أسئله حول أحداث إیران والحکومه الإسلامیه المرتقبه

هویه الکتاب

تألیف ایه الله السید محمد الحسینی الشیرازی (قدس سره الشریف)

الطبعه الأولی/ 1422ه / 2002م

دار صادق للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص ب 6080 / 13 شوران

الطلیعه

الَّذِینَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِیبَهٌ قَالُوا إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَیْهِ رَاجِعُونَ

سوره البقره 156

کان هذا الکتاب ماثلاً للطبع، إذ تلقینا ببالغ الحزن والأسی نبأ ارتحال المرجع الدینی الأعلی الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی (قدس سره) ، حیث فجع العالم الإسلامی والحوزات العلمیه بفقده، وهو فی عز عطائه..

لا صوت الناعی بفقدک إنه یوم علی آل الرسول عظیم

بسم الله الرحمن الرحیم

إِنَّ اللهَ لاَ یُغَیِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّی یُغَیِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ

صدق الله العلی العظیم

سوره الرعد : الآیه 11

کلمه الناشر

لما بدأت أحداث إیران وأخذ الشعب الإیرانی المسلم یطالب الشاه بحقوقه المشروعه، ویؤاخذه علی انتهاکه للقوانین الإسلامیه والأحکام الشرعیه، بدأ الشاه یراوغ شعبه ویحاول التهرب تاره والقمع أخری، عندئذ هب الفقهاء المراجع والعلماء الأفاضل لنصره الشعب الإیرانی المسلم والمطالبه بحقوقه المشروعه، واجتمع معظم العلماء علی تأیید الثوره ودعم الحرکه ضد الظلم والطغیان، والتحریف والتشویه الذی کان سائداً أیام البهلویین: الأول والثانی(1).

وقد بین الفقهاء المراجع النهج الإسلامی والإطار الشرعی لتطبیق الأحکام الذی کان یضمن للشعب تحقق أهدافه ونیل مطالبه، مثل (شوری الفقهاء المراجع) و(تعدد الاحزاب) و(حریه الرأی والفکر) و(حریه القلم والبیان) و(سیاسه اللین والرفق) و(سیاسه المفاوضات والمحادثات) و(سیاسه حسن الجوار وحسن التعامل مع جمیع الدول)، کما وبینوا الأسس الاقتصادیه والسیاسیه الکفیله لبناء مجتمع إسلامی صالح.

وبقی الفقهاء المراجع بعد بیان المنهج الإسلامی والأسس الشرعیه لبناء دوله إسلامیه نموذجیه، یواصلون دعمهم للشعب الإیرانی المسلم وهم علی أمل کبیر لتحقق الدوله الفاضله والحکومه العادله التی تنجز فیها متطلبات الشعب المسلم وتحقق بها أهدافه وتأخذ بیدیه إلی الأمام.

ولکن وبعد انتصار الشعب المسلم علی الشاه وعملائه، لم یطبق المنهج الإسلامی الصحیح الذی رسمه لنا رسول الله صلی الله علیه و اله والإمام أمیر المؤمنین * فی حکومتیهما العادله

والذی بنی أمه إسلامیه متقدمه ونموذجیه.

حیث لم تشکل شوری الفقهاء المراجع لإداره البلاد والعباد، ولم تنفذ ثقافه التعددیه، ولا مسأله تعدد الأحزاب، ولا حریه المؤسسات الدستوریه، وترک تطبیق کثیر من الأحکام الشرعیه والقوانین الإسلامیه، مثل الحریات الأساسیه الموجوده فی ظل الإسلام، بالنسبه إلی السیاسه والاقتصاد، والثقافه والإعلام وغیر ذلک..

وأخذوا بسیاسه العنف والخرق، والمواجهات والمقاطعات، بدلاً من سیاسه الرفق واللین، والعلاقات والروابط التی أمر بها الإسلام وحرّض علیها إلی غیر ذلک.

مضافاً إلی ما أوردوا من الضغط علی الحوزات العلمیه، والتضییق علی الفقهاء المراجع، مما سبب الکثیر من المشاکل الداخلیه والخارجیه.

وهذا الکراس هو مجموعه أسئله طرحت علی سماحه المرجع الدینی الأعلی الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی (قدس سره) إبان ثوره الشعب المسلم فی إیران، فأجاب سماحته علیها وکان سماحته آنذاک یقطن دوله الکویت، وقد طبع الکراس باللغه الفارسیه قبل عشرین عاماً.

وقد رأینا أن تظهر النسخه العربیه إلی عالم النور وإن مضی علی الثوره أکثر من عشرین عاماً، فإنه مضافاً إلی ما فیها من العظات والعبر هو مطالبه بتنفیذ الوعود التی وعدوا بها الشعب الإیرانی المسلم من تطبیق أحکام الإسلام السمحه التی تشمل رحمتها المسلم وغیر المسلم، والاستناد الی شوری الفقهاء المراجع فی إداره العباد والبلاد، والترکیز علی نظام التعددیه السیاسیه، والحریه المؤسساتیه، وحریه الإعلام والصحافه، واستقلالیه القضاء، وما أشبه، وهو استعراض لبعض ما قدمه الفقهاء المراجع ومنهم سماحه الإمام الشیرازی دعماً للشعب الإیرانی المسلم وثورته الإسلامیه المسالمه، وکان ذلک أملاً منهم بتحقق دوله إسلامیه یتعرف العالم من خلالها علی الإسلام وتعالیمه الحکیمه، وسیاسته القویمه، ونظامه العادل فإذا عرفوا حکمته وعدله کانت للجمیع نبراساً، یقتدون بها، ویستضیئون بنورها، فیعم رحمتها العالم کله، ویشملهم برکتها وخیرها، إذ فی الإسلام

تحقیق طموحات الفرد والمجتمع، وإیصال الإنسان إلی ما یتمناه من هناء وسعاده، وما یأمله من رغد ورقی.

وإلیکم فیما یلی نص الأسئله وأجوبتها بحسب ما کتبه یراع سماحته (قدس سره).

دار صادق للطباعه والنشر

بیروت لبنان ص.ب: 6080 / 13

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین وصلی الله علی محمد وآله الطاهرین.

أما بعد: فهذه مجموعه من الأسئله التی تقدم بها بعض الشباب الجامعی المسلم، المقیم فی أمریکا حول الأحداث الأخیره والأوضاع الحساسه فی إیران، والحکومه الإسلامیه المرتقبه فیها، وسألنی الإجابه، فأجبته علیها فأسأل الله تعالی أن یفید بها، وهو الموفق المعین.

محمد الشیرازی

الکویت

رجاء واعتذار

بسم الله الرحمن الرحیم

سماحه آیه الله المجاهد الحاج السید محمد الحسینی الشیرازی (حفظه الله).

نحن مجموعه من الطلبه الجامعیین المقیمین فی أمریکا، لدینا عده أسئله نرجو من سماحتکم الإجابه علیها وبصوره واضحه وشکراً لکم.

مع أحداث إیران

س1: ما هو رأیکم بالنسبه إلی أحداث إیران؟ مع من الحق؟ هل هناک اختلاف فی موقف المراجع العظام فیما بینهم بالنسبه إلی هذه الأوضاع؟ وکیف تنظرون إلی المستقبل؟

الجواب: الأحداث فی إیران تتلخص فی مقارعه الظلم ومبارزه الظالم.

والشعب المسلم فی إیران شنّ بقیاده المراجع العظام حمله شعواء علی الظلم والظالمین.

والمراجع العظام کافه متحدون فی هذه الحمله ضد الظلم وینوون تأسیس حکومه إسلامیه.

لذا یلزم علی الأمه الإسلامیه مناصره المراجع العظام لأن انتصار المراجع العظام هو انتصار لدین الله، وانتصار للحق والعدل.

قال تعالی: *إن تنصروا الله ینصرکم ویثبت أقدامکم*(2).

وهذه هی المره الرابعه خلال المائه والخمسین عاماً الأخیره التی یهب فیها المراجع العظام لإنقاذ إیران من مخالب الأجانب الخارجیین والظلمه الداخلیین کی تقام الحکومه الإسلامیه.

فکان القیام الأول: دفاع (السید المجاهد*) لمنع دخول روسیا إلی إیران.

والقیام الثانی: نهضه (المجدد الشیرازی*)(3) بعنوان (ثوره التبغ) للمنع من نفوذ بریطانیا فی إیران.

والقیام الثالث: نهضه (الآخوند الخراسانی*)(4) من أجل القضاء علی (الحکومه الاستبدادیه) فی إیران.

والقیام الرابع: ثوره الشعب المسلم الإیرانی الحالیه بقیاده المراجع العظام، ضد نفوذ الأجانب ولإسقاط الدکتاتوریه، لان الظلمه فی الداخل وبمساعده أسیادهم تمکنوا من جعل إیران بلداً متخلفاً منحطاً، فاسداً منهاراً، یسوده الخوف والرعب، والاعتقالات والاغتیالات، والسجن والتعذیب.

إن المستقبل بلا شک سیکون فی صالح رجال التقوی والفضیله، والمسأله هی (زمان النصر) الذی وعد الله به حیث قال عزوجل: *فإن حزب الله هم الغالبون*(5).

وقال تعالی: *ولینصرن الله من ینصره*(6).

وقال سبحانه: *والعاقبه للمتقین*(7).

برامج الحکومه الإسلامیه

س2: (الحکومه الإسلامیه) التی یتحدث عنها المراجع العظام ماذا تعنی؟

وکیف سیکون برنامجها؟

الجواب: (الحکومه الإسلامیه) تقام علی أساس (الشوری)، قال الله تعالی: *وشاورهم فی الأمر*(8).

وقال سبحانه: *وأمرهم شوری بینهم*(9).

إن الأمه فی (الحکومه الإسلامیه) ستنتخب مندوبیها من الذین یدرکون الإسلام إدراکاً

جیداً، ولهم اطلاع واف بأوضاع العالم وإلمام کافٍ بکیفیه إداره البلاد والعباد، مضافاً إلی تمتعهم بالعداله، فإنهم سیأخذون بالبلاد إلی التقدم والرقی بإذن الله عزوجل.

وکما ذکرنا فی (الفقه: کتاب التقلید)، إن القائد الأعلی الذی بیده زمام الأمه، بالإضافه إلی الشروط السابقه، یجب ان یکون (فقیهاً) أیضاً.

علماً بأن مده القیاده، والرئاسه، والانتداب للمجلس، وطریقه الانتخابات، وغیرها من الأمور تتعلق برأی الأمه، وذلک بواسطه سن قوانین ومقررات لائقه بها، تنظم أمر دینها ودنیاها طبقاً للموازین الشرعیه.

المعمل والعامل والأرض والفلاح

س3: فی (الحکومه الإسلامیه) ماذا سیکون وضع الأرض، الفلاح، العامل وصاحب المعمل؟

الجواب: إن القانون الأول فی الإسلام الذی یتعلق بالزراعه هو: ان الأراضی البائره هی «لله ولمن عمرها»(10)، فأراضی الموات لمن أحیاها.

ثم إن الإسلام عندما یؤسس حکومته سوف یقوم بزرع جمیع الأراضی البائره واستخدام کافه وسائل التکنولوجیا الحدیثه المتعلقه بالزراعه ویضعها فی أیدی الفلاحین ومن أشبه.

إن الإسلام فی نفس الوقت الذی یقر (الملکیه الفردیه) یمنع الاستثمار اللامشروع، والاحتکار، والربا، والفساد وما أشبه.

والعامل والفلاح فی الإسلام هم أحرار فی أعمالهم ولهم جمیع حقوقهم.

مضافاً إلی أن (الحکومه الإسلامیه) تتعهد بإیجاد فرص العمل لکل من له القدره علی العمل.

وفی النهایه إذا ما وجد عاطل عن العمل فإن الإسلام یتعهد بتأمین حیاته(11) ودفع نفقاته الضروریه إلی أن یجد عملاً له، لأن فی (الحکومه الإسلامیه) لا یوجد (فقر) ولا (فقیر).

الحریات العامه وحریه المرأه

س4: ما هو رأی الإسلام بالنسبه إلی (الحریات العامه) خصوصاً (حریه المرأه)؟

الجواب: إن الإسلام یقر جمیع الحریات المعقوله مثل: حریه الزراعه، حریه الصناعه، حریه التجاره، حریه الخطابه، حریه الکتابه، حریه إبداء الرأی، حریه الإقامه، حریه السفر، وإلی ما أشبه ذلک.

وحیث إن الإسلام یربی ویکمل (شخصیه الإنسان المسلم) بأفضل ما یمکن، فإن کافه الشؤون الاقتصادیه، الزراعیه، التجاریه، الصناعیه وغیر ذلک تکون فی الدرجه العالیه، وذلک لتأثیر دور شخصیه الإنسان فیها.

مضافاً إلی أن (الحکومه الإسلامیه) تسعی جاهده (للاکتفاء الذاتی) فی جمیع المیادین وفی جمیع المجالات، ولا تشجع سیاسه التجمیع فی الإنتاج الصناعی لصالح الدول الصناعیه الکبری.

وأما بالنسبه إلی حریه المرأه، فإن الإسلام قد ضمن لها جمیع الحریات المتصوره فی محیط طاهر ونزیه، وذلک بشکل یحفظ کرامتها وشرفها.

إن الإسلام أنقذ المرأه من أسر الهوی ومن الرغبات غیر المشروعه.

إن الإسلام قد رفع من قدر

المرأه ولم یرض لها أن تکون سلعه لأجل التحلل والمتعه المحرمه، کما لم یرض باستغلالها وجعلها أداه رخیصه لترویج البضائع التجاریه وفی وسائل البث والإعلام، وأنقذها من تجاره الجنس.

إن الإسلام حرر المرأه من الأسر وتحطیم الشخصیه وفقدان العفه وسلب العظمه.

فی النهایه إذا شاءت إراده الله وأقیمت (الحکومه الإسلامیه) فسیری العالم الحریات المختلفه، والذی لم یرها فی المنام، والتی لا مثیل ولا وجود لها فی (العالم الحر) أیضاً.

الأقلیات الدینیه

س5: ما هو رأی الإسلام بالنسبه إلی الأقلیات غیر المسلمه؟.

الجواب: إن الأقلیات الدینیه غیر الإسلامیه تنعم فی ظل (الحکومه الإسلامیه) بالأمن والرفاه، لأن (الحکومه الإسلامیه) توفر لهم من الحریات ما لم تتوفر فی أی بلد آخر وحتی فی البلاد التی تدعی الحریه، ولکن بشرط أن یراعوا مشاعر المسلمین ولا یخططوا لمحاربه المسلمین بمساعده الأجنبی أو یتآمروا معهم لذلک.

التصنیع والتسلیح

س6: ما هو رأی الإسلام بالنسبه إلی التصنیع والتسلیح العسکری للبلاد؟

الجواب: إذا شاء الله وأقیمت (الحکومه الإسلامیه) سوف ترون وخلال فتره زمنیه قصیره کیف تشید المصانع الکبری للصناعات الأم، وتمتلک الحکومه من القدره ما یمکنها من تصدیر الصناعه والتکنولوجیا إلی العالم، وبالقریب سوف یلاحظ کیف تهیئ لنفسها الأسلحه الدفاعیه اللازمه من دون الأخذ من هنا وهناک.

وانما تستطیع ذلک لأن (الحکومه الإسلامیه) حیث توفر الحریه الکامله للناس، وحیث تعتمد مبدأ (الشوری) فی الحکم فی التطبیق فقط لا فی التشریع سوف تدعم کل ما یوجب التقدم الصناعی وسائر شؤون الحیاه الأخری.

العلاقات الدولیه

س7: ما هو النهج الذی ستتبعه (الحکومه الإسلامیه) مع الدول الإسلامیه وغیر الإسلامیه؟

الجواب: ان نهج (الحکومه الإسلامیه) مع الدول الأخری هو نفس النهج الذی اتبعه رسول الله صلی الله علیه و اله مع الآخرین، وکما قال أمیر المؤمنین علی *: «فإنهم صنفان: إما أخ لک فی الدین، أو نظیر لک فی الخلق»(12).

وعلی هذا: فتتعامل (الحکومه الإسلامیه) مع الدول الإسلامیه علی أساس (الأخوه الإسلامیه)، وأما مع الدول غیر الإسلامیه فعلی أساس المنافع المشترکه للطرفین، وستنشر صفحه جدیده فی التاریخ.

الذهب الأسود: النفط

س8: ما هو رأی الإسلام بالنسبه إلی (النفط) ومقدار الإنتاج وبرنامج التصدیر؟

الجواب: إن برنامج (الحکومه الإسلامیه) بالنسبه إلی هذا المعدن وسائر الثروات الطبیعیه التی هی ملک الشعب المسلم، یترکز علی أنها ثروات عامه للأمه وللأجیال القادمه وتنفذ برنامجها بعدم الخیانه فیها حتی ولو بقطره واحده.

فلسطین والیهود

س9: کیف ینظر (الإسلام) إلی (الیهود) و(فلسطین)؟

الجواب: إن نظر الإسلام بالنسبه إلی الیهود قد ذکرته فی کتاب: (هؤلاء الیهود)، وباختصار أقول: إنه یلزم علی کل مسلم أن یقف إلی جانب (الشعب الفلسطینی المظلوم) فی صف واحد، حتی یستطیع من العوده إلی أراضیه بحول الله وقوته، فإنه قد وقع علیه الظلم وطرد من أرضه.

القتلی فی الثوره

س10: ما رأی الإسلام بالنسبه إلی قتلی إیران، الذین نالوا شرف الشهاده بأمر (المراجع العظام) خلال الجهاد؟

الجواب: هذه المجموعه وکما ذکرت ذلک فی (الفقه: کتاب الطهاره) و(الفقه: کتاب الجهاد) لها حکم الشهید، فلا تغسل ولا تکفن بل یصلّی علیها وتدفن بملابسها ودمائها.

وفی الختام، أسأل من الله الواحد العزیز، السعاده والنصر والعزه والفوز لکم ولجمیع الأخوه المسلمین وما ذلک علی الله بعزیز.

والسلام علیکم ورحمه الله وبرکاته.

محمد بن المهدی الحسینی الشیرازی

الکویت

خاتمه

وتعمیماً للفائده، رأینا نحن الناشرین، أن نلحق بالکتاب بعض ما جری علی الساحه الإسلامیه، من تأیید المراجع العظام ومنهم سماحه الإمام الشیرازی للشعب المسلم فی إیران، وإبلاغ ظلامتهم إلی مشاعر العالم کله، وإیصال استغاثتهم إلی مسامع الناس جمیعهم، بدءً من نقطه الانطلاق، وحتی انتصار الثوره. وذلک علی ما یلی:

حرکه الفقهاء المراجع

لقد قام سماحه الإمام الشیرازی من باب الواجب الإسلامی الملقاه علی عاتق العلماء تجاه المظلومین ببعض الأمور الآتیه وهو إذ ذاک فی الکویت، دعماً للشعب الإیرانی المسلم، ومسانده للفقهاء المراجع فی قم المقدسه، الذین قادوا الشعب المسلم الأبی فی حرکتهم الإیمانیه، وثورتهم الإسلامیه ضد الشاه وظلمه وطغیانه وانحرافه، قیاده کما أمر بها الإسلام، وصدع بها القرآن حیث یقول: *وأمرهم شوری بینهم* (13) فقاد أولئک الفقهاء المراجع العظام الشعب الإیرانی المسلم علی شکل شوری الفقهاء المراجع، حیث کانوا یجتمعون معاً، ویتخذون القرارات جمعیاً، ویوقّعون علیها معاً ثم تصدر منهم البیانات.

وحیث کان الشعب الإیرانی المسلم یرجع کل منهم إلی أحد هؤلاء المراجع الفقهاء فی تقلیده صار الجمیع کتله واحده، وساعداً واحداً علی العدو، فأیدهم الله علی عدوّهم، کما وعد تعالی بقوله: *إن تنصروا الله ینصرکم ویثبت أقدامکم* (14) وکما فی الحدیث الشریف: *ید الله مع الجماعه*(15).

وکان المتوقع والمأمول للجمیع: أن یبقی شوری المراجع الفقهاء علی ما هو علیه من کونه المقرر للأمور والمصدّر للأحکام والآخذ بزمام الأمر حتی بعد انتصار الثوره، ووراثه الشعب المسلم الحکم فی إیران، کی یضمن استمرار موفقیتهم حتی بلوغ الهدف، الذی من أجله ثار الشعب المسلم بقیاده مراجعه العظام.

علماً بأن الموفقیه لا تستمر إلا فی ظل شوری المراجع والتعددیه السیاسیه وحریه الأحزاب، فان المراجع هم جمعیاً المنصوص علیهم فی التوقیع الشریف،

وکلهم معاً الحجه علی الأمه من قبل الإمام المهدی * مضافاً إلی الروایات التی تؤکد علی أن الجماعه ولو کانوا قلیلین ولا یتجاوزون العشره لو قام بأمرهم أحدهم وفیهم من هو أعلم منه فان أمرهم لا یزال إلی سفال، أی: لا إلی تقدم ورقی، وانما إلی تقهقر وانحطاط، والصیغه التی تجمع غیر الأعلم إلی الأعلم، وتصان من محذور السفال، هی صیغه الاجتماع علی شکل شوری الفقهاء المراجع، والتعاون علی نحو شوری المرجعیه، فانها الصیغه الجامعه، کما انها هی صیغه العصر، ولغه الاعراف السیاسیه المتقدمه والمترقیه.

وإنما قام سماحته کبقیه المراجع العظام بهذه الأمور، رجاءً لثواب الله تعالی، ومساهمه فی نصره المظلوم، ودعماً لحرکه الفقهاء المراجع، بأمل أن ترجع الأمور إلی أصولها، وتعود أزمه الأمه مره أخری بید مراجعها الفقهاء، فیعود إلیهم عزّهم ورقیّهم، وتؤوب إلیهم سیادتهم، بعون الله وتوفیقه.

هذا مضافاً إلی ما قام به فی العراق من مختلف النشاطات السیاسیه والإعلامیه والدینیه فی نصره الشعب الإیرانی المظلوم.

حتی قال وزیر الخارجیه الإیرانیه فی عهد الشاه (أردشیر زاهدی): «الخمینی فجر الثوره فی قم والشیرازی أوصل صوته إلی العالم من کربلاء»(16).

وإلیک نموذج من تلک الفعالیات، أما التفصیل فبحاجه الی کتاب مستقل:

أعباء ومسؤولیات

انطلاقاً من المسؤولیات التی یحملها الإسلام کل المسلمین تجاه بعضهم البعض، ویجعل عبئها علی عواتقهم جمعیاً، کما فی قوله تعالی: *المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولیاء بعض یأمرون بالمعروف وینهون عن المنکر* (17).

وکما فی قوله صلی الله علیه و اله: «کلکم راع وکلکم مسؤول عن رعیته»(18).

وقوله صلی الله علیه و اله: «من أصبح ولم یهتم بأمور المسلمین فلیس بمسلم»(19).

وقوله صلی الله علیه و اله: «من سمع منادیاً ینادی: یا للمسلمین فلم یجبه فلیس بمسلم»(20).

وغیرها من الآیات والروایات..

وانطلاقاً من هذه

المسؤولیات الثقیله قام سماحته بما یفرضه الإسلام علیه تجاه إخوانه المسلمین المظلومین فی إیران ضد الشاه، کما قام بذلک تجاه سائر المسلمین المظلومین فی مختلف نقاط العالم، کإخوانه المسلمین المظلومین فی العراق ضد العفالقه البعثیین، والمسلمین المظلومین فی أفغانستان وفی الشیشان وفی البوسنه والهرسک وفی فلسطین وفی غیرها من البلاد الإسلامیه التی وقعت مظلومه واعتدی أعداء الإسلام علی شعبها المسلم..

وکان یطالب سماحته المنظمات الدولیه والعالمیه بتقنین ما یفرض علی الدول الکبری التدخل السریع لإنقاذ الشعوب من ظلم حکامهم المستبدین کما یتدخلون لرد ما یرونه من اعتداء دوله علی دوله.

وکیف کان: فقد قام سماحته بإبلاغ صوت المسلمین المظلومین فی إیران إلی أسماع کل المسلمین، والی ضمیر کل الأحرار فی العالم وذلک ضمن خطوات مؤثره کان منها ما یلی:

نقطه الانطلاق

لقد بدأ سماحه الإمام الشیرازی فی الإعلان عن تأییده للمسلمین المظلومین فی إیران مع ابتداء انطلاقه الشعب الإیرانی المسلم الذین هبوا بقیاده مراجعهم العظام یطالبون الشاه بالإسلام وبحقوقهم الضائعه، فلم یستجب لهم الشاه، بل قابلهم بالقمع والارهاب، وأجابهم بالحدید والنار، وسقط علی إثر ذلک الکثیر من الشهداء الأبریاء، فأقام سماحته وهو إذ ذاک فی العراق، مجالس الفاتحه علی أرواحهم، واجتمع بالمراجع العظام فی کربلاء المقدسه والنجف الأشرف وتعاون معهم فی إرسال البرقیات المطالبه للوقوف بجانب الشعب الإیرانی المسلم ضد الشاه إلی أغلب المنظمات العالمیه، والمؤسسات الدولیه، ورؤساء الدول والحکومات، فی العالم الإسلامی وغیر الإسلامی آنذاک، فأوصل بذلک صوت مظلومیه الشعب الإیرانی المسلم إلی کل العالم، وأخبرهم بما یجری من ظلم وقمع علی هذا الشعب المظلوم، مما أدی إلی تعاطف الرأی العام العالمی مع الشعب، واستنکار دکتاتوریه الشاه وظلمه وقمعه.

نعم لقد أعلن سماحه الإمام الشیرازی تأییده للشعب الإیرانی المسلم،

ولثورته الإسلامیه بقیاده المراجع العظام منذ اللحظات الأولی لانطلاقتها.

إن تأیید سماحته للشعب المسلم فی إیران، ولثورته الإسلامیه لم یقتصر علی جهه واحده، بل کان من مختلف الجهات الاجتماعیه والسیاسیه، والثقافیه والإعلامیه، وغیر ذلک، فبدأ کما سبق بإقامه مجالس الفاتحه علی أرواح الشهداء الذین سقطوا ضحایا للدین والحریه علی أرض الوطن، وبإرسال البرقیات إلی رؤساء العالم والمنظمات العالمیه، للمطالبه برفع الضغوط الموجهه علی العلماء الأعلام، والفقهاء المراجع فی إیران، وإعطاء حقوق الشعب الإیرانی المسلم، ومنحه حریاته الإسلامیه، وإطلاق أسرائه وسجنائه، والإفراج عن موقوفیه ومکبّلیه، وفتح المجال السیاسی أمام الشعب لینتخب بنفسه قیادته، ویختار بنفسه طریقه الحکم وکیفیته التی یرتضیها، مضافاً إلی لقاءات مختلفه تمت بینه وبین المعنیین بالأمر، وإجابات علی أسئله وجّهت إلی سماحته حول معالم الحکومه الإسلامیه ومبانیها، وشرائطها ودواعیها، وظل سماحته یواصل تأییده للشعب الإیرانی المسلم ولثورته الإسلامیه حتی انتصر الشعب المسلم وتکللت ثورته الإسلامیه بالنصر، وکان سماحته إذ ذاک فی الکویت، فما إن سمع بها حتی قام سماحته بما یلی:

سرد موجز لبعض الأنشطه

1 فی اللیله الأولی لانتصار الثوره، وبأمر من سماحته خرج الشعب الکویتی المسلم، بصوره مجامیع عده وأفواج ضخمه، وقد استقلت السیارات إلی الشوارع، والفرحه تعلو الوجوه، والبسمه تطبع الشفاه، وطافوا خلال شوارع المدینه مرددین الشعارات الدینیه التی ملئت الفضاء، عبر مکبرات الصوت، مثل: عاش العلماء المجاهدون، وعاشت الثوره الإسلامیه فی إیران بقیاده المراجع العظام.

2 فی الیوم الثانی لانتصار الثوره، وبأمر من سماحته قام الإیرانیون المقیمون فی الکویت، بمسیرات کبری شرعت من بیت سماحته جابوا خلالها شوارع الکویت، وهتفوا خلالها بالشعارات المؤیده للثوره الإسلامیه.

3 تزامناً مع إعلان نبأ انتصار الثوره الإسلامیه فی إیران بواسطه المذیاع، ألقی سماحته خطبه خاصه فی المسجد الذی

یقیم فیه صلاه الجماعه، أثنی فیها علی الثوره الإسلامیه، ودعی المسلمین کافه، والعالم أجمع إلی دعمها ومساندتها.

4 بعد مضی یومین من انتصار الثوره، قام مجموعه من العلماء والخطباء بالنیابه عن سماحته بالذهاب إلی مقر السفاره الإیرانیه فی الکویت، وطالبوا بإنزال صوره الشاه، والاندماج مع الشعب المسلم وثورته الإسلامیه، وتغییر الاسم المکتوب علی باب السفاره وتبدیله إلی: (سفاره الجمهوریه الإسلامیه الإیرانیه).

5 أصدر سماحته بیان نشر فی الصحف الرسمیه خاطب فیه الأمه الإسلامیه ودعاها إلی حمایه الثوره الإسلامیه، ونص البیان ملحق فی آخر الکتاب.

6 بأمر من سماحته نظمت محاضرات من أجل حمایه الثوره الإسلامیه فی إیران، وذلک فی (حسینیه الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله)، التی بنیت بفضل همه سماحته وجهود المؤمنین الخیریین فی الکویت، وارتقی المنبر فی جمله المحاضرین الخطیب القدیر الشیخ عبد الحمید المهاجر (حفظه الله).

7 أقام طلبه جامعه الکویت، حسب وصایاه وإرشاداته الدائمه، احتفالاً کبیراً بهذه المناسبه، وأصدروا بیاناً دعوا فیه الجمیع للاشتراک فی هذا الاحتفال.

8 أبرق سماحته عده برقیات تضمنت التأکید علی التآزر والتکاتف إلی قائد الثوره وبقیه مراجع التقلید العظام والعلماء الأعلام فی: قم، طهران، خراسان، شیراز، اصفهان، تبریز وغیرهم.

9 أصدر سماحته بیاناً آخر خاطب فیه الإخوه المؤمنین حول ضروره المحافظه علی الثوره الإسلامیه، ونص البیان ملحق فی آخر الکتاب.

10 قام سماحته بإصدار بیان، نشرته وسائل الإعلام، دعی فیه المسلمین وکافه أفراد الشعب المسلم فی إیران للاشتراک فی الاستفتاء العام حول الجمهوریه الإسلامیه والتصویت بکلمه (نعم) لصالح الجمهوریه الإسلامیه.

ملف البرقیات والبیانات

ونذکر هنا نص بعض البرقیات، وبعض البیانات، التی أبرق بها، أو صدّرها سماحه الإمام الشیرازی إلی بعض الجهات المعینه، مسانده للشعب الإیرانی المسلم دعماً لثورته الإسلامیه، وهی کالتالی:

نص برقیه

آیه الله العظمی الإمام الشیرازی إلی الرئیس العراقی

بسم الله الرحمن الرحیم

بغداد الرئیس أحمد حسن البکر.

السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته.

لقد أقلقتنا الأنباء الواصله حول التضییق علی الإمام الخمینی (دام ظله).

من غیر اللائق للحکومه التی ترفع شعار الحریه ومقاومه إسرائیل التضییق علی القائد العظیم الذی یجاهد من أجل الحریه وسخر کل طاقاته من أجل إزاله إسرائیل من الوجود.

نأمل سریعاً أن تصدروا أمراً برفع کافه أنواع التضییق والصعوبات عن الإمام الخمینی.

والله المستعان.

27 / شوال / 1398ه

الکویت

محمد بن المهدی الحسینی الشیرازی

نص برقیه آیه الله العظمی الإمام الشیرازی

إلی الرئیس الفرنسی

باریس. الرئیس جیسکار دیستان

تحیه طیبه

إن معاملتکم الحسنه فی استقبال الإمام الخمینی الذی حل ضیفاً علی بلدکم کان عوناً للأحرار وإثباتاً للحریه.

إن احترامکم هذا للقائد الحر جعل من الشیعه فی العالم والبالغ عددهم أربعمائه ملیون نسمه ینظرون إلیکم بعین الشکر والاحترام.

مع الشکر .

5 / ذی العقده / 98ه

الکویت

محمد بن المهدی الحسینی الشیرازی

نص بیان آیه الله العظمی الإمام الشیرازی

فی مطلع انتصار الثوره الإسلامیه فی إیران

بسم الله الرحمن الرحیم

*کتب الله لأغلبنّ أنا ورسلی إن الله قوی عزیز*(21).

فی هذه اللحظات التی شاء الله أن تنتصر الثوره الإسلامیه نصراً نهائیاً، یلزم علی المسلمین ان یلاحظوا النقاط التالیه:

1 لقد انبثقت الثوره الإیرانیه من وسط الشعب المسلم، وبقیاده علماء الإسلام الأعلام، والمراجع العظام، علی أسس الشرع، والمعتقدات الإسلامیه.

2 هدف الثوره، بالإضافه إلی تطبیق جمیع مراحل الحیاه مع الإسلام، هو الاعتماد علی رأی الأمه فی کیفیه إجراء القوانین فی ظل الانتخابات الحره.

3 إن من الأصول الأساسیه للثوره الإسلامیه، هو العمل والدعاء لانتصار المسلمین فی جمیع نقاط العالم وعوده الحقوق المشروعه للشعب الفلسطینی المظلوم، الذی یعانی منذ أکثر من ثلاثین عاماً من ظلم الصهیونیه.

4 الثوره الإسلامیه، ثوره الکل وتشمل کافه الطوائف المذهبیه.

5 إن هذه الثوره حسب ظواهرها ومعالمها هی ثوره شعبیه محضه ولم تأخذ مساعده من أی دوله أو جهه أجنبیه.

ونحن بحکم الحدیث الشریف القائل: «من أصبح ولم یهتم بأمور المسلمین فلیس بمسلم» نأمل من الأمه الإسلامیه قاطبه مراعاه الأمور التالیه:

ا: دعم الشعب الإیرانی المسلم ومسانده الثوره الإسلامیه بجمیع ما تملک من امکانات.

ب: الوقوف ضد التدخل الأجنبی وکشف کافه المخططات التی تروم ضرب الثوره وإدانتها.

ج: علی المفکرین والکتاب أن یتحملوا المسؤولیه أمام الله والتاریخ بالنسبه إلی الثوره الإسلامیه، وأن ینشروا الأخبار الصحیحه ویتحروا الصدق والأمانه،

وأن یفضحوا المخططات التی تعکس عن الثوره الإسلامیه صوره غیر لائقه.

د: علی الأمه الإسلامیه أن تحافظ علی وحدتها فی مقابل القوی المخالفه والتی تنوی تفریق الأمه وتدخل الأجنبی فی أمور المسلمین.

قال الله تعالی: *واعتصموا بحبل الله جمیعاً ولا تفرقوا*(22).

کما قال سبحانه أیضاً: *ولینصرن الله من ینصره*(23).

14 / ربیع الأول / 99

محمد بن المهدی الحسینی الشیرازی

نص الدعوه التی وجّهها طلبه الکویت

إلی احتفال التآزر مع الثوره الإیرانیه

بسم الله الرحمن الرحیم

الأخوه، الأخوات!

تتشرف اللجنه الاتحادیه لطلبه جامعه الکویت، بدعوتکم لحضور الاحتفال الذی تقیمه من أجل دعم ومسانده انتصار ثوره الشعب الإیرانی المسلم ضد الشاه وذلک یوم الثلاثاء 20 / 2 / 1979 الساعه العاشره صباحاً فی جامعه الخالدیه، والدعوه عامه للجمیع.

عاشت ثوره الشعب الشجاع فی إیران

عاش اتحاد القوی الثوریه

فلتنتصر الأمم المجاهده

ولتندحر القوی المخالفه

اللجنه الدائمه لاتحاد طلبه جامعه الکویت

نص برقیه الإمام الشیرازی إلی قائد الثوره الإسلامیه

بسم الله الرحمن الرحیم

إیران طهران

سماحه آیه الله العظمی الإمام القائد الحاج السید روح الله الموسوی الخمینی (دام ظله).

السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته

*ونرید أن نمن علی الذین استضعفوا فی الأرض ونجعلهم أئمه ونجعلهم الوارثین*(24)

نعم لقد منَّ الله علیکم بهذا المقام السامی الإسلامی اسأل من الله أن یجعلکم مثلاً ونموذجاً لسائر البلدان إنه الموفق وهو المستعان.

محمد بن المهدی الحسینی الشیرازی

نص برقیه الإمام الشیرازی

إلی المراجع العظام والعلماء الأعلام

بسم الله الرحمن الرحیم

*کتب الله لأغلبن أنا ورسلی إن الله قوی عزیز*(25)

نبارک لکم وللحوزه العلمیه والمسلمین کافه تحقق إقامه الجمهوریه الإسلامیه فی إیران وذلک بجهود العلماء والقاده المتنورین من أمثالکم وجهود الشعب المسلم.

أسأل من الله أن یحفظ هذه النعمه ویدیمها علیکم، وأن یجعلها مثلاً ونموذجاً تقتدی به سائر البلدان الإسلامیه، إنه هو الموفق وهو المستعان.

الکویت

محمد بن المهدی الحسینی الشیرازی

قائمه بأسماء

المراجع العظام والعلماء الأعلام

الذین أرسلت باسمهم البرقیه أعلاه:

قم سماحه آیه الله العظمی المجاهد الحاج السید کاظم شریعتمداری (دام ظله).

قم سماحه آیه الله العظمی المجاهد الحاج السید محمد رضا الکلبایکانی (دام ظله).

قم سماحه آیه الله العظمی المجاهد الحاج السید شهاب الدین المرعشی النجفی (دام ظله).

قم سماحه آیه الله العظمی الحاج السید صادق الروحانی (دامت برکاته).

خراسان سماحه آیه الله العظمی المجاهد الحاج السید عبد الله الشیرازی (دام ظله).

خراسان سماحه آیه الله العظمی المجاهد الحاج السید حسن القمی (دام ظله).

شیراز سماحه آیه الله الحاج السید عبد الحسین دستغیب (دامت برکاته).

شیراز سماحه آیه الله الحاج الشیخ بهاء الدین المحلاتی (دامت برکاته).

تبریز سماحه آیه الله الحاج السید محمد علی القاضی (دامت برکاته).

اصفهان سماحه آیه الله الخادمی (دامت برکاته).

یزد سماحه آیه الله الحاج الشیخ محمد الصدوقی (دامت برکاته).

نص بیان الإمام الشیرازی

إلی الأخوه المؤمنین فی إیران

بسم الله الرحمن الرحیم

*الحمد لله الذی أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شکور*(26)

سلام الله ورحمته علی الأخوه المؤمنین:

إن أطهر فاکهه فی القرن الحاضر علی أثر المصلحین الواعین تحت قیاده العلماء المتنورین قد حصلت فی إیران، ألا وهی: الجمهوریه الإسلامیه، من هذه الناحیه یلزم علی المسلمین وبحکم الواجب الإسلامی ومن أجل بقاء هذه الجمهوریه الفتیّه أن یجمعوا قواهم، ویحفظوها مما یلوثها، ویطهروها من کل شیء یجعل نغمه الحسن فیها قبیحاً کی تنمو شجرتها وتثمر ثمرتها بحول الله وقوته، لذا یلزم رعایه النقاط التالیه:

1 تعیین الأفراد المؤمنین وذوی الکفاءه فی مختلف دوائر الدوله.

2 من أجل دعم ومسانده الدوله یلزم إعداد خطه للاستفاده من قدرات متفکری الشباب المتنورین فی المؤسسات الفکریه والعلمیه.

3 علی کافه المدن والقصبات الاشتراک فی المؤسسات العامه

والخاصه، کی تتمکن الدوله بهذه الطریقه من بسط نفوذها لحفظ الأمن وسلامه المواطنین، ولتسهیل إجراء الانتخابات الحره والتی ستجری بإذن الله تعالی فی القریب العاجل ولکی تبقی فی أمان من نفوذ الشرق والغرب حتی تستطیع وتحت لواء الإسلام أن تحفظ الحریات الإسلامیه التی تعتبر من عوامل بقاء أیه دوله.

4 إعداد خطه عمل للإعلان والدعایه الصحیحه والعمیقه فی داخل البلاد وخارجها، لبیان أصول الثوره القائمه علی اللاعنف وتوضیح حدودها وأهدافها الإنسانیه للجمیع.

5 من أجل الوصول بالبلاد إلی (الاکتفاء الذاتی) یلزم السعی والعمل بجدیه فی کل جانب، یقول الإمام أمیر المؤمنین علی *: «استغن عمن شئت تکن نظیره»(27).

أسأل من الله أن یوفق الجمیع لما فیه رضاه وهو المستعان.

الکویت

20 / ربیع الأول / 99

محمد بن المهدی الحسینی الشیرازی

خطاب آیه الله العظمی الإمام الشیرازی

إلی مسلمی العالم

أصدر سماحه الإمام الشیرازی بیاناً استنکر فیه العمل الظالم لقاده: أمریکا، مصر، وإسرائیل، بالنسبه إلی توقیع معاهده الصلح بین مصر وإسرائیل، کما دعی مسلمی العالم کافه إلی استنکار مثل هذه المعاهده، التی زادت من تعدی الإسرائیلیین علی حقوق الشعب العربی المسلم والاستمرار فی أسر واغتصاب أراضی الشعب الفلسطینی المجاهد.

کما أصدر سماحته بیاناً آخر، طلب فیه من کافه أبناء الشعب الإیرانی، الاشتراک فی الاستفتاء العام الذی سیجری یوم الجمعه والتصویت بکلمه: (نعم) لصالح الجمهوریه الإسلامیه تلبیهً لنداء قائد الثوره.

کما ألقی سماحته خطاباً شرح فیه أهداف الجمهوریه الإسلامیه وأبعادها الإنسانیه حضره مختلف الطبقات فی الکویت وقد لاقی استحساناً وتعاطفاً من قبل الجمهور.

وکذلک قام الإمام الشیرازی بإرسال مجموعه من قبله للإشراف علی سیر عملیه أخذ الآراء من الإیرانیین المقیمین فی الکویت(28).

***

«اللهم إنا نرغب إلیک فی دوله کریمه تعز بها الإسلام وأهله، وتذل بها النفاق

وأهله، وتجعلنا فیها من الدعاه إلی طاعتک، والقاده إلی سبیلک، وترزقنا بها کرامه الدنیا والآخره»(29).

دار صادق للطباعه والنشر

بیروت لبنان

الهوامش

(1) البهلوی الأول: رضا بهلوی (1878-1944م) شاه ایران 1925م، حکم بالظلم والجور والاستبداد، ونشر الفساد، تنازل لابنه محمد 1941م. والبهلوی الثانی: محمد رضا بهلوی (1919 1980م) شاه إیران 1941م خلفاً لأبیه رضا، ثار علیه الشعب، ترک البلاد 1979م توفی فی مصر.

(2) سوره محمد: 7.

(3) آیه الله العظمی السید محمد حسن الشیرازی، المشهور بالمجدد ، عمید أسره الشیرازی، ولد فی 15 جمادی الأولی 1230ه، هاجر إلی النجف الأشرف سنه 1259ه ثم إلی سامراء 1291ه . تتلمذ عند العلماء الأعلام أمثال السید حسن المدرس والمحقّق الکلباسی وصاحب الجواهر والشیخ الأنصاری. آلت إلیه المرجعیه سنه 1281ه بعد وفاه أستاذه الشیخ الأنصاری. قارع الاستعمار البریطانی فی ثورته المعروفه «التنباک» والتی أیقظت العالم الإسلامی وأعطته الوعی السیاسی فی تاریخه الحدیث، فقد تنبه المسلمون بفضلها إلی الأخطار التی یسببها النفوذ الأجنبی فی بلادهم. ووقف کذلک بوجه الفتنه الطائفیه التی أحدثها ملک أفغانستان عبد الرحمن خان حیث أخذ یقتل الشیعه ویجعل من رؤوسهم منائر فی کل مکان. وقد تسالم المؤرخون علی وصفه: إماماً عالماً فقیها ماهراً محقّقا رئیساً دینیاً عاماً وورعاً نقیاً، ثاقب الفکر، بعید النظر، مصیب الرأی، صائب الفراسه ، یوقِّر الکبیر ویحنو علی الصغیر، ویرفق بالضعیف، أعجوبه فی أحادیثه وسعه مادته وجوده قریحته.

(4) هو الشیخ ملا محمد کاظم بن ملا حسین الهروی الخراسانی المعروف بالشیخ الآخوند، ولد بطوس سنه (1255ه)، تتلمذ علی الشیخ راضی النجفی والشیخ الأنصاری والمیرزا السید محمد حسن الشیرازی، توفی فی النجف الأشرف عام (1329ه) من أشهر مؤلفاته: (کفایه الأصول).

(5) سوره المائده: 56.

(6) سوره الحج: 40.

(7) سوره

الأعراف: 128.

(8) سوره آل عمران: 159.

(9) سوره الشوری: 38.

(10) الکافی: ج5 ص279 باب فی إحیاء أرض الموات ح2.

(11) مما یسمی الیوم بالضمان الاجتماعی.

(12) نهج البلاغه، الخطب: 53 ومن کتاب له علیه السلام کتبه للأشتر النخعی، لما ولاه علی مصر وأعمالها حین اضطرب أمر أمیرها محمد بن أبی بکر.

(13) سوره الشوری: 38.

(14) سوره محمد: 7.

(15) نهج البلاغه، الخطب: 127 ومن کلام له علیه السلام وفیه یبین بعض أحکام الدین ویکشف للخوارج الشبهه وینقض حکم الحکمین.

(16) مجله الأسبوع العربی: العدد 1029.

(17) سوره التوبه: 71.

(18) بحار الأنوار: ج72 ص38 ب35 ح36.

(19) راجع وسائل الشیعه: ج16 ص336 ب18 ح21701. وفیه: «من أصبح لا یهتم...».

(20) راجع الکافی: ج2 ص164 باب الاهتمام بأمور المسلمین والنصیحه لهم ونفعهم، ح5. وفیه: «من سمع رجلاً ینادی...».

(21) سوره المجادله: 21.

(22) سوره آل عمران: 103.

(23) سوره الحج: 40.

(24) سوره القصص: 5.

(25) سوره المجادله: 21.

(26) سوره فاطر: 34.

(27) الارشاد: ج1 ص303 ومن کلامه علیه السلام فی وصف الإنسان.

(28) صحیفه اطلاعات الإیرانیه: العدد15816 الأربعاء 8/1/1358ه الموافق: 28/3/1979م.

(29) مفاتیح الجنان: دعاء الافتتاح.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.