السبیل إلی إنهاض المسلمین

هویه الکتاب

المرجع الدینی الراحل آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (أعلی الله درجاته)

الطبعه الأولی للناشر/ 1425ه 2004م

دار صادق للطباعه والنشر

کربلاء المقدسه/ العراق

الطلیعه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین

والصلاه والسلام علی نبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین

واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین

إلی قیام یوم الدین

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

یعتبر افتقاد عنصر التنظیم باباً رئیسیاً تدرج فی حیثیاته وتفاصیله الأسباب التی أدت وما زالت تؤدی إلی ضعف واضمحلال الحاله الإسلامیه خلال القرن الأخیر.

وکما أن افتقاد هذا العنصر هو السبب الرئیسی لما تعانیه الحاله الإسلامیه الیوم، کذلک یجب أن تنطلق الحلول المطلوبه لمواجهه حالات الاضمحلال والضعف الحالیه من هذا الموقع، أی بإیجاد حاله متماسکه ومتکامله من التنظیم.

لیس المطلوب بالطبع إیجاد أسس تنظیمیه، فإن مثل هذه الأسس موجوده فی القرآن الکریم، وفی تراث رسول الله صلی الله علیه و اله وأهل بیته الطیبین الطاهرین علیهم السلام، إنما المطلوب هو أن یتصدی المطّلعون والمتفهمون للقرآن الکریم ولتراث أهل البیت علیهم السلام لمهمه ترسیم الخطوط التنظیمیه للعمل الإسلامی، وفق مفاهیم وآلیات العمل الحدیثه، کما یفترض فی مثل هؤلاء أن یکونوا ذا خبره فی مجال العمل المیدانی فی الدعوه إلی الإسلام.

والمرجع الدینی آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی رحمه الله علیه کان من تلک القاده الکفوئین المؤهلین لإیجاد مثل هذا الترسیم المطلوب، فمجموعته الفقهیه التی بلغت مجلداتها 160 جزءً تشهد له بسعه الاطلاع، وکذلک مؤلفاته القیمه التی تجاوزت 1300 بین کتاب وکراس.

هذا من جانب، ومن جانب آخر فإن آثاره المیدانیه فی مختلف المواقع التی کان یتواجد علیها، أو التی کانت تتواجد له، فیها ممثلون تدل دلاله واضحه علی علو همته من جهه، ومن جهه أخری تدل علی اکتسابه خبره عبر عقود من سنیّ العمل الجهادی المیدانی.

هذا الاطلاع وتلک الخبره صاغها الإمام الشیرازی رحمه الله علیه فی کتابه الذی بین یدیک کمنهج عمل إلی

الله عزوجل وترسیخ دعائم الالتزام والإیمان عند المسلمین.

إننا لا نقول بالطبع إن هذه یجب أن تکون الأطروحه الأولی والأخیره فی هذا المجال، ولکننا نتمنی أن تکون هذه الأطروحه منطلقاً لأطروحات أخری یتقدم بها رجال الفکر الإسلامی، وأن تتکامل هذه الأطروحات ویعزز بعضها بعضاً، ویقوی بعضها بعضاً، وصولاً إلی الصیغه الأمثل لمشروع نهضه إسلامیه حدیثه نحن بأمس الحاجه إلیها.

الناشر

القسم الأول شؤون الحرکه الإسلامیه وأسسها السته

الأساس الأول: التوعیه

1 إلی حکومه ألف ملیون مسلم(1)

إقامه الحکومه الإسلامیه الواحده هو الحلم الذی کان یرفرف علی أذهان جماهیر الأمه الإسلامیه علی مدی التاریخ، وهو الهدف السامی العظیم الذی أریق علی مذبحه دماء ملایین الشهداء فی البلاد الإسلامیه وغیرها، وإقامه الحکومه الإسلامیه الواحده هو الشبح الذی أرّق لیل الجبابره، وجعلهم یجنّدون کل طاقاتهم للحؤول بین المسلمین وبین هذا الهدف، فما هی الأسس والمقومات التی تقوم علیها هذه الحکومه؟ وکیف یجب العمل لإقامتها؟ سنجیب علی هذین السؤالین بشیء من التفصیل بإذن الله.

یجب علینا أن نعید الحکومه الإسلامیه الواحده التی أسسها رسول الله صلی الله علیه و اله، فقد ذکر المؤرخون أن النبی صلی الله علیه و اله استطاع فی زمان حیاته الشریفه أن یوحّد بین حکومات الجزیره العربیه (مکه، یثرب، والطائف) وما أشبه، ثم الیمنین والبحرین وأخیراً الکویت(2) والخلیج. وقد سار المسلمون بعد رسول الله صلی الله علیه و اله علی هذا المسیر نفسه، فکانت الدوله الإسلامیه فی أیام الحاکمین الأولین وفی أیام الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام حکومه واحده. وقد کان تحت نفوذ الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام أکثر من خمسین دوله من هذه الدول الموجوده علی الخارطه الیوم، علی ما ذکره البعض.

إن هذه الحدود الجغرافیه الحالیه هی حدود مصطنعه کوّنها الجهل الداخلی والاستعمار الخارجی، فأی معنی لأن توضع الحدود أمام المسلم وهو فی

بلده الوطن الإسلامی الکبیر؟ ألیس هذا خلاف قول الله تعالی:* إِنّ هَذِهِ أُمّتُکُمْ أُمّهً وَاحِدَهً* (3).

إذن من الضروری أن تتظافر الجهود لأجل إسقاط هذه الحدود وهذه القوانین المصطنعه، التی تفرّق المسلمین بعضهم عن بعض، حتی تتوحّد بلاد الإسلام کما کانت، فیکوّن الألف ملیون مسلم لأنفسهم حکومه واحده. ولیس هذا أمراً مستغرباً، ففی الصین الشیوعیه کانت هناک سابقاً حکومات عدیده، لکنها تمکنت وتحت قوانین وضعیه أن توحد بلادها فی دوله واحده ذات ألف ملیون نسمه.

أما نحن فنرید توحید البلاد الإسلامیه تحت ظل القوانین الإلهیه حتی تکون بلداً واحداً، فیسیر المسلم من (طنجه) إلی (جاکرتا) ومن (دکا) إلی (طرابلس) وهکذا، ویشعر بأنه فی بلده. ولا ترفع أمامه فی کل بلد حدود استعماریه وقوانین جاهلیه وضعیه.

أما کیف یتم التوصّل إلی هذا الهدف الکبیر؟. فالجواب بما یلی:

أولاً: بالتوعیه الإسلامیه الواسعه النطاق علی صعید الأمه کلها حتی یعی المسلم وظیفته، وذلک بطبع ونشر ما لا یقل عن ألف ملیون کتاب توعوی، اقتصادی، سیاسی، اجتماعی، تربوی، عقائدی...

ثانیاً: بالتنظیم، بأن ننظم ما لا یقل عن عشرین ملیون مسلم، لأن المسلمین ألف ملیون نسمه، فیکون فی دائره توجیه کل شخص منظم خمسون إنساناً مسلماً.

وبهذین الأمرین نتمکن من إعاده الحکم الإسلامی والذی قوامه أمران:

الأمر الأول: أن تکون کل القوانین مستقاه من الکتاب والسنه والإجماع والعقل.

الأمر الثانی: أن یکون الحاکم الأعلی للدوله إنساناً مرضیاً لله سبحانه، وذلک بأن تتوفر فیه شروط القیاده الإسلامیه، ویکون منتخباً من قبل أکثریه الأمه کما دلّت علی ذلک الآیات والروایات.

2 الأمه: بین المأساه والعلاج

یبلغ عدد المسلمین حسب بعض الإحصاءات ألف ملیون(4)، لکنهم مبعثرون جغرافیاً وإقلیمیاً ولغویاً، ویعیشون تحت سیطره الاستعمار والاستغلال. أما قوانینهم فقد

أصبحت وضعیه بعد ما کانت إلهیه، وإنما أصابهم هذا التبعض والتشتت لعدم اتخاذهم الإسلام منهجاً عملیاً فی الحیاه، وقد صدق الله سبحانه وتعالی حیث قال: *وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِکْرِی فَإِنّ لَهُ مَعِیشَهً ضَنکاً وَنَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ أَعْمَیَ* قَالَ رَبّ لِمَ حَشَرْتَنِیَ أَعْمَیَ وَقَدْ کُنتُ بَصِیراً* قَالَ کَذَلِکَ أَتَتْکَ آیَاتُنَا فَنَسِیتَهَا وَکَذَلِکَ الْیَوْمَ تُنْسَیَ*(5).

إن الاصطدام بسلسله من المشاکل هو النتیجه الطبیعیه للذین یعرضون عن ذکر الله ولا یطیعون أوامره فی الدنیا، وفی الآخره الخسران المبین، وقد رأینا قصه المسلمین فی الدنیا بأُم أعیننا، فالمسلمون قد تشتتوا وتفرّقوا وصاروا طرائق قدداً، ونصبت الحدود المصطنعه بین بلادهم، فبینما کان المسلم أخ المسلم أصبح عدواً له *یُخْرِبُونَ بُیُوتَهُمْ بِأَیْدِیهِمْ وَأَیْدِی الْمُؤْمِنِینَ فَاعْتَبِرُواْ یَا أُوْلِی الأبْصَارِ*(6) نزلت هذه الآیه فی شأن الکفار، أما الآن فقد صارت منطبقه علی المسلمین، وها هم المسلمون متأخرون فی کل مکان، ثقافیاً وسیاسیاً واقتصادیاً، وما الحرب العراقیه الإیرانیه التی شنها حزب البعث ضد الأمه فی العراق وفی إیران إلا لعبه استعماریه راح ضحیتها الشباب العراقی المسلم والإیرانی المسلم، وقد بلغ عدد من قُتل من الجانبین حسب بعض الإحصاءات أکثر من مائتی ألف. لماذا یحدث هذا؟

والجواب: إن البعث هو الذی أشعل هذه الحرب وأمریکا وإسرائیل وبریطانیا وفرنسا وروسیا والصین یدعمونه ویمدونه بالخطط والأسالیب والمال والسلاح.

ولکن: ما هو موقعنا نحن؟!، لماذا تنتهک أعراضنا؟، لماذا تُهدم بلادنا؟، لماذا تُصادر أموالنا؟، لماذا تُصرف أموالنا فی شراء السلاح وفی سبیل القتل وإراقه الدماء؟

قبل زمن لیس بالبعید نشأت حرب بین الإخوه الأکراد والعرب. (الحرب العراقیه العراقیه) وقد دامت ما یقارب عشرین سنه، وإلی الآن!! ولکن: لماذا حدثت هذه الحرب؟ هنالک فئات تؤمن بالقومیه، والقومیه لیست من الإسلام،

وفی الحدیث عن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: *من تعزی بعزاء الجاهلیه فاعضوه بهن أبیه ولا تکنوا*(7).

فالافتخار بالقومیات، أو بالقبلیات، أو بالإقلیمیات، أو باللغات، هذه کلها أعمال جاهلیه، القومیه لیست إلا دیدن أبی جهل وأبی لهب وکفار الجاهلیه، فلماذا اتخذهم قسم من المسلمین شعاراً ومنهجاً؟. القومیه العربیه التی دامت إلی الآن، القومیه الفارسیه فی زمان الشاهین، القومیه الترکیه فی زمان أتاتورک، القومیه الکردیه، وإلی آخر القومیات، هذه القومیات هی التی سببت ضیاع فلسطین.

قتلونا فی فلسطین، ولبنان، ومصر، والأردن، والجزیره العربیه، فإن البریطانیین وعملاءهم، قتلوا فی وجبه واحده فی أطراف الجزیره العربیه أکثر من مائه وخمسین ألف إنسان مسلم.. وقتلونا فی الفلیبین، وکشمیر، وإریتریا، والأوغاوین، وبورما، والباکستان الشرقیه والغربیه یوم انفصال الباکستان شرقها عن غربها ، وقتلونا فی الیمن وشطروها نصفین.

منذ قرن ونحن نُقتل ونسجن وتهتک أعراضنا، لماذا؟

لاحظوا البلاد الأوروبیه الشاسعه والتی یبلغ نفوسها ما یقارب ستمائه وخمسین ملیون نسمه، فمنذ أربعین سنه لا توجد فیها حروب ولا انقلابات عسکریه، والحروب والانقلابات تقع بکثره فی البلاد الإسلامیه، وهی لیست إلا أحابیل المستعمرین والمستکبرین، فقد جاؤوا إلی بلادنا لتقطیعنا وتمزیقنا ونهب خیراتنا وسفک دمائنا وتعذیبنا فی السجون والمعتقلات.

والآن: یوجد فی سجون البعث فی العراق أکثر من ثلاثمائه ألف إنسان مسلم یرزح تحت نیر ظلمهم، فیهم الشیخ المسن والعجوز المسنه والشاب والشابه والطفل والطفله!

کیف حدث هذا؟ هل لحزب البعث هذا الحق؟ وبأی حق جاؤوا إلی الحکم؟، نعم بحق الدبابه والقوه! فعل حزب البعث کما یفعل اللص وقاطع الطریق، إنه یسحب مسدسه علیک ویأمرک بنزع ملابسک وإخراج أموالک ویستولی علی مقدراتک، والشیء نفسه فعله حزب البعث، فقد جاؤوا فی منتصف اللیل بتخطیط من أمریکا وبریطانیا وإسرائیل

معاً. إن إعراضنا عن الله وعن قوانین الله وعن توحید المسلمین سبب هذه المشاکل، ولا علاج إلا أن نرجع إلی حکم الله سبحانه وتعالی، لتوحید المسلمین وإقامه حکومه ألف ملیون مسلم، لا حدود بینها ولا سدود ولا قیود ولا شروط.

یجب أن تکون البلاد الإسلامیه موحده، والوحده الإسلامیه لا تتحقق فی الواقع الخارجی إلا بعد شعور وحدوی فی أعماق نفوس المسلمین، فالأمه واحده والرب واحد والکتاب واحد والنبی واحد والشریعه الإسلامیه قائمه علی الکتاب والسنه، وعلینا أن نتبعها حق الإتباع، ولیس الإسلام منحصراً فی الصلاه والصیام وتعمیر المسجد وما أشبه فقط، بل هذه أجزاء من الإسلام، وهناک أجزاء أخری منها توحید البلاد الإسلامیه تحت لواء واحد.

3 إعطاء الرشد الفکری للأمه الإسلامیه

لقد ذکرنا فیما مضی ضروره إقامه حکومه ألف ملیون مسلم، ومثل هذا الحکم لایتحقّق إلا بإزاله الحدود الجغرافیه واللغویه والقومیه بعد أن تزال الحواجز النفسیه، لأن هذه الحدود والفواصل الخارجیه منبعثه فی الحقیقه عن الحدود والحواجز النفسیه: هذا عراقی، وهذا کویتی، وهذا مصری، وهذا إیرانی، وهذا باکستانی، وهذا هندی، وهذا ترکی.. کل هذا صحیح، لکن *لِتَعَارَفُوَاْ* (8) لا لیتناکروا!، یعنی أن العراقی والإیرانی کلاهما إخوه فی کل شیء، والباکستانی والکویتی کلاهما أخوه فی کل شیء، أما أن الباکستانی لا یدخل الکویت إلا بتأشیره دخول وإجازه ودعوه وجواز.. وبالعکس، فهو الشیء الذی یخالفه الإسلام، کما یخالف الخمر والقمار والبغاء وغیرها من المحرمات، بل لعلّ هذا المحرم أشد من سائر المحرمات، لأنه یسبب تقاطع المسلمین وتدابرهم، ویسبب سیطره الأجنبی علیهم کما سیطرت الشیوعیه علی أفغانستان وطاجکستان وأرمینیا وترکمنستان وأذربیجان وقرقیزیا وقازقستان، وسیطرت أمیرکا وإسرائیل وبریطانیا علی الشرق الأوسط.

إن من الواجب أن نوحّد الجهود ونعید وحدتنا ووحده أمتنا. أما کیف ذلک؟ فبأمور، یأتی

فی طلیعتها: نشر الوعی الإسلامی، فمن الواجب علی کل مسلم أن ینشر الوعی الإسلامی العقائدی والاقتصادی والسیاسی والشرائعی والاجتماعی والتربوی والعسکری والزراعی والصناعی والاستقلالی، فی کل البلاد الإسلامیه، بواسطه الإذاعات والصحف والمجلات والنوادی والکتب والمؤتمرات وغیرها.

إننا لو طبعنا ألف ملیون کتاب ووزعنا هذه الکتب فی کل هذه البلاد الإسلامیه فستکون حصّه کل فرد مسلم کتاباً وحداً، وهذا أقل الواجب، فاللازم علینا أن نشمّر عن سواعدنا لطبع مثل هذا القدر من الکتب علی أقل تقدیر فی سبیل التوعیه.

هکذا تنشر الثقافات المنحرفه

لقد أذاع رادیو إسرائیل إن الکتب التی وزعت داخل إسرائیل بلغت ما یقارب خمسه عشر ملیون کتاباً فی سنه واحده(9)، ومعنی ذلک أن کل إسرائیلی حصل علی ما یقارب خمسه کتب من الطفل الصغیر إلی الشیخ الکبیر، فإسرائیل تعطی لشعبها الفکر المنحرف الظالم، وتکرّس الجهود للمزید من التسمّم الفکری والثقافی، فلماذا لا نفعل مثل ذلک بالفکر الواعی لأجل ألف ملیون مسلم ونحن أصحاب حق؟

إن الإسلام یحرّض علی الکتاب والکتابه والقراءه، وأول سوره نزلت فی القرآن علی المشهور سوره *اقرأ* وفیها القراءه والکتابه، وقد قال الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله: *طلب العلم فریضه علی کل مسلم ومسلمه*(10)، وقال الإمام الصادق علیه السلام: *لوددت أن أصحابی ضربت رؤوسهم بالسیاط حتی یتفقهوا*(11) والتفقه بمعنی التفهّم، وأحد جزئیاته فهم الحیاه. وفی حدیث آخر للإمام الصادق علیه السلام: *العالم بزمانه لا تهجم علیه اللوابس*(12)، واللوابس جمع لابسه أی: الأشیاء المشتبهه والتی تسبب له انحرافاً وتحطماً.

فإذا طبعنا ألف ملیون کتاب ووزعناها علی المسلمین نکون قد قمنا بشیء من التوعیه. قبل عده سنوات کتبت بعض المجلات: إن الاتحاد السوفیتی طبع ووزّع فی سنه واحده فقط واحداً وعشرین ملیاراً من

الکتب، وکانت نفوس العالم آنذاک أربع ملیارات.

ولقد ترجم کتاب ماوتسی تونغ (الکتاب الأحمر) إلی أربعمائه لغه رغم عدم مرور حتی نصف قرن علی تاریخ انتشار (المارکسیه المادیه).

وفی المقابل نری أن القرآن الکریم ورغم مرور زهاء خمسه عشر قرناً علی نزوله علی نبی الإسلام صلی الله علیه و اله لم تتجاوز ترجماته ال(230) ترجمه، کما ذکره بعض المطلعین، لماذا ترکنا التوعیه فی حین تمسک بها الآخرون؟.

لقد قال أمیر المؤمنین علیه السلام: *الله الله فی القرآن لا یسبقنکم بالعمل به غیرکم*(13).

لقد ترکنا توعیه الناس ونشر المعارف الإلهیه فتأخرنا، وقام المبطلون والمنحرفون بنشر أفکارهم فتقدموا، وتلک هی سنّه الله فی الحیاه.

إن التوعیه والتثقیف لألف ملیون مسلم هی إحدی الأسس الرئیسیه فی تحقیق حکومه الألف ملیون مسلم، ولأهمیه الوعی والرشد الفکری نجد الله سبحانه وتعالی یقول: *إِنّ إِبْرَاهِیمَ کَانَ أُمّهً*(14) فالله تعالی یعتبر إبراهیم علیه السلام أمه، والسبب هو رشده الفکری کما قال تعالی: *وَلَقَدْ آتَیْنَآ إِبْرَاهِیمَ رُشْدَهُ*(15).

وفی سبیل إعطاء الرشد الفکری للمسلمین علینا بالجهاد، الجهاد بالقلم واللسان وبمختلف وسائل الإعلام العصریه المؤثره، وهذا أفضل من الجهاد فی المعرکه، ولذا نجد الحدیث الشریف یقول: *مداد العلماء أفضل من دماء الشهداء* لماذا؟. إن السبب واضح، وذلک أن القلم واللسان هما اللذان یسببان تحرک الناس نحو الجهاد فی میادین القتال، إضافه إلی أنهما هما اللذان یحفظان الشریعه ویحافظان علی مکتسبات الجهاد فی المعارک..

إن مداد العلماء أمثال: الصدوق، المفید، الکلینی، المجلسی، المرتضی، العلامه، المحقق، الشهیدین، وغیرهم.. هو الذی أوصل إلینا تعالیم الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله وقوانین الإسلام ودساتیره، وهو الذی أوصل إلینا أنباء غزوات النبی صلی الله علیه و اله وجهاده، وأنباء ثوره الإمام الحسین علیه السلام واستشهاده، إن

القلم والکتاب هو الذی حفظ لنا کل ذلک، وهو الذی أوصل الثقافه الإسلامیه إلینا کامله غیر منقوصه.

وبعملیه التثقیف الواسعه النطاق هذه نکون قد أدّینا بعض واجبنا الذی افترضه الله علینا، وخطونا الخطوه الأولی فی طریق تحقیق الحکومه الإسلامیه العالمیه الواحده.

4 الحاکم الأعلی بانتخاب المسلمین

لکی تتحرّک مختلف فصائل الأمه نحو إقامه حکومتها الإسلامیه الکبری، ینبغی أن تکون علی بصیره من أمرها، وتعرف جیداً طبیعه الحکم والقیاده التی ستشرف علی إداره شؤونها وتقرر لها مصیرها، وتخطط لمستقبلها..

ومما یکشف عن أهمیه هذا الأمر ما ورد فی الحدیث الشریف: *کانت الخلیفه قبل الخلیقه*(16) أی أن الله عیّن الخلیفه قبل خلق البشریه. ومن الواضح أن إحدی أهم مهام الخلیفه هو تطبیق حکم الله فی الأرض وإقامه الحکومه العادله.

والآن سنذکر جانبین من جوانب أسلوب الحکم الإسلامی:

أولاً: إن من الشروط الأساسیه فی الحکومه تحقیق الشوری والاستشاره فی کافه المجالات، حیث قال الله تعالی: *وَأَمْرُهُمْ شُورَیَ بَیْنَهُمْ*(17). فرئاسه الحکومه تکون عبر انتخابات حره ینتخب فیها الحاکم تبعاً لأکثریه الآراء، شرط أن تتوفر فیه المواصفات التی اشترطها الله سبحانه کالعداله والاجتهاد فی الأمور الدینیه والاطلاع علی شؤون الدنیا إلی آخر ما هو مذکور فی کتب الفقه المفصله.

وکذلک فی کل إقلیم وناحیه من نواحی البلاد الإسلامیه یجب أن ینتخب الناس مرجعاً یکون حاکماً لهم، فإقلیم العراق، أو إیران، أو إندونیسیا، أو الباکستان.. إلخ، کل ینتخب حاکماً، ویجب أن یخضع حکّام البلاد الإسلامیه للحاکم الأعلی الذی ینتخب أیضاً بأکثریه الآراء. ومن الضروری أن تجری انتخابات عامه بین فتره وأخری کل أربع أو خمس سنوات مثلاً لانتخاب الحاکم العام والحکام المحلیین حسب رأی الأکثریه أیضاً..

فإذن.. الحکم فی الإسلام لیس وراثیاً دکتاتوریاً، کما أن الحاکم الذی یأتی

إلی الحکم عبر انقلاب عسکری مرفوض من قبل الإسلام حتی لو کان الحاکم مسلماً، إذ الإسلام یشترط آراء الأکثریه، هذا إضافه إلی أن الاستقراء أثبت لنا أن کل الذین قاموا بانقلاب عسکری فی البلاد الإسلامیه کانوا مرتبطین أو ارتبطوا فیما بعد بالقوی الاستعماریه. ومما یؤید ضروره ولزوم کون الحاکم منتخباً بأکثریه الآراء حدیث سلیم بن قیس الهلالی عن أمیر المؤمنین علیه السلام حیث أوجب علیه السلام علی المسلمین عند ما یموت إمامهم أو یقتل ظلماً أن لا یعملوا عملاً ولا یقدموا یداً ولا رجلاً قبل أن یختاروا لأنفسهم إماماً عفیفاً عالماً ورعاً عارفاً بالقضاء وبالسنّه یجبی فیئهم ویقیم حجهم ویجمع صدقاتهم(18)، إلی آخر الخبر.

وقد ورد مثل هذا الحدیث أیضاً عن الإمام الرضا علیه السلام باختلاف یسیر فی بعض الألفاظ.

إننا إذا أعطینا هذا الوعی للمسلمین فإن الحکومات العسکریه والوراثیه وغیر الاستشاریه ترفض تلقائیاً، والموجوده منها سوف تزول طبیعیاً.

ثانیاً: من الضروری توحید البلاد الإسلامیه کلّها تحت لواء حکومه إسلامیه واحده ذات ألف ملیون مسلم.

والسؤال هو: ماذا نصنع بالرؤساء الحکام حالیاً؟

والجواب: نصنع بهم کما صنع رسول الله صلی الله علیه و اله بأهل مکه بعد الفتح.

فالحکام لو کان فیهم من تجتمع فیه الشروط ورضیت به أغلبیه الأمه یتحتّم إقراره فی منصبه، وإن لم یکن کذلک عادوا أفراداً عادیین ولا یتعرض لهم. إذ *الإسلام یجبّ ما قبله*(19)، ولذا نجد الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله عندما فتح مکه عفا عن حکامها ومجرمیها ولم یؤاخذهم بما سبق منهم، فقد عفا عن أبی سفیان وصفوان وغیرهما، وأصدر قراراً عاماً: *اذهبوا فأنتم الطلقاء*(20). وهکذا لم یقتل النبی صلی الله علیه و اله أحداً ولم یسفک الدماء ولم یصادر الأموال ولا.. ولا..

کل ذلک أوجب استقرار حکومه النبی صلی الله علیه و اله فعندما أراد صلی الله علیه و اله مغادره مکه، عیّن عتاب بن أسید وهو شاب عمره زهاء العشرین سنه! حاکماً علی مکه عاصمه التحرکات المناهضه للنبی صلی الله علیه و اله أکثر من عشرین سنه!، ولم یجعل معه حرساً ولا شرطه ولا أجهزه ولا مخابرات ولا أی جهاز عسکری أو إرهابی آخر، ثم غادر النبی صلی الله علیه و اله مکه ولم تحدث فیها أیه اضطرابات حتی توفی النبی صلی الله علیه و اله(21).

فکیف استطاع شاب واحد أن یحافظ علی استقرار عاصمه استراتیجیه کمکه المکرمه؟ ألیس ذلک لسیاسه (اللاعنف) التی اتخذها النبی صلی الله علیه و اله تجاه أهل مکه؟

إذن علی أصحاب الأقلام والمفکرین أن یعطوا للناس الوعی بضروره کون الحکومه استشاریه، ووجوب إقامه حکومه عالمیه واحده، ولزوم اتخاذ سیاسه اللاعنف فی کافه المجالات.

5 صیاغه الذهنیه الإسلامیه

لبناء الشخصیه الإسلامیه ثقافیاً نمر بمرحلتین طبیعیتین هما: الهدم أولاً.. والبناء ثانیاً.. فالمرحله الأولی هی تحطیم الثقافات الاستعماریه الغازیه، وهدم البنی الفکریه المستورده.

وهذا یعنی معرفه الأمراض الکامنه فی جسد الأمه الإسلامیه، ومعرفه کیفیه تحقق الهیمنه الاستعماریه علینا، وما هی خططه ومؤامرته التی یحرکها ضد الإسلام من وراء الکوالیس؟، وذلک لأن الإنسان ما لم یعرف المرض لا یستطیع معرفه العلاج، وکذلک علینا معرفه أسباب تخلّفنا، وعلل استعمارنا واستغلالنا وعوامل سیطره الدیکتاتوریین والعملاء علینا، وأسباب تبعض المسلمین وتشتتهم إلی دویلات متناحره؟ ولمعرفه الحلول والأجوبه علینا أن نعرف السیاسه الإسلامیه، کیف هی وکیف تطبق فی الظروف الحاضره؟ الاقتصاد الإسلامی والاجتماع فی الإسلام، والزراعه، والتجاره، والصناعه، والجیش، والحرب، والسلم، والعلاقات الدولیه، والأحلاف، والمعاهدات، وتحقیق الحریه، وتوزیع القدرات فی مراکزها الطبیعیه؟ ذلک أن

لکل واحد منها أسلوباً وطریقه خاصه فی الإسلام یجب معرفتها ثم معرفه کیفیه تطبیقها فی الزمن المعاصر.

ومنذ أکثر من قرن وحتی الآن قامت جهات إسلامیه عدیده لأجل إعاده الإسلام إلی الحیاه، کحرکه السنوسی فی لیبیا، والمهدی فی السودان، وجمال الدین الأسد آبادی، ومحمد عبده، والمجدّد الشیرازی، والآخوند الخراسانی، والإمام میرزا محمد تقی الشیرازی قائد ثوره العشرین وغیرهم کثیرون. ولکن ومع الأسف الشدید لم یتمکنوا من إقامه الحکومه الإسلامیه الواحده، وعاد المسلمون عبیداً بأیدی الشرق والغرب، فلماذا کان ذلک؟

إن السبب کما تدل علیه جمله من القرائن هو أن الأمه کانت تعتمد علی الجزء السلبی فقط، أما الجزء الإیجابی فی طرح برنامج بدیل متکامل فلم یکن مطروحاً عندها، أو کان مطروحاً ولکن لم یخرج إلی حیز التنفیذ. وهذا ما یجب أن نتدارکه فی حرکتنا الإسلامیه العالمیه القادمه. فالواجب معرفه الجزء الإیجابی أیضاً، والذی هو عباره عن: کیفیه الحکم فی المستقبل وفقاً للمقاییس الإسلامیه.

ومن الضروری نشر هذا الوعی بین الجماهیر عبر مئات الملایین من الکتب التی تضع بدیلا متکامله جوانبه، محدده برامجه، واضحه معالمه، بینه أسالیبه وأهدافه..

وما لم نفعل ذلک سوف تتکرر المأساه مره أخری.

وهذا مثال حی یوضح لنا ذلک، فالمسلمون هم الذین تحرکوا وکانوا السبب فی إسقاط الحکومه الأمویه، فلماذا لم یقع الحکم فی أید أمینه؟ بل استلم أزمه الحکم ثلّه من العباسیین الذین قاموا بالجرائم ذاتها التی کان یرتکبها الأمویون؟ السبب فی ذلک أن المسلمین لم یکن لدیهم وعی إسلامی کامل، فتصوّروا أن أبا مسلم الخراسانی وأبا سلمه الخلاّل والمنصور والسفاح وأشباههم لو استلموا الحکم فستمطر السماء ذهباً، ولم یفکروا أن الخلافه من حق الإمام المعصوم علیه السلام وهو أجدر الناس بها،

فکیف یسلمونها لغیره؟

هذا من جهه، ومن جهه أخری: لم یفکروا أن القدرات لو تجمعت بید شخص واحد أو حزب واحد أو عائله واحده لاستأثروا بها ولأسکرتهم کما أسکرت الذین من قبلهم، قال الله تعالی: *إِنّ الإِنسَانَ لَیَطْغَیَ* أَن رّآهُ اسْتَغْنَیَ*(22) وورد فی الحدیث عن أمیر المؤمنین علیه السلام: *من ملک استأثر*(23).

هؤلاء نسوا الإمام المعصوم علیه السلام ونسوا أساس الشوری الذی قرّره الله بعد الإمام فاستلمت الحکم مجموعه أضاعت مکاسب الثوره کلها.. ثم بعد ذلک عندما تبین لهم انحراف السلطه العباسیه لم یقاومها الأکثرون، ألیس ذلک لعدم الوعی؟، ونتیجه لاستفراد العباسیین بالحکم ودیکتاتوریتهم بدأت التصفیات الداخلیه شدیده وعنیفه بینهم، حتی أن أبا مسلم الخراسانی قائد الثوره ضد الأمویین لم یسلم منها، ولقد عرف أبو مسلم ذلک فقال: إن مثلی والخلیفه العباسی کمثل عابد رأی عظام أسد بالیه فدعی الله أن یحییه مره أخری ولما استجاب الله دعاءه وأعاده حیاً قفز الأسد علی العابد لیفترسه فقال له العابد: أتفترسنی وأنا الذی طلبت من الله إحیاءک؟ فأجابه الأسد: إنک کما أحییتنی تستطیع بدعاء واحد أن تمیتنی، ولذلک فضلت قتلک قبل أن تقتلنی..

ویستمرّ أبو مسلم قائلاً: إن الخلیفه العباسی یفکر التفکیر ذاته، فأنا الذی قمت بالثوره وجئت به إلی کرسی الخلافه ولعلّی أستطیع أن أقوم بثوره أخری ضده وأطیح به، لذا یری أن من الأفضل أن یقضی علیَّ قبل أن أقضی علیه!!

إن أکل الثوره لأبنائها طبیعی فی حاله غیاب الوعی الجماهیری وفی حاله عدم توزیع القوه وانحصارها بفئه واحده.

إذن: یجب علینا:

أولاً: تحطیم الأنظمه الجائره الحاکمه فی بلادنا.

وثانیاً: معرفه الطریق الطبیعی المؤدی إلی إقامه حکومه إسلامیه مکانها وفق الأسلوب الإلهی، وأن نعرف کیفیه تحقیق الحریات

فیها، والتقدم الصناعی والثقافی، ونعرف کیفیه توزیع القدرات؟ وکیفیه إحیاء نظام الاقتصاد الإسلامی، الذی یغایر الاقتصاد الرأسمالی والشیوعی والاشتراکی والتوزیعی، وکیف نستطیع إزاله الحدود المصطنعه والجمارک؟ وکیف نتمکن من إسقاط الضرائب اللاإسلامیه، وکیف نزیل الربا من البنوک عملیاً دون أن تصاب البنوک باضطرابات مالیه؟ وإلی آخر القائمه.. وإذا قمنا بذلک کله نکون قد قمنا ببند من بنود تشکیل الحکومه الإسلامیه العالمیه الواحده، وتبقی بنود أخری سنتطرق لها فی المباحث الآتیه إن شاء الله.

6 نشر الوعی فی البلاد الأجنبیه

إن الاقتصار علی تثقیف المسلمین المتواجدین فی بلاد الإسلام فقط بالثقافه الإسلامیه یؤدی إلی تحجیم الحرکه الإسلامیه وعدم توسعها، ومن هنا فإن من الضروری نشر الوعی الإسلامی المتکامل فی البلاد الأجنبیه أیضاً.

ویعتمد ذلک علی دعامتین:

أ تثقیف المسلمین المتواجدین فی البلاد الأجنبیه بالثقافه الإسلامیه وتعلیمهم کیفیه التبلیغ للإسلام، وإعداد المسلمین فی البلاد الأجنبیه الکبیره، ففی فرنسا یوجد ما یقارب أربعه ملایین مسلم، وفی ألمانیا أکثر من هذا الرقم، وفی الصین أکثر من مائه ملیون مسلم، وکذلک فی الاتحاد السوفیاتی، وفی أمریکا ثلاثه ملایین من المسلمین السود، وأعداد کبیره من غیرهم أیضاً، وفی بریطانیا ما یقارب الملیون.. إلی غیر ذلک.

ب إیصال صوت الإسلام إلی الکفار والمعادین للإسلام عبر محطات للإذاعه مخصّصه لهذا الغرض وبکل اللغات، وکذا عبر المجلات والجرائد والصحف وبکثافه کبیره وکذا نشر الکتب التی تبین لهم ماهیه الإسلام وأهدافه الإنسانیه، وذلک لهدایتهم أو علی الأقل للتخفیف من عدائهم للإسلام.

ذلک أن الدعایات الشیوعیه والصهیونیه والصلیبیه أثّرت علی الکثیرین، وصوّرت لهم الإسلام دیناً وحشیاً قاسیاً، ولذا لا تقابل تحرّکات الحکومات الأجنبیه ضد المسلمین حرباً کانت أو مجازر أو تصفیات أو غیر ذلک بمخالفه تذکر من قبل شعوبهم، بل وتلقی التأیید

منهم علی الأغلب .

إن الصهیونیه تسیطر علی أکثر من ألف جریده خارج إسرائیل، بینها أمهات الجرائد العالمیه وذلک أحد أسباب تمکّنها من کسب الرأی العام الغربی بل والعالمی إلی جانبها رغم کونها غاصبه ومحتلّه ورغم أن تعداد نفوسها لا یتجاوز العشرین ملیون نسمه (أی نسبه 5% من المسلمین). ونحن رغم أن عددنا ألف ملیون ورغم أننا أصحاب الحق الشرعی ورغم أننا حیثما وجدنا کنا مضطهدین محرومین مشردین، مع ذلک لا نحاول إیصال صوتنا إلی العالم بل لا نمتلک حتی جریده واحده واسعه الانتشار تعرف العالم علی جانب من أفکارنا ومظلومیتنا!

لقد حرّض الإسلام علی طلب العلم، یقول الله تعالی: *یَرْفَعِ اللّهُ الّذِینَ آمَنُواْ مِنکُمْ وَالّذِینَ أُوتُواْ الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ*(24)، وقوله: *قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالّذِینَ لاَ یَعْلَمُونَ*(25).

وفی الحدیث: *مداد العلماء أفضل من دماء الشهداء*، *قیمه کل امرئ ما یحسنه*(26)، *طلب العلم فریضه علی کل مسلم ومسلمه*(27).

إضافه إلی ذلک فقد جعل الإسلام تعلّم بعض العلوم واجباً عینیاً، والبعض الآخر واجباً کفائیاً، والسؤال هو لماذا کل ذلک؟

إن من أسباب ذلک: رفع المستوی الفکری للمسلمین وجعلهم علماء فی کافه المجالات حتی لا یکونوا عرضه للتمزق والتحطم إثر ضربات الأعداء وحتی یستطیعوا المقاومه أمام الأعداء، بل وجرّ الأعداء إلی صفوفهم أیضاً، إذ یکونون بأقلامهم مناراً للضالین وسراجاً للمسترشدین وضیاءً للجاهلین، ذلک أن المسلم الجاهل لا یستطیع إقناع الآخرین بأفکاره عکس العالم العامل.

إذن من الضروری إعطاء الأجانب نظره صحیحه عن الإسلام، ویتم ذلک عبر:

أ تثقیف ملایین المسلمین المقیمین فی البلاد الأجنبیه.

ب تأسیس وتکوین محطات الإذاعه والتلفزه، والمجلات والصحف.

ج تأسیس مؤسسات التبلیغ الإسلامی فی کل دوله أجنبیه، وتکون مهمه کل مؤسسه تکوین فروع وممثلین عنها فی

کافه أنحاء الدوله، لیکونوا علی أقل تقدیر ألف ممثل وفرع، مهمتهم بیع ونشر وتوزیع الکتب والمجلات. وإلی جانب ذلک یقومون بمهمه الاتصال بشعوب تلک البلاد ومثقفیها وتکوین علاقات معهم مقدمه لهدایتهم وتوجیههم.

ولیس تحقّق ذلک خیالاً سوفسطائیاً أو حلماً بعیداً عن الواقع، بل إنه أمر واقعی، ولکنه یحتاج إلی جهود مضنیه قد تستمرّ عشرین سنه أو أکثر أو أقل حتی یتحقّق الهدف المنشود. یقول الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: *المرء یطیر بهمته*(28). فإذا کنا من ذوی الهمم العالیه والإرادات القویه فإننا سنصل إلی تحقیق أهدافنا السامیه بإذن الله تعالی.

7 لماذا تحررت البلاد بالأمس وسقطت الیوم؟

الثقافه هی التی ترسم للأجیال مسیرتها، وهی التی تحدد طریقه تعامل الأمه مع الأحداث والوقائع، وهی التی تعین مستقبل الأمه.

فالثقافه الإسلامیه الأصیله تجعل الأمه تسیر سیراً متمیزاً فی الحیاه، فکریاً، وعملیاً، ونظریاً، وسلوکیاً، والمسلمین فی الصدر الأول تحلوا بهذه الثقافه فحرروا نصف الکره الأرضیه بعد أقل من ثلث قرن من بدایه جهادهم المقدس فی السنه الأولی للهجره.

والمسلمون قبل سته عقود وفی العراق بالذات امتلکوا قسماً من الثقافه عام 1918م 1920م حیث استطاع المسلمون العراقیون وعددهم لا یزید عن أربعه ملایین نسمه وبقیاده آیه الله العظمی الإمام الراحل الشیخ محمد تقی الشیرازی رحمه الله علیه الانتصار علی أعظم إمبراطوریات العالم، الإمبراطوریه التی لا تغیب عنها الشمس (بریطانیا)، القوه العظمی الوحیده ذلک الیوم، فکیف استطاعوا ذلک؟

السبب هو أن ثقافتهم کانت ثقافه الدین والفضیله والقرآن والسنه واتباع القیاده المرجعیه، رغم أنهم لم یکونوا یمتلکون أسلحه حربیه متطوره ولا أجهزه مخابرات حدیثه، وإنما کانوا مجرد عشائر وقبائل لا حضاره حدیثه لهم، ولکن الثقافه الإسلامیه هی التی جعلتهم یقاومون ویقدمون الألوف من الضحایا فی سبیل

دفع المعتدین، ثم بعد ذلک استطاع الإمام الشیرازی تشکیل الحکومه الإسلامیه فی کربلاء المقدسه، ولولا وفاه القائد لجرت الأحداث علی غیر ما جرت، ولکن وبعد مرور فتره زمنیه استطاع العملاء کعبد الکریم قاسم وعبد السلام وعبد الرحمن عارف وأخیراً عفلق وحزب البعث من السیطره علی هذا الشعب وسومه سوء العذاب *یُذَبّحُ أَبْنَآءهُمْ وَیَسْتَحْیِی نِسَاءهُمْ*(29)! بکل صراحه ووضوح، فما السبب؟

السبب واضح: الأبناء ککل لم یسیروا علی طریق الآباء، وکما قال الله تعالی *فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُواْ الصّلاَهَ وَاتّبَعُواْ الشّهَوَاتِ فَسَوْفَ یَلْقُونَ غَیّاً*(30) وابتعدوا عن الثقافه الإسلامیه وانغمسوا بالثقافه الاستعماریه، لذلک حلت الثقافه الاستعماریه محل الثقافه الإسلامیه الأصیله، ثقافه التحلل، ثقافه اللامبالاه وعدم الإحساس بالمسؤولیه.

إن الآباء حاربوا بریطانیا لأن ثقافتهم کانت ثقافه إسلامیه، بید أن الأبناء رکعوا لها فما هو الفارق؟ إن الفارق هو أن الثقافه الاستعماریه استطاعت التغلغل فی أذهانهم، وعندما تغیرت الثقافه تغیر کل شیء.

ونحن لا نستطیع تحریر العراق، فلسطین، لبنان، أفغانستان... وکل الدول الإسلامیه المستعمره، إلا بتبدیل ثقافه هؤلاء الرازحین تحت نیر الظلم والاستبداد إلی ثقافه إسلامیه أصیله یتمسکون بها بقوه وصلابه وفی کل الظروف، وتحت أیه ضغوط.

ونستطیع أن نعرف هذه الحقیقه من إحدی قضایا الإمام الشیرازی رحمه الله علیه فی العراق إبان ثوره العشرین، إذ أنها تدلنا علی الصلابه فی التمسک بالثقافه الإسلامیه وأهمیتها فی المقاومه:

القضیه ینقلها رئیس بلدیه البریطانیین فی کربلاء، وکان مسلماً ولکن خدعه البریطانیون نتیجه قلّه وعیه السیاسی والدینی فقبل هذا المنصب من قبل الغزاه یقول: أراد کوکس الحاکم البریطانی العام فی العراق زیاره الشیخ محمد تقی الشیرازی قائد الثوره، ولکن الإمام الشیرازی رفض ذلک بشده قائلاً: *ما دامت بریطانیا تستعمر العراق فلا أسمح

له بزیارتی* ورغم شده الضغط الذی وجه للقائد الشیرازی کی یقبل بالزیاره لکنه رفض.

وأخیراً وبعد ما عجز کوکس عن الزیاره طلب منی والکلام لرئیس البلدیه أن أذهب إلی دار الإمام الشیرازی ثم وبعد قلیل یأتی هو (أی کوکس) ودون إعلام مسبق إلی الدار إذ لو علم الإمام الشیرازی لمنعه من الزیاره ودخول الدار.

یقول رئیس البلدیه: ذهبت إلی دار الإمام فرحب بی وقدم الخادم الشای لی، وبعد مدّه جاء کوکس وقلت للإمام الشیرازی بعجله وارتباک: *لقد جاء کوکس الحاکم العسکری البریطانی العام*، وکنت أتوقع من المیرزا أن یحترمه ویقوم له، لکن المیرزا أطرق برأسه إلی الأرض، ودخل کوکس وجلس وتکلّم مع المیرزا بکلمات، لکن دون أن یسمع أی جواب، ودون أن یرفع المیرزا حتی بصره إلیه، ومکث کوکس مدّه هکذا، حتی أن الخادم لم یأت له بالشای!

أخیراً، قام کوکس وقد احمرّ وجهه خجلاً وامتلأ غضباً وذهب، فقلت للمیرزا: یا شیخنا إنی موظف بسیط عند هؤلاء فی إداره البلدیه، ومع ذلک عندما جئت احترمتنی ورددت سلامی وأمرت لی بالشای، وعندما جاء کوکس وهو یمثل حکومه بریطانیا العظمی لم تعر له أی اهتمام، فلماذا؟

یقول رئیس البلدیه: هنا رفع الإمام الشیرازی رحمه الله علیه رأسه وقال: یا فلان أنت رجل مسلم تشهد الشهادتین ولذا احترمتک رغم أن طریقتک خاطئه فی قبولک هذا المنصب من قبل هؤلاء الکفار، ولکن کوکس رجل کافر أجنبی مستعمر، ولو کنت أعلم بأنه یرید المجیء لم أکن آذن له بالدخول فی داری والجلوس علی بساطی فکیف أرحب به؟!

نعم.. هذه الثقافه الرسالیه الصلبه هی التی رسخها القائد فی الشعب العراقی، وبهذه الثقافه استطاعوا دحر الأعداء وتسجیل تاریخ مشرق من البطوله والجهاد والنضال فی

سبیل الله والاستقلال والحریه.

کانت هذه الثقافه هی التی طردت الإنجلیز للمرّه الثانیه من العراق إبان الحرب العالمیه الثانیه، وذلک بقیاده آیه الله العظمی السید حسین القمی رحمه الله علیه فی کربلاء المقدسه، وآیه الله العظمی السید أبی الحسن الأصفهانی رحمه الله علیه فی النجف الأشرف، وسائر العلماء الأعلام.

وکانت هذه الثقافه أیضاً هی التی طردت الإنجلیز من إیران فی ثورتی التنباک والمشروطه المشهورتین، وکذلک طردت الشاه وأسیاده من البلاد.

إن الغربیین والشرقیین عرفوا أن سرّ هذه الثورات یکمن فی الثقافه التی یحملها هؤلاء المسلمون، ولذا حاولوا تغییر هذه الثقافه، وبالفعل استطاعوا تبدیلها إلی ثقافه استعماریه أو مخلوطه علی أحسن الفروض، ولذا تسنّی لهم استعمار البلاد الإسلامیه سنین طویله وحتی الآن، واستطاعوا تقطیع البلاد الإسلامیه، وفصل بعضها عن بعض بحدود مصطنعه، کما استطاعوا نسخ القانون الإسلامی وإبداله بالقوانین الشرقیه أو الغربیه..

إن الثقافه الإسلامیه واضحه المعالم، وهی موجوده فی الکتاب والسنه والکتب الفقهیه والإسلامیه بشکل متکامل، فإذا استطعنا إعاده هذه الثقافه وتعمیمها فعندئذٍ نکون قد تقدمنا خطوه أخری فی طریق تحقیق الحکومه الإسلامیه العالمیه الواحده.

8 لنثقف المسلمین قبل أن یثقفهم غیرنا

إن التثقیف کما سبق أمر بالغ الأهمیه، إذ أنه سبب التغییر إلی الأحسن أو الأسوأ.

وقد أغفل المسلمون أهمیه التثقیف وتناسوه فی الوقت الذی أدرک الغربیون والشرقیون أهمیته وراحوا یعملون بکل طاقاتهم فی هذا السبیل.

وهذه بعض الأمثله التی تدلّنا علی کیفیه عمل الأجانب فی هذا المجال.

أ نقل هذه القصه أحد علماء طهران وعمره یناهز الثمانین، قال: قبل حوالی (70) سنه وکنت آنذاک طفلاً أذهب إلی الکتاتیب، فی إحدی المدن المقدسه فی العراق، بینما کنت أذهب فی الصباح الباکر إلی المدرسه إذا بی أری فی السوق الکبیر ازدحاماً وتجمعاً کبیراً، فاتجهت إلی مرکز

التجمع وإذا بی أری رجلین یحمل أحدهما علی رأسه کمیه من الکتب وهو یعطی کل رجل کتاباً، وکان رفیقه یعطی کل إنسان أخذ کتاباً عشر روبیات أی ما یعادل مثقالاً من الذهب ذلک الیوم یقول العالم: تقدمت وأخذت کتاباً وعشر روبیات، وأنا لا أعرف ماهیه الکتاب، وعند ما رجعت إلی الدار وأریته لمن فی المنزل تبین أنه کتاب یبشر للمسیحیه! هکذا فی بلده مقدّسه یوزعون کتبهم مع إعطاء الرشوه.. ولذا نراهم سیطروا علی أغلب دول العالم رغم ما فی دینهم من خرافات.

إن بروز عفلق وحزب البعث علی الساحه العراقیه من الثمار الطبیعیه لتلک الجهود التی دامت أکثر من نصف قرن وبترکیز شدید (کل من سار علی الدرب وصل )، والله سبحانه یعطی کل إنسان حسب سعیه وجهده فی هذه الحیاه، یقول تعالی: *کُلاّ نّمِدّ هَؤُلآءِ وَهَؤُلآءِ مِنْ عَطَآءِ رَبّکَ وَمَا کَانَ عَطَآءُ رَبّکَ مَحْظُوراً*(31).

ففی الدنیا یمدُّ الله الکافر والمؤمن، کلاً حسب سعیه کما أمد موسی علیه السلام وفرعون، وأمد إبراهیم علیه السلام ونمرود، وأمد عیسی علیه السلام وهیردوس، وأمد النبی صلی الله علیه و اله وأبا جهل، وأمیر المؤمنین علیه السلام ومعاویه، والحسین علیه السلام ویزید، هذه هی سنّه الله فی الحیاه حتی تظهر السرائر *لِیَبْلُوَکُمْ أَیّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً*(32) فالصلیبیون والصهاینه والشیوعیون لو عملوا أکثر منا لتقدموا بالطبع، والعکس بالعکس.

ب نقل أحد العلماء قال: قبل أکثر من ربع قرن کنت فی السیاره راجعاً من الکاظمیه حیث مرقد الإمامین الکاظم والجواد * إلی بغداد ثم کربلاء، وعند مرورنا ببغداد وصلنا إلی الجسر، وعندما وقفت السیاره عند الإشاره الحمراء رأینا رجلاً یتقدم ویقذف فی کل سیاره مجموعه من الکتب، وعندما نظرت

إلی الکتب التی رمیت فی سیارتنا رأیتها عشره تقریباً مطبوعه طباعه جمیله جذابه وبعضها مجلد، تبشّر بالمسیحیه.

هکذا کانوا یعملون قبل ربع قرن، وأما الآن فانظروا کیف یعملون..

ج فی حدیث لأحد الأصدقاء یقول: (کنت أعمل فی سوق الصفارین ببغداد وهو سوق کبیر، والعاملون فیه کلهم مسلمون، وکنت واحداً من الصفارین، وقد کان دأب أحد المسیحیین أن یأتی کل أسبوعین أو کل شهر مثلاً، ویقدم لکل صفار کتاباً وربما کان الکتاب مجلداً ضخماً بقیمه دینار کامل، وعندما کان المبشر المسیحی یخرج من السوق، کان الصفارون یلقون بالکتب فی النار (فی الکوره التی یستخدموها لأعمالهم، حیث إنهم یعلمون أنها کتب مسیحیه وحفظ کتب الضلال محرم).

یقول الأخ: فکرت ذات مرّه أن أقول للمسیحی واقع الحال حتی یمتنع عن الاستمرار فی توزیع الکتب، وبالفعل عندما جاء هذه المرّه ووزع الکتب وأراد الذهاب تبعته وقلت له: إنک تعلم أیها المبشّر المسیحی أن هؤلاء مسلمون وهم یحرقون هذه الکتب التی تعطیها لهم، فلماذا تفعل ذلک؟ إذ أنها جهود لا طائل منها ولا ثمره لها، قال: فتبسّم المسیحی وقال: إنی أعلم بذلک منذ الیوم الأول لأنی رأیت بعینی إحراقهم الکتب!!

فقلت له: إذن ما الداعی لما تفعل؟

قال: صحیح أن هؤلاء یحرقون الکتب ولکن ربما لا یحرق أحدهم الکتاب، بل یذهب به إلی داره فیقع الکتاب فی ید ابنه أو ابنته، فیطالعه وتطالعه ویؤثر علیهما ولو جزئیاً، وهذا ربح لنا!!

هکذا یضحّون بالمال والأتعاب والطاقات فی سبیل إضلال شخص واحد!؟

هؤلاء یعملون هکذا، أما نحن فإننا لم نستطع تثقیف حتی شبابنا وفتیاتنا، وهذا هو سبب تأخرنا، ولذا تجد کثیراً من المسلمین لا یعرفون شیئاً عن: الفکر الإسلامی، السیاسه الإسلامیه، الاجتماع والاقتصاد و... فی الإسلام، کما

لا یعرفون شیئاً عن کیفیه عمل المستعمرین فی بلادنا وأسالیبهم وخططهم، ولا یعرفون کیف یواجهونهم ویسدّون الطریق علیهم. إن تغلب القوه الاستعماریه علینا یعود إلی عدم تثقیفنا أنفسنا والآخرین، وسبب جهلنا لیس بالدین فقط بل بالدنیا أیضاً، وفی الحدیث: *العالم بزمانه لا تهجم علیه اللوابس*(33) کما تقدم، وعکسه غیر العارف بالطبع.

إننا لو کنا علماء بالدنیا وأسالیبها فهل کانت فلسطین مستعمره صهیونیه؟ وهل کانت لبنان تستعمرها فرنسا إبان الحرب العالمیه الثانیه ثم یحکمها الصلیبیون؟ وهل کانت أفغانستان یحتلّها الروس عسکریاً وبقوه السلاح؟ وهل کانت الفلیبین التی یشکل المسلمون ربع شعبها یحکمها مارکوس ثم یقتل من مسلمیها أکثر من مائه ألف؟ وهل..؟

لماذا کل ذلک؟ لأننا أصبحنا جاهلین، عدیمی الثقافه، فاقدی الدرایه، فقراء للمعرفه، عُراه عن الفهم الدینی والدنیوی، ولذا خسرنا دیننا کما خسرنا دنیانا، حسب ما جاء فی الحدیث: *من لا معاش له لا معاد له*.

إذن فعلینا جمیعاً أن نساهم فی عملیه التثقیف حتی نستطیع تحریر المسلمین من کید الکفار والمستعمرین، وإقامه حکم الله علی وجه الأرض.

9 تحویل الثقافه الجاهلیه إلی ثقافه إسلامیه

قلنا فیما مضی: إن الثقافه هی التی تعین اتجاه الإنسان، إن خیراً فخیر، أو شراً فشر.

مثلاً: الشخص الذی یذهب إلی المبغی فإنما توجّهه ثقافته نحو ذلک، والذی یذهب إلی المسجد فإنما یسیر بدافع من ثقافته..

هذا فی الجزئیات، وکذلک الأمر فی الکلیات، فالثقافه إذا تحولت لدی المسلمین من ثقافه استعماریه إلی ثقافه إسلامیه تحولوا هم أیضاً من الانحطاط والاستغلال والعبودیه إلی العزّه والتقدم والاستقلال.

وعندما نتطلع إلی تاریخ المسلمین قبل ظهور الإسلام وبعد ظهوره، نشاهد ذلک بوضوح، فعندما کانت عقلیات (الغاب) وثقافه (الأنا) تحکم الناس کانت أعمالهم هی النهب والحرب والسرقه وشرب الخمر وتعاطی البغاء، وکانوا متخلفین

فکریاً واقتصادیاً وفی سائر المجالات.

ولکنهم بعد الإسلام علی أثر تحول ثقافتهم إلی ثقافه ربانیه رحمانیه، وإلی ثقافه *أحب لأخیک المسلم ما تحب لنفسک* (34) نشاهد حدوث انقلاب واسع وعمیق فی ضمیر الشعب وحیاته، فلا خمر ولا فجور ولا مشاحنات ولا حروب تطحن الأخوه بعجلاتها، بل حروب لتحریر من بقی تحت الظلم من المستضعفین، وبذلک تمکن هؤلاء من أن یشکلوا أعرق حضاره فی التاریخ، هؤلاء خرجوا عن طوق الشهوات وسلخوا عن أنفسهم عبودیه الأهواء والملذّات فصاروا أحراراً یعملون للعقیده والمبدأ والإنسانیه.

هذا أحدهم: شاب من إحدی القبائل القاطنه فی أطراف المدینه المنوره مات أبوه رئیس القبیله وتولی الرئاسه محله عمّه الذی کانت له بنت جمیله وثروه عریضه وزعامه علی القبیله.

هذا الشاب کان مرشحاً لأن یکون زوجاً للفتاه، وفی حاله وفاه عمه یرث الزعامه والمال والمکانه الاجتماعیه الممیزه..

کان یذهب هذا الفتی إلی المدینه کل شهر لأجل شراء ما تحتاجه القبیله، وذات مره وأثناء جولته فی المدینه رأی رجلاً یخطب فی ساحه تحیط بها جدران أربعه قصیره علی مجموعه من الناس، وقف یسمع، جذبته الخطبه، سأل رجلاً: من الخطیب ومن المستمعون؟.. أجابه الرجل: الخطیب، محمد رسول الله صلی الله علیه و اله والجالسون هم المسلمون، وهذه المحوطه مسجد بناه المسلمون.

رجع الشاب إلی قبیلته وفی الشهر التالی عاد إلی المدینه للاشتراء، وذهب إلی المسجد للاستماع، وفی المرّه الثالثه والرابعه کان یحس بأنه ینجذب أکثر فأکثر نحو هذا الرسول الجدید.

وفی أحد الأیام خاطب عمه: یا عم لماذا تشتری کل شهر مره، فلنشتر کل أسبوع مره حتی تکون البضائع والمواد التی نشتریها جدیده!، وقَبِل العم وهکذا أصبح باستطاعه الشاب أن یستمع إلی الرسول صلی الله علیه و اله

کل أسبوع مره واحده، وبعد مدّه أسلم الشاب وجاء إلی عمه قائلاً: یا عم قد أسلمت.

قال العم: أصبوت إلی دین محمد؟

قال: إن دین محمد صلی الله علیه و اله هو الإسلام لا انحراف فیه.

قال العم: یا بنی لو أصررت علی إسلامک فلن أزوجک ابنتی.

أجابه الشاب: هذا هین، لا رغبه لی فی النساء.

قال له العم: وسوف أمنعک من دخول بیتی.

أجابه الشاب: إن هذا سهل، فأرض الله واسعه.

قال له عمه: سأحرمک الثروه.

أجابه: إن الثروه مال فانٍ وزائل.

فقال: ستحرم من رئاسه القبیله.

أجابه الشاب: إننی لا أرید الزعامه.

فقال له العم: یجب علیک أن تنفصل عن قبیلتنا.

أجابه: سوف أخرج.

قال له العم: وعلیک أن تنزع کل ملابسک وتعطیها لی.

أجابه: لا بأس.

فجرّده عمه القاسی کل ملابسه وترکه عاریاً، ولما رأته أمه عاریاً حنّت علیه وأعطته فراشاً، شقه نصفین وجعله إزاراً ومئزراً لبسهما، ثم اتجه إلی المدینه ووصلها لیلاً ولیس معه أی شیء واتجه نحو المسجد ونام اللیل فیه، وعندما جاء الرسول صلی الله علیه و اله إلی صلاه الصبح رأی شاباً غریباً فسأله من أنت؟

فذکر له الشاب اسمه الجاهلی، فقال له الرسول صلی الله علیه و اله: إن اسمک هو عبد الله ذو البجادین. البجاد هو الفراش الذی لفه الشاب حول نفسه.

وبدأ الشاب یأتمر بأوامر الإسلام حتی استشهد فی إحدی المعارک.

ما الذی غیّر شخصیه عبد الله ذی البجادین، وأحدث انقلاباً فی ضمیره؟ إن الذی تغیر فی هذا الشاب هو ثقافته فأحدثت فیه هذا التغییر الهائل.

هذه هی آثار الثقافه، فالتغییر الثقافی یسبب تغییر المناهج العملیه والمناهج السیاسیه والاجتماعیه والاقتصادیه.. إلخ.

إن علینا أن نغیر الثقافه الجاهلیه، یقول تعالی: *وَمَن لّمْ یَحْکُم بِمَآ أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِکَ هُمُ الْکَافِرُونَ*(35)،*وَمَن لّمْ یَحْکُم بِمَآ أَنزَلَ

اللّهُ فَأُوْلَئِکَ هُمُ الْفَاسِقُونَ*(36)، *وَمَن لّمْ یَحْکُم بِمَآ أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِکَ هُمُ الظّالِمُونَ*(37)، ویقول تعالی: *فَلاَ وَرَبّکَ لاَ یُؤْمِنُونَ حَتّیَ یُحَکّمُوکَ فِیمَا شَجَرَ بَیْنَهُمْ ثُمّ لاَ یَجِدُواْ فِیَ أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مّمّا قَضَیْتَ وَیُسَلّمُواْ تَسْلِیماً*(38).

إن فی المسلمین أفراداً یحملون ثقافه إسلامیه راقیه دون شک ولکن الکلام حول الأغلبیه الساحقه منهم، هؤلاء علینا تغییرهم، وإحدی الخطوات فی طریق التغییر هی طبع ألف ملیون کتاب توعوی فی مختلف النواحی: سیاسیاً واقتصادیاً واجتماعیاً وزراعیاً ومعاملیاً وتربویاً، وفی مجال الحریات والشوری وإلی غیر ذلک.

وإحدی مجالات التغییر هو أن یعرف المسلم العربی أنه أخ للمسلم الهندی والفارسی والترکی و.. وبالعکس کما جعل رسول الله صلی الله علیه و اله بلال الحبشی وصهیب الرومی وسلمان الفارسی وأبا ذر العربی أخوه لا یمتاز أحدهم علی الآخر إلا بالتقوی، فاللغه واللون والقومیات والجغرافیات لیست هی المقاییس السلیمه ولیست سبباً لأفضلیه هذا علی ذاک.

إذا استطعنا صنع ذلک کله نستطیع حینئذٍ أن نقول إننا خطونا خطوه مؤثره فی سبیل حکومه الألف ملیون مسلم، وإن التجارب فی سبیل توحید الأمم تحت رایه واحده غیر نادره فی التاریخ فقد استطاع ماوتسی تونغ الملحد أن یوحد الصین تحت رایه الکفر ونفوسها مئات الملایین، وکذلک استطاع غاندی توحید الهنود ونفوسهم فی ذلک الوقت مئات الملایین.. ونحن بالطبع نستطیع ذلک شرط العمل المستمر الدائب تحت رایه القرآن وتعالیم السنه المطهره.

10 الثقافه تصنع المعاجز

إن إقامه الحکومه الإسلامیه العالمیه الواحده واجب شرعی کالصلاه والصوم والخمس والزکاه، کما یستفاد ذلک من الأحادیث الکریمه، والتثقیف هو أحد أهم أرکان إقامه هذه الحکومه، فإن الثقافه هی التی تغیر مسیره الإنسان إلی الأحسن أو الأسوأ، وقد ذکرنا لذلک بعض الأمثله وإلیکم مثالاً آخر:

الفضیل بن عیاض سارق معروف، وقاطع

للطریق وله عصابه قویه مرهوبه الجانب مشتهره بالفساد، إضافه إلی اللصوصیه والسرقه، وکانوا إذا دخلوا قریه من القری نهبوا الأموال وهتکوا الأعراض وقتلوا من یقف أمامهم، وساعدهم علی هذا ضعف الحکومه وعدم اهتمامها بشؤون رعایاها..

ذات مرّه شاهد الفضیل فتاه قرب إحدی القری، خاطبها بلهجه الأمر: أخبری أباک إننی سآتی اللیله وأحل ضیفاً علیکم وعلیه أن یهیئک لی.

ارتعدت الفتاه خوفاً من مصیرها المظلم، وجاءت وأخبرت عائلتها، أخذ الأب والأم وکل العائله بالبکاء والنحیب، ولکن لا مفر لهم، فهم مضطرون للاستجابه إلی الفضیل لأنه بالإضافه إلی هتکه عرضهم بالقوه سیقتلهم أیضاً.

وفی ظلام اللیل البهیم، اقترب الفضیل من القریه والعائله ساهره باکیه متضرعه إلی الله کی ینجیهم من هذا الطاغی..

وتسلّق الفضیل الجدار، وإذا به یسمع صوتاً شجیاً یقرأ القرآن ویترنم بآیات تدوی فی فضاء اللیل الساکن، استمع الفضیل فتناهت إلی سمعه الآیه التالیه:*أَلَمْ یَأْنِ لِلّذِینَ آمَنُوَاْ أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِکْرِ اللّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقّ*(39).

ارتجف الفضیل بشده وهو یستمع إلی هذه الآیه، لقد نفذت الآیه المبارکه إلی أعماق قلبه وهزته، بدا وکأن صاعقه قد سقطت علیه، اضطرب قلبه وجرت دموعه علی خدیه، وهو یتذکر ماضیه الأسود، قال لنفسه: (نعم آن لی أن یخشع قلبی لذکر الله) ولعلّ الله قد استجاب دعاء تلک العائله التی تضرّعت إلیه.

وتاب الفضیل إلی الله توبهً نصوحاً وهو علی السطح، ومن هناک خاطب أهل الدار: یا أهل الدار: أنا الفضیل، ولقد تبت إلی الله، وأنا أعتذر إلیکم حیث إننی أرعبتکم وأخفتکم، ثم خرج من الدار هائماً علی وجهه فی نصف اللیل حتی وصل إلی خربه فنزل فیها ینتظر الصباح لیرجع إلی المدینه، ویظهر توبته للناس، وبینما هو غارق فی بحار التفکیر فی الخربه، إذا

به یسمع صوت شخص یتحدث إلی آخر قائلاً: من الأفضل أن لا تتحرک قافلتنا فی هذا الوقت من اللیل، فلربما قطع الفضیل وعصابته علینا الطریق.

فأجابه آخر: إننا أقویاء مسلحون جیداً، وإذا تعرّض لنا الفضیل وعصابته فإننا سنضطرهم للفرار.

وهنا صاح فیهم الفضیل: أیتها القافله سیری بسلام فقد تاب الفضیل وها أنا هو لاخوف علیکم منه، ولکن القافله لم تصدق أن هذا هو الفضیل.. اقترب الفضیل من القافله وهو یبکی وینتحب وینثر التراب علی رأسه، وعندما رأته القافله عرفته.

ومنذ ذلک الوقت تحوّل الفضیل إلی عابد زاهد، حتی أخذ یُضرب به المثل فی العباده والزهد والفضیله والتقوی.

ما الذی قَلَب هذا الرجل وغیره جذریاً؟ أهی (الشرطه) أم القانون أم المال أم الزوجه..؟ کلا إن الثقافه القرآنیه هی التی غیرته إلی فرد صالح، وجعلته من الشخصیات البارزه فی التاریخ، نعم.. إن للثقافه هذا الدور البارز.

(مس بیل) الجاسوسه البریطانیه تقول فی مذکراتها: (إننا وجدنا أن الذین حاربونا فی العراق إبان الحرب العالمیه الأولی کانوا هم السبب وراء فشلنا، وکان محرکهم العلماء، وقد رأینا أن القضاء علی هذه المقاومه لا یتم إلا عبر فصل الشعب عن العلماء، بحیث لا یتبع الشعب قیادته، ولأجل تحقیق ذلک، کان لابدّ لنا من تغییر ثقافه الشعب، وذلک عبر فتح المدارس فی کل النواحی والألویه وتربیه الطلاب فیها کیفما نحب)، وبالفعل صنعوا ذلک واستطاعوا تغییر ثقافه الجیل الجدید..

نعم إن عفلق وحزب البعث ما هم إلا ثمار تلک الجهود الثقافیه التغییریه التی بذلها الاستعمار البریطانی، فأصبح الساده الأعزّه عبیداً أذله للمستعمرین.

إن عملنا علی الصعید الثقافی ضعیف جداً، ولقد کان العمل الثقافی فی طلیعه مهام المسلمین السابقین، وإلیکم بعض النماذج البسیطه علی ذلک:

فأکبر المکتبات الإسلامیه فی العراق وإیران حالیاً

لا تتجاوز کتبها المائه ألف کتاب علی أکبر تقدیر، بینما نشاهد أن مکتبه نصیر الدین الطوسی قبل مئات السنین وحدها کانت تحتوی علی أربعمائه ألف کتاب رغم أن کل الکتب فی ذلک الزمن کانت مخطوطه! وأغلب الکتب الآن مطبوعه.

ومکتبه أحد الفاطمیین فی مصر کانت تحتوی علی ملیون وستمائه ألف کتاب کلّها مخطوط.

وفی المقابل نجد أن مکتبه واحده فی إحدی بلاد الاستعمار، فی الوقت الحاضر تحتوی علی تسعه ملایین کتاب، ومکتبه أخری فی دوله استعماریه أخری تحتوی علی 36 ملیون کتاب! قارنوا بین: 100ألف و36 ملیون کتاب کم هو الفارق؟!

نحن المسلمین کنا سابقاً منبع العلم ومصدر الإشعاع والتقدّم العلمی، وکانت عواصمنا الإسلامیه کالأندلس وبغداد ونیسابور وخراسان وقم والحلّه وأصفهان والنجف وکربلاء مراکز لاستقطاب الطلاب والعلماء حتی من الأجانب إلی جامعاتنا الإسلامیه الکبیره فی تلک العواصم.

أما الآن فقد انعکس الأمر، أصبحت بلاد الکفار والملحدین قواعد انطلاق یشد الرحال إلیها لطلب التقدم العلمی والتکنولوجی، وأصبح المسلمون هم الذین یقصدونهم لطلب العلم وغالباً ما یصحب ذلک تأثرهم باتجاهات الکفار السیاسیه والفکریه.

لقد جاء فی تقریر (أنه ومنذ سنه 1950 میلادیه هرب من الشرق الأوسط إلی الغرب وإلی أمریکا أکثر من نصف ملیون مثقف من مختلف الطبقات والاختصاصات).

إن الثقافه لهی رکن هام من أرکان إقامه الحکومه الإسلامیه العالمیه، وعلی کل فرد أن یساهم بالقدر الممکن، فهذا یطبع ألوف الکتب، والآخر ینظم مئات الشباب، والثالث یتکفّل بإصدار جریده أو مجله ذات مستوی جید، وهکذا.

11 إقامه الدوله الإسلامیه واجبه

قد أشرنا فی مبحث سابق إلی لزوم الاهتمام لأجل إقامه حکومه إسلامیه عالمیه، تضم کل المسلمین فی حکومه انتخابیه مرضیه لله سبحانه.

وربما یستشکل علی ذلک، بأن بعض الروایات تدل علی عدم إمکان تحقق حکم إسلامی

قبل ظهور الإمام المهدی (علیه الصلاه والسلام)؟ والجواب: إن الروایات الوارده بهذا الشأن، لابد وأن تحمل علی أحد المحامل الأربعه التالیه:

1: التقیه، حیث إنهم علیهم السلام أرادوا الحفاظ علی أنفسهم لتبقی جذور المقاومه حیه، قال سبحانه: *إِلاّ أَن تَتّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاهً*(40).

وقال علیه السلام: *التقیه دینی ودین آبائی*(41).

2: أو المراد الحکومه العالمیه لکل أهل العالم، فإنه لا یتسنی ذلک إلا للإمام المهدی علیه السلام.

3: أو المراد إجراء العداله الواقعیه، حیث إن الإمام علیه السلام یعلم الواقع دون غیره، وإنما غیره یعمل حسب ظواهر الأدلّه.

4: وإما المراد من یدعو إلی نفسه، لا إلی القیاده الواقعیه التی هی قیاده من عینه الله سبحانه للحکم.

ویؤید ما ذکرنا، أن ثلاثه من الأئمه علیهم السلام دعوا للمختار رحمه الله علیه، وقد حکم زهاء خمس سنوات علی شرق العالم الإسلامی، فهل کان حکمه باطلاً؟ وهل الأئمه علیهم السلام یدعون لحاکم باطل؟ بل وکان الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام یسمیه بالکیّس، وهل الذی یحکم باطلاً کیّس بنظر الإمام علیه السلام؟

وهکذا علماء کبار لا شک فی فقههم وعدالتهم، أمثال الناصر والرضی والمرتضی والمفید (رحمهم الله) کانوا من أصدقاء الدوله البویهیه، والعلامه الحلّی رحمه الله علیه کان من أعوان خدا بنده، والمجلسیان والشیخ البهائی والمحقق الکرکی والمیرداماد ومن أشبههم کانوا من أنصار وزراء الدوله الصفویه، وکاشف الغطاء رحمه الله علیه أعطی الوکاله لبعض القاجاریین، والشیخ محمد تقی الشیرازی أقام الدوله الإسلامیه فی العراق بعد أن طرد الإنجلیز، إلی غیر ذلک، وهنالک روایات تؤید ما ذکرناه.

ففی الکافی، فی خبر صحیح، عن العیص بن القاسم قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: *علیکم بتقوی الله وحده لا شریک له، وانظروا لأنفسکم، فوالله إن الرجل لیکون

له الغنم فیها الراعی، فإذا وجد رجلاً هو أعلم بغنمه من الذی هو فیها یخرجه ویجیء بذلک الرجل الذی هو أعلم بغنمه من الذی کان فیها، والله لو کانت لأحدکم نفسان، یقاتل بواحده یجرب بها، ثم کانت الأخری باقیه یعمل علی ما قد استبان لها، ولکن له نفس واحده إذا ذهبت فقد والله ذهبت التوبه، وأنتم أحق أن تختاروا لأنفسکم، إن أتاکم آت فانظروا علی أی شیء تخرجون، ولا تقولوا خرج زید فإن زیداً کان عالماً، وکان صدوقاً، ولم یدعکم إلی نفسه، وإنما دعاکم إلی الرضا من آل محمد صلی الله علیه و اله، ولو ظهر لوفی بما دعاکم إلیه، إنما خرج إلی سلطان مجتمع لینقضه، فالخارج منا الیوم إلی أی شیء یدعوکم إلی الرضا من آل محمد صلی الله علیه و اله: فنحن نشهدکم إنا لسنا نرضی به، وهو یعصینا الیوم ولیس معه أحد، وهو إذا کانت الرایات والألویه أجدر أن لا یسمع منا إلا من اجتمعت بنو فاطمه معه. فوالله ما صاحبکم إلا من اجتمعوا علیه، إذا کان رجب، فاقبلوا علی اسم الله عزوجل، وإن أحببتم أن تتأخروا إلی شعبان فلا ضیر، وإن أحببتم أن تصوموا فی أهالیکم فلعلّ ذلک یکون أقوی لکم، وکفاکم بالسفیانی علامه*(42).

فإن هذا صحیح یدل علی صحه قیام زید، لأنه کان قیامه لله، وکان یدعو للإمام علیه السلام بخلاف من کان قیامه لغیر الله، ولا یدعو إلی الإمام، کدعاه العباسیین والتعریض بهم فی هذا الحدیث، واجتماع بنی فاطمه تتحقق برضا الإمام، وإن لم یجتمع سواهم کما ذکروا فی باب الإجماع والظاهر أن أمر الإمام بالتأخیر إلی شعبان وشوال، لأجل أن یتبین الأمر لهم بأن الدعاه لا یدعون

إلی الإمام علیه السلام.

وآخر الحدیث تسلیه لهم بأنهم المعاصرین للإمام علیه السلام حیث تفوتهم الدعوه، لأنه لا دعوه فی ذلک الحال إلی الإمام العدل، فإنهم سیدرکون الإمام المهدی علیه السلام ویقومون معه.

وفی روایه أخری، عن العلل، عن الصادق علیه السلام: *إن أتاکم منا آت لیدعوکم إلی الرضا منا فنحن نشهدکم أنّا لا نرضی أنه یطیعنا الیوم وهو وحده، وکیف یطیعنا إذا ارتفعت الرایات والأعلام*(43)... وظاهره عدم الجواز إن کان الآتی لا یدعو إلی الإمام ولایطیع الإمام، أما إذا کان بخلاف ذلک، فإن دعوته صحیحه واتباعه صحیح.

وعن عیون الأخبار، عن ابن أبی عبدون، عن الرضا علیه السلام فی حدیث أنه قال للمأمون: *لا تقس أخی زید إلی زید بن علی، فإنه کان من علماء آل محمد صلی الله علیه و اله، غضب لله، فجاهد أعداءه حتی قتل فی سبیله*(44)، ولقد حدثنی موسی بن جعفر علیه السلام أنه سمع أباه جعفر بن محمد علیه السلام یقول: *رحم الله عمی زیداً، إنه دعا إلی الرضا من آل محمد صلی الله علیه و اله، ولو ظفر لوفی بما دعا إلیه، لقد استشارنی فی خروجه، فقلت: إن رضیت أن تکون المقتول المصلوب بالکناسه فشأنک* إلی أن قال: فقال الرضا علیه السلام: *إن زید بن علی لم یدع ما لیس له بحق، وإنه کان أتقی لله من ذلک، إنه قال: أدعوکم إلی الرضا من آل محمد صلی الله علیه و اله * (45).

وعن ابن إدریس، فی آخر السرائر بسنده قال: ذکر بین یدی أبی عبد الله علیه السلام من خرج من آل محمد صلی الله علیه و اله، فقال: *لا أزال أنا وشیعتی بخیر ما خرج

الخارجی من آل محمد صلی الله علیه و اله ولوددت أن الخارجی من آل محمد صلی الله علیه و اله خرج وعلیّ نفقه عیاله*(46).

أقول: ولعل قدح الإمام الرضا علیه السلام لزید أخیه أمام المأمون کان تقیه، کما یؤیده خبر السرائر. وما ورد من أنهم علیهم السلام أحیاناً کانوا ینتقصون أصحابهم خوف العثور بهم، ویمثلونهم بالسفینه التی عابها الخضر علیه السلام، لئلاّ تؤخذ من قبل الملک الظالم، ویؤیده قول الإمام علیه السلام فی شهداء فخ: *إن الأنصار لم یفوا بما وعدوا رسول الله صلی الله علیه و اله * فإنهم لو کانوا خرجوا بغیر حق وبدون جواز شرعی فهل کان للأنصار أن یساعدوهم؟ أو کان اللازم الاجتناب عنهم؟

وکذلک یؤیده أشعار دعبل بمحضر الإمام الرضا علیه السلام فی رثاء شهداء کوفان وفخ وجوزجان، فإن تقریر الإمام الرضا علیه السلام له دلیل علی صحه خروجهم، وإلا فهل کان الإمام الرضا علیه السلام یؤید لو ذکر أبا مسلم وأبا سلمه وغیرهما من الذین خرجوا علی بنی أمیه؟

وعن یحیی بن الجندل، عن أبی الحسن الأول علیه السلام قال: *رجل من أهل قم یدعو الناس إلی الحق یجتمع معه قوم کزبر الحدید، لا تزلهم الریاح العواصف، ولا یملون من الحرب ولا یجبنون، وعلی الله یتوکلون، والعاقبه للمتقین*(47).

الأساس الثانی: التنظیم

1 التنظیم: الأرضیه الصلبه لحکومه ألف ملیون مسلم

تناولنا فی الحلقات السابقه: الأساس الأول الذی تبنی علیه الحکومه الإسلامیه الواحده ذات الألف ملیون مسلم، وکان ذلک الأساس هو (التوعیه). وفی هذه الحلقات نتناول الأساس الثانی للحکومه الإسلامیه الواحده، وهو (التنظیم).

إن التنظیم واجب شرعی وسنه کونیه وضروره حیویه ملحّه بالنسبه إلی الأمه الإسلامیه.

فالتنظیم (أولاً) واجب شرعی، فقد قال أمیر المؤمنین علیه السلام: *ونظم أمرکم*(48).

والتنظیم (ثانیاً) هو سنه کونیه، فقد خلق الله سبحانه

الکون کله منظماً، وقال تعالی فی ذلک: *مِن کُلّ شَیْءٍ مّوْزُونٍ*(49). فقطرات الأمطار منظمه وموزونه، وکذلک الأشجار، الحیوانات، الرمال، الأنجم، وسائر الکائنات الأخری..

وأما بالنسبه إلی الإنسان: فقد جعل الله سبحانه الجانب الجسدی منه خاضعاً للتنظیم الکونی العام، فالقلب والرئه والکبد والکلیه وسائر الأجهزه کلها تعمل بانتظام واتساق.. وإن طروء أی اختلال علی إحدی هذه الأجهزه یعنی: المرض أو الموت!.

ولکن الله سبحانه جعل تنظیم الجوانب العملیه والاجتماعیه والسلوکیه للإنسان، بید الإنسان نفسه، وعلی الإنسان أن لا یشذّ عن القوانین التی تحکم الکون، لأنه عندئذٍ سیصاب بالانهیار والدمار.

والتنظیم (ثالثاً) هو ضروره حیویه وقوه، وقد قال الله سبحانه: *وَأَعِدّواْ لَهُمْ مّا اسْتَطَعْتُمْ مّن قُوّهٍ*(50).

أما إذا لم ننظم أنفسنا فی تنظیم واسع کبیر فسیعترینا الضعف، ویتغلّب علینا الأعداء، وإن واقعنا المعاصر خیر دلیل علی ذلک.. فإن المسلمین یبلغ عددهم حالیاً (51) ألف ملیون مسلم، ولکن بلادهم واقعه تحت السیطره الاستعماریه. فقطعه من بلادهم بید الشیوعیه العالمیه، وقطعه أخری بید الرأسمالیه العالمیه، وقطعه ثالثه بید الصهیونیه، وسائر بلادهم خاضعه لألوان مختلفه من الاستعمار المعلن أو المبطن.

وإننا بدون التنظیم لن نستطیع مواجهه التحدیات المعاصره، ولن نتمکّن من الوقوف أمام الشرق والغرب وعملائهما.

والعالم المعاصر یعتمد علی (التنظیم).. فقد جاء فی تقریر: أن للصهاینه خمسه ملایین منظم، وجاء فی تقریر آخر: أن للاتحاد السوفیتی بین اثنی عشر ملیون إلی خمسه وعشرین ملیون منظم، وللصین الشیوعیه ما لا یقل عن عشرین ملیون منظم، وللبلاد الأوروبیه التسع مع أمریکا : خمسین ملیون منظم، سواء فی التنظیمات القومیه أو الحزبیه أو الثقافیه أو غیرها.

هل یمکن العیش فی مثل هذا الجو المشحون بالتنظیمات بلا تنظیم؟! أم أن النتیجه لن تکون إلا

التبعثر والتمزق والانهیار؟!

لقد قلت لبعض مسلمی لبنان قبل عشر سنوات أو أکثر : إنکم ستواجهون مصیراً سیئاً إن لم تنظموا أنفسکم.

قالوا: ومن أین تقول ذلک؟!

قلت: من منطق التاریخ، ومنطق الأحداث.

قالوا: وکیف؟!

قلت: إنکم محاطون بتنظیم صلیبی فی داخل لبنان، وبتنظیم صهیونی فی إسرائیل، فأنتم بین تنظیمین معادیین ومع ذلک فإنکم مبعثرون، ومن الطبیعی أن ینتصر من له تنظیم علی من لا تنظیم له، ولا یکفی أن یقول أحد: إننی مع الحق ولا یعمل شیئاً، لأن الحق یأمرک بالتنظیم، یأمرک بأن تعلو ولا یعلی علیک، یأمرک أن تأخذ بالأسباب الطبیعیه لا أن تجلس وتکسل وتقول: إننی علی صراط الله، والآخرین علی صراط الشیطان!

وماذا کانت النتیجه؟!

إنها المشاکل والکوارث التی شاهدها الکل بأم أعینهم.

وسواء کان السبب هو: القصور أو التقصیر فإن النتیجه حصلت، کما فی سائر الأسباب الطبیعیه، فإن من لم یشرب الماء ولو لعدم وجود الماء لابد من أن یصیبه الضرر. إن النتیجه لیست متوقفه علی العلم والجهل، أو الإمکان وعدمه، فالدنیا دار أسباب ومسببات، والمسببات تتولد بشکل قهری من الأسباب، سواء وجدت الأسباب بعمد، أو بغیر عمد. وإن لنا لعبره کبیره فی حیاه رسول الله صلی الله علیه و اله.. حیث إنه کان یخضع کل شؤونه للتنظیم الدقیق. فمثلاً: فی حرب (بدر) کان المسلمون زهاء ثلاثمائه، والکفار زهاء ألف، وکان الکفار مدججین بالسلاح، أما المسلمون فکانوا شبه عزّل.. وفی قبال ذلک لم یکتف الرسول صلی الله علیه و اله بامتلاک المسلمین للإیمان القلبی، وإنما أضاف إلی ذلک التنظیم الخارجی. فقد ذکر بعض المؤرخین: أن الرسول صلی الله علیه و اله جعل کل مائه من أصحابه فی دائره، ظهور بعضهم

إلی بعض ووجوههم فی الخارج.. وعندما بدأ المشرکون بهجومهم علی المسلمین لم یستطیعوا من الإحاطه بهم، وتبعثروا حول هذه الحلقات الکبیره.

وبهذا التنظیم مضافاً إلی الإیمان استطاع المسلمون أن ینتصروا علی الکفار الذین لم یکونوا یمتلکون التنظیم.

أما بالنسبه إلی کیفیه التنظیم؟! فإن کل فرد یستطیع ذلک.. وذلک إما بالانتماء إلی إحدی المنظمات الإسلامیه المستقیمه، وهی موجوده بحمد الله فی کثیر من البلاد الإسلامیه. وإما أن یبدأ تنظیماً جدیداً بنفسه.. وذلک بأن یلتقی بأربعه من الأفراد الصالحین، یغذیهم بالفکر السلیم، وینظّمهم.. ثم ینظم کل واحد من هؤلاء بعد استیعابهم للفکر والتنظیم أربعه آخرین، فیصبح المجموع عشرین. وبهذه الطریقه یتصاعد التنظیم علی نحو التصاعد الهندسی، لا علی نحو التصاعد العددی حتی یبلغ الألوف والملایین.. وإذا سرنا فی هذا الطریق فإن الله معنا، و*إِن تَنصُرُواْ اللّهَ یَنصُرْکُمْ وَیُثَبّتْ أَقْدَامَکُمْ*(52).

2 تنظیم غیر المسلمین

التنظیم الذی هو مقدمه لإقامه حکومه ألف ملیون مسلم یجب أن لا یقتصر علی البلاد الإسلامیه فحسب، بل علیه أن یستوعب البلاد الأجنبیه أیضاً.. وذلک بأمرین:

أ: تنظیم المسلمین القاطنین فی تلک البلاد.

ب: تنظیم أهالی تلک البلاد الذین لیسوا بمسلمین، ولکنهم یستعدون للمساهمه فی إقامه حکم الإسلام، حیث یجدون أنفسهم تحت الضغط والکبت والإرهاب، وحیث یجدون فی الإسلام المعانی السامیه، والحریات الواسعه، وقله الضرائب، وغیر ذلک.

وقد أرانا التاریخ: کیف کان الکفار یستقبلون المسلمین ویحتضنونهم، لأنهم کانوا یجدون الإسلام هو المخلّص الوحید الذی ینقذهم من حکوماتهم الجائره(53).

هذا من جانب..

ومن جانب آخر.. فإن تطبیق قانون (المؤلفه قلوبهم) سیکون عاملاً مساعداً علی نجاح هذا العمل.. فقد قال جمع من الفقهاء: إن قانون (المؤلفه قلوبهم) یشمل صنفین:

الصنف الأول: ضعاف الإیمان *فَإِنْ أُعْطُواْ مِنْهَا رَضُواْ وَإِن لّمْ

یُعْطَوْاْ مِنهَا إِذَا هُمْ یَسْخَطُونَ*(54) کما جاء فی الآیه الکریمه. وهؤلاء یعطون شیئاً من المال من أجل أن یشتّد دینهم، وتثبت أرکان الإیمان فی قلوبهم.

والصنف الثانی: الکفار الذین یراد استمالتهم إلی الإسلام، فیعطون شیئاً من الزکاه أو غیرها من بیت المال، لیکونوا عوناً للمسلمین فی إقامه الإسلام.

وباجتماع هذه العوامل: الکبت الذی یعیشه الکفار، والحریات والمعانی السامیه المتوفره فی الإسلام، وقانون (المؤلفه قلوبهم)، یمکن لهذا العمل النجاح.

والواقع: أن هذا العمل تنظیم غیر المسلمین هو: واجب شرعی (أولاً) ووسیله لمواجهه التحدیات الحضاریه التی تعیشها أمتنا (ثانیاً).

لقد مارس الغربیون والشرقیون مثل هذا العمل بالنسبه إلی المسلمین بالأمس، وهم یمارسون مثل هذا العمل الیوم.. إنهم ینظمون قسماً من شبابنا لکی یکونوا عملاء لهم..

فبعض الحکام عملاء لبریطانیا وإسرائیل وأمیرکا. والشیوعیون: عملاء للغرب، أو الشرق. وهکذا الوجودیون، والقومیون، وغیرهم..

إنهم یجندون شبابنا فی سبیل الکبت، فلماذا لا نجند شبابهم فی سبیل التحرر والإصلاح ولا نقصد تحریر بلادنا فحسب، بل بلادهم أیضاً، فإن الحریه الحقیقیه إنما هی فی الإسلام، قال الله سبحانه: *وَیَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأغْلاَلَ الّتِی کَانَتْ عَلَیْهِمْ*(55).

وفیما یلی نذکر نموذجاً واحداً مما فعل المستعمرون فی بلاد الإسلام: قبل أن یحتل البریطانیون إیران، أرسلوا مجموعه من عملائهم إلی داخل إیران، وخصوصاً إلی العشائر المحیطه بالحدود وقد أظهر هؤلاء العملاء الإسلام کذبا ونفاقاً کستار لأعمالهم الشیطانیه، وأخذوا یضللون قسماً من الشباب السذج، حتی انخرطوا فی التنظیم الغربی البریطانی، وأصبح هؤلاء الشباب فیما بعد رکائز للاستعمار البریطانی فی إیران.

وقد تزوج أحد هؤلاء العملاء من إحدی فتیات العشائر بعد أن أظهر الإسلام وبعد أن استطاع من إضلال مجموعه من الشباب، ویخرطهم فی (التنظیم البریطانی)، وجد أن مهمته

قد انتهت، فباع زوجته لقروی مقابل شراء حمار، ورکب الحمار، واتجه نحو (بوشهر)، حیث باع حماره هناک، ورکب السفینه، وأبحر إلی (لندن) !

هکذا عمل المستعمرون فی إیران.

وأما ترکیا فقد أراد المستعمرون سحبها إلی الإلحاد الکامل.. وإزاله حتی المظهر الإسلامی منها.. ومن أجل تحقیق هذا الهدف بعثوا بمجموعه من عملائهم إلی (ترکیا) من أجل إفساد الشباب، وتخریب البلاد.. وفی هذا الإطار ینقل أحد الیهود وکان فی مهمه استعماریه فی (أنقره) الحادثه التالیه، فیقول:

(بعد أن انتهت مهمتی، ونظمت العدد المطلوب من الشباب، صممت علی أن لا أخرج من البلاد إلا بعد إفسادها. فتعاونت مع شاب ترکی کان فی تنظیمنا حتی تمکنا من تفجیر (البنک العثمانی) الذی کان فی أنقره، مما أحدث فی العالم أثراً طیباً) ! حسب تعبیره. هکذا ضلل المستعمرون شبابنا، ولا زالوا یضللون!

فالواجب علینا أن نقابل بالمثل، وأن نرد الحجر من حیث جاء! بفارق واحد هو أنهم یعملون فی سبیل الهدم، ونحن نعمل فی سبیل البناء، هم یعملون فی سبیل الاستعباد، ونحن نعمل فی سبیل التحریر، هم یعملون فی سبیل الهوی والشیطان، ونحن نعمل فی سبیل الله والإنسان.

کما أن علی المسلمین المتواجدین فی البلاد الأجنبیه وهم یبلغون الملایین أن یبدؤوا بتنظیم أنفسهم، وبتنظیم الأجانب، لیکونوا عوناً للمسلمین فی الوصول إلی الحکومه الإسلامیه العالمیه الواحده.

3 توحید الحرکات

إن التصاعد النسبی للوعی الحیوی فی البلاد الإسلامیه والتحدیات المصیریه التی واجهت الأمه، عملا علی انبعاث حرکات إسلامیه کثیره فی مختلف البلاد الإسلامیه وغیر الإسلامیه.

فهنالک حرکه فی إیران، وأخری فی العراق، وثالثه فی الخلیج. وحرکات أخری فی الهند، والباکستان، والمغرب، ومصر، والسودان.. وحرکات أو فروع حرکات فی أمریکا، وأوروبا، والیابان، والصین، والاتحاد السوفیتی... إلخ.

إن

من الضروری أن تنصهر کل هذه الحرکات فی حرکه واحده.. ما دام الهدف واحداً، وما دامت المشکله واحده.. فالجمیع یشکون من الاستعمار، والاستغلال، والدکتاتوریه، والتخلف الحضاری، وما أشبه.

واختلاف الاجتهادات لا یضر بالوحده، فإن الاختلاف أمر طبیعی فی الإنسان، والعاملون مهما کانوا مخلصین لابد أن یختلفوا فی الاجتهادات. وحلّ (اختلاف الاجتهادات) فی الحرکه العالمیه الموحده یتم بالعمل ب(أکثریه الآراء) حسب موازین الشوری الإسلامیه.

فإذا توحدت هذه الحرکات تکون قوه کبیره أمام الاستعمار الخارجی، والتخلف الداخلی.. وبذلک یمکن أن تقام الحکومه الإسلامیه الواحده ذات الألف ملیون مسلم.

إن من الأمور المهمه التی حققها رسول الله صلی الله علیه و اله هو (توحید المسلمین). وکان ذلک من الأسباب الرئیسیه لتقدم المسلمین، وقد قال أحد العلماء: (قام الإسلام علی کلمتین: کلمه التوحید، وتوحید الکلمه).

وفی هذا الصدد یذکر المؤرخون: إن سرعه انتشار الإسلام فی العالم بعد هجره النبی صلی الله علیه و اله إلی المدینه أدهشت الفرس والروم.. وقد أخذ (ملک الروم) یسأل من کل قادم من الجزیره العربیه عن النبی صلی الله علیه و اله ومزایاه وخصوصیاته، لیعرف مدی صدق النبی صلی الله علیه و اله وسبب هذا التقدم الغریب؟

وذات یوم أخبر الملک بأن هناک تاجراً مسیحیاً مرّ علی الجزیره العربیه فی طریقه من الیمن إلی العاصمه الرومیه فأمر الملک بإحضاره. ولما حضر سأله الملک: هل مررت علی (یثرب) أی المدینه؟ أجاب: نعم.

قال الملک: وهل رأیت محمداً؟ قال: لا.

سأل الملک: وهل سمعت بمعجزات عنه؟ فإنه یدعی النبوه، ولابد لکل نبی من معجزه؟ أجاب: لم أسمع شیئاً، ولم أسال عن ذلک، فإنی تاجر لا یهمنی ذلک.

قال الملک: هل سمعت عن أخلاقه، وسلوکه؟ قال:

نعم سمعت شیئاً واحداً.

فتلهف الملک لسماع الشیء وقال: ما هو؟ فأجاب التاجر: سمعت أن محمداً لما ورد المدینه استطاع أن یصلح بین قبیلتی (الأوس) و(الخزرج) وکان الصراع قائماً بینهما منذ مائه عام وقد صاروا الآن أخوه متحابین، یعملون معاً فی سبیل تقدم الإسلام.

قال الملک: حسبک، فإن من أخلاق الأنبیاء الإصلاح بین الناس، ومن أخلاق السلاطین المستبدین التفرقه بین الناس... هکذا عمل النبی صلی الله علیه و اله علی توحید المسلمین..

وفی النصوص الإسلامیه تحریض شدید علی الوحده والتوحید، فقد جاء فی الحدیث: *خیر الولاه من جمع المختلف، وشر الولاه من فرّق المؤتلف*.

وجاء فی القرآن الکریم حول فرعون:* إنّ فِرْعَوْنَ عَلاَ فِی الأرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِیَعاً*(56). وفی القرآن الکریم: *وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِیحُکُمْ*(57).

*وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَلاَ تَفَرّقُواْ*(58).

*إِنّ هَذِهِ أُمّتُکُمْ أُمّهً وَاحِدَهً وَأَنَاْ رَبّکُمْ فَاعْبُدُونِ*(59).

وورد فی الدعاء بالنسبه إلی الإمام الحجه علیه السلام :*جامع الکلمه علی التقوی*(60).

إذن فمن الضروری أن نسعی لتوحید الحرکات الإسلامیه.. وفی هذا السبیل یجب علینا أن نتجاوز عن السیئات، ونتغاضی عن الأخطاء، ونتناسی المشاحنات والمطاحنات.. یقول الله سبحانه: *ادْفَعْ بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الّذِی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُ عَدَاوَهٌ کَأَنّهُ وَلِیّ حَمِیمٌ* وَمَا یُلَقّاهَا إِلاّ الّذِینَ صَبَرُواْ وَمَا یُلَقّاهَآ إِلاّ ذُو حَظّ عَظِیمٍ*(61).

فإذا تم ذلک.. فإن القیاده العامه لهذه الحرکات المتحده تستطیع تحقیق الأهداف.. فتقرر مثلاً صنع إضراب عام لقضیه معینه فی یوم محدد. فتضرب الأسواق کلها من (طنجه) إلی (جاکرتا) ومن (کابل) إلی أقاصی الغرب وبذلک وأمثاله یری المستعمرون أن لا قرار لهم فی بلاد الإسلام، فیحملون عصاهم، ویرحلون!

وقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله: *المسلمون ید علی من سواهم*(62) ولم یقل النبی صلی الله

علیه و اله: المسلمون ید متصافقه، لأنه یریدهم وحده واحده.. فإن الإنسان إذا أراد أن یدفع عنه المهاجم ضربه بجمع یده الواحده.. وهکذا الأمه إذا أرادت دفع الغزاه والمستعمرین.

ونؤکد هنا مره أخری : بأن هذا التنظیم الإسلامی العام الواحد یجب أن یحتوی علی ما لا یقل عن (عشرین ملیون منظم) حتی یکون بإزاء کل خمسین مسلم موجه واحد، وهی أقل نسبه مطلوبه.

4 التنظیم الاستشاری

من الضروری أن یکون التنظیم استشاریاً، لا استبدادیاً، فالاستشاریه ما وضعت علی شیء إلا سببت تقدمه وازدهاره، بینما الاستبداد ما وضع علی شیء إلا سبب تأخره وانهیاره. وقد قال أمیر المؤمنین علیه السلام: *من استبد برأیه هلک*(63).

والإسلام یحبذ (الاستشاره) فی کل شیء حتی فی الأمور الصغیره.. یقول الله سبحانه: *فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَن تَرَاضٍ مّنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلاَ جُنَاحَ عَلَیْهِمَا*(64).

أی: إن أحد الأبوین إذا أراد فطام الطفل عن الرضاع فعلیه أن یستشیر الآخر حول: هل من الأفضل استمرار إرضاع الطفل، أو فطامه؟! وإذا کانت الاستشاره مرغوبه فیها فی مثل هذا الأمر الصغیر، فکیف بالأمور السیاسیه والثوریه التی یتوقف مصیر الأمه علیها؟ وقد طبق الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله مبدأ (الاستشاره) فی شؤونه.. رغم اتصاله بالوحی ووفور عقله وقوه إدراکه، حتی یتعلم المسلمون منه ذلک..

وفی التاریخ: إن بعض الکفار جاؤوا إلی الرسول صلی الله علیه و اله فی قصه مفصله یریدون منه التمر، فقال النبی صلی الله علیه و اله: استشیر أصحابی فی ذلک.

وعند ما استشارهم الرسول صلی الله علیه و اله أشاروا علیه بأن لا یعطیهم التمر.. فطلب النبی صلی الله علیه و اله أولئک الکفار وقال: إن أصحابی أبوا أن أعطیکم التمر.

إن التنظیم یجب أن یکون استشاریاً من

القمه إلی القاعده.. أما قانون (نفّذ ثم ناقش) فلیس إلا قانون المستعمرین والمستبدین.. وقد رأینا کیف انغمس أصحاب هذا القانون الخاطئ فی أوحال التأخر والاستعمار والاستبداد.

والقانون الصحیح هو (استشر، وقلّب وجوه الرأی، وخذ برأی الأکثریه حسب موازین الشوری الإسلامیه، ثم نفّذ).

وقد قال علی علیه السلام لأصحابه: إن لکم علیّ إعطاء المشوره.

إن الاستشاره تعرّف الإنسان علی الخطأ والصواب.. وتأخذ بیده إلی الطریق السلیم.

وقد قال الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: وتری قفاک بجمع مرآتین.

فالإنسان لا یستطیع أن یری قفاه بنفسه، ولکنه إذا جمع مرآتین: مرآه أمامه، ومرآه خلفه. فعند ذلک یستطیع أن یری قفاه..

وهکذا غوامض الأمور لا یمکن إدراکها وفهمها إلا باجتماع الأفکار والعقول.

وقد ذکر المؤرخون: إن إحدی القبائل العربیه قبل ظهور الإسلام کانت موفقه فی أمورها: فی سیاستها، واقتصادها، وحربها، وسلمها، وغیر ذلک.. وعندما سألوا کبیرهم عن سر نجاح هذه القبیله، أجاب: إننا لا نقدم علی أی عمل إلا بعد أن نستشیر الخبراء، ونأخذ بأفضل الآراء، وبذلک تقل أخطاؤنا، ویزداد تقدمنا.

لقد قسم الله (العقل) بین عباده.. وعلی الإنسان أن یضم عقول الآخرین إلی عقله حتی یتجنب المزالق، ویهتدی إلی سواء السبیل.

والحادثه التالیه تؤکد هذه الحقیقه:

(البهلوی الأول رضا شاه کان من عملاء الاستعمار.. وعندما وصل إلی الحکم عمل علی تحطیم إیران سیاسیاً، وثقافیاً، واقتصادیاً، ودینیاً و...، وکان ضمن ما عمل: أن هدم المساجد، وجعلها إسطبلات، وهدم المدارس العلمیه وجعلها مراقص وملاهی ومخامر ومقامر.. وفرض السفور الإجباری علی النساء.. وذات مره طلب الشاه (إمام جمعه) طهران وقال له: الواجب علیک أن تشکل مجلساً مختلطاً من الرجال والنساء العاریات، وتدعو إلی هذا المجلس رجال الدین والخطباء والعلماء باعتبارک إمام جمعه طهران، وإن لم تفعل ذلک

فسوف أقتلک، وأصادر أموالک..

یقول العالم: تحیرت فی أمری، واستمهلت البهلوی أسبوعاً حتی أفکر فیما أصنع.. وقد خطر ببالی أن أذهب إلی أحد العلماء الکبار کی أستشیره فی الأمر، فذهبت إلیه وقلت له: بم تشیر علیّ؟

فقال: اعلم أن للإنسان مالاً وجسماً وعرضاً ودیناً، وعلی الإنسان أن یضحی بماله فی سبیل جسمه، وإذا دار الأمر بین التضحیه بالجسم أو العرض فعلی الإنسان أن یفدی بجسمه فی سبیل الحفاظ علی عرضه، وإذا دار بین الثلاثه (المال والجسم والعرض) وبین الدین فالواجب أن یفدی بهذه الثلاثه فی سبیل الدین.

ثم قال لی: (یا فلان إنک عمّرت طویلاً، ولم یبق من عمرک إلا القلیل، وإنک إذا قتلت فی سبیل الدین فسوف تذهب إلی جنان الله، أما لو عملت بما قاله الشاه فمصیرک فی الدنیا العار، وفی الآخره النار، اذهب إلی البهلوی وقل له: لا أفعل ما طلبت، وافعل بی ما شئت.

قال العالم: فاستقرت نفسی، ولما حلّ الموعد ذهبت إلی البهلوی وقلت له: إننی لاأفعل ما طلبت. قال: ولم؟

قلت: لأننی غیر مستعد أن أبیع دینی بدنیای. قال: سوف أقتلک.

قلت: لا یهمنی ذلک.. وإن أُقتل الآن فی طاعه الله خیر لی من ألقاه وقد عصیته.

قال العالم: فغضب البهلوی غضباً شدیداً.. ولکنی توسّلت إلی الله سبحانه أن ینقذنی من شرّ هذا الطاغوت.. وفعلاً استجاب الله دعائی، ولم یصل إلیّ سوء.. وحفظت دینی ببرکه استشاره ذلک العالم.

وهکذا یجب أن یکون التنظیم استشاریاً فی کل أموره.. حتی یتجنب الأخطاء، ویتوقی العثرات.

5 التنظیم التوعوی

التوعیه علی قسمین:

القسم الأول: التوعیه العامه.. وهی التی تعمل علی إعطاء (الرشد الفکری) لألف ملیون مسلم، وقد سبق الحدیث حولها.

والقسم الثانی: التوعیه الخاصه.. وهی التی تعمل علی إعطاء (الوعی المرکز العمیق) لکل أفراد التنظیم.

فالتنظیم إذا

لم یکن توعویاً، لم ینجح فی تخطیطه وعمله وسلوکه أولاً، ویقع ألعوبه بید المستعمرین والمستبدین ثانیاً.

وقد قال أمیر المؤمنین علیه السلام: *قصم ظهری اثنان: عالم متهتک، وجاهل متنسک*(65).

فالعالم الذی لا یتقید بالموازین، والجاهل المتنسک الذی لا یفقه الأمور.. کلاهما یؤدی بالأمه إلی البوار..

وفی التاریخ الإسلامی شواهد کثیره علی ذلک..

فقد کان للإمام أمیر المؤمنین علیه السلام جیش منظم، لکن لم تسنح الفرصه للإمام علیه السلام کی یغرس الوعی فی جمیع أفراد هذا الجیش

مبایعه الإمام بالخلافه وشن الحرب علیه

ولذلک رأینا کیف انقلبت مجموعات من هذا الجیش (الخوارج) رأساً علی عقب.. فبینما کانوا یحاربون الأعداء تحت لواء الإمام فی حرب (صفین) أخذوا بمحاربه الإمام نفسه فی (النهروان) !

إذن.. فمن الضروری أن یهتم القائمون بالتنظیم لإعطاء الوعی الشامل العمیق لأفراد التنظیم حتی یفقهوا الدنیا، ویفقهوا الدین.. لکی یفهموا کیفیه تطبیق الإسلام فی العصر الحاضر؟ وکیفیه دحر الاعتداء؟ ویعرفوا ماذا یحیک المستعمرون ضد المسلمین من المؤامرات؟ وکیفیه إفشال هذه المؤامرات؟

قبل ثلاثه عقود کتب رجل ألمانی اسمه (بول أشمید) کتاباً سماه (الإسلام قوه الغد)، ویذکر فی هذا الکتاب: إن علی الحکومات الغربیه أن توحد صفوفها وتکرس جهودها لأجل إعاده الحرب الصلیبیه مره أخری ضد المسلمین، وأنه إذا لم تفعل الحکومات الغربیه ذلک فسوف ینتصر المسلمون علیهم.

ثم یستدلّ علی هذه المقوله بأن المسلمین یمتلکون أربع قوی هائله، وإذا وعی المسلمون لما یمتلکونه من قوی جعلوا منها حربه قاتله ضد الغرب.

وما هی هذه القوی؟ إنها کما یقول أشمید :

أ: خصوبه النسل.. فهم یؤمنون بتعدّد الزوجات، وبکثره النسل لأن نبیهم صلی الله علیه و اله قال: *تناکحوا تناسلوا، تکثروا، فإنی مباه بکم الأمم یوم القیامه، ولو بالسقط*(66). وهذا ما یسبب کثره

عددهم.

ب: القوه الاقتصادیه.. فهم یملکون بحیرات الذهب الأسود (النفط) روح الاقتصاد المعاصر، ویمتلکون معادن هائله یتمکنون بها لا من النهوض فحسب وإنما من السیطره علی الغرب أیضاً.

ج: الموقع الاستراتیجی. فإن بلادهم تقع بین الشرق والغرب.

د: الدین الوثاب.. فإن دینهم دین عالمی تقدّمی.. ولیس دیناً قومیاً أو قبلیاً أو جامداً.. والمسلمون یرون أنفسهم مکلفین بنشر الإسلام فی مشارق الأرض ومغاربها.

ثم یحذر (أشمید) الحکومات الغربیه مره أخری من المسلمین، وینصحها بأن تشن الحرب الصلیبیه ضد المسلمین، ولکن بأسلوب عصری.

هذا ما ذکره هذا الکاتب قبل حوالی ثلاثین عاماً.

وقد شاهدنا هذه (الحرب الصلیبیه) بصیغتها العصریه متمثله فی: قومیه ناصر، ووجودیه سارتر، ورأسمالیه فهد، وبعثیه عفلق.. وشاهدناها متمثله فی إسرائیل الغاصبه رأس الحربه الاستعماریه فی المنطقه .. وشاهدناها متمثله فی تبدیل الثقافه الإسلامیه إلی ثقافه شرقیه أو غربیه.. فی الماسونیه، والبهائیه، وسائر الأحزاب الاستعماریه..

وعلی کل حال.. فإن من الضروری أن یعی التنظیم ما یدور حوله.. أن یعی ماذا یعمل المستعمرون وعملاؤهم ضد المسلمین.. وکیف أنهم متحدون رغم اختلاف مصالحهم وأفکارهم أمام المسلمین،*یَا َأیّهَا الّذِینَ آمَنُواْ لاَ تَتّخِذُواْ الْیَهُودَ وَالنّصَارَیَ أَوْلِیَآءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِیَآءُ بَعْضٍ وَمَن یَتَوَلّهُمْ مّنکُمْ فَإِنّهُ مِنْهُمْ*(67) وکیف خططوا حتی أجروا أنهار الدماء فی بلادنا.. فی أفغانستان.. لبنان.. فلسطین.. الحدود العراقیه الإیرانیه.. أریتریا.. الفلبین.. بورما.. وغیرها..

هذا فی الجانب السلبی..

وفی الجانب الإیجابی، علی التنظیم أن یفهم بعمق: السیاسه الإسلامیه، والاقتصاد الإسلامی، والثقافه الإسلامیه، والمجتمع الإسلامی، والدوله الإسلامیه.. و.. و..

فإذا وعی التنظیم أصبح تنظیماً قویاً صامداً (تزول الجبال ولا یزول)، وإلا کان أفراده *همجاً رعاعاً، أتباع کل ناعق، یمیلون مع کل ریح، لم یستضیئوا بنور العلم، ولم یلجئوا إلی رکن وثیق*(68)! ولن یکون المصیر عندئذٍ إلا التقهقر والانهیار!

6 التنظیم الحدیدی

کان الأساس الثانی من أسس إقامه حکومه الألف ملیون مسلم: (التنظیم) بینما کان الأساس الأول: (التوعیه)، وقد ذکرنا فی بحث سابق موضوعاً حول ضروره تنظیم الحرکات. أما فی هذه الحلقه فیدور الحدیث حول وجوب أن یکون التنظیم حدیدیاً مع حریه القاعده، وکیف یکون التنظیم کذلک؟

التنظیم الحدیدی یجب أن تتوفّر فیه شروط:

الشرط الأول: إطاعه القاعده للقیاده إطاعه کامله وعن اقتناع.

الشرط الثانی: انتخاب القاعده للقیاده، لأنه إذا لم یکن هنالک انتخاب من القاعده للقیاده انتخاباً حراً لا یکون التفاعل بین القمه والقاعده تفاعلاً عن اقتناع ومن أعماق النفس. وبذلک یتحول التنظیم دیکتاتوریاً. والدیکتاتوریه لابد من أن تزول إن عاجلاً أم آجلاً، لأن الاستبداد خلاف طبیعه البشر. فالأمه التی یحکمها المستبدّون لابد من أن تثور ذات یوم. کما أن القاعده التی تحکمها قمه مستبده تصبر ولکن لا تمضی مده طویله حتی تثور علی القمه وتسقطها، فالقمه یجب أن تُنفذ أوامرها تنفیذاً حرفیاً. بینما یجب فی قبال ذلک أن تکون القمه منبثقه عن القاعده ومختاره من قبلها عبر انتخابات حره مائه فی المائه.

هذان شرطان أساسیان لأجل أن یکون التنظیم حدیدیاً،فلا ینفذ فیه خارج منه. ولایکون التنظیم متأرجحاً ومبعثراً ورخواً،وبمثل هذا التنظیم یمکن التقدم بالأمه إلی الأمام.

ثم یجب (ثالثاً) فی التنظیم الحدیدی أن لا یعاقب المخالف عن حسن نیه عقابا یسبب له الانعزال، کالعقوبات الجسدیه أو العقوبات المالیه، وإنما یجب أن تکون العقوبه أدبیه قبل ذلک. فإذا کان التنظیم هکذا قمه وقاعده، وعلی فرض المخالفه تکون العقوبه أدبیه، فإن هذا التنظیم یأخذ بالتوسع والانتشار، ویستهوی الناس فیکبر هذا التنظیم.. ویکبر.. ویکبر.. حتی یستوعب العالم الإسلامی کله.

إن لنا فی قضایا رسول الله صلی الله علیه و اله خیر أسوه،

فمثلاً: وجوب إطاعه القاعده للقمه إطاعه حرفیه درس نستلهمه من قصه معرکه أحد، حیث هیأ المشرکون جیشاً ضخماً لکی یحاربوا رسول الله صلی الله علیه و اله وتلاقی الجمعان والتحما فی معرکه عنیفه فی مکان یبعد عن المدینه المنوره مقدار فرسخ، ویسمی ب (أحد) وحیث کان هناک جبل یسمی بجبل أحد، کان من الممکن أن یهجم منه المشرکون علی المسلمین، لذا فقد أمر رسول الله صلی الله علیه و اله جماعه من المسلمین، وهم زهاء خمسین مسلماً بقیاده صحابی یسمی ب(عبد الله) أن یکونوا علی الجبل، وقال لهم: احموا ظهورنا، وأضاف: لا تبرحوا مکانکم سواء غَلبنا أم غُلبنا.

والتقی الجمعان، وقاتل المسلمون، وأبلوا بلاءً حسناً، وقتلوا جماعه من المشرکین، وأخیراً: انهزم المشرکون أمام زحف الإسلام وحکمه الرسول صلی الله علیه و اله.

وعندما أخذ المسلمون فی جمع غنائم الحرب، قال أصحاب (عبد الله) ما لنا ههنا وإخواننا یجمعون المال وقد انهزم المشرکون وولوا الدبر؟

قال عبد الله: إن رسول الله صلی الله علیه و اله أمر بذلک فلا تخالفوا أمره.

.. ولکن الدنیا حلیت فی أعین جماعه منهم وکان السبب أنهم کانوا جدیدی عهد بالإسلام ولم یکن الدین قد أخذ بمجامع قلوبهم فترکوا أوامر عبد الله وأوامر الرسول صلی الله علیه و اله، وکلما هتف بهم عبدالله أن لا یبرحوا أماکنهم لم ینفع کلامه، فنزلوا من الجبل وأخذوا یجمعون الغنائم مع سائر المسلمین.

وانتهز الکفار الفرصه، وهاجموا المسلمین من الخلف بقیاده خالد ابن الولید وأخذوا یقتلون المسلمین ویکثرون فیهم الجراح، وهکذا انهزم المسلمون وصار الغلب للکفار، ولکن النبی صلی الله علیه و اله صمد، ومعه علی علیه السلام وبضع من المسلمین الآخرین.. وقاتلوا قتالاً شدیداً حتی

استطاعوا أن یلحقوا الهزیمه للمره الثانیه بجیش الکفار، ولکن بعد أن قتل من المسلمین عناصر خیره تقارب السبعین وکان فیهم حمزه سید الشهداء علیه السلام.

وهکذا إذا کان التنظیم رخواً، وخالفت القاعده القمه، فإن الأمر لابد وأن ینتهی إلی الفشل. ولکن إذا خالفت القاعده القمه ولم تطع أوامرها فیجب أن تکون القمه حکیمه فی اتخاذ الإجراءات المناسبه، فقد یقتضی الأمر العفو کما عفا رسول الله صلی الله علیه و اله عن المخالفین فی (أحد)، سواء الذین کانوا علی الجبل وخالفوا أمر الرسول صلی الله علیه و اله بالبقاء علی الجبل، أو الذین انهزموا أمام جیش الکفار الزاحف وترکوا الرسول صلی الله علیه و اله وحده، وقد ذکرنا فی کتبنا الفقهیه: أن الحاکم الإسلامی یستطیع أن یعفو عن الم̘љŠإذا رأی ذلک صلاحاً.

وإذا رأت القمه العقوبه فالأفضل أن تجعل العقوبه، أدبیه لا مادیه أو جسمیه، ولذا نری أن الرسول صلی الله علیه و اله کان: یعفو عن المتخلّفین أو یضع علیهم عقوبه أدبیه فمثلاً:

فی غزوه تبوک تخلف ثلاثه أفراد عن الجهاد مع رسول الله صلی الله علیه و اله والخروج معه، ولم یکن لهم عذر فی ذلک، وعندما رجع الرسول رأی معاقبتهم حتی یرتدع غیرهم بذلک، فماذا فعل الرسول صلی الله علیه و اله؟ أمر المسلمین أن لا یجالسوهم ولا یؤاکلوهم ولا یسلموا علیهم ولا یجلسوا فی مجلس هم فیه، بل إنه قال لزوجاتهم: اطبخن لهم الطعام ولکن لا تتکلمن معهم، ولا تقربن منهم فی الفراش.

وبذلک وقع هؤلاء المتخلّفون فی حصار اجتماعی صارم حتی ضاقت علیهم أنفسهم، وکانت النتیجه: أنهم تابوا من عملهم، کما سبب ذلک: اعتبار الآخرین بهم.

وقد وردت قصتهم فی القرآن الحکیم، حیث قال الله تعالی:

*وَعَلَی الثّلاَثَهِ الّذِینَ خُلّفُواْ حَتّیَ إِذَا ضَاقَتْ عَلَیْهِمُ الأرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَیْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنّوَاْ أَن لاّ مَلْجَأَ مِنَ اللّهِ إِلاّ إِلَیْهِ ثُمّ تَابَ عَلَیْهِمْ لِیَتُوبُوَاْ إِنّ اللّهَ هُوَ التّوّابُ الرّحِیمُ*(69).

وهکذا فإن من الضروری أن یکون تأدیب القمه للقاعده المخالفه للأوامر تأدیباً صارماً ولکن أدبیاً فی نفس الوقت، فإن التأدیب الأدبی والعقوبه الاجتماعیه یسببان ارتداع الإنسان المخالف نفسیاً، لأن العقوبه لیست من القمه، وإنما هی من أفراد المجتمع الذین لا یتکلمون معهم، ولا یعاشرونهم، ولا یحضرون فی محضر هم فیه، مثلاً.

وإننا لا نقول: إنه یجب أن یکون العقاب هکذا دائماً، وإنما نقول: یجب أن نتخذ من سیره الرسول صلی الله علیه و اله درساً لکیفیه جمع الشمل وعقاب المخالفین مخالفه سیاسیه (لأن أمثال هذه المخالفات: سیاسیه، ولیست مخالفات اجتماعیه کالزنا وشرب الخمر، وقتل النفس کما هو واضح). إذن.. فالواجب علینا إذا أردنا التنظیم الإسلامی الواسع النطاق لإنقاذ ألف ملیون مسلم أن نجعل من تنظیمنا تنظیماً حدیدیاً، وحراً فی الوقت ذاته، وإنما تکون الحریه: إذا کانت القمه منتخبه من قبل القاعده انتخاباً حراً من ناحیه، وکانت الأوامر نابعه من الاقتناع، لا من الإکراه والقسر، من ناحیه ثانیه.

7 لا لصنمیه التنظیم

یجب أن یکون التنظیم واقعیاً لا صنمیاً. یعنی: لا یُجعل من التنظیم صنماً ویکون معیاراً فی الأخذ والعطاء والرد والقبول، وإنما یکون وسیله إلی إقامه ونشر العدل وتوسیع رقعه الإسلام وإنقاذ المسلمین من المستغلین، بل وإنقاذ غیر المسلمین، فإنه کثیراً ما یصبح التنظیم صنماً ویکون هو المحور، لا الحق، وهذا أخطر ما یقع فیه التنظیم الإسلامی، لأنه إذا صار التنظیم صنماً فبطبیعه الحال لا یکون إسلامیاً، لأن الحق یجب أن یُتَّبع، والتنظیم یجب أن یکون آله لتطبیق

الحق لا أن یکون معیاراً فیبتعد عن الحق.

وإذا ابتعد التنظیم عن الحق سبب ذلک أمرین:

الأمر الأول: انفضاض الناس عن التنظیم، لأنهم یریدون الحق فإذا رأوا التنظیم یسیر فی مسلک، والحق یسیر فی مسلک آخر اتبعوا الحق وترکوا التنظیم.

الأمر الثانی: حینئذ لا یکون التنظیم إسلامیاً، وإنما یکون أهوائیاً، والتنظیم الأهوائی لا یصل إلی الإسلام، وإنما یصل إلی ما یضاد الإسلام، وکیف یکون الأساس غیر إسلامی والبناء إسلامیاً؟ فإن هذا غیر معقول، لان المبنی یبنی علیه من نحوه کما هو واضح، وفی الأمثله الإسلامیه وغیر الإسلامیه قصص کثیره فی أن (فاقد الشیء لایعطیه)، وأن التنظیم لو لم یکن إسلامیاً لا یمکن أن یعطی الإسلامیه.

شاهد من التاریخ

جاء شخص إلی رسول الله صلی الله علیه و اله وقال: (یا رسول الله إن لی ولداً یضره أکل التمر وکلما نهیته لم ینته فأمره یا رسول الله بترک أکل التمر).. قال النبی صلی الله علیه و اله: *لا بأس* لکنه لم ینه الولد عن أکل التمر فی ذلک الیوم، وإنما أخّر النهی إلی الیوم الثانی، وفی الغد نهاه عن أکل التمر فانتهی، إطاعه للرسول صلی الله علیه و اله. رأی الشخص رسول الله صلی الله علیه و اله بعد ذلک، وقال: (یا رسول الله لماذا لم تنه الولد فی نفس الیوم)؟ قال النبی صلی الله علیه و اله: کنت فی ذلک الیوم قد أکلت التمر وآکل التمر لا ینهی عن أکل التمر.

إن کلام الرسول صلی الله علیه و اله صحیح اجتماعیاً، وإن کان الأمر دائراً مدار الواقع، یعنی أنه یباح للإنسان أکل التمر، ولکن لا یصح له اجتماعیاً أن ینهی عن ذلک، لأن المنهی عنه لو رأی الناهی قد ارتکب

ما ینهی عنه فلا یرتب أثراً لکلام الناهی وإنما یقول: (إذا کان ما ینهی عنه صحیحاً فلماذا لم ینته هو عنه؟ وإذا کان ما یأمر به صحیحاً فلماذا لا یأتمر به هو)؟. صحیح أن کثیراً من العقلاء یفرقون بین الآمر والمأمور والناهی والمنهی عنه، لکن النظره الاجتماعیه والتی یجب مراعاتها حسب قوله صلی الله علیه و اله: *إنا معاشر الأنبیاء أمرنا أن نکلم الناس علی قدر عقولهم*(70) تقضی أن یکون الإنسان عند أمره ونهیه، وإلا إذا رأیت إنساناً یأکل طیباً من الطعام ویقول لغیره: کن زاهداً! لابد وأن تقول فی نفسک أو بلسانک: (إذا کان الزهد خیراً فلماذا لا تتزهد أنت)؟ ومن الممکن أن یکون هو مقبلاً علی الطعام الطیب لا من جهه الشهوه وإنما من جهه المرض، لکن من الطبیعی أن یری الناس (العمل قبل القول)، ولهذا ورد فی الحدیث: (عظوا الناس بأعمالکم قبل أقوالکم).

فهذا الشیء یجب علی التنظیم مراعاته، فلا یکون صنماً یُعبد، فیکون المیزان فی الحق والباطل هو التنظیم، بل اللازم أن یخضع التنظیم لمقاییس الحق والباطل.

فی کلام للإمام أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام) یقول: *یعطف الهوی علی الهدی حین ما عطفوا الهدی علی الهوی*(71).

إن التنظیم الذی لا یلتزم بالحق لا یتمکن أن یدعو إلی الحق، وإذا دعا إلی الحق کانت مهزله، وانطبق علیه قول الله تعالی: *یَا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُواْ لِمَ تَقُولُونَ مَا لاَتَفْعَلُونَ * کَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللّهِ أَن تَقُولُواْ مَا لاَ تَفْعَلُونَ*(72).

ومن کلام للإمام أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام): *لعن الله الآمرین بالمعروف التارکین له، والناهین عن المنکر العاملین به*(73).

وفی قصه من قصص العلماء یذکر: إن عبداً جاء إلی عالم وکان العالم خطیباً أیضاً وقال له: (إن لی مولی

وهو من المخلصین لکم، وأنا فی شده ومولای یحضر تحت منبرکم وهو یطیعکم، فشوقوه لیعتقنی جزاکم الله خیراً).

قال العالم للعبد: لا بأس، ثم صعد المنبر فی ذلک الیوم وبعد ذلک بأسبوع وشهر.. وشهور.. ولم یتفوه بکلمه فی استحباب عتق العبید.

وذات یوم تکلم حول استحباب عتق العبید، وأن *من أعتق عبداً أعتق الله بکل عضو من ذلک العبد عضواً من المولی من النار*(74).. وأخذ یقرأ الأحادیث ویشوق الناس لعتق عبیدهم، وسید العبد جالس تحت منبر العالم، فرجع إلی الدار وقال لعبده: (أنت حر لوجه الله تعالی، اذهب حیث شئت) فشکره العبد وجاء إلی العالم قائلاً: (جزاک الله خیراً إن مولای أعتقنی، ولکن لی سؤال، هو: لماذا لم تشوق فی الیوم الأول الموالی لعتق عبیدهم، والآن وبعد ما مضی علی الطلب عده شهور تکلمت حول عتق العبید)؟.

قال العالم: (نعم یوم طلبت منی لم یکن لی عبد ولم یکن لی مال، ومنذ ذلک الیوم أخذت أجمع المال، واشتریت عبداً وأعتقته کی یکون کلامی مؤثراً فی سیدک، والله سبحانه وتعالی جعل التأثیر فی کلامی بعد عملی به ولهذا أعتقک مولاک).

هذا فی الحقیقه مثل رائع لأن یکون الإنسان عند قوله لا أن یقول ما لا یعمل، لأن المجتمع یرفض کلامه عندئذ ولو کان معذوراً، إن التنظیم لو صار صنمیاً لا تؤثر تعلیماته وقراراته فی القلوب *والموعظه إذا خرجت من القلب دخلت فی القلب، وأما إذا خرجت من اللسان فلا تتجاوز الآذان*.

فالتنظیم یجب أن یکون حقانیاً لا صنمیاً وأهوائیاً، فإنه لو کان واقعیاً وقال للناس اتبعوا الحق لاتبعوه، ولیس التنظیم معیار المدح والذم وإنما الحق هو المعیار، فیجب أن یکون فی طریق الحق کی یکون إسلامیاً.

طریق النصر الالتزام بما یلی:

خلال الحرب

العالمیه الثانیه بین الحلفاء وبین دول المحور، کانت الصحف الحره فی إحدی بلاد الحلفاء تهاجم الدوله إبان الحرب القاسیه وتذکر أخطاء الدوله ونقاط ضعفها، انزعج الوزراء من هذه الصحف، وطلبوا من رئیس الوزراء أن یأمر بغلقها. قال رئیس الوزراء: إننا نحارب هتلر لأجل دیکتاتوریته، فهل یصح أن نعمل بالدیکتاتوریه! فلماذا إذن نحارب الدیکتاتوریین؟ إن الذی یحارب الدیکتاتوریین یجب أن یکون دیمقراطیاً حسب اصطلاحهم أما أن نکون نحن مستبدین ونقول للناس حاربوا المستبدین فهذا مستحیل.

وکلما أصرّ الوزراء علی رئیسهم بأن یغلق تلک الصحف المعارضه رفض ذلک، فصار موقف رئیس الوزراء موضع إعجاب الجماهیر وسبباً لانجذابهم إلیه، وهذه سنه اجتماعیه دائمه.

فی الحقیقه من یحارب الدیکتاتور یجب أن لا یکون دیکتاتوراً، ومن یحارب الظلم یجب أن لا یکون ظالماً، ومن یحارب الکذب یجب أن لا یکون کذاباً، والتنظیم الذی یحارب الأصنام البشریه والحجریه ویحارب ما هو ضد الإسلام لا یمکن أن یکون صنماً، وإلا فلا جدوی من محاربته، لا إسلامیاً ولا اجتماعیاً، ومصیره النهائی هو الفشل المحتم، فلابد لکل تنظیم أن یراعی مقاییس الحق والواقع والصدق والصراط المستقیم، وبذلک یتوسع بإذن الله تعالی حتی یشمل کل بلد فی العالم الإسلامی، ثم یقیم دوله إسلامیه قویه ترفرف رایتها علی ألف ملیون مسلم بإذن الله تعالی، وما ذلک علی الله بعزیز.

8 جماهیریه التنظیم

معنی التنظیم الجماهیری

التنظیم الجماهیری یعنی أن تکون مؤسسات التنظیم وعناصره ملتحمه بالجماهیر، وأن ینظم طاقاتها ویقودها فی معارک التحرر ضد الاستعمار والاستبداد، ولو فقد التنظیم صلته بالجماهیر فسیعیش فی الفراغ ولا یتطور، وبالنتیجه لا یستطیع تقدیم الأمه إلی الأمام، ولا طرد الاستعمار من بلاد الإسلام، وإذا کان التنظیم جماهیریاً فالجماهیر تغذیه.. فینمو ویتوسع حتی یستوعب العالم الإسلامی،

وتحدث عندئذ الیقظه الکامله والحرکه الشامله ثم مکافحه الاستعمار وطرده.

مقومات التنظیم الجماهیری

أما کیف یکون التنظیم جماهیریاً؟

فالجواب: إنه إنما یکون جماهیریاً إذا اعتمد علی مقومین رئیسیین:

الأول: القیاده النموذجیه النزیهه:

إن القائد لو ارتمی فی أحضان الفساد، والارتشاء، والاختلافات، والمیوعه الخلقیه، سقط عن عین الجماهیر وانفضّ الناس من حوله، والجماهیر لا تسلم زمام أمرها إلا إلی القائد النزیه، بناءً علی هذا فاللازم علی القیادات التنظیمیه أن تکون فی مستوی لائقٍ وسامٍ من النزاهه، وهذا العامل هو الذی جعل رایه الأنبیاء علیهم السلام تخفق علی العالم، فإنهم کانوا فی غایه النزاهه والعفه والزهد والخلق الکریم والفضیله والتقوی والکرامه. وذلک واضح فی شخصیه عیسی، وإبراهیم الخلیل، ولوط، وشعیب، وموسی الکلیم، ویعقوب، ویوسف، ومحمد (صلوات الله علیهم أجمعین) وفی علی والأئمه الطاهرین (علیهم الصلاه والسلام)، وفی العلماء الراشدین، وفی القاده المصلحین.

إن الذی یرید أن یقود الجماهیر یجب أن یضبط أعصابه ویحفظ لسانه وعینه وأذنه وقلبه ولا یقدم علی الدنیا، فقد قال عیسی علیه السلام: *الدنیا داء والعالم طبیب، فإذا رأیتم الطبیب، یجر الداء إلی نفسه فاتهموه*(75).

وقال أیضاً: *الدنیا قنطره فاعبروها ولا تعمروها*(76).

وقال علی علیه السلام: *إن دنیاکم هذه أهون عندی من عراق(77) خنزیر فی ید مجذوم*(78)، انظر کیف وصف أمیر المؤمنین علیه السلام الدنیا؟ وصفها علیه السلام بأقذر جزء من الخنزیر وهو الأمعاء الممتلئه بالأوساخ فضلاً عن أنها بید مجذوم.

إذن عدم انفصال التنظیم عن الجماهیر بحاجه إلی نزاهه القائد نزاهه کبیره وشامله، وکلما کان القائد التنظیمی أکثر نموذجیه فی النزاهه کان اطمئنان الناس واعتقادهم به أکثر والالتفاف حوله أشد، وبذلک ینجح التنظیم فی التقدم واکتساب الجماهیر إلی خطه.

الثانی: احترام الجماهیر.

المقوم الثانی للتنظیم الجماهیری هو احترام الجماهیر، فإن کثیراً من

التنظیمات یأخذها الغرور والعجب بنفسها، فتنظر إلی الناس نظره احتقار، وتری نفسها هی العامله والآخرون کلهم خاملون! وجزاء الناس لهذه التنظیمات احتقارها وإهانتها.. مما ینتهی بشکل تدریجی إلی السقوط. یقول الشاعر:

فکلک سوآت وللناس ألسن

لسانک لا تذکر به سوءه امرئ

من الناس قل یا عین للناس أعین

وعینک إن أبدت إلیک معایباً

فمن احتقر الناس احتقر، ومن اتهم اتّهم، ومن ظن بالناس سوءً ظنّوا به السوء، ومن دخل مدخل السوء تجنب منه الناس، فالواجب علی القیادات التنظیمیه أن یربوا تنظیمهم علی احترام الناس وإکرامهم بقضاء حوائجهم، وعدم بناء الحواجز دونهم إلا بالقدر الضروری واستیعاب طاقاتهم لتنمو وتتوسع.

وفی سلوک الأنبیاء والأئمه علیهم السلام الشیء الکثیر من احترام الناس واستماع آرائهم، فقد جاء فی الروایات: إن رسول الله صلی الله علیه و اله جاءه أعرابی خشن وهو جالس فی مسجده وحوله جماعه من الصحابه، فطلب من النبی صلی الله علیه و اله حاجته، فلم یتمکن النبی من قضائها فی ذلک الوقت، وبصوره ترضی الأعرابی، فأرجأه إلی وقت آخر، ولکن الأعرابی کان سیئ الأدب فتکلم بما لا یلیق أن یقال عند النبی صلی الله علیه و اله فثارت حمیه الأصحاب، وأرادوا تأدیبه، إلا أن النبی صلی الله علیه و اله أمرهم بالکف عنه، ثم توجه إلی الأعرابی وقال له: تعال معی إلی الدار، فاصطحبه إلی الدار وأعطاه ما یرضیه وقال له: هل رضیت عنی؟.

قال الأعرابی: نعم، رضی الله عنک یا رسول الله، ومدحه.

وقال له النبی صلی الله علیه و اله: اذهب وقل لأصحابی إنی أرضیتک وإنک راض عنی، فجاء إلیهم فی المسجد ومدح النبی صلی الله علیه و اله وأظهر رضاه عنه.

ویجدر بنا أن نتروی عند هذه الروایه لنسلط الضوء

علی أمور ثلاثه مهمه:

الأمر الأول: أن النبی صلی الله علیه و اله بفضل خلقه الکریم لم یرض أن یقابل الإساءه بالإساءه، بل قابلها بالإحسان، لیعطی درساً حیویاً للعاملین علی إصلاح المجتمع فی التأثیر فیهم بالأسلوب الأقرب للإیمان والتقوی، کما قال الله تعالی فی القرآن الکریم: *وَأَن تَعْفُوَاْ أَقْرَبُ لِلتّقْوَیَ*(79). وقال أیضاً فی محکم کتابه: *خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِینَ*(80).

فإن الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله أکبر من أن یترک حتی إنساناً واحداً یغضب ولو فی أشد حالات الضروره إلا إذا لم یکن هنالک مناص من ذلک . إنه صلی الله علیه و اله لا ینظر إلی سلوکه من خلال الطرف المقابل فحسب، بل ینظر إلی مدی تأثیر العمل فی نفوس الناس، وما هو الانعکاس الذی یؤدی إلیه وما هی نتائجه فی تصرفات الناس، فالنبی صلی الله علیه و اله کان دائماً یلاحظ الجماهیریه.

الأمر الثانی: إن النبی صلی الله علیه و اله لم یصرف الأعرابی لشأنه حتی أرضاه، والواضح أن من سیاسه النبی صلی الله علیه و اله أنه لا یترک إنساناً حتی یقنعه بما یعطیه، ولا یصرفه إلا وقد أرضاه، وکذلک کانت سیاسه أمیر المؤمنین علیه السلام إلا فی أقصی حالات الضروره وما أندرها فی حیاه هذین العظیمین. وقد ذکرنا فی کتاب القضاء وغیره من (الفقه) أن الحاکم الإسلامی له حق العفو عن الحدود الشرعیه کما عفا رسول الله صلی الله علیه و اله وعفا أیضاً الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام حسب ما رأیا من المصلحه.

الأمر الثالث: جاء فی قصه الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله والأعرابی، أن الرسول صلی الله علیه و اله قال له: (اذهب وقل لأصحابی إنی

أرضیتک وإنک راض عنی) وقد فعل الأعرابی ما أمر به. لکن لماذا هذا الأمر؟

والجواب: إن النبی صلی الله علیه و اله یرید أن یشعر أصحابه بأنه حتی الأعرابی لم یغضب علیه، وإن لم تکن لذلک الأعرابی قیمه، وإن لم تکن هناک خشیه من غضبه.

وهکذا تمکن الرسول صلی الله علیه و اله من تجمیع الجماهیر بصوره منقطعه النظیر، وقد ورد فی حدیث أنه قال: (خیر الولاه من جمع المختلف وشر الولاه من فرق المؤتلف).

وکیف کان، فالتنظیم إنما یکون جماهیریاً إذا احترم الجماهیر واستمع لآرائهم وانتقاداتهم البناءه.

کیف یتعامل التنظیم مع الجماهیر؟

یقع کل تنظیم بین شوکتین: شوکه الجماهیر التی ترید مساواه عناصر التنظیم معها، وشوکه الهدف حیث یجب أن تکون الوسیله بید التنظیم حتی یصل إلی الهدف، ولأجل أن لا یتأثر بهذین الأمرین، یجب علیه أن یکون حازماً عاقلاً مفکراً، وأن یعرف مداخل الأمور ومخارجها، کی لا یفقد الجماهیر من جهه، ولا یتوقف عن السیر فی طریق الهدف من جهه أخری، فلأجل أن لا یخسر الجماهیر ولا یضیع الهدف یجب علیه أن یحترم الناس وأن یسیر معهم خطوه إلی الأمام، وفی هذه الحاله یکون التنظیم جماهیریاً.

إنی قد لاحظت فی التاریخ کثیراً من الحرکات الإسلامیه منذ مائه عام أنها فشلت فی تقدیم الأمه إلی الأمام، وإذا کانت قد قدمتها فقد کان التقدم وقتیاً، بسبب أن تلک الحرکات لم تکن تحترم شخصیه الجماهیر، وبالنتیجه انفصلت الجماهیر عن تلک الحرکات وظلت هی وحدها فی المیدان، تنادی وتستنهض الهمم، فلا تسمع سوی صدی نداءاتها، وبانفصالهم عنها سقطت تلک التنظیمات. وما سقطت الحرکات العامله فی العراق قبل 2540 عاماً إلا لأجل ما ذکرناه، وقد کان مجموع الأحزاب فی العراق أربعه وأربعون حزباً

من مختلف التنظیمات والانتماءات، ولم تتمکن من شیء یذکر! لماذا..؟ للأمرین الذین سبقت الإشاره إلیهما.

الأمر الأول: سقوط جمله من القیادات التنظیمیه فی أوحال الماده: الدور، القصور، السیارات، الوظائف، الأهواء، الشهوات، فکان الناس من جراء انغماس القاده فی هذه الأشیاء لا یطمئنون إلیهم، فأدی إلی أن انفضوا من حولهم، والنتیجه الفشل الذریع الذی أصاب التنظیم.

والأمر الثانی: أنها کانت تزدری بالناس والجماهیر وتهزأ بهم وتغمزهم وتترفع عنهم، وهکذا کانت الجماهیر تقابلهم بالمثل، والنتیجه الوحده فی الساحه، حیث لا قاعده جماهیریه ولا أناس مؤیدین.

إذن، إذا أردنا إقامه حکومه ألف ملیون مسلم فعلینا أن نلتزم بمقومات التنظیم الجماهیری الواسع وعندئذ نتمکن من التقدم إلی الأمام بإذن الله تعالی.

9 التنظیم وإرضاء الجماهیر

هذه الحلقه من الحدیث هی ضمن السلسله التی تناولت بحث مسأله التنظیم وضروره جماهیریته والأسس التی یعتمد علیها، وسیدور البحث هنا حول (ضروره إرضاء الجماهیر) وطبعاً (رضا الناس غایه لا تدرک)، لکن المقصود من ذلک هو خدمه التنظیم للجماهیر، ومحاوله جذب ودهم قدر المستطاع ضمن إطار رضا الله سبحانه.

الجماهیریه شیء صعب، لکنها محموده العاقبه، وصعوبتها تنبع من أن للجماهیر حاجاتها، والتنظیم إذا لم یعط الجماهیر مطالیبها فسرعان ما یخسرها، وإذا خسرها کان السقوط لا محاله.

أما أن إعطاء مطالیب الجماهیر أمر صعب، فذلک لأن الجماهیر لها آراؤها وأفکارها وحاجاتها وأسلوب عملها واجتماعاتها وغیر ذلک، وهذه الأمور تضغط علی التنظیم ضغطاً کبیراً، لکنّ تحمّل صعوبه إعطاء مطالیب الجماهیر أسهل من تحمّل وجود الأعداء. ولابد للإنسان أن یواجه ضغطاً معیناً، إما ضغط الصدیق وإما ضغط العدو، وضغط الصدیق أسهل وأحمد عاقبه، هذا من جهه.

ومن جهه أخری فإن الجماهیر لا تنظر إلی الهدف غالباً، بینما التنظیم وقیاداته ینظران إلی الهدف بصوره مستمره، ونظراً لاختلاف

النظرتین ینشأ التناقض فیعیقهما جمیعاً عن التقدم إلی الأمام، فما العمل الذی یحصن التنظیم عن رفض الجماهیر له؟

الواقع، یجب أن یکون التنظیم علی قدر کبیر من التعقل والحزم، حتی یتمکن من إطفاء النار لو صح التعبیر التی تشب بینه وبین شرائح معینه من الجماهیر، وبذلک یستطیع الجمع بین الجماهیریه وبین الهدف، وهذا لیس بالأمر السهل، إلا أنه ممکن، ولذا نجد فی الحیاه الإصلاحیه کالأنبیاء والأئمه (صلوات الله علیهم أجمعین) وغیرهم أمثله لهذا الأمر.

أمیر المؤمنین علیه السلام والجماهیر

الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام کان هو الرئیس الأعلی لأکثر من خمسین دوله، حسب التقسیم الجغرافی الاستعماری الحدیث، وکانت دوله الإمام علیه السلام أکبر دوله آنذاک، ورغم ذلک کان یخرج علیه السلام من (دار الإماره) إلی الناس، ویتعقب أمورهم بنفسه، ویوفر لهم حوائجهم فرداً فرداً، ویتحری رضاهم، وذات مره کان یمر علیه السلام فی إحدی أزقه الکوفه وإذا به یری امرأه جالسه تبکی فتوجه إلیها الإمام علیه السلام قائلاً: (یا أمه الله لم جلوسک هنا ومم بکاؤک) ؟

قالت: (یا هذا إن أهلی أرسلونی لأشتری تمراً واشتریته وذهبت به إلی الدار، وإذا بهم یأمروننی بردّه، فرجعت إلی التمار وطلبت منه أن یسترجع التمر ویرد لی دراهمی، فلم یقبل بذلک، وأنا أمه مملوکه والآن أنا حائره، فإن رجعت إلی أهلی غضبوا علی، والتمار لا یقبل الاسترجاع فلا أعلم ماذا أصنع).

قال لها الإمام علیه السلام: یا أمه الله قومی معی إلی التمار. فقامت مع الإمام علیه السلام وذهبا إلی التمار، وکان شاباً مغروراً، فنصحه الإمام قائلاً: (هذه أمه لا تملک من أمرها شیئاً فخذ التمر وردّ علیها الدراهم). لکن الشاب أخذ إناء التمر من ید المرأه ونثر التمر فی

الطریق وسبّ الإمام علیه السلام وهو لا یعرفه وقال له: (ما أنت والتدخل بینی وبینها)!

فلم یتکلم الإمام شیئاً، وانصرف الشاب إلی عمله، وتحیرت المرأه إذ صار الأمر أصعب، فقد فقدت الدراهم والتمر، وفی فتره وجیزه حیث کان الشاب منشغلاً بعمله، مرت بعض شخصیات دوله الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فی السوق فلاحظوا الإمام واقفاً هناک، فأتوا ووقفوا إلی جانبه، وفجأه یلتفت الشاب إلی الرجل وإذا به یراه واقفاً وحوله کوکبه من شخصیات الدوله، فتحیر من ذلک فمن هو هذا الرجل؟ ولماذا یجتمع هؤلاء حوله وهم لا یتکلمون وکأن علی رؤوسهم الطیر؟. فسأل من أحد أصدقائه من هذا؟ ومن هؤلاء الواقفون حوله؟ فقال له: هؤلاء واقفون احتراماً لهذا الرجل.

قال: ومن هذا الرجل؟

قال له: هذا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام. أخذ الشاب یرتعد ویرتجف، واصفر لونه وقفز من دکانه یقبّل قدم الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام ویقول: یا أمیر المؤمنین ما عرفتک، اعف عنی، ارض عنی یا أمیر المؤمنین.

قال له الإمام علیه السلام: اذهب وأقِل الجاریه وأعطها دراهمها واجمع تمرک، أما ما طلبت منی أن أرضی عنک؟ فما أرضانی عنک! إن أصلحت أمرک(81) وأرضیت الناس عن نفسک. هذه الکلمه الکبیره سر النجاح، وهو دستور لیس للزعماء فحسب، بل لکل إنسان یرید أن یعیش بسلام ویکون محبوباً عند الجماهیر: (ما أرضانی عنک! إن أصلحت أمرک وأرضیت الناس عن نفسک) القائد، العالم، الخطیب، رئیس الدوله، الموظف، یجب أن یلاحظوا مسأله (رضا الناس) وإلا سقطوا. ثم قفز التمار إلی الدکان وأخذ الدراهم وقدمها إلی الجاریه، ثم جمع تمره وأرجعه إلی مکانه. إن الإمام علیه السلام کان یلاحظ أن لایکون حتی إنسان واحد غیر راض علی

امتداد الوطن الإسلامی الرحب. فیجب علی التنظیم أن یتخذ من هذا الأمر درساً لعمله الدائب فی خدمه الجماهیر.

إن أصحاب النفسیات السلبیه الذین یتصورون أنهم الأفضل، ویقول أحدهم: (إن هذا رأیی) أو: (أنا أکثر فهماً) أو: (إن الجماهیر لا تفهم وهی غیر واعیه) أو: (ما للجماهیر والتدخل فی هذه الشؤون) وما أشبه ذلک، نتیجتها انفضاض الجماهیر من حول تنظیمهم وعدم توسعه التنظیم ونموه، وعدم وصوله إلی المستوی المطلوب، فلا یتمکن من إنقاذ العالم الإسلامی ولا حتی بلد واحد.

إن واجب التنظیم أن یلاحظ الجماهیریه علی طول الخط، فإن الجماهیر هی التی تتمکن من إنقاذ بلاد الإسلام لا جماعه خاصه من المثقفین فقط. إن مثل الجماهیر کمثل الماء، إذا لم یکن ماء فی البحر فلا تبقی الأسماک حیه، والتنظیم مثله کمثل السمکه.

وقد نقل لی أحد المراجع عن قائد ثوره العشرین الإمام الشیخ محمد تقی الشیرازی (رحمه الله علیه) الذی أسس أول دوله إسلامیه فی کربلاء المقدسه: (إن الإمام الثائر قد التفت حوله الجماهیر بصوره غریبه، الشیوخ والعشائر، الکبار والصغار، ضد بریطانیا الغاصبه، وکان وراء بریطانیا فی ذلک الیوم أکثر من ألف ملیون الهند بکاملها والصین والشرق الأوسط ومناطق أخری من أفریقیا وغیرها لکن القائد الإسلامی المحنک تمکن أن یطرد الاستعمار البریطانی من العراق، وکان الازدحام هائلاً حول المیرزا محمد تقی الشیرازی ومن الطبیعی أن لا یتمکن المرجع وهو کبیر السن أن یجمع بین القیاده الثوریه وبین إعطاء حوائج الناس، وإنه رحمه الله علیه قال لنا نحن معاشر الطلبه وکنا صغاراً فی ذلک الیوم :

(أیها الطلبه إنی قبل الثوره کنت أتمکن من قضاء حوائجکم شخصیاً وأما بعد الثوره فإنی مشغول بالمسؤولیات، ولا

أتمکن من قضاء حوائجکم شخصاً شخصاً، کما إنکم لاتتمکنون أن تصلوا إلی للازدحام الذی حولی، فإذا کانت لأحدکم حاجه فإنی فی کل یوم بعد صلاه الصبح أخرج إلی الشوارع الممتده فی أطراف کربلاء المقدسه، فیتمکن کل طالب علم أو أی شخص آخر یرید لقائی علی انفراد، أن یأتی فی ذلک الوقت لأقضی حاجته).

هذا العالم الراوی للقصه یقول: إنی شخصیاً ذهبت إلیه مرات عده، وعندی حاجه مادیه أو معنویه، وکنت أری الإمام یمشی وحده، علی النهر أو فی الشارع المحاط بالأشجار، وأحیاناً یذهب إلیه فقیر أو طالب أو جماعه لأخذ حاجاتهم وهکذا.

هذا الإمام الثائر، القائد الأعلی للمسلمین فی ذلک الیوم کان یعطی وقته لفرد فرد من أفراد الأمه ویقضی حاجاتهم، وهذا هو سبب تمکنه من طرد بریطانیا من بلد المقدسات العراق، تمکن أن یطرد هذا الاستعمار من العراق، للمحبوبیه المنقطعه النظیر التی اکتسبها جراء أخلاقه الطیبه وجماهیریته الواسعه. إذن، فإذا أردنا إنقاذ ألف ملیون مسلم یجب علینا أن نؤسس أسساً قائمه علی التوعیه والتنظیم، والتنظیم یجب أن یکون جماهیریاً ومحبوباً، ویجب أن نجعل کلمه الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام التی یقول فیها: (ما أرضانی عنک إن أصلحت أمرک وأرضیت الناس عن نفسک)، شعاراً عملیاً دائماً کی نصل إلی الهدف بإذن الله تعالی، وما ذلک علی الله بعزیز.

10 تنظیم المؤسسات والجمعیات

تکثر التنظیمات فی الوقت الحاضر فی الهند، والباکستان، وبنغلادش، وأفغانستان، والعراق، ومصر، وفلسطین، والخلیج، وإندونیسیا، وترکیا، وغیرها. والی جنب هذه التنظیمات یوجد مفکرون کثیرون، ومکتبات، ودور نشر، ومطابع، ومجلات، وجرائد، وأحیاناً مؤسسات إذاعیه وتلفزیونیه، وقد تمکن الشرق والغرب من جعل هذه التنظیمات والأجهزه الإسلامیه متفرقه، کل واحد منها فی میدان بمفرده، فالشرق والغرب مجتمعون والتنظیمات الإسلامیه متفرقه، ودائماً المجتمِع

یغلب المتفرِّق، وهذه سنه الله من القدم إلی الآن.

ولذا فمن الضروری علی التنظیم الإسلامی الواعی الذی یرید إقامه حکم الله تعالی فی الأرض، وإقامه حکومه ألف ملیون مسلم أن یعمل جاداً لأجل أن یصب کل هذه الأجهزه الإسلامیه فی تیار واحد عام، من جنوب بلاد الإسلام إلی شمالها، ومن شرقها إلی غربها، حتی تکون حرکه واحده وأمه واحده کالبنیان المرصوص وتتمکن من أن تقاوم المستعمرین سواء الشرقیون منهم أو الغربیون أو ولیدتهما الصهیونیه العالمیه وذلک ممکن بالکیفیه التالیه: أن تجعل أولاً مسوده تعاون، علی أساسها تتوحد کل القوی الإسلامیه من منظمات وجمعیات وحرکات..

وفی المرحله الثانیه، تنتخب جماعه من المثقفین الذین یحملون الفکر الإسلامی حملاً جیداً ویلتزمون بالإسلام سلوکاً ومنهاجاً فی حیاتهم، وتکون مهمتهم صب طاقات الأحزاب والمنظمات والمکتبات ودور النشر والمؤلفین وما أشبه فی تیار واحد.

أما فی المرحله الثالثه، فیتحرکون لتشکیل قیاده واحده، ویتم تشکیلها بانتخاب الأکثریه، فتتخذ قرارات مناسبه لتکوین الحرکه الإسلامیه الواحده، وکل القوی والأحزاب والمنظمات الإسلامیه وغیرها تصب فی هذا التیار الواحد، ویکون مثله کمثل النهر الکبیر الذی یبتدئ بقطرات ثم تصبح عیوناً ثم أنهارا صغیره ثم أنهارا متوسطه تصب فی النهر الکبیر.

وهذا الأمر ممکن ویسیر إلا أنه یحتاج إلی حرکه عاقله وحازمه ومفکره ومخلصه ومضحیه قادره علی توحید هذه الجهود.

لقد فعل الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله نفس الشیء ولکن بشکل آخر، کانت القبائل العربیه قبل عهده صلی الله علیه و اله متنافره وأحیاناً متناحره، فجاء الرسول صلی الله علیه و اله وأخذ یجمع القبائل حول کلمه (لا إله إلا الله) و(محمد رسول الله) وما یتبعها من وجوب تطبیق شرائع الإسلام، فوحد القبائل والمدن وجعلها کلها

فی تیار واحد.

ومن یطالع حروب الرسول صلی الله علیه و اله یری فیها الاتساع البشری، مثلاً فی حرب بدر وهی أولی حروب الرسول صلی الله علیه و اله کانت الجماعه المسلمه التی خرجت للحرب زهاء ثلاثمائه، فأصبحوا للحرب التی تلتها ألفاً، وفی الحرب الثالثه ألفاً وثلاثمائه تقریباً، ثم ألفین ثم ثلاثه آلاف، وفی حرب أخری بلغ عددهم سبعه آلاف، وفی فتح مکه عشره آلاف مقاتل، وفی حرب حنین بلغ عدد الجیش الإسلامی اثنی عشر ألفاً، ثم تصاعد عددهم إلی ثلاثین ألفاً فی حرب تبوک، وأخیراً نری أن رسول الله صلی الله علیه و اله لما عزم علی حجه الوداع تجمع حوله کما تشیر بعض الروایات مائه وثلاثون ألفاً، وهذا التصاعد یعطینا دلیلاً علی إمکانیه تصعید التجمعات الإسلامیه فی العصر الحاضر.

فی ذلک الیوم کانت القبائل وهی عباره عن تجمع طبیعی للإنسان، مصدره الولاده والانتساب، أما الیوم فالتجمعات أصبحت ثقافیه علی شکل جمعیات وأحزاب وتنظیمات، وهذه المؤسسات فی الإمکان أن نجمعها فی تیار إسلامی واحد منظم وقوی، وذلک باجتماع منظمه إلی أخری إلی ثالثه ورابعه و....، إلی أن یأتی یوم یکون لنا فیه تیار إسلامی واحد من أقصی بلاد الإسلام إلی أقصاها.

وهذا التیار الإسلامی الواحد یتمکن من التصرف فی البلاد الإسلامیه تصرفاً واحداً، ویلتف حوله المسلمون، وبعد ذلک فالویل للمستعمر الشرقی والغربی لو أراد مواجهه هذا التیار، لأن هناک بالإضافه إلی القوه الإسلامیه العددیه تکون القوه الکیفیه *وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الأعْلَوْنَ إِنْ کُنْتُمْ مّؤْمِنِینَ*(82).

هذه القوه الکیفیه غیر موجوده لا فی الشرق ولا فی الغرب، فإذا جمعنا إلی هذه القوه الکیفیه والقوه العددیه أیضاً حسب قوله تعالی: *وَأَعِدّواْ لَهُمْ مّا اسْتَطَعْتُمْ مّن

قُوّهٍ*(83) توحدت بلاد الإسلام تحت حکم الله تعالی الذی ینضوی تحت لوائه آنذاک ألف ملیون مسلم، وآنئذ یرجع المسلمون إلی ما کانوا علیه من السیاده والسعاده والقوه ویتمکنون من إنقاذ المستضعفین من براثن المستغلین سواء فی داخل بلاد الإسلام أو فی خارجها، کما قال ذلک القائد الإسلامی لرستم القائد الفارسی فی حرب وقعت بین المسلمین والفرس حیث سأله (رستم) ماذا تریدون؟

فأجابه القائد الإسلامی: إننا نرید أمرین: الأول: أن ننقذ أفکار البشر من الخرافه إلی الحقیقه، عباده الملک، عباده النار، عباده البقر، عباده الصنم، نرید إنقاذ الأفکار من هذه الخرافات الزائفه إلی عباده الله الواحد القهار، الخالق الرازق، المحیی الممیت،الذی بیده کل شیء.

قال رستم: ما أجمل هذا الشیء وما أجمل ما تدعون إلیه، ثم ماذا هو الأمر الثانی؟

أجابه القائد الإسلامی: الأمر الثانی: (أن نخرج عباد الله من ضیق الأرض إلی سعتها). ماذا تعنی هذه الکلمه: (أن نخرج عباد الله من ضیق الأرض إلی سعتها)؟

أنت إذا أردت السفر من بلدک إلی بلد آخر تحتاج إلی جواز و(الروتینیات) الإداریه المعقده. ألیس هذا ضیقاً، وإنما الإسلام یقول: الأمه واحده، والأرض لله.

ثم إنک إذا أردت التجاره، أو الزراعه، أو الصناعه، أو العمل، أو العماره، أو إبداء الرأی، أو إصدار صحیفه، فإنک تحتاج إلی الإجازه، والرواح والمجیء، والرسوم، والجمارک، والمکوس، و... وکل هذه الأمور تضییق علی الإنسان..

لقد أصاب الإنسان الضیق حیث أعرض عن ذکر الله تعالی، یقول القرآن الحکیم:

*وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِکْرِی فَإِنّ لَهُ مَعِیشَهً ضَنکاً وَنَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ أَعْمَیَ* قَالَ رَبّ لِمَ حَشَرْتَنِیَ أَعْمَیَ وَقَدْ کُنتُ بَصِیراً* قَالَ کَذَلِکَ أَتَتْکَ آیَاتُنَا فَنَسِیتَهَا وَکَذَلِکَ الْیَوْمَ تُنْسَیَ*(84).

لقد وقعنا فی ضیق الأرض بعد ترکنا أحکام الله سبحانه، ولا یمکن

أن نخرج أنفسنا من الضیق إلی السعه إلا إذا أطعنا الله فی توحید بلاد الإسلام، وتوحید الأمه المسلمه تحت لواء (لا إله إلا الله، محمد رسول الله) وصار القرآن الکریم والسنه المطهره دستوراً لحیاتنا.

قال رستم للقائد الإسلامی: وما أجمل هذا الأمر الثانی أیضاً.

ثم وجه رستم کلامه للقائد الإسلامی وقال له: إذا قبلنا هذین الأمرین، فهل تترکونا، وتعودون إلی بلادکم؟

أجاب القائد الإسلامی: نعم والله، إننا لا نحارب من أجل المال والسلطان والأرض.. وإنما نحارب لإنقاذ البشر من الخرافه إلی الحقیقه، ولإنقاذ المستضعفین من ضیق الأرض إلی سعتها.

فقال رستم: وما أجمل هذا أیضاً.. ولکن قومی لا یقبلون ذلک..

ثم وقعت الحرب، وکانت کلمه الله هی العلیا..

إننا إذا تمکنا من توحید القوی الإسلامیه المختلفه فی تیار واحد عالمی فإننا نستطیع عندئذ إنقاذ أنفسنا.. فلا تری أثراً لإسرائیل الغاصبه، ولا للشیوعیه المعتدیه، ولا للغرب المستعمر.. ولا شیئاً من المشکلات التی یواجهها المسلمون الیوم..

ونسأل الله أن یجعل ذلک الیوم قریبا.

الأساس الثالث أخلاقیات الحرکه الإسلامیه

1 التعاون الإسلامی الشامل

التعاون هو الأساس الثالث من الأسس العامه للحرکه، وهذا الأصل یجب أن یکون قبل الحرکه، ومع الحرکه، وبعد الوصول إلی دوله ألف ملیون مسلم، بإذن الله تعالی.

والتعاون یعنی نبذ کل التفرقات، والتنسیق بین کافه المنظمات والأحزاب والجمعیات والمکتبات ودور النشر والمؤلفین ووسائل الإعلام وما أشبه. یجب علینا أن نفکر فی التعاون تفکیراً جدیاً وأن نجعله تطبیقاً خارجیاً، وإلا فالمستعمرون یفرقون بیننا بألف اسم واسم، ویحاولون جر الحرکه إلی التشتت ثم یهدمون الحرکه جزءً جزءً، حتی تکون البلاد لقمه سائغه فی أفواه المستعمرین من صلیبیین وشیوعیین وصهاینه، یقول الله تعالی: *لَتَجِدَنّ أَشَدّ النّاسِ عَدَاوَهً لّلّذِینَ آمَنُواْ الْیَهُودَ وَالّذِینَ أَشْرَکُواْ*(85).

المشرکون ذلک الیوم هم الشیوعیون هذا الیوم، والیهود ذلک الیوم هم الصهاینه فی هذا

الیوم. وفی آیه أخری یقول الله تعالی: *لاَ تَتّخِذُواْ الْیَهُودَ وَالنّصَارَیَ أَوْلِیَآءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِیَآءُ بَعْضٍ وَمَن یَتَوَلّهُمْ مّنکُمْ فَإِنّهُ مِنْهُمْ*(86). والنصاری فی ذلک الیوم هم الصلیبیون فی هذا الیوم المتمثلون فی الدول الأوروبیه وأمریکا وما إلیها.

فلنجعل التعاون بین کافه المسلمین علی اختلاف مذاهبهم ومشاربهم واجتهاداتهم وبلادهم وقومیاتهم وجنسیاتهم وألوانهم وسائر الممیزات بینهم، لنجعل توحید الکلمه والتعاون هو الأصل العام الذی یرجع إلیه الکل قبل الحرکه ومع الحرکه وبعد الحرکه حین الوصول إلی الدوله الإسلامیه.

وإن الکل له الحق فی إبداء الرأی والمناقشه وتحری الحقیقه، لکن هذا شیء، والمحاربه وتبادل الاتهامات، والتفرقه، والتشتت، وابتعاد البعض عن البعض حتی ینتفع من ذلک المستعمر الکافر شیء آخر.

تاریخنا یؤکد ضروره التعاون

إن قائد ثوره العشرین الإمام الشیخ محمد تقی الشیرازی رحمه الله علیه کان یعلم أن أکثریه الشعب العراقی هم الشیعه، أی زهاء ثمانین فی المائه والسنه هم الأقلیه. وکان الشیرازی مرجعاً للشیعه، وقد قام ضد الاستعمار البریطانی والتفت حوله عشائر الفرات الأوسط، والعلماء، والخطباء، والوجهاء، والأثریاء، والکتّاب، والمؤلفون، والشعراء، ومع ذلک لما أراد النهوض لطرد الاستعمار کان یقول: (یجب أن یشترک فی النهضه الأخوان السنه) وکان یرسل إلی علمائهم وإلی شخصیاتهم الرسل، ویأخذ آراءهم ویوحد الشیعه والسنه فی النهضه، وبذلک اقتدی به الکل الشیعه والسنه لمحاربه الاستعمار ولطرده. کانت خطه حکیمه لأنه بدون هذه الخطه یتمکن الاستعمار من أن یصبغ حرکه العراق بأنها حرکه شیعیه ویثیر الدفائن، ویسبب إبعاد السنه عن الحرکه، وبالنتیجه یبقی الاستعمار جاثماً علی صدر الشعب، ویضرب هذا الطرف بذلک الطرف، ویکون العراق مستعمره بدل أن یکون دوله مستقله.

لماذا فعل الإمام الشیرازی هذا العمل؟

واضح أنه فعله تطبیقاً لقوله تعالی: *وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً

وَلاَ تَفَرّقُواْ*(87)، وبالفعل تمکن من القضاء علی الاستعمار البریطانی، مع أن بریطانیا فی ذلک الیوم کانت أکبر دوله فی العالم، وکان العراق دوله صغیره لا تصل نفوسها حتی خمسه ملایین، ووسائلها بدائیه إلی أبعد الحدود وکثیر من الشعب أمی.

إننا إذا أردنا إعاده حکم الله سبحانه وتعالی یجب أن نوحد صفوفنا أمام الأعداء الواقعیین، وأن نجعل من مختلف القومیات والطوائف والألوان والقبلیات وحده واحده حتی نتمکن من تحقیق هذا العمل الکبیر بإذن الله سبحانه وتعالی.

إن معنی ما ذکرناه لیس أن تبدل طائفه مذهبها بمذهب طائفه أخری، أو یصافح بعضهم بعضاً مصافحهً خلاف عقیدته، فإن ذلک لا یزید الأمر إلا إعضالاً، بل لکل أن یعمل حسب مذهبه وقناعاته الأصولیه والفقهیه، وإنما یکونون صفاً واحداً فی صیانه سیاده البلد الإسلامی الواسع والأمه الإسلامیه الواحده.

أما البحث الحر والإقناع والاقتناع فهو مرحله أخری لا ترتبط بما ذکرناه من توحید الصف.

شاهد آخر حدث فی إیران

وهو حادث من هذا القبیل، فإن أحد علماء أصفهان ویلقب ب (آیه الله الفشارکی) کان ضد السلطه، وکان یأمر وینهی وینتقد، فانزعج منه حاکم أصفهان وکتب إلی ناصر الدین شاه قائلاً: فی أصفهان، رجل یأمر الناس بالابتعاد عن السلطه وبعدم إعطاء الضرائب ونحو ذلک.

فکلف الشاه جماعه أن یبعدوا (آیه الله الفشارکی) إلی طهران، وفی ذلک الیوم أی قبل حوالی مائه عام کانت وسائل النقل منحصره بالدواب. فرکب هذا العالم دابته بصحبه جلاوزه الشاه وتوجه إلی طهران، وطال سفرهم أیاماً ووصل الخبر إلی علماء طهران، وکان هناک عالمان بارزان یقتسمان تقلید (طهران) وکان بینهما بعض اختلاف النظر. ذات لیله کان أحد العالمین نائماً فی فراشه، وإذا بالباب یطرق، فأسرع الخادم وفتح الباب، فرأی العالم الآخر علی

الباب. تعجب الخادم وأسرع إلی سیده (العالم الثانی) صاحب الدار، وأخبره بأن العالم الفلانی علی الباب، فأسرع العالم بدوره إلی باب الدار، واستقبل زمیله فدخلا البیت وجلسا، ولما استقر بهما المجلس، قال العالم الزائر: إن طهران بینی وبینک وهذا الرجل (یقصد الشاه) إذا تمکن أن یهین آیه الله الفشارکی فإن الدور یأتی غداً لنا. إننا نؤمن بالله سبحانه تعالی وبالآخره وبقوانین الإسلام کافه، ومن قوانین الإسلام وحده الصف، وبالإضافه إلی ذلک یتوجه الخطر إلی دنیانا أیضاً. فالعقل والشرع متطابقان علی أن نتحد حتی ندفع الغائله.

قال العالم صاحب الدار: وکیف نتمکن؟

قال العالم الزائر: إن نصف طهران یقلدونک والنصف الآخر یقلدوننی، فلنرسل غداً من ینادی فی الناس، وفی الشوارع والأسواق والأزقه: أنه بأمر العالمین فلان وفلان (أنا وأنت) یلزم علی الناس غلق المحلات والنفیر إلی خارج طهران لاستقبال (آیه الله الفشارکی)، فإذا اتخذنا هذا الإجراء لم یستطع الشاه من إهانه الفشارکی.

اتفق العالمان علی الخطه، وتعاونا وإذا بالأسواق والشوارع والدور تسمع فی الصباح منادیاً ینادی من قبل هذا العالم، ومنادیاً ینادی من قبل العالم الآخر: إنه بأمر مرجع التقلید فلان أغلقوا الأسواق واخرجوا إلی خارج طهران لاستقبال آیه الله الفشارکی، فهرع الناس وأغلقوا دکاکینهم وخرجوا من البیوت إلی خارج طهران، فاجتمع فی خارج طهران جمهور عظیم جداً.

أما الشاه فحینما سمع بهذه القصه صعد إلی سطح قصره ومعه وزیره (وکان یسمی بالصدر الأعظم) فنظرا وإذا بالناس یخرجون فی مجموعات کبیره والأسواق معطله والدکاکین مغلقه. توجه الشاه إلی الصدر الأعظم، وقال له: ما هو الخلاص؟ إن هؤلاء یتمکنون أن یرجعوا إلی قصری وینزلونی عن عرشی ویسقطوا حکمی، أرأیت کیف تعاون العالمان فی طهران ضدی؟

قال الصدر الأعظم: العلاج أن تخرج

أنت وجمیع الوزراء لاستقبال العالم، وتسأل منه لماذا جاء إلی طهران وتجاهل القضیه وتدعو (الفشارکی) إلی إحدی قصورک، وبذلک تخفف الوطأه وتکون قد ربحت المعرکه.

قال الشاه: لا بأس، نعمل هذا العمل. فنزل هو ورکب عجلته ومعه وزراؤه واستقبلوا الفشارکی وطلبوا منه أن یأتی إلی أحد قصور الشاه، وسأله الملک: هل لک حاجه جئت من أجلها إلی طهران؟.

قال الفشارکی: أنت طلبتنی.

قال: کلا، أنا ما طلبتک، فمن أبلغک هذا الخبر المکذوب؟

قال: حاکمک فی أصفهان، وکان الحاکم فی أصفهان فی ذلک الیوم یسمی ظل السلطان.

قال: إنه أخطأ، والآن تفضل عندی فی داری ولک کل حوائجک، وما دمت فی طهران فأنت فی ضیافتی، ثم ترجع إلی حیث شئت بسلام.

قال الفشارکی: لا، إن لی مکاناً أذهب إلیه وأبقی عده أیام حتی یزورنی العلماء وأزورهم. وأتبادل الرأی معهم ثم ارجع إلی أصفهان بلدی.

وهکذا أسقط فی ید الملک الذی أراد بالفشارکی السوء، وبقی الفشارکی فی طهران مده واکتسب هو قوه واکتسب العالمان فی طهران قوه علی قوتهما، ثم رجع الفشارکی إلی أصفهان بسلام. وهکذا یکون التعاون سبباً للقوه. فاللازم أن نعتبر بهذه القصص بالإضافه إلی أوامر الشرع وعمل رسول الله صلی الله علیه و اله. فلنوحّد صفوفنا ونجعل من التعاون شعاراً عملیاً لنا فی الحرکه، وقبل الحرکه وبعد الحرکه. وبذلک نتمکن من إقامه حکومه ألف ملیون مسلم، علی خلاف إراده الشرقیین والغربیین، وإعاده سیاده الإسلام.

وکلمه الإسلام هی الکلمه العلیا، ولکن بشرط أن یعمل المسلمون بأوامر الإسلام، و(الإسلام یعلو) ولکن لکل شیء شرط (بشرطها وشروطها) کما قال الإمام الرضا علیه السلام فی حدیثه المشهور الذی ینقله مسنداً عن آبائه الأطهار عن رسول الله صلی الله علیه و اله عن الله أنه قال: *کلمه

لا إله إلا الله حصنی ومن دخل حصنی أمن من عذابی*(88).

ثم قال علیه السلام: *بشرطها وشروطها وأنا من شروطها* وکلمه (أمن من عذابی) قد یراد به الأعم من عذاب الدنیا وعذاب الآخره.

قال سبحانه فی القرآن الحکیم: *قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَیَ أَن یَبْعَثَ عَلَیْکُمْ عَذَاباً مّن فَوْقِکُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِکُمْ أَوْ یَلْبِسَکُمْ شِیَعاً وَیُذِیقَ بَعْضَکُمْ بَأْسَ بَعْضٍ*(89) لکن الآن نحن أصبحنا جماعات، وکل جماعه تخالف جماعه أخری وبذلک تغلب الکفار علینا.

أقول: إنه لا شک أن فی المسلمین کثره من العقلاء والمتدینین والذین یأتمرون بأوامر القرآن، وإنما القصد هو المؤامرات الاستعماریه المتمثله فی فتنه القومیات، والشیوعیات، والبعثیات، والدیمقراطیات علی الأسلوب الغربی هذه الأمور التی فرقت بیننا وجعلت منا أمماً بعد أن کنا أمه واحده. فالتوحید للصفوف من أصول الحرکه التی یجب أن نراعیها قبل الحرکه وبعد الحرکه وحین الحرکه، التی هی عباره عن تیار إسلامی عالمی یجتمع فیها کل الأحزاب، کل المنظمات، کل المؤلفین، کل الصحف، کل دور النشر، کل المکتبات، کل الجمعیات (الإسلامیه) وإلی غیرها، وما ذلک علی الله بعزیز.

2 الاستقامه

یجب أن یکون القائمون بالحرکه الإسلامیه العامه مستقیمین سواء قبل الشروع بالتحرک أو خلاله أو بعده حین إقامه حکومه ألف ملیون مسلم.

فإن الاستقامه توجب جذب الناس حول المجاهد المستقیم، بالعکس من الإنسان الملتوی، فإن الناس ینفضون من حوله، وإن زعم أنه لن یظهر ما یخفی.

الاستقامه فیها صعوبات، هذا لا شک فیه، لکن المستقیم أحمد عاقبه وأسهل فی الوصول إلی الهدف، وأسرع سیراً من الفرد الملتوی الذی لا یصل إلی الهدف، ولو فرض أحیاناً أنه وصل إلی الهدف، فلا یمضی زمان إلا وینهار، فالاستقامه شرط أساسی لحرکه إسلامیه عالمیه تسعی لقیاده

ألف ملیون مسلم.

وکلما استطاع الإنسان السیر فی الطریق المستقیم، وأن یجعل ظاهره کباطنه وباطنه کظاهره، ویستمر فی عمله بدون تلکؤ وبدون تراجع وبدون التواء، فإنه یکون أقرب إلی النجاح. فاللازم تربیه القائمین علی الحرکه علی روح الاستقامه والالتزام بها، قبل حرکتهم ومع حرکتهم وبعد الوصول إلی حکومه ألف ملیون مسلم، وإبعادهم عن کل أنواع الالتواء والانحراف والزیغ.

ومما یذکر أن أحد وزراء حکومه الهند کان من حزب المؤتمر الذی أخذ الهند من ید الاستعمار البریطانی، وکان هذا الرجل زاهداً فی الحیاه وعمل من یوم التحاقه بالحرکه إلی یوم وفاته لأجل رفعه الهند وخدمتها فی نهجه، ومن الطبیعی إنا لا نعترف إلا بالنهج الإسلامی، ولکن الله سبحانه وتعالی یحب الصفات الحسنه حتی فی غیر المسلمین، کما ورد فی حدیث إن الله قدر فی حاتم الطائی کرمه، وفی حدیث أنه یخفف عنه العذاب یوم القیامه. وعلی أی حال، فقد عمل هذا الرجل أکثر من خمسین سنه فی حزب المؤتمر، وأخیراً انتهی به المطاف إلی الوزاره وبعد مده مات.

وتکریماً له ذهب الوزراء بعد وفاته إلی قریته والتی کانت تبعد عن العاصمه الهندیه عده کیلومترات، وکانت القریه مسکناً لهذا الوزیر أیام کونه وزیراً، وکان فی مده العمل یأتی إلی العاصمه الهندیه لأجل إداره شؤون الوزاره، وفی العطله یذهب إلی قریته.

وعندما ذهبت هیئه الوزراء برفقه رئیس الجمهوریه ورئیس الوزراء وحشد من الشخصیات البارزه فی الحکومه الهندیه والجماهیر إلی قریه هذا الرجل وجدوا داره داراً متواضعه جداً، وهی نفسها التی کان یسکنها فی أیام نضاله، فکانت داراً من الدرجه الثالثه، لتواضعها ولقله أثاثها وعدم وجود الماء والکهرباء فیها.

فتعجب هؤلاء وأکرموا هذا الرجل بعد موته أکثر من إکرامهم له فی حال حیاته، حیث

لم یدخر مالاً ولم یهیئ قصراً ولم یوفر أثاثاً، وجعلوا داره بتلک الحاله المتواضعه متحفاً حتی یزورها الناس ویعتبروا بالإنسان المخلص والمضحی فی سبیل هدفه، نعم أمروا بإیصال الماء والکهرباء والتبلیط والتلفون إلی القریه، وحسنوا أحوالها تکریماً لذلک الوزیر المتوفی المستقیم فی هدفه.

وفی الأمثله الإسلامیه شیء کثیر من هذا الطراز الرفیع من الزهد. فی حیاه رسول الله صلی الله علیه و اله وعلی علیه السلام وفاطمه علیها السلام والأئمه من أهل البیت جمیعهم علیهم السلام وأبی ذر الغفاری، وسلمان الفارسی، وغیرهم من تلامیذ الرسول صلی الله علیه و اله والأئمه علیهم السلام، وإنما استشهدنا بقصه من حیاه هذا الوزیر حتی نعرف أن الإنسان الذی له هدف، وإن لم یکن مسلماً یجب أن یراعی هدفه، ویکون مستقیماً فی عمله لا أن ینسی أصله وماضیه وخصوصیاته، کما یحدث للزعماء کثیراً، فحال کونهم أناساً عادیین یکونون کالآخرین، فإذا وصلوا إلی شیء من الشهره أو المال أو الجاه أو المنصب، رأیتهم تغیروا وصاروا علی شکل آخر، إن هؤلاء لیس فقط لا یحترمون الهدف وإنما هم یضرون الهدف لأنهم بعملهم هذا یبرهنون علی کذب أقوالهم.

وفی الأحادیث عن الأئمه الطاهرین (علیهم الصلاه والسلام): *کونوا دعاه لنا بغیر ألسنتکم*(90) لا أن یصف الإنسان الصدق وهو یکذب، ویصف الشوری فی الحکم فإذا وصل إلی الحکم صار دیکتاتوراً، ویصف العدل ویکون أظلم الناس إذا وصل إلی الحکم، ویصف الإسلام وقوانین الإسلام ثم إذا وصل إلی الحکم ضرب کل ذلک عرض الحائط. لقد ذکر المؤرخون أن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام لما وصل إلی الکوفه، وهی عاصمه خلافته وعاصمه الدوله الإسلامیه ذات الخمسین دوله حسب التقسیم الحالی للدول (کما ذکره بعض الکتّاب) رآه

شخص وهو یرتجف من البرد وبرد الکوفه برد قارص، فقیل یا أمیر المؤمنین: أنت بهذه الحاله خلیفه وإمام وأمیر المؤمنین، وفی العراق الشیء الکثیر الوفیر، وبیدک أموال کثیره، لا أموال الخلافه فحسب وإنما أموالک الشخصیه أیضاً حیث کان للإمام علیه السلام مزارع صنعها بنفسه إبان تنحیته عن الخلافه بعد رسول الله صلی الله علیه و اله فکیف ترتجف فی هذا البرد؟

قال علیه السلام جواباً یجب أن یجعل درساً لکل الأجیال: (إن خرجت من عندکم بغیر رحلی وراحلتی وغلامی فأنا خائن(91) وهذا هو ثوبی الذی جئت به من المدینه)، وکان کما قال علیه السلام.

ولو کان من یقتدی بهذا الإمام علیه السلام وبرسول الله صلی الله علیه و اله هو الذی یقود جماهیر الأمه، فهل کان فی الهند وحدها ثلاثمائه ملیون جائع حسب التقریر العالمی؟ وهل کان فی أمریکا واحد وثلاثون ملیون جائع. انظروا کتاب (التحدی العالمی) وغیره فإنها تذکر من هذه التقاریر الشیء المدهش.

علی أی حال، القائمون بالحرکه یجب أن یتسلحوا بأصول الحرکه العامه، ومن جملتها الاستقامه، الاستقامه التامه حتی نصل إلی الهدف، وحتی تسبب الاستقامه لطف الله بنا کما یقول الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فی کلمه له فی نهج البلاغه: *فلما علم الله منا الصدق... أنزل علینا النصر*(92).

فإذا کنا مستقیمین وعلم الله منا الصدق والاستقامه، لابد وأن ینزل علینا نصره، هذا من جهه الله، ومن جهه الغیب.

أما من جهه المجتمع: فالناس جبلوا علی أن یلتفوا حول المستقیمین الصادقین. وقد قال الله سبحانه فی القرآن الحکیم: *یَا أیّهَا الّذِینَ آمَنُواْ اتّقُواْ اللّهَ وَکُونُواْ مَعَ الصّادِقِینَ*(93)، نسأل الله أن یوفقنا لذلک ویجعلنا من الذین عملوا بما قالوا، وقالوا بما یعملون، إنه ولی التوفیق.

3 نزاهه القائمین بالحرکه

یجب

أن یکون القائمون بالحرکه نزیهین لساناً، قلباً، أذناً، عیناً، یداً، رجلاً، جنساً، مالاً، أهلاً، وغیر ذلک، لأن الإسلام بناء متکامل، بینما غیر الإسلام هدم، غیر الإسلام سواء الشیوعیه أو الرأسمالیه الغربیه یقول لک: اعمل ما شئت فأنت مطلق فی أن تعمل ما تشاء،.. فی قضایا الجنس.. فی شرب الخمر ولعب القمار.. فی أن تسب وتتهم من ترید... ولذا لا یحتاج الذی ینظم تلک الحرکات إلی النزاهه، بل إن القاده أنفسهم یأمرون الأفراد بعدم النزاهه، ویعدون الأجواء من أجل تلویث المنظمین.

وبالعکس: الحرکه الإسلامیه، فإنها حرکه طاهره، نزیهه، شریفه، طیبه، ویجب أن یتصف القائمون بها بالنزاهه الکامله والطهاره الشامله، وقد جعل الله سبحانه قاده الإسلام أفراداً معصومین، وکذا قاده جمیع الأدیان السماویه.

وقد قال تعالی فی أهل البیت علیهم السلام: *إِنّمَا یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنکُمُ الرّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهّرَکُمْ تَطْهِیراً*(94).

وقال تعالی لإبراهیم وإسماعیل *: *طَهّرَا بَیْتِیَ*(95).

إن بیت الله طاهر، ومصحفه طاهر، وقانونه طاهر، وقاده أدیانه طاهرون، فیجب أن یتصف قاده الحرکه الإسلامیه العالمیه بغایه الطهاره والنزاهه والنظافه وأن لا ینغمسوا فی الملذات، کالقصور والسیارات، ولو کان ذلک شیئاً حلالاً، لکن ما کل حلال یرتکب خصوصاً لمثل الإنسان الذی یرید أن یقود العالم الإسلامی ویعطی مثالاً للمعنویه وللطهاره وللفضیله والتقوی، بل یجب أن یکون فی غایه النزاهه والطهاره، لأنه إذا لم یعمل ذلک لا یوفقه الله سبحانه وتعالی، یقول الشاعر وکان من طلاب العلوم الدینیه، وکان یذهب إلی عالم اسمه (وکیع)،لکنه لم ینجح ولم یصل إلی نتیجه :

فأرشدنی إلی ترک المعاصی

شکوت إلی وکیع سوء حفظی

وفضل الله لا یؤتی لعاصی

وعلله بأن العلم فضل

والإمام أمیر المؤمنین علیه السلام یقول فی نهج البلاغه: *فلما علم الله منا الصدق...

أنزل علینا النصر*(96). یعنی لما کنا صادقین فی أعمالنا، فی نزاهتنا، فی طهارتنا.. إلخ، أنزل الله سبحانه وتعالی بعد ذلک علینا النصر.

القاده یجب أن یکونوا نظیفین، والحرکه یجب أن تکون نظیفه، قبل الحرکه، ومع الحرکه، وبعد الحرکه حین الوصول إلی الدوله الإسلامیه الموحده، ذات ألف ملیون مسلم إن شاء الله تعالی.

أما إذا کان القائد غیر نزیه، أو کانت الحرکه غیر نزیهه، أو کان القائمون بالتیار العالمی الإسلامی منغمسین فی الفساد، فی الرشوه، فی حب الشهره، فی قضایا الجنس، فی قضایا المبانی والقصور والسیارات والأثاث والریاش وما أشبه، فلابد وأن تنهدم هذه الحرکه، لأن الله لا یوفقها، والناس لا یلتفون حولها، لأن الناس لا یلتفون إلا حول القائد الصحیح النظیف صاحب الفضیله والتقوی.

وفی التاریخ تذکر قصه حول عالم خرج عن النظافه فالتحق برکب السلاطین، وصار من وعاظهم ومن أدوات قصورهم، فإن أحد الخلفاء کان قد استقطب جمله من العلماء، وجعله من أدوات بلاطه، وکان هناک عالم یسمی: (شریکاً) وکان ورعاً، زاهداً، تقیاً، مبتعداً عن الملذات والملاهی، ولذلک لم یکن یلتحق برکب هذا الخلیفه، وقد طلبه الخلیفه ذات مره وقال له: إنی أطلب منک باعتبارک عالماً تقیاً، أن تکون مستشاراً لی، فإنی محتاج إلی الاستشاره، والاستشاره بحاجه إلی عالم عامل، وأنت تعلم أنه إذا صار مستشار الخلیفه إنساناً ورعاً تقیاً، انتفعت الأمه بمثل هذا الخلیفه.

قال شریک: لا أفعل.

قال الخلیفه: إذا لم تفعل ذلک: فاقبل أن تکون قاضی القضاه أی وزیر العدل لأن القضاه کثیرون، وهؤلاء لا یستقیم بعضهم، فإذا أردت إصلاح أمه رسول الله صلی الله علیه و اله فکن رئیس القضاه حتی تهدی القضاه إلی الحق وإلی صراط مستقیم.

قال شریک: لا أفعل، لأنه علم

أن الاستشاره شرک(97)، وأن رئاسه القضاه حباله یرید الخلیفه بسببها صیده وجعله من أدوات البلاط.

قال الخلیفه: إذا لم تفعل هذا الشیء أیضاً، فإنی أطلب منک أن تکون مؤدب أولادی، لأن أولادی سیصبحون فی المستقبل خلفاء، فإذا ربوا تربیه إسلامیه صحیحه أصلحوا البلاد وخدموا العباد، أما إذا لم یربوا تربیه صحیحه فسدوا وأفسدوا.

قال شریک: لا أفعل هذا الشیء أیضاً.

ولما رأی الخلیفه أن شریکاً لا یقبل طلباته، قال: یا شریک فتغد معنا هذا الیوم وهذا آخر طلبی منک.

قال شریک: لا بأس، لأن رسول الله صلی الله علیه و اله استحب إجابه المؤمن.

... بقی شریک حتی الظهر، وأکل من مائده الخلیفه الدسمه بعد أن کان زاهداً یقتنع بخبز الشعیر، وهناک عملت الأکله فی روحه، وقد سأل رئیس طباخی الملک من أحد الندماء: هل أکل شریک من طعام الخلیفه؟ قال: نعم أکل الطعام.

فقال الطباخ: والله لا یفلح شریک بعد هذا أبداً.

وکان الأمر کما قال رئیس الطباخین، فقد قال شریک بعد الطعام للخلیفه: إنی فکرت أن أخدم البلاد والعباد، وإنی مستعد لأن أکون مشاوراً لک.

قال الخلیفه: أحسنت، بارک الله لک.

ثم قال شریک: وإنی فکرت أیضاً أن أکون رئیس القضاه، وفی ذلک خدمه المظلومین وإعاده الأمور إلی نصابها.

قال الخلیفه: جزاک الله خیراً عن الإسلام والمسلمین.

ثم قال شریک: وفکرت أیضاً أن أکون مؤدباً لأولادک حتی یصبحوا بعدئذ خلفاء راشدین، وأئمه عدل.

قال الخلیفه: أحسن الله لک، کما أحسنت إلیّ.

ثم انخرط شریک فی قصر الخلیفه وصار من عمال الظلمه، وکلنا نعلم أن العباسیین کالأمویین أساءوا إلی الإسلام إساءه بالغه نری آثارها إلی الیوم.

وهکذا الذین یخرجون عن النزاهه، فإنهم لابد وأن ینخرطوا فی عمال الظلمه، وأن ینخرطوا فی هدم الإسلام، ولذا قال رسول

الله صلی الله علیه و اله: (إذا رأیتم العلماء علی أبواب الملوک فقولوا بئست الملوک وبئست العلماء، وإذا رأیتم الملوک علی أبواب العلماء فقولوا نعمت العلماء ونعمت الملوک).

لأنه إذا کان العالم علی باب الملوک لا لحاجه الناس ولا لاضطرار وخوف وما أشبه من التقیه الوارده فی القرآن الحکیم هذا العالم یکون من أهل الدنیا، وإذا کان العالم من أهل الدنیا فتعساً له، وللملک، لأن الملک لا ینتصح عندئذ بنصائحه، وبالأحری إن العالم لا ینصح الملک لأنه یحتاج إلی دنیاه.

أما إذا کان الملوک والأمراء والرؤساء یذهبون إلی باب دور العلماء الأتقیاء، فیظهر کون العلماء طیبین حتی أنهم لا یرضخون للملوک، ویتبین کون الملوک طیبین حتی أنهم یختلفون إلی أبواب العلماء.

الحرکه الإسلامیه یجب أن تکون فی غایه التجرد والنزاهه حتی تتمکن من استقطاب الناس حولها. وندعو الله سبحانه وتعالی أن یهب لنا من أمرنا رشداً، وما ذلک علی الله بعزیز.

4 الصمود

یجب أن یکون القائمون بالحرکه أناساً صامدین، ولا یکونوا رخوین هشین وإنما صامدین، مثابرین، صابرین، حلماء لما یرون من المشاکل. إن الطریق لیس مفروشاً بالورود والأزهار، وإنما بالأشواک، ولهذا نری فی جمله من الآیات الکریمه أن الله سبحانه وتعالی یذکر ما کان یلاقی أنبیاؤه من العنت والإرهاب والصعوبه النفسیه والجسمیه، وقد لقی رسول الله صلی الله علیه و اله مع تحلیه بأحسن الأخلاق، واتصافه بالعلم، واتصاله بالوحی مختلف المصاعب حتی قال صلی الله علیه و اله: *ما أوذی نبی مثلما أوذیت*(98).

فهو صلی الله علیه و اله کما یکون أسوه لنا فی الصلاه والصیام والحج، کذلک هو أسوه لنا فی صموده ومثابرته وصبره وحلمه، ویجب أن نقتدی به حتی نتمکن من التقدم، لقد

قالوا عنه إنه ساحر، مسحور، کاهن، شاعر، مجنون.. وغیر ذلک حتی انتهی المطاف إلی أن أرسل المشرکون عمه أبا طالب علیه السلام إلیه لیقول له عنهم: اترک هذا الأمر!. فاغرورقت عین رسول الله صلی الله علیه و اله بالدموع وقال: *یا عم والله، لو وضعوا الشمس فی یمینی، والقمر فی یساری علی أن أترک هذا الأمر حتی یظهره الله أو أهلک فیه ما ترکته*(99).

ولیس الصمود من القائمین بالحرکه لأجل أن یمدحهم الناس، أو یصفقوا لهم، أو یکرمونهم الآن أو فی المستقبل، إذا کان الأمر هکذا کان معناه أن هؤلاء لا یعملون للهدف، ولا یعملون لله، ولا یرون ثوابه، ویرجون مع الله غیره، ویوم القیامه یقال للمرائین: اذهبوا واطلبوا أجرکم ممن کنتم تعملون له، وإنما یجب الصمود وتلقی الصدمات من الأعداء والأصدقاء برحابه صدر من أجل الله وحده، وقد قال الإمام الحسین علیه السلام یوم عاشوراء: *هوّن ما نزل بی أنه بعین الله*(100).

یعنی یجب أن یکون الإنسان صامداً لأجل الله ولأجل ثوابه ولأجل رضاه لا لأجل أن ینال الدنیا الآن أو فی المستقبل.

إن هؤلاء الصامدین المخلصین هم الذین یتمکنون من النهوض بالحرکه الإسلامیه، ویوجد من هؤلاء الکثیر من النماذج.

لقد اعتقلت حکومه (نوری السعید) فی العراق رجلاً مسلماً، مجاهداً، مناضلاً وحکمت علیه بالسجن مدی الحیاه لأنه کان یدعو إلی إقامه الدوله الإسلامیه، وقد نقل لی أحد الخطباء قال: إن هذا الرجل کان صدیقاً لی، فوسطنی والد هذا الشاب لکی أذهب إلی بغداد عند نوری السعید حتی أفک ولده، فذهبت إلی بغداد وتعبت حتی وصلت إلی نوری السعید رئیس الوزراء ذلک الیوم فقلت له: إن هذا الولد شاب وقد غرر به هذا أولاً، وثانیاً: إن

له أباً شیخاً، عالماً، تقیاً، وأُمّاً طاعنه فی السن، وهذا ولدهم الوحید، وله زوجه شابه وولد.. فلو أطلقت هذا الشاب.

وأخیراً قال نوری السعید لی: اذهب إلی الولد فی سجن نقره سلمان وقل له أن یکتب کتاباً خطیاً بتبرئه مما عمل سابقاً، واعتذاره منی، وإنی مستعد إذا فعل ذلک أن أترکه وشأنه.

یقول الرجل: ففرحت کثیراً واتجهت نحو نقره سلمان، وذهبت إلی السجن، والحر شدید، ولیس فی السجن حتی المروحه، فرأیت الشاب قد تغیر، وقد لفحته الشمس، ومال لونه إلی السواد والسمره الشدیده، والضعف آخذ منه مأخذه.. فرحب بی، ونقلت له القصه وأهدیت إلیه أشواق أبویه وزوجته، وذکرته بطفله الصغیر، وقلت له: ارحم نفسک وارحم أباک وارحم أمک وارحم زوجتک وارحم طفلک وارحم مستقبلک، ثم قلت له: إنک إذا تبرأت من أعمالک السابقه خطیاً واعتذرت إلی نوری السعید فهو مستعد أن یطلق سراحک.

قال هذا الخطیب: فتبسم الشاب وقال: یا فلان.. اذهب إلی نوری السعید وقل له: لو أنک أبقیتنی فی هذا السجن، أو أسوأ منه حتی أموت، أو قطعونی قطعه قطعه فإنی

لا أتنازل عن مبدئی وفکرتی، وإن مستقبلی الجنه، وأما أبی وأمی وزوجتی وولدی فالله خلیفه علیهم، وهل هم أفضل من زینب علیها السلام أو عائله الحسین علیهم السلام، وقل لنوری السعید: إن علیه أن یعتذر هو عما جنی علی الإسلام والمسلمین.

یقول الخطیب: کلما حاولت أن یتنازل ولو بقدر شعره لم یتنازل حتی یئست ورجعت، ونقلت لأبیه ولأمه ولزوجته ما رأیته.

هذا الصمود الهائل الذی نجده فی رسول الله صلی الله علیه و اله، وفی علی علیه السلام، فی فاطمه علیها السلام، فی الحسن علیه السلام، فی الحسین علیه السلام، فی الأئمه الطاهرین علیهم السلام، فی العلماء

المجاهدین، فی الأخیار الطیبین، هو الذی سبب توسع الإسلام إلی هذا الحد الذی نشاهده فی هذا الیوم، ولو اتخذت الحرکه الإسلامیه العالمیه العامه هذا الصمود شعاراً ودثاراً لأمکن الوصول إلی الهدف المنشود وهو حکومه ألف ملیون مسلم بإذن الله تعالی.

إن الطریق صعب، فیه شماته، فیه إهانه، فیه تهم، فیه سجون، فیه معتقلات، فیه مشانق، فیه کل شیء، لکن إذا تحمل المسلمون مصاعب هذا الطریق وساروا فیه وصلوا.

وقد قرأت فی تاریخ إسلام بعض مناطق روسیا: أن سبعه من العلماء فی إحدی مدارس قفقاز وقفقاز کانت بید الشیوعیین سابقاً وکانوا یسومهم الشیوعیون أسوأ أنواع الکبت والإرهاب والسجن والتعذیب والتشرید فکروا فی أنفسهم أنهم عاکفون فی هذه المدرسه، والناس ضالون وکافرون فعلیهم أن یبلغوا رسالات الله فاختاروا للتبلیغ أسوأ مناطق روسیا فی ذلک الیوم وحشیه ووثنیه وتم الاتفاق بینهم علی أن یذهب أحدهم ویبلغ أولئک القوم رساله الله تعالی، فإذا استجابوا له کتب إلی أصدقائه حتی یأتوا إلیه، وإن لم یکتب إلیهم کتاباً فذلک دلیل علی أنهم لم یستجیبوا له وقتلوه. ذهب الأول، وبلغ رسالات الله، فاجتمع علیه الوثنیون وقتلوه ولما لم یأت الکتاب إلی أصدقائه السته ذهب الثانی مع علمه بالخطر، فقتل.. ولما لم یأت کتابه إلی الخمسه الباقین، ذهب الثالث، ثم الرابع، وهکذا إلی أن قتلوا جمیعاً.. وبعد ذلک أنار الله قلوب أولئک الغلاظ الشداد البرابره، ودخل الإیمان فی قلوبهم تدریجیاً حتی سیطر الإسلام علی کل تلک المنطقه.

وقد ألمحت إلی هذه القصه فی کتاب (کیف انتشر الإسلام) فهناک تجدون شیئاً من هذه القصه، ولا زالت قبور هؤلاء العلماء المجاهدین السبعه موجوده إلی الآن فی تلک المنطقه.

هکذا صمدوا، وهکذا صبروا، وهکذا ثابروا *یَا أَیّهَا الّذِینَ

آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتّقُواْ اللّهَ لَعَلّکُمْ تُفْلِحُونَ*(101).

فی الحدیث: *لا یخدع الله عن جنته*(102) یعنی أن الإنسان لا یتمکن أن یخدع الله سبحانه وتعالی لیحصل علی الجنه بدون العمل وبدون الصمود وبدون الصبر وبدون الجهاد، وکلنا نعلم أن من فروع الدین (الجهاد) والجهاد مأخوذ من الجهد ومنه اجتهد، یعنی أن الإنسان یجتهد ویصبر، ویسیر، ویصمد، ویحلم حتی یکون فی طریق التقدم.

فاللازم أن تجعل الحرکه الإسلامیه العالمیه العامه الصمود من شعاراتها الواقعیه، فإن الصمود من أصول الحرکه التی تنتهی إلی حکم إسلامی زاهر لألف ملیون مسلم.

5 فهم ارتباطات الحیاه

من الضروری علی أفراد الحرکه فهم روابط الحیاه، فإن الله سبحانه وتعالی جعل الحیاه ذات روابط خاصه، وأسباب ومسببات، وعلل ومعالیل، واللازم علی الإنسان الذی یرید هدفاً أن یتبع الطریق المجعول لذلک الهدف، فإن الله سبحانه وتعالی أبی أن یجری الأمور إلا بأسبابها، إلا إذا کان خارقاً للعاده أی إعجازاً، والإعجاز نادر، مثل إخراج الله سبحانه وتعالی ناقه صالح وفصیلها من الجبل. ومثل جعل الله سبحانه وتعالی عصا موسی حیه تسعی، وإلی غیر ذلک من معاجز الأنبیاء وکرامات الأولیاء، هذه خوارق ولا یقاس علیها عام، وقد أراد الدنیا، دنیا أسباب ومسببات، حتی أنه سبحانه حین ما یرید أن یبین کیف تمکن ذو القرنین من أن یجوب شرق الأرض وغربها قال: *ثُمّ أَتْبَعَ سَبَباً*(103) یعنی: أن ذا القرنین أتبع السبب حتی وصل إلی المسبب. فإذا أردنا نحن المسلمین إقامه حکومه ألف ملیون مسلم یجب أن نتبع الأسباب المنتهیه إلی ذلک.

لقد جاء فی بعض الکتب: إن عبد الحمید الخلیفه العثمانی الذی سقطت ترکیا علی یده، کان قد کتب لافته ونصبها فوق رأسه فی قصره، وکان مکتوباً علی اللافته هذه الروایه المرویه عن

رسول الله صلی الله علیه و اله والتی أثبتها صاحب الوسائل فی کتاب الإرث من الوسائل : *الإسلام یعلو ولا یُعلی علیه*(104).

فإذا قیل له أی لعبد الحمید : إن الغرب تقدم فی النظام، فی صنع السلاح، فی الصنایع وما أشبه مما یخشی منه أن یتغلب الغرب علی بلاد الإسلام کان یشیر عبد الحمید إلی اللافته فوق رأسه، یعنی *إن الإسلام یعلو ولا یعلی علیه* فالغرب لا یعلو علینا لأنا مسلمون وهم کفار والکفار لا یغلبون المسلمین.

العقلاء کانوا یخافون أن یتکلموا بالردّ علی عبد الحمید، لأن الدیکتاتور لا یحب أن یتکلم أحد أمامه بما لا یشتهی، وإنما یرید المدح والتملق والتحسین وما أشبه، لکنهم کانوا یقولون فی أنفسهم: الإسلام یعلو بأسبابه، لا أن الإسلام یعلو بدون سبب، إن الرسول صلی الله علیه و اله الذی قال: *الإسلام یعلو، ولا یُعلی علیه* هو الذی أتعب نفسه الشریفه لیلاً ونهاراً فی تجهیز الجیوش، وجمع الرجال والسلاح وقد قال الله سبحانه وتعالی: *وَأَعِدّواْ لَهُمْ مّا اسْتَطَعْتُمْ مّن قُوّهٍ*(105) أعدوا لهم قوه السلاح، قوه التنظیم، قوه المال، قوه العلم، قوه المعاهدات، والی غیر ذلک من القوی.

وقد قال الله سبحانه: *وَأَعِدّواْ لَهُمْ مّا اسْتَطَعْتُمْ مّن قُوّهٍ* وعبد الحمید یقول: لانحتاج إلی قوه بلسان حاله وإنما (الإسلام یعلو ولا یُعلی علیه)! وأخیراً سبب فهمه الخاطئ ودیکتاتوریته سقوط دوله آل عثمان ذلک السقوط الشنیع والذی نری آثاره إلی الآن.

القائمون بالحرکه الإسلامیه یجب أن یفهموا، أن الله قال فی المنافقین: *وَلَکِنّ الْمُنَافِقِینَ لاَ یَعْلَمُونَ*(106) یعنی صفه المنافق عدم العلم. بینما شیمه المسلمین: العلم، الفهم، الفقه *لیَتَفَقّهُواْ فِی الدّینِ*(107) الفقه هو الفهم والدین عباره عما یصلح شأن الإنسان فی

دنیاه وفی آخرته.

الحرکه الإسلامیه العامه التی ترید إقامه حکومه ألف ملیون مسلم یجب أن تفهم کیف تتصرف؟ کیف تعمل؟ کیف تتعامل؟ کیف ترتبط؟ کیف تعاهد؟ إلی غیر ذلک من مقومات الحرکه، لأن الله سبحانه وتعالی لم یجعل الحیاه للمنافقین، وإنما للعاملین الواعین المخلصین، سواءً کان مخلصاً فی دنیاه، أو کان مخلصاً فی دینه. حیث یقول الله سبحانه وتعالی: *کُلاّ نّمِدّ هَؤُلآءِ وَهَؤُلآءِ مِنْ عَطَآءِ رَبّکَ وَمَا کَانَ عَطَآءُ رَبّکَ مَحْظُوراً*(108) أی ممنوعاً، یعنی عطاء الله یشمل الکافر والمؤمن فی دنیاهما، وعطاؤه یشمل المؤمن وحده فی الآخره.

وعلی أی حال فالتفکیر، التدبر، الاستشاره، فهم الروابط: العلل والمعلولات والأسباب والمسببات، کل ذلک یعین الحرکه فی مسیرها وفی مصیرها وفی توسعها کماً وکیفاً.

یقول الحدیث الشریف عن أبی ذر (رضوان الله علیه): *کان أکثر عبادته التفکر*(109)، یعنی کانت أکثر عباده أبی ذر أنه یفکر.. کیف یصنع؟ کیف یعمل؟ کیف یتقدم؟ کیف یحارب؟ کیف یسکت؟ کیف یصمد؟، ولهذا رأینا کیف عالج أبو ذر ذلک الانحراف العریض الذی حدث فی الدوله الإسلامیه بتلک الخطابات والکلمات والمواقف المشهوره لأنه کان یفکر، لأنه کان یدبر، لأنه کان یعمل.

وورد فی حدیث آخر حول لقمان الحکیم: إن لقمان کان کثیر التفکیر فی العلل والمعلولات والأسباب والمسببات.

ومن الطبیعی أن یبقی الإنسان الذی یفکر ویتعلم ویستشیر کلقمان لا ثلاثه آلاف سنه وإنما ملیون سنه وأکثر قال تعالی: *سُنّهَ اللّهِ فِی الّذِینَ خَلَوْاْ مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنّهِ اللّهِ تَبْدِیلاً*(110) *وَلَن تَجِدَ لِسُنّهِ اللّهِ تَحْوِیلاً*(111).

ینقل عن المنصور الدوانیقی الخلیفه العباسی الغاصب: إنه ذات مره طلب شیخاً من شیوخ العباسیین وکان طاعناً فی السن، وقال له: إن رجلاً فی المدینه خرج علی، فماذا تری أن أعمل معه؟

فسأله

الشیخ أسئله من باب تجاهل العارف:

قال له: وما هی المدینه؟

قال: مدینه الرسول.

قال: کم اقتصادیاتها؟

قال: لا اقتصاد لها إلا التمر والنخل القلیل.

قال الشیخ: وکم رجالها؟

قال: رجالها قلیلون لا یصلون إلی خمسین ألف.

قال: وما موقعها، أی موقع المدینه المنوره؟

قال: موقعها فی الصحاری.

فسأل الشیخ من المنصور: ومن هذا الخارج علیک؟

قال: ولد من أولاد رسول الله من علی وفاطمه.

قال الشیخ: وهل هو محبوب لدی الجماهیر؟

قال: نعم.

قال له: وهل له أنصار فی غیر المدینه؟

قال: نعم، له أنصار فی سائر الآفاق: فی الکوفه، فی البصره، فی مصر، فی فارس، وفی غیرها.

بعد هذه الأسئله قال الشیخ للمنصور: إذا أردت أن تقابله فاملأ البصره علیه رجالاً وسلاحاً.

المنصور لم یقل شیئاً احتراماً لذلک الشیخ الطاعن فی السن ولکنه هزأ به فی نفسه وقال للشیخ: اذهب بسلام ونحن نشکرک علی إشارتک.

ثم قال المنصور لندمائه: هذا الشیخ قد کبر وخرف، إنی أقول له الخارج خرج علی بالمدینه، وهو یقول لی املأ البصره علیه رجالاً وسلاحاً، وکان بین البصره والمدینه فی ذلک الیوم مسافه شهر أو أکثر. وتعجب الندماء من المستشار، ولکن لم یمض زمان إلا وسمع المنصور وهو فی بغداد أن هذا الثائر ضد الظلم جاء إلی البصره والتف الناس حوله، وأخذ یحارب الدوله حرباً لا هواده فیها.

تعجب المنصور کثیراً وفکر کثیراً ثم أرسل إلی ذلک الشیخ یطلبه وحینما جاء قال له: هل کان لک علم الغیب حتی قلت املأ البصره علیه رجالاً وسلاحاً.

قال الشیخ: لا، وإنما أشرت علیک من نفس إجابتک، إن الرجل الثائر علیک، المحبوب لدی الناس فی داخل المدینه وخارجها، وهو من أولاد رسول الله وعلی وفاطمه علیهم السلام، وله اتباع کثیرون فی العالم الإسلامی.. هذا الرجل لا یبقی فی المدینه ذات الاقتصاد

القلیل والرجال القلیلین، والمدینه تقع فی صحراء یعنی أنه لیس فی أطرافها بلاد عامره، وأول بلد عامر حول المدینه المنوره هی البصره، والبصره ذات رجال وذات سلاح. ففکرت أن هذا الرجل لا یبقی فی المدینه لأنه لا یستطیع فیها أن یحارب الجیش الضخم الذی ترسله أنت لمحاربته، ولابد أن یأتی إلی البصره لأنها موضع الرجال والمال والسلاح... إلخ.

تعجب المنصور من حنکه الشیخ واستحسن إشارته ثم جهز إلی البصره جیشاً، ووقعت الحرب بین الجانبین مما انتهی إلی سقوط ذلک الثائر سقوطاً سطحیاً، وإن کان قد عمق فی نفوس المسلمین کره المنصور وکره العباسیین، وبین لهم خطأ الحکم وانحرافه عن منهاج الإسلام وعن منهاج العقل.

وعلی أی حال فإن فهم الأمور والارتباطات وماذا یؤثر هذا الشیء؟ وماذا ینتج من ذلک الشیء؟ وما هو السبب؟ وما هو المسبب؟ لماذا سقطنا نحن المسلمین؟ لماذا تقدم الغربیون والشرقیون؟ لماذا صرنا مبضعین مبددین؟ کیف العلاج؟ ما هو المسیر؟ کیف المصیر؟ کیف نتمکن أن نقیم حکومه ألف ملیون مسلم فهماً وعملاً ومثابره واستقامه وذهاباً وتضحیه؟

کل ذلک ضروری للوصول إلی حکومه الألف ملیون مسلم بإذن الله تعالی.

6 زهد القاده

الواجب علی القائمین بالحرکه أن یتزهدوا فی الدنیا، فإن الزهد یوجب أولاً کثره العمل وثانیاً التفاف الناس، فإن الناس جبلوا علی الالتفاف حول من لا یرغب فی الماده، وبالعکس من ذلک الذین یرغبون فی المادیات فإن الناس ینفضون من حولهم.

لنفرض أن قائداً کان دخله السنوی ألف دینار، فإذا کان زاهداً فی ملبسه ومسکنه وسائر شؤونه، صرف من هذا الألف مائه وأبقی التسعمائه لأجل الحرکه، بینما إذا کان إنساناً راغباً صرف کل الألف لنفسه.

وإذا تصورنا أن الحرکه تحتاج إلی عشرین ملیون منظم، وفرضنا أن هؤلاء العشرین ملیون

صرفوا ثلاثه أرباع دخلهم لأجل إقامه حکم الله فی الأرض، فکم یکون قدر تقدمهم بالأمه إلی الأمام، وبالعکس إذا کانوا راغبین فی المأکل والمنکح والمسکن.. فإنهم لا یتمکنون من التقدم.

وقد نسب لعیسی المسیح علیه السلام أنه قال لأصحابه الحواریین: إذا سافرتم لأجل الهدایه والتبلیغ فلا تأخذوا شیئاً إطلاقاً، حتی حذاؤکم ارموه..

وفلسفه هذا الحکم إذا کان عن عیسی المسیح ولا یبعد أن یکون منه علیه السلام لما نعهده من سیرته الطاهره واضحه فإن الإنسان المثقل لا یتمکن من الوصول إلی الهدف، ولذا جاء فی کلمه للإمام أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: *تخففوا تلحقوا*(112) والشاعر یقول:

ألقی الصحیفه کی یخفف رحله والزاد، حتی نعله ألقاها

یعنی أن هذا الإنسان الذی یقصد السفر ألقی حتی الأوراق التی کانت معه وألقی زاده، وألقی حتی نعله.

وهنا سؤال: فمن أین یتمکن الإنسان أن یأکل إذا ألقی زاده؟

أجاب عن هذا السؤال الرجل الشهم الذی حرک الشرق قبل مائه سنه تقریباً السید جمال الدین الأفغانی وقد کان من تلامیذ الشیخ مرتضی الأنصاری (رحمه الله تعالی علیه).

هذا الرجل المجاهد لما ورد مصر وتحرک وحرک وأیقظ وأوعی وحذر وأنذر حکومه بریطانیا، حتی خشیت منه وأمرت عملاءها فی مصر بإخراج هذا الرجل، ولما ارکبوه القطار لیخرجوه جاء جماعه من أصحابه وقدموا له کیساً من اللیرات الذهبیه وقالوا له: سیدنا إنک فی سفرک تحتاج إلی المال وهذه هدیه متواضعه منا لک حتی تستفید بها فی أکلک وشربک ومنزلک إلی أن تصل إلی الهدف.

فأجابهم السید جمال الدین الأسد آبادی: اجعلوا هذا المال لأجل مشاریعکم فإنی فی غنی عن هذا المال.

قالوا له: وکیف تصنع، ولا نعهد عندک مالاً؟

قال: نعم لا مال عندی الآن لکن الأسد یجد فریسته فهو یصبح

جائعاً ویمسی وهو ممتلئ، ومثال الإنسان المبلغ والمجاهد هو مثال الأسد فإنه لا یحتاج أن یحمل المال، فحیث ورد فهناک أرض الله، وهناک رزق الله، والله قد تکفل لعباده بالرزق، وحتی إذا لم یجد الإنسان طعاماً شهیاً، فإنه یتمکن أن یستعیش بالعشب ویشرب الماء المالح.

وهکذا لم یقبل السید الأسد آبادی الکیس ورده إلیهم لیصرفوه فی مشاریعهم.

إن الزهد فی درجات هذه الدنیا الدنیه وزخرفها وزبرجها شیمه الأنبیاء والمرسلین والأئمه الطاهرین علیهم السلام وعباد الله الصالحین والمصلحین، والسبب هو أنه یخفف حمله، وإذا انقطعت علاقه الإنسان بالدنیا تمکن من السیر، وفی الآیه الکریمه إشاره إلی ذلک حیث یقول الله تعالی: *مَا لَکُمْ إِذَا قِیلَ لَکُمُ انفِرُواْ فِی سَبِیلِ اللّهِ اثّاقَلْتُمْ إِلَی الأرْضِ أَرَضِیتُمْ بِالْحَیَاهِ الدّنْیَا مِنَ الآخِرَهِ*(113).

یجب أن یکون الإنسان خفیف الحرکه، سریع العمل، وقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله بالنسبه إلی الزواج: *خیر نسائکم أو خیر نساء أمتی أقلهن مهراً*(114).

وقد ورد فی حدیث صحیح فی الکافی: أن رسول الله صلی الله علیه و اله زوج ابنته من علی (صلوات الله علیهم أجمعین) بسته وثلاثین درهماً یعنی زهاء ثمانیه عشر مثقالاً من الفضه فقط وفقط، مع أن الرسول کان فی ذلک الیوم رئیس دوله وبإمکانه إنفاق الشیء الکثیر(115).

وقد جاء فی حدیث: أن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فی لیله الزواج جاء بحفنه من الرمل، وفرش بذلک الرمل الغرفه لیکون ذلک الرمل عوضاً عن الفراش.

والمشهور عند الکل أن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام کان یسمی بأبی تراب، لأنه کان یتوسد التراب وینام علی التراب ویجلس علی التراب(116).

وقد ورد: أن امرأه رأت الرسول صلی الله علیه و اله وهو جالس علی التراب ویأکل بتواضع

وکانت تلک المرأه بذیئه اللسان فقالت: یا محمد إنک لتأکل أکل العبد وتجلس جلوسه..

فأجابها الرسول صلی الله علیه و اله قائلاً: وهل أنا إلا عبد؟ (117).

نعم هو عبد الله، والعبودیه والقیاده للناس تقتضی ذلک، ولهذا نکرر فی کل یوم مرات ومرات فی تشهد الصلاه (وأشهد أن محمداً عبده ورسوله) ونقدم کلمه (العبد) علی کلمه (الرسول) لأن مقام العبودیه لله جلّ وعلا مقام رفیع جداً.

وعلی کل حال: فإن من الضروری علی القاده أن یکونوا بالمستوی المطلوب من الزهد فی زخارف هذه الحیاه الدنیا. وإذا کان تزوج الإنسان بمهر السنه وکان لباسه وفراشه ومأکله ومشربه وسفره وحضره وسائر شؤونه أشیاءً متواضعه.. فإنه یتمکن من التحرک، ومن أن یکون أسوه للناس، وعندئذ یلتف الناس حوله، وإذا التف الناس حوله تمکن من السیر بهم إلی الهدف. لقد سار المسلمون الصالحون من أصحاب رسول الله صلی الله علیه و اله والأئمه علیهم السلام، وسائر العلماء الراشدین وسائر المصلحین فی کل جیل وجیل فی طریق الزهد، وأخبار زهدهم وأخبار تقشفهم وأخبار اهتمامهم بالهدف مشهوره عند العام والخاص.

أحد علمائنا قبل مائه سنه یسمی بالشیخ مرتضی الأنصاری رحمه الله علیه، هذا الرجل العظیم الذی یُدرّس فی کل الحوزات العلمیه کتابان من کتبه وهما (الرسائل) و(المکاسب) بالإضافه إلی دراسه بعض کتبه الأخری کرساله (لا ضرر) ورساله (التسامح فی أدله السنن) ورساله (العداله) وکتاب (الصلاه) وکتاب (الطهاره) وغیرها، إنما تمکن من السیر إلی الأمام فی العلم حتی صار علماً فی کل البلاد الإسلامیه منذ قرن کامل لأنه کان زاهداً فی الحیاه، لا یبالی بأکله ولا بلباسه ولا بمسکنه، بل کان یصرف کل وقته فی العلم وفی التحقیق وفی العمل وفی العباده وفی التربیه.

ینقل

فی أحوال هذا الشیخ العظیم الذی یجب أن نتخذه أسوه فی العلم وفی الزهد أنه سمع الخلیفه العثمانی فی الآستانه بترکیا بزهد هذا العالم فأرسل رجلاً من أشداء رجاله لیأتی إلی النجف الأشرف ویری هل صحیح ما انتشر من زهد هذا الرجل أم أنه رجل راغب لکنه یتزهد؟ وصل الرجل إلی النجف الأشرف، ودخل بیت الشیخ کزائر عادی ولم یعرف نفسه أنه من قبل الخلیفه، فرأی الشیخ جالساً علی حصیر من القصب وأمامه موقد لأن الوقت کان شتاءً وهو منکب علی المطالعه، وعلی بدنه الشریف ملابس من أحط الملابس قیمه. فجلس عند الشیخ وسأله عن أحواله، فأمر الشیخ أن یصنع له شراب قوامه الدبس والماء، فجاؤوا إلیه بآنیه من الخزف وفیها الشراب، فشرب الضیف الشراب، ثم توجه إلی الشیخ وقال له إن الخلیفه یبلغکم السلام وأنا رسوله الخاص إلیکم.

یقول هذا الرجل: فتعجبت أن الشیخ کان کالجبل جالساً ولم یزل بعد کلامی کسابق حاله. قال الشیخ: بلِّغ جوابی له.

ثم قلت له: إن الخلیفه سألک أن تطلب منه حاجه؟

یقول: قال الشیخ: لا حاجه لی. ثم قال الشیخ: إن وقت تدریسه قد حان وهو لایتمکن أن یعطل الدرس لأجل مبعوث الخلیفه: فإن العلم واجب کفائی فإن رسول الله صلی الله علیه و اله أوجب طلب العلم وجعله فریضه، أما الاستضافه فإنها مستحبه، والواجب لا یدع مجالاً للمستحب. قال هذا وقام، فقمت معه. ثم ذهب المبعوث إلی الآستانه ورأی الخلیفه وقال له: لقد وجدت الشیخ فی زهده کما ینقل عن رسول الله صلی الله علیه و اله.

القائمون بالحرکه یجب أن یزهدوا فی الدنیا، لا أقصد زهداً یمرضهم، وإنما عدم الاعتناء بالحیاه، ففی الحدیث: *لو

کانت الدنیا تسوی عند الله جناح بعوضه ما سقی کافراً شربه ماء*(118). یعنی أن الدنیا مبغوضه لله إلا ما کان منها لأجل الآخره: *وَابْتَغِ فِیمَآ آتَاکَ اللّهُ الدّارَ الاَخِرَهَ وَلاَ تَنسَ نَصِیبَکَ مِنَ الدّنْیَا*(119). یعنی أن الهدف هو الآخره، والآخره وحدها، وإنما الدنیا طریق.

وقد قال عیسی علیه السلام: *الدنیا قنطره فاعبروها*(120).

یعنی الدنیا کالقنطره، والإنسان الذی یرید عبور القنطره کم یصرف لأجل القنطره؟ إنه لا یصرف إلا صرفاً طریقیاً لا صرفاً هدفیاً واقعیاً.

وهکذا یجب أن یتخذ القائمون بالحرکه الإسلامیه العالمیه التی تصل بإذن الله تعالی إلی الهدف وهو إقامه حکومه ألف ملیون مسلم الزهد من أصول حرکتهم، وأن یترکوا الدنیا، إلا بالقدر الواجب، نسأل الله أن یوفقنا لذلک.

7 عدم حب الشهره

الزهد قسمان:

زهد عن الأمور المادیه، وزهد عن الأمور غیر المادیه.

الزهد عن الأمور المادیه بمعنی أن یکون الإنسان غیر مهتم بأکله وشربه ولباسه ومسکنه وما أشبه، فالدنیا ملعونه، وملعون کل ما فیها إلا ما کان لله سبحانه وتعالی (121).

وفی الآیه الکریمه: *ما عندکم ینفد وما عند الله باقٍ*(122).

وقد أخذ رسول الله صلی الله علیه و اله بید أبی ذر الغفاری ذات مره وانتهی به المطاف إلی خربه، وکان فی تلک الخربه شیء من الأثواب البالیه، وشیء من مدفوع الإنسان، وشیء من عظام الإنسان، وإنما کانت العظام؛ لأن الجاهلیین لم یکونوا یدفنون موتاهم کما ندفن نحن الآن موتانا حسب الموازین الإسلامیه، وإنما کانوا أحیاناً یدفنونهم، وأحیاناً یحرقونهم، وأحیاناً یضعونهم فی مکان من الأرض ثم یرمون علیهم الحجاره وما أشبه حتی یغطی جسمهم، وأحیاناً یلقون الجنازه فی خربه أو فی بئر أو ما أشبه، لأن الإنسان لم یکن له احترام فی الجاهلیه وإنما الإسلام

هو الذی احترمه هذا الاحترام المنقطع النظیر حتی قال سبحانه: *مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِی الأرْضِ فَکَأَنّمَا قَتَلَ النّاسَ جَمِیعاً وَمَنْ أَحْیَاهَا فَکَأَنّمَا أَحْیَا النّاسَ جَمِیعاً*(123) هذا الاحترام الذی لا تجد مثله فی دین أو فی قانون هو الشیء الذی جاء به الإسلام لأنه دین الله، الدین الذی جعل الإنسان محور الکون .

وعلی أی حال فقد کان فی تلک الخربه إلی جانب الخرق والمدفوع عظام لإنسان، فقال رسول الله صلی الله علیه و اله لأبی ذر الغفاری: یا أبا ذر هذه ملابسهم التی کانوا یلبسونها، وهذه مآکلهم التی کانوا یأکلونها وهذا هو الإنسان، فانظر إلی مَ صاروا؟

وهکذا الدنیا قد یزهد الإنسان فی مادیاتها، وقد ذکرنا فی حلقه سابقه: أن الحرکه الإسلامیه العالمیه التی ترید الوصول إلی حکومه ألف ملیون مسلم یجب أن یتزهد القائمون بها فی الدنیا.

هذا قسم من الزهد، وهناک قسم ثانٍ من الزهد أصعب من هذا القسم، وهو الزهد عن الشهره، الزهد عن السمعه، یعنی أن القائمین بالحرکه یجب أن لا یفکروا فی أن الناس سیمدحونهم، وأن الناس سیعظمونهم، وأن الناس سیبجلونهم ویسجلونهم فی التاریخ فی مصاف العظماء، أو ستنطق بأسمائهم الإذاعات والجرائد، أو سینوه باسمهم فی الاحتفالات والمجالس وعلی المنابر، فإن حب ذلک وحب الله لا یجتمعان فی قلب إنسان، وهما هدفان متعاکسان لا یمکن الوصول إلیهما معاً، فبینهما بون شاسع.

إن حب الشهره وحب السمعه وحب أن یقال عن الإنسان الخیر.. هذا الحب یوجب غمط حق الآخرین. إنه لا یستشیر الناس حتی یقال إن هذا الشیء رأیه وهذا العمل عمله، ولذا نری الاستبدادیین والدیکتاتوریین والذین نزع الله الإیمان عن قلوبهم یریدون الأنانیه، یریدون الفردیه، یریدون أن

یقال عنهم الخیر بینما یقال عن غیرهم الشر أو السوء، وعلی الأقل أن لا یذکر سواهم، وهؤلاء کثیراً ما یتهمون زملاءهم حتی یسقطوهم عن أعین الناس، وإذا امتلک أحدهم القدره استغل قدرته من السلاح والمال والإعلام لأجل أن یرفع نفسه ولأجل أن یضع غیره، فنری مثلاً اثنین من الساسه، کلاهما کان إبان الاضطهاد فی درجه واحده، وأحیاناً کان أحدهما أقدم درجه من الآخر، ثم یصل أحدهما إلی مرتبه رفیعه من الحکم، وإذا به یسقط صدیقه السیاسی عن الاستشاره وعن أخذ آرائه، لا هذا فحسب بل کثیراً ما یتهمه وکثیراً ما یشهر به فی أجهزه إعلامه، ویوجه أجهزه إعلام الدوله وأموال المسلمین للفتنه والفساد والاتهام والقول بالإفک والإثم حباً للشهره، رغم أن هذا الإنسان کان زاهداً فی حیاته الشخصیه المادیه أی یقتنع بمأکل قلیل وملبس عادی ویسکن مسکناً بإیجار أو نحو ذلک.

القائمون بالحرکه الإسلامیه الذین یریدون الانتهاء بالحرکه إلی الدوله الإسلامیه الواحده یجب علیهم أن یتنزهوا عن هذا الشیء، وإلا فالدیکتاتوریون والمستبدون ولو برروا أعمالهم بألف مبرر ومبرر هؤلاء لیسوا صالحین لتقدیم الإسلام، فإن الشیء غیر الطاهر لا یکون مقدمه للشیء الطاهر، کما أن الأساس المنحرف لا یمکن أن یکون أساساً لشیء مستقیم. القائمون بالحرکه الإسلامیه یجب أن یعرفوا أنهم إن لم یزهدوا فی التنویه بعیوب الآخرین ونحوه فإنهم لا ینالون الهدف أولاً، وثانیاً ینفض الناس من حولهم، وثالثاً تبدوا عوراتهم، فمن أظهر عورات الناس انکشفت عورات بیته کما ورد فی الحدیث (124).

وقد ذکرنا سابقاً قول الشاعر:

فکلک سوآت وللناس ألسن

لسانک لا تذکر به سوءه امرئ

من الناس قل یا عین للناس أعین

وعینک إن أبدت إلیک معایباً

إذا أسقطت صدیقک السیاسی فاعلم أن الدهر أیضاً

یأتی بیوم یسقطک فیه، وفی الحدیث (من حفر بئراً لأخیه وقع فیها) وعلی هذا المنوال.

فالقائمون بالحرکه یجب أن یراعوا هذا الأصل، وهو أصل الزهد عن التنکیل بالشخص والشخصیه، وإنا نری أن الإمام الحسین علیه السلام وصل إلی الهدف، فلأنه کما ضحی بنفسه وبعائلته وبأقربائه وبأصحابه وبأمواله ضحی فی نفس الوقت بسمعته، حتی کان آل یزید یسمونهم بالخوارج، ویقولون إنهم کفره وإنهم مبدعون، وإنهم خرجوا علی سنن رسول الله صلی الله علیه و اله، ولذا نری أن الله عوَض الإمام الحسین علیه السلام هذه المکانه العظیمه فی الدنیا، والمکانه التی عند الله سبحانه وتعالی فی الآخره أعظم وأرفع.

وکذلک نری نحن فی الأنبیاء العظام وسائر الأئمه الطاهرین والصدیقه الطاهره والبتول مریم (علیهم الصلاه والسلام) ونری فی العلماء الراشدین الشیء الکثیر من التنکر لأشخاصهم والتنکر لشخصیاتهم. فمثلاً: إنا نری الشیخ المرتضی رحمه الله علیه زاهداً حتی فی تألیفه، ولذا لم یذکر اسمه فی الرسائل والمکاسب وسائر کتبه، وإنما الذین أتوا بعده کتبوا اسمه الشریف علی کتبه، فالشیخ بالإضافه إلی زهده فی المادیات کان زاهداً أیضاً فی الشهره ونحوها، ولذا جعله الله سبحانه وتعالی علماً منذ قرن ففی کل الحوزات العلمیه تدرس کتبه، والتعلیقات والحواشی علی کتبه من العلماء الذین أتوا من بعد الشیخ کثیره، وسیبقی الشیخ علماً لأن *ما کان لله ینمو*، *وَالْبَاقِیَاتُ الصّالِحَاتُ خَیْرٌ عِندَ رَبّکَ ثَوَاباً*(125) فإن ما یرتبط بالله سبحانه وتعالی یبقی، بینما ینفد ما یرتبط بغیر الله *مَا عِندَکُمْ یَنفَدُ وَمَا عِندَ اللّهِ بَاقٍ*(126).

فإذا کان القائمون بالحرکه الإسلامیه العالمیه مخلصین إلی هذا الحد، وزاهدین عن الزخارف وعن المادیات وعن حب السمعه والشهره وما أشبه، تمکنوا من الوصول إلی الهدف بإذن الله.

نسأل الله سبحانه

وتعالی أن یجعلنا من المخلِصین والمخلَصین، ومن عباده الصالحین، وأن یزهدنا فی درجات هذه الدنیا الدنیه وزخرفها وزبرجها، إنه علی ما یشاء قدیر.

8 الإخلاص

یجب علی القائمین بالحرکه أن یربّوا أنفسهم وأفرادهم الذین یهدفون إلی النهضه الإسلامیه الشامله المنتهیه إلی حکومه إسلامیه ذات ألف ملیون مسلم علی منتهی الإخلاص، فإن للإخلاص فائدتین:

الفائده الأولی: لطف الله سبحانه، فإنه سبحانه یمنح لطفه ورحمته لعباده المخلصین، لأنهم قصدوه وحده فی عملهم، وفکرهم، وجهادهم، وأخذهم، وعطائهم. وقد قال الله سبحانه وتعالی: *وَالّذِینَ جَاهَدُواْ فِینَا لَنَهْدِیَنّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنّ اللّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ*(127).

ولا یخفی أن الإخلاص أمر فی غایه الصعوبه، لأنه یتطلب منک أن تعمل فی سبیل الله خمسین عاماً ولا ترید بذلک جاهاً، ولا مالاً، ولا سلطاناً، ولا عزاً، ولا شهرهً، ولا سمعهً، وإنما ترید الآخره، ترید إنقاذ المستضعفین من براثن المستکبرین، ترید وجه الله سبحانه ورضوانه، ترید عزّ المؤمنین. إن هذا أمر صعب، ولذا نجد أن کثیراً من العاملین لایستطیعون الوصول إلی هذه المرحله من الإخلاص.

وفی الحدیث الشریف: *والناس کلهم هالکون إلا العالمون، والعالمون کلهم هالکون إلا العاملون، والعاملون کلهم هالکون إلا المخلصون، والمخلصون فی خطر عظیم*(128).

والسبب فی کل ذلک واضح، فالإنسان الجاهل هالک، لأنه لم یطع الله سبحانه وتعالی فی التعلم، ثم إذا تعلم ولم یعمل فهو هالک أیضاً، ویقال له یوم القیامه: *هلا عملت؟*، کما جاء فی حدیث شریف عند تفسیر قوله تعالی: *وَقِفُوهُمْ إِنّهُمْ مّسْئُولُونَ*(129).

أما إذا علم الإنسان وعمل، ولکن لم یکن عمله عن إخلاص، بل أشرک مع الله غیره، فهو أیضاً هالک، لأن الله لا یتقبل إلا ما کان لوجهه خالصاً.

وهل تنتهی القضیه عند هذا الحد؟ کلا، إن المخلصین أیضاً فی خطر عظیم! وما هو

ذلک الخطر؟ إنه خطر الارتداد، ولیس معنی الارتداد الکفر فقط، بل معناه: الارتداد عن منهج الله سبحانه بمختلف ألوانه وأشکاله، ولذا قال الله سبحانه بالنسبه إلی أصحاب الرسول صلی الله علیه و اله: *أَفإِنْ مّاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَیَ أَعْقَابِکُمْ وَمَن یَنقَلِبْ عَلَیَ عَقِبَیْهِ فَلَن یَضُرّ اللّهَ شَیْئاً وَسَیَجْزِی اللّهُ الشّاکِرِینَ*(130).

وعلی کل حال.. فإن الفائده الأولی للإخلاص: لطف الله سبحانه.

أما الفائده الثانیه: فهی التفاف الناس حول المخلصین، أما الذین یعملون من أجل المال أو السلطان أو الرئاسه أو غیر ذلک، فإن الناس ینفضون من حولهم، وبالتالی: لایمکن الوصول إلی الهدف.

وکم رأینا أناساً کانوا یهتفون بالدین والوطن، ولم یکونوا مخلصین، ثم سقطوا عن الأعین، الوطنی منهم عن أعین الوطنیین، والدینی منهم عن أعین الدینیین، وعن هؤلاء وأمثالهم قال الشاعر:

فالقوم فی السر غیر القوم فی العلن

لا یخدعنک هتاف الناس بالوطن

فاعتاض عنها الوری أحبوله الوطن!

أحبوله الدین رکّت من تقادمها

إن أحبوله الوطن، أو المستضعفین أو الفقراء، وأمثالها.. کلها تصبح أحابیل مفضوحه إذا لم یکن الإنسان مخلصاً.

ومهما أراد غیر المخلص التستر علی نفسه، فإن نوایاه تنکشف علی الملأ، یقول الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: *ما أضمر امرؤ شیئاً، إلا وظهر فی صفحات وجهه وفلتات لسانه*(131).

ویقول الشاعر:

وإن خالها تخفی علی الناس تعلم

ومهما تکن عند امرئ من خلیقه

ثم إن الله سبحانه لا یت˜șĠمن العمل إلا ما کان مُخلصاً وقد قال سبحانه: *وَمَآ أُمِرُوَاْ إِلاّ لِیَعْبُدُواْ اللّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدّینَ*(132).

وفی الحدیث الشریف: إن رسول الله صلی الله علیه و اله کان یصلی بعد انتهاء حروبه علی قتلی المسلمین، ثم یأمر بدفنهم بملابسهم من غیر غسل ولا تکفین ولا تحنیط کما یدفن کل شهید.

وفی إحدی الحروب جیء إلیه صلی الله علیه و اله

بالقتلی فصلی علیهم ثم جیء إلیه بقتیل فرفض الصلاه علیه، وعلل ذلک (بأن هذا القتیل لم یحارب لأجل الله ورسوله، وإنما حارب لأنه وجد فی جیش الأعداء حماراً أعجبه، فقاتل من أجل الحصول علی الحمار) وقد سماه المسلمون ب (شهید الحمار) !

یجب علی العاملین أن یحذروا أن یکونوا من قبیل (شهید الحمار)، فلا یحاربوا لأجل الحصول علی مال أو جاه أو امتیاز معین أو فی سبیل أن ینالوا وسام (الجهاد) فیکونون عندئذ شهداء الوظیفه أو الجاه أو السمعه، ویحرمون لطف الله سبحانه، وینفض من حولهم الجمهور.

وفی حدیث آخر: أنّ الرسول صلی الله علیه و اله لم یصلّ علی أحد القتلی بعد انتهاء الحرب، ولما سئل عن السبب أجاب: إنه لم یحارب من أجل الله، بل من أجل الحصول علی امرأه فی جیش الأعداء تدعی أم جمیل فأطلق المسلمون علیه (شهید أم جمیل).

وفی التاریخ الإسلامی شواهد کثیره علی هذه الحقیقه.

فعبد الله بن الزبیر، والإمام الحسین علیه السلام کلاهما حارب بنی أمیه حرباً لا هواده فیها، وکلاهما قُتل، الحسین علیه السلام قتل فی کربلاء، وابن الزبیر قتل فی مکه، وصلبت جثته.. ولکن شتان ما بین القتیلین.. فسید الشهداء الحسین علیه السلام أصبح مشعلاً وضیاءً ینیر الطریق للأجیال، وارتفع لواؤه فی کل مکان من الأرض، وظل ذکره یتردد علی کل الشفاه المؤمنه رغم مرور ألف وأربعمائه عام علی استشهاده..

أما ابن الزبیر فقد طواه النسیان. والسبب: أن الإمام الحسین علیه السلام لم یکن یهدف إلا مرضاه الله، وکان یقول: *وإنما خرجت لطلب الإصلاح فی أمه جدی وشیعه أبی.. أرید أن آمر بالمعروف وأنهی عن المنکر*(133).

أما عبد الله بن الزبیر فکان یرید التربع علی کرسی الخلافه.. وأن یقال له

(أمیر المؤمنین) ! وهکذا ینتصر الإخلاص.. وتندحر المصلحیه..

9 العمل الدائب

فی معرض البحث حول المنهج الذی یؤدی بنا إلی الحکومه الإسلامیه العالمیه، لابد من طرح موضوع مهم هو: (العمل الدائب) والدائم الذی لا یعرف الکلل ولا الملل، فإن الحرکه الدائبه توجب النمو والتقدم، مما ینتهی إلی الحرکه الإسلامیه العامه، والحرکه الإسلامیه العامه تنتهی إلی حکومه ألف ملیون مسلم، بإذن الله تعالی.

فاللازم علی الذین یریدون التحرک أن یعرفوا أنه قد انتهی وقت الکسل والخمول والنوم الکثیر وأشباه ذلک، وقد روت خدیجه أم المؤمنین (علیها الصلاه والسلام) أن رسول الله صلی الله علیه و اله لما نزل علیه الوحی ترک کل راحه وکان یدأب لیل نهار، فی العباده والعمل، فقلت له: یا رسول الله ألا تستریح؟ ألا تنام؟ فقال صلی الله علیه و اله: لقد مضی عهد النوم یا خدیجه.

یعنی أن الإنسان یجب علیه أن یستمر فی العمل إذا أراد تحقیق الهدف السامی، وإذا أراد رضا الله سبحانه وتعالی، وإذا أراد تقدیم المسلمین إلی الأمام.

وأذکر أن والدی (رحمه الله علیه) کان یوصینی بقله النوم وعدم التفکر بالأمور الدنیویه، وینصحنی بالمطالعه والمثابره والعباده وما أشبه. وکان هو رحمه الله علیه قلیل النوم، وقد قلت له ذات مره: لماذا لا تنام یا أبه؟ فقال: إنی سوف أنام فی القبر طویلاً فأنا أؤخر نومی إلی القبر.

وهکذا العاملون یجب أن یتهیئوا بأنفسهم وأن یهیئوا أصدقاءهم للعمل الدائب الذی لا یعرف الکلل.. من التألیف، والخطابه، واللقاءات الفردیه، واللقاءات الاجتماعیه، والتکلم مع الأثریاء لأجل مسانده المشاریع الإسلامیه، وهکذا علی طول الخط.

وقد وصفت سیدتنا فاطمه الزهراء (صلوات الله علیها) أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام) فی خطبتها المشهوره، ومن جمله ما قالت:*مکدوداً فی ذات الله*(134) یعنی أنه

یعمل لیل نهار، لأجل الله سبحانه وتعالی.

ویروی لنا أصبغ بن نباته وهو تلمیذ من تلامیذ الإمام (علیه الصلاه والسلام) یقول: إن أمیر المؤمنین علیه السلام فی الکوفه کان یصل اللیل بالنهار، والنهار باللیل، تعباً وسهراً وعملاً، یصلی ویتعبد باللیل ثم یصلی صلاه الصبح، ثم یجلس معقباً ویقرأ القرآن، ویذکر الله سبحانه وتعالی، ویقرأ الأدعیه إلی أن تشرق الشمس، ثم یذهب إلی داره قلیلاً ویرجع کی یوزع وقته بین الدوران فی الأسواق لأجل الأمر والنهی والموعظه، وبین المجیء إلی المسجد الجامع بالکوفه لیقضی حوائج الناس، ویقضی بینهم فی مکان یسمی ب (دکه القضاء)، وإذا صار الظهر صلّی، وکذلک یفعل فی العصر إلی اللیل، ویصلی صلاه المغرب والعشاء وبعد مضی هزیع من اللیل یأتی إلی داره، فکنت معه ذات یوم، ولما انقضی هزیع من اللیل رجعت معه إلی الدار فنمت فی ساحه الدار، وذهب الإمام علیه السلام إلی غرفه من غرف الدار، ولم یکن النوم قد غلبنی بعد وإذا بی أری الإمام علیه السلام ینزل من الدرج وهو منحنٍ من شده الإرهاق والنعاس، وکان یستند بیده الکریمه إلی الحائط، فظننت أن الإمام علیه السلام یرید شیئاً، فقلت: یا أمیر المؤمنین ماذا ترید؟ قال الإمام علیه السلام: أرید أن أصلی لربی رکعات.

قلت یا أمیر المؤمنین: قبل قلیل جئت إلی الدار، وما نمت إلا قلیلاً فکیف تقوم؟ ألا ترحم نفسک، ألا تستریح؟ فقال الإمام علیه السلام کلمه یجب أن نتخذها نحن المسلمین إذا أردنا العمل فی سبیل إنقاذ الإسلام وبلاد الإسلام أسوه فی کل شؤوننا ویجب أن نربی الأجیال علی هذه الحاله.

قال الإمام (علیه الصلاه والسلام): یا أصبغ کیف أنام؟ إن نمت النهار ضیعت رعیتی وإن نمت

اللیل ضیعت نفسی.

وهکذا یجب أن یکون العاملون فی سبیل الله دائماً فی حاله حرکه، وفی حاله هدایه، وفی حاله إرشاد، وفی حاله توعیه، وفی حاله تنظیم، وفی حاله بناء، وفی حاله دفع المفاسد، والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، والتعاون علی البر والتقوی، حتی نتمکن من إنقاذ المسلمین والمستضعفین من براثن المستکبرین.

ولقد سیطر الشرقیون والغربیون علی العالم وحطموا البشریه. فی الهند وحدها أکثر من ثلاثمائه ملیون جائع، وفی أفریقیا یموت الأطفال جوعاً، وفی أفغانستان قتل المستعمرون الشیوعیون أکثر من ملیون إنسان، وشردوا زهاء خمسه ملایین، وفی الصین قتل ماوتسی تونغ أکثر من عشرین ملیون إنسان.

أما البلاد الغربیه فعادتهم القتل والنهب والسلب، وقد قتل الأمریکیون والإسرائیلیون والبریطانیون أسیاد البعث منذ سنتین فقط فی الحرب بین العراق وإیران أکثر من ثلاثمائه ألف إنسان غیر المشوَهین والمسجونین والمفقودین وهکذا، فإذا أردنا إنقاذ المسلمین من براثن المستکبرین والمستغلین وعملائهم وتجار الحروب یجب أن نعمل لیل نهار فی سبیل الله، وقد قال تعالی: *یَا أیّهَا الإِنسَانُ إِنّکَ کَادِحٌ إِلَیَ رَبّکَ کَدْحاً فَمُلاَقِیهِ*(135)، فیجب أن نکون کادحین حتی ینقذنا الله سبحانه وتعالی من براثن الشرقیین والغربیین وعملائهم من الصهاینه والبعثیین وأمثالهم وما ذلک علی الله بعزیز.

10 التواضع

یجب علی قاده العمل أن یربوا أنفسهم وأفرادهم علی التواضع، التواضع لله والتواضع لعباد الله، فإن التواضع من أسباب التقدم، یقول الشاعر:

علی صفحات الماء وهو رفیع

تواضع تکن کالنجم لاح لناظر

إلی طبقات الجو وهو وضیع

ولا تک کالدخان یعلو بنفسه

الإنسان المتواضع یلتف الناس حوله، بینما الإنسان المتکبر یتفرق الناس من حوله، ومثل المتواضع مثل البحر الذی یأخذ الضریبه من ألوف الأنهار؛ لأن البحر تواضع وجعل نفسه دون مستوی الأنهار، والأنهار رفعت نفسها فوق البحر، بینما لو

کان البحر أرفع مستوی وکان النهر أخفض، لانصبت میاه من البحر فی النهر.

من الواجب أن یلتزم الإنسان الذی یرید تحقیق الهدف بالتواضع، للکبیر، وللصغیر، وللعالم، وللجاهل، وللغنی لا لغناه وإنما لجذبه إلی الهدف وللفقیر، ولسائر الناس، وقد ورد فی الحدیث: *تواضعوا لمن تتعلمون منه وتواضعوا لمن تعلمونه*(136).

وقد ضرب الأنبیاء العظام والأئمه الکرام علیهم السلام والعلماء العاملون أروع الأمثله فی التواضع للحق وللخلق، وبذلک تمکنوا من جذب الناس إلی أهدافهم.

فهذا سیدنا رسول الله صلی الله علیه و اله کان یسلّم علی الصغیر والکبیر، والأسود والأبیض، والغنی والفقیر، والشریف والوضیع، وکذا کان الإمام أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام) فی الکوفه عاصمه الخلافه.

فإذا کان رسول الله صلی الله علیه و اله وهو رسول ورئیس دوله، یسلّم حتی علی الأطفال الذین یراهم فی الشوارع والأزقه، وکان أمیر المؤمنین علیه السلام وهو الخلیفه والرئیس لأکبر دوله فی عالم ذلک الیوم یسلّم حتی علی أقل الأفراد رتبه، فیجب علینا أن نتأسی بهما، ونسیر وراءهما حتی نستطیع جمع الناس حول الإسلام وحول الدوله الإسلامیه.

الحرکه، یلزم أن یتبناها رجال متواضعون، سواء کانوا من القیاده أو من القاعده، وأن یکون تواضعهم شاملاً، فیکون فی الأکل، فی اللباس، فی المسکن، فی السلام، فی القیام للناس، فی قضاء حوائجهم، وفی غیر ذلک.

وقد ورد عن عیسی المسیح علیه السلام وهو کسائر الأنبیاء علیهم السلام معلم الأخلاق ومربی الأجیال وأسوه للذین یریدون التقدم أنه طلب ذات یوم من تلامیذه الحواریین أن یغسل أرجلهم؟ فقالوا: معاذ الله، أنت نبی الله ونحن تلامیذک، فکیف تغسل أرجلنا؟! فقال عیسی المسیح علیه السلام: بحقی علیکم إلا ما ترکتمونی أغسل أرجلکم. فقالوا: یا معلمنا ویا

سیدنا ولمَ ترید أن تفعل هذا الفعل؟ فأجاب عیسی علیه السلام: حتی تتعلموا منی، وتکونوا فی الناس هکذا، أی حتی تحترموا الناس وتتواضعوا لهم إلی درجه غسل أرجلهم، فاضطر أولئک التلامیذ للقبول، فغسل عیسی علیه السلام أرجلهم.

أیّ تواضع هذا من نبی عظیم بُعث إلی شرق الأرض وغربها؟

وقد حفل التاریخ بنماذج کثیره حول تواضع الرسول صلی الله علیه و اله وأهل بیته الطاهرین علیهم السلام وقد ورد أنه دخل ذات مره ضیفان: أب وابن، علی علی علیه السلام وبعد أن جلسا واستقر بهما المجلس وتناولا الطعام، أخذ الإمام علیه السلام إبریقاً بیده لیغسل ید الضیف، فقال الضیف لأمیر المؤمنین: الله، الله، کیف تغسل یدی وأنت أمیر المؤمنین؟ لکن الإمام علیه السلام أمره بالامتثال، فمد الرجل یده مکرها فغسلها الإمام علیه السلام.

ثم أعطی الإبریق بید ولده محمد بن الحنفیه رحمه الله علیه فقال له: اغسل ید الولد، وکان ذلک بسبب أن الإمام علیه السلام لم یرد أن یحترم الولد بقدر احترام أبیه وهو بحضره أبیه.

ثم قال علیه السلام للولد: لو کنت جئتنی وحدک لغسلت یدک(137).

لنتصور إلی أی حد وصل التواضع بهذا الإمام العظیم علیه السلام حتی یغسل ید الضیف، إن هذا تعلیم ودرس لمعاشر المؤمنین بالله والیوم الآخر وخصوصاً لمن أراد تحقیق الهدف وأراد الحرکه الإسلامیه العامه المؤدیه إلی حکومه ألف ملیون مسلم فی کیفیه السلوک الأفضل لجذب الناس واستقطابهم حول الأهداف الرفیعه.

وفی حدیث آخر: أن یهودیاً کان فی صحراء الکوفه فرأی رجلاً فی مسیره، فسأله الیهودی أین ترید یا عبد الله؟ قال الرجل: أرید الکوفه، فسأله الرجل: وأنت أین ترید؟ فأجاب: أرید الحیره، فترافقا فی الطریق وتکلما حتی وصلا إلی مفترق الطریق بین

الحیره والکوفه، فتوجه الیهودی إلی طریق الحیره فاتبعه الرجل.

فقال له الیهودی: یا هذا ألم تزعم أنک ترید الکوفه؟ قال الرجل: نعم.

قال: لیس هذا طریق الکوفه وإنما هو طریق الحیره!. قال الرجل: نعم، إنی أعلم أن هذا الطریق طریق الحیره، لکن نبینا صلی الله علیه و اله أمرنا أن نتبع من رافقناه فی الطریق خطوات، وشیع الرجل الیهودی ورجع إلی طریق الکوفه وانتهت القصه.

وبعد مده کانت للیهودی حاجه فی الکوفه فمر علی باب المسجد الأعظم فی الکوفه فرأی الجماهیر محتشده فی المسجد، وهناک خطیب یتکلم فوق المنبر والناس یصغون إلیه، فنظر وإذا الرجل الخطیب صاحبه الذی کان معه فی الطریق، سأل الیهودی من أحد الحاضرین: من هذا الخطیب؟

قال الرجل: إنه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، فتعجب الیهودی تعجباً عظیماً، لأن أمیر أکبر دوله إسلامیه وأکبر دوله فی العالم فی ذلک الیوم یمشی وحده فی الصحراء، ثم إنه رجل مسلم وهو یهودی فیراه فی الطریق ویصادقه ثم یشیعه خطوات فی طریق الحیره!

تعجب الرجل، وحق له أن یتعجب، ووقف حتی أنهی الإمام علیه السلام خطبته وخرج من المسجد، فوقف أمام الإمام علیه السلام بإکبار وقال: أنت أمیر المؤمنین؟

أجاب الإمام علیه السلام: نعم أنا علی بن أبی طالب.

قال الیهودی: ما هی شروط الإسلام؟

أجاب الإمام: أن تشهد بأن لا إله إلا الله وأن محمداً صلی الله علیه و اله رسول الله، ثم ذکر له بعض شرائط الإسلام.

فقال الیهودی: فامدد یدک حتی أبایعک وحتی أشهد بالشهادتین.

وتشهد الیهودی بالشهادتین وأسلم علی ید الإمام علیه السلام، ثم قال له الناس: لماذا أسلمت أیها الیهودی؟ قال: وکیف لا أسلم، وهل هناک دین أفضل من هذا الدین؟ الذی فیه رئیس الدوله الأعلی

یرافق یهودیاً فی الطریق ثم یشیعه خطوات، إنه لا دین أفضل من هذا الدین(138).

إن هذه القصه القصیره ترینا کیف أن الإمام علیه السلام جذب یهودیاً إلی الإسلام بسبب أخلاقه الکریمه وتواضعه العظیم، ولهذا یجب علینا نحن الذین نرید الحرکه الإسلامیه المنتهیه إلی حکومه ألف ملیون مسلم أن نتواضع لله سبحانه وتعالی، وأن نتواضع لخلق الله سبحانه.

وفی الأحادیث: *ادعوا الناس بأعمالکم قبل أقوالکم*، ومن الواضح أن الناس ینظرون إلی عمل الإنسان قبل أن ینظروا إلی قوله.

فیجب علینا أن نجعل التواضع من الأصول العامه للحرکه الإسلامیه التی تنتهی إلی حکومه ألف ملیون مسلم بإذن الله تعالی، ونسأله سبحانه أن یجعلنا من المتواضعین له ومن المتواضعین لخلقه إنه فعال لما یشاء.

11 التأهیل الذاتی للحرکه

علی القاده الذین یریدون الحرکه الإسلامیه العالمیه أن یکونوا بمستوی هذه الحرکه، وأن یغرسوا فی أنفسهم، وفی أعمالهم، وفی أفکارهم، وفی سلوکهم المؤهلات التی یتقدمون بها إلی الأمام، فإن الحرکه الإسلامیه إذا أرادت أن تتحول إلی حرکه عالمیه حقیقیه بعیده عن الدعایه والتهریج والسمعه وحب الظهور، یجب أن تکون مؤهله لقیاده المسلمین فی عالم یعلم فیه الکل أن الشرق والغرب قد نشط فی التنظیم وفی الدعایه وفی الصناعه وفی التکنولوجیا وتقدم فیها خطوات کبیره جداً، إنهم وإن خربوا آخرتهم لکنهم عمّروا من دنیاهم.

والحرکه الإسلامیه لا تعمل فی الفراغ، بل إنها تجاهد، وهی فی معترک التیارات والمؤهلات والأفکار والأعمال والتنظیمات وما أشبه، لذا یجب علی القائمین بالحرکه أن یؤهلوا أنفسهم لمثل هذه الحرکه، ولمستوی قیاده الألف ملیون مسلم، بدلاً من القیادات الشرقیه والغربیه والدیکتاتوریه والعمیله.

إنه لیس الأمر بالدعایات والادعاءات، ولا بالریاء ولا بالسمعه، ولا بالتهریج، إنها حقیقه صعبه، حقیقه النهضه الشامله فی عالم مزدحم بمختلف

الاتجاهات والأفکار والتیارات والأعمال، والمؤهلات النفسیه من الشروط الأساسیه لمثل هذه الحرکه.

ینقل فی التاریخ: أن عالماً کان یسمی بالجبائی، وکان محترماً عند العلماء وعند الأمراء، وإذا دخل المجالس قدم علی زملائه لعلمه، ولما مات هذا العالم جاء ابنه بعده ودخل دار الأمیر، ثم تصدر المجلس علی عاده أبیه رغم وجود العلماء وکبار السن فی المجلس.

فسأل الأمیر عنه: من أنت؟

قال: أنا ابن الشیخ الجبائی.

لکن الأمیر لم یعجبه عمل هذا الشاب، حیث إنه تقدم علی الشیوخ وجلس إلی جانب الأمیر، فسأله مسأله لم یتمکن الشاب من الجواب، فسأل الأمیر تلک المسأله من الإنسان الجالس عن یمینه فأجاب الجواب الکافی، وتوجه الأمیر إلی الجبائی الولد وقال له: هذا الشیخ مقدم علیک فی العلم والفضیله ولهذا لا یحق لک أن تجلس فی مکان هو أولی به منک، فقم واجلس بعده.

ثم سأل الأمیر من ولد الجبائی مسأله ثانیه، فلم یتمکن من الجواب، وسأل الأمیر نفس المسأله من الذی تقدم الجبائی علیه فی المجلس، فأجاب ذلک الشیخ الثانی جواب المسأله الثانیه، عندها توجه الأمیر إلی الجبائی وقال: قم واجلس بعد هذا الشیخ الثانی لأنه أفضل منک.

وهکذا أخذ الأمیر یسأل من الجبائی الولد مسأله تلو أخری، وهو لا یتمکن من الجواب، ثم یسأل المسأله المذکوره من الذین هم أخفض منه مکاناً فی المجلس، فإذا أجابوه أمر الأمیر ولد الجبائی أن یجلس مجلسا دون ذلک المجیب، حتی انتهی الولد إلی صف الأحذیه، فقام من المجلس، وقد ابتل بالعرق خجلاً من فشله.

فتوجه إلیه الأمیر وقال له: یا بنی إن أباک استحق هذا المکان الرفیع علی کل هؤلاء بعلمه لا لنسبه ولا لاسمه ولا لغیر ذلک، فخرج الولد من المجلس، وأخذ یکدح فی تحصیل العلم

وسهر لیالیه وأتعب نفسه حتی صار عالماً کبیراً بعد عشرات من السنین، وبذلک استحق أن یتقدم علی أهل العلم، وکان إذا دخل المجالس قدموه علی أنفسهم، حتی اشتهرت العلوم الدینیه عنه وعن والده ولُقّبا (بالجبائیین)، وقد ذکرهما شرح التجرید للعلامه الحلی رحمه الله علیه وبعض الکتب الأخری.

وهکذا الحیاه، إنها لیست اعتباطاً، ولا یمکن أن تنال بالکسل والأمانی، یقول الله سبحانه وتعالی: *لیْسَ بِأَمَانِیّکُمْ وَلآ أَمَانِیّ أَهْلِ الْکِتَابِ مَن یَعْمَلْ سُوءا یُجْزَ بِهِ*(139).

ویقول الشاعر:

وما نیل المطالب بالتمنی ولکن تؤخذ الدنیا غلابا

والمراد: الغلاب فی العلم، الغلاب فی العمل، الغلاب فی الإتقان، الغلاب فی الدقه، وهکذا فالدنیا تنافس، والآخره تنافس، کما یقول الله تعالی فی القرآن الحکیم: *وَفِی ذَلِکَ فَلْیَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ*(140).

الواجب أن یعمل الإنسان، وأن تعمل الحرکه الإسلامیه، وأن یعمل کل فرد من الحرکه فی البعدین الدینی والدنیوی، وفی البعدین العملی والعلمی، إذا أراد التقدم. أما السباب، أما الأمانی، أما ما یسمی ب (الشطاره)، أما الاعتباطیات، فإنها لا تصل إلی شیء.

فیجب علی القائمین بالحرکه أن یوفروا المؤهلات فی أنفسهم، وفی أعمالهم حتی یلتف الناس حولهم، فإن الناس لا یلتفون حول أی إنسان، بل إنهم یلتفون حول الشیء الحسن، الجید، الجمیل، وهکذا.

وهناک قصه أخری عن أحد تلامیذ صاحب الجواهر رحمه الله علیه وهو علم من أعلامنا البارزین، فإنه ینقل أن أحد مشایخ منطقه العماره فی العراق غضب علی شاب من عشیرته، لأنه لم یعمل ما أراده شیخ العشیره، فأمر بالولد أن تقطع یده عقاباً علی مخالفته لأوامر الشیخ.

ففر الولد وفکر فی الالتجاء إلی مکان لا تصل إلیه ید الشیخ، فالتجأ إلی النجف الأشرف وإلی مرقد الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فاستهوته مناظر الدروس فی الصحن الشریف وفی المدارس، وأخذ

یدرس ویدرس حتی وصل إلی أعلی مراحل الدراسه الحوزویه، وبدأ یشترک فی حلقات درس الخارج التی یلقیها الفقهاء العظام علی تلامذتهم، فحضر درس آیه الله العظمی الشیخ محمد حسن صاحب الجواهر رحمه الله علیه وأصبح عالماً، کاملاً، عادلاً، شریفاً، عفیفاً، نزیهاً.

وذات مره جاءت عشیره هذا الرجل إلی النجف وعلموا بأن ولدهم من کبار تلامیذ صاحب الجواهر، فأطلعوا الشیخ صاحب الجواهر علی ذلک، وطلبوا أن یجعل هذا الشیخ وکیلاً عن نفسه فی العشیره، فی منطقه العماره.

وقبل صاحب الجواهر، وکتب له کتاباً فی الوکاله عنه، فعاد الشاب الذی کان قد بقی فی النجف ما یقارب عشرین سنه إلی عشیرته، فاستقبلته العشیره وتهافتوا یقبّلون یده ووجهه، وجاء رئیس العشیره وقبّل یده، وکان هناک رجل حکیم مشترکاً فی مراسم الاستقبال، فقال لصدیق له: (انظر إلی الفرق بین النفس الرفیعه المؤهله بالعلم والعمل، وبین النفس العادیه العاطله عن العلم والعمل، إن هذا العالم لما کان شاباً أراد (شیخ العشیره) أن یقطع یده، ولما ارتفعت مکانته بالعلم والعداله جاء نفس الشیخ یستقبله ویعانقه ویقع علی یدیه یقبلهما).

إن الإنسان لا یتقدم فی مضمار الحیاه بالتأفف والأمانی والدیکتاتوریه والاستبداد والتهریج والدعایه الباطله الزائفه، وإنما التقدم یکون بالإتقان والصحه فی العمل، والفضیله والتواضع، وبتوفیر المؤهلات فی النفس.

فالواجب علی أفراد الحرکه أن یهتموا لملء أنفسهم بالمؤهلات التی تعطیهم زمام الحرکه الإسلامیه، وبعد ذلک تعطیهم زمام ألف ملیون مسلم بإذن الله تعالی، وما ذلک علی الله بعزیز.

12 التحلّی بالآداب الرفیعه

طلائع الحرکه الإسلامیه رجال شعبیون منصهرون فی بحر الجماهیر، ولو لم یکونوا کذلک فإنهم لا یحققون تقدماً ولا یستطیعون أن یخطوا شبراً واحداً علی صعید العمل فی سبیل إقامه حکومه الإسلام العالمیه.

من هنا.. لابد لطلائع الحرکه

الإسلامیه أن یلتزموا بالآداب الإسلامیه الرفیعه التی تحببهم إلی قلوب الناس، وأن یربوا أفرادهم علی الآداب، لأن الأدب یوجب التفاف الناس حول الإنسان وحول الحرکه.

إننا نشاهد فی المجتمع أن أی مهندس أو طبیب أو خطیب أو عالم.. وأی جمعیه أو حزب أو منظمه.. وأی فرد کان.. إذا کان مؤدباً والتزم بالآداب الإسلامیه یکون فی راحه، ویلتف الناس حوله بشغف، بینما نشاهد من لا أدب له ینفض الناس من حوله، وکذا نری أن الحکومه إذا کانت غیر مؤدبه، سبابه، همازه، لمازه، ولعانه، وطعانه.. ترکها الناس، وربما عملوا علی إسقاطها.

وهکذا الحرکه إذا أرادت أن تکون جماهیریه تضرب بجذورها فی أوساط الناس من ناحیه، ومن ناحیه ثانیه تصل إلی الهدف وتتمکن من استقطاب أکبر قوه شعبیه فی الساحه معها، فإنه یجب أن یکون القائمون بها مؤدبین لساناً، یداً، عملاً، حرکهً، فکراً، کتابهً... إلخ. إن أحد أکابر علمائنا، وهو الشیخ المرتضی الأنصاری رحمه الله علیه کان فی کمال الأدب، ففی کتبه: (الطهاره والصلاه والمکاسب والرسائل) وغیرها یناقش مع الذین لا یرون رأیه بکل احترام وأدب، فی الوقت الذی نری بعض الکتّاب الذین یسیئون الأدب مع الناس حیث ینفض الناس من حول کتاباتهم ولا یلتفتون إلیهم.

فیلزم أن یکون الإنسان متصفاً بالآداب الرفیعه، ویکون ذا تحمل کبیر، بحیث یتمکن من السیطره علی أعصابه فی حرکته وسکونه، فی نومه ویقظته، فی سفره وحضره، فی لسانه وقلمه، فی معاشرته مع أصدقائه، ومعاملته مع أعدائه.

وهکذا نجد رسول الله صلی الله علیه و اله اتخذ من حسن الأدب وسیله إلی جلب أولئک الکفار الغلاظ الشداد، الذین کانوا أبعد موجود عن الأدب، ولما جاءه عدوه الأول أبو سفیان قال له رسول الله صلی الله علیه و

اله: (ألم یأن لک أن تشهد أن لا إله إلا الله).

ثم قال بکل لطف: (ألم یأن لک أن تشهد أنی رسول الله)(141)؟

ثم قابل إساءته بالإحسان فی قصه معروفه، مما ضرب أروع مثل للإنسان المؤدب بالآداب الرفیعه.

وفی حدیث أنه صلی الله علیه و اله قال: *أدبنی ربی فأحسن تأدیبی*(142).

وفی أحادیث متعدده: *إن الله أدب نبیه بآدابه ففوض إلیه دینه*(143).

فیجب علی الحرکه أن تراعی هذا الأصل الإنسانی الأساسی الذی یقرب الحرکه إلی الهدف بإذن الله سبحانه وتعالی وهو: الآداب الإسلامیه السامیه.

وفی التاریخ نقل: أنه کان لأمیر المؤمنین علیه السلام ألف والٍ، وألف قاض، وکان القضاه الذین یعینهم الإمام علیه السلام فی أرفع درجات العداله والنزاهه والآداب الإسلامیه، وکان منهم أبو الأسود الدؤلی (رضوان الله علیه).

وفی الحدیث الشریف: إن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام طلب أبا الأسود وعزله عن القضاء فی المنطقه التی کان الإمام قد نصبه فیها.

جاء أبو الأسود إلی الإمام علیه السلام متأثراً وقال: (یا أمیر المؤمنین لم عزلتنی وما خنت فی أموال المسلمین وما جنیت فی أعراضهم ودمائهم ).

قال الإمام (علیه الصلاه والسلام): (نعم) یعنی لم تخن ولم تجن (ولکن یعلو صوتک صوت الخصمین)(144).

الإمام علیه السلام یعزل القاضی النزیه الذی یعترف بعدالته، لأنه حین التحقیق القضائی یعلو صوته صوت الطرفین، لماذا هذا الأمر؟ الحکم بیدک ویجب أن تقول هذه الدار لفلان، هذه الزوجه لأحد المتخاصمین، أما أن تصرخ وأن یکون الصوت أعلی من صوت الطرفین المتنازعین فلا.

الإسلام یراعی الآداب إلی هذا الحد، لأن الإسلام دین الإنسان، دین الرحمه والشفقه، دین الفضیله والکمال. ولذا یجب علی الحرکه أن تتعلم من الأنبیاء والأولیاء والأئمه (صلوات الله علیهم أجمعین) الآداب.

وفی التاریخ: أن

رجلاً سب الإمام السجاد علیه السلام، فأغضی علیه السلام عنه حتی یشعره بأنه لم یسمع، فسبه مره ثانیه، والإمام ساکت مغض عنه، ثم سبّه مره ثالثه والإمام ساکت، فلم یتحمل الشاب سکوت الإمام علیه السلام فقال للإمام: إیاک أعنی.

فأجابه الإمام علیه السلام: (وعنک أغضی).

یعنی: أنی شعرت أنک تریدنی بالسب، لکن أغضیت عن کلامک لأنه لا یلیق بالإنسان الرفیع أن یرد السب بمثله.

وفی حدیث، روی عن الإمام الصادق علیه السلام یقول: معاشره الناس ثلاثه أثلاث، ثلثان التغافل، وثلث المداراه.

فعلی الإنسان خصوصاً إذا کان ذا هدفٍ رفیعٍ أن یتظاهر بأنه لم یشعر بالسب، وبالهمز، وباللعن، وبالطعن...

والشاعر یقول:

ولقد أمرّ علی اللئیم یسبنی فمضیت ثمت قلت: لا یعنینی

هذا ثلثان.. والثلث الآخر: مداراه الناس، والإحسان إلیهم..

یقول الشاعر:

ودارهم ما دمت فی دارهم وأرضِهم ما دمت فی أرضِهم

ولقد ورد فی الحدیث الشریف، عن رسول الله صلی الله علیه و اله: أنه قال: *کلما نزل جبرئیل أمرنی بمداراه الرجال*(145).

وفائده المداراه ترجع إلی الإنسان، ترجع إلی الحرکه، ترجع إلی المنظمه، ترجع إلی الجمعیه، ترجع إلی الحزب، ترجع إلی الإنسان الذی یرید تحقیق هدف کبیر فی الحیاه.

الحرکه یجب أن تکون فی مستوی رفیع من الآداب فی کل شؤونها.

ذات مره وصف شخص فی کتاب له نصیر الدین الطوسی رحمه الله علیه بالکلب!، فأجابه نصیر الدین الطوسی بجواب رقیق لطیف یذکره الشیخ عباس القمی (رضوان الله تعالی علیه) فی کتابه القیم (الکنی والألقاب)، وهکذا کان الأنبیاء والأئمه علیهم السلام والصالحون من العلماء الراشدین والذین تمکنوا من التقدم إلی الأمام، وأن یصلوا الأمه إلی الأهداف السامیه.. الرفیعه. وهناک قصه تنقل عن أحد کبار العلماء العاملین، وقد کان هذا العالم جالساً فی محضر جماعه من أصدقائه العلماء،

فدخل علیه ریفی وهو یحمل معه مقداراً من الخیار فی غیر موسمه هدیه للعالم، فأخذ العالم واحده وتذوقها، ثم تناول الخیار کله، لم یقدم لأحد الجالسین شیئاً منه وسط دهشتهم ثم شکر الریفی وأهدی له هدیه، فقام ذلک الریفی وانصرف. وبعد ذلک توجه إلی جلسائه وقال لهم ربما تعجبتم من أکلی الخیار وحدی بدون تقدیمه لکم، إنی کنت قد نویت تقشیر الخیار وتقدیمه إلیکم، ولکنی ذقت الخیار فوجدته فی غایه المراره، فقلت لنفسی لو قدمته إلیکم وذاقه بعضکم لأمکن أن یقول: إنه مر، وذلک یسبب خجل الریفی الذی أهدی الخیار، فرجحت أکل الخیار وتحمل المراره الجسدیه علی مراره الریفی النفسیه.

وبهذا الأدب الرفیع تمکن الأنبیاء والأئمه علیهم السلام والعلماء والمخلصون من التقدم بأممهم إلی الأمام. فالحرکه یجب أن تتخذ الآداب الرفیعه مصدراً ومورداً ومنهجاً وأصلاً تسیر الحرکه علیه، فإذا فعلنا ذلک اقتربنا من الهدف المنشود، بإذن الله تعالی.

13 الابتعاد عن السلطات الدکتاتوریه

القائمون بالحرکات یجب علیهم الابتعاد عن السلطات الدکتاتوریه التی ملأت البلاد الإسلامیه لا لدفع الاتهام فحسب، وإنما لأجل أن المقترب من السلطان وأعوان السلطان لابد وأن ینزلق، وفی الحدیث: (المرء علی دین خلیله)(146).

لا یمکن أن یقول الإنسان إنی أقترب من القذاره ولا یلوثنی منها شیء، کما إنه إن اقترب الإنسان من العطر اکتسب رائحه العطر.

ولعل هذا هو سر قوله تعالی: *وَلاَ تَقْرَبُواْ الزّنَیَ*(147) یعنی أن مجرد التقرب من الزنا فیه خوف الوقوع.

فیلزم أن تکون الحرکه نظیفه إلی أبعد الحدود ولا ترتبط بالسلاطین والأمراء والرؤساء من قریب أو بعید مطلقاً.

ویجب علی الإنسان أن لا ینخدع بذریعه أن فلاناً (رئیس الجمهوریه) مثلاً، لأن رئیس الجمهوریه إنما لا یکون دیکتاتوراً إذا بُدّل هو وأعوانه کل أربعه سنوات أو ما

أشبه.

فمن الضروری علی الحرکه النزیهه التی ترید أن تنتهی إلی إقامه حکم الله علی ألف ملیون مسلم، الاجتناب القطعی عن السلطات مهما کانت السلطات وراثیه أو انقلابیه عسکریه أو رئاسه الجمهوریه مستبده دیکتاتوریه أو ما أشبه، فإن ذلک یسبب أولاً تراخی الحرکه فی ذاتها، وثانیاً یسبب اتهام الناس للحرکه والمرتبطین بها و(رحم الله من جب الغیبه عن نفسه) کما فی الحدیث، و(من وضع نفسه مواضع التهمه فلا یلومن من أساء به الظن)(148) ، وفی حدیث آخر: (من دخل مداخل السوء اتهم)(149)، فمن الواضح أنک إذا رأیت إنساناً عادیاً خرج من بیت باغیه ولم یکن معصوماً من قبل الله تعالی، فإنک تظن به سوءً...

فمن الضروری أن یتجنب الإنسان مواقع الاتهام. ومواقع الاتهام هی: الثروه، القرب من السلطات، الترف... کل هذه الأمور هی مواقع اتهام، مهما کان الإنسان مخلصاً.

وعلی أی حال فهذا أیضاً أصل یجب اتباعه من قبل القائمین بالحرکه إتباعاً صارماً وإلا سقطوا. ولذا نری فی التاریخ أن کل عالم وکل حرکه اقتربت من السلطات انزلقت علی الأغلب ثم سقطت، وبالعکس نری أن کل حرکه وکل فرد ابتعد عن السلطات کان فی محل الاطمئنان.

ولا یخفی أن الکلام فی الأصل العام وفی القاعده الأولیه، وإلا فلکل قاعده مستثنیات کموسی علیه السلام اقترب من قصر فرعون لنصحه، وإبراهیم علیه السلام اقترب من نمرود لإرشاده، ونبی الإسلام صلی الله علیه و اله اقترب من أبی جهل وأبی لهب لإرشادهما، وهما من کبار رجال السلطه فی مکه أیام الجاهلیه.

فمن الضروری إذن الابتعاد عن السلطات فرداً وحرکهً.

ونحن نری فی التاریخ أمثله کثیره من الطرفین، مثلاً من الذین اقتربوا من السلطات وفسدوا وأفسدوا: الشیخ أبو یوسف القاضی، حیث اقترب من هارون

العباسی علی فسقه وفجوره وسفکه للدماء ومعاقرته للخمر (وکان عصر الرشید ولیس برشید عصراً مظلماً مرعباً یلاحظه الإنسان إذا راجع التاریخ المحاید الذی لم یکن فیه کاتب التاریخ من کتاب البلاط، أما إذا کان من کتّاب البلاط فیقول کل شیء ویزیف کل حقیقه ولیس ذلک بمهم عنده).

أبو یوسف اقترب من السلطات ومن هارون العباسی بالذات، ولهذا کان یفتی بغیر ما أنزل الله حتی فی الدماء والأعراض، ومن القصص المشهوره عن أبی یوسف والمذکوره فی التواریخ: أن هارون العباسی قرر الزواج بزوجه لأبیه، وهی محرمهٌ علیه کتاباً وسنهً وإجماعاً وعقلاً، لکن زوجه أبیه کانت أشرف منه وملتزمه دینیاً بصوره نسبیه، فعارضت هارون فی القضیه قائله: (کیف ذلک أیها الخلیفه وأنا زوجه لأبیک).

لکن شهوات هارون حالت دون الاستماع إلی صوت العقل وصوت الشرع، قال: سأستفتی المرجع الدینی! فذهب إلی أبی یوسف وقال له: إن هذه المرأه تدعی أن أبی اقترب منها فماذا تقول بزواجی منها؟

قال أبو یوسف لما رأی میل الخلیفه إلی الاقتراب منها: (إنها تکذب یا أمیر المؤمنین فلا یهولنّک ما تقول)، فاقترب منها وذنبه علیّ، ضارباً عرض الحائط القاعده المشهوره: (هن مصدقات علی فروجهن) واقترب منها هارون وأعطی لأبی یوسف مائه ألف درهم أی خمسین ألف مثقال من الفضه جزاءً لفتیاه هذه.

هکذا یکون حال المقترب من السلطات الدیکتاتوریه والرؤساء المستبدین، وفی قبال هذه القصه قصه أخری لعالم شریف وهو آیه الله الحاج ملا هادی السبزواری صاحب شرح المنظومه: إن هذا الرجل کان عابداً زاهداً وسمع السلطان القاجاری (ناصر الدین شاه) باسم هذا الرجل وعلمه وزهده، وسأل من أصدقائه هلموا نطلب من هذا العالم أن یأتی من سبزوار إلی طهران لأراه.

قالوا

له: إنه لا یأتی إلیک ولو طلبته، لأنه مرتبط بالله ولیس مرتبطاً بالسلاطین. بعد ذلک سأل ناصر الدین شاه: وهل یذهب إلی الحج حتی نراه فی طریقه؟

قالوا: إنه قد ذهب إلی الحج الواجب وهو مشغول بالعلم ویری العلم فریضه والحج بعد ذلک سنّه.

قال لأصحابه: وهل یذهب إلی العتبات المقدسه؟

قالوا: ذهب إلی العتبات ویری الذهاب إلی العتبات سنه، والعلم فریضه، لأنه یدیر حوزه علمیه هناک، والحوزه العلمیه تقوم به، فإذا ذهب إلی السفر اختلت أمورها، ویری ذلک غیر مشروع.

قال: فنحن نذهب إلی خراسان، وبهذا المبرر نمر من (سبزوار) ونراه.

وعندما وصل السلطان إلی سبزوار زاره کثیر من الناس من مختلف مناطق سبزوار وأریافها وما أشبه، وکلما سأل: هل جاء الحاج ملا هادی؟ قالوا: لا.

فاضطر إلی أن یرسل إلی الملا هادی إنساناً یقول له: إن الملک یرید زیارتک.

ذهب الرسول ورجع وقال للملک: إن الملا یقول: إنی لا أرتبط بالملک ولا أحب أن یزورنی فإنی مشغول بعملی.

فنظر ناصر الدین شاه إلی رئیس وزرائه وقال: یجب علینا أن نذهب إلیه سراً بدون اطلاعه، کزائر غریب.

قال رئیس الوزراء: نعم الرأی ما رأیت.

فذهبا کفردین عادیین وطرقا علیه الباب فجاء الخادم، فقالا له: إنا نرید الشیخ.

فذهب ورجع وقال: ادخلا، فدخلا، وإذا بالعالم جالس علی حصیر من القصب وهو مشغول بتألیفه، فجلسا عنده وسلما علیه، فرد علیهما السلام وقال: من أنتما وما تریدان ؟

قال: أنا ناصر الدین شاه وهذا رئیس وزرائی.

قال الشیخ: ماذا تریدان ؟

قالا: کنا نرید زیارتک، فهل لک حاجه؟

قال: کلا، لا حاجه لی إلی محتاج، إنی بحاجه من رأسی إلی قدمی، لکن حاجتی إلی قاضی الحاجات، ولیس من یسمونه بالملک.

قال ناصر الدین شاه: ألا نأمر برفع الضریبه عنک؟

قال الحاج

ملا هادی: لا، لأنه لا فائده من ذلک، أما إذا رفعت الضریبه عن کل البلد فذلک شیء مفید، أما أن ترفع عنی الضریبه وتجعل الضریبه علی غیری فهذا شیء غیر صحیح، وإنی لا أرید ذلک، حتی لا تکون کالرشوه لی.

وبعد ذلک قال ناصر الدین شاه: وهل تسمح لنا بأن نبقی فی بیتک لنأکل من طعامک ظهراً؟

قال: لا بأس، ثم صاح العالم: علی بغذائی، وکان الوقت ظهراً، فجاء الخادم بطبق من الخوص وعلیه قرصان من خبز الشعیر وإناء ملح وإناء ماء وملعقه من الخشب.

قال لهما: تفضلا، فلم یتمکن ناصر الدین شاه ورئیس حکومته أن یأکلا من ذلک الأکل إلا القلیل، ثم أخذ ناصر الدین شاه قسماً من الخبز والملح فی مندیل له وقام وانصرف من مجلس الشیخ.

وکان ناصر الدین شاه إلی وقت موته یقول: إنه عالم ربانی مرتبط بالله وغیر مرتبط بالدنیا.

وهکذا نری صدق حدیث رسول الله صلی الله علیه و اله حیث قال: *إذا رأیتم العلماء علی أبواب الملوک فقولوا: بئس العلماء وبئس الملوک، وإذا رأیتم الملوک علی أبواب العلماء* أی إنهم یعودون العلماء لأخذ الأحکام والمسائل لا للاستفاده من شخصیاتهم وسمعتهم ومرکزهم *فقولوا: نعم الملوک ونعم العلماء*.

الواجب علی الحرکه الإسلامیه التی ترید مرضاه الله والانتهاء إلی حکومه ألف ملیون مسلم، أن تبتعد عن بیوت الملوک والأمراء ومن أشبههم حتی تبقی الحرکه علی نظافتها من ناحیه، وحتی لا تتهم عند الناس بما یوجب انفضاضهم من حول الحرکه من ناحیه ثانیه، وحیث إن المجاهد الذی یکون مع الله فالله ینصره *إِن یَنصُرْکُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَکُمْ*(150).

14 قضاء حوائج الناس

الکثیر من القائمین بالحرکه الإسلامیه یتوهمون أنه لیس من المهم قضاء حوائج الناس، وإنما المهم الاشتغال

بالحرکه فقط، وهذا زعم خاطئ، فإن الحرکه لا تتقدم إلا بالجماهیر، والجماهیر لا یلتفون حول حرکه ما إلا إذا قدمت لهم الخدمات الاجتماعیه، وقضت حوائجهم، ومهما کانت الحاجه صغیره فإنها فی نظر المحتاج کبیره وفی المثل: (صاحب الحاجه أعمی لا یری إلا قضاءها).

فمن الضروری أن یهتم القائمون بالحرکه بقضاء حوائج الناس حسب المیسور، فإن ذلک یوجب التفاف الناس حولهم والاستماع إلیهم، ودعم خطهم، والسیر معهم إلی الهدف المنشود، أی (الحکومه الإسلامیه العالمیه) بإذن الله تعالی.

ومن هنا نجد أن رسول الإسلام والصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء والأئمه الطاهرین (صلوات الله علیهم أجمعین) کانوا یسعون فی قضاء حوائج الناس حسب القدره والمکنه، حتی أن الرسول صلی الله علیه و اله کان إذا لم یتمکن من قضاء الحاجه فی وقت الطلب والسؤال کان یجعل قضاءها دیناً علی نفسه. هذا جابر بن عبد الله الأنصاری یحدثنا فیقول:

کنا فی غزوه مع رسول الله صلی الله علیه و اله وفی رجوعنا جن اللیل، وتأخرت عن الرکب وأناخت ناقتی وعصت، فلم أتمکن من إنهاضها، وبقیت متحیراً وحدی فی ظلمه اللیل بالصحراء، وأنا أخاف العدو، وإذا بی أسمع صوتاً من خلفی: هذا جابر.

فعرفت أنه صوت رسول الله صلی الله علیه و اله وکنت أعلم أن الرسول صلی الله علیه و اله من عادته التأخر عن الرکب فی غزواته، حتی إذا تخلف عن السیر عاجز أو من لا یتمکن من السیر أو الضعیف أو المریض أو المجروح أسعفه.

فقلت: نعم یا رسول الله أنا جابر.

فتقدم إلی الرسول وأنا فی ذلک الوقت شاب، فقال لی رسول الله: ما لک یا جابر هنا ولماذا لم تمش مع الرکب؟

قلت: یا رسول الله إن ناقتی عصت وأناخت ولم أتمکن

من إنهاضها.

فتقدم الرسول صلی الله علیه و اله وهو الماهر فی کل شیء، فأقام الناقه. ثم شبک یدیه وبسط کفیه وقال لی: یا جابر ضع رجلاً علی کفی ورجلاً علی متنی وارکب الناقه.

قلت: یا رسول الله لا أفعل ذلک.

قال: افعل ما قلت. لأن الناقه لا یمکن رکوبها إلاّ بالصعود علی مرتفع.

ثم قال رسول الله صلی الله علیه و اله: یا جابر ألک زوجه؟

قلت: لا یا رسول الله.

قال: ولم؟

قلت: لأن أبی قد مات وعلی دیون منه ولا أستطیع الزواج.

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: یا جابر أنا الآن لا أملک قضاء دین أبیک، ولکن ائتنی فی فصل التمر لأعطیک ما تتمکن به من قضاء دین أبیک، ثم شوقنی رسول الله صلی الله علیه و اله للزواج.

فلما کان فصل التمر ذهبت إلیه صلی الله علیه و اله فأعطی دین أبی من التمر الذی جاءه من الزکاه(151). وهکذا کان الرسول صلی الله علیه و اله مهما تمکن یعطی حاجات الناس ویتفقد أمورهم الصغیره منها والکبیره.

ویروی بعض المؤرخین عن بعض الصحابه: أن الناس کانوا یأتون إلی رسول الله صلی الله علیه و اله بأطفالهم الصغار حتی یؤذن الرسول صلی الله علیه و اله فی أذنهم الیمنی ویقیم فی أذنهم الیسری، لأنها سنه مستحبه وقد ثبتت أهمیتها فی العلم الحدیث، حیث إن مخ الطفل کالشریط یأخذ ما یلقی إلیه من سمعه وبصره وسائر جوارحه وحواسه، وستؤثر تلک المعلومات فیه تلقائیا فی أیام کبره.. تؤثر فی قوله وفعله وفی تفکیره، وهناک حدیث عن رسول الله صلی الله علیه و اله: *اطلبوا العلم من المهد إلی اللحد*(152). وکذلک الإنسان إذا مات، مات جسمه، أما روحه فلا تموت، ولذا یستحب تلقین

المیت فی اللحد، وفی القبر، کما هو مذکور فی الکتب الفقهیه، وقد ثبت علمیاً أن روح الإنسان تعی حتی بعد الموت. فهذا الحدیث ثابت لا شرعاً فحسب، وإنما علمیاً أیضاً بالنسبه إلی الطفل وبالنسبه إلی المیت.

وعلی أی حال: فکان الناس یأتون بأطفالهم الصغار إلی رسول الله صلی الله علیه و اله، والرسول صلی الله علیه و اله کان یؤذّن ویقیم فی آذانهم بکل رحابه صدر، وربما بال الصبی فی حجر رسول الله صلی الله علیه و اله ونجس ملابسه، فکانت أمه تزرمه (أی تقطع علیه بوله) فکان الرسول صلی الله علیه و اله یقول بکل لطف: لا تزرموا بالصبی، فإنی اغسل ثوبی وتذهب آثار البول أما أذی الطفل فستبقی آثاره فی جسمه وربما فی روحه ویتعقد الطفل بسبب ذلک(153).

بهذه الأخلاق الرفیعه علمنا رسول الله صلی الله علیه و اله طریق رضا الله أولاً، وطریق استقطاب الجماهیر حول الحرکه الإسلامیه ثانیاً.

وهکذا کان علی أمیر المؤمنین علیه السلام الذی تخرج من مدرسه رسول الله صلی الله علیه و اله حتی أنه کان قد جعل فی وسط الکوفه بیتاً وسماه (بیت القفص)، حتی إذا کان لإنسان حاجه واستحی من علی علیه السلام أن یواجهه، والکل یعلم أن علیاً (علیه الصلاه والسلام) کان قریباً من کل الناس وبینهم، ولم یکن دکتاتوراً مستبداً یتجنب الناس ویتجنبوه، وکما یقول أحد تلامیذ الإمام (کان فینا کأحدنا)(154) یدور فی أسواق المسلمین، ویقضی فی المسجد بینهم، ویعطی حاجاتهم، ویخطب لهم، ویصلی بهم، ومع ذلک قد صنع بیتاً یسمی ببیت القفص، حتی إذا عجز إنسان عن الوصول إلی الإمام أو استحی من مواجهته کان یکتب حاجته فی ورقه ویقذف بتلک الورقه فی بیت القفص،

ثم یأتی الإمام علیه السلام إلی ذلک البیت ویفتح بابه المقفل ویأخذ الأوراق ویطلع علی الحاجات ثم یقضیها.

وینقل التاریخ أن الإمام الرضا علیه السلام فی خراسان ذهب إلی الحمام ذات مره وهو إمام معصوم من قبل الله وولی العهد فی الظاهر للخلیفه، وتحت نفوذه مشارق بلاد الإسلام ومغاربها، ورغم ذلک کان الإمام علیه السلام یذهب إلی الحمام بدون خدم أو حشم، لأن الإمام والرسول والقائد والمصلح الحقیقی یجب أن یکون بین الناس، وبینما کان الإمام فی الحمام إذ جاءه رجل لا یعرف الإمام، وقال: یا هذا إدلک ظهری، أی امسحه بالکیس لتنظیفه. فأخذ الإمام الکیس وصار یدلک جسمه، وإذا بشخص یدخل الحمام ویری الإمام وهو یدلک جسم ذلک الشخص الریفی بالکیس، قال للریفی: یا هذا ما تفعل؟

قال: لم أفعل شیئاً وإنما التمست من هذا الرجل أن یدلک جسمی.

قال: ویلک هذا إمامک وولی العهد. وعندما عرف الرجل الریفی ذلک امتنع، فقال الإمام له: بحقی علیک إلا ما بقیت علی حالک حتی أتمّ تنظیفک.

ونظفه الإمام، حسب طلب الرجل منه حین لم یکن یعرفه. وهکذا کان المعصومون (علیهم الصلاه والسلام) یقضون حوائج الناس المادیه إلی جانب تعلیمهم وتربیتهم علی الأخلاق والفضیله. فکل حرکه إذا أرادت أن تحظی بقبول الناس والتفافهم حولها یجب علیها أن تقضی حوائج الناس حسب استطاعتها، فإن هذا أصل مهم یجب مراعاته حتی تتمکن الحرکه من التأثیر فی الجماهیر وتتقدم، وما ذلک علی الله بعزیز.

15 الإتقان فی العمل

علی القائمین بالحرکه الإسلامیه العالمیه الإتقان فی کل شؤونهم: العلمیه والعملیه، الأخلاقیه والتربویه، التنظیمیه والتوعویه وغیرها.

فإن الإتقان أولاً: یسبب صحه العلم والعمل والفکر والحرکه.

وثانیاً: یسبب ثقه الجماهیر بالحرکه، فإن الناس یلتفون حول المتقن لأموره، وحول الأشیاء المتقنه، فإن

کل تقدم فی الحیاه إنما هو بفضل الأمور المتقنه. والمتقن من العلماء والخطباء والمؤلفین، ومن الدروس والخطابات والکتب والتنظیمات والنشاطات.. وحتی المادیات کالدور والألبسه والوسائل وغیرها.. هی المفضله عند الناس.

فالإتقان فی أی أمر إذا راعته الحرکه ربحت، وإن لم تراعه خسرت، فإن الزیف إذا ظهر للناس فی قول، أو عمل، أو حرکه، أو کلام، أو تألیف، أو نبأ، أو تنظیم، أو غیر ذلک، انفضوا من حول هذا الشیء الهش غیر المتقن. ولذا قال رسول الله صلی الله علیه و اله: (رحم الله امرئ عمل عملاً فأتقنه) و(إذا عمل أحدکم عملاً فلیتقن)(155) قال ذلک فی حدیث مشهور، حیث کان أحد أصحاب رسول الله صلی الله علیه و اله یسمی سعداً، وهو شاب نشط ذکی، وکان یخدم الإسلام خدمه کبیره، فمات هذا الشاب، وقد شیع الرسول صلی الله علیه و اله هذا الشاب بلا حذاء ولا رداء فی صوره من مات أحد أعز أصدقائه أو أقربائه، وکان الرسول صلی الله علیه و اله یمشی أحیاناً علی رؤوس أصابعه، کما إذا کان الإنسان فی زحام شدید، وکان صلی الله علیه و اله یأخذ الجنازه من جوانبها الأربعه ویدور حولها، فلما جیء بجنازه سعد ووضعت علی القبر، دخل رسول الله صلی الله علیه و اله القبر فتناول الجثمان ووضعه فی لحده، وصفّ اللبن والأحجار أمامه، وکان یقول لمن یعینه: ناولنی اللبن وناولنی الطین ویبنی اللحد بیده، ثم أهیل التراب علی القبر وأم سعد حاضره، فقالت هنیئاً لک یا سعد الجنه.

الرسول صلی الله علیه و اله قال لها: یا أم سعد لا تحتمی علی الله الجنه.

وبعد تفرق المسلمین قال بعض الأصحاب للرسول صلی الله علیه و اله: یا رسول الله

رأیناک فعلت هذا الیوم عجباً، لقد مشیت فی جنازه سعد بلا رداء؟

قال: لأنی رأیت الملائکه هکذا، فاقتدیت بهم.

قالوا: یا رسول الله رأیناک تمشی علی رؤوس أصابعک؟

قال: وکذلک کانت تمشی الملائکه من الزحام، وقد أراد النبی صلی الله علیه و اله أن یُری المسلمین هذه الحقیقه، وإلا فإن الملائکه لیست أجساماً کالإنسان.

قالوا: یا رسول الله رأیناک تأخذ یمین السریر ویساره الذی کان الجثمان علیه؟

قال: کانت یدی بید جبرئیل وکلما دار جبرئیل درت، فهو کان یحمل الیمین والیسار وأنا کنت أحمل الیمین والیسار.

قالوا: ثم یا رسول الله رأیناک تملأ الثقوب بین اللبن والأحجار؟

قال الرسول صلی الله علیه و اله: رحم الله امرئ عمل عملاً فأتقنه، وإذا عمل أحدکم عملاً فلیتقن(156). یعنی: أن الرسول صلی الله علیه و اله کان یرید الإتقان حتی فی تصفیف اللبن وشد بعضها إلی بعض حتی إذا کان تحت التراب فلا یسرع إلیه البلی.

انظروا إلی ضروره الإتقان فی کل شیء حتی فی البناء داخل القبر الذی لیس له منظر ولا مستقبل ولا بائع ولا مشتر، لکن المسلم یجب أن یتعلم الإتقان فی کل صغیره وکبیره.

قال المسلمون: یا رسول الله بعد کل ذلک قلت لأم سعد: یا أم سعد لا تحتمی علی الله الجنه، کیف؟ ألا یذهب سعد إلی الجنه مع ما قلته حول سعد وعملته؟

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: نعم إن القبر ضم سعداً ضمّه.

قالوا: ولم یا رسول الله؟

قال: لأنه کان فی خُلُقه مع أهله سوء (157).

لیس من الغریب أن یؤکد الإسلام علی هذه الأمور وإن صغرت، إن من الغریب أن یتوهم الإنسان خلاف ذلک، فالجزاء مرتبط بما عمله الإنسان *وَأَنّ سَعْیَهُ سَوْفَ یُرَیَ*(158) *وَأَن لّیْسَ لِلإِنسَانِ إِلاّ مَا

سَعَیَ*(159) وإن کان مثقال حبه من الخردل، فکل شیء له موضع، وکل شیء له تقدیر، وکل شیء له ثمره وجزاء *إِنّمَا تُجْزَوْنَ مَا کُنتُمْ تَعْمَلُونَ*(160). لا یقول إنسان إنی عامل.. وإنی نشیط.. وإنی أجاهد فی سبیل الإسلام، وإنی أرید إقامه حکومه الإسلام، وإن لی أعمالاً کثیره، ثم یترک بعض الواجبات ویظن أن ترک تلک الواجبات أو إتیان بعض المحرمات لیس بمهم. لا.. کل شیء مهم *وَکُلّ شَیْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ*(161) فالقبر ضم سعداً ضمه لأنه کان فی أخلاقه سوء مع أهله، وعلی أی حال هذه دروس بلیغه جداً للذین یریدون القیام بالحرکه.

والجهه التی نرید طرحها هنا هی جهه (الإتقان فی العمل) فبالإتقان فی العمل یتقدم الإنسان، وبعدمه یتأخر، ولیس له أن یکون هشاً فی تفکیره وفی عمله وفی تألیفه وفی قوله وفی حرکته ونضاله وسائر شؤونه، فالحاکم والعالم والخطیب والثوری الذی یرید الحرکه والتقدم وانتشال المسلمین، یلزم أن یکون متقناً لأعماله اتقاناً شدیداً.

هذا حدیث لعله غریب فی أنظارنا، لأننا لا نجد مثله فی زماننا، وفی عالمنا المعاصر: الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام کان یمشی فی شوارع الکوفه وإذا به یری فقیراً، شیخاً، طاعناً فی السن یتکفف. وقف الإمام علیه السلام ووقف من کان معه، وتوجه إلیهم وقال لهم: ما هذا؟

لم یقل (من) هذا، فإن (ما) تستعمل فی اللغه العربیه لغیر العاقل، أما (من) فتستعمل للعاقل، فکأن علیه السلام رأی شیئاً غریباً.

قالوا: یا أمیر المؤمنین إنه نصرانی قد کبر وعجز فأخذ یتکفف الناس.

قال الإمام علیه السلام: ما أنصفتموه، استعملتموه حتی إذا کبر وعجز منعتموه! أنفقوا علیه من بیت المال(162).

والکوفه فی زمان الإمام علیه السلام حسب ذکر بعض المؤرخین کان فیها أربعه ملایین نسمه، ففی

هذا البلد الواسع، الإمام استغرب حتی من فقیر واحد غیر مسلم یتکفف، ثم یقول: ما أنصفتموه. یعنی أنه لما کان شاباً کان یعمل ویکدح، ویکتسب المال ویعیش، حتی إذا عجز ترکوه، فأمر له براتب یکفیه. انظروا إلی الإتقان، إذ فی حکومه أمیر المؤمنین علیه السلام العظیمه لا یوجد حتی فقیر واحد!! وفی کلام آخر للإمام علیه السلام یقول: *لعل هناک بالیمامه أو الحجاز من لا عهد له بالشبع*(163).

الدوله الإسلامیه الواسعه، وهی أکبر دوله فی ذلک الیوم ویرأسها الإمام علیه السلام لم یکن حتی فی أفقر مناطقها محتاج واحد، هذا معنی الإتقان.

تعالوا إلی عالمنا الیوم، فقد ذکرنا فی حدیث سابق أن کتاب (التحدی العالمی) وهو کتاب غربی ترجم إلی العربیه یذکر: أن فی أمریکا وحدها أکثر من (30) ملیون فقیر، هل هذا إتقان؟ أم أن النظام الإسلامی هو المتقن؟

ولقد ذکرت صحف العالم فی مناسبات مختلفه أن فی العالم أکثر من ألف ملیون فقیر. یعنی ما یقرب ربع البشریه جمعاء.

والإتقان لیس معناه الإتقان فی الکتابه، أو الإتقان فی الزراعه، أو الإتقان فی الصناعه فقط، بل معناه الإتقان فی کل شیء، ومنه الإتقان فی الحکومه والإداره والسیاسه، وفی الحاکم الأعلی، وشخصیات الثوره والدوله.

إذن لو أرادت الحرکه الإسلامیه العالمیه النجاح بتأسیس دوله إسلامیه ذات ألف ملیون مسلم، یجب علیها أن تراعی أصولاً عدیده منها: الإتقان.. وفقنا الله تعالی لما فیه رضاه.

16 الوفاء

لابد للمجاهدین فی سبیل إقامه حکومه ألف ملیون مسلم العالمیه أن یتمیزوا عن غیرهم بالتزامهم بالخلق الإسلامی الکریم لکی یجذبوا الناس إلیهم.. ومن الأخلاق الإسلامیه الکریمه (الوفاء).

الإنسان الوفی یثق به الناس ویحسنون الظن به، وکل من یصادقه یلمس منه الصدق لأنه یظل صدیقاً له باستمرار، ولا یقطع خیط

الصداقه معه. بینما غیر الوفی لا یثق به حتی أصدقاؤه ولا ینسجمون معه کل الانسجام، ویکونون منه علی حذر لأنه ربما یترکهم.

ولو تعامل الناس مع المجاهدین بحذر ولم یضعوا فیهم ثقتهم، فسوف یعود ذلک بالضرر الکبیر علی الحرکه الإسلامیه کنتیجه لذلک. فلا تستطیع الحرکه من تجمیع الجماهیر والسیر بها قدماً إلی الأمام. فاللازم أن یکون أعضاء الحرکه متحلین بصفه (الوفاء) لیس مع أصدقائهم فحسب، بل حتی مع الأعداء أیضاً فی المعاهدات وأمثالها.

ومن أسباب نجاح رسول الله صلی الله علیه و اله الظاهریه هو التزامه بالوفاء. وکان صلی الله علیه و اله وفیاً إلی أبعد الحدود، ولذا نشاهد أن بعض أصحابه الذین صادقهم لم ینقلب علیهم وإن انقلبوا علیه، بل کان یعتنی بهم ویظهر الوفاء لهم..

ذات مره تجسس أحد أصحاب الرسول صلی الله علیه و اله واسمه (حاطب ابن أبی بلتعه) علی المسلمین فی قضیه فتح مکه، ولو کان تجسس حاطب حقق مرماه ونجح فی إیصال الأخبار إلی أعداء الرسول صلی الله علیه و اله فی مکه لکانت تراق دماء کثیره، ولا یعلم بعدها من یکون الرابح فی المعرکه، الرسول أم المشرکون؟

وکان صلی الله علیه و اله قد قرر فتح مکه بصوره سریه وسلمیه حتی لا تراق الدماء، أی أخذهم علی حین غره لکی تسقط مکه فی أیدیهم ویستسلم أهلها للإسلام ولحکومه الله سبحانه وتعالی وذلک علی أثر نقض الکفار المکیین العهد الذی کان الرسول قد أبرمه معهم مما أعطی الرسول صلی الله علیه و اله المبرر العرفی فضلاً عن المبرر الشرعی فی فتح مکه فی قصه طویله مشهوره ، فلما قرر الرسول صلی الله علیه و اله فتح مکه والتحرک نحوها سراً، کتب

(حاطب بن أبی بلتعه) إلی الکفار یخبرهم بعزم الرسول صلی الله علیه و اله.

وقد علم الرسول صلی الله علیه و اله بالکتاب وأرسل علیاً علیه السلام والزبیر لیأخذوا الکتاب من المرأه التی کانت مرسله من قبل حاطب إلی أهل مکه، فأخذ علی علیه السلام الکتاب منها، ورجع به إلی رسول الله صلی الله علیه و اله. وعند ذلک أراد بعض الصحابه أن یقتل حاطباً علی هذه الخیانه الکبیره والحق الشرعی والعرفی کلاهما یعطیان للرسول صلی الله علیه و اله حق الانتقام من حاطب، فإن الجاسوس حکمه الجزائی القتل لکن وفاء الرسول صلی الله علیه و اله حال دون ذلک وعفا عن حاطب، فی قصه تحیر التاریخ إلی هذا الیوم من عظمه الوفاء فیها، فکان صلی الله علیه و اله وفیاً لا مع أصدقاءه فحسب، بل حتی مع الذین یرتکبون خیانه کبری، أمثال حاطب.

وفی قصه أخری، تآمرت مجموعه علی حیاه الرسول صلی الله علیه و اله ولکن المؤامره انکشفت فعفا الرسول صلی الله علیه و اله عنهم(164). هذا الشیء یمکن أن یذکر فی حکمه الرسول صلی الله علیه و اله، ویمکن أن یذکر فی وفاء الرسول صلی الله علیه و اله، ویمکن أن یذکر فی تدبیر الرسول صلی الله علیه و اله حیث کان أقدر الناس علی جمع الکلمه والسیر بالأمه إلی الأمام.

عفا عن حاطب، وعفا عن المتآمرین الذین أرادوا قتله بالذات، ذلک لأن الوفاء یوجب التفاف الناس حول الوفی، سواء أکان فرداً عادیاً، أو عالماً، خطیباً، تاجراً، رجلاً، امرأهً، حزباً، منظمهً، هیئهً، حرکهً، جمعیهً... وغیرها.

القائمون بالحرکه الإسلامیه، الذین یریدون الوصول إلی الهدف، یجب علیهم أن یجعلوا الوفاء من أصولهم الأخلاقیه الرئیسیه التی یراعونها

فی حال الحرکه، وعند تکون التیار العام، أی الحرکه العامه، وبعد الحرکه حین الوصول إلی الحکم فی الأرض علی ألف ملیون مسلم، وبدون هذا الأصل لا یلتف الناس حول الإنسان، وإذا صادق الإنسان مجموعه لغرض العمل معهم، ثم انفصلت تلک المجموعه، یجب علی الإنسان استقطابها إلی أبعد حد وأقصی قدر، وحتی إذا لم یتمکن من استقطابها یجب أن یبقوا متصادقین لا متحاربین، فإن الانشقاقات فی الحرکات والتجمعات مصیرها النهائی هو الفشل *وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِیحُکُمْ*(165).

وهکذا نری فی قصص الأنبیاء والأئمه (صلوات الله علیهم أجمعین) وقصص العلماء أمثله جمیله من الوفاء العجیب مع الصدیق والعدو ومع الفئات الاجتماعیه المختلفه.

وقد جاء فی أحوال إسماعیل صادق الوعد وهو غیر إسماعیل بن إبراهیم (علیهما الصلاه والسلام) حیث یقول الله تعالی فیه: *وَاذْکُرْ فِی الْکِتَابِ إِسْمَاعِیلَ إِنّهُ کَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ*(166): إن تسمیته علیه السلام بصادق الوعد لأجل أنه حدّد مع رجل موعداً وکان خارج المدینه، فقال ذلک الرجل: (إن لی موعداً فی المدینه) فسأذهب إلیها وابق أنت هنا حتی أرجع إلیک.

فذهب الرجل إلی المدینه ونسی موعده مع إسماعیل نسیاناً مطلقاً، واشتغل بأعماله من الصباح إلی اللیل، وهکذا فی الیوم الثانی والثالث والرابع، وفی الأسبوع الأول والثانی والثالث... وهکذا.. إلی ثلاث سنوات وإسماعیل علیه السلام وفاءً بوعده لم یبتعد عن مکانه، وإنما کان یشتغل بالتبلیغ وأعمال أخری فی القری التی کانت مجاوره لذلک المکان، فکان کلما ذهب إلی مکان عاد إلی موعده ویسأل من کان هناک حول صاحبه الذی ضرب معه موعداً. فبقی إسماعیل هناک ثلاث سنوات ینتظر الرجل، وذات مره وعن طریق الصدفه مر ذلک الرجل من ذلک المکان ورأی إسماعیل هناک وتذکر الوعد، وقال: یا إسماعیل کیف

بقیت فی هذا المکان؟

قال: إنما بقیت وفاءً بوعدی، یعنی أنک وعدتنی أن ترجع ولم تحدد الوقت، فبقیت أنتظر رجوعک، فکنت أشتغل بمهنتی وهی تبلیغ رساله الله سبحانه وتعالی فی هذه الأطراف فإن مهمه التبلیغ لا تخص بلداً معیناً وإنما یجب التبلیغ فی کل مکان .

إن بقاء إسماعیل فی مکان الوعد وانتظاره لصدیقه ثلاث سنوات إنما کان لسبب مهم، هو: أن أنبیاء الله والأئمه علیهم السلام إنما هم أسوه للأمه، ولذلک خلّد الله موقف إسماعیل بآیه کریمه فی القرآن لکی یتعلم الناس منه الوفاء ویقتدوا به، وقال: *وَاذْکُرْ فِی الْکِتَابِ إِسْمَاعِیلَ إِنّهُ کَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَکَانَ رَسُولاً نّبِیّاً*(167).

فیجب علی کل حرکه إسلامیه تجاهد فی سبیل إنقاذ جماهیر الأمه الإسلامیه من الاستعمار والتخلف والجهل أن تراعی هذا الأصل الأخلاقی الهام (الوفاء) مراعاهً دقیقهً جداً. أما إذا تنازع هذا وذاک لاختلاف بینهما فی الفکر أو فی السیاسه أو فی طریقه العمل، وتناسوا ما بینهما من علاقات متینه، فهذا هو الذی یسبب تقلص الحرکه وانفضاض الناس من حولها، وعدم الثقه بها، بالإضافه إلی انفصالهم عنها وعملهم ضدها.

ویذکر فی أحوال آیه الله العظمی الإمام السید أبو الحسن الأصفهانی (رحمه الله علیه) أنه کان من صفاته الحمیده الوفاء. نعم الوفاء بکل دقه، حتی أنه سافر مره إلی الکاظمیه إبان قیادته العامه لیزور الإمامین الکاظمین *، ثم سأل بعض أصدقائه قائلاً: کان هناک کاسب بسیط فی باب الصحن قبل ثلاثین سنه وکنت أشتری منه بعض الأشیاء حین کنت طالباً فی الحوزه، فهل هو موجود؟ فبادرت جماعه والتقت بذلک البائع البسیط، وقد شاخ وکبر وصار طاعناً فی السن، فقالوا له: إن السید أبا الحسن الأصفهانی یریدک، فجاء الرجل

مسرعاً، فقال السید للرجل: هل تذکرنی؟

أجاب: لا یا سیدنا.

قال: قبل ثلاثین سنه حین کنت طالباً فی الحوزه کنت أتردد علی محلک وأشتری منک بعض الأشیاء.

أجاب الرجل: لا أتذکر.

قال السید: أما أنا فأتذکر.. وأیضاً أتذکر أنک کنت تقول لی: بأنک لا تملک داراً، وکنت فی ضیق من الإیجار، وعائلتک کبیره فهل الحال کذلک الآن؟

قال الرجل: لا یا سیدنا إن عده من بناتی قد تزوجن وقد خفّت مسؤولیتی، أما داری فلا زالت مستأجره.

قال له السید: اذهب واشتر داراً، وأنا ساُساعدک.

وبالفعل ذهب الرجل واشتری داراً وساعده السید من بیت المال، وهذه صارت قصه نموذجیه تذکر فی أحوال السید المرحوم، فکان من صفاته الوفاء حتی بعد ثلاثین سنه، وحتی مع الکاسب البسیط الذی کان یشتری منه بعض الأشیاء فی وقت ما.

الحرکه الإسلامیه العالمیه، إذا أرادت بحق وإخلاص جمع مختلف التیارات العامله علی الساحه الإسلامیه لإنقاذ الأمه من براثن الکفار والمستعمرین، الشرقیین والغربیین، وولیدتهم الصهیونیه وعملائهم فی المنطقه، یجب علیها أن تراعی الوفاء بکل دقه وأمانه، ولذا نری نحن ذم بنی العباس وبنی أمیه فی التاریخ، لأنهم کانوا ینقضون العهد ولایضعون للوعود قیمه، ونری ذلک فی قصص مشهوره بین معاویه والإمام الحسن علیه السلام، وبین یزید وغیره، وبین خلفاء بنی العباس وأبی مسلم الخراسانی، والإمام الرضا علیه السلام والفضل بن سهل، وغیرهم مما هو کثیر.

فهذه عبر یجب علینا أن نعتبر بها، وأن نکون فی الحرکه أوفیاء مع کل من یستحق الوفاء والله الموفق المستعان.

الأساس الرابع: السلام

1 الحرکه یجب أن تکون سلمیه

شعار الإسلام هو السلام، ولذا إذا التقی المسلم بآخر قال له: (السلام علیکم) ویجیب (علیکم السلام) وکما یبتدئ بالسلام علی أخیه، کذلک حین یختم زیارته.. ویسمی بسلام الوداع، فإذا أراد الزائر أن ینصرف یقول: (السلام علیکم)

أیضاً أو (علیکم السلام)، فالإسلام دین السلام، ولذا یقول الله تعالی فی القرآن الحکیم: *ادْخُلُواْ فِی السّلْمِ کَآفّهً*(168).

ولیست الحرب والمقاطعه وأسالیب العنف إلا وسائل اضطراریه شاذه، علی خلاف الأصول الأولیه الإسلامیه، حالها حال الاضطرار لأکل المیته وما أشبه، وإنما الأصل هو السلام، ولذا تقدر الحرب بقدرها فی الإسلام، ومع ذلک یقول تعالی: *فَمَنِ اعْتَدَیَ عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَیَ عَلَیْکُمْ*(169). ثم فی مکان آخر یقول: *وَأَن تَعْفُوَاْ أَقْرَبُ لِلتّقْوَیَ*(170).

وکذلک کانت السیره النبویه وسیره فاطمه البتول والأئمه الطاهرین (صلوات الله علیهم أجمعین)، فکان السلام شعاراً لهم فی کل شؤونهم، وحتی فی حروبهم، وهذا النجاح المنقطع النظیر لنبی الإسلام صلی الله علیه و اله والأئمه علیهم السلام إنما هو لأسباب من جملتها السلام الذی یتحلون به فی کل شؤونهم. ولذا نجد العباسیین والأمویین والعثمانیین ذهبوا حیث لا یذکرهم أحد مطلقاً إلا بسوء، بینما قاده الإسلام الحقیقیون یذکرون بکل خیر، ویعرفهم الناس بالسلام والعفو أو الصفح، یقول الشاعر عن لسانهم:

ولما ملکتم سال بالدم أبطح

ملکنا فکان العفو منا سجیه

وکل إناء بالذی فیه ینضح

فحسبکم هذا التفاوت بیننا

انطواء الإسلام علی السلام هو الذی سبب تقدمه أولاً، وکان السبب فی تقدمه فی المره الثانیه بعد غزو الصلیبیین لبلاد الإسلام من الغرب، والمغول من الشرق، وبالسلام نرجو أن نقدم الإسلام فی هذا القرن الملیء بغزو الشرق والغرب لبلاد الإسلام.

الرسول صلی الله علیه و اله إنما تقدم کما سبق بالسلام الذی اتخذه شعاراً، وعلیکم مثلاً بمکه حینما کانت عاصمه الکفر وعاصمه الأصنام وعاصمه محاربه رسول الله، فإنهم واجهوا رسول الله صلی الله علیه و اله بکل وسیله من التشرید والقتل، فقتلوا ابنته زینب، وصادروا أمواله، وقتلوا العدید من رجاله،

ثم حاولوا اغتیاله فهاجر صلی الله علیه و اله سراً إلی المدینه، واستمرت مؤامرتهم ضد حرکته المقدسه.

ومع ذلک وبعد أکثر من عشرین سنه، لما أراد الرسول صلی الله علیه و اله فتح مکه مهد لذلک بمقدمات ثم تقدم وفتحها بسلامٍ دون أن تراق قطره دم، وکان من جمله المقدمات أن رسول الله صلی الله علیه و اله لما استولی علی خیبر غنم مقداراً کبیراً من الأوانی الذهبیه، قدرت بعشرین ألف آنیه ذهبیه من مختلف الأحجام، فبعث الرسول صلی الله علیه و اله جمله من هذه الأوانی لتقسم علی فقراء مکه ورجالاتها وهم کفار ومشرکون ومحاربون لرسول الله صلی الله علیه و اله.

ولما جیء بتلک الأوانی الذهبیه إلی أهل مکه تحیروا وتعجبوا وأسقط فی أیدیهم عجباً، وقالوا: إنا نقاتل هذا الرجل، وبالأمس صادرنا أمواله، وقتلنا أصحابه وأقرباءه، ومع ذلک یعاملنا بهذا اللطف.

کان هذا تمهیداً من رسول الله صلی الله علیه و اله لنشر الإسلام فی مکه وتحطیم الأصنام والإصلاح بین الناس، ولما فتح الرسول صلی الله علیه و اله مکه، جاء أبو سفیان وهو أول عدو لرسول الله، فعفا عنه الرسول، نعم عفا عنه، ولیس هذا فحسب، بل وجعل داره مأمناً، وقال: (من دخل دار أبی سفیان فهو آمن)(171).

ثم بعث إلی زوجه أبی سفیان (هند) تلک المرأه المشهوره بأعمالها اللاأخلاقیه، المحاربه لرسول الله صلی الله علیه و اله لیلاً ونهاراً، التی بقرت بطن سید الشهداء حمزه وقطعت أذنیه وجدعت أنفه ومثلت به أشنع تمثیل، وأخرجت کبده ولاکته فی فمها..

هذه المرأه التی کانت (مجرمه حرب)، بعث إلیها رسول الله صلی الله علیه و اله من یحمل إلیها وثیقه عفوه عنها، وسجل الرسول صلی الله علیه و اله

بهذا الموقف أروع مثل عظیم فی الخلق الکریم، والصفح الجمیل حتی مع ألد أعدائه.

وقبل رسول الله صلی الله علیه و اله إسلام هند، والعجیب أنه اشترط علیها عدم البغاء(172)، مما یدل علی أنها کانت بغیه مشهوره قبل الإسلام، وهذه الآیه المبارکه التی تلاها الرسول صلی الله علیه و اله علی هند تشیر لهذا الموضوع، یقول الله تعالی: *إِذَا جَآءکَ الْمُؤْمِنَاتُ یُبَایِعْنَکَ عَلَیَ أَن لاّ یُشْرِکْنَ بِاللّهِ شَیْئاً وَلاَ یَسْرِقْنَ وَلاَ یَزْنِینَ... *(173).

وکذلک عفا الرسول صلی الله علیه و اله عن أهل مکه، وقال لهم کلمته التاریخیه: (اذهبوا فأنتم الطلقاء)(174)، والرسول صلی الله علیه و اله لم یسترجع دوره ودور أصحابه التی صادرها المشرکون، وکذلک لما أخذ صلی الله علیه و اله مفتاح الکعبه من سدنتها نزلت الآیه الکریمه: *إِنّ اللّهَ یَأْمُرُکُمْ أَن تُؤدّواْ الأمَانَاتِ إِلَیَ أَهْلِهَا*(175) کما فی بعض التفاسیر، فبعد أن حطم الرسول صلی الله علیه و اله الأصنام أرجع المفتاح إلی صاحبه(176).

کما مهد الرسول صلی الله علیه و اله الجو لجلب خالد إلی فلک المسلمین، حیث قال لأخیه (ولید ابن الولید): إنی أتعجب من أخیک خالد، إنه رجل ذکی، کیف لم یدخل فی الإسلام؟ وکیف لم یتشهد الشهادتین؟ ولما جاء ولید إلی أخیه خالد ونقل له کلمه رسول الله صلی الله علیه و اله حوله تعجب خالد، حیث إنه کان قد حارب الرسول حرباً شعواء، والرسول مع ذلک یستمیله بهذا اللطف، فصار ذلک سبباً لإسلام خالد، وانخراطه فی جیش المسلمین کما هو معروف فی التاریخ.

بهذا الأسلوب السلیم استولی رسول الله صلی الله علیه و اله علی قلوب أهل مکه قبل أن یستولی علی أجسامهم، ولما استولی علی أجسامهم انقادوا له وأطاعوه وقالوا فیه:

(أخ کریم وابن أخ کریم).

وذکر المؤرخون أن مکه هذه عاصمه الکفر والشرک والنفاق وسفک الدماء والأنانیات والکبریاء، لما استسلمت لرسول الله صلی الله علیه و اله لم یظهر أکثرهم الإسلام وبقوا علی الشرک، والرسول صلی الله علیه و اله لم یجبرهم علی الإسلام أبداً، وإنما ترکهم وشأنهم حتی یعایشوا الحکم الإسلامی فیسلموا فی المستقبل.

وقد جعل الرسول (عتاباً) حاکماً علی مکه وهو شاب من المسلمین عمیق الإیمان وکان یناهز عمره العشرین سنه، وقرر له ما یقارب المثقالین من الفضه معاشاً یومیاً له.

وقد ذکر المؤرخون أن مکه لم تحارب بعد ذلک، وإنما رضخت لحکم عتاب بدون جیش، بدون شرطه، بدون سلاح، بدون قوه، لأن الرسول صلی الله علیه و اله أخذ ألبابهم واستولی علی قلوبهم، والقلب إذا صار موالیاً لإنسان فإنه لا یتمکن أن یثور علیه أو یناهضه.

وبهذه الکیفیه، فقد شعر أهل مکه بصحه الدین الإسلامی، لا سیما وأنهم سیبقون علی سیادتهم ورئاستهم وعزتهم وتظل بیدهم أموالهم وتحفظ حرماتهم.

سعد بن عباده أخذ اللواء فی لحظات الفتح الأولی، وأخذ یجول فی مکه ویهتف:

(الیوم یوم الملحمه) یعنی القتل (الیوم تسبی الحرمه) یعنی سنسبی نساءکم، وحینما سمع الرسول صلی الله علیه و اله بذلک قال لعلی ابن أبی طالب علیه السلام: یا علی خذ اللواء من سعد، واهتف بعکسه. فأخذ علی علیه السلام اللواء من ید سعد وأخذ یهتف فی شوارع مکه وأزقتها: (الیوم یوم المرحمه، الیوم تحفظ الحرمه)(177). یعنی: إننا جئناکم للرحمه، لنوحد صفوفکم، ولنجعل الأخوه بینکم، والیوم جئنا لتبقی حریمکم فی عزها وصیانتها.

هذه الأعمال من رسول الله صلی الله علیه و اله کانت سبباً أساسیاً لخضوع مکه المکرمه للرسول صلی الله علیه و اله خضوعاً منقطع النظیر.

إذن،

الحرب والتهمه والسب والهمز واللمز والعداء والبغضاء والأنانیه والکبریاء والغرور وما أشبه، تسبب سقوط الدول وسقوط الأفراد، وبالعکس فالإنسان عبد الإحسان، والإمام أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: (عجبت ممن یشتری العبید بماله، کیف لا یشتری الأحرار بأخلاقه)(178).

وعلی کل حال، فمن الضروری علی الحرکه الإسلامیه أن تتخذ من السلم شعاراً وبرنامجاً وأسلوباً لجذب أوسع الجماهیر، وبذلک سیتحقق النصر إن شاء الله تعالی.

2 السلام أحمد عاقبه

یجب أن یتصف القائمون بالحرکه بالسلام تفکیراً وقولاً وعملاً، مع الأعداء والأصدقاء. فإن السلام أحمد عاقبه وأسرع للوصول إلی الهدف، السلم والسلام والمسالمه أصول توجب تقدم المسالم، بینما غیر المسالم والعنیف یظل متأخراً دائماً.

النبی الأعظم صلی الله علیه و اله قال لعلی علیه السلام: (یا علی مکارم خصال الدنیا والآخره: لین الکلام، والسخاء، وأن تعفو عمن ظلمک)(179).

لا یراد العفو عن الظالم المعتدی الذی لا یرعوی، وإنما المراد العفو عند المقدره.

وقد نظم الشاعر هذا الکلام الذی ورد عن رسول الإسلام صلی الله علیه و اله فقال:

مکارم الأخلاق فی ثلاثه منحصره لین الکلام والسخا والعفو عند المقدره

یعنی: أن الإنسان إذا قدر یغفر ویعفو، ویکون لین الکلام، أی لا یکون عنیفاً، وإلا فسیکون بعیداً عن الناس. ولذا ورد فی حدیث آخر بمدح المؤمن فیقول فی المؤمنین: (الموطؤون أکنافاً) أی أنهم لیسوا من الصعوبه حتی یخاف الناس من أن یحوموا حولهم ویکونوا فی أطرافهم، فإن الإنسان العنیف الصعب یتحاشاه الناس.

والحرکه التی ترید جمع الناس وهدایتهم إلی الصراط المستقیم، مثل هذه الحرکه جدیر بها أن تلتزم باللین، فالناس إنما یلتفون حول من کان هیناً، لیناً، هشاً، بشاً، کما ورد فی حدیث فی صفات المؤمن: (المؤمن هین، لین، هش، بش، بشره فی وجهه، وحزنه فی قلبه)(180) وهکذا یکون الإنسان الذی

یرید استقطاب الناس.

أما إذا کان شعار الحرکه العنف، فإن الحرکه تفقد الشرعیه عند الناس، ویأخذ الإنسان بالتفکیر: أنه کما أن هذه الحرکه عنیفه ضد أعدائها لابد وأن تکون عنیفه ضده أیضاً یوماً ما. والشاعر یقول:

فاصبر علی حسد الحسود فإن صبرک قاتله

کالنار تأکل بعضها إن لم تجد ما تأکله

هذه حقیقه: العنیف عنیف مع الأصدقاء ومع الغرباء، ومع البعداء والأعداء، واللین لین مع الأصدقاء ومع البعداء، ولذا ورد فی أحادیث کثیره التوصیه باللین والرقه والشفقه والحب. وقد ورد عن عیسی علیه السلام فی کلمه جمیله تنسب إلیه: (قیل لکم أحبوا أصدقاءکم ولکن لیس ذلک بمهم فإن العشارین أیضاً یحبون أصدقاءهم، وإنما أقول لکم أحبوا أعداءکم).

فإن الظاهر من کلام عیسی علیه السلام أن السبب لا یرجع إلی نفع العدو بمثل ما یرجع بنفع الإنسان نفسه، فإن الإنسان الذی یحب عدوه یقوم بوصله ومواصلته، وذلک ما یسبب رجوع العدو عن عداوته.

وقد جاء فی حدیث عن رسول الله صلی الله علیه و اله: *تهادوا تحابوا*(181) یعنی لیعطی بعضکم لبعض الهدیه، فإنها تسبب محبه بعضکم لبعض.. إلی غیرها من الروایات والأحادیث الوارده عن الأنبیاء المعصومین والأئمه الطاهرین (علیهم الصلاه والسلام).

الحرکه یجب أن تتصف بالسلام وأن تجعل شعارها السلام حتی یثق الناس بها، فإن أیه حرکه عملت عملاً عنیفاً أو عملین عنیفین، ثم حدثت أعمال عنیفه فی المجتمع نسب الناس هذه الأعمال إلی الحرکه أیضاً، مثل ذلک مثل الإنسان یسرق سرقه واحده، فإذا حدثت سرقات أخری نسبها الناس إلی هذا السارق، وفی المثل: (الظن یلحق الشیء بالأعم الأغلب) وإذا ظن الناس بالحرکه سوءً أو عنفاً وما أشبه تفرق الناس من حولها ولم تتمکن الحرکه من الوصول إلی هدفها.

فالحرکه یجب أن تکون

إلی جانب الشرائط السابقه من التوعیه والتنظیم ومراعاه الأصول العامه قائمه علی هذا الأساس الرابع وهو: السلام، السلم، المسالمه، اللین، العطف، واللطف. وإن حدیث رسول الله صلی الله علیه و اله وقصصه وتاریخه وحروبه وغزواته وسرایاه کلها تبین لین النبی صلی الله علیه و اله وسلمه والنتائج الطیبه التی نالها من وراء ذلک.

مثلاً: إنا نری أن رسول الله صلی الله علیه و اله بعد أن فتح مکه لطف بأهل مکه تلک الألطاف العالیه الرفیعه الرقیقه، وبذلک تمکن من أمرین:

الأمر الأول: أن یستقرض من صفوان بن أمیه وهو من کبار المشرکین أربعمائه درع، وکان صفوان فی الجاهلیه بمنزله وزیر الدفاع أو وزیر الحرب للمشرکین، وکانت عنده دروع کثیره یزود بها المقاتلین فی الحروب التی تقع بین القبائل والعشائر وما إلیها، فلما طلب رسول الله صلی الله علیه و اله من صفوان أن یعیره تلک الدروع لم یتردد صفوان فی إعطاء الدروع للنبی صلی الله علیه و اله، لأنه عاش لطف النبی صلی الله علیه و اله واستذوق السلام فی ظله فی قصه فتح مکه.

الأمر الثانی: تمکن النبی صلی الله علیه و اله أن یجند منهم وبرغبتهم واختیارهم ألفی إنسان کانوا مع رسول الله صلی الله علیه و اله فی غزوه حنین والتی وقعت بعد فتح مکه مباشره حیث إن ثلاثین ألف مقاتل من هوازن وغیرها اجتمعوا فی وادی حنین، قرب مکه لکی یهاجموا الرسول صلی الله علیه و اله ویقتلوه وأصحابه، وکان مع الرسول صلی الله علیه و اله من المدینه المنوره عشره آلاف من المجاهدین، واستکمل الرسول صلی الله علیه و اله عدته بألفی إنسان من مکه المکرمه فبلغ عدد

جیش الرسول صلی الله علیه و اله اثنی عشر ألف مقاتل ومحارب وفارس ومتدرع، بهذا السبب تمکن الرسول صلی الله علیه و اله من محاربه أهل حنین تلک الحرب المریره والتی ذکرها القرآن الحکیم.

وتمکن الرسول صلی الله علیه و اله بأصحابه الذین جاء بهم من المدینه وبالذین التحقوا به من مکه من تبدید جیش العدو ونصر الإسلام، وبذلک انتهت المقاومه الکافره فی کل الجزیره العربیه وکان ذلک بفضل أخلاق رسول الله صلی الله علیه و اله وسلمه وعطفه ولطفه وعطایاه وصدقه وأمانته.

وبعد أن انتهت الحرب، حرب حنین، ردّ الدروع علی صفوان، وقد غنم المسلمون فی تلک الحرب غنائم کثیره، وقد ذکر فی التاریخ أن صفوان کان ینظر إلی الإبل التی غنمها رسول الله صلی الله علیه و اله فرآه الرسول صلی الله علیه و اله وقال له: هل ترغب فی هذه الإبل؟

قال: نعم یا رسول الله.

فقال الرسول صلی الله علیه و اله: أعطوا صفوان عشره من الإبل، فأعطوه. ثم قال: وعشره.. وکرر ذلک العطاء، حتی صارت مائه من الإبل أعطاها رسول الله صلی الله علیه و اله لصفوان(182).

وفی الحقیقه لم یکن هذا العطاء إلا عطاءً لأهل مکه، لأن صفوان کان ذا عشیره وأقرباء وفی ذلک الیوم کان حصول الرئیس علی شیء معناه أن أتباعه وعشیرته حصلوا علی ذلک الشیء.

وهکذا استقطب رسول الله صلی الله علیه و اله المشرکین فی مکه فأخذوا یسلمون ویقبلون الشهادتین بدون عنف وبدون محاربه وبدون سفک دم، حباً فی الإسلام، لأنهم رأوا فی الإسلام الملجأ والملاذ، والرئاسه والصداقه، والمال والأخوه، والتقلیل من المشاکل، وهکذا یجب علی الحرکه أن تتعلم من رسول الله صلی الله علیه و اله العمل والسلام. نسأل الله

سبحانه وتعالی أن یوفقنا لذلک، إنه سمیع مجیب.

3 السلام دائماً

إنّ المعامله السلمیه تجاه الصدیق والعدو هی من الأسس الحیویه التی یلزم أن یقوم علیها النضال للحرکه الإسلامیه العالمیه، والسلم فی أول أمره مر وصعب، ویحتاج إلی ضبط الأعصاب وإلی عفو وإغماض، وإلی مقدره نفسیه توجب أن یعمل الإنسان بحزم وبالتی هی أحسن. کما قال سبحانه: *ادْفَعْ بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الّذِی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُ عَدَاوَهٌ کَأَنّهُ وَلِیّ حَمِیمٌ * وَمَا یُلَقّاهَا إِلاّ الّذِینَ صَبَرُواْ وَمَا یُلَقّاهَآ إِلاّ ذُو حَظّ عَظِیمٍ*(183).

یجب أن ینظر الإنسان إلی الهدف، وأن یعلم أن الانتقام یسبب تأخر الوصول إلی الهدف، ولذا نری أن الأنبیاء والأئمه علیهم السلام والمصلحین کانوا یجنحون للسلام لا قبل قدرتهم فقط، بل حتی بعد قدرتهم. وفی الحدیث المشهور: أن رسول الله صلی الله علیه و اله غضب علی (وحشی) قاتل عمه حمزه غضباً شدیداً، فقد کان هذا الرجل قاتل حمزه، وکان حمزه رکناً قویاً من أرکان الإسلام، کما کان علی وجعفر علیهم السلام.

هؤلاء کانوا أرکان رسول الله صلی الله علیه و اله والمساعدین له فی حروبه وغزواته وغیرها، وکانوا موضع فخر واعتزاز للمسلمین، ولذا قالت هند زوجه أبی سفیان لوحشی: (إنک إن قتلت محمداً، أو علیاً، أو حمزه أعطیتک کذا وکذا، وأعتقت رقبتک).

فأجاب وحشی: (أما محمد فلا أقدر علیه، لأن أصحابه یحتفون به، وأما علی فلا أتمکن منه، لأنه إذا دخل المیدان یلتفت إلی نفسه، ولا تغیب عنه الجهات: لا أمامه ولایمینه ولا یساره ولا خلفه، نعم إنی أتمکن من قتل حمزه، حیث إن حمزه إذا دخل المیدان ذهل عن نفسه ودخل غمار الحرب، فأنتهز منه فرصه وأحمل علیه بقذف الجراب)(184). وهکذا قتل حمزه تلک القتله البشعه، ثم مثلت

هند بحمزه تلک المثله الفضیعه.

وقد غضب رسول الله صلی الله علیه و اله علی وحشی غضباً بالغاً، فجاء أحد الصحابه إلی رسول الله بعد مده وقال: یا رسول الله هل تعفو عن وحشی إنه یرید الإسلام؟

فقال رسول الله: قد عفوت عنه.

وبالفعل عفا رسول الله صلی الله علیه و اله عن وحشی فأسلم، وکان بعد ذلک یقول: إنی یجب علی أن أنصر الإسلام، کما کنت أنصر الکفر علی الإسلام.

واشترک وحشی فی عده حروب وکان له دور فیها، وفی قصه الیمامه اشترک وحشی، وهکذا خدم الإسلام بعد إسلامه بمثل ما کان یخدم الکفر قبل إسلامه. فنشاهد هنا أن العاقبه المحموده کانت فی عفو رسول الله صلی الله علیه و اله وإغماضه وقبول إسلام وحشی.

ومن قبیل ذلک، عفو رسول الله صلی الله علیه و اله عن (هبار) وهذا الرجل من أجلاف أهل مکه ومثیری الفتن والمشاکل للمسلمین، وقد تسبب فی قتل بنت رسول الله: زینب (علیها الصلاه والسلام)، وکانت امرأه عفیفه زاهده تشبه رسول الله صلی الله علیه و اله فی خلقها وخلقها، وتشبه أمها خدیجه الکبری (علیها الصلاه والسلام) وکانت حاملاً، فسبب هبار سقوطها من المحمل، فأسقطت جنینها بسبب ذلک، ثم لم تزل مریضه حتی ماتت لهذا السبب.

واغتم رسول الله صلی الله علیه و اله لذلک وأهدر دم هبار، ولما فتح الرسول صلی الله علیه و اله مکه فر هبار من مکه المکرمه إلی بعض الجبال، لأن النبی صلی الله علیه و اله کان قد قال من قبل: (اقتلوا هباراً) باعتبار کونه رجلاً فظاً غلیظاً مثیراً للفتن کما سبق.

ثم جاء رجل إلی رسول الله صلی الله علیه و اله وقال: یا رسول الله إنک عفوت عن الجمیع

فاعف عن هبار أیضاً فإنک عفو کریم.

فقال النبی صلی الله علیه و اله: قد عفوت عنه(185).

والتاریخ یذکر کیف کان حلم رسول الله صلی الله علیه و اله وصبره وعقله وحزمه، وهذه المکرمات یجب أن تسجل کمعاجز نفسیه، وکم یجب أن تکون عظمه الإنسان حتی یصل إلی هذا الحد، ویعفو عن قاتل عمه حمزه، ویعفو عن قاتل ابنته وحفیده: زینب وجنینها.

ولذا نری أن الإسلام أخذ بالانتشار، لأن أخلاقیات الإسلام بهرت الناس... وحبذا أن یؤمن الإنسان بهذا الإسلام الذی یتمکن أن ینضوی تحت لوائه وینعم بکل خیر وسلام.

الحرکه الإسلامیه العالمیه یجب أن تصطبغ بصبغه العفو والسلم والسلام والمسالمه، لا مع الأصدقاء والأقرباء فحسب، بل مع الغرباء والبعداء والأعداء أیضاً، وهذا ما نشاهده فی قصص المصلحین العظام.

وقد سیطر أحد أمراء المسلمین علی منطقه بعد أن وقعت فیها حرب أهلیه وقبض علی جماعه من الضباط الذین کانوا یعدون من مجرمی الحرب، وحکمت المحکمه علیهم بالقتل، ولما کان من الضروری توقیع الرئیس الأعلی للدوله قدمت الورقه إلیه لکی یوقع بالإعدام علی هؤلاء، ولما أخذ الرئیس الأعلی الصبور، الوفی، الحلیم، العاقل الورقه قذف بها إلی الأرض وقال: إن وجود هؤلاء الشباب الضباط فوق الأرض أحیاءً خیر من وجودهم تحت الأرض أمواتاً، قد عفوت عنهم، فأطلقوا سراحهم.

فتعجب الذین قدموا الورقه إلیه، لکنهم کانوا مضطرین لتطبیق أوامره وهکذا ذهبوا وأطلقوا سراح هؤلاء الضباط، وبالفعل صار أولئک الضباط من أخلص الذین خدموا الإسلام، وخدموا وطنهم فی حرب أخری بعد ذلک تکفیراً لسیئاتهم السابقه.

فقال الرئیس: أرأیتم کیف کان الحلم والصبر والعفو والسلام؟ لو کنا أمرنا بقتل هؤلاء، فمن کان یقود هذا الجیش؟ ومن کان یهزم أعداءنا حین اصطدموا بنا؟

فالواجب أن یکون شعار

الحرکه السلام: السلام قولاً، السلام فعلاً، السلام کتابه، والسلام فی کل موقع ومع کل الناس…

4 السلام سنه الأنبیاء والأئمه علیهم السلام

لما کان مبدأ (السلام) استراتیجیاً وحساساً کان لابد لنا من أن نتحدث حوله بشکل أکثر تفصیلاً، وفی هذه الحلقه من الحدیث نواصل البحث عن السلام الذی هو من أهم أسس النضال لإقامه حکومه الألف ملیون مسلم فی الأرض.

فمن الضروری مراعاه السلم بالنسبه إلی القائمین بالحرکه الإسلامیه العالمیه، لأن السلام یوجب أولاً التفاف الناس، وثانیاً یوجب کبح جماح الأعداء، ولذا قال أمیر المؤمنین لأصحابه: (إنی أکره لکم أن تکونوا سبابین)(186).

وقبل ذلک قال القرآن الحکیم: *وَلاَ تَسُبّواْ الّذِینَ یَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَیَسُبّواْ اللّهَ عَدْواً بِغَیْرِ عِلْمٍ*(187).

فالسباب والاعتداء یوجب تقزز الأصدقاء وقوه الأعداء، ولا داعی إلی ذلک، فإن السب لا ینتهی إلی شیء، وإنما الذی یجب أن یراعیه الإنسان أمام عدوه هو أن یدفع بالتی هی أحسن، کما فی القرآن الحکیم: *ادْفَعْ بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الّذِی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُ عَدَاوَهٌ کَأَنّهُ وَلِیّ حَمِیمٌ * وَمَا یُلَقّاهَا إِلاّ الّذِینَ صَبَرُواْ وَمَا یُلَقّاهَآ إِلاّ ذُو حَظّ عَظِیمٍ*(188).

فالقائمون بالحرکه یجب أن یتحلوا بالسلام فی فکرهم وفی قولهم وفی کتابتهم وفی مواجهاتهم، وحتی إذا نظموا مظاهرات أو إضرابات أو ما أشبه، یجب أن تکون الإضرابات والمظاهرات متصفه باللین، فالمهم أن یصلوا إلی الهدف، ولیس المهم إفراغ الحقد والبغضاء وما أشبه.

فإن الحقد لا یولد إلا الحقد، والبغضاء لا تولد إلا البغضاء، وفی المثل المشهور: (لا یجتنی الجانی من الشوک العنب)، فإن کل شیء یثمر مثله. الأخلاق الحسنه من الإنسان تثمر حسن الأخلاق فی الجانب الآخر. أما الأخلاق السیئه فإنها تولد رد فعل سیئ، وهکذا بالنسبه إلی السلام، وما یقابل السلام، فکل واحد منهما یولد مثله.

وهذا الأمر یحتاج

إلی ضبط الأعصاب وإلی سعه الصدر، وکما قال علی علیه السلام: *آله الرئاسه سعه الصدر*(189) یعنی أن یسع صدرک، لا فی بعد واحد فقط، وإنما لکل الأبعاد: أخلاقیاً، اجتماعیاً، فکراً، نضالاً... فآله الرئاسه سعه الصدر، وکلما کانت سعه الصدر شامله لکل الأبعاد أکثر کانت أقدر علی استقطاب الناس وعلی الوصول بهم إلی الهدف المنشود.

ولذا نشاهد فی أنبیاء الله تعالی والأئمه الطاهرین علیهم السلام والمصلحین العظام هذه الظاهره: ظاهره حسن الخلق، العفو، السلام، سعه الصدر، الحلم، التواضع، الصبر، عدم رد الاعتداء بالمثل، وإنما رد الاعتداء بالتی هی أحسن.

وهکذا نشاهد الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فی حرب البصره، وهی أول حرب أقیمت ضده، فلما انتهت الحرب عزّز جانب السلام: فأرسل إلی عائشه من قال لها أن ترجع إلی بیتها بالمدینه بسلام.

وبالفعل فقد ألبس الإمام أربعین من النساء لباس الرجال، وجعلهن مع عائشه لإرجاعها إلی المدینه، وأکرمها واحترمها، وإنما ألبسهن لباس الرجال حتی یظن الظان من القوافل وغیرهم أنهم رجال، فلا یعتدوا علیهن، ومن جانب آخر حیث إن عائشه زوجه الرسول صلی الله علیه و اله فقد کره الإمام أن یرسلها مع الرجال، وإنما أرسلها مع النساء. وبالفعل ذهبت عائشه من البصره إلی المدینه المنوره بصحبتهن(190). فأیه أخلاق سامیه هذه؟

وکذلک نشاهد أنه علیه السلام عفا عن الذین أثاروا الحرب، وفیهم الذین یصطلح علیهم فی العصر الحدیث بمجرمی الحرب، أمثال مروان وابن الزبیر ومن أشبه فعفا عنهم، وکذلک عفا عن الجیش المناوئ فقال علیه السلام: (مننت علی أهل البصره کما منّ رسول الله صلی الله علیه و اله علی أهل مکه)(191). فأطلق سراحهم ولم ینتقم منهم ولم یقابل سیئهم بالسوء، بل قابله بالصفح والإحسان، وأمر کل من کان قد

نهب من أموال الجیش المهزوم برد ما نهبه. فرد إلیهم کل ما أخذ منهم حتی أن أحدهم کان قد أخذ قدراً من جیش الأعداء المنهزمین، وجعل فیه طعامه، وجعله علی النار، فلما أمر الإمام علیه السلام برد الغنائم وعرف صاحب القدر ذلک أفرغ قدره من الطعام وأعطاه لصاحبه.

ومره ذهب الإمام علیه السلام فی جوله تفتیشیه إلی بیت واسع کبیر قیل للإمام علیه السلام إن النساء قد اجتمعن فیه یبکین علی قتلاهن من الجیش المهزوم وهن یشتمن الإمام وأصحابه، فدخل علیهن الإمام علیه السلام والبیت کبیر جداً وممتلئ بنساء الجیش المهزوم، فقال الإمام علیه السلام لأصحابه: لا تتعرضوا لهن وإن شتمن أمراءکم وأعراضکم، وهکذا کف عنهن وقابل سبابهن بإحسان، فصحن لما رأین الإمام علیه السلام: وقلن هذا قاتل الأحبه

یردن الإمام علیه السلام فأشار الإمام وقال: (لو کنت قاتل الأحبه لقتلت من فی هذه الغرف) وإذا بالنساء یسکتن فجأه وکأن علی رؤوسهن الطیر، ولم یتکلمن بکلمه! فتعجب الناس من ذلک: ماذا قال الإمام؟ وما الذی دعا هذه النسوه إلی الهدوء؟

وبعد ذلک انکشف الأمر لأصحاب علی علیه السلام، حیث عرفوا أن رؤساء الجیش المنهزم کانوا قد اختفوا هناک فی تلک الغرف، وإن النساء قد اجتمعن هناک للتعمیه والتجهیل والتضلیل، ولما أشار الإمام علیه السلام بقوله: (لو کنت قاتل الأحبه لقتلت من فی الغرف) خفن وسکتن(192).

علی أی حال، إن سیره رسول الله صلی الله علیه و اله وسیره الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام وسیره الأئمه الطاهرین علیهم السلام وسیره الأنبیاء العظام علیهم السلام وسیره المصلحین وسیره العقلاء هی السلام.

فالواجب أن تراعی الحرکه الإسلامیه العالمیه العامه السلام مراعاه دقیقه فی کل شؤونها: قبل الحرکه، ومع الحرکه، وبعد

الحرکه، وحین النصر وإقامه الدوله الإسلامیه العامه بإذن الله تعالی.

وهکذا یجب أن یربی القاده کوادر وأفراد الحرکه علی السلام لساناً، فکراً، تألیفاً، عملاً، مهما کلف ذلک، والله ولی التوفیق.

5 السلام ضمانه بقاء المبدأ

یقول الله تعالی: *یَا أیّهَا الّذِینَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِی السّلْمِ کَآفّهً*(193) فالسلام هو القاعده العامه، وإنما یکون العنف ضروره، والضرورات تقدر بقدرها.

وقد ذکرنا فی حلقات سابقه سِلْم رسول الله صلی الله علیه و اله مع الأعداء، ومع الأصدقاء، ومع الأقرباء، ومع الغرباء، کما ذکرنا سلم علی علیه السلام کذلک. والرسول وعلی * أسوه لنا کسائر الأنبیاء والمعصومین (صلوات الله علیهم أجمعین)، فاللازم أن نقتدی بهم فی ذلک، سواء کنا فی مقدمات الحکم أو وصلنا إلی الحکم بإذن الله تعالی.

وهنا سؤال یقول: إن رسول الله صلی الله علیه و اله وإن کان معصوماً ولا یُسأل عما یفعل، لکن تکلیفنا غیر تکلیفه، لأننا نری أن رسول الله صلی الله علیه و اله أبقی علی جمله من المنافقین مما سبب لرسول الله صلی الله علیه و اله مشاکل کثیره، فلو کان الرسول صلی الله علیه و اله قتل أبا سفیان ومعاویه یوم الفتح لم تقم الدوله الأمویه التی أطاحت بالإسلام جملهً وتفصیلاً، ولم تسبب مشاکل للمسلمین بما لا یعد ولا یحصی. وهکذا لو کان علی علیه السلام قد قتل یوم البصره مروان لما بقی حتی یصل إلیه الحکم، ویسبب هو وبنوه المشاکل للأمه، فلابد أن یکون لنا تکلیف آخر، وأما هم علیهم السلام فأعلم بتکالیفهم.

هذا الکلام یردّ أولاً: بأن النبی صلی الله علیه و اله والإمام علیه السلام أسوه، والأسوه یجب أن یتبع، سواء عرفنا المصلحه فی عمله أم لم نعرف المصلحه فی عمله *وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن رّسُولٍ أِلاّ

لِیُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ*(194)، *وَمَآ آتَاکُمُ الرّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاکُمْ عَنْهُ فَانتَهُواْ*(195)، *فَلاَ وَرَبّکَ لاَ یُؤْمِنُونَ حَتّیَ یُحَکّمُوکَ فِیمَا شَجَرَ بَیْنَهُمْ ثُمّ لاَ یَجِدُواْ فِیَ أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مّمّا قَضَیْتَ وَیُسَلّمُواْ تَسْلِیماً*(196).

هذا من الناحیه الاعتقادیه الشرعیه، أما إذا جئنا إلی الناحیه العقلیه فنری أن رسول الله صلی الله علیه و اله لو قتل أبا سفیان أو أضر به، وهکذا غیره من المنافقین والأعداء، لم یقم للإسلام عمود، ولا یخضر له عود، لأن المشرکین کانوا یقبرون الإسلام فی مهده، لأن أبا سفیان لم یکن وحده، وإنما کان فی الجزیره العربیه ألف أبی سفیان، وکل واحد منهم له أقرباء وأصدقاء وعشیره وقبیله، وما إلی ذلک.

هؤلاء کانوا سیعملون ضد الإسلام ویقبرون الإسلام فی مهده، ولم یکن لنا أن نسمع الیوم حتی باسم رسول الله صلی الله علیه و اله کما لم نسمع باسم کثیر من الأنبیاء الذین قتلوا *فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِیَآءَ اللّهِ مِن قَبْلُ إِن کُنْتُمْ مّؤْمِنِینَ*(197) کما فی القرآن الحکیم، مما یدل علی أن جمله من الأنبیاء علیهم السلام قد قتلوا.

فالرسول صلی الله علیه و اله رأی الأمر دائراً بین الأهم والمهم: فهل الأفضل أن یدع المنافقین فإنهم وإن سببوا بعض المشاکل، لکن الزمان کفیل بتصفیه المشاکل کما رأینا ذلک، حیث إن الزمان قد أنهی حکم بنی أمیه وجعلهم فی خبایا التاریخ، هل هذا أفضل؟ أو أن الأفضل أن یشهر الرسول صلی الله علیه و اله سیفه، ویقتل ویقتل، حتی تقوم العشائر ضده فیقتلوه وأصحابه المخلصین ولا یبقی من الإسلام اسم؟

وکذلک الأمر بالنسبه لعلی أمیر المؤمنین علیه السلام، فأیهما أفضل: أن یجرد الإمام علیه السلام سیفه ویقتلهم، مما کان یترتب علیه أنهم یحرکون عشائرهم وأقرباءهم وأصدقاءهم ضد الإمام،

وتساعدهم الروم علی ذلک، وبذلک تجتث جذور علی علیه السلام وباجتثاث جذوره تستأصل جذور الإسلام الحقیقی، ویتحول إلی دین منحرف کالمسیحیه والیهودیه: *یُحَرّفُونَ الْکَلِمَ عَن مّوَاضِعِهِ*(198) کما فی القرآن الحکیم، أو الأفضل الإبقاء علی هؤلاء وإن أساءوا إلی الإسلام.

وهکذا کانت خطه الرسول وخطه علی (علیهما الصلاه والسلام) خطه حکیمه إلی أبعد حد، ولهذا نجد أن أحد أصحاب علی علیه السلام یصف علیاً علیه السلام فی کلام له یقول: (کان والله بعید المدی، شدید القوی)(199) یعنی أنه علیه السلام ینظر بعیداً، أی إلی عاقبه هذا الأمر أو ذاک وما یترتب علیه إن فعله أو ترکه، فنری علیاً علیه السلام الآن وبعد مرور ألف وأربعمائه سنه تقریباً علی استشهاده یعتقد به أکثر من ألف ملیون إنسان، منهم المسلم ومنهم غیر المسلم، بینما هلک الأمویون والعباسیون ورمی بهم فی خبایا التاریخ حیث لا یذکرون إلا بذم. وکذلک بقی رسول الله صلی الله علیه و اله واندثر الذین عادوه کأبی جهل وأبی سفیان وأبی لهب.

إن من فوائد السلم خلود المسالم وبقاء ذکره وموازینه وقوانینه وضوابطه ومناهجه، بینما غیر المسالم لا یبقی حتی إذا فرض أن الحق معه تماماً. ولذا قال الرسول صلی الله علیه و اله: (کلما نزل جبرئیل أمرنی بمداراه الرجال)(200).

وفی التاریخ القریب نشاهد أن ستالین وهتلر وموسیلینی ومن أشبه هؤلاء جنحوا إلی العنف، وکذلک یاسین الهاشمی فی العراق، والبهلوی فی إیران، وأتاتورک فی ترکیا.. وأضرابهم کثیرون، وکلهم قد ذهبوا.

أما ستالین فقد أخرج من قبره وأحرق، ودمرت بعده المبادئ الستالینیه.

وأما هتلر فقسمت بلاده إلی الیوم، قسم بید الأمریکیین وقسم بید الروسیین.

أما موسیلینی فقد عمت بلاده الفوضی والاضطرابات وانتشرت فیها منظمه الألویه الحمراء، والقتل والاغتیال والسرقه وما أشبه

ذلک مستمر منذ ما یقارب من أربعین سنه إلی هذا الیوم.

والبهلوی الأول اُبعد وقتل فی جزیره موریس. ویاسین الهاشمی أُبعد عن العراق وقتل. وأتاتورک قتل...

بالإضافه إلی أن هؤلاء صاروا لعنه التاریخ.. لقد ذهبوا وذهبت مبادؤهم، ولم یحفظهم التاریخ إلا للعبره، کما حفظ فرعون وشداد ونمرود للعبره، وکما حفظ معاویه ویزید والحجاج وابن زیاد وهارون للعبره، ولکی یتبصر من یأتی بعدهم فلا یجنح إلی الدیکتاتوریه والعنف، بل یجنح إلی العقل والحزم والسلام وإعطاء الحریات والنظر إلی الناس بعین الموده والأخوه حتی لو کانوا کافرین، حیث یقول الإمام علی علیه السلام: (الناس صنفان إما أخ لک فی الدین أو نظیر لک فی الخلق)(201).

وهکذا الله سبحانه وتعالی یعبر فی القرآن الحکیم عن المؤمنین والکافرین بأنهم أخوه حیث یقول: *وَإِلَیَ عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً*(202) فهود علیه السلام نبی مرسل، وعاد قبیله کافره، ومع ذلک یسمیه الله سبحانه وتعالی أخاً.

المهم أن یعی القائمون بالحرکه الإسلامیه هذه الحقیقه، وأن یبصروا وأن یلاحظوا الأمم *قُلْ سِیرُواْ فِی الأرْضِ*(203)، *فَامْشُواْ فِی مَنَاکِبِهَا وَکُلُواْ مِن رّزْقِهِ*(204)، فاللازم علی الإنسان أن ینظر ویفکر فی أحوال الأمم الغابره وأحوال الأمم المعاصره.

إن الجانحین إلی السلام بقوا أعلاماً فی بلادهم، وفی غیر بلادهم بینما الجانحون إلی العنف والخشونه والشده والغلظه ذهبوا ولم یبق لهم أثر إلا آثار النفره والابتعاد عنهم.

ومن هنا یقول الله سبحانه وتعالی بالنسبه لنبیه صلی الله علیه و اله: *فَبِمَا رَحْمَهٍ مّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِکَ*(205).

فإذا اعتمدنا السلم قاعده عملیه دائمه نتمکن بإذن الله تعالی من إیجاد تیار عام لحرکه إسلامیه صحیحه تکون مقدمه لإنقاذ البلاد الإسلامیه من المستعمرین والدیکتاتوریین ولإقامه حکم الله تعالی لألف ملیون مسلم، وما ذلک

علی الله بعزیز.

6 السلام بین أعضاء الحرکه

تحدثنا عن مبدأ (السلام) علی أصعده مختلفه.. منها السلام فی التعامل الاجتماعی، ومنها فی التعامل الإنسانی مع الأعداء. وهنا سنتحدث عن نفس المبدأ ولکن علی صعید آخر.. وهو: التعامل السلمی مع أعضاء الحرکه الإسلامیه.. وذلک یعنی أن الأعضاء یجب أن یکونوا علی وفاق تام لا أن تکون بینهم خلافات أو منازعات أو ما أشبه، لأنه کثیراً ما یقع بین الأعضاء التنافس غیر السلیم، والتناحر والاختلاف، وازدراء الکبار بالصغار، واشمئزاز الصغار من الکبار. والمشکله لها سببان:

السبب الأول: إن بعضهم یرید استغلال بعض.

السبب الثانی: هو أن الکبار ینظرون إلی الصغار بازدراء، والصغار ینظرون إلی الکبار علی أنهم مستغلون ووصولیون وانتهازیون.

والإسلام حل المشکلتین کلتیهما:

أما المشکله الأولی: فالواجب أن یکون الأمر شوری، فلکل فرد رأی یؤخذ به، وبهذا لا یکون هناک استغلال ینتهی إلی تفتت الحرکه وتبددها، أما أن یقول الإنسان: إنی أکثر فهماً فلی حق القرار، أو إنی أعمق فی الرؤیه المستقبلیه فلی حق أخذ القرار فی الموضوع، فهذا هو الاستغلال بعینه. هذا بالنسبه إلی حل المشکله الأولی.

أما المشکله الثانیه: فاللازم أن لا یزدری إنسان إنساناً، وأن لا ینظر إنسان إلی آخر بعین الاحتقار: *یَا أیّهَا الّذِینَ آمَنُواْ اجْتَنِبُواْ کَثِیراً مّنَ الظّنّ إِنّ بَعْضَ الظّنّ إِثْمٌ*(206).

فالإنسان یجب أن لا یظن بأخیه سوءً، والإمام أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: *ضع أمر أخیک علی أحسنه*(207)، وفی روایه أخری عن الإمام الصادق علیه السلام قال: *فإن شهد عندک خمسون قسامه أنه قال قولاً وقال لم أقله فصدقه وکذبهم*(208). یعنی لا ترتب الأثر علی کلام أولئک الوشاه إذا لم یکن فیهم میزان الشهاده الشرعیه، وإنما اقبل قوله، وذلک لکی تصفو النفوس بعضها مع بعض، ولا تکون النفوس بعضها ضد

بعض، وبهذا یتمکنون من القیام بالحرکه خیر قیام.

وقد اُدخل أحد الأئمه الطاهرین علیهم السلام علی أحد الخلفاء الحکام فی حاله اضطراریه فقال له الحاکم: یا بن رسول الله عظنی، فقال الإمام علیه السلام: المسلمون إما أکبر منک سناً فاجعلهم بمنزله أبیک، وإما أصغر منک فاجعلهم بمنزله ابنک، وإما مساوون لک فی العمر فاجعلهم بمنزله أخیک، فبر أباک وآس أخاک وارحم ابنک.

هکذا یجب أن ینظر الإنسان إلی الجمیع بنظره رأفه ورحمه، وبنظره العطف والإشفاق، وبنظره جمع الکلمه وتوحیدها، وإلا فإنه لا یتمکن من أن یتقدم مهما کان قویاً، وهذه هی الأسس التی بنی علیها رسول الله صلی الله علیه و اله الدوله الإسلامیه وبنی الأئمه الطاهرون علیهم السلام علی مثل ذلک نفوس المؤمنین.

وفی مضمون حدیث: إن الإمام الصادق علیه السلام جاء إلی کربلاء لزیاره الإمام الحسین علیه السلام فقال لبعض أصحابه: اذهب إلی الأطراف وادع من رأیت إلی زیاره الإمام الحسین علیه السلام فذهب الرجل ثم رجع بدون أن یستصحب أحداً.

قال له الإمام: لماذا رجعت وحدک؟.

قال: یا بن رسول الله لأنی رأیتهم دون هذا المستوی.

قال له الإمام: إنا نراکم بمثل ما تری أنت هؤلاء.

أی: إذا کان فرق فی المراتب بینک وبینهم، فکذلک یوجد فرق بینی وبینک. فکما أنه لا یحق للأکبر أن یطرد الأوسط، کذلک لا یحق للأوسط أن یطرد الأصغر.

وهکذا القائمون بالحرکه یجب أن یکون بینهم وئام وسلام، لا استغلال وازدراء واحتقار.

إن الحرکه لا تتمکن أن تهدی الناس إلی صراط مستقیم ما لم تسر هی فی الصراط المستقیم، وفی الحکمه قاعده معروفه تقول: (فاقد الشیء لا یعطیه)، أی إنک إذا لم تملک علماً فلا یمکنک أن تعطی العلم، وإذا لم تملک دیناراً فلا تتمکن أن

تعطی الدینار، وکذلک إذا لم تملک مقومات الحرکه من الإنصاف والعداله وحب الناس والتواضع والنظر إلی الناس بالعطف والشفقه والإنسانیه وما أشبه ذلک فلا تتمکن من غرسها فی الآخرین، إنه أمر غیر ممکن.

ولذا فمن الضروری علی القائمین بالحرکه أن ینظروا إلی أنفسهم بنظر المساواه والأخوه والعداله مع الآخرین، حتی یتمکنوا من التقدم بإذن الله سبحانه وتعالی، وإلا فإن الناس یقولون: لو کانوا علی حق، لکانوا قد التزموا أنفسهم بما یدعون إلیه!

ولقد فشلت قبل هذا الیوم کثیر من الحرکات الإسلامیه فی أماکن مختلفه من العالم الإسلامی بسبب عدم التزامها بأخلاقیات العمل والسلام. إن هذه الحرکات یجب أن تکون عبره لنا حتی نعمل بما یقوّم الحرکه ونحقق بإذن الله سبحانه وتعالی الدوله الإسلامیه العالمیه ذات ألف ملیون مسلم، وما ذلک علی الله بعزیز.

7 معطیات السلام

إن السلام یصل بصاحبه إلی النتیجه الأحسن، والمسالمون یبقون سالمین مهما کان لهم من الأعداء، وحتی إذا عثر بهم الزمان وسقطوا فإن السقوط یکون وقتیاً، فالقائمون بالحرکه إذا أحاطوا أنفسهم بجو من السلام أمنوا أعداءهم أولاً فلا یتمکنون من القضاء علیهم، وثانیاً إذا تمکن الأعداء منهم فسیکون تمکنهم وقتیاً وینتهی الأمر بتقدم المسالمین.

ولذا نری أن الأنبیاء والأئمه (علیهم الصلاه والسلام) کانوا یجنحون دائماً إلی السلام. وهذا رسول الله صلی الله علیه و اله کان یسالم أعداءه حتی عندما کان فی أعلی درجات قدرته، وحروب رسول الله صلی الله علیه و اله کانت دفاعیه کما ثبت فی التاریخ، ولم یبتدئ الرسول صلی الله علیه و اله بالحرب أبداً، وکان إذا حارب اتصفت حربه بالسلام فی أغلب شؤونها إلا القدر المضطر إلیه، ولذا تقدم رسول الله صلی الله علیه و اله ذلک التقدم

الهائل، وإلی الیوم لا زال صلی الله علیه و اله فی تقدم مطرد، وما من یوم إلا ویزداد فیه عدد المسلمین بالرغم مما واجهته الدوله الإسلامیه من الیوم الأول الذی أقامها رسول الله صلی الله علیه و اله والی هذا الیوم، من الکید والمکر وما أشبه.

وکذلک علی علیه السلام فإنه قد جنح إلی أکبر قدر من السلام، وهو لم یحارب أهل الجمل وإنما هم الذین حاربوه، وبمجرد أن انتهت الحرب عامل الإمام علیه السلام البقیه معامله الأصدقاء والأخوه وکأن شیئاً لم یکن، وهکذا حرب النهروان، فالخوارج هم الذین حاربوا الإمام، وأشاعوا الدعایات، وواجهوه بالسب، حتی أن الإمام علیه السلام قال کلمه جمیله بالمناسبه وردت فی نهج البلاغه، وکان حول الإمام أصحابه وهنالک خارجی یسمع کلام الإمام، فعلق علی کلام الإمام بقوله: (قاتله الله من کافر ما أفقهه) یعنی: علی کافر لکنه کثیر الفقه! فأراد أصحاب الإمام تأدیب ذلک الخارجی، فقال الإمام: (دعوه، فإنما هو سبّ بسبّ أو عفو من ذنب وأنا أولی بالعفو)(209)، یعنی أنه سبنی فجاز أن أسبه أو أعفو عنه لکنی أولی بالثانی، وعفا عنه. وقد تمکن الإمام علیه السلام أن یسیطر علی حرکه الخوارج التی کانت حرکه منحرفه بلینه ومرونته.

وقد ورد فی التاریخ أن الإمام علیه السلام حین انتهت حرب الخوارج عفا عن بقیتهم فلم یسجنهم ولم یجازهم بأی جزاء آخر، إنما کانوا فی الکوفه وغیرها ینتقصون من الإمام والإمام ساکت عنهم، فقد کان یعلم أن المسالم هو الذی یتقدم، وفی قضایا متعدده کانوا یضغطون علی الإمام بمختلف أنواع الضغوط، مثلاً یحضرون المسجد ولا یصلون معه الجماعه، وقد قرأ خارجی هذه الآیه أمام الإمام علیه السلام معرّضاً به والإمام فی

صلاته: *وَلَقَدْ أُوْحِیَ إِلَیْکَ وَإِلَی الّذِینَ مِن قَبْلِکَ لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنّ عَمَلُکَ وَلَتَکُونَنّ مِنَ الْخَاسِرِینَ*(210) یرید بذلک أن الإمام مشرک وقد حبط عمله، ولکن الإمام علیه السلام عفا عنه. وهکذا کان الإمام علیه السلام یصبر علی النقد حتی النقد الظالم، وکان یصبر علی الضغط، حتی إذا کان الضغط من أناس منحرفین، لأنه کان یعرف أن السلام أحمد عاقبه، وأن المسالم هو الذی یبقی، کما نری ذلک بالفعل، حیث بقی الإمام علیه السلام منذ ألف وأربعمائه سنه، وسیبقی علی طول التاریخ علماً هادیاً مهما تغیرت الظروف.

وفی حرب صفین وهی أشد الحروب ضد الإمام علیه السلام ورد فی التاریخ أنه علیه السلام کان إذا ظفر بجندی من جنود معاویه استحلفه أن لا یساعد معاویه، ثم یترکه وشأنه!

فهل یوجد مثل هذا الشیء فی التاریخ، إلا فی تاریخ الأئمه والأنبیاء علیهم السلام والمصلحین العظام الذین اتبعوا آثارهم؟

ولکل ذلک نری أن الإمام علیه السلام ظل کالطود الشامخ، رغم أن بنی أمیه ضغطوا علیه ولعنوه علی سبعین ألف منبر ما یقارب مائه سنه، ورغم أن بنی العباس وجهوا إلیه ضغوطاً ظالمه، من جملتها قصه المتوکل الذی کان یحارب الإمام ویسبه ویقتل أولاده ویسجنهم، وقد حرث المتوکل قبر الحسین علیه السلام وهدم کربلاء مرتین کما فی التاریخ، وکان یأتی برجل یسمی (عباده المخنث) فکان یدخل الوساده بین ثوبه وبطنه ثم کان یمشی فی المجلس ویشبّه نفسه بعلی علیه السلام ویقول: (أنا الأنزع البطین، أنا أمیر المؤمنین) ساخراً من الإمام علیه السلام والحاضرون فی المجلس یضحکون.

ولکن ماذا کانت العاقبه؟ إن هؤلاء أساءوا إلی أنفسهم ولم یسیئوا إلی الإمام إلا فی الظاهر وقد قال الإمام علیه السلام ذات مره: (ما أحسنت إلی

أحد ولم یسئ إلی أحد)(211)!

قیل یا أمیر المؤمنین: قد أحسنت کثیراً، وأساءوا إلیک کثیراً.

قال علیه السلام: ألم تسمع قول الله تعالی: *إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لأنْفُسِکُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا*(212). فإنی أحسنت إلی نفسی بإحسانی إلی غیری، والناس أساؤوا إلی أنفسهم بإساءتهم إلی. وعلی أی حال فإن هؤلاء الذین ضغطوا علی الإمام علیه السلام من بنی أمیه ومن بنی العباس وأضرابهم إنما أساؤوا إلی أنفسهم، فقد قُتل وقطّع المتوکل ووزیره (الفتح ابن خاقان) إرباً إرباً من جراء أمثال هذه الأعمال، وکذلک بالنسبه إلی من سبقه ومن لحقه، والإمام علیه السلام باق کالجبل الراسخ، وکالشمس المضیئه، یستنیر بنوره أکثر من ألف ملیون إنسان فی العالم.

إن کل ذلک کان بسبب طبیعه حرکه الإمام علیه السلام وسلمه الذی اتخذه شعاراً فی حیاته الشخصیه وحیاته العائلیه وحیاته الاجتماعیه وحیاته السیاسیه و...

وفی الحدیث أن ابن ملجم لما ضرب الإمام علیه السلام قال له الإمام علیه السلام: ألم أحسن إلیک، ألم أزد فی عطائک؟ فهو علیه السلام مع علمه بأن ابن ملجم یقتله لإخبار رسول الله صلی الله علیه و اله إیاه بذلک کان قد زاد فی عطائه وأحسن إلیه.

وبعد أن ضربه ابن ملجم کان الإمام علیه السلام یأمر بمداراته، وکان إذا شرب اللبن أبقی شیئاً منه وقال: (أطعموا أسیرکم) وقد قال الإمام علیه السلام لأولاده: (إن شفیت من ضربته هذه فأنا أعفو عنه، وإن لم أشف فلکم حق القصاص، ولا تمثلوا بالرجل، فإنی سمعت رسول الله صلی الله علیه و اله یقول: لا تمثلوا ولو بالکلب العقور)(213) لکنه علیه السلام حبذ إلیهم العفو عنه.

وهکذا ذهب معاویه.. واندثر الخوارج.. وانتهی أصحاب الجمل.. وسقط هارون والمتوکل والمأمون وأمثالهم الذین کانوا یعادون الإمام

علیه السلام ذهبوا کلهم وبقی الإمام علیه السلام مناره مشعه للسائرین. إذن، الحرکه الإسلامیه التی ترید النهوض لأجل إقامه حکومه ألف ملیون مسلم، علیها أن تتخذ السلام شعاراً عملیاً حتی تتمکن من استقطاب الناس ومن دفع الأعداء، ولو فرض أن الحرکه سقطت أو تعثرت فلابد أن تقوم بعد عثرتها، ولأن من طبیعه الناس الانتصار للمسالمین، والانتقام من المحاربین، فإذا جعلت الحرکه الإسلامیه السلام شعاراً واقعیاً لا دعائیاً فقط فی القول والعمل والفکر والتألیف والخطابه والاجتماع، فإنها تتمکن من التوسع حتی تشمل کافه بلاد الإسلام، وتکون مقدمه لإقامه حکومه ألف ملیون مسلم بإذن الله تعالی وما ذلک علی الله بعزیز.

8 الاتزان ینتهی إلی السلام

لا یکون السلام، ولا یتحقق فی الواقع الخارجی، إلا إذا کان تفکیر الإنسان تفکیراً متزناً، وعمله عملاً متزناً بعیداً عن المراهنات والاعتباطات والإفراطات والتفریطات.

أما أن یری الإنسان کل خیر وفضیله فی نفسه ومجموعته، ویری الآخرین مجردین عن الفضیله، بل ویراهم منغمسین فی الرذیله. فهذا الفکر لابد أن ینتهی إلی غیر السلام.. إلی العداوه، البغضاء، الشنآن، الهمز، اللمز... ومن المعروف أن ثلاثه أشیاء قلیلها کثیر وحقیرها کبیر: النار والعداوه والمرض، فعود ثقاب صغیر یحرق مخزناً من الخشب فیه عشرات الأطنان، وربما ینتهی مرض صغیر بصاحبه إلی الموت، وربما أدت عداوه صغیره ناشئه من کلمه نابیه أو شبهها إلی سفک الدماء.

وقد ذکر المؤرخون أن حرباً کان ابتداؤها أن رجلاً من قبیله رمی سهماً إلی ضرع ناقه من قبیله أخری، فقتل صاحب الناقه ذلک الرامی، ثم قتلت عشیره الرامی صاحب الناقه ثأراً لصاحبهم، وهکذا دوالیک.. والشاعر یقول: (ومعظم النار من مستصغر الشرر).

ولذا فعلی الإنسان أن یفکر تفکیراً موزوناً حتی ینتهی إلی العمل الموزون، أما أن یفکر تفکیراً

إفراطیاً أو تفریطیاً، فإن ذلک لا ینتهی إلا إلی العمل المنحرف، ثم العداوه والبغضاء. وهکذا یجب علی الإنسان إذا أراد أن یقوم بحرکه إسلامیه عالمیه تنتهی إلی حکومه ألف ملیون مسلم أن یتخذ من السلام شعاراً ودثاراً فی القول والعمل والتألیف والحرکه وغیر ذلک، وقد ألمع النبی عیسی علیه السلام إلی هذا الموضوع حیث قال ما معناه: من ضربک علی خدک الأیمن فأدر له خدک الأیسر.

إن عیسی علیه السلام لا یرید أن یقول للمظلومین: اخنعوا للظالمین، وإنما یرید معنی آخر ألمع إلیه القرآن الحکیم أیضاً حیث قال: *وَأَن تَعْفُوَاْ أَقْرَبُ لِلتّقْوَیَ*(214)، فعیسی علیه السلام أراد لأتباعه النجاح، واستقطاب الجماهیر، ولذا علمهم السلام إلی هذا الحد، وقد نجح عیسی علیه السلام فنری الیوم أکثر من ألفی ملیون إنسان یحترمون عیسی علیه السلام، ألف ملیون هم المسیحیون وألف ملیون هم المسلمون، وکذلک جماعات أخری من عقلاء البشریه.

وفی حکمه أخری مرویه عن المسیح علیه السلام أنه مر مع جماعه من تلامیذه علی بعض الیهود. فقالوا فیه شراً، فقال عیسی علیه السلام فیهم خیراً، وبطبیعه الحال قال فیهم الخیر الصادق، فإن أغلب الأفراد لهم خیر من جهه ما.

فقیل له: یا روح الله! یقولون فیک شراً وتقول فیهم خیراً؟

فقال: کل ینفق مما عنده. یعنی: من ینطوی علی السوء یتلفظ بالسوء، ومن ینطوی علی الخیر ینفق منه، فکما أن الإنسان الفاقد للدینار لا یتمکن أن یعطی دیناراً، والواجد للدینار یتمکن أن یعطی دیناراً، والذی لا یملک غیر عقرب مسموم لا یتمکن أن یعطی إلا عقرباً.. کذلک المنطوی علی الخیر أو الشر.

فالنظر، السماع، اللفظ، الکتابه وما أشبه، إذا کانت منبعثه من قلب ملیء بالخیر والرحمه کان فیها الخیر والرحمه، وبالعکس

إذا کان القلب ملیئاً بالشر والکذب وما أشبه، فإن اللسان وسائر الجوارح لا تعطی إلا من ذلک القلب. وهکذا علمنا عیسی علیه السلام أنه إن لم یکن الطرف الآخر من أهل الخیر، فکن أنت من أهل الخیر.

وقد جاء فی دعاء شهر رجب: (یا من أرجوه لکل خیر، وآمن سخطه عند کل شر، یا من یعطی الکثیر بالقلیل، یا من یعطی من سأله، یا من یعطی من لم یسأله ومن لم یعرفه، تحنناً منه ورحمه...)(215).

إن الله یعطی المؤمنین، ویعطی الذین لا یعرفونه، ویعطی حتی الذین یعادونه.

وفی القرآن الکریم إشاره إلی ذلک حیث یقول الله تعالی: *کُلاّ نّمِدّ هَؤُلآءِ وَهَؤُلآءِ مِنْ عَطَآءِ رَبّکَ وَمَا کَانَ عَطَآءُ رَبّکَ مَحْظُوراً*(216)، الله یعطی المؤمن ویعطی المستضعف الذی لا یعرفه ولا یعادیه، ویعطی الکافر المناوئ له. فإذا أردنا أن نتخلق بأخلاق الله سبحانه وتعالی یجب أن نکون متزنین فی التفکیر ومتزنین فی العمل، لا أن نرفع أصدقاءنا إلی أعلی علیین، ونسکت ونغمض العین عن الحیادیین، فکیف بالأعداء؟

کل شیء یجب أن یکون موزوناً، ومن فوائد الإنسان المتزن فی تفکیره وفی عمله أن الناس یرضون به حکماً ویلتفون حوله.

إن هذا الأمر یحتاج إلی ضغط علی الأعصاب وتحمل للنقد وکلاهما صعب، لکن الأمر الصعب یأتی بالنتیجه الطیبه. وقد جاء فی حدیث عن رسول الله صلی الله علیه و اله حیث رأی فاطمه علیها السلام تکدح وتتعب، أنه قال لها: (یا بنتاه تعجلی مراره الدنیا لحلاوه الآخره)(217).

إن المرارات لا تعطی إلا النتیجه الحلوه. إن أی مهندس أو طبیب أو محام أو ریاضی أو فقیه أو خطیب بارع أو مؤلف قدیر لم یصل إلی ما وصل إلیه إلا بالتعب والنصب، وکذلک إذا أردنا أن

نصل إلی حکومه ألف ملیون مسلم بإذن الله تعالی، فإن ذلک یحتاج إلی ضبط الأعصاب والاتزان فی الفکر وتحمل النقد وحسن الإقناع للناس بعیداً عن کل أنواع الاستبداد والدیکتاتوریه وما أشبه.

فإن الاستبداد والدیکتاتوریه والإفراط فی التفکیر وفی العمل وفی القول وفی الأجهزه الإداریه لا تنتهی إلا إلی نتائج سیئه، إذ السیئ لا ینتهی إلا إلی السیئ.

وفی الحدیث أن عیسی علیه السلام مر علی قتیل، فقال: من قتلک؟ ویأتی یوم یقتلون قاتلک، وطبعاً هذا الأمر علی نحو القضیه الطبیعیه، فإن الإنسان الذی یقتل شخصاً بغیر ذنب یأتی یوم یقتل فیه هو. وفی حدیث: (بشر القاتل بالقتل والزانی بالفقر).

فمن شروط الحرکه الإسلامیه العامه: اتخاذ السلام من هذه الجهه أیضاً، أی من جهه الاتزان فی الفکر والعمل وإعطاء کل شیء حقه، وفی القرآن الحکیم: *وَلاَ تَبْخَسُواْ النّاسَ أَشْیَآءهُمْ*(218)، یعنی إنک إن ألفت کتاباً واحداً فمدحت نفسک، وألف غیرک عشره کتب جیده، ولم تمدحه بقدر کتابک، فإن جزاءک الطبیعی أن تتأخر فی الحیاه، بالإضافه إلی أن الناس ینفضون من حولک ویعرفونک بالإفراط والتفریط.

ولذا اشتهر عند علمائنا أن مرجع التقلید وإمام الجماعه والقاضی یجب أن یکونوا بعیدین عن (الحب) و(البغض): یریدون بذلک حباً اعتباطیاً وبغضاً اعتباطیاً.

وقد ذکرنا سابقاً: أن رجلاً قال للشیخ المرتضی الأنصاری رحمه الله علیه معرّضاً به: (إن من السهل أن یصبح الإنسان عالماً، ولکن من المحال أن یصبح إنساناً) ! یرید أن یقول: أنت أیها الشیخ عالم وهذا سهل، ولست بإنسان وأن تکون إنسانا محال، فقال الشیخ: (بل أن یصبح الإنسان عالماً صعب، وأن یصبح إنساناً أصعب). وهذه حقیقه، لأن الفرد یحب أن یجاهد خمسین سنه أو ستین سنه، لیله ونهاره، لیصبح عالماً. أما إذا أراد

أن یصبح إنساناً فیحتاج إلی جهاد أعمق، لکی یحقق هدفه. نسأل الله أن یوفقنا لمراضیه، وأن یمکننا من تأسیس الحکومه الإسلامیه العالمیه، کما یحب ویرضی.

9 مقومات السلام داخل الحرکه

السلام فی داخل الحرکه یتطلب وجود أمرین إذا لم یوجدا لا تنتهی الحرکه إلی مفعول جید، وإنما تبقی الحرکه ضحله ضعیفه، ککثیر من الحرکات التی سادت ثم بادت، لأنها لم تکن لها مقومات الحرکه الواقعیه، سواء فی عالمنا الإسلامی أو فی غیره، ولذا فالواجب علی الحرکه أن تراعی هذین الأمرین من بدء تکوینها لکی تنتهی إلی الهدف المنشود، وهذان الأمران هما:

أولاً: الانتخابات الحره فی داخل الحرکه.

ثانیاً: تکافؤ القوی فی الحرکه.

إن الحرکه تنقسم بشکل طبیعی إلی خطوط وهذا أمر طبیعی وهذه الخطوط یجب أن یکون بینها التکافؤ والتوازی والتساوی، حتی لا تتمکن فئه من الفئات أن تسیطر علی الحرکه وتحرفها من الواقعیه إلی الدیکتاتوریه، فإن الحرکه بمجرد أن تتسلط علیها فئه تنتقل من الواقعیه إلی الدیکتاتوریه، وذلک یعنی موت الحرکه، وحتی إذا کانت باقیه فی الحیاه فبقاؤها صوری. لقد کانت فی العراق قبل الانقلابات العسکریه الغربیه، وفی أیام الملکیین أحزاب، سواء منها ما یسمی بالأحزاب الوطنیه والتقدمیه، وما یسمی بالأحزاب الإسلامیه، وکلها سقطت، لأنها من أول أمرها کانت تتسلط علیها فئه استعماریه أو مستبده تأخذ زمام الحرکه، فلا انتخابات حره ولا کفاءات ولا توزیع قدره، وإن کان الاستعمار البریطانی مسیطراً فی ذلک الیوم أیضاً، لکن الاستعمار لم یکن بهذه الشده وبهذه الحده التی جاء بها من أسموا أنفسهم بالجمهوریین، ولم یکونوا جمهوریین، لا عبد الکریم، ولا عبد السلام، ولا أخوه، ولا البکر، ولا من بعده، وإنما هم عملاء لبریطانیا وإسرائیل وأمریکا. وهذا الأمر فیه عبره لنا، فالحرکه الإسلامیه یجب

أن تکون فیها قدرات وقوی متکافئه ومتقابله ومتنافسه، لکن تتنافس علی الخیر لا علی الشر، علی الهمه فی العمل، علی استقطاب الجماهیر، علی رفع المستویات، وکما قال الله سبحانه وتعالی فی ثلاث آیات من القرآن الحکیم حیث یذکر التنافس بین المؤمنین، آیه تقول: *وَفِی ذَلِکَ فَلْیَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ*(219)، وفی آیه أخری: *وَسَارِعُوَاْ إِلَیَ مَغْفِرَهٍ مّن رّبّکُمْ*(220)، وفی آیه ثالثه: *فَاسْتَبِقُوا الخَیْرَاتِ*(221).

وعلی کل حال، فاللازم فی الحرکه الإسلامیه مراعاه السلام بین فئات الحرکه، فإذا کانت هناک دیکتاتوریه مسیطره علی الحرکه لم یکن هناک سلام، فإن السلام من ولائد القدرات المتکافئه، أما إذا کانت فئه دیکتاتوریه متسلطه علی الحرکه لا تتبدل ولا تتغیر ولاتتمکن الحرکه من تغییرها، فإن هذه الفئه تستبد بالمال، بالسمعه، بالإراده، بالفکر.. وما أسهل أن یأتی الاستعمار ویأخذ بزمام الدیکتاتوریین، لأن الجماهیر لیست فی الساحه، وإنما أربعه أو خمسه أو عشره فقط هم الموجودون. أما إذا کانت الحرکه جماهیریه فالاستعمار لا یتمکن من القبض علی زمام الجماهیر.

إذن فاللازم فی الحرکه مراعاه أمرین:

الأمر الأول: الأجنحه الحره والقوی المتکافئه والجماعات المختلفه ذات الاتجاهات المتعدده، وإن کان الإطار واحداً، وهو الحرکه الجماهیریه الإسلامیه، لکن الأذواق مختلفه بطبیعه الحال، فکل له الحق فی أن یعرض رأیه فی کمال الحریه، فی الخطابه، فی الکتابه، فی الاجتماعات، فی الأسفار، وفی غیر ذلک، هذه قوه، وتلک قوه فی قبالها قوه ثالثه ورابعه وهکذا، حتی تکون القوی المتکافئه باعثه لظهور الکفاءات، وأن یعمل کل إنسان حسب اجتهاده، کما نری ذلک حتی فی الفقهاء المجتهدین، فإن الإطار هو الکتاب والسنه والإجماع والعقل، ومع ذلک یختلفون فی جزئیات المسائل من کتاب الطهاره إلی کتاب الدیات. وکذلک نری ذلک فی الأطباء والمهندسین، فی الفلکیین، وفی مجالس

الأمه الحره أو شبه الحره.

الأمر الثانی: الانتخابات الحره فی داخل الحرکه: کل سنه أو سنتین أو ما أشبه حسب قرار الأکثریه وعلامه حریه الانتخابات التغییر الشامل من القمه إلی القاعده، لا أن تکون الانتخابات مزیفه کما اعتادته بعض الدول وبعض الأحزاب وبعض المنظمات، حیث لا تغیر الرؤوس وإنما تغیر بعض الأشیاء الصوریه.

هذه علامه، وعلامه ثانیه هی أن الأصوات تکون بین قلیله وکثیره، کواحد وخمسین فی المائه، وخمس وخمسین فی المائه، وستین فی المائه أو ما أشبه. أما الانتخابات المزیفه التی نجدها فی أمثال البعثیین والقومیین ومن إلیهم فنری تسعه وتسعین صوتاً یعطی للرئیس السابق وصوت واحد أو أقل یکون نصیب منافسه، فإن هذا الانتخاب مزیف وکذب ودجل، ومثل هذه الانتخابات لیست إلا تکریساً للدیکتاتوریه، وقد ذکر أحد علماء السیاسه: أنک إذا أردت أن تری هل أن البلد حر أو لیس بحر فلک میزانان:

المیزان الأول: أن تری القیاده تتبدل کل أربعه أعوام مثلاً مره، والمیزان الثانی: إنک تری الناس یتمکنون من التکلم بما یریدون فی الشارع، وتألیف ما یریدون وإصدار المجلات والجرائد کما یریدون...

هاتان علامتان للحریه یجب أن نراعیهما فی داخل إطار الحرکه حتی تکون الحرکه حره بجمیع معنی الکلمه، بشرط أن تکون الحریه ضمن الإطار الإسلامی. وبذلک تأخذ الحرکه فی التوسع الدائم والتقدم المستمر وتکون هذه الحرکه ملازمه للسلام، والسلام ملازماً لمثل هذه الحرکه. وهکذا تنتهی مثل هذه الحرکه إلی حکومه ألف ملیون بإذن الله تعالی، وما ذلک علی الله بعزیز.

10 تلقین السلام

إن للتلقین أثراً کبیراً فی داخل النفس، فالإنسان بطبیعته یغضب ویثور ویذکر معایب الآخرین، ویدخل مع الناس فی صراع ونزاع وحقد وبغضاء وعداء ومقاطعه وما أشبه. فاللازم اجتثاث جذور هذه

الأمور من قلب الإنسان ومن ثم من جوارحه، وذلک بالتلقین الدائم بأنه إنسان مسالم، حازم، عاقل، مفکر، مدبر، مدیر، فإذا لقن نفسه بهذا التلقین فی لیله ونهاره وشهره وسنته، فإنه یتطبع بطابع السلم، ویتمکن من التقدیم بالحرکه إلی الأمام ولو کان فی جو ملیء بالمناوآت والحروب والثورات والانقلابات وما أشبه.

وقد ورد فی حدیث: إن (أحق الأشیاء بطول السجن اللسان)(222). فعلی الإنسان أن یتعود علی حفظ لسانه وحفظ قلبه.

وفی حدیث آخر: (إذا رأیتم المؤمن صموتاً فاقتربوا منه فإنه یُلقّن الحکمه)(223).

وکذلک یجب علی الإنسان أن یکون حافظاً لیده، لقلمه، لحرکته، لسکونه، ولکل شیء، حتی یتمکن من أن یقدم الأمه إلی الأمام. والذین یقولون: نحن عصبیون! لا نتحمل! أو إن فلاناً استخف برأینا! أو إننا رأیناه علی الباطل فکیف نسکت علیه؟ وما أشبه، إن هؤلاء لا یتمکنون من تقدیم الحرکه إلی الإمام.

ولذا نری فی تاریخ رسول الله صلی الله علیه و اله وتاریخ الحرکات الناجحه الکثیر من هذا القبیل، فقد ورد فی الحدیث: إن رجلاً کافراً سیئ الخلق والعمل.. جاء إلی رسول الله صلی الله علیه و اله وشتم الرسول صلی الله علیه و اله، والرسول فی المسجد الحرام یقرأ القرآن، فسکت عنه الرسول صلی الله علیه و اله ولم یقل له شیئاً، وقد کان یرید التحرش بالرسول صلی الله علیه و اله حتی یدخل معه فی منازعه، ولکن الرسول صلی الله علیه و اله تحلّم، ثم شتمه الرجل وشتمه، والرسول ساکت، وأخیراً أساء الأدب أکثر فبصق فی وجه رسول الله صلی الله علیه و اله.. ینقل الرجل نفسه یقول: إن محمداً صلی الله علیه و اله لم یزد علی أن مسح البصاق عن وجهه الشریف ولم یقل

شیئاً.

ما الذی دفع الرسول صلی الله علیه و اله إلی هذا الفعل مع أنه کان متمکناً من مواجهته*فَمَنِ اعْتَدَیَ عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَیَ عَلَیْکُمْ*(224)، إنه رأی أن الدخول مع هذا الکافر فی نزاع هو أمر جانبی لا یخدم الهدف، ولذا رجع إلی السلام وأخذ یسیر فی طریقه الذی رسمه له الله سبحانه وتعالی، وهکذا نجحت الحرکه الإسلامیه بفضل حلم رسول الله صلی الله علیه و اله وصبره وسلامه. یقول الشاعر: (ولن تستطیع الحلم حتی تحلما). یعنی إنک وإن کان فی نفسک ثوره فإنک لا تظهر هذه الثوره وإنما تتحلم وتصبر وتضغط علی أعصابک حتی تتمکن من أن تکون مسالماً حتی فی أشد حالات الهیجان والخصام.

وفی قصه أخری: إن رسول الله صلی الله علیه و اله مر علی آل یاسر یاسر وسمیه وعمار والمشرکون یعذبونهم تعذیباً شدیداً، فنظر صلی الله علیه و اله إلیهم بلطف وقال لهم: (صبراً آل یاسر فإن موعدکم الجنه)(225) ولم یزد علی هذا، لماذا؟ لأن الرسول صلی الله علیه و اله عرف لو أنه أراد أن یدخل مع أولئک الکفار فی قضیه جانبیه تفوته حرکته الأساسیه، ولا یصل إلی هدفه الذی کان یرمی إلیه من إقامه عمود الإسلام.

وهکذا کان یتصف رسول الله صلی الله علیه و اله وأصحابه الأبرار وآله الأطهار علیهم السلام بأکبر قدر من السلم والسلام، وضبط النفس، وضبط اللسان، وضبط الید، وضبط الحرکه، فتمکنوا بهذا السلام من التقدم. وکذلک نری بعض المصلحین الذین تمکنوا من إنقاذ بلادهم من الاستعمار أنهم کانوا قادرین علی ضبط النفس، وقد کان أحدهم غیر قادر علی ذلک، وکان یتهیج لأقل استفزاز، ثم إنه أخذ یلقن نفسه کل یوم: إنی رجل

مسالم أحب الخیر لکل الناس. وهو یقول: کل یوم حین کنت أستیقظ فی أول الصباح کنت ألقن نفسی هذه الکلمه، وحین کنت أرید المنام ألقن نفسی هذه الکلمه أیضاً، وهکذا حتی استطاعت أعصابی أن تتحمل الضغط والإهانه وما أشبه.

ونحن نری أن المسلم أیضاً یلقن نفسه فی کل یوم (السلام) صباحاً، ظهراً، عصراً، مغرباً، عشاءً، وذلک فی الصلوات الواجبه، حیث یکرر ذلک فی کل صلاه فیقول: (السلام علیک أیها النبی ورحمه الله وبرکاته، السلام علینا وعلی عباد الله الصالحین، السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته).

فسلام للقائد وهو رسول الله صلی الله علیه و اله، وسلام لنفس المصلی، وسلام للجمیع، وهذه رموز عن سلم القائد، وسلم الشخص، وسلم المجتمع الإسلامی، بل وأکبر من المجتمع الإسلامی لأنه یقول (السلام علیکم) یعنی کلکم کونوا فی سلام.

وهکذا یلقن المسلم نفسه (السلام) کل یوم ما لا یقل عن خمس عشره مره، فإذا تلقن الإنسان السلم فیستطیع من السلام الذی یتمکن بسببه من: القیاده والتقدم، وجمع الکلمه، وتحمل المصائب، وعدم استفزاز الآخرین بالکلمه النابیه، والهمز، واللمز، والطعن، واللعن، والسباب، والمهاتره، وفی حدیث أن رسول الله صلی الله علیه و اله رأی نفرین یتسابان فقال: (شیطانان یتهاتران)(226). وعلی أی حال فاللازم علی الحرکه الإسلامیه التی ترید أن تنتهی إلی حکومه إسلامیه عالمیه أن تأخذ الشعار والدثار: السلام.

ولا یتسنی للحرکه ذلک إلا بالتلقین الدائم، المداوم؛ بأننا أناس نحب السلام، ونسعی للسلام، لا سلام الشیوعیین بطبیعه الحال، فإن هذا السلام سلام کفر وقتل، وإنما نحن نرید سلاماً فی ظل *السلام*، ونقصد بکلمه فی ظل السلام: فی ظل الله سبحانه وتعالی، لأن من أسمائه السلام *هُوَ اللّهُ الّذِی لاَ إِلَهَ إِلاّ هُوَ الْمَلِکُ الْقُدّوسُ السّلاَمُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَیْمِنُ

الْعَزِیزُ الْجَبّارُ الْمُتَکَبّرُ*(227).

نحن نرید السلام فی ظل السلام، أی فی ظل الله وفی ظل الإسلام.

فالواجب علینا أن نلقن أنفسنا السلام الدائم والعطف حتی نحو الأعداء، حتی نسحبهم إلی الصراط المستقیم، وقد روی عن رسول الله صلی الله علیه و اله أنه کان إذا اشتد به أذی قومه کان یقول: (اللهم اهدِ قومی فإنهم لا یعلمون)(228)، ولم یکن یدعو الله علیهم، وإنما کان یدعو الله لهدایتهم، وبالنتیجه نجح رسول الله صلی الله علیه و اله ذلک النجاح المنقطع النظیر فی کل العالم. نسأل الله أن یوفقنا لذلک، إنه خیر موفق ومعین.

الأساس الخامس: الاکتفاء الذاتی

1 نحو الاکتفاء الذاتی

کان الکلام حول کیفیه إقامه حکومه ألف ملیون مسلم.. وقلنا إن ذلک یتوقف علی أسس هی: (التوعیه، التنظیم، أصول الحرکه العامه، والسلام) هذه أسس أربعه ذکرناها فی حلقات سابقه.

أما الأساس الخامس لمثل هذه الحکومه فهو: الاکتفاء الذاتی، یعنی أن یهتم المسلمون بأن تکون حوائجهم من عند أنفسهم، فلا یطلبون من الشرق والغرب حاجه، سواء کانت صغیره أم کبیره. وذلک ممکن، فالبلد الإسلامی إذا صار یداً واحده من غیر فرق بین السودان ولیبیا والمغرب ومصر والأردن وسوریا والعراق وإیران والخلیج والباکستان وإندونیسیا وبنغلادش وأفغانستان وغیرها من الأجزاء المقطعه من الجسم الإسلامی الواحد.. إذا عدت هذه البلاد بلداً واحداً أمکن أن یعطی کل بلد حوائج البلاد الأخری.. وهکذا یقوم المسلمون الألف ملیون بحوائج أنفسهم، فلا یستوردون من الشرق أو الغرب أی جهاز من الأجهزه، وهذا الشیء یبتدئ من الصفر، بأن تقوم الحرکه بنفسها بتطبیق هذا المبدأ علی نفسها وأعضائها أولاً، ثم تقوم بالدعایات الکافیه وتوفیر الشروط اللازمه لأجل الاستغناء، فقد قال علی أمیر المؤمنین علیه السلام: *احتج إلی من شئت تکن أسیره، واستغن عمن شئت تکن نظیره،

وأحسن إلی من شئت تکن أمیره*(229)، فما دام المسلمون محتاجین فی لباسهم وفی أدواتهم الکمالیه وفی المأکل والمشرب والمرکب وغیر ذلک إلی أمریکا وفرنسا وبریطانیا وروسیا والصین والیابان وإلی غیرها، فهم أسراء فی أیدیهم، وبالفعل نحن أسراء، ولذا لا استقلال لنا ولا حریه، ولا تسمع آراؤنا، ولیس لنا کلمه یصغی إلیها، نحن أسراؤهم، وفی حال الأسر لا یمکن أن تقام الدوله الإسلامیه الواحده، کما لا یمکن أن تقوم حرکه حقیقیه تتقدم حتی تصل بالمسلمین إلی حکومه ألف ملیون مسلم.

فالأساس الخامس الاکتفاء الذاتی والاستغناء عن الأجانب، فی الدواء، فی الغذاء، فی الکساء، فی السیاره، فی الباخره، وفی کل شیء.

فکل شیء یصنع فی بلادهم نتخذه آله ووسیله، وکل شیء یصنع فی بلادنا من الأدوات والآلات لا نستخدمه، وإذا صمّمنا علی ذلک، فإن الأمر یسهل علینا.

وقد ورد أن رسول الله صلی الله علیه و اله لما هاجر إلی المدینه المنوره رأی الیهود قد نشبت مخالبهم فی أهل المدینه، لأن الیهود کانوا محیطین بالمدینه من بنی قینقاع وبنی النضیر وخیبر وفدک وتیماء والعوالی وبنی المصطلق وغیرهم ورأی رسول الله صلی الله علیه و اله أن هؤلاء هم المثقفون الذین سیطروا علی أهل المدینه بثقافتهم وأنهم هم التجار الذین بیدهم الأسواق، وذلک یعنی أن البضائع لم یکن یصدرها أو یستوردها غیرهم. وأنهم هم تجار السلاح، فالسلاح وإن کان فی ذلک الیوم لا یعدو السیف والسهم والرمح وما أشبه، إلا أنها کانت بأیدی الیهود. ورأی صلی الله علیه و اله أن الیهود أفسدوا أهل المدینه بالخمر والبغاء والشذوذ الجنسی ونحو ذلک.

عزم رسول الله صلی الله علیه و اله بأمر الله تعالی أن ینقذ أهل المدینه من الیهود...

ولما أسر جماعه من أهل بدر جعل الفدیه أن یعلم کل إنسان یعرف القراءه والکتابه من الکفار عشره من المسلمین، فالتعلیم فدیه ذلک الإنسان المعلِّم، بدل أن یفدی نفسه بالمال، وهکذا أخذ جماعه من الکفار الذین کانوا یعرفون القراءه والکتابه یعلّمون عشره من أولاد المسلمین، فإذا استوعب هؤلاء العشره القراءه والکتابه کان ذلک فکاکاً لأسر ذلک الکافر، فینطلق إلی داره، والمسلمون الذین تعلموا من أولئک الکفار صاروا هم یعلّمون غیرهم، فلم ینحصر العلم فی الیهود، وإنما أخذ المسلمون یعلّمون بعضهم بعضاً، حتی قام بهم العلم، قراءه وکتابه، إلی جانب العلوم الشفهیه التی کان یلقیها علیهم رسول الله صلی الله علیه و اله، إذ کان الرسول صلی الله علیه و اله یعلمهم لیلاً ونهاراً: *هُوَ الّذِی بَعَثَ فِی الاُمّیّینَ رَسُولاً مّنْهُمْ یَتْلُو عَلَیْهِمْ آیَاتِهِ وَیُزَکّیهِمْ وَیُعَلّمُهُمُ الْکِتَابَ وَالْحِکْمَهَ وَإِن کَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِی ضَلاَلٍ مّبِینٍ*(230).

وهکذا تخلص أهل المدینه المنوره من شر الیهود من هذه الجهه.

ثم قال لهم الرسول صلی الله علیه و اله: اتجروا أنتم.

قالوا: یا رسول الله لیست لنا دکاکین أو محلات للبیع.

فقال لهم کما فی التاریخ : اجعلوا بسطاً فی الشوارع والأزقه.

فأخذ المسلمون یشترون بعض الأشیاء ویجعلونها علی البسط فی الشوارع والأزقه، وبهذا استغنوا عن الشراء من الیهود، فانقطعت الصله التجاریه إلی جانب انقطاع الصله الثقافیه بین أهل المدینه وبین الیهود.

وبعد ذلک أمر رسول الله صلی الله علیه و اله المسلمین أن یذهبوا ویتعلّموا صنع السلاح، وذهب بعضهم إلی الیمن وتعلم صنع السلاح، وحتی صنع الدبابه علی الطراز القدیم. فتعلموا صناعه السیف، الرمح، السهم، الخوذه، الدرع، الدبابه ونحوها، تعلموها وصنعوها فاستغنوا فی سلاحهم عن الیهود. وبذلک انقطعت صله الیهود العسکریه عن المسلمین،

وکان هذا أیضاً نوعاً من الاستقلال.

وکذلک حرّم رسول الله صلی الله علیه و اله بأمر من الله سبحانه وتعالی الزنا واللواط والخمر والقمار وما إلی ذلک من الأسباب المفسده الملهیه التی روجها الیهود بین أهل المدینه قبل الإسلام، حتی یجعلوهم لقمه سائغه فی أفواههم، لأن الفساد یحطم الأمم کما هو معروف.

ولما فعل رسول الله صلی الله علیه و اله هذه الأمور الأربعه: الاستقلال الاقتصادی، والاستقلال الثقافی، والاستقلال التسلیحی، والاستقلال الأخلاقی، أی الاستقلال عن الشهوات ومحاربه النفس الأماره بالسوء، وإذا بمسلمی المدینه یقومون علی أقدامهم ولم یعودوا یحتاجون لا إلی المشرکین ولا إلی الیهود، ولم یعودوا منغمسین باللذات والملهیات والمفاسد والمغریات، وبذلک قاموا علی أرجلهم وقابلوا الیهود وغیر الیهود من المشرکین حتی قامت قائمتهم ووصل الإسلام إلی ما وصل إلیه فی زمن رسول الله صلی الله علیه و اله، حیث دخلت تحت لواء الإسلام فی حیاه الرسول خمس من الدول (حسب الاصطلاح الحدیث) وهی: الکویت وکانت تسکنها قبائل عربیه کما فی بعض التواریخ والبحرین، والیمن الشمالی، والیمن الجنوبی، والحجاز.

فنحن المسلمین إذا أردنا الاستقلال عن الغرب والشرق والرجوع إلی الإسلام وتأسیس الدوله الإسلامیه العالمیه ذات الألف ملیون مسلم نحتاج إلی الاکتفاء الذاتی، نکتفی ببضائعنا، نکتفی بمنتجاتنا، نکتفی بصنائعنا، نکتفی بعلومنا، نکتفی بخیراتنا التی تظهر من الأرض من المعادن أو الثمار أو غیر ذلک. فإذا استغنینا عن الغرب والشرق نکون نظیر الغرب والشرق تلقائیاً، أما إذا احتجنا فی کل شیء إلی الغرب والشرق فلابد وأن یسود بلادنا الغرب مره، والشرق مره، وولیدتهما الصهیونیه مره ثالثه.

وإلی متی؟ لقد جربنا البعثیه، وجربنا الشیوعیه، وجربنا الدیمقراطیه الغربیه، وجربنا سائر الأنظمه الغربیه والشرقیه، فلم تزدنا إلا خساره، وها نحن

وقد بقی أمامنا الإسلام، الإسلام الحقیقی الوارد فی الکتاب والسنه المطهره. وأمامنا سیره رسول الله صلی الله علیه و اله وأصحابه الکرام وأهل بیته الأطهار (صلوات الله علیهم أجمعین)، فلنتخذ منها درساً فی الاکتفاء الذاتی، إلی جنب أخذنا منهم الصلاه والصیام والحج والصدق والأمانه والحریه وغیر ذلک، فإذا فعلنا ذلک نکون قد اقتربنا من الحرکه الإسلامیه العالمیه الواحده التی تنتهی إلی حکومه ألف ملیون مسلم بإذن الله تعالی، وما ذلک علی الله بعزیز.

2 مقاطعه البضائع الأجنبیه

الاکتفاء الذاتی یترکز علی أمرین:

1: إیجابی، وسوف نتکلم عنه فی الأبحاث القادمه بإذن الله تعالی.

2: وسلبی، یدور کلامنا الآن حوله، وهو عباره عن تجنب الإنسان البضائع والأفکار الأجنبیه مطلقاً، وإنما یجب أن تکون الأفکار نابعه من نفس الإسلام وبلاد الإسلام، فالأفکار الدخیله یجب أن تنبذ کما تحدثنا عن ذلک سابقاً، ویجب أن تقاطع کل البضائع الأجنبیه.

ومقاطعه البضائع الأجنبیه التی لیست من بلاد الإسلام تتضمن مشکلات:

الأولی: مشکله الحرمان.

الثانیه: مشکله الصعوبه فی تبدیل البضائع بشیء آخر.

الثالثه: مشکله الضغط النفسی علی المقاطعین.

أما المشکله الأولی: فإن جمله من البضائع دخلت فی حیاتنا نحن المسلمین، فإذا ترکناها وفقدناها ولم نجد بدیلها فی بلاد الإسلام سبّب لنا ذلک بعض الحرمان، مثلاً: الثلاجه إنما تصنع فی الشرق والغرب، فإذا قاطعنا البضائع الأجنبیه فمعنی ذلک أن لا ثلاجه فی بیوتنا، وهذا شیء صعب بالنسبه إلی من اعتاد علی وجود ثلاجه فی منزله.

ولکن هذه صعوبه یجب تحملها، لأن تحمل الصعوبه یرفع الإنسان إلی مدارج الکمال، وفی الحدیث: (أفضل الأعمال أحمزها)(231).

المشکله الثانیه: تبدیل الشیء السهل إلی الشیء الصعب، مثلاً: فقد اعتادت الکثیر من نسائنا علی الغسل بالغسالات الکهربائیه، وإذا ترکنا الغسالات الکهربائیه یجب الغسل بالید، وفی الغسل بالید

صعوبه کبیره، ولکن هذه الصعوبه یجب أن تتحمل جسدیاً، لأجل فائده أکبر وهی إنقاذ المسلمین من براثن المستعمرین، حتی نفس هذا الإنسان الذی یلاقی صعوبه سیلاقی سهوله فی المستقبل. بالإضافه إلی ما یجده من عزه فی الحاضر والمستقبل، فإن قیام الدوله الإسلامیه أحسن وأهنأ من الراحه مع الذلّه التی یعیشها المسلمون الآن.

المشکله الثالثه: مشکله الضغوط النفسیه، حیث یقال: هؤلاء رجعیون، هؤلاء یسیرون إلی الوراء، هؤلاء متوحشون، هؤلاء لا یفهمون الحیاه.. لکن لنتساءل ما معنی الرجعی والمتخلف؟ ألیس کل صاحب مبدأ ینظرون إلیه علی أنه رجعی؟ وألیس الاستعمار ینسب کل من لم یطعه إلی التخلف والرجعیه والجمود؟

إن الشیوعیین یجعلون المعیار الشیوعیه، فکل من لیس شیوعیاً فهو متخلف فی نظرهم، والرأسمالیون یجعلون المعیار رأس المال والأنظمه الغربیه، فکل من لا یسیر فی رکابهم فهو متخلف ورجعی. وکذلک البعثیون والقومیون والدیمقراطیون الغربیون، والوجودیون، بل إن الصهاینه یعدون الیهود الذین لا یمشون فی رکابهم فی الاستعمار والاستغلال رجعیین، وأهل الفساد یعدون من لا یمشی فی رکابهم فی تعاطی الآثام والموبقات متخلفاً ورجعیاً.. فهل نخاف نحن المسلمین من أن یرمینا أحد هؤلاء بالرجعیه؟

فیجب علینا أن نعرف المیزان والمعیار الذی نرید أن نزن به التخلف والتقدم والرجعیه والجمود، المیزان هو الفضائل الإنسانیه، هو الطهاره والنزاهه، هو إعطاء حاجات الروح وحاجات الجسد، هو إنقاذ المستضعفین من براثن المستغلین والمستعمرین.

وهل أن التقدمی هو الذی یقتل آلاف الناس، کالشیوعیین. وهل التقدمی هو الذی یسجن آلاف الناس، کالأمریکیین والأوربیین؟ وهل أن التقدمی یقاتل وینهب ویهتک الأعراض کالبعثیین وغیرهم؟ هل هذه هی التقدمیه، وهل یجب أن نخاف من هذه الوصمه؟ إنک إذا لم توصم علی ألسنه هؤلاء بالرجعیه والتأخر والتخلف فلابدّ وإنک مع الظالمین،

إن صفحتک إذا کانت بیضاء فی سجل المباحث البعثیه والقومیه والشیوعیه فلابدّ وأنک مُداهن، وأنک ساکت علی الظالم وأنک راض بفعله. أما إذا کانت صفحتک سوداء علی اصطلاحهم فإنک مجاهد حقیقی، وإنک ممن یحبه الله، إذا کنت تحاربهم فی سبیل الله. فلا خوف لنا إذن من أن نتهم بسبب مقاطعه البضائع الأجنبیه بالرجعیه والجمود والتخلف وعدم المسایره مع الرکب الاستعماری الاستغلالی العالمی الشرقی والغربی.

من الأمثال المشهوره: (حشر مع الناس عید)، ولکن العکس هو الصحیح، *إِنّ إِبْرَاهِیمَ کَانَ أُمّهً قَانِتاً*(232)، لم یقل إبراهیم علیه السلام ذلک المثل، ولم یقله موسی ولا عیسی ولا محمد (صلوات الله علیهم أجمعین)، ولو أراد موسی بن جعفر علیه السلام أن یقول: (حشر مع الناس عید) لم یُسجن، ولو أراد الإمام الصادق علیه السلام أن یقول ذلک لما سمّوه، وهکذا سائر الأئمه علیهم السلام وسائر المصلحین، إنما طردوا وهوجموا وسجنوا وعذّبوا وقتلوا لأنهم رفضوا مقوله (حشر مع الناس عید).

ویجب علینا أن نعرف أن ترکنا للبضائع الأجنبیه الغربیه والشرقیه وإقبالنا علی البضائع التی تصنع فی بلاد الإسلام، کمصر وإیران والعراق وغیرها، هذا الشیء یسبب لنا راحه فی المستقبل، وراحه لکل المسلمین، وللمستضعفین من غیر المسلمین أیضاً..

یوجد الآن أکثر من ألف ملیون جائع فی العالم، من الذی ینقذ هؤلاء؟ فقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله: (ما آمن بی من بات شبعاناً وجاره جائع)(233).

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام وهو الأسوه والقدوه بعد الرسول صلی الله علیه و اله: (ءأقنع من نفسی أن یقال لی أمیر المؤمنین، ولا أشارکهم مکاره الدهر؟ أو أبیت مبطاناً وحولی أکباد حری، وبطون غرثی، أم أکون کما قال الشاعر:

وحسبک داءً أن تبیت ببطنه وحولک

أکباد تحنّ إلی القد

ولعل هناک بالیمامه أو الحجاز من لا عهد له بالشبع ولا طمع له فی القرص)(234).

وقد ورد: أن قصاباً قال لأمیر المؤمنین علیه السلام وهو رئیس أکبر دوله فی ذلک الیوم : یا أمیر المؤمنین نعم اللحم، فقال الإمام: إنی لا أملک الثمن. وکان ثمن اللحم أقل من درهم، الإمام لا یملکه، لماذا؟ وحقاً لا یملک الإمام، لا من بیت المال، ولا من أملاکه الشخصیه ومزارعه الکثیره التی زرعها وحرثها؟

نعم إنه لا یملک أن یکون فی وقت واحد عادلاً وأن یأکل اللحم وهو خلیفه المسلمین ولعلّ بعض المسلمین لا یجدون اللحم، ولعل بعض غیر المسلمین فی بلاده لا یجدون اللحم. إن الإمام علیه السلام لا یحن علی المسلم فقط، وإنما حتی علی الکافر، کما فی القصه التی هجم فیها جیش العدو علی الأنبار وآذوا النساء المسیحیات فتأثر الإمام تأثراً بالغاً وقال فی کلامه: (والأخری المعاهده) یعنی التی فی عهد المسلمین، ولعلها لم تکن أیضاً مسیحیه بل کانت وثنیه، لأن الوثنیین بقوا فی عهد الإمام علیه السلام، حیث لم یکن ضغط علیهم إذا استسلموا للدوله الإسلامیه وعملوا بالشرائط.

وقال فی کلام لمالک الأشتر: (الناس صنفان: إما أخ لک فی الدین أو نظیر لک فی الخلق)(235)، والنظیر فی الخلق یشمل الکافر والمشرک، والذی لا یؤمن بالله إطلاقاً، وعلی أی حال، فهذه مسأله فقهیه ذکرناها فی کتاب (الفقه الجهاد) (236).

الإمام علیه السلام یرید بحرمان نفسه أن یوسّع علی المسلمین وغیرهم، وبالفعل تمکّن من ترفیههم حتی جاء فی بعض التواریخ: أن الإمام علیه السلام قال ما مضمونه: أنه فی عهده صار لکل عائله دار ورزق وماء.

لکن أکبر الدول ثروه الیوم کأمیرکا لم تستطع ذلک، أما فی

روسیا فأکثر الناس جائعون، وإن کانت دعایاتهم تقول بأنها: (حکومه العمال والفلاحین) !!

وهکذا، إذا تمکنا من حرمان أنفسنا نتمکن من إنقاذ المحرومین.

وقد جاء فی التاریخ أنه: إبان الحرب الإسلامیه الفارسیه فی أول الإسلام، حیث تعدّی الفرس فی قصه مشهوره علی المسلمین فاضطر المسلمون إلی محاربتهم، تعجب الفرس کیف یتقدم المسلمون وهم حکومه جدیده وبدائیه إلی أبعد حدّ؟ فاجتمع قائدهم رستم مع ضباطه وقواد أرکانه، واستشارهم فی ذلک… عجباً هل هؤلاء معهم الملائکه؟ إنهم ما کانوا یصدّقون أن المسلمین أصحاب دین حقیقی، ثم الملائکه لا تحارب إلا فی معجزه خارقه للعاده، لأن الله أبی أن یجری الأمور إلا بأسبابها.. هل معهم الجن یحارب معهم ضد أعدائهم؟ لا هذا ولا ذاک.. فهل معهم السحر؟ عجیب، السحر یهزم الدول ویصنع الدول؟ لا یمکن هذا أیضاً..!

قال رستم: إن العدد والعده لنا، إضافه إلی أکثر من ألف سنه من الممارسه، وهؤلاء لا عده لهم ولا عدد ولا نظم وهم بدائیون، وحکومتهم حکومه جدیده لم یمر علیها حتی عشرین سنه، فکیف یحاربوننا ویتفوقون علینا وعلی غیرنا؟ وأخیراً، استقر رأی رستم وأصحابه علی أن یستقدموا واحداً من المسلمین ویستفسروا منه عن السبب؟

فاستقدموا مسلماً، وفی بعض التواریخ: اختطفوا مسلماً من هؤلاء المسلمین المنتشرین فی الصحراء، وجاؤوا به إلی خیمه الحرب ذات الأبهه، الأبهه الفارسیه المشهوره ذلک الیوم، وإذا به یری فرشاً من أجمل الفرش، فجمع قسماً منه وجلس علی الأرض!!

تعجب هؤلاء من فعل هذا المسلم، وقال له رستم: کان لنا سؤال واحد.. والآن لنا سؤالان.. نقدم الثانی منهما: لماذا جمعت الفرش وجلست علی التراب؟

قال الرجل المسلم ومحل الشاهد فی هذه الکلمه : إنما فعلت ذلک لأن لی أخوه فی

الصحراء یجلسون علی التراب، فما أحببت أن أکون أعلی منهم مجلساً، وکیف أجلس علی الفرش وهم یجلسون علی التراب؟... ولما ذهب ذلک المسلم نظر بعضهم إلی بعض وقالوا هذا هو الذی نخاف منه ونخشی. إن مثل هؤلاء یتقدمون علینا ولا یمر زمان إلا ویتسلطون علی بلادنا! وهکذا کان.

المسلم فی ذلک الیوم ما کان یلاحظ شخصه فقط، ولا یقول: داری ودابتی وأثاثی وبستانی وأملاکی ورصیدی وأسهمی و...، بل کان یلاحظ الکل ویقول: نحن الأخوه، نحن الجماعه، نحن الأمه یجب أن نکون متساوین فی المأکل والمشرب والملبس وغیر ذلک، ولهذا تقدموا: فإذا حرمنا أنفسنا نحن المسلمین عن البضائع الأجنبیه المرفهه سواء حرمناها إطلاقاً أو بدلناها بالشیء الأصعب کنا من الذین یوفقهم الله سبحانه وتعالی للوصول إلی الهدف، وما ذلک علی الله بعزیز.

3 المقاطعه الشامله

ذکرنا فی الموضوع السابق: الرکن السلبی فی الاکتفاء الذاتی.. وسنتحدث الآن حول الرکن الإیجابی منه.

الاکتفاء الذاتی لا یبدأ ضخماً واسعاً عمیقاً، وإنما هو کالنبات ینمو رویداً رویداً، فإذا قررت الحرکه الإسلامیه العامه التی ترید النهوض بالمسلمین لإقامه دوله الألف ملیون مسلم، أن یکتفی المسلمون ذاتیاً حتی لا یحتاجوا إلی الشرق والغرب، فعلیها أن تدعو المسلمین إلی أن یتخلوا عن البضائع الأجنبیه واحده تلو الأخری، وشیئاً فشیئاً، وأن یحولوا البضائع المستورده إلی البضائع المصنوعه فی بلاد الإسلام، کما ویلزم أن یقطعوا حاجاتهم عن المواد الغذائیه المستورده من الخارج وینقلوا ذلک إلی المواد المنتجه فی داخل بلاد الإسلام من لحوم وحنطه وأرز وحلیب ومربیات وحلویات وغیر ذلک تدریجاً.

فتنمو السلع الداخلیه وتنقطع السلع الخارجیه حتی یصل الأمر إلی الاکتفاء الذاتی، وحتی یکون المسلم سید نفسه لا یمدّ یده إلی شرق أو غرب أو شمال

أو جنوب، وإنما یستعمل فی مسکنه وملبسه ومأکله ومشربه وحاجاته ما یصنع فی نفس بلاد الإسلام، فبلاد الإسلام وحده واحده، والحدود الجغرافیه التی جعلوها حدوداً قانونیه کلها تتهاوی أمام هذه العزیمه، وبذلک یأخذ المسلمون فی الارتفاع.

ویجب علی الإنسان أن لا یستهین بالسلعه الصغیره فلا یقول: إنها لا تضر البلاد أو لا تنفع الغربیین، حتی ولو کانت بیضه واحده، ففی حدیث أن رسول الله صلی الله علیه و اله کان ذات یوم جالساً إذ جاء مسلم بدینار، وقال: یا رسول الله إنها صدقه عن عشره دنانیر، وجاءه مسلم بعشره دنانیر وقال: یا رسول الله إنها صدقه عن مائه دینار، وجاء مسلم ثالث بمائه دینار وقال: یا رسول الله إنها صدقه عن ألف دینار، فلما ذهبوا توجه رسول الله صلی الله علیه و اله إلی أصحابه وقال: کلهم فی الأجر سواء، لأن کل واحد بذل عُشر ما عنده.

یعنی: أن کل واحد سخت نفسه بأن یبذل عُشر ما یملک، فالأول بذل العشر والثانی بذل العشر والثالث بذل العشر.

وهذا الحدیث تنفتح منه أبواب، فالحاجه الصغیره کالحاجه الکبیره کلتاهما تقویّان سلطه الشرق والغرب، وکلتاهما إذا کانت من بلادنا تُسقطان سلطه الشرق والغرب، فلا فرق بین أن یستورد إنسان بیضه واحده من الغرب أو الشرق أو أن یستورد سیاره کبیره قیمتها عشرون ألف دینار. أی فرق بین الأمرین؟ هذه حاجه وهذه حاجه، لا نقول لا فرق فی الحجم وإنما نقول لا فرق فی الواقع. إن من یشرب قطره من الخمر حاله فی الحرمه کمن یشرب کأساً منها، وإنّ من یطیع الله فی إعطاء درهم للفقیر وذلک حسب إمکانه کمن یطیع الله فی إعطاء دینار للفقیر بحسب إمکاناته أیضاً.

الأعمال لا

تقاس بالحجم والکمّ فقط، وإنما تقاس بالکیف أیضاً، وأحیاناً یکون (الکیف) أهم من (الکم). وفی حدیث مشهور: أن علیاً وفاطمه والحسن والحسین (علیهم الصلاه والسلام) وخادمتهم فضه قدّموا فی سبیل الله فی ثلاثه أیام خمسه عشر قرصاً من الخبز، فنزلت فیهم سوره *هل أتی*(237)، قال تعالی: *وَیُطْعِمُونَ الطّعَامَ عَلَیَ حُبّهِ مِسْکِیناً وَیَتِیماً وَأَسِیراً * إِنّمَا نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللّهِ لاَ نُرِیدُ مِنکُمْ جَزَآءً وَلاَ شُکُوراً * إِنّا نَخَافُ مِن رّبّنَا یَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِیراً*(238).

إن الله لا یمدح خمسه عشر رغیفاً من الخبز، لأن بالإمکان أن ینفق الإنسان خمسه آلاف من رغیف الخبز، أو خمسین ألفاً أو خمسمائه ألف منها، لکن الله ینظر إلی تلک القلوب الطاهره التی بذلت کل ما عندها من الأقراص فی تلک اللیالی، ولذا نری أن نفوس هؤلاء الأطهار علیهم السلام لما ملکوا (فدک) أو لما ملکوا الحوائط السبعه فی قصه طویله أو لما ملک الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام البلاد الإسلامیه کافه، وهی أکبر بلاد الدنیا فی ذلک الیوم... کانت لهم نفس تلک النفسیه حین بذلوا الأقراص.

إنه لا فرق بین الصغیر والکبیر فی الأمور من هذه الحیثیه، سواء فی المعصیه أو فی الطاعه، فلا یقل من یرید مقاطعه البضائع الأجنبیه الاستعماریه: أیه أهمیه للبیض، أو أیه أهمیه لأمتار القماش، أو أیه أهمیه لسلعه صغیره قیمتها درهم أو ربع دینار؟ لا.. إن الواجب المقاطعه الکامله لکل السلع الصغیره منها والکبیره.

إن الصغائر تتجمع حتی تکون کبیره، والشاعر یقول: (ومعظم النار من مستصغر الشر) فالشراره الصغیره قد تحرق مخزناً کبیراً من الخشب، أو الورق، أو النفط، أو الفراش، أو ما أشبه ذلک.

إننا نری أن نفس المستعمرین یعملون بهذه الخطه، فإنهم لا ینظرون إلی (الکم) فقط، وإنما

ینظرون إلی (الکیف) أیضاً.. ففی کلام لأحد السیاسیین من إحدی البلاد الإسلامیه یقول: إن حکومه ذلک البلد عزلت رئیس البنوک، ولم یُعلم السبب؟ یقول: ذهبت أنا إلی رئیس الجمهوریه وکان صدیقاً لی وکان عمیلاً للاستعمار البریطانی وسألته عن السبب؟

فقال رئیس الجمهوریه: إن الأمر سر ولکننی سأبوح لک به، وهو أن سفیر بریطانیا جاء إلیّ وأبلغنی بامتعاض حکومته من أن یکون هذا الدکتور فی الاقتصاد رئیساً للبنک المرکزی. قلت للسفیر: لماذا هذا الامتعاض؟

قال: لأنه ألّف کتاباً حول البنوک غیر الربویه، وأنه کیف یمکن أن تُبنی البنوک بدون ربا، قال: فقلت للسفیر البریطانی حینها: إن الأمر سهل، فإنی الآن أصدر الأمر إلی وزیر الاقتصاد لتبدیله بغیره.

لاحظوا هذا الشیء: إن سفیر بریطانیا یبلّغ رئیس جمهوریه بلد إسلامی والرئیس عمیل لهم بطبیعه الحال امتعاض حکومته لأجل تألیف کتاب حول البنوک اللاربویه.. فالاستعمار یلاحظ حتی الصغائر فی شؤونه، والصغائر تتجمع حتی تکون القطرات عیناً، والعیون نهراً، والأنهر نهراً کبیراً، والأنهر الکبار بحراً.

یجب علینا أن نتعلم من الله عز وجل حیث إنه کوّن البحار من قطرات الأمطار الصغیره، وکذلک جرت عاده الحیاه علی ذلک، فالجیش الکبیر الذی یفتح البلاد إنما یتکون من فرد وثان وثالث، وهکذا، وکذلک الإنسان یتکوّن من خلایا حیه کل خلیه حیه لا تُری بالعین المجرده. إننا یجب علینا فی مقاطعتنا للبضائع الأجنبیه والاکتفاء الذاتی فی بلادنا أن نلاحظ صغائر الأمور أیضاً لا کبائرها فحسب.

أی أننا یجب علینا أن نقاطع الأجنبی فی الألبان، ونقاطع الأجنبی فی اللحوم، ونقاطع الأجنبی فی البیض، وفی المواد الکمالیه، وسائر الأمور الصغیره تدریجیاً، حتی نصل إلی مقاطعته فی الطائره، وفی السیاره، وفی الماکنات الزراعیه، وفی المطابع، وفی المعامل، وفی

القطارات، وفی غیر ذلک.

فإذا فعلنا ذلک فإنه یعنی أننا أسسنا أساساً آخر من أسس الحرکه الإسلامیه العامه التی تنتهی إلی دوله ألف ملیون مسلم بإذن الله تعالی.

4 تشجیع الاقتصاد الوطنی

هنالک عده مقوّمات للاکتفاء الذاتی، لابدّ للحرکه الإسلامیه من أن توفرها، سواء فی مرحله النضال السلبی أو الإیجابی..ومقومات الاکتفاء الذاتی عباره عن الأمور التالیه:

الأول: تشجیع البضائع الداخلیه فی البلاد الإسلامیه، فعلی الحرکه أن تهیأ تشجیعاً

بمختلف أقسامه للمنتجین الداخلیین سواء أکان إنتاجاً زراعیاً، أو صناعیاً، أو فکریاً، أو عمرانیاً، أو غیر ذلک، فإن التشجیع له أثر بالغ فی الکمیه والکیفیه للمنتجات الداخلیه.

الثانی: التشجیع لمستهلک البضائع الداخلیه فی مقابل ترکه للبضائع الأجنبیه، فإن هذا المستهلک یجب أن یُشجع بمختلف الوسائل والسبل.

الثالث: جعل التعاونیات لمختلف البضائع الداخلیه. مثلاً: نحتاج لتمویل ألف ملیون مسلم إلی مائه ألف جمعیه تعاونیه علی أقل تقدیر فی مختلف القری والأریاف والمدن، وهذه التعاونیات تستورد البضاعه من نفس البلاد الإسلامیه وتبیعها لنفس البلاد الإسلامیه بسعر مناسب یوجب جلب المستهلکین إلیها.

الرابع: صنادیق الإقراض والاقتراض،لأجل تشجیع البضائع الداخلیه وترک البضائع الأجنبیه، فکثیر من الزرّاع، والصناعیین، والمثقفین، والمخترعین وغیرهم یحتاجون إلی قروض وأموال لیتمکنوا من القیام بإنتاج البضائع الداخلیه، فإذا کانت هنالک صنادیق إقراض، وصنادیق إعطاء رأس المال للذین ینتجون البضائع إذا کانوا فقراء، وتتکون هذه الصنادیق من الزکاه وما أشبه نشطت البضائع الوطنیه، وسارت إلی الأمام.

الخامس: التنسیق، یعنی أن تکون مکاتب للتنسیق بین المنتج والمستهلک وصنادیق الاقتراض والتعاونیات،فإن التنسیق یوجب أن تسیر الأمور بسرعه مطلوبه وبنوعیه حسنه.

السادس: الدعایه الکافیه لأجل هذا الشیء فی الکتب والمجلات والجرائد والإذاعه والتلفزیون والملصقات واللافتات وغیر ذلک، فإن للدعایه وبیان أن الاستعمار إنما یدخل بلادنا بأسباب

من جملتها الاقتصاد أثراً فعالاً فی التفاف الناس حول هذه الحرکه مما یجعل الأمور تسیر علی حسب ما یرام. وعبر تطبیق هذه الأمور قد خطونا خطوه فی طریق الاکتفاء الذاتی.

إننا إذا راجعنا تاریخ الرسول صلی الله علیه و اله وعلی علیه السلام نری أنهما کانا یهتمان بکل الأمور صغیرها وکبیرها فی سبیل تحقیق الاکتفاء الذاتی، حتی أننا نری أن الرسول وعلیاً (علیهما وآلهما الصلاه والسلام) کانا یعملان حتی الأعمال التی نعدّها أحیاناً حقیره.. فالرسول صلی الله علیه و اله بنفسه نحر مائه ناقه فی حجه وشرک علیاً علیه السلام فیها، وکان الرسول صلی الله علیه و اله فی ذلک الیوم رئیس خمس دول حسب الحدود الجغرافیه الحالیه وهی: الحجاز، والبحرین، والکویت، والیمن الجنوبی، والیمن الشمالی.

لماذا یفعل الرسول صلی الله علیه و اله هذا الشیء، ومعه علی بعض التواریخ مائه وثمانون ألف إنسان حجّوا معه؟ إن الرسول صلی الله علیه و اله کان یرید تعلیم المسلمین الاکتفاء الذاتی بأن یقوم المسلم بکل شؤونه.

ویذکر أبو الفتوح الرازی فی تفسیره المعروف حول زواج فاطمه الزهراء علیها السلام من علی علیه السلام أنه لما تقرر الزواج أهدی بعض الصحابه إلی الرسول صلی الله علیه و اله: إبلاً، وأهدی بعضهم للرسول صلی الله علیه و اله بقراً، وأهدی بعضهم للرسول صلی الله علیه و اله شاه، حتی اجتمع منها الشیء الکثیر. فلما جن اللیل وکان ذلک قبل العرس قال الرسول صلی الله علیه و اله لعلی علیه السلام: یا علی لنشترک فی تهیئه هذه اللحوم لإطعام المسلمین غداً، فتحمّل الرسول صلی الله علیه و اله مسؤولیه تقطیع اللحوم، وتحمّل علی علیه السلام مسؤولیه

ذبح ونحر تلک الأنعام، فکان علی علیه السلام یذبح الأبقار والشیاه وینحر الإبل ویسلخ تلک الحیوانات، والرسول صلی الله علیه و اله یقطع اللحم قطعه قطعه، واشتغلا بذلک من أول اللیل إلی الصباح، مما یدل علی أن الإبل والشیاه والأبقار کانت کثیره، ثم أطعماها الناس.

علی ماذا یدل هذا الحدیث، مع العلم أن الرسول صلی الله علیه و اله کانت له جمهره کبیره من المسلمین، مستعدّون لمساعدته فی کل شیء؟ وفی بعض التواریخ: إن الذین کانوا فی الصُفَّه کانوا زهاء أربعمائه إنسان، وکان هؤلاء بمنزله الجیش الاحتیاطی للرسول صلی الله علیه و اله فی الشؤون: شؤون الدوله التی کان الرسول صلی الله علیه و اله مکلّفاً بها، وشؤون الدین الذی أنزل علی الرسول صلی الله علیه و اله وأمر بتبلیغه.

ومع کل ذلک یقوم الرسول صلی الله علیه و اله وعلی علیه السلام مع کثره مشاغلهما بالذبح والسلخ وتقطیع اللحم من أول اللیل إلی الصباح!

إن الرسول صلی الله علیه و اله یرید أن یعلّمنا کیف یجب أن نکتفی بما عندنا وأن نهیئ أنفسنا صناعیاً، زراعیاً، تجاریاً، عمرانیاً.. لکی نقوم بکل شؤوننا.

ومن المشهور لدی الخاصه والعامه، وتتناقله الکتب والمنابر: أن الرسول صلی الله علیه و اله هو وأصحابه قاموا ببناء المسجد وببناء الدور حول المسجد فی قصه طویله معروفه، وفی کتب الحدیث: أن علیاً علیه السلام غرس مائه ألف نخله! ولنفرض أن بین کل نخله ونخله لابد من مسافه مترین، فمعنی ذلک أن علیاً علیه السلام زرع مائتی کیلومتر من الأرض، وتعلمون أن مائتی کیلومتر مربع من الأرض کم یکون مساعداً لتقویه الاقتصاد، ورفع المستوی الزراعی، ثم لنفرض أن علیاً علیه السلام کان یزرع کل یوم

خمسین نخله، فمعنی ذلک أن العمل یستغرق ست سنوات علی أقل تقدیر فی أیام إبعاد علی علیه السلام عن الخلافه.

إن معنی کل ذلک أن الرسول صلی الله علیه و اله وکذلک سائر الأئمه الطاهرین علیهم السلام أرادوا أن یعلّمونا الاکتفاء الذاتی حتی لا نکون محتاجین إلی الأجانب، إلی الشرق والغرب، وإلی المستعمرین. فالمهم إذن أن نحقق الاکتفاء الذاتی، بالطرق السلبیه: بالمقاطعه للبضائع الأجنبیه، وبالطرق الإیجابیه: بأن نسلح أنفسنا بالسلاح الذی یوجب نموّ زراعتنا وصناعتنا وتجارتنا وصیدنا وحیازتنا للمباحات وعمراننا، وغیر ذلک.

واللازم أن تشکل الحرکه الجماهیریه التی ترید الوصول إلی حکومه ألف ملیون مسلم حرکه فی داخلها لأجل تشجیع المنتج والمستهلک وصنادیق القرضه الحسنه وما أشبه، ولأجل تثقیف الجماهیر بهذه الأمور، ولأجل التنسیق أیضاً.. مما ینتهی إلی استغنائنا عن الغرب وعن الشرق. وإذا استغنینا عنهم بنینا بناءً شامخاً یصل إن شاء الله مع سائر الأمور التی ذکرناها، وسنذکرها إلی دوله ألف ملیون مسلم، وما ذلک علی الله بعزیز.

5 کل شیء من أجل الاکتفاء الذاتی

لابد من استغلال کل شیء، حتی أقل الأشیاء وأحقرها، وحتی الزمان الترفیهی له الأثر فی التقدم إذا تمکنا من استغلاله، وإن الأمور الصغیره تتجمع حتی تکون أموراً کبیره.. وهذه سنه الحیاه فی کل شؤونها المادیه والمعنویه، وهناک حدیث عن الإمام الصادق علیه السلام یقول: (صبّ فضل الماء من الإسراف) (239) فإذا کان صب فضل الماء من الإسراف کان معناه أن الفضل یجب أن یُحتفظ به.

وفی حدیث آخر: أن الإمام الرضا علیه السلام رأی أحد خدمه یأکل بعض الفاکهه ویقذف ببعضها الآخر الملتصق بالنواه فقال: (سبحان الله إن استغنیتم أنتم ففی الناس فقراء) یعنی أن هذا المقدار یسمی إسرافاً. حراماً أو مکروهاً..

فعلی الإنسان أن لا یلاحظ أنه یملک مالاً کثیراً، وإنما یلاحظ أن فی الناس معوزین مادیاً واقتصادیاً، وهکذا فی سائر الشؤون.

فی الحرب العالمیه الثانیه خطب هتلر ذلک الرجل الدکتاتور المعروف الذی أفسد بلاده وأفسد العالم کما هو شأن کل دکتاتور فی أعضاء بلاده خطاباً حاراً، وألقی باللائمه علی النواب وأعضاء الحزب وقال: لماذا تستورد بلادنا بعض البضائع مثل موسی الحلاقه من بلد آخر؟ ولماذا لا تکون بلادنا تنتج حتی الموسی؟ ودام الخطاب کما ذکرت الصحف ساعه ونصفاً، وکل الخطاب تهجّم علی المجلس وعلی أعضاء حزبه حول هذا الشیء الذی ربما یعتبر تافهاً، ولم یکن تافهاً فی الحقیقه. لاشک أن هتلر کان دکتاتوراً وکان بعیداً عن الموازین العقلائیه ولکن کلمته هذه کانت صحیحه، وفی الأحادیث: (خذ الحکمه ولو من غیر أهلها)(240) و(الحکمه ضاله المؤمن یأخذها أین وجدها).

وقد قیل: إن أحد کبار الشخصیات سُئل: ممن تعلمت الأدب؟ قال: (ممن لا أدب له) یعنی: أنه لا یمنع الإنسان أن یأخذ الحکمه ممن لا أدب له، فإذا کان هتلر یهاجم بلاده وأعضاء حزبه ومجلسه لأنهم یستوردون الموسی، فماذا یقال: فی بلاد الإسلام وهی تستورد کل شیء من الإبره إلی الطائره؟!

نحن نری أن البلاد الصناعیه أنزلت البشر علی القمر، ونحن نستورد حتی البیض، وهذا إن دل علی شیء فإنما یدل علی البون الشاسع بیننا وبینهم، ویدل علی أننا مستعمرون اقتصادیاً، ومن المعروف أن الاستعمار الاقتصادی یلازم الاستعمار الثقافی والاستعمار السیاسی، وأحیاناً الاستعمار العسکری، لأن الاستعمار وحده لا تتجزأ.

وعلی أی حال، فالواجب أن نستغلّ لأجل الاکتفاء الذاتی جمیع مواردنا حتی الصغیره وحتی أوقات الترفیه والفراغ، وقد جاء قبل سنوات فی تقریر: أن الإسرائیلیین یخرجون

فی أیام عید الشجره فی أول الربیع إلی خارج بلدهم الذی اغتصبوه، وکل إنسان من رئیس الوزراء إلی الطفل الممیز الذی یتمکن من العمل یزرع شجره، لأن الحکومه ووزاره الزراعه تهیئ قبل ذلک الأراضی وتهیئ الفسائل والأشجار الصغیره علی عدد الذین یخرجون، وقد جاء فی تقریر: أنه قد زرعت فی یوم عید الشجره فی إحدی السنین ملیون شجره.. إنهم حتی فی أیام أعیادهم وترفیههم لا یترکون الأمر بلا منفعه.

إن علی الإنسان الذی یرید التقدم فی الحیاه تقدماً صناعیاً وزراعیاً وإیمانیاً وخُلقیاً و.. أن یستغل أیام عطله، لا أن یشغل نفسه بالعبث والاعتباط.

وقد جاء أیضاً فی مجله قبل سنوات: إن إحدی الکنائس فی البلاد الغربیه التی أعلنت إفلاسها فکرت فی خطه تستردّ معها اقتصادیاتها، فتوصلت إلی أن تستأجر جماعه من العمال لیجمعوا لها النفایات، فجمعوا النفایات خلال سنه، وبدّلوها إلی مال ونقد، فکان الربح أکثر من ثلاثه ملایین دولار!، فإذا کانت النفایات تعطی هذه النتیجه، فکیف بغیر النفایات؟.

فإذا تمکنا أن نستغل نحن فرصتنا الزمنیه وفرصتنا المادیه وطاقاتنا البشریه وغیر البشریه الکبیره والصغیره والترفیهیه وغیر الترفیهیه، نتمکن عندها من التقدم والاکتفاء الذاتی.

إنی أذکر أنه قبل أربعین سنه حین کنا فی العراق ولم تکن دوله إسرائیل الغاصبه قد قامت بعد وکان بعض الیهود حینئذٍ یسکنون فی العراق کان بعضهم یأتی أیام الخمیس إلی أزقتنا وشوارعنا ویشترون بالمال الزهید طبعاً کل شیء رخیص وکل شیء تالف، وکل شیء خلق حتی الحصیر الخلق والقنینه المکسّره.. فسألناهم فی ذلک الیوم: ماذا تصنعون بهذه الأمور؟ قالوا: إنهم یفرغونها فی المعامل، ویصنعون منها أدوات جدیده وأشیاءً حسنه، وحتی العظام کانت تشتری لأنها تستعمل لأجل السکر والقند

وما أشبه.

وعلی کل حال، فالواجب علینا أن نستعمل کل فرصنا، کل طاقاتنا، کل إمکانیاتنا، کل صغیره وکبیره من أعمالنا لأجل التقدم والاکتفاء الذاتی.

وقد ورد فی الحدیث: أن رسول الله صلی الله علیه و اله کان فی ذات یوم یأکل التمر بیمینه، وکان إذا أکل التمر وضع النواه فی کفه الیسری والناس ینظرون ویتعجبون: لماذا یحتفظ بالنواه؟ وإذا به صلی الله علیه و اله یری عنزه تسیر من بعید، فأشار إلیها الرسول صلی الله علیه و اله أن هلمّی! فجاءت العنزه وأخذ رسول الله صلی الله علیه و اله یفتح کفه الیسری أمامها، فأخذت تأکل النوی من ید رسول الله صلی الله علیه و اله.. کان بإمکان الرسول صلی الله علیه و اله قذف النواه، لکن الرسول صلی الله علیه و اله راعی النظافه من ناحیه، وراعی أیضاً عدم الإسراف حتی فی نواه التمر.

فیجب علینا إذا أردنا التقدم أن نستغلّ أوقاتنا وفرصنا وحتی عطلنا وأیام ترفیهنا، وأن نستغل حتی صغائر أمورنا لأجل أن نتقدم اقتصادیاً ونکتفی ذاتیاً، فی کل الشؤون. والله المسؤول أن یوفقنا لذلک، إنه هو الموفق المعین.

6 الاکتفاء الذاتی فی مختلف الأبعاد

لا نستطیع أن نحقق الاکتفاء الذاتی لو اقتصرنا علی أبعاد محدوده وضیقه.. بل لابد أن یکون جهاد (الاکتفاء الذاتی) شاملاً لکل الأبعاد، فعلی القائمین بالحرکه الإسلامیه العامه التی تنتهی إلی حکومه ألف ملیون مسلم (إن شاء الله) أن یعمموا الاکتفاء فی مختلف أبعاد حیاه الإنسان، من المأکل، المشرب، الملبس، المسکن، المرکب، الزواج، الدواء، الثقافه، الزراعه، الصناعه، وغیر ذلک، فاللازم علی الحرکه مراعاه کون المسلمین مکتفین فی کل الأبعاد، مثلاً: بالنسبه إلی الزواج یجب أن یعمل الرجل وأن تعمل المرأه کلاهما، لأن المرأه تتصور أنها ربه بیت وخلقت

للاستهلاک وإنجاب الولد وتربیته فقط.

والزواج یجب أن یکون أولاً بسیطاً غایه البساطه، وقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله فی حدیث شریف (خیر نساء أمتی أقلهنّ مهراً)(241)، فالمهر کلما کان أقل کان الزواج أفضل، وقد ذکرنا أنه یظهر من بعض الأحادیث أن مهر أزواج رسول الله صلی الله علیه و اله کلهن، ومهر بنت رسول الله فاطمه (علیها الصلاه والسلام) کان معادلاً لثمانیه عشر مثقالاً من الفضه.

وکذلک بالنسبه إلی بساطه حاجیات الزواج فلا ضروره للتجمّل وشراء البضائع الأجنبیه وتکدیسها فی الدور، کما لا ضروره للبیت المستقل للزوجین، بل یستطیعان العیش فی بیت والد الزوج مثلاً، وکذلک نعمل کما کان یعمل آباؤنا السابقون حیث إن الزواج کان بسیطاً، والزواج البسیط سهل بطبیعه الحال، وینبغی أن یکون جهاز الزواج من صنع الوطن الإسلامی الکبیر.

أما الثلاجه والغساله والتلفزیون والأجهزه الأجنبیه الخارجیه فإنها کلها تجملات کمالیه لا لزوم لها، والذین یجنحون إلی هذه التجملات هم الذین لا یتمکنون من التقدم إلی الأمام، فهم أسراء التقالید، وأسراء الأعراف المنحرفه، وأسراء العادات الأجنبیه.. وهؤلاء لا یتمکنون من التقدم والنهوض بالإسلام إلی الأمام وإقامه حکومه ألف ملیون مسلم.

إذن فالزواج یجب أن یکون ذا اکتفاء ذاتی بسیط إلی أبعد حد ممکن. ینقل والدی رحمه الله علیه أن السید عبد الهادی الشیرازی رحمه الله علیه الذی أصبح فیما بعد المرجع الأعلی للمسلمین لما تزوج کان الفرق بین ما قبل لیله الزواج وما بعد لیله الزواج أن الزوجه هُیأ لها ثوب جدید واحد وفراش جدید، وانتقلت الزوجه من بیتها إلی بیت السید عبد الهادی الشیرازی (رضوان الله علیه)، وعاشا سعیدین وارتفعا فی مدارج الکمال (وهی کانت أخت والدی). فالبساطه توجب نوعاً

من الاکتفاء الذاتی، وهذا بعد من أبعاد الاکتفاء.

وبعد آخر هو الاکتفاء فی الدواء، ففی بلادنا الإسلامیه أکداس من الأدویه المختلفه من النباتات والأعشاب والمواد المعدنیه والحیوانیه ونحو ذلک. فلماذا إذن نحتاج إلی استیراد مختلف الأدویه من هذا البلد الأجنبی، أو من ذلک البلد، فاللازم علینا أن نکتفی بعقاقیر تصنع فی بلادنا، مثل الأدویه السابقه والتی جربناها من أول الإسلام إلی قبل قرن تقریباً، ورأینا من تلک الأدویه الشفاء الکامل بإذن الله سبحانه وتعالی.

مثلاً: فی إیران وحدها أکثر من ثلاثه آلاف قسم من النباتات الدوائیه، وفی مصر والباکستان وأفغانستان وسوریا والعراق وغیرها أدویه کثیره، ونحن نتمکن أن نستفید منها. والطب الإسلامی الذی هو مزیج من الطب الیونانی والفارسی والهندی والصینی بإضافه المعلومات الإسلامیه التی أضیفت إلیها طب غنی إلی أبعد الحدود، ولیس معنی ذلک أن نترک تقدم العلم فی الطب، بل معنی ذلک أنا ما دمنا نعمل لإعاده استقلال بلادنا وإنقاذ ألف ملیون مسلم یجب أن نکتفی بأقل قدر من کل شیء. فإذا اضطررنا إلی دواء أجنبی فذلک الاضطرار بقدره، کأکل المیته ولحم الخنزیر وشرب الخمر، وإلا فالواجب علینا أن نکتفی ونجعل الأصل الاکتفاء بالأدویه التی توجد فی بلادنا، تحت نظر الأطباء المسلمین.

هذا أیضاً بعد من أبعاد الحیاه، وبهذا البعد نکتفی ونستغنی عن کثیر من الاستیرادات من الشرق ومن الغرب، ونتخلص من أسر الشرق والغرب، وکذلک فی سائر أبعاد الحیاه الاجتماعیه، الاقتصادیه، السیاسیه، التربویه، العمرانیه، وغیرها... یجب علینا أن نجعل الأصل هو الاکتفاء بما فی بلادنا، ونجعل احتیاجنا إلی غیرنا مثل الضروره وأشد من الضروره، وبذلک نتحول تدریجیاً من أمه مستهلکه إلی أمه منتجه.

إن هذه الأمور تتجمع وتتجمع حتی تعطی الاکتفاء الذاتی، وقد رأیت

فی حدیث: أن أحد أمراء بنی العباس (ولا اُسمهم خلفاء لأنهم لم یکونوا خلفاء الرسول صلی الله علیه و اله ولم یأتوا إلی الحکم باستشاره المسلمین حتی نقول إنهم خلفاء علی المسلمین) فی سامراء أراد أن یرهب الإمام الهادی علیه السلام فأمر جیشه أن یلقی کل واحد منهم علیقاً من التراب فی مکان خاص والعلیق کیس صغیر یجعل علی فم الفرس أو الحمار أو ما أشبه فألقی کل واحد منهم ذلک العلیق فی المکان المقرر. فصارت تلک الأتربه تلاً کبیراً جداً وهذا التل باق إلی الآن وهو قرب (الملویه) منذ أکثر من ألف ومائتی سنه تقریباً. إن العلیق الواحد وإن لم یکن یصنع ذلک لکن تجمع العلیق إلی العلیق صنع ذلک، وإلی الیوم یسمی أهل سامراء ذلک التل ب (تل العلیج). هذا معنی تجمیع الأشیاء الصغیره التی تتحول مع مرور الزمن إلی أشیاء کبیره، حتی أنها إذا مرّ علیها ألف سنه لا تتأثر بذلک.

وفی التاریخ أن رسول الله صلی الله علیه و اله کان ذات مره فی صحراء لا حطب فیها ولا أعشاب ولا أشواک، فأمر أصحابه أن یجمعوا الحطب، فقالوا: یا رسول الله لا حطب فی هذه الصحراء؟ قال لهم الرسول صلی الله علیه و اله: اذهبوا واجمعوا ما تمکنتم علیه من ذلک، فذهبوا وجمعوا شیئاً کثیراً من ذلک الحطب. فقال لهم رسول الله صلی الله علیه و اله: إنما أمرتکم بذلک لتعلموا أنه هکذا تتجمع الذنوب، یعنی: لا تنظروا إلی الذنب الصغیر بنظر الازدراء والاحتقار، لأن الذنوب الصغیره تتجمع وتتجمع حتی تکون جبلاً من الذنوب، وقد أمرهم بذلک لیکون لهم مثلاً محسوساً.

هکذا تتجمع الأمور الکبیره، من العلیق، أو من الحطب، أو

من قطرات المطر التی تصبح أنهاراً وبحاراً، أو من غیر ذلک، فعلینا فی مسأله الاکتفاء الذاتی أن نعمم الاکتفاء الذاتی بکل الأبعاد فی مرافق حیاتنا، لا فی بعد واحد، بل من قبل الولاده حتی بعد الموت، ویجب أن نستغنی عن الکمالیات الموسعه فی الزواج، وفی علاج المریض، وفی الزراعه فإذا لم نتمکن من استخدام الآلات الزراعیه المصنعه فی بلادنا الإسلامیه، لابد لنا من أن نرجع إلی الأسالیب البدائیه فی الزراعه وبذلک نستغنی عن غیرنا، وهکذا لا حاجه إلی الکمالیات فی بیوتنا، وفی ملابسنا، وفی فراشنا، وفی سائر أجهزه حیاتنا.

مثلاً: لا نحتاج إلی أن نستورد السیارات من البلاد الأجنبیه للسفر وللنقل وما أشبه، وإنما یجب علینا أن نعمل حسب الاکتفاء الذاتی(242). نساؤنا یلزم أن یغزلن فی البیوت وینسجن بأنفسهن، ومن الممکن صنع السجاد فی البیوت وحتی بمساعده الأطفال إذا لم یکن ذلک شاقاً علیهم، وکذلک یمکن أن نربی الدواجن فی بیوتنا، فمثلاً القریه التی تحتوی علی ألف دار إذا کان فی کل بیت منها شاه فهذه الشیاه تتوالد، تعطی الصوف، تعطی اللبن، تعطی مشتقات اللبن، من الزبد والدهن وغیر ذلک، وعندها فکم سیکون الاکتفاء فی هذه القریه الصغیره بالنسبه إلی اللحوم والشحوم، والجلود والملابس التی تصنع من الصوف وغیر ذلک.

إذن نحن إذا صممنا علی الاکتفاء الذاتی یجب أن یکون ذلک شاملاً لمختلف جوانب الحیاه. فإذا فعلنا ذلک، وأخذ الله بأیدینا وعلم منا الصدق، وعملنا وسهرنا وتوکلنا علی الله، واتحدنا ورصصنا الصفوف واجتمعت کلمتنا، فذلک الیوم یأتی الفرج من الله سبحانه وتعالی فی منحنا حکومه ألف ملیون مسلم، وما ذلک علی الله بعزیز.

7 صب کل الطاقات فی روافد الاقتصاد الإسلامی

صب کل الطاقات السلبیه والإیجابیه المرتبطه بالشؤون الاقتصادیه فی قنوات الوطن. ومرادنا

بالوطن: الوطن الإسلامی، أی کل الأرض الإسلامیه، فإنها وطن واحد، والحدود والقیود والحواجز کلها باطله، ویجب أن تزال، ومعنی أن نصب کل الطاقات الاقتصادیه فی الوطن الإسلامی هو أن لا نصرف هذه الطاقات فی غیره.

مثلاً: الاصطیاف یجب أن یکون فی البلاد الإسلامیه، فإذا أراد الإنسان الاصطیاف لا یذهب إلی بلاد الشرق أو الغرب، وإنما یذهب مثلاً إلی شمال العراق أو إلی شمال إیران، أو إلی الأماکن الجمیله من سائر البلاد الإسلامیه،لا أن یذهب إلی البلاد الأجنبیه، فإن هذا یسبب تشجیع الاقتصاد الأجنبی، وتحطیم الاقتصاد الإسلامی.

وکذلک إذا أراد أن یضع نقوده فی البنک فیلزم أن یضعها فی بنک إسلامی مرتبط بالاقتصاد الإسلامی، لا بالاقتصاد الأجنبی، ولا فی البنوک الربویه التی تجری علیها القوانین الغربیه، فإن البنوک الربویه کلها تصب فی مجری الاقتصاد الغربی والشرقی العالمیین. أما البنوک الوطنیه الإسلامیه المستقله فإنها تصب طبیعیاً فی کیس المسلمین أنفسهم، وکذلک إذا أردنا العلاج فلنذهب إلی البلاد الإسلامیه، فلا حاجه للذهاب إلی لندن، أو نیویورک، أو إسبانیا، أو یوغسلافیا أو نحوها، فإن الطب عندنا لا بأس به، حتی إذا قلنا إنه لا یصل إلی مستوی تطور الطب فی سائر البلاد، فهل معنی ذلک أن نترک اقتصادنا وطبنا ونقاطع أنفسنا ونذهب إلی بلاد الأجانب ونعطی لهم اعتباراً ومالاً ونستورد لبلادنا الاستعمار والاستغلال، وما أشبه؟!

ویلزم أیضاً التشجیع للاقتصاد الوطنی، للعمال الوطنیین، للشرکات الوطنیه الإسلامیه، فإذا کان عندنا مثلاً مشروع لبناء مطار، أو بناء محطات قطار، أو بناء کراجات، أو نصب معامل، أو ما أشبه، واحتجنا إلی خبراء فلنستورد الخبراء من البلاد الإسلامیه، لا أن نستورد المستشارین والخبراء من البلاد الأجنبیه، أو نأتی بالشرکات الاستعماریه لتبنی فی بلادنا، فإن کل ذلک استعمار

واستغلال وتحطیم للاقتصاد الوطنی وتقویه للاقتصاد الأجنبی، وهکذا بالنسبه إلی مشاریع أخری وهی کثیره وکثیره جداً.

أما ما قد یقال من أن بعض تلک الأمور الأجنبیه أفضل مما فی بلادنا، فإنا علی تقدیر التسلیم نقول: هل إذا کان ولدک غیر جمیل الشکل وولد الجار جمیل الشکل تبدل ولدک بولده؟ کلا، فأنت تعیش مع ولدک وتحب ولدک، هذا من ناحیه، ومن ناحیه ثانیه یجب مراعاه کل الأمور، فهل ذهابنا إلی تلک البلاد وصبّ اقتصادنا ودعایتنا وطاقاتنا الأخری فیها أفضل؟ أو شفاء مریض أو بناء مطار أو بناء محطه قطار أو ما أشبه علی غیر المستوی المطلوب؟ إننا یجب أن ننظر إلی المجموع لا إلی بعض الأمور فقط، فهل من الأفضل أن تبقی إسرائیل فی بلادنا وتقتل أبناءنا وتستحیی نساءنا وتهتک أعراضنا وتهان کرامه کل البلاد الإسلامیه؟ أم أن نعیش أحراراً مستقلین مع تحمل بعض الصعوبات؟

فإذا لاحظنا هذا الشیء وقارناه بتلک الأمور الجزئیه نقول: إنه یجب علینا أن نقاطع الغرب والشرق حتی لا یستغل الغرب فلسطین ولا یستغل الشرق أفغانستان و... فی قبال الأمور الطفیفه الجزئیه التی نتمسک بها، وقاعده (الأهم والمهم) قاعده عقلائیه یجب اتباعها.

لقد ذکر بعض الکبار من مشایخنا أن الإمام الثائر الشیخ محمد تقی الشیرازی (رحمه الله علیه) الذی انتزع استقلال العراق من البریطانیین، رغم قله عُدته وعدده وکثره عده البریطانیین، کان قد حرّم رکوب السیاره. وکان یقول: إن رکوبکم السیاره یشجع استیراد السیارات الأجنبیه إلی العراق من بریطانیا، فمعنی ذلک تشجیع البریطانیین اقتصادیاً وتجاریاً ومالیاً فی وقت هم یحاربوننا فیه ویقتلوننا ویسفکون دماءنا ویستحلون أعراضنا وبلادنا، ولهذا لم یکن المتدینون یرکبون السیاره فی أیام الإمام الشیخ محمد تقی الشیرازی إلا من سوّلت

له نفسه من عملاء الاستعمار أو الذین تأثروا بالدعایات الاستعماریه.

وقصه تحریم الإمام المجدد السید محمد حسن الشیرازی رحمه الله علیه التنباک لأجل هذه الغایه مشهور، وکان یقول: إن استعملتم التنباک تقوّی الاستعمار فی إیران، فقاطعوا التنباک حتی نطرد الاستعمار من إیران، وقد استجابت جماهیر إیران لندائه فقاطعت التنباک مقاطعه غریبه، حتی نقل التاریخ أنهم أغلقوا المحلات التجاریه فی أصفهان وشیراز وتبریز وطهران وغیرها مده سته أشهر، یعنی أن الناس مده سته أشهر کانوا فی إضراب ومظاهرات وما أشبه، حتی تمکنوا من طرد الاستعمار البریطانی من بلاد إیران، وعادت إیران بذلک إلی استقلالها، حیث إن الإنجلیز أرادوا عن طریق التجاره الاستیلاء علی إیران، کما استولوا بواسطه التجاره أیضاً علی الهند تحت عنوان (الشرکه الشرقیه الهندیه البریطانیه) وکذلک أرادوا استغلال العراق بواسطه (شرکه البصره البریطانیه) حیث فتحوا شرکه فی البصره، وکان ذلک منفذ استعمارهم إلی البلاد.

ومن قبیل ذلک قصص أخری کثیره من جملتها: أنه لما جاء المستعمرون ب(بهلوی الأول) إلی إیران وهو رجل أرمنی من کرجستان روسیا لیس بمسلم ولا إیرانی، وإنما أظهر الإسلام کذباً وخداعاً قاطعه العلماء وقاطعوا کل شیء مرتبط به، حتی أن أحد العلماء الکبار فی تبریز وهو آیه الله الشیخ صادق (رحمه الله تعالی علیه) صاحب کتاب (المشتق) وغیره، وکان مرجع تقلید فی ذلک الیوم وزعیم الحوزه العلمیه وزعیم المسلمین فی نواحی أذربیجان حرّم الذهاب إلی الحج حتی للمستطیع، وعلله بأن الذهاب إلی الحج معناه أن بهلوی سیحکم سیطرته علی الشعب بواسطه قوانین الجواز والتذکره، ولا یجوز للمسلم أن یضع القیود علی یدیه ورجلیه، فإن الله سبحانه وتعالی قد أنقذ المسلمین من الأغلال فی قوله تعالی: *وَیَضَعُ عَنْهُمْ

إِصْرَهُمْ وَالأغْلاَلَ الّتِی کَانَتْ عَلَیْهِمْ*(243).

وکان المستعمرون آنئذ قد خططوا لتحکیم سیطره البهلوی علی إیران من خلال التذکره والجنسیه والهویه وما أشبه. فحرم الشیخ الصادق آغا التبریزی (رضوان الله تعالی علیه) أن یرتبط المسلمون بالاستعمار البریطانی والسلطه البهلویه ولو بالذهاب إلی الحج، وقال: إن المسأله من باب (الأهم والمهم)، فالذهاب إلی الحج مهم وواجب، أما تقویه الاستعمار وتقویه عملائه فی البلاد فهو من أعظم المحرمات، وهذا المحرم یوجب سقوط ذلک الواجب وهو الحج، کما هو معروف عند فقهاء الإسلام فی قضایا الأهم والمهم. إلی هذا الحد کان هؤلاء العلماء الأحرار الأبرار الذین کانت لهم نظره بعیده یحرمون تقویه الاستعمار اقتصادیاً، أو سیاسیاً، أو اجتماعیاً، أو قانونیاً، أو غیر ذلک.

وقد نقل: أن فی إحدی العواصم الإسلامیه تعیش أقلیه شاذه من الأرامنه وهم یشتغلون فی مختلف الأشغال التجاریه، لکنهم لا یشترون بضائعهم من غیرهم، فهؤلاء الأرامنه المبعثرون فی تلک العاصمه ونسبتهم واحد بالمائه من السکان، إذا احتاجوا شیئاً یأتون إلی دکان صدیقهم ولو قطعوا عشرین أو ثلاثین کیلو متراً ولا یشترون من المسلم الذی هو فی جوارهم، ولما سئلوا عن ذلک؟ أجابوا، صحیح أن هذا العمل یوجب صرف المال لأجل الذهاب والرواح وهذه خساره، ولکن تقویه أنفسنا وصب اقتصادنا فی کیسنا أهم من کل ذلک. إن هذا المنطق وهذه الفلسفه القائمه علی تقویه الاقتصاد الوطنی للأمه هی من ضمانات تحقیق الاکتفاء الذاتی العام، فنسأل الله تعالی أن یوفقنا لمثل هذا العمل وهو الموفق المؤید المستعان.

8 من الاکتفاء الذاتی جمع الحرکه شمل نفسها

لکی تحقق الحرکه الإسلامیه العالمیه أهدافها یلزم أن تقوی ذاتها داخلیاً، وأن یلمّ بعضهم شمل بعض، والتعبیر القرآنی الحکیم یقول فی هذا الصدد: *وَتَعَاوَنُواْ عَلَی الْبرّ وَالتّقْوَیَ*(244).

إن فی الحرکه: عاطلین، ومرضی، وعوانس، وأیتام،

وأرامل، ومسجونین، ومشردین، ومضطهدین، و... فاللازم أن تشکل لهذه الأمور نقابات وجمعیات وهیئات، مثلاً تشکل نقابه الأطباء لأجل علاج ذوی الشهداء والمسجونین والقائمین بالحرکه مجاناً فی سبیل الله ولأجل تسهیل أمورهم. وکذلک تشکل نقابه من المحامین لأجل الدفاع عن المظلومین والمضطهدین والمسجونین والمشردین مجاناً فی سبیل الله.

وتشکل جمعیه لأجل خدمه الأرامل والأیتام والعوانس وتزویج العزاب وتؤسس المدارس لأجل الأیتام من الذین مات أو استشهد أو سجن آباؤهم وإخوانهم وأزواجهم، فإن ذلک یشد من الحرکه ویجعل القائمین بها مطمئنین بأن وراء ظهورهم من یقوم بشؤونهم فی ساعه الشده. ونقابه أخری من أجل العاطلین، فإنه کثیراً ما یُطرد المجاهدون من الوظیفه أو من العمل أو من المهنه، وهناک من یستصعب العمل فی الحرکه خوفاً من ذلک، أو لا یرید جر مشکله إلی نفسه، فإذا کان الأمر کذلک، رأی هذا الشخص نفسه بین أن ینقطع عن المعیشه لیخدم الحرکه الإسلامیه العامه، وبین أن یترک الحرکه ویذهب إلی العمل أو إلی المدرسه أو ما أشبه. فإذا کان هنالک رصید من جمعیه أو نقابه لأجل تشغیل العاطلین، کان ذلک محفزاً له علی السیر إلی الأمام مهما کلف الأمر، فإنه یطمئن بأنه إذا فقد العمل فهناک من یعینه. ونقابه أیضاً للمحالین علی التقاعد والذین لا یجدون عملاً والذین طالت أعمارهم ولا یتمکنون من العمل ولیس لهم رصید یمکن بسببه من إعاشه أنفسهم وذویهم. ولقد کانت النقابه فی الأدیان السابقه المنزله من قبل الله تعالی، ونعم الشیء النقابه، ففی الآیه الکریمه: *وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَیْ عَشَرَ نَقِیباً*(245).

وفی الإسلام کانت (نقابه العلویین) و(الطالبیین) منذ ألف سنه وأکثر.. والشریف الناصر والسید المرتضی (رضوان الله تعالی علیهما) کانا فی زمانهما نقیبین للعلویین والطالبیین یجمعان شملهم

ویردان شاردهم ویقومان بحوائجهم ویؤدبان من شذّ منهم..

وبعد ذلک کان أولاد السید ابن طاووس (رضوان الله تعالی علیهم أجمعین) یقومون بأمر النقابه کابراً عن کابر. حتی فی أشد أزمات البلاد الإسلامیه کغزو المغول، فالسید ابن طاووس ذهب إلی بغداد وتحمل مسؤولیه نقابه العلویین فی زمن المغول سنوات عدّه، وقد لاقی من المشکلات الشیء الکثیر، وأولها الغربه، لأنه کان یعیش فی الحله، فلاقی الصعوبه وواجه الحکام الذین کانوا ضد الإسلام ببغداد، ونحن نری تاریخ رسول الله صلی الله علیه و اله وأحوال علی علیه السلام والأئمه الطاهرین علیهم السلام حیث کانوا یقومون بهذه المهمات.

فنحن إذا أردنا الاکتفاء الذاتی یجب أن تقوم حرکه الإسلام بکل ذلک حتی نتمکن من التقدم. وقد ورد فی حدیث: أن رسول الله صلی الله علیه و اله جاءه إنسان عاطل فأعطاه درهمین فاشتری الرجل بالدرهمین حبلاً وفأساً وذهب إلی الصحراء واحتطب ورجع إلی المدینه المنوره وباع الحطب، وهکذا اشتغل بفضله صلی الله علیه و اله.. وهکذا عمل فی الأیام التالیه حتی أصبح کاسباً محترماً. بهذه الطریقه کان الرسول صلی الله علیه و اله یجمع الناس ویوجههم إلی مصالح دینهم ودنیاهم. کما أن الرسول صلی الله علیه و اله کان یحث علی تزویج النساء العوانس والأرامل، ویؤکد علی ذلک تأکیداً مبرماً، حتی أن الصحابیات کلهن تزوجن کما تحدثنا التواریخ.

وقد ورد: أن امرأه قامت فی مسجد رسول الله صلی الله علیه و اله والمسجد فی وقت الصلاه کان یحتوی علی الرجال والنساء، والنساء یقفن خلف الرجال، وبعد ذلک یجلس الجمیع ویستمعون إلی مواعظ رسول الله صلی الله علیه و اله وقالت: یا رسول الله إنی امرأه لا زوج

لی وأرید الزواج؟ فتوجه رسول الله صلی الله علیه و اله إلی أصحابه وقال: من یتزوج هذه المرأه؟ فقام رجل من المسلمین وقال: أنا یا رسول الله. فقال الرسول صلی الله علیه و اله له: وماذا عندک من المهر؟ قال الرجل: لا أملک شیئاً. قال له الرسول صلی الله علیه و اله: هل تعرف بعض سور القرآن؟ قال: نعم یا رسول الله. قال صلی الله علیه و اله: زوجت هذه المرأه وجعلت مهرها تعلیمک سوره من القرآن لها، وقبل الزوجان وتم الزواج. هکذا کان رسول الله صلی الله علیه و اله یجمع شمل أصحابه ویقضی حوائجهم ویدیر شؤونهم ویرشدهم إلی مصالح دنیاهم وآخرتهم، ولهذا التفّت الأمم حول رسول الله صلی الله علیه و اله وتحت رایه الإسلام، ونری الناس إلی الیوم یحنّون إلی الرسول صلی الله علیه و اله لتلک الأخلاق الفاضله ولتلک الخدمات الجلیله.

وبالنسبه إلی الیتیم کان الرسول صلی الله علیه و اله یقول: (خیر بیوتکم بیت فیه یتیم)(246) وکان دائماً فی بیته یتیم کما یظهر من بعض الأحادیث، وحتی أنه لما مات ذات مره یتیم کان فی بیته صلی الله علیه و اله رأی المسلمون النبی کاسف البال، مکسور الخاطر، قالوا: یا رسول الله الأیتام کثیرون، وسنأتی إلیک بیتیم آخر، قال الرسول صلی الله علیه و اله: نعم لکن کان فی خدمه هذا الیتیم أجر کبیر لأنه کان سیئ الخلق وکان یؤذینی (أی لا یعلم أن یکون هناک یتیم آخر مثل ذلک الیتیم!). وهکذا کان علی علیه السلام بالنسبه إلی مختلف الشؤون، وقد ورد: أنه علیه السلام دخل ذات مره بیت یتیم فلما رأی الیتیم أخذ یبکی وأنشد هذین البیتین:

کما تأوهت للأیتام فی

الصغر

ما إن تأوهت من شیء رزئت به

فی النائبات وفی الأسفار والحضر(247)

قد مات والدهم من کان یکفلهم

إن الحرکه إذا جمعت شمل نفسها وشمل من یخصها: شمل مریضها، شمل معوّقها، شمل شیخها وشیختها، شمل أرملتها وعانسها، شمل مظلومها ومطرودها ومسجونها، ستکون موضع الوفاء والأمل، ویلتف الناس حولها، وذلک یوجب نموها من جهه (الکم) ومن جهه (الکیف). وقد ورد فی حدیث: أن رجلین ذهبا إلی الحج، وفی المدینه المنوره تمرض أحدهما، وکان یؤنسه صاحبه فأراد صاحبه أن یذهب إلی زیاره قبر رسول الله صلی الله علیه و اله حیث کانت مده بقائهم فی المدینه قلیله، وقد شدوا رحالهم من أماکن بعیده والرجل مشتاق إلی زیاره قبر رسول الله صلی الله علیه و اله، فقال له المریض: لا تذهب فإنی أؤنس بک، فإذا ذهبت إلی الزیاره أبقی وحدی، لکن الرجل أبی وقال: إن أجر زیاره الرسول صلی الله علیه و اله أعظم فلا أترک الزیاره وسوف أرجع إلیک عن قریب. ثم ذهب إلی الزیاره وبعد مده ذهب إلی زیاره الإمام الصادق علیه السلام ونقل له القصه، فقال له الإمام الصادق علیه السلام ما مضمونه: بقاءک مع صدیقک تُمرضه وتؤنسه أفضل عند الله سبحانه وتعالی من زیارتک لقبر رسول الله صلی الله علیه و اله مع أن ثواب زیاره الرسول صلی الله علیه و اله عظیم وکبیر. وهکذا کان الأئمه الأطهار علیهم السلام یرون من واجبات الصداقه أن یلم بعضهم شمل بعض. حتی الصحیح لا یذهب إلی الزیاره وإنما یبقی مع المریض، لأن ثوابه عند الله أعظم.

الحرکه إذا کانت مجموعه من العطف والود والمحبه المتبادله تنمو وتنمو وتتقدم وتتقدم حتی تکون حرکه إسلامیه عالمیه ذات فروع فی کل البلاد الإسلامیه،

وتکون مقدمه لإقامه حکومه ألف ملیون مسلم، نسأل الله أن یوفقنا للعلم والعمل، ویأخذ بأیدینا إلی ما فیه رضاه، ویهیئ لنا من أمره رشداً.

الأساس السادس منهج الحکم الإسلامی

1 الاستیعاب الشمولی

کان الکلام فی کیفیه إقامه حکومه ألف ملیون مسلم بإذن الله.. وقلنا: إن ذلک یتوقف علی وجود حرکه عامه مبنیه علی أسس، هی:

الأساس الأول: التوعیه.

والأساس الثانی: التنظیم.

والأساس الثالث: مراعاه أصول الحرکه العامه.

والأساس الرابع: السلام.

والأساس الخامس: الاکتفاء الذاتی.

والکلام الآن فی الأساس السادس: وهو منهج الحکم فی أبعاده المختلفه.

وهذا المنهج یجب أن یراعی أیضاً فی الحرکه التی هی مقدمه الحکم بإذن الله تعالی، وحدیث هذه الحلقه یدور حول أن الحکم یجب أن یکون قادراً علی استیعاب الناس، السریع منهم والبطیء والمتوسط، البعید والقریب، باتجاهاتهم المختلفه ومشاربهم المتنوعه، من فی البلاد جمیعاً من المسلم الکافر والکتابی.

یجب أن یجعل المنهج للحکم منهجاً استیعابیاً، وأن یکون جذاباً إلی أبعد حد، حتی یفکر کل فرد فی أنه یستطیع أن یعیش فی ظل هذا الحکم فی رفاه وسعه وحریه وکرامه واطمئنان، فإذا کان الحکم هکذا وطبقت الحرکه التی هی مقدمه للحکم هذا المنهج علی نفسها لابد وأن یلتف الناس حول الحکم التفافاً یمکن بواسطته إنقاذهم من براثن الجهل والاستغلال والاستبدادیه والدکتاتوریه والاستعمار وما أشبه.

أما إذا کان الحکم بخلاف ذلک، والحرکه علی غیر هذا المنهج، فمثل هذه الحرکه لا تنجح ولا تصل إلی الحکم، ولو فرض أنها وصلت إلی الحکم فی بقعه صغیره من الأرض، فلا یمر زمان علی هذا الحکم إلا وینهدم، فإن أی حکم لا تحمله القلوب لابد وأن یتهاوی بسرعه.

والمنهج الذی نرید بإذن الله تعالی إقامته هوه منهج یتمکن أن یستوعب کل المسلمین فی کل بلادهم، ثم یستهوی غیر

المسلمین حتی یدخلوا تحت ظل هذا الحکم وهذا النظام.

وقد ذکرنا سابقاً أن أحد الکتّاب ذکر أن رسول الله صلی الله علیه و اله إنما تمکن من جمع أولئک المتنافرین المتخالفین والمتحاربین، الذین سادت فیهم الأنانیات والقومیات والتفرقات والعصبیات.. وبذلک الوقت القصیر جداً، لأنهم عرفوا أن حکم رسول الله صلی الله علیه و اله حکم استشاری عطوف، ورؤوف رحیم، یتمکن أن یعیش حتی أعدی أعدائه تحت لوائه إذا ألقی السلاح بکل خیر وسلام، بل ویعیشون فی سیاده ورئاسه، لأن الرسول صلی الله علیه و اله قال لهم ما مضمونه: (اشهدوا أن لا إله إلا الله وأنی رسول الله تکونوا ملوکاً).

وهکذا تمکن الرسول صلی الله علیه و اله من جمع تلک القبائل العربیه المتناحره ومن جمع مختلف الشعوب والأمم المتباعده. فلیست المسأله مسأله أبیض وأحمر وأصفر وأسود، ولا مسأله عربی وأعجمی وغیرهما، ولا مسأله الحدود الجغرافیه المصطنعه والعرقیات والقومیات وما أشبه، وإنما هی مسأله أُخوه إسلامیه عامه، لیس هذا فحسب، بل الأمر أکثر من ذلک، فحتی لو لم یکن مسلماً کان الرسول صلی الله علیه و اله یأخذه فی کنفه. مثلاً: لما فتح الرسول صلی الله علیه و اله مکه، لم یسلم أهلها إلا قلیل منهم، والرسول صلی الله علیه و اله لم یکره حتی واحداً منهم علی الإسلام، وإنما عفا عن مسیئهم، بل وجعله یشعر أن الإسلام خیر له من الجاهلیه.. خیر لعرضه، خیر لماله، خیر لنفسه، خیر لسیادته.

وقد ذکر المؤرخون: أن رسول الله صلی الله علیه و اله لما فتح مکه جعل علیها حاکماً شاباً یسمی ب (عتّاب) وقرر له راتباً متواضعاً فی کل یوم أربعه دراهم أی مثقالین من الفضه

تقریباً وقال له الرسول صلی الله علیه و اله: (أحسن إلی محسنهم وتجاوز عن مسیئهم)، وکان ذلک من الأرکان التی سببت أن تتحول تلک البلاد التی حاربت رسول الله صلی الله علیه و اله عشرین سنه وفیها الطغاه والمرده والکفار والقتله والمجرمون وعلی ید (عتاب) إلی بلاد متواضعه إلی أبعد حد، لأنهم علموا أنهم إذا أساءوا تجاوز عنهم، وإذا أحسنوا أحسن إلیهم، وبفضل هذا الدستور لم تقم مکه ضد رسول الله صلی الله علیه و اله أبداً، مع العلم أن الرسول صلی الله علیه و اله لم یجعل فیها جیشاً ولا رجال أمن ولا إرهاباً، وإنما أسر القلوب بعطفه ولطفه ومحبته وإحسانه.

إن الواجب أن نجعل هذا المنهج أمراً عملیاً، لا شعاراً فحسب، فإن کثیراً من الجمعیات والحکومات والأحزاب ترفع شعارات، لکن وراء تلک الشعارات أشیاء أخر، مناقضه لتلک الشعارات... فالواجب أن نجعل منهج الحکم ودستوره: (أحسن إلی محسنهم وتجاوز عن مسیئهم).

وکذلک الحرکه الإسلامیه، قبل الوصول إلی الحکم وبعده یجب أن تتخذ هذا الأمر شعاراً ودثاراً، أی مخبراً ومظهراً وعملاً وقولاً، حتی یطمئن الناس إلی أنهم إذا فقدوا حکماً وجدوا أفضل منه.

ومما یذکر فی التاریخ أن أحد العلماء کان وزیراً لأحد الملوک الکبار، وکان هذا العالم یصرف الأموال فی سبیل الأمه الإسلامیه التی تعیش فی ظل ذلک الملک، فوشی به الوشاه: بأن هذا العالم یصرف الأموال بلا حساب، فأحضر الملک ذلک العالم وقال له: یا فلان ماذا تفعل بالأموال؟ فانتبه الوزیر العالم إلی الوشایه وقال: أیها الملک أنت شاب جمیل، إذا باعوک فی سوق العبید والنخاسه، تسوی قیمتک ستین درهماً، وأنا شیخ کبیر ضعیف إذا باعونی فی سوق النخاسه لا تصل قیمتی إلی

أکثر من عشرین درهماً.. هذا بالنسبه إلی قیمتک وقیمتی.. وأما جنودک فرمحهم لا یعدو ذراعین، وسهمهم لا یتجاوز أکثر من مائه ذراع، فهل بالإمکان أن نقبض علی أطراف هذا الحکم الواسع بقیمتک أو قیمتی أو برماحنا وسهامنا، مع کثره الأعداء؟.. وإنی هیأت لک جیشاً فی اللیل وآخر فی النهار.. جیش اللیل یرفعون أیدیهم إلی الله سبحانه وتعالی بالدعاء والتوسل، وجیش النهار یدافعون عنک وعن سیاستک وحکومتک ویدافعون عن الإسلام والمسلمین، وإنی أصرف المال فی هذین الجیشین: جیش اللیل والنهار، وذلک هو سبب رسوخ الحکم وبقائه فی تلک المده الطویله.

فاقتنع الملک بکلامه، وقربه أکثر مما کان سابقاً.

نعم، الحکم لا ینضوی تحته الناس بالسیف والسهام والحراب والسجون والمعتقلات والمشانق والسباب والتهم ونفی الناس، وإنما یلزم أن تنضوی تحت لواء الحکم: القلوب، فإذا حملت القلوب الحکم بقی راسخاً، دائماً، ثابتاً، مستقراً، مستمراً، ولم یتمکن الأعداء من زحزحته.

إن المسلمین محاطون بأعداء ألداء من صلیبیین وصهاینه وشیوعیین وعملاء لهم فی الداخل وفی الخارج، فهل بالإمکان أن یقام الحکم بغیر منهج رسول الله صلی الله علیه و اله؟

إن من الواجب أن یتخذ الحکم هذا المنهج الذی یجمع القلوب، ویجمع المختلفین، ویخفف من عداوه الأعداء. وبذلک تقوم حکومه ألف ملیون مسلم إن شاء الله تعالی، وما ذلک علی الله بعزیز.

2 العفو عما سلف

من الضروری أن یتخذ الحکم سیاسه (العفو عما سلف)(248) منهجاً للحکم، فیعفو عمن کانوا یوالون الحکومات السابقه إذا أصبحوا حیادیین غیر مرتبطین بالأعداء.. فإن ذلک مما یسبب التفاف الناس حول الحکم الجدید.. وتأییدهم له.. وهذا الأمر لا یقتصر علی ما بعد الحکم فقط.. بل إنه یشمل ما قبل الوصول إلیه..

فیجب علی الحرکه أن تکون رحبه الصدر بالنسبه إلی المناوئین وبالنسبه إلی

الحیادیین، فإن هذا أولاً أسلوب عقلی، فإن الإنسان لا یصل إلی هدفه إذا فکر فی مناوأه المناوئین، وقد قال أمیر المؤمنین علیه السلام: (آله الرئاسه سعه الصدر)(249)، وسعه الصدر کنایه عن سعه النفس فی العفو، فی الإغماض، فی البذل، فی الکرم، فی التحمل، فی الحلم، فی التحلم، فی المکاره والمصائب وغیر ذلک.

فإذا عرف الناس أن شعار الحرکه هو *عَفَا اللّهُ عَمّا سَلَف*(250) وأنها لو وصلت إلی الحکم لا تتخذ من أسلوب الانتقام والتشفی منهجاً لها، فإنهم یلتفون حول هذه الحرکه من ناحیه، ومن ناحیه ثانیه لا یخاف الذین کانوا فی الحکم السابق علی أنفسهم حتی یضعوا العصی فی عجله الحرکه لکی لا تتقدم، وإنما یفکرون فی أن الحرکه إذا انتصرت لا تنهب أموالهم، ولا تصادر أراضیهم وثرواتهم، ولا تزجّهم فی السجن والتعذیب، ولا تقابلهم بالإساءه، ولا تعدم من یستحق الإعدام منهم، ولذا فهم یتحولون تدریجیاً إلی أنصار للحرکه وأنصار للحکم الإسلامی.

هناک کثیر من الناس یخافون من حکم الإسلام، لأنهم لا یعرفون من الإسلام إلا العنف والعقوبات الصارمه ویقولون: إذا قامت حرکه إسلامیه لابد أن تنتهی إلی حکومه إسلامیه وإذا جاءت الحکومه الإسلامیه انتقمت منهم، ونتیجه هذه المعادله نراهم یمیلون إلی جیش الأعداء، لا حباً بالأعداء وإنما خوفاً من الإسلام! أما إذا علموا أن الحرکه والحکم یسیران حسب سیره الأنبیاء والأئمه (صلوات الله علیهم أجمعین) وإنهم لا ینتقمون منهم، وشعارهم (عفا الله عما سلف) فقد کسبت الحرکه عدداً کبیراً منهم إلی جانبها.

ثم إننا لنفرض أنه یوجد الآن فی بلاد الإسلام ما یقارب عشرین ملیون موظف، فهؤلاء إذا لم یخافوا من الحرکه ولم یخافوا من الحکم الإسلامی کم سیستفید منهم الذین یریدون إقامه الحکومه الإسلامیه؟ بینما إذا

خاف هؤلاء من الحکم الإسلامی یکونون أولاً أعداءً للحکم الإسلامی، ویقاومون بکل ما أوتوا من قوه وإمکانیات، وبطبیعه وظائفهم الحکومیه تکون لهم إمکانیات کثیره.. وثانیاً یرتبطون بأعداء الحرکه وأعداء الحکم الإسلامی، ویستجلبون الأعداء ضد الحرکه، وأساساً لو لم نفعل ذلک فمعناه أننا خسرنا الهدف لأجل شیء بسیط فی الطریق، ولذا نری أنبیاء الله (صلوات الله علیهم أجمعین) کان برنامجهم الدائم: (عفا الله عما سلف).

وقد جاء فی حدیث عن عیسی علیه السلام أنه أبی أن یجری الحد علی مومسه، فقد کان عیسی علیه السلام یلاحظ هذا الشیء ولم یرد تعطیل حکم الله، إنما لاحظ الأهم والمهم.

وکذلک لما وصل رسول الله صلی الله علیه و اله إلی الحکم قال: (الإسلام یجبّ ما قبله) (251) یعنی: إن فعل قبل ذلک سیئه، من إراقه دم، أو نهب، أو محاربه، أو انضواء تحت لواء المشرکین، هؤلاء إذا أسلموا یعفی عنهم.

ولما فتح الرسول صلی الله علیه و اله مکه قیل: یا رسول الله ألا تنزل فی بیتک؟ لأن الرسول صلی الله علیه و اله کان له بیت فی مکه المکرمه فقال الرسول صلی الله علیه و اله: وهل لنا بیت؟ یعنی: أن الرسول صلی الله علیه و اله أعرض حتی عن بیته الذی صادره الکفار قبل وصوله إلی مکه. ماذا لاحظ الرسول صلی الله علیه و اله؟

إنه صلی الله علیه و اله لاحظ أن الکافر الذی صادر بیته صلی الله علیه و اله لابد من أنه أسکن أناساً فی هذا البیت إیجاراً أو قرابه أو ما أشبه، فإذا استرجع الرسول صلی الله علیه و اله هذا البیت فمعناه أنه یخرج أولئک الذین سکنوا هذه الدار،

فلم یرد الرسول صلی الله علیه و اله وهو صاحب الحق ذلک حتی لا یقول البعض: إن الرسول صلی الله علیه و اله لما سیطر علی مکه کنا ساکنین فی هذا البیت، فأخرجنا من مسکننا ومأوانا.

هکذا کان یفکر صلی الله علیه و اله حسب ما یظهر من عمله الشریف. إن هذا من عقل الرسول صلی الله علیه و اله الکبیر المتخذ منهاجه من الله سبحانه وتعالی.

وهکذا فعل علی علیه السلام لما بویع بالخلافه فإنه لم یسترجع حتی (فدک) التی کانت ملکاً شخصیاً له ولأولاده بالإرث من فاطمه الزهراء علیها السلام مع أن فدکاً فی ذلک الیوم کانت تحت قدره الإمام (علیه الصلاه والسلام)، وقیل له فی ذلک بأن یسترجع فدک، فأجاب بأنه لا حاجه له فی فدک وغیرها، فی قصه مذکوره فی نهج البلاغه. إننی أری بأن الإمام علیه السلام کان ینظر من هذا المنظار النبوی.

ثم إنه علیه السلام لم یکن من أهل الدنیا حتی یحتاج إلی أثاث ثمین ودور وقصور ودواب ومراکب وغیر ذلک، أنه کان ینظر بعیداً، ینظر کیف یجمع المسلمین تحت لواء الإسلام، وکیف یأخذ بقلوب المسلمین، وأنه لو استرجع فدکاً فلابد وأن الذین کانوا ینتفعون بها فی زمان عثمان هؤلاء سیحرمون من الانتفاع بها فیقولون: لو لم یکن علیاً علیه السلام لکان أحسن لنا.

الحرکه الإسلامیه قبل الوصول إلی الحکم یجب أن تجعل منهجها *عَفَا اللّهُ عَمّا سَلَف*(252) والإبقاء علی ما سبق، وتسعی لتغییر المستقبل. وسنذکر فی کلام قادم بعض الأحادیث الوارده فی هذا الشأن، إن شاء الله تعالی.

وهنا یتبادر سؤال هل الذین قتلوا والذین نهبوا والذین أفسدوا فی الأرض هؤلاء لا یأخذهم العقاب؟

الجواب:

نعم، لأن فعل الرسول صلی الله علیه و اله حجه، وفعل علی علیه السلام حجه، وفعل عیسی المسیح علیه السلام حجه، لأن فعل الأنبیاء علیهم السلام حجه حتی بالنسبه إلی ما بعد مجیء الإسلام(253) کما ثبت فی مسأله أصولیه حول استصحاب الشرائع، وقد ذکرها الشیخ مرتضی الأنصاری (رضوان الله علیه) فی الرسائل، وغیر الشیخ من سائر العلماء فی کتبهم الأصولیه أیضاً.

إن الواجب علینا أن نسلک السبیل الأکثر یسراً لإنقاذ المسلمین من براثن المستعمرین والمستغلین، والسبیل الأسهل والأیسر والأقصر هو لمن جعل منهاج الحکم (العفو عما سلف)، وللفقیه الشرعی إذا کان قد انتخبته أکثریه الأمه، أو شوری الفقهاء الذین قلدتهم وانتخبتهم أکثریه الأمه، الحق فی العفو عمن شاء، وإن رأی من الصلاح إرضاء أولیاء المقتول أو المنهوب ماله أو المشرد أو المهتوک عرضه بإعطائهم شیئاً من بیت المال فهو المفروض. والله الموفق المستعان.

3 الأدله علی عفو الإسلام عما سبق

هنالک قاعدتان:

القاعده الأولی: (إن الإسلام یجبّ ما قبله)(254).

فلو أن کافراً لم یقم الصلاه، ولم یعط الزکاه، واقترف الزنا، وشرب الخمر، وقتل النفس المحترمه وما أشبه، ثم أسلم وتاب إلی الله سبحانه وتعالی، فإن الإسلام یجبّ عما قبله، وهذا حدیث وارد عن الرسول صلی الله علیه و اله متواتر فی کتب الفریقین السنه والشیعه ولهذا لم یأخذ الرسول صلی الله علیه و اله الکافر الذی أسلم بما اقترفه سابقاً، ولم یقل: له اقض الصلاه التی ترکتها، أو اقض الصیام الذی ترکتها، أو أنک کنت قد زنیت وارتکبت الفاحشه فیجب أن تحد، أو أنک قتلت فیجب أن تقتل أو أن تعطی الدیه. ولهذا لما أسلم کفار مکه وکفار الطائف وغیرهم ترکهم رسول الله صلی الله علیه و اله وشأنهم.

وهناک خلاف بین الفقهاء فی

أنه هل یجب علی الکافر الذی یسلم أن یغتسل، وأن یطهر ثیابه التی کانت نجسه قبل الإسلام أم لا؟ فالبعض یقول: لا، لا غسل علیه ولا جنابه ولا نجاسه، إلا إذا کانت عین النجاسه موجوده، مثل عین الدم، أو عین الغائط، أو عین البول. هذه قاعده ویتمسک بها الفقهاء من أول الفقه إلی آخره.

أما القاعده الثانیه: فهی أن الدوله الإسلامیه إذا قامت فرئیسها علیه أن یتجاوز عما سلف، وإن صدرت الجریمه من مسلم.

وفی حدیث عن الإمام الرضا علیه السلام یذکره الشیخ رحمه الله علیه، ذکر علیه السلام أنه لو أفضی إلیه الحکم لأقر الناس علی ما فی أیدیهم إلا بما حدث فی سلطانه، وذکر أن النبی صلی الله علیه و اله لم ینظر فی حدث أحدثوه وهم مشرکون، وإن من أسلم أقره علی ما فی یده.

فهذه القاعده یستدل بها علی أنه لو قامت الدوله الإسلامیه، یقول الرئیس الأعلی: (عفا الله عما سلف) وإنما المستقبل یجب أن ینظر إلیه.

والإمام أمیر المؤمنین علیه السلام طبق القاعده الثانیه عند ما وصل إلی الحکم، فالکل یعلم أن المظالم قد کثرت فی الزمان السابق علی حکومه الإمام علیه السلام وفشا القتل والسرقه، والنهب ومصادره الأموال، ومع ذلک لم یغیر الإمام علیه السلام شیئاً کما هو معروف، وإنما ذکر کلمه بالنسبه إلی قطائع الخلیفه السابق کما فی (نهج البلاغه) وکان هذا الکلام للإعلام فقط، لا للتطبیق، بدلیل أن الإمام علیه السلام لم یطبق کما یحدثنا التاریخ، وفرق بین بیان الحکم والعمل الخارجی، ولذا نجد فی القرآن الحکیم العدید من هذا القبیل من الأحکام مما هو لبیان الحکم لا لبیان التطبیق، وفائده بیان الحکم هو أن یرهب الذین سرقوا أو أساءوا

حتی لا یسرفوا ولا یسیئوا فی المستقبل.

یقول الله تعالی فی القرآن الحکیم: *یَا أیّهَا النّبِیّ جَاهِدِ الْکُفّارَ وَالْمُنَافِقِینَ وَاغْلُظْ عَلَیْهِمْ*(255). والتاریخ لم یذکر حتی مره واحده جاهد فیها الرسول صلی الله علیه و اله ضد المنافقین، فجهاده صلی الله علیه و اله مع الکفار واضح، أما هل جاهد الرسول صلی الله علیه و اله المنافقین؟ کلا بالعکس: الرسول صلی الله علیه و اله کان یداری المنافقین مداراه کبیره، حتی أن (عبد الله بن أبی) الذی کان من رؤساء المنافقین فی زمن رسول الله صلی الله علیه و اله ونزلت فی شأنه سوره المنافقین لم یتعرض له الرسول صلی الله علیه و اله. وحینما جاء ابنه إلی الرسول صلی الله علیه و اله قال: یا رسول الله إذا أردت أن تقتله فأمرنی أن أقتله، منعه الرسول صلی الله علیه و اله من ذلک، ولما مات (عبد الله) جاء الرسول صلی الله علیه و اله وصلی علیه ظاهراً، وأعطی ثوبه لیکون کفناً للرجل، وقام علی قبره، مع العلم أن الله سبحانه وتعالی قال عن المنافقین: *وَلاَ تُصَلّ عَلَیَ أَحَدٍ مّنْهُم مّاتَ أَبَداً وَلاَ تَقُمْ عَلَیَ قَبْرِهِ* (256) حتی أن بعض الذین کانوا مع رسول الله صلی الله علیه و اله اعترضوا علیه وقالوا: إن الله نهاک عن ذلک، لکن الرسول صلی الله علیه و اله کان أعلم بالحکم وأعلم بقانون الأهم والمهم فی تفصیل لیس هذا محله.

وعلی کل حال، لیس کلامنا هنا فی المنافقین، وإنما أردنا أن نبین کلمه الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فی نهج البلاغه حول قطائع من کان قبله، فإن ذلک کان أشبه بالتهدید

لا بالتطبیق. کیف؟ لأن الإمام علیه السلام کما

سلف لم یسترجع حتی فدک وهی ملک فاطمه علیها السلام ومن بعد فاطمه لعلی وبنی فاطمه: الحسن والحسین وزینب وأم کلثوم علیهم السلام.

إننا نری مستندین إلی الکتاب والسنه والعقل إن منهج الحکم الإسلامی هو العفو عما سلف.. والحکم الإسلامی إنما ینظر فی القضایا الحالیه والمستقبلیه لا فی القضایا السابقه، إلا إذا استمرت القضیه السابقه إلی الحال، کما مثلناه فی الکفار إذا أسلموا وکان علی بدنهم نجاسه، أو فی دارهم خمر، أو لحم خنزیر، فهذا یؤخذ لأنه حکم المستقبل، أما حکم الماضی فعفا الله عما سلف.

والحقیقه أنه إذا علم المسلمون المنحرفون أن منهاج الحکم فی الإسلام هکذا، فلابد وأن یأمنوا من عقاب الإسلام وینضووا تحت لوائه، وبذلک تتقدم الحرکه الإسلامیه وتتمکن من تجمیع الناس حول نفسها حتی تصل إلی الحکم بإذن الله سبحانه وتعالی، وهذا ما یصطلح علیه فی فقه الإسلام بقانون (الأهم والمهم)، والفقهاء یمثلون لذلک فی کتاب الجهاد، بما إذا تترس الکفار بالمسلمین، فکان الأمر دائراً بین أن نقتل المسلمین الذین تترس بهم الکفار حتی نستطیع ضرب الکفار المعتدین، أو أن نترک الکفار حذراً من قتل المسلمین فیعیث أولئک الکفار فی الأرض فساداً، ففی هذه الحاله یقول الفقهاء: إن المسلمین المتترس بهم یقتلون لغرض الوصول إلی الکفار المحتمین خلفهم، وهنا یکون القاتل والمقتول کلاهما فی الجنه، یعنی المسلم القاتل والمسلم المقتول المتترس به کلاهما فی الجنه، لأن هذا قُتل فی سبیل الله، وذلک قُتل أیضاً فی سبیل الله.

ویمثل الفقهاء لهذه القاعده أیضاً بأن الظالم إذا خیر الإنسان بأن یقطع الظالم یده، أو أن یقطع رأسه، فعلیه عقلاً وشرعاً أن یقدم یده، لأنه لیس فی قطع الید ذهاب النفس، أما تقدیم الرقبه ففیها

ذهاب النفس، فیقدم الأهم علی المهم.. وهناک أمثله أخری کثیره لذلک.

فاللازم أن نجعل منهج الحکم الإسلامی هو العفو عما سلف، کما قال الإمام الرضا علیه السلام وکما فعل الإمام أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام)، وکما یقتضیه قانون الأهم والمهم الثابت عقلاً وشرعاً، فإذا فعلنا ذلک اطمأن الذین یعیشون فی البلاد الإسلامیه من الذین انزلقوا فی انحرافات خلال العهود البائده ولم یعیقوا طریق الحرکه.. بل ربما ساعدوها للوصول إلی الهدف..

4 ملاحظه الکفاءات

لا تطهیر فی الحکومه الإسلامیه بالمعنی المتعارف فی الحکومات الشیوعیه والحکومات الانقلابیه، علی الأغلب، حیث إنهم إذا أتوا إلی الحکم یخرجون جماعه من الموظفین تحت شعار التطهیر، وأحیانا یکررون هذا العمل فی کل عامین مره، کما صنعته روسیا الشیوعیه والصین الشیوعیه أیضاً، التطهیر بهذا المعنی لیس موجوداً فی الحکومه الإسلامیه المرتقبه لألف ملیون مسلم.

فعلی القائمین بالحرکه والحکومه أن یجعلوا من منهج الحکومه ومنهجهم عدم تطبیق هذا القسم من التطهیر إطلاقاً، وأن یتحالفوا علی ذلک قبل الوصول إلی الحکم، وأن یطبقوه عملیاً أی أن لا یطهروا بهذا المعنی أحداً بعد الوصول إلی الحکم، وذلک لأن حکومه الإسلام لیس حکومه حقد ودیکتاتوریه وضغینه، والتطهیر إنما هو من الحکومات الحاقده أی الحکومات الدیکتاتوریه التی لا تتوفر فیها الأحزاب والحریات. أو الحکومات التی ترید بالتطهیر أن تدخل أصدقاءها فی الوظائف، وبذلک تخرج السابقین من الوظائف.

والإسلام لیس کذلک.. إنه دین عفو ورحمه وصفح واستقطاب وکفاءه، بالمعنی الإسلامی للکفاءه لا بالمعنی الذی اتبعته الحکومات. والإسلام یلاحظ الکفاءه أینما وجدت سواء فی الموظف الذی کان فی الحکم سابقاً، أو فی الإنسان الذی یرید الحکم الجدید إدخاله فی الوظیفه، هذه هی الملاحظه التی یلاحظها الإسلام، فإنه دین الکفاءات ولا فرق

بین السابق واللاحق، ولذا نری رسول الله صلی الله علیه و اله أدخل فی حکمه جماعه من المشرکین السابقین الذین أسلموا، وجعلهم أمراء فی قبائلهم، ونری الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام أبقی أیضاً جماعه من الحکام السابقین والأمراء والقضاه فی مراکزهم، وإنما أخرج جماعه معدوده کان الشعب ضدهم، أولئک کانوا قد أثبتوا عدم کفاءتهم فالإسلام یلاحظ الکفاءات.

وقد ورد فی حدیث: أن رسول الله صلی الله علیه و اله جیء إلیه بکافر یستحق القتل فنزل جبرائیل وقال: یا رسول الله إن ربک یقرئک السلام ویقول لک: اعف عن هذا، لأنه کریم. فقال النبی صلی الله علیه و اله للرجل: یا هذا أنت معفو عنک. فاذهب حیث شئت، قال الرجل: ولماذا یا محمد؟ قال الرسول صلی الله علیه و اله: لأن جبرائیل أخبرنی أنک کریم والله یحب الکریم!.. وقد صار هذا الأمر سبب إسلام الرجل. فالرسول صلی الله علیه و اله لاحظ فی هذا الرجل الکرم ولهذا عفا عنه وإن کان مشرکاً وکان قد اقترف ذنباً یستحق به القتل فی الشریعه الإسلامیه.

وعلی هذا.. فإذا کانت هنالک فی الموظفین السابقین کفاءات إیمانیه تلتزم بالدین فی المستقبل لأنه یعفو عما سلف وتستطیع القیام بالمهمه الموکله إلیها، فهؤلاء یقرون فی مراکزهم.

أما إذا کان بعض الأفراد النادرین معدومی الکفاءه فهم أیضاً یقبلون، إنهم لا کفاءه لهم، ولا یتوقعون البقاء حتی فی الحکومه غیر الإسلامیه، فکیف بالحکومه الإسلامیه الجدیده؟

ثم إن الذی یخرج من الوظیفه یجب أن یشغله الحکم فی شغل مناسب له، وإذا لم یتمکن من العمل فالدوله تساعده، ونشاهد هذا فی عمل علی علیه السلام فإنه لما جیء إلی المدینه بأساری فارس، أراد الخلیفه استعبادهم، لکن الإمام علیه السلام

فوّت علیه ذلک ووهبهم حصته، فصاروا أحراراً بقدر حصه الإمام علیه السلام ولما رأی بنو هاشم ذلک من الإمام علیه السلام وهبوا أیضاً حصصهم إلی أولئک الأساری الفرس.

ومن المعروف فی الفقه الإسلامی أن الحریه إذا تشبثت بمکان تسری حیث لا یمکن أن یبقی نصف إنسان حراً ونصفه الآخر عبداً، ولذا تحرر هؤلاء الأساری، ولما قال الخلیفه للإمام علیه السلام: أفسدت علی رأیی فی هؤلاء! قال له الإمام علیه السلام: نعم، لأن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: (ارحموا عزیز قوم ذل)(257) وهؤلاء کانوا أعزاء فی قومهم، فعملت فیهم بوصیه رسول الله صلی الله علیه و اله. فهؤلاء الذین کانوا محاربین وکانوا کفاراً أطلق الإمام علیه السلام سراحهم، لأنهم أصحاب کفاءات وأعزه قوم.. وقد أثبت التاریخ فی ما بعد أن کفاءات جماعه منهم بلغت شأناً کبیراً فی قصص معروفه.

الإسلام یدور حول الکفاءات لا حول الدیکتاتوریات والانتقامات والسوابق وإنما قاعدته (عفا الله عما سلف)، فمن له الکفاءه الإسلامیه یبقی فی الحکم، ومن لیست له الکفاءه فهو مقتنع بأنه لا ینبغی له أن یبقی فی الحکم، کما یحال إلی التقاعد فی الحکومات الحاضره بعد عدم تمکنه من العمل فی منصبه.

إن الإسلام جاء لیخرج عباد الله من عباده الناس إلی عباده الله، کما قال ذلک الرجل المسلم لذلک الأمیر الفارسی فی حرب اشتعلت بین المسلمین وبین فارس، حیث قال الأمیر الفارسی للمسلم بعد قصه طویله وحوار عریض: إذا آمنا نحن والتزمنا بأحکام الإسلام فهل ترجعون أنتم إلی بلادکم أیها المسلمون؟ قال الرجل المسلم: إی والله فنحن لم نأت إلی هذه البلاد لمال وجاه أو ما أشبه، وإنما جئنا لنخرج عباد الله من عباده الناس إلی عباده الله..

فالإسلام لیس دیناً استعماریاً، ولیس دین أحقاد وضغائن ینظر إلی الوراء، إنما ینظر إلی الأمام ویغفر ما سبق ویعفو عما سلف، فلو کانت للإنسان کفاءه یبقی فی منصبه.

وقد روی أنه جیء إلی الرسول صلی الله علیه و اله بأساری فی إحدی الحروب فتبسم الرسول صلی الله علیه و اله، فقال أحد الأسری متجرئاً: یا محمد تأسرنا وتبتسم؟! قال له الرسول صلی الله علیه و اله ما مضمونه: إنما تبسمت لأنی أرید أن أجرکم إلی السعاده والجنه، وأنتم تریدون الهرب إلی الشقاء والنار.

إن الرسول صلی الله علیه و اله یرید سحب الناس إلی خیر دنیاهم وآخرتهم، ولا یرید الدیکتاتوریه والاستبداد والمال والجاه، أو أن یعظم شخصه فی غیر سبیل الإسلام مثلما یفعل الأکاسره والقیاصره والحکام الآخرون من أجل الدنیا، فما دام الإسلام دین الکفاءات، فإنه إذا وصل إلی الحکم یجب أن یجعل من منهجه (العفو عما سلف)، وملاحظه الکفاءات فی المستقبل، فلیس فی الإسلام عملیات تطهیر للموظفین حسب الاصطلاح القمعی الحدیث، والذی کثیراً ما یکون التطهیر فیه سحقاً للکفاءات، وإتیاناً بالمرتزقه والعملاء والمصفقین للحاکم الدیکتاتور.. ولیس هذا من خلق الإسلام.

نسأل الله سبحانه وتعالی أن یوفقنا لتطبیق الإسلام، ویجعل عواقب أمورنا خیراً، حتی یکون منهجنا هو منهج الإسلام، والله ولی التوفیق.

5 منهج الحکم فی أبعاده المختلفه

منهج الحکم یلزم أن یکون:

أولاً: استشاریاً، فلیس الحکم فی الإسلام دیکتاتوریاً واستبدادیاً، وإنما یجب أن یستشیر المسلمون بعضهم بعضاً ویدلوا بآرائهم حول مختلف شؤون هذا الحکم، وینتخبوا الحاکم الذی اجتمعت فیه الشرائط التی قررها الله تعالی.

ثانیاً: أن تکون السلطه العلیا فی مثل هذا الحکم فی ید (الفقهاء العدول) فالفقهاء العدول هم الذین عینهم رسول الله صلی الله علیه و اله وعینهم الأئمه الطاهرون علیهم السلام لأجل

الحکم.

وقد روی عن رسول الله صلی الله علیه و اله أنه قال: *اللهم ارحم خلفائی* قیل یا رسول الله ومن خلفاؤک؟ قال: *الذین یأتون من بعدی ویروون حدیثی وسنتی*(258)، فإذا کان مثلاً فی الباکستان عالم، وفی إیران عالم، وفی العراق عالم، وفی مصر عالم، وهکذا.. فهؤلاء وبعد انتخاب الأمه لمن هو صالح منهم یشکلون المجلس الأعلی لإداره البلاد الإسلامیه بأکثریه الآراء بینهم.

ولیس المقصود بالصلاحیه فهم الأحکام الشرعیه فقط، فإن الأحکام الشرعیه واضحه، وإنما فی تطبیق الأحکام الإسلامیه علی القضایا الخارجیه الزمنیه أیضاً، وتحت قیاده هؤلاء العلماء الاستشاریین تتکون الأحزاب الحره الإسلامیه، یعنی هناک أحزاب إسلامیه حره تعمل فی الإطار الإسلامی مائه فی المائه وإن کانت مختلفه من حیث الاجتهادات فی الأمور التطبیقیه، مثلاً: یری هذا الحزب أن الأفضل: الحرب، ویری هذا الحزب أن الأفضل: السلم مع جار معتد، أو یری هذا الحزب أن الأفضل أن نتقدم إلی تقویه الاقتصاد الزراعی، ویری ذلک الحزب أن الأفضل أن نتقدم إلی تقویه الاقتصاد الصناعی، وهکذا الاختلاف فی الاجتهادات المؤطره بالإطار الإسلامی، کالاختلاف بین المراجع الفقهاء فی الأحکام الفقهیه حسب فهمهم من الکتاب والسنه والإجماع والعقل، وهذا یجب أن یکون حسب الموازین التی یعترف بها الإسلام.

وهذه الأحزاب الحره الإسلامیه الموجوده فی کل العالم الإسلامی تکون مدرسه للسیاسه الإسلامیه والرقی الاقتصادی والاجتماعی والسیاسی.. إذن، فبعد الاستشاره فی أصل الحکم وتشکیل المجلس الأعلی للفقهاء الذین هم السلطه العلیا یأتی دور الأحزاب الحره ودور الانتخابات لمجلس الأمه ومجلس الشیوخ، ونرید بالشیوخ: الفقهاء الکبار العارفین بالسیاسه، أو السیاسیین الکبار المتدینین، حیث یشکل لهؤلاء مجلس الشیوخ أیضاً ضمن موازین إسلامیه. أما مجلس الشیوخ فی الغرب، فی بریطانیا أو فی أمریکا مثلاً فلیس إلا ألعوبه

بید الدوله فی قضایا معروفه.

وعلی أی حال، هذا هو المنهج بالنسبه إلی الحکم الاستشاری ومجلس الفقهاء، والأحزاب الحره التی لها صحف ومجلات وجمعیات وبرامج إذاعیه وتلفزیونیه وغیر ذلک، وتراقب تلک الأحزاب بعضها بعضاً فی سبیل تقویه البلاد الإسلامیه وعدم الإجحاف بالناس، وجلب رضاهم، واستقطاب الشباب وغیر ذلک.. هذا من ناحیه.

ومن ناحیه ثانیه: منهج الحکم الإسلامی المرتقب لألف ملیون مسلم قوامه الحریه فی العقیده، وفی إبداء الرأی، وفی العمل، إذ الإسلام لیس دیکتاتوریاً وقد قال سبحانه: *لاَ إِکْرَاهَ فِی الدّینِ*(259) وقال: *وَإِنْ أَحَدٌ مّنَ الْمُشْرِکِینَ اسْتَجَارَکَ فَأَجِرْهُ حَتّیَ یَسْمَعَ کَلاَمَ اللّهِ ثُمّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ*(260) وکلنا یعلم أن الکفار کانوا یأتون إلی رسول الله صلی الله علیه و اله ویناقشونه وهو یجادلهم بالتی هی أحسن، کما قال الله سبحانه: *ادْعُ إِلِیَ سَبِیلِ رَبّکَ بِالْحِکْمَهِ وَالْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَجَادِلْهُم بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ*(261) وکذلک کانوا یناقشون الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام ویناقشون الأئمه الطاهرین (علیهم الصلاه والسلام)(262).

فالإسلام فیه حریه العقیده وحریه إبداء الرأی، وحریه العمل والزراعه، والتجاره، والصناعه، وحیازه المباحات، وحیازه الأرض، والصید، والسفر، والإقامه، وبناء المسکن والعمران، وصنع البساتین وإلی آخره... فهذه الحریات یجب أن یوفرها الحکم للناس.. نعم یجب مراعاه القوانین الإسلامیه فی أبواب الحریات مثل قوانین إحیاء الموات وغیرها.

إن اللازم أن یکون منهاج الحکم الذی یُطبق عند قیام الدوله الإسلامیه العالمیه بإذن الله تعالی هو إطلاق حریات الناس کافه، حتی أن المشرک لا یجبر علی ترک شرکه، عبّاد البقر، عبّاد الوطن، عبّاد الصنم، عبّاد النار، لا یجبرون علی ترک عقائدهم بالسیف والسجن، ولم یکن رسول الله صلی الله علیه و اله یجبر أحداً من هؤلاء، ولا علی علیه السلام، وقد ذکرنا بعض الحریات فی (الفقه: کتاب

الجهاد) وکذلک ذکرنا بعضها فی کتبنا: (الحکم فی الإسلام) و(إلی حکم الإسلام) و(هکذا الإسلام) و(نریدها حکومه إسلامیه) و(إلی حکومه ألف ملیون مسلم) وغیر هذه الکتب.

وعدم الحریه إنما هو قانون استثنائی کسائر القوانین الاضطراریه مثل الاضطرار لأکل المیته وشرب الخمر. فالحریه هی الأصل، وعدم الحریه أمر شاذ واستثنائی، وبطبیعه الحال فی ضمن الأطر الإسلامیه المعروفه، أی أن الحریات مسؤوله، ولیست کالحریات الموجوده فی البلاد الغربیه والتی یسیطر علیها رأس المال ویفقدها واقعها، ولا مثل الکبت الموجود فی البلاد الشیوعیه والتی تحکمها دیکتاتوریه الحزب الواحد ودیکتاتوریه الحکم ودیکتاتوریه طبقه العمال! علی ما یقولون.. وهذا هو الشیء الثانی فی منهاج الحکم فی الإسلام.

الشیء الثالث: عباره عن أن الحکومه لها وظائف:

الوظیفه الأولی: حفظ العداله الاجتماعیه کی لا یتعدی أحد علی أحد.

الوظیفه الثانیه: حفظ البلاد من الأعداء.

الوظیفه الثالثه: التقدم بالأمه إلی الأمام فی جمیع مرافق الحیاه من حیث النظام، والنظافه، والعمل، والصناعه، والزراعه، والثقافه، والاقتصاد، والنفوس الرفیعه، والفضیله والتقوی والإیمان، وغیر ذلک.

فالحاکم فی البلاد الإسلامیه لیس دیکتاتوراً، وکما یقول الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: لیس سبعاً ضاریاً، بأن یصادر أموال الناس وحریاتهم ویکبت أنفسهم ویحدد سلوکهم.. ففی المنهاج الإسلامی: أموال الناس، وأعراضهم وأنفسهم، وحریاتهم حتی الکفار الذین یعیشون فی البلاد الإسلامیه فی أمن وسلام ورفاه ورخاء.

وفی حدیث: أن رسول الله صلی الله علیه و اله أرسل خالد بن الولید إلی جماعه من الکفار فأظهروا الإسلام ولکن خالد قتل جماعه منهم، فرفع الرسول صلی الله علیه و اله یده إلی السماء وقال: اللهم إنی أبرأ إلیک مما صنع خالد، اللهم إنی أبرأ إلیک مما صنع خالد، اللهم إنی أبرأ إلیک مما صنع خالد. ولما جاء خالد إلی رسول الله

صلی الله علیه و اله قال خالد: یا رسول الله إنهم أظهروا الإسلام کیداً ومکراً وکذباً، فقال له الرسول صلی الله علیه و اله: (هلا شققت قلوبهم) یعنی أنت لم تشقق قلوبهم حتی تعرف هل الإسلام دخل قلوبهم کیداً وکذباً (263).

ثم أعطی الرسول صلی الله علیه و اله لعلی علیه السلام کمیه کبیره من المال وقال له: اذهب إلیهم وأعطهم دیه قتلاهم، فجاء علی علیه السلام وأرضاهم وأعطاهم الدیه، حتی أنه أعطاهم دیه الحیوانات التی قتلت منهم، وأعطی کمیه من المال لخوف النساء، وأعطی کمیه من المال لما ضاع منهم حتی عقال البعیر(264).

هکذا هو قضاء الإسلام وحکمه، لا أنه یقضی بما تشتهی نفس الحاکم من مصادره أموال وإرهاب وقتل وسفک، ولیست الحریات الإسلامیه کالحریات الغربیه فإنها محکومه لرؤوس الأموال، ولیست کحریات الشرق المکذوبه والتی لا یضطهد فیها أحد أکثر من العامل والفلاح..

نرجو من الله أن یوفقنا لإقامه حکومه الإسلام العالمیه القائمه علی الکتاب والسنه وتحریر الإنسان من کل أنواع الکبت والاستغلال، وما ذلک علی الله بعزیز.

6 حل مشکلات الحکم

کتله من الأزمات تواجه کل حکومه جدیده ولا شک أنها ستواجه حکومه الإسلام العالمیه بعد قیامها.

فما هو الموقف الإسلامی من تلک الأزمات؟

الواقع أن الحرکه الإسلامیه الواعیه لا تصل إلی الحکم إلا بعد أن تعرف الداء والدواء لکل مشکله مستقبلیه محتمله.. فإن کثیراً من الذین لا یعرفون مشاکل الحُکم سَلفاً، ولا یعرفون حلولها یسقطون فی مطبّات ومعاکسات لا نهایه لها، وأخیراً فکثیراً ما یسقطون أیضاً ویسقط الحکم معهم؛ کما حدّثنا بذلک التاریخ؛ وشاهدنا من قریب أمثله لذلک.

المشکله الأولی: المناقضات والتناقضات التی تواجه الحکم من داخل أجهزته التی جمعت فیما بینهم خلافات کبیره، وأحیاناً تنتهی هذه الخلافات إلی إسقاط الثورات

والتی عاصرنا بعضها.

والمشکله الثانیه: مشکله القائمین بالحکم مع المؤسسات التی کانت سابقاً فی البلاد. کمؤسسه الجیش، الشرطه، الأمن، الوزارات ونحوها، فإن بینها وبین الحکم الجدید تناقضاً طبیعیاً.

المشکله الثالثه: مشکله الحکم مع الراکدین والجامدین، الذین لا یوالون ولا یعادون، ولکن جمودهم یخلق مشکله للحکم، حیث إن الإنسان الواقف والإنسان السائر یقعان فی تناقض.

المشکله الرابعه: مشکله القائمین بالحکم وأعداء الحکم الداخلیین، لأن هناک أعداءً طبیعیین لکل حکم، وإن لم یمدّهم العدو الخارجی لاختلاف الأفکار ولوجود الحسد والبغضاء وما أشبه، حتی إذا کان الحکم صحیحاً مائه فی المائه، وفی الآیه الکریمه: *أَمْ یَحْسُدُونَ النّاسَ عَلَیَ مَآ آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ*(265) وهذه مسأله طبیعیه لفقدان التقوی، والشاعر یقول مخاطباً الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام:

إن یحسدوک علی عُلاک فإنما متسافل الدرجات یحسد مَن علا

المشکله الخامسه: مشکله الحکم مع أعداء الحکم المهاجرین إلی البلاد التی لا یسیطر علیها الحکم.

المشکله السادسه: مشکله الحکم مع البلاد المجاوره، فإن هذه الدول لا تحتمل أن تری الحکم المجاور لهم یتقدم إلی الأمام بینما هم متأخرون، والناس بطبیعتهم یلتفون حول الحکم الجدید ولو بقلوبهم. فکیف یتمکن أن یری حاکم خارج بلاد الإسلام أن قلوب رعیته مع الحاکم الإسلامی الجدید؟

هذه مشاکل وکثیراً ما لا یحسب القائمون بالحرکات لها حساباً أو یظنونها مشاکل وقتیه أو صغیره، أو یجب أن لا یُعتنی بها.. ولکن هذا غیر صحیح ففی المثل: أن السیل یتکون من القطرات، والجیش یتکون من الأفراد، وفی حدیث مشهور: *ثلاثه صغیرها کبیر وقلیلها کثیر: العدو والمرض والنار*(266).

وعلی هذا فاللازم علینا ونحن فی طریقنا إلی إقامه حکومه ألف ملیون مسلم بإذن الله تعالی أن نفکر بهذه المشاکل تفکیراً جدیاً واقعیاً وأن نفکر فی الحلول الصحیحه لها والتی یجب

أن تکون ضمن هذه البنود:

الأول: ثوره ثقافیه عامه تقنع الناس وتجذبهم إلی جانب الحرکه والحکومه الإسلامیه، فإن الثوره الثقافیه توجب إناره الناس، وبالنور یذهب الظلام ویذهب الظلم.

الثانی: یجب أن یتخذ القائمون بالحکم سیاسه الإسلام فیما قال القرآن الحکیم: *ادْعُ إِلِیَ سَبِیلِ رَبّکَ بِالْحِکْمَهِ وَالْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَجَادِلْهُم بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ*(267).

الثالث: المداراه مع الأعداء وتقلیلهم مهما أمکن. وذلک بالمال وبإعطاء المنصب، وبالتخفیف من حده التوتر وتلطیف الأجواء وما أشبه، حتی لا یتمکن المعادون والراکدون والمؤسسات السابقه أو ما أشبه من تقویض الحکم.

الرابع: هو التدرج فی الصعود، فإن بطیء النمو بطیء الزوال أیضاً، بینما سریع النمو سریع الزوال کذلک، وهذا یعنی: أن لا یفکر الحکم بأنه یتمکن بین عشیه وضحاها أن یقلب الموازین ویضع کل شیء موضعه. ولنتّخذ رسول الله صلی الله علیه و اله نموذجاً وقدوهً لإقامه أحکام الإسلام فإنه قد أقام الأحکام تدریجیاً، وبذلک تمکّن صلی الله علیه و اله أن یقیم حکماً مستقر الأرکان.

إن اللازم علی الحکم الإسلامی، أن یلاحظ قانون (الأهم والمهم) فی تطبیق بنود الإسلام تدریجیاً حسب برنامج مدروس ومعقول، فإذا صنعنا هذا الصنیع وتمکّنا من جعل الحلول المعقوله لابد وأن نتقدم إلی الأمام.

ثم من الضروری الالتفات إلی البند الخامس وهو جعل الحکم استشاریاً واقعیاً لا صوریاً.. فصوره الأسد لا تفترس، وصوره الحلوی لا تعطی الحلاوه، وصوره الدواء لا تشفی المریض، وإنما الواقعیات هی التی تؤثر، فإذا جعلنا الحکم استشاریاً وأشرکنا کل القوی الموجوده فی الداخل التی هی موالیه للإسلام من الزعماء، والعلماء، والخطباء، والمثقفین، والمحامین، والمهندسین، والأطباء، وغیرهم، حینئذ لا تبقی إلا بعض المشکلات، وتلک المشکلات لا تستطیع تقویض الحکم ولا الذهاب بسمعته.

ونحن نری رسول الله صلی الله علیه و اله واجه

مشکلات الحکم الإسلامی بهذه الصوره المعقوله الحازمه. ویروی أحد المؤرخین یقول: إن عدی بن حاتم لما رأی سیطره الرسول صلی الله علیه و اله فرّ من الحجاز إلی الشام وهو یعادی الحکم الجدید القائم، لکن بعض أصدقائه کتب إلیه وقال له: یا عدی إن محمداً نبی ولیس بملک، والنبی یرحم ویعطف ویُحسن ویستشیر وهو عاقل وحازم ومدبر فلا داعی إلی الفرار، فارجع إلی البلاد. فرجع عدی لأنه یثق بذلک الصدیق. ولما رجع وقف خارج مسجد رسول الله صلی الله علیه و اله فلما خرج الرسول صلی الله علیه و اله رأی عدی أن امرأه عجوزاً واجهت الرسول صلی الله علیه و اله وسألته سؤالاً فوقف صلی الله علیه و اله لها بکل لطف وحنان وأجاب عن سؤالها وحلّ مشکلتها، فقال عدی فی نفسه: ما هذا بملک وما هذه أخلاق السلاطین والملوک والأمراء، وإنما هذه أخلاق النبیین وسیره المرتبطین بالسماء. ولذا دخل حب رسول الله صلی الله علیه و اله فی قلبه، وتقدم إلی الرسول صلی الله علیه و اله وعرَّف نفسه، ولما عرف الرسول صلی الله علیه و اله أنه عدی أکرمه وأحسن إلیه وتلقّاه بالبشر واللطف والکرامه واستصحبه الرسول صلی الله علیه و اله إلی داره، فدخل دار النبی صلی الله علیه و اله وأسلم علی یده حیث رأی رحابه صدر الرسول صلی الله علیه و اله وحسن أخلاقه، ولما خرج قال له صدیقه: کیف أسلمت؟ قال: أسلمت لأنی رأیت فیه صلی الله علیه و اله أخلاق الأنبیاء وصفات المرسلین علیهم السلام.

وهکذا نتمکن أن نأخذ من سیره رسول الله صلی الله علیه و اله وسیره علیّ علیه السلام وسیره الأئمه الطاهرین علیهم السلام ومن

سیره الأنبیاء المرسلین (صلوات الله علیهم أجمعین) درساً لکیفیه حل مشکلات الحکم. والله ولی التوفیق.

7 ضروره ملء الفراغ السیاسی

من الضروری علی القائمین بالحرکه الذین یریدون الوصول إلی حکومه إسلامیه عالمیه ملاحظه أن الحکم هدم وبناء: هدم لما سلف، وبناء لحکومه إسلامیه ذات الألف ملیون مسلم، وإذا کان الهدم والبناء یتکونان من مائه عنصر، فواحد للهدم وتسعه وتسعون للبناء، فمن الضروری ملاحظه أن البناء یحتاج إلی أفراد یقومون بملء الفراغ الذی سببه ذهاب الأنظمه السابقه، فإن الأنظمه السابقه لابد أن تکون لها تشکلات وأسس وأفراد وکوادر ومؤسسات وما أشبه، فإذا فرغ البلد من تلک المؤسسات فلابد أن تقوم مقامها مؤسسات أخری تملأ الفراغات التی حدثت بسبب سقوط الأنظمه البائده، ولیس هذا بالأمر السهل.. فعلی القائمین بالحرکه أن یمهّدوا لذلک بأمرین:

الأمر الأول: أن یهتموا بتربیه الأفراد کحکومه کامله.. مجموعه للأمن، ومجموعه للشرطه، ومجموعه للوزارات، ومجموعه للسفارات، ومجموعه لقیاده الجیش، ومجموعه للنجده، ومجموعه للإعلام، ومجموعه للتخطیط، وهکذا.. فیشکلون حکومه ظل تتمکن إذا ذهبت الحکومات السابقه من ملء الفراغ فی المراکز والقیادات والجیش والشرطه والأمن والنجده والإعلام والبنوک وغیرها.

الأمر الثانی: أن یستقطبوا العناصر الحمیده فی الحکم السابق حتی یشغل الفراغ ولا یسبّب الفراغ سوء نظر الناس إلی الحکم الجدید فیقولون إن الحکم القدیم خیر من الحکم الجدید.

وهذا الأمر بکلا بندیه أی تربیه الأفراد من ناحیه واستقطاب أفراد آخرین یحتاج إلی تخطیط سلیم وتفکیر شمولی واسع وسعه صدر.. وإلا کان الحکم محفوفاً بخطرین:

الخطر الأول: عدم رضا الناس، حیث یرون أن الحکم لم یتمکن أن یقوم بمصالحهم حتی بمقدار الحکومات السابقه.

الثانی: تقوم الحکومات الاستعماریه الشرقیه والغربیه بملء الفراغ، فإن الحکم مثله مثل الإناء، فلا یمکن أن تخلو الآنیه من هواء

أو سائل أو جامد أو ما أشبه، فإذا لم یتمکن الإنسان من ملء الإناء لابد وأن یملأه الهواء أو غیر الهواء کما إذا کان فی مصب المیاه.

هذا من ناحیه، ومن ناحیه ثانیه: هناک تناقض بین المثالیه والواقعیه، فإذا لم یطبق الحکم هذا الأمر کمنهاج بل طبّقه کأمر اعتباطی سبّب أیضاً الفساد وضجر الناس، إن المثالیه یجب أن تکون فی التفکیر، أما الواقعیه فهی فی الخارج، فالإنسان یجب أن یکون جامعاً بین المثالیه والواقعیه، یعنی أن لا یکون مثالیاً فقط، لأن المثالیه شیء لا یتوفر بسرعه.

وفی بعض الأحادیث إشاره إلی ذلک، حیث یقول صلی الله علیه و اله: *المؤمن أعز من الکبریت الأحمر*(268)، الکبریت الأحمر کنایه عن الماده الکیمیاویه التی یحول بها النحاس إلی الذهب کما هو عند الکیمیائیین القدماء، فالمثالیه لا تنزل دائماً إلی میدان العمل، فإذا کان الإنسان مثالیاً ولم یتمکّن من تطبیق مثالیته فی میدان العمل کان معناه الفشل، وینقلب الأمر بذلک أسوأ مما کان سابقاً.

ولذا نری أن الرسول صلی الله علیه و اله استفاد فی حکومته المبارکه من علی علیه السلام، من حمزه، من أسامه، من زید، من أبی ذر، من سلمان، من مقداد، من عمار، ومن غیرهم ممن ربّاهم نفس الرسول صلی الله علیه و اله، وإلی جنب ذلک استفاد من أمثال أبی سفیان وغیره، لأن الرسول صلی الله علیه و اله رأی الأمر دائراً بین أن یبقی الظرف فارغاً فیستغله الفرس والروم والأعداء، أو أن یملأ الفراغ موقتاً حتی یفرج الله، وحتی یتکون الأفراد المثالیون الذین یملؤون الفراغات، فرأی أن اللازم تقدیم الأهم وترک المهم. وفی المثل المشهور عند الحکماء: (الوجود الناقص خیر من العدم) بل العدم شر والوجود

خیر، کما هو معروف.

وکذلک نری الرسول صلی الله علیه و اله یستفید من زید بن حارثه ومن جعفر بن أبی طالب وإلی جانبهما یستفید من عمرو بن العاص ومن معاویه.

وهکذا نری أن علیاً علیه السلام استفاد فی حکومته وفی منهجه من قسم من المثالیین مثل الحسن والحسین (صلوات الله علیهما) ومن مالک الأشتر وأمثاله، کما استفاد فی ذلک الوقت من أناس کان لابد له أن یملأ الفراغ بهم أمثال الأشعث فی قیاده الجیش، وأبی موسی فی الإماره، وشریح فی القضاء ومن أشبه.. کل ذلک لأن النبی صلی الله علیه و اله والإمام علیه السلام رأیا الأمر دائراً بین المثالیه التی تسقط قبل توفّر الکوادر حتی تملأ کل الفراغات، والجمع بین المثالیه والواقعیه حسب قانون الأهم والمهم حتی یقیّض الله أناساً مثالیین یملؤون کل الفراغات، فاللازم الجمع بین المثالیه والواقعیه.

والجمع بین الکوادر التی تربت علی أیدیهم وبین الأشخاص الذین استقطبوهم من الخارج أفضل من العدم.. فإذا لم تجعل الدوله منهاجها الجمع بین المثالیه والواقعیه یبقی الفراغ الذی یستغله أعداء الإسلام لضرب الإسلام ودولته.

8 الحکم النموذجی

یجب علی الحاکمین أن یتحلّوا بأکبر قدر من المثالیه، فإن المثالیه وبطبیعه الحال المثالیه الممکنه التی لا تضر بالواقعیه وإنما هی مزیج من الواقعیه والمثالیه، کما ألمعنا إلی ذلک سابقاً توجب اطمئنان الناس بالحکم والتفافهم حوله، إضافه إلی أن غیر المسلمین یلتفون أیضاً حول الحکم الإسلامی، وهذا ربح لا للمسلمین فحسب، بل لغیر المسلمین أیضاً، فإن الإنسان مفطور علی اقتناء الشیء الحسن من فاکهه أو طعام أو شراب أو لباس أو دار أو مرکب أو حکم.

فإذا رأی الناس نوعیه الحکم الإسلامی وامتیازاته، وأنه مبعث الراحه والطمأنینه والرفاه والتقدم، فلابد أن یلتفوا

حوله ویدخلوا فی دین الله أفواجاً، وحتی إذا لم یدخلوا فی الإسلام حکموا قوانینه فی بلادهم، وهذا ما یحدثنا به التاریخ،حیث إن الغرب والشرق حین رأوا بریق الإسلام وجماله وحسنه وعدالته أخذوا أشیاء کثیره منه، کالنظافه والنظام والجمال والعلم والثقافه والتربیه والصناعه، مما کان المسلمون الأولون یتّصفون بها.

فمن الضروری علی القائمین بالحرکه أن یخططوا لیکون منهج الحکم منهجاً مثالیاً، والمنهج المثالی یتحقق بأمور:

الأول: تقشف الحکام، یعنی أن یکون الحکام زاهدین فی الدنیا غیر راغبین فی بهارجها، وأن یقتنعوا من الدنیا بالقدر الضروری، لأن الحاکم إذا کان بسیطاً ولم یکن باذخاً ولا مترفاً ولا راغباً فی الدنیا اطمئنَّ الناس إلی حکمه. لا أن الحاکم فحسب یفعل ذلک بل وکذلک الطبقه العلیا من المسؤولین. أما القصور والریاش والأثاث وما إلی ذلک مما هو شأن الحکام الدنیویین المعرضین عن الله سبحانه وتعالی فإنها تزهِّد الناس عن الالتفاف حول مثل هذا الحکم.

الثانی: بالنسبه إلی مثالیه الحکم، بأن یکون الحکم فی قضائه لا عادلاً فحسب، بل وإنما محسناً أیضاً، فلا إعدامات فی الإسلام، ولا مصادرات، ولا سجون، ولا تعذیب، وإنما کل ذلک بقدر الضروره کأکل المیته وشرب الخمر بالشکل المفصل فی الفقه الإسلامی فإذا رأی الناس أن الإسلام رحیم وأنه لا یعدم، ولا یصادر، ولا یعذب، ولا یسجن، ولا ینفی، لابد وأن یلتفوا حوله، ولذا نری أن نبی الإسلام صلی الله علیه و اله وعلیاً علیه السلام انتهجا هذا المنهج مع أنه کان لهما أن یأخذا بالشده والعنف ولکنهما رجَّحا جانب اللین وجانب العفو والصفح حتی بالنسبه إلی المجرمین فی قصص معروفه.

الثالث: یجب أن یکون الحکم مثالیاً من جهه إعطاء الحریات العامه لمختلف الأحزاب الإسلامیه، والتقدم بالمسلمین،

وعدم تدخل الحکومه فی شؤون الناس.. فی تجارتهم، فی زراعتهم، فی صناعتهم، فی سفرهم، فی إقامتهم، فی إبداء رأیهم، فی اجتماعاتهم، فی تألیفهم وکتاباتهم، فی تدریسهم ونحو ذلک، فإذا کان الحکم هکذا مثالیاً لابد أن یلفت أنظار العالم إلی ما فیه من المزایا کما اٌلفت أنظار العالم شخصیه الرسول صلی الله علیه و اله وشخصیه علی علیه السلام مع کثره المعارضین والمناوئین.

وهذا هو التاریخ یحدثنا: أن رسول الله صلی الله علیه و اله أمر بحفظ أسری بدر، فحفظوا إلی الصباح فقال صلی الله علیه و اله لجماعه من الصحابه: إنی ما نمت البارحه قالوا: ولماذا یا رسول الله؟ قال: لأن أحد الأسری کان مشدوداً بحبل وکان یئن فاذهبوا وفکّوا حبل ذلک الأسیر.

وکذلک نری أن الرسول صلی الله علیه و اله کان مثالیاً فی الزهد، فلم یکن یرغب فی الدنیا. وفی حدیث أنه ذات مره غسل ثوبه وبقی بلا ثوب، ومره أعطی ثوبه لفقیر وبقی بلا ثوب لأنه لم یکن یملک ثوباً ثانیاً فلفَّ علی جسمه المبارک حصیراً، حتی ورد فی بعض التفاسیر أن المراد من قوله تعالی: *طه * مَآ أَنَزَلْنَا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَیَ*(269) إنه لیس المطلوب منک أن تشدد علی نفسک بمثل هذا التشدید حتی لا یکون لک ثوبان فإذا أعطیت ثوبک فقیراً أو غسلته تبقی بلا ثوب فتلف الحصیر علی جسمک، وکان هذا إلفاتاً من الله سبحانه وتعالی للنبی صلی الله علیه و اله بأنه یرضی عنه بأقل من هذه المثالیه التی کان الرسول صلی الله علیه و اله یتوخاها.

وکذلک نشاهد أن علیاً علیه السلام یوصی بالخوارج الذین حاربوه بالسیف واللسان خیراً، وقد قال کما فی نهج البلاغه: (لا تقتلوا الخوارج

بعدی، فلیس من طلب الحق فأخطأه کمن طلب الباطل فأدرکه)(270) یعنی أنه یوصی بالذین جرّدوا السیف فی وجهه وحاربوه وقتلوا جماعه من رجاله ونالوا من سمعته وعاثوا فی بلاده الفساد. کما أننا نری أن المتآمرین لاغتیاله علیه السلام کانوا خمسه ولکنه علیه السلام عفا عن أربعه منهم، مع أن أحدهم جرّ السیف وأراد أن یضرب رأس الإمام لکن السیف تعلق بسقف المسجد ولم یصل إلی رأس الإمام علیه السلام.أما بالنسبه إلی الذی قتله وهو ابن ملجم فکان الإمام علیه السلام یوصی به خیراً، وکلما شرب شیئاً من اللبن قال الإمام علیه السلام لأولاده: اذهبوا ببقیه هذا اللبن إلی أسیرکم!.

ولهذه المثالیه نری العالم التف حول الرسول صلی الله علیه و اله والإمام علیه السلام هذا الالتفاف الغریب فی زمانهما، وإلی الیوم یذکر الرسول صلی الله علیه و اله علی لسان ألف ملیون مسلم کل یوم صباحاً وظهراً ومساءً، وکذلک الإمام علیه السلام أیضاً عند نصف المسلمین فی أذان الصباح والظهیره والمغرب.. ومن أین ذلک؟ إنه من تلک المثالیه التی توخوها فی أیام حیاتهم.

إن المثالیه تجذب القلوب فی حیاه الإنسان وبعد حیاته، فإذا کان الحکم الإسلامی ذو الألف ملیون مسلم بهذه المثالیه من زهد القائمین وعدالتهم وعفوهم وإعطائهم الحریات لکل الناس فی کل الشؤون حسب ما منحها الله سبحانه وتعالی کان لابد وأن یتوجه العالم کله إلیه، ویتخذ منه نموذجاً للاقتداء، وبذلک ستکون الأمه الإسلامیه مره أخری خیر أمه أخرجت للناس وأعظم قوه علی وجه الأرض، وما ذلک علی الله بعزیز.

9حریه العلم والحکم والمال

من الضروری أن یوفر النظام الإسلامی للجماهیر: العلم والمال والحکم علی حد سواء.. أی أن یکون الحکم الإسلامی بحیث یوفّر الأجواء الصالحه

لأن یتمکن کل إنسان من التعلم بقدر ما یشاء، ومن أن یصل إلی الحکم کسائر من یصلون إلی الحکم، وأن یتمکن من الاستفاده من المال حسب طاقاته، فتکون هذه الأمور الثلاثه: (الحکم، العلم، المال) مَثَلُها مَثَل الماء والهواء والنور، فکما یتمکن کل إنسان من الاستفاده من الماء کذلک یجب أن یوفّر الحکم الجو الذی یتمکن کل إنسان فیه من أن یصل إلی ما یرید من العلم (الابتدائیه، الثانویه، الجامعه، ما بعد الجامعه، الدروس الإسلامیه الحره، الاجتهاد وما فوق الاجتهاد للتضلّع کثیراً بالفقه، أو فی التفسیر، أو فی غیرها).

وکذلک یجب أن یوفّر الحکم الإسلامی لکل واحد القدره للوصول إلی المال حسب الموازین الشرعیه والعقلیه، لا أن یتمکن إنسان، ولا یتمکن إنسان آخر من ذلک مع أن الکفاءه متساویه فی کلیهما، وذلک إنما یمکن فی جو تکون فیه الحریات الکثیره لجمیع الناس، وتکون فیه الدوائر قلیله إلی أبعد حد، لأن الدوائر کما نعلم تکبت حرکه الإنسان وحریته، کما یجب أن تکون القوانین بالقدر المضطر إلیه، فإنه کلما کثر القانون حدَّ من نشاط الإنسان وتقدمه.. فاللازم أن تکون القوانین والدوائر بالقدر الضروری لحفظ العداله والنظام والتقدم، وفی الدفاع إذا هاجم الأعداء الخارجیون أو الأعداء الداخلیون.

وعلی أی حال، فإذا قلّت الدوائر إلی الحد الضروری، وقلّت القوانین إلی الحد الضروری، توفرت الحریات للناس، وإذا توفرت الحریات للناس تمکن کل إنسان من الصعود فی قوسه حسب کفاءته سواء فی العلم، أو فی المال، أو فی الحکم.

أما إذا لم یکن الأمر کذلک، لم تتقدم کل الکفاءات، مثلاً: لنأخذ العلم.. ولنفرض أمریکا التی تدّعی الحریه، فنقول: هل یتمکن هناک کل إنسان من أن یصل إلی الجامعه وإلی ما فوق الجامعه؟ کلا،

لأن الجامعه لها شروط ومن شروطها المال، والمال لا یتوفر لکثیر من الناس. وقد جاء فی کتاب أصدره الرئیس الذی یترأس مجلس الأمن القومی الأمریکی: أن خمسه وعشرین ملیون فقیر فی الولایات المتحده الأمریکیه، لا یتمکنون من الوصول إلی الجامعه، وکثیراً ما لا یتمکنون من الوصول حتی إلی الثانویه، حیث تحتاج الثانویه أیضاً إلی المال، إلی الکتاب، إلی القلم، إلی الدفتر، إلی المختبرات، وإلی غیر ذلک، فهؤلاء لا یتمکنون من الوصول إلی العلم الذی یبتغونه.

ولنأت إلی المال.. فهنالک الأجواء المالیه اللاعبه بالمقدرات، والتی توجب جواً إکراهیاً، وإن لم یکن إکراهاً شخصیاً فی الموضوع، وبذلک لا یتمکن الإنسان من التقدم المالی حسب قدرته.. مثلاً: لنفرض أن فی البلد شرکه احتکاریه استولت علی ألف دکان بقاله، وهناک ألف بقال آخر یعیشون عن طریق دکاکین یملکونها، فهذه الشرکه تتمکن من أن تتلاعب بالأسواق صعوداً ونزولاً، فإذا کان سعر البضاعه مثلاً دیناراً، فهذه الدکاکین الحره تتمکن من بیعها بهذه القیمه وتستربح شیئاً لتتقوّت به، أما هذه الشرکه الاحتکاریه فإنها تنزل الأسعار من دینار إلی ثلاثه أرباع الدینار، وذلک یوجب خساره هؤلاء البقالین وسلبهم لقمه العیش.. فهذه أجواء إکراهیه لا موازین لها، وإنما القانون الرأسمالی هو الذی سبّب هذا الأمر. ونأتی إلی الحکم، فهناک لا یتمکن کل أحد من الوصول إلیه حتی إذا کان المتنافسون متساوین، لأن الجماعات الضاغطه والرشوات والأجواء المصطنعه والدعایات المضلله تحول دون وصول الکفاءات إلی الحکم، وحتی إذا کان فی البلد انتخابات حره حسب الظاهر ولکن الانتخابات لیست بحرّه فی الواقع، وإنما هی فی الأجواء المسمومه. أما الإسلام فإنه یمنع کل ذلک، ویوفّر الأجواء الصالحه للنمو الممکن فی کل أفراد المجتمع، علماً ومالاً وحکماً، کما ذکرناه

فی بعض مباحثنا الفقهیه، وبصوره خاصه فی کتب: (الحکم فی الإسلام)، (السیاسه)، (الاقتصاد) وما أشبه.

فمن الضروری، أن یکون منهج الحکم منهجاً إسلامیاً مطابقاً للزمن، لأن النصوص الإسلامیه تنطبق فی کل زمان علی ذلک المصداق المتوفر هناک، مثلاً یقول الله تعالی: *وَللّهِ عَلَی النّاسِ حِجّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً*(271) الاستطاعه کانت سابقاً بالقدره علی السفر علی أظهر الدواب، والیوم توجد الطائره والسیاره والباخره، فالاستطاعه فی ذلک الیوم کانت بذلک الشکل، وفی هذا الیوم بهذا الشکل. أو مثلاً قوله تعالی: *وَأَعِدّواْ لَهُمْ مّا اسْتَطَعْتُمْ مّن قُوّهٍ*(272)، القوه کانت سابقاً عباره عن السیف، ثم أصبحت البندقیه، ثم الصاروخ، ثم الطائرات القاذفه للقنابل.. وهکذا فی سائر المصادیق التی تتغیر بتغیر الزمن، وإن کان الکلی کما ذکره الإسلام لا یتغیر ف (حلال محمد صلی الله علیه و اله حلال إلی یوم القیامه، وحرامه حرام إلی یوم القیامه)(273).

ولذا نجد الإسلام یرفع حکم الإکراه حتی إذا کان الإکراه عاماً لا إکراهاً فردیاً، ففی الإکراه الفردی یرفع الإسلام الحکم، وفی الإکراه العام یرفع الإسلام الحکم أیضاً.

مثلا: جیء إلی علی علیه السلام بامرأه زنت، فاستفسر الإمام عن سبب زناها؟ فقالت: إنها کانت فی الصحراء وأشرفت علی الهلاک من العطش، فوجدت إنساناً معه الماء، فلم یستعد أن یعطیها الماء إلا فی مقابل أن ینال من شرفها، قالت: فهربت منه ثم التجأت مره ثانیه، حیث بلغ بی العطش مبلغاً کبیراً فاشترط الرجل علیَّ نفس الشرط، فهربت منه، ثم لما کدت أن أموت تقدمت إلیه فنال منی وأخذت منه الماء، فقال علی علیه السلام: الحد مرفوع عنک، ورفع عنها الحد لأنها کانت مضطره.

وفی الحدیث: (ما من شیء حرّمه الله إلا وقد أحله لمن اضطر إلیه).

ومن أمثله

الجو الإکراهی: إنه إذا کان القحط منتشراً ولم یوجد الرزق، فإذا سرق إنسان الطعام لا تقطع یده ولا یجری علیه الحد. لأن الحد إنما یجری إذا لم یکن الجو إکراهیاً، ولم یکن الإنسان المرتکب للجرم مکرهاً، وإلا فإذا کان الجو إکراهیاً، أو کان الإنسان مکرهاً کرهاً شخصیاً، أی أکرهه الإنسان علی عمل سیئ، فإن الإسلام یرفع عنه الحد والعقاب. وهکذا الإسلام توفر مناهجه وقوانینه الأجواء الحره، لکی ینال کل إنسان القدر الممکن من العلم، ومن الحکم، ومن المال، وهذا من منهاج الحکم الإسلامی المرتقب لألف ملیون مسلم، والله المسؤول أن یوفقنا للعمل والعمل والتطبیق، وأن یأخذ بأیدینا إلی حکومه ألف ملیون مسلم، وما ذلک علی الله بعزیز.

القسم الثانی شؤون الحکم الإسلامی وطریق الوصول إلیه

الفصل الأول؛ أقسام الحکم وکیفیته

1 أقسام الحکم وکیفیته فی الإسلام

الحکم إما أن یکون وراثیاً یرثه الأقرباء عن أقربائهم، وإما أن یکون انقلابیاً، حیث تقوم جماعه بالانقلاب علی الحکام السابقین والحلول محلهم، وإما أن یکون انتخابیاً ینتخبه الناس، وأسوأ أقسام الحکم هو الأول، إذ الوارث لا یهتم بالناس، لأنه لم یأت من طریقهم، بل محوره هو نفسه، وهو یعمل للناس بقدر ما یستفیده منهم، ولذا تجد فی الحکومات الوراثیه مختلف ألوان الظلم والاضطهاد والسلب والنهب وما أشبه ذلک.

نعم، قد یکون الحکم الوراثی مکبلاً بإراده الأمه التی یقودها العلماء والمصلحون، فیکون الحکم وراثیاً شکلاً، لا محتوی، وهذا القسم من الوراثی وإن وجد أحیاناً، لکنه قلیل، بالإضافه إلی أن مثل هذا الحکم ینتهی فی النهایه إلی الدکتاتوریه أیضاً، مما یسبّب زوال الحکم من الدکتاتور. والحکم الانقلابی أیضاً سیئ، وأحیاناً یجمع بین سیئات الحکم الوراثی وسیئات الانقلاب، فإن الملوک إذا دخلوا قریه أفسدوها، وجعلوا أعزه أهلها أذلّه.

أما وجه سیئات الانقلاب، فهو أنه یستند الحکام الجدد فیه إلی السلاح عوض استنادهم إلی

الأمه، والحکم المستند إلی السلاح لا یستند إلی رغبات الأمه وإرادتهم، فلیست الأمه هی المحور، بل المحور السلاح، وهذا الحکم یسحق إراده الأمه وکرامتها.

ولا نقصد بالانقلاب الانقلاب العسکری فحسب، بل قد یأتی الحاکم الانقلابی إلی الحکم بإراده الأمه، ثم یستند إلی السلاح الذی حازه بسبب الأمه، کما هو الحال فی حکم بنی العباس، حیث جاؤوا إلی الحکم بسبب الانقلاب، ثم انقلبوا سبعاً ضاریاً علی الأمه.

وإنما اللازم أن یکون الحکم مستنداً إلی اختیار الأمه، وإرادتها بدءً وختاماً، وذلک بأن یأتی الحاکم الأول إلی الحکم بإراده الأمه، ثم یتبدل الحکام کل حین بإراده الأمه واختیارهم، من دون تصنّع ومن غیر أجواء مکذوبه مصطنعه من قبل الحکام السابقین، وإلا دخل الحکم (الأجوائی) فی قسم الحکم الدکتاتوری. فاللازم أن لا یدخل (التضلیل، والترهیب، والترغیب) المیدان، وإلا کان الحکم دکتاتوریاً.

أما ما هی سمه الحکم الاقتصادی؟ فهی فی زماننا عباره عن أحزاب حره، وصحف حره، وتکون الإذاعه والتلفزیون خاضعه لکل الفئات، والحاکم ینتخب فی کل ثلاث أو أربع أو خمس سنوات، فإذا رأیت حاکماً جاء إلی الحکم بالانتخابات، ثم لم تکن العلائم السابقه فیه، فاعرف أن الحکم تحول إلی الاستبداد، مهما قیل لذلک من مبررات.

والحکم الاستبدادی یحوّل البلاد إلی طُعمه للحکام، وأحیاناً لأسیادهم المستعمرین أیضاً إذا وجد هناک مستعمرون کما نشاهد الیوم فی بلاد الإسلام، حیث إن الحکم إما ملکی وراثی، أو انقلابی دکتاتوری، وکلاهما یستمدان من الشرق أو من الغرب، ولذا نجد التأخر الفضیع لألف ملیون مسلم.

أما الحکم فی الإسلام فهو مستند إلی الرسول صلی الله علیه و اله وإلی الإمام المعصوم علیه السلام المنصوب من قبل الله تعالی، وعصمته تمنع من ارتکاب أیه مخالفه ولو صغیره.

وإذا لم یکن الإمام المعصوم علیه السلام حاضراً، فالحاکم یلزم أن یتوفر فیه أمران:

الأول: أن یکون جامعاً لشرائط الفتوی، وهی العلم بأمور الدین والدنیا، والعداله، والذکوره، والإیمان، وغیر ذلک مما ذکروه فی الکتب الفقهیه والأصولیه.

الثانی: أن یکون مختاراً من قبل الناس بأکثریه الآراء، ومثل هذا الحاکم هو السلطه العلیا فی الدوله. ویأتی بعده (الهیئه التطبیقیه) أی التی تطبق الإسلام علی الظروف، المعبر عنها ب (مجلس الأمه الإسلامیه)، و(الهیئه القضائیه)، و(الهیئه التنفیذیه).

ولعل من الأفضل للابتعاد عن الدکتاتوریه إطلاقاً أن یکون للأمه ثلاثه انتخابات:

الأول: انتخابات السلطه العلیا من الفقهاء الذین هم مراجع تقلید الأمه (حقیقهً

لا صوریاً أو أجوائیاً) فیکون لهم مجلس الشوری، فإذا کانوا فی مجلس الشوری تزعموا الحکم والتقلید معاً، وحکموا بأکثریه الآراء، وإذا خرج بعضهم عن الحکم، لیأتی آخر مکانه، تزعم الخارج التقلید، بدون الحکم.

الثانی: انتخاب رئیس الدوله، مما یصطلح علیه فی الزمن الحاضر ب (رئیس الجمهوریه) ولعل الأفضل أن یسمی ب (رئیس الدوله الإسلامیه)، إذ الأحسن أن تسمی حکومه البلد الإسلامی ب (الدوله الإسلامیه) وهکذا ینتخب بالموافقه بین (السلطه العلیا) و(مجلس الأمه) و(جماهیر الأمه).

الثالث: انتخاب (مجلس الأمه) لنواب الأمه فی انتخابات حره کما ذکرناه وعلی هذا یکون الفارق بین (الحکم الإسلامی) و(الحکم الدیمقراطی):

1 وجود سلطه علیا من الفقهاء.

2 تقیید الحکم بأن یکون فی الإطار الإسلامی، ولذا فمجلس الأمه إنما هو للتطبیق، لا للتشریع.

وعلیه، فالحکم الإسلامی أفضل من الحکم الدیمقراطی، حیث تشرف الأمه علی السلطه أولاً من ناحیه مراجع التقلید، وثانیاً من ناحیه نواب الأمه ورئیس الدوله، بینما الحکم الدیمقراطی فیه إشراف الأمه من الناحیه الثانیه فقط... ومن الواضح أن وجود وکیلین لإنسان مشرِفَین علی أموره، أفضل

من أن یکون له وکیل واحد.

هذا بالإضافه إلی أن حکم الإسلام فیه من العداله والحریه، ما لا یوجد مثله فی الحکم الدیمقراطی الذی یکون التشریع فیه بید الأمه. ثم إن للسلطات الثلاث (العلیا، والرئاسه، والمجلس) أن یختاروا مجلساً لکبار الأمه علماً وخبرهً ونزاههً، لیکونوا بمنزله (مجلس الأعیان) فی الدول الدیمقراطیه، وتمر الأمور التی یراد تنفیذها علیهم، لیکون الأمر أتقن (ورحم الله امرئ عمل فأتقنه) و(إذا عمل أحدکم عملاً فلیتقن)(274).

وعلیه فالأسلوب الطبیعی للحکم الإسلامی هو أن الناس ینتخبون مراجع تقلیدهم، بملء إرادتهم، من الفقهاء العدول، وتتکون من هؤلاء (سلطه علیا) وباستشاره هؤلاء ینتخب الناس نواب الأمه (ومجلس الشوری) وباستشارتهم معاً ینتخب الناس (رئیس الدوله). وعلیه، فلا حق للسلطه العلیا، أن تستبدّ بانتخاب النواب، أو الرئیس، سواء استبدّوا صریحاً مما یسمی ب (الانتصاب) أو استبدوا واقعیاً بتهیئه الأجواء المکذوبه لمجیء النواب والرئیس حتی تکون إراده الأمه صوریه وخداعاً، فإن الإسلام یجعل أمرهم شوری بینهم، کما أنه لا حق لأحد مهما کان قدره أن یستبد بالسلطه العلیا، بأی اسم کان، بل اللازم وجود شوری المراجع للأمه الذین اعترفت الأمه بهم وقلّدتهم.

2 صعوبات الحکومه الجدیده

للحکومه الجدیده صعوبات، إذا لم یتجنّبها الحکام الجدد وقعوا فی مشاکل تنتهی إلی إحدی نتیجتین:

1: تنحیه الأمه إیاهم عن الحکم بالقوه وبسرعه.

2: کُرهُ الأمه لهم مما یُسبّب أن تقوم الأمه بعزلهم عن الجماهیر، ویلتجئ الحکام حینئذ إلی تحصین أنفسهم خوفاً من الأمه بالسلاح، ویقع التحارب بینهم وبین الأمه، بفتح السجون والمعتقلات ونصب المشانق، وأخیراً ینتهی الأمر بإسقاط الأمه لهم وإبادتهم عن آخرهم.

ومن أهم المشاکل التی تقع فیها الحکومه الجدیده هی:

(أ) إن الحکومه الجدیده إنما قامت لأن الأمه رأت السوء من الحکومه السابقه،

فأرادت تحسین حالها، بتنحیه الحکومه السابقه وتبدیلها إلی الحکومه الجدیده، فإن لم تر الجماهیر فی الحکومه الجدیده ما کانت ترید وتأمل ثارت علی الحکومه الجدیده.

(ب) لمّا لم تکن للحکومه الجدیده خبره کافیه فی الحکم، فلابد وأن تسیء التصرف، وإساءه التصرف یوجب استفزاز الأمه.

(ج) الحکام القدامی وذووهم یخلقون المشاکل للحکومه الجدیده ویضعون العراقیل فی عجله تقدمها.

(د) الحکام الجدد یختلفون فیما بینهم، ممّا ینتهی بذهاب بعضهم إلی المقابر، وذهاب بعضهم إلی السجون، وذهاب بعضهم إلی المنافی کما حدث ذلک فی العدید من البلاد الأوروبیه وهذا یوجب أولاً تضعیف الحکومه، وثانیاً سوء نظر الأمه إلیها.

والعلاج لهذه المشاکل منحصر فی (الشوری) حقیقه مع الأمه:

(أ) فإن الأمه إذا اشترکت فی الحکم (کل الأمه، لا الفئه المفضله التی یستقطبها الحاکم حول نفسه بالترغیب والترهیب والتضلیل) لم تَثُر علی الحکم الجدید، وعرفت المشاکل التی هی قابله للحل فحلّتها، والمشاکل التی تحتاج إلی مده من الزمن فی حلّها، فلم تتوقع من الحاکم الجدید حلّها بسرعه، حتی تقع المنافره بین الحاکم والأمه.

(ب) وبانعدام الخبره الکافیه خاصه بالحکام الجدد، وإلا فالشوری توجب مجیء الأکفاء إلی الحکم، وهم لهم خبره کافیه، وحتی فیما لا خبره لهم فیه لا یغضبون علی الحاکم الجدید، لأنهم شرکاء فی الحکم، فلا فصل حتی یکون غاضب ومغضوب علیه.

(ج) والحکام القدامی:

(أولاً) یدخل الصالح منهم فی الحکم، لکن تحت نظام جدید وإشراف من الأمه، کما رأینا کیف أن الرسول صلی الله علیه و اله کان یفوّض أمر القبیله إلی رؤسائها، وکیف خرط حکّام مکه فی قیاده الجیش وغیرها، وکیف أشرک الأوس والخزرج فی الاستشاره والقیاده وغیرهما.

(ثانیاً) لا شأن للحکام القدامی أمام کثره الجماهیر، بینما إذا استبدّ الحکام الجدد بالحکم، وانفصلوا عن

الجماهیر کان الحکام القدامی وأنصارهم الذین کانوا ینتفعون بهم فئه فی قبال فئه الحکام الجدد، والأولون لهم الخبره، والآخرون لهم الجِده، وبذلک یتمکن الحکام القدامی من إیجاد المشاکل للحکام الجدد.

(د) واختلاف الحکام الجُدد بین أنفسهم ینشأ من الدکتاتوریه، وإلاّ فلماذا الاختلاف؟ والحال أنّ الطریق لحلّ الاختلاف لاحب، وهو التحاکم إلی أکثریه الآراء للحکام، بالشوری، وإذا تساوت الآراء فالمرجع القرعه لأنها لکل أمر مشکل، أو الرجوع إلی الأمه باستفتاء عام لیظهر أحد الرأیین علی الآخر.

وإذا لم یمکن جمع مراجع الأمه فی مکان، أمکن أن یجعل کل مرجع نائباً عن نفسه، فهم نواب مجلس السلطه العلیا، وإذا اتفقوا علی شیء بأکثریه الآراء نُفّذ.

الدوله الإسلامیه الواحده

الرسول صلی الله علیه و اله أسس الحکومه الواحده، والأمه الواحده، وجعل لها القانون الواحد، وقد جعل ضغط الخلفاء وسوء تصرفهم الحکومه الواحده مبعضه، فإن الرسول صلی الله علیه و اله دخل تحت لوائه الحجاز، والیمنان، والبحرین، والکویت (حین کانت أراضی ذات قبائل) کما أسلم فی زمانه ما یقارب سبعه ملایین، من العرب والفرس والروم والحبشه وغیرها وکان الجمیع متساوین أمام القانون. ولم یمرّ نصف قرن، إلاّ وشرعت الحکومه فی التفتّت، حیث عصی الوالی القاطن فی الشام، وارتبط بالروم ضد المسلمین الذین بَقوا علی الأغلب فی جانب الإمام علیه السلام. وبعد یزید اُسست فی الکوفه حکومه المختار، وفی زمن هارون انفصلت المغرب، وهکذا حتی وصلت الحاله إلی ما نشاهد من عشرات الحکومات، وعشرات القوانین السائده فی البلاد، وعشرات الحواجز النفسیه، بالإضافه إلی ما قُطِّع من دوله الإسلام، فصار تحت ظل غیر المسلمین، کفلسطین ولبنان وأرتریا ومورو، ومسلمی الهند والاتحاد السوفیاتی والصین. فاللازم فی إعاده حکم الإسلام:

1: إزاله الحواجز النفسیه، فالمسلمون کلّهم إخوه، لا

فی اللفظ والإعلام فحسب، بل فی الواقع المعاش.

2: إزاله الحواجز القانونیه، فالقانون واحد وهو المستقی من الکتاب والسنه فی کل بلاد الإسلام، وإنما الفارق إذا کان اختلاف الاجتهاد، مع حفظ إطار الأدله الأربعه.

3: إزاله الحواجز الجغرافیه، فالبلد کله واحد من الشمال إلی الجنوب، ومن الشرق إلی الغرب، حتی یکون المسلم یسیر إلی مکه، إلی النجف، إلی خراسان، إلی کراجی، إلی القاهره، إلی دمشق، إلی الخرطوم... وکلّها بلده، بدون هویه، أو جواز، أو تأشیره، أو حدود، أو غیرها. وإذا حدث هذا وسیحدث بإذن الله تعالی سکن أهل کل بلد فی أیّ بلد آخر، فمن شاء منهم النزوح نزح، حتی یختلط الکلّ، کما هو الشأن الآن بالنسبه إلی بلد واحد ذی حدود مخترعه فکما أنه فی الوقت الحاضر یسکن البغدادی البصره والکربلائی النجف، والحلیّ الناصریه، کذلک سیسکن المغربی الحجاز، والأردنی طهران، والسودانی کابل، وهکذا، وهذا من لوازم رجوع الأمه إلی الوحده المترقبه، وقد کان کذلک فی زمان الرسول صلی الله علیه و اله والأئمه الطاهرین علیهم السلام.

وهذا الأسلوب غیر أسلوب الاستعمار، حیث یجعل الحامیات والجالیات ویهجّر المواطنین بالقسر إلی غیر بلدهم، لیأمن قیام الأهالی ضده، وفی التاریخ القدیم والحدیث أمثله کثیره، مما فعله المستعمرون بالبلاد التی دخلت بالقوه تحت استعمارهم.

وقد فعل ذلک بنو أمیه، حیث جاؤوا بجیش من الشام إلی العراق وأسکنوه (واسط) قرب الکوفه، لیضمنوا بذلک إطاعه العراقیین بالقسر، وکذلک هُجّر الأشعریون من الیمن وأجبروا علی الإقامه فی إیران فی (قم) بالذات لیأمنوا ثورتهم ضد الحکم الطاغی، إلی غیر ذلک. وفی العصر الحدیث جاء البریطانیون بجمع کبیر من الهنود إلی العراق وإلی الخلیج لإرغام أهلهما علی الطاعه،

وکذلک جاؤوا بالیهود إلی فلسطین لغرض الإبقاء علی تشتیت المسلمین، وفی أیامنا جاء الأمریکیون بجمله من المصریین إلی العراق لإرغام الأهالی علی قبول الاستعمار، وفعلت مثل ذلک الشیوعیه بالمسلمین فی قصص مشجیه مؤلمه. وعلی أیّ حال، فاللازم توحید الأمه، قانونیاً، وجغرافیاً، ونفسیاً.

کیفیه تعامل الدوله الإسلامیه؟

فی الدوله: أقویاء، وضعفاء، وأقلیّات، کما أن فی خارج الدوله أجانب یکیدون فإن کل ذی نعمه محسود، قال سبحانه: *أَمْ یَحْسُدُونَ النّاسَ عَلَیَ مَآ آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ*(275).

أما الأقویاء فاللازم إبقاءهم علی قوتهم، بل والاهتمام لزیاده قوتهم، مع توجیه عملهم إلی الصراط المستقیم، وتربیتهم نفسیاً، قال تعالی: *هُوَ الّذِی بَعَثَ فِی الاُمّیّینَ رَسُولاً مّنْهُمْ یَتْلُو عَلَیْهِمْ آیَاتِهِ وَیُزَکّیهِمْ وَیُعَلّمُهُمُ الْکِتَابَ وَالْحِکْمَهَ وَإِن کَانُواْ مِن قَبْلُ لَفِی ضَلاَلٍ مّبِینٍ*(276).

وأما الضعفاء، فاللازم علی الدوله تقویتهم، وبذلک تضمن الدوله ولاءهم وتبعث حب الدوله فیهم، وإذا کثر الأقویاء فی الدوله، قویت فی قبال الأجانب وفی قبال کید الکائدین، وقوه الدوله بقوه أفرادها.

ومن الواضح، أن أصحاب الامتیاز من الأقویاء لا یرضون بالتنازل عن امتیازاتهم، لیشترک معهم الضعفاء فی تلک الامتیازات التی کان من جملتها استغلال الضعفاء، إلاّ أن تهذیب الأنفس من ناحیه، وکثره الحریات فی الإسلام یجعلان الأقویاء یمشون فی الطریق السویّ بدل الانحراف والاعوجاج، هذا بالإضافه إلی تیار الجماهیر.

ویکفی شاهداً لذلک ما نراه فی بعض الدول الدیمقراطیه ولو بقدر من أنه کیف یتنازل الحکام عن الحکم أمام تیار الجماهیر، مع أن الحکام لم یکونوا مستعدّین للتنازل إذا کان بأیدیهم، ولو بقدر یوم، ولو من جزء من ألف جزء من حکمهم.

وأما الأقلیات، فاللازم احترامهم فی إطار قانون خاص بهم مذکور فی الإسلام. وقد روی عن رسول الله صلی الله علیه و اله

أنه قال: (ومن آذی ذمیاً فقد آذانی)(277). وحیث یری هؤلاء الاحترام من الإسلام، إلی جانب منطق الإسلام الصحیح، لابدّ وأن یدخلوا فی دین الله أفواجاً، کما دخلوا فی أول الإسلام، فإن الرسول صلی الله علیه و اله لم یُجبر أحداً علی الإسلام، فأهل المدینه دخلوا فی الإسلام طوعاً، وأهل مکه بعد سلطه الرسول صلی الله علیه و اله علیها دخلوا فی دین الله تدریجاً بدون إکراه، والذی فعله الرسول صلی الله علیه و اله بمکه هو إزاله العائق الذی کان یحول دون إسلام الناس فقط، ولذا لم یجبر الطلقاء وغیرهم علی الإسلام، وأهل الیمن دخلوا فی الإسلام بملء إرادتهم، بعد أن بلّغ لهم الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام وهکذا، وإنما کانت حروب الرسول صلی الله علیه و اله کلها دفاعیه، وقد ذکرنا بعض تفصیل ذلک فی کتابنا (کیف انتشر الإسلام؟).

ولقد أخطأ أمراء المسلمین حیث شهروا السیوف وأساءوا المعامله مع الذمیین، حیث سبّب ذلک أن تدخل أوروبا الوثنیه فی المسیحیه فراراً من سیف الإسلام وسوء معاملته بزعمهم أنه ذلک من عمل الإسلام وإلا لتوقفت المسیحیه عند روما، ولم تتغلغل لا فی أوربا، ولا فی الصین، ولا فی الهند، ولو لم یخطأ أولئک الحکام فی ذینک العملین، بل کانوا اتبعوا سیره الرسول صلی الله علیه و اله لشمل الإسلام کل العالم الیوم.

وکیف کان فإذا شاهد العالم بعد قیام الدوله الإسلامیه، حسن معامله حکام المسلمین مع بلاد الإسلام، بعدم السجن والتعذیب والقتل والمصادره وکبت الحریات وترفیع طبقه علی طبقه، ورأوا حسن الإسلام وکونه یلائم الفطره والمنطق، ورأوا حسن معامله المسلمین مع الذین هم فی حمایتهم من الذمیین، هرعوا إلی اعتناق الإسلام، ودخلوا فی دین

الله أفواجاً کما دخلوا فی دین الله أفواجاً أول الإسلام، فإن الإحسان إلی غیر المسلمین بالإضافه إلی منطق الإسلام الإنسانی من أقوی المحفّزات علی دخول غیر المسلمین فی الإسلام.

وقال سبحانه: *ادْفَعْ بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الّذِی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُ عَدَاوَهٌ کَأَنّهُ وَلِیّ حَمِیمٌ * وَمَا یُلَقّاهَا إِلاّ الّذِینَ صَبَرُواْ وَمَا یُلَقّاهَآ إِلاّ ذُو حَظّ عَظِیمٍ*(278).

قال علی علیه السلام: (عجبت ممن یشتری العبید بماله، کیف لا یشتری الأحرار بإحسانه)(279)، فإن الإنسان عبد الإحسان.

واللازم علی الدوله الإسلامیه:

1: إعطاء الحریات المعقوله حسب ما أعطاها الإسلام، وحسب ما هو مذکور فی سیره الرسول صلی الله علیه و اله وعلی علیه السلام، بل وغیرهما من بعض الحکام الذین ساروا علی طریقتهما، فإن الحریه صمّام أمان، فلا کبت حتی یتوجب الانفجار، وفی المثل: الضغط یولّد الانفجار.

2: دراسه المستقبل، للتنبؤ بما سیحدث من الاضطرابات المحتمله، لعلاجها قبل الوقوع، فإن الاضطراب لا یکون إلا بجذور، فإذا وقفت الدوله دون نمو الجذور لم یحدث الاضطراب، وفی المثل: (قیراط من الوقایه خیر من قنطار من العلاج) فإن الإضطراب کالمرض، لا یظهر فجأه بدون استعداد وسابق إنذار.

3: تکوین لجنه لحلّ المشاکل قد تسمّی ب (لجنه المصالحه) حیث تکوّن الدوله لجنه من الحکماء والشیوخ، لأجل المصالحه مع الأمه، بل مع الدول، کلما تعقدت حاله تُنذر بالانفجار، فإن تواضع الدوله أمام المشکلات خیر من تصلبها حتی تتورط فیها، بما یفنی الضرع والزرع، وقد تقدم ذکر الآیه الشریفه: *ادْفَعْ بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ*(280).

وقال سبحانه: *یَا أیّهَا الّذِینَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِی السّلْمِ کَآفّهً وَلاَ تَتّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشّیْطَانِ*(281). وقال صلی الله علیه و اله: (إنما بعثت لأتمم مکارم الأخلاق)(282).

3 الحکومه الإسلامیه أفضل الحکومات

أفضل الحکومات هی الحکومه الإسلامیه، وذلک لأنها جمعت بین الحکم علی القلب،

والحکم علی الجسد، ولذا فیها تُشبع حاجات الإنسان، الروحیه والجسدیه، والمراد بالحکومه الإسلامیه، هی ما أسّسها رسول الله صلی الله علیه و اله، وعمل بها علی علیه السلام، وما أشبه ذلک، لا أیّه حکومه سمّیت بالإسلام، وإن لم تکن تعمل بقوانین الإسلام، حتی ولو کانت تدعو إلی الإسلام، وإلی انضمام البشر تحت لوائه.

فإن قسماً من تلک الحکومات، أمثال حکومه بنی أمیه وبنی العباس، کان منطقها الدعوه إلی الإسلام، وفی واقعها تقول تعالوا إلی حکومتنا، لنقتل شبابکم، ونیتّم أولادکم، ونرمّل نساءکم، ونملأ المقابر بکم، ونقیدکم بالسجون، ونبنی بأموالکم القصور لنا ولجیوشنا، ونصادر ممتلکاتکم، ونعمل بالاستبداد فیکم، ونذل صلحاءکم وعلماءکم، ونقلل من مدارسکم، ونخنق أصواتکم، ونُشیع فیکم المنکرات، ونشهّر برؤوس قتلاکم من بلد إلی بلد، ونملأ قصورنا بالفتیات والخمر والقمار، ونقضی بینکم بالجور، و...

وأیه حکومه سمّت نفسها إسلامیه، عملت ببعض هذه الأمور فضلاً عن کلها فهی حکومه غیر إسلامیه، والإسلام والمسلمون منها براء، وإن ذکرت لذلک ألف تبریر، فإن الإسلام منهجه موجود فی القرآن الکریم والسنه المطهره، والألوف من الکتب، کما أن الرسول صلی الله علیه و اله وعلی علیه السلام والحسن علیه السلام طبّقوا الإسلام تطبیقاً عملیاً، فکلّ حکومه خالفت ذلک فهی فی اسم الإسلام ولیس فی واقعه.

وإنما کانت حکومه الإسلام أفضل حکومه، لأنها تعطی حاجات القلب، حیث إن الأمه التی تعیش فی ظلها تعتقد بحکامها، وتری أن طاعتها طاعه الله ورسوله، وأن فیها الثواب والأجر، وتعطی حاجات الجسد، حیث یتمکن الإنسان تحت ظل قوانین الإسلام من العیش الهنیء والتقدم الصادق.

ومن علائم استقامه الحکومه (والتی فی قمتها الحکومه الإسلامیه): کثره المساجد والمدارس والحریات، وقلّه الیباب والسجون والعزّاب، وعدم ازدحام الدوائر بالمراجعین، ووجود قدرٍ یکفی

من المستشفیات والمعامل وما أشبه. فالمساجد للعباده، والمدارس للدراسه، والحریات لأنها الأصل فی رفاه الإنسان وتقدّمه، وقد قال سبحانه فی وظیفه الرسول صلی الله علیه و اله: *وَیَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأغْلاَلَ الّتِی کَانَتْ عَلَیْهِمْ*(283).

ولا یخفی أن هناک أربعه أمور:

(أ) الفوضی، وهی الحریات الضاره للإنسان، سواء بنفس المباشر لها أو بغیره، فإن القفز من مکان مرتفع یوجب کسر العظام، وقیاده السیاره بسرعه توجب الاصطدام، وشرب الأفیون والهیروئین، وضرب العین والأذن بما یوجب العمی والصمم، والبطاله بعدم العمل، إلی غیر ذلک، کلها ممارسه للحریه، لکنّ هذه الحریه فوضی، وکذلک اغتصاب الفتیات، وقتل الناس، وسرقه الأموال، ومخالفه الأنظمه العقلانیه، الموجبه لأذی الناس، کسدّ المعبر وإرهاب الناس وما أشبه ذلک، حریه، لکنها حریه الفوضی.

(ب) الکبت الصریح، وذلک بمصادره الحریات فی التجاره والزراعه والصناعه، والعقیده والرأی، والعماره، والسفر والإقامه، والکتابه والاجتماع، والوصول إلی المراتب العالیه فی الحکم، والدراسه ونحوها، کما نشاهده فی البلاد الشیوعیه.

(ج) الکبت المُغلّف، وذلک بأن تهیّأ الأجواء، بما یتوهم الإنسان معها أنه حر، ولکنه لیس بحرّ حقیقه، لسیطره رأس المال، والدعایه، وملء الأسواق بالحاجات، وملء الفراغ بوسائل اللهو الباطله، مما یتلخص فی أن الإنسان یتوهم الحریه، فیستغنی عن الحریه، ویکون مثله کالنائم، یری فی المنام أوهاماً، وهو بتلک الحاله یزعم أنها حقائق، فإذا انتبه عرف أنها کانت أوهاماً، کما نشاهده فی البلاد الرأسمالیه، وقد ذکرنا بعض تفاصیل الکبت فی کتب الفقه (الاقتصاد، السیاسیه، الاجتماع).

(د) الحریه، وهی کون الإنسان حراً حقیقه، فلا فوضی، ولا کبت صریح أو مغلّف، وهی لا توجد إلاّ فی الأنظمه الإسلامیه.

ففی الإسلام التحرر العقیدی، حیث لا تبتلی العقیده بالخرافه، وإنما تُقدم الأدله علی التقالید، مع حریه البحث والنقد، مما یعبّر عنه ب (حریه

الکلمه).

والتحرر الاقتصادی، حیث لکلّ أن یعمل حسب کفاءته، وما ربح فی کیسه، فلا کبت فی العمل، ولا تذهب بعض أرباحه فی کیس الرأسمالی، أو فی کیس الدوله، مع تحدید العمل بعدم کونه ضاراً لنفسه أو لمجتمعه.

والتحرر السیاسی، فلکلّ أن یصل حسب کفاءته إلی أرقی مناصب الدوله بدون أجواء مکذوبه، توجب جری الإنسان فی مجری خُطِّط له سلفاً، وأوهم ذاته بأنه حر، فإنه بعباره أخری: عن أنک عبد لکنک حرّ فی اختیار الساده!

والتحرر الثقافی، فلکلّ إنسان أن یصل إلی ما یریده من العلم والثقافه، فلیس أمام فرد حاجز من المال أو من غیره یمنعه من الوصول إلی الجامعه، أو ما فوق الجامعه، وغیرها من مجالات الثقافه.

والتحرّر الاجتماعی، حیث لا توجد الامتیازات الطبقیه، المکفوله بسبب القوانین المفرّقه بین الجنسیات والقومیات واللغات والألوان والإقلیمیات، إلی غیر ذلک.

الاحتفاظ بالحکومه الإسلامیه

لقد دلّ الاستقراء والمنطق، علی أن احتفاظ الحکام الجدد بالحکم، تابع لحاله البلاد السابقه، فإن البلد قبل الحکام الجدد علی نوعین:

الأول: أن یکون الحکم فیه علی نحو الدکتاتوریه، بحیث یکون الحاکم الأعلی کل شیء، والباقی من أعضاء الحکم أعوانه وأنصاره المنصّبین بأمره.

الثانی: أن لا یکون البلد کذلک، بل کان یدار من قَبلُ علی نحو الاستشاره و(الدیمقراطیه)، وکذلک الحال إذا کان الحکم یدار من قبل حکام متعددین وأمراء، لکلّ أنصارٌ وأعوان وأصدقاء، والنتیجه فی القسمین واحده، وهو وجود رؤوس متعدده،

لا رأس واحد.

ففی الأول: تحطیم الحکم صعب بالنسبه إلی الحاکم الجدید، لوحده البلاد ومرکزیه الحکم، فمن یرید إسقاط مثل هذا الحاکم لابد وأن یواجه کلّ القوی.

لکن بعد التحطیم، یکون الاحتفاظ بالحکم أسهل إذا کان للحاکم الجدید قدر من الحنکه والحزم لأن الأمه التی تعودت الدکتاتوریه والعبودیه، لا یهمها أن

یتبدل الدکتاتور، وهی طائعه، لا فرق عندها بین الحاکم الجدید والحاکم القدیم.

وفی الثانی: عکس الأول، إذ سیکون التحطیم سهلاً، لتفرّق الحکم فی البلد، فیتمکن الحاکم الجدید أن ینقض الحکام الصغار، حاکماً حاکماً. والاحتفاظ بالحکومه بعد ذلک صعب حیث إن للرؤساء السابقین وأنصارهم قدرات متعدده خرجت عن المیدان، کلما أطفأ الحاکم الجدید نار بعضها اشتعل البعض الآخر ضد الحاکم الجدید، وکلما رتق جانباً من البلاد، حصل الفتق فی جانب آخر.

وربما یجمع البلد بین الدکتاتوریه فی الحکم، والرؤساء المتعددین فی الدین مثلاً فالحاکم الجدید أمام أمرین صعبین، صعوبه تحطیم الحاکم الدکتاتور (أولاً) ثم مواجهه الزعماء الدینیین الذین لکل واحد منهم استقلال وأنصار (ثانیاً).

ولذا رأینا بریطانیا العاتیه، کیف واجهت مشکله الحکم العثمانی فی العراق، حیث الدکتاتوریه کانت طابع الحکم، ولما أن أزاحت العثمانیین، قام فی وجهها علماء الدین، بقیاده الإمام الشیخ محمد تقی الشیرازی رحمه الله علیه مما اضطرّوهم إلی الانسحاب.

وعلی هذا، فتوحید بلاد الإسلام تحت حکم إسلامی واحد، یواجه مشکله النوع الثانی، حیث إن بلاد الإسلام فی الحال الحاضر دویلات، ولکل دوله حاکم وأنصار، فالحاکم الإسلامی الذی یرید توحید هذه البلاد، لا یری العَنَت الکثیر بمقدار ما کان یراه لو کانت البلاد تحت حکم حاکم واحد.

نعم، لابدّ من أن یحسب الحاکم الجدید احتمال توحد حکام البلاد، واحتمال ما إذا ساعد کل حاکم استعمار قوی من الخارج. فاللازم أن لا یترک حکام البلاد یتّحدون فی قبال الإسلام الزاحف وفی قبال الشعب الإسلامی المضطهد، کما یلزم أن لا یترک الاستعمار الخارجی یساعد الحاکم الذی أخذت شمسه فی الأفول.

وإذا قام الحکم الإسلامی فی البلاد حکماً واحداً فالمهم أن لا یجعل الحاکم الجدید منهج

الحکم الاستبداد، وإقصاء کافه الحکام القدامی وأنصارهم، الصالح وغیر الصالح جمیعاً، حتی یجدوا المجال للمؤامره، بل اللازم أن یفعل فعل الرسول صلی الله علیه و اله فی إشراک الصالح من الحکام السابقین فی الحکم، وإلاّ کان علیه أن یختار أحد أمرین:

إما الاستعداد الدائم لمواجهه الحکام السابقین وتلوّث سمعته وسمعه الإسلام حیث یرون الناس أنه ممثله وإما إباده الحکام السابقین وکل أنصارهم، وهذا أسوأ، حیث إن الحکم یفقد رواءه وجماله من أول یوم، ویجد أولئک الحکام من یثأر لهم، فتکون المواجهه الدائمه أیضاً. وعلی أی حال، فأفضل الحلول الثلاثه، هو حل الإسلام الذی طبقه الرسول صلی الله علیه و اله، إن هذا الحل بلا شک یضغط علی الحاکم الجدید أکبر قدر من الضغط، إلاّ أن ضغط الأصدقاء أهون وأحسن عاقبه من ضغط الأعداء، وقد قال الإمام علی علیه السلام: (الحق مُر هنیء والباطل حلو وبیء).

ثم إن إشراک من یصلح من السابقین وأنصارهم فی الحکم یعطی للحاکم الجدید راحتین مهمتین:

الأولی: راحه الخبره، حیث إن إداره الحکم بحاجه إلی أکبر قدر من الخبره، والخبره لا یمکن إیجادها بین عشیه وضحاها، وإذا لم تتوفر الخبره فی الحاکم الجدید، ساءت الأوضاع وتدهورت الأمور، بما یوجب أن یری الناس الحکم السابق علی مفاسده خیراً من الحکم الجدید علی حسناته.

الثانیه: أنه حیث تتوفر الخبره وحسنات الحکم الجدید، یُقبل کل الناس علیه، فلا تکثر الاضطرابات فی الحکم الجدید. والاضطرابات التی رافقت الثوره تختفی بسرعه. واستقرار الحکم وحسناته یوجبان بقاء الحکم حتی بعد فقد الحاکم الجدید، فإن الناس یلتفّون حول الحکم الحسن ویضمنون بقاءه.

کیف یتعامل الحاکم الإسلامی؟

الحاکم الإسلامی لابدّ له أن یلاحظ أمرین مهمین عند حکمه للبلاد، سواء صار حاکماً

لکل البلاد الإسلامیه، أو بعضها.

الأول: حریات الناس، فإن المسلم بطبعه حر، حتی إذا حَکَم بلده من استعبده مده مدیده، لأن الإسلام جعل ضمیره حراً، فإذا أراد الحاکم سلب حریته ثار، فإن لم یتمکن من الثوره فی بدایه الأمر لشده الإرهاب، فإنه لابدّ وأن یثور فی أول فرصه تسنح له بذلک، وبقدر سلب الحاکم للحریه، یکون عنف الثوره علی نفس الحاکم وأنصاره جسدیاً وسمعه. ولذا رأینا کیف حطمت إیران البهلویین، ونسفت ترکیا أتاتورک، وانتقمت مصر من عبد الناصر، والعراق من قاسم، إلی غیر ذلک.

والمراد بالحریه، حریه الرأی وحریه العمل، فإن البدن کما یحتاج إلی النشاط والغذاء، یحتاج الفکر إلی النشاط والحرکه. وعلامه حریه الفکر أن تقف فی الشارع علی رؤوس الأشهاد وتقول کلمتک، وقد أعطی الإسلام هذه الحریه إلی أبعد حد، فقد رجع من بعض حروب رسول الله صلی الله علیه و الهثلاثمائه، ولم یشترکوا فی الحرب، فترکهم رسول الله صلی الله علیه و الهوشأنهم.

صحیح أن الفرار کان مُحرماً علی الفار، لکن صحیح أیضاً أن الرسول صلی الله علیه و الهعلّمهم علی الحریه، وبتلک الحریه التی لم یشاهد مثلها التاریخ دفع الرسول صلی الله علیه و الهالمسلمین إلی ذلک التقدم الهائل، لأن العالم لم یکن حراً، والعالم الحر یتمکن من اجتیاح العالم غیر الحر، کما أن غیر المغلول یتمکن من التصرف فی الإنسان المغلول کیف شاء.

ولا یغر الحاکم أن بإمکانه أن یأمر الناس بالخروج إلی المظاهرات بالألوف، وأن ذلک علامه حب الناس له، بل بالعکس کثیراً ما یکون تمکن الحاکم من ذلک دلیل الإرهاب، والإرهاب لابدّ أن یزول، ویسقط الحاکم بزواله.

ویذکر العراقیون، کیف أن قاسم کان یُخرج الناس إلی الشوارع، وکذلک ناصر فی مصر،

ومع ذلک أسقطا سقطه نمرود وفرعون، إنه إذا کانت حریه لا یخرج کل الناس، ولا یُغلقون أبواب حوانیتهم، بإشاره الحاکم، وإنما یخرج ویغلق جماعه منهم، لا یصل عددهم علی الأغلب إلی ربع الناس، نعم فی حالات نادره جداً یغلق کل الناس محلاتهم لیخرجوا فی مظاهرات صاخبه عن عقیده راسخه وإیمان عمیق واع.

ولذا لا نجد مثل هذه المظاهرات فی بلد فیه شیء من الحریه، بینما نجدها فی بلاد الدکتاتوریه، أمثال روسیا، وصین ماو، وفیتنام هوشی منه، وما هی النتیجه؟ إنها حرق ستالین بعد إقباره، فقد أخرجوه من القبر وأحرقوه جزاءً لبعض عمله، ولعن ماو وعصابته بعد موته، وکره الفیتنامیین لهوشی مِنّه، بمجرد استقلال فیتنام عن أمریکا، وإن وقعت فی استعمار آخر. وعلیه یلزم أن لا یغر الحاکم التهلیل والتصفیق له، والمظاهرات والإضرابات الصاخبه بمجرد إشارته، فإن کل ذلک علامه سقوطه، قریباً أو بعیداً،

لا علامه حب الناس ونجاحه.

الثانی: أموال الناس، فقد ورد فی الحدیث: (ینام الرجال علی الثکل ولا ینام علی الحرب)(284). وهذا أمر مجرب، فالناس لیسوا مستعدین لتلاعب الحکام بأموالهم بأی اسم کان. وقد یحتال بعض الحکام بفرض الضرائب علی الناس تحت ستار مجلس الأمه، وأنه رأی نواب الأمه، أو باسم أنهم فی حاله أزمه وحرب، وأنهم یریدون بهذه الضرائب طرد العدو وإخراج البلاد عن الأزمه. إن مثل هذه الحیله ناشئه عن البساطه، کما أن کل حیله وخداع ناشئه عن البساطه، ولذا قال الإمام علیه السلام فی جواب من سأل: ما الحیله؟ قال: (فی ترک الحیله)(285) وقد صدق علیه السلام، ولذا نری کیف افتضح معاویه المحتال، وبقی علی علیه السلام التقی کالطود الشامخ، لایزیده مرور الزمان إلاّ تلألؤاً وشموخاً.

إن الناس یسألون الحاکم الذی یعتبر

نفسه إسلامیاً وهو علی وتیره معاویه بن أبی سفیان، کرؤساء بعض بلاد الإسلام: عندما یأخذ الضرائب تحت ستار مجلس الأمه، هل المجلس حر أو مستعبد تحت استبدادک، فإن زعمت أنه حر، فلماذا لا ینتقدک علناً ولو مره؟ وهل یمکن أن لا ینتقد مجلس حر الحاکم الأعلی، وإذا کان المجلس تحت استعبادک، فالستار مهلهل تبدو من خلاله سوآتک، فلم تنطل الحیله علی الأمه، وإنما کما قال الله تعالی: *یُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ*(286)، *وَمَا یَمْکُرُونَ إِلاّ بِأَنْفُسِهِمْ*(287)، *وَمَکَرُواْ وَمَکَرَ اللّهُ وَاللّهُ خَیْرُ الْمَاکِرِینَ*(288).

کما یسأل الناس الحاکم الذی یأخذ الضرائب باسم الأزمه والحرب، هل الناس لهم رأی فی کیفیه علاج الأزمه وعلاج الحرب؟ فإن کان لهم رأی فأین صحفهم الحره؟ وأین أحزابهم الحره؟ وأین إذاعتهم الحره؟ وإن لم یکن لهم رأی، فالأزمه إنما أحدثها الحاکم، والحرب إنما صارت بسوء تصرف الحاکم، والحرب والأزمه إذا کانتا بافتعال الحاکم، فالناس غیر مستعدین لبذل أموالهم لأجل شیء مفتعل.

هذا بالإضافه إلی أن الحاکم الإسلامی یجب أن یکون مقیداً بالشریعه، ولا ضرائب فی الشریعه، باستثناء الخمس والزکاه والجزیه والخراج، وإن حدثت أزمه واقعیه، فالأخذ یکون للضروره (والضرورات تقدّر بقدرها) بالإضافه إلی لزوم اشتراک الناس فی حدود الضرورات، لا الاستبداد بالحدود فإن *أَمْرُهُمْ شُورَیَ بَیْنَهُمْ*(289). والتدخل فی شؤون الناس المالیه لیس خاصاً بأخذ الضرائب الاعتباطیه، بل یشمل المصادره وتقیید التجاره والزراعه والصناعه والعماره، ونحو ذلک مما یمارسه العدید من حکام البلاد الإسلامیه.

وهنا سؤال، هو أنه کیف تقوم الدوله بنفقاتها الکثیره فی العصر الحاضر بدون ضرائب إضافیه عمّا أقرّه الإسلام؟، وقد أجبنا عن ذلک فی کتاب (الفقه: الاقتصاد) وغیره، بما حاصله یرجع إلی ثلاثه أمور:

الأول: یلزم علی الدوله تقلیل الموظفین، فلا حاجه إلی کثیر

منهم، وبذلک یخفّ الحمل علی کاهل الدوله.

الثانی: تترک الدوله غالب الشؤون علی عاتق الأمه، أمثال المستشفیات والمدارس والمواصلات والماء والکهرباء والبرید والهاتف، وغیرها، وإنما تشرف الدوله علی الأمور لأجل تکمیل النواقص، ولأجل عدم التعدی والإجحاف.

الثالث: إذا اضطرّت الدوله لفرض ضرائب إضافیه، تجبیها بموافقه الناس وأخذ آرائهم، فإن الناس إذا اشترکوا فی فهم الاحتیاج، واشترکوا فی إعطاء الرأی لکیفیه العلاج حقیقه فی أجواء حره، لا صوریه بتهیئه الأجواء المکذوبه کما یفعلها الدیکتاتوریون من الحکام قبلوا الضرائب بکل ترحاب ولا تکون کلاًّ علیهم وثقلاً علی کاهلهم.

السیر فی طریق الرسول صلی الله علیه و اله

لا یمکن إرجاع الإسلام إلی حیاه المسلمین بتجمیع بلادهم فی حکومه واحده تستوعب ألف ملیون مسلم إلاّ بالسیر فی طریق الرسول صلی الله علیه و اله فحکومات الإسلام فی هذا الیوم، حالها حال القبائل المتنافره والبلاد المتشتته فی زمان الرسول صلی الله علیه و اله، فقد جمع صلی الله علیه و اله القبائل قبیله قبیله، والبلاد بلداً بلداً وحیث رأوا فی الرسول صلی الله علیه و اله خیر قائد، وفی الإسلام خیر منهج، أسرعوا فی الدخول فی الإسلام والانضواء تحت لوائه.

وهکذا اللازم الیوم تجمیع الحرکات الإسلامیه، کالأحزاب والمنظمات والجمعیات والهیئات، واستقطاب النشاطات الإسلامیه، کالمکتبات، والمدارس، ودور النشر، والمجلات والجرائد، وغیرها فی تیار واحد.

والقول بأن حکومات الاستعمار لا تدع ذلک منقوض بأنه فی زمن الرسول صلی الله علیه و اله کانت حکومه الشرق والغرب (الفرس والروم) بمنزله حکومات الاستعمار فی هذا الیوم، هذا بالإضافه إلی ما نری من أن الهند والصین مع تعدد حکوماتهما، واستعمار المستعمرین لبلادهما، تمکنتا من الخروج من نیر المستعمرین، ولا نرید بذلک صحه حکومتهما بالنظر الإسلامی، بل نرید بیان

إمکان ذلک حتی فی العصر الحاضر، وفی المثل المشهور: حکم الأمثال فیما یجوز وفیما لا یجوز واحد.

والتمکن من جمع البلاد بحاجه إلی کفاءات کبیره، وتعقّل واسع، وحزم عمیق، وإذا لم یتوفر کل ذلک فی الحرکه، لم تتمکن من الوصول إلی الهدف.

وبالعکس إذا تمکنت فقد وصلت إلی مبتغاها، کما ظهرت مقدرتها الفائقه، فإن حلّ الصعاب یظهر قدره الحلاّل وقوه کفاءته.

والأمر المهم أن تتجمع القوی بکل صبر ومثابره وحکمه، وتعقل وخُلق حسن وحزم، حتی تصل إلی الهدف، وتنقذ البلاد وتخلّص العباد.

ومن المهم أن نعرف کیف تقوم الدوله وکیف تبقی البلاد تحت حکم الإسلام بعد تغلّبه، وقد نری فی التاریخ القریب أن الآخوند (رحمه الله تعالی) تمکن من إنقاذ إیران من الاستبداد لکنه استشهد، ولم یکن المسلمون من بعده فی مستوی أن یحافظوا علی المکسب الکبیر الذی حصل، وکذلک نری أن الشیرازی (رحمه الله تعالی) استطاع إنقاذ العراق من الاستعمار البریطانی (حیث کانت بریطانیا أکبر دوله ووراءها ألف ملیون من البشر وبأحدث الأسلحه وأحسن تنظیم، والعراق نفوسها بضع ملایین، بلا سلاح ولا جیش ولا نظام) لکنه استشهد (رحمه الله تعالی) والذین أتوا من بعده لم تسنح لهم الظروف لحفظ الاستقلال، وإن جاهدوا لأجله مشکورین فی جهادهم وجهودهم حتی اُبعدوا.

ونری فی سیره الرسول صلی الله علیه و اله:

أولاً: کیف جعل الأسس للسیر البطیء الذی لا یخشی سقوطه بعد الوصول، فإن السیر السریع یسرع زواله، وفی المثل: (بطیء النمو بطیء الزوال، وسریع النمو سریع الزوال)، ولذا اشتغل الرسول صلی الله علیه و اله طیله رسالته من أول یومها إلی یوم وفاته، بتربیه الناس لا تربیه قولیه فحسب،بل عملیه أیضاً، حتی کوّن *أُمّهً وَسَطاً*(290) و*کُنْتُمْ خَیْرَ

أُمّهٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ*(291).

وبذلک تمکن

صلی الله علیه و اله من جلب ثقه العالم إلی نفسه کرسول، وإلی دینه کمنهاج حیاه، فإن الناس إذا عرض علیهم مبدأ، یجرّبون من أتی به، ونفس المبدأ، هل الآتی بالمبدأ یصلح لأن ینضووا تحت لوائه؟ وهل مبدأه یصلح أن یکون بدیلاً عما بیدهم من المبدأ؟

لا هذا فحسب، بل اللازم أن یروا الآتی بالمبدأ خیراً ممن هم تحت لوائه الآن، وأن یروا المبدأ خیراً من مبدئهم الذی هو بیدهم الآن، وإلاّ فأی داع لأن یغیّر الإنسان سیده إلی سید مساوٍ له؟! وأی داع لأن یغیر الإنسان منهاجه إلی منهاج مساوٍ لذلک المنهاج؟

ولا ینتهی الأمر بخصوص تأیید بعض الغوغاء ممن یصفّقون له، ویمدحون مبدأه، ویترکون السیئات ویذکرون الحسنات. فإن الغوغاء والشعار لا یزیدان العقلاء إلاّ بعداً ونفوراً، فإذا لم یتمکن العقلاء من هدم المبدأ الجدید ذی الشعارات الزائفه، وإخراج صاحبه ذی التصفیقات الفارغه عن المیدان بصوره سریعه، فإنهم یأخذون فی هدمها بکل صبر وتؤده، فلا یمرّ زمان إلاّ وتری حامل المبدأ فی قائمه العتاه، ومبدأه فی قائمه المبادئ المرمیه فی مجاهل التاریخ.

وثانیاً: کیف تمکن من الاستیلاء علی القبائل والبلاد، حیث حوّل (صلی الله علیه وآله) قوّته الأخلاقیه ومبادئه السامیه إلی ترجمه عملیه، فتمکن (صلی الله علیه وآله) بذلک من الاستیلاء أولاً، والإبقاء ثانیاً.

فمثلاً: نری فی فتحه صلی الله علیه و اله لمکه أکبر حکمه ممکنه، مما لا یُرینا التاریخ مثل تلک الحکمه، لا قبل الرسول صلی الله علیه و اله ولا بعده، فمکه عاصمه الشرک والعتاه والفجره، الذین حاربوا الرسول صلی الله علیه و اله أقسی حرب بارده وحاره منذ إظهاره صلی الله علیه و اله الدعوه إلی یوم الفتح، وقد تمکن الرسول صلی

الله علیه و اله من الاستیلاء علیها بکل سهوله، وتمکن من إبقاء سیطرته علیها، فلم تضطرب مکه من بعد الفتح أقلّ اضطراب، مع أن الرسول صلی الله علیه و اله لم یجعل فیها حامیه، ولم یُسکن فی ربوعها جالیه، ولم یُبد رجالها، ولا صادر أموالها.

وإنما کانت الحکمه فی ذلک النجاح الهائل، بدءً واستمراراً، رهین حکمه الرسول صلی الله علیه و اله التی تجلّت فی:

1: أن الرسول صلی الله علیه و اله لما فتح خیبر أرسل بمال کثیر إلی مکه لیقسم بین أهلها، وهم علی حربهم مع الرسول صلی الله علیه و اله وشرکهم.

2: عفا صلی الله علیه و اله عن أبی سفیان حین جاء به العباس إلی خبائه قبل الفتح.

3: جعل صلی الله علیه و اله یوم الفتح یوم المرحمه وحفظ الحرمه، لا یوم الملحمه وسبی

الحرمه.

4: جعل صلی الله علیه و اله دار المناوئین لهم أمناً، وأعطاهم الأمان إذا ألقوا أسلحتهم ودخلوا دورهم، أو دخلوا المسجد الحرام. وبقی صلی الله علیه و اله علی عهده، فلم یغدر بعد أن تسلّط بأن ینتقم منهم، کما هی عاده الحکام حیث یظهرون العفو حتی إذا تم لهم الاستیلاء أخذوا فی الانتقام.

5: أطلق صلی الله علیه و اله سراح المجرمین بکل جلاء فقال لهم: (أقول لکم کما قال أخی یوسف لإخوانه لا تثریب علیکم اذهبوا فأنتم الطلقاء)(292).

6: لم یستردّ صلی الله علیه و اله دور المسلمین التی صادرها الکفار، وحین قیل له صلی الله علیه و اله ألا تنزل دارک؟ قال: وهل أبقی فلان لنا داراً؟

7: لم یصادر شیئاً من أموالهم.

8: ردّ مفتاح الکعبه إلی ذلک المشرک، لکی یظهر للناس أنه صلی الله علیه و اله لا یطمع

فی الاستیلاء علی امتیازاتهم.

9: ردّ أسلحه صفوان، مع أنه کان من مجرمی الحروب التی کانت تُشنّ ضد رسول الله صلی الله علیه و اله، فقد کان فی مکه بمنزله وزیر الدفاع، حتی أن صفوان بنفسه تعجب من هذا الخلق الرفیع.

10: أعطی زعماء المعارضه الذین کانوا یستحقّون القتل ومصادره الأموال وإلغاء الامتیازات، شیئاً کثیراً من غنائم حنین.

11: لم یُحمّلهم خسارات الحروب التی شنّوها علی الرسول صلی الله علیه و اله، ولا دیه أصحابه وأقربائه الذین قتلوهم، ولم یکن ذلک لأنهم أسلموا (والإسلام یجبّ ما قبله)(293) بل لم یسلم أکثرهم.

12: لم یجبرهم علی الإسلام، وعمل بقوله سبحانه: *لاَ إِکْرَاهَ فِی الدّینِ*(294).

13: أشرکهم فی الحکم، حیث جعل بعضهم من قاده جیشه، حیث توجّه صلی الله علیه و اله مباشره إلی حنین.

14: قال صلی الله علیه و اله لحاکمه عتاب بن أسید: (أحسن إلی محسنهم وتجاوز عن مسیئهم).

ولم یکن ذلک مجرد لفظ، کما اعتاد الحکام أن یطلقوه، ثم یتآمرون فی تصفیه المناوئین، وذلک کی یجمعوا بین الانتقام وبین إظهار أنفسهم فی مظهر الشهم الکریم.

بل کان قوله صلی الله علیه و اله وعمله متطابقین، فقد رأی أسید کیف عفا صلی الله علیه و اله عن المتآمرین لقتل حمزه علیه السلام وعلی رأسهم (هند) والتی لاکت قلبه، وجعلت أذنیه وأنفه وأصابعه و.. قلاده، تفتخر بها علی النساء المشرکات، وقد رأی أسید کیف عفا صلی الله علیه و اله عن (هبّار) الذی ألقی ببنته (زینب) من الهودج، مما سبّب قتل جنینها وقَتْلها بعد أن مرضت مده، والتحقت بعد ذلک بالرفیق الأعلی، إلی غیر ذلک.

الحرب والدوله

ربما یُتوهم أن الحرب حاسمه فلابدّ للدوله من الحرب، سواء لأجل الوصول إلی الحکومه أو لأجل توسعتها أو

لأجل إبقائها. إنه لا شک فی أن الحرب حاسمه، لکن الکلام فی أربعه أمور:

الأول: هل السلاح یأتی إلی ید الحرکه الإسلامیه بالحرب أو بالتنظیم والتوعیه؟

الثانی: هل إذا تمکّنت الحرکه الإسلامیه من قیاده الجماهیر، تتمکن من إسقاط النظام السابق بالحرب، أو بِشلّ قوی النظام بدون حرب؟

الثالث: هل إذا اضطرت الحرکه ولو بعد الوصول إلی الحکم إلی الحرب، مع من یرید اجتثاث جذوره، الأفضل أن لا تبدأ بالحرب حتی لا یقال إن الحرکه الإسلامیه غیر محبّه للسلام، حتی تکون السمعه للحرکه الإسلامیه، أو أن تکون الحرکه هی البادئه حتی تظهر بمظهر الظالم المعتدی؟

الرابع: إذا کان لابدّ من الحرب، فهی اضطرار یُقدّر بقدره، فإن ثلاثه أرباع الانتصارات تعتمد علی الأعمال الدبلوماسیه، فهل انتزاع الانتصار بجعل الربع الأخیر عملاً حربیاً وثلاثه أرباعها الدبلوماسیه أفضل، أو جعل الجمیع عملاً حربیاً؟

وإذا کانت الأجوبه علی هذه الأسئله واضحه، فالحرکه الإسلامیه تبدأ بجمع الأنصار والتنظیم والتوعیه، ثم تسقط الأنظمه الاستعماریه المباشره، والأنظمه العملیه بالإضرابات والمظاهرات والتمردات، وإذا اضطرت إلی الحرب، تبادر بها هی لکی لاتکون للمعتدی حجه علیها أمام العالم، وإن أمکن أن تدفع الحرب بالطرق السلمیه فذلک خیر، وإذا لم تنفع الطرق السلمیه، تجعل العمل الحربی ربعاً للحرب، وثلاثه أرباع للحلول السلمیه. وإلی کل ذلک، تشیر سیره الرسول صلی الله علیه و اله وسیره علی علیه السلام مما هو معروف للناس.

وبهذه المناسبه لا بأس إلی أن نشیر إلی أمر آخر، وهو أن اللازم علی التیار الإسلامی قبل الوصول إلی الدوله، والدوله الإسلامیه، أن یتجنب القتل بکل قوه فإن القتل یثیر الناس إثاره بالغه، ولا ینسی الناس مَن قتل أولادهم وأقرباءهم وأصدقاءهم، وذلک إذا لم یؤثر فی الخط

القریب إبان قدره التیار أو قدره الدوله، فإن ذلک یؤثر فی الخط البعید.

فأولاً: القتل یوجب رد الفعل فی سائر الشعوب، حیث یقولون: (إن الإسلام دین القتل)، فإن الناس یرون عمل حکام کل مبدأ تجربه عملیه لذلک المبدأ، ولذا ینظرون إلی النازیه والفاشیه والشیوعیه بمنظار قتلی هتلر وموسیلینی وستالین، وإذا حصل رد الفعل فی الشعوب فمن الأکید أنهم یکیدون لإسقاط مثل هذا النظام، وکید الشعوب ینتج، وما الداعی لأن یعمل الإنسان عملاً یوجب سقوطه وسقوط مبدئه؟.

وثانیاً: القتل یوجب تألیب الأمه ضد الحکم القائم، فإنهم وإن کانوا ضعفاء حین قدره التیار، أو قدره الدوله، إلاّ أن المیزان سینقلب إلی قوه الأمه وضعف التیار والدوله، وحین ذاک یکون السقوط، بل الإباده الکامله، کما رأینا کیف أبادت الأمه بنی أمیه، وغیرهم من الذین امتهنوا القتل. ولذا نری فی سیره الرسول صلی الله علیه و اله وعلی علیه السلام التجنب عن القتل إلی أبعد حد، فقد عفا رسول الله صلی الله علیه و اله عن کفار مکه، وعن الذین تآمروا علی قتله صلی الله علیه و اله فی لیله العقبه، وعلله صلی الله علیه و اله بأنه لا یرید أن یقول الناس: إن محمداً قتل أصحابه، وعلی علیه السلام قال بعد أن ضُرب وقد تآمر علی ضربه جماعه: (لا ألفینکم یا بنی عبد المطلب تخوضون دماء المسلمین، تقولون قُتل أمیر المؤمنین علیه السلام ألا لا یقتل بی غیر قاتلی)(295).

وقد ذکر بعض المحققین من المؤرخین أن القتلی فی کل حروب الرسول صلی الله علیه و اله من الجانبین المسلمین والکفار ألف وثمانیه، وقد کان علی علیه السلام یخطو خطی الرسول الرسول صلی الله علیه و اله فعفا عن أهل

الجمل والنهروان بعد أن ظفر بهم، وکان إذا أخذ أحد أصحاب معاویه حلّفه بأن لا یساعد معاویه ثم ترکه وشأنه، وقضایا عفوه علیه السلام کثیره.

ولذا تبوّأ هذان القائدان الإلهیان، أعظم مکانه فی نفوس المسلمین، وفی نفوس سائر البشر، مما أوجب تقدم الإسلام تقدماً عظیماً، وقد أحصی بعضهم أن کل الذین قتلهم علی علیه السلام بسبب الجنایات فی تلک الدوله الشاسعه الأطراف، والتی قال بعضهم عنها أنها علی خریطه الیوم، تحتوی علی خمسین دوله، وکانت أکبر دوله فی عالم ذلک الیوم کانوا زهاء مائه شخص فقط، فی مده خمس سنوات تقریباً، مع العلم أن الجریمه والفوضی، کانت ضربت بأطنابها فی ربوع البلاد الإسلامیه من جرّاء سوء تصرف الحاکم السابق. ومن هنا نری بُعد مدی سیاسه الرسول صلی الله علیه و اله وعلی علیه السلام فی هذا الشأن، کبعد مدی سیاستهما فی کل الشؤون، کما قال ضرار لمعاویه یصف الإمام علیاً علیه السلام: (کان والله بعید المدی)(296).

کما یتجلی ذلک فی عمق الأشعار التی قالها بعضهم عن لسان النبی وآله علیهم السلام:

ولما ملکتم سال بالدم أبطحُ

ملکنا فکان العفو منا سجیه

ظللنا عن الأسری نعفّ ونصفحُ

وحلّلتم قتل الأُساری وطالما

وکلُّ إناء بالذی فیه ینضح

فحسبکمُ هذا التفاوت بیننا

ویأتی الکلام أخیراً، فی أن التیار الإسلامی أو الدوله الإسلامیه، ماذا تعمل بالحدود الشرعیه التی فیها القتل؟

والجواب: القتل غالباً یمکن تفادیه:

1: فالقصاص یمکن تفادیه بإرضاء ذوی المقتول، وقد توسّط الإمام السجّاد علیه السلام فی إرضاء ذوی المقتول.

2: واللواط والزنا الموجبان للقتل، لا یحصل الشهود علیهما، (أربعه عدول رأوا کالمیل فی المکحله) إلاّ نادراً ندره کبیره، وإقرار المرتکب أربع مرات قلیل ونادر جداً.

3: والارتداد لا یُوجب القتل إذا کان عن شبهه، والارتداد لا عن

شبهه قلیل جداً.

4: أما أن یرتکب إنسان المعصیه الکبیره مرات ویُحدّ ثلاث مرات، ثم یعود فذلک إن وقع فهو فی غایه الندره.

5: والذین یحاربون الله ورسوله ویسعون فی الأرض فساداً، فللحاکم نفیهم، وتبدیل النفی بالسجن، کما ذکرناه فی کتاب (الحدود والتعزیرات).

وغیر هذه الموارد أقل منها عقوبه کما هو فی الفقه.

وربما یزعم زاعم أن الرسول صلی الله علیه و اله لو کان یقتل المنافقین، لم یصل الأمر بعده إلی تلک المشاکل، ولو کان یقتل علی علیه السلام المناوئین لم یتسلّط علی الأمر من تسلط من بعده؟

وکلا الزعمین لا یصدران إلاّ عمّن لا اطلاع له علی الأوضاع الاجتماعیه ولا علی التاریخ، فإن قتل المنافق یولّد منافقین وأحیاناً محاربین، وقتل المناوئ یولّد مناوئین وأحیاناً مقاتلین. نعم إذا کان الرسول صلی الله علیه و اله یقتل المنافقین، لتحطّم الإسلام فی یومه الأول کما أشار إلی مثل ذلک علی علیه السلام حین قال لفاطمه علیها السلام: (لا تسمعین هذا الاسم) أی (اسم محمد صلی الله علیه و اله) کما أن علیاً علیه السلام لو کان یقتل المناوئین لأبادوا آله فی أوّل فرصه، کما أبادوا آل أمیه فی أول فرصه، فلم یصل الأمر إلی وجود الباقر والصادق والکاظم والرضا وغیرهم (صلوات الله علیهم أجمعین) وإلی ذلک أشار بعض الأئمه علیهم السلام فی بیان وجه عفو علی علیه السلام عن أهل الجمل.

هذا بالإضافه إلی أنه لم یکن التاریخ یضع الرسول صلی الله علیه و اله وعلیاً علیه السلام فی قمه البشریه المثالیه التی ینحدر عنها السیل ولا یرقی إلیها الطیر.

إذن فمن الضروری علی التیار الإسلامی والدوله الإسلامیه، أن یجعلا القتل فی قائمه (لا)، لا فی قائمه (نعم)، وبذلک یمکن التقدم والازدهار

المطلوبان.

نظام الدوله الإسلامیه

وإبداء التیار الإسلامی لنظام الدوله الإسلامیه ضروری قبل الشروع فی الحرکه العامه، فإن الناس لا ینضوون تحت لواء حتی یعرفوا أبعاد التحرک تحته، فلا ینفع أن یقول الزعماء للناس: إننا نرید توحید بلاد الإسلام تحت قیاده إسلامیه صحیحه، ولا إننا نرید تحریر المسلمین من نیر الاستعمار والطغیان، فإنهم یتساءلون: وکیف ذلک؟ وکم المده المترقبه للوصول إلی الهدف؟ وما هو المیثاق الذی تعمل به الحرکه إلی حین الوصول؟ فاللازم أن تجعل الحرکه (المبدأ) و(المنتهی) و(الکیفیه).

هذا بالنسبه إلی التیار، أما بالنسبه إلی الأطروحه فالمهمّ أن یبین کیفیه الحکم فی الإسلام؟ وکیفیه الاقتصاد والاجتماع؟ خصوصاً وقد اتهم الإسلام حتی عند جمهره من المثقفین بأنه دین الاستبداد واستعباد المرأه، ودین القتل والسوط، ودین سلب الحریات، وقد وجد المتهمون تبریرات کافیه للاتهام فی أعمال جمله من الخلفاء والسلاطین والأمراء، الذین لوّثوا سمعه الإسلام بأعمالهم الوحشیه (اللاإنسانیه واللاإسلامیه). ومن الطبیعی أن الناس لا ینضوون تحت لواء جدید، إلاّ بعد أن یتیقّنوا أنه أفضل من اللواء القدیم. ومن یراجع التاریخ، یری أن رسول الله صلی الله علیه و اله کیف تقدم إلی الأمام، حیث عرف دینه بأنه دین التحرر، ودین التوحید بین الناس، ودین المساواه أمام القانون، ودین العقل، ودین الرفاه، ودین إعطاء کل ذی حق حقه. وقد طبق بنفسه صلی الله علیه و اله کل ذلک، حتی صار خیر قائد یراه الناس، فلم یکن لهم مانع من أن یستبدلوا قیادته بقیاداتهم السابقه.

إذن اللازم أن یکون المنهج بحیث یری المثقفون فی العالم الإسلامی، بل فی کل العالم، أن حریاته أفضل من حریات العالم المعاصر، وأنّ حکمه أحسن من حکم الدیمقراطیین، وأن اقتصاده خیر من اقتصاد الشیوعیین والرأسمالیین والاشتراکیین،

وأن رفاهه أوفر من رفاه ما یسمی بالعالم الحر، هذا من ناحیه.

ومن ناحیه ثانیه، یرون فی القائمین بالحرکه أنهم یصلحون لأن یکونوا قاده لهم، عوض قیاداتهم القدیمه، وأن یروا نظام الحکم المترقب یعطی لهم الفرص الکافیه لأن یصعدوا إلی أعلی الدرجات إذا کان عندهم الکفایه، أما أن یروا أنهم سیظلون فی الدرجه الثانیه مهما کانوا ذوی کفاءات، فذلک مما یزهدهم فی الإقبال علی مثل هذه الحرکه ومثل هذا النظام. ولذا فمن الضروری فی (الحرکه) أن تکون دوریه انتخابیه، لا أن یظل الرؤساء رؤساء، وغیرهم فی درجه ثانیه، کما أن من الضروری أن یکون (الحکم) کذلک، فلا وراثه ولا استخلاف، کما لا بقاء یدوم لأحد فی الحکم. وحینئذٍ فمن الضروری أن یکون للأطروحه جهه إیجابیه تبیّن محاسن الحکم الإسلامی الذی یُراد تطبیقه، ومساوئ الحکم غیر الإسلامی الذی یبتدئ بمجلس الأمم المتحده، مثلاً یقال: إن الأمم المتحده علی اتفاق الدول فی القبول به فیه نقائص مشینه، مثل:

1: إن الدوله الکبیره ذات الملایین، والدوله الصغیره ذات الربع ملیون متساویتان فی الأصوات، مع أن القاعده العقلانیه تقتضی تساوی البشر، لا تساوی الدول.

2: اعتراف الأمم المتحده بالحکم الوراثی، والحکم الانقلابی، وکلاهما سحق للکفاءات، فالکفاءه یجب أن تکون هی الحاکمه، لا لأنه قریب فلان، أو لأن بیده السلاح، وأی فرق بین وراثه ولد الطبیب لأبیه الطبیب، وجعل إنسان نفسه طبیباً لأن له مدفعاً، وبین الحکم، فإن الحکم کفاءه ذاتیه واختیار أکثریه الناس للحاکم، کما أن الطب کفاءه، واختیار المریض للطبیب، وهکذا بالنسبه إلی سائر الکفاءات.

3: إعطاء حق الفیتو لبعض الدول، أو لیس ذلک أشبه بإعطاء حق الفیتو للتاجر الأکثر مالاً فی قبال التجار الذین هم أقل أموالاً؟ وإذا کان

هناک فارق فما هو ذلک الفارق؟

4: قبول جعل التفاوت بین الناس بالولاده، مما لا مدخلیه للإنسان فیه، مثلاً فی بلد لا یصلح لبعض الوظائف غیر العربی، وفی بلد لا یصلح غیر الترکی، إلی غیر ذلک من الأمثله، إلی سائر النقائص الموجوده فی القوانین والتی هی خلاف العقل والمنطق.

4 سبل الوصول إلی الحکم

سبل الوصول إلی الحکم فی العالمین القدیم والحدیث، ثلاثه أمور:

1: الحظ، کأن یولد الإنسان فی بیت الملوکیه، أو بیت السیاده، والمقصود بالحکم أعم من الحکم الوراثی والاستخلافی وسائر مناصب الدوله، حیث إن رأی الفرد لا الأمه دخیل فی الوصول إلی الحکم، مثلاً ابن الملک یصل إلی الملوکیه، ومن یهواه الرئیس من المتملّقین له، یهیئ الرئیس الأجواء لإیصاله إلی الحکم، حیث إن بید الرئیس الدعایه والمال والسجن، ومن الواضح أن هذه الأمور کفیله بإیصال من یشاء الرئیس إلی ما یشاء، وهکذا بالنسبه إلی سائر مناصب الدوله.

ولا علاج لذلک إلاّ بأن تکون القدره موزعه بالأحزاب والصحف والإعلام الحر، حتی یقف القادرون أمام قدره الرئیس، وحین توزیع القدره، مع وجود المنهاج الصحیح، لا یکون الناس نهب أوامر الرؤساء، یفعلون ما یشاؤون، تاره باسم (الحق الإلهی)، وتاره باسم (الدیمقراطیه)، وتاره باسم *أَنَاْ رَبّکُمُ الأعْلَیَ*(297).

2: الخداع، بأن یجتمع جماعه من العسکریین ومن إلیهم، ثم یقفزون علی الحکم بالسلاح ثم یفعلون ما یشاؤون من الانغماس فی الملذّات، وقتل الناس، ومصادره أموالهم، وملء السجون بهم، وخراب البلاد، کما فعله عبد الناصر، وعبد الکریم، وعبد السلام، والبکر، وصدام، وببرک، وأمثالهم من الذین جاؤوا إلی الحکم بالسلاح.

وهذا القسم، کان فی الزمان السابق متداولاً بدون الاستعمار، وفی العصر الحاضر یتعارف ذلک بمعونه الاستعمار فی قضایا معروفه، ولا تحصد البلاد من وراء أمثال هؤلاء الحکام

إلاّ الدماء والخراب والقتل والحرب والسجن والتعذیب والاضطرابات والإضرابات والمظاهرات والثورات.

وقد یأتی الحاکم إلی الحکم، فحینما یصل یمهّد الجو لنفسه لیعمل بعنف، فیصادر الحریات، ویسلب الأموال، ویملأ السجون، ویحطم البلاد اجتماعیاً واقتصادیاً وسیاسیاً، بتحطیم الکفاءات واستقطاب الإمّعات، ومن الواضح أن الحکم لا یبقی مع العنف، فقد قال علی علیه السلام: (من علائم زوال الحکومات تقدیم الأراذل وتأخیر الأفاضل).

والسبب واضح، حیث إن (الإمعّه) لا تأتی منها الإداره، لعدم کفاءتها فیأخذ الحکم فی الذوبان حتی یسقط. ولا یخفی أن صفه حاکم کهذا: أنه یقطع عهده بأصدقائه، ویحاول الانتقام من المحسنین إلیه، ویقتل الناس، ویتنکر لعهوده، ویتخلی عن الرحمه، ویسلب أموال الرعیه، إما لنفسه إذا کانت له شهوه جمع المال، وإما باسم المشاریع العمرانیه أو تحت ستائر أخری، وتری البلاد فی عهده أقرب إلی الشعارات من الحقائق، والکل یسبّح بحمده، ویذکرون له ما لا یتصف به، ویحتقرون أعمال الآخرین، إلی غیر ذلک من لوازم الفردیه. ولو قرأ الإنسان فی العهد البعید أحوال فرعون وشدّاد، وفی العهد المتوسط أحوال معاویه وهارون، وفی العهد القریب، أحوال أتاتورک وبهلوی وعبد الناصر وستالین وماو، ومن إلیهم، لرأی کل ما ذکرناه فی أحوالهم رأی العین.

ومن لوازم مثل هذه الحاله، أی یصطف فی قبال الحاکم الذی یکون هکذا، ذوو کفاءات ینقصونه، ویذکرون مثالبه، ویهیئون الأجواء ضده، حتی یسقطوه، فتمتلئ الشوارع والأندیه والکتب وغیرها بفضائحه وآثامه.

3: الکفاءه، ولذلک عند الدیمقراطیین شرائط خاصه فی الحاکم بالإضافه إلی اختیار أکثر الشعب له، أما عند الإسلام فالأمر أفضل، لأن الإسلام یری من شرائط الحاکم الخوف من الله تعالی والعداله، بالإضافه إلی شرائط خاصه فیه، واختیار الأمه له، ومن الواضح أن من یخاف الله فی باطنه لا یظلم

ولا یتجاوز علی القانون لأجل مصالحه وأهوائه.

أما ما نری فی بعض الناس من أنهم کانوا یخافون الله ظاهراً، ثم یعملوا بالأهواء، فمن الممکن أنهم کانوا یخشونه سطحیاً لا عمقیاً، فظهر عمقهم عند الوصول إلی الحکم، کما أن من الممکن أنهم انقلبوا *أَفإِنْ مّاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ*(298). وعلی أی حال، فالجمع فی (الحاکم) بین رقابه الله ورقابه الناس أفضل من اشتراط (رقابه الناس) فقط.

ثم من علائم الحاکم الکفوء:

1: رفع المعنویات.

2: تکثیر ذوی الخبرات والنابهین.

3: الاعتماد علی الکفاءات، لا علی المحسوبیه والمنسوبیه، والذین یصفقون له ویسبّحون بثنائه.

4: السیر بالأمه إلی تکامل المادیات.

5: الإحسان الدائم، لا باعتبار أن ذلک إحسان وصدقه، بل باعتبار أنه ضروره وفریضه. أما الإساءه الدائمه، أو الإساءه ولو مره واحده، أو الإحسان فی بعض الأحیان، دون بعض، فهو من فعل الدیکتاتوریین، حیث یزعم بعضهم أن الشعب یساق کالحیوان، فالمهم الحاکم ومصالحه، ویزعم آخر أن الإساءه مره واحده تنسی، غافلاً عن أن الشعب یحصی أعمال الحاکم ویبقی فی ذاکرته کل صغیره وکبیره، ولکنه یصبر حتی یأتی الزمان المناسب للرّد، ویزعم بعضهم أن الإحسان فی بعض الأحیان یکفی، مع أن الناس ینظرون إلی الحاکم نظرتهم إلی خَدَمتهم، فکما ینظرون إلی الخادم إذا لم یقم بواجب خدماته، کذلک حالهم مع الحاکم، منتهی الأمر أن سلاح الحاکم یحول دون الطرد بأوّل تکاسل، وإنما یجتمع لدیهم السیئات حتی یتمکنوا من الطرد.

والناس أذکیاء، فإذا أحسن إلیهم الحاکم أیام شدته، لا یطیعون أمره فی قبال إحسانه، فإنهم یعلمون أنها معامله وأن إحسانه اشتراء لهم، لأجل نفسه لا لأجلهم، وإنما یتفانون للحاکم إذا رأوا منه الإحسان أیام الشدّه وأیام الرخاء علی حدّ سواء، حتی أنه ورد فی الحدیث بالنسبه إلی الله

سبحانه بذلک، قال علیه السلام: اذکروا الله فی الرخاء یذکرکم فی الشده، أما *فَإِذَا رَکِبُواْ فِی الْفُلْکِ دَعَوُاْ اللّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدّینَ فَلَمّا نَجّاهُمْ إِلَی الْبَرّ إِذَا هُمْ یُشْرِکُونَ*(299) فذلک خداع لا ینطلی علی الإنسان، فکیف ینطلی علی الله سبحانه؟

والحاکم العاقل فضلاً عن المسلم یجب علیه أن یخدم الشعب دائماً، ولیس لأجل الناس بل لأجل نفسه کذلک، إذ خدمته الدائمه هی التی تضفی علیه حبهم وتفانیهم فی سبیله، وخلاصه من المشاکل التی تهجم علیه. ومن الأمثله الحدیثه للحکام الذین أساءوا إلی الشعب فترکهم الشعب فی ساعه المحنه:

(البهلوی) فی إیران، حیث إنه لما دخل الحلفاء من جنوب إیران وشماله، لم یجد البهلوی ولا ناصراً واحداً ینصره، فسقط فی أقل من یوم...

و(الملکیون) فی العراق، فإنهم أساءوا إلی أکثریه الشعب أکبر إساءه، ولذا لما قام (قاسم) مع أقل من ألف جندی فی مهاجمتهم، سقطوا وکان السرور بسقوطهم غامراً.

القمه والقاعده

فی کل أمه (قمه) تأخذ بزمام الحکم، و(قاعده) هی الأمه، والقاعده یرتفع منها دائماً أفراد یشکلون (الطبقه المتوسطه) وهم الذین یرتبطون بالمال أو بالعلم أو بالسلاح أو بجماعه کالتجار والعلماء وکبار الضباط ورؤساء العشائر وقاده الأحزاب.

والقمه إنما تتعامل مع القاعده بطریقتین:

الأول: الطریق المباشر.

الثانی: طریق الطبقه الوسطی.

ومن طبیعه الوسط أنه لقدرته:

1. ذو کید ودهاء من ناحیه.

2. وفیه حاله استغلال من ناحیه ثانیه.

ومن طبیعه (القاعده) أنها ترید العیش بسلام وأن لا تُظلم، وعلیها العمل، ومنها مال الدوله وجندها وولاؤها.

وبین الوسط والقاعده دائماً تدافع حیث إن الوسط یرید الاستغلال، والقاعده تأبی الاستغلال، کما أن بین الوسط والقمه نوع تنافس علی القدره والاستفاده من القاعده.

واللازم علی الحاکم أن یلاحظ أمرین:

الأول: أنه یکون له اتصال بهما، لا أن یستقطب أحدهما فقط

ویترک الآخر، لأنه لو استقطب الوسط فقط، ظلم الوسط والقاعده، وانفضَّت القاعده من حول الحاکم، وبذلک لا یخدمون البلاد فی أیام الرخاء لأنّ ظلم الوسط لهم وعدم إنقاذ الحاکم إیاهم یوجب برودهم عن التفانی فی الإخلاص والخدمه ولا ینقذون الحاکم أیام الشده، لأن منطقهم یکون حینئذٍ (أن من له الغُنم فعلیه الغُرم).

ولو استقطب القاعده فقط، قام الوسط ضد الحکم وفرّقوا الناس عن الحاکم، وبذلک یأخذ الناس فی الانفضاض من حوله، فتسقط القمه، کما إذا سقطت أعمده البناء حیث یسقط العرش.

ومن الأمثله القریبه لکلا الأمرین (مُصدّق) حیث استقطب بعض القاعده وترک جماهیر الوسط تغضب علیه، حتی رجم رجاله سیاره الإمام البروجردی رحمه الله علیه وهددوا العلماء والخطباء، وأساءوا التصرف مع أصحاب الأملاک والمعامل، ولذا سقط سقوطاً ذریعاً، و(الشاه) حیث استقطب الضباط الکبار والأثریاء ومن إلیهم، وترک أکثریه الشعب یتلوّون تحت وطأه الفقر والجوع والمرض (حتی أن بین کل عدّه أطفال فی إیران کان یموت طفل منهم) فأثّر ذلک علی الطبقه المتوسطه، التی لم یتمکن الحکم من استقطابها، کالعلماء والمثقفین غیر المرتبطین بالبلاد فسقط السقطه المعروفه.

فعلی الحاکم، أن یراعی الطبقه المتوسطه، إلی جانب رعایته للقاعده، ولا یترک أحدهما اعتماداً علی الآخر، فمن ناحیه یُصادق الوسط، ویحول دون ظلمه، والغالب أن المتوسط إذا رأی أنه أعطی قدر کفاءاته لا یفکر فی إسقاط الحاکم، لأنّ خوفه من أن یأتی حاکم آخر أسوأ من الأول فلا یعطیه حتی قدر کفاءاته یحول دون التفکیر فی إسقاطه.

الثانی: أن یتصل بالقاعده ویعطیهم حقهم، ویحول دون أن یظلمهم أحد، وبذلک یخلصون له ویتفانون فی سبیله، ولا یکون هناک انقطاع بین الحاکم وبین القاعده، فلا یتمکن ذوو الدهاء

من الطبقه الوسطی من إثارتهم ضد الحاکم.

ثم إن اتصال الحاکم بهم، لیس معناه أن یحضرهم فی کل مناسبه ویخطب لهم فحسب، بل معناه الجلوس لهم والسماع منهم وقضاء حوائجهم، کما کان یفعله الرسول صلی الله علیه و اله وعلی علیه السلام.

بین الدین والدنیا

حَکَم جماعه باسم الدین، فأکثروا من السلب والنهب ومصادره الأموال والقتل والسجن، وکبت الحریات وخنق الأصوات، وتحطیم الکفاءات وتقدیم الإمعات، فزعم البعض أن هذه الأمور هی من لوازم الحکومه الدینیه. کما أن الدین یخالف الخمور والسفور والفجور والقمار وما أشبه، فاتَّهم الدین بأنه ضد الحریات.

بینما لم یکن عمل أولئک حجه علی الدین، کما لم یکن عمل المستبدین الذین حکموا باسم الدیمقراطیه حجه علی الدیمقراطیه، فالدین من أولئک الحکام براء، بل الدین عباره عن احترام أموال الناس وحریاتهم ودمائهم وأعراضهم وتقدیم الأفاضل وتأخیر الأراذل، کما دلّت علی ذلک مئات الآیات والروایات، وسیره الرسول صلی الله علیه و اله وعلی علیه السلام وجمله من الحکام الصالحین.

أما مخالفه الدین للخمور والفجور، فهی مخالفه الفضیله للرذیله، فإذا أخذ الدین بالزمام وطارد الرذیله، لم یکن ذلک نقصاً فیه، بل حاله حال مطارده القانون للسرقه والقتل والاغتصاب وما أشبه ذلک.

وإذا أخذ الدین بالزمام بمعنی تطبیق قوانینه فالناس مسلّطون علی أموالهم وأنفسهم، ولا ضریبه إلاّ الخمس والزکاه والجزیه والخراج، (مما لا یکون إلاّ بنحو الربع فی الأرباح) وکانت حریات التجاره والزراعه والصناعه والعمران والکتابه والرأی والتجمع متوفره، وطورد الفقر والمرض والبطاله والجهل والعزوبه، وأعطی المال والعلم والسلاح والحکم للکل، مما یتبلور فی مثل (شوری القیاده) و(تعدد الأحزاب الإسلامیه الحره) وغیرهما، وإذ ذاک لرأی الناس من الخیر ما لم یروه تحت أی قانون أو مبدأ.

وهذا المجمل یجب أن

یفرغ فی أقوال واضحه المعالم: کیف الضرائب؟ کیف الحریات؟ کیف تقسیم القدره؟ کیف تأمن البلاد من هروب البضائع إلی الخارج؟ وإسراع بضائع الخارج إلی الداخل مما یسبب اختلال توازن الاقتصاد، بدون وضع الکمارک أو المکوس؟ کیف یکون حال البلاد الإسلامیه إزاء سائر المسلمین الذین لم تتحرر بلادهم؟ کیف تلغی قوانین الجنسیه والهویه والتذکره والإقامه وبطاقات العمل ونحوها، حتی ترجع إلی الناس حریاتهم؟ کیف یمکن جعل العلم والمال والحکم فی متناول الکل، بحیث یتمکن کل ذی کفاءه أن یأخذ أیها شاء بقدر کفاءته؟ کیف تجری الحدود الشرعیه بدون أن یکون فی إجرائها القسوه، ویجمع بین ذلک وبین مطارده الجریمه؟ وهکذا.

ولا یخفی أن مراحل الطریق ثلاث:

الأولی: مرحله الشرح والتوضیح والمقارنه بین معالم الدوله الإسلامیه المرتقبه، وبین الدوله القائمه فی عالم الیوم.

الثانیه: مرحله تطبیق القوانین علی الخارج المعاش حین تقوم الدوله الإسلامیه، لیری الناس بأعینهم الفارق الکبیر بین الدوله الإسلامیه وبین سائر الدول، کما فعله رسول الله صلی الله علیه و اله حیث بیّن للعالم الفارق الکبیر بین دولته التی أقامها، وبین دولتی الفرس والروم، بل ویری الناس إلی هذا الیوم الدوله المثالیه التی أقامها رسول الله صلی الله علیه و اله مما یتمنی مثلها المسلم وغیر المسلم.

الثالثه: مرحله حفظ تلک الدوله من الانهیار والتصدع، وهذه المرحله تحتاج إلی أمرین:

1: بناء الأمه، لتحمل الدوله فی شغاف أفئدتها، وتتعلق بها تعلق الحبیب بمحبوبته.

2: بناء الجیش الموالی، الحسن التدریب والمال والتوزیع، لیکون سوراً لهذه الدوله.

(أ) فالجیش قد یکون موالیاً بأن ربی علی حسب فکر الدوله، وقد یکون مرتزقاً، والمراد بالمرتزق الأعم من أن یکون استخدم من نفس أبناء الوطن فی قبال المعاش، أو استخدم من خارج الوطن فی قبال

ذلک، فإن الموالی یضحی ویثابر إلی حین النجاح، بینما المرتزق من داخل الوطن إنما یعمل لأجل المعاش، ومن یعمل لأجل المعاش یهرب عند أول لقاء، ویُسلق بألسنه حداد عند الرفاه، لأنه لیس مخلصاً، وإنما یخلص للمال ومن أخلص للمال یتبنی المال من حیث وجد، فیکون سلق اللسان لأجل الابتزاز والتفاخر فی حال الرخاء، ویکون خائر العزیمه جباناً عند الشده.

ومثل هذا الجیش کَلّ علی الدوله فی کلتا الحالتین.

وإذا کان مرتزقاً من خارج الدوله، فإنه إن انهزم وهو الأکثر توقعاً لأنه لیس بمخلص کان سقوطاً للدوله، وإن ضحی کان سیداً علی الدوله، حاله حال المستشارین، وقد رأینا کیف أن (جیش أمریکا) فی إیران کان سیداً علی البلاد، وإن (جیش روسیا) فی مصر کان سیداً علی البلاد، وإلی غیر ذلک من الأمثله.

ولیس من التعقّل أن یُستخدم جیش هو سیئ علی الدوله فی کلا الحالین.

والغالب أن الدوله التی لا کفاءه لها تستخدم المرتزق، إما لأنه لا کفاءه لها حیث لا کفاءه لرئیس الدوله، وإما أنه لا کفاءه لها من جهه حکم الدیکتاتور، والدیکتاتور تنفض من أطرافه الکفاءات، فلیس له من الأنصار من یتمکن بسببه من تدریب الجیش وضبطه.

(ب) والجیش قد یکون حسن التدریب، وقد یکون سیئ التدریب، والجیش السیئ التدریب لا یعتمد علیه، ولا یخفی أن حسن التدریب لیس بالتدریب العسکری فحسب، بل بأن یکون مدرّباً نفساً ونظاماً، فإذا لم یکن تدریبه نفساً ونظاماً لم ینفع، ومن أولی شرائط تدریبه نفساً أن یکون مستنداً إلی الأمه، فإن الجیش عباره عن أولاد الأمه، فإذا کرهت الأمه الدوله لم تشجع الجیش علی حفظ الدوله، وذلک یوجب برود الجیش عن العمل.

وقد تغتر بعض الحکومات الجدیده بجیش من الشباب ذوی حماس

واتّقاد، لکن هذا لا ینفع، إذ الجیش فن وعلم، ولیس الحماس والاتقاد ینفع فی هذا الباب، فهل ینفع الحماس فی باب الطب أو الهندسه، حتی ینفع فی هذا الباب؟ ولذا رأینا کیف سقط (قاسم) ولم ینفعه ما أسسه من (المقاومه الشعبیه)، وکیف سقط (عبد السلام) ولم ینفعه ما أسسه من (الحرس الوطنی)، وکیف أن (ستالین) التجأ إلی الغرب ضارعاً، لینقذه من (هتلر) الذی وصل إلی (موسکو) بعد أن کان یسمی (الأمم المتحده) ب(مغاره اللصوص) فاضطر إلی أن یتملقهم، ویقبل شروطهم والتی کان منها (فتح مراکز العباده) وإجازه الملکیه الفردیه والسماح بتکوین العائله وغیر ذلک.

وبعد هذه الشروط أنقذوا رقبته من حبل النازی، وذلک لأن جیشه کان غیر مدرب نفسیاً، من جهه عدم دعم الأمه الروسیه للجیش، فإن الدیکتاتوریه الشیوعیه حالت دون إخلاصهم وتفانیهم. هذا من ناحیه التدریب النفسی، أما من ناحیه التدریب العسکری، فالجیش یجب أن یربّی علی الحزم والطاعه والنظام، وإلاّ لم یتمکن من مقابله الأعداء فی الساعه الحرجه، ولذا انهارت فرنسا أمام ألمانیا أفضع انهیار فی الحرب العالمیه الثانیه، حیث تمکنت المیوعه من الجیش الفرنسی.

ولا یخفی أن (التدریب النفسی) یمکن أن یدخل فی قسم الولاء، لأن عدم إسناد الأمه للدوله یوجب عدم ولاء الجیش للدوله.

(ج) والجیش یجب أن تصرف علیه مبالغ جیده تکفیه المؤونه، وإلا لم یضحِّ وهو یری أنه لا یقدر علی مؤونته فکیف یراد منه أن یضحّی براحته ودمه؟.

فاللازم علی الدوله مراعاه الجیش اقتصادیاً مراعاه تامه، إلی جانب ضبطه حتی لایتعدّی، حیث إن السلاح الذی بیده یوجب له الغرور والظلم للناس والسدور فی الغیّ.

ولذا نشاهد أن البلاد التی تقع تحت الاستعمار الخفی، لا یُعتنی بجیشها اقتصادیاً، فمثلاً: فی العراق کان

الجندی یتقاضی من الراتب ثمن راتب المعلم فی أیام الملکیین، حیث کان المراد إذلاله، لئلا تقوم له قائمه ویطالب بالاستقلال. وفی الحرب العالمیه الثانیه، حین أفتی الإمامان الأصفهانی والقمیّ وسائر العلماء بوجوب إخراج الإنجلیز کان الدور الأهم فی تلبیه النداء للعشائر، أما الجیش فکان خائر العزیمه.

(د) وأخیراً یأتی دور حسن التوزیع فی البلاد الکبیره، والتی منها الدوله الإسلامیه، ذات الألف ملیون بإذن الله تعالی لابدّ وأن تکون کل أرجائها ذات منعه ودفاع، من جهه هجوم الأعداء من الخارج، ومن جهه حفظ البلاد عن المغامرین الذین یدفعهم حبّ السلطه إلی الانقلاب ضد الحکم القائم.

واللازم علی الدوله الإسلامیه أن لا تعتمد علی المعادلات الدولیه فی حفظ نفسها، فإن (الطائر بجناح غیره طائرٌ علی جناح السقوط). ولا یمکن حفظ البلاد من الأعداء والمغامرین إلاّ بحسن توزیع الجیش، وقد رأینا کیف أن بنی أمیه ثارت علیهم جیوش بنی العباس من أقصی شرق خراسان والبعید عن دمشق عاصمه ملکهم، وکیف أن العثمانیین حطّموا من جهه الحجاز، إلی غیر ذلک من الأمثله.

ثم هنا أمور یلزم التنبیه علیها:

الأول: أن حفظ البلاد بالجیش وحده غیر ممکن، بل الحافظ الأهم بعد الله سبحانه هی الأمه، فالأمه غیر الراضیه توجب سقوط الدوله قریباً أو بعیداً، وقد تغتر بعض الدول بالإعلام المزیف وبحفنه من الإمّعات المتملّقین وبجمله من الشباب المتحمسین، وفی ذلک مقتل الدوله، وقد رأینا (عبد الناصر) کیف لم یتمکن ب (خمسین ملیون) من الصمود حتی نصف یوم (فی حرب ست ساعات) أمام إسرائیل ذات ثلاثه ملایین، وذلک لأن إسرائیل کان یدعمها شعبها، و(عبد الناصر) دیکتاتور، تکرهه الأمه، وکان قد استقطب المتملقین الذین لا شأن لهم إلاّ التصفیق له.

الثانی: الجیش مثله

مثل النار، فالنار فی نفس الوقت الذی تتوقف الحیاه علیها یلزم أن تزم بزمام شدید، وإلا أورثت إباده الحیاه، فإن الجیش حیث بیده القوه الکبیره یمکن أن یکون آله الدمار، کما رأیناه فی الانقلابات العسکریه. حیث إن الحکومات التی انقلب الجیش علیها، کانت قلیله الحکمه فلم تحسب لهذا الیوم الحساب الکافی، ولذا کان ما فیه حیاتها، فیه هلاکها. فقاده الجیش إذا لم یکونوا أکفاء، لم یحموا الوطن فی قبال الأجنبی، وإن کانوا أکفاء فهم یغامرون بالقفز علی السلطه، ولذا فاللازم الجمع بین کفاءه الجیش من جهه القیاده وغیرها لحمایه البلاد، وبین حفظ السلطه من أخطار الانقلاب.

وإنما تحفظ السلطه بأمرین:

1: أن یجعل قاده الجیش بعضهم فی قبال بعض، حتی یخشی کل منهم من رقبائه، ویعلم أنه إذا تحرک لضرب السلطه تحرک رقیبه لضربه.

2: أن تجعل قوه أخری فی قبال قوه الجیش، کقوه البولیس أو قوه المقاومه أو ما أشبه، مع ملاحظه جعل الرقباء أیضاً فی نفس القوه الثانیه حتی لا یخشی من تلک القوه أیضاً.

مع أنه یضاف إلی ذلک أیضاً، جعل العاصمه قطعاً، بالنسبه إلی قوه البولیس ونحوه، بحیث تکون کل قطعه مستقله غیر مرتبطه بالأخری، حتی إذا تحرکت قطعه لضرب السلطه، تحرکت سائر القطع لضربها، وبذلک لا تؤسس نفس القوه فی القفز علی السلطه. وإلا فالبلاد معرضه للانقلابات، خصوصاً والمستعمرون الشرقیون والغربیون کلٌ یرید الانقلاب لیأتی إلی السلطه بعملائه، ولذا حدث انقلاب أمریکی فی مصر بقیاده عبد الناصر، وآخر بریطانی فی العراق بقیاده قاسم، کما حدث انقلاب شیوعی فی أفغانستان، وانقلاب صینی فی إندونیسیا، وهکذا توالت الانقلابات فی ترکیا والیمن والسودان والباکستان وبنغلادش وغیرها، وکلها کما یعلمه أهل الخبره انقلابات استعماریه لا حظ فیها حتی

بقدر جزء من ألف جزء من الواقعیه، بَلْهَ الإسلام.

وطابع کل الانقلابات، السلب والنهب والقتل والسجن والتعذیب والدیکتاتوریه، ومزید من العماله للأجنبی، وسحق الإسلام والحریات، وتشرید المواطنین، باسم التقدمیه والشیوعیه والبعثیه والقومیه والدیمقراطیه، وما إلی ذلک مما ادخره المستعمر فی حقائبه لتغریر الجهال. وما دام الجهل والغفله مسیطراً علی بلاد الإسلام، فأمثال هذه الانقلابات تدوم وتدوم، کما أن أمثال العمالات بالحکومات الوراثیه تدوم وتدوم، والعلاج هو الوعی الشامل الذی یقطع جذور المستعمرین وعملائهم.

الثالث: یلزم علی الدوله الإسلامیه، أن تهتم لیکون السلاح من عندها، وإلا فهی أسیره لمن یبیعها السلاح، ولا یکفی أن نقول إننا نشتری السلاح من الأسواق الحره، إذ من یقذف بالسلاح فی تلک الأسواق؟ ألیس هم المستعمرین؟ وذلک لأمرین:

1. أن یستفیدوا من أرباحها المضاعفه.

2. أن یأخذوا بأزمه الحرب، فإذا أرادوا إیقافها، لم یوجد السلاح فی الأسواق الحره، حیث یقطعون السلاح عن تلک الأسواق.

الرابع: إن اللازم علی الدوله الإسلامیه الجمع بین الاستعداد الدائم والتدریب المستمر، وبین کون أفراد الجیش قریبین من أهالیهم، وبالأخص زوجاتهم وأولادهم، إذ عدم تزوج الجیش یوجب الفساد لا محاله، ولذا کان الرسول صلی الله علیه و اله والمسلمون حتی فی أسفارهم یستصحبون زوجاتهم، فاللازم أن یکون حال الجیش حال طلاب المدارس، حیث إنهم فی أهلهم غالباً، إلاّ وقت الدراسه.

أما الجیوش فی الحال الحاضر، فهم علی الأغلب عزّاب، وغیر العزّاب لا یری زوجته إلاّ فی الأسبوع یوماً أو ما أشبه، وذلک یوجب الخطر علی الزوجات وعلی نفس الجیش، کما یوجب ضیاع الأولاد، ثم إن بقاء الجیش علی الأغلب غیر متزوج (کما یشجع علی ذلک نظام الجنود فی الغرب، وتبعته البلاد الإسلامیه من غیر هدی) یلازم بقاء کثره من الفتیات بلا أزواج، وذلک

مفسده أخری.

الخامس: یلزم استعداد الدوله الإسلامیه للحرب علی الدوام(300)، فإن الحکومه العاقله هی التی تستعدّ للحرب، وإلا خسرت الحرب، ولذا قال سبحانه: *وَأَعِدّواْ لَهُمْ مّا اسْتَطَعْتُمْ مّن قُوّهٍ*(301).

واللازم أن یکون الأمر بین الاستعداد الدائم وبین صرف الطاقات للحرب بالقدر اللازم، وصرف بقایا هذه الطاقات فی سائر الشؤون، إذ صرف کل الطاقات فی الحرب معناه عدم الانتفاع بکثیر من الطاقات، فالتأهّب للحرب لا یستهلک کل طاقات الجیش، فإذا لم تستغل بقیه طاقاته فی سائر الأمور الحیویه ذهبت تلک الطاقات الباقیه هدراً، وصار الجیش بأجمعه کَلاً علی الإنتاج، بینما اللازم أن ینتج الجیش بقدر إمکانه، وکلما نقص إنتاج الجیش یکون مستهلکاً بقدر هذه النقیصه لإنتاج غیره. وقد ذکرنا فی جمله من کتبنا الإسلامیه کیفیه بناء الجیش فی الإسلام.

المعرفه والتعقل

یلزم علی التیار الإسلامی الذی یرید إنقاذ بلاد الإسلام، وتوحیدها تحت حکومه واحده، أن یهیئ لنفسه أکبر قدر من المعرفه حول:

1. وضع جغرافیا البلاد: جبالها، سفوحها، أنهارها، بحارها، غاباتها، طبائعها.

2. وخصوصیات أهالیها: من العرب والترک والفرس وغیرهم، وألوانهم

وغیرها.

3. والأقلیات التی یعیشون فیها من أهل الکتاب وغیرهم، وقدر نشاطهم واتصالهم بالبلاد غیر الإسلامیه.

4. سوابق المستعمرین فی هذه البلاد، وکیفیه استعمارهم، ورکائزهم وارتباطهم.

5. الأعداء المحیطین بالبلاد، مثلاً: حدود إیران مع روسیا، وحدود البلاد الإسلامیه مع الدول الغربیه، وغیر ذلک.

فإن البلد الإسلامی الکبیر، حاله حال دار الإنسان وأهله، فإذا لم یعلم عدد أولاده وخصوصیاتهم، ولم یعرف خصوصیات داره، وأحوال المجاورین له، لم یقدر علی السیر بعائلته إلی شاطئ السلام، وقد ورد فی التاریخ التطلع الدائم للرسول صلی الله علیه و اله عن أوضاع وأحوال البلاد، وحرکات العدو، والاستفسار عمّن غاب من المسلمین بل عن حالات کل مسلم کلما سنحت له الظروف

بذلک، مثل أنه هل هو متزوج أو لا؟ ماذا یعمل؟ کیف حاله؟ إلی غیر ذلک فی قصص کثیره مذکوره فی سیرته الطاهره صلی الله علیه و اله.

کما أن علی التیار الإسلامی أن یطالع أحوال العظام والأمم المعاصره والبائده لیقتدی بالناجحین، ویعرف أسباب ظهور الأمم، وأسباب فنائهم.

قال علیه السلام: *وسر فی دیارهم وآثارهم*(302).

وفی کلمه أخری له علیه السلام: *أعقل الناس من جمع عقل الناس إلی عقله*.

وقد أخذهما علیه السلام من قول الله تعالی: *أَفَلَمْ یَسِیرُواْ فِی الأرْضِ*(303)، وقوله سبحانه: *وَأَمْرُهُمْ شُورَیَ بَیْنَهُمْ*(304).

ثم علی الدوله الإسلامیه بکل سلطاتها الأربعه (شوری الفقهاء، والقوی التشریعیه التطبیقیه والتنفیذیه، والقضائیه) أن تستقطب أکبر قدر من المثقفین الدینیین والزمنیین، حیث إن الحیاه أصبحت معقده، فإذا لم تکن حول الحکم جمهره کبیره من المثقفین اختل أمر الدنیا، أو أمر الدین، أو لا أقل من أن سائر أهل البلاد غیر الإسلامیه ینظرون إلی البلاد الإسلامیه بنظر التوحّش والتأخر مما ینفر الناس عن الدخول فی الإسلام، أو احتذاء بلاد الإسلام فی الحکم والإراده.

فمثلاً: کیف تنفی الدوله الفقر أو البطاله أو الإجرام أو المرض أو الجهل، ومع ذلک یکون طبقاً للإسلام فی طریقه علاجها؟ کل ذلک بحاجه إلی جیش من علماء الدین إلی جنب جیش من المثقفین الزمنیین، أما أن ترکب الدوله الإسلامیه رأسها وتعمل عمل الدیکتاتوریین فی علاجاتها للمشاکل فذلک ما یسبب لها الفوضی والبوار، والاحتقار من سائر بلاد العالم وأخیراً الانهیار.

ثم إن اللازم الأکید أن تتوسط الدوله الإسلامیه فی الصفات، لا أن تتطرف، حیث إن التطرف الذی یأخذ طریقه إلی الدول المستبدّه، یسبب سوء السمعه بالنسبه إلی الدوله وبالأخص الفتیه من الدول، ولیس المهم أن تمدح الدوله أبواق الدوله، وإنما المهم أن

یمدحها عقلاء البلد وعقلاء العالم، وإلا فکل دوله من أقصی الیمین إلی أقصی الیسار لها أبواق تمدحها، کما أن لها عملاء استقطبتهم بالترهیب والتضلیل والترغیب.

ومن معالم التوسط:

1. أن تفکر الدوله فیما یمکن، لا فیما ینبغی، فإن من یفکر فی المثالیات غیر الممکنه التطبیق یفوّته الممکن ولا یصل إلی ما یتوخّاه.

2. وأن تأخذ بالتوسّط بین الکرم والخساره، فقد تبذل الدوله ما لا طاقه لها به، سواء فی المشاریع أو للأصدقاء أو للحرب، بعنوان أنها تحب الخیر لشعبها، أو أنها کریمه مع أصدقائها، أو أنها ترید تعلیم الذی یحاربها درساً لا ینساه، وبذلک تجلب الدمار علی نفسها وشعبها، وخیر لها أن لا تکون مغروره، وقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله: *إن الدین رفیق فأوغل فیه برفق، فإن المنبت لا أرضاً قطع ولا ظهراً أبقی*(305) کما لا حاجه إلی الظهور بمظهر الکرم الذی یسبب الخساره.

3. وکذلک اللازم أن تتوسط بین الرأفه والنظام، فالرأفه الزائده علی حساب النظام خطأ، کما أن النظام الصارم الذی یوجب القسوه یعقبه الانهیار، فلیس البشر کغایه یدخلها الإنسان فیقطع ما یشاء ویَذر ما یشاء، بل خلق ضعیفاً له عواطفه وحاجاته وتعقلاته، فاللازم مداراته، مداراه غیر مفسده، ولنعتبر ذلک بالأب إن قسی مع أولاده أفسدهم، وإن تلاطف معهم أفسدهم أیضاً.

4. وأن تجمع بین الحب والمهابه، فالدوله إذا لم تحبّها الأمه احتقرتها وازدرت بها، والاحتقار من بوادر السقوط، کما أن الدوله إذا لم تکن مهابه عاشت فی ربوعها الفوضی، مما یرفع الثقه بها، وإذا لم تثق الأمه بالدوله انفضت من حولها حتی یکون مصیرها السقوط إن عاجلاً أو آجلاً. ومن شعب ذلک، یجب أن لا تکون الدوله مبتذله، ولا فی الأبراج العاجیه، فإن

الدوله المبتذله غیر مهابه، کما أن سکان الأبراج العاجیه لایعرفون ما یدور فی بلادهم، مما یسبب الرشوه والفوضی وانتقام کل مناوئ من مناوئه، وغیر ذلک، مما یسبب سقوط احترام الدوله وقیام المؤامرات لإزالتها.

5. ومن أهم ما یلزم علی الدوله الإبقاء علی الجماهیر، وذلک شیء صعب، حیث إن الجماهیر لها حاجاتها ولها توقعاتها، فإذا لم تتحفّظ الدوله علی الجماهیر بإعطاء الحاجات (الروحیه والجسدیه) وإبقائها راضیه، ابتعدت الجماهیر عنها، بما یوجب سقوطها قریباً أو بعیداً.

6. ولا تزعم دوله تتمکن أن تسحب الناس إلی الشوارع أو إلی حرب الأعداء بأعداد غفیره، إنها دوله جماهیریه، ما لم یکن ذلک مستنداً إلی الرغبه الصادقه فی الناس، وهذا ما یلتبس أحیاناً علی بعض الدول الدکتاتوریه.

فإنک إذا تمکنت من سحبهم إلی الشوارع، وإرسالهم إلی جبهات القتال وفی البلاد حریه الإعلام، وحریه الصحافه والتجاره والزراعه والصناعه، فإنک لا شک محبوب وجماهیری، ولا تخاف من سقوط دولتک، أما إذا تمکنت من ذلک والبلاد لها حزب واحد، وأبواب السجون مفتوحه لکل من خالفک، ولا حریه للصحافه ولا لغیرها، فإن الجماهیر مزعومه والدوله فی شرف الانهیار.

والکل یذکر کیف أن (عبد الناصر) و(قاسم) کانا یتمکنان من سحب الجماهیر، لکن الکل یذکر أیضاً کیف انتهت عاقبتهما، وکل دوله دیکتاتوریه یجب أن تنتظر نفس المصیر لنفسها ولشعبها.

والدیکتاتوری الذی یتمکن بترغیبه وترهیبه وإضلاله من إرسال الجیوش إلی الجبهات یلزم علیه أن ینتظر الفشل الذریع، فالجیش إذا لم یکن مدعوماً من الشعب لا یتمکن من إحراز النصر، وقد رأینا کیف سقط هتلر وموسولینی، وکیف سقطت الحکومات المواجهه أمام إسرائیل، وذلک لأن الحکومات المواجهه کانت دیکتاتوریه مع شعوبها، بینما کانت حکومه إسرائیل تراعی نوعاً ما شعبها، ونفس هذا المصیر الشائن

ینتظر کل حکومه غیر جماهیریه، وإن ادّعت أنها جماهیریه.

7. واللازم علی الحاکم أن تکون له سعه الصدر، فإن غیر واسع الصدر فی الدوله الاستشاریه لا یصل إلی الحکم، وفی الدوله الانقلابیه والوراثیه، إذا وصل ضیق الصدر إلی الحکم فسرعان ما ینفض الناس من حوله، وأحیاناً یحاربونه بقوه السلاح إلی أن یسقطوه، ویجعلوا مکانه غیره، وقد قال علی علیه السلام: *آله الرئاسه سعه الصدر*(306).

والمراد بسعه الصدر، السعه فی الأمور کلها، لا فی الأمور المالیه فحسب، فیغطی علی السیئه، ویبذل مکان البذل، ویعطی الآخرین حقوقهم، ولا یحسد، ولا یظهر شماته، وإلی غیر ذلک، وأحیاناً تری أحدهم یصل إلی الحکم ویستولی علی بلاد عریضه، ثم یأبی أن یکون زمیله فی مکانه مرموقه، تنفیذاً لحقد قدیم وحسد سابق، بل أحیاناً یبخل حتی عن قبر محترم لإنسان کبیر لا یلیق به إلاّ مثل ذلک القبر!.

ولا یظن ضیق الصدر أن الأمر یمر بسلام، بل بالعکس یتراکم، وإذا بالتراکم یذهب بالدوله والسمعه إلی الأبد، وقد رأی التاریخ کیف أن بنی أمیه منعوا الحسین علیه السلام من الماء وسبوا نساءه، وأحرقوا جسد زید، ثم تسلّط علیهم أعداؤهم حتی طاردوهم عن البلاد، ومنعوهم عن الطعام والماء، حتی هاموا فی القفار وأکلوا الرمل والطین، وکانوا یبولون فی کفهم ویشربون لسد عطشهم، وأسروا نساءهم وزنوا بهن، وأطعموا لحومهم الکلاب والهرره کما فی قصه شمر حیث أکلته الکلاب، وذلک الخلیفه الذی ألقی لسانه المقطوع إلی الهر فأکله، إلی غیرها وأخرجوهم من المقابر وجلدوا حتی أمواتهم بالسیاط، وأحرقوا جثثهم، ثم بقوا لعنه التاریخ إلی الأبد. قال علی علیه السلام: *إذا ملکت فاسجح*.

وفی القرآن الحکیم: *إِنّ هَذَآ أَخِی لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَهً وَلِی نَعْجَهٌ وَاحِدَهٌ فَقَالَ أَکْفِلْنِیهَا

وَعَزّنِی فِی الْخِطَابِ*(307). وفی نهج البلاغه عنه علیه السلام: *یوم المظلوم علی الظالم أشد من یوم الظالم علی المظلوم*(308).

إن سمعه الناس، وأموالهم، وأعراضهم، وحقوقهم، ومساکنهم، کلها محترمه، وکل تعد بغیر حق علی أحدها علامه الحقد والجهل ونحوهما، حتی أنه لو ضرب الحاکم سوطاً لإنسان لا یستحقه، أو أرعب إنساناً، أو صاح علیه، کان اللازم أن یقتص منه أو یعطی أرشه، أو یعزل جزاء ما فعله. ولذا ضرب علی علیه السلام قنبراً بالسوط حیث ضرب إنساناً أکثر من حقه(309)، وأعطی رسول الله صلی الله علیه و اله مالاً لأجل إخافه خالد بعض الناس بغیر حق(310)، وعزل علی علیه السلام قاضیه أبا الأسود الدؤلی، لأن صوته یعلو صوت الخصمین، إلی غیر ذلک من القصص التی تحاول البشریه لأن تصل إلیها، ولا یمکن الوصول إلاّ بشق الأنفس، مما یعتز بها المسلمون أمام العالم منذ أربعه عشر قرناً، ویترقبونها لدولتهم الإسلامیه العالمیه الشامله المقبله بإذن الله تعالی.

وقد یضیق صدر بعض الحکام أن یکبر إلاّ من هو فی خطه، وهذا الحاکم لا یرید إلاّ نفسه ولو کان یصدق فی أنه یرید الهدف والهدف أیاً کان من وطن أو إسلام أو قوم أو.... لزم علیه أن یهتم بأن یکبر کل ذی کفاءه، فإن الغابه لا تکون غابه إلاّ بأشجار کبیره کثیره، فهل البلد یکون بلداً قویاً إلاّ بکثره الکبار والشخصیات؟

وقد کان أحد المراجع یقول: إنه یعظّم ویکبر کل ذی کفاءه لأنه یرید عظمه الإسلام ووقوف بلاد الإسلام أمام الأجانب، ولا یسنح ذلک إلاّ إذا کان هناک کثره من الکبار ذوی الکفاءات الرفیعه.

ولا تتوهم الدوله أنه إذا کبر الکبار عارضوها، بل العکس، إذا کبّرتهم الدوله واحترمتهم، کانوا من أنصارها وأعوانها،

فإن الإنسان عبد الإحسان، ولقد قال علی علیه السلام: *عجبت ممن یشتری العبید بماله کیف لا یشتری الأحرار بإحسانه*(311).

8. یلزم علی الحاکم أن یکون صحیح العمل إلی أبعد حد، وفیاً بالمواعید والعهود، فلا یکون غادراً ولا ماکراً ولا خادعاً، ولا متآمراً ضد الناس، فإن بعضهم یظهر نفسه بمظهر المسالم المحب للخیر، ثم یتآمر مع بعض أعوانه ضد الناس، یرید بذلک أن یجمع بین نظافه مظهره وبین أن یصل إلی مآربه.

فإن المکر والغدر والخدعه والتآمر، کلها لا تفتأ أن تظهر، وبذلک یفقد الحاکم حکمه وسمعته، بل من عاده الناس أنهم إن اطلعوا علی مکر الحاکم وخداعه فی بعض الأمور ینسبون إلیه کل رذیله، ولا یصدقونه بعد ذلک فی شیء، وقصه ذلک الراعی الذی کان ینادی کذباً: (الذئب، الذئب) حتی لم یصدقه الناس بعد أن رأوا منه الکذب مکرراً، فجاء الذئب وأکل غنمه، وکلما صاح لم یصدقه الناس، وذلک الولد الذی کان یسبح، فینادی غرقت، حتی لم یصدقه الناس، لما رأوا منه الکذب مکرراً، وذات مره غرق فلما صاح لم یغثه أحد حتی مات، وغیرهما من القصص المشهوره.

وقد زعم بعضهم أن الحاکم إذا لم یکن أسداً کاسراً وثعلباً ماکراً، ومنتهزاً للفرص یغتنمها متی وجدها، ولو بنقض العهود، وحنْث الوعود لم یتمکن أن یعیش، وربما سقطت دولته، وعللوه بأن الناس دهماء، وأنک إذا لم تتغد بالآخرین تعشوا هم بک، فاللازم علیک أن تکون متآمراً ذا ریاء ومکر وخداع، وعلی هذا بنوا قاعده: (الغایه تبرر الوسیله) وما هی الغایه؟ إنها وصولک إلی السلطه أو بقاؤک فیها أکبر مده.

وهذا الزعم باطل، فإن البشر لا یبنی علی الکید والخداع ونقض العهد، ولذا نری فی التاریخ، إن کل من ارتکب

ذلک سقطت دولته وظهرت سوءته، ووقع فیما زعم أنه فر منه، بل فی أسوأ، (کالمستجیر من الرمضاء بالنار)، فأیهما أکثر سلطه فی زمانه، وأحمد عاقبه بعد مماته: هیرودس وجالوت أم سلیمان وداود؟ أبو جهل وأبو سفیان وسائر حکام مکه أم الرسول صلی الله علیه و اله؟ معاویه أم علی علیه السلام ؟ المختار أم ابن زیاد؟ إلی غیر ذلک من الأمثله.

ثم فی الغرب هل حکام الکنیسه وحکام الباستیل، کانوا أهنأ حکماً وأفضل عاقبهً، أم الدیمقراطیین الذین جاؤوا من بعدهم؟ وفی الزمن القدیم إسبارطه أم أثینا؟ إلی غیر ذلک من الأمثله. والغالب عند هؤلاء الذین یرون الانتهازیه أنهم ینظرون إلی حاکم فاشل، وحاکم نجح فی السلطه، وینسون أن من فشل کان ذلک لعدم مؤهلاته لا لبعض فضیله وجدت فیه. وإذا صحّ ما ذکروا، فلماذا أخرج ستالین من قبره وأحرق؟ ولماذا ثار الناس علی الأمویین حتی قتلوهم؟ ولماذا ثاروا علی الکنیسه حتی أزالوا حکمها إلی الآن؟ ولماذا؟ ولماذا؟

ثم لماذا اُخرج المستعمرون البریطانیون من الهند؟ والأمریکان من فیتنام؟ وفرنسا من الجزائر؟ وهولندا من إندونیسیا؟ والروس من آذربیجان إیران فی قصه بیشاوری؟ إلی غیر ذلک من الأمثله. وقد یمثل بعض المسلمین لصحه تلک النظریه بعلی والحسن * ومعاویه، وبالحسین علیه السلام ویزید، وبالکاظم علیه السلام وهارون، وکل الأمثله خطأ، فعلی علیه السلام حکم أحسن حکم وسبّب سیاده أولاده إلی الأبد، واستفاد حسن سمعته إلی یوم القیامه، ومعاویه حکم أسوأ حکم حیث کان معرضاً للإهانه والازدراء والاحتقار، ومات مقتولاً من أثر تلک الضربه التی ضُرب بها، وسبب سوء سمعته إلی الأبد، وأوجب نسف أولاده وإبادتهم إلی الیوم، فأیهما کان أعرف وأفهم وأکثر إداره وأحزم حکماً؟

والحسن والحسین *، والکاظم علیه

السلام، وسائر الأئمه علیهم السلام: هم لم یریدوا الحکم، لعله ذکرناها فی کتاب (ثوره الإمام الحسن علیه السلام) و(تحویل معنویه الإسلام..). ثم من غیر العادی أن یعطی الحنظل مذاقاً حلواً، وقصب السکر مذاقاً مراً، ألیس کذلک؟.

ثم إن الدوله الاستشاریه، لا شک أنها تفهم ما لا یفهمه کثیر من الناس، من الظروف والملابسات التی تفرض نفسها لاتخاذ المواقف، فاللازم أن تتمسک الدوله بحاله الإقناع الدائم لمواقفها، بواسطه مختلف وسائل الإعلام، وبواسطه جمله من المحنکین، من رجال السیاسه والاطلاع والارتباط بالناس، حتی لا یؤدی إهمال أولئک الناقمین إلی تفاقم النقمه، وربما وصلت الأمور إلی ما لا یحمد عقباه.

أما الدوله الدکتاتوریه وإن کان لها أجهزه دیمقراطیه صوریه فإنها بمعزل عن ذلک، فلا ینفع لها أن تکون لها جماعات للتفاهم والإسلام لوجهه نظرها، إذ ذلک فرع علی شرعیتها، والحکومه الدیکتاتوریه لا شرعیه لها.

وقد کان رسول الله صلی الله علیه و اله وعلی علیه السلام إلی آخر أیامهما، لهما هذه الحاله الإقناعیه، وفوق ذلک، کان الرسول صلی الله علیه و اله یقول: (أیها الناس أشیروا علی)، وقد جعل الإمام علیه السلام من حق الرعیه علیه أن یعطوه المشوره، کما فی نهج البلاغه، وقد نقل الحر العاملی (رحمه الله علیه) فی الوسائل عن الإمام الصادق علیه السلام أنه قال: *أحبّ إخوانی إلیّ من أهدی إلی عیوبی*(312)... وهل یری الحاکم الإسلامی نفسه خیراً من هؤلاء الأطهار؟.

وقد یخدع بعض الحکام الدکتاتوریین أنفسهم فیقولون: إننا نستشیر أیضاً، لأنهم یستشیرون حفنه من الإمعات الذین استقطبوهم حول أنفسهم، لکن هذا الخداع لا ینطلی إلاّ علی أنفسهم، فهل کانت تلک طریقه استشاره الرسول صلی الله علیه و اله؟ أو هل مثل ذلک یشمله کلام الإمام

الصادق علیه السلام؟ أو هل ینفع هذا فی إرضاء الأمه، وتقلیب وجه الرأی والوصول إلی الإصلاح؟.

5 ثبات الدوله

علی الدوله أن تکون ثابته الأرکان، لتجلب اعتماد الناس، فیعمل کل عامل بطیب خاطره مما یوجب ظهور الکفاءات، وازدهار البلاد، فإنه إذا کانت الدوله مضطربه، توقف کل عن عمله، فتجمد الکفاءات ولا یعمل أی عامل، لا فی الزراعه ولا فی الصناعه ولا فی التجاره، ولا فی غیرها، وبذلک تزداد الدوله اضطراباً، وکثیراً ما ینتهی مثل هذه الدوله إلی السقوط.

ولیس الاستقرار بالادعاء، والکلمات الفارغه، والخطب التی تلقی من علی منبر الإذاعه والتلفزیون، بل بفتح الجامعات وأمن الناس علی أنفسهم وأموالهم وأعراضهم، فلا مصادرات ولا إعدامات، ولا ضرائب اعتباطیه، ولا یخاف الناس من أن یتکلموا، أو أن یکتبوا.

والاستقرار داخلی وخارجی، أما الداخلی فلا یحصل إلاّ برضی الناس عن الدوله، وذلک لا یکون إلا بکون الدوله حره، ذات انتخابات حقیقیه لا صوریه، وحریات مکفوله، وبذلک لا تتشکل جماعات الاغتیال والأحزاب السرّیه المناهضه للدوله، لأن البساط مسحوب من تحت قله مناوئه للدوله، فلا تجد الأنصار لتشکیل الأحزاب السریه، وتکوین جماعات الاغتیال. وکذلک لا یتجرأ المناوئون حینئذٍ من المغامره والتآمر ضد الدوله والانقلاب علیها، لأنهم:

أولاً: لا یجدون الأنصار بالقدر الکافی، إذ لا شیء یدعو الناس إلی الثوره علی الحکومه الاستشاریه التی تعطی حاجات الناس بقدر إمکانها.

وثانیاً: یخشون عدم استجابه الناس لهم إذا ثاروا أو تسلّطوا علی الحکم، لأن المتآمرین یعرفون أنهم لا یجدون الاستجابه من الناس إذا ثاروا، ومن المعلوم أن الثوره لا تنجح إذا لم تجد استجابه من الناس.

ولذا نجد أن الحکومات الاستعماریه، لا تقوم بالتخطیط للانقلاب إلاّ فی بلاد أخذ کره الشعب لحکامها کل مأخذ، فیستقبل الناس المتآمرین فی لباس

الانقلاب بالتصفیق والترحیب، وإلا کیف تتمکن جماعه من ضباط مصر أو ضباط العراق فی عهد عبد الناصر وقاسم، أن تقلب الموازین فی بلد نفوسه أکثر من أربعین ملیوناً أو اثنی عشر ملیوناً، وکذلک فی سائر البلاد التی حدثت فیها الانقلابات.

ولو أمکن الانقلاب بهذه الصوره، فلماذا لا یحدث الانقلاب فی أوروبا أو أمریکا، بل وحتی فی إسرائیل؟ إن المتآمرین ومحبی السلطه والمغامرین موجودون فی کل تلک البلاد، لکنهم لا یفعلوا ذلک لأمرین:

أولاً: لا یجدون الأنصار.

وثانیاً: یعلمون بأن شعوب تلک البلاد لا ترحب بالانقلاب، بل إذا قام بالانقلاب جماعه، أخذوهم وقدموهم إلی المحاکمه، بالإضافه إلی أن حکومات تلک البلاد أخذت الاحتیاطات الکافیه أمام المتآمرین، حتی لا یقدروا علی الاستیلاء حتی علی الإذاعه أو القصر الجمهوری ولو لمده ساعات، وقد ذکرنا أسلوب ضبط الحکومه للبلاد أمام الانقلابات المحتمله، فی فصل سابق. هذا بعض الکلام فی کیفیه الاستقرار الداخلی.

أما کیفیه الاستقرار الخارجی؟ فهی إنما تکون:

1. بقوه السلاح والجیش من الداخل.

2. رضا الناس عن السلطه.

3. کثره أصدقاء الدوله فی خارج البلاد.

وذلک یسبب أن الجیش الأجنبی الذی یرید مهاجمه البلاد، یفکّر فی قوه جیش البلاد واستمساکه، فلا یغامر بالهجوم.

ثم إنه لا یجد الرتل الخامس الذی یساعده من الداخل، وبدون الرتل الخامس یکون فتح البلاد صعباً، والإبقاء علی البلاد تحت الاستعمار أصعب (والذی تعمله الحکومات الاستعماریه هو تکوین الرکائز فی داخل البلاد قبل مهاجمتها وإحداث الانقلاب فیها).

وأخیراً، فإن کثره أصدقاء الدوله فی الخارج تقف حاجزاً دون مغامره الجیش الأجنبی، لأن الجیش الأجنبی لا یقدم علی الهجوم إلاّ إذا وجد من الدول من یؤیده فی ذلک، فإذا کان للدوله أصدقاء کثیرون، أحجم الجیش عن الإقدام، ولذا نجد أن أمریکا وروسیا

وبریطانیا، یبقون فی أفلاکهم عده أقمار، لیصفقوا لهم إذا هاجموا بلداً. کما صفقوا لأمریکا حین هاجمت فیتنام، ولبریطانیا حین هاجمت الصین، ولروسیا حین هاجمت أفغانستان إلی غیر ذلک، ولذا ورد فی المثل: (ألف صدیق قلیل وعدو واحد کثیر)، وتبعاً لذلک نجد أن الحکومات الاستعماریه تصرف المبالغ الطائله لاستقطاب الأصدقاء، مثلاً: روسیا تدفع لکوبا کل یوم ملیون، وأمریکا تدفع إلی بلاد کثیره المعونات المالیه وغیرها، وبریطانیا وفرنسا تقدمان العون إلی ما یدور فی فلکهما من بلاد (الکومنولث). صحیح أنهم یسترجعون أضعاف ذلک، لکن صحیح أیضاً أنهم یعرفون کیف یعملون عمل التاجر، یشتری البضاعه بأرخص لیبیعها بأغلی، فلهم حاله إداره، لکن إداره استعماریه، لا إداره صحیحه حسب الکفاءه والعدل والحق.

ولذا نجد الإسلام قد اهتم بتخفیف العداء من الخارج، وبرضا الناس فی الداخل، فمثلاً بالنسبه إلی الأمر الأول، قال سبحانه: *وَلاَ تَسُبّواْ الّذِینَ یَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَیَسُبّواْ اللّهَ عَدْواً بِغَیْرِ عِلْمٍ*(313).

وقال تعالی: *ادْفَعْ بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ السّیّئَهَ*(314).

وقال سبحانه: *ادْعُ إِلِیَ سَبِیلِ رَبّکَ بِالْحِکْمَهِ وَالْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَجَادِلْهُم بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ*(315). وقال تعالی: *ادْخُلُواْ فِی السّلْمِ کَآفّهً*(316). وقال سبحانه: *وَإِن جَنَحُواْ لِلسّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا*(317). وقال علی علیه السلام: *إنی أکره لکم أن تکونوا سبابین*(318) إلی غیرها.

وبالنسبه إلی الأمر الثانی، حدث أن غضب مستعطٍ علی رسول الله صلی الله علیه و اله غضباً بلا مبرر، ثم أعطاه الرسول صلی الله علیه و اله ما أرضاه ثم قال له: اذهب إلی أصحابی وقل لهم إنی رضیت عن الرسول، إنه صلی الله علیه و اله أراد بذلک أن یشعر أصحابه بأنه لا یوجد حتی إنسان واحد غاضب علیه. کما حدث أن طلب الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام من شخص العمل بالحق، وهو

لم یعرف الإمام، فدفع الإمام بیده، لکنه لمّا عرف الإمام اعتذر وطلب من الإمام أن یرضی عنه، فقال له الإمام: *ما أرضانی عنک إن أنت أرضیت الناس عن نفسک*(319)، وفی روایه: *هل الدین إلاّ الحب*؟(320).

ثم لا یخفی أن الأمور التی یجب علی الدوله الإسلامیه الاهتمام بها، لأجل رضی الناس هی:

1. تکثیر المؤسسات.

2. وإعطاء ذوی الکفاءات ما یشغلهم، إذ صاحب الکفاءه إذا لم یجد ما یشغله بما یراه مناسباً له، صار مبعثاً لنشر الکره والتذمر بین الناس.

3. وجعل القضاء نزیهاً إلی أبعد حد.

4. ومجلس الشوری محبوباً، لا أن یهتموا بوضع القوانین وتأطیرها، بل یختلطوا بالناس ویأخذوا آراءهم ویقضوا حوائجهم ویحلوا مشاکلهم.

5. واحترام الطبقه المتوسطه کما تقدم.

6. وجعل السلطه العلیا (شوری الفقهاء) محل ثقه الشعب وحبه، فإنها رمز الإسلام، وهم وکلاء الإمام علیه السلام، فإذا کرهها الناس کرهوا الإسلام، وظنوا بقادته الظنون، إلی غیر ذلک ممّا تقدم بعضها.

لکن یلزم أن یعرف الناس أن لیس المراد بما ذکر أن تعمل الدوله بما یسقط هیبتها، فإن الطیبه فی غیر موضعها کالخشونه الزائده، کلتاهما تسببان اهتزاز الحکم وعدم استقراره، وفی المثل.. (تتمکن أن تصنع بالحراب کل شیء، لکنک لا تتمکن أن تجلس علیه) وفی الطیب الزائد تنطبق القاعده المعروفه: (الشیء إذا جاوز حده انقلب ضده).

والمشکله فی الدوله تکمن فی أنها وسط بین إفراطین، فکل إفراط ضار بها، سواء کان فی هذا الجانب أو فی الجانب الآخر، ففی المقام: الإفراط فی الخشونه یثیر الناس علیها، کما أن الإفراط فی الطیبه یطمع الناس فیها. ولیس ذلک فی الطیب والخشونه فحسب، بل فی سائر الأمور، مثلاً: الدوله بین جیش یرید الخشونه والحرب، لأنه ربی علیهما وفیها تظهر مقدره الجیش وتزید مرتباته، بینما الشعب

یرید السلام والهدوء واللین، لأنها توجب له التقدم والرفاه وظهور کفاءاته، والدوله بینهما فیلزم علیها إرضاءهما بنحو لا یسبب إزعاج الآخر، والإثاره علیها من قِبَل الجیش أو الشعب.

وکذلک الدوله بین جیل الکبار الذین یمیلون إلی الاتزان والهدوء والتعقّل، وجیل الشباب الذین یمیلون إلی النشاط والسرعه والإقدام، فإذا لم تتمکن من إرضاء الطرفین کرهها نصف الشعب، ولا تبقی الدوله مع کره نصف الشعب لها.

وهکذا الدوله بین الداخل الذی له مفاهیم خاصه، والخارج الذی غالباً له مفاهیم أخری، فإن أرضت الداخل بخطاباتها وأعمالها کرهها الخارج، والعکس بالعکس، فإن أرضت أحدهما تآمر علیها الآخر. ومن صغریات ذلک، کون الدوله تسیر فی تیار عام، کالجوامع الدولیه والوحدات الدولیه وما أشبه، ومن المعلوم التضارب بین مصلحه الدوله الخاصه ومصلحه ذلک التیار.

ومن أحسن الحلول لمشاکل الدوله المتناقضه، الأحزاب الحره، وتبدل الدوله من رأسها کل أربع سنوات مثلاً، إذ الأحزاب الحره والتی هی إسلامیه فی بلاد الإسلام لاختلاف أنظارها ومصالحها توجب الضغوط المتکافئه مما یوجب تعدیل الدوله.

بینما تبدل الدوله فی الفترات المختلفه من الأزمنه، یوجب عدم تراکم الکره، فکل جماعه یجدون بغیتهم فی دوره من إحدی تلک الدورات المتبدله، وبهذین الأمرین (الأحزاب والتبدل) تسیر الدوله سیراً معتدلاً، فلا یصیبها جمود بقاء الدوله، ولا فوضی تبدّل الدوله. ثم إنه کثیراً ما تزعم الدوله، أن نجاتها یکون فی إلقاء الاختلاف بین الناس، علی قانون فرعون: *إِنّ فِرْعَوْنَ عَلاَ فِی الأرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِیَعاً*(321) ومن ذلک اشتقت القاعده المعروفه: (فرّق تسد). لکن هذا من أکبر الأخطاء، فإنه لا یفتأ أن یظهر المفرق، فکلا الطرفین یکرهانه، حال الدوله فی ذلک حال الفرد، فکما أنه إذا فعل الفرد تفرقه بین فردین یظهر نفاقه، ویکون مکروهاً

من کلا الجانبین، فیکون الطرفان مجتمعین علی إقصائه وإخراجه من الساحه، کذلک حال الدوله. ولذا نری کیف اُخرج فرعون *کَمْ تَرَکُواْ مِن جَنّاتٍ وَعُیُونٍ * وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ کَرِیمٍ * وَنَعْمَهٍ کَانُواْ فِیهَا فَاکِهِینَ*(322) وحتی الدوله إن کانت مستعمره تبقی وصمه ولعنه بعد إخراجها، کما رأینا کیف بقیت بریطانیا وصمه ولعنه فی الهند، حیث کانت تفرّق بین المسلمین والهندوس بذبح البقره (باسم المسلمین) وإلقائها فی معابد الهندوس، وبتنجیس مساجد المسلمین بالقذاره (باسم الهندوس). وکذلک فی العراق، حیث کانت تؤلف الکتاب ضد الشیعه (باسم السنه)، وتکتب علی الجدران کلمات ضد السنه (باسم الشیعه)، فصارت لعنه لکل من المسلمین والهندوس، ومن الشیعه والسنه، وعرفت باسم (الدوله المنافقه).

وإذا أرادت إشغال الناس عن نفسها، فاللازم:

أولاً: أن تجید العمل وتسدّ الخلل، ففی الحدیث: *من أصلح فاسده أرغم حاسده*.

وثانیاً: أن تشغل الناس فی البناء والتنافس الحر، بل ذلک من أقوی سمات الدوله الصالحه حتی نری أن الله سبحانه لا لما ذکرناه فی باب الدوله، بل لأجل إظهار الخیر إلی أقصی درجه ممکنه جعل بین الناس التنافس حتی فی الآخره، قال سبحانه: *فَاسْتَبِقُواْ الْخَیْرَاتِ*(323)، وقال تعالی: *وَسَارِعُوَاْ إِلَیَ مَغْفِرَهٍ مّن رّبّکُمْ*(324)، وقال سبحانه: *وَفِی ذَلِکَ فَلْیَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ*(325).

أما ما ذکرناه سابقاً، من لزوم أن تجعل الدوله أمام الجیش البولیس مثلاً، ویقسم کلاً من الجیش والبولیس قسمه، فذلک لم یکن بقصد إلقاء الخلاف بل بقصد توزیع القدره، فإن القدره مثلها مثل الماء والنار، إن لم یزمّا بزمام من الحکمه فسدا وأفسدا، وإن زمّا انتفع الإنسان بهما بدون ضرر. ولذا نجد أن الحکومات ذات الحزب الواحد تُفسد وتَفسد، حیث تتجمع القدره فی ید فئه خاصه، وکذلک الحکومات الوراثیه لأن القدره تتراکم عندها، بدون منافس

ومقابل. بینما الحکومات الاستشاریه، ذات الأحزاب المتعدده والتبدل فی رؤساء الحکم تبقی سلیمه، کما یبقی الناس تحت ظلها فی أمن وسلام.

وإفساد تجمع القدره، بالإضافه إلی إفساد عدم الخبره، یتجمعان فی الحکومات الانقلابیه، حیث إن الجیش الذی یسیطر علی الحکم وإن کان الانقلاب نابعاً من نفسه، فکیف إذا کان منبثقاً عن الاستعمار؟ تقع بیده کل القدره، وبدون الخبره.

الدوله والعداوات

من أهم ما یلزم علی الدوله الإسلامیه أن لا تترک العداوات تأخذ سبیلها إلی الظهور، وإذا ظهرت تسرع فی إطفائها، فإن ثلاثه صغیرها کبیر وقلیلها کثیر: المرض والنار والعداوه، فربما سببت الحمی الموت، أو فیروس صغیر وباءً کاسحاً، وربما سبب نار ثقاب إحراق غابه، وربما سببت عداوه إنسان إسقاط دوله، وقد قیل قدیماً: (ومعظم النار من مستصغر الشرر). وقد یزعم من لا خبره له من الحکام أن العداوه والدخول مع الأعداء فی حرب توجب رفعه الحاکم، بل أغرق بعضهم فقال: یلزم علی الحاکم أن یخلق الأعداء لأجل ذلک، والسؤال: هل إنک مطمئن بأنک تنتصر علی عدوک؟ وألم یکن هناک من اطمئنوا ثم ظهر خطأ اطمئنانهم فغلبوا وانقلبوا صاغرین؟ ثم إنک وإن غلبت، فهل طریق العظمه منحصر بذلک؟ وبعد کل ذلک، أفلیس العدو ینخر جذور الإنسان حتی یأتی علیه، أو یشغله دائماً بما لیس الإنسان فی حاجه إلیه؟

ثم اللازم أن لا یعادی الإنسان عدوه کل المعاداه، کما یلزم أن لا یثق بالصدیق کل الثقه (إلاّ نادراً)، فکثیراً ما ینقلب العدو صدیقاً، فلا داعی لجعل سوء سابقه کبیره بینهما، کما أنه ربما انقلب الصدیق عدواً، وهو یعرف کل نقاط الضعف، وإلی ذلک أشار الشاعر:

واحذر صدیقک ألف مره

احذر عدوک مره

فکان أعلم بالمضره

فلربما انقلب الصدیق

ثم إن من یعادی الدوله فی

الابتداء، یمکن استقطابه، بالنسبه إلی الدوله الحازمه، خصوصاً إذا کان للعدو مرکز یخشی من سقوطه ویحتاج إلی بقائه، فإنه إذا استقطبته الدوله، أخلص لها لمحو سالف العداء وللإبقاء علی مرکزه، وکذلک إذا کان العدو ینوی الوصول إلی مرکز مرموق، وساعدته الدوله فی الوصول إلی ذلک المرکز.

وأحیاناً تکون خدمه مثل هؤلاء الذین أسلفوا العداء، أکثر من خدمه الأصدقاء السابقین، لأن الأصدقاء لا فراغ لهم یریدون ملأه، بخلاف أولئک الأعداء، بشرط أن لا یکون ذلک العدو من قسم الانتهازیین.

فاللازم علی الدوله العاقله أن تبقی علی صداقه الأصدقاء، وتهتم لاستقطاب الأعداء، وکذلک نری فعل رسول الله صلی الله علیه و اله حیث أبقی علی صداقه المهاجرین والأنصار، واستقطب أهل مکه الذین محضوا العداء له مده عقدین من الزمن، بل لما استولی علی یهود خیبر، تودد إلیهم بتزوِّج إحدی بناتهم (صفیه) وترک دورهم لأنفسهم والمقاسمه معهم فی أراضیهم الزراعیه وبساتینهم.

ومثل هذه الدوله تزداد قوه إلی قوه، وذلک یوجب لها التقدم المطرد، بخلاف الدوله التی تزید فی عداوه الأعداء، وتقلب الأصدقاء أعداءً، وتوجب التفرقه والاختلاف، وقد ورد فی الحدیث: (خیر الولاه من جمع المختلف، وشر الولاه من فرق المؤتلف).

وعلی الدوله أن تظهر حبها لمن تحب، لیزداد الطرف الآخر إخلاصاً، وتخفی غضبها وعداءها لیقل العداء، أو یبقی علی الأقل فی حده السابق.

وإذا اتفقت الدوله علی الحرب، کان من أهم الأمور لها أن تهتم لإبقاء الدول حیاداً بالنسبه إلیها، إن لم تتمکن من إدخالهم فی صفها، فإن دخولهم فی صف العدو یخلق للدوله مشاکل جمه هی فی غنی عنها، وربما أودت المشاکل بالدوله.

وإذا تحاربت دولتان، فمن أهم الأمور علی الدوله أن تبقی حیاداً بینهما، لأن الدخول فی الحلبه

مع إحداهما ربما یودی بها، کما أودی ذلک بالإمبراطوریه العثمانیه حین دخلت مع ألمانیا فی حربها مع بریطانیا. بالإضافه إلی أن الوقوف فی صف إحداهما یشتمل علی أحد خطرین: أن تکون فی صف المنتصر فی النهایه، أو فی صف المنهزم فی النهایه، وکلاهما خطر، إذ من ینتصر یأخذه الغرور فی أن یستعلی علی الحلیف، ومن ینهزم یترک حلیفه فی العراء تحت رحمه المنتصر الذی یعادی الدوله الحلیفه لعدوها.

ومن اللازم علی الدوله الإسلامیه عند قیامها، أن تستقطب الذین کانوا یوالون الحکومات السابقه، فإنهم کما رضوا عن الحکومه السابقه مع عسفها، یرضون عن هذه الحکومه الجدیده، إذا حفظت أرواحهم وأعراضهم وأموالهم، وقالت لهم: (إذهبوا فأنتم الطلقاء) ومنّت علیهم، ولذا نجد فی التاریخ، أن أهل مکه وغیرهم عفا عنهم الرسول صلی الله علیه و اله، وأهل الجمل والنهروان ممن عفا عنهم علی علیه السلام، صاروا مواطنین ولم یکن لهم من إیذاء إلا بقدر أذیه أی شعب بالنسبه إلی أیه دوله، بینما کانت أعمال العنف والخشونه معهم تزید الأمر إعضالاً. ویظن بعض الناس أن رسول الله صلی الله علیه و اله کان إذا قتل معاویه لم یبق حتی یناوئ علیاً علیه السلام، والسؤال: هل کان معاویه واحداً، فماذا فی طلحه والزبیر؟ وماذا فی الخوارج؟ وماذا فی من جاء بعد: هشام وهارون والمأمون؟ وقد ذکرنا طرفاً من الکلام فی هذه المباحث فی کتاب (تحویل معنویه الإسلام..).

قلعه الدوله وعملها

قلعه الدوله الإسلامیه هی القلوب، فإنها خیر قلعه تحتمی الدوله بها، لأجل حفظها حالاً، وبقائها عشرات القرون، وقد ورد فی الزیاره خطاباً للإمام الحسین علیه السلام: (وفی قلب من یهواک قبرک)، فقد هدم أمراء الباطل قبر الإمام الحسین علیه السلام مرات ومرات، لکن

بقی قبره وأثره إلی الآن، بل واتسع واتسع، لأن قبره کان فی قلوب الناس.

ولا شک أن قلوب الناس لا تلتف حول الدوله إلا بالعفو عن مسیئهم والإحسان إلی محسنهم کما قاله الرسول صلی الله علیه و اله لحاکمه علی مکه المکرمه والأخذ بأیدیهم إلی الأمام، والناس ینقسمون إلی ثلاثه أقسام:

1. أعداء الدوله.

2. أصدقاؤها السابقون الذین آزروها إلی أن وصلت إلی الحکم.

3. المحایدون.

أما الأعداء: فاللازم استقطابهم کما تقدم.

وأما الأصدقاء: فهم من أکثر الناس ضغطاً علی الدوله، لأنهم کما قاوموا وبشده الدوله السابقه، لأجل عدم إجرائها للحق والعدل، یسرعون فی کره الدوله الجدیده، فاللازم مداراتهم إلی أبعد حد، کما ذکرناه فی فصل سابق.

والمحایدون: لا یریدون إلا العیش بسلام، فمن أین تحتاج الدوله إلی صنع القلاع، إلا إذا کانت دکتاتوریه ترید الاستئثار بالحکم والمال والسلاح والامتیازات؟ ومثل هذه الدوله لا تنفعها القلاع أیضاً، لأن الشعب إذا ثار لا یبقی ولا یذر، ولا تقف دون بغیته القلاع، کما لم تقف دون ذلک قلعه المتوکل أو بنی أمیه، وغیرهم، إذن فالقلعه بلونها القدیم أو الجدید دلیل کره الشعب للحاکم.

نعم، تبقی قله من المغامرین، لابد للحاکم أن یتقی شرهم بعدد من المسلحین، والأمم أذکیاء دائماً، یفرقون بین الحاکم المحتمی بالقلاع من الشعب، والمحتمی بالسلاح من بعض المغامرین. والدوله بدل أن تشغل نفسها بالحروب والعداوات یجب أن تشتغل بالمشاریع الکبیره، وتقویه الجیش، وجعل الأسس الرصینه للبقاء والرفاه، بتعمیم العلم، وتربیه النفوس، وإخراج الکفاءات، وذلک بإعطاء الحریات، وتسهیل سبل وصول الناس إلی ما أودع فیهم من دفائن العقول، وإعطاء المکافآت اللائقه للمتفوقین، بحیث یتحدث الناس عن تلک المکافآت وتکون محفزه لهم بالسیر إلی الکمال.

ومن الضروری فی الدوله

الإسلامیه نشر العقیده والشریعه فی کل الأصعده والمستویات، والتکثیر من مجالس ذکر مصائب أهل البیت علیهم السلام، ونشر حقیقه الإمام المهدی علیه السلام علی أوسع نطاق، وهذه الأمور الثلاثه تسبب قوه الأمه أولاً، وتوسعتها ثانیاً، وذلک لأن المطالع فی تاریخ الأمم یری أن اضمحلال الأمم وخروجها عن ساحه الحیاه، تعلل بإحدی ثلاث:

إما ضعف المبدأ، وعدم مطابقته للبرهان. وإما انصباب المصائب علی الأمم، حیث لا تتحمل الأمه المقاومه، مما یسبب خروجها عن الساحه. وإما أن الأمه لا أمل لها بالعون والمساعده والنجده، ولذا تکون کالجیش المنهزم الذی لا یأمل فی الإمداد، فیفر من المیدان. وحیث إن مبدأ الإسلام عقیده وشریعه من أقوی المبادئ، ویطابق العقل والمنطق فی کل بند منه، کان نشره یسد هذه الثغره فی قلوب الأمه.

کما أن التفات الأمه إلی المصائب التی وردت علی أهل البیت علیهم السلام وأنهم علیهم السلام تحملوها بکل رحابه صدر، یوجب التأسی بهم علیهم السلام وربط قلوبهم وشده عزیمتهم فلا تسبب المصائب مهما کثرت انهزامهم. والإمام المهدی علیه السلام أمل المسلمین، حیث یحتمل ظهوره لیشد أزر المسلمین فی کل یوم وساعه ولذا فإذا قویت العقیده به کان صمود الأمه أکثر، ومثابرتهم أقوی، فلا یجد البأس إلی أنفسهم سبیلاً.

وهذه الأمور الثلاثه کما هی عامل البقاء، کذلک هی عامل التوسع لأن نفس الروح تنفخ فی روع من اعتقد بالإسلام، ولذا نجد المفکرین من الکفار یحاولون طمس هذه الأمور الثلاثه بمختلف الوسائل والسبل وبشتی الاتهامات والإلصاقات. ثم من الضروری أن تضع الدوله سیاستها دائماً موضع التساؤل والتردید، وذلک لأمرین:

1. احتمال انکشاف الخطأ فی السیاسه، فی المستقبل.

2. احتمال تبدل الزمان، مما یوجب أن لا یصلح للزمان المتأخر

ما کان صالحاً للزمان المتقدم، فإذا جرت الدوله علی سیاستها التی بنتها، بدون الملاحظه الدائمه، والمراقبه الکافیه، کانت الدوله معرّضه للضیاع، والأمه علی شرف الانهیار. وقد قال علماء الأخلاق بلزوم المراقبه للفرد کل لیله، فکیف بلزوم المراقبه علی الدوله؟..

کما أن اللازم علی الدوله ربط الشعب بالأعیاد والمناسبات لکن لا ربطاً دکتاتوریاً، بل ربطاً إقناعیاً وذلک للزوم التجدید فی حیاه الناس من ناحیه، حتی لا تکون الحیاه رتیبه ممله، ولتکون الأمه نشطه من ناحیه ثانیه، فإن النشاط بالمناسبات یؤثر فی سائر الحقول، ونشاط الأمه حاله حال نشاط الفرد یؤثر فی مختلف حقول الحیاه.

وعلی الدوله أن تکون لها مفاجآت تقدمیه، مما یوجب شد الأمه بالدوله دائماً، وتکون المفاجآت سبب سد الحاجات وملء الفراغات وتقدم الأمه إلی الأمام، مثلاً إسکان الأمه فی دور مملوکه لهم فی هذه السنه، وإیصال الماء والکهرباء إلی کل القری فی السنه الثانیه، وتعمیم العلم ومحو الأمیه فی سنه ثالثه، وإخراج الأراضی من الیباب إلی العمران فی سنه رابعه، ونصب المعامل التی تعطی الحاجات الصناعیه فی سنه خامسه، وهکذا.

وکل ذلک ممکن إذا لم تبن الدوله علی الدکتاتوریه، فتطلق الحریات وتسهم فی تقدیم الناس إلی الأمام. واللازم علی الدوله إن کانت مخلصه، وهکذا یجب أن تکون الدوله الإسلامیه، أن تعطی کل ذی حجم من الأفراد، والأحزاب، والمؤسسات، والجمعیات حجمه الواقعی، بلا زیاده ولا نقیصه، فإن الحجم الواقعی هو المؤثر فی الحیاه. أما إعطاء تلک علی خلاف واقعها، فهو شأن الدکتاتوریین، الذین یجعلون من أنفسهم المحور، فمن کان فی فلکهم أعطوه حجماً متزایداً، ومن لم یکن فی فلکهم أعطوه حجماً صغیراً، قال سبحانه: *وَلاَ تَبْخَسُواْ النّاسَ أَشْیَاءهُمْ*(326).

فإذا أعطت الدوله الصغیر

حجماً کبیراً بقی الفائض من الأعمال بدون إداره، کما أن إعطاء حجم صغیر للإنسان الکبیر یوجب بقاء الکفاءه بدون عمل، وکلاهما یسببان عطب الدوله، وذهاب ریحها، وفشل مشاریعها.

واللازم أن یکون وزراء الدوله، أناساً یفکرون فی الأمه، لا فی أنفسهم، وهم أحسن دلیل علی نفسیه القائد، فقد ورد فی الحدیث أن *المرء علی دین خلیله*(327) وکذلک حال سائر المحتفین بالدوله، فإنهم أحسن دلیل علی استقامه الدوله أو انحرافها.

6 السلطه العلیا، وحزم الدوله

السلطه العلیا فی الدوله الإسلامیه، سواء کان مرجع التقلید واحداً، (إذا انحصرت المرجعیه فی إنسان واحد، کما صار فی زمن صاحب الجواهر والشیخ المرتضی والمیرزا الکبیر والمیرزا الثانی)، أو کانوا أکثر، حیث قلنا بلزوم تشکل المجلس الاستشاری منهم، لأنهم الزعماء الحقیقیون للأمه، وقد انتخبتهم الأمه لیکون بیدهم الحکم، کما قال علیه السلام: *فإنی قد جعلته علیکم حاکماً*(328)، والحکم یشمل أمور الدین والدنیا، وقال صلی الله علیه و اله: *اللهم ارحم خلفائی*(329) وقال علیه السلام: *أما الحوادث الواقعه فارجعوا فیها إلی رواه حدیثنا*(330) إلی غیر ذلک.

هذه السلطه العلیا إنما تکون بضغط من الأمه، فإذا اعتادت الأمه علی ذلک، لم یتمکن انتهازی فی زی أهل العلم أن یسلبها، ولم یتمکن رجل فی السلطه العلیا أن یفعل ما یشاء حسب رأیه، کما أن ضغط الشعب فی البلاد الدیمقراطیه لا یترک الأمر لدیکتاتوریه حاکم کی یأتی إلی السلطه بإرادته، لا بإراده الشعب، أو علی استخلاف حاکم سابق لمن شاءت له أهواؤه. ولیس ترشیح مثل هذه السلطه (المرجع الأعلی أو شوری المراجع) بید الدوله، لأن الدوله یلزم أن تکون تحت نظر السلطه العلیا، لا العکس، وإنما الأسلوب یبتدأ باختیاره الأمه حسب تقلیدهم، مراجع التقلید، وهم یکونون السلطه العلیا (شوری المراجع)، وهم وسائر

أهل الخبره یرشحون للأمه مراجع المستقبل، فکلما فقد أحد أفراد السلطه العلیا، جاء مکانه أحد هؤلاء، حتی یتلقی الآخرون السلطه من الأولین، وهکذا.

وهذا أمر واقعی سهل المنال، إن وعت الأمه السیاسه الدینیه، فإن فی هذا الأسلوب تحکیم المراجع الذین هم نواب الأئمه علیهم السلام بملک حریه الأمه، بدون دکتاتوریه ولا تسلط الدوله علی المرجعیه، وبمعاونه أهل الخبره الذین تعتمد علیهم الأمه، وبإشاره من السلطه العلیا السابقین الذین انتخبتهم الأمه مراجع لها.

وحینئذٍ لا یکون ضغط فی التقلید أیضاً، فإذا أرادت جماعه من الأمه أن تقلد إنساناً آخر غیر من فی السلطه العلیا، یکون لها ذلک، بدون مزاحم، نعم إذا حدثت حادثه اختلف فیها رأی السلطه العلیا مع رأی ذلک المرجع، یکون انتهاء الأمر إلی رأی السلطه العلیا، کما ذکره الفقهاء فی مسأله لزوم ترک المجتهد رأیه إذا تنازع مع مجتهد آخر، فی مال أو دم أو زوجه أو ما أشبه، وتراجعا إلی القاضی المجتهد الجامع للشرائط، وأعطی الحکم لأحد المتنازعین، فإن دلیلهم فی باب القضاء یأتی فی المقام أیضاً بطریق أولی، وقد ألمعنا إلی ذلک فی کتاب القضاء وکتاب الشهادات وکتاب إحیاء الموات من (الفقه).

1. فالسلطه العلیا (شوری المراجع) ترشح بمعاونه أهل الخبره من أهل العلم والعداله.

2. بدون تدخل من السلطات الثلاث التشریعیه (التطبیقیه) والتنفیذیه والقضائیه لأنهم تحت السلطه العلیا لا فوقها.

3. ومن أهل الخبره زعماء الأحزاب الحره الإسلامیه.

4. والأمه تختار، وحیث یدخل المراجع فی السلطه العلیا (المراجع الحالیه) لا شق للعصا من أحد، وحیث إن المراجع المستقبله مستشارون وأهل الخبره ومرشحون من قبل السلطه العلیا والأمه، فلا تنازع أیضاً، ولا یلزم أن یحضروا المجلس الاستشاری، بل یجوز أن یکون أحدهم فی

خراسان والآخر فی قم، والثالث فی النجف، والرابع فی کربلاء، لکنهم جمیعاً بوکلائهم الذین یحضرون المجلس الاستشاری الفرعی، یدلون بآرائهم، حال ذلک حال المجامع الدولیه، حیث إن الأعضاء إن شاؤوا حضروا، وإن شاؤوا لم یحضروا. وحینئذٍ تکون سلطات الدوله الثلاث تحت إرادتهم تلقائیاً، بدون أن ینفصل مرجع التقلید عن الدوله، ولا أن تتسلط الدوله علی المرجعیه، وبدون هذه الصوره التی ذکرناها، یقع إما انفصال الدوله عن المرجعیه، وإما أن تتسلط الدوله علی المرجعیه، وحیث إن الثانی لا یمکن، یکون الأول ویرجع الأمر إلی انفصال السیاسه عن الدین، ویفسح المجال لتسلط الشرق والغرب. ثم علی (شوری المراجع) والسلطات الثلاث أن یستقطبوا جمهره کبیره من المستشارین الذین تتوفر فیهم علوم الدین والدنیا مع النزاهه والثقه حتی تسیر الأمور بکل صحه وإتقان.

واللازم علی الشوری والسلطات، أن تکون وسطاً بین حریه الابتذال وبین التقطیب الموجب للنفاق فی استشاراتهم، فإن الحاکم إذا ابتذل فی استشارته مع کل أحد صار سبب التجری والازدراء والتحقیر، مما یضعف الحکم، وإن تقطب صار سبباً لنفاق المستشار، فلا یقول الحقائق التی یعرفها، وإنما یتکلم حسب رضی الحاکم، مما یسبب ضیاع الحکم.

فالاستشاره یلزم أن تکون دائمه من أصحاب الفضیله الموسومین بترجح الرأی والخبره والدیانه، ویلزم أن یکونوا صریحین مع السلطه فی إعطاء الرأی، ونقد أعمال الحاکم. وعلی الحاکم أن لا یسرع فی إعطاء الحکم، لأن المسرِع کثیراً ما یخطئ فیقع الحاکم بین أن ینفذ خطأه، وفی ذلک المفسده وضیاع المصلحه، أو أن یرجع عن رأیه، وفی ذلک خور الحکومه، وازدراء الأمه بالحاکم، وإذا فقد الحاکم احترامه فقد الحکم جلاله مما ینتهی إلی ضعف الدوله. کما أن علی الحاکم أن یهتم بالحاضر والمستقبل، لسد الخلل الناشئ من

الماضی، وتقدیم الأمه إلی الأمام، فإن الأمه إذا شعرت بالحاضر المریح والمستقبل المرفه تصرف عنان نظرها عن سیئات الماضی، ولا تفکر فیما سبق من النقائص والنواقص. وعلی الحاکم أن یحسب للعواصف المحتمله (اقتصادیه، أو سیاسیه، أو حربیه، أو غیرها) حسابها، حین تجری الریاح رخاءً، وإلا وقعت الدوله فی المشکله، وربما أوجبت سقوط الدوله، ومن الأمثال القریبه: إن القاجاریین والعثمانین، إذا کانوا معتدلین یعملون بالإسلام الصحیح وکانوا یحسبون حساب المستقبل، فهل کانت تتحطم الدولتان؟ وهل کانت البلاد الإسلامیه تقع فی نیر التجزؤ، وتحت سلطه الأعداء المباشره وغیر المباشره.

وقد یعتذر الحکام عن أخطائهم بالقضاء والقدر، والحال أن القضاء والقدر دائرتهما الأمور غیر الاختیاریه، أما الأمور الاختیاریه فالقدر والقضاء أن یعملها الإنسان. إن من لا یراجع الطبیب فیموت أو یعطب لا حق له فی إلقاء اللوم إلا علی نفسه، أما إذا راجع ولم ینفع الطب فمات لم یکن ملوماً، وصح أن یقال: إن القدر أماته.

وکذلک الحال فی المشکلات العامه، فالدوله التی لا تقیم السدود أمام السیول، والدوله التی لا تواظب علی النظافه، حتی تجرف السیول بالبلاد والناس، ویهلک الطاعون والوباء، الناشئان عن القذاره، عشرات الألوف من الناس، لا حق لمثل هذه الدوله أن تنسب الأمر إلی القضاء والقدر، بل المقصر هی ویلزم أن تؤاخذ علی إهمالها وعدم رعایتها. ثم إن علی الدوله أن تعرف الظروف، فلکل ظرف عمل، وإلا جرفها السیل فإن الظروف وشرائط الاجتماع، حالهما حال الشتاء والصیف، فإذا لم یعرف التاجر الزمان، فجعل أمواله فی صنع الثلج فی الشتاء، أو تهیئه الوقود فی الصیف، خسر وتدمر، کذلک حال الدوله إذا لم تعمل حسب مقتضیات الظروف، فاللازم أن تسیر الدوله حسب مجری الزمان، وإلا مرّ علیها الزمان

وهی جامده، ولذا قال الإمام الصادق علیه السلام: *العالم بزمانه لا تهجم علیه اللوابس*(331).

وهذا غیر الانتهازیه، فإنها أن تقصد نفسک والوصول إلی منافعک من دون ملاحظه أن یکون الطریق شریفاً، بینما معرفه الظروف أن تعرف الطرق الشریفه للوصول إلی غایه نبیله، ولا یهمک بعد ذلک أن تسلک أیه من الطرق الشریفه المتاحه إلی تلک الغایه.

وفی الخاتمه: نذکر أن اللازم علی القوی الإسلامیه أن تتحرک، لتوحید بلاد الإسلام، وإقامه حکومه واحده علی ذلک البلد الواحد، والسعی لإنقاذ البشر من براثن الخرافه والمشاکل، فإن الظروف مهیأه لذلک.

أما المسلمون فقد ذاقوا من التشتت والقوانین الوضعیه، ما یفوق التصور حیث نهبت بلادهم وجزئت، وسلبت خیراتهم، وسحقت کراماتهم، وهتکت أعراضهم، وأصابهم الضنک الذی أنذر به القرآن الکریم، لمن أعرض عن ذکره.

وأما غیر المسلمین فقد وقعوا من جراء إعراضهم عن قوانین الله سبحانه فی مشاکل لاتدخل تحت الحصر، من الحروب والثورات، والأمراض وهدم العائله، والفقر والخوف، وغیرها، فإذا عمل المسلمون بکل جد وإخلاص لإرجاع الإسلام إلی الحیاه، أنقذوا أنفسهم، وساهموا بقدر فی إنقاذ سائر الناس، والله الموفق المستعان.

الفصل الثانی؛ الحکومه فی عهد الرسول صلی الله علیه و اله

الحکومه الإسلامیه فی عهد الرسول صلی الله علیه و اله

نذکر هنا مقتطفاً من کیفیه حکومه رسول الله صلی الله علیه و اله، وعلی بن أبی طالب أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام)، حیث إنهما أسوه، حتی نعرف الأسس التی یجب أن یبتنی الحکم الإسلامی علیها، والتی تبنی الحرکه علیها قبل الوصول إلی الحکم.

سعه حکومه الرسول صلی الله علیه و اله

فقد حکم رسول الله صلی الله علیه و اله علی رقعه من الأرض تشتمل علی أکثر من خمس دول فی خریطه عالم الیوم فقد حکم صلی الله علیه و اله الحجاز والیمن الجنوبیه والیمن الشمالیه والبحرین وأراضی الکویت حیث کانت

مسکناً للقبائل، وبعض الخلیج، وقد عمل صلی الله علیه و اله أمرین إبان حکومته:

إسقاط الحواجز الجغرافیه

الأمر الأول: أنه صلی الله علیه و اله أسقط الحواجز الجغرافیه بین تلک البلاد، فإن الحواجز الجغرافیه کما هی موجوده فی هذا الیوم بین الدول، کذلک کانت موجوده فی ذلک الیوم بین القبائل ونحوها، کما هو معروف فی التاریخ، فصارت البلاد بفضله صلی الله علیه و اله بلداً واحداً یسافر المسافر فیه من الطائف إلی مکه إلی المدینه إلی غیرها بدون حاجز أو مانع.

إسقاط الحواجز النفسیه

الثانی: أنه صلی الله علیه و اله أسقط الحواجز النفسیه فجعل الکل أخوه، بینما لم یکن العربی قبل ذلک أخاً للعربی، فکیف بأن یکون أخاً للفارسی والهندی و.. فالرسول صلی الله علیه و اله جعل أبا ذر العربی، وبلال الحبشی، وسلمان الفارسی، وصهیب الرومی أخوه، کما جعل صفیه (الیهودیه الأصل) وماریا (المسیحیه الأصل)، وسوده (المشرکه الأصل) أخوات.

الرسول صلی الله علیه و اله لم یتغیر

فقد جاء رسول الله صلی الله علیه و اله إلی المدینه مُطارَداً مهاجراً فقیراً لا یملک شیئاً، ولما وصل هناک بنی مسجده، وبنی حول مسجده غرفاً لزوجاته ولأصحابه، وکان یسکن فی تلک الغرف المبنیه من الطین واللبن، وکانت الغرف صغیره بحیث لا یتمکن أکثر من عشره من الواقفین المتلاصقین أن یقفوا فی الحجره وأمامهم جنازه، کما یدل علی ذلک ما ورد من أنه بعد ما توفی رسول الله صلی الله علیه و اله وضعت جنازته فی حجرته وجاء المسلمون عشرهً عشره یصلون علی النبی صلی الله علیه و اله فکانت الغرفه لا تسع لأکثر من عشره أشخاص واقفین متلاصقین وأمامهم جنازه الرسول صلی الله علیه و اله.

ثم تطورت أحواله صلی الله علیه

و اله بعد ورود المدینه فصار رئیس دوله، وصار المال یجبی إلیه من تلک الدوله الشاسعه، ومع ذلک لم تتغیر غرفته لتصبح داراً ضخمه، ولا أثاثه البسیط إلی أثاث راقٍ.

الرسول صلی الله علیه و اله یبقی وفیاً

الرسول صلی الله علیه و اله یبقی وفیاً

کما أنه صلی الله علیه و اله بقی وفیاً لأصحابه وفیهم المؤمن والمنافق من مکه المکرمه إلی المدینه المنوره، فکان أصحابه عند وفاته هم أصحابه الذین التفّوا حوله فی مکه المکرمه.

کما أنه هکذا کان علی (علیه الصلاه والسلام) فلم یبن لنفسه داراً فی الکوفه، ولم یهیئ أثاثاً جدیداً، کما سیأتی الإلماع إلی ذلک فی سیرته، ولم یدّخر صفراء ولا بیضاء، وإنما استشهد فی المسجد، ومات فی نفس المکان الذی سکنه حیث جاء من المدینه، وحوله نفس أصحابه السابقین.

ولنتحدث هنا حول مقتطفات من حیاه هذین القائدین العظیمین اللذین یجب أن تتخذهما الحرکه العالمیه الإسلامیه أسوه للوصول إلی حکومه ألف ملیون مسلم، بإذن الله تعالی. ثم بعد الوصول إلی الحکم یجب أن یکون الحکام المسلمون علی هذه الوتیره.

شمه من أحوال رسول الله صلی الله علیه و اله

کان صلی الله علیه و اله دائم الحرکه والتنقل فی نواحی المدینه، یزور القبائل القاطنه، ویجتمع بالناس ویرشدهم، ویصلی بهم فی مساجدهم وفی مسجده، ویعود مرضاهم، ویسیر وراء جنائزهم، ویندب من أصحابه مَن یرید لما یرید من مهام الدوله والأمه.

ومن أمثله ذلک، أنه أرسل واحداً من أصحابه لیکون فی (قبا) أثناء غیاب جیش المسلمین فی بدر، وبعث رجلاً آخر إلی بنی عمرو بن عوف القاطنین فی المدینه لیقوم بنفس المهمه، وأرسل رجلین فی مهمه إلی حوران.

وقد جعل صلی الله علیه و اله للنساء إمام جماعه امرأه فاضله تسمی (أم ورقه) تصلی بهن، فمن شاءت من النساء جاءت إلی مسجد رسول الله صلی الله علیه و اله للصلاه، ومن شاءت منهن ذهبت إلی بیت أم ورقه للصلاه معها، کما بنی صلی الله علیه و اله فی المدینه ما یقارب خمسین مسجداً، وقد اهتم بعمران المدینه بعد أن أمِنَت تماماً، فحث

الناس علی البناء والإنشاء، ودعا البدو المحیطین بالمدینه إلی الهجره نحو المدینه والاستقرار وترک البداوه، وقد قدم کثیر من الأعراب، ونزلوا المدینه وأصبحوا أعضاءً فی أمه الإسلام، وصارت لهم مراکز المهاجرین، وحالفوا من شاؤوا من قبائل الأنصار، والکثیر منهم دخلوا فی حلف رسول الله صلی الله علیه و اله وبنی هاشم.

اتساع المدینه

اتساع المدینه

فاتسع نطاق المدینه وتزاید عدد سکانها، وأخذ الناس یعمرون الأراضی الواسعه فی السهل بدون رادع ولا مانع ولا ضریبه العماره والزراعه، وقد ذکر المؤرخون أن أعداد المسلمین من سکان المدینه زادت بقدر الثلث قبل الخندق، أما بعد الخندق فقد تضاعف العدد. وقد کتب رسول الله صلی الله علیه و اله صحیفه بین المهاجرین والأنصار تجعل أهل کل حی من الأنصار مسؤولین عن حیهم، وعن أمن المدینه من ناحیتهم، فکانت حکومه شعبیه زمامها بید الشعب نفسه وکان استقرار أی مهاجر إلی المدینه یتم علی ذلک الأساس، وکان الرسول صلی الله علیه و اله یوزع علی المسلمین کلما حصل من الصدقه والزکاه والخمس والتبرع والغنیمه.

صُفه المسجد

کما أنه صنع صفه کبیره فی مسجده ینزل فیها الذین لا مأوی لهم ولا مسکن، وقد وصل عددهم کما یذکر بعض التواریخ إلی أربعمائه، وکان هؤلاء من جیش الرسول صلی الله علیه و اله فی وقت الحرب، کما أنهم کانوا من المصطفین خلفه فی وقت الصلاه، وکانوا یجلسون تحت منبره فی وقت الخطابه، وکانوا ینفّذون أوامره إلی المسلمین الآخرین فی أوقات الحاجه، وکان الرسول صلی الله علیه و اله تدریجیاً یزوجهم بالنساء المسلمات، ویحصل لهم المسکن والمکسب وما أشبه، وقد شعر الناس بنعمه الإسلام، فاستقاموا علی الطریقه.

الرخاء یسود عاصمه الرسول صلی الله علیه و اله

وساد المدینه رخاء لم تعرفه أیه جهه من جهات جزیره العرب قبل ذلک، ولم یر العالم قبل ذلک حکومه کهذه الحکومه، فقد کانت حکومه الأکاسره والقیاصره وما أشبه حکومات بعیده عن الناس، مترفعه عن الشعب، غیر مختلطه بهم، وکانوا یأخذون الضرائب الباهظه منهم، ویستبدون بالحکم والأموال.. وکان الفقر والمرض والجهل والفوضی سائد فی الشعوب.

الحکومه المثالیه

أما حکومه المدینه وحوالیها فقد کانت حکومه مثالیه، وعلی الرغم من أن المؤرخین أحصوا ما کان یقع فی أیام الرسول صلی الله علیه و اله من الأحداث إلا أننا لم نسمع عن جرائم أو منازعات إلا نادراً، فإن المثال النبوی صلی الله علیه و اله کان حاضراً فی أذهان الناس، وکان الناس یقتدون به، فلا شرطه، ولا قوه تنفیذیه، ولا ضرائب، ولا مکوس، ولا ربا، ولا احتکار، ولا استغلال، ولا ضرائب عامه إلا الخمس والزکاه والجزیه والخراج، فکانت الأمور تسیر علی أحسن حال، ولذا لم نجد فی أی تاریخ أن المدینه اشتکت من الفوضی، أو من قله النظام.

النظام الإسلامی یساوی بین الجمیع

النظام الإسلامی یساوی بین الجمیع

والشرع الإسلامی یفید الجمیع، ویساوی بین الجمیع، ویعطی الأمه القوه الحقیقیه، والاطمئنان والاستقرار والثبات والتقدم، وقد کان إیمان الناس بالمثل الإسلامیه العلیا، والتی تتمثل فی الرسول صلی الله علیه و اله یسود کل شیء، ومن الواضح أن فی ظروف کهذه تتضاءل المشاکل الفردیه والنزاعات الشخصیه، ویغلب علی الناس روح الجماعه والاتجاه إلی البذل والعطاء، وتحاشی الوقوع فی المعاصی والجرائم والآثام، کالسرقه والغصب والزنا والقتل واللواط والجرح وما أشبه من الجرائم، فقد ظهرت علی الناس الأخلاق الجمیله، والتی لم یعرفها الناس لا فی جزیره العرب، ولا فی غیر جزیره العرب إلی ذلک الحین، فکان الناس یؤثر بعضهم بعضاً فی البذل والعطاء فی سبیل الله سبحانه وتعالی، والرجل یؤثر صاحبه علی نفسه بالمال، وفی قصه الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: *وَیُطْعِمُونَ الطّعَامَ عَلَیَ حُبّهِ مِسْکِیناً وَیَتِیماً وَأَسِیراً * إِنّمَا نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللّهِ لاَ نُرِیدُ مِنکُمْ جَزَآءً وَلاَ شُکُوراً*(332) مثل رائع لذلک.

المسلمون یؤثرون علی أنفسهم

وکان الرجل یسأل عن جاره وأهله قبل أن یسأل عن أهله هو، وأصحاب المال یخرجون المعونه والطعام لأهل الحاجه دون مسأله.

ولم یحتج الرسول صلی الله علیه و اله إلی جبر أو إکراه، ولم یصادر مال أحد، ولا قتل إنساناً قتلاً اعتباطیاً، وقد أخذت تتردد أخبار الجماعه الجدیده والتی عبر عنها القرآن الحکیم بقوله: *کُنْتُمْ خَیْرَ أُمّهٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ*(333) فی أنحاء جزیره العرب، وفی غیرها من البلاد المحیطه ذات الحضاره العریقه کما تدعی.

إطلاله الزمان الجدید

إطلاله الزمان الجدید

وقد شعر الجمیع بأن زماناً جدیداً أطل علیهم، فتهافتت القلوب إلی الإسلام، وأخذ الناس یلتفون حوله بالرضا والطاعه، ولذا أخذت القبائل والبلاد والجماعات المحاربه للإسلام تتساقط أمام رسول الله صلی الله علیه و اله بسبب شعبیه الحاکم وحریه الشعب الممتزجه بالإیمان والفضیله والتقوی والتعاون وحب الخیر کما قال تعالی: *إِذَا جَآءَ نَصْرُ اللّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَیْتَ النّاسَ یَدْخُلُونَ فِی دِینِ اللّهِ أَفْوَاجاً* فَسَبّحْ بِحَمْدِ رَبّکَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنّهُ کَانَ تَوّابَا*(334).

نبذه من سیره الرسول صلی الله علیه و اله

وإلیک نبذه من سیرته صلی الله علیه و اله الطاهره مما یجب أن تجعلها الحرکه الإسلامیه التی ترید أن تحکم البلاد وتنقذ العباد أسوه وتتخذها فی کل أمورها سواء قبل الوصول إلی الحکم أو بعده.

إنه صلی الله علیه و اله کان شدید التواضع، یخصف نعله، ویرقع ثوبه، ویحلب شاته، ویسیر فی خدمه أهله سیرهً جمیله، یحب الفقراء والمساکین، ویجلس معهم، ویعود مرضاهم، ویشیع جنائزهم، ولا یحقر فقیراً أوقعه الفقر، ولا یعظّم غنیاً لغناه، یقبل المعذره، ولایقابل أحداً بما یکره، ویمشی مع الأرمله، ومع العبید، لا یهاب الملوک والأمراء، ولایستحقر الضعفاء، یمشی خلف أصحابه، ویقول: (خلوا ظهری للملائکه الروحانیه) وأحیاناً یمشی فی وسطهم.

تواضع الرسول صلی الله علیه و اله

کان صلی الله علیه و اله یرکب البعیر والفرس والبغله، ویعصب علی بطنه الحجر من الجوع، یبدأ من یلقاه بالسلام، ویطیل الصلاه إذا صلی وحده، أما إذا صلی جماعه فیخفف ملاحظه للمأمومین، ویقصر الخطب فی الجمعه وغیرها لئلا یملّوا، ویألف أهل الشرف، ویکرم أهل الفضل، ویمزح ولا یقول إلا حقاً، وکان یقول فی الشدائد التی ترد علیه من الجاهلیین: (اللهم اهد قومی فإنهم لا یعلمون)(335) فلا یدعو علیهم، ولما کسرت رباعیته، وشجّ وجهه یوم

أحد شق ذلک علی أصحابه وقالوا: (لو دعوت علیهم یا رسول الله)! فقال صلی الله علیه و اله: (إنی لم أبعث لعاناً، ولکنی بعثت داعیاً ورحمه، اللهم اهد قومی فإنهم لایعلمون)(336). فقال له أصحابه: یا رسول الله لقد وطئ ظهرک وأُدمی وجهک، وکُسرت سنک، فأبیت أن تقول إلا خیراً، فقلت: (اللهم اغفر لقومی فإنهم لا یعلمون).

وهکذا کان صلی الله علیه و اله فإنه لم یقتصر علی السکوت عنهم، بل عفا عنهم وأشفق علیهم ورحمهم ودعا لهم، ثم اعتذر عنهم بقوله صلی الله علیه و اله: (فإنهم لا یعلمون) کالأب الشفیق الرؤوف.

الرسول صلی الله علیه و اله الأب الشفیق

وروی بعض أصحابه أنه کان واضعاً علیه ذات مره بُرْد غلیظ الحاشیه، فجذبه أعرابی بردائه جذبه شدیده حتی أثرت حاشیه البرد فی صفحه عاتقه، ثم قال: یا محمد احمل لی علی بعیریَّ هذین من مال الله الذی عندک، فإنک لا تحمل لی من مالک، ولا مال أبیک، فسکت النبی صلی الله علیه و اله ثم قال: المال مال الله، وأنا عبده، وهل أقاصک یا أعرابی ما فعلت بی؟

قال الأعرابی: لا.

قال صلی الله علیه و اله: ولم؟

قال: لأنک لا تکافئ السیئه بالسیئه، فضحک النبی صلی الله علیه و اله ثم أمر أن یحمل له علی بعیر الشعیر وعلی الآخر التمر(337).

الرسول صلی الله علیه و اله یقابل الأذی بالرحمه

ولقد آذاه قومه بکل أنواع الأذی من البصق فی وجهه، وإفراغ أحشاء الشاه علی رأسه، ووطئ ظهره، وجعل الأشواک فی طریقه، ومصادره أمواله، وتهجیره، والمؤامره علیه، وقتل عمه وابنته وحفیدته وأصحابه، والاستهزاء به، وقالوا: ساحر ومسحور ومجنون وشاعر وکاهن، مسه بعض آلهتنا بسوء، إلی غیر ذلک من الأذی، حتی قال صلی الله علیه و اله: *ما أوذی نبی مثل ما أوذیت*(338)، فصبر صلی الله علیه و اله علی تلک الشدائد الصعبه إلی أن أظهره الله علیهم،وحکَّمه فیهم،وهم لا یشکون فی استئصال شأفتهم، وإباده جماعتهم، ومصادره أموالهم. فما زاد علی أن صفح وعفا، وقال لهم: ما تقولون إنی فاعل بکم؟

قالوا: خیراً أخ کریم، وابن أخ کریم.

فقال صلی الله علیه و اله: أقول کما قال أخی یوسف: لا تثریب علیکم اذهبوا فأنتم الطلقاء، وعفا صلی الله علیه و اله عن جمیعهم حتی عن أشد الأعداء کأبی سفیان وهند.

وقد أباح دم جماعه منهم وأمر بقتلهم، حیث إنهم کانوا جرثومه الفساد وعین الانحراف، لکن بعد ذلک عفا عنهم کعکرمه بن

أبی جهل، وکان یشبه أباه فی إیذاء رسول الله صلی الله علیه و اله وعداوته، والإنفاق علی محاربته، وصفوان بن أمیه بن خلف وکان شدیداً علی النبی صلی الله علیه و اله وکان یموّن جیوش المشرکین بمختلف التموین، مما یصح أن یقال له فی مثل هذا الیوم بأنه کان وزیر دفاع الکفار.

الرسول صلی الله علیه و اله یعفو عن قاتل ابنته وعمه

(هبّار بن الأسود) الذی روّع زینب علیها السلام ابنته، فألقت ما فی بطنها، وماتت بعد المرض، فأباح رسول الله صلی الله علیه و اله دمه، ثم إنه لما عرف أن الرسول صلی الله علیه و اله یعفو جاء إلیه، واعتذر من سوء فعله، وقال: کنا یا نبی الله علی شرک فهدانا الله تعالی بک وأنقذنا من الهلکه فاصفح عن جهلی وعما کان یبلغک عنی، فإنی مقر بسوء فعلی معترف بذنبی، فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: (قد عفوت عنک، وقد أحسن الله إلیک، حیث هداک إلی الإسلام والإسلام یجبُّ ما قبله).

وکذلک عفا عن (وحشی) قاتل عمه حمزه علیه السلام، فإنه روی أنه أسلم، وجاء إلی رسول الله صلی الله علیه و اله بعد أن أمن جانبه، فقال له النبی صلی الله علیه و اله: أوحشی؟ قال: نعم، قال أخبرنی کیف قتلت عمی؟ فأخبره، فبکی صلی الله علیه و اله ثم عفا عنه.

الرسول صلی الله علیه و اله یعفو عمن هجاه

وکعبد الله بن الزبعری، وکان یهجو رسول الله صلی الله علیه و اله، ویسیء القول فیه وفی المسلمین، فلما فتحت مکه هرب، ثم لما عرف بأنه صلی الله علیه و اله رسول رحمه وإنسانیه رجع إلیه صلی الله علیه و اله واعتذر، فقبل رسول الله صلی الله علیه و

اله عذره، فأسلم وقال هذا الشعر:

أسدیت إذ أنا فی الضلال أهیم

إنی لمعتذر إلیک من الذی

زللی، فإنک راحم مرحوم

فاغفر فدا لک والدی کلاهما

حق وأنک فی العباد جسیم

ولقد شهدت بأن دینک صادق

وکذلک عفا صلی الله علیه و اله عن هند مع جرائمها الکثیره.

الرسول صلی الله علیه و اله یتحنن لحنین امرأه کافره

وحتی إذا کان قد فات الأوان وقتل المجرم، کان صلی الله علیه و اله یتحنن إذا عوتب، فإنه لما قُتل النضر بن حرث وهو من المجاهرین بمعاداه رسول الله صلی الله علیه و اله عند رجوعه من بدر، قتله علی (علیه الصلاه والسلام) بأمره صلی الله علیه و اله،أنشدت ابنته أو أخته أبیات تحسر وتعطف،والتی منها:

فی قومها والفحل فحل معرق

أمحمد ولا أنت نجل نجیبه

مَنَّ الفتی وهو المغیظ المحنق

ما کان ضرک لو مننت وربما

بأعز ما یغلو لدی وینفق

لو کنت قابل فدیه فلنأتین

وأحقهم إن کان عتق یعتق

فالنضر أقرب من أصبت وسیله

فلما سمع النبی صلی الله علیه و اله الأشعار، قال: لو سمعت هذا من قبل أن أقتله ما قتلته.

الرسول صلی الله علیه و اله یعفو عن قاتله

وأغرب من کل ذلک عفوه عن الیهودیه التی سمته فی الشاه، حیث طلبها النبی صلی الله علیه و اله واعترفت، فقد قال أبو جعفر الباقر علیه السلام: إن رسول الله صلی الله علیه و اله اُتی بالیهودیه التی سمته فی الشاه، فقال النبی صلی الله علیه و اله لها: ما حملک علی ما صنعتی؟ فقالت: قلت إن کان نبیاً لم یضره، وإن کان ملکاً أرحت الناس منه. فعفا عنها الرسول صلی الله علیه و اله وترکها وشأنها، مع العلم أن النبی صلی الله علیه و اله کان من سبب وفاته سم هذه المرأه له.

الرسول صلی الله علیه و اله والسخاء

الرسول صلی الله علیه و اله والسخاء

وکان صلی الله علیه و اله یقول: *أنا أدیب الله، وعلی أدیبی، أمرنی ربی بالسخاء والبر، ونهانی عن البخل والجفاء، وما شیء أبغض إلی الله عزوجل من البخل وسوء الخلق، وأنه لیفسد العمل کما یفسد الخل العسل*(339).

وکان صلی الله علیه و اله ینفق کل شیء له حتی یبقی هو وأهله جائعین.

وقد روی الإمام الصادق علیه السلام: أن رسول الله صلی الله علیه و اله أقبل إلی (الجعرانه)، فقسم فیها الأموال أی أموال حنین وکانت کثیره جداً فجعل الناس یسألونه فیعطیهم حتی ألجئوه إلی شجره، فأخذ برده وخدش ظهره من آثار الشجره، حتی أجلوه عنها وهم یسألونه؟ فقال: أیها الناس ردوا علیّ بردی، والله لو کان عندی نعماً لقسمته بینکم، ثم ما ألفیتمونی جباناً ولا بخیلاً.

وقد قال صلی الله علیه و اله فی مرض موته للعباس: یا عم رسول الله: تقبل وصیتی، وتنجز عدتی، وتقضی دینی؟ فقال العباس: یا رسول الله عمک شیخ کبیر، ذو عیال کثیر، وأنت تباری الریح سخاءً وکرماً، وعلیک وعد لا ینهض به عمک.

أقول: إن

رسول الله صلی الله علیه و اله کما ذکر المؤرخون، کان إذا طُلب منه شیء فإذا کان عنده أعطاه، وإذا لم یکن عنده وعد، ولما لم یقبل العباس وصیه الرسول علیه السلام هذه عرضها علی علی (علیه الصلاه والسلام) فقبلها وعمل بها.

وقد قال جابر بن عبد الله: ما سُئِل رسول الله صلی الله علیه و اله شیئاً قط، فقال: لا(340).

الرسول صلی الله علیه و اله یعد ما لا یقدر علیه فی الحال

وقد روی کثیراً أنه کان یأتیه صلی الله علیه و اله الرجل فیقول له: أعطنی کذا، فیقول صلی الله علیه و اله له: لیس عندی، ولکن إذا جاءنا شیء قضیناه.

وطلب منه رجل شیئاً، ولم یکن عنده، فوعده وکان أحد الأصحاب حاضراً فقال: یا رسول الله ما کلفک الله ما لا تقدر علیه!

فقال الرجل السائل: یا رسول الله (انفق ولا تخش من ذی العرش إقلالاً).

فتبسم النبی صلی الله علیه و اله وعرف السرور فی وجهه.

وکان من صفاته صلی الله علیه و اله أنه لا یقطب وجهه، وإذا قال إنسان شیئاً یکرهه لم یجابهه بذلک، بل کان یقول: ما بال أقوام یصنعون کذا ویقولون کذا؟ فینهی بدون أن یسمی فاعل الأمر.

من أخلاقیات الرسول صلی الله علیه و اله

وقد کان صلی الله علیه و اله أجود الناس کفاً، وأکثر الناس صبراً، وأصدق الناس لهجهً، وأوفاهم ذمهً، وألینهم عریکهً، وأکرمهم عشرهً، من رآه هابه، ومن خالطه أحبه، وکان یؤلف الناس ولا ینفرهم، ویکرم کریم کل قوم، ویولیه علیهم، وکان یقول صلی الله علیه و اله: *إذا أتاکم کریم قوم فأکرموه*(341)، ویتفقد أصحابه، ویعطی کل جلسائه نصیبه، لا یحسب جلیسه أن أحداً أکرم علیه، من جالسه لحاجه صابره حتی یکون هو المنصرف عنه، ومن

سأله حاجه لم یردّه إلا بها، أو بمیسور من القول(342).

وکان صلی الله علیه و اله یقول: (ردوا السائل بشیء قلیل، أو بقول جمیل).

وکان یقول: (خیر الولاه من جمع المختلف، وشرّ الولاه من فرّق المؤتلف).

لا ضریبه علی الإرث

وکان صلی الله علیه و اله یقول: (من ترک مالاً فلأهله، ومن ترک دیناً فعلی وإلیّ)(343).

وکان یجیب من دعاه، ویقبل الهدیه، ولو کانت کراعاً، ویکافئ علیها، یغضب لربه، ولا یغضب لنفسه، وکان سهل الخلق، لین الجانب، لیس بفظ ولا غلیظ،

ولا صخاب، ولا فحاش، ولا عیاب، ولا مداح، یتغافل عما لا یشتهی، ولا یؤیس منه، الخیر منه مأمول، والشر منه مأمون، وقد قال سبحانه فیه: *فَبِمَا رَحْمَهٍ مّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضّواْ مِنْ حَوْلِکَ*(344). وقال تعالی: *وَإِنّکَ لَعَلَیَ خُلُقٍ عَظِیمٍ*(345).

أخلاق رسول الله صلی الله علیه و اله حتی مع الیهود

وقد روی عن أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام) أنه قال: إن یهودیاً کان له علی رسول الله دنانیر، فتقاضاه، فقال له الرسول صلی الله علیه و اله: یا یهودی ما عندی، فقال: إنی لا أفارقک یا محمد حتی تقضینی، فحبس رسول الله صلی الله علیه و اله حتی صلی النبی صلی الله علیه و اله فی ذلک الموضع الظهر والعصر والمغرب والعشاء الآخره والغداه، وکان أصحاب رسول الله صلی الله علیه و اله یهددونه ویتوعدونه، فنظر رسول الله صلی الله علیه و اله إلیهم، فقال: ما الذی تصنعون به؟ فقالوا: یا رسول الله یهودی یحبسک؟ فقال: لم یبعثنی ربی عزوجل لکی أظلم معاهداً ولا غیره. فلما علا النهار قال الیهودی: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وشطر مالی فی سبیل الله(346).

النبی صلی الله علیه و اله دائم الحرکه

أقول: إن النبی صلی الله علیه و اله لما کان کثیر الحرکه، ویتفقد الأحیاء، فکان صلی الله علیه و اله یجعل خلفاً له فی صلاته فی المسجد، کلما ذهب إلی المکان، فکان هذه القضیه

وقعت، حیث کان رسول الله صلی الله علیه و اله فی تلک الأحیاء التی کان یتفقدها، ولا مانع عند النبی صلی الله علیه و اله من أن یسایر یهودیاً کمثل هذه المسایره حتی یظهر له أخلاق الإسلام لا له فحسب، بل لأهل العالم أجمع، ویسبب بذلک انجذاب الناس إلیه.

وقد روی بعض خدمه أنه قال: خدمت رسول الله صلی الله علیه و اله عشر سنین، فما قال لی: أفٍ قط، وما قال لشیء صنعته: لم صنعته؟، ولا لشیء ترکته: لم ترکته؟.

وکان من عادته صلی الله علیه و اله أنه یجیب الناس الذین ینادونه بأحسن جواب، فکان إذا ناداه أحد قال له: (لبیک).

وعن جریر بن عبد الله قال: ما حجبنی رسول الله صلی الله علیه و اله قط منذ أسلمت، ولا رآنی إلا تبسم، وکان یمازح أصحابه، ویخالطهم، ویحادثهم، ویداعب صبیانهم، ویجلسهم فی حجره، ویجیب دعوه من دعاه، ویعود المرضی حتی فی أقصی المدینه، ویقبل عذر المعتذر، ولا یترفع علی أحد حتی علی عبیده وإمائه فی مأکل ولا ملبس(347).

الرسول صلی الله علیه و اله یقضی الحوائج

الرسول صلی الله علیه و اله یقضی الحوائج

ولا یأتیه صلی الله علیه و اله أحد إلا قام معه فی حاجته، ولو کانت أمَه، ولا یجلس متکئاً، ولا یثبت بصره فی وجه أحد، ویقبل الهدیه ولو کانت جرعه لبن.

وروی بعض أصحابه أنه قال: کان صلی الله علیه و اله إذا فقد الرجل من إخوانه ثلاثه أیام سأل عنه، فإن کان غائباً دعا له، وإن کان شاهداً زاره، وإن کان مریضاً عاده(348)، وکان لا یدع أحداً یمشی معه إذا کان راکباً حتی یحمله معه، فإن أبی قال: تقدم أمامی وأدرکنی فی المکان الذی ترید(349).

الرسول صلی الله علیه و اله یخدم کأحد أصحابه

وکان صلی الله علیه و اله یتعاون مع أصحابه، کأنه أحدهم لا یترفع علیهم فی قلیل ولا کثیر. فقد کان صلی الله علیه و اله فی سفر فأمر بإصلاح شاه، فقال رجل: یا رسول الله علیّ ذبحها، وقال آخر: علیّ سلخها، وقال آخر: علیّ طبخها، فقال صلی الله علیه و اله: وعلیّ جمع الحطب، فقالوا: یا رسول الله نحن نکفیک، فقال: قد علمت أنکم تکفوننی، ولکنی أکره أن أتمیز علیکم، فإن الله یکره من عبده أن یراه ممیزاً بین أصحابه، ثم قام فجمع الحطب.

الرسول صلی الله علیه و اله لا یستخدم أحداً

وکان صلی الله علیه و اله فی سفره فنزل إلی الصلاه، ثم کرّ راجعاً، فقیل: یا رسول الله أین ترید؟ قال: أعقل ناقتی، قالوا: نحن نعقلها، قال: لا یستعین أحدکم بالناس، ولو فی قضمه من سواک.

وکان صلی الله علیه و اله إذا استمع إلی أحد یدیر رأسه حتی یکون الرجل هو الذی یدیر رأسه.

وکان إذا أخذ بیده أحد لا یرسل یده حتی یرسل ذلک الإنسان یده منه صلی الله علیه و اله.

وما قعد إلی رجل قط فقام حتی یقوم ذلک الرجل، ولم یر مقدماً رکبتیه بین یدی جلیس له، وکان یبدأ من لقیه بالسلام حتی الأطفال والنساء، ویبدأ أصحابه بالمصافحه.

النبی صلی الله علیه و اله یبسط رداءه لضیفه

النبی صلی الله علیه و اله یبسط رداءه لضیفه

کان صلی الله علیه و اله یکرم من دخل علیه، وربما بسط إلیه ثوبه، ویؤثره بفراشه الذی کانت تحته، کان صلی الله علیه و اله یکنی أصحابه، ویدعوهم بأحب أسمائهم، تکرمهً لهم، ولا یقطع علی أحد حدیثه. وقد روی سلمان (رضوان الله علیه) قال: دخلت علی رسول الله صلی الله علیه و اله وهو متکئ علی وساده، فألقاها إلی، ثم قال: یا سلمان ما من مسلم دخل علی أخیه المسلم فیلقی له الوساده إکراماً له إلا غفر الله له.

وإذا کان یصلی وجلس إلیه أحد خفف صلاته حتی یفرغ منها مسرعاً لیسأله عن حاجته، فإذا فرغ عن جواب السائل عاد إلی صلاته. وکان أکثرهم تبسماً، وأطیبهم نفساً.

الرسول صلی الله علیه و اله مع الخدم

وکان خدم أهل المدینه یأتون إلی رسول الله صلی الله علیه و اله إذا صلی الغداه بأوانیهم وفیها المیاه لیغمس یده فیها فیتبرکون بتلک المیاه، فما یؤتی بآنیه إلا غمس یده فیها، وربما کان ذلک فی الغداه البارده فلا یأبی رسول الله صلی الله علیه و اله أن یغمس یده فی تلک الأوانی.

الصبی یبول فی حجر الرسول صلی الله علیه و اله فلا یغضب

الصبی یبول فی حجر الرسول صلی الله علیه و اله فلا یغضب

وکان صلی الله علیه و اله یؤتی إلیه بالصبی الصغیر فیدعو له بالبرکه، أو یسمّیه، أو یأذن فی أذنه، فیأخذه ویضعه فی حجره تکرمهً لأهله، وربما بال الصبی علیه، فیصیح علی الصبی بعض من کان حاضراً. فیقول صلی الله علیه و اله: لا تزرموا بالصبی، فیدعه حتی یقضی بوله، ثم یفرغ له من دعائه أو تسمیته أو أذانه، فیبلغ بذلک سرور أهله إلی ما شاء الله، حیث یرون أنه

لا یتأذی ببول صبیهم، فإذا انصرفوا غسل ثوبه(350).

وکان صلی الله علیه و اله إذا جلس إلیه أحد تزحزح له شیئاً، وذات مره قال له رجل: یا رسول الله فی المکان سعه، فقال: نعم، لکن إن من حق المسلم علی المسلم إذا رآه یرید الجلوس أن یتزحزح له.

النبی صلی الله علیه و اله یجلب رضا الناس

وکان صلی الله علیه و اله لا یترک أحداً حتی یرضیه، وإذا غضب علیه إنسان ثم رضی عنه کان یطلب منه: أن یعلن لأصحابه أنه رضی عنه.

وقد ورد: أن أعرابیاً جاءه یطلب منه شیئاً، فأعطاه ثم قال له: أحسنت إلیک؟

قال الأعرابی: لا ولا أجملت.

فغضب المسلمون وقاموا إلیه، فأشار إلیهم صلی الله علیه و اله أن کفّوا، ثم قام ودخل منزله، وأرسل إلیه وزاده شیئاً ثم قال صلی الله علیه و اله: أحسنت إلیک؟

قال الأعرابی: نعم، فجزاک الله من أهل وعشیره خیراً.

فقال له النبی صلی الله علیه و اله: إنک قلت ما قلت، وفی نفس أصحابی من ذلک شیء فإن أحببت فقل بین أیدیهم ما قلت بین یدی حتی یذهب ما فی صدورهم علیک؟

قال: نعم. فلما کان الغداه أو العشیّ جاء فقال صلی الله علیه و اله: إن هذا الأعرابی قال ما قال فزدناه، إنه رضی ألیس

کذلک؟ قال الأعرابی: نعم، جزاک الله من أهل وعشیره خیراً.

ثم قال صلی الله علیه و اله لأصحابه: (إن مثلی ومثل هذا الأعرابی کمثل رجل کانت له ناقه فشردت علیه فاتبعها الناس فلم یزیدوها إلا نفوراً. فقال صاحب الناقه: خلوا بینی وبین ناقتی فأنا أرفق بها وأعلم بها، فتوجه إلیها صاحب الناقه فأخذ لها من قُمام الأرض ودعاها حتی جاءت واستجابت وشد علیها رحلها واستوی علیها، وإنی لو ترکتکم حیث قال الرجل ما قال فقتلتموه دخل النار).

الرسول صلی الله علیه و اله یأمر الناس بالإحسان

الرسول صلی الله علیه و اله یأمر الناس بالإحسان

وکان صلی الله علیه و اله إذا أساء أحد الأدب رده رداً جمیلاً، وقد روی عن العلاء بن الحضرمی، أنه قال للنبی صلی الله علیه و اله: إن لی أهل بیت أحسن إلیهم فیسیئون وأصِلهم فیقطعون؟ فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: *ادْفَعْ بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الّذِی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُ عَدَاوَهٌ کَأَنّهُ وَلِیّ حَمِیمٌ*(351)، فقال العلاء: إنی قلت شعراً هو أحسن من هذا، قال صلی الله علیه و اله وما قلت؟ فأنشده شعره... فقال النبی صلی الله علیه و اله: (إن من الشعر لحکمه، وإن من البیان لسحراً، وإن شعرک لحسن، وإن کتاب الله أحسن)(352).

النبی صلی الله علیه و اله یجعل من العدو صدیقاً

وفی روایه أن أعرابیاً من بنی سلیم جاء إلی رسول الله صلی الله علیه و اله فلما وقف بإزائه ناداه: یا محمد یا محمد، أنت الساحر الکذاب الذی ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء علی ذی لهجه هو أکذب منک، إنک الذی تزعم أن لک فی هذه الخضراء إلهاً بعث بک إلی الأسود والأبیض، واللات والعزّی لولا إنی أخاف أن قومی یسموننی العجول لضربتک بسیفی هذا ضربه أقتلک بها فأسود بک الأولین والآخرین.

فوثب إلیه أحد الصحابه لیبطش به، فقال النبی صلی الله علیه و اله: اجلس فقد کاد الحلیم أن یکون نبیاً، ثم التفت النبی صلی الله علیه و اله إلی الأعرابی، فقال له: یا أخا بنی سلیم هکذا تفعل العرب؟ یتهجمون علینا فی مجالسنا، یجابهوننا بالکلام الغلیظ؟ یا أعرابی والذی بعثنی بالحق نبیاً إن من ضرَّ بی فی دار الدنیا هو غداً فی النار یتلظی(353).

وفی الخبر أنه أسلم الرجل وصار داعیاً إلی الإسلام فی قبیلته فکثر فیهم المسلمون حتی وصلوا إلی خمسمائه إنسان، فکان ذلک ببرکه

أخلاق رسول الله صلی الله علیه و اله وحلمه وعفوه وصفحه.

الرسول صلی الله علیه و اله لا یستمع إلی الوشاه

وکان صلی الله علیه و اله یکره أن یقال عن إنسان سوءً، وکان صلی الله علیه و اله یقول: (لا یبلغنی أحد منکم عن أحد أصحابی شیئاً، فإنی أحب أن أخرج إلیکم سلیم الصدر)(354).

وقد روت بعض نسائه قالت: دخل یهودی علی رسول الله صلی الله علیه و اله فقال: السام علیک، ثم دخل یهودی آخر وقال مثل ذلک: السام (بمعنی الموت) فغضبت الزوجه وقالت: علیکم السام والغضب واللعنه یا معشر الیهود، یا أخوه القرده والخنازیر. فقال لها رسول الله صلی الله علیه و اله: (یا فلانه إن الفحش لو کان مثالاً لکان مثال سوء، إن الرفق لم یوضع علی شیء قط إلا زانه، ولم یرفع عن شیء إلا شانه)(355).

عطف الرسول صلی الله علیه و اله علی الحیوانات

وکان صلی الله علیه و اله عطفه حتی علی الحیوان، فقد ورد فی حدیث: أن رسول الله صلی الله علیه و اله وضع الإناء حتی یتوضأ، إذ لاذ به هر فی البیت، فعرف النبی صلی الله علیه و اله أنه عطشان، فأدنی إلیه الإناء حتی شرب منه الهر، ثم توضأ صلی الله علیه و اله بما فضل.

وقال صلی الله علیه و اله: *إیاکم والمثله ولو بالکلب العقور*(356).

وذات مره، کان صلی الله علیه و اله یأکل التمر ویضع النواه فی کفه الیسری، فمرت من هناک عنزه، فأشار إلیها بأن تتقدم فتقدمت وأخذت تأکل من ید رسول الله صلی الله علیه و اله النوی. ودخل ذات مره بیتاً فرأی دیکاً ولا دجاجه له، فقال لصاحب البیت: (هلا اتخذت له أهلاً).

الرسول صلی الله علیه و اله لا یزعج الهره

الرسول صلی الله علیه و اله لا یزعج الهره

وکان صلی الله علیه و اله ذات مره جالساً أو نائماً، فجاءت هره ونامت علی کُمه، فلما قام لم یرد إزعاج الهره، فقطع القطعه من کمه التی کانت الهره قد نامت علیها.

الرسول صلی الله علیه و اله یکرم الوفود

وقد وفد وفدُ للنجاشی إلی النبی صلی الله علیه و اله فی المدینه، فقام النبی صلی الله علیه و اله یخدمهم بنفسه، فقال له أصحابه: نحن نکفیک یا رسول الله؟ فقال صلی الله علیه و اله: (إنهم کانوا لأصحابنا مکرمین إنی أحب أن أکافئهم).

الرسول صلی الله علیه و اله یکرم أباه وأمه وأخته من الرضاعه

ولما جاءت إلیه أخته من الرضاعه واسمها شیماء، بسط لها رداءه وأجلسها علیه، وقال لها: إن أحببت أقمتِ عندی مکرمه محببه، أو زودتک ورجعت إلی قومک! فاختارت قومها فأعطاها شیئاً من المال، فرجعت مسروره.

وذات مره کان صلی الله علیه و اله جالساً إذ أقبلت امرأه حتی دنت منه، فقام لها وبسط لها رداءه، فجلست علیه، فسأل بعض الصحابه من بعضهم من هذه؟ فقالوا: إنها أمه التی أرضعته(357). وروی أنه کان جالساً یوماً فأقبل أبوه من الرضاعه، فوضع له بعض ردائه، فقعد علیه، ثم أقبلت أمه من الرضاعه فوضع صلی الله علیه و اله بعض ردائه الآخر من الجانب الثانی لها فجلست علیه، ثم أقبل أخوه من الرضاعه فقام رسول الله صلی الله علیه و اله فأجلسه بین یدیه.

الرسول صلی الله علیه و اله یصل مرضعته

وکان صلی الله علیه و اله من بره ووفائه یبعث إلی ثویبه مولاه أبی لهب (مرضعته) بصله وکسوه، وحتی أنها لما ماتت سأل: من بقی من قرابتها؟ وکان یرید أن یوصلها فقیل له: لا أحد من قرابتها.

وفاء بزوجته صلی الله علیه و اله

وفاء بزوجته صلی الله علیه و اله

کما أنه صلی الله علیه و اله کان یذکر خدیجه علیها السلام بعد وفاتها، وکان یذبح الشاه فیهدیها إلی أخلاّئها وفاءً لها، وقد قالت خدیجه له صلی الله علیه و اله ذات یوم: أبشر یا رسول الله، فوالله لا یخزیک الله أبداً إنک لتصل الرحم، وتکسی المعدم، وتقری الضیف، وتعین علی النوائب.

مجلس الرسول صلی الله علیه و اله

کان صلی الله علیه و اله لا یحب تکلیف أحد، فلم یکن یرید أن یقوم له أصحابه إذا ورد المجلس.

کما أنه صلی الله علیه و اله کان إذا دخل منزلاً قعد فی أدنی المجلس، وکان یجلس علی الأرض، ویأکل علی الأرض، ویقول: إنما أنا عبد أأکل کما یأکل العبد، وأجلس کما یجلس العبد. وذات مره قالت له امرأه بذّیه، وهو یأکل جالساً علی الحضیض: یا محمد والله أنک لتأکل أکل العبد، وتجلس جلوسه، فقال لها رسول الله صلی الله علیه و اله: أی عبد أعبد منی! (358).

تواضع الرسول صلی الله علیه و اله

وقد قال الإمام الصادق (علیه الصلاه والسلام) فی وصف الرسول صلی الله علیه و اله: کان یحب الرکوب علی الحمار موکفاً، والأکل علی الحضیض مع العبید، ومناوله السائل بیدیه، وکان یرکب الحمار، ویردف خلفه عبده أو غیره، ویرکب ما أمکنه من فرس، أو بغله، أو حمار بدون تکلف(359). وکان صلی الله علیه و اله یوم بنی قریضه علی حمار موکف بحبل من لیف علیه أکاف من لیف.

الفضل بن العباس مع الرسول صلی الله علیه و اله

وفی حدیث عن الإمام الباقر علیه السلام قال: خرج رسول الله صلی الله علیه و اله یرید حاجه فإذا بالفضل ابن العباس، قال فقال:احملوا هذا الغلام خلفی،ثم اعتنق رسول الله صلی الله علیه و اله الغلام بیده من خلفه، ثم قال: یا غلام خف الله تجده أمامک، یا غلام خف الله یکفک ما سواه.

الرسول صلی الله علیه و اله یخدم بنفسه فی داره

الرسول صلی الله علیه و اله یخدم بنفسه فی داره

وکان صلی الله علیه و اله إذا جاء إلی بیته اشتغل فی البیت، فکان فی مهنه أهله یقطع اللحم ویجلس علی الطعام محقراً، وکان یلطع أصابعه، ولم یتجشأ قط، یحلب شاته، ویرقع ثوبه، ویخصف نعله، ویخدم نفسه، ویعلف البعیر ویعقله، ویعلف ناضحه، ویضع طهوره باللیل بیده، ویجالس الفقراء، ویؤاکل المساکین ویناولهم بیده، قد کان یقضی بالحق، ویحکم بالفصل، فیحبه أعداؤه وأصدقاؤه، وکان أمیناً وفیاً صادقاً، حتی کان یسمیه قومه قبل نبوته: الأمین.

الرسول صلی الله علیه و اله والأمانه

وروی أنه صلی الله علیه و اله لما أراد الهجره خلّف علیاً علیه السلام لقضاء دیونه، ورد الودائع التی کانت عنده، ولم یقل إنه یهرب من شرهم لأنهم یریدون قتله، فمالهم حلال، لأنهم کفار محاربون.

کان صلی الله علیه و اله بعید المدی

وکان صلی الله علیه و اله بعید المدی، ولما اختلفت قریش عند بناء الکعبه فیمن یضع الحجر، حکموا بأن أول من یضعه الداخل علیهم، فإذا النبی صلی الله علیه و اله یدخل وکان ذلک قبل نبوته، فقالوا: هذا محمد الأمین قد رضینا به حکماً..

أعداء الرسول صلی الله علیه و اله یعترفون بفضله

ولم تزل قریش نفسها تعترف له بالصدق والأمانه وکل فضیله، حتی أن الأخنس لقی أبا جهل یوم بدر فقال له: یا أبا الحکم لیس هنا غیری وغیرک یسمع کلامنا، تخبرنی عن محمد صلی الله علیه و اله صادق أم کاذب؟ فقال أبو جهل: والله إن محمداً لصادق، وما کذب محمد قط. وسأل هرقل عنه صلی الله علیه و اله أبا سفیان، فقال: هل کنتم تتهمونه بالکذب قبل أن یقول ما قال؟ قال: لا.

الرسول صلی الله علیه و اله یرعی الغنم

الرسول صلی الله علیه و اله یرعی الغنم

ومن وفائه: أن عمار (رضوان الله علیه) قال: کنت أرعی غنمی قبل الإسلام وکان محمد صلی الله علیه و اله یرعی أیضاً، فقلت: یا محمد هل لک فی فخ فإنی ترکتها برق؟ قال: نعم فجئتها من الغد، وقد سبقنی محمد صلی الله علیه و اله وهو قائم یذود غنمه عن الروضه، قال: إنی کنت واعدتک فکرهت أن أرعی قبلک(360).

الرسول صلی الله علیه و اله لین العریکه

وکان صلی الله علیه و اله لین العریکه یتحری أفضل السبل للوصول إلی الصلح والهدف والسلام.

وفی قصه الحدیبیه دعا رسول الله صلی الله علیه و اله علی بن أبی طالب علیه السلام فقال له: اکتب (بسم الله الرحمن الرحیم)، فقال رسول قریش، وهو سهیل: أما الرحمان فوالله ما أدری ما هو، ولکن اکتب (باسمک اللهم)، فقال المسلمون: والله لا نکتبها إلا بسم الله الرحمن الرحیم، فقال النبی صلی الله علیه و اله لعلی (علیه الصلاه والسلام): اکتب بسمک اللهم، ثم قال لعلی اکتب: هذا ما قضی علیه محمد رسول الله، فقال سهیل: لو کنا نعلم أنک رسول الله ما صددناک عن البیت ولا قاتلناک، ولکن اکتب محمد بن عبد الله، فقال النبی صلی الله علیه و اله: إنی لرسول الله وإن کذبتمونی، ثم أخذ الرسول صلی الله علیه و اله بنفسه الکتاب ومحا کلمه رسول الله، ثم کتب علی (علیه الصلاه والسلام) محمد بن عبد الله مکانه(361). إلی غیر هذا کثیر مما یدل علی شعبیته الواسعه، وأخلاقه الکبیره، وتواضعه ووفائه وحکومته الرشیده التی لم یعرف التاریخ قبله مثلها ولا بعده إلا فی زمان علی (علیه الصلاه والسلام) مما یجب أن یتخذها الحکام أسوه، إذا کانوا یریدون الله والدار الآخره.

لزوم التأسی بالنبی صلی الله علیه و اله

وقد قال علی (علیه الصلاه والسلام): *فلیتأس متأس بنبیه، وإلا فلا یأمننّ الهلکه*(362). نسأل الله أن یوفقنا لحرکه إسلامیه عالمیه، تنتهی إلی حکومه ألف ملیون مسلم، بفضل الاقتداء بسیره الرسول صلی الله علیه و اله، وما ذلک علی الله بعزیز.

الفصل الثالث؛ الحکومه فی عهد علی علیه السلام

الفصل الثالث نبذه من سیره علی علیه السلام وحکومته الرشیده وأقواله المأثوره

ونبدأ هذا الفصل بمقتطفات من فلسفه الحکم عند الإمام (علیه الصلاه والسلام) فی عهده لمالک الأشتر النخعی رحمه الله علیه حین ولاّه مصر، قال فی جمله ذلک العهد الطویل المذکور فی نهج البلاغه (363) وغیره:

بسم الله الرحمن الرحیم، هذا ما أمر به عبد الله أمیر المؤمنین مالکَ بن الحارث الأشتر، فی عهده إلیه حین ولاه مصر، أمره بتقوی الله، وإیثار طاعته، واتباع ما أمر به کتابه. ثم اعلم یا مالک، إنی قد وجهتک إلی بلاد قد جرت علیها دول قبلک من عدل وجور، وإن الناس ینظرون من أمورک فی مثل ما کنت تنظر فیه إلی أمور الولاه قبلک، ویقولون فیک ما کنت تقول فیهم.

فلیکن أحب الذخائر إلیک ذخیره العمل الصالح.

الحاکم والرحمه

الحاکم والرحمه

أشعر قلبک الرحمه لهم فإنک فوقهم. أنصف الله، وأنصف الناس من نفسک، ومن خاصه أهلک، ومن لک فیه هوی من رعیتک، ولیکن أحب الأمور إلیک أوسطها فی الحق، وأعمها فی العدل، وأجمعها لرضی الرعیه، فإن سخط العامه یجحف برضاء الخاصه، وإن سخط الخاصه یغتفر مع رضا العامه.

ولیکن أبعد رعیتک منک أقربهم لمعایب الناس.

إن شر وزرائک من کان قبلک للأشرار وزیراً، ومن شرکهم فی الآثام فلا یکونن لک بطعمه، ثم لیکن آثرهم عندک أقولهم بالحق لک، وأرفقهم بأهل الورع والصدق، ثم حثهم علی أن لا یطروک وأن لا یبحجوک بباطل لم تفعله.

لا یتساوی المحسن والمسیء

ولا یکونن المحسن والمسیء عندک بمنزله سواء، فإن فی ذلک تزهیداً لأهل الإحسان فی الإحسان، وتدریباً لأهل الإساءه علی ذلک، وألزم کلاً منهم ما ألزم نفسه.

إحسان الحاکم إلی الناس

إحسان الحاکم إلی الناس

واعلم أنه لیس شیء أدعی إلی حسن ظن والٍ برعیته من إحسانه إلیهم وتخفیفه المؤونات علیهم.

ولا تنقض سُنّه صالحه عمل بها صدور هذه الأمه وصلحت علیها الرعیه، ولا تحدثن سنّه تضر بشیء من ماضی تلک السنن، وأکثر مدارسه العلماء ومناقشه الحکماء.

الرعیه طبقات

واعلم أن الرعیه طبقات لا یصلح بعضها إلا ببعض، ولا غنی لبعضها عن بعض، فمنها الجنود، ومنها کتّاب العامه والخاصه، ومنها قضاه العدل وعمال الإنصاف، وأهل الجزیه والخراج من أهل الذمه ومسلمه الناس، ومنها التجاره وأهل الصناعات، ومنها الطبقه السفلی من ذوی الحاجات والمسکنه، وکل قد سمی الله له سهمه ووضعه علی حده وفرضه فی کتابه أو سنه نبیه.

استقامه العدل

إن أفضل قره عین الولاه استقامه العدل فی البلاد، وظهور موده الرعیه.

کیف یکون القاضی؟

اختر للحکم بین الناس أفضل رعیتک فی نفسک ممن لا تضیق به الأمور ولا تحکمه الخصوم. ثم انظر أمور عمالک فاستعملهم اختباراً ولا تولهم محاباه وأثره.

أسبغ علیهم الأرزاق، فإن ذلک قوه لهم علی استصلاح أنفسهم، وغنی لهم عن تناول ما تحت أیدیهم. وحجه علیهم إن خالفوا أمرک، ثم تفقد أعمالهم.

الرقابه علی الموظفین

الرقابه علی الموظفین

وابعث العیون من أهل الصدق والوفاء علیهم، وتفقّد أمر الخراج بما یصلح أهله، فإن فی إصلاحهم صلاحاً لمن سواهم، لأن الناس کلهم عیال علی الخراج.

الاهتمام بالتجار

ثم استوص بالتجار وذوی الصناعات وأوصِ بهم خیراً، واعلم مع ذلک أن فی کثیر منهم ضیقاً فاحشاً وشحاً قبیحاً واحتکاراً للمنافع وتحکماً فی البیاعات وذلک باب مضره للعامه وعیب علی الولاه، فامنع عن الاحتکار، فمن قارف حکره بعد نهیک إیاه فنَکّل به وعاقبه من غیر إسراف.

الطبقه المحرومه

الطبقه المحرومه

ثم الله الله فی الطبقه السفلی من الذین لا حیله لهم من المساکین والمحتاجین، اجعل لهم قسماً من بیت المال ولا تشخص عنهم، ولا تصعر خدک لهم، وتفقد أمور من لا یصل إلیک منهم ثقتک من أهل الخشیه والتواضع لیرفع إلیک أمورهم، واجعل لذوی الحاجات وقتاً تفرغ لهم فیه شخصک وتجلس لهم مجلساً عاماً فتتواضع فیه.

وبعِّد عنهم جندک وأعوانک من حراسک وشرطتک، حتی یکلمک مکلمهم غیر متعتع، ثم احتمل الخرق منهم والعی، ونح عنهم الضیق.

الحاکم بدون حاجب

ولا تطولن احتجابک عن رعیتک، فالاحتجاب منهم یقطع عنهم علم ما احتجبوا دونه، فیشاب الحق بالباطل، وإنما الوالی بشر لا یعرف ما تواری عنه الناس من الأمور.

ثم إن للوالی خاصه وبطانه فیهم استئثار وتطاول وقله إنصاف، فاحسم ماده أولئک بقطع أسباب تلک الأحوال.

والزم الحق من لزمه من القریب والبعید.

الوفاء بالعهد

الوفاء بالعهد

وحقق عهدک بالوفاء وارع ذمتک بالأمانه.

فإنه لیس من فرائض الله شیء الناس أشد علیه اجتماعاً مع تفرق أهوائهم وتشتت آرائهم من تعظیم الوفاء بالعهود. ولا تخفر بذمتک، وإیاک والدماء وسفکها بغیر حلها، ولا عذر لک عند الله ولا عندی فی القتل العمد.

أخلاقیات الحاکم

وإیاک والإعجاب بنفسک والثقه بما یعجبک منها وحب الإطراء.

وإیاک والمن علی رعیتک بإحسانک، أو أن تعدهم فتتبع موعدک بخلفک.

وإیاک والعجله بالأمور قبل أوانها، أو التساقط فیها عند إمکانها، فضع کل أمر موضعه.

أنبذ حمیه أنفک، وسیره حدک، وسطوه یدک، وعزب لسانک.

واحترس من کل ذلک بکف البارده وتأخیر السطوه حتی یسکن غضبک فتملک الاختیار.

کتابه علیه السلام إلی رفاعه

وکتب علیه السلام إلی رفاعه لما استقضاه علی الأهواز کتاباً فیه (364):

ذر المطامع وخالف الهوی، وزین العلم بسمت صالح.

نعم عون الدین الصبر، لو کان الصبر رجلا کان رجلاً صالحاً، إیاک والملاله فإنها من السخف والنذاله، لا تحضر مجلسک من لا یشبهک، تخیر لودک واقض بالظاهر وفوض إلی العالم ودع عنک الباطن، واحسب وأدّ، لیس فی الدین إشکال، لا تمار فیه سفیهاً ولا فقیهاً، أما الفقیه فیحزنک خیره وأما السفیه فیخزیک شره.

ولا تجادل أهل الکتاب إلا بالتی هی أحسن بالکتاب والسنه، ولا تعود نفسک الضحک، فانه یذهب البهاء، ویجرّئ الخصوم علی الاعتداء.

تجنب الحاکم الرشوه

تجنب الحاکم الرشوه

إیاک وقبول التحف من الخصوم وحاذر الدخله، من ائتمن امرأه حمق، ومن شاورها فقبل منها ندم، احذر دمعه المؤمن، فإنها تقصف من دمعها، وتطفئ بحور النیران عن صاحبها، لا تبتر الخصوم، ولا تنهر السائل، ولا تجالس فی مجلس الفقیه غیر الفقیه، ولا تشاور فی القضاء، فإن المشوره فی الحرب ومصالح العاجل والدین فلیس بالرأی إنما هو الاتباع، ولا تضیع الفرائض وتتکل علی النوافل، أحسن إلی من أساء إلیک، واعف عمن ظلمک، وارع من نصرک، وأعطِ من حرمک، وتواضع لمن أعطاک، واشکر الله علی ما أولاک، واحمد علی ما أبلاک.

العلم ثلاثه: آیه محکمه، وسنه متبعه، وفریضه عادله، وملاکهن أمرنا.

شعبیه الحاکم

وقد کانت شعبیه الحاکم فی هاتین الحکومتین(365) إلی أبعد حد یتصور، کما أن حریه الشعب أیضاً کانت إلی أبعد حد یتصور، فالشعب کان حراً فی تجارته، وفی زراعته، وفی صناعته، وفی سفره، وفی إقامته، وفی عمرانه، وفی تجمعه، وفی إبدائه الرأی، وفی سائر شؤونه، فالأرض لله ولمن عمرها، والمسلمون کلهم عبید الله، وکان الحاکم یساعد الفقراء والمعوزین فی تعمیر الأرض: زراعه أو عماره أو غیرها، ولذا اتسع العمران، ولم یکن هنالک قید أو شرط، ولا جنسیه، ولا جواز، ولا رخصه، ولا هویه، ولا ما أشبه.

الاکتفاء الذاتی فی زمن الإمام علیه السلام

وقد ورد فی حدیث عن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام أنه قال: إنی أعطیت کل من فی بلادی المسکن والرزق والماء.

وکان ذلک بفضل الحریه الممنوحه من قبل الإسلام التی طبقها أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام) فإذا کانت الأرض لله ولمن عمرها ولم تکن حواجز، فإن کل إنسان یبنی لنفسه داراً، إذ الآجر والجص والطین والخشب المحتاج إلیها فی بناء السقوف والأبواب وما أشبه، کلها من ولائد الأرض وهی سهله التحصیل، وحریه الإنسان وعامل الزمن ووجود المواد الأولیه ینضم بعضها إلی بعض، وتسبب أن یکون لکل إنسان مسکن.

سعه عاصمه الإمام علیه السلام

سعه عاصمه الإمام علیه السلام

ولقد ذکر المؤرخون أن نفوس الکوفه وصلت فی أیام الإمام أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام) إلی أربعه ملایین نسمه. بینما کانت الکوفه مدینه جدیده البناء لم یمر علی عمرها حتی عشرین عاماً.

توسیع البلاد الإسلامیه

وفی زمان الحجاج بنیت (واسط) وصار لهذه المدینه فی مده أقل من عشرین سنه ثمانیه آلاف شارع، وکانت للبصره مائه وعشرون ألف نهر، یسقی الأرض.

أما بغداد (فی عصر الإمام الصادق علیه السلام وما أشبه) فقد کانت نفوسها أکثر من عشره ملایین، إن مما لا شک فیه أن الحاکم کان جائراً کالحجاج وهارون، لکن القوانین السائده فی البلاد الإسلامیه کانت قوانین إسلامیه فی الجمله.

دکاکین مجاناً للناس

وقد ورد فی التاریخ: أن الإمام أمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام) بنی دکاکین فی الکوفه، وأعطاها للناس مجاناً بدون أجره.

أما الرزق والماء، فکان کل إنسان یتمکن من حفر البئر، ومن جر القناه والنهر، کما کان کل إنسان حراً فی تجارته، یسافر أینما شاء، ویکتسب کیفما یرید، ویحوز المباحات من معدن وصید، والانتفاع بالأشجار المباحه والغابات وما أشبه، فلماذا لا یکون للناس المسکن والماء والرزق، والوالی لا یتصرف فی الأموال حتی بمقدار إنسان عادی.

علی علیه السلام یحکم أکبر دوله فی العالم

وهکذا جرت الأمور بعد رسول الله صلی الله علیه و اله حتی وصلت إلی علی (علیه الصلاه والسلام) حیث کان یحکم أکبر دوله فی العالم ذلک الیوم، ضاربه من أواسط أفریقیا إلی أواسط آسیا مما هی فی خریطه الیوم عشرات الدول فکانت فی تلک الدوله الواحده الکبیره: الجنسیات والقومیات واللغات المختلفه، وکان البلد فی زمان علی (علیه الصلاه والسلام) بلداً واحداً لا حواجز جغرافیه فیه، فکان السائر یسیر من مصر إلی الحجاز، إلی الیمن، إلی العراق، إلی الخلیج، إلی إیران، والی غیرها، وهو فی بلده، والمسلمون کلهم أخوه، أما غیر المسلمین فهم نظراؤهم فی الخلق.

الإمام علیه السلام یطلب رضا الله ورضا الناس

وقد کان (علیه الصلاه والسلام) من أشد الناس مراعاه لرضا الله ورضا الناس، وکان عادلاً عفیفاً زاهداً عن الحطام، متخذاً مبدأ الشوری، وإن کان هو خلیفه رسول الله صلی الله علیه و اله حقاً، والمعین من قبل الله سبحانه وتعالی صدقاً، لکن مع ذلک لما وصل الحکم إلیه لم یقبله إلا بإلحاح من المسلمین وإصرار شدید.

الإمام علیه السلام واختیار الناس

فقد ذکر المؤرخون أنه بعد مقتل الثالث جاءه المسلمون، وفیهم زعماء أصحاب رسول الله من المهاجرین والأنصار، والذین اتبعوهم بإحسان، والذین جاؤوا من مصر والکوفه والبصره وغیرها، فقالوا: یا أبا الحسن هل نبایعک؟ فقال علیه السلام: لا حاجه لی فی أمرکم، فقالوا: ما نختار غیرک، فاختلفوا إلیه مراراً وتکراراً، وأصروا علیه إصراراً، وخرج علیه السلام إلی السوق فاتبعه الناس وبشّوا فی وجهه، وأصروا علیه، فدخل حائط بنی عمرو وقال لأبی عمره: أغلق الباب، فجاء الناس فقرعوا فدخلوا وفیهم طلحه والزبیر، فقالا: یا علی أبسط یدک، فبایعه طلحه والزبیر وثم الآخرون(366).

وفی الخطبه الشقشقیه تذکیر بهذه الحقیقه.

السیاسه العامه للإمام علیه السلام

وقد أوجز الإمام علیه السلام سیاسته العامه فی خطبه خطبها فی أوائل استخلافه فقال (علیه الصلاه والسلام): (إن الله أنزل کتاباً هادیاً بیّن فیه الخیر والشر، فخذوا نهج الخیر تهتدوا، وأصدفوا عن سمت الشرّ تقصدوا، الفرائض الفرائض أدّوها إلی الله تؤدّکم إلی الجنه... اتقوا الله فی عباده وبلاده فإنکم مسؤولون حتی عن البقاع والبهائم)(367).

وقال للمسلمین عند إصرارهم بأن یبایعوه: (دعونی والتمسوا غیری فإنّا مستقبلون أمراً له وجوه وألوان لا تقوم له القلوب، ولا تثبت علیه العقول، وإن الآفاق قد أغامت، والمحجه قد تنکرت، واعلموا أنی إن أجبتکم رکبت بکم ما أعلم، ولم أصغ إلی قول القائل وعتب العاتب)(368).

فلما أصر القوم علی مبایعته وقبل دعوتهم وبایعوه، قال (علیه الصلاه والسلام): (ذمتی بما أقول رهینه وأنا به زعیم، إن من صرحت له العبر عما بین یدیه من المثلات حجزته التقوی عن تقحم الشبهات، ألا وإن بلیتکم قد عادت کهیئتها یوم بعث الله نبیکم صلی الله علیه و اله، والذی بعثه بالحق لتبلبلنّ بلبله، ولتغربلن غربله، ولتساطنّ سوط القدر، حتی یعود أسفلکم أعلاکم،

وأعلاکم أسفلکم، ولیسبقن سابقون کانوا قصروا، ولیقصرن سابقون کانوا سبقوا)(369).

کیف بایعوا الإمام علیه السلام؟

وقد وصف علیه السلام فی خطبه أخری کیفیه مبایعتهم له، وإصرارهم علیه، وتحقق الشوری بالنسبه إلیه بقوله: (وبسطتم یدی فکففتها، ومددتموها فقبضتها، ثم تداککتم علی تداک الإبل الهیم علی حیاضها یوم ورودها حتی انقطعت النعل وسقطت الرداء ووطئ الضعیف)(370).

وفی خطبه أخری له: (فما راعنی إلا والناس کعرف الضبع إلیّ، ینثالون علیّ من کل جانب حتی لقد وطئ الحسنان وشق عطفای، مجتمعین حولی کربیضه الغنم)(371).

وحتی إن الذین لم یبایعوه کعبد الله بن عمر وغیره ترکهم علیه السلام وشأنهم ولم یقل إنه لابد لهم من المبایعه.

الإمام علیه السلام لا یقبل الحکم المنحرف

الإمام علیه السلام لا یقبل الحکم المنحرف

ومن شده ورعه أنه فی الشوری لما أصروا علیه بأن یکون خلیفه علی شرط کتاب الله وسنه رسوله صلی الله علیه و اله وسیره الشیخین قال: (أما کتاب الله وسنه رسوله فنعم، وأما سیره الشیخین فلا، وإنما باجتهاد رأیی)(372). فقد ترک الخلافه الطویله العریضه لرفضه شرطاً واحداً هو شرط (سیره الشیخین)، مع أنه لو کان من أهل الدنیا والمنصب والجاه وما أشبه لکان قبل الشرط ثم تخلی عنه، کما هو کذلک بالنسبه إلی کثیر من الحکام، بل أقل موظف أحیاناً یکذب کذبات للوصول إلی دراهم معدوده وجاه صغیر حقیر، وقد نری أن ثالث الخلفاء قبل هذا الشرط الثالث لکنه لم یفِ به.

الإمام علیه السلام والخط الصحیح

وحیث رأی الإمام (علیه الصلاه والسلام) بعد أن بویع له بالخلافه أن هناک خطین: خط الله والإسلام والقرآن والنبی والأمه، وخط الانحراف الذی حاصله عصیان الله والانحراف عن سیره الرسول وسحق الضعفاء وتقویه المحتکرین والمستغلین، اختار الخط الأول مهما جرت علیه من النوائب والمحن، ولذا بقی الإمام (علیه الصلاه والسلام) شعبیاً بالإضافه إلی کونه متبعاً لمرضات الله سبحانه وتعالی إلی هذا الیوم وإلی أن تقوم الساعه ولم یبال أن یکون الخط الآخر یحاربه.

الخطوط المنحرفه

1: ما ظاهره الدین فقط کما فی الخوارج.

2: أو الدنیا فقط کما فی معاویه وأصحابه.

3: أو الدین الممزوج بالدنیا کما فی أهل الجمل.

الإمام علیه السلام یعزل قاضیه

وکان علیه السلام حریصاً علی العدل حتی أنه عزل قاضیه أبا الأسود الدؤلی مع علمه وعدالته وفضله، وعلله بأن یعلو صوته صوت الخصمین، فإنه لما عزل أبا الأسود جاءه، وقال یا أمیر المؤمنین: (لِم عزلتنی وما خنت وما جنیت، قال: إنی رأیت کلامک یعلو کلام الخصمین)(373).

الإمام علیه السلام یعاتب والیه

الإمام علیه السلام یعاتب والیه

وحتی أن والیه علی البصره لما حضر مأدبه بعض فتیانها، کتب إلیه کتاباً توبیخیاً کما سیأتی. وکان علیه السلام یراعی رضی الناس إلی أبعد حد فی إطار رضا الله سبحانه.

أخلاقیات الإمام علیه السلام فی حکومته

وقد کان علی علیه السلام فی حکومته یتبع آثار الرسول صلی الله علیه و اله، کما کان قبل حکومته کذلک، فکان علی علیه السلام الحاکم رجلاً عادلاً فاضلاً شعبیاً استشاریاً إلی أبعد الحدود، کما أن الشعب فی زمان علی علیه السلام مسلمهم وکافرهم کانوا فی حریه تامه ورفاه شامل من أقصی بلاده علیه السلام إلی أقصی بلاده، وقد تقدم الکلام بأنه کان رئیس أکبر دوله فی عالم ذلک الیوم.

نماذج من السیره العلویه

نماذج من السیره العلویه

روی هارون بن عنتره، عن أخیه، عن أبیه، قال دخلت علی علی علیه السلام بالخورنق فی فصل الشتاء وعلیه خلق قطیفه وهو یرعد فیه، فقلت: یا أمیر المؤمنین إن الله جعل لک ولأهلک فی هذا المال نصیباً، وأنت تفعل هذا بنفسک؟ فقال: والله ما أرزؤکم شیئاً وما هی إلا قطیفتی التی أخرجتها من المدینه(374).

ویحدث الرواه أن الإمام علیه السلام لما دخل الکوفه لم یدخل القصر المبنی للأمراء وإنما آثر أن یسکن مساکن الفقراء. نعم، بعدما استتب له الأمر وظهرت الأمور، مداخلها ومخارجها کان یسکن فی بیت الإماره، لکن بیت الإماره فی أیام الإمام لا حاجب له، ولا تشریفات، وإنما کانت محلاً لقضاء حوائج الناس.

مأکل الإمام علیه السلام

وروی النضر بن المنصور، عن عقبه بن علقمه قال: دخلت علی علی علیه السلام فإذا بین یدیه لبن حامض آذتنی حموضته، وکسره یابسه، فقلت: یا أمیر المؤمنین أتأکل مثل هذا؟ فقال لی: (یا أبا الجنوب رأیت رسول الله صلی الله علیه و اله یأکل أیبس من هذا، ویأکل أخشن من هذا وأشار إلی ثیابه فإن أنا لم آخذ بما أخذ به خفت أن لا ألحق به)(375).

عدل الإمام علیه السلام فی المال

وذکر عاصم بن کلیب، عن أبی، أنه قال: قدم علی علی علیه السلام بمال من أصبهان فقسمه علی سبعه أسهم (لأنه کانت فی الکوفه سبعه أحیاء) فوجد فیه رغیفاً، فقسّمه علی سبعه، ودعا أمراء الأسباع فأقرع بینهم لینظر أیهم یعطی أولاً(376).

وذکر یحیی بن مسلمه: أن علیاً (علیه الصلاه والسلام) استعمل عمرو بن مسلمه علی أصبهان، فقدم ومعه مال کثیر وزقاق فیها عسل وسمن، فأرسلت إحدی بنات علی إلی عمرو تطلب منه سمناً وعسلاً، فأرسل إلیها ظرف عسل وظرف سمن، فلما کان الغد خرج الإمام علی علیه السلام وأحضر المال والسمن والعسل لیقسم فعد الزقاق فنقصت زقین، فسأله عنهما فکتمه، وقال: نحن نحضرهما فعزم علیه إلا ذکرهما له، فأخبره فأرسل علی إلی ابنته فأخذ الزقین منها فرآهما قد نقصا فأمر التجار بتقویم ما نقص منهما، فکان ثلاثه دراهم، فأرسل إلی ابنته فأخذها منها، ثم قسم الجمیع.

وروی سلیمان: أن علیاً (علیه الصلاه والسلام) لم یبن آجره علی آجره، ولا لبنه علی لبنه، ولا قصبه علی قصبه(377).

الإمام علیه السلام یمشی لقضاء حاجه امرأه

وعن الإمام الباقر علیه السلام أنه رجع علی علیه السلام إلی داره فی وقت القیض، فإذا امرأه قائمه تقول: إن زوجی ظلمنی وأخافنی وتعدی علیّ وحلف لیضربنی، فقال: یا أمه الله حتی یبرد النهار ثم أذهب معک إن شاء الله.

فقالت: یشتد غضبه وحرده علیَّ.

فطأطأ علیه السلام رأسه، ثم رفعه وهو یقول: لا والله أو یؤخذ للمظلوم حقه غیر متعتع، أین منزلک؟ فمضی إلی بابه فوقف، فقال: السلام علیکم.

فخرج الشاب، فقال علی علیه السلام: یا عبد الله، اتق الله فإنک قد أخفتها وأخرجتها.

فقال الفتی: وما أنت وذاک، والله لأحرقنها لکلامک!.

فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: آمرک بالمعروف، وأنهاک عن المنکر، تستقبلنی بالمنکر، وتنکر

المعروف.

قال: فأقبل الناس من الطرق ویقولون: سلام علیکم یا أمیر المؤمنین.

فسقط الرجل بین یدیه وقال: أمیر المؤمنین أقلنی عثرتی، فوالله لأکون لها أرضاً تطؤنی، فأغمد علی علیه السلام سیفه، وقال: یا أمه الله ادخلی منزلک، ولا تلجئی زوجک إلی مثل هذا أو شبهه (378).

الإمام علیه السلام یرعی الیتامی

الإمام علیه السلام یرعی الیتامی

وروی أبو الطفیل:أن علیاً (علیه الصلاه والسلام) کان یدعو الیتامی فیطعمهم العسل، حتی قال بعض أصحابه: لوددت أنی کنت یتیماً(379)، وکان ذلک فیه اقتداءً برسول الله صلی الله علیه و اله، حیث کان رسول الله صلی الله علیه و اله لا تخلو داره علی صغرها من یتیم، وکان یقول: خیر بیوتکم بیت فیه یتیم(380).

الإمام علیه السلام یعفو عن المذنب

وکان علیه السلام یدفع السیئه بالحسنه، وقد بعث أمیر المؤمنین علیه السلام إلی لبید بن عطارد التمیمی (فی کلام بلغه) فمر به إلی أمیر المؤمنین فی بنی أسد، فقام إلیه نعیم بن دجاجه الأسدی فأفلته، فبعث أمیر المؤمنین علیه السلام فأتوه به، وأمر به أن یضرب، فقال له نعیم: إن المقام معک لذل، وإن فراقک لکفر، فلما سمع ذلک منه قال: قد عفونا عنک، إن الله عزوجل یقول: *ادْفَعْ بِالّتِی هِیَ أَحْسَنُ السّیّئَهَ*(381)، أما قولک إن المقام معک لذل فسیئه اکتسبتها، وأما قولک: إن فراقک لکفر فحسنه اکتسبتها، فهذه بهذه(382).

أقول: أخطأ الرجل فی زعمه: (إن المقام مع علی لذل) فإن الإنسان الذی لا یرید العداله إذا أرغم علی العداله رآها ذلاً، فهل کان من الحق أن یفلت مجرماً؟.

لباس الإمام علیه السلام المرقع

وقال علیه السلام فی کلمه له: لقد رقعت مدرعتی هذه حتی استحییت من راقعها(383).

وعن السید بن طاووس، عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: تزوجت فاطمه علیها السلام وما کان لی فراش. وجاء فی بعض التواریخ: إن الإمام علیه السلام جاء بالرمل ففرشه فی غرفته لیله زواجه بها (علیها الصلاه والسلام).

الإمام علیه السلام یعرض سیفه للبیع

وذات مره عرض سیفه للبیع قائلاً: (من یشتری سیفی، ولو کان عندی عشاء لما بعته)(384). وقد کانت الکوفه عاصمته علیه السلام والمال یدرّ علیه من کل جانب ومکان.

وفی مره أخری عرض سیفه علی البیع، وقال: من یشتری سیفی ولو کان عندی ثمن أزار ما بعته(385).

الإمام علیه السلام لا یضع لبنه علی لبنه

الإمام علیه السلام لا یضع لبنه علی لبنه

وفی روایه عن الإمام الباقر علیه السلام أنه ولی خمس سنین ما وضع آجره ولا لبنه، ولا أقطع قطیعاً، ولا أورث بیضاء ولا حمراء(386).

وعن الأصبغ بن نباته، أنه قال علی علیه السلام لأهل البصره: دخلت بلادکم بأسمالی هذه ورحلی وراحلتی ها هی، فإن أنا خرجت من بلادکم بغیر ما دخلت فإننی من الخائنین(387). وفی روایه أخری، أنه قال: یا أهل البصره ما تنقمون منی، إن هذا لمن غزل أهلی، وأشار إلی قمیصه(388).

غذاء الإمام علیه السلام

وفی روایه أنه ترصد عمرو بن حریث غذاءه، فأتت فضّه بجراب مختوم فأخرج منه خبزاً متغیراً خشناً، فقال عمرو: یا فضّه لو نخلت هذا الدقیق وطیبته، قالت: کنت أفعل فنهانی، وکنت أضع فی جرابه طعاماً طیباً فختم جرابه، ثم إن أمیر المؤمنین علیه السلام فتّه فی قصعه وصب علیه الماء، ثم ذرّ علیه الملح وحسر عن ذراعه، فلما فرغ قال: یا عمرو لقد خانت هذه ومدّ یده إلی محاسنه وخسرت هذه أن أدخلها النار من أجل الطعام، هذا یجزینی(389).

ورآه عدی بن حاتم، وبین یدیه شنّه فیها قراح ماء وکسرات خبز شعیر وملح فقال: إنی لا أری لک یا أمیر المؤمنین لتظل نهارک طاویاً مجاهداً، وباللیل ساهراً مکابداً، ثم یکون هذا فطورک؟ فقال علیه السلام شعراً:

علل النفس بالقنوع وإلا طلبت منک فوق ما یکفیها (390)

الإمام علیه السلام یختار الثوب الأرخص

الإمام علیه السلام یختار الثوب الأرخص

ونظر علی علیه السلام إلی فقیر خرق کم ثوبه، فخرق علیه السلام کم قمیصه وألقاه إلیه، وکأنه أراد أن یرقعه به.

وفی روایه الإمام الباقر: أن علیاً علیه السلام أتی البزازین، فقال لرجل: بعنی ثوبین؟ فقال الرجل: یا أمیر المؤمنین عندی حاجتک، فلما عرفه مضی عنه، فوقف علی غلام فأخذ ثوبین أحدهما بثلاثه دراهم والآخر بدرهمین، فقال: یا قنبر خذ الذی بثلاثه، فقال قنبر: أنت أولی به، تصعد المنبر وتخطب الناس، فقال: أنت شاب ولک شره الشباب، وأنا أستحیی من ربی أن أتفضل علیک، سمعت رسول الله صلی الله علیه و اله یقول: ألبسوهم مما تلبسون، وأطعموهم مما تأکلون.

فلما لبس علی علیه السلام القمیص مدَّ کمّ القمیص فأمر بقطعه واتخاذه قلانس للفقراء، فقال الغلام: هلم أکفه أی أخیطه؟ قال: دعه کما هو، فإن الأمر أسرع من ذلک، فجاء أبو

الغلام البائع للثوب فقال: إن ابنی لم یعرفک، وهذان درهمان ربحهما، فقال: ما کنت لأفعل قد ماکسته وماکسنی واتفقنا علی رضا(391).

لم یشبع الإمام علیه السلام قط

وروی أنه علیه السلام ما شبع من طعام قط، وکان أخشن الناس أداماً وملبساً(392).

وروی عبد الله بن أبی رافع قال: دخلت إلیه یوم عید فقدم جراباً مختوماً، فوجدنا فیه خبز شعیر یابساً مرصوصاً، فقدّم فأکل منه، فقلت: یا أمیر المؤمنین، فکیف تختمه؟ فقال: خفت هذین الولدین، أی الحسنین، أن یلتاه بسمن أو زیت(393).

وکان ثوبه علیه السلام مرقعاً بجلد تاره ولیف أخری، ونعلاه من لیف، وکان یلبس الکرباس الغلیظ فإذا وجد کمه طویلاً قطعه بشفره، وکان یأتدم إذا ائتدم بخل أو بملح، فإن ترقی عن ذلک فببعض نبات الأرض، فإن ارتفع عن ذلک بقلیل فمن ألبان الإبل، ولا یأکل اللحم إلا قلیلاً، ویقول: لا تجعلوا بطونکم مقابر الحیوان(394).

الإمام علیه السلام یأکل اللحم کل سنه مره

وفی روایه أنه (علیه الصلاه والسلام) کان یأکل اللحم کل سنه مره فی عید الأضحی، ویقول: إنی أعلم أن الکل یأکلون اللحم فی هذا الیوم، فکان ترکه اللحم لمواساه المسلمین وسائر من فی بلاده.

الإمام علیه السلام یخدم الضیف

ومن تواضعه علیه السلام أنه ورد علیه أب وابن، فقام إلیهما وأکرمهما وأجلسهما فی صدر المجلس وجلس بین أیدیهما، ثم أمر بالطعام فأحضر فأکلا منه، ثم جاء قنبر بطشت وإبریق خشب ومندیل للیبس وجاء لیصب علی ید الرجل، فقام أمیر المؤمنین علیه السلام وأخذ الإبریق لیصب علی ید الرجل، فقال الرجل: یا أمیر المؤمنین الله یرانی وأنت تصب علی یدی الماء؟ قال: اقعد وأغسل، فإن الله عزوجل یراک وأخوک الذی لا یتمیز عنک ولایتفضل علیک یخدمک، یرید بذلک فی خدمته فی الجنه مثل عشره أضعاف عدد أهل الدنیا وعلی حسب ذلک فی ممالیکه فیها.

فقعد الرجل فقال له علی علیه السلام: أقسمت بعظیم حقی الذی عرفته لما غسلت مطمئناً کما کنت تغسل لو کان الصاب علیک الماء قنبراً؟ ففعل الرجل ذلک. فلما فرغ ناول الإبریق محمد بن الحنفیه، وقال: یا بنی لو کان هذا الابن حضرنی دون أبیه لصببت علی یده، ولکن الله عز وجل یأبی أن یسوّی بین ابن وأبیه إذا جمعهما مکان، لکن قد صب الأب علی الأب فلیصب الابن علی الابن، فصب محمد بن الحنفیه علی الابن(395).

وعن الإمام الصادق علیه السلام: *کان أمیر المؤمنین علیه السلام یحتطب ویستقی ویکنس، وکانت فاطمه علیها السلام تطحن وتعجن وتخبز* (396).

الإمام علیه السلام یشتری من السوق بنفسه

وروی أن علیاً علیه السلام اشتری تمراً بالکوفه، فجعله فی طرف ردائه، فتبادر الناس إلی حمله، وقالوا: یا أمیر المؤمنین نحن نحمله؟ فقال علیه السلام: رب العیال أحق بحمله(397).

وفی روایه: أنه علیه السلام کان یحمل التمر والملح بیده، وکان ینشد هذا الشعر.

لا ینقص الکامل من کماله ما جر من نفع إلی عیاله(398)

وکان (علیه الصلاه والسلام) کما یروی زید بن علی علیه السلام یمشی فی خمسه مواضع

حافیاً، ویعلق نعله بیده الیسری: یوم الفطر، والنحر، والجمعه، وعند العیاده، وتشییع الجنازه، ویقول: إنها أحب مواضع لله، وأحب أن أکون