أجوبه المسائل العلویه (یحتوی علی 162 أسئله و أجوبه آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی)

هویه الکتاب

تألیف: المرجع الدینی الأعلی ایه الله السید محمد الحسینی الشیرازی

الطبعه الأولی /1424ه 2003م

ناشر: مرکز الرسول الأعظم ص للتحقیق والنشر /بیروت لبنان ص.ب: 6080 شوران

کلمه المرکز

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله ربّ العالمین والصلاه والسلام علی سیدنا محمّد وآل بیته الطیبین الطاهرین.. وبعد:

الکتاب الذی بین یدی القارئ العزیز یحتوی علی أسئله عامه للسائل الأخ (علی) الذی لم نحصل علی اسمه الکامل، وکان قد طرحها علی سماحه المرجع الدینی الأعلی آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (أعلی الله درجاته) بتاریخ (17/ذی القعده/1390ه الموافق ل 13/1/1971م)، وقد أجاب علیها سماحته بأجوبه مقنعه وافیه، مع رعایه الاختصار، مما یدل علی غزاره علمه واطلاعه الواسع فی العلوم المختلفه.

وهکذا یجب أن یکون شأن علمائنا الأعلام العاملین.. فالإسلام عموماً، والفقه الشیعی خصوصاً، أثری وأغنی من أی قانون یمکن أن یضعه البشر لأنفسهم.. وقد بقی الفقه الشیعی مفتوح الأبواب أمام کل أنواع الأسئله والإشکالات وحتی الافتراضیه منها، أو تلک التی یبدو أنها مستحیله، لیجیب عنها ویضع النقاط علی الحروف، ویقول کلمته الفصل التی هی کلمه الإسلام المحمدی.

ومنذ زمن طویل کان الفکر الشیعی ینظر ویفتی فی مسائل مثل الصلاه علی سطح القمر، أو تبدیل أعضاء الإنسان بأعضاء من غیره، أو..، أو..، بینما کانت فیه هذه الأفکار محرَّمه عند بعض الناس، ومستحیله استحاله قطعیه عند غیرهم.

وحین کان البعض یفتی بتکفیر الناس، ویأمر بقتل مخالفیه، بل ویشتغل بالفتک والقتل والإفساد، کان مراجع الشیعه یفتون بوجوب الوحده والأخوه والشوری والسلام واللاعنف، ونشر الرحمه والعدل الإسلامیین.

.. ومن رواد هؤلاء المراجع العظام سماحه الإمام المؤلف آیه الله العظمی السید محمد الحسینی الشیرازی (أعلی الله درجاته).. ولیس هذا الأمر بغریب علی سماحته.. فهو ابن الشجره المحمدیه الباسقه التی *أصلها

ثابت وفرعها فی السماء*(1)، وهو قریب العهد بجده الإمام الشیرازی المجدد رحمه الله علیه الذی فجَّر ثوره التنباک الشهیره، فتفجرت بذلک ثوره وصحوه إسلامیه عارمه وقفت سداً منیعاً بوجه محاولات الاستعمار المستمره للسیطره علی بلاد المسلمین.

کما أن سماحته قریب العهد أیضاً بأبیه سماحه آیه الله العظمی السید مهدی الحسینی الشیرازی رحمه الله علیه الذی استلم المرجعیه الدینیه لفتره طویله التف حوله فیها الناس من کل حدب وصوب.

ولهذا فإن سماحه الإمام المؤلف (أعلی الله مقامه) کان لا یتوانی فی إجابه سائلیه، وکان لا یدخر جهداً ما دام بإمکانه أن یقدم خدمه للعلم والدین، ولذلک نراه یجیب عن أسئله الناس بما یملیه علیه علمه وتبحره فی علوم محمد صلی الله علیه و اله وآل محمد علیهم السلام، حتی أصبح لدیه من هذه الأجوبه عشرات الکتب والمؤلفات.

وقد تم فعلاً نشر عدد کبیر منها مما فیه الفائده لعامه الناس، ومما یحتوی علی أسئله مهمه طالما تتردد علی ألسنتهم، وکان سماحته یتصدی لها ویزیل عنها غبار الشکوک أو الجهل.

ونظراً لتشعب الأسئله واحتوائها علی مضامین علمیه دقیقه وذات فائده عامه رأینا أن من المناسب إدراج بعض التوضیحات والتعلیقات إتماما للفائده ولکی لا یضطر القارئ الکریم إلی الرجوع إلی مصادر البحث.

وقد أفرزناها بهذه العلامه (*) بعد جواب الإمام الشیرازی (أعلی الله درجاته) مباشره.

هذا وقد اقتضت بعض الإجابات أن نورد أحادیث وتوضیحات وتعلیقات بشکل مطول، بینما اقتضت غیرها من الإجابات توضیحات أقل، وفی کلها توخَّینا أن لا نخرج عن الموضوع الذی أراده الإمام الشیرازی من خلال أجوبته.

نسأل الله العلی القدیر أن یوفقنا جمیعاً للاستفاده من المعارف الإسلامیه وعلوم آل محمد صلی الله علیه و اله ومما ورد فی هذا الکتاب

القیم، وأن یوفقنا جمیعاً فی سبیل إعلاء کلمته إنه سمیع مجیب.

مرکز الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله للتحقیق والنشر

بیروت - لبنان

طلب الاستفتاء

بسم الله الرحمن الرحیم

سماحه آیه الله المرجع الدینی الإمام المجاهد الحاج السید محمد الحسینی الشیرازی(دام ظله). أرجو الإجابه علی هذه الأسئله، ودمتم مؤیدین بنصر الله، محفوظین بعنایته.

ولدکم المخلص علی(2)

کربلاء المقدسه - العراق

الثلاثاء 16/ذو القعده/1390ه

12/کانون الثانی/1971م

الجواب الشریف

بسم الله الرحمن الرحیم

السلام علیکم ورحمه الله وبرکاته

أسأل الله لکم دوام العز والسعاده والإقبال بمحمد وآله الأطهار علیهم السلام.

کربلاء المقدسه

17/ذو القعده/1390ه

محمد الشیرازی

1هل هناک أعضاء زائده؟

س1: هناک فی جسم الإنسان أعضاء، کالزائده الدودیه، والثدیین عند الرجل، وبعض الغدد التی لم یستفد منها الإنسان، بل قد تکون مضره إلی درجه قد تودی بحیاته أحیانا، وبما أن الله سبحانه لم یخلق الکون الشاسع البدیع بما فیه، عبثاً بل لحکمه معینه، فما تفسیرنا لوجود هذه الأعضاء التی لیست لها أی فائده فی جسم الإنسان؟ کما أثبتها العلم الحدیث؟!

ج1: بالعکس، فقد أثبت العلم الحدیث فعلاً فوائد هذه الأمور، ومن هنا ردّ علماء الغرب علی دارون فی آرائه.

* لاحظ العلماء حدیثاً أن (للزائده الدودیه) عملاً مفیداً تقدمه للجسم وهو أنها تقوم باختزان الأوساخ والمواد الزائده التی لا یحتاجها الجسم، فتحفظ بذلک بقیه أعضاء الجسم من التعفن والتفسخ، إذ لو بقیت هذه الأوساخ داخل الشرایین لأضرت بها وعفنتها، ولکن الخالق تعالی جعل هذه الزائده لتعمل کحاویه لأوساخ البدن، وغالبا ما تبقی هذه الزائده وتعمل بوظیفتها دون أی إشکال، إلا أنها أحیانا وعند بعض الناس إذا امتلأت تماما أو تعفنت بحیث لا یصلح بقاؤها داخل الجسم، عند ذلک ینذر الجسم ویعلن عن الخطر بواسطه علامات وإشارات خاصه تظهر علی بدن الإنسان، مثل ارتفاع حراره الجسم والشعور بألم فی الجانب الأیمن من البطن یرافقه أحیانا استفراغ شدید مما یستوجب استئصالها.

* وکذلک اللوزتان: کان یزعم البعض بعدم فائدتهما وأنهما والزائده الدودیه بقایا لأدوار سابقه فی حیوانیه الإنسان!! لا لزوم لها فی الجسم، فکان البعض فی إنکلترا یستأصل اللوزتین من الأطفال، ولکنهم وبعد مرور زمن انتبهوا إلی خطأهم عندما لاحظوا فی هؤلاء الأطفال ضعف مقاومتهم أمام الأمراض

التی تتعرض لها الحنجره ومجری التنفس، فکانوا یصابون بها أکثر من غیرهم، والمعروف الآن أن للوزتین دوراً هاماً فی تنقیه الدم فإنهما یحافظان علی صحه الجسم وسلامته بتصفیه السائل اللیمفاوی من السموم والأجسام الغریبه الضاره وبعض الجراثیم.

* وأما الغدد فی الجسم فلکل منها وظیفه خاصه تقوم بها لخدمه الجسم عن طریق إفراز مواد معیّنه، نذکر منها:

* الغده اللعابیه: التی بإفرازها اللعاب تساعد علی الهضم وترطیب داخل الفم واللسان.

* الغده العرقیه: التی تفرز العرق وتساعد بذلک الکلیتین فی طرح الفضلات والماء وتخلیص الجسم من سمومه ومائه الزائد، کما تساعد علی تبرید الجسم وتنظیم حرارته.

* غده المبیض: التی یتکون فیها البیض المعدُّ للتناسل.

* الغده الدمعیه: التی مهمتها الدفاع عن العین وتنظیفها من الأوساخ والجراثیم.

وهکذا بقیه الغدد لکل منها حکمه وفائده وهدف(3).

* تشارلز دارون: (1809-1882م)، عالم بالطبیعه، إنکلیزی الأصل، صاحب نظریه التطور، أو النظریه المعروفه بالداروینیه، وهو من إنکلترا، له کتاب (أصل الأنواع) نشره عام (1859م) تمسک فیه بنظریته المشؤومه التی مردّها إلی الصدفه فی وجود الأشیاء وإنکار فکره الخلق، فهو یری أن الأنواع ینشأ بعضها عن بعض، فنوع الإنسان منحدر عن الأنواع الحیوانیه (القرده العلیا) ولکنه تطور عبر الأزمان ووصل إلی ما هو علیه الآن، إلا أن نظریته هذه جوبهت باعتراضات شدیده وهوجمت فی صلبها، وردّت من قبل علماء کثیرین من یوم بروزها إلی عصرنا الحاضر، ومنع تدریسها وتداولها فی مدارس ولایات کثیره من الولایات المتحده الأمریکیه باعتبارها تفسد العقول وتتعارض مع تعالیم الدین والفطره، ومن الطریف أنه حتی الملحدین والمنکرین لوجود الله تعالی لم یقبلوا فکره الصدفه فی الخلق، منهم:

سیر فرید هیل الذی نشر کتابا عام (1881م) باسم (التطور من الفضاء) ساعده فی ذلک أستاذ

هندی یدرس الریاضیات فی جامعه کارویف، وهما یعترفان فی ذلک الکتاب بأنهما ملحدان ولا ینتمیان لأی دین أو عقیده وأنهما یعالجان أمور الفضاء وحرکات الکواکب بأسلوب علمی بحت من زاویه عقلانیه خالصه لا تخضع ولا تتأثر بأی موقف دینی، والکتاب یتناول بالبحث الدقیق الفکره التی سادت فی بعض الکتابات التطوریه عن ظهور الحیاه تلقائیا من الوحل الأولی نتیجه لبعض الظروف والتغییرات البیئیه، ولکن (هو یل) یری بعد حسابات ریاضیه معقده وطویله ودقیقه أنه لا تکاد توجد فرصه لظهور الحیاه عن طریق التوالد التلقائی من هذا الطین، وبالتالی فإن الحیاه لا یمکن أن تکون قد نشأت عن طریق الصدفه البحته وأنه لابد من وجود عقل مدبر یفکر ویبدع لهدف معین(4).

2هل الأنبیاء علیهم السلام معصومون؟

س2: هل إن الأنبیاء علیهم السلام معصومون؟، وإن کانوا معصومین فلماذا أنزل الله تعالی آدم علیه السلام من الجنه لعصیانه؟(5)، ولماذا سجن الله سبحانه وتعالی یونس علیه السلام فی بطن الحوت نتیجه لذنبه(6)، وکذلک باقی الأنبیاء علیهم السلام، وإذا کانوا معصومین فما هو تفسیرنا لقوله تعالی لنبیه محمد صلی الله علیه و اله: *إنا فتحنا لک فتحا مبینا* لیغفر لک الله ما تقدم من ذنبک وما تأخر*(7).

وفی آیه أخری: *ووجدک ضالا فهدی*(8)؟

ج2: لمعرفه التفصیل راجعوا کتاب (تنزیه الأنبیاء) للسید المرتضی رحمه الله علیه، وإجمالا فإن الأنبیاء صدر منهم ترک الأولی ولم یصدر العصیان. والمراد: من غفران ذنوبه صلی الله علیه و اله أی ذنوبه عند قریش إذ لیس له ذنوب عند الله، ولذا قال تعالی: *إنا فتحنا لک فتحا مبینا* أی فتح مکه *لیغفر لک الله ما تقدم من ذنبک وما تأخر* فإن سلطه الإنسان علی قومه موجبه لنسیان ذنوبه عندهم، وغفرانهم لها.

* کتاب تنزیه

الأنبیاء: لأبی القاسم علی بن الحسین الموسوی المعروف بالشریف المرتضی رحمه الله علیه المولود فی شهر رجب سنه (355 ه / 966م) فی بغداد والمتوفی بها فی 25 ربیع الأول عام (436 ه 1044م)، وفی هذا الکتاب یتعرض السید رحمه الله علیه إلی مسأله عقائدیه هامه وهی عصمه الأنبیاء علیهم السلام التی اختلف المسلمون حولها، ولهم فیها أقوال وآراء کثیره ذکرها السید رحمه الله علیه فی مقدمه الکتاب، إذ یقول الشیعه الإمامیه: بعدم جواز صدور الذنوب والمعاصی من الأنبیاء علیهم السلام مطلقاً، والسید رحمه الله علیه یذکر أدله کثیره علی وجوب عصمه الأنبیاء علیهم السلام، فمن الأدله العقلیه ما ذکره:

إن من تصدر منه الکبائر ولا یؤمن منه الإقدام علی الذنوب فلا شک أن النفس البشریه لا تکون راغبه إلی قبول قوله أو استماع وعظه کرغبتها إلی من لا یصدر منه شیء من ذلک، وهذا أمر فطری لا یختلف علیه اثنان، فکیف یمکن أن نقبل ممن یأمرنا بالصدق وهو یکذب، أو الذی یشرب الخمر مثلا وینهی الآخرین عن شربه، ولا فرق فی ذلک سواء قلنا بجواز صدور المعاصی والذنوب من النبی قبل النبوه أوحالها، فإن النفس تکون متنفره منه وإن تاب بعد ذلک عن کل الأخطاء فمن الطبیعی أن الإنسان المرتکب للأخطاء والمعاصی لا ینظر إلیه الناس إلا کونه مرتکباً للمعاصی والأخطاء ولا یعهد منه النزاهه والطهاره.

وأما المواضیع التی یبحثها السید رحمه الله علیه فی الکتاب بالتفصیل فهی کما یلی:

بیان الخلاف فی نزاهه الأنبیاء علیهم السلام عن الذنوب، تنزیه الأنبیاء علیهم السلام عن کافه الصغائر والکبائر، تنزیه النبی آدم علیه السلام، تنزیه النبی نوح علیه السلام، تنزیه النبی إبراهیم علیه السلام، تنزیه النبی یعقوب علیه السلام،

تنزیه النبی یوسف علیه السلام، تنزیه النبی أیوب علیه السلام، تنزیه النبی شعیب علیه السلام، تنزیه النبی موسی علیه السلام، تنزیه النبی داود علیه السلام، تنزیه النبی سلیمان علیه السلام، تنزیه النبی یونس علیه السلام، تنزیه النبی عیسی علیه السلام، تنزیه النبی محمد صلی الله علیه و اله، تنزیه الأئمه علیهم السلام، تنزیه الأمام علی علیه السلام، تنزیه الإمام الحسن علیه السلام، تنزیه الإمام الحسین علیه السلام، تنزیه الإمام الرضا علیه السلام، تنزیه الإمام المهدی علیه السلام (انتهی).

* العصیان: هو ترک الطاعه وعدم الانقیاد لأوامر المولی، عصی سیده: أی خرج عن طاعته وخالف أمره وعانده، فمعصیه الله إذاً هی مخالفه أوامره القطعیه وترک الواجب وإتیان الحرام مثل الشرک بالله تعالی والکفر والظلم وترک الصلاه والصوم.

أما ترک الأولی فهو: أن یقوم الإنسان بعمل مباح غیر حرّم إلا أن هذا العمل مما لا یلیق بمقامه ولا یناسب شأنه وشخصیته، مثلا: إن تناول الطعام فی طریق عام مزدحم بالناس أمر مباح لکافه الأفراد ولکنه بالنسبه إلی رجل دین محترم یعد معصیه بهذا المعنی إلا أنه یکون معصیه نسبیه أی بالنسبه إلی مقامه وشخصیته، فمن الأولی والأفضل له أن لا یفعل ذلک، وإن فعله فإنه قد ترک الأولی لا غیر.

کما قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «الأکل فی السوق دناءه» (9).

فکل ما صدر من الأنبیاء علیهم السلام مما یتصور من معاص فإنه من قبیل ترک الأولی، فآدم علیه السلام کان من الأفضل له أن لا یأکل من تلک الشجره ولکنه أکل منها فترک الأولی، لأن الأکل منها لم یکن محرما، ومع ذلک فبالقیاس إلی مقامه ومکانته فإن هذا العمل منه یطلق علیه لفظ (العصیان والذنب) ولهذا استحق

أن یعاتب.

وفی هذا المجال یقول السید المرتضی رحمه الله علیه فی کتابه الذی سبق ذکره (تنزیه الأنبیاء) ما نصه:

المعصیه هی: مخالفه الأمر، والأمر من الحکیم تعالی قد یکون بالواجب وبالندب معاً، فلا یمتنع علی هذا أن یکون آدم علیه السلام مندوباً إلی ترک التناول من الشجره ویکون بمواقعتها تارکاً نفلاً وفضلاً، وغیر فاعل قبیحاً، ولیس یمتنع أن یُسمّی تارک النفل عاصیاً کما یُسمّی بذلک تارک الواجب، فإن تسمیه من خالف ما أُمِرَ به - سواء کان واجباً أو نفلاً - بأنه عاص ظاهره، ولهذا یقولون: أمرت فلاناً بکذا وکذا من الخیر فعصانی وخالفنی وإن لم یکن ما أمره به واجباً(10).

أما النبی یونس علیه السلام الذی غضب علی قومه لإصرارهم علی الکفر وبقائهم علی تکذیبه بعد طول عنائه علیه السلام فی هدایتهم ودعوتهم إلی الحق، وبعد یأسه منهم وعلمه بقرب نزول العذاب علیهم کان من الأولی علیه أن لا یستعجل بالخروج من بینهم بل کان من الأفضل أن یبقی بینهم، إلی اللحظه الأخیره التی یکون بعدها مباشره نزول العذاب، ولکنه بسبب هذا الاستعجال وترک الأولی الذی لا یناسب مقامه وشخصیته استحق تلک المؤاخذه الإلهیه.

وکانت ذنوب النبی محمد صلی الله علیه و اله عند الکفار هی: أنه صلی الله علیه و اله کان قد خالفهم وقتل رجالهم وسب آلهتهم قبل الفتح، ولما انتصر علیهم بعد الفتح تناسوا ذنوبه کما هی العاده أن الإنسان إذا تسلط غفر الناس له ما یزعمون من ذنوب(11).

* عن علی بن محمد بن الجهم قال: حضرت مجلس المأمون وعنده الرضا علی بن موسی علیه السلام فقال له المأمون: یا بن رسول الله أ لیس من قولک إن الأنبیاء معصومون؟ قال علیه السلام:

«بلی»، فسأله عن آیات من القرآن فکان فیما سأل أن قال له: فما معنی قول الله عزوجل: *ولما جاء موسی لمیقاتنا وکلمه ربه قال رب أرنی أنظر إلیک قال لن ترانی*(12) الآیه، کیف یجوز أن یکون کلیم الله موسی بن عمران علیه السلام لا یعلم أن الله تعالی ذکره لا یجوز علیه الرؤیه حتی یسأله عن هذا السؤال؟ فقال الرضا علیه السلام: «إن کلیم الله موسی بن عمران علیه السلام علم أن الله تعالی عن أن یری بالأبصار ولکنه لما کلمه الله عزوجل وقربه نجیا رجع إلی قومه فأخبرهم أن الله عزوجل کلمه وقربه وناجاه فقالوا: لن نؤمن لک حتی نسمع کلامه کما سمعت وکان القوم سبعمائه ألف رجل فاختار منهم سبعین ألفا ثم اختار منهم سبعه آلاف ثم اختار منهم سبعه مائه ثم اختار منهم سبعین رجلاً لمیقات ربه فخرج بهم إلی طور سیناء فأقامهم فی سفح الجبل وصعد موسی علیه السلام إلی الطور وسأل الله تبارک وتعالی أن یکلمه ویسمعهم کلامه فکلمه الله تعالی ذکره وسمعوا کلامه من فوق وأسفل ویمین وشمال ووراء وأمام لأن الله عزوجل أحدثه فی الشجره ثم جعله منبعثا منها حتی سمعوه من جمیع الوجوه فقالوا: لن نؤمن لک بأن هذا الذی سمعناه کلام الله حتی نری الله جهره فلما قالوا هذا القول العظیم واستکبروا وعتوا بعث الله عزوجل علیهم صاعقه فأخذتهم بظلمهم فماتوا فقال موسی علیه السلام: یا رب ما أقول لبنی إسرائیل إذا رجعت إلیهم وقالوا إنک ذهبت بهم فقتلتهم لأنک لم تکن صادقا فیما ادعیت من مناجاه الله إیاک فأحیاهم الله وبعثهم معه فقالوا: إنک لو سألت الله أن یریک تنظر إلیه لأجابک وکنت تخبرنا کیف

هو فنعرفه حق معرفته فقال موسی علیه السلام:

یا قوم إن الله لا یری بالأبصار ولا کیفیه له وإنما یعرف بآیاته ویعلم بإعلامه فقالوا: لن نؤمن لک حتی تسأله فقال موسی علیه السلام: یا رب إنک قد سمعت مقاله بنی إسرائیل وأنت أعلم بصلاحهم فأوحی الله جل جلاله إلیه یا موسی اسألنی ما سألوک فلن أؤاخذک بجهلهم فعند ذلک قال موسی علیه السلام: *رب أرنِی أنظر إلیک قال لن ترانِی ولکن انظر إلی الجبل فإن استقر مکانه* وهو یهو ی *فسوف ترانِی فلما تجلی ربه للجبل* بآیاته *جعله دکاً وخرَّ موسی صعقاً فلمَّا أفاق قال سبحانک تبتُ إلیک* یقول: رجعت إلی معرفتی بک عن جهل قومی *وأنا أول المؤمنین*(13) منهم بأنک لا تُری» فقال المأمون: لله درک یا أبا الحسن... فأخبرنی عن قول الله عز وجل: *لیغفر لک الله ما تقدم من ذنبک وما تأخر*(14).

قال الإمام الرضا علیه السلام: «لم یکن أحد عند مشرکی أهل مکه أعظم ذنباً من رسول الله صلی الله علیه و اله لأنهم کانوا یعبدون من دون الله ثلاثمائه وستین صنماً فلما جاءهم صلی الله علیه و اله بالدعوه إلی کلمه الإخلاص کبر ذلک علیهم وعظم وقالوا: *أجعل الآلهه إلهاً واحداً إن هذا لشیء عجاب * وانطلق الملأ منهم أن امشوا واصبروا علی آلهتکم إن هذا لشی ء یراد * ما سمعنا بهذا فی المله الآخره إن هذا إلا اختلاق*(15) فلما فتح الله عزوجل علی نبیه صلی الله علیه و اله مکه قال له: یا محمد *إنا فتحنا لک مکه فتحاً مبیناً * لیغفر لک الله ما تقدم من ذنبک وما تأخر* عند مشرکی أهل مکه بدعائک إلی توحید الله فیما تقدم

وما تأخر، لأن مشرکی مکه أسلم بعضهم وخرج بعضهم عن مکه، ومن بقی منهم لم یقدر علی إنکار التوحید علیه إذا دعا الناس إلیه فصار ذنبه عندهم فی ذلک مغفوراً بظهوره علیهم» فقال المأمون: لله درک یا أبا الحسن(16).

* عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «الضلاله علی وجوه: فمنه محمود، ومنه مذموم، ومنه ما لیس بمحمود ولا مذموم، ومنه ضلال النسیان، فأما الضلال المحمود وهو المنسوب إلی الله تعالی کقوله: *یضل الله من یشاء*(17) هو ضلالهم عن طریق الجنه بفعلهم، والمذموم هو قوله تعالی: *وأضلهم السامری*(18) وقوله: *وأضل فرعون قومه وما هدی*(19) ومثل ذلک کثیر، وأما الضلال المنسوب إلی الأصنام فقوله فی قصه إبراهیم علیه السلام: *واجنبنی وبنی أن نعبد الأصنام * رب إنهن أضللن کثیرا من الناس* الآیه(20)، والأصنام لا یضللن أحداً علی الحقیقه إنما ضل الناس بها وکفروا حین عبدوها من دون الله عزوجل، وأما الضلال الذی هو النسیان فهو قوله تعالی: *أن تضل إحداهما فتذکر إحداهما الأخری*(21)، وقد ذکر الله تعالی الضلال فی مواضع من کتابه، فمنها ما نسبه إلی نبیه صلی الله علیه و اله علی ظاهر اللفظ کقوله سبحانه: *ووجدک ضالا فهدی*(22) معناه وجدناک فی قوم لا یعرفون نبوتک فهدیناهم بک، وأما الضلال المنسوب إلی الله تعالی الذی هو ضد الهدی، والهدی هو البیان، فهو معنی قوله سبحانه: *أو لم یهد لهم*(23) معناه أوَ لم أبین لهم، ومثله قوله سبحانه: *فهدیناهم فاستحبوا العمی علی الهدی*(24) أی بینا لهم، وهو قوله تعالی: *وما کان الله لیضل قوما بعد إذ هداهم حتی یبین لهم ما یتقون*(25)، وأما معنی الهدی فقوله عزوجل: *إنما أنت منذر ولکل قوم هاد*(26)» (27).

3الوحی وعصمه الأئمه علیهم السلام

س3: هل أن

النبی صلی الله علیه و اله والأئمه علیهم السلام یوحی إلیهم بواسطه الملائکه؟ وما هو الدلیل علی عصمه الأئمه علیهم السلام؟

ج3: النبی صلی الله علیه و اله یوحی إلیه، أما الأئمه علیهم السلام فلا یوحی إلیهم کما کان یوحی للنبی صلی الله علیه و اله، وفی زیاره الجامعه: «أشهد أنکم الأئمه المعصومون» وهناک کثیر من الأدله علی العصمه مذکوره فی کتب الکلام.

* وجاء فی بعض الروایات عن زراره قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عن قول الله عز وجل: *وکان رسولا نبیاً*(28) ما الرسول وما النبی؟ قال علیه السلام: «النبی: الذی یری فی منامه ویسمع الصوت ولا یعاین الملک، والرسول: الذی یسمع الصوت ویری فی المنام ویعاین الملک»، قلت: الإمام ما منزلته؟ قال علیه السلام: «یسمع الصوت ولا یری ولا یعاین الملک، ثم تلا هذه الآیه: «*وما أرسلنا من قبلک من رسول ولا نبی*(29) ولا محدث» (30).

* وعن علی بن إبراهیم عن أبیه عن إسماعیل بن مرار قال: کتب الحسن بن العباس المعروفی إلی الرضا علیه السلام: جعلت فداک أخبرنی ما الفرق بین الرسول والنبی والإمام؟ قال: فکتب أو قال علیه السلام: «الفرق بین الرسول والنبی والإمام، أن الرسول هو الذی ینزل علیه جبرائیل فیراه ویسمع کلامه وینزل علیه الوحی وربما رأی فی منامه نحو رؤیا إبراهیم علیه السلام، والنبی: ربما سمع الکلام وربما رأی الشخص ولم یسمع، والإمام: هو الذی یسمع الکلام ولا یری الشخص» (31).

* الزیاره الجامعه: هی الزیاره التی یرویها الشیخ الصدوق(32) فی کتابه: (من لا یحضره الفقیه) وهی: أن موسی بن عبد الله النخعی سأل الإمام علی الهادی علیه السلام بأن یعلِّمه زیاره یزور بها جمیع الأئمه علیهم السلام، فعلمه الإمام

الهادی علیه السلام هذه الزیاره التی تسمی ب(الزیاره الجامعه الکبیره)، وفیها یذکر الإمام علیه السلام مجموعه من صفات الأئمه علیهم السلام من ضمنها (العصمه)، ومطلع الزیاره: «السلام علیکم یا أهل بیت النبوه وموضع الرساله ومختلف الملائکه ومهبط الوحی ومعدن الرحمه وخزان العلم ومنتهی الحلم... إلی أن یقول علیه السلام: وأشهد أنکم الأئمه الراشدون المهدیّون المعصومون المکرمون المقرّبون المتّقون الصادقون المصطفون المطیعون لله القوّامون بأمره العاملون بإرادته... عصمکم الله من الزلل وآمنکم من الفتن وطهرکم من الدنس وأذهب عنکم الرجس أهل البیت وطهرکم تطهیراً...» (33).

* ومن الأدله علی عصمه الأئمه علیهم السلام:

1: أنه لو لم یکن الإمام معصوماً لم یحصل الوثوق بکلامه.

2: الإمام حافظ للشرع ولو لم یکن معصوما لجاز علیه الخطأ فلا یکون حافظا للشرع.

3: ولأنه لو لم یکن الإمام معصوماً لزم التسلسل والتالی باطل فالمقدّم مثله، بیان الملازمه: إن الموجب لنصب الإمام جواز الخطأ علی الأمه فلو کان الإمام جائز الخطأ احتاج إلی إمام آخر وهکذا.. فأما أن ینتهی الأمر إلی إمام معصوم وهو المطلوب، أولا، فیلزم التسلسل، وامتناع التسلسل یوجب عصمته.

4: وإذا لم یکن الإمام معصوماً فأتی بذنب یلزم التبرِّی من عمله وتحرم إطاعته، فیلزم أن یکون الناس عالمین بالحق، وأن یتمکنوا من التمییز بینه وبین الباطل، حتی إذا أصدر الإمام حکماً دققوا فیه فإذا کان مطابقا للحق والشرع أطاعوه فیه وإلا عصوه، وهذا معناه نفی الإمامه من الأساس.

5: والهدف من نصب الإمام هو: منع المنکرات وتبلیغ أحکام الله تعالی، فالإمام إذا کان یخطئ لم تجب طاعته، فکیف یردع الناس عن المعاصی؟، وکیف له أن یبلغ أحکام الله تعالی؟.

6: وإذا عصی الإمام یکون مقامه أخس وأدنی من بقیه العصاه، لأن معرفته بالله والشرع

أفضل وأکثر، وعقله أکمل، فیکون عقابه أشد(34).

4إحیاء الشعائر واستهزاء الناس

س4: إن کثیراً من أعمال المسلمین تجعلهم موضع الاستهزاء والسخریه، کالتشابیه التی نراها بأم أعیننا فی الأیام العشره الأوائل من شهر محرم الحرام وبعض المناسبات الأخری، فهل هذه کلها صحیحه؟ أم أنها تعتبر بدعه؟ فضلاً عن استعمال الأدوات الجارحه وضرب الظهر بالسلاسل والمشی علی النار... أ لیست خارجه عن نطاق الدین؟ وما هو رأیکم فی مثل هذه المواضیع؟

ج4: الاستهزاء لا یوجب ترک الأعمال الإسلامیه، ففی القرآن الحکیم: *یا حسره علی العباد ما یأتیهم من رسول إلا کانوا به یستهزؤون*(35)، وتفصیل الجواب مذکور فی کتاب (الشعائر الحسینیه) فراجعوا.

* کتاب (الشعائر الحسینیه) للشهید آیه الله السید حسن الشیرازی رحمه الله علیه(36) شقیق الإمام الشیرازی (أعلی الله درجاته)، یبحث الشهید فی هذا الکتاب عن المسائل التالیه: رجحان الشعائر الحسینیه، البکاء، التباکی، المأتم، لبس السواد، شق الجیب، اللطم، ضرب السلاسل، التمثیل، التطبیر.

وقد مهد لهذه العناوین بمقدمه هامه اقتطفنا منها ما یتعلق بموضوع السؤال، یقول الشهید الشیرازی رحمه الله علیه:

إن الامتداد الحقیقی لثوره الإمام الحسین علیه السلام لا یمکن أن یکون إلا بمجموع ما یفعله الشیعه فی بلادهم أیام العشره الأولی من شهر محرم الحرام من المآتم الکثیره الخاصه والعامه ولبس السواد وتسییر مواکب اللطم والسلاسل والتطبیر والتمثیل، وإن هذه المجموعه المتعارفه من المظاهر والتظاهرات والشعارات هی التی تستطیع

نقلنا من أجوائنا المختلفه إلی جو الثوره التی عاشها الإمام الحسین علیه السلام فی معرکه کربلاء المقدسه.

إن ثوره الإمام الحسین علیه السلام ثوره نادره امتازت بها الأمه الإسلامیه دون سائر الأمم، ولو کانت لبقیه الأمم لاستدرت منها طاقات تؤهلها للسیطره علی الأرض، ولکن الأمه الإسلامیه تبخسها حقها لهبوط مستوی الوعی فی قیادتها، فلا

تستفید منها بالمقدار الممکن، وتهدر هذه الطاقات المعنویه الهائله، رغم أن من واجبها إبقاء هذه الثوره حیه طریه فی واقعها.

ولکن المستعمرین بدءوا یبحثون عن سلاح جدید یهدد هذه القاعده التی لم یؤثر فیها أی سلاح، وأخیراً وقع اختیارهم علی الأحزاب المنحرفه التی تکونت

منذ البدایه بإشاره الاستعمار، ثم لم تخدم سوی المستعمرین، الذین حرکوها لضرب ثوره الحسین علیه السلام، فهاجت الأحزاب مره واحده وکأنها علی میعاد لتحارب الأمه والإسلام فی قاعدتهما الأخیره وهی ثوره الحسین علیه السلام، فإذا بهذه الأحزاب تدعی أن ثوره الحسین علیه السلام هی العائق الوحید فی سبیل تقدم الإسلام، وهی تعلم بأن ثوره الحسین علیه السلام هی القلعه الوحیده الصامده التی تمنع انحسار الإسلام وتغلغل الاستعمار.

وإذا ما ترکت الشعائر لضحک الأعداء منها فهذا یکشف عن انهزامیه بالغه فی نفوس هؤلاء الحزبیین، فهل ضحک الأعداء یبرر التخلف فی دیننا وشعائرنا؟ ولقد کان الجاهلون والمنافقون ألذع سخریه وأکثر ضحکاً علی الإسلام، غیر أن النبی صلی الله علیه و اله لم یعر سخریتهم من الاهتمام ما کان یعیره لطنین الذباب، فمضی فی سبیله لا یلویه شیء حتی انتصر، وألقی القرآن ضوءاً علی واقعهم المتفسخ بقوله:*وإذا لقوا الذین آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلی شیاطینهم قالوا إنا معکم إنما نحن مستهزؤون*(37).

ولقد سخر الیهود بالأذان وسخر المشرکون بالسجود فلم تثن عزیمه المسلمین شیئاً، بل ضربوا علی ذلک النهج المستقیم غیر مبالین بعثرات غیرهم حتی ادخروا لنا التشیع عبر الزوابع الهوجاء.

وحیث أن أعداء التشیع لم یملکوا منذ الیوم الأول سلاحاً من العقل والدین لمحاربه التشیع لم یجدوا بدّاً من التوسل بالاستهزاء - الذی هو سلاح المبطلین - لمطارده التشیع، غیر أن الحق الذی مثّله التشیع

أکمل تمثیل أقوی من أن یهزمه الاستهزاء، وکان الشیعه أصلب من أن ینال منهم الحدید والنار فکیف الاستهزاء، وکان أئمتهم یشجعونهم علی هذا الصمود، وقد دعا لهم الإمام الصادق علیه السلام بقوله: «اللهم إن أعداءنا عابوا علیهم بخروجهم فلم ینههم ذلک عن الشخوص إلینا خلافاً منهم علی من خالفنا، فارحم تلک الوجوه التی غیرتها الشمس، وارحم تلک الخدود التی تتقلب علی حضره أبی عبد الله الحسین علیه السلام، وارحم تلک الأعین التی جرت دموعها رحمه لنا، وارحم تلک القلوب التی جزعت واحترقت لنا، وارحم تلک الصرخه التی کانت لنا» (38).

ولکن ما ضر الذین یقیمون شعائر دینهم أن یسخر منهم الجاهلون ماداموا یعلمون أنهم علی حق وأن أعداءهم علی باطل، ولقد شکوا عند الإمام الصادق علیه السلام استهزاء الأعداء بهم، فقال علیه السلام مهدِّئاً روعهم: «والله لحظهم أخطأوا، وعن ثواب الله زاغوا، وعن جوار محمد صلی الله علیه و اله تباعدوا» (39).

وما قیمه الاستهزاء حتی یمیل الإنسان عن نهجه الصائب من أجله؟ وما قیمه المستهزئین أنفسهم حتی یعیر لهم الإنسان اهتماماً؟ ولو کانت لهم قیمه لعملوا

ما ینفعهم وینفع الناس، ولکن حیث لا قیمه لهم ولا هدف تراهم تواضعوا

بأنفسهم فرضوا أن یکونوا مستهزئین، فحسبهم هذا الاعتراف العملی بفشلهم وبطلان اتجاههم.

بالإضافه إلی أن موقفنا من الشعائر الحسینیه یترکز علی قاعده فکریه وطیده لیس لنا الانحراف عنها وإن تظاهرت قوی العالم ضدها، صحیح أن علینا أن نکف ضحک الأعداء عنا ولکن بماذا یجب أن نکف ضحکهم عنا؟ هل بالتخلی عن واقعنا؟ أو باستعراض فضائحهم حتی ینکمشوا علی مخازیهم ولا یتطاولوا علی مقدساتنا؟ وهل لنا أن نأخذ بما یریده الأعداء أو بما یملیه علینا واقعنا؟ ثم هل الأعداء

أقوی أم أبطال الإسلام؟ وإذا کانت الأجوبه علی هذه الأسئله إیجابیه لصالح الشعائر الحسینیه فلماذا یضطرب موقفنا بمجرد ضحک الأعداء؟ وإذا کانت ثقتنا بالأعداء أکثر من ثقتنا بأئمتنا علیهم السلام فعلینا أن ننبذ الإسلام کله ونعتنق مبادئ الأعداء! وإن کنا نؤمن بأئمتنا علیهم السلام أکثر من أعدائنا فلماذا نتبع أفعال أعدائنا؟ ولماذا لا نتمسک بتعالیم أئمتنا علیهم السلام؟.

وبعد هذا وذاک علینا أن نعلم أن الأعداء یتربصون بنا فیشجعون التوافه ویضحکون علی العظائم حتی نترک العظائم ونعیش التوافه، والأعداء عندما یضحکون من شیء فإنما یضحکون بعقولهم لا بعواطفهم، فلا یضحکون أبداً علی نقاط الضعف لأنهم لا یخافون منها، وإنما یضحکون دائما علی نقاط القوه لأنهم یهابونها فیحاولون القضاء علیها، فعلینا إن أردنا السیاده أن نستلهم واقعنا بنظره مستقله تعی مکاسبها وخسائرها ولا نلتفت مطلقاً إلی ما یفعله الأعداء.

والواقع إن الشعائر الحسینیه التی تمثل امتداداً لثوره الحسین علیه السلام لا تهدد مصالح المستعمرین فی بلادنا فحسب وإنما تهدد مستقبل المستعمرین أنفسهم وفی بلادهم أیضا، فمن الطبیعی أن یحاولوا إلغاءها بألف طریقه وطریقه وخلف ألف واجهه وواجهه ومن وراء ألف مبرر ومبرر، ومهما کانت هذه الإراده الاستعماریه قویه فلا یفترض علینا أن نقف مکتوفی الأیدی إزاءها، بل علینا أن نقف أمامها بإراده أقوی وأصلب منها حتی نهزمها ولا ننجرف معها.

إن علینا إزاء هذا الموقف الاستعماری واجبین:

- واجب الاحتفاظ بثوره الحسین علیه السلام لأنها تمثل قمه واقعنا.

- واجب الاحتفاظ بثوره الحسین علیه السلام لأنها تمثل إرادتنا المستقله.

کما إن علینا فی مثل هذا الموقف أن نکون بنَّائین لا هدّامین، فنبنی طوابق جدیده فوق مجدنا الذی بناه آباؤنا ولا نهدم صرحنا المشید اغتراراً بالسراب الذی یحسبه الظمآن ماء حتی إذا

جاءه لم یجده شیئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه(40).

5الانتماء إلی الأحزاب

س5: هل یجوز الانتماء إلی الأحزاب التی قیادتها مجهوله؟ ولماذا؟

ج5: المفهوم الغربی للحزب غیر المفهوم الإسلامی لذلک فإذا کانت هناک جماعه تعمل لأجل رفع رایه الإسلام وکانت قیادتها بید من عینه الرسول صلی الله علیه و اله والأئمه علیهم السلام جاز العمل معها بل وجب.

* قد یکون المفهوم الغربی للحزب هو ما نراه الیوم من الجمعیات السیاسیه التی ترید الوصول إلی الحکم من أی طریق کان، فالهدف من تشکیل الحزب هو التسلط علی الناس بأیه وسیله کانت ولیس فی ذهنهم أیه خدمه یقدمونها للشعب، فالغایه القصوی عندهم هی الماده فقط، فکل ما یجلب الماده هو أمر قانونی عندهم، وإن کان بسبب المحرمات کالربا والاحتکار وتجاره الأفیون والاستعمار والإباده الجماعیه للشعوب وغیر ذلک من طرق الشر والفساد.

وأما وجهه نظر الإسلام بالنسبه إلی أصل الحزب فیقول الإمام الشیرازی(أعلی الله درجاته) فی موسوعه الفقه: کتاب السیاسه (41):

إننا لا یهمنا اسم الحزب، بل المهم أن یکون هناک جماعه واعون نزیهون یتکتلون لبناء (الأفکار) و(الأشیاء) فی ضوء الإسلام مع جزئیاته مع العصر الحدیث لإخراج البلاد عن الاستعمار أولاً، ولبناء بلاد الإسلام بناءً حضاریاً إسلامیاً ثانیاً، ویجعل زمام العالم فی ید الإسلام لیقود العالم إلی الرفاه والسلام ثالثاً، وإنما قلنا لبناء الأفکار والأشیاء لأن العالم الإسلامی تخلف عن العصر الحدیث فکریا وشیئیا، ومادام بلد الإسلام لم یبن بهذین البنائین فلن یتمکن من الخروج عن حبائل الاستعمار فکیف بالمرحلتین التالیتین؟، أما الحزب بالمعنی السیاسی الصحیح لهذه الکلمه فهو : جزء من الأمه، له هدف تقدیم الأمه إلی الأمام وإصلاح المفاسد ودرء الأخطار فهو جزء من الأمه یمتاز عنها بالتنظیم وکثره التفهم للواقع

وکثره العمل فیکون من الأمه وإلی الأمه وإذا وصل إلی الحکم وسع خدماته وإصلاحاته حیث یتمتع حینذاک بالمال والقدره، وحیث أن الحزب جزء من الأمه یرید خدمه کل الأمه، فهو یتکلم عن الأمه ککل ویناضل لأجل الوصول إلی الحکم لأجل الکل، ولذا یعد من یخالفه مخالفا للأمه.

6ما یعمله العلماء

س6: لماذا لا یعمل العلماء للإسلام؟ وإذا کانوا یعملون فلماذا لا نری نتاج جهودهم؟ وإذا کان السبب قله عدد العلماء، فلماذا لا یُوفّرون، حتی یملأوا الفراغات الشاغره الآن؟

ج6: إذا لم یکن للعلماء عمل فمن أین هذه الآثار التی نراها فی کل بلاد الإسلام؟ مع العلم أن أعداء الإسلام یعملون لیل نهار لأجل نسف الإسلام وإباده المسلمین، ومعهم تلک القوی الهائله من الماده والتفکیر والرجال.

* لمزید من الفائده ننقل کلام الإمام الشیرازی(أعلی الله درجاته) من کتابه (الصیاغه الجدیده) (42) حیث یقول سماحته: إن التاریخ حفظ - منذ زمن رسول الله صلی الله علیه و اله وإلی الیوم - أن أکثر العلماء کانوا یجاهدون فی سبیل الله ویحاربون الضلال والجهل والکفر والفسق، وینشرون الدین فی مشارق الأرض ومغاربها بألسنتهم وأقلامهم وسلوکهم، وأنهم ضحوا لأجل الإسلام، فکم من عالم سُفِّر وأبعد عن وطنه؟! وکم من عالم أوذی وسجن؟! وکم من عالم أُحرق وطرد؟! وکم من عالم قُتل وصُلب ودس له السم؟! وهکذا...

ثم یذکر سماحته (أعلی الله مقامه) أسماء بعض هؤلاء العلماء الأجلاء منهم:

1: بدیع الزمان الهمذانی(43).

2: أبو فراس الحمدانی(44).

3: أمین الإسلام الطبرسی صاحب تفسیر (مجمع البیان) (45).

4: الشهید الأول محمد بن مکی العاملی صاحب (اللمعه الدمشقیه) (46).

5: الشهید الثانی زین الدین العاملی صاحب (شرح اللمعه الدمشقیه) (47).

6: المحقق الکرکی(48).

7: القاضی نور الله التستری(49).

8: عبد الصمد الهمذانی(50).

9: الشیخ

فضل الله النوری(51).

10: المجدد الکبیر السید میرزا محمد حسن الشیرازی صاحب فتوی تحریم التنباک المعروفه(52).

11: الآخوند الخراسانی(53).

12: الشیخ محمد تقی الشیرازی(54).

13: الشیخ النراقی(55).

14: السید عبد الحسین شرف الدین(56).

وغیرهم من العلماء الکثیرین سابقاً ولاحقاً.

کما یمکن لمعرفه تفصیل دور العلماء مراجعه کتاب (الحاجه إلی علماء الدین)(57) .

7مکانه العلماء

س7: إذا کان العلماء هم المعبرون الحقیقیون عن إراده الشعب والحصن المنیع لهم، فلماذا لا یسندون الأحزاب الإسلامیه؟ ولا یتجاوبون معها؟ علما بأنها تعمل لصالح المجتمع؟

ج7: المهم فی نظر الإسلام إراده الله لا إراده من سواه، والفقیه الجامع للشرائط هو الذی یجب أن یُتبع لا أن یتبع، لأن الإمام صاحب الأمر والزمان علیه السلام أرجع الأمور إلیه، قال الإمام المهدی علیه السلام: «وأما الحوادث الواقعه فارجعوا فیها إلی رواه حدیثنا» (58)، فإذا کان خلاف بین العالم وبین فئه أو شخص یلزم أن یقال لتلک الفئه أو الشخص: لماذا لا تتبع العالم؟ لا أن یقال: لماذا لا یتبع العالم تلک الفئه أو ذلک الشخص.

* قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «إن الناس آلوا بعد رسول الله صلی الله علیه و اله إلی ثلاثه: آلوا إلی عالم علی هدی من الله قد أغناه الله بما علم عن علم غیره، وجاهل مدع للعلم لا علم له معجب بما عنده قد فتنته الدنیا وفتن غیره، ومتعلم من عالم علی سبیل هدی من الله ونجاه، ثم هلک من ادعی وخاب من افتری» (59).

* عن الإمام الحسن العسکری علیه السلام: «فأما من کان من الفقهاء صائناً لنفسه، حافظاً لدینه، مخالفاً علی هواه، مطیعاً لأمر مولاه، فللعوام أن یقلدوه» (60).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «العلماء أمناء، والأتقیاء حصون، والأوصیاء ساده» وفی روایه أخری: «العلماء

منار، والأتقیاء حصون، والأوصیاء ساده» (61).

* ویقول الإمام الشیرازی(أعلی الله درجاته): للعلماء مکانه خاصه فی القلوب واحترام کبیر من الناس، فاللازم علی المنظمات والأحزاب والهیئات الإسلامیه التی ترید الوصول إلی الأهداف البعیده من تطبیق حکم الله وإنقاذ البشریه من ظلمات الجهل والمشاکل، أن لا یعارضوا العلماء، لأن معارضتهم تعنی سقوط المعارضین(62)، کما یمکن مراجعه کتاب (تحطم الحکومات الإسلامیه بمحاربه العلماء)(63) للإمام الشیرازی رحمه الله علیه.

8ما یستنبط من الأدله الشرعیه

س8: إذا کان العلماء یهاجمون الأحزاب الإسلامیه ولا یدافعون عنها، فلماذا لا یقود العلماء حرکهً مستقله تعمل لاستعاده الإسلام وعلی ضوء التعالیم الإسلامیه؟

ج8: الفقیه الجامع للشرائط یعمل فی إطار ما فهمه واستنبطه من الأحکام الإسلامیه، ولذا قد یقودون حرکه، وقد یسکتون، وقد یهاجمون، حسب الظروف التی تنطبق علیها تلک الأحکام الثلاثه الإسلامیه، کالأئمه الطاهرین علیهم السلام، فقد کانوا یبارزون، وقد کانوا یحایدون، وقد کانوا یجاملون.

* إن أمیر المؤمنین علیه السلام صبر مده خلافه الخلفاء الثلاثه، وکان یکتفی بالتوجیه والنصح، ثم نهض بالأمر بعد أن بویع بالخلافه، وکذلک ولده الحسن علیه السلام الذی أراد أن یحارب حین وجد الناصرین، ثم صالح وبقی صابراً محتسبا بعد أن خذله أکثر ناصریه، وکذلک الحسین علیه السلام الذی بقی عشر سنین بعد وفاه أخیه الحسن علیه السلام صابرا محتسبا، ثم نهض نهضته العظمی یوم الطف فقتل هو وأهل بیته وأصحابه کلهم علیهم السلام، وکذلک کانت أحوال الأئمه التسعه من ولد الحسین علیه السلام، قد ینهضون وقد یسکتون وقد یقبلون بولایه العهد وغیر ذلک من الأمور مما فیه مصلحه الدین والناس.

9العمل السری

س9: لماذا لا یعترف الإسلام بالعمل السری؟ وقد أکد الإمام علی علیه السلام والأئمه الأطهار علیهم السلام مسأله الکتمان وقال الإمام أبو عبد الله علیه السلام: «کتمان سرنا جهاد» (64)، وکذلک کانت دعوه النبی محمد صلی الله علیه و اله سریه فی بادئ الأمر، کما أن العمل إذا لم یکن سریا فإنه سینهار إلی الحضیض من دون تحقیق أیه نتیجه.

ج9: فرق بین تبنی السریه، وبین العمل السری، والذی أری أن تبنی السریه لیس فی الإسلام لأنه کثیراً ما یوجب الالتواء الذی یسبب انحراف العاملین والعمل معاً، وکون الادعاء حول دعوه

النبی صلی الله علیه و اله کانت مبنیه علی تبنی السریه، لا یدعمه شاهد.

* تبنی السریه: هو إعطاء الشرعیه للعمل السری فی کل الأوقات وفی أی مجال وتحت أی ظرف وجعله غایهً وهدفاً، وأما العمل السری: فهو الاستفاده من هذا العمل واللجوء إلیه عندما تقتضی المصلحه ذلک وعندما یتوقف نجاح العمل علیه، ولیس کواقع شرعی یؤخذ به فی جمیع الأوقات والحالات، فالرسول صلی الله علیه و اله إنما بدأ دعوته سراً لمصلحه مهمه اقتضت ذلک حیث کانت الدعوه الإسلامیه فی بدایتها والفکره العامه السائده حینذاک فی مکه غیر مهیأه لتقبلها مما حدا بالرسول صلی الله علیه و اله أن یبدأ دعوته سراً ولمده ثلاث سنوات، ثم بعد أن تهیأ الجو وأصبح الوضع ملائماً - ولو بنسبه - أُمر صلی الله علیه و اله بإجهار دعوته وإعلانها.

* وفی هذا المجال یقول الإمام الشیرازی (قدس الله نفسه) فی کتاب (الفقه - السیاسه) ما نصه: طبیعه الناس الخوف من الأعمال السریه حیث لا یعلمون ماذا وراءها لأنها لیست فی النور حتی یرونها، ولذا یکون من الضروری فی الحزب السری أن یکون هدفه معلوماً للناس، وإنما الذی یخفی علیهم هو أفراده، وإذا علم الناس بالهدف وبالوسیله التی یسلکها الحزب فی الوصول إلی ذلک الهدف، وإن کان المجهول الأفراد فقط واقتنعوا بأن اختفاء الأفراد إنما کان خوفاً من بطش السلطه، وثقوا بالحزب والتفوا حوله وحفظوه من قمع السلطه، فإن مثل هذا الحزب الصحیح السری فی الناس مثل السمکه فی الماء، فإذا نضب الماء ظهرت السمکه وماتت کذلک إذا انحسر الناس عن أطراف الحزب لم یقدر علی التحرک وعلی الازدیاد فی الکیف (بالتصاعد الفکری وإعطاء فکرته للناس) وبذلک یضمحل ویموت(65).

*

قال أبو عبد الله علیه السلام: «أُمرَ الناس بخصلتین فضیعوهما فصاروا منهما علی غیر شیء: الصبر و الکتمان» (66).

* عن سلیمان بن خالد قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: «یا سلیمان إنکم علی دین من کتمه أعزه الله ومن أذاعه أذله الله» (67).

* عن معلی بن خنیس قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: «یا معلی اکتم أمرنا ولا تذعه فإنه من کتم أمرنا ولم یذعه أعزه الله به فی الدنیا وجعله نورا بین عینیه فی الآخره یقوده إلی الجنه یا معلی من أذاع أمرنا ولم یکتمه أذله الله به فی الدنیا ونزع النور من بین عینیه فی الآخره وجعله ظلمه تقوده إلی النار یا معلی إن التقیه من دینی ودین آبائی ولا دین لمن لا تقیه له یا معلی إن الله یحب أن یعبد فی السر کما یحب أن یعبد فی العلانیه یا معلی إن المذیع لأمرنا کالجاحد له» (68).

* عن الإمام علی علیه السلام قال: «الکتمان ملاک النجوی» (69).

* وعنه علیه السلام قال: «سرک سرورک إن کتمته و إن أذعته کان ثبورک» (70).

* وعنه علیه السلام قال: «سرک أسیرک فإن أفشیته صرت أسیره» (71).

* وعنه علیه السلام قال: «کن بأسرارک بخیلا، ولا تذع سرا أودعته فإن الإذاعه خیانه» (72).

* وعنه علیه السلام قال: «کلما کثر خزان الأسرار کثر ضیاعها» (73).

10المسلمون رواد النهضه الحدیثه

س10: لماذا وصل الغرب إلی ذروه التقدم والازدهار، والمسلمون أمسو متأخرین؟ أ لیس هذا دلیلاً علی عجز النظام الإسلامی وعدم صلاحیته فی الوقت الحاضر؟ وما هو المانع من أن نأخذ بالمبادئ الموضوعه لنتقدم کما تقدم الغرب؟

ج10: کان هذا دلیلاً علی عجز الأتراک(74) الذین أخذوا بالزمام

ولم یعملوا بقوله سبحانه تعالی: *وأعدوا لهم ما استطعتم من قوه*(75)، وقوله عزوجل: *ثم أتبع سببا*(76)، وتأخُّر المسلمین الیوم لیس معناه تأخرهم إلی الأبد، کما أن انحطاطهم فی زمن المغول لم یکن معناه أنهم لا یرجعون إلی السیاده بعد ذلک.

* مما لاشک فیه أن العالم المتقدم الیوم مدین فی تقدمه للمسلمین، فالمسلمون بالإضافه إلی حفاظهم علی ما وصل إلیه الأقدمون من أفکار ونظریات، ابتکروا وأضافوا إلیها أشیاء کثیره جدیده وأفکاراً وإبداعات جمه فی شتی العلوم والفنون وقدموها إلی العالم، ولو سنحت الفرصه لأئمتنا الأطهار علیهم السلام ولوترک لهم المجال لکان للتقدم العلمی والصناعی الذی نراه الیوم عصر أسبق من هذا العصر المتأخر، فالأمویون الذین سیطروا علی الحکم لمده قرن ونصف ومن بعدهم بنو العباس أضاعوا علی الأمه فرصاً کثیره وذلک بتضییقهم علی أئمه الهدی علیهم السلام وقتلهم وتشریدهم ونفیهم ومحاصرتهم وتهدیدهم، وأبقوا بذلک الأمه والعالم فی ظلام التخلف والجهل ولکن عندما تهیأت بعض الفرص للإمام جعفر الصادق علیه السلام بانشغال بنی أمیه مع بنی العباس فی النزاع علی السلطه انتهز الإمام علیه السلام هذه الفرصه فحول داره المبارکه إلی جامعه کبیره تشع بالنور والحکمه، وقام هو علیه السلام بتدریس مختلف العلوم والمعارف لأربعه آلاف طالب، وقیل: عشرون ألفاً اجتمعوا عنده من مختلف البلدان والأمصار، وتمکن هؤلاء التلامذه من إیصال بعض ما أخذوه عن الإمام علیه السلام إلی الأجیال القادمه، ومع کل هذه المضایقات علی أئمه أهل البیت علیهم السلام فقد کان نور الإسلام - ولو بنسبه - یعم البلاد الإسلامیه ویأخذ بها إلی التقدم العلمی والصناعی حتی أطلق علی المسلمین تسمیه (آباء العلم الحدیث)(77).

فالإمام الصادق علیه السلام بالإضافه إلی نشر الشریعه المحمدیه نشر العلوم الإسلامیه

وکان المؤسس لکثیر من العلوم الحدیثه والواضع أسسها. وهناک کثیر من العلماء صرحوا بذلک منهم الجومانی حیث یقول: واستخراج المجهول من المعلوم، له علم خاص سماه علماء الغرب (علم الجبر) اشتقوه من اسم جابر بن حیان(78)، لأنه أول من وضع هذا العلم نقلاً عن معلمه الإمام جعفر الصادق علیه السلام، ویقول جورجی زیدان فیما حکی عنه: (وإن أعجب شیء عثرت علیه فی أمر الرجل أن الأوربیین اهتموا بأمره أکثر من المسلمین والعرب، وکتبوا فیه وفی مصنفاته تفاصیل، وقالوا إنه أول من وضع أساس علم الکیمیاء الحدیثه، وکتبه فی مکاتبهم کثیره، وهو حجه الشرقی علی الغربی).

والذره التی تم الکشف عنها فی عصرنا الراهن لم تکن ولیده هذا العهد وعقوله، إنما هی ولیده عقول جباره مرت بها قرون عدیده وهی تبحث عنها، وکانوا قدیما یطلقون علیها اسم (الجوهر الفرد) و(الجزء الذی لا یتجزأ) علی أن علماء الیوم کان أکثر اعتمادهم فی الوصول إلی الذره علی الآراء التی حشدها جابر بن حیان فی رموزه التی حیرت علماء الغرب لدی استخراجها والتمکن منها.

وکان الإمام الصادق علیه السلام فضلاً عمَّا یلقیه علی طلابه فی الفقه والحدیث والتفسیر، یخص من یجد فیه القابلیه بتعلیمه العلوم الحدیثه، فلقد وجد علیه السلام فی تلمیذه جابر بن حیان استعداداً ولیاقه، فأخذ یخصه بوقت یعلّمه الکیمیاء وغیرها من العلوم حتی کتب جابر من محاضرات الإمام علیه السلام مئات الرسائل وقد طبعت خمسمائه رساله منها فی ألمانیا قبل (300) سنه أو أکثر وهی موجوده فی مکتبه الدوله ب(برلین) ومکتبه (باریس) وبلغت مؤلفات جابر (3900) رساله(79).

وفی مجال الطب کذلک شغل المسلمون المکان الأول، فکانوا ساده العالم فی الطب خلال خمسه قرون، فمن العلماء الأطباء الکبار نذکر:

- أبو بکر الرازی: (ت 313ه /925م) وهو أول من وصف الجدری والحصبه وأول من قال بالعدوی الوراثیه وأول من استخدم الماء البارد فی الحمیات المستمره، وتنسب إلیه خیاطه الجروح البطنیه بأوتار الغدد واستخدام أمعاء الحیوان فی التقطیب، وألف کتاباً فی الطب اسمه (الحاوی) ترجم إلی اللاتینیه وسمی ب (Liber Continent) وفی هذا الکتاب یذکر آراءً جدیده عن الحمیات والفتق والحجامه وأعصاب وعضلات منطقه الحنجره، وهو أول من استخدم الرصاص الأبیض فی المراهم وأدخل الزئبق فی المسهل، کما أنه فرق مرض النقرس عن الروماتیزم.

- الزهراوی: (ت 427ه/1036م) هو أکبر الجراحین المسلمین وأستاذ علم الجراحه فی أوروبا فی العصور الوسطی وعصر النهضه الأوروبیه حتی القرن السابع عشر، وهو أول من وصف عملیه تفتیت الحصاه فی المثانه، وأول من استعمل السناره فی استخراج الزوائد اللحمیه من الأنف وأول من أستأصل الرضفه (وهی العظم المدور المتحرک فی رأس الرکبه، أی صابونه الرکبه) وأول من وصف الناعور وهو مرض یؤخر فیه تخثر الدم، کما أنه أول من عرف بحسنات الوصفه المائله فی العملیات الجراحیه التی تقضی بجعل الرأس منخفضاً أکثر من الأطراف وقد عزیت معرفتها إلی (ترندیلنبرغ) الجراح الألمانی الشهیر مع أنها من وصایا جراحنا المسلم، کما أن الزهراوی هو أول من وفق فی إیقاف نزیف الدم بربط الشرایین الکبیره محسنا بذلک عملیاته الجراحیه وهو فتح علمی کبیر ادعی تحقیقه لأول مره الجراح الفرنسی الشهیر (امبروازباری) عام (1552م) فی حین أن الزهراوی المسلم قد حققه قبل ذلک ب(600 سنه)، له کتاب باسم (التصریف لمن عجز عن التألیف) ذکر فیه نحو مائتی صوره عملیه للجراحه المصوره ترجم إلی اللاتینیه.

- ابن سینا: (ت 428ه / 1037م) هو أشهر الأطباء المسلمین، له

کتاب (القانون) الذی اعتبره الأوروبیون خیر ما أنتجته القریحه الإسلامیه، فهو قاموس فی الطب والصیدله، وابن سینا هو أول من کشف الطفیلیه الموجوده فی الإنسان المسماه بالانکلستوما، وکذلک المرض الناشئ عنها المسمی بالرهقان، وقد نقلت کتبه إلی أکثر لغات العالم وظلت مرجعاً عاماً لأطباء العالم وأساساً للمباحثات الطبیه فی جامعات فرنسا وإیطالیا لسته قرون، وهو أول من وصف التهاب السحایا الأولی وصفاً صحیحاً، ووصف أسباب الیرقان وصفاً مستوفیاً، ووصف السکته الدماغیه والناتجه من کثره الدم، ووصف أعراض حصی المثانه، وانتبه إلی أثر المعالجه النفسیه ومساعدتها للعقاقیر، وغیرها من الاکتشافات الطبیه الهامه.

- ابن النفیس: (ت 687ه/1288م) وهو أول من وصف الدوره الدمویه الرئویه وأشار إلی الحویصلات الرئویه، وهو أول من اکتشف الدوره الدمویه الصغری، وله فضل السبق إذ عرف ذلک قبل (سرفیتوس) الإیطالی و(هارفی) الإنکلیزی بثلاثه قرون، وابن النفیس هو أول من فطن إلی وجود أوعیه داخل عضله القلب تغذیها، کما أنه أول من وصف الشریان الإکلیلی وفروعه(80).

وإلی غیرهم من الأطباء الکبار الذین برزوا من بین الأمه الإسلامیه وخدموا الحضاره الإنسانیه خدمات عظمیه، مع أن کثیراً من الثروه العقلیه الهائله التی جعلها علماؤنا الکبار ضمن مؤلفاتهم وسجلوها فی کتب کثیره لتبقی وتستفید منها الأجیال القادمه تعرضت للحرق والتدمیر عبر العصور المتعاقبه أما خلال الفتن السیاسیه والطائفیه التی کانت تشتعل فی أنحاء مختلفه من العالم الإسلامی وفی أوقات مختلفه، أوفی أثناء غزوات التتار (المغول) واجتیاحهم لبغداد وحرق مکتباتها أو رمیها فی میاه النهر، أو أثناء ضیاع الأندلس وصقلیه ومالطه وما رافق ذلک من حمله عنصریه دینیه حاقده ضد کل ما هو إسلامی ذهبت بأکثر من ملیون مجلد من ثمرات الفکر الإسلامی فی مدینه غرناطه وحدها، ثم فی

غمره سیطره العثمانیین علی العالم الإسلامی فی القرون المتأخره والتی أفقدت عامه الناس إحساسهم بالتراث الإسلامی وتقدیرهم له فجری علیه ما جری من دمار وخراب، فأحمد باشا الجزار هو من قام بمصادره مکتبات جبل عامل وخزائنها الحافله بنوادر المخطوطات فی أواخر القرن الثامن عشر المیلادی وجعلها وقوداً لأفران عکا طیله أسبوع تقریباً.

ومع کل هذا وذاک فإن ما بقی أو أتیحت لنا معرفته یعد مفخره للأمه الإسلامیه.

ویذکر الإمام الشیرازی(أعلی الله درجاته) فی کتابه (الصیاغه الجدیده)(81) اعترافات علماء الغرب فی هذا المجال، نذکر منها قول بعضهم:

یقول لیبری: فی صدد تأثیر الحضاره الإسلامیه علی الحضاره العالمیه فی هذا الیوم: (ارفعوا العرب من التاریخ تتأخر النهضه فی أوروبا قروناً عده).

ویقول سلوریان: (کان للعرب عصر مجید عرفوا فیه بانکبابهم علی الدرس وسعیهم إلی ترقیه العلم والفن، ولا نبالغ إذا قلنا أن أوروبا مدانه لهم بخدماتهم العلمیه، تلک الخدمات التی کانت العامل الأول والأکبر فی نهضه القرنین الثالث عشر والرابع عشر للمیلاد).

ویقول البارون: (إن الرومان لم یحسنوا القیام بالمیراث الذی ترکه الیونان، وإن العرب کانوا علی خلاف ذلک فقد حفظوه وأتقنوه ولم یقفوا عند هذا الحد، بل تعدوه إلی ترقیته وطبقوه باذلین الجهد فی تحسینه وإنمائه حتی سلموه للعصور الحدیثه).

ویقول سیدیوان: (إنتاج أفکار العرب الغزیره ومخترعاتهم النفسیه تشهد بأنهم أساتذه أهل أوروبا فی جمیع الأشیاء).

11رزق العلماء

س11: إن أمیر المؤمنین علیاً علیه السلام کان یعمل لکی یحصل علی قوته، بالرغم من أنه کان قائداً للمسلمین، فلماذا لا یعمل العلماء ویحصلون علی قوتهم من عرق جبینهم، کما کان النبی صلی الله علیه و اله والأئمه علیهم السلام؟ ألم یکن أحسن لهم من أن یعیشوا علی صدقات الناس؟

ج11: الإمام علی علیه السلام کان

یعمل یوم لم یکن یقود الأمه، کما فی مکه وبعض أحوال المدینه، أما حیث قاد الأمه فی الکوفه فلم یکن یعمل، فإن القیاده والاستمرار فی التعلیم والتعلم لا یدعان وقتاً للعمل، فهل من الصحیح أن نقول: لماذا (المحافظ) و(المعلم) لا یعملان(82).

* عن أبی إسحاق السبیعی عمن حدثه قال: سمعت أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: «أیها الناس اعلموا أن کمال الدین طلب العلم والعمل به ألا وإن طلب العلم أوجب علیکم من طلب المال إن المال مقسوم مضمون لکم قد قسمه عادل بینکم وضمنه وسَیَفی لکم والعلم مخزون عند أهله وقد أمرتم بطلبه من أهله فاطلبوه» (83).

* عن أبی جعفر علیه السلام قال: «إن الذی یعلم العلم منکم له أجر مثل أجر المتعلم وله الفضل علیه، فتعلموا العلم من حمله العلم، وعلموه إخوانکم کما علمکموه العلماء» (84).

* روی عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه لما کان یفرغ من الجهاد یتفرغ لتعلیم الناس والقضاء بینهم فإذا فرغ من ذلک اشتغل فی حائط له یعمل فیه بیدیه وهو مع ذلک ذاکر لله(85).

12قضیه فدک

س12: لماذا طالبت فاطمه الزهراء علیها السلام ب(فدک)؟ وماذا یعنی الحدیث القائل: «نحن معاشر الأنبیاء لا نورث» (86)؟

ج12: فدک کانت ملکا للزهراء علیها السلام، ولذا طالبت بها، أما معنی «لا نورث» إنه لیس من شأننا جمع الأموال والتوریث، مثل سائر أصحاب الأموال، ولیس معناه أن ما نترکه لیس إرثاً، فقد قال سبحانه: *وورث سلیمان داود*(87) إلی غیرها من الآیات والروایات.

* (فدک): قریه فی الحجاز، بینها وبین المدینه المنوره (140 کم) تقریباً وهی أرض کان یسکنها طائفه من الیهود فلم یزالوا علی ذلک حتی السنه السابعه للهجره حیث قذف الله الرعب فی قلوب أهلها فصالحوا رسول

الله صلی الله علیه و اله علیها کلها، وقیل علی النصف منها، فکانت ملکاً لرسول الله صلی الله علیه و اله لأنها مما لم یوجف علیها بخیل ولا رکاب وکل أرض کذلک فهی للنبی صلی الله علیه و اله خالصه، وقد أشار الله تعالی فی القرآن الکریم إلی هذا الموضوع بقوله سبحانه: *وما أفاء الله علی رسوله منهم فما أوجفتم علیه من خیل ولا رکاب ولکن الله یسلط رسله علی من یشاء والله علی کل شیء قدیر*(88)، ثم قدمها الرسول صلی الله علیه و اله لابنته الزهراء علیها السلام بأمر من الله عزوجل ولم یثبت أنه صلی الله علیه و اله تصدق بها أو أوقفها، وبقیت فدک عند فاطمه الزهراء علیها السلام حتی توفی أبوها صلی الله علیه و اله فانتزعها أبو بکر منها.

والظاهر أن صدر الحدیث « نحن معاشر الأنبیاء لا نورث» صحیح ولکن ما بعده (وما ترکناه صدقه) کذب وافتراء علی رسول الله صلی الله علیه و اله لمخالفته لنص القرآن، وقد ردت علی هذا الافتراء فاطمه الزهراء علیها السلام فی خطبتها المعروفه فی المسجد بقولها: «یا ابن أبی قحافه أ فی کتاب الله أن ترث أباک ولا أرث أبی؟ لقد جئت شیئاً فریاً، أ فعلی عمد ترکتم کتاب الله ونبذتموه وراء ظهورکم؟ إذ یقول: *وورث سلیمان داود*(89)، وقال فیما اقتص من خبر یحیی بن زکریا: *فهب لی من لدنک ولیاً یرثنی ویرث من آل یعقوب*(90)، وقال: *أولوا الأرحام بعضهم أولی ببعض فی کتاب الله*(91)، أفخصکم الله بآیه أخرج منها أبی؟ أم هل تقولون أهل ملتین لا یتوارثان أو لست أنا وأبی من أهل مله واحده؟ أم أنتم أعلم بخصوص القرآن وعمومه من

أبی وابن عمی» ؟(92).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن العلماء ورثه الأنبیاء وذاک أن الأنبیاء لم یورثوا درهماً ولا دیناراً وإنما أورثوا أحادیث من أحادیثهم فمن أخذ بشی ء منها فقد أخذ حظاً وافراً، فانظروا علمکم هذا عمن تأخذونه فإن فینا أهل البیت فی کل خلف عدولاً ینفون عنه تحریف الغالین وانتحال المبطلین وتأویل الجاهلین» (93).

13من یحیی العظام وهی رمیم

س13: ما هو الدلیل القاطع علی أن الله تبارک وتعالی یرجع نفس العظام الأصلیه للإنسان حین بعثه؟ طالما أن العظام تتفسخ، وتصبح کسماد للنبات؟

ج13: قال سبحانه وتعالی: *من یحی العظام وهی رمیم * قل یحییها الذی أنشأها أول مره وهو بکل خلق علیم*(94).

* إن سبب نزول هذه الآیه الکریمه حسب أغلب التفاسیر هو أن رجلاً من المشرکین وهو (أبی بن خلف الجمحی) جاء بعظم نخر إلی رسول الله صلی الله علیه و اله ففرکه وقال مستهزئاً: یا محمد من یحیی هذه العظام وهی رمیم؟ فجاء الجواب القاطع من الله سبحانه: *قل یحییها الذی أنشأها أول مره وهو بکل خلق علیم*، فانصرف مذلولاً مبهوتاً.

هذا الجواب الصریح البلیغ الذی یوقظ فی هذا الإنسان المتمرد فطرته المعطله بالغرور والأنانیه، ویذکرها بأن الله سبحانه وتعالی الذی خلق الإنسان من العدم حین لم یکن شیئاً مذکوراً قادر علی إعاده الحیاه إلی شیء موجود کالعظام أو التراب وأنه لأمر أسهل بکثیر من خلق هذا الشیء أول مره.

* وجاء رجل إلی الإمام الصادق علیه السلام وقال منکراً البعث: وأنی له بالبعث والبدن قد بلی والأعضاء قد تفرقت، فعضو ببلده یأکلها سباعها وعضو بأخری تمزقه هوامها وعضو قد صار تراباً یبنی به مع الطین فی حائط فقال الإمام علیه السلام مجیباً: «إن الذی أنشأه

من غیر شیء وصوره علی غیر مثال کان سبق إلیه قادر أن یعیده کما بدأه» (95).

* عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله: *أو کالذی مر علی قریه وهی خاویه علی عروشها قال أنی یحیی هذه الله بعد موتها*.فقال علیه السلام: «إن الله بعث علی بنی إسرائیل نبیا یقال له إرمیا، فقال: قل لهم: ما بلد تنقّیته من کرائم البلدان وغرست فیه من کرائم الغرس ونقّیته من کل غریبه فأخلف فأنبت خرنوباً؟ قال: فضحکوا واستهزءوا به، فشکاهم إلی الله، قال: فأوحی الله إلیه أن قل لهم: إن البلد بیت المقدس والغرس بنو إسرائیل، تنقّیته من کل غریبه ونحیت عنهم کل جبار فأخلفوا فعملوا بمعاصی الله فلأسلطن علیهم فی بلدهم من یسفک دماءهم ویأخذ أموالهم فإن بکوا إلیّ فلم أرحم بکاءهم وإن دعوا لم أستجب دعاءهم ثم لأخربنها مائه عام ثم لأعمرنها، فلما حدثهم جزعت العلماء فقالوا: یا رسول الله ما ذنبنا نحن ولم نکن نعمل بعملهم فعاود لنا ربک، فصام سبعاً فلم یوح إلیه شی ء فأکل أکله من صام سبعاً فلم یوح إلیه شی ء فأکل أکله ثم صام سبعاً فلما أن کان یوم الواحد والعشرین أوحی الله إلیه: لترجعن عما تصنع، أ تراجعنی فی أمر قضیته أو لأردّنّ وجهک علی دبرک، ثم أوحی إلیه: قل لهم: لأنکم رأیتم المنکر فلم تنکروه، فسلط الله علیهم بخت نصر فصنع بهم ما قد بلغکم، بعث بخت نصر إلی النبی فقال: إنک قد نبئت عن ربک وحدثتهم بما أصنع بهم فإن شئت فأقم عندی فیمن شئت وإن شئت فاخرج، فقال: لا بل أخرج، فتزود عصیراً و تیناً وخرج فلما أن کان مد البصر التفت

إلیها فقال: *أنی یحیی هذه الله بعد موتها فأماته الله مائه عام*، أماته غدوه وبعثه عشیه قبل أن تغیب الشمس، وکان أول شی ء خلق منه عیناه فی مثل غرقئ البیض ثم قیل له: *کم لبثت قال لبثت یوماً*، فلما نظر إلی الشمس لم تغب قال: *أو بعض یوم قال بل لبثت مائه عام فانظر إلی طعامک وشرابک لم یتسنه وانظر إلی حمارک ولنجعلک آیه للناس وانظر إلی العظام کیف ننشزها ثم نکسوها لحما*، قال: فجعل ینظر إلی عظامه کیف یصل بعضها إلی بعض ویری العروق کیف یجری فلما استوی قائما قال: *أعلم أن الله علی کل شی ء قدیر*(96)» (97).

14معرفه المرجع

س14: کیف یعرف المرجع؟

ج14: أما بالاختبار، أو بشهاده عدلین، أو بالشیاع، أو بشهاده الثقه.

* یقول الإمام الشیرازی(أعلی الله درجاته) فی کتاب المسائل الإسلامیه: (یعرف المجتهد بإحدی طرق ثلاث:

1: أن یتیقن الإنسان نفسه بذلک بأن یکون الشخص نفسه من أهل العلم ویتمکن من معرفه المجتهد.

2: أن یخبر بذلک عالمان عادلان یمکنهما معرفه المجتهد بشرط أن لا یخالف خبرهما عادلان آخران.

3: أن یشهد جماعه من أهل العلم والخبره ممن یقدرون علی تشخیص المجتهد ویوثق بهم، باجتهاد أحد، والظاهر کفایه إخبار شخص واحد - إذا کان ثقه - بذلک)(98).

* عن الحلبی عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «قال أمیر المؤمنین علیه السلام: ألا أخبرکم بالفقیه حق الفقیه، من لم یُقنّط الناس من رحمه الله، ولم یؤمنهم من عذاب الله، ولم یرخص لهم فی معاصی الله، ولم یترک القرآن رغبه عنه إلی غیره، ألا لا خیر فی علم لیس فیه تفهم، ألا لا خیر فی قراءه لیس فیها تدبر، ألا لا خیر فی عباده لیس فیها تفکر» (99).

15أسماء الأشهر والأیام

س15: من أین جاءتنا أسماء الأشهر والأیام، وهل کانت هذه الأسماء فی الماضی؟

ج15: هذه أسماء عربیه، کانت قبل الإسلام، فهی مثل أسماء المدن والأنهار والجبال، وسائر الأسماء.

* یقال: إن أسماء الأشهر وضعت فی عهد کلاب بن مره وهو الجد الخامس لنبینا محمد صلی الله علیه و اله وقد جعلوا فیها خمسه أشهر تدل أسماؤها علی الفصول التی شهدتها وقت التسمیه وأربعه أشهر الحرم وثلاثه للدلاله علی المناسبات التی تحدث فیها:

1: المحرم، لأنه أحد الأشهر الحرم التی حرم فیها القتال.

2: صفر، لأن دیارهم کانت تخلو فیه من أهلها بخروجهم إلی الحرب بعد المحرم.

3و4: ربیع الأول وربیع الثانی، لأنهما وقعا فی الربیع

وقت التسمیه، أو لارتباع الناس والمقام فیهما.

5و6: جمادی الأولی وجمادی الثانیه، لأنهما وقعا عند التسمیه فی الشتاء حیث یجمد الماء.

7: رجب، لأنهم یعظمونه بترک القتال فیه (ورجب یعنی عظم).

8: شعبان، لتشعب القبائل فیه للإغارات بعد قعودهم عنها فی رجب.

9: رمضان، من الرمضاء، لأنه وقت التسمیه وقع عند اشتداد الحر.

10: شوال، لأن الإبل کانت تشول فیه بأذنابها، أی ترفعها طلبا للتلقیح.

11: ذوالقعده، لقعودهم فیه عن القتال لکونه أول الأشهر الحرم.

12: ذوالحجه، لإقامتهم الحج فیه.

وأما أیام الأسبوع: فلا یعرف بالضبط متی أو کیف نشأ استعمالها(100)، و(المشهور کما جاء فی القرآن أن الیهود یعطلون یوم السبت (یسبتون) فکانت الأیام من بعده متسلسله الأحد، الإثنین، الثلاثاء، الأربعاء، الخمیس، والجمعه الجامعه، فیعود الیهود لسباتهم فی الیوم السابع (السبت).

* عن محمد بن أبی عمیر رفعه إلی أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله عزوجل: *إن عده الشهور عند الله اثنا عشر شهراً فی کتاب الله یوم خلق السماوات والأرض*(101)، قال علیه السلام: «المحرم، وصفر، وربیع الأول، وربیع الآخر، وجمادی الأولی، وجمادی الآخره، ورجب، وشعبان، وشهر رمضان، وشوال، وذو القعده، وذو الحجه» (102).

* عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال: سألته عن رجب قال علیه السلام: «ذلک شهر کانت الجاهلیه تعظمه وکانوا یسمونه الشهر الأصم»، قلت: شعبان؟ قال علیه السلام: «تشعبت فیه الأمور»، قلت: رمضان؟ قال علیه السلام: «شهر الله تعالی وفیه ینادی باسم صاحبکم واسم أبیه»، قلت: فشوال؟ قال علیه السلام: «فیه یشول أمر القوم»، قلت: فذو القعده؟ قال علیه السلام: «یقعدون فیه»، قلت: فذو الحجه؟ قال علیه السلام: «ذلک شهر الدم»، قلت: فالمحرم؟ قال علیه السلام: «یحرم فیه الحلال ویحل فیه الحرام»، قلت: صفر وربیع؟

قال علیه السلام: «فیها خزی فظیع وأمر عظیم»، قلت: جمادی؟ قال علیه السلام: «فیها الفتح من أولها إلی آخرها» (103).

* عن الرضا عن آبائه عن أمیر المؤمنین علیه السلام فی حدیث: أن رجلا سأله عن الأیام وما یجوز فیها من العمل، فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «یوم السبت یوم مکر وخدیعه ویوم الأحد یوم غرس وبناء ویوم الاثنین یوم سفر وطلب ویوم الثلاثاء یوم حرب ودم ویوم الأربعاء یوم شؤم یتطیر فیه الناس ویوم الخمیس یوم الدخول علی الأمراء وقضاء الحوائج ویوم الجمعه یوم خطبه ونکاح» (104).

* عن الرضا عن أبیه* قال: قال جعفر بن محمد علیه السلام: «السبت لنا والأحد لشیعتنا والاثنین لبنی أمیه والثلاثاء لشیعتهم والأربعاء لبنی العباس والخمیس لشیعتهم والجمعه لسائر الناس جمیعاً ولیس فیه سفر، قال الله تعالی: *فإذا قضیت الصلاه فانتشروا فی الأرض وابتغوا من فضل الله*(105)، یعنی یوم السبت» (106).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «قال رسول الله صلی الله علیه و اله: یوم الجمعه یوم عباده فتعبدوا الله عزوجل فیه، ویوم السبت لآل محمد صلی الله علیه و اله، ویوم الأحد لشیعتهم، ویوم الاثنین یوم بنی أمیه، ویوم الثلاثاء یوم لین، ویوم الأربعاء لبنی العباس وفتحهم، ویوم الخمیس یوم مبارک بورک لأمتی فی بکورها فیه» (107).

* فی الدیوان المنسوب إلی أمیر المؤمنین علیه السلام :

لنعم الیوم یوم السبت حقاً

لصید إن أردت بلا امتراء

وفی الأحد البناء لأن فیه

تبدی الله فی خلق السماء

وفی الاثنین إن سافرت فیه

ستظفر بالنجاح وبالثراء

ومن یرد الحجامه فالثلاثا

ففی ساعاته هرق الدماء

وإن شرب امرؤ یوماً دواء

فنعم الیوم یوم الأربعاء

وفی یوم الخمیس قضاء حاج

ففیه الله یأذن بالدعاء

وفی الجمعات تزویج وعرس

ولذات الرجال مع النساء

وهذا العلم لم

یعلمه إلا

نبی أو وصی الأنبیاء(108)

16الصوم قبل الإسلام

س16: هل کان الصوم فرضاً من الواجبات قبل مجیء الإسلام، وإذا کان کذلک فهل هو مشابه للصیام الذی نؤدیه الیوم؟

ج16: نعم کان فرضاً، وفی القرآن الحکیم: *کتب علیکم الصیام کما کتب علی الذین من قبلکم لعلکم تتقون*(109)، وصومهم کان شبیهاً بصیامنا فی الجمله، لا فی جمیع الخصوصیات.

* وربما یظهر من النصوص الموجوده فی التوراه والإنجیل أن الصوم کان موجوداً بین الیهود والنصاری وکانت الأمم الأخری تصوم فی أحزانها ومآسیها، فقد ورد فی قاموس الکتاب المقدس أن الصوم بشکل عام وفی جمیع الأوقات کان متداولاً فی أوقات الأحزان بین جمیع الطوائف والملل والمذاهب(110).

* ویظهر من التوراه أن موسی علیه السلام صام أربعین یوماً فقد جاء فیها: أقمت فی الجبل أربعین لیله لا آکل خبزاً ولا أشرب ماءً، وکان الیهود یصومون لدی التوبه والتضرع إلی الله، وحینما تتاح لهم الفرصه للإعراب عن عجزهم وتواضعهم أمام الله لیعترفوا بذنوبهم عن طریق الصوم والتوبه لیحصلوا علی رضا حضره القدس الإلهی.

* والسید المسیح علیه السلام صام أربعین یوماًً کما یظهر من الإنجیل ثم أصعد یسوع إلی البریه من الروح لیهرب من إبلیس فبعدما صام أربعین نهاراً وأربعین لیله جاع أخیراً(111).

* عن الحسن بن علی بن أبی طالب علیه السلام أنه قال: «جاء نفر من الیهود إلی رسول الله صلی الله علیه و اله فسأله أعلمهم عن مسائل فکان فیما سأله أنه قال له: لأی شی ء فرض الله عزوجل الصوم علی أمتک بالنهار ثلاثین یوماً وفرض علی الأمم السالفه أکثر من ذلک؟ فقال النبی صلی الله علیه و اله: إن آدم علیه السلام لما أکل من الشجره بقی فی بطنه ثلاثین یوماً ففرض الله علی ذریته

ثلاثین یوماً الجوع والعطش والذی یأکلونه – باللیل – تفضل من الله عزوجل علیهم وکذلک کان علی آدم علیه السلام ففرض الله ذلک علی أمتی ثم تلا رسول الله صلی الله علیه و اله هذه الآیه: *کتب علیکم الصیام کما کتب علی الذین من قبلکم لعلکم تتقون * أیاماً معدودات* » قال الیهودی: صدقت یا محمد فما جزاء من صامها؟ فقال النبی صلی الله علیه و اله: «ما من مؤمن یصوم شهر رمضان احتسابا إلا أوجب الله تبارک وتعالی له سبع خصال: أولها یذوب الحرام من جسده والثانیه یقرب من رحمه الله عزوجل والثالثه یکون قد کفر خطیئه أبیه آدم علیه السلام والرابعه یهون الله علیه سکرات الموت والخامسه أمان من الجوع والعطش یوم القیامه والسادسه یعطیه الله براءه من النار والسابعه یطعمه الله عزوجل من طیبات الجنه» قال: صدقت یا محمد(112).

* وقال الصادق علیه السلام: فی قوله تعالی: *کتب علیکم الصیام کما کتب علی الذین من قبلکم لعلکم تتقون*: «کما هو الظاهر أول ما فرض الله الصوم لم یفرضه فی شهر رمضان إلا علی الأنبیاء ولم یفرضه علی الأمم فلما بعث الله نبیه صلی الله علیه و اله خصه بفضل (شهر) رمضان هو وأمته وکان الصوم قبل أن ینزل شهر رمضان یصوم الناس أیاما ثم نزل شهر رمضان الذی أنزل فیه القرآن» (113).

17ما ورد فی بعض التفاسیر

س17: بعض کتب التفاسیر فیها أشیاء قد لا تتقبّلها بعض العقول، ففی تفسیر الصافی مثلا أبیات شعر لنبینا آدم علیه السلام، ولا أدری هل أن نبی الله آدم علیه السلام کان شاعراً وکیف تمکنوا من قراءه هذه الأبیات وترجمتها؟ کما قالوا: بأن تأویل الآیه الکریمه: *وفدیناه بذبح عظیم*(114)، الذبح العظیم هو

الإمام الحسین علیه السلام، وقالوا أن قاف جبل یحیط بالکره الأرضیه کما فی تفسیر الطبرسی، وقس علی ذلک، فما هو تفسیرنا لذلک؟

ج17: أی مانع من أن یکون آدم علیه السلام شاعراً أیضاً؟ وقد قال سبحانه:*وعلم آدم الأسماء کلها*(115)؟ والتأویل غیر التفسیر، فالتفسیر هو المعنی الظاهری للآیه، والتأویل ما یمکن انطباق الآیه علیه، وکما أن الکبش صار سبباً لخلاص إسماعیل علیه السلام کذلک الإمام الحسین علیه السلام صار سبباً لخلاص دین جده محمد صلی الله علیه و اله، فهو علیه السلام کبش الفداء، وفی موضوع (القاف) راجعوا (الهیئه والإسلام) حتی تروا صحه ما ورد فی تفسیر الطبرسی.

* عن الحسین بن علی بن أبی طالب علیه السلام قال: «کان علی بن أبی طالب علیه السلام بالکوفه فی الجامع إذ قام إلیه رجل من أهل الشام فقال: یا أمیر المؤمنین إنی أسألک عن أشیاء، فقال علیه السلام: سل تفقها ولا تسأل تعنتاً فسأله عن أشیاء فکان فیما سأله أن قال له: أخبرنی عن أول من قال الشعر؟ فقال علیه السلام: آدم، فقال: وما کان من شعره؟ قال علیه السلام: لما أنزل إلی الأرض من السماء فرأی تربتها وسعتها وهواءها وقتل قابیل هابیل فقال آدم علیه السلام:

تغیرت البلاد ومن علیها

فوجه الأرض مغبر قبیح

تغیر کل ذی لون وطعم

وقل بشاشه الوجه الملیح

فأجابه إبلیس:

تنح عن البلاد وساکنیها

فبی فی الخلد ضاق بک الفسیح

وکنت بها وزوجک فی قرار

وقلبک من أذی الدنیا مریح

فلم تنفک من کیدی ومکری

إلی أن فاتک الثمن الربیح

فلولا رحمه الجبار أضحت

بکفک من جنان الخلد ریح(116)

* کتاب (الهیئه والإسلام) للسید هبه الدین الحسینی الشهرستانی(117)، یتحدث سماحته فی هذا الکتاب عن الکون والأفلاک والکواکب والمجرات والهیئات، مثل هیئه دیمقراطیس وهیئه بطلیموس وفیثاغورس

وغیرها، ویتحدث عن الأرض والسیارات والنظام الشمسی والقمر والشهب، وفی نهایه الکتاب یخصص رساله عن جبل قاف اقتطفنا منها ما یلی:

* فی البحار عن ابن عباس قال: خلق الله جبلا یقال له (ق) محیط بالعالم(118).

ثم یقول السید الشهرستانی: (إن المقصود من جبل (قاف) هو : مخروط ظل الأرض الشبیه بالجبل العظیم، إنک لو تصورت کره الأرض مع ظلها الحادث من استتار الشمس خلفها لوجدت الظل شبحاً مظلماً علی شکله المخروطی، قاعدته الوسیعه عند الأرض ورأسه الدقیق نحو السماوات علی هیئه جبل عظیم الشکل، أ فلا یجوز لک إطلاق اسم الجبل علی هذا الشکل المخروطی العظیم علی سبیل المجاز والتشبیه لتمام الشبه بین هذا الظل وبین الجبل فی الشکل؟ بلی لا شک من منصف فی جوازه خصوصاً إذا قامت هناک قرینه لفظیه أو عقلیه، فیصح بناء علیه أن یکون إطلاق الجبل علی مخروط ظل الأرض فی المقالات الإسلامیه من هذا القبیل).

* أما جبل (قاف) محیط بالأرض، أو محیط بالدنیا أو العالم ونحو ه، فمعلوم أن مرادهم من الدنیا والعالم والخلائق هو هذه الأرض وما علیها وأن ظل الأرض محیط بها وبما علیها علی التوالی کإحاطه بیاض العین بسوادها، فما ألطف هذا التشبیه الوارد فی نص روایه البحار، فی حین أنه لا یوجد جبل من الصخر یحیط بالأرض أو بالخلائق، ففی البحار عن الإمام الصادق علیه السلام قال: » جبل قاف محیط بالأرض کإحاطه بیاض العین بسوادها«(119).

* عن یحیی بن مسیره الخثعمی عن أبی جعفر علیه السلام قال: سمعته یقول:» *عسق* عداد سنی القائم علیه السلام، وقاف جبل محیط بالدنیا من زمرد أخضر، فخضره السماء من ذلک الجبل وعلم علی کله فی *عسق* «(120).

* معنی (قاف):

اسم قاف لیس علما شخصیا لشیء بل اسم جنس متکثر الأفراد، فی مجمع البحرین ماده (قوف): فإن قاف بمعنی تبع ویجوز أخذه من قفی یقفو قاف بمعنی متبع الأثر فی المسیر، وظل الأرض یتبع أثر نور الشمس بکل سرعه وعلی الدوام، والشمس ترسل علی الدوام أشعتها إلی سطح أرضنا وسطوح بقیه السیارات فیستنیر بها نصف الکره الأرضیه المواجه للشمس ویبقی النصف الآخر فی ظلام، فإذا کان النور الواقع علی نصف الأرض متحرکا کان الظل الحادث منه فی النصف الآخر أیضاً متحرکاً علی أثره ومتبعا له فی سیره وصدق علی هذا الظل أنه قاف للنور فی سیره ومتبع لأثره.

18تسمیه الأدیان

س18: لماذا أطلق اسم (الیهودیه) علی الدین الذی جاء به موسی علیه السلام، و(المسیحیه) علی الذی جاء به المسیح علیه السلام، و(الإسلام) علی الذی جاء به نبینا محمد بن عبد الله صلی الله علیه و اله؟

ج18: الیهود نسبه إلی (یهودا) أکبر ولد یعقوب علیه السلام، والمسیح علیه السلام کان یمسح الأرض فی تطوافه حین التبلیغ، والإسلام تسلیم لله تعالی.

* تقول التوراه: (وکان بنو یعقوب اثنی عشر ولداً:

بنو لیئا: راوبین بکر یعقوب، وشمعون، ولاوی، ویهودا، ویساکر، وزبولون،

وابنا راحیل: یوسف، وبنیامین،

وابنا بلهه (جاریه راحیل): دان، ونفتالی،

وابنا زلفه (جاریه لیئه): جاد، وأشیر.

هؤلاء بنو یعقوب الذین ولدوا فی فدان أرام)(121).

* ومن الکلمات القصار للإمام علی علیه السلام قال: » لأنسبن الإسلام نسبه لا ینسبها أحد قبلی ولا ینسبها أحد بعدی إلا بمثل ذلک، إن الإسلام هو التسلیم والتسلیم هو الیقین والیقین هو التصدیق والتصدیق هو الإقرار والإقرار هو العمل والعمل هو الأداء«(122).

19الصلاه والصیام فی القطبین

س19: ما هو حکم الصائم والمصلی فی المناطق المتجمده، التی یتعاقب فیها اللیل والنهار کل سته أشهر؟

ج19: ذکرناه فی کتاب المسائل الحدیثه.

* یقول الإمام الشیرازی رحمه الله علیه فی (کتاب المسائل الحدیثه): فی الآفاق الرحویه التی یستمر فیها اللیل مده مدیده کالقطبین وما جاورهما، وفی الآفاق شبه الرحویه حیث یطول اللیل أو النهار أربعاً وعشرین ساعه أو أکثر، یجب الإتیان بالصلاه والصیام وبسائر العبادات الموقوته حسب المتعارف(123).

وفی هذه الآفاق التی یصل فیها اللیل والنهار إلی أربع وعشرین ساعه أو أکثر، هل یجب توقیت الصلاه وغیرها من العبادات الموقوته بتوقیت مکه المکرمه، أو بتوقیت خط الاستواء، أو بتوقیت البلد الذی سافر منه الشخص إلی تلک الآفاق، أو بتوقیت أقرب بلد طبیعی إلیه؟ احتمالات ولا

یبعد الاحتمال الأخیر(124).

20الصلاه علی سطح القمر

س20: کیف الصلاه علی سطح القمر؟ وکیف یحکم بدخول الوقت طالما یلبث الإنسان عده أیام هناک؟

ج20: ذکرنا حکمه فی کتاب (المسائل الحدیثه).

* الظاهر أن حکم الساکن فی سائر الکواکب کحکم الساکن فی الأرض بالنسبه إلی جمیع الأحکام الموقوته بالشروق والغروب ویعتبر الشروق والغروب، فی مکان سکناه ویعمل حسب أفقه إلا إذا کان خارجاً عن المتعارف فیکون حکمه حکم الآفاق الرحویه(125).

21من فلسفه الأحکام

من فلسفه الأحکام

س21: ما عله الأشیاء التالیه:

1: استحباب تمشیط الشعر وأنه یطیل فی العمر؟

2: حرمه لحم الأرنب؟

3: حرمه لبس الذهب والحریر للرجال وجوازهما للنساء؟

4: حرمه خصیه الغنم بالرغم من وجود المنافع؟

5: تزویج النبی صلی الله علیه و اله ابنته لأبی العاص بالرغم من أنه کان مشرکا؟

6: وجوب تغسیل المیت بثلاثه أغسال؟

7: بطلان صلاه المصلی إذا کان فی ثوبه شعر هره أو مقدار معین من الدم؟

8: وجوب وضع الکافور فی المساجد السبعه للمیت؟

9: کیف سأل موسی علیه السلام ربه لکی یراه، ألا یضر هذا بمقام العصمه؟

10: حرمه الغناء وقد ثبت علمیا بأنه یریح أعصاب الإنسان؟

11: تقبیل أیدی العلماء؟

12: حرمه حلق اللحیه؟

13: وجوب الجهر فی صلاه الصبح والمغرب والعشاء والإخفات فی صلاتی الظهر والعصر؟

14: استحباب السجود علی التربه الحسینیه؟

15: تزیین مراقد الأئمه علیهم السلام، مع إمکان إنفاق هذه الأموال التی تصرف فی هذا الباب فی سبیل الفقراء والمعوزین؟

16: استحباب الخضاب؟

17: من استحم أربعین جمعه یحفظ جسده حین موته دون أن تأکله الدیدان أو التراب؟

18: لبس السواد فی شهر محرم الحرام؟

19: الخلود فی کل من الجنه والنار؟

ج21: إنا لا نعلم بالعلل کامله، وإنما من المحتمل أن تکون العله أو الحکمه فی هذه الأمور ما یلی:

تمشیط الشعر

1: تمشیط الشعر: فائدته إخراج الأبخره المحتبسه فی الرأس والوجه، فیسبب ذلک تنشیط الدماغ، فلا تتخثر فیه المواد الموجبه لوقفه عن الحرکه ثم الموت.

* یقول أحد الأطباء المتخصصین بالأمراض الجلدیه حول تمشیط الشعر: (إن عملیه تمشیط الرأس وکذلک استعمال الفرشاه فی الحدود المعقوله یفیدان الشعر، إذ أنها تؤدی إلی تنشیط الدوره الدمویه بفروه الرأس مما یزید من فرصه وصول المواد الغذائیه إلی الشعر).

وبالنسبه إلی أهمیه المحافظه علی نظافه الشعر یقول: غسل الشعر من الأشیاء

الهامه للمحافظه علی سلامته، وذلک لأن إفرازات فروه الرأس بما تحویه من دهون إذا ترکت دون إزاله فإنها تؤدی إلی تراکم الأتربه علاوه علی زیاده نمو البکتیریا المعایشه (فلورا الرأس) مما یساعدها علی مهاجمه فروه الرأس التی تکون قد أصیبت بالتهیج نتیجه تراکم الإفرازات الدهنیه والأتربه مما یؤدی إلی حکه تنتهی بحدوث جروح أو خدوش بالرأس وهذه تعتبر المنفذ الذی تهاجم منه البکتریا جلد فروه الرأس(126).

* عن عمار النوفلی عن أبیه قال: سمعت أبا الحسن علیه السلام یقول: «المشط یذهب بالوباء»، وکان لأبی عبد الله علیه السلام مشط فی المسجد یتمشط به إذا فرغ من صلاته(127).

* عن أبی الحسن علیه السلام فی قول الله عزوجل: *خذوا زینتکم عند کل مسجد*(128) قال: «من ذلک التمشط عند کل صلاه» (129).

* قال الصادق علیه السلام: «المشط یذهب بالوباء وهو الحمی» (130).

* عن علی أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «التمشط من قیام یورث الفقر» (131).

* عن أبی الحسن موسی علیه السلام قال: «لا تمتشط من قیام فإنه یورث الضعف فی القلب وامتشط وأنت جالس فإنه یقوی القلب ویمخخ الجلد» (132).

* عن أبی عبد الله علیه السلام فی قوله تعالی: *خذوا زینتکم عند کل مسجد* قال: «المشط فإن المشط یجلب الرزق ویحسن الشعر وینجز الحاجه ویزید فی ماء الصلب ویقطع البلغم» (133).

لحم الأرنب

2: حرمه لحم الأرنب: لما فیه من المضار التی منها الخنوع النسائی، فإن الأرنب تحیض کما تحیض المرأه.

* والذی یحیض من الحیوان أربعه: المرأه والضبع والخفاش والأرنب، ویقال: إن الکلبه أیضا کذلک، والأرنب تأکل اللحم وغیره وتجتر وتبعر وفی باطن أشداقها شعر وکذلک تحت رجلیها(134).

* عن محمد بن سنان عن الرضا علیه السلام فیما کتب

إلیه من جواب مسائله فی العلل: «وحرّم الأرنب لأنها بمنزله السنور ولها مخالیب کمخالیب السنور وسباع الوحش فجرت مجراها مع قذرها فی نفسها وما یکون منها من الدم کما یکون من النساء لأنها مسخ» (135).

* عن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال: «الفیل مسخ، کان ملکا زناء، والذئب مسخ، کان أعرابیا دیوثاً، والأرنب مسخ، کانت امرأه تخون زوجها ولا تغتسل من حیضها...» (136).

الذهب والحریر

3: حرمه لبس الذهب والحریر للرجال وجوازهما للنساء: هما لباس الترف، والإسلام أراد للرجال الرجولیه الکامله، بالإضافه إلی أن الذهب یقتل الکریات الحمر فی الدم عند الذکور دون الإناث، کما ثبت ذلک فی العلم الحدیث، فهو ضار للرجال.

* قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «لا تشربوا بآنیه الذهب والفضه ولا تلبسوا الحریر ولا الدیباج فإنها لهم فی الدنیا ولنا فی الآخره» (137).

* قال النبی صلی الله علیه و اله مشیراً إلی الذهب والحریر: «هذان محرمان علی ذکور أمتی دون إناثهم» (138).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال فی الحدید: «إنه حلیه أهل النار والذهب حلیه أهل الجنه وجعل الله الذهب فی الدنیا زینه النساء فحرم علی الرجال لبسه والصلاه فیه...» (139).

* وقال علیه السلام فی حدیث: «لا یلبس الرجل الذهب ولا یصلی فیه لأنه من لباس أهل الجنه» (140).

* عن علی بن جعفر عن أخیه موسی بن جعفر علیه السلام قال: سألته عن الرجل هل یصلح له الخاتم الذهب؟ قال علیه السلام: «لا» (141).

ما یحرم من الغنم

4: حرمه خصیه الغنم: لأنها مرکز البول، ومن المعلوم ما فی البول من السموم الضاره بالجسم.

* فی وصیه النبی صلی الله علیه و اله لعلی علیه السلام قال: «یا علی حرم من الشاه سبعه أشیاء الدم والمذاکیر والمثانه والنخاع والغدد والطحال والمراره» (142).

* قال الإمام الرضا علیه السلام: «حُرِّم من الشاه سبعه أشیاء: الدم والخصیتان والقضیب والمثانه والغدد والطحال والمراره...» (143).

* عن أبان بن عثمان قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: کیف صار الطحال حراما وهو من الذبیحه؟ فقال علیه السلام: «إن إبراهیم علیه السلام هبط علیه الکبش من ثبیر وهو جبل بمکه لیذبحه، أتاه إبلیس

فقال له: أعطنی نصیبی من هذا الکبش فقال: أی نصیب لک وهو قربان لربی وفداء لابنی فأوحی الله إلیه أن له فیه نصیبا وهو الطحال لأنه مجمع الدم وحرم الخصیتان لأنهما موضع للنکاح ومجری للنطفه فأعطاه إبراهیم الطحال والأنثیین وهما الخصیتان»، قال: فقلت: فکیف حرم النخاع؟ قال علیه السلام:«لأنه موضع الماء الدافق من کل ذکر وأنثی وهو المخ الطویل الذی یکون فی فقار الظهر» قال أبان: ثم قال أبو عبد الله علیه السلام: «یکره من الذبیحه عشره أشیاء منها: الطحال والأنثیان والنخاع والدم والجلد والعظم والقرن والظلف والغدد والمذاکیر وأطلق فی المیته عشره أشیاء: الصوف والشعر والریش والبیضه والناب والقرن والظلف والإنفحه والإهاب واللبن وذلک إذا کان قائما فی الضرع» (144).

تزویج بنات النبی صلی الله علیه و اله

5: تزویج النبی صلی الله علیه و اله أبی العاص من ابنته: کان ذلک قبل الإسلام ولم ینزل بعد قوله تعالی: *ولا تنکحوا المشرکین*(145)، هذا بالإضافه إلی الوصالات الأخری المذکوره فی المفصلات.

* ورد عن زراره عن أبی عبد الله علیه السلام فی تزویج أم کلثوم أنه علیه السلام قال: «إن ذلک فرج غُصبناه» (146).

* قال الحسن وقتاده فی قوله تعالی فی قصه لوط علیه السلام: *هؤلاء بناتی هن أطهر لکم*(147): المعنی أحل لکم علی التزویج وکان المشرکون یتزوجون فی صدر الإسلام المسلمات، کما زوج النبی صلی الله علیه و اله بنته من أبی العاص بن الربیع والأخری من عتبه بن أبی لهب قبل أن یسلما ثم نسخ بقوله: *ولا تنکحوا المشرکین حتی یؤمنوا* وقال الزجاج: إن ذلک عرض بشرط أن یسلموا کما هو شرط النکاح الصحیح وقال مجاهد: کل نبی یرسل إلی قوم فهو أبو الذین یرسل إلیهم فیکون المعنی فی هؤلاء بناتی، بنات

أمته، یقول: تزوجوا نساءکم وهذا کقول النبی صلی الله علیه و اله: «أنا وعلی أبوا هذه الأمه» (148).

تغسیل المیت

6: تغسیل المیت بثلاثه أغسال: للتنظیف الکامل تهیئا للحضور فی محضر الله تعالی کتطهیر الإنسان جسمه ونفسه، للتهیؤ للصلاه.

* عن ابن مسکان عن أبی عبد الله علیه السلام قال: سألته عن غسل المیت فقال: «إغسله بماء وسدر ثم اغسله علی أثر ذلک غسله أخری بماء وکافور وذریره إن کانت واغسله ثالثه بماء قراح»، قلت: ثلاث غسلات لجسده کله؟ فقال علیه السلام: «نعم» (149).

* فی العلل بأسانید تأتی عن محمد بن سنان: أن الرضا علیه السلام کتب إلیه فی جواب مسائله عله غسل المیت: «أنه یغسل لأنه یطهر وینظف من أدناس أمراضه وما أصابه من صنوف علله لأنه یلقی الملائکه ویباشر أهل الآخره فیستحب إذا ورد علی الله عزوجل ولقی أهل الطهاره ویماسونه ویماسهم أن یکون طاهرا نظیفا موجها به إلی الله عز وجل لیطلب وجهه ولیشفع له وعله أخری أنه یخرج منه المنی الذی منه خلق فیجنب فیکون غسله له» (150).

ثوب المصلی

7: بطلان صلاه المصلی إذا کان فی ثوبه شعر هره أو مقدار معین من الدم: التجنب عن أجزاء ما لا یؤکل لحمه، والتجنب عن الشیء النجس أما الدم القلیل (دون الدرهم) فمجاز للعسر والحرج.

* عن أبی جعفر علیه السلام قال فی الدم یکون فی الثوب: «إن کان أقل من قدر الدرهم فلا یعید الصلاه وإن کان أکثر من قدر الدرهم وکان رآه فلم یغسله حتی صلی فلیعد صلاته وإن لم یکن رآه حتی صلی فلا یعید الصلاه» (151).

* قال الصادق علیه السلام: «صل فی شعر ووبر کل ما أکلت لحمه، وما لم تأکل لحمه فلا تصل فی شعره ووبره» (152).

* قال الإمام الرضا علیه السلام: «إن أصاب ثوبک دم فلا بأس بالصلاه فیه ما

لم یکن مقدار درهم واف، والوافی ما یکون وزنه درهماً وثلثاً، وما کان دون الدرهم الوافی فلا یجب علیک غسله ولا بأس بالصلاه فیه» (153).

وضع الکافور

8: وضع الکافور فی المساجد السبعه للمیت: تطیبا بهذه المواضع التی سجدت لله تعالی فإن الکافور قسم من الطیب.

* قال أبو عبد الله علیه السلام: «إذا أردت أن تحنط المیت فاعمد إلی الکافور فامسح به آثار السجود منه ومفاصله کلها ورأسه ولحیته وعلی رأسه» (154).

* عن أبی جعفر وأبی عبد الله* قالا: «إذا جففت المیت عمدت إلی الکافور فمسحت به آثار السجود ومفاصله کلها واجعل فی فیه ومسامعه ورأسه ولحیته شیئا من الحنوط وعلی صدره وفرجه» وقال علیه السلام: «حنوط الرجل والمرأه سواء» (155).

* عن عبد الله بن سنان قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام کیف أصنع بالحنوط؟ قال علیه السلام: «تضع فی فمه ومسامعه وآثار السجود من وجهه ویدیه ورکبتیه» (156).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «یوضع الکافور من المیت علی موضع المساجد وعلی اللبه وباطن القدمین وموضع الشراک من القدمین وعلی الرکبتین والراحتین والجبهه واللبه» (157).

سؤال موسی علیه السلام

9: کان سؤال موسی علیه السلام إجابه لطلب قومه.

* قوم موسی هم الذین سألوا موسی علیه السلام رؤیه الله تعالی بدلیل قولهم له: *لن نؤمن لک حتی نری الله جهره*(158)، وقول موسی علیه السلام فیما بعد: *أ تهلکنا بما فعل السفهاء منا*(159)، وقد سأل موسی علیه السلام من ربه ذلک لیعرفهم الجواب من قبله سبحانه ولیظهر لهم سفاهتهم وأنه تعالی لا تدرکه الأبصار ولا یدرک بالحواس.

* قال أبو عبد الله علیه السلام: «إیاکم والتفکر فی الله فإن التفکر فی الله لا یزید إلا تیهاً، إن الله لا تدرکه الأبصار ولا یوصف بمقدار» (160).

* فی احتجاج الرضا علیه السلام علی أرباب الملل قال: «إن موسی بن عمران وأصحابه السبعین الذین اختارهم صاروا

معه إلی الجبل فقالوا له: إنک قد رأیت الله سبحانه فأرناه کما رأیته فقال علیه السلام لهم: إنی لم أره، فقالوا: *لن نؤمن لک حتی نری الله جهره فأخذتهم الصاعقه* فاحترقوا عن آخرهم وبقی موسی وحیدا فقال علیه السلام: یا رب اخترت سبعین رجلا من بنی إسرائیل فجئت بهم وأرجع وحدی فکیف یصدقنی قومی بما أخبرهم به: *لو شئت أهلکتهم من قبل وایای أ تهلکنا بما فعل السفهاء منا* فأحیاهم الله عزوجل من بعد موتهم» (161).

حرمه الغناء

10: حرمه الغناء: إن الغناء یؤثر علی الأعصاب سببیاً (کما ثبت فی العلم الحدیث) وتوتر الأعصاب مبعث کل مرض وبلاء.

* قال أبو عبد الله علیه السلام: «بیت الغناء لا تؤمن فیه الفجیعه ولا تجاب فیه الدعوه ولا یدخله الملک» (162).

* وقال علیه السلام: «استماع الغناء واللهو ینبت النفاق فی القلب کما ینبت الماء الزرع» (163).

* وقال علیه السلام أیضاً: «الغناء عش النفاق» (164).

* عن الحسن بن هارون قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «الغناء مجلس لا ینظر الله إلی أهله وهو مما قال الله عز وجل: *ومن الناس من یشتری لهو الحدیث لیضل عن سبیل الله*(165)» (166).

* عن أبی الحسن علیه السلام قال: «من نزّه نفسه عن الغناء فإن فی الجنه شجره یأمر الله عزوجل الریاح أن تحرکها فیسمع لها صوتا لم یسمع بمثله ومن لم یتنزه عنه لم یسمعه» (167).

* هناک أمراض کثیره تأتی من الاستماع إلی الغناء، نشیر إلی بعضها(168):

1: من أهم أسباب أمراض ضغط الدم هو الاستماع إلی الغناء والموسیقی، وذلک لأن ضغط الدم یزداد کلما استمع الإنسان إلی الغناء والموسیقی، وکلما کان الغناء حادا کان الضغط أعلی درجه وأکثر خطراً.

2: إن

البرامج الموسیقیه تعمل علی إضعاف أعصاب الإنسان، وتدهور صحته، وتعمق فیه المرض.

3: إن الغناء یؤثر علی جریان الدم فی العروق وعلی الرئتین وفی بعض الحالات یعکس تحولات روحیه وفورات نفسیه تنجم عنها أمراض خطیره.

4: یقول الدکتور (لوتر): إن مفعول الغناء والموسیقی فی تخدیر الأعصاب أقوی من مفعول المخدرات.

5: إن الغناء والموسیقی یهددان المستمع إلیهما بالجنون.

وقد نشرت مجله سویسریه مقالا بعنوان (جنون الموسیقی) انتقدت فیه الموسیقی والغناء بشده وأشارت إلی المفاسد والأضرار الناجمه عنها، وقد کان السبب فی نشر هذه المقاله أن (150000) شاب اجتمعوا فی ساحه (لاناسیون) فی باریس واستمعوا إلی ألحان موسیقیه ساحره وعندها ثارت أنفسهم وهاجت غرائزهم، فقاموا فجأه وهجموا علی المحلات وکسروا الزجاج ونهبوا البضائع والأمتعه وجرحوا کثیرا من الناس وأراقوا الدماء وصنعوا ما صنعوا من المفاسد، کل ذلک بسبب فقدانهم لإرادتهم النفسیه وعدم قدرتهم علی ضبط أعصابهم علی أثر استماعهم للغناء والموسیقی.

* ویقول الدکتور البریطانی (روبرت) المتخصص فی علم النفس للأطفال: لقد ثبت علمیاً أن الجنین ینزعج من الموسیقی وهو فی بطن أمه وعندما تستمع الأم الحامل إلی الغناء یخفق قلب الجنین ویضطرب وهو فی الرحم وتظهر هذه الحاله بعد سته أشهر من الحمل.

* وکتب (ولیام کوراجوس) الخبیر فی هیئه الأمم المتحده ورئیس شؤون الشباب فی جامعه (مدفورد) بأمیرکا والمعین من قبل منظمه الیونسکو لإصدار مجله شهریه تبحث عن شؤون الشباب وعوامل فسادهم وانحرافهم، کتب فی إحدی نشراته مقالا عن الغناء وانتقد فیه الموسیقی والسینما بصوره شدیده وعنیفه وقال نقلا عن أحد الأطباء: إن من أهم عوامل الفساد والأمراض النفسیه والجنسیه فی الشباب هو الموسیقی والغناء والسینما.

احترام العلماء

11: تقبیل أیدی العلماء: هو إظهار لاحترام علماء الدین الذین ینتسبون إلیه، کما نقبل

جلد القرآن احتراماً للقرآن الذی یکون الجلد مرتبطا به.

* قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «علماء أمتی کانبیاء بنی إسرائیل» (169).

* یقول أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام: «إذا رأیت عالما فکن له خادما» (170).

* وقال علیه السلام: «من وقر عالماً فقد وقر ربّه» (171).

حلق اللحیه

12: حرمه حلق اللحیه: لأنه یؤثر علی أعصاب الوجه، ویعرض الوجه والحنجره والعین والفم للأضرار البالغه الناشئه من سرعه نفوذ الحر والبرد إلی هذه المراکز الحساسه.

* قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إن المجوس جزوا لحاهم ووفروا شواربهم، وإنا نجز الشوارب ونعفی اللحی، وهی الفطره» (172).

* وقال صلی الله علیه و اله أیضاً: «حلق اللحیه من المثله، ومن مثّل فعلیه لعنه الله» (173).

* عن جابر قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «لیس منا من سلق ولا خرق ولا حلق» (174). و(الحلق) هو: حلق اللحیه.

* عن الحسن بن علی علیه السلام عن النبی صلی الله علیه و اله أنه قال: «عشر خصال عملها قوم لوط بها أهلکوا، وتزیدها أمتی بخله: إتیان الرجال - إلی أن قال - وقص اللحیه وطول الشارب» (175).

* عن علی بن عزاب قال: حدثنی خیر الجعافر جعفر بن محمد عن أبیه عن جده عن أبیه علیهم السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «حفوا الشوارب واعفوا اللحی ولا تتشبّهو ا بالمجوس» (176).

* عن محمد بن علی بن الحسین علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «حفوا الشوارب وأعفوا اللحی ولا تشبهوا بالیهود» (177).

الجهر والإخفات فی الصلاه

13: الجهر فی صلاه الصبح والمغرب والعشاء، والإخفات فی صلاتی الظهر والعصر: حیث إنه فی الغالب لا یری المصلی فی الصبح والمغرب والعشاء للظلام کذلک أمر بالجهر إعلاما بحاله المصلی، بخلاف الظهرین لأنهما فی وقت الضیاء وهذه بعض الحکمه.

* عن الفضل بن شاذان عن الإمام الرضا علیه السلام فی حدیث أنه ذکر العله التی من أجلها جعل الجهر فی بعض الصلوات دون بعض قال: «إن الصلوات التی

یجهر فیها إنما هی فی أوقات مظلمه فوجب أن یجهر فیها لیعلم المار أن هناک جماعه فإن أراد أن یصلی صلی لأنه إن لم یرَ جماعه علم ذلک من جهه السماع، والصلاتان اللتان لا یجهر فیهما إنما هما بالنهار فی أوقات مضیئه فهی من جهه الرؤیه لا یحتاج فیها إلی السماع» (178).

* وفی خبر رجاء بن الضحاک عن الإمام الرضا علیه السلام: «أنه کان یجهر بالقراءه فی المغرب والعشاء الآخره ویخفی القراءه فی الظهر والعصر» (179).

* عن محمد بن حمران قال سألت أبا عبد الله علیه السلام لأی عله یجهر فی صلاه الجمعه وصلاه المغرب وصلاه العشاء الآخره وصلاه الغداء وسائر الصلوات مثل الظهر والعصر لا یجهر فیها؟ فقال علیه السلام: «لأن النبی صلی الله علیه و اله لما أسری به إلی السماء کانت أول صلاه فرض الله علیه صلاه الظهر یوم الجمعه فأضاف الله إلیه الملائکه یصلون خلفه وأمر نبیه صلی الله علیه و اله أن یجهر بالقراءه لیبین لهم فضله ثم فرض علیه العصر ولم یضف إلیه أحدا من الملائکه فأمره أن یخفی القراءه لأنه لم یکن وراءه أحد ثم فرض علیه المغرب وأضاف إلیه الملائکه فأمره بالإجهار وکذلک العشاء الآخره فلما کان قرب الفجر نزل ففرض الله علیه الفجر وأمره بالإجهار لیبین للناس فضله کما بین للملائکه فلهذه العله یجهر فیها» (180).

التربه الحسینیه

14: السجود علی التربه الحسینیه: إنها تربه طاهره نظیفه، یسجد علیها تقدیراً للتضحیه فی سبیل الإسلام، وتذکیراً بوجوب الجهاد فی سبیل إعلاء کلمه الله.

* عن سلمان المحمدی عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «إن السجود علی التربه الحسینیه تقبل به الصلاه وإن کانت غیر مقبوله لولا السجود علیها» (181).

* قال

الإمام الصادق علیه السلام: «السجود علی طین قبر الحسین علیه السلام ینور إلی الأرضین السبعه ومن کانت معه سبحه من طین قبر الحسین علیه السلام کتب مسبحاً وإن لم یسبح بها» (182).

* الحسن بن محمد الدیلمی فی الإرشاد قال: «کان الصادق علیه السلام لا یسجد إلا علی تربه الحسین علیه السلام تذللا لله واستکانه الیه» (183).

* عن أبی سیف الحاسی عن الشهید رحمه الله: «أن السجود علی التربه الحسینیه تقبل به الصلاه وإن کانت غیر مقبوله لولا السجود علیها» (184).

* وفی کتاب الحسن بن محبوب، أن أبا عبد الله علیه السلام سئل عن استعمال التربتین من طین قبر حمزه وقبر الحسین علیه السلام والتفاضل بینهما؟ فقال علیه السلام: «السبحه التی هی من طین قبر الحسین علیه السلام تسبح بید الرجل من غیر أن یسبح»، وقال: رأیت أبا عبد الله علیه السلام وفی یده السبحه منها وقیل له فی ذلک، فقال علیه السلام: «أما إنها أعود علی أو قال: أخف علی» (185).

مراقد الأئمه علیهم السلام

15: تزیین مراقد الأئمه علیهم السلام: إن باب الکعبه کان فی زمن رسول الله صلی الله علیه و اله من الذهب، والمسلمون بحاجه شدیده ومع ذلک لم یبعه الرسول صلی الله علیه و اله لسد حاجات المسلمین، وأی مانع من إهداء الناس الذهب والزینه لهذه المراقد تعظیما لشعائر الله تعالی کما قال: *ومن یعظم شعائر الله فإنها من تقوی القلوب*(186)، أما الفقراء فلهم الزکاه، یجب علی الدوله الإسلامیه أخذها من الناس وسد حاجات الفقراء بها، کما عن علی بن موسی علیه السلام قال: «إن عله الزکاه من أجل قوت الفقراء وتحصین أموال الأغنیاء» (187).

* یقول جل وعلا: *یا بنِی آدم خذوا زینتکم

عند کل مسجد وکلوا واشربوا ولا تسرفوا إِنه لا یحب المسرفین * قل من حرم زینه الله التی أخرج لعباده والطیبات من الرزق قل هی للذین آمنوا فِی الحیاه الدنیا خالصه یوم القیامه کذلک نفصل الآیات لقوم یعلمون*(188).

* عن أبی عامرٍ الساجی واعظ أهل الحجاز قال: أتیت أبا عبد الله جعفر بن محمدٍ علیه السلام فقلت له: یابن رسول الله ما لمن زار قبره (یعنی أمیر المؤمنین علیه السلام) وعمَّر تربته؟ قال علیه السلام: «یا أبا عامرٍ حدثنی أبی عن أبیه عن جده الحسین بن علی عن علی علیه السلام أن النبی صلی الله علیه و اله قال له: والله لتقتلن بأرض العراق وتدفن بها، قلت: یا رسول الله ما لمن زار قبورنا وعمرها وتعاهدها؟ فقال صلی الله علیه و اله لی: یا أبا الحسن إن الله جعل قبرک وقبر ولدک بقاعا من بقاع الجنه وعرصه من عرصاتها وإن الله جعل قلوب نجباء من خلقه وصفوته من عباده تحن إلیکم وتحتمل المذله والأذی فیکم فیعمرون قبورکم ویکثرون زیارتها تقربا منهم إلی الله موده منهم لرسوله أولئک یا علی المخصوصون بشفاعتی والواردون حوضی وهم زواری غدا فی الجنه، یا علی من عمر قبورکم وتعاهدها فکأنما أعان سلیمان بن داود علیه السلام علی بناء بیت المقدس ومن زار قبورکم عدل ذلک له ثواب سبعین حجه بعد حجه الإسلام وخرج من ذنوبه حتی یرجع من زیارتکم کیوم ولدته أمه فأبشر وبشر أولیاءک ومحبیک من النعیم وقره العین بما لا عین رأت ولا أذن سمعت ولا خطر علی قلب بشرٍ ولکن حثاله من الناس یعیرون زوار قبورکم بزیارتکم کما تعیر الزانیه بزناها أولئک شرار أمتی لا نالتهم شفاعتی ولا

یردون حوضی» (189).

* عن أم أیمن عن رسول الله صلی الله علیه و اله فی حدیثٍ طویلٍ وفیه: أنه ذکر له جبرئیل علیه السلام قصه شهاده أبی عبد الله علیه السلام إلی أن قال: «ثم یبعث الله قوما من أمتک لا یعرفهم الکفار ولم یشرکوا فی تلک الدماء بقولٍ ولا فعلٍ ولا نیهٍ فیوارون أجسامهم ویقیمون رسما لقبر سید الشهداء علیه السلام بتلک البطحاء یکون علما لأهل الحق وسببا للمؤمنین إلی الفوز» (190).

الخضاب

16: الخضاب: له فوائد کثیره، کتقویه أعصاب الجسم، وتحسین الجلد، وتجمیل الجسد وغیر ذلک.

* قال النبی صلی الله علیه و اله: «نفقه درهم فی الخضاب أفضل من نفقه درهم فی سبیل الله إن فیه أربع عشره خصله: یطرد الریح من الأذنین، ویجلو الغشاء عن البصر، ویلین الخیاشیم، ویطیب النکهه، ویشد اللثه، ویذهب بالغشیان، ویقل وسوسه الشیطان، وتفرح به الملائکه، ویستبشر به المؤمن، ویغیظ به الکافر، وهو زینه، وهو طیب، وبراءه فی قبره، ویستحیی منه منکر ونکیر» (191).

* قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «الخضاب هدی محمد صلی الله علیه و اله وهو من السنه» (192).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «جاء رجل إلی النبی صلی الله علیه و اله فنظر إلی الشیب فی لحیته فقال النبی صلی الله علیه و اله: نور، ثم قال صلی الله علیه و اله: من شاب شیبه فی الإسلام کانت له نوراً یوم القیامه، قال علیه السلام: فخضب الرجل بالحناء ثم جاء إلی النبی صلی الله علیه و اله فلما رأی الخضاب قال صلی الله علیه و اله: نور وإسلام، فخضب الرجل بالسواد فقال النبی صلی الله علیه و اله: نور وإسلام وإیمان ومحبه إلی

نسائکم ورهبه فی قلوب عدوکم» (193).

* عن أبی الحسن علیه السلام قال: «فی الخضاب ثلاث خصال: مهیبه فی الحرب، ومحبه إلی النساء، ویزید فی الباه» (194).

غُسل الجمعه

17: غسل الجمعه: هذا إنما یکون فی أولیاء الله تعالی، وهم قلیلون جدا، لا فی کل من داوم علی هذا العمل إلا إذا اجتمعت فیه جمیع الشرائط(195).

* عن النبی صلی الله علیه و اله أنه قال لعلی علیه السلام فی وصیه له: «یا علی علی الناس فی کل سبعه أیام الغسل، فاغتسل یوم الجمعه ولو أنک تشتری الماء بقوت یومک وتطویه فإنه لیس شی ء من التطوع أعظم منه» (196).

* وعنه صلی الله علیه و اله قال: «من اغتسل یوم الجمعه محیت ذنوبه وخطایاه» (197).

* وعنه صلی الله علیه و اله قال: «إن لله مدینه فی الهواء کقشر البیض لها سبعون ألف باب علی کل باب منها ملائکه مثل ولد آدم ألف جزء فإذا کان یوم الجمعه ویوم العروبه اجتمعوا کلهم ویقولون اللهم اغفر لمن اغتسل یوم الجمعه» (198).

* عن الحسین بن خالد قال قلت للرضا علیه السلام: کیف صار غسل یوم الجمعه واجبا علی کل حر وعبد وذکر وأنثی؟ فقال علیه السلام: «إن الله تبارک وتعالی تمم صلوات الفرائض بصلوات النوافل، وتمم صیام شهر رمضان بصیام النوافل، وتمم الحج بالعمره، وتمم الزکاه بالصدقه، وتمم الوضوء بغسل یوم الجمعه» (199).

لبس السواد علی الإمام الحسین علیه السلام

18: لبس السواد فی شهر محرم الحرام: علامه علی الحزن، فقد لبس الإمام الحسن علیه السلام السواد فی استشهاد أمیر المؤمنین علیه السلام ولبست عائله الإمام الحسین علیه السلام السواد، عند استشهاده علیه السلام وهکذا..

* ورد فی (ناسخ التواریخ - المجلد الخاص بحیاه الإمام الحسن علیه السلام): لما دفن أمیر المؤمنین علیه السلام وقتل ابن ملجم خرج ابن عباس إلی الناس فقال: إن أمیر المؤمنین علیه السلام توفی وقد ترک لکم خلفاً فإن

أحببتم خرج إلیکم وإن کرهتم فلا أحد علی أحد، فبکی الناس وقالوا:بل یخرج إلینا فخرج الإمام الحسن علیه السلام إلی المسجد بثوب أسود فعَلا المنبر وقال:... الخ(200).

* عن علی بن الحسین علیه السلام أنه رئی وعلیه دراعه سوداء وطیلسان أزرق(201).

* عن عبد الله بن سلیمان عن أبیه: أن علی بن الحسین علیه السلام دخل المسجد وعلیه عمامه سوداء وقد أرسل طرفیها من کتفیه(202).

* عن عمر بن علی بن الحسین قال: لما قتل الحسین بن علی علیه السلام لبس نساء بنی هاشم السواد والمسوح، وکن لا یشتکین من حر ولا برد، وکان علی بن الحسین علیه السلام یعمل لهن الطعام للمأتم(203).

* عن تاریخ الطبری: أن إبراهیم الإمام أنفذ إلی أبی مسلم لواء النصره وظل السحاب وکان أبیض طوله أربعه عشر ذراعا مکتوب علیها بالحبر *أذن للذین یقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله علی نصرهم لقدیر*(204)، فأمر أبو مسلم غلامه أرقم أن یتحول بکل لون من الثیاب فلما لبس السواد قال: معه هیبه فاختاره خلافا لبنی أمیه وهیبه للناظر وکانوا یقولون هذا السواد حداد آل محمد صلی الله علیه و اله وشهداء کربلاء وزید ویحیی(205).

* عن هشام بن سعد عن المشیخه فی خبر: إن الملک الذی جاء إلی رسول الله صلی الله علیه و اله وأخبره بقتل الحسین بن علی علیه السلام کان ملک البحار وذلک أن ملکاً من ملائکه الفردوس نزل علی البحر فنشر أجنحته علیها ثم صاح صیحه وقال: یا أهل البحار البسوا أثواب الحزن فإن فرخ الرسول صلی الله علیه و اله مذبوح ثم حمل من تربته فی أجنحته إلی السماوات فلم یبق ملک فیها إلاّ شمها وصار عنده لها أثر ولعن

قتلته وأشیاعهم وأتباعهم(206).

* فخر الدین الطریحی فی المنتخب وغیره: أن یزید لعنه الله استدعی بحرم رسول الله صلی الله علیه و اله فقال لهن: أیما أحب إلیکن، المقام عندی أو الرجوع إلی المدینه ولکم الجائزه السنیه؟ قالوا: نحب أولاً أن ننوح علی الحسین علیه السلام قال: افعلوا ما بدا لکم ثم أخلیت لهن الحجر والبیوت فی دمشق فلم تبق هاشمیه ولا قرشیه إلا ولبست السواد علی الحسین علیه السلام وندبوه علی ما نقل سبعه أیام، الخبر(207).

* وفیه أیضاً نقل: أن سکینه بنت الحسین علیها السلام قالت: یا یزید رأیت البارحه رؤیا وذکرت الرؤیا إلی أن قالت: فإذا بخمس نسوه قد عظم الله خلقتهن وزاد فی نورهن وبینهن امرأه عظیمه الخلقه ناشره شعرها وعلیها ثیاب سود وبیدها قمیص مضمخ بالدم إلی أن ذکرت أنها کانت فاطمه الزهراء علیها السلام الخبر(208).

الخلود فی الجنه أوفی النار

19: جعل الله الخلود فی کل من الجنه والنار: لأن أهل الجنه نیتهم أن یطیعوا الله أبدا، وأهل النار المعاندون نیتهم أن یعصوا الله أبدا، فهو کتخلید المجرم المصر علی الجریمه فی السجن مدی الحیاه.

* عن أبی هاشم قال سألت أبا عبد الله علیه السلام عن الخلود فی الجنه والنار؟ قال علیه السلام: «إنما خلد أهل النار فی النار لأن نیاتهم کانت فی الدنیا أن لو خلدوا فیها أن یعصوا الله أبداً وإنما خلد أهل الجنه فی الجنه لأن نیاتهم کانت فی الدنیا أن لوبقوا فیها أن یطیعوا الله أبداً فبالنیات خُلِّد هؤلاء وهؤلاء ثم تلا قوله تعالی: *قل کل یعمل علی شاکلته*(209) قال علیه السلام: علی نیته» (210).

22الانتماء إلی منظمات فدائیه

س22: هل یجوز الانتماء إلی إحدی الجبهات الفدائیه؟ وهل هناک شروط فی الانتماء إذا کان ذلک جائزاً؟ وهل الإنسان الذی یقتل یحشر مع الشهداء؟

ج22: إذا کانت الجبهه الفدائیه تقاتل لأجل رایه الإسلام وکانت القیاده إسلامیه بما للکلمه من معنی ولم تکن جبهه إرهابیه تشوه سمعه الإسلام والمسلمین، جاز الانتماء، وفی هذا المجال إذا قتل الإنسان کان فی حکم الشهید.

* قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «لا یخرج المسلم فی الجهاد مع من لا یؤمن علی الحکم، ولا ینفذ فی الفیء أمر الله عزوجل، فإنه إن مات فی ذلک المکان کان معیناً لعدونا فی حبس حقنا والإشاطه بدمائنا، ومیتته میته جاهلیه» (211).

* عن عباد البصری أنه لقی علی بن الحسین علیه السلام فی طریق مکه فقال له: یا علی بن الحسین ترکت الجهاد وصعوبته وأقبلت علی الحج ولینه وإن الله عزوجل یقول: *إن الله اشتری من المؤمنین أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنه یقاتلون فی سبیل الله فیَقتلون

ویُقتلون* إلی قوله: *وبشر المؤمنین*(212)؟ فقال علی بن الحسین علیه السلام: «إذا رأینا هؤلاء الذین هذه صفتهم فالجهاد معهم أفضل من الحج» (213).

* وورد عن الصادق علیه السلام أنه قال: «الجهاد واجب مع إمام عادل، ومن قتل دون ماله فهو شهید، ولا یحل قتل أحد من الکفار والنصاب فی دار التقیه، إلا قاتل أو ساع فی فساد، وذلک إذا لم تخف علی نفسک ولا علی أصحابک» (214).

23تسلط الشیطان علی الإنسان

س23: هل إن الشیطان یدخل فی بدن الإنسان وکیف؟

ج23: الشیطان کالهواء أو کالروح فربما یکون دخوله کدخول الهواء فی الجسم، وربما یکون المراد دخول ما یوسوسه.

* روی عن رسول الله صلی الله علیه و اله أنه قال: «خلق الله الجن خمسه أصناف: صنف کالریح فی الهواء وصنف حیات وصنف عقارب وصنف حشرات الأرض وصنف کبنی آدم علیهم الحساب والعقاب» (215).

* وقال صلی الله علیه و اله: «إن الشیطان لیجری من ابن آدم مجری الدم فضیقوا مجاریه بالجوع» . وقالوا فی توضیح قوله صلی الله علیه و اله: إن الجوع یکسر الشهوه،ومجری الشیطان الشهوات(216).

* وقال صلی الله علیه و اله: «ما من أحد إلا وله شیطان» (217).

24حدیث الکساء

س24: ما قولکم فی حدیث الکساء وما الدلیل علی صحته؟

ج24: حدیث صحیح وروی بأسانید معتبره مذکوره فی مظانها.

* للإمام الشیرازی(أعلی الله درجاته) سند یرویه عن والده رحمه الله علیه معنعنا عن فاطمه الزهراء علیها السلام وقد أشار إلی ذلک فی کتابه القیم (من فقه الزهراء علیها السلام) کما جاء فی الهامش بعض الإسناد نقلا عن کتاب (عوالم العلوم والمعارف والأحوال) تحقیق وطبع مؤسسه الإمام المهدی علیه السلام - قم، ننقلها بالنص:

رأیت بخط الشیخ الجلیل السید هاشم، عن شیخه السید ماجد البحرانی، عن الحسن بن زین الدین الشهید الثانی، عن شیخه المقدس الأردبیلی، عن شیخه علی بن عبد العالی الکرکی، عن الشیخ علی بن هلال الجزائری، عن الشیخ أحمد بن فهد الحلی، عن الشیخ علی بن الخازن الحائری، عن الشیخ ضیاء الدین علی بن الشهید الأول، عن أبیه عن فخر المحققین، عن شیخه العلامه الحلی، عن شیخه المحقق، عن شیخه ابن نما الحلی، عن شیخه محمد بن إدریس الحلی،

عن ابن حمزه الطوسی (صاحب ثاقب المناقب)، عن شیخه الجلیل الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی، عن الشیخ الجلیل محمد بن شهر آشوب، عن الطبرسی (صاحب الاحتجاج)، عن أبیه شیخ الطائفه، عن شیخه المفید، عن شیخه ابن قولویه القمی، عن شیخه الکلینی، عن علی بن إبراهیم (عن أبیه إبراهیم) بن هاشم، عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی، عن قاسم بن یحیی الجلاء الکوفی، عن أبی بصیر، عن أبان بن تغلب البکری، عن جابر بن یزید الجعفی، عن جابر بن عبد الله الأنصاری، عن فاطمه الزهراء علیها السلام بنت رسول الله صلی الله علیه و اله، وهذا السند فی منتهی الجلاله ورجاله من کبار ومشاهیر العلماء.

أما القاسم بن یحیی فالصحیح عندنا تبعاً لجمع منهم صاحب الجواهر والعدید غیره اعتباره، إذ هو من شیوخ البزنطی، والبزنطی صح أنه لا یروی إلا عن ثقه، وأما جابر ففیه قولان وقد اعتبره جمع وهو الأصح.

وقد نقل متن حدیث الکساء أیضا العلامه الثقه فخر الدین الطریحی الأسدی صاحب (مجمع البحرین) فی کتابه (المنتخب الکبیر) وکذلک نقل ما یقرب من نصفه الدیلمی صاحب (الإرشاد) فی کتابه (الغرر والدرر) وکذلک نقله کله الحسین العلوی الدمشقی الحنفی، وکذلک آخرون وهو من الاشتهار بحیث یغنی عن تتبع السند(218).

25تعاریف ومصطلحات

س25: کیف نعرف ما یلی: المنطق، والفلسفه، والفقه، والشریعه، والدین، والإسلام، والعلمانیه، والعقیده، والمبدأ، والنظام، والعوالم الست، والرتل الخامس، والکوادر؟

ج25: المنطق: هو العلم الموجب لتقویه الفکر وتحصینه عن الخطأ.

الفلسفه: هی العلم الموجب لمعرفه حقائق الأشیاء والأسباب والمسببات.

الفقه: هو العلم الموجب لمعرفه أحکام الله تعالی.

الدین: بمعنی الشریعه.

الشریعه: هی الطریقه التی یسلکها الإنسان فی مجموعه حیاته.

الإسلام: هو الدین الذی أنزله الله تعالی علی خاتم أنبیائه

محمد صلی الله علیه و اله یقول عزوجل: *إن الدین عند الله الإسلام*(219).

العلمانیه: عدم تقید الدوله بالدین، (أو فصل الدین عن السیاسه).

العقیده: ما عقد علیه الضمیر، وصار بناء الإنسان مرتکزاً علیه.

المبدأ: الذی یکوّن أول الکون، والاعتقاد بذلک.

النظام: نظم الأمور وفق قوانین وقواعد معینه سواء الأمور الفردیه أو الإجتماعیه.

العوالم الست: الأصلاب، والأرحام، والدنیا، والبرزخ، والقیامه، والجنه أو النار.

الرتل الخامس: هی الجمعیه المعده لتحبیب الحکومه إلی الناس وتقویه الحکومه بسبب الدعایه.

الکوادر: الخلیه التی تنظم من قبل الحزب أو الجماعه.

26بین الجبر والتفویض

س26: ما هو رأی الشیعه الإمامیه فی: الجبر والتفویض؟

ج26: (لا جبر ولا تفویض بل أمر بین أمرین) کما قال الإمام أبو عبد الله علیه السلام(220). فالآلات من الله تعالی، والإراده - نحو الخیر أو الشر - والعمل کلاهما من الإنسان.

* هنالک مذاهب ثلاثه معروفه بالنسبه إلی صدور الأفعال من الإنسان وهی:

1: الجبر.

2: التفویض.

3: الأمر بین الأمرین.

أما الجبر: فمعناه أن الأفعال التی تصدر من الإنسان إنما هی من الله تعالی ولا دخل لقدره الإنسان وإرادته فیها، فالإنسان علی هذا المذهب یشبه الآله التی لا اختیار لها فی ما یصدر منها، من أعمال، وبذلک یکون الإنسان مجبراً فی فعله لأن علم الله تعالی من الأزل تعلق بهذا الفعل ولابد أن یصدر، هذا مما یقول به الأشاعره(221).

أما التفویض: فمعناه أن أفعال الإنسان هی باختیاره وقدرته وإرادته، ولا دخل لقدره الله تعالی فیها، فالله سبحانه وتعالی قد فوض وترک أمر الأفعال إلی العباد ولا یتدخل فی ذلک، وهذا مما یذهب إلیه بعض المعتزله(222).

أما الأمر بین الأمرین: وهو المذهب الصحیح الوارد عن أهل البیت علیهم السلام،عن مفضل بن عمر عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «لا جبر ولا تفویض ولکن أمر

بین أمرین»، قال قلت: وما أمر بین أمرین؟ قال علیه السلام: «مثل ذلک مثل رجل رأیته علی معصیه فنهیته فلم ینته فترکته ففعل تلک المعصیه، فلیس حیث لم یقبل منک فترکته، - کنت - أنت الذی أمرته بالمعصیه» (223).

* وعن الإمام الصادق علیه السلام قال: «الله تبارک وتعالی أکرم من أن یکلف الناس ما لا یطیقونه، والله أعز من أن یکون فی سلطانه ما لا یرید» (224).

* وعنه علیه السلام قال: «إن الناس فی القدر علی ثلاثه اوجه: رجل یزعم أن الله عزوجل أجبر الناس علی المعاصی فهذا قد ظلم الله فی حکمه فهو کافر، ورجل یزعم أن الأمر مفوض إلیهم فهذا قد أوهن الله فی سلطانه فهو کافر، ورجل یزعم أن الله کلف العباد ما یطیقون ولم یکلفهم ما لا یطیقون وإذا أحسن حمد الله وإذا أساء استغفر الله فهذا مسلم بالغ» (225).

27القضاء والقدر

س27: ما هو رأی الشیعه الإمامیه فی القضاء والقدر؟

ج27: (القضاء) هو الأمر والنهی، قال تعالی: *وقضی ربک أن لا تعبدوا إلا إیاه*(226).

و(القدر) هو الخلق، کخلق السماوات والأرض والجبال والأنهار وغیرها، قال تعالی: *کل شیء خلقناه بقدر*(227).

* عن أبی الحسن موسی بن جعفر علیه السلام قال: «لا یکون شیء فی السماوات ولا فی الأرض إلا بسبع: بقضاء وقدر وإراده ومشیئه وکتاب وأجل وإذن، فمن زعم غیر هذا فقد کذب علی الله أو رد علی الله عزوجل» (228).

28الشفاعه من ضروریات المذهب

س28: ما هو رأی الشیعه الإمامیه فی الشفاعه؟

ج28: الأنبیاء والأئمه المعصومون علیهم السلام وسائر عباد الله الصالحین یشفعون، لبعض المذنبین الذین یرید الله إنقاذهم والعفو عنهم، والشفاعه تکون بإشاره من الله تعالی، کما قال سبحانه: *ولا یشفعون إلا لمن ارتضی*(229).

* فی الحدیث عن الإمام الصادق عن آبائه علیهم السلام عن النبی صلی الله علیه و اله قال: «ثلاثه یشفعون إلی الله عزوجل فیُشفّعُون: الأنبیاء ثم العلماء ثم الشهداء» (230).

* وعن الإمام الرضا عن آبائه علیهم السلام عن رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «من لم یؤمن بحوضی، فلا أورده الله حوضی ومن لم یؤمن بشفاعتی فلا أناله الله شفاعتی»، ثم قال صلی الله علیه و اله: «إنما شفاعتی لأهل الکبائر من أمتی، فأما المحسنون فما علیهم من سبیل»، قال الراوی: فقلت للإمام الرضا علیه السلام: یا بن رسول الله فما معنی قوله عز وجل: *ولا یشفعون إلا لمن ارتضی*(231)؟ قال علیه السلام: «لا یشفعون إلا لمن ارتضی الله دینه» (232).

* وقال صلی الله علیه و اله: «لا شفیع أنجح من التوبه، والشفاعه للأنبیاء والأوصیاء والمؤمنین والملائکه، وفی المؤمنین من یشفع فی مثل ربیعه ومضر، وأقل المؤمنین شفاعه

من یشفع لثلاثین إنساناً، والشفاعه لا تکون لأهل الشک والشرک ولا لأهل الکفر والجحود، بل تکون للمؤمنین من أهل التوحید» (233).

* وقال الطبرسی رحمه الله علیه: الشفاعه ثابته عندنا للنبی صلی الله علیه و اله ولأصحابه المنتجبین والأئمه من أهل بیته الطاهرین علیهم السلام ولصالحی المؤمنین وینجی الله تعالی بشفاعتهم کثیراً من الخاطئین(234).

* قال الصدوق رحمه الله علیه فی العقائد: اعتقادنا فی الشفاعه أنها لمن ارتضی دینه من أهل الکبائر والصغائر فأما التائبون من الذنوب فغیر محتاجین إلی الشفاعه(235).

29إرث الخنثی

س29: کیف یقسم مال میت علی جماعه إذا کان من بینهم خنثی؟

ج29: الخنثی المشکل تأخذ نصف حصه الذکر ونصف حصه الأنثی، مثلا (الولد) له دینار و(البنت) لها نصف دینار، و(الخنثی) لها ثلاثه أرباع الدینار.

* عن هشام بن سالم قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: المولود یولد له ما للرجال وله ما للنساء؟ فقال علیه السلام: «یورّث من حیث سبق بوله، فإن خرج منهما سواء فمن حیث ینبعث، فإن کانا سواء ورِّث میراث الرجال والنساء» (236).

* عن جعفر بن محمد عن أبیه علیه السلام أن علیاً علیه السلام کان یقول: «الخنثی یورّث من حیث یبول، فإن بال منهما جمیعاً فمن أیهما سبق البول ورث منه، فإن مات ولم یبل فنصف عقل الرجل ونصف عقل المرأه» (237).

* عن جعفر بن محمد عن أبیه علیه السلام: «أن علی بن أبی طالب علیه السلام کان یورّث الخنثی فیعدّ أضلاعه فإن کانت أضلاعه ناقصه من أضلاع النساء بضلع ورّث میراث الرجل لأن الرجل تنقص أضلاعه عن ضلع النساء بضلع لأن حواء خلقت من ضلع آدم علیه السلام القصوی الیسری فنقص من أضلاعه ضلع واحد» (238).

30صلاه الجمعه فی عصر الغیبه

س30: هل أن صلاه الجمعه واجبه أم مستحبه فی هذا الوقت، ولماذا هذا الخلاف بین العلماء بشأنها؟ ولماذا لا نحکم بوجوبها نظرا لما فیها من الفوائد الجسیمه وما هو تفسیرنا لقوله تعالی: *إذا نودی للصلاه من یوم الجمعه*(239)؟

وما العله فی عدم إقامتکم لصلاه الجمعه بالرغم من وجود المنافع؟

ج30: صلاه الجمعه مختلف فیها، والذی أری أن الإنسان مخیر بینها وبین صلاه الظهر، فیکون واجباً تخییریاً، أما وجوبها العینی فهو مشروط بوجود النبی صلی الله علیه و اله أو الإمام علیه السلام المبسوط الید، ولذا فإن

الإمام الصادق علیه السلام وبعض الأئمه الآخرین علیهم السلام الذین لم یکونوا مبسوطی الید لم یقیموها، والآیه الکریمه مشروطه، کما أن الجهاد والحج وغیرهما مشروطه بشروط، وفی الحدیث: «الجمعه لنا والجماعه لشیعتنا» (240)، ومن فوائد فتح باب الاجتهاد أن لکل عالم رأیه ونظره المستفاد من الکتاب والسنه، وذکرنا أن الجمعه واجبه تخییریه، وإذا کانت هناک مفاسد فالأفضل ترکها.

* نذکر بعض الروایات الداله علی أن الجمعه من مناصب الإمام علیه السلام من الموسوعه الفقه للإمام الشیرازی(أعلی الله درجاته)، کتاب الصلاه(241):

* عن النبی صلی الله علیه و اله: «أربع إلی الولاه الفیء والحدود والجمعه والصدقات» (242).

* وعنه صلی الله علیه و اله: «إن الجمعه والحکومه لإمام المسلمین» (243).

* عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «لا یصلح الحکم ولا الحدود ولا الجمعه إلا بإمام عدل» (244).

* وعن الإمام جعفر علیه السلام قال: «لا جمعه إلا مع إمام عادل تقی» (245).

* وما روی عن أهل البیت علیهم السلام: «لنا الخمس ولنا الأنفال ولنا الجمعه ولنا صفو المال» (246).

31نزول القرآن علی سبعه أحرف

س31: ما معنی الحدیث القائل: اقرأوا القرآن علی سبعه أحرف؟

ج31: أصل الحدیث هکذا: «إن القرآن علی سبعه أحرف» (247)، أی (أطراف) الأمر والنهی والقصه وهکذا… کما ورد فی روایات کثیره.

* قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «أتانی آت من الله فقال: إن الله یأمرک أن تقرأ القرآن علی حرف واحد فقلت: یا رب وسع علی أمتی فقال: إن الله یأمرک أن تقرأ القرآن علی حرف واحد فقلت: یا رب وسع علی أمتی فقال: إن الله یأمرک أن تقرأ القرآن علی سبعه أحرف» (248).

* عن حماد بن عثمان قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: إن الأحادیث تختلف عنکم

قال: فقال علیه السلام: «إن القرآن نزل علی سبعه أحرف، وأدنی ما للإمام أن یفتی علی سبعه وجوه ثم قال علیه السلام: *هذا عطاؤنا فامنن أو أمسک بغیر حساب*(249)» (250).

* قال الراوی: لقی رسول الله صلی الله علیه و اله جبرئیل، فقال: «یا جبرئیل إنی بعثت إلی أمه أمیین منهم العجوز والشیخ الکبیر والغلام والجاریه والرجل الذی لا یقرأ کتابا قط، فقال لی: یا محمد إن القرآن أنزل علی سبعه أحرف» (251).

* عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال: «تفسیر القرآن علی سبعه أوجه منه ما کان ومنه ما لم یکن بعد تعرفه الأئمه علیهم السلام » (252).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «أنزل القرآن علی سبعه أحرف کلها شاف کاف: أمر وزجر وترغیب وترهیب وجدل وقصص ومثل» (253).

* عن ابن مسعود قال: إن القرآن أنزل علی سبعه أحرف ما منها إلا وله ظهر وبطن وإن علی بن أبی طالب علیه السلام علم الظاهر والباطن(254).

* وقد ادعی بعضهم تواتر أصل هذا الحدیث إلا أنهم اختلفوا فی معناه علی ما یقرب من أربعین قولاً،فالأحرف إشاره إلی: أقسامه وأنواعه وبطونه وتأویلاته.

* ورووا فی بعض ألفاظ هذا الحدیث: «أن هذا القرآن أنزل علی سبعه أحرف فاقرأوا ما تیسر منه» (255).

* وربما یستفاد من هذه الروایات أن المراد بسبعه أحرف اختلاف اللغات مثل لغه قریش ولغه هذیل والهوازن والیمن.

* وفی (مجمع البیان) أن قوماً قالوا: إن المراد بالأحرف اللغات مما لا یغیر حکماً فی تحلیل ولا تحریم مثل: (هلم وأقبل وتعال) قالوا: وکانوا مخیرین فی مبتدأ الإسلام فی أن یقرأوا بما شاؤوا منها ثم أجمعوا علی أحدها وإجماعهم حجه

فصار ما أجمعوا علیه مانعا مما أعرضوا عنه.

* ولکن التوفیق بین الروایات کلها أن یقال: إن للقرآن سبعه أقسام من الآیات وسبعه بطون لکل آیه ونزل علی سبع لغات(256).

32تبدیل الرأس

س32: إذا اقتطع رأس إنسان من جسده، وعوض برأس انسان آخر، فهل الإنسان الجدید - ذا الجسد القدیم - تحل له زوجته؟

ج32: لا تحل، وقد ذکرنا هذه المسأله فی المسائل الحدیثه.

* یقول الإمام الشیرازی(أعلی الله درجاته) فی کتابه: (المسائل الحدیثه) المساله (45و46):

إذا نقل رأس إنسان إلی غیره کأن قطع رأس محتضر وزرع علی جسد إنسان یشکو من رأسه مثلا، فالظاهر أنه یصبح إنساناً جدیداً لا یحکم علیه بحکم صاحب الرأس ولا بحکم صاحب الجسد، فلو کان أحدهما زوجاً أو مدیوناً أو حاجاً أو معاملاً أو قاضیاً صیامه أو متطهراً ولم یکن الآخر کذلک فلا یحکم علیه بحکمه، وفی المسأله فروع واحتمالات کثیره.

لو کان صاحب الرأس وارثاً من زید وصاحب الجسد وارثاً من عمرو ثم مات المورثان، فهل یرث الإنسان المرکب منهما إرثهما معا أولا یرث أو یرث من صاحب الرأس أو یرث من صاحب الجسد، احتمالات والظاهر أن مثل هذا الإنسان لا یجوز له الزواج من محارم أحد الأصلین، فلا یصح زواجه من أخت صاحب الرأس ولا من أخت صاحب الجسد کما لا یجوز العکس، فلا یصح للرجل أن یتزوج من امرأه رأسها أو جسدها من أخته مثلاً.

33اعرف الحق تعرف أهله

س33: لماذا هذا الخلاف بین السنه والشیعه وقد یکون هناک من لا یعلم أیهما أحق أن یتبع؟

ج33: یجب أن ینظر فی أدلتهما، حتی یعرف الحق من الباطل وهذا الاختلاف لیس عجیبا فکل البشر مختلفون فی الأمور الدینیه والسیاسیه والاقتصادیه وغیرها.

* قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «الحق لا یعرف بالرجال، اعرف الحق تعرف أهله» (257).

* وعن أبی عبیده الحذاء قال سألت أبا جعفر علیه السلام عن الاستطاعه وقول الناس، فقال وتلا هذه الآیه: *ولا یزالون مختلفین * إلا

من رحم ربک ولذلک خلقهم*(258): «یا أبا عبیده الناس مختلفون فی إصابه القول وکلهم هالک» قال: قلت: قوله: *إلا من رحم ربک ولذلک خلقهم*؟ قال علیه السلام: «هم شیعتنا، ولرحمته خلقهم، وهو قوله: *ولذلک خلقهم* یقول: لطاعه الإمام» (259).

34نکاح الزنوج

س34: فی حدیث مروی عن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام یقول: «إیاکم ونکاح الزنج، فإنه خلق مشوه» (260)، متی قیل هذا الحدیث؟ ولماذا؟ أ یحبذ الإسلام التفرقه؟

ج34: لو کان هذا الحدیث صحیحاً، فهو إرشاد إلی أمر طبیعی وهو أن الإنسان الأبیض لو أخذ الزنجیه، لم یستقر حاله معها، لأنها لا تلائمه شکلاً، فیکثر الخصام والطلاق، فالإمام علیه السلام أرشد إلی هذا الأمر، وإلا فمن له أقل إلمام بالتعالیم الإسلامیه وبسیره رسول الله صلی الله علیه و اله وأمیر المؤمنین علیه السلام لعرف أنه: «لا فضل للعربی علی العجمی ولا للأحمر علی الأسود إلا بالتقوی» (261) کما یقول الرسول الأعظم صلی الله علیه و اله، قال تعالی: *إن أکرمکم عند الله أتقاکم*(262).

* هذا وقد ورد عن رسول الله صلی الله علیه و اله حثه علی التزوج بالمرأه الولود ولو کانت سوداء فقد قال صلی الله علیه و اله: «تزوجوا السوداء الولود الودود ولا تزوجوا الحسناء الجمیله العاقر، فإنی أباهی بکم الأمم یوم القیامه» (263).

وورد نهیه صلی الله علیه و اله عن تزوج المرأه لمالها أو لجمالها دون النظر إلی دینها وخلقها فقال صلی الله علیه و اله: «من تزوج امرأه لا یتزوجها إلا لجمالها لم یر فیها ما یحب، ومن تزوجها لمالها لا یتزوجها إلا له وکله الله إلیه، فعلیکم بذات الدین» (264).

وهذا إن کان یعنی شیئا فإنه یعنی أن اختیار الزوجه لا یکون بالنظر إلی لونها

أو شکلها أو مالها، بل بالنظر أولا إلی دینها وعفتها وأخلاقها، ولکن ورود حدیث النهی عن نکاح الزنج عن أمیر المؤمنین علیه السلام یدل علی رأفته بالمؤمنین، فإنه علیه السلام کان یرید لهم أن یعیشوا حیاه مستقره هانئه فی بیوتهم مع أزواج من جنسهم.

35عدد الأنبیاء علیهم السلام

س35: إن عدد الأنبیاء علیهم السلام (124) ألف نبی، وهو عدد خیالی لا یصدقه کل إنسان، فإذا کان هذا العدد صحیحاً، فأین کتبهم؟ ولماذا لم یذکروا فی القرآن الحکیم؟

ج35: العدد لیس خیالیاً، إذا نظرنا إلی سعه الأرض، وکثره البلاد وتعاقب الأزمان، خصوصا وأن بعضهم کانوا أنبیاء لقریتهم فقط ولو أراد القرآن الحکیم ذکرهم لکان تطویلاً بلا فائده، ثم القرآن لم یذکر إلا جمله معروفه لدی المجتمع منهم وذلک لأن غایه القرآن الإرشاد والدلاله علی مواطن العبره، لا تعداد الأسماء وذکر التواریخ.

* قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إن لله تعالی مائه ألف نبی وأربعه وعشرین ألف نبی أنا سیدهم وأفضلهم وأکرمهم علی الله عز وجل، ولکل نبی وصی أوصی إلیه بأمر الله تعالی ذکره، وإن وصیی علی بن أبی طالب لسیدهم وأفضلهم وأکرمهم علی الله عزوجل» (265).

36فلسفه زواج الرسول صلی الله علیه و اله من بعض زوجاته

س36: لماذا تزوج النبی محمد صلی الله علیه و اله من بعض زوجاته ألم یکن یعلم بأنها سوف تشق الطاعه علی إمام زمانها وتحدث الفتن الکثیره؟

ج36: الإسلام یرشد الناس ویجمعهم حسب الإمکان، أما من یشذ ویخرج فلیس الإسلام مسؤولاً عنه، ألا تری أن السلطه تفتح المدرسه مع أنها تعلم أن بعض الطلاب یرسبون وربما ینتحرون، فهل الحکومه مسؤوله عن فتح المدارس.

* عن زراره قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام: ما تقول فی مناکحه الناس فإنی قد بلغت ما تراه وما تزوجت قط؟ فقال علیه السلام: «وما یمنعک من ذلک» ؟ فقلت: ما یمنعنی إلا أننی أخشی أن لا تحل لی مناکحتهم فما تأمرنی؟ فقال علیه السلام: «فکیف تصنع وأنت شاب أ تصبر» ؟ قلت: أتخذ الجواری، قال علیه السلام: «فهات الآن فبما تستحل الجواری» ؟ قلت:

إن الأمَهَ لیست بمنزله الحره إن رابتنی بشیء بعتها واعتزلتها، قال علیه السلام: «فحدثنی بما استحللتها» ؟ قال: فلم یکن عندی جواب فقلت له: فما تری أتزوج؟ فقال علیه السلام: «ما أبالی أن تفعل» قلت: أ رأیت قولک ما أبالی أن تفعل فإن ذلک علی جهتین تقول لست أبالی أن تأثم من غیر أن آمرک فما تأمرنی أفعل ذلک بأمرک فقال علیه السلام لی: «قد کان رسول الله صلی الله علیه و اله تزوج وقد کان من أمر امرأه نوح وامرأه لوط ما قد کان *إنهما قد کانتا تحت عبدین من عبادنا صالحین*(266)» فقلت: إن رسول الله صلی الله علیه و اله لیس فی ذلک بمنزلتی إنما هی تحت یده وهی مقره بحکمه مقره بدینه، فقال علیه السلام لی: «ما تری من الخیانه فی قول الله عز وجل: *فخانتاهما* ما یعنی بذلک إلا الفاحشه وقد زوج رسول الله صلی الله علیه و اله فلانا» (267).

37طول عمر الإمام المهدی علیه السلام

س37: ما هو السر فی عدم رؤیه الإمام المهدی المنتظر علیه السلام؟ سیما وأن عمره الشریف لحد الآن قد بلغ: (1168) سنه تقریباً، وإننا لم نسمع من الصحف ووسائل الإعلام عن هکذا إنسان عمّر فی هذه الحیاه؟

ج37: العلم الحدیث یجدّ حثیثاً فی تطویل عمر الإنسان(268)، فأی مانع من أن تکون القدره الأزلیه أبقت الإمام المهدی علیه السلام کما أبقت قبل الإمام، نبی الله نوح علیه السلام قال تعالی: *فلبث فیهم ألف سنه إلا خمسین عاما*(269) وکما أن الله سبحانه وتعالی خلق البترول تحت الأرض قبل ألوف السنوات لفائده البشر فی هذا القرن، کذلک - ولا مناقشه فی الأمثال - خلق الإمام المهدی علیه السلام لآخر الزمان، لیملأ الأرض قسطاً وعدلاً

هذا بالإضافه إلی سائر فوائده علیه السلام فی زمن الغیبه.

وإن العلم الحدیث لا یمنع من طول حیاه الإنسان ما دامت خلایا البناء مستمره فی عملها وان عملیه البناء أکبر من عملیه الهدم وهذا ممکن الحدوث علمیاً.

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «أما العبد الصالح أعنی الخضر فإن الله عزوجل ما طول عمره لنبوه قدرها له ولا لکتاب ینزل علیه ولا لشریعه ینسخ بها شریعه من کان قبله من الأنبیاء ولا لإمامه یلزم عباده الاقتداء بها ولا لطاعه فرضها له، بل إن الله تعالی لما کان فی سابق علمه أن یقدر من عمر القائم فی أیام غیبته ما یقدر وعلم ما یکون من إنکار الأمه له أراد أن یطول عمره ذلک الطول طول عمر عبده الصالح من غیر سبب أوجب ذلک إلا لأجل الاستدلال به علی عمر القائم، ولیقطع بذلک حجه المعاندین لئلا یکون للناس حجه» (270).

38عبس وتولی

س38: علی من نزلت الآیه الکریمه: *عبس وتولی أن جاءه الأعمی*(271)، وما الدلیل علی ذلک؟

ج38: نزلت فی عثمان بدلیل التفاسیر والتواریخ، ونسبتها إلی النبی محمد صلی الله علیه و اله کذب، فهل النبی صلی الله علیه و اله الذی یصفه القرآن: *وإنک لعلی خلق عظیم*(272) یعبس ویتولی عن أعمی؟!.

* فی تفسیر الصافی نقلا عن القمی أنه قال: إن *عبس وتولی* نزلت فی عثمان وابن أم مکتوم، وکان ابن أم مکتوم مؤذنا لرسول الله صلی الله علیه و اله وکان أعمی وجاء إلی رسول الله صلی الله علیه و اله وعنده أصحابه وعثمان عنده فقدمه رسول الله صلی الله علیه و اله علی عثمان فعبس عثمان وجهه وتولی عنه فأنزل الله *عبس وتولی* یعنی عثمان *أن جاءه الأعمی*(273).

*

وقد روی عن الصادق علیه السلام: «أنها نزلت فی رجل من بنی أمیه کان عند النبی صلی الله علیه و اله فجاء ابن أم مکتوم فلما رآه تقذّر منه وجمع نفسه وعبس وأعرض بوجهه عنه فحکی الله سبحانه ذلک وأنکره علیه» (274).

39العفو عند المقدره

س39: إن علیاً علیه السلام معروف بشجاعته وبطولته، فلماذا لم ینتقم من أعدائه؟

ج39: قال تعالی: *خذ العفو*(275) وقال سبحانه: *وأن تعفوا أقرب للتقوی*(276)، فلماذا ینتقم الإمام علیه السلام، والرسول صلی الله علیه و اله لم ینتقم من أعدائه أهل مکه حین ظفر بهم(277).

* قال رسول الله صلی الله علیه و اله یوم فتح مکه فی خطبه طویله: «ألا بئس جیران النبی کنتم، لقد کذبتم وطردتم وأخرجتم وآذیتم ثم ما رضیتم حتی جئتمونی فی بلادی تقاتلوننی، إذهبوا فأنتم الطلقاء...» (278).

* عبد الله بن سلیمان قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: إن الناس یروون أن علیا علیه السلام قتل أهل البصره وترک أموالهم، فقال: إن دار الشرک یحل ما فیها وإن دار الإسلام لا یحل ما فیها، فقال علیه السلام: «إن علیا علیه السلام إنما منَّ علیهم کما من رسول الله صلی الله علیه و اله علی أهل مکه، وإنما ترک علی علیه السلام لأنه کان یعلم أنه سیکون له شیعه وأن دوله الباطل ستظهر علیهم، فأراد أن یقتدی به فی شیعته، وقد رأیتم آثار ذلک هو ذا یسار فی الناس بسیره علی علیه السلام ولو قتل علی علیه السلام أهل البصره جمیعا واتخذ أموالهم لکان ذلک له حلالا لکنه منَّ علیهم لیمنَّ علی شیعته من بعده» (279).

* عن الحسن بن هارون بیاع الأنماط قال: کنت عند أبی عبد الله علیه السلام جالسا

فسأله معلی بن خنیس: أ یسیر الإمام علیه السلام بخلاف سیره علی علیه السلام؟ قال: «نعم وذلک أن علیاً علیه السلام سار بالمن والکف لأنه علم أن شیعته سیظهر علیهم، وأن القائم علیه السلام إذا قام سار فیهم بالسیف والسبی لأنه یعلم أن شیعته لن یظهر علیهم من بعده أبدا» (280).

40مِن علْمِ الإمام

س40: المأثور عن علوم علی أمیر المؤمنین علیه السلام، أنه علم لم یتوصل إلیه أحد، فلماذا لم یبین علمه حینما کان علیه السلام علی قید الحیاه ؟ لیثبت للناس بأن لدیه علماً جماً لقوله علیه السلام: «علمنی رسول الله ألف باب من العلم وفتح لی من کل باب ألف باب» (281).

ج40: الإمام علیه السلام بیّنَ کثیراً من علمه ولکنه ضاع ولم یصل إلینا، وما وصل لیس بقلیل، فها هو کتاب (نهج السعاده) من کلمات الإمام علیه السلام فی عشرین مجلدا ضخما(282).

* عن الأصبغ بن نباته قال: لما جلس علی علیه السلام فی الخلافه وبایعه الناس خرج إلی المسجد متعمماً بعمامه رسول الله صلی الله علیه و اله لابساً برده رسول الله صلی الله علیه و اله متنعلاً نعل رسول الله صلی الله علیه و اله متقلداً سیف رسول الله صلی الله علیه و اله فصعد المنبر فجلس علیه متمکناً ثم شبک بین أصابعه فوضعها أسفل بطنه ثم قال علیه السلام: «یا معاشر الناس سلونی قبل أن تفقدونی هذا سفط العلم هذا لعاب رسول الله صلی الله علیه و اله، هذا ما زقنی رسول الله صلی الله علیه و اله زقاً زقاً، سلونی فإن عندی علم الأولین والآخرین أما والله لو ثنیت لی وساده فجلست علیها لأفتیت أهل التوراه بتوراتهم حتی تنطق التوراه فتقول: صدق

علیٌّ ما کذب، لقد أفتاکم بما أنزل الله فیَّ، وأفتیت أهل الإنجیل بإنجیلهم حتی ینطق الإنجیل فیقول: صدق علیٌّ ما کذب، لقد أفتاکم بما أنزل الله فیَّ، وأفتیت أهل القرآن بقرآنهم حتی ینطق القرآن فیقول: صدق علیٌّ ما کذب، لقد أفتاکم بما أنزل الله فیَّ، وأنتم تتلون القرآن لیلاً ونهاراً فهل فیکم أحد یعلم ما نزل فیه؟ ولولا آیه فی کتاب الله عزوجل لأخبرتکم بما کان وما یکون وبما هو کائن إلی یوم القیامه وهی هذه الآیه: *یمحوا الله ما یشاء ویثبت وعنده أم الکِتاب*(283)»، ثم قال علیه السلام: «سلونی قبل أن تفقدونی فو الذی فلق الحبه وبرأ النسمه لو سألتمونی عن أیه آیه، فی لیل أنزلت أو فی نهار أنزلت؟ مکیها ومدنیها، سفریها وحضریها، ناسخها ومنسوخها، ومحکمها ومتشابهها، وتأویلها وتنزیلها، لأخبرتکم»، فقام إلیه رجل یقال له: ذعلب، وکان ذرب اللسان بلیغاً فی الخطب شجاع القلب فقال: لقد ارتقی ابن أبی طالب مرقاه صعبه لأخجلنه الیوم لکم فی مسألتی إیاه فقال: یا أمیر المؤمنین هل رأیت ربک؟ فقال علیه السلام: «ویلک یا ذعلب لم أکن بالذی أعبد رباً لم أره» قال: فکیف رأیته صفه لنا؟ قال علیه السلام: «ویلک لم تره العیون بمشاهده الأبصار ولکن رأته القلوب بحقائق الإیمان، ویلک یا ذعلب إن ربی لا یوصف بالبعد ولا بالحرکه ولا بالسکون ولا بقیام قیام انتصاب ولا بجیئه ولا بذهاب، لطیف اللطافه لا یوصف باللطف، عظیم العظمه لا یوصف بالعظمه، کبیر الکبریاء لا یوصف بالکبر، جلیل الجلاله لا یوصف بالغلظ، رؤوف الرحمه لا یوصف بالرقه، مؤمن لا بعباده، مدرک لا بمجسه، قائل لا بلفظ، هو فی الأشیاء علی غیر ممازجه، خارج منها علی غیر مباینه، فوق

کل شیء ولا یقال شیء فوقه، أمام کل شیء ولا یقال له أمام، داخل فی الأشیاء لا کشیء فی شیء داخل، وخارج منها لا کشیء من شیء خارج»، فخر ذعلب مغشیا علیه فقال: تالله ما سمعت بمثل هذا الجواب والله لا عدت إلی مثلها، ثم قال علیه السلام: «سلونی قبل أن تفقدونی»، فقام إلیه الأشعث بن قیس فقال: یا أمیر المؤمنین کیف تؤخذ من المجوس الجزیه ولم ینزل علیهم کتاب ولم یبعث إلیهم نبی؟ فقال علیه السلام: «بلی یا أشعث قد أنزل الله تعالی علیهم کتاباً وبعث إلیهم نبیاً وکان لهم ملک سکر ذات لیله فدعا بابنته إلی فراشه فارتکبها فلما أصبح تسامع به قومه فاجتمعوا إلی بابه فقالوا: أیها الملک دنست علینا دیننا فأهلکته فاخرج نطهرک ونقم علیک الحد، فقال لهم: اجتمعوا واسمعوا کلامی فإن یکن لی مخرج مما ارتکبت وإلا فشأنکم فاجتمعوا، فقال لهم: هل علمتم أن الله عزوجل لم یخلق خلقا أکرم علیه من أبینا آدم وأمنا حواء؟ قالوا: صدقت أیها الملک، قال: أ فلیس قد زوج بنیه بناته وبناته من بنیه؟ قالوا: صدقت هذا هو الدین فتعاقدوا علی ذلک فمحا الله ما فی صدورهم من العلم ورفع عنهم الکتاب فهم الکفره یدخلون النار بلا حساب والمنافقون أشد حالا منهم»، فقال الأشعث: والله ما سمعت بمثل هذا الجواب والله لا عدت إلی مثلها أبداً، ثم قال علیه السلام: «سلونی قبل أن تفقدونی» فقام إلیه رجل من أقصی المسجد متوکیا علی عکازه فلم یزل یتخطی الناس حتی دنا منه فقال: یا أمیر المؤمنین دلنی علی عمل إذا أنا عملته نجانی الله من النار، فقال علیه السلام له: «اسمع یا هذا ثم افهم ثم

استیقن قامت الدنیا بثلاثه: بعالم ناطق مستعمل لعلمه، وبغنی لا یبخل بماله علی أهل دین الله عزوجل، وبفقیر صابر، فإذا کتم العالم علمه وبخل الغنی ولم یصبر الفقیر فعندها الویل والثبور وعندها یعرف العارفون الله إن الدار قد رجعت إلی بدئها أی إلی الکفر بعد الإیمان أیها السائل فلا تغترن بکثره المساجد وجماعه أقوام أجسادهم مجتمعه وقلوبهم شتی، أیها الناس إنما الناس ثلاثه: زاهد وراغب وصابر فأما الزاهد فلا یفرح بشیء من الدنیا أتاه ولا یحزن علی شیء منها فاته، وأما الصابر فیتمناها بقلبه فإن أدرک منها شیئا صرف عنها نفسه لما یعلم من سوء عاقبتها، وأما الراغب فلا یبالی من حل أصابها أم من حرام»، قال: یا أمیر المؤمنین فما علامه المؤمن فی ذلک الزمان؟ قال علیه السلام: «ینظر إلی ما أوجب الله علیه من حق فیتولاه، وینظر إلی ما خالفه فیتبرأ منه، وإن کان حبیبا قریبا»، قال: صدقت والله یا أمیر المؤمنین، ثم غاب الرجل فلم نره، فطلبه الناس فلم یجدوه فتبسم علی علیه السلام علی المنبر ثم قال: «ما لکم هذا أخی الخضر علیه السلام »، ثم قال علیه السلام: «سلونی قبل أن تفقدونی» فلم یقم إلیه أحد، فحمد الله وأثنی علیه وصلی علی نبیه صلی الله علیه و اله ثم قال علیه السلام للحسن علیه السلام: «یا حسن قم فاصعد المنبر فتکلم بکلام لا یجهلک قریش من بعدی فیقولون: الحسن لا یحسن شیئاً»، قال الحسن علیه السلام: «یا أبه کیف أصعد وأتکلم وأنت فی الناس تسمع وتری؟» قال علیه السلام له: «بأبی وأمی أواری نفسی عنک وأسمع وأری ولا ترانی» فصعد الحسن علیه السلام المنبر فحمد الله بمحامد بلیغه شریفه وصلی

علی النبی وآله صلاه موجزه ثم قال علیه السلام: «أیها الناس سمعت جدی رسول الله صلی الله علیه و اله یقول: أنا مدینه العلم وعلی بابها، وهل تدخل المدینه إلا من بابها؟» ثم نزل فوثب إلیه علی علیه السلام فتحمله وضمه إلی صدره ثم قال علیه السلام للحسین علیه السلام: «یا بنی قم فاصعد فتکلم بکلام لا یجهلک قریش من بعدی فیقولون: إن الحسین بن علی علیه السلام لا یبصر شیئا ولیکن کلامک تبعا لکلام أخیک»، فصعد الحسین علیه السلام فحمد الله وأثنی علیه وصلی علی نبیه وآله صلاه موجزه ثم قال علیه السلام: «معاشر الناس سمعت رسول الله صلی الله علیه و اله وهو یقول: إن علیا علیه السلام مدینه هدی فمن دخلها نجا ومن تخلف عنها هلک»، فوثب إلیه علی علیه السلام فضمه إلی صدره وقبله ثم قال علیه السلام: «معاشر الناس اشهدوا أنهما فرخا رسول الله صلی الله علیه و اله وودیعته التی استودعنیها، وأنا أستودعکموها معاشر الناس ورسول الله سائلکم عنهما» (284).

* عن الصادق علیه السلام قال: خطب أمیر المؤمنین علیه السلام فقال فیما یقول: «أیها الناس سلونی قبل أن تفقدونی، أیها الناس أنا قلب الله الواعی ولسانه الناطق وأمینه علی سره وحجته علی خلقه وخلیفته علی عباده وعینه الناظره فی بریته ویده المبسوطه بالرأفه والرحمه ودینه الذی لا یصدقنی إلا من محض الإیمان محضا ولا یکذبنی إلا من محض الکفر محضا» (285).

* عن عبایه بن ربعی قال: سمعت علیا علیه السلام یقول: «سلونی قبل أن تفقدونی ألا تسألون من عنده علم المنایا والبلایا والأنساب» (286).

* قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «ما من أرض مخصبه ولا الأرض مجدبه إلا

وأنا أعلمها» (287).

* وعنه علیه السلام قال: «سلونی قبل أن تفقدونی فإنی بطرق السماء أخبر منکم بطرق الأرض» (288).

* وعنه علیه السلام قال: «سلونی قبل أن تفقدونی فو الله ما فی القرآن آیه إلا وأنا أعلم فیمن نزلت، فی سهل أو فی جبل وإن ربی وهب لی قلبا عقولا ولسانا ناطقا» (289).

* عن أبی جعفر علیه السلام قال: خطب أمیر المؤمنین علیه السلام فقال: «سلونی قبل أن تفقدونی فو الله لا تسألوننی عن فتنه یضل فیها مائه ویهتدی فیها مائه إلا أخبرتکم بسائقها وناعقها إلی یوم القیامه حتی فرغ من خطبته» قال: فوثب إلیه بعض الحاضرین فقال: یا أمیر المؤمنین أخبرنی کم شعره فی لحیتی فقال علیه السلام: «أما إنه قد أعلمنی خلیلی رسول الله صلی الله علیه و اله إنک تسألنی عن هذا فو الله ما فی رأسک شعره إلا وتحتها ملک یلعنک ولا فی جسدک شعره إلا وفیها شیطان یهزک وإن فی بیتک لسخلا یقتل الحسین بن رسول الله علیه السلام » قال أبو جعفر علیه السلام: «وعمر بن سعد لعنه الله یومئذ یحبو» (290).

41أسالیب الأئمه علیهم السلام فی الحیاه

س41: لماذا تعددت أسالیب الأئمه الأطهار علیهم السلام فی نشر الإسلام؟

ج41: لأن کل إمام عمل حسب مقتضیات زمانه، کما تعددت أسالیب الأنبیاء علیهم السلام حسب مقتضیات أزمنتهم، والکل عمل بما أمره الله تعالی.

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «نزل جبرئیل علیه السلام علی رسول الله صلی الله علیه و اله بصحیفه من السماء لم ینزل الله تعالی کتابا قبله ولا بعده وفیه خواتیم من الذهب، فقال له: یا محمد هذه وصیتک إلی النجیب من أهلک، فقال له: یا جبرئیل من النجیب من أهلی، قال: علی

بن أبی طالب مره إذا توفیت أن یفک خاتمها ویعمل بما فیه، فلما قبض رسول الله صلی الله علیه و اله فک علی علیه السلام خاتما ثم عمل بما فیه وما تعداه، ثم دفعها إلی الحسن بن علی علیه السلام ففک خاتما وعمل بما فیه وما تعداه، ثم دفعها إلی الحسین بن علی علیه السلام ففک خاتما فوجد فیه اخرج بقوم إلی الشهاده لهم معک واشر نفسک لله فعمل بما فیه وما تعداه، ثم دفعها إلی رجل بعده ففک خاتما فوجد فیه أطرق واصمت والزم منزلک واعبد ربک حتی یأتیک الیقین، ثم دفعها إلی رجل بعده ففک خاتما فوجد فیه أن حدث الناس وأفتهم وانشر علم آبائک فعمل بما فیه وما تعداه، ثم دفعها إلی رجل بعده ففک خاتما فوجد فیه أن حدث الناس وأفتهم وصدق آباءک ولا تخافن إلا الله فإنک فی حرز من الله وضمان وهو یدفعها إلی رجل بعده، ویدفعها من بعده إلی من بعده إلی یوم القیامه» (291).

42قصه المعراج

س42: ما هی الدلائل القاطعه التی تؤید صحه القول: بأن النبی صلی الله علیه و اله عرج به إلی السماء علی ظهر حیوان اسمه البراق؟ ثم کیف تخطی هذه الشهب التی لو أصابت جسما جعلته هباءً منثورا؟ وکیف دخل النبی صلی الله علیه و اله فی البراق کما فی الروایات؟ وکیف أن النبی صلی الله علیه و اله عرج به إلی السماوات السبع بمقدار ثلث اللیل؟ وما هو تفسیر ما ورد فی الدعاء: «عرجت بروحه إلی سمائک» (292) فهل النبی صلی الله علیه و اله عرج بروحه أم بجسمه؟

ج42: هناک کتب عدیده ألفت فی تفصیل المعراج وذکر فیها: أحدث الأدله العلمیه والتمثیلات الفلسفیه

حول قصه المعراج فراجعوها، أما کلمه (روحه) فی الدعاء فهو علی بعض النسخ، وفی أصحها (وعرج به) إضافه إلی أن المراد بالروح هنا: الجسم کما تقول العرب الآن (لا تذب روحک) أی جسمک، وذلک بعلاقه (السبب والمسبب) أو(الجزء والکل) فی اصطلاح أهل البلاغه.

* راجع کتاب (المعراج رحله فی عمق الفضاء والزمن) لفضیله العلامه السید هادی المدرسی فهو یحتوی علی ثلاثه فصول رئیسیه:

الأول: عن المعجزه والمعراج.

الثانی: عن تاریخ المعراج، وفیه نقرأ هذه المواضیع: متی کان المعراج؟ کیف کان المعراج؟ فتره المعراج، الهدف من المعراج، لماذا إلی المسجد الأقصی؟ مرکبه النبی صلی الله علیه و اله فی المعراج، کیف تلقی الناس نبأ المعراج؟ ما عاد به النبی صلی الله علیه و اله من المعراج؟ ما رآه النبی صلی الله علیه و اله فی المعراج؟ رحله المعراج کانت داخل المنظومه، وما هی رساله المعراج؟.

الثالث: عن رحله المعراج وعلوم الفضاء، وفیه نجد العناوین التالیه: مشاکل فی طریق المعراج، مشکله الحراره، ومشکله التخلص من الجاذبیه، ومشکله انعدام الوزن، ومشکله تخطی الغلاف الجوی، ومشکله التخلص من الشهب، ومشکله انعدام الأوکسجین، ومشکله الأشعه فوق البنفسجیه والأشعه السینیه، ومشکله الأشعه الکونیه، ومشکله السرعه، ومشکله الزمان، والختام.

من الفصل الثانی اخترنا البحث الذی یتعلق بالسؤال وهو بعنوان: (مرکبه النبی صلی الله علیه و اله فی المعراج) یقول المؤلف فی هذا البحث ما لفظه: تعرضت عشرات من الأحادیث لوصف مرکبه النبی صلی الله علیه و اله التی حملته فی رحله المعراج، وقد أجمعت علی أنها کانت تحمل المواصفات التالیه:

1: إن اسمها کان (البراق)، ویظهر من الأحادیث أن النبی صلی الله علیه و اله هو الذی خلع علی المرکبه اسم (البراق) ویعتقد بعض

العلماء بأن الکلمه مشتقه من البرق وهو (النور) وقد یکون القصد من ذلک أن سرعه المرکبه کانت کسرعه الضوء، تشبیها وإن کانت أسرع واقعا.

2: إن خطاها کان مد بصره.

3: إن حجمها لم یکن أصغر من الحمار ولا أکبر من البغل.

4: إنها کانت تتمتع بجناحین (یحفزانها من الخلف) ولکلمه (یحفزانها) دلاله خاصه لأنها تعنی الدفع، کما تدفع المحرکات النفاثه مثلا الطائره إلی الأمام.

5: إن النبی صلی الله علیه و اله دخل فیها ولم یرکب علیها وکانت بالنسبه إلی النبی صلی الله علیه و اله کما یصرح بذلک (مثل وکر الطیر).

6: إنها کانت مزمومه بسبعین ألف زمام، وقد یعنی الزمام هنا (السلک) إذ من المستبعد جدا أن تکون (البراق) حیواناً ذا سبعین ألف زمام، لأنا إذا فرضنا الزمام الواحد بحجم الخیط العادی فإن سبعین ألف منه لابد وأن یساوی حتما حجم النخله وهل هناک أی داع لوضع زمام نخلی علی حیوان لا یبلغ حجمه حجم البغل؟

7: إن سرعتها کانت (بحیث لو أذن الله لها لجالت الدنیا والآخره فی جریده واحده) والجریده تعنی الخطوه.

هذه الأوصاف تشیر بوضوح إلی أن مرکبه المعراج کانت مرکبه ذات أجهزه دقیقه من قبیل المرکبات الفضائیه وإن کانت أعظم منها بکثیر، حیث أن صانعها هو الله بینما صانع هذه المرکبات هو مخلوق لله، وقد تکون النسبه بینهما کالنسبه بین إنسان حی وتمثال إنسان أو الإنسان الآلی أو المستنسخ، انتهی.

ومن الفصل الثالث اخترنا هذا العنوان (مشکله التخلص من الشهب) حیث یقول المؤلف: الشهاب قطعه صغیره صلبه من الماده الکونیه تدخل الغلاف الجوی للأرض بسرعه کبیره قد تصل إلی أکثر من أربعین میلاً فی الثانیه فتحترق بسبب الاحتکاک الشدید مع الغلاف الجوی وتبدو خطاً لامعاً یومض

لحظه ویبقی أثره بضع ثوان ومتوسط سرعه الشهاب یبلغ (41کم) فی الثانیه فإذا کانت سرعتها بطیئه وصلت منها أجزاء إلی الأرض وسمیت نیازک والشهاب وإن کان صغیراً جداً وتافهاً جداً ولکن سرعته الفائقه تعطیه قدره إفنائیه أکثر من تسعین مره من قدره طلقات البندقیه، ومن هنا اعتبرت الشهب مشکله کبری فی طریق المراکب الفضائیه وللحیلوله دون تمزق المرکبات الفضائیه لابد من صنع غلاف خاص لا یخترقه الرصاص والشهاب وهذا أمر ممکن، ومشکله الشهاب إذاً مشکله تقبل الحل ولا تستعصی علیه، وکما ذکرنا فإن من المحتمل أن سفینه النبی صلی الله علیه و اله التی خلع علیها النبی صلی الله علیه و اله اسم (البراق) کانت ذات غلاف واقی فالمشکله إذاً محلوله.

أما مشکله الزمان (بمقدار ثلثی اللیل) فتحل کما یلی:

1: إن الزمان لیس سوی قیاس حرکات الماده بالحوادث الطبیعیه کطلوع الشمس وغروبها وما شابه ذلک، ومقاییس الثانیه، الساعه، الشهر، السنه، لا تعنی سوی الوضع الذی اتخذته الأشیاء الخارجیه کالشمس إزاء الشیء فی فتره ما، فالمسافه التی تقطعها الشمس فی فتره معینه مثلا تعتبر مقیاسا لعمر البشر والأشجار والأحداث علی وجه الأرض وبما أننا متقوقعون داخل منظومتنا الشمسیه وبما أن القوانین التی تحکمنا لیست إلا قوانین جربناها داخل هذه المنظومه فلا یجوز أن نقیس الزمان خارج المنظومه بزمان داخل المنظومه فلیس حتمیاً أن تکون نفس هذه القوانین حاکمه

خارج المنظومه الشمسیه، إن من المحتمل قریبا أن یکون شهر کامل نقضیه خارج المنظومه الشمسیه أو نظن أننا قضیناه هناک لا یساوی إلا نصف ثانیه بالنسبه إلی توقیت الأرض.

لقد أثبت العلم الحدیث أن لکل کره من کرات المنظومه الشمسیه أوضاعاً وقوانین خاصه فلیس حتمیاً أن تکون قوانین الأرض

مثلاً حاکمه علی القمر، إن الإنسان لم یستطع بعد أن یخرج من المنظومه الشمسیه، حتی یعرف ماذا وکیف الوضع هناک

ولا یحق له أن یحکم علیه بمنظاره الضیق المحدود، وعلی ضوء ذلک لا یجوز أن یعتبر زمان المعراج مشکله فی طریق الإیمان به ما دمنا لا نعرف بالضبط أوضاع الکون کلها، فقد یکون النبی صلی الله علیه و اله قضی شهراً کاملاً فی الفضاء ولکنه بالقیاس إلی توقیت الأرض لم یستغرق إلا ثوان قلائل.

2: إن رحله المعراج کما سبق الحدیث عنها لم تکن خاصه بالفضاء الکونی بل إن قسماً منها کان فی عمق الزمان وقسماً آخر منها فی عمق الآخره، ووضع الآخره غیر معروف کما أن المستقبل زمانه عکسی.

کلمه الختام: إننا إذا صدقنا رسول الله صلی الله علیه و اله فی قضیه الاتصال بالسماء ونزول الوحی علیه وآمنا نتیجه ذلک بمنهاجه فإن الإیمان بمعراجه لیس مشکله مادام الفعل منسوباً إلی الله المهیمن القادر ووضعنا فی ذلک یشبه وضع من یصدق صعود طفل إلی قمه جبل عن طریق حمل أبیه له، إن النبی صلی الله علیه و اله لم یدّع أنه بقدرته البشریه عرج إلی السماء بل بقدره الله تعالی *سبحان الذی أسری بعبده*(293).

وهناک عده أدله تصرح بأن المعراج لم یکن رحله روحیه فقط، ففی الآیه التی استعرضناها من سوره الإسراء نجد کلمه *بعبده* وهو ظاهر فی الجسد والروح کما أن تقدیم الآیه بکلمه *سبحان* دلیل علی أهمیه الرحله، وأیه أهمیه لرؤیا یراها النبی صلی الله علیه و اله فی منامه. ومن الواضح أنه لیس للمعراج الروحی أی تفسیر غیر الرؤیا الصادقه، إذ لیس للروح تصرفات مستقله إلا فی حالتی النوم أو الموت، هذا ونجد فی

آیات سوره (النجم) شواهد أخری علی ذلک:

أولاً: حیث تعبر عن اقتراب النبی صلی الله علیه و اله إلی جبرائیل بقوله تعالی: *ثم دنا فتدلی*(294) أی فتعلق به وهو تمثیل لعروجه برسول الله صلی الله علیه و اله وهذا ظاهر فی الجسد إذ یبعد التعبیر عن التعلق الروحی (بالتدلی).

ثانیاً: حیث تصرح الآیه بأن النبی صلی الله علیه و اله کان یری آیات الله بعینه الجسدیتین لقوله تعالی:*ما زاغ البصر وما طغی*(295)، وواضح أن الجسد هو الذی یری عن طریق البصر، أما الروح فهی تری الأشیاء بلا واسطه (آله) کالعین مثلاً.

ثالثا: تقول الآیه: *ولقد رآه*(296) أی رأی النبی صلی الله علیه و اله جبرائیل علی صورته الحقیقیه *مره أخری* وکانت المره الأولی فی غار حراء فی أول اتصال جری بین النبی صلی الله علیه و اله وبین الله، وواضح أن المره الأولی کانت بالعین لا بالروح وهکذا یجب أن تکون فی الثانیه(297).

43الشهاده الثالثه

س43: ما هو الجواب حینما یقولون: إن الشهاده الثالثه بدعه ابتدعها الشیعه فی الوقت الحاضر، لأنها لم تکن فی عهد الرسول صلی الله علیه و اله ولا الأئمه الأطهار علیهم السلام؟

ج43: من قال إنها لم تکن فی زمن رسول الله صلی الله علیه و اله؟! بل هناک روایات تدل علی أنها من الأذان(298) والظاهر أن رسول الله صلی الله علیه و اله بأمر من الله جعلها من فصول الأذان فی یوم الغدیر بعدما نصب علیاً أمیراً للمؤمنین وخلیفه من بعده علی المسلمین(299).

* الظاهر إن الشهاده لعلی علیه السلام بالولایه وإمره المؤمنین جزء من الأذان والإقامه کسائر الفصول، وأما وجه الجزئیه فلأنه ورد ذلک فی جمله من الروایات التی لیست هی أقل شأناً من روایات کثیره

فی المستحبات، وعدم ذکرها فی الروایات السابقه لا یضر، کیف وکل الأمور المرکبه الشرعیه لا تجدها مجموعه فی روایه إلا شاذاً، فهل هیکل الصلاه بواجباتها ومستحباتها ونواقضها، أو مفطرات الصیام أو أحکام الحج أو غیرها مذکوره ومجموعه فی روایه واحده؟

أما الروایات فقد روی الشیخ عبد العظیم فی کتابه (السیاسه الحسینیه) فی مخطوط بالمکتبه الظاهریه بدمشق یسمی ب(السلافه فی أمر الخلافه) تألیف الشیخ عبد الله المراغی من أعلام السنه فی القرن السابع الهجری قال: وفیه روایتان مضمون أحدهما أنه أذن سلمان المحمدی فرفع الصحابه لرسول الله صلی الله علیه و اله أنه زاد فی الأذان (أشهد أن علیاً ولی الله) فجبههم النبی صلی الله علیه و اله بالتوبیخ والتأنیب اللاذع وأقر لسلمان هذه الزیاده، ومضمون الأخری أنهم سمعوا أباذر الغفاری بعد بیعه الغدیر یهتف بها فی الأذان، فرفعوا ذلک إلی النبی صلی الله علیه و اله فقال: «أما وعیتم خطبتی یوم الغدیر لعلی بالولایه، أما سمعتم قولی فی أبی ذر: ما أظلت الخضراء وما أقلت الغبراء علی ذی لهجه أصدق من أبی ذر الغفاری، إنکم لمنقلبون بعدی علی أعقابکم... » (300).

44کان الله غفوراً رحیما

س44: هل إن الله تعالی کان غفوراً رحیماً فی الماضی حسب مدلول الآیه الکریمه، قال سبحانه: *کان الله غفورا رحیما*؟(301).

ج44: (کان) هنا لمجرد الربط کما ذکر فی النحو لا أنه بمعنی الفعل الماضی فالمعنی (إن الله غفور رحیم).

* ذکر النحاه أنه قد یراد من الزمن فی الفعل(کان) الدوام والاستمرار الذی یعم الأزمنه الثلاثه بشرط وجود قرینه تدل علی هذا الشمول، فتکون (کان) بمعنی: (بقی علی حاله واستمر شأنه وسیستمر من غیر انقطاع ولا تقید بزمن معین) نحو: *کان الله غفورا رحیما*(302).

45لا تناقض فی القرآن الکریم

س45: قد یتصور البعض التناقض فی القرآن الحکیم مثلا قال تعالی:

1: *ونفخ فی الصور*(303) وفی مجال آخر: *یوم ینفخ فی الصور*(304).

2: *وإن یوما عند ربک کألف سنه مما تعدون*(305) و*یعرج إلیه فی یوم کان مقداره ألف سنه*(306).

3: *قل أئنکم لتکفرون بالذی خلق الأرض فی یومین وتجعلون له أندادا ذلک رب العالمین*(307) وقال: *وجعل فیها رواسی من فوقها وبارک فیها وقدر فیها أقواتها فی أربعه أیام سواءً للسائلین*(308) وقال: *فقضاهن سبع سماوات فی یومین*(309) وقال: *الذی خلق السماوات والأرض وما بینهما فی سته أیام ثم استوی علی العرش الرحمن فاسأل به خبیرا*(310).

فما هو التفسیر لذلک؟

ج45: لا تناقض فی القرآن إطلاقاً:

1: أهل البلاغه یقولون: المستقبل المحقق الوقوع فی حکم الماضی، ولذا قال تعالی: *نفخ*.

2: خمسین ألف سنه هو یوم القیامه، وألف سنه مقدار المسافه بین الأرض والسماء.

3: إن الله تعالی خلق الأرض فی یومین وخلق ما فی الأرض فی یومین آخرین کما قال تعالی: *وجعل فیها رواسی من فوقها وبارک فیها وقدر فیها أقواتها فی أربعه أیام*(311) أی بالإضافه إلی الیومین الأولین، وخلق السماوات فی یومین کما یقول تعالی: *فقضاهن سبع سماوات فی یومین* فهذه سته

أیام فلا تناقض بینها وبین قوله تعالی: *الذی خلق السماوات والأرض وما بینهما فی سته أیام*.

46الصلاه علی النبی وآله

س46: ما هو المعنی من قول (اللهم صل علی محمد وآل محمد)؟

ج46: الصلاه (العطف) أی اعطف علیهم، وعطفه سبحانه: رحمته وفضله.

* الصلاه جمعها صلوات، یقول العلامه المجلسی رحمه الله علیه: المشهور أن الصلاه من الله تعالی رحمه ومن الملائکه استغفار ومن العباد دعاء.

وجاءت الصلاه بمعنی التعظیم أیضا، قیل ومنه: (اللهم صل علی محمد وآل محمد) أی عظمه فی الدنیا بإعلاء ذکره وإظهار دعوته وإبقاء شریعته، وفی الآخره بتشفیعه فی أمته وتضعیف أجره ومثوبته(312).

* قال الإمام الصادق علیه السلام: «من صلی علی النبی صلی الله علیه و اله فمعناه: إنی علی المیثاق والوفاء الذی قبلت حین قوله: *أ لست بربکم قالوا بلی*(313)» (314).

47تلقین المیت

س47: ما هو الجواب حینما یقول أحد الکتاب من إخواننا السنه: بأن تلقین المیت بدعه وأنها لم تکن فی زمن النبی صلی الله علیه و اله؟

ج47: وردت أحادیث بوجود التلقین فی زمن النبی صلی الله علیه و اله(315) کما أن هناک أحادیث عن الأئمه الصادقین علیهم السلام، الذین أمر الرسول صلی الله علیه و اله باتباعهم، دلت علی استحباب التلقین(316).

* ورد عن محمد بن الحسن عن المفید رحمه الله علیه عن یحیی بن عبد الله قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «ما علی أهل المیت منکم أن یدرأوا عن میتهم لقاء منکر ونکیر»، قال: قلت: کیف نصنع؟ قال علیه السلام: «إذا أفرد المیت فلیستخلف عنده أولی الناس به فیضع فمه عند رأسه ثم ینادی بأعلی صوته: یا فلان ابن فلان، أویا فلانه بنت فلان، هل أنت علی العهد الذی فارقتنا علیه من شهاده أن لا إله إلا الله، وحده لا شریک له، وأن محمدا عبده ورسوله سید النبیین، وأن علیاً

أمیر المؤمنین وسید الوصیین، وأن ما جاء به محمد صلی الله علیه و اله حق، وأن الموت حق، والبعث حق، وأن الله یبعث من فی القبور، قال: فیقول منکر لنکیر: انصرف بنا عن هذا فقد لقن حجته» (317).

* وعن أبی عبد الله علیه السلام قال: «ینبغی أن یتخلف عند قبر المیت أولی الناس به بعد انصراف الناس عنه ویقبض علی التراب بکفیه ویلقنه برفیع صوته، فإذا فعل ذلک کفی المیت المسأله فی قبره» (318).

48الجمع بین الصلاتین

س48: لماذا تجمع الشیعه بین الصلاتین: الظهر والعصر، والمغرب والعشاء؟ وهل هناک فائده فی ذلک؟ وهل کانوا فی صدر الإسلام یجمعون بینهما؟

ج48: الرسول صلی الله علیه و اله کان یجمع أحیانا بین الصلاتین، وأحیانا یفرق بینهما(319)، ولذا أجاز الشیعه کلا الأمرین وإنما یجمعون تسهیلا وفی الآیه الکریمه: *سارعوا إلی مغفره من ربکم*(320).

* وهناک أدله کثیره فی جواز الجمع بین الصلاتین، وربما تدل هذه الآیه علی ذلک قال تعالی: *أقم الصلاه لدلوک الشمس إلی غسق اللیل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر کان مشهوداً*(321)، فإن المقصود من الصلاه فی الآیه هو الصلوات الخمس الیومیه (الظهر والعصر، والمغرب والعشاء، والصبح) وقد حددت الآیه أوقاتها:

1:*لدلوک الشمس*: هو وقت صلاه الظهر، لأن دلوک الشمس بمعنی زوالها عن دائره نصف النهار، ومن هنا یعلم أن وقت الزوال هو وقت مشترک بین الظهر والعصر إلی المغرب إلا أن صلاه الظهر تکون قبل صلاه العصر.

2:*إلی غسق اللیل*: هو نهایه وقت صلاه المغرب والعشاء، والغسق عباره عن تراکم الظلمه وشدتها فی منتصف اللیل، فیعلم أن وقت صلاه المغرب والعشاء ینتهی فی منتصف اللیل وما قبل ذلک وقت مشترک بینهما، ولکن المغرب یکون قبل العشاء.

3: *وقرآن الفجر*: هو وقت صلاه

الصبح.

* ولو راجعنا القرآن الکریم من أوله إلی آخره لما وجدنا آیه واحده تذکر خمسه أوقات للصلوات الخمس، بل کل الآیات التی تذکر الأوقات تذکر ثلاثه أوقات للصلوات، وهی أحد عشر آیه فی سبعه سور من القرآن الکریم، نوردها فیما یلی:

1: قوله تعالی: *وأقم الصلاه طرفی النهار وزلفا من اللیل إن الحسنات یذهبن السیئات ذلک ذکری للذاکرین*(322).

2: قوله تعالی: *أقم الصلاه لدلوک الشمس إلی غسق اللیل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر کان مشهودا*(323).

3: قوله تعالی: *فاصبر علی ما یقولون وسبح بحمد ربک قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء اللیل فسبح وأطراف النهار لعلک ترضی*(324).

4: قوله تعالی: *فسبحان الله حین تمسون وحین تصبحون * وله الحمد فی السماوات والأرض وعشیا وحین تظهرون*(325).

5: قوله تعالی: *فاصبر علی ما یقولون وسبح بحمد ربک قبل طلوع الشمس وقبل الغروب * ومن اللیل فسبحه وأدبار السجود*(326).

قوله تعالی: *واصبر لحکم ربک فإنک بأعیننا وسبح بحمد ربک حین تقوم * ومن اللیل فسبحه وإدبار النجوم*(327).

قوله تعالی: *واذکر اسم ربک بکره وأصیلا * ومن اللیل فاسجد له وسبحه لیلا طویلا*(328). فهذه أحد عشر آیه فی سبع سور من القرآن الکریم تذکر ثلاث أوقات فقط للصلوات الیومیه الخمس.

* وهناک أحادیث تصرح بأن النبی صلی الله علیه و اله کان یجمع بین الصلاتین - أحیانا - فی غیر سفر ولا حرب ولا مطر، ولما سئل صلی الله علیه و اله عن السبب؟ قال: لکی أوسع علی أمتی، ولکی لا أحرج أمتی، کما یظهر من الروایات التالیه:

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن رسول الله صلی الله علیه و اله صلی الظهر والعصر فی مکان واحد من غیر عله ولا سبب فقال له

عمر: وکان أجرأ القوم علیه، أحدث فی الصلاه شیء؟ قال صلی الله علیه و اله: لا ولکن أردت أن أوسع علی أمتی» (329).

* وعن عبد الله بن سنان عن الصادق علیه السلام قال: «أن رسول الله صلی الله علیه و اله جمع بین الظهر والعصر بأذان وإقامتین وجمع بین المغرب والعشاء فی الحضر من غیر عله بأذان واحد وإقامتین» (330).

* عن ابن عباس قال: جمع رسول الله صلی الله علیه و اله بین الظهر والعصر من غیر خوف ولا سفر فقال: أراد أن لا یحرج أحداً من أمته(331).

* وروی عنه أیضا أنه قال: صلی رسول الله صلی الله علیه و اله الظهر والعصر، جمیعا والمغرب والعشاء جمیعاً فی غیر خوف ولا سفر، قال ابن عباس: أراد أن لا یحرج أمته(332).

49لو علم أبو ذر ما فی قلب سلمان

س49: ما معنی الحدیث الذی ورد فی الکافی، عن الإمام أبی عبد الله علیه السلام القائل: «لو علم أبو ذر ما فی قلب سلمان لقتله، ولقد آخی رسول الله بینهما، فما ظنکم بسائر الخلق» (333).

ج49: کان سلمان فی درجه أرقی من أبی ذر وهذا کنایه عن عدم تحمل أبی ذر لعلم سلمان، کما أن الطالب الابتدائی لا یتحمل علم الطالب الثانوی.

* ولا بأس هنا من إیراد بعض الأحادیث فی فضل سلمان وأبی ذر (رضی الله عنهما):

* کان الناس یحفرون الخندق وینشدون سوی سلمان* فقال النبی صلی الله علیه و اله: «اللهم أطلق لسان سلمان ولو علی بیتین من الشعر»، فأنشأ سلمان*:

ما لی لسان فأقول شعرا

أسأل ربی قوه ونصرا

علی عدوی وعدو الطهرا

محمد المختار حاز الفخرا

حتی أنال فی الجنان قصرا

مع کل حوراء تحاکی البدرا

فضج المسلمون وجعل کل قبیله یقول: سلمان منا، فقال النبی صلی الله علیه و

اله: «سلمان منا أهل البیت» (334).

* روی عن رسول الله صلی الله علیه و اله أنه قال: «لو کان الدین فی الثریا لناله سلمان» (335).

* عن أبی بصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «کان والله علیٌّ محدثا، وکان سلمان محدثا»، قلت: اشرح لی، قال علیه السلام: «یبعث الله إلیه ملکا ینقر فی أذنیه، یقول کیت وکیت» (336).

* عن الفضیل بن یسار عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال لی: «تروی ما یروی الناس أن علیا علیه السلام قال فی سلمان: أدرک علم الأول وعلم الآخر» ؟ قلت: نعم، قال علیه السلام: «فهل تدری ما عنی» ؟ قلت: یعنی علم بنی إسرائیل وعلم النبی صلی الله علیه و اله، فقال علیه السلام: «لیس هکذا، ولکن علم النبی صلی الله علیه و اله وعلم علی علیه السلام، وأمر النبیِّ وأمر علیّ صلوات الله علیهما» (337).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «قال رسول الله صلی الله علیه و اله لسلمان: یا سلمان لو عرض علمک علی مقداد لکفر، یا مقداد لو عرض صبرک علی سلمان لکفر» (338).

* عن أبی الأسود الدؤلی قال: قدمت الربذه فدخلت علی أبی ذر جندب بن جناده* عنه فحدثنی أبو ذر قال: دخلت ذات یوم فی صدر نهاره علی رسول الله صلی الله علیه و اله فی مسجده فلم أر فی المسجد أحدا من الناس إلا رسول الله صلی الله علیه و اله وعلی علیه السلام إلی جانبه جالس، فاغتنمت خلوه المسجد فقلت: یا رسول الله بأبی أنت وأمی أوصنی بوصیه ینفعنی الله بها، فقال صلی الله علیه و اله: «نعم وأکرم بک یا أبا ذر، إنک منا أهل

البیت..» والوصیه طویله جدا، وهی من عظیم کلامه صلی الله علیه و اله، وتصلح أن تکون بذاتها موضوعا مستقلا یدرس(339).

* سئل علی علیه السلام عن أبی ذر فقال: «ذلک رجل وعی علما عجز عنه الناس، ثم أوکأ علیه ولم یخرج شیئا منه» (340).

* وروی عن النبی صلی الله علیه و اله أنه قال: «أبو ذر فی أمتی شبیه عیسی ابن مریم فی زهده»، وبعضهم یرویه: «من سره أن ینظر إلی تواضع عیسی ابن مریم فلینظر إلی أبی ذر» (341).

* عن جعفر بن محمد عن آبائه علیهم السلام: «أن أبا ذر الغفاری * عنه تمعَّک فرسه ذات یوم فحمحم فی تمعکه، فقال أبو ذر: هی حسبک الآن فقد استجیب لک، فاسترجع القوم وقالوا: خولط أبو ذر، فقال للقوم: ما لکم؟ قالوا: تکلم بهیمه من البهائم؟ فقال أبو ذر *: سمعت رسول الله صلی الله علیه و اله یقول إذا تمعک الفرس دعا بدعوتین فیستجاب له، یقول: اللهم اجعلنی أحب ماله إلیه، والدعوه الثانیه اللهم ارزقه علی ظهری الشهاده، ودعوتاه مستجابتان» (342).

* کان أبو ذر تخلف عن رسول الله صلی الله علیه و اله فی غزوه تبوک ثلاثه أیام وذلک أن جمله کان أعجف فلحق بعد ثلاثه أیام، ووقف علیه جمله فی بعض الطریق فترکه، وحمل ثیابه علی ظهره، فلما ارتفع النهار نظر المسلمون إلی شخص مقبل، فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «کأن أبا ذر» فقالوا: هو أبو ذر، فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «أدرکوه بالماء فإنه عطشان» فأدرکوه بالماء، ووافی أبو ذر رسول الله صلی الله علیه و اله ومعه إداوه فیها ماء، فقال رسول الله صلی الله علیه

و اله: «یا أبا ذر معک ماء وعطشت؟» فقال: نعم یا رسول الله بأبی أنت وأمی، انتهیت إلی صخره وعلیها ماء السماء فذقته فإذا هو عذب بارد، فقلت: لا أشربه حتی یشربه حبیبی رسول الله صلی الله علیه و اله، فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «یا أبا ذر رحمک الله تعیش، وحدک، وتموت وحدک، وتبعث وحدک، وتدخل الجنه وحدک، یسعد بک قوم من أهل العراق یتولون غسلک وتجهیزک والصلاه علیک ودفنک»، فلما سیر به عثمان إلی الربذه فمات بها ابنه ذر، وقف علی قبره فقال: رحمک الله یا ذر لقد کنت کریم الخلق بارا بالوالدین، وما علی فی موتک من غضاضه، وما لی إلی غیر الله من حاجه، وقد شغلنی الاهتمام لک عن الاغتمام بک، ولولا هول المطلع لأحببت أن أکون مکانک، فلیت شعری ما قالوا لک؟ وما قلت لهم؟، ثم قال: اللهم إنک فرضت لک علیه حقوقا، وفرضت لی علیه حقوقا، فإنی قد وهبت له ما فرضت علیه من حقوقی، فهب له ما فرضت علیه من حقوقک، فإنک أولی بالحق وأکرم منی، وکانت لأبی ذر غنیمات یعیش هو وعیاله منها فأصابها داء یقال لها النقاب، فماتت کلها، فأصاب أبا ذر وابنته الجوع وماتت أهله، فقالت ابنته: أصابنا الجوع وبقینا ثلاثه أیام لم نأکل شیئا فقال لی أبی: یا بنیه قومی بنا إلی الرمل نطلب القت (وهو نبت له حب)، فصرنا إلی الرمل فلم نجد شیئا فجمع أبی رملا ووضع رأسه علیه، ورأیت عینیه قد انقلبتا، فبکیت فقلت له: یا أبه کیف أصنع بک وأنا وحیده؟ فقال: یا بنتی لا تخافی فإنی إذا مت جاءک من أهل العراق من یکفیک أمری، فإنی

أخبرنی حبیبی رسول الله صلی الله علیه و اله فی غزوه تبوک فقال لی: «یا أبا ذر تعیش وحدک، وتموت وحدک، و تبعث وحدک، وتدخل الجنه وحدک، یسعد بک أقوام من أهل العراق یتولون غسلک وتجهیزک ودفنک»، فإذا أنا مت فمدی الکساء علی وجهی ثم اقعدی علی طریق العراق فإذا أقبل رکب فقومی إلیهم وقولی: هذا أبو ذر صاحب رسول الله صلی الله علیه و اله قد توفی، قالت: فدخل إلیه قوم من أهل الربذه فقالوا: یا أبا ذر ما تشتکی؟ قال: ذنوبی، قالوا: فما تشتهی؟ قال: رحمه ربی، قالوا: هل لک بطبیب؟ قال: الطبیب أمرضنی، قالت ابنته: فلما عاین سمعته یقول مرحبا بحبیب أتی علی فاقه، لا أفلح من ندم، اللهم خنقنی خناقک، فو حقک إنک لتعلم أنی أحب لقاءک، قالت ابنته: فلما مات مددت الکساء علی وجهه ثم قعدت علی طریق العراق، فجاء نفر فقلت لهم: یا معشر المسلمین هذا أبو ذر صاحب رسول الله صلی الله علیه و اله قد توفی، فنزلوا ومشوا یبکون فجاءوا فغسلوه وکفنوه ودفنوه، وکان فیهم الأشتر فروی أنه قال: کفنته فی حله کانت معی قیمتها أربعه آلاف درهم، فقالت ابنته: فکنت أصلی بصلاته وأصوم بصیامه فبینا أنا ذات لیله نائمه عند قبره إذ سمعته یتهجد بالقرآن فی نومی کما کان یتهجد به فی حیاته، فقلت: یا أبه ما ذا فعل بک ربک؟ قال: یا بنتی قدمت علی رب کریم رضی عنی ورضیت عنه وأکرمنی وحیانی فاعملی ولا تغتری(343).

* عن أبی عبد الله علیه السلام عن أبیه علیه السلام قال: «بکی أبو ذر رحمه الله علیه من خشیه الله عزوجل حتی اشتکی بصره، فقیل له: یا أبا ذر

لو دعوت الله أن یشفی بصرک، فقال: إنی عنه لمشغول، وما هو من أکبر همی، قالوا: وما یشغلک عنه؟ قال: العظیمتان الجنه والنار» (344).

* عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «وعک أبو ذر * عنه فأتیت رسول الله صلی الله علیه و اله فقلت یا رسول الله إن أبا ذر قد وعک، فقال: امض بنا إلیه نعوده فمضینا إلیه جمیعا، فلما جلسنا قال رسول الله صلی الله علیه و اله: کیف أصبحت یا أبا ذر؟ قال: أصبحت وعکا یا رسول الله، فقال صلی الله علیه و اله: أصبحت فی روضه من ریاض الجنه قد انغمست فی ماء الحیوان، وقد غفر الله لک ما یقدح فی دینک فأبشر یا أبا ذر» (345).

50أصحاب الرس

س50: من هم أصحاب الرس الذین ذکرهم الله تعالی فی القرآن الحکیم؟

ج50: قوم دفنوا نبیهم فی بئر، ولعلهم کانوا فی حدود (إیران - روسیا) حیث الآن یوجد نهر هناک یسمی (أرس) أو(رس).

* قال تعالی: *کذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الرس وثمود*(346)، الرس: البئر المطویه بالحجاره.

* وفی معانی الأخبار: (معنی أصحاب الرس) أنهم نسبوا إلی نهر یقال له الرس من بلاد المشرق، وقد قیل: أن الرس هو البئر وأن أصحابه رسوا نبیهم بعد سلیمان بن داود علیه السلام وکانوا قوماً یعبدون شجره صنوبر یقال لها (شاه درخت) کان غرسها یافث بن نوح علیه السلام فأنبتت لنوح علیه السلام بعد الطوفان وکانت نساؤهم یشتغلن بالنساء عن الرجال فعذبهم الله عزوجل بریح عاصف شدیده الحمره وجعل الأرض من تحتهم حجر کبریت تتوقد، وأظلتهم سحابه سوداء مظلمه فانکفت علیهم کالقبه جمره تلتهب، فذابت أبدانهم کما یذوب الرصاص فی النار(347).

* وفی تفسیر المیزان عن عیون أخبار الرضا علیه السلام:

عن أبی الصلت الهروی عن الإمام الرضا علیه السلام عن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فی حدیث طویل یذکر فیه قصه أصحاب الرس ملخصه: أنهم کانوا قوما یعبدون شجره صنوبره یقال لها: (شاه درخت) کان یافث بن نوح قد غرسها بعد الطوفان علی شفیر عین یقال لها (روشن آب) وکان لهم اثنتا عشره قریه معموره علی شاطئ نهر یقال له (الرس)، وکانوا یسمون هذه القری ب(آبان، آذر، دی، بهمن، اسفندار، فروردین، أردی بهشت، خرداد، مرداد، تیر، مهر، شهریور) ومنها اشتق العجم أسماء أشهرهم.

وقد غرسوا فی کل قریه منها من طلع تلک الصنوبره حبه أجروا علیها نهراً من العین التی عند الصنوبره وحرموا شرب مائها علی أنفسهم وأنعامهم ومن شرب منه قتلوه، ویقولون: إن حیاه الآلهه لا ینبغی لأحد أن ینقص حیاتها، وقد جعلوا فی کل شهر من السنه یوماً وفی کل قریه عیداً یخرجون فیه إلی الصنوبره التی خارج القریه یقربون إلیها القرابین ویذبحون الذبائح ثم یحرقونها فی نار أضرموها فیسجدون للشجره عند ارتفاع دخانها فی السماء ویبکون ویتضرعون والشیطان یکلمهم من الشجره.

ولما طال منهم الکفر بالله وعباده الشجره بعث الله إلیهم رسولاً من بنی إسرائیل من ولد یهودا فدعاهم إلی عباده الله وترک الشرک فلم یؤمنوا فدعا علی الشجره فیبست، فلما رأوا ذلک ساءهم...فاجتمعت آراؤهم علی قتله فحفروا بئرا عمیقا وألقوه فیها وشدوا رأسها فلم یزالوا علیها یسمعون أنینه حتی مات فأتبعهم الله بعذاب شدید أهلکهم عن آخرهم(348).

51المعصومون علیهم السلام وعلم الغیب

س51: هل أن الأنبیاء والأئمه علیهم السلام یعلمون الغیب؟

ج51: نعم بتعلیم الله لهم، ففی الآیه الکریمه: *فلا یظهر علی غیبه أحدا * إلا من ارتضی من رسول*(349).

* عن سدیر الصیرفی قال: سمعت حمران بن أعین یسأل

أبا جعفر علیه السلام عن تفسیر بعض آیات القرآن الکریم،- إلی أن قال:- أ رأیت قوله جل ذکره:*عالم الغیب فلا یظهر علی غیبه أحداً*، فقال أبو جعفر علیه السلام:« *إلا من ارتضی من رسول* وکان والله محمد صلی الله علیه و اله ممن ارتضاه، وأما قوله: *عالم الغیب* فإن الله عز وجل عالم بما غاب عن خلقه فیما یقدر من شیء ویقضیه فی علمه قبل أن یخلقه وقبل أن یفضیه إلی الملائکه، فذلک یا حمران علم موقوف عنده إلیه فیه المشیئه فیقضیه إذا أراد ویبدو له فیه فلا یمضیه، فأما العلم الذی یقدره الله عز وجل فیقضیه ویمضیه فهو العلم الذی انتهی إلی رسول الله صلی الله علیه و اله ثم إلینا» (350).

* وعن معمر بن خلاد قال: سأل أبا الحسن علیه السلام رجل من أهل فارس فقال له: أتعلمون الغیب؟ فقال: قال أبو جعفر علیه السلام: «یبسط لنا العلم فنعلم ویقبض عنا فلا نعلم، وقال: سر الله عز وجل أسره إلی جبرائیل علیه السلام وأسره جبرائیل إلی محمد صلی الله علیه و اله وأسره محمد صلی الله علیه و اله إلی من شاء الله» (351).

52دعم المقاومه

س52: هل یجوز إعطاء بعض من الخمس والزکاه للمقاومین ضد الاحتلال الأجنبی، ولماذا؟

ج52: یحتاج إلی إجازه المجتهد الجامع للشرائط.

* تقسیم الحقوق الشرعیه منوط بالإمام المعصوم أولاً، أما فی عصر الغیبه فهو منوط بالفقیه المجتهد الجامع للشرائط.

* روی عن محمد بن یزید الطبری قال: کتب إلیَّ رجل من تجار فارس من بعض موالی أبی الحسن الرضا علیه السلام یسأله الإذن فی الخمس، فکتب علیه السلام إلیه: «بسم الله الرحمن الرحیم إن الله واسع کریم ضمن علی العمل الثواب، وعلی الخلاف

العقاب، لم یحل مال إلا من وجه أحله الله، إن الخمس عوننا علی دیننا وعلی عیالاتنا وعلی موالینا وما نفک ونشتری من أعراضنا ممن نخاف سطوته، فلا تزووه عنا، ولا تحرموا أنفسکم دعاءنا ما قدرتم علیه، فإن إخراجه مفتاح رزقکم، وتمحیص ذنوبکم، وما تمهدون لأنفسکم لیوم فاقتکم، والمسلم من یفی لله بما عاهد علیه، ولیس المسلم من أجاب باللسان وخالف بالقلب والسلام» (352).

* وقد ورد فی التوقیع الشریف الوارد عن الحجه علیه السلام: «وأما الحوادث الواقعه فارجعوا فیها إلی رواه حدیثنا فإنهم حجتی علیکم وأنا حجه الله» (353). ولذلک فإن أمر دعم المقاومه بتخصیص جزء من الحقوق الشرعیه لها، هو أمر متروک للفقهاء فی عصر الغیبه، وهم الذین یستطیعون أن یقدروا تلک الحاجه.

53وظیفه المسلمین فی الوضع الراهن

س53: فی هذه الظروف الحرجه التی یمر بها العالم الإسلامی، حیث التمزق والتأخر، هل هناک من مسؤولیات تقع علی عاتق کل من الشاب والشابه المسلمین؟ وما هی هذه المسؤولیات؟

ج53: المسؤولیه: العمل بالإسلام، والدعوه إلی الخیر، والأمر بالمعروف، والنهی عن المنکر، کل ذلک بالأسلوب الملائم الحازم(354).

* عن جابر قال: دخلنا علی أبی جعفر محمد بن علی علیه السلام ونحن جماعه بعد ما قضینا نسکنا فودعناه وقلنا له: أوصنا یا ابن رسول الله، فقال علیه السلام: «لیعن قویکم ضعیفکم، ولیعطف غنیکم علی فقیرکم، ولینصح الرجل أخاه کنصحه لنفسه، واکتموا أسرارنا، ولا تحملوا الناس علی أعناقنا، وانظروا أمرنا وما جاءکم عنا فإن وجدتموه فی القرآن موافقا فخذوا به، وإن لم تجدوه موافقا فردوه، وإن اشتبه الأمر علیکم فقفوا عنده وردوه إلینا حتی نشرح لکم من ذلک ما شرح لنا، فإذا کنتم کما أوصیناکم ولم تعدوا إلی غیره فمات منکم میت قبل أن یخرج قائمنا کان

شهیدا، ومن أدرک قائمنا فتقتل معه کان له أجر شهیدین، ومن قتل بین یدیه عدوا لنا کان له أجر عشرین شهیدا» (355).

* قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «انتظروا الفرج، ولا تیأسوا من روح الله، فإن أحب الأعمال إلی الله عزوجل انتظار الفرج» (356).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «طوبی لمن أدرک قائم أهل بیتی وهو مقتد به قبل قیامه، یتولی ولیه ویتبرأ من عدوه ویتولی الأئمه الهادیه من قبله، أولئک رفقائی وذوو ودی ومودتی وأکرم أمتی علیَّ» (357).

54طواف النساء

س54: ما عله وجوب طواف النساء ولماذا تقول به الشیعه ؟ وعندما لم یؤده الشخص لماذا تحرم علیه زوجته؟

ج54: النبی صلی الله علیه و اله أمر به، وکذلک الأئمه علیهم السلام، فإنهم قالوا بتحریم الزوجه قبل الإتیان بهذا الطواف(358).

* عن أبی الحسن علیه السلام فی قول الله عز وجل: *ولیطوفوا بالبیت العتیق*(359) قال علیه السلام: «طواف الفریضه طواف النساء» (360).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «لولا ما منَّ الله عزوجل علی الناس من طواف النساء لرجع الرجل إلی أهله ولیس یحل له أهله» (361).

* عن الحلبی قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن رجل أخَّر الزیاره إلی یوم النفر؟ قال علیه السلام: «لا بأس ولا تحل له النساء حتی یزور البیت ویطوف طواف النساء» (362).

* وعنه قال: سألته علیه السلام عن الرجل نسی طواف النساء حتی یرجع إلی أهله؟ قال علیه السلام: «یرسل ویُطاف عنه فإن توفی قبل أن یطاف عنه طاف عنه ولیه» (363).

55عله غسل الجنابه

س55: لماذا لا یکفی فی الغسل أصل التنظیف فی الحمام؟ وما عله سقوط الوضوء عن إنسان اغتسل غسل الجنابه؟

ج55: غسل الجنابه: تنظیف ونیه، والنظافه وحدها لیست فیها النیه ولذا لا تکفی عن الغسل، ولعل سبب کفایه الغسل عن الوضوء مصلحه التسهیل فإن الجنابه کثیره الابتلاء، ولذا اکتفی الشارع بغسلها عن الوضوء.

* کتب الإمام الرضا علیه السلام إلی محمد بن سنان فیما کتب من جواب مسائله عله غسل الجنابه: «النظافه لتطهیر الإنسان مما أصاب من أذاه وتطهیر سائر جسده لأن الجنابه خارجه من کل جسده فلذلک وجب علیه تطهیر جسده کله وعله التخفیف فی البول والغائط أنه أکثر وأدوم من الجنابه فرضی فیه بالوضوء لکثرته ومشقته ومجیئه

بغیر إراده منه ولا شهوه والجنابه لا تکون إلا بالاستلذاذ منهم والإکراه لأنفسهم» (364).

* عن یعقوب بن یقطین عن أبی الحسن علیه السلام قال: سألته عن غسل الجنابه فیه وضوء أم لا فیما نزل به جبرئیل علیه السلام؟ فقال علیه السلام: «الجنب یغتسل، یبدأ فیغسل یدیه إلی المرفقین قبل أن یغمسهما فی الماء ثم یغسل ما أصابه من أذی ثم یصب علی رأسه وعلی وجهه وعلی جسده کله ثم قد قضی الغسل ولا وضوء علیه» (365).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «فی کل غسل وضوء إلا الجنابه» (366).

* عن فقه الرضا علیه السلام: «الوضوء فی کل غسل ما خلا غسل الجنابه لأن غسل الجنابه فریضه تجزیه عن الفرض الثانی ولا تجزیه سائر الأغسال عن الوضوء لأن الغسل سنه والوضوء فریضه ولا تجزی سنه عن فرض وغسل الجنابه والوضوء فریضتان فإذا اجتمعا فأکبرهما یجزی عن أصغرهما وإذا اغتسلت لغیر جنابه فابدأ بالوضوء ثم اغتسل ولا یجزیک الغسل عن الوضوء فإن اغتسلت ونسیت الوضوء فتوضأ وأعد الصلاه» (367).

56بناء القبلتین

س56: من الذی بنی المسجد الحرام والمسجد الأقصی ولأی سبب؟ ومن أین جیء بالحجر الأسود؟

ج56: خطط المسجد الحرام جبرائیل علیه السلام لآدم علیه السلام، والمسجد الأقصی بناه سلیمان علیه السلام والحجر الأسود جیء به من الجنه.

* عن أبی عبد الله علیه السلام فی حدیث طویل - إلی أن قال -: «فلما بلغ إسماعیل مبلغ الرجال أمر الله إبراهیم علیه السلام أن یبنی البیت، فقال علیه السلام: یا رب فی أی بقعه؟ قال عزوجل: فی البقعه التی أنزلت علی آدم القبه فأضاء لها الحرم فلم تزل القبه التی أنزلها الله تعالی علی آدم قائمه حتی کان أیام

الطوفان أیام نوح علیه السلام فلما غرقت الدنیا رفع الله تلک القبه وغرقت الدنیا إلا موضع البیت فسمیت البیت العتیق لأنه أعتق من الغرق فلما أمر الله عزوجل إبراهیم علیه السلام أن یبنی البیت لم یدر فی أی مکان یبنیه فبعث الله تعالی جبرئیل فخط له موضع البیت فأنزل الله تعالی علیه القواعد من الجنه وکان الحجر الذی أنزله الله علی آدم أشد بیاضاً من الثلج فلما مسته أیدی الکفار اسود فبنی إبراهیم علیه السلام البیت ونقل إسماعیل علیه السلام الحجر من ذی طوی فرفعه فی السماء تسعه أذرع ثم دله علی موضع الحجر فاستخرجه إبراهیم علیه السلام ووضعه فی موضعه الذی هو فیه الآن فلما بنی جعل له بابین باباً إلی المشرق وباباً إلی المغرب والباب الذی إلی المغرب یسمی المستجار ثم ألقی علیه الشجر والإذخر وعلقت هاجر علی بابه کساء کان معها وکان یکونون تحته» الخبر(368).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن آدم علیه السلام هو الذی بنی هذا البیت ووضع أساسه وأول من کساه الشعر وأول من حج إلیه، ثم کساه تُبَّع بعد آدم علیه السلام الأنطاع، ثم کساه إبراهیم علیه السلام الخصف، وأول من کساه الثیاب سلیمان بن داود علیه السلام کساه القباطی» (369).

* روی أن داود علیه السلام لما شرع فی بناء بیت المقدس لم یتمه فأحب سلیمان علیه السلام أن یتمه بعده فجمع الجن والشیاطین فقسم علیهم الأعمال فأرسل الجن والشیاطین فی تحصیل الرخام والمها الأبیض الصافی من معادنه وأمر ببناء المدینه من الرخام والصفاح وجعلها اثنی عشر ربضاً وأنزل کل ربض منها سبطا من الأسباط، فلما فرغ من بناء المدینه ابتدأ فی بناء المسجد

فوجه الشیاطین فرقه فرقه یستخرجون الذهب والیواقیت من معادنها وفرقه یعلِّقون الجواهر والأحجار من أماکنها وفرقه یأتونه بالمسک والعنبر وسائر الطیب وفرقه یأتونه بالدر من البحار، فأوتی بشیء من ذلک لا یحصیه إلا الله، ثم أحضر الصناع وأمرهم بنحت تلک الأحجار حتی یصیرها ألواحا، ومعالجه تلک الجواهر واللآلئ. وبنی سلیمان علیه السلام المسجد بالرخام الأبیض والأصفر والأخضر وعمده بأساطین المها الصافی وسقفه بألواح الجواهر وفضض سقوفه وحیطانه باللآلئ والیواقیت وبسط أرضه بألواح الفیروزج فلم یکن فی الأرض بیت أبهی ولا أنور منه کان یضیء فی الظلمه کالقمر لیله البدر، فلما فرغ منه جمع إلیه خیار بنی إسرائیل فأعلمهم أنه بناه الله تعالی واتخذ ذلک الیوم الذی فرغ منه عیداً، فلم یزل بیت المقدس علی ما بنی سلیمان علیه السلام حتی غزا بخت نصر بنی إسرائیل فخرب المدینه وهدمها ونقض المسجد وأخذ ما فی سقوفه وحیطانه من الذهب والدر والیاقوت والجوهر فحملها إلی دار مملکته من أرض العراق(370).

* وإنما سمی بالمسجد الأقصی لبعد المسافه بینه وبین المسجد الحرام وقیل لبعده عن الأقذار والخبائث.

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن الله عزوجل أنزل الحجر الأسود من الجنه لآدم علیه السلام وکان البیت دره بیضاء فرفعه الله إلی السماء وبقی أساسه فهو حیال هذا البیت وقال: یدخله کل یوم سبعون ألف ملک لا یرجعون إلیه أبداً فأمر الله إبراهیم وإسماعیل علیه السلام أن یبنیا البیت علی القواعد» (371).

* عن المنذر الثوری عن أبی جعفر علیه السلام قال: سألته عن الحجر، فقال علیه السلام: «نزلت ثلاثه أحجار من الجنه: الحجر الأسود استودعه إبراهیم علیه السلام، ومقام إبراهیم علیه السلام، وحجر بنی إسرائیل، وقال علیه السلام: إن

الله استودع إبراهیم علیه السلام الحجر الأبیض وکان أشد بیاضاً من القراطیس فاسود من خطایا بنی آدم» (372).

57تاریخ حیاه الأئمه علیهم السلام

س57: ما العله فی قله الکتب التی تبحث عن تراجم حیاه الأئمه علیهم السلام ولا سیما من الإمام الثامن حتی الثانی عشر علیه السلام؟

ج57: الکتب القدیمه کثیره، أما الکتب الحدیثه فقلیله لقله اهتمام المسلمین فی عصرنا هذا، والله الموفق.

58الأخلاق أساس الحیاه

س58: هل أن النبی صلی الله علیه و اله جاء فقط لإتمام مکارم الأخلاق، کما فی صریح قوله صلی الله علیه و اله: «إنما بعثت لأتمم مکارم الأخلاق» (373).

ج58: للأخلاق معنیان: الأخلاق بالمعنی الأعم والأخلاق بالمعنی الأخص، وجمیع الشؤون الحیاتیه ترتبط بالأخلاق بالمعنی الأعم، وإتمام مکارم الأخلاق بأحسن وجه من أعظم شؤون الحیاه، وقد فصلنا الکلام حول هذا الموضوع فی بعض الکتب.

* یقول الإمام الشیرازی (أعلی الله درجاته) فی مقدمه کتابه (من أخلاق العلماء) ما نصه: إن أهم ما یحتاج إلیه الإنسان لینال به سعاده الدنیا والآخره وکرامتهما هو الخلق الحسن، والإنسان کما یرتفع ویبتهج بالأخلاق الفاضله کذلک ینتکس ویتعذب برذائل الأخلاق، ألا تری أنه لو غفل الإنسان عن نفسه وتلفظ بکلام غیر لائق به کیف یندم ویتعذب نفسیا عندما یلتفت إلی خطأهِ ویعود إلی نفسه، وکذلک الحسود ألا تراه کیف یؤذی نفسه ویعذب ضمیره حین یحسد الآخرین ولا یحس بالراحه إلا إذا تخلی من الحسد وأزاح هذه الصفه السیئه عن نفسه، وعلیه فمن الخطأ أن یتصور الإنسان أنه لو تخلی عن الفضائل ومحاسن الأخلاق سوف یحصل علی التحرر من عذاب الضمیر وتأنیب الوجدان وأنه سیعیش برغد أکثر وحریه کبری وسعاده قصوی بل بالعکس من ذلک تماماً، ولهذا نری أن رسول الله صلی الله علیه و اله لخص رسالته فی قوله: «إنما بعثت لأتمم مکارم الأخلاق» وذلک فی ظلال الأخلاق من حیاه کریمه وراحه وجدان وسعاده

أبدیه.

* قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إن خیارکم أولو النهی» فقیل: یا رسول الله ومن أولو النهی؟ فقال: «هم أولو الأخلاق الحسنه والأحلام الرزینه وصلهُ الأرحام والبرره بالأمهات والآباء والمتعاهدون للفقراء والجیران والیتامی ویطعمون الطعام ویفشون السلام فی العالم ویصلُّون والناس نیام غافلون» (374).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إن صاحب الخلق الحسن له مثل أجر الصائم القائم» (375).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «أکثر ما تلج به أمتی الجنه تقوی الله وحسن الخلق» (376).

* عن أبی الحسن عن أبی الحسن عن أبی الحسن عن الحسن عن الحسن عن الحسن علیه السلام: «إن أحسن الحسن الخلق الحسن» (377).

* قال الشاعر:

وإنّما الأممُ الأخلاقُ ما بقِیتْ

وإنْ هُمُ ذهبتْ أخلاقُهُمْ ذهبُوا

59مؤمن قریش

س59: لماذا سُمِّی والد الإمام علی علیه السلام ب(أبی طالب)، وما اسمه؟ وهل مات کافراً کما یزعم بعض الحاقدین؟ وما الدلیل القاطع بأن (أبا طالب) مات مسلماً؟

ج59: لأنه کان له ولد یسمی (طالب) واسمه الحقیقی (عبد مناف) و(عمران) والأدله علی أن أبا طالب مات مؤمناً، کثیره جدا مذکوره فی محلها وجمله منها فی کتاب (أبو طالب مؤمن قریش)(378).

* أبو طالب: اسمه عبد مناف وقیل عمران، وألقابه کثیره منها (شیخ الأبطح) و(سید البطحاء) وکنیته (أبو طالب)، وبها اشتهر، فهو أبو طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصی بن کلاب بن مره بن کعب.

ولادته: ولد فی مکه المکرمه قبل ولاده النبی صلی الله علیه و اله بخمس وثلاثین سنه أی فی عام (535م) ونشأ فی حجر والده عبد المطلب وتخرج علی

یده.

أولاده: طالب وعقیل وجعفر وعلی علیه السلام وأم هانی والکل من السیده فاطمه بنت أسد، ولما توفی عبد المطلب جد النبی صلی الله علیه و اله فی( 578م) وعمر النبی صلی الله علیه و اله إذ ذاک ثمان سنین، انفرد أبو طالب فی کفاله النبی صلی الله علیه و اله وضمه إلی کنفه وقدمه فی سائر الشؤون علی کافه أولاده، وکانت مهمته الوحیده حینما انفرد بکفاله النبی صلی الله علیه و اله العنایه التامه بخدمته صلی الله علیه و اله والقیام بواجبها أحسن قیام، ومما لا شک فیه هو أن أبا طالب دخل فی الإسلام، ومن الأدله علی ذلک أشعاره التی یظهر بها إیمانه فی دعوه الرسول صلی الله علیه و اله، ولکن أبا طالب تستر فی إسلامه عن قریش لمصلحه الإسلام وللقیام بخدمات سید الأنام ولو أنه جاهر بمعتقده أمام عتاه قریش لهانت علیهم نفسه وأحلوا دمه فی جمیع أدواره مع النبی صلی الله علیه و اله، ولرموه عن قوس واحد لما رموا محمداً صلی الله علیه و اله وقد کانت له المنزله السامیه فی نفوسهم قبل إظهار الدعوه، وکان هذا التستر من شخص أبی طالب الذی علّمته التجارب الزمنیه وحنکته علی العبر ومعرفته لسیاسه العرب أفهمته کل هذه من أین تؤکل الکتف، وهذا سره فی کتمانه للإسلام.

وأما أشعاره الداله علی إیمانه فمنها قوله فی رسول الله صلی الله علیه و اله:

حلیماً رشیداً حازماً غیر طائِشٍ

یُوالِی إله الحقِ لیس بماحِل

فأیّدهُ ربّ العِبادِ بِنصرِهِ

وأظهر دِیناً حقُّهُ غیرُ باطِلِ(379)

ویقول فی قصیده أخری:

والله لن یصلُوا إلیک بِجمعهمْ

حتّی أوسّد فی التُّرابِ دفینا

فاصدعْ بِأمرِک ما علیک غضاضهٌ

وابشرْ بِذاک وقرّ منْک عُیونا

ودعوتنی وزعمت أنّک ناصح

فلقد صدقْت وکُنت قدماً أمینا

وعرضت دِیناً

قد عرفت بأنّهُ

مِن خیر أدیانِ البرِیّهِ دِینا

لولا مخافه أن یکون معره

لوجدتنی سمحاً بذاک مبینا(380)

ولما توفی أبو طالب أتی أمیر المؤمنین علیه السلام رسول الله صلی الله علیه و اله فأخبره فقال صلی الله علیه و اله: «امض یا علی فتول غسله وتکفینه وتحنیطه فإذا رفعته علی سریره فأعلمنی»، ففعل ذلک أمیر المؤمنین علیه السلام، فلما رفعه علی السریر اعترضه النبی صلی الله علیه و اله فرقّ له وقال صلی الله علیه و اله: «وصلتک رحم وجزیت خیراً فلقد ربیت وکفلت صغیرا وآزرت ونصرت کبیرا»، ثم أقبل علی الناس فقال صلی الله علیه و اله: «أما والله لأشفعن لعمی شفاعه یعجب منها أهل الثقلین» (381).

* وسئل الرسول صلی الله علیه و اله: ما تقول فی عمک أبی طالب ؟ قال صلی الله علیه و اله: «أرجو له کل خیر من ربی» (382).

60أبو تراب

س60: لماذا سمی علی أمیر المؤمنین علیه السلام ب(أبی تراب)؟

ج60: لأنه کان یلازم الجلوس والنوم علی التراب(383).

* هذا التکنی إنما کان فی غزوه العشیره الواقعه فی السنه الثانیه الهجریه.

* عن عمار بن یاسر قال: کنت أنا وعلی علیه السلام رفیقین فی غزاه ذی العشیره فلما نزلها النبی صلی الله علیه و اله فأقام بها رأینا ناساً من بنی مذحج یعملون فی عین لهم فی نخل فقال علی علیه السلام: «یا أبا الیقظان هل لک أن نأتی هؤلاء فننظر کیف یعملون» ؟ فجئناهم فنظرنا إلی عملهم ساعه ثم غشینا النوم فانطلقت أنا وعلی علیه السلام فاضطجعنا فی صور النخل ثم جمعنا من التراب فنمنا فو الله ما أهبنا إلا رسول الله صلی الله علیه و اله یحرکنا ویبرینا من تلک الدقعاء فیومئذ قال رسول الله

صلی الله علیه و اله لعلی علیه السلام: «یا أبا تراب» لما علیه من التراب قال صلی الله علیه و اله: «ألا أحدثکما بأشقی الناس رجلین» ؟ قلنا: بلی یا رسول الله قال صلی الله علیه و اله: «أخو ثمود الذی عقر الناقه - أی ناقه صالح - والذی یضربک یا علی علی هذه یعنی قرنه حتی تبل منه هذه یعنی لحیته» (384).

* عن ابن عباس قال: لما آخی رسول الله صلی الله علیه و اله بین أصحابه وبین المهاجرین والأنصار فلم یؤاخ بین علی بن أبی طالب علیه السلام وبین أحد منهم، خرج علی مغضباً (مبغضاً) حتی أتی جدولاً من الأرض وتوسد ذراعه فتسفی الریح علیه فطلبه النبی صلی الله علیه و اله حتی وجده فوکزه وقال صلی الله علیه و اله له: «قم فما صلحت أن تکون إلا أبا تراب أغضبت علیّ حین آخیت بین المهاجرین والأنصار ولم أؤاخ بینک وبین أحد منهم؟ أ ما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلا أنه لیس بعدی نبی، ألا من أحبک حف بالأمن والإیمان ومن أبغضک أماته الله میته جاهلیه وحوسب بعمله فی الإسلام» (385).

* عن عبایه بن ربعی قال: قلت لعبد الله بن عباس: لم کنی رسول الله صلی الله علیه و اله علیاً علیه السلام أبا تراب؟ قال: لأنه صاحب الأرض وحجه الله علی أهلها بعده وبه بقاؤها وإلیه سکونها ولقد سمعت رسول الله صلی الله علیه و اله یقول: «إذا کان یوم القیامه ورأی الکافر ما أعد الله تبارک وتعالی لشیعه علی علیه السلام من الثواب والزلفی والکرامه قال: یا لیتنی کنت تراباً أی یا لیتنی کنت من شیعه

علی علیه السلام وذلک قول الله عزوجل: *ویقول الکافر یا لیتنی کنت ترابا*(386)» (387).

* جاء فی روایه أنه علیه السلام کنی بأبی تراب لأن النبی صلی الله علیه و اله قال: «یا علی أول من ینفض التراب من رأسه أنت» (388).

* روی عن النبی صلی الله علیه و اله أنه کان یقول: «إنا کنا نمدح علیاً إذا قلنا له أبا تراب» (389).

* أنه قال: عن علی علیه السلام «والله إن رسول الله صلی الله علیه و اله سماه بأبی تراب ولم یکن له اسم أحب إلیه منه» (390).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: فی قوله تعالی: *یوم ینظر المرء ما قدمت یداه ویقول الکافر یا لیتنی کنت تراباً*(391) «یعنی علویاً یوالی أبا تراب» (392).

قال الشاعر:

لم أحک إلا ما روته نواصب

عادتک فهی مباحه الأسلاب

عوملت یا تلو النبی وصنوه

بأوابد جاءت بکل عجاب

قد لقبوک أبا تراب بعد ما

باعوا شریعتهم بکف تراب(393)

قال الشاعر عبد الباقی أفندی العمری:

یا أبا الأوصِیاءِ أنت لِطه

صِهره وابن عمهِ وأخُوهُ

إنّ لله فی معانیک سرّاً

أکثرُ العالمین ما علموه

أنت ثانی الآباءِ فی مُنْتهی الدّو

رِ وآباؤهُ تعدّ بنُوه

خلق الله آدماً منْ تُرابٍ

فهو إبنٌ لهُ وأنت أبوهُ(394)

61قول آمین بعد الحمد

س61: لماذا تبطل الصلاه بقول (آمین) ولا تبطل بقول (الحمد لله رب العالمین) بعد سوره الفاتحه؟

ج61: لأن (آمین) لم یرد فی الشرع، وقد ورد (الحمد لله رب العالمین).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إذا کنت خلف إمام فَقَرَأ الحمد وفَرَغَ من قراءتها فقل أنت: الحمد لله رب العالمین» (395).

* عن محمدٍ الحلبِی قال: سألت أبا عبد الله علیه السلامِ أقول إِذا فرغت مِن فاتِحهِ الکِتابِ آمِین؟ قال علیه السلام: «لا» (396).

* عن أبِی جعفرٍ

علیه السلام قال: «ولا تقولن إِذا فرغت مِن قِراءتِک (آمِین)، فإِن شِئت قلت (الحمد لِلهِ رب العالمِین)» (397).

* عن الأئمه من أهل البیت علیهم السلام أنهم قالوا: «من قال آمین فی صلاته فقد أفسد صلاته وعلیه الإعاده، لأنها عندهم کلمه سریانیه معناها بالعربیه: (افعل) کسبیل من یدعو بدعاء فیقول فی آخره: (اللهم افعل)، ثم استن أنصاره بروایات متخرصه أن الرسول صلی الله علیه و اله کان یقول ذلک بأعلی صوته، وأنکر أهل البیت علیهم السلام هذه الروایات» (398).

* عنهم علیهم السلام أنهم قالوا: «یبتدأ بعد بسم الله الرحمن الرحیم فی کل رکعه بفاتحه الکتاب» إلی أن قال: «وحرموا أن یقال بعد قراءه فاتحه الکتاب آمین کما تقول العامه قال جعفر بن محمد علیه السلام: إنما کانت النصاری تقولها» (399).

* عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال: «علیک بالإقبال علی صلاتک فإنما یحسب لک منها ما أقبلت علیه منها بقلبک ولا تعبث فیها بیدیک ولا برأسک ولا بلحیتک ولا تحدث نفسک ولا تتثاءب ولا تتمط ولا تکفر فإنما یفعل ذلک المجوس ولا تقولن إذا فرغت من قراءتک آمین فإن شئت قلت: الحمد لله رب العالمین» (400).

62معانی مصطلحات

س62: ما الفرق بین الکافر والفاسق والمنافق والجاحد؟

ج62: الکافر: من لا یعتقد بأحد أصول الدین.

الفاسق: هو العاصی.

المنافق: من أظهر الإسلام وأبطن الکفر.

الجاحد: من أنکر الحق.

* یقول جل وعلا: *ومن لم یحکم بما أنزل الله فأولئک هم الکافرون*(401).

* ویقول فی السوره نفسها: *ومن لم یحکم بما أنزل الله فأولئک هم الظالمون*(402).

* ویقول فی السوره نفسها: *ومن لم یحکم بما أنزل الله فأولئک هم الفاسقون*(403).

* عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال: «والله إن الکفر لأقدم من الشرک

وأخبث وأعظم» قال: ثم ذکر کفر إبلیس حین قال الله له: اسجد لآدم فأبی أن یسجد «فالکفر أعظم من الشرک فمن اختار علی الله عز وجل وأبی الطاعه وأقام علی الکبائر فهو کافر ومن نصب دینا غیر دین المؤمنین فهو مشرک» (404).

* عن الرضا علیه السلام فی حدیث قال: «من زعم أن الله یفعل أفعالنا ثم یعذبنا علیها فقد قال بالجبر ومن زعم أن الله فوض أمر الخلق والرزق إلی حججه فقد قال بالتفویض والقائل بالجبر کافر والقائل بالتفویض مشرک» (405).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «من شک فی الله وفی رسوله فهو کافر» (406).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «لما نزلت الولایه لعلی علیه السلام قام رجل من جانب الناس فقال: لقد عقد هذا الرسول لهذا الرجل عقده لا یحلها إلا کافر» - إلی أن قال - فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «هذا جبرئیل… » (407).

* عن جعفر بن محمد عن آبائه علیهم السلام عن النبی صلی الله علیه و اله قال: «الأئمه بعدی اثنا عشر أولهم علی بن أبی طالب وآخرهم القائم» إلی أن قال « المقر بهم مؤمن والمنکر لهم کافر» (408).

* قال الصادق علیه السلام: «خمسه من خمسه محال: الحرمه من الفاسق محال والشفقه من العدو محال والنصیحه من الحاسد محال والوفاء من المرأه محال والهیبه من الفقیر محال» (409).

* ویقول الإمام السجاد علیه السلام: «إن المنافق ینهی ولا ینتهی ویأمر بما لا یأتی وإذا قام إلی الصلاه اعترض» فقیل له: یا بن رسول الله وما الاعتراض؟ قال علیه السلام: «الالتفات، وإذا رکع ربض، یمسی وهمه العشاء وهو مفطر، ویصبح

وهمه النوم ولم یسهر، إن حدّثک کذبک، وإن ائتمنته خانک، وإن غبت اغتابک وإن وعدک أخلفک» (410).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «إیاکم والمراء والخصومه فإنهما یمرضان القلوب علی الإخوان وینبت علیهما النفاق» (411).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «أکل الطین یورث النفاق» (412).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «الغناء عش النفاق» (413).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «استماع الغناء واللهو ینبت النفاق فی القلب کما ینبت الماء الزرع» (414).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «ما زاد خشوع الجسد علی ما فی القلب فهو عندنا نفاق» (415).

* عن أبی عبد الله علیه السلام فی حدیث قال: «ما اجتمع ثلاثه من الجاحدین إلا حضرهم عشره أضعافهم من الشیاطین فإن تکلموا تکلم الشیاطین بنحو کلامهم وإذا ضحکوا ضحکوا معهم وإذا نالوا من أولیاء الله نالوا معهم فمن ابتلی من المؤمنین بهم فإذا خاضوا فی ذلک فلیقم ولا یکن شرک شیطان ولا جلیسه فإن غضب الله لا یقوم له شی ء ولعنته لا یردها شی ء ثم قال علیه السلام: فإن لم یستطع فلینکر بقلبه ولیقم ولو حلب شاه أو فُواق ناقه» (416).

* عن أبی مالک الجهنی قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «ثلاثه لا یکلمهم الله یوم القیامه ولا ینظر إلیهم ولا یزکیهم ولهم عذاب ألیم: من ادعی إماما لیست إمامته من الله، ومن جحد إماما إمامته من عند الله، ومن زعم أن لهما فی الإسلام نصیبا» (417).

* عن أحمد بن عمر الحلال قال: قلت لأبی الحسن

علیه السلام: أخبرنی عمن عاندک ولم یعرف حقک من ولد فاطمه هو وسائر الناس سواء فی العقاب؟ فقال علیه السلام: «کان علی بن الحسین علیه السلام یقول: علیهم ضعفا العقاب» (418).

* عن جابر بن یزید قال: دخلت علی أبی جعفر علیه السلام فقلت: یا بن رسول الله قد أرمضنی اختلاف الشیعه فی مذاهبها، فقال علیه السلام: «یا جابر أ لم أقفک علی معنی اختلافهم من أین اختلفوا ومن أی جهه تفرقوا» قلت: بلی یا بن رسول الله قال علیه السلام: «فلا تختلف إذا اختلفوا یا جابر إن الجاحد لصاحب الزمان کالجاحد لرسول الله صلی الله علیه و اله فی أیامه» (419).

* عن ابن کثیر قال: حججت مع أبی عبد الله علیه السلام فلما صرنا فی بعض الطریق صعد علی جبل فأشرف فنظر إلی الناس فقال: «ما أکثر الضجیج وأقل الحجیج» فقال له داود الرقی: یا بن رسول الله هل یستجیب الله دعاء هذا الجمع الذی أری قال علیه السلام: «ویحک یا أبا سلیمان إن الله لا یغفر أن یشرک به الجاحد لولایه علی علیه السلام کعابد الوثن» الخبر(420).

63الفرق بین المعجزه والکرامه والسحر

س63: ما الفرق بین المعجزه والکرامه والسحر؟

ج63: (الخارق) إذا صدر عن النبی صلی الله علیه و اله والإمام علیه السلام سمی (معجزه) وإذا صدر عن عباد الله الصالحین سمی (کرامه).

و(السحر) هو الذی یصدر خارقاً وتمویهاً، بالأسباب الشیطانیه.

* قال ابن طلحه: إن الکرامه عباره عن حاله تصدر لذی التکلیف خارقه للعاده لا یؤمر بإظهارها وبهذا القید یظهر الفرق بینها وبین المعجز فإن المعجزه مأمور بإظهارها لکونها دلیل صدق النبی صلی الله علیه و اله فی دعواه النبوه فالمعجزه مختصه بالنبی لازمه له إذ لابد له منها فلا

نبی إلا وله معجزه، والکرامه مختصه بالولی إکراماً له لکن لیست لازمه له إذ توجد الولایه من غیر کرامه فکم من ولی لم یصدف عنه شی ء من الخوارق إذا عرفت هذه المقدمه فقد کان علی علیه السلام من أولیاء الله تعالی وکان له علیه السلام کرامات صدرت خارقه للعاده أکرمه الله بها، فمنها: إخباره علیه السلام بحال الخوارج المارقین وأن الله تعالی أطلعه علی أمرهم فأخبر به قبل وقوعه وخرق به العاده وکان کرامه له علیه السلام وذلک أنهم لما اجتمعوا وأجمعوا علی قتاله ورکب إلیهم لقیه فارس یرکض فقال له: یا أمیر المؤمنین إنهم سمعوا بمکانک فعبروا النهروان منهزمین، فقال له علیه السلام: «أنت رأیتهم عبروا» ؟ فقال: نعم، فقال علیه السلام: «والذی بعث محمدا صلی الله علیه و اله لا یعبرون ولا یبلغون قصر بنت کسری حتی تقتل مقاتلتهم علی یدی فلا یبقی منهم إلا أقل من عشره ولا یقتل من أصحابی إلا أقل من عشره» ورکب وقاتلهم کما تقدم وجری الأمر علی ما أخبر فی الجمیع ولم یعبروا النهر وهی مسطوره فی کراماته علیه السلام(421).

ومنها ما أورده ابن شهر آشوب فی کتابه أن علیا علیه السلام لما قدم الکوفه وفد علیه الناس وکان فیهم فتی فصار من شیعته علیه السلام یقاتل بین یدیه فی مواقفه فخطب امرأه من قوم فزوجوه فصلی أمیر المؤمنین علیه السلام یوما الصبح وقال لبعض من عنده: «اذهب إلی موضع کذا تجد مسجدا إلی جانبه بیت فیه صوت رجل وامرأه یتشاجران فأحضرهما إلی فمضی» وعاد وهما معه فقال علیه السلام لهما: «فیم طال تشاجرکما اللیله» ؟ فقال الفتی: یا أمیر المؤمنین إن هذه المرأه خطبتها وتزوجتها فلما

خلوت بها وجدت فی نفسی منها نفره منعتنی أن ألم بها ولو استطعت إخراجها لیلا لأخرجتها قبل النهار فنقمت علی ذلک وتشاجرنا إلی أن ورد أمرک فصرنا إلیک فقال علیه السلام لمن حضره: «رب حدیث لا یؤثر من یخاطب به أن یسمعه غیره» فقام من کان حاضرا ولم یبق عنده غیرهما، فقال لها علی علیه السلام: «أ تعرفین هذا الفتی» ؟ فقالت: لا، فقال علیه السلام: «إذا أنا أخبرتک بحاله تعلمینها فلا تنکریها» قالت: لا یا أمیر المؤمنین، قال علیه السلام: «أ لست فلانه بنت فلان» ؟ قالت: بلی، قال علیه السلام: «أ لم یکن لک ابن عم وکل منکما راغب فی صاحبه» ؟ قالت: بلی، قال علیه السلام: «أ لیس أن أباک منعک عنه ومنعه عنک ولم یزوجه بک وأخرجه من جواره لذلک» ؟ قالت: بلی، قال علیه السلام: «أ لیس قد خرجت لیله لقضاء الحاجه فاغتالک وأکرهک ووطئک فحملت وکتمت أمرک عن أبیک وأعلمت أمک فلما آن الوضع أخرجتک أمک لیلا فوضعت ولدا فلففته فی خرقه وألقیته من خارج الجدران حیث قضاء الحوائج فجاء کلب یشمه فخشیت أن یأکله فرمیته بحجر فوقعت فی رأسه فشجته فعدت إلیه أنت وأمک فشدت رأسه أمک بخرقه من جانب مرطها ثم ترکتماه ومضیتما ولم تعلما حاله» ؟ فسکتت، فقال علیه السلام لها: «تکلمی بحق» فقالت: بلی والله یا أمیر المؤمنین إن هذا الأمر ما علمه منی غیر أمی فقال علیه السلام: «قد أطلعنی الله علیه، فأصبح فأخذه بنو فلان فربی فیهم إلی أن کبر وقدم معهم الکوفه وخطبک وهو ابنک» ثم قال علیه السلام للفتی: «اکشف رأسک» فکشفه فوجد أثر الشجه، فقال علیه السلام: «هذا ابنک قد

عصمه الله تعالی مما حرمه علیه فخذی ولدک وانصرفی فلا نکاح بینکما» (422).

* عن أبی بصیر قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: لأی عله أعطی الله عزوجل أنبیاءه ورسله وأعطاکم المعجزه؟ فقال علیه السلام: «لیکون دلیلا علی صدق من أتی به والمعجزه علامه لله لا یعطیها إلا أنبیاءه ورسله وحججه لیعرف به صدق الصادق من کذب الکاذب» (423).

* عن الرضا عن أبیه موسی بن جعفر علیه السلام فی حدیث طویل فی معجزات النبی صلی الله علیه و اله قال: ومن ذلک أن وابصه بن معبد الأسدی أتاه فقال: لا أدع من البر والإثم شیئا إلا سألته عنه فلما أتاه قال له النبی صلی الله علیه و اله: «أ تسأل عما جئت له أو أخبرک» ؟ قال: أخبرنی، قال صلی الله علیه و اله: «جئت تسألنی عن البر والإثم» ؟ قال: نعم، فضرب بیده علی صدره ثم قال صلی الله علیه و اله: «یا وابصه البر ما اطمأنت إلیه النفس والبر ما اطمأن به الصدر والإثم ما تردد فی الصدر وجال فی القلب وإن أفتاک الناس وأفتوک» (424).

* عن موسی بن جعفر عن آبائه علیهم السلام أن أمیر المؤمنین علیه السلام قال فی جواب الیهودی الذی سأل عن معجزات الرسول صلی الله علیه و اله: «أنه صلی الله علیه و اله أسری به من المسجد الحرام إلی المسجد الأقصی مسیره شهر وعرج به فی ملکوت السماوات مسیره خمسین ألف عام فی أقل من ثلث لیله حتی انتهی إلی ساق العرش فدنا بالعلم فتدلی فدلی له من الجنه رفرف أخضر وغشی النور بصره فرأی عظمه ربه بفؤاده ولم یرها بعینه فکان کقاب قوسین

بینها وبینه أو أدنی» الخبر(425).

* عن موسی بن جعفر علیه السلام فی خبر الیهودی الذی سأل أمیر المؤمنین علیه السلام عن معجزات الرسول صلی الله علیه و اله قال: فإن هذا عیسی ابن مریم یزعمون أنه تکلم فی المهد صبیا قال له علی علیه السلام: «لقد کان کذلک ومحمد صلی الله علیه و اله سقط من بطن أمه واضعا یده الیسری علی الأرض ورافعاً یده الیمنی إلی السماء ویحرک شفتیه بالتوحید وبدا من فیه نور رأی أهل مکه منه قصور بصری من الشام وما یلیها والقصور الحمر من أرض الیمن وما یلیها والقصور البیض من إصطخر وما یلیها ولقد أضاءت الدنیا لیله ولد النبی صلی الله علیه و اله حتی فزعت الجن والإنس والشیاطین وقالوا: یحدث فی الأرض حدث ولقد رأت الملائکه لیله ولد تصعد وتنزل وتسبح وتقدس وتضطرب النجوم وتتساقط النجوم علامات لمیلاده ولقد هم إبلیس بالظعن فی السماء لما رأی من الأعاجیب فی تلک اللیله وکان له مقعد فی السماء الثالثه والشیاطین یسترقون السمع فلما رأوا الأعاجیب أرادوا أن یسترقوا السمع فإذا هم قد حجبوا من السماوات کلها ورموا بالشهب دلاله لنبوته صلی الله علیه و اله » (426).

* قال الإمام الصادق علیه السلام: «المنجم کالکاهن والکاهن کالساحر والساحر کالکافر والکافر فی النار» (427).

* سأل الزندیق أبا عبد الله علیه السلام فیما سأله فقال: أخبرنی عن السحر ما أصله وکیف یقدر الساحر علی ما یوصف من عجائبه وما یفعل؟ قال علیه السلام: «إن السحر علی وجوه شتی وجه منها بمنزله الطب کما أن الأطباء وضعوا لکل داء دواء فکذلک علم السحر احتالوا لکل صحه آفه ولکل عافیه عاهه ولکل معنی حیله،

ونوع منه آخر خطفه وسرعه ومخاریق وخفه، ونوع منه ما یأخذ أولیاء الشیاطین عنهم» قال: فمن أین علم الشیاطین السحر؟ قال علیه السلام: «من حیث عرف الأطباء الطب وبعضه تجربه وبعضه علاج» قال: فما تقول فی الملکین هاروت وماروت وما یقول الناس بأنهما یعلمان الناس السحر؟ قال علیه السلام: «إنهما موضع ابتلاء وموقف فتنه تسبیحهما الیوم لو فعل الإنسان کذا وکذا لکان کذا ولو یعالج بکذا وکذا لصار کذا أصناف سحر فیتعلمون منهما ما یخرج عنهما فیقولان لهم إنما نحن فتنه فلا تأخذوا عنا ما یضرکم ولا ینفعکم» قال: أ فیقدر الساحر أن یجعل الإنسان بسحره فی صوره الکلب أو الحمار أو غیر ذلک؟ قال علیه السلام: «هو أعجز من ذلک وأضعف من أن یغیر خلق الله إن من أبطل ما رکبه الله وصوره غیره فهو شریک لله فی خلقه تعالی عن ذلک علوا کبیرا لو قدر الساحر علی ما وصفت لدفع عن نفسه الهرم والآفه والأمراض ولنفی البیاض عن رأسه والفقر عن ساحته وإن من أکبر السحر النمیمه یفرق بها بین المتحابین ویجلب العداوه علی المتصافیین ویسفک بها الدماء ویهدم بها الدور ویکشف بها الستور والنمام أشر من وطئ علی الأرض بقدم فأقرب أقاویل السحر من الصواب أنه بمنزله الطب، إن الساحر عالج الرجل فامتنع من مجامعه النساء فجاء الطبیب فعالجه بغیر ذلک العلاج فأبرئ» (428).

64بین الشیعه والسنه

س64: ما الفرق بین السنه والشیعه؟ وما هو الفرق بین الشیعه والجعفریه؟

ج64: إن الشیعه یعتقدون بأن علیاً وأولاده الأحد عشر المعصومین علیهم السلام هم خلفاء رسول الله صلی الله علیه و اله.

والسنه تعتقد أن الثلاثه هم الخلفاء قبل علی بن أبی طالب علیه السلام.

والشیعه والجعفریه بمعناهما الصحیح مترادفان.

*

نکتفی فی ذکر فضل علی علیه السلام وشیعته ببعض الأحادیث التی وردت عن طریق أهل السُّنَّه:

* عن الحاکم الحسکانی عن مقاتل بن سلیمان عن الضحاک عن ابن عباس قال: سألت رسول الله صلی الله علیه و اله عن قول الله تعالی: *السابقون السابقون * أولئک المقربون*(429)، قال صلی الله علیه و اله: «حدثنی جبرئیل بتفسیرها، قال: ذاک علیٌّ وشیعته إلی الجنه» (430).

* عن الحاکم الحسکانی عن أبی صالح عن ابن عباس فی قوله تعالی: *إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریه*(431) قال: هم علیٌّ وشیعته(432).

* عن علی علیه السلام قال: «قال لی النبی صلی الله علیه و اله: أنت وشیعتک فی الجنه» (433).

* عن الحاکم الحسکانی قال: حدثنا الحاکم أبو عبد الله الحافظ قراءه وإملاء، أخبرنا أبو بکر بن أبی دارم الحافظ بالکوفه، أخبرنا المنذر بن محمد المنذر، قال: حدثنی أبی قال: حدثنی عمی الحسین بن سعید عن أبیه عن إسماعیل بن زیاد البزاز عن إبراهیم بن مهاجر مولی آل شخبره قال: حدثنی یزید بن شراحیل الأنصاری کاتب علی علیه السلام قال: سمعت علیا علیه السلام یقول: «حدثنی رسول الله صلی الله علیه و اله وأنا مسنده إلی صدری فقال: یا علی أما تسمع قول الله عزوجل: *إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریه* هم أنت وشیعتک وموعدی وموعدکم الحوض إذا اجتمعت الأمم للحساب تدعون غراً محجلین» (434).

* أخرج ابن عدی وابن عساکر عن أبی سعید مرفوعاً: «علیٌّ خیر البریه» (435).

* أخرج ابن عدی عن ابن عباس قال: لما نزلت: *إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریه* قال رسول الله صلی الله علیه و اله لعلی علیه السلام:

«هو أنت وشیعتک یوم القیامه راضین مرضیین» (436).

* عن محمد بن جحاده عن الشعبی عن علی علیه السلام قال: «قال لی رسول الله صلی الله علیه و اله: أنت وشیعتک فی الجنه» (437).

* عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال: کنا جلوساً عند رسول الله صلی الله علیه و اله إذ أقبل علی بن أبی طالب علیه السلام فلما نظر إلیه النبی صلی الله علیه و اله قال: «قد أتاکم أخی» ثم التفت إلی الکعبه فقال: «ورب هذه البنیه إن هذا وشیعته هم الفائزون یوم القیامه» (438).

* أخرج ابن عساکر عن جابر بن عبد الله قال: کنا عند النبی صلی الله علیه و اله فأقبل علی علیه السلام فقال النبی صلی الله علیه و اله: «والذی نفسی بیده إن هذا وشیعته لهم الفائزون یوم القیامه» ونزلت: *إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریه*، فکان أصحاب النبی صلی الله علیه و اله إذا أقبل علی علیه السلام قالوا: جاء خیر البریه(439).

* عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إن عن یمین العرش کراسی من نور علیها أقوام تلألأ وجوههم نوراً»، فقال بعض: أنا منهم یا نبی الله؟ قال صلی الله علیه و اله: «أنت علی خیر» قال: فقال بعض آخر: یا نبی الله أنا منهم؟ فقال صلی الله علیه و اله: «مثل ذلک، ولکنهم قوم تحابوا من أجلی وهم هذا وشیعته»، وأشار بیده إلی علی بن أبی طالب علیه السلام(440).

* عن أبی الزبیر عن جابر بن عبد الله قال: کنا عند النبی صلی الله علیه و اله فأقبل علی بن أبی طالب علیه السلام فقال النبی صلی الله

علیه و اله: «قد أتاکم أخی» ثم التفت إلی الکعبه فضربها بیده ثم قال: «والذی نفسی بیده إن هذا وشیعته لهم الفائزون یوم القیامه» ثم قال: «إنه أولکم إیماناً معی، وأوفاکم بعهد الله، وأقومکم بأمر الله، وأعدلکم فی الرعیه، وأقسمکم بالسویه، وأعظمکم عند الله مزیه» قال: ونزلت: *إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریه*، قال: فکان أصحاب محمد صلی الله علیه و اله إذا أقبل علی علیه السلام قالوا: قد جاء خیر البریه(441).

65الإمام یتکلم بکل لغه

س65: بکم لغه کان الأئمه علیهم السلام یتکلمون؟

ج65: لا نعلم ذلک، لکن المعلوم أنهم علیهم السلام کانوا یقدرون علی التکلم بکل اللغات.

*عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال الإمام الحسن علیه السلام: «إن لله مدینتین إحداهما بالمشرق والأخری بالمغرب علیهما سور من حدید وعلی کل واحد منهما ألف ألف مصراع وفیها سبعون ألف ألف لغه یتکلم کل لغه بخلاف لغه صاحبها وأنا أعرف جمیع اللغات، وما فیهما وما بینهما وما علیهما حجه غیری وغیر الحسین أخی» (442).

* عن أبی حمزه نصیر الخادم قال: سمعت أبا محمد علیه السلام غیر مره یکلم غلمانه بلغاتهم ترک وروم وصقالبه فتعجبت من ذلک وقلت: هذا ولد بالمدینه ولم یظهر لأحد حتی مضی أبو الحسن علیه السلام ولا رآه أحد فکیف هذا أحدث نفسی بذلک فأقبل علیَّ فقال: «إن الله تبارک وتعالی بین حجته من سائر خلقه بکل شیء ویعطیه اللغات ومعرفه الأنساب والآجال والحوادث ولولا ذلک لم یکن بین الحجه والمحجوج فرق» (443).

* عن علی بن مهزیار قال: أرسلت إلی أبی الحسن الثالث علیه السلام غلامی وکان صقلابیاً فرجع الغلام إلی متعجبا فقلت له: ما لک یا بنی؟ قال: وکیف لا أتعجب

ما زال یکلمنی بالصقلابیه کأنه واحد منا، فظننت أنه إنما أراد بهذا اللسان کیلا یسمع بعض الغلمان ما دار بینهم(444).

* عن أبی الصلت الهروی قال: کان الرضا علیه السلام یکلم الناس بلغاتهم وکان والله أفصح الناس وأعلمهم بکل لسان ولغه فقلت له یوماً: یا بن رسول الله إنی لأعجب من معرفتک بهذه اللغات علی اختلافها فقال علیه السلام: «یا أبا الصلت أنا حجه الله علی خلقه وما کان الله لیتخذ حجه علی قوم وهو لا یعرف لغاتهم أ وَ ما بلغک قول أمیر المؤمنین علیه السلام: أوتینا فصل الخطاب وما کان فصل الخطاب إلا معرفه اللغات» (445).

* عن ابن أبی حمزه قال: کنا عند أبی الحسن موسی بن جعفر علیه السلام إذ دخل علیه ثلاثون غلاماً مملوکاً من الحبشه قد اشتروا له فتکلم غلام منهم وکان جمیلا بکلام فأجابه موسی علیه السلام بلغته فتعجب الغلام وتعجبوا جمیعاً وظنوا أنه لا یفهم کلامهم فقال له موسی علیه السلام: «إنی أدفع إلیک مالاً فادفع إلی کل واحد منهم ثلاثین درهما» فخرجوا وبعضهم یقول لبعض: إنه أفصح منا بلغتنا وهذه نعمه من الله علینا، قال علی بن أبی حمزه: فلما خرجوا قلت: یا بن رسول الله رأیتک تکلم هؤلاء الحبشیین بلغاتهم، قال علیه السلام: «نعم»، قلت: وأمرت ذلک الغلام من بینهم بشی ء دونهم؟ قال علیه السلام: «نعم أمرته أن یستوصی بأصحابه خیراً وأن یعطی کل واحد منهم فی کل شهر ثلاثین درهما لأنه لما تکلم کان أعلمهم فإنه من أبناء ملوکهم فجعلته علیهم وأوصیته بما یحتاجون إلیه وهو مع ذلک غلام صدق» ثم قال علیه السلام: «لعلک عجبت من کلامی إیاهم بالحبشیه» ؟ قلت: إی والله

قال علیه السلام: «لا تعجب فما خفی علیک من أمری أعجب وأعجب من کلامی إیاهم وما الذی سمعته منی إلا کطائر أخذ بمنقاره من البحر قطره أ فتری هذا الذی یأخذه بمنقاره ینقص من البحر والإمام بمنزله البحر لا ینفد ما عنده وعجائبه أکثر من عجائب البحر» (446).

* قال بدر مولی الرضا علیه السلام: إن إسحاق بن عمار دخل علی موسی بن جعفر علیه السلام فجلس عنده إذ استأذن علیه رجل خراسانی فکلمه بکلام لم یسمع مثله قط کأنه کلام الطیر قال إسحاق: فأجابه موسی علیه السلام بمثله وبلغته إلی أن قضی وطره من مسألته فخرج من عنده فقلت: ما سمعت بمثل هذا الکلام، قال علیه السلام: «هذا کلام قوم من أهل الصین ولیس کل کلام أهل الصین مثله» ثم قال علیه السلام: «أ تعجب من کلامی بلغته» ؟ قلت: هو موضع التعجب قال علیه السلام: «أخبرک بما هو أعجب منه، اعلم أن الإمام یعلم منطق الطیر ونطق کل ذی روح خلقه الله تعالی وما یخفی علی الإمام شیء» (447).

66سوره الحمد فی الصلاه

س66: ما الحکمه من السجدتین، فی حین أن الرکوع واحد؟ ولماذا لا یمکن الاستعاضه عن سوره الحمد بأیه سوره من سور القرآن الحکیم، بینما یکون الإنسان حینما ینتهی من قراءه الحمد مختاراً فی قراءه أیه سوره من سور القرآن؟

ج66: من أسلوب الحیاه التنوع، وصوره الصلاه صوره جمیله جداً باختلاف هیئاتها وأسلوبها، وکل عباده، اختیر لها صوره خاصه، ثم أمر بها.

* وفیما ذکره الفضل من العلل عن الإمام الرضا علیه السلام أنه قال: «أمر الناس بالقراءه فی الصلاه لئلا یکون القرآن مهجوراً مضیعا ولیکون محفوظاً مدروساً فلا یضمحل ولا یجهل، وإنما بُدئ بالحمد دون سائر

السور لأنه لیس شیء من القرآن والکلام جمع فیه من جوامع الخیر والحکمه ما جمع فی سوره الحمد» (448).

* قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «کل صلاه لا یقرأ فیها بفاتحه الکتاب فهی خداج» (449).

* وروی بلفظ آخر وهو قوله صلی الله علیه و اله: «کل صلاه لا قراءه فیها فهی خداج» (450).

* وقالوا أیضا فی عله السجود مرتین: أن رسول الله صلی الله علیه و اله لما أسری به إلی السماء ورأی عظمه ربه سجد فلما رفع رأسه رأی منه (أی من عظمته) ما رأی فسجد أیضا فصار سجدتین(451).

* وعن محمد بن عبدوس عن الفضل فیما رواه من العلل عن الرضا علیه السلام قال: «فإن قال فلم جعل رکعه وسجدتین؟ قیل: لأن الرکوع من فعل القیام والسجود من فعل القعود وصلاه القاعد علی النصف من صلاه القائم فضوعف السجود لیستوی بالرکوع فلا یکون بینهما تفاوت لأن الصلاه إنما هی رکوع وسجود» (452).

67الرسول صلی الله علیه و اله والقراءه والکتابه

س67: هل أن رسول الله صلی الله علیه و اله کان یقرأ ویکتب؟ وما الدلیل علی ذلک؟

ج67: نعم، کان یعرف القراءه والکتابه، والدلیل هو الأحادیث المتواتره أو شبهها.

* روی عن سعد عن ابن عیسی عن محمد البرقی عن جعفر بن محمد الصوفی قال: سألت أبا جعفر محمد بن علی الرضا علیه السلام فقلت: یا بن رسول الله لِم سُمِّی النبی صلی الله علیه و اله الأمی فقال علیه السلام: «ما تقول الناس» ؟ فقلت: یزعمون أنه إنما سمی الأمی لأنه لم یحسن أن یکتب، فقال علیه السلام: «کذبوا علیهم لعنه الله أنی ذلک، والله یقول فی محکم کتابه: *هو الذی بعث فی الأمیین رسولا منهم یتلو علیهم آیاته ویزکیهم

ویعلمهم الکتاب والحکمه*(453)، فکیف کان یعلمهم ما لا یحسن! والله لقد کان رسول الله صلی الله علیه و اله یقرأ ویکتب باثنین وسبعین، أو قال: بثلاثه وسبعین لساناً وإنما سمی الأمی لأنه کان من أهل مکه ومکه من أمهات القری وذلک قول الله عز وجل: *لتنذر أم القری ومن حولها*(454)» (455).

* وهناک أحادیث کثیره تدل علی أن النبی صلی الله علیه و اله کان یعرف القراءه والکتابه وبعضها تدل علی أنه کان یقرأ ولا یکتب لمصلحه.

* وقیل: (أمی) منسوب إلی أمّه یعنی جماعه عامه والعامه لا تعلم الکتابه.

* ویقال: سمی بذلک لأنه من العرب وتدعی العرب الأمیون.

* وقوله تعالی: *هو الذی بعث فی الأمیین* قیل: لأنه یقول یوم القیامه: أمتی أمتی.

* وقیل: لأنه بمنزله الأم التی یرجع الأولاد إلیها ومنه أم القری.

* وقیل: لأنه لأمته بمنزله الوالده الشفیقه بولدها، فإذا نودی فی القیامه: *یوم یفر المرء من أخیه*(456) تمسک بأمته.

* وقیل فی قوله تعالی: *وما کنت تتلو من قبله من کتاب*(457): ظاهر الآیه یقتضی نفی الکتابه والقراءه قبل النبوه دون ما بعدها، ولأن التعلیل فی الآیه یقتضی اختصاص النفی بما قبل النبوه لأنهم إنما یرتابون فی نبوته لو کان یحسنها قبل النبوه فأما بعدها فلا تعلّق له بالریبه فیجوز أن یکون تعلمها من جبرئیل بعد النبوه، ویجوز أن یتعلم فلا یعلم(458).

* وقول جماعه من أهل العلم: ما مات رسول الله صلی الله علیه و اله حتی کتب وقرأ(459).

68أم القری

س68: لماذا سمیت مکه بأم القری؟

ج68: فی الأحادیث لأن البلاد دحیت من تحتها، فی أول الخلقه.

* حدثنا أبو الحسن محمد بن عمر بن علی بن عبد الله البصری قال: حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد

الله بن أحمد بن جبله الواعظ قال: حدثنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن عامر الطائی قال: حدثنا علی بن موسی الرضا علیه السلام قال: حدثنا أبی، موسی بن جعفر علیه السلام قال: حدثنا أبی، الحسین بن علی علیه السلام قال: «کان علی بن أبی طالب علیه السلام بالکوفه فی الجامع إذ قام إلیه رجل من أهل الشام فقال: یا أمیر المؤمنین إنی أسألک عن أشیاء، فقال علیه السلام: سل تفقهاً ولا تسأل تعنتاً فأحدق الناس بأبصارهم... قال: فَلِمَ سمیت مکه أم القری؟ قال علیه السلام: لأن الأرض دحیت من تحتها» (460).

* فی تفسیر علی بن إبراهیم، سمیت مکه أم القری لأنها أول بقعه خلقها الله من الأرض لقوله: «*إن أول بیت وضع للناس للذی ببکه مبارکا*(461)» (462).

* فی کتاب العلل سأل الشامی أمیر المؤمنین علیه السلام عده أسئله منها: فلم سمیت مکه أم القری؟ قال علیه السلام: «لأن الأرض دحیت من تحتها»، وسأل عن أول بقعه بسطت من الأرض أیام الطوفان؟ فقال علیه السلام له: «موضع الکعبه وکانت زبرجده خضراء» (463).

* قال نفطویه: سمیت بذلک لأنها أصل الأرض ومنها دحیت.

* قیل: لأنها أقدم القری التی فی جزیره العرب وأعظمها خطراً إما لاجتماع أهل تلک القری فیها کل سنه أو انکفائهم إلیها وتعویلهم علی الاعتصام بها لما یرجونه من رحمه الله تعالی.

* قال ابن درید: لأنها توسطت الأرض.

* قیل: لأن مجمع القری إلیها.

* قیل: لأنها وسط الدنیا فکأن القری مجتمعه علیها.

* قال اللیث: کل مدینه هی أم ما حولها من القری.

* قیل: لأنها تقصد من کل أرض وقریه(464).

69تقسیم الأحادیث

س69: إلی کم قسم تقسم الأحادیث؟ وأیها أحق أن تتبع؟

ج69: الأقسام الرئیسیه:

1 الحجه: ویعمل به.

2

غیر الحجه: ولا یعمل به.

* کما تنقسم الأحادیث حسب التقسیمات الأخری إلی الأقسام الأربعه التالیه:

1: الصحیح: هو ما اتصل سنده إلی المعصوم علیه السلام بأن ینقله شخص عادل إمامی عن آخر مثله).

2: الحسن: هو ما اتصل سنده إلی المعصوم علیه السلام بإمامی ممدوح من غیر نص علی عدالته مع تحقق ذلک فی بعضها بأن کان فیهم واحد إمامی ممدوح غیر موثق مع کون الباقی من الطریق من رجال الصحیح فیوصف الطریق بالحسن لأجل ذلک الواحد.

3: الموثق: هو ما کان راویه ثقه وإن کان مخالفا بأن کان من إحدی الفرق المخالفه للإمامیه وإن کان من الشیعه مع نص الأصحاب علی توثیقه.

4: الضعیف: وهو ما لا یجتمع فیه أحد الشروط الثلاثه المتقدمه بأن یشتمل طریقه علی مجروح بفسقه ونحو ه أو مجهول الحال أو ما دون ذلک کالوضاع.

أما أنواع الفروع فهی ست وعشرون نوعاً:

1: المسند: هو ما اتصل سنده مرفوعاً من راویه إلی منتهاه إلی المعصوم علیه السلام.

2: المتصل: هو ما اتصل إسناده إلی المعصوم علیه السلام أو غیره وکان کل واحد من رواته قد سمعه ممن فوقه أو ما هو فی معنی السماع کالإجازه والمناوله.

3: المرفوع: وهو ما أضیف إلی المعصوم علیه السلام من قول أو فعل أو تقریر سواءً کان إسناده متصلاً بالمعصوم أو منقطعاً بترک بعض الرواه أو إبهامه أو روایه بعض رجال سنده عمن لم یلقه.

4: المعنعن: وهو ما یقال فی سنده فلان عن فلان من غیر بیان للتحدیث والإخبار والسماع.

5: المعلق: وهو ما حذف من مبدأ إسناده واحد فأکثر.

6: المفرد: وهو علی قسمین:

أ الانفراد المطلق: هو أن ینفرد به راویه عن جمیع الرواه.

ب النسبی: وهو أن ینفرد به بالنسبه إلی

جهه کتفرد أهل بلد معین کمکه والبصره والکوفه أو تفرد واحد من أهلها به.

7: المدرج: وهو ما أدرج فیه کلام بعض الرواه فیظن لذلک أنه من الحدیث أو یکون عنده متنان بإسنادین فیدرجهما فی أحدهما أو یسمع حدیث واحد من جماعه مختلفین فی سنده أو مختلفین فی متنه مع اتفاقهم علی سنده فیدرج روایتهم جمیعا علی الاتفاق فی المتن أو السند ولا یذکر الاختلاف.

8: المشهور: وهو ما شاع عند أهل الحدیث خاصه أو عندهم وعند غیرهم أو عند غیرهم.

9: الغریب: وهو إما غریب إسناداً ومتناً معاً وهو ما تفرد بروایه متنه واحد، أو غریب إسناداً خاصه لا متناً، أو غریب متناً خاصه بان اشتهر الحدیث المفرد فرواه عمن تفرد به جماعه کثیره، أو غریب متناً لا إسناداً بالنسبه إلی أحد طرفی الإسناد فإن إسناده متصف بالغرابه فی طرفه الأول وبالشهره فی طرفه الآخر.

10: المصحف: وهو علی قسمین:

أ لفظی: وهو ما وقع التصحیف فی اللفظ.

ب المعنوی: ما وقع التصحیف فی المعنی.

11: العالی سنداً: هو قلیل الواسطه مع اتصاله بالمعصوم علیه السلام.

12: الشاذ: وهو ما رواه الراوی الثقه مخالفاً لما رواه الجمهور... ویقال للطرف الراجح المحفوظ.

13: المسلسل: وهو ما تتابع فیه رجال الإسناد علی صفه کالتشبیک بالأصابع أو حاله فی الراوی للحدیث.

14: المزید: وهو ما وقعت الزیاده فی المتن أوفی الإسناد علی غیره من الأحادیث المرویه فی معناه أوفی إسناده.

15: المختلف: وهو أن یوجد حدیثان متضادان فی المعنی ظاهراً.

16: الناسخ: هو حدیث دل علی رفع حکم شرعی سابق،

المنسوخ: هو ما رفع حکمه الشرعی بدلیل شرعی متأخر عنه.

17: الغریب لفظاً: هو ما اشتمل متنه علی لفظ غامض بعید عن الفهم لقله استعماله فی الشائع من اللغه.

18:

المقبول: هو ما تلقوه بالقبول والعمل بالمضمون.

هذه الأنواع مشترک فیها الأقسام الأربعه الرئیسیه، أما الأنواع التالیه فهی مختصه بالضعیف:

19: الموقوف وهو علی قسمین:

أ مطلق: وهو ما روی عن مصاحب المعصوم علیه السلام من نبی أو إمام من قول أو فعل أو غیرهما متصلا کان سنده أم منقطعا.

ب المقید: وهو ما روی عن غیر مصاحب للمعصوم علیه السلام.

20: المقطوع: وهو ما جاء عن التابعین ومن فی حکمهم وهو تابع مصاحب الإمام علیه السلام ویقال له المنقطع أیضاً.

21: المرسل: وهو ما رواه عن المعصوم علیه السلام من لم یدرک المعصوم علیه السلام.

22: المعلل: وهو ما فیه من أسباب خفیه غامضه قادحه فی نفس الأمر وظاهره السلامه منها.

23: المدلس: وهو أن الراوی لم یصرح بمن حدثه وأوهم سماعه للحدیث ممن لم یحدثه.

24: المضطرب من الحدیث: وهو ما اختلف راویه فی الحدیث متناً أو إسناداً.

25: المقلوب: وهو حدیث ورد بطریق فیروی بغیره أما بمجموع الطریق أو ببعض رجاله بأن یقلب بعض رجاله خاصه بحیث یکون أجود فیه لیرغب فیه.

26: الموضوع: وهو المکذوب المختلق المصنوع بمعنی أن واصفه اختلقه وصنعه(465).

70النبی إبراهیم علیه السلام والشرک

س70: کیف اجتمعت شروط النبوه فی إبراهیم الخلیل علیه السلام وکان والده مشرکاً؟

ج70: لم یکن والد إبراهیم علیه السلام مشرکاً وإنما کان عمه (آزر) مشرکاً وإطلاق الأب علیه عرفی.

* جاء فی کتاب (بحار الأنوار) فی الکلام عن قوله تعالی: *وإذ قال إبراهیم لأبیه آزر*(466): (ظاهر هذه الآیه یدل علی أن اسم والد إبراهیم علیه السلام هو آزر، ومنهم من قال اسمه تارخ، وقال الزجاج: لا خلاف بین النسابین أن اسمه تارخ، ومن الملحده من جعل هذا طعناً فی القرآن، أقول: إن والد إبراهیم علیه السلام کان تارخ،

وآزر کان عماً له، والعم قد یطلق علیه لفظ الأب کما حکی الله تعالی عن أولاد یعقوب أنهم قالوا: *نعبد إلهک وإله آبائک إبراهیم وإسماعیل وإسحاق*(467) ومعلوم أن إسماعیل کان عماً لیعقوب وقد أطلقوا علیه لفظ الأب فکذا هاهنا) (468).

* عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام أنه قال: «المفتخر بنفسه أشرف من المفتخر بأبیه لأنی أشرف من أبی والنبی صلی الله علیه و اله أشرف من أبیه وإبراهیم علیه السلام أشرف من تارخ»، قیل: وبم الافتخار؟ قال علیه السلام: «بإحدی ثلاث: مال ظاهر، وأدب بارع، وصناعه لا یستحیی المرء منها» (469).

71أی الفریقین أحق بالاتباع؟

س71: لماذا اختلفت الشیعه والسنه فی الوضوء؟ وأیهما أحق بالاتباع؟

ج71: الأدله من الکتاب والسنه، تؤید مذهب الشیعه، والاختلافات الفقهیه کثیره بینهما، فإن الشیعه أخذوا مذهبهم من رسول الله صلی الله علیه و اله ومن أهل البیت علیهم السلام.

* قال تعالی: *یا أیها الذین آمنوا إذا قمتم إلی الصلاه فاغسلوا وجوهکم وأیدیکم إلی المرافق وامسحوا برؤوسکم وأرجلکم إلی الکعبین*(470).

* وهناک روایات وارده عن أئمه أهل البیت علیهم السلام قد بینت بصوره مفصله طریقه الوضوء التی کان النبی صلی الله علیه و اله یعمل بها.

* عن زراره بن أعین أنه قال لأبی جعفر محمد الباقر علیه السلام: أخبرنی عن حد الوجه الذی ینبغی أن یوضأ، والذی قال الله عز وجل، فقال علیه السلام: «الوجه الذی قال الله وأمر الله عز وجل بغسله الذی لا ینبغی لأحد أن یزید علیه ولا ینقص منه، إن زاد علیه لم یؤجر وإن نقص منه أثم: ما دارت علیه الوسطی والإبهام من قصاص شعر الرأس إلی الذقن وما جرت علیه الإصبعان مستدیراً فهو من الوجه وما سوی

ذلک فلیس من الوجه»، فقال له: الصدغ من الوجه، قال علیه السلام:«لا» (471).

* عن زراره قال: سألت أبا جعفر علیه السلام قلت: إن أناساً یقولون: إن بطن الأذنین من الوجه وظهرهما من الرأس، فقال علیه السلام: «لیس علیهما غسل ولا مسح» (472).

* ومحمد بن الحسن وغیره عن سهل بن زیاد عن علی بن الحکم عن الهیثم بن عروه التمیمی قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن قول الله عز وجل: *فاغسلوا وجوهکم وأیدیکم إلی المرافق*(473) فقلت: هکذا، ومسحت من ظهر کفی إلی المرفق فقال علیه السلام: «لیس هکذا تنزیلها، إنما هی: فاغسلوا وجوهکم وأیدیکم من المرافق ثم أمر یده من مرفقه إلی أصابعه» (474).

فیتبین أن کلمه *إلی* الوارده فی الآیه هی لمجرد بیان حد الغسل ولیست لبیان أسلوبه کما التبس علی البعض حیث ظنوا أن المقصود فی الآیه هو غسل الیدین ابتداءً من أطراف الأصابع حتی المرفقین.

وهذا أمر عرفی أیضاً کما تقول للصباغ: اصبغ الجدار إلی متر واحد مثلاً، فالمراد بیان الحدود والمساحه المراد صبغها لا أن یبدأ من الأرض، فالآیه المبارکه بینت حدود الغسل، وأما الأسلوب والکیفیه فقد بینها رسول الله صلی الله علیه و اله والأئمه الطاهرون علیهم السلام.

* وقال ابن هشام فی کتابه مغنی اللبیب ما یلی:

الحادی عشر: قوله تعالی: *فاغسلوا وجوهکم وأیدیکم إلی المرافق* فإن المتبادر تعلق *إلی* ب *فاغسلوا* وقد رده بعضهم بأن ما قبل الغایه لابد أن یتکرر قبل الوصول إلیها، تقول: ضربته إلی أن مات، ویمتنع قتلته إلی أن مات، وغسل الید لا یتکرر قبل الوصول إلی المرفق، لأن الید شامله لرؤوس الأنامل والمناکب وما بینهما، قال: فالصواب تعلق*إلی* ب *فاغسلوا* محذوفاً، ویستفاد من ذلک دخول

المرافق فی الغسل لأن الإسقاط قام الإجماع علی أنه لیس من الأنامل بل من المناکب وقد انتهی إلی المرافق والغالب أن ما بعد *إلی* یکون غیر داخل، بخلاف (حتی) وإذا لم یدخل فی الإسقاط بقی داخلاً فی المأمور بغسله(475)،انتهی.

* عن محمد بن مسلم عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «مسح الرأس علی قدّمه» (476).

واعتبر الفیروز آبادی أن الباء فی *برؤوسکم* للتبعیض ومثل لذلک: *عیناً یشرب بها عباد الله*(477) و*امسحوا برؤوسکم*(478).

* عن زراره قال:قلت لأبی جعفر علیه السلام: ألا تخبرنی من أین علمت وقلت: إن المسح ببعض الرأس وبعض الرجلین، فضحک علیه السلام ثم قال: «یا زراره قال رسول الله صلی الله علیه و اله: ونزل به الکتاب من الله لأن الله عز وجل یقول: *فاغسلوا وجوهکم* فعرفنا أن الوجه کله ینبغی أن یغسل ثم قال: *وأیدیکم إلی المرافق* ثم فصل بین الکلام فقال: *وامسحوا برؤوسکم* فعرفنا حین قال: *برؤوسکم* أن المسح ببعض الرأس لمکان الباء ثم وصل الرجلین بالرأس کما وصل الیدین بالوجه، فقال: *وأرجلکم إلی الکعبین* فعرفنا حین وصلها بالرأس أن المسح علی بعضها ثم فسر ذلک رسول الله صلی الله علیه و اله للناس فضیعوه» الخبر(479).

* وهنا بعض الروایات عن العامه تؤید ظاهر الآیه.

* عن حمران قال: دعا عثمان بماء فتوضأ ثم ضحک فقال: ألا تسألونی مم أضحک؟ قالوا: یا أمیر المؤمنین ما أضحکک؟ قال: رأیت رسول الله صلی الله علیه و اله توضأ کما توضأت، فمضمض واستنشق وغسل وجهه ثلاثاً ویدیه ثلاثاً ومسح برأسه وظهر قدمیه(480).

* فی مسند أحمد بن حنبل: حدثنا عبد الله، حدثنا أبی، حدثنا ابن الأشجعی، حدثنا أبی سفیان، عن سالم أبی النضر عن بسر بن سعید قال:

أتی عثمان المقاعد فدعا بوضوء فتمضمض واستنشق ثم غسل وجهه ثلاثاً ویدیه ثلاثاً ثلاثاً ثم مسح برأسه ورجلیه ثلاثاً ثلاثاً، ثم قال: رأیت رسول الله صلی الله علیه و اله هکذا یتوضأ یا هؤلاء أکذاک؟ قالوا نعم، لنفر من أصحاب رسول الله صلی الله علیه و اله عنده(481).

* عن همام، عن إسحاق بن عبد الله بن أبی طلحه، عن علی بن یحیی ابن خلاد، عن أبیه، عن عمه رفاعه بن رافع قال: فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: أنها لا تتم صلاه أحدکم حتی یسبغ الوضوء کما أمره الله عزوجل، ثم یغسل وجهه ویدیه إلی المرفقین، ویمسح رأسه ورجلیه إلی الکعبین(482).

* حدثنا أبو خیثمه حدثنا وکیع بن الجراح حدثنا الأعمش عن أبی اسحاق عن عبد خیر عن علی بن أبی طالب علیه السلام قال: کنت أری أن باطن القدمین أحق بالمسح من ظاهرهما حتی رأیت رسول الله صلی الله علیه و اله یمسح ظاهرهما(483).

* وقد اشتهر قول ابن عباس وأنس: الوضوء غسلتان ومسحتان(484).

72نقل الأموات إلی المشاهد المشرفه

س72: ما رأی الشیعه الإمامیه فی نقل الموتی من بلدهم إلی المراقد المقدسه؟ وهل لضغطه القبر رصید من الصحه؟ وأنها تمنع الحساب؟

ج72: إن النقل إلی هذه المشاهد المبارکه جائز، بل مستحب، وضغطه القبر دلت علیها الروایات، ومشاهد الأئمه علیهم السلام تمنع من ضغطه القبر، والسؤال، وغیرهما، کما فی کتاب لآلی الأخبار.

* عن أبی بصیر قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: أ یفلت من ضغطه القبر أحد؟ قال: فقال علیه السلام: «نعوذ بالله منها ما أقل من یفلت من ضغطه القبر، إن رقیه لما قتلها عثمان وقف رسول الله صلی الله علیه و اله علی قبرها فرفع رأسه إلی السماء

فدمعت عیناه وقال صلی الله علیه و اله للناس: إنی ذکرت هذه وما لقیت فرققت لها واستوهبتها من ضمه القبر، قال: فقال صلی الله علیه و اله: اللهم هب لی رقیه من ضمه القبر فوهبها الله له» (485).

* سئل أبو عبد الله علیه السلام عن المصلوب یصیبه عذاب القبر؟ فقال علیه السلام: «إن رب الأرض هو رب الهواء فیوحی الله عزوجل إلی الهواء فیضغطه ضغطه أشد من ضغطه القبر» (486).

* عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه قال: «لیله الجمعه لیله غراء ویومها یوم أزهر، من مات لیله الجمعه کتب الله له براءه من ضغطه القبر ومن مات یوم الجمعه کتب الله له براءه من النار» (487).

* عن الإمام علی علیه السلام قال: «من قرأ سوره النساء فی کل جمعه أمن من ضغطه القبر» (488).

* عن الحسن بن علی العسکری علیه السلام قال: «من صلی یوم الجمعه أربع رکعات یقرأ فی کل رکعه فاتحه الکتاب وتبارک الذی بیده الملک وحم السجده أدخله الله جنته وشفعه فی أهل بیته ووقاه ضغطه القبر وأهوال یوم القیامه» قال الراوی: فقلت للحسن بن علی علیه السلام فی أی وقت تصلی هذه الصلاه؟ فقال علیه السلام: «ما بین طلوع الشمس إلی زوالها» (489).

* عن هارون بن خارجه قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «من دفن فی الحرم أمن من الفزع الأکبر» فقلت له: من بر الناس وفاجرهم؟ قال علیه السلام: «من بَرّ الناس وفاجرهم» (490).

* قال المفید فی المسائل الغریه: وقد جاء حدیث یدل علی رخصه فی نقل المیت إلی بعض مشاهد آل الرسول علیهم السلام إن أوصی المیت بذلک(491).

* عن محمد بن

مسلم عن أبی جعفر علیه السلام فی حدیث قال: «لما مات یعقوب علیه السلام حمله یوسف علیه السلام فی تابوت إلی أرض الشام فدفنه فی بیت المقدس» (492).

* عن علی بن سلیمان قال: کتبت إلیه (أی إلی الإمام الصادق علیه السلام) أسأله عن المیت یموت بعرفات یدفن بعرفات أو ینقل إلی الحرم فأیهما أفضل؟ فکتب علیه السلام: «یحمل إلی الحرم ویدفن فهو أفضل» (493).

73ضربه علی علیه السلام یوم الخندق

س73: ما المقصود من قول رسول الله صلی الله علیه و اله: «ضربه علی علیه السلام یوم الخندق أفضل من عباده الثقلین» (494)؟

ج73: لو لم تکن ضربه علی علیه السلام، لانهزم المسلمون وانتصر الکافرون، ولذا کانت الضربه من الفضیله بحیث تفوق عباده الثقلین.

* قال حذیفه: لما دعا عمرو إلی المبارزه أحجم المسلمون کافه ما عدا علیاً فإنه برز إلیه فقتله الله علی یدیه، والذی نفس حذیفه بیده لعمله فی ذلک الیوم أعظم أجراً من عمل أصحاب محمد صلی الله علیه و اله إلی یوم القیامه وکان الفتح فی ذلک الیوم علی ید علی علیه السلام وقال النبی صلی الله علیه و اله: «لضربه علی خیر من عباده الثقلین» (495).

* وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «ضربه علی یوم الخندق أفضل من عباده الثقلین» .

* وفی روایه الحاکم الحسکانی فی مستدرک التنزیل: «لمبارزه علی بن أبی طالب علیه السلام لعمرو بن عبدود یوم الخندق أفضل من أعمال أمتی إلی یوم القیامه» (496).

74التجحیش

س74: ما هو التجحیش؟ ولماذا اختلفت فیه السنه والشیعه، وأیهما صحیح؟

ج74: یسمی فی الشرع ب(المحلل) وهو الذی یتزوج المرأه بعد ثلاث تطلیقات، وقد وردت الأدله الشرعیه علی ذلک(497).

* قال تعالی: *فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتی تنکح زوجاً غیره*(498).

* روی علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه قال: سألت الرضا علیه السلام عن العله التی من أجلها لا تحل المطلقه للعده لزوجها حتی تنکح زوجاً غیره، فقال علیه السلام: «إن الله عزوجل إنما أذن فی الطلاق مرتین فقال عز وجل: *الطلاق مرتان فإمساک بمعروف أو تسریح بإحسان*(499)، یعنی فی التطلیقه الثالثه ولدخوله فیما کره الله عزوجل له من

الطلاق الثالث حرّمها علیه فلا تحل له حتی تنکح زوجاً غیره لئلا یوقع الناس الاستخفاف بالطلاق ولا یضارّوا النساء والمطلقه للعده إذا رأت أول قطره من الدم الثالث بانت من زوجها ولم تحل له حتی تنکح زوجاً غیره» (500).

* عن رفاعه عن أبی عبد الله علیه السلام قال: سألته عن رجل طلق امرأته حتی بانت منه وانقضت عدتها ثم تزوجت زوجا آخر فطلقها أیضا ثم تزوجت زوجها الأول أ یهدم ذلک الطلاق الأول؟ قال علیه السلام: «نعم» (501).

* عن عمار الساباطی قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن رجل طلق امرأته تطلیقتین للعده ثم تزوجت متعه هل تحل لزوجها الأول بعد ذلک؟ قال علیه السلام: «لا حتی تزوج بتاتاً» (502).

* عن الحسن الصیقل عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قلت رجل طلق امرأته طلاقا لا تحل له حتی تنکح زوجا غیره فتزوجها رجل متعه أ تحل للأول؟ قال علیه السلام: «لا لأن الله یقول: *فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتی تنکح زوجا غیره*، فإن طلقها والمتعه لیس فیها طلاق» (503).

75عالم البرزخ

س75: ما حقیقه عالم البرزخ؟ وماذا یجری علی الإنسان فی عالم البرزخ؟

ج75: عالم البرزخ: هو العالم بعد الموت وقبل القیامه، والإنسان فی هذا العالم إما منعّم أو معذّب، أو ملهی عنه، کما فی الأحادیث.

* قال تعالی: *ومن ورائهم برزخ إلی یوم یبعثون*(504).

* قال علی بن الحسین علیه السلام حینما تلا الآیه: *ومن ورائهم برزخ إلی یوم یبعثون* قال: «هو القبر وإن لهم فیه لمعیشه ضنکا والله إن القبر لروضه من ریاض الجنه أو حفره من حفر النیران» (505).

* قال علی بن الحسین علیه السلام: «أشد ساعات ابن آدم

ثلاث ساعات: الساعه التی یعاین فیها ملک الموت والساعه التی یقوم فیها من قبره والساعه التی یقف فیها بین یدی الله تبارک وتعالی فإما إلی الجنه وإما إلی النار» ثم قال علیه السلام: «إن نجوت یا بن آدم عند الموت فأنت أنت وإلا هلکت وإن نجوت یا بن آدم حین توضع فی قبرک فأنت أنت وإلا هلکت وإن نجوت حین یحمل الناس علی الصراط فأنت أنت وإلا هلکت وإن نجوت حین *یقوم الناس لرب العالمین*(506) فأنت أنت وإلا هلکت ثم تلا: *ومن ورائهم برزخ إلی یوم یبعثون* قال: هو القبر وإن لهم فیه ل *معیشه ضنکا*(507) والله إن القبر لروضه من ریاض الجنه أو حفره من حفر النار» ثم أقبل علیه السلام علی رجل من جلسائه فقال له: «قد علم ساکن السماء، ساکن الجنه من ساکن النار فأی الرجلین أنت وأی الدارین دارک» (508).

76سوره التوبه

س76: ما العله فی عدم وجود البسمله فی بدایه سوره البراءه؟

ج76: لأنها إعلان الغضب والتبرئه، و*بسم الله الرحمن الرحیم* للرحمه والخیر.

* وتسمی سوره التوبه بالبراءه لأنها تبتدئ بهذه الکلمه کما تسمی بالتوبه لکثره اشتمالها علی مشتقات هذه الکلمه ولم تبتدئ هذه السوره بالبسمله لأنها نزلت لإعلان الحرب علی الکفار والمنافقین وذلک ینافی *بسم الله الرحمن الرحیم* الذی یحمل فی معناه الرحمه والسلام ولما اختتمت سوره الأنفال بعلاقه المسلمین بعضهم مع بعض ابتدأت هذه السوره بعلاقه المسلمین بالکافرین(509).

* عن کتاب العلل لمحمد بن علی بن إبراهیم قال: أقل ما یجب فی الصلاه من القرآن الحمد وسوره ثلاث آیات وقال: عله إسقاط *بسم الله الرحمن الرحیم* من سوره براءه، أن البسمله أمان والبراءه کانت إلی المشرکین فأسقط منها الأمان(510).

* جاء عن أبی عبد

الله علیه السلام أنه قال: «قال عله إسقاط بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ من سوره براءه أن البسمله أمان والبراءه کانت إلی المشرکین فأسقط منها الأمان» (511).

77المعجزه حسب الظروف

س77: لماذا اختلفت معاجز الأنبیاء علیهم السلام؟ ولم لم یأت الأئمه علیهم السلام بمعاجز لکی یثبتوا إمامتهم للناس؟

ج77: اختلفت معاجز الأنبیاء علیهم السلام حسب اختلاف الظروف وقد کانت للأئمه علیهم السلام أیضا معاجز، کما هو مذکور فی کتاب (مدینه المعاجز) للسید البحرانی رحمه الله علیه.

* کتاب مدینه المعاجز: للمؤلف العلم العلامه السید هاشم البحرانی التوبلی الکتکانی المتوفی سنه (1107ه)، له مؤلفات عدیده تبلغ الثمانین مؤلفاً منها: (تفسیر البرهان فی أربع مجلدات)، و(حلیه الأبرار فی أحوال محمد وآله الأطهار)، أما کتابه (مدینه المعاجز) فیقع فی ثمانی مجلدات ضخمه جمع فیه (2066) معجزه للأئمه الاثنی عشر، وقد طبعت هذا الکتاب مؤسسه المعارف الإسلامیه فی قم المقدسه بتحقیق الشیخ عزه الله المولائی عام (1413ه).

* ونذکر بعض معجزات أئمتنا علیهم السلام نقلا عن کتاب (الصراط المستقیم) لمؤلفه علی بن یونس النباطی البیاضی المولود سنه 804ه فی جبل عامل، والمتوفی سنه 877ه، والذی ذکر فیه معجزات الأئمه علیهم السلام وخوارق العادات التی جرت علی أیدیهم، وقد نقلنا بعضها هنا لا کلها:

* حبس هشام بن عبد الملک الفرزدق لما قال فی زین العابدین علیه السلام:

هذا الذی تعرف البطحاء وطأته

والبیت یعرفه والحل والحرم

إلی آخر القصیده، وهی مشهوره معروفه…

فلما طال حبسه شکا ذلک إلی الإمام علیه السلام فدعا له فخلص فقال: إنه محا اسمی من الدیوان، فأعطاه الإمام علیه السلام رزق أربعین سنه وقال: «لو علمت أنک تحتاج إلی أکثر من ذلک لأعطیتک فمات بعد الأربعین» .

* قال الإمام الباقر علیه السلام: «من حق المؤمن علی

الله أن لو قال المؤمن لنخله أقبلی لأقبلت»، فتحرکت نخله فقال لها: «قری ما عنیتک» .

* مسح الإمام الباقر علیه السلام بیده علی وجه أبی بصیر وهو أعمی فأبصر السهل والجبل ورأی ما عدا الشیعه فی صوره کلب وخنزیر وقرد، فقال علیه السلام: «إن أحببت أن تکون هکذا وحسابک علی الله أو کما کنت فثوابک الجنه»، قال: الجنه، فمسح علی وجهه فعمی.

* قال علی بن أبی حمزه دعا الإمام الصادق علیه السلام بنخله یابسه فأرطبت وأکلنا من رطبها، فقال أعرابی: هذا سحر، فقال علیه السلام: «نحن ورثه الأنبیاء ندعو فنجاب إن أحببت أن تمسخ کلبا تبصبص لأهلک»، قال الأعرابی لجهله: بلی، فدعا علیه السلام فمسخ کلباً، فذهب إلی أهله یبصبص فتبعوه وأخذوا له العصی، فرجع إلی الإمام علیه السلام وهو یبکی ویتمرغ فی التراب ویعوی فرحمه فدعا الله له فعاد إنساناً فقال علیه السلام: «آمنت؟» فقال: ألفا وألفا.

* نازع الأفطح الإمام الکاظم علیه السلام فی الإمامه، فأضرم علیه السلام ناراً وجلس فی وسطها ساعه یحدث الناس، ثم قال علیه السلام: «إن کنت إماما فافعل ذلک» وخرج ولم یفعل الأفطح، وفی روایه أخری: أنه علیه السلام أدخل یده فلم یخرجها حتی احترق الحطب بعد أن أمر عبد الله الأفطح بذلک فلم یفعل.

* اجتمع الناس للإمام الرضا علیه السلام بخراسان وسألوه المطر فدعا الله فأقبلت الغیوم إلی البلاد وکل ما جاءت سحابه یقول علیه السلام: «هذه لبلد کذا» فجاءت الحادیه عشر فقال: «هذه لکم» فسقوا، فتحدث الناس بفضله فقال خواصُّ المأمون: جئت بهذا الساحر وقد ملأ الدنیا مخرقه، وقال حاجبه حمید بن مهران: إن کنت صادقاً فأحی هاتین الصورتین، وأشار إلی أسدین فی مسند المأمون، فصاح علیه

السلام بهما فقاما، فقال علیه السلام: «دونکما الفاجر» فافترساه وقالا: أ تأذن لنا یا ولی الله فی أرضه أن نلحق المأمون بصاحبه، فقال علیه السلام: «لا بل عودوا إلی مکانکما» .

* خبأ المأمون للإمام الجواد علیه السلام سمکه اصطادها باز واستخبره عنها فقال وهو صبی: «خلق الله فی بحر قدرته سمکا صغارا تصیدها بازات الخلفاء یختبرون بها سلاله الأنبیاء» .

* حضر عند المتوکل مشعبذ فقال: إن أخجلت علی بن محمد الهادی أعطیتک ألف دینار، فقال: اخبز لی رقاقا فأحضرها وأحضره، ففعل فأراد الإمام تناول واحده فطیرها المشعبذ فی الهواء فأراد ثانیه فطیرها فأراد ثالثه فطیرها، فضحک الناس فضرب علیه السلام بیده إلی صوره أسد وقال: «خذه»، فابتلعت الرجل وعادت صوره فسأل المتوکل رده فقال علیه السلام: «لا یری بعدها تسلط أعداء الله علی أولیاء الله فلم یر بعدها» .

* وقع الإمام العسکری علیه السلام وهو طفل فی بئر وأبوه یصلی فصاح النسوان فلما فرغ من صلاته قال: «لا بأس علیه»، فرأوه وقد ارتفع الماء به إلی رأس البئر.

* قالت حکیمه: قرأت علی نرجس أم الإمام الحجه علیه السلام وقت ولادته التوحید والقدر وآیه الکرسی فأجابنی من بطنها بقراءتی، ثم وضعته أمه ساجدا إلی القبله، فأخذه أبوه وقال: «انطق بإذن الله» فتعوذ وسمی وقرأ: *ونرید أن نمن علی الذین استضعفوا فی الأرض*(512) الآیتین وصلی علی محمد وعلی وفاطمه والأئمه واحدا واحداً باسمه إلی آخرهم، وکان مکتوبا علی ذراعه الأیمن *جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل کان زهوقا*(513)، قالت حکیمه: دخلت بعد ولادته بأربعین یوما فإذا هو یمشی فلم أر أفصح من لغته.

* لما مات العسکری علیه السلام بعث المعتضد ثلاثه نفر لیکبسوا داره ومن لقوه فیها

یأتونه برأسه، ففعلوا فدخلوا الدار فرأوا سردابا وفی ذلک السرداب ماء ورجلا علی الماء یصلی علی حصیر ولم یلتفت إلیهم فسبق أحمد بن عبد الله فطفر إلیه فهمَّ أن یغرق فخلصوه، وطفر آخر فکان کذلک فخلصوه فانتهروا وعادوا إلی المعتضد فاستکتمهم(514).

78العزل

س78: ما معنی العزل والوأد والخفی؟

ج78: العزل: هو أن یخرج الرجل آلته من الموضع عند إراده نزول المنی، وهذا مثل (الوأد) فی کون کلیهما سببا لعدم تکاثر بنی الإنسان، إذ أن المنی منشأ للآدمی.

* قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «الوأد الخفی أن یجامع الرجل المرأه فإذا أحس الماء نزعه منها فأنزله فیما سواها، فلا تفعلوا ذلک فقد نهی رسول الله صلی الله علیه و اله من أن یعزل عن الحره إلا بإذنها وعن الأمه إلا بإذن سیدها» (515).

* سأل محمد بن مسلم أبا جعفر علیه السلام عن العزل؟ قال علیه السلام: «الماء للرجل یصرفه حیث یشاء» (516).

* عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام قال: «لا بأس بالعزل عن المرأه الحره إن أحب صاحبها وإن کرهت فلیس لها من الأمر شیء» (517).

* عن محمد بن مسلم عن أحدهما* أنه سئل عن العزل؟ فقال علیه السلام: «أما الأمه فلا بأس وأما الحره فإنی أکره ذلک إلا أن یشترط علیها حین یتزوجها» (518).

* قال النبی صلی الله علیه و اله فی العزل: «إنه الوأد الخفی» (519).

79تشریح الجثث

س79: هل یجوز تشریح المیت، ولماذا؟

ج79: لا یجوز إطلاقاً، لأنه إهانه للإنسان، وقد قرر الشارع لقطع کل جزء من أجزاء المیت (دیه) خاصه کما فی کتاب الدیات(520).

* وفی المسائل الإسلامیه ص(781) المسائل الحدیثه المسأله 36: لا یجوز مطلقاً تشریح جسد المیت المحترم ویمکن لطالب الطب أن یقوم بتشریح أجساد الحیوانات والتماثیل المصنوعه علی هیئه الإنسان من المطاط ونحو ه. وفی حال الاضطرار یقدم التشریح لجسم الکافر علی جسم المسلم - بقدر الضروره -.

80الإسلام ناسخ للأدیان الأخری

س80: إذا کانت أسس الدین المسیحی هی نفسها فی الإسلام، وأن شخصاً وجد نسخه الإنجیل الصحیح أی غیر المحرّف مثلاً فهل یحق له ترک الدین الإسلامی وأخذ الدین المسیحی لأنها نابعه من مصدر واحد، ولماذا؟

ج80: الأسس هی الأسس، لکن هناک اختلافات کثیره فی الکیفیه والهیئه، ولذا فالإسلام ناسخ للدین المسیحی الصحیح فی زمانه، أما المسیحیه المحرفه فهی لیست بدین أصلاً.

* قال تعالی: *ومن یبتغ غیر الإسلام دیناً فلن یقبل منه*(521).

* قال الإمام علی علیه السلام فی نهج البلاغه: «إن هذا الإسلام دین الله الذی اصطفاه لنفسه، واصطنعه علی عینه، وأصفاه خیره خلقه، وأقام دعائمه علی محبته، أذل الأدیان بعزته، ووضع الملل برفعه، وأهان أعداءه بکرامته، وخذل محادِّیه بنصره، وهدم أرکان الضلاله برکنه، وسقی من عطش من حیاضه، وأتأق الحیاض بمواتحه، ثم جعله لا انفصام لعروته، ولا فک لحلقته، ولا انهدام لأساسه، ولا زوال لدعائمه، ولا انقلاع لشجرته، ولا انقطاع لمدته، ولا عفاء لشرائعه، ولا جذ لفروعه، ولا ضنک لطرقه، ولا وعوثه لسهولته، ولا سواد لوضحه، ولا عوج لانتصابه، ولا عصل فی عوده، ولا وعث لفجه، ولا انطفاء لمصابیحه، ولا مراره لحلاوته، فهو دعائم أساخ فی الحق أسناخها، وثبت لها آساسها، وینابیع غزرت

عیونها، ومصابیح شبت نیرانها، ومنار اقتدی بها سفارها، وأعلام قصد بها فجاجها، ومناهل روی بها ورادها، جعل الله فیه منتهی رضوانه، وذروه دعائمه، وسنام طاعته، فهو عند الله وثیق الأرکان، رفیع البنیان، منیر البرهان، مضیء النیران، عزیز السلطان، مشرف المنار، معوذ المثار، فشرفوه واتبعوه، وأدوا إلیه حقه، وضعوه مواضعه» (522).

* عن المفضل بن عمر قال: سألت سیدی الصادق علیه السلام (وکان فیما سأل): یا مولای فما تأویل قوله تعالی: *لیظهره علی الدین کله ولو کره المشرکون*(523)، قال علیه السلام: هو قوله تعالی *وقاتلوهم حتی لا تکون فتنه ویکون الدین کله لله*(524)، فو الله یا مفضل لیرفع عن الملل والأدیان الاختلاف ویکون الدین کله واحدا کما قال جل ذکره: *إن الدین عند الله الإسلام*(525) وقال الله: *ومن یبتغ غیر الإسلام دینا فلن یقبل منه وهو فی الآخره من الخاسرین* قال المفضل: قلت یا سیدی ومولای والدین الذی فی آبائه إبراهیم ونوح وموسی وعیسی ومحمد صلی الله علیه و اله هو الإسلام؟ قال علیه السلام: نعم یا مفضل هو الإسلام لا غیر، قلت: یا مولای أ تجده فی کتاب الله؟ قال علیه السلام: نعم من أوله إلی آخره ومنه هذه الآیه: *إن الدین عند الله الإسلام* وقوله تعالی: *مله أبیکم إبراهیم هو سماکم المسلمین*(526) ومنه قوله تعالی فی قصه إبراهیم وإسماعیل: *واجعلنا مسلمین لک ومن ذریتنا أمه مسلمه لک*(527) وقوله تعالی فی قصه فرعون: *حتی إذا أدرکه الغرق قال آمنت أنه لا إله إلا الذی آمنت به بنوا إسرائیل وأنا من المسلمین*(528) وفی قصه سلیمان وبلقیس: *قبل أن یأتونی مسلمین*(529) وقولها: *أسلمت مع سلیمان لله رب العالمین*(530) وقول عیسی علیه السلام: *من أنصاری إلی الله قال الحواریون

نحن أنصار الله آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون*(531) وقوله عزوجل: *وله أسلم من فی السماوات والأرض طوعا وکرها*(532) وقوله فی قصه لوط علیه السلام: *فما وجدنا فیها غیر بیت من المسلمین*(533) وقوله: *قولوا آمنا بالله وما أنزل إلینا* إلی قوله: *لا نفرق بین أحد منهم ونحن له مسلمون*(534) وقوله تعالی: *أم کنتم شهداء إذ حضر یعقوب الموت* إلی قوله: *ونحن له مسلمون*(535).

* عن محمد بن الفضیل عن أبی الحسن الماضی علیه السلام قال: سألته عن قول الله عزوجل: *یریدون لیطفؤا نور الله بأفواههم* قال علیه السلام: «یریدون لیطفئوا ولایه أمیر المؤمنین علیه السلام بأفواههم»، قلت: *والله متم نوره*(536) قال علیه السلام: «والله متم الإمامه لقوله عزوجل: *فآمنوا بالله ورسوله والنور الذی أنزلنا*(537) فالنور هو الإمام»، قلت: *هو الذی أرسل رسوله بالهدی ودین الحق* قال علیه السلام: «هو الذی أمر رسوله بالولایه لوصیه والولایه هی دین الحق» قلت: *لیظهره علی الدین کله*(538) قال علیه السلام: «یظهره علی جمیع الأدیان عند قیام القائم» قال علیه السلام: «یقول الله: *والله متم نوره* ولایه القائم، *ولو کره الکافرون*(539) بولایه علی علیه السلام » (540).

81شک المصلی

س81: إذا شک المصلی فی صلاه الظهر، بین الإثنین والثلاث والأربع، فماذا حکمه، علماً بأن الوقت کان ضیقاً؟

ج81: یبنی علی الأربع ویتم الصلاه ثم یأتی برکعتین من قیام، ورکعتین من جلوس(541).

* عن أبی إبراهیم قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: رجل لا یدری أ ثنتین صلی أم ثلاثا أم أربعا؟ فقال علیه السلام: «یصلی رکعتین من قیام ثم یسلم ثم یصلی رکعتین وهو جالس» (542).

* عن أبی عبد الله علیه السلام فی رجل صلی ولم یدر اثنتین صلی أم ثلاثا أم أربعا، قال

علیه السلام: «فیقوم فیصلی رکعتین من قیام ویسلم ثم یصلی رکعتین من جلوس ویسلم فإن کانت أربع رکعات کانت الرکعتان نافله وإلا تمت الأربع» (543).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال فیمن لا یدری أ ثلاثا صلی أم أربعا ووهمه فی ذلک سواء، قال علیه السلام: «إذا اعتدل الوهم فی الثلاث والأربع فهو بالخیار إن شاء صلی رکعه وهو قائم، وإن شاء صلی رکعتین وأربع سجدات» (544).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إذا لم تدر ثلاثا صلیت أو أربعا ووقع رأیک علی الثلاث فابن علی الثلاث وإن وقع رأیک علی الأربع فسلم وانصرف وإن اعتدل وهمک فانصرف وصل رکعتین وأنت جالس» (545).

82تسمیه الإنس والجن والملک

س82: لماذا سمی کل مما یلی بهذه الأسماء المتعارفه علیها عند الناس؟ الإنسان، الجن، الملائکه. ولماذا جعل الأول یعیش علی الأرض والثانی تحت الأرض والثالث فی السماوات العُلا؟ وما هی حقیقه کل من الثانی والثالث؟

ج82: الإنسان: لأنه یأنس، من (أنس)(546).

الجن: لأنه یستتر، من (جنّ) إذا ستر(547).

الملک: من (الألوکه) بمعنی (الرساله)(548).

أما بالنسبه إلی أماکن معیشتهم فذاک لأن کل واحد من الثلاثه یناسب هذه المواضع الثلاثه، فالإنسان أرضی، والملک نوری، والجن ناری.

* عن أبی بصیر عن أبی جعفر علیه السلام فی أجوبته عن مسائل طاووس الیمانی قال: فلم سمی الجن جنا؟ قال علیه السلام: «لأنهم استجنوا فلم یروا» (549).

* عن محمد بن علی بن إبراهیم: العله فی الجن أنهم لا یدخلون الجنه أنهم خلقوا من النار والجنه هی نور، فلا تجتمع النار والنور، وسئل العالم علیه السلام فقیل له: فإذا لم یدخلوا الجنه فأین یکونون؟ فقال علیه السلام: «إن الله جعل حظائر بین الجنه والنار یکون فیها مؤمنو الجن وفساق

الشیعه» (550).

* عن المعلی بن محمد عن بعض أصحابنا یرفعه إلی أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن الله عزوجل خلق الملائکه من أنوار وخلق الجان من نار وخلق الجن صنفا من الجان من الریح وخلق الجن صنفا من الجن من الماء» (551).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «سمی الإنسان إنسانا لأنه ینسی، وقال الله عزوجل: *ولقد عهدنا إلی آدم من قبل فنسی*(552)» (553).

* وجاء فی کتاب (معانی الأخبار) مرسلا: معنی الإنسان أنه ینسی ومعنی النساء أنهن أنس للرجال ومعنی المرأه أنها خلقت من المرء(554).

* عن ابن عباس قال: خلق الله آدم من أدیم الأرض یوم الجمعه بعد العصر فسماه آدم، ثم عهد إلیه فنسی فسماه الإنسان، قال ابن عباس: فبالله ما غابت الشمس من ذلک الیوم حتی أهبط من الجنه(555).

83تحدید النسل

س83: هل یجوز تحدید النسل، ولماذا؟

ج83: إسقاط قوه الرحم عن قابلیه تکوین البیوض أو إجراء عملیه إزاله الرحم أو إسقاط قوه المنی وجعله عاجزاً عن الإخصاب حرام، أما الامتناع عن الإنجاب فلیس بحرام، وإنما مکروه.

* نعم فکره تحدید النسل فکره غربیه، وقد ذکر الإمام محمد الشیرازی(أعلی الله درجاته) فی کتاب (العائله) تفصیل ذلک وننقله هنا نصاً لتتمیم الفائده:

لا یجوز منع الحمل بشکل دائم بإحداث شلل فی بعض أجهزه التناسل من جانب الرجل أو المرأه أو بإیجاد المناعه ضد الحیوانات المنویه فی الرجل أو المرأه، نعم یجوز منع الحمل المؤقت(556).

* هذا وإن الرسول صلی الله علیه و اله یحرض علی تکثیر النسل کما فی الروایات.

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «تزوجوا الأبکار فإنهن أطیب شیء أفواها وأدر شیء أخلافا وأحسن

شیء أخلاقا وأفتح شیء أرحاما أ ما علمتم أنی أباهی بکم الأمم یوم القیامه حتی بالسقط یظل محبنطئا(557) علی باب الجنه فیقول الله عزوجل له: ادخل الجنه فیقول: لا حتی یدخل أبوای قبلی فیقول الله تعالی لملک من الملائکه: ائتنی بأبویه فیأمر بهما إلی الجنه فیقول: هذا بفضل رحمتی لک» (558).

* وعن النبی صلی الله علیه و اله أنه قال: «تناکحوا تناسلوا تکثروا فإنی أباهی بکم الأمم یوم القیامه ولو بالسقط» (559).

* وعنه صلی الله علیه و اله أنه قال: «ولمولود فی أمتی أحب إلی مما طلعت علیه الشمس» (560).

* وعنه صلی الله علیه و اله: «ذروا الحسناء العقیم و علیکم بالسوداء الولود فإنی مکاثر بکم الأمم حتی بالسقط» (561).

* وعن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «تزوجوا بکرا ولودا، ولا تزوجوا حسناء جمیله عاقرا، فإنی أباهی بکم الأمم یوم القیامه» (562).

84المراد من الراقصات

س84: ما المقصود بکلمه (الراقصات) التی وردت فی خطبه الإمام علی بن الحسن علیه السلام؟(563)

ج84: یعنی (الکواکب) لأنها تتحرک، فشبهت بالراقصه المتحرکه.

* فی الحدیث إن زین العابدین علیه السلام أومأ إلی الناس أن اسکتوا فسکتوا فقام قائماً، فحمد الله وأثنی علیه وذکر النبی صلی الله علیه و اله وصلی علیه ثم قال: «أیها الناس من عرفنی فقد عرفنی ومن لم یعرفنی فأنا علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب صلوات الله علیهم أنا المذبوح بشط الفرات من غیر ذحل ولا ترات، أنا ابن من انتهک حریمه، وسلب نعیمه، وانتهب ماله، وسبی عیاله، أنا ابن من قتل صبراً، وکفی بذلک فخرا، أیها الناس ناشدتکم بالله هل تعلمون أنکم کتبتم إلی أبی وخدعتموه،

وأعطیتموه من أنفسکم العهد والمیثاق والبیعه وقاتلتموه وخذلتموه، فتباً لما قدمتم لأنفسکم، وسوءه لرأیکم، بأیه عین تنظرون إلی رسول الله صلی الله علیه و اله إذ یقول لکم: قتلتم عترتی وانتهکتم حرمتی فلستم من أمتی، قال: فارتفعت أصوات الناس من کل ناحیه ویقول بعضهم لبعض: هلکتم وما تعلمون فقال علیه السلام: رحم الله امرأ قبل نصیحتی وحفظ وصیتی فی الله وفی رسوله صلی الله علیه و اله وأهل بیته علیهم السلام فإن لنا فی رسول الله صلی الله علیه و اله أسوه حسنه فقالوا بأجمعهم: نحن کلنا یابن رسول الله سامعون مطیعون حافظون لذمامک غیر زاهدین فیک ولا راغبین عنک فمرنا بأمرک یرحمک الله فإنا حرب لحربک وسلم لسلمک لنأخذن یزید ونبرأ ممن ظلمک وظلمنا فقال علیه السلام: هیهات هیهات أیها الغدره المکره حیل بینکم وبین شهوات أنفسکم أ تریدون أن تأتوا إلی کما أتیتم إلی آبائی من قبل کلا ورب الراقصات فإن الجرح لما یندمل قتل أبی صلوات الله علیه بالأمس وأهل بیته معه ولم ینسنی ثکل رسول الله صلی الله علیه و اله وثکل أبی علیه السلام وبنی أبی ووجده بین لهاتی ومرارته بین حناجری وحلقی وغصصه یجری فی فراش صدری ومسألتی أن لا تکونوا لنا ولا علینا» (564).

85معتقدات وطوائف

س85: البابیه، والصائبه، والبهائیه، والوجودیه، والماسونیه من هم، وما هو موجز معتقداتهم؟

ج85: البابیه: یعتقدون ب(أن علماء محمد صلی الله علیه و اله) باب الإمام الحجه علیه السلام وله ولأتباعه تشریعات مخالفه لتشریعات الإسلام.

الصائبه: یعتقدون بالکواکب، وقال بعض أنهم من النصاری(565).

البهائیه: هم البابیه.

الوجودیه: یقولون: بأن وجودک کل شیء فافعل ما تشاء(566).

الماسونیه: منظمه یهودیه لأجل ترفیع مستوی الیهود فی العالم علی حساب تحطیم الآخرین.

* عن سهل

بن زیاد الآدمی قال: کتب بعض أصحابنا إلی أبی الحسن العسکری علیه السلام جعلت فداک یا سیدی إن علی بن حسکه یدعی أنه من أولیائک وأنک أنت الأول القدیم، وأنه بابک ونبیک، أمرته أن یدعو إلی ذلک ویزعم أن الصلاه والزکاه والحج والصوم کل ذلک معرفتک ومعرفه من کان فیه مثل حال ابن حسکه فیما یدعی من البابیه والنبوه، فهو مؤمن کامل سقط عنه الاستعباد بالصلاه والصوم والحج، وذکر جمیع شرائع الدین أن معنی ذلک کله ما ثبت لک، ومال الناس إلیه کثیراً، فإن رأیت أن تمن علی موالیک بجواب فی ذلک تنجیهم من الهلکه، قال: فکتب علیه السلام کذب ابن حسکه علیه لعنه الله وبحسبک أنی لا أعرفه فی موالی ما له لعنه الله فو الله ما بعث الله محمدا والأنبیاء قبله إلا بالحنیفیه والصلاه والزکاه والصیام والحج والولایه، وما دعی محمد صلی الله علیه و اله إلا إلی الله وحده لا شریک له، وکذلک نحن الأوصیاء من ولده عبید الله لا نشرک به شیئا، إن أطعناه رحمنا وإن عصیناه عذبنا، ما لنا علی الله من حجه بل الحجه لله عزوجل علینا وعلی جمیع خلقه، أبرأ إلی الله ممن یقول ذلک وأنتفی إلی الله من هذا القول، فاهجروهم لعنهم الله وألجئوهم إلی ضیق الطریق فإن وجدت من أحد منهم خلوه فاشدخ رأسه بالصخر(567).

86الهدف من خلق الإنسان

س86: لماذا خلقنا؟

ج86: لکی نستفید من فضل الله سبحانه، وفی الآیه الکریمه: *وما خلقت الجن والإنس إلا لیعبدون*(568)، وعباده الإنسان تکامله، کما هو واضح.

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال:«خرج الحسین علیه السلام إلی أصحابه یوماً فقال: أیها الناس إن الله جل ذکره ما خلق العباد إلا لیعرفوه، فإذا

عرفوه عبدوه، فإذا عبدوه استغنوا بعبادته عن عباده ما سواه» (569).

* وسئل الصادق علیه السلام فقیل له: لم خلق الله الخلق؟ فقال علیه السلام: «إن الله تبارک وتعالی لم یخلق خلقه عبثاً ولم یترکهم سدی بل خلقهم لإظهار قدرته ولیکلفهم طاعته فیستوجبوا بذلک رضوانه، وما خلقهم لیجلب منهم منفعه ولا یدفع بهم مضره بل خلقهم لینفعهم ویوصلهم إلی نعیم الأبد» (570).

* عن حبیب السجستانی قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: «إن الله عزوجل لما أخرج ذریه آدم علیه السلام من ظهره لیأخذ علیهم المیثاق بالربوبیه له وبالنبوه لکل نبی فکان أول من أخذ له علیهم المیثاق بنبوته محمد بن عبد الله صلی الله علیه و اله ثم قال الله عزوجل لآدم: انظر ما ذا تری؟ قال علیه السلام: فنظر آدم علیه السلام إلی ذریته وهم ذر قد ملئوا السماء قال آدم علیه السلام: یا رب ما أکثر ذریتی ولأمر ما خلقتهم فما ترید منهم بأخذک المیثاق علیهم قال الله عزوجل: یعبدوننی لا یشرکون بی شیئا ویؤمنون برسلی ویتبعونهم قال آدم علیه السلام: یا رب فما لی أری بعض الذر أعظم من بعض وبعضهم له نور کثیر وبعضهم له نور قلیل وبعضهم لیس له نور؟ فقال الله عزوجل: کذلک خلقتهم لأبلوهم فی کل حالاتهم قال آدم علیه السلام: یا رب فتأذن لی فی الکلام فأتکلم؟ قال الله عزوجل: تکلم فإن روحک من روحی وطبیعتک (من) خلاف کینونتی قال آدم علیه السلام: یا رب فلو کنت خلقتهم علی مثال واحد وقدر واحد وطبیعه واحده وجبله واحده وألوان واحده وأعمار واحده وأرزاق سواء لم یبغ بعضهم علی بعض ولم یکن بینهم تحاسد ولا تباغض ولا اختلاف فی

شیء من الأشیاء قال الله عزوجل: یا آدم بروحی نطقت وبضعف طبیعتک تکلفت ما لا علم لک به وأنا الخالق العالم بعلمی خالفت بین خلقهم وبمشیئتی یمضی فیهم أمری وإلی تدبیری وتقدیری صائرون لا تبدیل لخلقی إنما خلقت الجن والإنس لیعبدون وخلقت الجنه لمن أطاعنی وعبدنی منهم واتبع رسلی ولا أبالی وخلقت النار لمن کفر بی وعصانی ولم یتبع رسلی ولا أبالی وخلقتک وخلقت ذریتک من غیر فاقه بی إلیک وإلیهم وإنما خلقتک وخلقتهم لأبلوک وأبلوهم أیکم أحسن عملا فی دار الدنیا فی حیاتکم وقبل مماتکم فلذلک خلقت الدنیا والآخره والحیاه والموت والطاعه والمعصیه والجنه والنار وکذلک أردت فی تقدیری وتدبیری وبعلمی النافذ فیهم خالفت بین صورهم وأجسامهم وألوانهم وأعمارهم وأرزاقهم وطاعتهم ومعصیتهم فجعلت منهم الشقی والسعید والبصیر والأعمی والقصیر والطویل والجمیل والدمیم والعالم والجاهل والغنی والفقیر والمطیع والعاصی والصحیح والسقیم ومن به الزمانه ومن لا عاهه به فینظر الصحیح إلی الذی به العاهه فیحمدنی علی عافیته وینظر الذی به العاهه إلی الصحیح فیدعونی ویسألنی أن أعافیه ویصبر علی بلائی فأثیبه جزیل عطائی وینظر الغنی إلی الفقیر فیحمدنی ویشکرنی وینظر الفقیر إلی الغنی فیدعونی ویسألنی وینظر المؤمن إلی الکافر فیحمدنی علی ما هدیته فلذلک خلقتهم لأبلوهم فی السراء والضراء وفیما أعافیهم وفیما أبتلیهم وفیما أعطیهم وفیما أمنعهم وأنا الله الملک القادر ولی أن أمضی جمیع ما قدرت علی ما دبرت ولی أن أغیر من ذلک ما شئت إلی ما شئت وأقدم من ذلک ما أخرت وأؤخر من ذلک ما قدمت وأنا الله الفعال لما أرید لا أسأل عما أفعل وأنا أسأل خلقی عما هم فاعلون» (571).

* عن أبی بصیر قال: سألت أبا عبد الله

علیه السلام عن قوله عزوجل: *وما خلقت الجن والإنس إلا لیعبدون*(572)، قال علیه السلام: «خلقهم لیأمرهم بالعباده، قال: وسألته عن قوله عزوجل: *ولا یزالون مختلفین * إلا من رحم ربک ولذلک خلقهم*(573)، قال علیه السلام: خلقهم لیفعلوا ما یستوجبون به رحمته فیرحمهم» (574).

* عن جعفر بن محمد بن عماره عن أبیه قال: سألت الصادق جعفر بن محمد علیه السلام فقلت له: لم خلق الله الخلق؟ فقال علیه السلام: «إن الله تبارک وتعالی لم یخلق خلقه عبثا ولم یترکهم سدی بل خلقهم لإظهار قدرته ولیکلفهم طاعته فیستوجبوا بذلک رضوانه وما خلقهم لیجلب منهم منفعه ولا لیدفع بهم مضره بل خلقهم لینفعهم ویوصلهم إلی نعیم الأبدی» (575).

87یأجوج ومأجوج

س87: من هما یأجوج ومأجوج؟

ج87: قبیلتان، ولذا جاء فی الآیه الکریمه: *إن یأجوج ومأجوج مفسدون فی الأرض*(576)، ویظهرون فی آخر الزمان للفساد.

* ورد فی الخبر عن حذیفه قال: سألت رسول الله صلی الله علیه و اله عن یأجوج ومأجوج فقال: «یأجوج أمه ومأجوج أمه، کل أمه أربعمائه أمه، لا یموت الرجل منهم حتی ینظر إلی ألف ذکر من صلبه کل قد حمل السلاح»، قلت: یا رسول الله صفهم لنا، فقال صلی الله علیه و اله: «هم ثلاثه أصناف صنف منهم أمثال الإرز»، قلت: یا رسول الله وما الإرز؟ قال صلی الله علیه و اله: «شجر بالشم طویل، وصنف منهم طولهم وعرضهم سواء وهؤلاء الذین لا یقوم لهم جبل ولا حدید، وصنف منهم یفترش أحدهم إحدی أذنیه ویلتحف بالأخری، ولا یمرون بفیل ولا وحش ولا جمل ولا خنزیر إلا أکلوه، ومن مات منهم أکلوه، مقدمتهم بالشام وساقتهم بخراسان، یشربون أنهار المشرق وبحیره طبریه» (577).

* عن ابن عباس قال: سئل أمیر

المؤمنین علیه السلام عن الخلق؟ فقال علیه السلام: «خلق الله ألفا ومائتین فی البر وألفا ومائتین فی البحر وأجناس بنی آدم سبعون جنسا والناس ولد آدم ما خلا یأجوج ومأجوج» (578).

* عن حذیفه بن الیمان عن النبی صلی الله علیه و اله عن أهل یأجوج ومأجوج، قال صلی الله علیه و اله: «إن القوم لینقرون بمعاولهم دائبین، فإذا کان اللیل قالوا غدا نفرغ، فیصبحون وهو أقوی منه بالأمس، حتی یسلم منهم رجل حین یرید الله أن یبلغ أمره، فیقول المؤمن غدا نفتحه إن شاء الله، فیصبحون ثم یغدون علیه فیفتحه الله، فو الذی نفسی بیده لیمرن الرجل منهم علی شاطئ الوادی الذی بکوفان وقد شربوه حتی نزحوه، فیقول والله لقد رأیت هذا الوادی مره، وإن الماء لیجری فی عرضه»، قیل یا رسول الله ومتی هذا؟ قال صلی الله علیه و اله: «حین لا یبقی من الدنیا إلا مثل صبابه الإناء» (579).

88الحدیث القدسی

س88: ما الفرق بین الأحادیث الوارده عن النبی صلی الله علیه و اله والأئمه علیهم السلام والحدیث القدسی؟

ج88: الحدیث القدسی: أحادیث وارده عن الله تعالی لا باسم القرآن، والأحادیث الوارده عن النبی صلی الله علیه و اله والأئمه علیهم السلام حجه ولا تسمی بالحدیث القدسی.

* وقد کان أول من یجمع الأحادیث القدسیه فی کتاب مستقل هو الشیخ محمد بن الحسن بن علی بن محمد الحر العاملی المتوفی سنه (1104ه) فی کتاب أسماه (الجواهر السنیه فی الأحادیث القدسیه).

* ونورد هنا بعض الأحادیث القدسیه لتتمیم الفائده.

* فی بعض الأحادیث القدسیه: «أیما عبد اطلعت علی قلبه فرأیت الغالب علیه التمسک بذکری تولیت سیاسته وکنت جلیسه ومحادثه وأنیسه» (580).

* وفی کتاب أدعیه السر القدسیه:

«یا محمد، ومن نزلت به قارعه من فقر فی دنیاه فأحب العافیه منها فلینزل بی فیها ولیقل یا محل کنوز أهل الغنی ویا مغنی أهل الفاقه من سعه تلک الکنوز بالعائده إلیهم والنظر لهم یا الله لا یسمی غیرک إلها إنما الآلهه کلها معبوده دونک بالفریه والکذب لا إله إلا أنت یا ساد الفقر ویا جابر الضر ویا عالم السرائر ارحم هربی إلیک من فقری أسألک باسمک الحال فی غناک الذی لا یفتقر ذاکره أبدا أن تعیذنی من لزوم فقر أنسی به الدین أو بسوء غنی أفتن (أفتتن) به عن الطاعه بحق نور أسمائک کلها أطلب إلیک من رزقک کفافا للدنیا تعصم به الدین لا أجد لی غیرک مقادیر الأرزاق عندک فانفعنی من قدرتک فیها بما تنزع به ما نزل بی من الفقر یا غنی فإنه إذا قال ذلک نزعت الفقر من قبله وغشیته الغنی وجعلته من أهل القناعه» (581).

* وفی أدعیه السر القدسیه: «یا محمد إن السحر لم یزل قدیما ولیس یضر شیئا إلا بإذنی فمن أحب أن یکون من أهل عافیتی من السحر فلیقل اللهم رب موسی وخاصه کلامه وهازم من کاده بسحره بعصاه ومعیدها بعد العود ثعبانا وملقفها إفک أهل الإفک ومفسد عمل الساحرین ومبطل کید أهل الفساد من کادنی بسحر أو بضر عامدا أو غیر عامد أعلمه أو لا أعلمه أخافه أو لا أخافه فاقطع من أسباب السماوات عمله حتی ترجعه عنی غیر نافذ ولا ضار ولا شامت بی إنی أدرأ بعظمتک فی نحور الأعداء فکن لی منهم مدافعا أحسن مدافعه وأتها یا کریم فإنه إذا قال ذلک لم یضره سحر ساحر جنی ولا إنسی أبدا» (582).

* عن عده

الداعی قال فی الحدیث القدسی: «یا موسی سلنی کل ما تحتاج إلیه حتی علف شاتک وملح عجینک» (583).

* عن عده الداعی قال فی الحدیث القدسی: «لا یحجب عنی دعوه إلا دعوه آکل الحرام» (584).

* وفی الحدیث القدسی: «أعددت لعبادی الصالحین ما لا عین رأت ولا أذن سمعت ولا خطر علی قلب بشر» (585).

89التناسخ

س89: ما هو مذهب التناسخ، وعلام یستند؟

ج89: التناسخ: هو أن الإنسان إذا مات تحول إلی إنسان آخر، أو حیوان، أو ما أشبه، ولا یستند إلی دلیل مقبول.

* قال المأمون العباسی للرضا علیه السلام: یا أبا الحسن ما تقول فی القائلین بالتناسخ؟ فقال علیه السلام: «من قال بالتناسخ فهو کافر بالله العظیم یکذب بالجنه والنار» (586).

* عن أبی عبد الله علیه السلام حین سئل عن التناسخ قال: «فمن نسخ الأول؟» (587)، وبهذه الکلمات الوجیزه قطع الإمام أبو عبد الله علیه السلام دابر القائلین بالتناسخ ونقض قولهم من أصله.

* عن الحسین بن خالد الصیرفی قال: قال أبو الحسن الرضا علیه السلام: «من قال بالتناسخ فهو کافر» ثم قال علیه السلام: «لعن الله الغلاه ألا کانوا یهودا، ألا کانوا مجوسا، ألا کانوا نصاری، ألا کانوا قدریه، ألا کانوا مرجئه، ألا کانوا حروریه» ثم قال علیه السلام: «لا تقاعدوهم ولا تصادقوهم وابرءوا منهم برئ الله منهم» (588).

* من سؤال الزندیق الذی سأل أبا عبد الله علیه السلام عن مسائل کثیره أنه قال: أخبرنی عمن قال بتناسخ الأرواح، من أی شیء قالوا ذلک وبأی حجه قاموا علی مذاهبهم؟ قال علیه السلام: «إن أصحاب التناسخ قد خلفوا وراءهم منهاج الدین، وزینوا لأنفسهم الضلالات، وأمرجوا أنفسهم فی الشهوات، وزعموا أن السماء خاویه ما فیها شیء مما

یوصف، وأن مدبر هذا العالم فی صوره المخلوقین، بحجه من روی أن الله عزوجل خلق آدم علی صورته، وأنه لا جنه ولا نار ولا بعث ولا نشور، والقیامه عندهم خروج الروح من قالبه وولوجه فی قالب آخر، فإن کان محسنا فی القالب الأول أعید فی قالب أفضل منه حسنا، فی أعلی درجه من الدنیا، وإن کان مسیئا أو غیر عارف صار فی بعض الدواب المتعبه فی الدنیا أو هوام مشوهه الخلقه، ولیس علیهم صوم ولا صلاه ولا شیء من العباده أکثر من معرفه من تجب علیهم معرفته، وکل شیء من شهوات الدنیا مباح لهم من فروج النساء وغیر ذلک من الأخوات والبنات والخالات وذوات البعوله، وکذلک المیته والخمر والدم، فاستقبح مقالتهم کل الفرق، ولعنهم کل الأمم، فلما سئلوا الحجه زاغوا وحادوا، فکذب مقالتهم التوراه، ولعنهم الفرقان، وزعموا مع ذلک أن إلههم ینتقل من قالب إلی قالب، وأن الأرواح الأزلیه هی التی کانت فی آدم ثم هلم جرا، تجری إلی یومنا هذا فی واحد بعد آخر، فإذا کان الخالق فی صوره المخلوق فبما یستدل علی أن أحدهما خالق صاحبه، وقالوا إن الملائکه من ولد آدم، کل من صار فی أعلی درجه من دینهم خرج من منزله الامتحان والتصفیه، فهو ملک، فطورا تخالهم نصاری فی أشیاء، وطورا دهریه یقولون إن الأشیاء علی غیر الحقیقه، فقد کان یجب علیهم أن لا یأکلوا شیئا من اللحمان، لأن الذرات عندهم کلها من ولد آدم حولوا من صورهم، فلا یجوز أکل لحوم القربات» قال علیه السلام: «ومن زعم أن الله لم یزل ومعه طینه موذیه، فلم یستطع التفصی(589) منها إلا بامتزاجه بها ودخوله فیها، فمن تلک الطینه خلق الأشیاء، قال سبحان

الله تعالی: ما أعجز إلهاً یوصف بالقدره لا یستطیع التفصی من الطینه، إن کانت الطینه حیه أزلیه فکانا إلهین قدیمین فامتزجا ودبرا العالم من أنفسهما، فإن کان ذلک کذلک فمن أین جاء الموت والفناء، وإن کانت الطینه میته فلا بقاء للمیت مع الأزلی القدیم والمیت لا یجیء منه حی، وهذه مقاله الدیصانیه أشد الزنادقه قولا، وأمهنهم مثلا، نظروا فی کتب قد صنفتها أوائلهم، وحبروها بألفاظ مزخرفه من غیر أصل ثابت، ولا حجه توجب إثبات ما ادعوا، کل ذلک خلافا علی الله وعلی رسله بما جاءوا عن الله، فأما من زعم أن الأبدان ظلمه، والأرواح نور، وأن النور لا یعمل الشر، والظلمه لا تعمل الخیر، فلا یجب علیهم أن یلوموا أحدا علی معصیه، ولا رکوب حرمه، ولا إتیان فاحشه، وإن ذلک عن الظلمه غیر مستنکر، لأن ذلک فعلها، ولا له أن یدعو ربا، ولا یتضرع إلیه، لأن النور الرب، والرب لا یتضرع إلی نفسه، ولا یستعبد بغیره، ولا لأحد من أهل هذه المقاله أن یقول أحسنت یا محسن، أو أسأت، لأن الإساءه من فعل الظلمه، وذلک فعلها، والإحسان من النور، ولا یقول النور لنفسه أحسنت یا محسن، ولیس هناک ثالث، وکانت الظلمه علی قیاس قولهم أحکم فعلا، وأتقن تدبیرا، وأعز أرکانا، من النور، لأن الأبدان محکمه، فمن صور هذا الخلق صوره واحده علی نعوت مختلفه، وکل شیء یری ظاهرا من الزهر والأشجار والثمار والطیر والدواب یجب أن یکون إلها، ثم حبست النور فی حبسها، والدوله لها، وأما ما ادعوا بأن العاقبه سوف تکون للنور، فدعوی وینبغی علی قیاس قولهم أن لا یکون للنور فعل لأنه أسیر، ولیس له سلطان، فلا فعل له ولا تدبیر، وإن کان

له مع الظلمه تدبیر فما هو بأسیر بل هو مطلق عزیز، فإن لم یکن کذلک وکان أسیر الظلمه فإنه یظهر فی هذا العالم إحسان وجامع فساد وشر، فهذا یدل علی أن الظلمه تحسن الخیر وتفعله، وکما تحسن الشر وتفعله، فإن قالوا محال ذلک، فلا نور یثبت ولا ظلمه، وبطلت دعواهم، ورجع الأمر إلی أن الله واحد، وما سواه باطل، فهذه مقاله مانی الزندیق وأصحابه، وأما من قال النور والظلمه بینهما حکم، فلا بد من أن یکون أکبر الثلاثه الحکم، لأنه لا یحتاج إلی الحاکم، إلا مغلوب أو جاهل أو مظلوم، وهذه مقاله المانویه، والحکایه عنهم تطول» (590).

90تاریخ الشیعه

س90: ما معنی التشیع، ومتی وجد، وهل هو الحق مع دلیل بسیط؟

ج90: التشیع: بمعنی مشایعه علی علیه السلام وأولاده الطاهرین علیهم السلام وقد وجد فی زمن الرسول صلی الله علیه و اله وبأمره وهو الحق للأدله القطعیه، وجمله منها مذکوره فی کتاب (الغدیر)(591) و(المراجعات)(592).

* هناک روایات تدل علی أن کلمه (الشیعه) استعملها رسول الله صلی الله علیه و اله فی وصف أتباع علی علیه السلام فمثلاً قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «یا علی أنت وشیعتک علی الحوض تسقون من أحببتم…» (593).

* أما ما یدل علی أحقیه الشیعه فأدله کثیره وهنا نورد بعض هذه الروایات:

* عن الإمام السبط الشهید علیه السلام عن جده رسول الله صلی الله علیه و اله أنه قال: «الزموا مودتنا أهل البیت فإنه من لقی الله عزوجل وهو یودنا دخل الجنه بشفاعتنا والذی نفسی بیده لا ینفع عبداً عمله إلا بمعرفه حقنا» (594).

* وأخرج الحافظ السمان فی أمالیه بإسناده عن رسول الله صلی الله علیه و اله: «لو أن عبداً عبد

الله سبعه آلاف سنه وهو عمر الدنیا ثم أتی الله عزوجل یبغض علی بن أبی طالب جاحداً لحقه ناکثاً لولایته لأتعس الله خبره وجدع أنفه» (595).

* ومما یأخذ بالأعناق إلی أهل البیت علیهم السلام قول رسول الله صلی الله علیه و اله: «ألا إن مثل أهل بیتی فیکم مثل سفینه نوح من رکبها نجا ومن تخلف عنها غرق» (596).

* وقوله صلی الله علیه و اله: «إنما مثل أهل بیتی فیکم مثل باب حطه فی بنی إسرائیل من دخله غفر له» . وقوله صلی الله علیه و اله: «النجوم أمان لأهل الأرض من الغرق وأهل بیتی أمان لأمتی من الاختلاف فی الدین» (597).

91ما وراء الموت..؟

س91: کیف نثبت بأن القبر أما روضه من ریاض الجنه أو حفره من حفر النیران؟

ج91: بالأحادیث الوارده عن النبی صلی الله علیه و اله والأئمه الطاهرین علیهم السلام، وکذلک باستحضار الأرواح الذی ثبت فی العلم الحدیث.

* کتب أمیر المؤمنین علیه السلام لمحمد بن أبی بکر: «یا عباد الله ما بعد الموت لمن لا یغفر له أشد من الموت، القبر احذروا ضیقه وضنکه، ظلمته وغربته، إن القبر کل یوم یقول: أنا بیت الغربه، أنا بیت التراب، أنا بیت الوحشه، أنا بیت الدود والهوام، والقبر روضه من ریاض الجنه أو حفره من حفر النار» (598).

* روی أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد عن ابن أبی عمیر عن إسحاق بن عبد العزیز عن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول:« *فأما إن کان من المقربین * فروح وریحان*(599)، قال: فی قبره *وجنه نعیم*(600)، قال: فی الآخره *وأما إن کان من المکذبین الضالین * فنزل من حمیم*(601)، فی القبر *وتصلیه جحیم*(602)

فی الآخره» (603).

92الزمهریر والجحیم

س92: ما الفرق بین الزمهریر والجحیم؟ ولمن خلقتا؟

ج92: الزمهریر: البرد الشدید.

الجحیم: الحر الشدید والنار(604).

* جاء فی لسان العرب: الزمهریر: البرد الشدید، قال الأعشی:

من القاصرات سجوف الحجا

ل لم تر شمسا ولا زمهریرا

* وکل نار عظیمه فی مهواه فهی جحیم، قال تعالی: *قالوا ابنوا له بنیاناً فألقوه فی الجحیم*(605).

93إثبات وجود الله

س93: کیف نثبت وجود الله لإنسان لا یؤمن بما وراء الماده (الأشیاء غیر الملموسه)؟

ج93: کل أثر یدل علی المؤثر، وکل مصنوع یدل علی الصانع، فالکون الذی هو أکبر أثر وأعظم مصنوع یدل علی وجود المؤثر والصانع.

* دخل أبو شاکر الدیصانی وهو زندیق علی أبی عبد الله علیه السلام فقال له: یا جعفر بن محمد دلنی علی معبودی فقال أبو عبد الله علیه السلام: «اجلس» فإذا غلام صغیر فی کفه بیضه یلعب بها فقال أبو عبد الله علیه السلام: «ناولنی یا غلام البیضه» فناوله إیاها، فقال أبو عبد الله علیه السلام: «یا دیصانی هذا حصن مکنون له جلد غلیظ، وتحت الجلد الغلیظ جلد رقیق، وتحت الجلد الرقیقه ذهبه مائعه وفضه ذائبه، فلا الذهبه المائعه تختلط بالفضه الذائبه، ولا الفضه الذائبه تختلط بالذهبه المائعه، فهی علی حالها لم یخرج منها خارج مصلح، فیخبر عن إصلاحها، ولم یدخل فیها داخل مفسد، فیخبر عن إفسادها، لا یدری للذکر خلقت أم للأنثی، تنفلق عن مثل ألوان الطواویس، أتری له مدبراً» قال: أطرق ملیاً، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وأنک إمام وحجه من الله علی خلقه وأنا تائب مما کنت فیه(606).

94الخمر والتدخین

س94: للخمره منافع ومضار وللتدخین أضرار، فلماذا حرم الإسلام الخمره ولم یحرم التدخین؟

ج94: أضرار الخمره کثیره، ولذا حرمها الإسلام، أما أضرار التدخین فقلیله نسبیاً ولذا لم یحرمها الإسلام.

* إن العناصر الأساسیه التی تدخل فی ترکیب الخمر هی: سکّر + ماء + خمیره + حراره معتدله، وبالتالی تحصل نتیجه التفاعل الکیماوی ماده إیثیل الکحول (C2H5OH) وهی ماده سامه سائله لا لون لها قابله للاشتعال تذوب فی الماء والمواد الدسمه

وهی الماده الأساسیه فی تشکیل الخمر.

أما مضار الخمر:

1 ینقص متوسط عمر الإنسان بصوره عامه من (10-12) سنه(607).

2 مرض تشمع الکبد: هو تلیّف أنسجه الکبد بعد مرحله من تحول خلایاه إلی شبه أوعیه للمواد الدهنیه(608).

3 التهاب المعده والقرحه الإثنی عشریه(609).

4 التهاب المعثکله (البانکریاس) (610).

5 أمراض القلب(611).

6 مرض السل(612).

7 التهاب أعصاب الأطراف(613).

8 مرض الصرعه.

9 الشیخوخه المبکره.

10 التخلف فی النمو العقلی للأطفال المولودین من أم مدمنه علی الخمر(614).

11 الموت المفاجئ(615).

12 ضعف مقاومه الجسم للأمراض(616).

13 الأمراض العقلیه مثل مرض البارانویا: یحس المدمن أن العالم کله ضده والجنون الکحولی من أعراضه تمزق الشخصیه وفقدان القدره علی المحاکمه والتقدیر المنطقی للعالم من حوله(617).

14 المدمن علی الکحول یقدم علی الانتحار حیث ظهر من خلال دراسه أن حوادث الانتحار بین السکّیرین هی أعلی بثمانین ضعفاً من مثیلاتها بین الناس العادیین الذین لا یسکرون(618).

15 المدمن علی الکحول: یقدم علی اغتصاب النساء والقتل والقسوه مع الأطفال(619).

16 إن حوادث الطرق المسببه للوفاه بسبب الخمر یوازی خمسه أضعاف مجموع الوفیات الناتجه عن کل الأمراض الساریه(620).

17 التشتت العائلی والانهیار الخلقی والفساد الاجتماعی والدعاره والشجار والطلاق وانحراف المراهقین.

18 الخساره الاقتصادیه الباهظه نتیجه الإدمان علی الکحول وإقبال المدمنین علی شراء الکحول والتعطل عن العمل(621).

أما التدخین:

فیقال: إنه تم اکتشاف التدخین منذ عام (1492م) وذلک فی رحله کولومبس الاستکشافیه.

ترکیب التبغ کما یلی: نیکوتین بنسبه (1-4%)، ومواد کربوهیدراتیه (2-20%)، وبروتینات (1-13%)، أحماض عضویه (5-7%)، وزیوت طیاره (01-1,7%).

أما الدخان المتصاعد من السجاره فیتکون: من نیکوتین وأول أوکسید الکربون، وثانی أوکسید الکربون، وأمونیا، وزیوت طیاره، وأحماض عضویه مثل حامض الخلیک، وحامض النملیک، وحامض الکربونیک، کبریتید الهیدروجن، والشحبار ومواد مشعه مثل: الیولونیوم والتی یرجع لها التأثیر السرطانی علی الجسم.

أما أضرار التدخین فإنه یسبب:

1 سرطان الرئتین والحلق

والشفتین.

2 التهاب القصبات الهوائیه المزمن.

3 تصلب الشرایین بشکل عام وشرایین القلب بشکل خاص.

4 قرحه المعده والاثنا عشر.

5 أثناء الحمل: زیاده نسبه الإجهاض، کذلک انخفاض وزن الأطفال عن المعدل الطبیعی.

6 تسوس الأسنان وغیرها من الأمراض.

7 فی الجهاز العصبی یشعر الإنسان بالدوخان والإرهاق الذهنی وعدم الترکیز والتوتر العصبی والصداع، وضعف السمع والبصر والذوق.

8 زیاده ضربات القلب.

9 ارتفاع ضغط الدم، عدم انتظام ضربات القلب.

10 یشکو المدخن من ضعف جنسی.

11 زیاده الدوره الشهریه عند النساء وعدم انتظامها(622).

ومن خلال بیان مضرات الخمر والتدخین نلاحظ ما یلی:

1 ضرر الخمر أکثر بکثیر من التدخین علی صعید الفرد.

2 ضرر التدخین أقل بکثیر من ضرر شارب الخمر علی المحیطین به حیث یؤدی الخمر إلی الاغتصاب والفساد الاجتماعی عاده.

3 کثره شرب الخمر تؤدی إلی الهلوسه مما تجعل الشخص مهملاً اجتماعیاً، بینما کثره التدخین لا تجعل الإنسان مهملاً اجتماعیاً، وإلی غیر ذلک مثل مضار تبذیر الأموال فإن التدخین یستهلک اقتصاد وصحه المجتمع المسلم فالأحسن ترکه.

4 إن الحرمه حکم شرعی یجب أن یرد فیه نص، وقد ورد النص فی الخمر دون التدخین، إلا أنه وردت فتوی للسید المجدد(623) (قبل مائه عام تقریباً) تنص علی تحریم (التنباک) أی (التدخین) ومنع الشرکات الإنکلیزیه من استثمار زراعه التبغ فی إیران لصالح شرکات السکائر الأجنبیه، حیث أذعن کلٌّ من السلطان العثمانی والشاه القاجاری لتلک الفتوی، فقامت القوی الاستعماریه باغتیال المرجع المجدد الشیرازی سنه 1312ه(624).

95المواساه لا الاشتراکیه

س95: قولنا: إن النبی صلی الله علیه و اله آخی بین المهاجرین والأنصار، یعطینا مفهوم الاشتراکیه، وإذا لم یکن ذلک فما هو مفهوم الإشتراکیه؟ وهل الإسلام علی طرف نقیض مع الاشتراکیه؟

ج95: المهاجرون لم یکن لهم مکان، ولذا طلب النبی صلی الله علیه و اله من الأنصار أن

یؤووهم، ولما صار للمهاجرین المال، خرجوا من بیوت الأنصار.

* عن أمیر المؤمنین علی علیه السلام فی بیان الناسخ والمنسوخ قال: «إن النبی صلی الله علیه و اله لما هاجر إلی المدینه آخی بین أصحابه المهاجرین والأنصار، وجعل المواریث علی الأخوه فی الدین لا فی میراث الأرحام، وذلک قوله تعالی: *الذین آمنوا وهاجروا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم فی سبیل الله والذین آووا ونصروا أولئک بعضهم أولیاء بعض والذین آمنوا ولم یهاجروا ما لکم من ولایتهم من شیء حتی یهاجروا*(625) فأخرج الأقارب من المیراث وأثبته لأهل الهجره وأهل الدین خاصه، فلما قوی الإسلام أنزل الله: *النبی أولی بالمؤمنین من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم وأولوا الأرحام بعضهم أولی ببعض فی کتاب الله من المؤمنین والمهاجرین إلا أن تفعلوا إلی أولیائکم معروفا*(626) فهذا معنی نسخ المیراث» (627).

* مفهوم الاشتراکیه: هی إلغاء الملکیه الفردیه وابتناء الملکیه الجماعیه، فقالوا: لولا الحریات المطلقه للأفراد فی وضع أیدیهم علی ما یختارون من الأراضی والمبانی، وخضوع الأمه لناموس المزاحمات والمنافسات، لآل الأمر إلی وقوع الثروه بید أفراد یعدون علی الأصابع وحرمان البقیه فاضطروا لتشغیل النساء والأطفال لسد الحاجه فتتهدم الأسره فلو أبطل هذا النظام المؤدی للفساد وجمعت الثروه العامه إلی مصدر مشترک ووزع علی کل فرد منهم بقدر عمله وکفایته لبطلت المزاحمات والمنافسات وأصبحت الجمعیه البشریه سعیده(628).

ولکن الله سبحانه وتعالی یقول: *والله فضَّل بعضکم علی بعض فی الرزق فما الذین فضِّلوا برادی رزقهم علی ما ملکت أیمانهم فهم فیه سواء أ فبنعمه الله یجحدون*(629).

* ویقول عزوجل: *أ هم یقسمون رحمت ربک نحن قسمنا بینهم معیشتهم فی الحیاه الدنیا ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات لیتخذ بعضهم بعضاً سخریا ورحمت ربک خیر مما یجمعون*(630).

96بین الاشتراکیه والخمس والزکاه

س96: إذا قیل: إن

أموال الناس بحجه الخمس والزکاه تعتبر اشتراکیه، فما هو الجواب؟

ج96: الخمس والزکاه مقدار محدود معلوم، ولو کان مثل هذا من الاشتراکیه لکانت کل حکومات العالم اشتراکیه لأنها تفرض الضرائب علی أموال التجار وما آل إلیهم.

* ومن جهه أخری فإن الخمس هو حق من حقوق الرسول صلی الله علیه و اله والأئمه من بعده علیهم السلام ولیس ضریبه یدفعها المسلم کبقیه الضرائب التی سنتها قوانین الدول، وکذلک الزکاه فإنها حق من حقوق الفقراء علی الأغنیاء ولیست ضریبه للدوله أو للحکومه.

* وقد ورد عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه قال: «إن الله فرض فی أموال الأغنیاء أقوات الفقراء فما جاع فقیر إلا بما متع به غنی والله تعالی سائلهم عن ذلک» (631).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن الله تبارک وتعالی أشرک بین الأغنیاء والفقراء فی الأموال فلیس لهم أن یصرفوا إلی غیر شرکائهم» (632).

* عن ابن بکیر قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «إنی لآخذ من أحدکم الدرهم وإنی لمن أکثر أهل المدینه مالاً ما أرید بذلک إلا أن تطهروا» (633).

* قال أبو عبد الله علیه السلام: «من زعم أن الإمام یحتاج إلی ما فی أیدی الناس فهو کافر، إنما الناس یحتاجون أن یقبل منهم الإمام، قال الله عزوجل: *خذ من أموالهم صدقه تطهرهم وتزکیهم بها*(634)» (635).

* روی عن أبی بصیر قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: ما علی الإمام من الزکاه؟ فقال علیه السلام: «یا أبا محمد أ ما علمت أن الدنیا للإمام یضعها حیث یشاء و یدفعها إلی من یشاء جائز من الله عزوجل له ذلک، إن الإمام لا یبیت لیله أبدا ولله عزوجل فی عنقه حق یسأله عنه»

(636).

97کلام الله مع النبی محمد صلی الله علیه و اله

س97: لماذا اتخذ الله إبراهیم علیه السلام خلیلاً وموسی علیه السلام کلیماً؟ وکما هو معروف إن النبی محمد صلی الله علیه و اله خاتم النبیین، فلماذا لم یکلمه الله، بل أرسل إلیه الوحی؟

ج97: الله تعالی کلم محمداً صلی الله علیه و اله کما فی حدیث لیله المعراج، أما اتخاذ الله جل جلاله إبراهیم علیه السلام خلیلاً وموسی علیه السلام کلیماً فلتشریفهم، ویفهم بهذه المقامات الرفیعه جزاء خدماتهم فی سبیل إعلاء کلمه الله.

* قال الله تعالی فی الحدیث القدسی: (نعم یا محمد خلقت آدم بیدی ونفخت فیه من روحی وأسجدت له ملائکتی وزوّجته حوّاء أمتی وأسکنته جنتی ودار کرامتی فعصانی فأبعدته عن جواری واتخذت إبراهیم خلیلاً واتخذتک حبیباً والحبیب أفضل من الخلیل، وکتبت اسمک فی التوراه محمد حبیب الله وأرسلتک إلی الخلق کافه بشیراً ونذیراً وشرحت لک صدرک ووضعت عنک وزرک ورفعت لک ذکرک، جعلت أمتک خیر الأمم وجعلتک سید الأنبیاء وجعلتک وأهل بیتک شهداء علی أمتک وجعلت أمتک الشهداء علی سائر الأمم، وکلمت نبیی موسی وأنا فی علو شأنی ورفعتی وهو فی الأرض وکلمتک یا محمد وأنت علی بساطی أخاطبک وتخاطبنی ولم یر أحد غیرک وهو بعید منی کقاب قوسین أو أدنی)(637).

98میزات النبی صلی الله علیه و اله

س98: بماذا یمتاز النبی محمد صلی الله علیه و اله عن باقی الأنبیاء علیهم السلام؟ وبماذا یمتاز عن الأئمه الطاهرین علیهم السلام؟

ج98: یمتاز صلی الله علیه و اله بأنه أفضل من سائر الأنبیاء والأئمه علیهم السلام وفی القرآن الحکیم: *تلک الرسل فضلنا بعضهم علی بعض*(638).

* وهناک روایات تدل علی هذا المعنی، ومنها ما جاء فی کتاب المناقب لابن شهر آشوب(639):

* إن کان لآدم علیه السلام سجود الملائکه مره فلمحمد صلوات الله والملائکه

والناس أجمعین کل ساعه إلی یوم القیامه، وإن کان آدم قبله الملائکه فقد جعل الله محمداً صلی الله علیه و اله إمام الأنبیاء لیله المعراج فصار إمام آدم علیه السلام، وإن خلق آدم علیه السلام من طین فإنه صلی الله علیه و اله خلق من النور قال صلی الله علیه و اله: «إن الله خلقنی من نور وخلق ذلک النور قبل آدم بألف سنه»، وإن کان آدم علیه السلام أول الخلق فقد صار محمد صلی الله علیه و اله قبله وفی ذلک قال صلی الله علیه و اله: «کنت نبیاً وآدم بین الماء والطین»، وإن کان آدم علیه السلام أبا البشر فمحمد صلی الله علیه و اله سید النذر قال صلی الله علیه و اله: «آدم ومن دونه تحت لوائی یوم القیامه»، وإن کان آدم علیه السلام أول الأنبیاء فنبوه محمد صلی الله علیه و اله أقدم منه قال صلی الله علیه و اله: «کنت نبیا وآدم علیه السلام منخول فی طینته»، وإن عجزت الملائکه عن آدم علیه السلام فقد أعطی محمد صلی الله علیه و اله القرآن الذی عجز عنه الأولون والآخرون، وإن قیل لآدم علیه السلام: *فتلقی آدم من ربه کلمات فتاب علیه*(640) فقد قال تعالی لمحمد صلی الله علیه و اله: *لیغفر لک الله*(641)، وإن دخل آدم علیه السلام فی الجنه فقد عرج بمحمد صلی الله علیه و اله إلی قاب قوسین أو أدنی.

وإدریس علیه السلام فقد قال تعالی فیه: *ورفعناه مکانا علیا*(642) أی: إلی السماء، وللنبی صلی الله علیه و اله قال: *ورفعنا لک ذکرک*(643). وناجی إدریس علیه السلام ربه ونادی الله محمداً صلی الله علیه و اله: *فأوحی إلی

عبده ما أوحی*(644)، وأطعم إدریس علیه السلام بعد وفاته وقد أطعم الله محمداً فی حال حیاته، وهو صلی الله علیه و اله یقول: «إنی لست کأحدکم، إنی أبیت عند ربی ویطعمنی ویسقینی» .

ونوح علیه السلام جرت له السفینه علی الماء وهی تجری للکافر والمؤمن أما لمحمد صلی الله علیه و اله فقد جری الحجر علی الماء، وذلک أنه کان علی شفیر غدیر ووراء الغدیر تل عظیم فقال عکرمه بن أبی جهل: یا محمد إن کنت نبیاً فادع من صخور ذلک التل حتی یخوض الماء فیعبر، فدعا بالصخره فجعلت تأتی علی وجه الماء حتی مثلت بین یدیه فأمرها بالرجوع فرجعت کما جاءت. وأجیبت دعوه نوح علیه السلام علی قومه: *لا تذر علی الأرض*(645) فهطلت له السماء بالعقوبه وأجیبت لمحمد صلی الله علیه و اله بالرحمه حیث قال صلی الله علیه و اله: «حوالینا ولا علینا»، فنوح علیه السلام رسول العقوبه ومحمد صلی الله علیه و اله رسول الرحمه: *وما أرسلناک إلا رحمه*(646)، ودعا نوح علیه السلام لنفسه ولنفر یسیر: *رب اغفر لی ولوالدی*(647) ومحمد صلی الله علیه و اله دعا لأمته مَن ولد منهم ومَن لم یولد: *واعف عنا*(648)، وقال تعالی لنوح علیه السلام: *وجعلنا ذریته هم الباقین*(649) وقال لمحمد صلی الله علیه و اله: *ذریه بعضها من بعض*(650)، کانت سفینه نوح علیه السلام سبب النجاه فی الدنیا، وذریه محمد صلی الله علیه و اله سبب النجاه فی العقبی، وذلک قوله صلی الله علیه و اله: «مثل أهل بیتی کسفینه نوح» الخبر، وقال نوح علیه السلام: *إن ابنی من أهلی*(651) فقیل له: *إنه لیس من أهلک*(652) ومحمد صلی الله علیه و اله لما علت من

قومه المعانده شهر علیهم سیف النقمه ولم ینظر إلیهم بعین المقه، قال حسان:

وإن کان نوح نجا سالما

علی الفلک بالقوم لما نجا

فإن النبی نجا سالما

إلی الغار فی اللیل لما دجی

وهود علیه السلام انتصر من أعدائه بالریح قوله تعالی: *وفی عاد إذ أرسلنا علیهم*(653) ومحمد صلی الله علیه و اله نصره الله یوم الأحزاب والخندق بالریح والملائکه قوله عزوجل: *بجنود لم تروها*(654) فزاد الله محمداً صلی الله علیه و اله علی هود علیه السلام بثلاثه آلاف ملک، وفضله علی هود علیه السلام بأن ریح عاد، ریح سخط وریح محمد صلی الله علیه و اله ریح رحمه قوله تعالی: *یا أیها الذین آمنوا اذکروا نعمه الله علیکم إذ جاءتکم*(655) الآیه، وصبر هود علیه السلام فی ذات الله وأعذر قومه إذ کُذب والنبی صلی الله علیه و اله صبر فی ذات الله وأعذر قومه إذ کذب وشرد وحصب بالحصی وعلاه أبو جهل بسلی شاه فأوحی الله إلی جاجائیل ملک الجبال أن شق الجبال وانته إلی أمر محمد صلی الله علیه و اله فأتاه فقال له: قد أمرت لک بالطاعه فإن أمرت أطبقت علیهم الجبال فأهلکتهم بها قال صلی الله علیه و اله: «إنما بعثت رحمه اهد قومی فإنهم لا یعلمون» .

وصالح علیه السلام خرجت له ناقه عشراء من بین صخره صماء وأخرج لنبینا صلی الله علیه و اله رجل من وسط الجبل یدعو له ویقول: اللهم ارفع له ذکراً اللهم أوجب له أجراً اللهم احطط عنه وزراً، وعقرت لصالح علیه السلام ناقته وعقر أولاد محمد صلی الله علیه و اله، والناقه لم تناطقه علیه السلام ولم تشهد له بالنبوه وقد تکلمت مع النبی صلی الله علیه و

اله نوق کثیره.

ولوط علیه السلام، قال حسان بن ثابت:

وإن کان لوط دعا ربه

علی القوم فاستؤصلوا بالبلاء

فإن النبی ببدر دعا

علی المشرکین بسیف الفناء

فناداه جبریل من فوقه

بلبیک لبیک سل ما تشاء

وإبراهیم علیه السلام نظر من الملک إلی الملک: *وکذلک نری إبراهیم*(656) والحبیب صلی الله علیه و اله نظر من الملک إلی الملک: *أ لم تر إلی ربک کیف مد الظل*(657)، والخلیل علیه السلام طالب قال: *إنی ذاهب إلی ربی*(658) والحبیب صلی الله علیه و اله مطلوب: *أسری بعبده لیلا*(659)، وقال الخلیل علیه السلام: *والذی أطمع أن یغفر لی*(660) وقیل للحبیب صلی الله علیه و اله: *لیغفر لک الله*(661)، وقال الخلیل علیه السلام: *ولا تخزنی*(662) وللحبیب صلی الله علیه و اله: *یوم لا یخزی الله*(663)، وقال الخلیل علیه السلام وسط النار: حسبی الله وقیل للحبیب صلی الله علیه و اله: *یا أیها النبی حسبک الله*(664)، وقال الخلیل علیه السلام: *واجعل لی لسان صدق*(665) وقیل للحبیب صلی الله علیه و اله: *ورفعنا لک ذکرک*(666)، وقال الخلیل علیه السلام: *وأرنا مناسکنا*(667) وقیل للحبیب صلی الله علیه و اله: *لنریه*(668)، وقال الخلیل علیه السلام: *واجعلنی من ورثه جنه النعیم*(669) وقیل للحبیب صلی الله علیه و اله: *وللآخره خیر لک*(670)، وقال الخلیل علیه السلام: *والذی هو یطعمنی*(671) وقیل للحبیب صلی الله علیه و اله: *أطعمهم من جوع*(672)، والخلیل علیه السلام بخل علی أعدائه بالرزق: *وارزق أهله من الثمرات*(673) والحبیب صلی الله علیه و اله سخا بها علی الأعداء حتی عوتب: *ولا تبسطها کل البسط*(674)، والخلیل علیه السلام أقسم بالله: *وتالله لأکیدن أصنامکم*(675) وأقسم الله بالحبیب صلی الله علیه و اله: *لعمرک إنهم*(676)، واتخذ مقام الخلیل علیه السلام قبله: *واتخذوا من مقام

إبراهیم*(677) وجعل أحوال الحبیب صلی الله علیه و اله وأفعاله وأقواله قبله: *لقد کان لکم فی رسول الله أسوه*(678)، الخلیل علیه السلام کسر أصنام قوم بالخفیه غضباً لله والحبیب صلی الله علیه و اله کسر عن الکعبه ثلاثمائه وستین صنماً وأذل من عبدها بالسیف، واصطفی الله الخلیل علیه السلام بعد الابتلاء: *ولقد اصطفیناه*(679)، واصطفی الحبیب صلی الله علیه و اله قبل الابتلاء: *الله یصطفی*(680)، الخلیل علیه السلام بذل ماله لأجل الجلیل، وقد خلق الجلیل العالم لأجل الحبیب صلی الله علیه و اله، مقام الخلیل علیه السلام مقام الخدمه: *واتخذوا من مقام إبراهیم*(681)، ومقام الحبیب صلی الله علیه و اله مقام الشفاعه: *عسی أن یبعثک*(682) والشفیع أفضل من الخادم، والخلیل علیه السلام طلب ابتداء الوصله قال: *هذا ربی*(683)، والحبیب صلی الله علیه و اله طلب بقاء الوصله: *وأمرت أن أکون من المسلمین*(684)، وللبقاء فضل علی الابتداء، وصیر الله حر النار علی الخلیل علیه السلام برداً وسلاماً، وصیر السم فی جوف الحبیب صلی الله علیه و اله سلاماً حین سمَّته الخیبریه، ثم سخر له نار جهنم التی کانت نار الدنیا کلها جزء منها، وکان الخلیل علیه السلام منادیاً بالحج والقربان: *وأذن فی الناس بالحج*(685)، والحبیب صلی الله علیه و اله منادیاً بالإسلام والإیمان: *منادیاً ینادی للإیمان أن آمنوا بربکم*(686)، وقال تعالی للخلیل علیه السلام: *أ و لم تؤمن*(687)، وقال للحبیب صلی الله علیه و اله: *آمن الرسول*(688)، وقال الخلیل علیه السلام: *فإنهم عدو لی*(689)، وقیل للحبیب صلی الله علیه و اله: (لولاک لما خلقت الأفلاک)، وقال تعالی للخلیل علیه السلام: *وفدیناه بذبح*(690)، والحبیب صلی الله علیه و اله فدی أبوه عبد الله بمائه ناقه، وبارک فی أولاد

الخلیل علیه السلام حتی عفوا فأمر داود علیه السلام فی أیامه بإحصائهم فعجزوا عن ذلک فأوحی الله تعالی إلیه: (لما أطاعنی بذبح ولده کثرت ذریته)، والحبیب صلی الله علیه و اله لما ابتلی أیضاً بذبح ابنه الحسین علیه السلام کثر أولاده، أراد الخلیل علیه السلام رضا الملک فی رفع الکعبه: *وإذ یرفع إبراهیم القواعد من البیت*(691)، وأراد الله القبله فی رضا الحبیب صلی الله علیه و اله: *فلنولینک قبله ترضاها*(692)، کان الابتلاء للخلیل علیه السلام أولاً والاجتباء آخر: *وإذ ابتلی إبراهیم ربه بکلمات*(693)، والحبیب صلی الله علیه و اله ابتداؤه بشاره: *لیظهره علی الدین کله*(694)، سأل الخلیل علیه السلام: *واجنبنی وبنی أن نعبد الأصنام*(695)، وقال للحبیب صلی الله علیه و اله: *إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس*(696)، الخلیل المرید والحبیب المراد، الخلیل عطشان والحبیب ریان، قال صاحب العین: مخرج الحاء أقصی من مخرج الخاء بدرجه فإن الخاء من الحلق والحاء من الفؤاد فإذا ذکرت الخلیل لم تملأ فاک لأنه من الحلق وإذا ذکرت الحبیب ملأت فاک وقلبک لأنه من الفؤاد، قالوا: أظهر الله الخلیل علیه السلام ولم یظهر الحبیب صلی الله علیه و اله، الجواب أنه أظهر المحبه لمتبعیه فکیف المتبوع قوله:*إن کنتم تحبون الله فاتبعونی یحببکم الله*(697).

یعقوب علیه السلام کان له اثنا عشر ابناً ومحمد صلی الله علیه و اله کان له اثنا عشر وصیاً، وجعل الأسباط من سلاله صلب یعقوب علیه السلام ومریم بنت عمران من بناته والهداه فی ذریته وذلک فی قوله تعالی: *ووهبنا له إسحاق ویعقوب وجعلنا فی ذریتهما النبوه والکتاب*(698) ومحمد صلی الله علیه و اله أرفع ذکراً من ذلک جعلت فاطمه علیها السلام سیده نساء العالمین من بناته

والحسن والحسین * من ذریته، وآتاه الکتاب المحفوظ لا یبدل ولا یغیر، وصبر یعقوب علیه السلام علی فراق ولده حتی کاد یحرض، وصبر محمد صلی الله علیه و اله علی وفاه إبراهیم وعلی ما علم من فحوی ما یجری علی ذریته.

یوسف علیه السلام إن کان له جمال، فلمحمد صلی الله علیه و اله ملاحه وکمال، وهو صلی الله علیه و اله یقول: «کان یوسف علیه السلام أحسن ولکننی أملح»، وإن کان یوسف علیه السلام فی اللیل نورانیاً، فمحمد صلی الله علیه و اله فی الدنیا والعقبی نورانی، ففی الدنیا: *یهدی الله لنوره*(699)، وفی العقبی: *انظرونا نقتبس*(700)، ویوسف علیه السلام دعا لمالک بن ذعر لیکثر ماله وولده وقال النبی صلی الله علیه و اله: «ستدرک ولداً لی یسمی الباقر فإذا لقیته فأقرئه منی السلام»، وقال صلی الله علیه و اله لأنس: «اللهم أطل عمره وأکثر ماله وولده»، فبقی إلی أیام عمر بن عبد العزیز وله عشرون من الذکور وثمانون من الإناث وکانت شجراته کل حول ذوات ثمرتین، صبر یوسف علیه السلام فی الجب والحبس والفرقه والمعصیه، ومحمد صلی الله علیه و اله قاسی من کثره الغربه والفرقه وحبس فی الشعب ثلاث سنین وفی الغار ثلاث لیال، وکان لیوسف علیه السلام رؤیاه، ولمحمد صلی الله علیه و اله: *لقد صدق الله رسوله الرؤیا بالحق لتدخلن المسجد الحرام*(701).

موسی علیه السلام أعطاه الله اثنتی عشره عیناً وذلک فی قوله تعالی: *فانفجرت منه اثنتا عشره عینا*(702)، ومحمد صلی الله علیه و اله أمر البراء بن عازب بغرس سهمه یوم المیضاه بالحدیبیه فی قلیب جافه فتفجرت اثنتا عشره عیناً حتی کفت ثمانیه آلاف رجل، وکان لموسی علیه السلام انفجار

الماء من الحجر، ولمحمد صلی الله علیه و اله انفجار الماء من بین أصابعه وهذا أعجب، وأنزل الله لموسی علیه السلام عموداً من السماء یضی ء لهم لیلتهم ویرتفع نهارهم، ورسول الله صلی الله علیه و اله أعطی بعض أصحابه عصاً تضی ء أمامه وبین یدیه وأعطی قتاده بن النعمان عرجوناً فکان العرجون یضی ء أمامه عشراً، وقال تعالی لموسی علیه السلام: *ولقد آتینا موسی تسع آیات بینات*(703) وهی: الید، والعصا، والحجر، والبحر، والطوفان، والجراد، والقمل، والضفادع، والدم، ویروی أن النبی صلی الله علیه و اله استتر للوضوء فی بعض أسفاره إلی الشام فأحاط به الیهود بالسیوف فأثار الله من تحت رجله جراداً فاحتوشتهم وجعلت تأکلهم حتی أتت علی جملتهم وکانوا مائتی نفر، وقال صلی الله علیه و اله: «إن بین الرکن والصفا قبور سبعین نبیاً ما ماتوا إلا بضر الجوع والقمل»، وتبعه قوم یوماً خالیاً، فنظر أحدهم إلی ثیاب نفسه وفیها قمل ثم جعل بدنه یحکه فأنف من أصحابه وانسل، وأبصر آخر وآخر مثل ذلک حتی وجد کلهم من نفسه، ثم زاد ذلک علیهم حتی استولی علیهم فماتوا کلهم من خمسه أیام إلی شهرین، وهمَّ جماعه بقتله فخرجوا نحو المدینه من مکه فسلط الله علی مزاودهم وروایاهم وسطائحهم الجرذان فخرقتها ونقبتها وسال میاهها، فلما عطشوا شعروا فرجعوا القهقری إلی الحیاض التی کانوا تزودوا منها تلک المیاه وإذا الجرذان قد سبقتهم إلیها فنقبت أصولها وسال فی الحره میاهها، فتماوتوا ولم ینفلت منهم إلا واحد لا یزال یقول: یا رب محمد وآل محمد قد تبت من أذاه ففرج عنی بجاه محمد وآل محمد، فوردت علیه قافله فسقوه وحملوه وأمتعه القوم، فآمن بالنبی صلی الله علیه و اله فجعل رسول

الله صلی الله علیه و اله له تلک الجمال والأموال، واحتجم النبی صلی الله علیه و اله مره فدفع الدم الخارج منه إلی أبی سعید الخدری وقال: «غیبه»، فذهب فشربه، فقال صلی الله علیه و اله: «ما ذا صنعت به» ؟ قال: شربته، قال صلی الله علیه و اله: «أو لم أقل لک غیبه» ؟ فقال: قد غیبته فی وعاء حریز، فقال صلی الله علیه و اله: «إیاک وأن تعود لمثل هذا، ثم اعلم أن الله قد حرم علی النار لحمک ودمک لما اختلط بدمی ولحمی»، واستهزأ به أربعون نفراً من المنافقین فقال صلی الله علیه و اله: «أما إن الله یعذبهم بالدم» فلحقهم الرعاف الدائم وسیلان الدماء من أضراسهم فکان طعامهم وشرابهم یختلط بدمائهم، فبقوا کذلک أربعین صباحاً ثم هلکوا. وقوله تعالی لموسی علیه السلام: *اسلک یدک فی جیبک تخرج بیضاء*(704)، وأعطی محمد صلی الله علیه و اله أفضل منه وهو أن نوراً کان عن یمینه حیث ما جلس، وکان یراه الناس کلهم، ویبقی ذلک النور إلی قیام الساعه، وکان یحب أن یأتیه الحسنان* فینادیهما: «هلما إلی» فیقبلان نحوه من البعد قد بلغهما صوته، فیقول بسبابته هکذا یخرجهما من الباب فتضی ء لهما أحسن من ضوء القمر والشمس فیأتیان ثم تعود الإصبع کما کانت وتفعل فی انصرافهما مثل ذلک، وقال تعالی لموسی علیه السلام: *وأن ألق عصاک*(705) وله صلی الله علیه و اله ما روی أن الزبیر بن العوام انکسر سیفه فی بعض الغزوات فأخذ النبی صلی الله علیه و اله خشبه فمسحها من جانبیها فصارت سیفاً أجود ما یکون وأضربه فکان یقاتل به، وإن الله تعالی قلب جذوع سقوف یهود نازعوه أفاعی وهی أکثر

من مائه جذع وقصدت نحوهم والتقمت متاع بیتهم فمات منهم أربعه وخبل جماعه وأسلم آخرون وقالوا: اللهم بجاه محمد صلی الله علیه و اله الذی اصطفیته وعلی علیه السلام الذی ارتضیته وأولیائهما الذین من سلَّم لهم أمرهم اجتبیته فأنشر الله الأربعه، وقال تعالی لموسی علیه السلام: *أن اضرب بعصاک البحر*(706)، قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «خرجنا معه (یعنی النبی صلی الله علیه و اله) إلی خیبر فإذا نحن بواد یشخب فقدرناه فإذا هو أربع عشره قامه فقالوا: یا رسول الله العدو من ورائنا والوادی أمامنا کما قال أصحاب موسی علیه السلام: *إنا لمدرکون*(707) فنزل رسول الله صلی الله علیه و اله ثم قال: «اللهم إنک جعلت لکل مرسل دلاله فأرنی قدرتک، ورکب، فعبرت الخیل لا تندی حوافرها والإبل لا تندی أخفافها، فرجعنا فکان فتحها»، وفی روایه أنس إنه أمطرت السماء ثلاثه أیام ولیالیها بوادی الخزان فقالوا: یا رسول الله هول عظیم، فقال صلی الله علیه و اله: «أیها الناس اتبعونی» وکنت آخر الناس ولقد رأیت الماء ما بل أخفاف الإبل، وقال تعالی لموسی علیه السلام: *ولقد أخذنا آل فرعون بالسنین*(708) وروی أن النبی صلی الله علیه و اله قال: «اللهم العن رعلا وذکوان، اللهم اشدد وطأتک علی مضر، اللهم اجعل سنیهم کسنی یوسف» وقد جاء فی الخبر أن الرجل کان منهم یلحق صاحبه فلا یمکنه الدنو، فإذا دنا منه لا یبصره، من شده دخان الجوع، وکان یجلب إلیهم من کل ناحیه، فإذا اشتروه وقبضوه لم یصلوا به إلی بیوتهم حتی یتسوس وینتن، فأکلوا الکلاب المیته والجیف والجلود ونبشوا القبور وأحرقوا عظام الموتی فأکلوها وأکلت المرأه طفلها، وکان الدخان متراکما بین السماء والأرض، وذلک قوله: *فارتقب

یوم تأتی السماء بدخان مبین یغشی الناس هذا عذاب ألیم*(709) فقال أبو سفیان ورؤساء قریش: یا محمد أ تأمرنا بصله الرحم فأدرک قومک فقد هلکوا، فدعا لهم وذلک قوله: *ربنا اکشف عنا العذاب إنا مؤمنون*(710) فقال الله تعالی: *إنا کاشفوا العذاب قلیلا إنکم عائدون*(711)، فعاد إلیهم الخصب والدعه وهو قوله: *فلیعبدوا رب هذا البیت*(712) الآیه. وانتقم الله لموسی علیه السلام من فرعون، وانتقم لمحمد صلی الله علیه و اله من الفراعنه: *سیهزم الجمع ویولون الدبر*(713) کان لموسی علیه السلام عصاً، ولمحمد صلی الله علیه و اله ذو الفقار، وخلف موسی علیه السلام هارون علیه السلام فی قومه، وخلف محمد صلی الله علیه و اله علیاً علیه السلام فی قومه: «أنت منی بمنزله هارون من موسی»، وکان لموسی علیه السلام انفلاق البحر فی الأرض *فانفلق فکان کل فرق*(714)، ولمحمد صلی الله علیه و اله انشقاق القمر فی السماء وذلک أعجب: *اقتربت الساعه وانشق القمر*(715)، وقال موسی علیه السلام: *رب اشرح لی صدری*(716)، وقال الله له: *أ لم نشرح لک صدرک*(717)، وقال لموسی وهارون*: *فقولا له قولا لینا*(718)، وقال لمحمد صلی الله علیه و اله: *واغلظ علیهم*(719) وقال: *ولا تطع کل حلاف*(720)، وأعطی الله موسی علیه السلام المن والسلوی، وأحل الغنائم لمحمد صلی الله علیه و اله ولأمته ولم یحل لأحد قبله، وقال فی حق موسی: *وظللنا علیهم الغمام*(721) یعنی فی التیه، والنبی صلی الله علیه و اله کان یسیر الغمام فوقه، وقد *وکلم الله موسی تکلیما*(722) علی طور سیناء وناجی الله محمدا: *عند سدره المنتهی*(723)، وکان واسطه بین الحق وبین موسی علیه السلام ولم یکن بین محمد صلی الله علیه و اله وربه أحد: *فأوحی إلی

عبده*(724)، ولیس من مشی برجلیه کمن أسری بسره ولیس من ناداه کمن ناجاه لأن من بعد نودی ومن قرب نوجی، ولم یکلم موسی علیه السلام إلا بعد أربعین لیله، ومحمد صلی الله علیه و اله کان نائما فی بیت أم هانی فعرج به، ومعراج موسی علیه السلام بعد الموعود، ومعراج محمد صلی الله علیه و اله بلا وعد: *واختار موسی قومه سبعین رجلا*(725)، واختیر محمد صلی الله علیه و اله وهو فرید، ولم یحتمل موسی علیه السلام ما رآه *وخر موسی صعقا*(726) واحتمل محمد صلی الله علیه و اله ذلک: *لقد رأی من آیات ربه*(727)، معراج موسی علیه السلام نهاراً ومعراج محمد صلی الله علیه و اله لیلاً، معراج موسی علیه السلام علی الأرض، ومعراج محمد صلی الله علیه و اله فوق السماوات السبع، وأخبر تعالی بما جری بینه وبین موسی علیه السلام بقوله: *ولما جاء موسی لمیقاتنا*(728) الآیه، وکتم ما جری بینه وبین محمد صلی الله علیه و اله: *فأوحی إلی عبده ما أوحی*(729)، وقال لموسی علیه السلام: *وأوحینا إلی موسی وأخیه أن تبوءا لقومکما بمصر بیوتا*(730)، وأخرج النبی صلی الله علیه و اله من مسجده ما خلا العتره وفی هذا تبیان قوله صلی الله علیه و اله: «أنت منی بمنزله هارون من موسی»، أنشد حسان بن ثابت:

لئن کلم الله موسی علی

شریف من الطور یوم الندا

فإن النبی أبا قاسم

حبی بالرساله فوق السما

وقد صار بالقرب من ربه

علی قاب قوسین لما دنا

وإن فجر الماء موسی لکم

عیونا من الصخر ضرب العصا

فمن کف أحمد قد فجرت

عیون من الماء یوم الظما

وإن کان هارون من بعده

حبی بالوزاره یوم الملا

فإن الوزاره قد نالها

علی بلا شک یوم الندا

وأنشد کعب بن مالک

الأنصاری:

فإن یک موسی کلم الله جهره

علی جبل الطور المنیف المعظم

فقد کلم الله النبی محمدا

علی الموضع الأعلی الرفیع المسوم

داود علیه السلام کان له سلسله الحکومه لیمیز الحق من الباطل، ولمحمد صلی الله علیه و اله القرآن: *ما فرطنا فی الکتاب من شی ء*(731) ولیست السلسله کالکتاب والسلسله قد فنیت والقرآن بقی إلی آخر الدهر، وکان لداود علیه السلام النغمه، ولمحمد صلی الله علیه و اله الحلاوه: *وإذا سمعوا ما أنزل إلی الرسول*(732)، وکان لداود علیه السلام ثلاثون ألف حرس، وکان حارس محمد صلی الله علیه و اله هو الله تعالی: *والله یعصمک من الناس*(733)، وإن سبحت لداود علیه السلام الوحوش والطیور والجبال، فالله تعالی وملائکته یشهدون لمحمد صلی الله علیه و اله: *وکفی بالله شهیدا محمد رسول الله*(734)، وقال تعالی لداود علیه السلام: *وألنا له الحدید*(735)، وألان قلب محمد صلی الله علیه و اله بالرحمه والشفاعه: *فبما رحمه من الله لنت لهم*(736) وألان لهم الصم الصخور الصلاب وجعلها غارا وکان یحلب الشاه المجهوده ویمسح ضرعها فیحلب منها کیف شاء، وسخر لداود علیه السلام الجبال فکن یسبحن، وأخذ النبی صلی الله علیه و اله أحجارا فأمسکها فسبحن فی کفه، ولداود علیه السلام: *الطیر محشوره کل له أواب*(737)، ولمحمد صلی الله علیه و اله البراق، وقال تعالی لداود علیه السلام: *وشددنا ملکه*(738)، وشدد ملک محمد صلی الله علیه و اله حتی نسخ بشریعته سائر الشرائع، وقال لداود علیه السلام: *ولا تتبع الهوی*(739)، وقال لمحمد صلی الله علیه و اله: *ما ضل صاحبکم*(740)، أنشد حسان بن ثابت:

وإن کان داود قد أوبت

جبال لدیه وطیر الهوا

ففی کف أحمد قد سبحت

بتقدیس ربی صغار الحصی

وسلیمان علیه السلام سخرت له الریح: *غدوها شهر

ورواحها شهر*(741) یقال: إنه غدا من العراق وقیل بمرو وأمسی ببلخ وأکرم الله تعالی محمدا صلی الله علیه و اله بالبراق خطوته مد البصر، وقال سلیمان علیه السلام: *علمنا منطق الطیر*(742) وروی أن الحمره فجعت بأحد ولدها فجاءت إلی النبی صلی الله علیه و اله وقد جعلت ترف علی رأس رسول الله صلی الله علیه و اله فقال: «أیکم فجع هذه» ؟ فقال رجل من القوم: أنا أخذت بیضها، فقال النبی صلی الله علیه و اله: «ارددها»، ومنه کلام البعیر، والعجل، والضبی، والشاه، والذئب، والدب، وسخرت لسلیمان علیه السلام الجن والشیاطین وقال للنبی صلی الله علیه و اله: *أوحی إلی أنه استمع نفر من الجن*(743) وقال تعالی: *وإذ صرفنا إلیک نفرا من الجن*(744) وهم التسعه من أشراف الجن بنصیبین والیمن من بنی عمرو بن عامر، منهم: شصاه، ومصاه، والهملکان، والمرزبان، والمازمان، ونضاه، وهاضب، وعمرو، وبایعوه علی العبادات، واعتذروا بأنهم قالوا علی الله شططا، وسلیمان علیه السلام کان یصفدهم لعصیانهم، ونبینا صلی الله علیه و اله أتوه طائعین راغبین، وسأل سلیمان علیه السلام ملک الدنیا: *وهب لی ملکا*(745)، وعرض تعالی مفاتیح خزائن الدنیا علی محمد صلی الله علیه و اله فردها، فأعطاه الله الکوثر والشفاعه والمقام المحمود: *ولسوف یعطیک ربک فترضی*(746)، وقال لسلیمان علیه السلام: *فامنن أو أمسک بغیر حساب*(747) وقال لنبینا صلی الله علیه و اله: *ما آتاکم الرسول فخذوه وما نهاکم عنه فانتهوا*(748).

قال حسان بن ثابت:

وإن کانت الجن قد ساسها

سلیمان والریح تجری رخا

فشهر غدو به دائبا

وشهر رواح به إن یشأ

فإن النبی سری لیله

من المسجدین إلی المرتقی

وقال کعب بن مالک:

وإن تک نمل البر بالوهم کلمت

سلیمان ذا الملک الذی لیس بالعمی

فهذا نبی الله أحمد سبحت

صغار

الحصی فی کفه بالترنم

یحیی علیه السلام قال الله تعالی له: *وآتیناه الحکم صبیا*(749) وکان فی عصر لا جاهلیه فیه، ومحمد صلی الله علیه و اله أوتی الحکم والفهم صبیا بین عبده الأوثان وحزب الشیطان، وکان یحیی علیه السلام أعبد أهل زمانه وأزهدهم، ومحمد صلی الله علیه و اله أزهد الخلائق وأعبدهم حتی قیل: *طه * ما أنزلنا*(750).

قال حسان بن ثابت:

وإن کان یحیی بکت عینه

صغیرا وطهره فی الصبا

فإن النبی بکی قائما

حزینا علی الرجل خوف الرجا

فناداه أن طه أبا قاسم

ولا تشق بالوحی لما أتی

وعیسی علیه السلام: *وأبرئ الأکمه والأبرص*(751)، ونبینا صلی الله علیه و اله أتاه معاذ بن عفرا فقال: یا رسول الله إنی قد تزوجت وقالوا للزوجه إن بجنبی بیاضاً فکرهت أن تزف إلی، فقال صلی الله علیه و اله: «اکشف لی عن جنبک» فکشف له عن جنبه، فمسحه بعود، فذهب ما به من البرص، ولقد أتاه من جهینه أجذم یتقطع من الجذام فشکا إلیه فأخذ قدحا من ماء فتفل فیه ثم قال صلی الله علیه و اله: «امسح به جسدک» ففعل فبرأ، وأبرأ صلی الله علیه و اله صاحب السلعه، وأتته امرأه فقالت: یا رسول الله إن ابنی قد أشرف علی حیاض الموت کلما أتیته بطعام وقع علیه التثاؤب، فقام صلی الله علیه و اله وقمنا معه فلما أتیناه قال له صلی الله علیه و اله: «جانب یا عدو الله ولی الله فأنا رسول الله» فجانبه الشیطان فقام صحیحا، وأتاه رجل وبه أدره عظیمه فقال: هذه الأدره تمنعنی من التطهیر والوضوء، فدعا بماء فبرک فیه ودعاه وتفل فیه ثم أمره أن یفیض علیه ففعل الرجل وأغفی إغفاءه وانتبه فإذا هی قد تقلصت، وجاءت امرأه ومعها

عکه سمن وأقط ومعها ابنه لها فقالت: یا رسول الله ولدت هذه کمهاء، فأخذ رسول الله صلی الله علیه و اله عوداً فمسح به عینیها فأبصرتا، ومنه حدیث قتاده بن ربعی ومحمد بن مسلمه وعبد الله بن أنیس قوله: *وأحیی الموتی بإذن الله*(752) قال الکلبی کان عیسی علیه السلام یحیی الأموات ب: (یا حی یا قیوم) وقیل: إنه أحیا أربعه أنفس وهم عاذر وابن العجوز وابنه العاشر وسام بن نوح، قال الرضا علیه السلام: «لقد اجتمعت قریش إلی رسول الله صلی الله علیه و اله فسألوه أن یحیی لهم موتاهم فوجه معهم علی بن أبی طالب علیه السلام فقال: اذهب إلی الجبانه فناد باسم هؤلاء الرهط الذین یسألون عنهم بأعلی صوتک یا فلان ویا فلان ویا فلان یقول لکم رسول الله: قوموا بإذن الله، فقاموا ینفضون التراب عن رؤوسهم، فأقبلت قریش تسألهم عن أمورهم ثم أخبروهم أن محمداً صلی الله علیه و اله قد بعث نبیاً فقالوا: وددنا أنا أدرکناه فنؤمن به»، وأحیا صلی الله علیه و اله النفر الذین قتلوا یوم بدر فخاطبهم وکلمهم وعیرهم بکفرهم، وقال تعالی فی عیسی علیه السلام: *وأنبئکم بما تأکلون وما تدخرون*(753)، ومحمد صلی الله علیه و اله کان ینبئ بأشیاء کثیره، منها قصه حاطب بن أبی بلتعه وإنفاذ کتابه إلی مکه، ومنها قصه عباس وسبب إسلامه، وقال تعالی فی عیسی علیه السلام: *ویعلمه الکتاب والحکمه*(754) أی أن الله تعالی أعطی عیسی علیه السلام تسعه أشیاء من الحظ ولسائر الناس أعطی جزء، وروی عن النبی صلی الله علیه و اله: «أوتیت القرآن ومثلیه» .

أنشد حسان بن ثابت:

وإن کان من مات یحیا لکم

ینادیه عیسی برب العلا

فإن الذراع لقد سمها

یهود

لأحمد یوم القری

فنادته أنی لمسمومه

فلا تقربنی وقیت الأذی

99بین الأنبیاء والأئمه علیهم السلام

س99: ما الفرق بین الأئمه علیهم السلام وبین الأنبیاء علیهم السلام عدا محمد بن عبد الله صلی الله علیه و اله، ولماذا جعل الله علماء أمه محمد صلی الله علیه و اله أفضل من أنبیاء بنی إسرائیل؟

ج99: المراد بعلماء الأمه الأئمه علیهم السلام،کما ورد فی الحدیث عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «نحن العلماء وشیعتنا المتعلمون» (755)، والأئمه علیهم السلام أفضل من الأنبیاء علیهم السلام باستثناء النبی محمد صلی الله علیه و اله، فإن الله سبحانه فضلهم علی الأنبیاء علیهم السلام.

* الإمام: هو خلیفه الرسول - فیما کان للرسول - من عزل ونصب وسلطان وشأن وحفظ للدین وتبلیغ للأحکام وطهاره وقداسه، منتهی الأمر أن الرسول یخبر عن الله تعالی والإمام یخبر عن الرسول صلی الله علیه و اله(756).

* عن علی بن إبراهیم عن أبیه عن إسماعیل بن مرّار قال: کتب الحسن بن العباس المعروفی إلی الرضا علیه السلام: جعلت فداک أخبرنی: ما الفرق بی الرسول والنبی والإمام، قال: فکتب أو قال علیه السلام: «الفرق بین الرسول والنبی والإمام: إن الرسول الذی ینزل علیه جبرائیل فیراه ویسمع کلامه وینزل علیه الوحی وربما رأی فی منامه نحو رؤیا إبراهیم علیه السلام والنبی ربما سمع الکلام وربما رأی الشخص ولم یسمع، والإمام هو الذی یسمع الکلام ولا یری الشخص» (757).

* وأما فضل الأئمه علیهم السلام علی الأنبیاء علیهم السلام بأجمعهم باستثناء النبی محمد صلی الله علیه و اله فیعرف ذلک من الروایه الآتیه:

* فی کتاب المناقب مسنداً إلی صعصعه بن صوحان أنه دخل علی أمیر المؤمنین علیه السلام لما ضُرب فقال: یا أمیر المؤمنین أنت أفضل أم آدم أبو

البشر علیه السلام؟ قال علی علیه السلام: «تزکیه المرء نفسه قبیح، قال الله تعالی لآدم: *یا آدم اسکن أنت وزوجک الجنه* (758) وإن أکثر الأشیاء أباحنیها الله تعالی وترکتها وما قاربتها»، ثم قال صعصعه: أنت أفضل أم نوح علیه السلام؟ فقال علی علیه السلام: «إن نوحا دعا علی قومه وأنا ما دعوت علی ظالمی حقی، وابن نوح کان کافرا وابنای سیدا شباب أهل الجنه»، قال: أنت أفضل أم موسی علیه السلام؟ قال علیه السلام: «إن الله تعالی أرسل موسی إلی فرعون فقال: *إنی أخاف أن یکذبون*(759) حتی قال الله تعالی:*لا تخف إنی لا یخاف لدی المرسلون*(760)، وقال:*رب إنی قتلت منهم نفسا فأخاف أن یقتلون*(761) وأنا ما خفت حین أرسلنی رسول الله صلی الله علیه و اله بتبلیغ سوره براءه أن أقرأها علی قریش فی الموسم، مع أنی کنت قتلت کثیرا من صنادیدهم، فذهبت بها إلیهم وقرأتها علیهم وما خفتهم» . قال: أنت أفضل أم عیسی بن مریم علیه السلام؟ فقال علیه السلام: «عیسی کانت أمه فی بیت المقدس،فلما جاء وقت ولادتها سمعت قائلا یقول: اخرجی، هذا بیت العباده لا بیت الولاده، وأنا أمی فاطمه بنت أسد لما قرب وضع حملها کانت فی الحرم، فانشق حائط الکعبه وسمعت قائلا یقول لها: ادخلی، فدخلت فی وسط البیت وأنا ولدت به، ولیس لأحد هذه الفضیله لا قبلی ولا بعدی» (762).

* وأما أنهم علیهم السلام هم العلماء فعن علی بن إبراهیم عن محمد بن عیسی بن یونس عن جمیل عن أبی عبد الله علیه السلام قال: سمعته یقول: «الناس علی ثلاث أصناف: عالم ومتعلم وغثاء، فنحن العلماء وشیعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء» (763).

* وبالإسناد عن یونس عن جمیل عن

أبی عبد الله علیه السلام قال: «یغدو الناس علی ثلاثه أصناف: عالم ومتعلم وغثاء، فنحن العلماء، وشیعتنا المتعلمون، وسائر الناس غثاء» (764).

100من اختلاقات الأعداء

س100: هل للحدیث المروی عن الإمام أبی الحسن علی بن أبی طالب علیه السلام، رصید من الصحه: «لا تزوجوا حسناً فإنه مطلاق» ؟… وإن صح فما هو تفسیرنا لذلک؟.

ج100: سند الحدیث ضعیف ولعله مجهول.

* ونذکر حدیثاً واحداً فی فضل الإمام الحسن علیه السلام لنتعرف علی ورعه وزهده وعظمته علیه السلام:

قال الإمام الصادق علیه السلام: «حدثنی أبی عن أبیه علیه السلام أن الحسن بن علی بن أبی طالب علیه السلام کان أعبد الناس فی زمانه، وأزهدهم وأفضلهم، وکان إذا حج حجَّ ماشیا، وربما مشی حافیا، وکان إذا ذکر الموت بکی، وإذا ذکر القبر بکی، وإذا ذکر البعث والنشور بکی، وإذا ذکر الممر علی الصراط بکی، وإذا ذکر العرض علی الله تعالی ذکره شهق شهقه یغشی علیه منها، وکان إذا قام فی صلاته ترتعد فرائصه بین یدی ربه عزوجل، وکان إذا ذکر الجنه والنار اضطرب اضطراب السلیم وسأل الله الجنه وتعوذ به من النار، وکان علیه السلام لا یقرأ من کتاب الله عزوجل: *یا أیها الذین آمنوا*(765) إلا قال: لبیک اللهم لبیک، ولم یر فی شی ء من أحواله إلا ذاکرا لله سبحانه، وکان أصدق الناس لهجه، وأفصحهم منطقا، ولقد قیل لمعاویه ذات یوم: لو أمرت الحسن بن علی بن أبی طالب فصعد المنبر فخطب لیتبین للناس نقصه، فدعاه فقال له: اصعد المنبر وتکلم بکلمات تعظنا بها، قام علیه السلام فصعد المنبر فحمد الله وأثنی علیه، ثم قال: أیها الناس من عرفنی فقد عرفنی ومن لم یعرفنی فأنا الحسن بن علی بن أبی طالب وابن

سیده النساء فاطمه بنت رسول الله صلی الله علیه و اله، أنا ابن خیر خلق الله، أنا ابن رسول الله صلی الله علیه و اله، أنا ابن صاحب الفضائل، أنا ابن صاحب المعجزات والدلائل، أنا ابن أمیر المؤمنین، أنا المدفوع عن حقی، أنا وأخی الحسین سیدا شباب أهل الجنه، أنا ابن الرکن والمقام، أنا ابن مکه ومنی، أنا ابن المشعر وعرفات، فقال له معاویه: یا أبا محمد خذ فی نعت الرطب ودع هذا!، فقال علیه السلام: الریح تنفخه والحرور ینضجه والبرد یطیبه، ثم عاد علیه السلام فی کلامه فقال: أنا إمام خلق الله، وابن محمد رسول الله، فخشی معاویه أن یتکلم بعد ذلک بما یفتتن به الناس فقال: یا أبا محمد انزل فقد کفی ما جری فنزل» (766).

101اسم الرسول صلی الله علیه و اله فی الإنجیل

س101: إن اسم رسول الله صلی الله علیه و اله فی الإنجیل أحمد، وإذا أراد مسیحی أن یدخل فی الإسلام علیه أن یشهد بأن محمداً رسول الله، فهنا یعترض ویقول: إنی لا أؤمن بنبوه محمد صلی الله علیه و اله وإنما بنبوه أحمد، فما هو الجواب؟

ج101: إن اسم الرسول صلی الله علیه و اله فی الإنجیل (فارقلیطا) ومعناه (أحمد ومحمد)کما فی تفاسیر الإنجیل.

* وردت فی إنجیل یوحنا کلمه (فارقلیط) وترجمت بمعنی المعزِّی، وهذا التعبیر موجود فی إنجیل عربی طبع فی لندن عام (1857م) مطبعه ویلیام وطسس.

أما فی المطبوعات الحدیثه فقد کتبت کلمه المعزِّی بدلاً من فارقلیط فقد ورد فی إنجیل یوحنا الفصل الرابع عشر الآیه 16 ط منشورات دار المشرق ببیروت (1/9/1986م) ما یلی: (وأنا أسأل الأب فیعطیکم معزِّیاً آخر لیقیم معکم إلی الأبد).

ورد فی المتن السریانی للأناجیل المأخوذه من الأصل الیونانی (ارقلیطا) وترجم إلی (المسلّی) .

وجاء

فی المتن الیونانی (بیرکلتوس) بمعنی الشخص الممتدح وتعادل کلمه (محمد، أحمد) فلما شعر أسیاد المعابد والکنیسه أن هذه اللفظه توجّه ضربه قاضیه إلی کیانهم ومؤسساتهم کتبوا (باراکلتوس) بدل (بیرکلتوس) وترجم إلی (المسلِّی) (767).

102الإسرائیلیات

س102: ما هی الإسرائیلیات، ولماذا سمیت بهذا الاسم؟

ج102: هی الأخبار المرویه عن علماء الیهود، والنسبه إلی إسرائیل (جد الیهود) فإن یعقوب علیه السلام کان یسمی (إسرائیل).

103البسمله

س103: لماذا بدأت البسمله بحرف الباء، ولماذا ابتدأت کل سوره من سور القرآن بالبسمله؟

ج103: (الباء) بمعنی الملابسه أی إنی أشرع فی الأمر ملابساً باسم الله تعالی، والبسمله للرحمه، وعلیه ابتداء السوره.

* عن عبد الله بن سنان قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن *بسم الله الرحمن الرحیم* فقال علیه السلام: «الباء بهاء الله والسین سناء الله والمیم مجد الله وروی بعضهم ملک الله، والله إله کل شیء، الرحمن بجمیع خلقه والرحیم بالمؤمنین خاصه» (768).

* عن الإمام الرضا علیه السلام قال: «معنی قول القائل (بسم الله) أی: أسِمُ نفسی سمه من سمات الله عز وجل وهی العباده» فقیل له: ما السمه؟ فقال علیه السلام: «هی العلامه» (769).

104إذا أردنا أن نهلک قریه

س104: ما هو تفسیرنا للآیه: *إذا أردنا أن نهلک قریه أمرنا مترفیها ففسقوا فیها فحق علیها القول فدمّرناها تدمیراً*(770)، وهل المعنی الحاصل من صریح الآیه الکریمه ینافی عداله الله تعالی.

ج104: لما خالف أهل القریه الأوامر العقلیه، اراد الله إهلاکها، لکن الإهلاک لا یکون إلا بعد مخالفه الأوامر الشرعیه، فأمر الله تعالی المترفین بالطاعه ولما عصوا استحقوا العقاب، فدمّر الله القریه تدمیراً.

* ذکر الإمام المؤلف رحمه الله علیه فی تفسیر هذه الآیه: *وإذا أردنا أن نهلک قریه* لأنها أسرفت فی الکفر والفساد ولم نهلکها بدون إتمام الحجه بل *أمرنا مترفیها* بأوامرنا، وإنما خص المترفین مع أن الأمر عام لکل الناس لأنهم هم الذین إن أطاعوا أطاع الناس وإن عصوا بادئ ذی بدء عصی الناس، فإن الناس علی دین ملوکها وکبرائها *ففسقوا فیها* أی خرجوا عن الطاعه فی تلک القریه، تقول: أمرته فعصانی أی أمرته بأوامری فعصانی ولم یمتثل، وهناک حیث خالفوا أوامر الرسل وتمت علیهم الحجه *فحق علیها القول*

أی ثبت علی تلک القریه قولنا بالهلاک والدمار *فدمّرناها تدمیراً* أی أهلکناها إهلاکاً(771).

* وجد المفسرون لهذه الإراده معنیین:

المعنی الأول: إذا أردنا أن نهلک قریه: أی إذا دنا وقت هلاک أهل القریه.

المعنی الثانی: الإراده الفعلیه وحقیقتها توافق الأسباب المقتضیه للشیء وتحقق ما لهلاکهم من الأسباب وهو کفران النعمه والطغیان بالمعصیه(772).

* عن صفوان بن یحیی قال: قلت لأبی الحسن علیه السلام: أخبرنی عن الإراده من الله ومن الخلق، فقال علیه السلام: «الإراده من الخلق الضمیر وما یبدو لهم بعد ذلک من الفعل، وأما الإراده من الله تعالی فإرادته إحداثه لا غیر ذلک لأنه لا یُروِّی ولا یهُمُّ ولا یتفکّر، وهذه الصفات منفیه عنه، وهی صفات الخلق، فإراده الله الفعل لا غیر ذلک یقول له کن فیکون بلا لفظ ولا نطق بلسان ولا همه ولا تفکر ولا کیف لذلک کما أنه لا کیف له» (773).

105إن الله یتوفی الأنفس

س105: ما معنی الآیه الکریمه: *یتوفی الأنفس حین موتها*(774).

ج105: أی قدّر لها الموت، فالله سبحانه یقبض الروح.

* *الله یتوفی الأنفس* أی یمیتها و*توفّی* متعدٍّ ولذا فالمتوفِّی بصیغه الفاعل هو الله والمتوفّی بصیغه المفعول هو الإنسان، *حین موتها* أی حین الموت المقدّر له وانقضاء آجالها، والمراد بالأنفس هی الإنسان لا نفس الإنسان - بمعنی روحه - حتی یقال: إن الروح لا یموت(775).

* قال أبو الحسن علیه السلام: «إن المرء إذا نام فإن روح الحیوان باقیه فی البدن والذی یخرج منه روح العقل» فقیل له: یقول الله عز وجل: *الله یتوفی الأنفس حین موتها* إلی قوله: *إلی أجل مسمی* أ فلیس تری الأرواح کلها تصیر إلیه عند منامها فیمسک ما یشاء؟ فقال علیه السلام: «إنما یصیر إلیه أرواح العقول فأما أرواح الحیاه فإنها فی الأبدان

لا یخرج إلا بالموت، ولکنه إذا قضی علی نفس الموت قبض الروح الذی فیه العقل، ولو کانت روح الحیاه خارجه لکان بدناً ملقی لا یتحرک، ولقد ضرب الله لهذا مثلاً فی أصحاب الکهف حیث قال: *ونقلبهم ذات الیمین وذات الشمال*(776) أ فلا تری أن أرواحهم فیهم بالحرکات» (777).

106رفع بعضکم فوق بعض

س106: ما تفسیرنا لقوله تعالی: *ورفع بعضکم فوق بعض درجات*(778).

ج106: أی: بعضٌ ذکی، وبعض غبی، وبعض ضعیف، وبعض قوی، وبعض جمیل، وبعض قبیح...إلی آخره.

* *ورفع بعضکم فوق بعض درجات* ذکاءً وعلماً ومالاً ومنصباً ومن سائر الجهات فإن الأمور التکوینیه والتقدیریه کلها بیده لا شریک له(779).

* یقول أمیر المؤمنین علیه السلام فی وصیته لکمیل بن زیاد النخعی: «الناس ثلاثه: فعالم ربانی، ومتعلم علی سبیل نجاه، وهمج رعاع أتباع کل ناعق، یمیلون مع کل ریح، لم یستضیئوا بنور العلم، ولم یلجئوا إلی رکن وثیق..» (780).

107لن یصیبنا إلا ما کتب الله

س107: ما تفسیرنا لقوله تعالی: *قل لن یصیبنا إلا ما کتب الله لنا*(781).

ج107: الله سبحانه یعلم مستقبل الإنسان، وکتبه فی اللوح المحفوظ فما أصاب الإنسان، کان مکتوباً من ذی قبل.

* *قل* یا رسول الله لهؤلاء: *لن یصیبنا إلا ما کتب الله لنا* فلم یکن ما أصابنا شراً لنا کما زعمتم بل إن الله کتب لنا البلایا لرفع درجاتنا فی الآخره وینصرنا علی أعدائنا فی النهایه، ونحن مسلمون لأمر الله منقادون لإرادته(782).

* قال أبو عبد الله علیه السلام: «لا یکون شیء فی الأرض ولا فی السماء إلا بهذه الخصال السبع: بمشیئه وإراده وقدر وقضاء وإذن وکتاب وأجل، فمن زعم أنه یقدر علی نقض واحده فقد کفر» (783).

* عن أبی الحسن علیه السلام قال: إن لله إرادتین ومشیئتین، إراده حتم وإراده عزم، ینهی وهو یشاء ویأمر وهو لا یشاء، أ وما رأیت أنه نهی آدم وزوجته أن یأکلا من الشجره وشاء ذلک ولو لم یشأ أن یأکلا لما غلبت مشیئتهما مشیئه الله تعالی، وأمر إبراهیم أن یذبح ابنه ولم یشأ أن یذبحه ولو شاء لما غلبت مشیئه إبراهیم مشیئه الله تعالی (784).

* قال

أبو الحسن الرضا علیه السلام: «قال الله: یا ابن آدم بمشیئتی کنت أنت الذی تشاء لنفسک ما تشاء، وبقوتی أدیت فرائضی، وبنعمتی قویت علی معصیتی، جعلتک سمیعا بصیرا قویا، ما أصابک من حسنه فمن الله، وما أصابک من سیئه فمن نفسک، وذاک أنی أولی بحسناتک منک، وأنت أولی بسیئاتک منی، وذاک أننی لا أسأل عما أفعل وهم یسألون» (785).

* عن الفضیل بن یسار قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: «العلم علمان، فعلم عند الله مخزون لم یطلع علیه أحدا من خلقه، وعلم علمه ملائکته ورسله، فما علمه ملائکته ورسله فإنه سیکون لا یکذب نفسه ولا ملائکته ولا رسله، وعلم عنده مخزون یقدم منه ما یشاء ویؤخر منه ما یشاء ویثبت ما یشاء» (786).

108وإنا لموسعون

س108: ما تفسیرنا لقوله تعالی: *والسماء بنیناها بأیدٍ وإنا لموسعون*(787).

ج108: إن علم الفلک أثبت أن المجرات تبتعد بعضها عن بعض فی کل ثانیه وذلک یوجب سعه الفضاء الذی بین تلک المجرات.

* *والسماء بنیناها* فإنّ جعْل الأنجم وجعل النظام فی الکون من أجل الأبنیه -لوضوح أن البناء لیس خاصاً بالبناء الحجری ونحو ه - *بأید* بقوه من آد یئید، فإن قوه المبنی وإتقانه تدل علی قوه البانی وقوه بنائه، *وإنا لموسعون* السماء وقد دل علم الفلک الحدیث علی أن الکون فی توسع دائم(788).

* فبناء السماء لیس کبناء الأرض المعتمد علی الحجر وإنما تعتمد علی قدره الخالق لتنظیم الکون وما فیه من مجرات وأفلاک سائره بإرادته.

* قال العالم جورج کاموف فی کتابه (حلقه العالم) ما یلی:

إن السماء فی حاله امتداد دائم وکأنها کانت فی یومٍ ما کُره واحده وحدث فیها انفجار عظیم قبل 15ملیار سنه ثم بدأت تتمدد وتتسع الفجوه بین أجرامها

بصوره منتظمه وسریعه وقد حدد البعض سرعه انبساط الأجرام وتباعدها عن بعضها البعض ب(66) ألف کیلومتر فی الثانیه والعجیب أنها کلما ابتعدت عن بعضها ازدادت سرعتها(789).

109قصه یوسف علیه السلام

س109: ما تفسیرنا لقوله تعالی: *إنی رأیت أحد عشر کوکباً والشمس والقمر رأیتهم لی ساجدین*(790).

ج109: رآها یوسف علیه السلام وقد خضعت له.

* *إذ قال یوسف لأبیه* یعقوب بن إسحاق بن الخلیل علیه السلام: *یا أبت إنی رأیت* فی المنام *أحد عشر کوکباً والشمس والقمر رأیتهم لی ساجدین* إنما أتی بالجمع العاقل لأن السجود من صفات العقلاء، روی عن الباقر علیه السلام: «إن تأویل هذه الرؤیا أنه سیملک مصر ویدخل علیه أبواه وإخوته وأما الشمس فأم یوسف علیه السلام راحیل والقمر یعقوب علیه السلام وأما الأحد عشر کوکباً فإخوته فلما دخلوا علیه سجدوا شکراً لله وحده حین نظروا إلیه وکان ذلک السجود لله تعالی» (791).

* وفی تفسیر القمی عن الباقر علیه السلام: «کان له أحد عشر أخاً وکان له من أمه أخ واحد یسمی بنیامین» (792).

110إنا عرضنا الأمانه

س110: ما هو تفسیرنا للآیه الکریمه: *إنا عرضنا الأمانه علی السماوات والأرض والجبال فأبین أن یحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان*(793)؟ ما هذه الأمانه؟ ولماذا حملها الإنسان ولم تحملها السماوات والأرض؟

ج110: الأمانه: هی التکالیف، والسماء والأرض والجبال لا عقل لها، ولذا لم تتحمل الأمانه، إذ لا تکلیف علیها، وإنما حملها الإنسان لأنه ذو عقل، هذا أحد تفاسیر الآیه الکریمه.

* إن الإیمان أمانه فی عنق الإنسان یجب علیه أن یرد هذه الأمانه سالمه دون أن یشوبها بخیانه الکفر والعصیان، ولقد کانت هذه الأمانه ثقیله بحیث أن أضخم المخلوقات لا تتحمل أن تتقبلها أما الإنسان الضعیف فقد قبلها لکنه یخونها لظلمه وجهله، *إنا عرضنا الأمانه* أمانه الإیمان *علی السماوات والأرض والجبال* لتوضع عندهن فیحافظن علیها *فأبین* وامتنعن *أن یحملنها* أی یحملن الأمانه ویقبلنها(794).

* عن أبی عبد الله علیه السلام أنه سُئل عن

قول الله تعالی: *إنا عرضنا الأمانه* .. الآیه، ما الذی عرض علیهن وما الذی حمل الإنسان وما کان هذا؟ فقال علیه السلام: «عرض علیهنّّ الأمانه بین الناس وذلک حین خلق الخلق» (795).

* وعن أمیر المؤمنین علیه السلام فی خطبه طویله قال: «ثم أداء الأمانه فقد خاب من لیس من أهلها، إنها عرضت علی السماوات المبنیه والأرضین المدحوه والجبال ذات الطول المنصوبه فلا أطول ولا أعرض ولا أعلی ولا أعظم منها ولو امتنع شیء بطول أو عرض أو قوه أوعز لامتنعن ولکن أشفقن من العقوبه وعقلن ما جهل من هو أضعف منهن وهو الإنسان» (796).

111الآیات المقطعه

س111: ما هو تفسیرنا للآیات المتقطعه فی القرآن الحکیم؟

ج111: فیها احتمالات، وأقرب تلک الاحتمالات، إنها رموز بین الله وبین الرسول صلی الله علیه و اله ویعلمها الراسخون فی العلم کالأئمه علیهم السلام.

* عن أبی جعفر علیه السلام قال: «(ألم) وکل حرف فی القرآن مقطعه من حروف اسم الله الأعظم الذی یؤلفه الرسول والإمام فیدعو به فیجاب» (797).

* ورد تفسیر الإمام العسکری علیه السلام: *الم * ذلک الکتاب لا ریب فیه هدی للمتقین*(798) قال الإمام علیه السلام: «کذبت قریش والیهود بالقرآن وقالوا: سحر مبین تقوَّلهُ، فقال عزوجل: *الم * ذلک الکتاب* أی: یا محمد هذا الکتاب الذی أنزلته علیک وهو بالحروف المقطعه التی منها ألف ولام ومیم، وهو بلغتکم وحروف هجائکم، فأتوا بمثله إن کنتم صادقین، فاستعینوا علی ذلک بسائر شهدائکم، ثم بیَّن أنهم لا یقدرون علیه بقوله: *قل لئن اجتمعت الإنس والجن علی أن یأتوا بمثل هذا القرآن لا یأتون بمثله ولو کان بعضهم لبعض ظهیرا*(799)، وقال الله تعالی: *الم* هو القرآن الذی افتتح ب*الم* هو ذلک الکتاب الذی أخبر به

موسی، ومن بعده من الأنبیاء أخبروا بنی إسرائیل أنی سأنزله علیک یا محمد کتاباً عربیاً عزیزاً لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه تنزیل من حکیم حمید، *لا ریب فیه* لا شک فیه لظهوره عندهم کما أخبرهم أنبیاؤهم أن محمداً صلی الله علیه و اله ینزل علیه الکتاب یقرؤه هو وأمته علی سائر أحوالهم» (800).

* عن أبی جعفر علیه السلام قال: «إن حیی بن أخطب وأبا یاسر بن أخطب ونفراً من الیهود من أهل نجران أتوا رسول الله صلی الله علیه و اله فقالوا له: أ لیس فیما تذکر فیما أنزل إلیک *الم* قال صلی الله علیه و اله: بلی، قالوا: أتاک بها جبرئیل علیه السلام من عند الله؟ قال صلی الله علیه و اله: نعم، قالوا: لقد بعث أنبیاء قبلک ما نعلم نبیا منهم أخبرنا مده ملکه وما أکل أمته غیرک، فأقبل حیی بن أخطب علی أصحابه فقال لهم: الألف واحد واللام ثلاثون والمیم أربعون فهذه إحدی وسبعون سنه فعجب ممن یدخل فی دین مده ملکه وأکل أمته إحدی وسبعون سنه، ثم أقبل علی رسول الله صلی الله علیه و اله فقال له: یا محمد هل مع هذا غیره؟ قال صلی الله علیه و اله: نعم، قال: هاته، قال صلی الله علیه و اله: *المص*(801) قال: هذا أثقل وأطول، الألف واحد واللام ثلاثون والمیم أربعون والصاد تسعون فهذه مائه وإحدی وستون سنه، ثم قال لرسول الله صلی الله علیه و اله: هل مع هذه غیره؟ قال: نعم، قال: هات، قال صلی الله علیه و اله: *الر*(802) قال: هذا أثقل وأطول، الألف واحد واللام ثلاثون والراء مائتان، ثم قال: فهل مع هذا

غیره؟ قال صلی الله علیه و اله: نعم، قال: هات، قال صلی الله علیه و اله: *المر*(803) قال: هذا أثقل وأطول، الألف واحد واللام ثلاثون والمیم أربعون والراء مائتان، ثم قال: هل مع هذا غیره؟ قال صلی الله علیه و اله: نعم، قالوا: لقد التبس علینا أمرک فما ندری ما أعطیت، ثم قاموا عنه، ثم قال أبو یاسر لحیی أخیه: وما یدرک لعل محمداً قد جمع له فیهم هذا کله وأکثر منه»، فقال أبو جعفر علیه السلام: «إن هذه الآیات أنزلت فیهم *منه آیات محکمات هن أم الکتاب وأخر متشابهات*(804)، وهی تجری فی وجوه أخر علی غیر ما تأوَّل حیی بن أخطب وأخوه وأصحابه، ثم خاطب الله الخلق فقال: *اتبعوا ما أنزل إلیکم من ربکم ولا تتبعوا من دونه أولیاء* غیر محمد *قلیلا ما تذکرون*(805)» (806).

* عن سفیان الثوری قال قلت للصادق علیه السلام: یابن رسول الله ما معنی قول

الله عزوجل: *الم*(807) و: *المص*(808) و: *الر*(809) و: *المر*(810) و: *کهیعص*(811) و*طه*(812) و*طس*(813) و*طسم*(814) و*یس*(815) و*ص*(816) و*حم*(817)

و*حم * عسق*(818) و*ق*(819) و*ن*(820)؟ قال علیه السلام: «أما *الم* فی أول البقره فمعناه: أنا الله الملک، وأما *الم* فی أول آل عمران فمعناه: أنا الله المجید، و*المص* معناه: أنا الله المقتدر الصادق، و*الر* معناه: أنا الله الرؤوف، و*المر* معناه: أنا الله المحیی الممیت الرازق، و*کهیعص* معناه: أنا الکافی الهادی الولی العالم الصادق الوعد، وأما *طه* فاسم من أسماء النبی صلی الله علیه و اله ومعناه: یا طالب الحق الهادی إلیه ما أنزل علیک القرآن لتشقی بل لتسعد به، وأما *طس* فمعناه: أنا الطالب السمیع، وأما *طسم* فمعناه: أنا الطالب السمیع المبدئ المعید، وأما *یس* فاسم من أسماء

النبی صلی الله علیه و اله ومعناه: یا أیها السامع لوحیی *والقرآن الحکیم إنک لمن المرسلین علی صراط مستقیم*، وأما *ص* فعین تنبع من تحت العرش وهی التی توضأ منها النبی صلی الله علیه و اله لما عرج به ویدخلها جبرئیل علیه السلام کل یوم دخله فیغتمس فیها ثم یخرج فینفض أجنحته فلیس من قطره تقطر من أجنحته إلا خلق الله تبارک وتعالی منها ملکا یسبح الله ویقدسه ویکبره ویحمده إلی یوم القیامه، وأما *حم* فمعناه: الحمید المجید، وأما *حم عسق* فمعناه: الحلیم المثیب العالم السمیع القادر القوی، وأما *ق* فهو الجبل المحیط بالأرض وخضره السماء منه وبه یمسک الله الأرض أن تمید بأهلها، وأما *ن* فهو نهر فی الجنه قال الله عزوجل اجمد فجمد فصار مدادا ثم قال عزوجل للقلم اکتب فسطر القلم فی اللوح المحفوظ ما کان وما هو کائن إلی یوم القیامه فالمداد مداد من نور والقلم قلم من نور واللوح لوح من نور»، قال سفیان: فقلت له: یا ابن رسول الله بیِّن لی أمر اللوح والقلم والمداد فضل بیان وعلمنی مما علمک الله، فقال علیه السلام: «یا ابن سعید لولا أنک أهل للجواب ما أجبتک، ف(نون) ملک یؤدی إلی القلم وهو ملک والقلم یؤدی إلی اللوح وهو ملک واللوح یؤدی إلی إسرافیل وإسرافیل یؤدی إلی میکائیل ومیکائیل یؤدی إلی جبرئیل وجبرئیل یؤدی إلی الأنبیاء والرسل صلوات الله علیهم»، قال: ثم قال علیه السلام لی: «قم یا سفیان فلا آمن علیک» (821).

112بین المحو والنسیان

س112: ما تفسیرنا للآیتین المبارکتین: *یمحو الله ما یشاء ویثبت وعنده أم الکتاب*(822)، و*قال فما بال القرون الأولی قال علمها عند ربی فی کتاب لا یضل ربی ولا ینسی*(823)، وما

هو نوع هذا الکتاب؟

ج112: الضلال والنسیان، غیر المحو والإثبات فإن الله سبحانه قد یمحو أمراً لیثبت مکانه أمراً آخر، حسب مصالح الظروف، فمثلاً قد ینسخ دین الیهود لیثبت مکانه دین المسیح علیه السلام، وهکذا.

* *عنده أم الکتاب* أی أصل الکتاب الذی فیه ما یمحی وما یثبت وإلی أی قدر یبقی ما یمحی هذا حسب ما یتعلق بالسیاق، وإلا فالظاهر أن الآیه أعم من الأحکام، فالتقدیرات منها ما یقبل التغییر ومنها ما لا یقبل، وقد وردت أحادیث فی باب المحو والإثبات وأم الکتاب ولعل خلاصه القول فی تلک کلها أن هناک علماً خاصاً بالله سبحانه یعلم الأشیاء التی تقع إلی الأبد ولا تغییر فی ذلک ولا تحریر وهناک لوح یثبت فیه الأشیاء، ثم ربما تقتضی المصلحه فیمحی ذلک المثبت لیکتب مکانه شیء آخر قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إن المرء لیصل رحمه وما بقی من عمره إلا ثلاث سنین فیمدها الله إلی ثلاث وثلاثین سنه وإن المرء لیقطع رحمه وقد بقی من عمره ثلاث وثلاثون سنه فینقصه الله إلی ثلاث سنین أو أدنی» قال الراوی: إن الإمام الصادق علیه السلام لما حدث بهذا الحدیث قرأ هذه الآیه *یمحو الله ما یشاء*، وهنا سؤالان:

الأول: هل إن الله یعلم أن الشخص الفلانی یموت فی أم الکتاب أم لا؟ فإن علم أنه یموت فما فائده الصدقه والدعاء وإن علم بأنه لا یموت فالصدقه والدعاء اعتباط؟.

والجواب: إن الله یعلم بأنه یتصدق فلا یموت، کما أنه سبحانه یعلم أن زیداً یقرأ العلم فیصبح عالماً فلا یصح أن یقول الجاهل إن کان فی علم الله أنا أصبح عالماً فما فائده تعبی لما یأتینی بلا تعب.وإن کان فی علم

الله أنا لا أصبح عالماً کان تعبی فی تحصیل العلم هباءً فإن ردّه واضح إنه فی علم الله أنک تتعب حتی تکون عالماً.

الثانی: ما فائده لوح المحو والإثبات بینما لا یصیر فی الخارج إلا علی طبق أم الکتاب؟.

الجواب: إن ذلک لیتعلم الأنبیاء والملائکه ومن إلیهم فإنه کان یکتب فی اللوح أن عمر زید ثلاث سنوات، ثم إذا رأی الملائکه ومن له اتصال بذلک اللوح أن الثلاث محیت وکتب مکانها ثلاث وثلاثون عرفوا السبب، وصار ذلک محفزاً للفضائل وزاجراً عن الرذائل لمن علم، کما لو رأی أحد موظفی الدوله فی سجلات الرواتب أن راتب أحد الموظفین قد تغیّر إلی أکثر أو أقل لخدمه أو کساله، حفزه ذلک علی اجتناب المنقصه والعمل بالمنقبه(824).

113اقتربت الساعه

س113: ما تفسیرنا للآیه الکریمه: *اقتربت الساعه وانشق القمر*(825)؟

ج113: الساعه: تعنی یوم القیامه اقتربت، وانشق القمر:إعجاز رسول الله صلی الله علیه و اله.

* *اقتربت الساعه*: القیامه وفیها ثلاثه احتمالات:

القیامه، التی قریبه لمن جاء لدار الدنیا فإن کل إنسان خلق جسمه من التراب قبل مئات الألوف من السنوات وقد خلق الله الأرواح قبل الأجساد بألفی عام فإذا جاء إلی دار الدنیا قرب موته وإذا مات الإنسان قامت قیامته.قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «من مات فقد قامت قیامته» (826).

أو المراد بالقیامه الحقیقیه لأن أکثر عمر الدنیا قد انقضی کما دل علی ذلک الآثار والعلم الحدیث(827).

أو المراد أنه بعد رسول الله صلی الله علیه و اله لیس إلا القیامه وقد انتهت نبوات السماء به صلی الله علیه و اله.

*انشق القمر* الذی هو من علامات اقتراب الساعه وقد کان ذلک معجزه لرسول الله صلی الله علیه و اله فی قصه طویله وقد نقل کتاب

(الإسلام یتحدی) ذکر بعض التواریخ الغابره رؤیه الناس لهذا الانشقاق، کما ذکر بعض الجرائد الکویتیه - بعد نزول الغربیین علی القمر- رؤیتهم مکان الانشقاق کأنه صار نصفین ثم التحم (مع أنهم مسیحیون لا یؤمنون بنبوه محمد صلی الله علیه و اله) (828).

* قال ابن عباس: اجتمع المشرکون إلی رسول الله صلی الله علیه و اله قالوا: إن کنت صادقاً فشق لنا القمر فلقتین؟ فقال لهم رسول الله صلی الله علیه و اله: «إن فعلت تؤمنون» ؟ قالوا: نعم، وکانت لیله بدر فسأل رسول الله صلی الله علیه و اله ربّه أن یعطیه ما قالوا فانشق القمر فلقتین ورسول الله صلی الله علیه و اله یقول: «یا فلان، یا فلان اشهدوا» (829).

* عن الإمام الرضا عن آبائه عن علی علیهم السلام قال: «انشق القمر بمکه فلقتین فقال رسول الله صلی الله علیه و اله: اشهدوا اشهدوا» (830).

114ولیحکم أهل الإنجیل

س114: ما تفسیرنا للآیه الکریمه: *ولیحکم أهل الإنجیل بما أنزل الله فیه*(831).

ج114: أنزل الله فی الإنجیل الإیمان بمحمد صلی الله علیه و اله فمن الضروری أن یؤمن أهل الإنجیل بمحمد صلی الله علیه و اله.

* *ولیحکم* أی یجب أن یحکم *أهل الإنجیل بما أنزل الله فیه* من الأحکام والدلالات التی منها التبشیر بالنبی صلی الله علیه و اله ووجوب اتباعه(832).

* عن أبی جعفر علیه السلام قال: «إن الحاکم إذا أتاه أهل التوراه وأهل الإنجیل یتحاکمون إلیه کان ذلک إلیه، إن شاء حکم بینهم وإن شاء ترکهم» (833).

* عن أبی عبد الله علیه السلام عن آبائه علیهم السلام عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله قال: «یا علی ذکرک فی التوراه وذکر

شیعتک قبل أن یخلقوا بکل خیر وکذلک فی الإنجیل فاسأل أهل الإنجیل وأهل الکتاب یخبروک عن إلیا مع علمک بالتوراه والإنجیل وما أعطاک الله عز وجل من علم الکتاب وإن أهل الإنجیل لیتعاظمون إلیا وما یعرفون شیعته وإنما یعرفونهم بما یجدونه فی کتبهم(834).

115أمتّنا اثنتین

س115: ما تفسیرنا لقوله تعالی: *ربنا أمتّنا اثنتین وأحییتنا اثنتین*(835).

ج115: موتاً فی حاله الجماد وموتاً بعد الحیاه وحیاه من الجمادین وحیاه من الموت.

* قالوا: وهم معترفون أذلاء قد رفع عن أعینهم الغشاء یا ربنا أمتنا اثنتین موتاً حین کنا تراباً وموتاً بعد الحیاه الدنیویه، والإماته بالنسبه إلی الموت الترابی وإن کان خلاف المنصرف إلا أنه غیر بعید بالنسبه إلی ما ورد فی أحوال الإنسان حیث لا موت جدید بعد الموت الدنیوی وما ورد أنه بالنسبه إلی الرجعه فالظاهر أنه من باب المصداق، وإلا فالکفار کلهم لا یحیون فی الرجعه، وظاهر الآیه أنه بالنسبه إلی الکلی، *وأحییتنا اثنتین* أی حیاتین: حیاه بالتولد فی الدنیا، وحیاه بعد الموت فی القیامه. وإنما یقول الکفار ذلک خشوعاً وتخضعاً کالمجرم الذی یعترف بذنبه تخشعاً یریدون بذلک اعترافهم بأن أزمه الأمور بأیدی الله سبحانه(836).

116ومن یؤت الحکمه

س116: ما المقصود بالحکمه فی قوله تعالی: *ومن یؤت الحکمه فقد أوتی خیراً کثیراً*(837).

ج116: الحکمه: علم الشریعه الموجب لوضع کل شیء موضعه.

* *ومن یؤت الحکمه فقد أوتی خیراً* أی: خیراً أعظم من أن یعمر الإنسان دنیاه وعقباه بأخذه بأوامر الله سبحانه وانتهاجه المنهاج المستقیم الموجب لسعاده النشأتین(838).

* عن أبی الحسن موسی علیه السلام قال: «إن الله خلق قلوب المؤمنین مطویه مبهمه علی الإیمان فإذا أراد استناره ما فیها نضحها بالحکمه وزرعها بالعلم، وزارعها والقیم علیها رب العالمین» (839).

* عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله عزوجل: *ومن یؤت الحکمه فقد أوتی خیرا کثیرا* قال علیه السلام: «طاعه الله ومعرفه الإمام» (840).

* عن سلیمان بن خالد قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن قول الله *ومن یؤت الحکمه فقد أوتی خیرا کثیرا* فقال علیه

السلام: «إن الحکمه المعرفه والتفقه فی الدین، فمن فقه منکم فهو حکیم، وما أحد یموت من المؤمنین أحب إلی إبلیس من فقیه» (841).

* قال الصادق علیه السلام: «الحکمه ضیاء المعرفه، ومیراث التقوی، وثمره الصدق، وما أنعم الله علی عبد من عباده نعمه أنعم وأعظم وأرفع وأجزل وأبهی من الحکمه، قال الله عزوجل: *یؤتی الحکمه من یشاء ومن یؤت الحکمه فقد أوتی خیرا کثیرا وما یذکر إلا أولوا الألباب* أی لا یعلم ما أودعت وهیأت فی الحکمه إلا من استخلصته لنفسی وخصصته بها، والحکمه هی الثبات، وصفه الحکیم الثبات عند أوائل الأمور والوقوف عند عواقبها، وهو هادی خلق الله إلی الله تعالی» (842).

117الغاوین

س117: ما تفسیر کلمه الغاوین التی وردت فی القرآن الحکیم؟

ج117: (الغاوین) من (غوی) (843) بمعنی (ضلّ) أی أهل الضلال.

* الغاوین: من غوی بمعنی ضلّ أی الضالین الذین أغواهم الشیطان فعملوا الکفر والعصیان(844).

* قال الإمام جعفر علیه السلام فی معنی (الغاوون): «هم قوم وصفوا عدلاً بألسنتهم ثم خالفوه إلی غیره» (845). فسئل عن معنی ذلک فقال علیه السلام: «إذا وصف الإنسان عدلاً ثم خالفه إلی غیره فرأی یوم القیامه الثواب الذی هو واصفه لغیره عظمت حسرته» (846).

* علی بن إبراهیم فی تفسیره عند قوله تعالی: *والشعراء یتبعهم الغاوون*(847) قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: «نزلت فی الذین غیروا دین الله وترکوا ما أمر الله، ولکن هل رأیتم شاعرا قط تبعه أحد؟ إنما عنی بهم الذین وضعوا دینا بآرائهم فتبعهم الناس علی ذلک، إلی أن قال تعالی: *إلا الذین آمنوا وعملوا الصالحات*(848) وهم أمیر المؤمنین علیه السلام وولده علیهم السلام » (849).

عن أبی عبد الله علیه السلام فی قوله عزوجل: *والشعراء

یتبعهم الغاوون* قال علیه السلام: «من رأیتم من الشعراء؟ إنما عنی بهذا الفقهاء الذین یشعرون قلوب الناس الباطل، وهم الشعراء الذین یتبعون» (850).

118یهدی من یشاء ویضل من یشاء

س118: یقول الله تعالی فی القرآن الحکیم: *ولکن یضل من یشاء ویهدی من یشاء*(851)، وقد نستنتج من مدلول الآیه: أن الله تعالی یدخل فی الجنه من یشاء ویدخل النار من یشاء، فهل هذا صحیح؟ ألم یکن هذا خلاف عدالته.

ج118: تهیئه أسباب الهدایه ببعث الرسول صلی الله علیه و اله وإنزال الکتاب (هدایه) وترک أهل الضلال یفعلون ما یشاءون (إضلال) کما یقال: فسّد الأب ولده إذا ترکه لیفسد، فإن الله إذا رأی عناد المنحرفین یترکهم لیضلوا ولا یهدیهم.

* *ولکن یضل من یشاء* أی یترکه حتی یضل بعد أن أراه الطریق فلم یسلکه کالملک الذی یترک المدینه العاصیه حتی تفعل ما تشاء من الأجرام والقتل والسفک بعد أن بیّن لهم القوانین فلم یتبعوها *ویهدی من یشاء* بالألطاف الخفیه بعد أن أراهم الطریق فسلکوها(852).

119ووجدک ضالاً فهدی

س119: ما هو تفسیرنا للآیه الکریمه: *ووجدک ضالاً فهدی*(853)؟ علماً بأنها نداء موجّه للنبی محمد صلی الله علیه و اله.

ج119: النبی صلی الله علیه و اله فی صغره ذات مره ضل فی الصحراء مما کان مظنه الهلاک لعدم وجود الماء والطعام فهداه الله إلی الطریق.

* *ووجدک* یا رسول الله *ضالاً* قد تفردت فی أناس جاهلیین کالشیء الثمین الذی فی صحراء مقفره *فهدی* الناس إلیک فأخرجک من الوحشه والتفرد حیث لا یهتدی إلیک الناس(854).

* وقد ذکر العلامه المجلسی رحمه الله علیه فی هذه الآیه احتمالات مختلفه:

أحدها: وجدک ضالاً عما أنت علیه الآن من النبوه الشریفه أی کنت غافلاً عنها فهداک إلیها.

ثانیها: إن المعنی وجدک متحیراً لا تعرف وجوه معاشک فهداک إلیها فإن الرجل إذا لم یهتد إلی طریق مکسبه یقال: إنه ضال.

ثالثها: إن المعنی وجدک لا تعرف الحق فهداک إلیه بإتمام العقل ونصب الأدله والألطاف

حتی عرفت الله بصفاته بین قوم ضلال مشرکین.

رابعها: وجدک ضالاً فی شعاب مکه فهداک إلی جدک عبد المطلب، فقد روی عن ابن عباس أنه صلی الله علیه و اله ضل فی شعاب مکه وهو صغیر فرآه أبو جهل وردّه إلی جدّه عبد المطلب فمنّ الله سبحانه بذلک علیه إذ ردّه إلی جدّه علی یدی عدوه.

خامسها: ما روی أن حلیمه بنت أبی ذؤیب لما أرضعته مده وقضت حق الرضاع ثم أرادت ردّه إلی جده جاءت به حتی قربت من مکه فضلّ فی الطریق فطلبته جزعه وکانت تقول لئن لم أره لأرمینّ نفسی عن شاهق وجعلت تصیح وا محمداه، قالت: فدخلت مکه علی تلک الحال فرأیت شیخاً متوکئاً علی عصیً فسألنی عن حالی فأخبرته فقال: لا تبکی فأنا أدلک علی من یردّه علیک فأشار إلی هبل صنمهم الأعظم ودخل البیت وطاف بهبل وقبّل رأسه وقال: یا سیداه لم تزل منتک جسیمه رد محمداً علی حلیمه السعدیه قال: فتساقطت الأصنام لما تفرّد باسم محمد صلی الله علیه و اله وسمع صوت: إن هلاکنا علی یدی محمد فخرج وأسنانه تصطک وخرجت إلی عبد المطلب وأخبرته بالحال فخرج وطاف بالبیت ودعا الله سبحانه وتعالی فنودی وأشعر بمکانه فأقبل عبد المطلب فتلقاه ورقه بن نوفل فی الطریق فبینا هما یسیران إذا النبی صلی الله علیه و اله قائم تحت شجره یجذب الأغصان ویلعب بالورق فقال عبد المطلب: فداک نفسی، وحمله وردّه إلی مکه.

سادسها: ما روی أنه صلی الله علیه و اله خرج مع عمه أبی طالب فی قافله میسره غلام خدیجه فبینا هو راکب ذات لیله ظلماء إذ جاء إبلیس فأخذ بزمام ناقته فعدل به عن الطریق فجاء جبرائیل علیه السلام

فنفخ إبلیس نفخه وقع منها إلی الحبشه وردّه إلی القافله فمنّ الله علیه بذلک.

سابعها: إن المعنی وجدک مضلولاً عنک فی قوم لا یعرفون حقک فهداهم إلی معرفتک وأرشدهم إلی فضلک والاعتراف بصدقک والمراد أنک کنت خاملاً لا تذکر ولا تعرف فعرّفک الله إلی الناس حتی عرّفوک وعظموک(855).

120وعلّم آدم الأسماء

س120: یقول الله تعالی فی کتابه العزیز: *وعلّم آدم الأسماء کلها*(856) فما هی هذه الأسماء؟

ج120: هی أسماء کل شیء فی الکون، لأن آدم علیه السلام کان مثل إنسان یدخل المدینه لا یعرف لغه أهلها، فعلّمه الله سبحانه اللغات وغیرها.

* وإذا أراد الله تعالی إعلام الملائکه ببعض مزایا البشر وأنه من جنس أرفع منهم علّم آدم علیه السلام علوماً یتمکن هو من فهمها وهضمها بینما لا یقدر الملائکه علی ذلک ثم قال تعالی للملائکه: هل تتحملون مثل ذلک؟ فأبدوا عجزهم، وإذ رأوا من آدم التحمل والقدره اعترفوا بالتفوق وأنه أحق بالخلافه.

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «لما أن خلق الله آدم أمر الملائکه أن یسجدوا له، فقالت الملائکه فی أنفسها: ما کنا نظن أن الله خلق خلقاً أکرم علیه منا فنحن جیرانه ونحن أقرب خلقه إلیه، فقال الله: *أ لَم أَقل لکم إنِّی أعلم ما تبدون وما کنتم تکتمون*(857) فیما أبدوا من أمر بنی الجان وکتموا ما فی أنفسهم فلاذت الملائکه الذین قالوا ما قالوا بالعرش» (858).

* عن الفضل بن عباس عن أبی عبد الله علیه السلام قال: سألته عن قول الله عزوجل *وعلم آدم الأسماء کلها* ما هی؟ قال علیه السلام: «أسماء الأودیه والنبات والشجر والجبال من الأرض» (859).

* عن أبی العباس عن أبی عبد الله علیه السلام سألته عن قول الله: *وعلم آدم

الأسماء کلها* ماذا علمه؟ قال علیه السلام: «الأرضین والجبال والشعاب والأودیه، ثم نظر إلی بساط تحته فقال وهذا البساط مما علمه» (860).

* عن داود بن سرحان العطار قال: کنت عند أبی عبد الله علیه السلام فدعا بالخوان فتغدینا ثم جاءوا بالطشت والدست سنانه، فقلت: جعلت فداک قوله: *وعلم آدم الأسماء کلها* الطست والدست سنانه منه؟ فقال: «الفجاج والأودیه وأهوی بیده کذا وکذا» (861).

والمراد بالأسماء: أسماء الأشیاء وعلومها(862).

121والقمر قدّرناه منازل

س121: ما المقصود بالآیه الکریمه: *والقمر قدّرناه منازل حتی عاد کالعرجون القدیم*(863).

ج121: أی قدّرناه أن یسیر فی منازل الفضاء حتی صار القمر بعد کونه (بدراً)، (هلالاً) مثل العود الذی یتدلی به التمر فی الانحناء والتقوّس.

* *والقمر قدّرناه* أی قدّرنا له *منازل* ففی کل یوم منزل، فإن للقمر فی کل یوم منزلاً کما ذکر علماء الفلک أو المراد المنازل المرئیه من هلال وقمر وبدر فی أحواله المختلفه زیاده ونقیصه *حتی عاد* القمر فی آخر الشهر *کالعرجون القدیم* هو العذق الیابس المقوس فإن القمر فی آخر الشهر یعود کما بدأ هلالاً ضعیفاً مقوّساً(864).

* عن موسی بن جعفر عن أبیه عن جده علیهم السلام قال: «نظر علی بن الحسین علیه السلام فی طریقه یوما إلی هلال شهر رمضان فوقف فقال: أیها الخلق المطیع الدائب السریع المتردد فی فلک التقدیر، المتصرف فی منازل التدبیر، آمنت بمن نوَّر بک الظلم، وأوضح بک البهم، وجعلک آیه من آیات ملکه، وعلامه من علامات سلطانه، فحد بک الزمان، وامتهنک بالزیاده والنقصان، والطلوع والأفول، والإناره والکسوف، فی کل ذلک أنت له مطیع، وإلی إرادته سریع» (865).

122منها خلقناکم

س122: ما المقصود فی قوله تعالی: *منها خلقناکم وفیها نعیدکم ومنها نخرجکم تاره أخری*(866).

ج122: التراب یصبح نباتاً، والنبات یصبح حیواناً، والحیوان یأکله الإنسان فیصیر منیاً، فإنساناً، فالإنسان خلق من التراب، ثم یموت وینقلب إلی التراب، ثم یخرج من التراب لأجل الحساب فی الآخره.

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إن النطفه تقع من السماء إلی الأرض علی النبات والثمر والشجر فتأکل الناس منه والبهائم فیجری فیهم» (867).

* عن أبی عبد الله عن أبیه علیه السلام قال: «إن الله عزوجل خلق خلاَّقین، فإذا أراد أن یخلق خلقا أمرهم

فأخذوا من التربه التی قال فی کتابه *مِنها خلقناکم وفیها نعیدکم ومنها نخرجکم تاره أخری* فعجن النطفه بتلک التربه التی یخلق منها بعد أن أسکنها الرحم أربعین لیله، فإذا تمت له أربعه أشهر، قالوا: یا رب تخلق ماذا؟ فیأمرهم بما یرید من ذکر وأنثی، أبیض أو أسود، فإذا خرجت الروح من البدن خرجت هذه النطفه بعینها منه، کائنا ما کان، صغیراً أو کبیراً، ذکراً أو أنثی، فلذلک یغسل المیت غسل الجنابه» (868).

* عن أبی عبد الله القزوینی قال: سألت أبا جعفر علیه السلام فقلت: لأی عله یولد الإنسان هاهنا ویموت فی موضع آخر؟ قال علیه السلام: «لأن الله تبارک وتعالی لما خلق خلقه خلقهم من أدیم الأرض فمرجع کل إنسان إلی تربته» (869).

* جاء فی تفسیر علی بن إبراهیم: *ولقد خلقنا الإنسان من سلاله من طین* قال: السلاله الصفوه من الطعام والشراب الذی یصیر نطفه، والنطفه أصلها من السلاله، والسلاله هو من صفوه الطعام والشراب، والطعام من أصل الطین، فهذا معنی قوله: *من سلاله من طین ثم جعلناه نطفه فِی قرار مکین* أی فی الأنثیین، ثم فی الرحم، *ثم خلقنا النطفه علقه* إلی قوله *أحسن الخالقین*(870) وهذه استحاله أمر إلی أمر، فحد النطفه إذا وقعت فی الرحم أربعین یوما ثم یصیر علقه(871).

123وجنه عرضها السماوات والأرض

س123: یقول الله تعالی فی القرآن الکریم: *وجنه عرضها السماوات والأرض*(872) فأین وضع الله جهنم التی هی مثوی الکافرین؟.

ج123: السماوات والأرض جزء صغیر من فضاء الکون وجهنم جزءً آخر منه.

* روی أن رسول هرقل سأل النبی صلی الله علیه و اله فقال: إنک تدعو إلی *جنه عرضها السماوات والأرض* فأین النار؟ فقال النبی صلی الله علیه و اله: «سبحان الله

فأین اللیل إذا جاء النهار» (873).

* عن أنس بن مالک أنه قال: وفد الأسقف النجرانی علی عمر بن الخطاب لأجل أدائه الجزیه، فدعاه إلی الإسلام، فقال له الأسقف: أنتم تقولون إن لله جنه *عرضها السماوات والأرض* فأین تکون النار؟ قال: فسکت عمر ولم یرد جواباً، قال: فقال له الجماعه الحاضرون: أجبه یا أمیر المؤمنین حتی لا یطعن فی الإسلام، قال: فأطرق خجلا من الجماعه الحاضرین ساعه لا یرد جوابا، فإذا بباب المسجد رجل قد سده بمنکبیه، فتأملوه وإذا به عیبه علم النبوه علی بن أبی طالب علیه السلام قد دخل، قال: فضج الناس عند رؤیته، قال: فقام عمر بن الخطاب والجماعه علی أقدامهم، وقال: یا مولای أین کنت عن هذا الأسقف الذی قد علانا منه الکلام أخبره یا مولای بالعجل إنه یرید الإسلام فأنت البدر التمام ومصباح الظلام وابن عم رسول الأنام، فقال الإمام علیه السلام: «ما تقول یا أسقف؟» قال: یا فتی أنتم تقولون إن الجنه *عرضها السماوات والأرض* فأین تکون النار؟ قال له الإمام علیه السلام: «إذا جاء اللیل أین یکون النهار؟» (874).

124لا للتجسیم

س124: یقول الله تعالی فی القرآن الحکیم: *ید الله فوق أیدیهم*(875) وفی مجال آخر: *وجاء ربک والملک صفاً صفاً*(876)، وغیرها من الآیات فإنها تدل علی أن الله جسم فما هو الدلیل القاطع بأن الله لیس بجسم کما یقول بعدم التجسیم الشیعه الإمامیه؟

ج124: هناک أدله کثیره عقلیه ونقلیه تدل علی أن الله لیس بجسم، و*ید الله* کنایه عن قوته وسلطانه، و*جاء* أی أمر *ربک* کما یقال: فتحت الدوله الفلانیه العراق مثلاً أی فرضت سیطرتها علی العراق وإن لم یکن فی العراق من أفرادها أحد.

* *وجاء ربک* أی أمر ربک کما یظهر

ملوک الدنیا فی هیبه وجلال، فإن الهیبه والجلال التی تظهر یوم القیامه لله سبحانه تکون بمثابه مجیء الله سبحانه، لکنه کان منزهاً عن الجسم ولوازمه فتجیء آثار جلاله(877).

* لو کان الباری تعالی جسماً لکان مرکباً وکل مرکب یحتاج إلی أحد یؤلّفه ویرکّبه والله لیس قبله أحد حتی یکون هو المرکِّب للإله فهذا یعنی أنه تبارک وتعالی لیس بجسم(878).

* روی محمد بن أبی عبد الله عن محمد بن إسماعیل عن الحسن بن الحسن عن بکر بن صالح عن الحسین بن سعید بن عبد الله بن المغیره عن محمد بن زیاد قال: سمعت یونس بن ظبیان یقول: دخلت علی أبی عبد الله علیه السلام فقلت له: إن هشام بن الحکم یقول قولاً عظیماً إلا إنی أختصر لک منه أحرفاً، فزعم أن الله جسم لأن الأشیاء شیئان: جسم وفعل الجسم فلا یجوز أن یکون الصانع بمعنی الفعل ویجوز أن یکون بمعنی الفاعل فقال أبو عبد الله علیه السلام: «ویحه أما علم أن الجسم محدود متناه والصوره محدوده متناهیه فإذا احتمل الحد احتمل الزیاده والنقصان وإذا احتمل الزیاده والنقصان کان مخلوقاً»، قال: فقلت: فما أقول؟ قال علیه السلام: «لا جسم ولا صوره وهو مجسِّم الأجسام ومصوِّر الصور لم یتجزّأ ولم یتناه ولم یتزاید ولم یتناقص لو کان کما یقولون لم یکن بین الخالق والمخلوق فرق ولا بین المنشِئ والمنشأ لکن هو المنشِئ فرق بین من جسّمه وصوّره وأنشأه إذ کان لا یشبهه شیء ولا یشبه هو شیئاً» (879).

* ولو کان الباری عز وجل جسماً لوجب أن یحده حد تعالی الله عن ذلک علواً کبیرا.

* قال الإمام أبو إبراهیم علیه السلام: «لا أقول إنه قائم فأزیله عن مکانه، ولا

أحدُّه بمکان یکون فیه، ولا أحده فی شیء من الأرکان والجوارح، ولا أحدُّه بلفظِ شقِّ فم، ولکن کما قال الله تبارک وتعالی: *کن فیکون*، بمشیئته من غیر تردد فی نفس، صمداً فرداً لم یحتج إلی شریک یذکر له ملکه ولا یفتح له أبواب علمه» (880).

125أولو الأمر

س125: یقول الله تعالی فی کتابه الکریم: *أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم*(881)، من هم أولی الأمر؟ ولماذا قرن الله تعالی طاعته بطاعه رسوله صلی الله علیه و اله ثم عطفها علی أولی الأمر.

ج125: هم الأئمه الطاهرون علیهم السلام، کما ورد فی تفسیر الآیه فی کتب الشیعه والسنه. وإن الله تعالی إنما أمر بطاعه الرسول صلی الله علیه و اله لأنه معصوم مطهر لا یأمر بمعصیه وکذلک الأئمه علیهم السلام.

* سئل جعفر بن محمد علیه السلام عن قول الله تعالی: *وأطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم* قال علیه السلام: «أولی الفقه والعلم» یقول الراوی: أ خاص أم عام؟ فقال علیه السلام: «بل خاص لنا» (882).

* عن أبی جعفر علیه السلام فی قول الله عز وجل: *وأطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم* قال علیه السلام: «الأئمه من ولد علی وفاطمه علیهم السلام إلی أن تقوم الساعه» (883).

* عن جابر الأنصاری قال سألت النبی صلی الله علیه و اله عن قوله *یا أیها الذین آمنوا أطیعوا الله وأطیعوا الرسول* عرفنا الله ورسوله فمن أولی الأمر؟ قال صلی الله علیه و اله: «هم خلفائی یا جابر وأئمه المسلمین بعدی أولهم علی بن أبی طالب علیه السلام ثم الحسن ثم الحسین ثم علی بن الحسین ثم محمد بن علی المعروف فی التوراه بالباقر وستدرکه یا جابر فإذا لقیته فأقرئه منی السلام

ثم الصادق جعفر بن محمد ثم موسی بن جعفر ثم علی بن موسی ثم محمد بن علی ثم علی بن محمد ثم الحسن بن علی ثم سمیی وکنیی حجه الله فی أرضه وبقیته فی عباده ابن الحسن بن علی الذی یفتح الله علی یده مشارق الأرض ومغاربها ذاک الذی یغیب عن شیعته غیبه لا یثبت علی القول فی إمامته إلا من امتحن الله قلبه بالإیمان» (884).

* عن سلیم بن قیس الهلالی قال: سمعت علیا علیه السلام یقول: «ما نزلت علی رسول الله صلی الله علیه و اله آیه من القرآن إلا أقرأنیها وأملاها علی فکتبتها بخطی وعلمنی تأویلها وتفسیرها وناسخها ومنسوخها ومحکمها ومتشابهها ودعا الله عز وجل أن یعلمنی فهمها وحفظها، فما نسیت آیه من کتاب الله عزوجل، ولا علما أملاه علی فکتبته، وما ترک شیئا علمه الله عزوجل من حلال ولا حرام ولا أمر ولا نهی وما کان أو یکون من طاعه أو معصیه إلا علمنیه وحفظته ولم أنس منه حرفا واحدا، ثم وضع یده علی صدری ودعا الله تبارک وتعالی بأن یملأ قلبی علما وفهما وحکمه ونورا، ولم أنس من ذلک شیئا، ولم یفتنی من ذلک شیء لم أکتبه، فقلت: یا رسول الله أ تتخوف علیَّ النسیان فیما بعد؟ فقال صلی الله علیه و اله: لست أتخوف علیک نسیاناً ولا جهلاً وقد أخبرنی ربی عزوجل أنه قد استجاب لی فیک وفی شرکائک الذین یکونون من بعدک، فقلت: یا رسول الله ومن شرکائی من بعدی؟ قال: الذین قرنهم الله عزوجل بنفسه وبی فقال: *أَطیعوا اللَّه وأَطیعوا الرَّسول وأولی الأَمر منکم* فقلت: یا رسول الله ومن هم؟ فقال: الأوصیاء منی إلی أن یردوا علیَّ

الحوض، کلهم هاد مهتد، لا یضرهم من خذلهم، هم مع القرآن والقرآن معهم، لا یفارقهم ولا یفارقونه، فبهم تنصر أمتی، وبهم یمطرون، وبهم یدفع عنهم البلاء، وبهم یستجاب دعاؤهم، فقلت: یا رسول الله سمهم لی، فقال: ابنی هذا، ووضع یده علی رأس الحسن، ثم ابنی هذا، ووضع یده علی رأس الحسین، ثم ابن له یقال له علی سیولد فی حیاتک، فأقرئه منی السلام، ثم تکمله اثنی عشر إماما، فقلت: بأبی أنت وأمی فسمهم لی فسماهم رجلاً رَجلاً، فقال: فیهم والله یا أخا بنی هلال مهدی أمه محمد الذی یملأ الأرض قسطا وعدلا کما ملئت ظلما وجورا والله إنی لأعرف من یبایعه بین الرکن والمقام وأعرف أسماء آبائهم وقبائلهم» (885).

* عن أبی محمد العسکری عن آبائه عن الباقر علیه السلام قال: «أوصی النبی صلی الله علیه و اله إلی علی والحسن والحسین علیهم السلام ثم قال فی قول الله: *یا أیها الذین آمنوا أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم* قال صلی الله علیه و اله: الأئمه من ولد علی وفاطمه إلی أن تقوم الساعه» (886).

* عن أبان أنه دخل علی أبی الحسن الرضا علیه السلام قال: فسألته عن قول الله: *یا أیها الذین آمنوا أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم* فقال علیه السلام: «ذلک علی بن أبی طالب صلوات الله علیه»، ثم سکت فلما طال سکوته قلت: ثم من؟ قال علیه السلام: «ثم الحسن علیه السلام »، ثم سکت فلما طال سکوته قلت: ثم من؟ قال علیه السلام: «الحسین» قلت: ثم من؟ قال: «ثم علی بن الحسین»، وسکت فلم یزل یسکت عن کل واحد حتی أعید المسأله، حتی سمَّاهم إلی آخرهم(887).

* عن

عمران الحلبی قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «إنکم أخذتم هذا الأمر من جذوه (یعنی من أصله) عن قول الله: *أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم* ومن قول رسول الله صلی الله علیه و اله: ما إن تمسکتم به لن تضلوا، لا من قول فلان ولا من قول فلان» (888).

126البعوضه مثلا

س126: ما تفسیرنا للآیه الکریمه: *إن الله لا یستحی أن یضرب مثلا ما بعوضه فما فوقها*(889)؟

ج126: المثل مهما کان صغیراً فإنه یوجب توضیح المطلب، فالله سبحانه وتعالی لا یستحی أن یأتی بالمثل مهما کان صغیراً.

* جاء فی تفسیر الإمام علیه السلام *إن الله لا یستحیی أن یضرب مثلا ما بعوضه فما فوقها* الآیه، قال الباقر علیه السلام: «فلما قال الله: *یا أیها الناس ضرب مثل* وذکر الذباب فی قوله: *إن الذین تدعون من دون الله لن یخلقوا ذبابا* الآیه(890) ولما قال: *مثل الذین اتخذوا من دون الله أولیاء کمثل العنکبوت* الآیه(891)، وضرب مثلا فی هذه السوره بالذی استوقد نارا(892) وبالصیب من السماء(893) قالت الکفار والنواصب: وما هذا من الأمثال فیضرب، یریدون به الطعن علی رسول الله صلی الله علیه و اله، فقال الله: یا محمد إن الله *لا یستحیی* أی لا یترک حیاء أن یضرب مثلا للحق یوضحه به عند عباده المؤمنین *ما بعوضه* ما هو بعوضه المثل فما فوقها، فوق البعوضه، وهو الذباب یضرب به المثل إذا علم أن فیه صلاح عباده ونفعهم، فأما الذین آمنوا بالله وبولایه محمد وعلی وآلهما الطیبین وسلم لرسول الله صلی الله علیه و اله وللأئمه علیهم السلام أحکامهم وأخبارهم وأحوالهم، ولم یقابلهم فی أمورهم، ولم یتعاط الدخول فی أسرارهم، ولم یفش شیئا مما یقف علیه

منها إلا بإذنهم، فیعلمون یعلم هؤلاء المؤمنون الذین هذه صفتهم أنه المثل المضروب الحق من ربهم أراد به الحق وإبانته والکشف عنه وإیضاحه، وأما الذین کفروا بمحمد بمعارضتهم له فی علی بلم وکیف، وترکهم الانقیاد له فی سائر ما أمر به فیقولون: *ما ذا أراد الله بهذا مثلا یضل به کثیرا ویهدی به کثیرا* یقول الذین کفروا إن الله یضل بهذا المثل کثیرا ویهدی به کثیرا أی فلا معنی للمثل، لأنه وإن نفع به من یهدیه فهو یضر به من یضله، فرد الله تعالی علیهم قیلهم فقال: *وما یضل به* أی وما یضل الله بالمثل إلا الفاسقین الجانین علی أنفسهم بترک تأمله وبوضعه علی خلاف ما أمر الله بوضعه علیه» (894).

127کتبکم ومؤلفاتکم

س127: ما عدد الکتب المخطوطه التی من تألیف سماحتکم؟ وإن أمکن ذکر أسماء بعض هذه المخطوطات. وشکراً

ج127: المخطوطات إذا طبعت صارت فی محل الاستفاده، أما وهی بعد لم تطبع، فنرجو الله تعالی أن یوفقنا لطبعها(895).

128لیست هکذا

س128: ما تفسیرنا لقوله تعالی: *وإیاکم أن تؤمنوا بالله ربکم*؟ علماً أن *إیاکم* أداه تحذیر؟

ج128: لیست الآیه الکریمه هکذا، بل هی قوله تعالی: *یخرجون الرسول وإیاکم أن تؤمنوا بالله ربکم*(896)، وقد جاء فی تفسیر الآیه: *یخرجون الرسول وإیاکم* أی: من مکه، وهو حال من کفروا، أو استئناف لبیانه: *أن تؤمنوا بالله ربکم* لأن تؤمنوا به(897)، وبذلک یکون معنی: *إیاکم* هنا لیس التحذیر بل هی ضمیر نصب معطوف علی قوله: *الرسول* أی یخرجون الرسول ویخرجونکم من مکه، ثم استأنف سبحانه وتعالی معللاً ذلک بقوله: *أن تؤمنوا بالله ربکم*، فتدبر الآیه وافهم ولا تقرأها کما قرأ أحدهم قوله: *لا تقربوا الصلاه* وسکت عن تمام الآیه الکریمه: *وأنتم سکاری*(898).

129الإمام المنتظر علیه السلام

س129: حین یظهر الإمام المنتظر علیه السلام هل یحارب ویقتل الکافرین حتی یستتب الأمر له أم لا یحارب، وإذا کان من المحاربین فهل یستعمل القنابل الهیدروجینیه وما شابه ذلک؟

ج129: إن الإمام علیه السلام یحارب، بوسیله یتغلب بها علی أهل العالم، أما هل إن الأسلحه الحدیثه موجوده فی ذلک الوقت أم دُمرت کلها من جهه حرب إباده تقدمت ظهور الإمام علیه السلام؟ فذلک مما لا یمکن التکهن به.

* عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام قال: «إذا خرج القائم علیه السلام لم یکن بینه وبین العرب وقریش إلا السیف، ما یأخذ منها إلا السیف، وما یستعجلون بخروج القائم علیه السلام فو الله ما طعامه إلا الشعیر الجشب ولا لباسه إلا الغلیظ» (899).

* عن أبی خدیجه عن أبی عبد الله علیه السلام أنه سئل عن القائم فقال علیه السلام: «کلنا قائم بأمر الله واحد بعد واحد حتی یجی ء صاحب السیف فإذا جاء صاحب السیف جاء بأمر غیر الذی کان» (900).

*

عن أبی جعفر علیه السلام فی حدیث طویل إنه قال: «إذا قام القائم علیه السلام سار إلی الکوفه فیخرج منها بضعه عشر آلاف أنفس یدعون البتریه علیهم السلاح فیقولون له: ارجع من حیث جئت فلا حاجه لنا فی بنی فاطمه فیضع فیهم السیف حتی یأتی علی آخرهم ثم یدخل الکوفه فیقتل بها کل منافق مرتاب ویهدم قصورها ویقتل مقاتلیها حتی یرضی الله عزوجل» (901).

* عن جابر قال: قال لی محمد بن علی علیه السلام: «یا جابر إن لبنی العباس رایه ولغیرهم رایات فإیاک ثم إیاک ثم إیاک ثلاثاً حتی تری رجلاً من ولد الحسین علیه السلام یبایع له بین الرکن والمقام معه سلاح رسول الله صلی الله علیه و اله ومغفر رسول الله صلی الله علیه و اله ودرع رسول الله صلی الله علیه و اله وسیف رسول الله صلی الله علیه و اله » (902).

* عن جابر قال: سمعت أبا سلمی راعی النبی صلی الله علیه و اله یقول: سمعت رسول الله صلی الله علیه و اله یقول: «لیله أسری بی إلی السماء قال الرب عزوجل:*آمن الرسول بما أنزل إلیه من ربه*، قلت: *والمؤمنون*(903)، قال: صدقت یا محمد من خلفت علی أمتک؟ قلت: خیرها، قال: علی بن أبی طالب؟ قلت: نعم یا رب، فقال: یا محمد إنی اطلعت إلی الأرض اطلاعه فاخترتک منها فشققت لک اسماً من أسمائی فلا أذکر فی موضع إلا ذکرت معی فأنا المحمود وأنت محمد ثم اطلعت ثانیه فاخترت علیاً فشققت له اسماً من أسمائی فأنا الأعلی وهو علی، یا محمد إنی خلقتک وخلقت علیاً وفاطمه والحسن والحسین والأئمه من ولد الحسین من نوری، یا محمد إنی عرضت ولایتکم

علی أهل السماوات والأرضین فمن قبلها کان عندی من المؤمنین ومن جحدها کان عندی من الظالمین یا محمد تحب أن تراهم؟ قلت: نعم یا رب، قال: التفت، فالتفت عن یمین العرش فإذا أنا باسم علی وفاطمه والحسن والحسین وعلی ومحمد وجعفر وموسی وعلی ومحمد وعلی والحسن والمهدی فی وسطهم کأنه کوکب دری، فقال: یا محمد هؤلاء حججی علی خلقی وهذا القائم من ولدک بالسیف والمنتقم من أعدائک» (904).

* سئل الإمام الصادق علیه السلام عن هذه الآیه: *یوم یأتی بعض آیات ربک لا ینفع نفسا إیمانها لم تکن آمنت من قبل أو کسبت فی ایمانها خیراً قل انتظروا إنا منتظرون*(905)، فقال علیه السلام: «الآیات هم الأئمه والآیه المنتظره هو القائم المهدی علیه السلام فإذا قام لا ینفع نفسا إیمانها لم تکن آمنت من قبل قیامه بالسیف وإن آمنت بمن تقدم من آبائه علیهم السلام » (906).

130تفرق العلماء

س130: ما یکون الجواب إذا قال أحد المغرضین بإن العلماء متفرقون، والعداء بینهم واضح، وبما أنهم عماد الأمه ویعملون هکذا فکیف بأفراد المسلمین؟

ج130: إذا قصد تفرق المراجع فذلک مما لا علم لی به، بل العکس فإننی لم أجد مرجعاً یهاجم مرجعاً أو ینتقص من آخر، أما إذا قصد تفرق بعض أهل العلم فإن المعلوم أن أهل العلم لیسوا جمیعاً ذوی عصمه.

* عن الإمام الصادق علیه السلام قال: «سل العلماء ما جهلت وإیاک أن تسألهم تعنُّتاً وتجربه وإیاک أن تعمل برأیک شیئاً وخذ بالاحتیاط فی جمیع أمورک ما تجد إلیه سبیلاً واهرب من الفتیا هربک من الأسد ولا تجعل رقبتک عتبه للناس» (907).

* قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «جلوس ساعه عند العلماء أحب إلی الله من عباده ألف سنه، والنظر

إلی العالم أحب إلی الله من اعتکاف سنه فی البیت» (908).

131المغبون والمغبوط والملعون

س131: ما معنی قول الإمام الصادق علیه السلام: «من استوی یوماه فهو مغبون ومن کان آخر یومیه خیرهما فهو مغبوط ومن کان آخر یومیه شرهما فهو ملعون» (909)؟

ج131: معناه أن یتقدم الإنسان إلی أمام کل یوم، مثلا کان فی الأمس ذا دینار، فإن صار فی الیوم التالی ذا دینارین کان متقدما، وإن بقی ذا دینار کان مغبونا، وإن صار ذا نصف دینار فهو متأخر. وکذلک فی کل الأمور المادیه والمعنویه، وإن التقدم یکون بزیاده العلم والعمل والمال.

* عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه قال: «العاقل من کان یومه خیراً من أمسه وعقل الذم عن نفسه» (910).

* وقال علیه السلام: «إن العاقل من نظر فی یومه لغده وسعی فی فکاک نفسه وعمل لما لا بد له منه ولا محیص له عنه» (911).

* وقال علیه السلام: «لا تؤخر عمل یوم إلی غد وامض لکل یوم عمله» (912).

* عن أبی عبد الله علیه السلام یقول: «من استوی یوماه فهو مغبون ومن کان یومه الذی هو فیه خیراً من أمسه الذی ارتحل عنه فهو مغبوط» (913).

* وعنه علیه السلام قال: «ملعون مغبون من غبن عمره یوما بعد یوم ومغبوط محسود من کان یومه الذی هو فیه خیراً من أمسه الذی ارتحل عنه» (914).

* عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال: «المغبون من غبن عمره ساعه بعد ساعه» (915).

* کان علی بن الحسین علیه السلام یقول: «أظهر الیأس من الناس» إلی أن قال علیه السلام: «وإن استطعت أن تکون الیوم خیراً منک أمس وغدا خیراً منک الیوم فافعل» (916).

* عن أمیر المؤمنین الإمام

علی بن أبی طالب علیه السلام: «ما المغبوط إلا من کانت همته نفسه لا یغبها عن محاسبتها ومطالبتها ومجاهدتها» (917).

132الرضا والسخط

س132:ما تفسیرنا للقول المأثور عن الإمام الباقر علیه السلام: «إنما المؤمن الذی إذا رضی لم یدخله رضاه فی إثم ولا باطل، وإذا سخط لم یخرجه سخطه من قول الحق، والذی إذا قدر لم تخرجه قدرته إلی التعدی إلی ما لیس له بحق» (918)؟

ج132: الحدیث واضح، فإن من الناس إذا ما رضی أعطی ومدح ما لیس بحق، وإذا سخط منع وذم ما لیس بحق، ومثلا إذا کان اللازم أن یعطی کل فقیر دیناراً نراه یعطی دینارین لمن یرضیه، فإذا غضب علیه منعه حتی من الدینار، وکذلک بعض الناس إذا کان یبتغی وجه الله ورضاه فلا یمنعه أحد من مساعده المحتاج ولو کان ذلک المحتاج عدواً له، کما کان النبی صلی الله علیه و اله یقابل الإساءه بالإحسان.

* قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «اتق الله حیثما کنت، وأتبع السیئه الحسنه تمحها، وخالق الناس بخلق حسن» (919).

* عن أبی البختری رفعه قال سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: «المؤمنون هینون لینون کالجمل الأنف إذا قید انقاد وإن أنیخ علی صخره استناخ» (920).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «المؤمن حلیم لا یجهل، وإن جُهل علیه یحلم، ولا یظلم وإن ظُلِمَ غفر، ولا یبخل وإن بخل علیه صبر» (921).

* قال أبو عبد الله علیه السلام: «من سرته حسنته وساءته سیئته فهو مؤمن» (922).

* عن علی بن الحسین علیه السلام قال: «المؤمن یصمت لیسلم، وینطق لیغنم، لا یحدث أمانته الأصدقاء، ولا یکتم شهادته من البعداء، ولا یعمل شیئا من الخیر ریاء، ولا یترکه حیاء، إن زکی

خاف مما یقولون، ویستغفر الله لما لا یعلمون، لا یغره قول من جهله، ویخاف إحصاء ما عمله» (923).

* قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «کلمتان غریبتان فاحتملوهما: کلمه حکمه من سفیه فاقبلوها، وکلمه سفه من حکیم فاغفروها» (924).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «المؤمن حسن المعونه، خفیف المئونه، جید التدبیر لمعیشته، ولا یلسع من جحر مرتین» (925).

* عن أبی جعفر علیه السلام قال: «سئل النبی صلی الله علیه و اله عن خیار العباد؟، فقال صلی الله علیه و اله: الذین إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا، وإذا أعطوا شکروا، وإذا ابتلوا صبروا، وإذا غضبوا غفروا» (926).

133قوه الإمام علی علیه السلام

س133: بأیه قوه قلع الإمام علی علیه السلام باب خیبر؟

ج133: بقوه إعجازیه (إلهیه).

* قال أمیر المؤمنین علیه السلام فی رسالته إلی سهل بن حنیف: «والله ما قلعت باب خیبر ورمیت به خلف ظهری أربعین ذراعاً بقوه جسدیه ولا حرکه غذائیه ولکننی أیدت بقوه ملکوتیه ونفس بنور ربها مضیئه» (927).

* وقال علیه السلام أیضاً: «والله ما قلعت باب خیبر بقوه جسمانیه ولکن بقوه ربانیه» (928).

* قال علی علیه السلام: «والله ما قلعت باب خیبر بقوه جسمانیه لکن بقوه إلهیه» (929).

* أرکبه رسول الله صلی الله علیه و اله یوم خیبر وعممه بیده وألبسه ثیابه وأرکبه بغلته ثم قال صلی الله علیه و اله: «امض یا علی وجبرئیل عن یمینک ومیکائیل عن یسارک وعزرائیل أمامک وإسرافیل وراءک ونصر الله فوقک ودعائی خلفک» وخبر النبی صلی الله علیه و اله رمیه باب خیبر أربعین ذراعا فقال صلی الله علیه و اله: «والذی نفسی بیده لقد أعانه علیه أربعون ملکا» (930).

* عبد الله بن أبی أوفی عن رسول

الله صلی الله علیه و اله أنه لما فتحت خیبر قالوا له: إن بها حبراً قد مضی له من العمر مائه سنه وعنده علم التوراه فأحضر بین یدیه وقال صلی الله علیه و اله له: «اصدقنی بصوره ذکری فی التوراه وإلا ضربت عنقک» قال: فانهملت عیناه بالدموع وقال له: إن صدقتک قتلتنی قومی وإن کذبتک قتلتنی قال صلی الله علیه و اله له: «قل وأنت فی أمان الله وأمانی» قال له الحبر: أرید الخلوه بک، قال صلی الله علیه و اله له: أرید أن تقول جهرا« قال: إن فی سفر من أسفار التوراه اسمک ونعتک وأتباعک وأنک تخرج من جبل فاران وینادی بک باسمک علی کل منبر فرأیت فی علامتک بین کتفیک خاتما تختم به النبوه أی لا نبی بعدک ومن ولدک أحد عشر سبطا یخرجون من ابن عمک واسمه علی ویبلغ ملکک المشرق والمغرب وتفتح خیبر وتقلع بابها ثم تعبر الجیش علی الکف والزند فإن کان فیک هذه الصفات آمنت بک وأسلمت علی یدک قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «أیها الحبر أما الشامه فهی لی وأما العلامه فهی لناصری علی بن أبی طالب علیه السلام» قال: فالتفت إلیه الحبر وإلی علی علیه السلام وقال: أنت قاتل مرحب الأعظم قال علی علیه السلام: بل الأحقر أنا جدلته بقوه الله وحوله وأنا معبر الجیش علی زندی وکفی فعند ذلک، قال: مد یدک فأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وأنک معجزه وأنه یخرج منک أحد عشر نقیبا فاکتب لی عهدا لقومی فإنهم کنقباء بنی إسرائیل أبناء داود علیه السلام فکتب له بذلک عهدا(931).

134اللوح المحفوظ

س134: ما هو اللوح المحفوظ، وما

هی ممیزاته؟

ج134: هو لوح یکتب فیه مقدرات الکون، ولا یطلع علیه أحد إلا الله سبحانه وتعالی ومن شاء من عباده الصالحین.

* عن ابن عباس أنه سئل عن هذه الآیه *إنا کنا نستنسخ ما کنتم تعملون*(932) فقال: إن أول ما خلق الله القلم، ثم خلق النون، وهی الدواه، ثم خلق الألواح فکتب الدنیا، وما یکون فیها حتی تفنی، من خلق مخلوق، وعمل معمول، من بر أو فجور، وما کان من رزق، حلال أو حرام، وما کان من رطب ویابس، ثم ألزم کل شیء من ذلک شأنه، دخوله فی الدنیا متی، وبقاؤه فیها کم، وإلی کم یفنی، ثم وکل بذلک الکتاب الملائکه، ووکل بالخلق ملائکه، فتأتی ملائکه الخلق إلی ملائکه ذلک الکتاب فینسخون ما یکون فی کل یوم ولیله مقسوم علی ما وکلوا به، ثم یأتون إلی الناس فیحفظونهم بأمر الله ویستبقونهم إلی ما فی أیدیهم من تلک النسخ. فقام رجل فقال: یا ابن عباس ما کنا نری هذا أ تکتب الملائکه فی کل یوم ولیله؟ فقال ابن عباس: أ لستم قوما عربا *إنا کنا نستنسخ ما کنتم تعملون* هل یستنسخ الشیء إلا من کتاب؟(933).

عن عبد الرحمن (عبد الرحیم) القصیر عن أبی عبد الله علیه السلام قال: سألته عن *ن والقلم*(934) قال علیه السلام: «إن الله خلق القلم من شجره فی الجنه یقال لها الخلد، ثم قال لنهر فی الجنه کن مدادا فجمد النهر، وکان أشد بیاضا من الثلج، وأحلی من الشهد، ثم قال للقلم: اکتب، قال: وما أکتب یا رب؟ قال: اکتب ما کان وما هو کائن إلی یوم القیامه، فکتب القلم فی رق أشد بیاضاً من الفضه، وأصفی من الیاقوت، ثم طواه فجعله فی رکن

العرش، ثم ختم علی فم القلم فلم ینطق بعد ولا ینطق أبدا، فهو الکتاب المکنون الذی منه النسخ کلها، أ وَلستم عرباً؟ فکیف لا تعرفون معنی الکلام، وأحدکم یقول لصاحبه: انسخ ذلک الکتاب أ ولیس إنما ینسخ من کتاب أخذ من الأصل؟ وهو قوله: *إنا کنا نستنسخ ما کنتم تعملون* » (935).

135حکم الکتابی وغیر الکتابی

س135: ما حکم الکتابی وغیر الکتابی؟ ثم ما حکم الأشیاء التی یصنعها کل منهما؟

ج135: غیر الکتابی نجس قولاً واحداً، أما الکتابی فالمشهور فیه النجاسه. وإذا صنعا شیئاً دون أن یلمساه برطوبه فهو طاهر وإلا فهو نجس، وإذا لم نعلم لمسه أم لا فالأصل الطهاره.

* قال أبو عبد الله علیه السلام: «لا تأکل من ذبائح الیهود والنصاری ولا تأکل فی آنیتهم» (936).

* عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام فی رجل صافح رجلاً مجوسیاً قال: «یغسل یده و لا یتوضأ» (937).

* عن خالد القلانسی قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: ألقی الذمی فیصافحنی؟، قال علیه السلام: «امسحها بالتراب وبالحائط»، قلت: فالناصب؟ قال علیه السلام: «اغسلها» . وهذا محمول علی عدم الرطوبه، والمسح والغسل علی الاستحباب(938).

* عن أبی بصیر عن أحدهما* فی مصافحه المسلم الیهودی والنصرانی، قال: «من وراء الثوب، فإن صافحک بیده فاغسل یدک» (939).

* سئل جعفر بن محمد علیه السلام عن ثیاب المشرکین أ یصلی فیها؟ قال علیه السلام: «لا» . ورخصوا علیهم السلام فی الصلاه فی الثیاب التی یعملها المشرکون ما لم یلبسوها أو یظهر فیه نجاسه(940).

136الإذن بالحرب

س136: متی یأذن الإسلام بالحرب؟ وهل هناک شروط فی ذلک؟

ج136: الحرب الإسلامیه مذکوره فی کتاب الجهاد من (أحکام الإسلام)، فراجعوه بهذا الشأن.

* ورد فی وصیه أمیر المؤمنین علیه السلام لابنه الحسن المجتبی علیه السلام أنه قال: «اللهَ الله فی الجهاد بأموالکم وأنفسکم وألسنتکم، فإنما یجاهد فی الله رجلان: إمام هدیً أو مطیع له مقتد بهداه» (941).

* عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه قال: «الجهاد فرض علی جمیع المسلمین، لقول الله: *کتب علیکم القتال*(942) فإن قامت بالجهاد طائفه من المسلمین وسع سائرهم التخلف عنه،

ما لم یحتج الذین یلون الجهاد إلی المدد، فإن احتاجوا لزم الجمیع أن یمدوا حتی یکتفوا، قال الله عزوجل *وما کان المؤمنون لینفروا کافه*(943) وإن دهم أمر یحتاج فیه إلی جماعتهم نفروا کلهم، قال الله عزوجل: *انفروا خفافا وثقالا وجاهدوا بأموالکم وأنفسکم فی سبیل الله*(944)» (945).

* عن جعفر بن محمد علیه السلام أنه قال فی قول الله *انفروا خفافا وثقالا* قال: «شبانا وشیوخا» (946).

* عن جعفر بن محمد عن أبیه* قال: «القتل قتلان: قتل کفاره وقتل درجه، والقتال قتالان: قتال الفئه الکافره حتی یسلموا وقتال الفئه الباغیه حتی یفیئوا» (947).

* عن جعفر بن محمد علیه السلام فی حدیث قال: «والجهاد واجب مع إمام عادل» (948).

* عن فضیل بن عیاض قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن الجهاد سنه أم فریضه؟ فقال علیه السلام: «الجهاد علی أربعه أوجه فجهادان فرض وجهاد سنه لا یقام إلا مع الفرض، فأما أحد الفرضین فمجاهده الرجل نفسه عن معاصی الله عزوجل، وهو من أعظم الجهاد، ومجاهده الذین یلونکم من الکفار فرض وأما الجهاد الذی هو سنه لا یقام إلا مع فرض فإن مجاهده العدو فرض علی جمیع الأمه ولو ترکوا الجهاد لأتاهم العذاب، وهذا هو من عذاب الأمه، وهو سنه علی الإمام وحده أن یأتی العدو مع الأمه فیجاهدهم، وأما الجهاد الذی هو سنه فکل سنه أقامها الرجل وجاهد فی إقامتها وبلوغها وإحیائها فالعمل والسعی فیها من أفضل الأعمال لأنها إحیاء سنه وقد قال رسول الله صلی الله علیه و اله: من سن سنه حسنه فله أجرها وأجر من عمل بها إلی یوم القیامه من غیر أن ینقص من أجورهم شی ء» (949).

* عن أبی عبد الله علیه

السلام قال سأل رجل أبی علیه السلام عن حروب أمیر المؤمنین علیه السلام و کان السائل من محبینا، فقال له أبو جعفر علیه السلام: «بعث الله محمدا صلی الله علیه و اله بخمسه أسیاف، ثلاثه منها شاهره فلا تغمد حتی تضع الحرب أوزارها، ولن تضع الحرب أوزارها حتی تطلع الشمس من مغربها، فإذا طلعت الشمس من مغربها آمن الناس کلهم فی ذلک الیوم، *فیومئذ لا ینفع نفساً إیمانها لم تکن آمنت من قبل أو کسبت فی إیمانها خیرا*(950)، وسیف منها مکفوف، وسیف منها مغمود سلُّهُ إلی غیرنا وحکمه إلینا، وأما السیوف الثلاثه الشاهره فسیف علی مشرکی العرب، قال الله عزوجل: *فاقتلوا المشرکین حیث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم کل مرصد فإن تابوا*(951) یعنی آمنوا وأقاموا الصلاه وآتوا الزکاه فإخوانکم فی الدین فهؤلاء لا یقبل منهم إلا القتل أو الدخول فی الإسلام، وأموالهم و ذراریهم سبی علی ما سن رسول الله صلی الله علیه و اله فإنه سبی و عفا وقبل الفداء، والسیف الثانی علی أهل الذمه، قال الله تعالی: *وقولوا للناس حسنا*(952)، نزلت هذه الآیه فی أهل الذمه ثم نسخها قوله عزوجل: *قاتلوا الذین لا یؤمنون بالله ولا بالیوم الآخر ولا یحرمون ما حرم الله ورسوله ولا یدینون دین الحق من الذین أوتوا الکتاب حتی یعطوا الجزیه عن ید وهم صاغرون*(953) فمن کان منهم فی دار الإسلام فلن یقبل منهم إلا الجزیه أو القتل، ومالهم فی ء، وذراریهم سبی، وإذا قبلوا الجزیه علی أنفسهم حرم علینا سبیهم، وحرمت أموالهم، وحلت لنا مناکحتهم، ومن کان منهم فی دار الحرب حل لنا سبیهم وأموالهم، ولم تحل لنا مناکحتهم، ولم یقبل منهم إلا الدخول فی دار الإسلام أو الجزیه

أو القتل، والسیف الثالث سیف علی مشرکی العجم (یعنی الترک والدیلم والخزر) قال الله عزوجل فی أول السوره التی یذکر فیها الذین کفروا فقص قصتهم ثم قال: *فضرب الرقاب حتی إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتی تضع الحرب أوزارها*(954) فأما قوله: *فإما منا بعد* یعنی بعد السبی منهم، *وإما فداء* یعنی المفاداه بینهم وبین أهل الإسلام، فهؤلاء لن یقبل منهم إلا القتل أو الدخول فی الإسلام، ولا یحل لنا مناکحتهم ما داموا فی دار الحرب، و أما السیف المکفوف فسیف علی أهل البغی والتأویل قال الله عزوجل: *وإن طائفتان من المؤمنین اقتتلوا فأصلحوا بینهما فإن بغت إحداهما علی الأخری فقاتلوا التی تبغی حتی تفی ء إلی أمر الله*(955)» (956).

137التأمین والتأمیم

س137: ما قولکم فی التأمین والتأمیم؟

ج137: التأمین حلال، إذا لم یکن مشتملاً علی ما یخالف الشرع. والتأمیم برضی أصحاب الملک حلال، وبلا رضاهم حرام.

* عن عبد العزیز بن محمد الدراوردی قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عمن أخذ أرضا بغیر حقها وبنی فیها؟ قال علیه السلام: «یرفع بناؤه وتسلم التربه إلی صاحبها لیس لعرق ظالم حق» (957).

* ثم قال علیه السلام: «قال رسول الله صلی الله علیه و اله من أخذ أرضاً بغیر حق کلف أن یحمل ترابها إلی المحشر» (958).

* و فی حدیث عن صاحب الزمان علیه السلام قال: «لا یحل لأحد أن یتصرف فی مال غیره بغیر إذنه» (959).

* عن عقبه بن خالد قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن رجل أتی أرض رجل فزرعها بغیر إذنه حتی إذا بلغ الزرع جاء صاحب الأرض فقال: زرعت بغیر إذنی فزرعک لی وعلیَّ ما أنفقت، أ له ذلک أم لا؟

فقال علیه السلام: «للزارع زرعه ولصاحب الأرض کراء أرضه» (960).

138راکب السفینه الفضائیه

س138: کیف یؤدی الصلاه من کان راکباً فی السفینه الفضائیه، علماً بأن جسمه مرتبط بأجهزه دقیقه لا یمکن التلاعب بها؟ ولو فرضنا أنه یتمکن من أداء الصلاه فکیف یتوضأ مع دقه الأجهزه المربوطه به؟

ج138: یصلی کیفما یتمکن، وإذا تمکن من الوضوء فبها وإلا فیتیمم، فإن لم یتمکن من التیمم یصلی بلا طهاره ثم یقضیها بعد ذلک.

* عن حماد بن عیسی قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یُسأل عن الصلاه فی السفینه، فیقول لسائله: «إن استطعتم أن تخرجوا إلی الجدد فاخرجوا فإن لم تقدروا فصلوا قیاماً، فإن لم تقدروا فصلوا قعودا، وتحروا القبله» (961).

139حکم البنوک

س139: ما حکم البنوک فی الإسلام؟ وما حکم الأرباح التی تحصل علیها؟

ج139: البنوک الإسلامیه حلال، أما الربویه فلا یجوز التعامل معها أخذاً وعطاءً لما فیها من الربا، وسائر معاملاتها الباقیه حلال، إلا إذا کانت تخالف الشریعه.

* قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «شر المکاسب کسب الربا» (962).

* عن الأصبغ بن نباته عن علی علیه السلام أنه قال: «یأتیکم بعد الخمسین والمائه أمراء کفره وأمناء خونه وعرفاء فسقه فتکثر التجار وتقل الأرباح ویفشو الربا» (963).

* عن أبی جعفر علیه السلام قال: «أخبث المکاسب کسب الربا» (964).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إن أخوف ما أخاف علی أمتی من بعدی هذه المکاسب الحرام والشهوه الخفیه والربا» (965).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إذا اکتسب الرجل مالا من غیر حله ثم حج فلبی، نودی لا لبیک ولا سعدیک وإن کان من حله فلبی، نودی لبیک وسعدیک» (966).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «کسب الحرام یبین

فی الذریه» (967).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إنما حرم الله عزوجل الربا لکیلا یمتنع الناس من اصطناع المعروف» (968).

140الإسلام والحضاره

س140: هل الإسلام یسایر التقدم والرکب الحضاری؟ مع الأدله التی تثبت هذا.

ج140: الإسلام یتقدم علی الرکب الحضاری، إلا أن الإسلام کما فی القرآن الحکیم: *وإن إلی ربک المنتهی*(969)، وقال علیه السلام: «من استوی یوماه فهو مغبون» (970).

* والإسلام متمثلاً برسول الله صلی الله علیه و اله وأوصیائه من بعده علیهم السلام أخبر عن وقائع لم تقع فی وقت إخباره بها بل وقعت علی مدی عصور تالیه، بل إن هناک وقائع أخبر بها ولم تقع حتی الآن، ولکننا ننتظر وقوعها جازمین بأنها ستقع لا محاله، ومن ذلک الأحادیث والروایات التالیه:

* قال النبی صلی الله علیه و اله: «الإسلام یعلو ولا یعلی علیه» (971).

* وقال صلی الله علیه و اله: «الإسلام یزید ولا ینقص» (972).

* قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «إن الله قد وضع بالإسلام من کان فی الجاهلیه شریفاً، وشرّف بالإسلام من کان فی الجاهلیه وضیعاً، وأعز بالإسلام من کان فی الجاهلیه ذلیلاً» (973).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «یأتی علی الناس زمان من سأل الناس عاش، ومن سکت مات» قلت: فما أصنع إن أدرکت ذلک الزمان؟ قال علیه السلام: «تعینهم بما عندک، فإن لم تجد فتجاهد» (974).

* عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «یأتی علی الناس زمان یشکون فیه ربهم» قلت: وکیف یشکون فیه ربهم؟ قال صلی الله علیه و اله: «یقول الرجل: والله ما ربحت شیئا منذ کذا وکذا، ولا آکل ولا أشرب إلا من رأس

مالی، ویحک وهل أصل مالک وذروته إلا من ربک» (975).

* عن الرضا عن أبیه عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «یأتی علی الناس زمان یذوب فیه قلب المؤمن فی جوفه کما یذوب الآنک فی النار (یعنی الرصاص)، وما ذاک إلا لما یری من البلاء والأحداث فی دینهم، ولا یستطیعون له غیرا» (976).

* قال صلی الله علیه و اله: «یأتی زمان علی أمتی أمراؤهم یکونون علی الجور، وعلماؤهم علی الطمع، وعبّادهم علی الریاء، وتجارهم علی أکل الربا، ونساؤهم علی زینه الدنیا، وغلمانهم فی التزویج، فعند ذلک کساد أمتی ککساد الأسواق ولیس فیها مستام، أمواتهم آیسون فی قبورهم من خیرهم، ولا یعیش الأخیار فیهم، فإن فی ذلک الزمان الهرب خیر من القیام» (977).

* قال علی علیه السلام: «یأتی علی الناس زمان لا یبقی من القرآن إلا رسمه، ولا من الإسلام إلا اسمه، مساجدهم یومئذ عامره من البنی خالیه عن الهدی» (978).

141حکمه الأحکام الشرعیه

س141: الرجاء توضیح العباره التالیه: (ولقد أجمعت الشیعه بعرض من مصادر الشریعه أن لیس هناک حکم شرعی إلا ویعبر من مصلحه واقعیّه وسنّه طبیعیه، *ولن تجد لسنّه الله تبدیلا*(979).

ج141: یعنی أن کل حکم شرعی له حکمه ومصلحه، مثلاً: حکمه الوضوء النظافه ولذا یقول رسول الله صلی الله علیه و اله: «لو کان علی باب أحدکم نهر فاغتسل فی کل یوم منه خمس مرات أ کان یبقی فی جسده من الدرن شیء» (980)، وحکمه الزکاه القضاء علی الفقر کما قال أبو عبد الله علیه السلام: «إن الله عز وجل فرض للفقراء فی أموال الأغنیاء فریضه لا یحمدون إلا بأدائها وهی الزکاه» (981)، وحکمه الصیام صحه البدن کما

قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «صوموا تصحوا» (982)، وحکمه الحج انتفاع المسلمین بعضهم ببعض، *لیشهدوا منافع لهم ویذکروا اسم الله فی أیام معلومات*(983)،وقال رسول الله صلی الله علیه و اله: «حجوا تستغنوا» (984).

142الإمام الکاظم علیه السلام والسجن

س142: کیف أدی الإمام الکاظم علیه السلام الواجب الملقی علی عاتقه الشریف طالما کان سجیناً؟ وقس علی ذلک باقی الأئمه علیهم السلام إلا القلیل منهم ممن أدی رسالته؟

ج142: السجن قد یکون أداء للرساله، وقد یکون أداء السجین للرساله أکبر من أداء غیره، إذ یکون محفزاً للآخرین، کما قد تکون الشهاده أداء للرساله أکثر من بقاء الذی یبقی لیخطب ویرشد.

* قال الله سبحانه وتعالی: *الله أعلم حیث یجعل رسالته*(985).

* عن علی بن سوید قال: کتبت إلی أبی الحسن موسی علیه السلام وهو فی الحبس کتابا أسأله عن حاله وعن مسائل کثیره، فاحتبس الجواب علیَّ، ثم أجابنی بجواب هذه نسخته: «بِسمِ اللَّهِ الرحمن الرحِیمِ، الحمد لله العلی العظیم الذی بعظمته ونوره أبصر قلوب المؤمنین، وبعظمته ونوره عاداه الجاهلون، وبعظمته ونوره ابتغی من فی السماوات ومن فی الأرض إلیه الوسیله، بالأعمال المختلفه، والأدیان المتضاده، فمصیب ومخطئ، وضال ومهتد، وسمیع وأصم، وبصیر وأعمی حیران، فالحمد لله الذی عرف ووصف دینه محمداً صلی الله علیه و اله، أما بعد فإنک امرؤ أنزلک الله من آل محمد بمنزله خاصه، وحفظ موده ما استرعاک من دینه وما ألهمک من رشدک، وبصرک من أمر دینک، وبتفضیلک إیاهم وبردک الأمور إلیهم کتبت تسألنی عن أمور کنت منها فی تقیَّه ومن کتمانها فی سعه فلما انقضی سلطان الجبابره وجاء سلطان ذی السلطان العظیم بفراق الدنیا المذمومه إلی أهلها، العتاه علی خالقهم، رأیت أن أفسر لک ما سألتنی عنه مخافه

أن یدخل الحیره علی ضعفاء شیعتنا من قبل جهالتهم، فاتق الله جل ذکره وخص بذلک الأمر أهله، واحذر أن تکون سبب بلیه الأوصیاء، أو حارشا علیهم بإفشاء ما استودعتک وإظهار ما استکتمتک، ولن تفعل إن شاء الله، إن أول ما أنهی إلیک أنی أنعی إلیک نفسی فی لیالیَّ هذه، غیر جازع، ولا نادم، ولا شاک فیما هو کائن مما قد قضی الله جل وعز وحتم، فاستمسک بعروه الدین آل محمد، والعروه الوثقی الوصی بعد الوصی، والمسالمه لهم، والرضا بما قالوا، ولا تلتمس دین من لیس من شیعتک، ولا تحبن دینهم، فإنهم الخائنون الذین خانوا الله ورسوله، وخانوا أماناتهم، وتدری ما خانوا؟ أماناتهم، ائتمنوا علی کتاب الله فحرفوه وبدلوه، ودلوا علی ولاه الأمر منهم فانصرفوا عنهم، ف *أذاقهم الله لباس الجوع والخوف بما کانوا یصنعون*(986) وسألت عن…» الخبر(987)، فکان الإمام صلوات الله وسلامه علیه یوصی متبعیه ویجیب عن أسئلتهم وإن کان علیه السلام فی السجن.

143لماذا خلق الله الحشرات

س143: لماذا خلق الله الحشرات، طالما هی ضاره جدا، ولعلها فی بعض الأحیان تودی بحیاه الإنسان؟

ج143: الحشرات طعام لقسم کبیر من الحیوانات کالطیور والأسماک وغیرها، کما ذکروا فی کتب الحیوان. وإذا کان الله سبحانه وتعالی لا یخلق الشیء الضار فإن معنی ذلک أن لا یخلق أکثر ذوات الأرواح وغیرها، والحاصل أن المصلحه فی الخلق أقوی من المفسده.

* ثم إن هناک حکمه أخری فی خلق الله للحشرات الصغیره کالذباب وغیره یبینها لنا الحدیث الآتی:

* قال المنصور الدوانیقی یوماً لأبی عبد الله علیه السلام وقد وقع علی المنصور ذباب فذبه عنه ثم وقع علیه فذبه عنه ثم وقع علیه فذبه عنه فقال: یا أبا عبد الله لأی شیء خلق الله عز وجل

الذباب؟ فقال علیه السلام: «لیذل به الجبارین» (988).

* وهناک حکم عدیده أخری، مثل الحدیث الذی روی عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال: «لولا ما یقع من الذباب علی طعام الناس ما وجد فیهم إلا مجذوما» (989).

144سیف الله المسلول

س144: ما معنی کلمه (سیف الله المسلول)، ومن جاء بها، ثم هل من الصحیح أن رسول الله صلی الله علیه و اله خص هذه الکلمه بخالد بن الولید؟ مع الدلیل إن أمکن.

ج144: هذه الکلمه من صفات أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام کما فی الأحادیث، أما خالد بن الولید ففضائحه قبل الإسلام وبعده کثیره وهو لا یستحق وسام (المؤمن) ناهیک عن (سیف الله المسلول)، وقد أشار عمر بن الخطاب علی أبی بکر بقتله وعزله حین قتل مالک بن نویره وضاجع امرأته من لیلته، وقال عمر مخاطباً خالد بن الولید: لئن ولیتُ الأمر لأقیدنک له(990)، وما ارتکبه من فضائع مذکوره فی التاریخ.

* قال أمیر المؤمنین: «أنا سیف الله علی أعدائه ورحمته علی أولیائه» (991).

* عن محمد بن علی عن أبیه عن الحسین بن علی عن أبیه علیه السلام قال: «قال رسول الله صلی الله علیه و اله: علی بن أبی طالب خلیفه الله وخلیفتی حجه الله وحجتی وباب الله وبابی وصفی الله وصفیی وحبیب الله وحبیبی وخلیل الله وخلیلی وسیف الله وسیفی وهو أخی وصاحبی ووزیری ووصیی حجته حجتی ومبغضه مبغضی وولیه ولیی وعدوه عدوی وزوجته ابنتی وولده ولدی وحربه حربی وقوله قولی وأمره أمری وهو سید الوصیین وخیر أمتی» (992).

* عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «المخالف علی علی بن أبی طالب بعدی کافر والمشرک به مشرک والمحب له مؤمن والمبغض

له منافق والمقتفی لأثره لاحق والمحارب له مارق والراد علیه زاهق علی نور الله فی بلاده وحجته علی عباده، علی سیف الله علی أعدائه ووارث علم أنبیائه علی کلمه الله العلیا وکلمه أعدائه السفلی علی سید الأوصیاء ووصی سید الأنبیاء علی أمیر المؤمنین وقائد الغر المحجلین وإمام المسلمین لا یقبل الله الإیمان إلا بولایته وطاعته» (993).

* عن ابن عباس قال: دعا رسول الله صلی الله علیه و اله ذات یوم فقال: «اللهم آنس وحشتی واعطف علی ابن عمی علی» فنزل جبرئیل علیه السلام وقال: یا محمد إن الله یقرئک السلام ویقول لک: قد فعلت ما سألت وأیدتک بعلی وهو سیف الله علی أعدائی وسیبلغ دینک ما یبلغ اللیل والنهار(994).

145التقیه

س145: ما معنی التقیه، وهل هی واجبه فی مثل هذه الأیام العصیبه، وإذا لم تکن واجبه فمتی تکون واجبه؟

ج145: قال الله تعالی: *إلا أن تتقوا منهم تقاه*(995)، والتقیه جاءت لحفظ النفس أو المال أو العرض، وهی واجبه إذا وجدت شرائطها، وقد فصلنا الکلام حولها فی بعض کتبنا.

* عن المعلی بن خنیس قال: قال لی أبو عبد الله الصادق علیه السلام: «یا معلی أکتم أمرنا لا تذعه فإنه من کتم أمرنا ولم یذعه أعزه الله فی الدنیا وجعله نورا بین عینیه یقوده إلی الجنه، یا معلی إن التقیه دینی ودین آبائی، ولا دین لمن لا تقیه له، یا معلی إن الله یحب أن یعبد فی السر کما یحب أن یعبد فی العلانیه، والمذیع لأمرنا کالجاحد له» (996).

* قال أبو عبد الله علیه السلام فی قول الله تعالی: *أولئک یؤتون أجرهم مرتین بما صبروا*(997) قال: «بما صبروا علی التقیه»، و*یدرؤون بالحسنه السیئه*(998) قال علیه السلام: «الحسنه التقیه والسیئه

الإذاعه» (999).

* وقال علیه السلام أیضاً: «التقیه تُرس المؤمن والتقیه حرز المؤمن ولا إیمان لمن لا تقیه له» (1000).

* عن أبی عمر الأعجمی قال: قال لی أبو عبد الله علیه السلام: «یا أبا عمر إن تسعه أعشار الدین فی التقیه ولا دین لمن لا تقیه له والتقیه فی کل شی ء إلا فی النبیذ والمسح علی الخفین» (1001).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «اتقوا علی دینکم فاحجبوه بالتقیه فإنه لا إیمان لمن

لا تقیه له إنما أنتم فی الناس کالنحل فی الطیر لو أن الطیر تعلم ما فی أجواف النحل ما بقی منها شی ء إلا أکلته ولو أن الناس علموا ما فی أجوافکم أنکم تحبونا أهل البیت لأکلوکم بألسنتهم ولنحلوکم فی السر والعلانیه رحم الله عبدا منکم کان علی ولایتنا» (1002).

146کیفیه تزویج ابنی آدم علیه السلام

س146: الرجاء من سماحتکم ذکر الروایه الصحیحه التی تبین کیفیه تزویج ابنی آدم علیه السلام.

ج146: إن الله تعالی خلق امرأتین، لا من آدم وحواء، فتزوج بهما هابیل وقابیل فصار أولادهم أبناء عم، فتزوج بعضهم ببعض.

* عن عمرو بن أبی المقدام قال: سألت مولای أبا جعفر علیه السلام: کیف زوّج آدم وُلده؟ قال علیه السلام: «أی شیء یقول هذا الخلق المنکوس» ؟ قلت: یقولون إنه إذا کان ولد آدم ولداً جعل بینهما بطناً بطناً ثم یزوج بطنه من البطن الآخر. فقال علیه السلام: «کذبوا هذه المجوسیه محضاً، أخبرنی أبی عن جده صلی الله علیه و اله قال: لما وُهب آدمُ هابیل وهبه الله بعث إلیهما حوراءین: ناعمه ومُدیه، وأمره أن یزوج ناعمه من هابیل ومدیه من هبه الله، فزوجهما إیاهما فتزاوجا فکانت تزویج بنات العم» (1003).

* عن معاویه بن عمار قال: سألت أبا

عبد الله علیه السلام عن آدم أبی البشر أ کان زوَّج ابنته من ابنه؟ فقال علیه السلام: «معاذ الله والله لو فعل ذلک آدم علیه السلام لما رغب عنه رسول الله صلی الله علیه و اله، وما کان آدم إلا علی دین رسول الله صلی الله علیه و اله » فقلت: وهذا الخلق من ولد من هم ولم یکن إلا آدم وحواء لأن الله تعالی یقول: *یا أیها الناس اتقوا ربکم الذی خلقکم من نفس واحده وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا کثیراً ونساءً*(1004) فأخبرنا أن هذا الخلق من آدم وحواء*؟ فقال علیه السلام: «صدق الله وبلغت رسله وأنا علی ذلک من الشاهدین» فقلت: ففسر لی یا ابن رسول الله، فقال علیه السلام: «إن الله تبارک وتعالی لما أهبط آدم وحواء إلی الأرض وجمع بینهما ولدت حواء بنتاً فسماها عناقا فکانت أول من بغی علی وجه الأرض فسلط الله علیها ذئبا کالفیل ونسرا کالحمار فقتلاها، ثم ولد له أثر عناق قابیل بن آدم، فلما أدرک قابیل ما یدرک الرجل أظهر الله عزوجل جنیه من ولد الجان یقال لها (جهانه) فی صوره إنسیه، فلما رآها قابیل ومقها، فأوحی الله إلی آدم أن زوج جهانه من قابیل فزوجها من قابیل، ثم ولد لآدم هابیل، فلما أدرک هابیل ما یدرک الرجل أهبط الله إلی آدم حوراء واسمها (ترک الحوراء) فلما رآها هابیل ومقها، فأوحی الله إلی آدم أن زوج ترکا من هابیل، ففعل ذلک فکانت ترک الحوراء زوجه هابیل بن آدم..» الخبر(1005).

147المحیبس والمنضده

س147: ما قولکم بلعبه (المحیبس) وکذلک لعبه (المنضده)؟

ج147: إذا لم یکن فیهما رهان فهما مکروهان، وإذا کان فیهما رهان فهما حرام.

* عن أمیر المؤمنین علیه السلام

أنه قال: «المؤمن یعاف اللهو ویألف الجد» (1006).

* وعنه علیه السلام قال: «أفضل العقل مجانبه اللهو» (1007).

* وعنه علیه السلام قال: «إن کنتم للنجاه طالبین فارفضوا الغفله واللهو والزموا الاجتهاد والجد» (1008).

* وعنه علیه السلام قال: «اهجر اللهو فإنک لم تخلق عبثا فتلهو ولم تترک سدی فتلغو» (1009).

* وعنه علیه السلام قال: «من غلب علیه اللهو بطل جده» (1010).

* وعنه علیه السلام قال: «أول اللهو لعب وآخره حرب» (1011).

* وعنه علیه السلام قال: «مجالس اللهو تفسد الإیمان» (1012).

* وعنه علیه السلام قال: «لا تغرنک العاجله بزور الملاهی فإن اللهو ینقطع ویلزمک ما اکتسبت من المآثم» (1013).

* قال الإمام أبو جعفر علیه السلام: «لما أنزل الله عز وجل علی رسوله صلی الله علیه و اله: *إنما الخمر والمیسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشیطان فاجتنبوه*(1014) قیل: یا رسول الله ما المیسر؟ قال صلی الله علیه و اله: کل ما تقومر به حتی الکعاب والجوز» (1015).

* قال الصادق علیه السلام: «إن الملائکه لتنفر عند الرهان وتلعن صاحبه ما خلا الحافر والخف والریش والنصل» (1016).

148التجسس

س148: هل یجوز التجسس إذا کان فی صالح الإسلام، ولو أن الفرد المتجسس لاقی أضرارا؟

ج148: الفحص عن الأمور لنفع الإسلام والمسلمین جائز، ویلزم أن یلاحظ هل الفحص أهم فی نظر الشارع أم عدم التضرر؟ فیقدم الأهم علی المهم.

* عن الحلبی قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن قول الله عزوجل: *والعادیات ضبحا*(1017) قال علیه السلام: «وجه رسول الله صلی الله علیه و اله عمر بن الخطاب فی سریه فرجع منهزما یجبن أصحابه ویجبنه أصحابه فلما انتهی إلی النبی صلی الله علیه و اله قال لعلی

علیه السلام: أنت صاحب القوم فتهیأ أنت ومن ترید من فرسان المهاجرین والأنصار، فوجهه رسول الله صلی الله علیه و اله فقال له: اکمن النهار وسر اللیل ولا تفارقک العین» قال علیه السلام: «فانتهی علی علیه السلام إلی ما أمره به رسول الله صلی الله علیه و اله فسار إلیهم فلما کان عند وجه الصبح أغار علیهم فأنزل الله علی نبیه صلی الله علیه و اله *والعادیات ضبحا* إلی آخرها» (1018).

بیان (لا یفارقک العین): أی لیکن معک جواسیس ینظرون لئلا یکمن لک العدو.

* عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه رأی بعثه العیون والطلائع بین یدی الجیوش، وقال علیه السلام: «إن رسول الله صلی الله علیه و اله بعث عام الحدیبیه بین یدیه عینا له من خزاعه» (1019).

149الصلاه فی المدارس الحکومیه

س149: من صلی فی المدارس الحکومیه وهو لا یعلم حرمه الصلاه فیها، ما حکمکم فی الصلاه التی صلاها فی الماضی؟

ج149: صلاته صحیحه ولیست الصلاه فی المدارس الحکومیه باطله إلا إذا کانت مغصوبه أو نحو ذلک.

* قال الصادق علیه السلام: «لو أن الناس أخذوا ما أمرهم الله به فأنفقوه فیما نهاهم عنه ما قبله منهم ولو أخذوا ما نهاهم الله عنه فأنفقوه فیما أمرهم الله به ما قبله منهم حتی یأخذوه من حق وینفقوه فی حق» (1020).

* عن أمیر المؤمنین علیه السلام فی وصیته لکمیل قال: «یا کمیل انظر فی ما تصلی وعلی ما تصلی إن لم یکن من وجهه وحله فلا قبول» (1021).

* عن رسول الله صلی الله علیه و اله أنه قال فی خطبه الوداع: «أیها الناس إنما المؤمنون إخوه

ولا یحل لمؤمن مال أخیه إلا عن طیب نفس منه» (1022).

150سبب عدم جواز الصلاه فی المدارس والدوائر الحکومیه

س150: أرجو من سماحتکم بیان السبب فی عدم جواز الصلاه فی المدارس والدوائر الحکومیه إلا بإذن المرجع، وجوازها فی کنائس النصاری وصوامع الیهود بدون إذن من المرجع؟

ج150: إذا کانت المدارس والدوائر مجهوله المالک فتحتاج إلی الإذن، أما الکنائس والصوامع فأصحابها معلومون، وهم راضون بالصلاه فیها.

151الإذن بالصلاه فی المدارس والدوائر الحکومیه

س151: أرجو من سیادتکم التفضل بإعطاء إذن فی الوضوء والصلاه فی المدارس الحکومیه والدوائر الرسمیه.

ج151: لا بأس بذلک، والله الموفق.

152الأدویه

س152: ما حکمکم فی الدواء الذی یجلب من بلاد الکفر؟

ج152: لا بأس به إلاّ إذا علمنا بأنه حرام.

* عن أبی حمزه الثمالی عن أبی جعفر علیه السلام قال: سمعته یقول: «من أحللنا له شیئا أصابه من أعمال الظالمین فهو له حلال وما حرمناه من ذلک فهو حرام» (1023).

* قال جعفر بن محمد علیه السلام: «نهی رسول الله صلی الله علیه و اله عن الدواء الخبیث أن

یتداوی به» (1024).

* عن الحلبی قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن دواء عجن بالخمر؟ فقال علیه السلام: «لا والله ما أحب أن أنظر إلیه فکیف أتداوی به إنه بمنزله شحم الخنزیر أو لحم الخنزیر وإن أناساً لیتداوون به» (1025).

* عن قائد بن طلحه أنه سأل أبا عبد الله علیه السلام عن النبیذ یجعل فی الدواء؟ قال علیه السلام: «لا ینبغی لأحد أن یستشفی بالحرام» (1026).

* عن الحلبی قال: سئل أبو عبد الله علیه السلام عن دواء عجن بخمر؟ فقال علیه السلام: «ما أحب أن أنظر إلیه ولا أشمه فکیف أتداوی به» (1027).

153المرطبات التی لا تذوب إلا بالکحول

س153: ما حکمکم فی المرطبات (السائله) التی لا تذوب إلا بالکحول؟

ج153: إذا لم نعلم بحرمه الکحول، لا بأس بالمرطبات.

* قال أبو عبد الله علیه السلام: «کل شی ء یکون فیه حلال وحرام فهو لک حلال أبدا حتی تعرف الحرام منه بعینه فتدعه» (1028).

* عن مولی حر بن یزید قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام فقلت له: إنی أصنع الأشربه من العسل وغیره فإنهم یکلفوننی صنعتها فأصنعها لهم، فقال علیه السلام: «اصنعها وادفعها إلیهم وهی حلال من قبل أن تصیر مسکرا» (1029).

154الأناشید الوطنیه

س154: ما رأیکم فی الأناشید الوطنیه والحماسیه المسموعه من المذیاع؟، لا سیما وأن الاتحاد الوطنی لطلبه العراق - فرع کربلاء المقدسه - قرر أن یقیم إذاعه خاصه بمدرستنا تهدف إلی ما أسماه ب(الارتیاح النفسی للأفراد، وخلق جو دینی) أسوه بالمدارس النموذجیه فی بغداد.

ج154: إذا لم تکن غناء ولا جهه أخری محرمه فیها فلا بأس بها.

* عن أبی بصیر قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن قول الله عزوجل: *فاجتنبوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول الزور*(1030)، قال علیه السلام: «الغناء» (1031).

* عن إبراهیم بن محمد المدنی عن أبی عبد الله علیه السلام قال: سئل عن الغناء وأنا حاضر فقال علیه السلام: «لا تدخلوا بیوتاً، الله معرض عن أهلها» (1032).

* عن أبی الحسن علیه السلام قال: «من نزه نفسه عن الغناء فإن فی الجنه شجره یأمر الله عزوجل الریاح أن تحرکها فیسمع لها صوتاً لم یسمع بمثله ومن لم یتنزه عنه لم یسمعه» (1033).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «استماع الغناء واللهو ینبت النفاق فی القلب کما ینبت الماء الزرع» (1034).

* قال أبو عبد الله علیه السلام: «بیت الغناء لا تؤمن

فیه الفجیعه ولا تجاب فیه الدعوه ولا یدخله الملک» (1035).

155الغفران.. لمن؟

س155: ما المقصود من الآیه الکریمه: *إن الله لا یغفر أن یشرک به ویغفر ما دون ذلک لمن یشاء*(1036)؟

ج155: إن الإنسان إذا مات مشرکاً لا یغفر له، أما إذا مات عاصیاً، فإن الله سبحانه یغفر لمن یشاء.

* عن النبی صلی الله علیه و اله قال: «أکبر الکبائر أن تجعلوا لله ندا وهو خلقکم» (1037).

* عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام: «أکبر الکبائر الإشراک بالله، یقول الله: *من یشرک بالله فقد حرم الله علیه الجنه*(1038)» الخبر(1039).

* سئل الصادق علیه السلام عن قول الله عز و جل: *إن الله لا یغفر أن یشرک به ویغفر ما دون ذلک لمن یشاء* هل تدخل الکبائر فی مشیئه الله؟ قال علیه السلام: «نعم ذاک إلیه عزوجل إن شاء عذب علیها وإن شاء عفا» (1040).

* عن سیف بن عمیره قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام أ یجوز للمسلم أن یعتق مملوکا مشرکا؟ قال علیه السلام: «لا» (1041).

* عن محمد بن مروان قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «إن رجلا أتی النبی صلی الله علیه و اله فقال: یا رسول الله أوصنی فقال صلی الله علیه و اله: «لا تشرک بالله شیئا وإن حرقت بالنار وعذبت إلا وقلبک مطمئن بالإیمان» (1042).

156ومکروا ومکر الله

س156: ما تفسیر قوله تعالی: *ومکروا ومکر الله والله خیر الماکرین*(1043) هل الله ماکر حقّاً؟

ج156: المکر معناه العلاج - علاج الأمر - بالمعالجه الخفیه التی لا تظهر، ولا مانع من أن الله سبحانه وتعالی یهلک العتاه ویستأصلهم بالأسباب الخفیه.

* قال أمیر المؤمنین الإمام علی علیه السلام: «من أمن مکر الله هلک» (1044).

* وقال علیه السلام أیضاً: «من أمن مکر الله بطل أمانه - إیمانه -

» (1045).

* وقال أبو عبد الله علیه السلام: «إن من الکبائر عقوق الوالدین، والیأس من رَوح الله، والأمن من مکر الله» (1046).

157دفن القرآن الکریم مع المیت

س157: ما العله فی دفن القرآن الکریم مع المیت؟

ج157: للبرکه ودفع العذاب عنه.

* عن الحسن بن عبد الله الصیرفی عن أبیه فی حدیث: أن موسی بن جعفر علیه السلام کفن بکفن فیه حبره استعملت له بألفین وخمسمائه دینار علیها القرآن کله(1047).

* عن علی بن أحمد الدلال القمی قال: دخلت علی أبی جعفر محمد بن عثمان (یعنی وکیل مولانا المهدی علیه السلام) لأسلم علیه فوجدته وبین یدیه ساجه ونقَّاش ینقش علیها ویکتب علیها آیاً من القرآن وأسماء الأئمه علیهم السلام علی جوانبها، فقلت له: یا سیدی ما هذه الساجه؟ فقال لی: هذه لقبری تکون فیه أوضع علیها (أو قال: أسند إلیها) وقد فرغت منه وأنا کل یوم أنزل إلیه وأقرأ أجزاء من القرآن فیه وأصعد(1048).

158المعلبات المستورده

س158: ما رأیکم فی المعلبات التی تستورد من بلاد الکفر، من ناحیه طهارتها وجواز أکلها؟

ج158: طاهر حلال إلا إذا کانت من اللحوم، أو علمنا بالنجاسه والحرمه کأن لو کان فیها الخمر مثلا.

* عن سماعه قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن طعام أهل الکتاب وما یحل منه، فقال علیه السلام: «الحبوب» (1049).

* عن أبی بصیر قال: قال لی أبو عبد الله علیه السلام: «لا تأکل من ذبیحه المجوسی» قال: وقال علیه السلام: «لا تأکل من ذبیحه نصاری تغلب، فإنهم مشرکو العرب» (1050).

* عن محمد بن مسلم قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عن آنیه أهل الذمه والمجوس فقال علیه السلام: «لا تأکلوا فی آنیتهم ولا من طعامهم الذی یطبخون ولا فی آنیتهم التی یشربون فیها الخمر» (1051).

* عن جعفر بن محمد علیه السلام أنه رخَّص فی طعام أهل البیت وغیرهم من الفرق إذا کان الطعام لیس فیه ذبیحه(1052).

* عن أبی جعفر علیه السلام أنه قال: «ذبیحه الیهودی والنصرانی والمجوسی وأهل الخلاف حرام» (1053).

159مصیر الحیوانات

س159: ما مصیر الحیوانات فی یوم القیامه، وما کیفیه جزائها وحسابها؟

ج159: قال تعالی: *وإذا الوحوش حشرت*(1054)، فهی تحشر وتحاسب ثم تفنی، وقسم منها یبقی منعما، کما فی الأحادیث.

* قال الصادق علیه السلام: «لا یکون فی الجنه من البهائم سوی حماره بلعم بن باعور وناقه صالح وذئب یوسف وکلب أهل الکهف» (1055).

* روی عن النبی صلی الله علیه و اله أنه قال: «من قتل عصفوراً عبثاً جاء یوم القیامه یعج إلی الله تعالی یقول: یا رب إن هذا قتلنی عبثاً لم ینتفع بی ولم یدعنی فآکل من خشاش الأرض» (1056).

* قال عبد الله بن عمر: إذا کان یوم القیامه مدت الأرض مد الأدیم، وحشر الدواب والبهائم والوحوش، ثم یجعل القصاص بین الدواب، حتی یقتص للشاه الجماء من الشاه القرناء التی نطحتها.

* وقال مجاهد: یقاد یوم القیامه للمنطوحه من الناطحه.

* وقال مقاتل: إن الله یجمع الوحوش والهوام والطیر وکل شیء غیر الثقلین، فیقول: من ربکم؟ فیقولون: الرحمن الرحیم، فیقول لهم الرب بعد ما یقضی بینهم: حتی یقتص للجماء من القرناء: إنا خلقناکم وسخرناکم لبنی آدم وکنتم مطیعین أیام حیاتکم فارجعوا إلی الذی کنتم، کونوا ترابا فتکون تراباً(1057).

160التیمم بدل غسل الجنابه

س160: إذا تیمم رجل بدل غسل الجنابه - لعذر شرعی - فهل یجب علیه بعد ذلک الوضوء؟

ج160: لا یجب وإنما حال التیمم فی هذا الحال حال الغسل.

* عن محمد بن حمران وجمیل قالا: قلنا لأبی عبد الله علیه السلام: إمام قوم أصابته جنابه فی السفر ولیس معه ماء یکفیه للغسل أ یتوضأ بعضهم ویصلی بهم؟ قال علیه السلام: «لا ولکن یتیمم ویصلی بهم فإن الله عزوجل قد جعل التراب طهورا» (1058).

* عن عبید الله بن علی الحلبی

أنه سأل أبا عبد الله علیه السلام عن الرجل یجنب ومعه قدر ما یکفیه من الماء لوضوء الصلاه أ یتوضأ بالماء أو یتیمم؟ قال علیه السلام: «لا بل یتیمم ألا تری أنه إنما جعل علیه نصف الوضوء» (1059).

* عن محمد بن مسلم عن أحدهما* فی رجل أجنب فی سفر ومعه ماء قدر ما یتوضأ به؟ قال علیه السلام: «یتیمم ولا یتوضأ» (1060).

161علامات قیام المنتظر علیه السلام

س161: ما هی العلامات الخفیه لقیام الإمام المنتظر علیه السلام، وهل للأخبار التی تقول بقیام دوله إسلامیه تحکم بالقرآن الحکیم قبل قیام الإمام المنتظر علیه السلام رصید من الصحه؟

ج161: العلائم کثیره، جمله منها مذکوره فی کتاب (منتخب الأثر)، أما الموضوع الثانی فمذکور فی کتاب (طباشیر المحرورین).

* عن الإمام الصادق عن آبائه علیهم السلام قال: إن علیاً علیه السلام قال: «إذا وقعت النار فی حجازکم وجری الماء فی نجفکم فتوقعوا ظهور قائمکم علیه السلام» (1061).

* عن حذیفه وجابر: هبط جبرئیل علی النبی صلی الله علیه و اله وبشره بأن القائم علیه السلام من ولده لا یظهر حتی یملک الکفار الأنهر الخمسه: سیحون، وجیحون، والفراتین، والنیل، فینصر الله أهل بیته علی الضلال فلا ترفع لهم رایه إلی القیامه(1062).

* قال رسول الله صلی الله علیه و اله: «لا تقوم الساعه حتی یخرج المهدی علیه السلام من ولدی،

ولا یخرج المهدی علیه السلام حتی یخرج ستون کذابا کلهم یقول: أنا نبی» (1063).

* قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «بین یدی القائم علیه السلام موت أحمر وموت أبیض وجراد فی حینه وجراد فی غیر حینه أمر کألوان الدم، فأما الموت الأحمر فالسیف، وأما الموت الأبیض فالطاعون» (1064).

* عن سعید بن جبیر قال: إن السنه التی یقوم فیها

المهدی علیه السلام تمطر الأرض أربعا وعشرین مطره تری آثارها وبرکاتها(1065).

* عن بدر بن الخلیل الأزدی قال: کنت جالساً عند أبی جعفر علیه السلام فقال علیه السلام: «آیتان تکونان قبل القائم علیه السلام لم تکونا منذ هبط آدم علیه السلام إلی الأرض: تنکسف الشمس فی النصف من شهر رمضان، والقمر فی آخره»، فقال رجل: یا بن رسول الله تنکسف الشمس فی آخر الشهر والقمر فی النصف؟ فقال أبو جعفر علیه السلام: «أنا أعلم ما تقول ولکنهما آیتان لم تکونا منذ هبط آدم علیه السلام » (1066).

* عن صالح بن میثم قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: «لیس بین قیام القائم علیه السلام وقتل النفس الزکیه أکثر من خمس عشره لیله» (1067).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «إذا هدم حائط مسجد الکوفه مما یلی دار عبد الله بن مسعود فعند ذلک زوال ملک القوم وعند زواله خروج القائم علیه السلام » (1068).

* عن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال: «لا یکون ما تمدون إلیه أعناقکم حتی تمیزوا وتمحصوا فلا یبقی منکم إلا القلیل» ثم قرأ علیه السلام:« *الم أ حسب الناس أن یترکوا أن یقولوا آمنا وهم لا یفتنون*(1069) » ثم قال علیه السلام: «إن من علامات الفرج حدثاً یکون بین المسجدین ویقتل فلان من ولد فلان خمسه عشر کبشا من العرب» (1070).

* عن أبی الحسن علیه السلام قال: «کأنی برایات من مصر مقبلات خضر مصبغات حتی تأتی الشامات فتهدی إلی ابن صاحب الوصیات» (1071).

* عن الحسن بن الجهم قال سأل رجل أبا الحسن علیه السلام عن الفرج، فقال علیه السلام: «ترید الإکثار أم أجمل لک» ؟ قال:

بل تجمل لی، قال علیه السلام: «إذا رکزت رایات قیس بمصر ورایات کنده بخراسان» (1072).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: إن قدام القائم علیه السلام لسنه غیداقه یفسد فیها الثمر فی النخل فلا تشکوا فی ذلک» (1073).

* عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «سنه الفتح ینبثق الفرات حتی یدخل علی أزقه الکوفه» (1074).

* عن محمد بن مسلم قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: «إن قدام القائم علیه السلام بلوی من الله، قلت ما هو جعلت فداک؟ فقرأ: *ولنبلونکم بشیءٍ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرِین*(1075) »، ثم قال علیه السلام: «الخوف من ملوک بنی فلان، والجوع من غلاء الأسعار، ونقص من الأموال من کساد التجارات، وقله الفضل فیها، ونقص الأنفس بالموت الذریع، ونقص الثمرات بقله ریع الزرع وقله برکه الثمار»، ثم قال علیه السلام: «وبشر الصابرین عند ذلک بتعجیل خروج القائم علیه السلام » (1076).

* عن منذر الخوزی عن أبی عبد الله علیه السلام قال: سمعته یقول: «یزجر الناس قبل قیام القائم علیه السلام عن معاصیهم بنار تظهر فی السماء، وحمره تجلل السماء، وخسف ببغداد، وخسف ببلد البصره، ودماء تسفک بها، وخراب دورها، وفناء یقع فی أهلها، وشمول أهل العراق خوف لا یکون لهم معه قرار» (1077).

162آیه الشوری

س162: قال تعالی: *وأمرهم شوری بینهم*(1078):

1: علی من نزلت الآیه، 2: سبب نزولها، 3: الحکمه التی یلزم أخذها من الآیه الشریفه.

ج162: نزلت الآیه الشریفه علی رسول الله صلی الله علیه و اله لأجل تنبیه المسلمین إلی فضیله المشوره فی الأمور، لکن المشوره إنما تکون فی الأمور التی لم یحددها الشارع، فمثلاً لا یحق للإنسان أن

یستشیر فی إباحه الخمر، أوترک الصلاه، أو أخذ الربا، أو ما أشبه، وإنما یحق له أن یستشیر فی الزواج والتجاره والسفر والبناء وما أشبهها.

* عن جعفر بن محمد عن آبائه علیهم السلام قال: «قیل یا رسول الله ما الحزم؟ قال صلی الله علیه و اله: مشاوره ذوی الرأی واتباعهم» (1079).

* قال موسی بن جعفر علیه السلام: «من استشار لم یعدم عند الصواب مادحاً وعند الخطأ عاذرا» (1080).

* وقال الإمام علی علیه السلام: «باکروا فالبرکه فی المباکره، وشاوروا فالنجح فی المشاوره» (1081).

* وقال علیه السلام أیضا: «من استبد برأیه هلک ومن شاور الرجال شارکها فی عقولها» (1082).

* وقال علیه السلام أیضا: «الاستشاره عین الهدایه» (1083).

* وقال علیه السلام أیضا: «من شاور ذوی العقول استضاء بأنوار العقول» (1084).

* وقال علیه السلام أیضا: «أفضل الناس رأیاً من لا یستغنی عن رأی مشیر» (1085).

* وقال علیه السلام أیضا: «اضربوا بعض الرأی ببعض یتولد منه الصواب» (1086).

کربلاء المقدسه

18/محرم/1390ه

محمد بن المهدی الحسینی الشیرازی

رجوع إلی القائمه

الهوامش

(1) سوره إبراهیم: 24.

(2) لم نحصل علی الاسم الکامل للمستفتی. ونسبه لاسمه (علی) أسمینا هذا الکتاب ب(أجوبه المسائل العلویه).

(3) راجع کتاب (التداوی بلا دواء) للدکتور أمین رویحه، وکتاب (مظاهر العظمه والإبداع فی خلق الإنسان): ج2 للأستاذ لبیب بیضون.

(4) مجله العربی: العدد 284.

(5) کما قال الله تعالی: *فأزلَّهُما الشیطان عنها فأخرجهما مما کانا فیه وقلنا اهبطوا بعضکم لبعض عدو ولکم فی الأرض مستقر ومتاع إلی حین*، سوره البقره: 36.

(6) کما قال سبحانه وتعالی: *فالتقمه الحوت وهو ملیم فلولا أنه کان من المسبِّحین للبث فی بطنه إلی یوم یبعثون*، سوره الصافات: 142-144.

(7) سوره الفتح: 1و2.

(8) سوره الضحی: 7.

(9) وسائل الشیعه: ج24 ص308 ح30624.

(10) تنزیه الأنبیاء: ص9.

(11) راجع تقریب

القرآن إلی الأذهان لسماحه الإمام الشیرازی (أعلی الله درجاته): ج26 ص85 سوره الفتح.

(12) سوره الأعراف: 143.

(13) سوره الأعراف: 143.

(14) سوره الفتح: 2.

(15) سوره ص: 5 - 7.

(16) بحار الأنوار: ج11ص78 ح8.

(17) سوره المدثر: 31.

(18) سوره طه: 85.

(19) سوره طه: 79.

(20) سوره ابراهیم: 35 و36.

(21) سوره البقره: 282.

(22) سوره الضحی: 7.

(23) سوره السجده: 26.

(24) سوره فصلت: 17.

(25) سوره التوبه: 115.

(26) سوره الرعد: 7.

(27) بحار الأنوار: ج5 ص208 ح48.

(28) سوره مریم: 54.

(29) سوره الحج: 52.

(30) الکافی: ج1 ص176 ح1.

(31) الکافی: ج1 ص176 ح2.

(32) هو أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی، شیخ الحفظه ووجه الطائفه، رئیس المحدثین، والصدوق فیما یرویه عن الأئمه الطاهرین*، ولد بدعاء مولانا صاحب الأمر علیه السلام فنال بذلک عظیم الفضل والفخر، فعمت برکته الأنام وبقیت آثاره ومصنفاته مدی الأیام، له نحو من ثلاثمائه مصنف، ورد بغداد سنه (355ه)، وسمع منه شیوخ الطائفه وهو حدث السن، توفی سنه (381ه) فی بلده الری وقبره هناک مزار معروف فی بقعه عالیه وروضه مونقه، من أهم مصنفاته کتاب (من لا یحضره الفقیه) الذی یعد واحداً من أهم مصنفات الشیعه الإمامیه.

(33) من لا یحضره الفقیه: ج2 ص609 ح3213.

(34) راجع القول السدید فی شرح التجرید: ص246-248 ط دار الإیمان قم.

(35) سوره یس: 30.

(36) آیه الله السید حسن بن السید میرزا مهدی الشیرازی رحمه الله علیه، ینحدر من أسره مشهوره بالعلم والفضیله والتقوی ومکافحه الاستعمار. ولد فی مدینه النجف الأشرف عام (1354ه)، درس السطوح العلیا علی ید علماء کبار أمثال والده آیه الله العظمی السید میرزا مهدی الشیرازی رحمه الله علیه وآیه الله العظمی السید محمد هادی المیلانی رحمه الله علیه وأخیه الأکبر آیه الله

العظمی السید محمد الشیرازی رحمه الله علیه وآیه الله العظمی الشیخ محمد رضا الأصفهانی رحمه الله علیه، کان فی طلیعه المحاربین للحکومات الجائره التی تعاقبت علی حکم العراق بفکره وقلمه ولسانه، لذا تعرَّض للاعتقال والتعذیب مراراً. ترک العراق مهاجراً إلی لبنان وسوریا عام (1389ه) واستمر فی نشاطه السیاسی والعلمی، فأسس المدارس والمراکز والحسینیات، وأسس الحوزه العلمیه الزینبیه فی سوریا عام (1395ه = 1975م) وکان یدرِّس فیها البحث الخارج، أسس مکتب جماعه العلماء فی لبنان عام (1397ه)، اغتیل برصاصات العفالقه فی لبنان عام (1400ه).

خلف آثاراً مطبوعه قرابه الأربعین، منها: (کلمه الله)، و(کلمه الإسلام)، و(کلمه الرسول الأعظم*)،و(کلمه الإمام المهدی علیه السلام)، و(خواطری عن القرآن)، و(الأدب الموجَّه)، و(العمل الأدبی)، و(الاقتصاد الإسلامی)، و(الشعائر الحسینیه) الذی طبعت عده طبعات، کانت الأولی سنه 1385ه، وقد ترجم الکتاب إلی عده لغات.

(37) سوره البقره: 14.

(38) کامل الزیارات: ص117ح2.

(39) کامل الزیارات: ص295 ح11.

(40) إشاره إلی قوله تعالی: *الذین کفروا أعمالهم کسراب بقیعه یحسبه الظمآن ماء حتی إذا جاءه لم یجده شیئاً ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سریع الحساب*، سوره النور: 39.

(41) راجع موسوعه الفقه، کتاب السیاسه: ج106 ص98 - 148، بحوث فی الأحزاب.

(42) راجع موسوعه الفقه، کتاب الصیاغه الجدیده: ص700.

(43) أبو الفضل أحمد بن الحسین بن یحیی بن سعید المعروف بأبی الزمان الهمذانی (358 - 398ه)، أدیب وشاعر، توفی مسموماً بهراه، من آثاره الرسائل والمقامات.

(44) أبو فراس الحارث بن أبی العلاء سعید بن حمدان بن حمدون الحمدانی التغلبی، أمیر حمدانی، أسرته الروم مرتین، وهو شاعر لا یشق له غبار، ولد عام (320ه)، وقتل عام (357ه).

(45) هو أبو علی بن الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسی، فخر العلماء الأعلام وأمین المله والإسلام، انتقل

من المشهد الرضوی المقدس إلی سبزوار سنه (523ه) وتوفی فیها سنه (548ه)، ونقل إلی المشهد الرضوی حیث دفن فی مغتسل الإمام الرضا( وقبره هناک الآن مزار معروف.

(46) محمد بن مکی بن محمد العاملی المعروف ب(الشهید الأول)، ولد فی جبل عامل عام (734ه)، وتوفی شهیداً فی دمشق عام (786ه)، وهو أول فقیه إمامی ینهض بمشروع تدوین القواعد الفقهیه فی کتابه القیم الجلیل (القواعد والفوائد) وکتابه (اللمعه الدمشقیه).

(47) زین الدین العاملی المعروف ب(الشهید الثانی)، ولد فی جبل عامل عام (911ه)، وتوفی شهیداً فی إسطنبول عام (965ه)، وهو أول من ألَّف فی الدرایه من فقهاء الإمامیه، له کتاب (الروضه البهیه فی شرح نهج البلاغه: اللمعه الدمشقیه).

(48) الشیخ أبو الحسن نور الدین علی بن الحسین بن عبد العالی الکرکی العاملی، مجتهد أصولی إمامی، ولد فی جبل عامل عام (868ه)، ورحل إلی مصر ثم إلی العراق ثم استقر فی بلاد العجم، فأکرمه الشاه طهماسب الصفوی وجعل له الکلمه فی إداره ملکه، وکتب إلی جمیع بلاده بامتثال ما یأمر به الشیخ الکرکی باعتبار أنه نائب الإمام الحجه علیه السلام، وظل الشیخ کذلک حتی توفی فی الکوفه سنه (940ه).

(49) نور الله بن عبد الله بن نور الله بن محمد المرعشی التستری، ولد عام (956ه)، مجتهد من علماء الإمامیه، تولی قضاء لاهور علی عهد السلطان أکبر شاه الذی اشترط علیه ألا یخرج عن المذاهب الأربعه، فاستمر إلی أن أظهر غیر ذلک فقتل تحت السیاط فی مدینه أکبر آباد عام (1019ه).

(50) عبد الصمد الهمدانی: فقیه ولغوی، سکن الحائر الحسینی وقتل ودفن فیه سنه (1216ه)، من مؤلفاته کتاب (بحر المعارف).

(51) الشیخ فضل الله النوری رحمه الله علیه، ولد فی قریه (لاشک) من توابع (کجور) من

مدن مازندران عام (1259ه)، هاجر إلی النجف الأشرف وتتلمذ علی عدد من کبار علمائها ومنهم السید محمد حسن الشیرازی رحمه الله علیه الذی غادر النجف الأشرف إلی سامراء فارتحل معه الشیخ فضل الله، وفی سنه (1303ه) غادر سامراء إلی طهران کقائد روحی وأستاذ کبیر ومرجع علمی، استشهد فی حوادث الاستبداد والمشروطه سنه (1327ه).

(52) المیرزا السید محمد حسن الشیرازی المعروف ب(المیرزا الشیرازی الکبیر) أو(المجدد)، عمید أسره الشیرازی ولد فی 15 جمادی الأولی (1230ه) 26 نیسان (1815م )، تتلمذ عند العلماء الأعلام أمثال: صاحب الجواهر والشیخ الأنصاری، والسید حسن المدرس وتولی المرجعیه العامه سنه (1281ه) بعد وفاه أستاذه الشیخ الأنصاری، اشتهر بفتوی تحریم التنباک، توفی لیله الأربعاء من شهر شعبان سنه (1312ه) فی مدینه سامراء المقدسه.

(53) الآخوند ملا محمد کاظم الخراسانی، ولد عام (1255ه) فی عائله غیر مشهوره، درس سنتین عند الشیخ الأنصاری ثم عند المیرزا محمد حسن الشیرازی، یعد من أعاظم العلماء، له کتاب (کفایه الأصول)، توفی سنه (1329ه).

(54) هو الشیخ میرزا محمد تقی بن المیرزا محب علی بن المیرزا محمد علی المشهور ب(کلشن) الشیرازی الحائری، زعیم الثوره العراقیه عام (1338ه = 1920م)، ولد فی شیراز ونشأ بها حتی هاجر إلی العراق لیقیم فی کربلاء المقدسه، تتلمذ علی الشیخ حسین الأردکانی والسید علی نقی الطباطبائی الحائری فی کربلاء المقدسه، وعلی المجدد السید الشیرازی فی سامراء، وتخرج علیه جماعه من العلماء والأعاظم والمدرسین، من أعماله الجباره موقفه الجلیل فی الثوره العراقیه، وإصداره فتواه الخطیره التی أقامت العراق وأقعدته لما کان لها من وقع عظیم فی النفوس والتی قال فیها: (إن المسلم لا یجوز له أن یختار غیر المسلم حاکماً علیه)، فهو رحمه الله علیه فدی استقلال العراق

بنفسه وأولاده. وکان العراقیون طوع إرادته لا یصدرون إلا عن رأیه، وکانت اجتماعاتهم تعقد فی بیته فی کربلاء المقدسه مرات عده. وله مؤلفات منها: حاشیه علی المکاسب فی الفقه، ورساله فی أحکام الخلل، ورساله فی صلاه الجمعه، وشرح منظومه السید صدر الدین العاملی فی الرضاع، کما أن له شعراً کثیراً بالفارسیه والعربیه. توفی رحمه الله علیه فی کربلاء المقدسه لیله الأربعاء (13 ذی الحجه سنه 1338ه/13 آب سنه1920م)، وصار لوفاته دوی هائل فی العراق والعالم الإسلامی. أعقب أولاداً، منهم: الشیخ محمد رضا الشیرازی والشیخ عبد الحسین الشیرازی.

(55) هو الشیخ الجلیل المولی محمد مهدی بن أبی ذر النراقی، ولد تقریباً عام 1128ه فی قریه (نراق) وهی قریه من قری کاشان فی إیران، تتلمذ فی نشأته الأولی علی المولی الشیخ إسماعیل الخاجوئی فی إصفهان، ثم انتقل إلی کربلاء المقدسه ودرس عند الوحید البهبهانی والشیخ یوسف البحرانی والمحقق الجلیل الشیخ مهدی الفتوی، ثم عاد إلی کاشان لیؤسس فیها مرکزاً علمیاً تشد إلیه الرحال بعد أن کانت مقفره من العلم والعلماء، واستمرت بعده مرکزا من مراکز العلم فی إیران إلی یومنا هذا، ثم عاد شیخنا النراقی إلی العراق وسکن النجف الأشرف حتی توفی هناک سنه 1209ه، له أکثر من (32) مؤلفاً ضخماً فی الفقه والأصول والحکمه والکلام والریاضیات والأخلاق ومصائب آل البیت * وغیرها من المواضیع.

(56) السید عبد الحسین بن السید الشریف یوسف بن الشریف جواد بن الشریف إسماعیل، ولد بالکاظمیه عام (1290ه)، أکمل دراسته فی الکاظمیه والنجف المقدستین، حضر درس الخارج علی علامه عصره الشیخ محمد کاظم الخراسانی، وفی عام (1322ه) عاد إلی جبل عامل منبت آبائه وأجداده، وفی عام (1340ه) کلَّفه الملک حسین ملک الحجاز بإمامه الجماعه

فی المسجد الحرام والخطبه فیه فکان أول إمام شیعی یؤم الحجیج فی المسجد الحرام، له عده مؤلفات مهمه، منها: کتاب (المراجعات)، وکتاب (أبوهریره)، وکتاب (الفصول المهمه فی تآلیف الأمه)، وکتاب (أجوبه مسائل موسی جار الله)، توفی السید یوم (الإثنین 8 جمادی الثانیه 1377ه = 30 کانون الأول 1957م) ودفن بجوار جده أمیر المؤمنین علیه السلام فی النجف الأشرف.

(57) یقع الکتاب فی (53) صفحه وقد کتبه سماحه الإمام الشیرازی (قدس الله سره) فی کربلاء المقدسه عام (1390ه) وطبع فی نفس السنه فی مطبعه الغری فی النجف الأشرف، ثم طبع أکثر من مره وترجم إلی عده لغات، ویتحدث فیه سماحته عن رجال الدین وضروره وجودهم فی المجتمعات، من خلال التطرق إلی أعمالهم ومهامهم وما یتوجب أن یقوموا به ومسؤولیاتهم التی تخص کل صغیره وکبیره فی حیاه الناس، ویتوصل سماحته إلی نتیجه مفادها أن رجل الدین مصلح بما فی الکلمه من معنی وسعه وعمق وشمول.

(58) من توقیع للإمام المهدی علیه السلام إلی إسحاق بن یعقوب جواباً عما کتبه إلیه بواسطه محمد بن عثمان العمری النائب الثانی یسأله عن بعض المسائل، فأجاب علیه السلام: «أما ما سألت عنه أرشدک الله... وأما الحوادث الواقعه فارجعوا فیها إلی رواه حدیثنا فإنهم حجتی علیکم وأنا حجه الله علیهم»، کمال الدین: ج2 ص483 ح4.

(59) الکافی: ج1 ص33 ح1.

(60) وسائل الشیعه: ج27 ص131 ح20.

(61) الکافی: ج1 ص33 ح5.

(62) الصیاغه الجدیده: ص696.

(63) یقع الکتاب فی (48) صفحه، وقد طبع سنه 1419ه من قبل مرکز الرسول الأعظم *، ویتحدث فیه سماحه الإمام الشیرازی (أعلی الله درجاته) عن مکانه علماء الدین وعلاقتهم بالحکام والحکومات.

(64) الأمالی للشیخ المفید: ص338 المجلس 40 ح3.

(65) موسوعه الفقه: کتاب السیاسه: ص105.

(66) الکافی:

ج2 ص222 ح2.

(67) الکافی: ج2 ص222 ح3.

(68) الکافی: ج2 ص223 ح8.

(69) غرر الحکم ودرر الکلم: ص320 ح7410.

(70) غرر الحکم ودرر الکلم: ص320 ح7414.

(71) غرر الحکم ودرر الکلم: ص320 ح7415.

(72) غرر الحکم ودرر الکلم: ص320 ح7417.

(73) غرر الحکم ودرر الکلم: ص320 ح7418.

(74) أی الدوله العثمانیه التی حکمت باسم الإسلام (600) سنه، ولم یعرفوا من الإسلام شیئا، للتفاصیل راجع (موجز عن الدوله العثمانیه) للإمام الشیرازی رحمه الله علیه.

(75) سوره الأنفال: 60.

(76) سوره الکهف: 89 و92.

(77) للتفصیل راجع کتاب (موجز تاریخ الإسلام) للإمام الشیرازی رحمه الله علیه وکتاب (حضاره العرب) للدکتور غوستاف لوبون.

(78) هو أبو موسی جابر بن حیان بن یزید الجعفی الصوفی الطرطوسی، کان عالماً بالفنون الغریبه، وهو من تلامذه الإمام جعفر الصادق علیه السلام، ولد بطوس أو بخراسان سنه (120ه)، انتقل إلی العراق وتقرب من البرامکه، ودخل البلاط العباسی فی عهد هارون، وکان أکثر مقامه فی الکوفه، من تآلیفه الکثیره کتاب: (کشف الأسرار وهتک الأستار) و(مجموعه أحد عشر کتاباً فی علم الإکسیر الأعظم) و(الخواص الکبیر) و(الدره المکنونه) و(رسائل جعفر الصادق علیه السلام) و(الحدود) وغیرها. اختلف فی سنه وفاته بین الأعوام (160ه و200ه).

(79) راجع کتاب (أئمتنا): ج1 فی حیاه الإمام الصادق علیه السلام.

(80) راجع مجله الثقافه الإسلامیه: العدد 74.

(81) الصیاغه الجدیده: ص220.

(82) للتفصیل الأکثر راجع کتاب (الحاجه إلی علماء الدین) و(إلی الحوزات العلمیه) و(إلی الوکلاء فی البلاد) للإمام المؤلف رحمه الله علیه.

(83) الکافی: ج1 ص30 ح4.

(84) الکافی: ج1 ص35 ح2.

(85) مستدرک الوسائل: ج13 ص25 ح14636.

(86) المسائل الصاغانیه: ص99.

(87) سوره النمل: 16.

(88) سوره الحشر: 6.

(89) سوره النمل: 16.

(90) سوره مریم: 5 و6.

(91) سوره الأنفال: 75.

(92) راجع من فقه الزهراء علیها السلام للإمام المؤلف رحمه الله علیه: ج2، خطبتها

فی المسجد.

(93) الکافی: ج1 ص32 ح2.

(94) سوره یس: 78 و79.

(95) نور الثقلین: ج4 ص395.

(96) سوره البقره: 259.

(97) بحار الأنوار: ج14 ص373 ح14.

(98) المسائل الإسلامیه للمؤلف (أعلی الله درجاته): المساله 3.

(99) الکافی: ج1 ص36 ح3.

(100) راجع مجله نهج الإسلام: عدد 35 ص184.

(101) سوره التوبه: 36.

(102) الخصال للصدوق: ج2 ص487 ح64.

(103) بحار الأنوار: ج52 ص272 ح165.

(104) وسائل الشیعه: ج11 ص356 ح15003.

(105) سوره الجمعه: 10.

(106) وسائل الشیعه: ج11 ص356 ح15004.

(107) وسائل الشیعه: ج11 ص357 ح15005.

(108) مستدرک الوسائل: ج8 ص119 ح9208.

(109) سوره البقره: 183.

(110) قاموس الکتاب المقدس: ص427.

(111) راجع تفسیر الأمثل: ج1 ص459، سوره البقره: 183.

(112) علل الشرائع: ج2 ص378 ح1.

(113) مستدرک الوسائل: ج7 ص398 ح8519.

(114) سوره الصافات: 107.

(115) سوره البقره: 31.

(116) الخصال للصدوق: ج1 ص208 ح30.

(117) ولد فی 23رجب (1301ه) وتوفی فی 25شوال (1386ه).

(118) بحار الأنوار: ج57 ص127 ح18.

(119) بحار الأنوار: ج57 ص122 ح13.

(120) بحار الأنوار: ج89 ص376 ح6.

(121) الإصحاح 35 من سفر التکوین.

(122) الکافی: ج2 ص45 ح1.

(123) المسائل الحدیثه للمؤلف رحمه الله علیه: ص12، المسأله 8.

(124) المسائل الحدیثه للمؤلف رحمه الله علیه: ص12- 13، المسأله 9.

(125) المسائل الحدیثه للمؤلف رحمه الله علیه: ص14، المسأله 13.

(126) مجله (طبیبک الخاص): العدد 12 ص25 کانون الأول عام (1974م).

(127) الکافی: ج6 ص488 ح2.

(128) سوره الأعراف: 31.

(129) الکافی: ج6 ص489 ح7.

(130) وسائل الشیعه: ج2 ص120 ح1670.

(131) وسائل الشیعه: ج2 ص125 ح1687.

(132) وسائل الشیعه: ج2 ص125 ح1689.

(133) وسائل الشیعه: ج2 ص121 ح1674.

(134) راجع حیاه الحیوان الکبری: ج1 ص32.

(135) وسائل الشیعه: ج24 ص109 ح30099.

(136) الکافی: ج6 ص246 ح14.

(137) مستدرک الوسائل: ج2 ص598 ح2839.

(138) مستدرک الوسائل: ج3 ص209 ح3384.

(139) تهذیب الأحکام: ج2 ص227 ح102.

(140) تهذیب الأحکام: ج2 ص372 ح80.

(141) وسائل الشیعه: ج4 ص415 ح5574.

(142) من

لا یحضره الفقیه: ج4 ص368 ح5762.

(143) الکافی: ج1 ص253 ح1.

(144) وسائل الشیعه: ج24 ص175 ح30275.

(145) سوره البقره: 221.

(146) الکافی: ج5 ص346 ح1.

(147) سوره هود: 78.

(148) متشابه القرآن: ج1 ص229.

(149) وسائل الشیعه: ج2 ص479 ح2694.

(150) وسائل الشیعه: ج2 ص478 ح2692.

(151) تهذیب الأحکام: ج1 ص255 ح26.

(152) مستدرک الوسائل: ج3 ص196 ح3344.

(153) مستدرک الوسائل: ج2 ص565 ح7239.

(154) الکافی: ج3 ص143 ح4.

(155) تهذیب الأحکام: ج1 ص436 ح48.

(156) تهذیب الأحکام: ج1 ص307 ح59.

(157) تهذیب الأحکام: ج1 ص307 ح60.

(158) سوره البقره: 55.

(159) سوره الأعراف: 155.

(160) وسائل الشیعه: ج16 ص197 ح21334.

(161) بحار الأنوار: ج13 ص226 ح22.

(162) الکافی: ج6 ص433 ح15.

(163) الکافی: ج6 ص433 ح23.

(164) الکافی: ج6 ص431 ح2.

(165) سوره لقمان: 6.

(166) الکافی: ج6 ص433 ح16.

(167) الکافی: ج6 ص434 ح19.

(168) راجع کتاب (الغناء فی الإسلام) العسیلی العاملی.

(169) مستدرک الوسائل: ج17 ص320 ح21468.

(170) غرر الحکم ودرر الکلم: ص47 ح217.

(171) غرر الحکم ودرر الکلم: ص47 ح218.

(172) من لا یحضره الفقیه: ج1 ص130 ح331.

(173) مستدرک الوسائل: ج1 ص406 ح1003.

(174) مستدرک الوسائل: ج1 ص406 ح1004.

(175) مستدرک الوسائل: ج1 ص407 ح1005.

(176) بحار الأنوار: ج73 ص111ح10.

(177) من لا یحضره الفقیه: ج1 ص130 ح329.

(178) وسائل الشیعه: ج6 ص82 ح7406.

(179) جواهر الکلام: ج9 ص367.

(180) مستدرک الوسائل: ج4 ص193 ح4468.

(181) مستدرک الوسائل: ج4 ص484 ح5228.

(182) وسائل الشیعه: ج5 ص365 ح6806.

(183) وسائل الشیعه: ج5 ص366 ح6809.

(184) مستدرک الوسائل: ج4 ص12 ح4055.

(185) مستدرک الوسائل: ج4 ص13 ح4058.

(186) سوره الحج: 32.

(187) المناقب: ج4 ص267.

(188) سوره الأعراف: 31 و32.

(189) تهذیب الأحکام: ج6 ص22 ح7.

(190) مستدرک الوسائل: ج10 ص216 ح11889.

(191) الکافی: ج6 ص482 ح12.

(192) من لا یحضره الفقیه: ج1 ص122 ح274.

(193) الکافی: ج6 ص480 ح2.

(194) الکافی: ج6 ص481 ح6.

(195) هو حسب المصطلح العلمی: من باب الاقتضاء لا

العله التامه.

(196) مستدرک الوسائل: ج2 ص502 ح2564.

(197) مستدرک الوسائل: ج2 ص504 ح2568.

(198) مستدرک الوسائل: ج2 ص502 ح2570.

(199) مستدرک الوسائل: ج2 ص502 ح2562.

(200) وراجع أیضاً وفیات الأئمه: ص86.

(201) مستدرک الوسائل: ج3 ص210ح3387، ودعائم الإسلام: ج2 ص161 ح576.

(202) وسائل الشیعه: ج5 ص57 ح5895.

(203) وسائل الشیعه: ج3 ص238 ح3508.

(204) سوره الحج: 39.

(205) مستدرک الوسائل: ج3 ص328.

(206) کامل الزیارات: ص67 ح3.

(207) مستدرک الوسائل: ج3 ص327 ح3702.

(208) مستدرک الوسائل: ج3 ص327 ح3703.

(209) سوره الإسراء: 84.

(210) الکافی: ج2 ص85 ح5.

(211) وسائل الشیعه: ج15 ص49 ح19961.

(212) سوره التوبه: 111.

(213) الکافی: ج5 ص22 ح1.

(214) بحار الأنوار: ج97 ص23 ح18.

(215) بحار الأنوار: ج60 ص267.

(216) المحجه البیضاء: ج5 ص52 و71.

(217) بحار الأنوار: ج67 ص40.

(218) من فقه الزهراء علیها السلام للمؤلف رحمه الله علیه: ج1 ص53.

(219) سوره آل عمران: 19.

(220) راجع الکافی: ج1 ص160 ح13.

(221) الأشاعره: هم أصحاب علی بن إسماعیل الأشعری المتوفی سنه (334ه)، وکانوا یقولون بالجبر ویزعمون أن کل الأشیاء تصدر عن الله جل وعلا.

(222) المعتزله: هم أصحاب واصل بن عطاء المولود بالمدینه سنه (80ه) والمتوفی سنه (131ه)، وکانوا یقولون بالتفویض ویزعمون أن الله عزوجل فوَّض إلی العباد اختیار أمره ونهیه وأهملهم، تعالی الله عما یقولون علواً کبیراً.

(223) التوحید للصدوق: ص362 ح8.

(224) التوحید للصدوق: ص360 ح4.

(225) التوحید للصدوق: ص360 ح5.

(226) سوره الإسراء: 23.

(227) سوره القمر: 49.

(228) الکافی: ج1 ص149 ح2.

(229) سوره الأنبیاء: 28.

(230) الخصال للصدوق: ص156 ح197.

(231) سوره الأنبیاء: 28.

(232) عیون أخبار الرضا علیه السلام: ج1 ص136 ح35.

(233) بحار الأنوار: ج8 ص58 ح75.

(234) بحار الأنوار: ج8 ص29.

(235) بحار الأنوار: ج8 ص58.

(236) الکافی: ج7 ص157 ح3.

(237) من لا یحضره الفقیه: ج4 ص326 ح5701.

(238) من لا یحضره الفقیه: ج4 ص326 ح5702.

(239) سوره الجمعه: 9.

(240) من لا

یحضره الفقیه: ج1 ص414 الحاشیه 2.

(241) لمزید من التفصیل راجع موسوعه الفقه للمؤلف(أعلی الله درجاته): ج26 ص360 ط دار العلوم بیروت.

(242) جواهر الکلام: ج11 ص158.

(243) جواهر الکلام: ج11 ص158.

(244) مستدرک الوسائل: ج6 ص13 ح6306.

(245) مستدرک الوسائل: ج6 ص13 ح6306.

(246) جواهر الکلام: ج11 ص158.

(247) مستدرک الوسائل: ج17 ص305 ح21419.

(248) وسائل الشیعه: ج6 ص164 ح7635.

(249) سوره ص: 32.

(250) مستدرک الوسائل: ج17 ص305 ح21419.

(251) بحار الأنوار: ج31 ص310.

(252) وسائل الشیعه: ج27 ص197 ح33581.

(253) بحار الأنوار: ج90 ص97.

(254) المناقب: ج2 ص43.

(255) بحار الأنوار: ج31 ص208.

(256) راجع تفسیر الصافی: ج1 ص51 ط مؤسسه الأعلمی بیروت.

(257) روضه الواعظین: ج1 ص31.

(258) سوره هود: 118 و119.

(259) بحار الأنوار: ج5 ص195 ح1.

(260) الکافی: ج5 ص352 ح1.

(261) مستدرک الوسائل: ج12 ص89 ح13598.

(262) سوره الحجرات: 13.

(263) بحار الأنوار: ج100 ص237 ح33.

(264) تهذیب الأحکام: ج7 ص399 ح1.

(265) من لا یحضره الفقیه: ج4 ص180 ح5407.

(266) سوره التحریم: 10.

(267) الکافی: ج2 ص402 ح2.

(268) إن العلم الحدیث لا یمنع من طول حیاه الإنسان ما دامت خلایا البناء مستمره فی عملها وان عملیه البناء أکبر من عملیه الهدم وهذا ممکن الحدوث علمیاً.

(269) سوره العنکبوت: 14.

(270) أعلام الوری: ص432.

(271) سوره عبس: 1و2.

(272) سوره القلم: 4.

(273) سوره عبس: 1و2.

(274) بحار الأنوار: ج30 ص175.

(275) سوره الأعراف: 199.

(276) سوره البقره: 237.

(277) للتفصیل راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم): ص81-83 للإمام المؤلف(أعلی الله درجاته).

(278) بحار الأنوار: ج21 ص105.

(279) وسائل الشیعه: ج15 ص79 ح20022.

(280) وسائل الشیعه: ج15 ص77 ح20017.

(281) المناقب: ج1 ص237.

(282) هناک کتب کثیره احتوت علی بعض علوم الإمام علیه السلام ک(نهج البلاغه) و(غرر الحکم ودرر الکلم) و(الدیوان المنسوب إلی الإمام علی علیه السلام) کما أن کتب الحدیث ممتلئه بروایاته فی مختلف العلوم من

الفقه والتفسیر والکلام والنحو والقضاء والاقتصاد والسیاسه والاجتماع… الخ.

(283) سوره الرعد: 39.

(284) الأمالی للصدوق: ص341 ح1.

(285) الاختصاص: ص248.

(286) بصائر الدرجات: ص266 ح1.

(287) بصائر الدرجات: ص299 ح12.

(288) غرر الحکم ودرر الکلم: ص119 ح2081.

(289) غرر الحکم ودرر الکلم: ص119 ح2082.

(290) خصائص الأئمه: ص62.

(291) علل الشرائع: ج1 ص171.

(292) الإقبال: ص295.

(293) سوره الإسراء: 1.

(294) سوره النجم: 8.

(295) سوره النجم: 17.

(296) سوره النجم: 13، وسوره التکویر: 23.

(297) انتهی ما نقلناه عن کتاب المعراج رحله فی عمق الفضاء والزمن للسید هادی المدرسی.

(298) راجع الاحتجاج: ج1 ص231 ط النعمان، النجف الأشرف 1386ه، وفیه: عن أبی عبد الله علیه السلام قال: «فإذا قال أحدکم لا إله إلا الله ... فلیقل علی أمیر المؤمنین» .

(299) راجع کتاب (ولأول مره فی تاریخ العالم): ج2 تحت عنوان: من ذکریات الغدیر.

(300) موسوعه الفقه للمؤلف رحمه الله علیه: کتاب الصلاه، ج19 ص331.

(301) سوره النساء: 96، 100، و152، وسوره الفرقان: 70، وسوره الأحزاب: 5، 24، 50، و73، وسوره

الفتح: 14.

(302) النحو الوافی: ج1 ص55 وص549.

(303) سوره الکهف: 99، وسوره یس: 51، وسوره الزمر: 68، وسوره ق: 20.

(304) سوره الأنعام: 73، وسوره طه: 102، وسوره النمل: 87، وسوره النبأ: 18.

(305) سوره الحج: 47.

(306) سوره السجده: 5.

(307) سوره فصلت: 9.

(308) سوره فصلت: 10.

(308) سوره فصلت: 12.

(309) سوره الفرقان: 59.

(310) سوره فصلت: 9.

(311) مجمع البحرین: ج1 ص268 ماده (صلی).

(312) سوره الأعراف: 172.

(313) معانی الأخبار: ص116.

(314) راجع مستدرک الوسائل: ج2 ص125 ح1609 وفیه: عن النبی * قال: «لقنوا موتاکم شهاده أن لا إله إلا الله فمن قالها عند موته وجبت له الجنه» الخبر.

(315) راجع موسوعه الفقه للمؤلف رحمه الله علیه: ج15 ص110 ط دار العلوم بیروت.

(316) وسائل الشیعه: ج3 ص201 ح3403.

(317) وسائل الشیعه:

ج2 ص863 ب35 ح3.

(318) راجع جواهر الکلام: ج9 ص37 ط دار الکتب الإسلامیه.

(319) سوره آل عمران: 133.

(320) سوره الإسراء: 78.

(321) سوره هود: 114.

(322) سوره الإسراء: 78.

(323) سوره طه: 130.

(324) سوره الروم: 17 و18.

(325) سوره ق: 39 و40.

(326) سوره الطور: 48 و49.

(327) سوره الإنسان: 25 و26.

(328) علل الشرائع: ص321 ح1.

(329) من لا یحضره الفقیه: ج1 ص287 ح886.

(330) وسائل الشیعه: ج4 ص221 ح4974.

(331) الصراط المستقیم: ج3 ص291.

(332) الکافی: ج1 ص401 ح2.

(333) بحار الأنوار: ج18 ص19.

(334) بحار الأنوار: ج22 ص391.

(335) بحار الأنوار: ج22 ص350 ح72.

(336) بحار الأنوار: ج22 ص350 ح73.

(337) بحار الأنوار: ج22 ص353 ح83.

(338) بحار الأنوار: ج74 ص75 ح3.

(339) بحار الأنوار: ج22 ص420.

(340) بحار الأنوار: ج22 ص420.

(341) بحار الأنوار: ج22 ص421 ح31.

(342) بحار الأنوار: ج22 ص429 ح37.

(343) بحار الأنوار: ج22 ص431 ح40.

(344) مستدرک الوسائل: ج2 ص57 ح1398.

(345) سوره ق: 12.

(346) معانی الأخبار: ص48 ح1.

(347) تفسیر المیزان: ج19 ص219 ط مؤسسه الأعلمی بیروت.

(348) سوره الجن: 26و27.

(349) الکافی: ج1 ص256 ح2.

(350) الکافی: ج1 ص256 ح1.

(351) الکافی: ج1 ص547 ح25.

(352) وسائل الشیعه: ج27 ص140 ح33424.

(353) راجع کتاب (الشباب) للإمام المؤلف(أعلی الله درجاته).

(354) بحار الأنوار: ج2 ص235 ح21.

(355) بحار الأنوار: ج52 ص123 ح7.

(356) بحار الأنوار: ج51 72 ح15.

(357) راجع موسوعه الفقه للمؤلف رحمه الله علیه: کتاب الحج: ج45 ص249 .

(358) سوره الحج: 29.

(359) وسائل الشیعه: ج13 ص299 ح17793.

(360) الکافی: ج4 ص513 ح3.

(361) بحار الأنوار: ج96 ص213 ح1.

(362) بحار الأنوار: ج96 ص213 ح2.

(363) من لا یحضره الفقیه: ج1 ص76 ح171.

(364) تهذیب الأحکام: ج1 ص142 ح93.

(365) تهذیب الأحکام: ج1 ص303 ح49.

(366) مستدرک الوسائل: ج1 ص476 ح1201.

(367) مستدرک الوسائل: ج9 ص323 ح11010.

(368) وسائل الشیعه: ج13 ص208 ح17578.

(370) القصص للجزائری: ص362.

(371) مستدرک الوسائل: ج9 ص322

ح11008.

(372) مستدرک الوسائل: ج9 ص431 ح11270.

(373) مستدرک الوسائل: ج11 ص187ح12701.

(374) الکافی: ج2 ص240 ح32.

(375) الکافی: ج2 ص100 ح5.

(376) الکافی: ج2 ص100 ح6.

(377) وسائل الشیعه: ج12 ص153 ح15929، وأبو الحسن الأول محمد بن عبد الرحیم التستری وأبو الحسن الثانی علی بن أحمد البصری وأبو الحسن الثالث علی بن محمد الواقدی والحسن الأول الحسن بن عرفه العبدی والحسن الثانی الحسن البصری والحسن الثالث الحسن بن علی علیه السلام.

(378) للأستاذ الشیخ عبد الله الخنیزی.

(379) بحار الأنوار: ج19 ص3.

(380) بحار الأنوار: ج35 ص87.

(381) بحار الأنوار: ج22 ص261ح2.

(382) راجع کتاب (إیمان أبی طالب والشذرات الذهبیه) وکتاب (شیخ الأبطح).

(383) راجع موسوعه الغدیر للأمینی: ج6 ص334.

(384) بحار الأنوار: ج35 ص64 ح14.

(385) کشف الغمه: ج1 ص66.

(386) سوره النبأ: 40.

(387) معانی الأخبار: ص120 ح1.

(388) بحار الأنوار: ج35 ص61.

(389) المناقب: ج3 ص112.

(390) کشف الغمه: ج2 ص442.

(391) سوره النبأ: 40.

(392) بحار الأنوار: ج24 ص262 ح19.

(393) بحار الأنوار: ج45 ص284.

(394) موسوعه الغدیر للأمینی: ج6 ص338.

(395) الاستبصار: ج1 ص318 ح1.

(396) تهذیب الأحکام: ج2 ص74 ح44.

(397) وسائل الشیعه: ج6 ص68 ح7365.

(398) مستدرک الوسائل: ج4 ص175 ح4418.

(399) مستدرک الوسائل: ج4 ص175 ح4416.

(400) بحار الأنوار: ج81 ص201 ح2.

(401) سوره المائده: 44.

(402) سوره المائده: 45.

(403) سوره المائده: 47.

(404) الکافی: ج2 ص383 ح2.

(405) وسائل الشیعه: ج28 ص340 ح34907.

(406) الکافی: ج2 ص386 ح10.

(407) وسائل الشیعه: ج28 ص346 ح34928.

(408) وسائل الشیعه: ج28 ص347 ح34930.

(409) من لا یحضره الفقیه: ج4 ص54 ح5092.

(410) الکافی: ج2 ص396 ح3.

(411) الکافی: ج2 ص300 ح1.

(412) الکافی: ج6 ص265 ح2.

(413) الکافی: ج6 ص431 ح2.

(414) الکافی: ج6 ص434 ح23.

(415) الکافی: ج2 ص396 ح6.

(416) وسائل الشیعه: ج16 ص263 ح21520.

(417) الکافی: ج1 ص373 ح4.

(418) الکافی: ج1 ص377 ح2.

(419) الکافی: ج8 ص18 ح4، أرمضنی أی أحرقنی.

(420)

مستدرک الوسائل: ج1 ص157 ح247.

(421) کشف الغمه: ج1 ص273.

(422) کشف الغمه: ج1 ص274.

(423) علل الشرائع: ج1 ص122 ح1.

(424) وسائل الشیعه: ج27 ص166 ح33502.

(425) بحار الأنوار: ج3 ص320 16.

(426) بحار الأنوار: ج15 ص260 ح11.

(427) وسائل الشیعه: ج17 ص143 ح22202.

(428) بحار الأنوار: ج60 ص21 ح14.

(429) سوره الواقعه: 10و11.

(430) شواهد التنزیل: ج2 ص295 ح927.

(431) سوره البینه: 7.

(432) شواهد التنزیل: ج2 ص472 ح1145.

(433) کنز العمال: ج11 ص323 ح31631.

(434) شواهد التنزیل: ج2 ص459 ح1125.

(435) الدر المنثور: ج6 ص379.

(436) الدر المنثور: ج6 ص379.

(437) تاریخ مدینه دمشق: ج42 ص332.

(438) شواهد التنزیل: ج2 ص467 ح1139.

(439) الدر المنثور: ج6 ص379.

(440) تاریخ مدینه دمشق: ج42 ص333.

(441) تاریخ مدینه دمشق: ج42 ص371.

(442) الکافی: ج1 ص462 ح5.

(443) الکافی: ج1 ص509 ح11.

(444) الاختصاص: ص289.

(445) کشف الغمه: ج2 ص329.

(446) الخرائج والجرائح: ج1 ص312.

(447) الخرائج والجرائح: ج1 ص313.

(448) من لا یحضره الفقیه: ج1 ص310 ح926.

(449) وسائل الشیعه: ج6 ص39 ح7285، خداج: أی نقص.

(450) وسائل الشیعه: ج6 ص127ح7522.

(451) مستدرک الوسائل: ج4 ص482 ح5224.

(452) عیون الأخبار: ج2 ص107.

(453) سوره الجمعه: 2.

(454) سوره الشوری: 7.

(455) بحار الأنوار: ج16 ص132 ح70.

(456) سوره عبس: 34.

(457) سوره العنکبوت: 48.

(458) المناقب: ج1 ص232.

(459) بحار الأنوار: ج16 ص134.

(460) علل الشرائع: ص593 ح44.

(461) سوره آل عمران: 96.

(462) بحار الأنوار: ج54 ص64 ح34.

(463) علل الشرائع: ج2 ص594 ح44.

(464) معجم البلدان: ج1 ص254 - 255.

(465) شرح البدایه فی علم الدرایه: ص79 -156.

(466) سوره الأنعام: 74.

(467) سوره البقره: 133.

(468) بحار الأنوار: ج12 ص47.

(469) مستدرک الوسائل: ج12 ص92 ح13605.

(470) سوره المائده: 6.

(471) وسائل الشیعه: ج1 ص403 ح1048. الصدغ: أی جانب الوجه من العین إلی الأذن.

(472) وسائل الشیعه: ج1 ص404 ح1051.

(473) سوره المائده: 6.

(474) الکافی: ج3 ص28 ح5.

(475) بحار الأنوار: ج77 ص239 ح13.

(476)

بحار الأنوار: ج77 ص243 ح13.

(477) سوره الإنسان: 6.

(478) سوره المائده: 6.

(479) الکافی: ج3 ص30 ح4.

(480) کنز العمال: ج9 ص436 ح26863، وراجع کتاب المصنف لابن أبی شیبه الکوفی: ج1 ص18 ح3.

(481) مسند أحمد: ج1 ص67.

(482) سنن أبی داود: ج1 ص197 ح858.

(483) مسند أبی یعلی الموصلی: ج1 ص287 ح346.

(484) فقه القرآن: ج1 ص18.

(485) اللآلی الأخبار: ج5 ص29 و30.

(486) الکافی: ج3 ص241 ح17.

(487) من لا یحضره الفقیه: ج1 ص423 ح1246.

(488) وسائل الشیعه: ج7 ص409 ح9714.

(489) وسائل الشیعه: ج8 ص180 ح10364.

(490) الکافی: ج4 ص258 ح26.

(491) وسائل الشیعه: ج3 ص163 ح3295.

(492) مستدرک الوسائل: ج2 ص310 ح2055.

(493) الکافی: ج4 ص543 ح14.

(494) الإقبال: ص467.

(495) بحار الأنوار ج39 ص2 ح1.

(496) مستدرک التنزیل: ج2 ص14.

(497) راجع موسوعه الفقه للإمام المؤلف رحمه الله علیه: کتاب الطلاق: ج69 ص341.

(498) سوره البقره: 230.

(499) سوره البقره: 229.

(500) من لا یحضره الفقیه: ج3 ص502 ح4764.

(501) وسائل الشیعه: ج22 ص6125 ح28177

(502) تهذیب الأحکام: ج8 ص33 ح20.

(503) وسائل الشیعه: ج22 ص132 ح28199.

(504) سوره المؤمنون: 100.

(505) بحار الأنوار: ج6 ص215.

(506) بحار الأنوار: ج6 ص215.

(507) بحار الأنوار: ج6 ص215.

(508) بحار الأنوار: ج7 ص105 ح19.

(509) تفسیر تقریب القرآن للإمام المؤلف رحمه الله علیه: ج10 ص47 ط مؤسسه الوفاء بیروت (1400ه).

(510) مستدرک الوسائل: ج4 ص229 ح4563.

(511) بحار الأنوار: ج82 ص53.

(512) سوره القصص: 5.

(513) سوره الإسراء: 81.

(514) راجع کتاب الصراط المستقیم: ج2 ص177-218.

(515) دعائم الإسلام: ج2 ص212 ح777.

(516) من لا یحضره الفقیه: ج3 ص432 ح4494.

(517) الکافی: ج5 ص504 ح2.

(518) تهذیب الأحکام: ج7 ص417 ح43.

(519) جامع المقاصد: ج12 ص504.

(520) راجع موسوعه الفقه للمؤلف رحمه الله علیه: ج91 ص232-241 ط دار العلوم بیروت.

(521) سوره آل عمران: 85.

(522) نهج البلاغه: ص313 (فضل الإسلام).

(523) سوره التوبه: 33.

(524) سوره الأنفال:

39.

(525) سوره آل عمران: 19.

(526) سوره الحج: 78.

(527) سوره البقره: 128.

(528) سوره یونس: 90.

(529) سوره النمل: 38.

(530) سوره النمل: 44.

(531) سوره آل عمران: 52.

(532) سوره آل عمران: 83.

(533) سوره الذاریات: 36.

(534) سوره البقره: 136.

(535) سوره البقره: 133.

(536) سوره الصف: 8.

(537) سوره التغابن: 8.

(538) سوره التوبه: 33.

(539) سوره الصف: 8.

(540) الکافی: ج1 ص432 ح91.

(541) راجع المسائل الإسلامیه للمؤلف رحمه الله علیه: ص321.

(542) من لا یحضره الفقیه: ج1 ص350 ح1021.

(543) الکافی: ج3 ص353 ح6.

(544) الکافی: ج3 ص353 ح9.

(545) الکافی: ج3 ص353 ح7.

(546) لسان العرب: ج9 ص12.

(547) لسان العرب: ج13 ص92.

(548) مجمع البحرین: ج5 ص56.

(549) بحار الأنوار: ج60 ص95 ح55.

(550) بحار الأنوار: ج60 ص95 ح53.

(551) بحار الأنوار: ج60 ص94 ح51.

(552) سوره طه: 115.

(553) علل الشرائع: ج1 ص15 ح1.

(554) معانی الأخبار: ص48 ح1.

(555) بحار الأنوار: ج57 ص265 ح4.

(556) المسائل الحدیثه للإمام المؤلف رحمه الله علیه: ص780 المسأله: 28.

(557) المحبنطئ: العظیم البطن المنتفخ، وقیل فی الطفل إنه محبنطئ: أی ممتنع. راجع لسان العرب: ج1 ص57 باب (حبطأ).

(558) تهذیب الأحکام: ج7 ص401 ح7.

(559) جامع الأخبار: ص101.

(560) مستدرک الوسائل: ج14 ص153 ح16348.

(561) مستدرک الوسائل: ج14 ص176 ح16430.

(562) الکافی: ج5 ص333 ح2.

(563) الاحتجاج: ج2 ص306، وفیه: «.. أتریدون أن تأتوا إلیّ کما أتیتم إلی آبائی من قبل؟ کلا ورب الراقصات إلی منی..» .

(564) بحار الأنوار: ج45 ص112.

(565) راجع کتاب: (الصائبه فی عقیدتهم وشریعتهم) للإمام المؤلف رحمه الله علیه و(موسوعه الفقه للمؤلف رحمه الله علیه: ج48 ص27 ط دار العلوم بیروت).

(566) انظر کتاب المنیه والأمل فی شرح الملل والنحل: ط مؤسسه الکتاب والثقافه 1408ه.

(567) رجال الکشی: ص518 ح997.

(568) سوره الذاریات: 56.

(569) بحار الأنوار: ج5 ص312 ح1.

(570) بحار الأنوار: ج5 ص313 ح2.

(571) الکافی: ج2

ص8 ح2.

(572) سوره الذاریات: 56.

(573) سوره هود: 18 و19.

(574) وسائل الشیعه: ج1 ص84 ح197.

(575) علل الشرائع: ج1 ص9 ح2.

(576) سوره الکهف: 94.

(577) بحار الأنوار: ج12 ص213.

(578) الکافی: ج8 ص220 ح274.

(579) الأمالی للطوسی: ص346 ح713.

(580) عده الداعی: ص249.

(581) مصباح الکفعمی: ص172.

(582) مصباح الکفعمی: ص228.

(583) وسائل الشیعه: ج7 ص32 ح8634.

(584) وسائل الشیعه: ج7 ص145 ح8964.

(585) غوالی اللآلی: ج4 ص101 ح148.

(586) بحار الأنوار: ج4 ص320 ح1.

(587) بحار الأنوار: ج4 ص321 ح4.

(588) عیون أخبار الرضا علیه السلام: ج2 ص202 ح2.

(589) یقال: تفصی اللحم من العظم وانفصی: أی انفسخ. راجع لسان العرب: ج15 ص156 باب (فصی).

(590) الاحتجاج: ج2 ص344.

(591) الغدیر: للعلامه الأمینی، ویقع فی 11 مجلداً.

(592) المراجعات: للعلامه السید عبد الحسین شرف الدین، طبع عده مرات.

(593) بحار الأنوار: ج7 ص179ح17.

(594) الغدیر: ج2 ص301، وذکره الهیتمی فی المجمع ج9 ص172، وابن حجر فی الصواعق المحرقه، ومحمد سلیمان محفوظ فی (أعجب ما رأیت) ج1 ص8، والنبهانی فی (الشرف المؤبد) ص96، والحضرمی فی (رشفه الصادی) ص43.

(595) الغدیر: ج2 ص301 ط دار الکتب الإسلامیه طهران 1372ه، وذکره القرشی فی (شمس الأخبار) ص 40.

(596) المراجعات: ص17 ط مطبعه الکیلانی القاهره 1399ه، وأخرجه الحاکم بالإسناد إلی أبی ذر ج3 ص151.

(597) المراجعات: ص17، وأخرجه الطبرانی فی الأوسط عن أبی سعید، وهو الحدیث18 من الکتاب الأربعین حدیثاً للنبهانی ص216.

(598) بحار الأنوار: ج6 ص218 مؤسسه الوفاء بیروت 1403ه.

(599) سوره الواقعه: 88 و89.

(600) سوره الواقعه: 89.

(601) سوره الواقعه: 92 و93.

(602) سوره الواقعه: 95.

(603) بحار الأنوار: ج6 ص217 ح11.

(604) لسان العرب: ج12 ص84.

(605) سوره الصافات: 97.

(606) بحار الأنوار: ج3 ص32.

(607) تقریر المدیر العام لمنظمه الصحه العالمیه بتاریخ: 27/11/1978م.

(608) تقریر المدیر العام لمنظمه الصحه العالمیه بتاریخ: 27/11/1978م.

(609)Alcohol Related Disablities Who Offer

Publication No: 32 \1977.

(610) الإحصاءات التی نشرت أعوام (1959، 1963، 1966، و1970م) من منظمه الصحه العالمیه.

(611) الإحصاء التی نشرت عام (1966م) من منظمه الصحه العالمیه.

(612) الإحصاءات التی نشرت عام (1963، 1964، 1970، و1973).

(613) من دراسه قدمت کأطروحه نال علیها الدکتور عمر الباقر صالح شهاده الدکتوراه MD من کلیه الدراسات العلیا بجامعه الخرطوم (1979م).

(614) مجله نیوزویک الأمریکیه (12/1/1979م).

(615) أطروحه الدکتور عمر الباقر صالح عام (1979م).

(616) أطروحه الدکتور عمر الباقر صالح عام (1979م).

(617) أطروحه الدکتور عمر الباقر صالح عام (1979م).

(618) W.H.O. Chronicle Vol 33 No: 10\1979 Page 364.

(619) مجله نیوزویک الأمریکیه (12/1/1979م).

(620) جریده الشرق الأوسط الیومیه السعودیه الصادره فی لندن عدد2 شهر أیلول (1979م).

(621) نقلاً عن کتاب الخمر والإدمان الکحولی مشکله العصر الخطیره ص71-87 ط مؤسسه الرساله / بیروت (1400ه).

(622) مجله العربی: العدد 320 یولیو (1985م) ص120- 123.

(623) آیه الله العظمی السید محمد حسن الشیرازی، المشهور بالمجدد، عمید أُسره الشیرازی، ولد فی 15 جمادی الأولی (1230ه)، هاجر إلی النجف الأشرف سنه (1259ه) ثم إلی سامراء (1291ه) تتلمذ عند العلماء الأعلام أمثال السید حسن المدرس والمحقّق الکلباسی وصاحب الجواهر والشیخ الأنصاری.آلت إلیه المرجعیه سنه (1281ه) بعد وفاه أستاذه الشیخ الأنصاری. قارع الاستعمار البریطانی فی ثورته المعروفه «التنباک» والتی أیقظت العالم الإسلامی وأعطته الوعی السیاسی فی تاریخه الحدیث، فقد تنبه المسلمون بفضلها إلی الأخطار التی یسببها النفوذ الأجنبی فی بلادهم. ووقف کذلک بوجه الفتنه الطائفیه التی أحدثها ملک أفغانستان عبد الرحمن خان حیث أخذ یقتل الشیعه ویجعل من رؤوسهم منائر فی کل مکان. وقد تسالم المؤرخون علی وصفه بقولهم: کان إماماً عالماً فقیها ماهراً محقّقا رئیساً دینیاً عاماً وورعاً نقیاً، ثاقب الفکر، بعید النظر، مصیب الرأی، صائب الفراسه، یوقِّر

الکبیر ویحنو علی الصغیر، ویرفق بالضعیف، أعجوبه فی أحادیثه وسعه مادته وجوده قریحته.

(624) راجع کتاب الذریعه إلی تصنیف الشیعه: للمیرزا أغا بزرک الطهرانی، أو مآثر الکبار فی تاریخ سامراء (عن حیاه المرجع المجدد الشیرازی) للمیرزا ذبیح الله محلاتی.

(625) سوره الأنفال: 72.

(626) سوره الأحزاب: 6.

(627) وسائل الشیعه: ج26 ص64 ح32497.

(628) دائره معارف القرن العشرین: ج5 ص381 ط دار المعرفه بیروت (1971م).

(629) سوره النحل: 71.

(630) سوره الزخرف: 32.

(631) وسائل الشیعه: ج9 ص29 ح11444.

(632) الکافی: ج3 ص545 ح3.

(633) من لا یحضره الفقیه: ج2 ص44 ح1658.

(634) سوره التوبه: 103.

(635) الکافی: ج1 ص537 ح1.

(636) من لا یحضره الفقیه: ج2 ص39 ح1643.

(637) معراج النبی *: ص44 و45 ط مؤسسه البلاغ بیروت 1403ه.

(638) سوره البقره: 253.

(639) مناقب آل أبی طالب: ج1 ص213 وما بعدها.

(640) سوره البقره: 37.

(641) سوره الفتح: 2.

(642) سوره مریم: 57.

(643) سوره الشرح: 4.

(644) سوره النجم: 10.

(645) سوره نوح: 26.

(646) سوره الأنبیاء: 107.

(647) سوره نوح: 28.

(648) سوره البقره: 286.

(649) سوره الصافات: 77.

(650) سوره آل عمران: 34.

(651) سوره هود: 45.

(652) سوره هود: 46.

(653) سوره الذاریات: 41.

(654) سوره التوبه: 40.

(655) سوره الأحزاب: 9.

(656) سوره الأنعام: 75.

(657) سوره الفرقان: 45.

(658) سوره الصافات: 99.

(659) سوره الإسراء: 1.

(660) سوره الشعراء: 82.

(661) سوره الفتح: 2.

(662) سوره الشعراء: 87.

(663) سوره التحریم: 8.

(664) سوره الأنفال: 64.

(665) سوره الشعراء: 84.

(666) سوره الشرح: 4.

(667) سوره البقره: 128.

(668) سوره الإسراء: 1.

(669) سوره الشعراء: 85.

(670) سوره الضحی: 4.

(671) سوره الشعراء: 79.

(672) سوره قریش: 4.

(673) سوره البقره: 126.

(674) سوره الإسراء: 29.

(675) سوره الأنبیاء: 57.

(676) سوره الحجر: 72.

(677) سوره البقره: 125.

(678) سوره الأحزاب: 21.

(679) سوره البقره: 130.

(680) سوره الحج: 75.

(681) سوره البقره: 125.

(682) سوره الإسراء: 79.

(683) سوره الأنعام: 78.

(684) سوره یونس: 72، وسوره النمل:

91.

(685) سوره الحج: 27.

(686) سوره آل عمران: 193.

(687) سوره البقره: 260.

(688) سوره البقره: 285.

(689) سوره الشعراء: 67.

(690) سوره الصافات: 107.

(691) سوره البقره: 127.

(692) سوره البقره: 144.

(693) سوره البقره: 124.

(694) سوره التوبه: 33، وسوره الفتح: 28، وسوره الصف: 9.

(695) سوره إبراهیم: 35.

(696) سوره الأحزاب: 33.

(697) سوره آل عمران: 31.

(698) سوره العنکبوت: 27.

(699) سوره النور: 35.

(700) سوره الحدید: 13.

(701) سوره الفتح: 27.

(702) سوره البقره: 60.

(703) سوره الإسراء: 101.

(704) سوره القصص: 32.

(705) سوره القصص: 31.

(706) سوره الشعراء: 63.

(707) سوره الشعراء: 61.

(708) سوره الأعراف: 130.

(709) سوره الدخان: 10.

(710) سوره الدخان: 12.

(711) سوره الدخان: 15.

(712) سوره قریش: 3.

(713) سوره القمر: 45.

(714) سوره الشعراء: 63.

(715) سوره القمر: 1.

(716) سوره طه: 25.

(717) سوره الشرح: 1.

(718) سوره طه: 44.

(719) سوره التوبه: 73، وسوره التحریم: 9.

(720) سوره القلم: 10.

(721) سوره الأعراف: 160.

(722) سوره النساء: 164.

(723) سوره النجم: 14.

(724) سوره النجم: 10.

(725) سوره الأعراف: 155.

(726) سوره الأعراف: 143.

(727) سوره النجم: 18.

(728) سوره الأعراف: 143.

(729) سوره النجم: 10.

(730) سوره یونس: 87.

(731) سوره الأنعام: 38.

(732) سوره المائده: 83.

(733) سوره المائده: 67.

(734) سوره الفتح: 28-29.

(735) سوره سبأ: 10.

(736) سوره آل عمران: 159.

(737) سوره ص: 19.

(738) سوره ص: 20.

(739) سوره ص: 26.

(740) سوره النجم: 2.

(741) سوره سبأ: 12.

(742) سوره النمل: 16.

(743) سوره الجن: 1.

(744) سوره الأحقاف: 29.

(745) سوره ص: 35.

(746) سوره الضحی: 5.

(747) سوره ص: 39.

(748) سوره الحشر: 7.

(749) سوره مریم: 12.

(750) سوره طه: 1 و2.

(751) سوره آل عمران: 49.

(752) آل عمران: 49.

(753) سوره آل عمران: 49.

(754) سوره آل عمران: 48.

(755) راجع الکافی: ج1 ص34 ح4.

(756) العقائد الإسلامیه للإمام المؤلف رحمه الله علیه: ص133 ط دار الجمیع للنشر 1380ه.

(757) الکافی: ج1 ص248.

(758) سوره البقره: 35.

(759) سوره الشعراء: 12.

(760) سوره

النمل: 10.

(761) سوره القصص: 33.

(762) اللمعه البیضاء: ص220.

(763) وسائل الشیعه: ج27 ص18ح33094.

(764) وسائل الشیعه ج27 ص68 ح33220.

(765) هذا النص ورد فی تسع وثمانین آیه من آیات القرآن الکریم.

(766) بحار الأنوار: ج43 ص331 ح1.

(767) دائره المعارف الکبیره الفرنسیه: ج23 ص4176.

(768) التوحید للصدوق: ص230 ح2.

(769) معانی الأخبار: ص3 ح1.

(770) سوره الإسراء: 16.

(771) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف(أعلی الله درجاته): ج15 ص29 ط مؤسسه الوفاء بیروت (1400ه).

(772) تفسیر المیزان: ج15 ص60 الطبعه الثانیه (1392 ه).

(773) الکافی: ج1 ص109 ح3.

(774) سوره الزمر: 42.

(775) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف رحمه الله علیه: ج24 ص16.

(776) سوره الکهف: 17.

(777) بحار الأنوار: ج58 ص43 ح19.

(778) سوره الأنعام: 165.

(779) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف رحمه الله علیه: ج8 ص54.

(780) نهج البلاغه: ص495، من کلام له علیه السلام برقم 147.

(781) سوره التوبه: 51.

(782) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف رحمه الله علیه: ج10 ص100.

(783) الکافی: ج1 ص149ح1.

(784) الکافی: ج1 ص151 ح4.

(785) الکافی: ج1 ص152 ح6.

(786) الکافی: ج1 ص147 ح6.

(787) سوره الذاریات: 47.

(788) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف رحمه الله علیه: ج27 ص16.

(789) تفسیر من هدی القرآن للمدرسی: ج14 ص62 ط إیران فم (1409ه).

(790) سوره یوسف: 4.

(791) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف رحمه الله علیه: ج12 ص112.

(792) تفسیر القمی: ج1 ص339.

(793) سوره الأحزاب: 72.

(794) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف رحمه الله علیه: ج22 ص51.

(795) مستدرک الوسائل: ج14 ص7 ح15941.

(796) مستدرک الوسائل: ج14 ص6 ح15939.

(797) بحار الأنوار: ج24 ص351 ح69.

(798) سوره البقره: 1 و2.

(799) سوره الإسراء: 88.

(800) بحار الأنوار: ج9 ص173 ح1.

(801) سوره الأعراف: 1.

(802) سوره یونس: 1، وسوره هود: 1، وسوره یوسف: 1، وسوره إبراهیم: 1، وسوره الحجر: 1.

(803)

سوره الرعد: 1.

(804) سوره آل عمران: 7.

(805) سوره الأعراف: 3.

(806) بحار الأنوار: ج9 ص209 ح79.

(807) سوره البقره: 1، آل عمران: 1، العنکبوت: 1، الروم: 1، لقمان: 1، السجده: 1.

(808) سوره الأعراف: 1.

(809) سوره: یونس: 1، هود: 1، یوسف: 1، إبراهیم: 1، الحجر: 1.

(810) سوره الرعد: 1.

(811) سوره مریم: 1.

(812) سوره طه: 1.

(813) سوره النمل: 1.

(814) سوره الشعراء: 1، وسوره القصص: 1.

(815) سوره یس: 1.

(816) سوره ص: 1.

(817) سوره غافر: 1، وسوره فصلت: 1، وسوره الشوری: 1، وسوره الزخرف: 1، وسوره الدخان: 1، وسوره الجاثیه: 1، وسوره: الأحقاف: 1.

(818) سوره الشوری: 1 و2.

(819) سوره ق: 1.

(820) سوره القلم: 1.

(821) بحار الأنوار: ج89 ص373 ح1.

(822) سوره الرعد: 39.

(823) سوره طه: 51 و52.

(824) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف رحمه الله علیه: ج13 ص119.

(825) سوره القمر: 1.

(826) بحار الأنوار: ج58 ص7.

(827) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف رحمه الله علیه: ج27 ص61.

(828) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف رحمه الله علیه: ج27 ص65.

(829) بحار الأنوار: ج17 ص347.

(830) بحار الأنوار: ج17ص353.

(831) سوره المائده: 47.

(832) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف رحمه الله علیه: ج6 ص97.

(833) تهذیب الأحکام: ج6 ص300 ح46.

(834) بحار الأنوار: ج39 ص308 ح124.

(835) سوره غافر: 11.

(836) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف رحمه الله علیه: ج24 ص48.

(837) سوره البقره: 269.

(838) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف (أعلی الله مقامه): ج3 ص27.

(839) الکافی: ج2 ص421 ح2.

(840) الکافی: ج1 ص185 ح11.

(841) بحار الأنوار: ج1 ص215 ح25.

(842) بحار الأنوار: ج1 ص215 ح26.

(843) غوی بالفتح غیّاً وغَوِیَ: ضلّ.

(844) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف (أعلی الله درجاته): ج19 ص77.

(845) الکافی: ج1 ص47 ح4.

(846) مستدرک الوسائل: ج11 ص321 ح13887.

(847) سوره الشعراء: 224.

(848)

سوره الشعراء: 227.

(849) وسائل الشیعه: ج27 ص132 ح33404.

(850) مستدرک الوسائل: ج17 ص310 ح21436.

(851) سوره النحل: 93.

(852) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف(أعلی الله درجاته): ج14 ص142.

(853) سوره الضحی: 7.

(854) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف رحمه الله علیه: ج30 ص171.

(855) بحار الأنوار: ج16 ص137 و138.

(856) سوره البقره: 31.

(857) سوره البقره: 33.

(858) بحار الأنوار: ج11 ص148 ح21.

(859) بحار الأنوار: ج11 ص147 ح19.

(860) بحار الأنوار: ج11 ص147 ح18.

(861) بحار الأنوار: ج11 ص147 ح20.

(862) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف(أعلی الله درجاته): ج1 ص57.

(863) سوره یس: 39. العرجون: العذق الذی اعوجَّ.

(864) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف (أعلی الله درجاته): ج23 ص16.

(865) مستدرک الوسائل: ج7 ص440 ح8615.

(866) سوره طه: 55.

(867) بحار الأنوار: ج57 ص368 ح71.

(868) بحار الأنوار: ج57 ص337 ح13.

(869) بحار الأنوار: ج57 ص358 ح45.

(870) سوره المؤمنون: 14.

(871) بحار الأنوار: ج57 ص369 ح73.

(872) سوره آل عمران: 133.

(873) بحار الأنوار: ج8 ص84.

(874) بحار الأنوار: ج10 ص58 ح3.

(875) سوره الفتح: 10.

(876) سوره الفجر: 22.

(877) تفسیر تقریب القرآن إلی الأذهان للمؤلف رحمه الله علیه: ج30 ص138.

(878) العقائد الإسلامیه للإمام المؤلف رحمه الله علیه: ص57 ط دار الجمیع للنشر بیوت 1380ه.

(879) الکافی: ج1 ص142.

(880) الکافی: ج1 ص125 ح2.

(881) سوره النساء: 59.

(882) وسائل الشیعه: ج27 ص76 ح33243.

(883) کمال الدین: ج1 ص222 ح8.

(884) بحار الأنوار: ج23 ص289 ح16.

(885) تفسیر العیاشی: ج1 ص14.

(886) بحار الأنوار: ج23 ص286 ح3.

(887) بحار الأنوار: ج23 ص292 ح26.

(888) بحار الأنوار: ج23 ص293 ح27.

(889) سوره البقره: 24.

(890) سوره الحج: 73.

(891) سوره العنکبوت: 41.

(892) یقول تعالی: *مثلهم کمثل الذی استوقد نارا*. سوره البقره: 17.

(893) یقول تعالی: *أو کصیب من السماء فیه ظلمات ورعد وبرق یجعلون أصابعهم فی آذانهم من الصواعق حذر الموت

والله محیط بالکافرین*. سوره البقره: 19.

(894) بحار الأنوار: ج9 ص177 ح5.

(895) لقد وفق الله سبحانه وتعالی سماحه الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی رحمه الله علیه أن یؤلف أکثر من (1250) کتاباً وکراساً فی العراق والکویت وایران. وکان رحمه الله علیه لا یتوانی عن تألیف الکتب والکتیبات والکراریس، تماماً کما یؤلف الموسوعات الضخمه مثل موسوعه (الفقه) التی بلغ عدد مجلداتها (160 مجلدا) وتجاوز عدد صفحاتها (70 ألف صفحه) فی مختلف مواضیع الفقه الإسلامی بدءً من الإجتهاد والتقلید: (مجلد واحد)، والطهاره: (15 مجلداً)، والصلاه: (11 مجلداً)، والزکاه: (ثلاث مجلدات)، وغیرها من مسائل الفقه مما لا یتسع المجال لذکرها. أما کتبه وکراریسه رحمه الله علیه فإنها بالمئات وفی مختلف المواضیع التی تحاول أن تهدی الناس إلی سواء السبیل لبناء إنسان ومجتمع إسلامی حقیقی. فضلا عن وجود عدد کبیر من مؤلفات السید رحمه الله علیه مما لم یزل مخطوطاً أو تحت الطبع.

وقد صدر مؤخراً کتاب (الإمام الشیرازی نادره التألیف فی التاریخ) وهو عباره عن فهرسه إجمالیه لمؤلفات الإمام السید الشیرازی رحمه الله علیه.

(896) سوره الممتحنه: 1.

(897) بحار الأنوار: ج21 ص95.

(898) سوره النساء: 43.

(899) مستدرک الوسائل: ج3 ص274 ح3565.

(900) الکافی: ج1 ص536 ح2.

(901) أعلام الوری: ص461.

(902) مستدرک الوسائل: ج11 ص38 ح12376.

(903) سوره البقره: 285.

(904) تأویل الآیات: ص104.

(905) سوره الأنعام: 158.

(906) کمال الدین: ج1 ص30.

(907) وسائل الشیعه: ج27 ص172ح3524.

(908) مستدرک الوسائل: ج9 ص153 ح10530.

(909) وسائل الشیعه: ج16 ص94 ح21073.

(910) مستدرک الوسائل: ج12 ص150 ح13753.

(911) غرر الحکم ودرر الکلم: ص149 ح2714.

(912) غرر الحکم ودرر الکلم: ص57 ح566.

(913) مستدرک الوسائل: ج12 ص148 ح13748.

(914) مستدرک الوسائل: ج12 ص148 ح13748.

(915) وسائل الشیعه: ج16 ص94 ح21072.

(916) مستدرک الوسائل: ج12 ص148 ح13749.

(917) غرر الحکم ودرر

الکلم: ص236 ح4750.

(918) الکافی: ج2 ص234 ح13.

(919) مستدرک الوسائل: ج8 ص208 ح9266

(920) الکافی: ج2 ص234 ح14.

(921) الکافی: ج2 ص235 ح17.

(922) الکافی: ج2 ص232 ح6.

(923) الکافی: ج2 ص231 ح3.

(924) من لا یحضره الفقیه: ج4 ص406 ح5879.

(925) وسائل الشیعه: ج15 ص193 ح20255.

(926) الکافی: ج2 ص240 ح31.

(927) الأمالی للصدوق: ص513 ح10.

(928) کشف الیقین: ص141.

(929) الطرائف: ج2 ص519.

(930) المناقب: ج2 ص239.

(931) بحار الأنوار: ج36 ص212 ح14.

(932) سوره الجاثیه: 29.

(933) بحار الأنوار: ج54 ص372 ح18.

(934) سوره القلم: 1.

(935) بحار الأنوار: ج54 ص366 ح3.

(936) الکافی: ج6 ص240 ح11.

(937) الکافی: ج2 ص650 ح12.

(938) وسائل الشیعه: ج3 ص420 ح4043.

(939) الکافی: ج2 ص650 ح10.

(940) مستدرک الوسائل: ج2 ص562 ح2728.

(941) الکافی: ج7 ص51 ح7.

(942) سوره البقره: 216 و246.

(943) سوره التوبه: 122.

(944) سوره التوبه: 41.

(945) مستدرک الوسائل: ج11 ص14 ح12297.

(946) مستدرک الوسائل: ج11 ص14 ح12298.

(947) وسائل الشیعه: ج15 ص28 ح19941.

(948) وسائل الشیعه: ج15 ص49 ح19962.

(949) الکافی: ج5 ص9 ح1.

(950) سوره الأنعام: 158.

(951) سوره التوبه: 5.

(952) سوره البقره: 83.

(953) سوره التوبه: 29.

(954) سوره محمد: 4.

(955) سوره الحجرات: 9.

(956) الکافی: ج5 ص9 ح1.

(957) وسائل الشیعه: ج25 ص388 ح32194.

(958) وسائل الشیعه: ج25 ص388 ح32195.

(959) وسائل الشیعه: ج25 ص386 ح32190.

(960) وسائل الشیعه: ج25 ص387 ح32192.

(961) الکافی: ج3 ص441 ح1.

(962) من لا یحضره الفقیه: ج4 ص377 ح5775.

(963) غیبه النعمانی: ص248 ح3.

(964) الکافی: ج5 ص147 ح12.

(965) الکافی: ج5 ص124 ح1.

(966) تهذیب الأحکام: ج6 ص368 ح185.

(967) الکافی: ج5 ص124 ح4.

(968) وسائل الشیعه: ج18 ص118 ح23273.

(969) سوره النجم: 42.

(970) إرشاد القلوب: ج1 ص87.

(971) مستدرک الوسائل: ج17 ص142 ح20985.

(972) وسائل الشیعه: ج26 ص14 ح32381.

(973) الکافی: ج5 ص340 ح1.

(974) الکافی: ج4 ص46 ح1.

(975) الکافی: ج5 ص312 ح37.

(976) وسائل الشیعه: ج16 ص140 ح21184.

(977) مستدرک الوسائل:

ج11 ص376 ح13302.

(978) غرر الحکم ودرر الکلم: ص111 ح1981.

(979) سوره الأحزاب: 62.

(980) تهذیب الأحکام: ج2 ص237 ح7.

(981) الکافی: ج2 ص498 ح8.

(982) مستدرک الوسائل: ج7 ص502 ح8744.

(983) سوره الحج: 28.

(984) وسائل الشیعه: ج11 ص12 ح14119.

(985) سوره الأنعام: 124.

(986) سوره النحل: 112.

(987) الکافی: ج8 ص124 ح95.

(988) بحار الأنوار: ج47 ص166 ح6.

(989) علل الشرائع: ج2 ص496 ح2.

(990) راجع بحار الأنوار: ج30 ص471.

(991) المناقب: ج3 ص113.

(992) کنز الفوائد: ج2 ص12.

(993) الأمالی للصدوق: ص11 ح6.

(994) بحار الأنوار: ج40 ص42.

(995) سوره آل عمران: 28.

(996) وسائل الشیعه: ج16 ص210 ح21379.

(997) سوره القصص: 54.

(998) سوره الرعد: 22.

(999) الکافی: ج1 ص217 ح1.

(1000) الکافی: ج1 ص220 ح23.

(1001) الکافی: ج2 ص217 ح2.

(1002) الکافی: ج2 ص218 ح5.

(1003 ) مستدرک الوسائل: ج14 ص364 ح16965.

(1004 ) سوره النساء: 1.

(1005) بحار الأنوار: ج11 ص226 ح6.

(1006) غرر الحکم ودرر الکلم: ص89 ح1520.

(1007) غرر الحکم ودرر الکلم: ص52 ح372.

(1008) غرر الحکم ودرر الکلم: ص266 ح5749.

(1009) غرر الحکم ودرر الکلم: ص460 ح10540.

(1010) غرر الحکم ودرر الکلم: ص461 ح10552.

(1011) غرر الحکم ودرر الکلم: ص461 ح10554.

(1012) غرر الحکم ودرر الکلم: ص461 ح10560.

(1013) غرر الحکم ودرر الکلم: ص461 ح10563.

(1014) سوره المائده: 90.

(1015) الکافی: ج5 ص122 ح2.

(1016) من لا یحضره الفقیه: ج4 ص59 ح5094.

(1017) سوره العادیات: 1.

(1018) الأمالی للصدوق: ص407 ح913، وراجع تاریخ مدینه دمشق: ج42 ص97، وراجع أیضاً کنز العمال: ج10 ص463 ح30121.

(1019) مستدرک الوسائل: ج11 ص127 ح12616.

(1020) الکافی: ج4 ص32 ح4.

(1021) وسائل الشیعه: ج5 ص119 ح6088.

(1022) وسائل الشیعه: ج5 ص120 ح6091.

(1023) الإستبصار: ج2 ص59 ح6.

(1024) وسائل الشیعه: ج25 ص346 ح32089.

(1025) الکافی: ج6 ص414 ح4.

(1026) الکافی: ج6 ص414 ح8.

(1027) وسائل الشیعه: ج25 ص345 ح32086.

(1028) من لا یحضره الفقیه: ج3 ص341 ح4208.

(1029) تهذیب الأحکام: ج9 ص127

ح283.

(1030) سوره الحج: 30.

(1031) الکافی: ج6 ص431 ح1.

(1032) وسائل الشیعه: ج17 ص306 ح22605.

(1033) الکافی: ج6 ص434 ح19.

(1034) الکافی: ج6 ص434 ح23.

(1035) وسائل الشیعه: ج17 ص303 ح22594.

(1036) سوره النساء: 48.

(1037) مستدرک الوسائل: ج11 ص361 ح13264.

(1038) سوره المائده: 72.

(1039) وسائل الشیعه: ج15 ص318 ح20629.

(1040) من لا یحضره الفقیه: ج3 ص574 ح4966.

(1041) تهذیب الأحکام: ج8 ص218 ح15.

(1042) الکافی: ج2 ص158 ح2.

(1043) سوره الأنفال: 29.

(1044) غرر الحکم ودرر الکلم: ص100 ح1719.

(1045) غرر الحکم ودرر الکلم: ص200 ح3975.

(1046) وسائل الشیعه: ج15 ص322 ح20634.

(1047) وسائل الشیعه: ج3 ص53 ح3006.

(1048) مستدرک الوسائل: ج2 ص332 ح2115.

(1049) الکافی: ج6 ص263 ح1.

(1050) تهذیب الأحکام: ج9 ص65 ح10.

(1051) الکافی: ج6 ص264 ح5.

(1052) مستدرک الوسائل: ج23 ص149 ح19431.

(1053) مستدرک الوسائل: ج16 ص150 ح19433.

(1054) سوره التکویر: 4.

(1055) بحار الأنوار: ج8 ص195 ح180.

(1056) مستدرک الوسائل: ج8 ص303 ح9504.

(1057) بحار الأنوار: ج7 ص90.

(1058) الکافی: ج3 ص66 ح3.

(1059) من لا یحضره الفقیه: ج1 ص105 ح214.

(1060) وسائل الشیعه: ج3 ص387 ح3943.

(1061) الصراط المستقیم: ج2 ص258.

(1062) الصراط المستقیم: ج2 ص258.

(1063) الإرشاد: ج2 ص371.

(1064) بحار الأنوار: ج52 ص211 ح59.

(1065) الإرشاد: ج2 ص373.

(1066) الکافی: ج8 ص212 ح258.

(1067) الإرشاد: ج2 ص374.

(1068) کشف الغمه: ج2 ص460.

(1069) سوره العنکبوت: 2.

(1070) الإرشاد: ج2 ص375.

(1071) کشف الغمه: ج2 ص461.

(1072) الإرشاد: ج2 ص376.

(1073) إعلام الوری: ص458.

(1074) الإرشاد: ج2 ص377.

(1075) سوره البقره: 155.

(1076) الإرشاد: ج2 ص377.

(1077) کشف الغمه: ج2 ص462.

(1078) سوره الشوری: 36.

(1079) وسائل الشیعه: ج12 ص39 ح15582.

(1080) مستدرک الوسائل: ج8 ص342 ح9611.

(1081) غرر الحکم ودرر الکلم: ص441 ح10052.

(1082) نهج البلاغه: ص500 ح161.

(1083) وسائل الشیعه: ج12 ص40 ح15588.

(1084) غرر الحکم ودرر الکلم: ص442 ح10080.

(1085) غرر الحکم ودرر الکلم: ص441 ح10048.

(1086) غرر الحکم ودرر الکلم: ص442 ح10063.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.