إلی الهیئات الحسینیه

هویه الکتاب

ایه الله السید محمد الحسینی الشیرازی (قدس سره الشریف)

الطبعه الأولی/ 1421ه / 2001م

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص ب 6080 / 13 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@shiacenter.com

الطلیعه

بسم الله الرحمن الرحیم

ذَلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ

صدق الله العلی العظیم

سوره الحج: 32

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

إن الظروف العصبیه التی تمر بالعالم...

والمشکلات الکبیره التی تعیشها الأمه الإسلامیه..

والمعاناه السیاسیه والاجتماعیه التی نقاسیها بمضمض...

وفوق ذلک کله الأزمات الروحیه والأخلاقیه التی یئن من وطأتها العالم أجمع...

والحاجه الماسه إلی نشر وبیان مفاهیم الإسلام ومبادئه الإنسانیه العمیقه التی تلازم الإنسان فی کل شؤونه وجزئیات حیاته وتتدخل مباشره فی حل جمیع أزماته ومشکلاته فی الحریه والأمن والسلام وفی کل جوانب الحیاه..

والتعطش الشدید إلی إعاده الروح الإسلامیه الأصیله إلی الحیاه، وبلوره الثقافه الدینیه الحیّه، وبعث الوعی الفکری والسیاسی فی أبناء الإسلام کی یتمکنوا من رسم خریطه المستقبل المشرق بأهداب الجفون وذرف العیون ومسلات الأنامل..

کل ذلک دفع المؤسسه لأن تقوم بإعداد مجموعه من المحاضرات التوجیهیه القیمه التی ألقاها سماحه المرجع الدینی الأعلی آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (دام ظله) فی ظروف وأزمنه مختلفه، حول مختلف شؤون الحیاه الفردیه والاجتماعیه، وقد راجعها الإمام الشیرازی وأضاف علیها فأصبحت علی شکل کتیبات، وقد قمنا بطباعتها مساهمه منا فی نشر الوعی الإسلامی، وسدّاً لبعض الفراغ العقائدی والأخلاقی لأبناء المسلمین من أجل غداً أفضل ومستقبل مجید..

وذلک انطلاقاً من الوحی الإلهی القائل:

*لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَلِیُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ*(1).

الذی هو أصل عقلائی عام یرشدنا إلی وجوب التفقه فی الدین وانذار الأمه، ووجوب رجوع الجاهل إلی العالم فی معرفه أحکامه فی کل مواقفه وشؤونه..

وتطبیقاً عملیاً وسلوکیاً للآیه الکریمه:

*فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِکَ الَّذِینَ هَدَاهُمُ اللهُ وَأُولَئِکَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ*(2).

فان مؤلفات سماحه آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (دام ظله) تنقسم:

أولاً: التنوع والشمولیه لأهم أبعاد الإنسان والحیاه لکونها

إنعکاساً لشمولیه الإسلام..

فقد أفاض قلمه المبارک الکتب والموسوعات الضخمه فی شتی علوم الإسلام المختلفه، أخذاً من موسوعه الفقه التی تجاوزت حتی الآن المائه والعشرین مجلداً، حیث تعد إلی الیوم أکبر موسوعه علمیه استدلالیه فقهیه فی تاریخ الإسلام ومروراً بعلوم الحدیث والتفسیر والکلام والأصول والسیاسه والاقتصاد والاجتماع والحقوق وسائر العلوم الحدیثه الأخری.. وانتهاءً بالکتب المتوسطه والصغیره التی تتناول مختلف المواضیع والتی قد تتجاوز بمجموعها ال(150) مؤلفاً.

ثانیاً: الأصاله حیث إنها تتمحور حول القرآن والسنه وتستلهم منها الرؤی والأفکار.

ثالثاً: المعالجه الجذریه والعملیه لمشاکل الأمه الإسلامیه ومشاکل العالم المعاصر.

رابعاً: التحدث بلغه علمیه رصینه فی کتاباته لذوی الاختصاص ک(الأصول) و(القانون) و(البیع) وغیرها، وبلغه واضحه یفهمها الجمیع فی کتاباته الجماهیریه وبشواهد من مواقع الحیاه.

هذا ونظراً لما نشعر به من مسؤولیه کبیره فی نشر مفاهیم الإسلام الأصیله قمنا بطبع ونشر هذه السلسله القیمه من المحاضرات الإسلامیه لسماحه المرجع (دام ظله) والتی تقارب التسعه آلاف محاضره ألقاها سماحته فی فتره زمنیه قد تتجاوز الأربعه عقود من الزمن فی العراق والکویت وإیران..

نرجو من المولی العلی القدیر أن یوفقنا لإعداد ونشر ما یتواجد منها، وأملاً بالسعی من أجل تحصیل المفقود منها وإخراجه إلی النور، لنتمکن من إکمال سلسله إسلامیه کامله ومختصره تنقل إلی الأمه وجهه نظر الإسلام تجاه مختلف القضایا الاجتماعیه والسیاسیه الحیویه بأسلوب واضح وبسیط.. إنه سمیع مجیب.

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان

ص.ب: 6080/13 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@shiacenter.com

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی نبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین، واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

الشیعه وقبور الأئمه علیهم السلام

قال الإمام الرضا علیه السلام: «إن لکل إمام عهداً فی عنق أولیائه وشیعته، وإن من تمام الوفاء بالعهد وحسن الأداء زیاره قبورهم، فمن

زارهم رغبه فی زیارتهم وتصدیقاً بما رغبوا فیه کان أئمتهم شفعاءهم یوم القیامه»(3).

ان لقبور أهل البیت علیهم السلام ومراقدهم الشریفه فائده دنیویه کبیره للشیعه ولجمیع الناس، کما لها فائده أخرویه وهی نیل الشفاعه لمن زارهم واعتقد بولایتهم، وقد مرت الشیعه بظروف سیاسیه مختلفه نتیجه تجمعها حول قبور أئمتها، وصعوبات عدیده فرضها الحاکمون وغیرهم من الدخلاء الأجانب ومع کل ذلک صمدوا واستقاموا فی سبیل الله، وکانت الهیئات الحسینیه تتحمل مسؤولیات عدیده علی عاتقها لتنظیم وإحیاء المراسیم والشعائر فی کافه المناسبات کالوفیات والموالید المبارکه وعید الغدیر الأغر، ومنها الهیئات المبارکه التی نراها هذه الأیام والتی تحمل تاریخاً مشرقاً لخدمه أهل البیت علیهم السلام سواء فی العراق أو فی غیره، والبعض من هذه الهیئات المبارکه یتحمل السفر ومشاق الطریق لأجل تهیئه موکب وإقامه عزاء، کمن یسافر من کربلاء إلی الکاظمیه حیث مرقد الإمامین الجوادین علیهما السلام ومن یسافر إلی النجف الأشرف فی أیام شهاده أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام وأیام عید الغدیر، ومن یأتی إلی کربلاء المقدسه أیام عاشوراء وزیاره الأربعین ولیالی الجمعه، وکذلک من یتحمل عناء السفر من مشهد الإمام الرضا علیه السلام إلی قم المقدسه حیث قبر فاطمه المعصومه علیها السلام، وغیرها من المدن التی تضم مراقد أهل البیت علیهم السلام وموالیهم.

فمن جمله الفوائد التی ترتبت علی انتشار قبور الأئمه علیهم السلام فی مشارق الأرض ومغاربها هی زیاده الروابط الودیه والتآخی والتعارف بین أبناء الشیعه، وذلک عند تلاقیهم فی المناسبات والزیارات الخاصه أو العامه لهذه القبور، وهذا الحشد کان ولا یزال یمثل ثقلاً سیاسیاً وعقائدیاً فی المجتمع العالمی، وهناک فوائد اجتماعیه واقتصادیه وغیرها لهذه المسأله، فضلاً عن أن وجود قبور الأئمه علیهم السلام فی هذه

البلدان رحمه لأهلها وسبب نیلهم الأجر والثواب لخدمه الناس والزوار.

توسع المدن بمراقدهم علیهم السلام

کما ان المناطق التی توجد فیها القبور جذبت الشیعه والمؤمنین حولها للإقامه فیها، وهذا الاجتماع مصدر قوه لا یستهان به، ومن هنا أخذ الأعداء یحاربون مراقد أهل البیت علیهم السلام وربما سببوا مواجهات بین الشیعه الموالین وبین الحکومات الجائره والظالمه علی مر التاریخ. وبما أن الأمه الإسلامیه تمر أحیاناً بحالات من الضعف نتیجه عوامل لا مجال لذکرها هنا، سمحت للکثیر من المنحرفین وأصحاب الشبهات والبدع من الجهله إلی التجاوز علی هذه المناطق المقدسه والمعتقدات الشریفه، فالوهابیون(4) مثلاً قاموا بتخریب قبور أئمه البقیع سنه (1343ه) حین انتزعوا الحجاز من الشریف حسین(5) واستولوا علیه، ومن قبل هجموا علی کربلاء المقدسه مرتین وعاثوا فیها فساداً وقتلاً وتخریباً مرکزین حقدهم علی الحرم الحسینی الشریف وذلک عام (1216ه).

وظلت القبور الطاهره فی البقیع علی حالها إلی الآن، ومن المعلوم أن قبور أخری کثیره کانت هناک، فبالإضافه إلی القبور الأربعه للائمه المعصومین علیهم السلام، فهناک روایه تقول بأن فاطمه الزهراء علیها السلام قد دفنت فی البقیع مع اختلاف بین المؤرخین حول مکان دفنها(6) (سلام الله علیها) وهناک فی البقیع قبر أم البنین (رضوان الله علیها) وقبور أخری لذریه الرسول صلی الله علیه و اله وآله الأطهار، مضافاً إلی بعض الصحابه المؤمنین.

ولئن جرت المقادیر بأن تکون هذه القبور تحت إشراف الزمره الوهابیه فالمحصله تکون مزیداً من الظلم والتعسف والتخریب للآثار الإسلامیه والتاریخیه وعدم معرفه حقها وعدم الاهتمام لما ینبغی، علی عکس المراقد المقدسه التی هی تحت إشراف الشیعه، کما هو الحال بالنسبه إلی الضریح الشریف للإمام علی بن موسی الرضا علیه السلام أو المرقد الشریف فی قم المقدسه للعلویه فاطمه المعصومه (سلام الله

علیها) إذ یحف الشیعه بهذه القبور الطاهره، ویتوسلون بها إلی الله، وقد جاء عن الإمام الرضا علیه السلام عندما سئل عن زیاره فاطمه بنت موسی علیها السلام: «من زارها فله الجنه»(7).

وقال علیه السلام: « من زار قبر عمتی بقم فی الجنه»(8).

ولابد من القول هنا أن مدینه قم المقدسه ما صارت بهذا الشکل لولا وجود قبر فاطمه المعصومه (سلام الله علیها)، إذ کانت مدینه قم قبل ذلک عباره عن مجموعه من القری تصل إلی سبع قری، ولا یصل تعداد سکانها إلی أکثر من ثلاثه آلاف نسمه وکان سکانها فی السابق من بعض الیهود والمجوس وعبده النار.

أما الیوم فان قم المقدسه هی مدینه کبیره مترامیه الأطراف، وأکثر سکانها من الشیعه. وما ذلک إلا بفضل السیده فاطمه المعصومه علیها السلام.

وصایا تخص الهیئات المقیمه فی المشاهد المشرفه

ومن هنا تکون واجبات علی الهیئات الشریفه التی تسکن فی هذه البلاد الطاهره من مشهد الرضا علیه السلام المقدس وقم وکربلاء والنجف والکاظمین وما أشبه، نذکر بعضها:

معرفه الإمام

منها: انه لابد من معرفه الإمام المعصوم المدفون فی تلک البقعه معرفه حقیقیه والعمل بما أراده علیه السلام، من الدفاع عن الإسلام ونشر مفاهیمه، وکما هو واضح أن الأئمه علیهم السلام جمیعاً لا یمنعهم الموت من سماع الأحیاء أو رؤیتهم کما نقرأ ذلک فی الزیارات، قال الشیخ الکفعمی رحمه الله علیه تقرأ فی أذن الدخول لزیاره النبی صلی الله علیه و اله أو أحد الأئمه علیهم السلام: «.. واعلم ان رسولک وخلفائک علیهم السلام أحیاء عندک یرزقون، یرون مقامی ویسمعون کلامی ویردّون سلامی..»(9). فهم علیهم السلام یسمعون الأحیاء ویردون جوابهم، فان الإنسان حینما یرتفع عن الدنیا والمادیات سوف یسمع ویری کثیراً مما لم یکن یسمعه أو یراه فی الدنیا هذا بالنسبه إلی الإنسان العادی فکیف بالأنبیاء والأئمه الصالحین علیهم السلام، فمما یذکر عن شیخ الطائفه الطوسی رحمه الله علیه أنه کان یسلم علی الإمام الرضا علیه السلام من مدینه النجف الأشرف فی العراق ثم یسمع جواب الإمام الرضا علیه السلام.

شکر النعمه

ومنها: أنه یلزم علی الإنسان المقیم فی المشاهد المشرفه أن یشکر الله علی هذه النعمه الکبیره وهی مجاورته للإمام علیه السلام، وأن یقدر هذه النعمه ویذکرها دائماً ویؤدی ما علیه من واجبات تجاهها، فان الإنسان إذا لم یشکر نعمه الله علیه فلربما یأتی یوم یرفع الله هذه النعمه منه، کما قال تعالی فی القرآن الکریم *لَئِنْ شَکَرْتُمْ لأَزِیدَنَّکُمْ وَلَئِنْ کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِی لَشَدِیدٌ *(10).

وقال الإمام الصادق علیه السلام: «نحن والله نعمه الله التی أنعم بها علی عباده، وبنا یفوز من فاز»(11).

ومنها: انه یلزم التفکیر والسعی لتأسیس وتقویه الحوزات العلیمه عند المراقد المطهره، فمثلاً ان الحوزه العلمیه الیوم فی مشهد الإمام الرضا علیه السلام تضم حوالی

سبعه آلاف من الطلبه وأهل العلم فی حین أن المطلوب أن تکون الحوزه هناک أوسع من هذا بکثیر، فتضم علی أقل تقدیر خمسین ألفاً، وتقویه ذلک بأیدینا فان کل عائله قادره علی إرسال أحد أبنائها إلی الحوزه علیها أن ترسله، ولو أن هذه الخطوه ستواجه مشاکل کثیره، إلا انه لابد للإنسان المؤمن أن یتحمل ذلک، فیرسل أحد أبنائه والذی یتمیز بالذکاء والفطنه والرغبه فی الدرس، وهذا الابن لو وفق وصار من طلاب العلوم الإسلامیه، فانه سوف یصبح أحد خدام وجنود الإمام صاحب الزمان *، وسوف یصبح الحامی لحرم الأئمه المعصومین علیهم السلام والمدافع عنهم فی کل حین. بل المدافع عن بیضه الإسلام کله.

قله طلاب العلوم الدینیه

وفی الحقیقه إن عدد طلاب العلوم الدینیه قلیل جداً، قیاساً إلی تعداد الشیعه وحاجه الإسلام الیوم إلی أکبر قدر ممکن من الدعوه إلیه، ففی قم المقدسه یوجد حوالی عشرون ألف طالب، وفی مشهد حوالی سبعه آلاف، فی حین أن الوهابیین صار عدد طلاب مدارسهم فی مکه لوحدها أضعاف ذلک ولذا تری أن الوهابیین یملکون منافذ کثیره فی العالم لترویج أفکارهم ففی السعودیه لدیهم مراکز کثیره لاستقبال الطلبه، فهناک مرکز فی مکه وآخر فی المدینه، وفی الریاض وفی بعض المدن الأخری مضافاً إلی مدارسهم وحوزاتهم فی العدید من الدول الإسلامیه، ومن الطبیعی حینما یکون عدد الطلبه والمبلغین عند الوهابیه أکثر منا، فانهم سیسبقوننا فی نشر أفکارهم، ویصبح لهم النفوذ الأعظم حیث قال تعالی: *کُلّاً نُمِدُّ هَؤُلاء وَهَؤُلاءِ*(12).

ألم تکن مکه المکرمه فی السابق مدینه من مدن المسلمین یزورها کل من یرغب إلیها وکذلک المدینه المنوره فکان یزورها کل مسلم وبکامل حریته لزیاره مرقد رسول الله صلی الله علیه و اله وأهل بیته الأطهار علیهم

السلام، فکان المرء یسافر إلی مکه کما یسافر الإنسان الیوم من أصفهان إلی شیراز، أما ما نراه الیوم من کثره القیود لمن یرید السفر لزیاره بیت الله وزیاره قبر رسول الله صلی الله علیه و اله فهو من جور وتآمر الوهابیین علی الإسلام، فهم الذین وضعوا هذه العراقیل أمام ذهاب المسلمین إلی مکه والمدینه.

المجالس الحسینیه

ومن أهم ما یلزم علی کل إنسان موال لأهل البیت علیهم السلام أن یقیم کل واحد مجلساً حسینیاً فی بیته فی کل أسبوع مره، أو کل أسبوعین مره، أو کل شهر مره، فان لإقامه هذه المجالس فوائد کثیره، منها: ذکر أهل البیت علیهم السلام وهی عباده، ومنها: إن إقامه المجالس لذکرهم علیهم السلام یدفع البلاء والمشکلات، وتنزل الملائکه علی ذلک المکان، وهذا یؤکد حبنا لهم علیهم السلام ویشدنا نحوهم، ویربطنا بهم، مما یوجب سعاده الدنیا والآخره.

فقد جاء عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام أنه قال: «تجلسون وتتحدثون؟» قال: قلت جعلت فداک نعم، قال: «إن تلک المجالس أحبها فأحیوا أمرنا، إنه من ذَکَرنا أو ذُکرنا عنده فخرج من عینه مثل جناح الذبابه غفر الله له ذنوبه ولو کانت أکثر من زبد البحر»(13).

وقال الإمام أبو جعفر الباقر علیه السلام: «أیما مؤمن دمعت عیناه لقتل الحسین علیه السلام دمعه حتی تسیل علی خده بوأه الله بها غرفاً فی الجنه یسکنها أحقاباً»(14).

وقال أبو عبد الله الصادق علیه السلام: «من ذکرنا عنده ففاضت عیناه حرم الله وجهه علی النار»(15).

وعن أبی هارون المکفوف قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: «یا أبا هارون أنشدنی فی الحسین علیه السلام» قال: فأنشدته فبکی فقال: «أنشدنی کما تنشدون» یعنی بالرقه، قال: فأنشدته:

أمرر علی جدث الحسین فقل لأعظمه الزکیه

قال: فبکی،

ثم قال: «زدنی» قال: فأنشدته القصیده الأخری، قال: فبکی وسمعت البکاء من خلف الستر. قال: فلما فرغت. قال لی: « یا أبا هارون من أنشد فی الحسین علیه السلام شعراً فبکی وأبکی عشراً کتبت له الجنه، ومن أنشد فی الحسین شعراً فبکی وأبکی خمسه کتبت له الجنه، ومن أنشد فی الحسین شعراً فبکی وأبکی واحداً کتبت لهما الجنه، ومن ذکر الحسین علیه السلام عنده فخرج من عینیه من الدموع مقدار جناح ذباب کان ثوابه علی الله ولم یرض له بدون الجنه»(16).

وقال الإمام الباقر علیه السلام: «ما من رجل ذکرنا أو ذکرنا عنده فخرج من عینیه ماء ولو قدر مثل جناح البعوضه إلا بنی الله له بیتاً فی الجنه وجعل ذلک حجاباً بینه وبین النار..»(17).

ثمار المجالس

ومن أهم ثمار هذه المجالس کثره الثواب ومما یوجب ثقل میزان الإنسان فی یوم القیامه، فمثلاً کم سیذکر فیها الصلاه علی محمد وآل محمد؟ وهذه الصلوات مثقله للمیزان.

کما ورد فی الروایات، فقد جاء عن الإمام جعفر بن محمد عن أبیه عن آبائه علیهم السلام قال: «قال رسول الله صلی الله علیه و اله: أنا عند المیزان یوم القیامه فمن ثقلت سیئاته علی حسناته جئت بالصلاه علیّ حتی أثقل بها حسناته»(18).

وعن عبد السلام بن نعیم قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: إنی دخلت البیت فلم یحضرنی شیء من الدعاء إلا الصلاه علی النبی وآله، فقال علیه السلام: «لم یخرج أحد بأفضل مما خرجت»(19).

وقال أمیر المؤمنین الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام: «کل دعاء محجوب عن السماء حتی تصلی علی محمد وآله»(20).

وعن أحدهما علیهما السلام قال: «ما فی المیزان شیء أثقل من الصلاه علی محمد وآل محمد، إن الرجل لیوضع علمه

فی المیزان فیمیل به فیخرج النبی صلی الله علیه و اله الصلاه علیه وآله فیضعها فی میزانه فیرجح به»(21).

ترسیخ حب أهل البیت علیهم السلام

ومن أهم الفوائد الأخری ما قاله أبو عبد الله الصادق علیه السلام: «إن حبنا أهل البیت لیحط الذنوب عن العباد کما تحط الریح الشدیده الورق عن الشجر»(22).

فقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «لکل شیء أساس وأساس الإسلام حبنا أهل البیت..»(23).

وقال صلی الله علیه و اله: «لا تزول قدما عبد یوم القیامه حتی یسأل عن أربع عن عمره فیما أفناه، وشبابه فیما أبلاه، وعن ماله من أین کسبه وفیما أنفقه، وعن حبنا أهل البیت»(24).

إذن لابد من المحافظه والحرص الشدید علی إقامه المجالس الحسینیه، وان هذه المجالس لو حضرها حتی القلیل کأهل الدار ومن یجاورهم وکان عدد الحاضرین خمسه أو عشره فقط وصعد الخطیب المنبر وتحدث لهم عن الأخلاق أو التفسیر أو عن التاریخ الإسلامی أو عن الأحکام الشرعیه والواجبات والمحرمات، فإنکم ستستفیدون ویستفید أبناؤکم ویستفید أهل الدار جمیعاً.

المجالس الحسینیه والعائله

ویلزم اصطحاب الأطفال والنساء للمجالس الحسینیه، مع حفظ الموازین الشرعیه بأن یخصص للنساء مکاناً خاصاً، فالمرأه لها حقوق کثیره فی دین الإسلام، وعلی عهد الرسول صلی الله علیه و اله کانت النساء یأتین لمسجد الرسول صلی الله علیه و اله لأداء فریضه الصلاه، وإن النبی صلی الله علیه و اله حینما کان یخرج للحرب کان یأخذ معه النساء، فإذا لم تحضر النساء هذه المجالس فمن أین یتعلمن الأحکام الشرعیه؟ وهکذا الأطفال، فعلینا أن نربیهم علی ولاء أهل البیت علیهم السلام وعلی معرفه القرآن والأحکام الإسلامیه.

ثم إن الله تبارک وتعالی لم یستثن النساء من التکلیف، إنما جعل التکلیف علی الرجال والنساء معاً، فقد جاء فی القرآن الکریم: *مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنثَی وَهُوَ مُؤْمِنٌ...*(25).

وهنا لابد لنا من توصیه لنسائنا المؤمنات بالالتزام الکامل لأوامر الشریعه

السمحاء، واحترامها ومراعاه توصیات أهل البیت علیهم السلام وجمیع الأحکام الشرعیه کمسأله غض البصر وترک الزینه فی الأماکن العامه، لاسیما عند زیاره الأئمه وأولادهم علیهم السلام، ومراعاه الحجاب الإسلامی الکامل.

فقد قال تعالی: *وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ یَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَیَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ إِلاّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْیَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَی جُیُوبِهِنَّ وَلا یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ إِلاّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ ءابَائِهِنَّ أَوْ ءابَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِی إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِی أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَکَتْ أَیْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِینَ غَیْرِ أُولِی الإِرْبَهِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِینَ لَمْ یَظْهَرُوا عَلَی عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا یَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِیُعْلَمَ مَا یُخْفِینَ مِنْ زِینَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَی اللهِ جَمِیعاً أَیُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ *(26).

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله: «أنه نهی المرأه أن تضرب برجلیها الأرض لیسمع صوت خلخاها ویعلم ما خفی من زینتها»(27)، وعدم التهاون فی الصلاه، وبالأخص إذا أقیمت صلاه جماعه، وعقد محافل القرآن ومجالس التعزیه، وان لا تکون مجالس النساء عباره عن اجتماع للتحدث فی الأمور الدنیویه والقضایا التی لا نفع من ورائها، بل یجب أن تکون نساؤنا متأسیات بالسیده فاطمه الزهراء علیها السلام والحوراء زینب علیها السلام وکیف کانت فی نفس الوقت إنسانه عالمه فاضله وشجاعه وعابده ومجاهده، هکذا یجب أن تکون المرأه الشیعیه تنطلق من العفاف إلی العلم والعباده وطاعه المولی وتعظیم الشعائر بشکل صحیح غیر مناف للأحکام.

معرفه المعصوم

الموضوع الآخر هو لزوم نشر معارف أهل البیت علیهم السلام عبر مختلف الوسائل من الکتب والصحف والإذاعات وما أشبه، فعلینا معرفه معارف الإمام المعصوم علیه السلام أولاً ثم نشرها لیستفید منها العالمون. وخصوصاً من یسکنون إلی جوار الأئمه علیهم السلام، فالإمام له بحر

بل أبحر من المعرفه، فقد جاء عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إنی لأعلم ما فی السماوات وما فی الأرض، وأعلم ما فی الجنه وأعلم ما فی النار، وأعلم ما کان وما یکون» قال: ثم سکت هنیئه فرأی أن ذلک کبر علی من سمعه منه، فقال: «علمت ذلک من کتاب الله عزوجل، إن الله عز وجل یقول:* وَنَزَّلْنَا عَلَیْکَ الْکِتَابَ تِبْیَاناً لِکُلِّ شَیْءٍ* (28)»(29).

فعلم الإنسان العادی ما هو إلا وعاء ماء مقابل علوم الإمام التی هی أکبر من سعه البحر الهادر.

فان هؤلاء أئمه (علیهم أفضل الصلاه والسلام) لیسوا خلقاً عادیاً، بل هم أوتاد الأرض، وأرکان الکون، وعماد الدین. وقد ورد عن الإمام الرضا علیه السلام انه قال: «فمن ذا الذی یبلغ معرفه الإمام أو یمکنه اختیاره هیهات هیهات، ضلّت العقول، وتاهت الحلوم، وحارت الألباب، وخسئت العیون، وتصاغرت العظماء، وتحیرت الحکماء، وتقاصرت الحلماء…»(30).

نعم، إن الله عز وجل أبقاهم مناراً للبشر ووسیله لسعادتهم رغم مرور أکثر من (1400) عام علی الدعوه والرساله التی حملوها، بل لو قدر الله أن تبقی الأرض ومن فیها أربعین ملیون سنه أو أکثر لأبقاهم الله، رغم طمع الأعداء فی تهدیم قبورهم وإزالتها، فإنها ملجأ المؤمنین ومقصد المخلصین، کما فی قوله تعالی: *مَا عِنْدَکُمْ یَنفَدُ وَمَا عِنْدَ اللهِ بَاقٍ*(31).

فان *مَا عِنْدَکُمْ* أیها البشر *یَنفَدُ * یتم ویخلص، ولنفرض أنکم حصلتم من وراء نقضکم للعهد علی ملک الدنیا فإنه فانٍ زائل *وَمَا عِنْدَ اللهِ* من الأجر والثواب المترتب علی الوفاء بالعهد *بَاقٍ* أبد الآبدین. فإنا نری الإمام المرتضی علی بن أبی طالب علیه السلام حین قیل له فی الشوری: نبایعک علی کتاب الله، وسنه رسوله صلی الله علیه و اله وسیره الشیخین، رفض

الشرط الأخیر من الجمل الثلاث، ولم ینل الإمبراطوریه الإسلامیه لأجل هذا الرفض. وقبل عثمان الثلاث لکنه خالف(32)، فنری جزاء الإمام علیه السلام فی الدنیا لصبره إلی الیوم، أما عثمان، فکان جزائه فی نقضه للعهد ما رأینا إلی هذا الیوم، وثم قیل للإمام علیه السلام أن إبقاء معاویه لأیام قلائل یمهد له الإمبراطوریه الهادئه، لکن الإمام علیه السلام رفض، ومعاویه غدر واهتبل، فما مصیره فی الدنیا إلا اللعن والعار، بینما مصیر الإمام علیه السلام الصابر ما نراه. وفی الإسلام أمثله کثیره ترشد إلی مصیر الوفی الصابر، وإن رفت الویه الغادر المستعجل أیاماً..(33)

ولما کان الأئمه علیهم السلام یمثلون إراده الله، ولما کانوا أقرب الخلق إلی الله عزوجل، فهم یستمدون کل شیء من الله، والله جعلهم مصدر فیوضاته وألطافه وهم محمد وآل محمد (صلوات الله علیهم أجمعین) فلذلک لا ینفذ ما عندهم.

نفحات من حب أهل البیت علیهم السلام

من برکات المراقد الشریفه، حصول المعجزات وظهور الکرامات، واستجابه الدعاء وشفاء المرضی وقضاء الحوائج.

کان فی کربلاء المقدسه أحد طلاب العلوم الدینیه وذلک فی زمان الشیخ مرتضی الأنصاری رحمه الله علیه، اسمه الشیخ ابراهیم، وکان هذا الشیخ بحاجه إلی الزواج، والی مبلغ من المال لأداء الحج ولقضاء دینه، فجاء إلی حرم أبی الفضل العباس علیه السلام وطلب حاجته، ثم انتظر یوماً ویومین وثلاثه حتی سته أشهر، وفی أحد الأیام حینما کان جالساً فی حرم أبی الفضل العباس علیه السلام، وبعد أن مرت علیه أیام صعبه لما یعانیه من ضائقه العیش، فقد قضی سته أشهر ینتظر أن تقضی له حاجته، ولکن الإجابه تأخرت لمصلحه ما، وفجأه نظر إلی امرأه من أهل البادیه قد دخلت ضریح أبی الفضل العباس علیه السلام وهی تأخذ بید طفله لها اشتد بها المرض

حیث کانت مصابه بمرض (الکزاز) وقد طوی بدنها لشده المرض، فقالت الأم مخاطبه أبا الفضل علیه السلام: یا أبا فاضل، إنی أرید أن یشفی الله ابنتی بالجاه الذی عندک، فشفیت البنت من ساعتها، فراحت الأم تزغرد بالهلاهل وتنثر الحلوی علی الزوار، فغضب الشیخ إبراهیم مما رأی وراح یخاطب أبا الفضل العباس علیه السلام بلهجه غیر التی تناسب مقامه، إذ قال: یا أبا الفضل أهکذا تقضی حاجه البدویه وأنا طالب علم ورجل دین ولا تقضی حاجتی فلا نفع لی بهذه الملابس التی ارتدیها زی طلاب العلوم الدینیه وإنی من الآن سأرجع إلی مدینتی التی قدمت إلیکم منها (إیران) واترک الدراسه فإنکم قد خیبتمونی، وبعد أن خرج من ضریح العباس علیه السلام، قال: لا بأس بتودیع الإمام الحسین علیه السلام، وبینما هو کذلک بین ضریح العباس علیه السلام وضریح الحسین علیه السلام، أوقفه شخص وقال له: هل أنت الشیخ إبراهیم؟

قال له: نعم.

قال: یا شیخ إبراهیم ان الشیخ مرتضی الأنصاری یطلبک الآن أن تحضر عنده، ولم یکن الشیخ إبراهیم معروفاً عند الشیخ الأنصاری من قبل، فلما ذهب ودخل علی الشیخ الأنصاری رحمه الله علیه قال له الشیخ الأنصاری: خذ کیس النقود هذا یا شیخ إبراهیم، واذهب لإنجاز ما طلبته من الإمام، ولکن لا ینبغی أن تکلم الإمام علیه السلام والأولیاء الصالحین بهذه اللهجه فی المره القادمه.

نعم، إن حب أهل البیت علیهم السلام والالتزام بتعالیمهم والتشرف بمجاورتهم وخدمتهم سواء کانت الخدمه علمیه أو عملیه له ثمره دنیویه وأخرویه، أما الأخرویه فینال الشفاعه بشرطها وشروطها، وأما الفائده الدنیویه فهی متمثله فی قضاء الحوائج والصفاء الروحی والعون فی جمیع الأمور الحرجه، ولکن مع ذلک فالمعصوم بإذن الله تعالی یستجیب

لدعوه المحتاج ویقضی حاجته، وأما ما علینا فی قصه الشیخ إبراهیم والمرأه البدویه فان ذلک امتحان للشیعه بقدر المعرفه، فان ما یحمله الشیخ من معرفه یوجب علیه الصبر، أما المرأه البدویه فانها لا تعرف ذلک وإنما تعرف أن الإمام علیه السلام سیقضی حاجتها.

إلی الهیئات عامه

وعلی کافه الهیئات أیضاً بالإضافه إلی ما تقدم من الوصایا أن تعمل علی:

أولاً: وضع برنامج متکامل یؤکد ویعمق من خلاله حب أهل البیت علیهم السلام فی کل فرد، وهذا الحب یجب أن یکون عن وعی وفهم، فان الحب الساذج من دون وعی، لعله یتصدع فی المواقف الحرجه، کما مر فی القصه الآنفه الذکر، ان صیاغه الحب ونقشه فی الصدور یقع أیضاً علی عاتق الهیئات الحسینیه بما تقیمه من مجالس، وإحیاء المراسیم الإسلامیه ودعوه الخطباء وغیرها من الأمور التی تحیی القلوب وتقلل من انشداد الإنسان بالدنیا، بل تدعوه إلی العروج بالروح عالیاً مع فکر أهل البیت علیهم السلام.

ثانیاً: لابد من الاهتمام بالقرآن الکریم وإقامه المحافل المتعدده لقراءه القرآن وتعلیمه وحفظه وخاصه للأطفال؛ لأنهم قوه الإسلام فی المستقبل، وکذلک الشباب والنساء، فعلی الجمیع أن ینهل من هذا المنهل العذب، لیتزین بأحکامه وتعالیمه، فقد ورد عن أمیر المؤمنین علیه السلام: «التعلم فی الصغر کالنقش فی الحجر»(34).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «معاشر الأنصار أدبوا أولادکم علی حب علی...»(35).

ثالثاً: إقامه مجالس تذکر فیها الأحکام الشرعیه المبتلی بها عند الناس وتدریس الأمور العقائدیه المهمه التی تجب علی کل أحد معرفتها، من قبیل أصول الإسلام وفروعه، وأصول المذهب وفروعه، وتأریخ المذهب وحیاه الأئمه علیهم السلام وتصدیهم الخالد للطواغیت، والمسائل الفقهیه المبتلی بها یومیاً.

رابعاً: لتکن مراکز الهیئات ملتقی للأخوه الإسلامیه، ومکان للتآخی والتحابب والصدق وذکر الله، والإخلاص

فی جمیع علاقاتنا مع الناس، ومع الأسره، ومع الأولاد، ومع الأصدقاء وفی الدرجه الأولی علاقتنا مع الله عزوجل ثم علاقتنا مع الأئمه علیهم السلام ثم مع الناس.

وفی الختام نسأل الله عزوجل أن یوفقنا للمزید من معرفه القرآن والعتره الطاهره انه سمیع مجیب.

اللهم صل علی محمد وآل محمد،

اللهم إنی أعوذ بک من علمٍ لا ینفع،

وقلب لا یخشع، ودعاء لا یسمع، ونفس لا تشبع(36)،

وصلی الله علی محمد وآله الطیبین الطاهرین.

من هدی القرآن الحکیم

تعریف الإسلام للناس

قال تعالی: *وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَی اللهِ وعمل صالحاً*(37).

إقامه مجالس الوعظ والإرشاد

قال سبحانه: *ادْعُ إِلَی سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَهِ وَالْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ*(38).

إقامه مجالس التفقه فی الدین

قال تعالی: *فَلَوْلا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَهٍ مِنْهُمْ طَائِفَهٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَلِیُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ*(39).

الاهتمام بالأعمال الخیریه

قال تعالی: *وَتَعَاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَالتَّقْوَی*(40).

لزوم اتباع الأئمه المعصومین علیهم السلام

قال سبحانه: *یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللهَ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِی الأَمْرِ مِنْکُمْ*(41).

قال تعالی: *إِنَّمَا وَلِیُّکُمْ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ ءامَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاهَ وَهُمْ رَاکِعُونَ*(42).

وقال عزوجل: *یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَکُونُوا مَعَ الصَّادِقِینَ*(43).

ضروره إقامه المجالس الحسینیه

قال تعالی: *ذَلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ*(44).

وقال سبحانه: *أَنْ أَقِیمُوا الدِّینَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِیهِ*(45).

الاهتمام کثیراً بتعلیم القرآن الکریم

قال عزوجل: *أَفَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ*(46).

وقال تعالی: *وَهَذَا کِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَکٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ*(47).

وقال جل وعلا: *وَأُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْمُسْلِمِینَ * وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْءانَ فَمَنِ اهْتَدَی فَإِنَّمَا یَهْتَدِی لِنَفْسِهِ*(48).

وقال سبحانه: *کِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَیْکَ مُبَارَکٌ لِیَدَّبَّرُوا ءایَاتِهِ وَلِیَتَذَکَّرَ أُولُوا الأَلْبَابِ*(49).

من هدی السنه المطهره

نشر حب أهل البیت علیهم السلام

قال الإمام الباقر علیه السلام: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «حبی وحب أهل بیتی نافع فی سبعه مواطن أهوالهن عظیمه: عند الوفاه وفی القبر، وعند النشور، وعند الکتاب، وعند الحساب، وعند المیزان، وعند الصراط»(50).

الاهتمام بالقرآن وتعلیمه

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «خیرکم من تعلم القرآن وعلمه»(51).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «ومن تعلم القرآن وتواضع فی العلم وعلم عباد الله وهو یرید ما عند الله، لم یکن فی الجنه أعظم ثواباً منه ولا أعلی منزله منه..»(52).

إقامه مجالس التفقه فی الدین

قال الإمام الکاظم علیه السلام:

«تفقهوا فی الدین فان الفقه مفتاح البصیره وتمام العباده والسبب إلی المنازل الرفیعه والرتب الجلیله فی الدین والدنیا، وفضل الفقیه علی العابد کفضل الشمس علی الکواکب، ومن لم یتفقه فی دینه لم یرض الله له عملاً»(53).

لزوم معرفه الإمام المعصوم

قال الإمام الصادق علیه السلام فی قوله الله عزوجل: *وَمَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً*(54) فقال: «طاعه الله ومعرفه الإمام»(55).

وعن أحدهما علیهما السلام أنه قال: «لا یکون العبد مؤمنا حتی یعرف الله ورسوله والأئمه کلهم وإمام زمانه ویرد إلیه ویسلم له ثم قال: کیف یعرف الآخر وهو یجهل الأول؟!»(56).

وقال الإمام أبو الحسن علیه السلام فی قوله *وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنَ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَیْرِ هُدیً مِنَ اللهِ*(57) قال: «یعنی من اتخذ دینه رأیه بغیر إمام من أئمه الهدی»(58).

وفیما کتب الإمام الرضا علیه السلام للمأمون من شرائع الدین: «من مات ولم یعرفهم الأئمه علیهم السلام مات میته جاهلیه»(59).

ضروره إقامه المجالس الحسینیه

قال الإمام الصادق علیه السلام لأبی عمار المنشد:

«یا أبا عمار أنشدنی فی الحسین بن علی قال: فأنشدته فبکی ثم أنشدته فبکی قال: فوالله مازلت أنشده ویبکی حتی سمعت البکاء من الدار»(60).

أخبر رسول الله صلی الله علیه و اله ابنته فاطمه بقتل ولدها الحسین علیه السلام وما یجری علیه من المحن بکت فاطمه علیها السلامبکاءاً شدیداً.. وقالت: «یا أبت فمن یبکی علیه؟ ومن یلتزم بإقامه العزاء له؟

فقال النبی صلی الله علیه و اله: یا فاطمه إن نساء أمتی یبکون علی نساء أهل بیتی، ورجالهم یبکون علی رجال أهل بیتی ویجددون العزاء جیلاً بعد جیل، فی کل سنه..»(61).

وقال الإمام الرضا علیه السلام: «من تذکر مصابنا وبکی لما ارتکب منا کان معنا فی درجتنا یوم القیامه. ومن ذکر بمصابنا فبکی وأبکی لم تبک عینه یوم تبکی العیون، ومن جلس مجلساً یحیی فیه أمرنا لم یمت قلبه یوم تموت القلوب..»(62).

فضائل زیاره قبور المعصومین

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من زارنی بعد وفاتی فکأنما زارنی فی حیاتی، وکنت له شهیداً وشافعاً یوم القیامه»(63).

وقال الإمام الحسن علیه السلام لرسول الله صلی الله علیه و اله:

«یا أبه ما جزاء من زارک؟ فقال صلی الله علیه و اله: من زارنی أو زار أباک أو زارک أو زار أخاک کان حقاً علیّ أن أزوره یوم القیامه حتی أخلصه من ذنوبه»(64).

قال الإمام الصادق علیه السلام: «من أتی الحسین علیه السلام عارفاً بحقه کتبه الله تعالی فی أعلی علیین»(65).

قال الإمام الرضا علیه السلام فی کتاب له إلی البزنطی (أحد أصحابه):

«أبلغ شیعتی أن زیارتی تعدل عند الله عزوجل ألف حجه» قال (البزنطی): فقلت لأبی جعفر علیه السلام: ألف حجه؟! قال علیه السلام: «إی والله وألف ألف حجه

لمن زاره عارفاً بحقه»(66).

الهوامش

(1) سوره التوبه: 122.

(2) سوره الزمر: 18.

(3) عیون أخبار الرضا علیه السلام: ج2 ص261 باب فی ذکر ثواب زیاره الإمام الرضا * ج24.

(4) لمزید من الاطلاع علی تجاوزات الوهابیین علی القیم والعقائد الإسلامیه راجع کتاب (هذه هی الوهابیه) للعلامه محمد جواد مغنیه.

(5) الشریف حسین: هو الحسین بن علی (1856-1931م)، شریف مکه والحجاز (1908م)، أعلن الثوره العربیه (1816م)، وطرد الأتراک وأصبح ملک الحجاز، هزمه ابن سعود الوهابی (1924م) فترک البلاد وأقام فی نیقوسیا، توفی فی عمان ودفن فی الحرم الشریف، ملک ابناه عبد الله فی عمان وفیصل فی بغداد.

(6) هناک ثلاث احتمالات فی المقام کلها مبنیه علی الروایات وتوجد هذه الروایات فی بحار الأنوار: ج43 ص180 باب ما وقع علیها من الظلم.

الاحتمال الأول: إنها فی البقیع، الاحتمال الثانی: أنها فی بیتها، الاحتمال الثالث: أنها بین قبر الرسول علیهم السلام ومنبره.

(7) کامل الزیارات: ص324 فضل زیاره فاطمه بنت موسی بن جعفر علیهم السلام الباب 106، وأنظر ثواب الأعمال: ص98 ثواب من زار قبر فاطمه بنت موسی علیه السلام.

(8) کامل الزیارات: ص324 ب106 فضل زیاره فاطمه بنت موسی بن جعفر علیهم السلام بقم ح2.

(9) مصباح الکفعمی: ص473 فصل 41 فی الزیارات.

(10) سوره إبراهیم: 7.

(11) تفسیر القمی: ج1 ص371 فبی تفسیر سوره إبراهیم.

(12) سوره الإسراء: 20.

(13) ثواب الأعمال: ص187 ثواب من ذکر عنده أهل بیت النبی علیهم السلام.

(14) کامل الزیارات: ص104 ب32 ح9.

(15) کامل الزیارات: ص104 ب32 ح10.

(16) کامل الزیارات: ص104 ب33 ح1.

(17) کفایه الأثر: ص249 باب ما جاء عن الباقر علیه السلام.

(18) ثواب الأعمال: ص155 ثواب الصلاه علی النبی علیهم السلام.

(19) ثواب الأعمال: ص155 ثواب الصلاه علی النبی علیهم السلام.

(20) ثواب الأعمال: ص155 ثواب

الصلاه علی النبی علیهم السلام.

(21) عده الداعی: ص165 فصل.

(22) ثواب الأعمال: ص187 ثواب حب أهل البیت علیهم السلام.

(23) أمالی الشیخ الصدوق: ص268 المجلس 45 ح16.

(24) أمالی الشیخ الصدوق: ص39 المجلس 10 ح9.

(25) سوره النحل: 97.

(26) سوره النور: 31.

(27) دعائم الإسلام: ج2 ص163 ح582 فضل ذکر لباس الحلی.

(28) سوره النحل: 89.

(29) الکافی: ج1 ص261 ح2.

(30) الکافی: ج1 ص201 ح1.

(31) سوره النحل: 96.

(32) أنظر شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج1 ص188 قصه الشوری.

(33) تفسیر تقریب القرآن للأذهان: ج14 ص145 سوره النحل الآیه 96.

(34) کنز الفوائد: ج1 ص319 فصل من کلام أمیر المؤمنین علیه السلام فی ذکر العلم.

(35) الصراط المستقیم: ج2 ص68 فصل فی کون علی بن أبی طالب علیه السلام خیر البریه بعد النبی علیهم السلام.

(36) مصباح الکفعمی: ص299 من دعاء النبی علیهم السلام.

(37) سوره فصلت: 33.

(38) سوره النحل: 125.

(39) سوره التوبه: 122.

(40) سوره المائده: 2.

(41) سوره النساء: 59.

(42) سوره المائده: 55.

(43) سوره التوبه: 119.

(44) سوره الحج: 32.

(45) سوره الشوری: 13.

(46) سوره النساء: 82، وسوره محمد: 24.

(47) سوره الأنعام: 155.

(48) سوره النمل: 91 92.

(49) سوره ص: 29.

(50) أمالی الشیخ الصدوق: ص10 المجلس 3 ح3.

(51) غوالی اللئالی: ج1 ص99 الفصل 6 ح17.

(52) أعلام الدین: ص426 باب ما جاء من عقاب الأعمال.

(53) بحار الأنوار: ج10 ص247 ب16 ح13.

(54) سوره البقره: 269.

(55) الکافی: ج1 ص185 ح11.

(56) الکافی: ج1 ص180 ح2.

(57) سوره القصص: 50.

(58) غیبه النعمانی: ص130 ب7 ح7.

(59) عیون أخبار الرضا علیه السلام: ج2 ص122 ب35 ح1.

(60) أمالی الشیخ الصدوق: ص141 المجلس 29 ح6.

(61) بحار الأنوار: ج44 ص292 ب34 ح37.

(62) أمالی الشیخ الصدوق: ص73 المجلس 17 ح4.

(63) کامل الزیارات: ص13 ب2 ح12.

(64) أمالی الشیخ الصدوق: ص59 المجلس 4

ح4.

(65) ثواب الأعمال: ص85 ثواب من زار قبر الحسین علیه السلام.

(66) أمالی الشیخ الصدوق: ص64 المجلس 15 ح9.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.