أسئله وأجوبه شرعیه

هویه الکتاب

مطابقه لفتاوی المرجع الدینی الأعلی

ایه الله السید محمد الحسینی الشیرازی (قدس سره الشریف)

الطبعه الأولی/ 1420ه 2000م

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص.ب: 6080 شوران

الطلیعه

بسم الله الرحمن الرحیم

فاسألوا

أهل الذکر

إن کنتم لا تعلمون

صدق الله العلی العظیم

سوره النحل: 43

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

العلماء ورثه الأنبیاء ..

نعم.. هذه العباره الرائعه هی الوسام الجمیل الذی علقه الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله علی صدور علماء هذه الأمه المرحومه.. تجعل منهم مشاعل هدایه ونور، وتحملهم مسؤولیه عظمی هی من أعظم وأکبر المسؤولیات علی الإطلاق وهی حمل رساله السماء، لإنقاذ أهل الأرض.

فالأنبیاء الکرام علیهم السلام ومن بعدهم الأئمه المعصومون علیهم السلام هذه هی مهمتهم، وهذا هو شأنهم ورسالتهم، وعلماء هذه الأمه حملت وتحملت هذه المسؤولیه الکبری تبعا لهم علیهم السلام.. لإنقاذ بنی البشر قاطبه.

فمسؤولیه العلماء فی عصر الغیبه الکبری هو استمرار ومواصله المسؤولیه فی إبلاغ وتطبیق الرساله الإسلامیه علی أرض الحقیقه والواقع.. وإیصالها إلی کل الناس فی جمیع بقاع الأرض إن أمکن وحسب المستطاع.

ومن أولئک العلماء ومن خیرتهم هم مراجع التقلید الکرام حفظ الله الباقین ورحم الماضین فالمسؤولیه علیهم أکبر وحملهم الرسالی أثقل إن صح التعبیر لأنهم یتحملون مسؤولیات جسیمه وعظیمه من إداره شؤون الأمه والحوزات والوکلاء والأموال والفقراء و...

وفی العصر الحاضر حیث المسؤولیه أکثر وتعقید الحیاه أوسع وأشمل بسبب طبیعه الحیاه وتعقیداتها الحالیه راح سماحه المرجع الدینی الأعلی الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی (دام ظله) بالتصدی لما یهم الأمه الإسلامیه فی مختلف النواحی والتعقیدات وذلک منذ حوالی نصف قرن تقریباً، حیث طرحته الحوزات العلمیه مرجعاً للتقلید خلفاً لوالده المعظم آیه الله العظمی السید میرزا مهدی الشیرازی *، ومنذ ذلک الحین والی الیوم یقود الرکب بقوه وکفاءه عالیه أمده الله وأعانه…

ومن الأسالیب التی اتبعها سماحته ومنذ البدایه هی الإجابه علی الاستفتاءات الشرعیه وجمعها وتنسیقها

ومحاوله طباعتها ونشرها وتوزیعها بین الجمهور وذلک لضرورتها لکل المجتمع وکل الطبقات لأن الکثیر من الناس قد یتعذر علیهم الوصول إلی المرجع نفسه أو وکیله للاستفتاء المباشر أو غیر المباشر…

وهذا الکتاب (أسئله وأجوبه شرعیه) مجموعه من الإستفتاءات التی توجهت إلی سماحته وأجاب علیها بخط یده، جمعها ورتبها بعض العلماء، فرأینا نشره إیماناً منا بأهمیه الموضوع وضرورته، وتعمیماً للفائده المرجوه فی الأمه الإسلامیه المبارکه..

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمین.

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص ب:6080شوران

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین،والصلاه والسلام علی محمد وأهل بیته الطیبین الطاهرین.

أسئله حول القرآن

س1: هل التلفظ بقول (أعوذ بالله من الشیطان الرجیم) قبل الابتداء بسوره الفاتحه فی الصلاه جائز ام لا؟

ج: جائز.

س2: ما معنی *الرحمن الرحیم* (1)؟

ج: الرحیم للباطن، والرحمن للظاهر(2).

س3: ما سبب تقدیم *الرحمن* علی *الرحیم*؟

ج: لأن الإنسان أولاً یطلع علی الظاهر ثم الباطن.

س4: هل البسمله آیه من کل سوره من سور القرآن؟

ج: نعم.

س5: ما الفرق بین الحمد والشکر، وما معناهما؟

ج: الحمد للذات، والشکر للنعم.

س6: التسبیح مقدم علی التحمید، لأنه یقال: (سبحان الله والحمد لله)، فما سبب وقوع التحمید فی البدایه من سوره الفاتحه؟

ج: التسبیح تنزیه أولاً والبسمله مشتمله علی التسبیح.

س7: قوله: *العالمین*(3) جمع عالم، ما المقصود بالعالمین؟

ج: لله تعالی عوالم متعدده.

س8: ما وجه تکرار قوله: *الرحمن الرحیم*(4)؟

ج: للتأکید علی صفه الرحم فیه سبحانه.

س9: ما وجه التکرار فی قوله *إیاک*(5)؟

ج: للتأکید.

س10: لماذا انتقل من الغیبه إلی الخطاب فی قوله:*إیاک نعبد وإیاک نستعین*(6) بعد قوله: *مالک یوم الدین*(7)؟

ج: لأنه لما ذکر الصفات تصور انه تعالی حاضر ولذا خاطبه.

س11: ما هو *الصراط المستقیم*(8)؟

ج: لکل شیء مادی ومعنوی صراط مستقیم وآخر منحرف.

س12: ما معنی الغضب منه سبحانه وهو صفه من صفات البشر؟

ج:

المراد: نتیجه الغضب کما قال المتکلمون: خذ الغایات وأترک المبادئ.

س13: هل یجب قراءه سوره الفاتحه فی الصلاه؟

ج: نعم.

س14: ما المقصود من هذه الحروف المفتتحه بها بعض السور مثل:

*الم*(9).

*المص*(10).

*المر*(11).

*الر*(12).

*کهیعص*(13).

*حم*(14).

*حم، عسق*(15).

وما إلی ذلک؟ وبماذا تشیر إلیه هذه الحروف؟

ج: فی الحروف المقطعه أقوال، منها أنها إشارات إلی أسماء الله تعالی(16).

س15: ما هی الفائده من تقطیع القرآن الکریم سوراً ؟

ج: لأن الاستمرار قد یوجب الاشمئزاز.

س16: قال الله تعالی: *ذلک الکتاب لا ریب فیه هدی للمتقین*(17) وذلک یشار بها إلی البعید، فلماذا أشیر بها هنا إلی غیر البعید؟

ج: لأنه فی مقام عال جداً، فالبعد معنوی.

س17: ما هو *الکتاب* الذی أشار الیه، وهل صحیح ما یزعمه البعض من ان المراد بالکتاب هو التوراه، کتاب الیهود؟

ج: لا، بل القرآن.

س18: کیف نفی الریب علی سبیل الاستغراق، وکم من مرتاب فیه؟

ج: أی ان شأنه، عدم الریب فیه.

س19: لماذا قال: *هدی للمتقین*(18) والمتقون هم المهتدون؟

ج: لأن من له حاله التقوی یهدی، لا غیر المبالی.

س20: قال الله تعالی: *والذین یؤمنون بما أنزل إلیک*(19) ما هو الإیمان؟

ج: الاعتقاد.

س21: قال الله تعالی: *ختم الله علی قلوبهم وعلی سمعهم وعلی أبصارهم غشاوه*(20)، وقال أیضاً: *وختم علی سمعه وقلبه وجعل علی بصره غشاوه*(21)، ما وجه تکرار (علی) فی هذه الآیه؟

ج: للترسیخ فی نفس السامع.

س22: لماذا جمع القلوب والأبصار وأفرد السمع؟

ج: انه نوع من البلاغه، وبعض قال عله آخری(22).

س23: لماذا خص هذه الأعضاء بالذکر؟

ج: لأنها أداه الأخذ، والقلب أداه الوعی.

س24: قال الله تعالی: *ومن الناس من یقول آمنا بالله وبالیوم الآخر وما هم بمؤمنین*(23) ما الوجه فی تکرار الباء هنا، ولماذا اختص بالذکر الایمان بالله والایمان بالیوم الآخر؟

ج: لتلازمهما فی الاعتقاد، ولاستقلال کل واحد کرر الباء.

س25:

قال الله تعالی: *یخادعون الله والذین آمنوا وما یخدعون إلا أنفسهم وما یشعرون*(24)، کیف یخادعون الله والذین آمنوا، مع ان مخادعته تعالی ومخادعه المؤمنین لا تصح.

ج: أی عملهم عمل المخادع(25).

س26: قال تعالی: *.. فی قلوبهم مرض فزادهم الله مرضاً ولهم عذاب ألیم*(26)، کیف یصح أن یزیدهم الله مرضاً؟

ج: حیث ان انزال الکتاب وإرسال الرسول یسبب زیاده عنادهم.

س27: قال الله تعالی: *الله یستهزئ بهم ویمدهم فی طغیانهم یعمهون*(27)، الاستهزاء عیب وجهل، ولا یجوز علی الله سبحانه العیب والجهل ألا تری قوله تعالی: *قالوا أتتخذنا هزواً قال أعوذ بالله ان أکون من الجاهلین*(28) فما معنی استهزاؤه، وما معنی مدهم فی طغیانهم؟

ج: الاستهزاء جزاء استهزائهم، والمدّ لأنه لا یغیرهم عن واقعهم.

س28: لماذا لا یقول: (الله مستهزئ بهم) لیکون مطابقاً لقوله: *انما نحن مستهزؤن*(29) قبل هذه الآیه؟

ج: فعل المضارع یدل علی الاستمرار.

س29: قال الله تعالی: *أولئک الذین اشتروا الضلاله بالهدی فما ربحت تجارتهم وما کانوا مهتدین*(30)، کیف قال ابن عباس ذلک وإنما کانوا منافقین، ولم یتقدم نفاقهم إیمان؟

ج: تفسیر غیر المعصوم لا حجیه فیه.

س30: لماذا قال: *فما ربحت تجارتهم* مع انه ذهبت فیها رؤوس أموالهم؟

ج: عدم الربح، لانتفاء الموضوع.

س31: کیف أسند الخسران إلی التجاره، والتجاره لیس من شأنها الخساره والربح؟

ج: بالنظر إلی النتیجه.

س32: قال الله تعالی: *مثلهم کمثل الذی استوقد ناراً*(31)، لماذا لم یقل: (کمثل الذین استوقدوا ناراً) فاتی باللفظ مفرداً، ألا یلیق ان یکون جمعاً، لأن الجماعه إنما تشبه بالجماعه لا بالواحد؟

ج: الاختلاف مفرداً وجمعاً وما أشبه نوع من البلاغه.

س33: لماذا قال: *یجعلون أصابعهم*(32) مع ان الأصابع لا توضع فی الأذن انما الذی یوضع هو الأنمله، فالوجه ان یقال (أناملهم) والأنامل رؤوس الأصابع؟

ج: لإفاده سد آذانهم سداً محکماً.

س34:

قال الله تعالی: *إن الله لا یستحی أن یضرب مثلاً ما بعوضه فما فوقها*(33)، لماذا قال فما فوقها، وحقه ان یقول فما دونها، لأن المقصود بالتشبیه هنا حقارتها وما هو أحقر منها، ولأن ما فوقها کالأسد لا یکون مثلاً علی الحقاره؟

ج: فما فوقها، فی جانب الزیاده، وجانب النقیصه.

س35: الحیاء تغیر وانکسار یعتری الإنسان من تخوف ما یعاب به ویذم، فکیف جاز وصف الله تعالی به، وهو الذی لا یجوز علیه التغیر والخوف والذم؟

ج: تقدم (خذ الغایات…)(34).

س36: قال الله تعالی: *وإذ قال ربک للملائکه إنی جاعل فی الأرض خلیفه قالوا أتجعل فیها من یفسد فیها ویسفک الدماء ونحن نسبح بحمدک ونقدس لک قال إنی أعلم ما لا تعلمون*(35)، من هو المجعول فی الأرض خلیفه؟

ج: الأنبیاء والأئمه علیهم السلام.

س37: إذا کان الأمر کما ذکرتم فمن اللازم أن یقال: خلفاء أو خلائف، فلماذا قال خلیفه؟

ج: یراد الجنس.

س38: من این عرف الملائکه ان فی ذریه آدم علیه السلام من یفسد فی الأرض ویسفک الدماء، وهل ذلک إلا غیب؟

ج: إما لسبق الحیاه فی الأرض، وأما لاستکشاف ذلک من الله عزوجل.

س39: ما الغرض من أخبار الله تعالی ملائکته بذلک؟

ج: لامتحانهم.

س40: قال الله تعالی: *وعلم آدم الأسماء کلها ثم عرضهم علی الملائکه فقال أنبئونی بأسماء هؤلاء إن کنتم صادقین*(36)، کیف علم الله تعالی آدم الأسماء؟ ولماذا قال (عرضهم) ولم یقل عرضها؟

ج: بالإیحاء، والمراد المسمیات.

س41: إن الله تعالی عالم بعجز الملائکه عن الجواب، فما وجه قوله *أنبئونی بأسماء هؤلاء إن کنتم صادقین* وکیف طلب منهم الجواب بما لا یعلمون؟

ج: دلاله علی عجزهم، حتی یعرفوا ذلک.

س42: من صفات الله سبحانه وتعالی (العدل)، فکیف یعلّم آدم علیه السلام الأسماء ولا یعلمها للملائکه وهم من

یعبدونه ویخلصون له فی العباده من قبل خلق آدم علیه السلام.

ج: لیست قابلیتهم کقابلیه آدم.

س43: قال الله تعالی: *قال یا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لکم إنی أعلم غیب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما کنتم تکتمون*(37)، من أین علمت الملائکه صحه قول آدم، ومطابقه الأسماء والمسمیات، وهی لم تکن عالمه بذلک من قبل، والکلام یقتضی أنهم لما أنبأهم آدم بالأسماء علموا صحتها، ولولا ذلک لم یکن لقوله تعالی:*الم أقل لکم إنی أعلم غیب السماوات والأرض* معنی ولما استفادوا نبوته وتمیزه واختصاصه بما لیس لهم، لأن کل ذلک انما یتم مع العلم؟

ج: لأنهم علموا عصمته.

س44: قال تعالی: *وآمنوا بما أنزلت مصدقاً لما معکم ولا تکونوا أول کافر به ولا تشتروا بآیاتی ثمناً قلیلاً وإیای فاتقون*(38)، ما معنی ان ما أنزل علی محمد صلی الله علیه و اله مصدق لما أنزل علی الیهود؟

ج: کانوا یعرفون ذلک، لعلمهم بالتوراه.

س45: لماذا قال: *أول کافر به*، ولم یقل: (أول کافرین به) والضمیر فی (به) لمن یعود، هل للقرآن أم للنبی صلی الله علیه و اله؟

ج: باعتبار الجنس، ولهذا وهذا، مثل *لم یتسنه*(39).

س46: الثمن لا یشتری وانما یشتری به، وما معنی*قلیلاً* فی هذه الآیه؟

ج: کل ثمن للآخر، وقلیلاً فی مقابل الآخره.

س47: قال الله تعالی: *واستعینوا بالصبر والصلاه وإنها لکبیره إلا علی الخاشعین*(40)، إلی این یعود الضمیر فی قوله *إنها* هل إلی الصلاه أم إلی الاستعانه، أم إلی شیء محذوف وهو الإجابه لدعوه الرسول صلی الله علیه و اله؟

ج: الاستعانه(41).

س48: قال الله تعالی: *وإذ واعدنا موسی أربعین لیله ثم اتخذتم العجل من بعده وانتم ظالمون*(42)، لماذا قال أربعین لیله، ولم یقل أربعین یوماً، علی ما

هو المتعارف؟ وهل هذه اللیالی معینه معروفه فی وقت خاص وفی شهر خاص أم لا؟

ج: نعم شهر ذی الحجه، ولأنه فی اللیالی کان یخاطب الله موسی علیه السلام.

س49: قال الله تعالی: *وقالوا لن یدخل الجنه إلا من کان هوداً أو نصاری*(43)، إذا کان المراد من قوله (هوداً) الیهود، فلماذا قال کان ولم یقول کانوا؟

ج: یراد به (الیهود) و(کان) بمعنی ثبت(44).

س50: قال الله تعالی: *خالدین فیها لا یخفف عنهم العذاب ولا هم ینظرون*(45)، ما الفرق بین الخلود والدوام؟

ج: الخلود یراد به الاستقرار.

س51: قال الله تعالی: *حافظوا علی الصلوات والصلاه الوسطی…*(46)، لماذا خص الوسطی بالذکر وما هی؟

ج: لأن الغالب ان الناس فی وقتها مشغولون بأعمالهم مع اطلاعهم.

س52: قال الله تعالی: *نزل علیک الکتاب بالحق مصدقاً لما بین یدیه وأنزل التوراه والإنجیل من قبل هدی للناس وأنزل الفرقان*(47)، ما وجه قوله *وأنزل الفرقان* بعد قوله: *نزل علیک الکتاب* والکتاب هو الفرقان؟

ج: تغییر للبلاغه.

س53: قال الله تعالی: *ان مثل عیسی عند الله کمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له کن فیکون*(48)، کیف شبه عیسی بآدم*وقد وجد هو بغیر أب ووجد آدم بغیر أب وأم؟

ج: فکلاهما خلقا من التراب.

س54: قال الله تعالی: *کنتم خیر أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنکر*(49)، متی کان العرب خیر أمه للناس؟

ج: المسلمون خیر أمه.

س55: قال الله تعالی: *ولا یحزنک الذین یسارعون فی الکفر إنهم لن یضروا الله شیئاً*(50)، الحزن علی کفر الکافر ومعصیه العاصی طاعه، فکیف نهی الله عن الطاعه؟

ج: هذا کنایه عن عدم الفائده.

س56: قال الله تعالی: *أتریدون ان تهدوا من أضل الله ومن یضلل الله فلن تجد له سبیلا*(51)، کیف صح اسناد الاضلال إلیه سبحانه، وهل هذا إلا ایقاع

العبد فی المعصیه، ثم مؤاخذته علیها وهذا ظلم، تعالی الله عن ذلک علواً کبیراً؟

ج: کما یقال أفسد الأب أولاده، أی ترکهم بدون جبر وتهذیب.

س57: قال الله تعالی: *فضل الله المجاهدین بأموالهم وأنفسهم علی القاعدین درجه وکلاً وعد الله الحسنی وفضل الله المجاهدین علی القاعدین أجراً عظیماً*(52)، کیف قال الله ان فضل المجاهدین علی القاعدین درجه فی بدایه الآیه ثم فضلهم علی القاعدین أجراً عظیماً فی آخر الآیه وهذا متناقض الظاهر؟

ج: الدرجه تشمل الأجر العظیم، وبین الدرجه والدرجه البون الشاسع کما فی الروایات.

س58: قال الله تعالی: *إن المنافقین یخادعون الله وهو خادعهم*(53)، کیف صح نسبه الخداع إلیه سبحانه، وذلک لا یجوز علیه، وکیف جاز أن یخدعه غیره، لأن هذه صفه من یخفی علیه الواقع، والله لا تخفی علیه خافیه؟

ج: المراد الصوره لا الحقیقه فانه یجزیهم بمثل ما یعملون.

س59: قال الله تعالی: *یا أیها الذین آمنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام*(54)، ما هی شعائر الله، وما هو الشهر الحرام؟

ج: الصلاه والصوم والحج وأمثالها شعائر، وتحلیل الشهر الحرام العمل بما یوجب هتکه.

س60: قال الله تعالی: *.. یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته*(55)، ما سبب نزول هذه الآیه؟

ج: نصب علی علیه السلام أمیر المؤمنین خلیفه من بعده صلی الله علیه و اله.

س61: قال الله تعالی: *یوم یجمع الله الرسل فیقول ماذا أجبتم قالوا لا علم لنا إنک أنت علام الغیوب*(56)، کیف یقولون *لا علم لنا* وقد علموا بما أجیبوا؟

ج: التفصیل خاص بالله سبحانه.

س62: قال الله تعالی: *ولا تطرد الذین یدعون ربهم بالغداه والعشی یریدون وجهه*(57)، هل لله وجه حتی یراد؟

ج: الوجه: الذات.

س63: قال الله تعالی: *وکذلک نصرف الآیات

ولیقولوا درست*(58)، هل یستفاد من هذه الآیه أن الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله یقرأ ویکتب وانه لم یکن أمیاً؟

ج: لا ربط.

س64: قال الله تعالی: *ونادی أصحاب النار أصحاب الجنه ان أفیضوا علینا من الماء*(59)، کیف ینادی أهل النار أهل الجنه، وأهل الجنه فی السماء علی ما جاءت به الروایه، وأهل النار فی الأرض، وبینهما أبعد الغایات من البعد؟

ج: هناک تقوی الحواس، قال تعالی: *فبصرک الیوم حدید*(60).

س65: قال الله تعالی:* إن الله اشتری من المؤمنین أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنه*،(61)، کیف یصح نسبه الشراء إلیه سبحانه وهو القائل: *ولله ملک السماوات*(62)، وقال: *ولله خزائن السماوات والأرض*(63)، و*تبارک الذی بیده الملک*(64)، وما هی النکته فی حصر الشراء بالأنفس والأموال؟

ج: صوره الشراء، نحن نعطیهما والله یعطی الجزاء.

س66: قال الله تعالی: *لا عاصم الیوم من أمر الله إلا من رحم*(65)، معنی الآیه ان من رحمه الله فهو عاصم من أمر الله، فمن هو المعصوم من أمر الله؟

ج: أی لا یحفظ مما یریده الله.

س67: ما تعنی هذه الآیه قال الله تعالی: *کلّ الطعام کان حلاً لبنی إسرائیل إلا ما حرم إسرائیل علی نفسه*(66).

ج: لأن الیهود کانوا یقولون بحرمه بعض الأطعمه، والقرآن تحدّاهم بأنه لا دلیل علی حرمه ما یقولون، وإسرائیل (یعقوب) حرم الجزور علی نفسه لأنه کان مریضاً بمرض یضره الجزور(67).

س68: قال الله تعالی: *عبس وتولی أن جاءه الأعمی*(68)، ینقل البعض ان الآیه نزلت تعاتب النبی صلی الله علیه و اله.. هل ذلک صحیح؟

ج: هذا غیر صحیح، لأنه ینافی قوله تعالی: *وإنک لعلی خلق عظیم*(69).

س69: قال الله تعالی: *الرحمن الرحیم*(70)، هل یدل علی مدی العلاقه بین الله وبین العبد؟

ج: نعم.

س70: قال الله تعالی: *ولا تهنوا ولا تحزنوا*(71)، ما

هی العلاقه بین الوهن والحزن؟

ج: الوهن هو الضعف وهو متعلق بالبدن، والحزن متعلق بالنفس.

س71: قال الله تعالی: *وقفوهم انهم مسئولون*(72)، ماذا نفهم من هذه الآیه فی حیاتنا العملیه؟

ج: اننا مسئولون عن عقائدنا وأعمالنا.

س72: قال الله تعالی: *ان علینا جمعه وقرآنه فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ثم إن علینا بیانه*(73)، ما المراد بکلمه القرآن؟

ج: قرائته: أی وحیه.

س73: قال الله تعالی: *فینسخ الله ما یلقی الشیطان ثم یحکم الله آیاته*(74)، ما هو تعریف النسخ لغه؟

ج: أی یزیله.

س74: ما مفهوم النسخ عند الصحابه؟

ج: کما عندنا.

س75: ما هی حکمه النسخ؟

ج: النسخ فی الآیه السابقه بمعنی إزله ما یلقیه الشیطان.

س76: ما هو سبب الاختلاف فی النسخ؟

ج: اختلاف الاجتهادات.

س77: ما هو أول ما نسخ القرآن؟

ج: لا دلیل عندنا علی ذلک.

س78: قال الله تعالی: *أفتطمعون أن یؤمنوا لکم وقد کان فریق منهم یسمعون کلام الله ثم یحرفونه من بعد ما عقلوه وهم یعلمون*(75)، ما معنی التحریف؟

ج: یزیدون وینقصون.

س79: قال الله تعالی: *قال رب إنی وهن العظم منی واشتعل الرأس شیبا*(76)، ما هی النکته فی التعبیر عن الشیب بالاشتعال، وما معنی الاشتعال هنا؟

ج: تعبیر بلاغی جمیل(77).

س80: قال الله تعالی: *یا أخت هارون ما کان أبوک امرء سوء وما کانت أمک بغیا*(78)، هذه الآیه تقول ان مریم علیها السلام هی أخت هارون علیه السلام، وقال تعالی فی سوره آل عمران:*إذ قالت امرأه عمران رب إنی نذرت لک ما فی بطنی محررا… وإنی سمیتها مریم*(79)، فتقول الآیه أن مریم علیها السلام أبوها عمران، کما قال عزوجل: *ومریم ابنه عمران التی أحصنت فرجها*(80)، وفی سوره القصص ان موسی علیه السلام أخو هارون علیه السلام *وأخی هارون هو أفصح منی لسانا*(81) وعلی هذا یلزم ان تکون مریم

علیها السلام أم عیسی أختاً لموسی، لأن عمران أبوها بنص الآیتین فی آل عمران والتحریم، ولأن هارون أخوها بنص قوله فی سوره مریم *یا أخت هارون* وهما ابنا عمران بلا شک، ولکن بین عیسی وموسی * مده طویله، أوضحوا لنا ذلک؟

ج: کلا، بل أخت هارون خطاب وکنایه عن ما زعموه من عملها السیء.

س81: قال الله تعالی: *ما أنزلنا علیک القرآن لتشقی*(82)، لم خاطب الله نبیه صلی الله علیه و اله بهذه الآیه؟

ج: لأن النبی صلی الله علیه و اله کان یتعب نفسه زائداً.

س82: قال الله تعالی: *لو کان فیهما آلهه إلا الله لفسدتا*(83)، إذا فرضناهما حکیمین، ولا یخطآن فمن أین یأتی الفساد؟

ج: لأن کل واحد یرید شیئاً ویرید الآخر خلافه.

س83: قال الله تعالی: *قال بل فعله کبیرهم هذا فاسألوهم إن کانوا ینطقون*(84)، مع العلم بأن کبیرهم لم یفعل، فکیف یصح من ابراهیم علیه السلام ان یقول: بل فعله کبیرهم هذا؟

ج: بل مشروط ب *ان کانوا…*.

س84: قال الله تعالی: *الذین هم فی صلاتهم خاشعون*(85)، هل الخشوع فی الصلاه یکون فی القلب خاصه، أو یکون فیه وفی الجوارح؟

ج: فی کلیهما.

س85: قال الله تعالی: *حتی إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون*(86)، الوجه ان یقال: (رب ارجعنی) لأن المخاطب مفرد، فلم قال: *ارجعون*؟

ج: لأن المیت یلاحظ الملائکه المحیطین به.

س86: قال تعالی: *ان تتبعون إلا رجلاً مسحوراً*(87)، لمَ قال:*مسحوراً* ولم یقل ساحراً؟

ج: کانوا یقولون ان النبی صلی الله علیه و اله ساحر، وانه مسحور أیضاً.

س87: هل یجوز قراءه القرآن إذا کان الذی یقرأ لا یجید مراعاه الحرکات والسکنات؟

ج: یجوز لکن اللازم التصحیح.

س88: ما هو رأیکم فیمن یقول بنقصان القرآن؟

ج: لا یجوز ذلک، ولا نقص ولا زیاده فی القرآن اطلاقاً،

قال الله تعالی: *وإنا نحن نزلنا الذکر وانا له لحافظون*(88).

س89: قال تعالی: *ویوم تشقق السماء بالغمام ونزل الملائکه تنزیلاً*(89)، کیف تتشقق السماء بالغمام یوم القیامه؟

ج: لأنه یأتی غمام یشق السماء.

س90: قال تعالی:*إن هم إلا کالأنعام بل هم أضل سبیلا*(90) کیف کانوا أضل من الأنعام؟

ج: لأن الإنسان یحرّف بعد أن یعرف والأنعام لا تعرف.

س91: قال الله تعالی: *فانهم عدو لی إلا رب العالمین*(91)، لم قال: *فانهم عدو لی* ولم یقل فانهم عدو لکم، مع أنه قصد الأصنام، ولم لم یقل أعدائی، وما وجه هذا الاستثناء؟

ج: استثناء منقطع والمراد الجنس.

س92: قال تعالی: *إذ قال موسی لأهله إنی آنست ناراً سآتیکم منها بخبر أو آتیکم بشهاب قبس لعلکم تصطلون*(92)، من المعلوم انه لم یکن مع موسی إلا زوجته بنت شعیب علیه السلامکان تزوجها بمدین فکیف قال: *سآتیکم* ثم قال: *أو آتیکم* ثم قال: *لعلکم تصطلون* بصیغه جمع الذکور وهی وحدها ولیس معه غیرها؟

ج: ألفاظ تعارف تأتی بصیغه الجمع(93).

س93: قال الله تعالی: *فلما جاءها نودی ان بورک من فی النار ومن حولها*(94)، من کان فی النار ومن کان حول النار حتی یبارکه الله؟

ج: کانت الملائکه فی النار وحولها.

س94: قال الله تعالی: *ومکروا مکراً ومکرنا مکراً وهم لا یشعرون*(95)، ما معنی المکر منه سبحانه؟

ج: اخفاء ما یریده الشخص.

س95: قال الله تعالی: *فالتقطه آل فرعون لیکون لهم عدواً وحزناً*(96)، ظاهر هذه الآیه ان العدوان والحزن کانتا مقصودتین لآل فرعون؟

ج: اللام للنتیجه.

س96: قال الله تعالی: *من جاء بالحسنه فله خیر منها ومن جاء بالسیئه فلا یجزی الذین عملوا السیئات إلا ما کانوا یعملون*(97)، لم کرر ذکر الإساءه واکتفی بذکر الإحسان مره واحده، وفی سوره الإسراء: *ان أحسنتم احسنتم لأنفسکم وان أسأتم

فلها*(98)، کرر ذکر الإحسان واکتفی بذکر الإساءه مره واحده؟

ج: الثانی قاعده کلیه، لتشمل الأول.. ولأن تغییر الکلام جمال بلاغی.

س97: قال الله تعالی: *واغفر لأبی انه کان من الضالین*(99)، کیف صح ان یستغفر لأبیه المشرک الضال، وهو یعلم ان الله لا یغفر أن یشرک به؟

ج: قبل ان یوحی إلیه بأنه لا یصح.

س98: قال الله تعالی: *وان أوهن البیوت لبیت العنکبوت لو کانوا یعلمون*(100)، ما معنی قوله *لو کانوا یعلمون* وکل أحد یعلم وهن بیت العنکبوت؟

ج: تعبیر عرفی بلاغی.

س99: قال الله تعالی: *یا أیها النبی اتق الله ولا تطع الکافرین والمنافقین ان الله کان علیماً حکیماً*(101)، کیف صح ان یخاطب النبی صلی الله علیه و اله بتقوی الله وعدم اطاعه الکافرین؟

ج: لوجوبه علیه صلی الله علیه و اله.

س100: قال الله تعالی: *وکان عهد الله مسؤولاً*(102)، کیف یصح ان یوجه السؤال للعهد؟

ج: بعلاقه السبب والمسبب.

س101: قال الله تعالی: *انک لمن المرسلین * علی صراط مستقیم*(103)، ما الحاجه إلی قول *علی صراط مستقیم* وقد علم ان المرسلین لا یکونون إلا علی الصراط مستقیم؟

ج: فی قبال قول المشرکین انه صلی الله علیه و اله منحرف.

س102: قال الله تعالی: * واذکر عبدنا أیوب إذا نادی ربه أنی مسنی الشیطان بنصب وعذاب*(104)، هل یصح ان یکون للشیطان سبیل علی الأنبیاء علیهم السلام، وما الوجه فی ابتلاء أیوب علیه السلام بما ابتلاه الله به؟

ج: لا سبیل، انما النصب والعذاب(105) للامتحان.

س103: قال الله تعالی: *فبأی آلاء ربکما تکذبان*(106)، ما وجه تکرار هذه الآیه؟

ج: تذکیر، بعد تذکیر، راجع مجمع البیان.

س104: قال الله تعالی: *سأل سائل بعذاب واقع*(107)، من السائل وما سبب السؤال، ولم قال *بعذاب واقع* ولم یقل عذاباً واقعاً؟

ج: الباء للتبعیض، والقصه مربوطه بغدیر

خم(108).

س105: قال الله تعالی: *ما ودعک ربک وما قلی*(109)، ما سبب نزول هذه الآیه؟

ج: کان الکفار یقولونها، لأنه فی فتره تأخر الوحی(110).

س106: قال الله تعالی: *إذا جاء نصر الله والفتح*(111)، ما الفرق بین النصر والفتح حتی عطف الفتح علی النصر؟

ج: النصر معنوی، والفتح مادی.

س107: ما هو التفسیر الصحیح لقوله تعالی: *حم عسق*، وما شابهها من الحروف فی أوائل السور؟

ج: قال بعض إنها إشاره إلی أسامی الله سبحانه.

س108: ما هو تفسیر قوله تعالی: *والسماء والطارق* وما أدراک ما الطارق * النجم الثاقب * إن کل نفس لما علیها حافظ* فلینظر الإنسان مما خلق * خلق من ماء دافق * یخرج من بین الصلب والترائب*(112)، فقد اختلفنا فی معنی الطارق وألفاظ أخری فی السوره، وقررنا ان نتوجه إلیکم لترشدونا إلی المعنی الصحیح؟

ج: الطارق، الذی یطرق نوره السماء لیلاً فیراه الإنسان(113).

س109: قال الله تعالی علی لسان عیسی بن مریم علیه السلام: *والسلام علی یوم ولدت ویوم أموت ویوم أبعث حیاً*(114)، فما الحکمه فی تخصیص عیسی بالسلام علی نفسه؟

ج: لأن الیهود کانوا یقولون عنه علیه السلام سوءاً.

س110: قال الله تعالی: *لقد تاب الله علی النبی والمهاجرین والأنصار الذی اتبعوه فی ساعه العسره*(115)، لم یکن النبی فی حاجه الی التوبه فما معنی الآیه الکریمه؟

ج: التوبه، الرجوع والاقبال.

س111: إن الله نص فی القرآن علی ان مریم سیده نساء العالمین فکیف تقولون ان (فاطمه) علیها السلام سیده نساء العالمین؟

ج: (العالمین) بالنسبه إلی مریم علیها السلام مثل قولنا فلان دوله أقوی الدول، فالمراد عالم زمانها.

س112: یصور لنا القرآن الکریم انه سبحانه خلق آدم علیه السلام من طین ونفخ فیه من روحه، بینما العلم الحدیث یبحث عن أصل وجود الحیاه والإنسان علی الأرض فیحتملون

ان الحیاه ابتدأت من خلال خلیه فأخذت تنمو وتتطور، وغیرها من النظریات؟

ج: لا دلیل علی ما یقولون.

س113: هل ان القرآن نزل علی الرسول صلی الله علیه و اله فی لیله واحده أو بالتدریج؟

ج: أولاً مره، ثم بالتدریج.

س114: لماذا لم یرتب القرآن بالشکل الذی نزل به؟

ج: لأن ترتیبه فی اللوح المحفوظ کما فی القرآن، کذا قاله الرسول صلی الله علیه و اله.

س115: قال الله تعالی: *وقتلهم الأنبیاء بغیر حق*(116)، الوجه المقابل لذلک هو جواز قتلهم إذا کان بحق، وهو ینافی عصمه الأنبیاء علیهم السلام؟

ج: هذا للتأکید فی قبال قول الکفار بأنه کان یحق لهم ان یقتلوا الأنبیاء.

س116: قال الله تعالی: *ادعونی استجب لکم*(117)، لقد جاءت هذه الآیه الشریفه مطلقه وبدون ذکر أی شرط، فلماذا لا تستجاب أکثر الأدعیه مع مراعاه الشروط المذکوره فی الروایات أیضاً؟

ج: یجمع دائماً بین کلمات أی بلیغ.

س117: قال الله تعالی: *فانکحوا ما طاب لکم من النساء مثنی وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحده*(118)، وقال أیضاً: *ولن تستطیعوا أن تعدلوا بین النساء ولو حرصتم فلا تمیلوا کل المیل*(119)، فما الفرق بین العداله الظاهریه والمعنویه، وما هو المیل النفسی المتعلق بهذا الموضوع؟

ج: لأنه یحب هذه دون هذه أکثر.

س118: قال الله تعالی: *لا تکتموا الشهاده*(120)، لقد حرم الله سبحانه وتعالی کتمان الشهاده وجعلها بشاهدین عادلین، ولکن فی الزنا جعلها أربعه شهود بحیث لو شهد ثلاثه ولم یشهد الرابع وجب إقامه الحد علیهم للقذف، فهذا الأمر یوجب کتمان الشهاده، وهو یعارض النهی فی الآیه عن کتمان الشهاده؟

ج: الزنا شهاده علی نفرین الرجل والمرأه وبحاجه إلی أربعه شهود.

س119: لقد خص الله تعالی نفسه بعلم الغیب کما فی آخر آیه من سوره لقمان، ولکن شوهد بعض الأشخاص

یخبرون بالغیب ثم یقع ما أخبروا کاملاً، نرجو رفع هذا الإشکال؟

ج: علم الغیب خاص بالله تعالی وهو یفیضه علی بعض الناس.

س120: ما حکم قراءه القرآن فی المسجد جماعه؟

ج: المسجد مکان مقدس وللأمور المقدسه.

س121: ما حکم قراءه القرآن جماعه مع الدلیل من الکتاب والسنه؟

ج: لا أجد دلیلاً علی ذلک، إلا انه جائز.

س122: من عادتنا نحن المغاربه أن نقرأ القرآن جماعه صباحاً ومساءاً بعد صلاه الصبح والمغرب، فهنا من یقول إنها بدعه؟

ج: لا بدعه.

س123: ما حکم قراءه القرآن جماعه بصوت واحد وخاصه یوم الجمعه قبل دخول الإمام؟

ج: جائز.

س124: هل یجوز لأحد أن یجمع الناس ویأمرهم بقراءه القرآن له لغرض من الأغراض، مثلاً أراد ان یبتدأ عملاً أو تجاره، وجمع الناس لیقرءوا له القرآن لینال برکه فی عمله.

ج: یجوز.

س125: کیف یدعو القرآن الکریم إلی تهذیب النفس؟

ج: کما ذکروه فی علم الأخلاق.

س126: ما الغایه من تکرار سرد القصص فی القرآن الکریم؟

ج: اختلاف خصوصیات القصص.

س127: ما هو تأثیر تلاوه القرآن علی قلب المؤمن؟

ج: تقویه الإیمان.

س128: ما هو القدر المناسب لتلاوه القرآن کل یوم؟

ج: حزب مثلاً، قال تعالی:* فاقرؤوا ما تیسر من القرآن*(121).

س129: ما هی الآثار السلبیه لعدم تدبر القرآن الکریم؟

ج: عدم قوه الإیمان.

س130: ما هی أهمیه العمل بأحکام القرآن؟

ج: خیر الدنیا والآخره.

س131: ما هو فضل تلاوه القرآن الکریم؟

ج: ثواب عظیم.

س132: ما هو حق تلاوه القرآن الکریم؟

ج: قراءته کما أنزل والعمل به.

س133: ما هی آداب تلاوه کتاب الله المجید؟

ج: الطهاره، والاستقبال، والتأدب.

س134: ما هو الهدف من تلاوه الآیات الکریمه؟

ج: تقویه الایمان.

س135: هل تلاوه الآیات حق لکل الناس أم لطائفه محدده منهم؟

ج: لکل الناس.

س136: من هم الذین یتأثرون بتلاوه القرآن وتذکیر الرسول صلی الله علیه و اله؟

ج: الذین یتدبرون فی القرآن.

س137:

تختلف أهداف الناس من قراءه القرآن، فما هی أفضل القراءه؟

ج: للاستفاده.

س138: ما هی شروط التدبر فی القرآن الکریم؟

ج: فهم المعنی والتفسیر.

س139: ما هی المغالطه التی یقع فیها الکثیر من الناس؟

ج: لابتعادهم عن الموازین العقلیه.

س140: کیف یدل الإمام علی علیه السلام علی طریقه تفسیر القرآن الکریم؟

ج: کما هو مذکور فی الروایات.

س141: ما معنی أن القرآن (تبیان لکل شیء)(122)؟

ج: لأنه یضع الخطوط العامه للحیاه.

س142: ما هی مناهج القرآن لدی المفسرین؟

ج: کل استفاد جانباً.

س143: کیف ینقسم القرآن الکریم؟

ج: کما فی کل جزء جزء.

س144: ما هو معنی (الآیه)؟

ج: العلامه.

س145: ما الفرق بین الآیات المحکمه والمتشابهه؟

ج: المتشابهه لا تفهم إلا بالتفسیر الوارد.

س146: ما هی السوره؟

ج: سور حول بعض الآیات.

س147: لماذا لم یوضح الله سبحانه آیات القرآن المتصله بالعلم فیجعل مدلولها مریحاً لا لبس فیه؟ وقاطعاً لا یحتمل معانی عدیده؟

ج: ذکرها الله سبحانه کما فی التفاسیر، مضافاً إلی أسلوب القرآن الخاص.

س148: لماذا لم یعط القرآن نصاً علمیاً دقیقاً لقضیه علمیه اکتشفها العلم الیوم، لتهدف بوجود الله وانتساب القرآن إلیه؟ ولا یمکن الاعتذار بان ذلک النص من أهل ذلک العصر الذی نزل فیه القرآن، ولماذا نزل فیه ما هو مبهم کالحروف المقطعه فی أوائل بعض السور؟

ج: ذکره المفسرون، ومن جمال القرآن ان یکون له مبهم وواضح.

س149: کیف نفسر وجوب غسل الیدین من المرفقین إلی أطراف الأصابع عند الوضوء والقرآن الکریم یقول: *فاغسلوا وجوهکم وأیدیکم إلی المرافق*(123)، وفی اللغه الفرق بین (من) و(إلی) واضح؟

ج: (إلی) غایه المغسول، لا الغسل والتفصیل فی کتب الفقه واللغه والحدیث.

س150: هل یجوز التغنی بالقرآن؟

ج: کلا.

س151: کیف یکون التفسیر صحیحاً؟ وماذا یطلب من المفسر؟

ج: التفسیر الذی یوافق العقل والروایات.

س152: هل ورد فی القرآن حدیث عن وجود مخلوقات غیر منظوره

وغیر معروفه لنا؟ وما رأیکم عن الجن؟

ج: نعم هناک مخلوقات غیر الجن والملائکه، قال الله تعالی:*ویخلق ما لا تعلمون*(124).

س153: کیف نستطیع التعرف علی إعجاز القرآن الکریم؟

ج: عدم التمکن من الاتیان بسوره من مثله هو دلیل علی إعجازه.

س154: هل یجوز للإنسان ان یفهم القرآن فیما کان القرآن ظاهراً فیه؟

ج: الظواهر حجه بشروطها.

س155: إنی أقرأ القرآن ولکن لا أستطیع أن أفهم أو أفسر منه شیئاً، ماذا تنصحنی أن أعمل حتی أستطیع فهم وتفسیر القرآن؟

ج: راجعوا التفاسیر.

س156: ما حکم من کانت قراءته غیر صحیحه لخطأ فی اللفظ أو فی الأعراب؟

ج: یلزم علیه التصحیح.

س157: هل الإدغام واجب أم مستحب فی القراءه؟

ج: واجب حسب المتعارف لا أکثر.

س158: هل مراعاه قواعد التجوید واجبه؟

ج: بل مستحبه.

س159: کیف نقرأ القرآن؟

ج: کما یقرؤه العرب.

س160: هل یحصل الإنسان علی ثواب قراءه القرآن بنظره من دون تلفظ؟

ج: القراءه أکثر ثواباً.

س161: قراءه القرآن دون التلفظ ودون قصد وبدون معرفه بالقراءه الصحیحه، ما هو الحکم فی ذلک؟

ج: النظر فی القرآن مستحب.

س162: القرآن کتاب هدایه ونور للبشریه.. کیف نتعامل مع الآیات المتشابهه.. وما هی أسس معرفه الآیات المتشابهه؟

ج: الرجوع إلی أهل البیت علیهم السلام فی تفسیرها.

س163: ورد فی القرآن أن *والشمس تجری لمستقر لها*(125) ولکن العلم الحدیث لم یعترف إلی الآن بهذه الظاهره، فما هو رأیکم ورأی الإسلام ککل؟

ج: بل أعترف کما فی کتب الفلک مثل (بصائر جغرافیا).

س164: ما هی التفاسیر التی یمکن الاعتماد علیها؟

ج: من التفاسیر الموجزه تفسیر (شبر) ولی تفسیر أیضاً (126).

س165: هل لبس الحجاب والوضوء عند قراءه القرآن الکریم واجب؟

ج: کلا، الطهاره مستحب.

س166: هل یجوز للمرأه أن تقرأ القرآن من غیر لبس الحجاب؟

ج: نعم ولکن لا أمام الأجانب.

س167: هل یجوز للحائض أن تقرأ القرآن؟

ج: جائز، غیر

سور العزائم.

س168: هل یجوز ختم القرآن فی الحج؟

ج: مستحب.

س169: هل یجوز ختم القرآن لشخص حی؟

ج: نعم.

س170: هل یجوز وضع خطوط بالقلم تحت کلمات القرآن الکریم نفسه؟

ج: نعم.

س171: ما هی الطریقه المثلی لحفظ القرآن الکریم؟

ج: الحفظ قلیلاً قلیلا.

س172: ما الفرق بین التفسیر والتأویل؟

ج: التفسیر المعنی، والتأویل ما یؤول إلیه.

س173: هل التأویل یشمل جمیع الکتاب أم بعضه؟

ج: کل الکتاب.

س174: هل علم التأویل منحصر بالله؟

ج: وأولیائه.

س175: ما هو التفسیر بالمأثور؟

ج: ما ورد عن الرسول والزهراء والأئمه علیهم السلام.

س176: هل کان النبی صلی الله علیه و اله یأمر بکتابه المصحف؟

ج: کان یأمر صلی الله علیه و اله بکتابته.

س177: کیف السبیل لمعرفه سبب نزول الآیه؟

ج: الاستمرار فی دراسه التفاسیر.

أسئله حول العقائد

س1: طالما أن معرفه الله سهله ومیسره إلی هذه الدرجه، لماذا نجد عشرات الأدله والبراهین ومئات الکتب والمناظرات تکتب کل سنه لإثبات وجود الله؟

ج: أمام المنکرین.

س2: ما هی أهمیه معرفه الله تعالی؟

ج: إنه أعظم الحقائق، ویوجب الصلاح والإصلاح.

س3: لماذا تؤدی معرفه الله إلی الزهد فی الدنیا؟

ج: لأن الإنسان یصل إلی ضآله الدنیا.

س4: لماذا یجب علی الإنسان أن یستدل علی العقیده؟

ج: وإلا کل معتقد بشیء یری صحته، إذا لم یحتج الأمر إلی دلیل.

س5: یقول البعض: إننا إذا قبلنا أصل العداله فبماذا نفسر وجود الحوادث والآفات والزلازل والعواصف وخلقه الناس المشوهین والمجانین؟

ج: للإمتحان ولغیر ذلک.

س6: ما هو معنی الجور؟

ج: الظلم.

س7: لماذا لا یستغنی الناس عن الأنبیاء؟

ج: لأنهم لا یعرفون طریق الأمور.

س8: لماذا یجب الاعتقاد بالأنبیاء السابقین؟

ج: لأنهم حقیقه.

س9: لماذا یجب أن یکون النبی معصوماً؟

ج: لئلا یخطأ.

س10: ما هی أهم آثار الاعتقاد بالمعاد؟

ج: حفظ الإنسان عن الانزلاق.

س11: کیف تمیز الأمور الفطریه عن غیرها؟

ج: إن کمون الإنسان فطره.

س12: لماذا تعتبر عباده الله أمراً فطریاً

؟

ج: لأن باطن الإنسان ینادی به.

س13: لماذا نثبت وجود الله؟

ج: حتی یُطاع.

س14: هل من الضروری إثبات وجود الله؟

ج: نعم.

س15: ما الفرق بین الإثبات والمعرفه.

ج: الإثبات بعد المعرفه.

س16: لماذا اعتبر الکتائب أن (لا إله إلا الله) تکمل نصاب التوحید؟

ج: لا إله إلاّ الله، هو التوحید.

س17: ما الفرق بین التوحید الصفاتی عند کل من الفلاسفه والعرفاء؟

ج: أی ان کل صفه لله لا جزء لها.

س18: هل تخالف المعجزه قانون العلیه؟

ج: نعم.

س19: ما الفرق بین المعجزه والکرامه؟

ج: ما یأتی لأجل التحدی وإظهار عجز الناس معجزه، وما لیس کذلک کرامه.

س20: ما الفرق بین المعجزه المؤقته والمعجزه الخالده؟

ج: المؤقته کشفاء المریض، والخالده هی الباقیه کالقرآن العظیم.

س21: ما هی أسس التربیه الروحیه؟

ج: أن یربی الروح علی الفضائل.

س22: ما هی الخطوات العملیه للارتباط مع الله؟

ج: ذکر الله کثیراً قولاً وعملاً.

س23: ما هی الأفعال التی تؤدی إلی الکمالات الروحیه؟

ج: الإتیان بالمستحبات والنوافل.

س24: هناک روایه (تخلقوا بأخلاق الله)(127)، ما هی أخلاق الله؟

ج: ما ذکره علماء الأخلاق کما فی جامع السعادات.

س25: ما حکم الصلاه والقرآن والأدعیه بدون خشوع وکیف یأتی الخشوع حینئذٍ؟

ج: الخشوع یکون بالتمرین.

س26: کیف یستطیع الإنسان تقویه الرابطه بینه وبین ربه؟

ج: بکثره ذکر نعم الله والجنه والنار وما أشبه.

س27: ما هی الإثباتات فی القرآن الکریم والحدیث الشریف علی عصمه الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله والأئمه علیهم السلام علماً بأن الإخوه السنه لا یعترفون بعصمه الرسول صلی الله علیه و اله؟

ج: کما فی زیاره الجامعه(128)، وفی القرآن الحکیم: *ما ینطق عن الهوی إن هو إلاّ وحی یوحی* (129) وقال عزّ وجل:*إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا*(130).

س28: ما فائده زیاره القبور وهل تبقی الروح فی القبر إلی یوم القیامه؟

ج:

الثواب للزیاره والأنس للمیت.

س29: یوجد فی بعض الأماکن المقدسه من یمنعنا أن نمسح أو نقبّل ضریح الرسول صلی الله علیه و اله ما رأیکم الشریف؟

ج: المنع غیر صحیح، للأدله علی ذلک.

س30: لماذا یصر فریق من المسلمین علی اعتبار زیاره القبور وتقبیل الأضرحه شرک؟

ج: لا دلیل لهم.

س31: ما معنی العباره الوارده فی الزهراء علیها السلام: (امتحنک الله قبل أن یخلقک) (131)؟

ج: أی قبل خلقها فی هذه الدنیا کانت ممتحنه فی عالم الأرواح.

س32: هل عصمه الأئمه علیهم السلام مطلقه أم نسبیه، ولماذا لم تمتد فی ذریتهم؟

ج: مطلقه، والذریه کسائر الناس.

س33: هل کان الإمام علی علیه السلام موجود مع النبی صلی الله علیه و اله عند نزول الوحی علیه أول مره؟

ج: نعم.

س34: کثیرون هم الذین یدعون ارتباطهم بالأئمه علیهم السلام لکنهم یختلفون فی فهم معنی الارتباط، ما هو معنی الارتباط من وجهه نظرکم؟

ج: بالاتصال روحاً بهم.

س35: هل من المفروض احترام الشخص الذی ینتسب إلی آل الرسول صلی الله علیه و اله حتی لو کان منحرفاً؟

ج: کلا، بل إذا لم یکن منحرفاً.

س36: ما مدی صحه روایه أهل الکساء؟

ج: صحیح.

س37: ما هی الأحادیث القدسیه؟

ج: مذکوره فی البحار(132).

س38: ما هو الجفر المنسوب إلی أهل البیت علیهم السلام ؟

ج: جلد فیه ودائع وکتابات.

س39: هل أعطی الله النبوه لآدم وبذلک یکون أول الأنبیاء؟

ج: نعم.

س40: یقال إن أرض کربلاء أفضل من أرض مکه.. والسجده علی التربه الحسینیه أفضل من السجده علی أرض الحرم.. هل هذا صحیح؟

ج: نعم.

س41: فی قول للإمام علی علیه السلام: (شیعتنا من أطاع الله) (133)، هناک رجل مؤمن یطیع الله ورسوله ولکنه لا یوالی آل الرسول علیهم السلام هل یعتبر أنه قد أطاع الله ورسوله؟

ج: لا.

س42: ما مدی صحّه کتاب (مصباح

الشریعه) فی نسبته إلی الإمام الصادق علیه السلام ؟

ج: لیس قویاً.

س43: هل یجوز التقلید فی أصول الدین؟

ج: کلا.

س44: ما الفرق بین النبی والرسول؟

ج: النبی لا یلزم أن یکون رسولاً.

س45: کیف یکون الإمام زید بن علی بن الحسین علیهم السلام من أهل السنه والجماعه؟

ج: لیس من أهل السنه.

س46: من منطلق المصطلحات المتعارف علیها الیوم.. هل کان الإمام زید سنیاً أم شیعیاً؟

ج: شیعی.

س47: ما نظره الزیدیه إلی الإمامه؟

ج: لا یعتقدون ببعض الأئمه علیهم السلام.

س48: ما هو التکلیف الشرعی لدی الزیدیه بالنسبه لإمامه الإمام علی وبقیه أئمه آل البیت علیهم السلام ؟

ج: لا یقبلون بعض الأئمه علیهم السلام.

س49: من هم الأئمه وما صفتهم؟

ج: اثنی عشر المشهورون.

س50: لقد أمرنا الله تعالی شأنه فی الآیات المتقدمات بالاستقامه علی التوحید، فکیف یمکن ذلک؟

ج: بأن لا ینحرف فی عقیده أو عمل.

س51: هل العلویون یعتقدون بأصول الدین؟

ج: نعم إنهم شیعه أهل البیت(134).

س52: ما هو معنی کلمتی القضاء والقدر؟

ج: القدر: التقدیر، والقضاء: الأمر والنهی.

س53: ما هو التقدیر التکوینی الخارجی؟

ج: کبناء الکون بهذه الکیفیه.

س54: کیف یغیر الدعاء القضاء؟

ج: لأن الله قادر علیه.

س55: ما معنی کلمه (البداء) وهل البداء هو تغیر القدر؟

ج: البداء إظهار ما خفی قبلاً.

س56: ما هو القصد من أن التوحید أمر فطری؟

ج: لأن فطره الإنسان تدل علی أن الله إلهٌ واحدٌ.

س57: ما هو الفرق بین الأعمال التی تحصل عن طریق العقل والتفکیر، والأعمال التی تحدث عن طریق الصدفه؟

ج: الصدفه بدون سابق تخطیط.

س58: ما الدلیل علی وجود الخالق؟

ج: الکون.

س59: إذا کان الخالق لهذا العالم هو الله فمن خلق الله؟

ج: الله واجب الوجود فلا خالق له.

س60: ما الدلیل علی أن الخالق لهذا العالم هو الله؟

ج: لأن الأثر یدل علی المؤثر.

س61: ما هی صفات الخالق الثبوتیه

التی یجب أن یوصف بها؟

ج: عالم، قادر، حی، مرید، مدرک، قدیم، متکلم، صادق

س62: ما معنی أن الله عالم؟

ج: أنه یعلم کل شیء.

س63: ما معنی أنه مختار؟

ج: باختیاره یفعل ما یفعل، لا بالجبر.

س64: ما معنی أنه قادر؟

ج: أنه یتمکن من کل خلق.

س65: ما معنی أنه حی؟

ج: أنه لیس بمیت.

س66: ما معنی مدرک؟

ج: أی یری ویسمع.. الخ.

س67: ما معنی قدیم أزلی؟

ج: من الأزل إلی الأبد.

س68: ما معنی أبدی؟

ج: دائم.

س69: ما معنی متکلم؟

ج: یخلق الکلام.

س70: ما معنی أنه صادق؟

ج: لا یکذب.

س71: ما تعریف القبیح وما هو؟

ج: کل شیء یقبحه العقل.

س72: ما معنی الظلم؟

ج: العمل خلاف الموازین.

س73: ما هو اعتقادنا فی القضاء والقدر؟

ج: إنهما موجودان.

س74: ما هو اعتقادنا فی الأرزاق؟

ج: إن الله هو الرازق.

س75: ما هو أجل الحیاه وما أجل الموت والقتل؟

ج: مدتهما.

س76: کم عدد الأنبیاء؟

ج: عددهم (124000) نبی... ومن أولئک الأنبیاء نوح، إبراهیم، موسی وعیسی وهؤلاء الأنبیاء الأربعه مع نبی الإسلام هم أعظم من سائر البشر.

س77: من هم أفضل الأنبیاء؟

ج: أولوا العزم، وأفضلهم رسول الله محمد صلی الله علیه و اله.

س78: لماذا سموا بأولی العزم؟

ج: لأنهم بعثوا إلی شرق الأرض وغربها.

س79: کم عدد الکتب المنزله وما هی؟

ج: غیر معلوم لنا.

س80: ما هی صفات النبی التی یجب أن یتصف بها؟

ج: العصمه.

س81: ما معنی اللطف؟

ج: أی یلطف بعباده.

س82: ما معنی قوله تعالی: *وشاورهم فی الأمر*(135)؟

ج: کان النبی صلی الله علیه و اله یشاور المسلمین.

س83: ما هو الصراط؟

ج: بین المحشر والجنه.

س84: ما هو المیزان؟

ج: یوزن فیه الأعمال.

س85: ما معنی تکلم الجوارح؟

ج: کما یتکلم اللسان.

س86: ما معنی تطایر الکتب؟

ج: یلقی من فوق الإنسان.

س87: ما معنی حساب القبر؟

ج: روح المیت یحاسب فی القبر.

س88: ما معنی حساب البعث؟

ج: یوم القیامه یحاسب الإنسان.

س89: ما هی

الجنه؟

ج: قصور وبساتین وحور وولدان وسائر الخیرات.

س90: ما هی النار؟

ج: جهنم وفیها النیران والعذاب.

س91: ما هی الشفاعه ولمن تکون؟

ج: یشفع النبی والأئمه ومن إلیهم للعصاه.

س92: ما هو الحوض؟

ج: یشرب منه الناس یوم المحشر.

س93: ما هی کتابه الأعمال؟

ج: کل عمل عمله الإنسان تکتبه الملائکه فیعطی کتابه فی الحشر.

س94: هل صحیح أن الشیعه تغلو فی هؤلاء الأئمه؟

ج: کلا، وإنما تعتقد الشیعه أنهم عباد الله سبحانه وخلفاء لرسوله.

س95: ما هو اعتقاد الشیعه حول فاطمه الزهراء علیها السلام بنت رسول الله صلی الله علیه و اله ؟

ج: اعتقادهم أنها صدیقه طاهره نزلت فی شأنها وشأن أبیها وبعلها وبنیها (آیه التطهیر) (136).

س96: ما هو اعتقاد الشیعه حول القرآن؟

ج: اعتقاد الشیعه أن القرآن کلام الله المنزل علی نبینه بقصد الإعجاز والتحدی، وأنه الکتاب الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه، وتعتقد أنه مصدر الأحکام، وانه لم یزد فیه ولم ینقص.

س97: ما هو اعتقاد الشیعه حول الإسلام؟

ج: اعتقاد الشیعه أن الإسلام هو دین الأنبیاء جمیعاً، وإنما أکمل الرساله نبی الإسلام محمد صلی الله علیه و اله، وأنه باق إلی یوم القیامه *ومن یبتغ غیر الإسلام دیناً فلن یقبل منه وهو فی الآخره من الخاسرین*(137).

س98: ما هو اعتقاد الشیعه حول الجبر والتفویض؟

ج: اعتقاد الشیعه أن الله سبحانه وتعالی خلق الإنسان ورکب فیه القوی، وأرشده إلی الخیر وبین له السبل، فمن عصی أو کفر کان من نفسه، ومن آمن واهتدی وأطاع کان بفضل الله وحسن اختیاره، کما ورد فی الحدیث: (لا جبر ولا تفویض، بل أمر بین أمرین) (138).

س99: ما هو اعتقاد الشیعه حول التقیه؟

ج: اعتقاد الشیعه هو ما بیّنه القرآن الحکیم بقوله: *إلاّ أن تتقوا منهم تقاه* (139) وقوله:*إلاّ من

أکره وقلبه مطمئن بالإیمان* (140) فعلی الإنسان أن یعمل حسب قوانین الإسلام إلاّ إذا کان هناک ضرر أو حرج، مما أباح الشارع خلاف ذلک، کما قال سبحانه: *یرید الله بکم الیسر ولا یرید بکم العسر* (141) وقال الرسول صلی الله علیه و اله: (لا ضرر ولا ضرار فی الإسلام) (142).

س100: ما هو اعتقاد الشیعه حول الکفر والإسلام؟

ج: اعتقاد الشیعه أن (المسلم) هو من شهد الشهادتین (أشهد أن لا إله إلاّ الله) و(أشهد أن محمد رسول الله) والتزم بأحکام الإسلام التی جاء بها النبی صلی الله علیه و اله من عند ربه، وإن هذا الشخص محقون دمه محفوظ ماله وعرضه، طاهر، له ما للمسلمین وعلیه ما علیهم، وإن (الکافر) هو من أنکر إحدی الشهادتین، أو ضروریاً من ضروریات الإسلام مما علم من دین النبی صلی الله علیه و اله.

س101: ما معنی العصمه؟

ج: معنی العصمه أن الشخص یکون منزهاً من المعاصی، کبیرها وصغیرها إطلاقاً.

س102: من هم المعصومون عند الشیعه؟

ج: هم الأنبیاء، والأئمه الاثنا عشر، والصدیقه الطاهره، والملائکه کما قال سبحانه بالنسبه إلی الملائکه *لا یعصون الله ما أمرهم ویفعلون ما یؤمرون*(143).

س: فی قبال صوره إبراهیم علیه السلام وإسماعیل علیه السلام طرح القرآن صوره نوح علیه السلام وابنه.. هناک دعوه للذبح وهنا دعوه للنجاه.. هناک إمتثال وطاعه.. هناک رفض وتمرد.. ماذا نستوحی من ذلک؟

ج: کل شخص وعمله.

س103: هل الأمر الإلهی یجعل الشرک غیر شرک؟

ج: کلا.

س104: هل الاعتقاد بالسلطه الغیبیه لغیر الله معیار التوحید والشرک؟

ج: کلا.

س105: هل عادیه وغیر العادیه ملاک التوحید والشرک؟

ج: کلا.

س106: هل طلب الشفاء والإشفاء من غیره سبحانه شرک؟

ج: کلا.

س107: هل طلب الشفاعه من عباد الله سبحانه شرک؟

ج: کلا.

س108: هل الاستعانه بأولیاء الله شرک؟

ج: کلا.

س109: هل

دعوه الصالحین شرک؟

ج: کلا.

س110: هل تعظیم أولیاء الله وتخلید ذکریاتهم شرک؟

ج: کلا.

س111: ما معنی الألوهیه والربوبیه؟

ج: الإله هو الخالق، والرب هو المربّی.

س112: ما معنی التبرک؟

ج: طلب البرکه.

س113: هل التبرک بآثار النبی والأولیاء شرک؟

ج: کلا.

س114: هل البناء علی القبور شرک؟

ج: کلا.

س115: هل زیاره القبور شرک؟

ج: کلا.

س116: هل الصلاه عند قبور الصالحین شرک؟

ج: کلا.

س117: هل الحلف بغیر الله وأقسامه بمخلوق أو حقه علیه شرک؟

ج: کلا.

س118: لماذا الوهابیه یعتبرون هذه الأشیاء شرک وما هی الأسباب؟

ج: لا دلیل لهم.

س119: ما هی الآیات القرآنیه الداله علی لزوم توفر شروط خاصه فی الإمام؟

ج: قوله تعالی: *ومن ذریتی، قال لا ینال عهدی الظالمین*(144).

س120: ما هی الأنواع التی یمکن تصورها للرؤیه الکونیه؟

ج: حسب الفلسفه الکونیه الشامله.

س121: ما هی الطرق التی یمکن من خلالها اثبات المسائل الإسلامیه للرؤیه الکونیه؟

ج: الفلسفه الصحیحه وعلم الکلام.

س122: ما هی الرؤیه الکونیه العرفانیه؟ وهل یمکن معالجه المسائل الأساسیه للرؤیه الکونیه علی الشهود العرفانی؟ ولماذا؟

ج: لا.

س123: هل إن التوسل بأولیاء الله ینافی التوحید؟ ولماذا؟

ج: کلا، لأن الله أمر بذلک قال عزّ وجل: *وابتغوا إلیه الوسیله*(145).

س124: ما هی الحکمه فی أمر الله تعالی بالتوسل؟

ج: حتی لا ییأس الإنسان.

س125: هل إن العلم الإلهی الأزلی ینفی اختیار الإنسان؟

ج: کلا.

س126: ما هی علاقه أمیه النبی صلی الله علیه و اله بإعجاز القرآن؟

ج: إنه کیف أتی أمی بهذا الشیء المعجز.

س127: کیف یدل عدم الاختلاف فی القرآن علی أنه معجزه؟

ج: لأنه لو لم یکن إعجازاً کان مختلفاً فیه.

س128: هل البناء علی قبور الأولیاء تعظیم للشعائر الإلهیه؟

ج: نعم.

س129: هل یجوز للنساء زیاره القبور؟

ج: نعم.

س130: ما هی العقیده الإسلامیه؟

ج: العقیده الإسلامیه تحتوی علی أصول ثلاثه وما یتبع تلک الأصول فهی: التوحید والعدل والنبوه والإمامه والمعاد.

س131: ما هی

الأصول الثلاثه؟

ج: أولاً: التوحید: وهو الاعتقاد بأن لهذا الکون إلهاً عالماً قدیراً حکیماً سمیعاً بصیراً، کان من الأزل ویبقی إلی الأبد، شاملاً لجمیع صفات الکمال، خالیاً عن کل نقص وعیب، وهذا الإله واحد لا شریک له، ولا یشبهه شیء من خلقه ولا یمکن رؤیته لا فی الدنیا ولا فی الآخره.. وقد دلت الأدله والبراهین علی (توحیده).

س132: ما هو الثانی من أصول العقیده الإسلامیه؟

ج: هو النبوه: ومعناها أن الله سبحانه أرسل أنبیاء إلی البشر، للهدایه إلی الحق والی صراط مستقیم.

س133: ما هو الثالث من أصول العقیده الإسلامیه؟

ج: الثالث من أصول العقیده الإسلامیه هو (المعاد)، ومعناه أن الله سبحانه وتعالی بعد فناء العالم، وموت کل ذی روح، یعید الناس إلی الحیاه، لیجزیهم بما عملوا فی دار الدنیا فمن آمن وأحسن کان جزاؤه الجنه، ومن کفر أو عصی کان مصیره النار.

س134: هل یجب علی کل إنسان أن یتدین بدین؟

ج: یجب التدین بدین صحیح.

س135: هل تحصیل معرفه خالق الکون واجب أم لا...؟

ج: واجب.

س136: ما هو الدین الذی یلزم التدین به؟

ج: الإسلام.

س137: هل کان النبی یحسن الکتابه والقراءه أم لا..؟

ج: یحسن بإعجاز.

س138: هل تعد الرجعه أو البداء من ضروریات الدین، وإنکارها یعد کفراً؟

ج: ضروریان.

س139: ما هی الأوسمه التی منحها الله تعالی للإمام علی علیه السلام علی لسان النبی صلی الله علیه و اله..؟

ج: کثیره، منها *یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک فإن لم تفعل فما بلغت رسالته*(146)

س140: ما الطریق إلی معرفه الإمام المهدی * حین ظهوره؟

ج: معجزاته والله المستعان.

أسئله حول الصلاه

س1: ما هو سن التکلیف الشرعی للأولاد والبنات؟ وهل من الممکن بلوغهم قبل السن المحدد؟

ج: الدخول فی العاشره فی البنت، وإکمال الخامس عشره فی الذکر، أو الإمناء

أو انبات الشعر الخشن.نعم ممکن.

س2: هل یمکننا ان نحدد سن التکلیف وزمن البلوغ بالاعتماد علی الهویه الشخصیه والقیام بالوظائف الشرعیه علی أساسها؟

ج: لا.

س3: شخص فی الثانیه عشره من عمره خرج منه المنی بواسطه الاستمناء فهل یعتبر بالغاً أم لا؟ وبما انه لم یکن ملتفتاً لهذه الأحکام فقد شرع فی صلاته وصومه فی سن الخامسه عشره فهل علیه القضاء فقط ام دفع الکفاره أیضاً؟

ج: یقضی الصلوات والصوم.

س4: هل لهذه المسأله من صحه: «کل شخص یعلم کیفیه الصلاه ویستطیع أدائها، فالصلاه واجبه علیه».

ج: لا.

س5: الرجاء بیان الوقت الخاص لصلاتی العصر والعشاء طبقاً للساعه.

ج: بعد الظهر، وبعد المغرب.

س6: تقوم وسائل الإعلام بالأخبار عن برنامج مواقیت الشرعیه للیوم التالی، فهل یمکن الاکتفاء بذلک، وبعد إذاعه الأذان من الرادیو والتلفزیون هل یتیقن بدخول الوقت أم لا؟

ج: إذا کان عن علم، نعم.

س7: لو کانت شده المعارک فی الحرب تمنع من تحدید جهه القبله فهل یمکن الصلاه إلی أی جهه کانت؟

ج: نعم.

س8: هل یجب فی الصلاه التلفظ بالنیه أم لا؟

ج: لا.

س9: یستحب حال التکبیر رفع الیدین إلی مقابل الأذنین، فهل تبطل الصلاه فیما لو کان مقدار الرفع أقل أو أکثر من ذلک؟

ج: لا.

س10: ما حکم الشک بین السجده والسجدتین؟

ج: یبنی علی أنه سجده واحده، والتفصیل فی المسائل الإسلامیه(147).

س11: إذا رن الهاتف أو جرس الباب والمکلف فی حال الصلاه هل یجوز القطع للرد علی الهاتف أو الطارق؟

ج: لا یجوز، إلا فی الصلاه المستحبه.

س12: شخص تعود ان یصلی أکثر الأوقات بشکل سریع ومن غیر ان یأتی بالمستحبات، فما هو حکمه؟

ج: إذا کان یقرأ ما یجب قراءته فی الصلاه بالشکل الصحیح ومن غیر استخفاف لا بأس.

س13: ما حکم صلاه وصوم من یحلق اللحیه، هل الصحه

أم البطلان؟

ج: صلاته صحیحه ولکنه یأثم علی الحلق.

س14: شخص یدخل من الباب ویحیی بتحیه السلام وهناک عده أفراد مشغولون بالکلام ولا یلتفتون، مع وجود شخص یصلی بالقرب منهم، فهل یجب علیه أن یرد السلام؟

ج: إذا کان من ضمن المقصودین بالسلام ولم یرد علیه أحد، وجب علیه الرد بالمثل.

س15: هل یمکن حال الحراسه والذهاب والإیاب الإتیان بصلاه اللیل؟

ج: إذا کان یمشی ویصلی اللیل لا بأس.

س16: فی صلاه اللیل وفی رکعه الوتر عندما أرید ان أدعو لأربعین مؤمناً لا أعرف لمن أدعو، فإذا أمکنکم ان تخبروننی لمن أدعو، وهل تذکر الأموات فی حال الدعاء؟

ج: أدع للمؤمنین من أهلک وإخوانک وأصدقائک وکل من تعرفه من المؤمنین بعیداً کان عنک أو قریباً، ویجوز الدعاء للأموات.

س17: ما حکم من شک فی تأدیه صلاته بین التمام والقصر؟

ج: یجمع بینهما.

س18: هل تصح صلاه من کبر تکبیره الإحرام وهو بالصف الأول قبل أن یکبر من خلف الإمام ممن هو بالصف الأول أیضاً القریب منه؟ وهل تصح صلاه من کبر ممن هو بالصفوف الخلفیه قبل أن یکبر من هو بالصف الأول؟

ج: تصح الصلاه فی الفرضیین المذکورین إذا کان الأقرب للإمام قد هیأ حاله للتکبیر.

س19: ما هو تکلیف الصوم والصلاه بالنسبه للموظفین والعمال الحکومیین والذی یوجب عملهم قطع المسافه الشرعیه یومیاً بین منازلهم وأماکن عملهم؟

ج: یتمون الصلاه والصوم.

س20: إذا سمع المأموم أن الإمام لا یؤدی بعض الحروف صحیحاً فما وظیفته؟

ج: یقرأ تلک الحروف المغلوطه.

س21: إقامه صلاه الجماعه فی الفنادق وأماکن نزول المسافرین فی مکه والمدینه، مع أن هذا الأمر یعتبر مخالفه عملیه لجماعه المسلمین، فهل هذا جائز شرعاً؟

ج: جائز.

س22: هل نعقب بعد الصلاه بالشعارات الإسلامیه أم تسبیحات الزهراء علیها السلام مع الالتفات إلی التأکید الکبیر

فی الروایات فی مورد تسبیحات الزهراء علیها السلام بعد الصلاه؟

ج: تسبیح الزهراء علیها السلام.

س23: إننی لا أعلم هل هناک قضاء صوم وصلاه علی أم لا، وذلک بسبب عدم الیقین، فما هو تکلیفی؟

ج: لا قضاء علیک.

س24: ماذا یعنی حد الترخص؟ وماذا تعنی المسافه الشرعیه؟ وهل من فرق بینهما؟

ج: الأول حدود ثلاثه أرباع الفرسخ، والمسافه تعنی أربعه فراسخ ذهاباً وإیاباً، والتفصیل فی المسائل الإسلامیه(148).

س25: ما هو المقصود من الوطن الأهلی فی الرساله الشریفه؟

ج: الوطن الذی أهله فیه.

س26: هل الدعاء بغیر العربیه جائز فی الصلاه؟ فی أی جزء من أجزاء الصلاه؟

ج: قسم من الفقهاء قالوا بالجواز.

س27: عندما یخطئ الإمام فی قراءه السوره، هل یجب علی المرأه أن تصحح القراءه مع عدم التفات الرجال لهذا الخطأ؟ ما رأیکم فی هذه المسأله؟

ج: نعم یلزم.

س28: من کان کثیر الشک فی الصلاه، إذا شک فی صلاه الاحتیاط بما یشک فیه فی الصلاه، هل یعتنی بشکه أم لا؟

ج: لا.

س29: فی مثل البحرین حیث هی دوله واحده (بلده واحده)، هل یعتبر فی الخروج من منطقه والذهاب إلی أخری القصر إذا توفرت شروط القصر الأخری من مسافه وغیرها؟

ج: البحرین وغیر البحرین حکمهما واحد من حیث القصر والتمام.

س30: صلاه لیله زفاف العروس والعریس واجبه أم مستحبه، ویجب قراءتها علی العریس والعروس أم علی غیرهما؟

ج: مستحبه، لهما (149).

س31: هل من إشکال فی قراءه الصلاه لتعلیم الآخرین؟

ج: لا.

س32: هل یجوز للرجال أن یصلوا مع النساء فی مقام السیده زینب علیها السلام؟ وهل یجوز للمرأه ان تصلی بمحاذاه أخیها أو أبیها؟

ج: فی الفرادی نعم.

س33: کنت طوال عشرین سنه أقول فی الرکعه الأخیره من الصلاه: «السلام علیک أیها النبی ورحمه الله وبرکاته» وألتفت إلی الیمین، ثم أقول: «السلام علینا وعلی

عباد الله الصالحین» وألتفت إلی الیسار، فهل صلاتی صحیحه؟

ج: لا بأس بما مضی.

س34: ما هو حکم تارک الصلاه عمداً أو المستخف بها؟

ج: الحرمه، وعلیه العقاب.

س35: إذا استمر نزف الدم من الفم، أو من الأنف من أول وقت الفریضه إلی ما یقرب من آخر وقتها، فما هو حکم الصلاه؟

ج: یصلی کما یقدر.

س36: هل صلاه النساء فی المساجد أفضل أم فی البیوت؟

ج: فی المساجد مع رعایه الموازین الشرعیه.

س37: هل یجوز ممارسه الریاضه فی مسجد المحله أو النوم فیه؟ وما حکم ذلک فی المساجد الأخری؟

ج: الریاضه بما لا ینافی احترام المسجد، لا بأس.

س38: هل یجوز الاستفاده من صحن المسجد لأجل التوعیه الفکریه والثقافیه، والعقائدیه والعسکریه (بالدروس العسکریه) للشباب؟ مع الأخذ بعین الاعتبار قله الأمکنه المخصصه لذلک؟

ج: یجوز إذا لم یکن هتک لحرمه المسجد.

س39: فی بعض المناطق، ولا سیما فی القری، یقیمون مجالس الأعراس فی المساجد، أی أنهم یقیمون مجلس الرقص والغناء فی البیت، ولکنهم یتناولون طعام الغداء أو العشاء فی المسجد فهل هذا جائز شرعاً أم لا؟

ج: تناول الطعام فی المسجد جائز.

س40: یوجد مسجد قرب المقبره وعندما یأتی بعض المؤمنین لزیاره القبور یأخذون الماء من المسجد لرشه علی قبر أحد أرحامهم مثلاً، ولا تعلم هل هذا الماء موقوف علی المسجد أم انه سبیل عام، وعلی فرض العلم بأن الماء لم یکن موقوفاً علی المسجد ولکنه مخصص للاستفاده فی الوضوء والتخلی فقط، فهل یجوز التصرف المذکور؟

ج: الظاهر الجواز.

س41: إذا کان المسجد بحاجه إلی الترمیم، فهل یجب الإذن من الحاکم الشرعی أو وکیله؟

ج: إذا لم یکن له متول خاص، لا.

س42: نحن جماعه من الشباب نجلس معاً فی الدیوانیات والحسینیات، وعندما یحین وقت الصلاه نقدم أحد الأشخاص العدول للإقتداء به فی

الصلاه، ولکن بعض الأخوه یستشکلون الصلاه ویقولون بأنه یحرم الصلاه خلف غیر عالم الدین، فما هو الحکم؟

ج: جائز.

س43: ما هی کیفیه صفوف النساء والرجال فی الصلاه من دون وجود الساتر والحائل؟

ج: مع تأخر النساء عن الرجال.

س44: هل تجوز الصلاه خلف السنه جماعه؟

ج: إذا کانت التقیه فلا بأس.

س45: کیف تکون مشارکتنا نحن الشیعه فی الصلاه فی مساجد البلدان الأخری مع أبناء السنه حیث یصلون مکتوفی الأیدی؟ وهل یجب علینا المتابعه فی التکتف مثلهم، أو نصلی بلا تکتف؟

ج: المشارکه مع التقیه، ویصلی بلا تکتف.

س46: الأخوه السنه یصلون المغرب قبل أذان المغرب، فی موسم الحج أو فی غیره هل یصح لنا الاقتداء بهم والاکتفاء بتلک الصلاه؟

ج: لا.

س47: هل یجب الاتیان باسم الزهراء علیها السلام بعنوان إنها من أئمه المسلمین فی الخطبه الثانیه؟ أو یذکر الاسم بقصد الاستحباب؟

ج: بقصد الاستحباب.

س48: ما هو حکم الصلاه والصیام بالنسبه للکوادر الذین یستخدمهم الجیش أو حرس الثوره، والذین یبقون أکثر من عشره أیام فی المعسکرات وأکثر من عشره أیام فی المناطق الحدودیه؟

ج: یتم الصلاه ، ویصوم.

س49: هل یجب ان تصلی النوافل جهراً أو إخفاتاً؟

ج: فی النهار یخفت، وفی اللیل یجهر استحباباً.

س50: ما هی الکیفیه التی یجوز بها إیقاظ أفراد العائله لصلاه الصبح؟

ج: بهدوء.

س51: فی أی سن یجب علی الأب والأم تعلیم أبناءهم الأحکام الشرعیه والعبادات؟

ج: قرب وقت البلوغ.

س52: إذا کانت المرأه تصلی ولا تعلم ببروز شعرها، فهل یجب إعلامها بذلک؟

ج: لا یجب.

س53: إذا شعرت المرأه أثناء الصلاه أن جزءاً من شعرها مکشوف فسترته، هل یجب علیها إعاده الصلاه؟

ج: لا.

س54: إذا کانت عقارب الساعه ذهباً هل یجوز الصلاه بها؟

ج: لا بأس.

س55: هل یجوز لبس النظارات ذات الاطار الذهبی؟ وما حکم لبسها فی الصلاه؟

ج:

لا.

س56: هل یستحب للمرأه التزین بالمجوهرات عند الصلاه؟

ج: نعم.

س57: هل یجوز للرجل لبس خاتم فیه حجر ماس عند الصلاه؟ وما حکم لبس الماس عامه؟

ج: جائز.

س58: ما رأی سماحتکم (حفظکم الله) فی اتجاه القبله فی أمریکا وکندا؟

ج: کما یتعارف عندهم.

س59: ذکرتم فی کتاب المسائل الإسلامیه: «أشهد ان علیاً ولی الله» مرتین، ونحن هکذا نقول:«اشهد ان علیا ولی الله» مره واحده والثانیه «أشهد ان علیاً وأبناءه المعصومین حجج الله»، هل فی ذلک إشکال؟

ج: لا بأس.

س60: ما هو الجهر والإخفات؟

ج: ظهور جوهر الصوت أو عدمه.

س61: هل تسقط الصلاه عن الأخرس، ام انه تجب علیه القراءه فی فکره وقلبه؟

ج: بل فی قلبه.

س62: فی حال الانتهاء من الرکوع کنت أقول: «سمع الله لمن حمده» قبل ان أستقر فی القیام، وسمعت بعد ذلک من أحد العلماء ان ذلک غیر صحیح ویلزم الاستقرار، فما حکم الصلاه التی صلیتها علی هذه الحاله؟

ج: صحیح.

س63: هل یصح السجود علی بلاط الموازییک؟

ج: إذا کانت من الاسمنت جاز.

س64: هل یصح السجود علی محارم الورق؟

ج: نعم.

س65: هل یصح إنشاء دعاء من قبل الإنسان نفسه، أم یجب علیه الإلتزام بالأدعیه المأثور أثناء الصلاه؟

ج: جائز من قبل نفسه والأفضل الدعاء المأثور.

س66: لماذا لم یجوّز الشرع الجماعه فی صلاه النوافل؟

ج: حتی لا یقید المسلم.

س67: ما الفرق بین السهو والنسیان؟

ج: السهو آنی، والنسیان امتدادی.

س68: ما هی الشروط المعتبره فی صلاه الاحیتاط؟

ج: کما فی الرساله(150).

س69: ما حکم صلاه العسکری وصومه إذا کان تابعاً لسریه متنقله؟

ج: کسائر حکم المسافرین.

س70: إذا کان إمام الجماعه عادلاً ولکنه حلیق اللحیه، هل یجب علی أن اسأله عن عذره أو أحمله محملاً حسناً ان کان عنده عذر شرعی؟

ج: مشکل.

س71: إذا کانت الجماعه قائمه ودخلت إلی المسجد، فهل یجوز

لی أن أنفرد بصلاتی علماً بأن صلاتی لوحدی قد تحسب إهانه للإمام؟

ج: الإهانه، لا.

س72: نحن طلاب نتعلم فی معهد، وعند وقت الغذاء نذهب إلی الصلاه فنصلی وراء شخص موثوق من الأخوه المؤمنین المجاهدین فی سبیل الله، هل یجوز لنا ان نصلی وراءه؟

ج: إذا کان عادلاً، لا بأس.

أسئله حول الحج

س1: هل یجوز للمحرم التظلیل أثناء اللیل عندما ینتقل من المدینه المنوره إلی مکه المکرمه مثلا؟ ان کان الجواب بالنفی فما هو حکم المحرم الذی ینتقل أثناء اللیل فی سیارته من منطقه إلی أخری فاتحاً نوافذ السیاره بحیث یصبح الجو الخارجی مشابهاً للجو الداخلی للسیاره، أو مغایراً له بعض الشیء، وما هو الحکم إذا أصبح الجو الداخلی للسیاره أکثر إزعاجاً عن الجو الخارجی فی مثل هذا الفرض وذلک بسبب التیار الذی تحدثه سرعه السیاره؟

ج: التظلیل مشکل مطلقاً فی الطریق.

س2: هل یجوز للمحرم التظلیل حال المشی بمظله، أو راکباً بسیاره مسقوفه فی مکه المکرمه وعرفات ومزدلفه ومنی؟

ج: لا اشکال.

س3: هل یجوز للمحرم ان یظلل رأسه بمظله حینما یکون متواجداً فی مکه المکرمه وفی عرفات وفی المشعر الحرام ومنی، وإذا کان یصح ذلک حاله المشی علی القدمین، فهل یصح حال المسیر فی سیاره مکشوفه؟

ج: یصح مطلقاً.

س4: إذا اضطر المحرم إلی التظلیل، هل یجوز له سد نوافذ السیاره عن الهواء والشمس، ام تقدر الضروره بقدرها؟

ج: یجوز.

س5: إذا کانت السیاره فیها فتحه من أعلاها تکفی للرأس والکتفین دون بقیه الجسد هل یجوز الرکوب فیها فی حال الإحرام؟

ج: فی الطریق، لا.

س6: هل یجوز ان یتظلل لشده حراره الشمس اضطرارا، وتلزمه الکفاره حینئذ للاضطرار أم لا؟

ج: یجوز للاضطرار، والاحتیاط فی الکفاره.

س7: إذا اضطر المحرم إلی التظلیل وقتاً ما، هل یجوز له التظلیل فی غیر

وقت الضروره؟

ج: لا.

س8: لو أجبرت الشرطه الحجاج علی النزول من سطح السیاره إلی داخلها، فهل یجب دفع کفاره التظلیل فی هذا الفرض أم لا؟

ج: لا.

س9: هل یجوز التظلیل للمحرم من منی بما یسمی (بالشمسیه) إذا خرج من الخیمه متوجهاً إلی رمی الجمرات؟

ج: نعم.

س10: هل تخلل صلاه الجماعه فی المسجد الحرام للطواف مبطله له، مع العلم انها تستغرق نصف ساعه تقریباً؟ وهل هناک فرق بین کون القطع قبل الأربعه أشواط أم بعدها؟

ج: لا یبطل.

س11: هل یجوز للمکلف ان یطوف بالأزار فقط، علماً بأنه ساتر من السره إلی الرکبه؟

ج: الاحتیاط مع الرداء أیضاً.

س12: هل الفصل بین الطواف وصلاته بمقدار نصف ساعه یضر بالموالاه؟

ج: لا.

س13: ما المراد بعوره المرأه بالنسبه للطواف، هل هی کما فی الصلاه؟

ج: نعم.

س14: إذا قصر المحرم ثم تبین بطلان سعیه ماذا یجب علیه؟

ج: یعید السعی.

س15: هل الحج فریضه عبادیه وسیاسیه؟

ج: الحج فریضه عبادیه.

س16: المعذور من رمی النهار یجوز له الرمی فی اللیل، فهل یجب علیه الرمی لیلاً أو یجوز له الاستنابه للرمی نهاراً؟

ج: یجب علیه الرمی لیلاً.

س17: هل یجوز للمرأه لبس القفازین حال الإحرام؟

ج: لا.

س18: هل یجوز للمرأه المحرمه ان تخرج إلی الطواف بدون جوارب، علماً أن الرجل یدوسون علی رجلیها بحسب العاده؟

ج: لا بأس.

أسئله حول المرأه

س1: ما هی الشروط الشرعیه لحجاب المرأه فی الإسلام؟

ج: ان یکون ساتراً لجمیع البدن إلا الوجه والکفین وظاهر القدمین وان لا یکون زینه.

س2: إذا اشترطت الزوجه ضمن عقد الزواج ان لا یمنعها زوجها من العمل أو زیاره الأهل أو المواظبه علی صلاه الجماعه فی المسجد أو المناسبات الدینیه، وقبل الزوج بذلک، فهل یستطیع ان یمنعها بعد ذلک؟

ج: یستطیع ان یمنعها عن الإفراط فی هذه الأمور، وعن الأمور الخارجه عن

الاشتراط المسبوق.

س3: هل یجوز للمرأه ان تخلع حجابها لأجل العمل وکسب الرزق إذا لم یوجد معیل لها، وان جاز للضروره فما حدود الاجازه؟

ج: لا یجوز ذلک.

س4: هل یجوز مصافحه المرأه الأجنبیه بالید عند الضروره، خاصه وإن هذه المسأله تسبب إحراجاً للعاملین مع الأجانب القادمین من مجتمعات غریبه؟

ج: لا یجوز مصافحه المرأه إلا مع لبس القفاز وعدم عصر الید.

س5: إذا کان هناک خوف من شلل المرأه الحامل فهل یجوز إجهاضها؟

ج: إذا کان الاحتمال علمی عقلائی یجوز الإجهاض.

س6: إذا أسلم الکتابی أو الکافر مع علمه أنه لا یصح له الزواج من مسلمه حتی یسلم، فهل یقبل منه ذلک؟

ج: نعم یصح ویقبل منه.

س7: هل یجوز للمرأه ان تظهر زینتها أمام الرجل الأعمی؟

ج: لا بأس مع کراهه.

س8: هل یجوز للبنت البالغه (کالتی فی الثانیه عشر من العمر) ان تلعب فی الأماکن العامه والحدائق وما فیها کالأرجوحات وهی مرتدیه للباس الشرعی؟

ج: إذا لم یلزم من ذلک محرم فلا بأس.

س9: هل یجوز للزوجه ان تذهب إلی مکان عملها بدون إذن زوجها؟ وقد تعمل فی النهار لمده ثمان ساعات أو أکثر؟

ج: لا یجوز ذلک إلا بإذن زوجها.

س10: هل یحوز للمرأه ان تتکلم بمکبر الصوت فی حفلات الزواج أو المناسبات الدینیه؟

ج: لا بأس بأصل الکلام مع رعایه الموازین الشرعیه.

س11: بعض العلماء أو المؤمنین یقومون بتدریس النساء الأحکام الشرعیه والعلوم الإسلامیه ویضطر المدرس أن یکتب علی السبوره للتوضیح والنساء عاده ینظرون إلی وجه الاستاذ ورأسه من دون ریبه، فهل فی ذلک محذور شرعی؟

ج: لا بأس بذلک.

س12: ورد عن الإمام الصادق علیه السلام هذا القول: «لا تنزلوا النساء الغرف ولا تعلموهن الکتابه وعلموهن المغزل وسوره النور ولا تعلموهن سوره یوسف»(151).. ألا یکون منع الکتابه عن

النساء حرجاً علی المرأه مع العلم إن الکتابه من ضروریات الحیاه، ومنع المرأه عن قراءه سوره یوسف علیه السلام هل هو وارد؟ لأن قراءه القرآن تعطی الرجل والمرأه المواعظ وبالخصوص فی سوره یوسف علیه السلام تکون حصناً للمرأه المصونه، ما رأیکم فی هذا القول؟

ج: ذلک فی موضع الخطر علیها ولیس الحدیث مطلقاً.

س13: ما تعنی هذه الروایه عن الصدیقه فاطمه الزهراء علیها السلام بما معناه أنه خیر للمرأه ان لا تری الرجال ولا یروها(152)؟

ج: المرأه بغیر حجاب.

س14: هل یجب علی المرأه أن تتعلم العلوم والعقائد الإسلامیه کما یجب علی الرجل؟

ج: طلب العلم فریضه علی کل مسلم ومسلمه(153).

س15: هل قیاده السیاره جائزه للمرأه؟ وهل یجوز أن تخلو بالأجنبی (معلم السیاقه) فی تدریب السیاقه داخل السیاره؟

ج: فی نفسه جائز إلا إذا استلزم الخلوه، فاللازم أن یکون معهما ثالث.

س16: ما حکم المرأه التی تنام فی غرفه واحده مع محرم لها أو غیر محرم لها؟

ج: مع غیر محرم لا یجوز، وإذا کان خطراً مع المحرم لا یجوز أیضاً.

س17: ما حکم المرأه التی تتزین بالخاتم أو تضع کحلاً فی عینیها أو تضع نظاره للزینه وتظهر أمام الأجانب؟

ج: لا یجوز.

س18: هل تجوز معانقه الرجل محارمه القادمات من السفر کالحج مثلاً، أو لتودیعهن، أمام الأجانب والأجنبیات؟

ج: جائز، إذا لم تکن بشهوه ولا هتکاً.

س19: هل یجوز للرجل تقبیل زوجته أمام النساء لیله الزواج؟

ج: إذا لم یکن هتکاً، جاز.

س20: هل یجوز للمرأه عناق وتقبیل المرأه فی الشارع العام؟

ج: مشکل.

س21: هل یجوز النظر إلی العجائز وبأی مقدار وفی أی عمر؟

ج: بمقدار ما یتعارف، والعمر ان تکون عجوزه عرفاً.

س22: ما هو الحکم فی کشف المرأه للوجه والکفین؟

ج: بلا تزیین ولا خطر لا بأس.

س23: توجد بعض البیوت تسکن

فیها عده عائلات، مثل عائله العم والخال، یعیشون مع بعض ویختلط فی البیت جمیع الأبناء من العائلتین من أولاد وبنات، فما هو قولکم؟

ج: لا بأس بشرط مراعاه الحجاب وعدم النظر.

س24: هناک من المؤمنات من یقمن بدراسه التمریض وهذه الدراسه تتطلب النظر علی عورات الأجانب ولمس جسم الأجنبی، فما حکم ذلک؟ علماً بأنهن مضطرات إلی ذلک ولا یوجد مجال آخر؟

ج: إذا کان اضطرار من الطرفین لا بأس، لکن مع الاحتیاط الشدید فی المزاوله.

س25: هل یجوز إعطاء فیلم یحتوی علی صور نساء محجبات فی حاله التکشف، للرجال الأجانب غیر المحارم لتظهیره؟

ج: لا یجوز نظر الأجانب إلی صوره النساء.

س26: هناک واقع نعیشه فی البلاد العربیه الإسلامیه، وهو معاقبه الفتاه التی تنحرف أخلاقیاً بالقتل تحت شعار (الدفاع عن الشرف) و(غسل العار) فما هو موقف الإسلام من ذلک؟

ج: اللازم التربیه الصحیحه وتلبیه حاجاتها، وتزویجها فی الوقت المناسب وهو الکفیل بعدم انحرافها، أما القتل فلا یکون علاجاً وهو غیر جائز شرعاً.

س27: بعض الفقهاء یحرم النظر إلی وجه المرأه، أما فتوی أو علی الأحوط، إلا فی الحاله الملحه أو فی الإضطرار، فهل الحج وزیاره الأماکن المقدسه من الضروریات؟

ج: لا یتعمد النظر بشهوه ولا بأس.

س28: التحدیات التی تواجه المرأه المسلمه کثیره، ومن تلک التحدیات الدعوه إلی حریه المرأه فما حدود هذه الحریه فی نظرکم؟

ج: الحریات الإسلامیه.

س29: لا تزال أکثر الدعوات إلی مواجهه المرأه المسلمه للتحدیات المعاصره دعوات نظریه، کیف یمکن ان تصبح المواجهه عملیه؟

ج: بقدر ما ذکرناه فی (فقه المرأه).

س30: رسائل نبعث بها إلی المرأه المسلمه فی کل من الشیشان، کشمیر، البوسنه والهرسک، فلسطین، العالم العربی، أوروبا وأمریکا وذلک للتوجیه الإسلامی؟

ج: لا بأس.

س31: فتاه الغلاف فی بعض المجلات وفتاه الدعایات والإعلان ماذا تقول

لهن..؟

ج: لا.

س32: ما حکم لبس البراقع فی الإسلام؟

ج: مستحب.

س33: ما هو الحکم فی لبس النساء للملابس التی کتب علیها بعض الآیات القرآنیه أو عباره «لا إله إلا الله محمد رسول الله»؟

ج: لا بأس بدون مسه غیر متوضئه.

س34: هل یجوز ان تکشف المرأه المسلمه شعرها أمام امرأه غیر مسلمه خاصه وإنها تصف المرأه المسلمه أمام الرجال من أقربائها غیر مسلمین؟

ج: مکروه.

س35: ما هو حکم رؤیه صور النساء المتبرجات فی الأفلام الأجنبیه والمحلیه من التلفزیون والفیدیو؟

ج: حکم النظر إلی صوره المرأه کحکم النظر إلیها.

س36: هل یستطیع الزوج ان یجبر زوجته، أو الأخ أخته علی لبس الحجاب بعد ان لم تثمر محاولات الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر؟

ج: نعم.

س37: الضرب بالدف فی حفلات الزواج جائز للنساء أم لا؟

ج: لیله الزفاف جائز.

س38: هل یجب علی المرأه ستر القدمین؟

ج: لا یجب ستر ظاهرهما المتعارف والملاصق للأرض.

س39: هل یستطیع الرجل ان یمنع زوجته من زیاره والدیها أو أرحامها، لیس لسبب وإنما ظلما علی زوجته؟

ج: صله الرحم واجبه، ولا یجوز للزوج المنع.

س40: کیف تفسرون بأن الصبی الممیز تقبل شهادته فی الاستهلال، بینما المرأه لا تقبل؟

ج: الممیز مؤید ولا یکون أحد الشهود.

س41: یقال نشوز المرأه یعالجه الشرع بالضرب؟

ج: الضرب خفیف جداً حتی ان البعض قال بالسواک ویرید به الإهانه وهو أحسن من النزاع إلی المحاکم.

س42: حین نتکلم عن الحق الجنسی للمرأه فی العلاقه الخاصه بین الرجل والمرأه یقال ان حق المرأه علی زوجها ان یقاربها مره کل أربعه أشهر، فهل هذا هو حقها الشرعی؟

ج: لا، بل بالقدر المتعارف.

س43: إذا منع الرجل نفسه من المرأه فی العلاقه الجنسیه، کیف تستطیع هی معالجه الموضوع؟

ج: بالتی هی أحسن.

س44: بالنسبه إلی موضوع تعدد الزوجات، هل یکفی ما فرضه

الإسلام من العدل فی النفقه والمعاشره بالمعروف، قال الله تعالی:*ذلک أدنی ألا تعولوا*(154)؟

ج: کما قرر فی الشرع وذکره الله سبحانه.

س45: فی حاله تطبیق العداله، فما هو موقف الشرع من الناحیه العملیه؟

ج: تطبیق الشریعه فی کل النواحی.

س46: أنا امرأه متزوجه ولزوجی زوجه أخری مقیم معها وهو ینفق علینا ولکنه لا ینام معنا فی المنزل إلا کل سنه مره تقریباً، هل یجوز له أن یرانی علماً أنی غیر مطلقه؟

ج: نعم، ما دامت الزوجیه.

س47: ان القانون الوضعی قد أعطی المرأه حق الشهاده ومساواتها للرجل فی الشهاده، فهل أنتم تعارضون ذلک؟

ج: اللازم العمل بما ذکره القرآن.

س48: بالنسبه للادلاء بالشهاده ماذا لو وقعت الثانیه تحت تأثیر العاطفه؟

ج: ولذا قال سبحانه: *فتذکر احداهما الأخری*(155).

س49: ما رأیکم بالزوج المعتمد علی راتب زوجته مع قیامها بالواجبات المنزلیه؟

ج: برضاها جائز.

س50: ما هو الدور الأفضل للمرأه والتی یجب علیها ان تؤدیه؟ وما هو توجیهکم إلی الذین یحجمون دور المرأه فی منزلها فقط؟

ج: العمل بما قرره الشرع ولا (حجم) بل ذکرناه فی الفقه.

أسئله حول الجامعه

س1: ما حکم الدخول فی الجامعه علماً بأنها مختلطه ولا تراعی أحکام الإسلام؟

ج: لا بأس فی الدراسه الجامعیه لکنه یتجنب الحرام.

س2: فی الجامعه تبدو صور السفور واضحه مکثفه بحیث یصعب أن تخلو النظرات العفویه من رؤیه هذه المناظر؟ فما هو الحکم الشرعی فی ذلک؟ وهل یؤثر ذلک فی صحه الصوم؟

ج: صومه صحیح، لکنه یتجنب النظر.

س3: غالباً فی تخصص الریاضه، تتدرب الطالبه أمام الدکتور جهراً وعیاناً، فما حکم هذا العمل؟

ج: لا یجوز.

س4: خصصت الجامعه مکاناً للصلاه فهل یصدق علی هذا المکان کونه (مسجداً)؟

ج: لا یعتبر مسجداً، إلا إذا قصد المسجدیه ووقف علی ذلک.

س5: ماذا یفعل الطالب أو الطالبه إذا سجلا فی مقرر، وصادف

ان کانت المجموعه للمقرر المسجل به کلها من الجنس الآخر، فهل یبقی فی المجموعه أو ینسحب، علماً بأن الانسحاب أو تبدیل المجموعه یعود علیه بأضرار کتأخر فی التخرج أو عدم الملائمه فی الوقت؟

ج: لا بأس بالبقاء مع اجتناب النظر وسائر المحرمات.

س6: ما حکم سلام الطالب علی الفتیات فی الجامعه بقصد إلقاء التحیه فقط؟

ج: الابتداء بالسلام مکروه، ورد السلام واجب، إلا إذا کانت فیه إثاره فیحرم.

س7: هل یعتبر (الحفاف) زینه للفتاه فی الجامعه؟

ج: نعم یعتبر من الزینه.

س8: ما حکم حذاء المرأه الذی یصدر صوتاً أثناء المشی؟

ج: مشکل.

س9: ما هو الحکم الشرعی بخصوص شم الروائح العطره فی شهر رمضان؟

ج: مکروه.

س10: قد یذهب أحد الطلاب إلی الدکتوره لمناقشه بعض الدروس الأکادیمیه، فهل یعتبر هذا خلوه سواء أکان الباب مفتوحاً أو مغلقاً؟

ج: إذا أمکن دخول الآخرین علیهم فی أی وقت کان أثناء الحوار بینهم فلا یعتبر خلوه.

س11: هل وجود الطالب والطالبه وحدهما فی المصعد یعد خلوه؟

ج: نعم خلوه.

س12: حدیث الطالب مع الطالبه فی شؤون الدراسه، هل هو جائز وما هی معاییره؟

ج: الحدیث حول الدرس بدوت الریبه والخلوه لا بأس به.

س13: هل یجوز تکوین صداقه بین الطالب والطالبه؟

ج: لا یجوز.

س14: ما هی کیفیه الجلوس فی غرفه المحاضره بین الطالب والطالبه؟

ج: تراعی الموازین الشرعیه.

س15: ما حکم تدریس الطالب الطالبه، وبالعکس إذا کان ذلک ضروریاً لأحدهما لفهم الدروس؟

ج: یجوز مع مراعاه الموازین الشرعیه.

س16: إذا طلب الدکتور أو المدرس من الطالب والطالبه ان یشترکا فی عمل ما، وکان ذلک العمل یتطلب الجلوس لوحدهما فی أثناء المحاضره أو فی مکان آخر یستدعی الخلوه؟ فما هو حکمه؟

ج: إذا لم یکن بریبه ولا خلوه لا بأس.

س17: ما حکم جلوس المرأه والرجل الأجنبیین فی مقاعد الباصات؟

ج: إذا

لم یکن مقترناً بمحرم لا بأس، والأفضل ان تجلس النساء خلف الرجال.

س18: یطلب مدرس الاسلامیات من الطالبات قراءه السور والآیات المقرره فی المنهج بغرض تعلیمهن التجوید والتلاوه، ویتفق ان یکون هناک طلاب ذکور، فما هو الحکم فی قراءه الطالبه أمام الرجال؟

ج: إذا لم یکن بخضوع فی القول لا بأس.

س19: ما تفعل الطالبه إذا کانت حائض وطلب منها القراءه، حیث إخبار الدکتور بذلک یسبب لها إحراجاً؟

ج: یجوز للحائض قراءه القرآن ما عدا سور العزائم.

س20: طالب جامعی یقطع المسافه الشرعیه للوصول إلی الجامعه فما هو حکم الصلاه والصوم فیها؟ ولو خرج فی رحله من الجامعه إلی منطقه معینه وصادف أن قطع المسافه فما هو حکم صلاته وصومه؟

ج: الطالب کسائر الناس فی قصر الصلاه والصوم کما ذکر فی الرساله العملیه(156).

س21: ما حکم صوت المرأه فی الجامعه؟

ج: إذا لم یکن بخضوع فی القول، جائز.

س22: ما حکم المرأه التی تقوم بلبس (البالطو) الملون المشکل فی أجواء الجامعه بین الشباب حتی وان لم یکن هدفها لفت النظر؟

ج: إذا لم یعد زینه ولم یکن ریبه فلا بأس.

س23: توجد کلیات وجامعات یتوفر فیها الاختلاط حیث التبرج وعدم تعفف غالب النساء فیها، فما رأیکم فی جواز التحاق الرجل بها؟ علماً بأن الطالب ربما لا یوفق إلی عمل راق إلا بالحصول علی شهاده من هذه الکلیات أو الجامعات؟

ج: مع حفظ نفسه عن الحرام لا بأس.

س24: وما رأی سماحتکم فی التحاق المرأه بتلک الکلیات أو الجامعات؟

ج: کالسابق.

س25: هل یجوز للطالب أن ینظر إلی المدرسه إذا کانت شابه وغیر محجبه وطبیعه الطالب أنه ینظر إلی المدرس أثناء الشرح؟

ج: إذا کانت غیر مسلمه ولا یکون النظر بریبه، ولم یکن هناک علاج، فلا بأس بذلک بقدر الضروره.

* *

*

سبحان ربک رب العزه عما یصفون وسلام علی المرسلین والحمد لله رب العالمین وصلی الله علی محمد وآله الطاهرین.

قم المقدسه

محمد الشیرازی

الهوامش

(1) سوره الحمد: 1.

(2) أی الرحمه الباطنیه والرحمه الظاهریه، وهناک معان أخری ذکرها الإمام الشیرازی فی تفاسیره، انظر (تقریب القرآن إلی الأذهان) فان لکل بسمله فی القرآن معنی خاصاً.

(3) سوره الحمد: 2.

(4) سوره الحمد: 1و3.

(5) سوره الحمد: 5.

(6) سوره الحمد: 5.

(7) سوره الحمد: 4.

(8) سوره الحمد: 6.

(9) سوره البقره: 1.

(10) سوره الأعراف: 1.

(11) سوره الرعد: 1.

(12) سوره یونس: 1.

(13) سوره مریم: 1.

(14) سوره غافر: 1.

(15) سوره الشوری: 1، 2.

(16) للتفصیل راجع (تقریب القرآن إلی الأذهان) للإمام الشیرازی، فمثلاً قال فی تفسیر قوله تعالی *الم* من سوره الروم: انها رمز بین الله ورسوله، أو أن هذا الکتاب من جنس (الف) و(لام) و(میم)، أو غیر ذلک من الأقوال البالغه نیفاً وعشرین. وفی سوره السجده: ان المشرکین کانوا یصیحون حین یبدأ الرسول بالقرآن لیمنعوا الناس عن سماع صوته، فکانت تنزل المقطعات لتوجب الدهشه فیهم فینصتوا استغرابا.

(17) سوره البقره: 2.

(18) سوره البقره: 2.

(19) سوره البقره: 4.

(20) سوره البقره: 7.

(21) سوره الجاثیه: 23.

(22) قال الطبرسی: (إن قیل له لم خص هذه الأعضاء بالذکر، فالجواب: إنها طرق العلم فالقلب محل العلم وطریقه إما السماع أو الرؤیه)، مجمع البیان: ج1 س43، تفسیر سوره البقره: 7.

(23) سوره البقره: 8.

(24) سوره البقره: 9.

(25) أی یریدون أن یخدعوا بأعمالهم..

(26) سوره البقره: 10.

(27) سوره البقره:15.

(28) سوره البقره: 67.

(29) سوره البقره: 14.

(30) سوره البقره: 16.

(31) سوره البقره: 17.

(32) سوره البقره: 19.

(33) سوره البقره: 26.

(34) راجع الجواب علی السؤال 12.

(35) سوره البقره: 30.

(36) سوره البقره: 31.

(37) سوره البقره: 33.

(38) سوره البقره: 41.

(39) سوره البقره: 259.

(40)

سوره البقره: 45.

(41) راجع تفسیر (تبیین القرآن) للإمام المؤلف (دام ظله).

(42) سوره البقره: 51.

(43) سوره البقره: 111.

(44) والاتیان بالمفرد باعتبار لفظ (من).

(45) سوره البقره: 162.

(46) سوره البقره: 238.

(47) سوره آل عمران: 3و4.

(48) سوره آل عمران: 59.

(49) سوره آل عمران: 110.

(50) سوره آل عمران: 176.

(51) سوره النساء: 88.

(52) سوره النساء: 95.

(53) سوره النساء: 142.

(54) سوره المائده: 2.

(55) سوره المائده: 67.

(56) سوره المائده: 109.

(57) سوره الأنعام: 52.

(58) سوره الأنعام: 105.

(59) سوره الأعراف: 50.

(60) سوره ق: 22.

(61) سوره التوبه: 111.

(62) سوره آل عمران: 189.

(63) سوره المنافقون: 7.

(64) سوره الملک: 1.

(65) سوره هود: 43.

(66) سوره آل عمران: 93.

(67) وفی تفسیر تقریب القرآن: (المراد بالکل الاضافی فی مقابل ما إدعوا تحریمه *کان حلا* أی حلالا *لبنی إسرائیل* الیهود *إلا ما حرم إسرائیل* أی یعقوب علیه السلام *علی نفسه* وهو لحم الإبل کان إذا أکله هیج علیه الخاصره =فحرمه علی نفسه وکان ذلک *من قبل أن تنزل التوراه* علی موسی علیه السلام فلیس تحریمه علی إسرائیل دلیلاً علی بقائه علی الحرمه فان التوراه لما نزلت لم تحرمه *فاتلوها* حتی یظهر أنه لم یحرمه التوراه کما ذکرت لکم *إن کنتم صادقین* فی دعواکم ان التوراه حرم الإبل لکنهم لم یأتوا بالتوراه فتبین کذبهم وقد کان الیهود یظنون أن الرسول صلی الله علیه و اله لأنه أمی لا علم له بالتوراه. تقریب القرآن: ج4 ص11 الرقم (94).

(68) سوره عبس: 1-2.

(69) سوره القلم: 4.

(70) سوره الفاتحه: 3.

(71) سوره آل عمران: 139.

(72) سوره الصافات: 24.

(73) سوره القیامه: 17 - 19.

(74) سوره الحج: 52.

(75) سوره البقره: 75.

(76) سوره مریم: 4.

(77) وقد ذکر المفسرون وجه التشبیه بالاشتعال حیث ان الشیب إذا جاء یکون کالنار فیشتعل

فی فتره قصیره.

(78) سوره مریم: 28.

(79) سوره آل عمران: 35، 36.

(80) سوره التحریم: 12.

(81) سوره القصص: 34.

(82) سوره طه: 2.

(83) سوره الأنبیاء: 22.

(84) سوره الأنبیاء: 63.

(85) سوره المؤمنون: 2.

(86) سوره المؤمنون: 99.

(87) سوره الفرقان: 8.

(88) سوره الحجر: 9.

(89) سوره الفرقان: 25.

(90) سوره الفرقان: 44.

(91) سوره الشعراء: 77.

(92) سوره النمل: 7.

(93) وفی تفسیر تقریب القرآن: ج19 س123 (… وإنما أتی بالضمائر جمعاً، مع أن المراد زوجته فقط، إما تعظیما أو لما سبق من أن کلا من الجمع والجنس یقوم مقام الآخر فیراد من الجمع الواحد فما فوق ومن الجنس الجمع).

(94) سوره النمل: 8.

(95) سوره النمل: 50.

(96) سوره القصص: 8.

(97) سوره القصص: 84.

(98) سوره الاسراء: 7.

(99) سوره الشعراء: 86.

(100) سوره العنکبوت: 41.

(101) سوره الأحزاب: 1.

(102) سوره الأحزاب: 15.

(103) سوره یس: 3- 4.

(104) سوره ص: 41.

(105) فان الشیطان کان یؤذیه ویرید أن یغویه ولم یمکنه ذلک.

(106) سوره الرحمن: 13.

(107) سوره المعارج: 1.

(108) راجع مجمع البیان للطبرسی: ج5 ص351.

(109) سوره الضحی: 3.

(110) وفی تفسیر (تقریب القرآن): ج30 ص170: *ما ودعک* یا رسول الله *ربک* أی ما ترک عنک الوحی تودیعاً لک بان یکون کالمفارق الذی یودع صدیقه *وما قلی* أی ما قلاک بمعنی ما أبغضک فان القلی بمعنی البغض. روی عن الإمام الباقر علیه السلام: (إن جبرئیل أبطأ علی رسول الله صلی الله علیه و اله وانه کانت أول سوره نزلت *إقرأ باسم ربک الذی خلق* ثم أبطأ علیه، فقالت خدیجه: لعل ربک قد ترکک فلا یرسل إلیک؟ فأنزل الله تبارک وتعالی *ما ودعک ربک وما قلی*.

(111) سوره النصر: 1.

(112) سوره الطارق: 1و7.

(113) راجع تفسیر (تقریب القرآن): ج30 ص108، وفیه: «*والسماء* أی قسماً بالسماء *والطارق* أی قسماً بالطارق

وهو الذی یأتی لیلاً، سمی طارقاً لأنه یطرق الباب أما فی النهار فقد کانت العاده الجاریه لدیهم أن تفتح الأبواب فإذا جاء أحد استأذن ودخل، والمراد به هنا النجم الذی یطلع لیلاً».

(114) سوره مریم: 33.

(115) سوره التوبه: 117.

(116) سوره آل عمران: 181.

(117) سوره غافر: 60.

(118) سوره النساء: 3.

(119) سوره النساء: 129.

(120) سوره البقره: 283.

(121) سوره المزمل: 20

(122) إشاره إلی قوله تعالی: *ونزلنا علیک الکتاب تبیانا لکل شیء*، سوره النحل: 89.

(123) سوره المائده: 6.

(124) سوره النحل: 8.

(125) سوره یس: 38.

(126) وهو (تقریب القرآن إلی الأذهان) و(تبیین القرآن).

(127) بحار الأنوار: ج58 ص129 ب42.

(128) انظر (الدعاء والزیاره) و(مفاتیج الجنان).

(129) سوره النجم: 3-4.

(130) سوره الأحزاب: 33.

(131) بحار الأنوار: ج97 ص194 ب5 ح11 ط بیروت.

(132) راجع أیضاً (فاطمه الزهراء علیها السلام امتداد النبوه) من محاضرات الإمام المؤلف.

(133) انظر بحار الأنوار: ج65 ص153 ب19 ح7، عن أبی جعفر علیه السلام.

(134) انظر البیان الصادر عنهم تحت عنوان (المسلمون العلویون شیعه أهل البیت). ط سوریه.

(135) سوره آل عمران: 159.

(136) سوره الأحزاب: 33.

(137) سوره آل عمران: 85.

(138) بحار الأنوار: ج4 ص197 ب3 ح2.

(139) سوره آل عمران: 28.

(140) سوره النحل: 106.

(141) سوره البقره: 185.

(142) وسائل الشیعه: ج26 ص14 ب1 ح32382 ط مؤسسه آل البیت.

(143) سوره التحریم: 6.

(144) سوره البقره: 124.

(145) سوره المائده: 35.

(146) سوره المائده: 67.

(147) انظر (المسائل الإسلامیه) ص336 المسأله (1259) وما بعدها، ط مؤسسه الوفاء بیروت.

(148) راجع المسائل الإسلامیه، کتاب الصلاه، احکام صلاه المسافر.

(149) یستحب صلاه رکعتین لیله الزفاف، راجع (مکارم الأخلاق) ص208، الفصل الرابع آداب الزفاف، وکتاب الوسیله إلی نیل الفضیله: ص313. والموسوعه الفقهیه کتاب النکاح.

(150) انظر المسائل الإسلامیه: ص329 المسأله (1223) وما بعدها، ط مؤسسه الوفاء _ بیروت لبنان.

(151) من

لا یحضره الفقیه: ج1 ص374 ح1089.

(152) قالت فاطمه الزهراء علیها السلام : (خیر النساء أن لا یرین الرجال ولا یراهن الرجال، فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: إنها منی). مکارم الأخلاق: ص233 الفصل التاسع.

(153) حدیث شریف مروی عن رسول الله صلی الله علیه و اله، انظر (تنبیه الخواطر ونزهه النواظر): ص176.

(154) سوره النساء: 3.

(155) سوره البقره: 282.

(156) فإذا صار کثیر السفر، أتم صلاته وصام.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.