الإصلاح (بعض مقومات الإصلاح فی المجتمع الإسلامی)

هویه الکتاب

تألیف ایه الله السید محمد الحسینی الشیرازی (قدس سره الشریف)

الطبعه الأولی/ 1423ه_ / 2002م

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص ب 5951 / 13 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@alshirazi.com

الطلیعه

بسم الله الرحمن الرحیم

وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وعَمِلَ صالِحاً فَلَهُ جَزاءً الْحُسْنی وسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنا یُسْراً

صدق الله العلی العظیم

سوره الکهف، الآیه: 88

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

تدور جمیع الأدیان السماویه حول محور الدعوه إلی الله تعالی وتوحیده ومبدأ الإصلاح، فهی ترتکز علی قاعده واحده متینه وثابته وهی (لا إله إلا الله) لا تبدیل فیها ولا تغییر، وهذه القاعده تعتبر عماد الحیاه الإنسانیه التی لا تقوم ولا ترتکز علی غیرها، وهی ضمان وحده الوجهه والهدف والمصیر، کما تعتبر الکفیل بتحرر البشر من العبودیه للهوی والعبودیه لأمثالهم من العبید والاستعلاء علی الشهوات غیر الشرعیه کلها. فقول (لا إله إلا الله) تعنی نبذ ورفض جمیع الحاکمیات ما خلا حاکمیه الله الخالق لهذا الإنسان والعارف بما یصلح شأنه فی الحیاه الدنیا والآخره.

ونحن عندما نقرأ قصص الأنبیاء والرسل (صلوات الله علیهم أجمعین) مع قومهم من خلال الآیات القرآنیه الکریمه کنوح وهود وصالح ولوط وشعیب وموسی وعیسی علیهم السلام نراهم یعرضون حقیقه واحده لا تتبدل وهی الدعوه إلی توحید الله تعالی وعبادته والإصلاح عن طریق رفض الباطل بجمیع أشکاله، قال تعالی: *لقد أرسلنا نوحاً إلی قومه فقال یا قوم اعبدوا الله ما لکم من إله غیره إنی أخاف علیکم عذاب یوم عظیم*(1)، وقال سبحانه: *وإلی عاد أخاهم هوداً قال یا قوم اعبدوا الله ما لکم من إله غیره أفلا تتقون*(2) وقال جل جلاله: *وإلی ثمود أخاهم صالحاً قال یا قوم اعبدوا الله ما لکم من إله غیره قد جاءتکم بینه من ربکم هذه ناقه الله لکم آیه فذروها تأکل فی أرض الله ولا تمسوها بسوء فیأخذکم عذاب ألیم*(3).

فتری القوم یجادلون رسلهم فی مسأله إفراد الله بالألوهیه ویستنکرون أن تکون له وحده الربوبیه،

کما یجادلونهم فی کیفیه إرسال الله بشراً من الناس بالرساله، کما یجادل بعضهم فی أن یتعرض الدین لشؤون الحیاه الدنیا وینظم المعاملات المالیه والتجاریه، وکما یجادل البعض فی زماننا هذا فی نفس القضیه بعینها بعد عشرات القرون.

إن مسأله الابتعاد عن المنهج الربانی الذی ارتضاه الله تعالی لعباده له تبعاته وآثاره فی الحیاه الدنیا أولاً، ثم الحیاه الآخره ثانیاً، وتأخذ هذه التبعات والآثار أشکالاً وألواناً متعدده توجب سقوط الإنسان إلا إذا رجع إلی خالقه عزوجل، فاللازم إیقاظ الضمیر لدی الناس لیستجیبوا لنداء الفطره.

قال تعالی: *ولقد أرسلنا إلی أمم من قبلک فأخذناهم بالبأساء والضراء لعلهم یتضرعون * فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ولکن قست قلوبهم وزین لهم الشیطان ما کانوا یعملون* فلما نسوا ما ذکروا به فتحنا علیهم أبواب کل شیء حتی إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغته فإذا هم مبلسون* فقطع دابر القوم الذین ظلموا والحمد لله رب العالمین*(4).

والإصلاح الذی دعت إلیه کافه الرسالات السماویه وعرض القرآن الحکیم نماذج منه، له مجالات عدیده ومتنوعه، بل یشمل کافه مجالات الحیاه، کإصلاح المفاسد الاجتماعیه والأخلاقیه، ونبذ العنف والدعوه إلی السلام، وإصلاح الفرد نفسه وعائلته والآخرین، وعدم الإضرار بالبیئه، إلی غیر ذلک. قال تعالی: *وإلی مدین أخاهم شعیباً قال یا قوم اعبدوا الله ما لکم من إله غیره قد جاءتکم بینه من ربکم فأوفوا الکیل والمیزان ولا تبخسوا الناس أشیاءهم ولا تفسدوا فی الأرض بعد إصلاحها ذلکم خیر لکم إن کنتم مؤمنین*(5).

علماً بأن هناک مسأله مهمه یتوقف علیها قضیه إصلاح شؤون الناس وإفسادهم، ألا وهی مسأله القیاده ومن بیده زمام الأمور، لأن الناس کما فی الحدیث والمثل السائر (علی دین ملوکهم)(6).

فکلما کان هؤلاء القاده ممن یؤمن بالله والرسول صلی

الله علیه و اله وأهل البیت علیهم السلام وکانوا یخافون یوم الحساب، فإن نظام الحیاه بأسره سیسیر علی طریق الخیر والرشد والصلاح، فلا مکان فیه للفساد ولا مجال للإفساد حتی أن الخبثاء والأشرار یمکنهم الرجوع إلی حصن الدین وإصلاح سیرتهم وسریرتهم وبذلک تنمو الحسنات وتمحق السیئات ویکثر فعل الخیر وینحسر فعل الشر فی المجتمع، وبذلک یسعد الجمیع بحیاه هانئه سعیده یکون فیها المیزان والأساس تقوی الله وطاعته.

وأما إذا کان زمام الأمور بید أناس لا یؤمنون بالله ولا یخافون یوم الحساب، أناس انغمسوا فی الشهوات واتبعوا الشیطان، فإن نظام الحیاه لا محاله سائر علی البغی والعدوان والفحشاء والمنکر، فیدب الفساد والإفساد فی کافه أنحاء المجتمع، وتعم الفوضی وتنتشر الأفکار الهدامه والنظریات الباطله، وتکثر المفاسد الأخلاقیه والاجتماعیه، وبذلک تعشعش السیئات وتمحق الحسنات ویزداد فعل الشر ویقل فعل الخیر، وبذلک تنکد حیاه الجمیع ویعیشون فی حاله من الضنک الروحی، قال تعالی: *ومن یرد أن یضله یجعل صدره ضیقاً حرجاً کأنما یصعد فی السماء کذلک یجعل الله الرجس علی الذین لا یؤمنون*(7).

لذلک فقد أولی الإسلام هذه القضیه أهمیه کبری ونص علی أن الذی یلی أمر الأمه بعد رسول الله صلی الله علیه و اله یلزم أن یکون قد نصبه الرسول صلی الله علیه و اله بأمر من الله تعالی، وهذا ما فعله النبی الأعظم صلی الله علیه و اله حیث قام بتنصیب أمیر المؤمنین علی علیه السلام إماماً للأمه من بعده، ونص علی إمامه الأئمه المعصومین علیهم السلام من بعده بالاسم واحداً بعد واحد(8)، کی تأمن الأمه جانب الانحراف والزیغ وتبقی سائره علی الخط الذی أراده الله تعالی لها.

إن ما جرت علی الأمه الإسلامیه من مصائب وویلات بعد وفاه

الرسول الکریم صلی الله علیه و اله کان نتیجه للمخطط الذی أعد فی الخفاء لإقصاء وإبعاد أئمه أهل البیت علیهم السلام من ممارسه دورهم الشرعی فی قیاده الأمه والسیر بها نحو ساحل البر والأمان، من قبل أناس ظلت الرواسب الجاهلیه فی نفوسهم وآثروا الحیاه الدنیا، غیر مدرکین لما ستؤول إلیه الأوضاع فیما بعد وما تخلفه من ویلات ومصائب والتی أدت إلی أن تکون قیاده الأمه الإسلامیه بید رجل فاسق شارب الخمر وقاتل النفس کیزید بن معاویه وما قام به من قتل ریحانه رسول الله صلی الله علیه و اله وسید شباب أهل الجنه الإمام الحسین علیه السلام.

فلقد أدرک الإمام الحسین علیه السلام خطوره اعتلاء یزید بن معاویه علی سده الحکم وما سیؤول إلیه مصیر الإسلام والأمه الإسلامیه فی حال استمراره بالحکم وتوجیه الأمه حسب آرائه وأهوائه وشهواته، لذلک قال علیه السلام: «إنا لله وإنا إلیه راجعون وعلی الإسلام والسلام إذ قد بلیت الأمه براع مثل یزید»(9).

فقام علیه السلام بتلک النهضه المبارکه وبما ورثه من جمیع الأنبیاء والمرسلین (صلوات الله علیهم أجمعین) من الوقوف ضد الظلم والطغیان ومحاربه الظالمین وعدم الرکون إلی الباطل، وإن استلزم الأمر التضحیه بنفسه وأهله وولده وجمیع ما یملک من أجل حمایه الدین وشریعه سید المرسلین صلی الله علیه و اله إذ لولاه لأصبح الدین أثراً بعین عین وکما قال الشاعر:

لولا الحسین لغام الأفق واندلعت

شراره وطغی للغی طوفان

والناس عادت إلیهم جاهلیتهم

وقدست بعد أصنام وأوثان

والحاکم الفرد باسم الله یملکها

زعماً وسلطانه لله سلطان

سیاسیه الجبر والأرجاء قائمه

علی التناقض والأهواء ألوان

والدین عاد غریباً بعد جدته

والحق عاث به بغی ونکران(10)

إن الإسلام حین یدعو الناس بالانقیاد لله ولرسوله صلی الله علیه و اله ولأهل البیت علیهم السلام إنما

یدعوهم فی الحقیقه لإنقاذ إنسانیتهم وتحریر رقابهم من الخنوع والخضوع للعبید والمحافظه علی المجتمع من هوی الطواغیت وشرهم وخبثهم کی یعیشوا حیاه عزیزه کریمه لا مکان فیها للأشرار.

وعندما یتتبع الإنسان کتابات الإمام الراحل آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (أعلی الله درجاته) یلمس هذا الأمر بوضوح، حیث یری التأکید الشدید علی إصلاح القاده والقیاده وجعل الأمر فی شوری المرجعیه التی هی الامتداد الطبیعی لولایه أهل البیت علیهم السلام کی یصان المجتمع من الانحراف وخطر الاستبداد والتفرد بالحکم سواء من قبل حزب واحد أو فرد واحد، وجعل الرقباء والأمناء من الشعب أنفسهم بصوره تعدد الأحزاب الحره التی مهمتها بناء الوطن ومحاسبه القاده والحکام فی حال ارتکابهم للأخطاء والحیف بالحکم، وأن لا حصانه لأی واحد منهم أمام القانون، فالکل متساوون أمام القانون وفی جو تشیع فیه روح الأخوه الإسلامیه والتی تنظر إلی الکل بمنظار واحد وهو أن لا فضل لعربی علی أعجمی ولا لأبیض علی أسود إلا بالتقوی وبذلک یستعید المسلمون عزتهم ومجدهم الذی کرمهم الله تعالی بالإسلام.

إن مؤسسه المجتبی تأمل من طبع ونشر کتاب (الإصلاح) للإمام الراحل (قدس سره) أن یجد فیه المسلمون دواء دائهم ویعملوا بما أمر الله به من الوحده فیما بینهم وینبذوا التفرقه ویزیلوا الحدود المصطنعه بین بلدانهم لجعلها بلداً واحداً، وأمه واحده، ویکونوا أخوه متحابین فی الله لیکونوا بذلک خیر أمه أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهی عن المنکر وما ذلک علی الله بعزیز والحمد لله أولاً وآخراً.

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص.ب: 5951 / 13

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی محمد وآله الطاهرین.

هذا الکتاب (الإصلاح) بیان لبعض مقومات الإصلاح فی المجتمع الإسلامی ذات الملیاری نسمه.

نسأل

الله تعالی أن یوفقنا لذلک وهو الموفق المستعان.

قم المقدسه

25/ ذی العقده / 1419ه_

محمد الشیرازی

1 بین الجهل والعلم

1: بین الجهل والعلم

هل یُکره الشیء الحسن؟

کلا.

فإن الطعام الطیب، واللباس الجمیل، وألف شیء حسن لا یُکره، بل یرغب فیه الإنسان.

وهل یُحب الدین؟

کثیر من الناس لا یحبونه!.

وربما ترکوه کلاً أو بعضاً!.

فهل ینتج ذلک أن الدین لیس شیئاً حسناً، حیث رغبوا عنه ولم یرغبوا فیه؟

کلا.

فما وجه ذلک؟

الجواب: إن الرغبه فی الشیء لیست خاصه بحسنه الذاتی فیُحبّ، وبالسیئ کذلک أی لقبحه الذاتی فیکره، بل یتدخل فی الأمر شیء آخر نفسی، فالحسن الذی یعرفه الإنسان یحبه، فإذا لم یعرف حسنه لم یحبه بل ربما کرهه لذلک، وهکذا بالنسبه إلی السیئ الذی لا یعرف الإنسان سوءه فإنه لا یکرهه.

فالأمور أربعه:

الحسن والسیئ، وکل واحد منهما إما یُعرف حُسنه وسوءه، أو لا یعرف فهذه أربعه، وعدم العلم أعم من السلب بأن لا یُعرف مما یسمی بالجهل البسیط، والإیجاب المخالف للواقع بأن یعرف الإنسان ضد الواقع مما یسمی بالجهل المرکب علی تفصیل مذکور فی محله.

وربما اعتبرنا معرفه ضد واقعه أمراً خامساً بأن یعرف الحسن سیئاً أو السیئ حسناً.

وهذا هو السر فیمن لا یرغب فی الدین.

فإن الجاهل بکون الشیء الفلانی دواء دائه، یکرهه ویتجنبه، مع أنه حسن ومفید.

والجاهل بکون الشیء الفلانی یضره، إذا اشتهاه رغب فیه وأقدم علیه مع أنه سیئ ومضرّ.

والدین من هذا القبیل، فإنه حسن جمیل، لکن ربما أعرض البعض عنه لأنه لا یُعرف حسنه وأنه نافع فی الدنیا والآخره.

والعمل علی خلاف الدین قد یقدم علیه الإنسان مع أنه ضار، لعدم معرفته بأنه یضر بآخرته ودنیاه من قبلها.

إن القاعده التی ذکرناها من الکبریات الکلیه، والدین إیجاباً وسلباً من المصادیق والصغریات الجزئیه.

والذی یجهل الحقیقه سواء بالجهل المطلق أی البسیط، أو المرکب بتصور

الخلاف، فإنه لا یعمل الواقع النافع، ولا یتجنب الحقیقه الضاره، کالمریض الجاهل بفائده الدواء أو المتصور بکونه ضاراً فلا یستعمله.

قال تعالی: *أَفَحُکْمَ الْجاهِلِیَّهِ یَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُکْماً لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ*(11).

وقال سبحانه: *فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْجاهِلِینَ*(12).

وقال تعالی: *إِنِّی أَعِظُکَ أَنْ تَکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ*(13).

وقال تعالی: *وقَرْنَ فِی بُیُوتِکُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجاهِلِیَّهِ الأولی*(14).

وقال أمیر المؤمنین علی علیه السلام: «إلی الله أشکو من معشر یعیشون جُهّالاً ویموتون ضُلالاً»(15).

وقال علیه السلام: «العلم ینجیک، والجهل یردیک»(16).

وقال علیه السلام: «الجهل معدن الشر»(17).

وقال علیه السلام: «الجهل أدوأ الداء»(18).

من أهم أسباب التخلف

ألف: الجهل

روی السکونی عن جعفر علیه السلام عن أبیه علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «إن قلوب الجهال تستفزها الأطماع، وترتهنها المنی، وتستعلقها الخدائع»(19). ومن هنا فإن من مقومات الإصلاح رفع الجهل ونشر الثقافه والوعی.

فإن الجاهل بالمعنیین البسیط والمرکب، یحتاج إلی أمرین:

الأول: الرشد الفکری ومعرفه الضار والنافع.

الثانی: یلزم علی أخذ النافع المانع من النقیض وترک الضار کذلک مما یعبر عنه بالواجبات والمحرمات.

وإلا فکثیراً ما یعصی الإنسان حتی بعد المعرفه، إتباعاً للشیطان والشهوات والنفس الأماره، کما هو المشاهد علی طول التاریخ.

قال تعالی: *الذین آتیناهم الکتاب یعرفونه کما یعرفون أبناءهم وإن فریقاً منهم لیکتمون الحق وهم یعلمون*(20).

وکان من ذلک قصه بلعم بن باعوراء(21) والبطائنی(22).

ومن هنا فإن الحکومات تضع قوانین تجبر الناس علیها بحجه رعایه مصالحهم ومصالح بنی نوعهم، کقوانین المرور وما أشبه، فالشخص مکلف بالإجراء حتی وإن لم یعرف وجه الصلاح فیها أو تصور عدم صلاحها، کما تری ذلک فی الحکومات الحقّه والباطله.

ب: عدم الوعی

المسلمون الیوم ملیاران لکن یفقدون _ علی الأغلب _ الرشد الفکری اللازم فی مختلف مجالات الحیاه، وحتی فی مسائلهم الشرعیه، فکثیر منهم لا وعی له بالحلال والحرام، والطاهر والنجس، والصحیح والباطل، ولذا لا یمیزون بینها ویأخذون بکلها، فاختلط عندهم الحابل بالنابل(23).

وإلی هذا المعنی قد یشیر ما ورد عنهم علیهم السلام: «من أن الله أخذ قسماً من الحق وقسماً من الباطل فمزجهما»(24) والأخذ تکوینی لاتشریعی والله العالم، وذلک بجعل الدنیا دار أسباب ومسببات للامتحان، قال تعالی: *أحسب الناس أن یترکوا أن یقولوا آمنا وهم لایفتنون*(25).

وقال سبحانه: *أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ اجْتَرَحُوا السَّیِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ کَالَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْیَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاء مَا یَحْکُمُونَ*(26).

قال أمیر المؤمنین علی علیه السلام: «إنما بدء وقوع الفتن أهواء تتبع،

وأحکام تبتدع، یخالف فیها کتاب الله، ویتولی علیها رجال رجالاً علی غیر دین الله، فلو أن الباطل خلص من مزاج الحق لم یخف علی المرتادین، ولو أن الحق خلص من لبس الباطل انقطعت عنه ألسن المعاندین، ولکن یؤخذ من هذا ضغث ومن هذا ضغث فیمزجان، فهنالک یستولی الشیطان علی أولیائه وینجو الذین سبقت لهم من الله الحسنی»(27).

وعلی کل حال، فالمسلمون بحاجه إلی أمرین مفقودین عندهما:

أولاً: الوعی.

وثانیاً: نوع من الإلزام فیما هو بصالحهم إذا کان بحیث یمنع من النقیض، وکذا فی الترک الملزم، فلا یحق لهم العمل علی خلاف مصلحتهم إذا کان من الاقتضائیات، والمسأله فیما یرتبط بالأوضاع العامه بحاجه إلی رأی شوری الفقهاء المراجع.

فاللازم الاهتمام بالأمرین، ولو بالقدر الممکن عرفاً.

کما أن غیر المسلمین کذلک، فإنه یلزم إصلاحهم وإرشادهم إلی ما ینفعهم، فالأول وهو الوعی لکی یسلموا بقناعه تامه، والثانی وهو الإلزام لترک ما یعملونه خلافاً لمصلحه أنفسهم، أو فعل ما یترکونه کذلک، هذا کله مع مراعاه قانون الإلزام ومصادیقه المختلفه.

لذا یمکن التغییر والإصلاح بواسطه جماعه جاده مخلصه تعمل لیل نهار وعلی طول الخط، ف_ *إن الله لا یغیر ما بقوم حتی یغیّروا ما بأنفسهم*(28).

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «قرأت فی کتاب علی علیه السلام: أن الله لم یأخذ علی الجهال عهدا بطلب العلم حتی أخذ علی العلماء عهدا ببذل العلم للجهال لأن العلم کان قبل الجهل»(29).

وقال عیسی علیه السلام: «صغر الجهال لجهلهم ولا تطردهم ولکن قربهم وعلمهم»(30).

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «العلم ممیت الجهل»(31).

وقال علیه السلام: «ضادوا الجهل بالعلم»(32).

قصه بلعم بن باعوراء

اجتمع الجبارون إلی بلعم بن باعوراء وهو من ولد لوط علیه السلام، فقالوا له: إن موسی قد جاء لیقتلنا ویخرجنا من دیارنا، فادع الله

علیهم، وکان بلعم یعرف اسم الله الأعظم.

فقال لهم: کیف أدعو علی نبی الله والمؤمنین ومعهم الملائکه!.

فراجعوه فی ذلک وهو یمتنع علیهم، فأتوا امرأته وأهدوا لها هدیه فقبلتها وطلبوا إلیها أن تحسن لزوجها أن یدعو علی بنی إسرائیل.

فقالت له فی ذلک، فامتنع، فلم تزل به حتی قال: أستخیر ربی، فاستخار الله تعالی فنهاه فی المنام، فأخبرها بذلک.

فقالت: راجع ربک.

فعاود الاستخاره، فلم یرد إلیه جواب.

فقالت: لو أراد ربک لنهاک، ولم تزل تخدعه حتی أجابهم.

فرکب حمارا له متوجها إلی جبل یشرف علی بنی إسرائیل لیقف علیه ویدعو علیهم، فما سار علیه إلا قلیلا حتی ربض الحمار، فنزل عنه فضربه حتی قام، فرکبه فسار به قلیلا فربض، فعل ذلک ثلاث مرات، فلما اشتد ضربه فی الثالثه، أنطقه الله فقال له: ویحک یا بلعم أین تذهب، أما تری الملائکه تردنی، فلم یرجع، فأطلق الله الحمار حینئذ فسار علیه حتی أشرف علی بنی إسرائیل، فکان کلما أراد أن یدعو علیهم ینصرف لسانه إلی الدعاء لهم، وإذا أراد أن یدعو لقومه انقلب الدعاء علیهم.

فقالوا له فی ذلک، فقال: هذا شیء غلبنا الله علیه، واندلع لسانه فوقع علی صدره.

فقال لهم: الآن قد ذهبت منی الدنیا والآخره ولم یبق إلا المکر والحیله، وأمرهم أن یزینوا النساء ویعطوهن السلع للبیع ویرسلوهن إلی العسکر ولا تمنع امرأه نفسها ممن یریدها، وقال: إن زنی منهم رجل واحد کفیتموهم.

ففعلوا ذلک ودخل النساء عسکر بنی إسرائیل فأخذ زمری بن شلوم وهو رأس سبط شمعون بن یعقوب امرأه وأتی بها موسی علیه السلام فقال له: أظنک تقول إن هذا حرام، فو الله لا نطیعک، ثم أدخلها خیمته فوقع علیها، فأنزل الله علیهم الطاعون.

وقد هلک فی تلک الساعه عشرون ألفا، وقیل

سبعون ألفا، فأنزل الله فی بلعم: *واتل علیهم نبأ الذی آتیناه آیاتنا فانسلخ منها فأتبعه الشیطان فکان من الغاوین*(33)»(34).

وفی الحدیث عن أبی الحسن الرضا علیه السلام: «أنه أعطی بلعم بن باعوراء الاسم الأعظم وکان یدعو به فیستجاب له، فمال إلی فرعون، فلما مر فرعون فی طلب موسی علیه السلام وأصحابه قال فرعون لبلعم: أدع الله علی موسی وأصحابه لیحبسه علینا، فرکب حمارته لیمر فی طلب موسی علیه السلام وأصحابه فامتنعت علیه حمارته، فأقبل یضربها، فأنطقها الله عزوجل فقالت: ویلک علی ما تضربنی؟ أترید أن أجیء معک لتدعو علی موسی نبی الله وقوم مؤمنین؟ فلم یزل یضربها حتی قتلها وانسلخ الاسم الأعظم من لسانه وهو قوله:

*فانسلخ منها فأتبعه الشیطان فکان من الغاوین * ولو شئنا لرفعاه بها ولکنه أخلد إلی الأرض واتبع هواه فمثله کمثل الکلب إن تحمل علیه یلهث أو تترکه یلهث*(35) وهو مثل ضربه الله»(36).

قصه علی بن أبی حمزه البطائنی

کان علی بن أبی حمزه البطائنی، وزیاد بن مروان القندی، وعثمان بن عیسی الرواسی، کلهم کانوا وکلاء لأبی الحسن موسی علیه السلام وکان عندهم أموال جزیله، فلما مضی أبو الحسن موسی علیه السلام وقفوا طمعا فی الأموال ودفعوا إمامه الرضا علیه السلام وجحدوه(37)

عن یونس بن عبد الرحمن قال: (مات أبو الحسن علیه السلام ولیس من قوامه أحد إلا وعنده المال الکثیر، فکان ذلک سبب وقفهم وجحدهم لموته، وکان عند زیاد القندی سبعون ألف دینار، وعند علی بن أبی حمزه ثلاثون ألف دینار.

قال: فلما رأیتُ ذلک وتبین الحق وعرفت من أمر أبی الحسن الرضا علیه السلام ما علمت تکلمت ودعوت الناس إلیه، فبعثا إلیّ وقالا: ما یدعوک إلی هذا، إن کنت ترید المال فنحن نغنیک وضمنا لی عشره آلاف دینار

وقالا لی: کف.

فأبیت وقلت لهم: إنا روینا عن الصادقین علیهما السلام أنهم قالوا: «إذا ظهرت البدع فعلی العالم أن یظهر علمه، فإن لم یفعل سلب نور الإیمان»، وما کنت لأدع الجهاد فی أمر الله علی کل حال، فناصبانی وأضمرا لی العداوه)(38).

2 تحیید الغرب

من مقومات الإصلاح: تحیید الغرب.

لقد کان التنازع بین المسلمین وأعدائهم _ الغرب وغیره _ قائماً منذ بزوغ فجر الإسلام، والأدیان کلها کانت کذلک، حیث نازع الکفار الأنبیاء والمؤمنین:

فحاربوا النبی نوح علیه السلام، قال عزوجل: *قالوا لئن لم تنته یا نوح لتکوننّ من المرجومین*(39).

وقال تعالی: *قالُوا یا نُوحُ قَدْ جادَلْتَنا فَأَکْثَرْتَ جِدالَنا فَأْتِنا بِما تَعِدُنا إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ*(40).

وقال سبحانه: *کَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِینَ * إِذْ قالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَ لا تَتَّقُونَ*(41).

وقال تعالی: *کَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَکَذَّبُوا عَبْدَنا وَقالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ*(42).

وقال سبحانه: *قالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِی وَ اتَّبَعُوا مَنْ لَمْ یَزِدْهُ مالُهُ وَ وَلَدُهُ إِلاَّ خَساراً*(43).

ونازعوا النبی إبراهیم علیه السلام، قال تعالی: *أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِی حَاجَّ إِبْراهِیمَ فِی رَبِّهِ أَنْ آتاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَیُمِیتُ قالَ أنَا أُحْیِی وَ أمِیتُ قالَ إِبْراهِیمُ فَإِنَّ اللَّهَ یَأتِی بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأتِ بِها مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ*(44).

وقال سبحانه: *یا إِبْراهِیمُ أعْرِضْ عَنْ هذا إِنَّهُ قَدْ جاءَ أمْرُ رَبِّکَ وَإِنَّهُمْ آتِیهِمْ عَذابٌ غَیْرُ مَرْدُودٍ*(45).

وقال تعالی: *قالَ أراغِبٌ أنْتَ عَنْ آلِهَتِی یا إِبْراهِیمُ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لأَرْجُمَنَّکَ وَاهْجُرْنِی مَلِیًّا*(46).

وقال سبحانه: *قَدْ کانَتْ لَکُمْ أسْوَهٌ حَسَنَهٌ فِی إِبْراهِیمَ وَالَّذِینَ مَعَهُ إِذْ قالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآؤُا مِنْکُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ کَفَرْنا بِکُمْ وَبَدا بَیْنَنا وَبَیْنَکُمُ الْعَداوَهُ وَالْبَغْضاءُ أبَداً حَتَّی تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ*(47).

وحاربوا النبی

موسی علیه السلام، قال تعالی: *وَإِذْ قُلْتُمْ یا مُوسی لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتَّی نَرَی اللَّهَ جَهْرَهً فَأَخَذَتْکُمُ الصَّاعِقَهُ وَأنْتُمْ تَنْظُرُونَ*(48).

وقال سبحانه: *وَإِذْ قُلْتُمْ یا مُوسی لَنْ نَصْبِرَ عَلی طَعامٍ واحِدٍ فَادْعُ لَنا رَبَّکَ یُخْرِجْ لَنا مِمَّا تُنْبِتُ الأرْضُ مِنْ بَقْلِها وَقِثَّائِها وَفُومِها وَعَدَسِها وَبَصَلِها قالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِی هُوَ أَدْنی بِالَّذِی هُوَ خَیْرٌ اهْبِطُوا مِصْراً فَإِنَّ لَکُمْ ما سَألْتُمْ وَ ضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الذِّلَّهُ وَالْمَسْکَنَهُ وَباؤُ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ کانُوا یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَیَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ الْحَقِّ ذلِکَ بِما عَصَوْا وَکانُوا یَعْتَدُونَ*(49).

وقال تعالی: *وَإِذْ قالَ مُوسی لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ یَأمُرُکُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَهً قالُوا أتَتَّخِذُنا هُزُواً قالَ أعُوذُ بِاللَّهِ أنْ أکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ*(50).

وقال سبحانه: *ثُمَّ بَعَثْنا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسی بِآیاتِنا إِلی فِرْعَوْنَ وَمَلاَئِهِ فَظَلَمُوا بِها فَانْظُرْ کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الْمُفْسِدِینَ*(51).

وقال تعالی: *ثُمَّ بَعَثْنا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسی وَهارُونَ إِلی فِرْعَوْنَ وَمَلاَئِهِ بِآیاتِنا فَاسْتَکْبَرُوا وَکانُوا قَوْماً مُجْرِمِینَ*(52).

وقال سبحانه: *قالَ مُوسی أتَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جاءکُمْ أسِحْرٌ هذا وَلا یُفْلِحُ السَّاحِرُونَ*(53).

وقال تعالی: *وَقالَ مُوسی إِنْ تَکْفُرُوا أنْتُمْ وَ مَنْ فِی الأرضِ جَمِیعاً فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِیٌّ حَمِیدٌ*(54).

ونازعوا النبی عیسی علیه السلام، قال سبحانه:

*فَلَمَّا أَحَسَّ عِیسی مِنْهُمُ الْکُفْرَ قالَ مَنْ أنْصارِی إِلَی اللَّهِ قالَ الْحَوارِیُّونَ نَحْنُ أنْصارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بأنَّا مُسْلِمُونَ*(55).

وقال تعالی: *ذلِکَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِی فِیهِ یَمْتَرُونَ*(56).

وقال سبحانه: *یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُونُوا أَنْصارَ اللَّهِ کَما قالَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ لِلْحَوارِیِّینَ مَنْ أَنْصارِی إِلَی اللَّهِ قالَ الْحَوارِیُّونَ نَحْنُ أَنْصارُ اللَّهِ فَآمَنَتْ طائِفَهٌ مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ وَکَفَرَتْ طائِفَهٌ فَأَیَّدْنَا الَّذِینَ آمَنُوا عَلی عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظاهِرِینَ*(57).

وقال تعالی: *وَإِذْ قالَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ یا بَنِی إِسْرائِیلَ إِنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیَّ مِنَ التَّوْراهِ وَ مُبَشِّراً

بِرَسُولٍ یَأْتِی مِنْ بَعْدِی اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جاءهُمْ بِالْبَیِّناتِ قالُوا هذا سِحْرٌ مُبِینٌ*(58).

وأخذوا بمحاربه سائر الأنبیاء علیهم السلام، کما قال عزوجل: *وَإِنْ یُکَذِّبُوکَ فَقَدْ کَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعادٌ وَثَمُودُ*(59).

وقال سبحانه: *یا أهْلَ الْکِتابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِی إِبْراهِیمَ وَما أنْزِلَتِ التَّوْراهُ وَالإِْنْجِیلُ إِلاَّ مِنْ بَعْدِهِ أفَلا تَعْقِلُونَ*(60).

وقال تعالی: *یَسْألُکَ أَهْلُ الْکِتابِ أَنْ تُنَزِّلَ عَلَیْهِمْ کِتاباً مِنَ السَّماءِ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسی أَکْبَرَ مِنْ ذلِکَ فَقالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَهً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَهُ بِظُلْمِهِمْ ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِ ما جاءتهُمُ الْبَیِّناتُ فَعَفَوْنا عَنْ ذلِکَ وَآتَیْنا مُوسی سُلْطاناً مُبِیناً*(61).

وقال سبحانه: *أفَکُلَّما جاءکُمْ رَسُولٌ بِما لا تَهْوی أنْفُسُکُمُ اسْتَکْبَرْتُمْ فَفَرِیقاً کَذَّبْتُمْ وَ فَرِیقاً تَقْتُلُونَ*(62).

وقال تعالی: *لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِیرٌ وَ نَحْنُ أَغْنِیاءُ سَنَکْتُبُ ما قالُوا وَقَتْلَهُمُ الأَْنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذابَ الْحَرِیقِ*(63).

وقال سبحانه: *فَبِما نَقْضِهِمْ مِیثاقَهُمْ وَکُفْرِهِمْ بِآیاتِ اللَّهِ وَقَتْلِهِمُ الأَْنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَیْها بِکُفْرِهِمْ فَلا یُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِیلاً*(64).

فإن الکفار لا یریدون العمل بالدین أولاً، رعایه لشهواتهم، وثانیاً لا یریدون سیاده الصالحین علیهم رعایه لمصالحهم الظالمه.

وبما أن الغرب والدول السائره فی فلکه کالیابان قد سیطروا علی البلاد الإسلامیه حیث امتلکوا التکنولوجیا الحدیثه بینما کانت الحکومتین القاجاریه(65) والعثمانیه(66) فی حاله سبات عمیق، فأخذ الأعداء بإعداد أنفسهم فی مختلف المیادین، فلما قامت الحرب بین المسلمین وغیرهم انهزم المسلمون انهزاماً سریعاً ووسیعاً.

وکان من أهم أسرار الانهزام عدم اتصافهم بقوه الإیمان کما کانوا علیه فی صدر الإسلام، فإن سلوک العثمانیین والقاجاریین یدل علی کثره فسادهم وإفسادهم(67)، وعدم امتلاکهم التکنولوجیا الحدیثه والأنظمه المتطوره، مضافاً إلی الشتات والتمزق الداخلی، فکان الانهزام قطعیاً.

وهذا الانهزام باق إلی الآن ومن أهم أسباب استمراریه الانهزام هو حکام المسلمین

الذین أخذوا یدورن فی فلک الغرب، وقد تعلم الغرب کیف یتخذ حکومات بلاد الإسلام عملاء وآله لتنفیذ مخططاته، ففسدوا وأفسدوا البلاد والعباد، ومنعوا المسلمین من الإصلاح لینشئوا نشأه أجهزه وتنظیم، وتطور وازدهار.

ومن أهم مقومات الإصلاح هو تحیید موقف الغرب من عداء المسلمین، فإن الإسلام لا یشکل خطراً علی الغرب، بل الإسلام هو الذی ینقذ الغرب من مفاسده ویمهّد له طریق التقدم الأکثر والأشمل.

إن الإسلام دین السلم والسلام، لا العنف والإرهاب، وقد تقدم الإسلام بالأخلاق وقوه المنطق، وإنه الدین الوحید المنسجم تماماً مع الفطره الإنسانیه والملبی لجمیع ما یحتاجه الإنسان فی حیاته المادیه والمعنویه.

فإذا ما فهم الغرب بأن الإسلام لا یشکل خطراً علیه، سیقلل من عدائه له، وقد ذکرنا فی بعض الکتب لزوم تحیید الغرب بتوعیتهم وتفعیل المسلمین هناک وهم ثمانون ملیون مسلم فی الحال الحاضر(68)، للتحرک علی هذا الصعید تحرکاً بالمستوی المطلوب، عند ذلک یمکن الحیلوله بین حکام الغرب وما یشاؤونه من تدمیر بلاد المسلمین، وعندئذ لا یعمل حکام المسلمین العملاء ضد شعوبهم ولا یمنعوهم من التقدم، کما هو کذلک الآن.

3 التنظیم والمنظمه العالمیه الإسلامیه

من مقومات الإصلاح فی البلاد الإسلامیه، التنظیم وتأسیس منظمه إسلامیه عالمیه تکون من مهامها التنسیق بین الحرکات الإسلامیه وکوادر الأمه وما أشبه وتعمل للإصلاح فی مختلف المیادین.

فإن الفرد بمفرده، أو الحرکه الإسلامیه الواحده غیر المرتبطه بسائر الحرکات، لا یمکنها عاده الوصول إلی الهدف وهو الإصلاح فی البلاد الإسلامیه، فاللازم ربط هذه القدرات بعضها ببعض لتکتسب قوه تقابل قوه الفساد والإفساد فی العالم.

إن النظم والتنظیم سنه من أهم سنن الحیاه، وقد قام الکون علی هذه السنه، والقرآن الکریم أکد علی النظم والتنظیم عبر ذکر مفرده الوزن والقسط والاستقامه وما أشبه.

قال تعالی: *وأنبتنا فیها من کل

شیء موزون*(69).

وقال سبحانه: *وزنوا بالقسطاس المستقیم ذلک خیر*(70).

وقال جل وجلاله: *وأقیموا الوزن بالقسط*(71).

وقال تعالی: *لقد أرسلنا رسلنا بالبینات وأنزلنا معهم الکتاب والمیزان لیقوم الناس بالقسط*(72).

فإن النظم من المسائل الضروریه والحیاتیه لکی یقوم الإنسان بالإصلاح وینعم الناس بالهدوء والسعاده فی الدنیا والآخره.

ولکی یتم الأمر بشکل جید وواسع یلزم تأسیس المنظمه الإسلامیه العالمیه فإنها تسهل وتیسر أمر الإصلاح.

ولهذه المنظمه مقومات وأسس تقوم علیها منها:

1: الإیمان بالله عزوجل والإخلاص فی العمل.

2: نشر فکره التنظیم والعمل المنظم، وذلک عبر التوعیه وبث الوعی فی صفوف الأمه، فإنه مظهر من مظاهر القوه فی المجتمع الإسلامی.

3: توحید وجمع کلمه الحرکات الإسلامیه المتواجده علی الساحه تحت رایه واحده مع الحفاظ علی استقلالیتها.

4: إشاعه روح الشوری والاستشاره والحوار الهادف والاستماع إلی الرأی الآخر وعدم الاستبداد بالرأی.

5: بناء وإعداد الأفراد بناءً فکریاً سلیماً وصحیحاً علی أساس القرآن والسنه الشریفه وسیره أهل البیت علیهم السلام.

6: إشاعه روح الالتزام بأوامر القیاده الشرعیه وتنفیذها إلا ما کان مخالفاً للشرع الحنیف _ علی فرض وقوعه _ إذ «لا طاعه لمخلوق فی معصیه الخالق»(73).

7: إشاعه روح التنافس الحر والنقد البناء والمحاسبه الشرعیه بین الأفراد، إذ لا حصانه ولا عصمه لأی فرد مهما کان مقامه إلا المعصومین علیهم السلام.

إلی غیرها من المقومات والأسس(74).

وقد قام الأعداء ببناء مؤسسات ومنظمات عالمیه منتشره فی مختلف دول العالم لنشر أهدافهم وأفکارهم وبذلک سیطروا علی العالم.

فللصهاینه لهم منظماتهم ومؤسساتهم الخاصه بهم.

وکذلک للنصاری..

وللشیوعیین..

ولغیرهم(75).

4 بیئه التخلف

من مقومات الإصلاح، القضاء علی بیئه التخلف.

فکما أن لکل مخلوق من المخلوقات بیئته الخاصه به سواء کان إنساناً أم حیواناً أم نباتاً، من ماء وهواء وشمس وأرض، وما أشبه ذلک.

فللتخلف أیضاً بیئه خاصه به، فبیئه التخلف هی الجهل والنزاع، والکسل والضجر، وشیوع الزنا والانحرافات

الجنسیه، والمرض والکآبه، وعدم الأمن والبطاله، واشتغال کل بلذائذه ومصالحه بأقصی ما یمکنه وعدم الاعتناء بحقوق الآخرین، عدم تحمل المسؤولیه وخدمه الآخرین، والعمل لکسب المنافع من أی طریق کان ومطارده ما یتصوره من المضار کذلک، کلها من أسباب تکوّن بیئه التخلف.

وقد حصل کل ذلک للمسلمین بعد ترکهم العمل بکتاب الله واتباع عتره رسول الله صلی الله علیه و اله علی ما قاله صلی الله علیه و اله فی الحدیث المتفق علیه بین الفریقین: «إنی مخلف فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی»(76).

ولذا أخذوا یُقتلون فی کل بلادهم.

ویُشرّدون من أماکنهم.

وصاروا نهباً لمختلف الدول الاستعماریه، کفرنسا، وألمانیا، وبریطانیا، وایطالیا، والبرتغال، وروسیا وغیرها وغیرها.

وسقطت بلادهم وقسمت إلی دول صغیره فقرب زماننا سقطت حکومه القاجار فی إیران، وحکومه العثمانیین فی ترکیا بعد أن کانت إیران دوله کبیره جداً قبل (فتح علی شاه)(77) وکانت للعثمانیین إمبراطوریه کبیره تحکم عشرات الدول مما هو مذکور فی التاریخ.

والغریب أن المسلمین لم یتمکنوا من استعاده عزتهم واستقلالهم.

فإنهم أخذوا العمل بالقومیات ووضع الامتیازات علی أساس العرق واللغه، وأخذوا یعملون بقوانین غیر المسلمین مفتخرین بذلک، فأخذت بلاد الإسلام بالشیوعیه والقومیه بزعم نجاه فلسطین کما فی مصر، وترکوا الأمه الواحده الإسلامیه بما أوجب توسعه مشکله فلسطین وغصب الأراضی الإسلامیه أضعاف ما کان سابقاً

والعلاج فقط وفقط فی الأخذ بکتاب الله والتمسک بعتره رسول الله صلی الله علیه و اله.

فیلزم:

أولا: الرجوع فکراً وعملاً إلی القرآن الحکیم، ولو شیئاً فشیئاً بقدر ما یتمکن منه المجتمع الإسلامی ثم یتسع ویتسع.

ثانیاً: الرجوع إلی الأخذ بهدی عتره رسول الله صلی الله علیه و اله الذین جعلهم الرسول صلی الله علیه و اله عِدلاً للقرآن وأمر بالتمسک بهم حتی لا تضل الأمه من بعده.

کما

یلزم العمل للوعی العام فی مختلف المجالات: السیاسیه والاقتصادیه والاجتماعیه والتربویه وغیرها علی ما سبق إجمالاً.

5 مواکبه العصر

من مقومات الإصلاح مواکبه العصر، فإن الدین الإسلامی هو الدین الصالح لکل زمان ومکان، وفیه من الأسس والقواعد ما یجعله قابلاً للتطبیق فی مختلف الظروف، وهو الذی یضمن سعاده البشر وتطوره وازدهاره.

ولکن یلزم بیان هذه المیزات بشکل یفهمه الناس فی العصر الحاضر، لیعرفوا تفوق الإسلام علی سائر الأنظمه المعاصره.

فإن بین الإسلام والغرب فی العمل عموم من وجه، فالغرب والإسلام یشترکان فی المنع عن جمله من الجنایات _ وإن اختلفت الطریقه والخصوصیات _ مثل تحریمهما القتل والسرقه والاختلاس، ووضع العقوبه لهؤلاء المجرمین فی الجمله، کما یشترکان ولو فی نسبه، فی التأکید علی النظافه والنظام وبعض الأخلاقیات وحفظ الجوار والإتقان فی العمل، ونحوها، هذا کله فی الجمله.

وهناک فوارق یمتاز بها الإسلام دون الغرب، فالإسلام منع الزنا والخمر والربا لا الغرب.

والإسلام أجاز الاستفاده من الأرض والمباحات کصید السمک والوحش والطیر وما أشبه، ومزاوله جمیع الأعمال المباحه کفتح المحال التجاریه وبناء الدار والإقامه والسفر وتأسیس الأحزاب ومشاریع الإعلام وتألیف الکتب وبیان الرأی وکثیر من الأشیاء الأخر، من دون حاجه إلی الإجازه أو دفع ضریبه أو ما أشبه، والغرب قد منع کل ذلک إلا بإجازه وضریبه.

فقانون «الأرض لله»(78) وقانون «من سبق إلی ما لم یسبق»(79) خاص بالإسلام، دون الغرب.

وهناک خطان متوازیان بینهما فی بعض الأمور.

وبالنسبه إلی المشترکات هناک فوارق فی التطبیق والخصوصیات فللإسلام خط وللغرب خط آخر فی کیفیه عقوبه المجرم عندهما(80)، وللقضاء والزواج والطلاق وغیرها خصوصیات وشرائط لکل منهما.

والإسلام بالإضافه إلی أنه دین الشرع الذی جعله الباری عزوجل، هو دین العقل أیضاً، ولذا قال الأصولیون: (کلما حکم به العقل حکم به الشرع)، وجعل

الفقهاء أدله الأحکام الشرعیه أربعه: (الکتاب والسنه والإجماع والعقل).

وقد ذکرنا فی شرح الرسائل(81) جمله من المواضیع الذی یؤخذ فیها بالدقه من دلیل العقل.

ومن هذه الجهه کتب جماعه من العلماء (علل الشرائع) فی کتاب مستقبل کالشیخ الصدوق رحمه الله علیه(82)،أو فی ضمن کتبهم کالعلامه المجلسی رحمه الله علیه فی موسوعه البحار(83).

إلا أن تغییر زماننا وتطوره فی الطب والعلوم الأخری، وکثره الوسائل والتقدم الصناعی وغزو الفضاء وما أشبه یوجب طبع کتب مناسبه لهذا الزمان، فی مختلف المجالات من الاجتماع والاقتصاد والسیاسه والتربیه وغیرها.

وهذا یقع علی عاتق الحوزات العلمیه والجامعات عبر التنسیق بینهما وبذلک نکون قد أدینا بعض الواجب تجاه إصلاح المجتمع.

6 ابتلاء المسلمین بالعملاء

کان فی دار أحد قط یؤذی أهل الدار أذیً شدیداً، فطردوه إلی الصحراء.

ومن الصدفه أن الحاکم خرج للصید فرأی القط مریضاً مطروحاً فی زاویه، فسأل عن حاله فأخبروه بالأمر.

فکتب سنداً أمر فیه بلزوم احترام هذا القط وأنه لا یحق لأحد أن یؤذیه أو یخرجه عن داره، وأرجع القط إلی داره.

فلما رأی صاحب الدار القط والسند معلق فی رقبته، أخذ أهله وخرج عن الدار عازماً لسکنی دار أخری، فقال أهله: لماذا ترکنا الدار؟

قال: کنا فی هذه الدار غیر آمنین عن أذیه القط ولم یکن له سند، فکیف نتمکن من البقاء فیها وقد جاءنا من الحاکم بالسند؟.

وهذا مثل المسلمین فی یومنا هذا حیث ابتلوا بحکام عملاء، لایرون إلا مصالح أنفسهم وأسیادهم، ویمنعون من الإصلاح.

ففی زمان الحکومتین القاجاریه والعثمانیه لم یتمکن المسلمون من تطویر بلادهم، وکان ذلک بسبب عدم تهیؤ فرص التقدم وما أشبه، فکیف بهذا الیوم وفی بلادنا من یمنع عن أی تقدم بدافع من الغرب، حیث إن کثیراً من الحکام عملاء جاء بهم الغرب إلی بلاد الإسلام

وجعل من مهمتهم الحیلوله دون الإصلاح والمنع من عمل المسلمین ما یوجب تقدمهم، وذلک شرط لبقائهم فی سده الحکم وإلا جاؤوا بشخص آخر مکانه.

قال غلادستون الزعیم البریطانی(84): إذا أردتم أن ترسخوا أقدامکم فی بلاد الإسلام فامنعوا المسلمین من شیئین:

الأول: العمل بالقرآن.

والثانی: انطلاقهم فی الحج.

علی عکس ما قرّره الإسلام من الحریه فی جمیع المجالات ومنها موضوع الحج.

وإنی قبل نصف قرن فی العراق رأیت نماذج من حضاره الإسلام وقوانینه وحریاته وموضوع الحج وانطلاق المسلمین فیه کما قرره الله سبحانه، وفی هذا النصف الثانی من قرن العشرین رأیت الحکام قد طبقوا وصیه غلادستون حرفیاً، فلا قرآن معمول به، ولا حج حر.

وهذا الموضوع من موانع الإصلاح ومعوقاته فی المجتمع.

7 الإصلاح فی زمن الغیبه

یلزم السعی لإصلاح المجتمع بالقدر الممکن وذلک من باب وجوب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، وتنبیه الغافل وإرشاد الجاهل.

ولا یکون التکلیف ساقطاً فی هذا الزمان بحجه أنه سیظهر الإمام المهدی المنتظر (عجل الله تعالی فرجه الشریف) وسیملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد ما ملئت ظلما وجوراً.

فإنه لا شک فی ظهوره، وقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «لو لم یبق من الدنیا إلا یوم واحد لطول الله ذلک الیوم حتی یخرج فیه فیملأها عدلا وقسطا کما ملئت جورا وظلما»(85).

وکل المسلمین ینتظرون رجوع الإسلام کما أنزله الله تعالی، وظهوره علی الدین کله کما قال تعالی: *هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَی وَدِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَلَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ* (86).

وذلک بظهور الإمام المهدی *، لکن الکلام فی أنه هل یجوز للإنسان عقلاً وشرعاً أن یترک ما ندب الله إلیه من مختلف شؤون الحیاه إلی ذلک الیوم أم یلزم العمل بالتکلیف الذی أمرنا الله به عزوجل؟.

لا شک فی لزوم السعی لإصلاح

المجتمع والعمل فی سبیل نشر الخیر والفضیله فی المجتمع، وهدایه الناس إلی التعالیم الإسلامیه التی وردت فی القرآن الکریم، والسنه المطهره المرویه عن رسول الله صلی الله علیه و اله وأهل بیته الطاهرین علیهم السلام.

8 إصلاح الفرد وإصلاح المجتمع

من أهم ما یلزم فی إصلاح المجتمع، هو إصلاح الفرد، لأن المجتمع یتشکل من فرد وفرد وفرد، وکل من الفرد الفرد والمجتمع یؤثر فی الآخر سلباً وإیجاباً.

ومثل المجتمع مثل الفرد، فی الصلاح والفساد، والصحه والسقم، والتقدم والتأخر.

ثم إن الفرد قد یقدّم مصلحه المجتمع علی مصالحه الشخصیه، وقد یجعل مصالحه الشخصیه کمصالح المجتمع وبنفس المستوی، وقد یجعل مصالحه الشخصیه فوق مصالح المجتمع.

ویعرف المجتمع حسب ترکیبه من الأقسام المذکوره، فقد یکون مرکباً من القسم الأول، أو من القسم الثانی، أو من القسم الثالث.

فالمرکب من القسم الأول یکون مجتمعاً متقدماً.

ومن القسم الثانی یکون مجتمعاً بدون تقدم.

والقسم الثالث یکون مجتمعاً منحطاً متخلفاً.

والمرکب من جمیع الأقسام أو من قسمین، یکون تطوره وتأخره بحسب النسبه المرکبه منها.

وبما أن المجتمعات البشریه الأخری فی تقدم وتطور دائم، فإن المجتمع الذی لا یکون متقدماً بنفس المستوی أو بفاصل کبیر، فإنه یعتبر متأخراً ومتخلفاً فإنه إذا توقف عن التقدم صار مجتمعاً متخلفاً.

وفی الحدیث الشریف عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال: «من استوی یوماه فهو مغبون، ومن کان آخر یومیه خیرهما فهو مغبوط، ومن کان آخر یومیه شرهما فهو ملعون، ومن لم یر الزیاده فی نفسه فهو إلی النقصان، ومن کان إلی النقصان فالموت خیر له من الحیاه»(87).

وعنه علیه السلام قال: «من استوی یوماه فهو مغبون، ومن کان یومه الذی هو فیه خیرا من أمسه الذی ارتحل عنه فهو مغبوط»(88).

وعلی الإنسان أن یلاحظ أسباب تقدم المجتمعات المختلفه وتأخرها للتعرف

علیها والعمل بها أو ترکها، کما أن الأمر کذلک فی أمه موسی علیه السلام، وأمه عیسی علیه السلام، عند ظهورهما، وکذلک فی المسلمین عند بدء الإسلام، ثم تأخر الجمیع وتقدم الغرب علیهم.

وأغرب الثلاثه هم المسلمون، فإن التوراه والإنجیل قد حرّفا، کما قال سبحانه: *یحرّفون الکلم عن مواضعه*(89) وقال تعالی: *ونسوا حظاً مما ذکروا به*(90)، ولکن المسلمین یمتلکون أعظم کتاب سماوی وهو القرآن من دون زیاده ولا نقصان مصوناً عن التلاعب والتحریف، وفیه کل ما یوجب تقدم الحیاه وتطورها، حیث قال تعالی: *إذا دعاکم لما یحییکم*(91)، ومع ذلک کله ترکوا العمل بأحکامه وتأخروا، فصاروا کما قال سبحانه: *نسوا الله فأنساهم أنفسهم*(92).

9 من الأخطاء الاجتماعیه

9 من الأخطاء الاجتماعیه

من أکبر الأخطاء التی مُنی بها العالم تحویل (بیت المال) إلی (التقاعد)، وتحویل احترام العائله للکبار، رجالاً کانوا أم نساءً، إلی نبذهم ورمیهم فی ما یسمی ب (دور العجزه)، وینبغی الرجوع إلی قانون الإسلام فی بیت المال وتوقیر الکبار وهو نوع من الإصلاح.

أما التقاعد فإنه یلاحظ سابق الخدمه من غیر ملاحظه حاجه الشخص، وفقره وغناه، ولا ملاحظه الکفایه وعدم الکفایه فیهم، فربما خدم ما یستحق عشره دنانیر فی قانون التقاعد بینما هی أکثر من احتیاجه، أو یحتاج إلی عشرین دیناراً، فالعشره أقل مما یحتاج إلیه وهذا خلاف العدل والإنصاف.

کما أن غیره ممن لم یشمله قانون التقاعد قد یحتاج، فلا کفیل له. بینما (بیت المال) یلاحظ الحاجه، فمع وجودها یُمنح المال بقدرها، سواء خدم أم لا، وهذا احترام الإنسان بما هو إنسان، والذی خدم فتره وتقاعد وکان غنیاً غیر محتاج لا یُعطی من بیت المال حین تقاعده، حیث لا وجه فی أخذه من الأموال وهی لعامه الناس، ولا وجه فی إعطائه لمن لا یحتاج، أما قانون

التقاعد فهو ترک للمحتاج وإعطاء لغیر المحتاج، فی الجمله.

وأمیر المؤمنین علی علیه السلام لم یدع فقیراً اشتهی الرمان، فکیف بما فوقه.

أما (دور العجزه) فهی أیضاً نوع إهانه للکبار فی نبذهم وطردهم عن کیان الأسره، فالإنسان الذی تقدم به السن وکان والداً أو والده یحتاج إلی محبه أولاده وأحفاده وأقربائه وأن یکون محفوفاً بهم، فإذا رمی فی دار العجزه، ربما قاموا بأداء بعض حاجاته الجسدیه _ فرضاً _ ولکن ماذا عن حاجاته الروحیه وما أکثرها، حیث لا علاج ولا سد لها.

هذا وقد أکد الإسلام علی احترام الکبار خاصه الوالدین.

عن أمیر المؤمنین علی علیه السلام قال: «إن رسول الله صلی الله علیه و اله خطبنا ذات یوم فقال أیها الناس... وقروا کبارکم، وارحموا صغارکم، وصلوا أرحامکم»(93).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «وقروا کبارکم یوقرکم صغارکم»(94).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من إجلال الله إجلال ذی الشیبه المسلم»(95).

وعن عبد الله بن سنان قال: قال لی أبو عبد الله علیه السلام: «من إجلال الله عزوجل إجلال المؤمن ذی الشیبه، ومن أکرم مؤمنا فبکرامه الله بدأ، ومن استخف بمؤمن ذی شیبه أرسل الله إلیه من یستخف به قبل موته»(96).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من عرف فضل شیخ کبیر فوقره لسنه آمنه الله من فزع یوم القیامه»(97).

وقال صلی الله علیه و اله: «من تعظیم الله إجلال ذی الشیبه المؤمن»(98).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «فاتقوا الله ولا تعصوا الوالدین، فإن رضاهما رضا الله وسخطهما سخط الله»(99).

وعن منصور بن حازم عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: أی الأعمال أفضل؟ قال: «الصلاه لوقتها وبر الوالدین والجهاد فی سبیل الله»(100).

وعن أبی جعفر علیه السلام

قال: «ثلاث لم یجعل الله لأحد فیهن رخصه، أداء الأمانه إلی البر والفاجر، والوفاء بالعهد للبر والفاجر، وبر الوالدین برین کانا أو فاجرین»(101).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «جاء رجل وسأل النبی صلی الله علیه و اله عن بر الوالدین، فقال: ابرر أمک، ابرر أمک، ابرر أمک، ابرر أباک، ابرر أباک، ابرر أباک، وبدأ بالأم قبل الأب»(102).

وعن عبد الله بن سنان قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «إن من الکبائر عقوق الوالدین»(103).

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله فی کلام له: «إیاکم وعقوق الوالدین، فإن ریح الجنه توجد من مسیره ألف عام ولا یجدها عاق»(104).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «قراءه القرآن فی المصحف تخفف العذاب عن الوالدین ولو کانا کافرین»(105).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «النظر إلی الوالدین عباده»(106).

زیاره المستشفیات وما أشبه

ومن الاستطراد أن نقول: من المفید جداً أن یزور الإنسان بین فتره وأخری دار العجزه، والمستشفیات، ودار المجانین، ودار المتخلفین عقلیاً أو جسدیاً، وحتی السجون والمقابر، لا لیتعظ فقط، والاتعاظ مهم جداً، بل للعلاج بقدر الإمکان.

وکذلک یلزم تشکیل هیئه لنجاه المومسات فی دور البغاء إن کانت، کما فی کثیر من بلدان العالم.

فإنهم بشر ولهم نفس الحاجات البدینه والروحیه، فلماذا ندعهم یعانون من هذه المفاسد مع إمکان العلاج ولو بقدر.

وقد زوّج الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام حین دخوله إلی الکوفه، بعض الفاجرات، کما فی الروایات.

وقال علیه السلام: «وسویت بین المناکح»(107) بأن زوج الشریف والوضیع کما فعله رسول الله صلی الله علیه و اله (108).

وینقل عن بعض الدول الأوروبیه فی حل هذه المشکله قیامها بتحویل المومسات _ ممن لا قریب نافع لهن _ إلی بیوت

المحسنین لرعایتهن.

وقد کنت سابقاً أقوم بزیاره بعض المستشفیات فی العراق وفی الکویت، فإنها بالإضافه إلی ثواب عیاده المریض، وزیاره من قصدت زیارته، رأیت فیها موعظه کثیره، وقد کنت اسأل عن أحوال المرضی وما یحتاجون إلیه وکنت أسعی فی قضاء حوائجهم بما أتمکن علیه.

فی مستشفی الکوفه

وأتذکر إنی زرت مستشفی الکوفه لعیاده بعض مرضانا حیث کان یرقد هناک، فرأیت شاباً جمیلاً یتراوح عمره بین العشرین والثلاثین، وبعد السؤال منه عن صحته قال: إنه منذ ثلاثه عشر سنه وهو راقد فی المستشفی، لأنه مصاب بمرض قلبی یحتاج إلی المراقبه من قبل الطبیب لیل نهار، مما لا یتیسر له ذلک فی داره فهو مضطر للبقاء فی المستشفی طیله حیاته، وکان من أبناء أحد رؤساء العشائر.

رصاص الرحمه!

ومره زرت مستشفی فی الکویت، فرأیت فیه شاباً فی العشرینات وقد تغیر لون وجهه إلی الرمادی من شده المرض، فلما زرته عرفنی وقبّل یدیّ وطلب منی بإلحاح أن أطلب من رئیس المستشفی أن یقتله بإطلاق رصاص علیه، قال: إنی منذ ثلاثه عشر یوماً دخلت المستشفی لأن النوم لا یأخذنی، وقبل ذلک ابتلیت مره بمثل هذا المرض فذهبت إلی لندن وألمانیا، فلم یجدوا لی علاجاً، وإنی الآن أحس بأنی أموت بشده فی کل دقیقه، ألیس القتل بالرصاص راحه لی؟.

لکنی علّمته بعض الأدعیه والآیات القرآنیه وصبّرته، وامتنعت من أن أقول لمدیر المستشفی ما طلب، ولا أعلم ماذا صار بعد ذلک.

10 التعاون علی البر والتقوی

قال سبحانه: *وتعاونوا علی البر والتقوی*(109)، وهذا من أهم مقومات الإصلاح فی المجتمع.

إن الغنی إذا اهتم بالفقیر، والفقیر إذا عاون الغنی بدوره، وهکذا السلیم والمریض، والعالم والجاهل، وغیرهم من الطوائف الاجتماعیه المتضاده الصفه، فسوف ترفع مشاکل المجتمع بنسبه کبیره، وما أکثرها خصوصاً فی الحضاره الحاضره التی جعلت الماده هی المحور، لا الإله سبحانه، ویتبعه عدم کون الإنسان محوراً أیضاً، لأن الإنسان مربوط بالإله، فکلما نسی الإنسان الإله نسی الإنسان نفسه وبنی نوعه، قال سبحانه: *نسوا الله فأنساهم أنفسهم*(110).

إن المجتمعات المتقدمه المتحضره تبنی علی التعاون وعلی البر والتقوی بین أفراد المجتمع.

علماً بأن الأمرین _ التقدم والتحضر _ متلازمان عاده، فإذا رأینا مجتمعاً متقدماً فی مجال الصناعه والتکنولوجیا من دون المعنویات، فلا یعد من المجتمعات المتحضره وإن وسم بذلک، حیث إن لکل من الروح والجسد مکانه فی المجتمع المتحضر فإذا روعی حق کل واحد منهما بالمقدار المطلوب کان المجتمع متحضراً.

یذکر بأنه کانت مقاطعه فی الهند فقیره إلی أبعد حد، ففکّر جمله من عقلاء الهند فی إنقاذهم، فإن المجتمع الفقیر

یضر بالمجتمع الغنی أیضاً، فتوصلوا أخیراً إلی أن یزرعوا فی أراضیهم الملایین من أشجار التوت حیث إنها توصل جذورها إلی الماء، فلا یضرها عدم وجود المیاه وقلتها، ثم بعد نموها أعطوهم دیدان القز وعلّموهم کیفیه استخراج القز، وأخیراً أصبحت من المقاطعات الغنیه فی الهند وهی إلی الآن کذلک.

فالمعادن والثروات کما تکوّن بالملح والنفط والذهب، کذلک یمکن تکوینها بعمل الإنسان اصطناعیاً.

وقد رأیت الکویت، بینما کانت قریه متخلفه قبل النفط، استغل أهلها النفط فی التعلیم والتعلّم، فهی الآن من أرقی البلاد الإسلامیه فی العدید من المجالات.

بالإضافه إلی تقدیمها المعونات للکثیر من العوائل الفقیره فی العالم..

بینما تری نفس النفط فی بعض البلاد الأخری ولکنه لم یزدها تقدماً، والشعب یموت جوعاً وفقراً.

11 ترک المعصیه والتزام الطاعه

11 ترک المعصیه والتزام الطاعه

من مقومات الإصلاح الخروج من ذل معصیه الله إلی عز طاعه الله کما فی الحدیث الشریف، قال علیه السلام: «إذا أردت عزاً بلا عشیره، وهیبه بلا سلطان، فاخرج من ذل معصیه الله إلی عز طاعه الله عزوجل»(111).

وقد قام البهلوی الأول(112) فی إیران، ویاسین فی العراق(113)، وأمان الله خان فی أفغانستان(114)، وأتاتورک فی ترکیا(115) بطمس معالم الإسلام فی هذه البلاد، ونشر المعصیه الإلهیه بدل الطاعه، فتأخرت هذه البلدان إلی الآن تأخراً غریباً.

وقد نالوا جزاء أعمالهم فی الدنیا قبل الآخره، حیث قُتلوا بأمر من المستعمرین فی قصص مشهوره.

أمان الله خان

فی أعقاب الحرب العالمیه الأولی أعادت بریطانیا النظر فی خططها وسیاساتها وفقاً للمعطیات التی أفرزتها الحرب، فجاءت بوجوه جدیده تتلاءم مع الظروف، ففی هذا الإطار تم اغتیال (حبیب الله) فی ظروف غامضه (1919) لیعتلی العرش ابنه الشاب (أمان الله) تمهیداً لتنفیذ المهمه المنتظره وهی تغریب المجتمع الأفغانی، وکان أمان الله رجلاً مغروراً بهره زیف المدنیه الغربیه فحاول نقلها إلی البلاد وتطبیقها علی المسلمین. وقد أفصح هو شخصیاً عن هذه المهمه فی أعقاب زیاره له لأوروبا وترکیا 1926 قائلاً: (إن فی آسیا بلاداً اسمها ترکیا قد نهضت، وأنا أرید أن اجعل أفغانستان مثل ترکیا)، فأمر زوجته بخلع الحجاب والتظاهر بالسفور وطلب من الرجال نبذ اللباس الشعبی وارتداء الزی الأجنبی کما أصدر أمراً بمنع تعدد الزوجات، فحدثت مقاومه شعبیه تحولت إلی ثوره أجبرت أمان الله علی الفرار 1929.

البهلوی الأول والثانی

وهکذا کان البهلوی الثانی(116).

وکانت عاقبه إطاعه البهلوی الأول لأسیاده الغربیین، أنهم أخذوه وأبعدوه بکل ذل إلی جزیره موریس فتمرض ومات هناک، وأخیراً دفن فی مصر، والله یعلم ماذا کان عقابه ویکون لحسن خدمته للغربیین بهدم معالم الإسلام وتغییر طریقته وجعل إیران لقمه سائغه بأیدیهم.

یکتب أحد الکتّاب عن البهلوی الأول: کان الشاه لأول مره یری هکذا خائفا وعاجزا یذهب إلی دار فروغی(117)، ففی هذا اللقاء یقول رضا خان _ متوسلا بفروغی _: أطلب منک طریق النجاه.

وأجابه فروغی: لم یکن لک طریق النجاه ولکن إذا أردت أن لا تغرق أکثر من هذا علیک أن تعمل بهذه الشروط:

أولا: أن توقف إطلاق النار فورا کی لا یدخل الروس فی طهران، وإذا أردت المقاومه فالروس یحتلون طهران ویأخذوک أسیرا.

ثانیا: لیس أمامک طریق سوی أن تغادر إیران.

فأجابه (رضا خان): أطیع أوامرک ولا أطلب منک إلا

أن تضمن لی بقاء عائله البهلوی علی الحکم وذلک عن طریق ولی العهد (محمد رضا).

فأجاب فروغی: سوف أسعی فی ذلک، ولکن لست مطمئنا.

وأمره الإنجلیز بواسطه (فروغی) أن یوقع علی استقالته، وإلا أخذوه أسیرا فوقع (رضا خان) نص الاستقاله الذی نظمها فروغی فخرج من طهران متوجها إلی إصفهان، وعند تودیعه فی (قصر مرمر) قال لرجاله وقاده جیشه والضباط: إنی کبرت وضعفت فاللازم إعطاء مسؤولیه الدوله إلی فرد شاب وهو ولی العهد وأملی منکم أن تؤازروه وتساعدوه.

فأنهی الدکتاتور _ من خوفه کی لا یقع أسیرا بید الروس أو الحلفاء _ مراسیم التودیع بأقصر ما یمکن مما أثار تعجب الحاضرین واستغرابهم، وکما یبدو لم تکن مدتها أکثر من خمس دقائق.

وقد کتبت بنت (رضا خان) واسمها (اشرف) حول هذا الموضوع:

استقاله أبی کان خلاف انتظاره بحیث فقد جمیع قواه علی أثره وضعف عن المقاومه وصار فی دهشه شدیده حتی أنه لم یتمکن من أن یفکر فی عواقب هذا الأمر، وقد کنت أتصور أن والدی رجل شجاع وقوی، لکن تبین لی بعد ذلک أنه رجل جبان ولکن کان یتظاهر بالقوه ولذا فقد معنویاته، بالأخص لما رأی أن هذا الجیش الذی ضحی من أجله وکان تمام اعتماده علیه کیف انهار بسرعه غیر منتظره وببساطه أمام الروس والحلفاء.

وقیل: إنه ما نام (رضا خان) من خوفه طوال 21 لیله نوما مریحا، ولذا أبلغ رضا خان أوامره إلی جمیع الوحدات بعدم المقاومه أمام الحلفاء والروس وأوقف إطلاق النار، وقد انحنی ظهره ولم یتمکن من المشی بغیر العصا فإذا وقف کان یتکأ إلی شجره أو نحو ذلک، وقد فقد إرادته وکان یضطرب فی کلامه ویؤید کل من یتکلم أمامه بما یشاء.

وکانت هذه عاقبه الدکتاتور أن هزم

من طهران إلی إصفهان ثم إلی قم فکرمان ومنها إلی بندر عباس، ثم نقل منها علی ظهر باخره إنجلیزیه إلی جزیره موریس أحد جزر أفریقیا الجنوبیه حیث تمرض فیها ومات وحیدا ذلیلا بعیدا عن وطنه، والظاهر أنهم قتلوه.

تیمور تاش(118)

کان (تیمور تاش) هو الوزیر الأول لرضا خان البهلوی الأول، والرجل الثانی بعده فی البلاد، وکان له دور کبیر فی القضاء علی انتفاضه الغابه (نهضت جنکل) والرابط الجاسوسی للروس والإنجلیز.

کما کان:

متهتکاً یحب معاشره النساء بحد الإفراط.

یعتدی علی زوجات الناس وبناتهم وأخواتهم.

معتادا علی شرب المسکرات، فکان یشرب الخمر إلی حد الإفراط.

مقامرا قهارا.

عجولا فی أموره.

ینکر وجود الله سبحانه وتعالی.

مستبدا ومتکبرا.

وکان هذا الوزیر یدیر إیران أبشع إداره، وتحت حمایه الدوله البریطانیه یفعل ما یشاء من الفساد والإفساد، ولکن عندما قام یتجسس لصالح السوفیت عوقب معاقبه ما کان یتصورها أحد، وقد حوکم أخیرا بتهمه الجاسوسیه لصالح السوفیت، فلم یبد من نفسه فی المحکمه أیه شهامه وبکی عده مرات. ولقی بعد ذلک بعض جزاء إنکاره لله وفساده فی الأرض، وقتل فی السجن بشکل فجیع حیث سموه بأمر البهلوی عن طریق حقنه بإبره ثم خنقوه بعد أن لاقی تعذیبات جسدیه وروحیه بأمر البهلوی.

نعم إن هؤلاء العملاء أخروا البلاد الإسلامیه إلی یومنا هذا.

فمثلاً بینما کانت ترکیا إمبراطوریه ومن البلاد الکبیره والرفیعه والمتقدمه، مساحه ونفوساً وغنی، صارت بلده صغیره فقیره، تحتاج إلی عون الغرب فی کل صغیره وکبیره، ولیست لدیها أیه صناعه أو تقدم فی میادین التکنولوجیا.

وهی الآن ومنذ سنوات ترید أن تدخل فی سوق أوروبا الحره لترفّه عن نفسها شیئاً ما، لکن السوق لا تقبلها حیث لا ترعی حقوق الإنسان، لا حقوقه الشرعیه الإسلامیه ولا حقوقه الغربیه، وأساس کل ذلک التخلف الثقافی، هو البعد

عن طاعه الله وتفشی معصیه الله عزوجل.

ذل المعصیه وعز الطاعه

ورد فی التاریخ أن زلیخا بعد فقرها وزوال ملکها جلست یوماً فی طریق یوسف علیه السلام الذی عمل بقوله سبحانه: *وَمَنْ یَتَّقِ اللهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً * وَیَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لاَ یَحْتَسِبُ وَمَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللهُ لِکُلِّ شَیْءٍ قَدْراً*(119).

وقوله تعالی: *وَمَنْ یَتَّقِ اللهَ یَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ یُسْراً*(120).

فتوجهت إلی یوسف علیه السلام قائله: (الحمد لله الذی جعل العبید بطاعتهم لربهم ملوکاً، والحمد لله الذی جعل بمعصیته الملوک عبیداً)(121).

هذا هو سر الصلاح والتقدم.

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «استأذنت زلیخا علی یوسف، فقیل لها: یا زلیخا إنا نکره أن نقدم بک علیه، لما کان منک إلیه، قالت: إنی لا أخاف ممن یخاف الله، فلما دخلت قال لها: یا زلیخا ما لی أراک قد تغیر لونک؟ قالت: الحمد لله الذی جعل الملوک بمعصیتهم عبیدا، وجعل العبید بطاعتهم ملوکا»(122).

وروی أن امرأه العزیز وقفت علی الطریق فمرت بها المواکب حتی مر یوسف علیه السلام فقال: (الحمد لله الذی جعل العبید ملوکا بطاعته والحمد لله الذی جعل الملوک عبیدا بمعصیته)(123).

وفی الأمالی للشیخ الصدوق *: أن یوسف علیه السلام مر فی موکبه علی امرأه العزیز وهی جالسه علی مزبله، فقالت: الحمد لله الذی جعل الملوک بمعصیتهم عبیدا، وجعل العبید بطاعتهم ملوکا، أصابتنا فاقه فتصدق علینا.

فقال یوسف علیه السلام: «غموط النعم سقم دوامها فراجعی ما یمحص عنک دنس الخطیئه، فإن محل الاستجابه قدس القلوب وطهاره الأعمال».

فقالت: ما اشتملت بعد علی هیئه التأثم وإنی لأستحیی أن یری الله لی موقف استعطاف ولما تهریق العین عبرتها ویؤدی الجسد ندامته.

فقال لها یوسف: «فجدی فالسبیل هدف الإمکان قبل مزاحمه

العده ونفاد المده».

فقالت: هو عقیدتی وسیبلغک إن بقیت بعدی.

فأمر لها بقنطار من ذهب.

فقالت: القوت بته(124) ما کنت لأرجع إلی الخفض وأنا مأسوره فی السخط.

فقال بعض ولد یوسف لیوسف: یا أبه من هذه التی قد تفتت لها کبدی ورق لها قلبی؟

قال: «هذه دابه الترح فی حبال الانتقام».

فتزوجها یوسف علیه السلام فوجدها بکرا فقال: «أنی وقد کان لک بعل»؟

فقالت: کان محصورا بفقد الحرکه وصرد المجاری(125).

ولا یخفی أن یوسف علیه السلام لم یکن عبداً، بل کریم بن کریم بن کریم بن کریم، إذ هو یوسف بن یعقوب بن اسحاق بن ابراهیم علیهم السلام، وهو من أسره هی من أشرف العوائل دیناً ودنیا، وإنما ظلمه إخوته حیث باعوه عبداً وشروه بثمن بخس، عشرین درهماً، کما فی التفاسیر(126).

وکیف کان فالبلاد الإسلامیه تأخرت وتأخرت، لمعصیتهم لله عزوجل، بینما کانت متقدمه لطاعتهم لله سبحانه، ولا یرجعون إلی التقدم والصلاح إلا بالأخذ بالإسلام.

من آثار المعصیه

قال تعالی: *وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَهً ضَنْکاً وَنَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ أَعْمی*(127).

وقال سبحانه: *ومَنْ یَکْفُرْ بِآیاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ*(128).

وقال تعالی: *وَمَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الإِْسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِی الآْخِرَهِ مِنَ الْخاسِرِینَ*(129).

وقال سبحانه: *ضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الذِّلَّهُ أَیْنَ ما ثُقِفُوا إِلاَّ بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَباؤُا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الْمَسْکَنَهُ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ کانُوا یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَیَقْتُلُونَ الأَْنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ ذلِکَ بِما عَصَوْا وَکانُوا یَعْتَدُونَ*(130).

وقال تعالی: *وَمَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَیَتَعَدَّ حُدُودَهُ یُدْخِلْهُ ناراً خالِداً فِیها وَلَهُ عَذابٌ مُهِینٌ*(131).

وقال سبحانه: *لُعِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ عَلی لِسانِ داوُدَ وَعِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ ذلِکَ بِما عَصَوْا وَکانُوا یَعْتَدُونَ*(132).

وقال تعالی: *وَتِلْکَ عادٌ جَحَدُوا بِآیاتِ رَبِّهِمْ وَعَصَوْا رُسُلَهُ وَاتَّبَعُوا أَمْرَ کُلِّ جَبَّارٍ عَنِیدٍ*(133).

وقال سبحانه: *فَإِنْ

عَصَوْکَ فَقُلْ إِنِّی بَرِیءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ*(134).

وقال عزوجل: *مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِیناً*(135).

وقال تعالی: *فَلْیَحْذَرِ الَّذِینَ یُخالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِیبَهُمْ فِتْنَهٌ أَوْ یُصِیبَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ*(136).

علیکم بالقرآن

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «أیها الناس إنکم فی دار هدنه وأنتم علی ظهر سفر، والسیر بکم سریع وقد رأیتم اللیل والنهار والشمس والقمر یبلیان کل جدید، ویقربان کل بعید، ویأتیان بکل موعود، فأعدوا الجهاز لبعد المجاز.

قال: فقام المقداد بن الأسود فقال: یا رسول الله وما دار الهدنه؟

قال: دار بلاغ وانقطاع، فإذا التبست علیکم الفتن کقطع اللیل المظلم فعلیکم بالقرآن فإنه شافع مشفع وماحل مصدق، ومن جعله أمامه قاده إلی الجنه، ومن جعله خلفه ساقه إلی النار، وهو الدلیل یدل علی خیر سبیل وهو کتاب فیه تفصیل وبیان و تحصیل، وهو الفصل لیس بالهزل، وله ظهر وبطن، فظاهره حکم وباطنه علم، ظاهره أنیق وباطنه عمیق، له نجوم وعلی نجومه نجوم، لاتحصی عجائبه، ولا تبلی غرائبه، فیه مصابیح الهدی، ومنار الحکمه، ودلیل علی المعرفه لمن عرف الصفه فلیجل جال بصره ولیبلغ الصفه نظره ینج من عطب و یتخلص من نشب، فإن التفکر حیاه قلب البصیر کما یمشی المستنیر فی الظلمات بالنور، فعلیکم بحسن التخلص وقله التربص»(137).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله فی حدیث: «إذا التبست علیکم الفتن کقطع اللیل المظلم فعلیکم بالقرآن»(138).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «إن الله عزوجل لیهم بعذاب أهل الأرض جمیعا حتی لا یتحاشی منهم أحدا إذا عملوا بالمعاصی واجترحوا السیئات، فإذا نظر إلی الشیب ناقلی أقدامهم إلی الصلوات والولدان یتعلمون القرآن رحمهم فأخر ذلک عنهم»(139).

وعن ابن عباس: (أن بنی إسرائیل لما کثروا بمصر استطالوا علی الناس وعملوا بالمعاصی

ووافق خیارهم شرارهم ولم یأمروا بالمعروف ولم ینهوا عن المنکر فسلط الله علیهم القبط فاستضعفوهم وساموهم سوء العذاب وذبحوا أبناءهم)(140).

وقال أبو الحسن علیه السلام: «لتأمرن بالمعروف ولتنهن عن المنکر أو لیستعملن علیکم شرارکم فیدعو خیارکم فلا یستجاب لهم»(141).

وفی نهج البلاغه: «لا تترکوا الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فیولی علیکم شرارکم ثم تدعون فلا یستجاب لکم»(142).

12 محاربه الفساد

من مقومات الإصلاح هو محاربه الفساد بکافه أشکاله، والحد من انتشاره، لأن نشر الفساد بین الأمه یعتبر من أهم موانع الإصلاح.

إن البریطانیین لما جاءوا إلی العراق قبل قرن، فتحوا فی المدن المقدسه مواخیر للبغاء، تحت لواء وحمایه الحکومه العثمانیه، وجعلوا فیها نساء سافرات غیر مسلمات، وهکذا عملوا فی الهند، وفی کل دوله أرادوا السیطره علیها، فأخذوا بنشر الفساد فیها.

وذلک لأن الفساد یساعدهم علی الاستعمار.

والیوم فالیهود من وراء ذلک، فهم کالأمس یوسعون دائره الفساد، وقبل أیام کان فی ألمانیا مؤتمر الفنون الجمیله واجتمع هناک _ کما ورد فی التقریر _ عشرات الرؤساء للتشاور فیما بینهم، وکان منهم یهودی یملک سته وخمسین مرکزاً للدعاره وأنواع الفساد الجنسی ذکوراً وإناثاً.

إن (غاندی) (143) لما أراد إصلاح الهند وإنقاذها،کان یخالف البغاء والفساد أشد المخالفه، حتی أنه صام سبعه أیام لبغاء إحدی نساء جماعته فی المؤتمر(144)، أما الیوم ففی الهند أماکن البغاء موجوده علناً.

وحیث کنا فی العراق کان فی بعض مدنها کالعاصمه وغیرها أماکن للبغاء کبیره.

کما کان الأمر فی إیران کذلک، حیث کان الشاه یقود ذلک بنفسه.

وهذا کله من سبل سیطره المستعمرین علی البلاد.

والآن فی مختلف بلاد الغرب یعرف البغاء باسم الحریه ونحوها، لکن الواقع أن هذا الأمر هو:

1: هدم للعوائل وتفکیک وحده بنائها (145).

2: إفساد الشباب من البنین والبنات(146).

3: کثره الطلاق(147)، والعنوسه بین النساء.

4: القضاء

علی جمال المرأه بکثره استعمال المکیاج(148).

5: کثره الأمراض الجنسیه کالإیدز والأمراض الزهریه ونحوها (149).

ولذا فاللازم حظر البغاء من قبل الدول والحکومات، وأن یکتفی الإنسان بالزواج الشرعی وفی الإطار الإنسانی الجمیل الذی قرره الله عزوجل.

وذلک ممکن، فإن فطره الإنسان وعقله تخالف الفساد، وکما أن عقلاء العالم سعوا فی إیجاد التعددیه ونفی الدیکتاتوریه عن بلادهم حتی أقلعوها بنسبه أو أخری، فاللازم أن یحولوا دون إباحه الفوضی الجنسیه ونشر المفاسد الأخلاقیه، ویمنعوا من المعاشره الجنسیه غیر الشرعیه بین الجنسین أو الجنس الواحد مع مماثله.

13 الوثائق الشخصیه

من مقومات الإصلاح نبذ ما یهدم الأمه الواحده الإسلامیه کإصدار الجنسیه (الهویه) والجواز وما أشبه.

عند ما کنا فی النجف الأشرف(150) کان الزوار یأتون لزیاره العتبات المقدسه بکل حریه، ثم تغیر الحال وکثرت القیود یوماً فیوماً.

فقد کانوا یأتون إلی الزیاره سابقاً من دون جنسیه أو جواز أو تصریح أو دفع ضریبه، ثم منعوا، فکانوا یأتون مع الجواز وبدفع ضریبه بسیطه، وکان ذلک عندنا حراماً، قد استحدثه البهلوی، وفی أول الأمر کانت السیاره الکبیره ذات أربعین نفراً تأتی عن طریق (خسروی) أو (کرمنشاه) فیسألهم شرطی الحدود عن عددهم وأسمائهم، وکانوا یدفعون للسیاره بأجمعها خمسه قرانات(151)، فیصدر المسؤول تصریحاً بالأسماء تمنحهم العبور.

وکثیر من الناس کان یأتی للزیاره من دون رعایه هذا القانون الاستعماری وعن طریق التهریب حسب مصطلحهم، ثم أخذ الأمر یشتد یوماً بعد یوم، حتی وصل هذا الیوم إلی أن من أراد الزیاره احتاج إلی أشیاء کثیره من الجواز وخصوصیاته وکان علیه أن یدفع لصدام ومن أشبه ما یقارب من خمسمائه ألف تومان(152).

وقد رأیت ابتداء سن قانون الجنسیه والجواز حیث أحدث ذلک البریطانیون فی الهند وفی سائر البلاد الإسلامیه، وقد استفتوا عالم الوقت الشیخ المازندرانی رحمه

الله علیه(153) عن جوازها، فحرّمها، کما هو مذکور فی رسالته العملیه.

وهناک العدید من البلاد التی لا تأخذ شعوبها الجنسیه وما أشبه إلا إذا أرادوا الخروج والسفر حیث یضطرون لاستصدار الجنسیه والجواز، واللازم إلغاء ذلک أیضاً، وسیأتی یوم قریب بإذن الله تعالی تسقط کل هذه الهویات والجوازات وما أشبه من کل بلاد الإسلام وترجع الحریه إلی المسلمین.

14 رفض القیود الغربیه

من اللازم فی الإصلاح رفع القیود التی أوجدها الغرب وعملاءه فی بلاد الإسلام بألف نوع ونوع، حتی احتاج کل عمل، وکل تصرف، وکل سفر، وکل إقامه، وکل عماره، وکل دراسه، وکل تجاره، وکل شیء وشیء، إلی إجازه وضریبه.

فهذه کلها قیود استعماریه، یجب إزالتها، لیرجع المسلمون إلی ما کانوا علیه منذ صدر الإسلام وإلی قبل ستین سنه من الحریه والانطلاق.

إن القیود التی أوجدوها کانت للأهداف التالیه:

1: لتقویه الاستعمار.

2: لملأ کیس عملائه.

3: لإتلاف الوقت.

4: لإتلاف المال.

5: لإتلاف الکفاءات وکف المسلمین عن التقدم

وقد بقی المسلمون بسبب ذلک فی ذیل القافله، وأصیبوا بتأخر لا سابق له.

هذا وقد بشر رسول الإسلام صلی الله علیه و اله من حوله إن آمنوا أن یصبحوا ملوکاً فی دنیاهم ویتمتعوا بجنات عرضها السماوات والأرض فی آخرتهم.

فقد قام رسول الله صلی الله علیه و اله علی الحجر وقال: «یا معشر قریش، یا معشر العرب، أدعوکم إلی شهاده أن لا إله إلا الله وأنی رسول الله وآمرکم بخلع الأنداد والأصنام، فأجیبونی تملکون بها العرب وتدین لکم العجم وتکونون ملوکا فی الجنه»(154).

وبالفعل کان کذلک، فلم یمض ربع قرن من الهجره النبویه المبارکه إلا أن صار المسلمون ساده العالم وملوک الأرض، وبالنسبه إلی الآخره فالله یعلم ماذا حصلوا من النعیم الأخروی والجنان التی لا زوال فیها ولا اضمحلال.

أما بعد أن ابتعدوا عن

الإسلام، کما فی الحال الحاضر، فالمسلم لا قیمه له حتی بقدر العبد، وله أضیق حیاه حیث صارت ضنکاً کما أوعد الله سبحانه، ولابد أن یرجعوا إلی یوم القیامه الذی قال عنه تعالی: *فِی یَوْمٍ کَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِینَ أَلْفَ سَنَهٍ*(155) وهل بعد ذلک الجنه فضلاً أو النار استحقاقاً؟.

إن أول ما یجب علی المسلم الرجوع إلی الإسلام بما بیّنه الرسول صلی الله علیه و اله فی الکتاب وأوضحته العتره الطاهره علیهم السلام کما قال صلی الله علیه و اله: «إنی مخلف فیکم الثقلین»(156) وهما سببا عدم الضلال الذی وقع المسلمون فیه من یوم اعرضوا عن الثقلین.

15 إحیاء الضمیر

من مقومات الإصلاح، إحیاء الضمیر الإنسانی فی النفوس.

قال أحد الخطباء ممن کان یخطب بعد صلاه والدی *(157) فی صحن الإمام الحسین علیه السلام: إنه حین ذهب من العراق إلی إیران لزیاره الإمام الرضا علیه السلام فلما أراد الرجوع، جاء إلی طهران لإصدار تأشیره خروجه إلی العراق، قال: فعطلتنی الاستخبارات عده أیام بأعذار واهیه، فأخذت بتوسیط بعض الشخصیات والوجهاء إلیهم لیسمحوا لی بالرجوع.

وقد ذکر قصه طویله حول کیفیه عدم منحه تأشیره الخروج بألف عذر وعذر، حتی أنی فکرت فی وقته أن أجمع ما ذکره فی عده جلسات، فی کتاب أظنه کان یستوعب ما لا یقل عن مائتی صفحه.

قال:وأخیراً أحالونی إلی(نصیری)(158) رئیس السافاک الرهیب، فدخلت دائرته وکانت مؤلفه من عده طبقات ولها غرف متعدده، یدخلوننی فی غرفه ویخرجوننی من غرفه أخری، ومن طابق إلی طابق، وکانت فی کل غرفه طاوله وشخص جالس خلفه بوجه عبوس وبهیاکل مخیفه حیث حلیقی اللحیه وفتله الشارب وما أشبه، وقد علمت أن إدخالی فی هذه الغرف للإرهاب، إلی أن وصلت بعد أکثر من ساعه وأنا منهک إلی غرفه

نصیری، فقام لی مبتسماً حتی أطمئن إلیه کما هی عاده السافاک فی ذلک، فاحترمنی وقدّم لی شایاً.

ثم أخذ یتحدث لی عن الشاه ومشاریعه الکثیره فی إیران، وأنه من الواجب علیکم ذکر محامده فوق المنبر، ثم قدم بکلتا یدیه جوازی وقام لیودّعنی.

قال فقلت له: أسألک بوجدانک وضمیرک، هل أنت معتقد بما تقول تماماً وهل تفکر فی خلوتک بهذا التفکیر حول الشاه، أم أن ضمیرک یری شیئاً غیر ذلک؟

قال: فترقرقت عیناه بالدمع ولم یقل شیئاً.

نعم *کَمْ تَرَکُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُیُونٍ * وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ کَرِیمٍ * وَنَعْمَهٍ کَانُوا فِیهَا فَاکِهِینَ * کَذَلِکَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِینَ * فَمَا بَکَتْ عَلَیْهِمُ السَّمَاءُ وَالأرْضُ وَمَا کَانُوا مُنْظَرِینَ*(159).

16 ولکن عذاب الله شدید

(160) من مقومات الإصلاح تخویف الناس من عذاب الله عزوجل.

نقل أحد الأصدقاء، قال: قبل خمسین سنه تقریباً ذهبت لزیاره مشهد الإمام الرضا علیه السلام واستقلیت سیاره کبیره، وکان معی فیها شخص کثیر التهجد لا ینام اللیل أبداً، وقد استغرق الطریق ثلاثه أیام.

ولما وردنا مشهد استأجرت أنا وهو غرفه فی فندق، فکان إذا جنّ علیه اللیل _ وکانت لیالی الشتاء الطویله _ یغتسل ویغیر ملابسه ثم یشرع بالتهجد والتضرع والصلاه والدعاء وقراءه القرآن إلی الصباح، فإذا طلع الصبح صلی وعند شروق الشمس ینام إلی الظهر.

قال: وکنت متعجباً من حسن حاله وکثره عبادته، فقلت له ذات مره: إن الله جعل اللیل للنوم والنهار للعمل، فلماذا أنت لاتنام إلا فی النهار؟

فلم یجبنی.

فکررت علیه السؤال، فأجاب قائلاً: إنی کنت ضابطاً من ضباط بهلوی رضا شاه، وذات مره أمرنی أن اقتل 17 إنساناً، وکنت لم أعلم بجرمهم، فأطعت الأمر وقتلتهم، وفی نفس اللیله عند ما أردت النوم جاؤونی وهم ملطخون بالدماء فأحاطوا بی وأخذوا یعاتبوننی ویسألونی لماذا قتلتنا؟ ما

کان ذنبنا؟

فخفت خوفاً شدیداً، وفزعت من النوم وأخذ بدنی یرتجف وقلبی یضطرب، ومن تلک اللیله کلما نمت فی اللیل أری نفس الرؤیا، أما إذا نمت من شروق الشمس فلا أری شیئاً، فندمت کثیراً وقمت أسهر اللیل بالعباده، وأنام فی النهار.

هذا فی الدنیا، أما مصیره فی الآخره فالله عالم بذلک، قال تعالی: *من قتل نفساً بغیر نفس أو فساد فی الأرض فکأنما قتل الناس جمیعاً*(161).

عن حمران قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام قول الله عزوجل: *من أجل ذلک کتبنا علی بنی إسرائیل أنه من قتل نفسا بغیر نفس أو فساد فی الأرض فکأنما قتل الناس جمیعا*(162) وإنما قتل واحدا، فقال: «یوضع فی موضع من جهنم إلیه منتهی شده عذاب أهلها، لو قتل الناس جمیعا کان إنما یدخل ذلک المکان ولو کان قتل واحدا کان إنما یدخل ذلک المکان» قلت: فإن قتل آخر؟ قال: «یضاعف علیه»(163).

وأوحی الله تعالی إلی موسی بن عمران علیه السلام: «قل لبنی إسرائیل إیاکم وقتل النفس الحرام بغیر حق، فإن من قتل نفسا قتلته فی النار مائه ألف قتله»(164).

وقال صلی الله علیه و اله: «لو اجتمعت ربیعه ومضر علی قتل مسلم قیدوا به»(165).

وقال صلی الله علیه و اله: «لو أن أهل السماوات السبع وأهل الأرضین السبع اشترکوا فی دم مؤمن لأکبهم الله جمیعاً فی النار»(166).

وعن محمد بن مسلم قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: «إن العبد یحشر یوم القیامه وما أدمی دماً، فیدفع إلیه شبه المحجمه أو فوق ذلک فیقال له هذا سهمک من دم فلان، فیقول: یا رب إنک تعلم أنک قبضتنی وما سفکت دماً، قال: بلی سمعت من فلان بن فلان کذا وکذا فرویتها عنه فنقلت حتی صار إلی فلان

الجبار فقتله فهذا سهمک من دمه»(167).

وعن الإمام الرضا علیه السلام قال: «خمسه لا تطفأ نیرانهم ولا تموت أبدانهم، رجل أشرک بالله عزوجل، ورجل عق والدیه، ورجل سعی بأخیه إلی السلطان فقتله، ورجل قتل نفساً بغیر نفس، ورجل أذنب ذنباً فحمل ذنبه علی الله عزوجل»(168).

وقال علیه السلام: «من أعان علی مؤمن فقد برئ من الإسلام»(169).

17 فضح الظالم

من مقومات الإصلاح فضح ما یتخذه الظلمه والطغاه من أسالیب قمعیه ضد الشعوب.

کان للبهلوی الأول جلادون لسفک الدماء وهتک أعراض النساء وأذی الناس وتعذیبهم فی السجون، وکان منهم (أحمدی) الطبیب، فإذا أراد قتل أحد بدون جلبه، أمره بأن یزرقه إبره مسمومه، وهکذا قتل ما لا یعلم عدده إلا الله.

وهذا الطبیب الخائن هو الذی قتل الشیخ خزعل(170) بعد أن جلبه الشاه إلی طهران، کما قتل تیمورتاش(171)، وابن الآخوند الخراسانی رحمه الله علیه، کما قتل غیرهم.

قال لی أحد الأصدقاء: إنه شاهد (أحمدی) فی کربلاء المقدسه، وذلک بعد أن سفّر الإنجلیز البهلوی إلی (موریس)(172) وأبعد (أحمدی) عن الخدمه، فجاء إلی حرم الإمام الحسین علیه السلام قرب الضریح وهو یبکی بحرقه ویطلب من الله بحق الإمام علیه السلام الغفران!.

نعم إنه قد أفنی دنیاه بالخسران، حیث إن الباطل لا یدوم، وأما عذاب الآخره فالله وحده یعلم به، وربما قیل له: *آلآْنَ وَ قَدْ عَصَیْتَ قَبْلُ وَ کُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِینَ*(173)، کما قال الملَک لفرعون عند غرقه.

فهل یعفی عما ارتکبه من جرم ضد هؤلاء الأبریاء بسبب هذه المجزره؟

وهل یعفی عن جریمته بهدم الإسلام الذی فعله البهلوی بأعوانه وکان هو منهم؟

وفی الدعائم عن رسول الله صلی الله علیه و اله: أنه أتی بقتیل وجد بین دور الأنصار، فقال: «هل یعرف»، قالوا: نعم یا رسول الله، قال: «لو أن الأمه

اجتمعت علی قتل مؤمن لکبها الله فی نار جهنم»(174).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من أعان علی قتل مسلم ولو بشطر کلمه جاء یوم القیامه وهو آیس من رحمه الله»(175)، مع أن رحمته وسعت کل شیء.

فعلی من یرید الإجرام وحتی الخفیف عرفاً، فکیف بالثقیل شرعاً، أن یفکر ألف مره قبل أن یرتکب الجرم، فإن من ورائه عقبهً کئوداً، وربٍ عادل یحاسب الناس حتی علی مثقال ذره.

قال سبحانه: *فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّهٍ خَیْراً یَرَهُ * وَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّهٍ شَرّاً یَرَهُ*(176).

وقال تعالی: *إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصَادِ*(177).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «إن أمامکم عقبه کئوداً ومنازل مهوله لابد من الممر بها والوقوف علیها، فإما برحمه الله نجوتم وإما بهلکه لیس بعدها انجبار»(178).

قال رسول الله صلی الله علیه و اله فی قوله تعالی:*فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَهَ*(179): «إن فوق الصراط عقبه کئودا طولها ثلاثه آلاف عام، ألف عام هبوط، وألف عام شوک وحسک وعقارب وحیات، وألف عام صعوداً، أنا أول من یقطع تلک العقبه وثانی من یقطع تلک العقبه علی بن أبی طالب» وقال بعد کلام: «لا یقطعها فی غیر مشقه إلا محمد وأهل بیته»(180).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «یا معشر المسلمین شمروا فإن الأمر جد، وتأهبوا فإن الرحیل قریب، وتزودوا فإن السفر بعید، وخففوا أثقالکم فإن وراءکم عقبه کئودا ولا یقطعها إلا المخفون، أیها الناس إن بین یدی الساعه أمورا شدادا وأهوالا عظاما وزمانا صعبا یتملک فیه الظلمه ویتصدر فیه الفسقه ویضام فیه الآمرون بالمعروف ویضطهد فیه الناهون عن المنکر فأعدوا لذلک الإیمان وعضوا علیه بالنواجذ وألجئوا إلی العمل الصالح وأکرهوا علیه النفوس تفضوا إلی النعیم الدائم»(181).

ذکروا: أنه بعد ما أقصی الإنجلیز البهلوی عن الحکم

ونصبوا ولده محم_د رضا شاه فی رمضان 1360ه، ونفوه إلی جزیره موریس وصادروا حقائبه الألفین المملوءه بالمجوهرات والأشیاء الثمینه، أصیب البهلوی هناک بلوثه فی عقله، فکان یقف کل یوم أمام مرآه ف_ی غرفته ویعدد ألقابه، ویقول بالفارسیه: (أعلی حضرت، قدر قدرت، شاهنشاه، رضا شاه بهل_وی)(182) ث_م یعفط عفطه طویله ویستغ_رق ف_ی ضح_ک هستری، وکان یقضی أکثر أوقاته بهذه الکیفیه، ثم قتله الإنجلیز فی المنفی فی رجب 1363ه.

وقد نقل ثقه الإسلام الرش_تی (رحمه الله) ذات مره قوله: لسفیر بریطانیا بطریق الجد الممزوج بالمزاح: لماذا أنتم البریطانیون إلی هذا القدر من الخسه وخبث النفس، إن البهلوی خدمکم أکبر قدر من الخدمه ثم کان مصیره عل_ی یدک_م ه_ذا المص_یر الأسود؟

فضحک السفیر وقال: جوابک هذا، وطرح عقب سیجاره کان یدخنها وأردف: إن مثل هذا الإنسان عندنا مثل هذه السیجاره تحتفظ به مادام تنتفع منه، فإذا انتهت فائدته لفظناه ولا یهمنا مصیره بعد ذلک.

18 الأخلاق والمعنویات

18 الأخلاق والمعنویات

من أهم مقومات الإصلاح: التأکید علی الأخلاق والمعنویات وحث الناس علی التقوی والخوف من الله عزوجل والتحذیر من شده عذاب القبر.

روی أن جماعه ذهبوا إلی الحج فمات أحدهم قرب مکه المکرمه، فغسلوه وکفنوه وصلوا علیه وحفروا له قبراً بمقدار نصف قامه، وإذا به یمتلأ حیات بقدر نصف القامه، فتعجبوا أشد التعجب، لأن الأرض لیست أرض حیات، ثم من أین جاءت هذه الحیات فجأه؟ ولم یکن فی القبر ثقب، فحفروا قبراً آخر بفاصله أذرع، فلما وصل إلی نصابه امتلأت بالحیات ثانیه، فازداد تعجبهم، واضطروا إلی أن یحفروا قبراً ثالثاً فی مکان بعید عن القبرین وإذا بالقبر الثالث یمتلأ بالحیات أیضاً.

فترکوا الجنازه وترکوا عنده من یحفظه من الهوام ونحوها، وجاءوا إلی مکه المکرمه وسألوا عن ابن عباس تلمیذ

الإمام علیه السلام حیث کان ذلک الوقت هناک، فسألوه عن الأمر، وأبدوا استغرابهم.

فسألهم ابن عباس عن عمله؟

قالوا: تاجر.

قال: فهل کان یأکل الحرام؟

قالوا: نعم، إنه کان یرابی ولا یلاحظ الحلال والحرام.

قال: اذهبوا فادفنوه فی إحدی تلک القبور، فإن ما رأیتموه أمر برزخی، فتحت له أعینکم للتنبیه علی عاقبه المرابی، فلو حفرتم له آنذاک ألف قبر کانت کلها کذلک، فرجعوا فلم یروا الحیات ودفنوه فی إحدی تلک القبور.

قال تعالی: *سیطوقون ما بخلوا به*(183)، مما فسرت فی الأخبار الموجوده فی الوسائل(184) والمستدرک(185) وجامع أحادیث الشیعه(186) بمنع حقوق الله وحقوق الناس.

عن محمد بن مسلم قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن قول الله عزوجل: *سیطوقون ما بخلوا به یوم القیامه*(187)، فقال: «یا محمد ما من أحد یمنع من زکاه ماله شیئا إلا جعل الله عزوجل ذلک یوم القیامه ثعبانا من نار مطوقا فی عنقه ینهش من لحمه حتی یفرغ من الحساب _ ثم قال _: هو قول الله عزوجل:*سیطوقون ما بخلوا به یوم القیامه* یعنی ما بخلوا به من الزکاه»(188).

وقال أبو عبد الله علیه السلام: «ما من ذی مال ذهب أو فضه یمنع زکاه ماله إلا حبسه الله عزوجل یوم القیامه بقاع قرقر وسلط علیه شجاعا أقرع یریده وهو یحید عنه، فإذا رأی أنه لا یتخلص منه أمکنه من یده فقضمها کما یقضم الفجل، ثم یصیر طوقا فی عنقه وذلک قول الله عزوجل: *سیطوقون ما بخلوا به یوم القیامه* وما من ذی مال إبل أو بقر أو غنم یمنع زکاه ماله إلا حبسه الله یوم القیامه بقاع قرقر یطؤه کل ذات ظلف بظلفها وینهشه کل ذات ناب بنابها، وما من ذی مال نخل أو کرم أو زرع یمنع

زکاته إلا طوقه الله تعالی ریعه أرضه إلی سبع أرضین إلی یوم القیامه»(189).

وروی أیوب بن راشد عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال: «مانع الزکاه یطوق بحیه قرعاء تأکل من دماغه وذلک قول الله عزوجل: *سیطوقون ما بخلوا به یوم القیامه* »(190).

فلیعلم الإنسان المذنب، خصوصاً من یرتکب الذنوب الکبیره، أن العقاب فی انتظاره، ولیس بینه وبین أن یری ذلک إلا الموت، هذا وقد یجازی الشخص فی دنیاه أیضا، فإنه «کما تدین تدان»(191).

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «لما أقام العالم الجدار أوحی الله تعالی إلی موسی علیه السلام: أنی مجازی الأبناء بسعی الآباء، إن خیرا فخیر، وإن شرا فشر، لا تزنوا فتزنی نساؤکم، ومن وطئ فراش امرئ مسلم وطئ فراشه، کما تدین تدان»(192).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «مکتوب فی التوراه: ابن آدم کن کیف شئت کما تدین تدان، من رضی من الله بالقلیل من الرزق قبل الله منه الیسیر من العمل، ومن رضی بالیسیر من الحلال خفت مئونته وزکت مکسبته وخرج من حد الفجور»(193).

عذاب القبر

قال أبو جعفر علیه السلام: قال النبی صلی الله علیه و اله: «إنی کنت أنظر إلی الإبل والغنم وأنا أرعاها، ولیس من نبی إلا وقد رعی الغنم، وکنت أنظر إلیها قبل النبوه وهی متمکنه فی المکینه ما حولها شیء یهیجها حتی تذعر فتطیر، فأقول: ما هذا وأعجب، حتی حدثنی جبرئیل علیه السلام: أن الکافر یضرب ضربه ما خلق الله شیئا إلا سمعها ویذعر لها إلا الثقلین، فقلت: ذلک لضربه الکافر فنعوذ بالله من عذاب القبر»(194).

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله فی وصیته لأمیر المؤمنین علیه السلام قال: «یا علی احذر الغیبه والنمیمه فإن الغیبه تفطر

والنمیمه توجب عذاب القبر»(195).

وعن النبی صلی الله علیه و اله أنه مر علی البقیع فوقف علی قبر ثم قال: «الآن أقعدوه وسألوه، والذی بعثنی بالحق نبیا لقد ضربوه بمرزبه من نار لقد تطایر قلبه نارا»، ثم وقف علی قبر آخر فقال مثل مقالته علی القبر الأول، ثم قال: «لولا أنی أخشی علی قلوبکم لسألت الله أن یسمعکم من عذاب القبر مثل الذی أسمع» فقالوا: یا رسول الله ما کان فعل هذین الرجلین؟ فقال: «کان أحدهما یمشی بالنمیمه وکان الآخر لا یستبرئ عن البول»(196).

وعن زید الشحام قال: سئل أبو عبد الله علیه السلام عن عذاب القبر؟ قال: «إن أبا جعفر علیه السلام حدثنا أن رجلا أتی سلمان الفارسی فقال: حدثنی، فسکت عنه، ثم عاد فسکت، فأدبر الرجل وهو یقول ویتلو هذه الآیه: *إن الذین یکتمون ما أنزلنا من البینات والهدی من بعد ما بیناه للناس فی الکتاب*(197)، فقال له: أقبل إنا لو وجدنا أمینا لحدثناه ولکن أعد لمنکر ونکیر إذا أتیاک فی القبر فسألاک عن رسول الله صلی الله علیه و اله فإن شککت أو التویت ضرباک علی رأسک بمطرقه معهما تصیر منه رمادا، فقلت: ثم مه؟ قال: تعود ثم تعذب، قلت: وما منکر و نکیر؟ قال: هما قعیدا القبر، قلت: أملکان یعذبان الناس فی قبورهم، فقال: نعم»(198).

وسئل أبو عبد الله علیه السلام عن المصلوب یصیبه عذاب القبر؟ فقال: «إن رب الأرض هو رب الهواء فیوحی الله عزوجل إلی الهواء فیضغطه ضغطه أشد من ضغطه القبر»(199).

19 تجزئه البلاد الإسلامیه

من مقومات الإصلاح رفع الحدود المصطنعه بین البلدان الإسلامیه، فإنها بدعه محرمه جاء بها الاستعمار وطبقها عملاؤه فی المنطقه.

فإن المستعمرین أول ما دخلوا العراق قبل ثمانین سنه، وبعد أن توفی

المرحوم الخال المیرزا الشیرازی(200) جعلوا حدوداً بین مدن العراق، فمن أراد أن یسافر من مدینه إلی مدینه وجب علیه أن یأخذ تصریحاً من الإداره البریطانیه وذلک بتزکیته بأنه لا یتدخل فی السیاسه، ولم یکن قد حارب ضد المستعمر، وکان ذلک بإشراف وتنفیذ من الحاکم البریطانی ودائرتهم.

أما فی إیران فلما دخلوها إبان حکم (البهلوی الأول) فنفّذ الشاه أوامرهم بتجزئه البلاد، فکان لا یحق لأحد أن یرحل من بلد إلی بلد إلا بإجازه.

کما أن البریطانیین لما وردوا الخلیج من الکویت إلی السعودیه وغیرهما، جعلوها ثمانیه عشر إماره بعضها مستقل عن بعض.

وقبل ذلک فعلوا بالهند والصین نفس الشیء.

وهذا علی عکس قانون الإسلام تماماً، حیث روی المؤرخون أن الجزیره العربیه کانت مجزأه ومنقسمه بسبب القبائل والأقوام المختلفه التی تسکنها، فکانت هذه البقعه لهذه العشیره، وتلک لعشیره ثانیه، وهکذا، وکان لا یحق لأحد منهما أن یدخل أراضی غیره إلا بإجازه أو ما أشبه.

کما کانت نفس هذه الحاله بین بلاد أخری، فمثلاً بین الکویت آنذاک وهی کانت مساکن عشائر، والبحرین حیث کانت مدینه عامره، وکان لها حدودها الخاصه، وهکذا.

لکن رسول الله صلی الله علیه و اله أسقط تلک الحدود بین العشائر والبلدان، وکذلک کان الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام، وحتی الذین جاؤوا من بعد رسول الله صلی الله علیه و اله ممن فتحوا البلاد جعلوها قطعه واحده ضمن بلد إسلامی کبیر، فکان یحق لساکن الاتحاد السوفیاتی سابقاً أن یسافر إلی أقصی بلاد المغرب والأندلس، ویعتبر هو فی بلده وله کل الحقوق والواجبات.

والمترقب أن ترجع بلاد الإسلام إلی سنه رسول الله صلی الله علیه و اله وأن تسقط کل الحدود المصطنعه، وما ذلک علی الله بعزیز.

20 لا للقومیات

من مقومات الإصلاح نبذ القومیات الباطله

والرجوع إلی الأمه الواحده الإسلامیه.

وهذه القومیات هی من أهم أسباب مشکله فلسطین، فإنها إسلامیه ولیست بعربیه فحسب.

والاستعمار هو من وراء إحیاء هذه القومیات.

فمثلاً: هناک اختلاف کبیر بین الإیرانیین والأفغانیین فی أن جمال الدین(201) من أی البلدین کان؟.

وقد رأیت کتابین، أحدهما لإثبات أنه أفغانی، والآخر لإثبات أنه إیرانی.

ألیس هذا النزاع مثل النزاع فی أن فلان من بغداد أو من البصره، إذا فرض _ والعیاذ بالله _ جعلهما دولتین.

لقد نقل الوالد رحمه الله علیه (202):

أن فی زمان مواجهه الهند للمستعمرین وذلک بقیاده حزب (المؤتمر) الهندی(203)، حرک المستعمر جبهتین حتی یثیرا نزاعا بین الصفوف، وکان من تلک المصادیق إثاره موضوع أن الشهاده الثالثه، هل هی من الأذان أم لا؟ وإذا بثمانیه عشر کتاباً قد ظهر إلی الوجود، وکانت کل جهه تبعث بکتبها إلی النجف الأشرف لتقریظ العلماء لها.

قال رحمه الله علیه: وذات مره قال السید کاظم(204) (صاحب العروه) بانزعاج عنهما: إنی لا أعلم من أین یمولون هاتین الجبهتین حتی یکتبوا هذه الکتب بعضهم ضد بعض؟.

وقد رأیت إثاره هذا الموضوع مره أخری بین جبهتین فی العراق فکتبتا خمسه وثلاثین کتاباً، کل یکتب ضد الآخر، وکان ذلک مقدمه لإشغال الناس بهذا النزاع، لکی یتفرغ المستعمر لإبرام معاهده بغداد الشهیره، ولما انتهی إبرام المعاهده انتهی النزاع!.

فالمهم هو أن یلاحظ الإنسان الحق، ویعتقد بالرأی الصحیح فی جمیع المسائل، ولکن علیه أن یدع الجدال إلا بالتی هی أحسن، کما أعرض النبی إبراهیم علیه السلام عن الذی حاجه فی ربه جدلاً فی الاستدلال الأول، فلم یبحث معه فی ذلک لما رأی أنه مستعد للجدال بالباطل، بل غیّر البحث وجاء بدلیل آخر.

قال تعالی: *أَلَمْ تَرَ إِلَی الَّذِی حَاجَّ إِبْرَاهِیمَ فِی رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللهُ الْمُلْکَ

إِذْ قَالَ إِبْرَاهِیمُ رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَیُمِیتُ قَالَ أَنَا أُحْیِی وَأُمِیتُ قَالَ إِبْرَاهِیمُ فَإِنَّ اللهَ یَأْتِی بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ وَاللهُ لاَ یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ*(205).

خاتمه: الإصلاح فی منظار القرآن والسنه النبویه الشریفه

القرآن الکریم یحث علی الإصلاح

الأمر بالإصلاح

قال الله تعالی: *وقالَ مُوسی لأَِخِیهِ هارُونَ اخْلُفْنِی فِی قَوْمِی وأَصْلِحْ ولا تَتَّبِعْ سَبِیلَ الْمُفْسِدِینَ*(206).

الإصلاح بین الناس

قال سبحانه: *لا خَیْرَ فِی کَثِیرٍ مِنْ نَجْواهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَهٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَیْنَ النَّاسِ ومَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً*(207).

إصلاح ذات البین

قال تعالی: *یَسْألُونَکَ عَنِ الأَْنْفالِ قُلِ الأَْنْفالُ لِلَّهِ والرَّسُولِ فَاتقُوا اللَّهَ وأَصْلِحُوا ذاتَ بَیْنِکُمْ وأَطِیعُوا اللَّهَ ورَسُولَهُ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ*(208).

الإصلاح العائلی

قال تعالی: *وَعاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ*(209).

وقال سبحانه: *وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِی ذلِکَ إِنْ أَرادُوا إِصْلاحاً وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ*(210).

قال تعالی: *یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَکُمْ وَأَهْلِیکُمْ ناراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجارَهُ عَلَیْها مَلائِکَهٌ غِلاظٌ شِدادٌ لا یَعْصُونَ اللَّهَ ما أَمَرَهُمْ وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ*(211).

وقال سبحانه: *قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ أَلاَّ تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً وَبِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَکُمْ مِنْ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُکُمْ وَإِیَّاهُمْ وَلا تَقْرَبُوا الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَما بَطَنَ وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ*(212).

وقال جل جلاله: *وَ لا تَقْتُلُوا أَوْلادَکُمْ خَشْیَهَ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَ إِیَّاکُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ کانَ خِطْأً کَبِیراً*(213).

المرأه والعمل الصالح

قال تعالی: *وَمَنْ یَقْنُتْ مِنْکُنَّ لِلَّهِ ورَسُولِهِ وتَعْمَلْ صالِحاً نُؤْتِها أَجْرَها مَرَّتَیْنِ وأَعْتَدْنا لَها رِزْقاً کَرِیماً*(214).

خیر الناس

قال سبحانه: *وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعا إِلَی اللَّهِ وعَمِلَ صالِحاً وقالَ إِنَّنِی مِنَ الْمُسْلِمِینَ*(215).

إصلاح الأرض

قال تعالی: *وَلا تُفْسِدُوا فِی الأَْرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِها وادْعُوهُ خَوْفاً وطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ*(216).

وقال سبحانه: *ولا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْیاءهُمْ ولا

تُفْسِدُوا فِی الأَْرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِها ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ*(217).

الإصلاح والحیاه الطیبه

قال تعالی: *مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی وهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْیِیَنَّهُ حَیاهً طَیِّبَهً ولَنَجْزِیَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ ما کانُوا یَعْمَلُونَ*(218).

اعملوا صالحاً

قال سبحانه: *یا أَیُّهَا الرُّسُلُ کُلُوا مِنَ الطَّیِّباتِ واعْمَلُوا صالِحاً إِنِّی بِما تَعْمَلُونَ عَلِیمٌ*(219).

وقال تعالی: *قُلْ إِنَّما أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحی إِلَیَّ أَنَّما إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ فَمَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ عَمَلاً صالِحاً ولایُشْرِکْ بِعِبادَهِ رَبِّهِ أَحَداً*(220).

وقال سبحانه: *أَنِ اعْمَلْ سابِغاتٍ وقَدِّرْ فِی السَّرْدِ واعْمَلُوا صالِحاً إِنِّی بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ*(221).

من شروط الإصلاح

قال تعالی: *وَقالَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَیْلَکُمْ ثَوابُ اللَّهِ خَیْرٌ لِمَنْ آمَنَ وعَمِلَ صالِحاً ولا یُلَقَّاها إِلاَّ الصَّابِرُونَ*(222).

المنتفع بالعمل الصالح

قال سبحانه: *مَنْ کَفَرَ فَعَلَیْهِ کُفْرُهُ ومَنْ عَمِلَ صالِحاً فَلأَِنْفُسِهِمْ یَمْهَدُونَ*(223).

وقال تعالی: *مَنْ عَمِلَ صالِحاً فَلِنَفْسِهِ ومَنْ أَساءَ فَعَلَیْها وما رَبُّکَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِیدِ*(224).

الإصلاح شرط التوبه

قال سبحانه: *فَمَنْ تابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ یَتُوبُ عَلَیْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ*(225).

وقال تعالی: *مَنْ عَمِلَ مِنْکُمْ سُوءاً بِجَهالَهٍ ثُمَّ تابَ مِنْ بَعْدِهِ وأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ*(226).

وقال سبحانه: *وَالَّذانِ یَأْتِیانِها مِنْکُمْ فَآذُوهُما فَإِنْ تابا وأَصْلَحا فَأَعْرِضُوا عَنْهُما إِنَّ اللَّهَ کانَ تَوَّاباً رَحِیماً*(227).

وقال تعالی: *إلا الَّذِینَ تابُوا وأَصْلَحُوا وبَیَّنُوا فَأُولئِکَ أَتُوبُ عَلَیْهِمْ وأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِیمُ*(228).

وقال سبحانه: *إِلاَّ الَّذِینَ تابُوا مِنْ بَعْدِ ذلِکَ وأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُور رحِیمٌ*(229).

وقال تعالی: *إِلاَّ الَّذِینَ تابُوا وأَصْلَحُوا واعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وأَخْلَصُوا دِینَهُمْ لِلَّهِ فَأُولئِکَ مَعَ الْمُؤْمِنِینَ وسَوْفَ یُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ أَجْراً عَظِیماً*(230).

وقال سبحانه: *ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ لِلَّذِینَ عَمِلُوا السُّوءَ بِجَهالَهٍ ثُمَّ تابُوا مِنْ بَعْدِ ذلِکَ وأَصْلَحُوا إِنَّ رَبَّکَ مِنْ بَعْدِها لَغَفُورٌ رَحِیمٌ*(231).

وقال سبحانه: *إِلاَّ مَنْ تابَ وآمَنَ وعَمِلَ صالِحاً فَأُولئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّهَ ولا یُظْلَمُونَ شَیْئاً*(232).

وقال تعالی: *وَ إِنِّی لَغَفَّارٌ لِمَنْ تابَ وآمَنَ

وعَمِلَ صالِحاً ثُمَّ اهْتَدی*(233).

وقال عزوجل: *إِلاَّ مَنْ تابَ وآمَنَ وعَمِلَ عَمَلاً صالِحاً فَأُوْلئِکَ یُبَدِّلُ اللَّهُ سَیِّئاتِهِمْ حَسَناتٍ وکانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً * وَمَنْ تابَ وعَمِلَ صالِحاً فَإِنَّهُ یَتُوبُ إِلَی اللَّهِ مَتاباً*(234).

وقال سبحانه: *فَأَمَّا مَنْ تابَ وآمَنَ وعَمِلَ صالِحاً فَعَسی أَنْ یَکُونَ مِنَ الْمُفْلِحِینَ*(235).

الحسره علی العمل الصالح

قال تعالی: *حَتَّی إِذا جاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّی أَعْمَلُ صالِحاً فِیما تَرَکْتُ کَلاَّ إِنَّها کَلِمَهٌ هُوَ قائِلُها ومِنْ وَرائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ*(236).

وقال سبحانه: *وَهُمْ یَصْطَرِخُونَ فِیها رَبَّنا أَخْرِجْنا نَعْمَلْ صالِحاً غَیْرَ الَّذِی کُنَّا نَعْمَلُ أَ ولَمْ نُعَمِّرْکُمْ ما یَتَذَکَّرُ فِیهِ مَنْ تَذَکَّرَ وجاءکُمُ النَّذِیرُ فَذُوقُوا فَما لِلظَّالِمِینَ مِنْ نَصِیرٍ*(237).

بشاره إلی المصلحین

قال تعالی: *وَما نُرْسِلُ الْمُرْسَلِینَ إِلاَّ مُبَشِّرِینَ ومُنْذِرِینَ فَمَنْ آمَنَ وأَصْلَحَ فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ ولا هُمْ یَحْزَنُونَ*(238).

وقال سبحانه: *یا بَنِی آدَمَ إِمَّا یَأْتِیَنَّکُمْ رُسُلٌ مِنْکُمْ یَقُصُّونَ عَلَیْکُمْ آیاتِی فَمَنِ اتَّقی وأَصْلَحَ فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ ولا هُمْ یَحْزَنُونَ*(239).

وقال تعالی: *إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا والَّذِینَ هادُوا والصَّابِئُونَ والنَّصاری مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ والْیَوْمِ الآْخِرِ وعَمِلَ صالِحاً فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ ولا هُمْ یَحْزَنُونَ*(240).

أجر المصلحین

قال سبحانه: *فَمَنْ عَفا وأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَی اللَّهِ إِنَّهُ لایُحِبُّ الظَّالِمِینَ*(241).

وقال تعالی: *وَ أَمَّا مَنْ آمَنَ وعَمِلَ صالِحاً فَلَهُ جَزاءً الْحُسْنی وسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنا یُسْراً*(242).

وقال سبحانه: *وَما أَمْوالُکُمْ ولا أَوْلادُکُمْ بِالَّتِی تُقَرِّبُکُمْ عِنْدَنا زُلْفی إِلاَّ مَنْ آمَنَ وعَمِلَ صالِحاً فَأُولئِکَ لَهُمْ جَزاءُ الضِّعْفِ بِما عَمِلُوا وهُمْ فِی الْغُرُفاتِ آمِنُونَ*(243).

العمل الصالح

قال تعالی: *ما کانَ لأَِهْلِ الْمَدِینَهِ ومَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الأَْعْرابِ أَنْ یَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ولا یَرْغَبُوا بِأَنْفُسِهِمْ عَنْ نَفْسِهِ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ لا یُصِیبُهُمْ ظَمَأٌ ولا نَصَبٌ ولا مَخْمَصَهٌ فِی سَبِیلِ اللَّهِ ولایَطَؤُنَ مَوْطِئاً یَغِیظُ الْکُفَّارَ ولا یَنالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَیْلاً إِلاَّ کُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صالِحٌ

إِنَّ اللَّهَ لا یُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ*(244).

الصلاح ودخول الجنه

قال سبحانه: *جَنَّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها ومَنْ صَلَحَ مِنْ آبائِهِمْ وأَزْواجِهِمْ وذُرِّیَّاتِهِمْ والْمَلائِکَهُ یَدْخُلُونَ عَلَیْهِمْ مِنْ کُلِّ بابٍ*(245).

وقال تعالی: *مَنْ عَمِلَ سَیِّئَهً فَلا یُجْزی إِلاَّ مِثْلَها ومَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی وهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّهَ یُرْزَقُونَ فِیها بِغَیْرِ حِسابٍ*(246).

وقال سبحانه: *رَسُولاً یَتْلُوا عَلَیْکُمْ آیاتِ اللَّهِ مُبَیِّناتٍ لِیُخْرِجَ الَّذِینَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحاتِ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ ومَنْ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ ویَعْمَلْ صالِحاً یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الأَْنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقا*(247).

العباد الصالحون

قال تعالی: *وأَنْ أَعْمَلَ صالِحاً تَرْضاهُ وأَدْخِلْنِی بِرَحْمَتِکَ فِی عِبادِکَ الصَّالِحِینَ*(248).

السنه النبویه الشریفه تحث علی الإصلاح

إصلاح ذات البین

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إصلاح ذات البین أفضل من عامه الصلاه والصیام»(249).

وقال صلی الله علیه و اله: «إصلاح ذات البین شعبه من شعب النبوه»(250).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «کان أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: لأن أصلح بین اثنین أحب إلیّ من أن أتصدق بدینارین»(251).

وقال صلی الله علیه و اله: «ألا أنبئکم بصدقه یسیره یحبها الله» فقالوا: ما هی؟ قال: «إصلاح ذات البین إذا تقاطعوا»(252).

وعن الصادق علیه السلام قال: «الکذب مذموم إلا فی أمرین دفع شر الظلمه وإصلاح ذات البین»(253).

الإصلاح بین الناس

عن حبیب الأحول قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «صدقه یحبها الله إصلاح بین الناس إذا تفاسدوا وتقارب بینهم إذا تباعدوا»(254).

وعن بعض أصحابنا عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «الکلام ثلاثه صدق وکذب وإصلاح بین الناس» قال: قیل له: جعلت فداک ما الإصلاح بین الناس؟ قال: «تسمع من الرجل کلاما یبلغه فتخبث نفسه فتقول: سمعت من فلان قال فیک من الخیر کذا وکذا خلاف ما سمعت منه»(255).

وقال علیه السلام: «ما

عمل رجل عملا بعد إقامه الفرائض خیرا من إصلاح بین الناس یقول خیرا أو یتمنی خیرا»(256).

إصلاح الجمهور

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «من کمال السعاده السعی فی إصلاح الجمهور»(257).

النبی صلی الله علیه و اله والإصلاح

عن میسر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: قلت: قول الله عزوجل: *ولا تفسدوا فی الأرض بعد إصلاحها*(258)، قال: فقال: «یا میسر إن الأرض کانت فاسده، فأصلحها الله عزوجل بنبیه صلی الله علیه و اله فقال: *ولا تفسدوا فی الأرض بعد إصلاحها*»(259).

أهل البیت علیهم السلام وإصلاح الأمه

عن أبی الحسن علیه السلام عن آبائه علیهم السلام فی حدیث: «إصلاح الأمه بنا»(260).

وفی تفسیر القمی: *وَلا تُفْسِدُوا فِی الأرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِها وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَهَ اللهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ*(261) قال: «أصلحها برسول الله وبأمیر المؤمنین فأفسدوها حین ترکوا أمیر المؤمنین علیه السلام»(262).

من شروط الإصلاح

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «عجبت لمن یتصدی لإصلاح الناس ونفسه أشد شیء فسادا فلا یصلحها، ویتعاطی إصلاح غیره»(263).

إصلاح النفس

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «أعجز الناس من عجز عن إصلاح نفسه»(264).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «لا تترک الاجتهاد فی إصلاح نفسک فإنه لا یعینک علیها إلا الجد»(265).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «من أجهد نفسه فی إصلاحها سعد»(266).

الإصلاح الأخلاقی

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «همه العقل ترک الذنوب وإصلاح العیوب»(267).

وقال الإمام الحسین علیه السلام: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إن صلاح أول هذه الأمه بالزهد والیقین، وهلاک آخرتها بالشح والأمل»(268).

الإصلاح السیاسی

عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «فی العدل إصلاح البریه، فی العدل الاقتداء بسنه الله، فی العدل الإحسان»(269).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «فی العدل صلاح البریه»(270).

الإصلاح الاقتصادی

عن رجل عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إصلاح المال من الإیمان»(271).

وعن الحارث

الأعور قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام للحسن ابنه: «یا بنی ما المروءه» قال: «العفاف وإصلاح المال»(272).

وعن علی بن الحسین علیه السلام: «واعلم یا بنی أن صلاح شأن الدنیا بحذافیرها فی کلمتین: إصلاح شأن المعاش، مل ء مکیال ثلثاه فطنه وثلثه تغافل، لأن الإنسان لا یتغافل عن شیء قد عرفه ففطن فیه»(273).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «کان الحسن بن علی علیه السلام فی نفر من أصحابه عند معاویه، فقال له: یا أبا محمد خبرنی عن المروه؟ فقال: «حفظ الرجل دینه، وقیامه فی إصلاح ضیعته(274)، وحسن منازعته، وإفشاء السلام، ولین الکلام، والکف، والتحبب إلی الناس»(275).

الإصلاح العائلی

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من مشی فی إصلاح بین امرأه وزوجها أعطاه الله أجر ألف شهید قتلوا فی سبیل الله حقا، وکان له بکل خطوه یخطوها وکلمه فی ذلک عباده سنه قیام لیلها وصیام نهارها»(276).

إصلاح المعاد

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «الکیس تقوی الله سبحانه وتجنب المحارم وإصلاح المعاد»(277).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «أخوک فی الله من هداک إلی رشاد ونهاک عن فساد وأعانک إصلاح معاد»(278).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «علیک بالجد والاجتهاد فی إصلاح المعاد»(279).

***

وکان هذا آخر ما أردنا بیانه فی هذا الکتاب، والله الموفق للصواب.

سبحان ربک رب العزه عما یصفون وسلام علی المرسلین والحمد لله رب العالمین، وصلی الله علی محمد وآله الطیبین الطاهرین.

قم المقدسه

محمد الشیرازی

الهوامش

(1) سوره الأعراف: 59.

(2) سوره الأعراف: 65.

(3) سوره الأعراف: 73.

(4) سوره الأنعام: 42-45.

(5) سوره الأعراف: 85.

(6) راجع (فرائد اللآل فی مجمع الأمثال) للطرابلسی: ج2 ص317.

(7) سوره الأنعام: 125.

(8) راجع الاحتجاج للطبرسی: ج1ص67 ذکر تعیین الأئمه الطاهره بعد النبی *.

(9) بحار الأنوار: ج44 ص326 ب37 ح2.

(10) للدکتور محمد حسین علی

الصغیر.

(11) سوره المائده: 50.

(12) سوره الأنعام: 35.

(13) سوره هود: 46.

(14) سوره الأحزاب: 33.

(15) نهج البلاغه، الخطب: 17 ومن کلام له علیه السلام فی صفه من یتصدی للحکم بین الأمه ولیس لذلک بأهل.

(16) غرر الحکم ودرر الکلم: ص75 ق1 ب1 ف16 ح1180.

(17) غرر الحکم ودرر الکلم: ص73 ق1 ب1 ف16 ح1093.

(18) غرر الحکم ودرر الکلم: ص73 ق1 ب1 ف16 ح1095.

(19) الکافی: ج1 ص23 کتاب العقل والجهل ح16.

(20) سوره البقره: 146.

(21) قد کان بقریه من قری البلقاء من بلاد الشام رجل یقال له بلعم بن باعور وکان مستجاب الدعوه، فحمله قومه علی الدعاء علی یوشع، فلم یتأت له ذلک، وعجز عنه، فأشار إلی بعض ملوک العمالیق أن یبرز الحسان من النساء نحو عساکر یوشع، ففعلوا ذلک فزنوا بهن، فوقع فیهم الطاعون فهلک منهم تسعون ألفا، وقیل أکثر من ذلک، وسیأتی تفصیل القصه بعد قلیل. بحار الأنوار: ج13 ص375 ب12 ضمن ح19.

(22) ستأتی القصه بعد قلیل.

(23) مثل عربی، الحابل صاحب الحباله، والنابل صاحب النبل، وذلک أن یجتمع القناص فیختلط أصحاب النبال بأصحاب الحبائل فلا یصاد شیء، وإنما یصاد فی الانفراد، یُضرب مثلاً فی اختلاط الأمر علی القوم حتی لا یعرفوا وجهه.

(24) راجع رجال الکشی: ص277 فی أبی محمد هشام بن الحکم ح494 وفیه: «إن الله أخذ ضغثاً من الحق وضغثاً من الباطل فمغثهما ثم أخرجهما للناس...» والمغث: العرک فی المصارعه والخصومات.

(25) سوره العنکبوت: 2.

(26) سوره الجاثیه: 21.

(27) نهج البلاغه، الخطب: 50 ومن کلام له علیه السلام وفیه بیان لما یخرب العالم به من الفتن وبیان هذه الفتن.

(28) سوره الرعد: 11.

(29) منیه المرید: ص185 ب1 ن2 ق1 السادس: بذل العلم عند وجود المستحق وعدم البخل به.

(30) تحف العقول: ص502

مواعظ المسیح فی الإنجیل وغیره ومن حکمه.

(31) غرر الحکم ودرر الکلم: ص44 ق1 ب1 ف2 محاربه الجهل بالعلم ح106.

(32) غرر الحکم ودرر الکلم: ص44 ق1 ب1 ف2 محاربه الجهل بالعلم ح110.

(33) سوره الأعراف: 175.

(34) انظر بحار الأنوار: ج13 ص373-374 ب12 ضمن ح19.

(35) سوره الأعراف: 175-176.

(36) تفسیر القمی: ج1 ص248 سوره الأعراف، میثاق النبیین فی الذر.

(37) راجع الغیبه للطوسی: ص352 ف6.

(38) علل الشرائع: ج1 ص235-236 ب171 ح1.

(39) سوره الشعراء: 116.

(40) سوره هود: 32.

(41) سوره الشعراء: 105-106.

(42) سوره القمر: 9.

(43) سوره نوح: 21.

(44) سوره البقره: 258.

(45) سوره هود: 76.

(46) سوره مریم: 46.

(47) سوره الممتحنه: 4.

(48) سوره البقره: 55.

(49) سوره البقره: 61.

(50) سوره البقره: 67.

(51) سوره الأعراف: 103.

(52) سوره یونس: 75.

(53) سوره یونس: 77.

(54) سوره إبراهیم: 8.

(55) سوره آل عمران: 52.

(56) سوره مریم: 34.

(57) سوره الصف: 14.

(58) سوره الصف: 6.

(59) سوره الحج: 42.

(60) سوره آل عمران: 65.

(61) سوره النساء: 153.

(62) سوره البقره: 87.

(63) سوره آل عمران: 181.

(64) سوره النساء: 155.

(65) الحکومه القاجاریه: سلاله حکمت إیران خلال الأعوام (1795 - 1925م) أسسها آغا محمد خان وتوالی علیها فتح علی شاه (1797 - 1834م)، محمد شاه (1834 - 1838م)، ناصر الدین شاه (1848 - 1896م)، مظفر الدین شاه (1896 - 1907م) وکان آخرهم أحمد شاه (1909 - 1925م)، خلفه رضا بهلوی.

(66) الحکومه العثمانیه: سلاله السلاطین الأتراک، أسسها عثمان الأول عام (1281م)، نشأت فی الأناضول علی أنقاض الدوله السلجوقیه ومدت سلطتها إلی البلقان والدول العربیه وأفریقیا، احتل محمد الفاتح القسطنطینیه عام (1453م) وجعلها عاصمته وقضی علی البیزنطیین، انتقلت خلافه المسلمین إلی سلیم الأول الذی أنهی حکم الممالیک وسیطر علی سوریا وفلسطین ومصر عام (1516م)، خلفه ابنه سلیمان القانونی فوطد أرکان الدوله

وبسط نفوذه علی البلاد العربیه والإسلامیه حتی أفریقیا وبلغت الامبراطوریه فی عهده أوج عزها وقد غدا لها أسطول بحری هام وجیش قوی من الإنکشاریه، بدأت الدوله بالانحطاط فی أواخر القرن السابع عشر، وأخذ نفوذها یتقلص فی البلقان بعد أن قویت شوکه الروس فی القرن الثامن عشر، ثم ظهرت الحرکات الاستقلالیه فی القرن التاسع عشر فقوی محمد علی فی مصر وتحررت الیونان عام (1830م)، وتبعتها رومانیا والصرب بعد حرب القرم، تحالف العثمانیون والألمان فی الحرب العالمیه الأولی فأدی انهزام ألمانیا إلی تفکک الإمبراطوریه العثمانیه وإعلان الجمهوریه بزعامه مصطفی کمال أتاتورک عام (1923م).

(67) للتفصیل راجع کتاب (موجز عن الدوله العثمانیه) و(تلخیص تاریخ الإمبراطوریه العثمانیه) للإمام الشیرازی (قدس سره).

(68) إحصاءات عن المسلمین فی أوروبا وأمریکا:

* المسلمون فی ألمانیا أکثر من ثلاثه ملایین.

* المسلمون فی أمریکا أکثر من 12 ملیون، وقد کان عدد المساجد فی بلاد أمریکا سنه 1950 ثلاثه مساجد فقط لکنه وصل العدد إلی أکثر من 1500 مسجد فی عام 1997، وکان المسلمون لا یزیدون علی ربع ملیون بینما یزید عددهم الیوم علی 12 ملیون مما یجعل الإسلام الدین الثانی عددا فی أمریکا بعد المسیحیه. کما بلغ عدد الضباط والجنود المسلمین فی الجیش الأمریکی أکثر من 4 آلاف. وهناک 250 مدرسه للمسلمین فی الولایات المتحده الأمریکیه.

* المسلمون فی کندا أکثر من ملیون. وبین هؤلاء عدد کبیر من الأطباء والمهندسین والمحامین، علماً بأن عدد الیهود هناک 390 ألفاً.

* المسلمون فی فرنسا أکثر من 5 ملایین. وهم بهذا الکم یمثلون الدیانه الثانیه فی فرنسا بعد الکاثولیکیه، فالبروتستانت أقل من ملیون شخص (900 ألف فی الأغلب) والیهود لا یتجاوز عددهم نصف ملیون. ویشیر الباحثون إلی أن للمسلمین حوالی 1200 مکان

للعباده فی فرنسا، أغلبها غرف متواضعه فی بعض الشقق أو فی مرآب السیارات. أما ما یمکن أن یوصف بأنها مساجد صممت معماریاً فهی ثمانیه فقط، وإذا قارنهم بغیرهم من هذه الزاویه فسنجد أن الکاثولیک (45 ملیوناً تقریباً) لهم أکثر من 40 ألف کاتدرائیه وکنیسه، أما البروتستانت الذین یقل عددهم عن ملیون فلهم 957 معبداً، والیهود علی قله عددهم (نصف ملیون) لهم 82 کنیسه ومرکزاً دینیاً.

* المسلمون فی السوید أکثر من ربع ملیون مسلم، والدین الإسلامی هو ثانی الأدیان بعد المسیحیه.

هذا وقد توقع المستشار الألمانی الأسبق (هیلموت شمیث) أن یصبح الإسلام الدیانه الأکثر انتشارا بین سکان الکره الأرضیه فی فتره لن تتجاوز خمسین عاما، أی إلی عام 2050م.

(69) سوره الحجر: 19.

(70) سوره الإسراء: 35.

(71) سوره الرحمن: 9.

(72) سوره الحدید: 25.

(73) من لا یحضره الفقیه: ج4 ص381 ومن ألفاظ رسول الله * الموجزه التی لم یسبق إلیها ح5832.

(74) للمزید راجع کتاب (السبیل إلی إنهاض المسلمین) لسماحه الإمام الشیرازی *.

(75) فمثلاً ذکروا أن المنظمات التی ترسل المبشرین بلغت 2200 منظمه عام 1970م، وفی عام 2001م بلغ العدد 4100 منظمه، ومن المتوقع أن یصل إلی 6000 منظمه عام 2025م.

(76) وسائل الشیعه: ج27 ص188 ب13 ضمن ح33565.

(77) فتح علی شاه (1771_1834م): شاه إیران 1896م خلفاً لعمه آغا محمد مؤسس سلاله القاجار، قضی معظم حکمه فی الحروب، توفی فی التاسع عشر من شهر جمادی الثانیه سنه 1250ه_ فی مدینه أصفهان وحمل إلی قم ودفن فی الرابع من شهر رجب، جلس بعده علی أریکه السلطنه حفیده محمد شاه قاجار.

(78) الکافی: ج5 ص279 باب إحیاء أرض الموات ح2.

(79) مستدرک الوسائل: ج17 ص111 ب1 ح4، وفیه: «من سبق إلی ما لا یسبقه إلیه المسلم

فهو أحق به».

(80) أی المجرم فی نظر الإسلام، والمجرم فی نظر الغرب، حیث الاختلاف بینهما فی المفهوم والمصداق.

(81) الوصائل إلی الرسائل، یقع فی 15 مجلداً، ط مؤسسه عاشوراء قم، بالتعاون مع مؤسسه الوعی الإسلامی بیروت، 1421ه_ 2000م.

(82) الشیخ أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی، المعروف بالشیخ الصدوق * (305 - 381ه) ولد سنه 305 ه_ فی مدینه قم فی أسره علمیه من أهل التقوی. یذکر الشیخ الطوسی فی شأن ولادته: إن علی بن بابویه کان قد تزوج من ابنه عمه. ولکنه لم یخلف منها. وقد طلب فی رساله للشیخ أبی القاسم الحسین بن روح أن یسأل الإمام صاحب الزمان (عجل الله تعالی فرجه) أن یدعو له لیرزقه الله أولاداً صالحین فقهاء فدعا له الإمام بذلک.

یعد الشیخ الصدوق من أکبر الشخصیات العلمیه فی العالم الإسلامی، ومن أبرز الوجوه اللامعه فی العلم والفضل. ولقد أسدی للإسلام والتشیع خدمات جلیله یقل نظیرها، حیث کان یعیش فی عصر قریب من الأئمه * فجمع الکثیر من روایات أهل البیت* وألفها فی کتب قیمه. أدرک الشیخ الصدوق 20 سنه من حیاه والده، وقد اکتسب فی هذه المده العلم و الحکمه من والده و سائر علماء قم. من مؤلفاته: من لا یحضره الفقیه، مدینه العلم، کمال الدین وتمام النعمه، التوحید، الخصال، معانی الأخبار، عیون أخبار الرضا علیه السلام، الأمالی، المقنع فی الفقه، الهدایه بالخیر.

(83) بحار الأنوار، من أکبر الموسوعات فی الأحادیث الشریفه المرویه عن أهل البیت *، تقع فی 110 مجلداً، تحوی مختلف البحوث الإسلامیه من التفسیر والتاریخ والفقه والکلام وغیر ذلک، حیث ضمّ بین دفّتیه روایات کتب الحدیث فی تنظیم منسّق وتبویب جمیل. وقد اعتمد

العلامه المجلسی* فی تفسیر وشرح الأحادیث علی مصادر متنوعه فی اللغه والفقه والتفسیر والکلام والتاریخ والأخلاق وغیرها. کما اختار النسخ المعتبره من هذه المصادر لکتابه موضوعات هذا الکتاب حیث توافرت له إمکانات ضخمه فی ذلک. وقد ذکر فی الفصل الأول من مقدمته أسماء 375 مصدراً من مصادر الکتاب.وفی الجمله فإن کتاب (بحار الأنوار) یعتبر مکتبه جامعه ضمّت الکتب المعتبره فی نظم و تنسیق خاصّین. کما ینقسم إلی کتب متعدده یختص کل کتاب منها بموضوع معین. وکل کتاب ینقسم أیضاً إلی أبواب عامه، ویضمّ کل باب عام أبواباً جزئیه. وقد ضمت بعض الأبواب الجزئیه عده فصول. وقد أوجد العلامه بعض الأبواب والکتب لأول مره مثل: (کتاب السماء و العالم). بدأ العلامه بکتابه البحار منذ سنه 1070 ه_ واستمر حتی سنه 1103 ه_. وتم تنظیمه فی 25 مجلداً کبیراً. ولما صار المجلد الخامس عشر ضخما قسّم إلی مجلدین فأصبح عدد المجلدات 26 مجلداً. ثم قامت (دار الکتب الإسلامیه) بطبع هذه المجلدات الست والعشرین فی 110 مجلدات.

(84) ولیم إیوارت غلادستون (1809 - 1898م): سیاسی انجلیزی، ولد فی لیفربول، زعیم حزب الأحرار ورئیس الوزراء للفترات (1868-1874) و(1880-1885) و(عام 1886) و(1892 - 1894) اعتبره بعض المؤرخین أعظم سیاسی بریطانی فی القرن التاسع عشر، جعل الاقتراع سریاً عام 1872.

(85) وقد وردت الأخبار الصحیحه بالأسانید القویه: «أن رسول الله * أوصی بأمر الله تعالی إلی علی بن أبی طالب علیه السلام و أوصی علی بن أبی طالب إلی الحسن و أوصی الحسن إلی الحسین و أوصی الحسین إلی علی بن الحسین وأوصی علی بن الحسین إلی محمد بن علی الباقر و أوصی محمد بن علی الباقر إلی جعفر بن محمد الصادق وأوصی

جعفر بن محمد الصادق إلی موسی بن جعفر و أوصی موسی بن جعفر إلی ابنه علی بن موسی الرضا و أوصی علی بن موسی الرضا إلی ابنه محمد بن علی وأوصی محمد بن علی إلی ابنه علی بن محمد و أوصی علی بن محمد إلی ابنه الحسن بن علی و أوصی الحسن بن علی إلی ابنه حجه الله القائم بالحق الذی لو لم یبق من الدنیا إلا یوم واحد لطول الله ذلک الیوم حتی یخرج فیملأها عدلا وقسطا کما ملئت جورا و ظلما» من لا یحضره الفقیه: ج4 ص177 کتاب الوصیه ضمن ح5402.

(86) سوره التوبه: 33.

(87) وسائل الشیعه: ج16 ص94 ب95 ح21073.

(88) مستدرک الوسائل: ج12 ص148 ب94 ح13748.

(89) سوره النساء: 46.

(90) سوره المائده: 13.

(91) سوره الأنفال: 24.

(92) سوره الحشر: 19.

(93) الأمالی للصدوق: ص94 المجلس 20 ح4.

(94) غرر الحکم ودرر الکلم: ص482 ق6 ب6 ف9 متفرقات اجتماعی ح11132.

(95) الکافی: ج2 ص165 باب إجلال الکبیر ح1.

(96) وسائل الشیعه: ج12 ص98 ب67 ح15743.

(97) بحار الأنوار: ج72 ص137 ب52 ح3.

(98) ثواب الأعمال: ص189 ثواب من عرف فضل شیخ کبیر فوقره.

(99) الکافی: ج1 ص428 باب فیه نکت ونتف من التنزیل فی الولایه ح79.

(100) المحاسن: ج1 ص292 ب47 ح445.

(101) وسائل الشیعه: ج21 ص490 ب93 ح27669.

(102) الکافی: ج2 ص162 باب البر بالوالدین ح17.

(103) وسائل الشیعه: ج15 ص322 ب46 ح20634.

(104) مستدرک الوسائل: ج15 ص195-196 ب75 ح17992.

(105) الکافی: ج2 ص613 باب قراءه القرآن فی المصحف ح4.

(106) بحار الأنوار: ج1 ص204 ب4 ح24.

(107) الکافی: ج8 ص61 خطبه لأمیر المؤمنین علیه السلام ح21.

(108) تهذیب الأحکام: ج7 ص395 ب33 ح6.

(109) سوره المائده: 2.

(110) سوره الحشر: 19.

(111) مستدرک الوسائل: ج11 ص258 ب18 ح7.

(112) رضا خان (1878 - 1944م):

شاه إیران (1925 - 1941) ضابط من ضباط الجیش الإیرانی. أطاح بأسره قاجار الحاکمه وأعلن نفسه عام (1925م) شاهاً علی إیران. اضطر إلی التنازل عن العرش لابنه محمد رضا بهلوی.

(113) یاسین حلمی (باشا) بن السید سلمان الهاشمی (1299-1355ه/ 1882-1937م): رئیس الوزراء فی عهد الملکیین، ولد ببغداد وتعلم بها ثم فی الآستانه وبرلین وتخرج ضابطاً (أرکان حرب) عام (1905م) وخاض الحرب البلقانیه، دخل جمعیه (العهد) ونقل إلی الموصل ثم إلی دمشق فاتصل فی هذه المدینه بالشریف الملک فیصل بن الحسین عام (1916م)، دخل هو والشریف فیصل فی جمعیه (العربیه الفتاه) ونقل إلی رومانیا وأعید إلی سوریا فکانت ثوره الحجاز قد امتدت إلی أطراف الشام وتولی یاسین قیاده فیلق للترک وکان مقره فی الشونه (شرقی الأردن) ولم یلبث أن ارتد بغیر قتال نزولاً عند أمر القیاده العامه، عندما تألفت الدوله العراقیه فی آب عام (1921م) واستقرت أذن له الإنجلیز بدخول العراق فدخلها عام (1922م) فتولی بعض الوزارات فیها وألف حزب الشعب وانتخب عضواً فی المجلس التأسیسی عن بغداد وتقلد رئاسه الوزاره مرتین وضع فی أولاهما قانون الانتخاب وأسس أول مجلس للأمه وفی الثانیه نفذ قانون التجنید الإجباری وزود الجیش بثلاثه أسراب من الطائرات وأنشأ معملاً لصنع العتاد، عاش یحرک سیاسه العراق کیفما یشاء إلی أن قامت ثوره بکر صدقی فی عهد وزارته الثانیه سنه (1936م) فرحل إلی بیروت ومات فیها ودفن فی دمشق.

(114) أمان الله خان (1892-1960م) أمیر ثم ملک علی أفغانستان (1919-1929م)، حاول القیام بعده أعمال مخالفه للشرع، أثارت علیه غضب الجماهیر فأکرهته علی التخلی عن العرش (1929م).

(115) مصطفی کمال أتاتورک (1881_ 1938م) ولد فی سالونیک، قائد ترکی ومؤسس الجمهوریه وأول رئیس لها (1923م)، غیّر کتابه

الترکیه من الحرف العربی إلی اللاتینی، قاد حرکه المقاومه العسکریه والسیاسیه ضد معاهده سیفر المعقوده فی (10 آب 1920م). ألغی الخلافه العثمانیه وأصبح رئیساً لجمهوریه ترکیا. أسس حزب ترکیا الفتاه. أدخل الحروف اللاتینیه فی اللغه الترکیه بدل الحروف العربیه، لقبته الجمعیه الوطنیه أتاتورک أی (أبو الأتراک).

(116) محمد رضا بهلوی (1919م _): شاه إیران المخلوع وابن رضا شاه، خلف والده عندما استقال عام (1941م) تحت ضغط أحداث الحرب العالمیه الثانیه، تزوج من فوزیه أخت الملک فاروق، ومن ثریا وطلقهما، ثم من فرح دیبا التی أنجبت له وریثاً للعرش. عارض عملیاً خطوه تأمیم النفط التی أقدم علیها رئیس وزراء إیران السابق محمد مصدق فی مطلع الخمسینات، أخذ یعزز الأجهزه الأمنیه بمساعده الولایات المتحده الأمیرکیه وبالغ فی شراء الأسلحه الأمیرکیه وبکمیات وفیره جداً. أطاحت حکمه فی مطلع عام (1979م) ثوره شعبیه عارمه أجبرته علی اللجوء إلی الخارج بعد أن انهارت دعائم حکمه الإمبراطوری.

(117) محمد علی فروغی (1878-1942م) الملقب ب (ذکاء الملک الثانی): محمد علی بن محمد حسین ذکاء الملک الأول بن محمد بن مهدی أرباب بن الحاج محمد رضا بن الحاج میرزا کاظم بن میرزا کوجک بن أبی تراب بن میرزا محسن بن میرزا جواد بن الحاج ملا مؤمن الأصفهانی. ولد فی طهران، کان من رجال السیاسه والأدب والعلم، اشتغل بالتعلیم أولاً، ثم انتخب عضواً فی المجلس الوطنی (البرلمان) ثم سفیراً لإیران، ثم قاضیاً فی مجلس القضاء، ثم رئیساً للمجلس الوطنی (البرلمان) لعده فترات، کما شغل منصب رئیس الوزراء لعده فترات أیضاً، وبعد هجوم الحلفاء علی إیران قام بعقد معاهده مع الحلفاء تنص علی بقاء إیران فی مساندتها لهم علی أن یحافظوا علی أرضها واستقلالها، توفی بالسکته القلبیه.

له مؤلفات فی التاریخ والأدب والفیزیاء والکیمیاء والفلسفه، ومن آثاره: (سیر حکمت در أوربا) فی ثلاثه مجلدات، و(آیین سخنوری) فی مجلدین، و(حکمت سقراط) ترجمه، و(رسایل أفلاطون)، و(فن سماع طبیعی)، و(ترجمه از ابن سینا) وغیرها.

(118) تیمور تاش: عبد الحسین خان البجنوردی الخراسانی، وزیر البلاط ومن المقربین لرضا خان وقد غضب علیه فی آخر عمره فقام بمحاکمته وحبسه. مات فی طهران عام (1933م)، اتسم بالفضاضه والطغیان وشده حنقه علی الإسلام، کان من شده طغیانه یقول: فیَّ خصلتین سیئتین، الأولی کونی هاشمیاً من ذریه الرسول * والأخری أنی انحدر من عائله مسلمه، ویقول أیضاً: لدی ألف دلیل ودلیل علی عدم وجود الله!، ولکن عندما غضب علیه البهلوی مره وألقاه فی السجن کتب حینذاک رساله إلی البهلوی وأقسم علیه بالله أن یعفو عنه ویطلق سراحه، فکتب البهلوی فی جوابه: کیف تقسم بالله وکنت تقول لدی ألف دلیل ودلیل علی عدم وجوده! کان اسمه عبد الحسین ولکنه یقول: إنه لا یعترف بالإمام الحسین علیه السلام حتی یکون عبداً له، وعندما أحدثوا بدعه إصدار الجواز لزیاره العتبات المقدسه بأمر الاستعمار، ومنعوا الناس من الزیاره إلا بعد حصولهم علی التأشیره کان یجب أن یمضی تیمور تاش نفسه علی التأشیرات فکان یعرقل الأمور. دخل مره علی والدته فرآها تقرأ القرآن فسحب القرآن من بین یدیها ورماه بعیداً ثم سکب علیه النفط وأحرقه ثم حذر والدته من قراءه القرآن مره أخری.

(119) سوره الطلاق: 2-3.

(120) سوره الطلاق: 4.

(121) بحار الأنوار: ج12 ص296 ب9 ح80.

(122) عده الداعی: ص164 ب4 ق2 التاسع تقدیم الصلاه علی النبی وآله *.

(123) کنز الفوائد: ج1 ص314.

(124) بته: البت القطع المستأصل، یقال: بتت الحبل فأنبت أی قطعته (کتاب العین: ج8 ص109 ماده

بتت).

(125) الأمالی للصدوق: ص4-5 المجلس 1 ح7.

(126) انظر تفسیر (تقریب القرآن إلی الأذهان) للإمام الشیرازی: ج12 ص123 وفیه: *وشروه* أی باع الأخوه یوسف للسیاره *بثمن بخس* أی ثمن ناقص مبخوس فیه عشرین درهماً _ کما فی جمله من الأحادیث _ *دراهم معدوده* أی قلیله، وجیء بهذا الوصف لدلالته علی القله، فإن القله تعد، أما الکثره فلا تعد بسهوله *وکانوا* أی کانت الإخوه *فیه* أی فی الثمن، أو فی یوسف *من الزاهدین* یقال: زهد فیه بمعنی لم یرغب، فإن الإخوه ما باعوه لقصد الربح حتی یرغبوا فی الثمن، وإنما باعوه للتخلص.

(127) سوره طه: 124.

(128) سوره آل عمران: 19.

(129) سوره آل عمران: 85.

(130) سوره آل عمران: 112.

(131) سوره النساء: 14.

(132) سوره المائده: 78.

(133) سوره هود: 59.

(134) سوره الشعراء: 216.

(135) سوره الأحزاب: 36.

(136) سوره النور: 63.

(137) الکافی: ج2 ص598-599 کتاب فضل القرآن ج2.

(138) وسائل الشیعه: ج6 ص171 ب3 ح7657.

(139) مستدرک الوسائل: ج3 ص360 ب3 ح3780.

(140) بحار الأنوار: ج13 ص53 ب2 ضمن ح21.

(141) الکافی: ج5 ص56 باب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر ح3.

(142) نهج البلاغه، الرسائل: 47 ومن وصیه له علیه السلام للحسن الحسین * لما ضربه ابن ملجم (لعنه الله).

(143) موهنداس کرامشاند غاندی (1869_1948م): فیلسوف ومجاهد هندی، ولد فی بور بندر. اشتهر بلقب «المهاتما» أی النفس السامیه، دعا إلی تحریر الهند من الإنجلیز بالطرق السلمیه والمقاومه السلبیه بعیداً عن العنف. أدت جهوده إلی استقلال الهند عام 1947م. اغتاله براهماتی متعصب فی 30 کانون الثانی (1948م). یعد من أبرز دعاه السلام.

(144) حزب المؤتمر الهندی تأسس عام (1885م) کحزب معارض للوجود البریطانی فی البلاد، ثم قاد الهند نحو الاستقلال. واستطاع الاستئثار بالسلطه فیها بشکل شبه متواصل منذ (1948م) وحتی مطلع

الثمانینات من القرن الماضی. تشکل الحزب فی البدایه کجمعیه وطنیه عامه فعقد مؤتمره التأسیسی فی بومبای عام (1885م) وذلک بهدف تعریف الأعضاء بعضهم علی بعض ورسم سیاسه الحزب المقبله. استلم غاندی قیاده الحزب بعد موت (کرفال میها وبیلاک) وتعرض خلالها للاعتقال مرات عده وذلک حتی استقلت الهند عام (1947م) فاغتیل من قبل أحد الهنود.

(145) وهذه بعض مشاکل العوائل حسب ما ورد فی الإحصاءات:

* 50 ملیون عملیه إجهاض تجری سنویا فی العالم بینها 20 ملیون فی ظروف غیر صحیه.

* یعتقد البعض بأن خروج المرأه للعمل حرم الشباب من الحصول علی الوظیفه وکان من أسباب انتشار البطاله فی العدید من الدول الإسلامیه والأجنبیه علی حد سواء، ففی الکویت فقط وصل العاملات من الإناث الکویتیات فی القطاع الحکومی فقط إلی أکثر من 52 ألف موظفه مقابل 58 ألف موظف من الذکور، ومئات العاطلین عن العمل من الرجال تبعاً لإحصائیه عام 1998م. هذا بالإضافه إلی ما اضطرت آلاف العائلات إلی الاستعانه بالخادمات وما ترتب علیها من السلبیات فی تربیه الأولاد، وعلی صعید المرأه نفسها فسلبیات خروجها تتمثل بتحملها لضغوط نفسیه فی العمل وفی البیت مما یجعلها عصبیه المزاج ومقصره فی المکانین العمل والمنزل، وهذا من أسباب ارتفاع نسبه الطلاق فی دول مجلس التعاون الخلیجی بشکل مخیف، وعلی صعید المرأه العامله غیر المتزوجه ارتفعت نسبه العنوسه وتأخر سن الزواج لدی المرأه. کما أصبحت الأمهات لا تحسن أداء أهم أعمال المرأه الضروریه کالطبخ والکی وبعض أعمال الخیاطه البسیطه التی تتقنها أمهاتنا.

* یقول استطلاع للرأی فی بریطانیا أن 70% من النسوه العاملات یفضلن عدم الخروج إلی العمل.

* فی لبنان تبلغ نسبه إسهام المرأه فی قوه العمل 20 % کما أن 86 %

من النساء العاملات یشتغلن أجیرات فی حین نجد 42 % من النساء العاملات یشتغلن فی قطاع الخدمات الاجتماعیه و15 % فی قطاع الصناعه و15 % فی قطاع التجاره أما نسبه النساء اللاتی یشتغلن إطارات علیا ومدیرات فهی 8.4 %. وقد أجریت الدراسه علی 520 عامله فی قطاع الألبسه وقد بینت أن المرأه العامله تساهم بصفه أساسیه فی دخل العائله حیث تتکفل أکثر من نصف النساء مما یفوق 50 % من مصاریف الأسره کما ترتبط سلطه المرأه داخل البیت بمدی مساهمتها فی میزانیه الأسره.

* فی دوله الإمارات تبلغ نسبه إسهام المرأه فی قوه العمل 11.4 % فی حین نجد 88% من النساء العاملات یشتغلن فی قطاع الخدمات و94% من المواطنات العاملات یشتغلن فی القطاع الحکومی. أما النساء العاملات فی مواقع أخذ القرار فیمثلن 2 % وقد أجریت الدراسه المیدانیه علی 627 موظفه فی القطاع الحکومی و420 طالبه فی التعلیم العالی مرشحات للتخرج تم اختیارهن قصد التعرف علی توجهات طالبات الجامعه نحو العمل. وتتعرض النساء العاملات إلی بعض المشاکل المتعلقه خاصه بالتوفیق بین الحیاه الأسریه والمهنیه وإعطاء الأولویه فی الارتقاء المهنی للرجال ومحدودیه تولی النساء لمراکز القرار کما أبرزت الدراسه أن حوالی 90 % من النساء لا یجدن مساعده من أزواجهن فی قضاء شؤون البیت ومقابل ذلک فإن 50 % منهن یستعن بمعینات وتتجلی قیمه العمل بالنسبه للمرأه الإماراتیه خاصه من خلال الارتقاء الاجتماعی والثقافی والمساهمه فی میزانیه العائله واکتساب نفوذ وموقع قرار داخل البیت.

* أبرزت دراسه أجریت علی النساء العاملات فی السودان أن 420 عامله فی القطاع غیر المهیکل من بینهن 232 عامله فی الوسط الحضری و188 عامله فی الوسط الریفی، یتعرضن إلی عده صعوبات تتمثل

خاصه فی ظروف العمل والمخاطر المنجره عن مصادره البضائع من قبل السلطات والمردودیه المتواضعه کما تعانی العاملات بالمنازل من التوقیت غیر المتقن للعمل والأجر الضعیف وغیاب الحمایه الاجتماعیه.

* وجه صندوق رعایه الطفوله التابع للأمم المتحده (الیونسیف) نداءً عاجلاً لرفع المعاناه عن ما یزید علی 48ملیوناً من النساء والأطفال الذین یعتبرون من ضحایا الحروب والکوارث الطبیعیه والفقر والأشکال الأخری للعنف والاستغلال علی مستوی العالم.

(146) أعرب (رئیس منظمه الشفافیه الدولیه) وهی منظمه ألمانیه ومقرها فی (برلین) تقوم بنشر أخبار تقییمّیه لجوانب فی الحیاه والمشاکل فی بعض المجتمعات عن قلقه وقال: إن الفساد یتفاقم فی البلدان النامیه والصناعیه علی حد سواء، وفی ذاک إشاره اعتراف بما یعانیه الغرب، من ظاهره الفساد المتفشیه فی بلدانه تحت واجهه الحریات الشخصیه مصونه فی الغرب!.

* قال تقریر للشرطه الیابانیه: إن الجرائم الجنسیه المرتکبه بمساعده مواقع التواعد عبر الإنترنت قد تزایدت وأن ضحایا الکثیر منها کانوا من الأطفال.

* تم فی مصر إلقاء القبض علی 55 شاباً من أبناء رجال الأعمال الأثریاء الجدد فی مصر بتهمه تشکیل شبکه تهدف إلی إشاعه الفساد والانحلال فی أوساط الشباب وطلاب الجامعات والمدارس، وتحرض علی ازدراء الأدیان، والانغماس فی الممارسات الشاذه وعباده الشیطان، وکشفت التحقیقات أن هذه الشبکه تابعه لمنظمه أوروبیه.

* ذکرت إحصائیه رسمیه أن عدد المصرین الذین لم یتزوجوا، رغم أنهم بلغوا سن 35 عاماً، یبلغ تسعه ملایین بینهم أکثر من ثلاثه ملایین من الإناث والباقی من الذکور.

* أعلن رئیس مرکز شرطه النجده 110 فی طهران: بأنه تم إلقاء القبض علی شبکه کبیره لاستیراد وتوزیع الأفلام الخلاعیه والمستهجنه فی طهران وتدمیر ما بحوزتهم من أشرطه فیدیو وأقراص مدمجه والبالغ عددها 17600.

(147) ذکرت إحصائیه رصدتها محاکم القاهره للأحوال

الشخصیه حول حالات الطلاق للزیجات الحدیثه أن عدد قضایا الطلاق المقامه وصلت إلی 8182 حاله من بینها 4717 قضیه خلع 80 % من الزیجات الحدیثه. کما نقلت (مجله المصور) عن قاضی محکمه الأحوال الشخصیه قوله: إن هناک حالات خلع حدثت بعد شهر واحد من الزواج.

* حذر مدیر منظمه السلامه الاجتماعیه الإیرانیه: من أن (الإدمان علی المخدرات هو السبب وراء شیوع ظواهر خطره مثل رواج المنکرات والفواحش وتسیب الأطفال فی الشوارع، وارتفاع معدلات الطلاق والانتحار فی المجتمع) معرباً عن اعتقاده بأن (من المتعذر القضاء علی هذه الظاهره ما لم تتم تعبئه وطنیه شامله لمکافحتها ووضع خطط وبرامج عملیه لمعالجتها).

* عرفت حالات الطلاق فی المغرب ارتفاعاً فی السنوات الأخیره، وتعود آخر إحصائیه عن عدد حالات الطلاق إلی العام 1999، حیث بلغت 35.294 حاله. وفی إحصائیات نشرتها الصحف المغربیه أن نسبه الطلاق الخلعی عرف ارتفاعاً قیاسیاً بلغ 60% من مجموع حالات الطلاق.

(148) یقول أحد الخبراء فی أبحاث الجلد: إن البعض یعتقد بأن عوامل التبییض مثل (الزئبق) و (الهیدروکینون) تساعد علی تبییض البشره، إلا أن الحقیقه هی أن عوامل التبییض تؤثر بشکل سلبی علی البشره بتدمیرها (خلایا المیلانین الطبیعیه) فی الجلد، وبدون (المیلانین) یفقد الجلد أحد أدرعه الرئیسیه للوقایه من الأشعه فوق البنفسجیه، مضافاً إلی أن هذه المواد تسبب اضطرابات فی الجلد. فإن نسبه لا بأس بها من مستحضرات التجمیل الموجوده فی الأسواق تحتوی علی مواد کیماویه تسبب الضرر للجسم بشکل أو بآخر، وخصوصاً الصبغات وکریمات تبییض البشره.

علماً أن القوانین الأوروبیه تسمح باستخدام ما نسبته 2% من ماده (الهیدروکینون) فی مواد التجمیل. إلا أن الفحوصات التی أجریت علی أصناف مختلفه مما یسمی (کریمات تبییض البشره) فی جنوب أفریقیا أظهرت

بأن هذه المواد تحتوی علی ضعفی هذه النسبه تقریباً.

کما حذر أخصائیو الجلد من الکریمات المخصصه للتجاعید، بأنها قد تسرع فی شیخوخه وهرم الجلد، وأوضح هؤلاء: أن هذه المنتجات تحتوی علی (أحماض ألفاهیدروکسی) المعروفه أیضاً ب (أحماض الفاکهه) والتی یدعی مسوقوها أنها طریقه طبیعیه لتجدید الجلد، لأنها تعمل علی تقشیر الطبقه الخارجیه من الجلد لإظهار الجلد الجدید تحتها. ولکن أخصائی العلوم الجلدیه یعتبرون أن هذه الکیماویات قد تسبب تلفاً طویل الأمد للجلد بدلاً من تجدیده، وثبت أنها تزید عدد الخلایا التالفه، وتشجع الإصابه بالاحمرار والبثور والحروق.

(149) یعتبر مرض الإیدز مشکله عالمیه تهدد کل أمه. ویقدر أن أکثر من سته وثلاثین ملیون شخص فی العالم یحملون فیروس هذا المرض وأن أکثر من 18 ملیون شخص ماتوا منه. حیث یفتک هذا المرض بالإنسان عبر تحطیم مناعته ضد الأمراض الأخری. ولایتوفر علاج معروف له حتی یومنا هذا. علماً أن الأمراض التی تنتقل عن طریق الجنس ومرض نقص المناعه المکتسب (الإیدز) فی تزاید مستمر نظراً للممارسات الجنسیه الخاطئه. فهناک احتمال لإصابه واحد من کل عشرین شخصاً فی سن المراهقه بالأمراض الجنسیه فی العالم. وثلثی المرضی بالأمراض الجنسیه هم دون الخامسه والعشرین من العمر.

* تقول حکومه جامو وکشمیر: إن 25 ألفاً من سکان جامو وکشمیر البالغ عددهم عشره ملایین نسمه یحملون فیروس مرض الإیدز. وزاد العدد بنسبه 50 % مقارنه بما کان علیه قبل أربعه أعوام إلا أنه مازال یمثل قدراً ضئیلاً من 8ر3 ملیون نسمه یعانون من مرض نقص المناعه المکتسب (الإیدز) أو أصیبوا بالفیروس فی الهند.

* تأتی الهند من حیث عدد المصابین بفیروس مرض الإیدز التی یبلغ عدد سکانها ملیار نسمه فی المرتبه الثانیه بعد جنوب أفریقیا التی یعانی

7.4 ملیون نسمه من سکانها من مرض الإیدز.

* أظهرت الإحصاءات أن مجموع العدد المسجل للمصابین بفیروس الإیدز فی الصین حتی نهایه 2001 بلغ 30.736 شخصاً بینما یقدر الخبراء بأن یتجاوز هذا العدد الفعلی 600 ألف شخص.

* کشف منتدی فحص ما قبل الزواج الذی عقد مؤخراً فی السعودیه أن نسبه المصابین بمرض نقص المناعه المکتسب (الإیدز) فی السعودیه یبلغ 100 شخص یتعرضون لهذا المرض سنویاً، وتشیر آخر الإحصائیات الصادره إلی أن إجمالی المصابین بمرض الإیدز الذین تم اکتشافهم فی السعودیه یصل إلی ألف شخص ویصل عدد الإناث المصابات بالمرض 366 مصابه. ولا تتوفر أرقام حول أعداد المصابین فعلیاً الذین لم یتم اکتشافهم بعد. وقد أعلن عن إلقاء القبض علی 29 امرأه أفریقیه یحملن فیروس الإیدز ویمارسن الدعاره والبغاء فی البلد. وأن عدد حالات الإیدز فی السعودیه بلغت 373 حاله حسب إحصاءات منظمه الصحه العالمیه حتی نهایه عام 1998.

إلی غیرها من الإحصاءات المذکوره فی بابها.

(150) الإمام الشیرازی * ولد فی النجف الأشرف عام 1347 ثم هاجر بعد ذلک إلی کربلاء المقدسه.

(151) أی ما یعادل نصف تومان إیرانی.

(152) ما یعادل ستمائه دولار أمریکی.

(153) قد یکون المراد به: الشیخ زین العابدین بن مسلم البار فروشی المازندرانی، من أعلام القرن الثالث عشر، درس فی قریه (بار فروش) من توابع مازندران. هاجر إلی العتبات المقدسه مع أستاذه سعید العلماء فی عام 1250. قرأ فی کربلاء علی السید إبراهیم الطباطبائی صاحب (الضوابط)، الفقه والأصول، وفی النجف الأشرف علی الشیخ محمد حسن صاحب (الجواهر)، الفقه. له (زاد عقبی) وهی رساله عملیه جمعها أمین العلماء السید محمد تقی بن السید أفراز علی الموسوی الهندی الحائری، و (زاد المتقین) وهی رساله عملیه فارسیه من الطهاره

إلی آخر الحج، و (زینه العباد) وهی رساله فارسیه عملیه فی الطهاره والصلاه طبعت مع حواشی الآخوند الخراسانی، و(زینه العباد الکبری) أیضاً فی الطهاره والصلاه والصیام مع حواشی ولده الشیخ حسین. کما أکمل کتاب الوقف لأستاذه السید إبراهیم بن محمد باقر الموسوی القزوینی الحائری فی کتاب (دلائل الأحکام فی شرح شرائع الإسلام). توفی فی السادس عشر من شهر ذی القعده الحرام عام 1309ودفن بمقبرته المعروفه فی صحن الإمام الحسین علیه السلام قرب باب قاضی الحاجات وقد أرخ وفاته الشیخ علی الخراسانی الحائری بقوله: (تزین الخلد بزین العباد).

(154) تفسیر القمی: ج1 ص379 سوره الحجر، حماء أبی طالب عن النبی *.

(155) سوره المعارج: 4.

(156) وسائل الشیعه: ج27 ص188 ب13 ح33565.

(157) هو السید المیرزا مهدی الحسینی الشیرازی (قدس سره) ولد فی کربلاء المقدسه (1304ه_) کان عالماً تقیاً، ورعاً عابداً، زاهداً کثیر الحفظ جید الخط، وکان صاحب کرامات، وهو (قدس سره) من خیره تلامیذ الشیخ محمد تقی الشیرازی * (قائد ثوره العشرین فی العراق)، توفی فی 28 شعبان عام (1380ه_) ودفن فی الحرم الحسینی الشریف.

(158) رئیس جهاز الأمن السابق (السافاک) فی إیران، ألقی القبض علیه فی الأیام الأولی للثوره بعد رحیل الشاه، وقد تم إعدامه رمیاً بالرصاص.

(159) سوره الدخان: 25-29.

(160) سوره الحج: 2.

(161) سوره المائده: 32.

(162) سوره المائده: 32.

(163) معانی الأخبار: ص379 باب نوادر المعانی ح2.

(164) أعلام الدین: ص410 باب ما جاء من عقاب الأعمال.

(165) غوالی اللآلی: ج2 ص158 تتمه ب1 المسلک الرابع ح438.

(166) مستدرک الوسائل: ج18 ص212 ب2 ح22531.

(167) وسائل الشیعه: ج12 ص305 ب163 ح16367.

(168) مستدرک الوسائل: ج18 ص213 ب2 ح22533.

(169) مستدرک الوسائل: ج18 ص214 ب2 ضمن ح22538.

(170) الشیخ خزعل خان (1861-1936م): شیخ عربی من شیوخ الأهواز فی

إقلیم خوزستان جنوب غرب إیران حاول إنشاء دوله عربیه مستقله فی إقلیم عربستان الغنی بحقول البترول. ولد فی المحمره (خرم شهر). بدأ حیاته السیاسیه بعد اغتیال أخیه فی حزیران عام (1897م) فآل إلیه بذلک حکم المحمره وعربستان عام (1898م) ودانت له جمیع القبائل العربیه فی الإقلیم الذی کانت معاهده أرضروم الأولی عام (1821م) قد قسمته إلی منطقتی نفوذ (عثمانیه وإیرانیه) ثم قامت الدوله العثمانیه بالتخلی عن منطقتها لإیران بموجب معاهده أرضروم الثانیه عام (1847م) وکان ولاء مشیخه عربستان فی عهد خزعل خان ولاء اسمیاً للحکومه المرکزیه فی طهران وکانت تتمتع بالاستقلال فی شؤونها الداخلیه. وعندما نشبت الحرب العالمیه الأولی (1914-1918م) وجه خزعل جهوده ضد ترکیا وامتنع عند دفع الضرائب للحکومه الإیرانیه. ولم یستطع رضا خان تحقیق انتصار عسکری فی الصدامات المسلحه التی وقعت بینه وبین خزعل فی (17 تشرین الثانی 1924م) ودامت أکثر من شهر فاتجه إلی المناوره. وفی (19/4/1925م) تمکن الجنود الإیرانیون من خداع الشیخ خزعل وأسره ونقله إلی طهران حیث فرضت علیه الإقامه الجبریه إلی أن قتلوه فیها فی (25/ أیار/ 1936م) وزالت بنفی خزعل خان إلی إیران مشیخه عربستان وأطلق علیها اسم خوزستان.

(171) مرت ترجمته.

(172) جزیره موریس (موریشیوس): اکتشفت هذه الجزیره فی عام (1507م) علی ید البرتغالی بدرو دی ماسکرونها وتقع فی المحیط الهندی علی بعد 800 کیلومتر إلی الشرق من جمهوریه مالاغاسی (جزیره مدغشقر) وتؤلف هی وجزیره رودریغ وغیرها من الجزر دوله مستقله فی نطاق الکومنولث البریطانی. لغتها الرسمیه الإنجلیزیه. دیانتها: الهندوسیه 50% والکاثولیکیه 30% والإسلام 20% وتبلغ مساحتها 1865 کیلو متراً مربعاً ویقطنها 980 ألف نسمه وعاصمتها بورت لویس. یرتکز اقتصاد الجزیره بشکل شبه کامل علی زراعه قصب السکر وهذه

الزراعه تشکل 98% من الصادرات بالإضافه إلی التبغ والشای. من الناحیه الإداریه تدار الجزیره کمستعمره بریطانیه من قبل حاکم ومجلس تنفیذی تعاونه هیئه تشریعیه مؤلفه من أربعین عضواً منتخبین وأثنی عشر عضواً یسمیهم الحاکم.

(173) سوره یونس: 91.

(174) دعائم الإسلام: ج2 ص402 کتاب الدیات ف1 ح1407.

(175) مستدرک الوسائل: ج18 ص211 ب2 ح22528.

(176) سوره الزلزله: 7-8.

(177) سوره الفجر: 14.

(178) بحار الأنوار: ج7 ص129 ب6 ضمن ح11.

(179) سوره البلد: 11.

(180) المناقب: ج2 ص155 فصل فی أنه جواز الصراط وقسیم الجنه والنار.

(181) أعلام الدین: ص343 الثالث والثلاثون.

(182) ومعناها: یا صاحب الجلاله، یا صاحب القدره، ملک الملوک، رضا شاه البهلوی.

(183) سوره آل عمران: 180.

(184) وسائل الشیعه: ج9 ص20 ب3.

(185) مستدرک الوسائل: ج7 ص19 ب3.

(186) جامع أحادیث الشیعه: ج9 ص25 ب1.

(187) سوره آل عمران: 180.

(188) الکافی: ج3 ص502 باب منع الزکاه ح1.

(189) من لا یحضره الفقیه: ج2 ص9-10 باب ما جاء فی مانع الزکاه ح1583.

(190) وسائل الشیعه: ج9 ص23 ب3 ح11424.

(191) غرر الحکم ودرر الکلم: ص341 ق4 ب2 ف3 ح7811.

(192) غوالی اللآلی: ج3 ص547 ق2 باب الحدود ح10.

(193) بحار الأنوار: ج70 ص175 ب129 ح16.

(194) الکافی: ج3 ص233 باب أن المیت یمثل له ماله وولده وعمله قبل موته ح1.

(195) وسائل الشیعه: ج10 ص35 ب2 ح12765.

(196) مستدرک الوسائل: ج1 ص270 ب18 ح566.

(197) سوره البقره: 159.

(198) تفسیر العیاشی: ج1 ص71 من سوره البقره ح138.

(199) من لا یحضره الفقیه: ج1 ص192 باب النوادر ح584.

(200) هو الشیخ محمد تقی بن المیرزا محب علی بن أبی الحسن المیرزا محمد علی الحائری الشیرازی زعیم الثوره العراقیه، ولد فی شیراز عام 1256ه_ ونشأ فی الحائر الشریف، قرأ الأولیات ومقدمات العلوم، وحضر علی أفاضلها حتی برع وکمل، ثم هاجر إلی

سامراء فی أوائل المهاجرین، فحضر علی المجدد الشیرازی حتی صار من أجلاء تلامیذه وأرکان بحثه، وبعد أن توفی أستاذه الجلیل تأهل للخلافه بالاستحقاق والأولویه والانتخاب، فقام بالوظائف من الإفتاء والتدریس وتربیه العلماء. ولم تشغله مرجعیته العظمی وأشغاله الکثیره عن النظر فی أمور الناس خاصهم وعامهم، وحسبک من أعماله الجباره موقفه الجلیل فی الثوره العراقیه، وإصداره تلک الفتوی الخطیره التی أقامت العراق وأقعدته لما کان لها من الوقع العظیم فی النفوس. فهو * فدی استقلال العراق بنفسه وأولاده وکان قد أفتی من قبل بحرمه انتخاب غیر المسلم. وکان العراقیون طوع إرادته لا یصدرون إلا عن رأیه وکانت اجتماعاتهم تعقد فی بیته فی کربلاء مرات عده. توفی * فی الثالث عشر من ذی الحجه عام (1338ه_) ودفن فی الصحن الحسینی الشریف ومقبرته فیه مشهوره.

(201) جمال الدین الأفغانی (1254-1315ه/1839-1897م): مفکر إسلامی ومصلح دینی وسیاسی واجتماعی وصاحب دعوه تحرر الأمم الإسلامیه من الاستعمار والنفوذ الأجنبی والقیام بالجامعه الإسلامیه علی أسس دستوریه. ولد فی سعد آباد بأفغانستان لأسره لها الإماره علی قسم من البلاد ونزعت منها، انتقل فی صباه إلی کابول حیث تعلم فیها، ثم سافر إلی الهند فالحجاز ثم عاد لبلاده فصار الوزیر الأول للأمیر، ثم أطیح بالحکم فرحل للهند فی عام (1869م) ثم ألجأه الحکم البریطانی إلی الرحیل فجاء مصر فی عام (1870م) ثم رحل لیعود إلی الهند فی عام (1879م) وشخص إلی فرنسا فی عام (1883م) حیث أصدر مع محمد عبده مجله (العروه الوثقی) لإیقاظ المسلمین ومهاجمه الاستعمار والدعوه للجهاد من أجل الحریه. انتقل إلی لندن ثم فارس ثم روسیا ثم عاد إلی فارس فما لبث أن ألقی به مریضاً عند حدودها لتخوف الشاه منه وخوضه معرکه

ضد الاحتکارات الإنجلیزیه، فذهب إلی أوروبا ثم الآستانه فی عام (1892م) حیث أقام محوطاً بالرقابه الشدیده حتی مرض وتوفی عام (1897م) فضبطت أوراقه ودفن بغیر رعایه ولا احتفال، ثم نقلت رفاته إلی أفغانستان عام (1944م).

(202) مرت ترجمته.

(203) مر الکلام عنه.

(204) آیه الله العظمی السید محمد کاظم بن السید عبد العظیم الطباطبائی الیزدی ولد فی یزد سنه (1247ه_) تتلمذ علی الشیخ مهدی بن الشیخ علی نجل کاشف الغطاء، وعلی الشیخ راضی النجفی وحضر علی المجدد السید محمد حسن الشیرازی، توفی فی النجف الأشرف عام (1337ه_) ودفن فی الصحن الغروی الشریف.

(205) سوره البقره: 258.

(206) سوره الأعراف: 142.

(207) سوره النساء: 114.

(208) سوره الأنفال: 1.

(209) سوره النساء: 19.

(210) سوره البقره: 228.

(211) سوره التحریم: 6.

(212) سوره الأنعام: 151.

(213) سوره الإسراء: 31.

(214) سوره الأحزاب: 31.

(215) سوره فصلت: 33.

(216) سوره الأعراف: 56.

(217) سوره الأعراف: 85.

(218) سوره النحل: 97.

(219) سوره المؤمنون: 51.

(220) سوره الکهف: 110.

(221) سوره سبأ: 11.

(222) سوره القصص: 80.

(223) سوره الروم: 44.

(224) سوره فصلت: 46.

(225) سوره المائده: 39.

(226) سوره الأنعام: 54.

(227) سوره النساء: 16.

(228) سوره البقره: 160.

(229) سوره آل عمران: 89، وسوره النور: 5.

(230) سوره النساء: 146.

(231) سوره النحل: 119.

(232) سوره مریم: 60.

(233) سوره طه: 82.

(234) سوره الفرقان:70-71.

(235) سوره القصص: 67.

(236) سوره المؤمنون: 99-100.

(237) سوره فاطر: 37.

(238) سوره الأنعام: 48.

(239) سوره الأعراف: 35.

(240) سوره المائده: 69.

(241) سوره الشوری: 40.

(242) سوره الکهف: 88.

(243) سوره سبأ: 37.

(244) سوره التوبه: 120.

(245) سوره الرعد: 23.

(246) سوره غافر: 40.

(247) سوره الطلاق: 11.

(248) سوره النمل: 19.

(249) غوالی اللآلی: ج2 ص115 تتمه ب1 المسلک الرابع ح315.

(250) غوالی اللآلی: ج1 ص266 ف10 ح63.

(251) وسائل الشیعه: ج18 ص440-441 ب1 ح24005.

(252) مستدرک الوسائل: ج7 ص263 ب49 ح8199.

(253) جامع الأخبار: ص148 ف111

فی الصدق والکذب.

(254) الکافی: ج2 ص209 باب الإصلاح بین الناس ح1.

(255) بحار الأنوار: ج69 ص251 ب114 ح19.

(256) وسائل الشیعه: ج18ص441 ب1 ح24007.

(257) غرر الحکم ودرر الکلم: ص482 ق6 ب6 متفرقات اجتماعی ح11128.

(258) سوره الأعراف: 56 و 85.

(259) الکافی: ج8 ص58 رساله منه علیه السلام إلیه أیضاً ح20.

(260) مشکاه الأنوار: ص64 ب2 ف2 فی ذکر علامات الشیعه.

(261) سوره الأعراف: 56.

(262) تفسیر القمی: ج1 ص236 سوره الأعراف، أسئله مولی عمر من الباقر علیه السلام.

(263) غرر الحکم ودرر الکلم: ص240 ق3 ب2 ف1 تهذیب النفس ح4853.

(264) مستدرک الوسائل: ج11 ص324 ب39 ضمن ح13159.

(265) غرر الحکم ودرر الکلم: ص237 ق3 ب2 ف1 إصلاح النفس ح4774.

(266) غرر الحکم ودرر الکلم: ص237 ق3 ب2 ف1 إصلاح النفس ح4770.

(267) بحار الأنوار: ج1 ص161 ب4 ح52.

(268) وسائل الشیعه: ج2 ص437-438 ب24 ح2579، والوسائل: ج16 ص15-16 ب62 ح20841.

(269) مستدرک الوسائل: ج11 ص318 ب37 ح13146.

(270) غرر الحکم ودرر الکلم: ص446 ق6 ب4 ف5 بعض فوائد العدل ح10229.

(271) الکافی: ج5 ص87 باب إصلاح المال وتقدیر المعیشه ح3.

(272) معانی الأخبار: ص257-258 باب معنی المروءه ح4.

(273) کفایه الأثر: ص240 باب ما جاء عن علی بن الحسین علیه السلام ما یوافق هذه الأخبار.

(274) ضیعه الرجل: حرفته وصناعته ومعاشه وکسبه. لسان العرب: ج8 ص30 ماده ضیع.

(275) بحار الأنوار: ج73 ص312 ب459، والبحار: ج100 ص6 ب1 ح22.

(276) وسائل الشیعه: ج16 ص344 ب22 ح21717.

(277) غرر الحکم ودرر الکلم: ص322 ق3 ب4 ف11 ح7465.

(278) غرر الحکم ودرر الکلم: ص423 ق6 ب2 ف5 ح9697.

(279) غرر الحکم ودرر الکلم: ص443 ق6 ب4 ف2 مدح السعی والجد والتحریض إلیها ح10115.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.