إحیاء الشعائر

هویه الکتاب

المرجع الدینی الراحل

آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی

(أعلی الله درجاته)

الطبعه الأولی/ 1424ه / 2003م

تهمیش

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص ب 5955 / 13 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@alshirazi.com

almojtaba@gawab.com

الطلیعه

بسم الله الرحمن الرحیم

ذلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ

شَعائِرَ اللهِ

فَإِنَّها مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ

صدق الله العلی العظیم

سوره الحج: الآیه 32

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

تعتبر مسأله إحیاء السنن والشعائر التی فرضها الله سبحانه من الأمور التی ینبغی علی الأمه الاستجابه لنداء الحق والامتثال لأوامره فیها، وقد جاء لفظ (الإحیاء) فی القرآن المجید لیدل علی معان مختلفه، منها ما یحمل علی الجانب المادی، وآخر ما یحمل علی الجانب المعنوی.

والإنسان ککیان له بعدان: الأول البعد المادی وهو الجسد، وهناک البعد الآخر المتمثل بالجانب المعنوی وهو الروح، ولکل من البعدین غذاؤه الخاص به ومجاله الذی یسعی له.

فالروح هی المحور الأساسی فی حیاه الإنسان؛ لأن الأول المادی مصیره الذبول والفناء، والروح هی التی لها قابلیه السمو والخلود. وإذا نظرنا إلی الآیه المبارکه حیث قال تعالی: *مِنْ أَجْلِ ذلِکَ کَتَبْنا عَلی بَنِی إِسْرائِیلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِی الأَرْضِ فَکَأَنَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعاً وَمَنْ أَحْیاها فَکَأَنَّما أَحْیَا النَّاسَ جَمِیعاً*(1).

فنری إشاره الآیه الکریمه ظاهراً إلی البعد المادی، أی: حیاه الإنسان المادیه وإحیاؤها وذلک بعدم تعریض الناس إلی الهلاک والقتل غیر المشروع.

وهناک معنی آخر وهو الذی یشیر إلی الإحیاء الروحی المعنوی، فالإنسان عندما یدخل فی طریق الضلال ویتبع خطوات الشیطان فهو بالحقیقه میت، ومن سبّب إضلاله هو الذی سبب موته المعنوی فیعتبر قاتلاً له بهذا المعنی؛ فالذی یشرّع تشریعاً لم ینزل الله به من سلطان فقد أضل کل من یتبعه ولذلک ورد: «من أفتی الناس بغیر علم ولا هدی لعنته ملائکه الرحمه وملائکه العذاب ولحقه وزر من عمل بفتیاه»(2) وفی الحقیقه هو قاتل معنوی لأتباعه؛ لأنهم سلکوا طریقاً غیر الطریق الذی أراده الله سبحانه لهم. ولعل

إلی هذا المعنی أشارت الآیه المبارکه فی قوله تعالی: *أَوَمَنْ کانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْناهُ وَجَعَلْنا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النَّاسِ کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُماتِ لَیْسَ بِخارِجٍ مِنْها کَذلِکَ زُیِّنَ لِلْکافِرِینَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ*(3).

فاعتبرت الآیه الکریمه أن من کان بعیداً عن الإیمان وعن صراط الله سبحانه فهو بعید عن النور أو العلم الذی به یعیش به الإنسان بین الناس، فالنور الذی بمعنی العلم والإیمان کما فی الآیه المبارکه هو أحد معانی الإحیاء.

وعندما ننظر إلی شخصیه الإمام الحسین علیه السلام هذه الشخصیه العظیمه التی لا تحید عن الخط الذی وصفه القرآن کمنهج، نری التعبیر عنها فی الأحادیث الشریفه بمصباح الهدی وسفینه النجاه، حیث جسدت تلک الشخصیه المبارکه بأفضل تعبیر وإتقان. قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إن الحسین مصباح الهدی وسفینه النجاه»(4). ونحن نعلم أن المصباح هو مصدر النور وبه تنکشف الظلمه، فالإمام الحسین علیه السلام إذاً أحد مصادر النور الإلهی، قال تبارک وتعالی: *یُرِیدُونَ لِیُطْفِؤُا نُورَ اللهِ بِأَفْواهِهِمْ وَاللهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ*(5)، فالنور بالحقیقه حیاه زاخره بالعلم والمعرفه.

ومن هنا تعتبر المجالس الحسینیه سمه بارزه لشیعه أهل البیت علیهم السلام فی طریق إحیاء النفوس وسوقها نحو الخیر والفضیله فإن إحیاءها لم یکن أمراً جاء من فراغ؛ بل جاء تلبیه لصاحب الرساله السمحاء صلی الله علیه و اله وأهل بیته الکرام علیهم السلام الذین أمروا هذه الأمه بإحیاء أمرهم.

والتأکید علی هذه المجالس لم یکن أمراً اعتباطیاً، بل له أبعاد فی مختلف جوانب الحیاه؛ حیث تکون داعیه لتحریک الفکر ومزوده الإنسان بسلاح المعرفه، وإن لم یکن من أهل الدراسات والاطلاع، کاشفه له خطط الأعداء ومؤامراتهم، فتبث فی نفوس المجتمع وهج الإیمان، عبر تقویه الأواصر بین

أبناء الأمه مع بعضهم البعض خلال تلاقیهم فی اجتماعهم. ومن جانب آخر توجب زیاده ارتباط المؤمنین بقادتها الحقیقیین وهم أهل البیت علیهم السلام، فالمجالس الحسینیه وهی واحده من أهم الشعائر التی هی کثیره فی معتقدنا ومنهجنا، لکن یبقی إحیاء ذکر مصاب الإمام الحسین علیه السلام فی مقدمه تلک الشعائر؛ لأنه علیه السلام مصباح الهدی ومنهج الحق، فإحیاء ذکره علیه السلام یعنی إحیاء للإسلام الذی قتل هو وأصحابه (صلوات الله علیهم) من أجله.

ولا یخفی أن هذه المجالس والشعائر تهیئ الجو الإیمانی فی داخل المجتمع المسلم من خلال الارتباط الأخوی بین أفراد الأمه، ولعل هذه الشعائر التفت إلیها أعداء الله والرساله وأقلقت مضاجعهم فأخذوا یحاربونها بکافه الوسائل للقضاء علیها وهدم صرحها الذی شید من مئات السنین. فتاره نراهم یرمون القائمین علیها بأقذع الکلام وأنفره، لأجل تنفیر الأمه منهم، وتاره یوصمونهم بتهم هم بعیدون عنها کل البعد لأجل قتل شخصیتهم وإسقاطها من أعین الناس وتاره یشککون فی شرعیتها.

فالمخططات قائمه وإلی یومنا هذا لأجل القضاء علی الشعائر الإسلامیه بکل أشکالها، سواء ما کان فیها علی مستوی العبادات المفروضه کشعائر الحج وغیرها، أو علی مستوی الشعائر الأخری المستحبه المرتبطه بالمذهب الشریف، لذلک نسمع بین الفینه والفینه أصوات تقول بأن مشاریع إقامه المجالس لا تخدم الأمه الإسلامیه بل تؤدی إلی الفرقه والتشرذم، ولطالما عملت الأنظمه الاستبدادیه التی حکمت البلاد الإسلامیه ومن ورائها الاستعمار الغربی والشرقی للقضاء علی هذه الشعائر المقدسه، کمنع زیاره مراقد الأئمه علیهم السلام وهم قاده هذه الأمه وخاصه منع زیاره الإمام الحسین علیه السلام أو اعتقال المفکرین والخطباء وأصحاب القلم، فعلی شبابنا الواعی أن یتفطن إلی هذه الأمور وهذه الأصوات التی ترید أن تقضی علی شعائرنا العبادیه. وکما

ذکرنا أن شعائر الإمام الحسین علیه السلام من أهم تلک الشعائر، فلابد من إحیاءها والعمل علی استمراریتها.

ومن هنا یبین سماحه آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (أعلی الله مقامه) أن علی الأمه أن تنتبه لما یحاط بها ویحاک ضدها وضد معتقداتها من دسائس ومؤامرات للقضاء علی الفکر الإسلامی وهدم صرحه الشامخ الذی شید بفضل الله وجهاد الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله وتضحیه أهل بیته علیهم السلام وأتباعهم علی مر السنین، وعلینا کأمه ومؤمنین أن نلبی دعوه قادتنا وعلمائنا بالامتثال لأوامرهم والرکون إلیهم والاستماع لنصحائهم؛ کی لانقع فی حبائل الشیطان الرجیم والأعداء المتآمرین علی الإسلام العزیز.

هذا ونظراً لما نشعر به من مسؤولیه کبیره فی نشر مفاهیم الإسلام الأصیله قمنا بطبع ونشر هذه المحاضره التی هی جزء من سلسله المحاضرات الإسلامیه القیمه لسماحه الإمام الراحل (أعلی الله درجاته) التی ألقاها خلال فتره زمنیه تتجاوز الأربعه عقود من الزمن فی العراق والکویت وإیران..

نرجو من المولی العلی القدیر أن یوفقنا لإعداد ونشر ما یتواجد منها، والسعی لتحصیل المفقود منها وإخراجه إلی النور، لنتمکن من نشر سلسله إسلامیه کامله ومختصره تنقل إلی الأمه وجهه نظر الإسلام تجاه مختلف القضایا الاجتماعیه والسیاسیه الحیویه بأسلوب واضح وبسیط.. إنه سمیع مجیب.

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص.ب: 5955 / 13

البرید الإلکترونی: almojtaba@alshirazi.com

almojtaba@gawab.com

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی نبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین.

معنی الإحیاء

قال تعالی فی کتابه المجید: *مِنْ أَجْلِ ذَلِکَ کَتَبْنَا عَلَی بَنِی إِسْرَائِیلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِی الأرْضِ فَکَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعاً وَمَنْ أَحْیَاهَا فَکَأَنَّمَا أَحْیَا النَّاسَ جَمِیعاً*(6).

ورد فی بعض التفاسیر(7) أن من معانی الإحیاء فی هذه

الآیه الکریمه هو الخروج من الضلاله إلی النور، کما ورد عن سماعه، قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: أنزل الله عزوجل: *مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِی الأرْضِ فَکَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعاً

وَمَنْ أَحْیَاهَا فَکَأَنَّمَا أَحْیَا النَّاسَ جَمِیعاً*(8) قال:

«من أخرجها من ضلال إلی هدی فقد أحیاها، ومن أخرجها من هدی إلی ضلال فقد قتلها».

وعن أبی بصیر عن أبی جعفر علیه السلام قال: سألته *وَمَنْ أَحْیاها فَکَأَنَّما أَحْیَا النَّاسَ جَمِیعاً*؟ قال: «من استخرجها من الکفر إلی الإیمان»(9).

وعن فضیل بن یسار قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام: قول الله فی کتابه *وَمَنْ أَحْیاها فَکَأَنَّما أَحْیَا النَّاسَ جَمِیعاً*؟ قال: «من حرق أو غرق».

قلت: فمن أخرجها من ضلال إلی هدی؟

فقال: «ذاک تأویلها الأعظم»(10).

کما قال تبارک تعالی: *أَوَمَنْ کَانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النَّاسِ کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُمَاتِ لَیْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا کَذَلِکَ زُیِّنَ لِلْکَافِرِینَ مَا کَانُوا یَعْمَلُونَ*(11) فاعتبرت الآیه أن من کان بعیداً عن الإیمان فهو بعید عن نور العلم والهدایه، وجعلت الإیمان بمثابه النور أو العلم الذی یعیش به الإنسان بین الناس، فالنور الذی بمعنی العلم أو الإیمان کما فی الآیه، هو أحد معانی الإحیاء. وحیث إن الإحیاء مفهوم کلی فله مصادیق عدیده(12)...

فتاره یکون إحیاءً لإنسان منحرف بأن یأتی إلیه أحد المؤمنین ویعمل علی إصلاحه وهدایته، وتاره یکون إحیاءً لأناس موتی وذلک بذکرهم وبیان تاریخهم کما ورد فی الحدیث الشریف: «من ورخ مؤمناً فقد أحیاه»(13)، فتعقد مجالس خاصه لذکر سیره المؤمن المتوفی وتذکر مناقبه وفضائله، وإیمانه وأعماله، أو تکتب وتنشر هذه الأمور فتکون أیضاً إحیاءً له.

ومن مصادیق الإحیاء أیضاً المجالس التی تُعقد لذکری وفیات وموالید الرسول

الأعظم صلی الله علیه و اله والأئمه الأطهار علیهم السلام فإن إحیاءها یعتبر وبلا شک، من الشعائر التی قال عنها الله عزوجل فی کتابه المجید: *ذَلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ*(14).

فإن *ذَلِک* أی الأمر الذی هو من لوازم الإیمان وترک الشرک. *وَمَنْ یُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ* جمع شعیره، وهی الشیء الملاصق للبدن، وسمی شعیره بعلاقه الملابسه، والمراد بها الأمور المرتبطه بالله، وهو عام یشمل کل ما ورد به دلیل خاص کالمناسک فی الحج، أو دلیل عام کالمدارس الدینیه التی لم تکن فی زمن الرسول صلی الله علیه و اله والأئمه علیهم السلام وإنما تشملها الأدله العامه، والإتیان بهذه الجمله هنا بمناسبه أن أعمال الحج من الشعائر،*فَإِنَّهَا* أی أن تعظیم الشعائر *مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ* والضمیر فی *فَإِنَّهَا* عائد إلی الشعائر، والمراد به تعظیم الشعائر، من باب الملابسه مجازا وإضافه التقوی إلی القلوب؛ لأن حقیقه التقوی فی القلب، وإنما یظهر أثره علی الجوارح، والتعظیم حقیقه لا ینشأ إلا من تقوی القلب. والشعیره هی الأمر المرتبط بشیء کأنه من علائمه ومزایاه، فشعائر الحج الأمور المربوطه بالحج، وشعائر الله الأمور المرتبطه بالله، ولعل اشتقاقها من الشعر بمعنی الشعور کأنه یشعر بالشیء، أو من الشعر بمعنی ما ینبت من الإنسان، کأن الشعیره تلازم الشیء تلازم الشعر، أو تلازم الشعار الذی هو الثوب الذی علی الجسد مقابل الدثار الذی هو الثوب الفوقانی لبدن الإنسان، والشعائر فی الآیه لکونها مطلقه تشمل کل شیء کان أو أصبح من الأمور المرتبطه بالله مما لم ینه عنه، فمعالم الحج من الشعائر، کما أن تشیید القباب علی أضرحه الأئمه الطاهرین علیهم السلام من الشعائر(15).

ومن أهم الشعائر الإلهیه ما

یرتبط بالمناسبات الدینیه فإنه یصادف بعض أیام السنه العدید من المناسبات الإسلامیه، ولابد من الاستعداد مسبقاً بشکل جید لغرض إحیائها وتعظیمها بصوره تناسب نوع المناسبه؛ فإن إحیاء المناسبات الإسلامیه من الشعائر التی دعا إلیها الإسلام. ولیس هذا فحسب، بل حتی إحیاء ذکری موتی المؤمنین یعدّ بمثابه إحیاء لهم، فیکون من باب أولی إحیاء ذکری الرسول صلی الله علیه و اله وأهل بیته علیهم السلام.

فقد ورد عن أبی جعفر محمّد بن علیّ علیه السلام أنّه قال: «اجتمعوا وتذاکروا تحفّ بکم الملائکه، رحم اللّه من أحیا أمرنا»(16).

وقال أبو عبد اللّه الصادق علیه السلام لداود بن سرحان: «یا داود أبلغ موالیّ عنّی السّلام، وإنّی أقول: رحم اللّه عبداً اجتمع مع آخر فتذاکرا أمرنا فإنّ ثالثهما ملکٌ یستغفر لهما، وما اجتمعتم فاشتغلوا بالذّکر فإنّ فی اجتماعکم ومذاکرتکم إحیاءً لأمرنا، وخیر النّاس من بعدنا من ذاکر بأمرنا وعاد إلی ذکرنا»(17).

إحیاء ذکری المؤمن

ولکن ما معنی إحیاء ذکری المؤمن؟

قد سبق أن الإنسان له بُعدان:

الأول: البعد المادی، المتمثل بالجسد وملازماته، من الطول والقصر واللون وما إلی ذلک...

الثانی: البُعد الروحی، أی آثاره العلمیه، وسیرته الطیبه، وکلماته البنّاءه، فهذا البعد - الذی نحن بصدده الآن - یعتبر بمثابه الإشعاع، وبحثنا یدور حول الفائده التی نحصل علیها منه.

فإن الإسلام أکّد کثیراً علی هذا البعد فی حیاه الإنسان وبعد موته. ففی حیاته أکّد علی طلب العلم والتعلم والاتصال بالله تعالی بإخلاص، فقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «اطلبوا العلم ولو بالصین فإن طلب العلم فریضه علی کل مسلم»(18).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «الدنیا کلها جهل إلا مواضع العلم، والعلم کله حجه إلا ما عمل به، والعمل کله ریاء إلا ما کان مخلصاً، والإخلاص علی

خطر حتی ینظر العبد بما یختم له»(19).

وحذّر الإسلام من الجهل باعتباره من عوامل التخلف، فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «الجهل ممیت الأحیاء ومخلد الشقاء»(20).

ثم نهی عن رذائل الأخلاق من الغیبه وغیرها، التی تمیت الإنسان وتعمل علی عکس إحیائه فقد اعتبر الغیبه مثلاً من الذنوب العظیمه؛ لأنها عامل قوی فی إسقاط البعد المعنوی للإنسان المؤمن، وذهاب سمعته، وشخصیته، فإن الغیبه سوف تجذر النفاق فی المجتمع بما تسبب انقطاع أواصر المحبه والأخوه، ومن ثم تسری إلی أن یتلاشی البعُد الروحی فی حیاه الإنسان نفسه، ومن هنا جاء القرآن یمنع حاله الغیبه فقال تعالی: *وَلا یَغْتَبْ بَعْضُکُمْ بَعْضاً أَیُحِبُّ أَحَدُکُمْ أَنْ یَأْکُلَ لَحْمَ أَخِیهِ مَیْتاً فَکَرِهْتُمُوهُ*(21)، فإن الغیبه هی ذکرک أخاک بما یکره، ولو بالإشاره و*أَیُحِبُّ أَحَدُکُمْ أَنْ یَأْکُلَ لَحْمَ أَخِیهِ مَیْتاً* فالغیبه بمنزله أکل لحم الأخ المیت فی شده قبحه وکراهته، ولعل التشبیه من باب أن للأخ ذاتاً وذکراً فکما أن قطع قطعه من لحمه ولوکه فی الفم قبیح، کذلک قطع قطعه من ذکره (عرضه) ولوکه فی الفم کذلک، وقد جعل کونه غائباً مثل کونه میتاً فی عدم شعور کلیهما بما یصنع بلحمه وبذکره*فَکَرِهْتُمُوهُ* فکما کرهتم أکل لحمه اکرهوا أکل عرضه *وَاتَّقُوا اللهَ* خافوا فی عصیانه، وإذا اتقیتم الله وتبتم عما سلف منکم، ف *إِنَّ اللهَ تَوَّابٌ* کثیر قبول التوبه *رَحِیمٌ* یرحم العباد فلا یعاقبهم بعد توبتهم(22).

وقد وردت أحادیث کثیره عن الأئمه علیهم السلام ینهون فیها عن الغیبه، ویبینون عقوبه مرتکبها، منها:

عن الإمام أبی محمّد العسکریّ علیه السلام قال:

«اعلموا أنّ غیبتکم لأخیکم المؤمن من شیعه آل محمّد علیهم السلام أعظم فی التّحریم من المیته، قال اللّه عزوجل: *وَلا یَغْتَبْ بَعْضُکُمْ بَعْضاً أَیُحِبُّ أَحَدُکُمْ أَنْ یَأْکُلَ

لَحْمَ أَخِیهِ مَیْتاً فَکَرِهْتُمُوهُ*(23)»(24).

وقال الإمام علیّ بن الحسین علیه السلام:

«إیّاکم والغیبه فإنّها إدام من یأکل لحوم النّاس»(25).

وعن محمّد بن فضیل عن أبی الحسن موسی علیه السلام قال: قلت له: جعلت فداک، الرّجل من إخوانی یبلغنی عنه الشّی ء الذی أکرهه فأسأله عنه فینکر ذلک، وقد أخبرنی عنه قوم ثقات؟

فقال لی: «یا محمّد کذّب سمعک وبصرک عن أخیک؛ فإن شهد عندک خمسون قسامه وقال لک قولاً فصدّقه وکذّبهم، ولا تذیعن علیه شیئاً تشینه به وتهدم به مروءته، فتکون من الّذین قال اللّه: *إِنَّ الَّذِینَ یحِبّونَ أَن تَشِیعَ الفَاحِشَه فِی الَّذِینَ آمَنوا لَهم عَذَابٌ أَلِیمٌ فِی الدّنیَا وَالآَخِرَهِ*(26)»(27).

وقال الإمام الصّادق علیه السلام: «إنّ لله تبارک وتعالی علی عبده المؤمن أربعین جُنّه، فمتی أذنب ذنباً کبیراً رفع عنه جُنّه، فإذا اغتاب أخاه المؤمن بشیء یعلمه منه انکشفت تلک الجنن عنه، ویبقی مهتوک السّتر، فیفتضح فی السّماء علی ألسنه الملائکه، وفی الأرض علی ألسنه النّاس، ولا یرتکب ذنباً إلا ذکروه، ویقول الملائکه الموکّلون به: یا ربّنا، قد بقی عبدک مهتوک السّتر وقد أمرتنا بحفظه! فیقول عزوجل: ملائکتی، لو أردت بهذا العبد خیراً ما فضحته، فارفعوا أجنحتکم عنه، فوعزتی، لا یئول بعدها إلی خیر أبداً»(28).

وقال علیه السلام: «الغیبه حرام علی کل مسلم مأثوم صاحبها فی کل حال، إلی أن قال علیه السلام والغیبه تأکل الحسنات کما تأکل النّار الحطب، أوحی الله عزوجل إلی موسی بن عمران علیه السلام: المغتاب هو آخر من یدخل الجنّه إن تاب، وإن لم یتب فهو أول من یدخل النار، قال الله تعالی: *أَیُحِبُّ أَحَدُکُمْ أَنْ یَأْکُلَ لَحْمَ أَخِیهِ مَیْتاً فَکَرِهْتُمُوهُ* ووجوه الغیبه تقع بذکر عیب فی الخلق والعقل والفعل والمعامله والمذهب والجهل

وأشباهه، وأصل الغیبه متنوّع بعشره أنواع: شفاء غیظ، ومساعده قوم، وتهمه، وتصدیق خبر بلا کشفه، وسوء ظنّ، وحسد، وسخریّه، وتعجّب، وتبرّم، وتزیّن، فإن أردت الإسلام فاذکر الخالق لا المخلوق فیصیر لک مکان الغیبه عبرهً ومکان الإثم ثواباً»(29).

ومن هذا المعنی ندرک مدی اهتمام الإسلام بالإنسان حیث لم یسوغ له أن یغتاب أحداً فیقضی علی البعد المعنوی فیه.

ومن جهه أخری أکّد الإسلام علی إحیاء المؤمن بالذکر الحسن فحث علی ذکر الناس المؤمنین بسیرتهم الصالحه أحیاءً کانوا أم أمواتاً، والدعاء لهم، بل تقدیمهم فی الدعاء.

فقد جاء عن رسول الله صلی الله علیه و اله أنه قال: «ما من مؤمن دعا للمؤمنین والمؤمنات، إلا رد الله عزوجل علیه مثل الذی دعا لهم به من کل مؤمن ومؤمنه مضی من أول الدهر أو هو آتٍ إلی یوم القیامه، إن العبد لیؤمر به إلی النار یوم القیامه فیسحب، فیقول المؤمنون والمؤمنات: یا ربِّ هذا الذی کان یدعو لنا، فشفِّعنا فیه، فیشفّعهم الله عزوجل فیه فینجو»(30).

نعم، هذا قسم من البعد الروحی الذی یهتم الإسلام بتنمیته، لما له من فوائد جلیله فی الدنیا والآخره. ونلمس هذا بوضوح فی حکایه القرآن عن لسان إبراهیم علیه السلام فی قوله تعالی: *وَاجْعَلْ لِی لِسانَ صِدْقٍ فِی الآخِرِینَ*(31).

یعنی: یا ربّ، أسألک أن تجعل الناس من بعدی یذکروننی بأن أکون قدوه لهم، فیثنون علیَّ ثناء صادقاً، لکی تبقی طریقتی بین الناس، التی هی التوحید، والعمل بشرع الله، وفی النهایه سیصبح الدین الذی أرسلتنی به سبباً لسعاده الناس فی الدنیا ونجاتهم یوم الحساب، وقد أجاب الله سبحانه دعاء إبراهیم علیه السلام، فقد مرت عشرات القرون والأمم کلها یثنون علی إبراهیم علیه السلام ویذکرونه بتجله وإکبار(32).

الاستعمار ومحاربه الشعائر

إن الأجهزه الاستعماریه

الیوم، تعارض وبشده، إقامه مثل هذه المجالس والشعائر، فی مختلف المناسبات، خوفاً من امتداد إشعاع الأئمه علیهم السلام علی کل طبقات المجتمع، فیفیق من نومه ویصحو کاشفاً مخططات الاستعمار فیفشلها، ولابد من ذلک الیوم الذی تهدّ فیه أعمده الکفر.

أما کیف کان الاستعمار یحارب المجالس فذلک عبر أسالیب عدیده ومن جمله تلک الأسالیب هو زرع أو تربیه عملاء لمحاربه الدین وربما کان یتظاهر بعضهم بخدمه الدین. وهذا ما حصل بالفعل.

فعلی سبیل المثال قام البهلوی الأول(33) فی إیران: بمحاربه قرّاء القرآن وخطباء المنابر کثیراً، وقد أوجد کثیراً من الضغوط علیهم، یقول شاعر فارسی قصیده حول هذا الوضع ما مضمونه(34): إن البهلوی أول أمره کان یرکض حاسراً فی العزاء، وآخر الأمر أقام حفلات الفسق فی لیله عاشوراء.

وکذلک کان یاسین الهاشمی(35) وهو أحد عملاء الاستعمار فی العراق والمنطقه العربیه، فإنه عمل کلّ ما بوسعه من أجل الضغط علی هذه المجالس، وملاحقتها، ومنعها.

وقد کان مصطفی کمال أتاتورک فی ترکیا(36) کذلک، حیث حارب الدین والمتدینین ومنع مختلف الشعائر الدینیه ومجالس العزاء وما أشبه، ثم إن هؤلاء الثلاثه (البهلوی والهاشمی وأتاتورک) کانوا قد ظهروا فی وقت واحد.ولکن رُبَّ سائل یسأل: لماذا کان هؤلاء یحاربون الشعائر الدینیه، التی من بینها مجالس العزاء، أو محافل القرآن وغیرها؟.

نقول: إن محاربتهم للشعائر دلیل واضح علی مدی أهمیتها، وقوه تأثیرها علی أفراد الأمه، وإلاّ لم یکن هناک مبرر ومقتض لمنع الناس عنها، ومنعها عنهم.

إن لمجالس العزاء أهمیه کبیره لا یمکن تجاهلها، وإن للمنبر الحسینی والشعائر دوراً عظیماً فی إحیاء الشعوب. وهذا مما لا ینکر.. وإن لمحافل القرآن أثراً فعّالاً فی النفوس، حیث یبقی صدی القرآن یرنّ فی مسامع المؤمنین، وتطمئن قلوبهم لذکر الله، فیدخل

القرآن فی وجودهم وتکون آیاته منطلقاً لهم.. فالقرآن یرفض الظلم والعدوان،وأکل حقوق الناس،ومصادره حریاتهم، واستعبادهم؛ قال تعالی فی کتابه المجید: *وَمَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللهُ فَأُولَئِکَ هُمُ الْفَاسِقُونَ*(37).

وقال سبحانه: *وَلاَ تَعْتَدُوا إِنَّ اللهَ لاَ یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ*(38).

وقال تعالی: *وَلاَ تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللهُ إِلاَ بِالْحَقِّ*(39).

وقال سبحانه أیضاً: *أَفَحَسِبَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنْ یَتَّخِذُوا عِبَادِی مِنْ دُونِی أَوْلِیَاء إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْکَافِرِینَ نُزُلاً*(40).

والمسلمون عندما یقرأون هذه الآیات، سوف یفتح الله لهم أفئدتهم ویرسخ فی نفوسهم مفاهیم القرآن أکثر فأکثر لیدرکوا أن الواقع الذین یعیشونه مخالف للقرآن فیسعون فی إصلاحه.

من هنا عمل الطغاه علی منع ومحاربه المنابر، ومجالس العزاء، التی تفضح المجرمین وتبشرهم بالعذاب الألیم، وتکشف الحقائق للأمه، وتجعلهم علی درایه من الأمر.

أتأتی قبر الحسین علیه السلام؟

إن أئمه أهل البیت علیهم السلام کانوا یؤکدون دائماً علی إحیاء الشعائر بمختلف أشکالها من الزیاره وإقامه المجالس والبکاء وما أشبه.

فقد ورد عن مسمع بن عبد الملک کردین البصری قال: قال لی أبو عبد الله علیه السلام: «یا مسمع، أنت من أهل العراق، أما تأتی قبر الحسین علیه السلام؟

قلت: لا؛ أنا رجل مشهور عند أهل البصره، وعندنا من یتبع هوی هذا الخلیفه وعدونا کثیر من أهل القبائل من النصاب وغیرهم، ولست آمنهم أن یرفعوا حالی عند ولد سلیمان فیمثلون بی.

قال لی: «أفما تذکر ما صنع به؟».

قلت: نعم.

قال : «فتجزع؟».

قلت: إی والله واستعبر لذلک حتی یری أهلی اثر ذلک علی، فامتنع من الطعام حتی یستبین ذلک فی وجهی.

قال: «رحم الله دمعتک، أما انک من الذین یعدون من أهل الجزع لنا والذین یفرحون لفرحنا ویحزنون لحزننا، ویخافون لخوفنا ویأمنون إذا آمنا، أما انک ستری عند موتک حضور آبائی لک ووصیتهم ملک

الموت بک، وما یلقونک به من البشاره أفضل، وملک الموت ارق علیک واشد رحمه لک من الأم الشفیقه علی ولدها».

قال: ثم استعبر واستعبرت معه، فقال: «الحمد لله الذی فضلنا علی خلقه بالرحمه وخصنا أهل البیت بالرحمه، یا مسمع، إن الأرض والسماء لتبکی منذ قتل أمیر المؤمنین علیه السلام رحمه لنا، وما بکی لنا من الملائکه أکثر، وما رقأت دموع الملائکه منذ قتلنا، وما بکی أحد رحمه لنا ولما لقینا إلا رحمه الله قبل أن تخرج الدمعه من عینه، فإذا سالت دموعه علی خده فلو أن قطره من دموعه سقطت فی جهنم لأطفأت حرها حتی لا یوجد لها حر، وإن الموجع قلبه لنا لیفرح یوم یرانا عند موته فرحه لا تزال تلک الفرحه فی قلبه حتی یرد علینا الحوض، وإن الکوثر لیفرح بمحبنا إذا ورد علیه حتی أنه لیذیقه من ضروب الطعام ما لا یشتهی ان یصدر عنه. یا مسمع، من شرب منه شربه لم یظمأ بعدها أبداً ولم یستق بعدها أبداً، وهو فی برد الکافور وریح المسک وطعم الزنجبیل، أحلی من العسل، وألین من الزبد، وأصفی من الدمع، وأذکی من العنبر، یخرج من تسنیم ویمر بأنهار الجنان، یجری علی رضراض الدر والیاقوت، فیه من القدحان اکثر من عدد نجوم السماء، یوجد ریحه من مسیره ألف عام، قدحانه من الذهب والفضه وألوان الجوهر، یفوح فی وجه الشارب منه کل فائحه حتی یقول الشارب منه: یا لیتنی ترکت هاهنا لا أبغی بهذا بدلا ولا عنه تحویلا. أما إنک یا کردین ممن تروی منه، وما من عین بکت لنا إلا نعمت بالنظر إلی الکوثر وسقیت منه من أحبنا، وإن الشارب منه لیعطی من اللذه والطعم والشهوه له

أکثر مما یعطاه من هو دونه فی حبنا، وإن علی الکوثر أمیر المؤمنین علیه السلام وفی یده عصا من عوسج یحطم بها أعدائنا، فیقول الرجل منهم: إنی أشهد الشهادتین! فیقول: انطلق إلی إمامک فلان فاسأله أن یشفع لک، فیقول: یتبرأ منی إمامی الذی تذکره؟ فیقول: ارجع إلی ورائک فقل للذی کنت تتولاه وتقدمه علی الخلق، فاسأله إذا کان خیر الخلق عندک أن یشفع لک، فإن خیر الخلق حقیق أن لا یرد إذا شفع، فیقول: إنی أهلک عطشا؟ فیقول له: زادک الله ظمأ، وزادک الله عطشا».

قلت: جعلت فداک وکیف یقدر علی الدنو من الحوض ولم یقدر علیه غیره؟

فقال: «ورع عن أشیاء قبیحه وکف عن شتمنا أهل البیت إذا ذکرنا، وترک أشیاء اجتری علیها غیره، ولیس ذلک لحبنا ولا لهوی منه لنا، ولکن ذلک لشده اجتهاده فی عبادته وتدینه ولما قد شغل نفسه به عن ذکر الناس، فأما قلبه فمنافق ودینه النصب باتباع أهل النصب وولایه الماضین وتقدمه لهما علی کل أحد»(41).

حیل الغرب فی بلاد المسلمین

وسنذکر شاهداً حول هذا الکلام، ثم نعود لنسمع الحقائق علی لسان أحدهم.

أما شاهدنا فهو من بلاد الهند وفی إحدی مدنها، التی کانت تعیش الإسلام فی حیاتها، ویتعالی فی آفاقها صدی الأذان، ونداءات الإیمان، فی تلک المدینه کان الناس یعیشون حیاه هانئه فی ظل الإسلام، ولکن عندما دخلها الإنکلیز تحت خدعه وحیله الشرکات التجاریه، حوّلوا الهند بعد عده سنوات إلی بلاد مستعمره بأیدیهم أی غزوها اقتصادیاً وحینما دخل الإنکلیز کان فی الهند شخص اسمه السلطان (تیبو) (42) فقام تیبو هذا بجمع الأعوان وتکوین جیش، وقاوم الاستعمار الإنکلیزی، لکنه لم یکن یملک العدد الکافی من المقاتلین فی حین کان الإنکلیز یمتلکون کل القدرات

الحربیه. وکانت النتیجه أن تغلّب الإنکلیز علی (تیبو) وقتلوا جمیع أعوانه وأنصاره، ثم أعطوا أمراً یقضی بقتل نسائهم وأطفالهم وعرّضوا المدینه لمجزره بشعه، وبقیت جثث القتلی مده طویله علی الأرض حتی صارت طعمه للحیوانات الجائعه.

بعد ذلک وعندما أثبت الاستعمار الإنکلیزی سیطرته علی الهند، کان مما أصدروا قانوناً منعوا بموجبه إقامه محافل القرآن، ومجالس التعزیه، بینما کان الهنود یهتمون بهذین الأمرین، ویقیمون مراسم العزاء والشعائر الحسینیه بشکل جید، وأکثر من هذا فقد أصدروا قانوناً مفاده: أن أی إنسان یقوم بعقد هذه المجالس، فإنه یُحکم علیه بالسجن لمده عشر سنوات.

وبعد مده من صدور هذین القانونین، ظهر رجل متدین ومخلص، وکان من علماء الدین، وقال: حتی لو قررت الدوله حبسی فإننی عازم علی تعلیم الأطفال القرآن، وکان یقول لکثیر من الآباء: أرسلوا أولادکم لکی یتعلموا القرآن، ونتیجه بطش السلطه خاف الناس من إرسال أولادهم إلیه حیث لم یأته إلی المسجد فی البدایه غیر طفل یتیم واحد، إلا أن الرجل لم ییأس ولم یهن بل کان مصمماً علی عمله، فاستمر فی تدریس الیتیم مده من الزمن حتی أخذ الطلاب یزدادون یوماً بعد یوم وشیئاً فشیئاً، حتی صار ذلک المسجد عامراً بالدرس والمجالس، بعد ذلک علمت الدوله بالموضوع، وأخذت الشیخ إلی السجن وضغطت علیه لکی یتعهد بعدم تدریس القرآن، إلا أنه أظهر الثبات وعلو الهمه والاستقامه، فاستمر فی تعلیم القرآن، حتی بعد أن خرج من السجن.

وهکذا استمر علی إقامه الدرس، حتی تکوّنت إلی جانب دروسه دروسٌ أخری، ثم انتشرت بعد ذلک مدارس القرآن، فی العدید من المساجد مره أخری.

یعلم من هذه القصه: أن الاستعمار وعملاءه یخافون من الثقافه الإسلامیه وترویج الشعائر الإلهیه، فیمنعون إقامتها فی مستعمراتهم بشتی الطرق والمبررات،

ولا یمکن مقابلتهم إلا بالصمود والإصرار والتواصل حتی ولو کان ذلک بمقدار قلیل، فإن تحقیق الأهداف العظیمه إنما ینشأ من خطوات قصیره، وکما فی المثل: (طریق الألف میل یبدأ بخطوه).

ومن هنا یلزم التأکید علی ضروره إقامه المجالس الحسینیه بمختلف أشکالها المعهوده، سواء کان للرجال أم النساء وحتی الأطفال، أما ما یقوله البعض بأن فلاناً یقرأ المجالس النسویه استصغاراً بشأنه، فإنه غیر صحیح، وذلک لما تقدم من ذکر فائده المجالس. فمثلاً: حینما یقول القارئ: إن یزید کان شارب الخمر، فإن المستمع سواء کان امرأه أو طفلاً، فإنه یفهم من هذا أن شرب الخمر شیء قبیح، وحینما یقول: إن یزید لم تکن لدیه عفه، فإن المرأه والبنت الصبیه تفهم من أن العفه شیء حسن، وهکذا بقیه الصفات من هذا القبیل.

ثم إذا کان القارئ فی المجالس قلیل العلم، فیجب علیه أن یتعلم، ولا عیب فی التعلم، بل کل العیب فی الجهل، وفی إعطاء المفاهیم بصوره غیر صحیحه، أما القارئ الذی یقرأ للنساء أو للأطفال فلا عیب فیه.

ورد عن أبی عبد الله عن أبیه علیه السلام قال: «قال علی علیه السلام فی کلام له : لا یستحی الجاهل إذا لم یعلم أن یتعلم»(43).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله : «یا علی، لا فقر أَشد من الجهل ولا مال أَعود من العقل»(44).

لذا فإن هذه المجالس تساهم بشکل مباشر فی بث الوعی الدینی بین الجماهیر، وغرس المبادئ الصحیحه والأخلاق الحسنه، واقتلاع جذور الظالمین من البلاد الإسلامیه، وتبعث الیأس فی قلوب الطامعین فی ثروات البلاد الإسلامیه.

مجالس التعزیه علی لسان قس مسیحی

نقل لی أحد مراجع الدین فی مدینه قم المقدسه، قصه ظریفه؛ حیث قال: حینما کنت أدرس فی النجف الأشرف، سافرت مره إلی بغداد

مع بعض الطلبه، حیث عرضت لنا حاجه، وهناک سمعنا أن أحد القساوسه یبشّر للمسیحیه، فأردنا أن نطلع علی نشاطهم فی بلادنا فذهبنا إلی المجلس الذی فیه ذلک القس.

وبعد انتهاء المجلس، وانصراف الناس، توجّه إلینا، وقال: من أنتم؟.

فقلت له: نحن من أهل هذا البلد.

فقال: لا أعنی هذا، بل إنی أری علیکم صفه أهل العلم، ولا أری أنکم أتیتم إلی هنا لکی تستفیدوا.

فقلت له: إننا من طلبه العلوم الدینیه، وندرس فی النجف الأشرف.

فقال: نعم لقد أدرکت هذا.

ثم قال ذلک المسیحی: سأقول لک حقیقه قد لا یقولها لک إنسان غیری. وهذه الحقیقه هی أن نبیکم صلی الله علیه و اله کان إنساناً عالماً واعیاً فاهماً، ولا یدانیه أحد فی ذلک، وقد ترک لکم أشیاء لم یترکها أی نبی من الأنبیاء لأمته من بعده، ولو کان عندنا واحده من هذه الأشیاء، لجعلنا العالم کله مسیحیاً وهی کالتالی:

أولها: هو القرآن الکریم معجزه الإسلام الخالده.

وثانیها: ذریه نبیکم الذین یطلق علیهم الآن (الساده)، الذین یوحون للناس بوجود الرسول صلی الله علیه و اله.

وثالثها: مراقد الأئمه علیهم السلام وأولادهم، فهی کالقطب، تستقطب الناس حولها دوماً، وهی مصدر روحی لهم، وهی مدرسه تذکر الناس بسیرتهم وشریعتهم.

ورابعها: مجالس العزاء التی تقام من أجلهم، فهی أفضل مراکز روحیه تشد الناس نحو الإسلام، وکما تری فإننی هیأتُ هذه الکمیات الکبیره من الفواکه والحلویات، ولکن لم یأت إلی هذا المجلس إلا العدد القلیل من الناس، فی حین أنکم بمجرد أن تضعوا رایه علی باب الدار، وتکتبون علیها (یا حسین) ولا تعطون غیر الشای، ومع هذا فإن جمعاً غفیراً من الناس یجتمع حولکم للاستماع إلیکم.

وخامسها: علماؤکم فإنهم حصون الناس من الفتن.

نعم، إن مجالس العزاء تحظی بأهمیه خاصه، وکذلک

إقامه المراسیم، وإحیاء الاحتفالات بمناسبه ولادات الأئمه الأطهار علیهم السلام.

فإن لهذه المجالس فوائد عظیمه جداً، حیث یطرح من خلالها رأی الإسلام تجاه کل شیء فی الحیاه، لا سیما مسأله الحکم والحکومه، ورئیس الدوله ومواصفاته، وکیفیه سیرته، وغیر ذلک من المواصفات التی ذکرها الإسلام بدقه، وتراها فی سیره رسول الله صلی الله علیه و اله والأئمه الطاهرین علیهم السلام بشکل واضح.

وعندما تطرح هذه المسائل، من خلال هذه المجالس فإنها لا تتناسب مع رغبات حکّام الجور، وعندما تذکر صفات الأئمه علیهم السلام وشجاعتهم وتضحیاتهم من أجل الإسلام والمسلمین، وأمر الناس بالتحلی والتأسی بهم، والتوکل والاعتماد علی الله عزوجل وعدم الخوف من أی أحد دونه، فهذه المواضیع کلها لاتتلاءم مع سیاسه الطغاه، الذین یحاولون إبعاد الناس عن الإسلام، وإبعادهم عن حضارتهم، وتضعیف إیمانهم، والعمل علی زرع مفاهیم ملحده فیهم، بدل المفاهیم الإسلامیه؛ مثل: الصدق والأمانه والإخلاص والمسؤولیه، والجهاد والتضحیه، وقول کلمه الحق، فیعمل هؤلاء الحکام علی نشر مفاهیم الفساد وزرع الفتن وإبعاد الناس عن الأخوه الإسلامیه بالترکیز علی القومیه وما أشبه من المفاهیم الخاطئه الباطله، للتغطیه علی المفاهیم الصحیحه.

ومن هنا، کان الحکام الجائرون فی حروب مستمره مع مجالس العزاء والشعائر الدینیه، لاسیما مجالس أبی عبد الله الحسین علیه السلام.

والکل یعلم ما للمنبر الحسینی من دور واضح، فی توعیه الأمه وبث الروح فیها.. واستنهاض هممها وتعبئتها بالأفکار الإسلامیه، ودعوه الناس إلی الخیر والفضیله، والتعاون والمحبه والتناصر والتأسی بالإمام الحسین علیه السلام.

فاللازم علی کافه المؤمنین الاهتمام بالشعائر الدینیه والمجالس الحسینیه، کما ینبغی أن تقام المجالس الأسبوعیه فی کل بیت ومسجد وحسینیه وما أشبه، فإن هذه المجالس توجب الرحمه والبرکه ونشر الوعی الدینی بین الأمه.

من هدی القرآن الحکیم

حیاه المؤمن

قال تعالی: *وَلاَ تَقُولُوا لِمَنْ

یُقْتَلُ فِی سَبِیلِ اللهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْیَاءٌ وَلَکِنْ لاَ تَشْعُرُونَ*(45).

وقال سبحانه: *أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ اجْتَرَحُوا السَّیِّئاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ کَالَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَواءً مَحْیاهُمْ وَمَماتُهُمْ ساءَ ما یَحْکُمُونَ*(46).

وقال عزوجل: *لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَهٍ وَیَحْیَا مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَهٍ*(47).

وقال تبارک وتعالی: *لِینذِرَ مَن کَانَ حَیّاً وَیَحِقَّ القَول عَلَی الکَافِرِینَ* (48).

دور المجالس فی إنهاض الأمه

قال عزوجل: *الَّذِینَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللهِ أَلا بِذِکْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ*(49).

وقال سبحانه: *فَذَکِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ یَخَافُ وَعِیدِ*(50).

وقال تعالی: *إِنَّ الَّذِینَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّیْطَانِ تَذَکَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ*(51).

وقال جل وعلا: *بَصَائِرَ لِلنَّاسِ وَهُدًی وَرَحْمَهً لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ*(52).

الاستعداد الدائم للدفاع عن الإسلام

قال تعالی: *وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّهٍ وَمِنْ رِباطِ الْخَیْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّکُمْ وَآخَرِینَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللهُ یَعْلَمُهُمْ وَما تُنْفِقُوا مِنْ شَیْءٍ فِی سَبِیلِ اللهِ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَأَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ*(53).

وقال سبحانه: *وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّی لاَ تَکُونَ فِتْنَهٌ وَیَکُونَ الدِّینُ کُلُّهُ للهِ*(54).

وقال عزوجل: *وَلاَ یَزَالُونَ یُقَاتِلُونَکُمْ حَتَّی یَرُدُّوکُمْ عَنْ دِینِکُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا*(55).

الدعوه لنشر الدین الإسلامی

قال عزوجل: *فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ الْقَیِّمِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لاَ مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللهِ*(56).

وقال سبحانه: *وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَی اللهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِی مِنَ الْمُسْلِمِینَ*(57).

وقال تعالی: *فَلِذَلِکَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ کَمَا أُمِرْتَ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ*(58).

وقال جل وعلا: *فَادْعُوا اللهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ وَلَوْ کَرِهَ الْکَافِرُونَ*(59).

من السنه المطهره

إحیاء الشعائر

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «شیعتنا المتباذلون فی ولایتنا، المتحابون فی مودتنا، المتزاورون فی إحیاء أمرنا..» (60).

وقال الإمام أبو عبد الله الصادق علیه السلام: «تجلسون وتحدثون؟»

قلت: نعم.

قال: «تلک المجالس أحبها، فأحیوا أمرنا، رحم الله من أحیا أمرنا. یا فضیل، مَن ذَکَرنا أو ذُکرنا عنده فخرج عن عینیه مثل جناح الذباب غفر الله

له ذنوبه ولو کانت أکثر من زبد البحر»(61).

وعن معتب مولی أبی عبد الله علیه السلام قال: سمعته یقول لداود بن سرحان: «یا داود، أبلغ موالی عنی السلام، وإنی أقول رحم الله عبداً اجتمع مع آخر فتذاکرا أمرنا، فإن ثالثهما ملکٌ یستغفر لهما وما اجتمعتم فاشتغلوا بالذکر، فإن فی اجتماعکم ومذاکرتکم إحیاء لأمرنا وخیر الناس من بعدنا من ذاکر بأمرنا وعاد إلی ذکرنا»(62).

وعن أم المؤمنین أم سلمه (رضی الله عنها) أنها قالت: سمعت رسول الله صلی الله علیه و اله یقول: «ما اجتمع قوم یذکرون فضل علی بن أبی طالب علیه السلام إلا هبطت علیهم ملائکه السماء حتی تحف بهم، فإذا تفرقوا عرجت الملائکه إلی السماء فیقول لهم الملائکه: إنا نشم من رائحتکم ما لا نشمه من الملائکه، فلم نر رائحه أطیب منها؟ فیقولون: کنا عند قوم یذکرون محمداً وأهل بیته علیه السلام فعلق علینا من ریحهم فتعطرنا، فیقولون: اهبطوا بنا إلیهم، فیقولون: تفرقوا ومضی کل واحد منهم إلی منزله، فیقولون: اهبطوا بنا حتی نتعطر بذلک المکان»(63).

وقال الإمام الرضا علیه السلام: «ما قال فینا مؤمن شعراً یمدحنا به إلا بنی الله له مدینه فی الجنه أوسع من الدنیا سبع مرات، یزوره فیها کل ملک مقرب، وکل نبی مرسل»(64).

وقال أیضاً علیه السلام: «من تذکر مصابنا وبکی لما ارتکب منا کان معنا فی درجتنا یوم القیامه، ومن ذکّر بمصابنا فبکی وأبکی لم تبک عینه یوم تبکی العیون، ومن جلس مجلساً یحیا فیه أمرنا لم یمت قلبه یوم تموت القلوب»(65).

دور المجالس فی إنهاض الأمه

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «مجلس الحکمه غرس الفضلاء»(66).

وقال علیه السلام: «مجالس العلم غنیمه»(67).

وقال علیه السلام: «أیها الناس، إنه من استنصح الله وفّق، ومن اتخذ قوله دلیلاً هُدِیَ للتی

هی أقوم»(68).

وقال علیه السلام: «ما جالس أحد هذا القرآن إلا قام بزیاده أو نقصان، زیاده فی هدی، أو نقصان من عمی»(69).

نفی البدع

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إذا ظهرت البدع فی أمتی فلیظهر العالم علمه، فمن لم یفعل فعلیه لعنه الله»(70).

وقال صلی الله علیه و اله: «إذا رأیتم أهل الریب والبدع من بعدی فأظهروا البراءه منهم وأکثروا من سبهم والقول فیهم والوقیعه، وباهتوهم کیلا یطمعوا فی الفساد فی الإسلام ویحذرهم الناس ولا یتعلموا من بدعهم، یکتب الله لکم بذلک الحسنات ویرفع لکم به الدرجات فی الآخره»(71).

وقال صلی الله علیه و اله أیضاً: «من أحدث فی أمرنا هذا ما لیس فیه فهو رد»(72).

وقال صلی الله علیه و اله: «... فإذا التبست علیکم الفتن کقطع اللیل المظلم، فعلیکم بالقرآن، فانه شافع مشفع إلی قوله صلی الله علیه و اله وهو أوضح دلیل إلی خیر سبیل...» (73).

الدعوه لنشر الدین الإسلامی

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من أدی إلی أمتی حدیثاً یقیم به سُنّه ویرد به بدعه فله الجنه»(74).

وقال صلی الله علیه و اله: «من تعلم حدیثین اثنین ینفع بهما نفسه، أو یعلمهما غیره فینتفع بهما کان خیراً من عباده ستین سنه»(75).

خطب رسول الله صلی الله علیه و اله یوماً فی منی فقال: «نضر الله عبداً سمع مقالتی فوعاها وبلّغها من لم یسمعها إلی أن قال صلی الله علیه و اله ثلاثه لا یغل علیهن قلب عبد مسلم: إخلاص العمل لله، والنصیحه لأئمه المسلمین واللزوم لجماعتهم، فإن دعوتهم محیطه من ورائهم..» (76).

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إنما نصر هذه الأمه بضعفائها ودعوتهم وإخلاصهم وصلاتهم»(77).

رجوع إلی القائمه

الهوامش

(1) سوره المائده: 32.

(2) الکافی: ج1 ص42 باب النهی عن القول بغیر علم ح3.

(3) سوره الأنعام: 1.

(4) انظر الصراط المستقیم: ج2 ص161 ب10 النص علی زین العابدین علیه السلام، وفیه قال الحسین علیه السلام: «دخلت علی جدی وعنده أُبی بن کعب، فقال لی: مرحبا یا زین السماوات والأرض، فقال أُبی: کیف یکون غیرک زینها؟ فقال صلی الله علیه و اله: والذی بعثنی بالحق، إنه لفی السماء أکبر منه فی الأرض، وإنه مکتوب علی یمین العرش إنه مصباح هدی وسفینه نجاه...» الحدیث.

(5) سوره التوبه: 32.

(6) سوره المائده: 32.

(7) تفسیر العیاشی: ج1 ص313 سوره المائده ح85، وانظر تفسیر القمی: ج1 ص167 قصه قابیل وهابیل.

(8) سوره المائده: 32.

(9) مستدرک الوسائل: ج12 ص239 ب18 ح13993.

(10) الکافی: ج2 ص210 باب فی إحیاء المؤمن ح2.

(11) سوره الأنعام: 122.

(12) انظر تفسیر مجمع البیان: ج4 ص152 سوره الأنعام.

(13) سفینه البحار: ج2 ص641 ماده (ورخ).

(14) سوره الحج: 32.

(15) انظر تفسیر تقریب

القرآن: ج6 ص40 سوره الحج.

والشعائر لغه کما فی لسان العرب : من شعر: شَعَرَ به وشَعُرَ یَشْعُر شِعْراً وشَعْراً وشِعْرَهً ومَشْعُورَهً وشُعُوراً، کله: عَلِمَ. وحکی: ما شَعَرْتُ بِمَشْعُورِه حتی جاءه فلان، وحکی أَیضاً: أَشْعُرُ فلاناً ما عَمِلَهُ، وأَشْعُرُ لفلانٍ ما عمله، وما شَعَرْتُ فلاناً ما عمله، قال: وهو کلام العرب.

ولَیْتَ شِعْرِی: أَی لیت علمی أَو لیتنی علمت، ولیتَ شِعری من ذلک: أی لیتنی شَعَرْتُ، وروی: لیتَ شِعْرِی ما صَنَعَ فلانٌ، أَی لیت علمی حاضر أَو محیط بما صنع. وأَشْعَرَهُ الأَمْرَ وأَشْعَرَه به: أَعلمه إِیاه.

والإِشْعارُ: الإِعلام. والشّعارُ: العلامه.

و الشَّعِیره: البدنه المُهْداهُ، سمیت بذلک لأَنه یؤثر فیها بالعلامات، والجمع شعائر.

وشِعارُ الحج: مناسکه وعلاماته و آثاره وأَعماله، جمع شَعیرَه، وکل ما جعل عَلَماً لطاعه الله عزوجل کالوقوف والطواف والسعی والرمی والذبح وغیر ذلک.

والمَشْعَرُ: المَعْلَمُ والمُتَعَبَّدُ من مُتَعَبَّداتِهِ.

والمَشاعِرُ: المعالم التی ندب الله إِلیها وأَمر بالقیام علیها؛ ومنه سمی المَشْعَرُ الحرام لأَنه مَعْلَمٌ للعباده وموضع؛ قال: ویقولون هو المَشْعَرُ الحرام والمِشْعَرُ، ولا یکادون یقولونه بغیر الأَلف واللام.

وقال الزجاج: شعائر الله: یعنی بها جمیع متعبدات الله التی أَشْعرها الله أَی جعلها أَعلاماً لنا، وهی کل ما کان من موقف أَو مسعی أَو ذبح، وإِنما قیل شعائر لکل علم مما تعبد به لأَن قولهم شَعَرْتُ به علمته، فلهذا سمیت الأَعلام التی هی متعبدات الله تعالی شعائر. والمشاعر: مواضع المناسک. انظر لسان العرب: ج4 ص409 ماده (شعر).

ومنه عن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «أتانی جبرئیل فقال: مر أصحابک أَن یرفعوا أَصواتهم بالتلبیه فإِنه من شعار الحج». (انظر مستدرک الوسائل: ج9 ص177 ب24 ح10605).

وجاء فی مجمع البحرین: ج3 ص346 ماده (شعر) قوله

تعالی: *وَالْبُدْنَ جَعَلْناها لَکُمْ مِنْ شَعائِرِ اللهِ* سوره الحج: 36. جعلناها من شعائر الله، لکم فیها خیر، أی: مال من ظهرها وبطنها؛ وإنما قدر ذلک لأنه فی المعنی تعلیل لکون نحرها من شعائر الله، بمعنی أن نحرها مع کونها کثیر النفع والخیر، وشده محبه الإنسان من مال من أدل الدلائل علی قوه الدین وشده تعظیم أمر الله.

قوله: *لا تُحِلُّوا شَعائِرَ اللهِ* سوره المائده: 2. قیل: اختلف فی معنی شعائر الله علی أقوال: منها لا تحلوا حرمات الله ولا تتعدوا حدوده، وحملوا الشعائر علی المعالم، أی معالم حدود الله وأمره ونهیه وفرائضه.

والتلبیه شعار المحرم: أی علامته. وشعار القوم فی الحرب: علامتهم لیعرف بعضهم بعضا فی ظلمه اللیل.

وفی الحدیث: «الفقر شعار الصالحین» أی علامتهم (انظر عده الداعی: ص117 ب2 ق6).

(16) مستدرک الوسائل: ج12 ص393 ب23 ح14391.

(17) مستدرک الوسائل : ج 8 ص325 ب9 ح9563.

(18) وسائل الشیعه: ج27 ص27 ب4 ح33119.

(19) عیون أخبار الرضا علیه السلام: ج1 ص281 ب28 ح25.

(20) غرر الحکم ودرر الکلم: ص 75 ق1 ب1 الفصل6 ح1164.

(21) سوره الحجرات: 12.

(22) انظر تقریب القرآن إلی الأذهان: ج26 ص130 سوره الحجرات.

(23) سوره الحجرات: 12.

(24) مستدرک الوسائل: ج9 ص113 ب132 ح10389.

(25) مستدرک الوسائل: ج9 ص113 ب132 ح10391.

(26) سوره النور: 19.

(27) وسائل الشیعه: ج12 ص295 ب157 ح16343.

(28) الاختصاص: ص220.

(29) مصباح الشریعه: ص204 ب100.

(30) الکافی: ج2 ص507 باب الدعاء للإخوان بظهر الغیب ح5.

(31) سوره الشعراء: 84.

(32) انظر تقریب القرآن إلی الأذهان: ج19 ص75 سوره الشعراء.

(33) رضا بهلوی (1878-1944م): شاه إیران، کان ضابطاً من ضباط الجیش الإیرانی فأطاح بأسره قاجار الحاکمه علی إیران آنذاک فأعلن نفسه ملکاً علی إیران عام (1925م) حکم بالظلم والجور والاستبداد، ونشر الفساد، ثم

اضطر للتنازل عن العرش لابنه محمد رضا (1941م) بأمر من الإنکلیز، نفی إلی جزیره موریس وقتله الإنکلیز بحقنه زرقوه بها.

(34) وأصل البیت باللغه الفارسیه هو:

أولش أو سر برهنه در عزاها میدوید عاقبت جشنی پبا در لیله عاشور کرد.

(35) یاسین حلمی باشا سلمان الهاشمی، من موالید بغداد عام (1882م)، تعلم ببغداد ثم فی الأستانه وبرلین، وتخرج ضابط أرکان حرب سنه (1905م) خاض الحرب البلقانیه، دخل جمعیه العهد ونقل إلی الموصل ثم إلی دمشق، حارب الثوره العربیه وتولی قیاده فیلق الأتراک فی الشام، وعند وصول فیصل فاتحا إلی الشام جاءه یاسین فعینه رئیساً لدیوان الشوری الحربی سنه (1918م)، وبعد تأسیس الدوله العراقیه عام (1921م) أذن له الإنکلیز بدخول العراق عام (1922م)، عین محافظاً للمنتفک فی (1922م)، وتقلّد وزارات عده، ألف حزب الشعب وتقلد رئاسه الوزاره مرتین. ومما ذکر فی أحواله أنه بعد تعیینه زار المس بیل وصافحها قائلاً: نرید معونتکم ومعونتکِ أنت بوجه خاص، وتقول المس بیل فی رسالتها إلی أبیها المؤرخه فی (31 آب 1922م): اعتقد أن یاسین رجل القَدَر. وتقلد وزارته الثانیه عام (1935م) وفیها اصدر قانوناً حلّ فیه جمیع الأحزاب، والتی أطاح بها بکر صدقی عام (1936م)، وتقلّد مناصب عده فی وزارات جعفر العسکری، وعبد المحسن السعدون، ووزاره ناجی السویدی ووزاره رشید عالی الکیلانی الأولی والثانیه. بعد ثوره بکر صدقی عام (1936م) التجأ إلی سوریا ولبنان ومات ببیروت عام (1937م) ودفن فی دمشق عند قبر صلاح الدین الأیوبی. أطلق علیه لقب (أتاتورک العراق) لتشابه المنهج والسیاسه التی کانا یسیران علیها ولقساوته وعنفه وطغیانه، وتکفّل مهمه تصفیه الحوزات العلمیه فی العراق، فطارد رجال الدین وقتل بعضهم ونفی البعض الآخر ومنع إجراء مراسم الشعائر الحسینیه

واستخدم العنف فی تطبیق قانون التجنید الإلزامی. انظر أعلام السیاسه فی العراق: ص101-102. وموسوعه السیاسه: ج7 ص387 یاسین الهاشمی.

(36) الشیعه یشکلون الملایین من سکان ترکیا، وأغلبهم من العلویین حیث یقدر عددهم بأکثر من خمسه وعشرین ملیوناً، لکنهم تعرّضوا إلی الضغوط والمضایقات أیام الملک العثمانی سلیم القانونی وغیره، ولذا أخفوا مذهبهم، فاختفی إلی جانب ذلک الوعظ والتبلیغ والکثیر من آداب المذهب الشیعی، وظهر فی جماعه منهم بعض الأمور البعیده عن واقعهم.

وأتاتورک هذا هو مصطفی کمال أتاتورک (1881 1938م) ولد فی سلانیک، مؤسس الجمهوریه الترکیه وأول رئیس لها، قام بنشر المفاسد فی بلاده، رسخ العلمانیه والأفکار الغربیه فی ترکیا، وحارب کل ما یمت إلی الدین الإسلامی فیها، وغیّر کتابه اللغه الترکیه من الحرف العربی إلی الحرف اللاتینی.

(37) سوره المائده: 47.

(38) سوره البقره: 190.

(39) سوره الأنعام: 151.

(40) سوره الکهف: 102.

(41) کامل الزیارات: ص101 ب32 ح6.

(42) لقد قام سفیر الهند فی العراق بزیاره الإمام الراحل * فی مدینه کربلاء المقدسه، وتحدّث السفیر عن السلطان تیبو، وقال: إنه قام بتلک المواجهه، لأنه کان علویاً، کما أن اسمه علی، وزوجته فاطمه.

(43) بحار الأنوار: ج1 ص176 ب1 ح45.

(44) الکافی: ج1 ص26 کتاب العقل والجهل ح25.

(45) سوره البقره: 154.

(46) سوره الجاثیه: 21.

(47) سوره الأنفال: 42.

(48) سوره یس: 70.

(49) سوره الرعد: 28.

(50) سوره ق: 45.

(51) سوره الأعراف: 201.

(52) سوره القصص: 43.

(53) سوره الأنفال: 60.

(54) سوره الأنفال: 39.

(55) سوره البقره: 217.

(56) سوره الروم: 43.

(57) سوره فصلت: 33.

(58) سوره الشوری: 15.

(59) سوره غافر: 14.

(60) وسائل الشیعه: ج15 ص190 ب4 ح20245.

(61) وسائل الشیعه: ج12 ص20 ب10 ح15532.

(62) مستدرک الوسائل : ج8 ص325 ب9 ح9563.

(63) مستدرک الوسائل : ج12 ص392 ب23 ح14387.

(64) عیون أخبار الرضا علیه

السلام: ج1 ص8 ح3.

(65) أمالی الشیخ الصدوق: ص73 المجلس17 ح4.

(66) غرر الحکم ودرر الکلم: ص47 ق1 ب1 الفصل3 ح225.

(67) غرر الحکم ودرر الکلم: ص47 ق1 ب1 الفصل3 ح226.

(68) نهج البلاغه، الخطب: 147 من خطبه له علیه السلام.

(69) غرر الحکم ودرر الکلم: ص111 ق1 ب4 الفصل4 ح1975.

(70) الکافی: ج1 ص54 باب البدع والرأی والمقاییس ح2.

(71) الکافی: ج2 ص375 باب مجالسه أهل المعاصی ح4.

(72) الطرائف: ج2 ص456 ابداع عمر وقوله نعمت البدعه.

(73) بحار الأنوار: ج89 ص17 ب1 ح16.

(74) جامع الأخبار: ص181 الفصل141.

(75) بحار الأنوار: ج2 ص152 ب19 ح44.

(76) أمالی المفید: ص186 المجلس23 ح13.

(77) المحجه البیضاء: ج8 ص125 ب2 ح1.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.