیة بمعدلات أعلی من السابق، و هذا کله بسبب اختلالات التوازن البیئی التی سببها الإنسان، کما و أن الاحتباس الحراری و اختلال طبقة الأوزون ستؤدی إلی زیادة معدل ذوبان الجلید فی القطبین و ارتفاع منسوب البحار، و هذا بدوره سیزید من معدلات الأعاصیر و البراکین و الزلازل. کل ذلک سیدفع إلی تغیرات فی بیئة الأرض مما سیؤدی إلی أن تکون المناطق المداریة و الاستوائیة أکثر مطرا من ذی قبل، و ستعود جزیرة العرب کما کانت إلی مروج خضراء، و هذا هو بالضبط ما تنبأ به المصطفی صلی اللّه علیه و سلم قبل أکثر من 1400 عام خلت، ففی الحدیث الذی ذکرناه آنفا لاحظنا أن النبی صلی اللّه علیه و سلم ذکر کثرة الزلازل. کذلک أخرج الإمام مسلم فی الزکاة حدیثا برقم (1681) قال: (حدّثنا یعقوب و هو ابن عبد الرّحمن القاریّ عن سهیل عن أبیه عن أبی هریرة أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال: (لا تقوم السّاعة حتّی یکثر المال و یفیض حتّی یخرج الرّجل بزکاة ماله فلا یجد أحدا یقبلها منه و حتّی تعود أرض العرب مروجا و أنهارا).

10. رج الأرض بالزلازل العنیفة:

10. رج الأرض بالزلازل العنیفة:
بسبب ما ذکرناه من أمر الطی و تداخل المدارات و اختلال الجاذبیات سیحصل فی الأرض رج عنیف و زلازل هائلة، فمثلا حزام الکویکبات الموجود بین المشتری و المریخ سیتناثر و یضرب بقیة الکواکب، و تتداخل الحقول الجاذبیة الکواکب مع بعضها فتضطرب القوانین و تحصل الزلازل المدمرة و تثور البراکین و ترج الأرض رجا قویا فتخرج ما فی جوفها. یصف القرآن الکریم هذه الأهوال بقوله تعالی: إِذا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا (4) (الواقعة: 4)، و قوله تعالی: إِذا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزالَها (1) وَ أَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقالَها (2) (الزلزلة) .. و کذلک قوله تعالی: وَ إِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ (3) وَ أَلْقَتْ ما فِیها وَ تَخَلَّتْ (4) (الانشقاق) .. یَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَ الْجِبالُ وَ کانَتِ الْجِبالُ کَثِیباً مَهِیلًا (14) (المزمل: 14) .. کَلَّا إِذا دُکَّتِ الْأَرْضُ دَکًّا دَکًّا (21) (الفجر: 21). و قد وصف القرآن الکریم هذه الأحداث المرعبة بوصف غایة فی الترهیب لتقریب الصورة لأذهان الناس بقوله تعالی: یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَیْ‌ءٌ عَظِیمٌ (1) یَوْمَ
آخر الزمان، ص: 76
تَرَوْنَها تَذْهَلُ کُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَ تَضَعُ کُلُّ ذاتِ حَمْلٍ حَمْلَها وَ تَرَی النَّاسَ سُکاری وَ ما هُمْ بِسُکاری وَ لکِنَّ عَذابَ اللَّهِ شَدِیدٌ (2)، (الحج) .. ثم یتبع اللّه تعالی بعد هاتین الآیتین ذکر من یجادل فی اللّه و علم الساعة لأسباب مختلفة لأنه تعالی یعلم أن أکثر الناس سیکذب بأمرها: وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ یَتَّبِعُ کُلَّ شَیْطانٍ مَرِیدٍ (3)، (الحج: 3) .. وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ لا هُدیً وَ لا کِتابٍ مُنِیرٍ (8)، (الحج: 8) .. و هذا المعنی أیضا نجده فی آیات أخری مثل قوله تعالی: وَ إِذا قِیلَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَ السَّاعَةُ لا رَیْبَ فِیها قُلْتُمْ ما نَدْرِی مَا السَّاعَةُ إِنْ نَظُنُّ إِلَّا ظَنًّا وَ ما نَحْنُ بِمُسْتَیْقِنِینَ (32)، (الجاثیة: 32).
اهتزاز الأرض و کثرة رجها و زلزلتها و تشققها مع البراکین و الزلازل المستمرة، من أحداث القیامة التی شخصها القرآن الکریم قبل علوم البشر الحدیثة.

11. بس الجبال و تدمیرها

11. بس الجبال و تدمیرها:
الجبال کتل صخریة هائلة تحوی صخورا مختلفة الأصول الجیولوجیة منها البرکانی الناری و التی تمتد جذورها إلی طبقات سحیقة فی القشرة الأرضیة و هی نفسها التی تخرج منها جوف الأرض المنصهر أو اللافا علی شکل حمم برکانیة، و منها الرسوبی الناتج من تفتت النوع الأول و انتقاله بفعل الریاح و المیاه ثم تکونه بفعل الضغط و الحرارة و هذه لا تمتد جذورها لأعماق سحیقة و لا تحصل فیها البراکین، و منها المتحول. هذه الجبال یقول علماء الجیولوجیا أنها ستنهار عند نهایة الکون بشکلین، الأول یتعلق بالنوع البرکانی الناری، فبصعود أثقال الأرض و منها اللافا المنصهرة إلی السطح بشکل عنیف جدا کما بینا فی النقطة السابقة ستتمزق هذه الجبال و تنفجر و تنسف لتزول و تدک و تصبح قاعا صفصفا مسواة بالأرض، أما النوع الآخر فإنها ستصبح هباء متطایر مکونة من ذرات الرمل و الطین الملونة حسب معادنها کأنها ریش أو صوف ملون، اسمع باللّه علیک إلی الوصف القرآنی لهاتین النهایتین:
إِذا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا (4) وَ بُسَّتِ الْجِبالُ بَسًّا (5) فَکانَتْ هَباءً مُنْبَثًّا (6) (الواقعة) .. وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْجِبالِ فَقُلْ یَنْسِفُها رَبِّی نَسْفاً (105) فَیَذَرُها قاعاً صَفْصَفاً (106) لا تَری فِیها عِوَجاً وَ لا أَمْتاً (107) (طه) .. وَ إِذَا الْجِبالُ نُسِفَتْ (10) (المرسلات: 10)، هذه للنوع الناری و المتحول الذی یتحمل وجود الفوهات البرکانیة فیها ..
آخر الزمان، ص: 78
نسف الجبال الناریة و انفجارها و تدمیرها لتصبح قاعا صفصفا بسبب استمرار الرج للأرض و البراکین الخارجة منها و ما تسببه من ضغط و حرارة لا یتحملها جسم الجبل فینفجر، و تأثیر ذلک علی استمرار الزلازل فی الأرض .. نهایة ثبتها القرآن الکریم عند انتهاء العالم.
آخر الزمان، ص: 79
أما النوع الثانی أی الرسوبی المتکون من تجمع لذرات الحصی و الرمل و الطمی و الطین، فإن نهایته القرآنیة سبقت ما فهم من تصرفه من علوم العصر الراهن .. یقول تعالی فی نهایة هذا النوع الْقارِعَةُ (1) مَا الْقارِعَةُ (2) وَ ما أَدْراکَ مَا الْقارِعَةُ (3) یَوْمَ یَکُونُ النَّاسُ کَالْفَراشِ الْمَبْثُوثِ (4) وَ تَکُونُ الْجِبالُ کَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ (5) (القارعة)، و العهن المنفوش هو الصوف الملون المتناثر .. یَوْمَ تَمُورُ السَّماءُ مَوْراً (9) وَ تَسِیرُ الْجِبالُ سَیْراً (10) (الطور) .. إِنَّ یَوْمَ الْفَصْلِ کانَ مِیقاتاً (17) یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْواجاً (18) وَ فُتِحَتِ السَّماءُ فَکانَتْ أَبْواباً (19) وَ سُیِّرَتِ الْجِبالُ فَکانَتْ سَراباً (20) إِنَّ جَهَنَّمَ کانَتْ مِرْصاداً (21) (النبأ) .. وَ إِذَا الْجِبالُ سُیِّرَتْ (3) (التکویر).

12. انتشار الدخان:

12. انتشار الدخان:
و نتیجة لکل الاضطرابات المبینة أعلاه فإن الکون سیکون فی حالة فوضی و ینتشر الدخان: فَارْتَقِبْ یَوْمَ تَأْتِی السَّماءُ بِدُخانٍ مُبِینٍ (10) یَغْشَی النَّاسَ هذا عَذابٌ أَلِیمٌ (11) (الدخان) .. هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللَّهُ فِی ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ وَ الْمَلائِکَةُ وَ قُضِیَ الْأَمْرُ وَ إِلَی اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (210) (البقرة: 210).

13. تسجیل الأرض لأعمال ابن آدم:

13. تسجیل الأرض لأعمال ابن آدم:
الإنسان یحوی حدید بداخله موجود فی الهیموغلوبین فی الدم، و هذا الدم دائم الحرکة و علیه الحدید المتحرک سیولد مجالا کهرومغناطیسیا للإنسان فضلا عن مجاله الحراری و هذان المجالان مکتشفان و مشخصان علمیا و لهما تطبیقات و أجهزة تقنیة فی مجالات عدیدة. و الأرض بدورها تحوی اللب السائل المتکون جله من الحدید و هذا یدور فی الجوف بتیارات فضلا عن دورانه مع الأرض التی تحمله فیشکل مجالا کهربیا، و الجوف الحدیدی الصلب للأرض یشکل مجالا مغناطیسیا کبیرا للأرض، و الاثنان معا یشکلان مجالا کهرومغناطیسیا للأرض، و الأرض عبارة عن مولد هائل ذاتی الحرکة. و علی هذا الأساس یکون البشر کالشحنات الکهربیة الداخلة فی وسط أو مجال مغناطیسی، و هذا یعنی فیزیائیا أن کل دقیقة مشحونة تدخل مجالا مغناطیسیا فإنها تؤثر و تتأثر به، و یمکن تسجیل هذا التأثیر و کل ذلک له تطبیقات عدیدة فی عالم الیوم کجهاز الاستنساخ و تقنیات أخری عدیدة، أی أن لکل واحد منا تأثیرات یمکن أن تسجلها الأرض علینا. کما أن بعض طبقات الغلاف الجوی لها خصائص خزن الموجات الکهرومغناطیسیة القادمة من الفضاء و الخارجة من
آخر الزمان، ص: 80
الأرض. علی أساس کل ما سبق تمکن البشر الیوم من کشف أسرار هذه العلوم و طبقوا لها تطبیقات، و اللّه تعالی یعلمنا قبل أکثر من 1400 عام أن الأرض تسجل علیک کل أفعالک بل أن أفعالک کلها تستنسخ لتبقی أثرا لک و دلیل علیک. یقول اللّه تعالی هذا کِتابُنا یَنْطِقُ عَلَیْکُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا کُنَّا نَسْتَنْسِخُ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (29)، (الجاثیة: 29) ...
إِنَّا نَحْنُ نُحْیِ الْمَوْتی وَ نَکْتُبُ ما قَدَّمُوا وَ آثارَهُمْ وَ کُلَّ شَیْ‌ءٍ أَحْصَیْناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ (12) (یس: 12)، أی نکتب ما عملوا و نسجله کالأثر الذی یترک علی الأرض و کل شی‌ء سجلناه و أحصیناه فی کتاب دقیق خاص لهذا الغرض ... و فی سورة الزلزلة تفصیل أکثر: إِذا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزالَها (1) وَ أَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقالَها (2) وَ قالَ الْإِنْسانُ ما لَها (3) یَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبارَها (4) بِأَنَّ رَبَّکَ أَوْحی لَها (5) یَوْمَئِذٍ یَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتاتاً لِیُرَوْا أَعْمالَهُمْ (6) فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ (7) وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ (8) (الزلزلة). فالأخبار التی تحدث عنها الأرض هی ما سجلته علیها من أعمال الناس. و قبل موت ابن آدم فإنه یری مقعده من الجنة أو من النار، فیذهل و لا یحس بمن حوله ممن حضر ساعة وفاته فلا یستطیع أحد أن یؤثر علیه، و هذا هو معنی قوله تعالی: فَلَوْ لا إِذا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ (83) وَ أَنْتُمْ حِینَئِذٍ تَنْظُرُونَ (84) وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْکُمْ وَ لکِنْ لا تُبْصِرُونَ (85) فَلَوْ لا إِنْ کُنْتُمْ غَیْرَ مَدِینِینَ (86) تَرْجِعُونَها إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (87) فَأَمَّا إِنْ کانَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ (88) فَرَوْحٌ وَ رَیْحانٌ وَ جَنَّةُ نَعِیمٍ (89) وَ أَمَّا إِنْ کانَ مِنْ أَصْحابِ الْیَمِینِ (90) فَسَلامٌ لَکَ مِنْ أَصْحابِ الْیَمِینِ (91) وَ أَمَّا إِنْ کانَ مِنَ الْمُکَذِّبِینَ الضَّالِّینَ (92) فَنُزُلٌ مِنْ حَمِیمٍ (93) وَ تَصْلِیَةُ جَحِیمٍ (94) إِنَّ هذا لَهُوَ حَقُّ الْیَقِینِ (95) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّکَ الْعَظِیمِ (96) (الواقعة) .. و أخرج البخاری فی الجنائز حدیثا برقم (1290) قال: عن عبد اللّه بن عمر رضی اللّه عنهما أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال: (إنّ أحدکم إذا مات عرض علیه مقعده بالغداة و العشیّ إن کان من أهل الجنّة فمن أهل الجنّة و إن کان من أهل النّار فمن أهل النّار فیقال هذا مقعدک حتّی یبعثک اللّه یوم القیامة).
آخر الزمان، ص: 81
خریطة الحرارة یکف مسجل الحرارة مستویات الحرارة المختلفة. فدوائر الألوان القرنفلی و الأحمر و الاصفر تمثل درجات الحرارة العالیة.
الأرض المغناطیسة تسجل علینا نحن البشر ذوی الشحنات الکهربیة التی تحملها ذرات الحدید فی کریات الدم الحمراء التی تسیر فی الدورة الدمویة لتکون تیار کهربی .. و تبعا لذلک یتکون للبشر مجال کهرومغناطیسی و حراری یمکن تسجیله و فهمه من خلال مبدأ فیزیائی مطبق فی جمیع الأجهزة الإلکترونیة، و هو أن الدقیقة المشحونة کهربیا تؤثر و تتأثر بالمجال الکهرومغناطیسی التی تسیر فیه .. و فی یوم القیامة تخرج الأرض لکل منا خبره أو ال (tuptuo) الخاص به .. کما یمکن عن طریق هذه البصمة الحراریة و الکهرومغناطیسیة أن یتعقب الإنسان المعین عن طریق معقبات البشر کالأقمار الصناعیة، فما بالک بمعقبات ربک؟! ..

14. بعثرة القبور و عودة ترکیب أجساد و أرواح الخلائق:

14. بعثرة القبور و عودة ترکیب أجساد و أرواح الخلائق:
و یکون أثناء کل ما مضی من الأهوال بعد نفخ الصور و ما بعده أن تتبعثر القبور و یخرج منها الناس استعدادا لیوم الحساب: وَ تَرَکْنا بَعْضَهُمْ یَوْمَئِذٍ یَمُوجُ فِی بَعْضٍ وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ فَجَمَعْناهُمْ جَمْعاً (99) (الکهف: 99) .. وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ فَإِذا هُمْ مِنَ الْأَجْداثِ إِلی رَبِّهِمْ یَنْسِلُونَ (51) (یس: 51). و أما کیفیة عودة أجسام الناس إلیهم فهو معنی قول اللّه تعالی: وَ إِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ (7) (التکویر: 7)، أی عودة تزاوج أرواح و أجساد کل الخلائق مع الجثة التی تخرج من القبر حتی و إن کانت بالیة، و ذلک بعد سقوط مطر تنبت منه أجساد الناس کما ینبت الزرع بعد المطر لذلک نجد أن القرآن الکریم عادة ما یتبع آیات المطر و النبات بقوله تعالی: رِزْقاً لِلْعِبادِ وَ أَحْیَیْنا بِهِ بَلْدَةً مَیْتاً کَذلِکَ الْخُرُوجُ (11) (ق: 11) .. وَ اللَّهُ الَّذِی أَرْسَلَ الرِّیاحَ فَتُثِیرُ سَحاباً فَسُقْناهُ إِلی بَلَدٍ مَیِّتٍ فَأَحْیَیْنا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها کَذلِکَ النُّشُورُ (9) (فاطر: 9) ..
أما کیفیة الإنبات فعن طریق عجب الذنب، تلک المنطقة التی تقع أسفل العمود الفقری للإنسان (عظم العصعص) و تتجمع فیها کل الشفرة الوراثیة له و لا ینال منها دود القبر فلا تتحول إلی تراب کبقیة الهیکل العظمی. فمن المعروف أن جمیع الخلایا الحیة تحتفظ بشفرة المخلوق الوراثیة التی تحمل جمیع صفاته الخلقیة و الخلقیة، و یبین علماء الهندسة الوراثیة أن أی میت من حیوان أو إنسان إذا ما أخرج من قبره و أخذت عینة من خلایاه العظیمة لتوضع فی سائل خاص لاستخراج الشفرة الوراثیة لها و تحلیلها لمعرفة خصائص الجثة.
هذه الحقائق أثبتت علمیا، إلا أن المصطفی صلی اللّه علیه و سلم سبق العلم الحدیث بالإخبار عنها بأکثر من 1400 عام، إذ یقول صلی اللّه علیه و سلم فی الحدیث الذی یرویه أبی هریرة رضی اللّه عنه و أخرجه البخاری فی تفسیر القرآن برقم (4554): (ما بین النّفختین أربعون قال أربعون یوما قال أبیت قال أربعون شهرا قال أبیت قال أربعون سنة قال أبیت قال ثمّ ینزل اللّه من السّماء ماء فینبتون کما ینبت البقل لیس من الإنسان شی‌ء إلّا یبلی إلّا عظما واحدا و هو عجب الذّنب و منه یرکّب الخلق یوم القیامة)، و مثله روایة الإمام مسلم فی الفتن و أشراط الساعة برقم (5253) .. و فی حدیث الإمام مسلم فی الفتن و أشراط الساعة
آخر الزمان، ص: 83
رقم (5254) قال عن أبی هریرة أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال: (کلّ ابن آدم یأکله التّراب إلّا عجب الذّنب منه خلق و فیه یرکّب) .. فالمتدبر للحدیث یجد أن هناک مطرا من نوع خاص سینزل لیعمل عمل السائل الخاص عند أهل علوم الوراثة الیوم لیجعل الشفرة الوراثیة تسترجع صفات الجسد البالی، و إذا به ینبت و یتشکل کالنبات، لذلک تجد کثیر من آیات الکتاب العزیز دائما ما تشبه عملیة نزول المطر علی الأرض البور لتنبت منها الزرع، بعملیة خروج الناس بکامل أجسادهم من قبورهم للحساب یوم القیامة .. و لا یهم هنا إن کانت الجثة کاملة أم أن صاحبها قد مزق إربا و وضعت کل قطعة منه فی قارة، إذ أن الجسد سیتجمع کما تتجمع قطع الحدید علی المغناطیس، و هو ما ذکره القرآن الکریم فی قصة سیدنا إبراهیم مع الطیور الأربعة التی ذبحها و جعل کل قطعة منها علی جبل بدون تمییز، ثم بعد کلمة الأمر الإلهی کن، جاءته سعیا.
هذا بالنسبة للجسد، فما هو حال النفس التی توفاها اللّه تعالی حین موتها .. تلک النفس تعود لتتراکب و تتزوج فی جسد صاحبها فحینئذ: وَ إِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ (7) (التکویر: 7) .. ثم یقوم الناس لیبعثروا قبورهم استعدادا للحساب و الجزاء، وَ إِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ (4) (الانفطار: 4).
هذه الحالة ستکون لنفخة الإحیاء بعد حصول نفخة الإماتة و انتهاء العالم، و سواء أ کان العالم سینتهی بالاهتزاز و الطی أو الانفجار، فإن الأکید أن الناس سیشهدون هذه الأهوال بأم أعینهم .. أما المدة التی بین النفختین و کما ذکرنا أنها غیر محددة بوحدة زمنیة کما ذکر الحدیث ..
کما و أن عملیة تجمع الثقوب السوداء تلک الأثقال الهائلة فی مراکز المجرات- کما اکتشف حدیثا- سیؤدی إلی نهایة الکون بالطی، و إذن ستنطوی السماوات و ینتهی الکون فی لحظة نحن لا نزال نرقب و نتفحص ما قبلها لأننا نرقب ما مضی من أطیاف الأجرام .. و علیه سیکون الأمر مفاجئا و سریعا کما یقول العلماء، فالأکید أن القیامة ستحصل فجأة لأننا ذکرنا أن کل ما نراه من الکون هو ماض، بسبب سرعة الضوء المحدودة التی نستخدمها فی تقنیاتنا الحاضرة، فکل المراقبات هی لماض قصر أم کبر، خصوصا لتلک الأجرام السحیقة البعد عنا کالثقوب السوداء التی ستسبب طی الکون کما
آخر الزمان، ص: 84
ذکرنا .. حقیقة طی الکون عن طریق هذه الأجرام فی وقت نراقب به ماض هو الصفة التی سماها القرآن الکریم بالمفاجأة أو المباغتة، فاسمع إلی الوصف القرآنی الذی یصف کل هذه الأوصاف لحالة انتهاء العالم:
أنها مفاجأة لا یعلم وقتها إلا اللّه تعالی و لا یشعر بقدومها أحد: یَسْئَلُونَکَ عَنِ السَّاعَةِ أَیَّانَ مُرْساها قُلْ إِنَّما عِلْمُها عِنْدَ رَبِّی لا یُجَلِّیها لِوَقْتِها إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ لا تَأْتِیکُمْ إِلَّا بَغْتَةً یَسْئَلُونَکَ کَأَنَّکَ حَفِیٌّ عَنْها قُلْ إِنَّما عِلْمُها عِنْدَ اللَّهِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (187) (الأعراف: 187) .. أَ فَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِیَهُمْ غاشِیَةٌ مِنْ عَذابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِیَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ (107) (یوسف: 107) .. إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ .. (لقمان: من الآیة 34) .. یَسْئَلُکَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّما عِلْمُها عِنْدَ اللَّهِ وَ ما یُدْرِیکَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَکُونُ قَرِیباً (63) (الأحزاب: 63) .. هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِیَهُمْ بَغْتَةً وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ (66) (الزخرف: 66). وَ تَبارَکَ الَّذِی لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُما وَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (85) (الزخرف: 85) .. فَهَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِیَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جاءَ أَشْراطُها فَأَنَّی لَهُمْ إِذا جاءَتْهُمْ ذِکْراهُمْ (18) (محمد: 18) ..
أنها سریعة أسرع من لمح البصر: وَ لِلَّهِ غَیْبُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما أَمْرُ السَّاعَةِ إِلَّا کَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ (77) (النحل: 77) ..
آخر الزمان، ص: 85
فبعد کل هذه التفاصیل القرآنیة و النبویة التی سبقت علمنا الحاضر، هل من مکابر؟ ..
فإذا کانت کل هذه الأهوال التی ذکرناها فی ال (14) نقطة أعلاه و التی أنبأ بها القرآن الکریم قد أثبتت علمیا فی عصرنا الراهن عدا مشاهد وقفات القیامة من بعثرة القبور و قیام الناس للحساب، فهل یعقل أن یأتی عاقل لیقول صحیح أن ال (13) نقطة الأخری قد أثبتت صحتها علمیا إلا أننی أشک فی هذه النقطة الأخیرة لأنها غیب؟، فهؤلاء الذین أضلهم اللّه و اتبعوا أهواءهم، و من أضل من اتبع إلهه هواه، فنحن لن نکون علیه وکیلا:
وَ أَنْذِرْهُمْ یَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِیَ الْأَمْرُ وَ هُمْ فِی غَفْلَةٍ وَ هُمْ لا یُؤْمِنُونَ (39)، (مریم: 39).
لذلک نبّه القرآن الکریم من هول ذلک الیوم الرهیب فی أغلب الآیات التی تحدثت
آخر الزمان، ص: 86
عنه، و لعل ما جاء فی سورة الحج أهم تلک التحذیرات التی تناسب الرعب و الهول الذی یحمله ذلک الیوم المهول یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَیْ‌ءٌ عَظِیمٌ (1) یَوْمَ تَرَوْنَها تَذْهَلُ کُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَ تَضَعُ کُلُّ ذاتِ حَمْلٍ حَمْلَها وَ تَرَی النَّاسَ سُکاری وَ ما هُمْ بِسُکاری وَ لکِنَّ عَذابَ اللَّهِ شَدِیدٌ (2)، (الحج) .. فما الحل و کیف الخلاص.
الحل أیها الأخوة و الخلاص یکون بما بینه المصطفی صلی اللّه علیه و سلم فی الحدیث الذی یقول فیه: ( (لیس علی أهل لا إله إلا اللّه وحشة فی الموت و لا فی القبور و لا فی النشور کأنی أنظر إلیهم عند الصیحة ینفضون رءوسهم من التراب یقولون الحمد للّه الذی أذهب عنا الحزن)). و هو مصداقا لقوله تعالی وَ قالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنا لَغَفُورٌ شَکُورٌ (34)، (فاطر: 34) .. لا یَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَکْبَرُ وَ تَتَلَقَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ هذا یَوْمُکُمُ الَّذِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ (103)، (الأنبیاء: 103) ..
فکما کان هؤلاء المؤمنون مستقیمین علی الحق لا یهمهم و لا یضرهم ظلم الطغاة و لا جور الباغین و لا غدر المنافقین، فإنهم سیکونون کذلک آمنین مطمئنین یوم یکون کل شی‌ء حولهم یهتز و یتطایر و ینفجر و یحترق، و الناس لا یدرون أین یذهبون مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَیْرٌ مِنْها وَ هُمْ مِنْ فَزَعٍ یَوْمَئِذٍ آمِنُونَ (89)، (النمل: 89) .. فالفزع التی عنته الآیة فهو تلک الأحداث المرعبة التی تکلمنا عنها، و اللّه أعلم، نسأل اللّه تعالی أن یجعلنا و إیاکم من هؤلاء الفائزین.

الفصل الخامس أهوال القیامة

الفصل الخامس أهوال القیامة
أی هول هذا الذی یصفه رب العزة بأنه شی‌ء عظیم یذهل الناس و یشیب منه الولدان، هل لک أیها الأخ الکریم أن تتخیل و لو للحظة واحدة، أن کل زلازل الدنیا و براکینها و أعاصیرها و انفجاراتها و فیضاناتها و حرائقها التی سمعنا عنها و رأیناها قد تجمعت معا لتهجم هجمة رجل واحد علی أهل الأرض؟. إنه منظر مرعب، فکیف و کل ذلک لا یشکل إلا جزء یسیر من هول ذلک الیوم.
أخرج البخاری فی صحیحه- تفسیر القرآن- عن هذه الآیات المبارکات حدیث برقم (4372)، یقول: عن أبی سعید الخدریّ قال قال النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم (یقول اللّه عزّ و جلّ یوم القیامة یا آدم یقول لبّیک ربّنا و سعدیک فینادی بصوت إنّ اللّه یأمرک أن تخرج من ذرّیّتک بعثا إلی النّار قال یا ربّ و ما بعث النّار قال من کلّ ألف أراه قال تسع مائة و تسعة و تسعین فحینئذ تضع الحامل حملها و یشیب الولید (و تری النّاس سکاری و ما هم بسکاری و لکنّ عذاب اللّه شدید) فشقّ ذلک علی النّاس حتّی تغیّرت وجوههم فقال النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم من یأجوج و مأجوج تسع مائة و تسعة و تسعین و منکم واحد ثمّ أنتم فی النّاس کالشّعرة السّوداء فی جنب الثّور الأبیض أو کالشّعرة البیضاء فی جنب الثّور الأسود و إنّی لأرجو أن تکونوا ربع أهل الجنّة فکبّرنا ثمّ قال ثلث أهل الجنّة فکبّرنا ثمّ قال شطر أهل الجنّة فکبّرنا).
یومئذ تتبدل أرض الدنیا بأرض أخری هی أرض الحساب و تتغیر القوانین: یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ وَ السَّماواتُ وَ بَرَزُوا لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ (48)، (إبراهیم: 48). و یخرج الناس من قبورهم مذهولین بعد صیحتی الإماتة و الإحیاء التی تنفخ بالصور العظیم التی ینفخها سیدنا إسرافیل علیه السلام: یَوْمَ یَسْمَعُونَ الصَّیْحَةَ بِالْحَقِّ ذلِکَ یَوْمُ الْخُرُوجِ (42)، (ق: 42). فیمر الناس بأهوال و أوقات عصیبة لا تنفع النفس یومئذ إلا ما قدمت من عمل صالح فی الدنیا، و سنسرد بعض الأحادیث الشریفة التی توضح هذه الأهوال:
1- أخرج الدارمی فی سننه (حدیث 2688): عن الشّعبیّ عن مسروق قال قلت
آخر الزمان، ص: 88
لعائشة یا أمّ المؤمنین أ رأیت قول اللّه تعالی (یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ وَ السَّماواتُ وَ بَرَزُوا لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ) أین النّاس یومئذ قالت سألت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم عن ذلک فقال (علی الصّراط).
2- أخرج البخاری فی الأذان (764): عن سعید بن المسیّب و عطاء بن یزید اللّیثیّ أنّ أبا هریرة أخبرهما أنّ النّاس قالوا یا رسول اللّه هل نری ربّنا یوم القیامة قال (هل تمارون فی القمر لیلة البدر لیس دونه سحاب) قالوا لا یا رسول اللّه قال (فهل تمارون فی الشّمس لیس دونها سحاب) قالوا لا قال (فإنّکم ترونه کذلک یحشر النّاس یوم القیامة فیقول من کان یعبد شیئا فلیتّبع فمنهم من یتّبع الشّمس و منهم من یتّبع القمر و منهم من یتّبع الطّواغیت و تبقی هذه الأمّة فیها منافقوها فیأتیهم اللّه فیقول أنا ربّکم فیقولون هذا مکاننا حتّی یأتینا ربّنا فإذا جاء ربّنا عرفناه فیأتیهم اللّه فیقول أنا ربّکم فیقولون أنت ربّنا فیدعوهم فیضرب الصّراط بین ظهرانی جهنّم فأکون أوّل من یجوز من الرّسل بأمّته و لا یتکلّم یومئذ أحد إلّا الرّسل و کلام الرّسل یومئذ اللّهمّ سلّم سلّم و فی جهنّم کلالیب مثل شوک السّعدان هل رأیتم شوک السّعدان قالوا نعم قال فإنّها مثل شوک السّعدان غیر أنّه لا یعلم قدر عظمها إلّا اللّه تخطف النّاس بأعمالهم فمنهم من یوبق بعمله و منهم من یخردل ثمّ ینجو حتّی إذا أراد اللّه رحمة من أراد من أهل النّار أمر اللّه الملائکة أن یخرجوا من کان یعبد اللّه فیخرجونهم و یعرفونهم بآثار السّجود و حرّم اللّه علی النّار أن تأکل أثر السّجود فیخرجون من النّار فکلّ ابن آدم تأکله النّار إلّا أثر السّجود فیخرجون من النّار قد امتحشوا فیصبّ علیهم ماء الحیاة فینبتون کما تنبت الحبّة فی حمیل السّیل ثمّ یفرغ اللّه من القضاء بین العباد و یبقی رجل بین الجنّة و النّار و هو آخر أهل النّار دخولا الجنّة مقبل بوجهه قبل النّار فیقول یا ربّ اصرف وجهی عن النّار قد قشبنی ریحها و أحرقنی ذکاؤها فیقول هل عسیت إن فعل ذلک بک أن تسأل غیر ذلک فیقول لا و عزّتک فیعطی اللّه ما یشاء من عهد و میثاق فیصرف اللّه وجهه عن النّار فإذا أقبل به علی الجنّة رأی بهجتها سکت ما شاء اللّه أن یسکت ثمّ قال یا ربّ قدّمنی عند
آخر الزمان، ص: 89
باب الجنّة فیقول اللّه له أ لیس قد أعطیت العهود و المیثاق أن لا تسأل غیر الّذی کنت سألت فیقول یا ربّ لا أکون أشقی خلقک فیقول فما عسیت إن أعطیت ذلک أن لا تسأل غیره فیقول لا و عزّتک لا أسأل غیر ذلک فیعطی ربّه ما شاء من عهد و میثاق فیقدّمه إلی باب الجنّة فإذا بلغ بابها فرأی زهرتها و ما فیها من النّضرة و السّرور فیسکت ما شاء اللّه أن یسکت فیقول یا ربّ أدخلنی الجنّة فیقول اللّه ویحک یا ابن آدم ما أغدرک أ لیس قد أعطیت العهود و المیثاق أن لا تسأل غیر الّذی أعطیت فیقول یا ربّ لا تجعلنی أشقی خلقک فیضحک اللّه عزّ و جلّ منه ثمّ یأذن له فی دخول الجنّة فیقول تمنّ فیتمنّی حتّی إذا انقطع أمنیّته قال اللّه عزّ و جلّ من کذا و کذا أقبل یذکّره ربّه حتّی إذا انتهت به الأمانیّ قال اللّه تعالی لک ذلک و مثله معه قال أبو سعید الخدریّ لأبی هریرة رضی اللّه عنهما إنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال قال اللّه لک ذلک و عشرة أمثاله قال أبو هریرة لم أحفظ من رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم إلّا قوله لک ذلک و مثله معه قال أبو سعید إنّی سمعته یقول ذلک لک و عشرة أمثاله).
3- عن سهل بن سعد قال سمعت النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم یقول (یحشر النّاس یوم القیامة علی أرض بیضاء عفراء کقرصة نقیّ قال سهل أو غیره لیس فیها معلم لأحد).
(البخاری/ الرقاق- 6040) 4- عن أبی سعید الخدریّ قال النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم (تکون الأرض یوم القیامة خبزة واحدة یتکفّؤها الجبّار بیده کما یکفأ أحدکم خبزته فی السّفر نزلا لأهل الجنّة) فأتی رجل من الیهود فقال بارک الرّحمن علیک یا أبا القاسم أ لا أخبرک بنزل أهل الجنّة یوم القیامة قال بلی قال تکون الأرض خبزة واحدة کما قال النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم فنظر النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم إلینا ثمّ ضحک حتّی بدت نواجذه ثمّ قال (أ لا أخبرک بإدامهم قال إدامهم بالام و نون قالوا و ما هذا قال ثور و نون یأکل من زائدة کبدهما سبعون ألفا). (البخاری/ الرقاق- 6039) 5- عن شعبة قال سمعت أبا إسحاق قال سمعت النّعمان سمعت النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم یقول (إنّ أهون أهل النّار عذابا یوم القیامة لرجل توضع فی أخمص قدمیه جمرة یغلی منها دماغه). (البخاری/ الرقاق- 6076).
آخر الزمان، ص: 90
6- عن أبی هریرة عن النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم قال (یقبض اللّه الأرض یوم القیامة و یطوی السّماء بیمینه ثمّ یقول أنا الملک أین ملوک الأرض). (البخاری/ التوحید- 6834).
7- عن عبد اللّه بن عمر رضی اللّه عنهما عن النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم قال (الظّلم ظلمات یوم القیامة)، (البخاری/ المظالم و الغضب- 2267).
و بعد، فهذه بعض أهوال یوم القیامة و الحساب، و لکن فی الواقع أن هناک أمور و أهوال أخری یطول المقام لوصفها و شرحها، فالنفخ و القیام و البعث و النشور و الحشر و الحساب و الصحف و الصراط و الوقوف بین یدی اللّه تعالی و من ثم الجزاء الوفاق إما إلی نعیم أو جحیم و العیاذ باللّه، کل هذه المواقف المرعبة تحتاج إلی وقفات و تأملات و شرح و تفصیل کبیرین. و قد یقول قائل هل هناک بعد کل ذلک من أمل لنا فی النجاة، نقول أن اللّه تعالی یصف ذاته الجلیلة بالرحیم الغفور الودود، و أنه سبقت رحمته غضبه، و أنه تعالی قد أعطانا المفاتیح المؤدیة إلی الفوز برضوانه، و ما علینا إلا أن نأخذ بها لنسعد و أهمها اتباع الشرع الشریف بکل ما نستطیع من قوة، فإلیک أخی الکریم بعض الأحادیث التی جاءت فی باب الترغیب فی رحمة اللّه تعالی:
1- عن أبی هریرة رضی اللّه عنه أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم أتی بلحم فرفع إلیه الذّراع و کانت تعجبه فنهش منها نهشة ثمّ قال (أنا سیّد النّاس یوم القیامة و هل تدرون ممّ ذلک یجمع اللّه النّاس الأوّلین و الآخرین فی صعید واحد یسمعهم الدّاعی و ینفذهم البصر و تدنو الشّمس فیبلغ النّاس من الغمّ و الکرب ما لا یطیقون و لا یحتملون فیقول النّاس أ لا ترون ما قد بلغکم أ لا تنظرون من یشفع لکم إلی ربّکم فیقول بعض النّاس لبعض علیکم بآدم فیأتون آدم علیه السّلام فیقولون له أنت أبو البشر خلقک اللّه بیده و نفخ فیک من روحه و أمر الملائکة فسجدوا لک اشفع لنا إلی ربّک أ لا تری إلی ما نحن فیه أ لا تری إلی ما قد بلغنا فیقول آدم إنّ ربّی قد غضب الیوم غضبا لم یغضب قبله مثله و لن یغضب بعده مثله و إنّه قد نهانی عن الشّجرة فعصیته نفسی نفسی نفسی اذهبوا إلی غیری اذهبوا إلی نوح فیأتون نوحا فیقولون یا نوح إنّک أنت أوّل الرّسل إلی أهل الأرض و قد سمّاک اللّه عبدا شکورا اشفع لنا إلی ربّک أ لا تری إلی ما نحن فیه فیقول إنّ ربّی عزّ و جلّ قد
آخر الزمان، ص: 91
غضب الیوم غضبا لم یغضب قبله مثله و لن یغضب بعده مثله و إنّه قد کانت لی دعوة دعوتها علی قومی نفسی نفسی نفسی اذهبوا إلی غیری اذهبوا إلی إبراهیم فیأتون إبراهیم فیقولون یا إبراهیم أنت نبیّ اللّه و خلیله من أهل الأرض اشفع لنا إلی ربّک أ لا تری إلی ما نحن فیه فیقول لهم إنّ ربّی قد غضب الیوم غضبا لم یغضب قبله مثله و لن یغضب بعده مثله و إنّی قد کنت کذبت ثلاث کذبات فذکرهنّ أبو حیّان فی الحدیث نفسی نفسی نفسی. اذهبوا إلی غیری اذهبوا إلی موسی فیأتون موسی فیقولون یا موسی أنت رسول اللّه فضّلک اللّه برسالته و بکلامه علی النّاس اشفع لنا إلی ربّک أ لا تری إلی ما نحن فیه فیقول إنّ ربّی قد غضب الیوم غضبا لم یغضب قبله مثله و لن یغضب بعده مثله و إنّی قد قتلت نفسا لم أومر بقتلها نفسی نفسی نفسی اذهبوا إلی غیری اذهبوا إلی عیسی ابن مریم فیأتون عیسی فیقولون یا عیسی أنت رسول اللّه و کلمته ألقاها إلی مریم و روح منه و کلّمت النّاس فی المهد صبیّا اشفع لنا إلی ربّک أ لا تری إلی ما نحن فیه فیقول عیسی إنّ ربّی قد غضب الیوم غضبا لم یغضب قبله مثله قطّ و لن یغضب بعده مثله و لم یذکر ذنبا نفسی نفسی نفسی اذهبوا إلی غیری اذهبوا إلی محمّد فیأتون محمّدا فیقولون یا محمّد أنت رسول اللّه و خاتم الأنبیاء و قد غفر اللّه لک ما تقدّم من ذنبک و ما تأخّر اشفع لنا إلی ربّک أ لا تری إلی ما نحن فیه فأنطلق فآتی تحت العرش فأقع ساجدا لربّی عزّ و جلّ ثمّ یفتح اللّه علیّ من محامده و حسن الثّناء علیه شیئا لم یفتحه علی أحد قبلی ثمّ یقال یا محمّد ارفع رأسک سل تعطه و اشفع تشفّع فأرفع رأسی فأقول أمّتی یا ربّ أمّتی یا ربّ أمّتی یا ربّ فیقال یا محمّد أدخل من أمّتک من لا حساب علیهم من الباب الأیمن من أبواب الجنّة و هم شرکاء النّاس فیما سوی ذلک من الأبواب ثمّ قال و الّذی نفسی بیده إنّ ما بین المصراعین من مصاریع الجنّة کما بین مکّة و حمیرا أو کما بین مکّة و بصری). (البخاری/ تفسیر القرآن- 4343).
2- عن أنس أنّ النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم قال (یجمع اللّه المؤمنین یوم القیامة کذلک فیقولون لو
آخر الزمان، ص: 92
استشفعنا إلی ربّنا حتّی یریحنا من مکاننا هذا فیأتون آدم فیقولون یا آدم أما تری النّاس خلقک اللّه بیده و أسجد لک ملائکته و علّمک أسماء کلّ شی‌ء اشفع لنا إلی ربّنا حتّی یریحنا من مکاننا هذا فیقول لست هناک و یذکر لهم خطیئته الّتی أصابها و لکن ائتوا نوحا فإنّه أوّل رسول بعثه اللّه إلی أهل الأرض فیأتون نوحا فیقول لست هناکم و یذکر خطیئته الّتی أصاب و لکن ائتوا إبراهیم خلیل الرّحمن فیأتون إبراهیم فیقول لست هناکم و یذکر لهم خطایاه الّتی أصابها و لکن ائتوا موسی عبدا آتاه اللّه التّوراة و کلّمه تکلیما فیأتون موسی فیقول لست هناکم و یذکر لهم خطیئته الّتی أصاب و لکن ائتوا عیسی عبد اللّه و رسوله و کلمته و روحه فیأتون عیسی فیقول لست هناکم و لکن ائتوا محمّدا صلی اللّه علیه و سلم عبدا غفر له ما تقدّم من ذنبه و ما تأخّر فیأتونی فأنطلق فأستأذن علی ربّی فیؤذن لی علیه فإذا رأیت ربّی وقعت له ساجدا فیدعنی ما شاء اللّه أن یدعنی ثمّ یقال لی ارفع محمّد و قل یسمع وسل تعطه و اشفع تشفّع فأحمد ربّی بمحامد علّمنیها ثمّ أشفع فیحدّ لی حدّا فأدخلهم الجنّة ثمّ أرجع فإذا رأیت ربّی وقعت ساجدا فیدعنی ما شاء اللّه أن یدعنی ثمّ یقال ارفع محمّد و قل یسمع وسل تعطه و اشفع تشفّع فأحمد ربّی بمحامد علّمنیها ربّی ثمّ أشفع فیحدّ لی حدّا فأدخلهم الجنّة ثمّ أرجع فإذا رأیت ربّی وقعت ساجدا فیدعنی ما شاء اللّه أن یدعنی ثمّ یقال ارفع محمّد قل یسمع وسل تعطه و اشفع تشفّع فأحمد ربّی بمحامد علّمنیها ثمّ أشفع فیحدّ لی حدّا فأدخلهم الجنّة ثمّ أرجع فأقول یا ربّ ما بقی فی النّار إلّا من حبسه القرآن و وجب علیه الخلود قال النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم یخرج من النّار من قال لا إله إلّا اللّه و کان فی قلبه من الخیر ما یزن شعیرة ثمّ یخرج من النّار من قال لا إله إلّا اللّه و کان فی قلبه من الخیر ما یزن برّة ثمّ یخرج من النّار من قال لا إله إلّا اللّه و کان فی قلبه ما یزن من الخیر ذرّة). (البخاری/ التوحید- 6816).
3- عن سعید بن أبی هلال عن نعیم المجمر قال رقیت مع أبی هریرة علی ظهر المسجد فتوضّأ فقال إنّی سمعت النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم یقول (إنّ أمّتی یدعون یوم القیامة غرّا
آخر الزمان، ص: 93
محجّلین من آثار الوضوء فمن استطاع منکم أن یطیل غرّته فلیفعل).
(البخاری/ الوضوء- 133).
4- عن أبی هریرة أنّ النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم قال (أوّل من یدعی یوم القیامة آدم فتراءی ذرّیته فیقال هذا أبوکم آدم فیقول لبّیک و سعدیک فیقول أخرج بعث جهنّم من ذرّیّتک فیقول یا ربّ کم أخرج فیقول أخرج من کلّ مائة تسعة و تسعین) فقالوا یا رسول اللّه إذا أخذ منّا من کلّ مائة تسعة و تسعون فما ذا یبقی منّا قال (إنّ أمّتی فی الأمم کالشّعرة البیضاء فی الثّور الأسود). (البخاری/ الرقاق- 6048).
5- عن عبد اللّه بن عمر رضی اللّه عنهما أخبره أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال (المسلم أخو المسلم لا یظلمه و لا یسلمه و من کان فی حاجة أخیه کان اللّه فی حاجته و من فرّج عن مسلم کربة فرّج اللّه عنه کربة من کربات یوم القیامة و من ستر مسلما ستره اللّه یوم القیامة). (البخاری/ المظالم و الغصب- 2262).
6- عن أبی هریرة صلی اللّه علیه و سلم أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال (و الّذی نفسی بیده لا یکلم أحد فی سبیل اللّه و اللّه أعلم بمن یکلم فی سبیله إلّا جاء یوم القیامة و اللّون لون الدّم و الرّیح ریح المسک). (البخاری/ الجهاد و السیر- 2593).
7- عن معتمر قال سمعت أبی عن أنس عن النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم قال (کلّ نبیّ سأل سؤلا أو قال لکلّ نبیّ دعوة قد دعا بها فاستجیب فجعلت دعوتی شفاعة لأمّتی یوم القیامة). (البخاری/ الدعوات- 5830).
8- عن أبی ذرّ صلی اللّه علیه و سلم قال خرجت لیلة من اللّیالی فإذا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم یمشی وحده و لیس معه إنسان قال فظننت أنّه یکره أن یمشی معه أحد قال فجعلت أمشی فی ظلّ القمر فالتفت فرآنی فقال (من هذا) قلت أبو ذرّ جعلنی اللّه فداءک قال (یا أبا ذرّ تعاله) قال فمشیت معه ساعة فقال (إنّ المکثرین هم المقلّون یوم القیامة إلّا من أعطاه اللّه خیرا فنفح فیه یمینه و شماله و بین یدیه و وراءه و عمل فیه خیرا) قال فمشیت معه ساعة فقال لی (اجلس هاهنا) قال فأجلسنی فی قاع حوله حجارة فقال لی (اجلس هاهنا حتّی أرجع إلیک) قال فانطلق فی الحرّة حتّی لا
آخر الزمان، ص: 94
أراه فلبث عنّی فأطال اللّبث ثمّ إنّی سمعته و هو مقبل و هو یقول (و إن سرق و إن زنی) قال فلمّا جاء لم أصبر حتّی قلت یا نبیّ اللّه جعلنی اللّه فداءک من تکلّم فی جانب الحرّة ما سمعت أحدا یرجع إلیک شیئا قال (ذلک جبریل علیه السّلام عرض لی فی جانب الحرّة قال بشّر أمّتک أنّه من مات لا یشرک باللّه شیئا دخل الجنّة قلت یا جبریل و إن سرق و إن زنی قال نعم قال قلت و إن سرق و إن زنی قال نعم و إن شرب الخمر). (البخاری/ الرقاق- 5962).
9- 6058 عن عدیّ بن حاتم قال قال النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم (اتّقوا النّار) ثمّ أعرض و أشاح ثمّ قال (اتّقوا النّار) ثمّ أعرض و أشاح ثلاثا حتّی ظننّا أنّه ینظر إلیها ثمّ قال (اتّقوا النّار و لو بشقّ تمرة فمن لم یجد فبکلمة طیّبة). (البخاری/ الرقاق- 6058).
10- عن حفص بن عاصم عن أبی هریرة عن النّبیّ صلی اللّه علیه و سلم قال (سبعة یظلّهم اللّه یوم القیامة فی ظلّه یوم لا ظلّ إلّا ظلّه إمام عادل و شابّ نشأ فی عبادة اللّه و رجل ذکر اللّه فی خلاء ففاضت عیناه و رجل قلبه معلّق فی المسجد و رجلان تحابّا فی اللّه و رجل دعته امرأة ذات منصب و جمال إلی نفسها قال إنّی أخاف اللّه و رجل تصدّق بصدقة فأخفاها حتّی لا تعلم شماله ما صنعت یمینه).
(البخاری/ الحدود- 6308).
ربنا لا تحاسبنا بما فعل السفهاء منا، و اغفر لنا و ارحمنا، أنت مولانا، تبنا إلیک و اشهد بأننا بریئون مما یعمل هؤلاء و أمثالهم. اللهم اجعلها کلمة حق تکتب فی صحائف أعمالنا، و اهدنا و اهد بنا یا رب العالمین.
أی أخی الکریم، فرحمة اللّه واسعة، و ما علیک إلا أن تصدق النیة و تتوب و تستقیم، فإن أتیت اللّه شبرا جاءک باع، و إن أتیته باع جاءک ذراع، و إن أتیته ماشیا جاءک هرولة، و ما من شی‌ء أکثر فرحا إلی اللّه تعالی من عودة عبده إلیه، فإن کنت قد عصیت فاللّه طبیبک، و إن رغبت بالطاعة فهو حبیبک، و هو القائل سبحانه: عبدنا عصیتنا فأمهلناک، و دعوتنا فأجبناک، و إن عدت إلینا لقبلناک .. کیف لا، و هو من خلقک، و لا یرید لک إلا الخیر.
و أخیرا أسأل اللّه تعالی أن وقعت هذه السلسلة فی قلوب الأخوة القراء موقعا طیبا،
آخر الزمان، ص: 95
و کانت لهم دعما معنویا و إیمانیا قویا و حجة دامغة تمنع النفس من أن تأخذها العزة بالإثم، فیجحد بها اللسان مع تیقنها به ظلما و علوا، و آخر دعوانا أن الحمد للّه رب العالمین و الصلاة و السلام علی أکرم خلقه و أشرف رسله محمد صلی اللّه علیه و سلم و آله الطیبین الطاهرین و صحابته المجاهدین و من تبعهم بإحسان إلی یوم الدین، و السلام علیکم و رحمة اللّه تعالی و برکاته.

فهرس المحتویات‌

فهرس المحتویات
المقدمة 3 الفصل الأول: نبوءات المصطفی صلی اللّه علیه و سلم بما سیکون آخر الزمان من العلامات قبل القیامة. 5
الفصل الثانی: نهایة الیهود 26 الفصل الثالث: سنة اللّه فی الأرض 43 الفصل الرابع: علامات انتهاء الکون و السبق القرآنی 58 الفصل الخامس: أهوال القیامة 87 المصادر و المراجع التی اعتمدت فی السلسلة 96 أعمال للمؤلف 106 السیرة الذاتیة للمؤلف 108 فهرس المحتویات 110

تعريف مرکز القائمیة باصفهان للتحریات الکمبیوتریة

جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.