أجوبه المسائل الفرنسیه (المسائل التی أجاب السید محمد الشیرازی؛ بعثها مجموعه من المؤمنین الفرنسویّین)

هویه الکتاب

مطابقه لفتاوی المرجع الدینی الأعلی ایه الله السید محمد الحسینی الشیرازی

الطبعه الأولی/ الطبعه: الأولی 1418ه 1998م /مرکز الرسول الأعظم (ص) للتحقیق والنشر

بیروت لبنان ص.ب: 6080 شوران

البرید الإلکترونی: almojtaba@shiacenter.com

الطلیعه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین

الرحمن الرحیم

مالک یوم الدین

إیاک نعبد وإیاک نستعین

اهدنا الصراط المستقیم

صراط الذین أنعمت علیهم

غیر المغضوب علیهم ولا الضالین

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم

الکراس الذی بین یدیک هو مجموعه من المسائل الشرعیه التی أجاب عنها المرجع الدینی الأعلی الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی (دام ظله) بعثها مجموعه من المؤمنین، ونظرا لما یحتوی هذا الکراس من مسائل مهمه وخصوصا فی مبحث ولایه الفقیه، ارتأینا نشر هذه المسائل لتعمیم الفائده.. وقمنا بعنونه المسائل وتبویبها إضافه إلی بعض التوضیحات فی الهامش کما ألحقنا بها المتن المترجم باللغه الفرنسیه..

وهنا لابد لنا أن نشیر إلی نقطه جدیره بالاهتمام، وهی أن الفرد مهما کان یحمل من ثقافه ودرایه ووعی فی الأمور الإسلامیه فهو لا یکفی للاعتماد علیها بالنسبه إلی المسائل الشرعیه (ما لم یصل إلی مرحله الاجتهاد) بل یجب الرجوع فی الأحکام إلی أهل الخبره وهم الفقهاء والمجتهدون المراجع، لان المسائل الشرعیه لیس لها علاقه بالذوق ومعرفه قدر معین من المعلومات.. فمرجع التقلید الجامع للشرائط هو الخبیر بهذه المسائل ووحده له الحق فی الإجابه علیها، ومن هنا کان دأب المؤمنین علی الاستفتاء منهم..

وللإمام الشیرازی (دام ظله) مجموعات استفتائیه أخری، منها:

1: أجوبه المسائل الشرعیه، أعدها الشیخ جعفر الحائری، طبع أربع مرات.

2: أحکامک فی البلاد الأجنبیه، أعدها الشیخ عبد العظیم المهتدی البحرانی، مطبوع.

3: أجوبه المسائل اللبنانیه، مطبوع.

4: أجوبه المسائل المالکیه، مطبوع.

5: أجوبه المسائل العلویه، غیر مطبوع.

6: استفتاءات، أعدها الشیخ حسن حسین، مطبوع.

7: أجوبه المسائل المقدادیه، تحت الطبع.

8: أجوبه المسائل الکویتیه، غیر مطبوع.

9: أجوبه المسائل الشرعیه، نشره فقهیه صدر منها 13 عددا.

10: مجموعه الاستفتاءات الشرعیه، عده مجلدات، غیر مطبوع.

11: الاستفتاءات الشرعیه، عده مجلدات، غیر مطبوع.

12: أجوبه المسائل الحائریه، غیر مطبوع.

مرکز الرسول الأعظم

(ص) للتحقیق والنشر

بیروت - لبنان

العقائد والفلسفه

الواحد الحقیقی

س: ما معنی هذه العباره: (الواحد الحقیقی لا یصدر منه إلا الواحد الحقیقی غیر ذی الإراده)؟

ج: بمعنی أن البسیط الذی لا تکثر فیه لا خارجاً ولا ذهناً، لا یصدر منه إلا واحد، لکن ذلک إنما هو فی الفاعل بالجبر، وأما الفاعل بالإراده کالله سبحانه وتعالی فیصدر عنه الکثیر. (1)

ذات الله سبحانه

س: هل ذات الله سبحانه وتعالی مفهوم جزئی لها تحقق خارجی فی کل أنحاء الوجود؟

ج: الله سبحانه وتعالی موجود فی کل مکان، لکن نحو هذا الوجود فوق إدراک البشر، فإنه تعالی لیس بجسم، والإنسان لا یعرف شیئاً إلا بمثله أو ضده، والله لا مثل له ولا ضد له کما ذکرناه فی شرح التجرید.(2)

الرؤیه بالقلب

س: الله سبحانه وتعالی لا یُری بالعین ولکن یُری بالقلب، فما معنی رؤیته بالقلب؟

ج: العلم بوجوده وصفاته الکمالیه، کعلمنا بالبدیهیات.

المعصومون (علیهم السلام) وعلم الغیب

س: هل الأئمه المعصومون (علیهم السلام) یعلمون الغیب؟ وکیف؟

ج: یعلمون بتعلیم الله:*عالم الغیب فلا یظهر علی غیبه أحداً إلا من ارتضی* (3) والحصول إما بإرسال الرسول، أو الإلقاء فی القلب، أو نحو ذلک مما ذکر فی کتب الأخبار والکلام.

العوالم بعد الموت

س: ما هی العوالم التی ینتقل فیها الإنسان بعد الموت؟

ج: عالم البرزخ: (القبر)، وعالم المحشر: (القیامه)، وعالم الآخره: (الجنه والنار).

الأصول

الشیاع

س: هل ان الشیاع الذی یبدأ من إخبار شخص واحد، حجه شرعاً، أم یشترط بدؤه بأکثر من واحد؟

ج: یلزم أن یکون المصدر أشخاصاً متعددین، لا أن یکون المصدر واحداً، والله العالم.

الجمع الدلالی

س: ما معنی الجمع الدلالی (کما جاء فی الأصول)؟

ج: التصرف فی دلاله أحد الدلیلین أو کلیهما تصرفاً عرفیاً لدی التعارض غیر المستقر، کما ورد (لا تأکل الجبن) (4) وورد (لا بأس بأکل الجبن) (5) فیحمل

الأول علی الکراهه. (6)

الفحص فی الشبهات الموضوعیه

س: خلافاً لبعض الفقهاء، بل لمشهورهم، سمعنا انکم توجبون الفحص فی الشبهات الموضوعیه، فما المستثنی من هذه القاعده؟

ج: نعم یلزم الفحص إلا فی الطهاره والحلیه، ولیس رأی الفقهاء أیدهم الله عدم الفحص بالإطلاق، والله العالم.

مقدار الفحص

س: کم هو مقدار الفحص فی الشبهات الموضوعیه؟

ج: حسب المتعارف والله العالم.

الاجتهاد والتقلید

التقلید والأعلمیه

س: هل یجب التقلید، وهل تشترط الأعلمیه فی المجتهد والمرجع؟

ج: التقلید واجب، والأعلمیه علی المشهور لازمه. (7)

تشخیص الأعلم

س: هل یجب تقلید الأعلم؟ وکیف نمیز الأعلم من غیر الأعلم؟

ج: الأحوط تقلید الأعلم، ویمکن تمیزه بالعلم الوجدانی وبشهاده البینه الشرعیه من أهل الخبره.

المراد بالأعلمیه

س: شرط الأعلمیه الذی یشترطه بعض الفقهاء فی مرجع التقلید، هل هو منحصر فی الأمور العبادیه والمعاملاتیه المتداوله فی الرسائل العلمیه؟ أم ان الأعلمیه ینبغی أن تکون أیضاً فی الأمور العامه: (السیاسیه، الاقتصادیه..وغیرها) من مجالات الحیاه المرتبطه بشؤون الناس؟

ج: بل فی الکل.

تقلید غیر الأعلم

س: هل یحکم ببطلان من قلّد غیر الأعلم، مع احتمال عدم توفر بعض الشروط المعتبره فی التقلید فی الشخص الأعلم؟

ج: یجب علیه الفحص الآن، وما مضی من أعماله محکومه بالصحه.

إجازه الاجتهاد

س: هل المجتهد أو مرجع التقلید یحتاج إلی إجازه من الفقهاء الآخرین یشهدون باجتهاده؟ أم الفقه الاستدلالی کافٍ لإثبات ذلک؟

ج: لیست الإجازه طریقاً منحصراً، والفقه الاستدلالی کافٍ بشروطه.

التقلید فی أصول الدین

س: هل یجوز التقلید فی الأمور العقائدیه، أی فی أصول الدین؟

ج: التقلید فی الفروع (8) فقط، ولا یجوز فی أصول الاعتقادات علی المشهور.

العدول إلی مجتهد آخر

س: ینسب إلی سماحتکم جواز العدول من مجتهد إلی آخر، فهل هذا صحیح؟

ج: لم أفت بذلک إلا فی العدول إلی الأعلم ونحوه. (9)

تقلید صاحب الحدائق (ره)

س: هناک

أناس یقلدون الشیخ یوسف صاحب الحدائق أو الشیخ حسین العصفور، تغمدهما الله تعالی برحمته الواسعه، فما حکم تقلیدهم؟

ج: المشهور بین الفقهاء اشتراط الحیاه فی المفتی إذا کان تقلیداً إبتدائیاً، (10) ویجوز تقلیدهما (رضوان الله علیهما) شریطه إجازه الفقیه الحی لذلک والله العالم.

العمل وفق رساله غیر مرجعه

س: هل یجوز العمل وفق الرسائل العملیه لغیر مرجعه من الماضین، أو من الأحیاء، فی حاله عدم حصوله علی رساله مرجعه وتعسر الوصول إلیه؟

ج: إذا لم یمکن الوصول إلی رأی المقلَد، ولم یمکن تأجیل الموضوع، ولا الاحتیاط، جاز العمل برساله مجتهد حی آخر، وإن لم یحصل علیها جاز العمل برسائل المتقدمین.

معنی (خلاف الاحتیاط)

س: هل (خلاف الاحتیاط) یعنی عدم الجواز من باب الاحتیاط؟

ج: نعم.

المراد من کلمه (مشکل)

س: قولکم فی بعض الإجابات: "مشکل" هل یعنی الاحتیاط الوجوبی أو التحریمی؟

ج: نعم.

المراد من کلمه (علی المشهور)

س: فی بعض الأحیان تجیبون علی المسأله: جائز أو حرام "علی المشهور"، فماذا یعنی ذلک؟

ج: معنی ذلک الاحتیاط فیما ذهب إلیه المشهور. (11)

المراد من کلمه (الاطمئنان)

س: تذکرون فی أجوبه بعض المسائل کلمه: (الاطمئنان)، ما هو معناها المقصود عندکم؟

ج: الاطمئنان مرتبه من مراتب العلم، بحیث یکون احتمال الخلاف غیر معتنی به عند العقلاء.

هل یجوز العدول؟

س: هل یجوز العدول فی التقلید من مجتهد لآخر مع اجتماع الشروط فی الاثنین؟

ج: العدول خلاف الاحتیاط والله العالم.

لو عدل شخص…

س: لو عدل شخص مع علمه بعدم جواز العدول، فهل تقلیده للآخر باطل؟ أو هو آثم فقط مع صحه تقلیده؟

ج: لو عدل عاد للأول وصح ما مضی من عمله.

العمل بالاحتیاط

س: ما حکم العمل بالاحتیاط سواء کان تعیین الکیفیه بالاجتهاد أو التقلید؟

ج: جائز.

البقاء علی تقلید المیت

س: بناءً علی جواز البقاء علی تقلید المیت حسب فتواکم فی المسائل

الإسلامیه، (12) هل یجوز البقاء مطلقاً سواء فی المسائل التی عمل بها أم لم یعمل؟ حفظها أم نسیها، بحیث یحتاج أن یرجع إلی الرساله العملیه أو إلی المتخصص؟

ج: نعم یجوز البقاء مطلقا.

لو عمل علی فتوی غیر مقلَده

س: إذا عمل الإنسان وفق فتوی معینه لغیر مقلَده، وبعد فتره وجد إن المجتهد الذی یقلده لا یقول بهذه الفتوی، فما هو الحکم؟

ج: لا بأس بما مضی.

بین البقاء علی المیت وتقلید الحی

س: البقاء علی تقلید المتوفی فی المسائل التی عمل بها فی حیاته، وتقلید الحی فی المسائل الأخری، هل جائز أم لا؟

ج: جائز.

هل یجوز البقاء علی تقلید المیت مطلقاً؟

س: هل یجوز البقاء علی تقلید المیت مطلقاً، أم فی المسائل التی عمل بها؟

ج: الجواز مطلق.

هل یجوز الرجوع فی بعض المسائل

س: هل یمکن الرجوع فی بعض المسائل إلی غیرکم من المجتهدین فی حاله کون العمل علی رأی الغیر أیسر للمکلف من العمل علی رأی سماحتکم؟

ج: لا یجوز فی المسائل التی علیها الفتوی. (13)

فتاوی (موسوعه الفقه)

س: هل یجوز العمل بالفتاوی الموجوده فی "موسوعه الفقه" (14) التی لسماحتکم؟

ج: إذا لم تکن معارضه بالرساله العملیه جاز.

لو سئل الوکیل…

س: إذا سئل أحد وکلائکم، والسائل من غیر مقلدیکم، فهل یلزم إجابته علی رأی سماحتکم، أو رأی مرجع السائل؟

ج: کلاهما جائز.

لو بقی علی تقلید المیت

س: هناک بعض المقلدین لمراجع متوفین، بقی علی تقلید المیت دون الرجوع إلی الحی من المراجع.. إلی أن یبحث عن المرجع المناسب الحی، فما حکم أعماله وإلی من یدفع الخمس؟

ج: لا یجوز البقاء علی تقلید المیت من دون تقلید الحی فی هذه المسأله، فیجب علی من مات مجتهده، تقلید مجتهد حی فی جواز البقاء، کما یجب أن یدفع الخمس للمجتهد الحی الجامع للشرائط.

إعطاء

الحقوق الشرعیه لغیر مقلده

س: هل یجوز للمقلد إعطاء حقوقه الشرعیه لغیر مقلَده؟

ج: إذا کان مصرف مقلَده والمجتهد الآخر متساویین جاز إعطاؤه لغیره، إذا لم یشترط مرجعه إعطاءه لنفس المرجع.

النائب الخاص

س: هل للإمام المهدی (عجل الله تعالی فرجه) نائب خاص فی عصر الغیبه الکبری؟

ج: فی عصر الغیبه الکبری لا توجد نیابه خاصه عن الإمام المنتظر (عجل الله تعالی فرجه الشریف).

وظیفه المؤمنین فی عصر الغیبه

س: ما هی وظیفه المؤمنین فی عصر الغیبه الکبری بالنسبه لأخذ الأحکام الشرعیه مع عدم وجود نائب خاص للإمام المنتظر (عجل الله تعالی فرجه الشریف).

ج: وظیفه المؤمنین الکرام أیدهم الله تعالی فی عصر الغیبه الکبری: الرجوع فی أخذ الأحکام الشرعیه إلی مراجع التقلید الجامعین للشرائط، کما ورد فی الحدیث الشریف عن الإمام الحجه أرواحنا فداه:

(أما الحوادث الواقعه، فارجعوا فیها إلی رواه أحادیثنا فانهم حجتی علیکم وأنا حجه الله علیهم) (15) ولا یجوز الرجوع إلی غیرهم فی ذلک إطلاقاً.

اخذ الحقوق الشرعیه من غیر المقلد

س: هل یجوز لوکلائکم أن یأخذوا الحقوق الشرعیه من غیر مقلدیکم؟

ج: المشهور بین الفقهاء الجواز، إلا مع نهی مرجع التقلید.

الوکیل إذا بلغ مرتبه الاجتهاد

س: بعض وکلائکم ممن بلغوا درجه الاجتهاد، یذکرون فتاوی لا یعلم إنها طبق فتاواکم أو لا، فهل یصح الاعتماد علیهم ونقل ما قالوا خاصه إذا کانت المسأله فوریه؟

ج: لا بأس.

بین الإذن والوکاله

س: هل الإذن الذی تعطونه لبعض المبلغین ورجال الدین فی التصدی للأمور الحسبیه وقبض الحقوق الشرعیه، یعتبر وکاله منکم إلیهم؟

ج: الإذن غیر الوکاله (علی ما ذکر فی مباحث الاجتهاد والتقلید) لکن یجوز للمأذون العمل حسب الإذن.

إثبات الاجتهاد

س: هل الاجتهاد یثبت بشهاده مجتهد آخر، أم هو متروک لکفاءه الشخص ومدی إثباته لاجتهاده وفقاهته؟

ج: الثانی.

العمل بلا تقلید

س:

عمل المکلف العامی من غیر تقلید وحسب ما یرتئیه من فهمه العام لأحکام الشریعه جائز أم لا؟

ج: لا.

بین الثقافه الإسلامیه والفتوی

س: المقلد المثقف بالأفکار الإسلامیه العامه، هل یصح له الاعتماد علی ثقافته وعلمه بالکلیات والأصول الإسلامیه بدلاً من الفتوی الصریحه لمرجعه، بحجه أنها صادره بعیداً عن الواقعیات المحیطه به فی هذه البلدان؟

ج: الفتاوی لیست صعبه، بل ملائمه لکل جو.

الاجتهاد الشخصی

س: هل یجوز للمسلم الاجتهاد الشخصی بالاستناد الی ثقافته الإسلامیه ومعلوماته العامه، وذلک بدافع حریه الرأی فی الإسلام؟

ج: کلا، لأن الأمر یحتاج إلی الخبره فی استنباط الأحکام الشرعیه.

انفتاح باب الاجتهاد

س: باب الاجتهاد واستنباط الأحکام الفقهیه من أدلتها الشرعیه، هل لا یزال مفتوحاً، أم أنه قد سد؟

ج: نعم، مفتوح.

ولایه الفقیه

ولایه الفقیه واشتراط الحیاه

س: هل تستمر ولایه الفقیه بعد وفاه الفقیه؟

ج: ولایه الفقیه محدده بحال الحیاه، لأنه القدر المتیقن من أدله الولایه، والمطلقات منصرفه لحال الحیاه، لاقتضاء الحکمه ذلک، ویوضح الأمر حال سائر الأولیاء. (16)

فرض النظام السیاسی

س: هل للمرجعیه الدینیه أن تفرض علی الشیعه نظاماً سیاسیاً معیناً؟

ج: لشوری الفقهاء والمراجع المقلَدین من قبل الأمه مع استشاره أهل الخبره.. ملاحظه وتشخیص الأصلح بحال المسلمین من الأنظمه السیاسیه وغیرها، وقد فصلنا الحدیث عن ذلک فی کتاب "الفقه السیاسه". (17)

الخصوصیه الوطنیه

س: هل للمرجعیه الدینیه التدخل فی إلغاء الخصوصیه الوطنیه للشعوب الإسلامیه؟

ج: الدفاع عن الوطن وتقویته إیجابا لازم فی العدید من المصادیق، وقد ورد: (حب الوطن من الإیمان)، أما جعل الوطن الجغرافی مقیاساً للتفرقه بین المسلمین فغیر جائز، لأن المسلمین أمه واحده (18) وسواء کأسنان المشط، (19) ولا فضل لعربی علی عجمی ولا لأبیض علی أسود إلا بالتقوی. (20)

الحاکم السیاسی فی الدوله الإسلامیه

س: هل یشترط فی الحاکم السیاسی للدوله الإسلامیه أن یکون

من صنف الفقهاء، أم یکفی کونه مقلداً لبعضهم؟

ج: قد ذکرنا فی کتاب "الشوری فی الإسلام" (21) وغیره، ان الحاکم الأعلی للدوله الإسلامیه: "شوری الفقهاء المراجع"، ولهم فیما إذا ارتأوا المصلحه_ توکیل شخص لإداره الحکومه، ولدی الاختلاف یؤخذ برأی الأکثریه.

هل یمکن منح الولایه؟

س: هل یمکن الفقیه منح ولایته وتخویلها لفاقد الفقاهه کالسفیر والوزیر وشبههما؟

ج: لغیر الفقیه التصرف فی الإطار الإسلامی کوکیل فی التطبیق وفی حدود الوکاله، أما ما عداه فلا.

حدود ولایه الفقیه

س: هل للفقیه ولایه علی فقیه آخر، أو علی غیر مقلدیه فی الفتوی والحکم؟

ج: الفقیه حجه علی مقلدیه، لا علی فقیه آخر أو مقلدیه، ولا فرق بین الفتوی والحکم.

الفقیه الواحد أم شوری الفقهاء؟

س: هل ترون الولایه للفقیه الواحد أم للفقهاء؟

ج: الثانی. (22)

هل ولایه الفقیه مطلقه؟

س: هل ولایه الفقیه مطلقه أم مقیده؟

ج: مقیده بالإطار الإسلامی.

ولایه الفقیه والإطار الشرعی

س: هل ولایه الفقیه ثابته فی إطار الشریعه، أم تثبت حتی خارج هذا الإطار؟

ج: بل فی إطار الشریعه فقط. (23)

بین الفقیه والفقیه الآخر

س: هل یجوز لفقیه منع فقیه آخر من إبداء وجهه نظره فی المسائل الفقهیه والاجتماعیه والسیاسیه؟

ج: لا یجوز إطلاقاً.

الفقیه الحاکم

س: إذا کان الفقیه حاکماً علی المسلمین وبیده زمام السلطه هل یجب علی غیره من الفقهاء أن یطیعوا حکمه؟

ج: لا، وإنما اللازم شوری الفقهاء المراجع.

صلاحیه وکیل الحاکم الشرعی

س: هل یستطیع وکیل الحاکم الشرعی أن یؤدی وظیفه الحاکم نفسه أم لا؟

ج: یستطیع فی حدود وکالته.

الأحزاب الإسلامیه وإذن الفقیه

س: التنظیم والحزب الإسلامی إذ یتطلع لقیاده الأمه نحو التغییر السیاسی الذی یقترن فی الغالب مع التضحیات والدماء، هل لابد من ولایه فقیه یجیز له ما لا یجوز لغیره، أم أنه یستطیع العمل من دون الفقیه الجامع للشرائط، والاکتفاء بعدول المؤمنین؟

ج:

یلزم إجازه الفقیه الجامع للشرائط.

کیفیه تطبیق شوری المراجع

س: مع تعدد مراجع التقلید والتباعد الجغرافی فیما بینهم، کیف یمکن تطبیق فکره "شوری المرجعیه" التی تتبنونها؟

ج: بوکلائهم، کجامعه الدول العربیه، أو الأفریقیه، أو الأمم المتحده، وبین کل مده وأخری یجتمعون بأنفسهم.

ضروره شوری المراجع

س: البعض یری أن السبب فی عدم اجتماع الناس علی مائده التعاون علی البر والتقوی هو عدم اجتماع مراجع الأمه، بل عدم تلاقیهم کحد أدنی للتقارب وبث روح التعاون فی الأتباع؟

ج: بنظری "شوری المراجع" ضروری شرعاً وعقلاً. (24)

الإطار العام للحکومه الإسلامیه

س: بشکل عام، ما هو الإطار العام الذی ترونه للحکومه الإسلامیه؟

ج: ذکرت فی کتاب لی باسم "الحریه الإسلامیه" المؤلف قبل ثلاثین سنه: (25) إن نظری الفقهی "شوری المراجع" و"تعدد الأحزاب الحره".

التنازل عن المرجعیه

س: هل یستطیع المرجع أن یتنازل عن مرجعیته لآخر؟

ج: لا.

وظیفه المرجعیه الدینیه

س: ما هی وظیفه المرجعیه الدینیه فی عصر الغیبه؟

ج: وظیفه المرجعیه الدینیه هی: الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وإرشاد وتوجیه الأمه، وإداره العباد والبلاد، وذلک عبر شوری الفقهاء المراجع.

متفرقات

المنهج الدراسی فی الحوزات العلمیه

س: هناک من یری ان المناهج الدراسیه فی الحوزات العلمیه قاصره عن تربیه الکوادر العلمائیه علی مستوی قیاده العمل السیاسی والتغیری… لذلک فلا یلزم إتباع العلماء، فهل توافقون علی هذا الرأی؟

ج: هذا غیر صحیح.

الدعایات ضد العلماء

س: ما حکم الدعایات السوداء التی تنشرها أجهزه المخابرات والمغرضون ضد علماء الدین ومراجع الأمه؟

ج: حرام قطعاً.

علم المنطق

س: ما رأی سماحتکم فی المنطق الذی یدرس فی الحوزات العلمیه (المنطق الأرسطی)، وهل ما یوجد فیه صحیح؟

ج: اعتمد علیه فقهاؤنا العظام (قدس الله أسرارهم) لأنها غالباً أمور مطابقه للعقل، لکن الصحه غیر الکمال.

الألقاب المتداوله عند العلماء

س: ما هو معنی الألقاب المتداوله عند العلماء، مثل:

ثقه الإسلام، حجه الإسلام، آیه الله العظمی… وغیرها؟

ج: المعانی اللغویه لهذه الکلمات واضحه، والمعانی الاصطلاحیه مرهونه بالاصطلاح وتستخدم لبیان الرتب العلمیه عاده.

الاصطلاحات الحوزویه

س: ما الفرق بین (المجتهد) و(المرجع) وما الفرق بین (حجه الإسلام) (وآیه الله) و(الفضیله) و(السماحه)؟

ج: بینهما عموم وخصوص مطلق، فکل مرجع مجتهد ولا عکس، وأما هذه.. فهی اصطلاحات بعضها یشیر إلی المراتب العلمیه والآخر إلی المراتب الأخلاقیه.

لا تزر وازره وزر أخری

س: نتیجه لأخطاء بعض رجال الدین، هناک من یحجم دور کل العلماء، فهل هذا یتفق مع الإسلام؟

ج: کلا، فلا تزر وازره وزر أخری. (26)

هل الغایه تبرر الوسیله؟

س: "الغایه تبرر الوسیله" هل هذه المقوله صحیحه أم لا؟

ج: هذه المقوله غیر صحیحه، نعم قاعده (الأهم والمهم) صحیحه شرعاً وعقلاً. (27)

الموجودات فی الکواکب الأخری (28)

س: هل یوجد فی الأجرام السماویه أناس أو مخلوقات أخری؟

ج: یظهر من بعض الروایات ذلک.

إسناد الروایه إلی المعصوم (علیه السلام)

س: هل یجوز نقل الروایه مع عدم العلم بصحتها، أو لا یعلم استنادها إلی أی راو أو کتاب؟

ج: لا یجوز إسنادها إلی المعصوم (علیه السلام).

تنظیم الحوزات العلمیه

س: ما هو الأسلوب الأفضل لتنظیم شؤون الحوزات العلمیه؟

ج: ذکرنا ذلک فی کتابنا (الفقه: الإداره). (29)

---------

سبحان ربک رب العزه عما یصفون وسلام علی المرسلین والحمد لله رب العالمین وصلی الله علی محمد وآله الطاهرین.

قم المقدسه

محمد الشیرازی

رجوع إلی القائمه

الهوامش

(1) راجع کتاب (القول السدید فی شرح التجرید) و (شرح المنظومه) للإمام الشیرازی "دام ظله".

(2) القول السدید فی شرح التجرید.

(3) سوره الجن/ الآیه 26 - 27.

(4) راجع الوسائل ج17 ص 37 ب 22 باب کراهه أکل القدید والجبن بغیر جوز.. وراجع مستدرک الوسائل ج 16 ص 398 باب کراهه أکل التفاح الحامض والکزبره والجبن وسؤر الفار.

(5) الکافی: ج 6

ص 257 ح 2.

(6) راجع کتاب "الأصول" للإمام المؤلف دام ظله.

(7) راجع (منتخب المسائل الاسلامیه) ص 43 المسأله 2 الطبعه الثانیه دار الصادق بیروت، وفیه: (وکذلک تشترط الاعلمیه فی المجتهد علی الاحوط وجوبا).

(8) أی فی فروع الدین وهی الأحکام الشرعیه کالصلاه والصیام والحج و…

(9) راجع (رساله توضیح المسائل) ط مکتبه جنان الغدیر الکویت.

(10) راجع موسوعه الفقه کتاب (الاجتهاد والتقلید) ج1 ص105 المسأله 9 وفیه: ولایجوز تقلید المیت ابتداءً.

(11) أی المشهور بین الفقهاء.

(12) راجع المسائل الاسلامیه ص92 المسأله9 ط دار العلوم لبنان وفیه: (اذا مات المجتهد الذی یقلده الشخص یلزم اما ان یبقی علی تقلید المجتهد المیت او یقلد المجتهد الحی).

(13) راجع (المسائل الاسلامیه) ص 91 المسأله 7 (أحکام التقلید) وفیه: اذا أفتی المجتهد فی مسأله لم یجز لمقلده ان یقلد فی تلک المسأله مجتهدا آخر علی الاحوط، واما اذا لم یفت بل قال: (الاحوط ان یفعل کذا) کما قال: الاحوط ان یأتی بالتسبیحات الاربع ثلاث مرات، لزم علی المقلد اما ان یعمل بهذا الاحتیاط وهو الذی یسمی بالاحتیاط الوجوبی ویأتی بالتسبیحات الاربع ثلاث مرات، او یعمل بفتوی مجتهد آخر، فان کان المجتهد الآخر یقول بکفایه المره امکنه الاتیان بها مره واحده.

(14) هی اکبر موسوعه استدلالیه فی الفقه الإسلامی، تضم اکثر من 147 مجلدا وسبعین الف صفحه.. کتبها الامام المؤلف للفقهاء والمجتهدین.

(15) کمال الدین ص 440 ب 45 ح 4 ط بیروت، ووسائل الشیعه ج 18 ص 101 ب 11 ح 9.

(16) کالأب والجد والحاکم والوکیل و… راجع للتفصیل الاکثر موسوعه الفقه کتاب البیع ج 4-5.

(17) موسوعه الفقه ج 105-106 کتاب السیاسه.

(18) إشاره إلی قوله تعالی: (ان هذه أمتکم أمه واحده وأنا ربکم فاعبدون)، الانبیاء /92.

(19)

إشاره إلی قوله *: (الناس سواء کأسنان المشط) بحار الأنوار ج 75 ص 251 ح108 ب23.

(20) مستدرک الوسائل ج 12 ص 89 ب 75 ح 13598 [الشیخ المفید فی الاختصاص] قال: بلغنی ان سلمان الفارسی دخل مسجد رسول الله صلی الله علیه وآله فعظموه وقدموه اجلالا لحقه واعظاما لشیبته واختصاصه بالمصطفی وآله علیهم السلام، فدخل عمر فنظر الیه فقال: من هذا العجمی المتصدر فیما بین العرب؟ فصعد رسول الله (ص) المنبر فخطب فقال: ان الناس من عهد آدم الی یومنا هذا مثل أسنان المشط لا فضل للعربی علی العجمی ولا للأحمر علی الأسود إلا بالتقوی، الخبر.

(21) طبع هذا الکتاب أکثر من مره فی لبنان و ایران ویشتمل علی 104 صفحه من الحجم الرقعی کما طبعت ترجمه باللغه الفارسیه.

(22) راجع حول مبحث ولایه الفقیه: موسوعه الفقه کتاب البیع ج4-5 فصل فی ولایه الفقیه. للإمام المؤلف "دام ظله".

(23) راجع موسوعه الفقه کتاب البیع ج5 ص 11 تحت عنوان (حدود ولایه الفقیه).

(24) راجع کتاب (الشوری فی الإسلام) وموسوعه الفقه کتاب البیع ج 4-5.

(25) طبع الکتاب مکرراً فی لبنان وایران ویحتوی علی126صفحه من الحجم الرقعی وترجم إلی بعض اللغات الأخری. ألفه الإمام الشیرازی فی کربلاء المقدسه سنه 1380ه.

(26) إشاره إلی قوله تعالی: (لاتزر وازره وزر أخری) الأنعام/ 164.

(27) للتفصیل راجع موسوعه الفقه کتاب القواعد الفقهیه، للإمام الشیرازی "دام ظله".

(28) راجع بحار الانوار ج54 ص329 ح13 عن ابی عبد الله علیه السلام: ان من وراء عین شمسکم هذه اربعین عین شمس فیها خلق کثیر وان من وراء قمرکم اربعین قمرا فیها خلق کثیر لایدرون ان الله خلق آدم ام لم یخلق. الحدیث.

وفی البحار ج54 ص321 ب2 ح3: عن الإمام الباقر

علیه السلام:… بلی والله لقد خلق الله تبارک وتعالی الف الف عالم والف الف آدم. الحدیث. وکذلک البحار ج54 ص321 ب2 ح4-5 عن تفسیر علی بن ابراهیم وقصص الراوندی.

(29) راجع موسوعه الفقه ج 103-104 کتاب الإداره.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.