الإخلاص سر التقدم

هویه الکتاب

تألیف ایه الله السید محمد الحسینی الشیرازی

الطبعه الأولی/ 1424ه / 2003م

مرکز الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص ب 5955 / 13 شوران

الطلیعه

بسم الله الرحمن الرحیم

وما أمروا إلا لیعبدوا الله مخلصین له الدین حنفاء

سوره البینه: الآیه: 5

کلمه المرکز

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله ربِّ العالمین والصلاه علی سید الأنبیاء والمرسلین محمد بن عبد الله وآله الطیبین الطاهرین وسلَّم تسلیماً کثیراً.

أما بعد..

فالإخلاص سر من أسرار الله تعالی، یودعه فی قلب من یشاء من عباده، لیسیروا بهداه، لا توقفهم عقبه، ولا تلهیهم مغریات الدنیا الفانیه، حتی یصلوا إلی الغایه التی ما بعدها غایه، والفوز الذی لیس فوقه فوز، کما یقول الإمام علی علیه السلام: «الإخلاص غایه»(1).

ویقول علیه السلام فی مقام آخر: «الإخلاص أعلی فوز»(2).

والإخلاص لیس طریقاً إلی ثواب الآخره فحسب، بل هو طریق إلی تقدم الإنسانیه، وهو سرُّ کل تطور یشهده البشر.

فالإخلاص فی تربیه الأبناء یبنی مجتمعاً متماسکاً وقادراً علی البقاء والتقدم والرقی.

والإخلاص فی التعلیم والتعلُّم یسمو بالمجتمعات إلی مراتب عالیه فی الحضاره والعلم.

والإخلاص فی النصیحه والمشوره یؤسس أرضاً خصبه لنمو شجره الأخوه الإنسانیه بین أفراد المجتمع.

والإخلاص فی الدفاع عن الوطن یبعد أیدی الأعداء الذین یحاولون المساس بالوطن وأرضه وشعبه وخیراته.

وبعباره موجزه یمکن القول: إن الإخلاص فی العمل أیّ عمل کان سیؤدی إلی الوصول إلی الأهداف المرجوه من ذلک العمل، بل هو أقرب الطرق وأکثرها استقامه إلی تلک الأهداف، لأنه طریق لا تعتریه عثرات الجهل، ولا یخیم علیه ظلام الشر، ولا یقود مرتادیه إلی مهاوی الردی والضلال.

فما قولک إذا کان الإخلاص متوجهاً من العبد إلی المعبود عزوجل وإلی أولیائه علیهم السلام؟.

وما قولک حین تری کیف یتفانی العبد فی ذات ربه المقدسه، ویخلص له فی کل حرکه أو قول أو فعل أو سکون؟

إنه بلا ریب نِعم الإخلاص، فإنه مما یضمن لصاحبه أجر الدارین:

الدنیا والآخره، فإن «الإخلاص عباده المقربین»(3) کما یقول سیدنا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام.

وفی هذا الکتاب ینقل لنا سماحه الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی (أعلی الله درجاته) جمله من الکرامات التی نالها المخلصون، ومنهم الشعراء والأدباء والعلماء وطلبه العلم وغیرهم من المؤمنین، من الذین عاشوا فی مختلف الأزمنه والأمکنه، فمنهم المخضرمین ممن عاشوا فی الجاهلیه والإسلام، ومنهم من ولد فی الصدر الأول للإسلام، أو فی الفترات التالیه، وحتی عصرنا هذا، ولم یجمعهم إلا شیء واحد، ألا وهو إخلاصهم لذات الله عزوجل ولأولیائه المقربین علیهم السلام، مما جعلهم یستحقون أن یخلدهم التاریخ، وأن یکونوا وتکون قصصهم مناراً تهتدی به الأجیال من بعدهم، وأن تفتخر بهم هذه الأجیال، وتذکرهم بأجل کلمات التبجیل والاحترام، وکیف لا وقد أخلصوا فی أعمالهم، وأخلصوا فی أهدافهم، وأخلصوا فی علاقاتهم فیما بینهم، وأخلصوا قبل هذا وذاک فی علاقتهم مع الله عزوجل وأولیائه الصالحین علیهم السلام.

هذا، وإن هدف سماحه الإمام الشیرازی(أعلی الله درجاته) من جمع هذه القصص هو أن یؤکد علی حقیقه الإخلاص، وأن یرسم للأجیال طریقاً واضحاً، *لا تَری فِیهَا عِوَجاً وَلا أَمْتاَ*(4)، یوصل إلی مستقبل زاهر لهذه الأمه الإسلامیه، ویخرج بها من عهود الانحطاط والتبعیه الفکریه والثقافیه والمادیه کغیرها من الأمم، ولیصل بها أخیراً إلی الحیاه التی ینظر إلیها الله جل وعلا بعین الرضا والقبول إن شاء الله تعالی.

وهذا العمل إن دلَّ علی شیء فإنما یدلُّ علی إخلاص هذا الرجل المتفانی فی ذات الله تعالی، وإن جمعه (أعلی الله درجاته) لهذه القصص والعِبَر ووضعه إیاها بین أیدی الناس سهلهً یسیره إنما یدلُّ علی ما یکنه سماحته لأبنائه المؤمنین من محبه مخلصه، وما یتمناه لهم فی حیاتهم

الدنیا وفی حیاتهم الأخری.

سائلین المولی أن یجزی الإمام الراحل خیر جزاء المحسنین، وأن یوفقنا وجمیع المؤمنین للإخلاص فی العمل إنه سمیع مجیب.

مرکز الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله للتحقیق والنشر

بیروت – لبنان

1424ه = 2003م

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، وصلی الله علی محمد وآله الطیبین الطاهرین.

قال تعالی: *وَمَا أمِرُوا إلاَّ لِیَعبُدُوا الله مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ*(5).

الإخلاص معناه تصفیه السر عن ملاحظه ما سوی الخالق(6) وهو واقع لنتائج، عرفها الإنسان أو لم یعرفها، والغالب عدم المعرفه بها، مثل عدم معرفه الإنسان للأدویه والعقاقیر الطبیه، والتی تم التوصل إلی ترکیب أغلبها باستغراق الکثیر من الجهد والوقت، ولا یکون ذلک فقط لأجل الحذر من العذاب الأخروی وکسب الرضوان الأکبر المتمثل بالجنان فحسب، بل للدنیا أیضاً کالکاسب والشاعر والمتفقه والفلکی والمحاسب وغیرهم ممن استوعبهم المجتمع البشری، فإذا شرع الإنسان فی عمله وعلمه بإخلاص وإیمان نجح نجاحاً منقطع النظیر، ذلک من غیر فرق بین الإخلاص للعمل إن لم یکن مؤمناً أو لله إذا کان مؤمناً موقناً.

وفی هذا الکتاب: (الإخلاص سر التقدم) ذکرنا جمله من الشعراء والأدباء الذین تمیزوا بالإخلاص فتقدموا وبقوا وترکوا بصماتهم فی وجه التاریخ.

*وَلأَجْرُ الآخِرَهِ خَیْرٌ*(7) مما لا عین رأت ولا أذن سمعت ولا خطر علی قلب بشر(8).

نسأل الله أن یوفقنا للإخلاص ودرجاته العالیه وأن یقرن أعمالنا برضاه وهو الموفق المستعان.

قم المقدسه

محمد الشیرازی

شوال / 1419ه

لا زلت مؤیداً بروح القدس

روی فی الحدیث: إن رجالاً من قبیله قریش کانوا یهجون

النبی صلی الله علیه و اله: کابن الزبعری، وأبی سفیان، وعمرو بن العاص، وضرار بن الخطاب، وکان حسان بن ثابت(9) یدافع عن رسول الله صلی الله علیه و اله ویرد علیهم، فترکوا هجاء الرسول صلی الله علیه و اله خوفاً من لسان حسان بن ثابت، وکان هو ناصر النبی صلی الله علیه و اله بالسنان واللسان، ومخصوصاً هو وعبد الله بن رواحه فقال لهما رسول الله صلی الله علیه و اله: «لن

تزالا تؤیدان بروح القدس ما ذببتما عنا بألسنتکما»(10).

والمراد بروح القدس: هو جبرئیل الأمین علیه السلام کما قالوه فی تفسیر الآیه: *وَأیَّدْناهُ بِرُوحِ القُدُسِ*(11).

عن ابن الکلبی أنه قال: کان حسان لسناً شجاعاً أصابته علّه فجبن وفر، وقیل: إنه لم یشهد قط مشهد قتال أو حرب وذلک لجبنه وقله شجاعته.

وفی بعض التواریخ: عن صفیَّه بنت عبد المطلب عمَّه الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله أنها قالت: صعدنا یوم أحد علی الآطام وهی رؤوس التلال وکان معنا حسان بن ثابت، ونحن فی محل مرتفع فجاء نفر من الیهود یرومون التلال التی کانت علیها بعض النسوه فقالت صفیه له: (دونک یا حسان) فقال: (والله لا أستطیع القتال)، ثم صعد یهودی إلی محل النسوه فقالت صفیه: فناولنی حسان السیف فضربت عنق الیهودی ورمیت برأسه إلی رفاقه فانکشفوا من حولنا (12).

هذا، ولطائف أشعاره کثیره لا یسع المقام تفصیلها، وخیر ذلک کله بإجماع المتدبرین، ما کان قد أنشده فی رسول الله صلی الله علیه و اله، ویقال: إنه قیل له: لان شعرک فی الإسلام یا أبا الحسام؟ قال: إن الإسلام یحجز عن الکذب، یعنی: أن الشعر لا یحسنه إلا الإفراط فی الکذِب والتزیین به، والإسلام یمنع من ذلک، وقال أیضاً:

لا یجید شعراً من یتقی الکذب.

وقیل: أصدق بیت قالته العرب قول أسید بن أبی إیاس فی سیدنا رسول الله صلی الله علیه و اله:

وَمَا حمَلَتْ مِن نَاقَهٍ فَوقَ کُورِها

أبرَّ وَأوفی ذِمَّهً مِن مُحَمَّدِ

ونظیره فی الصدق قول حسان بن ثابت فی رسول الله صلی الله علیه و اله:

وَمَا فَقَدَ الماضُونَ مِثْلَ مُحمَّدٍ

وَما مِثلهُ حَتی القِیَامَهِ یُفقَدُ(13)

وأما قول النبی صلی الله علیه و اله: «أصدق کلمه قالها لبید»:

ألا کُلُّ شَیءٍ

مَا خَلا الله بَاطِلُ

وَکُلُّ نَعیمٍ لا مَحَالَهَ زَائِلُ(14)

فتلک أصدق کلمات لبید ضمن شعره وأدبه، لا أصدق من تلک الکلمات مطلقاً.

ولما تصدق أمیر المؤمنین علی علیه السلام بخاتمه فی حال الرکوع، وتشرف بنزول الآیه المبارکه فیه: *إنَّما وَلِیُّکُمُ الله وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیْمُونَ الصَّلاهَ وَیُؤتُونَ الزَّکَاهَ وَهُمْ رَاکِعُونَ*(15)، کبّر النبی صلی الله علیه و اله، فأنشأ حسان یقول:

أبا حَسَنٍ تَفْدِیکَ نَفْسی وَمُهجَتی

وَکُلُّ بَطیءٍ فی الهوَی وَمُسَارِعِ

أ یَذْهَبُ مَدحِی والمحبّر ضَائِعَاً

وَما المدحُ فی جَنبِ الإلهِ بِضَائِعِ

فَأنتَ الذی أعطَیتَ إذْ کُنتَ رَاکِعَاً

زَکَاهً فَدَتْکَ النَّفسُ یَا خَیرَ رَاکِعِ

فَأنزَلَ فیکَ الله خَیرَ ولایَهٍ

وَثبَّتَهَا فی مُحکَمَاتِ الشَّرائِعِ(16)

وقد ذکر سبط ابن الجوزی شعراً لحسان بن ثابت فی نزول الآیه الکریمه فی شأن علی علیه السلام وهو هذا:

مَن ذا بخاتمهِ تَصدَّقَ رَاکِعَاً

وَأسرَّها فی نَفْسِهِ إسرَارا؟

مَن کَانَ بَاتَ علی فِرَاشِ محمَّدٍ

وَمُحمَّدٌ أسری یَؤمُّ الغَارَا؟

مَن کَانَ فی القُرآنِ سُمِّیَ مُؤمِناً

فی تِسعِ آیاتٍ تُلینَ غِزارا؟(17)

ومن ذلک أیضاً شعر حسان یوم الغدیر ، وقد استأذن رسول الله صلی الله علیه و اله قائلاً: ائذن لی یا رسول الله! أن أقول فی علی علیه السلام أبیاتاً تسمعهن؟ فقال صلی الله علیه و اله: «قل علی برکه الله».

فقام حسان فقال:

یُنادِیهِمُ یَومَ الغَدِیرِ نَبِیُّهُمْ

بِخُمٍّ فَأسمِعْ بِالرُّسُولِ مُنادِیَا

وَقَد جَاءهُ جِبریلُ عَن أمرِ رَبِّهِ

بِأنَّکَ مَعصُومٌ فَلا تَکُ وَانِیَا

وَبَلِّغْهُمُ ما أنزَلَ الله رَبُّهُمْ

وَإنْ أنتَ لم تَفْعَلْ وَحَاذَرتَ بَاغِیَا

عَلَیکَ فَما بلَّغْتَهُم عَن إلههِم

رِسَالتَهُ إنْ کُنتَ تخشَی الأعادِیَا

فَقَامَ بِهِ إذْ ذَاکَ رَافِعَ کَفِّهِ

بِکَفِّ عَلیٍّ مُعلِنَ الصَّوتِ عَالِیَا

فَقَالَ: فَمَنْ مَولاکُمُ وَوَلِیُّکُمْ

فَقَالُوا: وَلم یُبدوا هُنَاکَ تَعامِیَا

إلهکَ مَولانَا وَأنْتَ وَلِیًّنَا

وَلَن تجِدَنْ فینَا لَکَ الیَومَ عَاصِیا

فقَال لَهُ: قَمْ یَا عَلِیُّ! فَإننی

رَضِیتُکَ من بَعدِی إماماً وَهَادِیا

فَمَن کُنتُ مَولاهُ فَهذا وَلِیُّهُ

فَکُونُوا لهُ أنصَارَ صِدقٍ مَوالِیا

هُناکَ دَعا اللهمَّ وَالِ

وَلِیَّهُ

وَکُنْ لِلذِی عَاَدی عَلِیَّاً مُعادِیَا

فَیَا رَبِّ أنصُرْ نَاصرِیهِ لِنَصرِهِمْ

إمامَ هُدیً کَالبَدرِ یَجلُو الدَّیاجِیَا

ج

فأقرّه النبی صلی الله علیه و اله واستحسن شعره(18). لکن بعض أصحاب کتب الرجال یسقطون أمثال هذا الرجل من أقلامهم، ومن حسابهم لأسباب غیر خفیه، مع أنهم یذکرون کثیراً من المغمورین المجاهیل الذین هم بحسب الظاهر أقل شأناً منه بکثیر. هذا، وإن حسان بن ثابت لم یمدح رسول الله صلی الله علیه و اله ولا أمیر المؤمنین علیه السلام رغبه أو رهبه، أو خوفاً من سیف مسلط علی رقبته إن لم یمدحهما، کما لم یکن یأمل جائزه سنیه تقتضی الملق والتودد الزائف، بل مدحهما لأنهما (صلوات الله وسلامه علیهما) یستحقان ذلک وأکثر. وحیث إنه لاتوجد رهبه ولا رغبه فی مدحهما، فإن عمل حسان هذا ما هو إلا الإخلاص المحض، والعمل الذی لا تشوبه شائبه من شوائب الدنیا وسفاسفها، والذی لا یقدم علیه إلا الأخیار الأطهار الذین کان أمیر المؤمنین علیه السلام یبحث عنهم حین قال: «أین الذین أخلصوا أعمالهم لله وطهَّروا قلوبهم بمواضع ذکر الله»؟(19).

جزاک الله خیراً یا ابن رواحه

روی الصحابی البراء بن عازب الأنصاری، قال: أُخبِرَ رسول الله صلی الله علیه و اله بأن أبا سفیان ینال منه ویهجوه، وکان عبد الله بن رواحه(20) حاضراً فی المجلس، فطلب من النبی صلی الله علیه و اله أن یأذن له بالرد علیه شعراً.

فسأله النبی صلی الله علیه و اله: «هل تقدر علی أن یکون مطلع الرد بعباره: ثبت الله»؟ قال عبد الله بن رواحه: نعم، أنا أنشأت:

فَثَبَّتَ الله مَا أعطَاکَ مِنْ حَسَنٍ

تَثْبِیتَ مُوسی وَنَصراً مثلَ مَا نُصِرُوا

فدعا له النبی صلی الله علیه و اله وقال: «جزاک الله خیراً».

وله فی مدح الإمام علی علیه السلام:

لِیَهنِ عَلیَّاً یَومَ بَدرٍ

حُضُورُهُ

وَمَشهَدُهُ بِالخَیرِ ضَرباً مُرعبَلا

وَکَائِنْ لَهُ من مَشهَدٍ غَیرِ خَامِلٍ

یَظَلُّ لَهُ رَأسُ الکَمِیِّ مُجدَّلا

وَغَادَرَ کبشَ القَومِ فی القَاعِ ثَاوِیاً

تَخَالُ عَلَیهِ الزَّعفرانَ الْمُعَلَّلا

صَریعاً یَنُوءُ القَشعمان بِرأسِهِ

وَتَدنُو إلَیهِ الضَّبعُ طولاً لِتَأکُلا(21)

إن عبد الله بن رواحه تطوع بوازع داخلی صمیمی لیردَّ علی الشاعر الهاجی المناوئ بما یقل غربه ویثلم شراسته، ولم یکن هناک أی إلزام له من قبل رسول الله صلی الله علیه و اله، وإنما هو الالتزام النابع من الوجدان المسلم الرفیع، الذی یری لزاماً علیه أن یؤکد انتماءه ویخلص لدینه، والإخلاص أکثر ما یتجلی فی الذود عن العقیده بالنفس والمال واللسان، لذا انبری شاعر أهل البیت علیهم السلام عبد الله بن رواحه لیذود عن رسول الله صلی الله علیه و اله وأمیر المؤمنین علیه السلام متوخیاً الطاعه، ولا شیء غیر الطاعه، واضعاً نفسه فی مملکه السعداء الذین وصفهم یعسوب الدین أمیر المؤمنین علیه السلام بقوله: «السعید من أخلص الطاعه»(22).

برده الرسول صلی الله علیه و اله

روی أنه کان لکعب بن زهیر(23) أخ شقیق اسمه بُجیر، شاعر مثله، لما ظهر الإسلام تأخر بجیر وکعب عن الدخول فیه، ولکن لما زاد انتشاره أسلم بجیر سنه (7ه)، ثم شهد فتح مکه، أما کعب فإنه بقی علی الشرک وأخذ بهجاء أخیه بجیر وهجاء رسول الله صلی الله علیه و اله فأهدر النبی صلی الله علیه و اله دمه، فأرجف الناس بقتله فضاقت علیه الأرض بما رحبت، فعزم فی سنه (9ه) علی أن یستأمن إلی الرسول صلی الله علیه و اله فجاء سراً إلی المدینه واستشفع بأبی بکر ثم سار علی إثره حتی دخل المسجد فقال کعب للرسول صلی الله علیه و اله: یا رسول الله رجل یبایعک علی الإسلام وبسط یده وحسَر عن وجهه وقال: بأبی أنت

وأمی یا رسول الله أنا کعب بن زهیر، فأمنه رسول الله صلی الله علیه و اله.

فقد روی أصحاب السیر: أن کعباً وبجیراً ابنی زهیر خرجا إلی أبرق العراق، فقال بجیر لکعب: أثبت فی غنمِنا هنا حتی آتی هذا الرجل یعنی النبی صلی الله علیه و اله فأسمع کلامه، وأعلم ما عنده، فأقام کعب، ومضی بجیر إلی النبی صلی الله علیه و اله فسمع منه وآمن به، فبلغ ذلک کعباً، فغضب وقال:

ألا بَلِّغا عَنی بُجَیراً رِسَالَهً

فَهَلْ لَکَ فیمَا قُلْتَ وَیحَکَ هَلْ لَکَا

سَقَاکَ بِها المأمُونُ کَأساً رَوِیَّهً

وَأنهلَکَ المأمُونُ مِنْها وَعَلَّکَا

فَفَارقْتَ أسبَابَ الهدی وَتَبعتَهُ

علَی أیِّ شَیءٍ وَیکَ غَیرُکَ دَلَّکَا

عَلَی مَذْهبٍ لم تُلفِ أمَّاً وَلا أبَاً

عَلَیهِ وَلم تُعرِقْ عَلَیهِ أخاً لَکَا

فَإنْ أنتَ لم تَفعَلْ فَلَستُ بِآسِفٍ

وَلا قَائِلٍ إمَّا عَثَرتَ لَعاً لَکَا

وأرسل تلک الأبیات إلی أخیه بجیر، فلما بلغته أخبر بها رسول الله صلی الله علیه و اله فلما سمع قوله: سقاک المأمون، قال صلی الله علیه و اله : «مأمون والله»، وذلک أنهم کانوا یسمون رسول الله صلی الله علیه و اله (المأمون)، ولما سمع أیضاً صلی الله علیه و اله قوله: (علی مذهب)، ویروی: (علی خلق لم تلف أماً) البیت، قال صلی الله علیه و اله : «أجل، لم یُلفِ عَلیه أباه ولا أمه»، ثم إن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «من لقی منکم کعب بن زهیر فلیقتله»، وذلک عند انصرافه صلی الله علیه و اله من الطائف، فکتب إلیه أخوه بجیر بهذه الأبیات:

أمن مُبلِغٌ کَعباً فَهَلْ لَکَ فی التی

نَلُومُ علَیها بِاطلاً وَهْیَ أحرَمُ

إلی اللهِ لا العُزَّی وَلا اللاتُ وَحدَهُ

فَتَنجُو إذا کَانَ النّجَاءُ وَتسلَمُ

لَدی یَومَ لا تَنجُو وَلَیسَ بمفلِتٍ

مِنَ النَّاسِ إلاَّ طَاهِرُ

القَلبِ مُسلِمُ

فَدِینُ زُهیرٍ وَهْوَ لا شَیءَ دِینُهُ

وَدِینُ أبِی سُلمَی عَلیَّ مُحَرَّمُ

وکتب بعد هذه الأبیات: ما أحسبک ناجیاً، فإن کان لک فی نفسک حاجه فصر إلیه، فإنه یقبل من أتاه تائباً، ولا یطالبه بما تقدم قبل الإسلام.

فلما بلغ کعباً الکتاب أتی إلی قبیله مزینه لتجیره من رسول الله صلی الله علیه و اله، فأبت ذلک علیه، فحینئذٍ ضاقت علیه الأرض بما رحبت، وأشفق علی نفسه، وأرجف به من کان عدوه، فقالوا: هو مقتول، فقال قصیدته المشهوره یمتدح فیها النبی صلی الله علیه و اله ویذکر خوفه وإرجاف الوشاه، ومطلعها:

بَانَتْ سُعادُ فَقَلبِی الیَومَ مَتبُولُ

مُتیَّمٌ إثرَهَا لم یُفْدَ مَکبُولُ

وَمَا سُعادُ غَداهَ البَینِ إذْ رَحَلُوا

إلاَّ أغَنُّ غَضیضُ الطَّرفِ مَکحُولُ

یجلو عَوارِضَ ذِی ظَلْمٍ إذا ابْتَسَمَتْ

کَأنَّها مَنهَلٌ بِالرَّاحِ مَعلُولُ

ومنها:

تَسعَی الوشَاهُ بِجَنبَیها وَقولُهُمُ

نَرَاکَ یَا بْنَ أبی سُلمَی لَمَقتُولُ

وَقَالَ کُلُّ خَلیلٍ کُنتُ آملُهُ:

لا أُلهِینَّکَ إنِّی عَنکَ مَشغُولُ

فَقُلتُ: خَلُّوا سَبِیلی لا أبا لَکُمُ

فَکُلُّ مَا قَدَّرَ الرَّحمنُ مُفعُولُ

کُلُّ ابنِ أنثی وَإنْ طَالَتْ سَلامتُهُ

یَوماً علَی آلهٍ حَدباءَ مَحمُولُ

أنبِئْتُ أنَّ رَسُولَ الله أوعَدَنِی

وَالعَفوُ عِندَ رَسُولِ الله مَأمُولُ

مَهلاً هَدَاکَ الذی أعطَاکَ نَافِلَهَ ال

قُرآنِ فِیهَا مَواعیظٌ وَتَفصیلُ

لا تَأخُذَنِّی بِأقوَالِ الوشَاهِ وَلم

أذْنبْ وَإنْ کَثُرَتْ فیَّ الأقَاوِیلُ

ومنها:

إنَّ الرَّسُولَ لَنُورٌ یُستَضَاءُ بِهِ

مُهنَّدٌ مِن سُیُوفِ الله مَسلُولُ

فی عُصبَهٍ مِن قُرَیشٍ قَالَ قَائِلُهُمْ

بِبَطنِ مَکَّهَ لمَّا أسلَمُوا زُولُوا

زَالوا فَمَا زَالَ أنکَاسٌ وَلا کُشُفٌ

عِندَ اللقَاءِ وَلا مِیلٌ مَعَاذِیلُ

شُمُّ العَرَانِینِ أبطَالٌ لَبُوسُهُمُ

مِنْ نَسجِ داوُدَ فی الهیجَا سَرَابِیلُ

ثم خرج حتی وصل المدینه فنزل علی رجل من قبیله جهینه کانت بینهما معرفه، فأتی به إلی المسجد، ثم أشار إلی مکان رسول الله صلی الله علیه و اله فقال: هذا رسول الله صلی الله علیه و اله فقم إلیه واستأمنه علی نفسک، وعرف کعب رسول الله صلی الله علیه

و اله بالصفه التی وصفها له الناس، وکان مجلس رسول الله صلی الله علیه و اله بین أصحابه مثل موضع المائده یلتفون حوله حلقه حلقه، فیقبل علی هؤلاء فیحدثهم، ثم یقبل علی المجموعه الأخری فیحدثهم، فقام إلیه حتی جلس بین یدیه فوضع یده فی یده، ثم قال: یا رسول الله! إن کعب بن زهیر جاء لیستأمن منک تائباً مسلماً، فهل أنت قابل منه إن أنا جئتک به، قال صلی الله علیه و اله: «نعم». ولم یکن رسول الله صلی الله علیه و اله یعرف کعباً، ولا رآه قبل ذلک، قال: یا رسول الله! أنا کعب بن زهیر.

فقال صلی الله علیه و اله: «الذی یقول ما یقول»، ووثب رجل من الأنصار، فقال: یا رسول الله! دعنی وعدو الله أضرب عنقه، فقال صلی الله علیه و اله: «دعه عنک فإنه قد جاءنا تائباً نازعاً».

ثم أنشد للنبی صلی الله علیه و اله قصیدته المذکوره، فلما بلغ إلی قوله:

إنَّ الرَّسُولَ لَنُورٌ یُستَضَاءُ بِهِ

مُهنَّدٌ مِن سُیُوفِ الله مَسلُولُ

أشار رسول الله صلی الله علیه و اله إلی من حوله أن اسمعوا.

ویروی: أن کعباً أنشد فی قصیدته: من سیوف الهند، فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «قل: من سیوف الله».

فلما أتی علی آخرها رمی الرسول الکریم صلی الله علیه و اله علیه برده کانت علیه، ولذلک سمیت هذه القصیده ب (البرده).

وقال أبو بکر ابن الأنباری: إن معاویه بذل لکعب فی البرده عشره آلاف، فقال: ما کنت لأوثر بثوب رسول الله صلی الله علیه و اله أحداً، فلما مات کعب بعث معاویه إلی ورثته بعشرین ألفاً، فأخذها منهم وهی التی کانت تلبسها الحکام فی الأعیاد(24).

وکان إسلام کعب بعد رجوع النبی

صلی الله علیه و اله من الطائف وغزوه تبوک، وذلک فی السنه التاسعه من الهجره.

ومن شعره الذی یشهد بحسن عقیدته، ویدل علی إخلاص سریرته، قوله فی مدح أمیر المؤمنین علیه السلام:

صِهرُ النَّبِی وَخَیرُ النَّاسِ کُلِّهُمُ

فَکُلُّ مَن رَامَهُ بِالفَخرِ مَفْخُورُ

صَلَّی الصَّلاهَ مَعَ الأمِیِّ أوَّلَهُمْ

قَبلَ العِبَادِ وَرَبُّ النَّاسِ مَکْفُورُ(25)

إن من یقرأ البرده (قصیده کعب) قراءه متأنیه، ویتعمق فیها بتریّث، یتلمس فیها السبک الجید والجزاله المشتهاه، ویتذوق النواحی الجمالیه فیها، حیث لا ضعف ولا ارتباک ولا خلل، وکل بیت یمهد لتالیه، والأجزاء مرتبطه بعریً لا انفصام لها، فلا نفره فی النسیج الکلی للقصیده، ولا فجوه بین بیت وآخر، والبعض کما یقال یأخذ برقاب البعض. وهذه الوحده العضویه إن دلت علی شیء فإنها تدل علی صدق الشاعر وإیمانه بما یقول، وإخلاصه للدین وللرسول صلی الله علیه و اله، ولا بدع أن یکون کعب بهذه القصیده مصداقاً لقول إمام المتقین أمیر المؤمنین علیه السلام: «إذا استخلص الله عبداً ألهمه الدیانه»(26)، إذ لا یوجد شعر صادق رفیع المستوی یثیر انتباه السامعین دون أن یکون هناک إلهام یوقد شعریه الشاعر ویخصب قریحته. توفی کعب بن زهیر سنه (26ه/645م).

أین یا أبا لیلی؟

روی أن النابغه الجعدی(27) کان ممن فکر فی الخلق أیام الجاهلیه وأنکر الخمر والسکر، وهجر الأزلام، واجتنب الأوثان، وقال فی الجاهلیه کلمته التی أولها:

الحمْدُ للهِ لا شَرِیکَ لَهُ

مَنْ لَم یَقُلْها لِنَفسِهِ ظَلَمَا

وکان یقفو أثر دین إبراهیم الخلیل علیه السلام والحنیفیه، ویصوم ویستغفر، ولما بُعِث النبی صلی الله علیه و اله وفد علیه، وأنشده قصیدته التی کان مطلعها:

خَلِیلیَّ غُضَّا سَاعَهً وَتَهَجَّرَا

وَلومَا عَلی مَا أحدَثَ الدَّهرُ أو ذَرَا

فلما وصل إلی قوله:

بَلَغْنَا السَّما فی مَجدِنَا وَسَنَائِنَا

وَإنَّا لَنَرجُو فَوقَ ذَلِکَ مَظهَرا

أتَیتُ رَسُولَ اللهِ إذْ

جَاءَ بِالهُدَی

وَیَتلُو کِتاباً کَالمجرَّهِ نَیِّرَا

فقال له رسول الله صلی الله علیه و اله: «أین یا أبا لیلی»؟ قال: إلی الجنه، قال صلی الله علیه و اله: «أجل، إن شاء الله تعالی»، فلما فرغ من إنشادها، قال له النبی صلی الله علیه و اله: «أجدت لا یفض الله فاک» مرتین(28).

قیل: فلقد رئی وقد أتت علیه مائه سنه أو نحوها، وما انفض من فمه سن ولا انفلت، وأن أسنانه لکالبرد المنهل.

وفی روایه نصر بن عاصم اللیثی: أنه أنشد النبی صلی الله علیه و اله من القصیده قوله:

وَلا خَیرَ فی حِلْمٍ إذا لم تَکُنْ لَهُ

بَوادِرُ تَحمِی صَفْوَهُ أنْ یُکدَّرَا

وَلا خَیرَ فی جَهلٍ إذا لم یَکُنْ لَهُ

حَلیمٌ إذا مَا أورَدَ الأمرَ أصدَرَا

فقال له النبی صلی الله علیه و اله: «صدقت، لا یفض الله فاک»، فمکث بعد ذلک، کلما سقط له سن عادت أخری بدلاً عنها(29).

وروی: أن النابغه دخل علی الإمامین الحسن والحسین ابنی الإمام علی علیهم السلام فقالا له: «أنشدنا من شعرک یا أبا لیلی» فأنشدهما:

الحمْدُ للهِ لا شَریکَ لَهُ

مَنْ لم یَقُلْها لِنَفسِهِ ظَلَمَا

المولِجُ اللیلَ فی النَّهَارِ، وَفی

النَّهارِ لَیلاً یُفَرِّجُ الظُّلَمَا

الخَافِضُ الرَّافِعُ السَّماءَ عَلَی ال

أرضِ وَلم یَبْنِ تَحتَها دعمَا

ثُمَّ عِظامَاً أقامَهَا عَصَبٌ

ثَمَّهَ لَحمَاً کَسَاهُ فَالتَحَمَا

مِنْ نُطفَهٍ قَدَّرَهَا مُقَدِّرُهَا

یَخلُقُ منها الإنسَانَ وَالنَّسَمَا

وَاللونَ وَالصَّوتَ وَالمعَایِشَ وَال

أرزاقَ شَتَّی وَفَرَّقَ الکَلِمَا

ثمَّهَ لا بُدَّ أنْ سَیَجمَعُکُمْ

وَالله جهداً شَهادَه قَسمَا

فَائْتَمِرُوا الآنَ ما بَدا لَکُمُ

وَاعتَصِموا ما وَجَدتُمُ عصَمَا

فی هذِهِ الأرضِ وَالسَّماءِ وَلا

عِصمَهَ منهُ إلاَّ لِمَنْ عَصَمَا

وهی قصیده طویله اقتطفنا منها ما یصف فیه التوحید والإقرار بالبعث والجزاء والجنه والنار.

فقال الحسنان علیهما السلام: «یا أبا لیلی! کنا نروی هذا الشعر لأمیه بن أبی الصلت».

فقال: یا ابنی رسول الله! إنی لصاحب هذا الشعر، وأول من قاله،

وإن السروق من سرق شعر أمیه(30).

وهو القائل:

قَد عَلِمَ المصرَانِ وَالعِرَاقُ

أنَّ عَلِیَّاً فَحلُها العتَاقُ

أبیَضُ جَحجَاحٌ لَهُ روَاقُ

وَأمُّهُ غالی بِهَا الصّدَاقُ

أکرَمُ مَن شُدَّ بِهِ نِطَاقُ

إنَّ الأُلی جَارَوکَ لا أفَاقُوا

لَهُم سِبَاقٌ وَلَکُم سِبَاقُ

قَد عَلِمَتْ ذَلِکُمُ الرِّفَاقُ

سُقتُمْ إلی نَهجِ الهدَی وَسَاقُوا

إلی التی لَیسَ لها عرَاقُ

فی مِلَّهٍ عَادَتُها النِّفَاقُ(31)

وذکر أبو نعیم فی (تاریخ أصفهان) وابن قتیبه: أن معاویه کان أخرج النابغه إلی أصفهان، وکانت وفاته فیها سنه (65 ه) بعد أن کُفَّ بصره.

ومن خلال القراءه المتمعنه لکثیر من الشعر الجاهلی یعرف الإنسان أن الشاعر الجاهلی کان یتوخی فی شعره الفخر بأمجاده وأمجاد آبائه وببُعد الصیت ونباهه الذکر واجتراح المآثر، وکان یری خلوده الشخصی فی الذکر فقط، ولکن هذا کله تغیر بمجیء نور الإسلام، فأصبح الشاعر الملتزم بالصدق یتوخی الخلود الأخروی، نابذا وراء ظهره کل مفاخر الدنیا ومظاهرها، ومبتعداً عن الملق والنفاق، ولذلک نری موهبته تتفتق بالصدق والإخلاص. وتاریخ هذا النابغه مصداق واضح جلی لما أصبح علیه الشعراء بعد أن تنوروا بنور الإسلام، فهو یروی لنا مدی إخلاص سریرته حتی انعکس ذلک شعراً صادقاً فیاضاً قاده إلی الخلود والتوفیق، فکان مصداقاً لقول أمیر المؤمنین علیه السلام: «أخلص لله عملک، وعلمک، وحبک، وبغضک، وأخذک، وترکک، وکلامک،

وصمتک»(32).

شغله القرآن الکریم عن الشعر

کان لبید العامری(33) من شعراء العرب المخضرمین الذین قضوا شطراً من حیاتهم فی الجاهلیه وأدرکوا الإسلام، وعاش عزیزاً مکرماً فی العهدین.

ففی السنه الرابعه للهجره النبویه الشریفه، کان قد جاء مع قومه إلی رسول الله صلی الله علیه و اله وتشرف باعتناق الإسلام.

إن الجانب المهم من حیاه لبید کان فی الإسلام، وفی جمادی الآخره سنه (8ه) وفد علی الرسول صلی الله علیه و اله جماعه من بنی عامر فیهم عامر بن الطفیل وأربد أخو لبید،

ولکن الله لم یشرح صدور هؤلاء للإسلام، أما لبید فأسلم وهاجر وسکن فی المدینه، ولکن إسلام لبید لم یحسن أول الأمر، فقد عدّه مؤرخو الإسلام من المؤلفه قلوبهم.

وکان لبید یتلو آیات من القرآن الکریم، فأشغلته الحکم والمواعظ والبلاغه فی ذلک الکتاب السماوی عن إنشاد الشعر، وصرفته عنه.

وکان للبید من الأشعار الحکیمه الشیء الکثیر، حتی عدّ من أشعر شعراء العرب، وبعض أشعاره کانت معلقه علی جدران الکعبه.

وروی عن رسول الله صلی الله علیه و اله أنه قال: «أصدق کلمه قالتها العرب کلمه لبید»:

ألا کُلُّ شَیءٍ مَا سِوَی اللهِ بَاطِلُ

وَکُلُّ نَعیمٍ لا مَحَالَهَ زَائِلُ(34)

وله یعد سنین عمره:

قَامَتْ تَشکَّی إلیَّ النَّفس مجهِشَهً

وَقَد حملتک سَبعاً بَعدَ سَبعینَا

فَإنْ تُزَادِی ثَلاثاً تَبلُغی أمَلاً

وَفی الثَّلاثِ وَفَاءٌ لِلثَّمانِینَا

هذا وقد توفی لبید فی فتره إماره معاویه علی الشام فی زمن عثمان عن عمر ناهز (150) سنه.

أوتی من الأجر مرتین

یروی عن سلمه بن الأکوع قال: خرجنا مع رسول الله صلی الله علیه و اله إلی خیبر فسرنا لیلاً فقال رجل من القوم لعامر بن الأکوع(35): ألا تسمعنا من هنیهاتک، وکان عامر رجلاً شاعراً فجعل یقول:

لاهُمَّ لَولا أنْتَ مَا اهْتَدَینَا

وَلا تَصَدَّقْنَا وَلا صَلَّینَا

فَاغْفِرْ فَداءً لَکَ مَا اقْتَنَینَا

وَثَبِّتِ الأقْدَامَ إنْ لاقَینَا

وَأنْزِلَنْ سَکِینَهً عَلَینَا

إنَّا إذا صِیحَ بِنَا أتَینَا

وَبِالصِّیَاحِ عَوَّلُوا عَلَینَا

فقال له رسول الله صلی الله علیه و اله: «من هذا السائق؟»، قالوا: عامر، قال صلی الله علیه و اله: «یرحمه الله»، قال رجل وهو علی جمل: وجبت یا رسول الله لولا أمتعتنا به، وذلک أن رسول الله صلی الله علیه و اله ما استغفر لرجل قط یخصه إلا استشهد، قالوا فلما جد الحرب وتصافّ القوم خرج یهودی وهو یقول:

قَد عَلِمَتْ خَیبَرُ أنِّی مرحبُ

شَاکِی السِّلاحِ بَطَلٌ مجرب

إذا الحروب

أقبلت تلهبُ

فبرز إلیه عامر وهو یقول:

قَد عَلِمَتْ خَیبَرُ أنِّی عَامِرُ

شَاکِی السِّلاحِ بَطَلٌ مُغَامِرُ

فاختلفا ضربتین فوقع سیف الیهودی فی ترس عامر وکان سیف عامر فیه قصر فتناول به ساق الیهودی لیضربه فرجع ذباب سیفه فأصاب عین رکبه عامر فمات منه، قال سلمه: فإذا نفر من أصحاب رسول الله صلی الله علیه و اله یقولون: بطل عمل عامر قتل نفسه، قال: فأتیت النبی صلی الله علیه و اله وأنا أبکی فقلت: قالوا إن عامراً بَطُلَ عملُهُ، فقال صلی الله علیه و اله: «من قال ذلک؟» فقلت: نفر من أصحابک، فقال صلی الله علیه و اله: «کذب أولئک بل أوتی من الأجر مرتین»(36).

هذه قصه شاعر دخل الإیمان قلبه، فلم یعد یری أن الشعر وحده حیاته کلها، بل أراد بعد الانطواء تحت جناح الإسلام أن یذهب إلی ما هو أبعد من ذلک، فکرَّس حیاته الثمینه الغامره لما هو أثمن وأعلی شأنا من الشعر، فالشعر بأی حال من الأحوال یضمن له فخراً مؤقتاً وسعاده زائله بزوال الأیام، بینما یضمن له الإیمان خلوداً وسعاده أبدیه لا تفنی ولا تنقضی أیامها، حمل الرمح والسیف لیجاهد بین یدی رسول الله صلی الله علیه و اله ولیستشهد ضامناً لنفسه أن یکون من السعداء.

یقول أمیر المؤمنین علیه السلام: «فاز بالسعاده من أخلص العباده»(37).

اللهم حوالینا لا علینا

روی: أن أعرابیاً أقبل إلی رسول الله صلی الله علیه و اله فی عام جدب وقحط، فقال: أتیناک یا رسول الله! ولم یبق لنا صبی یرتضع، ولا شارف یجتر، ثم أنشد یقول:

أتَینَاکَ یَا خَیرَ البَرِیَّهِ کُلِّها

لِتَرحَمَنَا مِمَّا لَقِینَا مِنَ الأزْلِ

أتَینَاکَ وَالعَذراءُ تَدمی لبانها

وَقَد شُغِلَتْ أمُّ الرَّضیعِ عَنِ الطِّفْلِ

وَألقَی بِکَفَّیهِ الفَتیُّ اسْتِکَانَهً

مِنَ الجوعِ حَتَّی مَا یُمِرُّ وَلا یُحلِی

وَلا شَیءَ ممَّا

یأکُلُ النَّاسُ عِندَنا

سِوَی الحنظَلِ العَامی وَالعلْهزِ الفَسْلِ

وَلَیسَ لَنَا إلاَّ إلَیکَ فِرارُنَا

وَأینَ فِرَارُ النَّاسِ إلاَّ إلی الرُّسْلِ

فقام النبی صلی الله علیه و اله یجرُّ رداءه حتی صعد المنبر، فحمد الله وأثنی علیه، وقال: «اللهم! اسقنا غیثاً مغنیاً مریئاً هنیئاً مریعاً سجالاً غدقاً طبقاً دائماً درراً، تحیی به الأرض، وتنبت به الزرع، وتدر به الضرع، واجعله سقیاً نافعاً عاجلاً غیر رایث».

قال الراوی: فو الله، ما رد رسول الله صلی الله علیه و اله یده إلی نحره حتی ألقت السماء أرواقها (أی أمطارها)، وجاء الناس یضجون، الغرق الغرق یا رسول الله!.

فقال صلی الله علیه و اله: «اللهم! حوالینا لا علینا».

فتنحی المطر عن المدینه حتی استدار حولها کالإکلیل، فضحک رسول الله صلی الله علیه و اله حتی بدت نواجذه، ثم قال: «لله درّ أبی طالب لو کان حیاً لقرّت عینه، من ینشدنا قوله»؟

فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «یا رسول الله! لعلک أردت وأبیض یستسقی الغمام بوجهه»، فقال صلی الله علیه و اله: «أجل».

فأنشده أبیاتاً من هذه القصیده، ورسول الله صلی الله علیه و اله یستغفر لأبی طالب علیه السلام علی المنبر.

ثم قام رجل من قبیله کنانه فأنشده أبیاتاً:

لَکَ الحمدُ وَالحمدُ مِمَّنْ شَکَرْ

سُقِینَا بِوَجهِ النَّبِیِّ المَطَرْ

دَعَا الله خَالقَهُ دَعوَهً

إلَیهِ وَأشخَصَ منهُ البَصَرْ

فَإنْ کَانَ إلاَّ کَمَا سَاعَهٍ

أوَ اقصَرَ حَتَّی رَأینَا الدّرَرْ

دِفاقُ العَزالی وَجَمُّ البعَاقِ

أغاثَ بِهِ الله عَلْیَا مُضَرْ

فَکَانَ کَمَا قَالَهُ عَمُّهُ

أبُو طَالِبٍ ذَا رُواءٍ غَزِرْ

لَهُ یَسَّرَ الله صَوبَ الغَمَامِ

فَهذا العِیَانُ کَذَاکَ الخبَرْ

فَمَن یَشکُرِ الله یَلْقَ المزیدَ

وَمَن یَکفُرِ الله یَلْقَ الغِیَرْ

فقال رسول الله صلی الله علیه و اله رداً علیه: «إن یکن شاعر یحسن فقد أحسنت، بوأک الله یا کنانی بکل بیت قلته بیتاً فی الجنه»(38).

اعذرنا یا أبا فراس؟

روی عن معاویه عبد الکریم

عن أبیه قال: دخلت علی الفرزدق(39) فتحرک فإذا فی رجلیه قید، قلت: ما هذا یا أبا فراس؟ قال: حلفت أن لا أخرجه من رجلی حتی أحفظ القرآن(40).

وقال الفرزدق: لقینی الإمام الحسین علیه السلام فی منصرفی من الکوفه.

فقال: «ما وراءک یا أبا فراس»؟

قلت: أصدقک؟

قال علیه السلام: «الصدق أرید».

قلت: أما القلوب فمعک، وأما السیوف فمع بنی أمیه، والنصر من عند الله.

قال علیه السلام: «ما أراک إلا صدقت، الناس عبید الدنیا، والدین لعق علی ألسنتهم، یحوطونه ما درّت به معایشهم، فإذا محّصوا بالبلاء قلّ الدیانون»(41).

أما قصه إنشاده القصیده الغراء المعروفه بین الفریقین فی مدح الإمام زین العابدین علی بن الحسین علیه السلام فهی:

إن هشام بن عبد الملک حجّ، وطاف بالبیت، فأراد أن یستلم الحجر، فلم یقدر علیه من الزحام، فنصب له منبر، فجلس علیه ینظر إلی الناس، وأطاف به أهل الشام، فبینما هو کذلک، إذ أقبل علی بن الحسین علیه السلام وعلیه إزار ورداء، وهو من أحسن الناس وجهاً، وأطیبهم رائحه، وبین عینیه سیماء الصالحین من أثر السجود کأنه رکبه البعیر، فجعل یطوف بالبیت، فإذا بلغ إلی موضع الحجر، تنحی الناس عنه حتی یستلمه، هیبهً له وإجلالاً، فأغاظ ذلک هشاماً وأوغر الموقف صدره.

فقال رجل من أهل الشام لهشام: من هذا الذی قد هابه الناس هذه الهیبه، وأفرجوا له الطریق عند الحجر؟

فقال هشام: لا أعرفه! لئلا یرغب فیه أهل الشام، فقال الفرزدق وکان حاضراً : لکنی أعرفه.

فقال الشامی: من هذا یا أبا فراس؟

فقال الفرزدق:

هَذا الذِی تَعرِفُ البَطحَاءُ وَطأتَهُ

وَالبَیتُ یَعرِفُهُ وَالحِلُّ وَالحرَمُ

هَذا ابنُ خَیرِ عِبادِ الله کُلِّهِمُ

هذا التَّقِیُّ النَّقِیُّ الطَّاهِرُ العَلَمُ

هذا عَلیٌّ رَسُولُ الله وَالِدُهُ

أمسَتْ بِنُورِ هُداهُ تهتَدِی الأمَمُ

إذا رَأتْهُ قُرَیشٌ قَالَ قَائِلُها:

إلی مَکَارِمِ هذا

یَنْتَهِی الکَرَمُ

یَنمی إلی ذُروَهِ العِزِّ التی قَصُرَتْ

عَن نَیلِها عَرَبُ الإسلامِ وَالعَجَمُ

یَکَادُ یُمسِکُهُ عِرفَانُ رَاحَتِهِ

رُکنَ الحطیمِ إذا مَا جَاءَ یَستَلِمُ

یُغضِی حَیاءً وَیُغضَی مِنْ مَهَابَتِهِ

فَمَا یُکلَّمُ إلاَّ حِینَ یَبتَسِمُ

یَنْشَقُّ نُورُ الهدَی عَنْ نُورِ غُرَّتِهِ

کَالشَّمسِ تَنْجابُ عَن إشرَاقِها الظُّلَمُ

بِکَفِّهِ خَیزرانٌ رِیحُهُ عَبقٌ

مِنْ کَفِّ أروَعَ فی عِرنِینِهِ شَمَمُ

مُشتَقَّهٌ من رَسُولِ الله نَبعَتُهُ

طَابَتْ عَنَاصِرُهُ وَالخِیمُ وَالشِّیَمُ

ما قال لا قط إلا فی تشهده

لولا التشهد کانت لاؤه نعم

هذا ابنُ فَاطِمَهٍ إنْ کُنتَ جَاهِلَهُ

بِجَدِّهِ أنبِیَاءُ الله قَد خُتِمُوا

الله فَضَّلَهُ قِدمَاً وَشَرَّفَهُ

جَرَی بِذَاکَ لَهُ فی لَوحِهِ القَلَمُ

مَنْ جَدُّه دَانَ فَضلُ الأنبِیَاءِ لَهُ

وَفَضلُ أمَّتِهِ دَانَتْ لَها الأمَمُ

عَمَّ البَرِیَّهَ بِالإحسَانِ فَانْقَشَعَتْ

عَنْها العمَایَهُ وَالإملاقُ وَالظلمُ

کِلتَا یَدَیهِ غِیَاثٌ عَمَّ نَفعُهُما

تَستَوکِفَانِ وَلا یَعرُوهُما عَدَمُ

سَهلُ الخَلیقَهِ لا تُخشَی بَوادِرُهُ

تُزینُهُ خُصلَتَانِ: الخلقُ وَالکَرَمُ

لا یُخلِفُ الوَعدَ مَیمونٌ نَقِیبَتُهُ

رَحبُ الفنَاءِ أریبٌ حِینَ یَعتَزِمُ

مِن مَعشَرٍ حُبُّهُمْ دِینٌ وَبُغضُهُمُ

کُفرٌ وَقُربُهُمُ مَنْجَیً وَمُعتَصَمُ

یُستَدفَعُ السُّوءُ وَالبَلوَی بِحُبِّهِمُ

وَیُستَزَادُ بِهِ الإحسَانُ وَالنِّعَمُ

مُقدَّمٌ بَعدَ ذِکرِ الله ذِکرُهُمُ

فی کُلِّ بَدءٍ وَمَختُومٌ بِهِ الکَلِمُ

إنْ عُدَّ أهلُ التُّقَی کَانَوا أئمَّتَهُمْ

أو قِیلَ: مَن خَیرُ أهل الأرض؟ قِیلَ: هُمُ

لا یَستَطیعُ جَوادٌ بعد غَایتِهِمْ

وَلا یُدانِیهِمُ قَومٌ وَإنْ کَرُمُوا

والقصیده طویله وما ذکرنا إلا مقتطفات منها، قال الراوی: فغضب هشام وأمر بحبس الفرزدق، فسجن بعسفان بین مکه والمدینه، فبلغ ذلک علی بن الحسین علیه السلام فبعث إلیه باثنی عشر ألف درهم، وقال علیه السلام: «أعذرنا یا أبا فراس! فلو کان عندنا أکثر من هذا لوصلناک به».

فردها وقال: یا بن رسول الله! ما قلت الذی قلت إلا غضباً لله ولرسوله، وما کنت لأطمع علیه شیئاً، فردها وقال علیه السلام: «بحقی علیک لما قبلتها، فلقد رأی الله مکانک وعلم نیتک».

وفی روایه، قال علیه السلام: «شکر الله لک، غیر أنّا أهل بیت إذا أنفدنا أمراً لم نعد فیه»، فقبلها،

فجعل الفرزدق یهجو هشاماً وهو فی سجنه، وکان فیما هجاه به قوله:

أ تَحبِسُنی بَینَ المدِینَهِ وَالتی

إلَیها قُلُوبُ النَّاسِ تَهوی مُنیبُها

یُقلّبُ رَأساً لم یَکُنْ رَأسَ سَیِّدٍ

وَعیناً لهُ حَولاءَ بَانَ عُیوبُها

ولما حبس هشام بن عبد الملک الفرزدق أمر بمحو اسمه من الدیوان وحبس عنه العطاء، وتوعّده بالقتل، شکا ذلک إلی علی بن الحسین علیه السلام فدعا له، فخلّصه الله ثم جاء إلیه، وقال: یا بن رسول الله! إن هشام بن عبد الملک حذف اسمی من الدیوان، فقال علیه السلام: «کم کان عطاؤک»؟ قال: کذا، فقدم له عطاءً لأربعین سنه، وقال له علیه السلام: «لو علمت أنک تحتاج إلی أکثر من هذا أعطیناک».

فمات الفرزدق بعد أن مضت أربعون سنه، وهذا من جمله کرامات الإمام زین العابدین علیه السلام، کما أن من جمله کراماته إنقاذ الفرزدق من کید هشام مع کل ما بدر منه إلیه من سوء الکلام(42).

وخلاصه القول وصفوه الکلام أن هذه قصه شاعر مع طاغیه من طواغیت بنی أمیه، وجبار من جبابرتها، لا تواجهه الکثره الکاثره باعتراض أو تندید، لأن الاعتراض علیه یکلفها ثمناً فادحاً عصیَّ الدفع، لکن لا بد من قله طاهره أبیه وسط تلک الکثره الضاله المغرر بها، وهذه القله هی التی تمتلک قوه الدحض لحکم الجبابره علی صعید القول والسلوک والثوره، لأن هذه القله تحصنت بمبادئ الإسلام وقیمه النبیله الرفیعه، بحیث لم تعد تبالی بسیاط الطاغیه وسیفه وسجنه.

إن إیمان الفرزدق الصلب جعله یکون واحداً من هذه القله، فطرح الرعب خلف ظهره، ولم یخف إلا من الرب جل وعلا، فکان مصداقاً لقول أمیر المؤمنین علیه السلام: «العباده الخالصه أن لایرجو الرجل إلا ربه ولا یخاف إلا ذنبه»(43).

والفرزدق بما أقدم علیه

توخی الرفعه فی السلوک، والإخلاص بالعمل، والصدق بالقول، بغض النظر عن ما قد یؤدی هذا الإقدام إلیه من سجن وقطع رزق أو حتی قطع عنق.

الشهاده ببرکه دعاء الإمام علیه السلام

قیل: إن الکمیت(44) دخل یوماً علی أبی جعفر الباقر علیه السلام، وهو یقول:

ذَهَبَ الذِینَ یُعاشُ فی أکنَافِهِمْ

لم یَبقَ إلاَّ شَامِتٌ أو حَاسِدُ

فأنشده الکمیت بداهه فقال:

وَبَقی علَی ظَهْرِ البَسیطَهِ وَاحِدٌ

فَهُوَ المرادُ وَأنتَ ذَاکَ الوَاحِدُ

وروی عنه أنه قال: رأیت أمیر المؤمنین علیه السلام فی المنام فقال: «أنشدنی قصیدتک العینیه»، فأنشدته حتی انتهیت إلی قولی:

وَیَومَ الدَّوحِ دَوحِ غَدیرِ خُمٍّ

أبانَ لَهُ الوَصِیَّهَ لَو أُطِیعَا

وَلکِنَّ الرِّجَالَ تَبَایَعُوهَا

فَلَم أرَ مِثْلَها أمْراً شَنِیعَا

فقال له أمیر المؤمنین علیه السلام فی طیفه:

وَلم أرَ مِثلَ ذَاکَ الیَومِ یَومَاً

وَلم أرَ مِثْلَهُ حَقَّاً أُضِیعَا(45)

وذکر عن عقبه بن بشیر الأسدی: أن کمیتاً قال: دخلت علی أبی جعفر علیه السلام فقال: «والله، یا کمیت! لو کان عندنا مال لأعطیناک منه، ولکن لک ما قال رسول الله صلی الله علیه و اله لحسان: لن یزال معک روح القدس ما ذببت عنا»(46).

وعن یونس بن یعقوب قال: أنشد الکمیت أبا عبد الله الصادق علیه السلام شعراً فقال:

أخلَصَ الله لی هَوَایَ فَما أُغرِ

قُ نَزعاً وَلا تَطِیشُ سِهَامِی

فردّ علیه الإمام الصادق علیه السلام: «لا تقل هکذا (فما أغرق نزعا)، ولکن قل: فقد أُغرق نزعاً ولا تطیش سهامی»، فقال الکمیت: یا مولای! أنت أشعر منی.

والمعنی: أخلص الله لی هوای أی جعل الله محبتی خالصه لکم فصار تأییده تعالی سبباً لأن لا أخطئ الهدف وأصیب کل ما أریده من مدحکم وإن لم أبالغ فیه، یقال: أغرق النازع فی القوس إذا استوفی مدها، ثم استعیر لکل من بالغ فی شی ء، ویقال: طاش السهم عن الهدف أی عدل، وإنما

غیر علیه السلام شعره لإیهامه بتقصیر وعدم اعتناء فی مدحهم أو لأن الإغراق فی النزع لا دخل له فی إصابه الهدف بل الأمر بالعکس مع أن فیما ذکره معنی لطیفاً کاملاً، وهو أن المداحین إذا بالغوا فی مدح ممدوحیهم خرجوا عن الحق وکذبوا فیما یثبتون له، کما أن الرامی إذا أغرق نزعاً أخطأ الهدف، وإنی کلما بالغت فی مدحکم لا یعدل سهمی عن هدف الحق والصدق(47).

وعن عبد الله بن مروان الحرانی قال: کان معنا رجل من عباد الله الصالحین، وکان راویه لشعر الکمیت یعنی الهاشمیات بعد سماعها منه، وکان عالماً فترکه خمساً وعشرین سنه لا یستحل روایته وإنشاده، ثم عاد فیه، فقیل له: ألم تکن زهدت فی شعره

وبادرت إلی ترکه؟

فقال: نعم، ولکنی رأیت رؤیا دعتنی إلی العود فیه.

فقیل له: وما رأیت؟

قال: رأیت کأن القیامه قد قامت، وکأنما أنا فی المحشر، فدفعت إلیّ مجله.

قلت للشیخ: وما المجله؟

قال: الصحیفه.

قال: فنشرتها، فإذا فیها: (بسم الله الرحمن الرحیم، أسماء من یدخل الجنه من محبی علی بن أبی طالب علیه السلام).

قال: فنظرت فی السطر الأول، فإذا أسماء قوم لم أعرفهم، ونظرت فی السطر الثانی، فإذا هو کذلک، ونظرت فی السطر الثالث والرابع، فإذا فیه: الکمیت بن زید الأسدی، قال: فذلک الذی دعانی إلی العود لروایه أشعاره(48).

وقال السیوطی فی (شرح الشواهد) عند مروره إلی قوله:

طَرِبتُ وَما شَوقاً إلی البِیضِ أطرَبُ

وَلا لَعِباً مِنی وَذُو الشَّیبِ یَلعَبُ

هذا مطلع قصیده للکمیت یمدح بها أهل البیت علیهم السلام ویلیه:

وَلم تُلهِنی دَارٌ وَلا رَسْمُ مَنْزِلٍ

وَلم یَتَطَرَّبْنی بَنَانٌ مُخضَّبُ

وَلا أنا مِمَّنْ یَزجُرُ الطَّیرَ هَمُّهُ

أ صَاحَ غُرَابٌ أمْ تَعرَّضَ ثَعلَبُ

وَلا السَّانحاتُ البَارِحَاتُ عَشِیَّهً

أ مَرَّ سَلیمُ القَرنِ أمْ مَرَّ أغضَبُ

وَلکِنْ إلی أهلِ الفَضَائِلِ

وَالنُّهی

وَخَیرِ بَنی حَوَّاءَ وَالخَیرُ یُطلَبُ

إلی النَّفَرِ البِیضِ الذین بِحُبِّهِمْ

إلی الله فیمَا نَابَنی أتَقَرَّبُ

بَنی هَاشِمٍ رَهطِ النَّبِیِّ وَأهلِهِ

بهِم وَلهم أرضی مِراراً وَأغَضَبُ

ومنها:

فَمَا لِیَ إلاّ آلُ أحمَدَ شِیعَهٌ

وَمَا لی إلاّ مَذْهَبُ الحقِّ مَذْهَبُ

بِأیِّ کِتَابٍ أمْ بِأیَّهِ سُنَّهٍ

تَرَی حُبَّهُم عَاراًً علیَّ وَتَحسَبُ

وَجَدنَا لَکُم فی آلِ حَامِیمَ آیَهً

تَأوَّلها مِنَّا نَقِیٌّ وَمُعرِبُ

عَلی أیِّ جُرمٍ أمْ بِأیَّهِ سِیرَهٍ

أُعنَّفُ فی تَقرِیظِهِمْ وَأُکذَّبُ

ومنها:

أ لَمْ تَرَنِی مِن حُبِّ آلِ محمَّدٍ

أروحُ وَأغدُو خَائِفاً أتَرقَّبُ

فَطَائِفَهٌ قَد کَفَّرَتْنی بِحُبِّهِمْ

وَطَائِفَهٌ قَالَتْ: مُسیءٌ وَمُذنِبُ(49)

وللکمیت قصائد عدیده فی مدح أهل بیت النبوه ومعدن الرساله، والدفاع عن عقیده التشیع، ومنها قصیدته المیمیّه، التی مطلعها:

مَنْ لِقَلبٍ مُتَیَّمٍ مُستَهَامِ

غَیر مَا صَبوَهٍ وَلا أحلامِ

یقول صاعد غلام الکمیت : تشرفنا أنا والکمیت بالوصول إلی خدمه أبی جعفر محمد بن علی الباقر علیه السلام، فأنشد الکمیت هذه القصیده بحضره الإمام الباقر علیه السلام، فقال الإمام علیه السلام: «اللهم! اغفر للکمیت ثلاث مرات»، ثم قال علیه السلام: «یا کمیت! هذه مائه ألف درهم من أهل بیتی جئت بها إلیک صلهً»، فلم یقبلها الکمیت، وقال: والله، ما أردت بها إلا التقرب إلی الله بحبکم، وإن کان کذلک فأنا أطلب قطعه من ثیابکم أتبرک بها، فناوله الإمام علیه السلام طلبه(50).

روی أبو الفرج الأصبهانی فی کتابه (الأغانی) بإسناده إلی إبراهیم بن سعد السعدی، قال: سمعت أبی یقول: رأیت فی منامی النبی صلی الله علیه و اله.

فقال صلی الله علیه و اله لی: «من أی الناس أنت»؟

قلت: یا رسول الله! من العرب.

قال صلی الله علیه و اله: «أعلم أنک من العرب، ولکن من أی العرب»؟

قلت: من بنی أسد.

قال صلی الله علیه و اله: «من قبیله بنی خزیمه»؟

قلت: نعم.

قال صلی الله علیه و اله: «أ

هلالی أنت»؟

قلت: نعم.

قال صلی الله علیه و اله: «أتعرف کمیتاً»؟

قلت: بلی یا رسول الله! إنه عمی ومن قبیلتی.

فقال صلی الله علیه و اله: «هل تذکر له شعراً»؟

قلت: نعم.

فقال صلی الله علیه و اله: «أنشدنی».

فأنشدته: (طربت وما شوقاً) فما بلغت إلی قوله: فما لی إلا آل أحمد شیعه.

قال النبی صلی الله علیه و اله: «إذا أصبحت فأبلغ سلامی للکمیت، وقل له: قد غفر الله لک بهذه القصیده»(51).

عاش الکمیت عیشه مرضیه سعیده فی دنیاه حتی أتیحت له الشهاده ببرکه دعاء الإمام زین العابدین علیه السلام له، بها وبعین الله ما أریق من دمه بالکوفه فی عهد مروان الأموی سنه (126ه)(52).

والشیء الملفت للنظر أن رسول الله صلی الله علیه و اله والإمام السجاد، والإمام الباقر، والإمام الصادق علیهم السلام کانوا یدعون للکمیت، لأن شعره لم یکن لنوال الدنیا وزخرفها، فکثیراً ما کان یرفض الصلات وهدایا الأئمه علیهم السلام، ویکتفی منهم بأشیاء بسیطه أو قطع من ثیابهم للتبرک. وهذا دلیل عظیم علی صدق إخلاص الکمیت وولائه المطلق لأهل البیت علیهم السلام دون أی رغبه فی متاع الدنیا، عملاً منه بقول أمیر المؤمنین علیه السلام: «من أخلص النیه تنزه عن الدنیه»(53).

والله لقد شهدک الملائکه المقربون

کان جعفر بن عثمان الطائی، المکنی بأبی عبد الله من شعراء أهل البیت علیهم السلام من الطراز الأول.

عن زید الشّحّام فی حدیث أنّ أبا عبد اللّه علیه السلام قال للطّائی: «بلغنی أنّک تقول الشّعر فی الحسین وتجید».

قال: نعم، فأنشده فبکی ومن حوله حتّی سالت الدّموع علی وجهه ولحیته.

ثمّ قال علیه السلام: «یا جعفر والله لقد شهدک ملائکه اللّه المقرّبون هاهنا یسمعون قولک فی الحسین علیه السلام ولقد بکوا کما بکینا وأکثر ولقد أوجب اللّه لک

یا جعفر فی ساعتک الجنّه بأسرها وغفر لک».

ثم قال علیه السلام: «أ لا أزیدک»؟

قال: نعم یا سیّدی.

فقال علیه السلام: «ما من أحد قال فی الحسین علیه السلام شعراً، فبکی وأبکی به، إلا أوجب الله له الجنّه وغفر له»(54).

ومن أشعاره:

ألا یَا عَینُ فَابکِی ألفَ عَامٍ

وَزِیدِی إنْ قَدرتِ علی المزِیدِ

إذا ذُکِرَ الحسَینُ فَلا تَمَلِّی

وَجُودِی الدَّهرَ بِالعَبَرَاتِ جُودِی

فقد بکت الحمائم من شجاها

بکت لألیفها الفرد الوحید

بکین وما درین وأنت تدری

فکیف تهم عینک بالجمود

أ تنسی سبط أحمد حین یمسی

ویصبح بین أطباق الصعید؟

إنه علی دین الله

روی أن الإمام الصادق علیه السلام أوصی شیعته مره فقال: «علّموا أولادکم شعر العبدی(55)، فإنه علی دین الله»(56).

ومن شعره:

آلُ النَّبِیِّ مُحمَّدٍ

أهلُ الفَضَائِلِ وَالمنَاقِبْ

المرشِدُونَ مِنَ العَمَی

المنقِذُونَ مِنَ اللوازِبْ

الصَّادِقُونَ النَّاطِقُو

نَ السَّابِقُونَ إلی الرَّغَائِبْ

فَولاهُمُ فَرضٌ مِنَ الرَّ

حمنِ فی القُرآنِ وَاجِبْ

وهم الصراط فمستقیم

فوقه ناج وناکب(57)

وله أیضاً:

وَقَالُوا: رَسُولُ الله ما اخْتَارَ بَعدَهُ

إماماً وَلکنَّا لأنفُسِنَا اخْتَرنا

أقَمْنَا إماماً إنْ أقَامَ علَی الهدَی

أطَعْنَا وَإنْ ضَلَّ الهِدَایَهَ قَوَّمْنَا

فَقُلْنا: إذنْ أنتُمْ إمَامُ إمَامِکُمْ

بِحَمدٍ مِنَ الرَّحمنِ تهتُمْ وَلا تهنَا

وَلکنَّنا اخْتَرنَا الذی اخْتَارَ رَبُّنَا

لَنَا یَومَ خُمٍّ مَا اعتَدَینَا ولا حُلْنَا

سَیَجمَعُنا یَومَ القِیَامَهِ رَبُّنَا

فَتُجزَونَ مَا قُلْتُمْ وَنُجزَی الذی قُلنَا

هَدَمتُمْ بِأیدِیکُم قَواعِدَ دِینِکُمْ

وَدِینٌ علی غَیرِ القَوَاعدِ لا یُبنَی

وَ نحنُ عَلی نُورٍ مِنَ الله وَاضِحٍ

فَیا رَبّ زِدْنَا مِنکَ نُوراً وَثَبِّتْنَا(58)

ولو لم یکن (العبدی) مخلصاً فی کل أقواله وأفعاله لما أوصی الإمام الصادق علیه السلام شیعته بتعلم شعره.

فإن أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: «من لم یصحب الإخلاص عمله لم یقبل»(59).

وإذا اطلعنا علی شعر هذا الرجل المخلص، أدرکنا سرّ وصیه الإمام الصادق علیه السلام به، فإن شعره محبه خالصه وانتماء صادق لأهل البیت علیهم السلام، حتی کأن قضیه أهل البیت علیهم السلام هی قضیته الأولی والأخیره، فهو ینبری بوازع ذاتی وقناعه شخصیه للذود

عنهم، فی سلوکه، وفی لسانه، مثبتاً حقهم المضیَّع، آتیاً بالحجج البینه والأدله الساطعه علی إمامه أهل البیت علیهم السلام، لا لأنه یطمح إلی نیل جائزه منهم، وإنما لأنه یری فیهم أئمه هداه، من تمسک بحبلهم نجا ومن أفلته هلک.

أحفظنیها جدی رسول الله صلی الله علیه و اله

قیل: إن والدَی السید الحمیری(60) کانا إباضیین(61) من النواصب المعاندین، لذا أنکر علیهما السید فی بعض أشعاره، بل یستفاد من الأخبار أنهما سعیا به إلی سلطان وقته أیضاً، فنُجِّیَ من کیدهما بفضل دعوه مولانا الصادق علیه السلام.

وکان یسأل منه: إنک مع انتسابک إلی حمیر، الذین هم من أنصار معاویه، وکونک من أهل الشام، کیف اعتنقت مذهب التشیع؟! فیخبرهم بقوله: صبت علی الرحمه صباً، کما صبت علی مؤمن آل فرعون، وفی هذا یقول:

إنی امرؤٌ حِمْیَرِیٌّ حِینَ تَنسبُنِی

جَدّی رعینٌ وأخْوالی ذَوُو یَزَنِ

ثُمَّ الوَلاءُ الذی أرجُو النَّجَاهَ بِهِ

یَومَ القِیَامَهِ لِلهَادِی أبِی الحَسَنِ

وقیل: بل هذا اللقب من أعلامه الابتدائیه، لما نقل عن

الصادق علیه السلام أنه لما التقی به أکرمه، وقال: «سمتک أمک سیداً، ووفقت فی ذلک، فأنت سید الشعراء»!.

فقال السید افتخاراً بهذا الکلام منه علیه السلام:

وَلَقَدْ عَجِبتُ لِقَائِلٍ لی مَرَّهً

عَلاَّمَهٍ فَهِمٍ مِنَ الفُهَمَاءِ

سَمَّاکَ قَومُک سَیِّداً صَدَقُوا بِهِ

أنتَ الموفَّقُ سَیِّدُ الشُّعَراءِ

ج

مَا أنتَ حِینَ تَخصُّ آلَ مُحمَّدٍ

بِالمدحِ مِنکَ وَشَاعرٌ بِسَواءِ

مُدِحَ الملوکُ ذوو الغِنی لِعَطَائِهِمْ

وَالمدحُ مِنکَ لهم لِغَیرِ عَطَاءِ

فَابشِرْ! فَإنکَ فَائِزٌ من حُبِّهِمْ

لَو قَد وَرَدتَ عَلَیهُمُ بِجَزاءِ

مَا یَعدِلُ الدُّنیا جَمیعاً کُلّها

مِن حَوضِ أحمدَ شَربهٌ مِن مَاءِ(62)

ثم إنه صار إلی مذهب الکیسانیه، القائل بإمامه محمد بن الحنفیه، إلی أن شاء الرحمن هدایته للإیمان، وفی الحدیث عن محمد بن النعمان أنه قال: دخلت علیه فی مرضه بالکوفه، فرأیته وقد اسودّ وجهه وازرورقت عیناه وعطش کبده، فتوجهت إلی الإمام الصادق علیه السلام وهو یومئذ بالکوفه

راجعاً من عند الخلیفه، فقلت له: جعلت فداک إنی فارقت السید إسماعیل بن محمد الحمیری وهو علی أسوأ حال.

فأمر بجواده ورکب ومضینا معه حتی دخلنا علیه، وکان عنده جماعه من الناس ملتفون حوله ومحدقون به، فجلس الإمام الصادق علیه السلام عند رأسه، فقال: «یا سید»! ففتح عینیه ینظر إلیه وهو لا یطیق الکلام، فحرک الصادق علیه السلام شفتیه، ثم قال له: «یا سید! قل بالحق، یکشف الله ما بک ویرحمک ویدخلک جنته التی وعد أولیائه»، فقال فی ذلک:

تَجَعفَرْتُ بِاسمِ الله، وَالله أکبَرُ

وَأیقَنْتَ أنَّ الله یَعفُو وَیَغفِرُ

وَدِنتُ بِدینٍ غَیرِ مَا کُنتُ دَایناً

بِهِ، وَنهانِی سَیِّدُ النَّاسِ جَعفَرُ

فَقُلتُ: فَهَبنی! قَد تهوَّدتُ بُرهَهً

وَإلاَّ فَدِینی دِینُ مَن یَتَنَصَّرُ

فَلستُ بِعادٍ مَا حَییتُ وَراجعٍ

إلی مَا علَیهِ کُنتُ أخفی وَأضمِرُ

وَلا قَائِلاً قَولاً لِکیسَانَ بَعدَهَا

وَإنْ عَابَ جُهَّالٌ مَعاباً وَأکثَرُوا

وَلکنَّهُ مِمَّا مَضَی لِسَبِیلِهِ

عَلی أحسَنِ الحالاتِ یَقضِی وَیُؤثِرِ(63)

وروی صاحب کتاب (بشاره المصطفی لشیعه المرتضی)(64) عن محمد بن جبله، قال: اجتمع عندنا السید إسماعیل بن محمد الحمیری وجعفر بن عفان الطائی، فقال له السید: ویحک! کیف تقول فی آل محمد علیهم السلام:

مَا بَالُ بَیتِکُمُ یُخرَّبُ سَقفُهُ

وَثِیَابُکُمْ مِن أرذَلِ الأثوَابِ؟!

فقال جعفر بن عفان: لا أنکر ذلک، فقال له السید: إذا لم تحسن المدح فاسکت! أیوصف آل محمد علیهم السلام بمثل هذا؟! ولکنی أعذرک، هذا طبعک وعلمک وغایه معرفتک! وقد قلت ما أمحق عنهم عار مدحک:

أقسِمُ بِالله وَآلائِهِ

وَالمرءُ عَمَّا قَالَ مَسؤولُ

إنَّ علیَّ بْنَ أبِی طَالبٍ

علَی التُّقَی وَالبِرِّ مَجبُولُ

وَإنَّهُ ذَاکَ الإمَامُ الذی

لَهُ علی الأمَّهِ تَفضیلُ

یَقُولُ بِالحقِّ وَیُفتی بهِ

وَلیس تُلهِیهِ الأبَاطِیلُ

کَانَ إذا الحربُ مَرتْهَا القَنَا

وَأحجَمَتْ عَنْها البَهالِیلُ

یَمشی إلی القِرنِ وَفی کَفِّهِ

أبیَضُ مَاضی الحدِّ مَصقُولُ

مَشیَ العَفرنی بَینَ أشبالِهِ

أبرَزَهُ لِلقَنَصِ الغِیلُ

ذَاکَ الذی سَلَّمَ فی لَیلَهٍ

عَلَیهِ مِیکَالٌ وَجِبریلُ

مِیکالُ فی ألفٍ وَجِبریلُ فی

ألفٍ وَیتلُوهُم سَرَافِیلُ

لَیلَهَ

بَدرٍ مَدَداً أنْزِلُوا

کَأنَّهُمْ طَیرٌ أبَابِیلُ

فَسلَّمُوا لما أتَوا حِذوَهُ

وَذَاکَ إعظَامٌ وَتَبجِیلُ

هکذا یقال فیهم یا جعفر! ومثل شعرک یقال لأهل الوهن والضعف، فقبل جعفر رأسه وقال: أنت والله الرأس یا أبا هاشم! ونحن الأذناب(65).

أقول: وجعفر المذکور من أکابر شعراء أهل البیت علیهم السلام، وقد نقلت عنه مراث فاخره فیهم، وطلب الصادق علیه السلام منه إنشادها، ومع هذا کله فانظر ما یقول هو فی حق هذا الرجل الجلیل.

وفی (محاضرات) الراغب الأصفهانی، قال: قال السید الحمیری: رأیت رسول الله صلی الله علیه و اله فی المنام کأنه فی حدیقه سبخه، فیها نخل طوال وبجنبها أرض کأنها کافوره لیس فیها أشجار، فقال صلی الله علیه و اله: «أتدری لمن هذه النخیل»؟! فقلت: لا! فقال: «لامرئ القیس، فاقلعها واغرسها فی هذه»، ففعلت.

فلما أصبحت أتیت ابن سیرین، فقصصت رؤیای علیه، فقال: أتقول الشعر، قلت: لا!

فقال: أما إنک ستقول مثل شعر امرئ القیس، إلا أنک تقول فی قوم أطهار، فما انصرفت إلا وأنا أقول الشعر. وأفضل أشعاره قصیدته المشهوره فی التولی والتبری، ومدیح أهل البیت علیهم السلام التی أولها قوله:

لأمِّ عَمروٍ بِاللوَی مَربَعٌ

طَامِسَهٌ أعلامُهُ بِلقَعُ

قَائِدُها العِجلُ وَفِرعَونُها

وَسَامریُّ الأمَّهِ المفظعُ

وَمخدع من دِینِهِ مَارِقٌ

أجدَعُ عَبدٌ لُکَعٌ أوکَعُ

وَرَایَهٌ قَائِدُها وَجهُهُ

کَأنَّهُ الشَّمسُ إذا تطلُعُ

وَالنَّاسُ یَومَ البعثِ رَایَاتُهُم

خَمسٌ فَمِنهُمْ هَالِکٌ أربَعُ(66)

أشار بذلک الشعر إلی الحدیث النبوی الشریف، کما ورد فی(أخبار الطالبیین): لما نزلت: *یومَ تَبْیضُّ وُجُوهٌ وَتَسوَدُّ وُجُوهٌ*(67).

قال النبی صلی الله علیه و اله: «تحشر أمتی علی خمس رایات: رایه مع عجل هذه الأمه، ورایه مع فرعونها، ورایه مع سامریها، ورایه ذی الثدیه، فأسألهم: ما فعلتم بالثقلین؟

فیقولون: الأکبر مزقنا، والأصغر عادینا.

فأقول: ردوا ظامئین مسوده وجوهکم، ثم ترد رایه علی إمام المتقین علیه السلام، فأسألهم؟

فیقولون: الأکبر

اتبعنا، والأصغر وازرنا، حتی أهریقت دماؤنا.

فأقول: ردوا رواءً مبیضه وجوهکم»(68).

وهذه القصیده إلی تمام نیف وخمسین بیتاً، وحسبها منقبهً، وکفاها مدحاً أنه لم یعهد لشعر من الشعراء المجیدین أو المخلصین نظم شعر یحمل حدیثاً شریفاً فی ثواب حفظه، والأمر بحفظه، کما عهد السید الحمیری حیث روی عن الرضا علیه السلام فی حدیث طویل أنه قال: «قد أحفظنیها جدی رسول الله صلی الله علیه و اله فی المنام من کثره ما کررها ورددها علی، بعدما قال لی: یا علی! احفظ هذه القصیده ومر شیعتک بحفظها، فمن حفظها ضمنت له علی الله الجنه»(69).

وقیل: إن السید الحمیری تعرض لحاله الإغماء عند احتضاره، فاسود وجهه فی ذلک الإغماء، ثم أفاق وابیض وجهه بأحسن ما یکون. وقیل: إنهم ذکروا لما اسودَّ وجهه اغتمَّ المؤمنون الحاضرون عنده واشتد حزنهم، وفرح به الشامتون والأعداء، فتراءی له وهو فی حاله الاحتضار أمیر المؤمنین علیه السلام لأنه یحضر المؤمن والمنافق حین الاحتضار(70)، فلما نظر إلی وجه مولاه تضرع إلیه، وقال: أ هکذا یفعل بأولیائکم یا أمیر المؤمنین؟! کما سمعه الحاضرون، فتنوّر وجهه بذلک، وفتح عینیه، وأجری هذه الأبیات علی لسانه:

أحِبُّ الذی مَن مَاتَ مِنْ أهلِ ودِّهِ

تَلقّاهُ بِالبُشرَی لَدَی الموتِ یَضحَکُ

وَمَن مَاتَ یَهْوی غَیرَهُ مِن عَدُوِّهِ

فَلَیسَ لَهُ إلاَّ إلی النَّارِ مَسلَکُ

أبا حَسَنٍ! تَفدِیکَ نَفْسِی وَأسرَتی

وَمَالی وَمَا أصبَحتُ فی الأرضِ أملِکُ

أبا حَسَنٍ! إنِّی بِفَضلِکَ عَارِفٌ

وَإنِّی بِحبلٍ مِن هَواکَ لَمُمْسِکُ

وَأنتَ وَصیُّ المصطفَی وَابنُ عَمِّهِ

وَإنَّا نُعادِی مُبغِضِیکَ وَنَترُکُ

مُوالِیکَ نَاجٍ مُؤمِنٌ بَیِّنُ الهدی

وَقَالِیکَ مَعرُوفُ الضَّلالَهِ مُشرِکُ

وَلاحٍ لَحانِی فی عَلیٍّ وَحِزبِهِ

فَقَلتُ: لحاکَ الله! إنَّکَ أعفَکُ!(71)

وروی: أنه لما بدت فی وجهه نکته سوداء وزادت حتی أطبقت وجهه، فلم یلبث إلا قلیلاً حتی بدت من ذلک المکان لمعه بیضاء فأشرق وجهه

نوراً، فضحک السید وقال:

کَذِبَ الزَّاعِمُونَ أنَّ عَلِیَّاً

لا یُنَجِّی مُحِبَّهُ مِن هِنَاتِ

قَد وَربِّی دَخلتُ جَنَّهَ عَدنٍ

وَعفَا لی الإلهُ عَن سَیِّئاتِی

فَابْشرُوا الیَومَ أولِیَاءَ عَلِیٍّ

وَتَوَّلَوا عَلِیاً حَتی الممَاتِ

ثُمَّ مِن بَعدِهِ تَوَلَّوا بَنِیهِ

وَاحداً بَعدَ وَاحدٍ بِالصِّفَاتِ(72)

وفی الأخبار عن الإمام الصادق علیه السلام أنه ذکر عنده السید الحمیری بعد وفاته، فترحم علیه.

فقیل له: أنه کان یشرب النبیذ!

فقال علیه السلام ثانیاً: «رحمه الله»!

ثم قال له رجل: إنی رأیته یشرب النبیذ الرستاق!

قال علیه السلام: «تعنی الخمر»؟ قلت: نعم،

قال علیه السلام: «رحمه الله، وما ذلک علی الله أن یغفر لمحب علی علیه السلام شرب النبیذ»(73).

نقول لأنه تاب من ذلک قبل موته.

ویؤید هذا المقال ما رواه الشیخ فی (الأمالی) عن الباقر علیه السلام أنه قال: «ما ثبت الله حب علی بن أبی طالب فی قلب أحد، فزلت له قدم إلا ثبتت له قدم أخری»(74)،

وقولهم: «حب علی حسنه لا تضر معها سیئه، وبغض علی سیئه لا تنفع معها حسنه»(75).

والمراد أنه کالبحر فکما لا یتسخ ببعض النفایات کذلک لاتتسخ تلک الحسنه ببعض السیئات.

إن قصه السید الحمیری تُظهر لنا بشکل جلی مرونه الشاعر لا تعنته، وقناعته لا تزمته، وتظهر أیضا تساؤله وبحثه المستمر عن عقیده یرضاها لنفسه، ولا یلقنها له أبواه تلقینا، فهو لم یقتنع بالمذهب الإباضی الذی کان والداه قد اعتنقاه، ولو کان شخصاً عادیاً لتلقف برضا تام مذهب أبویه، لکنه أبی ذلک وواجههما حد القطیعه والعداء، ثم جرب الکیسانیه، وهی الأخری لم یکن فیها ما یسد به فراغ روحه، لذا نبذها سریعاً وبدأ یجرب المزید والمزید من القناعات، حتی ألقت سفینته الدائبه مرساتها عند شاطئ أهل البیت علیهم السلام، الذین هم الملاذ الأمثل والموئل الطیب والسد المنیع أمام

مخاطر التیارات العمیاء، فأخلص لهم ونال بذلک سعاده الدنیا والآخره، بعد أن امتلأت روحه الدؤوب بأنوار وجوههم النبویه.

أحمل خشبتی علی کتفی

کانت لدعبل الخزاعی(76) مواقف بطولیه فی مدح ورثاء أهل البیت علیهم السلام وتحدیه للسلطه العباسیه آنذاک وهو القائل: (لی خمسون سنه أحمل خشبتی علی کتفی أدور علی من یصلبنی علیها فما أجد من یفعل ذلک)(77)، عاش دعبل فی غلیان من الخوف والقلق حتی وافاه الأجل قتیلاً.

وهو شاعر ماهر ومادح لأهل البیت علیهم السلام، صاحب الأشعار الفاخره الکثیره، والآثار الباهره المستنیره، کان معروفاً بجوده الکلام، مع لطافه الطبع، وظرافه الصنع، وکثره الملاطفه فی أسلوب الفصاحه، والالتفات إلی دقائق أسرار المعانی والبیان.

وفی إحدی السنین وفد دعبل علی أبی الحسن الرضا علیه السلام بخراسان، فلما دخل علیه قال: إنی قلت قصیده، وجعلت فی نفسی أن لا أنشدها أحداً غیرک، فقال علیه السلام: (هاتها)، فأنشد قصیدته التی یقول فیها:

أ لَمْ تَر أنِّی مُذْ ثَلاثینَ حجَّهً

أرُوحُ وَأغْدو دَائِمَ الحسَرَاتِ

أرَی فَیْئَهُمْ فی غَیرِهِمْ مُتَقَسِّماً

وَأیدِیهُمُ مِن فَیئِهِمْ صَفِرَاتِ

فلما فرغ من إنشاده قام أبو الحسن علیه السلام، ودخل منزله وبعث إلیه بخرقه خز فیها ستمائه دینار، وقال للجاریه: «قولی له: یقول لک مولای: استعن بهذه علی سفرک واعذرنا».

فقال لها دعبل: لا والله، ما هذا أردت، ولا له خرجت، ولکن قولی له: هب لی ثوباً من ثیابک، فردها علیه أبو الحسن علیه السلام وقال له: «خذها»، وبعث بجلباب من ثیابه، فخرج دعبل حتی ورد قم المقدسه، فنظروا إلی الجلباب فأعطوه فیها ألف دینار فأبی البیع، وقال: لا والله، ولا خرقه منها بألف دینار.

ثم خرج من قم المقدسه فاتبعته جماعه من الرجال وتألبوا علیه وأخذوا الجلباب، فرجع إلی قم وکلمهم فیما سرقوه منه، فقالوا:

لیس إلیها سبیل، ولکن إن شئت فخذ ألف دینار.

فقال: نعم، وخرقه منها، فأعطوه ألف دینار وخرقه منها، وقیل: أنه دُفع إلیه فی ذلک الجلباب ثلاثون ألف درهم فلم یبعه، فقطعوا علیه الطریق فأخذوه منه، وقال لهم: إنه یراد لله عزوجل وهو محرم علیکم، فحلف أن لا یبیعه إلا أن یعطوه بعضه، فیکون فی کفنه، فأعطوه کُمَّاً واحداً فکان فی أکفانه، وکتب أیضاً قصیدته: مدارس آیات، علی ثوب وأحرم فیه، وأمر بأن یکون فی کفنه أیضاً(78).

وقال دعبل الخزاعی: دخلت علی سیدی ومولای علی بن موسی الرضا علیه السلام فی مثل هذه الأیام یعنی بذلک أیام المحرم فرأیته جالساً جلسه الحزین الکئیب، وأصحابه من حوله کذلک، فلما رآنی مقبلاً، قال لی: «مرحباً بک یا دعبل! مرحباً بمادحنا ومحبنا، ومرحباً بناصرنا بیده ولسانه»، ثم إنه وسع لی فی مجلسه، وأجلسنی إلی جانبه.

ثم قال علیه السلام لی: «یا دعبل! أحب أن تنشدنی شعراً، فإن هذه الأیام أیام حزن کانت علی أهل البیت، وأیام سرور کانت علی أعدائنا خصوصاً بنی أمیه، یا دعبل! من بکی وأبکی علی مصابنا ولو واحداً کان أجره علی الله تعالی، یا دعبل! من ذرفت عیناه علی مصابنا، وبکی لما أصابنا من أعدائنا، حشره الله معنا فی زمرتنا، یا دعبل! من بکی علی مصاب جدی الحسین علیه السلام غفر الله له ذنوبه البته». ثم إنه علیه السلام نهض وضرب ستراً بیننا وبین حرمه، وأجلس أهل بیته من وراء الستر، لیبکوا علی مصاب جدهم الحسین علیه السلام، ثم التفت إلی وقال: «یا دعبل! ارثِ الحسین علیه السلام فأنت ناصرنا ومادحنا، ما دمت حیاً فلا تقصر عن نصرنا ما استطعت»(79). قال دعبل: فاستعبرت وسالت عبرتی وأنشدت:

سَأبْکِیهِمُ مَا ذَرَّ فی الأفقِ شَارِقٌ

وَنَادَی مُنادِی الخیرِ لِلصَّلَوَاتِ

وَمَا طَلَعَتْ شمسٌ وَحَانَ غُروبها

وَبِاللیلِ أبکِیهِمْ وَبِالغَدَوَاتِ

دِیارُ رَسُولِ الله أصبَحْنَ بَلقَعَاً

وَآلُ زِیادٍ تَسکُنُ الحجُرَاتِ

وَآلُ زِیَادٍ فی القُصُورِ مَصُونَهً

وَآلُ رَسُولِ الله فی الفَلَوَاتِ

فَلَولا الذی أرجُوهُ فی الیَومِ أو غَدٍ

تَقَطَّعُ نَفسی إثرَهُمْ حَسَرَاتِ

خُرُوجُ إمامٍ لا مَحَالَهَ خَارِجٌ

یَقُومُ علَی اسْمِ الله وَالبَرَکَاتِ

یُمیِّزُ فینا کُلَّ حَقٍّ وَبَاطِلٍ

وَیجزِی علی النَّعمَاءِ وَالنَّقَمَاتِ

فَیا نَفسُ! طِیبِی، ثم یَا نَفسُ فابشِرِی

فَغَیرُ بَعیدٍ کُلُّ مَا هُوَ آتِ

وَلا تجزَعِی منْ مُدَّهِ الجورِ إنَّنی

أرَی قُوَّتِی قَد آذَنَتْ بِثَبَاتِ

فَیَا رَبّ عَجِّلْ ما أؤمِّلُ فِیهِمُ

لأشفِیَ نَفسِی من أسَیَ المحنَاتِ

فَإنْ قَرَّبَ الرَّحمنُ منْ تِلکَ مُدَّتِی

وَأخَّر من عُمرِی وَوَقْتِ وَفَاتِی

شُفیتُ وَلم أترُکْ لِنَفسِیَ غُصَّهً

وَرَوَّیتُ مِنْهُمْ منْصلِی وَقَنَاتِی(80)

أقول: إن هذه القصیده هی التائیه المشهوره التی تبلغ مائه وعشرین بیتاً رائقاً، وفیها من مناقب أهل بیت العصمه ومن مصائبهم علیهم السلام الجم الغفیر، ومطلعها الذی بدأ بإنشاده للحضره المقدسه الرضویه، قوله:

تَجَاوَبْنَ بِالإرنانِ وَالزَّفَرَاتِ

نَوائِحُ عُجمُ اللفْظِ وَالنَّطقَاتِ

یُخبِّرْنَ بِالأنْفَاسِ عَن سِرِّ أنفُسٍ

أسَارَی هَویً مَاضٍ وَآخَرَ آتِ

وعن دعبل قال: جاءنی خبر موت الرضا علیه السلام وأنا بقم، فقلت قصیدتی الرائیه فی مرثیته علیه السلام:

أرَی أمیَّهَ مَعذُورِینَ إنْ قَتَلُوا

وَلا أرَی لِبَنی العَبَّاسِ من عُذُرِ

أولادُ حَربٍ وَمَروَانٍ وَأسرَتُهُمْ

بَنُو مُعَیطٍ وُلاهُ الحِقْدِ وَالوَغَرِ

قَومٌ قَتَلْتُمْ علی الإسلامِ أوَّلَهُمْ

حتی إذا اسْتَمکَنُوا جَازوا علی الکفرِ

أربِعْ بِطُوسٍ عَلی قَبرِ الزَّکیِّ بِهِ

إنْ کُنتَ تَربَعُ من دِینٍ عَلی وَطَرِ

قَبرَانِ فی طُوسَ خَیرُ النَّاسِ کُلِّهِمُ

وَقَبرُ شَرِّهِمُ، هذا مِنَ العِبَرِ

مَا یَنفَعُ الرِّجس من قُربِ الزَّکیِّ وما

عَلی الزَّکیِّ بِقُربِ الرِّجسِ من ضَرَرِ

هَیهَاتَ کُلُّ امرِئ رهنٌ بما کَسَبَتْ

لَهُ یَدَاهُ فَخُذْ ما شِئْتَ أو فَذَرِ(81)

وروی عن علی بن دعبل بن علی الخزاعی، قال: لما أن حضرت أبی الوفاه تغیر لونه، وانعقد لسانه، واسود وجهه، فرأیته بعد ثلاث أیام فیما

یری النائم وعلیه ثیاب بیض وقلنسوه بیضاء، فقلت له: یا أبه! ما فعل الله بک؟ فقال: یا بنی! إن الذی رأیته من اسوداد وجهی، وانعقاد لسانی، کان بسبب شربی الخمر فی دار الدنیا، ولم أزل کذلک حتی لقیت رسول الله صلی الله علیه و اله وعلیه ثیاب بیض فقال صلی الله علیه و اله لی: «أنت دعبل»؟ قلت: نعم، یا رسول الله! قال صلی الله علیه و اله: «فأنشدنی قولک فی أولادی»، فأنشدته قولی:

لا أضْحَکَ الله سِنَّ الدَّهرِ إنْ ضَحِکَتْ

وَآلُ أحمدَ مَظلومُونَ قَد قُهِرُوا

مُشرَّدُونَ نُفُوا عَن عقْرِ دَارِهُمُ

کَأنَّهُمْ قَد جَنَوا مَا لَیسَ یُغتَفَرُ

فقال لی رسول الله صلی الله علیه و اله: «أحسنت»، وشفع لی، وألبسنی ثیابه وهاهی، وأشار إلی ما کان یرتدی(82).

فهنیئاً له حسن عاقبته، فإنه کما قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «الإخلاص أشرف نهایه»(83).

قبلتُ هدیتک

حکی أنّ المنصور الدوانیقی(84) تقدّم إلی الإمام موسی بن جعفر علیه السلام بالجلوس للتّهنئه فی یوم النّیروز وقبض ما یحمل إلیه، فقال علیه السلام: إنّی قد فتّشت الأخبار عن جدّی رسول اللّه صلی الله علیه و اله فلم أجد لهذا العید خبراً وإنّه سنّه للفرس محاها الإسلام ومعاذ اللّه أن نحیی ما محاه الإسلام، فقال المنصور: إنّما نفعل هذا سیاسه للجند فسألتک باللّه العظیم إلاّ جلست، فجلس ودخلت علیه الملوک والأمراء والأجناد یهنّئونه ویحملون إلیه الهدایا والتّحف، وعلی رأسه خادم المنصور یحصی ما یحمل، فدخل فی آخر النّاس رجل شیخ کبیر السّنّ فقال: له یا ابن بنت رسول اللّه إنّنی رجل صعلوک لا مال لی أتحفک ولکن أتحفک بثلاث أبیات قالها جدّی فی جدّک الحسین بن علیّ علیه السلام:

عَجباً لِمَصقُولٍ عَلاکَ فِرِنْدُهُ

یَومَ الهِیَاجِ وَقد عَلاکَ غُبَارُ

وَلأسْهُمٍ نَفَذَتْکَ دُونَ حَرائِرٍ

یَدعُونَ جَدَّکَ

وَالدُّمُوعُ غِزَارُ

إلاَّ تَقَضْقَضَتِ السِّهَامُ وَعَاقَها

عَن جِسمِکَ الإجلالُ وَالإکبَارُ

قال علیه السلام: «قبلت هدیّتک اجلس بارک اللّه فیک»، ورفع علیه السلام رأسه إلی الخادم وقال: «امض إلی الأمیر وعرّفه بهذا المال وما یصنع به»، فمضی الخادم وعاد وهو یقول: یقول الأمیر: کلّها هبه منّی له یفعل به ما أراد، فقال الإمام علیه السلام للشّیخ: «اقبض جمیع هذا المال فهو هبه منّی لک»(85).

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «من أخلص العمل لم یعدم الأموال»(86)، وإن حکایه هذا الرجل المسن تعکس بحق هذه المقوله. فإن هذا الرجل اعترف دون حرج أو تلعثم أنه لا یملک مالاً، ولکنه یمتلک ثلاثه أبیات قالها أبوه فی السبط الشهید علیه السلام، فأهداها إلی الإمام ولم یفکر بهبه أو صله أو مال سیعطیه إیاه الإمام، وإنما دفعه الوفاء والإخلاص المحض، واستحق بذلک رضا الله تعالی أولا، ورضا الإمام، وهکذا فإن کل من أخلص فإنه لایعدم المکافأه الجزیله.

یا غلام سق إلیه البغله

عن أبی عثمان الجاحظ أنه قال: ما رأیت قط أوسع علماً من أبی نواس(87) ولا أحفظ منه مع قله کتبه، ولقد فتشنا منزله بعد موته، فما وجدنا فیه إلا جزءاً مشتملاً علی الغرائب ونحو ذلک لیس إلا(88).

ویروی أن الخصیب صاحب دیوان الخراج بمصر سأله عن نسبه؟، فقال له: أغنانی أدبی عن نسبی.

روی صاحب کتاب (بشاره المصطفی لشیعه المرتضی)، عن یاسر الخادم، قال: لما جعل المأمون علی بن موسی الرضا علیه السلام ولی عهده، وسُکّتِ الدنانیر والدراهم باسمه، وخطب علی المنابر، قصده الشعراء من جمیع الآفاق، فکان أبو نواس الحسن بن هانی من جملتهم، فمدحه کل شاعر بما عنده إلا أبو نواس، فإنه لم یقل فیه شیئاً ولم یقدم أشعاره، فعاتبه المأمون وقال له: یا أبا نواس! أنت

مع تشیعک ومیلک إلی أهل هذا البیت، ترکت مدح علی بن موسی الرضا علیه السلام، مع اجتماع خصال الخیر فیه، فأنشأ یقول:

قِیلَ لی: أنْتَ أشعَرُ النَّاسِ طُرَّاً

إذْ تَفَوَّهْتَ بِالکَلامِ البَدِیهِ

لَکَ مِن جَیِّدِ القَرِیضِ مَدیحٌ

یُثمِرُ الدُّرَّ فی یَدَی مُجتَنِیهِ

فَعلی ما تَرَکتَ مَدحَ ابنِ مُوسَی

وَالخِصَالَ التی تَجمَّعْنَ فیهِ

قُلتُ: لا أستَطیعُ مَدحَ إمَامٍ

کَانَ جِبریلُ خَادِمَاً لأبِیهِ

قَصُرَتْ ألسُنُ الفَصَاحَهِ عَنهُ

وَلهذا القَرِیضُ لا یَحتَویهِ

قال: فدعا بحقه لؤلؤ فملأ فاه لؤلؤاً(89).

ونقل الشیخ الصدوق رحمه الله علیه بإسناده المعتبر عن محمد بن یحیی الفارسی أنه قال: نظر أبو نواس إلی أبی الحسن الرضا علیه السلام ذات یوم، وقد خرج من عند المأمون علی بغله له، فدنا منه أبو نواس فی الدهلیز، فسلم علیه، وقال: یابن رسول الله ! قد قلت فیکم أبیاتاً وأود أن تسمعها، قال علیه السلام: هات، فأنشأ یقول:

مُطهَّرُونَ نَقِیَّاتٌ ثِیَابُهُمُ

تَجرِی الصَّلاهُ عَلَیهِمْ أینَما ذُکِرُوا

مَن لم یَکُنْ عَلَویَّاً حینَ تَنسبُهُ

فَمَا لَهُ من قَدیمِ الدَّهرِ مُفتَخَرُ

وَالله لما بَرَا خَلقَاً فَأتْقَنَهُ

صَفَّاکُمُ وَاصطَفَاکُم أیُّها البَشَرُ

فَأنتُمُ الملأ الأعلَی وَعِندَکُمُ

عِلمُ الکِتَابِ وَما جَاءتْ بِهِ السُّوَرُ

فقال الرضا علیه السلام: «یا حسن بن هانی! قد جئتنا بأبیات ما سبقک أحد إلیها، فأحسن الله جزاک»، ثم قال علیه السلام: «یا غلام! هل معک من نفقتنا شیء؟» فقال: ثلاثمائه دینار، فقال علیه السلام: «أعطها إیاه»، ثم قال: «لعله استقلها یا غلام! سق إلیه البغله»(90).

ونقل المجلسی رحمه الله علیه فی البحار أیضاً بالإسناد المتصل عن أبی العباس المبرد، قال: خرج أبو نواس ذات یوم من داره، فبصر براکب قد حاذاه فسأل عنه ولم یر وجهه، فقیل: إنه علی بن موسی الرضا علیه السلام، فأنشأ یقول:

إذا أبصَرَتْکَ العَینُ مِن بَعدِ غَایَهٍ

وَعارَضَ فیکَ الشَّکُّ أثْبَتَکَ القَلبُ

وَلَو أنَّ قَوماً أمَّمُوکَ لَقَادَهُم

نَسیمُکَ حتی یَستَدِلَّ

بِکَ الرَّکْبُ(91)

وفی کل ما ذکر من الروایات أیضاً من الدلاله علی حسن حال الرجل، وخیریه مآله، وإمامیه مذهبه، ما لا یمکن إخفاؤه.

وظاهراً أن أصحاب المعرفه والعقل والعلم لا یموتون إلا وهم راجعون إلی هذا الأمر.

دراهم الإمام الرضا علیه السلام

روی أن هارون المهلبی قال: لما بایع الناس الإمام الرضا علیه السلام بولایه العهد فی دوله المأمون العباسی، جاء إبراهیم الصولی(92) ودعبل بن علی الخزاعی، فأنشدا أشعارهما بحضره الإمام الرضا علیه السلام، فأنشد دعبل ضمن قصیده طویله:

مَدارِسُ آیاتٍ خَلَتْ مِن تِلاوَهٍ

وَمَنزِلُ وَحیٍ مُقفِرِ العَرَصَاتِ

فیما أنشد إبراهیم بن عباس الصولی:

أزالَ عَنَاءَ القَلبِ بَعدَ التَّجَلُّدِ

مَصَارِعُ أولادِ النَّبِیِّ مُحمَّدِ

فأعطاهما الإمام الرضا علیه السلام عشرین ألف درهم من الدراهم التی أمر المأمون أن یضرب اسم الإمام الرضا علیه السلام علیها.

قال الراوی: أما دعبل الخزاعی فقد أخذ سهمه من الدراهم وهو عشره آلاف وقرر السفر إلی قم المقدسه، وفی قم بادل کل درهم بعشره دراهم، فأصبح مجموع ما عنده مائه ألف درهم.

وأما إبراهیم بن عباس فقد احتفظ بالمبلغ إلا بعضاً منه أهداه لبعض معارفه، أو أعطاه لبعض أفراد عائلته، إلی أن حانت وفاته فکانت مصارف کفنه ودفنه من تلک الدراهم(93).

عن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال: «إن أمیر المؤمنین علیه السلام کان یقول: طوبی لمن أخلص لله العباده والدعاء، ولم یشغل قلبه بما تری عیناه، ولم ینس ذکر الله بما تسمع أذناه، ولم یحزن صدره بما أعطی غیره»(94).

أما سمعت أبیات ابن صیفی

حکی عن الشیخ نصر الله بن مجلی وکان من ثقات أبناء العامه کما قالوا عنه، أنه قال: رأیت فی المنام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، فقلت له: یا أمیر المؤمنین! تفتحون مکه، فتقولون: «من دخل دار أبی سفیان فهو آمن»، ثم یجری علی ولدک الحسین علیه السلام یوم الطف ما جری؟.

فقال علیه السلام لی: «أما سمعت أبیات ابن صیفی(95) فی هذا»؟ فقلت: لا، فقال علیه السلام: «اسمعها منه».

ثم استیقظت فبادرت إلی دار حیص بیص، فخرج إلیّ، فذکرت له الرؤیا،

فاختنق بعبرته وأجهش بالبکاء، وحلف بالله إن کانت قد خرجت من فمی أو خطی إلی أحد، ولم أنظمها إلا فی هذه اللیله، ثم أنشدنی:

مَلَکْنَا فَکَانَ العَفْوُ مِنَّا سَجِیَّهً

فَلمَّا مَلَکْتُمْ سَالَ بِالدَّمِ أبطُحُ

وَحَلَّلْتُمُ قَتْلَ الأسَارَی وَطَالَمَا

غَدَونا علی الأسرَی نَعِفُّ وَنَصفَحُ

فَحسبُکُمُ هذا التَّفَاوُتُ بَینَنَا

وَکُلُّ إناءٍ بِالَّذِی فیهِ یَنضَحُ(96)

وفی هذا نری کیف استنار قلب حیص بیص فنظم هذه الأبیات التی تزیل شبهه مهمه، لأنه کان مخلصاً فی دینه وفی محبته للرسول الکریم صلی الله علیه و اله وآل بیته الأطهار علیهم السلام، یقول أمیر المؤمنین علیه السلام: «عند تحقق الإخلاص تستنیر القلوب»(97).

ولحیص بیص فی مدح الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام:

قَومٌ إذا أخَذَ المدِیحُ قَصَائِدَاً

أخَذُوهُ عَنْ طَهَ وَعَنْ یَاسِینِ

َإذا انْطَوَی أرَقُ الأضَالِعِ وَفَّرُوا

مَیسُورَ زَادِهُمُ علَی المسکِینِ

َإذا عصَی أمْرَ الموَالی خَادِمٌ

نَفَذَتْ أوَامِرُهُمْ عَلَی جِبرِینِ

وَ إذا تَفَاخَرَتِ الرِّجَالُ بِسیِّدٍ

فَخَرُوا بِأنزَعَ فی العُلُومِ بَطینِ

مُلقَیً عَمُودُ الشِّرکِ بَعدَ قِیَامِهِ

وَمُبِینُ دِینِ الله بَعدَ کُمُونِ

وَالمستَغَاثُ إذا تَصَافَحَتِ القنَا

وَغَدَتْ صُفونُ الخَیلِ غَیرَ صُفونِ

مَا أشکَلَتْ یَومَ الجِدَالِ قَضیَّهٌ

إلاَّ وَبَدَّلَ شَکَّهَا بِیَقِینِ

مُستَودَعُ السِّرِّ الخفِیِّ وَمَوضِعُ ال

خلُقِ الجلِیِّ وَفِتنَهُ المفتُونِ(98)

ومن قصه حیص بیص نتلمس الفرق بین عقیدتین وسلوکین، سلوک القائد الذی یحمل المثل الإلهیه العلیا بین جنبیه، وسلوک السلطان الجائر الذی أعمته أبهه السلطان فلم ینظر إلی أبعد من أنفه، فالمؤمن الأخروی یصفح عن ألد أعدائه وهو متمکن منهم، ویحقن دماءهم، بل ولا یخوفهم ولا یرعبهم، بینما الأعداء إذا تمکنوا لم یرحموا شیخا ولا امرأه ولا طفلاً، فنراهم یستبیحون الحرمات ویسفکون الدماء.

ولیس غریباً أو عجیباً بعد هذا أن یقابل الأمویون عفو رسول الله صلی الله علیه و اله وصفحه عنهم یوم فتح مکه، بقتل أبنائه وسبی نسائه یوم الطف.

من لا یحبه فلیس بمؤمن

ینقل صاحب کتاب (الأنوار المضیئه)(99) وغیره: أنه کان

فی زمان الشاعر الموالی (ابن الحجاج أبی عبد الله البغدادی)(100) رجلان صالحان لکنهما یزدریان بشعره ویهجوانه کثیراً، وهما: محمد بن قارون السیبی، وعلی بن الزرزور السورائی، فرأی الأخیر منهما رؤیه فی المنام، کأنه أتی إلی روضه الإمام الحسین علیه السلام وکانت فاطمه الزهراء علیها السلام حاضره هناک، مسنده ظهرها علی رکن الباب الکائن علی جهه الیسار بالنسبه للداخلین، وباقی الأئمه حتی مولانا الصادق علیهم السلام جلوس أیضاً فی مقابلها فی الزاویه التی بنی فیها ضریحا الحسین وولده علی الأکبر الشهید علیهما السلام متحدثین بما لا یفهم.

ومحمد بن قارون المقدم قائم بین أیدیهم، قال السورائی: وکنت أنا أیضاً غیر بعید عنهم، فرأیت ابن الحجاج ماراً فی الحضره المقدسه، فقلت لمحمد بن قارون: ألا تنظر إلی الرجل کیف یمر فی الحضره؟

فقال: وأنا لا أحبه حتی أنظر إلیه.

قال: سمعت الزهراء علیها السلام بذلک، فقالت له مثل المغضبه: «أما تحب أبا عبد الله؟ أحبوه فإنه من لا یحبه لیس من شیعتنا»، ثم ارتفع الحدیث من بین الأئمه علیهم السلام: «بأن من لا یحب أبا عبد الله فلیس بمؤمن»(101). وکان ذلک لإخلاصه لأهل البیت علیهم السلام.

وهذا مصداق لقول أمیر المؤمنین علیه السلام: «بالإخلاص یتفاضل العمال»(102).

وقد روی: أن السلطان مسعود بن بویه الدیلمی(103) لما بنی سور مشهد النجف الأشرف، وفرغ من تعمیر القبه الزاکیه وتم الطلاء بالإسمنت خارجها وداخلها، دخل الحضره الشریفه وقبّل القبه المبارکه، وجلس علی أحسن الأدب، فوقف أبو عبد الله المذکور بین یدیه، وأنشد قصیدته التی کان مطلعها:

یا صاحب القبه البیضاء فی النجف

علی باب الحضره.

فلما وصل إلی بعض المقاطع أغلظ له السید المرتضی علم الهدی، ونهاه من إنشاد ذلک فی حضره الإمام علیه السلام، فانقطع عن الإیراد،

فلما جن علیه اللیل رأی الإمام علیه السلام فی المنام، وهو یقول: «لا ینکسر خاطرک، فقد بعثنا المرتضی علم الهدی، یعتذر إلیک ولا تخرج إلیه، فقد أمرناه أن یأتی دارک فیدخل علیک».

ثم رأی السید المرتضی فی تلک اللیله أن النبی صلی الله علیه و اله والأئمه الکرام علیهم السلام جالسین حوله، فوقف بین أیدیهم فسلم علیهم فلم یقبلوا علیه، فعظم ذلک عنده، فقال: یا موالی! أنا عبدکم وولدکم ومولاکم، فبما استحققت هذا منکم؟ فقالوا علیهم السلام: «بما کسرت خاطر شاعرنا أبی عبد الله بن الحجاج! فتمضی إلی منزله وتعتذر إلیه، وتمضی به إلی ابن بویه وتعرفه عنایتنا به».

فنهض السید المرتضی رحمه الله علیه من ساعته ومضی إلیه، فقرع علیه باب حجرته، فقال أبو عبد الله: یا سیدی! الذی بعثک إلیّ أمرنی أن لا أخرج إلیک، وقال: کذا، فقال: نعم، سمعاً وطاعهً لهم، ودخل علیه معتذراً، ومضی به إلی السلطان وقص القصه علیه کما رأیاه، فأکرمه وأنعم علیه، وأمره بإنشاد القصیده فی تلک الحال، فقال:

یا صَاحِبَ القُبَّهِ البَیضَاءِ فی النَّجَفِ

مَنْ زَارَ قَبرکَ وَاستَشفَی لَدَیکَ شُفی

زُورُوا أبا الحسَنِ الهادِی لَعلَّکُمُ

تَحظَونَ بِالأجرِ وَالإقبَالِ وَالزُّلَفِ

زُورُوا لمنْ تُسمَعُ النَّجوی لَدَیهِ فَمَن

یَزُرهُ بِالقَبرِ مَلهوفاً لَدَیهِ کُفِی

إذَا وَصَلتَ فَأحرِمْ قَبلَ تَدخُلَهُ

مُلبِیَّاً وَاسْعَ سَعیاً حَولَهُ وَطُفِ

حَتی إذا طُفْتَ سَبعاً حَولَ قُبَّتِهِ

تَأمَّلِ البَابَ تَلقَی وَجهَهُ فَقِفِ

وَقُلْ: سَلامٌ مِنَ الله السَّلامِ علَی

أهلِ السَّلامِ وَأهلِ العلمِ وَالشَّرَفِ

إنِّی أتَیتُکَ یَا مولای! مِن بَلَدِی

مُستَمسِکاً من حِبالِ الحقِّ بِالطَّرَفِ

لأنکَ العُروَهُ الوُثقَی فَمَنْ عَلقَتْ

بِها یَدَاهُ فَلَن یَشقَی وَلم یَخَفِ

وَإنَّ أسماءکَ الحسنی إذا تُلِیَتْ

علی مَرِیضٍ شُفی من سُقمِهِ الدَّنِفِ

لأنَّ شَأنکَ شَأنٌ غَیرُ مُنتَقَصٍ

وَأنَّ نُورَکَ نُورٌ غَیرُ مُنکَسِفِ

وَأنَّکَ الآیهُ الکُبرَی التی ظَهَرَتْ

لِلعارِفینَ بِأنواعٍ مِنَ الطُّرَفِ

هذِی مَلائِکَهُ الرَّحمنِ دَائِمَهً

یَهبِطْنَ نحوَکَ بِالألطَافِ وَالتُّحَفِ

کَالسَّطلِ وَالجامِ وَالمندِیلِ جَاءَ بِهِ

جِبریلُ لا أحَدٌ فیهِ بِمُختَلِفِ

کَانَ النَّبِیُّ إذا اسْتَکفَاکَ مُعضِلَهً

مِنَ الأمورِ وَقَد أعیَتْ لَدَیهِ کُفِی

وَقِصَّهُ الطَّائِرِ المشوِیِّ عَنْ أنَسٍ

تُنبی بِمَا نَصَّهُ المختَارُ مِن شَرَفِ

وَالحبُّ وَالقَضبُ وَالزَّیتُونُ حین أتَوا

تَکرُّماً من إلهِ العَرشِ ذِی اللطَفِ

وَالخیلُ رَاکعهٌ فی النقْعِ سَاجِدَهٌ

وَالمشرِفیاتُ قَد ضَجَّتْ علی الجحفِ

بَعثْتَ أغصَانَ بَانٍ فی جُمُوعِهِمُ

فَأصبَحوا کَرَمادٍ غَیرِ مُنتسفِ

لَو شِئتَ مَسخَهُمُ فی دُورِهِم مُسِخُوا

أو شِئتَ قُلتَ لهم: یا أرضُ انخسِفی

وَالموتُ طَوعُکَ وَالأرواحُ تَملِکُها

وَقد حَکَمْتَ فَلم تَظلِمْ وَلم تجفِ(104)

وافاه الأجل فی یوم الثلاثاء السابع والعشرین من جمادی الآخره، سنه (391ه) فی مصر، وحمل إلی بغداد، ودفن عند مرقد الإمام موسی بن جعفر الکاظم علیه السلام. وأوصی بأن یکتب علی لوح قبره *وَکَلبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَیهِ بِالوَصِیْدِ*(105).

وهذا کله یدل علی شده إخلاصه.

مبعوث فاطمه الزهراء علیها السلام

ناظر الشاعر الناشئ الصغیر(106) یوماً علی بن عیسی الرمانی(107) فی مسأله، فانقطع الرمانی، فقال: أعاود النظر، وربما کان فی أصحابی من هو أعلم منی بهذه المسأله، فإن ثبت الحق معک وافقتک علیه.

وناظر أیضاً رجلاً أشعریاً فصفعه، فقال: ما هذا یا أبا الحسین؟ فقال: هذا ما فعله الله بک فلم تغضب منی؟، فقال: ما فعله غیرک وهذا دلیل سوء الأدب وخارج عن المناظره، فقال: ناقضتنی ونفرت منی إذ أقمت علی مذهبک فهو من فعل الله، وإن انتقلت عن مذهبک فخذ منی الاعتذار والعوض، فانقطع المجلس بالضحک وصارت نادره.

وقال الناشئ: کنت بالکوفه سنه (325ه) وأنا أقرأ شعری فی المسجد الجامع، والناس یکتبونه عنی، وکان المتنبی(108) إذ ذاک یحضر معهم، وهو بعدُ لم یعرف ولم یلقب بالمتنبی، فأملیت القصیده التی أولها:

بِآلِ مُحمَّدٍ عُرِفَ الصَّوابُ

وَفی أبیَاتِهِمْ نَزَلَ الکِتَابُ

وقلت منها:

کَأنَّ سِنَانَ ذَابِلِهِ ضَمیرٌ

فَلَیسَ عَنِ القُلُوبِ لَهُ ذَهَابُ

وَصَارِمُهُ کَبَیعَتِهِ بِخُمٍّ

مَقاصِدُها مِنَ الخَلْقِ الرِّقَابُ(109)

فلمحته یکتب هذین البیتین

منی، ومنهما اقتبس ما أنشدتمونی الآن له من قوله:

کَأنَّ الهامَ فی الهیجَا عُیُونٌ

وَقَد طُبِعَتْ سُیُوفُکَ مِن رُقَادِ

وَقَد صُغتَ الأسِنَّهَ مِن هُمُومٍ

فَما یَخْطُرنَ إلاَّ فی الفُؤادِ

وفی مبیت علی علیه السلام علی فراش النبی صلی الله علیه و اله حین خرج إلی الغار طلباً للهجره إلی المدینه، یقول الناشئ:

وَقَی النَّبِیَّ بِنَفسٍ کَانَ یَبذلُها

دُونَ النَّبِیِّ قَریرَ العَینِ مُحتَسِبَا

حَتَّی إذا مَا أتاهُ القَومُ عَاجَلَهُمْ

بِقَلبِ لَیثٍ یَعافُ الرُّعبَ مَاوَجَبا

فَسَاءلُوهُ عَنِ الهادِی فَشَاجَرَهُمْ

فَخَوَّفُوهُ فَلمَّا خَافَهُمْ وَثَبَا(110)

وأنشد الناشئ فی حمل النبی صلی الله علیه و اله علیاً علیه السلام علی کتفیه لتکسیر الأصنام عن البیت الحرام، قال:

وَکَسَّرَ أصنَاماً لَدَی فَتحِ مَکَّهٍ

فَأورَثَ حِقْداً کُلَّ مَن عَبَدَ الوَثَنْ

فَأبدَتْ لَهُ عَلْیَا قُرَیشٍ عَدَاوَهً

فَأصبَحَ بعدَ المصطَفَی الطُّهرِ فی محَنْ

یُعادُونَهُ أنْ أخفَتَ الکُفْرَ سَیفُهُ

وَأضحَی بِهِ الدِّینُ الحنِیفِیُّ قَد علنْ(111)

کتب یاقوت الحموی(112) فی (معجم الأدباء) أنه روی الخالع قال: کنت أنا وأبی فی سنه (346ه) فی مجلس المحدث الکبوذی المنعقد فی المسجد الواقع بین سوق بیع الکتب والصاغه، وکان المجلس مزدحماً بالناس، فوقع بصری علی رجل وصل تواً وهو یرتدی قباءً، وفی إحدی یدیه قربه ماء وشیء من الطعام، وفی الید الأخری یمسک بعصا، وهذا الرجل لم ینفض بعد تراب الطریق عن قبائه، فرأیته سلم علی الحاضرین بصوت عال، وقال: أنا مبعوث فاطمه الزهراء علیها السلام إلیکم، فرحبوا به واستقبلوه، وتقدموا به ورفعوه بیده إلی صدر المجلس، فلما استقر به الجلوس، قال: هل لکم أن تدلونی علی أحمد المزوّق الخطیب الواعظ؟ قالوا: نعم، ها هو الجالس هنا. فقال الرجل:رأیت فی منامی السیده الزهراء علیها السلام وهی تقول لی: عرج إلی بغداد، واسأل عن أحمد المزوّق وقل له: انشد أشعار الناشئ فی تعزیه ولدی، التی یقول فیها:

بَنی

أحمَدٍ قَلبِی بِکُمْ یَتَقَطَّعُ

بِمثلِ مُصابِی فِیکُمُ لَیسَ یُسمَعُ

وما أن سمع الناشئ الذی کان حاضراً فی ذلک المجلس هذا الکلام، حتی أخذ یلطم وجهه، وتوجه إلی أحمد المزوّق وضج المجلس، وأخذ الناس یرددونها إلی الظهر، وهذه القصیده أکثر من عشره أبیات، وبعد انتهاء المجلس، أصر الحاضرون علی قبول ذلک المسافر هدیتهم فلم یقبل(113). ومن الأبیات:

فما بقعه فی الأرض شرقاً ومغربا

ولیس لکم فیها قتیل ومصرع

ظلمتم وقتلتم وقسم فیئکم

وضاقت بکم أرض فلم یحم موضع

جسوم علی البوغاء ترمی وأرؤس

علی أرؤس اللدن الذوابل ترفع

توارون لم تأو فراشاً جنوبکم

ویسلمنی طیب الهجوع فأهجع

عجب لکم تفنون قتلا بسیفکم

ویسطو علیکم من لکم کان یخضع

کأن رسول الله أوصی بقتلکم

وأجسامکم فی کل أرض توزع

قال أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام: «العمل کله هباء إلا ما أخلص فیه»(114).

مطلعها یناسب سجع الختم

کان بابا فغانی الشیرازی من مشاهیر الشعراء المعروفین فی القرنین التاسع والعاشر الهجریین، وکان فی بادئ أمره رجلاً یلهو بالخمور والفجور، منغمساً فی الملذات إلی أن شملته العنایه الإلهیه، فأخذ یجالس الأخیار والصالحین، واختار مجاوره شمس الشموس إمام طوس السلطان علی بن موسی الرضا علیه السلام.

وفی أحد الأیام کان سدنه الروضه الرضویه المطهره یفکرون فی صنع ختم یحمل سجعاً، لاستعماله فی الشؤون الضروریه، إلی أن رأی أحد المتدینین المتولین لخدمه الروضه المطهره للإمام الرضا علیه السلام فی المنام أنه تشرف بخدمه الإمام علیه السلام، وهو یقول له: «إذا أصبح الصبح إذهب إلی خارج المدینه فتری رجلاً حافی الرأس والقدمین یأتی راجلاً، وکان قد قال قصیده فی مدحنا، ومطلعها یناسب سجع الختم».

وامتثالاً لأمر الإمام علیه السلام فقد خرج سدنه الحضره المطهره صباحاً إلی خارج المدینه لاستقبال الرجل الذی أشار له الإمام علیه السلام، فرأوا بابا فغانی وعرفوه، وجیء

به إلی المدینه باستقبال حار منقطع النظیر، وأخذوا مطلع قصیدته سجعاً للختم المبارک وهو قوله: (ما ترجمته)

الخط الذی جزء منه کرامه للأفلاک التسعه

هو علامه خاتم سلطان الدین أبی الحسن(115)

لیس هناک ما یثیر الدهشه والاستغراب فی هذه الحکایه، فلیس من الضروره أن یظل متعاطی الفجور فاجراً طوال حیاته، ولا من یدعی الطهر طاهراً طوال حیاته، فالکثیر ممن کانوا منغمسین فی مستنقع الفجور والرذیله أدرکتهم رحمه الله وصفحه فتبرؤوا من ماضیهم الموبوء ونالوا درجه الاستقامه والإخلاص والتوبه النصوح، وهناک من کان طاهر الثوب عفیف الذیل فانقلب علی عقبیه لیصبح فاسدا مفسداً لا تناله رحمه الله، وکما أن التطور نحو الأفضل ممکن فإن الانحدار نحو الأسوأ ممکن أیضاً، وکما أن التحول من مباءه الشر إلی مملکه الخیر محتمل فإن التحول من مملکه الخیر إلی مباءه الشر محتمل أیضاً. ویبقی المحک فی التوبه النصوح وفی الإخلاص، فمن نالها فقد فاز، ومن تجاهلها وابتعد عنها فقد خسر، وقد لخَّص کل ما تقدم مولانا أبو الحسن علی بن أبی طالب علیه السلام فقال: «إن تخلص تفز»(116).

خلعه علی قبر الرسول صلی الله علیه و اله

کان السید حسن الغزنوی من مشاهیر الشعراء، وقد سافر فی وقت من الأوقات إلی الحجاز، وتشرف بزیاره مرقد صاحب الرساله النبی الأکرم صلی الله علیه و اله، فأنشد قصیده غراء، وصاح بصوت عال قریباً من القبر المطهر لصاحب الرساله صلی الله علیه و اله، یطلب الصله والخلعه.

فقد ذکر صاحب (ریاض العارفین)(117): أنه وجد خلعه قد وضعت أمامه، فأخذها ووضعها علی رأسه، وخرج، فکانت هذه من کرامات الرسول صلی الله علیه و اله. إذ إن إخلاص هذا السید وثقته فی تلبیه الرسول المصطفی صلی الله علیه و اله لطلبه رفعه إلی هذه المنزله الجلیله.

یقول أمیر المؤمنین

علیه السلام: «علیک بإخلاص الدعاء فإنه أخلق بالإجابه»(118).

کیف بشر؟ کیف بشر؟

کان الملا مهر علی الفدوی الخوئی المتوفی سنه (1350ه) من الشعراء الذین تمتاز قریحتهم الفیاضه بذوق وطبع شعری رفیع إضافه إلی تبحره فی العلوم، وکان ینظم الأشعار باللغات الثلاث العربیه والفارسیه والترکیه، ومن أشهر قصائده: (القصیده الغدیریه) التی أثبت فیها مدی عشقه وعلاقته وإیمانه بمولی المتقین الإمام علی علیه السلام.

وقد حکی المرحوم الملا علی الخیابانی الکرامیتی(119) بصدد هذه القصیده، قال: ذکر المرحوم فیلسوف الدوله المیرزا عبد الحسین خان(120) الزنوزی، تبریزی الأصل، مشهدی المسکن، الملا مهر علی التبریزی الخوئی المعروف بالفدوی، قال: من قصائده العربیه المشهوره القصیده التی قالها فی مدح أمیر المؤمنین علیه السلام وهی:

ها علی بشر کیف بشر

ربُّهُ فیه تجلَّی وظهَرْ

هو والمبدأ شمس وضیاء

هو والواجب شمس وقمرْ

أذُن الله وعین الباری

یا له صاحب سمع وبصر

عله الکون ولولاها لما

کان للعالم عین وأثر

فلک فی فلک فیه نجوم

صدف فی صدف فیه درر

جنس الأجناس علی وبنوه نوع الأنواع إلی حادی عشر

کل من مات ولم یعرفهم

موته موت حمار وبقر

قوسه قوس صعود ونزول

سهمه سهم قضاء وقدر

ما رمی الرمیه إلا وکفی

ما غزا الغزوه إلا وظفر

أسد الله إذا صال وصاح

وأبو الأیتام إذا جاد وبر

بو تراب وکنوز العالم

عنده نحو تراب ومدر

من له صاحبه کالزهراء

أو سلیل کشبیر أو شبر

أیها الخصم تذکر سندا

متنه صح بنص وخبر

إذ أتی أحمد فی خم غدیر

بعلیٍّ وعلی الرحل نبر

قال: من کنت أنا مولی له

فعلیٌّ له مولی ومفر(121)

والمعروف أنه بعد نظمه هذه القصیده رأی فی عالم الرؤیا الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله، وکان أمیر المؤمنین علیه السلام معه جالساً، فقال النبی صلی الله علیه و اله للملا مهر علی: «القصیده التی قلتها فی مدح ابن عمی أنشدنیها».

فأخذ الملا مهر علی یقرأ، فلما أنشد

المقطع الأول، قال النبی صلی الله علیه و اله: ثلاث مرات: «کیف بشر؟ کیف بشر؟ کیف بشر؟».

وکانت هذه القصه مصداقاً لقول أمیر المؤمنین علیه السلام: «بالإخلاص ترفع الأعمال»(122).

سأکتب لک حواله

کان أحد الشعراء قد نظم قصیده شعریه فی مدح أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام، وقصد السلطان شاه عباس الصفوی(123) وقرأها بحضوره، ولما کان الشاه عباس قد استولی علیه الغضب نتیجه أمر من أمور الدوله ومشاکلها، لم یعط للشاعر صله، وقال له: خذ صلتک من علی علیه السلام.

فقال الشاعر: لا بأس، إنی أخطأت عندما قرأت لک أشعاری.

وکلَّما ألحَّ الشاه عباس بعد ذلک وأصرَّ علی الشاعر أن یقبل صلته، رفضها وامتنع عن قبولها.

ثم إن الشاعر عزم علی السفر إلی النجف الأشرف حافیاً، ومع کل الصعوبات التی لقیها فی أثناء الطریق، تشرف بزیاره حرم أمیر المؤمنین علیه السلام، وقال: یا أمیر المؤمنین! لا أرید أن أنشد أشعاری بحضرتک، لأنک أعلم بها، وکن علی یقین أنی لن أبرح من مکانی هذا ما لم أنل الصله منک، ولو طال بی المقام فی حرمک حتی الموت، واستمرَّ به هذا الحال إلی منتصف اللیل وهو یبکی ویخاطب الإمام علیه السلام حتی أخذه النوم، فرأی فی عالم الرؤیا أن أمیر المؤمنین علیه السلام قد أعطاه ورقه مکتوب علیها بخطه الشریف المبارک: «هذه حواله إلی سفیر سلطان الفرنج فی بغداد، تسلمها له، وتأخذ صلتک».

فلما انتبه من نومه، رأی الحواله فی یده، ففرح بها، وجاء إلی بغداد لیسأل عن السفیر، فأعلموه بمکانه، فجاء ودخل دار السفیر، فرأی السفیر ینتظره، فسلمه الحواله فسُرَّ السفیر بها وقبَّلَها ووضعها علی عینه، وقال: علی عینی، إن للحضره المبارکه أمانه عندی، فأتی بإناء مملوء بالمجوهرات وقدَّمه للشاعر، وقال: هذه قصتی: کنت

فی أحد الأیام ذاهباً للتجاره، فلما رکبنا الباخره، أخذ الموج یتلاطم فی وسط البحر، فبقینا علی قید الحیاه بعد أن أوشکنا علی الموت غرقاً، ومضت مده حتی تلفت أرواح من بقی فی السفینه نتیجه الجوع، فرأیت نفسی مشرفاً علی الهلاک، فنادیت یا علی! وإذا أنا براکب علی سطح الماء وقد جاء بی وبالباخره علی ساحل البحر، وهو یقول: «کل هذه الأموال فی الباخره هی لک»، فأخذت الإناء المملوء بالمجوهرات، لأعطیه إلی الحضره المبارکه، فقال علیه السلام: «احتفظ بها سأکتب لک حواله».

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «قدِّموا خیراً تغنموا، وأخلصوا أعمالکم تسعدوا»(124).

أی أن هناک علاقه حمیمه بین العمل والسلوک من جهه، والجزاء من جهه أخری، ومن یتوخی الخیر لا یمکن أن ینال الشر، وإن من یزرع عنباً لا یمکن أن یحصد شوکاً، وکذلک من یحسن فلن ینال إلا الإحسان، ومن یعط فلن یجازی بالجحود، ومن یخلص فلن یجازی بالخیانه، إنما یکافأ الإحسان بالإحسان ویجازی المعطی بالشکر، والمخلص بالمکافأه الجزیله، قال الله تعالی: *هَلْ جَزَاءُ الإحْسَانِ إلاَّ الإحْسَان*(125).

استح من وجه علی علیه السلام

أنشد الناجی قصیده فی مدح أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام، وفی إحدی اللیالی رأی فی عالم الرؤیا أنه تشرف بلقاء الحضره المقدسه، والإمام علیه السلام یقول له: «القصیده التی أنشدتها فیّ اقرأها علیّ».

فأخذ الناجی یقرأ أشعاره وکله شوق ولهفه، وفی الختام أضاف اسمه إلی تلک الأشعار، قائلاً: (ما مضمونه)

یا ناجی! إذا کان حساب الحشر بید علی علیه السلام

*

فاسمع منی وأکثر من ذنوبک مهما استطعت(126)

فقال له أمیر المؤمنین علیه السلام: کل ما قلته جیِّد، ولکن علیک بإصلاح آخره ولیکن هکذا: (ما مضمونه)

یا ناجی! إذا کان حساب الحشر بید علی علیه السلام

فاستح من وجه علی علیه السلام وقلل من

ذنوبک(127)

لک علینا حقان ...

کان المولی حسن الکاشی(128) من المعاصرین للعلامه الحلی(129) صاحب (العقود السبعه) فی مدائح أمیر المؤمنین علیه السلام باللغه الفارسیه، عاش فی عهد دوله السلطان محمد خدای بنده(130).

وکان هذا المولی الجلیل من شعراء مجلس السلطان محمد المعروف ب(شاه خدای بنده)، وله حکایات ومواقف لطیفه ومباحثات طریفه مع المخالفین تشهد بعلو منزلته وارتفاع درجته وعمق فلسفته.

ذکره السمر قندی فی کتابه الموسوم ب(التذکره الدولتشاهیه) فقال بعد وصفه البالغ بالفضل والتقوی والورع والولایه الثابته: إن المولی حسن المذکور لم ینشد أبداً فی غیر مدائح أهل البیت المعصومین علیهم السلام، وأنه لما رجع من زیاره الحرمین الشریفین قصد طریق العراق، وتوجه إلی زیاره مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام، فوقف أمام باب الحضره، وأنشد إحدی قصائده.

فلما أقبل اللیل رأی أمیر المؤمنین علیه السلام فی النوم یقول له: «یا کاشی! قدمت إلینا من بعید، ولک علینا حقان: حق الضیافه، وحق صله أشعارک، فاخرج أنت فی هذه الساعه إلی مدینه البصره، واطلب هناک رجلاً تاجراً، یدعی مسعود بن أفلح، ثم بلغ إلیه سلامنا، وقل له: إن أمیر المؤمنین علیه السلام یقول لک: إنک قد نذرت لنا فی هذه السنه عند خروجک إلی عمان أن تصرف إلینا ألف دینار، لو خرجت سفینه متاعک إلی ساحل البحر بالسلامه، فأوف لنا بعهدک، وخذ عنا تلک الدنانیر من ذلک الرجل، واصرفها فی محاویجک».

فلما ورد المولی حسن إلی البصره وقابل الرجل المذکور، وقص له الحکایه، کاد أن یغشی علیه فرحاً، وقال: بعزه الله لم أخبر أحداً إلی الآن من حقیقه عهدی المذکور، ثم سلمه الألف دینار، وزاد علیها شکراً علی هذه النعمه العظیمه خلعه فاخره للمولی حسن الکاشی، وولیمه لسائر فقراء البلاد.

وهذا الأمر لیس غریباً

ولا عجیباً، فإن أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام یقول: «أخلص تنل»(131).

ونستخلص من هذا أن المخلص حتی وإن لم یکن یضع نصب عینیه نیل الجائزه، وحتی لو کان لا یهمه سوی إنجاز العمل وإتقانه، لکان الأمر یقتضی مکافأته علی إخلاصه لکی یتلمس صواب سلوکه، ثم إن المکافأه معنویه کانت أم مادیه ستحفز المخلص علی تکرار سلوکه والمثابره علیه، کما أنها تظهر البون الشاسع والهوه الکبیره بین من أخلص فی سلوکه إلی الله تعالی وإلی أولیائه، وبین من خان وأساء، ولو حدثت المساواه بین المخلص والخؤون لثبطت عزیمه المخلص ولتشجع الخؤون علی الخیانه، فیشیع المرض فی المجتمع علی العافیه.

استعذ واقرأ

نقل أحد العلماء کرامه للمولوی الشیخ محمد حسن القندهاری(132) بسبب تضمین القصیده الغدیریه للملا مهر علی الخوئی.

قال: کنت أسکن مشهد الإمام الرضا علیه السلام المقدس، ومن الملازمین للمرحوم الشیخ علی أکبر النهاوندی(133)،وغیره من الشیوخ، فأرسلونی إلی باکستان وقندهار.

وفی إحدی اللیالی وأثناء رجوعی إلی المشهد المقدس، دخلت مسجد کوهر شاد، وقد حان وقت أذان المغرب، وکان الشیخ علی أکبر النهاوندی مشغولاً بالصلاه، وعند فراغه من الصلاه تقدمت إلیه وسلمت فأخذ یسأل عن أحوالی، وفی هذه الأثناء وقف المرحوم الحاج قوام اللاری لقراءه عزاء الإمام الحسین علیه السلام، وفی المقدمه أنشد هذا البیت الذی لم یطرق مسامعی من قبل:

ها علی بشر کیف بشر

ربه فیه تجلی وظهر

فتغیر حالی، وکنت أستمع لکلام الحاج الشیخ علی أکبر النهاوندی بأذن، والأذن الأخری أستمع بها لکلام الحاج قوّام، فرجعت إلی البیت بعد أن اهتزَّ کیانی وانقلب وضعی، وکنت لوحدی، فتناولت قلمی واستجمعت أفکاری ثم دونت تلک الأشعار.

ومرَّت أربع سنوات، ولم أعرف هل هذا المدح مقبول أم لا؟، وکنت فی أحد الأیام نائماً

بعد الصلاه، فرأیت فی عالم الرؤیا کأنی تشرَّفت بزیاره کربلاء المقدسه، فدخلت الرواق المبارک، وکانت أبواب الحرم المطهره مغلقه، وکان الزوار بین الرواق مشغولین بقراءه زیاره وارث.

فامتلأت غماً بسبب غلق الأبواب، فسألت: هل تفتح الأبواب؟ قیل لی: نعم، بعد ساعه واحده، لأن العلماء والمجتهدین الأولین منهم والآخرین الآن فی حرم حضره سید الشهداء علیه السلام وهم مشغولون بإنشاد المدائح.

وفی عالم الرؤیا ذهبت إلی جهه المقتل، فلم یهدأ قلبی، فقصدت جهه الشباک الذی یعلو الرأس المبارک، ونظرت من خلاله، فرأیت العلماء، وقد تعرفت علی عدد منهم، ومن جملتهم:

المرحوم العلامه المجلسی(134)، والملا محسن الفیض الکاشانی(135)، والسید إسماعیل الصدر(136)، والمیرزا محمد حسن الشیرازی(137)، والشیخ جعفر الشوشتری(138) (رضوان الله تعالی علیهم أجمعین).

کان الحرم المطهر مملوءً بالزائرین، وکلهم مجتمعون حول الضریح المقدَّس وخلف الشباک، وکان هؤلاء یرأسهم المرحوم السید حسین القمی رحمه الله علیه(139)، فیأمر أن یتقدم شخص ما ویقرأ، وبعد انتهاء القراءه یقول له الآخرون: أحسنت ویبکون.

فرأیت عدداً منهم قد صعدوا عالیاً وقرأوا ثم نزلوا.

وفی نفس عالم الرؤیا تصرفت کالصبیان وأدخلت نفسی فی الشباک حتی تسللت إلی داخل الحرم المطهر، ولم یکن هناک من مکان إلا بجانب السید القمی رحمه الله علیه، فاضطررت أن أجلس هناک، وکنت وکیلاً للسید القمی عندما کان فی المشهد المقدس.

فلما رآنی، قال لی: مولوی حسن!

قلت: نعم سیدی! فقال: استعد واقرأ.

فکأننی وقعت من مکان عالٍ، فإن هذا أمر الإمام ولیس لی حیله؟! وأنا بحضور کلِّ هؤلاء العلماء الأعلام، أیَّ آیه أعنون؟ وأیَّ حدیث أطبق؟ کیف أستطیع الکلام؟ وبماذا یلهج لسانی؟ فوقع فی قلبی إلهام غیبی، فقرأت:

ها علی بشر کیف بشر

ربه فیه تجلی وظهر

عقل کلیه به ما داد خبر(140)

أنا کالشمس علی کالقمر

فقرأت الأشعار

حتی أتیت علی آخرها، فلما انتبهت من نومی، حُمّ قلبی وأخذ العرق یتفصَّد منی، وکأنی کنت فارقت الحیاه، فشکرت الله وحمدته علی العنایه الربانیه التی حصلت لی بقبول مدیحی.

کما قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «من أخلص بلغ الآمال»(141).

الزهراء علیها السلام تنظم مطلع القصیده

یروی عن السید حیدر الحلی رحمه الله علیه(142) أنه قال: تشرفت فی عالم الرؤیا بلقاء الصدیقه فاطمه الزهراء علیها السلام فسلمت علیها، وردت علیَّ السلام، ثم رفعت علیها السلام رأسها الطاهر، وأنشدت هذا البیت من الشعر:

أ نَاعِیَ قَتلَی الطَّفِّ لا زِلتَ نَاعِیَا

تهیجُ علی طُولِ اللیَالی البَوَاکِیَا

فشرعت فی البکاء، واستیقظت من نومی وأنا أکرر هذا البیت، حتی ألهمنی الله تعالی لأکمله، وشرعت أقول:

أعِدْ ذِکرَهُمْ فی کَربلا إنَّ ذِکرَهُمْ

طَوی جَزَعاً طَیَّ السِّجِلِّ فُؤادِیَا

إلی آخر الأبیات التی نظمتها، وهی من القصائد التی أوصیت أن توضع فی کفنی.

کما أنه یروی عنه أنه کان ینظم فی کل عام قصیده واحده فقط، وحین ینتهی من نظمها یتوجه بها من مدینته الحله إلی کربلاء ماشیا علی قدمه لیقرأها عند ضریح سید شباب أهل الجنه. وفی إحدی السنین وبینما هو سائر فی طریقه إلی کربلاء المقدسه صادفه رجل قائلا له: أرید منک أن تقرأ لی قصیدتک العینیه، فقرأ له السید الحلی إحدی قصائده، لکن الرجل طلب قصیده عینیه غیرها، فقرأ السید غیرها، وغیرها، وغیرها حتی أتی علی کل قصائده المنتهیه بحرف العین، والرجل یطلب منه المزید، ولم تبق لدی السید إلا القصیده التی کتبها هذا العام والتی کان یحملها معه لیقرأها عند ضریح الحسین علیه السلام، فقرأها وقد نسی فی تلک اللحظه أن هذه القصیده جدیده ولم یسمعها أحد من قبل، وقد کان الرجل یستمع إلی القصیده بتلهف شدید وکانت دموعه تسیل علی

لحیته أثناء إنشاد السید لها. وحین انتهی السید من القراءه شکره ذلک الرجل وانصرف عنه، وبعد فتره قصیره تذکر السید أن هذه القصیده لم یسمعها أحد من قبل فکیف طلب هذا الرجل سماعها، فطلبه فلم یجده، فعرف أنه الإمام المهدی علیه السلام، جاء لیسمع هذه القصیده.

والقصیده فی غالب أبیاتها تتوجه إلی الإمام صاحب الزمان علیه السلام مطالبه إیاه بالقیام والنهوض بأمر الإسلام والمسلمین وتحقیق الوعد بإقامه دوله تعز الإسلام وأهله، ومما جاء فی هذه القصیده قوله:

الله یَا حَامِی الشَّریعَهْ

أ تقرُّ وَهْیَ کَذا مَرُوعَهْ

بِکَ تَستَغیثُ وَقلبُها

لَکَ عَن جَویً یَشکو ضُلوعَهْ

تَدعو وَجُردُ الخیلِ مُص

غِیَهٌ لِدَعوتِها سمیعَهْ

وَتَکادُ ألسِنَهُ السُّیُو

فِ تُجیبُ دَعوتها سَریعَهْ

فَصُدُورُها ضَاقَتْ بِسرِّ

الموتِ فَأْذَنْ أنْ تُذِیعَهْ

ویستمر السید فی استنهاض الإمام علیه السلام فیقول:

مَاتَ التَّصَبُّرُ فی انتِظَا

رِکَ أیُّها المحیی الشَّرِیعَهْ

فَانْهَضْ فَما أبقَی التَّحمُّ

ل غَیرَ أحشَاءٍ جَزُوعَهْ

قَد مَزَّقَتْ ثَوبَ الأسی

وَشَکَتْ لِواصلِها القَطیعَهْ

کَم ذا القُعُودُ وَدِینُکُمْ

هُدِمَتْ قَواعِدُهُ الرَّفیعَهْ

ویعرض السید الحلی المآسی والنکبات التی مُنی بها الإسلام وابتلی بها المسلمون، حتی یُعرِّج إلی مصیبه سید الشهداء الإمام الحسین علیه السلام الخالده فی دنیا الأحزان، فیقول:

أ تُری تَجِیءُ فَجِیعَهٌ

بِأمَضَّ من تِلکَ الفَجِیعَهْ

حَیثُ الحسَینُ علی الثَّری

خَیلُ العِدَی طَحَنَتْ ضُلُوعَهْ

وَرَضیعُهُ بِدَمِ الوَری

دِ مخضَّبٌ، فَاطلُبْ رَضیعَهْ

قصره مقابل قصورنا

حکی شخص من أهل البحرین قال: کنت جالساً فی لیله التاسع من محرم الحرام فی أحد مجالس العزاء، وکنت أبکی لمصائب حضره سید الشهداء علیه السلام، حتی ضعفت قوتی، فجلست فی زاویه من زوایا المجلس حتی غلبنی النوم.

وفی عالم الرؤیا رأیت نفسی وکأنی فی بستان کبیر فیه أنواع الأشجار والزهور والفواکه، فوقع نظری علی طیر فوق غصن الشجره، وهو یصرخ ویضج بصوته کأنه امرأه مکلومه، فقلت: سبحان الله! کیف یصرخ هذا الطیر؟ ثم ابتعدت عن الطیر لأن صوت صراخه

قد قطع نیاط قلبی، فرأیت امرأه مجلله جالسه بجنب حوض، وبیدها ثوب أبیض ممزق قطعه قطعه، وهی تغسل الدم فی ذلک الثوب، وتنظر إلی آثار السهام والسیوف فیه، وعیناها تذرفان الدموع، وتقول: «أبه! ألم تر کیف فعلت أمتک بنا؟ ضیعوا حقنا، کسروا ضلعی، ألم یکونوا قد دعوا ولدی إلی الکوفه، وذبحوه عطشاناً»، ثم قالت: «أی بنی! لِمَ لم تعرفهم نفسک؟ لعلهم لم یعرفوا جدک وأباک».

فالتفت فإذا أنا بجسد مقطوع الرأس، علیه جبه من الخز، والدم یسیل منه، وهو یقول: «أماه! وحقک أقسمت علیهم، ولکن لم یراعوا لنا حرمه! منعوا عنا ماء الفرات الذی ترد منه الکلاب والخنازیر».

فتقدمت إلیها، وقلت لها: من أنت؟ وما هذا البدن بدون رأس؟ قالت: «أنا فاطمه أم الحسین بنت رسول الله وهذا البدن لولدی الحسین».

ثم رأیت نساءً قد جئن وجلسن حول البدن، فقلت: ما هذا القمیص الممزق ولمن؟ فقالت علیها السلام: «کلما أردت أن أبکی ولدی الحسین أخرج هذا القمیص، وحالی هذا إلی یوم القیامه».

فقلت لها: یا سیدتی ومولاتی! إن والدی کان یقول الشعر فیک وفی ولدک الحسین علیه السلام، وکان ینشد المراثی ویقیم العزاء، فکیف جازاه الله؟

قالت علیها السلام: قصره مقابل قصورنا، وأبوک قائل هذا الشعر:

أیُّها الشیعی إبکِ للشَّهیدِ المستَضَام

لا تملّ النُّوحَ فیمَنْ جَدُّهُ خَیرُ الأنام

وقد ورد عن أمیر المؤمنین علیه السلام قوله: «ملوک الجنه الأتقیاء والمخلصون»(143).

علیک أن تبدأ بالحسن علیه السلام

حکی عن وصال الشیرازی(144): أنه راجع طبیب العیون لمرض أصاب عینه، فأوضح له الطبیب إمکانیه العلاج شریطه أن یعزف تماماً عن القراءه ومزاوله أعمال الکتابه والنظم والخط حمایهً واهتماماً بعینه، فعالجها الطبیب، إلا أن وصال أخذ یقرأ ویضاعف مهاراته الأدبیه حتی عمیت عینه تماماً، مما اضطره أن یتوسل بمحمد وآل محمد صلی

الله علیه و اله.

وفی إحدی اللیالی تشرف فی عالم الرؤیا بلقاء النبی صلی الله علیه و اله وهو یقول له: «لماذا لم تنشد مرثیَّه فی مصائب الحسین علیه السلام؟ قل، حتی یشفی الله تعالی عینک»، وفی نفس الوقت حضرت فاطمه الزهراء علیها السلام وقالت: «یا وصال! لو قلت شعراً فی ولدی

الحسین علیه السلام، فعلیک أن تبدأ بولدی الحسن علیه السلام، لأن الحسن مظلوم أیضاً».

فلما أصبح وصال أخذ یطوف حول البیت واضعاً یده علی الجدار، وهو ینشد شعراً هذا مضمونه:

خارت قواه وارتفع أنینه ودعا بطست

جعل ذلک الطست من کبده بستانا(145)

فلما أنشد عجز هذا البیت رد إلیه بصره، ثم قال ما ترجمته:

الدم الذی ملأ أحشاءه نتیجه المصائب سال من عنقه

فأصبحت خالیه بعد امتلائها خلال حیاته

ألقت زینب بخمارها وتأوهت من کبدها لشده المصاب

ولطمت کلثوم صدرها وتأوهت من الألم(146)

(أحسنت) .. بماء الذهب

ذکر الشیخ الأمینی رحمه الله علیه(148) للخلیعی رحمه الله علیه(149) شعراً کثیراً وقال فی کتابه (الغدیر): له (39) قصیده فی أهل البیت علیهم السلام.

کان أبو الحسن جمال الدین من شعراء أهل بیت الرساله علیهم السلام ومادحیهم، وقد ولد لأبوین نصبا العداء لأهل بیت النبوه ومعدن الرساله علیهم السلام، وکانت أمه قد نذرت أنه إذا منّ الله علیها بولد، أن ترسله لقطع طریق زوَّار الإمام الحسین علیه السلام وقتلهم، فلما أتت بالولد وبلغ سن الرشد، أرسلته لتفی بنذرها.

وبینما هو فی نواحی مدینه المسیب القریبه من کربلاء المقدسه، وقد نصب کمیناً للزوار، غلبه النعاس فأخذته سنه من النوم، ومرت القوافل بسلام وأمان من کمینه الذی نصبه، وترکوا علی بدنه وثیابه بقایا تراب وغبار القوافل، فرأی فی المنام أن القیامه قد قامت، وصدر الأمر بإلقائه فی النار، ولکن النار لم تمس

ذلک الغبار ولم تحرقه.

فلما انتبه الخلیعی من نومه، رجع عما کان علیه وتاب توبهً نصوحاً، واستقرت موده وولایه أهل البیت علیهم السلام فی قلبه، وقصد حرم الإمام الحسین علیه السلام خائفاً، وهو ینشد هذین البیتین:

إذا شِئْتَ النَّجَاهَ فَزُرْ حُسَیناً

لِکَی تَلقَی الإلهَ قَرِیرَ عَینِ

فَإنَّ النَّارَ لَیسَ تَمَسُّ جِسْماً

علَیهِ غُبَارُ زُوَّارِ الحُسَینِ(150)

قال العلامه النوری(151) فی کتاب (دار السلام): لما دخل الخلیعی حرم الإمام الحسین علیه السلام وأنشد قصیدته، سقطت الستاره فی أثناء الإنشاد من درب الحرم من جهه الروضه الحسینیه علی کتفه، ومنذ ذلک الیوم لقب الشاعر بالخلیعی وهذا اللقب قد اختص به فی أشعاره.

وروی: أنه کان بین الخلیعی والشاعر ابن حماد(152) مفاخره، وکان کلٌّ منهما یظنُّ أن مدحه لأمیر المؤمنین علیه السلام أکمل وأفضل من صاحبه، فکتب کل منهما قصیدته ووضعا القصیدتین فی الضریح العلوی المقدس، حتی یقضی بینهما الإمام علیه السلام، فخرجت قصیده الشاعر الخلیعی، وقد کتب علیها بماء الذهب: (أحسنت)، کما کتب علی قصیده ابن حماد: (أحسنت) بماء الفضه. فتأثر ابن حماد من هذا الموقف، ووجه خطابه للإمام

أمیر المؤمنین علیه السلام قائلاً: أنا قدیم المحبَّه إلیکم، وهذا الشخص دخل لتوِّه فی زمره المحبین، فرأی أمیر المؤمنین علیه السلام فی منامه، وهو یقول له: «أنت منا کما ذکرت، فی حین أنه ارتبط بنا، ودخل فی ولایتنا جدیداً، فاللازم مراعاه حاله».

وللخلیعی فی رثاء سیده نساء العالمین علیها السلام:

لم أبکِ رَبعاً لِلأحبَّهِ قَد خَلا

وَعَفَا وَغَیَّرَهُ الجدِیدُ وَأمحلا

کَلاَّ وَلا کَلَّفْتُ صَحبی وَقفَهً

فی الدَّارِ إنْ لم أشفِ صبّاً عَلَّلا

لَکنْ بَکیتُ لِفَاطِمٍ وَلِمَنعِها

فَدَکاً وَقد أتَتِ الخؤونَ الأوَّلا

إذ طَالَبتهُ بِإرثِها فَروَی لها

خَبَراً یُنَافی المحکَمَ المتَنَزّلا

ومنها:

وَمُضَلَّلٍ أضحَی یُوطِّئ عُذرَهُ

وَیقولُ وَهْوَ منَ البَصیرهِ قَد خَلا

لَو لم یُحرِّمْ أحمدٌ میراثَهُ

لم یمنَعُوهُ أهلَهُ

وَتَأوَّلا

فَأجَبتُهُ: إصرٌ بِقَلبِکَ أم قَذیً

فی العَین منکَ عدتک تَبصرَهَ الجَلا؟

أوَ َلَیسَ أعطاها ابنُ خَطَّابٍ لِحَی

درَه الرِّضا مُستَعتباً مُتنصِّلا؟

أ تُراهُ حَلَّلَ مَا رَآهُ مُحرَّماً

أم ذَاکَ حَرَّمَ مَا رآهُ مُحلَّلا؟!(153)

وله فی رثاء سید الشهداء الإمام الحسین علیه السلام:

أیّ عُذرٍ لمهجَهٍ لا تَذوبُ

وَحَشاً لا یشبُّ فیهِ لهیبُ؟

وَابنُ بنتِ النَّبیِّ بِالطَّفِّ مَطرو

حُ لَقَیً وَالجبِینُ منهُ تَریبُ

حَولَهُ من بَنی أبیهِ شَبابٌ

صَرَعتْهُم أیدِی المنایا وَشیبُ

وَحَریمُ النَّبیِّ عَبری مِنَ الثُّک

لِ وَحسرَی خِمارُها مَنهُوبُ

تِلکَ تَدعو: أخی، وَتِلکَ تُنادِی:

یَا أبی، وَهْوَ شَاخِصٌ لا یُجیبُ(154)

فیا سبحان مقلب القلوب، ومحول الأحوال.. من ناصبی مبغض ذمیم إلی موال محب حمیم.. من کائن مفرط بالتزمت والضغینه إلی کائن مولع بالموده والانتماء.

والعجب العجاب أن هذا التحول لم یکن نتیجه حوار فکری وجدل مذهبی، إنما حدث بوسیله أیسر من ذلک بکثیر، کل ما هنالک أن هذا الناصبی القاطع للطریق راوده حلم یتعلق بیوم الحساب، وحین استیقظ انقلب عنده کل شیء، فلم یعد هناک نصب وسطو علی زوار الحسین علیه السلام، بل أصبح هو بالذات من زوار الحسین علیه السلام ومادحیه ومحبیه.

سقط العرش علی الأرض

کان أحد الشعراء فی أیام شبابه رجلاً مزّاحاً وظریفاً، وفی أحد أیام شهر محرم الحرام وبدلاً من مشارکه حاضری المأتم الحسینی فی البکاء، والضرب علی الصدور، والانشغال فی العزاء، قرأ شیئاً طریفاً عن طریق الاستهزاء، فتأثر منه المشارکون فی العزاء تأثراً بالغاً وأخذوا ینتحبون بالصراخ.

ولم تمض أیام قلائل حتی ابتلی (مقبل) بمرض الجذام، لدرجه أن الناس أخذوا ینفرون منه ویبتعدون عنه، ومضی علی هذه الحال حتی أقبلت السنه التالیه.

وشوهد (مقبل) فی أحد الأیام جالساً فی زاویه خربه، وقلبه مکسور یفیض ألماً، وهو یری جمعاً من الشیعه مشغولین بالعزاء الحسینی وهم یرددون (ما ترجمته):

کیف هی کربلاء الیوم

کیف هذا البلاء الیوم

رأس

الحسین المظلوم

قُطِعَ من بدنه الیوم(155)

فجاشت مشاعره وتألم فی أعماقه وأخذ ینظر بحسره إلیهم، لأنه لم یشارکهم العزاء والبکاء، وبدون إراده أخذ یبکی، وقال علی البداهه ما ترجمته:

الیوم یوم المصیبه

والنفس فی بلیه

صراخ وبلبله القیامه

فی کربلاء الیوم(156)

فرأی فی تلک اللیله فی منامه رسول الله صلی الله علیه و اله، وقد شمله بلطفه وعنایته، وعفا عن تقصیره، مما دفعه لینشد الأشعار فی مصیبه سید الشهداء علیه السلام وأهل بیته علیهم السلام.

قال مقبل: لما انتهیت من قراءه واقعه الشهاده، التی صادفت لیله الجمعه، ولکثره ما قرأت وبکیت حتی غلبنی النوم، رأیت فی عالم الرؤیا حرم سید الشهداء علیه السلام، وقد نصب فیه منبر، وکان رسول الله صلی الله علیه و اله حاضراً، وفی تلک الأثناء أمر رسول الله صلی الله علیه و اله بإحضار محتشم الکاشانی(157) فجیء به إلیه، فقال له صلی الله علیه و اله: «اللیله لیله الجمعه، اصعد المنبر وقل شیئاً فی مصیبه ولدی».

فامتثل محتشم أمره صلی الله علیه و اله وتوجه لیصعد المنبر، وأراد أن یجلس فی الدرجه الأدنی من المنبر، فأمره صلی الله علیه و اله أن یعلو، ولما وصل إلی الدرجه الأخری أمره صلی الله علیه و اله أن یعلو، وهکذا کان یأمره رسول الله صلی الله علیه و اله حتی ارتقی أعلی المنبر، ثم شرع بقراءه أبیات هذه ترجمتها:

لما سلکت القافله طریقها إلی ساحه الحرب

توهمت الخیال وقوع النشور

الغزلان لا تقترب من الصحاری

غادرت الطیور أوکارها(158)

قال مقبل: فلما فرغ محتشم من ذکر المصیبه أهداه نبی الإسلام صلی الله علیه و اله خلعه، فظننت أنّ أشعاری لم تلق استحسانه صلی الله علیه و اله، لأنه لم یلتفت إلی، ولم یأمرنی صلی الله علیه و اله

بالقراءه.

وفی هذا الأثناء وصلت حوریه لخدمه النبی الأکرم صلی الله علیه و اله وقالت: الإنسیه الحوراء فاطمه الزهراء علیها السلام تقول: «أمرکم المقرر بأن یرثی مقبل سید الشهداء فی تلک الواقعه». ثم أمرنی رسول الله صلی الله علیه و اله، فارتقیت المنبر، ووقفت علی الدرجه الأولی، وأخذت أنشد ما ترجمته للعربیه:

فی الروایه: أنه لما ضاق علیه الأمر

توقف ذو الجناح عن الحرکه

ما بقی لسید الشهداء قدره علی الجهاد

ولا ذو الجناح تمکن من الاستقامه

خلاصه الإیجاد: أخرج قدمه من الرکاب

وکما أشعه الشمس سقط علی الأرض

ملک عظیم الشأن هوی من علی السرج

لیس خطأ إن قلت: سقط العرش علی الأرض(159)

وفی ذلک الوقت أشار إلیّ أحد الأشخاص: أن أتوقف عن إنشاد الأشعار، وأنزل من المنبر، لأن بنت النبی صلی الله علیه و اله قد أغمی علیها، فقطعت إنشاد شعری ونزلت، وجئت فرأیت الضریح المنور لسید الشهداء علیه السلام قد انفتح، وخرج شخص جلیل القدر، وبدنه ملیء بجروح لا تحصی، فأعطانی خلعه فاخره، فقلت: جعلت فداک، من أنت؟ قال: «أنا الحسین». فکان إخلاص هذا الرجل فی التوبه وموده أهل البیت علیهم السلام سبباً رئیسیاً فی علو مکانته وجوده شعره، یقول أمیر المؤمنین علیه السلام: «الإخلاص أعلی فوز»(160). إن هذا الرجل الظریف والشاعر المزاح اعتاد الفکاهه فی إلقاء طرفه هنا وهناک وإتحاف مجالسیه بهذه الفرصه أو تلک، دون أن یتوخی التجریح والوخز فی الفکاهه، إنما یتوخی الإضحاک والإمتاع، غیر أن ظرفه ساقه یوما من الأیام إلی السماجه والغلظه بلا تعمد منه لذلک، وحین أدرک خطأه ندم علی ما بدر منه، ولم یکتف بالندم بل ذهب إلی ما هو أبعد من ذلک، فأعلن توبته النصوح وشرع فی البکاء والرثاء.. أ لیس الإخلاص هو الدافع

الحقیقی لهذا التحول؟ أ لم ینل هذا الرجل أعلی فوز بإخلاصه فی توبته؟..

الحسین علیه السلام أتمَّ له البیت

أطلق الشیخ محمد رضا الأزری(161) علی أبی الفضل العباس علیه السلام عده ألقاب رفیعه تنم عن صفاته النفسیه الطیبه وعراقه محتدهِ، وما اتصف به من مکارم الأخلاق، ومنها:

1 قمر بنی هاشم 2 السقّاء 3 بطل العلقمی

4 حامل اللواء 5 کبش الکتیبه 6 العمید

7 حامی الظعینه 8 باب الحوائج 9 المستجار

ولما أورد شاعر أهل البیت علیهم السلام الشیخ محمد رضا فی قصیدته هذا المقطع: یوم أبو الفضل استجار به الهدی

أخذ یتأمل، ویقول فی نفسه: لعل ذلک لا یرتضیه الإمام الحسین علیه السلام، فلم یکمل البیت، فتشرف فی عالم الرؤیا بالإمام الحسین علیه السلام وهو یقول له: «صحیح ما قلته، إنی التجأت إلی أخی أبی الفضل العباس»، ثم إن الحسین علیه السلام أکمل المصرع الثانی بقوله:

والشمس من کدر العجاج لثامها

وفی مثل هذا الإخلاص یقول أمیر المؤمنین علیه السلام: «إذا استخلص الله عبداً ألهمه الدیانه»(162).

والقصیده التی أنشأها الشیخ محمد رضا الأزری، منها:

وَهَوَی عَلَیهِ مَا هُنَالِکَ قَائِلاً

الیَومَ بَانَ عَنِ الیَمینِ حُسَامُها

الیَومَ سَارَ عَنِ الکَتائِبِ کَبشُها

الیَومَ بَانَ عَنِ الهداهِ إمامُها

الیَومَ آلَ إلی التَّفَرُّقِ جَمعُنَا

الیَومَ حُلَّ عَنِ البُنُودِ نِظَامُها

الیَومَ خَرَّ مِنَ الهِدَایَهِ بَدرُهَا

الیَومَ غَبَّ عَنِ البِلادِ غَمَامُها

الیَومَ نَامَتْ أعیُنٌ بِکَ لم تَنَمْ

وَتَسهَّدَتْ أخری فَعَزَّ مَنَامُها

أشَقیقَ رُوحِی هَلْ تُراکَ عَلِمْتَ إذ

غُودِرْتَ وَانْثالَتْ عَلَیکَ لِئامُها

إنْ خلت أطبَقَتِ السَّماءُ علی الثَّرَی

أو دُکدِکَتْ فَوقَ الرُّبَی أعلامُها

لَکنْ أهانَ الخَطبَ عِنْدی أننی

بِکَ لاحِقٌ أمراً قَضَی عَلاَّمُها

ومهما قال الشعراء والکتّاب فإنهم لا یستطیعون أن یصفوا ما ألمّ بالإمام الحسین علیه السلام من فادح الحزن، وعظیم المصاب ولا یمکنهم أن یبینوا من کل ألف جزء ولو جزءً واحداً بعد أن وصفه أرباب (المقاتل): بأنه عندما نهض من أخیه

علیهما السلام، لم یتمکن أن یرفع قدمیه، وقد بان علیه الانکسار، وهو الصبور الذی لا مثیل له.

ید الإمام الرضا علیه السلام تصافحنی

حکی عن الشیخ إبراهیم صاحب الزمانی، وکان من مادحی أهل البیت علیهم السلام، ومنشدی المراثی فی مصائبهم، قال: تشرفت بزیاره المشهد المقدس، وأقمت فیه مدَّه، حتی نفذ کل ما أملک من المال، ولا أعرف أحداً أستعین به فی حلِّ مشکلتی، فکتبت قصیده فی مدح الإمام الرضا علیه السلام، وفکرت فی نفسی أن أذهب إلی سادن الروضه المقدسه وأقرأها علیه لأنال الصله والهدیه لأستعین بها فی أمور معیشتی.

فتوجهت إلی الروضه المقدسه بتلک النیه، وفی الطریق حدثت نفسی: لماذا لا أذهب إلی حضره الإمام الرضا علیه السلام؟ ولماذا أقرأها علی غیره؟ فذهبت إلی جنب الضریح، وبعد الاستغفار والدعاء وطلب الحاجه من الله تعالی، خاطبت بقصیدتی الإمام الرضا علیه السلام، وطلبت منه الصله ونیل الهدیه.

فلم أرَ إلا وید تصافحنی وتضع فی یدی عمله نقدیه من فئه مائه ریال، وبدون إدراک للموقف، قلت: سیدی! إنها قلیله، فأعطانی مائه أخری، ثم قلت: سیدی! إنها قلیله، فأعطانی مائه أخری، وهکذا بقیت أکرر طلبی وهو یعطینی، حتی بلغت الصله سبعمائه ریال، فخجلت من نفسی، فشکرته وخرجت من الحرم المطهر.

هذه الکرامه لا یحظی بها إلا المخلصون الحقیقیون الذین لایتوجهون بحاجاتهم إلا إلی الله عزوجل ویتوسلون بأولیائه المقربین، کما قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «أول الإخلاص الیأس مما فی أیدی الناس»(163).

ومن هذا الحدیث الشریف وهذه القضیه ندرک أن علی المؤمن فی الصغیره والکبیره أن یضع أول توکله وأول أمله فی الله عزوجل، وثانی توکله وأمله فی أولیائه المقربین، الشفعاء المشفعین، الذین دلَّ الله سبحانه إلیهم وجعلهم حججه علی عباده.

فالله جل وعلا أقرب إلی عبده من حبل الورید،

وهو یحیط به من کل رکن وصوب، وبیده کل ما یرغب العبد ویرید، فإذا کان دعاء المؤمن خالصاً من کل کدر ومن کل شائبه، وکان المؤمن یائساً مما فی أیدی الناس ومن الاعتماد علیهم، کان مؤمنا حقاً، فإن الإیمان کله والإخلاص کله أن یری المؤمن عماده وسنده وموئله فی الله تعالی وفی أولیائه المقربین.

کیف ترجمت أشعاری؟

قیل: کان العلامه الأمینی رحمه الله علیه (صاحب کتاب الغدیر) یتحدَّث علی المنبر، وسط هیجان الناس وضجیجهم، بحیث أصبح عدد المستمعین الذین تجمعوا لسماع کلمته لا یحصی، لدرجه أن وسائط النقل قد توقفت عن الحرکه ذهابا وإیاباً ، وکانت الأفکار منجذبه للعلامه الأمینی رحمه الله علیه، فقام أحد المستمعین یخترق الزحام حتی أوصل نفسه إلی العلامه الأمینی لیخبره: بأن أستاذاً کبیراً فی جامعه الأزهر بمصر قد أعلن تشیعه نتیجه مطالعته لکتاب (الغدیر)، ثم تشرف بزیاره ثامن الحجج علیه السلام، وأنشد أشعاراً عربیه جمیله.

فقطع العلامه الأمینی کلامه، فشکره وقال لی: قل له: أن یأتی لیقرأ أشعاره من خلف المایکرفون، وکان العلامه الأمینی فی أعلی المنبر، والأستاذ المصری واقف علی درجتین تحت المنبر، وهو یقرأ أشعاره العربیه اللطیفه الرائعه فی مدح الإمام الرضا علیه السلام.

فالتفت إلی العلامه الأمینی وقال لی: اقرأ یا حسان أشعارک فی مدح الإمام الرضا علیه السلام، وحیث لم یسبق لی أن أقرأ شعراً فی مثل هذه الجموع الغفیره، فقلت له: جعلت فداک، أنت تعرف أنی أقرأ أشعاری من خلال استعانتی بالکتاب أو الدفتر، والآن لیس لی من الأشعار ما أقرأها، إلا أن العلامه الأمینی لم یقتنع بما أوردته فی کلامی، وکرر علی، وقال: یا حسان! أنت ضیف عزیز، فقل شعرک فی مدح حضره الرضا علیه السلام.

وفی هذا الموقف

المحرج تذکرت أنی کتبت أشعاراً اللیله الماضیه فی مدح الإمام الرضا علیه السلام إلا أنها ناقصه لم تکتمل، وکنت قد وضعتها فی جیبی، فقلت: حضره الشیخ الأمینی، أما تسمح لی بقراءه الأبیات الناقصه والتی ترجمتها إلی العربیه هی:

أن حاجتی کانت أن أزور بیت الله الحرام فی مکه

فصارت القسمه أن أزور قبر الإمام الرضا فی طوس(164)

فلما انتهیت من قراءه أشعاری، احتضننی الأستاذ المصری وقبلنی، وقال: کیف یمکنک بلحظات قلیله أن تترجم أشعاری العربیه المقفاه بحرف السین إلی اللغه الفارسیه!؟.

فعلمت أن هذه معجزه من معاجز حضره الإمام الرضا علیه السلام، لأنی أنشأت أشعاری فی مدح الحضره المطهره قبل لیله، فی نفس اللیله التی کان بها الأستاذ المصری فی المشهد المقدس، وکان القافیه والمعنی للقصیدتین واحد، فظن الأستاذ المصری أن أشعاره العربیه ترجمتها إلی الفارسیه فی نفس ذلک المجلس، وهذه أیضاً کرامه للعلامه الأمینی الذی أصر علی بأن أقرأ أشعاری.

الرسول صلی الله علیه و اله والحجه علیه السلام

یشارکانه فی القصیده

توفی أحد أولاد الشاعر محتشم الکاشانی، فتأثر بذلک أشد التأثر وأنشد بعض الأبیات الشعریه فی رثائه، وفی إحدی اللیالی تشرف فی منامه برؤیه الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله وهو یقول له: «أنشدت مرثیه فی ولدک ولم تنشد مرثیه فی ولدی»؟!.

قال محتشم: فانتبهت من نومی، وبما أنی لم أتخصص بهذا الفن فن الشعر ، بقیت حائراً، وأقول: أنی لی بمرثیه ابن النبی الأکرم صلی الله علیه و اله، وفی اللیله الثانیه عاتبنی حضره النبی صلی الله علیه و اله وهو یقول لی:«لِمَ لَمْ تقل مرثیه فی مصبیه ولدی»؟!.

قلت: یا رسول الله! بما أنی لم أسلک هذا الوادی وادی الشعر لم أجد سبیلاً لذلک. فقال صلی الله علیه و اله: قل: (ما ترجمته)

ما

هذا الهیجان مره أخری قد أصاب العالم(165)

فانتبهت من نومی، وأخذت أنظم الشعر وجعلت هذا المصرع مطلعاً للقصیده، فلما وصلت إلی هذا المصرع:

قلوبنا ملیئه بالآلام وإن کان ذو الجلال بریئاً منها(166)

توقفت عنده وقلت: کیف لی أن أکمل هذه الأبیات؟

وفی اللیل تشرفت بلقاء ولی العصر علیه السلام فی المنام، وهو یقول لی: «لماذا لم تکمل مرثیتک؟»، قلت: فی هذا المقطع وصلت إلی طریق مسدود، فقال علیه السلام لی:

إن الله فی قلوبنا ولکن القلوب لم تخل من الآلام(167)

فاستیقظت من نومی، ودمجت المقطعین حتی أکملت القصیده.

کتب العلامه المدرس التبریزی فی (ریحانه الأدب) قال: هذه الأبیات الإثنا عشر لمحتشم الکاشانی من زمانه وإلی عصرنا هذا لم یطوها الزمن ولم تنس، بل تتجدد کلما تجدد الزمان، مثل أصل مصیبه الإمام الحسین علیه السلام لم تنس، بل تتجدد کل عام وکل یوم، ولکثره تأثیر هذه الأبیات فی قلوب محبی أهل بیت العصمه علیهم السلام کأنما کتبت علی قلوبهم بقلم حزین.

ولا یستبعد أن یکون امتیاز هذه الأبیات ورواجها، بسبب المقطعین اللذین أنشأهما الرسول الأکرم صلی الله علیه و اله وحفیده ولی العصر علیه السلام للشاعر محتشم الکاشانی، فأصبح شعره قبساً لاتخمده السنین.

حزین فی یوم عید الغدیر

نقل الفاضل الأدیب السید باقر الهندی(168)، قال: رأیت فی نامی الإمام الحجه بن الحسن المهدی علیه السلام لیله الغدیر حزیناً باکیاً، فأقبلت إلیه وسلَّمت علیه وقبَّلت یدیه، وکأنَّه یفکر، فقلت: یا سیدی! إن هذه أیام فرح وسرور بعید الغدیر، وأراک حزیناً تبکی؟!

فقال علیه السلام: «ذکرت أمی الزهراء وحزنها»، ثم أنشد یقول:

لا تَرانِی اتَّخَذْتُ لا وَعُلاهَا

بَعدَ بَیتِ الأحزَانِ بَیتَ سُرُورِ

قال: فانتبهت من نومی ونظمت قصیده فی أحوال الغدیر، وذکرت الزهراء علیها السلام، وذکرت بیت النبوه علیهم السلام والقصیده هی:

کُلُّ غَدرٍ

وَقَولِ إفْکٍ وَزُورِ

هُوَ فَرعٌ عَن جَحدِ نَصِّ الغَدِیرِ

فَتَبصَّرْ تُبصِرْ هُدَاکَ إلی الح

قِّ فَلَیسَ الأعمَی بِهِ کَالبَصِیرِ

لَیسَ تَعمَی العُیونُ لَکنَّما تَع

مَی القُلُوبُ التی انْطَوَتْ فی الصُّدُورِ

یَومَ أوحَی الجلِیلُ یَأمُرُ طَه

وَهْوَ سَارٍ: أنْ مُرْ بِتَرکِ المسِیرِ

حُطَّ رَحلَ السُّرَی علی غَیرِ مَاءٍ

وَکلاً فی الفَلا وَحَرِّ الهجِیرِ

ثُمَّ بَلِّغْهُمُ وَإلاَّ فَمَا بَلَّ

غْتَ وَحیاً عَنِ اللطِیفِ الخَبِیرِ

أقِمِ المرتَضَی إماماً علی الخلْ

قِ وَنُوراً یَجلُو دُجَی الدَّیجُورِ

فَرقَی آخِذاً بِکَفِّ عَلِیٍّ

مِنْبَراً کَانَ من حُدُوجٍ وَکُورِ(169)

وَدَعا وَالملا حَضُورٌ جَمِیعَاً

غَیَّبَ الله رُشدَهُمْ من حُضُورِ

إنَّ هذا أمِیرُکُمْ وَوَلِیُ ال

أمْرِ بَعدِی وَوَارِثِی وَوَزِیرِی

هُوَ مَولیً لِکُلِّ مَن کُنتُ مَولا

هُ مِنَ الله فی جَمِیعِ الأمُورِ

لقد نقل السید باقر الهندی واقعه الغدیر بأسلوب أخاذ ناصع، ناقلا إیاها من النثر إلی الشعر، مؤکداً ولایه أمیر المؤمنین علیه السلام التی لا فریه فیها ولا مریه، مبیَّناً أن أی جحد لنص الغدیر هو غدر وقول إفک وزور، ثم یرسم لنا بریشه الکلمات الشعریه صوره اعتلاء رسول الله صلی الله علیه و اله منبراً نُصب له من حدوج وکور، یوم غدیر خم، وکیف أخذ صلی الله علیه و اله بکف أمیر المؤمنین علیه السلام وأسمع کل من کان حاضراً: »من کنت مولاه فهذا علیٌّ مولاه.. اللهم وال من والاه.. وعاد من عاداه..« الحدیث(170).

أقسم علیک بحق علی علیه السلام

نقل الوالد رحمه الله علیه(171) أنه قبل قرابه ثمانین سنه حیث کانت البنادق غیر متعارفه وإنما کانت الأسلحه المستخدمه هی السیف والرمح وما أشبه ذلک، کان فی أطراف النجف الأشرف بعض الحیوانات الضاریه کالأسد والضبع والذئب ونحوها کانت تفترس بعض الأفراد بین الحین والآخر، ولذا کان الطریق إلی الکوفه مشیاً أمراً خطراً جداً، فنقل عن أحد الروحانیین قوله: ذهبت إلی مسجد السهله لیلاً، وبتّ فی سطحه، واللیل کان مقمراً، فسمعت صوت

أسد فی الصحراء فتوجهت من سطح المسجد إلی ذلک الجانب، وإذا بأسد یقبل نحو المسجد رآنی ورأیته وصرت أنظر إلیه حتی صعد الدرج وعندما وصل الأمر إلی تحفزه علی مهاجمتی قلت له: أقسم علیک بحق علی أمیر المؤمنین علیه السلام إلا ما رجعت قال: فهمهم الأسد وتوقف لفتره قصیره ثم أخذ فی الرجوع وکنت أنظر إلیه حتی غاب عن عینی، فسقطت من شده الذهول ولم أشعر إلا والشمس طالعه علیّ بعد انتصاف النهار، وبقیت بعد ذلک لعده أشهر مریضاً من تلک الصدمه. فلولا الإخلاص فی النیه والدعاء لاستحالت نجاه هذا الرجل من قدره المحتوم، قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «بالإخلاص یکون الخلاص»(172). وهکذا فإن الکل یطلب الخلاص عندما تعترض سیرته العقبات والمشاکل، وتصیبه الهموم والمنغصات، وتختلف وسائل الخلاص وفقاً لاختلاف الفکر والقدره والعقیده، والمؤمن لا یجد وسیله أنجع فی درء المعضلات والتخلص من مهاوی الخطأ والخطیئه، من اللوذ بملاذ الله جل وعلا، وملاذ أولیائه المطهرین علیهم السلام، ففی الاستجاره بالله وبهم ملاذ حصین من کل شده ومکروه، ومتی أخلص المؤمن بالاستجاره والاستغاثه وجد فی الله تعالی وفی أولیائه خیر مجیر ومغیث.

اذهب إلی الهند

کان أحد طلاب العلوم الدینیه فی النجف الأشرف قد ابتلی بقروض کثیره ولم یکن له سبیل لأدائها إلا بالتوسل إلی الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام بإلحاح، فرأی لیلاً الإمام علیه السلام وقال له: «اذهب إلی الهند قاصداً الرجل الفلانی وقل له هذا الشطر، والذی مضمونه:

لارتفعت هذه الذره وصارت تشع کالشمس(173)

وقصد الهند مع مشقه السفر الطویله حتی وصل إلی ذلک الرجل، فأنشد له هذا الشطر، ونقل له قصه قرضه ورؤیاه الإمام علیه السلام فی النجف الأشرف فی المنام، فاستحسن الرجل شطره استحساناً کبیراً وأعطاه مالاً

کثیراً وقال: إنی قلت شطراً وتحیرت فی الشطر الثانی وقد مرّت علیّ مدّه طویله وأنا متحیر فی هذا الشطر، أما الشطر الذی قلته مضمونه :

لو أن أبا تراب علیه السلام نظر إلی ذره بلطف(174)

فتبین أن الإمام علیه السلام أکمله بشطر من عنده علیه السلام.

مسَّه الإمام علیه السلام فلم یحترق!!

نقل السید بهاء الدین علی بن السید عبد الکریم النیلی النجفی فی کتابه (الأنوار المضیئه) عن والده حکایه عجیبه، قال: إن رجلاً یقال له: محمد بن أبی أذینه کان یتولی مسجد قریه لنا تسمی (قریه نیله) انقطع یوماً فی بیته، فاستحضروه فلم یتمکن من الحضور، فسألوه عن السبب، فکشف لهم عن بدنه فإذا هو إلی وسطه ما عدا جانبی ورکیه إلی طرفی رکبیته محترق بالنار، وقد أصابه من ذلک ألم شدید فلا یمکنه القرار، فقالوا: متی حصل ذلک لک؟ قال: اعلموا أننی رأیت فی نومی کأن الساعه قد قامت والناس فی هرج عظیم، وأکثرهم یساق إلی النار وأقلهم إلی الجنه، فکنت مع من سیق إلی الجنه، فانتهی بنا المسیر إلی قنطره عظیمه فی العرض والطول، فقیل: هذا الصراط، فسرنا علیها فإذا هی کلَّما سلکنا فیها قلَّ عرضها وزاد طولها، فلم نبرح کذلک ونحن نسیر حتی صارت کحد السیف، وإذا تحتها واد عظیم أوسع ما یکون من الأودیه، تجری فیه نار سوداء یتقلقل فیها جمر کرؤوس الجبال، والناس ما بین ناج وساقط، فلم أزل أمیل من جهه إلی جهه، حتی انتهیت إلی قریب من آخر القنظره، فلم أتمالک حتی سقطت من علیها، فخضت فی تلک النار حتی انتهیت إلی الجرف، فکنت کلما أتشبَّث بشیء لم یتماسک فی یدی، والنار تحدرنی بقوه جریانها، وأنا أستغیث وقد انذهلت وطار عقلی وذهب

لبی، فألهمت فقلت: یا علی بن أبی طالب، فنظرت فإذا رجل واقف علی شفیر الوادی، فوقع فی روعی أنه الإمام علی علیه السلام، فقلت: یا سیدی یا أمیر المؤمنین، فقال: «هات یدک»، فمددت یدی، فقبض علیها وجذبنی، وألقانی علی الجرف، ثم أماط النار عن ورکی بیده الشریفه، فانتبهت مرعوباً وأنا کما ترون، لم یسلم من النار إلا ما مسه الإمام علیه السلام.

نعم إن الإمام أمیر المؤمنین علی علیه السلام یوصی المؤمنین قائلاً: «علیکم بإخلاص الإیمان فإنه السبیل إلی الجنه والنجاه من النار»(175).

الرؤیا الصادقه

نقل لی شخص سعودی عندما اندلعت الاضطرابات والمظاهرات فی السعودیه سنه (1400ه) قائلا: ذهبت إلی مدینه کربلاء المقدسه للزیاره وکان ولدی الکبیر باقیاً فی السعودیه، فاتخذت مکاناً فی أحد الفنادق حتی إذا انتصف اللیل قامت زوجتی وأخذت تهلهل بصوت عالٍ، وکلما حاولت إسکاتها لم أنجح، مما دفعنی أن أعتقد بإصابتها بالجنون، وبعد أن هدأت واستقرت قالت: إن ولدی قد قتل فی السعودیه ثم أخذت فی بکاء شدید ولما سألتها عن دلیل قولها، قالت: رأیت ولدی قد دخل حرم الإمام الحسین علیه السلام، واستقبله الإمام بکل حفاوه وهذا لایکون إلا لأنه مقتول، وفی الیوم التالی تلقیت مکالمه هاتفیه من القطیف وتم إخباری أن ولدی قتل فی المظاهرات، حیث أطلقت الحکومه أسلحتها فسقط جماعه ومنهم ولدی. یقول أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام: «ما ارتاب مخلص ولا شک موقن»(176)، فإن إخلاص زوجه هذا الرجل جعلها لا تشک ولا ترتاب فی حقیقه رؤیاها.

الطفل الأعمی وبرکات زینب علیها السلام

کان أحد الأطفال أعمی وهو فی سن السادسه من العمر یرتاد المجالس الحسینیه بصحبه خاله، وفی أحد أیام محرم الحرام کان المجلس الحسینی منعقداً فی دار خاله، وکان الجو حاراً فأرادوا أن یوزعوا بعض المرطبات، فأصر الطفل الأعمی أن یقوم هو بتوزیعها بمساعده شخص آخر، وبینما کانا یوزعان تلک المرطبات وصل الخطیب إلی ذکر مصیبه أم المصائب الحوراء زینب علیها السلام، فتأثر هذا الطفل کثیراً وبکی بحرقه شدیده حتی أغمی علیه، فرأی وهو فی تلک الحال أن السیده زینب علیها السلام رفعت یدها المبارکه ومست عینیه الاثنتین وقالت: «شفیت تماماً ولن تمرض عیناک بعد الیوم»، وحین صحا من الغیبوبه وجد أن بصره قد رد إلیه ببرکه هذه السیده العظیمه علیها السلام.

وحین کبر هذا الطفل اشتغل

فی أحد المختبرات الطبیه، وفی أحد الأیام کان یقوم بعمله المختبری وإلی جانبه إناء مملوء بماده الکحول وهو لا یدری به، فأشعل عود کبریت فانفجر الإناء وانهمر علیه الکحول المحترق فأحرق جسمه کله إلا عینیه اللتین لامستهما ید الحوراء زینب علیها السلام.

أصعده جبرائیل وأنزلناه نحن

کان الوالد رحمه الله علیه فی أیام شبابه فی سامراء مع الذین یعملون فی خدمه مآتم الإمام الحسین علیه السلام فیغلّفون جدران الحسینیه بأقمشه سوداء وغیر ذلک، قال رحمه الله علیه: ذات یوم ارتقیت السلم لأغلف الحسینیه فسقطت أرضاً لکن لم یصبنی شیء وفی الوقت نفسه الذی سقطت فیه رأت والدتی فی المنام کما حدثتنا بعد ذلک أن الخمسه الطیبه أصحاب الکساء علیهم السلام قالوا لها: إن ولدک لا بأس علیه فقد أصعده جبرائیل علیه السلام وأنزلناه نحن إلی الأرض، ونقل لی الوالد رحمه الله علیه أنه لم یصبه أذی مما سبّب الاستغراب.

ولمثل هذه الکرامات الفریده یقود الإخلاص النابض من الأعماق، یقول أمیر المؤمنین علیه السلام: «آفه العمل ترک الإخلاص»(177). وکان أمیر المؤمنین علیه السلام صادقاً فی هذا القول وفی کل ما قاله، فإن لکل شیء فی هذه الحیاه آفه تکدر صفاءه وتنقص کماله، فآفه الغنی البطر، وآفه الحلم الجزع، وآفه الصبر الاستسلام، وکذلک العمل تعتریه آفه عدم الإخلاص.

کنا حاضرین عند منبر النبی صلی الله علیه و اله

نقل السید الوالد رحمه الله علیه عن الحاج میرزا حسین النوری رحمه الله علیه(178).

قال: کنت أنا فی بلده (نور) فی إیران أکتب الأحادیث، وکنت خرج کل لیله إلی منطقه مزروعه هناک، وأکتب فی غرفه مهیأه للزرّاع وکنت أُغلِقَ الباب علی نفسی وأجلس للکتابه، وفی ذات لیله وأنا أکتب رأیت أن الباب انفتح تلقائیاً، ودخل نفران یرتدیان البیاض لا یشبهان الإنسان فسلما وقالا لی: ماذا تکتب؟

قلت: أکتب الأحادیث.

قالا: وما هو الحدیث الذی تکتبه الآن؟

قلت: قصه الغدیر وخطبه رسول الله صلی الله علیه و اله فی حجه الوداع.

قالا: اقرأ.

فأخذت أقرأ حدیث الغدیر فصححا بعض الکلمات فیها قائلین: نحن کنا حاضرَینِ زمن حدوث القصه عند منبر

النبی الأعظم صلی الله علیه و اله وسمعناه هکذا یقول.

قال الوالد رحمه الله علیه: وذکر الحاج النوری النسخه التی ذکراها فی حاشیه الکتاب، وأقسم أنه سمع الخطبه ممن سمعها عن رسول الله صلی الله علیه و اله مباشرهً.

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «ما أخلص عبد لله عزوجل أربعین صباحاً إلا جرت ینابیع الحکمه من قلبه علی لسانه»(179).

أجل، لیس هناک مسافه وفرق بین الحکمه والإخلاص، فالحکیم مخلص ولکن لیس کل مخلص حکیماً، لأن الحکمه شرطها الإخلاص، ولأن العلاقه بین القلب واللسان، والید والسلوک، والفکر والعمل، علاقه حمیمیه لا تنفصل، وبغیر وجود هذه العلاقه یظهر الریاء والانفصام، وتصبح الحکمه فذلکه فارغه.

وبعباره أخری أن الحکمه حین تفقد الإخلاص فإنها تفقد جانبها العملی، وتصبح مجرد أقاویل، ومهما کان طلاؤها مزخرفاً وجمیلا فلن یجعل منها حقیقه أبداً.

رؤیه الجن

نقل عن المرحوم السید محمد الصدر رحمه الله علیه الذی کان یسکن کربلاء المقدسه، وهو من رجال الدین الأخیار، قال: کنت أحضر دروس الحاج میرزا حسین الحاج میرزا خلیل(180) وفی یوم من الأیام جاء رجل وقال: إن بیتی تسکنه الجن، وجئت إلیکم لأطلب منکم دعاء حتی أکفی هذه المؤونه، فقال له الحاج میرزا حسین: اذهب إلی سطح دارک أول الصباح، وتوجّه إلی القبله وقل: یا أیها الجن، الحاج میرزا حسین یأمرکم أن تکفوا عنی، فذهب الرجل وفعل ما أمره.

قال السید الصدر: وکنت قد سمعت أن الحاج له تسخیر الجن فسألته: کیف قلت هذا، هل لک تسخیر الجن؟

قال: لا لیس لی تسخیر الجن وإنما حدثت لی قصه وهی أنی کنت أذهب إلی مسجد السهله(181) فی اللیالی السالفه وفی سرداب هناک کنت أصلی وأقرأ الدعاء وذات لیله جاءنی شخص فی الظلام

وجلس علی سجادتی، ولما أتممت الصلاه قلت له من أنت؟

قال: أنا جنی من مقلدیک جئت إلیک لأنظر هل عندک أمر فأتبعه. فقلت له: هل فی الجن مقلدون؟

قال: نعم، الجن کالإنس فیهم کفار وفیهم مسلمون(182)، ومن المسلمین أتباع العامه وفیهم شیعه، والشیعه فیهم مقلدون وفیهم غیر ذلک ممن لا تقلید لهم کفسقه الإنس وأنا من المقلدین لک المتدینین. فقلت: لا.. لا حاجه لی.

قال الجنی: نعم بعض الجن المعادون للإنسان یرمون دورهم بالحصی وإذا حدث هذا الشیء لإنسان فقل له: اذهب إلی سطح الدار فی وقت الصباح وقل: أیها الجن کفوا عن هذا البیت، فإن لم یکفوا فنحن لهم بالمرصاد.

قال الشیخ: وقد جربت هذا الشیء مراراً فظهرت صحه ما قاله ذلک الجنی.

رأیتک وسمعتک تنشد القصیده

نُقل عن المرحوم آیه الله المرعشی النجفی رحمه الله علیه(183)، إنه قال: توسلت فی إحدی اللیالی أن أری فی منامی أحد أولیاء الله، فرأیت فی تلک اللیله فی عالم الرؤیا کأنی جالس فی مسجد الکوفه، بحضور أمیر المؤمنین علیه السلام وجمع من الناس کانوا حاضرین، فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «ائتونی بشعراء أهل بیتنا».

فرأیت قد جیء إلیه ببعض شعراء العرب، ثم قال علیه السلام: «ائتونی بشعراء الفرس»، فرأیت قد جیء إلیه بمحتشم الکاشانی وعدد من شعراء الفرس. فقال علیه السلام: «جیئونی بشهریار»، فجاء شهریار(184)، فوجه علیه السلام خطابه إلیه، قائلا: «اقرأ أشعارک»، فقرأ شهریار أبیاتاً هذه ترجمتها:

یا علی یا ملک الرحمه، أیّ آیه من آیات الله أنت؟

وقد ألقیتَ علی الکل أجنحه الرحمه، فالکل استظل بظلک

أیها القلب إذ هُدیتَ لمعرفه الله، فتراها فی وجه علی

فو الله إننی عرفت الله بعلیٍّ وهو سبب هدایتی إلی الله(185)

قال السید المرعشی رحمه الله علیه: فلما انتهی شهریار

من إلقاء شعره، استیقظت من نومی، وبما أنی لم أر شهریار، سألت صباح ذلک الیوم عنه، وقلت من هو شهریار؟.

قالوا: شاعر یسکن تبریز، قلت: وجهوا له الدعوه من قبلی أن یأتینا إلی قم المقدسه.

ولم تمض أیام إلا وشهریار قد قدم إلینا، فرأیته نفس الشخص الذی أبصرته فی منامی وهو یلقی أشعاره بحضره الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام، فسألت منه: متی نظمت هذا الشعر:

یا علی یا ملک الرحمه، أیّ آیه من آیات الله أنت؟

فتعجب شهریار من سؤالی هذا، وقال: من أین عرفت أنی نظمت هذا الشعر؟! فإنی لم أعط هذا الشعر لأحد، ولم یسبق لی أن تحدثت مع أحد بشأنه، ولم یعلم به أحد قط.

فقال له السید المرعشی رحمه الله علیه: رأیتک وسمعت هذا الشعر منک فی المنام، وقد أنشدته بحضره أمیر المؤمنین علیه السلام، فتغیر وجه شهریار وأخذته الدهشه والاستغراب وقال: أنا نظمت هذه الأشعار فی اللیله الفلانیه، فلما عین السید المرعشی رحمه الله علیه تاریخ وساعه إنشاد الشعر فی المنام، ظهر أن ذلک کان مطابقاً للتاریخ الذی انتهی فیه نظم آخر بیت شعری من تلک القصیده من قبل شهریار.. انتهی کلام السید المرعشی رحمه الله علیه.

وعرف فیما بعد هذا اللقاء أن شهریار أخذ ینشر شعره، فتشرف بزیاره مدینه النجف الأشرف سنه (1357ه)، وقد شوهدت هذه الأشعار قد کتبت بخط جمیل ووضعت فی إطار، وعلقت علی الضریح المطهر لأمیر المؤمنین علیه السلام.

یقول أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام: «علی التواخی فی الله تخلص المحبه»(186).

آیات قرآنیه فی الإخلاص

* *قُلْ إِنْ کانَتْ لَکُمُ الدَّارُ الآْخِرَهُ عِنْدَ اللَّهِ خالِصَهً مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ * قُلْ أَ تُحَاجُّونَنا فِی اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنا وَرَبُّکُمْ وَلَنا أَعْمالُنا وَلَکُمْ

أَعْمالُکُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ*(186).

* *إِلاَّ الَّذِینَ تابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِینَهُمْ لِلَّهِ فَأُولئِکَ مَعَ الْمُؤْمِنِینَ وَسَوْفَ یُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ أَجْراً عَظِیماً*(187).

* *وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِها لَوْلا أَنْ رَأی بُرْهانَ رَبِّهِ کَذلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا الْمُخْلَصِینَ*(188).

* *إِلاَّ عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ*(189).

* *وَاذْکُرْ فِی الْکِتابِ مُوسی إِنَّهُ کانَ مُخْلَصاً وَکانَ رَسُولاً نَبِیًّا*(190).

* *إِلاَّ عِبادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِینَ*(191).

* *إِنَّا أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصاً لَهُ الدِّینَ*(192).

* *قُلْ إِنِّی أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصاً لَهُ الدِّینَ*(193).

* *قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصاً لَهُ دِینِی*(194).

* *فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ وَلَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ*(195).

* *هُوَ الْحَیُّ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ*(196).

* *وَما أُمِرُوا إِلاَّ لِیَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ حُنَفاءَ وَیُقِیمُوا الصَّلاهَ وَیُؤْتُوا الزَّکاهَ وَذلِکَ دِینُ الْقَیِّمَهِ*(197).

* *قُلْ أَ تُحَاجُّونَنا فِی اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنا وَرَبُّکُمْ وَلَنا أَعْمالُنا وَلَکُمْ أَعْمالُکُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ*(198).

* *قُلْ أَمَرَ رَبِّی بِالْقِسْطِ وَأَقِیمُوا وُجُوهَکُمْ عِنْدَ کُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ*(199).

* *إِنَّا أَخْلَصْناهُمْ بِخالِصَهٍ ذِکْرَی الدَّارِ*(200).

* *أَلا لله الدِّینُ الْخالِصُ*(201).

وفی هذه الآیات البینات وغیرها تأکید علی الإخلاص، وأمر من أوامر الله التی یجب اتباعها.

ولو لم یکن الإخلاص من الضرورات فی حیاه الإنسان لما أمر الله تعالی به، إن هذا التأکید علی الإخلاص فی آیات کثیره یدل دلاله قاطعه أن الله سبحانه وتعالی لا یقبل عمل المؤمن من صلاه أو صیام أو زکاه أو حج أو جهاد وغیرها من الأعمال إن لم یکن المؤمن یؤدیه لله وحده، مخلصاً له فیه کل الإخلاص، فی السر والعلانیه، ودون أن تشوب إخلاصه أی شائبه من شوائب الدنیا.

روایات فی الإخلاص

* عن النبی المصطفی صلی الله علیه و

اله قال: «قال عزوجل: لا إله إلا الله اسمی، من قاله مخلصاً من قلبه دخل حصنی، ومن دخل حصنی أمن عذابی»(202).

* وعن أبی ذر الغفاری قال: کنت جالساً عند النبی صلی الله علیه و اله فی المسجد إذ أقبل علی علیه السلام فلما رآه مقبلا قال صلی الله علیه و اله: «یا أبا ذر من هذا المقبل؟» فقلت: علی یا رسول الله، فقال: «یا أبا ذر أ تحبه؟» فقلت: إی والله یا رسول الله إنی لأحبه وأحب من یحبه، فقال صلی الله علیه و اله: «یا أبا ذر أحب علیاً وأحب من أحبه فإن الحجاب الذی بین العبد وبین الله تعالی حبُّ علی بن أبی طالب، یا أبا ذر أحبَّ علیاً مخلصاً فما من امرئ أحب علیاً مخلصاً وسأل الله تعالی شیئاً إلا أعطاه ولا دعا الله إلا لبَّاه»، فقلت: یا رسول الله إنی لأجد حب علی بن أبی طالب علی کبدی کبارد الماء أو کعسل النحل أو کآیه من کتاب الله أتلوها وهو عندی أحلی من العسل، فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «نحن الشجره الطیبه والعروه الوثقی ومحبونا ورقها فمن أراد الدخول إلی الجنه فلیستمسک بغصن من أغصانها»(203).

* وعن أبی ذر الغفاری قال: رأیت رسول الله صلی الله علیه و اله یُقبّل الحسن والحسین علیهما السلام وهو یقول: «من أحبَّ الحسن والحسین علیهما السلام وذریتهما مخلصاً لم تلفح النار وجهه ولو کانت ذنوبه بعدد رمل عالج، إلا یکون ذنبه ذنباً یخرجه من الإیمان»(204).

* وعنه صلی الله علیه و اله قال: «إن لکلِّ حقٍّ حقیقه، وما بلغ عبد حقیقه الإخلاص حتی لا یحبّ أن یحمدَ علی شیء من عمل لله»(205).

* وعنه صلی

الله علیه و اله قال: «مَن ذکرَ الله فی السوق مخلصاً عند غفله الناس وشُغلهم بما هم فیه کتب الله له ألف حسنه، ویغفر الله له یوم القیامه مغفره لم تخطر علی قلب بشر»(206).

* وعنه صلی الله علیه و اله: «العلماء کلهم هلکی إلا العاملون، والعاملون کلهم هلکی إلا المخلصون، والمخلصون علی خطر»(207).

* عن حذیفه بن الیمان قال سألت رسول الله صلی الله علیه و اله عن الإخلاص، فقال: «سألته عن جبرئیل فقال: سألته عن الله تعالی فقال: الإخلاص سر من أسراری استودعته قلب من أحببت من عبادی»(208).

* عن سیده النساء علیها السلام قالت: «من أصعد إلی الله خالص عبادته أهبط الله عزوجل إلیه أفضل مصلحته»(209).

* عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «المؤمن قریب أمره، بعید همه، کثیر صمته، خالص عمله»(210).

* قال علیه السلام: «إن أفضل ما توسَّل به المتوسِّلون إلی الله سبحانه وتعالی الإیمان به وبرسوله، والجهاد فی سبیله، فإنه ذروه الإسلام، وکلمه الإخلاص فإنها الفطره»(211).

* قال علیه السلام: «هدی من أخلص إیمانه»(212).

* قال علیه السلام: «العمل کله هباء إلا ما أخلص فیه»(213).

* قال علیه السلام: «من رغب فیما عند الله أخلص عمله»(214).

*قال علیه السلام: «العاقل إذا علم عمل، وإذا عمل أخلص، وإذا أخلص اعتزل»(215).

* قال علیه السلام: «من أخلص العمل لم یعدم الأمل»(216).

* قال علیه السلام: «طوبی لمن بادر أجله، وأخلص عمله»(217).

* قال علیه السلام: «السعید من أخلص الطاعه»(218).

* قال علیه السلام: «فاز بالسعاده من أخلص العباده»(219).

* قال علیه السلام: «أخلص تنل»(220).

* قال علیه السلام: «من أخلص النیه تنزه عن الدنیه»(221).

* قال علیه السلام: «من أخلص بلغ الآمال»(222).

* قال علیه السلام: «من أخلص

لله استظهر لمعاشه ومعاده»(223).

* قال علیه السلام: «أخلص لله عملک وعلمک، وحبک وبغضک، وأخذک وترکک، وکلامک وصمتک»(224).

* قال علیه السلام: «من کمال العمل الإخلاص فیه»(225).

* قال علیه السلام: «بالإخلاص ترفع الأعمال»(226).

* قال علیه السلام: «قدموا خیرا تغنموا وأخلصوا أعمالکم تسعدوا»(227).

* قال علیه السلام: «أین الذین أخلصوا أعمالهم لله وطهروا قلوبهم بمواضع ذکر الله»(228).

* قال علیه السلام: «اصدقوا فی أقوالکم وأخلصوا فی أعمالکم وتزکوا بالورع»(229).

* قال علیه السلام: «إذا استخلص الله عبداً ألهمه الدیانه»(230).

* قال علیه السلام: «الإخلاص أعلی الإیمان»(231).

* قال علیه السلام: «جماع الدین فی إخلاص العمل، وتقصیر الأمل، وبذل الإحسان، والکف عن القبیح»(232).

* قال علیه السلام: «ثلاث هن کمال الدین: الإخلاص، والیقین، والتقنع»(233).

* قال علیه السلام: «الإخلاص غایه الدین»(234).

* قال علیه السلام: «اعلم أن أول الدین التسلیم، وآخره الإخلاص»(235).

* قال علیه السلام: «آفه العمل ترک الإخلاص»(236).

* قال علیه السلام: «خیر العمل ما صحبه الإخلاص»(237).

* قال علیه السلام: «من کمال العمل الإخلاص فیه»(238).

* قال علیه السلام: «ملاک العمل الإخلاص فیه»(239).

* قال علیه السلام: «صفتان لا یقبل الله سبحانه الأعمال إلا بهما: التقی، والإخلاص»(240).

* قال علیه السلام: «الإخلاص أعلی فوز»(241).

* قال علیه السلام: «من لم یصحب الإخلاص عمله لم یقبل»(242).

* قال علیه السلام: «الإخلاص شیمه أفاضل الناس»(243).

* قال علیه السلام: «الإخلاص عباده المقربین (المتقین)»(244).

* قال علیه السلام: «الإخلاص أشرف نهایه»(245).

* قال علیه السلام: «الإخلاص ثمره العباده»(246).

* قال علیه السلام: «الإخلاص ملاک العباده»(247).

* قال علیه السلام: «مع الإخلاص ترفع الأعمال»(248).

* قال علیه السلام: «الإخلاص ثمره الیقین»(249).

* قال علیه السلام: «الإخلاص

غایه»(250).

* قال علیه السلام: «الإخلاص خطر عظیم حتی ینظر بماذا یختم له»(251).

* قال علیه السلام: «الزم الإخلاصَ فی السر والعلانیه، والخشیهَ فی الغیب والشهاده، والقصدَ فی الفقر و الغنی، والعدلَ فی الرضا والسخط»(252).

* قال علیه السلام: «علیکم بصدق الإخلاص، وحسن الیقین، فإنهما أفضل عباده المقربین»(253).

* قال علیه السلام: «غایه الیقین الإخلاص»(254).

* قال علیه السلام: «فضیله العمل الإخلاص فیه»(255).

* قال علیه السلام: «عند تحقق الإخلاص تستنیر البصائر»(256).

* قال علیه السلام: «أول الإخلاص الیأس مما فی أیدی الناس»(257).

* قال علیه السلام: «کیف یستطیع الإخلاص من یغلبه الهوی»(258).

* قال علیه السلام: «العباده الخالصه أن لا یرجو الرجل إلا ربه، ولا یخاف إلا ذنبه»(259).

* قال علیه السلام: «ساده أهل الجنه المخلصون»(260).

* قال علیه السلام: «ملوک الجنه الأتقیاء والمخلصون»(261).

* قال علیه السلام: «التفکر فی ملکوت السماوات والأرض عباده المخلصین»(262).

* قال علیه السلام: «علیک بالورع فإنه عون الدین، وشیمه المخلصین»(263).

* قال علیه السلام: «علیکم بإخلاص الإیمان فإنه السبیل إلی الجنه، والنجاه من النار»(264).

* قال علیه السلام: «تقرب العبد إلی الله سبحانه بإخلاص نیته»(265).

* قال علیه السلام: «لا یدرک أحد رفعه الآخره إلا بإخلاص العمل، وتقصیر الأمل، ولزوم التقوی»(266).

* قال علیه السلام: «الزهد سجیه المخلصین»(267).

* قال علیه السلام: «علیک بإخلاص الدعاء فإنه أخلق بالإجابه»(268).

* قال علیه السلام: «بالإخلاص یکون الخلاص»(269).

* قال علیه السلام: «بالإخلاص یتفاضل العمال»(270).

* قال علیه السلام: «قلل الآمال تخلص لک الأعمال»(271).

* قال علیه السلام: «إن تخلص تفز»(272).

* قال علیه السلام: «علی التواخی فی الله تخلص المحبه»(273).

* قال علیه السلام: «علی قدر قوه الدین یکون خلوص النیه»(274).

* قال

علیه السلام: «ما ارتاب مخلص، ولا شک موقن»(275).

* قال علیه السلام: «طوبی لمن أخلص لله العباده والدعاء، ولم یشغل قلبه بما تری عیناه، ولم ینس ذکر الله بما تسمع أذناه، ولم یحزن صدره بما أعطی غیره»(276).

* کان من دعائه علیه السلام: «اللهم إنی أخلصت بانقطاعی إلیک، وأقبلت بکلی علیک، وصرفت وجهی عمن یحتاج إلی رفدک، وقلبت مسألتی عمن لم یستغن عن فضلک، ورأیت أن طلب المحتاج إلی المحتاج سفه من رأیه وضله من عقله، فکم قد رأیت یا إلهی من أناس طلبوا العز بغیرک فذلوا، وراموا الثروه من سواک فافتقروا، وحاولوا الارتفاع فاتضعوا»(277).

* عن الرضا علیه السلام عن آبائه علیهم السلام قال: «قال رسول الله صلی الله علیه و اله: ما أخلص عبد لله عزوجل أربعین صباحا إلا جرت ینابیع الحکمه من قلبه علی لسانه»(278).

* عنه علیه السلام قال: «لا صلاه إلا بإسباغ الوضوء، وإحضار النیه، وخلوص الیقین، وإفراغ القلب، وترک الأشغال، وهو قوله تعالی: *فَإذَا فرَغْتَ فَانْصَبْ وَإلی رَبِّکَ فَارغَبْ*(279)»(280).

* قال الصادق علیه السلام: «یا إسحاق صانع المنافق بلسانک، وأخلص ودک للمؤمن، وإن جالسک یهودی فأحسن مجالسته»(281).

* عنه علیه السلام قال: «قال لقمان: یا بنی أخلص طاعه الله حتی لا تخالطها بشی ء من المعاصی ثم زین الطاعه باتباع أهل الحق فإن طاعتهم متصله بطاعه الله تعالی»(282).

* عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام قال: «إن لله عزوجل عباداً فی الأرض من خالص عباده، ما ینزل من السماء تحفه إلی الأرض إلا صرفها عنهم إلی غیرهم، ولا بلیه إلا صرفها إلیهم»(283).

* عنه علیه السلام قال: «من قال لا إله إلا الله مخلصاً دخل الجنه، وإخلاصه أن یحجزه لا إله إلا الله عما حرم الله»(284).

*

عنه علیه السلام فی قول الله عزوجل: *حَنِیْفَاً مُسلماً*(285)، قال علیه السلام: «خالصاً مخلصاً لا یشوبه شیء»(286).

* عن جمیل بن دراج قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام قال: «خیارکم سمحاؤکم، وشرارکم بخلاؤکم، ومن خالص الإیمان البر بالإخوان، والسعی فی حوائجهم، وإن البار بالإخوان لیحبه الرحمن، وفی ذلک مرغمه للشیطان، وتزحزح عن النیران، ودخول الجنان، یا جمیل أخبر بهذا غرر أصحابک»، قلت: جعلت فداک من غرر أصحابی؟ قال علیه السلام: «هم البارون بالإخوان فی العسر والیسر»، ثم قال: «یا جمیل أما إن صاحب الکثیر یهون علیه ذلک، وقد مدح الله عزوجل فی ذلک صاحب القلیل فقال فی کتابه: *یُؤثِرونَ عَلَی أنفُسُهِمْ وَلَو کَانَ بِهِمْ خَصَاصَهٌ وَمَنْ یُوقَ شُحَّ نَفسِهِ فَأولئِکَ هُمُ المفلِحُونَ*(287)»(288).

* قال الصادق علیه السلام: «لا بد للعبد من خالص النیه فی کل حرکه وسکون، لأنه إذا لم یکن هذا المعنی یکون غافلاً، والغافلون قد وصفهم الله تعالی فقال: *إنْ هُمْ إلاَّ کَالأنعَامِ بَلْ هُمْ أضَلُّ سَبِیْلا*(289) وقال: *وأولئِکَ هُمُ الغَافِلُونَ*(290)»(291).

* قال علیه السلام: «الإخلاص یجمع فواضل الأعمال، وهو معنی مفتاحه القبول، وتوقیعه الرضا، فمن تقبل الله منه ورضی عنه فهو المخلص وإن قل عمله، ومن لا یتقبل الله منه فلیس بمخلص وإن کثر عمله، اعتباراً بآدم علیه السلام وإبلیس علیه اللعنه، وعلامه القبول وجود الاستقامه ببذل کل محاب، مع إصابه کل حرکه وسکون، والمخلص ذائب روحه، باذل مهجته، فی تقویم ما به العلم والأعمال والعامل والمعمول بالعمل، لأنه إذا أدرک ذلک فقد أدرک الکل، وإذا فاته ذلک فاته الکل، وهو تصفیه معانی التنزیه فی التوحید، کما قال الأول: هلک العاملون إلا العابدون، وهلک العابدون إلا العالمون، وهلک العالمون إلا الصادقون، وهلک

الصادقون إلا المخلصون، وهلک المخلصون إلا المتقون، وهلک المتقون إلا الموقنون، وإن الموقنین لعلی خطر عظیم، قال الله تعالی: *واعبُدْ رَبَّکَ حَتَّی یَأتِیَکَ الیَقِیْنُ*(292)، وأدنی حد الإخلاص بذل العبد طاقته، ثم لا یجعل لعمله عند الله قدراً، فیوجب به علی ربه مکافاه لعلمه بعمله أنه لو طالبه بوفاء حق العبودیه لعجز، وأدنی مقام المخلص فی الدنیا السلامه من جمیع الآثام، وفی الآخره النجاه من النار والفوز بالجنه»(293).

* عنه علیه السلام قال: «قال الله تعالی: أنا خیر شریک، من أشرک معی غیری فی عمل عمله لم أقبله إلا ما کان لی خالصاً»(294).

* عن أبی جعفر علیه السلام قال: «ما بین الحق والباطل إلا قله عقل»، قیل: وکیف ذاک یا ابن رسول الله؟ قال علیه السلام: «إن العبد لیعمل العمل الذی هو لله رضا فیرید به غیر الله، فلو أنه أخلص لله لجاءه الذی یرید فی أسرع من ذلک»(295).

* کان من دعائه علیه السلام: «واجعلنی ممن یدعوک مخلصاً فی الرخاء دعاء المخلصین المضطرین لک فی الدعاء، إنک حمید مجید»(296).

* عن الرضا عن أبیه عن آبائه علیهم السلام عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه قال: «الدنیا کلها جهل إلا مواضع العلم، والعلم کله حجه إلا ما عمل به، والعمل کله ریاء إلا ما کان مخلصاً، والإخلاص علی خطر حتی ینظر العبد بما یختم له»(297).

* عن الإمام العسکری علیه السلام قال: «لو جعلت الدنیا کلها لقمه واحده لقمتها من یعبد الله مخلصاً (خالصاً) لرأیت أنی مقصر فی حقه، ولو منعت الکافر منها حتی یموت جوعاً وعطشاً ثم أذقته شربه من الماء لرأیت أنی قد أسرفت»(298).

الهوامش

(1) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3898.

(2) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3891.

(3)

غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3893.

(4) سوره طه: 107.

(5) سوره البینه: 5.

(6) یقول صاحب (منیه المرید) ص132: والأمر الجامع للإخلاص تصفیه السر عن ملاحظه ما سوی الله تعالی بالعباده، قال تعالی: *فاعبد الله مخلصا له الدین ألا لله الدین الخالص* سوره الزمر: 1-2، وقال تعالی: *وما أمروا إلا لیعبدوا الله مخلصین له الدین حنفاء ویقیموا الصلاه ویؤتوا الزکاه وذلک دین القیمه* سوره القیامه: 5.

(7) سوره یوسف: 57.

(8) راجع غوالی اللآلی: ج4 ص101 ح148، وفیه: فی الحدیث القدسی: »أعددت لعبادی الصالحین ما لا عین رأت ولا أذن سمعت ولا خطر علی قلب بشر«.

(9) حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمر بن زیاد الأنصاری المدنی الخزرجی، من الشعراء المشاهیر فی زمن الجاهلیه والإسلام. ویکنی أبا الولید وأبا عبد الرحمن وأبا الحسام، عاش حسان مائه وعشرین عاماً، ستون منها فی الجاهلیه وستون

فی الإسلام، ولد عام (60) قبل الهجره (563م) أی قبل عشرین عاماً من عام الفیل، کان یکتسب بشعره فی الجاهلیه، أما فی الإسلام فقد کان شاعر الرسول الأعظم * فکان النبی * یعطیه ویحنو علیه، وما زال یعیش من ذلک حتی ذهب إلی الرفیق الأعلی.

(10) مستدرک الوسائل: ج10 ص396 ح12249.

(11) سوره البقره: 87، و253.

(12) راجع بحار الأنوار: ج20 ص244 ح9.

(13) مناقب آل أبی طالب: ج1 ص210.

(14) راجع بحار الأنوار: ج67 ص295.

(15) سوره المائده: 55.

(16) راجع الصراط المستقیم: ج1 ص265.

(17) راجع شواهد التنزیل: ج1 ص237.

(18) راجع بحار الأنوار: ج21 ص388.

(19) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2898.

(20) هو عبد الله بن رواحه بن امرئ القیس من بنی مالک بن ثعلبه بن کعب بن الخزرج، أسلم عبد الله بن رواحه وشهد بیعه العقبه الثانیه سنه (622م) وکان

أحد النقباء الاثنی عشر، ثم عمل علی نشر الإسلام فی المدینه فأصبح عظیم القدر أثیراً عند الرسول *، ولقد زاد فی مکانته أنه کان یعرف الکتابه فاتخذه الرسول * کاتباً وکذلک کان شاعراً یرد علی المشرکین، وکان لعبد الله بن رواحه مقدره عسکریه ظاهره، شهد مع الرسول * معرکه بدر الکبری واستشهد فی مؤته فی جمادی الأول سنه (8ه/629م) وهو من الشعراء والرجّاز المحسنین المجیدین.

(21) راجع بحار الأنوار: ج19 ص292.

(22) غرر الحکم ودرر الکلم: ص167 ح3270.

(23) کعب بن زهیر بن أبی سلمی، الشاعر الجاهلی المشهور، کان من فحول الشعراء المخضرمین الذین أدرکوا الجاهلیه والإسلام، وکان یقال: أشعر الشعراء فی الجاهلیه زهیر، وأشعرهم فی الإسلام ابنه کعب.

(24) راجع الدرجات الرفیعه: ص540.

(25) راجع بحار الأنوار: ج38 ص274.

(26) غرر الحکم ودرر الکلم: ص85 ح1380.

(27) النابغه الجعدی هو أبو لیلی حسان بن قیس بن عبد الله بن عمرو بن عدس بن ربیعه بن جعده بن کعب بن ربیعه، کان سیداً فی قومه، قدم علی الرسول * سنه (9ه) وأنشده شعراً فأعجب به الرسول *، ثم شهد معرکه صفین مع علی بن أبی طالب علیه السلام وکان فی ذلک الحین یسکن الکوفه، وهو شاعر مخضرم مطبوع فصیح یجری فی شعره علی السلیقه، وإنما سمی (النابغه) لأنه أقام مده لا یقول الشعر، ثم نبغ، فقیل له: (النابغه)، وهو من الشعراء المخضرمین الذین عاشوا فی الجاهلیه والإسلام، وهو أسنُّ من النابغه الذبیانی، وقارب عمره مائه وثمانین سنه.

(28) راجع بحار الأنوار: ج22 ص147 ح140.

(29) راجع کتاب الغیبه للطوسی: ص119.

(30) راجع الدرجات الرفیعه: ص533.

(31) راجع بحار الأنوار: ج22 ص115 ح87.

(32) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3900.

(33) هو أبو عقیل لبید بن ربیعه بن

مالک بن جعفر بن کلاب العامری، ولد بین عام (540 و545 م)، انتقل إلی الکوفه سنه (14ه/635م) وفیها توفی سنه (35-38ه/665-669 م) فی أواخر حکومه عثمان بن عفان، وکان من شعراء الجاهلیه الأشراف المجیدین ومن أصحاب المعلقات بإجماع الرواه فقد عدّ فی أصحاب المعلقات السبع، وکان لبید فی الجاهلیه خیر شاعر لقومه، وشعره فخم شریف المعانی یدور أکثره علی الحماسه والفخر والمدیح والرثاء والوصف، وله معلقه بدویه الخصائص.

(34) راجع بحار الأنوار: ج67 ص295.

(35) وهو من الشعراء العرب المسلمین، عاصر الرسول * وعرف بإخلاصه وقوه إیمانه.

(36) راجع بحار الأنوار: ج21 ص2.

(37) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3909.

(38) راجع مستدرک الوسائل: ج6 ص193 ح6744.

(39) هو غالب بن همام، کان أبوه من سراه قومه ومن أجلتهم وسید بادیه تمیم وله مناقب مشهوره ومحامد مأثوره، أما جده صعصعه بن ناجیه فقد عدّه علماء رجال العامه من الصحابه، وقالوا: کان من أشراف بنی تمیم ووجوه بنی مجاشع، توفی الفرزدق سنه (110ه).

(40) راجع مستدرک الوسائل: ج16 ص159 ح19465.

(41) راجع بحار الأنوار: ج44 ص383.

(42) راجع وسائل الشیعه: ج20 ص292 ح902.

(43) غرر الحکم ودرر الکلم: ص199 ح3945.

(44) أبو المستهل الکمیت بن زید بن خنیس بن مجالد الأسدی الکوفی، کان من أکابر الشعراء، وأماجد البلغاء، معدوداً من سفراء مولانا الباقر علیه السلام وخاصته، مذکوراً بکل خیر عند الطائفه، کان ذا ولاء کبیر لأهل البیت *، ولد فی سنه (60) وهی سنه شهاده الإمام السبط الشهید علیه السلام، وما جمع أحد من العرب من مناقبها ومعرفه أنسابها ما جمع الکمیت، فمن صحح الکمیت نسبه صح، ومن طعن فیه وهن، وکانت فی الکمیت عشر خصال لم تکن فی شاعر قبله: کان خطیب أسد، وفقیه الشیعه،

وحافظ القرآن، وثابت الجنان، وکان کاتباً حسن الخط، وکان نسابهً وکان جدلاً، وهو أول من ناظر فی التشیع، وکان رامیاً ماهراً، لم یکن فی أسد أرمی منه، وکان فارساً وشجاعاً، وکان سخیاً دیّناً، استشهد فی الکوفه فی عهد مروان سنه (126ه).

(45) راجع الدرجات الرفیعه: ص579.

(46) الکافی: ج8 ص102 ح75.

(47) راجع الکافی: ج8 ص215 ح262.

(48) راجع بحار الأنوار: ج47 ص325 ح21.

(49) راجع القصیده کامله فی الدرجات الرفیعه: ص564 وما بعدها.

(50) راجع مناقب آل أبی طالب: ج3 ص329.

(51) راجع خلاصه عبقات الأنوار: ج9 ص201.

(52) راجع أصحاب الإمام الصادق علیه السلام لعبد الحسین الشبستری: ج2 ص619.

(53) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3916.

(54) راجع بحار الأنوار: ج47 ص314 ح6.

(55) هو أبو محمّد سفیان بن مصعب العبدی الکوفی، من أصحاب الإمام أبی عبد الله الصادق علیه السلام، ومن شعراء أهل البیت * الطاهر، المتزلّفین إلیهم بالولاء، وقد ضمَّن شعره غیر یسیر من مناقب مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام الشهیره، ولد سنه (105ه) وتوفی سنه (178ه).

(56) بحار الأنوار: ج76 ص293 ح16.

(57) مناقب آل أبی طالب: ج3 ص225.

(58) المناظرات فی الإمامه للشیخ عبد الله الحسن: ص275.

(59) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2916.

(60) أبو هاشم إسماعیل بن محمد بن یزید بن ربیعه، الملقب بالسید الحمیری، هو من کبار شعراء العرب، وکان متمیزاً فی نظم الشعر وکتابه الأدب، فلم یعرف غیره فی الإحاطه بفنون الأشعار، والمهاره فی روایه القصص والأخبار، بحیث نقل أن نصوص شعره المقفی بحرف المیم کانت حمل بعیر، وکان إذا سئل عنها المکاری وهو أحد الشعراء المشهورین، یقول: هی (میمیات السید) علی سبیل التعظیم لشأنه، إلی أن جعلت هذه اللفظه علماً له، فلا یشتبه به أنه من قریش أو بنی هاشم،

فضلاً عن أن الأخص منهما موصوف بالشرف أو السیاده فی عرف المتأخرین.

(61) الإباضیه: بکسر الهمزه هم أصحاب عبد الله بن إباض الذی خرج فی أیام مروان بن محمّد، وکفّروا علیاً أمیر المؤمنین علیه السلام وأکثر الصحابه، وزعموا أن مخالفیهم فی زعمهم هذا کافر.

(62) راجع الغدیر: ج2 ص231.

(63) راجع الفصول المختاره للشیخ المفید: ص299.

(64) هو عماد الدین أبو جعفر محمّد بن أبی القاسم علی الطبری، من علماء الإمامیه فی القرن السادس، وکتابه (بشاره المصطفی لشیعه المرتضی) فی فضائل أهل البیت * یقع فی (468) صفحه.

(65) راجع الغدیر: ج2 ص269.

(66) راجع الغدیر: ج2 ص221.

(67) سوره آل عمران: 106.

(68) راجع الصراط المستقیم: ج3 ص39.

(69) بحار الأنوار: ج47 ص329.

(70) راجع بحار الأنوار: ج6 ص192ح42 وفیه: عن الفضیل بن یسار عن أبی جعفر وعن جعفر * أنهما قالا: »حرام علی روح أن تفارق جسدها حتی تری الخمسه، محمداً وعلیاً وفاطمه وحسناً وحسیناً بحیث تقر عینها أو تسخن عینها«.

(71) بحار الأنوار: ج6 ص181.

(72) راجع الأمالی للطوسی: ص628.

(73) راجع الغدیر: ج2 ص220.

(74) راجع الأمالی للطوسی: ص133.

(75) غوالی اللآلی: ج4 ص86 ح103.

(76) هو دعبل بن علی بن رزین بن عثمان بن عبد الرحمن بن عبد الله بن بدیل بن ورقاء الخزاعی، عربی قحطانی ویکنی (أبا علی)، ولد سنه (148ه) ولم یعرف مکان ولادته بالضبط، وکانت أسرته فی الأصل من الکوفه أو من قرقیسیا (بلده علی نهر الخابور فی الفرات) والمعروف أنه کوفی وقد قضی سنی حداثته فی الکوفه، تتلمذ وتخرج فی الشعر علی مسلم بن الولید الشاعر، وهو الذی شجعه علی قول الشعر، غادر الکوفه واستوطن بغداد أیام هارون فکانت دار إقامته وعاصر خمسه حکام عباسیین هم: هارون والمأمون والمعتصم والواثق والمتوکل، وتوفی

سنه (246ه) وله قبر یزار فی مدینه (شوش) بالقرب من قبر نبی الله دانیال علیه السلام، عاش (97) سنه.

(77) راجع الأعلام للزرکلی: ص339.

(78) راجع بحار الأنوار: ج49 ص260 ح15.

(79) مستدرک الوسائل: ج10 ص386 ح12236.

(80) راجع القصیده کامله فی بحار الأنوار: ج49 ص245 ح13.

(81) عیون أخبار الرضا: ج1 ص281.

(82) عیون أخبار الرضا: ج1 ص298.

(83) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3894.

(84) هو أبو جعفر عبد الله بن محمّد بن علی بن عبد الله بن العبّاس بن عبد المطلب بن هاشم، ثانی حکام بنی العبّاس بعد أخیه أبی العبّاس السفاح، وقد مکث فی الحکم اثنین وعشرین سنه (من سنه 136ه وحتی سنه 158ه)، معاصراً فی هذه المده للإمام جعفر الصادق علیه السلام الذی قتل مسموماً فی المدینه المنوره سنه (148ه)، ثم للإمام موسی الکاظم علیه السلام، وفی عهده تم إنشاء مدینه بغداد، أما لقبه (الدوانیقی) فقد جاءه من شده بخله، حیث قیل إنه کان یحاسب العمال والصناع علی الحبات والدوانیق، والدانق عمله نقدیه صغیره کانت رائجه فی ذلک الزمان.

(85) راجع بحار الأنوار: ج48 ص108.

(86) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2920.

(87) أبو نواس الحسن بن هانی بن عبد الأول، ولد فی الأهواز فی الجنوب الغربی من بلاد فارس سنه (145ه = 757م)، کان قلیل الاهتمام بالشعوبیه التی کانت ثائره فی أیامه، ولم یکن متعصباً للعرب علی الفرس ولا لغیر العرب علی العرب،

وهو شاعر الخمر، کان ندیماً لمحمد الأمین بن هارون العبّاسی من زوجته زبیده، قیل: هو فی الطبقه الأولی من المولدین، وکان للمحدثین مثل امرئ القیس للشعراء السابقین، توفی سنه (199ه / 813م)، ودفن فی مقابر الشونیزی، راجع الذریعه: ج9 ص51.

(88) راجع الأعلام للزرکلی: ج2 ص225.

(89) راجع بشاره

المصطفی: ص133.

(90) راجع بحار الأنوار: ج49 ص236 ح5.

(91) راجع بحار الأنوار: ج49 ص236 ح4.

(92) إبراهیم بن العباس الصولی بن محمد بن صول الکاتب مولی یزید بن المهلب، ولد سنه (176 أو 167ه) ومات للنصف من شعبان سنه (243ه) بسامراء، وأصله من خراسان وهو رجل ترکی، وقیل إنه منسوب إلی (صول) بعض ضیاع جرجان.

وفی أنساب السمعانی: ج3 ص567 هذه النسبه إلی (صول) وهو اسم لبعض أجداد المنتسب إلیه، و(صول) مدینه بباب الأبواب، قال بعض القدماء:

فی لَیلِ صُولٍ تَنَاهَی العَرضُ وَالطُّولُ

کَأنَّما صُبحُهُ بِالحشْرِ مَوصُولُ

کان کاتباً حاذقاً، بلیغاً، فصیحاً، منشئاً، نقل عنه أنه کان من أبلغ الناس فی الکتابه ثم صار کلامه مثلاً، ونقل أنه أحد البلغاء والشعراء الفصحاء وعدّوه من شعراء الشیعه ومادحی أهل البیت *.

(93) راجع عیون أخبار الرضا: ج1 ص154.

(94) الکافی: ج2 ص16 ح3.

(95) أبو الفوارس سعد بن محمد بن سعد بن صیفی التمیمی، المعروف ب(حیص بیص)، شاعر متفرد مشهور، أبدع فی نظم الشعر مع جزاله لفظه، وله رسائل فصیحه بلیغه، وأخذ الناس عنه أدباً وفضلاً کثیراً، وکان من أخبر الناس بأشعار العرب، واختلاف لهجاتهم، وکان لا یخاطب أحداً إلا بالکلام العربی، وکان یلبس زی العرب، ویتقلد سیفاً، وإنما قیل له: (حیص بیص)، لأنه رأی الناس یوماً فی حرکه مزعجه وأمر شدید، فقال: ما للناس فی حیص بیص، فبقی علیه هذا اللقب ملازماً، ومعنی هاتین الکلمتین: الشده والاختلاط، تقول العرب: وقع الناس فی حیص بیص أی فی شده واختلاط، وکانت وفاته لیله الأربعاء الموافق للسادس من شعبان سنه (574 ه) ببغداد، ودفن فی الیوم التالی بالجانب الغربی فی مقابر قریش، وکان إذا سُئل عن عمره؟ یقول: أنا أعیش فی الدنیا مجازفه، لأنه کان لا

یحفظ تاریخ مولده، وکان یزعم أنه من ولد أکثم بن صیفی التمیمی حکیم العرب.

(96) راجع الذریعه: ج24 ص119.

(97) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3914.

(98) راجع مناقب آل أبی طالب: ج2 ص62.

(99) هو السید الجلیل زین الدین علی بن عبد الحمید النیلی النجفی الحسینی، أستاذ العلامه ابن فهد الحلی المتوفی سنه (844ه).

(100) هو أبو عبد الله الحسین بن أحمد بن الحجاج النیلی البغدادی، الکاتب الفاضل الأدیب الشاعر، من شعراء أهل البیت *، کان معاصراً للسیدین المرتضی والرضی(رحمهما الله تعالی)، وقد توفی سنه (391ه)، وله دیوان شعر کبیر وجمع الشریف الرضی المختار من شعره سماه (الحسن من شعر الحسین) ومن شعره القصیده الفائیه المعروفه:

یَا صَاحِبَ القُبَّهِ البَیضَاءِ فی النَّجَفِ

مَنْ زَارَ قبرکَ وَاسْتَشفَی لَدَیکَ شُفِی

کان من شعراء أهل البیت المتجاهرین بحبهم وبغض أعدائهم، وله دیوان کبیر جداً فی عده مجلدات، ومن جمله حکایاته الغریبه الداله علی جلاله قدره، وعظم منزلته عند أهل بیت العصمه *.

(101) الأنوار المضیئه: ج3 ص160.

(102) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3912.

(103) هو السلطان مسعود بن بویه الدیلمی الذی بنی سور مشهد النجف الأشرف، وفرغ من تعمیر القبه الزاکیه وجصص خارجها وداخلها.

(104) راجع الغدیر: ج4 ص88 وما بعدها.

(105) سوره الکهف: 18.

(106) علی بن عبد الله بن وصیف أبو الحسین الحلاء، المعروف بالناشیء الصغیر، ولد سنه (271ه)، وکان من متکلمی الشیعه الإمامیه الفضلاء، وله شعر مدون، توفی سنه (366ه).

(107) ولد سنه (296ه) وتوفی سنه (384ه).

(108) هو أحمد بن الحسین بن الحسن بن عبد الصمد الجعفی الکندی الکوفی المعروف بأبی الطیب المتنبی، ولد بالکوفه سنه (303ه)، لازم فتره طویله الأمیر سیف الدوله الحمدانی، ثم انتقل إلی مصر ومدح فیها کافور الإخشیدی، ثم خرج إلی العراق والری

وخراسان، مادحاً الأمراء والملوک بشعر قلَّ نظیره، قتل سنه (354ه) بضیعه قرب النعمانیه فی واسط ودفن هناک، قال وقد عیب علی ترک مدح أمیر المؤمنین علیه السلام لفتره طویله:

وترکت مدحی للوصی تعمداً

إذ کان نوراً مستطیلاً شاملا

وإذا استطال الشیء قام بنفسه

وصفات ضوء الشمس تذهب باطلا

(109) راجع الغدیر: ج4 ص25.

(110) راجع مناقب آل أبی طالب: ج1 ص337.

(111) راجع مناقب آل أبی طالب: ج1 ص402.

(112) یاقوت بن عبد الله الرومی الحموی، (574-626ه/1178-1229م)، مؤرخ، من أئمه الجغرافیین، له العدید من الکتب، أهمها: (معجم البلدان) الذی یعرف ب (معجم الأدباء).

(113) راجع الغدیر: ج4 ص30.

(114) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2896.

(115) أصل البیت باللغه الفارسیه هو:

خطی که یک رقمش آبروی نه چمن است

نشان خاتم سلطان دین أبو الحسن است

(116) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3902.

(117) هو المیرزا رضا قلی خان بن محمّد هادی النوری رحمه الله علیه، نزیل طهران، الملقب فی شعره ب(هدایت)، المولود سنه (1215ه)، والمتوفی سنه (1288ه).

(118) غرر الحکم ودرر الکلم: ص193ح3755.

(119) هو الحاج المولی علی بن عبد العظیم الواعظ الخیابانی التبریزی رحمه الله علیه، المولود سنه (1296ه)، والمتوفی سنه (1373ه)، مؤرخ وأدیب، من آثاره: (وقائع الأیام) فی عده مجلدات، و(منتخب المقاصد ومنتجب الفوائد) فی سته مجلدات، و(ریحانه الأدب)، وغیرها من الکتب.

(120) هو المیرزا عبد الحسین خان بن المیرزا محمّد حسین بن عبد الکریم الزنوزی

التبریزی رحمه الله علیه مؤلف کتاب (مطارح الأنظار فی طبقات أطباء الأعصار)، وکتاب (تاریخ تبریز).

(121) راجع اللمعه البیضاء: ص517.

(122) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2911.

(123) هو الشاه عباس الصفوی المولود سنه (1571ه) وهو من أولاد السلطان محمد المکفوف المعروف ب(خدای بنده)، وهو الذی ضم ولایه بغداد وکربلاء والنجف والموصل ودیار بکر، وعقد

صلحاً مع العثمانیین، وانصرف إلی تنظیم الدوله وإنشاء الجسور والمساجد، وأکرم العلماء وأحسن السیاسه، ونقل العاصمه من قزوین إلی أصفهان، وکان من محبی آل البیت ویعظم الشعائر، وهو الذی بنی ورمم صحن الإمام علی علیه السلام وهو الذی أمر الکافی بشرح کتاب (الصافی) فشرح فیه جمیع أبواب الأصول والفروع فی مده عشرین سنه، توفی الشاه عباس سنه (1629ه).

(124) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2895.

(125) سوره الرحمن: 60.

(126) أصل البیت باللغه الفارسیه هو:

ناجی أگر معامله حشر با علی است

از من شنو هر آنجه توانی گناه کن

(127) أصل البیت باللغه الفارسیه هو:

ناجی أگر معامله حشر با علی است

شرم از رخ علی کن وکمتر گناه کن

(128) المولی حسن الکاشی الأصل الآملی مادح أهل البیت * أصله من کاشان ومولده ومسکنه فی (آمل)، من أهل أواخر المائه السابعه أو أوائل الثامنه، ولم یعلم تاریخ وفاته، قبره علی المشهور فی حجره وراء الشباک المشرف علی السوق العتیق بالکاظمیه قریباً من المقبره المشهوره للسید المرتضی، وهو من مشاهیر شعراء الفرس، فاضل محقق مدقق شاعر منشئ ماهر جلیل القدر نشر مذهب الشیعه، وهو من معاصری العلامه الکاظمی، راجع الذریعه: ج2 ص391.

(129) هو العلامه الحسین بن یوسف بن المطهر الحلی الأسدی عالم الشیعه وإمامهم ومصنفهم، کان آیه فی الذکاء، شرح مختصر ابن الحاجب شرحاً جیداً سهل المأخذ غایه فی الإیضاح، واشتهرت تصانیفه فی حیاته، رافق السلطان محمّد خدابنده مده من حیاته، وعلی یدیه انتشر مذهب الإمامیه انتشاراً واسعاً فی بلاد فارس، انقطع رحمه الله علیه آخر عمره إلی الحله موطنه الأصلی وتوفی فیها عن ثمانین سنه فی محرم عام (726ه).

(130) هو السلطان محمّد خدابنده أولجاتیو، المتوفی سنه (717 أو 719ه)، کان

ذا صفات جلیله وخصال حمیده، وفَّقه الله لاعتناق مذهب الإمامیه بعد مناظره جرت فی حضرته بین علماء العامه والعلامه الحلی، وبذلک انتشر مذهب التشیع فی بلاد فارس، وللمزید راجع إیضاح الاشتباه للعلامه الحلی: ص42.

(131) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3911.

(132) هو الشیخ محمد حسین بن المرحوم الحاج محمد معصوم القندهاری رحمه الله علیه القزوینی الأصل الحائری المنشأ والتحصیل، والشیرازی الموطن والخاتمه، کان فاضلاً نبیلاً ومجتهداً جلیلاً، له مؤلفات عدیده منها: (مصابیح الهدایه فی شرح البدایه)، و(ریاض الشهاده فی ذکر مصائب الساده) و(نور العین) ویشتمل علی 40 مجلساً فی ذکر آل البیت *.

(133) هو الشیخ المولی علی بن فتح الله النهاوندی النجفی رحمه الله علیه، علامه کبیر ومحقق جلیل، لازم فی النجف الأشرف العلامه الشیخ مرتضی الأنصاری رحمه الله علیه، ثم سافر إلی زیاره الإمام الرضا علیه السلام فبقی هناک ملازماً درس الشیخ نصر الله الشیرازی ، وبعد فتره عاد إلی النجف الأشرف وعقد حلقه درس خاصه به، وکان من أجل تلامذته المیرزا حبیب الله الرشتی رحمه الله علیه. هذا وقد ابتلی أواخر عمره بمرض البواسیر والرعشه وکان مع تلک الحاله فی غایه الاحتیاط، واشتد به المرض فترک الدرس ولازم بیته إلی أن توفی سنه (1308ه)، له کتاب (تشریع الأصول الصغیر) وکتاب (تشریع الأصول الکبییر) وکتاب (رواشح الأصول).

(134) هو العلامه محمّد باقر بن مقصود علی الأصفهانی الملقب بالمجلسی رحمه الله علیه، من مشاهیر العلماء والمحدثین ومن کبار فقهاء الشیعه، کانت إلیه زعامه الحوزات العلمیه علی عهد الصفویه، عمده کتبه کتاب (بحار الأنوار)، ولد سنه (1037ه=1627م)، وتوفی سنه (1111ه=1700م)، ودفن فی الجامع العتیق فی مدینه أصفهان.

(135) هو العالم الفاضل المولی محمد المحسن بن المرتضی الفیض الکاشانی

رحمه الله علیه مؤلف کتاب (الوافی) و(مفاتیح الشرائع) و(المحجه البیضاء) وغیرها، ومن تلامیذ السید ماجد البحرانی فی الفقه والحدیث، ولد سنه (1007ه)، وتوفی سنه (1091ه).

(136) هو السید إسماعیل بن السید صدر الدین العاملی رحمه الله علیه، من أعاظم العلماء وأکبر المراجع، ولد فی أصفهان سنه (1258ه)، ونشأ فیها، وتعلم علی ید العلامه الشیخ محمد باقر الأصفهانی، وسافر إلی النجف عام (1271ه)، ثم هاجر إلی سامراء عام (1314ه)، توفی عام (1338ه) ودفن فی الکاظمیه.

(137) آیه الله العظمی السید محمد حسن الشیرازی رحمه الله علیه، المشهور بالمجدد، عمید أُسره الشیرازی، ولد فی 15 جمادی الأولی (1230ه)، هاجر إلی النجف الأشرف سنه (1259ه) ثم إلی سامراء (1291ه) . تتلمذ عند العلماء الأعلام أمثال السید حسن المدرس والمحقّق الکلباسی وصاحب الجواهر والشیخ الأنصاری. آلت إلیه المرجعیه سنه (1281ه) بعد وفاه أستاذه الشیخ الأنصاری. قارع الاستعمار البریطانی فی ثورته المعروفه (التنباک) والتی أیقظت العالم الإسلامی وأعطته الوعی السیاسی فی تاریخه الحدیث، فقد تنبه المسلمون بفضلها إلی الأخطار التی یسببها النفوذ الأجنبی فی بلادهم. ووقف کذلک بوجه الفتنه الطائفیه التی أحدثها ملک أفغانستان عبد الرحمن خان حیث أخذ یقتل الشیعه ویجعل من رؤوسهم منائر فی کل مکان. وقد تسالم المؤرخون علی وصفه: إماماً عالماً فقیها ماهراً محقّقا رئیساً دینیاً عاماً وورعاً نقیاً، ثاقب الفکر، بعید النظر، مصیب الرأی، صائب الفراسه، یوقِّر الکبیر ویحنو علی الصغیر، ویرفق بالضعیف، أعجوبه فی أحادیثه وسعه مادته وجوده قریحته.

(138) هو الشیخ جعفر بن المولی حسین بن الحسن بن علی بن علی بن الحسین رحمه الله علیه الشهیر بالنجار، وسمی بالشوشتری نسبه إلی مدینه (شوشتر) الإیرانیه والتی یسمِّیها العرب (تُستَر)، من أعاظم علماء عصره وأجلهم فقهاً

ودیناً، من کتبه: (منهج الرشاد)، و(الخصائص الحسینیه)، و(فوائد المشاهد)، توفی عام (1303ه) فی کرند، ونقل إلی النجف الأشرف.

(139) هو آیه الله العظمی المرحوم السید آغا حسین القمی رحمه الله علیه، المولود سنه (1282ه)، فقیه متضلع وأصولی بارع وزعیم روحی، ومن مراجع التقلید الأفذاذ، توفی یوم 14/ربیع الأول (1366ه).

(140) مضمون هذا البیت:

أن عقل الکل (یقصد الرسول الکریم *) أعطانا الخبر

بأنه الشمس وأن أمیر المؤمنین علیه السلام هو القمر

(141) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3917.

(142) هو العلامه السید حیدر بن سلیمان بن داود بن سلیمان بن داود رحمه الله علیه المنتهی نسبه إلی زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب *، المعروف ب(حیدر الحلی)، کان فاضلاً أدیباً شاعراً متمیزاً فی نظمه، موصوفاً بالدیانه والعفه، متوقد الذهن ذکی الفطنه. کان عالماً جلیلاً وشاعراً مجیداً وکان سید الأدباء فی عصره ولا تخلو قصائده من توسل بالإمام المهدی المنتظر * منها:

مَاتَ التَّصَبُّرُ فی انتِظَا

رِکَ أیُّها المحیی الشَّرِیعَهْ

فَانْهَضْ فَما أبقَی التَّحمُّلُ

غَیرَ أحشَاءٍ جَزُوعَهْ

ولد بالحله سنه (1240ه) تقریباً، وتوفی فیها سنه (1304ه) وحمل إلی النجف الأشرف فدفن فی الصحن الشریف أمام الرأس الشریف.

(143) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3920.

(144) وهو المیرزا محمد شفیع بن محمّد مقیم الشیرازی رحمه الله علیه المعروف ب(وصال) المولود سنه (1197ه) والمتوفی سنه (1262ه) فی شیراز، کان من أعاظم الشعراء ومشاهیر الأدباء فی عصر السلطان فتح علی شاه القاجاری الذی تولی الحکم من عام (1211ه) وحتی وفاته عام (1250ه)، وکان وصال فضلاً عن مراتبه العلمیه الظاهریه والباطنیه، ذا مهاره وإتقان بالخطوط السبعه: النسخ، والنستعلیق، والثلث، والرقعه، والریحان، والتعلیق، والکوفی، وکان قد کتب کتباً کثیره بخطوط مختلفه، روی: أنه کتب (67) مصحفاً بخطه

الجمیل.

(145) أصل البیت باللغه الفارسیه هو:

در تاب رفت وطشت به بر خواند وناله کرد

آن طشت را زخون جگر باغ لاله کرد

(146) أصل البیتین باللغه الفارسیه هو:

خونی که خورد در همسه عمر از گلو بریخت

دل را تهی زخون دل چند ساله کرد

زینب کشید معجر وآه از جگر کشید

کلثوم زد به سینه واز درد ناله کرد

(147) العلامه الشیخ عبد الحسین بن أحمد الأمینی (1320-1390ه)؛ مؤرخ أدیب من فقهاء الإمامیه، مولده ووفاته بإیران، نشأ وأقام بالنجف الأشرف وأسس فیها مکتبه عامه کبری وسماها ب (مکتبه أمیر المؤمنین علیه السلام)، وصنف کتباً مطبوعه، منها: (شهداء الفضیله) و(الغدیر) و(أدب الزائر) و(ریاض الأنس) فی التفسیر و(سیرتنا وسنتنا).

(148) هو أبو الحسن علی بن عبد العزیز بن أبی محمد الخلیعی الموصلی الحلی، توفی فی حدود سنه (850ه) بالحله وله قبر یزار، کان فاضلاً مشارکاً فی الفنون، أدیباً شاعراً. له دیوان لیس فیه إلا مدح الأئمه *، أصęǠمن الموصل وسکن الحله ومات بها ودفن فی إحدی بساتین (الجامعین) بین مقام الإمام الصادق علیه السلام وقبر رضی الدین بن طاووس علی مقربه من باب النجف الذی یسمیه الحلیون (باب المشهد) وعلی قبره قبه بیضاء. راجع کتاب الغدیر: ج6 ص12.

(149) راجع کتاب الغدیر: ج6 ص12.

(150) راجع کتاب دار السلام: ص187، والغدیر: ج6 ص13.

(151) هو الشیخ الجلیل الأدیب أبو الحسن محمد المعروف ب(ابن حماد) من أفاضل الفیحاء ومشاهیر شعرائها، وکان معاصراً للخلیعی الشاعر، نظم أغلب شعره فی آل بیت رسول الله*، وله أکثر من مائتی قصیده فی حبهم، توفی بحدود سنه (900ه) ودفن فی الحله وقبره یزار وهو مجاور لقبر الخلیعی.

(152) راجع بحار الأنوار: ج45 ص258 وما بعدها.

(153) راجع کتاب الغدیر: ج6 ص13.

(154) أصل البیتین

باللغه الفارسیه هو:

چه کربلاست امروز

چه بر بلاست امروز

سر حسین مظلوم

أز تن جداست امروز

(155) أصل البیتین باللغه الفارسیه هو:

روز عزاست امروز

جان در بلاست امروز

فغان وشور محشر

در کربلاست امروز

(156) هو الشاعر الفارسی المشهور محتشم الکاشانی رحمه الله علیه (913 - 996ه) من أشهر شعراء الفرس فی القرن العاشر، له دیوان یسمی (جامع اللطائف) مطبوع بالهند وإیران، وقصه هذا الدیوان: أن محتشم نظم قصیده فی مدح الشاه طهماسب الصفوی وأرسلها إلیه، فأرسل إلیه الشاه: إنی لا یعجبنی إلا ما کان فی أهل البیت *، فنظم محتشم هذه المراثی وأرسلها إلیه، فأمر له بهدیه سنیه وأجزل صلته. وقد لاقت هذه القصائد قبولا وإقبالا منقطع النظیر منذ یومه وحتی الیوم، فهی فی مقدمه ما یحفظه الخطباء وفی الطلیعه مما ینشده الوعاظ فی مآتم الحسین علیه السلام نظما، وهی اثنتا عشره قصیده فارسیه کلٌّ منها فی اثنی عشر بیتا، اشتهرت عبر هذه القرون ب(البنود الاثنی عشر).

(157) أصل البیتین باللغه الفارسیه هو:

بر حر بکاه چون ره آن کاروان فتاد

شور نشور واهمه را در کمان فتاد

هر جا که بود آهویی از دشت با کشید

هر جا که بود طایری از آشیان فتاد

(158) أصل الأبیات باللغه الفارسیه هو:

روایت است که چون تنگ شد بر أو میدان

فتاد از حرکت ذو الجناح واز جولان

نه سید الشهداء بر جدال طاقت داشت

نه ذو الجناح دگر تاب استقامت داشت

کشید با زرکاب آن خلاصه ایجاد

به رنگ برتو خورشید بر زمین افتاد

بلند مرتبه شاهی زصدر زین افتاد

اگر غلط نکنم عرش بر زمین افتاد

(159) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3891.

(160) هو الشیخ محمد رضا الأزری؛ ولد فی بغداد سنه (1162ه) وتوفی فیها سنه (1240ه) ولم یعقب، درس العلوم العربیه علی أخیه الکبیر

الشیخ یوسف الأزری وعلی غیره من فضلاء عصره، أهم شعره فی رثاء أهل البیت * وهو المعول علیه وبه امتاز واشتهر، وأما الباقی من شعره ففی أغراض شتی، نهج فی شعره منهج المخضرمین له دیوان یشتمل علی أکثر من ألف وخمسمائه بیت.

(161) غرر الحکم ودرر الکلم: ص85 ح1380.

(162) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3918.

(163) أصل البیت هو:

حاجتم بود حج بیت الله

قسمتم شد حریم قبله طوس

(164) أصل البیت باللغه الفارسیه هو: باز این چه شورش است که درخلق عالم است

(165) أصل البیت باللغه الفارسیه هو: هست از ملال گر چه بری ذات ذو الجلال.

(166) أصل البیت باللغه الفارسیه هو: أو در دل أست وهیچ دلی نیست بی ملال.

(167) هو السید باقر بن محمد بن هاشم بن میر شجاعت علی الرضوی الهندی

النجفی رحمه الله علیه، ولد فی النجف الأشرف سنه (1284ه) ونشأ بها علی أبیه، وسافر معه فی العام (1298ه) إلی سامراء، وکان والده یحضر هناک بحث المجدد الشیرازی رحمه الله علیه، فبقی معه إلی أن عاد فی سنه (1311ه)، وقد أخذ مقدمات العلوم وشیئاً من الفقه والأصول علی الأساتذه المشاهیر، وحضر فی النجف علی الشیخ محمد طه نجف والمیرزا إبراهیم الشیرازی المحلاتی، توفی غره محرم (1329ه)، له شعر کثیر باللغتین الفصحی والعامیه وهو والد العالمین الأدیبین السید محمد صادق والسید حسین.

(168) الحدوج: مراکب النساء التی توضع علی ظهور الإبل فی القوافل، والکُوْرُ: الرحل أو هو الرحل بأداته.

(169) بحار الأنوار: ج21 ص387.

(170) هو آیه الله العظمی المیرزا مهدی بن حبیب الله الشیرازی رحمه الله علیه، ولد فی کربلاء المقدسه عام (1304ه)، واشتغل فی التحصیل وطلب العلوم منذ نعومه أظفاره فتتلمذ فی المراحل العلیا علی

ید نخبه من أساطین الفقه والأصول أمثال: الآخوند الخراسانی والسید الیزدی والشیخ محمد رضا الهمدانی والشیخ محمد تقی الشیرازی (قائد ثوره العشرین فی العراق) والمیرزا النائینی (رحمهم الله جمیعاً)، أصبح من مشاهیر الفقهاء الذین یُشار إلیهم بالبنان، اشترک فی ثوره العشرین وأفتی مع مجموعه من الفقهاء إبَّان حرکه الجیش عام (1360ه = 1941م) بضروره طرد الإنجلیز من العراق، وتصدی کذلک للموجه الشیوعیه فی الخمسینات، وتصدی للمدّ القومی فی عهد عبد السلام عارف، واشترک مع آیه الله العظمی السید حسین القمی رحمه الله علیه عام (1360ه) ضدّ الحکومه الإیرانیه، وأصدر فتوی فی ذلک الوقت أجبرت الحکومه علی الرضوخ لمطالبه والسماح فی ارتداء الحجاب، والمنع من الاختلاط فی المدارس، ووجوب تدریس الأحکام الشرعیه فی المدارس، ومراعاه الموقوفات، وتحسین الوضع الاقتصادی العام.

(171) وسائل الشیعه: ج1 ص59 ح124.

(172) أصل الشطر باللغه الفارسیه: بآسمان رود وکار آفتاب کند.

(173) أصل الشطر باللغه الفارسیه: به ذره گر نظر لطف بو تراب کند.

(174) غرر الحکم ودرر الکلم: ص83 ح1343.

(175) غرر الحکم ودرر الکلم: ص84 ح1345.

(176) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2902.

(177) المیرزا حسین ابن الشیخ محمّد تقی بن محمّد ملی أو علی النوری الطبرسی رحمه الله علیه، ولد فی 18 شوال سنه (1254ه) فی قریه (یالو) من قری نور إحدی کور طبرستان، توفی فی النجف لیله الأربعاء 27 جمادی الآخره فی سنه (1320ه) ودفن فی الصحن الشریف؛ وهو صاحب کتاب المستدرک، کان عالماً محدثاً، متبحراً فی علمی الحدیث والرجال عارفاً بالسیر والتاریخ، وکان زاهداً عابداً لم تفته صلاه اللیل وکان وحید عصره، أنعم الله علیه بملازمه العالم الجلیل الفقیه الزاهد الورع المولی محمد علی ابن آغا زین العابدین رضا المحلاتی.

(178) بحار

الأنوار: ج67 ص242 ح10.

(179) من أساتذه الشیخ محمّد حسن المعروف ب (الشیخ أغا بزرک الطهرانی رحمه الله علیه).

(180) راجع من لا یحضره الفقیه: ج1 ص232 ح697، وفیه: أما مسجد السهله فقد قال فیه الصادق علیه السلام: »لو استجار عمی زید به لأجاره الله سنه، ذلک موضع بیت إدریس علیه السلام الذی کان یخیط فیه، وهو الموضع الذی خرج منه إبراهیم علیه السلام إلی العمالقه، وهو الموضع الذی خرج منه داود علیه السلام إلی جالوت، وتحته صخره خضراء فیها صوره وجه کل نبی خلقه الله عز وجل، ومن تحته أخذت طینه کل نبی، وهو موضع الراکب«، فقیل له: وما الراکب؟ فقال: »الخضر علیه السلام «.

(181) قال سبحانه وتعالی علی لسان الجن: *وَإنَّا مِنَّا المسْلِمُونَ وَمِنَّا القَاسِطُونَ فَمَنْ أسلَمَ فَأولئِکَ تَحَرَّوْا رَشَدَاً* سوره الجن: 14.

(182) السید شهاب الدین المرعشی النجفی، ولد فی النجف الأشرف عام (1315ه)، والده العلامه السید محمود شمس الدین المرعشی من علماء النجف، وجده سید الحکماء، درس فی النجف الأشرف ونال درجه الاجتهاد مبکراً، انتقل إلی قم المقدسه لیکون واحداً من أعظم مدرسی حوزه قم الکبری، له رساله عملیه مطبوعه سنه (1370ه) عنوانها (ذخیره المعاد)، له مشاریع إسلامیه اجتماعیه وثقافیه کبری، أهمها مکتبته العامه فی قم المشرفه والتی تعد من المکتبات العالمیه الکبری لما تحویه من نفائس المخطوطات والکتب، توفی رحمه الله علیه سنه (1411ه)، ودفن بجوار مکتبته العامه بمدینه قم المقدسه.

(183) أحد شعراء الأتراک فی إیران، وقد نظم أشعار عدیده بالفارسیه والترکیه.

(184) أصل البیتین باللغه الفارسیه هو:

علی إی همای رحمت ..... تو چه آیتی خدا را

که به ما سوا فکندی ..... همه سایه هما را

دل اکر خدا شناسی ..... همه در رخ

علی بین

به علی شناختم من ..... به خدا قسم خدا را

(185) غرر الحکم ودرر الکلم: ص423 ح9700.

(186) سوره البقره: 94 و95.

(187) سوره النساء: 146.

(188) سوره یوسف: 24.

(189) سوره الحجر: 40، وسوره ص: 83.

(190) سوره مریم: 51.

(191) سوره الصافات: 40 و74 و128 و160.

(192) سوره الزمر: 2.

(193) سوره الزمر: 11.

(194) سوره الزمر: 14.

(195) سوره غافر: 14.

(196) سوره غافر: 65.

(197) سوره البینه: 5.

(198) سوره البقره: 139.

(199) سوره الأعراف: 29.

(200) سوره ص: 46.

(201) سوره الزمر: 3.

(202) مستدرک الوسائل: ج5 ص361 ح6087.

(203) أعلام الدین: ص136.

(204) کامل الزیارات: ص51 ح4.

(205) مستدرک الوسائل: ج1 ص100 ح89.

(206) عده الداعی: ص257.

(207) مجموعه ورام: ج2 ص118.

(208) بحار الأنوار: ج67 ص249 ح24.

(209) بحار الأنوار: ج67 ص249.

(210) غرر الحکم: ص90 ح1536.

(211) نهج البلاغه: ص163 من خطبه له علیه السلام برقم: 110.

(212) غرر الحکم ودرر الکلم: ص89 ح1506.

(213) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2896.

(214) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2907.

(215) غرر الحکم ودرر الکلم: ص54 ح465.

(216) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2920.

(217) غرر الحکم ودرر الکلم: ص162 ح3134.

(218) غرر الحکم ودرر الکلم: ص167 ح3270.

(219) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3909.

(220) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3911.

(221) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3916

(222) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3917.

(223) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3919.

(224) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3900.

(225) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2909.

(226) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2911.

(227) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2895.

(228) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2898.

(229) غرر الحکم ودرر الکلم: ص217 ح4285.

(230) غرر الحکم ودرر الکلم: ص85 ح1380.

(231) غرر الحکم ودرر الکلم: ص83 ح1341.

(232) غرر الحکم ودرر الکلم: ص85 ح1396.

(233) غرر الحکم ودرر الکلم: ص85 ح1398.

(234) غرر

الحکم ودرر الکلم: ص83 ح1341.

(235) غرر الحکم ودرر الکلم: ص85 ح1403.

(236) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2902.

(237) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2904.

(238) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2909.

(239) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2910.

(240) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2914.

(241) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3891.

(242) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2916.

(243) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3892.

(244) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3893.

(245) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3894.

(246) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3895.

(247) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3896.

(248) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2912.

(249) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3897.

(250) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3898.

(251) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3899.

(252) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3901.

(253) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3906.

(254) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3907.

(255) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3908.

(256) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3914.

(257) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3918.

(258) غرر الحکم ودرر الکلم: ص306 ح7005.

(259) غرر الحکم ودرر الکلم: ص199 ح3945.

(260) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3904.

(261) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3910.

(262) غرر الحکم ودرر الکلم: ص56 ح545.

(263) غرر الحکم ودرر الکلم: ص271 ح5915.

(264) غرر الحکم ودرر الکلم: ص83 ح1343.

(265) غرر الحکم ودرر الکلم: ص93 ح1617.

(266) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2921.

(267) غرر الحکم ودرر الکلم: ص275 ح6032.

(268) غرر الحکم ودرر الکلم: ص193 ح3755.

(269) وسائل الشیعه: ج1 ص59 ح124.

(270) غرر الحکم ودرر الکلم: ص198 ح3912.

(271) غرر الحکم ودرر الکلم: ص155 ح2906.

(272) غرر الحکم ودرر الکلم: ص197 ح3902.

(273) غرر الحکم ودرر الکلم: ص423 ح9700.

(274) غرر الحکم ودرر الکلم: ص93 ح1619.

(275) غرر الحکم ودرر الکلم: ص84 ح1345.

(276) الکافی: ج2 ص16

ح3.

(277) الصحیفه السجادیه: ص134، الدعاء: 28.

(278) بحار الأنوار: ج67 ص242 ح10.

(279) سوره الشرح: 7 و 8.

(280) مستدرک الوسائل: ج4 ص106 ح4250.

(281) من لا یحضره الفقیه: ج4 ص404 ح5872.

(282) القصص للراوندی: ص196 ح246.

(283) الکافی: ج2 ص253 ح5.

(284) وسائل الشیعه: ج11 ص203 ح12.

(285) سوره آل عمران: 67.

(286) وسائل الشیعه: ج1 ص44 ح7.

(287) سوره الحشر: 9.

(288) الکافی: ج4 ص41 ح15.

(289) سوره الفرقان: 44.

(290) سوره النحل: 108.

(291) مستدرک الوسائل: ج1 ص99 ح86.

(292) سوره الحجر: 99.

(293) مستدرک الوسائل: ج1 ص99 ح86.

(294) الکافی: ج2 ص295 ح9.

(295) وسائل الشیعه: ج1 ص45 ح11.

(296) الصحیفه السجادیه للإمام زین العابدین علیه السلام: ص106، الدعاء: 22.

(297) مشکاه الأنوار: ص312.

(298) عده الداعی: ص234.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.