أقسام الجهاد

هویه الکتاب

تألیف

ایه الله السید محمد الشیرازی (قدس سره الشریف)

الطبعه الأولی/ 1422ه / 2001م

مؤسسه المجتبی للتحق ق والنشر

بیروت لبنان ص ب 6080 / 13 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@alshirazi.com

الطلیعه

بسم الله الرحمن الرحیم

وَلَنَبْلُوَنَّکُمْ حَتَّی نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِینَ مِنکُمْ وَالصَّابِرِینَ

وَنَبْلُوَا أَخْبَارَکُمْ

صدق الله العلی العظیم

سوره محمد: 31

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

إن الظروف العصیبه التی تمر بالعالم...

والمشکلات الکبیره التی تعیشها الأمه الإسلامیه..

والمعاناه السیاسیه والاجتماعیه التی نقاسیها بمضض...

وفوق ذلک کله الأزمات الروحیه والأخلاقیه التی یئن من وطأتها العالم أجمع...

والحاجه الماسه إلی نشر وبیان مفاهیم الإسلام ومبادئه الإنسانیه العمیقه التی تلازم الإنسان فی کل شؤونه وجزئیات حیاته وتتدخل مباشره فی حل جمیع أزماته ومشکلاته فی الحریه والأمن والسلام وفی کل جوانب الحیاه..

والتعطش الشدید إلی إعاده الروح الإسلامیه الأصیله إلی الحیاه، وبلوره الثقافه الدینیه الحیّه، وبث الوعی الفکری والسیاسی فی أبناء الإسلام کی یتمکنوا من رسم خریطه المستقبل المشرق بأهداب الجفون وذرف العیون ومسلات الأنامل..

کل ذلک دفع المؤسسه لأن تقوم بإعداد مجموعه من المحاضرات التوجیهیه القیمه التی ألقاها سماحه المرجع الدینی الأعلی آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (دام ظله) فی ظروف وأزمنه مختلفه، حول مختلف شؤون الحیاه الفردیه والاجتماعیه، وقمنا بطباعتها مساهمه منا فی نشر الوعی الإسلامی، وسدّاً لبعض الفراغ العقائدی والأخلاقی لأبناء المسلمین من أجل غدٍ أفضل ومستقبل مجید..

وذلک انطلاقاً من الوحی الإلهی القائل:

*لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَلِیُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُون*(1).

الذی هو أصل عقلائی عام یرشدنا إلی وجوب التفقه فی الدین وانذار الأمه، ووجوب رجوع الجاهل إلی العالم فی معرفه أحکامه فی کل مواقفه وشؤونه..

کما هو تطبیق عملی وسلوکی للآیه الکریمه:

*فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِکَ الَّذِینَ هَدَاهُمُ اللهُ وَأُولَئِکَ هُمْ أُولُوا الأَلْبَابِ*(2).

إن مؤلفات سماحه آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (دام ظله) تتسم ب:

أولاً: التنوّع والشمولیه لأهم أبعاد الإنسان والحیاه لکونها إنعکاساً لشمولیه الإسلام..

فقد أفاض قلمه المبارک الکتب والموسوعات الضخمه فی

شتی علوم الإسلام المختلفه، بدءاً من موسوعه الفقه التی تجاوزت حتی الآن المائه والخمسین مجلداً، حیث تعد إلی الیوم أکبر موسوعه علمیه استدلالیه فقهیه مروراً بعلوم الحدیث والتفسیر والکلام والأصول والسیاسه والاقتصاد والاجتماع والحقوق وسائر العلوم الحدیثه الأخری.. وانتهاءً بالکتب المتوسطه والصغیره التی تتناول مختلف المواضیع والتی قد تتجاوز بمجموعها ال(1500) مؤلفاً.

ثانیاً: الأصاله حیث إنها تتمحور حول القرآن والسنه وتستلهم منهما الرؤی والأفکار.

ثالثاً: المعالجه الجذریه والعملیه لمشاکل الأمه الإسلامیه ومشاکل العالم المعاصر.

رابعاً: التحدث بلغه علمیه رصینه فی کتاباته لذوی الاختصاص ک(الأصول) و(القانون) و(البیع) وغیرها، وبلغه واضحه یفهمها الجمیع فی کتاباته الجماهیریه وبشواهد من مواقع الحیاه.

هذا ونظراً لما نشعر به من مسؤولیه کبیره فی نشر مفاهیم الإسلام الأصیله قمنا بطبع ونشر هذه السلسله القیمه من المحاضرات الإسلامیه لسماحه المرجع (دام ظله) والتی تقارب التسعه آلاف محاضره ألقاها سماحته فی فتره زمنیه قد تتجاوز الأربعه عقود من الزمن فی العراق والکویت وإیران..

نرجو من المولی العلی القدیر أن یوفقنا لإعداد ونشر ما یتواجد منها، وأملاً بالسعی من أجل تحصیل المفقود منها وإخراجه إلی النور، لنتمکن من إکمال سلسله إسلامیه کامله ومختصره تنقل إلی الأمه وجهه نظر الإسلام تجاه مختلف القضایا الاجتماعیه والسیاسیه الحیویه بأسلوب واضح وبسیط.. إنه سمیع مجیب.

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان /ص.ب: 6080/13 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@alshirazi.com

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی نبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین، واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

أقسام الجهاد

قال الإمام علی بن أبی طالب *: «أما بعد فان الجهاد باب من أبواب الجنه فتحه الله لخاصه أولیائه وهو لباس التقوی، ودرع الله الحصینه وجنته الوثیقه، فمن ترکه رغبه عنه ألبسه الله ثوب الذل،

وشمله البلاء ودُیِّث(3) بالصّغار والقماءه(4) وضرب علی قلبه بالاسهاب(5) وأدیل الحق منه بتضییع الجهاد..الخ»(6).

عند البحث فی موضوع الجهاد نلاحظه فی أمور أربع، هی:

الأول

الهجره إلی أرض الإسلام

قال الله تعالی: *وَمَنْ یَخْرُجْ مِنْ بَیْتِهِ مُهَاجِراً إِلَی اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ یُدْرِکْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَی اللَّهِ وَکَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً*(7).

فقد ورد هنا المهاجره إلی الله کنایه عن المهاجره إلی أرض الإسلام، وهذا معناه مفارقه أهل الشرک والکفر والهرب بالدین من الوطن إلی ارض الإسلام. وورد أیضاً: أخبر سبحانه أن مَن خرج من بلده مهاجراً من أرض الشرک فاراً بدینه إلی الله ورسوله *ثُمَّ یُدْرِکْهُ الْمَوْتُ* قبل بلوغه دار الهجره وأرض الإسلام *فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَی اللَّهِ* أی ثواب عمله وجزاء هجرته علی الله تعالی، *وَکَانَ اللَّهُ غَفُوراً* أی ساتراً علی عباده ذنوبهم بالعفو عنهم *رَحِیماً* بهم رفیقاً (8).

وعن الإمام الحسن المجتبی * عن النبی صلی الله علیه و اله قال: «من فر بدینه من أرض إلی أرض وإن کان شبراً من الأرض استوجب الجنه وکان رفیق إبراهیم ومحمد (صلی الله علیهما وآلهما)»(9).

وعن محمد بن حکیم قال: وجه زراره بن أعین ابنه عبیداً إلی المدینه لیستخبر له خبر أبی الحسن موسی بن جعفر * وعبد الله، فمات قبل أن یرجع إلیه عبید ابنه، قال محمد بن أبی عمیر،حدثنی محمد بن حکیم قال: ذکرت لأبی الحسن * زراره وتوجیهه عبیداً ابنه إلی المدینه فقال: «إنی لأرجو أن یکون زراره ممن قال الله فیهم: *وَمَنْ یَخْرُجْ مِنْ بَیْتِهِ مُهَاجِراً إِلَی اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ یُدْرِکْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَی اللَّهِ وَکَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً* »(10).

ومما لا شک فیه إن آیات القرآن لا تختص بزمن معین أو مکان خاص بل هی

عامه لکل الأزمنه والأمکنه، وإن کان نزولها علی الصدر الأول من المسلمین الذین عاشوا فی جزیره العرب فی عهد الرسول صلی الله علیه و اله فی الفتره بین هجرته صلی الله علیه و اله إلی المدینه وحتی فتح مکه.

فی تلک الفتره کانت الأرض منقسمه یومئذ إلی أرض الإسلام وهی المدینه وما حولها حیث کان المسلمون فیها أحراراً فی دینهم لا یستطیع المشرکون من منعهم من أداء الشعائر أو الفروض، ویقابل أرض الإسلام أرض الشرک، وهی مکه وما حولها التی کان للمشرکین سطوه علیها، وتسود فیها الوثنیه والجاهلیه بکل وحشیتها وهمجیتها، ولا یمکن لمسلم أن یظهر دینه فیها دون أن یناله عسف أو أذی.

لکن ذلک لا یقتصر علی تلک الفتره فالآیات القرآنیه المبارکه التی تناولت هذا التقسیم تشمل کل العصور والأزمنه، وهذا یعنی أن المسلم علیه أن یتجه إلی الأماکن والبلدان التی یستطیع فیها من إقامه شعائر الإسلام وأحکامه وأن یغادر التی لا علم فیها بمعارف الدین ولا سبیل للعمل بأحکامه.

الهجره الیوم

لکن فی الواقع المعاصر تغیرت الأسماء وهجرت مصطلحات مثل دار الإسلام، ودار الشرک، فصار الدین جنسیه، والإسلام مجرد اسم. فی حین أن القرآن الکریم لا یعتنی بکل ذلک ویرتب الأثر علی حقیقه الإسلام والإیمان فقط.

فمثلاً دوله إسرائیل تحتل أرضنا المقدسه، وأهلها یهجَّرون ویهاجرون منها فراراً من التنکیل والتقتیل الجماعی الذی یُمارس ضدهم. وکذلک الحال بالنسبه لعراقنا الجریح حیث یتسلط الطاغوت(11) علی رقاب شعبنا المظلوم، ویعمل نظام البعث الصدامی الذی امتلأت صفحاته السوداء بالقتل والتعذیب فیه بما لم یشهد له العالم مثیلاً، الأمر الذی أدی أیضاً إلی هجره عدد کبیر من أبناءه(12).

هجره الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله

وهنا لابد من إدراک الفرق بین هذه الهجرات وهجره الرسول صلی الله علیه و اله والمسلمین فی صدر الإسلام فهی لیست کما یظن البعض إنها لمجرد الهروب من الأذی والتنکیل والخلاص من المنع الذی یفرضه المشرکون فی مجال ممارسه الشعائر مثلما یلجئ العابد الزاهد إلی المسجد یقیم فیه الصلاه بعیداً عن المضایقه والضوضاء فی الخارج.

فهجره الرسول صلی الله علیه و اله کانت أبعد وأعمق؛ لأن فیها أبعاد إضافیه تتعدی الهروب بالدین، ذلک إنها تنطوی علی خطه مرسومه وممهده للمعرکه الفاصله، بدأت بوصول رسول الله صلی الله علیه و اله إلی المدینه عندما آخی بین المهاجرین والأنصار، فوحُدَ القلوب المتخاصمه من الأوس والخزرج، وأذاب العصبیه والأحقاد الجاهلیه وعندما حقق صلی الله علیه و اله تلک الأهداف، صار المسلمون مهیئون لخوض غمار الجهاد، فبدأ صلی الله علیه و اله یرغِّبهم فیه ویحثهم علیه، دفاعاً عن کیانهم، وعقیدتهم، ضامناً الجنه لمن یقتل فی سبیل الله، والعزه والکرامه دنیا وآخره لمن ینجو من القتل، ولما أخذت هذه التعالیم سبیلها إلی نفوس المسلمین شرع صلی الله علیه و اله

فی تجنیدهم وتألیف السرایا، فصار یبعثها هنا وهناک وقاد بعضها بنفسه صلی الله علیه و اله أکثر من مره، وبذلک حقق الاستقرار * والأمن للمسلمین، کما أقلقت راحه قریش وسلامتها وتحولت السرایا إلی جیش یخوض معارک کبری ویبذل جنده أرواحهم وأموالهم فی سبیل الفتح حتی أتی الله بالفتح *وَجَعَلَ کَلِمَهَ الَّذِینَ کَفَرُوا السُّفْلَی وَکَلِمَهُ اللَّهِ هِیَ الْعُلْیَا*(13).

ولعل فی هذه الإشاره کفایه للاعتبار واستنتاج ما نحتاج إلیه لندفع به نکبتنا فی العراق بحزب البعث الکافر ومن یسانده.

لماذا الهجره؟

لما تزاید اعتداء طغیان المشرکین علی الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله هاجر من مکه ومعه أصحابه، کذلک هاجر وهجّر مسلموا العراق من الأماکن المقدسه، ککربلاء المقدسه والنجف الأشرف وباقی مدن العراق، وکانت هجرتهم آنذاک ابتعاداً عن الوقوع فی التهلکه وانسحاباً من میدان المعرکه لتجمیع القوی والاستعداد لتوجیه الضربه إلی العدو، وهکذا یجب أن یظل دائماً ولیس لأجل إخلاء البیت للصوص یسرحون ویمرحون فیه.

وهذا ما قام ویقوم به الشهداء علی طریق تحریر العراق، الذین یموتون وینالون شرف الشهاده فختموا هذه الدنیا بسلام، لأنها دار فناء فهی مزرعه الآخره(14)، فإذا مات الإنسان انقطع عمله(15)، فإذا کان موته هذا فی سبیل الله وفی سبیل الإسلام فقد فاز فوزاً عظیماً؛ لأن الشهاده باب من أبواب الجنه وأی شیء أفضل من ذلک؟

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إن جبرائیل أخبرنی بأمر قرت به عینی وفرح به قلبی، قال: یا محمد، من غزا غزاه فی سبیل الله من أمتک فما أصابته قطره من السماء أو صداع إلا کانت له شهاده یوم القیامه»(16).

وقال صلی الله علیه و اله: «للشهید سبع خصال من الله عزوجل أول قطره من دمه مغفور له کل ذنب،

والثانیه یقع رأسه فی حجر زوجته من الحور العین وتمسحان الغبار عن وجهه تقولان مرحباً بک، ویقول هو مثل ذلک لهما، والثالثه یکسی من کسوه الجنه، والرابعه تدره خزنه الجنان إلیه بکل ریح طیبه أیهم یأخذه معه، والخامسه أنه یری منزله، والسادسه یقال لروحه اسرح فی الجنه حیث شئت، والسابعه انه ینظر فی وجه الله وأنها لراحه لکل نبی وشهید»(17).

فإذا حصل الإنسان علی أشرف أنواع الموت وهو الموت فی سبیل الله مجاهداً، فقد قال أمیر المتقین الإمام علی بن أبی طالب*: «إن الموت طالب حثیث، لا یفوته المقیم، ولا یعجزه الهارب، إن أکرم الموت القتل، والذی نفس ابن أبی طالب بیده، لألف ضربه بالسیف أهون علیَّ من میتهٍ علی الفراش فی غیر طاعه الله»(18).

موت کموت بعیر

لما اقترب أجل أحد أصحاب رسول الله صلی الله علیه و اله وکان قد اشترک فی عدد من الغزوات مع النبی صلی الله علیه و اله لکن لم تکتب له الشهاده، فلما رأی نفسه علی فراش الموت أخذ یبکی بکاءاً مریراً رغم انه سیلقی الله وفیه من آثار الجهاد فقیل له: لماذا تبکی؟

قال: «موت کموت البعیر» أی انه استنکر علی نفسه أن یموت کما یموت البعیر وانه أحب أن یستشهد فی سبیل الله وینال ثواب الشهاده الذی یفوق کل ثواب واذا کان الموت قدر علی کل إنسان ولا مفر منه، فلماذا لا یموت الإنسان فی سبیل مبادئه، وعقیدته، وفی سبیل الله والدار الآخره؟

روی عن أمیر المؤمنین * أنه قال: «إن الله کتب القتل علی قوم والموت علی آخرین وکل آتیه منیته کما کتب الله لکم فطوبی للمجاهدین فی سبیله والمقتولین فی طاعته»(19).

لذا فان المجاهدین الذین ماتوا فی سبیل الله نالوا المنزله

الرفیعه عند الله والتی لا تضاهیها منزله أخری ولا یصل إلیها إلا من امتلأت قلوبهم حباً لله وخشیه منه. ولابد من الإشاره إلی أن الشهید لا یصدق علی من یموت بسیف العدو فحسب. بل حتی لو کان سائراً فی الطریق إلی المعرکه أو أرض العدو.

قصه استشهاد الراهب

فی حرب صفین وبینما کان أمیر المؤمنین * یسیر مع أصحابه فی الصحراء بقصد الوصول إلی ساحه المعرکه نفد الماء عندهم، وأخذ العطش منهم مأخذاً وبینما هم کذلک رأوا دیراً، فقال أمیر المؤمنین *: «سارعوا إلی ذلک الراهب ان کان یوجد ماء قریب أو لا».

فقال لهم الراهب: نعم هناک ماء علی بعد فرسخین فی هذه الأثناء نظر الإمام إلی أصحابه وقال لهم: احفروا هنا فی هذا المکان، فامتثلوا أمر الإمام وشرعوا فی الحفر حتی وصلوا إلی صخره صماء لا یؤثر فیها ضرب المعاول ولم یستطع الأصحاب إزاحه الصخره مهما بذلوا جهداً لإزالتها وعندها جاء الإمام * ووضع یده المبارکه تحتها ثم رفعها ورماها عده أمتار وانفجر الماء زلالاً وشرب منه جمیع الأصحاب حتی رووا ولما رأی الراهب فعل الإمام سأله هل أنت نبی؟

فأجاب * أنه لیس کذلک فسأل الراهب: هل أنت من الملائکه؟ فرد * بالنفی أیضاً، فقال الراهب: فمن أنت اذن؟ فقال الإمام: أنا وصی رسول الله وخاتم الأنبیاء محمد بن عبد الله صلی الله علیه و اله نبی الإسلام.

فقال الراهب: لقد بنیت هذا الدیر هنا للعثور علی الشخص الذی یزحزح هذه الصخره من محلها لأنی سمعت من کبار علمائنا أن فی هذا المکان صخره لا یرفعها إلا ولی من أولیاء الله، ثم أسلم والتحق بجیش الإمام * وقاتل معه واستشهد بین یدیه فی حرب صفین فصلی علیه الإمام

ودفنه(20).

هذه الروح الصادقه والایمان العمیق والذوبان فی دین الله أوصلت هذا الراهب إلی درجه الشهاده الرفیعه.

الثانی طلب الشهاده

إن من غیر المستبعد أن یفکر الأخوه المؤمنون ویتمنون الشهاده فی سبیل الله، ولعل هذه الرغبه هی التی تقف وراء رفع الأیادی بالدعاء أثناء القنوت وخارجه بالقول: اللهم اجعلنا من الشهداء فی سبیلک، أو کما فی الدعاء الذی یقرأ بعد دعاء الافتتاح فی کل لیله من شهر رمضان وهو: «وقتلاً فی سبیلک فوفق لنا»(21).

وهذا یؤخذ علی وجهین، الوجه الأول منه هو الصحیح والثانی هو غلط. ویجب أن ننتبه إلیه ونکون علی حذر.

والوجه الأول هو: أن الإنسان المؤمن یقتل فی سبیل الله وهی درجه لا ینالها إلا الذین امتلأت قلوبهم إیماناً ولا ینالها إلا ذو حظ عظیم، وکما جاء فی الدعاء الخاص بالإمام الحجه بن الحسن * المعروف بدعاء العهد والمنقول عن الإمام الصادق * ویقول فیه: «اللهم اجعلنی من أنصاره وأعوانه والذابین عنه.. والمستشهدین بین یدیه»(22). وهذا لا یعنی أن الإنسان لابد له أن یستشهد مع الإمام* وبین یدیه، ولکن یکفی ان یستشهد علی طریقته وعلی منهجه، وحین ذاک یکون کمن استشهد بین یدیه * أو مع رسول الله صلی الله علیه و اله أو مع سائر الأئمه *.

وإذا قتل الإنسان فی سبیل غیر سبیل الله (والعیاذ بالله) فان ذلک یعنی أنه قتل علی طریق الشیطان وطریق الکفر، وطریق الشرک والظالمین فی کل زمان ومکان ومن سار علی نهجهم من الظلمه وأعداء الحق والإنسانیه فیحشر معهم، لأنه کما جاء فی الحدیث الشریف عن الإمام الباقر * قال: «إذا أردت أن تعلم أن فیک خیراً فانظر إلی قلبک فإن کان یحبّ أهل طاعه الله ویبغض أهل معصیته ففیک خیر والله

یحبک، وإن کان یبغض أهل طاعه الله ویحب أهل معصیته فلیس فیک خیر والله یبغضک والمرء مع من احب»(23).

فان أفضل ما یحصل علیه الإنسان فی طریق أداء مهمه جهادیه دفاعاً عن الإسلام، کأن یموت وهو یؤدی واجبه فی أثناء تحرکه الإسلامی وکلها مؤداها واحد وهو الاستشهاد فی سبیل الله.

الوجه الثانی: أن لا نقتل اعتباطاً فقد قال الله سبحانه وتعالی: *إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَی مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّهَ یُقَاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ*(24) وماذا بعد *فَیَقْتُلُونَ وَیُقْتَلُون* وهذا یعنی أولاً: وجوب قتل الکفار والمنافقین الذین یحاربون الإسلام وأذنابهم وعملائهم، ونطهر الأرض منهم وبعد ذلک نُقتل فی سبیل الله، أما أن نُقتل بدون أن نَقتل الکفار والمنافقین، فهذا لیس صحیحاً وکما دعی أمیر المؤمنین * إذا أراد القتال «اللهم انک أعلمت سبیلاً من سبلک جعلت فیه رضاک، وندبت إلیه أولیائک، وجعلته أشرف سبلک عندک ثواباً، وأکرمها إلیک مآباً، وأحبها إلیک مسلکاً، ثم اشتریت فیه *مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّهَ یُقَاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللهِ فَیَقْتُلُونَ وَیُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَیْهِ حَقّاً*(25)، فاجعلنی ممن اشتریت فیه منک نفسه ثم وفی لک ببیعته التی بایعک علیها غیر ناکث ولا ناقض عهداً ولا یبدل تبدیلاً»(26).

وانه * قام بقتل أعداء الله من القاسطین والمارقین والناکثین أولاً ثم استشهد، والإمام الحسین * کذلک استشهد ولکن بعدما قتل من الکفار والمنافقین جمعاً کبیراً.

إذن لابد أن یکون تفکیرنا مثلهم، وأن تقاتل فتَقتل وتُقتل لا أن تُقتل فقط. والآیه الکریمه: *وَکَأَیِّنْ مِنْ نَبِیٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَکَانُوا وَاللَّهُ یُحِبُّ الصَّابِرِینَ *(27).

فإن کثیراً من الأنبیاء قاتل وجاهد معه وتحت لوائه أناس من المؤمنین منسوبون إلی

الرب تعالی بالطاعه والعباده والإیمان أو بمعنی أخیار فقهاء *فَمَا وَهَنُوا* أی ما فتروا *لِمَا أَصَابَهُمْ* من القتل والسلب والجروح والقروح *فِی سَبِیلِ اللَّهِ* للتنبیه علی أن شدائدهم کانت فی سبیل الله سبحانه *وَمَا ضَعُفُوا* عن عدوهم *وَمَا اسْتَکَانُوا* أی ما خضعوا ولا تضرعوا لعدوهم * وَاللَّهُ یُحِبُّ الصَّابِرِینَ* الذین یصبرون فی الشدائد وفی الحروب(28).

وکذلک قال تبارک وتعالی: *وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّهٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَیْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّکُمْ*(29) الآیه.

وبهذا یظهر وجوب اعداد العده الجیده وبکافه الوسائل الشرعیه بما یحق الحق ویبطل الباطل.

الثالث قتل سمعه الأعداء

الثالث قتل سمعه الأعداء

القتل قتلان، قتل الذوات والأشخاص وقتل السمعه؛ ولهذا علینا حین نقاتل الأعداء أن نقتلهم کأشخاص وکسمعه وفکر؛ ولذا علینا أن نمرغ سمعه الأحزاب والمنظمات الکافره والملحده کبعث العراق والشیوعیه وما أشبه وسائر المنافقین فی الوحل، وهذا یعنی أن نقتلهم معنویاً بأن نظهر مساوئهم وإنحرافهم وظلمهم وإجرامهم حتی ینفض الناس من حولهم والشاعر یقول:

زعموا بأن قتل الحسین یزیدهم

لکنما قتل الحسین یزیدا

فالإمام الحسین * قتل سمعه یزید بل وبنی أمیه قاطبه، وإن کان الحسین * هو المقتول جسداً؛ ولهذا فان مرور أکثر من ألف وأربعمائه سنه ویزید یُلعن والحسین * یُمدح ویقدّس ویزار ویجل، وضریحه فی کربلاء یشهد له بذلک(30) وهذه هی صفه الحق فان الناس یلتفون حوله لأنه عدل وینفضون من حول الظلم.

السبیل إلی ذلک

أما ما هو السبیل إلی قتل سمعه الکفار؟ فانه یتم عبر تنشیط الإعلام ضدهم وبکل الوسائل المتاحه عبر الکتاب والمجله والانترنت وما أشبه، لتعلوهم الذله والمهانه. فان الناس سینظرون إلیهم باشمئزاز وازدراء، وهذا طبعاً یفرض علی المسلم أن یکون شجاعاً وذکیاً فی فضح مؤامرات الکفار الشرقیین والغربیین وعملاءهم المتسلطین علی رقاب المسلمین، الذین یقتلون ویهدرون دماء الأبریاء من الأطفال والنساء والشیوخ وینتهکون الأعراض والحرمات، فان محاربه الکفار ولو بکلمه حق نقذفها علی مسامعهم لهی من أفضل الجهاد وفی هذا یقول الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله:

«إن أفضل الجهاد کلمه عدل عند إمام جائر»(31).

وذلک لأن کلمه العدل هذه سوف تقتل کلمه الجائر التی هی الباطل مهما کان مبدئه ومنهجه وسلوکه، وهذا هو الذی یریده الإسلام فان قتل الکافر هو أولاً قتل مبدئه وعقیدته الفاسده وانتزاعها من اذهان الناس، إذ لا فائده من قتله جسدیاّ إذا ما بقیت أفکاره متداوله فالحجاج قتل، وکذلک ابن

زیاد، ویزید، والمتوکل، وغیرهم من الطواغیت، لکن قتلهم کان یحتاج أیضاً إلی قتل أفکارهم حتی لا یقتدی بها أحد بعدهم.

والیوم حیث تعیش الأمه ظروف عصیبه فی العراق وأفغانستان وفی أصقاع أخری من العالم الإسلامی، تعیش صراعاً مریراً ضد الأفکار والمبادئ الزائفه التی یتبناها نظام البعث الصدامی، تلک الأفکار المملوءه بالأحقاد الاستعماریه الخبیثه والتی یرفعها النظام الکافر کشعار لسحق الدین الإسلامی الحنیف.

الرابع قراءه القرآن

الرابع قراءه القرآن

إن قراءه القرآن ضروریه ومهمه لکل مسلم ولو بمقدار صفحه یومیاً؛ لأن القرآن کتاب جهاد وثوره وتوجیه وتوعیه وکتاب رشد وکتاب حرکه وکتاب حیاه.

فقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «حمله القرآن عرفاء أهل الجنه والمجاهدون فی سبیل الله تعالی قواد أهل الجنه، والرسل سادات أهل الجنه»(32).

وقال أمیر المؤمنین الإمام علی بن أبی طالب *: «لقاح الإیمان تلاوه القرآن»(33).

وقال *: «تعلموا القرآن فإنه ربیع القلوب واستشفوا بنوره فإنه شفاء الصدور»(34).

تقوی القلوب

لذا علی الإنسان أن لا ینسی شیئین فی حیاته، أولهما أن لا ینسی الله وأنه من الله، والی الله، والله مشرف علیه، وهو معه أینما کان، فی الحیاه وفی الممات وهو السمیع البصیر. ویجب أن یضع الإنسان الله عزوجل نصب عینیه فی کل صغیره وکبیره دائماً، بأن یحاسب نفسه مع کل عمل یقوم به(35)، فان کان هذا العمل مرضی لله ولرسوله فیستزید منه، وان لم یکن مرضٍ لله ولرسوله فانه یمتنع عنه بکل قوه وعزم، متذکراً لحظه الوقوف بین یدی الله ولحظه الجزاء التی یجزی فیها بالخیر خیراً، وبالشر شراً. والمجاهد أولی الناس بالتمسک بالتقوی. فقد قال الله تعالی: *وَلا یَجْرِمَنَّکُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَی أَلا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَی*(36).

قال الإمام أمیر المؤمنین *: «ما أحق الإنسان أن تکون له ساعه لا یشغله عنها شاغل یحاسب فیها نفسه فینظر فیما اکتسب لها وعلیها فی لیلها ونهارها»(37).

ولهذا لابد أن تکون التقوی منطلقاً لأعمال المجاهدین. فلا ینطلقوا من الغضب أو الشهوه أو الشهره ولا من حب الدنیا ولا من حب المال والزوجه، بل من منطلق التقوی والزهد والعمل الصالح الذی فیه رضا الله.

ذکر الموت

الأمر الثانی الذی یجب أن لا ینسی هو ذکر الموت؛ لأن الموت آت وإنه یوماً ما سیأتی تعود فیه إلی التراب سواء کان هذا الیوم قریباً أم بعیداً، قال تعالی: * وَمَا تَدْرِی نَفْسٌ مَاذَا تَکْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِی نَفْسٌ بِأَیِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ*(38).

والإمام أمیر المؤمنین * یقول: «فاحذروا عباد الله الموت وقربه وأعدوا له عدته فإنه یأتی بأمر عظیم وخطب جلیل، یأتی بخیر لا شر بعده أبداً، وبشر لا خیر بعده أبداً، فمن أقرب من الجنه من عاملیها ومن أقرب

من النار من عاملیها، وأنتم طرد الموت الذی إن أقمتم له أخذکم، وإن فررتم منه أدرککم وهو ألزم لکم من ظلکم، الموت معقود بنواصیکم، والدنیا تطوی من خلفکم، فاحذوا ناراً قعرها بعید وحرها شدید وعذابها جدید وحلیتها حدید..»(39).

فهذه الحیاه لابد لها من خاتمه ویجب أن تکون خاتمه خیر؛ لأن الأیام تسرع بنا إلیها، وأن الدنیا دار عمل بلا حساب والآخره دار الحساب. فقد قال أمیر المؤمنین *: «إنما أخاف علیکم اثنتین اتباع الهوی وطول الأمل، فأما اتباع الهوی فیصد عن الحق، وأما طول الأمل فینسی الآخره، ارتجلت الآخره مقبله وارتحلت الدنیا مدبره ولکل بنون، فکونوا من بنی الآخره ولا تکونوا من بنی الدنیا، الیوم عمل ولا حساب وغداً حساب ولا عمل»(40).

وقد سئل النبی نوح * عن هذه الدنیا وهو الذی عاش ما یقرب من ألف وخمسمائه سنه، فقال: کأنی دخلت من باب وخرجت من آخر، وتمثل أمیر المؤمنین * بأبیات شعر قال فیها:

إنما الدنیا فناء لیس للدنیا ثبوت

إنما الدنیا کبیت نسجته العنکبوت

ولقد یکفیک منها أیها الطالب قوت

ولعمری عن قلیل کل من فیها یموت(41)

غیر أن الجهاد عماد الدین ومنهاج السعاده وهو أفضل الأشیاء بعد الفرائض، والله ما صلح دین ولا دنیا إلا به.

نسأل الله سبحانه وتعالی أن یتغمد شهداء الإسلام فی مشارق الأرض ومغاربها برحمته الواسعه وأن یدخلهم فسیح جنانه، وأن یوفق الجمیع لخدمه الإسلام والمسلمین، والإنصراف عن هذه الدنیا إلی الجهاد فی سبیله سبحانه وتعالی.

اللهم إنا نرغب إلیک فی دوله کریمه تعز بها الإسلام وأهله، وتذل بها النفاق وأهله، وتجعلنا فیها من الدعاه إلی طاعتک، والقاده إلی سبیلک، وترزقنا بها کرامه الدنیا والآخره(42).

من هدی القرآن الحکیم

الجهاد فی سبیل الله

قال تعالی: *یَا أَیُّهَا النَّبِیُّ جَاهِد الْکُفَّارَ وَالْمُنَافِقِینَ وَاغْلُظْ

عَلَیْهِمْ*(43).

وقال سبحانه: *لا یَسْتَوِی الْقَاعِدُونَ مِن الْمُؤْمِنِینَ غَیْرُ أُوْلِی الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللهِ*(44).

وقال عزوجل: *وَلَنَبْلُوَنَّکُمْ حَتَّی نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِینَ مِنکُمْ وَالصَّابِرِینَ وَنَبْلُوَا أَخْبَارَکُمْ*(45).

وقال جل وعلا: *وَمَن جَاهَدَ فَإِنَّمَا یُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللهَ لَغَنِیٌّ عَنِ الْعَالَمِینَ*(46).

وقال سبحانه: *وَالَّذِینَ جَاهَدُوا فِینَا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنَا*(47).

الهجره إلی الله تعالی

قال تعالی: *یَا عِبَادِیَ الَّذِینَ ءامَنُوا إِنَّ أَرْضِی وَاسِعَهٌ فَإِیَّایَ فَاعْبُدُونِ*(48).

وقال عزوجل: *قُلْ یَا عِبَادِ الَّذِینَ ءامَنُوا اتَّقُوا رَبَّکُمْ لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا فِی هَذِهِ الدُّنْیَا حَسَنَهٌ وَأَرْضُ اللهِ وَاسِعَهٌ*(49).

وقال سبحانه: *إِنَّ الَّذِینَ تَوَفَّاهُم الْمَلائِکَهُ ظَالِمِی أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِیمَ کُنتُمْ قَالُوا کُنَّا مُسْتَضْعَفِینَ فِی الأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَکُنْ أَرْضُ اللهِ وَاسِعَهً فَتُهَاجِرُوا فِیهَا فَأُوْلَئِکَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءتْ مَصِیراً*(50).

جهاد الکلمه

وقال عزوجل: *فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُل لَهُمْ فِی أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِیغاً*(51).

وقال تعالی: *لَوْلا یَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِیُّونَ وَالْأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الْأِثْمَ وَأَکْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا کَانُوا یَصْنَعُونَ*(52).

وقال جل وعلا: *وَإِذْ قَالَتْ أُمَّهٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللهُ مُهْلِکُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِیداً قَالُوا مَعْذِرَهً إِلَی رَبِّکُمْ وَلَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ*(53).

وقال سبحانه: *اذْهَبَا إِلَی فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَی * فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَیِّناً لَعَلَّهُ یَتَذَکَّرُ أَوْ یَخْشَی*(54).

تذکر الموت

قال تعالی: *اللهُ یَتَوَفَّی الأنْفُسَ حِینَ مَوْتِهَا وَالَّتِی لَمْ تَمُتْ فِی مَنَامِهَا فَیُمْسِکُ الَّتِی قَضَی عَلَیْهَا الْمَوْتَ وَیُرْسِلُ الأخْرَی إِلَی أَجَلٍ مُسَمًّی إِنَّ فِی ذَلِکَ لأیَاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ*(55).

وقال عزوجل: *قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِی تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاَقِیکُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَی عَالِمِ الْغَیْبِ وَالشَّهَادَهِ فَیُنَبِّئُکُمْ بِمَا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ*(56).

وقال جل وعلا: *فَلَمَّا قَضَیْنَا عَلَیْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَی مَوْتِهِ إِلاَ دَابَّهُ الأرْضِ تَأْکُلُ مِنْسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَیَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ کَانُوا یَعْلَمُونَ الْغَیْبَ مَا لَبِثُوا فِی الْعَذَابِ الْمُهِینِ*(57).

من هدی السنه المطهره

الجهاد فی سبیل الله تعالی

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إن جبرئیل * أخبرنی بأمر قرّت به

عینی وفرح له قلبی قال: یا محمد، من غزا غزاه فی سبیل الله من أمتک فما أصابته قطره من السماء أو صداع إلا کانت له شهاده یوم القیامه»(58).

وقال الإمام علی بن الحسین *: «ما من قطره أحب إلی الله عزوجل من قطرتین قطره دم فی سبیل الله، وقطره دمعه فی سواد اللیل لا یرید بها عبد إلا الله عزوجل»(59).

وقال *: «إن أفضل ما توسل به المتوسلون إلی الله سبحانه وتعالی الإیمان به وبرسوله والجهاد فی سبیله فإنه ذروه الإسلام»(60).

وقال الإمام الرضا * عن آبائه *: «قال رسول الله صلی الله علیه و اله: أفضل الأعمال عند الله عزوجل إیمان لا شک فیه، وغزو لا غلول فیه وحج مبرور، وأوّل من یدخل الجنه شهید، وعبد مملوک أحسن عباده ربه ونصح لسیده، ورجل عفیف متعفف ذو عیال»(61).

أقسام الجهاد وشرائطه وأحکامه

قال الإمام الصادق *: «أربع لا یجزن فی أربع: الخیانه والغلول والسرقه والربا، لا یجزن فی حج ولا عمره ولا جهاد ولا صدقه»(62).

وقال *: «والجهاد واجب مع إمام عادل ومن قتل دون ماله فهو شهید ولا یحل قتل أحد من الکفار والنصاب فی دار التقیه إلا قاتل أو ساع فی فساد، وذلک إذا لم تخف علی نفسک ولا علی أصحابک..»(63).

وقال أمیر المؤمنین الإمام علی بن أبی طالب *: «بعثنی رسول الله صلی الله علیه و اله إلی الیمن فقال: یا علی لا تقاتلنَّ أحداً حتی تدعوه وأیم الله لأن یهدی الله علی یدیک رجلاً خیر لک مما طلعت علیه الشمس وغربت ولک ولاؤه یا علیّ»(64).

وقال *: «قال رسول الله صلی الله علیه و اله إذا التقی المسلمان بسیفیهما علی غیر سنه فالقاتل والمقتول فی النار. فقیل: یا رسول

الله هذا القاتل فما بال المقتول؟ قال: لأنه أراد قتله»(65).

السبیل إلی الجهاد

سئل الإمام جعفر بن محمد * عن الحدیث الذی جاء عن النبی صلی الله علیه و اله: «إن أفضل الجهاد کلمه عدل عند إمام جائر» ما معناه؟ قال: «هذا علی أن یأمره بقدر معرفته، وهو مع ذلک یقبل منه وإلا فلا»(66).

وقال الإمام أمیر المؤمنین * فی وصیته للحسنین * عند وفاته: «قولاً بالحق واعملا للأجر وکونا للظالم خصماً وللمظلوم عوناً»(67).

وأیضاً جاء فی نفس الوصیه عنه *: «الله الله فی الجهاد بأموالکم وأنفسکم وألسنتکم فی سبیل الله لا تترکوا الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فیولّی علیکم شرارکم ثم تدعون فلا یستجاب لکم»(68).

الهجره عن بلد المعاصی

قال أبو جعفر الباقر * فی قوله تعالی: *یَا عِبَادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِی وَاسِعَه*(69) یقول: لا تطیعوا أهل الفسق من الملوک فإن خفتوهم أن یفتنوکم علی دینکم فإن أرضی واسعه..»(70).

وقال الإمام أمیر المؤمنین *: «لیس بلد بأحق بک من بلدٍ، خیر البلاد ما حملک»(71).

وقال أبو عبد الله *: «إذا عصی الله فی أرض أنت فیها فأخرج منها إلی غیرها»(72).

التحذیر من مؤازره الحکومات الجائره

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «أربعه من قواصم الظهر: إمام یعصی الله ویطاع أمره..»(73).

وقال صلی الله علیه و اله: «.. ومن خف لسلطان جائر کان قرینه فی النار، ومن دلّ سلطاناً علی الجور قرن مع هامان وکان هو والسلطان من أشد أهل النار عذاباً..»(74).

وقال الإمام الباقر * فی تفسیر قول الله تعالی: *اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّه*(75): «والله، ما صلوا لهم ولا صاموا، ولکن أطاعوهم فی معصیه الله»(76).

الهوامش

(1) سوره التوبه: 122.

(2) سوره الزمر: 17-18.

(3) دُیِّث: مبنی للمجهول من دیّثَهُ، أی: ذلَّله.

(4) القماءه:

الصّغار والذل.

(5) الإسهاب: ذهاب العقل أو کثره الکلام، أی حیل بینه وبین الخیر بکثره الکلام بلا فائده..

(6) نهج البلاغه،الخطبه: 27،قالها * یستنهض بها الناس.. ویذکر فضل الجهاد.

(7) سوره النساء: 100.

(8) تفسیر مجمع البیان: المجلد2 ص99 تفسیر سوره النساء.

(9) بحار الأنوار: ج19 ص31 ب6 ح15.

(10) تفسیر مجمع البیان: المجلد2 ص99 تفسیر سوره النساء.

(11) صدام التکریتی، الطاغوت الذی صاغه الغرب وفق متطلبات المنطقه وظروفها السیاسیه، وحافظ علی أمنه الشخصی فی أدق الظروف وأحلک اللحظات، ولد عام (1939م) فی قریه العوجه جنوب تکریت تبعد مائه میل شمال بغداد، والده کان یعمل فراشاً فی السفاره البریطانیه، وبعد موت والده کانت أمه صبیحه (صبحه) طلفاح تستلم مخصّصات تقاعد زوجها من السفاره، تزوجت صبیحه من أربعه أزواج ثالثهم إبراهیم الحسن ورابعهم زبن الحسن وکان صدام ینتقل معها من بیت زوج إلی آخر، تنامت لدیه روح الانتقام، ابتدأ عملیات القتل وهو ابن السابعه عشر، اشترک مع بعض عناصر البعث فی اغتیال قاسم عام (1959م) ثم هرب إلی سوریا.

اشترک فی انقلاب (17 تموز 1968م). وفی عام (1970م) أصبح صدام نائباً لمجلس قیاده الثوره ورئاسه الجمهوریه فی حال غیاب البکر عن البلاد. وفی عام (1979م) أصبح رئیساً للجمهوریه بعد أن أقصی البکر عن الحکم ومنح نفسه رتبه مهیب رکن، هاجم إیران (1980م) فاندلعت حرب الخلیج الأولی واستمرت ثمان سنوات، احتل الکویت (1990م) فاندلعت حرب الخلیج الثانیه، وقامت قوات الحلفاء بقیاده أمریکا بإخراج العراق من الکویت وتدمیر العراق، ووضع العراق تحت حصار طویل الأمد، انتفض الشعب فقمع صدام انتفاضه الشعب العراقی بوحشیه.

(12) تشیر بعض الإحصائیات أن عدد المهاجرین والمهجرین العراقیین قد بلغ الثلاثه ملایین نسمه، مشتتین فی مختلف بقاع الأرض.

(13) سوره التوبه: 40.

(14) أنظر غوالی

اللآلی: ج1 ص267 الفصل 10 ح66، وفیه عنه * قال: »الدنیا مزرعه الآخره«.

(15) أنظر الکافی: ج8 ص58 ح21، وفیه عن أمیر المؤمنین * قال فی خطبه: »فکونوا من أبناء الآخره ولا تکونوا من أبناء الدنیا، فإن الیوم عمل ولا حساب وإن غداً حساب ولا عمل..«.

(16) غوالی اللئالی: ج3 ص182 باب الجهاد ح2.

(17) غوالی اللئالی: ج3 ص182 باب الجهاد ح3.

(18) نهج البلاغه، الخطبه: 123، من کلام له * قاله لأصحابه فی ساحه الحرب بصفین.

(19) بحار الأنوار: ج32 ص403 ب11 ح371.

(20) أنظر بحار الأنوار: ج41 ص260 ب112 ح21.

(21) الإقبال: ص61 دعاء فی کل لیله من شهر رمضان.

(22) مصباح الکفعمی: ص550 الفصل 44.

(23) الکافی: ج2 ص126 باب الحب فی الله والبغض فی الله ح11.

(24) سوره التوبه: 111.

(25) سوره التوبه: 111.

(26) بحار الأنوار: ج97 ص26 ب2 ح31، وتفسیر العیاشی: ج2 ص113 فی سوره براءه.

(27) سوره آل عمران: 146.

(28) أنظر تقریب القرآن إلی الأذهان: ج4 تفسیر سوره آل عمران.

(29) سوره الأنفال: 60.

(30) لأن أدل دلیل علی الشیء هو الوقوع فی الخارج.

(31) الخصال: ص6 باب الواحد ح16، وروضه الواعظین: ص6، ومشکاه الأنوار: ص51 الفصل13.

(32) بحار الأنوار: ج8 ص199 ب23 ح202.

(33) غرر الحکم ودرر الکلم: ص112 الفصل 4 فی القرآن ح1992.

(34) غرر الحکم ودرر الکلم: ص112 الفصل 4 فی القرآن ح1991.

(35) قال الإمام الکاظم *: »یا هشام، لیس منا من لم یحاسب نفسه فی کل یوم فإن عمل حسنه استزاد منه وإن عمل سیئاً استغفر الله منه وتاب«. مستدرک الوسائل: ج12 ص153 ب95 ح13759.

(36) سوره المائده: 8.

(37) مستدرک الوسائل: ج12 ص154 ب95 ح13761.

(38) سوره لقمان: 34.

(39) أعلام الدین: ص248 فیما أنزل الله علی عیسی ابن مریم.

(40) أمالی الشیخ المفید *: ص207 المجلس

23 ح41.

(41) دیوان الإمام علی *: ص116 فی فناء الدنیا.

(42) مصباح الکفعمی: ص581 دعاء کل لیله من شهر رمضان.

(43) سوره التحریم: 9.

(44) سوره النساء: 95.

(45) سوره محمد: 31.

(46) سوره العنکبوت: 6.

(47) سوره العنکبوت: 69.

(48) سوره العنکبوت: 56.

(49) سوره الزمر: 10.

(50) سوره النساء: 97.

(51) سوره النساء: 63.

(52) سوره المائده: 63.

(53) سوره الأعراف: 164.

(54) سوره طه: 43 - 44.

(55) سوره الزمر: 42.

(56) سوره الجمعه: 8.

(57) سوره سبأ: 14.

(58) أمالی الشیخ الصدوق *: ص577 المجلس 85 ح7.

(59) الخصال: ص50 ح60 باب الاثنین.

(60) نهج البلاغه، الخطبه: 110 فی أرکان الدین.

(61) عیون أخبار الرضا *: ج2 ص28 ح20.

(62) الخصال: ص216 باب الأربعه ح38.

(63) الخصال: ص607 ح9 خصال من شرایع الدین.

(64) تهذیب الأحکام: ج6 ص141 ب62 ح2.

(65) علل الشرائع: ص462 ب222 ح4.

(66) الخصال: ص6 باب الواحد ح16.

(67) مستدرک الوسائل: ج12 ص180 ب1 ح13821.

(68) مستدرک الوسائل: ج12 ص180 ب1 ح13821.

(69) سوره العنکبوت: 56.

(70) تفسیر القمی: ج2 ص151 تفسیر سوره العنکبوت.

(71) نهج البلاغه، قصار الحکم: 442.

(72) بحار الأنوار: ج19 ص35 ب6 الهجره ومبادیها.

(73) الخصال: ص206 باب الأربعه ح24.

(74) ثواب الأعمال وعقابه: ص281 عقاب مجمع عقوبات الأعمال.

(75) سوره التوبه: 31.

(76) وسائل الشیعه: ج27 ص133 ب10 ح33406.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.