إلی المجاهدین فی العراق

هویه الکتاب

ایه الله السید محمد الحسینی الشیرازی (قدس سره الشریف)

الطبعه الثانیه/ 1424ه / 2003م

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص ب 5955 / 13 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@alshirazi.com

almojtaba@gawab.com

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

إن الظروف العصیبه التی تمر بالعالم الإسلامی...

والمشکلات الکبیره التی تعیشها الأمه الإسلامیه..

والمعاناه السیاسیه والاجتماعیه التی نقاسیها بمضض...

وفوق ذلک کله الأزمات الروحیه والأخلاقیه التی یئن من وطأتها العالم أجمع...

والحاجه الماسه إلی نشر وبیان مفاهیم الإسلام ومبادئه الإنسانیه العمیقه التی تلازم الإنسان فی کل شؤونه وجزئیات حیاته وتتدخل مباشره فی حل جمیع أزماته ومشکلاته فی الحریه والأمن والسلام وفی کل جوانب الحیاه..

والتعطش الشدید إلی إعاده الروح الإسلامیه الأصیله إلی الحیاه، وبلوره الثقافه الدینیه الحیّه، وبث الوعی الفکری والسیاسی فی أبناء الإسلام کی یتمکنوا من رسم خریطه المستقبل المشرق بأهداب الجفون وذرف العیون ومسلات الأنامل..

کل ذلک دفع المؤسسه لأن تقوم بإعداد مجموعه من المحاضرات التوجیهیه القیمه التی ألقاها سماحه المرجع الدینی الراحل آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (أعلی الله درجاته) فی ظروف وأزمنه مختلفه، حول مختلف شؤون الحیاه الفردیه والاجتماعیه، والتی کان قد راجعها * وأضاف علیها، فقمنا بطباعتها مساهمه منا فی نشر الوعی الإسلامی والثقافه الدینیه من أجل غد أفضل ومستقبل مجید بإذن الله تعالی..

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر/ بیروت لبنان

البرید الإلکترونی: almojtaba@alshirazi.com

almojtaba@gawab.com

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی نبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین، واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

خطاب إلی المجاهدین فی العراق

قال الله تعالی: *یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ*(1).

الأخوه المجاهدون، فی داخل العراق وخارجه:

أحییکم بتحیه الإسلام، وقد ظلمتم وأخرجتم من دیارکم بغیر حقٍ؛ لأنکم قلتم: لا إله إلا الله.

أصبحتم مصداق قوله تعالی: *الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیَارِهِمْ بِغَیْرِ حَقٍّ إِلاَ أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللهُ*(2).

قال الإمام الباقر علیه السلام فی هذه الآیه المبارکه: «نزلت فی المهاجرین وجرت فی آل محمد صلی الله علیه و اله الذین أخرجوا

من دیارهم وأخیفوا»(3).

وعن أبی عمرو الزبیری عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قلت له: أخبرنی عن الدعاء إلی الله والجهاد فی سبیله، أهو لقوم لایحل إلا لهم، ولا یقوم به إلا من کان منهم، أم هو مباح لکل من وحّد الله عزوجل، وآمن برسوله صلی الله علیه و اله، ومن کان کذا فله أن یدعو إلی الله عزوجل، وإلی طاعته، وأن یجاهد فی سبیله؟

فقال: «ذلک لقوم لا یحل إلا لهم، ولا یقوم بذلک إلا من کان منهم».

قلت: من أولئک؟

قال: «من قام بشرائط الله عزوجل فی القتال، والجهاد علی المجاهدین، فهو المأذون له فی الدعاء إلی الله عزوجل، ومن لم یکن قائماً بشرائط الله عزوجل فی الجهاد علی المجاهدین، فلیس بمأذون له فی الجهاد، ولا الدعاء إلی الله، حتی یحکم فی نفسه ما أخذ الله علیه من شرائط الجهاد».

قلت: فبین لی یرحمک الله؟

قال: «إن الله تبارک وتعالی أخبر [نبیّه ] فی کتابه، الدعاء إلیه، ووصف الدعاه إلیه، فجعل ذلک لهم درجات یعرف بعضها بعضاً، ویستدل ببعضها علی بعض، فأخبر أنه تبارک وتعالی أول من دعا إلی نفسه ودعا إلی طاعته، واتباع أمره، فبدأ بنفسه، فقال: *وَاللهُ یَدْعُوا إِلَی دَارِ السَّلاَمِ وَیَهْدِی مَنْ یَشَاءُ إِلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ*(4) ثم ثنی برسوله، فقال: *ادْعُ إِلَی سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَهِ وَالْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ*(5) یعنی بالقرآن، ولم یکن داعیاً إلی الله عزوجل من خالف أمر الله،ویدعو إلیه بغیر ما أمر [به ] فی کتابه، والذی أمر أن لا یدعی إلا به إلی أن قال علیه السلام ثم ذکر من أذن له فی الدعاء إلیه بعده وبعد رسوله فی کتابه، فقال:*وَلْتَکُنْ مِنْکُمْ أُمَّهٌ یَدْعُونَ إِلَی الْخَیْرِ وَیَأْمُرُونَ

بِالْمَعْرُوفِ وَیَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَأُولَئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ*(6) ثم أخبر عن هذه الأمه، وممن هی، وأنها من ذریه إبراهیم، ومن ذریه إسماعیل من سکان الحرم، ممن لم یعبدوا غیر الله قط، الذین وجبت لهم الدعوه، دعوه إبراهیم وإسماعیل من أهل المسجد، الذین أخبر عنهم فی کتابه، أنه أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیراً إلی أن قال علیه السلام ثم وصف أتباع نبیه صلی الله علیه و اله من المؤمنین، فقال عزوجل: *مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ وَالَّذِینَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَی الْکُفَّارِ رُحَمَاءُ بَیْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُکَّعاً سُجَّداً یَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللهِ وَرِضْوَاناً سِیمَاهُمْ فِی وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِکَ مَثَلُهُمْ فِی التَّوْرَاهِ وَمَثَلُهُمْ فِی الإِنْجِیل*(7).

وقال تعالی: *یَوْمَ لاَ یُخْزِی اللهُ النَّبِیَّ وَالَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ یَسْعَی بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَبِأَیْمَانِهِمْ*(8) یعنی أولئک المؤمنین، وقال سبحانه: *قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُون*(9) ثم حلاهم ووصفهم، کی لایطمع فی اللحاق بهم إلا من کان منهم، فقال فیما حلاهم به ووصفهم: *الَّذِینَ هُمْ فِی صَلاَتِهِمْ خَاشِعُونَ* وَالَّذِینَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ*(10) إلی قوله *أُولَئِکَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِینَ یَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِیهَا خَالِدُونَ*(11).

وقال فی صفتهم وحلیتهم أیضاً: *والَّذِینَ لاَ یَدْعُونَ مَعَ اللهِ إِلَهاً آخَرَ وَلاَ یَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللهُ إِلاَ بِالْحَقِّ وَلاَ یَزْنُونَ وَمَنْ یَفْعَلْ ذَلِکَ یَلْقَ أَثَاماً* یُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ یَوْمَ الْقِیَامَهِ وَیَخْلُدْ فِیهِ مُهَاناً*(12).

ثم أخبر أنه اشتری من هؤلاء المؤمنین، ومن کان علی مثل صفتهم:*أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّهَ یُقَاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللهِ فَیَقْتُلُونَ وَیُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَیْهِ حَقّاً فِی التَّوْرَاهِ وَالإِنْجِیلِ وَالْقُرْآنِ*(13).

ثم ذکر وفاءهم له بعهده ومبایعته، فقال:*وَمَنْ أَوْفَی بِعَهْدِهِ مِنَ اللهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَیْعِکُمُ الَّذِی بَایَعْتُمْ بِهِ وَذَلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ*(14) فلما نزلت هذه الآیه: *إِنَّ اللهَ اشْتَرَی مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ

بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّهَ*(15) قام رجل إلی النبی صلی الله علیه و اله فقال: یا نبی الله، أرأیتک الرجل یأخذ سیفه فیقاتل حتی یقتل، إلا أنه یقترف من هذه المحارم، أ شهید هو؟

فأنزل الله عزوجل علی رسوله: *التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاکِعُونَ السَّاجِدُونَ الآَمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ*(16).

ففسر النبی صلی الله علیه و اله المجاهدین من المؤمنین الذین هذه صفتهم وحلیتهم بالشهاده والجنه، وقال: التائبون من الذنوب، العابدون: الذین لا یعبدون إلا الله، ولا یشرکون به شیئاً، الحامدون: الذین یحمدون الله علی کل حال فی الشده والرخاء، السائحون: وهم الصائمون، الراکعون الساجدون: الذین یواظبون علی الصلوات الخمس، والحافظون لها، والمحافظون علیها برکوعها وسجودها، وفی الخشوع فیها، وفی أوقاتها، الآمرون بالمعروف بعد ذلک، والعاملون به، والناهون عن المنکر والمنتهون عنه، قال: فبشّر من قتل وهو قائم بهذه الشروط بالشهاده والجنه، ثم أخبر تبارک وتعالی أنه لم یأمر بالقتال إلا أصحاب هذه الشروط، فقال عزوجل: *أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللهَ عَلَی نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ* الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیَارِهِمْ بِغَیْرِ حَقٍّ إِلاَ أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللهُ*(17) وذلک أن جمیع ما بین السماء والأرض لله عزوجل ولرسوله ولأتباعهما من المؤمنین من أهل هذه الصفه، فما کان من الدنیا فی أیدی المشرکین والکفار والظلمه والفجار من أهل الخلاف لرسول الله صلی الله علیه و اله والمولّی عن طاعتهما، مما کان فی أیدیهم، ظلموا فیه المؤمنین من أهل هذه الصفات، وغلبوهم علیه، مما أفاء الله علی رسوله، فهو حقهم، أفاء الله علیهم ورده إلیهم إلی أن قال علیه السلام: فذلک قوله: *أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا*(18) ما کان المؤمنون أحق به منهم، وإنما أذن

للمؤمنین الذین قاموا بشرائط الإیمان التی وصفناها؛ وذلک أنه لا یکون مأذوناً له فی القتال حتی یکون مظلوماً، ولا یکون مظلوماً حتی یکون مؤمناً، ولا یکون مؤمناً حتی یکون قائماً بشرائط الإیمان التی اشترط الله عزوجل علی المؤمنین والمجاهدین، فإذا تکاملت فیه شرائط الله عزوجل کان مؤمناً، وإذا کان مؤمناً کان مظلوماً، وإذا کان مظلوماً کان مأذوناً له فی الجهاد؛ لقوله عزوجل:*أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللهَ عَلَی نَصْرِهِمْ لَقَدِیر*(19)، وإن لم یکن مستکملا لشرائط الإیمان فهو ظالم ممن یبغی، ویجب جهاده حتی یتوب، ولیس مثله مأذوناً له فی الجهاد والدعاء إلی الله عزوجل؛ لأنه لیس من المؤمنین المظلومین الذین أذن لهم فی القرآن فی القتال، فلما نزلت هذه الآیه *أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا*(20) فی المهاجرین الذین أخرجهم أهل مکه من دیارهم وأموالهم، أحل لهم جهادهم بظلمهم إیاهم وأذن لهم فی القتال».

فقلت: فهذه نزلت فی المهاجرین بظلم مشرکی أهل مکه لهم، فما بالهم فی قتالهم کسری وقیصر ومن دونهم من مشرکی قبائل العرب؟

قال: «… ولو کانت الآیه إنما عنت المهاجرین الذین ظلمهم أهل مکه کانت الآیه مرتفعه الفرض عمن بعدهم؛ إذا لم یبق من الظالمین والمظلومین أحد إلی أن قال علیه السلام فمن کانت قد تمت فیه شرائط الله عزوجل التی وصف بها أهلها من أصحاب النبی صلی الله علیه و اله وهو مظلوم، فهو مأذون له فی الجهاد، کما أذن لهم فی الجهاد؛ لأن حکم الله عزوجل فی الأولین والآخرین، وفرائضه علیهم سواء، إلا من عله أو حادث یکون، والأولون والآخرون أیضاً فی منع الحوادث شرکاء، والفرائض علیهم واحده، یسأل الآخرون عن أداء الفرائض عما یسأل عنه الأولون، ویحاسبون عما

به یحاسبون، ومن لم یکن علی صفه من أذن الله له فی الجهاد من المؤمنین فلیس من أهل الجهاد، ولیس بمأذون له فیه، حتی یفیء بما شرط الله عزوجل علیه، فإذا تکاملت فیه شرائط الله عزوجل علی المؤمنین والمجاهدین فهو من المأذونین له فی الجهاد، فلیتق الله عزوجل عبد ولا یغتر بالأمانی التی نهی الله عزوجل عنها من هذه الأحادیث الکاذبه علی الله، التی یکذّبها القرآن ویتبرأ منها ومن حملتها ورواتها، ولا یقدم علی الله عزوجل بشبهه لا یعذر بها، فإنه لیس وراء المتعرض للقتل فی سبیل الله منزله یؤتی الله من قبلها، وهی غایه الأعمال فی عظم قدرها، فلیحکم امرؤ لنفسه، ولیرها کتاب الله عزوجل ویعرضها علیه، فإنه لا أحد أعرف بالمرء من نفسه، فإن وجدها قائمهً بما شرط الله علیه فی الجهاد فلیقدم علی الجهاد، وإن علم تقصیراً فلیصلحها، ولیقمها علی ما فرض الله علیها من الجهاد، ثم لیقدم بها وهی طاهره مطهره من کل دنس یحول بینها وبین جهادها.

ولسنا نقول لمن أراد الجهاد وهو علی خلاف ما وصفنا، من شرائط الله عزوجل علی المؤمنین والمجاهدین: لاتجاهدوا، ولکن نقول: قد علّمناکم ما شرط الله عزوجل علی أهل الجهاد، الذین بایعهم واشتری منهم أنفسهم وأموالهم بالجنان، فلیصلح امرؤ ما علم من نفسه من تقصیر عن ذلک، ولیعرضها علی شرائط الله، فإن رأی أنه قد وفی بها وتکاملت فیه، فإنه ممن أذن الله عزوجل له فی الجهاد، فإن أبی أن لا یکون مجاهداً علی ما فیه من الإصرار علی المعاصی والمحارم والإقدام علی الجهاد بالتخبیط والعمی والقدوم علی الله عزوجل بالجهل والروایات الکاذبه، فلقد لعمری جاء الأثر فیمن فعل هذا الفعل، إن الله عزوجل ینصر

هذا الدین بأقوام لا خلاق لهم، فلیتق الله عزوجل امرؤ ولیحذر أن یکون منهم، فقد بین لکم ولا عذر لکم بعد البیان فی الجهل، ولا قوه إلا بالله، وحسبنا الله علیه توکلنا وإلیه المصیر»(21).

الکل یعلم، أنّ منفذی سیاسات القوی الاستعماریه البریطانیه والأمریکیه والصهیونیه، هم الآن علی رأس السلطه فی العراق. وهم الذین یدیرون شؤونه الاقتصادیه والسیاسیه والعسکریه والشؤون الأخری. وأنّ حزب البعث فی العراق الذی أسسه صلیبیان(22) إنما أسس لتدمیر العراق بل والشرق الأوسط، ولمواجهه الإسلام والمسلمین وتدمیرهم، وکانت أمنیه المستعمرین منذ القدم أن یقضوا علی مراکز العراق العلمیه والدینیه والاقتصادیه والاجتماعیه. ویجعلوها فی عزله تامه فیمنعوا الزوار عن المشاهد المقدسه للأئمه الأطهار صلی الله علیه و اله، ویقضوا علی روح التمسک بهذه الرموز الخالده والالتفاف حول الإسلام وعظمائه، وقد حققوا الکثیر من أهدافهم عن طریق أعوانهم وأذیالهم.

العلماء والحوزات العلمیه

فالحوزه العلمیه فی النجف الأشرف والتی یرجع تاریخها إلی أکثر من ألف سنه، حیث اُسست علی ید شیخ الطائفه محمد بن الحسن الطوسی *(23) قد شُلّت حرکتها بعد هذا العمر المدید.

وکذلک الحوزه العلمیه فی کربلاء المقدسه والتی تأسست قبل أکثر من ألف سنه أیضاً علی ید حمید بن زیاد النینوی(24) ونشطت علی ید الشیخ ابن حمزه *(25) شُلّت أیضاً.

وکذلک الحال بالنسبه إلی بقیه الحوزات العلمیه فی الکاظمیه وسامراء وغیرها.

وقد قام طغاه العراق بقتل علماء المسلمین داخل وخارج العراق، کما صادروا الکثیر من الکتب وأغلقوا المکتبات العامره بها. فقد کان فی مدینه کربلاء المقدسه وحدها أکثر من أربعین مکتبه، وکان یرتادها الشباب من الطلاب والطالبات، فابتداءً من مکتبه القرآن الحکیم، وانتهاءً بمکتبه النهضه الإسلامیه(26) ومدارس الحفاظ(27) کلها أغلقت، کما نُهبت أموال الکثیر من المؤسسات الأخری التی صودرت أبنیتها.

کما أنّ السلطات الحاکمه عاملت علماء الدین وطلاب الحوزات العلمیه فی النجف الأشرف وکربلاء المقدسه وغیرها بأبشع أنواع المعامله، من قتل وسجن وملاحقه وتضییق وأخیراً تهجیرهم، بل حتی مطاردتهم واغتیالهم خارج العراق، کما حدث للأخ الشهید السید حسن الشیرازی *(28) والسید مهدی الحکیم *(29) وکثیر غیرهما.

فی أیام السید الحکیم *(30) کان فی النجف الأشرف أکثر من عشره آلاف طالب من طلاب العلوم الدینیه فی مختلف المستویات. أما الیوم فلا یوجد فی مدینه النجف الأشرف إلا الأقل من هذا العدد بکثیر(31)، وکذلک الحال فی کربلاء المقدسه حیث تقلصت فیها أعداد العلماء وطلاب العلوم الدینیه بشکل کبیر، والیوم الکثیر من الطلبه یحاول أن یکون بعیداً عن الأنظار وذلک خوفاً من مراقبه أجهزه القمع التابعه للسلطه الحاکمه وملاحقتها لهم.

هذا مضافاً إلی ملاحقه مختلف الناس المؤمنین واعتقالهم وتعذیبهم ونفیهم أو قتلهم.

سجناء العراق

ثم إن هناک فی العراق شیئاً ربما لم یجده المتتبع فی التاریخ بمثله أبداً، حتی فی عهود أکثر الحکام طغیاناً وجوراً، فإنه حسب بعض الإحصاءات هناک أکثر من خمسمائه ألف سجین مودعین فی سجون العراق، وأغلبهم تحت التعذیب الشدید، وبضمنهم ما یقارب ثلاثه آلاف امرأه. وقد اطلعت علی أحد الکتب المختصه فی هذا الشأن حیث تذکر أنَّ سجون التعذیب فی العراق تحتوی علی ثمانین قسماً من أشد أنواع التعذیب القاسی النفسی والجسدی.

إنَّ هذه الحاله قد تکون نادره من نوعها فی التاریخ وربما انفرد بها نظام البعث العراقی الجائر، فلو عدنا إلی ظلمه التاریخ والسفاکین للدماء مثل نمرود وفرعون(32)..

وابن زیاد(33)..

والحجاج(34)..

فربما لا یجد الإنسان عندهم ما عند هؤلاء الظلمه من التفنن فی الإجرام وأنواع التعذیب الرهیبه. نعم لأولئک الطغاه من أمثال ابن زیاد جرائم لا تصل إلیها جریمه أبداً.

ومن أفعال

البعثیین فی العراق أنهم کانوا یسجنون ویعذبون ویذبحون الأبناء والنساء والأطفال أمام ذویهم، وذلک بغیه انتزاع الاعترافات منهم. ومن هنا قد یقال بأنهم أکثر طغیاناً حتی من فرعون والحجاج، رغم إرهاب الحجاج وبطشه، وکذلک فرعون، وبرغم تعذیبهما للناس بمختلف الوسائل، لکنهما قد لا یصلان إلی المستوی الذی وصله هؤلاء فی بشاعه التعذیب.

أما نمرود فقد ذکر لنا التاریخ أنّه لما أراد أن یقتل نبی الله إبراهیم علیه السلام أحضر ثلاثمائه قاضٍ وقال لهم: حاکموه علی محضر من الناس حتی یعلم الناس أن إبراهیم کان مذنباً حسب زعمه.. فإن نمرود علی طغیانه وجبروته کان إذا أراد أن یقتل إنساناً شریفاً یستدعی القضاه لمحاکمته، مع قدرته علی قتله بدون محاکمه، ولم یکتف بقاض واحد بل ثلاثمائه قاض. وکان یفعل ذلک لإغواء الناس. أما هؤلاء یأخذون العلماء من بیوتهم لیلاً ویقتلونهم سراً أو جهاراً دون محاکمه ولا إحضار حتی قاض واحد، فإنهم جمعوا أسالیب التعذیب القدیمه والحدیثه واستخدموا أشدها إیذاءً للإنسان.

لیل العراق المظلم

خلاصه الکلام: قد لم تمر بالعراق فتره أظلم من هذه الفتره وربما حتی فی عهد التتار والمغول(35) الذین سوّدوا صفحات التاریخ، فإنهم مع (وثنیتهم) لما جاؤوا إلی بغداد وقیل لهم إن مدن النجف الأشرف وکربلاء المقدسه والحله هی مراکز لأئمه

المسلمین صلی الله علیه و اله ولعلمائهم. قالوا: نحن لا نحارب أهل العلم ومراکزهم الدینیه؛ ولذا أصدر المغولیون أمراً بعدم التعرض إلی النجف وکربلاء والحله حسب ما ورد فی التاریخ(36).

فالمغول رغم قسوتهم وبربریتهم وإجرامهم لم یتعرضوا بسوء إلی هذه المدن المقدسه.

أما البعثیون فی العراق وهم ذیول الاستعمار، فقد رأیتم کیف فعلوا بمدن المقدسات وأهالیها، فإن أفعالهم الإجرامیه لاتعد ولا تحصی، وقد أصبحوا أشد وأخطر من مجرمی التاریخ وربما حتی

من فراعنته ومن الوثنیین التتر والمغول.

وهم أکثر إجراماً من الشاه(37) فی إیران، فإن الشاه لم یقتل العلماء علناً ولم تکن سجونه مثل سجون العراق أبداً.

القضاء علی الإسلام

لقد تجلت مهمه البعثیین فی العراق وصارت واضحه للجمیع، وهی القضاء علی الإسلام وکل ما یمت له بصله، وذلک عن طریق ممارسه القمع والإرهاب والتعذیب والقتل وسفک الدماء وانتهاک الحرمات ومصادره الأموال، وسوف یتجلی ذلک أکثر للعالم عند سقوط حکومتهم بعون الله تعالی.

وستُظهِر الأقلام کثیراً من الأشیاء التی خفیت خوفاً، وسیعلم الجمیع بشاعه هؤلاء وجرائمهم، والشواهد علی ذلک کثیره.

وذلک کتعریه الشاه بعد سقوطه فی إیران..

وکتعریه عبد الکریم قاسم(38)..

والبکر(39)..

وعبد السلام(40)..

ونوری السعید(41)..

والحرس القومی..

والمهداوی(42).. فی العراق.

وکتعریه ملوک العهد البائد (خدم المستعمرین)(43).

أما الإمبراطوریات الظالمه وأذیالها فقد امتلأت کتب التاریخ بفضائحها، وهکذا الحال بالنسبه لکل دول العالم التی ترزح تحت نیر الظلم والاستبداد والتی لابد لها أن تأخذ حریتها فی یوم من الأیام لتفضح جرائم طغاتها أمثال: هتلر(44)..

وموسولینی(45).. وستالین(46).. وغیرهم.

مما یلزم علی المجاهدین

مما یلزم علی المجاهدین

إن الأخوه المجاهدین الثائرین من أجل الله، المطرودین من بلادهم والمخرجین من أجله، علیهم واجبات نذکرها للتذکره عسی الله أن یوفقنا للعمل بها، یقول تبارک وتعالی:*وَذَکِّرْ فَإِنَّ الذِّکْرَی تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِینَ*(47).

أولاً: رص الصفوف

قال سبحانه وتعالی: *وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِیعاً ولاَ تَفَرَّقُوا واذْکُرُوا نِعْمَهَ اللهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً*(48).

علینا أن نجمع قوانا ونوحد صفوفنا ونرصها رصاً ولا ندع مجالاً للفرقه بیننا. فقد قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «الزموا الجماعه واجتنبوا الفرقه»(49).

وقال علیه السلام: «إیاک والفرقه فإن الشاذ عن أهل الحق للشیطان، کما أن الشاذ من الغنم للذئب»(50).

وقال علیه السلام: «إیاکم والتدابر والتقاطع وترک الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر»(51).

لذا یجب أن نکون یداً واحده کی نتمکن من مواجهه طغاه العراق وننقذ الشعب من الظلم والاستبداد.

کما علی الإنسان أن لا یبعده انتسابه إلی أحزابه ومنظماته الإسلامیه عن وحدته والقرآن الکریم یقول: *وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوباً وقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا*(52).

کما لا یجب أن یبعده انتسابه إلی مدن أو قومیات مختلفه عن وحدته، فإن الهدف الأسمی هو الخلاص من الطغاه.

فعند ما ننسب أحداً ونقول: هذا بغدادی، وهذا موصلی، وهذا بصری، فإنما یکون ذلک لأجل التعارف فقط ولا یکون سبباً للفرقه والاختلاف، فإن کل واحد منهم ینتسب إلی نسب أکبر وهو العراق، فکل واحد منهم عراقی، والعراقی بضمنه ینتسب إلی قیمه أکبر وأعلی وهی الإسلام فهو مسلم، کما قال تعالی: *إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّهً واحِدَهً وأَنَا رَبُّکُمْ فَاعْبُدُونِ*(53).

فالإنسان عندما ینسب إلی هذه الفئه أو تلک الهیئه أو الجمعیه أو المنظمه أو الحزب، یلزم أن یتذکر أن هناک انتساباً أکبر وهو الإیمان؛ لذا یجب أن تکون الأحزاب والمنظمات وغیرها یداً واحده علی عدو الله والإسلام والإنسانیه؛ فإن فی الاتحاد قوه، وفی التفرقه

ضعفاً، قال تبارک وتعالی: *إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلاَ فِی الأرْضِ وجَعَلَ أَهْلَهَا شِیَعاً یَسْتَضْعِفُ طَائِفَهً مِنْهُمْ یُذَبِّحُ أَبْنَاءهُمْ ویَسْتَحْیِی نِسَاءهُمْ إِنَّهُ کَانَ مِنَ الْمُفْسِدِینَ*(54).

فلنکن کتله ذات هدف واحد ومصیر واحد واتجاه واحد، لنتمکن من مواجهه الأعداء وإنقاذ المظلومین.

ثانیاً: العمل لله

یجب أن یعمل الجمیع لأجل الله تعالی وبإخلاص، کما قال تبارک وتعالی فی القرآن الکریم: *قُلِ اللهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ*(55).

فإذا کنا لله ومع الله کان الله ناصرنا وکان معنا، فهو القائل سبحانه: *إِنْ یَنْصُرْکُمُ اللهُ فَلاَ غَالِبَ لَکُمْ*(56).

ویقول تعالی: *یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللهَ یَنْصُرْکُمْ ویُثَبِّتْ أَقْدَامَکُمْ*(57).

فمن تکون بریطانیا أمام الله؟

ومن تکون إسرائیل أمام الله؟

ومن تکون أمریکا أمام الله؟

بل ومن یکون کل طغاه التأریخ أمام الله جل وعلا.

إن هذه الدول الاستعماریه لا قیمه لها أمام قدره الله تعالی، کما صرح لنا بذلک القرآن الکریم: *لاَ یَغُرَّنَّکَ تَقَلُّبُ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی الْبِلاَدِ * مَتَاعٌ قَلِیلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وبِئْسَ الْمِهَادُ*(58).

وقال عزوجل: *أَمَّنْ هَذَا الَّذِی هُوَ جُنْدٌ لَکُمْ یَنْصُرُکُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ إِنِ الْکَافِرُونَ إِلاَ فِی غُرُورٍ*(59).

فکم رأینا تقلب أهل الکفر وطغاه العصور، إلا أن متاعهم قلیل، فأین الفراعنه فی مصر؟

وأین إمبراطور إیران؟

وأین ملوک العراق؟

وأین (برسی کوکس(60) والجنرال مود(61)) قاده احتلال العراق..

کلهم ذهبوا وبقیت (کلمه الله هی العلیا) کما قال تعالی: *وَجَعَلَ کَلِمَهَ الَّذِینَ کَفَرُوا السُّفْلَی وکَلِمَهُ اللهِ هِیَ الْعُلْیَا*(62).

وقال سبحانه: *بَقِیَّهُ اللهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ*(63).

إن بعض الناس کانوا یظنّون أن عائله بهلوی ستبقی علی رأس السلطه فی إیران وستستمر فی الحکم، لکن هؤلاء ظنوا شیئاً وأراد الله شیئاً آخر. وإنه تعالی دائماً مع المستضعفین قال تعالی:*وَمَا لَکُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللهِ والْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الرِّجَالِ والنِّسَاءِ والْوِلْدَانِ الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْیَهِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا

واجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْکَ ولِیّاً واجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْکَ نَصِیراً*(64).

فالنتیجه الحتمیه هی النصر للمؤمنین والاندحار لأهل الکفر والظلم والطغیان، کما ورد فی الذکر الحکیم *إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِینَ آمَنُوا*(65).

وهذا وعد حتمی، وإن بوادر النصر قد ظهرت وإن سقوط صدام(66) وحزبه الکافر الظالم، أصبح قریباً إن شاء الله، فإن حزب البعث فی العراق لم تبق له قیمه لا فی داخل البلاد الإسلامیه ولا فی خارجها. فالله مع المجاهدین المخلصین والناس معهم أیضاً.

ثالثاً: الجهاد بمختلف الوسائل

قال تبارک وتعالی: *فَضَّلَ اللهُ الْمُجَاهِدِینَ بِأَمْوَالِهِمْ وأَنْفُسِهِمْ عَلَی الْقَاعِدِینَ دَرَجَهً وکُلاً وعَدَ اللهُ الْحُسْنَی وفَضَّلَ اللهُ الْمُجَاهِدِینَ عَلَی الْقَاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً*(67).

علینا أن لا نتوانی فی جهادنا فی سبیل الله، بل نضحیّ بکل غالٍ ونفیس لوجه الله عزوجل، وعلی الإنسان أن یقدم کل أشکال الدعم المالی والفکری للمجاهدین المخلصین، بالإضافه إلی تهیئه کل المستلزمات الضروریه من غذاء ولباس، وکل ما یحتاجه انتصار المؤمنین فی العراق.

إن الواجب یدعونا لأن نوحّد الجهود وأن نساعد المجاهدین المخلصین ونجعل هدفنا هو رضا الله سبحانه وتعالی.

ومن الواضح أنَّ نهایه الظالمین والمستبدین هی کنهایه فرعون وهامان وجنودهما، فإنهم کانوا یلاحقون النبی موسی علیه السلام فکانت نهایتهم کما قال تعالی: *مِمَّا خَطِیئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَاراً فَلَمْ یَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللهِ أَنْصَاراً*(68).

نعم، هذه نهایه کل الطغاه والظالمین، وها هی جبهه البعث فی العراق أصبحت مفکّکه إلی أبعد الحدود، وصار بعضهم یقتل بعضاً(69) کمقتل حردان التکریتی، ومقتل حماد شهاب، وناظم کزار، ومحمد عایش، وعدنان الدلیمی، وغیرهم من الظلمه الذین ساعد بعضهم بعضاً لمواجهه الشعب المسلم فی العراق ولمحاربه الدین المبین والقرآن الکریم. ثم إنه لم یبق الیوم من صوره حزب البعث العراقی أمام العالم إلا مفهوم الجریمه والقتل وسفک الدماء وانتهاک الأعراض

ونهب الأموال وتدنیس الحرمات وإشعال الحرب مع الجیران وتدبیر المؤامرات. وقد ذکرت إحدی الصحف العربیه: أن أکثر من ثلاثه ملیارات دینار عراقی(70) قد هرّبها عفلق وصدام وطلفاح(71) ومن أشبه إلی البنوک الأجنبیه فی الخارج.

وبعد کلّ هذا لقد اتضح لکل منصف فی العالم أنَّ هؤلاء لم یأتوا إلی العراق إلا لأجل استعماره والقضاء علی شعبه ونهب ثرواته وتدمیر الحرکات الإسلامیه فیه. لکن الله خیب ظنّهم وشتت شملهم وجعل الکلمه علیهم لا لهم، فها نحن نری بعض الذین اُخرجوا من العراق سواء إلی البلاد الغربیه أو البلدان الإسلامیه صار العدید منهم کتله من النشاط ومن الحرکه، فأنشأوا المؤسسات الدینیه والعلمیه والاجتماعیه والثقافیه والصحیه فی أنحاء العالم، لندن وباریس ونیویورک وبون وکندا ودلهی، ومختلف المدن الإیرانیه، وفی سوریا ولبنان والکویت والبحرین ومسقط والإمارات وسائر البلدان الأخری، وکان ذلک بفضل جهود المخلصین من هؤلاء المجاهدین الذین أقصوا وأخرجوا من بلادهم.

وإن شاء الله سیأتی الیوم الذی یتم فیه رفع هذا الکابوس الجاثم علی صدر العراق والعراقیین؛ لتستلم إداره البلاد حکومه إسلامیه تسعی لتطبیق الإسلام بشرائعه السمحه السهله، ویکون قانونها القرآن الحکیم والسنّه المطهره، وتکون قیادتها بید مجلس (شوری الفقهاء المراجع) من الذین یرضاهم الله وترضاهم الأکثریه من الأُمه بالانتخابات الحره، کما یقول تعالی فی القرآن الحکیم: *وَأَمْرُهُمْ شُورَی بَیْنَهُمْ*(72).

من أین یبدأ التغییر؟

لکن قبل هذا علینا أن نلتفت إلی عامل مهم جداً فی تحقیق النصر والغلبه علی الظالمین، فإنه لا یکون ذلک إلا إذا بدأنا بأنفسنا، فعلینا أن نغیّر ما بأنفسنا أوّلاً کما قال تعالی *إِنَّ اللهَ لاَ یُغَیِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّی یُغَیِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ*(73).

وقد قال الإمام الصادق علیه السلام: «إن الله عزوجل بعث نبیاً من أنبیائه إلی قومه، وأوحی إلیه: أن قل

لقومک: إنه لیس من أهل قریه ولا أناس کانوا علی طاعتی فأصابهم فیها سرّاء فتحولوا عما أحب إلی ما أکره، إلا تحولت لهم عما یحبون إلی ما یکرهون. ولیس من أهل قریه ولا أهل بیت کانوا علی معصیتی فأصابهم فیها ضراء فتحولوا عما أکره إلی ما أحب إلا تحولت لهم عما یکرهون إلی ما یحبون. وقل لهم: إن رحمتی سبقت غضبی، فلا تقنطوا من رحمتی؛ فإنه لا یتعاظم عندی ذنب أغفره، وقل لهم: لا یتعرضوا معاندین لسخطی، ولا یستخفوا بأولیائی، فإن لی سطوات عند غضبی لا یقوم لها شیء من خلقی»(74).

نعم، فعندما نغیر ما بأنفسنا من شر وسوء عند ذلک سیرفرف النصر علی رؤوسنا أینما توجهنا.

کما یلزم مضافاً إلی ذلک الإعداد النفسی والثقافی، والتنسیق الدقیق، والحذر، والحزم، والصبر، والمبادره، ومخالفه النفس، والدفاع، والصمود حتی النصر، أو الشهاده، فقد ورد فی رساله الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام إلی محمد بن أبی بکر ما نصّه: «واعلم یا محمد بن أبی بکر، أنی قد ولّیتک أعظم أجنادی فی نفسی أهل مصر، فأنت محقوق أن تخالف علی نفسک، وأن تنافح عن دینک، ولو لم یکن لک إلا ساعه من الدّهر»(75).

هکذا یأتی النصر، أما إذا لم نعمل علی تغییر أنفسنا ولم نسع لتوفیر مقومات النصر فإن الفشل لا سامح الله سیصیبنا.

فالدفاع عن النفس والأهل والأرض والوطن واجب فی سبیل الله وفی سبیل المستضعفین، وهو ما یسمی فی الإسلام بالجهاد.. والسعی لإزاحه هؤلاء الطغاه عن کرسی الحکم جهاد من أجل إعلاء کلمه الله وإنقاذ المستضعفین.

مقومات التغییر

إذا أردنا أن نغیر ملامح العراق المأساویه ونوجد واقعا جدیدا مفعما بالأمل والسعاده والاستقرار فلابد أن نغیر الخطوط التی رسمها الاستبداد، ونرسم

خطوطا واقعیه تعتمد علی الحریه والتعددیه والاستقلال والاکتفاء الذاتی وحکم الأکثریه والأخلاق الفاضله والحفاظ علی حقوق الناس ومصالحهم وحمایه مقدساتهم..

فإن للتغییر مقومات ینبغی مراعاتها، منها:

حکومه الأکثریه

یلزم أن تحکم العراق حکومه استشاریه منتخبه من أکثریه الشعب، فإن کثیراً من هذه الاضطهادات هی نتیجه أن الأقلیه هی التی سیطرت علی الحکم فی العراق لعشرات السنین، وأخذت تتحکم فی مقدراته وتفرض آراءها وأفکارها علی الأکثریه المضطهده.. فالأکثریه الشیعیه فی العراق التی نسبتها تناهز 85% من مجموع السکان قُمعت ومنعت من حقوقها ومصالحها ومعتقداتها، مع أنها هی التی حررت العراق من سیطره الأعداء مرارا عدیده وضحت من أجل الدین والوطن بالغالی والنفیس.

التعددیه

ولابد أن تستند الحکومه الإسلامیه فی العراق علی القدره الواقعیه المنبثقه من الشعب، وهذه القدره تعتمد بشکل أساسی علی وجود الأحزاب والمنظمات الحره والمؤسسات الدستوریه والعشائر التی یحرکها نظام التعددیه، فلا قدره واقعیه بدون وجود تعدد الأحزاب، وتتنافس هذه الأحزاب بکفاءه وتراقب الحکومه لکی لاتنحرف.. أما الاستبداد فإنه حکم هش لا یمتلک القدره الواقعیه وإن امتلک القوه العسکریه، فإن «المستبد متهور فی الخطأ والغلط» کما قال أمیر المؤمنین علیه السلام(76).

الحریه

وعلی الدوله الإسلامیه أن تمنح کافه الحریات للناس فی کل الأبعاد ضمن الإطار الإسلامی من حریه العقیده والرأی والزراعه والاکتساب والتجاره والصناعه والدخول فی الوظائف والسفر والإقامه والعماره وحیازه المباحات ونصب محطات الرادیو والتلفزیون وتأسیس المطابع وإنشاء الأحزاب والمنظمات وإنشاء المصانع والمعامل وإصدار الصحف والجرائد والمجلات والانتقال من بلد إلی بلد بنفسه أو بکسبه، إلی غیر ذلک.

وبذلک تلغی کل القیود وکافه أنواع الکبت، من الهویات الشخصیه والجنسیه والجواز وإجازه الاستیراد والتصدیر، وما أشبه. فکل إنسان حر فی کل شیء ما عدا المحرمات وهی قلیله جداً.

القوانین الإسلامیه

ومن الضروری السعی لتطبیق کافه القوانین الإسلامیه، حیث إن هذه القوانین الحیویه تتوافق مع فطره الإنسان وتتلاءم مع مصالحه وتسهل علیه حیاته، وهی أسهل بکثیر من القوانین المستورده من الغرب والشرق.

کما یلزم تطبیق القوانین الإسلامیه بشکل شمولی لا أن یطبق بعضها ویترک البعض الآخر، فإن القوانین الإسلامیه متداخله.

وأیضا لابد من التدرج فی التطبیق حتی یستطیع الناس أن یتکیفوا معها ویفهموا ثقافتها.

ومن هذه القوانین الحیویه:

1: قانون الأمه الواحده(77).

2: قانون الأخوه الإسلامیه(78).

3: قانون «الأرض لله ولمن عمرها»(79).

4: قانون الإلزام(80).

5: قانون «الناس مسلطون علی أموالهم وأنفسهم»(81).

6: قانون بیت المال.

7: قانون «من سبق»(82).

أما القوانین غیر الإسلامیه فهی عاده قوانین جامده لا تخدم الإنسان، بل تعقد حیاته ولا تتوافق مع فطرته مما تقوده نحو الشقاء والبؤس. قال تعالی: *وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَهً ضَنْکاً*(83).

الاکتفاء الذاتی

ولابد للحکومه الإسلامیه من السعی لتحقیق الاکتفاء الذاتی عبر الاعتماد علی الصناعه الوطنیه وتقویتها وتطویر الزراعه والثروه الحیوانیه، وذلک بإعطاء حریه العمل والتجاره والصناعه والزراعه.

ومن المشاکل الحالیه التی یلزم القضاء علیها هو الوجود المکثف للموظفین الذین یعملون فی جهاز الدوله، وأغلبهم یعمل فی وظائف هامشیه لا تنفع الشعب، بل یعقِّدون الأعمال ویعرقلونها ویستهلکون میزانیه الدوله وأموال الشعب؛ مما یحولهم إلی عبء ثقیل علی کاهل الشعب، فلابد من تقلیلهم وتحویل أعمالهم إلی المؤسسات الخاصه، وأما الدوله فتکون مشرفه فقط علی سیر العمل وعدم انحرافه لا أن تتدخل فی کل شیء.

اللاعنف

ثم إن الدوله تحتاج إلی أکبر قدر من الالتفاف الشعبی والشرعی حولها ومعاونتها والدفاع عنها، فإذا اتخذت الحکومه سیاسه العنف وإراقه الدماء والسجون والتعذیب وما أشبه، سارت فی طریق الزوال فینقلب الأعوان أعداءً والأنصار خصماء، فإن الناس لایصبرون علی قتل أولادهم وإخوانهم وآبائهم وذویهم وأصدقائهم، فیأخذون فی ذم القاتل وترصد عثراته وینصرفون إلی هدم کیانه وإسقاط شرعیته وإثاره الرأی العام ضده.

ومن اللازم علی الدوله الإسلامیه إعلان العفو العام عن کل من أجرم قبل قیام الدوله، وهذا الأمر فی غایه الأهمیه من ناحیه وفی غایه الصعوبه من ناحیه ثانیه.

فإن العفو العام یسبب اطمئنان الناس إلی الحکومه القائمه مما یؤدی إلی تعاونهم مع الحکومه، وهذا یعنی انتشار الاستقرار والأمن، والحکومه خصوصا فی أول أمرها بحاجه إلی التعاون الواسع من الناس.

وعدم العفو یوقع الحکومه فی مشاکل لا تعدّ ولا تحصی، حیث إن القتل والملاحقه لا تبقی فی دائره خاصه بل تتعداها إلی دوائر أوسع وأوسع.

هذا بالإضافه إلی أن من مصادیق عدم العفو هو: مصادره الأموال، وملاحقه الأفراد، وکله یوجب تکوین الأعداء، وأحیانا یسقط أولئک الأعداء الحکومه.

مضافاً إلی أن عدم

العفو یوجب تألیب الإعلام فی سائر البلاد علی الحکومه الفتیه مما یسبب فقدان شوکتها وضیاع سمعتها.

وهذا العفو العام هو الأصل وإذا کان استثناء فاللازم أن تقدر بقدر أقصی الضروره.

وقد عفا رسول الله صلی الله علیه و اله عن أهل مکه وقال لهم: اذهبوا فأنتم الطلقاء(84)، وعفا أمیر المؤمنین علیه السلام عن أهل الجمل(85).

نسأل الله أن یجمع شمل الجمیع تحت لواء الإسلام.

اللهم إنّا نرغب إلیک فی دوله کریمه تعز بها الإسلام وأهله وتذل بها النفاق وأهله، وتجعلنا فیها من الدعاه إلی طاعتک والقاده إلی سبیلک وترزقنا بها کرامه الدنیا والآخره(86).

من هدی القرآن الحکیم

أقسام الجهاد

قال سبحانه وتعالی: *یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاَ تَتَّخِذُوا عَدُوِّی وعَدُوَّکُمْ أَوْلِیَاء تُلْقُونَ إِلَیْهِمْ بِالْمَوَدَّهِ وقَدْ کَفَرُوا بِمَا جَاءکُمْ مِنَ الْحَقِّ یُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وإِیَّاکُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّکُمْ إِنْ کُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَاداً فِی سَبِیلِی وابْتِغَاء مَرْضَاتِی تُسِرُّونَ إِلَیْهِمْ بِالْمَوَدَّهِ وأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَیْتُمْ ومَا أَعْلَنْتُمْ ومَنْ یَفْعَلْهُ مِنْکُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِیلِ*(87).

وقال سبحانه: *یَا أَیُّهَا النَّبِیُّ جَاهِدِ الْکُفَّارَ والْمُنَافِقِینَ*(88).

وقال تعالی: *مَنْ کَانَ یَرْجُوا لِقَاء اللهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللهِ لاَتٍ وهُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ * وَمَنْ جَاهَدَ فَإِنَّمَا یُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللهَ لَغَنِیٌّ عَنِ الْعَالَمِینَ*(89).

وقال جل وعلا: *وَالَّذِینَ جَاهَدُوا فِینَا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنَا وإِنَّ اللهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ*(90).

وقال عزوجل: *وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَاداً کَبِیراً*(91).

الطغاه ومصیرهم

قال سبحانه: *هَذَا وإِنَّ لِلطَّاغِینَ لَشَرَّ مَئابٍ*(92).

وقال عزوجل: *إِنَّ جَهَنَّمَ کَانَتْ مِرْصَاداً* لِلطَّاغِینَ مَآباً*(93).

وقال جل وعلا: *فَأَمَّا مَنْ طَغَی * وآثَرَ الْحَیَاهَ الدُّنْیَا * فَإِنَّ الْجَحِیمَ هِیَ الْمَأْوَی*(94).

الظالمون فی ضلال

قال جل اسمه: *وَاللهُ لاَ یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ*(95).

وقال عزوجل: *وَاللهُ لاَ یُحِبُّ الظَّالِمِینَ* (96).

وقال سبحانه: *بَلِ الظَّالِمُونَ فِی ضَلاَلٍ مُبِینٍ* (97).

الإخلاص فی النیه

قال عزوجل: *فَادْعُوا اللهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ ولَوْ کَرِهَ الْکَافِرُونَ*(98). وقال تعالی: *وَاذْکُرْ فِی الْکِتَابِ مُوسَی إِنَّهُ کَانَ مُخْلَصاً وکَانَ رَسُولاً نَبِیّاً* (99).

وقال عزوجل: *وَمَا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِیَ إِلاَ عَلَی رَبِّ الْعَالَمِینَ*(100).

من هدی السنه المطهره

الجهاد

قال الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: «جاهد فی الله حق جهاده، ولا تأخذک فی الله لومه لائم، وخض الغمرات إلی الحق حیث کان»(101).

وقال الإمام الصادق علیه السلام: «الجهاد علی أربعه أوجه: فجهادان فرض، وجهاد سنه لایقام إلا مع فرض، فأمّا أحد الفرضین فمجاهده الرجل نفسه عن معاصی الله عزوجل، وهو من أعظم الجهاد، ومجاهده الذین یلونکم من الکفار فرض. وأما الجهاد الذی هو سنه لا یقام إلا مع فرض فإن مجاهده العدو فرض علی جمیع الأمه، ولو ترکوا الجهاد لأتاهم العذاب..»(102).

وقال الإمام الکاظم علیه السلام: «... وجاهد نفسک لتردّها عن هواها؛ فإنّه واجب علیک کجهاد عدوّک»(103).

الهجره إلی الله تعالی

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من فرّ بدینه من أرض إلی أرض، وإن کان شبراً من الأرض، استوجب الجنّه وکان رفیق إبراهیم ومحمد صلی الله علیهما وآلهما»(104).

وقال الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: «...والهجره قائمه علی حدها الأوّل ما کان لله فی أهل الأرض حاجه، من مستسّر الأمّه ومعلنها، لا یقع اسم الهجره علی أحد إلا بمعرفه الحجه فی الأرض، فمن عرفها وأقرّ بها فهو مهاجر ولا یقع اسم الاستضعاف علی من بلغته الحجه فسمعتها أذنه ووعاها قلبه»(105).

وفی قوله تعالی: *یَا عِبَادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِی واسِعَهٌ*(106). قال أبو عبد الله علیه السلام: «إذا عُصی الله فی أرض أنت فیها فاخرج منها إلی غیرها»(107).

الطاغوت والظلم

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «للظالم من الرجال ثلاث علامات: یظلم من فوقه بالمعصیه، ومن دونه بالغلبه، ویظاهر القوم الظلمه»(108).

وقال علیه السلام: «لیس شیء أدعی إلی تغییر نعمه الله وتعجیل نقمته من إقامه علی ظلم، فإن الله سمیع دعوه المضطهدین، وهو للظالمین بالمرصاد»(109).

وفی قوله تعالی: *وَالَّذِینَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ یَعْبُدُوهَا وأَنَابُوا إِلَی اللهِ لَهُمُ الْبُشْرَی*(110)، قال أبو عبد الله علیه السلام مخاطباً أبا بصیر: «أنتم الذین اجتنبوا الطاغوت أن یعبدوها، ومن أطاع جباراً فقد عبده»(111).

وقال الإمام زین العابدین علیه السلام: «کفانا الله وإیّاکم کید الظالمین وبغی الحاسدین وبطش الجبّارین، أیها المؤمنون، لا یفتننکم الطواغیت وأتباعهم من أهل الرغبه فی هذه الدنیا، المائلون إلیها، المفتتنون بها، المقبلون علیها وعلی حطامها الهامد، وهشیمها البائد غداً..»(112).

العمل الخالص لوجهه تعالی

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «ثلاث لا یغلّ علیهنّ قلب رجل مسلم: إخلاص العمل لله عزّوجل..» الحدیث(113).

وقال الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: «ونؤمن به إیمان من رجاه موقناً، وأناب إلیه مؤمناً، وخنع له مذعناً، وأخلص له موحداً، وعظّمه مجدداً، ولاذ به راغباً مجتهداً»(114).

وقال الإمام زین العابدین علیه السلام: «واجعل جهادنا فیک، وهمّنا فی طاعتک، وأخلص نیاتنا فی معاملتک، فإنا بک ولک، ولا وسیله لنا إلیک إلا بک..»(115).

السلطان الجائر

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «السلطان الجائر والعالم الفاجر أشد الناس نکایه»(116).

وقال علیه السلام: «أحقُ أن یحذر، السلطان الجائر والعدوُّ القادر والصدیق الغادر»(117).

وقال علیه السلام: «من آثر رضی ربٍّ قادر فلیتکلم بکلمه عدل عند سلطان جائر»(118).

من مؤلفات الإمام الشیرازی رحمه الله علیه حول العراق

1.إذا قام الإسلام فی العراق

2.الأکثریه الشیعیه فی العراق

3.بعض ما فعله الشیوعیون فی العراق

4.حیاتنا قبل نصف قرن

5.تلک الأیام

6.مجموعه بیانات

7.کفاحنا

8.دعاه التغییر ومستقبل العراق

9.الشیعه والحکم فی العراق

10.العراق.. ماضیه ومستقبله

11.محنه العراق

12.مستقبل العراق بین الدعاء والعمل

13.إنقاذ العتبات المقدسه

14.من عوامل الاستقرار فی العراق

15.نظام البعث فی العراق ومأساه الشعب

16.نظام الحوزات العلمیه فی العراق

17.النازحون من العراق

18.وصایا إلی الکوادر العراقیه

19.إلی المجاهدین فی العراق

20.کیف ولماذا أخرجنا من العراق

21.حکم الإسلام بعد نجاه العراق وأفغان

22.دعاه التغییر ومستقبل العراق

23.التهجیر جنایه العصر

الصوره المستقبلیه للعراق

نص جواب آیه الله العظمی الإمام السید محمد الشیرازی رحمه الله علیه علی سؤال جماعه من المؤمنین عن آرائه حول الصوره المستقبلیه للعراق:

بسم الله الرحمن الرحیم

السلام علی الأخوه المؤمنین ورحمه الله وبرکاته.

لقد سألتم عن العراق والصوره التی ینبغی أن یکون علیها فی المستقبل بعد سقوط النظام الحالی بإذن الله تعالی، وسنشیر ههنا إلی بعض البنود حسب ما یستفاد من الموازین الإسلامیه المطابقه للموازین الإنسانیه الفطریه، قال تعالی: *فطرت الله التی فطر الناس علیها*.

1: یجب أن تکون الأکثریه هی الحاکمه کما یجب إعطاء الأقلیه حقوقها، فإن الأکثریه کان لها الدور الأکبر فی إنقاذ العراق مرارا عدیده فی هذا القرن: مره فی ثوره العشرین، ومره أخری فی الحرب العالمیه الثانیه حیث أفتی العلماء بوجوب إخراج المستعمرین من قاعده (الحبانیه) فتحرک الشعب العراقی بأسره حتی أخرجهم، ومره ثالثه: إبان المد الأحمر.. وقد سجلت الکتب التاریخیه تلک الحوادث بتفاصیلها. وقد قال الله سبحانه وتعالی: *وأمرهم شوری بینهم*. وقال جل وعلا: *وشاورهم فی الأمر*. وورد فی الحدیث الشریف: «لئلا یتوی حق امرئ مسلم».

2: من الضروری استناد الدوله إلی المؤسسات الدستوریه حیث یلزم منح الحریه لمختلف التجمعات والتکتلات والفئات والأحزاب غیر المعادیه للإسلام فی إطار مصالح الأمه، کما یلزم أن تکون الانتخابات حره

بمعنی الکلمه وأن توفر الحریه للنقابات والجمعیات ونحوها، کما یلزم أن تعطی الحریه للصحف وغیرها من وسائل الإعلام، ویلزم أن تمنح الحریه لمختلف أصناف المجتمع من المثقفین والعمال والفلاحین و… کما تعطی المرأه کرامتها وحریتها کل ذلک فی إطار الحدود الإسلامیه الإنسانیه، قال تعالی: *لا إکراه فی الدین*. وقال تعالی: *یضع عنهم إصرهم والأغلال التی کانت علیهم*. وقال الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: «لا تکن عبد غیرک وقد جعلک الله حراً».

3: اللاعنف هو المنهج العام فی الداخل والخارج، کما قال تعالی: *ادخلوا فی السلم کافه* فإنه هو الأصل ونقیضه استثناء.

4: یجب أن تراعی حقوق الإنسان بکل دقه حسب ما قرره الدین الإسلامی الذی یتفوق علی قانون حقوق الإنسان المتداول فی جمله من بلاد العالم الیوم، فلا إعدام مطلقا إلا إذا حکم فی کلیه أو جزئیه مجلس (شوری الفقهاء المراجع) إذ فی صوره الاختلاف بینهم یکون من الشبهه و(الحدود تدرأ بالشبهات)، کما ینبغی تقلیص عدد السجناء إلی أدنی حد حتی من الحد المقرر فی العالم الیوم کما لا تعذیب مطلقا وکذلک لا مصادره للأموال مطلقا.

5: وبالنسبه إلی ما سبق یتمسک ب: *عفا الله عما سلف*، کما عفا الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله عن أهل مکه: (اذهبوا فأنتم الطلقاء)، وعن غیر أهل مکه، وکما صنع ذلک الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام ویؤیده ما ورد عن الإمام الرضا علیه السلام: إن حدیث (الجب) أولی بالجریان بالنسبه إلی المسلمین من جریانه فی حق غیرهم.

6: للأکراد والترکمان وأمثالهم کامل الحق فی المشارکه فی الحکومه القادمه وفی کافه مجالات الدوله والأمه، فقد قال الله سبحانه: *یا أیها الناس إنا خلقناکم من ذکر وأنثی وجعلناکم شعوبا وقبائل لتعارفوا

إن أکرمکم عند الله أتقاکم*. وقال الرسول صلی الله علیه و اله: «لا فضل للعربی علی العجمی ولا للأحمر علی الأسود إلا بالتقوی...».

7: ینبغی أن تتخذ الدوله القادمه سیاسه (المعاهده) أو (المصادقه) مع سائر الدول فی إطار مصلحه الأمه کما قام بذلک الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله مع مختلف الفئات غیر الإسلامیه حتی المشرکین، ویستثنی من ذلک عده صور منها: صوره احتلال الکفار والمشرکین لبلاد المسلمین کما حدث فی فلسطین حیث یجب علی جمیع المسلمین عندئذ الدفاع إذ «المسلمون کالجسد الواحد إذا اشتکی منه عضو تداعت له سائر الأعضاء بالسهر والحمی».

8: المرجع الأخیر فی دستور الدوله الإسلامیه القادمه فی العراق وفی رسم السیاسه العامه والخطوط العریضه هو (شوری الفقهاء المراجع) حسب ما قرره الإسلام، قال الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله: (المتقون ساده والفقهاء قاده). ومن الواضح أن الفقهاء المراجع یتعاونون مع الحوزات العلمیه ومع المثقفین والأخصائیین فی کافه الحقول الاختصاصیه فإن ذلک هو مقتضی المشوره والشوری کما قال تعالی: *وشاورهم فی الأمر* و*أمرهم شوری بینهم *.

9: یجب علی کافه المسلمین السعی لکی تتوحد بلاد الإسلام وتنصهر فی دوله واحده إسلامیه.. ذلک لأن المسلمین أمه واحده کما قال تعالی: *وإن هذه أمتکم أمه واحده وأنا ربکم فاتقون*. وقد أسس الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله أساس الدوله العالمیه الواحده حیث توحدت فی حیاته صلی الله علیه و اله تسع دول تحت رایه الإسلام علی ما ذکره المؤرخون وفی هذا القرن کانت الهند مثالا لذلک، کما أن أوروبا تحاول التوصل إلی ذلک. ومن الواضح أن تفکک الدول الإسلامیه ووجود الحدود الجغرافیه بینها من الأسباب الرئیسیه فی تخلف المسلمین من جهه،

وفی تناحرهم وتحاربهم من جهه أخری، وفی تفوق المستعمرین علیهم واستعمارهم من جهه ثالثه.

10: یلزم حث المجامیع الدولیه کی تقوم بالضغوط الشدیده علی کل حکومه ترید ظلم شعبها، ذلک أن الإنسان من حیث هو إنسان لایری فرقا بین ظلم أهل الدار بعضهم لبعض وبین ظلم الجیران بعضهم لبعض. وهذا هو ما یحکم به العقل أیضا ولا یجوز فی حکم العقل والشرع أن ندع أمثال موسیلینی وهتلر وستالین یفعلون ما یشاؤون بشعوبهم تشریدا ومطارده ومصادره للأموال وقتلا للأنفس بحجه أنها شؤون داخلیه.. فإذا اشتکی أبناء بلد عند سائر الأمم کان علیهم أن یرسلوا المحامین والقضاه فإذا رأوا صحه الشکوی أنقذوا المظلوم من براثن الظالم.

«اللهم إنا نرغب إلیک فی دوله کریمه تعز بها الإسلام وأهله، وتذل بها النفاق وأهله، وتجعلنا فیها من الدعاه إلی طاعتک، والقاده إلی سبیلک، وترزقنا بها کرامه الدنیا والآخره».

محمد الشیرازی

الهوامش

(1) سوره آل عمران: 200.

(2) سوره الحج: 40.

(3) انظر تفسیر الصافی: ج3 ص381 سوره الحج.

(4) سوره یونس: 25.

(5) سوره النحل: 125.

(6) سوره آل عمران: 104.

(7) سوره الفتح: 29.

(8) سوره التحریم: 8.

(9) سوره المؤمنون: 1.

(10) سوره المؤمنون: 2- 3.

(11) سوره المؤمنون: 10 - 11.

(12) سوره الفرقان: 68- 69.

(13) سوره التوبه: 111.

(14) سوره التوبه: 111.

(15) سوره التوبه: 111.

(16) سوره التوبه: 112.

(17) سوره الحج: 39- 40.

(18) سوره الحج: 39.

(19) سوره الحج: 39.

(20) سوره الحج: 39.

(21) الکافی: ج5 ص13 باب من یجب علیه الجهاد ومن لا یجب ضمن ح1.

(22) هما میشیل عفلق وأکرم الحورانی، وکان أیضا من مؤسسی هذا الحزب زکی الأرسوزی وصلاح البیطار، وذلک عام (1942م)، وقد سیطر الحزب علی الحکم فی العراق منذ عام (1968م).

(23) هو أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی شیخ

الطائفه، جلیل القدر، عظیم المنزله، ثقه عین صدوق، عارف بالأخبار والرجال، والفقه والأصول، والکلام والأدب، وجمیع الفضائل تنسب إلیه. ولد فی شهر رمضان سنه (385ه) وتوفی رحمه الله علیه فی شهر محرم سنه (460ه) ودفن بالمشهد الغروی المقدس، له رحمه الله علیه مؤلفات کثیره منها: المجالس المشتهر بالأمالی، الغیبه، المصباح الکبیر، المصباح الصغیر، الخلاف، المبسوط، الفهرست، وکثیر غیرها.

(24) حمید بن زیاد بن حماد بن زیاد هوار الدهقان أبو القاسم الکوفی النینوی، عالم فقیه أصولی من أهل نینوی قریه إلی جنب الحائر، ذکر فی (الذریعه): قال ابن شهر آشوب: له أصل وکتاب الملاحم والدلاله، وقال الشیخ الطوسی فی (الفهرست): ثقه کثیر التصانیف، روی الأصول أکثرها، له کتب کثیره علی عدد کتب الأصول. ولعل مراد ابن شهر آشوب من الأصول هذه الکتب الکثیره، وأما ما ذکره له من الأصل فهو کما أشرنا إلیه من الأفراد القلیله من الأصول، ومما ألف بعد عصر أصحاب الصادق علیه السلام فی عصر سائر الأئمه علیهم السلام ممن یروی عنهم إلی عصر الغیبه، فإن حمید بن زیاد کان من المعمرین، یروی عن جابر الجعفی المتوفی سنه (132ه) وعن أبی حمزه الثمالی المتوفی سنه (150ه) بواسطه واحده، فهو أدرک من عصر الأئمه علیهم السلام سنین کثیره. راجع الذریعه إلی تصانیف الشیعه: ج2 ص148 الرقم564، وانظر الفهرست للشیخ الطوسی: ص115 باب حمید الرقم 238-3.

(25) هو أبو جعفر عماد الدین محمد بن علی بن حمزه الطوسی المشهدی من علماء القرن السادس الهجری حسب ما یظهر من تأریخ مصنفاته *، وصفه العلماء الأعلام بالشیخ الفقیه المتکلم الأمین أبو جعفر. أشهر مصنفاته: الوسیله إلی الفضیله، وکتاب الواسطه، وهذان الکتابان من المتون الفقهیه المشهوره الباقیه إلی هذا الزمان

والمشار إلی فتاویه وخلافاته النادره فی کتب العلماء الأعلام، ومن آثاره کتاب الثاقب فی المناقب، وهو کتاب جامع لفضائل جمه ومعجزات کثیره للنبی وفاطمه والأئمه (سلام الله علیهم)، وکتاب الرائع فی الشرائع، وکتاب المعجزات وکتاب فی قضاء الصلاه، وکتاب التنبه أو التنبیه. له * مرقد یعرف بمرقد ابن الحمزه فی مدینه کربلاء المقدسه فی محله باب النجف علی الطریق إلی قضاء طویریج (الهندیه)، انظر ریاض العلماء: ج5 ص162، وروضات الجنات: ج6 ص263، وأعیان الشیعه: ج2 ص263.

(26) مکتبه القرآن الحکیم العامه وتأسست عام (1387ه /1967م) ومقرها خلف المخیم الحسینی وکان یربو عدد کتبها علی 70 ألف کتاب فی مواضیع شتی.

ومکتبه النهضه الإسلامیه التی تأسست عام (1380ه) وکانت تحتوی علی أکثر من ثلاثه آلاف کتاب بضمنها کتب مخطوطه ثمینه، وکانت تقع فی مسجد الشهرستانی مقابل باب الصافی. ومن المکتبات: المکتبه الجعفریه وتأسست عام (1372ه)، ومکتبه السیده زینب الکبری علیها السلام وتأسست عام (1386ه)، ومکتبه العلامه الحائری وموقعها فی حسینیه الحائری فی زقاق الداماد، ومکتبه البادکوبه أو مدرسه الترک أو مدرسه أهل البیت علیهم السلام وهی فی زقاق الداماد، ومکتبه الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله وموقعها فی مدرسه ابن فهد الحلی، ومن المکتبات الشهیره: مکتبه سید الشهداء علیه السلام التی کان موقعها فی حی العباسیه الغربیه، وقد تأسست عام (1376ه) وبلغ عدد کتبها سبعه آلاف وخمسمائه کتاب. إلی غیرها من المکتبات التی غالباً کان مصیرها الغلق ومصادره الکتب کما هو دیدن النظام الحاکم.

(27) حیث أنشئت فی مدینه کربلاء المقدسه العدید من مدارس حفاظ القرآن الکریم وذلک بتوجیه مباشر من آیه الله العظمی السید المیرزا مهدی الشیرازی* ولمعرفه المزید عنها راجع کتاب (مدارس حفاظ القرآن الکریم بکربلاء

المقدسه العراق) من عام (1380ه) حتی عام (1388ه)، وهو کراس أعدته الهیئه المؤسسه لمدارس الحفاظ وطبع عام (1388ه/ 1969م) فی مطبعه الآداب فی النجف الأشرف

وقد جاء فی مدخل الکراس ما یلی: (کان المرحوم الفقید آیه الله العظمی الإمام المجاهد الحاج السید میرزا مهدی الحسینی الشیرزای * ولوعاً بالقرآن الحکیم منذ صباه، وعلی هذا کان حافظاً للقرآن کله عن ظهر القلب، ومواظباً علی تلاوته ومعتنیاً بتفسیره وتجویده ومداوماً علی تحریض الآخرین بالاعتناء بالقرآن تلاوه وحفظاً وتفسیراً وتجویداً وتطبیقاً.. حتی أنه اندفاعاً من هذا الولع والرغبه ارتأی سماحته فی أواخر أیام حیاته الکریمه، أن ینشئ مدرسه لحفظ القرآن الحکیم، وتدریس العلوم المرتبطه به، وأنشئت أول مدرسه فعلاً وکان ذلک عام (1380ه) وحیث کان تأسیس هذه المدرسه، مما تمناه کثیر من الناس، فقد قوبلت بإقبال کبیر من الناس، حتی أعلنت المدرسه، عن امتلاء الصفوف المعده بالطلاب، وعدم وجود فراغ لطلاب جدد، وهی لا تزال آنذاک فی سنتها الأولی. وقد کان لهذا الإقبال والتجاوب أکبر مفاجأه للقائمین بشؤون المدرسه.. حیث لم یکن فی حسبانهم أن المشروع سینال مثل ذلک الترحاب والإقبال. وحیث کانت شعب المدرسه وصفوفها قلیله ومعدوده نظراً لضیق المکان، مما لم یسمح لإداره المدرسه أن تقبل الطلاب أکثر مما کان علیه هناک، فقد اضطرت هیئه المدارس أن تهیئ مکاناً أوسع، وفعلاً فقد قامت بتحضیره، وانتقلت المدرسه إلی المکان الجدید مما أتاح لها أن تفتح أبوابها للطلاب الراغبین الجدد. وهکذا کان لتهافت الناس علی هذه المدرسه مبعث انطلاق هیئه المدارس فی آفاق أوسع، ففتحت مدرسه مماثله للبنات، وتلتها مدرسه مسائیه للبنین، وأخری للبنات أیضاً، حتی أصبح عدد المدارس سته نهاریه ومسائیه للطلاب والطالبات،

علماً بأن الهیئه تنوی إنشاء روضه نموذجیه للأطفال، لیتسنی لها احتضان الطلاب منذ طفولتهم، لغرس الثقافه الإسلامیه فیهم وتربیهم بالتربیه القرآنیه منذ تلک الفتره الشفافه. کما أن تشجیع الناس للفکره کان له أکبر التأثیر فی نفوس القائمین علی هذه المؤسسات؛ حیث دفعهم إلی تبنی مشاریع توجیهیه إسلامیه المنهاج والهدف، تقوم بالتوعیه الدینیه علی نطاق واسع، کشعبه التوجیه الدینی، وشعبه الخدمات الإسلامیه، وشعبه الدعایه الإسلامیه، ومکتبه المجلات الدوریه، وشعب أخری. وأخیراً فإن من المشاهد للجمیع، أن هذه المشاریع الإسلامیه وإن کان بعضها بدائیاً تقنیاً قد تمکنت فی السنوات الأخیره الماضیه بالذات، أن تقوم بدور ملموس فی بث الوعی الدینی والتوجیه الإسلامی السلیم.. وقد کانت هذه المدارس تحت إشراف المؤسس الفقید * ثم تحت رعایه نجله الأکبر سماحه آیه الله العظمی السید محمد الشیرازی الذی یوجه إلیها عنایه کبیره، ویسعی لتطویرها وتوسعتها، ویقوم بقسط معتد به من نفقاتها، وفیما یلی معلومات مختصره وشامله عن المدارس والمشاریع التابعه لها، نکتبها للإطلاع أملاً فی الانتفاع).

وقد نقلنا هذه الفقره من الکراس لنبین مقدار الاهتمام لهذه النشاطات المبارکه فی تلک السنین ونقارنه بواقع العراق الجریح فی الوقت الحاضر وهو یرزح تحت نیر حکم الطغاه العفالقه. أما المدارس التی ورد ذکرها فی الکراس فهی:

1. مدرسه حفاظ القرآن الکریم الأولی للبنین تأسست عام (1380ه)، وکان مقرها فی المبنی المقابل للحسینیه الطهرانیه (وسمیت بعد ذلک بالحسینیه الحیدریه) فی الحائر الحسینی الشریف، وانتقلت إلی بنایه جدیده فی زقاق (الداماد) مقابل باب المراد لحرم سید الشهداء علیه السلام، وقد تسلم إدارتها سماحه الشیخ الخطیب محمد ضیاء حمزه الزبیدی.

2. مدرسه حفاظ القرآن الحکیم المسائیه للبنین، وقد تأسست هذه المدرسه بعد المدرسه الأولی بشهور، ومقرها فی

نفس مقر المدرسه النهاریه الأولی. وتسلم إدارتها فضیله الأستاذ الشیخ جعفر الشیخ هادی.

3. مدرسه حافظات القرآن الحکیم الأولی، وقد تأسست هذه المدرسه فی عام (1382ه) وتسلمت إدارتها سیده علویه وشریفه من الساده آل ثابت وهم من وجهاء مدینه کربلاء المقدسه. وقد زاد عدد الطالبات المنتسبات لهذه المدرسه علی (250 طالبه)، وکان مقرها فی زقاق الصفافیر.

4. مدرسه حفاظ القرآن الحکیم الثانیه للبنین، تأسست عام (1385ه) وهی عباره عن دوره صیفیه نهاریه لطلاب المدارس الرسمیه، ولما وجدت هیئه المدارس الإقبال الشدید علیها قررت جعلها دائمیه فی تدریس الطلاب مقابل أجور زهیده وعادله، وکانت تحت إداره الشیخ عبد الحسین محمد جواد، ومقرها فی شارع ابن فهد بجنب مدرسه العلامه ابن فهد الحلی *.

5. مدرسه حافظات القرآن الحکیم الثانیه، تأسست سنه (1386ه) وقد أنیطت إدارتها إلی سیده جلیله من الساده القزاونه المحترمین، وکان مقرها بدایه فی شارع صاحب الزمان علیه السلام ثم انتقلت إلی باب الطاق قرب طاق الزعفرانی المعروف.

6. مدرسه حافظات القرآن الحکیم المسائیه، وتأسست عام (1387ه) وتدار من قبل السیده مدیره المدرسه الثانیه للحافظات، ومقرها کذلک فی مقر المدرسه الثانیه للحافظات.

7. المدرسه الصناعیه، تأسست عام (1388ه) وتستقبل الطلبه من المدارس بعد إکمالهم المرحله السادسه، وکانت إدارتها تابعه لمدرسه الحفاظ الأولی.

8. مدرسه الکتاب والعتره الدینیه، وهی بمثابه مرحله ثانیه ما بعد المرحله الأولی وقد تولی إدارتها فضیله العلامه السید مرتضی القزوینی ومقرها فی البنایه الکائنه بجانب مدرسه ابن فهد الحلی *.

(28) آیه الله السید حسن بن السید مهدی الشیرازی، ینحدر من أسره مشهوره بالعلم والفضیله والتقوی ومکافحه الاستعمار. ولد فی مدینه النجف عام (1354ه/1935م). درس السطوح العلیا علی ید العلماء الکبار أمثال والده آیه الله العظمی السید مهدی

الشیرازی وأخیه الأکبر، وکذلک آیه الله العظمی السید محمد هادی المیلانی وآیه الله العظمی الشیخ محمد رضا الاصفهانی. اشتهر فی الأوساط العلمیه بالعلم والفقاهه والذوق الأدبی والعمل الدؤوب. کان من طلیعه المحاربین للحکومات الجائره التی تعاقبت علی العراق بفکره وقلمه ولسانه، لذا تعرَّض للاعتقال والتعذیب القاسی. ترک العراق مهاجراً إلی لبنان وسوریا عام (1390ه) واستمر فی نشاطه الجهادی وتعریف ظلامه الشعب العراقی للعالم. کما استمر فی برامجه العلمیه فی أرض المهجر، فأسس المدارس والمراکز والحسینیات، وأسس أول حوزه علمیه فی سوریا هی الحوزه العلمیه الزینبیه فی منطقه السیده زینب علیها السلام عام (1393ه) بتوجیه من أخیه الإمام الراحل * وکان یدرِّس فیها بحث خارج الفقه والأصول، وأسس (مکتب جماعه العلماء) فی لبنان عام (1397ه). اغتیل برصاصات عملاء نظام البعث العراقی فی لبنان عام (1400ه). خلف آثاراً مطبوعه ومخطوطه منها: موسوعه الکلمه فی 25 مجلداً تتضمن کلمه الله، وکلمه الإسلام، وکلمه الرسول الأعظم، وکلمه أمیر المؤمنین إلی کلمه الإمام المهدی (صلوات الله وسلامه علیهم أجمعین)، وکتاب خواطری عن القرآن 3ج، والاقتصاد الإسلامی، ودواوین شعریه، والعمل الأدبی، والأدب الموجه، والشعائر الحسینیه، وغیرها، للتفصیل راجع کتاب (حضاره فی رجل) للسید عبد الله الهاشمی، وکتاب (أسره المجدد الشیرازی) لنور الدین الشاهرودی، و(الراحل الحاضر) لمؤسسه المستقبل للثقافه والإعلام.

(29) العلامه الشهید السید محمد مهدی بن آیه الله العظمی الإمام السید محسن الحکیم رحمه الله علیه ولد فی النجف الأشرف سنه (1353ه/ 1935م) واستشهد فی السودان علی ید عملاء طغاه العراق فی عصر یوم الأحد (27 جمادی الأولی 1408ه/ 17 کانون الثانی 1988م).

(30) المرجع الدینی الکبیر آیه الله العظمی السید محسن الحکیم، ولد فی النجف الأشرف (1306ه)، وتوفی سنه (1390ه)، أصدر فتواه

الشهیره بتکفیر الشیوعیه والکشف عن صبغتها الإلحادیه فی (17 من شعبان عام 1379ه/ أیار 1960م) واعتبر أن الشیوعیه کفر وإلحاد، ونشر الفتوی فی جرائد العراق آنذاک.

(31) خاصه لو أخذنا بنظر الاعتبار زیاده السکان فی العراق وفی العالم أجمع.

(32) نمرود وفرعون، طغاه ضرب الله بهما فی کتابه الکریم مثلاً فی سیرتهما وجبروتهما وظلمهما وعاقبه أمرهما، وأمر من تبعهما.

(33) عبید الله بن زیاد بن أبیه بن مرجانه، هو الدعی ابن الدعی، تولی الکوفه عن یزید بن معاویه (لع)، أرسل عمر بن سعد علی رأس الجیش الذی حارب الإمام الحسین علیه السلام وقال له: … فإن قتلت حسین فأوطأ الخیل صدره وظهره.. قتله إبراهیم بن مالک الأشتر فی معرکه الخازر عندما کان إبراهیم قائداً لجیش المختار الثقفی، وکان ابن زیاد قائداً لعبد الملک بن مروان، عرف هو وأبوه زیاد بن أبیه بالشده والشراسه والوحشیه خلال ولایتهما، وبالنصب الشدید لآل البیت علیهم السلام.

(34) الحجاج بن یوسف الثقفی، ولد فی الطائف واشتهر بولائه للبیت الأموی وعدائه الشدید لأهل البیت علیهم السلام، ولاه عبد الملک بن مروان، وتولی مکه والمدینه والطائف والعراق. کان مثالاً للظلم والشده فی الحکم وسفک الدماء فقد کان یقول: (أکبر اللذات عندی سفک الدماء)، ولقد قتل من الناس مائه وعشرین ألف سوی من قتل فی الحروب، ولما مات وجد فی سجنه ثلاثه وثلاثین ألفاً من المسلمین الأبریاء، وکان سجنه حائطاً لا سقف فیه، فإذا آوی المسجونون إلی الجدران یستظلون من الشمس رمتهم الحرسه بالحجاره، وکان یطعمهم خبز الشعیر مخلوطاً بالملح والرماد، فکان لایلبث الرجل فی سجنه حتی یسودّ ویصیر کالزنجی. هلک بواسط سنه (95ه). انظر شجره طوبی: ج1 ص128 المجلس 44 فی سیره الحجاج بن یوسف الثقفی

وشقاوته.

(35) المغول: دوله فی آسیا الوسطی أسسها جنکیز خان ووزعها بین أبنائه ومنهم جغتای ومنهم هولاکو وهو مؤسس دوله المغول الإیلخانیه فی إیران (1251م) حفید جنکیز خان الذی قضی علی الخلافه العباسیه فی بغداد عام (1258م) واحتل سوریه. أما التتار فهم قبائل کانت تسکن فی أواسط آسیا أصلهم من المغول وقد اشتهروا بغزواتهم، حکموا روسیا فی القرن 13-16، ثم هزموا فانکفئوا إلی القرم.

(36) برزت مدرسه الحله الفقهیه بعد احتلال بغداد علی ید هولاکو التتار، فقد کانت مدرسه بغداد قبل الاحتلال، حافله بالفقهاء والباحثین وحلقات الدراسه الواسعه، وکان النشاط الفکری فیما قبل الاحتلال علی قدم وساق. وحینما احتلت بغداد من قبل المغول، أوفد أهل الحله وفدا إلی قیاده الجیش المغولی، یلتمسون الأمان لبلدهم، فاستجاب لهم هولاکو وآمنهم علی بلدهم بعد أن اختبرهم علی صدقهم. وبذلک ظلت الحله مأمونه من النکبه التی حلت بسائر البلاد فی محنه الاحتلال المغولی، وأخذت الحله تستقطب الشاردین من بغداد من الطلاب والأساتذه والفقهاء، واجتمع فی الحله عدد کبیر من الطلاب والعلماء، وانتقل معهم النشاط العلمی من بغداد إلی الحله، واحتفلت هذه البلده وهی یومئذ من الحواضر الاسلامیه الکبری بما کانت تحتفل به بغداد من وجوه النشاط الفکری. واستقرت المدرسه فی الحله، وظهر فی هذا الدور فی الحله: فقهاء کبار، کان لهم الأثر الکبیر فی تطویر مناهج الفقه والأصول الإمامی، وتجدید صیاغه عملیه الاجتهاد، وتنظیم أبواب الفقه، کالمحقق الحلی والعلامه وولده فخر المحققین وابن نما وابن أبی الفوارس والشهید الأول وابن طاوس وغیرهم من فطاحل الأعلام ورجال الفکر. انظر منتهی المطلب: ج3 ص14.

(37) رضا بهلوی (1878-1944م) شاه إیران (1925م)، حکم بالظلم والجور والاستبداد، ونشر الفساد، تنازل لابنه محمد (1941م).

ومحمد رضا

بهلوی (1919-1980م) شاه إیران (1941م) خلفاً لأبیه رضا ومستمراً فی نهجه الظالم، ثار علیه الشعب، ترک البلاد (1979م) توفی بمصر.

(38) عبد الکریم قاسم محمد بکر الزبیدی من موالید بغداد (1914م)، التحق بالکلیه العسکریه فی عام (1932م)، انتمی لتنظیم الضباط الأحرار عام (1956م). قام بانقلاب عسکری عام (1377ه/ 1958م)، أطاح بالحکم الملکی، أعلن الحکم الجمهوری. وألغی المظاهر الدیمقراطیه، اُعدم رمیا بالرصاص مع بعض رفاقه فی دار الإذاعه فی التاسع من شباط (1963م).

(39) أحمد حسن البکر، من موالید تکریت (1914م)، رئیس الجمهوریه بعد انقلاب (17 تموز 1968م) منح نفسه رتبه مهیب مشیر بعد الانقلاب، تحکمت الطائفیه والعصبیه القبلیه فی زمانه، نحی عن الحکم إثر انقلاب دبره علیه زمیله فی الإجرام صدام التکریتی بتاریخ (16 تمّوز 1979م) بعد أن حکم العراق (11عاماً). قتله صدام بحقنه ترفع نسبه السکر لدیه بواسطه الدکتور صادق علوش وذلک عام (1982م).

(40) عبد السلام محمد عارف، موالید الرمادی عام (1921م)، من أعضاء تنظیم الضباط الأحرار، اشترک مع عبد الکریم قاسم فی انقلاب 14 تموز، وبعد اختلافه مع قاسم أقصی من مناصبه، حکم علیه بالإعدام وعفی عنه بعد أن قضی أکثر من سنتین فی السجن. أصبح رئیساً للجمهوریه بعد إطاحته بعبد الکریم قاسم فی (1963م)، اتّسم حکمه بالکبت والإرهاب والعنصریه، انقلب علی رفاقه البعثیین فی عام (1963م) وأقصاهم من وزارته وأصدر کتاباً ضدّهم سمّاه المنحرفون، وصمهم بکلّ قبیح من قبیل الشذوذ الجنسی والسرقه وما إلی ذلک. قتل مع عدد من الوزراء فی عام (1966م) إثر سقوط طائرته قرب البصره، وکان الحادث مدبراً بوضع قنبله فی الطائره.

(41) نوری سعید صالح السعید من موالید بغداد عام (1888م)، رئیساً للوزراء بین عام (1930-1958م) لأربع عشره دوره،

ووزیراً للدفاع فی خمس عشره دوره، ووزیراً للخارجیه فی إحدی عشره دوره، ووزیراً للداخلیه فی دورتین. أحد أکبر عملاء بریطانیا فی العالم العربی. أسس فی الخمسینیات حزب الاتحاد الدستوری لدعم وزارته، انتحر بإطلاق النار علی نفسه فی انقلاب عام (1958م) وقیل قتل.

(42) فاضل عباس المهداوی من موالید بغداد عام (1915م) ترأس المحکمه التی عرفت باسمه (محکمه المهداوی) فی عهد عبد الکریم قاسم، وهی محکمه عسکریه تتألف من خمسه ضبّاط، کان معروفا بلسانه السلیط واستشهاداته الملیئه بالإهانات والکلام البذیء، وقد جعل المهداوی هذه المحکمه وسیله لتسلیه الجمهور وإضحاکه، ومهام المحکمه هی:

أ: محاکمه رجالات العهد الملکی.

ب: محاکمه ما یسمی بأعداء الثوره من مدنیین وعسکریین.

ج: محاکمه من حاول اغتیال قاسم أو القیام بانقلاب عسکری. انظر کتاب (تلک الأیام) للإمام الراحل، وکتاب (عبد الکریم قاسم رؤیه بعد العشرین) للعلوی.

(43) إشاره إلی الحکم الملکی الذی نصب علی العراق من قبل الإنکلیز عام (1921م) إلی عام (1958م) حیث انتهی العهد الملکی بقیام ثوره 14 تموز بقیاده عبد الکریم قاسم، وکان أول ملوک العراق آنذاک فیصل بن الشریف حسین (1883-1933م) وبعده نصب الملک غازی (1912-1939م) الذی قتل فی حادث سیاره مدبر. ثم فیصل الثانی (1935-1958م) الذی قتل فی انقلاب 14 تموز.

(44) أدولف هتلر (1889-1945م) سیاسی ألمانی ولد فی النمسا، دخل الحزب العمالی الألمانی (1919م) وأصبح زعیمه وسماه الحزب الوطنی الاشتراکی أی النازی (1921م) حاول القیام بعصیان مسلح فی میونخ عام (1923م) ففشل وسجن، أصبح مستشاراً عام (1933م) ثم رئیس الدوله المطلق عام (1934م)، أقام نظاماً دیکتاتوریاً بولیسیاً، أدت به سیاسته التوسعیه إلی احتلال رینانیا (1936م) والنمسا وتشیکوسلوفاکیا وبولونیا، أشعل الحرب العالمیه الثانیه عام (1939م) فهزم من قبل قوات الحلفاء وانتحر فی برلین

عام (1945م).

(45) بنیتو موسلینی (1883-1945م) من رجالات الدوله الطغاه فی إیطالیا، أسس الحزب الفاشی واستولی علی الحکم عام (1922م)، تحالف مع هتلر ودخلا الحرب معاً، أقصی من الحکم عام (1943م) فأعاده الألمان عام (1944) فقتله الشعب.

(46) جوزیف ستالین (1879-1953م) سیاسی روسی ترأس الحزب الشیوعی (1922م) خلف لینین فی زعامه الحزب والدوله عام (1924م) حتی وفاته، قضی علی مناوئیه فی محاکمات صوریه واستبد بالسلطه وکان من أکبر الطغاه.

(47) سوره الذاریات: 55.

(48) سوره آل عمران: 103.

(49) غرر الحکم ودرر الکلم: ص466 ق6 ب5 الفصل 13 ح10715.

(50) غرر الحکم ودرر الکلم: ص466 ق6 ب5 الفصل 13 ح10717.

(51) غرر الحکم ودرر الکلم: ص466 ق6 ب5 الفصل 13 ح10718.

(52) سوره الحجرات: 13.

(53) سوره الأنبیاء: 92.

(54) سوره القصص: 4.

(55) سوره الأنعام: 91.

(56) سوره آل عمران: 160.

(57) سوره محمد: 7.

(58) سوره آل عمران: 196-197.

(59) سوره الملک: 20.

(60) السیر برسی کوکس ممثل الحکومه البریطانیه فی العراق، تقلد منصب المندوب السامی البریطانی وکان یدیر الحکومه الملکیه فی العراق.

(61) الفریق السیر ستانلی مود، قائد القوات البریطانیه التی احتلت بغداد فی (11 آذار 1917م) قال عند دخوله العراق: (إن جیوشنا لم تدخل مدنکم وأراضیکم بمنزله قاهرین أو أعداء بل محررین) أی من الحکم العثمانی . مات فی (18 تشرین الثانی 1917م) علی إثر تسمم أصیب به. أقیم له تمثال أمام السفاره البریطانیه بجانب الکرخ فی بغداد. انظر الحقائق الناصعه فی الثوره العراقیه سنه 1920 ونتائجها.

(62) سوره التوبه: 40.

(63) سوره هود: 86.

(64) سوره النساء: 75.

(65) سوره غافر: 51.

(66) صدام التکریتی، الطاغوت الذی صاغه الغرب وفق متطلبات المنطقه وظروفها السیاسیه، وحافظ علی أمنه الشخصی فی أدق الظروف وأحلک اللحظات، ولد عام (1939م) فی قریه العوجه جنوب تکریت

تبعد مائه میل شمال بغداد، والده کان یعمل فراشاً فی السفاره البریطانیه، کانت أمه صبیحه (صبحه) طلفاح تستلم مخصّصات تقاعد زوجها من السفاره، تزوجت صبیحه من أربعه أزواج، وکان صدام یتنقل معها من بیت زوج إلی زوج، وتنامت لدیه روح الانتقام، ابتدأ عملیات القتل وهو فی السابعه عشر، اشترک مع بعض عناصر البعث فی اغتیال عبد الکریم قاسم عام (1959م) هرب إلی سوریا ومنها إلی مصر، اشترک فی انقلاب (17 تموز 1968م). وفی عام (1970م) أصبح صدام نائباً لمجلس قیاده الثوره ورئاسه الجمهوریه فی حال غیاب البکر عن البلاد. وفی عام (1979م) أصبح رئیساً للجمهوریه بعد أن أقصی البکر عن الحکم ومنح نفسه رتبه مهیب رکن، هاجم إیران (1980م) فاندلعت حرب الخلیج الأولی واستمرت ثمان سنوات، احتل الکویت (1990م) فاندلعت حرب الخلیج الثانیه، فقامت قوات الحلفاء بقیاده أمریکا بتدمیر العراق ووضع العراق تحت حصار طویل الأمد، انتفض الشعب عام 1991م فقمع صدام انتفاضه الشعب العراقی بوحشیه لا مثیل لها، فقد قدرت أعداد من قتلوا وأعدموا واختفوا ما یزید علی 300 ألف عراقی.

(67) سوره النساء: 95.

(68) سوره نوح: 25.

(69) کل هؤلاء المذکورین کانوا من قاده ما یسمی بثوره (17 تموز 1968م) وتمت تصفیتهم الواحد بعد الآخر علی ید أقرانهم وهذا مصیر الظلمه وأعوانهم فی الدنیا قبل الآخره.

(70) فی وقت کان الدینار العراقی یساوی أکثر من ثلاثه دولارات.

(71) هو خیر الله طلفاح خال صدام ومربیه، زوجه بنته ساجده.

(72) سوره الشوری: 38.

(73) سوره الرعد: 11.

(74) الکافی: ج2 ص274 باب الذنوب ح25.

(75) نهج البلاغه، الرسائل: 27، من عهد له علیه السلام إلی محمد بن أبی بکر حین قلده مصر.

(76) غرر الحکم ودرر الکلم: ص65 ق1 ب1 الفصل12 ح864.

(77) قال

تعالی: *إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّهً وَاحِدَهً وَأَنَا رَبُّکُمْ فَاعْبُدُونِ* سوره الأنبیاء: 92.

(78) قال سبحانه: *إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ* سوره الحجرات: 10.

(79) قال الإمام الصادق علیه السلام: «..فإن الأرض لله ولمن عمرها»، الکافی: ج5 ص279 باب فی إحیاء أرض الموات ح2.

(80) عن أبی الحسن علیه السلام قال: «ألزموهم بما ألزموا أنفسهم»، تهذیب الأحکام: ج9 ص322 ب29 ح12.

(81) قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «الناس مسلطون علی أموالهم»، بحار الأنوار: ج2 ص272 ب33 ح7.

(82) قال الإمام الصادق علیه السلام: «سوق المسلمین کمسجدهم یعنی إذا سبق إلی السوق کان له مثل المسجد»، وسائل الشیعه: ج17 ص406 ب17 ح22851.

(83) سوره طه: 124.

(84) انظر بحار الأنوار: ج21 ص105 ب26 فتح مکه.

(85) انظر شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج1 ص22 حلم الإمام علیه السلام.

(86) إقبال الأعمال: ص60 ب4 دعاء الافتتاح.

(87) سوره الممتحنه: 1.

(88) سوره التحریم: 9.

(89) سوره العنکبوت: 5-6.

(90) سوره العنکبوت: 69.

(91) سوره الفرقان: 52.

(92) سوره ص: 55.

(93) سوره النبأ: 21-22.

(94) سوره النازعات: 37-39.

(95) سوره البقره: 258.

(96) سوره آل عمران: 57.

(97) سوره لقمان: 11.

(98) سوره غافر: 14.

(99) سوره مریم: 51.

(100) سوره الشعراء: 109.

(101) بحار الأنوار: ح 74 ص 200 ب8 ح1.

(102) الکافی: ج5 ص9 باب وجوه الجهاد ح1.

(103) مستدرک الوسائل: ج11 ص141 ب1 ح12654.

(104) بحار الأنوار: ج19 ص31 ب6.

(105) نهج البلاغه، الخطب: 189 من کلام له علیه السلام فی الإیمان ووجوب الهجره.

(106) سوره العنکبوت: 56.

(107) تفسیر مجمع البیان: ج8 ص291 تفسیر سوره العنکبوت.

(108) نهج البلاغه، قصار الحکم: 350.

(109) نهج البلاغه، الکتب: 53 من کتاب له علیه السلام للأشتر النخعی لما ولاه علی مصر.

(110) سوره الزمر: 17.

(111) تأویل الآیات: ص502 سوره الزمر وما فیها من الآیات فی الأئمه الهداه...

(112) الکافی:

ج8 ص14 صحیفه علی بن الحسین علیه السلام ح2.

(113) بحار الأنوار: ج74 ص148 ب7 ح52.

(114) نهج البلاغه، الخطب: 182 من خطبه له علیه السلام بالکوفه وهو قائم علی حجاره.

(115) بحار الأنوار: ج91 ص147 ب32 أدعیه المناجاه، المناجاه السابعه، مناجاه المطیعین لله.

(116) غرر الحکم ودرر الکلم: ص347 ق4 ب2 الفصل 8 ح8005.

(117) غرر الحکم ودرر الکلم: ص347 ق4 ب2 الفصل 8 ح8007.

(118) غرر الحکم ودرر الکلم: ص347 ق4 ب2 الفصل 8 ح8029.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.