بناء المقاله الفاطمیه

اشاره

سرشناسه : ابن طاوس ، احمدبن موسی ، - ق 673

عنوان و نام پدیدآور : بناآ المقاله الفاطمیه فی نقض الرساله العثمانیه [عمروبن بحر جاحظ]/ تالیف جمال الدین ابی الفضائل احمدبن موسی بن طاوس ؛ تحقیق علی العدنانی الغریفی

مشخصات نشر : قم : موسسه آل البیت (ع )، الاحیاآ التراث ، 1411ق . = 1369.

مشخصات ظاهری : ص 535

فروست : (موسسه آل البیت (ع )، الاحیاآ التراث 119)

شابک : بها:2000ریال

وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی

یادداشت : کتابنامه : ص . 528 - 520

عنوان دیگر : رساله عثمانیه . شرح

موضوع : جاحظ، عمروبن بحر، 255 - 150ق . رساله عثمانیه -- نقد و تفسیر

موضوع : علی بن ابی طالب (ع )، امام اول ، 23 قبل از هجرت - 40ق . -- اثبات خلافت

موضوع : شیعه -- دفاعیه ها و ردیه ها

شناسه افزوده : جاحظ، عمروبن بحر، 255 - 150ق .، رساله عثمانیه

شناسه افزوده : عدنانی غریفی ، علی ، مصحح

رده بندی کنگره : BP223/52 /ج 2ر5082

رده بندی دیویی : 297/452

شماره کتابشناسی ملی : م 69-2660

بناء المقاله الفاطمیه فی نقض الرساله العثمانیه

تألیف السید جمال الدین أبی الفضائل أحمد بن موسی بن طاوس المتوفی سنه 673-ه

[ صفحه 51]

بسم الله الرحمن الرحیم النازل علی الخواطف بأکف الشوارق وأشهد أن لاإله إلا الله شهاده یفتح بنانها أبواب المغالق ویشرح بیانها نجاه المصدق الموافق وأشهد أن محمد بن عبد الله رسوله أنبل الخلائق و أن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب تلوه فی السوابق وشرف الخلائق و أن حبه برهان الأنساب اللواحق

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 52]

و أن أولیاءه من طینه مماجده

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 53]

السوامق و أن أعداءه حلفاء

مداحض المزالق أخدان البوائق بالأثر الصادق عن أشرف ناطق صلی الله علیه و علی آله صلاه یسفر فجرها عن الدوام المترادف المتتابع المتلاحق . و بعد فإن أباعثمان الجاحظ صنف کتابه المسمی بالرساله العثمانیه ابتدأه غیرحامد لإله البریه و لامعترف له بالربانیه و لاشاهد لنبیه بالرساله الجلیه و لالأهله وأصحابه بالمرتبه العلیه شاردا فی بیداء هواه سامدا فی ظلماء عماه .زعم مخاصما شرف أمیر المؤمنین ص بکلمات سردها ولفظات زعم أنه شیدها رادا علی نفسه فی تقریرات مناقب مولانا أمیر المؤمنین ص سددها ومجدها هازلا فی مقام جاد جاهلا فی نظام استعداد مادا فی الأول باعه القصیر إلی أعناق الکواکب وذراعه الکسیر إلی النجوم الثواقب .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 54]

و لاغلاب و قدبذت مفاخرنا || سوابق الجرد للعلیاء تستبق

أواصر حلقت فی الجو أخمصها || وبعدها شیم للشهب تعتنق

أبت مفاخره الأمثال لامثل || لنا مدان له روح العلی خلق

فکیف یهضمنا فرع لغیر علی || و لافروع لها مجد سما ورق

یری زخارفه خطفا لممتنع || کظامئ غاله فی ظمئه غرق

فشام منها بروقا لایحالفها || نصر ویکشف عن دیجورها الفلق

کیما یعد بلیغا جد مالسن || والشمس فی الجو لایغتالها الغسق

فتنا

بسؤددنا الغایات وائتلقت || بدورنا فی سماء الفخر تتسق

فلابلیغ له فی هضمنا طمع || و لافصیح یحلی جیده الملق

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

. و قدکانت هذه الرساله وصلت إلی قبل هذه الأوقات وصدفتنی عن الإیراد علیها حواجز المعارضات وأنشدت بلسان المعتذر عن دحضها ونقضها صوره هذه الأبیات بعدکلمات

-روایت-از قبل-164

و بعدفلو نصت کتائب محرب || وبی رمق نصت إلیه الکتائب

[ صفحه 55]

ولکن رمی عن قوسه مترفها || و قدقیدتنی بالفتور النوائب

علی أنه عار علی البدر کاملا || ببهجته تخفی النجوم الثواقب

إذااحتج یبغی رفعه عن مدی الدجی || و قدسترت وجه النجوم الغیاهب

وعار علی مجد الیراع إذاانبری || یدافع عن تفخیمه ویحارب

تبین سیجلو الدهر نجمی مشرقا || إذاصافحت کف التراب الترائب

و قال لسان حار فی القول من لها || وتطری إذاجن الظلام الکواکب

. و بعد ذلک أحضر الولد عبدالکریم أبقاه الله النسخه بعینها

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 56]

وشرع یقرأ علی شیئا منها فأجج منی نارا أخمدتها الحوائل وعیون قول أجمدتها القواطع النوازل

-روایت-از قبل-99

عزائم منا لایبوخ اضطرامها || إذاالبغی سلت للقاء مضاربه

نجلی بها من کل خطب ظلامه || ویشقی بهانجد نجیب نحاربه

فکیف إذا لم نلق خصما تهزه

|| عزائم فی أقصی الحضیض کواکبه

. هذا و إن کانت جدود المزاج منوطه بالکلال وفجاج الفراغ مربوطه بحرج المجال لکن الصانع إذااهتم کاد یجعل آثاره فی أعضاء مهجته

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 57]

وزایل الإغضاء عن رحمه نقیبته وبتلک المواد الضعیفه قدعزمت علی رمی عمرو بنبال الصواب و إن کان بناؤه ملتحفا لذاته بالخراب فلیس للراد علیه فضیله استنباط عیون الألباب بل العاجز مشکور علی النهوض إلی مبارزه ضعیف الذباب .فأقول إنه عرض لی مع صاحب الرساله نوع کلفه قد لایحصل مثلها لنقض نقض کتاب المشجر مع عظماء المعتزله کالجبائی وأعیان من جماعته و أبی الحسین البصری فی الرد علی السید المرتضی و هوالحاذق المبرز فی صناعته إذ هاتیک المباحث یجتمع لها العقل فیصادمها صدام الکتائب ویصارمها صرام فوارس المقانب و هذه المباحث مهینه

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 58]

فإن أهملها الباحث استظهرت علیه و إن صمد لها رآها دون العزم الناهض فیما یقصد إلیه تهوین منعت منه الحکمه والاعتبار واستعداد یخالطه التصغیر والاحتقار فالقریحه معه إذن بین متجاذبین ضدین ومتداعیین حربین و ذلک ماده العناء وجاده الشقاء.

-روایت-از قبل-248

و لیس العلی فی منهل لذ شربه || ولکن بتتویج الجباه المتاعبا

مزایا لها

فی الهاشمیین منزل || یجاوز معناها النجوم الثواقبا

إذا ماامتطی بطن الیراع أکفهم || کفی غربه سمر القنا والقواضبا

. وأقول إنک إذاتأملت تقریر قواعد کتاب الجاحظ رأیته مبنیا علی الباطل إذ سمی فرقه بالعثمانیه ثم جعل ینطق بغیر الصواب عنها ملقحا الفتن بینها و بین الفرقه الإمامیه متعدیا قواعد الحروریه.شرع یقرر إسلام أبی بکر وتقدیمه علی إسلام أمیر المؤمنین ص إذ کان إسلام علی ع لاعبره به لصغره و إن کان أول هذاظاهر فی کلامه وسوف أنازله إن شاء الله فی ورده وصدره مقدما علی ذلک أبیاتا تلیق بهذه المقامات وتلتحق بهاالتحاق النجوم بالسماوات

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 59]

فأقول

-روایت-از قبل-10

رمیت أباعثمان نفسک ضله || بسهم متی یرشق یذقک المتالفا

ترید انتقاصا للنجوم ترفعت || بعزم تخوم تبتغی النجم خاطفا

زللت وغرتک الدنا غیرناصح || لنفسک للکأس الوبیئه راشفا

بکف لها من هاشم أی معصم || یفل بها یوم الزحام المزاحفا

إذاقصدت منها البنان مغاورا || غدا عزمه من مأزم الحرب صادفا

فلافئه تحمی الشرید و قدجری || طریدا یضم الحتف منه المعاطفا

مواقف لم یدرس علی الدهر رسمها || هزمنا بها یوم اللقاء المواقفا

.زعم الناصب أبوعثمان أن الناس اختلفوا فی إسلام أمیر

المؤمنین ع فقال المکثر إنه أسلم و له تسع سنین وزعم المقلل أنه أسلم و له خمس سنین و قال الناصب فی ذلک غیرالحق فإن کان ماعرف فهو جد جاهل بالسیره ذو إقدام علی القول من تلقاء نفسه و إن کان عرف و قال غیر ماعرف فهو کذب صریح دال علی العصبیه علی أمیر المؤمنین ع وبغضه کفر بالنقل المعتبر.بیان الأول مارواه الشیخ الفاضل الکبیر المعظم العارف الحافظ الخبیر الناقد أبوعمر یوسف بن عبد الله بن محمد بن عبدالبر النمری

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 60]

الشاطبی و هو غیرمتهم ونقلته من کتابی ألذی اخترته منه قال أخبرنا أبوالقاسم خلف بن قاسم بن سهل رحمه الله قال حدثنا أبو الحسن علی بن محمد بن إسماعیل الطوسی قال حدثنا أبوالعباس محمد بن إسحاق بن ابراهیم السراج قال حدثنا محمد بن مسعود قال حدثنا عبدالرزاق قال حدثنامعمر عن قتاده عن الحسن قال أسلم علی و هوأول من أسلم و هو ابن خمس عشره سنه أوست عشره سنه.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 61]

قال وضاح مارأیت أحدا قط أعلم بالحدیث من محمد بن مسعود و لابالرأی من سحنون . وذکر المشار

إلیه قبل هذا ماصورته قال الحسن الحلوانی و حدثنا عبدالرزاق قال حدثنامعمر عن قتاده عن الحسن قال أسلم علی و هو ابن خمس عشره سنه. و قال عن ابن إسحاق أول ذکر آمن بالله ورسوله علی بن أبی طالب و هویومئذ ابن عشر سنین . قال أبوعمر قیل أسلم علی و هو ابن ثلاث عشره سنه وقیل ابن اثنتی عشره سنه وقیل ابن خمس عشره سنه وقیل ابن ست عشره سنه وقیل ابن عشر

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 62]

وقیل ابن ثمان . وذکر عمر بن شبه عن ابن المدائنی عن ابن جعدبه عن نافع عن ابن عمر قال أسلم علی و هو ابن ثلاث عشره سنه. قال وذکر أبوزید عمر بن شبه قال حدثناسریج بن النعمان قال حدثناالولید بن السائب عن میمون بن مهران عن ابن عمر قال أسلم علی بن أبی طالب و هو ابن ثلاث عشره سنه وتوفی و هو ابن ثلاث وستین سنه. قال أبوعمر هذاأصح ماقیل فی ذلک و قدروی عن ابن عمر من وجهین جیدین . و أمابیان الوجه الثانی من کون بغضته کفرا فیدل علیه مارواه أحمد بن حنبل عن مسافر الحمیری عن أبیه عن أم

سلمه تقول سمعت رسول الله ص یقول لعلی ع لایبغضک مؤمن و لایحبک منافق

-روایت-از قبل-601

.

[ صفحه 63]

و من الجمع بین الصحاح السته لرزین العبدری من سنن أبی داود عن أبی سعید الخدری رضی الله عنه إنا کنا لنعرف المنافقین ببغضهم علی بن أبی طالب ص .

[ صفحه 64]

و من الکتاب أیضا من صحیح البخاری بحذف الإسناد قالت أم سلمه قال النبی ص لایحب علیا منافق و لایبغضه مؤمن

-روایت-1-2-روایت-83-120

.

[ صفحه 65]

و من مسند ابن حنبل فی جمله حدیث عن النبی ص فی علی بن أبی طالب لایحبه إلامؤمن و لایبغضه إلامنافق فی غیر ذلک من آثار عده ترکت إثباتها إذ نحن فی غیر هذه المباحث . وذکر ماحاصله إن إسلامه مع قله العمر تلقین القیم وریاضه السائس و بعد أن یکون فی ذلک السن هوتام العقل . وهی عصبیه منه لاتستند إلی برهان وإنما دأب الناصب تکثیر الألفاظ مع قله الحاصل منها وصدود الحق عنها. وادعی أنه یعلم أن طباعه کطباع حمزه غیرمسند ذلک إلی أماره

[ صفحه 66]

فضلا عن دلیل . وتعلق بأن أمیر المؤمنین ع لم یدع ذلک . و ألذی یرد علی قول الناصب

أن أباعمرو المغربی الشاطبی قال

إن النبی ص قال عن علی إنه أول أصحابی إسلاما

-روایت-1-2-روایت-38-91

فلو کان تلقینا لامزیه له فی ذلک علی غیره لمامدحه النبی ص بذلک . وروی ذلک فی إسناد متصل عن سلمان عن النبی ص و أما أن علیا ماتمدح بوفور العقل وسداد الرأی المقررین شرف إسلامه فیکفی فی ذلک قوله ع متمدحا إنی أول من صلی

[ صفحه 67]

مع رسول الله ص .

[ صفحه 68]

وروی المشار إلیه أن النبی ص استنبئ یوم الاثنین وصلی علی یوم الثلاثاء. إذاعرفت هذافتمدحه بالإسلام ینبئ أنه کان یری ذلک فخرا تماما وشرفا باذخا و لو کان علی سبیل التلقین تقلیدا غیربان له علی قاعده

[ صفحه 69]

لذهب معنی التمدح به و فی ذلک رد علی الناصب . وتعلق الناصب فی کون إسلام أمیر المؤمنین ع ما کان فرعا لتمام آرائه و هوصبی بأنه لو کان کذلک لاحتج به . وذکر فنونا تجری فی هذاالباب غثه ساقطه ألفاظا سمینه جدا هزیله المعنی جدا یسأمها اللبیب ویعافها الأریب و لو لا أنه لایلیق بمن دخل فی أمر أن یتعاجز عنه لرأیت ترک الخوض فی هذاالوشل المهین أولی من الدخول فیه وأیضا فإن الخصم

وذا الذهن الغال قدیؤثر عنده کلام الهازل ویقرر عنده قواعد الباطل . والجواب عما قال بما أن من أعیان الصحابه من کان یناظر رسول الله ص فیما یأمر به ویرد علیه و هوحی بین أظهرهم فی عزرئاسه ینافس علیها وإمامه یسارع إلیها فکیف یؤثر قول علی ع بعده فی شیءحاصله الدفع عن مراتب الملک وتسنم درجات العز. ونتنزل عن هذا ونقول للناصب و أنت بالآخره معرض عن موالاه أمیر المؤمنین ع وموازرته

[ صفحه 70]

مع کون الانحراف عنه کفرا. و بعد فإن أبلغ ما کان یقول أمیر المؤمنین ص فی مدح فطنته وطباعه

إنی کنت أیام الصبوه صحیح الذهن مقوم الفطنه

-روایت-1-2-روایت-3-52

و أی وازع هذاللخصم عن مخاصمته علی الملک ومصادمته عن مراتب المجد بل لوذکر هذا کان بمقام الطرد له عن الرئاسه والدفع له عن الإمامه إذ هوتعلق غث یضع المتعلق به ویهبط درجات المتمسک بهدیه . قال الناصب و لو أن علیا کان أیضا بالغا لکان إسلام زید وخباب أفضل من إسلامه لأن الرجلین ترکا المألوف و علی نشأ علی

[ صفحه 71]

الإسلام . و ألذی یقال للناصب إنه ماکفاه الانحراف عن أمیر المؤمنین حتی

ضم إلی ذلک الانحراف عن رسول الله ص یناظره ویقاهره .بیانه أن رسول الله ص علی مارویناه عن صاحب کتاب الاستیعاب و هومروی من طریق غیره أثنی علی أمیر المؤمنین ص بتقدم إسلامه و إذا کان إسلامه فی حال الطفولیه بمقام الشرف علی غیره فکیف ما إذا کان إسلامه بعدانتظام سداده وتمام رشاده . ثم إن التعلق ألذی تعلق به باغض أمیر المؤمنین ضعیف من جهه الاعتبار بما أن أمیر المؤمنین قبل الإسلام کان یخالط الکفار کمایخالطهم زید وخباب ویسمع مقالتهم کمایسمعها الرجلان فإن کان والحال هذه عنده من السداد التام والنقد المعتبر ما لایعتد بما سمع فهذه مرتبه له شریفه نفسانیه قدسیه تعاف مهابط الخطإ وتترک مساقط الضلال یفضل بها من سواه ویعلو بهاقذال غیره و إن کان لاینفر عنها و لایوافق علیها فهو أیضا نوع شرف یفوق به غیره ویتمیز به علی من سواه . و أی منقبه لمن رجع عن عباده الأصنام وخدمه الأوثان و قدبلغ رشده وعرف قصده إلی خدمه الصانع الأزلی الأبدی هل هذا عند من

[ صفحه 72]

عقل من المناقب البلیغه فی شیء أومما یستطرف . قال عدو أمیر المؤمنین ص

و لو کان علی أسلم بالغا مدرکا و کان مع إدراکه وبلوغه کهلا کان إسلام زید وخباب أفضل من إسلامه لأن من أسلم و هویعلم أن له ظهرا کأبی طالب وردء کبنی هاشم لیس کغیره . و لم أحک فص کلامه لأنه حشو بغیض غمام لاغیث فیه وقشر لالب یقارنه ویدانیه . والجواب عنه بما أنه کان ینبغی أن یقرر أن علیاص لوخلا من أبی طالب لوقف عن الإسلام و إذا لم یفعل ذلک فقد فجر إذ حکم علی غیب وادعی مشارکه إله الوجود فی خاص صفات مجده و هوکفر. ثم مایدریه أن خبابا وزیدا ماکانا آمنین بجوار بعض رؤساء الکفار کما کان غیرهما آمنا بذلک من أذی المشرکین ثم مایدریه أنهما لماأسلما کانا بمقام إظهار الإسلام والإشکال إنما یتوجه بذلک . ثم مایدری مبغض أمیر المؤمنین عدو رسول الله بل عدو الله

إذ قدروی ابن حنبل وغیره أن رسول الله ص قال أللهم وال من والاه وعاد من عاداه

-روایت-1-2-روایت-53-90

أن زیدا وخبابا کانا مقیمین بین کفار متعصبین

[ صفحه 73]

علی رسول الله ص و هذا إن کان کما قلت فالإشکال زائل و إن لم یکن فقد کان ینبغی أن ینبه

علیه لیتم تعلقه . وزعم مؤذی أمیر المؤمنین ع بل مؤذی رسول الله ص بالنقل الثابت من طریق الخصم

عن رسول الله ص أنه قال من آذی علیا فقد آذانی

-روایت-1-2-روایت-32-57

وصوره مااعتمد المشار إلیه أذی

[ صفحه 74]

لأمیر المؤمنین فتبرهن ماقلته . قال المشار إلیه وإسلام أبی بکر أفضل من إسلام زید وخباب لأنهما کانا مغمورین و کان أبوبکر ظاهرا معروفا فإسلامه أجمل وأنبل و الناس إلی قوله أمیل . وادعی أن أبابکر کان له مال و أن عتبه بن ربیعه کان فقیرا و أنه کان یغشاه . و لم یبرهن علی شیء من ذلک بنقل من سیره معروفه و کتاب مشهور و قدأظهرنا کذبه فی مقدمه عمر أمیر المؤمنین ع أوبغضته و من کان بهذه الصفه فدعواه غیرمتقبله وحکایته جد مهمله و قدأکثر أصحابنا الطعن علی دعوی عتبه و أنه کان خیاطا. ونقول مع هذا مایدری مفارق علی بل مفارق رسول الله ص بل مفارق الله أن خبابا لو کان بحال أبی بکر ما کان یکون کحالهما فی الإسلام إذ البرهان إنما یتقرر حیث یرید الإثبات بهذا. و أما قوله إن الناس کانوا إلی إسلامه أمیل فمما یحتاج إلی دلیل والدلیل علی صواب مارمیت

به صاحب الرساله مانقلته من کتاب

[ صفحه 75]

فضائل علی ع روایه ولده عنه ماصورته

قال وحدثنی أبی قال حدثنی ابن نمیر قال حدثناعامر بن السبط قال حدثنا أبوالجحاف عن معاویه بن ثعلبه عن أبی ذر الغفاری قال قال رسول الله ص یا علی إنه من فارقنی فقد فارق الله و من فارقک فقد فارقنی

-روایت-1-2-روایت-151-215

. وزعم أن أبابکر رضوان الله علیه کان داعیه رسول الله ص و لیس هذامما نحن فیه من تقدم الإسلام أوشرف

[ صفحه 76]

مقامات الإسلام فی شیءإذ للفضائل والتفاخر مقام غیر هذاالمقام مع أن الإسکافی أجاب عن هذاالکلام بما هومعروف .

[ صفحه 77]

و أما أنافأری التباعد عن قذف خلصاء الصحابه والتنازح عن التعرض بالقرابه. قال المخذول عند الله تعالی بدلیل

مارواه الخوارزمی أن رسول الله ص قال أللهم انصر من نصره واخذل من خذله

-روایت-1-2-روایت-46-83

ماصورته و لاسواء إسلام من أسلم علی أن یمون ویکلف وإسلام من کان یمان قبل إسلامه ویکلف بعدإسلامه وفرق بین الکهل الدافع والحدث و أن أبابکر کان یلقی فی الله ورسوله ما لم یکن علی یلقاه . هذا شیء من معنی کلامه متعصبا علی أمیر المؤمنین ع

ویکفیه فی الجواب بعدثبوت ماظهر من انحرافه عن أمیر المؤمنین ع قوله تعالی إِنّ الّذِینَ یُؤذُونَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ إلی قوله تعالی مُهِیناً. و قدسبق تنبیه علی هذا ویزیده وضوحا

-قرآن-341-382-قرآن-401-408

مارواه أبوالمؤید الخوارزمی عن عمرو بن خالد عن زید بن علی قال حدثنی و هوآخذ

-روایت-1-2

[ صفحه 78]

بشعره قال حدثنی أبی علی بن الحسین ع و هوآخذ بشعره قال حدثنی حسین بن علی و هوآخذ بشعره قال حدثنی علی بن أبی طالب ع و هوآخذ بشعره قال حدثنی رسول الله ص و هوآخذ بشعره قال یا علی من آذی شعره منک فقد آذانی و من آذانی فقد آذی الله و من آذی الله لعنه ملک السماوات و الأرض

-روایت-196-306

. وتقریر ذلک بما یأتی من الروایه

عن رسول الله ص أنه قال لعلی أنت منی بمنزله رأسی من بدنی ورواه صاحب کتاب الاستیعاب

-روایت-1-2-روایت-22-98

. والجواب عما قاله أنه أحال علی دعوی فی أن أبابکر رضوان الله علیه کان یلقی فی الله ورسوله ما لم یکن علی یلقاه ولئن سلمنا ذلک فلیس هذا من العلم بأن إسلام أبی بکر أشرف من إسلام علی إلا بعد أن یثبت بالبرهان أن أبابکر لماأسلم

علم أوغلب علی ظنه أنه یؤذی و أن أمیر المؤمنین علم أوغلب علی ظنه أنه لایؤذی بل ألذی کان یظهر

[ صفحه 79]

غیر ذلک إذ أمیر المؤمنین و رسول الله ص کانا فیما أتیاه بمقام المتعرضین للفتک بهما لأنهما أصل القاعده فی تغییر سنن الشرک فإقدامه علی الإسلام بدء تعرض للتلف و أما أن أباطالب کان منیعا فی قومه فمن عرف السیره عرف أن بنی هاشم لم یکونوا بمقام المقاومه للمشرکین کافه من قریش وغیرهم بل من بطون قریش عدا بنی هاشم فلو اغتالا رسول الله ص وعلیا عجز بنو هاشم عن مصارمتهم ومصادمتهم وخاصه إذا کان الفاتک بهما غیرمشهور والقاصد إلیهما بالاغتیال غیرمعلوم . وفیما أوردته وأورده إن شاء الله تعالی علی صاحب الرساله أنه إن کان بمقام مذعن بما قلت وحاد عنه فهو مبغض لامحاله فیکفیه وعید بغضه أمیر المؤمنین ص و إن کان بمقام جاهل فهو حال فی مقام المحذور إذ دخل فی باب مخطر من غیر أن یعرف ماینتهی خطره إلیه فالرزیه قلاده المذکور بین معرفته وجهالته . و أما أن أبابکر أسلم علی أن یمون ویکلف وکون علی کان یمان

[ صفحه 80]

ویکلف

بعدالإسلام فقول هاذ أی برهان قام علی ماذکر أوأماره. و أما أن أمیر المؤمنین کان یمان ویکلف بعدإسلامه فرد ظاهر علی رسول الله ص إذ لو کان إسلامه ضعیف القواعد مامدحه رسول الله فی عده روایات مشرفات له علی غیره فیلحقه إذن من الوعید ثمرات قوله تعالی وَ مَن یُشاقِقِ الرّسُولَ مِن بَعدِ ما تَبَیّنَ لَهُ الهُدی وَ یَتّبِع غَیرَ سَبِیلِ المُؤمِنِینَ نُوَلّهِ ما تَوَلّی وَ نُصلِهِ جَهَنّمَ وَ ساءَت مَصِیراً و أما أنه کان یکلف بعدالإسلام فدعوی لابرهان علیها. ومتی فتح باب البحث کیف کان ساغ أن یقول قائل إن أباعثمان ملحد من غیردلیل و کما أن هذا لایقوم به حجه قبل إقامه برهانه فکذا هذا. و أما أنه فرق بین إسلام الحدث والکهل فقد أجبنا عن مثله . قال شانئ أمیر المؤمنین ع ماحاصله إن أبابکر کان فیه معاضده لرسول الله ص بعدإسلامه و لیس هذامعنی یتعلق بالإسلام ألذی البحث فیه بل هو شیءخارج عن ذلک . و لو کان ذلک فی مقابله قول من قال إنه مادافع و لانصر رسول الله أصلا کان لذلک وجه لکن هذا ماجری فإذن المذکور یسر

-قرآن-278-432

[ صفحه 81]

حسوا فی

ارتغاء من بغضه أمیر المؤمنین ص و مع الإضراب عن هذافسوف یأتی الکلام فی نصره أمیر المؤمنین رسول الله ونصره غیره له . وادعی أن أبابکر ضرب علی إسلامه و لیس المفتون کالوادع قال الله تعالی وَ الفِتنَهُ أَشَدّ مِنَ القَتلِ. وبنی الناصب علی أن المراد بالفتنه العنت والأذی متعرضا بأمیر المؤمنین ع . والجواب عن ذلک بما أن هذا شیء لاتعلق له بتقدم الإسلام و لابشرف إسلام هذا من إسلام ذاک إذ ألذی یدعی وقوعه من الضرب کان بعدالإسلام لامعه و ماثبت أیضا و هومتهم فی حکایته وروایته فإذن هذا من باب المفاخره خاصه مقطوع عما نحن و هو فیه . والجواب عنه مع ثبوته وثبوت مرتبه له بذلک بما أن إسلام أبی بکر رضوان الله علیه کان فرعا لإسلام أمیر المؤمنین ع و لیس ببعید أن یحث المقتبل الکهل علی فعل المحاسن واعتماد الفضائل إذ یقول الشیخ کیف یصلح لی أن أسبق و أناذو سن وأغلب و أناذو حنکه یغلبنی الأحداث ویتقدمنی الناشئون .

-قرآن-213-244

[ صفحه 82]

و إذا کان الأمر کذا فمناسب أن یکون لإسلام أمیر المؤمنین ع حصه فی إسلام أبی بکر رضوان الله

علیه ومهما حصل به من ثواب الإسلام وتوابع ذلک کان له فیه النصیب الأوفر اعتبارا بما أنه کان الأصل بما وصل إلیه . و من المنقول

من سن سنه حسنه کان له أجرها وأجر من عمل بها إلی یوم القیامه

-روایت-1-2-روایت-3-68

وکذا نقول فی إسلام غیره من الصحابه والتابعین و من یتلوهم من المسلمین . وأری کلام الجاحظ حاصله أن أبابکر رضوان الله علیه ذو ثواب فیما وصل إلیه من الضرب أوبکونه لم یرجع عن الإسلام و لم یحد عنه . والأول غیرمفضل له علی أمیر المؤمنین وغیره من الهاشمیین إذ حصل لهم من المتاعب وحصر قریش لهم فی الشعب والترهیب مایرجح علی ذلک إذ کانوا معرضین للموت جوعا أو غیرجوع و هو من أشد المجاهدات . و قدبذل أمیر المؤمنین ص نفسه فی مرضاه الله وأثنی علیه فی قوله تعالی وَ مِنَ النّاسِ مَن یشَریِ نَفسَهُ ابتِغاءَ مَرضاتِ اللّهِرواه من لایتهم للإمامیه بل هو إلی التهمه علیهم أقرب أبوإسحاق الثعلبی فی کتابه

-قرآن-493-551

[ صفحه 83]

کشف البیان و أن أمیر المؤمنین آثر رسول الله ص بعمره و ماثبت ذلک لغیره عندضربه مثبتا له ثوابا یشهد له لسان کلام الکتاب العزیز

و إن کان یرید بالفضیله کونه لم یرجع عن الإسلام فلاینبغی أن یوصف عین من أعیان الصحابه بالمبالغه فی أنه ماارتد عندضرب و قدصبر علی ذلک غیره أوأشد منه ممن صبر. و أماتفسیر مبغض أمیر المؤمنین ع الفتنه بالأذی والعنت فإنه إن کان ماعرف ماذکر أهل التفسیر فی ذلک فهو ناقص جدا إذ کان بمقام الغفله عن اعتبار معانی کتاب الله تعالی خائضا فی تفسیره برأیه بانیا له علی غیرأسه وملعون علی ماروی من فسر القرآن برأیه .

وروی الواحدی بإسناده المتصل عن ابن عباس عن رسول الله ص

-روایت-1-2

[ صفحه 84]

قال من قال فی القرآن بغیر علم فلیتبوأ مقعده من النار

-روایت-8-63

. و إن ادعی فیه عن المفسرین النقل فهو بعید إذ المفسرون فسروا الآیه بأن المراد من الفتنه الکفر.فسره الثعلبی والواحدی إذ الکفار عیروا المسلمین بالقتل فی الشهر الحرام فقال الله تعالی والفتنه التی أنتم علیها من الکفر أشد من القتل فی الشهر الحرام فی قصه معروفه جرت وکیف یتقدر أن یقول إله العالم إن شیئا مما کان یجری من أذی المسلمین أعظم من القتل . قال مبغض أمیر المؤمنین ص فلو کان علی بن أبی طالب قدساوی أبابکر

فی الإسلام لقد کان فضله أبوبکر بأن أعتق من المعذبین المفتونین بمکه و أنه کان یلقی الأذی مده المقام بمکه و علی وادع .أقول إنا قدبینا ماجری لبنی هاشم من الأذی الشدید والخوف القاهر وبذل أمیر المؤمنین نفسه فکیف یکون وادعا من هذاسبیله هذابغض صریح من أبی عثمان لأمیر المؤمنین ع فالوعید المناط

[ صفحه 85]

بالکافرین لاحق به لامحاله إذ بغضته بما ثبت فی الصحیح عندالقوم کفر. و أما أن أبابکر رضوان الله علیه أعتق من المعذبین من أعتق فمما لم یثبت برهانه و لوثبت فإنه فرق بین من أعتق شخصا أوشخصین من الأذی الدنیوی و بین من أعتق من لایحصی من العذاب الأخروی الأبدی إذ بأمیر المؤمنین قامت دعائم الإسلام وقعدت قوائم الشرک و قدتأتی الروایه بک یهتدی المهتدون بعدی وتقریر المعنی منها. وذکر شانئ أمیر المؤمنین ع حدیث الغار و هذا غیر مانحن فیه و قدسلف تقریر ذلک وسیأتی الکلام علیه إن شاء الله تعالی . وادعی أن جماعه أسلموا علی یده منهم خمسه من أصحاب الشوری وکلهم یفی بالخلافه وهم أکفاء علی ومنازعوه الرئاسه والإمامه فقد أسلم علی یده أکثر ممن

أسلم بالسیف لأن هؤلاء أکثر من جمیع الناس . و ألذی أقول علی شانئ أمیر المؤمنین ص ثم عدو الله إنه شرع معظما الجماعه المشار إلیهم من أصحاب الشوری و إن کلهم یفون بالخلافه فإن ألذی یقال علیه إن الشوری لیست فخرا دینیا لمن کان داخلا فیها.

[ صفحه 86]

فإن قیل لو لم یکونوا أرباب خصائص ماعول عمر علیهم قلنا هذا لیس دالا علی فضیله باطنه توازی فضیله من شهد له الخصم بصلاح الباطن وشهد له النبی ص بأن الشاک فیه بائر وسوف یأتی الحدیث فی هذابفصه عندالحاجه إلیه . و یقول لسان الجارودیه إن إدخال من أدخل فی الشوری إنما یثبت فضلهم لو کان المدخل لهم رسول الله أو من لایتهم فی تدبیره بوجه من الوجوه وأین ذاک أضربنا عن هذا فإن المدخل لهم فی الشوری عابهم وتنقصهم .

[ صفحه 88]

أضربنا عن هذا فإن ألذی نحن فیه حال الإسلام وتقدمه

[ صفحه 89]

و أی الإسلامین وقع حین ماوقع سریعا لافیما عقب من الفضائل والخصائص إذ ذلک له باب مفتوح جدا ولأمیر المؤمنین ع فیه الفضل المتعین ألذی لایشارکه فیه غیره و لایدانیه فیه سواه والسیر تکشف

عنه من طرق القوم لیس هذاموضع الإبانه عنه .أضربنا عن هذا فإن شانئ أمیر المؤمنین ع حاد عن الطریق اللاحب فی بحثه إما نقصا فی قریحته أوبغضا لأمیر المؤمنین ع متباعدا عن موالاته وموازرته إذ علماء القوم وکتبهم محشوه من کون الفتنه العظمی کانت بین طلحه والزبیر وعثمان رضوان الله علیهم أجمعین فکان فرع ذلک قتله رضوان الله علیه ثم کان فرع ذلک وقعه الجمل فقتل طلحه والزبیر وقتل من الفریقین أمه کبیره .ذکر الروحی أن المقتولین من أصحاب طلحه والزبیر ثمانیه آلاف وقیل سبعه عشر ألفا وقتل من أصحاب أمیر المؤمنین ع نحو من ألف وذکر أنه قطع علی زمام الجمل سبعون یدا. ثم کان فرع قتل عثمان بعد ذلک حرب صفین فقتل من أصحاب

[ صفحه 90]

أمیر المؤمنین ع خمسه وعشرون ألفا و من أصحاب معاویه خمسه وأربعون ألفا. وفشا الضلال وولی عتاه بنی أمیه وضربت المصاحف بالسهام من عتاتهم وسم الحسن ع وقتل الحسین ع سیدا شباب أهل الجنهص وجری غیر ذلک من فنون الفتن . هذه کانت العاقبه بالجماعه الذین من بهم أبوعثمان علی الإسلام . و أماأنهم کانوا یفون بالخلافه

فبهت محض إذ طلحه والزبیر رضوان الله علیهما کذباه بطعنهما علی عثمان رضوان الله علیه وبطعن عثمان علیهما ومحاربته ومجاذبته . قال لسان الجارودیه ولقد أحسن سعید بن زید بن عمرو بن نفیل فی جوابه لطلحه إذ قال له إن عمک أدخلنی فی الشوری و لم یدخلک فقال له إنه خافک علی الإسلام أو علی المسلمین و لم یخفنی . ثم بیان کونهما غیرصالحین للخلافه بما أنهما خرجا علی الخلیفه علی بن أبی طالب والخروج علی الإمام فسق عندقوم و عندآخرین کفر.أضربنا عن ذلک فهو تدبیر غیرمقترن بالحکمه التی تلیق بمن یستحق

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 91]

الخلافه و هوواف بهاإذ الروایه رویت بأنهما کانا یختصمان علی الخلافه و لیس أحدهما أظهر من صاحبه ویتجافیان أمیر المؤمنین ع ومفارقته مفارقه الله وحربه حرب الرسول بما روی من طریق القوم وسوف أثبته بفصه و من یکون بهذه الصفات کیف یفی بتدبیر الخلافه أو یکون أهلا لها. و أما أمیر المؤمنین ع فإنه مهد قواعد الإسلام بإسلامه أولا وبکونه وقی رسول الله بمهجته و هوأصل الإسلام فکل المسلمین حقا فی ضیافه أمیر المؤمنین ع لأنه وقی لهم بنفسه أصل الإسلام وتعرض للحمام

ثم بعد ذلک حطم قرون الشرک بصولته وبدد جمعهم بمنازلته حتی ذلت صعاب الشرک وخامت عزه الکفر و لو لاسیوفه البواتر وغروبها القواطر ما ألذی کان یغنی إسلام من أشار إلیه و قدجری لهما یوم أحد أعنی عثمان وطلحه رضوان الله علیهما مارواه السدی مما لاأری حکایته إذ متعین علی الإنسان قطع لسانه عن

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 92]

القدح فیمن یجب تعظیمه و لاتحل مسبته فلامسلم علی وجه الأرض إلا ولأمیر المؤمنین ع علیه حق السید المحسن علی عبده و لانسبه إذ فرق بین مخلص من معاطب الغضب الإلهی والعذاب الأبدی موقع فی سعادات الثواب الأبدی و بین سید أحسن إلی عبدإحسانا منقطع المده داثر الجده. ثم أی نسبه بین من أعتق نفرا من العذاب الدنیوی و بین من أعتق من لایحصی عددهم إلا الله من العذاب الأبدی هذاالقسم الأخیر حلیه أمیر المؤمنین ع الواضحه براهینها اللائح یقینها والقسم الأول دعوی و مع ثبوتها فهی مقصره عن مجد أمیر المؤمنین ع الشامخ وشرفه الباذخ ألذی تعدی ذری الأفلاک وزاحم شرف الأملاک بل کان له الشرف علیهم والسبق الأعظم لأخصهم و هذاتأکید لکلام

سلف سؤالا وجوابا. و أما أن إسلام من ذکر أکثر من جمیع الناس فإنه قول غیرمستند إلی أصل و لامبنی علی قاعده بل قدسلف عن قرب تقریر الضرر بجماعه ممن ذکر. وتعلق شانئ أمیر المؤمنین ص فی فضل من أشار إلیه بقوله تعالی فَأَمّا مَن أَعطی وَ اتّقی وَ صَدّقَ بِالحُسنی إلی قوله وَ ما لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِعمَهٍ تُجزی وذکر أنه أنفق أربعین

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 93]

ألفا علی نوائب الإسلام . و ألذی یقال علی هذا إن شانئ أمیر المؤمنین ع شرع فی تنقص أمیر المؤمنین ثم أتبع ذلک بتنقص الکتاب المجید نجاه العبید إذ الآیهفَأَمّا مَن أَعطی وَ اتّقیفأسقط من الکتاب المجید حرفا إما عمدا أوجهلا وادعی أن سبب نزول الآیه صنع من صنع وصدقه من تصدق و قال بعض الشیعه عند ذلک روی أبوإسحاق الثعلبی و هوممن لایتهم أنها نزلت فی أبی الدحداح و إن کان قدروی ماادعی الشانئ روایته و هومرجوح إذ هوملتحف بالتهمه مشتمل بالشک بخلاف غیره إذ المحکی أن أبابکر رضوان الله علیه کان خیاطا وقیل معلما و هذاحال بعید عن ضم الأموال النزره فکیف عن ألجمه الدثره. وسوف یأتی الإیراد التام علی ماادعاه من نزول الآیه فیمن ذکر و

أماالصدقه بأربعین ألفا فإن الجارودیه تبعد.فضل شانئ أمیر المؤمنین ع غیره علیه بأنه لم یکن للنبی

-روایت-از قبل-777

[ صفحه 94]

ع عنده ید بخلاف علی فی کونه تحت عنایه رسول الله ص وتقریر هذاکون إسلام ذاک لألحق بخلاف إسلام علی ومتابعته لرسول الله ص إذ یخشی العار فی مخالفته . و ألذی یقال علی هذا. إن شانئ أمیر المؤمنین ص تعدی حدود الخوارج المارقین شر الخلق والخلیقه بما ثبت من الروایه عن الرسول ص فهو لذلک أخفض وأخفض من الیهود والنصاری وغیرهم من أصناف الکفار رتبه. قوله إنه لم یکن علی من أشار إلیه ید من رسول الله ص قول بغیر علم و مایدریه بذلک حتی یدعیه .سلمنا أنه أراد ماعرف أن له علیه یدا وعرف أن له علی أمیر المؤمنین ع یدا لکن قوله إن أمیر المؤمنین ع أسلم خوف العار أویجوز أن یکون أسلم خوف العار فإن أراد الأول

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 95]

فإن اللعن متوجه إلیه إذ هوساب لرسول الله ص . قال ابن السمعانی فی کتابه وحدثنی أبی قال حدثنایحیی بن أبی بکر قال حدثناإسرائیل عن أبی إسحاق عن أبی عبد الله الجدلی قال

دخلت علی أم سلمه رضی الله عنها فقالت أیسب رسول الله فیکم فقلت لها معاذ الله أوسبحان الله أوکلمه نحوها قالت سمعت رسول الله یقول من سب علیا فقد سبنی

-روایت-از قبل-354

ورواه ابن المغازلی من طریق ابن عباس رضی الله عنه فأشهد علی

-روایت-1-2-روایت-59-ادامه دارد

[ صفحه 96]

رسول الله ص سمعته أذنای ووعاه قلبی یقول لعلی بن أبی طالب ع یا علی من سبک فقد سبنی و من سبنی فقد سب الله عز و جل و من سب الله عز و جل أکبه الله علی منکبیه فی النار

-روایت-از قبل-188

.

[ صفحه 97]

و إن قال أردت یجوز أن یکون أسلم خوف العار قلت

فقد روی أبوبکر أحمد بن عبدالعزیز الجوهری قال حدثنا محمد بن عبید الزیات قال حدثناعباد بن یعقوب قال حدثناداود بن سلیمان قال حدثنا عبد الله بن محمدالقرشی عن أبی علی الخراسانی عن ابن عباس قال قال رسول الله ص یحشر الشاک فی علی من قبره و فی عنقه طوق من نار فیه ثلاثمائه شعبه علی کل شعبه شیطان یکلح فی وجهه حتی یوقفه موقف القیامه

-روایت-1-2-روایت-229-360

. ویتعلق فی فضل من أشار إلیه علی علی ع بقوله تعالی لا یسَتوَیِ مِنکُم

مَن أَنفَقَ مِن قَبلِ الفَتحِالآیه قال فما ظنک بمن قاتل وأنفق قبل الهجره. والجواب عن هذابما أنا ماعرفنا أن أحدا قاتل قبل الهجره و إذاعرفت هذابان لک أن الرجل مدغل فی الدین ویبین ذلک نصرته لمذهب

-قرآن-58-106

[ صفحه 98]

ثم خذلانه له ونصرته لمذهب یخالفه قاعده من لایتقید بقید و لایرتبط برباط. قال الناصب فإن قالوا عرفنا أن أبابکر أنفق قبل الهجره فلانعرفه قاتل قبل الهجره فقتال علی بعدالهجره أفضل من إنفاق أبی بکر قبل الهجره.قلنا إن أبابکر و إن لم یقاتل فقد قتل مرارا قبل الهجره و إن لم یمت . والجواب بما أن خصمه لایوافقه علی أن المشار إلیه أنفق درهما واحدا ولأن کان أنفق ماقیل من المال الجم و ماورد فیه ماورد فی

[ صفحه 99]

جانب أمیر المؤمنین ع من الممادح عندصدقته بالخاتم علی مارواه الخصم و عندمناجاته علی مارواه المخالف و عندصدقته بأربعه

[ صفحه 100]

دراهم علی مارووه عندصدقته المذکوره عندسوره هل أتی فإنه یشکل الحال فیه علی منصور أبی عثمان . و أما أن من أشار إلیه قتل قبل الهجره مرارا فإنه قول لایستند إلی

[ صفحه 101]

برهان و إذاکانت المباحث مبنیه علی تناول القلم

وسطر مایمیل إلیه طبع الساطر کان ذلک فتحا لباب یغلب فیه المحق الصادق وتظهر عنده حجه المماذق المنافق . قال مبغض أمیر المؤمنین ع الفاقد للحمیه والعزمات الأبیه عبدالدنیا مملوک هواه فلیس لعلی موقف من المواقف إلا ولأبی بکر أفضل منه إما فی ذلک الموقف وإما فی غیره ولأبی بکر مواقف لایشرکه فیها علی و لاغیره . و ألذی أقول علی هذا إن الناصب عدل عن المباحث النقلیه والاعتباریه إلی مدافعه الأمور الضروریه رادا علی رسول الله سید البریه. أماوجه الأول والأخیر فظاهر و أمابیان ماأشرت إلیه من مدافعه المعلوم فإن الفضائل الظاهره فی الذهن التام والحکمه الباهره والعلوم الزاهره والشجاعه القاهره والاجتهادات الفاخره والأنساب الطاهره. و أماالعقل والقوه الحافظه فإنها کانت تاج مولانا أمیر المؤمنین ص یشهد بذلک مشهور خطابته ومبرور بلاغته لایجحد ذلک إلامعاند مجاحد أوجاهل عن سنن المعرفه حائد والحکمه مضمون ماأشرت إلیه .فأما القوه الحافظه فإن ابن عباس رضی الله عنه کان یسمع

[ صفحه 102]

الشی ء سماعا فیحفظه حتی أنه کان یسد أذنه عندسماع مقول النوائح لئلا یحفظه بالغریزه و کان یقول مارأیت أذکی من علی بن أبی طالب لمامدحت قوته الحافظه. و أماالعلوم الزاهره

فکذا عیانا وروایه عن رسول الله ص من طریق الخصم .

[ صفحه 107]

و أماالشجاعه فهو شیءتعرفه النصاری کمایعرفه المسلمون والبعداء کمایعرفه الأقربون .

[ صفحه 108]

و أماالاجتهادات فقد تضمنت السیره حاله ص فی ذلک حتی أنه یکاد یموت من خشیه الله بحیث یحرک فلایتحرک ویزوی فلاینزوی .

[ صفحه 109]

روی ذلک أبوالدرداء و لیس من عدادنا. و أماالأنساب فله الصفوه منها و أماالفضائل الباطنه فیدل علیها قرائن أحواله ص ومیمون سیرته و أنه کان لایغضی علی شیءیقتضی مخالفه رسم الله إلا أن یکون مقهورا عندإغضائه ومساهلته و قدتضمنت الآثار النبویه من ذلک فنونا معروفه ینقلها المخالف لنا وبینها و بین ألذی ذهب إلیه أبو

[ صفحه 110]

عثمان اختلاف بین جدا.فإما ضلال أبی عثمان وتکذیبه أوصواب الرد علی رسول الله ص والثانی باطل فتعین الأول . وادعی الراد علی رسول الله ص إن محنه أمیر

[ صفحه 111]

المؤمنین یوم بدر إلی آخر الغزوات کانت دون محنه المسلمین قبل الهجره. و قدبینا أن أمیر المؤمنین ع کان الممتحن قبل الهجره وجماعه بنی هاشم ثم الممتحن یبذل روحه یقی بها رسول الله ص حتی فضله الله تعالی بذلک علی جبرئیل ومیکائیل حسب

مارواه الخصم وأشار إلیه .أضربنا عن هذافأین لقاء الأبطال وممارسه القتال والتعرض لشبا الرماح الخطیه والسیوف المشرفیه والمتاعب المتباینه القضیه

[ صفحه 112]

و بین ضرب رجل کمازعم ناصره بسوط أوخشبه لایخاف منها اختلاس مهجه و لاینتاط بهااقتباض روح . و کان منصور الناصب غیرخائض بحار تلک الأعماق و لامباشر شفرات الرقاق من أتم مناقبه کونه مع رسول الله ص علی العریش و أمیر المؤمنین ع المخالط لتلک الأهوال مخالطه المهج للأشباح والحیاه للأرواح والحبیب للحبیب والقریب للقریب .

-روایت-1-341

یستعذب الموت مسرورا بمشهده || إذایعض به المقدامه الذکر

. واعترض الناصب علی نفسه بما ذکرته من حال المبیت علی الفراش وأجاب بالذی لقی منصوره قبل الهجره و قدأجبنا عنه عن قرب . وأجاب بما أنه فرق بین حال الحدث وذی الحنکه فی طاعتیهما إذ الحدث الغریر فی عزصاحبه عزه والکهل الحکیم لایرجع تسویده لمن سوده إلی رهطه . والجواب عن هذابما أجبناه عنه عند قوله إن منصوره لایخاف العار و علی یخاف العار ونقول هاهنا إنه راد علی إله الوجود عمله أو علی رسوله حکایته عنه إذ الروایه من طریق المخالف أن إله

الوجود أثنی بالمبیت علی أمیر المؤمنین ع و ذلک دلیل علی کمال فضیلته و من صنع شیئا للدنیا الفانیه أو علی غیرقاعده تامه لایشکره إله الوجود علی فعلته ویفضله علی أخص ملائکته .

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 113]

أضربنا عن هذا فإن ألذی ینبغی أن یبنی علیه المسلم جمیل الظن فی الأعیان دون التهمات الهادمه الأدیان وشأن أمیر المؤمنین ع فی تفصیله وجملته بعید عما قال الناصب فی مباحثه . ثم إن ذکر الغراره غلط من أبی عثمان إذ کان الغریر وغیره لابد أن یعرف أن عزمسوده القریب منه عزه . و أما أنه إذا کان منصوره حکیما عرف أن تسوید رسول الله ع غیرراجع إلی رهطه فإنه قول باطل إذ کیف تقلبت الحال فإن أبابکر قرشی فیشرک رسول الله فی عزه . فإن قال الأول أرجح قلت قدأجبت أولا عن هذه التفرقه بما أنه مایدریه أنه لو کان علی غیرقریب من رسول الله ص لم ینهض بما نهض به أبوبکر. وبیان أن العله لیست ماذکر وفور الثناء الجم من الله تعالی علی علی بالمبیت مفضلا له علی جبرئیل ومیکائیل . وفرق بین

الغار والمبیت بما أن الأول یقینی والثانی ظنی . والجواب بما أنه یقینی أن أمیر المؤمنین ع بات علی الفراش و أما مایدعی کونه معلوما من حال الغار فإن القرآن ماصرح به بل هوروایه کما أن المبیت روایه و مایبقی إلا أن یقول إن الغار متواتر

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 114]

والمبیت غیرمتواتر و لایتعرض للقرآن فی هذاالموضع إذ القرآن لاینهض به . و ألذی یقال علیه إن الإمامیه تدعی التواتر فی المبیت کماادعی غیرهم التواتر فی الصحبه فی الغار و مع تسلیم قوله هذا فإن الإمامیه تقول إنه لافضیله فیه بل یذکرون ما لاأری ذکره ویقولون بیان عدم الفضیله إن شخصا خائفا لجأ إلی غار و لیس فی ذلک فضیله داله علی البساله و لادلیل علی العلم و لادلیل علی الفصاحه و لادلیل علی الزهد و لادلیل علی السماح و لادلیل علی صراحه نسب . و أماالحاصل من الآیه فهو کون المشار إلیه خاف و إن السکینه نزلت علی رسول الله ص . و أما ماتضمنته الآیه من کونه رضوان الله علیه صاحبا فإن هذا غیردال علی غیرمجرد الصحبه ومجرد الصحبه لایقارنها مدح أوذم ولخصوم أبی عثمان مقالات فنون فی هذاالمقام و لاأری خوضا تاما فی

هذاالمقام . و قال الناصب لوثبت المبیت کماثبت الغار لم یکن فی ذلک کثیر طاعه فضلا عن أن یساوی أبابکر أویبرز علیه لأن الذین نقلوا

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 115]

ذلک نقلوا أنه قال له لیس یصل إلیک شیءتکرهه . والجواب عن ذلک بما أنا لانسلم أن الذین رووا المبیت رووا ما قال هذه دعوی لانعرف برهانها و لانوافق علیها ورأینا راویها متهما جدا عیانا عدوا محضا فلایلتفت إلی دعواه .سلمنا أن الأمر کما قال لکن ألذی أراد به تنقص أمیر المؤمنین ص به ینهض شرفه بلیغا علی من أشار إلیه إذ کان مولانا أمیر المؤمنین ع مصدق من وعده بالسلامه من الأذی غیرمتهم له و لامتردد فعل العارف المحقق والمسلم المصدق بخلاف ماجری فی قصه بطن خاخ

-روایت-از قبل-487

[ صفحه 116]

والحدیبیه. ثم بیان أن قول أبی عثمان باطل أن أمیر المؤمنین ع لقی من المشرکین أذی تضمنته السیره فإن قبلنا قول أبی عثمان المتهم کذبنا قول غیره ممن لایتهم و ذلک مرجوح و قدأسلفنا أن الغار لیس دلیل الشجاعه فقد انتقض مابنی الجاحظ علیه کلامه . ثم إن قوما من أهل السنه یزعمون أن رسول الله ص نص علی أبی بکر بالخلافه کماتدعی الإمامیه أنه

نص علی علی ع و إذا کان الأمر کذا فکیف لم یقدم علی لقاء الأبطال ومکافحه الرجال فإن کانت معارفه کمعارف غیره فأین الإقدام و إن کانت دون ذلک فأین المقام والمقام . وأقول إن ابن المغازلی روی نحو ماادعاه الناصب لکن فی

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 117]

الروایه لایخلص إلیک منهم مکروه إن شاء الله عز و جل . إذاعرفت هذا فإن رسول الله ص لم یجزم بحیاطته من المشرکین وسلامته بل بناه علی مشیه الله عز و جل . ویقوی هذه الروایه عن ابن عباس عن مسند ابن حنبل و هوأعرف من ابن المغازلی وأثبت قولا أن المشرکین رموا علیا بالحجاره و هویتضور قدلف رأسه فی الثوب لایخرجه حتی أهیج ثم کشف رأسه . و علی کل حال فإن أباعثمان ادعی أن الذین نقلوا أول الحدیث نقلوا آخره و لیس الأمر کذا إذ لیس فی روایه ابن حنبل ما فی روایه ابن المغازلی فظهر بهته . والجواب التام بما أن رسول الله ص أخبر عن الله جل وعلا بتفخیم حال أمیر المؤمنین ع عندمبیته علی الفراش فأبو عثمان إذن مصغر ماعظم الله تعالی محقر ماکبره

فیرد علیه وعید المشاققه. قال مهین المقاصد عین المجاحد ماحاصله إن الجلاد لیس دلیل الرئاسه إذ لو کان الأمر کذا لکان لغیر النبی من الفضل ما لیس له إذ النبی ع لم یقتل إلاواحدا.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 118]

قال و قدنجد الرجل قدیقتل الأقران و لایستطیع أن یرفع طرفه فی ذلک العسکر إلی رجل لیس فیه من قتل الأقران قلیل و لاکثیر لمعان هی عندهم أشرف من مشی ذلک المقاتل بسیفه وقتله لقرنه و إذاثبت أن رئیس العسکر وأشباهه قدثبتت لهم الرئاسه بغیر المباشره للقتل ثبت أن قتل الأقران لیس بدلیل علی الفضیله والرئاسه. و قال مامعناه إن الرئیس قطب أصحابه فحراسته حراستهم . واعلم أن هذاالکلام الغث یضیق علی ذی البصیره الاهتمام بالرد علیه ویقطع لسان الأقلام عن القصد بالتهویش إلیه و هوشبیه بکلام بلید عدم حسه أوبصیر فقد دینه یحاول ستر الشمس بغیر حجاب ومصاوله الشجعان بغیر ساعد و لوشاءت الإمامیه لرشقت بالشبه المناسبه وجوه الدلائل ورشفت بالتمویه شفاه الحق الفاصل لکن ذلک مذهب یعافه ذو الدین المعتبر ویتجافاه ذو الأنفه المؤید. هذافیما یرجع إلی الشبه المقترنه

بالمناسبات المنوطه بالمقارنات . و أماالمسلک ألذی شرع الناقص فیه فإنه باب مسدود جدا عن عزمات عاقل أوتقریرات فاضل و مع هذافقد رأیت الجواب عما أورده وسرده غیرمدع فی ذلک فضیله خطیب أومنقبه أریب . قوله لو کان لقاء القرن دلیل الرئاسه لکان النبی مرءوسا معنی کلامه قول ساقط إذ الرئیس المقدم ترجع الآراء إلیه ویعول أتباعه علیه فلو خالط القتال مکثرا مشغولا به عنهم أدی ذلک إلی اختلال الأحوال

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 119]

وبلوغ العدو منه و من أصحابه محبوب الآمال و لم یکن منصوره فی مقام الرئاسه و رسول الله ص فی مقام عزته ومنصب رئاسته حتی ینتظم کلامه منوطا بالمعانی الصائبه والتحریرات الغالبه. وأراه بهذا الکلام إما مدعیا أن المنصب کان لمنصوره دون رسول الله ص و هوکفر أو لا یقول بذلک فهو مدلس إن کان یفطن لما قال أوکودن لایدری معنی ما به نطق و کل محذور بل هو فی تصغیره أمر الجهاد مکذب للقرآن المجید فی قوله تعالی وَ فَضّلَ اللّهُ المُجاهِدِینَ عَلَی القاعِدِینَ أَجراً عَظِیماً. مع أن الجاحظ محجوج بأن رسول الله ص قتل قرنا وبأنه یوم أحد کسرت رباعیته

فی غیر ذلک من مقامات کان فیهاالقوی القلب الرابط الجأش و علی خاطری أن علیا کان یقول کنا إذااحمر البأس اتقینا برسول الله ص

-روایت-از قبل-718

.

[ صفحه 120]

و أما قوله إن القرن قدیترک النزال لمعان هی أشرف من ذلک فکلام ساقط کالأول لأنه أحال علی ما لاوجه له و علی قود ما قال یجوز أن یکون تارک الصلاه لمعنی هوأشرف من الصلاه وتارک الحج أفضل من فاعله لمعنی هوأشرف منه ونسوق الکلام فی فنون التکالیف غیرمتعلقین بأماره و لامتمسکین ببرهان بحیث لانرجح ذا الصلاه علی تارکها وفاعل الزکاه علی مهملها وفاعل الحج علی من قعد عنه لغیر عذر عن الجمیع یعرفه أویتوهمه و ذلک عین السفه وروح النقص وصوره حال فساد الذهن . وقول خاذل السنه إنه إذاثبت أنه لیس مأخوذا فی شرف الرئیس القتل ثبت أن قتال الأقران لیس دلیلا علی الفضل والرئاسه و أن الرئیس قطب أصحابه فحراسته حراستهم من أمهن الکلام وأسخفه إذ هو فی المفاخره بین منصوره و بین أمیر المؤمنین ص فأین من أشار إلیه فی حیاه رسول الله ص والرئاسه حتی یکون عذره عن

القتال عذر الرئیس عن النزال ولقاء الأبطال وتقحم الأهوال . ثم قال عدو السنه ماحاصله إن لقاء الأبطال قد یکون بالطبیعه

[ صفحه 121]

و ذلک لایوازی فعل الدین لأن الدین مکتسب . واعلم أن هذاکلام یغار القلم من السعی فی الرد علیه والقصد بالتحقیر إلیه إذ کان عدو السنه شرع مفاخرا بین منصوره و بین أمیر المؤمنین ص و هوصاحب الدین ألذی لم یخالطه الشرک و لم یزایله الإیمان یدل علیه الآثار المعتبره والعیان فهو الجامع بین الدین والسیف الحاوی قصبات الشرفین والناهض بفضیله القسمین . ویرد علی خاذل السنه ماأوردناه من قبل من کونه رادا علی الکتاب المعظم المجید فی تفضیل المجاهد علی القاعد والمتحرک فی الله علی الراکد. فإن قیل ذلک فیمن ثبت إخلاصه قلت فأمیر المؤمنین صاحب ذلک بما تضمنته مطاوی هذه الأوراق بما یلتزم به المسلم ویتجافاه أهل النفاق . قال المباهت ماحاصله إن رسول الله ص أخبر علیا بقتال الناکثین والقاسطین والمارقین علی ماترویه الشیعه و لافضیله لمن عرف السلامه فی الإقدام إلا أن یقولوا إن النبی ع قال ذلک عندوفاته و لاسبیل لهم إلی ذلک . و ألذی یقال علی هذاالکلام

السفیه إن الفضیله لأمیر المؤمنین بعدالروایه المشار إلیها من وجوه أحدها کونه ص بنی علی قول الرسول ص ویضاف إلی ذلک أن عدو أمیر المؤمنین ذکر من

[ صفحه 122]

قبل أن التعذیب ألذی هوالفتنه أشد من القتل .فهب أن أمیر المؤمنین ع ما کان یخاف الموت أما کان یخاف الفتنه وهی التعذیب ألذی ذهب عدو الله إلی أنه أعظم من القتل .الوجه الآخر أن عدو الله اختلف مابینه و بین الله ورسوله فیلزمه وعیدوَ مَن یُشاقِقِ الرّسُولَ إلی قوله مَصِیراًإذ کان رسول الله ینطق بإذن الله .

-قرآن-247-271-قرآن-283-290

و قدروی المحدثون من غیرنا أن رسول الله ص قال لقتل علی عمرو بن عبدود یعدل عمل أمتی إلی یوم القیامه أولضربه

-روایت-1-2-روایت-55-122

و هذاروح مانحاوله من الفضیله ونحاوله من المجد.

[ صفحه 123]

وکذا الروایه الشهیره أن جبرئیل ع کان ینادی لاسیف إلاذو الفقار و لافتی إلا علی وروی أنه نادی بهارضوان والملکان کریمان . وروی فی العمده بإسناده عن ابن المغازلی متصلا بمحمد بن عبید الله بن أبی رافع قال نادی مناد یوم أحد لاسیف إلاذو الفقار و لافتی إلا علی .

[ صفحه 124]

و عن أبی جعفر محمد بن علی قال نادی ملک من السماء یوم بدر

یقال له رضوان لاسیف إلاذو الفقار و لافتی إلا علی

-روایت-1-2-روایت-38-121

.ینبه علی شرف مقامه علی من عداه وتفضیله علی من سواه مقررا أن الإیعاز إلیه بمقاتله الناکثین والقاسطین والمارقین کان بعدوقائعه المحموده. و قد کان الجاحظ التمس منا تقریر ذلک لیتضح فجر فضیله مولانا و قدتبرهن بمدح الله تعالی له وأیضا فإن إیراد الجاحظ إنما یتوجه بعض التوجه لوثبت أن مولانا کان عندالنزال منبها بقاه بعد رسول الله ص و ذلک منفی علی تقریر الجاحظ بیانه شکر الله تعالی له و أن الإیعاز إلیه کان بعدالوقائع حسب الثناء من الله تعالی علیه بذلک ونقول إن الإیعاز إلیه کان قبل مشکور منازلاته و أنه غیرذاکر عندها حصول نجاته لکن حیث تقرر عندالخائن أنه لامدح لآمن من المتالف عند

[ صفحه 125]

الإقدام تعین أن یکون الباری تقدس جلالا علم من حاله أنه بمقام النجده و لو لم یوعز إلیه بالسلامه من الحمام إذ لو لا ذلک امتنع شکره له و قدثبت وتبرهن ماقلناه . ویرد علی عدو الله أن الشیعه کماروت تقاتل الناکثین بعدی کذا روی الخصوم أن منصوره خلیفه بعده و مع ذلک فلم ینهض إلی لقاء الأقران

ونزال الشجعان وخوض غمرات المعارک وارتصاص المآزم بالبیض السوافک فظهرت فضیله من کان من وطیس الحرب فی أواره و من لجه الموت فی أعماق تیاره . هذه المباحث بحثناها فی بیان فضیله أمیر المؤمنین علی غیره فی زمن رسول الله ص حراسه لمجده من أن یتقدم غیره علیه . و إن کانت بعض مباحث عدو رسول الله فی غیر هذاالمقام من کون أمیر المؤمنین إذاثبتت شجاعته لایلزمه تقدمه علی غیره بهاإذ الرئیس لایباشر القتال فإن الجواب عن ذلک بما أن الرئیس تاره یباشر القتال ولهذا کان أمیر المؤمنین ص یری ضرورته إلی ذلک ماسه فی حرب صفین فقتل فی لیله خمسمائه إنسان و لو لم یباشر فإن من ضروره الرئیس العام قوه المزاج وشجاعه النفس إذ الرئیس الجبان یضعف قلبه

[ صفحه 126]

عن مصادمه الجیوش بعساکره و إن کان قارا فی منزله آمنا فی محاله . وبتقدیر ذلک یظهر العدو علیه و علی عساکره ورعیته و علی مجد الإسلام وعزته و هومحذور عند من حامی عن الإسلام بدینه الثابت وحمیته . قال خاذل السنه فإذا کان رئیس الجیش أعظم عناء وأشدهم احتمالا فلاأجد أشبه

بالرئیس ممن اختاره الرئیس وزیرا وصاحبا ومعینا لأن الرجل إذا کان فی رأی العین صاحب أمر الرئیس والمستولی علی الخاصه والعامه والقربه منه فی ظعنه ومقامه وخلواته وهدیه واستحقاقه و کان هوالمبتد ئ بالکلام عنده والمفزع فی الحوائج بعده والثانی فی الدعاء إلی الله ودینه و لانعلم هذه الخصال اجتمعت فی غیر أبی بکر الصدیق رضی الله عنه و أن الناس کانوا یقولون أبوبکر الصدیق وسرد المشار إلیه من غث الکلام نحو هذا و ألذی یقال علیه إنه مخمد نار البلاغه مقید لسان الیراعه إذ البهت المحض والکذب الصراح یقطع مواد الاعتبارات اللطیفه فی دفعه

[ صفحه 127]

والتدقیقات الشریفه فی قمعه کمن یقول هذه الشمس لیل واللیل نهار والحجر رخو والماء صلب والنار بارده والثلج حار و لابأس أن نذکر مع هذاشیئا من التفصیل القامع زخارفه والکاشف عن بهته .ادعی الوزاره لمن أشار إلیه والروایات المتکاثره عن المخالف ألذی لایتهم أن ذلک وصف أمیر المؤمنین ص و ما هوأبلغ منه .

روی الحافظ أبوبکر أحمد بن موسی بن مردویه قال حدثنا محمد بن أحمد بن ابراهیم حدثنا محمد بن العباس حدثناعباد بن یعقوب حدثنا علی

بن هاشم بن البرید عن عمرو بن حریث و حدثنا الحسن بن محمدالسکونی حدثنا محمد بن ابراهیم العامری حدثنایحیی بن الحسن بن الفرات حدثنا أبو عبدالرحمن المسعودی عن عمرو بن حریث عن ابراهیم بن سلیمان عن الحصین الثعلبی عن أسماء بنت عمیس قالت رأیت النبی ص بإزاء ثبیر و هو

-روایت-1-2-روایت-389-ادامه دارد

[ صفحه 128]

یقول أشرق ثبیر أللهم إنی أسألک بما سألک أخی موسی أن تشرح لی صدری و أن تیسر لی أمری و أن تحلل عقده من لسانی کی یفقهوا قولی و أن تجعل لی وزیرا من أهلی علیا أخی أشرکه فی أمری واشدد به أزری کی نسبحک کثیرا ونذکرک کثیرا الآیه

-روایت-از قبل-245

وروی أبوإسحاق الثعلبی عن الحسین بن محمد حدثنا موسی بن محمد حدثنا الحسین بن علی بن شبیب المقری حدثناعباد بن یعقوب حدثنا علی بن هاشم عن صباح بن یحیی المزنی عن زکریا بن

-روایت-1-2

[ صفحه 129]

منشر عن أبی إسحاق عن البراء قال لمانزلت وَ أَنذِر عَشِیرَتَکَ الأَقرَبِینَ وذکر متنا مطولا أثبته فی کتاب الأزهار منه ثم أنذرهم رسول الله ص فقال یابنی عبدالمطلب إنی أناالنذیر إلیکم من الله عز و جل والبشیر لمایجی ء به أحد جئتکم بالدنیا والآخره فأسلموا وأطیعونی تهتدوا من یؤاخینی ویؤازرنی و یکون ولیی ووصیی بعدی وخلیفتی فی أهلی ویقضی

دینی فأسکت القوم وأعاد ذلک ثلاثا کل ذلک یسکت القوم و یقول علی أنا فقال أنت فقام القوم وهم یقولون لأبی طالب أطع ابنک فقد أمر علیک

-روایت-37-509

.

[ صفحه 130]

و من طریف مایذکر فی هذاالمقام ماوقفت علیه من کتاب جاماسب ویقال إن تاریخ المصنف أربعه ألف کذا سنه قال بعد أن ذکر فنونا واسم هذا النبی إشاره إلی الرسول محمدص مهرآزمای و یکون عمره ثلاث قرانات وسدس من یوم مولده و یکون موته بغته لأنه اتفق طالع مولده المیزان وصاحب بیت الطالع فی الخامس فی بیت العافیه یدل علی أنه یعتمد فی زمن هذا النبی شابا مذکر

[ صفحه 131]

کذا ویخرجون علی أهله ووصیه وعقبه جماعه یکونون مقرین بدینه ویذکرونه بالقبیح ویقتلون أولاده وسبب ذلک أن الید التی فیهاالجوهر والید التی فیهاالکتاب للمشتری إلی جهه زحل و هوناظر إلی سائر أیدی الکواکب تدل وتوجب أنه یقع فی دینهم الضعف بل علی الحقیقه لأنهم یخالفون دینه ویکونون یزیحون تنزیله ووزیره عن الحق . وذکر قبل ذلک وبعده فنونا عجیبه باهره و فی ذلک تقویه لسواد وجه المخذول . و أماالصحبه فقد ذکرنا بعض مایتعلق

بالکلام علیها. و أماکون منصوره مغنیا ترجیحا لذلک علی جانب أمیر المؤمنین ص فإنه بغی ظاهر إذ کان أمیر المؤمنین ع ردأه من حال الطفولیه إلی حین مفارقته الدنیا تاره بالسیوف المشرفیه وتاره باحتمال الأثقال حسب ماتضمنته هذه الروایه وغیرها من السیر الجلیه ما بین محاجزه أعدائه واحتمال المخاطره من جرائه إلی إصلاح حذائه مختصا به إلی أن أدخله ضریحه و قدأهمله أکثر خلصائه حتی أن

[ صفحه 132]

الله تعالی قرن معونته له ص بمعونته له ومعونه جبرئیل أخص ملائکته فی قوله تعالی فی شأن عائشه وحفصه رضوان الله علیهماوَ إِن تَظاهَرا عَلَیهِ فَإِنّ اللّهَ هُوَ مَولاهُ وَ جِبرِیلُ وَ صالِحُ المُؤمِنِینَ وَ المَلائِکَهُ بَعدَ ذلِکَ ظَهِیرٌإذ المراد بصالح المؤمنین علی ع ورواه الثعلبی ورفعه أبونعیم إلی النبی ص . قال صاحب کتاب الاستیعاب حدثنا أحمد بن محمد قال حدثنا أحمد بن الفضل قال حدثنا محمد بن جریر قال حدثنا

-قرآن-130-250

[ صفحه 133]

علی بن عبد الله الدهقان قال حدثنامفضل بن صالح عن سماک ابن حرب عن عکرمه عن ابن عباس قال لعلی أربع خصال لیست لأحد غیره و هوأول عربی وعجمی صلی مع رسول الله ص و هو ألذی

کان معه لواؤه فی کل زحف و هو ألذی صبر معه یوم فر عنه غیره و هو ألذی غسله وأدخله قبره . قال صاحب کتاب الاستیعاب و لم یتخلف عن مشهد شهده رسول الله ص منذ قدم المدینه إلاتبوک فإنه خلفه رسول الله علی المدینه و علی عیاله بعده فی غزوه تبوک فقال له أنت منی بمنزله هارون من موسی إلا أنه لانبی بعدی . وروی قوله ع أنت منی بمنزله هارون من موسی جماعه من الصحابه و هو من أثبت الآثار وأصحها.

[ صفحه 134]

أقول هذاجزء لاصیور له من کل ذکرته عندکلام عدو الإسلام لئلا یخلو کلامه من جواب وباقی دعاویه من الاختصاص وفنونه إحاله علی ما لاأعرفه من طرقنا و لاأعرف أن من خالفنا یذهب إلیه علی الحد ألذی عول علیه . وإنما المشار إلیه یأخذ العلم ویستطیب الکتابه فیکتب مایری ویستهدی قلمه ویؤم هواه . و ألذی یظهر لی من حاله الشاهده بعداوه الإسلام أنه یأتی إلی أمیر المؤمنین ع فیذکر فیه من المدائح والقول الجمیل مایهیج به منافره غیرشیعته لیسطوا بذلک علی شیعته و علیه ثم یأتی متعصبا لغیره مجدا فی التعرض بأمیر المؤمنین ص حتی یهیج خواطر

ذریته وشیعته لیسطوا علی غیره قادحین فیه إن لم یزجرهم زاجر عنه یقعد بمثابه متفرج مشتف من القبیلین یضرب هذاالقبیل بهذا القبیل غیرمنصف لأحدهما و لاحان علیهما أسوه بمروان بن الحکم إذ کان یرمی سهما فی عسکر أمیر المؤمنین ع وسهما فی عسکره ویری الفتح بأی القبیلین کانت النازله.

[ صفحه 135]

وذکر عدو أمیر المؤمنین ع ألفاظا سردها من کون منصوره کان مع رسول الله ص ثانی اثنین فی التقدم إلی الإسلام وثانی اثنین فی الدعاء إلی الإسلام وثانی اثنین فی کثره المستجیبین وثانی اثنین فی الغار وثانی اثنین فی الهجره وثانی اثنین فی العریش . و ألذی یقال علی هذا أن أمیر المؤمنین ع کان ثانی اثنین أحدهما رسول الله ص فی التقدم إلی الإسلام و قدسبق تقریره حقا ویأتی أیضا بعد ما هومؤکد له وثانی اثنین أحدهما رسول الله فی الحث علی الإسلام و قدذکرنا حال المستجیبین له مع ثبوت ذلک . و أماکونه ثانی اثنین إذ هما فی الغار فقد ذکرنا مایتعلق بالغار وبإزائه أن علیا ع أوحد الکل فی المبیت علی الفراش . و أماکونه ثانی اثنین فی العریش مشرفا بذلک له علی أمیر المؤمنین ع

خاطف أرواح الکفار قاطف رءوس الفجار مسعر هاتیک المواقف بنار عزائمه وضرام صوارمه بل مخمدها بسکب قواطر صوارمه فطریف إذ قدسبق له کلام فی أنه لیس الوادع کالمفتون و لاالمستریح کالمتعب وأراه هاهنا قدنسی ماقرره وأنکر ماحرره . ثم هوبذلک راد علی کتاب الله تعالی المجید فی قوله لا یسَتوَیِ

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 136]

القاعِدُونَ مِنَ المُؤمِنِینَ غَیرُ أوُلیِ الضّرَرِ وَ المُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللّهِ بِأَموالِهِم وَ أَنفُسِهِم فَضّلَ اللّهُ المُجاهِدِینَ بِأَموالِهِم وَ أَنفُسِهِم عَلَی القاعِدِینَ دَرَجَهً وَ کُلّا وَعَدَ اللّهُ الحُسنی وَ فَضّلَ اللّهُ المُجاهِدِینَ عَلَی القاعِدِینَ أَجراً عَظِیماً. وإنما الحکمه قضت بأن یعول فی هاتیک المقامات علی أرباب النجده ویستند فیها إلی أخدان العزائم

-روایت-از قبل-395

بنی هاشم لاناکلین إذاألقنا || تحطم والبیض الرقاق تثلم

و قدسل باع الموت عضبا شفاره || تدر نفوس الصید والیوم أیوم

إذاالتاحه الثبت الصئول توهما || أزال الحیاه الخاطر المتوهم

و لا إلی غیرهم ممن لم یحسن الظن به فی خوض أعماق الجلاد ومباشره شفار الرقاق الحداد والفراسه نبویه بل مهذبه بالتدبیرات الإلهیه. و أماکونه ثانی اثنین فی الهجره فإنه کذب صریح إذ کان مصعب بن عمیر سبق إلی الهجره قبل توجه رسول الله ص

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 137]

إلی

الجهات الیثربیه والعرصات الطیبیه. و من عدو أمیر المؤمنین علی الإسلام بمسطح بن أثاثه وإسلامه علی ید أبی بکر و هوقاذف عائشه بالقبیح حکی ذلک عدو أمیر المؤمنین الجاحظ وغیره . و هذا قدینبهک علی أن عدو الإسلام یسر حسوا فی ارتغاء ویرید القدح فی المسلمین وزوج سید النبیین إذ أی مدحه تتعلق بما ذکر توازی ماحکاه من قدحه فی عائشه بالزناء انتقم الله تعالی منه . وذکر الناصب أن أبابکر حث علی المشرکین ببدر وکذا عمر. وأقول إنی لست مصححا مایحکیه و لامستثبتا مایرویه لأنی أراه عین المباهت فی المعلومات فکیف فی الروایات .أضربنا عن هذافأین القول وتخلف الفعل عنه من الفعل التام وقطف الثمرات منه إذ بسیف أمیر المؤمنین ص ذلت رقاب

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 138]

الکفر ووهت دعائم الشرک وتمهدت أساس الإسلام فکل مسلم خول لأمیر المؤمنین ص فابن عمه سیده الأصل و هوالفرع أصل الفروع وقوامها ورئیس الجموع وسنامها قتل فی ذلک الیوم أربعه وأربعین ذکره بعض الفضلاء و قال آخر خمسه وثلاثین و ذلک شطر المقتولین عدا من شرک فیه منهم الولید بن عتبه خال معاویه وحنظله أخوه والعاص بن سعید ألذی حاد

عنه عمر بن الخطاب وعمیر بن عثمان عم طلحه وعتاب ومالک ابنا عبید الله أخوا طلحه بن عبید الله واقتصرت علی ذکر هؤلاء اختصارا.

-روایت-از قبل-480

وکم لأمیر المؤمنین وقائعا || أذلت عزیز المجد من فرق الشرک

مناقب لایغتالها قدح قادح || إذااغتال معنی غیرها خاطر الشک

. وکرر عدو الصحابه والقرابه کمال العریش و أن جماعه أعیانا شهدوا بدرا لأبی بکر بهم تعلق فتنه وجعل له نصیبا فی مشهدهم . و ألذی یقال علی هذا أماالعریش فقد ذکرنا عن کثب مایتعلق به و أماتشریف من أشار إلیه ممن کان له فی تهذیبه نصیب من الجماعه الذین عینهم فهو وإیاهم جمیعا کانوا فرعا لأمیر المؤمنین ع إذ کان أول الناس إسلاما کما

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 139]

سلف وکم حدث جذب شیخا إلی طریق الصواب وسدده وساقه إلی الحق وأرشده إذ یری الشیخ شابا حدثا أم کعبه الهدی وتجنب مداحض الضلال فیری أنه بالأخلق أن یؤم ماأم ویقصد ماقصد.أضربنا عن هذافمن ألذی وافقه علی ما قال من إرشاد من أشار إلیه .سلمنا ذلک لکن بقدر ماأرشد رضوان الله علیه و کان له نصیب فی جهاده کان بإزائه هضم عزمه فی القعود علی العریش إذ یری

من اقتدی به غیرخائض فیما خاض و لاناهض فیما نهض فبالأخلق أن یقتدی به فی الآخر کمااقتدی به فی الأول . وبإزائه ماذکره المفضل بن سلمه من کونه لما قال لن نغلب الیوم من قله هزم أصحاب رسول الله ص بها وانهزم معهم وکانوا اثنی عشر ألفا أضعاف من کان ببدر مع أن أمیر المؤمنین ع کماسلف قتل شطر المقتولین وتخلف الباقون و کان من تخلف من المقتولین قتل بالملائکه ومجموع أصحاب رسول الله ص فکم تکون حصه من أشار إلیهم من ذلک وکم یکون قدر نصیبه من انصبائهم إن کانوا قتلوا وبإزاء ذلک الفرار یوم خیبر نقلته من کتاب فضائل علی ع تصنیف أحمد بن حنبل .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 141]

و من مناقب أمیر المؤمنین ص فی الغزاه البدریه مارواه الواحدی عند قوله تعالی هذانِ خَصمانِ اختَصَمُوا فِی رَبّهِمروی عن البخاری ومسلم أنها نزلت فی حمزه وعبیده و علی بن أبی طالب وعتبه وشیبه ابنی ربیعه والولید بن عتبه ورواه مرفوعا عن أبی ذر و أنه کان یقسم علی ذلک .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 142]

وزعم ملقح الفتن عدو الصحابه والقرابه أن منصوره خص بمخاطبته عندقذف مسطح لابنته بالذکر

و لیس ذلک کماأثنی علی جمله المهاجرین والأنصار فقال وَ لا یَأتَلِ أُولُوا الفَضلِ مِنکُم وَ السّعَهِ أَن یُؤتُوا أوُلیِ القُربی وَ المَساکِینَ وَ المُهاجِرِینَ.أقول إن هذاالترجیح من ملقح الفتن ماجهل مفرط بالسیره و هوخلق من لااهتمام له بالإسلام أوحلیه مغالط مدلس یهزأ فی مباحثه و لایربطه رباط دین و لایقیده قید حیاء إذ أمیر المؤمنین ص المخصوص بنزول القرآن المتکاثر فیه من طریق من لیس من عدادنا و لوجمع ذلک لکان عده أجزاء وسأذکر نبذه یسیره من ذلک من کتاب الشیخ

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 143]

الإمام الحافظ أبی نعیم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسی بن مهران الأصبهانی قال بعدالخطبه واعلم أدام الله رعایتک أن القرآن مجزأ علی أربعه أجزاء فربع فیه و فی أهل بیته وموالیه وربع فی مخالفه ومعادیه وربع حلال وحرام وربع فرائض وأحکام . وروی أبوالفرج الأصفهانی الأموی هذاالمعنی أو مایناسبه عن علی ع بالسند المتصل صوره المتن قال

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 144]

نزل القرآن ربعا فینا وربعا فی عدونا وربعا سیر وأمثال وربعا فرائض وأحکام ولنا کرائم القرآن . وروی نحو هذا عن عده طرق فی کتابه المتعلق بما نزل

من القرآن فی أهل البیت ع . وروی أبونعیم عن محمد بن عمر بن غالب قال حدثنا محمد بن أحمد بن أبی خیثمه قال حدثناعباد بن یعقوب قال حدثنا موسی بن عثمان الحضرمی عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس قال قال رسول الله ص ماأنزل الله تعالی آیه فیها یاأیها الذین آمنوا إلا و علی رأسها وأمیرها

-روایت-از قبل-458

کذا حدثناه مرفوعا ورواه غیرمرفوع من عده طرق و فی بعض مارواه إلا و علی سیدها وشریفها.

[ صفحه 145]

وروی بإسناده عن ابن عباس قال لمانزلت إِنّما أَنتَ مُنذِرٌ وَ لِکُلّ قَومٍ هادٍأومأ بیده إلی منکب علی فقال أنت الهادی یا علی بک یهتدی المهتدون من بعدی

-روایت-1-2-روایت-37-168

. و من غریب مایرد علی المخذول مارواه أبوالفرج بإسناده المتصل عن عبدالرحمن بن أبی لیلی قال نزلت فی علی ع ثمانون آیه صفوا ماشرکه فیهاأحد من هذه الأمه.

[ صفحه 146]

إذاعرفت هذافاعلم أن ملقح الفتن فضل علی علی غیره بجماعه یسیره نزره رغبهم منصوره فی الإسلام کماادعی وهم الزبیر وطلحه وسعد و عبدالرحمن وعثمان وبلال ومسطح وعامر بن فهیره.أقول و قدنبهت علی شیء من قواعدهم أوقواعد أعیانهم عنده و

هذه الروایه الوارده من عده طرق ومنها یا علی بک یهتدی المهتدون داله علی أن کل مهتد بعده علی وجه الأرض إلی أن تقوم القیامه مهتدون بأمیر المؤمنین ص فأین النفر الذین أشار إلیهم ممن لایحصی عدده و لاتضبط أفراده مع حوادث جرت من أعیان من ذکر رضوان الله علیهم . وروی مرفوعا عن ابن عباس فی قوله تعالی وَ قِفُوهُم إِنّهُم مَسؤُلُونَ قال عن ولایه علی بن أبی طالب ع فأین من

-قرآن-566-595

[ صفحه 147]

تسأل جمیع الأمه عن ولایته ممن أمر مثلا بالنفقه علی ابن خالته قاذف ابنته و هوبمقام منهی عن کلفته وهی عندنا منزهه وإنما ملقح الفتن ذکرها فی کتابه لأمر غیرمهم لایفی بذکرها لاأحسن الله تعالی جزاءه . وروی ما هومشهور من نزول قوله تعالی إِنّما وَلِیّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُالآیه فی علی ع وأقل مراتبها ناصرکم فإذا أمیر المؤمنین ناصر جمیع المؤمنین فکل منهم مغموس فی حقه مرموس فی مواهبه .

-قرآن-253-289

وروی عن ابن عباس مرفوعا فی قوله جل و عزإِنّ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ أُولئِکَ هُم خَیرُ البَرِیّهِ أن النبی ع قال لعلی أنت وشیعتک تأتی أنت وشیعتک یوم القیامه راضین مرضیین ویأتی

عدوک غضابا مقمحین قال یا رسول الله و من عدوی قال من تبرأ منک ولعنک ثم قال رسول الله ص من قال رحم الله علیا رحمه الله

-روایت-1-2-روایت-30-350

.

[ صفحه 148]

إذاعرفت هذافاعلم أن ملقح الفتن بما أراد من ترجیح غیره علیه کاذب بالنقل ألذی لایتهم راویه و لایغلط من روی عنه ص وأقل المراتب أن یکون علی وشیعته خیر البشر إذاکانت اللفظه بغیر همز و إن کانت بهمزه کان الفضل بها علی جمیع المکلفین بالإطلاق هذانوع تنبیه یلیق بما نحن فیه فی هذه الأوراق المختصره. و قدروی ابن مردویه من نیف وأربعین طریقا أن علیا خیر البشر

[ صفحه 149]

و هذامؤکد لرد ملقح الفتن علی رسول الله ص فی تفضیل غیر علی علیه . وذکر ملقح الفتن أن سعدا فخر علیه فلم یعارضه . و لایمتنع أن یکون غرض ملقح الفتن بذلک الطعن علی سعد ونحن لانستثبت ماحکاه إذ کان قدثبت أن من آذی علیا آذی رسول الله ص وثبت أن سبه سبه وثبت أن مفارق علی مفارق رسول الله ص وروی من طریق الخصم أن مبغض علی

منافق .

وروی المخالف لنا عن رسول الله ص أنه من مات علی بغض علی فلایبالی مات یهودیا أونصرانیا

-روایت-1-2-روایت-41-101

و قدروینا آنفا أن

[ صفحه 150]

علیا ع خیر البشر و إذا کان الأمر کذا فمن حاول تقدمه علیه بالشرف وعلوه علیه بالمنزله کان رادا علی رسول الله ص ومشاقا له ونحن ننزه خلصاء الصحابه عن ذلک . و لوثبت أن غیرسعد کان المخاطب لأمیر المؤمنین ع بالفخر علیه و أنه سکت عنه لکان الوجه فی الرد علیه منه کونه لایحفل بما وقع اعتبارا بما نظمته فی مثل هذاالمقام أوفیما یناسبه والدهر مولع بأرباب السجایا المیمونه الکرام .

إذاالفلک الأعلی الأثیر تعرضت || لعز علاه الساقطات النوازل

أبی مجده الأسمی الحجاج وعابه || بنادی النهی یوم الفخار التفاضل

. وشرع یصف سعدا مستثمرا من ذلک أنه مستجیب لمن نصره . ونحن غیرقادحین فی سعد و لاینهض الثناء علیه بکون من حثه علی الإسلام أشرف من أمیر المؤمنین ع سید البشر حسب النقل ألذی أشرنا إلیه و لا یکون سعد مدانیا لأمیر المؤمنین فی شرفه أومقارنا له فی

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 151]

منزله فکیف فرعه ألذی یستثمر ملقح الفتن الشرف به لمن عول

علیه . قال ملقح الفتن مفارق أمیر المؤمنین مامعناه إنکم إذاقلتم بأن المحارب أبلغ رتبه من الوادع کان ذلک طعنا علی رسول الله ص إذ کان علی محاربا و النبی ع وادعا. والجواب بما أن الکلام فی کون غیرالرئیس وادعا وغیره محاربا یشرب کئوس المتاعب ویخضب من دماء الأقران بنان القواضب . وذکر ملقح الفتن عدو الدین ماحاصله إن الرئیس یعالج أتعابا کثیره بخلاف المحارب . و هذاکلام مدغل إذ لم یکن منصوره أیام رسول الله رئیسا حتی یتم له ماأراد و هوموضع البحث .أضربنا عن هذاالکلام بأن الجارودیه تمنع هذا وتقول لوسلمنا أن أتعاب الرئیس أشد لمافضل علی علی غیره إلا بعدتقریر أن ذلک الاجتهاد مشروع وأین ذاک .أضربنا عن هذا فإن أتعاب علی ع ماتحمله من أعباء

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 152]

الخلافه وأتعاب من تقدم علیه جزء یسیر وعین الیقین شاهده و لایساوی الأنزر الأغزر و لاالأصغر التافه الأکبر. وأخذ یصغر من حال عمرو بن عبدود وحال الولید بن عتبه متعصبا علی أمیر المؤمنین ع و هوبما أشار إلیه مکذب رسول الله ص إذ کانت الروایه من طرق القوم لضربه علی بن أبی طالب

عمرو بن عبدود تعدل عمل أمتی إلی یوم القیامه

-روایت-از قبل-343

و لایقال لمن قتل نکسا أوصادم خائما أولاقی جبانا. هذا

وروی أخطب خطباء خوارزم فی إسناده أن علیا ع لماقتل عمروا قال رسول الله ص أللهم أعط علی بن أبی طالب فضیله لم تعطها أحدا قبله و لاتعطیها أحدا بعده

-روایت-1-2-روایت-40-163

.

[ صفحه 153]

و هذاشاهد تکثیر النکایه فی المشرکین والأثر البین فی الکافرین و قدذکر الثعلبی أن الجراح أثبتت عمرا یوم بدر فلم یحضر أحدا. و من أثبتته الجراح و بعدشرب کأسه أقدم علی الحرب متقدما أبطالا کثیره کانوا معه فی الجیش یطلب المبارزه عین الندب الشجاع وقلب أنجاد البهم المکافحین . وحکی الثعلبی صوره حال محاورته علیا قبل مصاولته تشهد بأن المشار إلیه کان من النجده فی قلتها والشجاعه فی ذروتها.

[ صفحه 154]

و لم یذکر المدغل طائلا حتی یکون الکلام بحسبه . ثم من المستغرب أن یکون لمنصور ملقح الفتن شرف بمحاربه مستجیبیه و لا یکون لأمیر المؤمنین ع الشرف بمحاربه یمینه کماأسلفت . ولقد ضرب مقدم العلماء فی زمنه ابن الخطیب الرازی المثل بأمیر المؤمنین ع وحاتم هذا فی شجاعته و هذا فی سخاوته جاعلا ذلک فی جانب الأمور الضروریه

والعلوم الجلیه. ولقد بلغنا خبر طریف عن رجل یقال له مفرج الفرنجی و قدحضر

[ صفحه 155]

بساط بعض الملوک فسئل عن أمیر المؤمنین ع وغیره فجهل غیره و قال عن أمیر المؤمنین ص إنه مصور عندنا فی البیع لاینال صورته إلابطالیا و هو رجل حاسر یلقی دارعا. و إن شروعنا فی التنبیه علی هذایلحقنا بملقح الفتن فی عباره أوعقلیه فلنقتصر علی هذاحذارا من خطر زلته . قال عدو السنه مامعناه إن الشیعه تری أن ألذی منع العرب من تقدیمه کونه قتل منهم الأحبه فی کلام بسیط ودافع بأن أباسفیان و کان وجها کان مع بنی هاشم علی أبی بکر وذکر أباحذیفه وأطرأه و کان علی قتل أخاه . واعلم أن هذاکلام لاحاصل له ناصرا لملقح الفتن إذ الإمامیه تقول أن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع منصوص علیه فسواء بایعته العرب أو لم تبایعه لاینقص ذلک ماثبت من النص المعلوم علیه و إن دوفعت عن النص فهم قائلون أنه کان أفضل الصحابه والأفضل مقدم سواء وقعت الموافقه علی بیعته أو لا. فإن قال إنما أردت أن الشیعه تقول إنه منصوص علیه وإنما

عدلوا عن النص لتلک العله وهی قتل الأحبه من العرب .

[ صفحه 156]

قلت فقد کان ینبغی أن یبین ذلک و مابینه سلمنا أنه ذکر ذلک لکن أمیر المؤمنین ع ما کان قتله مقصورا علی الجماعه الذین أشار إلیهم حتی یتوجه الکلام إذ کان أمیر المؤمنین ص قتل ولده حنظله وشرک فی عتبه وربیعه وقتل الولید بن عتبه و علی الإیراد بحنظله قول . ولقد تضمنت السیره أنه قتل یوم أحد من أرباب الألویه تسعه فکیف من عداهم و له المناقب المأثوره فی بنی قریظه و ماصنعه فی خیبر والأحزاب و غیر ذلک من المقامات المعلومه والمصادمات المفهومه و قدفهم عمر ذلک و هوأقرب عهدا وأعرف بالقواعد فقال إن قریشا تنظر إلیکم یعنی بنی هاشم نظر الثور إلی جازره . و لو لم تبن الإمامیه دفع النص علی قتل أمیر المؤمنین ع لأحبه المشرکین لکان له وجه بما أنه ع کان مشغولا بجهاز النبی ع وخلا الجمهور بالملک فغلبوا علیه والحکم للحاضر. و هذا کما قال بعض الوعاظ و قدسئل عن خبر السقیفه فقال ضاق نطاق الوقت عن شرح ماتم ثم مات الشاه فاشتغل الرخ بتجهیزه تفرزن البیذق . أونقول إنهم أحسوا من أمیر المؤمنین بخشونته فی

الدین وحموسته فی الحق فتجافاه من تجافاه لذلک .

[ صفحه 157]

أونقول إن أمیر المؤمنین ع جمع محاسن الشرف فرأی کثیر منهم أنه إذاانضم إلی ذلک شرف الرئاسه غارت نجومهم عندمجده النفسانی والعرضی فرأوا تقدیم غیره ممن لیس کذا. وأقول إن عمر فهم مایشبه هذا فی قوله إن قومکم کرهوا أن تجتمع لکم الخلافه والنبوه. و قال إنه لم یحضر من بنی هاشم غیر علی وحضر من بنی تیم رجلان أبوبکر وطلحه وربما کانت إشارته بذلک إلی وقعه أحد.أقول إن تمام المعنی علی مذهب عدو الإسلام فبنو تیم أفضل من بنی هاشم وأدفع وأشد عناء. والجواب عن هذابما أنه لم یجعل لرسول الله ص نصیبا فی الحضور و أن وجوده وعدمه سیان فإن قال إنما أردت بذلک من عدا رسول الله ص قلت من اعتبر عرف أن حاصل الکلام یفید بظاهره أن شرف القبیله التیمیه أشرف من القبیله الهاشمیه و إلافقد کان یکفی أن یقول إن بلاء علی دون بلاء فلان وفلان لکنه تلفظ بلفظ حاصله إن القبیله أشرف من القبیله و هوکذب وتکذیب لرسول الله ص فیکون کفرا.سلمنا أنه قال إن بلاء اثنین

من بنی تیم أفضل و أحمد من بلاء علی و هوکذب متعمد أوقول جاهل جدا لایصلح له أن یجری فی

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 158]

الصحائف یراعته و لاتسری فی فلوات اللطائف عزمته إذ بسیف أمیر المؤمنین ع قتل تسعه من أرباب الألویه فکیف بمن عداهم وقتل الواحد الفرد من أرباب الألویه یقاوم قتال جیش لاکتناف الصنادید بهاتیک البنود ومعرفتهم أن الحراسه بعزها المعقود وبکونهم روح الأنجاد الأمجاد الصابرین علی الجلاد قوام العساکر قوام عزها الباهر و ماعرفنا لمن أشار إلیه اصطلام قرن أوکشف غمه بل ألذی نقله السدی أن طلحه استسلم وعزم علی ما لاأقدم علی حکایته و لاأری التهجم بروایته . و أما ابن عمه فما عرفت أنه ذکر فی تلک الوقعه بمقام صیال ومحل جلاد. وتعلق فی شجاعه منصوره بشتم بدیل بن ورقاء یوم الحدیبیه وشتم عروه بن مسعود و کان ذلک و هو مع رسول الله ومعه أصحابه هذا هو

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 159]

المعروف قال لسان الجارودیه عند هذا مع ثبوته

-روایت-از قبل-49

أین السباب لمفردین مسالمی || عزالرسول وحزبه الکرار

ألقی سلاحهما الأمان فلاید || ترجو الدفاع بصارم بتار

من خوض ملتطم الحتوف فسائح ||

أوسابح فی موجه التیار

تستسلم الأنجاد فیه لضیغم || وتری الفرار منزها من عار

لو لاغلاب الموت کل مدرع || لکسا الممات ملابس الفرار

شهدت له الأسماع بعد وقبلها || عین العیان لحاضر نظار

صهر الرسول وسیفه ووصیه || وأخوه وارث علمه الزخار

حاز العلاء تقاصرت عن شأوه || شمس النهار ببرجها السیار

فلیصمت المثنی علیه وشانئ || حلی الجمیع بحلیه الإحصار

. وتعلق فی شجاعته بتجهیز الجیش إلی أهل الرده وإصبائه علی ذلک . و هذاتعلق واه إذ هوقار والجیش هوالمصادم وعده أولئک بالأخلق القله وعده الجیش بالکثره فأین البساله الباهره الراجحه علی

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 160]

شجاعه أمیر المؤمنین ع من هذا. وتعلق فی شجاعته بأن رسول الله ص جعله علی میمنته یوم حنین و لم یذکر أن علیا ع ثبت وذکر أن أبابکر ثبت فی موضعه . و ألذی یقال علی هذاإنا لانعرف ثبوت ما قال و قدحکینا ماجرت علیه الحال فی وقعه هوازن وهی وقعه یوم حنین من طریق المفضل بن سلمه و لوثبت فما عرفنا للمشار إلیه قتیلا و لوثبت فما ذهب أحد إلی أن المشار إلیه رضوان الله علیه ما کان بمقام من لایحضر حربا و لایقف فی صف

حتی یتوجه الطعن بما قال بل هو فی مقام المفاخره بینه فی النجده و بین أمیر المؤمنین ص و لانسبه بین نجده أمیر المؤمنین وصوره ماأشار إلیه بل المروی أن أمیر المؤمنین ع کان من الثابتین المحاربین الصابرین المصاولین . وذکر مخاطبه أبی بکر رسول الله فی أسری بدر وإشارته بأخذ الفدیه. وروی الثعلبی أن رسول الله ص قال فی سیاق حدیث أبکی للذی علی أصحابک فی أخذهم الفداء ولقد عرض علی عذابکم أدنی من هذه الشجره شجره قریبه من نبی الله

-روایت-از قبل-896

. وذکر شیئا لانعرفه و إذافتح تصدیق الخصم أعضل علی الفریقین .

[ صفحه 161]

وأقول إن غاش الإسلام لم یذکر مولانا أمیر المؤمنین ع فی الثابتین المجالدین و قدذکر الشیخ الأجل الفاضل أبوالبقاء هبه الله بن ناصر بن الحسین بن نصیر رضی الله عنه ما أناحاکیه أوبعضه فی هذه الحال قال إن المبارزین یوم بدر والصابرین یوم حنین لماولی الناس مدبرین سبعه علی والعباس وابنه الفضل و أبوسفیان بن الحارث وإخوان له و رجل من ولد الزبیر بن عبدالمطلب و کان ثامنهم أیمن ابن أم أیمن و هوأیمن بن عبید وکانت أم

أیمن مولاه رسول الله ص اسمها برکه واستشهد أیمن یومئذ. ثم قال و قال قوم کان علی والعباس والفضل وعقیل و أبوسفیان وربیعه ابنا الحرث وأیمن وأسامه بن زید وذکر أن علیا کان لازم الثنیه یمنع القوم أن یجوزوا إلیه وذکر شعر العباس فی ذلک

[ صفحه 162]

وسوف أذکر موضع الغرض منه إشاره إلی ذلک و هو

نصرنا رسول الله فی الحرب سبعه || و قدفر من قدفر عنه فأقشعوا

وثامننا لاقی الحمام بسیفه || لمامسه فی الله لایتوجع

. قال و فی روایه أنهم کانوا تسعه وسمی من روی ذلک السبعه المذکورین فی الروایه الأولی وسمی معهم عتبه ومعتبا ابنی أبی لهب واستشهد علی ذلک بقول رجل من المسلمین

-روایت-1-171

لم یواس النبی غیربنی هاشم || تحت السیوف یوم حنین

هرب الناس غیرتسعه رهط || فهم یهتفون فالناس أین

ومضی أیمن شهیدا سعیدا || حائزا فی الجنان قره عین

واعتبرت بعض المظان مما یرویه المفسرون من غیرنا فما رأیت

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 163]

لمن أشار إلیه ذکرا فیمن ثبت . وذکر أن أباسفیان دخل علی أبی بکر رضوان الله علیه یستشفعه إلی رسول الله فی زیاده الصلح فلم یفعل

ثم أتی عمر ثم عثمان ثم فاطمه ثم علیا وجعل صاحب الرساله هذابرهان شرفه علی غیره . و ألذی یقال علی هذاإنه بدأ بمن طمع فی موافقته اعتبارا بشفاعته فی أساری بدر وأخذ الفدیه منهم . وجعل آخر من خاطبه أبعدهم عن موافقته لأن أباسفیان صاحب رئاسه وانتقاد والحکمه قاضیه بأن یدخل الإنسان من أسهل الأبواب وأیسر المطالب فإذاضاق علیه الباب السهل وتعذر علیه الوجه المتیسر عدل إلی غیر ذلک من الوسائل الصعبه والوجوه المتعسره. وبرهان ذلک أنه مهما شک الناس فیه فلایشکون فی أن فاطمهص البضعه منه العزیزه علیه المعظمه عند الله تعالی زوج أقرب الناس إلیه والده ابنیه العزیزین لدیه فلو کانت البداءه دلیل الشرف ما کان أبوسفیان عداها ولهذا أن رسول الله ص لما قال ثلاث من کن فیه فهو منافق و إن صلی وصام من إذاحدث کذب و إذاوعد أخلف و إذااؤتمن خان

-روایت-از قبل-930

فعظم ذلک علی الصحابه وهابوه أن یسألوه فسألوا فاطمه أن تسأله . و من ذلک أنه لمانزل قوله تعالی وَ جیِ ءَ یَومَئِذٍ بِجَهَنّمَ

-قرآن-103-132

[ صفحه 164]

وهابوه أن یسألوه عن صوره مجیئها فلجئوا إلی علی فی مسألته

. وکم لأمیر المؤمنین ع من مناقب تدفع هباء هذه المقاصد مقلده جید مجده أشرف القلائد. وروی الثعلبی فی تفسیره یقول سمعت أبامنصور الخمشاذی یقول سمعت محمد بن عبد الله الحافظ یقول سمعت أحمد بن حنبل یقول ماجاء لأحد من أصحاب رسول الله ص من الفضائل ماجاء لعلی بن أبی طالب .

وروی أخطب خطباء خوارزم فی إسناده عن ابن عباس قال قال رسول الله ص لو أن الغیاض أقلام والبحر مداد والجن حساب والإنس کتاب ماأحصوا فضائل علی بن أبی طالب

-روایت-1-2-روایت-79-174

.

[ صفحه 165]

و من طریق المشار إلیه فی سند متصل عن ابن عباس قال رجل لابن عباس سبحان الله ماأکثر مناقب علی وفضائله إنی لأحسبها ثلاثه آلاف فقال ابن عباس أ و لاتقول إنها إلی ثلاثین ألفا أقرب . هذه تنبیهات اقتضت الحال سطرها والأمر فی ظهوره أشهر من أن یحتاج إلی تفصیل . قال المباهت حکایه عن شیعه أمیر المؤمنین ع و مایدعونه من فضله فی العلم والتأویل و أنه کان یسأل و لایسأل و أنه لیس لأبی بکر فتیا کثیره و لاکثیر روایه و غیر ذلک من فنون ذکرها أن العثمانیه یعتبرون الفضل حین

وفاه النبی ص لابعده إذ الحادثات تحدث وتظهر علم من أجاب عنها ویعتبرون أیضا بمن کان أسد رأیا به فی ذلک الوقت و هووقت وفاه النبی ع و هذا لم یثبت . قال والبناء علی أصاله الرأی وقوه العزم و لم یکن لعلی من ذلک شیءیفضل به أبابکر فی ذلک الدهر فإنا نستدل علی صواب رأیه و أنه کان المفزع والرشد بعد رسول الله فی المعضلات و عندالشبهات .

[ صفحه 166]

و ألذی أقول علی هذاالمعنی و إن کان فی طی کلام بسیط غث صوره حال أبکم یعد نفسه فصیحا وأخرس یری خرسه نطقا إذ البلاغه قله الکلام وکثره معانیه وشرف اللفظ ورقه حواشیه کما قال عبدالرحمن الکاتب

تزین معانیه ألفاظه || وألفاظه زائنات المعانی

لا فی لفظ غث بسیط یسفر فجره عن معنی قصیر مع مغالطات وإیهامات تنضم إلیه فتضع منه و لوانتاط بالبلاغه وارتبط بالفصاحه فکیف إذاضم بین الهذر والباطل والمیل علی من خص بکرم الشمائل والمجد الکامل یرید الفضیله بسعه لفظه و هو من النقص فی قلته و من البکم فی سامی درجته . ونقول وهی بلوی ابتلینا بمقارعتها واصطلینا بنار غیابتها أن أمیر المؤمنین ص

کان صاحب ألویه رسول الله ص فی حروبه وهی دلیل البساله وأماره الأصاله إذ صاحب اللواء أمام الجیش یحتاج إلی قوه الرأی فی التقدم به تاره والتأخر به تاره والثبات تاره. وأنفذه إلی الیمن و کان السدید المقاصد الشریف المصادر والموارد واستخلفه علی أهله بمدینته وجعله بمنزله هارون من موسی فی شرف

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 167]

منزلته و ذلک أماره حصافته وأمانته وعلو مرتبته . وغیره لمانهض إلی مرحب خام عندمنازلته و لم یحسن الرأی فی مبارزته و کان من رأیه فی حیاه النبی ص قرب العذاب من أصحاب النبی ع فی الإشاره بأخذ الفدیه وکذا لمااختلف وصاحبه فیمن تولی فنزل قوله تعالی لا تُقَدّمُوا بَینَ یدَیَ ِ اللّهِ وَ رَسُولِهِ و أما أمیر المؤمنین ص فإن رسول الله ص لما قال له امض إلی نسیب ماریه للصوله علیه فقال یا رسول الله تأمرنی فی الأمر فأکون فیه مثل السکه المحماه فی العهن أم الشاهد یری ما لایری الغائب فقال ع بل الشاهد یری ما لایری الغائب

-روایت-از قبل-561

ثقه منه بمیمون تدبیره المؤید وتهذیبه المسدد.

[ صفحه 168]

و بعدوفاه رسول الله ص کان المشیر علی عمر بإنفاذ العساکر والمقام بالمدینه فرجع إلی رأیه . لماجری

الحدیث فی أخذ

[ صفحه 169]

حلی الکعبه کان المشیر بتبقیته علی قاعدته فبنی الأمر علی ذلک و ماعرفنا لمنصوره مایناسب هذه التدبیرات المهمات الکلیات والجزئیات . و أماالفقه

فإن المفسرین من غیرنا رووا عند قوله تعالی وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَهٌ أن رسول الله ص قال لعلی ع إن الله أمرنی أن أدنیک و لاأقصیک و أن أعلمک وتعی وحق علی الله أن تعی

-روایت-1-2-روایت-31-187

.

[ صفحه 170]

و فی هذامقنع فی علمه أیام حیاه الرسول ص . و من ذلک

مارواه أخطب خطباء خوارزم مرفوعا أن رسول الله ص قال من أراد أن ینظر إلی آدم فی علمه و إلی نوح فی فهمه و إلی یحیی بن زکریا فی زهده و إلی موسی بن عمران فی بطشه فلینظر إلی علی بن أبی طالب

-روایت-1-2-روایت-62-210

. وتقریر فضل مولانا فی العلم کون الله تعالی علم آدم الأسماء

[ صفحه 171]

کلها و من روایته مرفوعا فی جمله حدیث یقول رسول الله ص و هوعیبه علمی فعلم رسول الله ص کله عنده و ذلک قبل وفاته ص .

[ صفحه 172]

و من ذلک أن رسول الله ص علمه ألف باب یفتح کل باب ألف باب و فی ذلک یقول الشاعر

علمه

فی مجلس واحد || ألف حدیث حسبه الحاسب

کل حدیث من أحادیثه || یفتح ألفا عجب العاجب

و کان من أحمد یوم الوغی || جلده بین العین والحاجب

ولست مستوفیا مایلیق بهذا الباب لکنا نذکر ما لابد منه . و أما بعدوفاته فمن ذلک تنبیهه أبابکر فی قصه جرت لشارب

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 173]

خمر قال بعض الثقات إنها مرویه من طریق الخاصه والعامه و أن أبابکر رجع إلیه وکذا فهمه ماالکلاء جواب الیهودی و قدعجز عنه أبوبکر

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 174]

رضوان الله علیه . و من کتاب أحمد بن حنبل عن سعید بن المسیب قال کان عمر یتعوذ من معضله لیس لها أبوحسن . و من الکتاب أن علیا نبه عمر لماأراد أن یرجم المجنونه فصفح عنها و من روایه أخطب خطباء خوارزم أن مولانا ع نبه عمر علی ترک الحد علی الحامل فرجع إلیه و قال عمر عجزت النساء أن تلد

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 175]

مثل علی بن أبی طالب لو لا علی لهلک عمر وکذا نبه عثمان والأمر فی هذاواضح .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 176]

وذکر ملقح الفتن ساب الصحابه تنبیه أبی بکر عمر علی مادخل فی قلبه من الإشکال بکون رسول الله ص لم یدخل مکه فی

قصه الحدیبیه. و إذااعتبرت مقاصد عدو الدین ظهر لک أنه غیربان علی عقیده و لاسالک جدد طریق .شرع یذکر فی عمر من التردد مایلقیه أعداءه من القدح فیه و أی ضروره قادته إلی ذلک لو لاتهمته علی أصحاب رسول الله ص یمدح شخصا ثم یقع فیه ویثنی علی آخر ثم یضع منه . وذکر فی المدیحه أن عمر وعثمان جهلا أن رسول الله ص مات وکانا یدافعان عن ذلک و أن أبابکر نبههما و لاأری ذلک من المناقب . ثم إن ملقح الفتن کمانبه علی معرفه صحابی جهل صحابیین مقدمین وذکر قوله عندبذل من بذل من العرب الصلاه دون الزکاه لو

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 177]

منعونی عقال بعیر لجاهدتهم . و قال إنه علم الجمیع أن لفظه الوحدانیه لاتمنع القتال لأنه قال إلابحقها و أن الجمیع تعلموا منه ذلک . و هذا وأشباهه مما یشکل الحال فیه علی الجاحظ هی دعاو لاتستند إلی برهان و هوکون الجمیع ماعرفوا وعرف هو. ثم إن ذلک تکذیب لرسول الله ص إذ کان علی عیبه علمه فکیف یعلم غیره ما لم یعلم إلا أن یقول أبوعثمان إن أبابکر أعلم من رسول الله بالأحکام

و هوکفر. و قال إن علیا کان یزکیه ویروی عنه و لم نسمعه روی عن علی شیئا و لازکاه و لافضله علی أن علیا قد کان عنده فاضلا عالما وجیها. و ألذی یقال علی کونه أخذ عنه وروی أنه دعوی سلمنا أنه روی عنه لکن قدیروی الراوی روایه عن شخص و إن کان یعرفها من عده طرق أو یکون مشافها بها من رسول الله ص إما لیکون ذلک حجه علی راویها أو علی من یحسن ظنه براویها إذ قدقررنا أن علیا حوی علم رسول الله فتعین التأویل . و أما أنه لم یرو عن علی شیئا و لازکاه مع معرفته بفضله وعلمه فإن الدرک علی مهمل الفضائل لا علی صاحب الفضائل والمجد الکامل .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 178]

و أما أنه مازکاه فیکفی فی تزکیه أمیر المؤمنین ص تزکیه إله الوجود حسب ماتضمنته عرصات الکتاب المجید ألذی شرع الجاحظ فی تسلیط التصغیر علیه والقصد بما یقتضی التحقیر له علی ماأشار فی بعض کتبه إلیه . و بعد ذلک تزکیه رسول الله ص بکونه سید البشر وخیر الخلق والخلیقه و أنه المشهود له بالجنه فی غیر ذلک من

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 179]

مناقب حالیه الأعناق جالیه عنایات شبه المراق تشهد بهاعین المشاهده

وتقرر أساسها أکف الیقین .

-روایت-از قبل-100

تراءت لأحداق العیون شهوده || فأکرم بها من شاهد لایکذب

تجلی بقطری نجره وفخاره || فلاالدجن یخفیه و لااللیل یحجب

و لاالشمس حلت فی أجل بروجها || و لم یکم معناها ستار وغیهب

[ صفحه 180]

فلو أن أفواه الرجال عواطل || من القول قال المجد ها أنامقرب

أنضد من در العیان مناقبا || یذوب لها فخر البرایا ویذهب

أقول و إن لم ینظم القول ناظم || وأشدو و إن لم یلف قول یطرب

إلافلیقل من قال أوظل صامتا || سواء لدیه حاضرون وغیب

فلاصامت یمحو فخار ابن فاطم || علی و لاذو مقول یتعتب

. و بعد فإن الدرک علی تارک التزکیه مع المعرفه بشرف المزکی الإحاطه بمماجد الرئیس .

-روایت-1-87

أراد أبوعثمان غمص ابن فاطم || علی فألقی نفسه فی المعاطب

إذاالمجد یجلوه لسان مؤید || ینظمه فی سلک در المناقب

فکیف بغی نصرا لغیر مشید || فخارا تجلی عنده کالثواقب

. ثم إن کلام الجاحظ سیأتی والروایه عن أبی بکر رضوان الله علیه من جمله المحدثین من غیرنا أن رسول الله قال فی علی و الحسن و الحسین وفاطمه

أناسلم لمن سالمهم حرب لمن حاربهم ولی لمن والاهم

-روایت-1-30-روایت-98-212

[ صفحه 181]

وهل تزکیه أعظم من هذه إذ لوکانوا بمقام من یدخل فی مهابط الزیغ ویلج فی أبواب النقائص لم یکن هذاالوصف التام حلیتهم والثناء العام صفتهم . وذکر أن عثمان اشتبهت علیه کلمه النجاه و أن أبابکر نبهه علی أنها الکلمه التی

قال النبی إنی عرضتها علی عمی فأباها

-روایت-1-2-روایت-15-43

. وأول مانقول علی هذاکونه لم یسند ذلک إلی کتاب أوسند یبنی علیه أو لایبنی علیه وکونه جهل عثمان فبإزاء مامدح صحابیا ذم صحابیا. و قدبینا فی کتابنا المتعلق بإیمان أبی طالب مایدفع ضعف هذه الحکایه عن رسول الله ص . وذکر حال جیش أسامه وتجهیزه والشیعه تقول إن المحذور قام فی تأخره عنه ولهم فی ذلک کلام طویل .

[ صفحه 182]

و بعدفهل یستغرب من ملک تجهیز الجیوش والاهتمام بما یقرر قواعد الملک . وذکر أنه کان المفزع فی موضع دفن رسول الله . و ألذی یقال علی هذا إن الشیعه تروی الرأی فی ذلک عن أمیر المؤمنین ع وللجاحظ عاده بالتوسط عندالاختلاف فلیکن الوساطه فی أن أهل الرجل ابنته و ابن عمه ووصیه أعرف

بمقاصده من البعداء

[ صفحه 183]

المشتغلین عنه بعدوفاته بالاستیلاء علی مقاماته . و قدروی العلماء من غیرنا أن النبی ص نص علی موضع دفنه و هوأثبت من روایه یتهم راویها ویستغش حاکیها و قدأشرت إلی ذلک فی کتاب الروح . وذکر من فضائل منصوره

أن رسول الله ص قال إن عبدا من عباد الله خیر بین الدنیا والآخره فاختار ما عند الله فبکی أبوبکر

-روایت-1-2-روایت-27-104

و لاأدری مابرهان کون ذلک من المناقب . وذکر من مناقبه تولیه خالد وکأن المشار إلیه کان جاهلا بالسیره أومتجاهلا إذ کان لخالد فی ولایته من المخاطر ماأنکره عمر.

[ صفحه 184]

وذکر من مناقبه تولیه عمر رضوان الله علیه . و هذا رجل فاسد الذهن و إن تکثرت کلماته وتوافرت ألفاظه بیانه مخاطبه الخصم بما یعلم أنه لایوافق علی استحسانه و لایجامعه علی جمیل اعتماده . قال عدو الله فأی فقه أشرف و أی علم أصح و أی مذهب أحمد

[ صفحه 185]

مما عددنا وکثرنا ثم أنتم هؤلاء تستطیعون أن تخبروا عن علی بن أبی طالب بموقف واحد من هذه الآراء وکلمه واحده من هذاالکلام و من الصواب ألذی حکیناه عن أبی بکر فی حیاه النبی ص و عندوفاته و فی أیام خلافته حتی کان علی

و رجل من المسلمین فی ذلک الدهر سواء و مایخیل إلینا إلا أن ألذی قطعه عن کثیر من ذلک حداثه سنه وتقدیم المشیخه علی نفسه . و ألذی یقال علی هذا

و من البلیه أن یخط یراعنا || فی ذی المهازل کی یدال جوابا

أی شیءذکر حتی یستکثره ویستوفره فإنه بما ذکر بمقام قادح فی أصحاب رسول الله ص إذ کان یری أن منصوره أفضلهم . و إذا کان ماأشار إلیه نهایه الإکبار وغایه المدح فما یکون حال غیره ممن لایجری مجراه عنده و لایناسب مجده مجده و قدذکرنا علی ماذکر مااتفق مع نزارته وقلته . ومما ینبه من کلام رسول الله ص علی کذب أبی عثمان

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 186]

فی کون المشار إلیه کان صاحب الرأی المؤید دون علی ص مارواه أخطب خطباء خوارزم مرفوعا إلی عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله ص قسمت الحکمه عشره أجزاء فأعطی علی تسعه أجزاء وأعطی الناس جزء واحدا

-روایت-از قبل-215

و من کتاب ابن المغازلی مرفوعا عن ابن عباس قال قال رسول الله أنادار الحکمه و علی بابها فمن أراد الحکمه فلیأت الباب

-روایت-1-2-روایت-72-130

.

[ صفحه 187]

و أما قوله کان علی و رجل من المسلمین سواء فلقد

کذب مبالغا متی کان أمیر المؤمنین ص هو و رجل من المسلمین سواء سابق المسلمین وواقی الرسول بالمهجه و ابن عمه وزوج سیده النساء و أبوابنیه سیدی شباب أهل الجنه وریحانتیه ووزیره وصاحب لوائه وقابس علمه وأخوه و من صفات الرسول ص له

فی حدیث عن أخطب خطباء خوارزم مرفوع إلی أم سلمه تقول فیه وصرت إلی خدری استأذن ودخل إشاره إلی علی فقال رسول الله ص تعرفینه قلت نعم هذا علی بن أبی

-روایت-1-2-روایت-66-ادامه دارد

[ صفحه 188]

طالب قال صدقت سحنته من سحنتی ولحمه من لحمی ودمه من دمی و هوعیبه علمی اسمعی واشهدی هو و الله محیی سنتی اسمعی واشهدی لو أن عبدا عبد الله ألف عام من بعدألف بین الرکن والمقام ثم لقی الله مبغضا لعلی لأکبه الله علی منخریه فی نار جهنم

-روایت-از قبل-257

. و أماقول عدو الدین إن علیا سکت ترجیحا للشیوخ علیه ففی الشقشقیه جواب هذاالکلام وغیرها مما حوته عرصات الصحائف وعرفه أهل النقل من الموافق والمخالف .روی أخطب خطباء خوارزم أن رسول الله ص دفع إلیه الرایه یوم بدر وعمره عشرون سنه وهی الوقعه الحاطمه قرون الشرک المؤیده قواعد الإسلام فنهض بهانهضات الأنجاد

الکرام .

رفیع العماد طویل النجاد || ساد عشیرته أمردا

[ صفحه 189]

إذاالقوم مدوا بأعناقهم || إلی المجد مد إلیه یدا

فنال ألذی فوق أعناقهم || من المجد ثم ثنی مصعدا

یکلفه القوم ماعالهم || و إن کان أصغرهم مولدا

. و إذاتقرر هذافکیف یری أمیر المؤمنین ع نفسه مرءوسا للأشیاخ مع أن الله تعالی ورسوله ومناقبه أهلنه رئیسا للأشیاخ و هو ابن عشرین فکیف و قدبلغ عندموت الرسول ص نیفا علی الثلاثین هذاخلف من القول ساقط. ثم إن أباعثمان هذی جدا فی نظم کلامه لأنه ینقص أمیر المؤمنین ع فی علمه وفقهه ومناقبه ثم قال بعد إن ألذی نراه أن ألذی منع أمیر المؤمنین من المقامات تقدیمه الشیوخ علیه و قد کان ینبغی أن یکون نظم الکلام أنه کان تام الفضائل وإنما رأی تقدیم الأشیاخ للشیخوخه علیه وذکر من مناقبه صدق ظنه .أقول إن هذاکلام رجل دقیق الفطنه فی إلقاح الفتن لا فی لطائف المباحث لأنه یأتی إلی شخص یبالغ فی سب أبیه أوسب إمامه علی غیروجه فإن لم یحجز ذلک المسافه دین أوعقل توغل

فی الممدوح المشرف

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 190]

علی أبیه أو علی إمامه و یکون هوبمعزل یهزأ بالفریقین و لایحن بالطبیعه والدین إلی إحدی الطائفتین .بیان هذه الجمله أن أمیر المؤمنین ع کان صاحب العلوم الغیبیه والمواهب الکشفیه حتی أنه حفر الآبار وألقی فیهاالنار وحفر غیر ذلک وألقی فیها من یدعی ربوبیته وفتق ما بین ذلک لینزلوه عن درجات الإلهیه فما وافقوا علیه حیث بهرتهم غرائبه وعجائبه و إلی الآن أمم لاترجع عن هذه الدعوی . و فی ذلک تنبیه علی مکاشفاته لافراساته التی تخطئ وتصیب وتظفر وتخیب و لو لا أنانخاف من السأم وکون هذه الأوراق تخرج عن الحد ألذی وضعت له لذکرنا من ذلک تفاصیل لایدفعها إلامبغض شانئ غیرخاف علی فهم السیره النبویه والقواعد الإسلامیه أومعاند. ومما ینبه حمله علی هذه الحال قوله غیرمکتتم فو الله لاتسألونی عن فئه تضل مائه أوتهدی مائه إلاأنبأتکم بناعقها وسائقها ومناخ رکابها ومحط رحالها و من یقتل من أهلها قتلا ویموت موتا

-روایت-از قبل-851

[ صفحه 191]

شابهت نوره ذکاء || مع البدر بسر من المزایا عجاب

بهداه تبدو الهدایه کالشمس بها || البدر حاسر عن نقاب

فإذاازور وجهها عنه أمسی || کاسف اللون مدرجا فی حجاب

. و

من الطرائف أنه شرع یحکی عن الشعبی قوله إن علیا أحد القضاه وعمر و ماحکی مع بغضته عن قائل إن أبابکر أحدهم و قدحکینا ضروره عمر إلیه ضروره التلمیذ إلی مسدده والمعلم إلی مؤیده و هومأثور یکاد یلحق بالمتواترات .

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 192]

و قال عن علی ع و قدعلمنا أن له غیررجعه و لااثنتین و لاثلاثا وأقوالا لایجوزها أصحاب الفتیا. و قال و ما کان إلاکبعض فقهائهم الذین یکثر صوابهم ویقل خطؤهم . و ألذی یقال علی هذا مع کونه مما لایرضی به ذو أنفه من المخالفین أودین من المتباعدین حتی من الفرقه الخارجه الغویه إنه ادعی ما لانعرفه و قد کان ینبغی أن یبین وجهه الواضح بیانا ثابتا و مافعل ولکن العاجز الساقط یرمی سهاما طائشه یشغل بهاأندیه الخطاب و إن کانت بعیده عن الصواب . و أما أنه کان کأحد الفقهاء الذین یکثر صوابهم ویقل خطؤهم فهو فیما قال راد علی رسول الله ص لأنه قال الحق مع علی

-روایت-از قبل-588

رواه رجال القوم .

[ صفحه 193]

فإذن المشار إلیه قدکذب رسول الله ص فیحیق به الکفر لامحاله و من یکون الحق معه مطلقا کیف یکون هو وغیره سواء. والمدحه التی مدحه بها رسول

الله ص تلحق فی الاعتماد علی قوله الاعتماد علی قول رسول الله ص . و أما أن أصحاب الفتیا لایجوزون ما کان یبنی مولانا علیه

فلیس بعار والنقائص حلیه || لمن حاد عن نهج الطریق المقوم

أضاءت دجی الخطب البهیم نجومه || إذااسود نجم بالقتام المفدم

بدا فتراءته العیون فمبصر || وطرف عم فی حیره أیما عم

. و بعد فإن الناصب بذلک قاذف لتارک الاعتماد علی فتاویه والبناء علی مایرتضیه .

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 194]

ثم القول بأنه کان کأحد الفقهاء فیه تکذیب لرسول الله ص إذ قدروی المخالف ألذی لایتهم أن رسول الله ص قال علی أقضاکم

-روایت-از قبل-133

. و من کان أقضی الناس کان عیبه علم رسول الله ص علی

مارواه الواحدی عند قوله تعالی وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَهٌ إن الله أمرنی أن أدنیک و لاأقصیک و أن أعلمک وتعی وحق علی الله أن تعی

-روایت-1-2-روایت-20-144

و لاشبهه عنده أن عمر أحد الفقهاء العظماء العلماء و قد کان یضطر إلیه اضطرار الفقیر إلی الغنی والضعیف إلی القوی .فإذن هو علی هذاقادح فی عمر رضوان الله علیه إذ کان أمیر المؤمنین ع عیانا علی ماترویه السنه و قدنبهنا عن قرب علی تفوقه فی العلوم فما ظنک بمن

یأخذ عنه ویستثمر الأحکام منه و یقول لو لا علی لهلک عمر.

[ صفحه 195]

شرع فی تنقص علی ع فبالغ فی تنقص أحبته وطعن بما قال فی أصحاب النبی ص وقرابته و قدبینا مایلزمه من المحذور وسنذکر بعد إن شاء الله تعالی مایتفق عندسقطات ترد منه بما یکشف الحق ویسفر عنه . قال ومما یقررهم به مارواه حمال الآثار من رجوعه و ما لایجوز من فتیاه من قوله أجمع رأیی ورأی عمر علی عتق أمهات الأولاد ثم رأیت أن أرثهن و قال إنه رجع إلی رأی عمر فی الجد وذکر أن زیدا حاج علیا فی المکاتب فقال له أرأیت إن زنی أکنت راجمه قال لا قال أرأیت إن شهد أتقبل شهادته قال لا قال زید فهو إذن عبد مابقی علیه درهم فسکت علی .

[ صفحه 196]

وحکی عن الشعبی أنه رجع عن قوله فی الحرام ثلث وکلم عثمان فی الحجر علی عبد الله بن جعفرفاحتج عثمان بأن شریکه الزبیر و أن علیا سکت و قال فی المکاتب إنه إن أدی من ثمنه شیئا أنه یسترق بحساب ویعتق بحساب و قال فی النصرانیه تسلم وهی تحت

النصرانی قال فهو أحق بها ما لم یخرجها من دار الهجره و قال فی رجل قال لامرأته اختاری فاختارته ثم قال لها اختاری فاختارته ثم قال لها الثالثه اختاری فاختارته قال أفرق بینهما فإذازنی فعلت کذا وکذا و قال فی أعور فقأ عین صحیح فأراد الصحیح أن یفقأ عین الأعور ألذی فقأ فقال لاتفقأها إلا أن تؤدی نصف الدیه

[ صفحه 197]

و قال فی الجد إنه سادس سته وسابع سبعه وکتب إلی عبد الله و قال قطع الکتاب واجعله سابعا و قال فی جاریه وثبت علیها امرأه رجل غائب فافتضت عذرتها ثم قذفتها لتسقطها من عین بعلها وکانت خافت أن یتزوجها فرفع ذلک إلیه فقال لبعض بنیه قل فی هذه المسأله قال علیها صداق مثلها قال لوکلفت الإبل الطحین طحنت فاشتد تعجب أصحاب عبد الله من هذه المقاله و کان یری حک أصابع الصبیان إذاسرقوا و کان إذاقطع الرجل قطع القدم وترک العقب لیمشی علیه المقطوع و کان یقطع الید من أصول الأصابع ویدع الکف قال وزعم عبد الله بن سلمه وغیره عن الأعمش عن الشعبی أو عن غیره أنه سئل عن رجل قال لامرأته

أنت طالق ألف تطلیقه و له أربع نسوه فقال تبین بثلاث وتقسم الباقیه علی نسائه . وذکر بعد هذاتعرضا بالأنبیاء وغرضه من ذلک فإذا کان الأنبیاء کذا

[ صفحه 198]

فکیف یکون علی منزها عن الغلط والخطإ. وسأذکر الجواب عن ذلک إن شاء الله تعالی بعدالجواب عن هذه الخرافات الساقط من قصدها الهابط من اعتمدها.أقول أما ماادعاه المشار إلیه من کون علی رجع فلانعرف لذلک أصلا أصلا ومتی قبلت دعاوی کل قبیل علی قبیل کان ذلک قدحا فی جمیع البریه إذ کل یقدح فی صاحبه ویقذعه ویرفعه ویضعه . و أماباقی الأسئله فإنی أقول علی ساب رسول الله ص

مارواه البخاری عنه قال الراوی سمعت رسول الله ص یقول أللهم أدر الحق مع علی حیث دار

-روایت-1-2-روایت-64-98

وروی أحمد بن موسی بن مردویه فی کتاب المناقب من عده طرق منها بإسناده إلی محمد بن أبی بکر قال حدثتنی عائشه أن رسول الله ص قال الحق مع علی لن یفترقا حتی یردا علی الحوض

-روایت-1-2-روایت-101-188

[ صفحه 199]

وروی أخطب خطباء خوارزم بإسناده إلی ثابت مولی أبی ذر عن أم سلمه قالت سمعت رسول الله ص یقول علی مع القرآن والقرآن معه

لایفترقان حتی یردا علی الحوض

-روایت-1-2-روایت-106-168

.

[ صفحه 200]

وروی المشار إلیه عده أحادیث تقتضی أن النجاه فی متابعته ومشایعته .

و من طریق أخطب خطباء خوارزم فی إسناده إلی أبی بکر بن مردویه إلی الأصبغ بن نباته فی حدیث عن زید بن صوحان أنه سمعه من حذیفه بن الیمان یقول سمعت رسول الله ص یقول علی أمیرالبرره قاتل الفجره منصور من نصره مخذول من خذله ألا و إن الحق معه یتبعه ألا فمیلوا معه

-روایت-1-2-روایت-178-282

و قال صاحب کتاب الاستیعاب وروی عنه ع أنه قال أنامدینه العلم و علی بابها فمن أراد العلم فلیأته من بابه ورواه ابن المغازلی الشافعی مرفوعا من عده طرق

-روایت-1-2-روایت-55-167

[ صفحه 201]

و قال ص أقضاکم علی

-روایت-1-2-روایت-13-26

. و قال عمر بن الخطاب أقضانا علی . وروی بإسناده عن إسماعیل بن خالد و قال قلت للشعبی إن مغیره حلف بالله ماأخطأ علی فی قضاء قط فقال الشعبی لقد أفرط.أقول لقد أفرط الشعبی سارق الدراهم فی خفه خلیط عبدالملک فی

[ صفحه 202]

الرد علی رسول الله ص . وروی قول عمر علی أقضانا مرفوعا عنه وروی مرفوعا عن سعید بن المسیب قال کان عمر یتعوذ من معضله لیس لها أبوحسن ورفع حدیثا إلی عبد الله قال کنا نتحدث أن

أقضی أهل المدینه علی بن أبی طالب . وروی حدیثا رفعه إلی سعید بن المسیب قال ما کان أحد من الناس یقول سلونی غیر علی بن أبی طالب .

[ صفحه 203]

أقول ومثل أمیر المؤمنین ع لا یقول ذلک مع کثره الأعداء ووفور الشانئین إلا و هوبمقام المستظهر علی الجواب . ورفع حدیثا إلی عائشه قال قالت عائشه من أفتاکم بصوم یوم عاشوراء قالوا علی قالت أماإنه أعلم الناس بالسنه. و فی إسناد متصل عن ابن عباس و الله لقد أعطی علی تسعه أعشار العلم وایم الله لقد شارکهم فی العشر العاشر. وروی حدیثا عن الحسن الحلوانی رفعه إلی ابن مسعود إن أقضی

[ صفحه 204]

أهل المدینه علی بن أبی طالب . هذابعض من کل أثبته فی هذاالمقام إذاعرفت هذا فإن کان أبوعثمان عرف ماأثبته و قال ما قال فهو عین المکذب رسول الله الراد علی أصحابه عمر وغیره و إن یکن غیرعارف بما أثبتناه فأراه رجلا جاهلا بالسنه جدا متقحما فی أخطار یسئل عنها إذ العلم ومعرفه السنه مقدم علی الخوض فی المسائل الشرعیه وفنون السنه المحمدیه.أضربنا عن هذا فإن الراد علی رسول الله ص ماذکر مایؤخذ علی آحاد الفقهاء فکیف علی سید الفقهاء إذ قدثبت

من غیرخلاف أن علیا من الفقهاء المعظمین و من اجتهد فلالوم علیه و لانقص یلحقه و إن خالفه غیره وتعدی قوله سواه . و لایقال إن غیره بمقام الصواب فیما قال و هوبمقام الخطإ فیما قال و قدثبتت الروایه عن رسول الله ص عندهم أن کل مجتهد مصیب و لیس فیما ذکر مایأباه العقل أوترد علیه السنه و هوص کیف اختلفت الحال صاحب الحکمه نصا ذکرته فیما سلف واعتبارا بالعیان فی خطاباته وفنون تسلیکاته وتدقیقاته وبلیغ مناطقه وتنبیهاته فالظن به إذن أحسن ممن لم یرم فی مثل هذه المزایا المعظمه بسهم أویحظ منها بنصیب

[ صفحه 205]

ولکن عدو الدین لایهاب عارا و لایقف بإزاء سنه ولنذکر من التفصیل مایلیق . قوله إن علیا سکت لماراجعه عثمان فی الحجر علی عبد الله بکون الزبیر شریکه غیردال علی صواب فعل عثمان وزلل قول أمیر المؤمنین ع إذ قدأغضی مقهورا علی ما هوأعظم من هذا و لم یکن عثمان سوقه بحکم أمیر المؤمنین ع بل صاحب المنصب ألذی یومأ إلیه و لوجد فی المخالفه لکان الحاصل عن ذلک مصادمه عثمان وبنی أمیه وأتباع عثمان فرأی

البلیه فی الإغضاء أقل من البلیه فی المنابذه والحکمه تقتضی العمل بالراجح وإلغاء المرجوح . و أما قوله فی المکاتب فهو عین الاعتبار الموزون إذ من قرر له شیء فی مقابله شیءفعمل جزءه کان له بحساب الجزء ألذی عمل من عمله جزء ماقرر له .أقول و هذاعندنا فی المکاتبه المطلقه و أماامتناع رجمه فلیس یلازم کونه لم یتحرر منه شیءبل لأن الرجم إنما یکون فی جانب الحر المحض . و أما قوله فی النصرانیه فإن ألذی یروی عن بعض بنیه وهم أعرف بمذهبه أنه لایمکن النصرانی من المبیت عندها ولکنه یأتیها بالنهار و أماالاختیار فهو کلام أراه مختلا.

[ صفحه 206]

و أماالأعور فإن التدبیر فیه موزون جدا إذ کان فی عین الأعور کمال نظره و فی عین الصحیح شطر نظره فإذاأفسد الأعور علی الصحیح نصف بصره لم یکن للصحیح أن یفسد علی الأعور جمیع نظره من غیر مارد. و أما قوله فی الجد فإنا لانعرفه مذهبا له و لو کان فأی محذور یلزم فی ذلک . و أماالجاریه وإلزام المرأه التی افتضتها بالمهر فإنه مناسب إذ الرجل لوافتض المرأه فی نکاح استحقت کمال المهر فکذا هذا. و أما أن أصحاب عبد الله تعجبوا من ذلک

فإن الناقص لابد یستغرب تدبیرات الکامل لبعده منها ونزوحه عنها. و أما أنه کان یحک أصابع الصبیان فهو مذهبنا و هوعین الحکمه إذ المساواه له بالمکلفین غیرداخله فی الحکمه لضعف روابطه من قیود العقل التام خلقه والتجارب أخری والإهمال له بالکلیه فتح لأبواب الفساد جدا إذ کان الصبی إذاعدم المؤاخذه تابع ذلک وأسرعت متابعته فی أموال المسلمین وبتقدیر أن یتقرر ذلک عندالمفسدین یسلطونه علی أموال البریه لامنهم علیه ویبلغ المفسدون أغراضهم بعدم الإنکار علیه و ذلک خلل عظیم . و أما مایتعلق بالقطع فلیس فی القرآن دلیل علی قطع رجل السارق و أما مایتعلق بالید فإن الله تعالی قال فَاقطَعُوا أَیدِیَهُما و قال

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 207]

تعالی لِلّذِینَ یَکتُبُونَ الکِتابَ بِأَیدِیهِم ومعلوم أن الکتابه بالأصابع لابالکف و أما مایتعلق بالطلاق فإن فی الطریق جهاله والمتن واه لایلیق بشرف أمیر المؤمنین و هذا عند أهل بیته وبنیه خلط من الحکم . و أما ماسبق الحدیث فیه من طعنه علی الأنبیاء فسأومئ إلی شیء منه لاأحسن الله تعالی جزاه . و إن السنه قضت بالستر علی من وقعت منه الزله وصدرت عنه الخطیئه قال الله تعالی إِنّ الّذِینَ یُحِبّونَ

أَن تَشِیعَ الفاحِشَهُ فِی الّذِینَ آمَنُوا لَهُم عَذابٌ أَلِیمٌفکیف بسادات المؤمنین لووقع مثلا زله أوصدرت عنهم خطیئه. و من المستغرب کونه یجادل بالهوی عن بعض الصحابه ویقوی خلاف ذلک بضعف الدین فی الطعن علی الأنبیاء لیقدح فی عین الصحابه وسیدهم و قد قال الله تعالی وَ لا یَغتَب بَعضُکُم بَعضاً و هذاخذلان بین .شرع أولا فی التعرض بآدم و قد قال الله تعالی وَ بِالوالِدَینِ

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 208]

إِحساناً و قال تعالی فَلا تَقُل لَهُما أُفّ وَ لا تَنهَرهُما وَ قُل لَهُما قَولًا کَرِیماً و هذاعکس مااعتمد أبوعثمان و قال تعالی وَ وَصّینَا الإِنسانَ بِوالِدَیهِ حُسناً و من الآثار والسنه شاهد بتوقیر الوالد و لیس من توقیره ذکر نقائصه . وطعن علی موسی بقتل النفس بعدمغفره الله تعالی له ذلک و قال الله تعالی وَ لا تَنابَزُوا بِالأَلقابِ بِئسَ الِاسمُ الفُسُوقُ بَعدَ الإِیمانِ وطعن علی ذی النون و ذلک بعدالرضا عنه .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 209]

وذکر قصه داود وسلیمان و لیس ذلک من الأخذ فی شیءلأنه غایه ماحکی أن قضیه ذهبت عن داود وأصابها سلیمان . وطعن علی داود بحدیث الخصمین و لیس فی ذلک طعن لأنهما جاءا معرفین له أن منازعه أوریا مرجوحه لکثره نساء داود دون أوریا و لم یقل

أحد أن الأنبیاء لایعاتبون ویسلکون وینتهون من قبل الله تعالی . وأورد علی رسول الله ص قوله تعالی عَبَسَ وَ تَوَلّی و قدذکر بعض الأفاضل أن ذلک العتاب لم یکن له بل لغیره . وأورد علیه لِیَغفِرَ لَکَ اللّهُ ما تَقَدّمَ مِن ذَنبِکَ وَ ما تَأَخّرَ و قدأجاب العلماء عن ذلک من وجوه أحدها لیغفر لغیرک ذنبه إلیک . وأورد علیه المعاتبه فی الأسری والجواب عنه بما أن علیا ع سلک الطریق وأوضحت له المحجه وتبینت له الأحکام بما ثبت من

-روایت-از قبل-692

[ صفحه 210]

کونه عیبه علم رسول الله ص فلاتقع منه مخالفه و أماغیره من الأنبیاء فلانقول إنه نهی فخالف وأمر فجانب فإن قیل هذامنقوض بقصه آدم فی قوله تعالی وَ لَقَد عَهِدنا إِلی آدَمَالآیه وثبت نهیه عن الشجره وإقدامه علیها. قلت قدذکر المفسرون أن إبلیس قدحلف علی النصیحه و کان آدم من تعظیم الله بالمقام الأمجد و ماتوهم أن أحدا یحلف بالله کذبا فبنی علی مابنی . فإن قیل الإشکال موجود إذ بنی علی قول إبلیس دون قول الله تعالی . قلت لعله توهم النسخ فإن قیل لو کان الأمر کذا ماعوتب قلت عوتب علی بنائه علی الوهم فإن

قیل الإشکال بحاله إذ لو کان البناء علی الوهم حسنا ماعوتب علی ذلک قلت قدتقع المعاتبه علی ترک الأولی ویسمی فاعل المرجوح عاصیا. وأورد علی جمیع الأنبیاء بل علی جمیع البشر من المأمورین والمنهیین قوله تعالی وَ لَو یُؤاخِذُ اللّهُ النّاسَ بِما کَسَبُواالآیه فإذا کان الله

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 211]

قدأخبر بما تری عن المعصومین فلم یتبع قوم علی عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان خطایاهم وهفواتهم وللعمریه والعثمانیه أن یعودوا علیهم بمثل ذلک وأکثر منه . قال و من أجهل ممن زعم أن علیا لم یخط قط و لم یعص قط و لم یضع شیئا قط مع هذا. و ألذی یقال علی معنی الآیه إنه تعالی أراد بها غیرالأنبیاء بیانه السیاق من قوله تعالی وَ لکِن یُؤَخّرُهُم إِلی أَجَلٍ مُسَمّیالآیه و ذلک أماره عتاب یوم القیامه وبقاء الذنوب وذنوب الأنبیاء لوثبت کمایزعم قوم فإنها تقع مکفره لایؤخذون بها فی القیامه و ألذی یقال علی عدو الدین أیضا إنه بمقام البالغ فی بغضه أمیر المؤمنین الانحراف عنه و مع هذافإنه اجتهد و لم یذکر إلاأحکاما أفتی بها و قدبینا ماعندنا فی ذلک جمله وتفصیلا. و أما أنانجی ء إلی علی أوآحاد المسلمین نلزمه الخطأ و إن

لم نعرفه والقبیح و إن لم نعلمه فهذا شیء لایرتضیه ذو دین و لایعتمده ذو بصیره بل نحن بانون علی عداله من جربنا صیانته وعرفنا فی الدین طریقته وقاعدته إلی أن نعرف منه جریمه ونتحقق منه خطیئه خاصه من ورد الأثر النبوی فی شأنه بأنه لایفارق الحق و لایزایل الصواب فإنا بانون علی أنه کذلک ظاهرا وباطنا.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 212]

و أماغیره ممن لم یرد فیه ماورد فیه و لانعرف منه حوبا فإنا بانون علی عدالته ظاهرا ما لم نعلم منه مواقعه حوب وانتهاک حرمه. و أما أن قوما یتبعون عمر وعثمان فإن ذلک لیس قولا لجمیع الشیعه و لایخلو الفرق من جاهل أومجتهد أوعاص فالدرک لازم لمن فعل العصیان و لایتعداه ذلک . و أما قوله إن للعثمانیه والعمریه أن یعودوا علیهم بمثل ذلک وأکثر منه فقد کذب فی ذلک وسب رسول الله ص وسب الله تعالی بما رواه ابن السمعانی مرفوعا إلی أم سلمه رضی الله عنها عن رسول الله ع وروی ابن مردویه عن النبی ع من سب علیا فقد سبنی و فی روایه فقد شتمنی

-روایت-از قبل-575

وروی من طریق زید بن علی

عن آبائه أن رجلا ساب علیا یوما و کان رجلا أجوف فسمع نبی الله صوته فخرج فأخذ بیده و قال یافلان لاتسبن علیا فإن من سب علیا فقد سبنی و من سبنی سبه الله فی الدنیا والآخره

-روایت-1-2-روایت-41-216

وروی ابن مردویه عن أم سلمه أیضا فی إسناده عن أم سلمه عن رسول الله من سب علیا فقد سبنی و من سبنی سبه الله عز و جل من عده طرق و من طریق الحسن بن علی فی إسناد ذکره یقول سمعت جدی رسول الله ص یقول

-روایت-1-2-روایت-77-222

لاتسبوا علیا فمن سب علیا فقد سبنی و من سبنی فقد سب الله عز و جل و من سب الله عز و جل عذبه الله عز و جل

.

[ صفحه 213]

ورواه عن ابن عباس عن رسول الله و لم یذکر عذبه الله عز و جل و قدسلف أن أذاه أذی رسول الله وثمرات الجمیع قلاده الجاحظ. و أماالکذب فظاهر نعرفه عیانا و من اعتبر السیره عرف معنی ما قلت و ذلک یقرر الوعید ألذی أسلفناه و لاأری التعرض بصلحاء الصحابه رضی الله عنهم . قال ساب رسول الله ص بل ساب الله بما ثبت من الأثر وکیف یقولون

علی فوق الناس کلهم فی صواب الرأی والفقه فی الدین ونحن إذاسألنا الفقهاء وأصحاب الآثار والعلماء عن أصحاب القرآن الذین کانوا مخصوصین بحفظه علی عهد رسول الله ص قالوا زید بن ثابت و أبوزید وفلان و لم یذکروه فی باب المخصوصین بحفظ القرآن أیام حیاه رسول الله ص فإن سألناهم عن أصحاب الحروف والقراءات والوجوه الذین بقراءتهم یقرأ الناس وبقدر اختلافهم اختلف الناس قالوا زید بن ثابت و أبی بن کعب و عبد الله بن مسعود و لم یذکر معهم و لم یقولوا هذا فی قراءه علی وهکذا فی

[ صفحه 214]

مصحف علی و إن سألناهم عن أصحاب التأویل والتفسیر قالوا عبد الله بن العباس و الحسن وفلان وفلان و لم یذکروه . و ألذی یقال علی ساب الله تعالی و لاینبغی لنا مع هذا أن نستفضح سبه علیا إذ لنا بما ثبت من الروایه أنه ساب الله ورسوله عزیه. و أما قوله إنه لیس من المعدودین فی حفظ القرآن علی عهد رسول الله ص فإن الشیخ الفاضل أبا عبد الله بن محمد بن عبد الله الأهوازی قال و أماقراءه عاصم بن أبی النجود ورواها عنه من طریق أبی بکر

بن عیاش و من طریق حفص بن سلیمان عنه بالسند قال وقرأ علی أبی عبدالرحمن عبد الله بن حبیب السلمی وقرأ السلمی علی علی بن أبی طالب رضوان الله علیه وقرأ علی علی النبی ص . قال الشیخ و أماقراءه حمزه وأسند قراءته إلی علی بن أبی طالب قال وقرأ علی النبی ص .

[ صفحه 215]

قال و أماقراءه الکسائی وذکر أنه من باکسایا قریه من سواد العراق ولد بالکوفه ونشأ بها وقرأ علی جماعه من أهلها منهم حمزه بن حبیب الزیات وقرأ حمزه علی جماعه منهم ابن أبی لیلی وقرأ ابن أبی لیلی علی أخیه وقرأ أخوه علی أبیه وقرأ أبوه علی علی بن أبی طالب رضی الله عنه وقرأ علی علی النبی ص . قال و أماروایه یعقوب ورفع السند إلی سلام قال وقرأ سلام علی عاصم بن أبی النجود وقرأ علی أبی عمرو بن العلاء و علی عاصم بن أبی الصباح الجحدری وقرأ عاصم بن أبی النجود علی أبی عبدالرحمن السلمی وقرأ أبو عبدالرحمن السلمی علی علی بن أبی طالب رضوان الله علیه وقرأ علی بن أبی طالب علی النبی ص . و

قال بعدکلام و قال روح قال لی یعقوب قرأت علی شهاب بن

[ صفحه 216]

شریفه المجاشعی فی خمسه أیام وقرأ شهاب علی مسلم بن محارب المحاربی فی سبعه أیام وقرأ مسلمه علی أبی الأسود ظالم بن عمر الدؤلی وقرأ أبوالأسود علی علی بن أبی طالب رضوان الله علیه وقرأ علی علی النبی ص . إذاعرفت هذاظهر لک أن أباعثمان باغض أمیر المؤمنین ع إذ مثل هذا لایخفی عن مثله و من أبغض علیا فهو منافق لامحاله بالنص الصحیح النبوی جازاه الله تعالی سوء فعله . و هذا ألذی ذکرناه آت علی مایتعلق بحفظ القرآن و مایتبعه من القراءات والحروف . و من التعیین الدال علی کذبه ماذکره الثعلبی فی تفسیر الواقعه عند قوله تعالی وَ طَلحٍ مَنضُودٍ أن علیا ع قرأ وطلع منضود عن مولی الحسن بن علی و عن قیس بن سعد.

-قرآن-557-573

[ صفحه 217]

و أما مایتعلق بالتأویل والتفسیر

فإن الشیخ الکبیر المعظم العالم الحافظ ابن عبدالبر روی عن معمر عن وهب بن عبد الله عن أبی الطفیل قال شهدت علیا یخطب و هو یقول سلونی فو الله لاتسألونی عن شیء إلاأخبرتکم وسلونی عن کتاب الله فو الله ما من آیه

إلا و أناأعلم بلیل نزلت أم بنهار فی سهل أم جبل

-روایت-1-2-روایت-140-283

[ صفحه 218]

وذکر أبوعمر الزاهد أنه ص قال لابن عباس القنی إلی الجبان و أنه فسر له حروف الحَمدُ وهی خمسه إلی أن برق عمود الفجر و من هذاالحدیث یقول ابن عباس ثم تفکرت فإذاعلمی بالقرآن فی علم علی ع کالقراره فی المثعنجر

-روایت-1-2-روایت-22-224

وروی الثعلبی بإسناد عن ابن عباس قال بینما أنا فی الحجر أتانی رجل فسأل عن وَ العادِیاتِ ضَبحاًفقلت له الخیل حین تغیر فی سبیل

-روایت-1-2-روایت-44-ادامه دارد

[ صفحه 219]

الله ثم تأوی إلی اللیل فیصنعون طعامهم ویورون نارهم فانفتل عنی فذهب إلی علی بن أبی طالب و هوتحت سقایه زمزم فسأله عن وَ العادِیاتِ ضَبحاً فقال سألت عنها أحدا قبلی قال نعم سألت عنها ابن عباس فقال الخیل حین تغیر فی سبیل الله قال اذهب فادعه لی فلما وقفت علی رأسه قال تفتی الناس بما لاعلم لک به و الله إن کانت لأول غزاه فی الإسلام بدر و ما کان معنا إلافرسان فرس للزبیر وفرس للمقداد بن الأسود فکیف تکون العادِیاتِ ضَبحاًإنماالعادِیاتِ ضَبحاًالإبل من عرفه إلی المزدلفه و من المزدلفه إلی منی قال ابن عباس فنزعت عن قولی ورجعت إلی ألذی

قال علی

-روایت-از قبل-590

. و هذاوارد علی عدو السنه ورودا جیدا إذ ذکر أن التفسیر والتأویل کان المسئول عنهما ابن عباس و الحسن وغیرهما.

لعن الله من یسب علیا || وحسینا من سوقه وإمام

أیسب المطهرون جدودا || والکریم الأخوال والأعمام

[ صفحه 220]

وروی الثعلبی فی تفسیره فی إسناد متصل عن عبد الله بن عطاء قال کنت جالسا مع أبی جعفر فی المسجد فرأیت عبد الله بن سلام فقلت هذا ألذی عنده علم الکتاب فقال إنما ذلک علی بن أبی طالب ع ورفعه إلی ابن الحنفیه ورواه أبونعیم الحافظ عن محمد بن الحنفیه مرفوعا من طریقین إلی عباد

-3-روایت-72-ادامه دارد

[ صفحه 221]

بن یعقوب

-روایت-از قبل-13

قال ساب رسول الله و إن سألناهم عن أصحاب الروایه والمشهورین بکثره الإسناد عن رسول الله قالوا ابن عمر وجابر بن عبد الله وعائشه و أبوهریره و لم یذکر معهم فی هذاالباب . و ألذی یقال علی هذا مارویناه من کون عائشه أقرت أنه أعلم الناس بالسنه من طریق لایتهم وأوردنا أیضا أنه عیبه علم رسول الله ص . قال صاحب کتاب الاستیعاب و عن ابن عباس فی إسناد ذکره قال کنا إذاأتانا الثبت عن علی لم نعدل به .

وروی صاحب العمده

عن ابن المغازلی عن ابن عباس رضی الله عنه بإسناده عن النبی ع أنه قال علی منی کرأسی من بدنی

-روایت-1-2-روایت-102-128

[ صفحه 222]

و إذاتقرر هذافکیف یقاس به غیره أویماثل به سواه فکیف مااعتمده الناقص ساب الله من ترجیح أبی هریره علیه المتهم عندعمر وغیره من أعیان الصحابه المقدوح فیه جدا. و قد یکون العذر فی کونه ص لم یذکر عندذکر أبی هریره وشبهه رئاسه من أغفل ذکره برهان سفاهه أبی عثمان فی کون ترک ذکره برهان غمضه إذ الخاص التمام لایذکر مع العامه والنجوم الثواقب لاتذکر مع السها.

[ صفحه 223]

ولقد بلی مولاناص بحداق عمه تجعل عماها دلیل نقص ماخفی عنها برهان التهویش لمابعده الکمه منها ومعاندین لایزعهم عن البهت الشنیع دین و لایمنعهم عن الإفک البین حیاء.

والشمس لایهبطها عائب || سیان دان أوغفول جهول

والنقص إذ ذاک علی عائب || قدقیدته بالصغار الکبول

. وذکر أن النبی ع قال أقرؤکم أبی و قال أفرضکم زید وأعلمکم بالحلال معاذ

-روایت-1-8-روایت-28-82

. و ألذی یقال علی هذا إن ألذی یرویه الخصم غیرمتقبل علینا و بعد فلانعلم إلی من أشار بقوله أقرؤکم أفرضکم أعرفکم

والأشبه أن تکون إشاره إلی مخاطبین حاضرین و لایعرف من هم حتی تدری الفضیله علی من . قال و إذاصرت إلی أن تسأل عن الاختیار وجوده الرأی والقوه فی السلطان والضبط للعدو والعوام قالوا أبوبکر وعمر و إن سألت عن الفتوح قالوا أبوبکر وعمر وعثمان .

[ صفحه 224]

وذکر عدو الله أن علیا لم یکن له رأی وذکر خرافات لاتستند إلی دلیل عمن لایبنی علی قوله . و ألذی یقال علی هذا أنه رد علی رسول الله ص إذ قدشهد له بالحکمه الباهره علی غیره ذکرنا ذلک من عده طرق ولکن الدین قید یمنع السیاسه الدنیاویه السلطانیه التی یرضاها غیرالمتقیدین بمراسم الله المنقادین إلی تدبیره المنبعثین إلی أوامره المتباعدین عن معصیته و إلافأی وجه خفی عنه من فنون التدبیر فی حرب أوغیره و قدارتضاه رسول الله صاحب لوائه فی حروبه وجعله رئیس الناس لماوجهه إلی الیمن فأحسن وجعله عوض مهجته فی المدینه لماتوجه إلی تبوک . وینبهک علی أن ألذی کان المقید له عن تدبیر الدنیا کون المغیره بن شعبه أشار علیه باستنابه معاویه فأبی علیه ثم جاءه فصوب رأیه فی عزله فقال له نصحت فی الأولی وغششت فی

الثانیه. أ لاتراه عرف وجه التدبیر السیاسی ومنعه منه التدبیر الدینی و لم یکن غیره عند من عرف السیره متقیدا بهذه القیود. و قدذکر ابن أبی الحدید شیئا من هذا و لاأری التعرض بخلصاء الصحابه رضوان الله علیهم و قدذکرنا من تدبیر غیره نبذه وذکرنا اقتداء أعیان الصحابه برأیه فی عده مواضع . و أماترجیحه منصوره و من تلاه بکثره الفتوح فإن لسان الجارودیه یجیب

[ صفحه 225]

عن هذابأن أمیر المؤمنین ع کان مصدودا عن ذلک بحوادث السقیفه والشوری و کان مع ذلک فی محاربه من أخبره رسول الله بمحاربتهم . وتقول الجارودیه إن ألذی جری من الفتوح کان ببرکه الإسلام وجهاد من جاهد من المسلمین وإشاره أمیر المؤمنین ع بإنفاذ الجیوش إلی فارس وتخلف عمر عنهم و ذلک أصل روح الفتوح . و قدذکر أبوعمر یوسف بن عبدالبر صاحب کتاب الاستیعاب أنه لماورد علی عمر إجماع أهل أصبهان وهمدان والری وآذربیجان و أن ذلک أقلقه شاور أصحاب النبی ص فأشار علیه علی بن أبی طالب ع أن یبعث إلی أهل الکوفه فیسیر ثلثاهم کذا ویبقی ثلثهم علی ذراریهم وأیضا إلی أهل البصره و أن الله تعالی فتح علیه أصبهان و ذلک

ببرکه رأی أمیر المؤمنین ص . و هذاعاضد لماوصفناه به من حکمته ومجید رأیه وشرف بصیرته . قال بعد ماحکینا عنه من الخرافات الراده علی رسول الله ص فی وصفه أمیر المؤمنین ع بالحکمه والفضل الجم والخیریه علی جمیع البشر إن علیا ما کان یساوی أبابکر و لایجاریه و لایدانیه و لایقاربه وإنه کان فی طبقه أمثاله طلحه والزبیر و عبدالرحمن وسعد. والجواب عن هذاالسبب بما أنه غیرمستغرب ممن سب الله تعالی أن

[ صفحه 226]

یسب علیا و قدسبق تقریر ذلک و أن الفرقه الخارجیه لوسمعت بهذا أنفت منه فإن قائلهم ماتعدی الأخذ علیه بالتحکیم حیث یقول

کان علی قبل تحکیمه || جلده بین العین والحاجب

و لو أن هذاالخبیث عول علی عمده یبنی علیها أوسیره بینه یشار إلیها کان لقوله وجه ولکنه یتفوه بما تفوه به غیرمعتمد علی أس و لابان علی أصل شغل الحنق الشانئ وقاعده المبغض القالی . و قدذکرنا مایرد علیه من ذلک ونزیده إیضاحا بعدحدیثین نذکرهما شاهدین بفضله علی جمیع العرب أحدهما یقتضی الفضل علی جمیع المسلمین . روی صاحب العمده عن ابن المغازلی بإسناده المتصل عن رسول الله إن علیا سید

المسلمین وإمام المتقین وقائد الغر المحجلین

-روایت-1-333-روایت-402-462

[ صفحه 227]

و فی روایه عائشه بالسند إلیها عن رسول الله ص فقال یاعائشه إذاسرک أن تنظری إلی سید العرب فانظری إلی علی بن

-روایت-1-2-روایت-58-ادامه دارد

[ صفحه 228]

أبی طالب

-روایت-از قبل-13

[ صفحه 229]

وروی بالإسناد المتصل عن أنس قال قال رسول الله ص إن الله عز و جل خلق خلقا لیس من ولد آدم و لا من ولد إبلیس یلعنون مبغض علی بن أبی طالب قیل یا رسول الله و من هم قال القنابر ینادون فی السحر علی رءوس الشجر ألا لعنه الله علی مبغض علی بن أبی طالب

-روایت-1-2-روایت-59-275

وروی أبونعیم بإسناده إلی مقاتل بن سلیمان فی قول الله عز و جل وَ الّذِینَ یُؤذُونَ المُؤمِنِینَ وَ المُؤمِناتِ بِغَیرِ مَا اکتَسَبُواالآیه نزلت فی علی بن أبی طالب ع و ذلک أن نفرا من المنافقین کانوا یؤذونه ویکذبون علیه

-روایت-1-2-روایت-49-239

[ صفحه 230]

و فی هاتین الروایتین دلیل علی وعید الجاحظ الشدید وفیما سلف عندالتنقیح شاهد بأن الجاحظ ساب الصحابه یفهمه من اعتبر. قال فإن قالوا إن علیا کان أزهد فیما تناحر الناس علیه ولأن أزهد الناس فی الدنیا أعلمهم بأعمال الآخره قلنا صدقتم فی صفه الزهد ولکن أبابکر أزهد منه . وتعلق

بأنه کان ذا مال کثیر فأنفقه فی سبیل الله وکانت ترکته یوم مات بعیر ناضح و عبدصیقل مع الخلافه وکثره الفتوح والغنائم والخراج والصدقه و کان علی مخفقا یعال و لایعول فاستفاد الرباع والمزارع والعیون والنخیل ومات ذا مال وأوقاف و مایحسب ماله ووقفه بینبع إلامثل کل شیءملکه أبوبکر مذ کان فی الدنیا إلی أن فارقها وتزوج فأکثر وطلق فأکثر حتی عابه بذلک معاویه.

[ صفحه 231]

قال واستشهد وعنده تسع عشره سریه وأربع نسوه عقائل و لاسواء من کان ذا مال فأنفقه و من کان مقلا فکسبه و لم یتزوج أبوبکر فی خلافته امرأه و لااتخذ سریه و لاتفکه بشی ء. وذکر أنه رد عمالته علی بیت المال أوصی بذلک بنی تیم و لم ینقل عن علی ذلک . وضعف مقابله ذلک بکونه کان ینضح بیت المال فی کل جمعه ویصلی فیه رکعتین بما أنه فرق بین من یعطی ماله إلی من یعطی مال غیره . ویحسن أن أنشد عند هذا

هتفت تباری البدر والبدر کامل || منیر بدت فی الخافقین ذوائبه

ترفع عن شبه و لومد باعه || ضیاء تراءت زهره وثواقبه

یحالفه من طاب

فرعا ومحتدا || کمایتجافاه خبیث مناسبه

سیجنی ثمار البغی والعرض قائم || و قدرجفت أخطاره ونوائبه

و کان قسیم الخلد والنار آمنا || به ری ظمآن عدته مشاربه

کمالأعادیه الشقاء وذائد || عن الحوض رصت بالنمیر جوانبه

. وأقول بعد هذا غیرصالح فی الطعن علی الصحابه بل علی من یسلط الطعن علی الصحابه والقرابه مؤکدا بذلک الوقیعه بین المسلمین . و من الجواب له عما سبح فیه کلام أمیر المؤمنین ع

-روایت-1-159-روایت-160-ادامه دارد

[ صفحه 232]

لمعاویه و ما أنت والفاضل والمفضول والسائس والمسوس و ماللطلقاء وأبناء الطلقاء والتمییز بین المهاجرین الأولین وترتیب درجاتهم وتعریف طبقاتهم هیهات لقد حن قدح لیس منها وطفق یحکم فیها من علیه الحکم لها

-روایت-از قبل-217

فی کلام بسیط لمولانا تضمنته مطاوی کتاب نهج البلاغه فی الکتاب الشهیر البلیغ إلی معاویه هذاکلامه لمنافی کذا ذی عشیره ورئاسه قدیمه وحدیثه و أما أبوعثمان فلیس من ذوی الأنساب العریقه والمنازل فی الدنیا الرفیعه فیحسد علیها أربابها وینازع أصحابها و لا له بالقبیلین تعلق نسب أوموالاه بعبودیه علی ماأعرف . و هذایدلک علی أنه خبیث الولاده ردی ء الطبیعه

إذ النبی ص قال بوروا أولادکم بحب علی

-روایت-1-2-روایت-20-45

.

[ صفحه 233]

مارواه أخطب خطباء خوارزم مرفوعا إلی زید بن یثیع

یسنده إلی أبی بکر یقول رأیت رسول الله خیم خیمه و هومتکئ علی قوس عربیه و فی الخیمه علی وفاطمه و الحسن و الحسین ع فقال یامعشر المسلمین أناسلم لمن سالم أهل هذه الخیمه وحرب لمن حاربهم ولی لمن والاهم لایحبهم إلاسعید الجد طیب الولاده و لایبغضهم إلاشقی الجد ردی ء الولاده فقال رجل یازید أنت سمعت منه قال إی ورب الکعبه

-روایت-1-2-روایت-81-400

.

[ صفحه 234]

أمادعوی المشار إلیه أنه کان لأبی بکر رضوان الله علیه مال کثیر فأنفقه فی سبیل الله فدعوی لم یثبت أبوعثمان برهانها و لم یوضح دلیلها وللجارودیه من الزیدیه أن یقولوا فرق بین دعوی لم یعضدها البرهان ودعوی عضدها البرهان إذ قدروی غیرنا ممن لایتهم نزول الآی المتکاثر فی صدقه علی وشکر الله تعالی له علی ذلک وثناءه علیه مثل قوله تعالی یُوفُونَ بِالنّذرِ وَ یَخافُونَ یَوماً کانَ شَرّهُ مُستَطِیراً وَ یُطعِمُونَ الطّعامَ عَلی حُبّهِ مِسکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً إِنّما نُطعِمُکُم لِوَجهِ اللّهِ لا نُرِیدُ مِنکُم جَزاءً وَ لا شُکُوراً إِنّا نَخافُ مِن رَبّنا یَوماً عَبُوساً قَمطَرِیراً فَوَقاهُمُ اللّهُ شَرّ ذلِکَ الیَومِ وَ لَقّاهُم نَضرَهً وَ سُرُوراً وَ جَزاهُم بِما صَبَرُوا جَنّهً وَ حَرِیراً مُتّکِئِینَ فِیها عَلَی الأَرائِکِ لا یَرَونَ فِیها

-قرآن-358-778

أمادعوی المشار إلیه أنه کان لأبی بکر رضوان

الله علیه مال کثیر فأنفقه فی سبیل الله فدعوی لم یثبت أبوعثمان برهانها و لم یوضح دلیلها وللجارودیه من الزیدیه أن یقولوا فرق بین دعوی لم یعضدها البرهان ودعوی عضدها البرهان إذ قدروی غیرنا ممن لایتهم نزول الآی المتکاثر فی صدقه علی وشکر الله تعالی له علی ذلک وثناءه علیه مثل قوله تعالی یُوفُونَ بِالنّذرِ وَ یَخافُونَ یَوماً کانَ شَرّهُ مُستَطِیراً وَ یُطعِمُونَ الطّعامَ عَلی حُبّهِ مِسکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً إِنّما نُطعِمُکُم لِوَجهِ اللّهِ لا نُرِیدُ مِنکُم جَزاءً وَ لا شُکُوراً إِنّا نَخافُ مِن رَبّنا یَوماً عَبُوساً قَمطَرِیراً فَوَقاهُمُ اللّهُ شَرّ ذلِکَ الیَومِ وَ لَقّاهُم نَضرَهً وَ سُرُوراً وَ جَزاهُم بِما صَبَرُوا جَنّهً وَ حَرِیراً مُتّکِئِینَ فِیها عَلَی الأَرائِکِ لا یَرَونَ فِیها

شَمساً وَ لا زَمهَرِیراً وَ دانِیَهً عَلَیهِم ظِلالُها وَ ذُلّلَت قُطُوفُها تَذلِیلًا وَ یُطافُ عَلَیهِم بِآنِیَهٍ مِن فِضّهٍ وَ أَکوابٍ کانَت قَوارِیرَا قَوارِیرَا مِن فِضّهٍ قَدّرُوها تَقدِیراً...وَ یَطُوفُ عَلَیهِم وِلدانٌ مُخَلّدُونَ إِذا رَأَیتَهُم حَسِبتَهُم لُؤلُؤاً مَنثُوراً وَ إِذا رَأَیتَ ثَمّ رَأَیتَ نَعِیماً وَ مُلکاً کَبِیراً عالِیَهُم ثِیابُ سُندُسٍ خُضرٌ وَ إِستَبرَقٌ وَ حُلّوا أَساوِرَ مِن فِضّهٍ وَ سَقاهُم رَبّهُم شَراباً طَهُوراً إِنّ هذا کانَ لَکُم جَزاءً وَ کانَ سَعیُکُم مَشکُوراً

-قرآن-1-196-قرآن-200-506

روی ذلک الثعلبی و أبونعیم الحافظ رواه الثعلبی بأسانید متعدده عن ابن عباس فی قول الله عز و جل یُوفُونَ بِالنّذرِ وَ یَخافُونَ یَوماً کانَ شَرّهُ مُستَطِیراً قال مرض الحسن و الحسین فعادهما جدهما محمد رسول الله

ص ومعه أبوبکر وعمر وعادهما عامه العرب فقالوا یا أبا الحسن لونذرت نذرا و کل نذر لا یکون له وفاء فلیس بشی ء فقال علی رضی الله عنه إن برأ ولدای مما بهما صمت لله ثلاثه أیام شکرا وذکر عن فاطمه وفضه نحو ذلک فبرءا و لیس عندآل محمدقلیل و لاکثیر فانطلق علی إلی شمعون بن حانا الخیبری و کان یهودیا فاستقرض منه ثلاثه أصوع من شعیر و فی حدیث المزنی عن ابن مهران

-روایت-1-2-روایت-82-600

فانطلق علی إلی جار له من الیهود یعالج الصوف یقال له شمعون بن حانا فقال هل لک أن تعطینی جزه من صوف تغزلها ابنه محمدص بثلاثه أصوع من شعیر فقال نعم فأعطاه فجاء بالصوف والشعیر فأخبر فاطمه بذلک فقبلت

[ صفحه 236]

وأطاعت فقامت فاطمه رضوان الله علیها إلی صاع فطحنته واختبزت منه خمسه أقراص لکل واحد منهم قرص وصلی علی مع النبی ص المغرب ثم أتی المنزل فوضع الطعام بین یدیه إذ أتاهم مسکین فوقف بالباب فقال السلام علیکم أهل بیت محمدمسکین من مساکین المسلمین أطعمونی أطعمکم الله من موائد الجنه وذکر شعرا قال فأعطوه الطعام ومکثوا یومهم ولیلتهم لم یذوقوا شیئا إلاالماء القراح فلما کان الیوم الثانی قامت

فاطمه إلی صاع فطحنته واختبزته وصلی علی مع النبی ص ثم أتی المنزل فوضع الطعام بین یدیه فأتاهم یتیم فوقف بالباب فقال السلام علیکم أهل بیت محمدیتیم من

[ صفحه 237]

أولاد المهاجرین استشهد أبی یوم العقبه أطعمونی أطعمکم الله من موائد الجنه فسمعه علی رضی الله عنه وذکر شعرا قال فأعطوه الطعام ومکثوا یومین ولیلتین لم یذوقوا شیئا إلاالماء القراح فلما کان فی الیوم الثالث قامت فاطمه رضی الله عنها إلی الصاع الباقی فطحنته واختبزته وصلی علی مع النبی ص ثم أتی المنزل فوضع الطعام بین یدیه إذ أتاهم أسیر فوقف بالباب فقال السلام علیکم أهل بیت محمدتأسرونا وتشدونا و لاتطعمونا أطعمونی فإنی أسیر محمدأطعمکم الله من موائد الجنه فسمعه علی وذکر شعرا

[ صفحه 238]

قال فأعطوه الطعام ومکثوا ثلاثه أیام ولیالیها لم یذوقوا شیئا إلاالماء القراح . فلما أن کان فی الیوم الرابع و قدقضوا نذرهم أخذ علی رضی الله عنه بیده الیمنی الحسن وبیده الیسری الحسین وأقبل نحو رسول الله ص وهم یرتعشون کالفراخ من شده الجوع فلما بصر به النبی ص قال یا أبا الحسن ماأشد مایسوؤنی

ماأری بکم انطلق إلی ابنتی فاطمه فانطلقوا إلیها وهی فی محرابها قدلصق بطنها بظهرها من شده الجوع وغارت عیناها فلما رآها النبی ص قال وا غوثاه یا أهل بیت محمدتموتون جوعا فهبط جبرئیل ع فقال یا محمدخذها هناک الله فی أهل بیتک قال و ماآخذ یاجبرئیل فأقرأه هَل أَتی عَلَی الإِنسانِ حِینٌ مِنَ الدّهرِ إلی قوله إِنّما نُطعِمُکُم لِوَجهِ اللّهِ لا نُرِیدُ مِنکُم جَزاءً وَ لا شُکُوراً إلی آخر السوره قال وزاد ابن مهران فی هذاالحدیث فوثب النبی ص

-قرآن-588-630-قرآن-642-713

[ صفحه 239]

حتی دخل علی فاطمه فلما رأی مابهم انکب علیهم یبکی ثم قال لهم أنتم منذ ثلاث فیما أری و أناغافل عنکم فهبط جبرئیل ع بالآیات إِنّ الأَبرارَ یَشرَبُونَ مِن کَأسٍ کانَ مِزاجُها کافُوراً عَیناً یَشرَبُ بِها عِبادُ اللّهِ یُفَجّرُونَها تَفجِیراً قال هی عین فی دار النبی ص تفجر إلی دار الأنبیاء ع و المؤمنین یُوفُونَ بِالنّذرِیعنی علیا وفاطمه و الحسن و الحسین وجاریتهم فضه

-قرآن-136-251-قرآن-318-335

الغرض من الحدیث . قال و الله ماقالوا ذلک بألسنتهم ولکنهم أضمروه فی نفوسهم فأخبر الله تعالی بإضمارهم وذکر فنونا قال بعدها قال ابن عباس فبینا أهل الجنه فی الجنه إذ رأوا ضوء کضوء الشمس و قدأشرقت الجنان بهافیقول أهل الجنه یارضوان قال ربنا عز و جل لا یَرَونَ فِیها شَمساً وَ لا

زَمهَرِیراًفیقول لهم رضوان لیست هذه بشمس و لاقمر ولکن هذه فاطمه و علی ضحکا ضحکا أشرقت الجنان من نور ضحکهما وفیهما أنزل الله سبحانه و تعالی هَل أَتی عَلَی الإِنسانِ حِینٌ مِنَ الدّهرِ إلی قوله وَ کانَ

-قرآن-260-300-قرآن-439-481-قرآن-493-499

الغرض من الحدیث . قال و الله ماقالوا ذلک بألسنتهم ولکنهم أضمروه فی نفوسهم فأخبر الله تعالی بإضمارهم وذکر فنونا قال بعدها قال ابن عباس فبینا أهل الجنه فی الجنه إذ رأوا ضوء کضوء الشمس و قدأشرقت الجنان بهافیقول أهل الجنه یارضوان قال ربنا عز و جل لا یَرَونَ فِیها شَمساً وَ لا زَمهَرِیراًفیقول لهم رضوان لیست هذه بشمس و لاقمر ولکن هذه فاطمه و علی ضحکا ضحکا أشرقت الجنان من نور ضحکهما وفیهما أنزل الله سبحانه و تعالی هَل أَتی عَلَی الإِنسانِ حِینٌ مِنَ الدّهرِ إلی قوله وَ کانَ

سَعیُکُم مَشکُوراً. وروی حدیث الصدقه فی حال الرکوع أبونعیم من عده طرق وکذا روی حدیث الصدقه أمام النجوی من عده طرق وکذا روی حدیث الصدقه لیلا ونهارا و فی السر والعلانیه من عده طرق .أقول و لو لم یکن إلاجوده بمهجته وشکر الله تعالی له علی فعلته المقترنه بمخالصته لکفی . و إن فی القصه الأولی من المعنی الأعظم والعلی الأضخم والمجد الأوسم

والدین الأقوم والسخاء الأشهر المعلم مایفوق صدقات البرایا علی مایعرف عدا رسول الله ص فإنه ذو الفخر ألذی لایصل فخر إلیه و لاتقف بإزائه دعاو لایعلم برهانها و لایثبت أرکانها و لوثبت لم تکن مناسبه لماذکرناه فی هذه القصه و لا فی آیه النجوی ألذی تفرد علی دون المسلمین کافه بها وعاتب الله تعالی المسلمین عداه فی البعد عنها.

-قرآن-1-19

[ صفحه 241]

مناقب لاترقی إلیها عزائم || و لوحلقت فوق السماک العزائم

حواها أبونا غیر مامتردد || یفرعها النجم المحلق هاشم

وکم للأوالی منقبا بابن فاطم || علی به یشقی العدو المخاصم

. و أما أن أبابکر رضوان الله علیه ماخلف طائلا مع کثره الفتوح فإن أباعثمان صغر هذاالمعنی إذ الفتوح للمسلمین کافه و له بهم أسوه رضوان الله علیه فعلی قول أبی عثمان لاشکر له و لامدح أیضا بإیصال أموال المسلمین إلیهم . و أما أن علیا کان مخفقا یعال و لایعول واستفاد الرباع والمزارع والعیون والنخیل ومات ذا مال وأوقاف إن ذلک یوازی کل شیءملکه أبوبکر فإن ألذی یرد علی ملقح الفتن فی ذلک أن تکراره کون علی ع یعال

إشاره إلی کون أمیر المؤمنین فی تربیه رسول الله ص فلاوصمه فی ذلک و لامذله و لو لم یکن أخاه و ابن عمه العزیز علیه القریب إلیه . ولقد أحسن أمیه بن أبی الصلت مادح عبد الله بن

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 242]

جدعان فی قوله

-روایت-از قبل-19

عطاؤک زین لامر ئ إن حبوته || یزین و ما کل العطاء یزین

فما إن یشین باذلا حر وجهه || إلیک کمابعض العطاء یشین

. ولقد سعد وتمجد من کان مغذوا بطعام الرسول وکنف أشرف بذول یجمع له بین الغذاءین غذاء الطعام المعتاد والحکمه الهادیه إلی طریق الرشاد ود من ملک ما بین خافقی المغارب والمشارق أن یکون مغذوهما المتشرف بهما. ویؤکد الجواب عن تعییر أمیر المؤمنین ع بالإخفاق فنقول

-روایت-1-276

علا المجد فانخزلت دونه || نقائص لاترتقی مجده

[ صفحه 243]

وحنت إلیه مزایا العلاء || فنجم السماء غدا عبده

فکل کمال له صاحب || یدافع عن مجده ضده

. و أما مااستفاده ص فإنه لم یخلفه بعده للوارث کماروی عنه بعض بنیه فی وصفه ولقد تصدق بعین کأنها عنق جزور و قال لتطفئ عنی حر النار شارحا لخوفه من الله تعالی و قدسئل هل کان علی یخاف ونعم المال ماوسع

المضطرین وجبر المکسورین ونقع غله الصادین . و قدصرح عدو رسول الله بوقفه ص و قدروینا فی صحیح الآثار صوره حال وقفیته من ذلک هذا ماأوصی به علی ابتغاء وجه الله لیولجنی به الجنه ویصرفنی به عن النار و یقول بعدکلام هذه صدقه واجبه بتله حیا أنا أومیتا تنفق فی کل نفقه أبتغی بهاوجه الله فی سبیل الله ووجهه وذوی الرحم من بنی هاشم وبنی المطلب القریب . و فی روایه أخری معتبره الغرض منها أن رسول الله ص قسم الفی ء فأصاب علیا أرض فاحتفر فیهاعینا فخرج منها ماء ینبع فی السماء کهیئه عنق الجزور فسماها عین ینبع فجاء البشیر لیبشره فقال بشر الوارث بشر الوارث هی صدقه بتا بتلا فی حجیج بیت الله وعابری سبیله

-روایت-1-595-روایت-632-865

الغرض من الحدیث .

[ صفحه 244]

إذاعرفت هذافلو لا أن ملقح الفتن عدو مبین لأمیر المؤمنین ص ما کان یعد هذه المقاصد فی قبیل المعایب

إذامحاسنی اللائی أمت بها || صارت ذنوبا فقل لی کیف أعتذر

علی نحت المعانی من أماکنها || و ما علی لهم أن تفهم البقر

.هل یعیب عاقل ساعیا فی مواد الإحسان إلی الفقراء والقرباء والحج إلی بیت الله الحرام هذارأی مهین ممن اعتمده مزاج سوء

ممن قصده و غیرمستغرب ذلک من خلیط ابن الزیات وعشیره

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 245]

المتقلب فی حطامه المغذو بشبهات طعامه . و هذایوضح لک حیف سفه الساقط إذ مدح أبابکر بکثره المال وإنفاقه فی سبیل الله مما لم یثبت برهانه وعاب أمیر المؤمنین بکثره المال مع إقراره بما وقفه فی سبیل الله من الوقوف المتعدده وشهدت به الروایات من ذلک وغیره من نفقته فی سبیل الله . و أما أنه خلف ذهبا أوفضه فإن صاحب کتاب الاستیعاب قال وثبت عن الحسن بن علی من وجوه أنه قال لم یترک أبی إلاثمانمائه درهم أوسبعمائه فضلت من عطائه کان یعدها لخادم یشتریها لأهله

-روایت-از قبل-493

[ صفحه 247]

قال صاحب کتاب الاستیعاب و أماتقشفه فی لباسه ومطعمه فأشهر من هذاکله وذکر دلیله فی حال کسوته ص و فی بعض مانقلته أنه کان یختم علی جراب فیه قوته لئلا یلت بدهن

و کان ص

-روایت-1-2

[ صفحه 248]

ینشد فی تضاعیف ماروی عنه السید الرضی من کلامه

-روایت-52-ادامه دارد

[ صفحه 249]

وحسبک داء أن تبیت ببطنه || وحولک أکباد تحن إلی القد

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

. و أما أنه أکثر التزویج معیرا له بذلک فإن ذلک طعن علی رسول الله

ص إذ کانت سنته حثه علی ذلک . و کان ص المکثر من النساء مات عن تسع و علی هذافطعن أبی عثمان طعن علی رسول الله ص فذکره لعلی إسرار للحسو فی الارتغاء وطعن علی الکتاب المجید فی قوله تعالی لَقَد کانَ لَکُم فِی رَسُولِ اللّهِ أُسوَهٌ حَسَنَهٌ و قد قال سفیان بن عیینه إن کثره النساء لیس من الدنیا فإنه لم یکن فی الصحابه أزهد من علی بن أبی طالب و کان له سبع عشره سریه وأربع نسوه.

-روایت-از قبل-325

[ صفحه 250]

و أما ماذکره من تعییر معاویه له بالطلاق المتکاثر فإنی أراه واهما أومعاندا و فی السیره أنه ع کان یعتذر عن الطلاق بعزه من عنده من النسوان علیه . و أما أن أبابکر رضوان الله علیه أوصی أن ترد عمالته فهو قول لایمکننا الجواب عنه . ومدح أبابکر رضوان الله علیه بنزول الآی فیه قال و لیس هوکمن ذکره فی جمله المؤمنین وجمهور الأنصار والمهاجرین وأعاد ذکر عائشه رضوان الله علیها وقذفها و أن الله تعالی أنزل براءتها. و هوقول ساقط بعید من الأنفه وکرر قصه الغار و قدذکرنا ماعندنا فی ذلک واستجهلنا المشار إلیه و أنه منافق فی کونه لایعرف مانزل فی أمیر المؤمنین ع

أوبعضه من الآی و هو لوضبط احتاج إلی عده أجزاء. ومنع أن یکون ألذی نزلت علیه السکینه رسول الله ص لأنه کان رابط الجأش و هذاالجاهل بالسنه ماکأنه کان سمع القرآن و لایهمه فهمه و لاعلمه لأن الله تعالی قال فی غیر هذاالموضع فی سوره الفتح مایشهد بجهل أبی عثمان بالکتاب أومعاندته قال الله تعالی فَأَنزَلَ اللّهُ سَکِینَتَهُ عَلی رَسُولِهِ وَ عَلَی المُؤمِنِینَ وَ أَلزَمَهُم کَلِمَهَ التّقوی وَ کانُوا أَحَقّ بِها وَ أَهلَها وَ کانَ اللّهُ بِکُلّ شَیءٍ عَلِیماً

-قرآن-903-1068

[ صفحه 251]

وأطال الکلام الغث فی التعلق بحدیث الغار وحکی أقوالا وارده علیه والبحث الغث المطول مما تسأمه النفوس وتعافه العقول ثم کرر حدیث مسطح قاذف عائشه بالزناء فلاأحسن الله تعالی جزاءه وأسحقه . و قال وکذب إن أهل التأویل أجمعوا علی أنه عنی بقوله وَ ألّذِی قالَ لِوالِدَیهِ أُفّ لَکُما عبدالرحمن بن أبی بکر فی أبیه وأمه . والدلیل علی کذبه و أنه ممن لایوثق بروایاته وحکایاته إما لجهله البین أوکذبه الشنیع والأولی أن یقال أنه احتوی علی القسمین . قال الثعلبی فی غضون تفسیر سوره الأحقاف قال محمد بن زیاد کتب معاویه إلی مروان حتی یبایع

الناس لیزید فقال عبدالرحمن بن أبی بکر لقد جئتم بهاهرقلیه أتبایعون لأبنائکم فقال مروان هذا ألذی یقول الله فیه وَ ألّذِی قالَ لِوالِدَیهِ أُفّ لَکُماالآیه فسمعت عائشه بذلک فغضبت وقالت و الله ما هو به و لوشئت لسمیته ولکن الله لعن أباک و أنت فی صلبه و أنت فضض من لعنه الله . وأقول إن ألذی أشار إلیه لوثبت لم یحسن أن یذکر من غرر مناقب من

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 252]

ارتضاه جمع کثیر للخلافه وعولوا علیه فی الرئاسه و لوصدر هذا من امرأه مااستکبر منها فکیف من مثله . مع ذلک فإن الحائد عن الطریق سب رجلا مسلما بعدإسلامه وادعی أن الجمیع رووا کراهیته الإسلام و ما کان الأمر کذا وکیف یلیق بعاقل أن یذکر مثل هذامخایرا بینه و بین فعلات العزمات الهاشمیات رسول الله ص و علی وحمزه و جعفر وعبیده بن الحارث وکونهم دعوا إلی الإسلام متعرضین لشبا الرماح وظبا الصفاح ومنازله أهل الکفاح حتی قتل حمزه و جعفر وعبیده فی هاتیک المقامات وکسرت رباعیه رسول الله ص ومعنی الجمیع عائد إلیه . ویشابه هذا ماادعی من کون الحاضرین فی بعض الغزوات علی ماسلف من بنی

تیم أکثر من الهاشمیین تفضیلا لأبی بکر رضوان الله علیه . و أما هوص فإنه کان فی هاتیک المزاحف مجلی غیاباتها مفرج کرباتها ممدوح إله الأرض والسماوات یحطم القرون ویخالط المنون ویستسهل الحزون ویجرع کأس الأهوال و لایتهیبها ویرتع منابت الأخطار و لایتجنبها حتی قامت دعائم الدین ووهت قوائم المعادین فله بذلک الحقوق الجمه علی کل مسلم صحت عقیدته بل و إن فسدت طریقته إذ کان ص صادم الخطوب لیقرر قواعد الإسلام ویسفر وجه الحق ویهدی أهل الضلاله خارجین عن الآثام .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 253]

مزایا إذا ماقابل الشمس ضوؤها || محا ضوؤها منه السناء المحلق

یحلی ذری تیجانها الحق إذ حوی || شوارد قدأضنی علاها التفرق

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

. قال واجتمع أهل التأویل علی أن قوله أَ فَمَن یمَشیِ مُکِبّا عَلی وَجهِهِ أَهدی أَمّن یمَشیِ سَوِیّا عَلی صِراطٍ مُستَقِیمٍنزلت فی أبی بکر و أبی جهل .أقول إنی اعتبرت مااتفق من کتب التفسیر تصانیف أهل السنه فما رأیت لماادعی الاتفاق علیه ذکرا أصلا و من فظیع سوء الأدب قوله قوله إشاره إلی إله الوجود غیرمعظم و لامفخم و لاذاکر له أصلا. و قال و قال تعالی فَأَمّا مَن أَعطی وَ اتّقی وَ

صَدّقَ بِالحُسنیالآیه یعنی أبابکر فی إنفاقه المال وعتقه الرقاب والمعذبین وَ تَوَلّییعنی أباجهل و لیس فی الأرض صاحب تأویل خالف تأویلنا و لا

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 254]

رد قولنا إن هذه الآیه نزلت فی أبی بکر. و ألذی أقول علی هذاإنه کذب من عده وجوه أناحاکیها عن جهه لاتتهم و لاتستغش . قال الثعلبی الشیخ المقدم فی علم التفسیر الشافعی و قال أبو عبدالرحمن السلمی والضحاک وَ صَدّقَ بِالحُسنی لاإله إلا الله وهی روایه عطیه عن ابن عباس و قال مجاهد بالجنه ودلیله قوله لِلّذِینَ أَحسَنُوا الحُسنی و قال قتاده ومقاتل والکلبی موعود الله . و قال ماصورته وقیل نزلت هذه الآیه فی أبی بکر الصدیق رضی الله عنه و لم یسند ذلک و لاحکاه عن مفسر. ورواه أیضا مرفوعا من طریق هشام بن عروه عن سالم و عن هشام بن عروه عن أبیه وآل الزبیر وجههم عبد الله وشیخهم ومقدمهم و کان عدوا للبیت العلوی . ورواها أیضا عن ابن الزبیر عن سعید بن المسیب غیرمرفوع و هذا ألذی حکیناه یظهر منه کذب المشار إلیه لأنه ادعی أن معنی الحُسنیالصدقه التی وقعت منه إجماعا. و قدحکیت عن جماعه لیس المرادبِالحُسنیالصدقه.وجه ثان فی الأخذ علیه إذ حکی أن الجمله الأخیره نزلت فی

أبی جهل

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 255]

إجماعا وحکی الثعلبی عن الکلبی أنها نزلت فی أبی سفیان بن حرب .وجه ثالث فی الأخذ علیه فی ادعائه الإجماع علی أنها نزلت فی أبی بکر قال الثعلبی وأخبرنا أبوالقاسم یعقوب بن أحمد بن السروی العروضی فی درب الحاجب أخبرنا أبوبکر محمد بن عبد الله العمانی الحفید حدثنا محمد بن سوار بن شبان حدثنا علی بن حجر عن إسحاق بن نجیح عن عطاء قال کان لرجل من الأنصار نخله و کان له جار و کان یسقط من نخلها فی دار جاره و کان صبیانه یتناولون فشکا ذلک إلی النبی ص فقال له النبی ص بعنیها بنخله فی الجنه فأبی قال فخرج فلقیه أبوالدحداح فقال له هل لک أن تبعنیها بحبس یعنی حائطا فقال هی لک فأتی النبی ص فقال یا رسول الله أتشتریها منی بنخله فی الجنه قال نعم هی لک فدعی النبی ص جار الأنصاری فقال خذها فأنزل الله تعالی وَ اللّیلِ إِذا یَغشی إلی قوله إِنّ سَعیَکُم لَشَتّی أبوالدحداح والأنصاری صاحب النخلهفَأَمّا مَن أَعطی وَ اتّقی أبوالدحداح وَ صَدّقَ بِالحُسنییعنی الثواب و إن الأَشقَیصاحب

-143-روایت-354-ادامه دارد

[ صفحه 256]

النخله قال وَ سَیُجَنّبُهَا الأَتقَییعنی أباالدحداح ألّذِی یؤُتیِ مالَهُ یَتَزَکّی أباالدحداح وَ ما لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِعمَهٍ تُجزییکافئه بهایعنی أباالدحداح فکان النبی ص یمر بذلک

الحبس وعذوقه دانیه فیقول عذوق و أی عذوق لأبی الدحداح فی الجنه

-روایت-از قبل-262

. وروی بعض أشیاخنا عن ابن عباس أنها نزلت فی أبی الدحداح وروی الواحدی فی الوسیط و مایبعد أن یکون منحرفا عن أهل بیت النبوه قال حدثناالشیخ أبومعمر المفضل بن إسماعیل إملاء بجرجان سنه إحدی وثلاثین وأربعمائه أخبرنا أبو الحسن علی بن عمر الحافظ حدثنا أبو الحسن علی بن الحسین بن هارون حدثناالعباس بن عبد الله الیرفعی حدثناحفص بن عمر حدثناالحکم بن أبان عن عکرمه عن ابن عباس وذکر قصه النخله و بین القصتین تفاوت و لم یذکر أباالدحداح بل ذکر رجلا

[ صفحه 257]

مجهولا فقال بعد ذلک فأنزل الله تعالی وَ اللّیلِ إِذا یَغشی وَ النّهارِ إِذا تَجَلّی وَ ما خَلَقَ الذّکَرَ وَ الأُنثی إِنّ سَعیَکُم لَشَتّی ثم حکی عن المفسرین بعد ذلک أنها نزلت فی أبی بکر و لاأعرف فی رجال الحدیثین الذین رویناهما مقولا فیه متهما فی الافتراء. إذاعرفت هذاظهر لک أن أباعثمان رجل ردی ء جدا أوجاهل جدا وکیف تقلبت الحال فهو غیرصالح للقاء الخصوم ومبارزه فرسان المباحث ومتی فتح باب الجهل والعناد فتح علی أبی عثمان من ذلک ما لاطاقه له به و هویأباه

. قال و أما قوله تعالی قُل لِلمُخَلّفِینَ مِنَ الأَعرابِ سَتُدعَونَ إِلی قَومٍ أوُلیِ بَأسٍ شَدِیدٍ إلی قوله تعالی أَلِیماًفزعم ابن عباس أن القوم بنو حنیفه و أن أبابکر تولی حربهم وزعم غیره أنهم فارس والروم فإن المستثیر إلی

-قرآن-42-142-قرآن-514-590-قرآن-609-616

[ صفحه 258]

قتال الروم أبوبکر و إن کان عمر هوالمقاتل لکسری فإن ذلک راجع إلی أبی بکر قال ومثل هذاکثیر و لم یجئ المجی ء ألذی یحتج به المنصف والمرشد ولکن الحجه القاطعه وإجماع المفسرین فی الآیات التی ذکرناها من قبل فی قصه الغار والنصره و فی قصه مسطح و فی قصه عبدالرحمن بن أبی بکر وأبویه ودعائهما إلی الإسلام وقصه أبی بکر و أبی جهل . و ألذی أقول علی هذاإنه لایلزم من الدعاء إلی قتال المشرکین رئاسه من دعاهم بل کل مدعو إلی الصواب یتعین علیه الانبعاث سواء کان ذلک من رئیس أومرءوس شریف أومشروف . و أما مایتعلق بالغار فقد ذکرنا ماعندنا فیه و قدذکرنا مایتعلق بمسطح وکذا مایتعلق بعبد الرحمن وذکرنا مایصلح للورود علی کونه رضوان الله علیه دعا أبویه إلی الإسلام وذکرنا الجواب عن قصه أبی بکر و أبی جهل و مع ذلک فإن أباعثمان أکثر مایفیده التعلق بقصه

أبی بکر رضوان الله علیه و أبی جهل أنه رضوان الله علیه مسلم أونحو هذا و هذا لاینبغی أن یذکر فی معرض المفاخره لأمیر المؤمنین ع إذ قدروینا من طریق أرباب الحدیث أنه مانزلت آیهیا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا إلا و علی أمیرها حسب ماسلف .

-قرآن-969-995

وروی الثعلبی الشافعی السنی بإسناده و لاأعرف فیه إمامیا عن عبدالرحمن بن أبی لیلی عن أبیه قال قال رسول الله ص سباق الأمم ثلاثه لم یکفروا بالله طرفه عین علی بن أبی طالب

-روایت-1-2-روایت-128-ادامه دارد

[ صفحه 259]

وصاحب یس ومؤمن آل فرعون فهم الصدیقون حبیب النجار مؤمن آل یس وحزقیل مؤمن آل فرعون و علی بن أبی طالب و هوأفضلهم

-روایت-از قبل-132

الغرض من الحدیث . وأغفلت شیئا ذکره أبوعثمان فإنه قال و قدزعم جویبر عن الضحاک فی قوله یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا اتّقُوا اللّهَ وَ کُونُوا مَعَ الصّادِقِینَ قال أبوبکر وعمر و لم یسند أبوعثمان ذلک . قال و قدزعم عن الفضل بن دلهم عن الحسن فی قوله فَسَوفَ یأَتیِ اللّهُ بِقَومٍ یُحِبّهُم وَ یُحِبّونَهُ قال وهم و الله أبوبکر وأصحابه و لم یسند ذلک .

-قرآن-95-165-قرآن-263-317

[ صفحه 260]

والعجب ممن یصادم الرجال مهملا الاحتیاط والتحرز. و ألذی أقول

عند هذا إن أباعثمان کفانا مئونه البحث فی هذه الجمله لأنه ضعفها وزیفها ونضرب عن هذا ونقول

إن أبانعیم الحافظ و لیس من عداد الإمامیه قال حدثنا أبو عبد الله محمد بن مخلد قال حدثنا محمد بن عثمان بن أبی شیبه قال حدثنا ابراهیم بن محمد بن میمون قال حدثنا محمد بن مروان عن محمد بن السائب عن أبی صالح عن ابن عباس اتّقُوا اللّهَ وَ کُونُوا مَعَ الصّادِقِینَ قال هو علی بن أبی طالب ع وروی الثعلبی عن ابن عباس

-روایت-1-2-روایت-237-340

أنها نزلت فی علی وأصحابه

وذکر غیر ذلک . و أماالآیه الأخری فإن الواحدی حکی حکایه أنها فی أبی بکر

[ صفحه 261]

وأصحابه فی قتال أهل الرده

ورواه عن النبی مرفوعا أنهم قوم أبی موسی الأشعری عن عیاض الأشعری قال ورواه الحاکم فی صحیحه عن عثمان بن السماک عن عبدالملک بن محمد عن وهب عن جریر عن شعبه

-روایت-1-2-روایت-27-173

.أقول و قال محمد بن حبان أبوحاتم صاحب کتاب المجروحین و هو غیرمتهم فیما یذکره علی رجال المخالفین فی الفضل بن دلهم سمعت الحنبلی یقول سمعت أحمد بن زهیر یقول سألت یحیی بن معن عن الفضل بن دلهم فقال ضعیف الحدیث . و أما

مایتعلق بالضحاک فقد ذکر ابن حبان ثلاثه بهذا الاسم وضعفهم وهم الضحاک بن بیراس والضحاک بن الأهوار والضحاک بن حجره المسبحی . و قال و أما مایتعلق بجویبر بن سعد أصله من بلخ ضعفه یحیی بن

[ صفحه 262]

سعد یروی عن الضحاک أشیاء مقلوبه فقال کان یحیی و عبدالرحمن لایحدثان عن جویبر بن سعد سمعت محمد بن محمود یقول قلت لیحیی بن معن جویبر کیف حدیثه فقال ضعیف . قال وقالت العثمانیه فإن زعمت الرافضه أن الله أنزل فی علی آیا کثیرا وذکر قوله تعالی أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرّسُولَ وَ أوُلیِ الأَمرِ مِنکُم وضعف الروایه ورجح قصه الغار ومسطح . وسوف نعتبر أصل هذه الروایه کذا حکی عن الأصحاب أن قوله تعالی یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا ادخُلُوا فِی السّلمِ کَافّهًأنها نزلت فی علی وسوف نعتبر أصل هذه الروایه إن شاء الله تعالی .أقول إنی اعتبرت کتاب الشیخ العالم أبی الفرج الأصفهانی الأموی فی الآی النازل فی أهل البیت ع فرأیته قدروی من عده طرق منها

-قرآن-255-319-قرآن-425-480

أخبرنی أحمد بن الحسن قال حدثنا أبی قال حدثناحصین بن مخارق عن سعید بن طریف عن الأصبغ بن نباته عن علی ع فی

-روایت-1-2-روایت-117-ادامه دارد

[ صفحه 263]

قوله تعالی ادخُلُوا فِی السّلمِ کَافّهً

فقال ولایتنا أهل البیت

-روایت-از قبل-68

وروی من طریقین أحدهما عن الباقر والآخر عن علی بن الحسین ع أن الدخول فی السلم ولایه آل محمد

-روایت-1-2-روایت-68-105

و فی روایه أخری فی الآیه عن الباقر أنه قال أمروا و الله بولایه علی بن أبی طالب وآل محمد ع

-روایت-1-2-روایت-49-101

فرواها الشیخ المذکور بإسناده إلی أبی مریم قال سألت جعفر بن محمدالصادق عن هذه الآیهیا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَالآیه فقال کان أمیر المؤمنین ع منهم فقلت یا ابن رسول الله أکانت طاعته مفترضه فقال و الله ماکانت لأحد من هذه الأمه إلالرسول الله ص خاصه من أطاع رسول الله فلیطع أمیر المؤمنین من طاعه الله عز و جل

-روایت-1-2-روایت-53-353

ورواه بهذا الطریق أنها نزلت فی علی بن أبی طالب وآل محمد ع

-روایت-1-2-روایت-23-70

قال وزعموا أن الله أنزل إِنّما وَلِیّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ

-قرآن-28-64

[ صفحه 264]

الآیه.أقول والکلام ناقص إذ یفوته فی علی . وروی هو غیر ذلک من کونها نزلت فی قصه أشار إلیها قال و إن یکن الأمر علی غیر ذلک فلیس تأویل الرافضه بأقرب التأویل . و ألذی أقول علی هذا إن أباعثمان لم یسند روایته وکذا الواحدی و هو إلی العداوه أقرب لم یسند قوله أنها فی

غیر علی ع وإنما حکی ذلک حکایه.

[ صفحه 265]

إذن نحن نثبت مایدعیه الأصحاب بالروایات المتکاثرات المعتبرات و إذاتقرر ذلک حملنا قوله تعالی وَ هُم راکِعُونَبلفظ الجمع علی تفخیم أمیر المؤمنین ع و قدیأتی لفظ الجمع ویراد به الواحد قال الراجز

-قرآن-101-116

جاء الشتاء وقمیصی أخلاق || شراذم یضحک منی النواق

و هذاظاهر فی باب الأدب .الإشاره إلی جمله من الروایات فی ذلک من طرق شیخ لایتهم نحکی منها المعنی إیثارا للإیجاز فنقول روی الشیخ الحافظ أبوبکر أحمد بن موسی بن مردویه بإسناده المتصل إلی أبی رافع قال دخلت علی رسول الله ص و هونائم وحیه فی جانب البیت فکرهت أن أثب علیها وأوقظ رسول الله ص وخفت أن یکون یوحی إلیه فاضطجعت بین الحیه و بین النبی ص لأن کان فیهاسوء النبی ص دونه فمکثت ساعه فاستیقظ النبی ص و هو یقول إِنّما وَلِیّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الّذِینَ آمَنُوا الّذِینَ یُقِیمُونَ الصّلاهَ وَ یُؤتُونَ الزّکاهَ وَ هُم راکِعُونَالحمد لله ألذی أتم لعلی نعمه وهنیئا لعلی تفضیل الله تعالی إیاه

-روایت-1-128-روایت-217-645

[ صفحه 266]

وروی بإسناده المتصل عن ابن عباس فی قول الله عز و جل إِنّما وَلِیّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ إلی قوله تعالی فَإِنّ حِزبَ

اللّهِ هُمُ الغالِبُونَ قال أتی عبد الله بن سلام ورهطه من أهل الکتاب نبی الله فقالوا یا رسول الله إن بیوتنا قاصیه لانجد أحدا یجالسنا ویخالطنا دون هذاالمسجد و إن قومنا لمارأونا صدقنا الله ورسوله وترکنا دینهم أظهروا العداوه وأقسموا لایخالطونا و لایؤاکلونا فشق ذلک علینا فبینما هم یشکون ذلک إلی رسول الله ص إذ نزلت هذه الآیه علی رسوله إِنّما وَلِیّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الّذِینَ آمَنُوا الّذِینَ یُقِیمُونَ الصّلاهَ وَ یُؤتُونَ الزّکاهَ وَ هُم راکِعُونَفنودی بالصلاه صلاه الظهر وخرج رسول الله إلی المسجد و الناس یصلون بین راکع وساجد وقائم وقاعد فإذامسکین یسأل فدخل رسول الله ص فقال أعطاک أحد شیئا قال نعم قال من قال ذاک الرجل القائم قال علی أی حال

-روایت-1-2-روایت-40-ادامه دارد

[ صفحه 267]

أعطاکها قال و هوراکع قال و ذلک علی بن أبی طالب فکبر رسول الله عند ذلک و هو یقول وَ مَن یَتَوَلّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الّذِینَ آمَنُوا فَإِنّ حِزبَ اللّهِ هُمُ الغالِبُونَ ورواه بالسند المتصل إلی محمد بن السائب عن أبی صالح عن ابن عباس

-روایت-از قبل-257

فأنشد حسان بن ثابت یقول فی ذلک

أباحسن تفدیک نفسی ومهجتی || و کل بطی ء فی الهدی ومسارع

أیذهب مدحی والمحبر ضائعا || و ماالمدح فی جنب

الإله بضائع

فأنت ألذی أعطیت إذ کنت راکعا || أقول فدتک النفس یاخیر راکع

فأنزل فیک الله خیر ولایه || فبینها فی محکمات الشرائع

وروی فی إسناده المتصل عن جعفر بن محمد أنها نزلت فی علی

-روایت-1-2-روایت-46-66

وروی عن الباقر کلاما یشتبه الحال فیه .

وروی بإسناده المتصل عن عبدالوهاب بن مجاهد عن ابن عباس إِنّما وَلِیّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الّذِینَ آمَنُوا قال علی بن أبی طالب

-روایت-1-2-روایت-64-146

وروی مسندا إلی مجاهد أنها نزلت فی علی بن أبی طالب و لم أحک اللفظ. وروی ذلک فی إسناد متصل بعلی بن أبی طالب ع ورواه مرفوعا إلی عمار بن یاسر ورواه فی إسناد متصل بمیمون بن مهران عن ابن

[ صفحه 268]

عباس أنها نزلت فی علی بن أبی طالب . ورواه فی إسناد متصل بسلمه بن کهیل وروی ذلک فی إسناد متصل عن الحسن بن زید عن أبیه عن آبائه ورواه من طریق آخر عن ابن عباس و من طریقین آخرین و من طریق آخر متصل بابن عباس وروی بإسناده المتصل عن مجاهد ورواه بإسناد متصل عن السدی ورواه فی إسناد متصل بالضحاک عن ابن عباس ورواه

الثعلبی فی إسناد متصل بعبایه الربعی فی متن مطول حسن قال فی سیاقه قال أبوذر فو الله مااستتم رسول الله ص حتی أنزل علیه جبرئیل ع من عند الله عز و جل فقال یا محمداقرأ قال و ماأقرأ قال اقرأإِنّما وَلِیّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الّذِینَ آمَنُوا الّذِینَ یُقِیمُونَ الصّلاهَ وَ یُؤتُونَ الزّکاهَ وَ هُم راکِعُونَ. وذکر أن إعطاء السائل الخاتم کان بعین النبی ص ودعاءه بعد ذلک أللهم فاشرح لی صدری ویسر لی أمری واجعل لی وزیرا من أهلی علیا اشدد به ظهری وحکی الثعلبی عن السدی وعتبه بن أبی حکیم وعتبه بن عبد الله إنما عنی بقوله سبحانه وَ الّذِینَ آمَنُوا

-قرآن-550-673-قرآن-911-929

عباس أنها نزلت فی علی بن أبی طالب . ورواه فی إسناد متصل بسلمه بن کهیل وروی ذلک فی إسناد متصل عن الحسن بن زید عن أبیه عن آبائه ورواه من طریق آخر عن ابن عباس و من طریقین آخرین و من طریق آخر متصل بابن عباس وروی بإسناده المتصل عن مجاهد ورواه بإسناد متصل عن السدی ورواه فی إسناد متصل بالضحاک عن ابن عباس ورواه الثعلبی فی إسناد متصل بعبایه الربعی فی متن مطول حسن قال فی

سیاقه قال أبوذر فو الله مااستتم رسول الله ص حتی أنزل علیه جبرئیل ع من عند الله عز و جل فقال یا محمداقرأ قال و ماأقرأ قال اقرأإِنّما وَلِیّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الّذِینَ آمَنُوا الّذِینَ یُقِیمُونَ الصّلاهَ وَ یُؤتُونَ الزّکاهَ وَ هُم راکِعُونَ. وذکر أن إعطاء السائل الخاتم کان بعین النبی ص ودعاءه بعد ذلک أللهم فاشرح لی صدری ویسر لی أمری واجعل لی وزیرا من أهلی علیا اشدد به ظهری وحکی الثعلبی عن السدی وعتبه بن أبی حکیم وعتبه بن عبد الله إنما عنی بقوله سبحانه وَ الّذِینَ آمَنُوا

الّذِینَ یُقِیمُونَ الصّلاهَ وَ یُؤتُونَ الزّکاهَ وَ هُم راکِعُونَ علی بن أبی طالب مر به سائل و هو فی المسجد فأعطاه خاتمه .أقول و قدروی الثعلبی بإسناد عن ابن عباس أنها نزلت فی عباده بن الصامت وأصحاب رسول الله ص .

-قرآن-1-67

وروی الشیخ الفاضل العالم یحیی بن البطریق من طریق ابن المغازلی الشافعی بالإسناد ألذی له إلیه قال أخبرنا محمد بن أحمد بن عثمان قال أخبرنا أحمد بن ابراهیم بن الحسن بن شاذان البزاز إذنا قال حدثنا الحسن بن علی العدوی قال حدثناسلمه بن شبیب قال حدثنا عبدالرزاق قال أخبرنا مجاهد عن ابن عباس فی قوله تعالی

إِنّما وَلِیّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الّذِینَ آمَنُوا الّذِینَ یُقِیمُونَ الصّلاهَ وَ یُؤتُونَ الزّکاهَ وَ هُم راکِعُونَ قال نزلت فی علی ع

-روایت-1-2-روایت-315-479

. و هذاطریق لاأعرف فیه متهما مقدوحا فیه

و فی صحیح النسائی عن ابن سلام قال أتیت رسول الله ص فقلنا یا رسول الله إن قومنا حادونا لماصدقنا الله ورسوله وأقسموا لایکلموننا فأنزل الله تعالی إِنّما وَلِیّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُالآیه ثم أذن بلال موذنه لصلاه الظهر فقام الناس یصلون فمن بین ساجد وراکع وسائل یسأل فأعطی علی خاتمه و هوراکع فأخبر السائل رسول الله ص فقرأ

-روایت-1-2-روایت-42-ادامه دارد

[ صفحه 270]

علینا رسول الله إِنّما وَلِیّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ إلی آخر الآیه

-روایت-از قبل-72

.أقول إن الترجیح لمارویناه من وجوه أحدها کثره الروایه والقائلین ونزاره هذه الروایه.الوجه الثانی أن أیام رسول الله عقبتها دول مختلفه منها دوله بنی أمیه و عبد الله بن الزبیر والجمیع أعداء مجاهرون إلاعمر بن عبدالعزیز و کان معاویه یبذل الرغائب علی الوضع من علی ع وسبه وکانوا یعلمون الصبیان فی المکاتب فنونا تضع من علی ع حتی أن معاویه بذل لسمره بن جندب أربعمائه ألف درهم علی معنیین یجعل أحدهما فی علی والآخر فی عبدالرحمن بن ملجم لعنه الله فأجاب إلی ذلک

و هو قوله تعالی وَ مِنَ النّاسِ مَن یشَریِ نَفسَهُ ابتِغاءَ مَرضاتِ اللّهِ والمعنی الآخروَ إِذا تَوَلّی سَعی فِی الأَرضِ لِیُفسِدَ فِیهاالمعنی المتعلق بالمدح فی

-قرآن-511-569-قرآن-585-632

[ صفحه 271]

عبدالرحمن والمتعلق بالذم فی علی . ثم إن الروایه عن ابن عباس لیس فیهاصوره حال وجمله من هذه الروایات فیهاصوره أحوال وهی قرینه صوابها و أماروایه ابن عباس إن صحت عنه فلعله سمع من غیرثقه فأدی ذلک علی ماسمع أوحسن ظنه مثلا بمن لم یحسن الظن به . وتعلق الجاحظ فی الخلاف بفنون منها أن علیا کان أزهد الناس فکیف یحول الحول وعنده مال یجب فیه الزکاه. قال و لو کان ذلک کذلک ما کان بلغ من قدر صنیع رجل فی إعطاء درهم ودرهمین من زکاته الواجبه ما إن یبلغ به إلی هذه القدر ألذی لیس فوقه قدر. قال وکیف اتفق له ألا یزکی إلا و هویصلی قال فإن لاتفید الآیه الدلاله إلا أن تکون مشهوره کقصه الغار أو یکون لفظه یدل علی غیر ما قال غیرهم أو أن ینص الرسول علی أن هذه الآیه نزلت فی علی و لو کان کذلک مااختلف فیه أصحاب التأویل .

[ صفحه 272]

و ألذی أقول علی

هذه الجمله إن أباعثمان أسلف فیما مضی أن أبابکر أزهد من أمیر المؤمنین وهاهنا ذکر أن أمیر المؤمنین أزهد الناس فهو لامحاله کاذب فی أحد القولین . قوله کیف یجامع الزهد استبقاء المال حولا یجب فیه الزکاه قول ساقط من وجوه أحدها أن الله تعالی قال لرسوله ص وَ لا تَجعَل یَدَکَ مَغلُولَهً إِلی عُنُقِکَ وَ لا تَبسُطها کُلّ البَسطِ فَتَقعُدَ مَلُوماً مَحسُوراً أی لاتکن بخیلا و لامتلافا فتعینت متابعته لَقَد کانَ لَکُم فِی رَسُولِ اللّهِ أُسوَهٌ حَسَنَهٌ.أضربنا عن هذافبناء الجاحظ علی أن الزکاه وجوبها محصور فی حئول الحول دلیل جهله إذ الغلات لایراعی فی وجوبها الحول فلعل مولانا زرع زرعا أوجاءه ثمر نخل تعینت فیه الزکاه و کان أداؤه فی وقت ذلک .أضربنا عن هذافهل یستنکر لزاهد أونبی أن یکون عنده خمسه أباعر لسفره وحرکته ومنفعته الفنون فی حضرته هذا لاینکره إلاسفیه لایعرف السنه و لامذاهب الحکمه وشرف المزایا إذ من بذل ما فی یدیه احتاج إلی غیره وذل لمن سواه والمؤمن لا

-قرآن-286-386-قرآن-432-483

[ صفحه 273]

یذل نفسه و ما کل نفس ترضی بالمهابط السفلیه والرذائل الدنیه. قوله و مابلغ من قدر الصدقه بدرهمین حتی یبلغ به هذاالمبلغ قلت هذا مع ألذی قررناه

من صواب الروایه بحث مع إله الوجود.أضربنا عن هذا فإن ألذی شرع فیه ناقضا لغرضنا بان لغرضنا إذ کان الشکر التمام کماذکر مع نزاره الدرهمین برهان إخلاص مولاناص و إلافهی نظرا إلی حقارتها لیست موضع المدح التام کماذکر.أضربنا عن هذافلعل الله تعالی جلاله أراد أن یوقظ أحداق الغافلین بالثناء الجم حیث لم یفعلوا مثل فعله مقوما لهم عوج غفلتهم بذلک .أضربنا عن هذافلعل الله تعالی جلاله أراد أن یبین أن کثیرا ممن یتصدق لاتقارن أعماله خلوص النیه لیرجع إلی الله تعالی فی إخلاص النیه حیث یری أثرها.أضربنا عن هذافلعل الله تعالی أراد أن یبین لمن یبالغ فی الثناء علی إنسان عندإعطاء الأموال الوافره أن هاتیک الصدقات غیرمنوطه بالمقاصد الصالحات لئلا یعتمدوا علیه ویقصدوا فی المهمات إلیه فیزلوا.بیان ذلک أنهم یرون الثناء الجم توجه لأجل درهمین و لایتوجه إلی

[ صفحه 274]

غیره بإعطاء المال الجم أولیزیل عن خاطر من یظن أنه مخلص أنه مخلص لئلا یدخله الزهو والعجب . و أمااستطرافه لکونه أدی الزکاه فی حال صلاته لا فی غیرتلک الحال فإن الجواب عنه بما أنه رأی المحل القابل وقعود

من حضر عن مساعدته فرأی اغتنام رحمته أولأن الله تعالی بعث ذلک السائل لیظهر للحاضرین قدر عنایه الله تعالی به عقیب صدقته بما أنزل من الآی فی مدحته وإرغام الأعداء بتفخیم ناحیته من حضر منهم و من غاب عنهم . و أما قوله إنه إما لفظ دال أو مایناسب خبر الغار فقد بینا فیما روینا صریحا عن أعیان و عن النبی ص بقرائن أحوال أن الآیه نزلت فی أمیر المؤمنین ع . و أماحدیث الغار فقد تکرر وتکرر الجواب عنه و قال لسان الجارودیه عنداستثمار الشرف منه

-روایت-1-687

علی أننی راض بأن أحمل الهوی || وأخلص منه لا علی و لالیا

. و أما قوله إن النبی لونص علی أن الآیه فی أمیر المؤمنین مااختلفوا فیه فقول رجل جاهل بالسنه بعید عن صواب النقل إذ الآثار النبویه مختلفه جدا و مالزم ذلک بطلانها.

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 275]

و علی قود بحث الجاحظ یلزم الطعن فی القرآن المجید إذ المسلمون مختلفون عنه حسب الآیات المختلفه فی ظاهرها فلأن لزم الاختلاف فی التأویل بطلان مااختلفوا فیه کان هذاسعیا فی فساد القرآن و هوکفر و مایجهل مثل هذا إلاغبی . هذافیما یرجع إلی أحکام لیست أغراضا للمختلفین فکیف

ما هومظنه لاختلاف المختلفین ومنع قول من قال إن قول الله تعالی وَ مَن عِندَهُ عِلمُ الکِتابِ علی .فقد ذکرنا ماعندنا فی ذلک فی مطاوی هذه الأوراق وقرائن الأحوال شاهده بأنه المحل القابل لها و لو لم تنطق هذه الروایه بها و قدسلف تبیینه علی ذلک . قال وکذب إن النبی مات و لم یجمع القرآن إذ القراء المشهورون یروون عن الأوائل الذین مصدر القراءه عنهم أنهم قرءوه علی رسول الله ص فکیف یقرؤه من لایجمعه و قدذکر ابن عبدالبر المغربی أن جماعه جمعوا القرآن علی عهد رسول الله ص منهم علی .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 276]

و قدسبق من قبل فی کلام المخذول علی ماحکیته عنه أن جماعه کانوا مخصوصین بحفظ القرآن علی عهد رسول الله فکیف یحفظ شیء لم یجمع بعد ولکن المخذول یتکلم بحسب الهوی غیرناظر فی عاقبه. وطعن بما أن السائل إذاسأل عن علماء التأویل ذکروا ابن عباس ونحوه و لم یذکروه و قدسبق جواب الجاهل عن ذلک وأتمم ذلک فأقول إنه قد یکون إغفال ذکره لاشتهار أمره إذ الشمس لاتحتاج إلی دال علیها و لاکاشف لها و أما

أن أبابکر وعمر لایذکران فی علماء التأویل کما قال فإن الوجه فیه عدم ضبطهما القرآن وحفظه فکیف یتأول متأول شیئا لایحویه و لایدریه . و قد کان عمر رضوان الله علیه حفظ البقره فی سبع عشره سنه وقیل فی اثنتی عشره سنه ونحر جزورا. و هذایوضح عذره رضوان الله علیه فی عدم المعرفه بالتأویل وکذا نعذر أبابکر فی عدم المعرفه بالأب وعمر أیضا.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 277]

ورجح عبد الله بن عباس فی معرفه التأویل قال فی معرفته و لم نجد عندأحد شطره و لاقریبا منه یعرض بأمیر المؤمنین . ویکفینا فی الشهاده علی تکذیبه ذل الحبر المعظم ابن عباس بین یدیه واستخذاؤه عند مانبهه علیه من معنی العادِیاتِ علیه و قدسلف من طریق لایتهم فأراد الجاحظ أن یضع من علی فرفع منه إذ کان المدعی له معرفه التأویل ضارعا عنده مستفیدا منه مقرا علی نفسه بالعجز عن مداناته علی ماأسلفت فأراد الجاحظ أن یذم فمدح و أن یفضح فافتضح .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 278]

و أما أنه لوکانت الآیه کماتزعم الروافض کما قال لعرفها ابن عباس فقد روینا عنه مایشهد بما حاولناه من غیرطریق الروافض کمازعم وأراه إشاره إلی قوله تعالی إِنّما وَلِیّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُالآیه.ادعی

أن العثمانیه فضلت أبابکر علی علی بما أن النبی ص سماه الصدیق قال و لم یسم النبی علیا باسم یبینه به . و هذاقول جاهل بالسیره أومعاند وکلا القسمین یمنعان ذا الدین أن یجاری أهل الفضل فی میادینه ویسامیهم فی براهینه إذ قدروی المحدثون من غیرنا أن رسول الله ص بانه بکونه أمیر المؤمنین ذکر أخی السعید رضی

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 279]

الدین قدس الله تعالی روحه فیما سطره إلی ماصورته

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 280]

و من جملته باب فیها کتاب له أول بخطبه وأخر نحو سبع کراریس تضمنت مائه وخمسه أحادیث عن ثمانیه عشر شیخا برجالهم إلاشاذا عسی فیه بعض رجالهم کماذکر من عدها فی تسمیه مولانا علی ص فی حیاه النبی ص بأمیر المؤمنین منها ماسماه الله تعالی جلاله به ومنها ماسماه جبرئیل ع به ومنها ماسماه رسول الله ص بالوحی . ومنها ماقاله و لم یذکر أنه أوحی إلیه . ومنها ماسماه به حیوان صامت . ومنها ماسماه به جماد بإذن الله جل جلاله وذکر غیر هذا. و فی بعض ماذکرت مقنع إذ هو فی مقابله دعوی لاأصل لها. ثم من طریف الأمور أن یدعی إجماع المسلمین علی هذاالاسم و أنه لأبی بکر

دون غیره . واعلم أن ألذی یرد علی عدو السنه فیما قال مارواه الشیخ الثقه یحیی

-روایت-از قبل-645

[ صفحه 281]

بن البطریق من طریق الشیخ الجلیل الحافظ ربع السنه أحمد بن حنبل بالإسناد ألذی له إلیه فی مسنده قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثنا أبی قال حدثنا ابن نمیر و أبو أحمدالزبیری قالا حدثناالعلاء بن صالح عن المنهال بن عمر عن عماره بن عبد الله قال سمعت علیا ع یقول أنا عبد الله وأخو رسوله قال ابن نمیر فی حدیثه و أناالصدیق الأکبر لایقولها بعد قال أبو أحمدبعدی إلاکاذب مفتر ولقد صلیت قبل الناس سبع سنین قال أبو أحمد ولقد أسلمت قبل الناس بسبع سنین

-روایت-292-491

وتقریر العمل بهذه الروایه مارویناه من طریق القوم من أن الحق معه .

وبالإسناد قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل قال حدثنا محمد

-روایت-1-2

[ صفحه 282]

قال حدثنا الحسن بن عبدالرحمن الأنصاری قال حدثناعمر بن سمیع عن ابن أبی لیلی عن أبیه قال قال رسول الله ص الصدیقون ثلاثه حبیب بن موسی النجار و هومؤمن آل یس وحزقیل مؤمن آل فرعون و علی بن أبی

طالب الثالث و هوأفضلهم و قدرویناه عن الثعلبی ورواه الشیخ یحیی عن ابن المغازلی

-روایت-123-307

إذاعرفت هذافأین التعلق بما لایعرف أصله من التعلق بما یعرف أصله من طریق من لایستغش و لایتهم . قال و إن جمیع الأمه قالت یاخلیفه رسول الله . و هذه نطقات عاجز عن إقامه البراهین فیتعلق بالدعوی مع العلم بعدم الموافقه من جماعه المسلمین علیها و إن الإجماع مع دفع العوارض التی فی هذاالمقام وتحصیله استقراء فی مقام الممتنع فکیف فی مثل هذاالمقام والعیان یخالفها. وذکر أشعارا تساعده و إن استشهادا بشعر فی مدح رئیس اجتمع أکثر

[ صفحه 283]

الناس علیه طریف إذ الشعراء یمیلون إلی الجانب ألذی تحصل أغراضهم یذمون الممدوح ویمدحون المذموم أَ لَم تَرَ أَنّهُم فِی کُلّ وادٍ یَهِیمُونَ إلی آخر السوره. وعارض بالاعتماد علی قول رشید الهجری والسید الحمیری

-قرآن-104-147

[ صفحه 284]

ومنصور النمری .

[ صفحه 285]

و ألذی یقال علی هذاالکلام و قدیظنه معارضا قویا و لیس به إن أولئک المادحین مدحوا والدوله لمن مدحوه قائمه ونجومها ناجمه ورشید مدح والأرواح من شیعه أمیر المؤمنین تختطف اختطاف العقبان البغاث و کان رشید أحدهم قطع ابن زیاد یدیه ورجلیه وقطع لسانه وصلبه و

قد کان أمیر المؤمنین ع أخبره بذلک وأخبر به ابن زیاد لعنه الله و بعد ذلک لم ینزع عن بغضته ومسبته أسوه بقوم صالح . والحمیری مدح والخلیفه المنصور بن العباس و هوعدو هذاالبیت یصطلم أرواح أکابره مجدا فی هدم سور مفاخره . والنمری کان علی ماأری فی أیام الرشید و مایتخیل لی أن بنی أمیه کثرته فی اصطلامهم وترشیفهم کئوس حمامهم فأین المادح و هوآمن راغب من المادح و هوخائف آیس مع أن الذین أشار إلیهم إن أوردوا أشعار من ذکر فلیس علی جهه البرهان فإن کان الجاحظ توهم غیر ذلک فقد غلط. وتعلق بقول ابن عباس لعائشه نحن سمینا أباک صدیقا و هذا إن ثبت فمعناه بطریقنا سمی أبوک صدیقا والقرائن داله علی ذلک إذ فنون

[ صفحه 286]

کلمات ابن عباس تشهد لأمیر المؤمنین ص بعلو الدرجات السامیات و أنه الشمس التی لاتکسفها ید الحادثات الصادق فی اللهجات و أن حال بنی هاشم مع ألذی تقدم علیهم ظاهر فی المعاینات . قال ثم ألذی کان من تأمیر النبی ص أبابکر علیه حین ولاه الموسم وبعثه علی الحاج سنه تسع وبعث علیا یقرأ آیات من سوره

براءه و کان الإمام و علی المأموم و کان أبوبکر الدافع و لم یکن لعلی أن یدفع حتی یدفع أبوبکر. و ألذی یقال علی هذا إن رسول الله ص بعثه علی الموسم مقدما حیث عرف أنه لاطعن و لاضرب و لاقتال و لاحرب أمیرا علی من کان بعثه إلیهم و لیس لأمیر المؤمنین ص نصیب فی تقدیمه علیه إذ لم یکن عزم رسول الله أن یبعثه إلی مکه قبل أمر الله برد أبی بکر وأخذ الآیات منه فلما أخذها منه و فیهانوع منابذه للکفار بعث بها مع من لایهاب اللقاء و لایخاف الأعداء. و إذااعتبر هذاالمعنی دل علی فضیله أمیر المؤمنین علی من سواه و أن غیره لایسد مسده و لاینهض معناه بمعناه و مابرهانه علی أن أبابکر

[ صفحه 287]

کان الإمام و علی المأموم و أنه لم یکن لعلی أن یدفع و قدبینا دفعه عن ذلک بأنه ولاه الموسم علی الجماعه الذین بعث إلیهم و لم یکن علی ص ممن جری فی خاطره المقدس أن یکون فی جملتهم حاضرا مع جماعتهم . ثم الوجه المانع لکونه کان أمیرا علی أمیر المؤمنین قدوه للدافعین ماثبت

من کونه ص مسمی الله من رسول الله بأمیر المؤمنین فإذن هو أمیر کل من ثبت کونه مؤمنا من المؤمنین إلی یوم الدین . مع أن أباالفرج الأصفهانی الأموی روی فی إسناد متصل بعبد الله بن عمر مایشهد بأن رسول الله خیر أبابکر علی لسان أمیر المؤمنین أن یتوجه مع علی و علی أمیر علیه أویرجع فرجع و ماذکر أنه عاد. و أما أنه إمام فی الصلاه

فإنهم یروون أن رسول الله ص قال یؤمکم أقرؤکم

-روایت-1-2-روایت-40-55

و لایختلف الناس فی أن أمیر المؤمنین أقرأ من أبی بکر رضوان الله علیه و هذامما لایحتاج إلی برهان یدل علیه ولأنه

[ صفحه 288]

بما أسلفنا وبغیره مما ترکنا کان أفضل منه والمفضول لایتقدم علی من هوأفضل فی کل شیء منه ولأنا

قدروینا أن رسول الله ص قال إنه إمام المتقین

-روایت-1-2-روایت-35-55

فکل من ثبت أنه متق فهو إمامه بالنص فکیف یتقدم المأموم الإمام والعجز السنام . وصادم الجاحظ و لم أکن تأملت کلامه فی وجه بما أن مصادمه علی بقراءه الآیات لم یکن أبوبکر خالیا من خطر قراءتها لأنه الأمیر. والجواب بما أن أمیر المؤمنین ص المخاطر و أنه صاحب

الخطر بها والأمیر المشار إلیه عیال علیه . وأورد علی فضیله أمیر المؤمنین بکون

رسول الله قال لایؤدیها إلا أنا أو رجل منی

-روایت-1-2-روایت-20-50

بأنه لم یکن بحضرته أبوبکر و ألذی یقال علی هذا أنه کذب بیان ذلک

من مسند ابن حنبل یرفع الحدیث إلی أنس بن مالک أن رسول الله بعث براءه مع أبی بکر إلی أهل مکه فلما بلغ ذا الحلیفه بعث إلیه فرده و قال لایذهب بها إلا رجل من أهل بیتی فبعث علیا ع

-روایت-1-2-روایت-53-198

[ صفحه 289]

و فی غیر هذه الروایه

من طریق ابن حنبل

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 290]

قال رجل لو لا أن یقطع ألذی بیننا و بین ابن عمک من الحلف فقال علی لو لا أن رسول الله ص أمرنی ألا أحدث شیئا حتی آتیه لقتلتک

-روایت-از قبل-140

و من تفسیر الثعلبی من حدیث مطول فخرج علی ع علی ناقه رسول الله ص العضباء حتی أدرک أبابکر بذی الحلیفه فأخذها منه فرجع أبوبکر إلی النبی ص فقال یا رسول الله بأبی أنت وأمی أنزل فی شیء قال لا ولکن لایبلغ عنی غیری أو رجل منی

-روایت-1-2-روایت-38-248

.

[ صفحه 291]

فإذاعرفت هذابأن لک بهت الجاحظ أوجهله و کل محذور. ثم بیان نقصه فی البصیره أنه فرق فی غیرموضع الفرق

إذ کلمه رسول الله ص لایبلغها عنی إلا رجل منی لایفرق الحاصل منها بین حضور أبی بکر وغیبته . واعترض علی لسان العثمانیه تفضیل علی بهذه الکلمه بما أن العقود وحلها ترجع إلی الحال أوبعض رهطه کأخ و ابن عم و هذه دعوی لانعرفها و لادلیل علیها و علی قود ما قال کانت تقف حال من لانسب له قریبا فی هذه الصوره. وذکر تقدیمه له فی الصلاه و لایعرف برهان ذلک ولیست الإمامه عندهم فی الصلاه برهان الفضیله التامه. و قال حاکیا فیما یدل علی تفضیل النبی ص علیا

قوله یوم غدیر خم و هوقابض علی یده و قدأشخصه قائما لمن بحضرته من کنت مولاه فعلی مولاه أللهم عاد من عاداه ووال من والاه

-روایت-1-2-روایت-3-136

[ صفحه 292]

و قوله أنت منی بمنزله هارون من موسی إلا أنه لانبی بعدی

-روایت-1-2-روایت-11-67

و قوله أللهم ائتنی بأحب الناس إلیک یأکل معی من هذاالطیر ثلاثا کل ذلک یحجبه أنس طمعا أن یکون أنصاریا فأبی الله إلا أن یجعله الآکل والآتی والأحب

-روایت-1-2-روایت-11-164

و من ذلک أن النبی ص لماآخی بین أصحابه فقرن بین الإشکال وقرد بین الأمثال جعله أخاه من بین جمیع أمته . وذکر ماحاصله أن

المناط الأقوم الإنصاف یرید بذلک التسویه بین إثبات ماروی فی فضل أمیر المؤمنین وفضل غیره فی کلام بسیط یأتی بعده فنون أحادیث فی فضل جماعه من الصحابه. و ألذی أقول عند هذامنصفا إن الحال فی الروایات والانتفاع بهاینقسم قسمین أحدهما فیما یرجع إلی البناء علیها والثانی فیما یرجع إلی الإلزام بها.فأما ألذی ینتفع به فهو ماثبتت عداله رواته أو کان المخبرون به متواترین و أما مایرجع إلی الإلزام فمهما کان مما یتعین علی الخصم الالتزام به فإذاوردت روایه تختص بمذهب ناصره له فلاتخلو أن تکون من طریق قویم أو لاقویم فإن کان قویما فلاتخلو أن یکون بمقام الموافقه للخصم علیها أو لا فإن کان الأول کانت حجه فی نفس الأمر

[ صفحه 293]

حجه علی الخصم و إن لم یوافق الخصم علیها و لاتلزم قواعده فلیست حجه علی الخصم وهی نافعه للمذهب ألذی وردت من جهته و إن کانت وارده لا من طریق قویم ولیست حجه عندأربابها و لا عندخصومهم و إن کانت وارده من جهه الخصم ناصره لمذهب خصمه کانت حجه علیه یلزم بها وقرینه نافعه لخصمه ألذی لایعتمد اعتمادا تاما علی روایته . و إذاتقرر ذلک فإذاروی خصمنا حدیثا ناصرا لنا کان حجه

علیه لامحاله إذا کان مما یبنی علیه . أونقول إنه نوع حجه و إن لم یکن الحدیث معتبرا بما أن التهمه زائله عنه فالضعیف مما یرویه خصمنا بمقام القوی لهذه العله. و إن روی حدیثا فی نصرته کان بمقام التهمه لایحتج به علینا کما إذاروینا حدیثا من جهتنا نصادم به خصمنا فإنه لایخصمه و هوباق علی مذهبه إلا أن یقول یتعین علیه النظر فی أصل المذهب لیبنی علی مارویناه و ذلک لاینفع فی باد ئ المدافعات بل هو شیءیرجع إلی ماینبغی للعاقل أن یعتمد علیه من تحریر المقاصد. و إن روی الخصم لنا[ له ] و علیه کان الترجیح لما علیه إذا کان ثبتا إلزاما وصحه لبعد التهمه و إن کان غیرثبت فقد ذکرنا ما فیه من کون ذلک أرجح فیما یتعلق بنا لبعده عن التهمه إذ المدلس لایتهم لنا إذا کان من جهتهم .

[ صفحه 294]

و إذاعرفت هذافنقول أماحدیث الغدیر وقول النبی ص فی شأن علی من کنت مولاه إلی آخره

فإن الشیخ الحافظ المعظم ربع المنتسبین إلی السنه أحمد بن حنبل روی بإسناده ألذی لاأعرف فیه رافضیا کما یقول فی قصه الغدیر و فی سیاقه یقول البراء بن عازب عن النبی

ص وأخذ بید علی فقال ألستم تعلمون أنی أولی بالمؤمنین من أنفسهم قالوا بلی قال ألستم تعلمون أنی أولی بکل مؤمن من نفسه قالوا بلی فأخذ بید علی فقال أللهم من کنت مولاه فعلی مولاه أللهم وال من والاه وعاد من عاداه فلقیه عمر بعد ذلک فقال هنیئا لک یا ابن أبی طالب أصبحت مولی کل مؤمن ومؤمنه

-روایت-1-2-روایت-179-494

وبإسناده ألذی لاأعرف فیه رافضیا کمازعم مرفوعا إلی زید بن أرقم و قال فی السیاق فقال النبی أ ولستم تعلمون أ ولستم تشهدون أنی

-روایت-1-2-روایت-101-ادامه دارد

[ صفحه 295]

أولی بکل مؤمن من نفسه قالوا بلی قال فمن کنت مولاه إلی آخره

-روایت-از قبل-71

وبإسناده عن أبی الطفیل وذکر نحوه و فی آخره أللهم وال من والاه وعاد من عاداه

-روایت-1-2-روایت-29-88

وبإسناده عن أبی الطفیل عن أبی السریحه أوزید بن أرقم شعبه الناسی قال من کنت مولاه فعلی مولاه

-روایت-1-2-روایت-78-107

وبإسناده عن ریاح بن الحرث وسمع أن أباأیوب روی عن النبی من

-روایت-1-2-روایت-67-ادامه دارد

[ صفحه 296]

کنت مولاه فعلی مولاه

-روایت-از قبل-27

وبإسناده عن زاذان و أنه سمع ثلاثه عشر رجلا فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله ص یقول من

کنت مولاه فعلی مولاه أللهم وال من والاه وعاد من عاداه

-روایت-1-2-روایت-23-154

وبإسناده عن عطیه العوفی عن زید بن أرقم وروی نحو هذا عن النبی

-روایت-1-2

[ صفحه 297]

و قال إنما أخبرک بما سمعته

-روایت-32-33

وبإسناده عن سعید بن وهب قال نشد علی الناس فقام خمسه أوسته من أصحاب النبی ع فشهدوا أن رسول الله ص قال من کنت مولاه فعلی مولاه

-روایت-1-2-روایت-34-144

وبإسناده عن أبی إسحاق سمعت عمر وزاد فیه أن رسول الله ص قال أللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره وأحب من أحبه وأبغض من أبغضه

-روایت-1-2-روایت-72-156

وبإسناده عن البراء بن عازب قال أقبلنا مع النبی ص فی حجه الوداع و قال فی السیاق عن النبی ع فی علی أللهم وال من والاه وعاد من عاداه فلقیه عمر فقال هنیئا لک یا ابن أبی طالب أصبحت وأمسیت مولی کل مؤمن ومؤمنه

-روایت-1-2-روایت-37-231

[ صفحه 298]

وبإسناده عن زید بن أرقم عن النبی ع فی شأن علی من کنت مولاه فعلی مولاه

-روایت-1-2-روایت-56-85

وبإسناده عن طاوس عن أبیه عن النبی ع یقول فی شأن علی من کنت مولاه فعلی مولاه

-روایت-1-2-روایت-65-94

وبإسناده عن بریده عن أبیه قال

قال رسول الله ص من کنت مولاه فعلی مولاه

-روایت-1-2-روایت-57-86

وبإسناده عن بریده عن النبی ع یقول فی شأن علی من کنت مولاه فعلی مولاه

-روایت-1-2-روایت-55-84

[ صفحه 299]

ورواه ابن مردویه من طرق کثیره جدا و هوممن لایتهم علی نفسه و أهل نحلته و هوأحد الحفاظ فمما روی فیه عن عمر الإقرار له بأنه مولاه فربما کانت روایه ابن مردویه خمس کراریس زائدا فناقصا. ورویت فی بعض أسفاری یقول من رویت عنه عمی روی عنه نقله شیخ المحدثین وأحد أئمه المسلمین أحمد بن حنبل من ست طرق و من الجمع بین الصحاح السته لرزین العبدری إمام الحرمین من صحیح أبی داود السجستانی و هو کتاب السنن و من صحیح الترمذی عن أبی سریحه وزید بن أرقم ونقله الدارقطنی فی جامعه عن عمر بن الخطاب من طریقین . و عن ابن عباس من طریق آخر و عن عدی بن ثابت من طریق واحد. وساقه الإمام الحافظ النسائی فی کتابه خصائص أمیر المؤمنین ع من تسع طرق عن زید بن یثیع من طریقین و عن زید بن أرقم من طریقین و عن البراء بن عازب من طریق واحد و عن ابن حصین من

طریق عبد الله بن عمر. وساقه أبو جعفر محمد بن جریر الطبری صاحب التفسیر

[ صفحه 300]

والتاریخ الکبیر من خمسه وسبعین طریقا. ورواه أبوبکر الجوینی من مائه وخمسه وعشرین طریقا ابن عبده رواه من مائه وخمس طرق الحافظ أبوبکر بن مردویه یرویه عن مائه نفر من أصحاب رسول الله منهم نساء خمس الحافظ أبوالعلاء الهمدانی یقول أناأرویه عن مائتین وثلاثین

[ صفحه 301]

طریقا ونقله مسلم بن الحجاج ومسلم بن الهیثم النیسابوری ورواه أبونعیم الحافظ فی کتابه حلیه الأولیاء نقله الفقیه العدل أبو الحسن علی بن خمارویه الشافعی الواسطی من اثنین وسبعین طریقا منهم نساء ست منهم فاطمه بنت رسول الله ص وعائشه بنت أبی بکر الصدیق وفاطمه بنت حمزه بن عبدالمطلب وأم سلمه زوج النبی ع وأم هانئ بنت أبی طالب وأسماء بنت عمیس الخثعمیه ورواه أبوالعباس أحمد بن عقده من مائه طریق . قال الفقیه برهان الدین حجه الإسلام أبو جعفر محمد بن علی

[ صفحه 302]

الحمدانی القزوینی سمعت بعض أصحاب أبی حنیفه یقول شاهدت بالکوفه شابا بیده مجلده یذکر فیهاروایات هذاالکتاب مکتوب علیه المجلده الثامنه والعشرون من طریق خبر قوله ع من کنت مولاه فعلی مولاه ویتلوه

فی المجلده التاسعه أخبرنی . و قدرأیت الاقتصار علی هذافکیف یتقدر من ذی لب أن یتهم هؤلاء و لاأعرفهم متهمین و لارافضه کمایزعم عدو أمیر المؤمنین ع

قال الحافظ المعظم أبوعمر صاحب کتاب الاستیعاب الشاطبی و لیس من الروافض فی شیء وروی أبوهریره وجابر والبراء بن عازب وزید بن أرقم کل واحد منهم عن النبی ص أنه قال یوم غدیر خم من کنت مولاه فعلی مولاه أللهم وال من والاه وعاد من عاداه

-روایت-1-2-روایت-190-255

وبعضهم لایزید علی من کنت مولاه فعلی مولاه .

وروی سعد بن أبی وقاص و أبوهریره وسهل بن سعد وبریده الأسلمی و أبوسعید الخدری و عبدالرحمن بن عمر وعمران بن الحصین وسلمه بن الأکوع کلهم بمعنی واحد عن النبی ص

-روایت-1-2

[ صفحه 303]

أنه قال یوم خیبر لأعطین الرایه غدا رجلا یحب الله ورسوله ویحبه الله ورسوله لیس بفرار یفتح الله علی یدیه ثم دعا له و هوأرمد فتفل فی عینیه وأعطاه الرایه ففتح الله علیه

-روایت-22-187

قال أبوعمر وهی کلها آثار ثابته و أما

قوله ع أنت

-روایت-1-2-روایت-12-ادامه دارد

[ صفحه 304]

منی بمنزله هارون من موسی إلا أنه لانبی بعدی

-روایت-از قبل-53

فإن الحافظ المعظم صاحب

[ صفحه 305]

کتاب الاستیعاب المغربی قال رواه جماعه من الصحابه و هو من أثبت

الآثار

[ صفحه 306]

وأصحها رواه عن النبی ص سعد بن أبی وقاص وطریق حدیث سعد فیه کثیره جدا قدذکرها ابن أبی خیثمه وغیره . ورواه ابن عباس و أبوسعید الخدری وأم سلمه وأسماء بنت عمیس وجابر بن عبد الله وجماعه یطول ذکرهم . وأری ابن مردویه الشیخ المقدم الحافظ رواه فی نحو کراستین ورواه الشیخ المعظم ابن البطریق فی نحو کراسه وممن رواه الشیخ المعظم ربع السنه أحمد بن حنبل والبخاری

[ صفحه 307]

ومسلم . و أماحدیث الطائر فرواه الشیخ الحافظ المعظم یحیی بن البطریق عن ربع السنه ابن حنبل و عن الشیخ الحافظ ابن المغازلی و من الجمع بین الصحاح السته لرزین العبدری من الجزء الثالث فی باب مناقب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع من صحیح أبی داود السجستانی و هو کتاب السنن .أقول مجموع الروایات نحو خمس قوائم قال الشیخ المعظم یحیی بن البطریق قال ابن المغازلی قال

[ صفحه 308]

أسلم روی هذاالحدیث عن أنس بن مالک یوسف بن ابراهیم الواسطی وإسماعیل بن سلیمان الأزرق والزهری وإسماعیل السدی وإسحاق بن عبد الله بن أبی طلحه وثمامه بن عبد الله بن أنس وسعید بن زربی

قال ابن سمعان سعید بن زربی إنما حدث به عن ثابت عن أنس . و قدروی جماعه عن أنس منهم سعید بن المسیب و عبدالملک بن عمیر ومسلم الملائی وسلیمان بن حجاج الطائفی و ابن أبی الرجاء الکوفی أبوالهندی وإسماعیل بن عبد الله بن جعفر ونعیم بن سالم بن هبیره وغیرهم . قال ابن سمعان وهم أسلم فی قوله سعید بن زربی لأن سعید بن زربی إنما حدث به عن ثابت البنانی عن أنس . و أماحدیث المؤاخاه

[ صفحه 309]

فإن الشیخ العالم الفاضل یحیی بن البطریق رواه عن الشیخ المقدم ربع السنه أحمد بن حنبل رفعه إلی سعید بن المسیب أن رسول الله ص آخی بین أصحابه فبقی رسول الله ص وبقی أبوبکر وعمر و علی فآخی بین أبی بکر وعمر و قال لعلی ع أنت أخی

-روایت-1-2-روایت-123-252

و فی حدیث آخر أن علیا لما قال آخیت بین الناس وترکتنی قال ولمن ترانی ترکتک إنما ترکتک لنفسی

-روایت-1-2-روایت-18-106

و فی حدیث آخر عن زید بن أبی أوفی نحو الأول و فیه زوائد عده منها و أنت معی فی قصری فی الجنه مع ابنتی فاطمه و أنت أخی ورفیقی

-روایت-1-2-روایت-39-135

[ صفحه 310]

ورواه بإسناده أیضا من طریق حذیفه. ورواه عن ابن المغازلی

[

صفحه 311]

من عده طرق .

ورواه من الجمع بین الصحاح السته لرزین العبدری من الجزء الثالث فی باب مناقب أمیر المؤمنین ع من سنن أبی داود وصحیح الترمذی قال عن ابن عمر لماآخی رسول الله ص بین أصحابه جاء علی ع تدمع عیناه فقال یا رسول الله آخیت بین أصحابک و لم تؤاخ بینی و بین أحد قال فسمعت النبی ع یقول أنت أخی فی الدنیا والآخره

-روایت-1-2-روایت-154-333

. وأقول إن الشیخ الحافظ ابن مردویه رواه فی نحو سبع قوائم و لیس هذاالکتاب جمع الفضائل إذ ذلک لاینحصر وإنما ذکرنا ماینبه علی غرضنا ویدل علیه . ولنذکر الآن ماأورده الجاحظ علی هذه المتون ونتکلم علیه إن شاء الله تعالی . قال إن قوله ع وعاد من عاداه إنما سمعناه من

[ صفحه 312]

الشیع و لم نجد له أصلا فی الحدیث المحمول . و ألذی یقال علی هذا إن الجاحظ متهم فیما تقوله و هذا لاشبهه فیه و هوجاهل بالقرآن والسنه مدع المحال بیانه أنه جهل أن فی القرآن فَأَنزَلَ اللّهُ سَکِینَتَهُ عَلی رَسُولِهِ وادعی الإجماع علی أن قوله تعالی وَ ألّذِی قالَ لِوالِدَیهِ أُفّ لَکُمانزل فی عبدالرحمن بن أبی بکر

وکذبته عائشه. وادعی الإجماع علی أن قوله تعالی فَأَمّا مَن أَعطی وَ اتّقینزل فی أبی بکر ویرد علیه العیان وکذا غیر هذامما ادعی فیه الإجماع و لانعرفه فی الآحاد و قدأسلفنا قواعد الحدیث جلیه من جهه القوم ثابته جدا. وکذا ادعی أن

-قرآن-183-225-قرآن-264-301-قرآن-386-411

قوله ع أنت منی بمنزله هارون من موسی

-روایت-1-2-روایت-12-46

لم یروه إلاشخص و هوکذب صریح یرد علیه العیان و قدأسلفت ذلک . و قدأوردت من قواعد الحدیث علی عین ماأنکره جمله کافیه ویکفی فی ثبوت ذلک کون المعظم ربع السنه ارتضی الروایه و هوأعلم بالحدیث منه و لانسبه بینه وبینه و قدأسلفت من طریق أبی عمر الشاطبی صاحب کتاب

[ صفحه 313]

الاستیعاب الخبیر العارف المعظم ألذی لایتهم و لیس من الرفض فی شیء أن هذه الصوره التی أنکرها ثابته فظهر کذب ملقح الفتن . و أماالروایه من طریق ابن مردویه فتکاد تلحق بالتواتر. و قال إن

قوله ع من کنت ولیه فعلی ولیه

-روایت-1-2-روایت-12-39

یشرکه فیه سعد بن معاذ وکذب لأن اللفظه إما أن یرید بهاالأولی أوالناصر فإن کان الأول امتنع إجماعا إذ ماعرفنا بشرا یقول عن بشر إنه یقول کل من کان الرسول أولی به فإن سعدا أولی به

و إن کان یرید الناصر فمن أین اقتحم و قال إن کل من نصرته فإن سعدا ناصره هذاقول سفیه یتقحم فی مساقط الزلل عیانا أوسفها. ثم إنه عدل عن قوله ع مولاه إلی ولیه و قدروینا الروایه صریحه بمولاه و قال إنهم رووا لعلی کلاما قبیحا. و ألذی أقول علی عدو الله وعدو رسوله ساب الله ورسوله المنافق بالنص الصحیح عندالقوم ملعون القنابر علی مارویت من جهه من لایتهم إذ صوره هذاالکلام یقتضی بغضته أمیر المؤمنین ع و ذلک ثمرته .أقول من ألذی روی و من ألذی قال ولأن فتح باب رووا فلنا

[ صفحه 314]

أن نقول سمعنا من یقول لعن الله الجاحظ وأخزاه وجعل مثواه درک الجحیم غیرمسندین ذلک إلی أصل ثابت وقاعده و کما أن ذلک ما کان یجوز لنا قبل أن یثبت عندنا جوازه فکذا کان ینبغی له أن یتوقف کماتوقفنا وعدل المنافق بالروایه عن وجهها إلی کون ذلک إشاره إلی زید بن حارثه و أن النبی ع قال من کنت مولاه فعلی مولاه و هذا لایقوله إلامعاند فاجر.أین نسبه مارویناه عمن لایتهم من الأشیاخ المعظمین من صوره حال

هذاالقول و ماذهب إلیه السفیه أبوعثمان وفرع علی هذاهذیانا لاأصل له علی قاعدته فی التعرض بالکتاب والتصغیر له . وذکر أنه أسلف فی صدر کتابه أن إسلام زید کان قبل إسلام علی و أنه دل علی فضیله إسلامه علی إسلام علی وکذب کیف یکون الدلیل فی جهه الممتنع والبرهان فی قبیل المتعذر و قدروی علماء الحدیث وحفاظه خلاف ذلک فیما سلف ونؤکده إن شاء الله تعالی بما یقتضیه ضیق الوقت والرغبه فی المبادره.

[ صفحه 315]

روی الحافظ ابن مردویه قال حدثنا أبوبکر أحمد بن کامل بن خلف قال حدثنا علی بن المنزل الربیعی قال حدثنا ابراهیم بن سعید قال حدثنا أمیر المؤمنین المأمون قال حدثنا أبی الرشید عن أبیه المهدی عن أبیه المنصور عن أبیه عن جده عن عبد الله بن عباس قال سمعت عمر بن الخطاب رضی الله عنه یقول قال النبی ص یا علی أنت أول المسلمین إسلاما و أنت أول المؤمنین إیمانا

-روایت-1-2-روایت-323-385

وروی المشار إلیه فقال حدثنا عبد الله بن محمد بن عیسی قال حدثنا الحسین بن معاذ بن حرب قال حدثنامحفوظ بن أبی توبه وواصل بن عبدالأعلی قالا حدثناضرار

بن صرد قال حدثنامعتمر قال سمعت أبی یذکر عن الحسن عن أنس أن رسول الله ص قال علی أعلم الناس علما وأقدمهم سلما

-روایت-1-2-روایت-248-284

حدثنا ابراهیم بن محمد بن موسی حدثنا الحسن بن علی بن نصر قال حدثنا محمد بن السکن الأبلی قال حدثناداود بن المفضل الطائی قال حدثنا أبو محمدالسلمی عن محمد بن واسع عن عبد الله بن الصامت عن أبی ذر قال دخلنا علی النبی ص فقلنا من أحب أصحابک إلیک فإن کان أمیرا کنا معه و إن کان نائبه کنا من دونه قال هذا علی أقدمکم سلما وإسلاما

-روایت-1-2-روایت-220-355

[ صفحه 316]

وروی نحو کراستین مع ألذی نقلت من کتابه و لیس الغرض المبالغه فی هذا وشبهه إذ لیس هذاموضع الإیغال فی هذه المقامات .

ورواه صاحب العمده عن أحمد بن حنبل فی أسانید کثیره منها مارواه ولده عنه عن عبدالرزاق عن معمر قال أخبرنی عثمان الجذری عن مقسم عن ابن عباس أن علیا أول من أسلم

-روایت-1-2-روایت-154-177

ورواه عن الثعلبی

[ صفحه 317]

والشافعی ابن المغازلی فی عده أحادیث . وأقول إن صاحب کتاب الاستیعاب المعظم ألذی لیس برافضی و لایتهم فضله وبعده عن الشیعه معروف ذکر ماصورته

وروی عن سلمان و

أبی ذر والمقداد وخباب وجابر و أبی سعید الخدری وزید بن أرقم أن علی بن أبی طالب أول من أسلم وفضله هؤلاء علی غیره

-روایت-1-2-روایت-83-144

و قال ابن إسحاق أول من آمن بالله ورسوله محمدص من الرجال علی بن أبی طالب و هوقول ابن شهاب إلا أنه قال من الرجال بعدخدیجه و هوقول الجمیع فی خدیجه وذکر غیر ذلک فی ممادحه ثم قال

حدثنا عبدالوارث بن سفیان حدثنا

-روایت-1-2

[ صفحه 318]

قاسم بن أصبغ قال حدثنا أحمد بن زهیر بن حارث قال حدثنا الحسن بن حماد قال حدثنا أبوعوانه عن أبی بلخ عن عمر بن میمون عن ابن عباس قال کان علی أول من آمن من الناس بعدخدیجه

-روایت-145-188

قال أبوعمر هذاإسناد لامطعن فیه لأحد لصحته وثقه نقلته و هویعارض ماذکر عن ابن عباس فی باب أبی بکر والصحیح فی أمر أبی بکر أنه أول من أظهر.الإشاره إلی طریق الروایه فی باب أبی بکر.

روی عن أبی بکر بن أبی شیبه قال حدثناشیخ لنا قال حدثنامجالد عن الشعبی عن ابن عباس أنه سئل عن أول الناس إسلاما فقال أ ماسمعت قول حسان إشاره إلی أبی بکر

-روایت-1-2-روایت-92-169

و ألذی أقول علی

هذاإنه ضعیف من وجوه أحدها جهاله الشیخ والثانی معرفتنا بأن الراوی الشعبی و هومنحرف عن أهل البیت صاحب

[ صفحه 319]

عبدالملک سارق الدراهم علی مایرویه الخصوم . و قال ابن حبان عن مجالد إنه کان ردی ء الحفظ یقلب الأسانید ویرفع المراسیل لایجوز الاحتجاج به وحکی عن یحیی بن معین أنه ضعیف و عن الشافعی مایناسب هذا. وذکر ابن حبان أنه روی عن الشعبی وذکر غیر هذا. ثم إن ابن عباس ماصرح بالخلاف و لوثبتت الروایات متساویه کان الرجحان لمارووه لنا لاعلینا لبعد التهمه. قال و لو کان هذاالحدیث مجتمعا علی أصله وصحه مخرجه و کان لایحتمل من التأویل إلامعنی واحدا مااختلف فی تأویله العلماء و لااضطربت فیه الفقهاء ولکان ذلک ظاهرا لکل من صح لبه وحسن بیانه و لاسیما إذا کان الحدیث لیس مفصحا عن نفسه ومعربا عن تأویله إلا عن قصد الرسول وإرادته لأن یکفیهم مئونه الرؤیه والأسباب المشککه فینبغی علی هذا أن یکون علماء العثمانیه وفقهاء المرجئه تعرف من ذلک ماتعرف الروافض ولکنها تجحد ماتعرف وتنکر ماتعلم . وأری کلامه هذامتعلقا بخبر الغدیر من کنت مولاه فعلی مولاه واعلم

[ صفحه 320]

أن هذاالکلام ساقط جدا من أین

یلزم إذااختلف الناس فی تأویل الحدیث المشار إلیه أن یکون الذین أشار إلیهم عارفین بما تعرف به الإمامیه إذ القاعده الحقه أن المختلفین قدیختلفون فبعض یصیب فی التأویل وبعض یخطئ . و هذاالکلام ألذی صدر عنه إن کان مافهم الدرک علیه فیه فهو بلید و إن کان عرفه وتعصب علی أمیر المؤمنین ع فهو إذن منافق بالحدیث الصحیح الشاهد بذلک ثم إنه لواتفقت الآراء وتناسبت الاجتهادات فإن الاختلاف فی الظاهر لایندفع إذاکانت شائبه العناد وإنما کانت الاختلافات تقل إذاکانت المقاصد متناسبه فی إیثار الحق ونزع سربال العصبیه ومناسبه الاجتهادات والاعتبارات والعصبیه موجوده والأذهان قدتتفاوت و علی هذا فلایلزم من وجود المحل القابل للتأویل اشتراک العقلاء جمیعا فی إصابه الصواب و لا أن حزبا منهم أقرب إلی إصابه الصواب إلابدلیل یدل علی ذلک أوأماره و لیس مع الجاحظ دلیل علی الاشتراک و لاأماره یعرفها علی أن حزبه فیما ذهب إلیه من حزب القائلین بالإمامه فبطل قوله فی لزوم الاشتراک وبطل أن یکون حزبه أرباب الأهلیه للظفر بالصواب دون غیرهم . ویمکن أن یقال بعد هذا إن الجاحظ قال

إن الکلام لو لم یحتمل إلامعنی واحدا ماوقع الاختلاف و هذا شیء ماأجبتم عنه . و ألذی یقال علی هذاإنه قد یکون الشی ء لایحتمل فی الإنصاف إلامعنی واحدا ویقع الاختلاف بالعباد أویحتمل معانی کثیره یکون الصواب

[ صفحه 321]

فی أحدها و هوتفسیر الإمامیه وبراهینهم الداله علی ذلک هی مذکوره فی مباحثهم . قال و لو کان هذاالحدیث مجتمعا علی أصله ولکنه غامض التأویل کان العذر فی جهل إمامته واسعا لأکثر المسلمین و جل الناقلین ولکبراء المتکلمین . واعلم أن الخصم یقول إنه لیس بغامض بل هومقترن بقرائن عده داله علی مراد رسول الله ص منه ذکرت فی مواضعها وإنما عاند من عاند و من أعندهم صاحب الکلام لماتضمنت مطاوی هذه الأوراق من التنبیه علیه . قال ماحاصله إنه إذا کان الغرض بالنص تخفیف المئونه علی المکلفین وکون ذلک لایحصل فی الاختیار فلیکن بینا.قلنا للنص أسوه بغیر ذلک من التکالیف التی لم تنقل إلینا ضروریه کالعلم بمکه ونحوها مع أن الإمامیه یدعون العلم یقینا و أن من خالف ذلک حائد عن الطریق الحق .

[ صفحه 322]

وأیضا فإنا لانقول العله فی النص التخفیف بخلاف الاختیار إذ فیه نوع کلفه بل نقول الاختیار محال

بما قررناه ونقرره وتقرر بیننا و بین الخصم أنه لابد من إمام فتعین النص حسب ماتقوم به الحجه و قدروی ذلک من طرقنا وطرق القوم . وذکر لأرباب الإمامه بعد هذاتعلقهم بحدیث الطائر قال المشار إلیه قیل لهم أماواحده فإن هذاالحدیث ساقط عند أهل الحدیث و بعدفإنه لم یأت إلا من قبل أنس وأنس وحده لیس بحجه و بعدفأنتم تکفرون أنسا فلا یکون قوله مبنیا علیه . و ألذی یقال علی هذا أن المشار إلیه کذب فی تضعیف الروایه بما نقلناه قبل من صواب طرقها ووضوح أسانیدها من طریق أرباب الحدیث من غیرنا فالمشار إلیه دائر بین الجهل المفرط والإقدام علی القول بالهوی فی الآثار النبویه أومعاند لأمیر المؤمنین فهو إذن منافق بالحدیث الصحیح أوالأحادیث الصحاح من طرق القوم . و أما قوله إنه جاء من قبل أنس وحده فلیس بحجه فإنه یرد علیه أن خبر الواحد حجه عندالمسلمین إلا من شذ منهم و قوله واه متروک ویعارض هذاالشیخ بما یرویه معتمدا علیه من طریق لایذکرها أصلا بل یروی مرسلا و هویرید بذلک الحجه والحدیث الواحد عن

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 323]

الثقه خیر من المرسل خاصه فی موضع مصادمه الخصم و أما قوله أنس عندکم

کافر فإنها دعوی سلمنا ذلک جدلا لکن قدأسلفنا القاعده فی أن إیراد هذا وأمثاله حسن فی باب الإلزام قال وأخری إنه إن کان هذاالحدیث کماتقولون و قدصدقتم علی أنس فقد زعم أنس بزعمکم أنه کذب النبی ص فی موقف ثلاث مرات و قدأمسک النبی عن الطعام و هویشتهیه و کل ذلک رواه أنس ویکذب له و قال إن الحدیث أضعف حدیث عندأصحاب الأثر.أقول إنا قدبینا الکذب فی ضعف الخبر فضلا عن کونه أضعف حدیث . و إذااعتبرت قول ملقح الفتن عدو أمیر المؤمنین وبغضه رأیت الخوارج بالنسبه إلیه علی سبیل المبالغه غلاه فی حب أمیر المؤمنین إذ کانوا إنما نقموا علیه التحکیم و هو شیءجنوه . و هذاالناصب ملقح الفتن ذو فنون فی القول ساقطه بلیغه وإنما قلت ذلک و هذاأمر یعقله من له أدنی فطنه إذ کیف ضبط جمیع الأحادیث النبویه وعرف أن هذاأضعفها ونحن عیانا نعرف أن فیهاالضعیف الساقط جدا یأتی فی الجبر والتشبیه و غیر ذلک من سقطات یثبتها ضعفاء الحدیث لایشتبه حالها علی ناقد فکیف و قدروی هذاالحدیث المحدثون المعتبرون فی الصحیح عندهم .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه

324]

و أما إن أنسا کذب ثلاث مرات فلاأدری ماوجهه أماإنه کتم فلانزاع فیه ویکفی فی براءته من الحوب عدم إنکار رسول الله ص وإقامه العذر له بأنه یحب قومه . قال و أماقولکم أن النبی ص قال أنت منی بمنزله هارون من موسی إلا أنه لانبی بعدی

-روایت-از قبل-259

و أن النبی ص أراد بهذا أن یعلم الناس أن علیا وصیه وخلیفته .فإنا نقول فی ذلک وبالله وحده نستعین قال کلاما حاصله إن علیا مااستخلفه النبی ع فی حیاته ومنعها بعدالموت قال لأن هارون مات قبل موسی و علی هذافإما أن یکون الحدیث باطلا أو له تأویل غیر ماتأولتم . و ألذی یقال علی هذا أن الجاحظ جزم وأبرم بأنه ع لم یستخلف علیا فی حال حیاته و إذاعرفت هذافنقول تعین أن یکون ذلک بعدموته إذ الروایه صحیحه عن النبی ص وننازع مضطرین فی أن هارون مات قبل موسی إذ لم یقرر برهان ذلک یقینا.

[ صفحه 325]

سلمنا ثبوت ذلک لکن یکون ذلک مشروطا أعنی قول موسی اخلفنی فی أهلی أی إن بقیت بعدی و مابقی لکن أمیر المؤمنین بقی فیکون الخلیفه بعده .

قال و لو أن النبی ص أراد أن یجعله خلیفه بعده لکان یقول أنت منی بمنزله یوشع بن نون لأن یوشع کان خلیفه موسی فی بنی إسرائیل . قال و إن ادعوا أن المراد بذلک الوزاره قلنا ماالمراد من الوزاره هل هی ماتشاکل الوزاره للملوک أوالمعاونه بحیث إن غاب أحدهما کان الآخر مؤازره . وساق الکلام إلی أن النبی ع لایجوز أن یستثنی ما لایملکه و هوالنبوه مما یملکه و هوالخلافه. والجواب بما أن هارون کان شریک موسی فی النبوه وخلیفته فهذا ینقض کلاما بسیطا ذکره ومثله فی هذاالإسهاب معجبا به کمثل رجل أطال فأعجبته الإطاله فقال لعربی عنده ماالعی عندکم قال ماکنت فیه منذ الیوم .

[ صفحه 326]

فإن قال هذاعین الإشکال لاغیره فإن الجواب عنه بما أنه إذا کان المعنی من قوله ع أن جمیع منازل هارون من موسی حاصله لعلی مع النبی ص جاز أن یستثنی النبوه و إن لم یکن ملکا له لئلا یتوهم متوهم أن الله تعالی قدجعل لعلی الشرکه فی النبوه کماکانت لهارون مع موسی ع . و قوله إن الخلافه یملکها رسول الله دون النبوه باطل إذ الإمامه عندالإمامیه موقوفه علی تنصیص الله

تعالی کما أن النبوه موقوفه علی تنصیص الله تعالی و لو لم یکن هذا فإن إشکال الجاحظ زائل إذ قدبینا مایظهر منه أنه جائز أن یستثنی ما لایملکه و هوالنبوه من الخلافه و لوکانت مما یملکه . قال و قدزعم قوم من العثمانیه أن هذاالحدیث باطل لتعذر تأویله .أقول قدبینا صواب وجه تأویله . قال ووجه آخر إن هذاالحدیث لم یرو إلا عن عامر بن سعد فواحده أن عامر بن سعد رواه عن أبیه و لوسمعنا من سعد نفسه لم یکن حجه علی غیره کالحجه علی علی فی شهادته لأبی بکر وعمر بأنهما سیدا کهول أهل الجنه. و ألذی یقال علی هذا أنه کذب صریح ینبهک علیه ویدلک ماذکرناه

[ صفحه 327]

عن قرب فی ذکر طرقه . و أما قوله کالحجه علی علی فی مدحه أبابکر فإنا قدبینا کذب الجاحظ جدا وجهله للقرآن وجهله بالحدیث وتهمته وبغضته أمیر المؤمنین ص و من کان بهذه الصفه لایعتمد علی قوله . ثم من الفظیع أن یأتی مخاصما شرف أمیر المؤمنین بروایه یرویها غیرمسند لها إلی أشیاخ و لامحیل بها علی کتاب فهو فی هذاکالبقه فی مصادمه العقاب والنمله فی مصادمه أسود غاب ثم کیف یقول أمیر المؤمنین ع هذا مع

قوله المعروف المشتهر جدا فیا لله وللشوری و قوله عبدت الله قبلهما وبعدهما. و لو لم یقل فمزایاه داله علیه مانعه له من قوله ماسبقت الإشاره إلیه . ثم کیف یقول علی ذلک رادا علی رسول الله ص بتفضیله علی البشر حسب مانطق به الأثر. ثم من عرف حال المحدثین المعتبرین وقدحهم فی الأخبار کالدار قطنی وشبهه والأعمش مطلقا اتهم صحیحها المنزه عن التهمات فکیف مرجوحها الملتحف بالتهمات الظاهرات .

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 328]

ثم روی الروایه عن عامر أن النبی ع قال إلا أنه لیس معی نبی هکذا رووه عن عامر بن سعد. وأقول إنه لوروی علی هذاالوجه ماقدح فی الغرض إذ کان الله تعالی حکی عن موسی اخلفُنیِ فِی قوَمیِ و قدقرر الجاحظ أن هذه الخلافه ماکانت و النبی ع حی فتعینت بعدوفاته تصدیقا للروایه. ثم إن قوله هکذا رووه من ألذی رواه کذا بحوث سمریه فی مقام البراهین الیقینیه و هذانقص محض وزلل بین ولغط ظاهر. ثم بیان فساد الروایه کون الجنه لیس فی سکانها کهول و مایبعد من خاطری أن الکهل فی الجنه ابراهیم الخلیل وحده فإذن یکون منصوره سید ابراهیم الخلیل والجمیع یأبونه

و إن کان المراد به سیدا من مات کهلا فی الدنیا فإذن منصوره سید رسول الله ص وغیره من الأنبیاء الذین ماتوا کهولا و هویأباه و إن لم یأب ذلک فهو کافر. و قال إن النبی ع قال هذاخالی أباهی به

-روایت-از قبل-788

فلیأت کل امر ئ بخاله تفضیلا له علی کل خال فی الأرض و قد کان علی خال جعده بن هبیره و لم یستثن أحدا.

[ صفحه 329]

أقول إنه إذا کان القول لایسند إلی برهان أمکن أن یقول قائل إن أخس الخلق الجاحظ فعلی هذا هوأخس من کذا وکذا من فنون الحیوانات و کما أن هذا لایقوم منه عرض فکذا هذا. و مع الإضراب عن هذافما البرهان علی أن جعده کان موجودا حتی یتوجه الإیراد.أضربت عن هذا فإن هذامخصوص بکمال شرف أمیر المؤمنین ع فی الفنون من العلوم وغیرها من صنوف الخصائص المورقه الغصون .أضربنا عن هذا فإن فی الآثار النبویه من طریق الخصم مایشهد بأن أمیر المؤمنین ع وشیعته خیر البریه و أنه سید البشر و أنه سید العرب و أنه وجماعه من أهله سادات أهل الجنه من طریق من لایتهم . وأیضا فإن الناس اختلفوا فی أفضل

الصحابه و لم یذکروا الخال المشار إلیه فأراه علی هذا لارافضیا و لاسنیا و لاخارجیا و لامتعلقا بمذهب من مذاهب المسلمین فیکون منافقا. ثم إن عدو السنه أراد أن یضع من علی ع فوضع من منصوره مبالغا بیانه . إن أولاد الأشعث بن قیس حضروا عندمعاویه بن أبی سفیان ففخر أولاد ابنه أبی قحافه علی إخوتهم من النخعیه وکثروا فقال أولاد النخعیه و الله لقد تزوج أبونا أمکم و هومأسور علی حکمه وتزوج أمنا و هومطلق علی حکمها.

[ صفحه 330]

و إذاتقرر هذافلیکن خال رسول الله ص أشرف قدرا من منصوره و هویأباه و لو لم یأبه فلایرضی بذلک أحد من أهل السنه ویرون الجاحظ بذلک سابا لأبی بکر رضوان الله علیه وسب خلصاء الصحابه محذور فاعلم ذلک . ویمکن الرد علی هذابأن أبابکر لم یکن خالا فی زمن رسول الله ص والإشکال إنما هومتوجه بهذا ثم إن الجاحظ مرمی بمذاهب المعتزله فالمذاهب الأشعریه تتبرأ منه والمذاهب الحنبلیه تتبرأ منه والمذاهب المالکیه تتبرأ منه وکذا الشافعیه والمذاهب الشیعیه تتبرأ منه والمذاهب الکرامیه تتبرأ منه و إن کان علی قواعد المثبتین الجواهر و مایبعد فقواعد القائلین بالصانع تتبرأ منه إذ مذهبهم آئل إلی ذلک و هونفی الصانع

و من کان هذاأشرف حلیته فغیر بدع الانحراف منه علی أمیر المؤمنین ع وشیعته و أبوبکر وعمر یبرءان منه إذ لم ینقل عنهما إیغال فی الطعن مع أن عمر مع ألذی عنده من حزونه المزاج والخشونه کان المثنی علیه علی مارواه القوم یعتمد علی رأیه و یقول لو لا علی لهلک عمر ونحو هذا و قدأثبتناه فیما سلف و لاالمعتزله راضیه عنه إذ لاأعرف أحدا منهم یقول ألذی یقول بل فیهم من بلغنا أنه رد علیه وسخف رأیه وهذاه أحسن الله تعالی جزاء ذاک و هو أبو جعفرالإسکافی حسب ما

[ صفحه 331]

رأیت فی کلام ابن عباد و له مقامات سامیات فی تفضیل أمیر المؤمنین ص وأحسن جزاء ابن عباد فیما قصد إلیه . و عندالخصوم

أن رسول الله ص قال کونوا مع السواد الأعظم

-روایت-1-2-روایت-27-51

و هذاملقح الفتن عدل عن فنون الطرق وسلک فی سبیل وعر جدا فحاق به غضب الله وغضب رسوله وغیرهما.أقول إن المشار إلیه ذکر حدیث المؤاخاه وادعی أن المؤاخاه کانت بین علی وسهل بن حنیف وادعی أن هذا لادافع له وأورد علی نفسه أن تکون المؤاخاه بین علی وسهل و بین النبی

و علی و ذلک لایتنافی وأورد علی ذلک أنه لم یجد بذلک إسنادا یثق به أصحاب الحدیث و أنه کان ینبغی أن یؤاخی بینه و بین أفضل الأنصار حیث رضیه لنفسه . و ألذی یقال علی الجاهل بالکتاب والسنه عدو أمیر المؤمنین ع إنا قدروینا فیما سلف الحدیث من طریق ربع المنتسبین إلی

[ صفحه 332]

السنه أحمد بن حنبل و من الصحیح لرزین العبدری و من طریق ابن المغازلی و من طریق الحافظ ابن مردویه و لیس أحد من هؤلاء رافضیا خاصه مع تصحیح رزین للطریق فإذن الحدیث فی الصحیح برزین وبمن روی عنه فظهر زلل الجاحظ عدو الدین . أما أنه کان علی قود ماادعیناه أن یؤاخی بینه و بین أفضل الصحابه حیث رضیه لنفسه فهذیان إذ وجه المصالح یعرفها الحاضر ویجهلها الغائب و مایدرینا ماالوجه ألذی یراه رسول الله ص فی ذلک و مایدرینا أن غیرسهل خیر منه والبواطن إلی الله إلا أن ینص رسول الله ص أن فلانا أفضل من فلان کمانص فی علی ع . ثم من وافق الجاحظ أن أمیر المؤمنین کان أخا لسهل بن حنیف و أمامؤاخاه النبی لعلی ع فإنها

بالقرائن داله علی تخصیصه له بالمنزله وبقوله ترکتک لنفسی . وأقول إن الجاحظ رد التعلق فی نفی إمامه أبی بکر رضوان الله علیه بکونه کان فی جیش أسامه فی حال مرض رسول الله ص و کان یحث علی إنفاذ الجیش ویکرره إلی أن قبضه الله تعالی وأورد علی ذلک أن أحدا ماأنکر علیه الرجوع و لو کان خطأ أنکر. وللجارودیه أن یجیبوا عن ذلک بأن الوقت کان أشغل من الإنکار لمرض رسول الله ص المخوف و قدیعرف قوم بقدومه و قد

[ صفحه 333]

لایعرف و قدیتوهم قوم أنه ورد لضروره فلاینکرون أو أن أسامه أنفذه فلاینکرون أو أنه لیس بالمهم کونه فی الجیش و لا هوالمقصود فلاینکرون أو أن بعضا عرف الخطأ وعیاذا بالله و کان له غرض فی قدومه فما أنکره .أضربنا عن هذا فإن غرض الجارودیه یحصل بمجرد کون النبی حث علی تبعیده عن المدینه عندمرضه المخوف و هودون تدبیر الرئاسه. قال و مایقرب من قولنا کون النبی ع قال انفذوا و لایلیق بهذا الخطاب إلا أبوبکر. و هذه دعوی لایرضاها أصحاب النظر یرد علیها موارد کثیره یفهمها العیی فضلا عن الناقد والمقصر فضلا عن المبرز. قال ووجه آخر و هوأنک لوجهدت أن

تجد بحدیث من زعم أن أبابکر کان فی جیش أسامه أصلا لم تجد. و ألذی یقال علی هذا أن من لایتهم فی شرفه وسداده حکاه عن البلاذری و هوبموضع الضبط

[ صفحه 334]

عندهم ورواه أبوبکر الجوهری فی کتاب السقیفه و لاأراه بموضع تهمه أصلا

عن أبی زید قال حدثناحماد بن سلمه عن هشام بن عروه عن أبیه أن رسول الله جهز جیشا واستعمل علیهم أسامه بن زید وفیهم أبوبکر وعمر

-روایت-1-2-روایت-65-138

. وروی محمد بن جریر و هوإمامی من طریق الواقدی أن أبابکر وعمر کانا فی جیش أسامه.

[ صفحه 335]

و إن قیل إن ابن جریر موضع تهمه قلت قدأحال علی شیخ معروف لایتهم فلینظر کلامه . وتعلق بکون منصوره صلی بالناس والجارودیه تمانع عن ثبوت ذلک .أقول إنی قدرأیت الوفاء بما وعدت به من ذکر الأحادیث المتعلقه بفضل أبی بکر رضوان الله علیه وأقول عندها مایجی ء علی مذهب الجارودیه و أنابری ء من الزیغ .ذکر الجاحظ أنهم یروون

عن النبی ع لیس أحد أمن علینا بصحبته وذات یده من أبی بکر

-روایت-1-2-روایت-17-68

أنه قال لوکنت متخذا من هذه الأمه خلیلا لاتخذت أبابکر خلیلا ولکن ود وإخاء

-روایت-1-2-روایت-13-83

قال وأعجب من هذا مایروون

أن النبی

ع قال فی شکاته وقبل وفاته إن خلیلی منکم أبوبکر

-روایت-1-2-روایت-3-69

. و ألذی یقال عند هذاإنا قدبینا أن روایه الخصوم لاتقبل فی معارضه

[ صفحه 336]

الخصم و هوالجاحظ فقد تضمن کتابه هذا أن أمثال هذه الأحادیث لاعبره بها وعول علی الغار ونحو ذلک و لاأستبعد أنی حکیته بفصه . ثم إن قوله أمن یمکن أن یقال أنه أراد بمن علینا بذلک والجارودیه یقول لسانها لاینبغی أن یمن بالصدقه علی غیر رسول الله ص فکیف هو و هوصاحب الحقوق الجمه قال الله تعالی لا تُبطِلُوا صَدَقاتِکُم بِالمَنّ وَ الأَذی. و أماحدیث الخله والإخوه فیحتاج إلی أن یعرف من الراوی له من الخصوم فإن کان ضعیفا عندهم بطل التعلق به رأسا عندنا وعندهم و إن کان عندهم موثقا وبنوا علی روایته فإن الجارودیه لاتتقبل روایه خصم لتهمته وتهمه من وثقه وکذا یقولون أعنی الجارودیه عند قوله اقتدوا بالذین من بعدی مع أن راویه عبدالملک بن عمیر یقال أنه قتل

-قرآن-312-354

[ صفحه 337]

رسول الحسین بن علی ع و لانعلم إلی من أشار بالاقتداء وأین المصحح لهذه الروایه. وکذا یقال شیء من هذا علی قوله سیدا کهول أهل الجنه مسندا الروایه عن علی .أقول إن الجارودیه یقول لسانها لو کان عندالجاحظ حیاء

ماأورد علینا مثل هذاإذ هوحدیث من لایدری ما یقول کیف یکذب أمیر المؤمنین نفسه و رسول الله ص وکیف یرد علی معانیه وسؤدده ماشهدت به من الفضیله علی غیره والفخر له علی من سواه إذ کان رسول الله ص شهد له بالفضیله العالیه والمذاهب السریه والأخلاق العلیه مشرفا له بها علی غیره ظاهرا بها علی من عداه و قدسلف بیان ذلک . مع أن الجاحظ کفانا المئونه بضعف أمثال هذا و قدسلفت زیاده إیضاح فی معنی قوله سیدا کهول أهل الجنه. وکذا یقول لسان الجارودیه علی مثله من شهاده علی للجماعه بالجنه وکذا یقولون علی مایروون من خبر الأحجار وقعود الثلاثه علیها وأنهم

[ صفحه 338]

الخلفاء من بعدی .

وراوی الحدیث یعقوب بن أبی شیبه قال حدثنی یحیی بن عبدالحمید قال حدثناحشرج بن نباته عن سعید بن جمهان عن سفینه مولی رسول الله عن النبی ع قال ابن الولید المحدث ببغداد

-روایت-1-2-روایت-159-186

إن یحیی بن عبدالحمید تکلم فیه أحمد بن حنبل واختلف الناس فی جرحه وثقته و أماحشرج بن نباته فإن محمد بن حبان صاحب کتاب المجروحین و هولنا عدو قال ماصورته حشرج بن نباته یروی عن سعید بن جمهان روی عنه

حماد بن سلمه ومروان بن معاویه کان قلیل الحدیث منکر الروایه لایجوز الاحتجاج بخبره إذاانفرد

روی عن سعید بن جمهان عن سفینه أن النبی ع وضع حجرا ثم قال لیضع أبوبکر حجرا إلی جنب حجری ثم لیضع

-روایت-1-2-روایت-34-ادامه دارد

[ صفحه 339]

عمر حجرا إلی جنب حجر أبی بکر ثم لیضع عثمان حجره إلی جنب حجر عمر ثم قال هؤلاء الخلفاء من بعدی

-روایت-از قبل-103

أخبرناه أبویعلی قال حدثنایحیی الحمانی قال حدثناحشرج بن نباته عن سعید بن جمهان عن سفینه. وکذا روی غیر هذامما لایعتمد علیه هوفکیف الخصم وروی حدیث المیزان ألذی وضع فیه أبوبکر وعمر وعثمان فی منام یرویه أبوبکره لمعاویه و قدورد وافدا علیه طریق الروایه رواه أبوبکر الجوهری عن أبی یوسف قال حدثناسوده بن خلیفه و موسی بن إسماعیل والأسود بن عامر بن شاذان ومعنی حدیثهم واحد قالوا حدثناحماد بن سلمه عن علی بن زید و هومقدوح فیه عندهم وکذا علی

[ صفحه 340]

بن زید و عبدالرحمن عمه زیاد ساب أمیر المؤمنین ع و أبوبکره أخو زیاد ابن أبیه ساب أمیر المؤمنین ع والوفاده إلی الشام والجلساء شامیون . إذاعرفت هذا فإن الجارودیه تخرف شیخا یورد مثل هذا علی خصومه قال وقالوا

قال النبی ص إن الله بعثنی إلیکم

جمیعا فقلتم کذبت و قال لی صاحبی صدقت فهل أنتم

-روایت-1-2-روایت-18-ادامه دارد

[ صفحه 341]

تارکی وصاحبی

-روایت-از قبل-18

و ألذی یقول لسان الجارودیه علی هذامثل ألذی قال علی غیره . ثم إن قوله أن جمیع الناس کذبوه إلا أبابکر فإنه مشکل لثبوت تقدم إسلام غیره علیه وبلا خلاف خدیجه. ثم ماأغث سیاقه عند من اعتبر أکد هذابمثله وتعلق أیضا بقولهم

إن النبی ع قال إن أبابکر لم یسؤنی قط

-روایت-1-2-روایت-22-47

و هذایرد علیه شیءمما أورده الجارودیه علی مثله و هوظاهر التناقض مؤکد بکونه لم یسؤه فی الماضی بیانه لفظه قط و علی هذافقد کان النبی لایسؤه کفر أبی بکر رضوان الله علیه والقول بذلک کفر. و قال بعد هذا مامعناه فإن کان مارویتموه فی شأن علی حقا و مارووه فی شأن أبی بکر حقا لزم التناقض وجهل الحال فیما یبنی علیه من ذلک . وأقول إن الجارودیه تقول أما ماروی من طرقکم لنا ووثقتم راویه فلامریه فی أنه حجه علیکم و فی نفس الأمر إذاأنصفتم لأن ذلک بعید عن التهمه و مارویتموه لکم ووثقتموه فإنه مرجوح للتهمه و مارویتموه

[ صفحه 342]

علینا ووثقتموه فإنه مرجوح لامحاله عندنا وعندکم .

و إذاتقرر هذا فلاوجه للتوقف إذ الروایات فی جانب أمیر المؤمنین ع وفضله رواها الخصم ووثق رواتها وصححها کماسلف والمصحح عندهم فی نصرتهم لایقف بإزاء ذلک علی ماسلف فکیف إذا کان ضعیفا عندالخصم . و إذاتقرر هذاوضح ماتقوله الإمامیه وخفی ماعداه و لایورد علی هذامنصف والتکلف والمدافعه لاوجه له عند من کان ذا حیاء وأنفه و الله الموفق . وکرر حدیث صلاه أبی بکر بالناس و لایعرف ذلک إن ثبت أنه صدر بإذن رسول الله ص و لوثبت فلایدل علی إمامه ورئاسه عامه. وقرر کون الصلاه لاتکون إلابإذن من رسول الله ص حیث لم یقع إنکار. والجارودیه تقول علی هذاإنه لامانع أن یکون المسلمون رأوا رجلا یصلی بالناس فتوهموا أن ذلک عن رضی و لایدرون باطن الحال فلم ینکروا. وعارض کون ذلک لا یکون عن إذن بأنه کیف یتقدر أن یجی ء رجل من

[ صفحه 343]

تلقاء نفسه یصلی . والجارودیه لها أن تقول لامانع أن یکون بعض من کان عند النبی ع أشار بذلک و النبی ع لایعلم والمرض شاغل خاصه مرض الموت . وعارض من نازعه فی الإجماع علی أبی بکر بالخلافه بأنه

لایعتد بالخلاف و فیه إشکال علی مدعی إمامته إذ کان النص غیرمعروف والإجماع ممتنع فتضعضعت أرکان الرئاسه. وعارض بتخلف من تخلف عن أمیر المؤمنین ع . والجواب عنه لوثبت بأن الإمامیه لاتبنی علی الإجماع بل علی النص المروی من طرق العامه والخاصه وبالأفضلیه وتقریر ذلک فی کتبهم واضح لیس هذاموضع ذکره . والمباحث لاتکرر فی کل کتاب و لاینطق بهالسان الأقلام مع کل باحث بل مع أرباب الأهلیه وذوی الأذهان المعتبره الناقده و إلی الآن ماعرفت ذلک جری و لارأیته روی روایه یصلح لناقد التعلق بهابل روایات مرسلات جدا و هوضعف بین . ومنها مارددناه من غیر هذاالوجه بل أبنا ضعفه من طرفهم بل ألذی رأیته فیما بحثناه ودافع عنه طریقنا إلیه من طرقهم أقوی من طرقهم فیما

[ صفحه 344]

یختصون به إلی مایرومونه . ولنا فی منع إجماعهم مواد کثیره قدتضمنتها طیات الاجتهاد وحوتها أکف الإرشاد. وادعی لمنصوره فضلا راجحا کاملا علی فضل غیره والجارودیه تنازع فی ذلک بما یروی من طریق الخصم رادا علی هذاالقول من الطرق المعتبره الواضحه والمزایا المعلومه لأمیر المؤمنین غیرمستفاده من نقل خاص وخبر

معین و لو لم یکن إلا مارواه أرباب الحدیث من قول ربع السنه أحمد بن حنبل ماجاء لأحد من الصحابه من الفضائل ماجاء لعلی بن أبی طالب لکفی فکیف والأمر أجلی من هذا وأبین . وذکر حدیث طلحه وخروجه علیه وعائشه وحرب أهل الشام وادعی أن سعید بن زید بن عمرو بن نفیل طعن علیه و علی طلحه وذکر شیئا من ذلک عن أسامه. و ألذی یقال علی هذاإنا قدأوردنا من طریق الخصم أن الحق مع

[ صفحه 345]

علی ع و إذاتقرر هذا کان الدرک علی الممتنع لا علی الممتنع منه . و أماحدیث طلحه وعائشه فإن من عرف السیره عرف أنهما کانا أصل وقعه البصره القادحین فی عثمان عرضاه للمتالف ثم خرجا آخذین بدمه و هذا لایجهله إلاجاهل بالسیره جدا إذ هوظاهر عندالعدو العارف فضلا عن الصدیق المؤالف . ثم إن أمیر المؤمنین ع عندالجاحظ وغیره من المسلمین وقعت البیعه له وصحت و إذاتقرر هذافینبغی أن یقوم البرهان علی جواز الخروج علیه و ماعرفناه . ولهذه المباحث مواضع معروفه و هذا ألذی ذکرنا فیه مقنع إذ هوکیف تقلبت الحال أقوی من کلام الجاحظ عند من اعتبر وأنصف والمدافعات باب لایغلق إلابید

الإنصاف . و لوأنی مثلا أوردت ماأعرف مفصلا لأمکن الجاحظ أن یقول لانسلم و أن أحیل علی کتاب لهم یقول لاأقبل و إن قبل تأول و إن تأول عاند فی تأویله و إن لم یتأول أضرب عن الجواب شرع فی فحش أوقطع الحدیث مارا فی غلوائه ساریا فی بیداء أهوائه . ونبرهن علی هذا ماأظهرناه علیه من البهت وفنون المدافعات عیانا

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 346]

و قدأسلفنا مایلزم من الدرک فی الطعن علی أمیر المؤمنین ع والمباعده له من طریق القوم . ولنذکر ماروی من قول النبی ع إنک تقاتل الناکثین والقاسطین والمارقین

-روایت-از قبل-173

من طرق القوم إن شاء الله تعالی . قال أبوعمر الحافظ ابن عبدالبر صاحب کتاب الاستیعاب المغربی وروی من حدیث علی و من حدیث ابن مسعود وحدیث أبی أیوب الأنصاری أنه أمر بقتال الناکثین والقاسطین والمارقین . وروی عنه أنه قال ماوجدت إلاالقتال أوالکفر بما أنزل الله یعنی و الله أعلم وَ جاهِدُوا فِی اللّهِ حَقّ جِهادِهِ و ما کان مثله هذاآخر کلامه . ثم قال وذکر أبو الحسن علی بن عمر الدارقطنی فی المؤتلف والمختلف قال حدثنا محمد بن القاسم بن زکریا قال حدثناعباد بن

یعقوب قال حدثناعفان بن سنان قال حدثنا أبوحنیفه عن عطاء

-قرآن-298-333

[ صفحه 347]

قال قال ابن عمر ماآسی علی شیء إلا علی ألا أکون قاتلت الفئه الباغیه و علی صوم الهواجر. وأقول

إن الشیخ العالم الفاضل یحیی بن البطریق روی فی کتابه العمده من الجمع بین الصحیحین قال وبالإسناد المقدم ذکره عن أبان بن سلیمان عن النبی ص قال من سل علینا السیف

-روایت-1-2-روایت-161-ادامه دارد

[ صفحه 348]

فلیس منا

-روایت-از قبل-13

أقول إنه أراد و الله أعلم من دیننا و قدأسلفت أن علیا من رسول الله بمنزله الرأس من الجسد.

وروی أخطب خطباء خوارزم حدیثا مرفوعا إلی أبی سعید الخدری صوره لفظه أمرنا رسول الله ص بقتال الناکثین والقاسطین والمارقین قلت یا رسول الله أمرتنا أن نقاتل هؤلاء فمع من قال مع علی بن أبی طالب معه یقتل عمار بن یاسر

-روایت-1-2-روایت-75-237

ورفع حدیثا آخر إلی عبد الله قال خرج رسول الله ص فأتی منزل أم سلمه فجاء علی فقال رسول الله هذا و الله

-روایت-1-2-روایت-39-ادامه دارد

[ صفحه 349]

قاتل الناکثین والقاسطین والمارقین من بعدی

-روایت-از قبل-49

ورفع حدیثا آخر إلی أبی أیوب نحو حدیث ابن معبد ورفع حدیثا آخر إلی النبی ع أنه

قال لعمار تقتلک الفئه الباغیه ثم قال أخرجه مسلم فی الصحیح

-روایت-1-2-روایت-84-153

[ صفحه 350]

و قال أخطب خطباء خوارزم فیما رواه فی کتاب المناقب إن علیا ع فسر الناکثین بأصحاب الجمل والمارقین بالخوارج والقاسطین بأهل الشام

-روایت-1-2-روایت-58-143

و من کتاب الطرائف عن الخطیب أن أباأیوب فسر الناکثین والقاسطین بما فسره أمیر المؤمنین ع و قال و أماالمارقون فهم أهل الطرفاوات و أهل السعیفات و أهل النخیلات و أهل النهروانات و الله ماأدری أین هم ولکن لابد من قتالهم .

[ صفحه 352]

و قد کان یونس بن حبیب یقول أحب أن أتولی حساب ثلاثه منهم طلحه والزبیر ما ألذی نقما علی علی حتی خرجا علیه أوشیئا شبه هذاالمعنی . هذا مانقلناه علی سبیل التخصیص و أما مایقال علی سبیل العموم

فإن ابن المغازلی الشافعی روی بإسناده عن ابن عباس رضی الله عنه قال قال رسول الله ص أتانی جبرئیل ع بدرنوک من

-روایت-1-2-روایت-100-ادامه دارد

[ صفحه 353]

الجنه فجلست علیه فلما صرت بین یدی ربی کلمنی وناجانی فما علمنی شیئا إلاعلمه علیا ثم دعاه إلیه فقال یا علی سلمک سلمی وحربک حربی و أنت العلم فیما بینی و بین أمتی بعدی

-روایت-از قبل-186

. وذکر کلاما عن الشعبی لاطائل فیه

و هوعدو مبین من حزب عبدالملک و قدکانت للشعبی قصه فی السرقه للدراهم و لاینبغی أن یقبل قول سارق و هو مع ذلک خلیط بنی مروان و أمیر المؤمنین مشنوؤهم ص . قال عن الشعبی إنه لم یشهد الجمل ممن شهد بدرا أکثر من أربعه وقول الشعبی کلا قول و لو لم یشهد من أهل بدر إلاأربعه فإن الدرک علیهم إذ البیعه وقعت لأمیر المؤمنین ع وصحت عندالخصوم فالمتخلف زاهق والناهض معه موفق لاحق و من عرف السیر وعرف أصل القاعده فی حروب أمیر المؤمنین ع کان

[ صفحه 354]

المصوب له و إن لم یرد حدیث بأن موافقته صواب والعدول عنه خطأ.أول الحال أن أصحاب الجمل نقموا علی عثمان مانقم علیه غیرهم وکانوا محاربیه معادیه و علی مخاصم طلحه علی حمل الماء إلیه وعائشه فحاله معها معلوم رواه الرواه ودونوه و قدذکر جمله منه صاحب کتاب الاستیعاب ألذی لایتهم فلما قتل عثمان شرعوا مطالبین علیا بدمه إلا أن خروجهم کان لغیر ذلک لأنه لم یتجدد من علی شیءأصلا یخاصمونه علیه ویؤاخذونه به و لاطالت له مده یحدث فیهاحوادث و لاعرفت محقا و لامبطلا ادعی ذلک

. ثم شرع معاویه یطالب بدم ابن عمه عثمان محاربا أمیر المؤمنین ع باغیا علیه فکان ما کان .

و قد قال مولانا أمیر المؤمنین ع فأینا کان أهدی لمقاتله

-روایت-1-2-روایت-37-62

ثم کان من الخوارج ما کان قهروه علی التحکیم فلما فعل حاربوه علیه و هذه أمور لایبنی علیها من حدیث خاص بل هذه سیر یعرفها الخائضون فی السیر بل من قاربهم فضلا عن الإیغال معهم فیما أوغلوا فیه .

[ صفحه 355]

واعترض الطعن بخلاف سلمان علی أبی بکر بوهن حاله فی الإسلام و هودفع للمعلوم وبأنه ولی لعمر بن الخطاب وبأنه کان عندعمر معظما و لا یکون عنده معظما من یطعن فی أبی بکر ونبه علی ذلک بأن عمر نازل أبابکر فی خالد بن سعید لماعقد له علی أجناد الشام لماوقعت منه کلمه فی بیعه أبی بکر حتی عزله . و ألذی یقال علی هذه الجمله أن أباعمر صاحب کتاب الاستیعاب المغربی قال فی جمله صفاته أول مشاهده الخندق و لم یفته بعد ذلک مشهد مع رسول الله ص و کان خیرا فاضلا عالما زاهدا متقشفا وذکر جمله حسنه من حال زهده وتقشفه .

[ صفحه 356]

إذاعرفت هذافما بعد هذامرتبه فی رفعه. فإن قیل هذا شیء علی غیرالرأی والاعتبار فإن

الجواب عنه بما أن عمر رضی رأیه واستنبله إذ جعله فی مقام کسری بالمدائن و أما أنه لو کان طعن علی أبی بکر رضوان الله علیه ترک استنابته قیاسا علی خالد فإن الجواب عنه بما أن الأمور استقرت وانتظمت ورأی من قاعده سلمان سدادا ومعرفه باللغه العجمیه وهی بمقام العدم فی العرب فولاه بلادا اللسان فیهااللغه العجمیه و قدیغضی العاقل عن شیءلشی ء کمایکره شیئا لشی ء. و لم یکن ذا قوم یخاف علی الملک منه ویحاذر علیه بطریقه فهاتان علتان اقتضت تقدیم سلمان العجمه وعدم القوم ومنع من تقدیم خالد الکلمه المشار إلیها وحصول القوم الذین لهم الشکیمه والقوه. و أما أنه ولی لعمر بن الخطاب رضوان الله علیه فلأن الدین قاض بأنه إذارأی الإنسان مصلحه للمسلمین دخل فی ولایه من کان و من ألذی شهد علی نیه سلمان بأنه کان یمضی الأمور وینوی بذلک أنه نائب لعمر بن الخطاب رضوان الله علیه . وفسر کلمه سلمان رحمه الله تعالی فی شأن البیعه کرداد ونکرداد بمعنی أنکم صنعتم و ماصنعتم و أن المراد من ذلک أنکم أقمتم فاضلا

[ صفحه 357]

مجربا و لو کان غیره أفضل منه

. و ألذی یقال علی هذا أن الجارودیه یکفیهم تفسیر الجاحظ إذ سلمان أنکر ماجری إذ قدموا المفضول علی الفاضل إذ لو کان جیدا ماأنکره و لایرد علی هذالعل فی تقدیم المفضول مصلحه اقتضت تقدمه إذ لو کان ذلک کذلک لماأنکره سلمان .إما أن یکون المراد من قوله صنعتم و ماصنعتم صوابا أوبالعکس فإن کان الأول والثانی کان متناقضا لایقع من سدید إذ یکون المعنی صنعتم صوابا بتقدیمه و ماصنعتم صوابا بتقدیمه و إن کان الثالث کان محصلا لغرض الجارودیه والرابع باطل بالإجماع منا و من الجاحظ مع أن صوره ماأثبته بعض الثقات من صوره الکلمه کردید ونکردید وحق میره ببردید یعنی فعلتم و مافعلتم وحق الرجل أذهبتم أی بایعتموه فی حضره الرسول و لم تفوا بالبیعه فکأنکم لم تبایعوه وأذهبتم حقه .منع دعوی من ادعی أن بلالا أنکر علی أبی بکر وعمر بکونه ولی لهما دمشق .أقول إن لسان الجارودیه أجاب عن مثل هذا فی حال سلمان . وادعی أن المقداد کان متنکرا لأمیر المؤمنین ع مقویا بذلک

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 358]

أنه ماأنکر خلافه أبی بکر. و لانعرف هذاالتنکر بل المقرر عندالإمامیه خلافه ویکفی الإمامیه فی الإیراد مخالفه من خالف و لو لم تثبت إلامخالفه خالد بن

سعید فی کلمته لکفی و ماقررته الإمامیه من إنکار علی وجماعته و هوبحث طویل ذکره الأصحاب فی کثیر من کتبهم . وحکی قصه کاذبه لاأصل لها مکذبه رسول الله ص

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 359]

فی قوله إن الحق مع علی منافیه شرف أمیر المؤمنین مرجحا قول ضباعه علی قول أمیر المؤمنین ع . و إذابنیت المباحث علی هذافلقائل أن یقول إن الجاحظ کذب علی الله ورسوله غیربانین ذلک علی أصل و کما أن هذا لاینبغی قبل ثبوته فکذا ذاک .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 360]

وذکر شیئا یتعلق بحال عمار وطعنه علی عثمان و لیس هذاغرضا طائلا فنتحدث علیه و أنه ما کان ذلک قبل إحداثه وذکر شیئا یتعلق بطاعه عمار لعمر و أن أباذر کان یعظم عمر قال و لواعترضتم مائه من أصحاب النبی ص فقلتم إنهم کانوا طعانین علی أبی بکر مؤکدین خلافه علی ما کان عندنا فی أمرهم حدیث قائم و لاخبر شاهد. و قال إن حکم الممسک الرضا والتسلیم . وأقول إن هذاغلط لأنه إذاکانت الخلافه فرع الوفاق وثبت أنه لاینسب إلی ساکت قول وقف الدلیل إلا أن یقال إنا نعلم أن کل

ساکت راض بباطنه و هو من الباطل ألذی لایشتبه علی بصیر. ومدح سیره أبی بکر رضوان الله علیه و هویشکل إذ خلافه المشار إلیه مبنیه علی الإجماع و إذاامتنع أشکل شکر شیءمما جری فرعا علیها والإجماع متعذر فالشکر ممتنع بیانه أن الإجماع إنما یتقرر إذااتفق جمیع أهل الإسلام ما بین المشرق إلی المغرب والجنوب والشمال والعلم بهذا ممتنع فامتنع مایبنی علیه فامتنع شکر ماتفرع عن الخلافه فتبرهن الإشکال علی مذاهب الجارودیه.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 361]

و إن ادعی مدع أن محصل الإمامه غیر ذلک من صنوف الإجماع فلنذکره و لاأری إلی ذلک سبیلا. و قال ماالشی ء ألذی کان علی أجزأ منه فیه و لم تکن الفتن إلا علی رأسه و لم تغلق الفتوح إلا فی زمانه . و ألذی یقال علی هذاإنه تعرض برسول الله ص وسب له إذ سبه سبه کماسلف وأذاه أذاه و قدسلف أن علیا علی الحق فإن کان الجاحظ أراد أنه کان علی الخطأ فقد کذب رسول الله و إن ذهب إلی أنه کان فیما فعل علی الحق فلاعیب و إن قال لم یکن فیه علی غلط و

لاصواب بل هوأمر عارض فلاحیله و لاذنب علی من لم یجن وکلام الجاحظ یظهر منه التنقص . و أماالفتن إذااعتبرت فإن لسان الجارودیه یقول إن مسببها الشوری إذ جعل علی أسوه بغیره من أصحاب الشوری مع ألذی روی من لایتهم من کون عمر رضوان الله علیه قال إن ولوها علیا حملهم علی المحجه وسنذکر دلیل قوله وربما ذکرنا عیبه غیر علی وإنما أخذ علی علی الدعابه و قدبینا أنها أخلاق النبوه فالطعن علی علی بهامشکل فلما کان أحد سته

-روایت-از قبل-912

[ صفحه 362]

تعلقت خواطر الحمیه بها و علی کان یری نفسه حقا المحل القابل لها و أنه مستحق الخلافه فلما ولی عثمان ولی علی ضعف بمن عداه من رجال الشوری المتشوقین إلی الخلافه المتقوین بإدخالهم فی الشوری وضم إلی ذلک حوادثه فقتل و کان الحادث ألذی جری بالبصره بسبب قتله واختلاف الجماعه علی علی ع ثم کان فرع قتل عثمان صفین وقیام معاویه فی الأخذ بثأره ثم کانت الواقعه الخارجیه بسبب حرب صفین . و قدبینا مع قطع النظر عن النصوص الناصره أمیر المؤمنین ع أنه لم یکن سبب شیءمما جری

و أنه بمقام من بغی علیه عن قرب فکیف و قدثبت أن رسول الله ص أخبر بما جری من مخاصمته للناکثین والقاسطین والمارقین و أن عمارا رحمه الله تعالی تقتله الفئه الباغیه فی الصحیح وتلک المحاربات کانت الشاغله علیا ع عن الفتوح فلیس علیه درک ولأن ألزم الدرک غیرمهمل لزم ذلک الأنبیاء فی تخلف من تخلف عنهم واختلال أحوال الرعیه فیما صدر منهم و هوباطل لامحاله. وذکر شیئا یتعلق بحال سلمان فی موافقته و لیس ذلک مما یثبت حقا أوینقض باطلا لضعف أصله .الإشاره إلی ماوعدت به من ذکر قول عمر رضوان الله علیه إن ولوها

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 363]

علیا حملهم علی المحجه فأقول إن السید المعظم المرتضی حکاه عن البلاذری فی تاریخه صوره اللفظ إن ولوها الأجیلح سلک بهم الطریق قال ابن عمر فما یمنعک منه قال أکره أن أتحملها حیا ومیتا. ونقلنا من کتاب السقیفه تصنیف الجوهری مایناسب هذا و قدروی صاحب کتاب الاستیعاب فی إسناد لاأتهم فیه أحدا علی السنه معروفا بقول باطل متصل یقول فی سیاق الحدیث فقال ویحک یا ابن عباس ماأدری ماأصنع بأمه محمد قلت و لم و

أنت بحمد الله قادر علی أن تضع ذلک مکان الثقه قال إنی أراک تقول إن صاحبک أولی الناس بهایعنی علیا قلت أجل و الله إنی لأقول ذلک فی سابقته وصهره قال إنه کماذکرت ولکنه کثیر الدعابه.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 364]

و لم أثبت ماأعرفه من الطرق فی ذلک إذ هذاالموضع موضع إیجاز الغرض منه ماینهض بالرد علی الجاحظ ومنع أن یکون سلمان رضی الله عنه قال ما قال من الکلام الفارسی لأنه کان یرید تثبیت إمامه علی ع والحاضرون عرب . والجواب بما أن المصدور ینفث و لو کان خالیا ویتأوه و لو کان فریدا و لمارأی سلمان أن الرئاسه قدخرجت عن ید أربابها وغلب علیها الأبعد دون الأقرب والمفضول دون الأفضل قال ما قال اتباعا لعاده المکروب عندکربته وشدته . قال و إذا کان جمیع من حضر لایعرف تفسیر الکلمه تعین أن یکون سلمان فسرها لهم و لو کان کذا لنقل . وأقول إن هذافاسد و مایدری الجاحظ أنه ماحضر المجلس من یفهم الکلمه إذ العرب کانوا مترددین إلی بلاد فارس وغیرها فبین مستجد وتاجر أومعاشرین لمن کان هذافنه . أما أن العرب الذین حضروا ماخلطوا أعجمیا و لا من خالط أعجمیا

عرفوا منه شیئا من کلام العجم فتحکم ساقط مدفوع لایذهب إلیه ذو حس و أما أنه لو کان فسرها لنقل فممنوع إذ الجمهور ممن حضر کانوا

-روایت-از قبل-917

[ صفحه 365]

بمقام الانحراف عن أمیر المؤمنین ع مع أنه لیس کل مقول منقولا و لا کل منقول متصلا. وتعلق بأن سلمان لو قال ذلک وعرف أنکر علیه شیع أبی بکر. والجواب عن هذابما أن أباعثمان بعید عن الحکمه نازح عن التدبیر الموزون ذو لفظ غثه أکثر من سمینه لایعرف وجوه الرأی و لایستوری زند الاعتبار فلهذا یتفوه بما یتفوه به وینهض تاره مع أمیر المؤمنین ع وتاره مع العباسیه وتاره مع العثمانیه یرید بذلک رضا الجمیع و ذلک موضع السفه إذ الجمیع عند ذلک ساخطون علیه ذامون له عائبون علیه فعله قادحون فی دینه . و إذاعرفت هذا فإن الحکمه قاضیه بأن الأمور إذااستقرت أو مااستقرت وطعن فیهاطاعن یرید نقض إبرامها وتهویشها أن یلغی حدیثه ویقع الإضراب عن مراجعته لئلا یتسع الحدیث ویتنبه المتنبه ویراجع ذهنه الغافل ویعطف علی تنقیبه العاقل و یکون ذلک ماده لنقض الإبرام ودحض ماأظفر به الوقت من المرام . واعترض التعلق

بمخالفه خالد بقوله یابنی عبدمناف أرضیتم بأن یلی هذاالأمر غیرکم بأن قال إن خالدا إن کان أراد عموم بنی عبدمناف فلیس لقول خالد معنی و إن کان فی قوم دون قوم فلیس هوعاما و إن کان فی عبدمناف للشرف والقرابه فالعباس أولی بذلک من علی

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 366]

وجمیع بنی عبدمناف .أقول إن الجارودیه تستفسر أباعثمان فإن قال أردت بالشرف العلم والفضل والزهد والجهاد والمعانی النفسانیه والکسبیه فإن العیان یکذبه ولسان النبوه ولسان السیره و إن أراد بالشرف تعظیم الرسول له وتعظیم الله له فقد کذب و إن أراد بالشرف أن العباس کان أکبر من علی فلیس ذلک موضع الشرف و إن أراد أنه کان عندالصحابه أکبر قدرا من علی فقد کذب ولئن کان هذافهو قدح فی الصحابه عظیم إذ یرجحون العباس رضی الله عنه علی علی ع ویؤید ذلک أن عمر لم یدخله فی الشوری و لاأهله رضی الله عنه لها. قال و أما قوله أرضیتم یابنی عبدمناف فإنه لم یرد علیا بالتخصیص . وأطال کلامه الغث ألذی لاینهض بحجه إذ غرض الخصم أنه ماوافق علی خلافه أبی بکر

رضوان الله علیه والإجماع إنما ینتظم باتفاق الجمیع و هوأصل الخلافه فإذاانتفی انتفت . و لیس الجارودیه متعلقین بخلاف خالد فی أن ذلک مثبت خلافه علی و لوصرح خالد بخلافه علی ماقامت من ذلک حجه عندعاقل إذ الروایه من طریق الخصم وارده باستخلافه و ماقامت عنده بذلک حجه فکیف تقوم بقول خالد هذامحال .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 367]

و قال إن خالدا رجع و هذه دعوی و قال إن الأنصار بعدقولهم منا أمیر ومنکم أمیررجعوا و هذاقول رجل جاهل بالسیره أومعاند إذ رأس الأنصار مات علی الخلاف و هوسعد بن عباده والأنصار خصمتهم روایه أبی بکر الأئمه من قریش . و قال عن علی ع و لوذکروه إشاره إلی من خالف ما کان لذکرهم دلیل علی أنه أولی بالإمامه من أبی بکر مع ماعددناه من خصاله التی لایفی بها علی و لاغیره . و ألذی یقول لسان الجارودیه فی هذا إن النبی ص بنی علیه وأثبت قصه الغار والعریش وربما تعلق بقصه مسطح وصدقه أبی بکر و قال إن ماسوی ذلک مما لایبر ئ من سقم و لایرد من حیره یجب ترکه فی الجانبین . و ألذی یقول لسان الجارودیه فی هذاإنا

قدأجبنا عن حدیث الغار والعریش والصدقه و عن حال مسطح وکذا أجبنا عن غیر ذلک من فنون عددها فی السیره.

-روایت-از قبل-741

[ صفحه 368]

و إذاعرفت هذافاعلم أن عدو أمیر المؤمنین محجوج بقوله فی کون ألذی روی غیر ماأشار إلیه لاعبره به و قدبینا الجواب عما أشار إلیه . ولنذکر شیئا جملیا من ممادح أمیر المؤمنین ع الثابته عندالقوم فنقول ولقد أحسن ابن عبدالبر و هوممن لایتهم فی قوله قال أبوعمر فضائله لایحیط بها کتاب و قدأکثر الناس من جمعها فرأیت الاقتصار منها علی النکت التی یحسن المذاکره بها وحکی عن أحمد بن حنبل ماصورته قال أحمد بن حنبل وإسماعیل بن إسحاق القاضی لم یرو فی فضل أحد من الصحابه بالأحادیث الحسان ماروی فی فضائل علی بن أبی طالب وکذلک قال أحمد بن شعیب بن علی النسائی . و قال أخطب خطباء خوارزم فی أول کتابه المناقب وذکر فضائل

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 369]

أمیر المؤمنین أبی الحسن علی بن أبی طالب هذالفظه بل ذکر شیءمنها فإن ذکر جمیعها یقصر عنه باع الإحصاء بل ذکر أکثرها یضیق عنه نطاق طاقه الاستقصاء ویدل علی صدق ماذکرت ماأنبأنی الإمام الحافظ صدر الحفاظ أبوالعلاء الحسن بن أحمدالعطار الهمدانی وقاضی

القضاه الإمام الأجل نجم الدین أبومنصور محمد بن الحسین بن محمدالبغدادی قالا أخبرنا الشریف الإمام الأجل نور الهدی أبوطالب الحسین بن محمد بن علی الزینبی رحمه الله عن الإمام محمد بن أحمد بن علی بن الحسن بن شاذان قال حدثناالمعافی بن زکریا أبوالفرج عن محمد بن أحمد بن أبی الثلج عن الحسن بن محمد بن بهرام عن یوسف بن موسی القطان عن جریر عن لیث عن مجاهد عن ابن عباس قال قال رسول الله ص لو أن الغیاض أقلام والبحر مداد والجن حساب والإنس کتاب ماأحصوا فضائل علی بن أبی طالب

-روایت-از قبل-786

قال وبهذا الإسناد عن ابن شاذان قال حدثنی أبو محمد

-روایت-1-2

[ صفحه 370]

الحسین بن أحمد بن مخلد المخلدی من کتابه عن الحسین بن إسحاق عن محمد بن زکریا عن جعفر بن محمد بن عمار عن أبیه عن جعفر بن محمد عن أبیه عن علی بن الحسین عن أبیه أمیر المؤمنین ع قال قال رسول الله ص إن الله تعالی جعل لأخی علی فضائل لاتحصی کثره فمن ذکر فضیله من فضائله مقرا بهاغفر

الله له ماتقدم من ذنبه و من کتب فضیله من فضائله لم تزل الملائکه تستغفر له مابقی لتلک الکتابه رسم و من استمع إلی فضیله من فضائله غفر الله له الذنوب التی اکتسبها بالاستماع ثم قال النظر إلی علی عباده وذکره عباده و لایقبل الله إیمان عبد إلابولایته والبراءه من أعدائه

-روایت-225-602

. و قدرأیت الاقتصار علی هذاإذ الشروع فی أمثال هذایقطعنا عما نحن بصدده من مبادره الانتصار لمولانا أمیر المؤمنین ص فی فنون سوف یأتی فی مطاوی هذه الأوراق . وذکر القصه فی مناظره علی أصحاب الشوری وهی جمیله جدا فی إسناد مرفوع .

[ صفحه 374]

وکذا مدح ابن عباد مولاناص بغرائب فنون معلومه معروفه لاتدفع وکذا غیره . ونقلت من کتاب مقاتل الطالبیین بعد أن ذکر مصنفه فنونا من فضائل أمیر المؤمنین ع ماصورته قال أبوالفرج علی بن الحسین قدأتینا علی صدر من أخباره فیه مقنع وفضائله رضوان الله علیه أکثر من أن تحصی والعامل فیها لا

[ صفحه 375]

موقع له فی هذاالکتاب والإکثار منها یخرجه عما شرطناه من الاختصار وإنما ینبه علی من جهل عند الناس ذکره و لم یشع فیهم فضله و أما أمیر المؤمنین فالمخالف والممالی والمضاد والموالی علی ما لایمکن

من غمضه و لایساغ ستره من فضائله المشهوره فی العامه لاالمکتوبه عندالخاصه تغنی من تفضیله بقول والاستشهاد علیه بروایه.أقول فعلی قول أبی الفرج لاأری للجاحظ موضعا یذکر فیه إذ قدخرج عن قاعده الموالین والممالین و لالوم علی أبی الفرج فی قوله إذ ألذی شرع الجاحظ فیه شیء مایتخیل لعاقل أن بشرا یقدم علیه أویشیر إلیه جازاه الله تعالی بسیئ عمله . قال الجاحظ مامعناه إنا لانلتزم وفاق الکل وصوره کلامه

[ صفحه 376]

وکیف تتفق أطباعهم علی أسلوب واحد و الناس بین حاسد وراض وعصی وتقی وحکیم وسفیه وغالط ومصیب وعاقل وأحمق . و قال مامعناه إن رسول الله ص لمز تعلق بقوله تعالی وَ مِنهُم مَن یَلمِزُکَ قال و لو کان هذا وشبهه ناقضا إمامه أبی بکر کان لإمامه علی أنقض وأفسد وتعلق بخلاف من خالف علیه . و ألذی أقول علی هذا إن المثبت للخلافه لایخلو إما أن یکون اتفاق جمیع الأمه حسب الخبر ألذی یروونه أمتی لاتجتمع علی ضلاله أواتفاق جمیع عقلائهم أوإجماع المجربین منهم أوإجماع دیانیهم أواتفاق جمیع علمائهم أو مایترتب من هذه الأقسام هذا ألذی یلیق أن یذکر فی القسمه فإن کان الأول

فلابد من اتفاق الجمیع و إلافالإمامه غیرثابته و لیس المراد من الجمیع الذین کانوا فی زمن النبی ع بل الأمه کافه إلی قیام القیامه و لایرد علی هذا أنه کانت تکون الإحاله علی

-قرآن-174-196

[ صفحه 377]

الممتنع إذ النبی ع ما قال ابنوا علی مااتفقت علیه أمتی بل أبان أن أمته شریفه لاتجتمع علی خطأ. وکیف ماتقلبت الأقسام فهذا المعنی متعذر فی التعلق بالروایه حسب مایرید الخصم و إن کان المراد أحد الأقسام المذکوره فی زمن أبی بکر رضوان الله علیه وکذا فیما بعده من الأزمنه فلابد من برهان یدل علیه سلمناه لکن أین الإحاطه بجمیع مااحتوی علیه أحد الأقسام . و إن قال المعول علی بعض من أعیان المسلمین فما برهانه بل ماأمارته ولئن ثبت ذلک لتکثرن الأئمه و إن قال بل هوإشاره إلی جماعه أعیان من الصحابه و لایتعدی أشکل لعدم البرهان علیه و من کون باب الاستدلال بالإجماع یصیر مسدودا علی الخصم بعدالصحابه و هو لایوافق علیه . و إن تعلق الجاحظ بقوله کونوا مع السواد الأعظم فإنه لابد لثبوت هذه الروایه من أصل قطعی لأنه منع روایه أنس الثقه عندهم فی شأن علی بکونه واحدا. ثم

ألذی یرد علی الروایه کونها قاضیه بخلاف القرآن المجید راده علیه لأن الله تعالی قال إِلّا الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ وَ قَلِیلٌ ما هُم و قال تعالی وَ قَلِیلٌ مِن عبِادیِ َ الشّکُورُ فی غیر ذلک من الآی الناهض بأن

-قرآن-900-963-قرآن-978-1011

[ صفحه 378]

الزلل مع الغالب والصواب مع الأقل والعیان شاهد به . ومما أقوله فی تضعیف الروایه بالسواد الأعظم ینبغی أن یکون راویها من غیرالسواد الأعظم منزها من التهمات عدلا فی نفسه وأین ذاک . و أماقیاس الجاحظ بحال النبی ع فإنه قول سفیه إذ نبوه النبی ع لم تثبت بالإجماع و لم تتقرر قواعدها بالبشر بل بخالق البشر و من کانت هذه مباحثه و من الجهاله بالسنه والقرآن مانبهنا علیه بمعزل عن منازله أرباب الفضل ومصادمه أصحاب الاستنباط. و أما أنه لو کان هذا وأمثاله قادحا فی خلافه أبی بکر کانت إمامه علی أنقض وأفسد فإن الإمامیه لاتری البناء فی إمامه علی علی الإجماع لتعذر الوصول کماذکرت إلیه و لو کان ممکنا فإنهم غیربانین علی ذلک بل علی المنصوص فی إمامته من جهه غیرشیعته و من جهه شیعته وبکون خصائصه المعظمه قدمته ومناقبه المفخمه رفعته ومزایاه الباهره صدرته وأخرت غیره ممن لم یدانه

وباعدته ثم إن الجاحظ خذله الله تعالی أوغل فی شرح حال انتقاض الأمور علی أمیر المؤمنین ص فی ألفاظ سردها تعاطی فیهاالبلاغه وتوخی بهاالفصاحه وهی إلی اللکن أقرب منها إلی البلاغه و إلی الحصر أدنی منها إلی الخطابه کلام مخذوله معانیه طویله ألفاظه طائشه مرامیه یحاول به کسف الشمس بالهباء وخطف النجوم بغیر ید من أعنان السماء قال فی سیاق کلامه ثم بعث رسولا قد

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 379]

اختاره بالحکم علیه و له وبعث خصمه رسولا قداختاره بالحکم علیه و له فکان رسوله المخدوع و رسول خصمه الخادع ثم رجعت الأمور إلی خصمه وانتزعت منه و من ولده مره بالبطش ومره بالحیله. وذکر موافقه أصحاب عدو أمیر المؤمنین لأمیرهم ومخالفه أصحاب أمیر المؤمنین له قال و هویسر حسوا فی ارتغاء فلم یکن ذلک عارا عندنا و لاعندکم علی علی . و ألذی یقال علی هذا إن أمیر المؤمنین ص لم یحکم من أشار إلیه ولقد کذب فیما ادعاه بل کان رأیه تصویب مرامی الحتف إلی عدوه وإرهاف شفار الصوارم إلی مخالفه فشرع أعداؤه فی رفع المصاحف عندصدام المزاحف واعتراض الأخطار الخواطف فأثر ذلک

فی ضعفه أصحابه فبردوا أوار الحرب بجهالاتهم وصدوه عن إیثاره بسفاهاتهم . و قدکاد عبد الله بن بدیل یقتنص عدوه فریسه عزمه وطعمه

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 380]

صارمه فلم یکن لهم فیه حیله جلاد و لاعزیمه مصاوله بل اکتنفوه بالحجاره واعتوروه بالمکاثره فقتلوه ووقف معاویه علیه و قدبهره حاله وبلغ منه صیاله فأنشد مشیرا إلیه

-روایت-از قبل-176

أخو الحرب إن عضت به الحرب عضها || و إن شمرت یوما له الحرب شمرا

کلیث هزبر کان یحمی ذماره || رمته المنایا قصدها فتفطرا

ثم ألجأه سفهاء أتباعه إلی التحکیم وقهروه علی أن یحکم أبا موسی الأشعری فأجابهم جواب المضطر ووافقهم موافقه المقهور.

-روایت-1-126

و لاعار کم نجد أسالت دماءه || بعرض وکم عضب فرته النوازل

. و أماتعرضه ببنیه وانتزاع الرئاسه منهم وصرف الملک عنهم فلیس مما یأخذه ناقد و لایطعن به نبیه إذ کانت مؤاتاه الأغراض لیست عنوان الفخر ومداناه المحاب لیست تیجان الشرف

-روایت-1-185

فکم فی الأرض من عبدهجین || یقبل کفه حر هجان

[ صفحه 381]

و قدتعلو علی الرأس الذنابی || کمایعلو علی النار الدخان

. و لو أن خطابنا مع غیرالجاحظ من ذوی الشرف المتوجین بالمناقب لقلنا عندمجاراتنا فی میادین الفخر وسیرنا فی

جدد الفخار

-روایت-1-123

علونا فلو مدت إلینا بنانها || یمین المناوی زایلتها المعاصم

وغلت بمجد من سنانا محلق || إذا مایمین قیدتها الأداهم

مفاخر میراث ومجد مؤثل || رفیع الذری یشقی بهن المخاصم

ألا فلتقر عین النفاسه بعد ما || طما بحرنا المثعنجر المتلاطم

وتجف مغانی الجد فی نیل بغیه || تقاصر عنها السعی والسعی راغم

. و أماموافقه أصحاب معاویه له فلأنه داناهم فی الأغراض وناسبهم فی المقاصد ورضع هو وإیاهم ثدی المحاب الفانیه متفقین فصاروا یدا واحده علی الموافقات وعضدا فی المکاثرات وارتفع مولاناص بمجده والتمح جلال الله تعالی فی آفاق بصیرته وسعاده الدار الباقیه بعین فکره ومهانه الدار الفانیه بلطیف نقده فحمی منها نفسه وأتباعه والأغلب علی الغرام بما صدهم عنه والأغزر علی الشعف بما صانهم منه فأعرضوا عن مراسمه واعترضوه فیما دبرته فنون حکمه وقبیل

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 382]

جهلوا شرفه والمجد الرفیع تقصر عن تکییفه الحداق وتخذل عن الوصول إلی سرائره الفطن فتری لذلک سهاها أبهی من ثواقبه وغیاباتها أجلی من کواکبه . وبعض یری أن مناقبه خصم لمناصبه فیغار منه غیره المرأه الشوهاء المسنه من الخرائد والمخشلب من الفرائد والکمال إذ ذاک لصاحبه والنقص علی من

لایدانیه فی مناقبه وشرف مذاهبه .

-روایت-از قبل-337

لایوحش الربع المحلق شأوه || هجر البغاث محله وحماه

سقطت ونافاها فخارا شامخا || وأبی ارتفاعا أن تحل ذراه

. ثم أجری الجاحظ حدیث قول عمر رضوان الله علیه کانت بیعه أبی بکر فلته وقی الله شرها وأطال الخطاب فی ذلک بلفظ حلیته الهذر وطبیعته الخداع ومزاجه النقص حاصله أن البیعه سمیت فلته إذ سلمت من انتقاض الأمور قال و هذه مکرمه لایجوز أن یحبو بهاخالق العباد إلانبیا أوخلیفه نبی .فنن ذلک و لوشئنا لفننا مقابله تفنینه ألفاظ ومعانی لاتدانیها ألفاظه و لاتقرب منها معانیه لکن ذلک تضییع للوقت وشغل للنفوس

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 383]

والجوارح عما هوأنفع منه . و یقول لسان الجارودیه و أناأستغفر الله إذاحکیت قول خصمه لکن کماذکرنا کلامه نذکر قواعد خصمه لیقوم العدل وتلوح وجوه المباحث قوله بعد ماأجبت عنه إن ألذی جری من حسم مواد الفساد یشکل بما أن الجارودیه تقول إنه فتح باب اختلاف القلوب وتباین الآراء وتهییج العداوه والمنافرات واشتغال المسلمین بعض منهم ببعض عن أشد أعدائهم وأغلظ شانئیهم و لوأعطوا القوس رامیها والسیف ربه وصدور المجالس أهالیها أمیر

المؤمنین ص کان الخطر ألذی أشار إلیه زائلا و ما بعد ذلک من فنون الفساد مفقودا إذ لوملک زمام الرئاسه أولا مااختلفت علیه الکلمه و لاشغبت علیه الخصوم و لانهضت إلیه الکتائب لانهدت إلیه العصب و لاتعرض بما جری من المخالفه لمراسمه عندولایته أحد. و کان ذلک فرع تبعیده عن المنصب وتأخیره عن الرتبه فطمع فیه من طمع وقوی علیه من قوی و کان أصل ذلک دفعه عن المقام وصرفه عن الرئاسه منزلا بعدمنزل ومقاما بعدمقام . و قدأسلفت شیئا یلحق بهذا و لو لم یکن إلامنع رسول الله عن کتب الصحیفه وأنها مانعه من الاختلاف بعده علی مارواه الخصوم لکفی و أن فتح باب الاختلاف کان عن المنع من کتب الصحیفه التی فرع کتابتها زوال الاختلاف . و أما قوله إن ألذی وقع من الفلته لایجوز أن یحبو به الله تعالی إلانبیا أوخلیفه نبی فإنه قول أبعد فیه ورد علی عمر رضوان الله علیه بیانه قوله

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 384]

فمن عاد إلی مثلها فاقتلوه بعد قوله وقی الله شرها ومراده بذلک من بایع بیعه مثلها عن غیرمشاوره واتفاق فاقتلوه . لاوجه للکلام غیر هذا عند من اعتبر فإن قال إن غیر

هذا لایشابهها فی وجه المصلحه فلذلک قال فاقتلوه قلت هذاممنوع لأنه قال إلی مثلها والمثلیه تمنع المخالفه فی الصفات . و أما أنه لایجوز أن یهب الله تعالی مثل ألذی جری إلالنبی أوخلیفه نبی فإنه افتراء محض وحکم علی الله تعالی بالباطل و ماالبرهان علی أن الله تعالی لایحبو بنعمه مع فرض کون ماوقع من جلیل النعم غیرأنبیائه وخلفاء أنبیائه وکم رحمات لله تعالی جلیله تعم العصاه والطائعین والجناه والصالحین والمتعففین والمتمردین . وذکر بعد هذاتقریرا یدفع به محذور قول عمر رضوان الله علیه وقی الله شرها بکونه لوارتأی ما بعدوقوع شر. و قدأجبنا عن هذابأنه لایدل علی صواب ماوقع فإن قیل إن علیا کان مشغولا و هذایرد علیکم فیما أسلفتم من کون الصواب کان فی التعویل علی علی ع .فالجواب بما أنه لم یکن ضروره إلی حضوره بل نقول أولی الناس برسول الله قرابته الأدنون بشرفهم وفضلهم وزهادتهم وروحهم علی بن أبی طالب ع و فی ذلک قطع لطمع کل طامع إذ هومناسب

-روایت-از قبل-1079

[ صفحه 385]

للعوائد و من أنصف عرف أنه لایرد علی ذلک وارد ممن سمعه

و فی هذامانع لقوله إن هذه منزله لایجوز أن یهبها الله تعالی إلالنبی أوخلیفه نبی إذ بالذی أشرنا إلیه کانت تنحسم مواد الانتشار ویرد الأمر إلی من هوأولی به فی فنون خصائصه و قدذکرنا التنبیه علیها ولکن الشر ألذی خافه عمر رضوان الله علیه نشأ من دفع بنی هاشم وغیرهم من بنی عبدمناف وقریش والأنصار وجعل من جعل الأمر بخاصه نفسه من غیرمشاوره. ثم إن عمر رضوان الله علیه أثبت الشر وکلام الجاحظ یفید أنه کان فی ألذی جری دفع الشر و هذاغریب .اعترض الجاحظ قول من قال إن أبابکر احتج علی الأنصار بالنسب و أنه لو کان للنسب حکم لکان بنو هاشم أولی بأنه إنما فعل ذلک قطعا للشغب وبما أنه بدأ أولا بترجیح جانب المهاجرین قال و قددل أبوبکر فی أول خطبه خطبها بنی آدم وذکر منها بأن خیرهم من اتقی . و ألذی یقول لسان الجارودیه علی هذا إن أحسم المواد للشغب لوذکر بنی هاشم فلو لم یکن غرضه إلاحسم ماده الشغب وقطع الأنصار عن الرتبه لذکر بنی هاشم ولکنه عدل عنهم لغرضه رضوان الله علیه فی الخلافه.

-روایت-1-ادامه دارد

[

صفحه 386]

و أما أنه رجح أولا الهجره فإن الجواب عنه بمثل ماأجبنا عن کونه ترک ذکر بنی هاشم لأنهم جمعوا بین النسب والهجره والفضل والجهاد وفنون أسباب التقدم . ثم إنه بکلامه هذایوهم أن الروایه بأن الأئمه من قریش لم یکن لها أصل و إلافقد کان الجواب غیر ماأجاب به و ذلک طعن منه علی أبی بکر رضوان الله علیه أو علی رسول الله ص إذ الحاصل من الروایه الترجیح بالنسب القرشی . و أما أنه رجح فی أول خطبه خطبها التقوی فإنه شیءوقع بعداستقرار الأمور له و هوترجیح للخیریه بالتقوی لاترجیح للخلافه بالتقوی . قال والعذر له فی کونه ترک ذکر نفسه لأن تبریزه کان بینا علی المهاجرین وفضله کان ظاهرا علی السابقین . قال والدلیل علی ذلک أنه لماروی للأنصار ماروی [ ماقالوا]فلیکن غیر أبی بکر. و ألذی یقول لسان الجارودیه علی هذاإنا قدأسلفنا مایدل علی خلافه و إن البهت مهین والمغالبه بالقحه سفاله و أمادلیله علی ما قال فغریب إذ الأنصار لمادیس سعد بن عباده مقدمهم وحاق به الخطر اشتغلوا به عن کل مناظره وعوجلوا عن رفع أووضع کیف یکون الأتباع

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 387]

والرئیس بحال

القهر والمخاطره وتکون الرعیه المنتشره وحدها بمقام المناظره والمقاهره هذاکلام ساقط جدا لایصدر عن مدبر و لایرد عن مراقب . قال وزعمت العثمانیه أن أحدا لاینال الرئاسه فی الدین بغیر الدین وتعلق فی ذلک بکلام بسیط عریض من یملأ کتابه ویکثر خطابه بألفاظ منضده وحروف مسدده کانت أو غیرمسدده بیان ذلک إن الإمامیه لاتذهب إلی أن استحقاق الرئاسه بالنسب فسقط جمیع ماأسهب فیه الساقط ولکن الإمامیه تقول إن کان النسب وجه الاستحقاق فبنو هاشم أولی به ثم علی أولاهم به و إن یکن بالسبب فعلی أولی به إذ کان صهر رسول الله ص و إن یکن بالتربیه فعلی أولی به و إن یکن بالولاده من سیده النساء فعلی أولی به و إن یکن بالهجره فعلی مسببها بمبیته علی الفراش فکل مهاجری بعدمبیته فی ضیافته عدا رسول الله إذ الجمیع فی مقام عبیده وخوله و إن یکن بالجهاد فعلی أولی به و إن یکن بحفظ الکتاب فعلی أولی به و إن یکن بتفسیره فعلی أولی به علی ماأسلفت و إن یکن بالعلم فعلی أولی به و إن یکن بالخطابه فعلی أولی به و إن یکن بالشعر فعلی

أولی به . قال الصولی فیما رواه کان أبوبکر شاعرا وعمر شاعرا و علی أشعرهم .

-روایت-از قبل-1071

[ صفحه 388]

و إن یکن بفتح أبواب المباحث الکلامیه فعلی أولی به و إن یکن بحسن الخلق فعلی أولی به إذ عمر رضوان الله علیه شاهد به و إن یکن بالصدقات فعلی علی ماسلف أولی به و إن یکن بالقوه البدنیه فعلی أولی به بیانه باب خیبر و إن یکن بالزهد فعلی أولی به فی تقشفه وبکائه وخشوعه وفنون أسبابه وتقدم إیمانه و إن یکن بما روی عن النبی ص فی فضله فعلی أولی به بیانه مارواه ابن حنبل وغیره علی ماسلف و إن یکن بالقوه الواعیه فعلی أولی به بیانه قول النبی ص إن الله أمرنی أن أدنیک و لاأقصیک و أن أعلمک وتعی وحق علی الله أن تعی

-روایت-1-472-روایت-487-567

و إن یکن بالرأی والحکم فعلی أولی به بیانه شهاده رسول الله ص له علی مامضی بالحکمه و غیر ذلک مما نبهنا علیه فیما مضی . و إذاتقرر هذابان معنی التعلق لمن یذکر النسب إذاذکره ولهذا تعجب أمیر المؤمنین ع حیث یستولی علی الخلافه بالصحابه و لایستولی علیها بالقرابه والصحابه. ثم

إنی أقول إن أباعثمان أخطأ فی قوله إن أحدا لاینال الرئاسه فی الدین بغیر الدین بیانه أنه لوتخلی صاحب الدین من السداد ما کان أهلا للرئاسه و هومنع أن ینالها أحد إلابالدین والاستثناء من النفی إثبات حاضر فی غیر ذلک من صفات ذکرتها فی کتابی المسمی بالآداب الحکمیه متکثره جدا ومنها ما هو

[ صفحه 389]

ضروری ومنها ما هودون ذلک . و من بغی عدو الإسلام أن یأتی متلفظا بما تلفظ به و أمیر المؤمنین ع الخصم وتیجان شرفه المصادمه ومجد سؤدده المدفوع إذ هوصاحب الدین و به قام عموده ورست قواعده و به نهض قاعده وأفرغت علی جید الإسلام قلائده . وأقول بعد هذا إن للنسب أثرا فی الرئاسه قویا بیانه أنه إذاتقدم علی أرباب الشرف النسبی من لایدانیهم وقادهم من لایقاربهم و لایضاهیهم کانوا بالأخلق عنه نافرین آنفین بل إذاتقدم علی أهل الرئیس الفائت غیرعصبته وقادهم غیرالقریب الأدنی من لحمته کانوا بالأخلق عنه حائدین متباعدین و له قالین و ذلک مظنه الفساد فی الدین والدنیا و قدینخرم هذااتفاقا لکن المناط الظاهر هو ما إلیه أشرت و علیه عولت . وأقول إن القرآن المجید لماتضمن العنایه بالأقربین

من ذریه رسول الله ص ومواددتهم کان ذلک ماده تقدیمهم مع الأهلیه التی لایرجح غیرهم علیهم فیهافکیف إذا کان المتقدم علیهم لایناسبهم فیها و لایدانیها. قال الثعلبی بعد قوله تعالی قُل لا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراً إِلّا المَوَدّهَ فِی القُربی بعد أن حکی شیئا ثم قال

-قرآن-912-972

فأخبرنی الحسین بن محمد قال

-روایت-1-2

[ صفحه 390]

حدثنابرهان بن علی الصوفی قال حدثنا محمد بن عبد الله بن سلیمان الحضرمی قال حدثناحرب بن الحسن الطحان قال حدثناحسین الأشقر عن قیس عن الأعمش عن سعید بن جبیر عن ابن عباس قال لمانزلت قُل لا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراً إِلّا المَوَدّهَ فِی القُربیقالوا یا رسول الله من قرابتک هؤلاء الذین أوجبت علینا مودتهم قال علی وفاطمه وابناهما

-روایت-191-353

. وروی فنونا جمه غیر هذا من البواعث علی محبه أهل البیت

فقال أخبرنا أبوحسان المزکی قال أخبرنا أبوالعباس محمد بن إسحاق قال حدثنا الحسن بن علی بن زیاد السری قال حدثنایحیی بن عبدالحمید الحمانی قال حدثناحسین الأشقر قال حدثناقیس قال حدثناالأعمش عن سعید بن جبیر عن ابن عباس قال لمانزلت قُل لا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراً إِلّا المَوَدّهَ فِی القُربیفقالوا یا رسول الله من هؤلاء الذین أمرنا

-روایت-1-2-روایت-241-ادامه دارد

[ صفحه 391]

الله بمودتهم قال علی وفاطمه وولدهما

-روایت-از قبل-42

و قال أخبرنا أبوبکر بن

الحرث قال حدثنا أبوالسبح قال حدثنا عبد الله محمد بن زکریا قال أخبرنا إسماعیل بن یزید قال حدثناقتیبه بن مهران قال حدثنا عبدالغفور أبوالصباح عن أبی هاشم الرمانی عن زاذان عن علی رضی الله عنه قال فینا فی آل حم إنه لایحفظ مودتنا إلا کل مؤمن ثم قرأقُل لا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراً إِلّا المَوَدّهَ فِی القُربی

-روایت-1-2-روایت-237-353

. و قال الکلبی قل لاأسألکم علی الإیمان جعلا إلا أن توادوا قرابتی و قدرأیت أن أذکر شیئا من الآی ألذی یحسن أن تتحدث عنده . وتعلق بقوله تعالی وَ أَن لَیسَ لِلإِنسانِ إِلّا ما سَعی و لیس هذادافعا کون القرابه إذا کان ذا دین وأهلیه أن یکون أولی من غیره وأحق ممن سواه بالرئاسه. وتعلق

-قرآن-151-187

بقول رسول الله لجماعه من بنی عبدالمطلب إنی لاأغنی عنکم من الله شیئا

-روایت-1-2-روایت-3-79

وهی روایه لم یسندها عن رجال و لم یضفها إلی کتاب .

[ صفحه 392]

ومما یرد علیها

مارواه الثعلبی قال وأخبرنا یعقوب بن السری قال أخبرنا محمد بن عبد الله الحفید قال حدثنا عبد الله بن أحمد بن عامر قال حدثنی أبی حدیث علی بن موسی الرضا ع قال حدثنی أبی موسی بن جعفر قال حدثنی أبی جعفر بن محمد قال حدثنا أبی محمد بن علی قال حدثنا أبی

علی بن الحسین قال حدثنا أبی الحسین بن علی قال حدثنا أبی علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص حرمت الجنه علی من ظلم أهل بیتی وآذانی فی عترتی و من اصطنع صنیعه إلی أحد من ولد عبدالمطلب و لم یجازه علیها فأنا جازیه به غدا إذالقینی فی القیامه

-روایت-1-2-روایت-388-543

و من کتاب الشیخ العالم أبی عبد الله محمد بن عمران بن موسی المرزبانی فیما

[ صفحه 393]

نزل من القرآن فی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع مایشهد بتکذیب قصد الجاحظ ماحکایته و من سوره النساء

حدثنا علی بن محمد قال حدثنی الحسن بن الحکم الجبری قال حدثناحسن بن حسین قال حدثناحیان بن الکلبی عن أبی صالح عن ابن عباس فی قوله تعالی وَ اتّقُوا اللّهَ ألّذِی تَسائَلُونَ بِهِ وَ الأَرحامَالآیه نزلت فی رسول الله ص و أهل بیته وذوی أرحامه و ذلک أن کل سبب ونسب منقطع یوم القیامه إلا ما کان من سببه ونسبه إِنّ اللّهَ کانَ عَلَیکُم رَقِیباً

-روایت-1-2-روایت-138-372

والروایه عن عمر رضوان الله علیه شاهده بمعنی هذه الروایه حیث ألح بالتزویج عند أمیر المؤمنین ص .

[ صفحه 394]

وتعلق بقوله تعالی وَ اتّقُوا یَوماً لا

تجَزیِ نَفسٌ عَن نَفسٍ شَیئاً وَ لا یُقبَلُ مِنها شَفاعَهٌ وَ لا یُؤخَذُ مِنها عَدلٌ وَ لا هُم یُنصَرُونَ.أقول إن الجاحظ جهل أوتجاهل إذ هی فی شأن الکافرین لا فی

-قرآن-22-148

[ صفحه 395]

سادات المسلمین أوأقرباء رسول رب العالمین .بیانه قوله تعالی وَ لا هُم یُنصَرُونَ وتعلق بقوله تعالی یَومَ لا یغُنیِ مَولًی عَن مَولًی شَیئاً و لم یتمم الآیه تدلیسا وانحرافا أوجهلا أو غیر ذلک والأقرب بالأمارات الأول لأن الله تعالی تمم ذلک بقوله وَ لا هُم یُنصَرُونَ إِلّا مَن رَحِمَ اللّهُ إِنّهُ هُوَ العَزِیزُ الرّحِیمُ وخلصاء الذریه والقرابه مرحومون بالآی والأثر فسقط تعلقه مع أن هذاجمیعه لیس داخلا فی کون ذی الدین والأهلیه لا یکون له ترجیح فی الرئاسه وتعلق له بالرئاسه. وتعلق بقوله تعالی یَومَ لا یَنفَعُ مالٌ وَ لا بَنُونَ إِلّا مَن أَتَی اللّهَ بِقَلبٍ سَلِیمٍ و لیس هذامما یدخل فی تقریره ألذی شرع فیه و إن کان حدیثا خارجا عن ذلک فالجواب عنه بما أن المفسرین أوبعضهم قالوا فی معنی قوله تعالی سَلِیمٍ أی لایشرک و هذاصحیح . وتعلق بقوله تعالی اتّقُوا رَبّکُم وَ اخشَوا یَوماً لا یجَزیِ والِدٌ عَن وَلَدِهِ وَ لا مَولُودٌ و لیس هذا من الرئاسه الدنیویه فی شیء

-قرآن-65-84-قرآن-106-146-قرآن-259-334-قرآن-520-593-قرآن-737-743-قرآن-789-866

[ صفحه 396]

و بعدفهو مخصوص بقرابه النبی ع بالأثر السالف عن الرضا. و بعد فإن المفسرین قالوا عند

قوله تعالی عَسی أَن یَبعَثَکَ رَبّکَ مَقاماً مَحمُوداًقالوا الشفاعه و إذا کان الرسول شافعا فی عموم الناس فأولی أن یشفع فی ذریته ورحمه وکذا قیل فی قوله تعالی وَ لَسَوفَ یُعطِیکَ رَبّکَ فَتَرضیإنها الشفاعه. وتعلق بقوله تعالی وَ اتلُ عَلَیهِم نَبَأَ ابنیَ آدَمَ و لیس هذامما حاوله من سابق تقریره فی شیء. وتعلق فی قصه نوح وکنعان و لیس هذامما نحن فیه فی شیءأین کنعان من سادات الإسلام . وتعلق بقوله تعالی لا یَنالُ عهَدیِ الظّالِمِینَ وللإمامیه فی هذا

-قرآن-101-143-قرآن-256-289-قرآن-324-359-قرآن-518-547

[ صفحه 397]

مباحث سدیده إذ قالوا من سبق کفره ظالم لامحاله فیما مضی فلا یکون أهلا للرئاسه فهذه وارده علی الجاحظ لا له . ورووا فی شیء من ذلک الروایه من طرق القوم وساق ما لاصیور له فیما نحن بصدده . و قال فی تضاعیف ذلک ثم الدلیل ألذی لیس فوقه دلیل قوله وعنده أصحاب الشوری وکبار المهاجرین وجله الأنصار و علیه العرب و هوموف علی قبره ینتظر خروج نفسه لو کان سالم حیا لم یخالجنی فیه شک . وسالم مولی امرأه من الأنصار و کان حلیفا لأبی حذیفه بن عتبه بمکه فلذلک کان یقال مولی أبی حذیفه. و ألذی أقول علی هذا إن الجاحظ أراد أن ینصر فخذل

و أن یعرف فجهل بیانه أن أبابکر رضوان الله علیه دفع الأنصار عن الرتبه بقوله إن رسول الله ص قال الأئمه من قریش

-روایت-1-634-روایت-659-675

[ صفحه 398]

و کان عمر رضوان الله علیه صاحب حله وعقده ومؤازرته ومعاضدته فأین الأئمه من قریش القاطعه للأنصار من قول عمر لو کان سالم حیا إلی آخره فلیعتبر العاقل هذافإنه من غریب الملازم علی الجاحظ.

وروی الجوهری أن عمر روی أن الأئمه من قریش عن رسول الله ص

-روایت-1-2-روایت-30-69

و قدروی ابن حنبل فی المسند حدیثا متصلا بأبی رافع من متنه قال عمر لوأدرکنی أحد رجلین جعلت هذاالأمر إلیه سالم مولی أبی حذیفه و أبوعبیده بن الجراح . وحکی الجاحظ أن عمر فرض لولده فی ألفین ولأسامه فی ألفین وخمسمائه وعلل بأن أسامه خیر من عبد الله وزید بن حارثه کان أحب إلی رسول الله من عمر. و قال بعد هذا بعد أن أثنی علی عمر فهل یقدر أحد أن یحکی عن علی مثل ألذی حکیناه عن عمر فی التسویه أوشطره إذ أکثر مارأینا فی أیدیکم عنه قوله إنی قرأت ما بین دفتی المصحف فلم أجد فیه لبنی إسماعیل علی بنی إسحاق فضلا فهذا قول إن قاله فلیس فیه دلیل علی

أنه أراد به الطعن علی عمر وإظهار خلافه لأن علیا قدملک الأرض أکثر من

[ صفحه 399]

خمس حجج فلو کان رأیه فی خلاف عمر علی مایصفون و کان عمر عنده لایری التسویه فی العطاء لقد کان غیردواوین عمر. و ألذی أقول علی هذاإنی أراه کلاما مختلا بنی علی أنه فضل أسامه علی ابنه ثم شرع یذکر أنه کان یسوی . و أما قوله فهل یقدر أحد أن یحکی عن علی مثل ألذی حکیناه عن عمر أوشطره فإن الجواب عنه نعم نقدر أن نحکی من تسویه أمیر المؤمنین ع وعدله ما لامدفع عنه بشهود ثلاثه الأول

رسول الله ص فی قوله إن الحق مع علی

-روایت-1-2-روایت-28-47

الثانی سیرته نقل ذلک من لایتهم الثالث قول عمر إن ولوها الأجیلح حملهم علی المحجه. و أماحکایته عن أمیر المؤمنین ع أنه لایفضل ولد إسماعیل علی ولد إسحاق فلیس منافیا لتقریر عدل عمر و لامثبتا له و قد کان ینبغی أن یحکی عن الإمامیه الطعن بهذا علی عمر ثم تنازعهم فی مدلوله . و أما قوله إن علیا کان یغیر دواوین عمر عندمخالفته له فی التدبیر فقول ساقط إذ ما کل مراد مفعولا و لا کل قول مقبولا و قد کان أمیر المؤمنین ع نهی

عن التراویح ومعه سنه رسول الله ص

[ صفحه 400]

وخالفه من خالفه فی ذلک فکیف إذاجاء إلی قوم و قدرضعوا ثدیا یرید أن یفطمهم منه ویرفع شفاههم عنه . وصادم أهل الإمامه بکونهم یوجبون الإمامه بالقرابه ویقولون

إن علیا قال إن ولد إسماعیل وإسحاق سواء

-روایت-1-2-روایت-16-46

. و ألذی أقول علی هذاإنه بهتان إذ الإمامیه لاتجعل الإمامه میراثا کالأموال و أما قوله إن ولد إسماعیل وإسحاق سواء فأراد أنه لافضل لأحد علی أحد بشی ء إلابالتقوی و هذاحق . قال وکیف غضبتم علی عمر لأنه فضل قریشا علی العرب والعرب علی العجم و لم تغضبوا علی أنفسکم حین فضلتم بنی عبدالمطلب علی بنی هاشم وساق الکلام و هذاکلام ساقط دال علی جهل قائله إذ کان ینبغی أن یکون معکوسا و هوتفضیل بنی هاشم علی ولد عبدالمطلب و هوأیضا غلط لأن هاشما لم یعقب إلا من عبدالمطلب و من أسد فی فاطمه بنت أسد أم علی ع إذ یکون الحاصل منه إنا نفضل عبدالمطلب علی بنیه ویلزم علی صوره ما قال أن نکون مفضلین عبدالمطلب وأسد علی بنی عبدالمطلب علی التقدیرین معا فإن هذاالإطلاق فی الدعوی علینا کذب . و أماوجه الإشکال علی

أصحاب الإمامه فإنه غلط لأن أرباب الإمامه إذافضلوا بنی هاشم علی غیرهم فإنما یفضلونهم بالنسب لا فی قسمه أموال

[ صفحه 401]

بیت المال والإشکال إنما یلزم إذاجری هذا و ماجری . قال و لو أن قائلا قال أناأزعم أن الناس کلهم بعدبنی عبدالمطلب لصلبه سواء کماقلتم إن الناس کلهم بعدبنی هاشم سواء ورتب علی هذاحدیثا أطال فیه و إذا کان الأصل مهدوما فما ظنک بفرعه إذ لا یقول أحد إن الناس کلهم بعدبنی هاشم سواء فی شرف الأنساب وذکر غیر هذامما لاصیور له . قال و أما ماذکروا من أن الزبیر خرج شادا بسیفه یوم السقیفه و بعد ذلک فی کلام فیه بسط و قال بعده وکیف علمتم أن الزبیر إنما شد بسیفه لیؤکد لعلی إمامه فی فنون من هذاساقطه. و ألذی یقال علی هذا إن أبابکر أحمد بن عبدالعزیز الجوهری صاحب کتاب السقیفه و لاأعرفه فی عدادنا بوجه من الوجوه قال أخبرنا أبوزید عمر بن شبه قال حدثنا أحمد بن معاویه قال حدثناالنضر بن شمیل قال حدثنا محمد بن عمرو عن سلمان بن عبدالرحمن قال رجع أبوبکر فجلس علی المنبر وبایعه الناس ودخل علی والزبیر وناس من بنی هاشم بیت فاطمه بنت

رسول الله ص فجاء

[ صفحه 402]

عمر فقال و ألذی نفسی بیده لتخرجن إلی البیعه أولنحرقن علیکم فخرج الزبیر مصلتا بالسیف فاعتنقه رجل من الأنصار وزیاد بن لبید فدق به فبدر السیف فقال أبوبکر و هو علی المنبر اضرب به الحجر قال أبوعمر بن حماس فقد رأیت الحجر فیه أثر تلک الضربه الغرض من الحدیث . وروی غیر ذلک مرفوعا من کون عمر حضر عندفاطمه وتهددها بأن یحرق علی علی والزبیر إذادخلا منزلها. وضعف الخائن مایروی فی هذابما ثبت من محاربه الزبیر لعلی وبأنه کان بین الزبیر و أبی بکر أسباب واشجه فمن ذلک إسلامه علی یده واحتماله مئونته فی مصاهرته حیث رغب إلیه فی تزویجه ابنته أسماء. و ألذی یقال علی هذا إن الزبیر ظهرت عداوته لعلی ع بعد أن شم روائح الملک واستنشق نسیم الخلافه بإدخاله فی الشوری . و ألذی أورده الخائن لایرد علی هذا و أما ماذکر من الأسباب الواشجه بینه و بین أبی بکر فقد کان ینبغی أن

[ صفحه 403]

یستدل علی أن ذلک کان وقت الخلافه موجودا و ماادعی ذلک و لوثبت ذلک و هوثابت ماقدح فی الروایه إذ الأمر الفظیع تأباه الغرائز العربیه وتغار منه النفوس

الأبیه والأدیان القویه و لانقول إن الزبیر ما کان فی وقت من الأوقات متدینا ولکنه بعد ماخرج علی الإمام العادل للعله التی ذکرت . ویکفی أرباب الإمامه فی مصادمه الزبیر کون الإجماع ماحصل و هذاوارد علی أوائل کلامه . وذکر مناظره الزبیر لعلی یوم الشوری قال أخبرنی بهذا الکلام أبوزفر عن ضراب قال وخبرنی جماعه من العثمانیه عن محمد بن عائشه. و ألذی یقال علی هذا إن الخائن متهم و قدبینا وجوه تهمته و لاحاجه إلی أن نذکر الفوائت بل الکتاب لیست منقطعه عنه موارد التهمات . والعجب أن یستدل علی الإمامیه بروایته عن أبی زفر و من أبوزفر و عن ضراب و من ضراب ثم عمن روی ضراب إذ کان لیس من الصحابه و لاأراه من التابعین . و أماالروایه عن جماعه من العثمانیه فمن الطرائف إیرادها فی مساقط النزاع ومآزم المصاع علی الإمامیه ولئن ثبتت فهی قادحه فی الزبیر لأنها تکذیب لماثبت عندالقوم من تفضیل أمیر المؤمنین ع بلسان الرساله.

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 404]

و قدأوردت فی کتاب الروح علی هذه المناظره المدعاه مایدحضها وینقضها و فیهاتصغیر لرسول الله ص إذ فیهاتعییر علی بکونه کان فی الشعب مع رسول الله ص . وادعی أن الروافض تقول

بأن حذیفه وعمارا کانا کافرین ثم تابا و لاأعرف هذاقولا لإمامی . وزعم أنهما قالا لایلی هذاالأمر بعدعمر إلاأصغر أبتر و لانعرف هذاأیضا بل مخالصتهما لأمیر المؤمنین ص و أن عمارا قتل بین یدیه و کان أحد الدلائل علی أن معاویه وأصحابه الفئه الباغیه بما ثبت عن القوم و قدأسلفته فی مطاوی هذاالکتاب قال فإن قالوا فما تقول فی خطبه أبی بکر التی خطب بهاأول خلافته ولیتکم ولست بخیرکم وذکر وجه الطعن وذکر وجوها تنافی کون هذامحمولا علی الظاهر و لیس ذلک مما یوافق علیه الخصوم . وتعلق أیضا بکون عمر رضوان الله علیه قال کل أحد أفقه من عمر عندالنهی عن المغالاه فی المهور. و هذاالتعلق مما تتعلق به الجارودیه أیضا فهو محتاج إلی حمل

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 405]

کالأول قال لسان الجارودیه والعجب من الخائن کیف یداوی الداء بالداء والعله بالعله. وقرر أیضا تأویله بتواضع أبی بکر لعمر رضوان الله علیهما و هوخیر منه . و ألذی یقول لسان الجارودیه إن کل إنسان أعلم بباطنه و مایدرینا أن أبابکر رضوان الله علیه ما کان یعرف فضل عمر فی الباطن علیه أو أنه کان یتألفه لأنه عضده ویده فی غیر ذلک من وجوه التأویلات الدافعه لتأویله .

وادعی آثارا فی فضیله عمر و أبی عبیده رواها من جهته غیرمرفوعه و لامسنده إلی رجل أصلا والغرض من مدح أبی عبیده کونه موافقا علی بیعه أبی بکر رضوان الله علیه . قال و لو کان ذلک عن مواطأه منه لأبی بکر مااستعمل علیه خالد بن الولید أمیرا أیام حیاته . والجارودیه تقول لعله وجد من خالد الکفاءه التی لایجدها من أبی عبیده فتعداه وأمر خالدا علیه . و قال أی بیعه أثبت من بیعه عقدها عبد الله بن مسعود و النبی ع یقول رضیت لأمتی مارضیه لها ابن أم عبد وکرهت لها ماکره لها ابن أم عبد

-روایت-از قبل-886

.

[ صفحه 406]

و هذه الروایه تحتاج إلی برهان الثبوت وهی مشکل عندالجارودیه فی شأن عثمان رضوان الله علیه . وذکر أن عبد الله بن مسعود أثنی علی عثمان . والجارودیه تقول لاتقوم روایه الخصم بإزاء المعلوم من واقعه عثمان و ابن مسعود. وتعلق فی ثبوت بیعه أبی بکر رضوان الله علیه أن أبابکر لمااستقال قال علی و الله لانقیلک . والجارودیه فی هذاالمقام تستغرب هذاالقول جدا و یقول لسان حالها إن الشقشقیه سمرنا واعتبار معانیها دأبنا فکیف تقابل بهذا مع هذا. وجاء بحدیث سیدا کهول أهل الجنه و قدسلف الجواب

عنه . وذکر أن علیا قال ماأحد أحب إلی أن ألقی الله بمثل صحیفته من هذاالمسجی .

[ صفحه 407]

و هذایرجع حاصله إلی أن علیا کان یری أن أبابکر رضوان الله علیه خیر من رسول الله ص والجارودیه تورد علی هذاشیئا ماأری ذکره . وادعی نحو هذا من جنسه والجارودیه علی مباحثها لاتنزع عنها. وذکر تزویج عمر رضوان الله علیه وتعلق بتسمیه علی أولاده فلانا وفلانا بأسماء أئمته وقادته والجارودیه لاتنزع عن مراتبها فی مناظراتها عند هذه و لاأقدم علی ذکر ماتقتضیه مذاهبهم فی ذلک إذ الکف عن أصحاب رسول الله ص الأخیار متعین واجب رضی الله تعالی عنهم وقدسهم . وتعجب من إلزام الروافض تسلیمهم خبر المنزله وغیره وکونهم لایلتزمون بصواب مایرویه .أقول إنه قدسبق الجواب عن هذا فی جمله سلفت . وتقرر الجارودیه هاهنا شیئا من ذلک فتقول فرق بین من أقر بما علیه و بین من ادعی علی خصمه ماینکره و لاشاهد له منه ولئن قبل قول کل

[ صفحه 408]

مدع ذهب نور الإسلام و غیرالإسلام إذ کل یروی مایرد علی خصمه ویدعی مایدحض مراسم مغالبه . وأعاد حدیث إسلام علی فی صغره و قدأجبنا

عنه وکرر حدیث الغار والصدیق والصلاه بالناس و قدسبق الجواب عنه . وتعلق بأن أبابکر عرفهم أن النبی ع مات و علی ماتکلم بذلک واعترض ذلک بأن علیا کان مشغولا بحزنه وفضل أبابکر بکونه عرف الأنصار فضل المهاجرین خوف الفتنه و علی بمعزل حتی کأنه کان غائبا واعترض ذلک . وتعترض الجارودیه هذابما أن الجاحظ غلط فی قوله حتی کأنه کان غائبا إذ ألذی کان ینبغی حیث کان علی غائبا إذ السیره شهدت بأن البیعه وقعت و علی مشغول بجهاز رسول الله ص . وتتعجب الجارودیه من ادعاء الفضیله بتفضیل من فضل قریشا علی الأنصار و هومرید للتآمر علیهم و علی غیرهم بذلک .

[ صفحه 409]

قال فإن قلنا إن علیا رضی بالشوری قالوا هذاللتقیه. و هذاناهض بالجواب وتقریره فیا لله وللشوری و غیر ذلک . قال فإن قیل فلم رضی بعبد الرحمن مختارا و عبدالرحمن عنده من عدوه وأدنی منازله أن یکون مخوفا عنده وأدنی من ذلک أن لا یکون الغلط مأمونا علیه . هذاآخر مارأیت من الکلام و هوغلط إذ یلیق أن یکون تمامه قالوا للتقیه و إذا کان الأمر کذا فقد حصل الجواب . قال قلنا وهلا أظهر من الخلاف

شیئا یسیرا إلینا وهلا نطق بحرف واحد بقدر مایتخذه الناس بعده حجه و لم یکن بلغ أقصی خلافهم یری وعیدا أوإیقاعا. والجواب بما أن هذاحدیث متلاعب فیه جدا بما ظهر من إنکار مولانا أمیر المؤمنین ص ماجری و من التفصیل

مارویناه بالسند عن أخطب خطباء خوارزم فی کتابه المناقب فإنه قال وأخبرنی الشیخ الإمام شهاب الدین أفضل الحفاظ أبوالنجیب سعد بن عبد الله بن الحسن

-روایت-1-2

[ صفحه 410]

الهمدانی المعروف بالمروزی فیما کتب إلی من همدان أخبرنا الحافظ أبو علی الحسن بن أحمد بن الحسن الحداد بأصفهان فیما أذن لی فی الروایه عنه أخبرنی الشیخ الأدیب أبویعلی عبدالرزاق بن عمرو بن ابراهیم الطهرانی سنه ثلاث وسبعین وأربعمائه أخبرنا الإمام الحافظ طراز المحدثین أبوبکر أحمد بن موسی بن مردویه الأصبهانی حدثنی قال الشیخ الإمام شهاب الدین أبوالنجیب سعد بن عبد الله الهمدانی وأخبرنی بهذا الحدیث عالیا الحافظ سلیمان بن ابراهیم الأصبهانی فی کتابه إلی من أصبهان سنه ثمان وثمانین وأربعمائه عن أبی بکر أحمد بن موسی بن مردویه حدثنی سلیمان بن أحمدحدثنی علی بن سعید الرازی حدثنی محمد بن حمید حدثنی زافر بن أحمدحدثنی الحارث بن محمد عن أبی الطفیل عامر

بن واثله قال کنت علی الباب یوم الشوری فارتفعت الأصوات بینهم فسمعت علیا یقول بایع الناس أبابکر و أنا و الله أولی بالأمر منه وأحق به فسمعت وأطعت مخافه أن یرجع الناس کفارا یضرب بعضهم رقاب بعض بالسیف ثم بایع أبوبکر لعمر و أنا و الله أولی بالأمر منه

-روایت-718-ادامه دارد

[ صفحه 411]

فسمعت وأطعت مخافه أن یرجع الناس کفارا ثم أنتم تریدون أن تبایعوا لعثمان إذن لاأسمع و لاأطیع إن عمر جعلنی فی خمسه أناسادسهم لایعرف لی فضل فی الصلاح و لایعرفونه لی مما نحن فیه شرع سواء وایم الله لوأشاء أن أتکلم بما لایستطیع عربهم و لاعجمهم و لاالمعاهد منهم و لاالمشرک رد خصله منها ثم قال أنشدکم بالله أیها الخمسه أمنکم أخو رسول الله غیری قالوا لا قال أمنکم أحد له عم مثل عمی حمزه بن عبدالمطلب أسد الله وأسد رسوله غیری قالوا لا قال أفیکم من له ابن عم مثل ابن عمی رسول الله قالوا لا قال أفیکم أحد له أخ مثل أخی المزین بالجناحین یطیر مع الملائکه فی الجنه قالوا لا قال أمنکم أحد له زوج مثل زوجتی فاطمه بنت رسول الله سیده نساء

هذه الأمه قالوا لا قال أمنکم أحد له سبطان مثل الحسن و الحسین سبطی هذه الأمه ابنی رسول الله غیری قالوا لا قال أمنکم أحد قتل مشرکی قریش غیری قالوا لا قال أمنکم أحد وحد الله قبلی قالوا لا قال أمنکم أحد صلی إلی القبلتین غیری قالوا لا قال أمنکم أحد أمر الله بمودته غیری قالوا لا قال

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 412]

أمنکم أحد غسل رسول الله قبلی قالوا لا قال أمنکم أحد سکن المسجد یمر فیه جنبا قالوا لا قال أمنکم أحد ردت علیه الشمس بعدغروبها حتی صلی العصر غیری قالوا لا قال أمنکم أحد قال له رسول الله ص حین قرب إلیه الطائر فأعجبه أللهم ائتنی بأحب خلقک إلیک یأکل معی من هذاالطائر فجئت و أنا لاأعلم ما کان من قوله فدخلت قال وإلی یارب غیری قالوا لا قال أمنکم أحد کان أعظم عناء عن رسول الله ص منی حین اضطجعت علی فراشه ووقیته بنفسی وبذلت مهجتی غیری قالوا لا قال أفیکم أحد کان یأخذ الخمس غیری و غیرفاطمه قالوا لا قال أفیکم أحد کان له سهم فی الخاص وسهم فی العام غیری قالوا لا قال أفیکم أحد یطهره کتاب

الله غیری حین سد رسول الله أبواب المهاجرین جمیعا وفتح بابی حین قام إلیه عماه حمزه والعباس فقالا یا

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 413]

رسول الله سددت أبوابنا وفتحت باب علی فقال النبی ع ما أنافتحت بابه و لاسددت أبوابکم بل الله فتح بابه وسد أبوابکم قالوا لا قال أفیکم أحد تمم الله نوره من السماء حتی قال وَ آتِ ذَا القُربی حَقّهُقالوا أللهم لا قال أفیکم أحد ناجی رسول الله ص ست عشره مره غیری حین قال یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا إِذا ناجَیتُمُ الرّسُولَ فَقَدّمُوا بَینَ یدَیَ نَجواکُم صَدَقَهًقالوا أللهم لا قال أفیکم أحد غمض رسول الله قالوا لا قال أفیکم أحد آخر عهد برسول الله ص حین وضع فی حفرته غیری قالوا لا

-روایت-از قبل-521

. و لیس الغرض استقصاء مانقل فی هذاالباب إذ لذلک وغیره مظان فی المطولات . وذکر کلاما حکاه عن أسماء لانعرف أصله و لایلیق فرعه من غث

[ صفحه 414]

الکلام قال من قال ممازحه مع أمیر المؤمنین ع استدل عن الجواب وتعلق ببیعه أمیر المؤمنین و لاسیف علی رأسه و قدأثبت القاعده الجارودیه فی السیف و لم یستوف ولهم فی هذامقامات ومقالات وتعلقوا بالصحیح

من الحدیث من طرق القوم أن علیا وبنی هاشم لم یبایعوا إلی أن ماتت فاطمه ع و کان لها وجهه من الناس فضرع علی إلی مصالحه أبی بکر. وتعلق بأنه زکاهم فالجارودیه تدفع ذلک بل تنقل تعتبه . وتعلق بأن أمیر المؤمنین تعدی فی مدیحهم حتی قال لابن طلحه إنی لأرجو أن أکون أنا وأبوک ممن قال الله تعالی إِخواناً عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ.أقول و هذا شیء لوثبت ماضر الجارودیه و ما ألذی یضر عاقلا من صفح الله تعالی عن مجرم ولکن الدعاوی من غیربرهان والحدیث الهذر علی غیرقاعده مقلو عندأرباب الحمیه مهجور فی نادی الحیاء

-قرآن-524-557

[ صفحه 415]

والأنفه. وذکر شیئا یتعلق بتسمیه أمیر المؤمنین ع أولاده بأسماء من تقدم . وذکر تزویج من تزوج عند أمیر المؤمنین و قدسلف هذا وأعاد حدیث أصحاب الرده متعلقا فی ذلک بشجاعه الوالی و قدسبق الجواب عنه . وتعلق فی شجاعه من ذکر بکون عثمان عندکم أجبن من الأول و قدامتنع من نزع الخلافه حتی قتل . والجارودیه یقول لسانها فی ذلک لعله مادری بما یئول الحال إلیه والغرام بالملک یوقع فی الخطر ویبعث علی المتالف . وأعاد حدیث علی ع فی کونه کان یعلم أنه یقاتل

الناکثین والقاسطین والمارقین و قدأسر إلیه علم ما کان یحدث و هذا لایشبه اتخاذ أبی موسی حکما علیه و قدسبق الجواب عن هذابما أن المقهور معذور و من جمله ماأسر النبی إلیه ذلک . وذکر شیئا یتعلق بکون الله تعالی أثنی علی من بایع تحت الشجره بعدکلام لم أر الخوض فیه إذ السباب البلیغ مذاهب العامه ولسنا ممن یرضاه .

[ صفحه 416]

وذکر شیئا حاصله انقیاد الرعیه وکونه دلیل الشرف و ألذی یقال علی هذا إن من ملک وتصدر أطیع و من تمکن وظهر اتبع هذا هوالغالب و قدتخالف الرعیه راعیها وتعصی الأمه من تقدم علیها للعلل والفنون إما من نقصه أونقصها أونقصه ونقصها. وذکر أن عمر کان یعاتب أبابکر فی خالد و أن أبابکر کان یقول لاأشیم سیفا سله رسول الله ص . و لاأعرف ماوجه الفضیله فی هذالمن ینصره بل فیه دخل ینطق به لسان الجارودیه إذ کان خالد اعتمد فی مالک بن نویره مااعتمد فأنکر ذلک عمر علیه و علی من لم یؤاخذه . قال والعجب من هذه الأمه کیف اختلفت فی رجلین أحدهما خیر خلق الله والآخر شر خلق الله . و ألذی یقال علی هذاإنه

کلام محال إذ لاأعرف مسلما یقول إن أمیر المؤمنین خیر خلق الله بیانه بالاتفاق رسول الله ص فإن علیا مفضوله . و أما أبوبکر رضوان الله علیه فالأمر فی کونه لایدعی له ذلک ظاهر و أما أن أحدهما شر خلق الله فإلی أی الرجلین أشار فهو قول بعید من الصواب .

[ صفحه 417]

وتعجب أیضا کیف یقول من یقول بتفضیل علی علی أبی بکر وإنما الرجحان الفضل بالخصال التمام . هذا شیء من معنی کلامه وکأنه یسفه شیعه أمیر المؤمنین ص إذ یفضلونه علی أبی بکر مع مخالفه الخصم لهم فی ذلک . و ألذی یقال علی هذا إن الجاحظ استغرب غیرمستغرب واستبعد غیرمستبعد.إذ لایمنع من القول الحق خلاف من خالف فیه و لولزم الباطل الخلاف أدی ذلک إلی ألا یصح شیء و لو قال العجب کیف یفضل علی علی غیره مع جمل من مناقبه التی لاتحتمل التأویل مع ألذی یدعی لغیره مما یحتمل فنون التأویل کان لکلامه وجه . و من الوارد علیه فی تعجبه قوله وإنما الرجحان بالخصال التمام تصغیرا لشرف أمیر المؤمنین ص وفضله التمام مما لایشتبه علی ذی حس و لایلتبس

علی ذی عقل . وتعجب أیضا کیف یقع التباس الحال بین أمیر المؤمنین ع

[ صفحه 418]

و أبی بکر مع ألذی یقال من التفاوت بینهما. ولقد استطرف غیرمستطرف إذ کل متلبس بمذهب لابد ناصره کیف اختلفت الحال فیه ساریا فی بیداء هواه سائرا فی فلوات غرضه . و فی السیره أن رسول الله ص قال لمالک بن الصیف و کان حبرا سمینا إن التوراه تضمنت أن الله لایحب الحبر السمین فجحد التوراه وهی مذهبه و قال ماأنزل الله علی بشر من شیء

-روایت-1-183-روایت-184-353

وخاصه إذا کان الفریقان لایخلوان من ذی ذهن و لایعدمان ذا بلاغه.أقول و قدرأینا عیانا أباعثمان صاحب هذاالتعجب صنف کتابا ینصر فیه الأضداد یمدح الشی ء ویضع منه ویطری الفن وینزع قلائد الثناء عنه و من أعطی بلاغه وجری مع ریاح هواه لایکاد یقف بإزائه شیء إن کان الرجل بطلا شجاعا مقداما ندبا قیل أهوج و إن کان مترددا متضجعا متریبا قیل جبان و إن کان سخیا قیل مبذر و إن کان متوقفا قیل شحیح و إن کان بلیغا قیل متکلف و إن کان مقصرا قیل بلید و إن کان مشغولا بالعلوم قیل هوللنوافل مهمل و

إن اشتغل بالنوافل قیل هوللعلوم مهمل و إن کان حلیما قیل ذلیل و إن کان مؤاخذا قیل حقود. و قدرأینا فی العیان ممدوحا جدا مذموما جدا والخلاف دائر بین

[ صفحه 419]

عقلاء مجربین دیانین ونری عیانا ترجیح المرجوح علی الراجح و هودائر بین عقلاء متدبرین معتبرین متدینین وموارد ذلک تاره الاشتباه وتاره البهت و لیس المختلف فیهما بمقام ملک أومنزله قهر و قد لایرجی منهما المنافع و لایخاف منهما الانتقام فکیف إذاارتقبت سماء التفضل وهیبت سطوات الانتقام . ومما یؤکد ذلک أن فی العقلاء من یقول أعلم بالضروره أنی فاعل غیرمقهور وآخر ینکر ذلک ویهزأ ممن یدعیه وربما سماه مشرکا جاهلا بعیدا عن النقد نازحا عن الاعتبار وکذا کان فی الوجود من أنکر البدیهیات والمحسنات وصرائح البراهین المحررات وسلطان الأمزجه غالبا أقوی من سلطان الألباب ولهذا قل سالکو الطریق اللاحب وکثر سالکو الطریق الخائب وکذا فی الوقت من یقول و هو علی ماأری مذهب أبی عثمان من کون الباری ماابتدع ذوات الجواهر وأنها بغیر مؤثر و مع ذلک یدعی المعرفه بالصانع ولازم ذلک إنکار الصانع وکیف یستغرب شیء والأشاعره تری أن الله لیس فی حیز و لاجهه

و هویری هازءین ممن یخالف فی ذلک . والمعتزله تهزأ ممن یعتمده وتری هذا لایصلح أن یکون قولا لعاقل . والأشاعره و من ضارعهم یقولون إن الباری تعالی لاینتج منه شیء ویجوز أن یصدق الکاذب و أنه لایفعل لغرض ویندرج تحت ذلک أنه لایفعل المعجزات لغرض التصدیق و مع ذلک یثبتون نبوه الأنبیاء وفعلها لأجل التصدیق و هوجمع بین النقیضین و هومحال .

[ صفحه 420]

و من المسلمین من یقول بأن إعاده المعدوم محال والعقل شاهد بذلک ویتهمون عقل من یذهب إلیه وآخرون معتبرون مهذبون یهزءون من قول من لا یقول به ویذهب إلیه و کل منهم یری أن ألذی هو علیه جلی جدا لایشتبه علی ذی حس فی غیر ذلک من فنون یطول شرحها وهل خلا الوقت قط من أمثال هذه الأمور ممن عقل واطلع علی السیره. و من التنبیه علی هذاادعاء فرعون الإلهیه والجمهور موافقون له علی ذلک و من القصه فی هذا أنه کان معه ألف ألف مسور وخمسمائه ألف مسور مع کل مسور ألف وغیرهم ممن لایذکر من ضعفه الناس والنساء وجماعه موسی

بتقدیر ستمائه ألف وقبل ذلک نمرود یدعی الربوبیه مخاصما لإبراهیم ومعه الجمهور الأکثر مع أن المشار إلیهما کانا بمرأی من الناس معدومین ثم موجودین مصنوعین وعیسی ص قوم یدعون فیه الربوبیه وبإزائهم من یقدح فیه أشد القدح . و علی بن أبی طالب ع أیضا الفرقه الخارجه تسبه والنصیریه تتألهه و قد کان فی زمنه من یتألهه وآخرون یفضلون علیه من لایقارنه . وآخرون یرجحون عباده الأصنام علی نهی الأنبیاء عن ذلک و کل فریق یهزأ من فریق مع تباعد المذهبین جدا. و قال ثم تزعم الروافض من الدلیل علی أن علیا کان

[ صفحه 421]

محقا دون طلحه والزبیر

أن النبی ص ذکر زید بن صوحان زید و مازید یسبق عضو منه إلی الجنه

-روایت-1-2-روایت-3-72

فقتل یوم الجمل فجعلوا الدلیل علی صواب علی فی قتاله أن زیدا قتل فی طاعته قیل لهم و فی قول النبی ع یسبقه عضو منه إلی الجنه دلیل علی أن العضو لم یسبق إلی الجنه إلا و قدقطع فی طاعه الله و قدأجمعوا علی أن یده قطعت یوم نهاوند. و ألذی یقال فی هذا علی قواعد الجارودیه إن غرض الجارودیه لاینتقض فی تصویب علی أما أنه یلزم منه تصویب عمر

رضوان الله علیه فلابل یلزم عنه أن أهل نهاوند کانوا ضلالا والمسلمون علی الحق کما أن أصحاب أمیر المؤمنین علی الحق وعمر علی الحق ومحاربهم علی الباطل . فإن قیل إذالزم أن یکون أصحاب أمیر المؤمنین علی الحق لزم أن

[ صفحه 422]

یکون علی علی الحق و إذاتقرر هذافالتزموا فی کون أصحاب عمر علی الحق وعمر علی الحق و إلافما الفارق . والجواب بما أن الجارودیه تقول إن عمر علی الحق فی إنفاذ الجیوش وأصحابه علی الحق فی المحاربه لکن لایلزم من ذلک إقرار برئاسه إذ مجاهده الکفار حسن . فإن قیل هل لغیر الرئیس تجهیز الجیوش أم لا فإن قلتم لاأشکل علیکم و إن قلتم نعم أشکل علیکم . وتقول الجارودیه عند هذا لیس لغیر الرئیس الحق أن یبعث الجیوش لکن الجیش المحارب عنداصطفاف الکتائب واصطفاف المقانب متعین علیه القتال فقاتلهم فی النار ومقتولهم فی الجنه مع أن أمیر المؤمنین کان غایه الموافق علی إنفاذ الجیوش ونصره الإسلام فأی جیش خرج فعن رضاه خرج وبرضاه انبعث وبیانه المشوره علی عمر بأنه لایلقی الجیوش بنفسه ویستعین علی الجهاد بالمسلمین فانبعاث الجیوش إذن

برضا الرئیس و لو لم یکن أمیر المؤمنین مثلا یعرف منه الرضا والسخط فإن المسلمین إذالاقوا المشرکین کیف کان لم یکونوا مأجورین فی الدفاع عن أنفسهم وحوزه الإسلام بل مأجورین مشکورین مثابین . وذکر کلاما بسیطا فی الاختیار عباره طویله ومعنی قصیر جثمان

[ صفحه 423]

بغیر روح وعساکر من دون رئیس وساق الکلام فی کونه ألزم إشکالا فی معرفه الفاضل المؤهل للرئاسه وکأنه یذهب إلی أن المقدم الأفضل والغی بإدخال العامه فی الاختیار وأجاب بأن الفاضل لایخفی وضرب المثل بعمرو بن عبید ونحوه من الأعیان وانساق کلامه إلی اختیار عثمان غیرمکرهین و لامحمولین . وذکر أن الصحابه کان یعرف بعضهم بعضا وعولوا علی أبی بکر وادعی أن النبی ع لم یختر للأمه رئیسا و لواختار لکان خیرا لهم لکن ذلک لایلزم وضرب مثلا. و ألذی یقال علی هذا إن الدنیا مع سعه الأقالیم وتقاذف الجهات إذابنی الأمر علی الاختیار أشکل الحال فیما بینهم عندالعزم علی إقامه رئیس عام أفضل لأنه إما أن یرتقب کل أهل إقلیم تعرف من باقی الأقالیم حتی ینصبوا رئیسا أوینصب کل إقلیم رئیسا من غیر أن یرتقبوا جمیع الأفاضل فیما عدا الإقلیم ألذی

هم فیه فإن کان الأول أشکل جدا ونضرب المثل فی ذلک عیانا فنقول إنا لانعرف من فی أقاصی المغرب من العلماء والأفاضل و أهل العقد والنقد والتجربه والشجاعه ومیمون التدبیر الرئاسی فی فنون کثیره جمه یعتبر فی جانب الرئیس وکذا هم قد لایعرفون وکذا غیرالبلاد المغربیه من الأصقاع .

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 424]

و ذلک یقف الحکم ویتعطل به أمر الدنیا إذ حاجه الدنیا إلی الرئیس حاجه الجوارح إلی القلب والجسد إلی الروح وأین الناقد لمقادیر الرجال والحال هذه و أنه مع اجتماع الجمیع والتطلع علی أحوالهم یشکل فکیف مع ألذی ذکرت من تباعد الجهات ونبأ کذا المحال . و إن کان الفرض أن کل أهل إقلیم یعینون علی رئیس حسب مایقع عندهم من التدبیر أشکل إذ فیه اجتماع خلفاء متعددین و هوممنوع عند هذاالخصم و عندخصمه هذا مع إشکال فیه جدا إذ عقول أصحاب الاختیار متباینه جدا ونقدهم متغایر جدا و لواتفقوا مثلا فی العقول والتجارب والدین والعلوم فإن بین هذه المزایا شائبه الهوی ومفاسد الأغراض و هذه العوارض مانعه من اتفاق من له أهلیه الاختیار علی شخص واحد. ثم إن الفرق الإسلامیه فنون هذاشیعی وهم فرق و هذاسنی وهم

فرق بین معتزلی وأشعری وشافعی وحنفی وحنبلی ومالکی فی غیر ذلک من اختلافات بین المسائل فی العقائد والفروع فکل قبیل لایرضی إلابرئیس علی مذهبه وخلیفه علی طریقته و هذایؤدی إلی انتشار عظیم وفساد جم وربما کان ترک الرئیس أنفع للرعیه من مداناته وأجدی لهم من مقاربته .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 425]

أضربنا عن هذا ونقول هل المؤثر إجماع کل عاقل وعالم ومجرب أویکفی بعض منهم فإن کان الأول أعضل جدا و إن قیل بالثانی فلایخلو إما أن یکون عددا محصورا أو لا فإن کان الأول أشکل إقامه البرهان علیه و إن کان الثانی أشکل أیضا إقامه البرهان علیه والمثل ألذی ضربه بعمرو بن عبید وشبهه یخص إقلیما لاالأقالیم و قدأوردنا علی اعتبار الأقالیم أولا اعتبارها ما فیه مقنع . و أماادعاؤه أنهم اتفقوا علی عثمان غیرمکرهین و لامجبرین فإن الجاحظ یطالب بإقامه البرهان علیه والعیان یخالف ما قال وکذا ادعاؤه أنهم اجتمعوا علی أبی بکر رضوان الله علیه و لو لم یکن إلامخالفه سعد بن عباده إلی أن مات أوقتل . فإن قال لانراعی اعتبار قول الجمیع قلنا قدسبق الکلام علیه . و أما أن النبی ع ماعین

علیا رئیسا فإن الخصم ینازع فی ذلک ویتعلق بالوارد من طریق الخصم عن النبی ع فی إمامه أمیر المؤمنین ع ولذلک مظان معروفه یعرفها من شاء الوقوف علیها. و أما أن الله تعالی لم یبن الأمر مع الرعیه علی الأخف والأقرب بیانه ماتضمنه مثله من مسائل لوکشفت کشفا جیدا کان أخف وأرفه فإن الجواب عنه بما أنا والجاحظ جمیعا متفقون علی أنه لابد من رئیس فالإمامیه تقول یجب علی الله والجاحظ وحزبه یقولون یجب علی الأمه.

-روایت-از قبل-1152

[ صفحه 426]

إما من دلیل العقل أوالنقل و إذا کان الأمر کذا فنقول الاختیار کماذکرته ممتنع قطعا فتعین النص و إذا کان الأمر کذا تعین فی علی إذ الجاحظ لاتعلق له به فی إمامه أبی بکر رضوان الله علیه و هذاآت علی سیاق کلامه . وأورد علی ادعاء النص أن أحدا ماادعاه یوم السقیفه لأحد. والجواب عنه بما أن صاحب الحق لم یحضره و من حضر السقیفه کان بموضع الکراهیه لذکره أعنی الرؤساء والعامه لاعبره لهم مع الرؤساء و قدرأینا المسلمین تفرقوا عن النبی و هوقائم یخطب و لم یحفلوا بملازمته و ذلک بمشهد منه ومرأی فکیف غیر ذلک وهم

علی السلم رغبه فی شراء حنطه وفروا عنه مع الحرب فی وقعه هوازن إلا أمیر المؤمنین ع ونفرا یسیرا وفر فی یوم أحد من فر وجاء بعدمده و فیه نزل قوله تعالی أَ فَرَأَیتَ ألّذِی تَوَلّیرواه الثعلبی و هوممن لایتهم و لم تدع الإمامیه أن النص کان ینادی به علی المنابر ویسمعه البادی والحاضر وإنما کان بالمقام ألذی تنهض به الحجه علی الأعیان والمخالطین من الرؤساء أسوه بمهمات کثیره من الشرائع و هذا شیءیندفع مع المواطاه والممالاه و هذابحث یحتمل بسطا. وذکر مقامات زعم کان یلیق أن یذکر فیهاالنص و ماذکر فلو کان موجودا لذکر. والجواب علی قواعد الجارودیه بما أن علیا ع لوصرح

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 427]

بالنص لکان فی ذلک تعرض بخلافه أبی بکر وغیره ممن تلاه فأسر ثم إن الناس کانوا فیه بین متقبل له وجاحد فذکر ماینهض به الإنصاف لو کان ویقوم به الحجه عند من اعتبر مما لاخلاف فیه و لامنازعه لمتحر عنده . ثم إن من اعتبر عرف أن من الصحابه من أعرض عن صحیح النصوص وصریحها برأیه و لم یعتمد علیها و إذاعرف الإنسان أن ذکر دواء لمریض لایستعمل ویضر الطبیب ذکره کانت الحکمه موجوده فی الإضراب عن ذکره وشغل الوقت بالخوض

فیه . وزعم الجاحظ أن عمر بن علی قال ماأعرف وصیه رسول الله ص لأبی قال وأیضا و قدتعلمون أن الأمه کلها مع اختلاف أهوائها لاتعرف مما تدعون من أمر النص والوصیه قلیلا و لاکثیرا وإنما هی دعوی مقصوره فیکم لایعرفها سواکم . و قدرأیت أن أذکر ما هوقامع لدعواه و أن الجاحظ ما بین مباهت وجاهل والمتفنن المتطلع إذادافع عن شیءظاهر الأخلق به أن یکون مباهتا جاحدا معاندا.روی الشیخ الحافظ یحیی بن البطریق من طریق عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثناهیثم بن خلف قال حدثنا محمد بن أبی عمر الدوری قال حدثناشاذان قال حدثنا جعفر بن زیاد عن مطر عن أنس یعنی ابن

-روایت-از قبل-824

[ صفحه 428]

مالک قال قلنا لسلمان سل النبی عن وصیه فقال له سلمان یا رسول الله من کان وصیک فقال یاسلمان من کان وصی موسی فقال یوشع بن نون قال وصیی ووارثی یقضی دینی وینجز موعدی علی بن أبی طالب ع

-روایت-13-209

. و من تفسیر الثعلبی حدیث رفعه إلی النبی ع یتضمن الشهاده لعلی بالإخوه والمؤازره والولایه والوصیه بعده والخلافه فی أهله بمعنی الإماره علیهم .

[ صفحه 429]

و فی کتاب المناقب لابن المغازلی مایقتضی إقسام الله

تعالی بأنه وصی رسول الله بعده و هوسبب نزول قوله تعالی وَ النّجمِ إِذا هَوی إلی قوله بِالأُفُقِ الأَعلی بعد أن ذکر شیئا عن الحمیدی مااتفق علیه مسلم والبخاری فی معنی الوصیه صورته

-قرآن-121-140-قرآن-152-169

[ صفحه 430]

و فی حدیث ابن مهدی زیاده ذکرها أبومسعود و أبوبکر البرقانی و لم یخرجها البخاری و لامسلم فیما عندنا من کتابیهما وهی قال قال هذیل بن شرحبیل أبوبکر کان یتأمر علی وصی رسول الله ص .

و من کتاب أخطب خطباء خوارزم یرفع الحدیث إلی سلمان الفارسی

-روایت-1-2

[ صفحه 431]

عن النبی ص أنه قال لعلی یا علی تختم بالیمین تکن من المقربین قال یا رسول الله و ماالمقربون قال جبرئیل ومیکائیل قال فبم أتختم یا رسول الله قال بالعقیق الأحمر فإنه جبل أقر لله بالوحدانیه و لی بالنبوه و لک بالوصیه ولولدک بالإمامه ولمحبیک بالجنه ولشیعتک بالفردوس

-روایت-17-289

و من حدیث رفعه المذکور إلی أم سلمه یقول النبی ع

-روایت-1-2-روایت-57-ادامه دارد

[ صفحه 432]

یاأم سلمه لاتلومونی فإن جبرئیل أتانی من الله یأمر أن أوصی به علیا من بعدی وکنت بین جبرئیل و علی جبرئیل عن یمینی و علی عن شمالی فأمرنی جبرئیل أن آمر علیا بما هوکائن بعدی إلی یوم القیامه فاعذرینی و لاتلومونی إن الله اختار من کل أمه نبیا واختار

لکل نبی وصیا و أنانبی هذه الأمه و علی وصیی فی عشیرتی و أهل بیتی وأمتی من بعدی

-روایت-از قبل-353

[ صفحه 433]

و منه بحذف الإسناد عن أنس بن مالک قال قال رسول الله ص یاأنس اسکب لی وضوء ثم قام فصلی رکعتین ثم قال یاأنس أول من یدخل علیک من هذاالباب أمیر المؤمنین وسید المسلمین وقائد الغر المحجلین وخاتم الوصیین قال قلت أللهم اجعله رجلا من الأنصار فکتمته إذ جاء علی فقال من هذا یاأنس فقلت علی فقام مستبشرا فاعتنقه ثم قام یمسح عرق وجهه ویمسح عرق وجه علی عن وجهه فقال یا رسول الله لقد رأیتک صنعت شیئا ماصنعت بی قبل فقال مایمنعنی و أنت تؤدی عنی وتسمعهم صوتی وتبین لهم مااختلفوا فیه بعدی

-روایت-1-2-روایت-65-534

وروی أخطب خطباء خوارزم مرفوعا إلی علی ع قال

-روایت-1-2-روایت-54-ادامه دارد

[ صفحه 434]

خرجت مع رسول الله ص ذات یوم نمشی فی طرقات المدینه إذ مررنا بنخل من نخلها فصاحت نخله بأخری هذا النبی المصطفی و علی المرتضی ثم جزنا فصاحت ثانیه بثالثه هذا موسی وأخوه هارون ثم جزناها فصاحت رابعه بخامسه هذانوح و ابراهیم ثم جزناها فصاحت سادسه بسابعه هذا محمدسید النبیین

و علی سید الوصیین فتبسم النبی ص ثم قال یا علی إنما سمی نخل المدینه صیحانیا لأنه صاح بفضلی وفضلک

-روایت-از قبل-396

و من کتاب ابن المغازلی الشافعی یرفعه إلی النبی ص یقول لفاطمه ووصینا خیر الأوصیاء و هوبعلک

-روایت-1-2-روایت-50-103

.

[ صفحه 436]

إذاعرفت هذاظهر لک غلط أبی عثمان فیما ادعاه من نفی الوصیه و أن الأمه لاتعرف من ذلک قلیلا و لاکثیرا ومنها مایتضمن الخلافه فی أهله و أنه أمیر المؤمنین و أن العقیق مقر له بالولایه ولولده بالإمامه ومنع الجاحظ الجمیع . و إذاتقرر هذافاعلم أنه مقو لماذکرناه من الوجه فی المدافعه عن

[ صفحه 437]

النص إذ هذاالشیخ لیس له سبب علی ماأعرف فی المتقدمین علی علی ع و لامحل قابل للرئاسه والتقدم بطریقهم بحیث یکون خلیفه متبوعا فهو متطلع علی السیره فبالأخلق أن یکون دافع فما ظنک بغیره ممن یؤثر الرئاسه وأتباعهم ممن نفعهم نفعهم ورفعهم رفعهم ووضعهم وضعهم . و هذه الآثار من طرق القوم من جهات معروفه لیست من کتب الروافض کمایزعم وتدلیس للشیعه کمایتوهم . قال وزعم ناس من العثمانیه أن الله قداختار للناس إماما لأن الله تعالی قال وَ أَشهِدُوا ذوَیَ عَدلٍ مِنکُم و قدعرفنا صفه العداله فمتی

رأیناها فی إنسان علمنا أنه ألذی عنا الله بالآیه و إن لم یسمه فیها وکذلک

-قرآن-463-494

قول الرسول لیؤمکم خیارکم

-روایت-1-2-روایت-15-31

. و ألذی یقال عند هذا إن هذاأحد متعلقات الشیعه إذ قدقرروا أن

[ صفحه 438]

خیر المسلمین علی بن أبی طالب وأوضحوا برهان ذلک عیانا وأثرا

فتی ماتخطی خطوه لدنیه || و لامد فی یوم إلی سوءه یدا

. وذکر التقدم فی الصلاه و قدذکرنا الجواب عنه و أن أحدا من الإمامیه لایوافق علما و لاظنا علی أن رسول الله ص أمر بذلک و لو کان فلایقدر أحد أن یقول إنی أعلم کون علی کان مأموما لأبی بکر فی الصلاه مقدما علیه و هوموضع غرض الخصم وادعی الجاحظ أن ألذی ذکره جمل جوابات العثمانیه لجمل مسائل الرافضه والزیدیه و لو لا أن فیما قدمه غنی عما أخره لقد فسره کماأجمله فی کلمات منمقات ولفظات ملفقات . وأقول علی هذاإنه بهت فی إیهامه قصد الإیجاز بل ألذی ظهر منه أنه أطال من غیرحاجه وکرر من غیرضروره وأساء الأدب من غیرمناسبه و فی المثل أول الغی الاختلاط وأسوء القول الإفراط لکنا نحن نقول إنا لوأجرینا فی میادین البلاغه خیولها وبلغنا الیراعه أفانین سؤلها ومأمولها لصدعت غیاهب الإیهام بفجر غایات

إبانتها وصرعت کتائب المغالط بسهام نهایات بسالتها وفجرت ینابیع الحکم من صفاه صلادتها وسجرت وطیس القول الألزم بشفاه أوارها وحرارتها ولکنها حالفت الإغضاء عن تشقیق المقال وخالفت انتضاء سیوف اللقاء بدقیق الجدال ورأت أن الحق إذا

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 439]

قامت بالقول الیسیر دعائمه وحامت بالصول الحقیر عزائمه وخامت به من الخصم غلواؤه وشکائمه فلاضروره لها إذن إلی صفها صف المنازلات وخطفها عصف المبارزات وقنعت بأنفاس کتائبها عن خوض بحار المآزم ورفضت مراس مقانبها رفض الوادع الآمن نزال الجانح الخائم ورأت أن العار قلاده منازلته والفخار معقود بجبهات متارکته وکیف لا یکون الأمر کذا و أمیر المؤمنین ع منصور مباحثنا وشرفه الفنون منثور منافثنا ومناقبه ترفرف علی أندیه محافلنا وثواقبه تشرف علی أفنیه لطائفنا تنطق لسان البلید وتطلق بنان الولید وتخرس بیان الخطیب المجید العنید ولئن تفوه بلفظ فإن لفظه تخالفه سرائره ولبه یعاصفه ویقاهره فالحمد لله ألذی جعل لنا نصیبا من نزال الکتائب فی خدمه مولانا بشفرات الیراع وقلبا مجیبا إلی الصیال بنیات تنافر مدافعات الخداع وتحثنا علی اللقاء حث الرکاب إلی لقاء الأحباب وتحدنا عن التضجیع

حد الوالد الرءوف عن الولد الموافق فنون الأتعاب .

-روایت-از قبل-879

وها نحن نرجو من دفاع ابن فاطم || معاقل من یحلل بها لم یروع

یحث علیها منه عزم وسؤدد || تذری سنان الفخر غیرمدفع

أغث من رماه الدهر عن قوس فتکه || بسهم متی یقرع صفا القلب یصدع

ورو بصوب منک جدبا تباعدت || سحائبه یروی الربا غیرمقلع

و إلافمن للحادثات إذاعرت || یحایدها عزم الکمی المقنع

.

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 440]

أقول إنه ینبغی للعاقل أن یتدبر حال أبی عثمان الجاحظ لیعرف وجوه وجوب الرد علیه ولزوم السعی فی الإیراد إلیه .صنف هذاالکتاب ناصرا لفرقه سماها العثمانیه و هوتدلیس وتلبیس إذ لیس حاصل الکتاب متعلقا بالمسمین بهذه القضیه. وصنف کتابا ینصر فیه فرقه سماها بالعباسیه و لاأعرف فرقه تسمی بهذا الاسم کماتسمی الفرقه الشافعیه بالشافعیه والحنفیه بالحنفیه أصحاب مباحث عقلیه أونقلیه بل ابتدأ تقریرات ومباحثات ینصر من أراده ویحرر إصداره وإیراده . وصنف کتابا للفرقه العلویه بناه علی قواعدهم المشهوره الجلیه یضرب القرابه عند ذلک بالقرابه والصحابه بالصحابه فأغری کل فریق بفریقه بما زبره من ترویقه وتنمیقه و ماخلت مطاوی هذاالکتاب ألذی نحن بصدده من ضرب الأنساب بالأنساب والأصحاب بالأصحاب

شیمه متفرج علی أرباب المذاهب غیرحان علی دین ثابت الأساس باسق الذوائب أکد الفتنه وولد المحنه ومضی هازلا فی مقام جاد مازحا فی نظام استعداد وخاصه هذا کتاب العثمانیه فإنه بالغ فی تصغیر أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ص قلب الإسلام ویدیه .

-روایت-از قبل-969

ولن یضر علا الأفلاک عائبه || والنقص إذ ذاک طوق المبغض الشانی

سیان إن جهل المهذار منقبها || أوعاند المجد قصد الخائف الجانی

مفاخر لأبی السبطین یعرفها || قلب البسیطه جهرا أی عرفان

[ صفحه 441]

روح المعالی الغوالی الزهر مقلتها || یمینها حل منها أی جثمان

سهم من الله لاتنمی رمیته || سام تقاصر عنه مجد کیوان

إذن تجاذبت الأبناء فخرهم || بمن مضی فبه فخر لعدنان

بالحلم والعلم سباق سمام عدی || غیث لغله حران وظمآن

أقام للدین رجلا طالما سقطت || بسیفه لابأوتار وخرصان

فکل من حوت الغبراء مقتبس || من نوره نازح الأوطان أودان

قطب لمضطرب الآراء مقتلع || أساس غی بنی أساسها البانی

إذاتجمعت الآراء تعرفه || تفرقت عن ضلال التائه الوانی

أوصعدت فی بروج الجهد یغمضه || تجلببت بثیاب الساقط الشانی

لایکسف الشمس بالإیهام عائبها ||

و لایزیل عنها عزتیجان

حلا ترائبنا التمجید مفخره || فباعنا لنجوم حلقت حان

بنا بقاء الدنی إن نبق تبق بنا || و إن نزل هد منها أی أرکان

فأی فخر یدانینا ومفخره || بحبنا نص آثار وقرآن

و غیر ذلک من علیاء ترمقها || عین التیقظ لاعین لوسنان

. وشرع فی الطعن علی الأنبیاء و قدذکرت عند ذلک مایلیق من الأنباء لو أن هذاالشیخ ذکر ممادح خیار الأصحاب من دون التعرض بالقرباء اللباب

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 442]

حرم الطعن علی تقریراته والقصد بالتهویش لتعلقاته فلیعتبر العاقل ماقلناه ولیعرف أنابما حررناه وحکیناه عن لسان الجارودیه وسطرناه .

-روایت-از قبل-142

نصرنا فتی أنصاره فی حیاطه || من الزیغ قول المرسل الحق شاهد

فتی قلد الإسلام سمط فخاره || ولولاه أضحی رکنه و هومائد

فلامهتد إلا علیه معاجه || و لاراشد إلالمسعاه حامد

أبونا فتی لایرهب الموت مقبلا || تعارضه منه الخطوب الرواصد

وطیس وغی الهیجاء یسجره القنا || لیوقظ جفن الحق والحق راقد

إذاظمئت بیض بکف مدجج || سقاها وحلت بعدذاک السواعد

فقفر ربی الدقعاء ریان فائض || یظلله ثوب من الأرض صاعد

فاعجب ببحر فوقه الترب سائر || بکف فتی تهدی إلیه الفرائد

کمایتجافاه

الحسود نفاسه || وتدنو إلیه بالغرام المحامد

کماعدت الأخلاق منه دعابه || و فی الحرب عباس له الموت ساجد

کمایتغشاه المنون إذاغدا || یخاطب عز الله واللیل هامد

ویعتنق البیض الرقاق فکاهه || کأن شفار المشرفی الخرائد

وکم لأمیر المؤمنین مناقبا || علت وغلت لایطبیها المکاید

.کتبت هذاالکتاب المعروف بکتاب بناء المقاله الفاطمیه فی نقض الرساله العثمانیه لأبی عثمان عمرو بن بحر الجاحظ من نسخه صحیحه جیده مقروءه علی المصنف رحمه الله تعالی و فی ظهرها إجازه منه رحمه الله بخطه للقار ئ ماصورتها

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 443]

قرأ علی هذاالکتاب البناء من تصنیفی الولد العالم الأدیب التقی حسن بن علی بن داود أحسن الله عاقبته وشرف خاتمته وأذنت له فی روایته عنی وکتب العبد الفقیر إلی الله تعالی أحمد بن طاوس حامدا لله ومصلیا علی رسوله والطاهرین من عترته والمهدیین من ذریته . هذاآخر الإجازه و هذه النسخه المذکوره هی من جمله الکتب الموقوفه علی الحضره الشریفه الغرویه صلوات الله علی مشرفها وهی بخط ابن داود المذکور و هورحمه الله قدکتب فی آخر هذاالکتاب ماصورته نجزت الرساله والحمد لله علی نعمه وصلاته علی سیدنا محمد النبی وآله الطاهرین .کتبه العبد الفقیر إلی الله تعالی

حسن بن علی بن داود ربیب صدقات مولانا المصنف ضاعف الله مجده وأمتعه الله بطول حیاته وصلاته علی سیدنا محمد النبی وآله وسلامه . و کان نسخ الکتاب فی شوال من سنه خمس وستین وستمائه. هذاآخر خط ابن داود رحمه الله تعالی ورضی عنه . و أناالفقیر إلی الله الدائم الغفار الغنی حسین الخادم الکتابدار فی الغری فی شهر محرم الحرام سنه 1091-حامدا ومصلیا والحمد لله وحده .وجدت فی آخر هذه النسخه المذکوره التی هی بخط بن داود رحمه الله مکتوبا بخط دقیق ماصورته هذه الأبیات کتبها أصغر عباد الله تعالی محمد بن الحسن بن محمد بن

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 444]

علجه إلی سیده ومولاه ووالده عزالدین عزنصره وجعلت فداه لماوصلت من الأردو المعظم فی خدمه سیدی ومولای وأخی شرف الدین جعلنی من کل سوء فداه علی ید قاصد یبشر سیدی وإخوتی بالوصول إلی منزل السلامه والعافیه فی شعبان المبارک سنه أربع وثمانین وستمائه حامدا لله تعالی ومصلیا علی رسوله والطاهرین من عترته غفر الله له ولوالدیه ولأسلافه من المسلمین والمسلمات و المؤمنین والمؤمنات برحمته و منه والأبیات هذه

-روایت-از قبل-435

لله آلاما ألاقی || شوقا إلی أرض العراق

وعظیم

وجد ینقضی || عمر التفرق و هوباق

شطت عن الزوراء بی || دار فروحی فی السیاق

فارقتها بقضا الزمان || فبدر لهوی فی محاق

لو لم أعدها مسرعا || لقضیت من عظم اشتیاق

لماوصلنا أرضها || وغدت تبشرنی رفاقی

وشممت من أرض العراق || نسیم لذات التلاق

أیقنت لی ولمن أحب || بجمع شمل واتفاق

فضحکت من طیب اللقاء || کمابکیت من الفراق

. ووجدت أیضا فی آخر النسخه المذکوره التی هی بخط ابن داود رحمه الله تعالی مکتوبا ماصورته وجدت علی نسخه مولای المصنف جمال الدنیا والدین أعز الله الإسلام والمسلمین ببقائه صوره هذاالنثر والنظم أقول و قدرأیت أن أنشد فی مقابله شیءمما تضمنته مقاصد أبی عثمان

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 445]

مایرد علیه ورود السیل الرفیع الغیطان

-روایت-از قبل-43

و من عجب أن یهزأ اللیل بالضحی || ویهزأ بالأسد الغضاب الفراعل

ویسطو علی البیض الرفاق ثمامه || ویعلو علی الرأس الرفیع الأسافل

ویسمو علی حال من المجد عاطل || ویبغی المدی الأسمی العلی الأراذل

وینوی نزال الأضبط النجد صافر || ویزری بسحبان البلاغه باقل

ویبغی مزایا غایه السبق مقعد || و قدقیدته بالصغار السلاسل

غرائب لاینفک للدهر شیمه || فسیان فیهاآخر وأوائل

وللشهب الشم الزواهر مجدها ||

و إن جهلت تبغی مداها الجنادل

عدتک أمیر المؤمنین نقائص || وجزت المدی تنحط عنک الکوامل

غلا فیک غال وانزوی منک ساقط || فسمتهما عن منهج الحق مائل

فاعجب فغال سار فی تیه غیه || و قال رمته بالضلال المجاهل

ویغنیک مدح الآی عن کل مدحه || مناقب یتلوها خبیر وجاهل

ومقت لمن یکسو القلائد مقته || إذ العرش لاتدنو إلیه النوازل

ویعزی بأرباب الکمال مقلد || حلی المجد لاخال من المجد عاطل

. ووجدت أیضا فی آخر الکتاب المشار إلیه مکتوبا بخط ابن داود رحمه الله تعالی مکتوبا ما هذاصورته ورأیت فی أواخر الکتاب المشار إلیه بخط مولانا الإمام المصنف ضاعف

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 446]

الله إجلاله وأدام أیامه ماصورته وسطرت خلف جزاره جعلتها منذ زمن فی مطاوی کتاب الجاحظ معتذرا عن الإیراد علیه والقصد بالرد إلیه

-روایت-از قبل-138

و لم یعدنا التوفیق بعد و لم تحم || وصلنا بأطراف الیراع القواطع

فلم نبق رسما للغوی یؤمه || خیال غبی أوبصیر مخادع

و من رام کسف الشمس أعیا مرامه || بهاء به یخفی ضیاء السواطع

. و لماقابلناه بین یدیه أدام الله علوه سطر هذه الأبیات علی آخر نسخته

-روایت-1-76

بلغنا قبالا للبناء و لم ندع || لشانئنا فی القول

جدا و لاهزلا

و لاغلبتنا المعضلات و لم یخم || یراع یغل المشرفی إذاسلا

و لم تنتم التضجیع منا ملامح || و لم ترضه علا و لم ترضه نهلا

و لیس ببدع أن تشن کتائب || من الدهر یبغی مجد سؤددنا ذحلا

فیقذفنا عن قوس نجد وخائم || ویهدی لنا من کف معصمه نبلا

نزعنا بفرسان الفخار فؤاده || ومقلته والسمع والشکل والدلا

فقارضنا فاستنجدت نهضاتنا || عزائم تعلو الفرقدین و لاتعلی

ففتنا غلاب الدهر إذ ذاک وانبری || یخالص فی لقیا مناقبنا الذلا

خطفنا بهاء الشمس تعمی بنورنا || حداق إذا ماالقرص فی برجه حلا

ویخطفه حان و قال مباهت || ومطر یحلی جیده المجد والفضلا

و لوصدقت منا العزائم مدحه || لقلنا و مانخشی ملاما و لاعذلا

أبی شیخنا أن تنفس الشهب مجده || و لم یرها شکلا و لم یرها مثلا

إذاخالصتنا الروح جلت حباهها || مناسب لاتستردف النسب الفسلا

[ صفحه 447]

وفازت إذا ماالنار شب ضرامها || بهامهجات الشانئین لها نصلا

بنجم أمیر المؤمنین اهتداؤنا || إذازاغ عن سمت المراشد من ضلا

وکم راغم أنفا تسامی وهومه || مقاما لنا من دونه الفلک الأعلی

تصادمنا والبدر لایلمح السها || و لوطرفت کف السها

عینه النجلا

و لولمح البدر السها عندغمضه || لظلت معانی اللوم فی لمحه تتلی

. و قال مولانا المصنف عندعزمه علی التوجه إلی مشهد أمیر المؤمنین ص لعرض الکتاب المیمون علیه مستجدیا سیب یدیه

-روایت-1-118

أتینا تباری الریح منا عزائم || إلی ملک یستثمر الغوث آمله

کریم المحیا ماأظل سحابه || فأقشع حتی یعقب الخصب هاطله

إذاأمل أشفت علی الموت روحه || أعادت علیه الروح فاتت شمائله

من الغرر الصید الأماجد سنخه || نجوم إذا ماالجو غابت أوافله

إذااستنجدوا للحادث الضخم سددوا || سهامهم حتی تصاب مقاتله

وها نحن من ذاک الفریق یهزنا || رجاء تهز الأریحی وسائله

و أنت الکمی الأریحی فتی الوری || فرو سحابا تنعش الجدب هامله

و إلافمن یجلو الحوادث شمسه || وتکفی به من کل خطب نوازله

. و قال و قدتأخر حصول سفینه یتوجه فیها إلی الحضره المقدسه الغرویه صلی الله علی مشرفها

-روایت-1-92

لئن عاقنی عن قصد ربعک عائق || فوجدی لایقاسی إلیک طریق

تصاحب أرواح الشمال إذاسرت || فلاعائق إذ ذاک عنک یعوق

و لوسکنت ریح الشمال لحرکت || سواکنها نفس إلیک تشوق

[ صفحه 448]

إذانهضت روح الغرام وخلفت

|| جسوما یحیل الوامقین ومیق

و لیس سواء جوهر متأید || له نسب فی الغابرین عریق

وجسم تباریه الحوادث ناحل || ببحر الحتوف الفاتکات غریق

أسیر بکف الروح یجری بحکمها || و لیس سواء موثق وطلیق

. ومما سطره أجل الله به أولیاءه عندقراءتنا هذاالکتاب لدی الضریح المقدس عندالرأس الشریف ص لماقصدنا مشهد مولانا أمیر المؤمنین ص إبان الزیاره الرجبیه النبویه عرضنا علیه هذاالکتاب قارءین له بخدمته لائذین بحرم رأفته مستهطلین سحاب إغاثته فی خلوه من الجماعات المتکاثرات الشاغلات وأنشد مجده بعض من کان معنا مااتفق من مخاطباتنا ومنافثاتنا و غیر ذلک من کلام له یناسب حالنا فی مقام حاثین عزائمه علی مبراتنا وإجابه دعواتنا ولجأنا إلیه التجاء الجدب الداثر إلی السحاب والمسافر المبعد إلی الاقتراب والمریض إلی زوال الأوصاب وذی الجریض إلی إماطه مخاطر الفناء والذهاب و من فعل ذلک مع بعض أتباع مولاناص خلیق باقتطاف ثمرات البغیه من دوح یدیه فکیف و هوالأصل الباذخ والملک العدل السامق الشامخ غیرمستغش فی خیبه سائلیه وإرجاء رجاء آملیه بل للبناء علی أن المسائل ناجحه و إن تأخرت والفواضل سانحه لدیه و إن تبعدت

-روایت-1-859

یلوح بآفاق

المناجح سعدها || و إن قذفت بالبعد عنها العوائق

کماالغیث یرجی فی زمان وتاره || تخاف عزالیه الدوانی الدوافق

.

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 449]

وسطر رفع الله درجته رقعه فی أول کتابه إلی مولانا علی ص صورتها العبد المملوک أحمد بن طاوس یقبل محال الشرف بثغور العبودیه ویقبل علی جناب الجلال الأرأف بمبرور النیه ویقیل فی أندیه الکمال الألطف بالمخالصات الصفیه ویستغرض أهداف المراحم بجمله مخالصته الرضیه ویستعرض إسعاف المکارم العلیه ویسترفد منال المواهب العلویه فیستردف عیان إحسان السواکب العادیه السریه الرویه کمایستقدم ذمام الغرائز العربیه ویستلزم زمام النحائز الهاشمیه ویستوری زند المناقب الوضیه ویستروی برد المشارب الهنیئه الغرویه بوسائل الأواصر الفاطمیه ورسائل سجایا المفاخر السخیه

-روایت-از قبل-579

و من وعد استجلت بدور وعوده || حداق لآمال الرجاء المحلق

وبخدماته الشائعه بین البریه الذائعه بعین المشاهده الجلیه وسبحه فی تیار بحار المنازلات العمیقه القصیه ولمحه بأنوار التوفیقات لطائف المنافثات السحیقه الخفیه

-روایت-1-165

فکم صرعت کف الیراع مجالدا || یصادم فخر المجد قدملأ القطرا

تراه یرید النصر والنصر خاذل || فکان له مجد ابن فاطمه قبرا

تنوره منا العروم سوامیا || و لوغارت الجوزاء واختفت الشعری

بکل شنأه من یراع غروبه || تفل بحدیها المشحذه البترا

و لو لم

یکن فالبدر لابد واضح || و لوقصدت کف الوجود له سترا

علی أننا لانعدم الفخر شامخا || بمدحتنا نعلو بمنقبها النسرا

[ صفحه 450]

أتینا إلی الشمس المنیره فی الضحی || نرید لها عزا ونبغی لها نصرا

و من رام کشف الواضحات مؤکدا || وفاز بمغنی حد منصبه قدرا

إلیک أمیر المؤمنین اعتذارنا || أبیت بیان القول ینتظم الدرا

وحلیت أجیاد العزائم حلیه || من العجز إن همت بمدحکم تتری

لک الراحه العلیاء بالفضل إذ سمی || فخارک یرضی النظم یعتقب النثرا

ولکننا عدنا بربع مروض || و من شام روضا ضم شائمه الزهرا

. والحمد لله وحده وصلاته علی سیدنا محمد النبی الأمی و علی آله الأطهار الأخیار وسلامه هذاآخر ماوجدته فی ظهر الکتاب

-روایت-1-123

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.