الأخ الشهید آیه الله السید حسن الشیرازی رحمه الله علیه

هویه الکتاب

بقلم:

المرجع الدینی الراحل آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (أعلی الله درجاته)

الطلیعه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی نبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین، واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

وبعد، فهذه جمله من أحوال الأخ الشهید السید حسن الشیرازی* .. کتبتها تلبیه لما طلبه بعض المؤمنین..

أسأل الله عزوجل أن ینفع به، ویتغمد الشهید برحمته الواسعه، إنه سمیع مجیب.

قم المقدسه

محمد الشیرازی

الحقد ضد علماء الدین

لقد استشهد الأخ السید حسن الشیرازی * علی ید البعثیین فی لبنان، حیث کانوا یحقدون علیه منذ الحکم البعثی فی العراق، وقد أظهروا حقدهم الشدید أثناء سجنه فی (قصر النهایه)..

وکان یسمی بقصر النهایه لأنه نهایه کل إنسان إذا دخله، وکان سابقاً من قصور الملوکیه فبدلوه إلی السجن..

وقد تعرض السید الأخ * فیه لأقسام کثیره وقاسیه من التعذیب، ذکرت جمله منها فی بعض کتبی(1).

وکان من أسباب حقدهم علیه: مواقفه البطولیه ضد الظلم والجور والطغیان، فکان رحمه الله علیه ینشد القصائد الرنّانه علیهم، ومن أبیاتها:

وهم الشیوعیون إلا أنه

زادتهم الأمویّه النکراء

فإن البعثیین هم الشیوعیون حقیقه فی خصوصیاتهم، ولکن بزیاده الأمویه کما قال رحمه الله علیه .. وقد رأیناهم فی العراق بعد مجیئهم إلی الحکم..

علماً بأن الغرب هو السرّ فی مجیئهم ولیس المبادئ الخاصه، فلیسوا بشیوعیین ولا بعثیین ولا أمویین بالمعنی المصطلح، وإنما هم حزب جاء بهم الغرب إلی العراق للانتقام من الشعب العراقی لقصه ثوره العشرین الشهیره (2)، کما انتقموا من إیران لقصه التنباک(3).

فان الغربیین بالإضافه إلی إنهم مستعمرون أشد عداوه للشعوب التی تحاربهم ولو فی الجمله، وهذا هو من أسباب تحطم بریطانیا ومن أشبه، بینما کانت الأرض لهم قبل خمسین سنه وکانوا یعبّرون عنها بقولهم: (السلطه التی لا تغرب علی أراضیه الشمس)، فان الشمس کانت تشرق علی ما سیطروا علیه

من الأراضی وتغرب علیها کذلک، وکان عندهم الهند والصین وأفریقیا ومصر وکثیر من مواضع آسیا وغیرها... علی ما هو مذکور فی مستعمراتهم.

رؤیا صادقه

رؤیا صادقه

وقد رؤی الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فی قصه ثوره العشرین عندما کان الشیخ محمد تقی رحمه الله علیه (4) یحاربهم، فاشتکی الرائی إلی الإمام علیه السلام البریطانیین الذین عاثوا فساداً فی العراق..

فقال الإمام علیه السلام له: «لأقصمن ظهرهم» بهذه العباره..

وبالفعل أخذت شمسهم تغیب یوماً بعد یوم، بینما الاستعمار الأمیرکی أخذ مکانهم فی کثیر من البلدان.. کما استقل کثیر من البلاد عن الاستعمار البریطانی تفصیلاً أو إجمالاً، کالهند علی وسعتها، والصین کذلک، وعدد من البلدان الأفریقیه والآسیویه..

حتی أصبحت هی فی الحال الحاضر تبعاً للأمریکیین فی کثیر من القضایا، علماً بأنهم(5) أیضاً لم یتمکنوا من البقاء مستعمرین، وهکذا تکون سنه الظالمین..

فان الدنیا دول، کما یعبر عنه القرآن الحکیم: *کی لا یکون دولهً بین الأغنیاء منکم*(6)، والله سبحانه وتعالی یمتحن البشر کأفراد وکمجتمعات وأمم، وذلک بإعطائهم المال والقدره والعلم والسیطره وما أشبه، فإذا أساؤوا التصرف فی ذلک أخذ منهم ما وهبهم..

فالأمر دوله وتداول بین الناس.. کما رأینا ذلک فی دوله بنی أمیه وبنی العباس ومن أشبه، قال تعالی: *وسیعلم الذین ظلموا أی منقلب ینقلبون*(7).

الفصول الخمسه

وسنشیر بإذن الله تعالی فی هذا الکتاب إلی خمسه فصول: فصل فی الملوکیه. وفصل فی الشیوعیه. وفصل فی القومیه. وفصل فی العفویه. وفصل فی البعثیه (8).

وإلی بعض ما یرتبط بأحوال الأخ الشهید رحمه الله علیه فی أیام أولئک الحکام الذین استولوا علی العراق بأمر من الأسیاد..

فقد کان الملکیون أیضاً عملاء لبریطانیا، لکنهم لم یکونوا کالذین أتوا من بعدهم.. حیث کانت فی العائله الملکیه أناس لهم بقایا شرف، وقد تحولوا من الحجاز إلی العراق فی زمان فیصل الأول(9) ثم غازی الأول(10) ثم فیصل الثانی(11) الذی عمل الغربیون انقلاباً فی العراق آنذاک، وأبادوا دوله

العائله الملکیه کلها، فان من سیاسه الغربیین أنهم یأتون بشخص لیخدمهم ثم بعد أن استفادوا منه یقلبون الأمر علیه، فقد قتلوا فیصل الأول بالسم فی البلاد الغربیه..

وقتلوا غازی بالحدید کما علمنا فی وقته وذلک باسم انه اصطدم بعمود الکهرباء، بینما لم یکن الأمر کذلک، بل کان راکباً معه فی السیاره رجل بریطانی وفی أثناء الطریق ضربه بعمود من حدید مما أهلکه.. وأخیراً قتلوا فیصل الثانی بالانقلاب القاسمی المشهور.

وقد قام الغربیون بقتل کبار العلماء فی مختلف البلاد الإسلامیه وذلک عبر عملائهم. فکان السید حسن رحمه الله علیه قتیلهم فی لبنان..

والسید موسی الصدر رحمه الله علیه (12) قتیلهم فی لیبیا..

والسید مهدی الحکیم (13) قتیلهم فی الخرطوم..

والسید باقر الصدر(14) قتیلهم فی النجف الأشرف. إلی غیر ذلک مما هو مشهور، ثم إن الغربیین یعملون عاده عبر الوسائط لا مباشره.

لماذا الانقلابات العسکریه

کان شخص یسمی ب(فؤاد عارف) وهو من الانقلابیین فی زمان قاسم(15)، وقد أصبح فی دوره وزیراً وکانت بیده وزارتان، وکان فتره متصرفاً لکربلاء المقدسه، وهو کردی بسیط.

قال: کنت صدیقاً لوزیر الخارجیه البریطانیه فقلت له یوماً: لماذا حصل الانقلاب فی العراق وقد کان العراق فی أیام الملکیه فی الرفاه والراحه والأمن والسلام،ولماذا جئتم بهؤلاء الانقلابیین وغیرتم الحکم؟

قال: کان سبب ذلک هو تأخیر تنفیذ أوامرنا، حیث إن فی أیام الملکیین إذا أردنا جعل قانون فی العراق.. احتاج الأمر إلی سنتین حتی یطبق ذلک القانون، حیث کان من اللازم عرض القانون علی مجلس الأمه أولاً، وبعد التداول والقبول یعرض علی مجلس الأعیان، وبعد البحث والتصدیق یعرض علی الصحف والإذاعه وما أشبه، وبعد المصادقه (ومن المعلوم أن کل ذلک یستلزم أتعاباً کثیره وتداولا وتأخیراً) یصل إلی رأی الملک، فإذا أمضاه صار قانوناً..

ونحن لا

نملک وقتاً لمثل هذه المداوله والمطاوله، فصنعنا الانقلاب فصار الأمر فوراً، حیث نتصل بفلان وکان عمیلاً لبنانیاً مسیحیاً لهم فی بغداد یعمل تحت غطاء الاستاذ فی الجامعه فکان یذهب فوراً بعد الاتصال به إلی (عبد الکریم قاسم) ویقول له ما أردناه، ففی نفس الیوم أو الغد کان یصبح قانوناً بأمر عبد الکریم قاسم، وکان هذا الرجل العمیل البریطانی مشهوراً فی الکتب استخدمه العراق للتدریس فی جامعه بغداد، وکان له غرفه خاصه به، ولم یکن متزوجاً، فعند اتصال البریطانیین به کان یذهب إلی الدفاع، وفیه قاسم فیقول لقاسم بالأمر البریطانی فینفذه فوراً وبدون أیه مناقشه.. وهذا أسهل بکثیر من فتره الملکیین!

قصه نوری السعید(16)

قال الحاج محمود الأسترآبادی وهو الذی اختفی (نوری السعید) فی داره : کنت ذات یوم فی البیت وإذا بنوری سعید دخل داری فی ملابس نسائیه وکان خائفاً بشده.. فذهب إلی سرداب دارنا واختفی هناک، وکان مضطرباً جداً.. کان یخرج من السرداب کل ساعه وینظر إلی السماء. فقلت له: ماذا تنظر.

قال: أنظر لکی أعرف أن الانقلاب هل هو انقلاب بریطانی أو انقلاب واقعی، فإذا کان انقلاباً بریطانیاً فقد انتهی کل شیء، وإذا کان انقلاباً واقعیاً ضربه حلف بغداد، وهو حلف بین بریطانیا وترکیا والعراق وإیران علی تفصیل مذکور فی المفصلات.

قال: ولمّا لم تظهر الطائرات فی السماء لضرب الانقلاب، قال نوری السعید: إنه عمل بریطانی وانقضی کل شیء. وکان من أمر نوری السعید انه خرج من الکاظمیه قاصداً بغداد، منطقه الباب الشرقی متخفیاً بزی النساء، فحین نزوله من السیاره، کشف أمره فهجموا علیه وقطعوه إرباً إربا، فی قصّه مشهوره.

الفصل الأول: فتره الملکیین

الملکیون

کنا، أنا والأخ رحمه الله علیه وجماعه آخرون نصدّر مجله باسم (الأخلاق والآداب) وذلک لأول مرّه فی کربلاء المقدسه وبأعداد کبیره آنذاک، أحیاناً تصل إلی خمسه آلاف.. وحیث إن رئیس الحکومه نوری السعید لم یَرقه ذلک، أمر بغلق المجله وسجن القائمین بها، کسجنی وسجن الأخ السید حسن رحمه الله علیه وسجن جماعه آخرین کانوا مشارکین فی إصدار المجله، لکنهم لم یتمکنوا من ذلک حیث إن انقلاب قاسم أودی بهم..

وقد کانت العراق آنذاک فی غلیان من الفساد. فالحکومه کانت تفتح المخمر والمقمر والمبغی فی کل مدینه وقریه حتی ان ذات مره ذهب متصرف بغداد إلی بعض القری فلم یجد الخمر علی المائده فسأل عنها، قالوا له: لا خمر فی هذه القریه حیث إنها محافظه وصغیره، فرجع إلی بغداد

وأمر بنقل القائم مقام جزاءً لفعلته وذلک بعد أن فتح المخمر فی القریه..

وهکذا کان المقمر والمبغی یفتح فی کل مدینه مدینه وقریه قریه وکان الفساد منتشراً بشکل غریب، نعم یستثنی من ذلک النجف الأشرف وکربلاء المقدسه والکاظمیه وسامراء، وکان الاستثناء اسمیاً وصوریاً أکثر من کونه واقعیاً حیث کانت تلک الأمور فی هذه البلاد مخفیه، من دون القمار الذی کان منتشراً فی کل مکان حتی إنّا قررنا ذات مره مع جماعه من الخطباء کالشیخ عبد الزهراء رحمه الله علیه (17) والشیخ حمزه رحمه الله علیه (18) والسید مرتضی(19)ومن أشبههم باغلاق محلات القمار فی کربلاء المقدسه وحسبناها فکانت سبعمائه مقمر!.

وقد تعبنا تبعاً کثیراً طال سنه کامله واستعنا بعلماء النجف الأشرف والمتنفذین فی بغداد حتی تمکنا من إغلاق المقامر.

ومن المعلوم أن الدین إذا غلب، تکون الظواهر صالحه، بینما إذا انعدم الدین أصبحت المظاهر فاسده. وهکذا کنا نعیش تلک الظروف والکل یترقب التغییر، لأنه عندما یُترک کلام المصلحین فالمترقب هو التغییر. نعم الأمور المادیه کانت حسنه حسب الظاهر حیث کانت فی البلاد أحزاب حره ونقابات متعدده، ومن الواضح أن الأحزاب الحرّه تنافس بعضها بعضاً، وتناهض بعضها بعضاً، فتکون النتیجه بصالح الناس، وقد کان فی العراق أربع وأربعون حزباً وکان بعض رؤسائهم من المعروفین، کمحمد مهدی الوهاب من حزب الدستور، وعبد الحسین کمونه(20) من حزب الأمه، وحزب الأمه کانت مرتبطه بصالح جبر(21)، بینما حزب الدستور کان مرتبطاً بنوری السعید.

وهکذا بقیه الأحزاب العدیده کحزب الاستقلال، والحزب الدیمقراطی وما أشبه، مما ذکر تفصیله فی بعض الکتب المعنیه بهذا الشأن. ومن الواضح أن مع وجود الأحزاب الحرّه تکون البلاد فی أمن ورفاه نسبی، فقد ذکر غاندی(22) بعض الإشکالات علی الأحزاب الحرّه لکنه أخیراً

قال: إن أفضل نظام وصل إلیه العالم فی الحال هو نظام الأحزاب الحره والدیمقراطیه والانتخابات الحره وتبدیل الرئیس..

کما هو متعارف الیوم فی الغرب، حیث لا یجد الدکتاتور عاده منفذاً فی مثل هذا النظام.

الفصل الثانی: فتره الشیوعیین

الشیوعیون

بعد انقلاب عبد الکریم قاسم سیطر الشیوعیون علی العراق.

وکان عبد الکریم قاسم رجلاً غربیاً سبب سیطره الشیوعیین علی الشعب العراقی، وکان شعار الشیوعیین:

لا إله.. ولا أخلاق .. ولا مال.. ولا دین.. ولا عائله..

وتحت هذه الشعارات کانوا یعملون کل فساد وإفساد، مما إذا رآه الإنسان أذعن بواقعهم الفاسد، فانه لا تأتی أعمالهم حسب الموازین العقلیه ولا الشرعیه ولا العرفیه إطلاقاً.

حسن الرکاع

وقد سلّطوا شخصاً یسمی ب(حسن الرکاع) وکان رکاعاً قبل الانقلاب فی المسیب.. فکان یعمل کل ما أراده هواه کأنه الحاکم المطلق.. وکان یملأ القنانی بالعقارب ثم یأخذ بریئاً ویجعله عاریاً ویربطه بالأرض ثم یصبّ العقارب علی جسم الضحیه حتی یکثروه لدغه فیموت.

نماذج من التوحش

وهکذا کانوا یعملون ظلماً وجوراً واستبداداً ویقتلون الناس الأبریاء بمختلف أقسام القتل.. إلی غیره من هتک العرض والتعذیب الغریب، فکانوا یضعون العصی الغلیظه فی عقب بعض أصحاب المال ثم یسحبونه علی الأرض مسافه طویله.

وذات مره نهبوا شارع الإمام علی علیه السلام فی کربلاء المقدسه حتی أعمده الحدید الثقیله التی کانت هناک، وقد وفق الله الحاج صالح عوز بان یجعل محله ذاک مسجداً.

وکانوا یجرون الناس بالحبال أحیاءً فی الشوارع، فی کربلاء المقدسه وغیرها. وربما ربطوا رجله بسیاره وجروه فی الشارع حتی یتقطع. وربما ربطوا رجلیه بسیارتین متخالفتی الاتجاه وجروه حتی ینشق نصفین!

وقد نقل لی بعض الأصدقاء انهم شاهدوا فی شفاثه وهو محل قریب من کربلاء المقدسه أن الشیوعیین قتلوا معلماً بهذه الکیفیه، ثم جعلوا جثته فی منطقه وأخذ العشرات من شبابهم یأتون الجثه ویلطخون أیدیهم بدمائه ویهتفون بهذا الشعار: (هذا جزاء الخونه).

وربما أخرجوا المظاهرات وأخذوا یهتفون بالأباطیل فکانوا یقولون فی مظاهراتهم کما رأیناهم فی کربلاء المقدسه:

(ماکو مؤامره تصیر.. والحبال موجوده).

وکانوا یخرجون البنات بالألوف فی شوارع کربلاء لیهتفن:

(بعد شهر.. ماکو مهر.. انذب القاضی بالنهر).

وکان أعداد من الشباب الفاسقین یجتمعون فی مقرات الحزب وتجمعاتهم ویزنون بالنساء ویلوطون بعضهم ببعض علی مرآی الأشهاد... ومن کثره الزنا فی أیام قاسم وکثره الأجنه غیر المشروعه أرسل قاسم لیأتوا من الغرب بسبعه أطباء جاءوا لإجهاض البنات فکانوا لیل نهار یجهضون البنات الحوامل.

من مواقف الوالد

وقد أرسل والدی رحمه الله علیه (23) رسولاً إلی متصرف لواء کربلاء المقدسه یمنعه عن هذه الأعمال التی تهین کرامه المرأه وعزتها وشرفها..

فقال المتصرف: قولوا للسید الشیرازی: إن لم یحب مثل هذه الأمور فلیخرج، فان البلد لیس بلده.

فقال والدی رحمه الله علیه للرسول: قل للمتصرف انه إذا أراد مثل

هذه الأمور فلیخرج هو من البلد، فإن البلد بلدنا ونحن أبطال الاستقلال فی ثوره العشرین، حیث إن المرحوم الشیخ محمد تقی(24) قائد الاستقلال کان خالاً لوالدی رحمه الله علیه ، وکان والدی معه مضافاً إلی مجموعه أخری من العلماء والمجاهدین.

الاستهزاء بالدین

وکان المدراء والمتصرفون ومن أشبههم من الشیوعیین ینکرون الله ویستهزئون بالقیم والمبادئ.. فإذا راجعهم إنسان مؤمن لقضاء عمل.. امتنعوا عنه، فإذا قال ذلک المؤمن: أیها الرئیس أو المدیر أو المتصرف أو المعاون أو القائم مقام أو من أشبه، اعمل هذا بحق الله أو فی سبیل الله، کان یجیبه مستهزئاً: (الله فی إجازه) وذلک بتعبیرهم الجلفی العامی.

ولما صار الانقلاب علی قاسم وقتل، جاء عبد السلام عارف(25) إلی الحکم فأرسل جلاوزته وکان یسمون ب(الحرس الوطنی) بینما جلاوزه قاسم کانوا یسمون بالمقاومه الشعبیه لاعتقال هؤلاء فجمعوهم فی بغداد وجرّدوهم عن ملابسهم ثم جعلوا المنافخ فی أدبارهم ونفخوا بطونهم حتی انشقت، فقتلوا بهذه الکیفیه.

مع متصرف کربلاء المقدسه

وذات لیله ذهبت أنا والأخ السید حسن رحمه الله علیه وجماعه من خدمه الروضه المبارکه کالسید سعید زینی، والسید عبود الشروفی، وجماعه آخرون من الشخصیات والوجهاء.. إلی المتصرف، لنقول له بأن الشیوعیین یعملون فی هذه المدینه هذه الأعمال الشائنه وهذا لایجوز ولا یناسب قداسه کربلاء المقدسه..

وقال له السید محمد علی الطباطبائی رحمه الله علیه: هل أنت متصرف اللیل أو متصرف النهار، فان کنت متصرفاً فی اللیل والنهار فلماذا یعملون الشیوعیین هذه الأعمال المشینه؟!. فلم یکن للمتصرف جواب..

قتل الأبریاء

إن الشیوعیین کانوا یقتلون الناس اعتباطاً وبلا سبب، وکانوا ینهبون المحلات ویرعبون الناس.. ولذلک اضطر العدید من رجال الدین ومن خدمه روضه الإمام الحسین وأخیه العباس علیهما السلام وغیرهما من الوجهاء أن یحملوا السلاح دفاعاً عن أنفسهم، وقد أصرّوا علیّ بحمل السلاح لکننی أبیت ذلک، حیث لا أعتقد بالعنف وکان رأیی (السلام) وذلک فی قصه طویله.

وقد قال لی الشیخ عبد الزهراء رحمه الله علیه (26): احمل (مقص سنجر) فانه لیس بسلاح وتتمکن أن تدافع به عن نفسک، قلت له: لا أفعل.

الأسره فی عهد الشیوعیین

وقد کان الشیوعیون یعملون لإلغاء دور الأسره فی المجتمع وترک الحدیث والبحث عن دعمها وتقویتها، حیث کانوا یرون أنها لا تؤثر فی تطور المجتمع، بل إنها مصدر من مصادر الاستغلال والتخلف! فیجب تحطیمها. کما کانوا یرون لزوم تحویل مسائل الإنتاج إلی الملکیه العامه وإلغاء الملکیه الفردیه، فتصبح إداره المنزل الخاصه صناعه، وتصبح العنایه بالأطفال وتربیتهم قضیه عامه، فیأخذ المجتمع علی عاتقه تربیتهم دون الأسره. کما إن المرأه تکون عند الشیوعیین مشترکه بین الجمیع ولاتختص بزوجها، فیستفید منها من یشاء..

فأباحوا مقاربه جمیع النساء من دون استثناء، کیف ما شاءوا، سواء أکان ثمه زوج أم لم یکن، وقالوا: بأن ذلک یکون سبباً لاختفاء الخجل الذی یساور قلب الفتاه من جرّاء الارتباط بکل الرجال والنساء، وهذا من أهم عوامل نمو الاقتصاد حسب زعمهم .

فأباحوا للمرأه أن تسلم نفسها لمن تشاء، سواء أکان أباً، أو أخاً، أو ابناً، أو زوجاً، أو غیر ذلک.

ومن المعلوم أن هذه الطریقه دعوه صریحه إلی هدم العائله وتحطیمها وتقلیص تأثیرها الإیجابی إلی الحدّ الذی توکل فیه رعایه الأطفال للمؤسسات الاجتماعیه العامه دون الأبوین، وهذا یوجب إشاعه الإباحه الجنسیه والفساد الخلقی، والحث

علی نزع لباس الحیاء والعفه والدعوه إلی التحلل من جمیع المسؤولیات العائلیه لکل من الرجل والمرأه، وقد قال أحدهم بکل فخر!: جعلت زوجتی مباحه لمن شاءت من الرجال، کما إن امرأتی جعلتنی مباحاً لمن شئت من النساء.

وقد أدخل قاسم إلی العراق بالإضافه إلی الشیوعیه الإباحیه الصرفه، حتی انه کان فی لیالی الجمعه یجلس هو وبعض ضباطه أمثال العبدی والمهداوی والوصفی ومن أشبههم وراء التلفزیون مع راقصات عاریات حتی من ورق التوت ویرقصون أمام الناس، مما کان یسبب ان ینجر الشباب إلی الفساد وأقل ذلک انهم یحتلمون عند النظر إلی تلک المناظر المثیره اللاأخلاقیه، وهکذا کان یعمل قاسم کل الأعمال المنکره.

وقد قال لنا مدیر شرطه کربلاء واسمه (عبد الملک): إن مسؤولا فی بغداد أمره بأنه إذا نازع شیوعی وشخص آخر، فاللازم إعطاء الحق دائماً وأبداً للشیوعی، وإن کان الحق واقعاً مع خصمه فاللازم الحکم لصالح الشیوعی وان یسجن من یکون معارضاً له، وذلک دعماً للشیوعیه والشیوعیین.

مع سلطان الواعظین الشیرازی

وقد نقل لی المرحوم سلطان الواعظین صاحب (لیالی بیشاور)(27) وکان من أصدقائنا:

إنه ذات مره فی أیام قاسم، جئنا إلی العراق للزیاره، وذهبنا فی الکاظمیه إلی الحمام، وقد کنا جماعهً من الإیرانیین وإذا بشرطه (عبد الکریم قاسم) یقتحمون الحمام وکان البرد شدیداً، فأخذونا بدون ملابس ونحن عراه إلا بفوطه الحمام فقط، ثم أرکبونا السیارات الکبار والناس ینظرون إلینا وذهبوا بنا إلی الدفاع، وکان تحت الدفاع کما رأیت ذلک بنفسی أیضاً سرادیب تدخل فیها السیارات الکبار..

قال: فأدخلونا ونحن عراه فی تلک السرادیب.. ورأینا هناک خلقاً کثیراً أیضاً من النساء والرجال معتقلین. قال: وکنت أنا مریضاً ولم یکن لنا شیء یمنعنا من البرد، وبعد فتره جاءوا بملابسنا من الحمام..

وکان

السبب فی اعتقالنا ما کانوا یقولونه من أن هؤلاء أی الإیرانیین أعداء الثوره، لأنه کان بین الشاه(28) وعبد الکریم قاسم نزاع، حیث إن قاسم کان انکلیزیا والشاه کان أمریکیاً.

قال: وبعد ثلاث ساعات من مضی الظهر ادخلوا إلینا عربات من التمن والمرق وکانوا یصبون التمن والمرق فی أی شیء یجدونه هناک، فکان هناک بعض ظروف النفط فصبوا فیها ذلک، أما أنا فلم أتمکن من الأکل.. ثم ترکونا حتی وقت متأخر من اللیل وبعد ذلک أمروا بإخراجنا فرکبنا السیاره وجئنا إلی کربلاء المقدسه، وقد تمرضنا بسبب ذلک.. فکان رحمه الله علیه یراجع الطبیب، وقد ذهبت إلی زیارته، ومن أثر ذلک بقی فی کربلاء المقدسه مده یعانی من المرض.

نعم لم یکن للإنسان کرامه فی عهدهم.. فهذا السید علی جلالته وعلی خدماته الکبیره فی کتاباته ومنابره.. هکذا یهان، لأن سیاسه بلادنا لا تعرف المنطق وتعمل ما تشاء.

ضرب الزوار حتی الإدماء

ونقل لی شخص آخر: إنه قد خرج هو وجماعه من إیران قاصدین زیاره العتبات المقدسه فی العراق، وفی الطریق أمر الشرطی بإنزالهم من السیاره، فأنزلوهم وأخذوا یضربونهم بالعصا ضرباً مبرحاً، حتی أدموهم، ثم أرکبوهم السیاره وأمروهم بالرحیل..

فلم یکن للأمر حساب ولا رقابه، ولا معادلات منطقیه للثواب ولا للعقاب، وإنما مجرد أن رادیو إیران کان یسب العراق ورادیو العراق یسب إیران والشعب هو الضحیه، وکان الواقع هو النزاع بین أمریکا وبریطانیا لکنه یظهر بهذه المظاهر.

والمرحوم الأخ السید حسن رحمه الله علیه کان له دور کبیر فی التصدی لهذه المنکرات، فکان یذهب مع عدد من الوجهاء لملاقاه الحکام والمتصرفین فی لواء کربلاء المقدسه، أو الوزراء فی بغداد لأجل الضغط علیهم للصد عن هذه المنکرات أو التخفیف من هذه الحده..

وقد ذهب أکثر

من مره إلی بغداد مع الشیخ عبد الزهراء الکعبی رحمه الله علیه، والسید ناجی العمیدی، والسید صادق الشهرستانی، والشیخ حمزه الزبیدی، ومن أشبههم لأجل ذلک .

وقد ذهبت،أنا مع السید سعید الزینی رحمه الله علیه إلی بغداد والتقینا بعبد الکریم قاسم، وتکلّمت معه ثلاثه أرباع الساعه إتماماً للحجه، وکان یظهر الوطنیه وانه یعمل کل ذلک لأجل الوطن ولأجل إعزاز المسلمین! وأخذ یتظاهر باحترامنا وقال: إنی أرتاح لرؤیتکم لأنی أحب الصالحین!

نهایه مطاف الشیوعیین

وکان الذی أودی بقاسم أخیراً القومیه، حیث انه اعدم ثمانیه عشر من الضباط المسمین بالأحرار عند (ام الطبول) وهو علی مشارف بغداد، فظهرت حرکه الشواف فی الموصل، فحاربها عبد الکریم قاسم، ثم ظهرت حرکه الأکراد وان کانت لحرکتهم جذور قبل قاسم، لکن فی زمانه اشتدت الحرکه، فان الشاه کان یدعمهم، فکانوا یقومون بتحرکات ضد عبد الکریم قاسم..

وهکذا.. إلی إن انتهی الأمر بإخراج الإیرانیین من العراق، وکان ذلک موقفاً ضد الشاه. فقد صودرت أموال الإیرانیین ودورهم وسائر ما یتعلق بهم، وأخرجوا من العراق بطریقه مؤذیه، حیث استعملوا العنف فی إخراجهم، وقد حدث ذلک عده مرات.. علماً بأن العدید من الذین أخرجوا لم یکونوا إیرانیین، بل کانوا عراقیین، لکن أخرجوا باسم الإیرانیین لأن الحرکه هذه کانت فی الواقع خطه بریطانیه ضد الشیعه.

الفتوی ضد الشیوعیین

ولمحاربه الشیوعیه والصد عن جرائمهم أفتی الوالد رحمه الله علیه (29) مع السید محسن الحکیم رحمه الله علیه (30) والسید عبد الهادی الشیرازی رحمه الله علیه (31) وغیرهم: بأن الشیوعیه کفر والحاد..

وکان اجتماع السید الحکیم رحمه الله علیه مع الوالد فی دارنا، وقد نظّم بعض الشعراء بهذه المناسبه أبیاتا قال فیها:

هذا هو المهدی یسمع محسناً

وتری الحکیم یحدث الشیرازی

وأخذت بعض الصور عنهما وهی موجوده إلی الیوم.

الفصل الثالث: فتره القومیین

القومیون

القومیون والبعثیون قتلوا عبد الکریم قاسم، لأن البریطانیین انتهت استفادتهم من قاسم وأخذ لا یطیعهم حرفیاً فی کل شیء، فعجزوا عنه وقتلوه..

وجاء القومیون إلی الحکم بزعامه (عبد السلام عارف) (32) وکان ثائراً علی اصطلاحهم مع عبد الکریم قاسم، لکنه حیث کان قومیاً وعبد الکریم شیوعیاً عزله عن وزاره الداخلیه التی مُنحت له فی أول الثوره وترکه وشأنه یُفسد کما یشاء.

ولما جاء إلی الحکم وأخذ یفعل من الظلم والاستبداد، ذهب إلیه الأخ السید حسن رحمه الله علیه والمرحوم الشیخ عبد الزهراء رحمه الله علیه وجماعه آخرون من العلماء والوجهاء لیتکلموا معه فی إصلاح المفاسد، لکنه لم یصلح شیئاً.. وکان ضد الشیعه بما للکلمه من معنی.

وجاء یوماً إلی کربلاء المقدسه وذهب إلی النجف الأشرف وأراد ملاقاه السید الحکیم رحمه الله علیه ..لکن السید رحمه الله علیه لم یسمح له بذلک وکلما أصرّوا علی السید بلقائه رفض أن یلتقی به احتجاجاً علی ما کان یفعله من الجرائم. وهکذا کان عارف غاضباً علی الشیعه عامه وعلی الحوزه العلمیه فی النجف الأشرف وکربلاء المقدسه خاصه.. إلی أن رأی الغربیون أن یغیروه فأمروا بحرقه فی البصره حینما أسقطوا طائرته.. وقد نُظم بیت حوله:

صعد لحم نزل فحم

رؤیا الشیخ الکعبی رحمه الله علیه

وقد حدثنی الشیخ عبد الزهراء رحمه الله علیه قبل احتراق عارف: إنه رأی فی المنام أنه تشرف لزیاره مشهد الإمام موسی بن جعفر علیه السلام وکان الإمام علیه السلام جالساً فی الضریح.

قال: وإذا بی رأیت أن الإمام موسی بن جعفر علیه السلام یتکلم مع شخص، فتوجّهت وإذا بأمیر المؤمنین علیه السلام داخل فی الحرم، فقال الإمام موسی بن جعفر علیه السلام لأمیر المؤمنین: انه قد ضاق صدری من هذا الرجل، وأشار الإمام إلی

جهه فرأیت فیها عبد السلام عارف، فأشار أمیر المؤمنین علیه السلام إلی عبد السلام فصعد إلی السماء واحترق ونزل.

هذا ما حدثنی الشیخ عبد الزهراء الکعبی رحمه الله علیه قبل قصه احتراق عبد السلام، وصار الأمر کما کان حیث صعد الطائره فی البصره ثم احترق ونزل، فی قصه مشهوره.

عبد السلام والاشتراکیه

ثم إن بعض الناس فرحوا أول مجیء (عبد السلام) لأجل إبادته الشیوعیین، لکن خابت آمالهم بقوانینه غیر الشرعیه وبظلمه وجوره، حیث جاء بأمر من عبد الناصر(33) وأسیاده المستعمرین بالاشتراکیه إلی العراق..

وقد ذهبنا نحن وجماعه من العلماء کالسید محمد صادق القزوینی(34)، والسید مرتضی القزوینی(35)، والشیخ جعفر الرشتی(36)، والسید حسن الأخ، وآخرون، إلی النجف الأشرف إلی السید الحکیم رحمه الله علیه لنأخذ منه التوجیه فی عملنا ضد الاشتراکیه. واذکر أن السید الحکیم رحمه الله علیه قال للسید مرتضی القزوینی: اذهب وقل فوق المنبر: إنی مخالف للاشتراکیه، فان أصابک شیء فأنا أضمن نجاتک.

وهکذا رجع السید مرتضی القزوینی وذکر الکلام فوق المنبر فی صحن الإمام الحسین علیه السلام وذلک فی مجلس حاشد: إن السید الحکیم والسید الشیرازی وغیرهما یخالفان الاشتراکیه، وأخذ یبین للناس التفصیل. وبعد هذه القصه، ألقی القبض علیه بأمر من (عبد السلام عارف)، وأبعدوه إلی بغداد والی تکریت، وقد عمل السید الحکیم رحمه الله علیه لنجاته حتی نجّاه الله.

کما قمنا أیضاً ببیان الحقائق للناس وبان الاشتراکیه علی خلاف الإسلام، وکان الناس یتقبلون ذلک وینظرون إلی حکومه (عبد السلام عارف) کحکومه استعماریه ضد الإسلام. إلی أن هلک عارف بالصوره المذکوره، وجیء بفحم بدنه إلی بغداد باعتبار جنازته ودفنوه.

هذا وقد ذهبنا یوماً مع جماعه من العلماء کالشیخ جعفر الرشتی، والسید صادق القزوینی، والسید مرتضی القزوینی، والسید حسن الأخ وغیرهم إلی بغداد

لزیاره الشیخ محمد رضا الشبیبی(37) لدراسه الأمور ومناقشتها، ولکی یعمل علی الحدّ من الظلم والجور الموجود، حیث کان فتره نائباً ، وفتره فی مجلس الأعیان، وفتره رئیس المجلس العلمی العراقی وغیر ذلک، وکان طیب النفس..

فرأیناه وتکلّمنا معه حول الأوضاع، فقال: إنی لا أملک شیئاً حیث ازداد الأمر سوءً یوماً بعد یوم.. ثم قال: تذکرت الآن کلام نوری السعید، فإنی ذات مرّه قلت له فی مجلس الأمه:إنک دکتاتور..

فقال: أیها الشبیبی إذا ذهبت أنا وجاء غیری ذاک الوقت تعرف من هو الدکتاتور، أنا أو الذین یأتون من بعدی.

قال الشیخ محمد رضا الشبیبی: والآن أفهم معنی کلامه، ولا یخفی ان هذا لا یدل علی أن نوری السعید لم یکن مستبداً، بل ان الاستبداد ذو مراتب کما هو واضح .

ثم قال الشبیبی: إن فی أیام الشیوعیین جاء إلی دارنا جماعه من الشباب الذین کانوا یسمون أنفسهم بالمقاومه الشعبیه وطلبوا بنتی وکانت فی الدار. فقلت لهم: لماذا تریدونها؟

قالوا: إنها متآمره ونرید محاکمتها (وکان من سیاسه الشیوعیین ذلک حیث کانوا یذهبون إلی الدور ویأخذون البنات الأبریاء باسم المؤامره ویفعلون بهنّ ما یشاؤون ثم یترکونها وشأنها).

قال: قلت: لا بأس، فأجلستهم برانیه الدار، وجئت إلی الداخل واتصلت بعبد السلام عارف وذکرت له القصه.

فقال: الآن أرسل الحرس، فأرسل جماعه من الحراس الوطنیین، فأخرجوا أولئک بالقوه والشده.

الفصل الرابع: فتره البعثیین

البعثیون

بعد القومیین واحتراق عارف، جاء البعثیون إلی الحکم..

وقد قال (علی صالح السعدی) فی إذاعه بغداد وکان وزیر الداخلیه: جئنا إلی العراق بقطار انکلو أمریکی..

وأضفت أنا (حین السماع): واسرائیلی أیضاً.

لأن هؤلاء البعثیین هم ولائد الأمریکان والانکلیز والإسرائیلیین وإن کانت الحصه الأکثر للبریطانیین.. وقد قال الأخ السید حسن رحمه الله علیه قصیده جمیله فی مهرجان میلاد الإمام

أمیر المؤمنین علیه السلام الشهیره، وصف فیها البعثیین، وسیأتی ذکرها فی خاتمه الکتاب بإذن الله تعالی.

وقد مکر البکر وهو مرکز المکر والفجور لأخذ السید حسن رحمه الله علیه أخذاً طبیعیاً بأمر من عفلق(38)، فأرسل بعض الوجهاء وهم یطلبون من السید حسن ملاقاه البکر(39) للمشاوره فی بعض المواضیع..

فذهب الأخ إلی بغداد بصحبتهم إتماماً للحجه، وهناک وقعت المشکله بأخذه فوراً وإیداعه (قصر النهایه) تحت أشد أنواع التعذیب، حتی انه بعد ما خرج من سجن النهایه إلی سجن بعقوبه، ذهبت الوالده (رحمه الله علیها) لرؤیته، لکنها لم تعرفه لتغیّر ملامحه تغیراً غریباً علی أثر التعذیب القاسی، وقد رأیت تصویره بعد کونه فی سجن بعقوبه فلم یکن یظهر انه السید حسن السابق.

وقد اهتمّ أصدقاؤنا وعلی رأسهم السید الحکیم رحمه الله علیه لنجاته من سجن البعثیین، هذا مضافاً إلی کثره الدعاء والتوسل، وإلا فقد کان مصیره الإعدام حیث حکم البعثیون بإعدامه.

وقد طلب السید الحکیم رحمه الله علیه من البعثیین اطلاق سراح نفرین: السید حسن، وکاظم شبّر، وکان کاظم شبر الطبیب الخاص للسید الحکیم رحمه الله علیه وأطلق سراحهما بعد أشهر من التعذیب..

وکانت هذه القصه فی المره الثانیه التی جاء البعثیون إلی الحکم، أما المره الأولی فقد سقطوا فی قصه مفصله..

وقد قام البعثیون فی العراق بظلم واستبداد غریب لم یسبق لذلک مثیل، فأخذوا الأبریاء من کل حدب وصوب.

أما الفتره الأولی التی سقط البعثیون فیها.. فأخذوهم وذهبوا بهم إلی السجن أو الإعدام.

وفی کربلاء المقدسه أخذوهم إلی المکتبه العامه حیث المحاکمه أو فالسجن أو الإعدام ، وقد أخذوا من محله السعدیه رجلاً کان یسمی بصاروخ السعدیه وکان من أشد المنافقین، کما أخذوا آخر من باب الخان، وغیره من بعض الأحیاء الأخری، وکانت عدتهم

قلیله جداً.

التعذیب فی السجن

قال الأخ السید حسن رحمه الله علیه: ان فی السجن کان البکر بنفسه یحضر بعض أنواع التعذیب، وکذلک أستاذه عفلق المشهور، وکان عفلق هو الرابط بین البریطانیین وبین البعثیین، وأخیراً قتله الله سبحانه ودفن فی بغداد.

وذکر الأخ الشهید رحمه الله علیه : انه حینما کان فی سجن البعث وتحت التعذیب القاسی، نذر لله (عزوجل) وتوسل بالإمام الحجه (عجل الله تعالی فرجه الشریف) إذا نجاه من ذلک السجن الرهیب یکتب کتاباً حوله علیه السلام..

فلما خرج من السجن وفرّ من العراق إلی سوریا ولبنان، حیث کان من المتوقع أن یغیر البعثیون رأیهم فیه ویسجنونه مره ثانیه أو یقضوا علیه، انشغل مده، فرأی الإمام المهدی (صلوات الله علیه) فی المنام فطلب علیه السلام منه الکتاب الذی نذره.. قال الأخ: کنت قد نسیت نذری ذلک، فلما رأیت الإمام علیه السلام فی المنام تذکرت النذر.. فکتب کتابه (کلمه الإمام المهدی علیه السلام). کما کتب جمله من الکتب باسم (الکلمه)(40)، لکل معصوم ابتداءً من الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله إلی الإمام المهدی علیه السلام .. وقد أضاف إلی ذلک کتاباً فی کلمات الله سبحانه وتعالی من الأحادیث القدسیه باسم (کلمه الله) وبعض الکتب الأخری، وکل کتبه جمیله ومنتخبه انتخاباً حسناً، فجزاه الله خیر جزاء المحسنین.

الشهاده

غادر الأخ الشهید رحمه الله علیه العراق فراراً من البعثیین وذلک فور إطلاق سراحه من السجن، فرکب طائره من بغداد إلی بیروت، وبعد إقلاع الطائره والخروج من سماء العراق أرسل البکر برقیّه إلی الطائره بالرجوع إلی بغداد، لاعتقال الشهید مره ثانیه، لکن الطائره لم تکن بأمره حتی ترجع.. وهکذا نجاه الله عزوجل.

فهاجر الشهید إلی لبنان وسوریا، وبدء بصفحه جدیده من النشاط الدینی فی

العدید من دول العالم(41).. وأخیراً کان مصیره القتل فی سبیل الله علی ید طغاه العراق (فرضوان الله تعالی علیه).

الفصل الخامس: فی جمله من أحوال الشهید

من أخلاقیات الشهید

کان الأخ الشهید رحمه الله علیه مجداً فی الدراسه وتحصیل العلوم، فکان یواصل اللیل بالنهار بالکتابه والمطالعه والدرس والبحث..

وکان دؤوباً لا یعرف عطله أو ما أشبه.

ولم یتزوج، فانه قد أوقف نفسه وجمیع أوقاته لخدمه الإسلام والجهاد المتواصل والسفر المتکرر إلی مختلف الدول، وکان ذلک مما یمنعه عن الزواج.. وقد ألف جمله من الکتب: ک (الأدب الموجه) و(العمل الأدبی) وما أشبه ذلک(42).

مع العلویین

وفی سوریا ولبنان قام بالارتباط المستمر مع العلویین وکانوا ملیونین.. فأصدروا بعد محاورات ومباحثات عدیده بیاناً صرحوا فیه بأنهم شیعه أهل البیت* (43).

وکانت الحکومات تخاف الشهید رحمه الله علیه من قدرته هذه، فمّره قال الشاه(44) لزملائه: الشخص الذی یتمکن أن یؤثر علی ملیونین ینبغی یُخشی منه.

مع شیخ الأزهر

کما انه رحمه الله علیه ذهب فتره کونه فی سوریا ولبنان إلی مصر وتکلم مع شیخ الأزهر وعلمائهم لکی یعترفوا بالتشیع ویصدروا فتاوی کفتوی الشیخ الشلتوت(45)، ووعده شیخ الأزهر بذلک، لکن الأجل لم یمهله لتکمیل أمره.

الحوزه العلمیه الزینبیه

وقد أسس الأخ رحمه الله علیه فی سوریا ولأول مره حوزه علمیه عند مقام السیده زینب (سلام الله علیها) وسماها باسم (الحوزه العلمیه الزینبیه)، وقد أصبحت منطقه السیده زینب علیها السلام تستوعب الیوم أکثر من ألف رجل دین، من مختلف البلاد الإسلامیه. کما أنه رحمه الله علیه أسس فی لبنان (مدرسه الإمام المهدی علیه السلام) وقد زرت أنا مدرسته عندما ذهبت إلی الکویت من طریق سوریا ولبنان، فکانت المدرسه جمیله منظمه وقد أصبح تلامیذه جمله من رجال الدین والعلم والجهاد. کما ذهب رحمه الله علیه إلی أفریقیا وأسس فی أفریقیا مؤسسات دینیه عدیده.

السعی لبناء البقیع

وکان رحمه الله علیه یذهب إلی الحج کل سنه لأهداف تبلیغیه عالیه، وقد التقی بالسعودیین وضغط علیهم لأجل تعمیر البقیع الغرقد ووعدوه بالسماح لتعمیر البقیع، وذلک بعد جهد وتعب کثیر ومناقشات ومحاورات مع کبار رجالهم وفقهائهم، لکن بعض الجهات فی العراق منعت عن ذلک بالمال الکثیر والإغراء وما أشبه، وکانت الجمعیه العراقیه التی منعت عن ذلک أناساً من الشیعه! بمعاونه من حکومه العراق.

وذات مرّه وفی حوار عقائدی مع جماعه من علماء الوهابیین دار الکلام بینه وبینهم حول الخلافه، فقال کبیرهم: یا فلان إذا أنزل الله جبرئیل علی محمد صلی الله علیه و اله وأمره بنصب علی علیه السلام خلیفه من بعده، لم اقبل منه !! مظهراً بذلک شده تعصبه ضد الشیعه والتشیع.

موکب التطبیر

موکب التطبیر

وقد أسس رحمه الله علیه موکب التطبیر لرجال الدین والعلماء فی کربلاء المقدسه، وذلک أیام (عبد السلام عارف) الذی کان ضد الإمام الحسین علیه السلام وضد شعائره المقدسه، وقد رأیت الأخ الشهید آنذاک حیث کان یطبر هو ویحرض الآخرین علی التطبیر.

وقد کان عبد السلام عارف یصرّ علی التقلیل مما یرتبط بالإمام الحسین علیه السلام وعزائه، حتی انه منع المکبّرات للخطباء، وأذکر ذات مره انهم رفعوا المکبرات من أمام الخطیب حال خطابته.

المثوی الأخیر

وبعد أن قتل الأخ السید حسن رحمه الله علیه فی لبنان نقل جثمانه إلی قم المقدسه ودفن فی حرم السیده معصومه (سلام الله علیها) وصلی علیه المرجعان المشهوران: الکلبایکانی(46)، والنجفی(47) (رحمهما الله تعالی).

وقد أخذت له الفاتحه فی أکثر البلاد الإسلامیه، وفی جمله من البلاد غیر الإسلامیه، وقد رآه البعض فی المنام وهو یسیر مع الملائکه فی صحن السیده فاطمه المعصومه بنت الإمام موسی بن جعفر علیه السلام یریدون الطیران إلی السماء. وقال ذلک الرائی: رأیت ذات مره فی المنام انه یوم القیامه وإنی علی أبواب الجنه، فسألت عن السید حسن رحمه الله علیه من الملائکه، فنظر الملک فی دیوان له فلم یجده، ولما قلت له: هو کذا وکذا وانه صاحب کتب (الکلمه) وکتاب (الشعائر الحسینیه) وغیرها..

قال الملک: نعم إن هذا الشخص معروف هنا ب(صاحب الشعائر) وهو مع الأنبیاء علیهم السلام..

وهذه الرؤیا تدل علی أهمیه کتابه (الشعائر الحسینیه).

نسأل الله عزوجل أن یتغمده برحمته ویحشره مع محمد وآله الطاهرین، وأن یوفقنا جمیعاً لخدمه الإسلام والمسلمین، انه سمیع مجیب.

قم المقدسه

محمد الشیرازی

خاتمه (48)

المهرجان العظیم

فی ذکری میلاد الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام

اقترب شهر رجب، حیث یصادف الیوم الثالث عشر منه ذکری میلاد خلیفه رسول الله صلی الله علیه و اله وبطل الإنسانیه الإمام علی أمیر المؤمنین علیه السلام، فأصدر آیه الله العظمی الفقیه المرجع السید میرزا مهدی الشیرازی والد الشهید المعظم قراراً إلی أهالی کربلاء المقدسه یحثهم فیه بإقامه احتفال دینی عظیم، یکون الأول من نوعه فی تاریخ العراق کله، بهذه المناسبه الخالده، وکان الهدف من إقامه هذا المهرجان الکبیر هو:

1: إحیاء ذکری میلاد الإمام علیه السلام.

2: التحدث عن فضائله علیه السلام ومواقفه المشرفه فی الإسلام.

3: بثّ

روح الوعی والیقظه فی الناس، وتنبیههم علی أخطار الشیوعیه ومساوئها ومفاسدها، ودفعهم إلی محاربتها والوقوف ضدها.

وهنا بدأت اللجنه المکلّفه بإقامه الاحتفال أعمالها قبل الذکری بشهرین، واتخذت الخطوات التالیه:

1: تزیین شوارع کربلاء المقدسه من أوّلها إلی آخرها بمظاهر الزینه والبشری، کالأضواء الملوّنه والأزهار والمناظر الطبیعیه وستر الجدران بالأقمشه الفاخره ونصب أطواق النصر.. وما شابه ذلک.

2: عمل تماثیل وتمثیلیات دینیه مستلهمه من التاریخ الإسلامی المجید، فمثلاً: نصب تمثال خشبی کبیر للکعبه المشرفه بحجم الکعبه فی ساحه الإمام علی علیه السلام باعتبار أن ولاده الإمام علیه السلام تحققت فیها.

کما نصبت تمثالاً رائعاً للبقیع المقدس الذی هدمه الوهابیون عند احتلالهم للحکم فی الحجاز، وکان التمثال یمثّل البقیع قبل الهدم طبعاً .

وکانت هناک تماثیل أخری، رائعه فی الصنع، بدیعه فی الجمال، مما یقصر القلم عن وصفها.

3: توجیه الدعوه إلی الشخصیات الدینیه والعلمیه والسیاسیه فی العراق، بما فیهم سفراء الدول الإسلامیه، ومعظم الوزراء، وکبار الرسمیین فی الدوله والجیش.

کما تقاطرت الوفود من مختلف المدن العراقیه إلی مدینه کربلاء المقدسه بمناسبه المیلاد السعید.

4: نصب مکبرات الصوت فی شوارع کربلاء المقدسه وأسواقها حتی یسمع الجمیع صوت الخطباء فی الاحتفال.

أما المکان الذی أقیم فیه الاحتفال فهو (الحسینیه الطهرانیه) الواقعه بجوار صحن سیدنا ومولانا أبی عبد الحسین علیه السلام وهی حسینیه فخمه البناء، واسعه الأرض..

وفی لیله 13 رجب أی لیله المیلاد المقدس کان کل شیء جاهزاً.. وکانت مدینه کربلاء تموج فی بحر من الجماهیر التی توافدت إلیها من مختلف المدن والبلاد، وکانت کربلاء تسبح فی نور وضیاء، حتی کأن اللیل نهار. وافتتح المهرجان بصوره طبیعیه، وتلیت کلمه من قبل آیه الله العظمی الشیرازی والد الشهید المعظم

ومن قبل آیه الله العظمی الحکیم رحمه الله علیه، کما تحدث فی المهرجان الکاتب المعروف جورج جرداق صاحب موسوعه (الإمام علی صوت العداله الإنسانیه).

موقف الشیوعیین من المهرجان

أما الشیوعیون فقد أدرکوا ما یحمله هذا المهرجان العظیم من ریاح عاتیه سوف تکسح وجودهم وتذروهم ذرو الریاح الهشیم.. فحاولوا منع إقامه هذا الاحتفال وبذلوا جهوداً فی سبیل ذلک، إلا أن الزعامه الدینیه أثبتت وجودها وهزمت الشیوعیین.

وعندما فشلوا فی منع المهرجان قرروا إثاره الفوضی والاضطراب فی الاحتفال، حتی لا یتحقق الهدف المنشود من إقامته، فلجأوا إلی أسلوب الخداع والدجل وبذلوا أموالاً طائله واستطاعوا أن یحصلوا سراً علی بطاقات الدعوه من بعض من أرسلت إلیهم تمهیداً لدخولهم فی قاعه الاحتفال.. إلا أن الأنباء تسربت إلی لجنه الاحتفال، فقررت أن تحول دون دخولهم فی القاعه، وانتشرت العناصر الشابه التی کان الشهید الشیرازی رحمه الله علیه قد ربّی فیها روح التضحیه والجهاد علی أبواب القاعه لمنع الشیوعیین من الدخول فإنهم کانوا معروفین عند أهالی کربلاء، وعندما جاء أولئک المرتزقه للدخول فی الاحتفال، ابتدرهم الشباب المؤمن ومنعوهم من الدخول، فأبرزوا بطاقات الدعوه فما کان من الشباب إلا أن مزقوا البطاقات فی وجوههم وردوهم علی أعقابهم خائبین. وهکذا فشل الشیوعیین للمره الثانیه.

والآن.. لننتقل إلی قاعه الاحتفال لنستطلع الأخبار..

عریف الحفل یقدّم الخطباء واحداً تلو الآخر لإلقاء کلماتهم وقصائدهم بالمناسبه السعیده، والجماهیر تبدی مشاعرها الطیبه تجاه هذا وذاک. وحدثت الضجه وارتفعت الهتافات عندما وقف عریف الحفل وأعلن للجماهیر أن الدور قد وصل إلی شهیدنا المعظم آیه الله العظمی السید حسن الشیرازی رحمه الله علیه.

لقد فقدت الجماهیر هدوءها ونفذ صبرها وکأنها کانت علی موعد معه وکأنها کانت تعد الدقائق والثوانی لشروق طلعته الغرّاء علی منصّه الخطابه.

لقد کان التصفیق علی أشدّه، حتی کأن الأعمده والجدران تشترک فی الترحیب بالقائد البطل.

ووقف الشهید العظیم رحمه الله علیه یحیی الجماهیر، ملوحاً بیده، شاکراً لهم عواطفهم الجیّاشه ومشاعرهم الملتهبه.

لقد کان الموقف حساساً جداً، حیث کان الاحتفال حساساً جداً، فالقاعه تضم شخصیات دینیه وشعبیه وأدبیه وسیاسیه وعسکریه.

والناس قد اشمئزوا من الشیوعیه وتنفّروا منها بعد أن رأوا بأعینهم مساوءها وتصرفاتها الحاقده علی الشعب. والمؤمنون یحبسون أنفاسهم للإصغاء إلی عالم دینی معروف بصولاته البطولیه.

وأما الشیوعیون فقد فشلوا وطردوا وانهزموا من الساحه خائبین.

فی هذا الموقف الحساس: تری ماذا سیتحدث الإمام الشهید؟ وکیف یصب جام غضبه علی الشیوعیه والشیوعیین؟ بالرغم من استماعهم إلیه خارج القاعه!

وکان محافظ کربلاء یوم ذاک (عبود الشوک) قد أحسّ بالخطر فأصر قبل الاحتفال لمقابله آیه الله الشهید لکی یقنعه بتخفیف الهجوم، إلا أن الإمام الشهید رفض الاجتماع به.. فهدّد المحافظ بمنع إقامه الاحتفال إن لم یر القصیده التی ینوی السید الشهید إلقاءها.. فرفض السید ذلک، لأنه کان یعلم أن المحافظ سوف لا یسمح بإلقاء مثل تلک القصیده. وفی هذا المجال کان موقف أعضاء لجنه الاحتفال حرجاً جداً بین إلغاء الاحتفال وبین إقناع الشهید بإراءه قصیدته للمحافظ.

وتقدم الأعضاء إلی سماحه الشهید المعظم یرجون منه السماح لإراءه قصیدته للمحافظ.. وأخیراً.. وافق سماحته وبعث ببعض الأبیات التی لم تکن فیها حدّه السیف وصاعقه الکلمه إلیه وألقی المحافظ نظره علیها فرآها لا تحارب سیاسه الدوله.

أما شهیدنا الکبیر فقد ألقی قصیدته بکاملها وکان قد حفظ الأبیات الناریه عن ظهر قلب وقال کل ما أراد، بکل شجاعه وبساله، مما أثار نقمه المحافظ وکان حاضراً طبعاً وکاد أن ینهی الاحتفال ویفسد علی السید کلمته وقصیدته..

إلا أن عظمه المجلس وفخامته وتواجد الأفراد الرسمیه والشعبیه حالت دون ذلک. والآن.. تعالوا نستمع إلی ما قاله السید الشهید.. فی کلمته وقصیدته:

بسم الله الرحمن الرحیم

السلام علی بطل الإسلام، وربیب القرآن، علی أمیر المؤمنین علیه السلام..

السلام علی عظیم الثائرین وإمام الخالدین أبی عبد الله الحسین علیه السلام.

ثم السلام علی الحفل الکریم..

وعلی المسلمین جمیعاً فی أقطار الأرض، وأکناف البلاد.

أیها الحشد الکریم: إننا علی میعاد، مع ولید الکعبه، وربیب محمد صلی الله علیه و اله، وسمیر القرآن وأول نصیر للإسلام، وإذ نحتفل اللیله بذکری میلاده المیمون لنجدد عهدنا به، ونستمد من حیاته العامره بالهدی والإیمان شعله تغذی أرواحنا بالعقیده والیقین.. ونجعله قدوه صالحه نقتدی ببطولاته، فی میادین العلم والشجاعه والسخاء والثبات والإخلاص، وتوفیر حقوق الشعب ومکافحه المستغلین..

وحیث إن حیاه الإمام علی علیه السلام، مجموعه من البطولات، والثورات التحریریه، ضد أعداء الإنسانیه والشعوب، مما یدهش الإنسان، ویذهله عن التفکیر، فی وجوب الاقتداء به، لذلک، لایستطیع الإنسان أن یسیر علی منهاج أمیر المؤمنین علیه السلام، إلا إذا وقف علی نقطه الانطلاق لعظمته التی هی فوق الحدود وأوسع من الأفکار، فعلینا قبل کل شیء أن نعرف: کیف أصبح علی علیه السلام هذا البطل العظیم الذی تخشع له الأجیال وتطأطأ له العظماء، إجلالاً وإکباراً.؟!

إن علیاً علیه السلام: بلغ هذا المرتبه الرفیعه، لأنه کان مسلماً یطبق أحکام الإسلام، فکان أعظم الخالدین، لأنه کان أعظم الناس إیماناً بالله وبرسوله صلی الله علیه و اله، وکان أعدل الحاکمین، لأن الإسلام أمره بالعدل والإحسان، وکان یقف بجانب الضعیف والذلیل، حتی یأخذ له الحق من القوی الغشوم، لأن الإسلام یطالب بحق المظلوم الضعیف، وکان ینادی باسم الطبقات الکادحه، ویقارع المترفین الذین تحکّموا علی الشعب باسم الشعب،

من أمثال معاویه وزبانیته، لأن الإسلام لا یرضی بالاستغلال والاستعباد.

فکلما نجده فی علی علیه السلام، من الفضائل والکمالات، رهینه نظام الإسلام، فعلی علیه السلام هو أمیر المؤمنین الذی طبّق الإسلام علی نفسه،فأصبح علیَّ العصور، وإمام الخالدین، فهو المسلم النموذجی، الذی یعرفنا أن الإسلام هی الطاقه التی خلقت من علی علیه السلام ذلک البطل الجبار، الذی رکّز للعداله الإنسانیه، رایه خفّاقه مدی الدهور..

فمن یعترف بعظمه أمیر المؤمنین علیه السلام، یجب أن یعیش کما عاش هو، سعیداً مجیداً، ویموت کما مات هو علیه السلام، ضحیه الحق والدین، فعلیه أن یطبق الإسلام علی نفسه، ویسعی فی تطبیقه علی المجتمع.

وعلیّ علیه السلام، هذا الرجل العظیم، الذی اعترف به العالم، بجمیع طبقاته وأدیانه، نری کیف کرّس حیاته الغالیه، وکیف ضحّی بمجموعه مؤهلاته، للإعلاء کلمتی، (لا إله إلا الله محمد رسول الله)، ولو شاء أن یعیش إمبراطوراً مترفاً لاستطاع، ولکنه أبی إلا أن یعیش مسلماً، ومن هنا نعرف عظمه الإسلام والقرآن والرسول صلی الله علیه و اله، التی خضع لها إلی هذه الدرجه مثل هذا البطل العالمی العظیم.

أیها الساده: إن علینا أن نقتدی بإمامنا أمیر المؤمنین علیه السلام فی اتباع مناهج الإسلام وقوانینه، وعلینا أن نعتقد بأن للإسلام مسؤولیه کبیره علی المسلمین ولقد قاموا بأداء واجبهم خیر قیام، حتی شاء الله أن تقع هذه المسؤولیه علینا، فمن الواجب علی کل فرد منا أن یقوم بأداء هذه الرساله الخالده، حتی یسلمها إلی الأجیال القادمه، دون أیما تحریف أو تزویر، ولقد کان المسلمون یوم أن بعث فیهم النبی الأعظم، بین کتلتین کبیرتین: الفرس والروم، وقد أصبح موقفنا من العالم کموقفهم، فقد أصبحنا بین الکتله الشرقیه، والکتله الغربیه، وفی وسعنا أن نتخلص

منهما وننتصر علیهما مثل آبائنا الأقدمین، فإنهم لم یکونوا ملائکه، ولا أجنّه، ولکنهم کانوا مسلمین، ومتی استطعنا أن نکون مثلهم مسلمین، فنحن ساده العالم والعالم یسیر وراءنا.

وقد قال تعالی: *وکذلک جعلناکم أمه وسطا لتکونوا شهداء علی الناس* (49)، فعلینا أن نعیش کما أراد الله وسطا، لا شرقیه ولا غربیه، فلا الشرق ینجینا ولا الغرب ینقذنا، وإنما النجاه لنا ولشعوب الأرض فی الإسلام.، والاستعمار لا یخشی من أی شیء کما یخشی من الإسلام، فانه الدین الحقیقی الزاحف الذی یتوسّع بنفسه ویهدد الظلم والاستغلال بالمصیر الأسود..

فهذا (بول اشمید) الرحّاله الألمانی الکبیر فی کتابه (الإسلام قوه الغد) یقول: «ان الشرق الإسلامی یتحفّز للسیطره بعد التخلص من السیاده الأوربیه، لأنه یملک فعلاً مقومات القوه فی الغد فإذا اجتمعت هذه القوی وتآخی المسلمون علی وحده العقیده، ووحده الله، وغطّت ثروتهم الطبیعیه حاجه عددهم المتزاید، کان الخطر الإسلامی منذراً بفناء أوروبا وبسیاده دعوه عالمیه فی منطقه هی مرکز العالم کله».

وهذا (لورنس بروان) یقول: «لقد کنا نخوَّف بشعوب مختلفه، ولکننا بعد الاختبار، لم نجد مبرّرا، لمثل هذا الخوف.. ولکن الخطر الحقیقی کامنٌ فی نظام الإسلام، وفی قدرته علی التوسع والاخضاع، انه الجدار الوحید فی وجه الاستعمار الأوروبی».

فالإسلام کما اعترف هؤلاء قوه تقهر الاستعمار وتزیحه عن البلاد، لذلک جعل یعمل لیفّرق بین الإسلام والمسلمین حتی لایبقی مجتمع إسلامی فی بلاد الإسلام، فیسهل له استعمارها متی شاء، ولذلک أخذ یرمی الإسلام بالرجعیه والجمود قائلاً: انه یمنع الشعوب عن العلم والتقدم والحضاره والمدنیّه، ولقد سحق الاستعمار الکافر والحمد لله .

ولکن علینا أن نستیقظ ونحاسب الاستعمار فیما قال، ونقول له: کیف یکون الإسلام رجعیاً وهو أول مبدأ دعا إلی العلم والحضاره؟

أولیس

الإسلام هو الذی یقول:

*هل یستوی الذین یعلمون والذین لا یعلمون* (50).

*یرفع الله الذین آمنوا منکم والذین أوتوا العلم درجات*(51).

*وتلک الأمثال نضربها للناس وما یعقلها إلا العالمون*(52) ؟

أولیس النبی الأعظم صلی الله علیه و اله هو الذی یقول:

«طلب العلم فریضه علی کل مسلم ومسلمه»..

«اطلبوا العلم من المهد إلی اللحد».

أولیس أمیر المؤمنین علیه السلام أراد أن یعلم شعبه ملاحه الفضاء حیث یقول: «سلونی عن طرق السماوات فإنی أعلم بها من طرق الأرض».

أولیس أمیر المؤمنین علیه السلام، حاول استخراج طاقه الکهرباء عندما قال: «ولو شئت لاستخرجت من هذا الشلال نوراً یستضیء منه العالم»؟ ولکن الناس أبوا علیه إلا أن یظلّوا فی متاهات الجهل والضلال.

ولقد بلغت الحضاره الإسلامیه إلی حیث تتحدث عنها (لادی ایفلین) حینما تقول: «إن بغداد فی عصره الذهبی کان بلد العلم والثقافه، وأوروبا حتی الیوم رهین الإسلام، لأن المسلمین حفظوا العلم حتی أخذته منهم أوروبا، ولا أظن أحداً ینکر هذه الأیادی البیضاء التی أسدوها إلی العالم.. إن البنایات المختلفه فی إسبانیا أکبر شاهد علی حضارتهم، حتی إن نساء المسلمین لم یتخلّفن عن رکب التقدم فقدّمن للعالم عباقره، فی التاریخ والفلسفه والشعر والبلاغه وسائر الفنون والعلوم».

فانظروا إلی هؤلاء کیف یعترفون بحضاره الإسلام وتفوّقه الرائع فی العلوم والثقافه والمدنیه، ثم یقولون لنا: إن الإسلام رجعی متزمّت، حتی نحطّم دیننا ومجدنا وکرامتنا بأیدینا فیسهل لهم بعد ذلک استعمارنا متی شاؤوا! ولکن یجب أن نعرف أن الإسلام تقدمی! والرجعیون هم المستعمرون وأذناب المستعمرین. تصفیق

وهذا الدکتور (نشارلس) الذی کان من أکبر العلماء عند ما سئل عن نوع البحث الذی سیحظی بأعظم تقدم فی النهایه؟

قال: سیحدث أعظم الاکتشافات فی النواحی الروحیه، وسوف یأتی الیوم الذی یتعلم

فیه الناس أن الأشیاء المادیه لا تجلب السعاده، وإنها قلیله النفع فی جعل الرجال والنساء أقویاء قادرین علی الإبداع، وعندئذ سوف تحول علماء الدنیا معاملهم إلی دراسه الله والصلاه، وعندما یأتی هذا الیوم سیشاهد العالم فی جیل واحد من التقدم أکثر مما شاهده فی الأجیال الأربعه السابقه.

هذه هی تقدمیه الإسلام التی اعترف بها غیر المسلمین، ولکن الاستعمار لا یعرف إلا أغراضه وأطماعه.

وکذلک الاستعمار جعل یتّهم الإسلام بأنه مبدأ دموی قام بالسیف ولا یرضی بالسلام! ولکننا عندما نراجع التواریخ، نعرف بحق: أن لا سلام إلا فی الإسلام، ونری أن النبی الأعظم صلی الله علیه و اله فی بدء الدعوه عاش کأخیه المسیح علیه السلام یدعو إلی الله بالحکمه والموعظه الحسنه فلما هاجر إلی المدینه، وکثرت المؤامرات ضده وضد الإسلام والمسلمین أذن الله له بالدفاع فی الآیه الکریمه: *اُذن للذین یقاتلون بأنهم ظلموا وان الله علی نصرهم لقدیر * الذین اخرجوا من دیارهم بغیر حق إلا أن یقولوا ربنا الله* (53)، فالمسلمون کانوا یقولون ربنا الله، ولهذا قام المشرکون یهاجمونهم بالسیف، فقام النبی الأعظم صلی الله علیه و اله بالدفاع عن نفسه وعن المسلمین. وقد أحصینا الضحایا من المشرکین والمسلمین فی عهد الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله فوجدنا عددهم أقل بکثیر من ألف وأربعمائه رجل!.

وهل قامت ثوره جذریه عالمیه کثوره الإسلام بهذا العدد القلیل من الضحایا؟ کلا.. ولکن المستعمرین لا یشعرون. تصفیق

وکذلک الاستعمار، جعل یتّهم الإسلام بأنه یدعو إلی الرأسمالیه الفاشله، ویقف بجانب الغنی لیسلب العامل والفقیر ویکوّن الاقطاع والطبقات.. ولکن بین أیدینا دستور الإسلام: القرآن المجید، وسنه النبی الأعظم صلی الله علیه و اله وسیره الأئمه الطاهرین * ثم التواریخ وهی تحدثنا:

إن الإسلام لیس رأسمالیاً، ولا اشتراکیاً، وإنما هو الإسلام فحسب، والإسلام مستقل بذاته، الفقیر الذلیل عنده قوی عزیز حتی یأخذ بحقه، والقوی العزیز عنده ضعیف ذلیل حتی یأخذ منه حقوق الناس.

والإسلام لا یدع الصرائف بجانب القصور، وإنما یحقق العداله والمساواه الکاملتین کما قال أمیر المؤمنین علیه السلام: (إنما أنا رجل منکم، لی ما لکم، وعلیّ ما علیکم، والحق لا یبطله شیء).

وقال علیه السلام: (أیما رجل من المهاجرین والأنصار، من أصحاب رسول الله صلی الله علیه و اله یری أنه له الفضل علی سواه، فإن الفضل غداً عند الله، والمال مال الله، یقسّم بینکم بالسویه، ولا فضل لأحد علی أحد).

ولقد قام الإسلام بمکافحه الإقطاع بأسلوبه الرصین، حتی لم یبق له اسم فی قاموس المسلمین، وهذا أمیر المؤمنین علیه السلام یکتب إلی والیه قائلا: (ولا تقطعن لأحد من حاشیتک وخاصتک قطیعا.. وعیبه علیک فی الدنیا والآخره).. والإسلام هو المبدأ الوحید الذی استطاع أن لا یبقی فی المجتمع الإسلامی فقیرا، فلما جمعوا زکاه أفریقیا وعرضوها علی الناس، لم یقبلها أحد من المسلمین.

وأخیراً جعل الاستعمار یقول: إن الإسلام یسبب التفرقه وینادی باسم العصبیات الطائفیه والعنصریه! وعندما ننظر إلی المسلمین، نجد سلمان الفارسی وبلال الحبشی وصهیب الرومی وأباذر العربی، کلهم واقفین خلف النبی العالمی صلی الله علیه و اله لیرددوا بأعلی أصواتهم: *إن أکرمکم عند الله أتقاکم*(54)، ولا فضل لعربی علی عجمی ولا لأبیض علی أسود، إلا بتقوی الله. تصفیق

أیها الساده: لقد کان الاستعمار یلفّق الأکاذیب ضد الإسلام والمسلمین، عندما أحسّ أن الإسلام هو القوه الوحیده التی تقاوم الاستعمار وتحطّمه، فأراد أن یقضی علی الإسلام وعلی المسلمین جمیعاً، لذلک جعل یدعونا إلی الأفکار الضیّقه والأهواء والاتجاهات التی تفرّق

الصفوف، وتحدث الانشقاق:

لمبادئ فشلت بکل نظام

فی کل یوم، جاءنا مستوردٌ

کی نستعید قیاده الأقزام

فکأننا شعب بدون قیاده

وبشعبه وبجیشه المقدام

أو ما دروا: أن العراق بدینه

فی الغرب من إفک ومن إجرام

خیر من الشرق الکفور وکل ما

نهج البلاغه منهل الأحکام

إسلامنا شرع الحیاه، ونهجها

والعلم والأمجاد والإسلام

فعراقنا مهد الحضاره والتقی

ومنارها فی حالک الأیام

إسلامنا أمل الشعوب ومجدها

فیه المبادئ موطئ الأقدام

إسلامنا فوق المیول فلم تجد

نعم لقد عرف الاستعمار کل ذلک، ولکن أراد أن یجرّد المسلمین من الإسلام، وبالرغم منه فالإسلام دین الجمهوریه العراقیه، ودین الشرق الإسلامی، ودین المسلمین جمیعاً أینما کانوا، ولابد للإسلام أن یتقدم ویتوسع حتی یتحقق أحلام (برناردشو) المفکر الشهیر حیث قال:

(لن ینتعش العالم من کبوته إلا إذا أخذ بتعالیم الدیانه الإسلامیه، ولابد منه إلی هذه النتیجه، إن الیوم الذی نری الشعوب فیه عامه، مجتمعه علی بساط واحد عادل، ترفرف علیه رایه الدین الإسلامی خفّاقه، مرفوعه الرأس عالیاً لهو قریب، وقریب جداً...) .

وأودّ أن أردد هذا المعنی فی مقطوعه من الشعر الحر أخاطب بها أول نصیر للإسلام علی بن أبی طالب علیه السلام:

فوق الجمیع

ووِفق آمال الجمیع

سیظل دینک سائراً .. نحو الأمام

إلی الأمام ..

إلی الأمام ..

حیث السعاده والسلام

***

فی عید مولدک السعید

سنجدد العزم التلید

وننشر الأمل الوئید

ونفض أسوار الحدید

ونجوب بحراً

لا یمید

لنخلق البلد الجدید

فی ظل قرآن مجید

بظهور غائبنا

المؤمّل ..

مهدینا الموعود

والأمل المشرد

فی القفار

***

سیدافع الصاروخ

عن إیماننا

ستنور الأقمار

عن قرآننا

فترفرف الدنیا

بظل کیاننا

وسنجعل الرحمان رمز قیامنا

وسنجعل القرآن رمز شعارنا

لنفضّ مشکله الحیاه

ونعید مأساه الطغاه

ونبید من کره التراب

مواطئ المستعمرین ..

والطامعین ..

والداخلین .. علی بلاد المسلمین

***

سنحکّم القرآن فی العهدین

بعد (الکرملین) تصفیق واستعاده

ونحطّم الرجعیه الحمراء

والمستهترین

لنحرر الشعب الأمین

والکادحین

من الطغاه المجرمین

ونجعل الوحی المبین

منهاج درب الثائرین

***

وسیخبر (الصهیون)

دیغول الاثیم (55)

أن الجحیم

أتی بأیدی المسلمین

لیفرغوه علی الطغاه

ویطهّروا

کره التراب من العذاب

***

فوق الجمیع

ووفق أحلام الجمیع

سنطبّق

الإسلام

فی العهد القریب أو البعید

علی الجمیع ویظل دینک

سائراً نحو الأمام ..

إلی الإمام ..

حیث السعاده والسلام

والسلام علیکم ورحمه الله وبرکاته تصفیقات حاده

.. وانتهی الاحتفال العظیم، وأحدث ضجه کبری وصدی عظیماً فی الأوساط السیاسیه الداخلیه والخارجیه ووصفتْه بعض الإذاعات العالمیه بأنه أکبر احتفال دینی یقام فی العراق منذ تاریخه القدیم، وقد کلّف نصف ملیون دینار عراقی، وهو رقم قیاسی لم یسبق له مثیل.

الاحتفال الثانی

وفی العام الثانی أقیم الاحتفال فی نفس الذکری والمناسبه وکان بحجم العظمه والفخامه التی أقیم فی العام الأول، بل أکثر من ذلک، لأن الاحتفال الأول کان قد ترک أثراً طیباً فی النفوس وسمعه حسنه عند الناس، ولهذا تهافت الناس إلی کربلاء المقدسه عند سماعهم نبأ إقامه الاحتفال مره ثانیه.

وکان آیه الله العظمی المرجع الدینی السید میرزا مهدی الشیرازی رحمه الله علیه والد الشهید المعظم قد فارق الحیاه، وانتقلت المرجعیه الدینیه إلی نجله الأکبر آیه الله العظمی السید محمد الشیرازی رحمه الله علیه حیث تولّی رعایه المهرجان بالاشتراک مع أخیه آیه الله الشهید السید حسن الشیرازی (رضوان الله علیه). وتوافدت الجماهیر والوفود الشعبیه والرسمیه إلی کربلاء المقدسه لحضور المهرجان، وتزینت مدینه کربلاء بشوارعها وأسواقها ومحلاتها و...

وفی لیله المیلاد.. کان الجمیع یتوقّعون مشارکه الشهید الشیرازی رحمه الله علیه فی الاحتفال، وینتظرون طلوعه علی منصّه الخطابه، لأنهم لم ینسوا خطابه فی العام الأول، ولازالوا یتذوقون حلاوه منطقه وصواب کلماته، ولازال جمال صوته یملأ أسماعهم ویعشعش فی أذهانهم.

وتحققت آمال الجماهیر..

عندما ظهر الشهید العظیم أمامهم لإلقاء کلمته وقصیدته.

وقد کانت کلمته وقصیدته فی هذه المره أکثر صاعقه وهجوماً علی الشیوعیین وأعداء الدین، کما کان استقبال الناس وترحیبهم به أکثر

حراره وشوقاً من العام الأول..

والآن.. إلیکم کلمته وقصیدته الرائعتین:

بسم الله الرحمن الرحیم

السلام علی بطل الإنسانیه والإسلام: الإمام علی أمیر المؤمنین علیه السلام.

السلام علیکم یا سفراء المسلمین، الذین وفدتم إلینا، تعبیراً عن الشعور المشترک،نحو شخصیه الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام.

ثم السلام علی الحفل الکریم ورحمه الله.

أیها الحشد المبارک:

نلتقی اللیله علی ذکری میلاد أکبر قائد للمسلمین، وأول ثائر فی الإسلام، وأعظم بطل خلّد التاریخ وعمر الدهر ببطولاته النادره، وخلّف حیاته الحافله دروساً وعبراً وعظات لمن خلفه من الأجیال والعظماء. وعلینا أن نعلم: أن واجبنا أمام هذا الرجل العالمی العظیم لایقتصر علی الاحتفال بمیلاده المیمون.

فأمیر المؤمنین علی علیه السلام أغنی الناس عن المدح والإطراء، وقد مدحه أعداؤه قبل أولیائه، وإنما الواجب أن نحتفی بذلک الدین الذی جاء الإمام علی علیه السلام مبشراً به، وراح ضحیه له..

کما لا ینفعنا أن نعتبر أنفسنا شیعه علی علیه السلام، ما لم نقتد به فی تطبیق الإسلام، فعلیٌ علیه السلام کان رجل العقیده والمبدأ، ویجب أن تکون شیعته أناساً مبدئیین، کی لا تعصف بهم الأهواء، وتتجاذبهم المطامع، وتفرقهم الدسائس والمکائد.

ولقد علم الاستعمار: أنه لا یستطیع أن یعیش علی الأرض مادام هنالک مسلمون، فحاول أن یضربهم بأنفسهم، ویطارد بعضهم ببعض، حتی یکفّوا عن مطارده الاستعمار، ولقد علّمته التجارب القاسیه: أن المسلمین هم أعداء الاستعمار.

لذلک تنادی المستعمرون، وتألّبوا، وتآمروا، للقضاء علی الإسلام.. ووضعوا الخطط الجهنمیه الهدّامه لتحطیم کیان المسلمین، وتجریدهم من الإسلام، وراحوا ینفّذونها بکل ما لدیهم من مکر ودهاء. وإن علینا: أن نبحث عن تلک الخطط، ونحارب الاستعمار، مهما کان لونه وجنسه، فلیس لنا أن نضرب استعماراً لمصلحه استعمار، بل لابد أن نضرب الاستعمار الأسود والأصفر والأحمر.. تصفیق حاد فالاستعمار کله سواء.

فأما تلک الخطط التی رسموها للقضاء علی الإسلام فهی کما یلی:

الخطه الأولی: أنه أصدر إلینا تشکیله متنوعه من الأفکار والمبادئ الرجعیه البالیه، تفریقاً للصفوف، ومجافاه عن الحق، ولابد أن یأتی الیوم الذی یقول الإسلام کلمته، وتتبخّر المبادئ کلها، کما تبخّر السراب الأحمر، تصفیق حاد .

والخطه الثانیه: أن الاستعمار جعل یزجّ بنا فی المعارک الطائفیه، وأخذ ینبش القبور عن الموتی، إحیاءً للماضی الدفین، وإثاره للعصبیات الطائفیه، ولا طائفیه فی الإسلام، تصفیق حاد .

فالإسلام دین واحد، ومذهب واحد، لا أدیان ومذاهب، کما یقول القرآن الکریم: *إن هذه أمتکم أمه واحده وأنا ربکم فاعبدون*(56).

والخطه الثالثه: إن الاستعمار حاول أن یفصل الشعب عن العلماء، حتی یظل تائهاً، یتخبط فی الظلام الدامس.. وعلینا أن نحبط هذه الخطه الفاشله، ونعلم أن العلماء جزء لا یتجزأ من الشعب، تصفیق حاد .

وإنهم لن یتخلّوا عن الشعب، وإن تخلی عنهم، تصفیق .

وإنهم سائرون علی منهاج الأنبیاء فی إسداء التوجیهات إلی الشعب، والدفاع عن الإسلام، دون أن تأخذهم الهواده فی الله.

ثم بعد ذلک: أخذ المستعمرون یشوّهون الإسلام والقرآن فی نظر المسلمین حتی ینسلخوا منهما، فتنهار بذلک قوّتهم ومنعتهم الجباره، وجعلوا یقولون: إن الإسلام یحارب الحریات! ولکنا عندما ننظر إلی القرآن نجده یفسر بعثه الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله: بالحریه والانطلاق(57)، ولکنها الحریه فی حدودها الإنسانیه المعقوله..

أما الحریه المطلقه فهی الفوضویه العارمه تصفیق حاد والإسلام یحارب الفوضویه والفوضیین تصفیق حاد .

أیها الساده، یا سفراء المسلمین:

کان الاستعمار یقول کل ذلک، حتی لا یکون القرآن دستورنا الأساسی العام، ولیزیح الإسلام عن المجال التنفیذی ولقد علم المفکرون بأن ما یعانیه عالم الیوم من المآسی والویلات لن تعالج إلا

بتطبیق الإسلام.. تصفیق حاد .

وعلی کل فرد منا مسؤولیه تطبیق الإسلام، کما قال الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله: «کلکم راع، وکلکم مسؤول عن رعیته».

فیا أیها المسلم:

وعلی هدی القرآن سر بسلام

قم وانشر المجد التلید السامی

علویّهِ الأفکار والأحکام

فی موکب التوحید تحت زعامهٍ

الإسلام خیر قیاده وإمام

فالشعب لا یحمیه غیر قیادهِ

تصفیق.. واستعاده

دستوره مِن خالقٍ علاّم

والحکم منهار إذا لم یتخذ

تصفیق.. واستعاده

أمل الشعوب وفوق کل نظام

فالکفر أفیون الشعوب، ودینُنا

تصفیق.. واستعاده

وشعار کل مجاهد مقدام

هذا طریق الثائرین لشعبهم

تصفیق.. واستعاده

***

عاشت وماتت فی عمی وظلام

قم ثائراً للدین وافتح أعیناً

والکفر والإلحاد خیر مرام

حسبوا التقدم رفض کل شریعه

حتی الجنین بأبشع الإجرام

قد لطخوا کره التراب وروّعوا

تصفیق حاد.. واستعاده

وبکل دارٍ صرخه الأیتام

فی کل شبرٍ للرجال مجازر

تصفیق.. واستعاده

حربٌ علی الأوطان والحکام

لا یخدعنکم السلام(58) فانه

تصفیق.. واستعاده

جرّ الحبال ومثله الأجسام

قالوا السلام شعارنا وشعارُهم

تصفیق حاد.. واستعاده

واستهتروا بالله والإسلام

وتهکّموا بمحمدٍ وکتابهِ

والمجلس العُرفی خیر مقام

والحاکم العُرفی أکبر شاهد

تصفیق حاد.. واستعاده

***

لشعوبنا، وحَمامهم کحَمام

تلک الصداقه منفذ استعمارهم

تصفیق.. واستعاده

تغزو النجوم بمبدأ هدّام

هذی القنابل والصواریخ التی

أم بُغیهَ التدمیرِ والإعدامِ؟

أَلأجل توثیقِ الصداقه کوّنتْ

تصفیق حاد.. واستعاده

***

جبّاره تسمو عن الأوهام

یا فتیهَ الإسلام، أنتم أُمه

وشعائرٍ ومبادئ ومرامی

ولکم من الإسلام خیر مناهجٍ

ستطیح بالأنصاب والأزلام

ولکم من الإسلام خیر قیاده

تصفیق.. واستعاده

الرجعیّه الحمراء بالإرغام

نفنی المبادئ مثلما حطمتموا

تصفیق.. واستعاده

عمّا لَدی علمائِنا الأعلامِ

لا نَستعیض قیادهً مدسوسهً

تصفیق.. واستعاده

أنّا نرید حکومهَ الإسلام

ولیسمع المستعمرون جمیعُهم:

تصفیقات حاده.. واستعادات

والثوره البیضاء رمز قیام

والوحدهُ الکبری شعار نظامنا

تصفیقات.. واستعادات

سنطبّق الإسلام بالإسلام

فعلی قیاده حیدرٍ ومحمدٍ

تصفیق

وعلی نشیدی من فتات کلامی:

وعلی شفاهی من فؤادی ثورهٌ

والشعب شعبی والطریق أمامی

الله ربی والشریعه مذهبی

تصفیقات.. واستعادات

القرآن نحو مخطّط الأحلام

فإلی الأمام إلی السلام علی هدی

لبناء حکم زاهر إسلامی

سِیروا علی اسم الله والقرآن

تصفیقات.. واستعادات

والسلام علیکم ورحمه الله وبرکاته.

وهکذا انتهی الاحتفال بانتهاء کلمه آیه الله الشهید رحمه الله

علیه وقد ترکت أثراً کبیراً فی رفع مستوی الوعی الجماهیری، وفی إیقاف وصد الزحف الإلحادی المضاد.

هذا .. وقد واصل السید الشهید (رضوان الله علیه) حملاته الفکریه وخطّه الدینی الجهادی ضدی الشیوعیین، حتی سقطوا بسقوط عبد الکریم قاسم من الحکم، وخلّفوا وراءهم نقمه الشعب ولعنته.

احتفال آخر فی فتره البعثیین

وبعد أن جاء البعثیون لیحکموا العراق بالظلم والاستبداد أعلن آیه الله الشهید السید حسن الشیرازی رحمه الله علیه الحرب علی هذه الزمره، وجعل یفضحهم وهم حکام وبیدهم القوه .

وفی طلیعه ما قام به رحمه الله علیه ضدهم هی کلمته وقصیدته التی کشفت أوراقهم وأزاحت الستار عن عمالتهم وخیانتهم .

فلقد قام أهالی کربلاء المقدسه، المهرجان السنوی العظیم فی ذکری میلاد سید الأوصیاء الإمام أمیر المؤمنین علی علیه السلام فی نفس الحسینیه، وبنفس العظمه والفخامه والزینه، وطلبت لجنه الاحتفال من الشهید المعظم أن یشترک فی المهرجان، لإلقاء کلمته وقصیدته فی الجماهیر المتلهفه إلیه، المتشوقه إلی سماع حدیثه . .

فلبی رحمه الله علیه طلبهم، وألقی کلمه أثارت ثائره العفالقه وخططوا لاغتیاله وسجنه، إلا أنه هاجر إلی لبنان فی هجرته الأولی عام 1964 حیث استقر هناک لفتره، وأسس (دار الصادق) لطبع ونشر وتوزیع الکتب الإسلامیه . والآن . . إلیکم کلمته وقصیدته الرائعتین :

بسم الله الرحمن الرحیم

سلام علی ضیوفنا الکرام ورحمه الله وبرکاته .

سلام الله علی المحفل الکریم وتحیاته وبرکاته .

یحتفل المسلمون الیوم، وتحتفل معهم العبقریات البشریه والضمائر الحره، بمولد انتظرته الأجیال، واشرأبت إلیه الإنسانیه المعذبه، بکل تطلعاتها وآمالها لیخرجها من الظلمات إلی النور، ألا وهو بطل الإسلام الخالد الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام . (تصفیق)

فلقد وُلد الإمام واستقبله الرسول الکریم صلی الله علیه و اله، واشرف علی

صیاغته، حتی طبع فیه نفسه، فکان وزیره الذی کان یسمع ما یراه الرسول صلی الله علیه و اله،وتوسعت ثقافته حتی قال :(والله إنی أعلم بطرق السماوات من طرق الأرض)..

وأضاف قائلاً:(لو کشف لی الغطاء ما ازددت یقیناً)..

وکذلک اختاره النبی الأکرم صلی الله علیه و اله تاج رأسه، ورأس ماله الذی تحدث عنه قائلاً: (علی منی بمنزله رأسی من بدنی) .

ولقد تشبع الإمام من الإسلام والقرآن، حتی لم تکن تنبض مشاعره إلا بالحق والقرآن، ولذلک صحت فیه أقوال الرسول العظیم صلی الله علیه و اله: (علی مع القرآن والقرآن مع علی)، (علی مع الحق والحق مع علی)، (علی باب حطه من دخل منه کان مؤمناً ومن خرج مه کان کافراً)، (علی منی بمنزله هارون من موسی إلا أنه لانبی بعدی)، (علی یزهر فی الجنه ککوکب الصبح لأهل الدنیا)، (عنوان صحیفه المؤمن حب علی بن أبی طالب) .. ثم خاطبه الرسول صلی الله علیه و اله قائلاً :(یا علی لا یحبک إلا مؤمن ولایبغضک إلا منافق) .

ولقد أکبر عمر بن الخطاب هذه الحقیقه حینما قال :(کنا ننظر إلی علی فی أیام رسول الله کما ننظر إلی النجم)..

ولقد کان علی علیه السلام أحد رکنی الإسلام فی کلام الرسول صلی الله علیه و اله حیث قال: (لولا سیف علی ومال خدیجه لما قام للإسلام عمود) .

واصبح علی علیه السلام کل الإسلام عندما أصبح عدوه کل الشرک فی (یوم الخندق) عندما قال الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله :(برز الإیمان کله إلی الشرک کله) ثم کانت (ضربه علی یوم الخندق أفضل من عباده الثقلین) ولولا تلک الضربه المدویه لم یکن الیوم علی وجه الأرض إنسان واحد مسلماً .

وحتی لو سکت القرآن والرسول عن فضل علی علیه السلام لنطقت صفاته وآثاره، بکل ما یعلو ویزید، أو لیس هو الذی کتم أعداؤه فضائله بغضاً، وکتم أنصاره فضائله خوفاً، ثم ملأت ما بین المشرق والمغرب، حتی لو أنکره الناس جمیعاً، لهتفت بعظمته الأرض والسماء وقدسه موضع کل فتکه سیف، ونبضه فکره؟

أو لیس هو الذی هتف له جبرئیل بین السماء والأرض:

(لا سیف إلا ذو الفقار ولا فتی إلا علی) ؟ (تصفیق)

وهکذا.. لا یکون لی إلا أن اقف أمام عظمته المعجزه، کشاعر یعتصر قلبه صوراً وألواناً، تکریماً لتلک البطوله الواسعه، التی لا یحیط بها البیان، ولا یستوعبها الفکر، مردداً :

أنت الفضاء وما سواک هباء

حاشاک أن تسمو إلیک سماء

والسر أنت وغیرک الأسماء

ومتی یحلق نحوک العظماء

جنات والنیران کیف تشاء

أولست ساقی الحوض أنت وقاسم ال

رزاق والغبراء والخضراء

وبأمره الأرحام والأرواح والأ

فکأنه فوق الفضاء فضاء

وبکفه تتصرف الأجواء

(والفضل ما شهدت به الأعداء)

أعداؤه عبدوه لا أبناؤه

تصفیق واستعاده

حتی استوی البلهاء والبلغاء

فی مدحه أقصی الثناء هجاء

***

وله قلوب العالمین مقام

یا من له الآیات والأحکام

نبأ العظیم، وإنک العلام

أنت الصراط المستقیم وإنک ال

وصیی الکرار، وهو غلام

قد أعلن المختار یوم الدار إن

أعلی علیاً وانبری الإلهام

وبیوم خم قد علا وبکفه

مولاه) وهو لمن سواه إمام

(من کنت مولاه فهذا حیدر

تصفیق واستعاده

الکرار) وهو القائد المقدام

(وأنا المدینه للعلوم وبابها

تطوی وتنشر باسمها أعلام

عَلمٌ طوی علماً، وأعلی رایه

***

عد نحونا لتشع منک سناء

یا من بنورک قامت العلیاء

غواء، ینشد (بعثها) غوغاء

(علویه) غراء لا (أمویه)

تصفیق واستعاده

ورُعاتنا (العلماء) لا (العملاء)

فالشعب نحن وأنت أنت إمامنا

***

فلتسقط الأحزاب والأذناب

کم ذا جنی الأذناب والأحزاب

تصفیق واستعاده

فمناورات تلک أو ألعاب

لا توجد الأحزاب فی أوطاننا

کبش الفداء شراذم وشباب

یتنازع المستعمرون وإنما

سن المبادئ إنها أبواب

یتقاتلون علی المناصب والذی

تصفیق واستعاده

ومضوا بها وتتابعت أحزاب

فَهمُ أتوا بالفوضویه فجأه

حقت علیهم لعنه وعذاب

وتقاتل الهمج

الرعاع لأنه

یحدو لها مستعمر نصاب

فلکل حزب قاده مدسوسه

تصفیق

فی الإسلام أحزاب ولا أنصاب

الحزب حزب الله لیس سواه

الأحزاب والأنصاب والآراب

فهو الذی انهارت علی أعتابه

والمسلمون جمیعهم أحباب

والمشرکون مذاهب ومشارب

تصفیق واستعاده

***

وسواه کفر زائف وظلام

أمل الشعوب ومجدها الإسلام

إن المبادئ کلها هدام

فدع المبادئ کلها فی معزل

إن العقیده مصحف وحسام

واعمل لتطبیق الکتاب مجاهداً

لا السجن یرهبنی ولا الإعدام

واسحق جباه الملحدین مُردداً

تصفیق واستعاده

لا السجن یرهبنی ولا الإعدام

واسحق جباه الملحدین مُردداً

تصفیق واستعاده

عمیاء یوقظ حقدها الأقزام

والطائفیه ویلها من فتنه

فإذا لها حکام والأحکام

والطائفیه جددت تاریخها

وتطورت فی عرضها الأفلام

والطائفیه لونت أزیاءها

فشعارها الإرهاب والإرغام

لکنها هی لم تغیر ذاتها

وشعارنا فی العالم الإسلام

دستورنا القرآن نهتف باسمه

تصفیق واستعاده

مارکس لا القسیس لا الحاخام

وزعیمنا الکرار لا میشیل لا

تصفیقات واستعادات

***

یحدو لها الصاروخ والأقمار

مشت الشعوب یقودها استعمار

من ریشها تتناثر الأقدار

وتطایرت باسم السلام حمائم

ویسود أسیاد الشعوب شرار

ویل الشعوب شرارها أسیادها

یجتاحها الإرهاب والانذار

والعالم العملاق أصبح لعبه

من قبل أن یختاره الکفار

قد آن أن نختار نحن مصیره

تصفیق واستعاده

***

فحیاتنا داء وأنت دواء(58)

قل للعزیز أصابنا الضراء

والرافدان مدامع ودماء

أرض العراق مجازر ومآتم

وأهداف الوری أهواء

والشعب آخر ما یفکر فیه مسئول

فللتضلیل لا لیسوده الحکماء

والشعب إن یذکر

وولیمه یرتادها الأمراء

والشعب للحکام ملحمه الهوی

للحاکمین الکبر والغلواء

لا ذل إلا للشعوب وإنما

تصفیق واستعاده

قد أرقته حشاشه سغباء

فمن الذی فی الکوخ أبصر حاکماً

جوع لیأکل قوته الفقراء

أو هل عرفتم حاکما یطوی علی

قطیفه وله الفلاه فناء

أو هل سمعتم أن مسؤولاً کستْهُ

یحیف به العطاء ولایجور قضاء

أو من یواسی المسلمین فلا

وتقدست بسمائه الأسماء

إلا علیاً مَن تعالی قدره

تصفیق واستعاده

***

فغدوا حیاری لا ثری وثراء

سلب الرفاق ثری الوری وثراءهم

والأغنیاء غدوا وهم فقراء

لکنما الفقراء ادقع فقرهم

زیین فی جمع الثراء سواء

والإشتراکیون أضحوا بورجوا

تصفیق واستعاده

لقطاء لم یعرف لهم آباء

داسوا عفاف المحصنات لأنهم

تصفیق واستعاده

سادتهم الرجعیه السوداء

والناس عندهم شعوبیون قد

تصفیق واستعاده

عد نحونا لتشع منک سناء

یا من بنورک قامت العلیاء

زادتهم الأمویه النکراء

وهم الشیوعیون إلا

أنه

تصفیق واستعاده

بالمشرکین وفیهم دخلاء

لو لم یکونوا ملحدین لما رضوا

إذ لم یکن فیهم له أکفاء

لکنهم راموا قیاده عفلق

تصفیق واستعاده

ولدیه أحقاد الصلیب دماء

أو لیس قد سماه یعرب عفلقا

والأم باریسیه عجماء

وأبوه جاء لسوریا مستعمراً

تصفیق واستعاده

حملت به وطنیه عرباء

هذی العروبه لا عروبه مسلمٍ

ضحک وتصفیق واستعاده

وانصبت الحمراء والصفراء

کم جربوا فی الشعب حریاتهم

أموات أو دفنوا وهم أحیاء

ثم انثنوا والناس أحیاء وهم

تصفیق واستعاده

والحزب إن دواءه الإفناء

دفنوا بأیدیهم وأیدی شعبهم

سقطوا فلم تنحب لهم خرساء

حکموا فلم یضحک لهم ثغر وقد

ومضوا فکانت فرحه بیضاء

جاءوا فکانت لعنه حمراء

تصفیق واستعاده

***

حتی تقوم حکومه الإسلام

ویل العراق فلیله لا ینقضی

***

تصفیقات واستعادات

والسلام علیکم (تصفیق)..

مؤلفات آیه الله الشهید السید حسن الشیرازی رحمه الله علیه

(1-2) الاقتصاد/ ج1و2 (الاقتصاد العالمی، الاقتصاد الاسلامی): 320 صفحه من الحجم الکبیر، طبع عده مرات، الطبعه الأولی فی العراق 1379ه / 1960م.

(3-5) خواطری عن القرآن/ ج1-3: الجزء الأول 527 صفحه، والجزء الثانی 563 صفحه، والجزء الثالث 594 صفحه، من الحجم الکبیر، الطبعه الأولی: دار العلوم بیروت، لبنان، 1414ه / 1994م.

(6) الأدب الموجّه: طبع بحجم کبیر، الطبعه الأولی، فی بیروت، لبنان، 1385ه / 1965م.

(7) العمل الأدبی: 441 صفحه من الحجم الکبیر، الطبعه الأولی، دار الصادق: بیروت، لبنان، 1387ه / 1967م.

(8) حدیث رمضان: 264 صفحه من الحجم الکبیر، طبع عده مرات، الطبعه الأولی دار الصادق ودار صادر، بیروت، لبنان 1390ه / 1970م.

(9) التوجیه الدینی: 264 صفحه من الحجم الکبیر، الطبعه الأولی: المرکز العلمی بیروت، لبنان، 1399ه / 1979م (خطب دینیه أذیعت من إذاعه بغداد – العراق منذ العام 1382ه إلی 1385ه).

(10) إله الکون: الطبعه الأولی 1380ه –1960م طبع بحجم متوسط فی النجف الأشرف ، العراق.

(11) رسول الحیاه صلی الله علیه و اله: طبع أولاً فی العراق بحجم صغیر، وثانیاً طبع ضمن کتاب (التوجیه الدینی).

(12) بحوث وقصائد عن الإسلام

والولاء: 124 صفحه من الحجم المتوسط، الطبعه الأولی: 1405ه (لجنه الاحتفالات التأبینیه) دار الهدی، قم، ایران.

(13) بحوث وکلمات: 128 صفحه من الحجم المتوسط، الطبعه الأولی: 1402ه، اللجنه المشرفه علی احتفالات الذکری السنویه الثانیه لاستشهاد المؤلف، قم، ایران.

(14) الشعائر الحسینیه: 160 صفحه من الحجم المتوسط، طبع عده مرات، الطبعه الأولی فی العراق.

(15) حکم متنوعه: طبع بالحجم المتوسط فی قم المقدسه، إیران.

(16) الصراع المریر: 32 صفحه من الحجم المتوسط، طبع عده مرات.

(17) طغاه العراق: طبع فی قم المقدسه، إیران، بالحجم الصغیر.

(18) عراق البعث: طبع فی قم المقدسه، إیران، بالحجم المتوسط.

(19) میلاد القیاده الإسلامیه: طبع عده مرات، ومنها: طبع ضمن کتاب (حضاره فی رجل) ص 179-185 ط الخامسه 1408ه 1988م،دار الشهید، بیروت لبنان.

(20) من حدیث الولاء: 112 صفحه من الحجم المتوسط، طبع فی قم المقدسه، إیران.

(21) من حقول التأمل: طبع فی قم المقدسه، إیران بالحجم المتوسط.

(22) منابع الکلمه: 73 صفحه من الحجم الجیبی، الطبعه الأولی 1405ه / 1985م مؤسسه الوفاء، بیروت، لبنان.

(23) الطغاه: 106 صفحات من الحجم الجیبی، الطبعه الأولی 1405ه / 1985م مؤسسه الوفاء، بیروت، لبنان.

(24) الاشتقاق: 97 صفحه من الحجم المتوسط طبع عده مرات، الطبعه الأولی فی النجف الأشرف، العراق.

(25) عاشوراء: 46 صفحه من الحجم المتوسط، الطبعه الأولی: 1403ه دار القرآن الحکیم، قم المقدسه، إیران.

(26) النصیر الأول للإسلام: طبع عده مرات، ومنها عام 1382ه فی العراق (طبع ضمن کتاب المهرجان العالمی بمولد بطل الإسلام الإمام أمیر المؤمنین علیهما السلام).

(27) بطل الإسلام الخالد: طبع عده مرات، ومنها عام 1400 ه فی قم المقدسه، إیران (طبع ضمن کتاب: مواقف بطولیه).

(28) موقف الإسلام الفاصل: طبع عده مرات، ومنها عام 1400ه فی قم المقدسه، إیران (طبع ضمن کتاب: مواقف بطولیه).

(29)

إنجازات الرسول صلی الله علیه و اله: 40 صفحه من الحجم المتوسط، طبع عده مرات، الأولی: طبع فی لبنان علی حساب مجله العرفان البیروتیه، والطبعه الثانیه عام 1418ه، لندن، انکلترا.

(30) جذور الشرق: 144 صفحه من الحجم الجیبی، الطبعه الأولی: 1405ه / 1985م مؤسسه الوفاء، بیروت، لبنان.

(31) رساله الصاروخ: 40 صفحه من الحجم الجیبی، الطبعه الأولی: 1405ه / 1985م مؤسسه الوفاء، بیروت، لبنان.

(32) قلت اعمل: 40 صفحه من الحجم الجیبی، الطبعه الأولی: 1405ه / 1985م مؤسسه الوفاء، بیروت، لبنان.

(33) أنا عندی: 43 صفحه من الحجم الجیبی، الطبعه الأولی: 1405ه / 1985م مؤسسه الوفاء، بیروت، لبنان.

(34) مقدمات: 158 صفحه من الحجم الکبیر، الطبعه الأولی: 1409ه / 1989م دار العلوم، بیروت، لبنان.

(35) نهج البلاغه میناء الإنسانیه المعذّبه: 26 صفحه من الحجم المتوسط، الطبعه الأولی 1417ه، لندن، انکلترا.

(36) مسند الإمام موسی بن جعفر علیهما السلام: 83 صفحه من الحجم المتوسط (کتب له مقدمه فی 15 صفحه مع تعلیقات قیمه علی الأحادیث الشریفه) الطبعه الأولی: 1401ه / 1981م، مؤسسه الوفاء، بیروت، لبنان.

(37) قصه البدء: 63 صفحه من الحجم الجیبی، الطبعه الأولی: 1419ه / 1999م مرکز الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله بیروت، لبنان

(38) أنت المظفر: 32 صفحه من الحجم الجیبی، الطبعه الأولی: 1419ه / 1999م مرکز الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله بیروت، لبنان

(39) أنا وأنت: 32 صفحه من الحجم الجیبی، الطبعه الأولی: 1419ه / 1999م مرکز الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله بیروت، لبنان

(40) یا طموحی: 95 صفحه من الحجم الجیبی، الطبعه الأولی: 1419ه / 1999م مرکز الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله بیروت، لبنان

(41) کلمه الله: 633 صفحه من الحجم الکبیر، طبع عده

مرات، الطبعه الأولی: 1386ه / 1966م، بیروت، لبنان.

(42) کلمه الإسلام: 232 صفحه من الحجم الکبیر، طبع عده مرات، الطبعه الثانیه: 1400ه / 1980م، قم المقدسه، إیران. (43) کلمه الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله: 464 صفحه من الحجم الکبیر، طبع عده مرات، الطبعه الأولی 1384ه / 1964م، بیروت، لبنان.

(44-45) کلمه الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام ج1و2: مخطوط.

(46) کلمه فاطمه الزهراء علیها السلام: 344 صفحه من الحجم الکبیر، طبع فی لبنان والکویت، الطبعه الأولی: 1421ه / 2000م، دار العلوم بیروت، لبنان.

(47) کلمه الإمام الحسن علیه السلام: 256 صفحه من الحجم الکبیر، طبع عده مرات، الطبعه الرابعه: 1403ه / 1983م، مؤسسه الوفاء ، بیروت، لبنان.

(48) کلمه الإمام الحسین علیه السلام: 320 صفحه، طبع فی الکویت ولبنان، الطبعه الأولی: 1420ه / 1999م، دیوانیه الإمام الشیرازی، الکویت.

(49) کلمه الإمام السجاد علیه السلام: جاهز للطبع.

(50-51) کلمه الإمام الباقر علیه السلام ج1و2: مطبوع، هیئه محمد الأمین صلی الله علیه و اله.

(52-55) کلمه الإمام الصادق علیه السلام ج1-4: مطبوع، هیئه محمد الأمین صلی الله علیه و اله.

(56) کلمه الإمام الکاظم علیه السلام: 352 صفحه من الحجم الکبیر، الطبعه الأولی: 1421ه / 2000م، هیئه محمد الأمین صلی الله علیه و اله - الکویت.

(57) کلمه الإمام الرضا علیه السلام: 484 صفحه من الحجم الکبیر، الطبعه الأولی: 1419ه / 1999م، دیوانیه الإمام الشیرازی، الکویت.

(58) کلمه الإمام الجواد علیه السلام: 160 صفحه من الحجم الکبیر، الطبعه الأولی: 1419ه / 1999م، مرکز الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله بیروت، لبنان.

(59) کلمه الإمام الهادی علیه السلام : مطبوع، هیئه محمد الأمین صلی الله علیه و اله.

(60) کلمه الإمام العسکری علیه السلام: 319

صفحه من الحجم الکبیر، الطبعه الثانیه: 1421ه / 2000م، هیئه محمد الأمین صلی الله علیه و اله - الکویت.

(61) کلمه الإمام المهدی علیه السلام: 592 صفحه من الحجم الکبیر، طبع عده مرات فی إیران ولبنان، الطبعه الثانیه 1403ه / 1983م، مؤسسه الوفاء، بیروت، لبنان.

(62) کلمه السیده زینب علیها السلام وربیبات الرساله: 216 صفحه من الحجم الکبیر، طبع فی لبنان والکویت، الطبعه الأولی 1419ه / 1998م، مؤسسه السیده زینب علیها السلام ، بیروت، لبنان.

(63) کلمه الأنبیاء والحکماء علیهم السلام: مطبوع.

(64-65): کلمه الأصحاب/ج1و2: مطبوع.

(66) الإسلام أمل الشعوب.

(67) لا سلام إلا فی الإسلام.

(68-69) حیاه الإمام الحسن المجتبی علیه السلام ج1 و2: مخطوط، وقد صودرت النسخه الأصلیه من قبل طغاه العراق.

(70) لا یا حکام الحرمین: مخطوط، وقد صودرت النسخه الأصلیه من قبل طغاه العراق.

(71) تقریرات بحث الخارج (فی الحوزه العلمیه الزینبیه): مخطوط.

(72) میلاد القرآن وثوره الإسلام: طبع ضمن کتاب (حضاره فی رجل) الصفحه 185، 192، الطبعه الخامسه 1408ه / 1988م، دار الشهید بیروت، لبنان (وهو عنوان قصیده ألقاها الشهید فی الکویت، بعد أیام من نکسه حزیران 1967م، بمناسبه ذکری میلاد منقذ البشریه رسول الإسلام محمد صلی الله علیه و اله عام 1387ه).

(73) شعاع من الکعبه: 96 صفحه من الحجم الرقعی، مطبوع.

(74) تفجر البراکین: 64 صفحه من الحجم الرقعی، مطبوع.

(75) رعشات مذعوره: 48 صفحه من الحجم الجیبی، مطبوع.

(76) أین الإنسان: 31 صفحه من الحجم الجیبی، مطبوع.

(77) نحن والقراصنه: 32 صفحه من الحجم الجیبی، مطبوع.

(78) مناجاه: 32 صفحه من الحجم الجیبی، الطبعه الأولی 1420ه / 1999م، دیوانیه الإمام الشیرازی، الکویت.

(79) دیوان الشهید الشیرازی رحمه الله علیه: مخطوط.

(80) أطروحه من أجل إنقاذ فلسطین / کتبها فی کراس وقدمها إلی الرئیس العراقی فی

وقته عبد الرحمن عارف عام 1963 م ، وذلک إتماماً للحجه.

( ) راجع کتاب (الصیاغه الجدیده) و(تلک الأیام) للإمام المؤلف دام ظله. ولا بأس هنا بالاشاره إلی بعض أسالیب التعذیب فی سجن قصر النهایه:

1. الضرب علی قدمی السجین لساعات طویله بواسطه الصوندات وهی عباره عن أنابیب من المطّاط فی داخلها مواد حدیدیه ومصممه تصمیماً فنیاً لهذا الغرض 2. ربط الیدین علی مساند خشبیه والضرب بالصوندات علی جمیع الجسم 3. إجلاس السجین علی کرسی الموت 4. الکیّ بالکهرباء والسجائر وعلی الخصوص فی المناطق الحساسه من الجسم 5. قلع فروه الرأس 6. نفخ الجسم بواسطه منفاخ الهواء 7. الضغط علی الرأس بالطوق الحدیدی 8. صب الماء الساخن علی الرأس صیفاً، والبارد شتاءاً من شبکه المیاه المثبته فی سقف الغرفه 9. إجبار المعتقلین بأن یضرب أحدهم الآخر بحذائه وتلتقط لهم الصور التلفزیونیه والویل لمن لا یستجیب لذلک 10. إجبار السجناء أن یبصق أحدهم فی وجه الآخر أو یبول أحدهم علی رأس الآخر 11. إجبار السجین علی مسح الأحذیه أو ینتحل شخصیه سمسار الساقطات 12. إجبار السجین أن یقلِّد صوت الکلب وطریقه سیره وأن یهجم علی السجناء وهو فی هذه الحاله 13. إجبار السجین أن یدلی بالاعترافات التی یلقّن بها فی تسجیل تلفزیونی وتحفظ هذه الأشرطه فی مرکز الأمن القومی لوقت الحاجه 14. منع السجین عن تناول الطعام والماء لعده أیام وإجباره علی تناول القاذورات بدل الطعام ، وشرب البول بدل الماء 15. سلخ الجسم 16. الزرق بالزرنیخ أو بالسموم 17. قلع الأظافر. وغیرها مما هو کثیر...

ومن ابتکارات ناظم کزار فی التعذیب کما نقلها العلوی لمجله (المجله) : أحضر تابوتاً واستدعی أصلب المعتقلین ولفّه بالحبل ثم أدخله

فی التابوت ، وأغلق غطاءه بالمسامیر وأحضر المنشار ونشره إلی نصفین أمام المساجین . ولا یخفی إن السجون والمعتقلات ازدادت بعد ذلک ، فقد تحوّل قصر الملح فی منطقه أبو غریب إلی سجن کبیر کما استخدمت البیوت الخاصه التی تشرف علیها مدیریه الأمن العامه کمعتقلات ، وأنشأت سجون أخری فی مدیریه الأمن العامه ومدیریات المحافظات وفی مقر الاستخبارات وسریه الخیّاله فی بغداد . راجع کتاب (تلک الأیام): ص283، التهمیش رقم 1.

الهوامش

(1) هی ثوره عارمه ضد الاستعمار الأنکلیزی فی العراق عام 1338ه 1920م، حیث اصدر الإمام الشیخ محمد تقی الشیرازی رحمه الله علیه قائد الثوره والذی کان المرجع الأعلی للطائفه فی زمانه، فتواه الشهیره ضد التواجد الانکلیزی فی العراق مما اضطروا للخروج بعد الخیبه والانکسار، وهذا نص الفتوی: (مطالبه الحقوق واجبه علی العراقیین ویجب علیهم فی ضمن مطالبتهم رعایه السلم والأمن، ویجوز لهم التوسل بالقوه الدفاعیه إذا امتنع الانجلیز عن قبول مطالبهم).

(2) هی ثوره عارمه ضد الاستعمار الانکلیزی فی ایران، قادها الإمام السید محمد حسن المجدد الشیرازی الکبیر رحمه الله علیه، ونص فتواه: (استعمال التنباک والتتن حرام بأی نحو کان، ومن استعمله کان کمن حارب الإمام المنتظر علیه السلام)، مما سبب خروج البریطانیین عن إیران.

(3) هو الشیخ محمد تقی بن المیرزا محب علی بن أبی الحسن المیرزا محمد علی الحائری الشیرازی، زعیم الثوره العراقیه، ولد بشیراز ونشأ فی الحائر الشریف، فقرأ فیه الأولیات ومقدمات العلوم وحضر علی أفاضلها حتی برع وکمل، فهاجر إلی سامراء فی أوائل المهاجرین، فحضر علی المجدد الشیرازی حتی صار من أجلاء تلامیذه وأرکان بحثه، وبعد أن توفی أستاذه الجلیل تعین للخلافه بالاستحقاق والانتخاب، فقام بالوظائف من الإفتاء والتدریس وتربیه العلماء، ولم

تشغله مرجعیته العظمی وأشغاله الکثیره عن النظر فی أمور الناس خاصهم وعامهم، وحسبک من أعماله الجباره موقفه الجلیل فی الثوره العراقیه وإصداره تلک الفتوی الخطیره التی أقامت العراق وأقعدته لما کان لها من الوقع العظیم فی النفوس، فهو رحمه الله علیه فدی استقلال العراق بنفسه وأولاده وکان أفتی من قبل بحرمه انتخاب غیر المسلم، وکان العراقیون طوع إرادته لا یصدرون إلا عن رأیه، وکانت اجتماعاتهم تعقد فی بیته فی کربلاء المقدسه. توفی رحمه الله علیه فی 13 من ذی الحجه عام (1338ه) بالسم، ودفن فی الصحن الحسینی الشریف.

(4) أی الأمریکان.

(5) سوره الحشر: 7.

(6) سوره الشعراء: 227.

(7) الفصول التی فی الکتاب هی کالتالی: (فصل: فتره الملکیین)، (فصل: فتره الشیوعیین)، (فصل: فتره القومیین)، (فصل: فتره البعثیین)، (فصل: جمله من أحوال الشهید *).

(8) فیصل1 (1883-1933م) ولد فی الطائف، ابن الشریف حسین، ثار علی العثمانیین 1916 وقاد الجیش العربی فی فلسطین، نودی به ملکاً علی سوریه 1920 وانسحب بعد دخول الجیش الفرنسی، ملک العراق 1921م.

(9) غازی1 (1912-1939م) ملک العراق 1933 خلفاً لوالده فیصل1، توفی بحادث سیاره مصطنع.

(10) فیصل2 (1935-1985م) ابن غازی الاول، ملک العراق 1953، قتل فی ثوره 14 تموز.

(11) العلامه السید موسی الصدر، ولد فی قم المقدسه بتاریخ 4 حزیران 1928م.له مواقف مشرفه فی لبنان، وتجاه اشتداد المحنه اللبنانیه وتعاظم الأخطار من قبل العدو الإسرائیلی قام السید الصدر بمجموعه زیاره شملت کلا من سوریا والأردن والسعودیه والجزائر ولیبیا و... داعیاً لعقد قمه عربیه محدوده سعیاً لإنهاء محنه لبنان وإنقاذ جنوبه، وفی یوم الجمعه بتاریخ 22 رمضان 1398 الموافق 25 آب 1978 سافر برفقه الشیخ محمد یعقوب، والصحفی عباس بدر الدین إلی الجماهیریه اللیبیه، ووصل إلی مطار

طرابلس ثم انقطعت أخباره واختفی فی لیبیا، ولازال مصیره مجهولا.

(12) العلامه الشهید السید محمد مهدی بن آیه الله العظمی الإمام السید محسن الحکیم * ولد فی النجف الأشرف سنه 1353ه 1935م واستشهد فی السودان علی ید طغاه العراق فی عصر یوم الأحد 27 جمادی الأولی 1408ه 17 کانون الثانی 1988م)

(13) آیه الله العظمی الشهید السید محمد باقر بن السید حیدر بن السید اسماعیل الصدر، ولد فی 25 ذی القعده عام 1353ه فی مدینه الکاظمیه، اعتقل فی 17 رجب عام 1399ه علی ید طغاه البعث فی العراق ثم اطلق سراحه، ثم اعتقل للمره الرابعه مع اخته العلویه بنت الهدی وبعد أیام وجیزه قتلوهما ودفنوهما فی مکان مجهول من وادی السلام فی النجف الأشرف.

(14) عبد الکریم قاسم (1914 1963م) ضابط قاد انقلاب عام (1958م) وأطاح بالملکیه، قضی علیه عبد السلام عارف فی انقلاب عسکری.

(15) السعید نوری (1898-1958م) ثار علی الأتراک مع فیصل، رئیس مجلس الوزراء ووزیر الدفاع ووزیرا للخارجیه ووزیرا للداخلیه مراراً، وهو احد عملاء بریطانیا فی العالم العربی، حیث وضع امکانات العراق وقدراته تحت تصرف البریطانیین، قتل فی انقلاب 14 تموز.

(16) الخطیب البارع الشهید الشیخ عبد الزهراء الکعبی، ولد فی مدینه کربلاء المقدسه سنه 1339ه یوم ولاده الصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء علیها السلام وبعد جهاد طویل سقوه السم فی یوم شهاده فاطمه الزهراء وتوفی مسموماً شهیدا عام 1393ه.

(17) الخطیب الشیخ حمزه بن الشیخ طاهر بن الشیخ حمزه بن الملا یاس بن خضر اغا الزبیدی، ولد فی الهندیه (طویریج) سنه 1327ه له مقالات هادفه فی مجله (الأخلاق والآداب) و(صوت المبلغین)، توفی فی کربلاء المقدسه یوم الخمیس 8/9/1988 الموافق لسنه 1410ه ودفن فیها.

(18) آیه الله السید

مرتضی بن السید محمد صادق القزوینی، ولد عام 1350ه خطیب شهیر وعلم من أعلام العلم والأدب والخطابه، قاوم المد الأحمر فی العراق أثناء حکم قاسم عام 1958م اعتقلته السلطات الظالمه فی العراق عده مرات، وعذب خلالها ونفی إلی شمال العراق، هاجر إلی الکویت ثم ایران ثم امریکا، وأسس العدید من المؤسسات الإسلامیه فی دول عدیده.

(19) عبد الحسین کمونه من أهالی کربلاء المقدسه ومن الشخصیات العراقیه المثقفه، ینحدر من عشیره بنی اسد، وکانت ترجع الیه العشیره فی أمورها وحل مشاکلها.

(20) صالح جبر من موالید 1318ه 1900م فی مدینه الناصریه، درس الحقوق وعین نائبا سنه 1349ه 1930م، تقلد عده وزارات فی فتره الملکیین، وأصبح رئیساً للوزراء مره، ومتصرفا لکربلاء المقدسه عام 1354ه 1935م، اسس حزب الأمه عام 1370ه 1951م مات بنوبه قلبیه فی 19 ذی الحجه 1377ه 6/6/1957م.

(21) فی کتابه (تجاربی مع الحقیقه). واسمه: (موهنداس کرامشاند) (1869 1948م): فیلسوف ومجاهد هندی، ولد فی بور بندر . اشتهر بلقب (المهاتما) أی النفس السامیه، دعا إلی تحریر الهند من الإنکلیز بالطرق السلمیه والمقاومه السلبیه بعیداً عن العنف. أدت جهوده إلی استقلال الهند عام 1947م . اغتاله براهماتی متعصب. یعد من أبرز دعاه السلام.

(22) آیه الله العظمی السید میرزا مهدی بن حبیب الله الشیرازی، ولد فی کربلاء المقدسه عام 1304ه اشترک فی ثوره العشرین لطرد الاستعمار البریطانی، توفی فی 28 شعبان 1380ه ودفن فی الصحن الحسینی الشریف.

(23) آیه الله العظمی الشیخ محمد تقی الشیرازی، سبقت ترجمته.

(24) عبد السلام عارف (1921 1966م) ضابط عراقی قام بانقلاب عسکری علی عبد الکریم قاسم، رئیس الجمهوریه عام (1963م) قتل فی حادث سقوط طائره.

(25) الشیخ عبد الزهراء الکعبی، مرت ترجمته.

(26) السید محمد بن علی

أکبر بن قاسم الموسوی الشیرازی المعروف بسلطان الواعظین، یصل نسبه إلی السید إبراهیم المجاب ابن الأمیر محمد العابد بن الإمام موسی بن جعفر* توفی فی العقد الأخیر من القرن الرابع عشر الهجری عن عمر ناهز التسعین عاماً. وکتاب (لیالی بیشاور) یقع فی أکثر من الف ومائه وخمسین صفحه وطبع عده مرات.

(27) رضا بهلوی (1878-1944م) شاه ایران 1925م، حکم بالظلم والجور والاستبداد، ونشر الفساد، تنازل لابنه محمد 1941م.

(28) آیه الله العظمی السید میرزا مهدی الشیرازی، سبقت ترجمته.

(29) آیه الله العظمی المرجع الدینی الکبیر السید محسن الحکیم، ولد فی النجف الأشرف 1306ه وتوفی سنه 1390ه ، أصدر فتواه الشهیره بتکفیر الشیوعیه والکشف عن صبغتها الإلحادیه فی 17 من شعبان عام 1379ه (آیار 1960م) واعتبر إن الشیوعیه کفر وإلحاد، ونشر الفتوی فی جریده العراق آنذاک.

(30) آیه الله العظمی السید عبد الهادی بن اسماعیل الحسینی الشیرازی، ولد فی مدینه سامراء عام 1305ه آلت الیه المرجعیه الدینیه بعد وفاه السید أبو الحسن الإصفهانی، له مواقف مشرفه ضد الاستعمار البریطانی، اشترک مع الشیخ الشیرازی فی ثوره العشرین، ووقف بوجه المد الشیوعی وأصدر فتواه الشهیره بضلالتهم، أعماه الأنجلیز عام 1369ه و توفی عام 1382ه.

(31) سبقت ترجمته.

(32) جمال عبد الناصر (1918 1970م) رجل دوله مصری، قلب الحکم علی الملک فاروق (1952م) رئیس الجمهوریه عام (1958م) حتی وفاته

(33) آیه الله السید محمد صادق بن السید محمد رضا بن السید هاشم القزوینی الموسوی الحائری، من أسره علویه مجدها شامخ وشرفها باذخ، لها تاریخ حافل بالمکارم وجلائل الأعمال.اعتقلته السلطات الظالمه فی العراق إلی یومنا هذا، ولم یکن منه خبر ولا أثر، وعمره یناهز المائه سنه..

(34) سبقت ترجمته.

(35) آیه الله الشیخ جعفر الرشتی، ولد فی رشت الإیرانیه

عام 1310ه 1892م ثم هاجر إلی العراق ودرس علی کبار علمائها، توفی فی کربلاء المقدسه رجب عام 1394ه تموز 1974م.

(36) الشیخ محمد رضا جواد الشبیبی من عشیره بنی اسد ولد عام 1307ه 1889م فی النجف الاشرف، شارک فی ثوره العشرین وکان رابطاً مع بعض شیوخ العشائر فی الفرات الأوسط وأحد الأعضاء البارزین فی حزب الاستقلال الذی ترأسه السید محمد الصدر، تقلد وزاره المعارف فی خمس دورات وأصبح عضواً لمجلس النواب فی ثمان دورات، توفی فی بغداد عام 1386ه 1966م.

(37) میشیل عفلق مسیحی تخرج من فرنسا بعد الحرب العالمیه الثانیه، من مؤسسی حزب البعث.

(38) أحمد حسن البکر (1916-1982م) رئیس الجمهوریه العراقیه (1968-1979).

(39) موسوعه الکلمه تشمل علی 25 مجلداً، طبع أکثرها، والباقی علی شرف الطبع بإذن الله تعالی، وسنذکر القائمه التفصیلیه لمؤلفات الشهید * فی آخر الکتاب. الناشر.

(40) للتفصیل راجع کتاب (حضاره فی رجل) و(الشجره الطیبه).

(41) سیأتی ذکر مؤلفات الشهید فی آخر الکتاب.

(42) راجع کتاب (المسلمون العلویون شیعه أهل البیت *)، وقد کتب الشهید مقدمه علی بیانهم کالتالی: بسم الله الرحمن الرحیم، الحمد لولیه، والصلاه والسلام علی نبیه، والأطهار من عترته. وبعد: لقد وفقنی الله تعالی لزیاره إخواننا المسلمین (العلویین) فی الجمهوریه العربیه السوریه من 3 7 شعبان 1392ه، ثم زرت إخواننا المسلمین (العلویین) فی طرابلس لبنان، وذلک علی رأس وفد من العلماء بأمر من سماحه الإمام المجدد المرجع الدینی أخی: السید محمد الشیرازی (دام ظله)، فالتقیت بجماعه من أفاضل علمائهم ومثقفیهم، وبجموع من أبناء المدن والقری فی جوامعهم ومجامعهم، وتبادلنا معهم الخطب والأحادیث، فوجدتهم کما کان ظنی بهم من شیعه أهل البیت الذین یتمتعون بصفاء الإخلاص، وبراءه الالتزام بالحق. وهذا البیان الذی

أجمع علیه الأفاضل من علمائهم خبر یصدق الخبر، فمن خلاله یرفع إخواننا المسلمون العلویون رؤوسهم فوق ما تبقی من ضباب الطائفیه لیقولوا کلمتهم عالیه مدویه : إننا کما نقول، لا کما یقول عنا المتقولون. هذا البیان الذی یقدمه إلی الرأی العام أصحاب الفضیله من شیوخهم هو واضح وصریح لأداء دلالتین:

الأولی: إن العلویین هم شیعه ینتمون إلی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب * بالولایه، وبعضهم ینتمی إلیه بالولایه والنسب، کسائر الشیعه الذین یرتفع انتماؤهم العقیدی إلی الإمام علی * وبعضهم یرتفع إلیه انتماؤه النسبی أیضاً.

الثانیه: إن (العلویین) و(الشیعه) کلمتان مترادفتان مثل کلمتی (الإمامیه) و(الجعفریه)، فکل شیعی هو علوی العقیده، وکل علوی هو شیعی المذهب.

وأود هنا کأی مسلم له حق الحسبه أن ألفت أنظار الذین یهملون قول الله تعالی:

*ولا تقولوا لمن ألقی إلیکم السلام لست مؤمناً تبتغون عرض الحیاه الدنیا* سوره النساء: 94 الفت أنظارهم، إلی أنه قد انتهی عصر التقاطع الذی کان یسمح بالتراشق بالتهم، وجاء عصر التواصل الذی لا یسمح بمرور الکلمه إلا عبر الأضواء الکاشفه.

وأسأل الله تعالی أن یجمع کلمه المسلمین کافه علی ما فیه خیرهم ورضاه تعالی، إنه ولی التوفیق. حسن مهدی الشیرازی 11/ ذی القعده الحرام / 1392ه لبنان بیروت

(43) محمد رضا بهلوی ( 1919 1980م) شاه إیران 1941م خلفاً لأبیه رضا،ثار علیه الشعب، ترک البلاد 1979م، مات فی مصر.

(44) وهذا نص فتواه: قیل لفضیلته: إن بعض الناس یری أنه یجب علی المسلم لکی تقع عباداته ومعاملاته علی وجه صحیح أن یقلّد أحد المذاهب الأربعه المعروفه، ولیس من بینها مذهب الشیعه الإمامیه ولا الشیعه الزیدیه، فهل توافقون فضیلتکم علی هذا الرأی علی إطلاقه فتمنعون تقلید

مذهب الشیعه الإثنی عشریه مثلا؟ فأجاب فضیلته:

1: إن الإسلام لا یوجب علی أحد من أتباعه، اتباع مذهب معین، بل نقول: إن لکل مسلم الحق فی أن یقلِّد بادی ذی بدء أیّ مذهب من المذاهب المنقوله نقلا صحیحا، والمدونه أحکامها فی کتبها الخاصه، ولمن قلّد مذهباً من هذه المذاهب أن ینتقل إلی غیره، أیّ مذهب کان، ولا حرج علیه فی شیء من ذلک.

2: إن مذهب الجعفریه المعروف بمذهب الشیعه الإمامیه الإثنی عشریه، مذهب یجوز التعبّد به شرعا، کسائر مذاهب أهل السنه، فینبغی للمسلمین أن یعرفوا ذلک، وأن یتخلصوا من العصبیه بغیر الحق لمذاهب معینه، فما کان دین الله وما کانت شریعته بتابعه لمذهب أو مقصوره علی مذهب، فالکل مجتهدون مقبولون عند الله تعالی، یجوز لمن لیس أهلا للنظر والاجتهاد تقلیدهم، والعمل بما یقررونه فی فقههم، ولافرق فی ذلک بین العبادات والمعاملات. التوقیع (محمود شلتوت)

(45) آیه الله العظمی السید محمد رضا الکلبایکانی رحمه الله علیه.

(46) آیه الله العظمی السید شهاب الدین المرعشی النجفی رحمه الله علیه.

(47) أخذنا هذه الخاتمه من کتاب (حضاره فی رجل) للسید عبد الله الهاشمی.

(48) سوره البقره: 143.

(49) سوره الزمر: 9.

(50) سوره المجادله: 11.

(51) سوره العنکبوت: 43.

(52) سوره الحج: 39 40.

(53) سوره الحجرات: 13.

(54) کان دیغول رئیس فرنسا فی ذلک الیوم.

(55) سوره الأنبیاء: 92.

(56) فی قوله تعالی: *الذین یتبعون الرسول النبی الأمی الذی یجدونه مکتوباً عندهم فی التوراه والإنجیل یأمرهم بالمعروف وینهاهم عن المنکر ویحل لهم الطیبات ویحرم علیهم الخبائث ویضع عنهم إصرهم والأغلال التی کانت علیهم فالذین آمنوا به وعزره ونصروه واتبعوا النور الذی انزل معه أولئک هم المفلحون* سوره الأعراف: 157.

(57) المقصود من (السلام) هو الشعار الفارغ الذی کان یرفعه الشیوعیون

لإغراء الشعب وإغوائه.

(58) یخاطب الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام، متضمناً لقوله تعالی :*یا أیها العزیز مسنا وأهلنا الضر، وجئنا ببضاعه مزجاه، فأوف لنا الکیل، وتصدق علینا إن الله یجزی المتصدقین* . سوره یوسف: 88.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.