آثار الظلم فی الدنیا والآخره

هویه الکتاب

تألیف: آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (دام ظله)

مجموعه من المحاضرات التوجیهیه القیمه التی ألقاها سماحه المرجع الدینی الأعلی آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (دام ظله) فی ظروف وأزمنه مختلفه

ناشر: مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

الطبعه الأولی /1422ه 2001م / بیروت لبنان ص.ب: 6080 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@shiacenter.com

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

إن الظروف العصیبه التی تمر بالعالم...

والمشکلات الکبیره التی تعیشها الأمه الإسلامیه..

والمعاناه السیاسیه والاجتماعیه التی نقاسیها بمضض...

وفوق ذلک کله الأزمات الروحیه والأخلاقیه التی یئن من وطأتها العالم أجمع...

والحاجه الماسه إلی نشر وبیان مفاهیم الإسلام ومبادئه الإنسانیه العمیقه التی تلازم الإنسان فی کل شؤونه وجزئیات حیاته وتتدخل مباشره فی حل جمیع أزماته ومشکلاته فی الحریه والأمن والسلام وفی کل جوانب الحیاه..

والتعطش الشدید إلی إعاده الروح الإسلامیه الأصیله إلی الحیاه، وبلوره الثقافه الدینیه الحیّه، وبث الوعی الفکری والسیاسی فی أبناء الإسلام کی یتمکنوا من رسم خریطه المستقبل المشرق بأهداب الجفون وذرف العیون ومسلات الأنامل..

کل ذلک دفع المؤسسه لأن تقوم بإعداد مجموعه من المحاضرات التوجیهیه القیمه التی ألقاها سماحه المرجع الدینی الأعلی آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (دام ظله) فی ظروف وأزمنه مختلفه، حول مختلف شؤون الحیاه الفردیه والاجتماعیه، وقمنا بطباعتها مساهمه منا فی نشر الوعی الإسلامی، وسدّاً لبعض الفراغ العقائدی والأخلاقی لأبناء المسلمین من أجل غدٍ أفضل ومستقبل مجید..

وذلک انطلاقاً من الوحی الإلهی القائل:

* لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَلِیُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ * (1).

الذی هو أصل عقلائی عام یرشدنا إلی وجوب التفقه فی الدین وانذار الأمه، ووجوب رجوع الجاهل إلی العالم فی معرفه أحکامه فی کل مواقفه وشؤونه..

کما هو تطبیق عملی وسلوکی للآیه الکریمه:

* فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ

فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِکَ الَّذِینَ هَدَاهُمُ اللهُ وَأُولَئِکَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ * (2).

ان مؤلفات سماحه آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (دام ظله) تتسم ب:

أولاً: التنوّع والشمولیه لأهم أبعاد الإنسان والحیاه لکونها إنعکاساً لشمولیه الإسلام..

فقد أفاض قلمه المبارک الکتب والموسوعات الضخمه فی شتی علوم الإسلام المختلفه، آخذاً من موسوعه الفقه التی تجاوزت حتی الآن المائه والخمسین مجلداً، حیث تعد إلی الیوم أکبر موسوعه علمیه استدلالیه فقهیه مروراً بعلوم الحدیث والتفسیر والکلام والأصول والسیاسه والاقتصاد والاجتماع والحقوق وسائر العلوم الحدیثه الأخری.. وانتهاءً بالکتب المتوسطه والصغیره التی تتناول مختلف المواضیع والتی قد تتجاوز بمجموعها ال(1500) مؤلفاً.

ثانیاً: الأصاله حیث إنها تتمحور حول القرآن والسنه وتستلهم منهما الرؤی والأفکار.

ثالثاً: المعالجه الجذریه والعملیه لمشاکل الأمه الإسلامیه ومشاکل العالم المعاصر.

رابعاً: التحدث بلغه علمیه رصینه فی کتاباته لذوی الاختصاص ک(الأصول) و(القانون) و(البیع) وغیرها، وبلغه واضحه یفهمها الجمیع فی کتاباته الجماهیریه وبشواهد من مواقع الحیاه.

هذا ونظراً لما نشعر به من مسؤولیه کبیره فی نشر مفاهیم الإسلام الأصیله قمنا بطبع ونشر هذه السلسله القیمه من المحاضرات الإسلامیه لسماحه المرجع (دام ظله) والتی تقارب التسعه آلاف محاضره ألقاها سماحته فی فتره زمنیه قد تتجاوز الأربعه عقود من الزمن فی العراق والکویت وإیران..

نرجو من المولی العلی القدیر أن یوفقنا لإعداد ونشر ما یتواجد منها، وأملاً بالسعی من أجل تحصیل المفقود منها وإخراجه إلی النور، لنتمکن من إکمال سلسله إسلامیه کامله ومختصره تنقل إلی الأمه وجهه نظر الإسلام تجاه مختلف القضایا الاجتماعیه والسیاسیه الحیویه بأسلوب واضح وبسیط.. إنه سمیع مجیب.

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان

ص.ب: 6080/13 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@shiacenter.com

الطلیعه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی نبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین واللعنه الدائمه

علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

عاقبه الظلم

قال الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: «الظلم فی الدنیا بوار، وفی الآخره دمار»(3).

یجب علی الإنسان أن یبتعد مهما استطاع عن الظلم؛ لأن عناءه یزول عمن ظلمه ویبقی وزره علیه، فإن الظالم یری عقوبه ظلمه فی العوالم الثلاثه جمیعاً:

أولاً: فی الدنیا، وذلک عن طریق الأمراض والآلام التی یتعرض لها فی حیاته بسبب ما ارتکبه من جرائم، فان الآلام والأمراض قد تکون من باب الامتحان والاختبار، وذلک لتخفیف بعض ذنوبه التی ارتکبها فی دنیاه، وکلامنا لا یتضمنها، وقد تکون عقوبه دنیویه علی ظلمه للناس، فکم من الظالمین أصیبوا فی هذه الدنیا بأمراض نفسیه وجسدیه أودت بحیاتهم بعد ذلّ عاشوه.

ثانیاً: فی البرزخ، فالظالم إذا لم یر عاقبه ظلمه فی الدنیا فانه یراها فی عالم البرزخ.

وثالثاً: فی الآخره، حیث تکون نار جهنم بانتظارهم * یَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِیدٍ * (4).

عالم البرزخ

البرزخ: ما بین کل شیئین، وقیل: هو الحاجز بین الشیئین، وهو ما بین الدنیا والآخره قبل الحشر: من وقت الموت إلی وقت الحشر فمن مات دخل البرزخ(5)، أی هو عالم متوسط بین الموت والبعث یوم الحساب، وبین عالم الدنیا وعالم الآخره، وقد صرّح القرآن الحکیم بالبرزخ فی قوله تعالی: * حَتَّی إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّی أَعْمَلُ صَالِحاً فِیمَا تَرَکْتُ کَلاّ إِنَّهَا کَلِمَهٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَی یَوْمِ یُبْعَثُونَ * (6).

قال الإمام الصادق علیه السلام: «البرزخ: القبر، وفیه الثواب والعقاب بین الدنیا والآخره»(7).

فإذا کانت أعمال الإنسان فی الدنیا صالحه تنعّم فی قبره، وان کانت غیر صالحه کالظالم مثلاً کان قبره حفره من حفر النیران نعوذ بالله تعالی .

فقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله:

«القبر روضه من ریاض الجنه أو حفره من حفر النیران... وکان صلی الله علیه و اله یقول فی آخر صلاته: وأعوذ بک من عذاب القبر»(8).

وقال صلی الله علیه و اله: «... من خان جاره شبراً من الأرض جعله الله طوقاً فی عنقه من تخوم الأرضین السابعه حتی یلقی الله یوم القیامه مطوقاً إلا أن یتوب ویرجع. ألا ومن تعلم القرآن ثم نسیه لقی الله عزوجل یوم القیمه مغلولاً، ویسلط الله عزوجل علیه بکل آیه منه حیه تکون قرینه إلی النار إلا أن یغفر له... ألا ومن زنی بامرأه مسلمه أو یهودیه أو نصرانیه أو مجوسیه حره أو أمه ثم لم یتب منه ومات مصراً علیه فتح الله له فی قبره ثلاث مائه باب یخرج منها حیات وعقارب وثعبان من النار، فهو یحرق إلی یوم القیامه، وإذا بعث من قبره تأذی الناس من نتن ریحه فیعرف بذلک وبما کان یعمل فی دار الدنیا حتی یؤمر به إلی النار..»(9) الحدیث.

عالم القیامه

العالم الثالث الذی سیراه الظالم نتیجه ظلمه ویعاقب فیه، هو یوم القیامه، فإذا لم یتخلص الإنسان من ذنوبه فی الدنیا والبرزخ، بسبب عظمتها وکثرتها، فلابد من العقاب فی القیامه، حیث یأتی العبد یوم القیامه وقد سرّته حسناته، فیجیء الرجل فیقول: یا رب ظلمنی هذا، فیؤخذ من حسناته فیجعل فی حسنات الذی سأله، فما یزال کذلک، حتی لا تبقی له حسنه، فإذا جاء من یسأله، نظر إلی سیئاته فجعلت مع سیئات الرجل، فلا یزال یستوفی منه حتی یدخل النار(10).

وفی خطبه لرسول الله صلی الله علیه و اله فی المدینه قال صلی الله علیه و اله : « أیها الناس إنه من لقی الله عز وجل یشهد أن لا

إله إلا الله مخلصاً لم یخلط معها غیرها دخل الجنه، فقام علی بن أبی طالب علیه السلام فقال : یا رسول الله، بأبی أنت وأمی کیف یقول مخلصاً لا یخلط معها غیرها فسّر لنا هذا نعرفه؟

قال صلی الله علیه و اله : نعم حرصاً علی الدنیا وجمعها من غیر حلها ورضی بها، وأقوام یقولون أقاویل الأخیار ویعملون عمل الجبابره والفجار، فمن لقی الله ولیس فیه شیء من هذه الخصال وهو یقول: لا إله إلا الله فله الجنه، فإن أخذ الدنیا وترک الآخره فله النار ومن تولی خصومه ظالم أو أعانه علیها نزل به ملک الموت بالبشری بلعنه الله ونار جهنم خالداً فیها وبئس المصیر ومن خف لسلطان جائر کان قرینه فی النار، ومن دل سلطاناً علی الجور قرن مع هامان، وکان هو والسلطان من أشد أهل النار عذاباً ومن عظّم صاحب دنیا وأحبه لطمع دنیاه سخط الله علیه وکان فی درجته مع قارون فی الباب الأسفل، ومن بنی بیتاً ریاءً وسمعه حمله یوم القیامه إلی سبع أرضین ثم یطوقه ناراً یوقد فی عنقه ثم یرمی به فی النار، فقیل له: یا رسول الله کیف یبنی ریاءً وسمعه؟ قال صلی الله علیه و اله: یبنی فضلاً علی ما یکفیه أو یبنی مباهاه، ومن ظلم أجیراً أجره أحبط الله عمله وحرم علیه ریح الجنه وریحها یوجد من خمسمائه عام، ومن خان جاره شبراً من الأرض طوقه الله تعالی یوم القیامه إلی سبع أرضین نار حتی یدخله جنهم، ومن تعلم القرآن ثم نسیه متعمداً لقی الله یوم القیامه مجذوماً ومغلولاً یسلط الله علیه بکل آیه حیه موکله به، ومن تعلم القرآن فلم یعمل به وآثر علیه حب الدنیا

وزینتها أستوجب سخط الله تعالی وکان فی الدرجه مع الیهود والنصاری الذی ینبذون کتاب الله وراء ظهورهم ومن نکح امرأه حراماً فی دبرها أو رجلاً أو غلاماً بکل حشره الله تعالی یوم القیامه انتن من الجیفه یتأذی به الناس حتی یدخل جهنم ولا یقبل الله منه صدقا ًولا عدلاً وأحبط الله عمله ویدعه فی تابوت مشدوداً بمسامیر من حدید ویضرب علیه فی التابوت بصفایحه حتی یبشک فی تلک المسامیر فلو وضع عرق من عروقه علی أربعمائه أمه لماتوا جمیعاً، وهو من أشد الناس عذاباً»(11).

أنواع الظلم

قال الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: «ألا وإن الظلم ثلاثه: فظلم لایغفر، وظلم لا یترک، وظلم مغفور لا یطلب، فأما الظلم الذی لایغفر فالشرک بالله، قال الله تعالی: * إِنَّ اللهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ * (12)، وأما الظلم الذی یغفر فظلم العبد نفسه عند بعض الهنات، وأما الظلم الذی لا یترک فظلم العباد بعضهم بعضاً»(13).

وقال علیه السلام: «شر الزاد إلی المعاد إحتقاب ظلم العباد»(14).

یعبر الإمام علیه السلام عن الشرک بالله تعالی بالظلم الذی لا یغفر لماذا؟

لأن معنی الظلم هو وضع الشیء فی غیر موضعه، فالمشرک ظالم؛ لأنه جعل غیر الله تعالی شریکاً له، ووضع العباده فی غیر محلها، وهکذا العاصی ظالم؛ لأنه وضع المعصیه موضع الطاعه وهذا لا یغفر له؛ لأن المغفره تکون لمن یعتقد بالغفار، أما الذی لا یعتقد بالله أصلاً فکیف ینتظر غفرانه.

وأما الظلم الذی یغفر فهو ظلم الإنسان نفسه بارتکابه صغائر الذنوب أو الکبائر التی لا تصل إلی حد الشرک بالله تعالی قال تعالی: * إِنَّ اللهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَیَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِکَ لِمَنْ یَشَاءُ * (15).

وأما الظلم الذی لا یدعه الله

عزوجل، فهو ظلم الناس بعضهم لبعض، وإن تاب الظالم، لکن الله تعالی لا یترکه إلا برضا المظلوم أو التعویض للمظلوم بما لحقه من ضرر.

فقد قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «لا یؤمن بالمعاد من ظلم العباد»(16).

وقال علیه السلام: «من ظلم العباد کان الله خصمه»(17).

وقال علیه السلام: «... وأما الظلم الذی لا یترک فظلم العباد بعضهم بعضاً، العقاب هناک شدید لیس جرحاً بالمدی ولا ضرباً بالسیاط ولکنه ما یستصغر ذلک معه»(18).

جزاء الظالم یوم القیامه

هناک روایات کثیره تشیر إلی عذاب یوم القیامه. وسنشیر إلی بعضها؛ فمثلاً: الشخص الذی یظلم أخاه المؤمن، بالتعدی علیه، سواء بجوارحه أو بلسانه، یری رد فعل ظلمه فی الآخره.

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «... وإیاکم والظلم، فان الظلم عند الله هو الظلمات یوم القیامه...»(19).

وقال أیضاً صلی الله علیه و اله: «من ضرب بسوط ظلماً اقتص منه یوم القیامه»(20).

وهناک سؤال قد یدور فی أذهان البعض:

فهل جزاء الذی یضرب شخصاً بصفعه، أن یقابل بعشرین صفعه یوم القیامه؟

لکن الله سبحانه یقول فی القرآن الحکیم: * وَجَزَاءُ سَیِّئَهٍ سَیِّئَهٌ مِثْلُهَا * (21) أی أن الإنسان یعاقب بمقدار جرمه، فیما إذا لم یشمله العفو من عند الباری عزوجل، حیث بین سبحانه وتعالی الحد فی هذه الآیه، لئلا یتجاوز المظلوم عن مقدار ما ظلم، انتقاماً وتشفیاً، * وَجَزَاءُ سَیِّئَهٍ * یوردها الظالم * سَیِّئَهٌ مِثْلُهَا * یوردها المظلوم، وسمیت سیئه من باب المزاوجه، لأن الرد یشبه التعدی فی الشکل، وان خالفه فی المقصد والواقع.

جزاء القتل

وکذلک فان العقل یدل علی هذا الأمر أیضاً؛ إذ جزاء السیئه فی الدنیا عقوبه بقدرها فی الآخره ولکن الموازین تختلف والمحاسبه دقیقه تراعی جمیع الجوانب * فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّهٍ خَیْراً یَرَهُ * وَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّهٍ شَرّاً یَرَهُ * (22) قد یکون جزاء القتل بالآخره، هو خمسین سنه من الإحراق والتعذیب؛ وذلک لأن المذنب یحاسب علی مقدار أذاه، فإذا کان مقدار الأذی الذی یراه المقتول خمسین درجه، فبمقدار ذلک الایلام یحاسب القاتل، کمثل الذی یستقرض ألف دینار ویعطی قرضه بشکل أقساط خلال خمسین سنه، وذلک لأن الله سبحانه وتعالی عادل، ولا یجازی المذنب بأکثر من جزائه.

قال أبو عبد الله الصادق علیه السلام: «من

ظلم سلط الله علیه من یظلمه»(23).

حبس الحق

وعن یونس بن ظبیان قال: قال أبو عبد الله الصادق علیه السلام: «یا یونس، من حبس حق المؤمن، أقامه الله یوم القیامه، خمسمائه عام علی رجلیه، حتی یسیل عرقه أو دمه، وینادی مناد من عند الله: هذا الظالم الذی حبس عن الله حقه، قال فیوبّخ أربعین یوماً ثم یؤمر به إلی النار»(24).

الحق عند أمیر المؤمنین علیه السلام

ومن کلام لأمیر المؤمنین (علیه الصلاه والسلام) یتبرأ من الظلم: «والله لأن أبیت علی حسک السعدان مسهّداً، أو أجرَّ فی الأغلال مصفَّداً، أحب إلیّ من أن ألقی الله ورسوله یوم القیامه، ظالماً لبعض العباد، وغاصباً لشیء من الحطام، وکیف أظلم أحداً لنَفسٍ یُسرِعُ إلی البلی قفولها، ویطول فی الثری حلولها؟!

والله لقد رأیت عقیلاً وقد أملق، حتی استماحنی من بُرِّکم صاعاً، ورأیت صبیانه شعث الشعور، غبر الألوان من فقرهم، کأنما سوّدت وجوههم بالعظلم.

وعاودنی مؤکداً، وکرر علیّ القول مردداً، فأصغیت إلیه سمعی، فظن أنی أبیعه دینی، وأتَّبع قیاده، مفارقاً طریقتی، فأحمیت له حدیده، ثم أدنیتها من جسمه لیعتبر بها، فضجَّ ضجیج ذی دنف من ألمها، وکاد أن یحترق من مِیسَمِها(25)، فقلت له: ثکلتک الثواکل یا عقیل! أتئن من حدیده أحماها انسانها للعبه، وتجرنی إلی نار سجرها جبّارها لغضبه! أتئن من الأذی ولا أئن من لظی؟! وأعجب من ذلک، طارق طرقنا بملفوفه فی وعائها، ومعجونه شنئتها، کأنما عجنت بریق حیه أوقیئها، فقلت: أصِله أم زکاه أم صدقه؟ فذلک محرَّم علینا أهل البیت! فقال: لاذا ولا ذاک، ولکنّها هدیه، فقلت: هبلتک الهبول، أعن دین الله أتیتنی لتخدعنی؟

أمختبط أنت، أم ذو جِنه أم تهجر؟

والله لو أعطیت الأقالیم السبعه بما تحت أفلاکها، علی أن أعصی الله فی نمله أسلبها جلب شَعیره ما فعلته، وإن دنیاکم عندی لأهون من

ورقه فی فم جراده تقضمها.

ما لعلی ولنعیم یفنی، ولذه لا تبقی، نعوذ بالله من سبات العقل، وقبح الزلل، وبه نستعین»(26).

إمهال الظالم

الجانی الذی یقترف جریمه قتل مثلاً فی مجتمعه الذی یعیش فیه، یکون لجریمته جوانب عدیده، فمن جانب إنه أزهق نفساً زکیه، ومن الجانب الآخر أخلّ بالأمن الاجتماعی، واستهان بقیمه الإنسان والإنسانیه، ومن جانب ثالث أدخل الحزن والأسی فی قلوب الآخرین بعد أن فقدوا أحد أبنائهم أو أعزتهم وقد تکون هنالک جوانب عدیده أخری. فما هو جزاؤه إذن؟

وقد یحصل فی بعض الحالات أن الظالم لا ینال جزاءه فی الدنیا، فهل هذا یعنی أنه فی الآخره یترک ولا یعاقب؟ کلا، بل ان الله للظالمین بالمرصاد، وإمهال الله للظالم لا یعنی ترکه أبداً.

فإن لحکمه إلهیه علمها عند الله کما یقول فی کتابه: * وَلایَحْسَبَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِی لَهُمْ خَیْرٌ لأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِی لَهُمْ لِیَزْدَادُوا إِثْماً وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِینٌ * (27).

وقد جاء فی التفسیر لهذه الآیه المبارکه: أی لا یظن * الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِی لَهُمْ خَیْرٌ لأَنْفُسِهِمْ * الإملاء: الإمهال، أی أن إطالتنا لأعمارهم وإمهالنا إیاهم، وتوفیر المال والجاه لهم لیس خیراً لهم، فإن الخیر هو الذی لا یسبب شراً وعقاباً. و * أَنَّمَا نُمْلِی لَهُمْ * نطیل عمرهم ونعطیهم ما نعطیهم؛ * لِیَزْدَادُوا إِثْماً * ومعصیه، فإنهم باعراضهم عن الحق وخبث بواطنهم استحقوا العقاب والعذاب، لکن حیث لا عقاب علی الخبث الباطنی فقط، کان الإمهال مُظهراً لذلک الخبث، فبقاؤهم موجب لزیاده عقوبتهم * وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِینٌ * یهینهم علاوه علی ألمه وکربه(28).

وقد جاء عن رسول الله صلی الله علیه و اله قوله: «إن الله یمهل الظالم حتی یقول: أهملنی، ثم إذا أخذه أخذه أخذه رابیه»(29).

وقال

رسول الله صلی الله علیه و اله: «ان الله حمد نفسه عند هلاک الظالمین، فقال: * فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِینَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ * (30)»(31).

وقال أمیر المؤمنین الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام: «ولئن أمهل الظالم، فلن یفوت أخذه، وهو له بالمرصاد، علی مجاز طریقه، وبموضع الشجا من مساغ ریقه»(32).

والمجاز: محل العبور، من جاز بمعنی مرّ، والشجی هو ما یعترض فی الحلق من عظم ونحوه، ومساغ الریق: أی ممره من الحلق، فان ماء الفم یمر من الحلق بسهوله إلی الباطن، وهذا تمثیل لقرب ترقب الله سبحانه للظالم، حتی کأنه سبحانه فی حلقه، فإذا أراد أخذه جعل هناک شجی فلا یتمکن من شرب الماء.

وقد قال تعالی: * وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِیدِ * (33).

أثره علی المظلوم

للظالم الأثر الواضح علی المظلوم فی جوانب عدیده، أقلها أنه استهان بقیمته وکرامته، سواء بغصب حقه، أو بأکل ماله، أو الاعتداء علیه...

فعن أبی جعفر الباقر علیه السلام قال: «قال رسول الله صلی الله علیه و اله: سباب المؤمن فسق وقتاله کفر، وأکل لحمه معصیه، وحرمه ماله کحرمه دمه»(34).

مضافاً إلی أن الظالم استهان أیضاً بالأوامر والأحکام الإلهیه التی تؤکد علی عدم الظلم، ومما لا شک فیه أن الشخص الذی یرتکب ظلماً، سیترک أثراً سیئاً علی الشخص المظلوم، والقضاء العادل الذی یکون فی یوم القیامه یحاسب جمیع هذه التأثیرات، ولذا فان الظالم سیلاقی جزاءه حتماً، إما آجلاً أو عاجلاً، والجزاء العاجل قد یکون من ظالم آخر، یسلطه الله علیه، بسبب ظلمه الناس، حیث قال عزوجل: * وَکَذَلِکَ نُوَلِّی بَعْضَ الظَّالِمِینَ بَعْضاً بِمَا کَانُوا یَکْسِبُونَ * (35).

فعن علی بن عیسی قال: معناه إنا کما وکلنا هؤلاء الظالمین من الجن والإنس بعضهم

إلی بعض یوم القیامه وتبرأنا منهم، فکذلک نکل الظالمین بعضهم إلی بعض یوم القیامه، ونکل الاتباع إلی المتبوعین، ونقول للأتباع: قولوا للمتبوعین حتی یخلصوکم من العذاب، وقیل: والغرض بذلک إعلامهم أنه لیس لهم یوم القیامه ولیّ یدفع عنهم شیئاً من العذاب(36).

وأصرح من ذلک ما ورد عن أبی جعفر علیه السلام أنه قال: «ما انتصر الله من ظالم إلا بظالم»(37).

أثره علی المجتمع

ان المجتمع الذی تکثر فیه حاله الظلم، لابد وأن تکثر فیه الاضطرابات المختلفه، وحاله عدم الاستقرار، وتترتب علیه آثار وخیمه جداً فی نفوس أبناء المجتمع، خصوصاً إذا کان الحاکم نفسه ظالماً لشعبه، مستبداً برأیه، لا یهمه سوی مصالحه الشخصیه، وبقائه فی الحکم مده أطول. وهذا شیء لا ینکر وقد صرح به علماء الاجتماع أیضاً، والتاریخ ینقل لنا شواهد کثیره بهذا الخصوص؛ ومن هنا تری أن الإسلام أکد علی صیانه المجتمع بدءاً من قیادته إلی عموم الرعیه، فجعل هناک شروطاً وصفات لابدّ من توفرها فی الحاکم والرئیس، بحیث لا تنحرف القیاده عن طریق الحق، ولاتنتهی بالأمه إلی أسوأ مصیر

نعم، لقد فطن الإسلام إلی ذلک الأمر الخطیر، فاشترط شروطاً مهمه فی الحاکم، ومنها: الإیمان، العداله، التفوق فی الدرایه السیاسیه، وقد أشار الرسول الکریم صلی الله علیه و اله إلی هذه الناحیه فقال صلی الله علیه و اله: «لا تصلح الإمامه إلا لرجل فیه ثلاث خصال: ورع یحجزه عن معاصی الله، وحلم یملک به غضبه، وحسن الولایه علی من یلی حتی یکون لهم کالوالد الرحیم»(38).

أثره فی التجاوز علی القانون

الحکومه الإسلامیه هی حکومه القانون الإلهی علی الناس، بید أن الناس داخل النظام الإسلامی متساوون فیما بینهم بالحقوق والواجبات، وهذا ما یؤکد علیه التاریخ فی حیاه الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله، حیث عمّ الرفاه فی الدوله الإسلامیه، بحیث لم یرَ فی ذلک الوقت أی نوع من الظلم والإرهاب.

لکننا فی الوقت الحاضر بعد أن أهملنا العمل بالکثیر من التوصیات التی أوصانا بها القرآن والرسول صلی الله علیه و اله، نجد الظلم والفساد وغیرها من الفواحش قد کثرت فی غالب المجتمعات المسلمه، وهذه بدورها قد انعکست علی سمعه القوانین الإسلامیه.

إن المجرم الذی یقترف

جریمه ما، فانه بدوره قد خرج عن قوانین الحکومه، وتمرد علیها، وضرب بها عرض الحائط؛ مما یؤدی إلی الاختلال والاضطراب فی میزان قوانین تلک الدوله. ثم ان من الثابت: إن القوانین الإلهیه ثابته، لا یطرأ علیها أی تغییر أو تبدیل، وهی القوانین العادله المنسجمه مع فطره الإنسان، أما بالنسبه إلی المجرم فلم یسکت عنه الإسلام من دون النظر إلیه، بل یواجهه بأسلوب حاسم حفظاً للمجتمع، فتری لکل جریمه جزاء مناسباً، بالشرائط الشرعیه المخصوصه، وبذلک تتمکن الحکومه الإسلامیه من السیطره علی الاختلال الذی قد یصیبها نتیجه وجود أفراد مسیئین، علماً بان الإسلام یحل المشاکل بمعالجه جذور الجریمه قبل کل شیء، فتقل الجرائم فی المجتمع الإسلامی، وتفصیل هذا البحث فی مظانه.

روی أن فی التوراه مکتوباً من یظلم یخرب بیته، وقال أمیر المؤمنین الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام: «لا یکبرن علیک ظلم من ظلمک فانما یسعی فی مضرته ونفعک، ولیس جزاء من سرک أن تسوءه، ومن سل سیف البغی قتل به، ومن حفر بئراً لأخیه وقع فیها، ومن هتک حجاب أخیه هتک عورات بیته وقال علیه السلام: أذکر عند الظلم عدل الله فیک، وعند القدره قدره الله علیک»(39).

السکوت عن الظلم

وقال عیسی بن مریم علیه السلام فی موعظه لحواریه:

«إن الحریق لیقع فی البیت الواحد، فلا یزال ینتقل من بیت إلی بیت، حتی تحترق بیوت کثیره، إلا أن یستدرک البیت الأول فیهدم من قواعده، فلا تجد فیه معملاً، وکذلک الظالم الأول لو یؤخذ علی یدیه لم یوجد بعده إمام ظالم فیأتمون به، کما لو لم تجد النار فی البیت الأول خشباً وألواحاً لم تحرق شیئاً»(40).

فبمقدار ما یظلم یجد الظالم أو القاتل جزاءه فی الآخره، وان طال العذاب وتوسّع، فمثلاً:

الغواص الذی یدخل بجسمه فی الماء، یزیح من الماء بمقدار حجم بدنه، ولا یفرق فی ذلک إذا دخل نهراً أو بحراً، وهکذا المجرم فانه یجازی بقدر جریمته حسب موازین الآخره، کما قال سبحانه وتعالی واصفاً أهل النار: * کُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُوداً غَیْرَهَا لِیَذُوقُوا الْعَذَابَ * (41) فحتی لو تبدل جلده خمسین مره فانه یأخذ بمقدار ما ارتکب من الجریمه والأذی.

ثم ان الجلود الجدیده هی الجلود القدیمه، التی صنعت من جدید، إذ الشیء المحترق تتفرق أجزاءه فی الفضاء، فیجمعها سبحانه، ویعطیها الصوره الجلدیه من جدید، هذا بالاضافه إلی أنه لو خلقت جلود جدیده لم یکن بذلک بأس؛ إذ المتألم هو الروح فی بعض الصور، فلا یقال: بم استحق الجلد الجدید العذاب؟

إذن عقاب الله للظالم شدید فیجب علی الإنسان أن یحذر ویتجنب الوقوع فی الظلم، لأن الله سبحانه وتعالی وعد الظالمین بعذاب ألیم قال تعالی: * ثُمَّ قِیلَ لِلَّذِینَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ * (42).

وقال سبحانه: * وَأَخَذْنَا الَّذِینَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِیسٍ بِمَا کَانُوا یَفْسُقُونَ * (43).

وقال عزوجل: * فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْ عَذَابِ یَوْمٍ أَلِیمٍ * (44).

وفی الحدیث القدسی: «ان لم انتقم من الظالم فانا الظالم».

وقال الشاعر:

لا تظلمن إذا ما کنت مقتدراً ت فالظلم مرتعه یقضی إلی الندم القلل

فاحذر بنی من المظلوم دعوته تحرسهم

کیلا یصبک سهام اللیل فی الظلم القلل

تنام عینک والمظلوم منتبه تحرسهم

یدعو علیک وعین الله لم تنم(45) القلل

شوکه فی ید الظالم

جاء فی قصص بنی إسرائیل، أن أحد الظالمین کان یسیر فی إحدی الطرقات، وإذا به یلتقی بصیاد، بیده سمکه، یتجه إلی بیته، فجاء إلیه الظالم، وأخذ منه السمکه، بعد أن ضربه بعصا کانت فی یده، ثم ذهب إلی بیته، وقال لزوجته: اطبخی لی

هذه السمکه، فلما حان وقت الغذاء، قدمت الزوجه السمکه إلی زوجها، وعند الأکل دخلت إحدی شوکات السمکه فی ید الظالم وأخذت تؤلمه ألماً شدیداً، وبعد مده اضطر للذهاب إلی الطبیب.

فقال له: یجب أن تُقطع کفک، وإلا فسیصعد الألم أکثر، وعندها یجب أن تقطع یدک من المرفق، وبعدها من الکتف وإلا فان الألم سوف یسری فی جسدک ویقتلک، فتحیر کثیراً ولم یعرف ماذا یفعل؟! فتأثر کثیراً لحالته، وأخذ یتناول أنواع الأدویه ولکن دون أی جدوی، وفی یوم من الأیام هام علی وجهه إلی الصحراء، وفی المساء وبعد أن نام رأی فی منامه قائلاً یقول له: لا علاج لک سوی أن تذهب إلی ذلک الصیاد، الذی أخذت منه السمکه وتعتذر منه، لکی تعود لک صحتک، فقام من منامه وذهب إلی ذلک الصیاد لیعتذر منه، فقدم له اعتذاره، وقبل الصیاد منه الاعتذار وسامحه، وبعد فتره عوفی من مرضه.

نعم، بعض الظالمین قد یری جزاء ظلمه فی الدنیا قبل الآخره ولو بعد حین؛ لأن الله تعالی یمهله ولکن لا یهمله، والبعض الآخر قد یمهله إلی یوم القیامه لیری هناک أشد العذاب...

وفی الدعاء:

«یا من لا یخفی علیه أنباء المتظلمین، ویا من لا یحتاج فی قصصهم إلی شهادات الشاهدین، ویا من قربت نصرته من المظلومین، ویا من بَعُدَ عونه عن الظالمین... اللهم فصل علی محمد وآله»(46).

من هدی القرآن الحکیم

الظلم

قال تعالی: * وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَی عَلَی اللهِ کَذِباً أَوْ کَذَّبَ بِآیَاتِهِ.. * (47).

وقال سبحانه: * وَمَا کَانَ رَبُّکَ لِیُهْلِکَ الْقُرَی بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ * (48).

وقال عزوجل: * بَلِ اتَّبَعَ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَهْوَاءهُمْ بِغَیْرِ عِلْمٍ فَمَنْ یَهْدِی مَنْ أَضَلَّ اللهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِینَ * (49).

وقال سبحانه: * فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَی عَلَی اللهِ کَذِباً

لِیُضِلَّ النَّاسَ بِغَیْرِ عِلْمٍ * (50).

وقال تبارک وتعالی: * وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لإبْنِهِ وَهُوَ یَعِظُهُ یَا بُنَیَّ لا تُشْرِکْ بِاللهِ إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ * (51).

إمهال الظالمین وجزاؤهم

قال عزوجل: * وَلا تَحْسَبَنَّ اللهَ غَافِلاً عَمَّا یَعْمَلُ الظَّالِمُونَ * إِنَّمَا یُؤَخِّرُهُمْ لِیَوْمٍ تَشْخَصُ فِیهِ الأَبْصَارُ * (52).

وقال تعالی: * فَیَوْمَئِذٍ لا یَنْفَعُ الَّذِینَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلا هُمْ یُسْتَعْتَبُونَ * (53).

وقال عز من قائل: * وَیَسْتَعْجِلُونَکَ بِالْعَذَابِ وَلَوْلا أَجَلٌ مُسَمّیً لَجَاءهُمُ الْعَذَابُ * (54).

وقال سبحانه: * إِنَّ السَّاعَهَ ءاتِیَهٌ أَکَادُ أُخْفِیهَا لِتُجْزَی کُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَی * (55).

بعض آثار الظلم والظالمین

قال تعالی: * إِنَّ اللهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ * (56).

وقال عزوجل: * فَبَدَّلَ الَّذِینَ ظَلَمُوا قَوْلاً غَیْرَ الَّذِی قِیلَ لَهُمْ فَأَنزَلْنَا عَلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا رِجْزاً مِنْ السَّمَاءِ بِمَا کَانُوا یَفْسُقُونَ * (57).

وقال سبحانه: * وَتِلْکَ الْقُرَی أَهْلَکْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِکِهِمْ مَوْعِداً * (58).

أنواع الظلم

قال عزوجل: * وَالَّذِینَ یُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَیْرِ مَا اکْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِیناً * (59).

وقال سبحانه: * فَلَمَّا أَنْجَاهُمْ إِذَا هُمْ یَبْغُونَ فِی الأَرْضِ بِغَیْرِ الْحَقِّ یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْیُکُمْ عَلَی أَنْفُسِکُمْ * (60).

وقال تعالی: * وَلا تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللهِ فَیَسُبُّوا اللهَ عَدْواً بِغَیْرِ عِلْمٍ * (61).

وقال عز من قائل: * إِنَّ الَّذِینَ أَجْرَمُوا کَانُوا مِنَ الَّذِینَ ءامَنُوا یَضْحَکُونَ * وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ یَتَغَامَزُونَ * وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَی أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَکِهِینَ * وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلاءِ لَضَالُّونَ * (62).

من هدی السنه المطهره

الظلم

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «اتقوا الظلم فانه ظلمات یوم القیام»(63).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «أقدموا علی الله مظلومین ولا تقدموا علیه ظالمین»(64).

وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «بئس الزاد إلی المعاد العدوان

علی العباد»(65).

وقال أبو عبد الله علیه السلام: «من أکل مال أخیه ظلماً ولم یردّه إلیه أکل جذوه من النار یوم القیامه»(66).

إمهال الظالمین وجزاؤهم

قال رسول الله صلی الله علیه و اله فی تفسیر قوله تبارک وتعالی: * وَکَذَلِکَ أَخْذُ رَبِّکَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَی وَهِیَ ظَالِمَهٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِیمٌ شَدِیدٌ * (67) «ان الله یمهل الظالم حتی إذا أخذه لم یفلته»(68).

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «ان الله تعالی یمهل الظالم حتی یقول أهملنی، ثم إذا أخذه أخذه أخذه رابیه، وقال صلی الله علیه و اله: ان الله حمد نفسه عند هلاک الظالمین، فقال: * فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِینَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ * (69)»(70).

وروی أنه تعالی أوحی إلی داود علیه السلام: «قل للظالمین لا تذکرونی، فانه حقَّ علیَّ أن أذکر من ذکرنی، وان ذکری إیاهم أن ألعنهم»(71).

بعض آثار الظلم والظالمین

عن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «الظالم ملوم»(72).

وقال علیه السلام: «الظلم وخیم العاقبه»(73).

وقال علیه السلام: «إیاک والظلم فمن ظلم کرهت أیامه»(74).

وقال علیه السلام: «شیئان لا تسلم عاقبتهما الظلم والشر»(75).

وقال علیه السلام: «الظلم یردی صاحبه»(76).

أنواع الظلم

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من آذی مؤمناً فقد آذانی ومن آذانی فقد آذی الله ومن آذی الله فهو ملعون فی التوراه والإنجیل والزبور والفرقان»(77).

وقال صلی الله علیه و اله: «من أذل مؤمناً أو حقره لفقره وقلّه ذات یده شهره الله علی جسر جهنم یوم القیامه»(78).

وقال صلی الله علیه و اله: «إیاکم والفحش، فان الله لا یحب الفحش والتفحش»(79).

وقال صلی الله علیه و اله: «الجنه حرام علی کل فاحش أن یدخلها»(80).

وعن مولانا الکاظم علیه السلام انه رأی رجلین یتسابان فقال: «البادی أظلم، ووزره ووزر صاحبه علیه، ما لم یعتد المظلوم»(81).

إعانه الظلمه

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من مشی مع ظالم لیعینه وهو یعلم أنه ظالم فقد خرج من الإسلام»(82).

وقال الإمام الباقر علیه السلام: «العامل بالظلم والمعین له والراضی به شرکاء ثلاث»(83).

وقال أبو عبد الله الصادق علیه السلام: «قال رسول الله صلی الله علیه و اله: إذا کان یوم القیامه نادی مناد أین الظلمه وأعوان الظلمه ومن لاق لهم دواتاً، أو ربط لهم کیساً أو مدهم بمده قلم فاحشروهم معهم»(84).

الإصرار علی الذنب

قال الإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام: «لما نزلت هذه الآیه * وَالَّذِینَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَهً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَکَرُوا اللهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاّ اللهُ وَلَمْ یُصِرُّوا عَلَی مَا فَعَلُوا وَهُمْ یَعْلَمُونَ * (85) صعد إبلیس جبلاً بمکه یقال له ثور، فصرخ بأعلی صوته بعفاریته فاجتمعوا إلیه فقالوا: یا سیدنا لم دعوتنا؟ قال: نزلت هذه الآیه فمن لها؟

فقام عفریت من الشیطان فقال: أنا لها بکذا وکذا، قال: لست لها، فقام آخر فقال مثل ذلک، فقال لست لها، فقال الوسواس الخناس: أنا لها، قال: بماذا؟ قال: أعدهم وأمنیهم حتی یواقعوا الخطیئه فإذا واقعوا الخطیئه أنسیتهم الاستغفار. فقال: أنت لها، فوکله بها إلی یوم القیامه»(86).

ظلم الرعیه

قال أمیر المؤمنین الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام:« من ظلم رعیته نصر أضداده»(87).

وقال علیه السلام: «شر الأمراء من ظلم رعیته»(88).

وقال علیه السلام: «أفظع شیء ظلم القضاه»(89).

رجوع إلی القائمه

الهوامش

(1) سوره التوبه: 122.

(2) سوره الزمر: 18.

(3) غرر الحکم ودرر الکلم: ص457 ح10437 الفصل الأول فی الظلم.

(4) سوره ق: 30.

(5) أنظر لسان العرب: ج3 ص8 ماده «برزخ».

(6) سوره المؤمنون: 99 100.

(7) تفسیر القمی: ج1 ص19.

(8) بحار الأنوار: ج6 ص205 ب8 بیان.

(9) تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص260 باب ذکر جمل من مناهی رسول الله.

(10) راجع تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص260 باب ذکر من مناهی رسول الله.

(11) ثواب الأعمال: ص280 عقاب مجمع عقوبات الأعمال.

(12) سوره النساء: 48.

(13) نهج البلاغه، الخطبه: 176.

(14) الارشاد: ج1 ص300 من کلامه (ع) فی الحکمه والموعظه.

(15) سوره النساء: 48.

(16) غرر الحکم ودرر الکلم: ص147 ح2687 الفصل الثانی فی الآخره.

(17) غرر الحکم ودرر الکلم: ص456 ح10401 الفصل الأول فی الظلم.

(18) غرر الحکم ودرر الکلم: ص455 ح10383 الفصل الأول فی الظلم.

(19) الخصال: ص176 ح235.

(20) نهج الفصاحه: ص617 ح3032.

(21) سوره الشوری: 40.

(22) سوره الزلزله: 7 و8.

(23) الکافی: ج2 ص332 ح13.

(24) الکافی: ج2 ص367 ح2.

(25) میسم: بکسر المیم وفتح السین المکواه.

(26) نهج البلاغه، الخطبه 224.

(27) سوره آل عمران: 178.

(28) تقریب القرآن إلی الأذهان: ج4 ص73 تفسیر سوره آل عمران 178.

(29) کنز الفوائد: ج1 ص135 فصل مما ورد فی ذکر الظلم.

(30) سوره الأنعام: 45.

(31) کنز الفوائد: ج1 ص135 فصل مما ورد فی ذکر الظلم.

(32) نهج البلاغه: الخطبه 97.

(33) سوره ق: 16.

(34) تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص209.

(35) سوره الأنعام: 129.

(36) تفسیر مجمع البیان: ج2 ص365 تفسیر سوره الأنعام: 128-129.

(37) ثواب الأعمال: ص274، عقاب

من ظلم.

(38) الکافی: ج1 ص407 ح8.

(39) مستدرک الوسائل: ج12 ص102 ب77 ح13633.

(40) تحف العقول: ص504، مواعظ المسیح علیه السلام فی الإنجیل وغیره ومن حکمه.

(41) سوره النساء: 56.

(42) سوره یونس :52.

(43) سوره الأعراف: 165.

(44) سوره الزخرف: 65.

(45) دیوان الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام: ص406.

(46) الصحیفه السجادیه: ص76 من دعائه علیه السلام إذا إعتدیَ علیه أو رأی من الظالمین ما لا یحب.

(47) سوره الأنعام: 21.

(48) سوره هود: 117.

(49) سوره الروم: 29.

(50) سوره الأنعام: 144.

(51) سوره لقمان: 13.

(52) سوره إبراهیم: 42-43.

(53) سوره الروم: 57.

(54) سوره العنکبوت: 53.

(55) سوره طه: 15.

(56) سوره المائده: 51.

(57) سوره البقره: 59.

(58) سوره الکهف: 59.

(59) سوره الأحزاب: 58.

(60) سوره یونس: 23.

(61) سوره الأنعام: 108.

(62) سوره المطففین: 29 32.

(63) الکافی: ج2 ص332 باب الظلم ح10.

(64) نهج البلاغه، الخطبه: 151.

(65) نهج البلاغه، قصار الحکم: 221.

(66) الکافی: ج2 ص333 باب الظلم ح15.

(67) سوره هود: 102.

(68) تفسیر نور الثقلین: ج2 ص394 ح206.

(69) سوره الأنعام: 45.

(70) مستدرک الوسائل: ج12 ص102 ب77 ح13633.

(71) جامع الأخبار: ص155 الفصل 116 فی الظلم.

(72) غرر الحکم ودرر الکلم: ص457 ح10456 الفصل الأول فی الظلم.

(73) غرر الحکم ودرر الکلم: ص457 ح10457 الفصل الأول فی الظلم.

(74) غرر الحکم ودرر الکلم: ص457 ح10463 الفصل الأول فی الظلم.

(75) غرر الحکم ودرر الکلم: ص457 ح10458.

(76) غرر الحکم ودرر الکلم: ص457 ح10461.

(77) جامع الأخبار: ص147 الفصل 110 فی إیذاء المؤمن.

(78) عیون أخبار الرضا علیه السلام: ج2 ص70 ح326.

(79) مجموعه ورام: ص110 باب ما جاء فی المراء.

(80) مجموعه ورام: ص110 باب ما جاء فی المراء.

(81) تحف العقول: ص412، قصار المعانی.

(82) جامع الأخبار: ص155 الفصل 116 فی الظلم.

(83) جامع الأخبار: ص155 الفصل 116 فی الظلم.

(84) جامع الأخبار: ص155.

(85)

سوره آل عمران: 135.

(86) الأمالی للشیخ الصدوق: ص465 المجلس 71 ح5.

(87) الغرر: ص346 ح7983 الفصل السابع آفات الحکومه.

(88) الغرر: ص347 ح8018 الفصل الثامن فی الحاکم.

(89) الغرر: ص335 ح7726 الفصل السابع فی القضاء.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.