الأحلام من وجهه نظر الإسلام

هویه الکتاب

تألیف ایه الله السید محمد الحسینی الشیرازی

الطبعه الأولی/ 1421 ه 2001م

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص.ب: 6080 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@shiacenter.com

الطلیعه

بسم الله الرحمن الرحیم

وما جعلنا الرؤیا التی أریناک

إلا فتنه للناس

والشجره الملعونه فی القرآن

ونخوفهم فما یزیدهم

إلا طغیاناً کبیرا

صدق الله العلی العظیم

سوره الإسراء: 60

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی أشرف الخلق أجمعین محمد وآله الأطیبین الأطهرین.

الأحلام التی یتعرض لها الإنسان إثناء نومه شغلت اهتمام أبناء البشر منذ آلاف السنین وربما أکثر. ولا تزال حتی عصرنا الحاضر مدار بحث واستقصاء فی مختلف الأوساط العلمیه وغیرها، لمعرفه أسبابها وتحلیلها وسبر أغوارها.

فقد کان تصور الإنسان قدیماً عن الأحلام علی أنها تنبؤات بالمستقبل؛ أی أنهم نظروا إلیها کأنها إخبار عن الحوادث المقبله، وبصوره أخری هو الشریط الذی یصل کثیراً بین ما یواجهه العالم من مشاکل وبین هدفه النهائی.

وهناک من یعتقد بأن الحلم بهذا المعنی بمعنی نبؤه المستقبل یکون حدیث خرافه ونوع من الغموض، لأنک لا تکاد تجد من الناس من لدیه القدره علی معرفه أعماق نفسه فی الیقظه، فکیف بالأحلام. فان تحلیل الأحلام مسأله أشد تعقیداً وغموضاً من ذلک، فتکون معرفه الأحلام فی هذا التحلیل فوق قدره الناس. وعند الرجوع إلی نظریات بعض العلماء المختصین بهذا المجال نجد أنهم عالجوا المسأله بتصورات أخری. فان النظریات الحدیثه تری الأحلام علی أنها فعالیه لا شعوریه، خارجه عن الحس والشعور، تبرز فیها الرغبات المکبوته، والأفکار الکامنه، وکذلک الذکریات القدیمه والبعیده، وتأخذ سمه التشوش فی حاله تشکلها حلماً.

فی حین نجد أن تصور الإسلام فی الأحلام أعمق وأشمل وأدق من کل ذلک، حیث یقول: إن هناک أکثر من نمط ونوع للأحلام فمنها: أن ما یحدث به الإنسان نفسه یراه فی منامه، أو هی بشاره من الله عزوجل، أو هی تحزین من الشیطان أو ما أشبه ذلک، وقد

وردت آیات کریمه فی القرآن، وروایات عدیده فی باب الأحلام وأقسام الرؤیا. وعلی هذا الأساس تری أن تصور الإسلام عن الأحلام دائرته أوسع فی توضیح هذه الفعالیه من تصور علماء العلم الحدیث. وبهذا یکون الإسلام شامخاً فی إبراز سعته وشموله لکل مفردات الحیاه والعلم علی مر الأجیال والعصور. وأثبت معجزته بأنه توصل قبل مئات السنین بما لم نحط به خبراً فی الوقت الحاضر، ومنذ ذلک الوقت أعطی للأحلام المعالجه الحقیقیه ذات سمه إلهیه.

وبهذا الصدد عزیزی القارئ یشکل هذا الکراس الذی بین یدیک مساهمه لرفد المکتبه الإسلامیه، ولمن له حب وشغف للمعرفه حول هذا الموضوع الأحلام .

حیث أجاد به المرجع الدینی الأعلی سماحه الإمام السید محمد الشیرازی (دام ظله)؛ الذی کانت له وقفات متنوعه علی شتی المواضیع الإسلامیه، وقد ملأ کثیراً من الفراغ الفکری الموجود علی ساحه الیوم وخاصه عند الشباب، مستلهماً ذلک من الکتاب الکریم والسنه المطهره.

وقد تناول سماحته (دام ظله) فی هذا الکراس موضوع الأحلام وکیفیه حدوثها، وما ورد فی القرآن الکریم الأحادیث عن المعصومین علیهم السلام من إشارات حول الرؤیا الصالحه وغیر الصالحه، واختتم حدیثه (دام ظله) بما تیسر له من الآیات والمأثور من الروایات فی هذه الصدد.

ونحن إیماناً منا بأهمیه أمثال هذه المباحث القیمه، قمنا بطباعه ونشر هذا الکراس وکذلک غیره من البحوث التی کانت بشکل محاضرات ألقاها سماحته (دام ظله) فی أوقات وأماکن مختلفه وأمر بطباعتها بعد أن أضاف وحذف عنها ما ارتآه سماحته، لکی یتیسر للقراء الکرام التزود من فائده المحتوی، راجین من الله عزوجل السداد والقبول وأن یوفقنا جمیعاً للعمل الصالح إنه سمع مجیب.

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت لبنان/ ص.ب: 6080 شوران

البرید الإلکترونی:

almojtaba@shiacenter.com

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی نبینا محمد وآله الطیبین الطاهرین واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

قال تعالی:*وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْنَاکَ إِلاّ فِتْنَهً لِلنَّاسِ*(1).

الرؤیا أو الأحلام من الأمور التی اهتم بها الإنسان منذ القدم والی الآن، لما تترکه من طابع خاص علی المرء، ولما تؤثر به أحیاناً علی مزاجه الشخصی، فإما أن یکون فرحاً أو مستاءً. ولکل مجتمع تعابیر خاصه به، یفسّر بموجبها الأحلام، ویعطی لها صوراً فی الواقع الخارجی.

وفی بعض المجتمعات تکون الأحلام أمراً مهما فی حیاتهم، ولعلها تمثل لهم جزءً من تراثهم، فیما لا تری مجتمعات أخری للأحلام هذه المکانه، ولا تقیم لها وزناً، کما هو الحال فی المجتمعات الأوروبیه، وربما تعتبر الأحلام واحده من المشاکل الروحیه للبعض، لا سیما بعض الشباب، فعندما یری المرء رؤیا تحمل فی طیاتها الجمال والشرف والرفعه، أو یری نفسه فی المنام بأنه یشغل منصباً عالیاً، یتصور أن هذا الأمر لابد أن یحدث فی الواقع، فیحاول جاهداً أن یرسم حول نفسه هاله من التعظیم، فیبدأ أینما جلس یتحدث عن صورته الجمیله فی عالم الرؤیا، وأن له شأناً عظیما.

ومن الناس من یدعی أشیاء خارجه عن الدین، أو یرتب علی الأحلام سلوکاً خاصاً ینفرد به عن السلوک العام، فهذه فی الواقع قد تکون أزمات نفسیه روحیه یعیشها البعض، دون أن یشعر بأنها مشاکل روحیه، بل لعله یتصورها کمالاً روحیاً أعطی له هو خاصه من دون الناس، ویتصور بأنه من المحال أن تکون من الأحلام التی یتدخل بها الشیطان، لیحرفه عن المجتمع أو الدین والأخلاق.

هذا ومن الناحیه الشرعیه قد تکون الرؤیا صادقه وقد لا تکون، لکن وبشکل عام

الرؤیا لا تکون حجه شرعاً، ولا یترتب علیها أثر شرعی إلا فی بعض الموارد الخاصه کرؤیا الأنبیاء علیهم السلام، قال تعالی: *إِنِّی أَرَی فِی الْمَنَامِ أَنِّی أَذْبَحُکَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَی قَالَ یَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِی إِنْ شَاءَ اللهُ مِنَ الصَّابِرِینَ*(2).

کیف تحدث الأحلام؟

فی الکثیر من القضایا والأحداث تکون هناک نظرتان:

1: نظره مادیه تفسر کل الظواهر علی أساس الماده والتجربه والحس.

2: نظره غیر مادیه، وهی نظره ثانیه تدخل الاتجاه الغیبی مع الظواهر کلها، باعتبار أن الکون بما فیه خاضع لإراده الله عزوجل.

وفی مسأله الأحلام والرؤیا کذلک، فیقول صاحب الاتجاه المادی: إن الرؤیا تکون بسبب عوامل نفسیه داخلیه، وأخری بدینه، فالنفسیه مثلاً لو کان الشخص یفکر بأمر ما، ثم غلبه النوم فإنه سوف یری ما کان یفکر به ذهنیاً، أو أن خزانه اللاشعور المحتفظه بالصور الذهنیه السابقه تقوم فتخرجها أثناء النوم فیراها الإنسان.

أما العوامل البدنیه فهی مثل ما لو أکل الإنسان أنواعاً مختلفه من الطعام ثم أخلد إلی النوم، فإن ذلک سوف یظهر له عده صور مختلفه، أو عندما یأکل حتی الشبع، أو یتناول أغذیه أو مشروبات حاره جداً أو بارده جداً، إلی غیر ذلک مما یؤثر علی روح الإنسان وتفکیره، فیری صوراً متعدده وأحلاماً مختلفه. ومن هنا ذهب هؤلاء المادیون إلی القول بکذب وتکذیب جمیع الأحلام، وأنها لااعتبار لها فی الواقع.

أما الاتجاه الثانی الذی یدخل العوامل الغیبیه فی نظریاته، فإنه لاینفی العوامل المادیه تماماً، وإنما یضیف إلیها أسباباً أخری لحدوث الأحلام، منها علی ما ذکروا الأخلاق والسجایا الإنسانیه، فهی شدیده التأثیر فی نوع التخیّل، فالإنسان الذی یحب إنساناً أو عملاً ما حبّا کبیراً، فإن ذلک یشغل تفکیره عاده، بحیث انه لا

یزول ولاینفک عن مخیلته، ویراه حتی فی منامه، وکذلک من الأسباب طهاره القلب، وصفاء النفس، ومنها نوع العلاقه مع الله عزوجل، ومنها: ما یکون کشفاً للحقائق، ماضیه أو فعلیه أو مستقبلیه ویکون ذلک نتیجه جهاد النفس ومخالفه الهوی فی درجاتها العالیه، إلی غیرها من الأسباب.

الأحلام الصادقه والکاذبه

والذی یلزم قوله هنا: أن الأحلام لیست کلها کاذبه ولا اعتبار لها، بل منها ما هو صادق، وله الأثر الفعال والفائده الکبیره، ومنها ما هو کاذب لا واقع له، فإن کان له بعض التأثیر فإنما هو عن طریق حاله الإیحاء التی ترکب صاحبها عاده.

تفسیر الأحلام

لما کانت الأحلام مختلفه وبعضها صادقه قد یترتب علیها بعض الآثار، مضافاً إلی أن لبعض الأحلام الصادقه تأثیراً کبیراً فی المستقبل علی مستوی الفرد أو الأمه، کما هو الحال فی زمن النبی یوسف علیه السلام، إذ کان لحلم الملک أثر علی مستوی الأمه، من هنا لا یمکن ترکها دون تمییز ما هو صالح منها، وهذا هو فلسفه علم تفسیر الأحلام علماً بأن هذا العلم یکون عاده من باب المقتضی لا العله التامه، ومن المعلوم أنه لیس کلما کتب فی هذا الشأن یتصف بطابع الصحه، نعم ما ثبت وروده عن أهل البیت علیهم السلام فهو صحیح لا شک فیه.

وقد ورد عن الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله فی قوله تعالی: *لَهُمْ الْبُشْرَی فِی الْحَیَاهِ الدُّنْیَا*(3) قال صلی الله علیه و اله: «الرؤیا الصالحه یبشر بها المؤمن جزء من سته وأربعین جزءاً من النبوه»(4).

وقال صلی الله علیه و اله أیضاً: «لم یبق من النبوه إلا المبشرات. قالوا: یا رسول الله، وما المبشرات؟ قال: الرؤیا الصالحه»(5).

وعنه صلی الله علیه و اله أیضاً: «الرؤیا الصالحه بشری من الله، وهی جزء من أجزاء النبوه»(6).

وقال صلی الله علیه و اله: «الرؤیا ثلاثه رؤیا بشری من الله ورؤیا تحزین من الشیطان ورؤیا یحدث بها الإنسان نفسه فیراها فی المنام»(7).

وهذه إشاره إلی فوائد الأحلام الصادقه، والرؤیا الصالحه، أما کیف نمیز الصالح من الرؤیا عن غیره؟

قالوا:

إن العوالم ثلاثه: عالم الطبیعه، وهو عالمنا الذی نعیش فیه، والأشیاء الموجوده فیه لها صور مادیه عاده، وعالم المثال وهو فوق عالم الطبیعه وجوداً، فقالوا انه أشرف من عالمنا هذا، وفیه صور الأشیاء بلا ماده، وهو مؤثر نسبه فی حوادث عالم الطبیعه. والعالم الثالث هو عالم العقل، وهو فوق عالم المثال وجوداً، وفیه حقائق الأشیاء من غیر ماده ولا صوره.

والنفس الإنسانیه عندما تتجرد عن البدن فی النوم تتصل بأصلها، وهو عالم المثال وعالم العقل، فإذا نام الإنسان وتعطلت الحواس، انقطعت النفس عن الأمور الطبیعیه المادّیه، واتصلت بعالمها المسانخ لها، وشاهدت بعض ما فیه من الحقائق. وکل نفس تشاهد بمقدار مالها من استعداد وکمال وطهاره.

وقد قال إمامنا الباقر علیه السلام: «ما من أحد ینام إلا عرجت نفسه إلی السماء، وبقیت روحه فی بدنه، وصار بینهما سبب کشعاع الشمس، فإن أذن الله فی قبض الأرواح أجابت الروح والنفس، وإن أذن الله فی رد الروح أجابت النفس والروح، وهو قوله سبحانه: *اللهُ یَتَوَفَّی الأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِهَا*(8) فمهما رأت فی ملکوت السماوات فهو مما له تأویل، وما رأت بین السماء والأرض فهو ما یخیله الشیطان ولا تأویل له»(9).

وکلما کانت النفس عالیه وطاهره وشریفه ومخلصه لله عزوجل، فإنها تصل إلی الملکوت، وبقوه کمالها تشاهد حقائق الأشیاء، وتشاهد بعض الحوادث المستقبلیه أیضاً، وکلما کانت النفس ضعیفه وعلاقتها مع الله عزوجل سطحیه وخالیه من الکمالات، فإن غالب رؤاها تکون ما بین السماء والأرض، أی إنها لا تشاهد حقائق الأشیاء عاده، بل تری ما یصوّره الشیطان لها، وهی الرؤیا الکاذبه.

ولکن لا یستطیع الشیطان أن یتلبس بکل الموجودات، ویبطل کل الرؤی، فإذا کانت الموجودات تحمل کمالاتٍ شدیده، فإن الشیطان لا یستطیع أن یتلبس بها

عاده، ویقلب صورتها الحقیقیه، کما هو الحال فی شخص النبی صلی الله علیه و اله أمین الوحی جبرائیل والأئمه الطاهرین علیهم السلام، فإنه لا یستطیع أن یأتی بهیئتهم أبداً.

من رآنی فقد رآنی

فعن أبی عبد الله الصادق علیه السلام قال: «قال رسول الله صلی الله علیه و اله: من رآنی فی منامه فقد رآنی لأن الشیطان لا یتمثل فی صورتی، ولا فی صوره أحد من أوصیائی، ولا فی صوره أحد من شیعتهم، وإن الرؤیا الصادقه جزء من سبعین جزء من النبوه»(10).

القرآن والرؤیا

لقد تعرض القرآن إلی الأحلام، وأشار إلی أن الرؤیا فی المنام إحدی طرق وصول الرساله إلی الأنبیاء علیهم السلام، واستعرض أیضاً عده قصص حول الرؤیا، کما فی قصه إبراهیم علیه السلام، قال تعالی: *فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْیَ قَالَ یَا بُنَیَّ إِنِّی أَرَی فِی الْمَنَامِ أَنِّی أَذْبَحُکَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَی قَالَ یَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِی إِنْ شَاءَ اللهُ مِنَ الصَّابِرِینَ * فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِینِ * وَنَادَیْنَاهُ أَنْ یَا إِبْرَاهِیم * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤیا*(11) إذ کانت رؤیا إبراهیم علیه السلام صادقه، کما هو الحال فی جمیع رؤی الأنبیاء علیهم السلام، فهذه من الأحلام الصادقه التی حکاها الله عزوجل فی القرآن.

وکذلک ما حکاه من رؤیا النبی یوسف علیه السلام حیث قال تعالی: *إِذْ قَالَ یُوسُفُ لأَبِیهِ یَا أَبَتِ إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَیْتُهُمْ لِی سَاجِدِینَ*(12).

ومنها رؤیا صاحبی السجن اللذین کانا مع یوسف علیه السلام فی السجن.

ومنها ورؤیا الملک أیضاً.

وکذلک الحال بالنسبه لنبینا محمد صلی الله علیه و اله فی عده مواضع، منها قوله تعالی: *إِذْ یُرِیکَهُمْ اللهُ فِی مَنَامِکَ قَلِیلاً وَلَوْ أَرَاکَهُمْ کَثِیراً لَفَشِلْتُمْ وَلَتَنَازَعْتُمْ فِی الأَمْرِ*(13).

ومنها قوله تعالی: *لَقَدْ صَدَقَ اللهُ رَسُولَهُ الرُّؤْیَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ*(14).

ومنها الآیه الکریمه التی هی موضوع بحثنا: *وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْنَاکَ إِلاّ فِتْنَهً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَهَ الْمَلْعُونَهَ فِی الْقُرْآنِ*(15)، فعن الإمام الصادق علیه السلام

قال حول نزول هذه الآیه وقصتها: «رأی رسول الله صلی الله علیه و اله بنی أمیه یصعدون علی منبره من بعده، ویضلون الناس عن الصراط القهقری، فأصبح کئیباً حزینا، قال: فهبط علیه جبرئیل علیه السلام فقال: یا رسول الله، مالی أراک کئیباً حزیناً؟

قال: یا جبرئیل، إنی رأیت بنی أمیه فی لیلتی هذه یصعدون منبری من بعدی ویضلون الناس عن الصراط القهقری.

فقال: والذی بعثک بالحق نبیاً، إن هذا شیء ما اطلعت علیه، فعرج إلی السماء، فلم یلبث أن نزل علیه بآی من القرآن یؤنسه بها، قال: *أَفَرَأَیْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِینَ * ثُمَّ جَاءهُمْ مَا کَانُوا یُوعَدُونَ * مَا أَغْنَی عَنْهُمْ مَا کَانُوا یُمَتَّعُونَ*(16)، وأنزل علیه: *إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ *وَمَا أَدْرَاکَ مَا لَیْلَهُ الْقَدْرِ * لَیْلَهُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ*(17) جعل الله عزوجل لیله القدر لنبیه صلی الله علیه و اله خیراً من ألف شهر ملک بنی إمیه»(18).

وفی روایات أخری أنه صلی الله علیه و اله رأی قروداً تنزو علی منبره(19)، والقرود عباره عن الشخصیه الحقیقیه بصورتها الواقعیه فی العالم الآخر، فکل إنسان له صوره فی العالم الأخروی هی عباره عن مجموعه أعماله وسلوکه ورغباته، فإما أن تکون بصوره الملوک الأجّلاء، وإمّا بصوره القرود أو الکلاب أو ما شابه ذلک نعوذ بالله تعالی، فمن خلال رؤیا رسول الله صلی الله علیه و اله هذه، وغیرها، ومن تفسیره صلی الله علیه و اله القرود ببنی أمیه، نعرف بوجود رؤیا صادقه، ونستدل علی صحه تعبیر الرؤیا بشروطه.

نعم یبقی هناک، أنواع التفسیر للرؤیا، وأنواع الرؤیا، ووقتها، وتفاصیل أخری مذکوره فی الکتب الخاصه بهذا العلم.

لا حجیه للرؤیا

ثم انه لا یخفی أن الرؤیا لا تکون حجه شرعاً فلا

یترتب علیها أمر شرعی إلا بعض الرؤی کما فی الأنبیاء علیهم السلام فإذا رأی أحدنا رؤیا مهمه وعظیمه، وکان لها مساس بالشریعه الإسلامیه، فهل هذه الرؤیا حجه علینا أم لا؟ أی: هل یجب أن نلتزم بما دلت علیه أم لا یکون کذلک؟

ولتوضیح السؤال أکثر نضرب مثالاً فی الأحکام، وآخر فی الموضوعات، أما فی الموضوعات فلو رأی شخص فی المنام مثلاً: أن فلاناً قتل فلاناً، أو زنی بفلانه، أو سرق شیئاً، أو ارتکب معصیه، فهل یحق له أن یشهد ضده أو یخبر أهل المرأه بأن ابنتکم زانیه، أو یذهب إلی صاحب المحل المسروق، ویقول له إن فلاناً سرق منک، لأنه شاهده فی المنام، وهو یسرق أو یزنی..؟ هل یحق لنا ذلک أم لا؟

وأمّا فی الأحکام، فلو رأی أحد فی المنام أن العمل الکذائی المستحب مکروه ولیس بمستحب، فهل یترکه ولا یأتی به من الیوم فصاعداً نظراً لکراهته؟ أم یبقی الحکم علی استحبابه ولا حجیه للرؤیا؟

والإجابه فی کلا الموردین هی النفی؛ إذ لا حجیه للرؤیا، ولا دلیل قائم علی حجیتها أبداً. فلیس من الصحیح أن نرتّب أثراً خارجیاً، وسلوکاً خاصاً علی أثر رؤیا شاهدناها فی المنام، أو نحکم ببطلان عمل فلان، أو عدم نزاهته وغیر ذلک لمجرد الأحلام، بل یجب أن نلتفت إلی عدم الحجیه، ولا نقع ضحیتها نحن وغیرنا، کما ویجب أن لا تؤدی الأحلام إلی اضطراب علاقتنا الاجتماعیه، أو النفسیه، ولا تؤثر علی سلوکنا الشخصی. نعم، هی قد تفید من ناحیه إزدیاد الإیمان، والتثبت فی الدین، والحذر من النار، ومن کلّ الأسباب المؤدیه إلیها، والتنافس لعمل الخیر، وربما تدل علی عظمه الشخص، وزیاده إیمانه، کما لو کان دائماً یری الرسول الأعظم صلی

الله علیه و اله وأئمه الهدی علیهم السلام.

ابن سیرین وتعبیر الرؤیا

وکما أسلفنا فإن للإخلاص أثراً فعالاً فی عالم الرؤیا وهکذا فی معرفه تعبیر الرؤیا، ذکروا فی حیاه ابن سیرین(20)، فقد جاء عنه انه کان شابّاً وسیماً، وکان یعمل عند أحد البزازین(21)، وذات یوم جاءت إلیه امرأه حسناء فاشترت منه أقمشه، وطلبت منه أن یحملها معها إلی المنزل، وبعد أن دخل دارها، غلَّقت علیه الأبواب، وطلبت منه أن یفعل الحرام معها، ولمّا لم یجد ابن سیرین مفراً منها، طلب أن یذهب إلی الکنیف، وبعد دخوله لطخ بدنه بالنجاسه، ثم خرج إلیها فاستاءت منه، وطردته من بیتها، فتخلّص من ارتکاب الذنب، وجاء إلی بیته وطهر ثیابه وبدنه، ثم عاد إلی دکانه، وفی اللیل رأی رؤیاه التی أعطی فیها علم تفسیر الأحلام.

فیلزم أن تکون الرؤیا والأحلام من القضایا التی تزید من إیمان المرء وإخلاصه لله عزوجل، لا أن نجعل من الأحلام أساطیر وقصصاً خیالیه کاذبه، تزید رقماً إضافیاً إلی حاله التخلف واللاوعی المتفشی فی الأمه.

بل إن الرؤیا کما عبر عنها رسول الله صلی الله علیه و اله بشری للمؤمنین وأحیاناً إنذار لهم لا غیر.

ومما یذکر أن امرأه رأت فی المنام زوجها، وقد أدخلت هره رأسها فی بطنه، وأکلت ما کان فی معدته من غذاء، فخافت هذه المرأه من هذه الرؤیا، وجاءت إلی ابن سیرین لمعرفه تفسیرها، فقال لها ابن سیرین: إن هذه الرؤیا لیست مخیفه أبداً، فقال: وإنما تعنی أن أحد اللصوص قد دخل حانوت زوجک اللیله الماضیه، وسرق منه مبلغاً من المال، فذهبت المرأه إلی الحانوت، فاتضح لها صحه ما قاله ابن سیرین.

وما حصل علیه ابن سیرین من العلم فی تعبیر الرؤیا، تدخلت به عوامل عدیده، منها ما

سبق من إخلاصه لله سبحانه، وخوفه منه، وابتعاده عن المحرمات، ومنها سعیه إلی معرفه عوامل علمیه عدیده، تدخل فی هذا المجال، کالطبیعیات والحساب وغیرها.

رؤیا الوالد وإصابته بالسکته

وقد رأی والدنا(22) فی منامه قبل أن یصاب بالسکته وینجو منها أن إحدی منائر ضریح الإمام الحسین علیه السلام قد وقعت، وأن الناس جاءوا، وبعد جهد کبیر أعادوا المناره إلی محلّها، ثم أصیب والدنا بالسکته، وعوفی منها، فقال المفسرون: إن وقوع المناره هو دلاله علی مرضه، وإن دعاء الناس هو الذی کان فی الرؤیا عباره عن مجیء الناس، وإعاده المناره إلی محلها.

الدقه فی تفسیر الرؤیا

وفی کربلاء المقدسه کان هناک خطیب من الخطباء المعروفین، یمتاز بقدرته الفائقه علی تفسیر الأحلام، وذات مره قیل له: إن شخصاً غیر صالح لم یذکروا اسمه شاهد فی عالم الرؤیا أنه أخرج بدن الإمام الحسین علیه السلام من قبره، ثم غسّله وکفّنه، وأعاده إلی قبره ثانیه، وأن الشخص الذی کان قد شاهد هذه الرؤیا کان مسروراً جداً من رؤیاه، ولکن الخطیب قال: إن سریره هذا الشخص سیئه جداً، وإنه من أصحاب البدع والضلاله، حیث إنه ارتکب ثلاث معاصٍ:

الأولی: نبش القبر، وإخراج بدن الإمام علیه السلام.

الثانیه: أنه قام بتغسیل بدن الإمام علیه السلام، فی حین أن بدن الشهید لا یغسّل.

الثالثه: أنه قام بتکفین بدن الإمام علیه السلام، فی حین أن بدن الشهید لایکفن. إذن هذا الشخص هو من أهل البدعه.

وکانت الحقیقه کذلک، حیث کان الرجل من أهل البدعه، وکان قد تجاسر علی المرحوم السید أبی الحسن الأصفهانی*(23) مرات عدیده.

فالأحلام تنقسم إلی أقسام مختلفه ولکل واحد منها تعبیره الخاص به ولیست کالمطر آخره الوقوع علی الأرض.

فلو فرضنا مثلاً مدینه من المدن، فلربما یکون مجموع ما یراه أهلها من الأحلام قد یصل إلی ملیون رؤیا أو حلم، ولربما أکثر من ذلک.

ومن الممکن أن یری الإنسان أکثر من حلم فی

لیله واحده، وأن هذا العدد الکبیر من الأحلام یشکّل عالماً واسعاً، وان منها ما یدل علی الماضی، ومنها ما یدل علی الحاضر ومنها ما یدل المستقبل.

***

وفی الختام نسأل الله عزوجل أن یوفقنا لمراضیه ویجنبنا معاصیه انه سمیع مجیب.

سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أکبر، ولا حول ولا قوه إلا بالله العلی العظیم، سبحان الله آناء اللیل وأطراف النهار، سبحان الله بالغدو والآصال، سبحان الله بالعشیّ والإبکار، سبحان الله حین تمسون وحین تصبحون، وله الحمد فی السماوات والأرض، وعشیاً وحین تظهرون(24).

قم المقدسه

محمد الشیرازی

من هَدی القرآن الحکیم

القرآن والرؤیا

قال تعالی: *إِذْ قَالَ یُوسُفُ لأَبِیهِ یَا أَبَتِ إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَیْتُهُمْ لِی سَاجِدِینَ* قَالَ یَا بُنَیَّ لا تَقْصُصْ رُؤْیَاکَ عَلَی إِخْوَتِکَ* (25).

وقال سبحانه: *وَقَالَ الْمَلِکُ إِنِّی أَرَی سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ یَأْکُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ یَابِسَاتٍ یَا أَیُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِی فِی رُؤْیَای إِنْ کُنتُمْ لِلرُّؤْیَا تَعْبُرُونَ*(26).

وقال عزوجل: *قَالَ یَا بُنَیَّ إِنِّی أَرَی فِی الْمَنَامِ أَنِّی أَذْبَحُکَ*(27).

من أنباء الغیب

قال تعالی: *وَإِذْ یَعِدُکُمْ اللهُ إِحْدَی الطَّائِفَتَیْنِ أَنَّهَا لَکُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَیْرَ ذَاتِ الشَّوْکَهِ تَکُونُ لَکُمْ وَیُرِیدُ اللهُ أَنْ یُحِقَّ الْحَقَّ بِکَلِمَاتِهِ وَیَقْطَعَ دَابِرَ الْکَافِرِینَ*(28).

وقال سبحانه: *عَالِمُ الْغَیْبِ فَلا یُظْهِرُ عَلَی غَیْبِهِ أَحَداً * إِلاّ مَنِ ارْتَضَی مِنْ رَسُولٍ*(29).

وقال عزوجل: *الَّذِینَ آمَنُوا وَکَانُوا یَتَّقُونَ * لَهُمْ الْبُشْرَی فِی الْحَیَاهِ الدُّنْیَا*(30).

الإیمان الحقیقی کاشف عن المغیبات

قال تعالی: *فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا فَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ*(31).

وقال سبحانه: *الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ وَیُقِیمُونَ الصَّلاهَ ... أُوْلَئِکَ عَلَی هُدیً مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِکَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ*(32).

وقال عزوجل: *أُولَئِکَ کَتَبَ فِی قُلُوبِهِمُ الإِیمَانَ وَأَیَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ*(33).

تعبیر الرؤیا

قال تعالی: *وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الأَحَادِیثِ*(34).

قال سبحانه: *وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَیَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّی أَرَانِی أَعْصِرُ خَمْراً

وَقَالَ الآخَرُ إِنِّی أَرَانِی أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِی خُبْزاً تَأْکُلُ الطَّیْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِیلِهِ إِنَّا نَرَاکَ مِنْ الْمُحْسِنِینَ ... یَا صَاحِبَیِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُکُمَا فَیَسْقِی رَبَّهُ خَمْراً وَأَمَّا الآخَرُ فَیُصْلَبُ فَتَأْکُلُ الطَّیْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِیَ الأَمْرُ الَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیَانِ*(35).

وقال عزوجل: *وَقَالَ الْمَلِکُ إِنِّی أَرَی سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ یَأْکُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ یَابِسَاتٍ ... قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِینَ دَأَباً فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِی سُنْبُلِهِ إِلاّ قَلِیلاً مِمَّا تَأْکُلُونَ * ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذَلِکَ سَبْعٌ شِدَادٌ یَأْکُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاّ قَلِیلاً مِمَّا تُحْصِنُونَ * ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذَلِکَ عَامٌ فِیهِ یُغَاثُ النَّاسُ وَفِیهِ یَعْصِرُونَ*(36).

من هدی السنه المطهره

الرؤیا ومنشأها

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «الرؤیا الصالحه من الله والحلم من الشیطان»(37).

عن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «الرؤیا ثلاثه، بشری من الله ورؤیا تحزین من الشیطان ورؤیا یحدث بها الإنسان نفسه فیراها فی النوم»(38).

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «الرؤیا الصالحه إحدی البشارتین»(39).

وعن الإمام أبی محمّد العسکری علیه السلام قال: «من أکثر المنام رأی الأحلام»(40).

الرؤیا الصادقه والکاذبه

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «خیارکم أولو النهی، قیل: یا رسول الله، ومن أولو النهی؟ فقال: أولو النهی أولو الأحلام الصادقه والأخلاق الطاهره المطعمون الطعام المفشون السلام المتهجدون باللیل والناس نیام»(41).

وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «یا علی، ما من عبد ینام إلا عرج بروحه إلی رب العالمین، فما رأی عند رب العالمین فهو حق، ثم إذا أمر الله العزیز الجبار برد روحه إلی جسده، فصارت الروح بین السماء والأرض، فما رأته فهو أضغاث أحلام»(42).

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «فی قول الله عزوجل: * لَهُمْ الْبُشْرَی فِی الْحَیَاهِ الدُّنْیَا*(43) قال هی الرؤیا الحسنه یری المؤمن فیبشر بها فی دنیاه»(44).

عن أبی بصیر قال: «قلت لأبی عبد الله علیه السلام: جعلت فداک الرؤیا الصادقه والکاذبه مخرجهما من موضع واحد؟ قال علیه السلام: صدقت أما الکاذبه المختلفه فإن الرجل یراها فی أول لیله فی سلطان المرده الفسقه، وإنما هی شیء یخیل إلی الرجل وهی کاذبه مخالفه لا خیر فیها، وأما الصادقه إذا رآها بعد الثلثین من اللیل مع حلول الملائکه وذلک قبل السحر فهی صادقه لا تخلف إن شاء الله ... الحدیث»(45).

تعبیر الرؤیا

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «من رأی أنه فی الحرم وکان خائفاً امن»(46).

عن صفوان، عن داود عن أخیه عبد الله قال: بعثنی إنسان إلی أبی عبد الله علیه السلام، زعم أنه یفزع فی منامه من امرأه تأتیه، فیصیح حتی سمع الجیران، فقال أبو عبد الله علیه السلام: «اذهب فقل له إنک لاتؤدی الزکاه، فقال: بلی والله إنی لأؤدیها قال: فقل له: إن کنت تؤدیها فانک لا تؤتیها إلی أهلها»(47).

وروی أن أبا عماره، المعروف بالطیّار، قال:

قلت لأبی عبد الله علیه السلام: رأیت فی النوم کأن معی قناه، قال: «کان فیها زجُّ»؟ قلت: لا، قال: «لو رأیت فیها زجاً لولد لک غلام، ولکن تولد جاریه»، ثم مکث ساعه یتحدث، ثم قال: «کم فی القناه من کعب»؟ قلت: اثنا عشر کعباً، قال: «تلد الجاریه اثنتی عشر بنتاً»(48).

عن إبراهیم الکرخی قال: قلت للصادق علیه السلام: إن رجلاً رأی ربه عزوجل فی منامه، فما یکون ذلک؟ فقال: «ذلک رجل لا دین له، إن الله تبارک وتعالی لا یُری فی الیقظه، ولا فی المنام، ولا فی الدنیا، ولا فی الآخره»(49).

الرؤیا علی ما تعبر

عن أبی الحسن علیه السلام قال: «ربما رأیت الرؤیا فأعبرها، والرؤیا علی ما تعبر»(50).

لمن تقص الرؤیا؟

عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «قال رسول الله صلی الله علیه و اله: الرؤیا لا تقص إلا علی مؤمن خلا من الحسد والبغی»(51).

سوء الأحلام

وعن أبی عبد الله علیه السلام أیضاً قال: «کان أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: اللهم إنی أعوذ بک من الاحتلام ومن سوء الأحلام وأن یلعب بی الشیطان فی الیقظه والمنام»(52).

إذا عُبرت وقعت

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «الرؤیا علی رجل طائر ما لم تعبّر فإذا عبرت دفعت»(53).

صدق رؤیاه صلی الله علیه و اله

فعن الإمام الصادق علیه السلام قال: «کان صلی الله علیه و اله کثیر الرؤیا ولا یری رؤیا إلا جاءت مثل فلق الصبح»(54).

رفع الرؤیا

وقال صلی الله علیه و اله: «لا یحزن أحدکم إن ترفع عنه الرؤیا، فإنه إذا رسخ فی العلم رفعت عنه الرؤیا»(55).

رؤیا الإمام علیه السلام

عن الإمام أبی الحسن الرضا علیه السلام قال: «رأیت أبی علیه السلام فی المنام فقال: یا بنی إذا کنت فی شده فأکثر أن تقول یا رؤوف یا رحیم والذی تراه فی المنام کما تراه فی الیقظه»(56).

الرؤیا الصالحه

عن عباده بن الصامت قال: «سألت رسول الله صلی الله علیه و اله عن قوله تعالی: *ولهم البشری فی الحیاه الدنیا*(57)؟ قال صلی الله علیه و اله: «هی الرؤیا الصالحه یراها المسلم أو تری له»(58).

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «الرؤیا الصالحه إحدی البشارتین»(59).

ما یکره من الرؤیا

عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام قال: «شکت فاطمه رحمه الله علیها إلی رسول الله صلی الله علیه و اله ما تلقاه فی المنام، فقال صلی الله علیه و اله لها: إذا رأیت شیئاً من ذلک فقولی: أعوذ بما عاذت به ملائکه الله المقربون، وأنبیاء الله المرسلون، وعباد الله الصالحون، من شر رؤیای التی رأیت أن تضرنی فی دینی ودنیای، واتفلی علی یسارک ثلاثاً»(60).

وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إذا رأی الرجل فی منامه ما یکره فلیتحول عن شقه الذی کان علیه نائماً، ولیقل: *إِنَّمَا النَّجْوَی مِنَ الشَّیْطَانِ لِیَحْزُنَ الَّذِینَ ءامَنُوا وَلَیْسَ بِضَارِّهِمْ شَیْئاً إِلاّ بِإِذْنِ اللهِ*(61)، ثم لیقول: أعوذ بما عاذت به ملائکه الله المقربون وأنبیاء الله المرسلون وعباد الله الصالحون من شر ما رأیت ومن شر الشیطان الرجیم»(62).

وعن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «الرؤیا الصالحه من الله فإذا رأی أحدکم ما یحب فلا یحدث بها إلا من یحب وإذا رأی رؤیا مکروها فلیتفل عن یساره»(63).

الروح والرؤیا

عن محمد بن القاسم النوفلی قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام الرجل یری الرؤیا فیکون کما یراه، وربما یری الرؤیا فلا یکون شیئاً؟

فقال علیه السلام: «إن المؤمن إذا نام خرجت من روحه حرکه ممدوده وربما صعدت إلی السماء، فکل ما رأته روح المؤمن فی موضع التقدیر والتدبیر فهو الحق، وکل ما رأته فی الأرض فهو أضغاث أحلام» فقلت له: جعلت فداک ویصعد روحه إلی السماء؟

فقال علیه السلام: ¬«نعم»، فقلت له: جعلت فداک حتی لا یبقی منها شیء فی بدن المؤمن؟

قال علیه السلام: «لا لو خرجت کلها حتی لا یبقی منها شیء فی بدن المؤمن لمات».

قلت: وکیف تخرج؟

قال علیه السلام: «أما تری

الشمس فی السماء فی موضعها وشعاعها فی الأرض، فکذلک الروح أصلها فی البدن وحرکتها ممدوده»(64).

رؤیا أم سلمه رحمه الله علیها

عن أم سلمه قالت: «رأیت رسول الله صلی الله علیه و اله فی المنام وعلی رأسه التراب، فقلت: مالک یا رسول الله؟ فقال: شهدت قتل الحسین علیه السلام آنفاً»(65).

وعن ابن عباس قال: «بینا أنا راقد فی منزلی إذ سمعت صراخاً عظیماً عالیاً من بیت أم سلمه وهی تقول: یا بنات عبد المطلب أسعدننی وإبکین معی فقد قتل سیدکن.

فقیل: ومن أین علمت ذلک؟

قالت: رأیت رسول الله صلی الله علیه و اله الساعه فی المنام شعثاً مذعوراً، فسألته عن ذلک؟

فقال صلی الله علیه و اله: «قتل الحسین وأهل بیته فدفنتهم».

قالت: فنظرت فإذا بتربه الحسین التی أتی بها جبرائیل من کربلاء وقال صلی الله علیه و اله: «إذا صارت دماً فقد قتل إبنک..» الحدیث(66).

رجوع إلی القائمه

الهوامش

(1) سوره الإسراء: 60.

(2) سوره الصافات: 102.

(3) سوره یونس: 64.

(4) بحار الأنوار: ج58 ص191 ب44 ح61.

(5) بحار الأنوار: ج58 ص177 ب44 ح39.

(6) بحار الأنوار: ج58 ص192 ب44 ح66.

(7) غوالی اللئالی: ج1 ص79 الفصل الرابع.

(8) سوره الزمر: 42.

(9) بحار الأنوار: ج58 ص27 ب42.

(10) جامع الأخبار: ص172 الفصل 36ح166.

(11) سوره الصافات: 102 105.

(12) سوره یوسف: 40.

(13) سوره الأنفال: 43.

(14) سوره الفتح: 27.

(15) سوره الإسراء: 60.

(16) سوره الشعراء: 205 – 207.

(17) سوره القدر: 1 3.

(18) الکافی: ج4 ص159 ح10.

(19) العمده: ص453 ح943 فصل فی ذکر شیء من الأحداث بعد رسول الله علیه السلام...

(20) هو أبو بکر محمد بن سیرین الأنصاری، استکتبه أنس بن مالک بفارس، مشهور بتفسیر الرؤیا، روی عن مالک وأبی الحنفیه وابن الزبیر نسب إلیه کتاب منتخب الکلام فی تفسیر الأحلام توفی سنه (110ه/ 729م) المنجد/س.

(21) بائع الأقمشه.

(22) هو آیه الله العظمی السید المیرزا مهدی الشیرازی (1304 1380ه) کان مرجعاً

مجتهداً عظیماً من أجلاء علماء الطائفه الحقه، عالماً، عابداً، تقیاً، ورعاً، متواضعاً، کثیر الحفظ، جید الخط، حسن الأخلاق والسجایا وهو رحمه الله علیه من خیره تلامیذ الشیخ محمد تقی الشیرازی رحمه الله علیه (قائد ثوره العشرین فی العراق) توفی رحمه الله علیه فی کربلاء المقدسه التی هی مولده ومدفنه رحمه الله علیه فی 28 شعبان 1380ه.

(23) هو السید أبو الحسن بن السید محمد بن السید عبد الحمید الموسوی الأصفهانی ولد سنه (1284ه) فی بعض قری أصفهان هاجر إلی النجف الأشرف ثم إلی کربلاء المقدسه وأقام بها مده وفی سنه (1337ه) وبعد وفاه السید محمد کاظم الیزدی رشح للزعامه الدینیه، حضر الأصول علی المیرزا حبیب الرشتی، وحضر الفقه والأصول علی الشیخ الآخوند الخراسانی صاحب الکفایه، وکان رحمه الله علیه من دعاه المشروطه، توفی رحمه الله علیه فی الکاظمیه سنه (1365ه) ودفن فی الحرم الغروی.

(24) مصباح الکفعمی: ص87 دعاء العشرات، مفاتیح الجنان، من دعاء العشرات.

(25) سوره یوسف: 4 5.

(26) سوره یوسف: 43.

(27) سوره الصافات: 102.

(28) سوره الأنفال: 7.

(29) سوره الجن: 26 27.

(30) سوره یونس: 63 64.

(31) سوره البقره: 26.

(32) سوره البقره: 3 و5.

(33) سوره المجادله: 22.

(34) سوره یوسف: 21.

(35) سوره یوسف: 36 و41.

(36) سوره یوسف: 43 و47 - 49.

(37) عده الداعی: ص278 فصل.

(38) غوالی اللئالی: ج1 ص79 ح166 الفصل الرابع.

(39) غرر الحکم ودرر الکلم: ص324 ح7549 الفصل الرابع فی الرذائل وذمها.

(40) بحار الأنوار: ج58 ص190 ب44 ح56.

(41) مستدرک الوسائل: ج6 ص334 ب33 ح6940.

(42) أمالی الشیخ الصدوق: ص146 المجلس29 ح17.

(43) سوره یونس: 64.

(44) الکافی: ج8 ص90 ح60.

(45) الکافی: ج8 ص91 ح62.

(46) قرب الأسناد: ص40.

(47) ثواب الأعمال: ص235 عقاب مانع الزکاه.

(48) الخرائج: ص639 فصل فی اعلام الإمام

أبی عبد الله بن جعفر بن محمد الصادق.

(49) أمالی الصدوق: ص610 المجلس 89 ح5.

(50) الکافی: ج8 ص335 ب8 ح527.

(51) الکافی: ج8 ص336 ب8 ح530.

(52) الکافی: ج2 ص536 ح5.

(53) غوالی اللئالی: ج1 ص79 ح165.

(54) مکارم الأخلاق: ص292 فصل فیمن أراد الانتباه للصلاه.

(55) تحف العقول: ص50 ما روی عنه علیه السلام فی قصار المعانی.

(56) مهج الدعوات: ص333 فصل.

(57) سوره یونس: 64.

(58) سعد السعود: ص197.

(59) غرر الحکم ودرر الکلم: ص324 ح7549.

(60) فلاح السائل: ص289 الفصل 30.

(61) سوره المجادله: 10.

(62) فلاح السائل: ص289 الفصل 30.

(63) عده الداعی: ص277.

(64) جامع الأخبار: ص172 الفصل 36.

(65) المناقب: ج4 ص55، فصل فی آیاته بعد وفاته.

(66) المناقب: ج4 ص55، فصل فی آیاته بعد وفاته.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.