إلی الحوزات العلمیه

هویه الکتاب

تألیف ایه الله السید محمد الحسینی الشیرازی (قدس سره الشریف)

الطبعه الثانیه/ 1423ه / 2002م

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص ب 5951 / 13 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@alshirazi.com

الطلیعه

بسم الله الرحمن الرحیم

الَّذِینَ یُبَلِّغُونَ

رِسَالاَتِ اللهِ

وَیَخْشَوْنَهُ

وَلاَ یَخْشَوْنَ أَحَداً إِلاَ اللهَ

وَکَفَی بِاللَّهِ حَسِیبا

صدق الله العلی العظیم

سوره الأحزاب: الآیه 39

کلمه ناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

إن من نتائج الإعراض عن ذکر الله والمنهج الربانی الذی ارتضاه لعباده هی کثره العلل والأسقام التی تصیب الفرد والمجتمع علی السواء والتی یصعب علاجها، لأنها تصیب القلب والعقل، وعندها یکون الطبیب قلیلاً والدواء عزیزاً، وهذه سنه من السنن الإلهیه لا محیص عنها، قال تعالی: *ومن أعرض عن ذکری فإن له معیشه ضنکا ونحشره یوم القیامه أعمی * قال رب لم حشرتنی أعمی وقد کنت بصیرا * قال کذلک أتتک آیاتنا فنسیتها وکذلک الیوم تنسی*(1).

فلقد أراد الله للإنسان أن یعیش حیاه هنیئه سعیده خالیه من الأتعاب والأنصاب فلا یجوع ویعری ولا یظمأ ویضحی، فبعث إلیه الرسل والأنبیاء علیهم السلام لیوضحوا له معالم الطریق ویرشدوه إلی طریق الحق وسبیل النجاه، وهذا ما نجده فی الکثیر من الآیات القرآنیه والروایات الشریفه المرویه عن رسول الله صلی الله علیه و اله وأهل بیته الطاهرین علیهم السلام.

ولکن من المؤسف أن تری کل ما حل ویحل بالبشریه من البلایا والکوارث والأخطار المحدقه بها والتی فی انتظارها ثم تسکت سکوت اللامبالی وکأن الأمر لا یعنیه لا من قریب ولا من بعید، وأنت بیدک الدواء والحل الأمثل، ألا وهو الإسلام الذی جاء لسعاده الإنسان فی الدارین. إن المؤمن الواعی والرسالی لا یهدأ له بال ولا تغمض له عین إلا عندما یری دین الله مطبقاً وسننه جاریه،هکذا کان الأنبیاء والأولیاء وعباد الله الصالحون، یقول أمیر المؤمنین علیه السلام واصفاً النبی صلی الله علیه و اله: «طبیب دوار بطبه قد أحکم مراهمه وأحمی مواسمه، یضع ذلک حیث الحاجه إلیه، من قلوب عمی وآذان

صم وألسنه بکم، متتبع بدوائه مواضع الغفله ومواطن الحیره..»(2).

ومن هذا المنطلق جاءت توصیات آیه الله العظمی الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی (أعلی الله درجاته) إلی الحوزات العلمیه کی تقوم بأداء واجبها الملقی علی عاتقها الذی شرفها الله به من نشر علوم الدین وهدایه الناس أجمعین، مشمره عن ساعد الجد لا تأبه بالمشاکل والصعاب باذله الغالی والنفیس من أجل إعلاء کلمه الله العلیا.

لقد سعی الإمام الراحل (رضوان الله علیه) طیله الخمسین سنه الماضیه من خلال تصدیه للمرجعیه الدینیه إلی تحقیق أمنیات عدیده فی سبیل نشر الثقافه الدینیه، کان منها ما جاء علی لسان حجه الإسلام والمسلمین الحاج الشیخ مصطفی بهرمن (حفظه الله) حیث قال: «لقد بعث إلیّ سماحه الإمام الراحل (علیه الرحمه) رساله یطلب فیها رؤیتی وذلک قبل وفاته بأسبوعین، فذهبت إلی مدینه قم المقدسه فی النصف من شهر رمضان المبارک 1422ه لمقابلته، وبعد أن استقر بی المجلس قال لی: کانت من أمنیاتی ثلاثه أمور:

1: السعی لهدایه جمیع المسیحیین إلی الإسلام.

2: السعی لهدایه جمیع مخالفی أهل البیت علیهم السلام إلی المذهب الحق ودعوتهم للتمسک بحبلهم المتین.

3: السعی لتوحید کلمه الشیعه فی العالم.

ثم قال: لکنی لم أصل إلی تحقیقها، ولکنکم وکافه الأفراد الذین عندهم المقدره علی إعداد المقدمات والوسائل یلزمکم بذل السعی والجهد من أجل تحقیق هذه الأمور»(3).

إن مؤسسه المجتبی ومن باب الالتزام بهذه الوصیه الجلیله سعت فی إعاده طبع ونشر الکتاب القیم (إلی الحوزات العلمیه) تعمیماً للفائده وإجابه للداعی قال تعالی: *یا قومنا أجیبوا داعی الله وآمنوا به یغفر لکم من ذنوبکم ویجرکم من عذاب ألیم* ومن

لا یجب داعی الله فلیس بمعجز فی الأرض ولیس له من دونه أولیاء أولئک فی ضلال مبین*(4).

مؤسسه المجتبی

للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص.ب: 5951 / 13

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین وصلی الله علی محمد وآله الطیبین الطاهرین.

1 لقد آن الأوان

قال تعالی: *هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَی وَدِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ*(5).

لقد آن الأوان..

لأن ننصر الإسلام، ونجدد عهده بالناس.

فالوقت مناسب جداً، وقلّما نجد مثل هذه الفرصه، وقد قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «انتهزوا الفرص فإنها تمر مرّ السحاب»(6).

إن الدنیا وخصوصاً دنیا الغرب والشرق قد عجزت عن الحیاه لما طرأ علیها من المشاکل، ولذا فهی مستعده جداً لإلقاء نفسها فی أحضان الإسلام إذا تعرفت علی الإسلام، لما فی الإسلام من الهدوء والسکینه، والرفاه والاطمئنان، والسعاده والسلام.

وذلک عندنا نحن المسلمین فقط إذ الإسلام وحده الدین الذی یسیر إلی الأمام أبداً، ولا یتخلف عن حضاره أو مدنیه، أو تقدم أو علوم، ونحن المسلمین الذین نحمل مشاعل الهدایه، وقد شرفنا الله بحمل رساله السماء لننشرها فی الأرض:

*کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّهٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ*(7).

ألا، فلنستعد للسیر، وننفض عن أنفسنا غبار الکسل والخمول، ونسیر معاً حتی یقضی الله أمراً کان مفعولاً، ولنعلم أن أکبر قوی الکون معنا وهی قوه الله سبحانه: *إِنْ تَنْصُرُوا اللهَ یَنْصُرْکُمْ وَیُثَبِّتْ أَقْدَامَکُمْ*(8).

2 نحن الأغنیاء

نحن المسلمین، أغنیاء بکل معنی الکلمه:

أغنیاء مبدءً وعقیدهً.

أغنیاء ماده وثروه.

أغنیاء حضاره ومدنیه.

أغنیاء سوابق وأوائل.

أغنیاء حیویه ونشاطاً.

أغنیاء علماً وثقافه.

أغنیاء آداباً وأخلاقاً.

وإنما نحتاج إلی الحرکه فقط وفقط.

فمثال المسلمین، مثال الذهب فی المعدن، إنه أثمن شیء، ولکنه یحتاج إلی المظهر والبروز.

أو مثل القوه الکهربائیه المودعه فی الکون، وتحتاج إلی المفجر والآله...

إن رجال الدین المنتشرین فی المعاهد الإسلامیه کالنجف الأشرف وکربلاء المقدسه، وقم المشرفه، وخراسان المبارکه، وغیرها وغیرها، أکثر من ربع ملیون، هم حمله الإسلام، وحفظه الشریعه، ومصابیح الظلام، ونجوم الهدایه، والمبدأ الذی یحملونه ویبشرون به آخر ما أنزله إله الکون لسعاده البشر إلی الأبد، والماده متوفره فی البلاد الإسلامیه

وعند التجار والأخیار الذی یمتون إلی هذا الدین بصله...

إذاً لا نحتاج إلا إلی تحریک هذه القوی الخیره، للبناء والإرشاد، وهدایه الناس من الظلمات إلی النور، وهذا أمر ممکن بل یسیر، إذا أخلصنا فی العمل وصمدنا، وصبرنا بکل إصرار، فقد قال الله سبحانه: *إِنَّ الَّذِینَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا*(9).

وقال تعالی: *فادع واستقم*(10).

وقال أیضاً: *وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ*(11).

یقول الشاعر:

لا تقولن مضت أیامه

إن من جد علی الدرب وصل

وفی المثل:

(من جدّ وجد، ومن لج ولج، ومن أکثر طرق الباب، أوشک أن یسمع الجواب)..

إذاً فعلینا أن نستعد لنشر الإسلام، فی آفاق الغرب والشرق، وسائر البلاد البعیده عن الإسلام.

3 التفکر عباده

إن أهم ما نحتاج إلیه هو التفکر، فی هذا المیدان کما هو مورد احتیاج کل میدان .

ولیس ذلک بالأمر العسیر کما ربما یزعم .

فإن من الممکن للقارئ، أن یجعل من نفسه رأساً مفکراً، وذلک بأن یجتمع باثنین أو ثلاثه أو خمسه من أصدقائه المخلصین، ویجعلون لهم برنامج التفکیر الدائم، یجتمعون کل أسبوع مره، ساعتین أو ثلاث ساعات، ویتذاکرون فی شؤون التبلیغ والدعوه إلی الله، وکیفیه العمل ومقدماته، ویتباحثون حول مناهجه ومقوماته؟.

ومن أین ینبغی أن یبدؤوا؟.

وکیف ینبغی أن یعملوا؟.

وما هو مقدار العمل الذی یحاولون إنجازه؟.

وما هی أبعاد الواقع الذی یریدون خوضه؟.

وبعدما یقرروا شیئاً یعملوا علی تطبیقه؟.

وهکذا جلسه بعد جلسه، واجتماعاً بعد اجتماع، وتداولاً بعد تداول، حتی ینتهوا إلی النتیجه المطلوبه، فإنه ما قصد امرئ شیئاً إلا وصل إلیه أو وصل قریباً منه.

والرجال العظام لم یتقدموا إلا بالتفکیر والعزم والإقدام.

وقد قال الشاعر:

إن فریدون لم یکن ملکا

ولم یکن بالعبیر معجونا

جاد وأعطی فنال مرتبه

فجد وأعط تکن فریدونا

مثلاً: یجتمع ثلاثه، یتذاکرون احتیاج البلد الفلانی فی الغرب إلی مبلّغ...

ثم مَنْ الصالح لإرساله إلی هناک؟..

ثم ما

مقدار ما یحتاج إلیه؟.

ثم العمل لإنجاز هذه الفکره...

وبعد ذلک یتجهون إلی إنسان آخر.

ثم إلی مبلغ ثالث.

ورابع وهکذا.

ولربما تمکنوا فی ظرف خمس سنوات، من إیفاد خمسین مبلغاً ومرشداً إلی مختلف نقاط العالم.

وقد أری أن بعض من یطالع هذه الکراسه یقول: دعنا، فإنا عاجزون عن تدبیر أنفسنا فکیف نقدر علی ما ذکرت؟.

ولکن لیتذکر من یری نفسه ضئیلاً، قصه (الطیطو) التی ذکرت فی کتاب (کلیله ودمنه)(12).

إن العقول والرؤوس المفکره التی نحتاج إلیها، لا فی هذه البلاد فحسب، بل وفی الخارج أیضاً، فإذا ما ذهب مبلغ إلی بلد أجنبی، کان اللازم علیه، أن یقوم هناک بهذا الدور، فیجمع حول نفسه اثنین أو ثلاثه، من المسلمین المفکرین، یتداولون فیما بینهم شؤون تلک البلاد، وإمکانیه هدایه الناس، وإرسال المبلغین والمرشدین إلی الأطراف.

4 المؤهلات المطلوبه

ما هی المؤهلات المطلوب توفرها؟

إن المؤهلات، لأی أمر من الأمور، قد تکون ظاهره بادیه، فی الإنسان الذی یرید القیام بذلک الأمر، وقد تکون مختفیه مکنونه فیه.

فنفس الإنسان کالأرض الطیبه التی فی باطنها مختلف أنواع المعادن والکنوز، القابله للاستخراج... فإذا کانت المؤهلات مختفیه فی النفس، یتمکن الإنسان من استخراجها، بالوسائل المذکوره فی علم النفس والأخلاق.

مثلاً: قد یکون الإنسان بادیاً علیه الشجاعه والجرأه، وقد تکونان مختفیتین فیه، والذی اختفت فیه الشجاعه یتمکن أن ینمی هذه الملکه لدیه ولو إلی حد ما بالإیحاء النفسی الدائم، وعدم المبالاه ولو تکلفاً بالأخطار وهکذا، حتی یصبح شجاعاً، بقدر ما أودع فیه من هذه الصفه...

ولست أقصد استواء الناس فی کوامن النفس ففی الحدیث: «الناس معادن کمعادن الذهب والفضه»(13).

إن المؤهلات التی یحتاج إلیها المبلغ الدینی فی بلاد الغرب والشرق إذا لم تکن کامله لدیه ویرید الدخول فی هذا الحقل، کان بإمکانه تکمیلها إلی

حد مقدور بالممارسه، والمدارسه، والإیحاء والمطالعه.

أما المؤهلات، فهی کثیره، أهمها:

1: الإخلاص لله سبحانه: بأن ینمی فی نفسه ملکه الإخلاص، حتی تکون دعوته إلی الله ولله، فلا یری إلا الله، ولایقصد سوی الله ولا یرجو إلا ثوابه ورضاه.

2: الحماس: فإن میدان التبلیغ والدعوه إلی الله، لیس بأقل من میدان الجهاد، إن لم یکن أکثر، فإن منظر الحرب یثیر فی الإنسان تلقائیاً الحماس، أما التبلیغ والدعوه إلی الله فإنه مع حاجته إلی ذلک المقدار من الحماس، لا یثیره إلا إنماء الملکه علی طول الخط، فالمبلغ بحاجه إلی الحماس، لأنه لولاه أصبح عمله جسماً بلا روح، وکلفه بدون سلامه، فعلی المبلغ أن ینمی فی نفسه ملکه الحماس المتقد حتی یکون ذکره وفکره کله: الدعوه والتبلیغ والنصح والإرشاد لیل نهار وبکل مناسبه، فینتهز کل فرصه لذلک، ولا یضیع ولا ساعه دون الوصول إلی الهدف الذی یتوخاه.

3: التقوی: بأن یکون متقیاً ورعاً، ولا أقصد أن یکف نفسه فقط عن الملاذ الجسدیه التی انغمس الغرب والشرق فیها إلی شحمه أذنه، بل أقصد أن یواظب علی الطاعه، والإقبال علی الله تعالی، حتی یری فی نفسه أنه صار من مصادیق قوله سبحانه: *إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ إِذَا ذُکِرَ اللهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِیَتْ عَلَیْهِمْ آیَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِیمَاناً*(14).

یهتز قلبه لذکر الله...

ویرتعش خوفاً من عقابه...

ومن الممکن إنماء مثل هذه الملکه فی النفس، فإذا تسلح الإنسان المبلّغ بمثل هذه الملکه، کان نجاحه فی مهمته مؤکداً، فیکون قد أدی إلی الإسلام خدمه مقدوره له، ربما أدت إلی نتائج طیبه جداً.

4: الحزم: ومعناه تحصیل العلم بمجاری الأمور، ومعرفه الأسباب، وکیفیه التوصل إلی المسببات، وهذه ملکه تحصل للإنسان بطول المطالعه فی الکتب المربوطه بهذه الملکه، ککتب علم النفس، وعلم الاجتماع،

وعلم السیاسه، وعلم الأخلاق، وعلم النجاح...

أرأیت کیف یستخرج الطبیب الدواء الشافی من سقط دماغه لمرض المریض؟.

هکذا ینبغی أن یستخرج المبلغ العمل، أو القول، أو ما أشبه من سفط نفسه(15) لعلاج المشکله التی یرید حلها، والهدف الذی یرید الوصول إلیه.

فعلیه أن یقدر الظروف والأشخاص والأحوال والعلاج، فرب شارب خمر ینقلع بالمال، وآخر بالتهدید، وثالث بالنصح، ورابع بالأخلاق الطیبه، وهکذا... ولا حاجه بعد ذکر الحزم، إلی ذکر الأخلاق الطیبه، إذ الأخلاق من أبواب الحزم(16).

5: اللغه: فإن المبلغ یحتاج إلی معرفه اللغه التی یتکلم الناس بها لیؤثر علیهم، إذ کیف یقدر الإنسان علی الدعوه إلی الله وإرشاد الناس وهدایتهم والتأثیر فیهم وهو لا یعرف لغتهم، ولکن لیعلم أن معرفه وتعلم اللغه لیس بالأمر الصعب الذی یحول بین الإنسان ومأربه فی التبلیغ والإرشاد، فإن بالإمکان تعلم المقدار اللازم من اللغه فی ظرف سته أشهر.

6: العلم بالقدر اللازم: والمقصود من القدر اللازم، العلم بالأولیات، فإن العلم کلما کان کثیراً کان أحسن قال تعالی: *وَقُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً*(17)، إلا أن التبلیغ والإرشاد فی مراتبه الأولیه لایحتاج إلی المبلغ من النوع الراقی، نعم یحتاج المبلغ البدائی إلی مستند قدیر، فإذا أعضل علیه أمر استمد منه العلوم، وظفر علی المجادل بواسطه ما یتلقاه من الأجوبه المستقاه من ذلک المنبع.

7: معرفه کیفیه التبلیغ وأسالیب الإرشاد: فإن الشرائط تختلف باختلاف الزمان والمکان والمجتمع والمحیط وما إلیها، ویلزم أن یکون المبلغ مراعیاً لذلک غایه المراعاه...

وهذا غیر الحزم الذی ذکرناه، إذ ربما یکون الإنسان حازماً ولکنه لا یتمکن من التبلیغ المناسب، لأن للتبلیغ مجاری وکیفیات خاصه، یلزم علی المبلغ معرفتها والأخذ بها، إذا أراد النجاح فی مهمته.

وهنا سؤال یفرض نفسه، وهو: من أین لنا هذه المجموعه من

المبلغین بهذه الشرائط؟.

والجواب: إن الأفراد الصالحین للتبلیغ والدعوه فی سبیل الله موجودون فی کل مکان وزمان، وإنما اللازم استقطابهم بواسطه العقول المفکره التی ذکرناها فی الفصل المتقدم، شأن ذلک شأن سائر الأمور الکونیه، التی تبتدئ ثم تثمر وتزدهر إذا صرف لها مقدار من العنایه والرعایه.

5 الأموال

لعل من أهم الأمور التی یلزم حلها مسبقاً، قبل الشروع فی الموضوع: هی المسأله المالیه.

إذ یُسأل:من أین نحصل علی المال الکافی لهذه المجموعه من المبلغین الذین ذکرتم أنه ینبغی إرسالهم إلی الغرب والشرق؟.

والجواب: الرجال والمشاریع هی التی تأتی بالأموال، لا أن الأموال هی التی تأتی بالرجال والمشاریع، ویمکن حل المشکله عن طریق:

1: سعی العقول المفکره، أو النخبه الخاصه لهذا الأمر، لجمع التبرعات المستمره، بواسطه إبدال الاشتراکات، والصنادیق الخیریه المنتشره فی المحلات، والأوقاف المنطبقه، والنذور والأثلاث وما أشبه التی یکون هذا المشروع من مصادیق تلک الموارد...

ومن تلک الموارد تشکل لجنه خاصه، للمقابلات الفردیه مع أصحاب الثروه من المحسنین، للمساهمه فی هذا المشروع، فإن الالتقاء بعشره من الأثریاء مثلاً قد تنجح فی قبول مساعده واحد منهم، وذلک نجاح لا بأس به...

2: اهتمام المبلغین بالاقتصاد فی الصرف، إلی أن یأتی الفرج.. فإن المشاریع تبتدئ بالقصد ثم تفتح علیها الکنوز والثروات بعد امتحانها بالنجاح الکامل، والاقتصاد مما یخفف

غلو النفقه، فبینما یتمکن مبلغ واحد بألف دینار مثلاً أن یعیش سنه، عیشه مرفهه، یتمکن مبلغان بهذا الألف أن یعیشا عیشه متواضعه، وکذلک فی سائر الأمور المالیه المرتبطه، کأجور النقل وما أشبه.

3: حث المبلغین علی اتباع خطه أصحاب الرسول صلی الله علیه و اله والأئمه الطاهرین (صلوات الله علیهم أجمعین)، فی التبلیغ والدعوه إلی الله والاکتساب، بل هذه خطه کل من یرید النشوء والشروع، فی

دین أو مبدأ أو فکره، فلنأخذ ثمانی عشره ساعه للمبلغ فی اللیل والنهار بعد استثناء ست ساعات النوم فإذا خصصنا ست ساعات للتبلیغ والدعوه والإرشاد، وست ساعات للاستراحه والصلاه والغذاء والمجاملات، تبقی ست ساعات للمکتب والعمل، وذلک مما یقوم بقسط وافر من النفقه، والعمل أمر شریف، فقد عمل الرسول صلی الله علیه و اله والإمام المرتضی علیه السلام وبعض الأئمه الطاهرین (صلوات الله علیهم أجمعین) بأیدیهم کما فی الأحادیث...

ولیس العمل خاصاً بمهنه معینه بذاتها قد لا تکون مناسبه له، بل هناک (الخیاطه) و(الکتابه) و(الطبع) و(التجلید) و(التصحیح) وما أشبه، مما یتمکن الإنسان من إنجازها فی داره، أو فی مقره ولا ینافی کرامته الاجتماعیه، بل العمل المباح شیء لا ینافی الکرامه غالباً، کیف وقد جاء فی الحدیث: «الکاسب حبیب الله»(18).

4: استفاده المبلغ فی المجالات التبلیغیه من خیرات أصحاب الثروه المسلمین فی البلاد الغربیه والشرقیه، وذلک بالاتصال بالعقول المفکره بأنفسهم، أو بواسطه أولئک الأثریاء.

وإنی أظن أن هذه المواد الأربعه لو اتبعت بحکمه، لأجل هذه المهمه، لأمکن إرسال مجموعه کبیره من المبلغین والمرشدین إلی بلاد العالم، فی مده قصیره نسبه.

ومن الممکن للجنه المسؤوله عن شؤون الدعوه والإرشاد من القیام بعملیه حساب ما یحتاجه الواعظ من مال کاف فی سفره وانتقاله إلی البلد الذی یرید الاستقرار والتبلیغ فیه، کم هی؟ وکم یحتاج إلیه من المصارف بالنحو المتواضع، لمعاشه لمده سنه واحده هناک، فتهیئ تلک المبالغ فی بلده، ثم یسافر معتمداً علی الله، وفی أثناء السنه یسعی للحصول علی المال الکافی للبقاء هناک، کسباً أو تبرعاً، وما أشبه...

وإنی لواثق أنه بهذه الکیفیه سوف ینجح کثیر من المبلغین والمرشدین، إذا أخلصوا، وکان لهم الحزم ولو بمقدار ابتدائی .

6 القوه

لا

یخفی أن کل من یرید التبلیغ والدعوه فی سبیل الله، لابد له من (مال) یعیش به، و(نهج) یتبعه، و(هدف) یقصد السیر نحوه، و(قوه) یستند إلیها، وفی هذا الفصل نشیر إلی (القوه) التی لابد للمبلغ حتی یستند إلیها، کی یتمکن من إنجاز مهمته... وحیث

لا نملک قوه مادیه فی الحال الحاضر تتبنی المبلغین والمرشدین، فلابد من الاعتماد علی القوه المعنویه وهی عباره عن:

1 قوه الله سبحانه: فمن یتوکل علی الله فهو حسبه، وأنه سبحانه یجعل لمن اعتمد علیه واتقاه مخرجاً ویرزقه من حیث لایحتسب، حتی أن هذه القوه المعنویه ربما ستبلغ من الشده والصلابه بحیث تفوق جمیع القوی المادیه، ولا أقصد بذلک خطأ الاعتماد علی القوه المادیه، کیف وقد قال سبحانه: *وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّهٍ*(19).

کما لا أقصد أن قوه الله سبحانه أحیاناً تصل فوق القوی المادیه کیف ومن البدیهی أن القوی المادیه أقل وأضأل من أن تقاس بقوه الله تعالی التی هی جزء من مخلوقاته التی لا یعدها حساب؟.

بل أقصد: أن الاعتماد علی الله سبحانه کثیراً ما یحدث فی النفس قوه وصلابه یعتمد الإنسان علیها، فیسیر إلی الأمام، بما لا یتمکن أن یسیر مثله إذا کان عنده قوه مادیه، بدون الاعتماد علی عظمه القوه المعنویه.

2 قوه الأخلاق: فإن الأخلاق تقرّب البعید، وتلین الشدید، وتضعف القوی، وتقوی الضعیف، وتهزم العدو، وتخلق للإنسان مکانه فی المجتمع مما یکل لسان الألدّاء بها، ویغمد سیف الأعداء، وفی المثل:

(من أصلح فاسده أرغم حاسده).

(ومن تحلی بالأخلاق لم یخف من الکید والنفاق).

7 ما یحتاجه المبلغ

یحتاج المبلغ هناک إلی ثمانیه أشیاء یجب أن یضع منذ الیوم الأول التصمیم اللازم لإنجازها، وهی:

1 جمعیه منسجمه معه فی إنجاز مهام التبلیغ والدعوه والإرشاد سواء کانت رسمیه

أو غیر رسمیه.

2 صنادیق التبرعات، وکلما کان العدد أکثر کان أحسن، ومنها یستمد الأموال لمشاریعه.

3 دار یسکنها.

4 مکتبه یجمع فیها الشباب، ویجعلها مرکزاً لنشاطاته الثقافیه.

5 مسجد یبنیه، إذا لم یکن فی محله مسجد یکفیه.

6 ناد، أو ندوه أسبوعیه، لإلقاء المحاضرات ونشر العلوم والمعارف.

7 مجله یصدرها، کل شهر أو کل شهرین مره، وفی حاله القوه المادیه والمعنویه تصدر بعده لغات مختلفه.

8 مدرسه یربی فیها النشء.

وهناک أشیاء حیویه ضروریه أخری مثل (المستوصف) و(دار الأیتام) وما أشبه، توجب جلب ثقه الناس وتعین فی تقدّم المبلّغ والتبلیغ إلی الأمام، فقد مزج الإسلام الدین بالدنیا.

8 نهج الهدایه

ومن الأمور المهمه التی یحتاج إلیها المبلغ، لنجاح مهمه التبلیغ والدعوه فی سبیل الله:

جعل (نهج للهدایه) للسیر وفقه، فإن العمل بمنهاج سوّی، کالبناء بهندسه وتصمیم، یبلغ الهدف بسرعه مدهشه، وبجمال وطرافه، یأخذ أقل قدر من الوقت ویعطی أکبر قدر من الفائده.

فمثلاً یرسم المبلغ، فی أول العام منهاجاً لما یرید القیام به فی عامه المقبل کهذا:

1 أهدی خمسین شاباً وشابه إلی الإسلام.

2 أنشر کل أسبوع مقاله عن الإسلام وفضائله، فی الجرائد والمجلات وسائر وسائل الإعلام.

3 أؤلّف ثلاثه کتب حول جوانب الإسلام المختلفه.

4 أکوّن عشره أصدقاء من کبار أهل المدینه، سواء کانوا أثریاء أو وجهاء أو سیاسیین أو کتّاباً أو ما أشبه، وذلک بقصد تعریفهم بالإسلام، وتحبیب الإسلام والمبلغین وأمور التبلیغ إلیهم.

5 ألقی کل أسبوع محاضره إسلامیه فی المسجد، أو الندوه أو المکتبه، أو الجامعه، أو...

6 أترجم کتابین، أحدهما من الکتب الإسلامیه إلی لغه أهل هذا البلد، والآخر من لغه أهل هذا البلد مما ینفع الإسلام والمسلمین إلی إحدی اللغات المتداوله عند المسلمین.

7 أکوّن خمسین اتصالاً، مع المسلمین فی الخارج بواسطه الرسائل.

8 أهتم

لإلقاء خطابین حول الإسلام من دار الإذاعه والتلفزه، لتعریف أهل هذا البلد بالإسلام.

9 أکافح لإقلاع عشره من شرب الخمره، وعشره عن لعب القمار، وعشره عن الاتصال الجنسی المحرم، وذلک ببیان مضرات هذه الأمور الصحیه والاجتماعیه وما إلی ذلک، فإن ذلک خطوه إلی نشر الإسلام وتقریب الناس إلی فلسفته.

10 أطالع عشرین کتاباً فی مختلف الشؤون الدینیه وغیر الدینیه، وذلک لزیاده (المعلومات العامه) لأکون واعظاً واسع الأفق، مما یسبب قوه خطابتی وعلمی وقوه روحی.

11 أهدی خمسین إسلامیاً إلی مختلف المکتبات والمجلات المفیده.

12 ألتزم باحتفالات بمناسبه بعثه النبی صلی الله علیه و اله والغدیر، ومیلاد الإمام الصادق علیه السلام ومیلاد الحجه بن الحسن المهدی *.

13 أقوم بحفلات تأبینیه بمناسبه وفاه النبی صلی الله علیه و اله ووفاه الزهراء * واستشهاد الإمام الحسین علیه السلام.

14 أقوم بطبع ونشر بطاقات تحوی کلمات الرسول صلی الله علیه و اله وکلمات الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام، بالخط البارز الملون، وأوزعها فی المحلات العامه، لتنصب فیها، إلی غیرها مما یناسب البلد الذی یسکنه المبلغ ومما هو تحت طاقته.

ثم یشرع فی إنجاز (القائمه) طول السنه..

وهکذا کل عام..

وقد یکون یقوی علی الأکثر..

وربما یزید فی قائمته: (وأبعث خمسه من المبلغین إلی البلاد الأخری) أو (أسافر خمسه أسفار للتعرف علی أحوال المسلمین هناک) أو ما أشبه.

هذه صوره بدائیه للتبلیغ، فی البلاد الغربیه والشرقیه، وما إلیها، والله المسؤول إن یوفقنا للعلم والعمل، وینجز ما وعد المسلمین من النصر والأجر، وهو المستعان.

خاتمه روایات فی العلم والعلماء

فضل العلم والعلماء

وجوب طلب العلم

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «طلب العلم فریضه علی کل مسلم، ألا وإن الله یحب بغاه العلم»(20).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «طلب العلم فریضه»(21).

وسئل أبو الحسن علیه السلام: هل یسع

الناس ترک المسأله عما یحتاجون إلیه؟ فقال: «لا»(22).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «أیها الناس اعلموا أن کمال الدین طلب العلم والعمل به، ألا وإن طلب العلم أوجب علیکم من طلب المال، إن المال مقسوم مضمون لکم، قد قسمه عادل بینکم وضمنه وسیفی لکم، والعلم مخزون عند أهله وقد أمرتم بطلبه من أهله فاطلبوه»(23).

وقال رجل لأبی عبد الله علیه السلام: جعلت فداک رجل عرف هذا الأمر لزم بیته ولم یتعرف إلی أحد من إخوانه؟ فقال علیه السلام: «کیف یتفقه هذا فی دینه»(24).

منزله العالم

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن العلماء ورثه الأنبیاء»(25).

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: «عالم ینتفع بعلمه أفضل من سبعین ألف عابد»(26).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من سلک طریقا یطلب فیه علماً سلک الله به طریقا إلی الجنه، وإن الملائکه لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا به، وإنه یستغفر لطالب العلم من فی السماء ومن فی الأرض حتی الحوت فی البحر، وفضل العالم علی العابد کفضل القمر علی سائر النجوم لیله البدر، وإن العلماء ورثه الأنبیاء إن الأنبیاء لم یورثوا دینارا ولا درهما ولکن ورثوا العلم فمن أخذ منه أخذ بحظّ وافر»(27).

ثواب العالم

عن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «من علّم خیرا فله مثل أجر من عمل به» قلت: فإن علّمه غیره یجری ذلک له؟ قال: «إن علّمه الناس کلهم جری له» قلت: فإن مات؟ قال: «وإن مات»(28).

وعن أبی حمزه عن علی بن الحسین علیه السلام قال: «لو یعلم الناس ما فی طلب العلم لطلبوه ولو بسفک المهج وخوض اللجج، إن الله تبارک وتعالی أوحی إلی دانیال: أن أمقت عبیدی إلیّ الجاهل المستخف بحق أهل العلم التارک للاقتداء بهم، وأن أحب عبیدی إلیّ التقی الطالب للثواب الجزیل اللازم للعلماء التابع للحلماء القابل عن الحکماء»(29).

محادثه العالم ومجالسته

قال موسی بن جعفر علیه السلام: «محادثه العالم علی المزبله خیر من محادثه الجاهل علی الزرابی»(30).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «قالت الحواریون لعیسی: یا روح الله من نجالس؟ قال: من یذکّرکم الله رؤیته، ویزید فی علمکم منطقه، ویرغبکم فی الآخره عمله»(31).

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: «تذاکر العلم دراسه، والدراسه صلاه حسنه»(32).

أقسام طلبه العلم

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «طلبه العلم ثلاثه، فاعرفهم بأعیانهم وصفاتهم، صنف یطلبه للجهل والمراء، وصنف یطلبه للاستطاله والختل، وصنف یطلبه للفقه والعقل.

فصاحب الجهل والمراء موذ ممار، متعرض للمقال فی أندیه الرجال بتذاکر العلم وصفه الحلم، قد تسربل بالخشوع وتخلی من الورع، فدق الله خیشومه وقطع منه حیزومه.

وصاحب الاستطاله والختل ذو خب وملق، یستطیل علی مثله من أشباهه، ویتواضع للأغنیاء ممن هو دونه، فهو لحلاوتهم هاضم ولدینه حاطم، فأعمی الله علی هذا بصره، وقطع من آثار العلماء أثره.

وصاحب الفقه والعقل ذو کآبه وحزن وسهر، قد انحنی فی برنسه، وقام اللیل فی حندسه، یعمل ویخشی وجلا داعیا مشفقا مقبلا علی شأنه، عارفا بأهل زمانه، مستوحشا من أوثق إخوانه، فشد الله من هذا أرکانه وأعطاه یوم القیامه أمانه»(33).

فقد العالم

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «ما من أحد یموت من المؤمنین أحب إلی إبلیس من موت فقیه»(34).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إذا مات المؤمن الفقیه ثلم فی الإسلام ثلمه لا یسدها شیء»(35).

وعن أبی الحسن موسی بن جعفر علیه السلام قال: «إذا مات المؤمن بکت علیه الملائکه وبقاع الأرض التی کان یعبد الله علیها وأبواب السماء التی کان یصعد فیها بأعماله، وثلم فی الإسلام ثلمه لایسدها شیء، لأن المؤمنین الفقهاء حصون الإسلام کحصن سور المدینه لها»(36).

أخلاقیات العالم

الإخلاص

قال أبو عبد الله علیه السلام: «من تعلم العلم وعمل به وعلم لله، دعی فی ملکوت السماوات عظیما فقیل تعلم لله وعمل لله وعلم لله»(37).

وعن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله عزوجل: *لیبلوکم أیکم أحسن عملا*(38)، قال: «لیس یعنی أکثر عملا، ولکن أصوبکم عملا، وإنما الإصابه خشیه الله تعالی والنیه الصادقه والحسنه» ثم قال: «الإبقاء علی العمل حتی یخلص أشد من العمل، والعمل الخالص الذی لا ترید أن یحمدک علیه أحد إلا الله عزوجل»(39).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «قال أمیر المؤمنین علیه السلام فی حدیث: وبالإخلاص یکون الخلاص»(40).

وقال الصادق علیه السلام: «ولابد للعبد من خالص النیه فی کل حرکه وسکون، لأنه إذا لم یکن هذا المعنی یکون غافلا، والغافلون قد وصفهم الله تعالی فقال: *إن هم إلا کالأنعام بل هم أضل سبیلا*(41)، وقال: *وأولئک هم الغافلون*(42).

وقال علیه السلام: «الإخلاص یجمع فواضل الأعمال، وهو معنی مفتاحه القبول وتوقیعه الرضا، فمن تقبل الله منه ویرضی عنه فهو المخلص وإن قل عمله، ومن لا یتقبل الله منه فلیس بمخلص وإن کثر عمله، اعتبارا بآدم علیه السلام وإبلیس علیه اللعنه، وعلامه القبول وجود الاستقامه ببذل کل

محاب مع إصابه کل حرکه وسکون، والمخلص ذائب روحه باذل مهجته فی تقویم ما به العلم والأعمال والعامل والمعمول بالعمل لأنه إذا أدرک ذلک فقد أدرک الکل، وإذا فاته ذلک فاته الکل، وهو تصفیه معانی التنزیه فی التوحید کما قال الأول: هلک العاملون إلا العابدون، وهلک العابدون إلا العالمون، وهلک العالمون إلا الصادقون، وهلک الصادقون إلا المخلصون، وهلک المخلصون إلا المتقون، وهلک المتقون إلا الموقنون، وإن الموقنین لعلی خطر عظیم، قال الله تعالی: *واعبد ربک حتی یأتیک الیقین*(43)، وأدنی حد الإخلاص بذل العبد طاقته ثم لا یجعل لعمله عند الله قدرا فیوجب به علی ربه مکافاه لعلمه بعمله أنه لو طالبه بوفاء حق العبودیه لعجز، وأدنی مقام المخلص فی الدنیا السلامه من جمیع الآثام وفی الآخره النجاه من النار والفوز بالجنه»(44).

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «إن لکل حق حقیقه وما بلغ عبد حقیقه الإخلاص حتی لا یحب أن یحمد علی شیء من عمل لله»(45).

التوکل علی الله

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «الإیمان أربعه أرکان، الرضا بقضاء الله، والتوکل علی الله، وتفویض الأمر إلی الله، والتسلیم لأمر الله»(46).

التقوی والزهد فی الدنیا

عن أبی أسامه قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «علیک بتقوی الله والورع والاجتهاد وصدق الحدیث وأداء الأمانه وحسن الخلق وحسن الجوار، وکونوا دعاه إلی أنفسکم بغیر ألسنتکم، وکونوا زینا ولا تکونوا شینا، وعلیکم بطول الرکوع والسجود فإن أحدکم إذا أطال الرکوع والسجود هتف إبلیس من خلفه وقال: یا ویله أطاع وعصیت وسجد وأبیت»(47).

وقال أبو جعفر علیه السلام: «إن أشد العباده الورع»(48).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «لا یقل عمل مع تقوی، وکیف یقل ما یتقبل»(49).

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: لا تذهب بکم المذاهب، فوالله ما شیعتنا إلا من أطاع الله عزوجل»(50).

وعن عمرو بن سعید بن هلال الثقفی عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قلت له: إنی لا ألقاک إلا فی السنین فأخبرنی بشیء آخذ به، فقال: «أوصیک بتقوی الله والورع والاجتهاد، واعلم أنه لا ینفع اجتهاد لا ورع فیه»(51).

قال أبو عبد الله علیه السلام قال عیسی ابن مریم (علی نبینا وآله وعلیه السلام): «ویل للعلماء السوء کیف تلظی علیهم النار»(52).

وعن جمیل بن دراج قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «إذا بلغت النفس هاهنا وأشار بیده إلی حلقه لم یکن للعالم توبه، ثم قرأ *إنما التوبه علی الله للذین یعملون السوء بجهاله*(53)»(54).

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «منهومان لا یشبعان، طالب دنیا وطالب علم، فمن اقتصر من الدنیا علی ما أحل الله له سلم، ومن تناولها من غیر حلها هلک إلا أن یتوب أو یراجع، ومن أخذ العلم من أهله وعمل به نجا، ومن أراد به الدنیا

فهو حظه»(55).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «من أراد الحدیث لمنفعه الدنیا لم یکن له فی الآخره نصیب»(56).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إذا رأیتم العالم محبا لدنیاه فاتهموه علی دینکم، فإن کل محب لشیء یحوط ما أحب»(57).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «أوحی الله إلی داود علیه السلام لا تجعل بینی وبینک عالما مفتونا بالدنیا فیصدک عن طریق محبتی، فإن أولئک قطاع طریق عبادی المریدین، إن أدنی ما أنا صانع بهم أن أنزع حلاوه مناجاتی عن قلوبهم»(58).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «الفقهاء أمناء الرسل ما لم یدخلوا فی الدنیا» قیل: یا رسول الله وما دخولهم فی الدنیا؟ قال: «اتباع السلطان فإذا فعلوا ذلک فاحذروهم علی دینکم»(59).

الحلم

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «اطلبوا العلم وتزینوا معه بالحلم والوقار، وتواضعوا لمن تعلمونه العلم وتواضعوا لمن طلبتم منه العلم، ولا تکونوا علماء جبارین فیذهب باطلکم بحقکم»(60).

وعن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال: «إن من علامات الفقه الحلم والصمت»(61). أی الصمت عما لا یفید.

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «نعم وزیر الإیمان العلم، ونعم وزیر العلم الحلم، ونعم وزیر الحلم الرفق، ونعم وزیر الرفق الصبر»(62).

الحزم

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «للحازم فی کل فعل فضل»(63).

وقال علیه السلام: «من خالف الحزم هلک»(64).

وقال علیه السلام: «من أضاع الحزم تهور»(65).

وقال علیه السلام: «خذ بالحزم والزم العلم تحمد عواقبک»(66).

مکارم الأخلاق

قال عیسی ابن مریم علیه السلام: «یا معشر الحواریین لی إلیکم حاجه اقضوها لی»، قالوا: قضیت حاجتک یا روح الله، فقام فغسل أقدامهم، فقالوا: کنا نحن أحق بهذا یا روح الله، فقال: «إن أحق الناس بالخدمه العالم، إنما تواضعت هکذا لکیما تتواضعوا بعدی فی الناس کتواضعی لکم» ثم قال عیسی علیه السلام: «بالتواضع تعمر الحکمه لا بالتکبر، وکذلک فی السهل ینبت الزرع لا فی الجبل»(67).

وعن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «کان أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: یا طالب العلم إن العلم ذو فضائل کثیره، فرأسه التواضع، وعینه البراءه من الحسد، وأذنه الفهم، ولسانه الصدق، وحفظه الفحص، وقلبه حسن النیه، وعقله معرفه الأسباب والأمور، ویده الرحمه، ورجله زیاره العلماء، وهمته السلامه، وحکمته الورع، ومستقره النجاه، وقائده العافیه، ومرکبه الوفاء، وسلاحه لین الکلمه، وسیفه الرضا، وقوسه المداراه، وجیشه محاوره العلماء، وماله الأدب، وذخیرته اجتناب الذنوب، ورداؤه المعروف، وماؤه الموادعه، ودلیله الهدی، ورفیقه محبه الأخیار»(68).

وعن حماد بن عثمان قال: جاء رجل إلی الصادق علیه السلام فقال: یا ابن رسول الله أخبرنی عن مکارم الأخلاق، فقال: (العفو عمن ظلمک، وصله من قطعک، وإعطاء من حرمک، وقول الحق ولو علی نفسک»(69).

قال أبو عبد الله علیه السلام للراوی: «ألا أحدثک بمکارم الأخلاق، الصفح عن الناس، ومواساه الرجل أخاه فی ماله، وذکر الله کثیرا»(70).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: (إن لله عزوجل وجوها خلقهم من خلقه وأرضه لقضاء حوائج إخوانهم، یرون الحمد مجدا والله سبحانه یحب

مکارم الأخلاق، وکان فیما خاطب الله نبیه صلی الله علیه و اله: *إنک لعلی خلق عظیم*(71)، قال: السخاء وحسن الخلق»(72).

مسؤولیه العالم

عن أبی جعفر علیه السلام قال: «زکاه العلم أن تعلمه عباد الله»(73).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «قرأت فی کتاب علی علیه السلام: إن الله لم یأخذ علی الجهال عهدا بطلب العلم حتی أخذ علی العلماء عهدا ببذل العلم للجهال، لأن العلم کان قبل الجهل»(74).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «یغفر للجاهل سبعون ذنبا قبل أن یغفر للعالم ذنب واحد»(75).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إذا ظهرت البدع فی أمتی فلیظهر العالم علمه فمن لم یفعل فعلیه لعنه الله»(76).

وعن أبی عبد الله علیه السلام عن آبائه علیهم السلام قال: قال علی علیه السلام: «إن العالم الکاتم علمه یبعث أنتن أهل القیامه ریحا، تلعنه کل دابه من دواب الأرض الصغار»(77).

العلم والعمل

عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله عزوجل: *إنما یخشی اللهَ من عباده العلماءُ*(78)، قال: «یعنی بالعلماء من صدق فعله قوله، ومن لم یصدق فعله قوله فلیس بعالم»(79).

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام عن النبی صلی الله علیه و اله أنه قال فی کلام له: «العلماء رجلان، رجل عالم آخذ بعلمه فهذا ناج، وعالم تارک لعلمه فهذا هالک، وإن أهل النار لیتأذون من ریح العالم التارک لعلمه، وإن أشد أهل النار ندامه وحسره رجل دعا عبدا إلی الله فاستجاب له وقبل منه فأطاع الله فأدخله الله الجنه وأدخل الداعی النار بترکه علمه واتباعه الهوی».

ثم قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «ألا إن أخوف ما أخاف علیکم خصلتان اتباع الهوی وطول الأمل، أما اتباع الهوی فیصد عن الحق وطول الأمل ینسی الآخره»(80).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «العلم مقرون إلی العمل، فمن علم عمل ومن عمل علم، والعلم یهتف بالعمل فإن أجابه

وإلا ارتحل عنه»(81).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن العالم إذا لم یعمل بعلمه زلت موعظته عن القلوب کما یزل المطر عن الصفا»(82).

وقیل لأبی عبد الله علیه السلام: بم یعرف الناجی؟ قال علیه السلام: «من کان فعله لقوله موافقا فهو ناج، ومن لم یکن فعله لقوله موافقا فإنما ذلک مستودع»(83).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام فی کلام له خطب به علی المنبر: «أیها الناس إذا علمتم فاعملوا بما علمتم لعلکم تهتدون، إن العالم العامل بغیره کالجاهل الحائر الذی لا یستفیق عن جهله، بل قد رأیت أن الحجه علیه أعظم والحسره أدوم علی هذا العالم المنسلخ من علمه منها علی هذا الجاهل المتحیر فی جهله، وکلاهما حائر بائر، لا ترتابوا فتشکوا، ولا تشکوا فتکفروا، ولا ترخصوا لأنفسکم فتدهنوا، ولا تدهنوا فی الحق فتخسروا، وإن من الحق أن تفقهوا، ومن الفقه أن لا تغتروا، وإن من أنصحکم لنفسه أطوعکم لربه، وأغشکم لنفسه أعصاکم لربه، ومن یطع الله یأمن ویستبشر، ومن یعص الله یخب ویندم»(84).

التفکر والمعرفه

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «العامل علی غیر بصیره کالسائر علی غیر الطریق، لا یزیده سرعه السیر إلا بعدا»(85).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «لا یقبل الله عملا إلا بمعرفه، ولا معرفه إلا بعمل، فمن عرف دلته المعرفه علی العمل، ومن لم یعمل فلا معرفه له، ألا إن الإیمان بعضه من بعض»(86).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من عمل علی غیر علم کان ما یفسد أکثر مما یصلح»(87).

وسئل عیسی علیه السلام: من أفضل الناس؟ قال: «من کان منطقه ذکرا، وصمته فکرا، ونظره عبره»(88).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: کان أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: «نبه بالتفکر قلبک،

وجاف عن اللیل جنبک، واتق الله ربک»(89).

وعن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال: «لیس العباده کثره الصلاه والصوم، إنما العباده التفکر فی أمر الله عزوجل»(90).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «إن التفکر یدعو إلی البر والعمل به»(91).

وقال علیه السلام: «من فکر فی العواقب أمن المعاطب»(92).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «کان أکثر عباده أبی ذر رحمه الله التفکر والاعتبار»(93).

وعن أبی الحسن الثالث علیه السلام عن آبائه علیهم السلام قال: «العلم وراثه کریمه، والآداب حلل حسان، والفکره مرآه صافیه»(94).

وروی: «التفکر مرآتک تریک سیئاتک وحسناتک»(95).

وقال ابن عباس: (التفکر فی الخیر یدعو إلی العمل به، والندم علی الشر یدعو إلی ترکه)(96).

انتهاز الفرص

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «الفرص تمر مر السحاب»(97).

وقال علیه السلام: «انتهزوا فرص الخیر فإنها تمر مر السحاب»(98).

وقال علیه السلام: «الفرصه سریعه الفوت وبطیئه العود»(99).

وقال علیه السلام: «الفرصه غنم»(100).

وقال علیه السلام: «أشد الغصص فوت الفرص»(101).

وقال علیه السلام: «رحم الله امرأ اغتنم المهل وبادر العمل»(102).

وقال علیه السلام: «الفائت لا یعود»(103).

وقال علیه السلام: «الفوت حسرات محرقات»(104).

وقال علیه السلام: «من الخرق العجله قبل الإمکان والأناه بعد إصابه الفرصه»(105).

التقدیر فی المعیشه

قال الإمام الباقر علیه السلام: «الکمال کل الکمال التفقه فی الدین، والصبر علی النائبه، وتقدیر المعیشه»(106).

وعن عبید بن زراره عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال له: «یا عبید إن السرف یورث الفقر وإن القصد یورث الغنی»(107).

وقال العالم علیه السلام: «ضمنت لمن اقتصد أن لا یفتقر»(108).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إذا أراد الله بأهل بیت خیرا رزقهم الرفق فی المعیشه»(109).

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: «من علامات المؤمن ثلاث، حسن التقدیر فی المعیشه، والصبر علی النائبه، والتفقه فی الدین».

وقال علیه السلام: «ما خیر فی رجل لا یقتصد فی معیشته ما یصلح لالدنیاه ولا لآخرته»(110).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن القصد أمر یحبه الله عزوجل، وإن السرف أمر یبغضه الله عزوجل حتی طرحک النواه، فإنها تصلح لشیء وحتی صبک فضل شرابک»(111).

وقال أبی عبد الله الصادق علیه السلام: «ضمنت لمن اقتصد أن لایفتقر»(112).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «القصد مثراه والسرف متواه»(113).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من اقتصد فی معیشته رزقه الله، ومن بذر حرمه الله»(114).

وعن أبی الحسن موسی علیه السلام قال: «الرفق نصف العیش، وما عال امرؤ فی اقتصاد»(115).

***

سبحان ربک رب العزه عما یصفون، وسلام علی المرسلین، والحمد لله رب العالمین، وصلی الله علی

محمد وآله الطاهرین.

ذی القعده / 1387ه

کربلاء المقدسه

محمد

الهوامش

(1) سوره طه: 124-126.

(2) نهج البلاغه، الخطب: 108 ومن خطبه له علیه السلام وهی من خطب الملاحم.

(3) ترجمه عن کتاب (داستانها وخاطراتی از آیه الله العظمی شیرازی) باللغه الفارسیه: ص96.

(4) سوره الأحقاف: 31-32.

(5) سوره التوبه: 33.

(6) راجع مستدرک الوسائل: ج12 ص142 ب90 ضمن ح13731 وفیه: «انتهزوا فرص الخیر...».

(7) سوره آل عمران: 110.

(8) سوره محمد: 7.

(9) سوره فصلت: 30.

(10) سوره الشوری: 15.

(11) سوره العصر: 3.

(12) کتاب فی تهذیب النفس وإصلاح الأخلاق والإرشاد إلی حسن السیاسه، جعلوه علی ألسنه الحیوانات، نقله ابن المقفع عن الفارسیه.

(13) من لا یحضره الفقیه: ج4 ص380 ح5821.

(14) سوره الأنفال: 2.

(15) السفط: الذی یُعبی فیه الطیب وما أشبهه من أدوات النساء، ویقال ما أسفط نفسه أی ما أطیبها، ویقال سفیط النفس أی سخیها وطیبها.

(16) علی وجه من الوجوه.

(17) سوره طه: 114.

(18) شرح الأسماء الحسنی للسبزواری: ج1 ص246.

(19) سوره الأنفال: 60.

(20) الکافی: ج1 ص30 باب فرض العلم ووجوب طلبه و.. ح1.

(21) وسائل الشیعه: ج27 ص26 ب4 ح33116.

(22) الکافی: ج1 ص30 باب فرض العلم ووجوب طلبه ح3.

(23) تحف العقول: ص199 تفضیله العلم فی ضمن وصیته علیه السلام.

(24) راجع بحار الأنوار: ج1 ص220-221 ب6 ح60.

(25) وسائل الشیعه: ج27 ص78 ب8 ح33247.

(26) بحار الأنوار: ج2 ص18 ب8 ح45.

(27) الکافی: ج1 ص34 باب ثواب العالم والمتعلم ح1.

(28) وسائل الشیعه: ج16 ص172-173 ب16 ح21270.

(29) الکافی: ج1 ص35 باب ثواب العلم و.. ح5.

(30) بحار الأنوار: ج1 ص205 ب4 ح27.

(31) الکافی: ج1 ص39 باب مجالسه العلماء و.. ح3.

(32) بحار الأنوار: ج1 ص206 ب4 ح37.

(33) مشکاه الأنوار: ص140 الفصل الثامن فی العلم والعالم.

(34) بحار الأنوار: ج60 ص221 ب3 ح64.

(35) بحار الأنوار: ج1 ص220 ب6 ح56.

(36)

الکافی: ج1 ص38 باب فقد العلماء ح3.

(37) الکافی: ج1 ص35 باب ثواب العالم والمتعلّم ح6.

(38) سوره هود: 7.

(39) بحار الأنوار: ج67 ص250 ب54 ح26.

(40) وسائل الشیعه: ج1 ص59 ب8 ح124.

(41) سوره الفرقان: 44.

(42) سوره النحل: 108.

(43) سوره الحجر: 99.

(44) مستدرک الوسائل: ج1 ص99-100 ب8 ح86.

(45) بحار الأنوار: ج69 ص304 ب116 ضمن ح51.

(46) الکافی: ج2 ص56 باب المکارم ح5.

(47) وسائل الشیعه: ج15 ص245 ب21 ح20400.

(48) بحار الأنوار: ج67 ص297-298 ب57 ح5.

(49) بحار الأنوار: ج75 ص135 ب21 ضمن ح3.

(50) الکافی: ج2 ص73 باب الطاعه والتقوی ح1.

(51) بحار الأنوار: ج67 ص296 ب57 ح1.

(52) الکافی: ج1 ص47 باب لزوم الحجه علی العالم ح2.

(53) سوره النساء: 17.

(54) الکافی: ج1 ص47 باب لزوم الحجه علی العالم ح3.

(55) بحار الأنوار: ج2 ص34 ب9 ح31.

(56) وسائل الشیعه: ج27 ص78-79 ب8 ح33249.

(57) علل الشرائع: ج2 ص394 ب131 ح12.

(58) بحار الأنوار: ج2 ص107 ب15 ح8.

(59) الکافی: ج1 ص46 باب المستأکل بعلمه والمباهی به ح5.

(60) وسائل الشیعه: ج15 ص276 ب30 ح20503.

(61) وسائل الشیعه: ج12 ص182 ب117 ح16024.

(62) الکافی: ج1 ص48 باب النوادر ح3.

(63) غرر الحکم ودرر الکلم: ص474 أهمیه الحزم وفضل الحازم ح10855.

(64) غرر الحکم ودرر الکلم: ص474 أهمیه الحزم وفضل الحازم ح10856.

(65) غرر الحکم ودرر الکلم: ص474 أهمیه الحزم وفضل الحازم ح10857.

(66) غرر الحکم ودرر الکلم: ص474 آثار الحزم وعلائمه ح10867.

(67) الکافی: ج1 ص37 باب صفه العلماء ح6.

(68) منیه المرید: ص148 والأمر الثانی استعمال ما یعلمه کل منهما شیئاً فشیئاً.

(69) وسائل الشیعه: ج15 ص199 ب6 ح20272.

(70) بحار الأنوار: ج66 ص372-373 ب38 ح18.

(71) سوره القلم: 4.

(72) وسائل الشیعه: ج15 ص200 ب6 ح20275.

(73) الکافی: ج1 ص41 باب بذل العلم ح3.

(74) بحار الأنوار: ج2 ص67 ب13 ح14.

(75) الکافی:

ج1 ص47 باب لزوم الحجه علی العالم ح1.

(76) بحار الأنوار: ج105 ص15 إجازه 28.

(77) وسائل الشیعه: ج16 ص270 ب40 ح21539.

(78) سوره فاطر: 28.

(79) الکافی: ج1 ص36 باب صفه العلماء ح2.

(80) بحار الأنوار: ج2ص106 ب15 ح2.

(81) مشکاه الأنوار: ج139 الفصل الثامن فی العلم والعالم و..

(82) الکافی: ج1 ص44 باب استعمال العلم ح3.

(83) مشکاه الأنوار: ص84-85 الفصل الرابع فی منزله الشیعه..

(84) منیه المرید: ص147 والأمر الثانی استعمال ما یعلمه کل..

(85) من لا یحضره الفقیه: ج4 ص401-402 ومن ألفاظ رسول الله صلی الله علیه و اله ح5864.

(86) الکافی: ج1 ص44 باب من عمل بغیر علم ح2.

(87) وسائل الشیعه: ج27 ص25 ب4 ح33112.

(88) تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج1 ص250 باب التفکر.

(89) الکافی: ج2 ص54 باب التفکر ح1.

(90) وسائل الشیعه: ج15 ص196 ب5 ح20261.

(91) الکافی: ج2 ص55 باب التفکر 5.

(92) غرر الحکم ودرر الکلم: ص476 الفصل الرابع فی العاقبه ح10917.

(93) وسائل الشیعه: ج15 ص197 ب5 ح20264.

(94) مستدرک الوسائل: ج11 ص184 ب5 ح12691.

(95) بحار الأنوار: ج68 ص325 ب80 ضمن ح19.

(96) تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج1 ص251 باب التفکر.

(97) خصائص الأئمه: ص109 ومن کلامه علیه السلام فی آخر عمره.

(98) غرر الحکم ودرر الکلم: ص473 أهمیتها وفوائدها ح10810.

(99) مستدرک الوسائل: ج12 ص142 ب90 ضمن ح13731.

(100) غرر الحکم ودرر الکلم: ص473 أهمیتها وفوائدها ح10813.

(101) مستدرک الوسائل: ج12 ص142 ب90 ضمن ح13731.

(102) غرر الحکم ودرر الکلم: ص473 أهمیتها وفوائدها ح10822.

(103) غرر الحکم ودرر الکلم: ص474 عدم اغتنام الفرص وآثارها ح10832.

(104) غرر الحکم ودرر الکلم: ص474 عدم اغتنام الفرص ح10833.

(105) مستدرک الوسائل: ج12 ص73 ب68 ضمن ح13544.

(106) بحار الأنوار: ج75 ص172 ب22 ح5.

(107) من لا یحضره الفقیه: ج3 ص175 باب المعایش و.. ح3659.

(108) وسائل الشیعه: ج17

ص65 ب22 ح21993.

(109) الکافی: ج5 ص88 باب إصلاح المال ح5.

(110) تهذیب الأحکام: ج7 ص236 ب21 ح48.

(111) الکافی: ج4 ص52 باب فضل القصد ح2.

(112) من لا یحضره الفقیه: ج2 ص64 فضل القصد ح1721.

(113) وسائل الشیعه: ج21 ص552 ب25 ح27844.

(114) الکافی: ج4 ص54 باب فضل القصد ح12.

(115) وسائل الشیعه: ج21 ص553 ب25 ح27849.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.