عوالم العلوم والمعارف والاحوال (الجزء 15) فی احوال امیرالمؤمنین علیه السلام

اشاره

هویه الکتاب

سرشناسه : بحرانی، عبدالله بن نورالله، قرن12؟ق.

عنوان و نام پدیدآور : عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الایات و الاخبار و الاقوال [بحرانی]/عبدالله البحرانی الاصفهانی ؛ مستدرکها: محمد باقر الموحد الابطحی الاصفهانی.

مشخصات نشر : قم: موسسه الامام المهدی ، حبل المتین، 1436-

مشخصات ظاهری :الجزء (15) ج5.

شابک : 0-40-7792-964-978

وضعیت فهرست نویسی : برون سپاری

یادداشت : عربی.

یادداشت : کتابنامه.

موضوع : بحرانی، عبدالله بن نورالله، قرن 12؟ق. . جامع العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال -- فهرست ها

موضوع : احادیث شیعه -- قرن 13ق.

موضوع : علی بن ابی طالب(ع)، امام اول، 23 قبل از هجرت - 40ق. -- فضائل

شناسه افزوده : موحدی ابطحی، محمدباقر

رده بندی کنگره : BP136/5 ب /ب3ع9 1300ی

رده بندی دیویی : 297/212

شماره کتابشناسی ملی: 3721071

ص: 1

المجلد 1

اشاره

ص: 2

ص: 3

فهرس مجلدات موسوعه عوالم العلوم ومستدرکاته

من بدء نوره وولادته فی الکعبه إلی شهادته بمسجد الکوفه

1 - علیّ علیه السلام فی بدء نوره وطینته ونسبه وولادته وأسمائه وکناه وشمائله

2 - علیّ علیه السلام فی الآیات النازله والمؤوّله بشأنه، الدالّه علی امامته وعلوّ مکانه

3 -- علیّ علیه السلام فی النصوص علی إمامه الأئمّه الإثنی عشر، وأنّه علیه السلام أوّلهم

4 - علیّ علیه السلام فی النص علی امامته فی حدیث الغدیر

5 - علیّ علیه السلام فی النصوص الخاصّه بإمامته علیه السلام

6- 8 - علیّ علیه السلام فی فضائله ومناقبه علیه السلام

9 -- علیّ علیه السلام فی مکارم أخلاقه وسیره علیه السلام

10 -- علیّ علیه السلام فی معجزاته علیه السلام

11 -- علیّ علیه السلام فی علومه وقضایاه علیه السلام

12 -- علیّ علیه السلام فی احتجاجاته وکلماته وأشعاره ومفتتح خطبه

13 -- علیّ علیه السلام فی أدعیته ومناجاته «الصحیفه العلویّه الجامعه»

14-15- علیّ علیه السلام فی حکمه ومواعظه

16 -- علیّ علیه السلام فی أحوال أولاده وأزواجه وأصحابه

17 -- علیّ علیه السلام فی أحوال شیعته ومحبّیه وفضائلهم وصفاتهم

18 -- علیّ علیه السلام فی شهادته ومشهده

ص: 4

کلمه المؤسّسه

کتاب عوالم العلوم والمعارف والأحوال من الآیات والأخبار والأقوال من جمله الآثار الخالده، ومن الکتب الّتی لها مکان خاصّ ورفیع عند الشیعه.

مؤلّفه المحدّث الکبیر والمتتبّع النحریر الشیخ عبداللّه البحرانی الإصفهانی قدس سره، ألّفه بعد تألیف اُستاذه لبحار الأنوار، وتصل نسخه الخطّیّه إلی 100 مجلّد .

المرحوم البحرانی الّذی هو من أعاظم تلامذه شیخ الإسلام العلاّمه المجلسی قدس سره،

قد دوّن وألّف کتابه هذا علی منوال وسیاق بحار الأنوار، فیعتبر البحار مصدراً وکان تبویبه وترتیبه الخاصّ الّذی اتّبع فی هذا الکتاب و... من جمله الإمتیازات الّتی جلبت أنظار أصحاب الذوق الرفیع والدقّه فی العمل .

ومع الأسف فإنّ هذا الأثر النفیس الخالد کان فی عدّه نسخ خطّیّه معدوده ومحدوده متروکاً ومنسیّاً فی زوایا الغربه والنسیان فی المکتبات، حتّی تصدّی لتحقیق وطبع هذا الأثر القیّم العلاّمه المحقّق والمحدّث المدقّق آیه اللّه العظمی السیّد محمّد باقر الموحّد الأبطحی الإصفهانی قدس سره لأوّل مرّه واهتمّ به اهتماماً بالغاً وکبیراً .

مؤسّسه الإمام المهدی علیه السلام - الّتی تأسّست فی الحوزه العلمیّه بقمّ المقدّسه عشّ آل محمّد علیهم السلام تحت إشراف هذا العالم الربّانی واُسوه العلم والجهاد منذ أکثر من أربعین سنه مشغوله ومهتمّه فی تحقیق ونشر آثار أهل بیت العصمه والطهاره علیهم السلام - بحمد اللّه المنّان وتوفیقه قامت بإراده وعزم مؤسّسها المعظّم وبسعیها البالغ فی إحیاء هذا السفر النفیس، واستطاعت فی هذا المضمار بفضل اللّه وبعنایات وإمداد

ص: 5

بقیّه اللّه الأعظم الإمام صاحب العصر والزمان أرواحنا فداه وبالإسناد الجادّ وتدقیق الاُستاذ والمعلّم القدیر آیه اللّه العظمی السیّد الأبطحی قدس سره طبع 25 مجلّداً من هذه الموسوعه العظیمه بعد سنوات من العمل الجادّ والهمّه العالیه والزحمات الکبیره وجعلها فی متناول أصحاب الفضل والتدقیق .

وبعد الشروع فی بحث وتدقیق أجزاء عوالم العلوم الخطّیّه بنفس الهمّه والسعی الحثیث والتتبّع الدقیق الّذی قامت به المؤسّسه، وجدنا وللأسف أنّ بعض مجلّدات هذه المجموعه مفقوده ولم نجدها مع ماوقع لدینا من المخطوطات، ولکن بفضل همّه ودرایه السیّد المؤسّس رضی الله عنه استطاع أن یجبر هذا النقص والخلل الواقع فی الموسوعه 1 - عن طریق استدراک مجموعه من أجزائه بصوره کامله و تألیف کتاب جدید علی نفس السیاق والترتیب الموجود فی أبواب النسخ الخطیّه الموجوده تحت عنوان «مستدرک عوالم العلوم» علی سبیل المثال والإشاره؛

أ . حیاه الإمام محمّد بن علیّ الجواد علیه السلام . ب . حیاه الإمام علیّ بن محمّد الهادی علیه السلام.

ج . حیاه الإمام الحسن بن علیّ العسکری علیه السلام .

2 - إضافه استدراکات علی الأجزاء الموجوده بصوره جزئیّه کترتیب أبواب جدیده، وإضافه روایات مناسبه للأبواب الموجوده فعلاً .

وزیاده بعض البیانات والإضافات المفیده فی کلّ قسم، مع التعلیقه والتصحیح .

ومن جمله کتاب عوالم العلوم الشریف مجموعه حیاه أمیرالمؤمنین علیه السلام الّتی یتواصل العمل فیها لسنوات طویله، وقامت مؤسّسه الإمام المهدی علیه السلام بإشراف مؤسّسها الفقید رحمه اللّه علیه بصرف جزء کبیر من وقتها طوال هذه الأعوام وباهتمام وترغیب السیّد الجلیل ومثابرته فی حثّ وتشویق محقّقی المؤسّسه المحترمین علی المضیّ قدماً فی هذا العمل الکبیر، وبحمد اللّه تمّ إنجاز القسم الأکبرمن هذه المجموعه وإتمام هذا العمل فی هذه المدّه.

ص: 6

ولکن بالتسلیم والرضا بقضاء اللّه تعالی، وفی الوقت الّذی لم تتمکن فیه مؤسّسه الإمام المهدی علیه السلام من إتمام الکثیر من أعمالها الثمینه وجهودها المضنیه فی مضمار تحقیق ونشر آثار ومناقب أهل البیت علیهم السلام ، وحاجتها الماسّه إلی اُستاذ ومعلّم کبیر مثل آیه اللّه العظمی السیّد الأبطحی قدس سره ، فإنّها منیت بخسارتها العظیمه بفقدان هذا العالم الکبیر فاُصیبت بالأحزان، وکان فقده مؤثّراً جدّاً فی عدم إکمال هذه الأعمال الکبیره المهمّه .

وأخذ طلبه ومحقّقی ومریدی هذا العالم الربّانی الکبیر فی مؤسسه الإمام المهدی علیه السلام علی عاتقهم وبعد الإستعانه باللّه عزّوجلّ والتوجّه والتوسّل بعنایات الرسول الأکرم وآل بیته الطاهرین صلوات اللّه علیهم أجمعین ، وبالتأسّی باُستاذهم ومعلّمهم مع التوکّل والتوسّل الدائم المستمر وبالعزم والهمه المتعالیه الزائده علی الوصف للتغلّب علی جمیع المشاکل الّتی تواجههم، وعقدوا العزم علی الإستمرار فی هذا الطریق .

وبعد عام من رحیل السیّد الجلیل وفراقهم له الباعث علی غمّهم وغصّتهم وحزنهم استطاعوا أن یواصلوا المسیر فی الطریق والمسلک الّذی سار فیه هذا المحقّق العالم الحکیم بقدر الإمکان، واستمرّوا فی تقدیم نتاجاتهم وثمره جهودهم وأتعابهم وبالخصوص فی أحیاء عوالم العلوم الّتی کانت اُمنیه هذا المحقّق القدیر فی أن تری النور وإکمالها قبل وفاته ورؤیتها منتشره بین القرّاء الکرام. وبحول اللّه وقوّته وببرکه أهل بیت العصمه والطهاره علیهم السلام وبنتیجه جهد وجدّ الإخوان محقّقینا فی مؤسّسه الإمام المهدی علیه السلام وبمناسبه حلول الذکری السنویه الاُولی لرحیل فقیدالإسلام فخر الشیعه العلاّمه المحقّق آیه اللّه العظمی السیّد محمّد باقر الموحّد الأبطحی الإصفهانی قدس سره تمّ طبع عوالم العلوم (حیاه مولانا الإمام أمیرالمؤمنین علیه السلام)بحلّته الجدیده وتنظیمه وترتیبه المتنوّع الّذی ینیر الأبصار ویقرّ أعین أصحاب

ص: 7

الفضل والکمال والموالین المخلصین لعلی وآل علی علیه وعلیهم السلام .

وفی الختام نشکر الإخوه المحقّقین ؛ السیّد باقر الحلو والشّیخ محمّد الظّریف وزملاءنا الأعزّاء ؛ أیاد حسن الثابتی، محمّد الشیحان، علیّ الکعبی .

الّذین وازرونا وساعدونا فی إتمام هذا العمل وبذلوا الجهود الجبّاره فی إعلاء الأهداف السامیه الشامخه للمؤسّس الکبیر والفقید الراحل، وأتمّوا مراحله، وکذلک الشکر والإمتنان موصول إلی صاحب السعاده خادم أهل البیت علیهم السلام جناب الحاج علی أکبر النباتی وفّقه اللّه تعالی لکلّ خیر وله الشکر والتقدیر الفائقین علی ما تفضّل به فی هذا المضمار .

ونرجوا من أصحاب الفضل والفضیله والتحقیق والتدقیق والعلماء الأعلام والإخوه الکرام أن یسعفونا ویمدّونا بما عندهم من اقتراحات وملاحظات مفیده ومؤثّره حول الکتاب لکی نستفید منها فی المستقبل. لأنّنا لا ندّعی الکمال، فالکمال للّه وحده، ولابدّ لکل عمل من هفوات وأخطاء، فالرجاء تنبیهنا علیها ونحن نتقبّل کلّ ما عند الإخوه من الملاحظات النافعه والمفیده، وآخر دعوانا أن الحمد للّه ربّ العالمین، وصلّی اللّه علی سیّدنا محمّد وآله الطاهرین ، سیّما بقیّه اللّه فی الأرضیین.

قم المقدّسه / ربیع المولود 1436 ه- ق

مدیریّه مؤسّسه الإمام المهدی علیه السلام

لمؤسّسها الراحل آیه اللّه العظمی

السیّد محمّد باقر الموحّد الأبطحی الإصفهانی قدس سره

ص: 8

مقدّمه التحقیق

الحمد للّه العلیّ الأعلی المتعال، والصلاه والسلام علی سیّد الأنبیاء وخاتم الرسل، وعلی آله الأوصیاء أشرف الآل.

« من مولانا علیّ أمیرالمؤمنین علیه السلام إلی المهدیّ علیه السلام مظهر الدین ومحقّق الآمال »

وبعد ... فهذا سفر آخر نضعه بین یدیک - أخی القارئ - یضمّ بین دفّتیه شذرات ولمعا من حیاه فاضله واسعه عظیمه، حافله بالمواقف الجریئه النبیله والأحداث المهیبه الجلیله، وملیئه بالمشاهدات العظام والوقائع الجسام، ومفعمه بالفضائل والمکرمات، ومشحونه بالطوائل والکرامات، تفیض الحکمه الناصعه والموعظه الرائعه من جوانبها، وتسیل العجائب المحسوسه والغرائب الملموسه من حواشیها، جوهرها الحقیقه والحقّ، ومحورها المنطق والصدق، بشکل یندر أن نجد لها نظیرا فی تاریخ البشریّه ...

ولِم لا؟! وصاحبها من أخبر اللّه سبحانه علی لسان سیّد أنبیائه وخاتم رسله: إنّ علیّاً علیه السلام نفس رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وطاعته طاعته، ومعصیته معصیته.(1)

وجعله من نبیّه بمنزله شیث من آدم، وسام من نوح، وإسحاق من إبراهیم، وهارون من موسی، وشمعون من عیسی إلاّ أنّه لانبیّ بعده.(2)

وخاطبه رسول اللّه صلی الله علیه و آله - وما ینطق عن الهوی إن هو إلاّ وحی یوحی - قائلاً:

ص: 9


1- أخرجه الحاکم فی المستدرک: 3/121، وص 128، والذهبی فی تلخیصه، وصحّحاه.
2- تظافرت روایات الفریقین فی إیراد هذه المنزله المنیفه والدرجه الشریفه سیّما قوله صلی الله علیه و آله فی أکثر من مناسبه: «علیّ منّی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنّه لانبیّ بعدی» . راجع صحیح البخاری: 5/129، صحیح الترمذی: 5/304 وصحّحه، ومسند أحمد: 3/50 .

«یا علیّ! ما عرف اللّه حقّ معرفته غیری وغیرک، وما عرفک حقّ معرفتک غیر اللّه وغیری».(1) وقال له: «أنت أخی وصاحبی، ورفیقی فی الجنّه».(2)

وقال له فی جماعه أصحابه:

«یا علیّ! من فارقنی فقد فارق اللّه، ومن فارقک یا علیّ فقد فارقنی».(3)

أجل أخی القارئ: إنّه خلیل النبوّه والمخصوص بالاُخوّه، المنصوص علیه بالولایه، والمؤیّد بالوصایه، باب مدینه العلم والبلاغه ومعدن الحکمه والفصاحه، ومعدن المجد ومبدؤه ومعناه ومبناه، أبو الأئمّه المعصومین، ولیث الموحّدین وقاتل المشرکین، زوج البتول فاطمه الزهراء علیهاالسلام، وخیر من سکن الأرض والسماء بعد الرسول صلی الله علیه و آله ، أسد اللّه الغالب «علیّ بن أبی طالب» صلوات اللّه وسلامه علیه ما صمت صامت ونطق ناطق وذرّ شارق. فنحن الآن - ولا ریب - أمام شخص هو أبعد منالاً، وأعمق غوراً، وأجلّ قدراً وأعظم شأناً وأعلی مکاناً،وأرفع جانباً من أن یحاط بشأنه،ثمّ یترجم له بهذه الصفات الجلیله والکلمات القلیله، أو أن یکتب عنه کما یکتب عن بعض الشخصیّات بذکر ما ذاع صیته من مواقف لهم مشهوره، أو سرد ما اشتهر عنهم من فضائل، أو درج ما عرف منهم من مآثر، فهو صلوات اللّه وسلامه علیه بذاته فضیله، ونعمه، وکرامه، ولطف من البارئ جلّ جلاله، منّ به علی عباده إلی یوم القیامه، بل هو سرّ إلهی مودع فی هیکل بشری زد علی ذلک أنّ الکثیر من الکتّاب والاُدباء والمفکّرین الإسلامییّن وغیر الإسلامییّن - علی مرّ العصور - قد شرّفوا مدادهم، وزیّنوا مؤّفاتهم بأریج فضائله وعاطر ذکر مناقبه، فأفرد بعضهم المجلّدات الضخمه، والبحوث الطویله فی محاوله

ص: 10


1- مناقب آل أبی طالب: 3/167، عنه البحار: 39/84، وفی تأویل الآیات : 1/235 ضمن ح15 . «یا علیّ، ما عرف اللّه إلاّ أنا وأنت، ولا عرفنی إلاّ اللّه وأنت، ولا عرفک إلاّ اللّه وأنا» .
2- راجع تاریخ ابن عساکر: 1/122، ومنتخب کنز العمّال المطبوع بهامش مسند أحمد: 5/46.
3- راجع الریاض النضره: 2/220، مستدرک الحاکم: 3/146، ذخائر العقبی: 6، وغیرها.

لدراسه سرّ هذه العبقریّه، وما تمیّزت به فصول حیاته علیه السلام من سمات عزّ نظیرها. وحسبنا فی فضائله الّتی لا تعدّ، ومناقبه الّتی لیس لها حدّ: قول الصادق المصدّق الأمین صلی الله علیه و آله : «لو أنّ الغیاض أقلام، والبحر مداد، والجنّ حسّاب، والإنس کتّاب ما أحصوا فضائل علیّ بن أبی طالب».(1)

ولسان حالی - وأنا القاصر العاجز أمام هذا الاُقیانوس الهائل من المکارم، والقمّه الشمّاء المعانقه لسماء الفضائل - ما قاله الشافعی محمّد بن إدریس لمّا سئل:

ما تقول فی علیّ؟ فقال: وماذا أقول فی رجل أخفی أولیاؤ فضائله خوفاً، وأخفی أعداؤ فضائله حسداً، وشاع له بین ذین ما ملأ الخافقین!!(2)

أخی القارئ، لا نجافی واقعاً، ولا نخالف حقیقه إذا قلنا بأنّ تلک الهاله القدسیّه الّتی أحاطته علیه السلام بالهیبه والجلال، والتکریم والتعظیم والجمال إنّما یعود إلی إیمانه المطلق بذات اللّه المقدّسه، وخلوص نیّته وصفائها، ورسوخ عقیدته وقوّتها، وعمقها فی نفسه الشریفه وروحه النورانیّه الطاهره منذ اعتناقه الإسلام - .

وهو أوّل القوم إسلاماً بلا منازع - وإلی أن خضّب دم رأسه الشریف شیبته المقدّسه - فقد حمل تلک العقیده الإلهیّه ودافع عنها بلا تهاون أو تهادن، وما تراجع

عنها قید أنمله ولو فی لحظه من حیاته، ولم یعرف التردّد والإحجام سبیلاً إلیه، بل کان فی کلّ مراحل حیاته أمضی من سنان، وأحدّ من مهنّد، وأجرأ من لیث، لم تأخذه فی اللّه لومه لائم فی تنفیذ الحدود، وتطبیق القوانین الّتی أقرّها الشرع الإسلامی عن اللّه ورسوله، وتفانی فی طاعته للبارئ تعالی وأخلص حتّی انضوی تحت لواء حدیثه القدسیّ: «عبدی أطعنی تکن مثلی، تقول للشیء: کن فیکون». ولأجل أن نتمکّن - أخی القارئ - من کشف النقاب عن بعض الحقائق بما یساعدنا

ص: 11


1- مناقب الخوارزمی: 31 ح 1، لسان المیزان: 5/62، فرائد السمطین: 1/16، کفایه الطالب: 251، ومصادر اُخری کثیره یطول ذکرها.
2- مشارق أنوار الیقین: 111 .

علی فهم بعض الاُمور عن هذه الشخصیّه العظیمه والطود الأشمّ، وماهیّه الظروف الّتی کانت تحیط به صلوات اللّه علیه، تعال معی لنراجع ما کان قد میّز حیاته الکریمه، ألا وهو ومعاصرته وإدراکه لمرحلتین: أحدهما أعصب وأعقد من الاُخری:

الاُولی: وهی مرحله ظهور الإسلام، وإعلان رسول اللّه صلی الله علیه و آله مبادئ الدین الحنیف، وتنامیها وانقضاضها علی أعراف ذلک المجتمع الجاهلی، ومن ثمّ ردود الأفعال القویّه الّتی واجهها رسول اللّه صلی الله علیه و آله من قاده وشیوخ المجتمع إذ ذاک. وعندها انبری ابن عمّه ووزیره علیّ المرتضی کالسیف المنتضی بذی فقاره، یقطع به رقاب العتاه، ویجتثّ اُصول الجبابره، ویستأصل جذور المشرکین والمرده، حامیاً لرسول اللّه، ودافعاً عن تلک العقیده السماویّه الغضّه کلّ ما یشینها بلا هواده، حتّی قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: «ما قام الدین ولا استقام إلاّ بسیف علیّ، وأموال خدیجه».(1)

الثانیه: هی مرحله ما بعد شهاده رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وابتداؤا بالتحدید منذ اللحظات الأخیره من عمره الشریف حین خاطب القوم قائلاً:

«ائتونی بدواه وکتف أکتب لکم کتاباً لن تضلّوا بعده»

فقال عمر بن الخطّاب: إنّ رسول اللّه یهجر!!! فکان ابن عبّاس بعد ذلک یقول: «إنّ الرزیّه کلّ الرزیّه ما حال بین رسول اللّه صلی الله علیه و آله وبین أن یکتب لهم ذلک الکتاب».(2)

وما وقع بعد ذلک من أحداث سقیفیّه - انتهت بخلافه أبی بکر، وتولّیه لاُمور المسلمین، وبعده عمر، ثمّ عثمان - والتغافل عن أکبر وأجلّ حدث عرفه التاریخ الإسلامی، وأهمّ حدیث أطلقه رسول اللّه صلی الله علیه و آله وما زالت أصداؤ تردّدها الأجیال المسلمه - أعنی حدیث الولایه فی غدیر خمّ - حتّی لکأنّهم ما حضروا واقعته،

ص: 12


1- فاطمه الزهراء علیهاالسلام من المهد إلی اللحد: 39 .
2- رواه البخاری فی صحیحه: 2/85، وج 6/11، ومسلم فی صحیحه: 3/1259، وغیرهما، وقد تطرّقنا إلی تفاصیل هذه الحقیقه المؤمه عند تعرّضنا لمسأله تدوین الحدیث فی مقدّمتنا للمجلّد الأوّل من هذه الموسوعه، فراجع .

ولا سمعوه بآذانهم من فم رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم، ولا هنّأوا یومئذ صاحب الولایه...(1) وفی هذه المرحله وجد الإمام علیّ علیه السلام نفسه أمام مسؤلیّه خطیره، ومهمّه صعبه - باعتباره صاحب الولایه حقّاً، وأقرب الناس إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم ووصیّه من بعده فکان لابدّ له من موقف حصیف یمیت بذور الفتنه الّتی ألقاها «البعض» ویقتلع اُصول الفرقه الّتی أرادوها، ویقطع دابر کلّ مامن شأنه أن یمسّ جوهر العقیده الإسلامیّه الّتی أرادها اللّه ورسوله، ویحفظ وحده المسلمین، ویحول دون إراقه دمائهم وتشتّت قواهم، وقد حفظ لنا التاریخ - فی تضاعیفه - العدید من الصّور المدهشه، والمشاهدات الرائعه الّتی لا تتأتّی للإنسان إلاّ بتسدیدٍ إلهیّ؛ وسیطول بنا المقام حتماً لو أتینا هنا علی ذکرها، ناهیک عن أنّ هذا الکتاب وما بعده من المجلّدات الخاصّه بحیاه هذا الشخص العظیم حافله بها، مزیّنه بسردها.

لذا - وروْماً للإختصار - سنطوی عنها کشحاً، ونکتفی بتسلیط الأضواء علی جانب فرعیّ منها، لیستقرئ منه القارئ - ممّن کان له أدنی بصیره - صوره الحقیقه الکلیّه الرائعه الکامنه فی شخصیّه الإمام علیه السلام، وحقیقه الصوره الجمیله الجامعه لکلّ الفضائل والمزایا المتمثّله فی شخصه صلوات اللّه علیه.

وذلک بذکر بعض الأقوال الّتی نطق بها «الثانی» فی مناسبات متعدّده، عندما تعصف به الأحداث وتضیّق من خناقها علیه، فلا یجد بدّاً من الإلتجاء إلی باب مدینه علم الرسول صلی الله علیه و آله (2) واللّوذ بعلمه وحکمته، حلاًّ للمشکله، وتخلّصاً من الأزمه، ودفعاً للورطه الّتی کان یقع فیها، وحفظاً لماء وجهه.

تعال معی - أخی القارئ - لنسمعه ما کان یقول بحقّ علیّ علیه السلام وکیف کان یخاطبه:

ص: 13


1- راجع کلمتنا فی ذلک فی مقدّمه المجلّد الخاصّ بحدیث غدیر خمّ فی الجزء الثامن من هذه الموسوعه.
2- «أنا مدینه العلم الحکمه وعلیّ بابها» حدیثان مشهوران ، وفی الکتب بشتّی الأسانید مذکوران.

1 - «اللّهمّ لا تنزلنّ بی شدّه إلاّ وأبو الحسن إلی جنبی».(1)

2 - «اللّهمّ لا تبقنی لمعضله لیس لها ابن أبی طالب حیّاً».(2)

3 - «لا أبقانی اللّه لمعضله لم یکن لها أبو الحسن».(3)

4 - «لا أبقانی اللّه بعدک یا علیّ».(4)

5 - «لا أبقانی اللّه بأرض لست فیها یا أبا الحسن».(5)

6 - «لا عشت فی اُمّه لستَ فیها یا أبا الحسن».(6)

7 - «لا خیر فی عیش قومٍ لست فیهم یا أبا الحسن».(7)

8 - «أعوذ باللّه أن أعیش فی قوم لست فیهم یا أبا الحسن».(8)

9- «أعوذ باللّه من معضله لیس لها أبو الحسن (لا علیّ فیها ، خ)».(9)

10- «لولا علیّ لهلک عمر».(10)

11- «بأبی أنتم! بکم هدانا اللّه عزّ وجلّ، وبکم أخرجنا من الظلمات إلی النور».(11)

12- «منکم أخذنا العلم، وإلیکم یعود».(12)

ص: 14


1- کنز العمّال: 3/53، ذخائر العقبی: 82 .
2- ینابیع المودّه: 1/227 ح57 ، تذکره الخواص لابن الجوزی: 87 .
3- مناقب ابن شهرآشوب: 1/493. وتجدر الإشاره إلی أنّ هذه الأحادیث وردت فی مصادر الخاصّه والعامّه بألفاظ شتّی وأسانید مختلفه، وقد اکتفینا هنا بذکر بعضها.
4- الریاض النضره: 2/197، ذخائر العقبی: 82 ، فرائد السمطین: 1/349 ح274 .
5- شرح نهج البلاغه: 3/122، نیل الأوطار: 4/168.
6- مناقب ابن شهرآشوب: 1/493. وتجدر الإشاره إلی أنّ هذه الأحادیث وردت فی مصادر الخاصّه والعامّه بألفاظ شتّی وأسانید مختلفه، وقد اکتفینا هنا بذکر بعضها.
7- الجامع اللّطیف ط . مصر 1357.
8- مستدرک الحاکم: 1/457، کنز العمّال: 3/35.
9- کفایه الطالب:217، الفصول المهمّه: الفصل الأوّل، اُسد الغابه:4/22،فرائد السمطین:1/344ح267.
10- الصواعق المحرقه: 78 ، السنن الکبری للبیهقی: 7/442، تفسیر الرازی: 7/484، کنز العمّال: 3/96 .
11- وسیله النجاه: 39، نزهه المجالس: 2/88 وص 171.
12- البحار: 40/286.

13- «الحمد للّه الّذی جعل فی هذه الاُمّه من إذا أعوجنا أقام أودنا».(1)

14- «الحمد للّه، أنتم أهل بیت الرحمه یا أبا الحسن».(2)

15- «أنت واللّه نصحتنی من بینهم».(3)

16- «ید لک مع الأیادی لم أجزک بها».(4)

17- «فرّج اللّه عنک لقد کدت أن أهلک».(5)

أستوقفک أخی القارئ هنیهه لاُشیر إلی أنّ أبا بکر قد سبقه فی هذا، فقال: «أنت یا علیّ فارج الهمّ».(6)

18- «أین أبو الحسن مفرّج الکرب»؟(7)

19- «مازلت کاشف کلّ کرب، وموضح کلّ حکم».(8)

20- «إنّه مولای».(9)

21- «شعره من آل أبی طالب أفقه من عدیّ».(10)

22- «علیّ أعلم الناس بما أنزل اللّه علی محمّد».(11)

23- «أشهد علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم سمعته یقول:

«لو أنّ السماوات السبع، والأرضین السبع وضعت فی کفّه میزان، ووضع إیمان علیّ بن أبی طالب فی کفّه میزان، لرجح إیمان علیّ».(12)

وهکذا کان عمر - أخی القارئ - یطلق الکلمات بحقّ علیّ علیه السلام بمل ء فیه،

ص: 15


1- مناقب الخوارزمی: 59.
2- البحار: 40/234.
3- البحار: 40/251 ذح25.
4- البحار: 40/230.
5- مناقب ابن شهرآشوب: 1/497.
6- إحقاق الحقّ: 8/240.
7- البحار: 40/234 ح 13.
8- کنز العمّال: 5/834 ضمن ح14509.
9- الروض الأزهر: 366.
10- البحار: 40/227 ح7.
11- شواهد التنزیل: 1/39 ح29.
12- مناقب الخوارزمی: 131 ح146، ینابیع المودّه: 2/301 ح858 مثله .

مرّه حامداً للّه وله، وتاره متعوّذاً من فقده، واُخری شاکراً له، ورابعه متمنیّاً حضوره ساعه الشدّه، وخامسه مقرّاً بفضائله وصنیعه، وغیرها من الأقوال الّتی رواها علماء المذاهب علی اختلافهم بما لا یدع مجالاً للتشکیک فی صحّتها، والّتی تفصح جلیّاً عن مقامٍ سنیّ وعلیّ لشخصیّه عملاقه، کان لها الحقّ وحدها دون سواها لأن تتبوّأ المقام الأسنی والمحلّ الأعلی فی قیاده الاُمّه الإسلامیّه بعد رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وهو ما أراده اللّه ورسوله، ولکن هیهات!!

فالرّین قد غلّف القلوب، والغشاوه أعمت الأبصار، والوقر أصمّ الأسماع لالشیء إلاّ لحقد عصبیّ، وحسد مقیت، وتهافت أحمق علی حطام الدنیا الفانیه،

وهو ما کان قد أخبر به الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله فی المتواتر: «أنّه سیقع فی هذه الاُمّه ما وقع فی الاُمم السابقه حذو القذّه بالقذّه والنعل بالنعل»

أنّه ستفترق اُمّتی علی ثلاث وسبعین فرقه کلّها فی النار إلاّ واحده، وأنّه لا یؤّی عنّی إلاّ علیّ صلوات اللّه وسلامه علیهما،

والحقّ مع علیّ، وعلیّ مع الحقّ، فاُفٍّ لدنیا جهلت قدرک یا أبا الحسن، وإنّا للّه وإنّا إلیه راجعون.

ولعلّ خیر ما أختتم بهذه الکلمات القلیله، القاصره عن بیان حقّ هذا الشخص العظیم، بما یدلّ أیضاً علی رفعته وسموّه وعلاه، وأفضلیّته بلا منازع:

قول آخر لشخصیّه اُخری کانت أدری من غیرها، وأعرف من سواها بمنزله الإمام علیّ علیه السلاموفضله وقربه من رسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم

إلاّ أنّ الضغینه والغیره قد دفعاها إلی أعدائه حتّی جیّشت الجیوش، وقادتها ضدّه فی واقعه الجمل المشهوره، ولکنّها مع ذلک لم تجد بدّاً من البوح بالحقیقه الّتی کانت قد أرغمت نفسها علی إخفائها سنین طویله.

فها هی عائشه تدخل علی الإمام الحسن علیه السلام لتعزّیه بشهاده والده

ص: 16

أمیرالمؤنین علیه السلام بهذه الکلمات: «یا أبا محمّد! ما مثل فقد جدّک إلاّ یوم فقد أبوک».(1)

کیف لا سیّدی ومولای، ورسول اللّه صلی الله علیه و آله وسلم یقول، وقوله الحقّ:

«من أراد أن ینظر إلی إسرافیل فی رفعته، وإلی میکائیل فی درجته، وإلی جبرائیل فی عظمته، وإلی آدم فی هیبته، وإلی نوح فی صبره ودعوته،

وإلی إبراهیم فی سخاوته، وإلی موسی فی شجاعته، وإلی عیسی فی سماحته، وإلی محمّد فی شرفه ومنزلته، فلینظر إلی علیّ بن أبی طالب».(2)

فبأیّ حدیث بعده تؤنون!؟ ومَن مثله صلوات اللّه علیه،

وقد أنار بصر قلبه بضیاء النظر إلی خالقه تبارک وتعالی، فخرق بصر قلبه حجب النور، ووصل إلی نور العظمه، وتعلّقت روحه بعزّ قدسه جلّ جلاله...؟

فسلام علیک یا حاکم یوم الحساب، واُمّ الکتاب، ومؤّن محبّه من العقاب، یوم ولدت فی حرم الإله وأمنه، وقد انشقّ جدار الکعبه إکراماً لک، ویوم عشت مطیعاً للّه ولرسوله، مؤّیاً لما به، ویوم استشهدت بطعنه الغدر والجبن واللؤ وأنت ساجد للّه جلّ جلاله، ویوم تبعث حیّاً قسیماً للجنّه والنار شاکیاً ظلامتک، وظلامه زوجتک الزهراء وولدیک الحسن والحسین صلوات اللّه علیهم ثمّ باقی ولدک، وشیعتک من «فلان وفلان» إلی الحقّ الواحد القهّار، وصلواته علیکم جمیعاً یا أهل بیت رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

الراجی عفو ربّه السیّد محمّد با قر

نجل السیّد مرتضی الموحّد الأبطحی الإصفها نی

ص: 17


1- مشارق أنوار الیقین: 86 ، ولحدیث التشبیه مصادر کثیره معتبره راجع باب منزلته .
2- مشارق أنوار الیقین : 109.

منهج التحقیق

بعد استنساخ الکتاب ومقابلته مع أصله ومصادره والبحار، اتّبعنا - کما هو دأبنا - طریقه التلفیق بین العوالم، والبحار، والمصادر، لإثبات متن صحیح سلیم للکتاب، مشیرین فی الهامش إلی الإختلافات الضروریه باستعمال الرموز التالیه:

«ع» للعوالم وذلک إذا اتفقت النسخ الثلاث، وإلاّ نذکر رمز کلّ نسخه علی حده وهی «أ، ج، س» ، «ب» للبحار، «م» للمصدر، «خ ل» لأحد نسخ المصدر.

ومن ثمّ أشرنا فی نهایه کلّ حدیث إلی مصادره واتّحاداته بصوره مفصّله ومبوّبه . مع الإشاره إلی الأحادیث الّتی تقدّمت أو تأتی فی طیّات أبواب الکتاب والّتی نقلها ثانیه بعینها أو ما یشابهها .

کما وقمنا بشرح بعض الألفاظ اللغویّه الصعبه نسبیّاً شرحاً مبسّطاً موجزاً مع إثبات ترجمه لبعض الأعلام الوارده فی أسانید ومتون الروایات، خاصه تلک الّتی صحّفت وحرّفت بصوره شدیده، معتمدین فی ذلک علی اُمّهات کتب تراجم الرجال.

وکذا الحال بالنسبه لأسماء القبائل والأقوام والفرق والأماکن والبقاع .

علماً أنّ کلّ ما بین المعقوفین [ ] بدون إشاره فهو ممّا لم یکن فی نسخ العوالم المعتمده فی التحقیق، وإنّما أثبتناه من المصدر والبحار، أو من أحدهما.

ووضعنا الإختلافات اللّفظیه الطویله نسبیاً، أو الّتی تبهم الإشاره إلیها فی الهامش، بین قوسین ( ) .

وحصرنا النصوص الوارده فی المتن بین قوسی التنصیص الصغیرین « » .

واستعملناهما أیضاً فی الهامش لحصر شروح وتعلیقات المصنّف علی الأحادیث، معلّمه فی آخرها ب- «منه رحمه الله» . ذکرنا مستدرکات علی الکتاب من الفریقین فوضعنا رقم الباب أو رقم الحدیث المستدرک ما بین المقوسین .

ص: 18

الصفحه الاُولی من نسخه «1»

ص: 19

الصفحه الاُولی من نسخه «2»

ص: 20

الصفحه الاُولی من نسخه «3»

ص: 21

مقدّمه المؤلّف

الحمد للّه الّذی افتتح کتاب أعمالنا بذکر فضائل مولانا ومقتدانا أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام، وجعل أمام المقصود ذکر إمام المقصود من أهمّ المقاصد والمطالب؛ والصلاه والسلام علی أشرف الأنام محمّد المبعوث إلی الخاصّ والعامّ، الّذی فتح به الفتوّه، وختم به النبوّه.

وعلی ابن عمّه وکاشف غمّه، صهره وظهره، ووصیّه الّذی أوصی به من ربّه، منجز وعده، والخلیفه من بعده، قاضی دَینه، وناصر دِینه، ذخره و فخره، ظهره وظهیره، ناصره ونصیره، زوج کریمته، وإمام اُمّته، الّذی أصله من أصله، ونوره من نوره، وحزنه من حزنه، وسروره من سروره،

الّذی فی یوم الغدیر نادی فی النّاس وقال له:

«اللّهمّ وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله».

صاحب سرّه ونجواه، الّذی قال فیه فی غزوه الطائف لطائفه: ماانتجیته، ولکنّ اللّه انتجاه(1)، المخصوص بقربه، المنصوص من ربّه، الشرک به شرک باللّه، والکفر به کفر باللّه، حبّه حبّ اللّه، وبغضه بغض اللّه، الّذی حبّه إلی طریق الجنّه کالعلم والمنار، ولو اجتمع النّاس علی حبّ علیّ بن أبی طالب علیه السلام، لما خلق اللّه النّار.

أمیرالمؤمنین وإمام الموقنین، قائل قول: «سلونی» ووارث مقام هارونیّ،قسیم الجنّه والنّار لأحبّائه وأعدائه، وساقی حوض أخیه، وحامل لوائه.

ص: 22


1- النهایه: 5/25، عنه البحار: 39/157 .

کتاب فضائله بحر لایحصی، وأوراق مناقبه أکثر من عدد الرمل والحصی؛

وعلی أولاده الطیّبین الطاهرین من الأوّلین والآخرین.

أمّا بعد: فیقول تراب أقدام أبی تراب، وشیعته الّذین لم ینحرفوا من منهاجه وشریعته: أقلّ عباد اللّه «عبداللّه بن نور اللّه» نوّر اللّه قلبهما بمحبّه أمیرالمؤمنین وعینهما برؤیه إمام الموقنین :

والآیات النازله بشأنه الدالّه علی إمامته وعلوّ مکانه، والنصوص الوارده علیه وما یؤول إلیه، وفضائله ومناقبه الّتی هی من مناقبه ومحاسن أوصافه، ومکارم أخلاقه وما ینتسب إلیه. وینتمی من خِلافه .

وأحوال أزواجه، وأولاده، وأصحابه وعشائره وأحبابه سالکا فیه مسلک الإختصار، راجیا من اللّه العزیز الغفّار أن یحشره مع أمیرالمؤمنین وآله الأطهار «یوم

یدعو کلّ اُناس بإمامهم من خلفهم وأمامهم»

وها أنا ذا أشرع فی المقصود بعون اللّه الملک المعبود قائلاً، وإلیه من غیره مائلاً:

هذا هو المجلّد الخامس عشر من کتاب

« عوالم العلوم والمعارف والأحوال من الآیات والأخبار والأقوال »

الّذی صنّفه وأ لّفه وجمعه هذا الفقیر الحقیر
اشاره

فی أحوال أمیرالمؤمنین وإمام الموقنین (إمام المشارق والمغارب) أسد اللّه الغالب، غالب کلّ غالب، المقصود الأصلی من أصل المقاصد، والمطلوب الکلّی من کلّ المطالب، إمامنا ومولانا ومقتدانا:

علیّ بن أبی طالب صلوات اللّه وسلامه علیه من ولادته إلی شهادته

والآیات النازله بشأنه الدالّه علی إمامته وعلوّ مکانه، والنصوص الوارده علیه وما یؤول إلیه، وفضائله ومناقبه الّتی هی من مناقبه ومحاسن أوصافه، ومکارم أخلاقه وما ینتسب إلیه. وینتمی من خِلافه .

وأحوال أزواجه، وأولاده، وأصحابه وعشائره وأحبابه سالکا فیه مسلک الإختصار، راجیا من اللّه العزیز الغفّار أن یحشره مع أمیرالمؤمنین وآله الأطهار «یوم

یدعو کلّ اُناس بإمامهم من خلفهم وأمامهم»

ص: 23

وها أنا ذا أشرع فی المقصود بعون اللّه الملک المعبود قائلاً، وإلیه من غیره مائلاً:

الکتاب الخامس عشر من کتاب عوالم العلوم والمعارف والأحوال من الآیات والأخبار والأقوال

فی أحوال مولانا ومقتدانا وإمامنا، إمام المشارق والمغارب

اشاره

صلوات اللّه علیه وعلی أولاده الطیّبین الطّاهرین، ولعنه اللّه علی أعدائهم الکافرین من ولادته إلی شهادته

و هو مشتمل علی ثمانیه أجزاء .

الجزءُ الأوّل
فیمایتعلّق بولادته علیه السّلام
اشاره

ص: 24

1- أبواب نوره، وظهوره، وأصله، وطینته صلوات اللّه علیه
1- باب بدو نوره، ومبدأ ظهوره صلوات اللّه علیه وأنّه والنبیّ صلی الله علیه و آله من نور واحد
الحدیث القدسی:

(1) کشف الیقین: بإسناده عن ابن عبّاس رضی الله عنه قال: لمّا خلق اللّه تعالی آدم ونفخ فیه من روحه عطس فألهمه اللّه: «الحمد للّه ربّ العالمین» فقال له ربّه: یرحمک ربّک - إلی أن قال - : فأوحی اللّه عزّ وجلّ إلی ملائکه الحُجب أن ارفعوا الحُجُب.

فلمّا رُفعت إذا آدم بخمسه أشباح قدّام العرش، فقال: یاربّ، من هؤلاء؟ قال:

یا آدم، هذا محمّد نبیّی، وهذا علیّ أمیرالمؤمنین ابن عمّ نبیّی ووصیّه ... .(1)

(2) فرائد السمطین: بإسناده عن النبیّ صلی الله علیه و آله قال: لمّا خلق اللّه تعالی آدم أبو البشر ونفخ فیه من روحه التفت آدم یمنه العرش فإذا فی النور خمسه أشباح سجّداً ورکعّاً، قال آدم: یاربّ، هل خلقت أحداً من طین قبلی؟ قال: لا، یا آدم.

قال: فمن هؤلاء الخمسه الأشباح الّذین أراهم فی هیئتی وصورتی؟

قال: هؤلاء خمسه من ولدک، لولاهم ما خلقتک، هؤلاء خمسه شققت لهم خمسه أسماء من أسمائی، لولاهم ما خلقت الجنّه ولا النار، ولا العرش ولا الکرسیّ، ولا السماء ولا الأرض، ولا الملائکه، ولا الإنس ولا الجنّ ؛

فأنا المحمود وهذا محمّد، وأنا العالیّ وهذا علیّ...(2)

ص: 25


1- 174، عنه البحار: 11/175 ضمن ح20 ، عوالم: 11/27 ح11 .
2- 1/36 ح1، عنه الإحقاق: 9/253، عوالم: 11/23 ح4 .

(3) معانی الأخبار، وعلل الشرائع: بإسنادهما عن النبیّ صلی الله علیه و آله قال: لمّا فقال آدم - إلی أن قال - : یا ربّ، بقدرهم عندک ما اسمهم؟ قال (تعالی): أمّا الأوّل: فأنا

المحمود وهو محمّد، والثانی: فأنا العالی وهو علیّ... .(1)

(4) نزهه المجالس: قال الکسائی وغیره: لمّا خلق اللّه آدم - إلی أن قال - :

یا ربّ من هذه؟ قال: فاطمه بنت محمّد صلی الله علیه و آله، فقال: یا ربّ من یکون بعلها؟

قال: یاجبرئیل، افتح له باب قصر من الیاقوت، ففتح له، فرأی فیه قبّه من الکافور، فیها سریر من ذهب، علیه شابّ حسنه کحسن یوسف .

فقال: هذا بعلها علیّ بن أبی طالب...(2)

(5) مناقب علیّ للعینیّ: (بإسناده) عن أبی سلیمان الراعی - مرفوعاً - قال اللّه تعالی: یا محمّد، إنّی خلقتک وعلیّاً من نوری.(3)

الأخبار: الرسول صلی الله علیه و آله، والصحابه، والتابعین:

(6) الطرائف للسیّد ابن طاووس: روی أحمد بن حنبل فی«مسنده»: عن زاذان، عن سلمان الفارسی قال: سمعت حبیبی رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: کنت أنا وعلیّ [بن أبی طالب] علیه السلام نوراً بین یدی اللّه عزّ وجلّ قبل أن یخلق آدم بأربعه عشر ألف عام؛

فلمّا خلق اللّه تعالی آدم قسّم ذلک النور جزئین: فجزءٌ أنا، وجزءٌ علیّ.

وروی هذا الحدیث ابن شیرویه فی«الفردوس» .

ورواه الفقیه الشافعی ابن المغازلی فی «المناقب»: قالا فیه:

«فلمّا خلق اللّه تعالی آدم رکّب ذلک النور فی صُلبه، فلم نزل(4) فی شیء واحد حتّی افترقنا فی صُلب عبد المطّلب، ففیّ النبوّه، وفی علیّ الخلافه».

ص: 26


1- 56 ضمن ح5، عنه البحار:15/14 ضمن ح18، العلل: 1/135 ح2، عوالم: 11/26 ح10 .
2- 2/223، عنه الإحقاق: 7/19، عوالم: 11/34 ح21 .
3- 63، عنه الإحقاق: 16/118.
4- «یزل» الطرائف وفی المخطوطه .

ورواه ابن المغازلی أیضاً من طریق آخر عن جابر بن عبداللّه الأنصاری، عن النبیّ صلی الله علیه و آله، وقال فی آخره: حتّی قسّمه جزئین: [فجعل] جزءاً فی صُلب عبداللّه، وجزءاً فی صُلب أبی طالب، فأخرجنی نبیّاً، وأخرج علیّاً وصیّاً.

کتاب الروضه فی الفضائل: عن ابن عبّاس، عن سلمان، مثل روایه الفردوس.

کشف الحقّ: أورد العلاّمه رحمه الله تلک الروایات بتلک الأسانید.(1)

(7) الخرائج والجرائح: محمّد بن إسماعیل البرمکی، عن عبداللّه بن داهر، عن الحِمّانی(2)، عن محمّد بن الفضیل، عن ثور بن یزید، عن خالد بن معدان، عن

ص: 27


1- 1/26 ح1، الروضه فی الفضائل: 129، عنهما البحار: 35/24 ح18، و إثبات الهداه: 4/36 ح104، إثبات الوصیّه: 129، غایه المرام: 1/225 ح4، شرح نهج البلاغه: 9/171، مناقب العشره: 12، مودّه القربی: 82 ، فضائل الصحابه: 2/662 ح1130، مناقب علیّ: 21، المناقب لابن المغازلی: 87 ح130، الریاض النضره: 2/164، بإسناده عن سلمان روی بعین ما تقدّم عن أحمد بن حنبل فی مسنده ، عنها الإحقاق: 5/243 وج 15/142 وج 16/107 و108، الجمع بین الصحیحین علی ما فی غایه المرام: 1/225، ینابیع المودّه: 1/47 بإسناده، عن سلمان روی مثل ما تقدّم عن الفردوس، والمناقب لابن المغازلی باختلاف یسیر. أرجح المطالب: 34، بإسناده عن أبی سعید الخدری بعین ما تقدّم عن الفردوس و المناقب لابن المغازلی لکنّه «أربعه آلاف عام» بدل «أربعه عشر ألف عام» و درّ بحر المناقب: 46، بإسناده عن أنس بن مالک و سلمان بعین ما تقدّم عن الفردوس و مناقب ابن المغازلی، أرجح المطالب: 460، بإسناده، عن جابر روی بعین ما تقدّم عن مناقب المغازلی، عنه الإحقاق: 5/252 و 247 وج16/118، ینابیع المودّه: 2/308، إنتهاء الافهام: 224، بإسناده، عن عثمان رفعه وذکر الحدیث، عنها الإحقاق: 5/3 وج 7/390 وج 15/200 وج 16/117 بعین ما تقدّم عن الفردوس ومناقب ابن المغازلی باختلاف یسیر، وأخرجه فی البحار: 40/77 ضمن ح113، عن فردوس الأخبار، وفی العمده لابن البطریق: 89 ح107 عن المناقب لابن المغازلی . أقول: ذکرنا فی المجلّد الأوّل الباب الأوّل والثانی من عوالم فاطمه علیهاالسلام ما یناسب هذا الباب. قال المصنّف : أقول: أوردت بعض أخبار نوره فی کتاب الإمامه باب بدو خلقهم: (وباب کیفیّه ولادته علیه السلام) وباب مناقب أصحاب الکساء وباب فضائل النبیّ صلی الله علیه و آله، وباب أحوال أبی طالب علیه السلام وباب أنّ دعاء الأنبیاء اُستجیب بالتوسّل بهم صلوات اللّه علیهم. أقول: ذکر مصنّف إحقاق الحقّ: فی المجلّد السابع من کتابه ص 391 - 411 حدیثاً أوردناه فی ص17 من مسند أحمد ابن حنبل، وآخر عن ابن المغازلی، وله بحث طویل حول الحدیثین بإعتبار الإمامه، فراجع .
2- «الجمّانی» خ ل، «الحمامی» البحار والمخطوطه . والظاهر أنّه یحیی بن عبد الحمید الحمّانی .

سلمان(1) [قال] : قال النبیّ صلی الله علیه و آله: کنت أنا وعلیّ نوراً بین یدی اللّه قبل أن یخلق آدم بأربعه عشر ألف سنه، فلمّا خلق آدم قسّم ذلک النور جزئین، فرکّبه فی صُلب آدم،

وأهبطه إلی الأرض، ثمّ حمله فی السفینه فی صُلب نوح، ثمّ قذفه فی صُلب إبراهیم، فجزءٌ أنا، وجزءٌ علیّ، والنور: الحقّ، یزول(2) معنا حیث زلنا.

کشف الغمّه: من مناقب الخوارزمی، عن سلمان (مثله) إلی: «وجزءٌ علیّ».(3)

(8) تأویل الآیات: روی مرفوعاً إلی محمّد بن زیاد، قال:

سأل ابن مهران عبداللّه بن عبّاس رضی الله عنه، عن تفسیر قوله تعالی:

«وإنّا لنحن الصافّون * وإنّا لنحن المسبّحون»(4) فقال ابن عبّاس:

إنّا کنّا عند رسول اللّه صلی الله علیه و آله فأقبل علیّ بن أبی طالب علیه السلام فلمّا رآه النبیّ صلی الله علیه و آله تبسّم فی وجهه، و قال: مرحبا بمن خلقه اللّه قبل آدم بأربعین ألف عام. فقلت: یا رسول اللّه، أکان الإبن قبل الأب؟ قال: نعم، إنّ اللّه تعالی خلقنی وخلق علیّاً قبل أن یخلق آدم بهذه المدّه، وخلق نوراً فقسّمه نصفین، فخلقنی من نصفه وخلق علیّاً من النصف الآخر قبل الأشیاء کلّها، ثمّ خلق الأشیاء، فکانت مظلمه فنورها من نوری ونور علیّ، ثمّ جعلنا عن یمین العرش، ثمّ خلق الملائکه، فسبّحنا فسبّحت الملائکه، وهلّلنا فهلّلت الملائکه، وکبّرنا فکبّرت الملائکه؛ فکان ذلک من تعلیمی وتعلیم علیّ، وکان ذلک فی علم اللّه السابق أن لایدخل النار محبّ لی ولعلیّ، ولایدخل الجنّه مبغضٌ لی ولعلیّ، ألا وإنّ اللّه عزّ وجلّ خلق ملائکه بأیدیهم أباریق

ص: 28


1- «خالد بن سعد، عن سعدان» ع، ب، وهو مصحّف، وخالد هو ابن معدان بن أبی کرب شیخ أهل الشام، عدّه الذهبی ممّن روی عنه ثور بن زید، اُنظر سیر أعلام النبلاء: 4/536 وطبقات ابن سعد: 7/455 .
2- زال زوالاً: تحرّک .
3- 2/838 ح53، کشف الغمّه: 1/296، عنهما البحار: 35/27 ح23، وأخرجه فی الإحقاق: 5/243، عن مناقب الخوارزمی: 145 ح169 .
4- الصافات: 165 و166 .

اللُجین(1) مملوءه من ماء الحیاه من الفردوس، فما من أحد من شیعه علیّ إلاّ وهو طاهر الوالدین، تقیّ نقیّ، مؤمن باللّه ، فإذا أراد أبو أحدهم أن یواقع أهله جاء ملک

من الملائکه الّذین بأیدیهم أباریق [من] ماء الجنّه، فیطرح من ذلک الماء فی آنیته الّتی یشرب منها، فیشرب من ذلک الماء وینبت الإیمان فی قلبه کما ینبت الزرع، فهم علی بیّنه من ربّهم، ومن نبیّهم، ومن وصیّهم علیّ، ومن ابنتی الزهراء ثمّ الحسن،

ثمّ الحسین، ثمّ الأئمّه من ولد الحسین علیهم السلام . فقلت: یا رسول اللّه ومن [هم]الأئمّه؟ قال: أحد عشر منّی، وأبوهم علیّ بن أبی طالب. ثمّ قال النبیّ صلی الله علیه و آله: الحمد للّه الّذی جعل محبّه علیّ والإیمان سببین یعنی: سبباً لدخول الجنّه، وسبباً للنجاه من النّار.(2)

9 - أمالی الطوسی: المفید، قال: أخبرنی أبو الحسن علیّ بن الحسن البصری، قال: حدّثنا أبو بشر أحمد بن إبراهیم، قال: حدّثنا أبو الطیّب محمّد بن علیّ الأحمر

الناقد، قال: حدّثنی نصر بن علیّ، قال: حدّثنا عبدالوهّاب بن عبدالحمید، قال: حدّثنا حمید، عن أنس بن مالک، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول:

کنت أنا وعلیّ عن یمین العرش نسبّح اللّه قبل أن یخلق آدم بألفی عام؛ فلمّا خلق آدم جعلنا فی صُلبه، ثمّ نقلنا من صُلبٍ إلی صُلبٍ، فی أصلاب الطاهرین وأرحام المطهّرات، حتّی انتهینا إلی صُلب عبدالمطّلب؛ فقسّمنا قسمین: فجعل فی عبداللّه نصفاً، وفی أبی طالب نصفاً؛ وجعل النبوّه والرساله فیّ، وجعل الوصیّه والقضیّه فی علیّ؛ ثمّ اختار لنا اسمین اشتقّهما من أسمائه، فاللّه المحمود

ص: 29


1- اللجین: علی صوره المصغّر: الفضّه .
2- 2/527 ح20، عنه البحار: 24/88 ح4، وج35/29 ح25، والبرهان: 4/634 ح16 ، وحلیه الأبرار: 2/11 ح3، وأخرجه فی الإحقاق: 5/248، عن کفایه الطالب: 314، وج16/112، عن تاریخ دمشق: 1/135 قطعه، وأخرجه فی البحار: 26/345 ح18، عن إرشاد القلوب: 2/297، وأورده فی المحتضر: 286 ح380.

وأنا محمّد، واللّه العلیّ وهذا علیّ، فأنا للنبوّه والرساله، وعلیّ للوصیّه والقضیّه.(1)

10 - ومنه: حدّثنا محمّد بن علیّ بن خشیش قال: حدّثنا أبوالحسن علیّ بن القاسم بن یعقوب بن عیسی بن الحسن بن جعفر بن إبراهیم القیسی الخزّاز إملاءً فی منزله، قال: حدّثنا أبو زید محمّد بن الحسین بن مطاع المسلی إملاءً، قال: حدّثنا أبوالعبّاس أحمد بن جبر القوّاس خال ابن کردی، قال: حدّثنا محمّد بن سلمه الواسطی،قال: حدّثنا یزید بن هارون، قال: حدّثنا حمّاد بن سلمه، قال: حدّثنا ثابت، عن أنس بن مالک، قال: رکب رسول اللّه صلی الله علیه و آله ذات یوم بغلته، فانطلق إلی جبل آل فلان، وقال: یا أنس، خذ البغله وانطلق إلی موضع کذا وکذا، تجد علیّاً جالساً یسبّح بالحصی، فاقرأه منّی السلام، واحمله علی البغله وآت به إلیّ.

قال أنس: فذهبت فوجدت علیّا علیه السلام کما قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فحملته علی البغله فأتیت به إلیه، فلمّا أن بصر به رسول اللّه صلی الله علیه و آله، قال: السلام علیک یا رسول اللّه، قال: وعلیک السلام یا أبا الحسن، [اجلس] (2)، فإنّ هذا موضع قد جلس فیه سبعون نبیّاً مرسلاً، ما جلس فیه من الأنبیاء أحد إلاّ وأنا خیر منه، وقد جلس فی موضع کلّ نبیّ أخ له، ما جلس من الإخوه أحدٌ إلاّ وأنت خیر منه .

قال أنس: فنظرت إلی سحابه قد أظلّتهما ودنت من رؤسهما؛

فمدّ النبیّ صلی الله علیه و آله یده إلی السحابه، فتناول عنقود عنب فجعله بینه وبین علیّ، وقال: کل یا أخی، فهذه هدیّه من اللّه تعالی إلیّ ثمّ إلیک.

ص: 30


1- 183 ح9، عنه البحار: 15/12 ح14، وج 35/31 ح28، و إثبات الهداه: 3/463 ح386، ورواه فی فرائد السمطین: 1/41، بإسناده، عن ابن عبّاس، وتذکره الخواص: 46، وتجهیز الجیش: 107 مخطوط ، ونزهه المجالس: 2/230، مرسلاً عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله (قطعه)، عنها الإحقاق: 5/3 و247 و248 وج 16/111 ، ویأتی الحدیث فی باب ما ورد فی خصوص تسمیته بعلیّ علیه السلام 247 ح2.
2- ما أثبتناه من البحار.

قال أنس: فقلت: یا رسول اللّه، علیّ أخوک؟ قال: نعم، علیّ أخی؛

فقلت: یا رسول اللّه، صف لی کیف علیّ أخوک؟

قال: إنّ اللّه عزّ وجلّ خلق ماءً تحت العرش قبل أن یخلق آدم بثلاثه آلاف عام، وأسکنه فی لؤلؤه خضراء فی غامض(1) علمه إلی أن خلق آدم؛

فلمّا أن خلق آدم نقل ذلک الماء من اللؤلؤه، فأجراه فی صُلب آدم إلی أن قبضه اللّه، ثمّ نقله إلی صُلب شیث، فلم یزل ذلک الماء ینتقل من ظهر إلی ظهر حتّی صار فی صُلب عبدالمطّلب؛ ثمّ شقّه اللّه عزّ وجلّ بنصفین، فصار نصفه فی أبی عبداللّه بن عبدالمطّلب، ونصف فی أبی طالب، فأنا من نصف الماء، وعلیّ من النصف الآخر؛

فعلیّ أخی فی الدنیا والآخره، ثمّ قرأ رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

«وَهوَ الّذی خَلَقَ مِن الماءِ بشراً فجَعَلَهُ نسباً وصِهراً وکانَ ربّکَ قَدِیراً»(2).(3)

11 - الخصال: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه، قال: حدّثنا محمّد بن خالد الهاشمی، قال: حدّثنا الحسن بن حمّاد البصری، عن أبیه، عن أبی الجارود، عن محمّد بن عبداللّه، عن أبیه، عن آبائه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

کنت أنا وعلیّ نوراً بین یدی اللّه عزّ وجلّ قبل أن یخلق آدم بأربعه آلاف عام؛ فلمّا خلق اللّه آدم سلک ذلک النور فی صُلبه، فلم یزل اللّه عزّ وجلّ ینقله من صُلب

إلی صُلب، حتّی أقرّه فی صُلب عبدالمطّلب، ثمّ أخرجه من صُلب عبدالمطّلب؛ فقسّمه قسمین: فصیّر قسماً فی صُلب عبد اللّه، وقسما فی صُلب أبی طالب، فعلیّ منّی وأنا من علیّ، لحمه من لحمی ودمه من دمی؛ فمن أحبّنی فبحبّی أحبّه، ومن أبغضه فببغضی أبغضه .

ص: 31


1- أی فی مکنون علمه، وفی ع، ب «غامر».
2- الفرقان: 54 .
3- 312 ح84 ، عنه البحار: 15/13 ح16، وج 17/361 ح18، وج 35/31 ح29، وج 39/122 ح6، تأویل الآیات: 1/395 ح15، والبرهان: 4/141 ح6، ونور الثقلین: 5/210 ح77 .

کشف الغمّه: من «مناقب الخوارزمی» بالإسناد، عن الحسین بن علیّ، عن أبیه علیهم السلام (مثله).(1)

12 - علل الشرائع: حدّثنا أبو نصر أحمد بن الحسین بن أحمد بن عبید النیسابوری المروانی بنیسابور - وما لقیت أنصب منه - قال: حدّثنا محمّد بن إسحاق بن إبراهیم بن مهران السّراج، قال: حدّثنا الحسن بن عرفه العبدی، قال: حدّثنا وکیع بن الجرّاح، عن محمّد بن إسرائیل، عن أبی صالح، عن أبی ذرّ رحمه الله قال:

سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو یقول: خلقت أنا وعلیّ بن أبی طالب من نور واحد، نسبّح اللّه یمنه العرش قبل أن یخلق آدم بألفی عام، فلمّا أن خلق اللّه آدم جعل ذلک النور فی صُلبه؛ ولقد سکن الجنّه ونحن فی صُلبه، ولقد همّ بالخطیئه ونحن فی صُلبه؛ ولقد رکب نوح فی السفینه ونحن فی صُلبه؛ ولقد قذف إبراهیم فی النار ونحن فی صُلبه؛ فلم یزل ینقلنا اللّه عزّ وجلّ من أصلاب طاهره إلی أرحام طاهره، حتّی انتهی بنا إلی عبدالمطّلب، [لم یلمّنی السفاح قطّ(2)]، فقسّمنا بنصفین:

فجعلنی فی صُلب عبداللّه، وجعل علیّاً فی صُلب أبی طالب، وجعل فیّ النبوّه والبرکه، وجعل فی علیّ الفصاحه والفروسیّه؛(3) وشقّ لنا إسمین من أسمائه، فذو

العرش محمود، وأنا محمّد، واللّه الأعلی وهذا علیّ.(4)

ص: 32


1- 2/640 ح16، کشف الغمّه: 1/269، عنهما البحار :35/33 ح30، ورواه فی إثبات الوصیّه: 129، إرشاد القلوب: 2/11، المحتضر: 174 ح202 ، مناقب الخوارزمی: 145 ح169، اُمّهات الأئمه: 5 فصل 1 ح2، أرجح المطالب: 459، مقتل الحسین: 1/50 ، فرائد السمطین: 1/42 ح7، المناقب لإبن المغازلی: 88 ، المناقب المرتضویّه: 71، الأربعین علی ما فی مناقب الکاشی، ینابیع المودّه: 1/46، إنتهاء الأفهام: 223، بإسناده عن الحسین علیه السلام روی عین ما تقدّم فی الخصال، عنها الإحقاق: 5/252 وج 15/692، وعن نظم درر السمطین: 79، و الأربعین حدیثاً (مخطوط) بإسناده، عن ابن عبّاس (مثله) .
2- أثبتناه من البحار.
3- الفروسیّه: الحذاقه و التدبیر .
4- 1/134ح1، عنه البحار: 35/33ح31، والبرهان: 4/191ح3، ورواه فی معانیالأخبار:56 ح4، عنه البحار: 15/11ح12، روضه الواعظین: 156، غایه المرام: 1/26ح3، وأخرجه فی الإحقاق: 9/269 وج16/109.

13 - ومنه: حدّثنا إبراهیم بن هارون الهاشمی(1) قال: حدّثنا محمّد بن أحمد بن أبی الثلج قال: حدّثنا عیسی بن مهران، قال : حدّثنا منذر الشراک، قال: حدّثنا إسماعیل بن علیّه، قال: أخبرنی أسلم بن میسره العجلی، عن أنس بن مالک، عن معاذ بن جبل، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال:

إنّ اللّه عزّ وجلّ خلقنی وعلیّاً وفاطمه والحسن والحسین قبل أن یخلق الدنیابسبعه آلاف عام، قلت: فأین کنتم یا رسول اللّه؟ قال: قدّام العرش نسبّح اللّه عزّ وجلّ ونحمده ونقدّسه ونمجّده؛ قلت: علی أیّ مثال؟

قال: أشباح نور، حتّی إذا أراد اللّه عزّ وجلّ أن یخلق صورنا صیّرنا عمود نور، ثمّ قذفنا فی صُلب آدم، ثمّ أخرجنا إلی أصلاب الآباء وأرحام الاُمّهات؛ ولا یصیبنا نجس الشرک، ولا سفاح الکفر، یسعد بنا قوم، ویشقی بنا آخرون.

فلمّا صیّرنا إلی صُلب عبدالمطّلب أخرج ذلک النور فشقّه نصفین: فجعل نصفه فی عبداللّه، ونصفه فی أبی طالب، ثمّ أخرج النصف الّذی لی إلی آمنه، والنصف [الّذی لعلیّ(2)] إلی فاطمه بنت أسد، فأخرجتنی آمنه، وأخرجت فاطمه علیّاً.

ثمّ أعاد عزّ وجلّ العمود إلیّ فخرجت منّی فاطمه؛ ثمّ أعاد عزّ وجلّ العمود إلی علیّ فخرج منه الحسن والحسین - یعنی من النصفین جمیعاً،فما کان من نور علیّ فصار فی ولد الحسن، وما کان من نوری فصار فی ولد الحسین،

فهو ینتقل فی الأئمّه من ولده إلی یوم القیامه.(3)

(14) نزهه المجالس: عن جابر بن عبداللّه رضی اللّه عنهما، عن النبیّ صلی الله علیه و آله:

ص: 33


1- «الهیثمی» البحار ، وفی نسخه اُخری «المیثمی» .
2- أثبتناه من البحار.
3- 1/208 ح11، عنه البحار: 15/7 ح7، وج 35 /34 ح32، وج 57/43 ح16 صدره ، وص175 ح134، وحلیه الأبرار: 3/10 ح4، وإثبات الهداه: 2/450 ح351، ومدینه المعاجز: 3/229 ح9، دلائل الإمامه: 157 ح1، وتقدّم الحدیث فی عوالم فاطمه علیهاالسلام: 1/24 ح7.

إنّ اللّه خلقنی وخلق علیّاً نورین بین یدی العرش نسبّح اللّه ونقدّسه قبل أن یخلق آدم بألفی عام، فلمّا خلق اللّه آدم أسکننا فی صُلبه؛

ثمّ نقلنا من صُلب طیّب وبطن طاهر، حتّی أسکننا فی صُلب إبراهیم، ثمّ نقلنا من صُلب إبراهیم إلی صُلب طیّب وبطن طاهر حتّی أسکننا فی صُلب عبدالمطّلب؛

ثمّ افترق النور فی عبدالمطّلب، فصار ثلثاه فی عبداللّه، وثلثه فی أبی طالب، ثمّ اجتمع النور منّی ومن علیّ فی فاطمه، فالحسن والحسین نوران من نور ربّ العالمین.

المحاسن المجتمعه: عن النبیّ صلی الله علیه و آله مرسلاً (مثله).(1)

(15) ترجمه الإمام علیّ من تاریخ دمشق: (بإسناده) عن ابن عبّاس قال:

قال النبیّ صلی الله علیه و آله: خلق اللّه قضیباً من نور قبل أن یخلق اللّه الدنیا بأربعین ألف عام فجعله أمام العرش حتّی کان أوّل مبعثی، فشقّ منه نصفاً، فخلق منه نبیّکم والنصف الآخر علیّ بن أبی طالب.(2)

(16) الرقائق: عن أبی هریره قال: کنّا جلوساً عند النبیّ صلی الله علیه و آله إذ أقبل علیّ علیه السلام

فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: مرحباً بأخی وابن عمّی، خلقت أنا وهو من نور واحد.(3)

(17) کفایه الطالب: (بإسناده) عن جابر قال: سألت رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن میلاد علیّ ابن أبی طالب علیه السلام فقال: لقد سألتنی عن خیر مولود، ولد فی شبه المسیح علیه السلام،

إنّ اللّه تبارک وتعالی خلق علیّاً من نوری، وخلقنی من نوره، وکلانا من نور واحد . الحدیث.(4)

ص: 34


1- 2/230 مخطوط، وتقدّم فی عوالم فاطمه الزهراء علیهاالسلام: 1/23 ح5، عن المحاسن المجتمعه :205، عنه الإحقاق: 9/269، وعن المناقب المرتضویّه: 72، و تجهیز الجیش: 107، والمناقب للشافعی: 89 .
2- 1/135، عنه الإحقاق: 16/112.
3- 300 مخطوط، عنه الإحقاق: 5/253 .
4- 405، عنه الإحقاق: 16/114.

(18) ومنه: (بإسناده) عن أبی سعید - فی حدیث - قال صلی الله علیه و آله:

خلقت أنا وعلیّ بن أبی طالب من نور واحد - فساق الحدیث إلی أن قال - :

فضل علیّ علی سائر الناس، کفضل جبرئیل علی سائر الملائکه.(1)

(19) المناقب لابن المغازلی: (بإسناده) عن أبی ذرّ، قال:

سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: کنت أنا وعلیّ نوراً عن یمین العرش یسبّح اللّه ذلک النور، ویقدّسه قبل أن یخلق اللّه آدم بأربعه عشر ألف عام؛

فلم أزل أنا وعلیّ فی شیء واحد، حتّی افترقنا فی صُلب عبد المطّلب.(2)

(20) درّ بحرالمناقب: ممّا رواه ابن مسعود رضی الله عنه، قال: دخلت یوماً علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله - وساق الحدیث إلی أن قال - : قال صلی الله علیه و آله: إعلم أنّ اللّه خلقنی وعلیّاً من نور عظیم قبل خلق الخلق بألفی عام، إذ لا تسبیح ولا تقدیس، ففتق نوری، فخلق منه السماوات والأرض، وأنا واللّه أجلّ من السماوات والأرض ؛

وفتق نور علیّ بن أبی طالب، فخلق منه العرش والکرسی، وعلیّ بن أبی طالب أفضل من العرش والکرسی، وفتق نور الحسن، فخلق منه اللوح والقلم، والحسن واللّه أجلّ من اللوح والقلم؛ وفتق نور الحسین، وخلق منه الجنان والحور، والحسین واللّه أجلّ من الجنان والحور.

ثمّ أظلمت المشارق والمغارب، فشکت الملائکه إلی اللّه تعالی أن یکشف عنهم تلک الظلمه، فتکلّم اللّه جلّ جلاله بکلمهٍ، فخلق روحاً، ثمّ تکلّم بکلمهٍ، فخلق من

تلک الکلمه الاُخری نوراً، فأضاف النور إلی تلک الروح وأقامها أمام العرش، فأزهرت المشارق والمغارب فهی فاطمه الزهراء؛

یابن مسعود، إذا کان یوم القیامه، یقول اللّه جلّ جلاله لی ولعلیّ علیه السلام:

ص: 35


1- 316، عنه الإحقاق: 5/255 .
2- 88 ح131 ، المناقب للشافعی: 89 مخطوط، ینابیع المودّه: 1/47، عنها الإحقاق : 5/245 و246 .

أدخلا الجنّه من شئتما، وأدخلا النار من شئتما. وذلک قوله عزّ وجلّ :

«ألقیا فی جهنّم کلّ کفّار عنید»(1)

فالکفّار من جحد نبوّتی؛ والعنید من جحد ولایه علیّ بن أبی طالب علیه السلاموعترته،

والجنّه لشیعته ولمحبّیه.(2)

(21) علم الکتاب: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی حقّ علیّ علیه السلام:

لحمک لحمی، ودمُک دمی، أنا وعلیّ من نور واحد.(3)

(22) تجهیز الجیش: روی عن أحمد بن حنبل فی «الفضائل والمسند» والدیلمی فی «فردوس الأخبار» عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله، قال:

کنت وعلیّ نوراً بین یدی الرحمان قبل أن یخلق عرشه بأربعه عشر ألف عام، فلم یزل یتمحّض فی النور حتّی إذا وصلنا إلی حضره العظیمه فی ثمانین ألف سنه، ثمّ خلق اللّه الخلائق من نورنا، فنحن صنائع اللّه، والخلق کلّهم صنائع لنا.(4)

(23) الدرّه الخریده: فی الحدیث عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله: کنت أنا وعلیّ نورین بین یدی اللّه تعالی، ثمّ أودعنا فی صُلب آدم، فلم یزل ینقلنا من صُلب إلی صُلب إلی عبدالمطّلب فخرجت فی عبداللّه وخرج علیّ فی أبی طالب.

ثمّ اجتمع نورنا فی الحسن والحسین، فهما نوران من نور ربّ العالمین.(5)

أمیرالمؤمنین علیه السلام، عن النبیّ صلی الله علیه و آله

(24) ینابیع المودّه: روی عن علیّ علیه السلام قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

یا علیّ، خلقنی اللّه وخلقک من نوره، فلمّا خلق آدم علیه السلام أودع ذلک النور فی

ص: 36


1- سوره ق: 24 .
2- 69 مخطوط ، عنه الإحقاق: 5/250 ، تقدّمت قطعه منه فی عوالم فاطمه علیهاالسلام: 1/74 ح1 عن کنز الفوائد.
3- عنه الإحقاق : 16/117 .
4- 24، عنه الإحقاق: 5/246 .
5- 1/89، عنه الإحقاق: 16 /108 .

صُلبه، فلم نزل أنا وأنت شیئاً واحداً، ثمّ افترقنا فی صُلب عبدالمطّلب؛ ففیّ النبوّه

والرساله، وفیک الوصیّه والإمامه.

إنتهاء الأفهام: نقلا عن «مودّه القربی» عن علیّ علیه السلام، قال: قال (مثله).(1)

(25) الطرائف: روی أخطب خوارزم عن المهذّب، قال: أخبرنا أبوالقاسم نصربن محمّد بن علیّ بن زیرک المقری، أخبرنا والدی أبوبکر محمّد، قال:

أخبرنا أبوعلیّ عبد الرحمان بن محمّد بن محمّد النیسابوری، حدّثنا أحمد بن محمّد بن عبداللّه النانجی البغدادیّ من حفظه بدینور، حدّثنا محمّد بن جریر الطبریّ، حدّثنامحمّد بن حمید الرازیّ، حدّثنا العلاء بن الحسین الهمدانی، حدّثنا أبو مخنف لوط بن یحیی الأزدی، عن عبداللّه بن عمر، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله - وسئل بأیّ لغه خاطبک ربّک لیله المعراج؟ - قال: خاطبنی بلغه علیّ بن أبی طالب علیه السلام، فألهمنی أن قلت: یا ربّ خاطبتنی أنت أم علیّ؟ فقال: یا أحمد، أنا شیء لا کالأشیاء، لا اُقاس بالناس ولا اُوصف بالشبهات(2) خلقتک من نوری، وخلقت علیّاً من نورک، فاطّلعت علی سرائر قلبک فلم أجد فی قلبک أحبّ إلیک من علیّ بن أبی طالب، فخاطبتک بلسانه کیما یطمئنّ قلبک.

کشف الغمّه: من مناقب الخوارزمی، عن ابن عمر (مثله).(3)

(26) مقتضب الأثر: عن سلام بن أبی عمره قال: سمعت أبا سلمی راعی رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: لیله اُسری بی إلی السماء قال العزیز جلّ ثناؤ: «آمن الرسول بما اُنزل إلیه من ربّه»(4) قلت: «والمؤمنون» قال:

ص: 37


1- 2/308 ح881 ، عنه الإحقاق: 15/137، إنتهاء الأفهام: 224، عنه الإحقاق: 5/253.
2- «بالأشیاء» البحار .
3- 1/229 ح242، کشف الغمّه: 1/106، عنهما البحار: 38/312 ح14، وأورده فی المحتضر: 171 ح196، مناقب الخوارزمی: 78 ح61، مقتل الخوارزمی: 1/42 .
4- البقره: 285.

صدقت یا محمّد، من خلّفت لاُمّتک؟ قلت: خیرها، قال: علیّ بن أبی طالب؟ قلت: نعم یا ربّ قال: یا محمّد، إنّی اطّلعت إلی الأرض اطّلاعه فاخترتک منها، فشققت لک إسماً من أسمائی، فلا اُذکر فی موضع إلاّ وذکرت معی، فأنا المحمود وأنت محمّد، ثمّ اطّلعت فاخترت منها علیّاً، وشققت له إسماً من أسمائی، فأنا الأعلی وهو علیّ. یا محمّد، إنّی خلقتک وخلقت علیّاً وفاطمه والحسن والحسین من سنخ نوری(1)، وعرضت ولایتکم علی أهل السماوات والأرضین، الحدیث.(2)

(27) إرشاد القلوب: مرفوعاً إلی سلمان الفارسی رحمه الله قال: کنت جالساً عند النبیّ صلی الله علیه و آله - إلی أن قال - : فقال النبیّ صلی الله علیه و آله : إنّ اللّه خلقنی و خلق علیّا ولا سماء ولا أرض، ولا جنّه ولا نار، ولا لوح ولا قلم، فلمّا أراد اللّه عزّ وجلّ بدو خلقنافتکلّم بکلمه فکانت نوراً، ثمّ تکلّم بکلمه ثانیه فکانت روحاً، فمزج فیما بینهما فاعتدلا، فخلقنی وعلیّاً منهما، ثمّ فتق من نوری نور العرش فأنا أجلّ من العرش ثمّ فتق من نور علیّ نور السماوات، فعلیّ أجلّ من السماوات.(3)

(28) مصباح الأنوار: بإسناده عن أنس، عن النبیّ صلی الله علیه و آله قال:

إنّ اللّه خلقنی وخلق علیّاً وفاطمه والحسن والحسین قبل أن یخلق اللّه آدم، حین لاسماء مبنیّه ولا أرض مدحیّه، ولا ظلمه ولا نور، ولا شمس ولا قمر، ولا جنّه ولا نار، - إلی أن قال - ثمّ فتق نور أخی علیّ، فخلق منه الملائکه، فالملائکه من نور علیّ ونور علیّ من نور اللّه وعلیّ أفضل من الملائکه.(4)

(29) الهدایه الکبری: عن سلمان الفارسی قال: قال النبیّ صلی الله علیه و آله:

ص: 38


1- «من شبح نور من نوری» خ .
2- 11، غیبه الطوسی: 147 ح109، عنه البحار: 36/261 ح82 .
3- 2/294، عنه البحار: 43/17 ح16.
4- مخطوط، عنه البحار: 57/192 ح139.

یا سلمان، خلقنی اللّه من صفوه نوره، ودعانی فأطعته، وخلق من نوری علیّاً ودعاه فأطاعه وخلق من نوری ومن نور علیّ فاطمه، فدعاها فأطاعته، الحدیث.(1)

(30) فضائل الشیعه: بإسناده عن أبی سعید الخدری قال:

کنّا جلوساً مع رسول اللّه صلی الله علیه و آله - إلی أن قال - : فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنا وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین کنّا فی سرادق العرش نسبّح اللّه، وتسبّح الملائکه بتسبیحنا قبل أن یخلق اللّه عزّ وجلّ آدم بألفی عام.(2)

الصادق، عن آبائه، عن علیّ علیهم السلام

(31) أمالی الطوسی: بإسناده عن المفضّل، عن أبی عبد اللّه علیه السلام، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین علیهم السلام - فی حدیث - قال: والّذی بعث محمّداً بالحقّ نبیّاً، إنّ نور أبی طالب علیه السلام یوم القیامه لیطفئ أنوار الخلق إلاّ خمسه أنوار: نور محمّد صلی الله علیه و آله

ونوری، ونور فاطمه، ونوری الحسن والحسین ومن ولده من الأئمّه، لأنّ نوره من نورنا الّذی خلقه اللّه عزّ وجلّ من قبل خلق آدم بألفی عام.(3)

(32) الأربعون لأبی الفوارس: عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله أ نّه قال:

لمّا خلق اللّه إبراهیم علیه السلام کشف اللّه عن بصره، فنظر إلی جانب العرش نوراً.

فقال: إلهی وسیّدی ما هذا النور؟ قال: یا إبراهیم، هذا نور محمّد صفوتی. قال: إلهی وسیّدی، وأری نوراً إلی جانبه. قال: یا إبراهیم: هذا نور علیّ ناصر دینی... .(4)

ص: 39


1- 375، عنه البحار: 15/9 ضمن ح9، وج 53/142 ضمن ح162.
2- 50 ضمن ح7، عنه البحار: 11/142 ح9، وج 15/21 ح34، وج 25/2 ح3، وج 26/346 ح19،وج 39/306 ح120، عن تأویل الآیات: 2/534 ح11.
3- 702 ضمن ح2، عنه البحار: 35/69 ذح3 .
4- 38 مخطوط ، عنه الإحقاق: 13/59، تأویل الآیات: 2/521 ح9، عنه البحار: 36/151 ح131، وج 85/80 ح20، والمستدرک: 1/279 ح11، إثبات الهداه: 3/85 ح787 .

(33) قرّه العینین: قال: روی عن النبیّ صلی الله علیه و آله قال: خلقت أنا وعلیّ من نور، وکنّاعن یمین العرش.(1)

الصادق، عن آبائه علیهم السلام، عن الرسول صلی الله علیه و آله

(34) کشف الیقین: بإسناده عن الصادق علیه السلام ، عن أبیه محمّد بن علیّ، قال: حدّثنی أبی علیّ بن الحسین، [عن أبیه الحسین] ، عن أبیه علیّ بن أبی طالب علیهم السلام - فی حدیث - قال: وإنّ اللّه جلّ اسمه خلق محمّداً وعلیّاً وفاطمه والحسن والحسین علیهم السلامأشباحاً یسبّحونه ویمجّدونه ویهلّلونه بین یدی عرشه قبل أن یخلق آدم بأربعه عشر ألف عام، فجعلهم نوراً ینقلهم فی ظهور الأخیار من الرجال، وأرحام الخیرات المطهّرات، والمهذّبات من النساء من عصر إلی عصر .

فلمّا أراد اللّه عزّ وجلّ أن یبیّن لنا فضلهم، ویعرّفنا منزلتهم، ویوجب علینا حقّهم، أخذ ذلک النور وقسّمه قسمین: جعل قسماً فی عبداللّه بن عبدالمطّلب، فکان منه محمّد سیّد النبیّین وخاتم المرسلین، وجعل فیه النبوّه؛

وجعل القسم الثانی فی عبد مناف، وهو أبو طالب بن عبدالمطّلب بن هاشم بن عبد مناف؛ فکان منه علیّ أمیرالمؤمنین وسیّد الوصیّین... .(2)

(35) نزهه المجالس: قال: قال جعفر الصادق علیه السلام فی قوله تعالی: «فتلقّی آدم من ربّه کلمات»(3): کان آدم و حوّاء جالسین، فجاءهما جبرئیل وأتی بهما إلی قصر من ذهب وفضّه، شرفاته من زمرّد أخضر، فیه سریر من یاقوته حمراء، وعلی السریر قبّه من نور فیه صوره علی رأسها تاج، وفی اُذنیها قرطان من لؤلؤ، وفی عنقها طوق من نور، فتعجّبوا من نورها حتّی أنّ آدم نسی حسن حوّاء، فقال: ما هذه الصوره؟

قال: فاطمه، والتّاج أبوها، والطوق زوجها، والقرطان الحسن والحسین.

ص: 40


1- 334، عنه الإحقاق : 16/109 .
2- 225 ، عنه البحار: 35/26 ح22.
3- البقره: 37.

فرفع آدم رأسه إلی القبّه، فوجد خمسه أسماء مکتوبه من نور: أنا المحمود وهذا محمّد، وأنا الأعلی وهذا علیّ، وأنا الفاطر وهذه فاطمه، وأنا المحسن وهذا الحسن، ومنّی الإحسان وهذا الحسین، فقال جبرئیل: یا آدم احفظ هذه الأسماء، فإنّک تحتاج إلیها .

فلمّا هبط آدم بکی ثلاثمائه عام، ثمّ دعا بهذه الأسماء وقال: یاربّ بحقّ محمّد وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین، یا محمود، یا أعلی، یا فاطر، یا محسن اغفر لی وتقبّل توبتی، فأوحی إلیه: یا آدم، لو سألتنی فی جمیع ذرّیّتک لغفرت لهم.(1)

(36) إکمال الدین: بإسناده عن المفضّل بن عمر قال: قال الصادق علیه السلام

إنّ اللّه تبارک و تعالی خلق أربعه عشر نوراً قبل خلق الخلق بأربعه عشر ألف عام، فهی أرواحنا، فقیل له: یابن رسول اللّه، ومن الأربعه عشر؟

فقال: محمّد وعلیّ وفاطمه والحسن والحسین والأئمّه من ولد الحسین، آخرهم القائم الّذی یقوم بعد غیبته فیقتل الدجّال، ویطهّر الأرض من کلّ جور وظلم.(2)

(37) الکافی: أحمد بن إدریس، عن الحسین بن عبداللّه، عن محمّد بن عیسی؛ ومحمّد بن عبداللّه، عن علیّ بن حدید، عن مرازم، عن أبی عبداللّه علیه السلام قال:

قال اللّه تبارک وتعالی: یا محمّد، إنّی خلقتک وعلیّاً نوراً یعنی روحاً بلا بدن قبل أن أخلق سماواتی وأرضی وعرشی وبحری، فلم تزل تهلّلنی وتمجّدنی، ثمّ جمعت روحیکما فجعلتها واحده، فکانت تمجّدنی وتقدّسنی وتهلّلنی.(3)

(38) ومنه: بعض أصحابنا رفعه عن محمّد بن سنان، عن داود بن کثیر الرقّی قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام: ما معنی السلام علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله؟ فقال علیه السلام:

ص: 41


1- 2/230، المحاسن المجتمعه: 204 مخطوط ، عنهما الإحقاق: 9/260 .
2- 335 ح7، عنه البحار: 25/15 ح29، وج 51/144 ح9 .
3- 1/440 صدر ح3، عنه البحار: 15/18 ح28، والوافی: 3/680 ح1 .

إنّ اللّه تبارک وتعالی لمّا خلق نبیّه ووصیّه وابنیه وجمیع الأئمّه علیهم السلام، وخلق شیعتهم أخذ علیهم المیثاق، وأن یصبروا ویصابروا ویرابطوا، وأن یتّقوا اللّه، وإنّما

السلام علیه تذکره نفس المیثاق وتجدید له علی اللّه لعلّه أن یعجّله جلّ وعزّ...(1)

(39) تفسیر العیّاشی: عن عبد الرحمان بن کثیر، عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: إنّ اللّه تبارک وتعالی عرض علی آدم فی المیثاق ذرّیّته، فمرّ به النبیّ صلی الله علیه و آله وهو متّکئ علی علیّ علیه السلام، وفاطمه صلوات اللّه علیها تتلوهما، والحسن والحسین علیهماالسلام یتلوان فاطمه علیهاالسلام .

فقال اللّه تعالی: یا آدم، إیّاک أن تنظر إلیهم بحسد، اُهبطک من جواری.(2)

الکاظم، عن آبائه علیهم السلام، عن الرسول صلی الله علیه و آله

40 - أمالی الطوسی: أخبرنا ابن الصلت قال: أخبرنا ابن عقده قال: أخبرنی محمّد بن المنذر قال: حدّثنا أحمد بن یحیی الضبّی قال: حدّثنا موسی بن القاسم، عن علیّ بن جعفر، عن علیّ بن موسی بن جعفر، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام قال:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه أخرجنی ورجلاً معی من ظهر إلی ظهر(3)، من صُلب آدم حتّی خرجنا من صُلب أبینا، فسبقته بفضل هذه علی هذه - وضمّ بین السبّابه والوسطی - وهو النبوّه. فقیل له: ومن هو، یا رسول اللّه؟ قال: علیّ بن أبی طالب.(4)

وحده علیه السلام:

(41) تأویل الآیات: روی الشیخ أبو جعفر الطوسی، بإسناده عن أبی محمّد الفضل ابن شاذان بإسناده عن رجاله، عن جابر بن یزید الجعفی، عن موسی بن جعفر علیهماالسلام، قال: إنّ اللّه تباک و تعالی خلق نور محمّد صلی الله علیه و آله من نور اخترعه من نور عظمته

ص: 42


1- 1/451 ح39، عنه البحار: 52/380 ضمن ح190 .
2- 1/130 ح30، عنه البحار: 11/187 ضمن ح39، وج26/326 ضمن ح9 .
3- هکذا فی البحار ، وفی المصدر: «من طهر إلی طهر» .
4- 340 ح33، عنه البحار: 35/35 ح35، وج 39/36 ح6، کتاب المسائل: ح825 .

وجلاله، وهو نور لاهوتیّته الّذی تبدّی . وتجلّی لموسی بن عمران علیه السلام فی طور سیناء، فما استقرّ له ولا أطاق موسی لرؤته، ولاثبت له حتّی خرّ صعقاً مغشیّاً علیه، وکان ذلک النور نور محمّد صلی الله علیه و آله .

فلمّا أراد أن یخلق محمّداً منه قسّم ذلک النور شطرین: فخلق من الشطر الأوّل محمّدا صلی الله علیه و آله، ومن الشطر الآخر علیّ بن أبی طالب علیه السلام ، ولم یخلق من ذلک النور غیرهما، خلقهما اللّه بیده ونفخ فیهما بنفسه (لنفسه) وصوّرهما علی صورتهما و جعلهما اُمناء له و شهداء علی خلقه و خلفاء علی خلیقته، وعیناً له علیهم، ولساناً له إلیهم، قد استودع فیهما علمه، وعلّمهما البیان، واستطلعهما علی غیبه ، وجعل أحدهما نفسه والآخر روحه، لا یقوم واحد بغیر صاحبه، ظاهرهما بشریّه وباطنهما لا هوتیّه، ظهرا للخلق علی هیاکل الناسوتیّه حتّی یطیقوا رؤتهما . وهو قوله تعالی: «وللبسنا علیهم ما یلبسون»(1) فهما مقاما ربّ العالمین وحجابا خالق الخلق(2) أجمعین، بهما فتح اللّه بدء الخلق، وبهما یختم الملک والمقادیر. ثمّ اقتبس من نور محمّد صلی الله علیه و آله فاطمه علیهاالسلام ابنته، کما اقتبس (نور علیّ علیه السلام) من نوره، واقتبس من نور فاطمه وعلیُّ الحسن والحسین کاقتباس المصابیح، هم خلقوا من الأنوار، وانتقلوا من ظهر إلی ظهر، وصُلب إلی صُلب، ومن رحم إلی رحم فی الطبقه العلیا(3) من غیر نجاسه، بل نقلاً بعد نقل، لا من ماء مهین، ولا نطفه خشره(4) کسائر خلقه، بل أنوار انتقلوا من أصلاب الطاهرین إلی أرحام المطهّرات. لأنّهم صفوه الصفوه، اصطفاهم لنفسه، وجعلهم خزّان علمه، وبلغاء عنه إلی خلقه، أقامهم مقام نفسه، لأنّه لایری ولایدرک، ولا تعرف کیفیّته ولا إنّیّته، فهؤلاء الناطقون المبلّغون عنه، المتصرّفون فی أمره ونهیه، فیهم یظهر قدرته، ومنهم تری آیاته ومعجزاته، وبهم ومنهم عرّف عباده

ص: 43


1- الأنعام: 9 .
2- «الخلائق» خ .
3- بضمّ العین إسم تفضیل.
4- الخشاره: الردیّ من کلّ شیء لسان العرب: 4/239 .

نفسه، وبهم یطاع أمره، ولولاهم ما عرف اللّه، ولا یدری کیف یعبد الرحمان، فاللّه یجری أمره کیف یشاء فیما یشاء « لا یسأل عمّا یفعل وهم یسألون »(1).(2)

الرضا، عن آبائه علیهم السلام، عن الرسول صلی الله علیه و آله

42 - الخصال، وعیون أخبار الرضا علیه السلام، والأمالی للصدوق: حدّثنا محمّد بن عمر الحافظ البغدادی، قال: حدّثنی أبو محمّد الحسن بن عبداللّه الرازی، عن أبیه، عن

الرضا، عن آبائه علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: خلقت أنا وعلیّ من نور واحد.(3)

(43) عیون أخبار الرضا علیه السلام: بإسناده عن الهروی قال: قلت للرضا علیه السلام: یابن رسول اللّه ، أخبرنی عن الشجره الّتی أکل منها آدم - إلی أن قال - :

قال علیه السلام: فرفع آدم علیه السلام رأسه فنظر إلی ساق العرش فوجد علیه مکتوباً: لا إله إلاّ اللّه، محمّد رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعلیّ بن أبی طالب علیه السلام أمیرالمؤمنین.(4)

الجواد علیه السلام

(44) الکافی: الحسین بن محمّد الأشعری، عن معلّی بن محمّد، عن أبی الفضل عبداللّه بن إدریس، عن محمّد بن سنان، قال: کنت عند أبی جعفر الثانی علیه السلام فأجریت اختلاف الشیعه. فقال: یا محمّد، إنّ اللّه تبارک وتعالی لم یزل متفرّداً بوحدانیّته، ثمّ خلق محمّداً وعلیّاً وفاطمه، فمکثوا ألف دهر، ثمّ خلق جمیع الأشیاء، فأشهدهم خلقها وأجری طاعتهم علیها، وفوّض اُمورها إلیهم، الحدیث.(5)

علیّ النقی، عن آبائه، عن علیّ علیهم السلام، عن الرسول صلی الله علیه و آله:

(45) أمالی الطوسی: الفحّام، عن المنصوری، عن عمّ أبیه، عن أبی الحسن الثالث،

ص: 44


1- الأنبیاء: 23 .
2- 1/415 ح27، عنه البحار: 35 /28 ح24، والبرهان: 4/192 ح7.
3- 1/31 ح108، 2/58 ح219، 307 ح10، عنها عوالم فاطمه علیهاالسلام: 1/31 ح17، و البحار: 35/34 ح33.
4- 1/306 ح67، عنه البحار: 11/165 ضمن ح9 ، وعن المعانی: 124 ح1 .
5- 1/441 ح5، عنه البحار: 15/19 ح29 وج57/65 ح43، والوافی: 3/682 ح5 .

عن آبائه، عن علیّ علیهم السلام قال: قال لی النبیّ صلی الله علیه و آله: یا علیّ، خلقنی اللّه (تعالی) وأنت من نور اللّه حین خلق آدم، وأفرغ ذلک النور فی صُلبه، فأفضی به إلی عبدالمطّلب، ثمّ افترقا من عبدالمطّلب: أنا فی عبداللّه، وأنت فی أبی طالب، لاتصلح النبوّه إلاّ لی،ولا تصلح الوصیّه إلاّ لک، فمن جحد وصیّتک جحد نبوّتی، ومن جحد نبوّتی أکبّه اللّه علی منخریه فی النار.(1)

2- باب أصله علیه السلام، وأ نّه والنبیّ صلی الله علیه و آله من أصل واحد
اشاره

1- أمالی الطوسی: جماعه، عن أبی المفضّل، عن محمّد بن سعید؛ وعبدالرزّاق(2) ابن سلیمان - واللفظ له - عن الحسن بن علیّ الأزدی، عن عبدالرزّاق بن همّام، عن أبیه، عن مینا مولی عبد الرحمان بن عوف، قال: سمعت رسول اللّه لی الله علیه و آله یقول:

أنا الشجره، وفاطمه فرعها، وعلیّ لقاحها، والحسن والحسین ثمرها.

- وزاد عبدالرزّاق - : وشیعتنا ورقها [و] الشجره أصلها فی جنّه عدن، والفرع والورق والثمر فی الجنّه.(3)

(2) ومنه: المفید، عن عبداللّه بن محمّد الأبهری، عن علیّ بن أحمد بن الصباح، عن ابراهیم بن عبداللّه بن أخی عبد الرزّاق، عن عمّه عبد الرزّاق، عن أبیه همّام بن

نافع، عن مینا مولی عبد الرحمان بن عوف قال: قال لی عبد الرحمان: یا مینا ألا اُحدّثک بحدیث سمعته من رسول اللّه صلی الله علیه و آله ؟ قلت: بلی، قال: سمعته یقول: أنا شجره وفاطمه فرعها وعلیّ لقاحها والحسن والحسین ثمرها ومحبّوهم من اُمّتی ورقها.(4)

ص: 45


1- 294 ح24، عنه البحار: 15/12 ح15، وج35/35 ح36، إرشاد القلوب: 2/84 ، بشاره المصطفی: 286 ح8 .
2- «رزق اللّه» ع، ب، وکذا ما بعدها.
3- 610 ح10، عنه البحار: 35/31 ح27، کفایه الطالب: 325، عنه الإحقاق : 5/264.
4- 18ح20، عنه البحار: 37/38ح9، وج27/103ح68، عن أمالی المفید: 245ح5، بشاره المصطفی: 75ح7.

3- فردوس الدیلمی: عن ابن عمر[عنه صلی الله علیه و آله] :

الناس من شجر شتّی، وأنا وعلیّ من شجره واحده.(1)

4 - کشف الغمّه: ممّا رواه عن أبی بکر بن مرودیه، قوله تعالی:

«وجنّات من أعناب وزرع ونخیل صنوان وغیر صنوان یسقی بماء واحد»(2)

عن جابر بن عبداللّه أ نّه سمع النبیّ صلی الله علیه و آله یقول: الناس من شجر شتّی، وأنا وأنت یا علیّ من شجره واحده(3)، ثمّ قرأ النبیّ صلی الله علیه و آله الآیه .

روی ابن بطریق فی المستدرک(4): عن أبی نعیم (بإسناده)، عن جابر (مثله).

کشف الحقّ: عن جابر (مثله).(5)

ص: 46


1- 5/49 ح7139، عنه الإحقاق: 5/256، رواه فیعیون أخبار الرضا علیه السلام: 2/63 ح267،عنه البحار: 35/35 ح34، بشاره المصطفی: 76 ح8 ، مسند الرضا علیه السلام: 1/132 ح138، وأخرجه فیالإحقاق: 5/256 و261، عن موضع أوهام الجمع والتفریق: 1/41 المناقب للخوارزمی: 143 ح165 ، ومجمع الزوائد: 9/100، وتاریخ الخلفاء: 160، والصواعق المحرقه: 121، وکنز الحقائق: 46 و167، ومفتاح النجا: 29 مخطوط، وینابیع المودّه: 10، عن مجمع الزوائد، وص179 عن الکنوز ، وص282 من طریق الطبرانی فی الأوسط، والمناقب للشافعی: 48 (مخطوط) ، ومقاصد الطالب: 11 جمیعاً بإسنادهم عن جابر (مثله) ، ورواه فی المناقب المرتضویّه: 88 ، من طریق صاحب المودات عن ابن عبّاس (مثله) ، عن الإحقاق: 5/259، شواهد التنزیل: 1/407 سوره ابراهیم: 24 .
2- الرعد: 4 .
3- [أقول:] ویدلّ علی أ نّه والنبیّ صلی الله علیه و آله فی نهایه الإختصاص والإشتراک فی الفضائل، کصنوان، وکفی به فضلاً وله دلیلاً علی عدم جواز تقدّم غیره علیه عند من شمّ رائحه الإیمان.
4- المستدرک المختار لابن بطریق الحلّی الأسدی جمع فیه الفضائل والمناقب لمولانا أمیرالمؤمنین علیه السلام، الّتی لم یذکرها فی العمده، راجع الذریعه: 21/5.
5- 1/316، عنه البحار: 36/180 ذ ح 174، المستدرک للحاکم: 2/241، فرائد السمطین: 1/52 ح 17 ط بیروت ، ونظم درر السمطین: 79، وشرح دیوان أمیرالمؤنین علیه السلام: 185 (مخطوط)، والدر المنثور: 4/44، والمناقب المرتضویّه: 53، بإسنادهم عن جابر (مثله) ورواه فی منتخب کنز العمّال - المطبوع بهامش المسند - : 5/32، والمناقب المرتضویّه: 88 ، وینابیع الموّده: 2/307 ح877 بإسنادهم عن ابن عبّاس (مثله)، عنها الإحقاق: 5/256 .

(5) شواهد التنزیل: بإسناده عن جابر بن عبداللّه قال:

سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول لعلیّ علیه السلام: یا علیّ، الناس من شجر شتّی، وأنا وأنت من شجره واحده، ثمّ قرأ رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

«وجنّات من أعناب وزرع ونخیل صنوان وغیر صنوان یسقی بماء واحد»(1)

(6) کنز العمّال: بإسناده عن جابر، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنا وعلیّ من شجره واحده والناس من أشجار شتّی .(2)

(7) ومنه: قال صلی الله علیه و آله: یا علیّ، الناس من شجر شتّی، وأنا وأنت من شجره واحده.(3)

(8) ومنه: (بإسناده) عن جابر بن عبداللّه أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله کان بعرفه، وعلیّ تجاهه فقال: یا علیّ، اُدن منّی وضع خمسک فی خمسی - یعنی کفّک فی کفّی - یا علیّ، خلقت أنا وأنت من شجره، أنا أصلها وأنت فرعها، والحسن والحسین أغصانها، من تعلّق بغصن منها أدخله اللّه الجنّه(4) - وزاد ابن زاطیا - :

یا علیّ، لو أنّ اُمّتی صاموا حتّی یکونوا کالحنایا، وصلّوا حتّی یکونوا کالأوتار، ثمّ أبغضوک، لأکبّهم اللّه علی وجوههم فی النار.(5)

(9) ینابیع المودّه: روی عن ابن عبّاس، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

خلق اللّه الأنبیاء من أشجار شتّی، وخلقنی وعلیّاً من شجره واحده؛

فأنا أصلها، وعلیّ فرعها، والحسن والحسین أثمارها، وأشیاعنا أوراقها.

ص: 47


1- 1/375 ح395 .
2- 6/154 ح2561 .
3- 6/154 ح2562 .
4- إلی هنا فی الطرائف: 1/158 ح165، عنه البحار: 37/65 ح36.
5- 1/128 ح179، عنه الإحقاق: 16/124، الرساله القوامیّه فی مناقب الصحابه مخطوط ، کفایه الطالب: 317، فرائد السمطین: 1/51 ح16، ینابیع المودّه: 1/270 ح5 ، أرجح المطالب: 75 و 458، المناقب لابن المغازلی: 90 ح133، و297 ح340، مقتل الحسین: 108، تنزیه الشریعه المرفوعه: 1/400، المناقب المرتضویّه: 90، شواهد التنزیل: 1/378 ح397، میزان الإعتدال: 4/366 (قطعه)، مناقب علیّ: 64 (قطعه)، عنها الإحقاق: 7/180 .

فمن تعلقّ بها نجا، ومن زاغ عنها هوی.(1)

(10) أهل البیت علیهم السلام : عن ابن عبّاس قال: قال صلی الله علیه و آله: خُلق الناس من أشجار شتّی، وخلقت أنا وعلیّ بن أبی طالب من شجره واحده، فما قولکم فی شجره أنا أصلها، وفاطمه فرعها، وعلیّ لقاحها، والحسن والحسین ثمارها، وشیعتنا أوراقها.

فمن تعلّق بغصن من أغصانها ساقه إلی الجنّه، ومن ترکها هوی إلی النار.(2)

(11) ضوء الشمس: وعن ابن عبّاس رضی الله عنه، عن النبیّ صلی الله علیه و آله أ نّه قال:

أنا شجره، وفاطمه حملها، وعلیّ لقاحها، والحسن والحسین ثمارها، ومحبّواأهل البیت أوراقها، وکلّنا فی الجنّه حقّاً حقّاً.(3)

(12) تفسیر فرات: علیّ بن العبّاس البجلی معنعناً، عن ابن عبّاس - فی قصّه ابلاغ البراءه - قال: انصرف أبو بکر إلی رسول اللّه فقال: یا رسول اللّه، ما لی نزعت

منّی براءه؟ أنزل فیّ شیء؟ فقال النبیّ صلی الله علیه و آله: إنّ جبرئیل نزل علیَّ فأخبرنی أنّ اللّه یأمرنی أنّه لن یؤدّی عنّی غیری أو رجل منّی، فأنا وعلیّ من شجره واحده، والناس من شجر شتّی .(4)

(13) ترجمه الإمام الحسین علیه السلام من تاریخ دمشق: عن ابن عبّاس، قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله باُذنی وإلاّ فصمّتا وهو یقول: أنا شجره وفاطمه حملها وعلیّ لقاحها

ص: 48


1- 256، عنه الإحقاق: 5/265، وج 9/150 - 152، عن مودّه القربی: 83 ، وعن لسان المیزان: 4/434 ح1326 ، تنزیه الشریعه: 1/400، میزان الإعتدال: 1/505 وج3/347، الفائق من اللفظ الرائق: 71، مخطوط ، عیون أخبار الرضا علیه السلام: 2/73 ح340، عنه البحار: 35/25 ح20 .
2- 124، آل بیت النبیّ: 80 ، عنهما الإحقاق: 18 / 344 - 345 .
3- 96، نزهه المجالس: 2/222، الصواعق المحرقه: 90، رشفه الصادی: 44، المناقب للشافعی: 209، أرجحالمطالب: 312، عنها الإحقاق: 9/157، وج 18/397، مطلع النور ومجمع المحجور: 1/9 مخطوط إستجلاب ارتقاء الغرف: 35 (مخطوط) ، فردوس الأخبار:1/84 ح138 المحاسن المجتمعه: 188 (مخطوط). وروی فی المستدرک من کتاب الفردوس بإسناده عن ابن عبّاس (مثله) ، عنه البحار: 24/143 .
4- 161 ضمن ح27، البحار: 35/301 ضمن ح25 .

والحسن والحسین ثمرتها والمحبّون من أهل البیت ورقها من الجنّه حقّاً حقّاً.(1)

(14) درّ بحر المناقب: (وبالإسناد) - یرفعه - إلی أبی اُمامه الباهلی قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه خلقنی وعلیّاً من شجرهٍ واحده، فأنا أصلها وعلیّ فرعها، والحسن والحسین ثمرها، وشیعتنا ورقها.

فمن تمسّک بهذه الشجره دخل الجنّه وأمن من النار.(2)

(15) شواهد التنزیل: بإسناده عن أبی امامه الباهلیّ قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه خلق الأنبیاء من أشجار شتّی، وخلقت أنا وعلیّ من شجره واحده، فأنا أصلها وعلیّ فرعها والحسن والحسین ثمارها، وأشیاعنا أوراقها، فمن تعلّق بغصن من أغصانها نجا، ومن زاغ هوی .(3)

(16) مناقب علیّ علیه السلام: روی من طریق الطبرانی، عن أبی اُمامه، والخطیب،عن علیّ علیه السلام: إنّ اللّه خلقنی وعلیّاً من شجره واحده، فأنا أصلها، وعلیّ فرعها.(4)

(17) الروضه، الفضائل: بالإسناد إلی أبی اُمامه الباهلی قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه خلقنی وعلیّاً من شجره واحده، فأنا أصلها وعلیّ فرعها والحسن والحسین ثمرها وشیعتنا ورقها، فمن تمسّک بها نجا، ومن تخلّف عنها هوی.(5)

(18) الکامل فی الرجال: (بإسناده) عن عبدالرحمان بن عوف أ نّه قال: ألا تسألونی قبل أن تشیب الأحادیث بالأباطیل، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنا شجره، وفاطمه أصلها أو فرعها، وعلیّ لقاحها، والحسن والحسین ثمرتها، وشیعتنا ورقها؛ فالشجره أصلها فی جنّه عدن، والأصل والفرع واللقاح والورق والثمر فی الجنّه.

ص: 49


1- 123، وسیله المآل: 77 مخطوط ، عنهما الإحقاق: 18/347.
2- 78 مخطوط،کفایه الطالب: 317، عنهما الإحقاق: 5/262 وج9/151.
3- 2/203 ح873 .
4- 31، عنه الإحقاق: 16/129.
5- 20، 270 ح93 ، عنه البحار: 37/77 ح45 .

قال الشیخ: وهذا الحدیث فی فضیله علیّ لا یعرف إلاّ بهذا الإسناد.(1)

(19) بشاره المصطفی: بإسناده عن عبد الرحمان بن عوف أنّه قال: ألا اُحدّثک حدیثاً قبل أن تشاب الأحادیث بأباطیل؟ إنّه قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنا شجره وفاطمه وعلیّ فرعها، والحسن والحسین ثمرها، ومحبّهم من اُمّتی ورقها، وحیث نبت أصل الشجر نبت فرعها فی جنّه عدن والّذی بعثنی بالحقّ.(2)

(20) ترجمه الإمام علیّ علیه السلام من تاریخ دمشق: (بإسناده) عن أبی هارون العبدی،

قال: سألت أبا سعید الخدری عن علیّ بن أبی طالب علیه السلام خاصّه. فقال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو یقول: خُلق الناس من أشجار شتّی وخلقت أنا وعلیّ من شجره واحده، فأنا أصلها وعلیّ فرعها، فطوبی لمن استمسک بأصلها وأکل من فرعها.(3)

(21) أرجح المطالب: عن أنس بن مالک، قال: قال النبیّ صلی الله علیه و آله: وکلّ مولود یولد فهو فی سیرته من التربه التّی خلق منها. وأنا وعلیّ بن أبی طالب خلقنا من تربه واحده.(4)

(22) البحار: الأقوال الصادره عنه صلی الله علیه و آله الدالّه علی تمیّزه عن سواه، المنبئه عن کمال عصمته وعلوّ رتبته فکثیره ... ومنها قوله صلی الله علیه و آله لبریده: یا بریده، لا تبغض علیّاً،فإنّه منّی وأنا منه، إنّ الناس خلقوا من شجار شتّی، وخلقت أنا وعلیّ من شجره واحده.(5)

(23) ترجمه الإمام علیّ من تاریخ دمشق: (بإسناده) عن علیّ علیه السلام - مرفوعاً - قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: [مثلی ومثل علیّ مثل] شجره أنا أصلها، وعلیّ فرعها، والحسن والحسین ثمرها، والشیعه ورقها، فهل یخرج من الطیّب إلاّ الطیّب؟!

ص: 50


1- 2/21، ورواه فی الکامل فی القرّاء: 263.
2- 238 ح17، عنه البحار: 27/107 ح78 .
3- 1/131 ح181، 182، شواهد التنزیل: 1/375 ح395 قطعه، عنهما الإحقاق: 14/496، وج16/130 وج 18/346.
4- 463، عنه الإحقاق: 16/483.
5- 38/188 .

وأنا مدینه العلم وعلیّ بابها، فمن أراد المدینه فلیأت الباب.(1)

(24) مناقب علیّ للعینی: روی من طریق ابن مردویه، عن علیّ علیه السلام قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: مثلی مثل شجره أنا أصلها وعلیّ فرعها والحسن والحسین ثمرتها.(2)

(25) أمالی الطوسی: الحفّار، عن عبداللّه بن محمّد، عن عبداللّه بن زیدان(3) البجلی، عن عبّاد بن یعقوب، عن یحیی بن بشار(4) مولی لکنده، عن محمّد بن إسماعیل الهمدانی، عن أبی إسحاق، عن عاصم بن ضمره، عن علیّ علیه السلام،وعن الحارث، عن علیّ علیه السلام عن النبیّ صلی الله علیه و آله أ نّه قال:

مثلی مثل شجره أنا أصلها، وعلیُّ فرعها، والحسن والحسین ثمرها، والشیعه ورقها، فأبی أن یخرج من الطیّب إلاّ الطیّب.(5)

(26) قرّه العینین فی تفضیل الشیخین: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

مثلی ومثل علیّ، شجره أنا أصلها، وعلیّ فرعها.(6)

(27) کنز العمّال: روی من طریق ابن سعد، عن محمّد بن اُسامه بن زید، عن أبیه [قال] قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لعلیّ : أشبه خلقی خلقک، وأشبه خلقک خلقی، فأنت منّی ومن شجرتی.(7)

(28) کنز العمّال: روی من طریق الخطیب، عن علیّ

علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أشبهتَ خَلقی وخُلقی، وأنت من شجرتی الّتی أنا منها.(8)

(29) ینابیع المودّه: روی عن علیّ علیه السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

ص: 51


1- 2/478 ح998 و ص464 ح984، عنه الإحقاق: 16/290، وج9/149 - 150، عن لسان المیزان: 6/243، وکفایه الطالب: 220، أرجح المطالب: 458 .
2- 49، عنه الإحقاق: 17/186 .
3- «زاذان» البحار .
4- «یسار» البحار .
5- 353 ح71، عنه البحار: 37/43 ح19.
6- 49، عنه الإحقاق: 17/187 .
7- 12/250، عنه الإحقاق: 16/126.
8- 11/608 ح32949 وح32944 نحوه، أرجح المطالب: 457، مناقب علیّ: 27، عنها الإحقاق: 16/127.

یا علیّ، خُلقتُ من شجره وخُلقتَ منها، وأنا أصلها وأنت فرعها والحسن والحسین أغصانها ومحبّونا أوراقها، فمن تعلّق بشیء منها أدخله اللّه الجنّه.(1)

(30) نزهه المجالس، و المحاسن المجتمعه: قال: وعن النبیّ صلی الله علیه و آله قال:

یا علیّ، خلقت أنا وأنت من شجره، أنا أصلها وأنت فرعها، والحسن والحسین أغصانها، فمن تعلّق بغصن من أغصانها دخل الجنّه.(2)

(31) الطبقات والزهر فی أعیان مصر: وعن النبیّ صلی الله علیه و آله قال: یا علیّ، نحن شجره، أنا أصلها وفاطمه فرعها، وأنت لقاحها، والحسن والحسین ثمرتها، والشیعه ورقها، لو أنَّ رجلاً صام حتّی یکون کالوتر، وصلّی حتّی یکون کالحنّی وکان فی قلبه وزن ذرّه من بغضک أکبّه اللّه علی وجهه فی النار، یا علیّ، لایحبّک إلاّ مؤمن ولا یبغضک إلاّ منافق. وقد نظّمه بعضهم فقال:

یا حبّذا شجر فی الخلد نابته

ما مثلها نبتت فی الخلد من شجر

المصطفی أصلها والفرع فاطمه

ثمّ اللقاح علیّ سیّد البشر

والهاشمیّان سبطاها لها ثمر

والشیعه الورق الملتفّ بالشجر

هذا مقال رسول اللّه جاء به

أهل الروایات فی العالی من الخبر .(3)

(32) الإحتجاج: فی احتجاج أمیر المؤمنین علیه السلام علی القوم لمّا مات عمر بن الخطّاب: نشدتکم باللّه، هل فیکم أحد قال له رسول اللّه صلی الله علیه و آله: «الناس من أشجار شتّی وأنا وأنت من شجره واحده» غیری؟ .(4)

(33) المحتضر: بإسناده إلی المفید - رفعه - إلی محمّد بن الحنّفیّه قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول - فی حدیث - :

ص: 52


1- 245، مودّه القربی: 34، عنه الإحقاق: 5/265، وج9/156، وج18/345.
2- 188، نزهه المجالس: 2/222، عنهما الإحقاق: 9/156.
3- 3 مخطوط ، عنه الإحقاق: 23/137 .
4- 1/332 ضمن ح55، عنه البحار: 31/341 ضمن ح2.

أنا سیّد الأنبیاء، وأنت سیّد الأوصیاء، وأنا وأنت من شجره واحده . کفایه الأثر: بإسناده عن محمّد بن الحنفیّه قال: (مثله) .(1)

علیّ بن الحسین، عن آبائه علیهم السلام، عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله

(34) أمالی الطوسی: بإسناده عن بکر بن الملک(2)، عن علیّ بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه أمیرالمؤمنین علیه السلام قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علیّ، خلق اللّه الناس من أشجار شتّی وخلقنی وأنت من شجره واحده أنا أصلها وأنت فرعها.(3)

الباقر علیه السلام، عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله

(35) الخصال: بإسناده عن أبی الحَزوَّر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: خلق الناس من شجر شتّی، وخلقت أنا وابن أبی طالب علیه السلام من شجره واحده.(4)

الرضا، عن آبائه علیهم السلام، عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله

(36) عیون أخبار الرضا علیه السلام: [محمّد بن أحمد بن الحسین، عن علیّ بن محمّد بن عیینه، عن] دارم، عن الرضا، عن آبائه، عن علیّ علیهم السلام، قال:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا علیّ، خلق الناس من شجر شتّی، وخلقت أنا وأنت من شجره واحده، أنا أصلها وأنت فرعها، والحسن والحسین أغصانها، وشیعتنا أوراقها، فمن تعلّق بغصن من أغصانها أدخله اللّه الجنّه.(5)

(37) ومنه : محمّد بن عمر الجعابی، عن الحسن بن عبداللّه الرازی، عن الرضا،

ص: 53


1- عنه البحار: 26/349 ح23، کفایه الأثر: 251 ضمن ح10 .
2- «بکر بن عبدالملک» البحار .
3- 2/610 ح1261، عنه البحار: 15/19 ح30، وج 38/324 ح36 .
4- 1/21 ح72، البحار: 22/278 ح31 .
5- 2/73 ح340، عنه البحار: 35/25 ح20، وج 37/38 ح7 .

عن آبائه، عن علیّ علیهم السلام، قال: قال النبیّ صلی الله علیه و آله: [خلق(1)] الناس من أشجار شتّی، وأنا وأنت یا علیّ من شجره واحده.(2)

الباقر علیه السلام

(38) تفسیر فرات: بإسناده عن زیاد بن المنذر قال: سمعت أبا جعفر محمّد بن علیّ علیه السلام وهو یقول: نحن شجره أصلها رسول اللّه صلی الله علیه و آله وفرعها علیّ بن أبی طالب، وأغصانها فاطمه بنت النبیّ صلی الله علیه و آله، وثمرتها الحسن والحسین علیهماالسلام .(3)

3 - باب ما ورد فی طینته علیه السلام وأنّه علیه السلام والنبیّ صلی الله علیه و آله من طینه واحده
الرسول صلی الله علیه و آله:

(1) أمالی الطوسی: بإسناده عن جابر بن عبد اللّه قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول لعلیّ علیه السلام: ألا اَسُرّک، ألا أمنحک، ألا اُبشّرک؟ قال: بلی؛

قال: إنّی خُلقت أنا وأنت من طینه واحده... .

أمالی الطوسی: بإسناده عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام عن جابر بن عبداللّه الأنصاری قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لعلیّ بن أبی طالب علیه السلام: ألا اُبشّرک؟ ألا أمنحک؟ (مثله) .

الإرشاد: بإسناده عن عبداللّه بن محمّد الفزاری، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جابر بن عبد اللّه (مثله) .(4)

2- أمالی الطوسی: المفید، عن الجعابی، عن جعفر بن محمّد الحسنی، عن أحمد ابن عبد المنعم، عن عبداللّه بن محمّد الفزاری، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه علیهماالسلام،

ص: 54


1- من بشاره المصطفی .
2- 2/63 ح267، عنه البحار: 35/35 ح34، بشاره المصطفی: 76 ح8 .
3- 395 صدرح11، عنه البحار: 23/245 صدر ح16 .
4- 79 ح27 و456 ح25، عنه البحار: 7/238 ح3 وج27/150 ح17 و155 ح28، عن إرشاد المفید: 1/43 .

عن جابر؛ قال: وحدّثنی جعفر بن محمّد بن الحسین قال: حدّثنا أحمد بن عبد المنعم، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ علیهماالسلام، عن جابر بن عبد اللّه الأنصاری، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لعلیّ بن أبی طالب علیه السلام:

ألا اُبشّرک؟! ألا أمنحک؟ قال: بلی یا رسول اللّه! قال: فإنّی خلقت أنا وأنت من طینه واحدهٍ، ففضلت منها فضله(1) فخلق منها شیعتنا، فإذا کان یوم القیامه دُعی الناس باُمّهاتهم إلاّ شیعتک، فإنّهم یدعون بأسماء آبائهم لطیب مولدهم.(2)

(3) ابن بابویه، فی کتاب المعراج: عن رجاله مرفوعاً، عن عبداللّه بن عبّاس قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو یخاطب علیّاً علیه السلام یقول: یا علیّ، إنّ اللّه تبارک وتعالی کان ولا شیء معه فخلقنی وخلقک روحین من نور جلاله وکنّا أمام عرش ربّ العالمین

نسبّح اللّه ونقدّسه ونحمده ونهلّله، وذلک قبل خلق السماوات والأرضین، فلمّا أراد أن یخلق آدم خلقنی وایّاک من طینه واحده من طینه علیّین وعجننا بذلک النور...(3)

(4) أمالی الصدوق: بإسناده عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لعلیّ علیه السلام: ...

یا علیّ، أنت منّی وأنا منک، روحک من روحی وطینتک من طینتی...(4)

(5) ومنه: بإسناده عن عبد الرحمان بن سمره قال: قلت: یا رسول اللّه، أرشدنی إلی النجاه، فقال: یابن سمره، إذا اختلفت الأهواء، وتفرّقت الآراء فعلیک بعلیّ ابن أبی طالب ... یابن سمره، إنّ علیّاً منّی، روحه من روحی، وطینته من طینتی، وهو أخی وأنا أخوه...(5)

ص: 55


1- فضل: أی بقیته وما زاد علیه مجمع البحرین: 3/1400 .
2- 79 ح27، عنه البحار: 27/150 ح17 وج35/25 ح21، أمالی المفید: 311 ح3، بشاره المصطفی: 36 ح20، تأویل الآیات: 2/466 ح2، کشف الغمّه: 1/142، إرشاد: 1/44 .
3- عنه تأویل الآیات: 2/816 ح4، عنه البحار: 25/3 ، والبرهان: 5/607، سوره المطففین: 7 - 28 .
4- 66 ضمن ح8 ، عنه البحار: 68/7 ح1، والبرهان: 3/571 ح8 ، سوره الإسراء: 79 .
5- 78 ح3، عنه البحار: 36/226 ح2 .

(6) مناقب علیّ علیه السلام للعینی: روی من طریق ابن النجّار، عن علیّ علیه السلام:

خُلقتَ أنت وأنا من طینه إبراهیم.(1)

علیّ بن الحسین، عن علیّ علیه السلام، عن النبیّ صلی الله علیه و آله:

(7) أمالی الصدوق: بإسناده عن أبی حمزه، عن علیّ بن الحسین، عن أبیه، عن أمیرالمؤمنین علیه السلام أنّه جاء إلیه رجل فقال له: یا أبا الحسن إنّک تدعی أمیرالمؤمنین، فمن أمّرک علیهم؟ قال: اللّه جلّ جلاله أمّرنی علیهم، فجاء الرجل إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فقال: یا رسول اللّه، أیصدّق علیّ فیما یقول إنّ اللّه امّره علی خلقه، فغضب النبیّ صلی الله علیه و آله ثمّ قال: إنّ علیّاً أمیرالمؤمنین بولایه من اللّه ... ومن سبّه فقد سبّنی لانّه منّی، خلق من طینتی ... .(2)

الصادق، عن آبائه علیهم السلام، عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

(8) أمالی الصدوق: بإسناده عن الصادق جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام

قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یوم غدیر خم أفضل أعیاد اُمّتی - إلی أن قال - : معاشر الناس، إنّ علیّاً منّی وأنا من علیّ، خلق من طینتی، وهو امام الخلق بعدی...(3)

الکاظم، عن آبائه علیهم السلام، عن رسول صلی الله علیه و آله

(9) ترجمه الإمام علیّ من تاریخ دمشق: (بإسناده) عن موسی بن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جدّه علیهم السلام، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: خلقت أنا وهارون بن عمران، ویحیی بن زکریّا، وعلیّ بن أبی طالب، من طینه واحده.(4)

(10) أمالی الصدوق: بإسناده عن موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن

ص: 56


1- 33، عنه الإحقاق: 16/483.
2- 194 ح8 ، عنه البحار: 36/227 ح5 .
3- 188 ح8 ، عنه البحار: 37/109 ح2 .
4- 1/125 ح177، ینابیع المودّه: 3/211، لسان المیزان: 5/157 ح536، تاریخ بغداد: 6/58 ح3088، کفایه الطالب: 319، عنها الإحقاق: 5/265، وج 16/128 و482 .

أبیه محمّد بن علیّ، عن أبیه علیّ بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علیّ، عن أبیه أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیهم السلام قال: دخلت علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو فی قُبا وعنده نفر من أصحابه ... فقال: معاشر أصحابی، أقبلت إلیکم الرحمه بإقبال علیّ أخی إلیکم معاشر أصحابی، إنّ علیّاً منّی وأنا من علیّ، روحه من روحی، وطینته من طینتی، وهو أخی ووصیی ...(1)

(11) ومنه: بإسناده عن علیّ بن موسی الرضا، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه الصادق جعفر بن محمّد، عن أبیه الباقر محمّد بن علیّ، عن أبیه زین العابدین علیّ ابن الحسین، عن أبیه سیّد الشهداء الحسین بن علیّ، عن أبیه سیّد الوصیّین أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیهم السلام قال: إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله خَطَبَنا ذات یوم، فقال: أیّها الناس، قد أقبل إلیکم شهر اللّه بالبرکه - إلی أن قال - : یا علیّ، من قتلک فقدقتلنی، ومن أبغضک فقد أبغضنی، ومن سبّک فقد سبّنی، لأنّک منّی کنفسی، روحک من روحی، وطینتک من طینتی ... .(2)

(4) باب أنّ لحم علیّ علیه السلام لحم رسول اللّه صلی الله علیه و آله ودمه دمه
الرسول صلی الله علیه و آله:

(1) علل الشرائع: باسناده عن عبایه الأسدیّ، قال: کان عبد اللّه بن العبّاس جالسا علی شفیر زمزم یحدّث النّاس، فلمّا فرغ من حدیثه أتاه رجلٌ فسلّم علیه، ثمَّ قال: یا عبد اللّه إنّی رجلٌ من أهل الشَّام، فقال: أعوان کلّ ظالمٍ إلاّ من عصم اللّه منکم،

ص: 57


1- 88 ح10، عنه البحار: 40/4 ح6 .
2- 153 ح4، عیون أخبار الرضا علیه السلام: 1/295 ح53، عنهما البحار: 96/356 ح25، ینابیع المودّه: 1/166 ح5 ، عنه الإحقاق: 7/375 .

سل عمّا بدا لک، فقال: یا عبد اللّه بن عبّاس، إنّی جئتک أسألک عمّن قتله علیّ بن أبی طالب من أهل لا إله إلا اللّه لم یکفروا بصلاه ولا بحجّ ولا بصوم شهر رمضان ولا بزکاه؟ فقال له عبد اللّه: ثکلتک أمّک سل عمّا یعنیک - إلی أن قال - : فقال لها

(لاُمّ سلمه) رسول اللّه صلی الله علیه و آله کهیئه المغضب «من یطع الرّسول فقد أطاع اللّه» قومی فافتحی له الباب، فإنّ بالباب رجلاً لیس بالخرق ولا بالنّزق ولا بالعجول فی أمره یحبّ اللّه ورسوله ویحبّه اللّه ورسوله ... فقال رسول اللّه: یا اُمّ سلمه، تعرفینه؟ قالت: نعم وهنیئا له هذا علیُّ بن أبی طالبٍ، فقال: صدقت یا اُمّ سلمه، هذا علیُّ بن أبی طالب، لحمه من لحمی ودمه من دمی ... .(1)

(2) المناقب للخوارزمی: بإسناده عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

هذا علیّ بن أبی طالب، لحمه من لحمی، ودمه من دمی، وهو بمنزله هارون من موسی غیر أنّه لا نبیّ بعدی ...

مجمع الزوائد: بإسناده عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لاُمّ سلمه (مثله).(2)

(3) الأمالی للشیخ الطوسی: بإسناده عن عبایه الأسدی، عن عبداللّه بن العبّاس قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لاُمّ سلمه: یا اُمّ سلمه، علیّ منّی وأنا من علیّ، لحمه من لحمی ودمه من دمی ...

کشف الیقین: بإسناده عن عبایه، عن ابن عبّاس (مثله) .

بشاره المصطفی: بإسناده عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس (مثله) .(3)

(4) کشف الغمّه من کتاب ابن خالویه: عن عبداللّه بن مسعود قال: خرج

ص: 58


1- 1/64 ح3، عنه البحار: 32/345 ح330، کشف الیقین: 414، عنه البحار: 38/121 ح70.
2- ص142 ح163، مجمع الزوائد: 9/111 .
3- 50 ح34 ، کشف الیقین: 415، بشاره المصطفی: 263 ح74، عنهم البحار: 37/254 ح3 و257 ح14 و337 ح78 .

رسول اللّه صلی الله علیه و آله من بیت زینب بنت جحش حتّی أتی بیت اُمّ سلمه، فجاء داقّ ودقّ الباب، فقال: یا اُمّ سلمه، قومی فافتحی له ...

ثمّ قال: یا اُمّ سلمه - و أنا من وراء الخدر - أتعرفین هذا؟ قلت: نعم، هذا علیّ بن أبی طالب علیه السلام، قال: هو أخی سجیّته سجیّتی ولحمه من لحمی ودمه من دمی...(1)

(5) مناقب علیّ علیه السلام: روی من طریق الدیلمی والعقیلی، عن ابن عبّاس وابن عساکر، عن ابن مسعود، قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لحمه من لحمی ودمه من دمی.

مناقب الخوارزمی: عن ابن عبّاس (مثله).(2)

(6) إنتهاء الافهام: (بإسناده) عن ابن مسعود، قال: خرج رسول اللّه صلی الله علیه و آله من بیت زینب بنت جحش وأتی بیت اُمّ سلمه وکان یومها، فجاء علیّ؛ قال صلی الله علیه و آله:

یا اُمّ سلمه، هذا علیّ أحبّیه، لحمه من لحمی، ودمه من دمی، الحدیث.(3)

(7) میزان الإعتدال: عن ابن عبّاس - مرفوعاً - :

یا اُمّ سلمه، إنّ علیّاً لحمه من لحمی، ودمه من دمی، الحدیث.(4)

(8) کنوز الحقائق: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: هذا علیّ لحمه لحمی ودمه دمی.(5)

(9) کفایه الأثر: بإسناده عن زید بن ثابت قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول:

علیّ بن أبی طالب، قائد البرره، وقاتل الفجره، منصور من نصره ... خیر أصحابی علیّ علیه السلام، لحمه لحمی، ودمه دمی... .(6)

(10) الأمالی للطوسی: بإسناده عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

أحبّوا علیّاً، فإنّ لحمه لحمی، ودمه دمی ... .

ص: 59


1- 1/91، عنه البحار: 39/267 ضمن ح42 .
2- 46، مناقب الخوارزمی: 87 ضمن ح77، عنهما الإحقاق: 4/245، وج 16/117 .
3- 208 عن ابن عبّاس مثله، عنه الإحقاق: 6/446.
4- 2/416، عنه الإحقاق: 6/444.
5- 174، عنه الإحقاق: 6/445 .
6- 173 ح2، عنه البحار: 36/318 ح168 .

الأمالی للمفید: بإسناده عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

معاشر الناس، أحبّوا علیّاً (الحدیث، مثله) .(1)

(11) الأمالی للطوسی: بإسناده عن جابر بن عبداللّه الأنصاری، قال:

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ جبرئیل نزل علیَّ، وقال: إنّ اللّه یأمرک أن تقوم بتفضیل علیّ بن أبی طالب خطیباً علی أصحابک - إلی أن قال - : أیّها النّاس، أنا البشیر وأناالنذیر، وأنا النبیّ الاُمّی، إنّی مبلّغکم عن اللّه عزّ وجلّ فی أمر رجل، لحمه من لحمی ودمه من دمی ... .(2)

أمیرالمؤمنین علیه السلام، عن الرسول صلی الله علیه و آله:

(12) أرجح المطالب: عن علیّ علیه السلام قال: قال لی رسول اللّه صلی الله علیه و آله یوم فتحت خیبر: أنت باب علمی، وإنّ ولدک ولدی، ولحمک لحمی، ودمک دمی - أخرجه الخوارزمی - .(3)

(13) انتهاء الإفهام: أخرج الحموینی فی «فرائد السمطین» عن علیّ - فی حدیث طویل - قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: علیّ منّی وأنا منه، لحمه لحمی، ودمه

دمی.(4)

(14) فرائد السمطین: روی فی حدیث مسند مبسوط، وفیه قال صلی الله علیه و آله لعلیّ:

لحمک من لحمی، ودمک من دمی.(5)

(15) شرح نهج البلاغه: قال: وقد قال له - أی لعلیّ علیه السلام - :

لحمک مختلط بلحمی، ودمک منوط بدمی، وشبرک وشبری واحد.(6)

ص: 60


1- 69 ح10، أمالی المفید: 293 ح4، عنهما البحار: 39/265 ح38 .
2- 118 ح39، أمالی المفید: 77 ح2، عنهما البحار: 38/112 ح51 .
3- 446، عنه الإحقاق: 6/446 .
4- 206، وتجهیز الجیش: 107 مخطوط ، عنه الإحقاق: 6/448 .
5- 2/243 ح517 ، عنه الإحقاق: 4/482 .
6- 4/108، عنه الإحقاق: 6/444.

(16) المناقب للخوارزمی: بإسناده عن زیاد بن المنذر، عن محمّد بن علیّ بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: کنت أنا وعلیّ نوراً بین یدی اللّه تعالی - إلی أن قال - فعلیّ منّی وأنا منه، لحمه لحمی ودمه دمی ...(1)

(17) التوحید: عن جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علیّ، عن أبیه علیّ بن الحسین، عن أبیه الحسین علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیُّ بن أبی طالب علیه السلام فی بعض خطبه: من الَّذی حضر سُبَّخْتَ الفارسی وهو یکلّم رسول اللّه صلی الله علیه و آله؟ فقال القوم: ما حضره منَّا أحدٌ فقال علیّ علیه السلام: لکنّی کنت معه وقد جاءه سبَّخت وکان رجلاً من ملوک فارس وکان ذربا فقال: یا محمَّد، إلی ما تدعو؟ قال: أدعو إلی شهاده أن لا إله إلاّ اللّه ... فقال: یا محمَّد، من هذا؟ فقال: هذا خیر أهلی وأقرب الخلق منّی، لحمه

من لحمی، ودمه من دمی...(2)

ص: 61


1- ص145 ح170، ورواه الصدوق فی الخصال: 2/640 ح16، عنه البحار: 35/33 ح30، تفسیر منهج الصادقین: 10/94 .
2- 303 ح2، عنه البحار: 38/131 ح83 وص133 ح86 ، عن قصص الأنبیاء: 283 ح376، والوافی: 1/361 .
2- أبواب نسبه من طرف أبیه، واسم أبیه وآبائه،وأحوال أبیه أبی طالب، وفضائله ومناقبه علیهماالسلام
1- باب نسبه من طرف أبیه، واسم أبیه، وأسماء آبائه علیهم السلام
الأخبار، علیّ علیه السلام

1 - معانی الأخبار ، والأمالی للصدوق: حدّثنا علیّ بن عیسی المجاور رضی الله عنه فی مسجد الکوفه، عن علیّ بن محمّد بن بندار، عن أبیه، عن محمّد بن علیّ المقری، عن محمّد بن سنان، عن مالک بن عطیّه، عن ثویر بن سعید، عن أبیه سعید بن علاقه، عن الحسن البصری، قال: صعد أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام[علی] منبر البصره، فقال: أیّها الناس، انسبونی، فمن عرفنی فلینسبنی، وإلاّ فأنا أنسب نفسی،

أنا زید بن عبد مناف بن عامر بن عمرو بن المغیره بن زید بن کلاب؛

فقام إلیه ابن الکوّاء(1)، فقال له: یاهذا، ما نعرف لک نسباً غیر أنّک علیّ بن أبی طالب بن عبدالمطّلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصیّ بن کلاب؛

فقال له: یا لکع(2)، إنّ أبی سمّانی «زیداً» باسم جدّه «قصیّ» ؛

وإنّ اسم أبی «عبدمناف» فغلبت الکنیه علی الاسم؛

وإنّ اسم عبدالمطّلب «عامر» فغلب اللّقب علی الاسم؛

واسم هاشم «عمرو» فغلب اللّقب علی الاسم؛ واسم عبد مناف «المغیره» فغلب

ص: 62


1- هو عبداللّه بن الکوّاء الیشکری، خارجی ملعون .
2- اللکع: اللئیم، وقیل: الوسخ . مجمع البحرین : 3/1645 .

اللّقب علی الاسم، وإنّ اسم قصیّ «زید» فسمّته العرب مجمّعاً لجمعه إیّاها(1) من البلد الأقصی إلی مکّه، فغلب اللّقب علی الاسم.

معانی الأخبار: أبو حامد أحمد بن الحسین بن الحسن بن علیّ ببلخ، قال: حدّثنا عبد المؤمن بن خلف، قال: حدّثنی الحسن بن مهران الإصبهانی ببغداد، قال: حدّثنی الحسن بن حمزه بن حمّاد بن بهرام الفارسی، عن أبی القاسم بن أبان القزوینی، عن أبی بکر الهذلی، عن الحسن بن أبی الحسن البصری، (مثله).

وزاد فی آخره: قال: ولعبد المطّلب عشره أسماء منها: عبد المطّلب، وشیبه، وعامر.(2)

2 - العمده: من مسند عبداللّه بن أحمد بن حنبل، عن أبیه، قال:

علیّ بن أبی طالب علیه السلام، واسم أبی طالب «عبد مناف» بن عبدالمطّلب؛

واسم عبد المطّلب «شیبه» [الحمد] (3) بن هاشم، واسم هاشم «عمرو» بن عبد

مناف، واسم عبد مناف «المغیره» بن قصیّ؛

واسم قصیّ «زید» بن کلاب بن مرّه بن کعب بن لؤیّ بن غالب بن فهر بن مالک ابن النضر بن کنانه بن خزیمه بن مدرکه بن إلیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن أدّ بن اُدد بن الهمیسع بن یشحب(4) بن بنت بن قیدار بن إسماعیل؛

وإسماعیل أوّل من فتق لسانه بالعربیّه المبیّنه الّتی نزل بها القرآن، وأوّل من رکب الخیل وکانت وحوشاً، وهو ابن عرق الثری(5) خلیل اللّه

ص: 63


1- کأنّه إشاره إلی سبب التسمیه بقصیّ أیضاً. منه «ره» .
2- 120 ح1 و ص121 ح2، أمالی الصدوق: 700 ح2، عنهما البحار: 35/51 ح5، فرائد السمطین: 1/424 ح353، غایه المرام: 1/56، یأتی ص253 ح1، فی باب ما ورد أن اسمه علیه السلام زید.
3- أثبتناه من البحار.
4- «یشجب - وقیل أشجب» ع، ب - وقیل: «أسحب» - .
5- فی الحدیث عن أبی عبداللّه علیه السلام «أنا ابن أعراق الثری» أی اُصول الأرض وأرکانها من الأئمّه والأنبیاء کإبراهیم وإسماعیل علیهماالسلام ومحصّله أنا ابن خیر اُصول الأرض .

إبراهیم علیه السلام بن تارخ بن ناحوذ - وقیل: الناحر(1) بن ساروع بن أرغو بن قالع - وهوقاسم الأرض بین أهلها - ابن عابر -(2) وهو هود النبیّ علیه السلام - ابن شالخ بن أرفخشد - - وهو الرافذ(3) - بن سام بن نوح بن مالک - وهو فی لغه العرب ملکان - بن المتوشلخ - وهو المثوب - ابن اُخنخ - وهو إدریس النبیّ علیه السلام - ابن یزد(4) - وهو الیارد - ابن مهلائیل بن قینان بن اُنوش - وهو «الطاهر» - ابن شیث - وهو هبه اللّه،

ویقال أیضاً: شاث - ابن آدم أبی البشر علیه السلام.(5)

الکتب:

3 - شرح النهج: لابن أبی الحدید [قال:] :

هو أبو الحسن علیّ بن أبی طالب - واسمه عبد مناف - بن عبد المطّلب - واسمه شیبه - بن هاشم - واسمه عمرو- بن عبد مناف بن قصیّ .

وقال: واُمّ أبی طالب بن عبدالمطّلب: فاطمه بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم، وهی اُمّ عبد اللّه، والد سیّدنا رسول اللّه صلی الله علیه و آله، واُمّ الزبیر بن عبدالمطّلب، وسائر ولد عبد المطّلب بعد لاُمّهات شتّی.(6)

(4) عمده الطالب: قیل: إنّ اسمه عمران، وهی روایه ضعیفه رواها أبو بکر محمّد ابن عبداللّه العبسی الطرطوسی النسّابه؛ وقیل: اسمه کنیته؛

ویروی ذلک عن أبی علیّ محمّد بن إبراهیم بن عبداللّه بن جعفر الأعرج؛ (7)

وزعم أنّه رأی خطّ أمیرالمؤمنین علیّ علیه السلام فی آخره «وکتب علیّ بن أبو طالب»

ص: 64


1- «ناخوز - وقیل: الناخر» ع، ب - وقیل: الناحر- .
2- «عامر» البحار.
3- «االرافد» البحار.
4- «یرد» البحار.
5- 23 ح1، عنه البحار: 35/141 ح85 ، فضائل الصحابه: 1/550 ح929، مناقب المغازلی: 5 ح1، نحوه.
6- 1/11 وص14، عنه البحار: 35/66 قطعه وص182 .
7- «عبداللّه بن جعفر الأعرج بن عبداللّه بن جعفر قتیل الحرّه - ابن أبی القاسم محمّد بن علیّ بن أبی طالب علیه السلامالنسّابه - وله کتاب مبسوط فی علم النسب.

ولکن حدّثنی تاج الدین محمّد بن القاسم النسّابه، وجدّی لاُمّی محمّد بن الحسین الأسدی: أنّ الّذی کان فی آخر ذلک المصحف: «علیّ بن أبی طالب» ولکنّ الیاء مشبهه بالواو فی الخطّ الکوفیّ.(1)

والصحیح أنّ اسم أبی طالب عبد مناف، وبذلک نطقت وصیّه أبیه عبد المطّلب حین أوصی إلیه برسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو قوله:

اُوصیک یا عبد مناف بعدی

بواحد بعد أبیه فرد

(انتهی).(2) سیأتی هذه الوصیّه فی الأبواب الآتیه.

(5) المناقب لابن المغازلی: عن مُصعب بن عبداللّه، قال: هو علیّ بن أبی طالب بن عبد المطّلب بن هاشم بن عبد مَناف بن قُصیّ بن کلاب بن مُرّه بن کعب بن لؤی بن غالب بن فهر بن مالک بن النضر بن کنانه بن خزیمه بن مُدرکه بن إلیاس بن مضرّ بن نزار بن معدّ بن عدنان.واسم أبی طالب عبد مناف.(3)

(6) معانی الأخبار: عن أبیذرّ رضی الله عنه قال: سمعتُ رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو یقول: خُلقت أنا وعلیّ من نور واحد - إلی أن قال - : فلم یزل ینقلنا اللّه عزّوجلّ من أصلاب طاهره إلی أرحام طاهره حتّی انتهی بنا إلی عبدالمطّلب.(4)

ص: 65


1- أقول: قد زرت فی المکتبه الشریفه الرضویّه بمشهد الرضا علیه السلام کرّاسا من المصحف الشریف بالخطّ الکوفیّ وفی آخره «کتبه علیّ بن أبی طالب علیه السلام» ولعلّها کانت من ذلک المصحف الّذی شاهده تاج الدین ومحمّد بن الحسین الأسدی، والخطّ جیّد متقن غایه الإتقان بحیث لم یتغیّر صوره الحروف من أوّلها إلی آخرها أصلا، لا شکلاً ولا حجماً ولا دقّه ولا غلظه ولا کبراً ولا صغراً، فکأنّ الکاتب - ولعلّه علیّ بن أبی طالب علیه السلام - علی ما سمعت من تصدیق شیخنا البهائی قدس سره لذلک قد أشکل الحروف وسطر السطور بالمقیاس والبرکار، بحیث لا یفترق بین «ن» و «ن» و «ک» و «ک» کما فی الطبعه الحروفیّه والمخلص: أنّ الواو فی الخطّ الکوفی تشبه الیاء شباهه تامّه خصوصاً إذا کان فی آخر الکلمه کما أنّ أکثر حروفها کذلک، ومن زار ذلک المصحف الشریف وزار ختامها عرف صدق ذلک عیاناً هامش البحار .
2- 20 و21، عنه البحار: 35/138.
3- 5 ح1.
4- 56 ح4، عنه البحار: 15/11 ح12 وج35/33 ح31، عن علل الشرائع: 1/134 ح1 .
2- باب بعض أحوال أبیه أبی طالب علیه السلام وحفظه وحمایته ونصرته للنبیّ صلی الله علیه و آله، وأشعاره فیه
اشاره

أقول: وقد مرّ أکثر أحوال أبی طالب فی کتاب أحوال النبیّ صلی الله علیه و آله؛

ولنذکر فی هذا المجلّد بعضها لئلاّ یخلو من هذه المطالب للمستفیض الطالب.

الصحابه والتابعین، والأئمّه جمیعاً :

1 - المناقب لابن شهرآشوب: القاضی(1) المعتمد فی تفسیره، عن ابن عبّاس: أ نّه وقع بین أبی طالب وبین یهودیّ کلام وهو بالشام؛

فقال الیهودیّ: لم تفخر علینا وابن أخیک بمکّه یسأل الناس؟

فغضب أبو طالب، وترک تجارته، وقدم مکّه، فرأی غلماناً یلعبون، ومحمّد فیهم مختلّ الحال. فقال له: یا غلام، من أنت ومن أبوک؟ قال: أنا محمّد بن عبد اللّه، أنا

یتیم لا أب لی ولا اُمّ، فعانقه أبو طالب وقبّله. ثمّ ألبسه جبّه مصریّه، ودهّن رأسه وشدّ دیناراً فی ردائه، ونشر قبله تمراً؛ فقال: یاغلمان، هلمّوا فکلوا، ثمّ أخذ أربع

تمرات إلی اُمّ کبشه(2) وقصّ علیها. فقالت: فلعلّه أبوک أبو طالب؟ قال: لا أدری رأیت شیخاً بارّاً، إذ مرّ أبو طالب؛ فقالت: یا محمّد، کان هذا؟ قال: نعم.

قالت: هذا أبوک أبو طالب، فأسرع إلیه النبیّ صلی الله علیه و آله وتعلّق به، وقال:

یا أبه، الحمد للّه الّذی أرانیک، لاتخلّفنی فی هذه البلاد، فحمله أبو طالب.(3)

ص: 66


1- هو: القاضی سعد الدین عزّ المؤمنین أبو القاسم عبد العزیز بن نحریر بن عبدالعزیز بن البرّاج وجه الأصحاب وفقیههم، وکان قاضیاً بطرابلس، وله مصنّفات منها: المهذّب، المعتمد، الروضه، قال ذلک منتجب الدین فی الفهرست: 107.
2- کان المشرکون یقولون للنبیّ صلی الله علیه و آله: ابن أبی کبشه. کنیه زوج حلیمه السعدیّه تاج العروس: 9/178 .
3- 1/35، عنه البحار: 35 /84 ح28 .

(2) ومنه: کانت السباع تهرب من أبی طالب، فاستقبله أسد فی طریق الطائف

وبصبص(1) له وتمرّغ قبله، فقال أبو طالب: بحقّ خالقک أن تبیّن لی حالک .

فقال الأسد: إنّما أنت أبو أسد اللّه، ناصر نبیّ اللّه، ومربّیه، فازداد أبو طالب فی حبّ النبیّ صلی الله علیه و آله والإیمان به، والأصل فی ذلک أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله قال: خلقت أنا وعلیّ من نور واحد، نسبّح اللّه یمنه العرش، قبل أن یخلق اللّه آدم بألفی عام، الخبر.(2)

(3) ومنه: الأوزاعی، قال: کان النبیّ صلی الله علیه و آله فی حجر عبد المطّلب، فلمّا أتی علیه إثنان ومائه سنه ورسول اللّه صلی الله علیه و آله ابن ثمان سنین، جمع بنیه؛ وقال: محمّد یتیم فآووه، وعائل فأغنوه، احفظوا وصیّتی فیه؛

فقال أبو لهب: أنا له، فقال: کفّ شرّک عنه!

فقال العبّاس: أنا له؛فقال: أنت غضبان لعلّک تؤذیه،

فقال أبو طالب: أنا له، فقال: أنت له، یا محمّد، أطع له.

فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا أبه، لاتحزن فإنّ لی ربّاً لا یضیّعنی.

فأمسکه أبو طالب فی حجره، وقام بأمره یحمیه بنفسه وماله وجاهه فی صغره، من الیهود المرصده له بالعداوه، ومن غیرهم من بنی أعمامه، ومن العرب قاطبه الّذین یحسدونه علی ما آتاه اللّه من النبوّه، و أنشأ عبد المطّلب:

اُوصیک یا عبد مناف بعدی

بمُوحّد بعد أبیه فرد

وقال:

وصّیت من کفیته بطالب

عبدمناف وهو ذو تجارب

یا بن الحبیب أکرم الأقارب

یا بن الّذی قد غاب غیر آئب

فتمثّل أبو طالب، وکان سمع من الراهب وصفه:

ص: 67


1- البصبصه: تحریک الکلب ذنبه طمعاً أو خوفاً (مجمع البحرین: 1/155) .
2- 1/27، عنه البحار: 35/84 ح27.

لا توصنی بلازم وواجب

إنّی سمعت أعجب العجائب

[من] کلّ حبر عالم وکاتب

بان بحمد اللّه قول الراهب.(1)

4 - ومنه: أبو سعید الواعظ فی کتاب شرف المصطفی:

أ نّه لمّا حضرت عبد المطّلب الوفاه، دعا ابنه أبا طالب، فقال له:

یابنیّ، قد علمت شدّه حبّی لمحمّد، ووجدی به، انظر کیف تحفظنی فیه.

قال أبو طالب: یا أبه لا توصنی بمحمّد، فإنّه ابنی، وابن أخی، فلمّا توفّی عبد المطّلب کان أبو طالب یؤثره بالنفقه والکسوه علی نفسه وعلی جمیع أهله.(2)

(5) ومنه: الطبری والبلاذری: أ نّه لمّا نزل: «فاصدع بما تؤر»(3) صدع النبیّ صلی الله علیه و آله ونادی قومه بالإسلام، فلمّا نزل: «إنّکم وما تعبدون من دون اللّه»(4) الآیات، أجمعوا علی خلافه، فحدب(5) علیه أبو طالب ومنعه ؛

فقام عتبه والولید وأبو جهل والعاص إلی أبی طالب، فقالوا:

إنّ ابن أخیک قد سبّ آلهتنا، وعاب دیننا، وسفّه أحلامنا، وضلّل آباءنا، فإمّا أن تکفّه عنّا، وإمّا أن تخلّی بیننا وبینه.

فقال لهم أبو طالب: قولاً رقیقاً، وردّهم ردّاً جمیلاً، فمضی رسول اللّه صلی الله علیه و آلهعلی ما هو علیه، یُظهر دین اللّه ویدعو إلیه، وأسلم بعض الناس؛ فاهتمشوا(6) إلی أبی طالب مرّه اُخری، فقالوا: إنّ لک سنّاً وشرفاً ومنزله وإنّا قد اشتهیناک(7) أن تنهی ابن أخیک

فلم ینته، وإنّا واللّه لانصبر علی هذا، مِن شتم آبائنا وتسفیه أحلامنا، وعیب آلهتنا، حتّی تکفّه عنّا أو ننازله فی ذلک حتّی یهلک أحد الفریقین.

ص: 68


1- 1/35، عنه البحار: 35 /85 ح29، العوالم: 48 /1 ص185 و270 .
2- 1/36، عنه البحار: 35/86 ح30 .
3- الحجر: 94.
4- الحجر: 94.
5- حدب : أی تعطّف علیه ، الصحاح: 1/108 .
6- قال ابن السکّیت: یقال للناس إذا کثروا بمکان فأقبلوا وأدبروا واختلطوا: رأیتهم یهتمشون؛ [الصحاح: 3/1028] .
7- «استنهیناک، استبهناک» خ ، البحار.

فقال أبو طالب للنبیّ صلی الله علیه و آله: مابال أقوامک یشکونک؟ فقال صلی الله علیه و آله: إنّی اُریدهم علی کلمه واحده یقولونها تدین لهم(1) بها العرب، وتؤدّی إلیهم بها العجم الجزیه، فقالوا: کلمه واحده نعم، وأبیک عشراً! قال أبو طالب: وأیّ کلمه هی یا بن أخی؟ قال: «لا إله إلاّ اللّه»

فقاموا ینفضون ثیابهم ویقولون: «أجعل الالهه إلهاً واحداً إنّ هذا لشیء عجاب - إلی قوله : - عذاب»(2) قال ابن إسحاق: إنّ أبا طالب قال له فی السرّ: لا تحمّلنی من الأمر ما لا اُطیق، فظنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله أ نّه قد بدا لعمّه، وأ نّه خاذله، وأ نّه قد ضعف عن نصرته؛ فقال: یا عمّاه، لو وضعت الشمس فی یمینی، والقمر فی شمالی، ماترکت هذا القول حتّی اُنفذه أو اُقتل دونه، ثمّ استعبر(3) فبکی، ثمّ قام یولّی؛

فقال أبو طالب: امض لأمرک، فواللّه لا أخذلک أبداً.

وفی روایه أ نّه قال صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه تعالی أمرنی أن أدعو إلی دینه الحنیفیّه، وخرج من عنده مغضباً، فدعاه أبو طالب وطیّب(4) قلبه ووعده بالنصر، ثمّ أنشأ یقول:

واللّه لن یصلوا إلیک بجمعهم

حتّی اُوسّد فی التراب دفینا

فاصدع بأمرک ما علیک غضاضه

وانشر(5) بذاک وقرّ منک عیونا

ودعوتنی وزعمت أنّک ناصحفلقد صدقت وکنت

قدماً(6) أمینا

وعرضت دیناً قد عرفت بأنّهمن خیر أدیان البریّه دینا

لولا المخافه أن یکون معرّه(7)لوجدتنی سمحاً بذلک مبینا

ص: 69


1- الدیْن: الطاعه مجمع البحرین: 1/624 .
2- سوره ص: 5 - 8 .
3- استعبر: هو من العبره بالفتح فالسکون، وهی تجلب الدمع، أو تردّد البکاء فی الصدر .
4- أرضاه ولاطفه، أو هدّأه وسکّنه.
5- «و أبشر» البحار .
6- وقال: یقال: قدماً کان کذا وکذا، وهو اسم من القدم، وفی المصدر «قبل» .
7- معرّه: الإثم، والأمر القبیح المکروه، والأذی؛ ولعلّ المعنی: لولا أن یکون إظهاری للإسلام سبباً للفتن والحروب وعدم تمکّنی من نصرتک لأظهرته منه رحمه الله .

الطبری، والواحدی: (بإسنادهما) عن السدّی.

وروی ابن بابویه فی کتاب النبوّه، عن زین العابدین علیه السلام: أ نّه اجتمعت قریش إلی أبی طالب ورسول اللّه صلی الله علیه و آله عنده؛ فقالوا: نسألک من ابن أخیک النصف(1)، قال: وما النصف منه؟ قالوا: یکفّ عنّا ونکفّ عنه، فلا یکلّمنا ولانکلّمه، ولا یقاتلنا ولا نقاتله،

ألا أنّ هذه الدعوه قد باعدت بین القلوب، وزرعت الشحناء(2) وأنبتت البغضاء.

فقال: یابن أخی، أسمعت؟ قال: یا عمّ، لو أنصفنی بنو عمّی لأجابوا دعوتی وقبلوا نصیحتی، إنّ اللّه تعالی أمرنی أن أدعو إلی دینه الحنیفیّه ملّه إبراهیم، فمن

أجابنی فله عند اللّه الرضوان، والخلود فی الجنان، ومن عصانی قاتلته «حتّی یحکم اللّه بیننا وهو خیر الحاکمین»(3) فقالوا: قل له: یکفّ عن شتم آلهتنا فلا یذکرها بسوء.

فنزل: «قُل أفغیر اللّه تأمرونّی أعبد»(4).

قالوا: إن کان صادقاً فلیخبرنا من یؤمن منّا ومن یکفر، فإن وجدناه صادقاً آمنّا به، فنزل: «وما کان اللّه لیذر المؤنین...»(5)؛

قالوا: واللّه لنشتمنّک وإلهک، فنزل: «وانطلق الملأ منهم»(6) قالوا: قل له فلیعبد ما نعبد، ونعبد ما یعبد، فنزلت سوره الکافرین؛ فقالوا: قل له: أرسله اللّه إلینا خاصّه أم إلی الناس کافّه؟ قال: بل، إلی الناس اُرسلت کافّه، إلی الأبیض والأسود، ومن علی رؤس الجبال، ومن فی لجج البحار، ولأدعونّ السنه فارس والروم «یا أیّها الناس إنّی رسول اللّه إلیکم جمیعاً»(7) فتجبّرت قریش واستکبرت، وقالت:

واللّه لو سمعت بهذا فارس والروم لاختطفتنا من أرضنا ولقلعت الکعبه حجراً حجراً، فنزل: «وقالوا إن نتّبع الهدی معک»(8) وقوله: «ألم تر کیف فعل ربّک»(9)

ص: 70


1- النصف: الإنصاف والعدل .
2- الشحناء: الحقد والعداوه والبغضاء.
3- الأعراف: 87 .
4- الزمر: 64 .
5- آل عمران: 179 .
6- سوره ص: 6.
7- الأعراف: 158 .
8- القصص: 57.
9- الفیل: 1.

فقال المطعم بن عدیّ: واللّه یا أبا طالب لقد أنصفک قومک وجهدوا علی أن یتخلّصوا ممّا تکرهه، فما أراک ترید أن تقبل منهم شیئاً.

فقال أبو طالب: واللّه ما أنصفونی، ولکنّک قد أجمعت(1) علی خذلانی ومظاهره القوم علیَّ، فاصنع ما بدا لک، فوثب کلّ قبیله علی ما فیها من المسلمین یعذّبونهم ویفتنونهم عن دینهم والإستهزاء بالنبیّ صلی الله علیه و آله ، ومنع اللّه رسوله بعمّه أبی طالب منهم،وقد قام أبو طالب حین رأی قریشاً تصنع ما تصنع فی بنی هاشم، فدعاهم إلی ما هو علیه من منع رسول اللّه والقیام دونه إلاّ أبا لهب کما قال اللّه:

«ولینصرنّ اللّه من ینصره»(2) وقدم قوم من قریش من الطائف وأنکروا ذلک ووقعت فتنه، فأمر النبیّ صلی الله علیه و آله المسلمین أن یخرجوا إلی أرض الحبشه.

ابن عبّاس: دخل النبیّ صلی الله علیه و آله الکعبه وافتتح الصلاه. فقال أبو جهل: من یقوم إلی هذا الرجل فیفسد علیه صلاته؟ فقام ابن الزبعریّ وتناول فرثاً ودماً وألقیّ ذلک علیه؛ فجاء أبو طالب وقد سلّ سیفه، فلمّا رأوه جعلوا ینهضون، فقال:

واللّه لئن قام أحد جلّلته بسیفی، ثمّ قال: یا بن أخی من الفاعل بک هذا؟

قال: عبداللّه، فأخذ أبو طالب فرثاً ودماً وألقی علیه.

وفی روایه متواتره: أ نّه أمر عبیده أن یلقوا السلی(3) عن ظهره ویغسلوه؛

ثمّ أمرهم أن یأخذوه فیمرّوا علی أسبله(4) القوم بذلک.

الطبری والبلاذری والضحّاک، قال: لمّا رأت قریش حمیّه قومه له، وذبّ عمّه أبی طالب عنه، جاؤا إلیه وقالوا: جئناک بفتی قریش جمالاً وجوداً وشهامه؛ عماره بن الولید، ندفعه إلیک یکون نصره ومیراثه لک، ومع ذلک من عندنا مال،

ص: 71


1- «اجتمعت» خ ل.
2- الحجّ: 40.
3- قال الجزری فی النهایه: 2/396 فیه: «أنّ المشرکین جاءوا بسلی جزور فطرحوه علی النبیّ صلی الله علیه و آله وهو یصلّی» السلی: الجلد الرقیق الّذی یخرج فیه الولد من بطن اُمّه ملفوفاً فیه.
4- أسبله : الشارب، والجمع السبال مجمع البحرین: 2/814 .

وتدفع إلینا ابن أخیک الّذی فرّق جماعتنا وسفّه أحلامنا فنقتله !

فقال: واللّه ما أنصفتمونی، أتعطوننی ابنکم أغذوه لکم وتأخذون ابنی تقتلونه؟! هذا واللّه ما لا یکون أبداً، أتعلمون أنّ الناقه إذا فقدت ولدها لا تحنّ إلی غیره؟

ثمّ نهرهم فهمّوا باغتیاله، فمنعهم أبو طالب من ذلک، وقال فیه:

حمیت الرسول رسول الإله

ببیض تلألأ مثل البروق

أذبّ وأحمی رسول الإله

حمایه عمّ علیه شفوق

وأنشد:

یقولون لی دع نصر من جاء بالهدی

وغالب لنا غلاّب کلّ مغالب

وسلّم إلینا أحمد واکفلن لنا

بنیّاً ولا تحفل بقول المعاتب

فقلت لهم: اللّه ربّی وناصری

علی کلّ باغ من لؤیّ بن غالب

مقاتل: لمّا رأت قریش یعلو أمره، قالوا: لا نری محمّداً یزداد إلاّ کبراً وتکبّراً، وإن هو إلاّ ساحر أو مجنون، وتوعّدوه وتعاقدوا لئن مات أبو طالب، لیجمعنّ قبائل قریش کلّها علی قتله، وبلغ ذلک أبا طالب فجمع بنی هاشم وأحلافهم من قریش فوصّاهم برسول اللّه صلی الله علیه و آله، وقال: إنّ ابن أخی کما یقول، أخبرنا بذلک آباؤا وعلماؤا: أنّ محمّداً نبیّ صادق، وأمین ناطق، وأنّ شأنه أعظم شأن، ومکانه من ربّه أعلی مکان، فأجیبوا دعوته، واجتمعوا علی نصرته، وراموا عدوّه من وراء حوزته،

فإنّه الشرف الباقی لکم علی الدهر؛ وأنشأ یقول:

اُوصی بنصر النبیّ الخیر مشهده

علیّاً ابنی وعمّ الخیر عبّاسا

وحمزه الأسد المخشیّ صولته

وجعفراً أن تذودوا دونه الناسا

وهاشماً کلّها اُوصی بنصرته

أن یأخذوا دون حرب القوم أمراساً(1)

ص: 72


1- الأمراس: جمع المرس - بفتح الراء - أی الحبل، أو جمع المرس - بکسر الراء - وهو الشدید الّذی مارس الاُمور وجرّبها، وما فی البیت یحتملهما النهایه: 4/319 .

کونوا - فدیً لکم نفسی وما ولدت -من دون أحمد عند الروع أتراساً(1)

بکلّ أبیض مصقول عوارضه(2)تخاله فی سواد اللیل مقباساً(3)

وحضّ أخاه حمزه علی اتّباعه إذ أقبل حمزه متوشّحاً بقوسه، راجعاً من قنص(4) له، فوجد النبیّ صلی الله علیه و آله فی دار اُخته محموماً وهی باکیه.

فقال: ما شأنک؟ قالت: ذلّ الحمی(5) یا أبا عماره. لو لقیت ما لقی ابن أخیک محمّد آنفاً من أبی الحکم بن هشام، وجده هاهنا جالساً فآذاه وسبّه وبلغ منه ما یکره، فانصرف ودخل المسجد وشجّ رأسه شجّه(6) منکره، فهمّ قرباؤ بضربه.

فقال أبو جهل: دعوا أبا عماره لکیلا یسلم! ثمّ عاد حمزه إلی النبیّ صلی الله علیه و آلهوقال: عزّ بما صنع(7) بک، ثمّ أخبره بصنیعه، فلم یهش (8) النبیّ صلی الله علیه و آله. وقال: یاعمّ، لأنت منهم، فأسلم حمزه، فعرفت قریش أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قد عزّ، وأنّ حمزه سیمنعه؛

قال ابن عبّاس: فنزل: «أومن کان میتاً فأحییناه»(9) وسرّ أبو طالب بإسلامه، وأنشأ

یقول :

صبراً أبا یعلی علی دین أحمد

وکن مظهراً للدین وفّقت صابراً

وحط(10) من أتی بالدین من عند ربّه

بصدق وحقّ لاتکن حمزه کافراً

فقد سرّنی إذ قلت: إنّک مؤمنفکن لرسول اللّه فی اللّه ناصراً

فناد قریشاً بالّذی قد أتیتهجهاراً وقل: ما کان أحمد ساحراً

ص: 73


1- جمع ترس، وهو صفحه من الفولاذ تحمل للوقایه من السیف ونحوه.
2- أی نواصیه وصفحاته .
3- المقیاس - بالکسر - : شعله نار تقتبس من معظم النار .
4- القنص - بالتحریک - : الصید.
5- الحمی - بالکسر - : ما یحمی ویدفع عنه ولا یقرب، أی ما کان یحمی ویدفع عنه من ساحه عزّنا ذلّ وصار ذلولاً من کثره ورود من لایراعیه .
6- شجّه شجّاً: شقّ جلد رأسه أو وجهه.
7- عزّ بما صنع: أی سلّ وصبّر نفسک، وفی بعض النسخ «تعزّ» وهو أظهر. منه رحمه الله .
8- هشهشاً: انشرح صدره سروراً به.
9- الأنعام: 122 .
10- حاطه: إذا حفظه وصانه وذبّ عنه وتوفرّ علی مصالحه مجمع البحرین: 1/474 .

وقال لابنه طالب :

ابنی طالب إنّ شیخک ناصح

فیما یقول مسدّد لک راتق(1)

فاضرب بسیفک من أراد مساءهحتّی تکون لذی المنیّه ذائق

هذا رجائی فیک بعد منیّتیلازلتُ فیک بکلّ رشد واثق

فاعضد قواه یابنیّ وکن لهإنّی بجدّک لا محاله لاحق

آهاً اُردّد حسره لفراقهإذ لم أراه وقد تطاول باسق(2)

أتری أراه واللّواء أمامهوعلیّ ابنی لِلّواء معانق

أتراه یشفع لی ویرحم عبرتیهیهات إنّی لا محاله زاهق(3)

وکتب إلی النجاشی: «تعلم، أبَیْتَ اللعن(4) أنّ محمّداً» الأبیات؛ فأسلم النجاشی وکان قد سمع مذاکره جعفر وعمرو بن العاص، ونزل فیه:

«وإذا سمعوا ما اُنزل إلی الرسول - إلی قوله - جزاءُ المحسنین»(5)؛

عکرمه وعروه بن الزبیر وحدیثهما: لمّا رأت قریش أ نّه یفشو أمره فی القبائل وأنّ حمزه أسلم، وأنّ عمرو بن العاص ردّ فی حاجته عند النجاشیّ ؛

فأجمعوا أمرهم ومکرهم علی أن یقتلوا رسول اللّه صلی الله علیه و آله علانیه؛

فلمّا رأی ذلک أبوطالب جمع بنی عبد المطّلب، فأجمع لهم أمرهم علی أن یدخلوا رسول اللّه صلی الله علیه و آله شعبهم(6)، فاجتمع قریش فی دار الندوه وکتبوا صحیفه علی بنی هاشم: أن لا یکلّموهم ولا یزوّجوهم ولایتزوّجوا إلیهم ولا یبایعوهم، أو

ص: 74


1- الراتق : المصلح .
2- تطاول: علا وأرتفع. والباسق: المرتفع فی علوّ.
3- أقول: وفی نسخه المصنّف «راهق» «لا محاله راهق» الرهق: غشیان المحارم، والمراد الشفاعه فی القیامه؛ وفی بعض النسخ: بالزای المعجمه أی هالک میّت، فالمراد الشفاعه فی الدنیا حتّی یری ما تمنّی وهذا أظهر .
4- هی تحیّه کانوا یحیّون بها الملوک فی الجاهلیّه، ومعناه: أبیت أن تأتی ما تذمّ علیه، وقیل معناه: أبیت أن تذم من یقصدک .
5- المائده: 83 - 85 .
6- الشعب: الطریق فی الجبل.

یسلّموا إلیهم رسول اللّه صلی الله علیه و آله وختم علیها أربعون خاتماً وعلّقوها فی جوف الکعبه.

وفی روایه: عند زمعه بن الأسود - فجمع أبو طالب بنی هاشم وبنی [عبد]

المطّلب فی شعبه، وکانوا أربعین رجلاً، مؤمنهم وکافرهم ما خلا أبالهب وأبا سفیان(1)، فظاهراهم علیه، فحلف أبو طالب لئن شاکت محمّداً شوکه(2) لآتینّ علیکم؛ یا بنی هاشم، وحصّن الشعب وکان یحرسه باللیل والنهار، وفی ذلک یقول:

ألم تعلموا أ نّا وجدنا محمّداً

نبیّاً کموسی خطّ فی أوّل الکتب

ألیس أبونا هاشم شدّ أزره(3)

وأوصی بنیه بالطعان وبالضرب

وإنّ الّذی علّقتم من کتابکمیکون لکم یوماً کراغیه السقبِ(4)

أفیقوا أفیقوا قبل أن تحفر الزبی(5)ویصبح من لم یجْن ذنباً کذی الذنب(6)

وله:

وقالوا حطّه(7) جوراً وحمقاً وبعض القول أبلج مستقیم

لتخرج هاشم فیصیر منهابلاقع بطن مکّه والحطیم

فمهلاً قومنا لا ترکبونابمظلمه لها أمر وخیم

ص: 75


1- هو: أبو سفیان بن الحارث بن عبدالمطّلب.
2- الواحده من الشوک: ما یخرج من الشجر أو النبات دقیقاً صلباً محدّد الرأس کالإبره.
3- أی قوّاه بأن أوصی بنصره .
4- الولد الذکر من الناقه، ولعلّه تمثیل لعدم انتفاعهم بتلک الصحیفه کما لا ینتفع برغاء السقب، أو لاصنطرارهم وجزعهم یوماً ما، وفی «م» کراعیه.
5- جمع الزبیه وهو ما یحفر للأسد، وهو کنایه عن تهیّؤالفتن والشرور لهم؛ وفی خ «الثری» وتأتی هذه الأبیات ص136 .
6- وکون «من لم یجن ذنباً کذی الذنب» إمّا لتوزّع بالهمّ جمیعاً ودهشتهم، أو المراد بمن لاذنب له: من ترک النصره ولم یضرّ.
7- طلب المغفره وفی التنزیل «قولوا حطّه » وقال المصنّف علی ما فی نسخته: «وقالوا خطّه» القول هنا بمعنی الفعل، والخطّه - بالضمّ - الأمر والقصّه والجهل .

فیندم بعضکم ویذلّ بعضولیس بمفلح أبداً ظلوم

فلا والراقصات(1) بکلّ خرق(2)إلی معمور مکّه لایریم(3)

طوال الدهر حتّی تقتلوناونقتلکم وتلتقی الخصوم

ویعلم معشر قطعوا وعقّوابأنّهم هم الجدّ(4) الظلیم أرادوا قتل أحمد - ظالمیه -ولیس لقتله فیهم زعیم(5)

ودون محمّد فتیان قومهم العرنین(6) والعضو الصمیم(7)

وکان أبو جهل، والعاص بن وائل، والنضر بن الحارث بن کلده، وعقبه بن أبی معیط یخرجون إلی الطرقات، فمن رأوه معه میره(8) نهوه أن یبیع من بنی هاشم شیئاً ویحذّرونه من النهب، فأنفقت خدیجه علیهاالسلام علی النبیّ صلی الله علیه و آله فیه مالاً کثیراً.

ومن قصیده لأبی طالب:

فأمسی ابن عبداللّه فینا مصدّقاً

علی ساخط من قومنا غیر معتب(9)

فلا تحسبونا خاذلین محمّداًلدی غربه منّا ولا متقرّب(10)

ستمنعه منّا یدُ هاشمیّهومرکبها فی الناس خیر مرکب(11)

فلا والّذی تخذی(12) له کلّ نضوهطلیح(13) بجنبی نخله فالمحصّب(14)

ص: 76


1- الراقصات: النوق الراقصه .
2- الخرق - بالفتح - : الأرض الواسعه .
3- صفه لمعمور مکّه: أی لا یبرح، وقوله: «لا» نفی لما تقدّم، أی لا یتهیّأ لهم تلک الخطّه طول الدهر بحقّ الراقصات حتّی یقتلونا، أو النفی متعلّق بیریم، والقسم معترض و «لا» ثانیاً تأکید، وطول الدهر فاعل «یریم» [والأصوب أ نّه لاتریم بصیغه المتکلّم کما هو فی سائر النسخ للدیوان وغیره، فلا تأکید، وطوال منصوب] .
4- «الجلد» م.
5- لازعیم: الکفیل .
6- وعرانین القوم: سادتهم .
7- الصمیم: الخالص .
8- الطعام الّذی یدّخره الإنسان.
9- أی لا یتیسّر رضاؤه .
10- «لدی عزّه منّا ولا متغرب» خ ل .
11- مصدر میمیّ أی ترکیبها.
12- خدَا خدَواً: استرخی، وأخذاه: أخضعه وأذلّه.
13- إذا عیی فهو طلیح، وناقه طلیح أسفار: إذا جهدها السیر وهزلها .
14- إسمان لموضعین، وفی م نجی بنحله.(منه)

یمیناً صدقنا اللّه فیها ولم نکنلنحلف بطلاً(1) بالعتیق المحجّب(2)

نفارقه حتّی نصرّع حولهوما نال(3) تکذیب النبیّ المقرّب وکان النبیّ صلی الله علیه و آله إذا أخذ مضجعه ونامت العیون، جاءه أبو طالب فأنهضه عن مضجعه وأضجع علیّاً مکانه، ووکّل علیه ولده وولد أخیه؛

فقال علیّ علیه السلام: یا أبتاه إنّی مقتول ذات لیله، فقال أبو طالب:

اصبرن یابنیّ فالصبر أحجی(4)

کلّ حیّ مصیره لشعوب(5)

قد بلوناک والبلاء شدیدلفداء النجیب وابن النجیب

لفداء الأعزّ ذی الحسب الثاقبوالباع(6) والفناء الرحیب

إن تصبک المنون بالنبل تتری(7)فمصیب منها وغیر مصیب کلّ حیّ وإن تطاول عمراًآخذ من سهامها بنصیب

فقال علیّ علیه السلام :

أتأمرنی بالصبر فی نصر أحمد

وواللّه ما قلت الّذی قلت جازعا

ولکنّنی أحببت أن ترنصرتی

وتعلم أنّی لم أزل لک طائعا

وسعیی لوجه اللّه فی نصر أحمد

نبیّ الهدی المحمود طفلاً ویافعا

وکانوا لایأمنون إلاّ فی موسم العمره فی رجب، وموسم الحجّ فی ذی الحجّه فیشترون ویبیعون فیهما، وکان النبیّ صلی الله علیه و آله فی کلّ موسم یدور علی قبائل العرب، فیقول لهم: تمنعون لی جانبی حتّی أتلو علیکم کتاب ربّی، وثوابکم علی اللّه الجنّه؟

وأبو لهب فی إثره یقول: إنّه ابن أخی وهو کذّاب ساحر، فأصابهم الجهد وبعثت قریش إلی أبی طالب: ادفع إلینا محمّداً حتّی نقتله ونملّکک علینا.

ص: 77


1- أی باطلاً .
2- «والعتیق المحجّب»: الکعبه .
3- «بال» ع، ب.
4- أی أجدر وأولی .
5- شعوب - بالفتح والضمّ - : المنیّه .
6- یقال: طویل الباع ورحب الباع، أی کریم مقتدر.
7- «تبری ء» م.

فأنشأ أبو طالب اللاّمیّه الّتی یقول فیها: «وأبیض یستسقی الغمام بوجهه»

فلمّا سمعوا هذه القصیده أیسوا منه، فکان أبو العاص بن الربیع(1) - وهو ختن رسول اللّه صلی الله علیه و آله - یجیء بالعیر باللیل علیها البرّ والتمر إلی باب الشعب ثمّ یصبح بها، فحمد النبیّ صلی الله علیه و آله فعله، فمکثوا بذلک أربع سنین؛ وقال ابن سیرین: ثلاث سنین.

وفی کتاب شرف المصطفی: فبعث اللّه علی صحیفتهم الأرضه(2) فلحستها، فنزل جبرئیل فأخبر النبیّ صلی الله علیه و آله بذلک، فأخبر النبیّ صلی الله علیه و آله أبا طالب، فدخل أبو طالب علی قریش فی المسجد فعظّموه، وقالوا: أردت مواصلتنا وأن تسلّم ابن أخیک إلینا؟

قال: [لا] واللّه ما جئت لهذا، ولکن ابن أخی أخبرنی ولم یکذّبنی أنّ اللّه قد أخبره بحال صحیفتکم، فابعثوا إلیّ صحیفتکم، فإن کان حقّاً فاتّقوا اللّه وارجعوا عمّا

أنتم علیه من الظلم وقطیعه الرحم، وإن کان باطلاً دفعته إلیکم، فأتوا بها وفکّوا الخواتیم فإذاً فیها: بسمک اللّهمّ واسم محمّد، فقط. فقال لهم أبو طالب:

اتّقوا اللّه وکفّوا عمّا أنتم علیه، فسکتوا وتفرّقوا، فنزل:

«اُدع إلی سبیل ربّک»(3) قال: کیف أدعوهم وقد صالحوا علی ترک الدعوه؟

فنزل: «یمحوا اللّه ما یشاء ویثبت»(4) ؛ فسأل النبیّ صلی الله علیه و آله أبا طالب الخروج من الشعب، فاجتمع سبعه نفر من قریش علی نقضها(5)، وهم: مطعم بن عدیّ بن نوفل بن عبدمناف، الّذی أجار النبیّ صلی الله علیه و آلهلمّا انصرف من الطائف، وزهیر بن اُمیّه المخزومی ختن أبی طالب علی ابنته عاتکه، وهشام بن عمرو بن لؤیّ بن غالب، وأبو البختری بن هشام، وزمعه بن الأسود بن المطّلب، وقال هؤلاء السبعه(6):

ص: 78


1- زوج زینب بنت رسول اللّه صلی الله علیه و آله .
2- دویبه بیضاء تشبه النمله ، وفی البحار «فلحسها» .
3- النحل: 125 .
4- الرعد: 39.
5- أی نقض ما کتب فی الصحیفه من المعاهده.
6- المذکور منهم خمسه فإمّا سقط اسم اثنین منهم وإمّا صحّف الخمسه بالسبعه.

أحرقها(1) اللّه، وعزموا أن یقطعوا یمین کاتبها، وهو منصور بن عکرمه بن هشام ابن عبد مناف بن عبد الدار، فوجدوها شلاّ؛

فقالوا: قطعها اللّه، فأخذ النبیّ صلی الله علیه و آله فی الدعوه، وفی ذلک یقول أبو طالب:

ألاهل أتی نجداً بنا صنع ربّنا(2)

علی نأیهم واللّه بالناس أرفد(3)

فیخبرهم أنّ الصحیفه مزّقتوأنّ کلّ مالم یرضه اللّه یفسد

یراوحها إفک وسحر مجمّعولم تلق سحراً آخر الدهر یصعد

وله أیضاً:

وقد کان من أمر الصحیفه عبره

متی ما یخبّر غائب القوم یعجب

محا اللّه منها کفرهم وعقوقهم

وما نقموا(4) من ناطق الحقّ معرب وأصبح ماقالوا من الأمر باطلاًومن یختلق مالیس بالحقّ یکذب وأمسی ابن عبداللّه فینا مصدّقاً علی سخط من قومنا غیر معتب

وله:

تطاول لیلی بهمّ نصب

ودمعی کسفحّ السقاء السرب(5)

ولعب(6) قصیّ بأحلامهاوهل یرجع الحلم بعد اللعب

ونفی قصیّ بنی هاشمکنفی الطهاه(7) لطاف الحطب

وقال(8) لأحمد: أنت امرؤخلوق الحدیث ضعیف النسب

ألا إنّ أحمد قد جاءهمبحقّ ولم یأتهم بالکذب

ص: 79


1- «أخرقها» خ .
2- الظرف متعلّق بالصنع، وفی بعض النسخ «نبأ» بتقدیم النون .
3- «أرود» م.
4- کلمه ما موصوله، ومعرب خبرها .
5- [والسحّ: السیلان] والسرب: الجاری؛ سحا الماء: صبّه صبّاً متتابعاً غزیراً .
6- «للعب» البحار .
7- الطبّاخون، وإنّهم لا یعتنون بالأحطاب اللّطیفه الدقیقه ویرمونها تحت القدر بسهوله .
8- «وقالوا» ع ، ب .

علی أنّ إخواننا وازروابنی هاشم وبنی المطّلب

هما أخوان کعظم الیمین(1)اُمّرا علینا(2) کعقد الکَرَب(3)

فیالقصیّ ألم تخبروابما قد خلا من شؤون العرب

فلا تمسکنّ بأیدیکمبعید الاُنوف لعجب الذنب(4)

ورمتم بأحمد ما رمتمعلی الآصرات(5) وقرب النسب

فأنّی(6) وما حجّ(7) من راکبوکعبه مکّه ذات الحجب

تنالون أحمد أو تصطلواظباه الرماح وحدّ القضب(8)

وتقترفوا بین أبیاتکم(9)صدور العوالی وخیلاً عصب(10)

أقول: روی السیّد فخّار بن معد الموسوی رحمه الله فیما صنّفه فی إیمان أبی طالب قصّه إضجاع أمیرالمؤمنین علیه السلام مکان الرسول صلی الله علیه و آله، عن السیّد عبدالحمید بن التقی (بإسناده) إلی الشریف أبی علیّ الموضح العلوی إلی آخر ما مرّ،

ص: 80


1- أی کعظمین متلاصقین ترکّب منهما الساعد .
2- یقال: أمررت الحبل: إذا فتلته فتلاً شدیداً، یقال: فلان أمرّ عقداً من فلان: أی أحکم أمراً منه وأوفی ذمّه .
3- الحبل الّذی یشدّ فی وسط العراقی لیلی الماء فلا یعفن الحبل الکبیر القاموس: 1/123 .
4- والعجب: أصل الذنب، کنایه عن الأدانی کما أنّ الاُنوف کنایه عن الأشراف القاموس: 1/101 .
5- والآصره: ما عطفک علی رجل من رحم أو قرابه أو صهر أو معروف .
6- «فأنّی» استفهام للإنکار .
7- قسم معترض، أی أنّی تنالونه إلاّ أن تصطلوا نار الحرب .
8- وسیف قضیب أی قطّاع، والجمع: قواضب وقضب. منه رحمه الله .
9- «أبنائکم» م .
10- 1/57، عنه البحار: 35/86 ح31، کتاب النبوّه: 87، والبرهان: 4/724 ح1 قطعه، وإثبات الهداه: 1/238 ح136 (قطعه)، قصص الأنبیاء: 320 ح428 (قطعه، نحوه) ، روضه الوعظین: 68 (قطعه)، عنه نور الثقلین: 5/340 ح95 (قطعه)، وص6/116 ح64 (قطعه)، وج 8/318 ح8 (قطعه) ، و إثبات الهداه: 1/233 ح127 (قطعه)، کتاب شرف النبیّ: 94، الطبری: 2/64 (نحوه) .

وقصّه تحریض حمزه علی الإسلام، وأشعاره فی ذلک عن ابن إدریس (بإسناده) إلی أبی الفرج الإصفهانی .(1)

الأئمّه، الصادق علیهم السلام :

(6) الکافی: محمّد بن یحیی، عن سعدبن عبداللّه، عن إبراهیم بن محمّد الثقفی عن علیّ بن المعلّی، عن أخیه محمّد، عن درست بن أبی منصور، عن علیّ بن أبی حمزه البطائنی، عن أبی بصیر، عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: لمّا ولد النبیّ صلی الله علیه و آله مکث أیّاماً لیس له لبن، فألقاه أبو طالب علی ثدی نفسه، فأنزل اللّه فیه لبناً، فرضع منه أیّاماً، حتّی وقع أبو طالب علی حلیمه السعدیّه فدفعه إلیها(2).(3)

(7) ومنه: علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن هشام بن الحکم، عن

أبی عبداللّه علیه السلام، قال: بینا النبیّ صلی الله علیه و آله فی المسجد الحرام وعلیه ثیاب له جدد، فألقی المشرکون علیه سلی ناقه، فملؤوا ثیابه بها، فدخله من ذلک ما شاء اللّه، فذهب إلی أبی طالب، فقال له: یا عمّ، کیف تری حسبی فیکم؟ فقال له: وما ذاک یا ابن أخی؟ فأخبره الخبر؛ فدعا أبو طالب حمزه وأخذ السیف، وقال لحمزه: خذ السلی، ثمّ توجّه إلی القوم والنبیّ صلی الله علیه و آله معه، فأتی قریشاً وهم حول الکعبه، فلمّا رأوه عرفوا الشرّ فی وجهه؛ ثمّ قال لحمزه: أمرّ السلی علی سبالهم(4)، ففعل ذلک حتّی أتی

ص: 81


1- راجع کتاب الحجّه علی الذاهب إلی تکفیر أبی طالب: 259 .
2- قال المجلسی فی مرآه العقول: 5/252 ح207، «لیس له لبن» إمّا لمرض اُمّه أو لفقد لبنها، لا لموتها کما زعم، فإنّ موتها علی جمیع الأقوال المتقدّمه لم یکن متصلاً بالولاده. ونزول اللبن علی ثدی أبی طالب علیه السلام من قبل الإعجاز، وبه تشتدّ اُخوّه أمیرالمؤمنین علیه السلام له صلی الله علیه و آله، وقیل: المراد بثدی نفسه ثدی فاطمه بنت أسد، وهو فی غایه البعد . «فرضع» کضرب «حتّی وقع» أی اطّلع، وحلیمه هی بنت أبی ذؤیب من بنی سعد بن بکر، واسم زوجها الحارث ابن عبد العزّی .
3- 1/448 ح27، عنه البحار: 15 /340 ح11 و35 /136 ح80 .
4- «أسبلتهم» البحار .

علی آخرهم. ثمّ التفت أبو طالب إلی النبیّ صلی الله علیه و آله فقال: یابن أخی هذا حسبک فینا.(1)

الکتب:

8 - تفسیر القمّی: نزلت النبوّه علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله یوم الإثنین، وأسلم علیّ علیه السلام

یوم الثلاثاء، ثمّ أسلمت خدیجه بنت خویلد زوجه النبیّ صلی الله علیه و آله، ثمّ دخل أبوطالب إلی النبیّ صلی الله علیه و آله وهو یصلّی وعلیّ علیه السلام بجنبه، وکان مع أبی طالب علیه السلام جعفر؛ فقال له أبو طالب: صِل(2) جناح ابن عمّک، فوقف جعفر علی یسار رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فبدر رسول اللّه صلی الله علیه و آله من بینهما، فکان یصلّی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعلیّ وجعفر وزید بن حارثه وخدیجه، إلی أن(3) أنزل اللّه علیه: «فاصدع بما تؤر»(4) الآیه .(5)

(9) الخرائج والجرائح: روی أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله لمّا رجع من المُسری(6) نزل علی اُمّ

هانیٔبنت أبیطالب فأخبرها، فقالت: بأبی أنت واُمّی، واللّه لئن أخبرت الناس بهذا لیکذّبنّک من صدّقک، وکان أبوطالب قد فقده تلک اللّیله فجعل یطلبه، وجمع بنی هاشم، ثمّ أعطاهم المدی(7) وقال [لهم] : إذا رأیتمونی قد دخلت ولیس معی محمّد، فلیضرب کلّ رجل منکم جلیسه، واللّه لانعیش نحن ولاهم، وقد قتلوا محمّداً. فخرج فی طلبه وهو یقول: یا لها عظیمه إن لم یواف رسول اللّه مع الفجر،

ص: 82


1- 1/449 ح30، عنه البحار: 35/136 ح82 ، وج 18/239 ح85 ، والبرهان: 4/276 ح10، والوافی: 3/699 ح9 .
2- «فلمّا أتی لذلک ثلاث سنین» م .
3- «کأنّه بالتخفیف أمراً من تصل، أی تمّم جناحه، فإنّ أمیرالمؤمنین علیه السلام کان أحد جناحیه، وبه کان یتمّ الجناحان، ویحتمل التشدید أیضاً، فإنّ الجناح یکون بمعنی الجانب والکنف والناحیه، والأوّل أبلغ وأظهر. منه رحمه الله .
4- الحجر: 94 .
5- 2/541، عنه البحار: 15/110 ح54 قطعه وج 35/80 ح20، وج 18/53 صدر ح7، وص 179 ح10، وج 22/272 ح15، والبرهان: 3/392 صدر ح9، ونور الثقلین: 4/38 ح126، والمستدرک: 6/454 ح4 . تقدّم الحدیث فی عوالم أحوال نبیّنا صلی الله علیه و آله ج9/8 باب حال عمّه أبی طالب علیه السلام ح1.
6- «السری» البحار . وکلاهما بمعنی السیر فی اللیل. والمراد هنا الإسراء.
7- بضمّ المیم وکسرها جمع المدیه - مثلثه - وهی السکّین العظیم ؛ «فلتضربوا ولیضرب» ع ، ب .

فتلقّاه علی باب اُمّ هانیٔحین نزل من البراق، فقال: یا ابن أخی، انطلق فادخل بین یدیّ المسجد، وسلّ سیفه عند الحجر، وقال: یابنی هاشم أخرجوا مداکم، فقال: لو لم أره ما بقی منکم شفر(1) أو(2) عشنا(3)، فاتّقته قریش منذ یوم أن یغتالوه(4)، ثمّ حدّثهم محمّد صلی الله علیه و آله؛ فقالوا: صف لنا بیت المقدس، قال: إنّما أدخلته لیلاً، فأتاه جبرئیل؛ فقال: انظر إلی هناک، فنظر إلی البیت، فوصفه وهو ینظر إلیه؛

ثمّ نعت لهم ما کان لهم من عیر ما بینهم وبین الشام.(5)

3- باب بعض ما ورد فی وفاه أبی طالب علیه السلام
اشاره

أقول: قد مرّت الأخبار فی موت أبی طالب رضی الله عنه فی کتاب أحوال النبیّ صلی الله علیه و آله، ولنؤشر إلی بعضها هاهنا لأنّها من أعظم المطالب،

ولئلاّ یفوت خبر موته فی هذا المجلّد عن الطالب:

الصحابه والتابعین:

(1) أمالی الطوسی: أخبرنا أبو عمرو، قال: أخبرنا أحمد بن عقده، قال: حدّثنا أحمد بن یحیی، عن عبد الرحمان، عن أبی إسحاق، عن العبّاس بن معبد بن العبّاس، عن بعض أهله، عن العبّاس بن عبدالمطّلب، أ نّه قال:

لمّا حضرت أبا طالب الوفاه، قال له نبیّ اللّه صلی الله علیه و آله:

یا عمّ، قل کلمه واحده وأشفع لک بها یوم القیامه: «لا إله إلاّ اللّه» .

ص: 83


1- وشفر أی أحد، وما فی الدار شفر: أی لیس فیها أحد . وفی نسخه المصنّف «سفر» فقال: «مابقی منکم سفر» أی من یسافر فی البلاد. منه رحمه الله .
2- «ولا» خ .
3- «ولا عشنا» البحار .
4- أخذه من حیث لا یدری، فأهلکه.
5- 1/85 ح140، عنه البحار: 35/82 ح25.

فقال: لولا أن یکون علیک وعلی بنی أبیک غضاضه(1) لأقررت [ب]عینیک، ولو سألتنی هذه فی الحیاه لفعلت، قال: وعنده جمیله بنت حرب حمّاله الحطب، وهی تقول له: یاأبا طالب مت علی دین الأشیاخ! قال: فلمّا خفت صوته فلم یبق منه شیء، قال: حرّک شفتیه، [ف-]قال العبّاس: فأصغیت(2) إلیه، فقال قولاً خفیفاً: «لا إله إلاّ اللّه» . فقال العبّاس للنبیّ صلی الله علیه و آله: یابن أخی، قد واللّه قال [أخی] الّذی سألته. فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لم أسمعه.(3)

(2) المناقب لابن شهر آشوب: روایه شعبه، عن قتاده، عن الحسن، فی خبر طویل ننقل منه موضع الحاجه: وهو أنّه لمّا حضرت أبا طالب الوفاه دعا رسول اللّه صلی الله علیه و آله وبکی، وقال: یا محمّد، إنّی أخرج من الدنیا وما لی غمّ إلاّ غمّک - إلی أن قال صلی الله علیه و آله- :

یا عمّ، إنّک تخاف علیَّ أذی أعادیّ، ولا تخاف علی نفسک عذاب ربّی؟!

فضحک أبو طالب وقال: یا محمّد، دعوتنی وکنت قدماً أمیناً، وعقد بیده علی ثلاث وستّین: عقد الخنصر والبنصر، وعقد الإبهام علی إصبعه الوسطی، وأشار

بإصبعه المسبّحه(4)، یقول: «لا إله إلاّ اللّه محمّد رسول اللّه» ؛ فقام علیّ علیه السلام، وقال: اللّه أکبر، والّذی بعثک بالحقّ نبیّاً لقد شفّعک فی عمّک، وهداه بک. فقام جعفر وقال: لقد

سدتنا فی الجنّه یاشیخی، کما سدتنا فی الدنیا؛ فلمّا مات أبو طالب أنزل اللّه تعالی:

«یا عبادی الّذین آمنوا إنّ أرضی واسعه فإیّای فاعبدون»(5).(6)

ص: 84


1- الغضاضه - بالفتح - : الذلّه والمنقصه . أقول: لعلّ المنقصه من أجل أنّه یقال: کان فی تمام عمره علی الباطل ولمّا کان عند الموت رجع عنه؟! ولعلّه علی تقدیر صحّه الخبر إنّما کلّفه رسول اللّه صلی الله علیه و آله إظهار الإسلام مع علمه بتحقّقه، لیعلم القوم أ نّه مسلم، وامتناعه من ذلک کان خوفاً من أن یعیش بعد ذلک ولا یمکنه نصره وإعانته، فلمّا أیس من ذلک أظهر الإیمان منه رحمه الله .
2- «وأصغیت» البحار .
3- 265 ح27، عنه البحار: 35/76 ح11.
4- ولذلک یقال لتلک الإصبع: إصبع الشهاده، فکان الّذی یشهد یتبتّل إلی اللّه ویشهده علی ما فی قلبه.
5- العنکبوت: 56 .
6- المناقب: لم نجده، عنه البحار: 35/79 .

أقول: سیأتی شرحه فی باب إیمان أبی طالب علیه السلام.

(3) أمالی الصدوق: حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل رحمه الله، قال: حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار، قال: حدّثنا سهل بن زیاد الآدمی، عن محمّد بن سنان، عن عمرو بن ثابت، عن حبیب بن أبی ثابت رفعه؛ قال:

دخل رسول اللّه صلی الله علیه و آله علی عمّه أبی طالب وهو مُسجّی، فقال: یا عمّ، کفلت یتیماً، وربّیت صغیراً، ونصرت کبیراً، فجزاک اللّه عنّی خیراً؛ ثمّ أمر علیّا علیه السلام بغسله.(1)

الأئمّه، أمیرالمؤمنین علیه السلام:

(4) الدیوان المنسوب إلی أمیر المؤنین علیه السلام:

أ نّه قال فی مرثیه أبی طالب علیه السلام:

أرقْتُ(2) لِنَوْح آخِرَ اللیل غَرَّدا(3)

لشیخی یَنْعی والرئیس المسوَّدا

أباطالب مَأوی الصعالیک(4) ذا الندی(5)وذا الحلم لا خلفاً ولم یک قُعْددا(6)

أخا الملک خلّی ثُلْمَه(7) سَیَسُدُّهابنو هاشم أو یُسْتباح فَیُمْهَدا(8)

فَأمْسَتْ قریش یفرحون بفقدهولست أری حیّاً لشیء مُخَلَّدا أرادَتْ اُموراً زَیَّنَتْها حُلُومهمستوردهم یوماً من الغیّ مَوْردا

ص: 85


1- 489 ح6، عنه البحار: 35/68 ح1 .
2- أرقت - بالکسر - : أی سهرت .
3- والغرد والتغرید: التطریب فی الصوت مجمع البحرین: 2/1311 .
4- جمع الصعلوک: وهو الفقیر الصحاح: 4/1595 .
5- ذا الندی - بالفتح - : الجود . والخلف - بالسکون - قوم سوء یخلفون غیرهم الصحاح: 6/2505 .
6- ورجل قُعددُ وقُعدَد: إذا کان قریب الآباء إلی الجدّ الأکبر، ویمدح به من وجه لأن الولاء للکبر، ویذمّ به من وجه، لأنّه من أولاد الهرمی وینسب إلی الضعف الصحاح: 2/527 .
7- ثلمه - بالضمّ - : الخلل فی الحائط وغیره .
8- وفی الأساس أهمد فلان الأمر: أماته . وفی الصحاح: 2/556 : همدت النار تهمد هموداً أی طفئت وذهبت البتّه، والهمده: السکته؛ وهمد الثوب: بلیّ؛ وأهمد فی المکان: أقام، وفی السیر: أسرع .

یرجون تکذیب النبیّ وقتلهوأن یفتروا بهتاً(1) علیه ومَحْجَدا

کذبتم وبیت اللّه حتّی نُذیقَکمصدور العوالی(2) والصفیح(3) المُهَنَّدا

وَیَبْدُو منّا مَنظر ذو کریهه(4)إذا ما تَسَرْبَلْنا(5) الحدید المُسَرّدا(6)

فإمّا تُبیدونا وإمّا نبیدکموإمّا تروا سِلْمَ العشیره أرشدا

وإلاّ فإنّ الحیّ دون محمّدبنو هاشم خیر البریّه مَحْتَدا

وإنّ له فیکم من اللّه ناصراًولست بلاق صاحب اللّه أوْحَدا(7)

نبیّ أتی من کلّ وحی بخُطَّه(8)فسمّاه ربّی فی الکتاب محمّدا

أغرّ(9) کضوء البدر صوره وجههجلا الغیم عنه ضوؤ فَتَوَقَّدا

أمینٌ علی مَا اسْتَودع اللّه قلبهوإن کان قولاً کان فیه مُسَدَّدا(10)

5 - ومنه: فی مرثیه خدیجه وأبی طالب رضی اللّه عنهما :

أعینیّ جودا بارک اللّه فیکما

علی هالکین لا تری لهما مثلا

علی سیّد البطحاء وابن رئیسها

وسیّده النسوان أوّل من صلّی

مهذّبه قد طیّب اللّه خیمها(11)

مبارکهٍ واللّه ساق لها الفضلا

مصابهما أدجی إلی الجوّ والهوافبتّ اُقاسی منهم الهمّ والثکلا

لقد نصرا فی اللّه دین محمّدعلی من بغی(12) فی الدین قَدْرَ عَیا إلاّ (13)

ص: 86


1- بهتاً: البهتان .
2- وعالیه الرمح: ما دخل السنان إلی ثلثه .
3- الصفیحه: السیف العریض الصحاح: 1/383 .
4- الکریهه: الشدّه فی الحرب .
5- تسربل بالسربال: تلبّس به، وهو القمیص أو کلّ ما یلبس هامش البحار.
6- وسرد الدروع: إدخال حلقها بعضها فی بعض، وکذا التسرید الصحاح: 2/487 .
7- والأوحد: الّذی لیس له ناصر .
8- - بالضمّ - الأمر والقصّه .
9- والغرّه: بیاض فی جبهه الفرس میمون. منه رحمه الله .
10- 152 (ترجمه مصطفی زمانی، ط قم)، عنه البحار: 35/142 .
11- الخیم - بالکسر - : السجیّه والطبیعه، لا واحد له من لفظه .
12- «یعا فی» البحار .
13- 359 ، عنه البحار: 35/143 ، والإّل - بالکسر - العهد .

(6) ومنه: فی مرثیه أبی طالب علیه السلام:

أبا طالب عصمه المستجیر

وغیث المُحول ونورَ الظلم

لقد هدّ فقدک أهل الحفاظ

وقد کنت للمصطفی خیر عمٍّ(1)

(7) روضه الواعظین: قال أبو عبداللّه علیه السلام: لمّا حضرت أبا طالب علیه السلام الوفاه جمع وجوه قریش فأوصاهم، فقال: یا معشر قریش، أنتم صفوه اللّه من خلقه، وقلب العرب، وأنتم خزنه اللّه فی أرضه وأهل حرمه، فیکم السیّد المطاع، الطویل الذراع(2)، وفیکم المقدّم(3) الشجاع الواسع الباع، اعلموا أنّکم لم تترکوا للعرب فی المفاخر نصیبا، إلاّ حُزتموه(4) ولا شرفاً إلاّ أدرکتموه، فلکم علی الناس بذلک الفضیله، ولهم به إلیکم الوسیله، والناس لکم حرب وعلی حربکم ألب(5)،

وإنّی موصیکم بوصیّه فاحفظوها، اُوصیکم بتعظیم هذه البَنیّه فإنّ فیها مرضاه الربّ، وقواماً للمعاش وثبوتاً للوطأه، وصلوا أرحامکم، ففی صلتها مَنْسأه فی الأجل وزیاده فی العدد، واترکوا العقوق والبغی ففیهما هلکت القرون قبلکم، أجیبوا

الداعی، وأعطوا السائل، فإنّ فیها شرفاً للحیاه والممات، علیکم بصدق الحدیث وأداء الأمانه فإنّ فیها(6) نفیاً للتهمه وجلاله فی الأعین، وأقلّوا(7) الخلاف علی الناس وتفضّلوا علیهم [بالمعروف] فإنّ فیهما محبّه للخاصّه، ومکرمه للعامّه، وقوّه لأهل البیت.

وإنّی اُوصیکم بمحمّد خیرا فإنّه الأمیر(8) فی قریش والصدّیق فی العرب، وهو جامع لهذه الخصال الّتی اُوصیکم بها، وقد جاءکم بأمر قبله الجنان، وأنکره اللّسان

ص: 87


1- 410 ، نفس المصدر .
2- کنایه عن السخاء والکرم.
3- «المقدام» خ .
4- حاز الشیء: ضمّه وجمعه .
5- قال فی القاموس: ألب إلیه القوم: أتوه من کلّ جانب، وهم علیه، ألب وإلب: واحد مجتمعون علیه بالظلم والعداوه .
6- «فیهما» البحار .
7- «واجتنبوا» البحار.
8- «الأمین» البحار .

مخافه الشنآن(1) وأیم اللّه لکأنّی أنظر إلی صعالیک(2) العرب، وأهل العزّ فی الأطراف والمستضعفین من الناس قد أجابوا دعوته، وصدّقوا کلمته، وعظّموا أمره، فخاض بهم غمرات الموت، فصارت رؤس(3) قریش وصنادیدها أذناباً، ودورها خراباً، وضعفاؤا أرباباً، وإذا أعظمهم علیه أحوجهم إلیه، وأبعدهم منه أخطأهم لدیه، قد محضته العرب ودادها، وصنعت(4) له بلادها، وأعطته قیادها، فدونکم یا معاشر قریش ابن أبیکم واُمّکم، کونوا له ولاه ولحزبه(5) حماه، واللّه لا یسلک أحد سبیله إلاّ رشد، ولا یأخذ أحد بهدیه إلاّ سعد، ولو کان لنفسی مدّه وفی أجلی تأخیر لکفیته الکوافی، ولدفعت عنه الدواهی، غیر أنّی أشهد بشهادته واُعظِّم مقالته.(6)

أقول: وروی بعض أرباب السیر المعتبره (مثله).

ثمّ قال: وفی لفظ آخر: لمّا حضرته الوفاه دعا بنی عبدالمطّلب، فقال:

لن تزالوا بخیر ما سمعتم من محمّد، وما اتّبعتم أمره، فأطیعوه ترشدوا.(7)

(8) الکافی: علیّ، عن أبیه، عن ابن أبی نصر، عن إبراهیم بن محمّد الأشعری، عن عبید بن زراره، عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: لمّا توفّی أبو طالب نزل جبرئیل علیه السلامعلی

رسول اللّه صلی الله علیه و آله؛ فقال: یا محمّد، اخرج من مکّه، فلیس لک فیها ناصر، وثارت قریش بالنبیّ صلی الله علیه و آلهفخرج هارباً، حتّی جاء إلی جبل بمکّه یقال له: الحجون(8)، فصار إلیه.(9)

الکتب:

(9) قصص الأنبیاء: توفّی أبو طالب عمّ النبیّ وله صلی الله علیه و آله ستّ وأربعون سنه

ص: 88


1- هو بفتح النون وسکونها: البغضاء أی لم اُظهره باللسان مخافه عداوه القوم .
2- وقال الجوهری 4/1595 : الصعلوک: الفقیر، وصعالیک العرب: ذؤبانها .
3- «رؤساء» البحار .
4- «صفّت، صغت» خ ل.
5- «ولحربه» البحار.
6- 169، عنه البحار: 35/106 ح34.
7- البحار: 35/108.
8- جبل بأعلی مکّه عنده مقبره أهلها مراصد الإطلاع: 1/383.
9- 1/449 ح31، عنه البحار: 19/14 ح6، وج 35/137 ح83، والبرهان: 4/276 ح11، والوافی: 3/700 ح11.

وثمانیه أشهر وأربعه وعشرون یوماً. والصحیح أنّ أبا طالب توفّی فی آخر السنه العاشره من مبعث رسول اللّه صلی الله علیه و آله؛ ثمّ توفّیت خدیجه علیهاالسلام بعد أبی طالب علیه السلام بثلاثه أیّام؛ فسمّی رسول اللّه صلی الله علیه و آله ذلک العام عام الحزن.(1)

4 - باب فیما ورد فی ثبوت إسلام أبی طالب وإیمانه وبعض فضائله ومناقبه وعلوّ شأنه ورفعه مکانته رضی الله عنه
الصحابه، والتابعین:

(1) أمالی الصدوق: حدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الولید، عن الحسن بن متیل الدقّاق، عن الحسن بن علیّ بن فضّال، عن مروان بن مسلم، عن ثابت بن دینار الثمالی، عن سعید بن جبیر، عن عبداللّه بن عبّاس، أ نّه سأله رجل ؛

فقال له: یا بن عمّ رسول اللّه، أخبرنی عن أبی طالب هل کان مسلماً؟

فقال: وکیف لم یکن مسلماً وهو القائل:

وقد علموا أنّ ابننا لامکذّبٌ

لدینا ولا یُعبأ بقول(2) الأباطل

إنّ أبا طالب کان مثله کمثل أصحاب الکهف حین أسرّوا الإیمان وأظهروا الشرک فآتاهم اللّه أجرهم مرّتین.

أقول: رواه السیّد فخّار بن معدّ الموسوی، عن شاذان بن جبرئیل، (بإسناده) إلی ابن الولید. (مثله).(3)

(2) المناقب: من تفسیر وکیع، قال: حدّثنی سفیان، عن منصور، عن إبراهیم، عن

ص: 89


1- 316 ضمن ح423، عنه البحار: 19/25 ح14، وج 35/82 ح24.
2- فی المصدر: «بقیل» .
3- 712 ح12، عنه البحار: 35/ 72 ح6، إیمان أبی طالب علیه السلام: 319، روضه الواعظین: 169، الکافی: 1/448 ح28، عنه الوافی: 3/698 ح7 .

أبیه، عن أبی ذرّ الغفاری، قال: واللّه الّذی لا إله إلاّ هو ما مات أبو طالب حتّی أسلم بلسان الحبشه، وقال لرسول اللّه صلی الله علیه و آله: أتفقه الحبشه؟ قال: یا عمّ، إنّ اللّه علّمنی جمیع الکلام. قال: «یا محمّد، اسدن لمصافا قاطالاها» یعنی أشهد مخلصاً: لا إله إلاّ اللّه؛

فبکی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وقال: إنّ اللّه أقرّ عینی بأبی طالب(1).(2)

(3) علل الشرائع، والخصال: حدّثنا أبو محمّد الحسن بن محمّد بن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبید اللّه بن الحسین بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهم السلام، عن جدّه یحیی بن الحسن، عن إبراهیم بن محمّد بن یوسف المقدسی،عن علیّ بن الحسن، عن إبراهیم بن رستم، عن أبی حمزه السُّکَّرنی(3)؛ عن جابر بن یزید الجعفی، عن عبدالرحمان بن سابط، قال: کان النبیّ صلی الله علیه و آله یقول لعقیل:

إنّی لاُحبّک یا عقیل حبّین: حبّاً لک وحبّاً لحبّ أبی طالب لک.(4)

(4) أمالی الطوسی: قد مرّ فی خبر الإستسقاء: أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله لمّا دعا فاستجیب له ضحک وقال: للّه درّ أبی طالب لو کان حیّاً لقرّت عیناه، من ینشدنا قوله؟

فقام عمر بن الخطّاب، فقال: عسی أردت یا رسول اللّه:

وما حملت من ناقه فوق ظهرها

أبرّ وأوفی ذمّه من محمّد

فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لیس هذا من قول أبی طالب، هذا من قول حسّان بن ثابت، فقام علیّ بن أبی طالب علیه السلام فقال: کأنّک أردت یا رسول اللّه:

وأبیض یستسقی الغمام بوجهه

ربیع الیتامی عصمه للأرامل

ص: 90


1- هذا الخبر یدلّ علی أنّ قوله علیه السلام فی الخبر السابق: «بکلّ لسان» ردّ لما یتوهّم من ظاهر هذا الخبر أنّه إنّما أسلم بلسان الحبشه فقط، ونفی ذلک فقال: بل أسلم بکلّ لسان، ویمکن حمل هذا الخبر علی أنّه أظهر إسلامه فی بعض المواطن لبعض المصالح بتلک اللّغه، فلا ینافی کونه أظهر الإسلام بلغه اُخری أیضاً فی مواطن اُخر البحار .
2- 1/85 ، عنه البحار: 35/78 ح18.
3- راجع سیر أعلام النبلاء: 7/385، وفی الخصال: «السکونی» مصحّف .
4- 133 ح1، الخصال: 1/76 ح120، عنهماالبحار: 35/74 ح9، وج 42/110 ح1، ویأتی ص97 ح25.

تلوذ به الهلاّک(1) من آل هاشم

فهم عنده فی نعمه وفواضل

کذبتم وبیت اللّه یبزی(2) محمّدولمّا نماصع(3) دونه ونقاتل

ونسلّمه حتّی نصرّع حولهونذهل عن أبنائنا والحلائل(4)

(5) الأمالی للصدوق: أبی، عن سعد، عن البرقی، عن أبیه، عن خلف بن حمّاد الأسدی، عن أبی الحسن العبدی(5)، عن الأعمش، عن عبایه بن ربعی، عن عبداللّه ابن عبّاس، عن أبیه قال: قال أبو طالب لرسول اللّه صلی الله علیه و آله :

یابن أخی، اللّه أرسلک؟ قال: نعم، قال: فأرنی آیه، قال: ادع لی تلک الشجره؛

فدعاها، فأقبلت حتّی سجدت بین یدیه، ثمّ انصرفت،

فقال أبو طالب: أشهد أنّک صادق؛ یا علیّ(6)، صِل جناح ابن عمّک.

المناقب لابن شهر آشوب: ابن عبّاس، عن أبیه (مثله).(7)

(6) أمالی للصدوق: بإسناده عن ابن عبّاس قال: قال علیّ علیه السلام لرسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا رسول اللّه، إنّک لتحبّ عقیلاً؟ قال: إی واللّه، إنّی لاُحبّه حبّین: حبّاً له وحبّاً لحبّ أبی طالب له وإنّ ولده لمقتول فی محبّه ولدک فتدمع علیه عیون المؤمنین ... .(8)

ص: 91


1- : الفقراء، جمع الهالک . وقال الجزری النهایه: 1/125 : فی قصیده أبی طالب یعاتب قریشاً فی أمر النبیّ صلی الله علیه و آله:کذبتم وبیت اللّه یبزی محمّد ولمّا نطاعن دونه ونناضل
2- أی یقهر ویغلب، أراد: لا یبزی فحذف «لا» من جواب القسم وهی مراده، أی لایقهر ولم نقاتل عنه وندافع النهایه: 1/125 .
3- المماصعه: المجادله والمضاربه النهایه: 4/337 .
4- 75 ضمن ح19، عنه البحار: 18/2 ح1 وعن أمالی المفید ، وج35/75 ح10، وج91/332 ح17، روضه الواعظین: 168، أمالی المفید: 303 ضمن ح3، عنه المستدرک: 6/192 ح2، تأتی تمام القصیده ص145.
5- «البغدادی» خ .
6- أقول: والظاهر ممّا تقدم أنّ الصحیح: یا جعفر، صل جناح ابن عمّک.
7- 711 ح11، والمناقب: 1/129، عنهما البحار: 17/370 ح21، وج35/71 ح5، روضه الواعظین: 169، وإثبات الهداه: 1/307 ح172، والبرهان: 2/46 ح14 وج4/275 ح5 .
8- 191 ح3، عنه البحار: 22/288 ح58 ، وج44/287 ح27 .
الأئمّه، أمیرالمؤمنین علیه السلام:

(7) إکمال الدین: أحمد بن محمّد الصائغ، عن محمّد بن أیّوب، عن صالح بن أسباط، عن إسماعیل بن محمّد؛ وعلیّ بن عبداللّه، عن الربیع بن محمّد المسلی(1)، عن سعد بن طریف، عن الأصبغ بن نباته قال: سمعت أمیرالمؤمنین علیه السلام یقول:

واللّه ما عبد أبی ولا جدّی عبد المطّلب ولا هاشم ولا عبد مناف صنماً قطّ ؛

قیل له: فما کانوا یعبدون؟ قال: کانوا یصلّون إلی البیت علی دین إبراهیم علیه السلام

متمسّکین به.(2)

أقول: قد مرّ فی باب وفاه أبی طالب علیه السلام فی الدیوان المنسوب إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام أ نّه قال فی مرثیه أبی طالب رضی الله عنه :

أرقت لنوح آخر اللیل غرّدا

لشیخی ینعی والرئیس المسوّدا

إلی آخر الأبیات، وأبیات اُخر فی مرثیه أبی طالب وخدیجه رضی اللّه عنهما وأبیات

أخر فی مرثیه أبی طالب رضی الله عنه وحده، وتلک المراثی دلائل علی کمال إیمان أبی طالب علیه السلام، فإنّه أجلّ وأتقی من أن یرثی ویمدح کافرا بأمثال تلک المدائح

رعایه للنسب، بل بعض أبیاتها تدلّ علی کونه أفضل من حمزه رضی اللّه عنهما.

الصادق، عن آبائه، عن أمیرالمؤنین علیهم السلام:

(8) الإحتجاج: عن الصادق، عن آبائه علیهم السلام: أنّ أمیرالمؤمنین علیه السلام کان ذات یوم جالساً فی الرحبه(3) والناس حوله مجتمعون، فقام إلیه رجل فقال: یا أمیرالمؤمنین! أنت بالمکان الّذی أنزلک اللّه به وأبوک معذّب فی النار؟! فقال له علیّ علیه السلام: مه(4)

ص: 92


1- هو: ربیع بن محمّد بن عمر بن حسّان الأصمّ المسلیّ، ومسیله قبیله من مذجح. النجاشی: 164 .
2- 174 ح32، عنه البحار: 35 /81 ح22، الخرائج والجرائج: 3/1074 ح10 .
3- قریه بحذاء القادسیّه علی مرحله من الکوفه معجم البلدان: 3/33 .
4- اسم فعل أمر، بمعنی اکفف أو اسکت لسان العرب: 13/542 .

فضّ اللّه فاک، والّذی بعث محمّداً بالحقّ نبیّا، لو شفع أبی فی کلّ مذنب علی وجه الأرض لشفّعه اللّه فیهم، أأبی معذّب فی النار وابنه قسیم الجنّه والنار؟!

والّذی بعث محمّداً بالحقّ نبیّاً، إنّ نور أبی یوم القیامه لیطفئ أنوار الخلائق کلّهم إلاّ خمسه أنوار: نور محمّد صلی الله علیه و آله، ونوری(1) ونور الحسن، ونور الحسین، ونور تسعه من ولد الحسین؛ فإنّ نوره من نورنا [الّذی(2)] خلقه اللّه تعالی قبل أن یخلق آدم بألفی عام .

أمالی الطوسی: الحسین بن عبید اللّه، عن هارون بن موسی، عن محمّد بن همّام، عن علیّ بن الحسین الهمدانی، عن محمّد البرقی، عن محمّد بن سنان، عن المفضّل ابن عمر، عنه علیه السلام (مثله).(3)

وحده علیه السلام

(9) أمالی الصدوق: حدّثنا أحمد بن محمّد بن یحیی العطّار رحمه الله، قال: حدّثنی أبی،

عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسین(4) بن سعید، عن علیّ بن جعفر، عن محمّد بن عمر الجرجانی، قال: قال الصادق جعفر بن محمّد علیهماالسلام:

أوّل جماعه کانت، أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله کان یصلّی وأمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام معه، إذ مرّ أبو طالب علیه السلام به وجعفر معه، قال: یابنیّ، صِلْ جناح

ص: 93


1- روی الشیخ بعد قوله: «ونوری» «ونور فاطمه» وعلی هذا فالخمسه إمّا مبنیّ علی اتّحاد نوری محمّد وعلیّ صلوات اللّه علیهما، أو اتّحاد نوری الحسنین علیهماالسلام بقرینه عدم توسّط النور فی البین؛ ویحتمل أن یکون قوله: «ونور تسعه» معطوفاً علی الخمسه. منه رحمه الله .
2- لیس فی م ، وفی الأمالی: «لأنّ نوره من نورنا الّذی» .
3- 1/546 ح133، أمالی الطوسی: 305 ح59 وص701 ح2، عنهما البحار: 35/69 ح3، والبرهان: 4/275 ح4، وإثبات الهداه: 2/135 ح404، مائه منقبه: 191 المنقبه 98، وتأویل الآیات: 1/415 ح26، وکشف الغمّه: 1/415، بشاره المصطفی: 311 ح19، ویأتی ص87 ح5 عن إیمان أبی طالب رحمه الله .
4- «الحسن» خ، وکلاهما وارد.

ابن عمّک(1)؛ فلمّا أحسّه رسول اللّه صلی الله علیه و آله تقدّمهما، وانصرف أبو طالب مسروراً، وهو یقول:

إنّ علیّاً وجعفراً ثقتی

عند ملمّ الزمان والکرب

واللّه لا أخذل النبیّ ولا

یخذله من بنیّ ذو حسب

لا تخذلا وانصرا ابن عمّکما

أخی لاُمّی من بینهم وأبی

قال: فکانت أوّل جماعه جمعت ذلک الیوم .

أقول: روی السیّد فی الطرائف: عن أبی هلال العسکری من کتاب الأوائل (مثله) .(2)

(10) أمالی الصدوق: حدّثنا محمّد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی، عن أحمد بن محمّد الهمدانی، قال: أخبرنا المنذر بن محمّد، عن جعفر بن سلیمان، عن عبداللّه بن الفضل الهاشمی، عن الصادق جعفر بن محمّد علیهماالسلام أ نّه قال:

[إنّ] مثل أبی طالب مثل أصحاب [أهل] الکهف حین أسرّوا الإیمان وأظهروا الشرک، فآتاهم اللّه أجرهم مرّتین .

الکافی: علیّ، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن هشام بن سالم، عنه علیه السلام(مثله).(3)

11 - إکمال الدین: ابن الولید، عن الصفّار، عن أیّوب بن نوح، عن العبّاس بن عامر، عن علیّ بن أبی ساره، عن محمّد بن مروان، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال:

ص: 94


1- راجع الهامش 3 ص69 .
2- 597 ح4، الطرائف: 1/423 ح396 ، عنهما البحار: 35/68 ح2، وج 88/3 ح2، والوسائل: 5/373 ح12، روضه الواعظین: 170 ، الأوائل لأبی هلال العسکری: 77 ح34، شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 14/76، اُسد الغابه: 1/287، الإصابه: 4/116، یأتی نحوه ص 100 ح 30 .
3- 712 ح13، الکافی: 1/448 ح28، عنهما البحار: 35/72 ح7، والوسائل: 11/475 ح1، والبرهان: 2/46ح13، وج4/275 ح6، والوافی: 3/698 ح7، روضه الواعظین: 169، الإختصاص: 241 .

إنّ أبا طالب أظهر الکفر(1) وأسرّ الإیمان، فلمّا حضرته الوفاه أوحی اللّه عزّ وجلّ إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله: اُخرج منها، فلیس لک بها ناصر، فهاجر إلی المدینه.(2)

12 - معانی الأخبار: المؤدّب، والورّاق، والهمدانی، جمیعاً، عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن المفضّل، قال: قال أبو عبداللّه علیه السلام:

أسلم أبو طالب علیه السلام بحساب الجمل، وعقد بیده ثلاثاً وستّین.(3)

ثمّ قال علیه السلام: إنّ مثل أبی طالب مثل أصحاب الکهف، أسرّوا الإیمان وأظهروا الشرک، فآتاهم اللّه أجرهم مرّتین .(4)

(13) الکافی: علیّ بن محمّد بن عبداللّه؛ ومحمّد بن یحیی، عن محمّد بن عبداللّه - رفعه - عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: إنّ أبا طالب أسلم بحساب الجمل، قال:

بکلّ لسان.(5)

(14) ومنه: محمّد بن یحیی، عن أحمد وعبداللّه ابنی محمّد بن عیسی، عن أبیهما، عن عبداللّه بن المغیره، عن إسماعیل بن أبی زیاد، عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: أسلم أبو طالب بحساب الجُمَّل، وعقد بیده ثلاثاً وستّین.(6)

ص: 95


1- «الشرک» البحار.
2- 174 ح31، عنه البحار: 35/81 ح21، والمستدرک: 12/271 ح6، والبرهان: 4/277 ح14، الخرائج والجرائح: 3/1078 ح12 .
3- فی مجمع البحرین 2/1246 : قوله: «عقد بیده إلخ» أی عقد خنصره وبنصره والوسطی ووضع إبهامه علیها وأرسل السبّابه. أقول: ومبنی ذلک علی ما ذکره العلماء المتقدّمون فی مفاصل أصابع الیدین، وبیان عقود العدد وضبطها من الواحد إلی عشره آلاف، ولا نطیل الکلام بشرحه، وسیأتی حلّ معنی الخبر منه رحمه الله .
4- 285 ح1، عنه البحار: 35/77 ح15، البرهان: 4/276 ح12، والمستدرک: 12/271 ح7.
5- 1/449 ح32، عنه البحار: 35/78 ح16، والوافی: 3/700 ح11، والبرهان: 4/276 ح8 .
6- 1/449 ح33، عنه البحار: 35/78 ح17، والوافی: 3/700 ح12، والبرهان: 4/276 ح9، ومصابیحالأنوار: 1/376 ح62 .

أقول: سیأتی توضیح هذا الخبر فی خبر الحسین بن روح رحمه الله.

(15) ومنه: الحسین بن محمّد؛ ومحمّد بن یحیی، عن أحمد بن إسحاق، عن بکر ابن محمّد الأزدی، عن إسحاق بن جعفر، عن أبیه علیه السلام قال: قیل له: إنّهم یزعمون أنّ أبا طالب کان کافراً؟! فقال: کذبوا، کیف یکون کافراً وهو یقول:

ألم تعلموا أنّا وجدنا محمّداً

نبیّاً کموسی خطّ فی أوّل الکتب

وفی حدیث آخر: کیف یکون أبو طالب کافراً، وهو یقول:

لقد علموا أنّ إبننا لا مکذّب

لدینا ولا یعبأ بقیل(1) الأباطل

وأبیض یستسقی الغمام بوجههثمال(2) الیتامی عصمه للأرامل.(3)

الکاظم علیه السلام:

(16) ومنه: محمّد بن یحیی، عن سعد بن عبداللّه، عن جماعه من أصحابنا، عن أحمد بن هلال، عن اُمیّه بن علیّ القیسی، عن درست بن أبی منصور؛

أنّه سأل أبا الحسن الأوّل علیه السلام: أکان رسول اللّه صلی الله علیه و آله محجوجاً بأبی طالب؟(4)

فقال علیه السلام: لا، ولکنّه کان مستودعاً للوصایا، فدفعها إلیه صلی الله علیه و آله،

قال: قلت: فدفع إلیه الوصایا علی أ نّه محجوج به؟

فقال: لو کان محجوجاً به ما دفع إلیه الوصیّه، قال: فقلت: فما کان حال

ص: 96


1- «بقول» خ .
2- الثِمَال: الغیاث، والّذی یقوم بأمر قومه مجمع البحرین: 5/332 .
3- 1/448 ح29، عنه البحار: 35/136 ح81 ، والبرهان: 4/275 ح7، وإثبات الهداه: 1/183 ح8 ، والوافی: 3/698 ح8 ، وروضه الواعظین: 171 قطعه .
4- أی هل کان أبوطالب حجّه علی رسول اللّه إماما له؟ فأجاب علیه السلام بنفی ذلک معلّلاً بأنّه کان مستودعا للوصایا، ودفعها إلیه لا علی أنّه أوصّی إلیه وجعله خلیفه له لیکون حجّه علیه، بل کما یوصل المستودع الودیعه إلی صاحبها، فلم یفهم السائل ذلک وأعاد السؤل، وقال: دفع الوصایا مستلزم لکونه حجّه علیه؟ فأجاب علیه السلام بأنّه دفع إلیه الوصایا علی الوجه المذکور، وهذا لا یستلزم کونه حجّه بل ینافیه، منه رحمه الله .

أبی طالب؟ قال: أقرّ بالنبیّ وبما جاء به، ودفع إلیه الوصایا ومات من یومه(1).(2)

الحسن العسکری علیه السلام:

(17) تفسیر الإمام علیه السلام: عن الحسن بن علیّ العسکری صلوات اللّه علیه، عن آبائه علیهم السلام فی حدیث طویل یذکر أنّ اللّه تبارک تعالی أوحی إلی رسوله: إنّی قد أیّدتک بشیعتین: شیعه تنصرک سرّاً، وشیعه تنصرک علانیّه،

فأمّا الّتی تنصرک سرّاً فسیّدهم وأفضلهم أبو طالب،

وأمّا الّتی تنصرک علانیه فسیّدهم وأفضلهم ابنه علیّ بن أبی طالب علیه السلام، قال:

وقال: إنّ أبا طالب کمؤمن آل فرعون یکتم إیمانه.(3)

ص: 97


1- أی یوم الدفع لا یوم الإقرار، ویحتمل تعلّقه بهما ویکون المراد الإقرار الظاهر الّذی اطّلع علیه غیره صلی الله علیه و آلههذا أظهر الوجوه عندی فی حلّ الخبر ویحتمل وجوهاً اُخر: منها: أن یکون المعنی: هل کان محجوجا مغلوبا فی الحجّه بسبب أبی طالب، حیث قصّر فی هدایته إلی الإیمان ولم یؤمن؟ فقال علیه السلام : لیس الأمر کذلک لأنّه کان قد آمن وأقرّ، وکیف لا یکون کذلک، والحال أنّ أبا طالب کان من الأوصیاء، وکان أمیناً علی وصایا الأنبیاء وحاملاً لها إلیه صلی الله علیه و آله، فقال السائل: هذا موجب لزیاده الحجّه علیهما، حیث علم نبوّته بذلک ولم یقرّ، فأجاب علیه السلام بأنّه لو لم یکن مقرّاً لم یدفع الوصایا إلیه. ومنها: أنّ المعنی: لو کان محجوجا به وتابعا له، لم یدفع الوصیّه إلیه، بل کان ینبغی أن تکون عند أبی طالب فالوصایا الّتی ذکرت بعد غیر الوصیّه الاُولی واختلاف التعبیر یدلّ علیه، فدفع الوصیّه کان سابقاً علی دفع الوصایا وإظهار الإقرار، وأنّ دفعها کان فی غیر وقت ما یدفع الحجّه إلی المحجوج، بأن کان متقدّماً علیه، أو أ نّه بعد دفعها اتّفق موته، والحجّه یدفع إلی المحجوج عند العلم بموته؛ أو دفع بقیّه الوصایا، فأکمل الدفع یوم موته. أقول: کذا، وذکر المصنّف فی عوالم العلوم ج 9/3 ص 524 مخطوط وکذا المجلسی فی البحار: 17/140 ح24، حدیثاً عن إکمال الدین: 665 ح7، وفیه «أکان رسول اللّه محجوجاً بأبی» ولهم بیان حول هذا الحدیث وفیه: الظاهر أنّ أحدهما مصحّف للآخر لوحده الخبر، ویحتمل السائل سئل عن حال کلیهما وآبی من ألقاب علماء النصاری، وکان اسمه بالط. فلاحظ .
2- 1/445 ح18، عنه البحار: 35/73 ح8 ، والبرهان: 4/277 ح16، وإثبات الهداه: 1/183 ح6، والوافی: 3/701 ح13، ومصابیح الأنوار: 1/380 ح63، إکمال الدین: 665 ح7 .
3- تفسیر الإمام العسکری علیه السلام لم نجده، عنه البحار: 35/136 هامش .
سفراء القائم علیه السلام

18 - إکمال الدین، ومعانی الأخبار: أبو الفرج محمّد بن المظفّر بن نفیس المصری، عن محمّد بن أحمد الداودی، عن أبیه، قال: کنت عند أبی القاسم الحسین بن روح

قدّس اللّه روحه ، فسأله رجل: ما معنی قول العبّاس للنبیّ صلی الله علیه و آله:

إنّ عمّک أبا طالب قد أسلم بحساب الجمل وعقد بیده ثلاثه وستّین؟

فقال: عنی بذلک: إله أحد جواد، وتفسیر ذلک أنّ الألف واحد، واللاّم ثلاثون، والهاء خمسه، والألف واحد، والحاء ثمانیه، والدال أربعه، والجیم ثلاثه، والواو ستّه، والألف واحد، والدال أربعه؛ فذلک ثلاثه وستّون(1).(2)

ص: 98


1- 2/519 ح48، 286 ح2، عنهما البحار: 35/78 ح19، وج 53/191 ح20، والبرهان: 4/277 ح13، والخرائج والجرائح: 3/1075 ح11.
2- لعلّ المعنی أنّ أباطالب أظهر إسلامه للنبیّ صلی الله علیه و آله أو لغیره بحساب العقود بأن أظهر الألف أوّلاً ما یدلّ علی الواحد ثمّ اللاّم بما یدلّ علی الثلاثین وهکذا، وذلک لأنّه کان یتّقی من قریش کما عرفت؛ وقیل: یحتمل أن یکون العاقد هو العبّاس حین أخبر النبیّ صلی الله علیه و آله بذلک، فظهر علی التقدیرین أنّ إظهار إسلامه کان بحساب الجمل، إذ بیان ذلک بالعقود لا یتمّ إلاّ بکون کلّ عدد ممّا یدلّ علیه العقود دالاًّ علی حرف من الحروف بذلک الحساب. وقد قیل فی حلّ أصل الخبر وجوه اُخر: منها أ نّه أشار بإصبعه المسبّحه: «لا إله إلاّ اللّه، محمّد رسول اللّه» الخبر وقال اُستاذی العلاّمه رفع اللّه مقامه: وهذا حلّ متین لکنّه لم یعهد إطلاق الجمل علی حساب العقود. ومنها : أ نّه أشار إلی کلمتی «لا» و «إلاّ» والمراد کلمه التوحید، فإنّ العمده فیها والأصل النفی والإثبات. ومنها : أنّ أبا طالب وأبا عبداللّه علیه السلام اُمرا بالإخفاء إتّقاءً، فأشار بحساب العقود إلی کلمه سبّح من التسبیحه، وهی التغطیه أی غطّ واستر، فإنّه من الأسرار. وهذا هو المروی عن شیخنا البهائی طاب رمسه. ومنها : أ نّه إشاره إلی أ نّه أسلم بثلاث وستّین لغه، وعلی هذا کان الظرف فی مرفوعه محمّد بن عبداللّه متعلّقاً بالقول. ومنها : أنّ المراد أنّ أبا طالب علم نبوّه نبیّنا صلی الله علیه و آله قبل بعثته بالجفر، والمراد بسبب حساب مفردات الحروف بحساب الجمل. ومنها : انّه أشار إلی سنّ أبی طالب حین أظهر الإسلام، ولایخفی ما فی تلک الوجوه من التعسّف والتکلّف سوی الوجهین الأوّلین المؤّدین بالخبرین، والأوّل منهما أوثق وأظهر لأنّ المظنون أنّ الحسین بن روح لم یقل ذلک إلاّ بعد سماعه من الإمام علیه السلام [وأقول: فی روایه السیّد فخّار کما سیأتی «بکلام الجمل» وهو یقرّب التأویل الثانی] واللّه یعلم وحججه علیهم السلام بالأسرار والمعانی البحار .
5 - باب آخر وهو من الأوّل
اشاره

ألّف السیّد الفاضل السعید شمس الدین أبو علیّ فخّار بن معدّ الموسوی کتاباً فی إثبات إیمان أبی طالب، وأورد فیه أخباراً کثیره من طرق الخاصّه والعامّه، وهو من أعاظم محدّثینا؛ وداخل فی أکثر طرقنا إلی الکتب المعتبره وسنورد طریقنا إلیه فی المجلّد الآخر من هذا الکتاب إن شاء اللّه تعالی،واستخرجنا من کتابه بعض الأخبار الآتیه فی هذا الباب :

1 - إیمان أبی طالب علیه السلام: قال: أخبرنی شیخنا السعید أبوعبداللّه محمّد بن إدریس، عن أبی الحسن علیّ بن إبراهیم العلوی العریضی، عن الحسین بن طحّان المقدادی، عن أبی علیّ الحسن بن محمّد الطوسی، عن والده محمّد بن الحسن، عن رجاله، عن الحسن بن جمهور العمّی البصری، عن أبیه، عن عبداللّه بن عبدالرحمان الأصم، عن مسمع کردین، عن أبی عبداللّه، عن آبائه، عن علیّ علیهم السلام قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: هبط علیَّ جبرئیل فقال لی: یا محمّد، إنّ اللّه عزّ وجلّ مشفّعک فی ستّه: بطن حملتک آمنه بنت وهب، وصُلب أنزلک عبداللّه بن عبدالمطّلب، وحجر کفّلک أبو طالب، وبیت آواک عبدالمطّلب، وأخ کان لک فی الجاهلیّه - قیل: یا رسول اللّه وما کان فعله؟ قال: کان سخیّاً یطعم الطعام، ویجود بالنوال - وثدی أرضعتک حلیمه بنت أبی ذؤب.(1)

2 - ومنه: وأخبرنی الشیخ أبو عبداللّه بهذا الإسناد، عن محمّد بن الحسن الطوسی، عن رجاله - یرفعونه - إلی إدریس، وعلیّ بن أسباط جمیعاً، قالا: إنّ أبا عبداللّه علیه السلام قال: أوحی اللّه تعالی إلی النبیّ صلی الله علیه و آله: إنّی حرّمت النار علی صُلب أنزلک، وبطن حملک، وحجر کفّلک، وأهل بیت آووک(2)؛ فعبد اللّه بن عبد المطّلب:

ص: 99


1- 45، عنه البحار: 35/108 ح35 .
2- فی المصدر «آواک» .

الصُلب الّذی أنزله(1)، والبطن الّذی حمله آمنه بنت وهب، والحُجر الّذی کفّله فاطمه بنت أسد؛ وأمّا أهل البیت الّذین آووه(2) فأبو طالب.(3)

3 - ومنه: أخبرنی الشیخ أبوالفضل بن الحسین، عن محمّد بن محمّد بن الجعفریه، عن محمّد بن الحسن بن أحمد العلوی الحسینی، قال: حدّثنا أبوعبداللّه محمّد بن أحمد بن شهریار، [عن والده أحمد(4)] عن محمّد بن شاذان، عن أبی جعفر محمّد ابن علیّ، عن أبی علیّ(5)، عن الحسین بن أحمد، عن أحمد بن

هلال، عن علیّ بن حسّان، عن عمّه عبدالرحمان بن کثیر، قال:

سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول: نزل جبرئیل علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فقال:

یا محمّد، إنّ اللّه تعالی یقرؤ السلام، ویقول لک: إنّی قد حرّمت النار علی صُلب أنزلک، وعلی بطن حملک، وحجر کفّلک؛

فقال جبرئیل(6): أمّا الصُلب الّذی أنزلک فصُلب عبداللّه بن عبدالمطّلب، وأمّا البطن الّذی حملک فآمنه بنت وهب،

وأمّا الحجر الّذی کفّلک فعبد مناف بن عبدالمطّلب وفاطمه بنت أسد.(7)

4 - ومنه: أخبرنی الشیخ الفقیه أبوالفضل شاذان بن جبرئیل بن إسماعیل القمّی رحمه الله - بواسط سنه ثلاث وتسعین وخمسمائه - قال: أخبرنی عبداللّه بن عمر الطرابلسی، عن القاضی عبدالعزیز بن أبی کامل، عن الشیخ الفقیه أبی الفتح

ص: 100


1- «أخرجه» البحار .
2- «آواه» المصدر .
3- 49، عنه البحار: 35/109 ح36، اُمّهات الأئمّه: فصل 3 ح1، یأتی فی ص 168 ح3.
4- من البحار .
5- هو: أحمد بن الحسن القطّان العطّار المعروف بأبی علیّ بن عبد ربّه (عبدویه) ترجم له فی معجم رجال الحدیث: 2/85 ، وذکره الصدوق فی إکمال الدین: 67 ، قائلاً: وهو شیخ کبیر لأصحاب الحدیث .
6- «فقال: یا جبرئیل، من یقول ذلک؟» خ .
7- 50، عنه البحار: 35/109 ح37، اُمّهات الأئمّه: فصل 3 ح2، روضه الواعظین: 84، ویأتی هنا ص71 ح4 .

محمّد ابن علیّ بن عثمان الکراجکی رحمه الله، عن الحسن بن محمّد بن علیّ الصیرفی البغدادی، عن منصور بن جعفر بن ملاعب، عن محمّد بن داود بن جندل الجمیلی، عن علیّ بن الحرب، عن زید بن الحباب، عن حمّاد بن سلمه، عن ثابت، عن إسحاق بن عبداللّه، عن العبّاس بن عبدالمطّلب، أ نّه سأل رسول اللّه صلی الله علیه و آله فقال:

ما ترجو لأبی طالب؟ فقال: کلّ خیر أرجو من ربّی عزّ وجلّ.(1)

5 - ومنه: بالإسناد، عن الشیخ أبی الفتح الکراجکی، قال: حدّثنا أبوالحسن محمّد بن أحمد بن علیّ بن الحسن بن شاذان القمّی، قال: حدّثنا القاضی أبوالحسین محمّد بن عثمان بن عبداللّه النصیبی فی داره، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد العلوی، عن عبیداللّه بن أحمد، قال: حدّثنا محمّد بن زیاد، عن مفضّل بن عمر، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن علیّ بن الحسین، عن أبیه، عن أمیرالمؤمنین علیهم السلامأ نّه کان جالساً فی الرحبه والناس... .(2)

6 - ومنه: وبالإسناد عن الکراجکی رضی الله عنه قال: أخبرنی شیخی أبوعبداللّه الحسین ابن عبیداللّه بن علیّ المعروف بابن الواسطی، قال أخبرنا هارون بن موسی التلعکبری، عن أبی علیّ بن همّام(3)، عن علیّ بن محمّد القمّی الأشعری، عن منجح الخادم مولی بعض الطاهریّه بطوس قال: حدّثنی أبان بن محمّد، قال: کتبت إلی الإمام علیّ بن موسی علیهماالسلام: جعلت فداک، إنّی شککت فی إیمان أبی طالب، قال: فکتب: «بسم اللّه الرحمان الرحیم، «ومن یتّبع غیر سبیل المؤنین نولّه ما تولّی»(4) ؛

ص: 101


1- 68، عنه البحار: 35/109 ح38، اُمّهات الأئمّه: فصل 3 ح2.
2- 72، عنه البحار: 35/110 ح39، وکنز الکراجکی: 1/183، ومائه منقبه: 191 المنقبه 98، وتقدّم ص79 ح7، عن الإحتجاج .
3- هو محمّد بن أبی بکر همّام بن سهیل الکاتب البغدادی الإسکافی، اُنظر معجم رجال الحدیث: 14/232 و23/50 .
4- النساء: 115 .

[أما] إنّک إن لم تقرّ بإیمان أبی طالب کان مصیرک إلی النار».(1)

7 - ومنه: وأخبرنی أبوعلیّ عبدالحمید بن عبداللّه التقی العلوی الحسینی النسّابه (بإسناده) إلی الشریف النسّابه المحدّث أبی علیّ عمر بن الحسین بن عبداللّه بن محمّد الصوفی، عن محمّد بن علیّ بن بابویه بإسناد له: أنّ عبدالعظیم بن عبداللّه العلوی الحسنی - المدفون بالری - کان مریضاً، فکتب إلی أبی الحسن الرضا علیه السلام:

عرّفنی یابن رسول اللّه عن الخبر المرویّ أنّ أبا طالب فی ضحضاح من نار(2) یغلی منه دماغه. فکتب إلیه الرضا علیه السلام: «بسم اللّه الرحمان الرحیم، أمّا بعد فإنّک إن شککت فی إیمان أبی طالب کان مصیرک إلی النار» .(3)

8 - ومنه: وبالإسناد إلی الکراجکی، عن رجاله، عن أبان، عن محمّد بن یونس، عن أبیه، عن أبی عبداللّه علیه السلام أ نّه قال: یا یونس، ما تقول الناس فی أبی طالب؟

قلت: جعلت فداک یقولون: هو فی ضحضاح من نار، وفی رجلیه نعلان من نار تغلی منهما اُمّ رأسه، فقال: کذب أعداء اللّه، إنّ أبا طالب من رفقاء النبیّین والصدّیقین

والشهداء والصالحین وحسن اُولئک رفیقا.(4)

أقول: روی الکراجکی تلک الأخبار فی کتاب کنز الفوائد مع أشعار کثیره دالّه علی إیمانه، ترکناها مخافه التطویل والتکرار.(5) رجعنا إلی کلام السیّد:

9 - ومنه: أخبرنی الشیخ أبوالفضل بن الحسین الحلّی الأحدب، قال: أخبرنی الشریف أبوالفتح محمّد بن محمّد بن الجعفریّه الحسینی، عن محمّد بن أحمد بن الحسن العلوی، قال: حدّثنی الشیخ أبو عبیداللّه محمّد بن أحمد بن شهریار الخازن

ص: 102


1- 75، عنه البحار: 35/110 ح40، وکنز الکراجکی: 1/182 .
2- قال فی النهایه: 3/75 ، الضحضاح فی الأصل مارقّ من الماء علی وجه الأرض وما یبلغ الکعبین، فاستعاره للنار .
3- 77، عنه البحار: 35 /110 ح41 .
4- 82 ، وکنز الکراجکی: 1/183، عنهما البحار: 35 /111 ح42 .
5- أشرنا إلی موضع الروایات، وأمّا الأشعار فراجع ص72 و73 .

[عن والده أحمد]، عن أبی الحسن بن شاذان، عن محمّد بن علیّ بن بابویه، عن أبی علیّ، عن الحسین بن أحمد المالکی، عن أحمد بن هلال، عن علیّ بن حسّان، عن عمّه عبدالرحمان بن کثیر قال:

قلت لأبی عبداللّه علیه السلام : إنّ الناس یزعمون أنّ أبا طالب فی ضحضاح من نار؛

فقال: کذبوا، ما بهذا نزل جبرئیل علی النبیّ صلی الله علیه و آله؛ قلت: وبما نزل؟

قال: أتی جبرئیل فی بعض ما کان علیه، فقال:

یا محمّد، إنّ ربّک یقرؤ السلام، ویقول لک: إنّ أصحاب الکهف أسرّوا الإیمان وأظهروا الشرک، فآتاهم اللّه أجرهم مرّتین، وإنّ أبا طالب أسرّ الإیمان وأظهر الشرک

فآتاه اللّه أجره مرّتین، وما خرج من الدنیا حتّی أتته البشاره من اللّه تعالی بالجنّه.

ثمّ قال علیه السلام: کیف یصفونه بهذا [الملاعین] وقد نزل جبرئیل لیله مات أبو طالب؛ فقال: یا محمّد! اخرج من مکّه فمالک بها ناصر بعد أبی طالب.(1)

10 - ومنه: وأخبرنی الشیخ أبوعبداللّه محمّد بن إدریس رحمه الله، عن أبی الحسن بن العریضی رحمه الله، عن الحسین بن طحّال، عن أبی علیّ، عن محمّد بن الحسن بن علیّ الطوسی، عن رجاله، عن لیث المرادی، قال: قلت لأبی عبداللّه علیه السلام:

سیّدی إنّ الناس یقولون: إنّ أبا طالب فی ضحضاح من نار یغلی منه دماغه؛

[ف-] قال علیه السلام: کذبوا واللّه، إنّ إیمان أبی طالب لو وُضع فی کفّه میزان، وإیمان هذا الخلق فی کفّه میزان، لرجح إیمان أبی طالب علی إیمانهم.

ثمّ قال علیه السلام: کان واللّه أمیرالمؤمنین یأمر أن یُحجّ عن أب النبیّ، واُمّه، وعن أبی طالب فی حیاته، ولقد أوصی فی وصیّته بالحجّ عنهم بعد مماته.

ثمّ قال : فهذه الأخبار المختصّه بذکر الضحضاح من نار وما شاکلها، من روایات أهل الضلال، وموضوعات بنی اُمیّه وأشیاعهم، وأحادیث الضحضاح جمیعاً تستند

ص: 103


1- 83 ، عنه البحار: 35 /111 ح43، والوسائل: 11/480 ح17 .

إلی المغیره بن شعبه وهو رجل ضنین(1) فی حقّ بنی هاشم(2) لأنّه معروف بعداوتهم؛

وروی عنه أ نّه شرب فی بعض الأیّام، فلمّا سکر قیل له: ما تقول فی إمامه بنی هاشم؟ فقال: واللّه ما أردت لهاشمیّ قطّ خیراً، وهو مع ذلک فاسق، ثمّ ذکر قصّه زناه

بالبصره، وتعطیل عمر حدّه، کما ذکرناه فی کتاب مطاعن الثلاثه؛

وذکر وجوهاً اُخر لبطلان هذه الروایه، ترکناها روماً للإختصار(3)

11 - ومنه: وأخبرنی شاذان بن جبرئیل (بإسناده) إلی محمّد بن علیّ بن بابویه - یرفعه - إلی داود الرقّی، قال: دخلت علی أبی عبداللّه علیه السلام ولی علی رجل دین(4)، وقد خفت تواه(5) فشکوت ذلک إلیه فقال: إذ مررت(6) بمکّه فطف عن عبد المطّلب طوافاً وصلّ عنه رکعتین، وطف عن أبی طالب طوافاً وصلّ عنه رکعتین، وطف عن عبداللّه طوافاً وصلّ عنه رکعتین، وطف عن آمنه طوافاً وصلّ عنها رکعتین، وطف عن فاطمه بنت أسد طوافاً وصلّ عنها رکعتین، ثمّ ادع اللّه عزّ وجلّ أن یردّ علیک مالک. قال: ففعلت ذلک، ثمّ خرجت من باب الصفا فإذا غریمی واقف، یقول:

یا داود ، حبستنی(7) هناک فاقبض حقّک.(8)

12 - ومنه: وأخبرنی شیخی أبوعبداللّه محمّد بن إدریس (بإسناده) إلی أبی جعفر الطوسی رحمه الله، عن رجاله، عن الثمالی، عن عکرمه، عن ابن عبّاس، قال:

أخبرنی العبّاس بن عبدالمطّلب: أنّ أبا طالب شهد عند الموت «أن لا إله إلاّ اللّه وأنّ محمّد رسول اللّه» .(9)

ص: 104


1- أی شدید البخل.
2- «أبی طالب» خ ل .
3- 84 ، عنه البحار: 35/112 ح44.
4- فی الفقیه والکافی «مال» .
5- فی المصدر «جئنی» .
6- فی الفقیه والکافی «إذا صرت» .
7- فی المصدر «جئنی» .
8- 103، عنه البحار: 35/112 ح45، ورواه الصدوق فی الفقیه: 2/520 ح2116، ورواه الکلینی فی الکافی: 4/544 ح21، عنهما الوسائل: 9/461 ح3، والوافی: 12/335 ح23 .
9- 104، عنه البحار: 35 /113 ح46 .

13 - ومنه: وبالإسناد عن أبی جعفر، عن رجاله، عن حمّاد بن عثمان، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد الصادق علیهماالسلام قال:

ما مات أبو طالب حتّی أعطی رسول اللّه صلی الله علیه و آله من نفسه الرضی.(1)

14 - ومنه: وبالإسناد، عن حمّاد، عن أبی عبداللّه علیه السلام قال:

إنّا لنری أنّ أبا طالب أسلم بکلام الجمل(2).(3)

15 - ومنه: وأخبرنی شیخی أبوعبداللّه محمّد بن إدریس (بإسناده) إلی أبی جعفر الطوسی - یرفعه - إلی أیّوب بن نوح، عن العبّاس بن عامر القصبانی، عن ربیع بن محمّد، عن أبی سلام، عن أبی حمزه، عن معروف بن خرّبوذ، عن عامر بن واثله، قال: قال علیّ علیه السلام: إنّ أبی حین حضره الموت شهده رسول اللّه صلی الله علیه و آله فأخبرنی منه بشیء أحبّ إلیّ(4) من الدنیا وما فیها.(5)

16 - ومنه: أخبرنی شیخنا أبوعلیّ عبدالحمید بن التقیّ الحسینی رحمه الله (بإسناده)، عن الشریف النسّابه أبی علیّ الموضح، قال: أخبرنا أبوالقاسم الحسن السکونی، عن أحمد بن محمّد بن سعید، عن الزبیر بن بکّار، عن إبراهیم بن المنذر، عن عبدالعزیز بن عمران، عن إبراهیم بن إسماعیل، عن أبی حبیبه، عن داود، عن عکرمه، عن ابن عبّاس، قال: جاء أبو بکر إلی النبیّ صلی الله علیه و آله بأبی قحافه یقوده وهو شیخ کبیر أعمی؛ فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لأبی بکر: ألاّ ترکت الشیخ حتّی نأتیه؟

ص: 105


1- 108، عنه البحار: 35/113 ح47 .
2- أقول: قال السیّد رضی الله عنه: قوله علیه السلام: «لنری» معناه: لنعتقد، لأنّه یقال: فلان یری رأی فلان أی یعتقد اعتقاده. وقوله علیه السلام: «بکلام الجمل» یعنی الجمل الّذی خاطب النبیّ صلی الله علیه و آله وقصّته معروفه البحار . أقول: الظاهر من قوله: «أسلم بکلام الجمل» والمراد به حساب الأحرف الهجائیّه المجموعه فی «أبجد» ویقال له: حساب الأبجدّیه. والأحادیث (11، 12، 13، 17 ) المتقدّمه تدلّ علی هذا المعنی .
3- 109، عنه البحار: 35 /113 ح48 .
4- فی المصدر «خیر لی» .
5- 110، عنه البحار: 35/113 ح49 .

فقال: أردت یا رسول اللّه أن یأجرنی(1) اللّه، أما والّذی بعثک بالحقّ نبیّاً، لأنا کنت أشدّ فرحاً بإسلام عمّک أبی طالب منّی بإسلام أبی، ألتمس بذلک قرّه عینک.

فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: صدقت .

وقد روی هذا الحدیث أبو الفرج الإصفهانی قال: حدّثنا أبو بشر، قال: أخبرنا الغلاّبی، عن العبّاس بن بکّار، عن أبی بکر الهذلی، عن عکرمه، عن أبی صالح، عن ابن عبّاس قال: جاء أبو بکر بأبی قحافه إلی النبیّ صلی الله علیه و آله، وذکر الحدیث.(2)

17 - ومنه: وبالإسناد، عن أبی علیّ الموضح، عن محمّد بن الحسن العلوی الحسینی، عن عبدالعزیز بن یحیی الجلودی، عن أحمد بن محمّد العطّار، عن حفص ابن عمر بن الحارث، عن عمر بن أبی زائده، عن عبداللّه بن أبی الصقر(3)، عن الشعبی - یرفعه - ؛ عن أمیرالمؤمنین علیه السلام قال: کان واللّه أبو طالب عبد مناف بن عبدالمطّلب مؤمناً مسلماً یکتم إیمانه، مخافه علی بنی هاشم أن تنابذها(4) قریش ؛ قال أبو علیّ الموضح: ولأمیر المؤمنین علیه السلام فی أبیه [أبی طالب] یرثیه یقول :

أبا طالبٍ عصمه المستجیر وغیثَ المُحُول(5) ونور الظلمّ لقد هدّ فقدک أهل الحفاظفصلّی علیک ولیّ النعم ولقّاک ربّک رضوانهفقد کنت للمصطفی(6) خیر عمّ

ص: 106


1- «یأجره» خ .
2- 113، عنه البحار: 35/113 ح50 وص157، شرح نهج البلاغه: 14/68، وأورده أبو الفرج فی الأغانی .
3- کذا فی المصدر، وفی البحار: «الصیفی» وکلاهما إشتباه، والصواب «عبداللّه بن أبی السفر» واسمه «سعید بن محمّد» ، اُنظر معجم رجال الحدیث: 10/92، تهذیب الکمال: 10/186 .
4- نابذه: خالفه وفارقه عن عداوه.
5- المحول - بضم المیم - جمع المحل: الجدب وانقطاع المطر ویبس الأرض الصحاح: 5/1817 ، فالمراد إمّا الإشاره إلی منزله أبی طالب عند اللّه، بحیث کان بیمن وجوده ینزل اللّه الغیث عند الجدب وانقطاع المطر، أو إلی جوده ونواله، حیث کان ملجأ وملاذاً للفقراء والمساکین عند الجدب والقحط (هامش البحار) .
6- فی البحار ونسخه من المصدر: «فقد کنت للطهر من خیر عمّ» .

فتأمّل ما ضمنه أمیرالمؤمنین علیه السلام أبیاته هذه من الدعاء لأبی طالب رحمه الله فلو کان مات کافراً لما کان أمیرالمؤمنین علیه السلام یرثیه بعد موته، ویدعو له بالرضوان من اللّه تعالی، بل کان یذمه علی قبیح فعله، وسالف کفره، ویفعل به کما فعل إبراهیم علیه السلام حیث حکی اللّه عنه فی قوله: «فلمّا تبین إنّه عدوّ للّه تبرأ منه»(1).(2)

18 - ومنه: وبالإسناد، عن أبی علیّ الموضح، قال: تواترت الأخبار بهذه الروایه

وبغیرها، عن علیّ بن الحسین علیه السلام أ نّه سئل عن أبی طالب: أکان مؤمناً؟ فقال علیه السلام: نعم، فقیل له: إنّ هاهنا قوماً یزعمون أ نّه کافر!

فقال علیه السلام: واعجباه کلّ العجب، أیطعنون علی أبی طالب، أو علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله؟

وقد نهاه اللّه أن یقرّ مؤمنهً مع کافر فی غیر آیه من القرآن، ولا یشکّ أحد أنّ فاطمه بنت أسد رضی اللّه عنها من المؤمنات السابقات، فإنّها لم تزل تحت أبی طالب حتّی مات أبو طالب علیه السلام.(3)

19 - ومنه: وأخبرنی أبومنصور الحسن بن معیّه العلوی الحسنی رحمه الله، عن عبداللّه ابن جعفر بن محمّد الدوریستی، عن أبیه، عن جدّه، عن محمّد بن علیّ بن موسی ابن بابویه، عن أبیه، عن سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن أبی عبداللّه، عن خلف بن حمّاد البرقی الأسدی، عن أبی الحسن العبدی(4)، عن الأعمش، عن عبایه بن ربعی،

عن عبداللّه بن عبّاس، عن أبیه قال: قال أبو طالب للنبیّ صلی الله علیه و آله بمحضر من قریش لیریهم فضله: یابن أخی! اللّه أرسلک؟ قال: نعم، قال: إنّ للأنبیاء معجزاً وخرق عاده فأرنا آیه، قال: ادع تلک الشجره، وقل لها: یقول لک محمّد بن عبداللّه: أقبلی بإذن اللّه؛ فدعاها، فأقبلت حتّی سجدت بین یدیه، ثمّ أمرها بالإنصراف، فانصرفت،

ص: 107


1- التوبه: 114.
2- 119، عنه البحار: 35 /114 ح51 ، والوسائل: 11/480 ح18 .
3- 123، عنه البحار: 35/115 ح52 ، الغدیر: 7/380 .
4- فی البحار: «المعیدی» ، والصواب ما فی المتن اُنظر معجم رجال الحدیث: 21/117 .

فقال أبو طالب: أشهد أنّک صادق، ثمّ قال لإبنه علیّ: یابنیّ إلزم ابن عمّک.(1)

20 - ومنه: وأخبرنی (بالإسناد) إلی أبی الفرج الإصفهانی، عن هارون بن موسی التلعکبری، عن محمّد بن علیّ المعمّر الکوفی، عن علیّ بن أحمد بن مسعده بن

صدقه، عن عمّه، عن أبی عبداللّه [جعفر بن محمّد الصادق] علیهماالسلام أ نّه قال:

کان أمیرالمؤمنین علیه السلام یعجبه أن یروی شعر أبی طالب وأن یدوّن، وقال:

تعلّموه، وعلّموه أولادکم، فإنّه کان علی دین اللّه وفیه علم کثیر.(2)

21 - ومنه : وأخبرنی الشیخ الفقیه أبوالفضل شاذان بن جبرئیل بن إسماعیل القمّی رحمه الله (بإسناده) إلی الشیخ أبی الفتح الکراجکی، قال: حدّثنی أبوالحسن طاهر ابن موسی بن جعفر الحسینی [قال: حدّثنا أبوالقاسم میمون بن حمزه الحسینی] قال: حدّثنا مزاحم بن عبدالوارث البصری، قال: حدّثنا أبی بکر بن عبدالعزیز بن عبدالرحمان بن أیّوب الجوهری، عن العبّاس بن علیّ، عن علیّ بن عبداللّه، عن جعفر بن عبدالواحد، عن العبّاس بن الفضل، عن إسحاق بن عیسی بن علیّ بن عبداللّه بن العبّاس، قال: سمعت أبی یقول:

سمعت المهاجر مولی بنی نوفل الیمانی، یقول: [سمعت أبا رافع، یقول:]

سمعت أبا طالب بن عبدالمطّلب یقول: حدّثنی محمّد صلی الله علیه و آله أنّ ربّه بعثه بصله الرحم، وأن یعبد اللّه وحده، ولا یعبد معه غیره، ومحمّد عندی الصادق الأمین.(3)

22 - ومنه: وحدّثنی بهذا الحدیث الشیخ أبوالفتوح نصر بن علیّ بن منصور الخازن النحوی الحایری رحمه الله، عن ذاکر بن کامل بن أبی غالب، عن علیّ بن أحمد

ص: 108


1- 124، عنه البحار: 35/115 ح53 ، وص71 ح15 وج17/370 ح21، عن أمالی الصدوق: 711 ح11، عنه البرهان: 2/46 ح14، المناقب لابن شهر آشوب: 1/129، الغدیر: 7/395 ح32 .
2- 129، عنه البحار: 35/115 ح54، والوسائل: 12/248 ح15، والمستدرک: 6/100 ح6 وج15/166 ح2، الغدیر: 7/393 ح25 .
3- 130، عنه البحار: 35/116 ح55 ، وص157، الغدیر: 7/368، الإصابه: 4/116 .

الحدّاد، عن أحمد بن عبداللّه الحافظ(1)، عن أحمد بن فارس البرقعیدی(2)، عن علیّ ابن سراج، عن جعفر بن عبدالواحد القاضی، عن محمّد بن عباد، عن إسحاق بن

عیسی، عن مهاجر مولی بنی نوفل، قال: سمعت أبا رافع یقول:

سمعت أبا طالب یقول: حدّثنی محمّد صلی الله علیه و آله: أنّ اللّه أمره بصله الأرحام، وأن یعبد اللّه وحده، ولایعبد معه غیره، ومحمّد عندی الصدوق(3) الأمین.(4)

23 - ومنه: وأخبرنا به أیضا بطریق آخر شیخنا الفقیه أبوعبداللّه محمّد بن إدریس رحمه الله (بإسناده) إلی أبی الفرج الإصفهانی، قال: حدّثنی أبو بشر أحمد بن إبراهیم، عن هارون بن عیسی الهاشمی، عن جعفر بن عبدالواحد الهاشمی قاضی قضاه البصره بالثغر، عن العبّاس بن الفضل، عن إسحاق بن عیسی الهاشمی، عن أبیه قال: سمعت المهاجر مولی بنی نوفل یقول: سمعت أبا رافع یقول:

سمعت أبا طالب یقول: حدّثنی محمّد بن عبداللّه صلی الله علیه و آله، أنّ ربّه بعثه بصله الأرحام، وأن یعبد اللّه وحده لا شریک له، ولا یعبد سواه، ومحمّد الصدوق الأمین .(5)

24 - ومنه: وأخبرنی السیّد النقیب أبو جعفر یحیی [بن محمّد(6)] بن أبی زید العلوی الحسنی، عن أبیه، قال: أخبرنی تاج الشرف محمّد بن محمّد بن أبی الغنائم، المعروف بابن السخطه العلوی الحسینی البصری النقیب، عن الشریف علیّ بن محمّد الصوفی العلوی العمری، عن أبی عبداللّه الحسین بن أحمد البصری، عن أبی

ص: 109


1- هو أبو نعیم الحافظ اصفهانی - ولد 336 وسمع من أبی محمّد عبداللّه بن جعفر بن أحمد بن فارس فی سنه 344 - سیر أعلام النبلاء : 15/553 وج 17/453 .
2- «المعبدی» البحار .
3- «المصدّق، الصّادق» خ ل .
4- 134، عنه البحار: 35 /116 ح56 .
5- 136، عنه البحار: 35/116 ح57 .
6- یظهر من کتاب الإیمان: 11، وأعلام الزرکلی: 9/208 أنّ نسبه یحیی بن محمّد بن محمّد بن أبی زید العلوی الحسنی، ویظهر من العبر: 3/34 أنّ نسبه یحیی بن محمّد بن محمّد بن أبی زید الحسنی کما فی ترجمه أبیه حیث إنّه یروی عن والده .

الحسین یحیی بن محمّد الحضینی المدنی، عن أبیه، عن أبی علیّ بن همّام رضی الله عنه، عن جعفر بن محمّد الفزاری، عن عمران بن معافا، عن صفوان بن یحیی، عن عاصم بن حمید، عن أبی بصیر، عن الباقر علیه السلام أ نّه قال:

مات أبو طالب بن عبدالمطّلب مسلماً مؤمناً [وشعره فی دیوانه یدلّ علی إیمانه، ثمّ محبّته وتربیته ونصرته ومعاداه أعداء رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وموالاه أولیائه،

وتصدیقه إیّاه فیما جاء به من ربّه، وأمره لولدیه: علیّ وجعفر بأن یُسلما ویؤمنا بما یدعو إلیه، وأنّه خیر الخلق، وأنّه یدعو إلی الحقّ والمنهاج المستقیم، وأنّه رسول اللّه

ربّ العالمین، فثبت ذلک فی قلوبهما، فحین دعاهما رسول اللّه صلی الله علیه و آله أجاباه فی الحال، وما تلبّثا لما قد قرّره أبوهما عندهما من أمره، وکانا یتأمّلان أفعال رسول اللّه صلی الله علیه و آله فیجدانها کلّها حسنه یدعو إلی سداد ورشاد(1)، ]فحسبک إن کنت منصفاً منه هذا أن یسمح بمثل علیّ وجعفر ولدیه، - وکانا من قلبه بالمنزله المعروفه المشهوره لما یأخذان به أنفسهما من الطاعه له، والشجاعه وقلّه النظیر لهما - أن یطیعا رسول اللّه صلی الله علیه و آله فیما یدعوهما إلیه من دین وجهاد، وبذل أنفسهما، ومعاداه من عاداه، وموالاه من والاه من غیر حاجه إلیه لافی مال، ولا فی جاه ولاغیره، لأنّ عشیرته أعداؤ، و[أمّا] المال فلیس له مال، فلم یبق إلاّ الرغبه فیما جاء به من ربّه].(2)

أقول: الظاهر أ نّه إلی هنا من الروایه لأنّه رحمه الله قال بعد ذلک:

فهذا الحدیث مروّی عن الإم-ام أبی جعفر الباقر علیه السلام، فلقد بیّن حال أبیطالب فیه أحسن تبیین، ونبّه علی إیمانه أجلّ تنبیه، ولقد کان هذا الحدیث وحده کافیا فی معرفه إیمان أبی طالب أسکنه اللّه جنّته [ومنحه رحمته] لمن کان منصفاً لبیباً عاقلاً أدیباً. وقد کنت سمعت جماعه من أصحابنا العلماء مذاکره یروون عن الأئمّه

ص: 110


1- «واستناد» البحار .
2- 137، عنه البحار: 35/116 ح 58. والقول ما بعد الحدیث لفخار بن معد الموسوی.

الراشدین من آل محمّد صلوات اللّه علیهم أنّهم سئلوا عن قول النبیّ صلی الله علیه و آلهالمتّفق علی روایته المجمع علی صحّته: «أنا وکافل الیتیم کهاتین فی الجنّه» فقالوا: أراد بکافل الیتیم عمّه أبا طالب لأنّه کفّله یتیماً من أبویه، ولم یزل شفیقاً [حدباً] علیه.

25 - ومنه: وأخبرنی السیّد عبدالحمید بن التقی الحسینی، عن عبد السمیع بن عبد الصمد الهاشمی العبّاسی، عن جعفر بن هاشم بن علیّ بن محمّد الصوفی، عن جدّه أبی الحسن علیّ بن محمّد الصوفی العلوی العمری النسابه الفاضل العالم المعروف، عن الحسن بن محمّد بن یحیی، عن جدّه یحیی بن الحسن - یرفعه - :

أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال لعقیل بن أبی طالب :

أنا اُحبّک یا عقیل حبّین: حبّاً لک وحبّاً لأبی طالب، لأنّه کان یحبّک.(1)

26 - ومنه: وأخبرنی الشیخ الفقیه أبوالفضل شاذان بن جبرئیل رحمه الله، عن الکراجکی یرفعه قال: أصابت قریشاً أزْمَه(2) مهلکه، وسنه مجدبه مُنْهِکه(3)، وکان أبو طالب علیه السلام ذا مال یسیر وعیال کثیر، فأصابه ما أصاب قریشاً، من العُدْم والإضاقه والجُهد والفاقه؛ فعند ذلک دعا رسول اللّه صلی الله علیه و آله عمّه العبّاس، فقال له: یا أبا الفضل، إنّ أخاک کثیر العیال مختّل الحال، ضعیف النهضه والعزمه(4)، وقد نزل به مانزل من هذه الأزمه، وذو الأرحام أحقّ بالرفد(5) وأولی من حمل الکلّ(6) فی ساعه الجهد، فانطلق بنا إلیه لنعینه علی ماهو علیه، فلنحمل عنه بعض أثقاله، ونخفّف عنه من عیاله، یأخذ کلّ واحد منّا واحداً من بنیه، لیسهل بذلک علیه بعض ما ینؤ فیه(7)؛

ص: 111


1- 174، عنه البحار: 35/118 ح59، وص157، الغدیر: 7/386 ح5 ، تقدّم عن العلل والخصال ص77 ح3.
2- الأزمه: السّنه المجدبه النهایه: 1/47 .
3- منهکه : استوفی جمیع ما فیه .
4- أی الطاقه والقوّه.
5- العطاء والصله.
6- والکلّ - بفتح الکاف - العیال، والثقل مجمع البحرین: 3/1588 .
7- أی ینهض فیه، وفی البحار «ما هو فیه» .

فقال العبّاس: نعم ما رأیت، والصواب فیما أتیت، هذا واللّه الفضل الکریم، والوصل الرحیم، فلقیا أبا طالب فصبّراه، ولفضل آبائه(1) ذکّراه، وقالا له: إنّا نرید أن

نحمل عنک بعض المال(2)، فادفع إلینا من أولادک من تخفّ عنک به الأثقال،

فقال أبو طالب: إذا ترکتما لی عقیلاً وطالباً، فافعلاً ما شئتما، فأخذ العبّاس جعفراً، وأخذ رسول اللّه صلی الله علیه و آله علیّاً، فانتخبه لنفسه، واصطفاه لمهمّ أمره، وعوّل علیه فی سرّه وجهره، وهو مسارع لمرضاته(3)، وموفّق للسداد فی جمیع حالاته.

وقد روی من طریق آخر: أنّ العبّاس بن عبدالمطّلب أخذ جعفراً، وأخذ حمزه طالباً، وأخذ رسول اللّه صلی الله علیه و آله علیّاً .

وروی من طریق آخر: أنّ أبا طالب، قال للنبیّ صلی الله علیه و آله والعبّاس حین سألاه ذلک:

إذا خلّیتما لی عقیلاً، فخذا من شئتما؛ ولم یذکر طالباً.(4)

27 - ومنه: وأخبرنی الشیخ الفقیه شاذان رحمه الله، (بإسناده) إلی أبی الفتح الکراجکی رحمه الله یرفعه : أنّ أبا جهل بن هشام جاء إلی النبیّ صلی الله علیه و آله ومعه حجر، یرید أن یرمیه به إذا سجد، [فلمّا سجد] رسول اللّه صلی الله علیه و آله رفع(5) أبوجهل یده، فیبست علی الحجر، فرجع وقد التصق الحجر بیده، فقال له أشیاعه من المشرکین: أجننت؟(6) قال: لا، ولکنّی رأیت بینی وبینه کهیئه الفحل یخطر بذنبه؛(7) فقال فی ذلک أبو طالب رضی الله عنه وأرضاه هذه الأبیات:

أفیقوا بنی عمّنا وانتهوا

عن الغیّ فی بعض ذا المنطق

ص: 112


1- «ولفضله إیّاهما» ، «ولفضل آبائهما» ، «ولفضل آبائه ذکراه» خ ل .
2- «الحال» البحار.
3- «لموصوفاته» البحار .
4- 179، عنه البحار: 35/118 ح60، وص43 ضمن ح38.
5- «فرفع» م .
6- «أجنت» خ ، وفی البحار «أخشیت» .
7- أی رفعه مرّه وخفضه اُخری، أو حرّکه یمیناً وشمالاً .

وإلاّ فإنّی إذاً خائف

بوائق(1) فی دارکم تلتقی

تکون لغابرکم(2) عبرهوربّ المغارب والمشرق کما ذاق من کان من قبلکمثمود وعاد فمن ذا بقی؟

غداه أتتهم بها صرصرٌ(3)وناقه ذی العرش إذ تستقی

فحلّ علیهم بها سخطهمن اللّه فی ضربه الأزرق

غداه یعضّ بعرقوبها(4)حسام من الهند ذو رونق(5)

وأعجب من ذاک فی أمرکمعجائب فی الحجر الملصق

بکفّ الّذی قام فی جنبه(6)إلی الصابر الصادق المتّقی فأثبته اللّه فی کفّهعلی رغم ذا الخائن الأحمق وأقول: روی الکراجکی رحمه الله هذا الخبر بعینه (مرسلاً).(7)

28 - ومنه: وأخبرنی السیّد أبوعلیّ عبدالحمید رحمه الله (بإسناده) إلی الشریف الموضح - یرفعه - قال: کان أبو طالب یحثّ ولده علیّاً علیه السلام ویحضّه علی نصر النبیّ صلی الله علیه و آله

وقال علیّ علیه السلام: قال لی [أبی]: یابنیّ الزم ابن عمّک فإنّک تسلم به من کلّ بأس عاجل وآجل، ثمّ قال لی:

إنّ الوثیقه فی لزوم محمّد فاشدد بصحبته علیّ یدیکا.(8)

29 - ومنه: وأخبرنی الفقیه أبوالفضل شاذان بن جبرئیل رحمه الله، عن الکراجکی، عن محمّد بن علیّ بن صخر الأودی، عن عمر بن محمّد بن سیف، عن محمّد بن محمّد

ص: 113


1- الداهیه النهایه: 1/162 .
2- الباقی وقد یستعمل فیما مضی فیکون من الأضداد.
3- شدیده البرد أو شدیده الصوت ، ومن الریاح: الشدیده الهبوب .
4- العرقوب من الإنسان: وتر غلیظ فوق عقبه.
5- رونق السیف: ماؤه وحسنه . مجمع البحرین: 2/737 .
6- «حینه» البحار .
7- 223، کنز الفوائد: 1/172، عنهما البحار: 35/119 ح61.
8- 242، عنه البحار: 35/120 ح62.

ابن سلیمان، عن محمّد بن ضوء(1) بن صلصال بن الدلهمس بن جهل بن جندل [عن أبیه ضوء بن صلصال] قال:

کنت أنصر النبیّ صلی الله علیه و آله مع أبی طالب قبل إسلامی، فإنّی یوما لجالس بالقرب من منزل أبی طالب فی شدّه القیظ(2) إذ خرج أبو طالب إلیّ شبیهاً بالملهوف، فقال لی: یا أبا الغضنفر، هل رأیت هذین الغلامین؟ - یعنی النبیّ وعلیّاً صلوات اللّه علیهما -

فقلت: ما رأیتهما مذ جلست.

فقال: قم بنا فی الطلب لهما، فلست آمن قریشاً أن تکون اغتالتهما؛

قال: فمضینا حتّی خرجنا من أبیات مکّه، ثمّ صرنا إلی جبل من جبالها فاسترقینا(3) إلی قلّته، فإذا النبیّ صلی الله علیه و آله وعلیّ عن یمینه، وهما قائمان بإزاء عین الشمس یرکعان ویسجدان. قال:

فقال أبو طالب لجعفر ابنه - وکان معنا - : صِل جناح ابن عمّک، فقام إلی جنب علیّ، فأحسّ بهما النبیّ صلی الله علیه و آله فتقدّمهما، وأقبلوا علی أمرهم، حتّی فرغوا ممّا کانوا فیه؛ ثمّ أقبلوا نحونا، فرأیت السرور یتردّد فی وجه أبی طالب، ثمّ انبعث یقول:

إنّ علیّاً وجعفراً ثقتی

عند ملمّ الزمان والنوب

لاتخذلا وانصرا ابن عمّکما

أخی لاُمّی من بینهم وأبی

واللّه لا أخذل النبیّ ولا

یخذله من بنیّ ذو حسب(4)

(30) ومنه: وأخبرنی السیّد أبوعلیّ عبدالحمید بن التقی الحسینی رحمه الله (بإسناده) إلی أبی علیّ الموضح - یرفعه - إلی عمران بن الحصین الخزاعی رحمه الله قال:

ص: 114


1- کذا فی المصدر والصواب أنّ جدّه هو الصحابی کما یظهر من تاریخ بغداد: 5/374 رقم 2900، ومیزان الإعتدال: 3/586 رقم 7707، ثمّ لا یخفی أنّ هناک اختلافاً فی نسب جدّه، وفی البحار: «صنو» .
2- القیظ: صمیم الصیف وهو علی ما قیل من طلوع الثریا إلی طلوع السهیل مجمع البحرین: 3/1536 .
3- أی صعدنا .
4- 244، عنه البحار: 35/120 ح63، الغدیر: 7/356 .

کان واللّه إسلام جعفر علیه السلام بأمر أبیه، وذلک [أ نّه] مرّ أبو طالب ومعه ابنه جعفر برسول اللّه صلی الله علیه و آلهوهو یصلّی، وعلیّ علیه السلام عن یمینه، فقال أبو طالب لجعفر: صِل جَناح ابن عمّک، فجاء جعفر فصلّی مع النبیّ صلی الله علیه و آله فلمّا قضی صلاته، قال له النبیّ صلی الله علیه و آله:

یا جعفر، وصلت جناح ابن عمّک، إنّ اللّه یعوّضک من ذلک جناحین تطیر بهما فی الجنّه، فأنشأ أبو طالب یقول:

إنّ علیّاً وجعفراً ثقتی

عند ملمّ الزمان والنوب

لا تخذلا وانصرا ابن عمّکما

أخی لاُمّی من بینهم وأبی

إنّ أبا معتب قد أسلمنا

لیس أبو معتب بذی حدب

واللّه لا أخذل النبیّ ولا

یخذله من بنیّ ذو حسب

حتّی ترون الرؤس طائحه(1)

منّا ومنکم هناک بالقضب

نحن وهذ ا النبیّ اُسرتهنضرب عنه الأعداء کالشهب

إن نلتموه بکلّ جمعکمفنحن فی الناس ألأم العرب.(2)

31 - ومنه: وروی الواقدی: بإسناد له: أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لمّا کثر أصحابه، فظهر أمره، اشتدّ علی قریش ذلک، وأنکر بعضهم علی بعض، وقالوا:

قد أفسد محمّد بسحره سفلتنا، وأخرجهم عن دیننا، فلتأخذ کلّ قبیله من فیها من الصباه(3) [ولتعذّبه حتّی یعود عمّا علق به من دین محمّد صلی الله علیه و آله، وکانت کلّ قبیله تعذّب من فیها من المسلمین] فیأخذ الأخ أخاه، وابن العمّ ابن

عمّه، فیشدّه ویوثقه کتافاً، ویضربه ویخوّفه، وهم لا یرجعون، فأنزل اللّه: «ألم تکن أرض اللّه واسعه فتهاجروا فیها»(4) ؛

ص: 115


1- طاح رأسه: ضربه بالسیف فأطاره.
2- 249، عنه البحار: 35/121 ح64، تقدّم ص80 ح8 ، عن أمالی الصدوق.
3- «من المسلمین» البحار .
4- النساء: 97 .

فخرج جماعه من المسلمین إلی الحبشه، یقدّمهم جعفر بن أبی طالب علیه السلام،

فنزلوا علی النجاشی ملک الحبشه، فأقاموا عنده فی کرامه، ورفیع منزله، وحسن جوار، وعرفت قریش ذلک، فأرسلوا إلی النجاشی عمرو بن العاص، وعماره بن

الولید بن المغیره المخزومی، فخرج عمرو بن العاص وهو یقول: ... (1)

فلمّا قدم عمرو بن العاص وعماره بن الولید فی رهط من أصحابهما علی النجاشی، تقدّم عمرو بن العاص، فقال: أیّها الملک إنّ هؤلاء قوم من سفهائنا صباه، قد سحرهم محمّد بن عبداللّه بن عبدالمطّلب، فادفعهم عنک، فإنّ صاحبهم یزعم أ نّه نبیّ قد جاء بنسخ دینک، ومحو ما أنت علیه، فلم یلتفت النجاشی إلی قوله، ولم یحفل(2) بما أرسلت به قریش، وجری علی إکرام جعفر علیه السلام وأصحابه، وزاد فی الإحسان إلیهم،

وبلغ أبا طالب ذلک فقال یمدح النجاشی:

ألا لیت شعری کیف فی الناس جعفراً

وعمرو وأعداء النبیّ الأقارب

وهل نال إحسان(3) النجاشیّ جعفراً

وأصحابه أم عاق ذلک شاغب(4)

تعلّم خیار الناس أنّک ماجدکریم فلا یشقی لدیک المجانب(5)

وتعلم بأنّ اللّه زادک بسطهوأسباب خیر کلّها لک لازب(6)

فلمّا بلغت الأبیات النجاشی سرّ بها سروراً عظیماً، ولم یکن یطمع أن یمدحه أبو طالب بشعر، فزاد من إکرامهم، وأکثر من إعظامهم،

ص: 116


1- وذکر أبیاتاً وکلاماً سیجیء نقلها عن ابن أبی الحدید فی ص140.
2- أی ما بالی به ولا اهتمّ به .
3- «أفعال» البحار .
4- عاق: منع . والشاغب: من الشغب، وفی المصدر «شاعب» بالعین المهمله، والشاعب: المفرق .
5- والمجانب: من کان فی جنب الرجل. والمباعد، ضدّ . أقول: المجانب: الداخل فی حمی الإنسان المنضوی إلی جانبه.
6- أی لصقت ولزمت النهایه: 4/248 .

فلمّا علم أبو طالب بسرور النجاشی، قال: یدعوه إلی الإسلام ویحثّه علی اتّباع النبیّ علیه أفضل الصلاه والسلام:

تعلّم خیار الناس أنّ محمّداً

وزیر لموسی والمسیح بن مریم

أتی بالهدی مثل الّذی أتیا به

فکلّ بأمر اللّه یهدی ویعصم

وإنّکم تتلونه فی کتابکم

بصدق حدیث لاحدیث المترجم(1)

فلا تجعلوا للّه ندّاً وأسلموافإنّ طریق الحقّ لیس بمظلم

وإنّک ما تأتیک منّا عصابهلقصدک إلاّ ارجعوا بالتکرّم(2)

32 - ومنه: وأخبرنی الشیخ الحافظ أبوالفرج عبدالرحمان بن محمّد بن الجوزی المحدّث البغدادی - وکان ممّن یری کفر أبی طالب ویعتقده - بواسط العراق، سنه إحدی وتسعین وخمسمائه بإسناده إلی الواقدی قال:

کان أبو طالب بن عبدالمطّلب لا یغیب صباح النبیّ صلی الله علیه و آله ولا مساءه، ویحرسه من أعدائه، ویخاف أن یغتالوه، فلمّا کان ذات یوم فقده ولم یره، وجاء المساء فلم یره، وأصبح [الصباح] فطلبه فی مظانّه فلم یجده، فلزم أحشاءه، وقال: واولداه وجمع عبیده ومن یلزمه فی نفسه . فقال لهم: إنّ محمّداً قد فقدته فی أمسنا ویومنا هذا، ولا

أظنّ إلاّ أنّ قریشاً قد اغتالته وکادته، وقد بقی هذا الوجه(3) ماجئته، وبعید أن یکون فیه، واختار من عبیده عشرین رجلاً.

فقال: امضوا وأعدّوا سکاکین، ولیمض کلّ رجل منکم، ولیجلس إلی جنب سیّد من سادات قریش، فإن أتیت ومحمّد معی فلا تحدثنّ أمرا، وکونوا علی رسلکم(4)

ص: 117


1- فی البحار «الترجّم» . رجم بالغیب أی ظناً من غیر دلیل و لا برهان مجمع البحرین: 2/682 .
2- 227 - 241، عنه البحار: 35/121 ح 65 وذکر نحو هذه الأبیات فی السیره النبویّه لإبن هشام: 1/357 .
3- الوجه: الجهه والجانب.
4- الرسل: الرفق والتؤّه، یقال افعل کذا علی رسلک: اتّئد ولا تعجل مجمع البحرین: 2/700 .

حتّی أقف علیکم، وإن جئت وما محمّد معی فلیضرب کلّ رجل منکم الرجل الّذی

إلی جانبه من سادات قریش، فمضوا وشحّذوا سکاکینهم [حتّی رضوها] ومضی أبو طالب فی الوجه الّذی أراده، ومعه رهطه من قومه، فوجده فی أسفل مکّه قائماً یصلّی إلی جنب صخره فوقع علیه وقبّله وأخذ بیده .

وقال: یابن أخ قد کدت أن تأتی علی قومک سر معی، فأخذ بیده وجاء إلی المسجد، وقریش فی نادیهم جلوس عند الکعبه، فلمّا رأوه قد جاء ویده فی ید النبیّ صلی الله علیه و آله قالوا: هذا أبو طالب قد جاءکم بمحمّد، إنّ له لشأناً، فلمّا وقف علیهم والغضب [یعرف] فی وجهه، قال لعبیده: أبرزوا مافی أیدیکم، فأبرز کلّ واحد منهم مافی یده، فلمّا رأوا السکاکین قالوا: ما هذا یا أبا طالب؟ قال: ماترون إنّی طلبت محمّدا فلم أره(1) منذ یومین، فخفت أن تکونوا کدتموه ببعض شأنکم، فأمرت هؤلاء أن یجلسوا إلی حیث ترون، وقلت لهم: إن جئت ولیس محمّد معی فلیضرب کلّ منکم صاحبه الّذی إلی جنبه ولا یستأذننی(2) فیه، ولو کان هاشمیّاً، فقالوا: وهل کنت فاعلاً؟ فقال: إی وربّ هذه - وأومأ إلی الکعبه - ؛

فقال له مطعم بن عدیّ بن نوفل بن عبد مناف - وکان من أحلافه - : لقد کدت تأتی علی قومک(3)، قال: هو ذاک، ومضی به وهو [یرتجز و] یقول:

إذهب بنیّ فما علیک غضاضه(4)

إذهب وقرّ بذاک منک عیونا

واللّه لن یصلوا إلیک بجمعهم حتّی اُوسّد فی التراب دفینا

ودعوتنی وعلمتُ أنّک ناصحی ولقد صدقت وکنت قبل أمینا

وذکرت دیناً(5) لا محاله أ نّهمن خیر أدیان البریّه دینا

ص: 118


1- فی المصدر «فما أراه» .
2- فی المصدر «ولا یستأذنی» .
3- أی قد کدت أن تفنی قومک یقال أتی علیهم الدهر: أفناهم .
4- االغضاضه: الذّله والمنقصه، العیب .
5- دیناً: تمییز مؤّد، واستشهدوا بهذا البیت لذلک .

قال: فرجعت قریش علی أبی طالب بالعتب والإستعطاف وهو لا یحفل بهم ولا یلتفت إلیهم.(1)

33 - ومنه: وأخبرنی مشائخی: أبو عبداللّه محمّد بن إدریس، وأبو الفضل شاذان

ابن جبرئیل، وأبو العزّ محمّد بن علیّ بن البویقی رضوان اللّه علیهم بأسانیدهم إلی الشیخ المفید محمّد بن محمّد بن النعمان - یرفعه - قال: لمّا مات أبو طالب رضی الله عنه أتی أمیرالمؤمنین علیه السلام النبیّ صلی الله علیه و آله فآذنه بموته، فتوجّع توجّعاً عظیماً، وحزن حزناً شدیداً، ثمّ قال لأمیر المؤمنین علیه السلام: امض یا علیّ فتولّ أمره وتولّ غسله وتحنیطه وتکفینه، فإذا رفعته علی سریره فأعلمنی، ففعل ذلک أمیرالمؤمنین علیه السلام فلمّا رفعه علی السریر اعترضه النبیّ صلی الله علیه و آله(2) فرقّ وتحزّن، وقال: وصلت رحماً(3) وجزیت خیراً یا عمّ، فلقد ربّیت وکفّلت صغیراً، ونصرت وآزرت کبیراً، ثمّ أقبل علی الناس، وقال :

أما واللّه لأشفعنّ لعمّی شفاعه یعجب بها أهل الثقلین.(4)

34 - ومنه: وأخبرنی شیخنا أبو عبداللّه رحمه الله (بإسناده) إلی أبی الفرج الإصفهانی قال: أخبرنی أبو بشر، عن محمّد بن هارون، عن أبی حفص، عن عمّه، قال: قال الشعبی: لمّا قعدت قریش لرسول اللّه صلی الله علیه و آله(5) بالموسم، وزعموا أ نّه ساحر.

قال أبو طالب علیه السلام فی ذلک:

زعمت قریش أنّ أحمد ساحرٌ

کذبوا وربّ الراقصات إلی الحرم

مازلت أعرفه بصدق حدیثه

وهو الأمین علی الحرائب(6) والحرم

لیت شعری إذا کان مازال یعرفه بصدق الحدیث ما الّذی یدعوه إلی تکذیبه!؟

ص: 119


1- 254 - 259، عنه البحار: 35/123 ح66.
2- اعترض دونه: حال، واعترض له: منعه.
3- فی المصدر «وصلتک رحم» .
4- 264، عنه البحار: 35/125 ح 67.
5- «لمّا فقدت قریش رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی القبائل» البحار .
6- قال فی القاموس 1/53 حریبه الرجل: ماله الّذی سلبه أو یعیش به .

أخذ اللّه له بحقّه من الّذین یفترون، وینسبون مالیس یکون إلیه(1).(2)

35 - ومنه: وأخبرنی السیّد عبد الحمید بن التقیّ الحسینی النسابه رحمه الله (بإسناده)

إلی الأصبغ بن نباته، قال: سمعت أمیرالمؤمنین علیّاً علیه السلام یقول: مرّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله بنفر من قریش - وقد نحروا جزوراً وکانوا یسمّونها الظهیره(3) ویجعلونها علی النصب - فلم یسلّم علیهم، فلمّا انتهی إلی دار الندوه، قالوا: یمرّ بنا یتیم أبی طالب ولم یسلّم

[علینا] فأیّکم یأتیه فیفسد علیه مصلاّه؟ فقال عبداللّه بن الزبعری السهمی:

أنا أفعل، فأخذ الفرث والدم فانتهی به إلی النبیّ صلی الله علیه و آله وهو ساجد، فملأ به ثیابه [ومظاهره] فانصرف النبیّ صلی الله علیه و آله حتّی أتی عمّه أبا طالب، فقال: یا عمّ، من أنا؟ فقال: ولم یابن أخ! فقصّ علیه القصّه، فقال: وأین ترکتهم؟ فقال: بالأبطح، فنادی فی قومه: یا آل عبدالمطّلب، یا آل هاشم، یا آل عبد مناف، فأقبلوا إلیه من کلّ مکان ملبّین، فقال: کم أنتم؟ فقالوا: نحن أربعون، قال: خذوا سلاحکم، فأخذوا سلاحهم وانطلق بهم حتّی انتهی(4) إلی اُولئک النفر، فلمّا رأوه أرادوا أن یتفرّقوا(5)، فقال لهم:

وربّ [هذه] البنیّه لا یقومنّ(6) منکم أحد إلاّ جلّلته بالسیف، ثمّ أتی إلی صفاه(7) کانت بالأبطح فضربها ثلاث ضربات حتّی قطعها ثلاثه أفهار(8)؛ ثمّ قال: یا محمّد سألتنی(9) من أنت؟! ثمّ أنشأ یقول ویؤمئ بیده إلی النبیّ صلی الله علیه و آله:

أنت النبیّ محمّد قرم(10) أغرّ مسوّد

ص: 120


1- «وینسبون الکفر إلیه» البحار .
2- 278، عنه البحار: 35/125 ح68.
3- «الفهیره» البحار .
4- «حتّی انتهی إلیهم فلمّا» البحار .
5- «فلمّا رأت قریش أبا طالب أرادت أن تتفرّق» البحار .
6- «لا یقوم منکم» البحار .
7- الصفاه: الحجر الصلد الضخم.
8- الفهره: القطعه من الحجر، جمعها الأفهار .
9- «سألت» البحار .
10- القرم: السیّد، العظیم.

حتّی أتی علی آخر الأبیات(1)لمسوّدین أطائب کرموا وطاب المولدنعم الأرومه أصلها عمرو الخضم الأوحدهشم الربیکه فی الجفا ن، وعیش مکّه أنکدفجرت بذلک سنّه فیها الخبیزه تثردولنا السقایه للحجیج بها یماث العنجدوالمأزمان وما حوت عرفاتها والمسجدانّی تضام ولم أمت وأنا الشجاع العربدوبنو أبیک کأنّهم أسد العرین توقدشم قماقمه غیو ث ندی بحار تزبدوبطاح مکّه لا یری فیها نجیع أسودولقد عهدتک صادقاً فی القول ما تتفنّدما زلت تنطق بالصوا ب وأنت طفل أمردثمّ قال : یامحمّد، أیهم الفاعل بک؟ فأشارالنبیّ (صلی الله علیه و آله)إلی عبدالله بن الزبعری السهمی الشاعر، فدعاء أبوطالب فوجأ(2)أنفه حتّی أدماها(3) ثمّ أمربالفرث والدم فأمرّ علی رؤوس الملأکلّهم ، ثمّ قال : یابن أخ أرضیت؟ ثمّ قال : سألتنی (4) من أنت ؟ أنت محمّدبن عبدالله ،ثمّ نسبه إلی آدم (علیه السّلام)

ثمّ قال : انت والله أشرفهم حسباً وأرفعهم منصباً ، یامعشر قریش ، من شاء منکم یتحرّک فلیفعل ،أناالّذی تعرفنی ، فأنزل الله تعالی صدراً من سوره الأنعام :

(«وَمِنْهُمْ مَنْ یَسْتَمِعُ إِلَیْکَ وَجَعَلْنَا عَلَی قُلُوبِهِمْ أَکِنَّهً أَنْ یَفْقَهُوهُ وَفِی آذَانِهِمْ وَقْرًا )(5)

روی من طریق آخر : أنّه (صلی الله علیه و آله)لمّا رمی بالسلی جاءت جاءت ابنته {فاطمه}(علیهاالسّلام)فأماطت (6) إلی طالب رحمه الله ، فقالت : یاعمّ ، ماحسب أبی

ص: 121


1- أوردناها لإتمام الفائده، وهی:
2- وجأ فلاناً بالسکین أوبیده : ضربه فی أیّ موضع کان (لسان العرب 1/191)
3- آدمی الرجل : أخرج منه الدم .(مجمع البحرین 1/611)
4- «سألت » البحار.
5- الأنعام : 25
6- أی أذهبت وأزلت

فیکم ؟ فقال : یابنیّه!أبوک فینا السیّد المطاع ، العزیز الکریم ، فما شأنک؟ فأخبرته بصنع القوم ، ففعل مافعل بالسادات من قریش ، ثمّ جاء إلی النبیّ (صلی الله علیه و آله) قال : هل رضیت یابن أخ ؟ ثمّ أتی فاطمه (علیهاالسّلام) فقال : یابنیّه هذاحسب أبیک فینا.(1)

36- ومنه: وأخبرنی الشیخان أبو عبد الله محمّد بن إدریس، وأبو الفضل شاذان ابن جبرئیل (باسنادهما) إلی أبی الفرج الأصفهانی، قال: حدّثنا أبو بشر، عن محمّد ابن الحسن بن حمّاد، عن محمّد بن حمید، عن أبیه، قال

سئل أبو الجهم بن حذیقه: أصلّی النبیّ (صلی الله علیه و آله)علی أبی طالب؟ فقال:

وأین الصلاه یومئذٍ؟ إنّما فرضت الصلاه بعد موته، ولقد حزن علیه رسول الله (صلی الله علیه و آله) وأمر علیّاً بالقیام بأمره، وحضر جنازنه، وشهد له العبّاس وأبو بکر بالإیمان، و أشهد علی صدقهما لأنّه کان یکتم إیمانه ،(2) ولو عاش إلی ظهور الإسلام لأظهر إیمانه.(3)

(37) - ومنه: وذکر الشریف النسّابه العلوی المعروف بالموضح (بإسناد):أنّ أبا طالب لمّا مات لم تکن(4) نزلت الصلاه علی الموتی، فما صلیّ النبیّ (صلی الله علیه و آله) علیه، ولا علی خدیجه، وإنّما أجتازت جنازه أبی طالب والنبیّ (صلی الله علیه و آله) وعلیّ و جعفر و حمزه جلوس، فقاموا فشیّعوا جنازته، وأستغفروا له؛ فقال قوم: نحن نستغفر لموتانا وأقاربنا المشرکین {أیضاً] ظنّاً منهم أنّ أبا طالب مات مشرکاً، لأنّه کان یکتم إیمانه فنفی الله عن أبی طالب الشرک ، ونزّه نبیّه (صلی الله علیه و آله)، و الثلاثه المذکورین (علیهم السّلام) (5) «مَا کَانَ لِلنَّبِیِّ وَالَّذِینَ آمَنُوا أَنْ یَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِکِینَ وَلَوْ کَانُوا أُولِی قُرْبَی (6).(7)

(38) ومنه: وأخبرنی شیخنا أبو عبد الله (باسناده) إلی أبی الفرج الأصفهانی، عن

ص: 122


1- 346، عنه البحار: 35/125 ح 69.
2- الإیمان البحار
3- 267، عنه البحار: 35/127 ح 70
4- ماکانت البحار
5- یعنی علیّاًوجعفراًوحمزه
6- التوبه : 113
7- 268، عنه البحار: 35/127 ح71.

أبی بشر عن محمّدبن هارون ،عن أبومحمّدالحسن بن علیّ الزعفرانی ، عن إبراهیم بن محمّد الثقفی، عن أبو محمّد الحسن بن المبارک، عن اُسید بن القاسم، عن محمّد بن إسحاق، قال: قال أبو طالب رضی الله عنه :

قل لمن کان من کنانه فی العزّ

وأهل الندی وأهل المعالی

قد أتاکم من الملیک رسول

فاقبلوه بصالح الأعمال

وانصروا أحمد فإنّ من الله

رداء علیه غیر مدال) (1). (2)

(39) ومنه: وأخبرنی السیّد النقیب أبو جعفر الحسنی البصری یحیی بن محمّد بن أبی زید العلوی الحسنی البصری، عن والده محمّد بن [محمّدبن] أبی زید، عن تاج الشرف المعروف بابن السخطه العلوی الحسینی البصری قال: أخبرنی السیّد العالم النسّابه الثقه علیّ بن محمّد العلوی العمریرحمه الله. قال: أنشدنی أبو عبد الله بن معیّه(3) ( الهاشمیّه - معلّمی بالبصره رحمه الله- لأبی طالب رحمه الله:

لقد کرّم الله النبیّ محمّداً

فأکرم خلق الله فی الناس أحمدُ

وشقّ له من أسمه لیجلّه

فذو العرش محمود وهذا محمد. (4)

40 - ومنه: وأخبرنی المشیخه محمّد بن إدریس؛ وشاذان بن جبرئیل؛ ومحمّد ابن علیّ الفویقی (بأسانیدهم )إلی الشیخ المفید رحمهم الله - یرفعه - : أنّ آبا طالب(علیه السّلام) لمّا أراد الخروج إلی بُصری الشام (5) ترک رسول الله (صلی الله علیه و آله) إشفاقاً علیه ، ولم یعمد علی استصحابه، فلمّا رکب تعلّق رسول الله (صلی الله علیه و آله) بزمام ناقته و بکی، وناشده

ص: 123


1- کأنّ المعنی: لا یغلب علیه فیؤخذ منه. (منه رحمه الله)
2- 279. عنه البحار: 35/128 ح72.
3- «منعیه» م«صفیه» ع.ب. وکلاهما مصحف «معیّه» وهو الشریف أبوعبدالله محمّد بن الحسن بن محمّد جعفر بن محمّدبن الحسن بن علیّ بن معیّه الحسینی وکان من أصدقاء ومعاصری النسّابه علیّ بن محمّدمؤلّف کتاب المجدی فی أنساب الطالبیّن .
4- 284، عنه البحار: 35/128 ح 73.
5- بُصری : بالضمّ والقصر-قریه بالشام ، وهی الّتی وصل إالیها النبیّ (صلی الله علیه و آله)للتجاره ، وهی المشهوره عندالعرب (مراصد الإطلاع 1/201)

فی إخراجه [معه، فرقّ أبو طالب وأجابه إلی استصحابه؛ فلمّا خرج معه(صلی الله علیه و آله) ] ظلّلته الغمامه (1) ولقیه بحیراً الراهب، فأخبره بنبوّته، وذکر له البشاره فی الکتب الأولی به، وحمل له ولأصحابه الطعام إلی المنزل(2)، وحثّ أبا طالب علی الرجوع به إلی أهله، وقال له: إنّی أخاف علیه من الیهود فإنّهم أعداؤه، فقال أبو طالب رضی الله عنه فی ذلک هذه الأبیات؛

إنّ ابن آمنه النبیّ محمّداً

عندی بمنزله من الأولاد (3)

لمّا تعلّق بالزمام رحمتُه

والعیس(4) قد قلّصن(5) بالأزواد فأرفضّ من عینیّ دمع ذارف(6)

مثل الجمان (7) مبدد (8)الأفراد

راعیت منه (9) قرابه موصله

وحفظت فیه وصیّه الأجداد

وأمرته بالسیر بین عمومه

بیض الوجوه مصالت أنجاد(10) [ساروا لأبعد طیّه (11) معلومه

ولقد تباعد طیّه المرتاد]

حتّی إذا ما القوم بصری عاینوا

لاقوا علی شرف (12)من المرصاد حبراً فأخبرهم حدیثاً صادقاً

عنه وردّ معاشر الحسّاد فأمّا قوله : « وحفظت فیه وصیّه الأجداد »

ص: 124


1- «فظلمته الغمام» البحار.
2- فی البحار«والنُزل » .و فی نسخه من المصدر«والنزول»
3- «عندی بمثل منازل الأولاد» البحار.
4- العیس : بکسرالعین ، الإبل البیض ، یخالط بیاضها شیء من الشقره (مجمع البحرین : 2/1298).
5- قلصت الناقه قلیصاً : استمرّت فی مضیّها.
6- ذرف الدمع : سال.
7- الجمان : اللؤلؤ.
8- «مفرّق» البحار.
9- «فیه» البحار.
10- المصلات والمصلت : الرجل الماضی فی الحوائج ؛ والأنجاد: جمع نجد وهوالشجاع الماضی فیما یعجزغیره (البحار).
11- طیّه : بکسرالضمیر والنیّه والمنزل الّذی انتوا (البحار) ، وفی بعض النسخ«قبّه» أی الناحیه.
12- شرف : -بفتحتین -العلو، والمرصاد المکان الّذی یرصدمنه ، شرک ،قال : والشرک -بالتحریک- جمع شرکه وهی معظم الطریق ووسطه (البحار).

فإنّ أبی معدّ بن فخّار بن أحمد العلوی الموسوی قال: أخبرنی النقیب محمّد بی علیّ بن حمزه الأقساسی العلوی الحسینی رحمه الله وهو یومئذٍ نقیب علینا بالحائر المقدّس علی ساکنه السلام (بإسناد) له إلی الواقدی ؛ قال :لمّا توفّی عبد الله بن عبد المطّلب أبو النبیّ(صلی الله علیه و آله) والنبیّ طفل یرضع.

وروی أنّ عبد الله توفّی والنبیّ(صلی الله علیه و آله) حمل. وهذه الروایه أثبت فلمّا وضعته اُمه کفّله جدّه عبد المطّلب ثمانی سنین، ثمّ أحتضر للموت فدعا أبنه أبا طالب، فقال له : یابنیّ تسلّم(1) ابن أخیک منّی، فأنت شیخ قومک و عاقلهم، ومن أجد فیه الحجی دونهم، وهذا الغلام [ما] تحدّثت به الکهّان.

وقد روینا فی الأخبار أنّه سیظهر من تهامه نبیّ کریم، وقد روی فیه علامات قد وجدتها فیه، فأکرم مثواه واحفظه من الیهود، فإنّهم أعداؤه، فلم یزل أبو طالب القول عبد المطّلب حافظاً، ولو صیّته راعیاً.

[ومن هنا قال: حفظت فیه وصیّه الأجداد ] وقال رحمه الله أیضاً: [فی استصحاب النبیّ(صلی الله علیه و آله) وقصه بحیرا الراهب من قصیده :] ألم ترنی من بعد همّ هممته بفرقه(2) خیر الوالدین کرام

بأحمد لمّا أن شددت مطیتّی

برحل وقد ودّعته بسلام

بکی حزناً والعیس قد قلصت بنا(3) وناوش(4) بالکّفین فضل زمام

ذکرت أباه ثمّ رقرقت عیره

تقبض علی الخدّین ذات سجام(5)

فقلت له: رُح راشداً فی عمومه

مواسین فی البأساء غیر الئام

فلمّا هبطنا أرض بصری تشرّقوا

لنافوق دور پنظرون جسام

وجاء بحیرا عند ذلک حاسراً

لنا بشرأب طیّب وطعام

ص: 125


1- «تکفّل » البحار.
2- «بغرّه» البحار.
3- «فصلت لنا» البحار.
4- «وجاذب » البحار
5- سجم الدمع سجاماً -ککتاب -سال .

فقال : أجمعوا أصحابکم لطعامنا

فقلنا: جمعنا القوم غیر غلام

یتیم فقال أدعوه إنّ طعامنا

کثیر علیه الیوم غیرحرام

فلمّا رآه مقبلاً نحو داره

یوقّیه حرّ الشمس ظلّ غمام

حنا رأسه شبه السجود وضمّه

إلی نحره والصدر أیّ ضمام

وأقبل رهط (1)یطلبون الّذی رأی

بحیراً من الأعلام وسط خیام

فثار إلیهم خشیه لعرامهم (2)وکانوا ذوی بغی(3) لنا وعرام(4) دریس و همام(5) وقد کان فیهم زدیر(6) وکلّ القوم غیر نیام

نجاؤواوقد همّوا بقتل محمّد

فردّهم عنه بحسن خصام

بتأویله التوراه حتّی تیقّنوا(7) وقال لهم رمتم أشدّ مرام(8) فذلک من أعلامه وبیانه

ولیس نهار وأضح کظلام(9) 41- ومنه: وأخبرنی شیخنا ابن إدریس رحمه الله (بإسناده) إلی أبی الفرج الإصفهانی - یرفعه - قال: لمّا رأی أبو طالب من قومه ما یسرّه من جلدهم معه و حد بهم علیه(10) مدحهم، وذکر قدیمهم وذکر النبیّ(صلی الله علیه و آله) ، فقال:

إذا اجتمعت یوماً قریش لشدّه (11)

فعبد مناف سرّها(12)

وإن حضرت أشراف عبد منافها

ففی هاشم أشرافها وقدیمها

ص: 126


1- «رکب » البحار.
2- عرام الجیش -کغراب -حدّهم وشدّهم وکثرتهم.
3- «دهی » البحار.
4- فی البحار : وغرام ، والغرام : الولوع ، والشرّ الدائم ، والهلاک والعذاب.
5- فی البحار «دریساً وتماماً » والدریس : الکامل فی الدراسه.
6- فی البحار«زبیر» ، والزبیر : الشدید من الرجال.
7- «تفرّقوا» البحار.
8- «وقال لهم ماأنتم بطغام» البحار
9- 285، عنه البحار : 35/128 ح74.
10- ایّ تعطّفهم معه إشفاقهم علیه .
11- «لمفخر» البحار.
12- والسرّ -بالکسر -جوف کلّ شیء ولبّه ، ومحض النسب أفضله ، کالسرار.

وإن فخرت یوماً فإنّ محمّداً(1)

هو المصطفی من سرّها وکریمها

تداعت قریش غثّها(2) وسمینها

علینا قلم تظفر وطاشت(3) حلومها

وکنّا قدماً لانقر ظلامه

إذا ماثنوا صعر الخدود نقبها (4)

(42) ومنه: وأخبرنی شیخی محمّد بن ادریس رحمه الله(باسناده) إلی الشیخ المفید - یرفعه -إلی أبی رافع مولی النبیّ(صلی الله علیه و آله) وذکر حدیثاً طویلاً فی قصّه بدر - إلی أن قال : فاحتمل عبیده من المعرکه إلی موضع زحل رسول الله (صلی الله علیه و آله)وأصحابه ؛ فقال عبیده (یومئذ ) : رحم الله أبا طالب لو کان حیّاً لرأی أنّه [قد] صدق فی قوله:

وتسلّمه حتّی نصرع حوله

ونذهل عن أبنائنا والحلائل(5)

(43) ومنه: وأخبرنی الشیخ محمّد بن إدریس (بإسناد) متّصل إلی الحسن بن جمهور العمّی البصری، عن أبیه، عن أحمد بن قتیبه الهلالی، عن صالح بن کیسان، عن عبد الله بن رومان، عن یزید بن الصعق، عن عمرو بن خارجه، عن عرفطه الجندعی، قال: بینا أنا بالبقاع من نمره(6)، إذ أقبلت عیر من أعلی نجد حتّی حاذت الکعبه، وإذا غلام قد رمی بنفسه عن(7) عجز بعیر حتّی أتی الکعبه، و تعلّق بأستارها ثمّ نادی: یاربّ البیت أجرنی (8). فقام إلیه شیخ جسیم و سیم، علیه بهاء الملوک، ووقار الحکماء، فقال: ما خطبک یا غلام؟ فقال : إنّ أبی مات وأنا صغیر، وإنّ هذا الشیخ النجدی [قد] استعیدی، وقد کنت أسمع أن الله بیتاً یمنع من الظلم،

ص: 127


1- «ففیهم نبیّ أعنی محمّداً » البحار.
2- الغثّ : المهزول (النهایه : 3/342)
3- الطّبش : النزق والخفّه وذهاب العقل.
4- 293، عنه البحار : 35/131 ح 75.
5- 300، عنه البحار: 35/131 ح76.
6- «بأصقاع مکّه » خ « بأصفاق مکّه » البحار وکلاهما بمعنی الناحیه أوالجانب من مکّه .والبقاع جمع بقعه ، ونمره : ناحیه بعرفه کانت منزل النبی ّ(صلی الله علیه و آله) فی حجّه الوداع (مراصد الإطلاع : 3/1390).
7- فی المصدر «من»
8- «یاربّ البنیّه أجرنی» البحار.

فجاء النجدیّ فجعل یسحیه(1) ویخلّص أستار الکعبه من یدیه، فأجاره القرشی، ومضی النجدیّ وقد تکنّعت(2) یداه؛

قال عمرو بن خارجه: فلمّا سمعت الخبر، قالت: إنّ لهذا الشیخ الشأناً، فصوّیت (3) رحلی نحو تهامه، حتّی وردت إلی الأبطح، وقد أجدبت الأنواء، وأخلقت العواء(4) وإذا قریش حلق (5) قد ارتفعت لهم ضوضاء، فقائل یقول: أستجیروا باللات والعزّی، وقائل یقول: بل استجیروا بمناه الثالثه الاُخری؛ فقام رجل من جملتهم، یقال له: ورقه بن نوفل عمّ خدیجه بنت خویلد(علیهاالسّلام) ، فقال: [إنّی نوفلی] وفیکم بقیّه إبراهیم وسلاله إسماعیل، فقالوا: کأنّک عنیت أبا طالب؟ قال: هو ذاک، فقاموا [إلیه] بأجمعهم، وقمت معهم، فأتینا أبا طالب فخرج إلینا من دار نسائه فی حلّه صفراء، وکان رأسه یقطر من دهانه [فقاموا إلیه بأجمعهم وقمت معهم] فقالوا: یا أبا طالب قد أقحط الواد وأجدبت العباد، فقم واستسق لنا، فقال: رویدکم دلوک الشمس و هبوب الریح، فلمّا زاغت (6) الشمس - أو کادت - فإذا أبو طالب قد خرج و حوله اغیلمه من بنی عبد المطّلب، وفی وسطهم غلام أیقع(7) منهم کأنّه شمس ضحی(8) تجلّت عن غمامه قتماء، فجاء حتّی أسند ظهره إلی الکعبه فاستجار بها(9)، ولاذ

ص: 128


1- سحبه : جرء علی وجه الأرض .
2- کنّع یدء : أشلّها(منه رحمه الله).
3- الصوب والتصوّب : المجیء من علوّ.
4- الأنوار: جمع نوء النبات والبقل .والنوء : النجم: وهی ثمانیه و عشرون نجماً معروفه المطالع فی أزمنه السنه ، وفیه حدیث مع شرحه فی معانی الأخبار: 326.والعواء : نباح الکلب وصوته.
5- جمع الحلقه : کلّ شی ء استدار.حلقه القوم : دائرتهم ( البحار)
6- ای مالت عن نصف النهار.
7- ایفع : ترعرع وناهض البلوغ (البحار).
8- «کأنّه شمس دجی تجلّت عنه غمامه قتماء» البحار.
9- «فی مستجارها» البحار.

بإصبعه، و بصبصت الاُغیلمه حوله، وما فی السماء قزعه(1)، فأقبل السحاب من هاهنا ومن هاهنا حتّی کثّ(2) ولفّ و أسحم و أقتم(3) وأرعد و أودق(4) وانفجر به الوادی وأفعوعم(5) ؛ فلذلک قال أبو طالب رضی الله عنه یمدح النبیّ (صلی الله علیه و آله): «و أبیض یستسقی الغمام بوجهه» إلی آخر الأبیات(6)

(44) ومنه: وأخبرنی الشیخ محمّد بن إدریس - یرفعه - قال: قیل لتأبطّ شرّاً(7) الشاعر - واسمه ثابت بن جابر - : من سیّد العرب؟ فقال: اُخبر کم ! سیّد العرب أبو طالب بن عبد المطّلب .

وقیل للأحنف بن قیس التمیمی(8) . من أین أقتبست هذه الحکم، وتعلّمت هذا الحلم؟ فقال: من حکیم عصره، وحلبیم دهره: قیس بن عام المنقری(9)

ولقد قیل لقیسٍ؛ حلم من رأیت فتحلّمت ؟ وعلم من رویت(10) فتعلّمت ؟ فقال : من

ص: 129


1- القزعه : -بفتح القاف والزای -: القطعه من السحاب.
2- کثّ : غلظ وثخن .و فی المصدر : «لثّ» أی قرن.
3- الأسود کالأسحم .(منه رحمه الله) .
4- أودق : أمطر، وفی البحار«وأبرق».
5- أی امثلأ وفاض (البحار).
6- 311، عنه البحار: 35/131 ح 77.
7- هو: ثابت بن جابر بن سفیان ، أبوزهیرالفهمی من مضر، کنّی بذلک لأنّه أخذسیفاً أو سکیناً تحت إبطیه وخرج فسئلت اُمه عنه فقالت : تأبّط شرّاً وخرج .ترجم له (فی أعلام الزرکلی : 2/80).
8- هو : الأحنف بن قیس بن معاویه بن حصین ، الأمیر الکبیر ، العالم النییل ، أبوبحر التمیمی أحد من یضرب بحلمه وسؤدده المثل ، اسمه ضحّاک ، وقیل : صخر، وشهربالأحنف رجلیه ، وهو العوج والمیل .کان سیّد تمیم ، أسلم فی حیاه النبیّ (صلی الله علیه و آله)(سیرأعلام النبلاء : 4 /86)
9- قیس بن عاصم بن سنان المنقری السعدی التمیمی ، أبوعلیّ اُمراء العرب وعقلائم والموصوفین بالحلم والشجاعه فیهم .کان شاعراً ، اشتهروساد فی الجاهلیّه ، وهوممّن حرّم علی نفسه الخمر فیها ، ووفدعلی النبیّ(صلی الله علیه و آله) فی وفد تمیم سنه 9ه فأسلم وقال لبنبیّ (صلی الله علیه و آله) لمّا رآه : هذا سیّدأهل الویراً (أعلام الزرکلی 6 /57، اُسدالغایه : 4 /219).وهذاقیس أوّل من وأدالبنات فی الجاهلیّه للغیره والأنفه من النکاح وتبعه الناس فی ذلک إلی أن أبطله الإسلام (وفیات الأعیان : 1 /183).
10- «رایت» البحار.

الحلیم (1) الّذی لم تحلّ قطّ حکمته : أکثم ابن صیفی التمیمی (2)

؛ولقدقیل لأکثم : ممّن تعلّمت الحکمه والرئاسه والحلم والسیاسه(3)؟ فقال :من حلیف الحلم والأدب سیّدالعجم والعرب ، أبی طالب بن عبدالمطّلب.(4)

(45) ومنه: وحدّثنی النقیب محمّد بن الحسن بن معیّه العلوی، عن سلاّر بن حبیش البغدادی رحمه الله ، عن الأمیر أبی الفوارس(5) الشاعر قال: حضرت مجلس الوزیر یحیی بن هبیره، و معی یومئذٍ جماعه من الأماثل وأهل العلم، وکان فی جملتهم الشیخ أبو محمّد بن الخشّاب النحوی اللّغوی، والشیخ أبو الفرج بن الجوزی وغیرهم، فجری حدیث شعر أبی طالب بن عبد المطّلب ؛

فقال الوزیر: ما أحسن شعره لو کان مصدر عن إیمان! فقلت: والله لاُجیبنّ الجواب قربه إلی الله تعالی، فقلت: یا مولانا ومن أین لک أنّه لم یصدر عن إیمان؟

فقال: لو کان صادراً عن إیمان لکان أظهره، ولم یخفه، فقلت: لو کان أظهره لم یکن للنبیّ(صلی الله علیه و آله) ناصر، قال: فسکت ولم یحر جواباً، وکانت لی علیه رسوم فقطعها. وکانت لی فیه مدائح فی مسودّات فأبطلتها جمیعهاً (6) .(7)

ص: 130


1- «من الحکیم الّذی لم ینفدقطّ حکمته» البحار.
2- هو: أکثم بن صیفی بن ریاح بن الحارث بن مخاشن بن معاویه التمیمی : حکیم العرب فی الجاهلیّه وأحدالمعمّرین .عاش زمناَ طویلاً ، أدرک الإسلام، وقصد المدینه فی مائه من قومه یریدون الإسلام ،فمات فی الطریق ولم یرالنبیّ(صلی الله علیه و آله) و أسلم من بلغ المدینه من أصحابه وهو المعنی بالآیه الکریمه (ومن یخرج من بیته مهاجراً إلی الله ورسوله ثمّ یدرکه الموت فقدوقع أجره علی الله [النساء: 100] أخباره کثیر(أعلام الزرکلی : 1 /344، اُسدالغایه : 1 /112) .
3- «والسیاده» البحار.
4- 322، عنه البحار: 35 /133 ح 78
5- هو: سعد بن محمد بن سعدبن الصیفی التمیمی الملّقب بشهاب الدین المعروف بحیص بیص .....(وفیات الأعیان : 2 /362)
6- «فغسلتها جمیعاً » البحار.
7- 364، عنه البحار : 35 /134 ح 79.
خاتمه فیها تحقیق وتبیین

إعلم أنّه أجمعت الشیعه علی إسلام أبی طالب رحمه الله وأنّه قد آمن بالنبیّ (صلی الله علیه و آله) فی أوّل الأمر، ولم یعبد صنماً قطً بل کان من أوصیاء إبراهیم (علیه السّلام)، واشتهر إسلامه من مذهب الشیعه، حتّی أنّ المخالفین کلّهم نسبوا ذلک إلیهم،وتواترت الأخبار من طرق الخاصّه والعامّه فی ذلک، وصنّف کثیر من علمائنا و محدّ ثینا کتاباً مفرداً فی ذلک، کما لا یخفی علی من تتّبع کتب الرجال.

وقال ابن الأثیر فی کتاب جامع الاُصول: وما أسلم من أعمام النبیّ (صلی الله علیه و آله) غیر حمزه و العبّاس و أبی طالب عند أهل البیت (علیهم السّلام) .

وقال الطبرسی رحمه الله : قد ثبت إجماع أهل البیت (علیهم السّلام) علی إیمان أبی طالب، وإجماعهم حجّه، لأنّهم أحمد الثقلین اللّذین أمر النبیّ (صلی الله علیه و آله) بالتمسّک بهما؛

ثمّ نقل عن الطبری وغیره من علمائهم الأخبار والأشعار الدالّه علی إیمانه .

وقال یحیی بن الحسن بن بطریق فی کتاب المستدرک (1)بعد ایراد ما مرّ ذکره فی أحوال النبی (صلی الله علیه و آله) من إخبار الأخبار والرهبان بنبوّته (صلی الله علیه و آله) ، و تأیید أبی طالب رضی الله عنه له فی رسالته، وأشعاره فی تلک الاُمور ناقلاً عن أکابر علمائهم ومؤّخیهم؛ کابن إسحاق صاحب کتاب المغازی وغیره قال : فیدلّ علی ایمانه آشیاء:

منها: لمّا عرّفه بحیرا الراهب أمره، قال: إنّه سیکون لإبن أخیک هذا شأن، فارجع به إلی موضعه وأحفظه، فلم یزل حافظاً له إلی أن أعاده إلی مکّه، وقد ذکر ذلک فی شعره، وقال:

ص: 131


1- ذکر فی الذریعه (21 /5) : المستدرک المختار فی مناقب وصیّ المختار للشیخ أبی الحسین یحیی بن الحسن ابن الحسین بن علیّ بن محمّد بن البطریق الحلّی الأسدی .

إنّ ابن آمنه النبیّ محمّداٌ

عندی بمثل منازل الأولاد

فأقرّ بنبوّته کما تری

ومنها: قوله - لمّا رأی بحیره الغمامه علی رأس رسول الله (صلی الله علیه و آله)، فقال فیه - :

فلمّا رآه مقبلاً نحو داره

یوقّیه حرّ الشمس ظلّ غمام

حنا رأسه شبه السجود وضمّه

إلی تحره والصدر أی ضمام إلی أن قال :

وذلک من أعلامه وبیانه

ولیس نهار واضح کظلام

فافتخاره بذلک، وجعله من أعلامه، دلیل علی ایمانه. ومنها: قوله فی رجوعه من عند بحیراً. وذکر الیهود:

فما رجعوا حتّی رأوا من محمّد

أحادیث تجلو غمّ کلّ فؤاد

و حتّی رأوا أحبار کلّ مدینه

سجوداً له من عصبه (1) و فراد

وهذا من أدّل دلیل علی فرحه وسروره بمعجزانه وأخباره.

ومنها: أنّه أرسل إلیه عقیلاً وجاء به فی شدّه الحرّ لمّا شکوا منه، وقال له: إنّ بنی عمّک هؤلاء قد زعموا أنّک تؤذیهم فی نأدیهم و مسجد هم . فأنته عنهم.

فقال (صلی الله علیه و آله) : أترون هذه الشمس؟ فقالوا: نعم، فقال فما أنا بأقدر(2) - علی أن أدع ذلک - منکم - علی أن تشعلوا منها شعله -

فقال لهم أبو طالب: والله ما کذب ابن أخی قطّ فارجعوا عنه؛ وهذا غایه التصدیق.

ومنها: قوله فی جواب ذلک فی أبیاته :

قاصدع بأمرک ما علیک غضاضه

وابشر وقرّ بذاک منک عیونا

ص: 132


1- العصبه : الجماعه (مجمع البحرین 2 /1222).
2- علی صبغه التفضیل ، وقوله «منکم» متعلّق به (البحار)

وهذا أمرُ له بإبلاغ ما أمره تعالی به علی أشقّ وجه، وقوله فی تمام الأبیات:

ودعوتنی وزعمت أنّک ناصحی

ولقد صدقت وکنت قبل أمینا

قصدّقه فی دعائه له إلی الإیمان وکونه أمیناً، وهذا غایه فی قبول أمره له .

و فیها بعد هذا البیت:

وعرضت دیناً قد علمت بأنّه

من خیر أدیان البریّه دینا

وهذا من أدلّ الدلیل علی إیمانه. ومنها قوله :

ألم تعلموا أنّا وجدنا محمداً

نبیّاً بیا ... الأبیات (1)

وهذا القول إیمان بلا خلاف،أقول: ثمّ ذکر قصّه الصحیفه إلی أن قال: فقال له أبو طالب: یا ابن أخی من حدّثک بهذا؟ فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله) : أخبرنی ربیّ بهذاء،فقال له عمّه: إنّ ربّک الحقّ، وأنا أشهد أنّک صادق. أقول: ثمّ ذکر إتیانه القوم وأخباره ایّاهم بذلک و مباهلته معهم؛

فقال: لولا تصدیقه لرسول الله (صلی الله علیه و آله) عمّا بلّغه عن الله تعالی لما سارع إلی القوم بالمیاهله بالنبیّ وتصدیقه، وما بأهل به الاّ ولم یکن عنده شکُّ فی أنّه هو المنصور علیهم، بما ثبت عنده من آیات الرسول (صلی الله علیه و آله)، وصدقه ومعجزاته، وقال:

ألم تعلموا أنّا وجدنا محمّداً

نبیّاً کموسی خطّ فی أوّل الکتب

فأقرّ بنبوّته، وأکّد ذلک بأن شبّهه بموسی (علیه السّلام) ، وزاد فی التأکید بقوله :

«خطّ فی أوّل الکتب» فاعترف بأنّه قد بشّر بنبوّته کلّ نبیّ له کتاب، وهذا أمر لا یعترف به إلاّ من قد سبق له قدم فی الإسلام، ثمّ وکّد اعترافه أیضاً بقوله:

وإنّ علیه فی العباد محبّه

ولا خیر ممّن خصّه الله بالحبّ

ص: 133


1- تأتی ص 136.

فاعترف بمحبّه الخلق له، وبمحبّه الله له، وجعله خیر الخلق، بقوله: «و لا خیر » إلی آخره، یعنی لا یکون أحد خیراً ممّن خصّه الله بحبّه، بل هو خیر من کلّ أحد. ثمّ ذکر الأبیات المتقدّمه فی ذلک و استدلّ بها علی إیمانه. وذکر کثیراً من القصص والأشعار ترکناها أیثاراً للإختصار.(1)

وقال السیّد ابن طاووس فی کتاب الطرائف: انّی رأیت المخالفین تظاهروا بالشهاده علی أبی طالب(علیه السّلام) عمّ نبیهم وکفیله لأنّه مات کافراً، وکذّبوا الأخبار الصحیحه المتضمّنه لإیمانه، وردّوا شهاده عتره نبیّهم صلوات الله علیهم الّذین رووا أنّهم لا یفارقون کتاب ربّهم، وأنّنی و جدت علماء هذه العتره مجمعین علی ایمان آبی طالب (علیه السّلام)، وما رأیت هؤلاء الأربعه المذاهب کابروا فیمن قیل عنه أنّه مسلم مثل هذه المکابره، مازال الناس یشهدون بالإیمان لمن یخبر عنه مخبر بذلک، أو تری علیه صفه تقتضی الإیمان، وسوف اُورد لک بعض ما أوردوا فی کتبهم، و بروایه رجالهم من الأخبار الدالّه لفظاً أو معنیً، تصریحاً أو تلویحاً بإیمان أبی طالب (علیه السّلام)، و یظهر لک أنّ شهادتهم علیه بالکفر لیست إلاّ عداوه لولده علیّ بن أبی طالب (علیه السّلام) أو لبنی هاشم.

فمن ذلک ما ذکروه ورووه فی کتاب أخبار أبی عمرو محمّد بن عبد الواحد الزاهد الطبری اللغوی، عن أبی العبّاس أحمد بن یحیی بن تغلب (2)، عن ابن الأعرابی ما هذا لفظه: وأخبرنا تغلب، عن ابن الأعرابی، قال: العور: الردیء من کلّ شیء، والوعر: الموضع المخیف الوحش. قال ابن الأعرابی: ومن العور خبر ابن عبّاس، قال : لمّا نزلت: (وأنذر عشیرتک الأقربین )(3) قال علیّ (علیه السّلام) [وقال ابن عبّاس: وکان النبیّ(صلی الله علیه و آله) یربیّه و عبق (4)من سمته و کرمه وخلائقه ما أطاق]

ص: 134


1- البحار : 35 /139 -141، الغدیر : 7 /369(قطعه)
2- «أحمد بن یحیی بن تغلب» ، وهو مصحّف. وهو: ثعلب أبو العبّاس أحمد بن یحیی بن الشیبانی مولاهم البغدادی صاحب «الفصیح والتصانیف » راجع سیرأعلام النبلاء : 14 /5.
3- الشعراء : 214.
4- عبق به الطیب کفرج : لزق به (مجمع البحرین : 2 /1158).

فقال (صلی الله علیه و آله) لی: یا علیّ، قد اُمرت أن أنذر عشیرتی الأقربین، فاصنع لی طعاماً و اطبخ لی لحماً، قال علیّ (علیه السّلام): فعددتهم [بنی هاشم بحثا ]فکانوا أربعین، قال: فصنعت الطعام، طعاماً یکفی الاتنین أو ثلاثه ؛ قال : فقال لی المصطفی (صلی الله علیه و آله): هاته، قال : فأخذ شظیّه (1)من اللّحم فشظّاها بأسنانه وجعلها فی الجفنه (2). قال: وأعددت لهم عسّاً(3) من لبن ؛ قال : ومضیت إلی القوم فأعلمتهم أنّه قد دعاهم لطعام و شراب، قال: فدخلوا وأکلوا ولم یستتمّوا نصف الطعام حتّی تضلّعوا(4)،

قال: ولعهدی بالواحد منهم یأکل مثل ذلک الطعام وحده،

قال: ثمّ أتیت باللّبن، قال: فشربوا حتّی تضلّعوا (5)؛ قال : ولعهدی بالواحد منهم وحده یشرب مثل ذلک اللّبن، قال: وما بلغوا نصف العّسّ، قال: ثمّ قام فلمّا أراد أن بتکلّم اعترض علیه أبو لهب لعنه الله، فقال: ألهذا دعوتنا؟ ثمّ أتبع کلامه بکلمه، ثمّ قال: قوموا، فقاموا وانصرفوا کلّهم. قال : فلمّا کان من الغد، قال لی: یا علیّ، اصنع (6) لی مثل ذلک الطعام والشراب؛ قال؛ فصنعته(7) ومضیت إلیهم بر سالته(8) ، قال: فأقبلوا إلیه، فلمّا أکلوا وشربوا، قام رسول الله (صلی الله علیه و آله)الیتکلّم فأعترضه آبو لهب لعنه الله ؛ قال: فقال له أبو طالب (علیه السّلام): اسکت یا أعور (9) یا أنت وهذا؟ قال:

ثمّ قال أبو طالب (علیه السّلام): لا یقومنّ أحد، قال : فجلسوا، ثمّ قال للنبیّ : قم یا سیّدی فتکلّم بما تحبّ، وبلّغ رساله ربّک فانّک الصادق المصدّق؛

ص: 135


1- الشظیّه. کلّ فلقه من شیء، والجمع شظایا، الشظیّه: التفریق (لسان العرب: 14 /433).
2- الجفنه، القصعه الکبیره (مجمع البحرین: 1 /300).
3- عسّاً -بالضمّ -: القدع العظیم (مجمع البحرین : 2 /1215).
4- تضلّع الرجل : إمثلاً شبعاً وریاً (مجمع البحرین : 2 /1083)
5- فی نسخ البحار: «حتّی بضعوا» وبضع من الماء کمنع : روی (لسان العرب : 8 /13)
6- «أصلح» البحار.
7- «فأصلحته» البحار.
8- فی المصدر «برساله»
9- وفی النهایه ( 3 /319) : لم یکن أبولهب أعور ولکّن العرب تقول للّذی لم یکن له أخ من أبیه اُمّه : أعور؛ وقیل إنّهم یقولون للرّدی ُ من کلّ شی ء من الاُمور والأخلاق : أعور.

قال: فقال (صلی الله علیه و آله)لهم: أرأیتم لو قلت لکم: أنّ وراء هذا الجبل جیشاً یرید أن یغیر علیکم، أکنتم تصدّقونی ؟ قال : فقالوا کلّهم: نعم، إنّک لأنت الأمین الصادق؛ قال : فقال لهم: فوحّدوا الله الجبّار، وأعبدوه وحده بالإخلاص ، وأخلعوا هذه الأنداد الأنجاس، وأقرّوا و أشهدوا بأنّی رسول الله إلیکم وإلی الخلق، فإنّی قد جئتکم بعزّ الدنیا والآخره، قال: فقاموا وانصرفوا کلّهم وکان الموعظه قد عملت فیهم.

هذا آخر لفظه حدیث أبی عمرو الزاهد.

قال السیّد رضی الله عنه (1): ولو لم یکن لأبی طالب (علیه السّلام) إلاّ هذا الحدیث وأنّه سبب فی تمکین النبیّ(صلی الله علیه و آله) من تأدیه رسالته و تصریحه بقوله : ( و بلّغ رسالته ربّک. فإنّک الصادق المصدّق فی» لکفاه شاهداً بایمانه و عظیم حقّه علی أهل الإسلام، و جلاله أمره فی الدنیا وفی دار المقام، وما کان لنا حاجه إلی إیراد حدیث سواه، وإنّما نورد الأحادیث استظهاراً فی الحجّه لما ذکرناه؟

فمن ذلک أیضاً ماذکره الحمیدی فی کتاب «الجمع بین الصحیحین» : فی مسند عبد الله بن [عمر فی الحدیث الثانی عشر من إقراد البخاری تعلیقاً. قال: وقال ] عمر ابن حمزه، عن سالم، عن أبیه قال: ربّما ذکرت قول الشاعر وأنا أنظر إلی وجه النبیّ(صلی الله علیه و آله) وهو یستسقی، وما ینزل حتّی یجیش کلّ میزاب(2)، فمن ذلک: ](3)

وأبیض یستسقی الغمام بوجه

ربیع الیتامی(4)

عصمه للأرامل و هو قول أبی طالب (علیه السّلام)، وقد أخرجہ بالاستناد من حدیث عبد الرحمان بن

ص: 136


1- «عبدالمحمود بن داوود» م ، سمّی السّد ابن طاووس نفسه بعبد المحمد بن داوود الکتابی تقیّهً عن الخلفاء.(الذریعه : 15 /154).
2- فی حدیث الإستسقاء «وماینزل حتّی یجیش کلّ میزاب» أی یتدفّق ویجری بالماء (النهایه : 1 /324).
3- مابین المعقوفتین أثبتناه من البحار.
4- أی ینمون ویهتزّون به کالنبات ینمو ویهتزّ فی الربیع ، وفی بعض النسخ : «ثمال الیتامی» کما فی النهایه (1 /222) .وقال : الثمال -بالکسر-: الملجأ والغیاث ؛ وقیل : هوالمطعم فی الشدّه.

عبد الله بن دینار، عن أبیه، قال: سمعت ابن عمر یتمثّل بشعر أبی طالب(علیه السّلام) ، حیث قال - وذکر البیت - وهی قصیده مشهوره بین الرواه لأبی طالب (علیه السّلام) وهی هذه

العمری لقد کُلّفتُ وجدا(1) بأحمد

وأحببته حبّ الحبیب المواصل إلی آخر الأبیات

ومن ذلک ما رواه الثعلبی فی «التفسیره » : قال فی تفسیر قوله تعالی:

«وَهُمْ یَنْهَوْنَ عَنْهُ وَیَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِنْ یُهْلِکُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا یَشْعُرُونَ »(2)

عن عبد الله بن عبّاس، قال: اجتمعت قریش إلی أبی طالب (علیه السّلام) وقالوا له یا أبا طالب سلّم إلینا محمّداً، فإنّه قد أفسد أدیاننا وسبّ آلهتنا، وهذه أبناؤنا بین یدیک تبین (3) بأیّهم شئت، ثمّ دعوا بعماره بن الولید و کان مستحسناً، فقال لهم:

هل رأیتم ناقه حنّت إلی غیر فصیلها ؟ لا کان ذلک أبداً؛

ثمّ نهض عنهم فدخل علی النبیّ (صلی الله علیه و آله)فرآه کئیباً وقد علم بمقاله قریش، فقال (علیه السّلام): یا محمّد لاتحزن، ثمّ قال:

والله لن یصلوا إلیک بجمعهم

حتّی اُوسّد فی التراب دفینا

فاصدع بأمرک ما علیک غضاضه

وابشر وقرّ بذاک منک عیونا

ودعوتنی وذکرت أنّک ناصحی

ولقد نصحت وکنت قبل أمینا

وذکرت دینا(4) قد علمت بأنّه من خیر أدیان البریّه دینا

وروی الثعلیی؛ أنّه قد اتّفق علی صحّه نقل هذه الأبیات عن أبی طالب (علیه السّلام) مقاتل، وعبد الله بن عبّاس، و القاسم بن مخیمره (5) و عطاء بن دینار.

ص: 137


1- فی القاموس (3 /192) : -کلف به -کفرج -اُولع ، وأکلفه غیره والتکلیف: الأمر بما یشقّ علیک. وفی النهایه (3/ 1587): کلّفت بهذا الأمر أکلّف به: إذا ولعت به وأحببته ؛ ویقال: وجدت بفلانه وجداً إذا أحببتها حبّاً شدیداً.
2- الأنعام : 26.
3- تبناه : إتخذه ابناً(لسان العرب : 14/ 91).
4- تمییز مؤکّد .( البحار).
5- «محیصره » م، «محصره » البحار ، وهو مصحّف والصواب ما فی المتن (اُنظر سیر أعلام النبلاء : 5 /201)

ومن ذلک ما رواه (باسناده) فی کتاب أسمه «النهایه الطلب وغایه السؤول فی مناقب آل الرسول »(1) رجل من علمائهم وفقهائهم حنبلی المذهب اسمه: إبراهیم بن علیّ بن محمّد الدینوری - یرفعه - إلی الحسن بن علیّ بن أبی عبد الله الأزدی الفقیه، قال: حدّثنا محمّد بن صالح، قال: حدّثنی أبی، عن عبد الکریم الجزری؛

وقال الحسن بن علیّ المذکور: وحدّثنا أیضاً عبد الله بن عمر البرقی، عن عبد الکریم الجزری، عن طاووس، عن ابن عبّاس - والحدیث طویل أخذنا منه موضع الحاجه یقول فیه - : إنّ النبیّ صلی الله علیه وسلم قال للعبّاس:

إنّ الله قد أمرنی باظهار أمری وقد أنبأنی و استنبأنی فما عندک؟

فقال له العبّاس: یا بن أخی، تعلم أنّ قریشاً أشدُ الناس حسداً لولد أبیک، وإن کانت هذه الخصله، کانت الطامّه (2) الطمّاء والداهیه العظماء(3) ، ورمینا عن قوس واحد وأنتسفونا(4) نسفا صلتاً(5)، ولکن اقترب بنا(6) إلی عمّک أبی طالب،

فإنّه [ کان] أکبر أعمامک، فإنّ (7) لا ینصرک لا یخذلک ولا یسلّمک.

فأتیاه، فلمّا رآهما أبو طالب (علیه السّلام) ، قال : إنّ لکما لظّنه (8) وخبراً، ما جاء بکما فی هذا الوقت؟ فعرّفه العبّاس ما قال له النبیّ (صلی الله علیه و آله) وما أجابه به العبّاس ؛

فنظر إلیه أبو طالب(علیه السّلام) ، وقال له: أخرج [یا] ابن أخی، فإنّک (الرفیع )(9) کعباً والمنیع حزباً، والأعلی أباً، والله لا یسلقک لسان الاّ سلقته (10) ألسن حداد واجتذبته

ص: 138


1- ذکره فی الذریعه : 24/ 402 رفم 2136، وفی البحار«نهایه الطلوب وغایه السؤول».
2- الطامه : الداهیه تغلّب ماسواها.
3- «العظیمه» البحار.
4- نسف البناء ینسفه : قلعه من أصله کانتسفه.
5- الصلت : کلّ ماانجردویرز.
6- فی القاموس (1/ 115) : التقریب : ضرب من العدو ، والشکایه ، وفی البحار «قرّب إلی»
7- «إن» البحار.
8- الظّنه : بالکسر- التهمه ، و کأنّه هنا مجاز (لسان العرب : 13 / 373)
9- من البحار ، وفی المصدر : « المنیع»
10- سلقه باالکلام : آذاه به .وباالرمح : طعنه : أی لایؤذیک أحد بلسانه الا أن یؤذی بألسن کثیره حدادأو یطعن باالسیوف والرماح (لسان العرب : 10 / 160).

سیوف حداد، والله لتذلّنّ لک العرب ذُلّ البهم (1)لحاضنها (2) : ولقد کان أبی یقرأ الکُتب جمیعاً، ولقد قال أنّ من صلبی لنبیّاً لوددت أنّی أدرکت ذلک الزمان فآمنت به، فمن أدرکه من ولدی فلیؤمن به .

ثم ّذکر صفه اظهار نبیِّهم للرساله عقیب کلام أبی طالب(علیه السّلام)له وصوره شهادته، وقد صلّی وحده، وجاءت خدیجه (علیهاالسّلام)فصلّت معه، ثمّ جاء علیّ (علیه السّلام) فصلّی معه.

وزاد الزمخشری فی کتاب الأکتاب بیتاً آخر رواه عن أبی طالب (علیه السّلام)

وعرضت دیناً لا محاله إنّه

من خیر أدیان البریّه دیناً

لولا الملامه أو حذاری سبّه

لو جدتنی سمحاً بذالک مبیناً(3)

ومن ذلک ما ذکره الحنبلی صاحب الکتاب المذکور (باسناده) إلی محمّد بن إسحاق، عن عبد الله بن مغیره بن معقب، قال: فقد أبو طالب (علیه السّلام) رسول الله (صلی الله علیه و آله)فظنّ أنّ بعض قریش اغتال فقتله؛ فبعث إلی بنی هاشم، فقال: یا بنی هاشم أظنّ أنّ بعض قریش أغتال محمّد فقتله، فلیأخذ کلّ واحد منکم حدیده صاره (4) ولیجلس إلی

ص: 139


1- البهم : جمع البهمه -بفتحهما -وهی أولادالضأن والمعز(لسان العرب : 10/ 160)
2- حاظنها : مربیّها ، و فی بعض النسخ باالخاء المعجمه ، یقال : خضن ناقته : حمل علیها و عضّ من بدنها ، وکمنبر من یهزل الدوابّ ویذللّها : (لسان العرب : 13 / 123) .
3- فی کتاب «الغدیر : 7 / 334 قال : السّید أحمد زینی دجلان فی أسنی المطالب : 14، فقیل : أنّ هذاالبیت موضوع أدخلوه فی شعرأبی طالب ولیس من کلامه .قال الأمینی رحمه الله هب أنّ البیت الأخیر من صُلب ما نضمه أبو طالب(علیه السّلام) فإنّ أقصی ما فیه أنّ العار والسبّه الّذین کان أبو طالب یحذرهما خیفه أن یسقط محلّه عند قریش فلا تنسنّی له نصره الرسول المبعوث (صلی الله علیه و آله) إنّما منعاء عن الإبانه والأظهار لإعتناق الدین، وإعلان الإیمان بما جاء به النبیّ الأمین، وهو صریح قوله : لوجدتنی سمحاً بذاک مبیناً - أی مظهر - و این شومن اعتنائی الدین فی نفسه والعمل بمقتضاه من النصره والدفاع؟ ولو کان یرید به عدم الخضوع للدین لکان تهافتاً بیّنا بینه وبین أبیاته الاُولی الّتی ینصّ فیها بأنّ دین محمّد (صلی الله علیه و آله) من خیر أدیان البریّه دیناً. وأنّه (صلی الله علیه و آله)صادق فی دعوته، أمین علی اُمتّه
4- الصرم : القطع (لسان العرب : 12 /334)

جنب عظیم من عظماء قریش، فإذا قلت: «أبغی محمّداً » فلیقتل(1) کلّ رجل منکم الرجل الّذی إلی جانبه؛ وبلغ رسول (صلی الله علیه و آله)جمع أبی طالب، وهو فی بیت عند الصفاء فأتی أبا طالب وهو فی المسجد؛ فلمّا رآه أبو طالب أخذ بیده، ثمّ قال: یا معشر قریش فقدت محمّداً فظننت أنّ بعضکم أغتاله، فأمرت کلّ فتی من بنی هاشم أن یأخذ حدیده و یجلس کلّ واحد منهم إلی عظیم منکم، فإذا قلت: «أبغی محمّداً» قتل کلّ واحد منهم الرجل الّذی إلی جنبه، فاکشفوا [إلی ]عمّا فی أیدیکم یا بنی هاشم، فکشف بو هاشم، عمّا فی أیدیهم فنظرت قریش إلی ذلک، فعندها هابت قریش رسول الله(صلی الله علیه و آله) ، ثمّ أنشأ أبو طالب یقول:

ألا أبلغ قریشاً حیث حلّت

وکلّ سرائر منها غرور

فإنّی والضوابح(2) غادیات(3) وما تتلوا السنافره (4) الشهور

لآل محمّد راع حفیظ

وودّ الصدر منّی والضمیر

فلست بقاطع رحمی وولدی

ولو جرّت مظالمها الجزور

أیأمر جمعهم أبناء فهر(5)

بقتل محمّد والأمر زور؟

فلا وأبیک لا ظفرت قریش

ولا لقیت رشاداً إذ تشیر

بنّی أخی ونوط القلب (6)منّی

وأبیض ماؤه غدق کثیر

ص: 140


1- «قتل» البحار.
2- «فأنّی والضوابح» فی النهایه : (3 / 71)، فی شعر أبی طالب (یمدح النبیّ (صلی الله علیه و آله) ) فإنّی والضوابح کل یوم » «وما تتلو السفافره المشهوره »الضوابح: جمع ضابح، [یقال : ضبح : أی صاح ]، یرید القسم بمن یرفع صوته بالقراء ، وهوجمع شاذّ فی صفه الآدمیّ کفوارس (البحار) .وفی قوله «فإنّی والصرایح صرع نسبه ککرم خلص وهوصریح من صرحاء ، وصرائح .صرح به فی القاموس (1/ 233) : وهذا صریح فی هذا المعنی ّ وفی بعض النسخ باالواو من الصباح .
3- عادیات ، بالمهمله من العدو، وبالمعجمه من الغدو.
4- السافره : أصحاب الأسفار، وهی الکتب والشهورأی العلماء .وأحدهم :شهر، کذا قال الهروی.
5- فهر: -بالکسر -أبوقبیله من قریش (لسان العرب: 5/ 66).
6- ونیاطه : عرق غلیظ ینط به قلب ألی الوتین (مجمع البحرین : 3 / 1853) .

ویشرب بعده الولدان ریاً

وأحمد قد تضمنّه القبور

آیا ابن الأنف أنف (1)

بنی قصیّ

کأنّ جبینک القمر المنیر (2)[أقول: روی جامع الدیوان تحو هذا الخبر مرسلاً ثم ذکر الأشعار هکذا« ألا أبلغ» إلی قوله: «وکلّ سرائر منها غدور»

فإنّی والضوابح (3)غادیات

وما تتلو السفاره الشهور إلی قوله: جزور

فیالله درّ بنی قصیّ

لقد أحتلّ عرصتهم ثبور

عشیّه ینتحمون(4) بأمر هزل ویستهوی حلومهم الغرور

« فلا و آبیک» إلی قوله : إذ تشیر «أیأمر» إلی قوله: «زور »ألا ضلّت حلو مهم جمیعاً

وأطلق عقل حرب لا تبور

أیرضی منکم الحلماء هذا

وماذا کم رضیً لی أن تبوروا

«بنیّ أخی» إلی قوله: القبور.

فکیف یکون -ذلکم قریشاً

ومامنّی الضراعه(5) ، والفتور

علیّ دماء بدن عاطلات(6)

لئن هدرت (7) بذلکم الهدور

لقام الضاربون بکلّ ثغر

بأیدیهم مهنّده تمور (8)

ص: 141


1- أنف : السیّد (لسان العرب : 9 /13).
2- من هنا إلی قوله : ثمّ قال السیّدرضی الله عنه من مختصّات (ک) .وقال العلّامه الأمینی فی (الغدیر 7/ 350) :هذه الزیاده لاتوجدفی الدیوان المطبوع لسیّدنا أبی طالب(علیه السّلام). أقول : ومع الأسف لم نظفر بنسخه الدیوان إلی الآن .
3- «الصوایح » خ .
4- ینتحون : أی یقصدون.
5- الضعف.
6- «علیِّ دماء بدن» کأنّه أالزم علی نفسه دماء البدن ، واُقسم بها إن لم یکن مایقوله .والعاطلات : الحسان أوبلا قلائدو أرسان ، أوالطویله الأعناق (البحار)
7- والمقسم علیه أنّه لوهدرت دماء بسبکم لقام الضاربون السیوف بکّل ناحیه.
8- مهنده : أی سیوف مشحذه : تمور أی تضطرب وتتحرّک

وتلقونی أمام الصفّ قدماً

اُضارب حین تحزمه(1) الأمور

اُرادی(2) مرّه وأکرّ اُخری حذاراً أن تغور(3) به الغرور

أذودهم بأبیض مشرفیّ

إذا ماحاطه الأمر النکیر

وجمعّت الجموع اُسود فهر

وکان النقع فوقهم یثور(4)

کان الأفق محفوف بنار

وحول النار آساد تزیر(5)

بمعترک المنایا فی مکرّ

تخال دماءه، قدراً تفور

إذا سالت مجلجله(6) صدوق(7)

کأنّ زهاءها(8) رأس کبیر

وشظّاها (9) محلّ الموت حقّاً

وحوض الموت فیها یستدیر

هنالک أی بنیّ یکون منّی

بوادر(10) لا یقوم لها الکثیر

تدهدهت(11) الصخور من الرواسی

إذا ما الأرض زلزلها القدیر

ولا تحفل بقتلهم (12) فإنّی

وما حلّت (13) بکعبتهً النذور

ص: 142


1- أی ضبط الرجل أمره، وحزمت الشیء حزماً : أی شددته(مجمع البحرین : 1/ 397)، والضمیر للنبیّ (صلی الله علیه و آله) ولایبعدأن یکون بالیاء.
2- یقال : راده وداراه ،و عن القوم : رمی عنهم بالحجاره ؛ أو هو من الردی : الهلاک .
3- الغرور : أی یذهب به إی الغور أصحاب الغاره ، وله معان اُخرمناسبه (البحار).
4- النفع : الغبار، وثار: أی هاج (مجمع البحرین 1/ 259و 3/ 1826).
5- الزئر والزئیر : صوت الأسد من صدر عند غضبه.
6- المجلجل : السیّدالقوی ّ والجریء الدفاع المنطبق .شدّه الصوت (القاموس المحیط : 3/ 350)
7- و کأنّ الصدوق -بالضمّ -جمع صادق أی فی الحرب (البحار)
8- الزهاء : العدد الکثیر، وکأنّه کنایه عن تراکمهم وأجتماعهم ، ویحتمل التصحیف.
9- شظی القوم : خلاف صمیمهم ،وهم الأتباع والدخلاء علیهم.
10- البادره الحده عندالغضب (مجمع البحرین 1/ 121).
11- تدهدهت : تدحرجت (مجمع البحرین : 1/ 615)
12- فی البحار«ولاقفّل بقبلهم» والظاهر مصحّف.
13- «وماحلّت » الواوللقسم «وما» بمعنی «من» والمراد به الرّب تعالی (البحار)

وفی دون نفسک إن أرادوا

بها الدهیاء(1) ، أو سألت (2)بحور

«أیا ابن الأنف» إلی آخره

لک الله الغداه(3) وعهدعمّ

تجنّبه الفواحش والفجور

بتحافظی ونصره أریحیّ(4) من الأعمام معضاد(5) یصور(6)

ثمّ قال السیّد رضی الله عنه ، ومن ذلک ما رواه الحنبلی صاحب کتاب نهایه الطلب(7) وغایه السؤول (بإسناده) قال: سمعت أبا طالب (علیه السّلام)یقول:

حدّثنی محمّد ابن أخی - وکان والله صدوقاً . قال : قلت له: بم بعثت یا محمّد؟ قال: بصله الأرحام، وإقام الصلاه، وإیتاء الزکاه.

ومن ذلک مارواه صاحب الکتاب نهایه الطلب(8) و غایه السؤول» (باسناده) إلی عروه بن عمر الثقفی، قال: سمعت أبا طالب (علیه السّلام) قال:

سمعت ابن أخی الأمین، یقول: اشکر تُرزق، ولا تکفر فتُعذّب.

ومن ذلک ما رواه صاحب الکتاب المزبوز (باسناده) إلی سعید بن جبیر ، عن ابن عبّاس رضی الله عنه ، أنّ أبا طالب(علیه السّلام) مرض فعاده النبیّ (صلی الله علیه و آله)

ومن ذلک ما رواه أیضاً الحنبلی فی الکتاب المشار إلیه (باسناده) إلی عطاء بن أبی ریاح، عن ابن عبّاس، قال: عارض النبیّ(صلی الله علیه و آله) جنازه أبی طالب (علیه السّلام)، قال:

وصلتک رحم وجزاک الله یاعمّ خیراً.

ص: 143


1- الداهیه الدهیاء : النائبه العظیمه النازله (مجمع البحرین : 1/ 617)
2- «أو سألت »« أو»بمعنی «إلی أن» أو«إلاأن» (البحار)
3- «لک الله الغداه » أی الله حافظک فی الغداه ، ویحفظک عهد عمّک .
4- الأریحیّ : الواسع الخلق .
5- المعضاد: الکثیر الإعانه.
6- یصور: أی یصوت ، کنایه عن أعلان النصره ، أویهدّ أرکان الخصامه .ویحتمل أن یکون بالنون -بالفتح أو الضمّ -مبالغه فی النصره .والمراد بهذا العمّ إمّا نفسه أو حمزه رضی الله عنها.
7- «الطلوب» البحار.
8- «الطلوب» البحار.

ومن ذلک ما رواه (بإسناده) إلی ثابت البنانی، عن إسحاق بن عبد الله بن الحارث، عن العبّاس بن عبد المطلب، قال: قلت: یا رسول الله، ما ترجو لأبی طالب؟ قال:

کلّ خیر أرجوه من ربیّ. ومن عجیب ما بالغت إلیه العصبیّه علی أبی طالب من أعداء أهل البیت (علیهم السّلام) : أنّهم زعموا أنّ المراد بقوله تعالی لنبیِّه (صلی الله علیه و آله):

«إِنَّکَ لَا تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ »(1)أنّها فی أبی طالب(علیه السّلام) ، وقد ذکر أبو المجد بن رشاده الواعظ الواسطی فی مصنّفه کتاب أسباب نزول القرآن، ما هذا لفظه: قال:

قال الحسن بن مفضّل فی قوله عزّ وجلّ: «إِنَّکَ لَا تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ »:

کیف یقال: إنّها نزلت فی أبی طالب (علیه السّلام) وهذه السوره من آخر ما نزل من القرآن بالمدینه، و أبو طالب مأت فی عنفوان (2) الإسلام والنبیّ(صلی الله علیه و آله) از بمکّه؟

وإنّما هذه الآیه نزلت فی الحارث بن نعمان بن عبد مناف

وکان النبیّ (صلی الله علیه و آله) [یحبّه ] یحبّ إسلامه، فقال یوماً للنبیّ(صلی الله علیه و آله) : إنّا نعلم أنّک علی الحقّ، وأنّ الّذی جئت به حقّ، ولکن یمنعنا من اتّباعک أنّ العرب تتخطّفنا(3) من أرضنا لکثرتهم وقلّتنا، ولا طاقه لنا بهم، فنزلت الآیه،

وکان النبیّ (صلی الله علیه و آله) یؤثر إسلامه لمیله إلیه.

قال السیّد رحمه الله : فکیف استجاز أحد من المسلمین العارفین مع هذه الروایات ومضمون الأبیات أن ینکروا إیمان أبی طالب (علیه السّلام)، وقد تقدّمت روایتهم لوصیّه أبی طالب أیضاً لولده [أمیر المؤمنین ]علیّ(علیه السّلام) بملازمه محمّد(صلی الله علیه و آله)؛

وقوله (علیه السّلام)، أنّه لا یدعو إلاّ إلی خیر .

وقول نبیّهم(صلی الله علیه و آله) : جزاک الله [یا عمّ ]خیراً. وقوله(صلی الله علیه و آله) : لو کان حیّاً قرّت عیناه. ولو لم یعلم نبیّهم(صلی الله علیه و آله) أنّ أبا طالب (علیه السّلام) مات

ص: 144


1- القصص : 56
2- عنفوان : أوّله (مجمع البحرین : 2/ 1278)
3- تخطف الشی ء: اجتذبه وانتزاعه، قوله تعالی : «ونتخطّف من أرضنا » (مجمع البحرین : 1/ 526)

مؤمناً ما دعا له، و لا کان یقرّ نبیّهم (صلی الله علیه و آله)عینه. ولو لم یکن إلاّ شهاده عتره نبیّهم(صلی الله علیه و آله) له بالإیمان لو جب تصدیقهم کما شهد نبیّهم (صلی الله علیه و آله)أنّهم لا یفارقون کتاب الله تعالی؛

ولا ریب أنّ العتره أعرف بباطن أبی طالب(علیه السّلام) من الأجانب، وشیعه أهل البیت (علیهم السّلام) مجمعون علی ذلک، ولهم فیه مصنّفات، وما رأینا ولا سمعنا أنّ مسلماً أخرجوا(1) فیه إلی مثل ما أخرجوا فی إیمان أبی طالب (علیه السّلام) ، والذّی نعرفه منهم أنّهم یثبتون إیمان الکافر بأدنی سبب و بأدنی خبر واحد وبالتلویح؛ فقد بلغت عداوتهم لبنی هاشم إلی إنکار إیمان أبی طالب(علیه السّلام) مع ثبوت ذلک علیه بالحجج الثواقب ! إنّ هذا من جمله العجائب (2)

أقول: وقال ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغه :

إختلف الناس فی إیمان (3) أبی طالب، فقالت الأمامیّه و أکثر الزیدیّه: ما مات إلاّ مسلماً، وقال بعض شیوخنا المعتزله بذلک، منهم: الشیخ أبو القاسم البلخی وأبو جعفر الإسکافی وغیرهما ؛ وقال أکثر الناس من أهل الحدیث و العامّه و من شیوخنا البصریّین و غیرهم؛ مات علی دین قومه، ویروون فی ذلک حدیثاً مشهوراً.

إنّ رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال له عند موته: قل یا عمّ، کلمه أشهد لک بها غداً عند الله تعالی، فقال: لولا أن تقول العرب أنّ أبا طالب جزع عند الموت لأقررت بها عینک !

وروی أنّه قال: أنا علی دین الاشیاخ! وقیل: إنّه قال: أنّا علی دین عبد المطّلب وقیل غیر ذلک وروی، کثیر من المحدّثین أنّ قوله تعالی: «مَا کَانَ لِلنَّبِیِّ وَالَّذِینَ آمَنُوا أَنْ یَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِکِینَ وَلَوْ کَانُوا أُولِی قُرْبَی مِنْ بَعْدِ مَا تَبَیَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِیمِ *«وَمَا کَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِیمَ لِأَبِیهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَهٍ وَعَدَهَا إِیَّاهُ فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ » الآیه(4)اُنزلت فی أبی طالب، لأنّ رسول الله(صلی الله علیه و آله) استغفر له بعد موته.

ص: 145


1- «أحوجوا » المصدر، وکذا مابعدها.
2- 1/ 417، عنه البحار : 35/ 144، والبرهان : 5/ 279 ح 20و21، الغدیر : 7/ 334و 350.
3- «إسلام» البحار.
4- التوبه : 113 و 114.

و رووا أنّ قوله تعالی: «إِنَّکَ لَا تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ »(1) نزلت فی أبی طالب.

ورووا أنّ علیّا (علیه السّلام) جاء إلی رسول الله بعد موت أبی طالب، فقال له: أنّ عمّک الضالّ قد قضی، فما الّذی تأمرنی فیه؟ وأحتجّوا بأنّه لم ینقل أحد عنه أنّه رآه یصلّی، والصلاه فی المفرّقه بین المسلم والکافر،

وأنّ علیّاً وجعفراً لم یأخذا من ترکته شیئاً، ورووا عن النبیّ(صلی الله علیه و آله) أنّه قال:

إنّ الله قد وعدنی بتخفیف عذابه لما صنع فی حقّی، وإنّه فی ضحضاح(2) من نار . ورووا عنه أیضاً أنّه قیل له: لو أستغفرت لأبیک و اُمّک، فقال :

لو أستغفرت لهما لا ستغفرت لأبی طالب، فإنّه صنع الیّ مالم یصنعا، و أنّ عبد الله و آمنه و أبا طالب جمرات(3) من جمرات جهنم !!.

فأمّا الّذین زعموا أنّه کان مسلماً فقد رووا خلاف ذلک، وأسندوا خبراً إلی أمیر المؤمنین(علیه السّلام) أنّه قال: قال رسول الله (صلی الله علیه و آله):

قال لی جبر ئیل: إنّ الله مشفّعک فی ستّه : بطن حملتک آمنه بنت وهب، وصُلب أنزلک عبد الله بن عبد المطّلب، وحجر کفّلک أبی طالب، و بیت آواک عبد المطّلب وأخ کان لک فی الجاهلیّه - قیل: یا رسول الله وما کان فعله ؟ قال : کان سخیّاً یطعم الطعام ویجود بالنّوال - و ثدی(4) أرضعتک حلیمه بنت أبی ذؤیب.

[قلت: سألت النقیب أبا جعفر یحیی بن أبی زید عن هذا الخبر، وقد قرأته علیه: هل کان لرسول الله(صلی الله علیه و آله) أخ من أبیه أو من أمّه أو منهما فی الجاهلیّه؟ فقال: لا، إنّما یعنی أخاً له فی المودّه والصحبه، قلت له: فمن هو؟ قال: لا أدری ].

قالوا: وقد نقل الناس کافّه عن رسول الله (صلی الله علیه و آله)أنّه قال : نقلنا من الأصلاب الطاهره

ص: 146


1- القصص : 56
2- الضحضاح : ما رقّ من الماء علی وجه الأرض مایبلغ الکعبین ، فاستعاره للنار(النهایه : 3/ 75).
3- «فی حجره من حجرات » البحار
4- والثدی یذکّر ویؤنّث (البحار)

إلی الأرحام الزکیّه، فوجب بهذا أن یکون آباؤهم کلّهم منزّهین عن الشرک، لأنّهم لو کانوا عبده أصنام لما کانوا طاهرین .

قالوا: وأمّا ما ذکر فی القرآن من إبراهیم و أبیه آزر، وکونه کان ضالاً مشرکاً فلا یقدح فی مذهبنا، لأنّ آزر کان عمّ إبراهیم، فأمّا أبوه فتارخ بن ناحور، وسمّی العمّ أباً کما قال : «أَمْ کُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ یَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِیهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِی قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَکَ وَإِلَهَ آبَائِکَ »(1) ثمّ عدّ فیهم اسماعیل ولیس من آبائه، ولکنّه عمّه........

ثمّ قال: وأحتجّوا فی إسلام الآباء بما روی عن جعفر بن محمّد (علیه السّلام)أنّه قال: یبعث الله عبد المطّلب یوم القیامه وعلیه سیماء الأنبیاء وبهاء الملوک .

وروی: أنّ العبّاس بن عبد المطّلب قال لرسول الله(صلی الله علیه و آله) بالمدینه :

یا رسول الله ما ترجوا لأبی طالب؟ فقال: أرجو له کلّ خیر من الله عزّ وجلّ.

وروی: أنّ رجلاً من رجال الشیعه وهو أبان بن أبی محمود(2) کتب إلی علیّ بن موسی الرضا (علیهماالسّلام) : جعلت فداک إنّی قد شککت فی إسلام أبی طالب فکتب إلیه :

«وَمَنْ یُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَیَّنَ لَهُ الْهُدَی وَیَتَّبِعْ غَیْرَ سَبِیلِ الْمُؤْمِنِینَ» (3) الآیه و بعدها: إنّک إن لم تقرّ بایمان أبی طالب کان مصیرک إلی النار.

وقد روی عن محمّد بن علیّ الباقر (علیهماالسّلام) أنّه سئل عما یقوله الناس إنّ أبا طالب فی ضحضاح من نار، فقال: لو وضع إیمان أبی طالب فی کفّه میزان وإیمان هذا الخلق فی الکّفه الأخری الرجّح أیمانه.

ثمّ قال: ألم تعلموا أنّ أمیرالمؤمنین علیّاً (علیه السّلام)کان یأمر أن یحجّ عن عبد الله و آمنه(4) و أبی طالب فی حیاته. ثمّ أوصی فی وصیّته بالحجّ عنهم؟

ص: 147


1- البقره : 133.
2- فی البحار«أبان بن أبی محمود» والظاهر اتّحاده مع أبان بن محمّد کما یظهرمن کنز الفوائد: 1/182، عنه البحار : 35/ 110 ح ، راجع النمازی : 1/2، الجامع الرواه أصحاب الإمام الرضا(علیه السّلام): 11/ 18.
3- النساء : 115.
4- فی المصدر«وأبیه »وفی نسخه «وابنه»

و[قد] روی أنّ أبابکر جاء بأبی قحافه إلی النبیّ(صلی الله علیه و آله) عام الفتح یقوده، وهو شیخ کبیر أعمی؛

فقال رسول الله (صلی الله علیه و آله): ألّا ترکت الشیخ حتّی نأتیها فقال: أردت یا رسول الله أن یأجره الله، أما والذی بعثک بالحقّ لأنا کنت أشدّ فرحاً باسلام عمّک أبی طالب منّی بإسلام أبی، ألتمس بذلک قرّه عینک، فقال: صدقت.

وروی أنّ علیّ بن الحسین (علیهماالسّلام) سئل عن هذا(1) فقال :

واعجباً إنّ الله تعالی نھی رسوله أن یقرّ مسلمه علی نکاح کافر، وقد کانت فاطمه بنت أسد من المسابقات إلی الإسلام، ولم تزل تحت آبی طالب حتی مات.

ویروی [عن] قوم من الزیدیّه أن أبا طالب أسند المحدّثون عنه حدیثاً پنا ینتهی إلی أبی رافع مولی رسول الله صلی الله علیه وسلم قال: سمعت أبا طالب یقول بمکّه: حدّثنی محمّد ابن أخی أنّ ربّه بعثه بصله الرحم، وأن یعبده وحده لا یعبد معه غیره، و محمّد عندی الصادق الأمین، وقال قوم: إنّ قول النبی(صلی الله علیه و آله - «أنا وکافل الیتیم کهاتین فی الجنّه»

إنّما عنی به أبا طالب (علیه السّلام).

وقالت الأمامیّه: إنّ مایرویه العامّه من أنّ علیّا (علیه السّلام) و جعفراً لم یأخذا من ترکه أبی طالب شیئاً حدیث موضوع، ومذهب أهل البیت بخلاف ذلک، فإنّ المسلم عندهم یرث الکافر، ولا یرث الکافر المسلم، ولو کان أعلی درجه منه فی النسب.

قالوا: وقوله (صلی الله علیه و آله): «لا توارث بین أهل ملّتین» نقول بموجبه، لأنّ التوارث تفاعل ولا تفاعل عندنا فی میراثهما، واللّفظ یستدعی الطرفین کالتضارب لا یکون إلاّ من أثنین. قالوا: وحّب رسول الله (صلی الله علیه و آله)لأبی طالب معلوم مشهور، ولو کان کافراً ما جاز له حبّه

، لقوله تعالی:«لَا تَجِدُ قَوْمًا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْیَوْمِ الْآخِرِ یُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ »(2) الآیه؟ قالوا: وقد اشتهر و استفاض الحدیث وهو قوله (صلی الله علیه و آله) لعقیل:

ص: 148


1- أی إیمان أبی طالب (علیه السّلام)
2- المجادله : 22.

أنا اُحبّک حبّین: حبّا لک، وحبّاً لحبّ أبی طالب [لک] فإنّه کان یحبّک .

قالوا: وخطیه النکاح مشهوره، خطبها أبو طالب عند نکاح محمّد (صلی الله علیه و آله) خدیجه (علیهاالسّلام): وهی قوله: الحمد لله الّذی جعلنا من ذرّیّه إبراهیم، وزرع إسماعیل، وجعل لنا بلداً حراماً و بیتاً محجوجاً . وروی محجوباً - و جعلنا الحکّام علی الناس؛

ثمّ إنّ محمّد بن عبدالله ابن أخی من لا یوازن به فتی من قریش إلاّ رجّح علیه برّاً وفضلاً و حزماً وعقلاً ورأیاً و نبلاً"، وإن کان فی المال قلّ(1) ، فإنّما المال ظلّ زائل و عاریه مستر جعه، وله فی خدیجه بنت خویلد رغبه ولها فیه مثل ذلک؛

وما أحببتم من الصداق فعلیّ، وله - والله - بعد نبأ شائع وخطب(2) جلیل».

قالوا: أفتراه یعلم نبأه، الشائع، وخطبه الجلیل، ثمّ یعانده و یکذّبه، وهو من اُولی الألباب؟! هذا غیر سائغ فی العقول!

قالوا: وقد روی عن أبی عبد الله جعفر بن محمّد (علیهماالسّلام) أنّ رسول الله (صلی الله علیه و آله)، قال : إنّ أصحاب الکهف أسرّوا الإیمان وأظهروا الکفر (3). فأتاهم الله أجرهم مرّتبن؛

وإنّ أبا طالب أسرّ الإیمان، وأظهر الشرک، فآتاه الله أجره مرّتین.

وفی الحدیث الصحیح المشهور، أن جبرئیل (علیه السّلام) قال له لیله مات أبو طالب :

اخرج منها فقد مات ناصرک.

قالوا: وأمّا حدیث الضحضاح من النار، فإنّما یرویه الناس، کلّهم عن رجل واحد وهو المغیره بن شعبه، وبعضه لبنی هاشم، وعلی الخصوص لعلی (علیه السّلام) مشهور معلوم، وقصّته وفسقه غیر خاف.

قالوا: وقد روی بأسانید کثیره بعضها، عن العبّاس بن عبد المطّلب، وبعضها عن

ص: 149


1- القل : - بالضم - ضدّ الکثره، أی هوقلیل المال .
2- الخطب : الأمر الّذی تقع فیه المخاطبه والشأن والمال (مجمع البحرین : (1 /524)
3- «الشرک» البحار.

أبی بکر بن أبی قحافه: أنّ أبا طالب ما مات حتّی قال : لا إله إلاّ الله، محمّد رسول الله.

والخبر المشهور :أنّ أبا طالب عند الموت قال کلاماً خفیّاً، فأصغی إلیه أخوه العبّاس، ثمّ رفع رأسه إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله)، فقال:

یا ابن أخی، والله لقد قالها عمّک، ولکنّه ضعف عن أن یبلّغک صوته.

وروی عن علیّ (علیه السّلام) أنّه قال: ما مات أبو طالب حتّی أعطی رسول الله(صلی الله علیه و آله) من نفسه الرّضی.

قالوا: وأشعار أبی طالب تدلّ علی أنّه کان مسلماً؛ ولا فرق بین الکلام المنظوم و المنثور إذا تضمّنا إقراراً بالإسلام، ألا تری أنّ یهودیّاً لو توسّط جماعه من المسلمین و أنشد شعراً قد ارتجله ونظمه، یتضمّن الاقرار بنبوّه محمد )(صلی الله علیه و آله) لکنّا نحکم باسلامه ، کما لو قال: أشهد أنّ محمّداً رسول الله. فمن تلک الأشعار قوله :

یُرجّون منّا خطّه دون نیلها

ضراب وطعن بالوشیح المقوّم(1)

یرجّون أن نسخی بقتل محمّد

ولم تختضب سمر (2) العوالی(3) من الدّم

کذبتم و بیت الله حتّی تفلّقوا(4)

جماجم تلقی بالحطیم وزمزم(5)

ص: 150


1- والوشیج : شجر الرماح .التقویم : إزاله العوج ، والإصلاح.
2- السمر: بالضمّ ، جمع أسمر: وهو لون بین البیاض والسواد . فی بعض النسخ «سمّ» أی الثقب وکأنّه تصحیف (البحار) [وفی البحار: « سن» والمرادبه السنان]
3- العوالی : جمع العالیه وهی أعلی الرمح ، أو رأسه أو النصف الّذی یلی السنان .
4- تفلفوا : من التفلیق وهو التشقیق ؛ وفی بعض النسخ بالقاف من القلق وهو الأنزعاج . وفی بعضها بالغین المجمعه ؛ وفی بعضها بالمهمله ، وفیما سوی الأوّل تکلّف و إن کان الأخیر لا یخلو من وجه . وفی أکثر الروایات «حتّی تعرّفوا» بحذف إحدی التائین أی تطلّبوا لتعرفوا (البحار)
5- الحطیم : -بالفتح ثمّ الکسر-بمکّه شرّفها الله تعالی ، مابین الرکن الأسود والباب إلی مقام إبراهیم (علیه السّلام) ویقال لحجر الکعبه الّذی فیه المیزاب : الحطیم أیضاً (مراصدالإطلاع 1/ 411) وزمزم بئر بمکّه مشهور.

وتقطع أرحام و تنسی حلیله(1)

حلیلاً ویغشی(2) محرم بعد محرم

علی ما مضی من مقتکم وعقوقکم

وغشیانکم فی أمرکم کلّ مأثم

و ظلم نبیّ جاء یدعو إلی الهدی

وأمر أتی من عند ذی العرش قیّم

فلا تحسبونا مسلّمیه فمثله

إذا کان فی قوم فلیس بمسلم(3)

ومن شعر أبی طالب فی أمر الصحیفه الّتی کتبتها قریش فی قطیعه بنی هاشم:

ألا أبلغا عنّی علی ذات بینها

لؤیّا وخصّا من لؤیّ بنی کعب

ألم تعلموا أنّا وجدنا محمّداً

رسولاً کموسی خطّ فی أوّل الکتب

وأنّ علیه فی العباد محبّه

ولا حیف(4) فیمن خصّه الله بالحبّ وإنّ الّذی رقّشتم (5)فی کتابکم

یکون لکم یوماً کراغیه السقب (6) أفیقوا أفیقوا قبل أن تحفر الزبی ویصبح من لم یجن ذنباً کذی ذنب

ولا تتبعوا أمر الغواه وتقطعوا

أواصرنا(7) بعد المودّه والقرب

و تستجلبوا حرباً عواناً(8) وربّما

أمرّ علی(9) من ذاقه حلب (10) الحرب

ص: 151


1- الحلیل والحلیله : الزوج والزوجه (البحار)
2- ویغشی : -علی بناء المفعول -والمحرم : الحرام ، وغشیان المحارم معرف ؛ ویمکن أن علی یقرأ علی بناء المعلوم و«محرم» بضمّ المیم وکسر الراء ،فإنّه یقال : لمن نال حرمه : محرم ، والأوّل أظهر (البحار).
3- أی لاتحسبونا أن نسلم محمّداً إلیکم کما تأملون فإنّ مثله لوکان فی قوم لا یسلم أبداً (هامش البحار).
4- الحیف : الظلم والجور.
5- الرقش کالنفش ، ورقّش کلامه ترقیشاً : زوّره وزخرفه.
6- الرغاء : صوت الإبل ، والسقب : ولد الناقه.
7- الأواصر: جمع الوصر- بکسرالواو-العهد.
8- العوان - کسحاب -من الحروف الّتی قوتل فبها مرّه ، وتستحلبوا أی تطلبوا الحلب.
9- وأمرّ: أی صار مرّاً.
10- الحلب : -محرّکه -اللّبن المحلوب (البحار)

فلسنا و بیت الله نسلّم أحمد

العرّاء(1) من عضّ الزمان (2) ولا کرب

ولمّاتبن منّا ومنکم سوالفُ(3) وأید اُترّت بالمهنّده الشهب (4) بمعترک ضیق(5) تری قصد القنا(6) به والضباع العرج (7) تعکف کالشرب(8) کأنّ مجال(9) الخیل فی حجراته(10) - وغمغمه(11) الأبطال معرکه الحرب ألیس أبونا هاشم شدّ أزره

وأوصی بنیه بالطّعان وبالضرب

ولسنا نملّ الحرب حتّی تملّنا

ولانشتکی ممّا ینوب من النُکب (12) ولکنّنا أهل الحفائظ (13) والنهی إذا طار أرواح الکماه (14) من الرعب

ص: 152


1- العرّاء : بالمدّ أی فضاء لاستر به ، وهوکنایه عن ترک النصره .قال تعالی : (لنبذ بالعراء)والعراء-مقصوراً -الفناء والساحه .قال الجوهری : یقال : أعراء صدیقه إذا تباعدمنه ولم ینصره .و فی بعض النسخ «العزاء» بفتح العین وتشدید الزای وهی السنه الشدیده.
2- اشتدّ علیه .
3- السالفه : ناحیه مقّدم العنق من لدن معلّق القرط إلی قلت الترقوه ؛ وأید اُتّدت أی قویت واُحکمت .وفی بعض النسخ بالراء : أی شدّت .یقال : توتّرالعصب : أی أشتدّ ، وکلاهما بقلب الواو ألفاً(البحار).
4- وفی بعض الروایات، اُبینت باألقساسیّه الشهب. وفی القاموس (2, 240): القاس - کغراب - معدن الحدید. بأرمنیّه ، ومنه السیوف القساسیّه، وفی الصحاح (1/ 159 ) : یقال : کتیبه شهباء لبیاض الحدید، و النصل الأشهب الّذی برد فذهب، سواده و الشهاب شعله من تار ساطعه.
5- المعترک: موضع القتال .وفی البحار : «ضنک » بدل «ضیق» والضنک الضیق .
6- رمح قصد : -ککتف -متکسّر .وفی بعض الروایات .کسر-القطعه من الشی ء المکسور، والجمع کسر.
7- العرجاء : الضبع.
8- الشرب: جمع شارب کصحب وصاحب ، ویحتمل المهمله وهوالقطیع من الوحش .وفی بعض الروایات : والنسور الطهم یعکفن . وفی القاموس (4/ 145) : المطهّم : السمین والتامّ من کلّ شی ء ؛وتطهّم الطعام : کرهه ؛ وفلان یتطهّم عنّا : یستوحش .
9- «عجال» البحار.
10- حجره القوم : -بالفتح -ناحیه دارهم؛ والجمع : حجرات بالتحریک ، ومنه قولهم : دع عنک نهباً صیح فی حجراته.
11- الغمغمه : أصوات الأبطال فی القتال کالمعمعه (البحار)
12- الکنب : المصیبه (القاموس : 1/ 134)
13- والحفائظ ، جمع الحفیظه : وهی الشجاع المتکّمی فی سلاحه.
14- الکماه : بالضم ، جمع الکمی وهوالشجاع المتکمّی فی سلاحه.

ومن ذلک قوله:

فلا تسفهوا أحلامکم فی محمّد

ولاتتبعوا أمر الغواه الأشائم(1)

تمنّیتمُ أن تقتلوه وإنّما

أمانیّکم هذی (2) کأحلام نائم

وإنّکمُ والله لا تقتلونه

ولا ترواقطف (3) اللّحی(4) والجماجم

زعمتم بأنّا مسلمون محمّداً

ولانقاذف دونه ونزاحم

من القوم مفضال (5) أبیّ علی العدی

تمکّن فی الفرعین من آل هاشم

أمین حبیب فی العباد مسوّمُ(6) بخاتم ربٍّ قاهرٍ فی الخواتم یری الناس برهاناً علیه وهیبه

وما جاهلُ فی قومه مثل عالم

نبیّ أتاه الوحی من عند ربّه

ومن قال لا یقرع بها سنّ (7) نادم

ومن ذلک قوله وقد غضب لعثمان بن مظعون الجمحیّ (8) حین عذّبته قریش

ونالت منه:

أمن تذکّر دهر غیر مأمون

أصبحت مکتئبا تبکی کمحزون

أم من تذکّر أقوام ذوی سفه

یغشون بالظلم من یدعو إلی الدین

ص: 153


1- الأشائم: جمع الأشأم (القاموس : 4/ 134).
2- الهذی : التکلّم بغیر معقول لمض أوغیره (القاموس : 4/ 403).
3- القطف : قطع العنب عن الشجر، اُستعیر لقطع الرؤوس .
4- اللّحی : إشاره إلی أنّه فی غایه السهوله.
5- من القوم مفضال : مبتدأ وخبر ، وکلّ منهما یحتمل کلاًّ.أوالمبتدأ مقدّر أی هو من القوم .أبیّ -کفعیل -أی یمتنع من المذلّه والمغلوبیّه ، وضمّن معنی الغلبه والعلوّ فعدّی بعلی (البحار)
6- سوّم تسویماً : جعل علیه سیمه أی علامه ، وهوإشاره إلی خاتم النبوّه ، ولایخفی مافی هذاالبیت من اللّطف .
7- وقرع السنّ فی الندامه مشهور(البحار)
8- من ساده المهاجرین ، ومن أولیاء المتّقین الّذین فازوا بوفاتهم فی حیاه نبیّهم فصلّی علیهم ، وکان (ره) أوّل من دفن بالبقیع ، أسلم أبوالسائب بعدثلاثه عشررجلاً ، وهاجر الهجرتین وتوفّی بعد بدر قبّله النبیّ (صلی الله علیه و آله)بعد موته (معجم رجال الحدیث : 11/ 127، قاموس : 6/ 286).

ألا ترون أذلّ الله جمعکم

أنّا غضبنا لعثمان بن مظعون

ونمنع الضیم من یبغی مضامتنا(1)

بکلّ مطّرد(2) فی الکّف مسنون (3) و مرهفات(4) کأن الملح خالطها

یشفی بها الداء من هام المجانین

حتیّ تقرّ رجال لا حلوم لها

بعد الصعوبه بالإسماح واللّبن

أو تؤمنوا بکتاب مُنزل عجبٍ

علی نبیٍّ کموسی أو کذی النون

قالوا: وقد جاء فی الخبر أنّ أبا جهل بن هشام جاء مرّه إلی رسول الله(صلی الله علیه و آله) وهو ساجد وبیده حجر یرید أن یرضخ(5) به رأسه، فلصق الحجر بکفّه فلم یستطع ما أراد: فقال أبو طالب فی ذلک، من جمله أبیات:

أفیقوا بنی عمّنا وانتهوا

عن الغیّ من بعض ذا المنطق

وإلاّ فإنّی إذاً خائف

بوائق (6)فی دار کم تلتقی

کما ذاق من کان من قبلکم

ثمود وعاد وماذا بقی؟

ومنها:

وأعجب من ذاک فی أمرکم

عجائب فی الحجر الملصق

بکفّ الّذی قام من حینه

إلی الصابر الصادق المتّقی

فأثبته الله فی کفّه

علی رغمه الخائن الأحمق

قالوا: وقد اشتهر عن عبدالله المأمون أنّه کان یقول: أسلم أبو طالب والله بقوله :

ص: 154


1- فی البحار« مضیمتنا» المضیمه : مصدر میمّی من الضیم وهوالظلم.
2- المطر -کمنبر-رمح قصیر (القاموس : 1/ 310)
3- سنّ الرمح : رکّب فیه سنانه (القاموس : 4/ 237)
4- رهف السیف -کمنع -رقّقه کأرهفه (القاموس : 6/ 146)
5- الرضخ : الدق والکسر (مجمع البحرین : 2/ 705).
6- البائقه : الداهیه (القاموس : 3/ 215)

نصرت الرسول رسول الملیک

ببیض تلألاکلمع البروق

أذب وأحمی رسول الأله

حمایه حام علیه شفیقُ

وما إن أدبّ لأعدائه

دبیب البکار(1) حذار الفنیق(2) ولکن أزیر لهم سامیاً

کما زار لیث بغیلٍ (3) مضیق

[أقول: وزاد فی الدیوان بعد البروق:

بضرب یذبّب(4) دون النهاب(5) حذار الوتائر(6) والخنفقیق(7)

ثمّ قال ابن أبی الحدید ] قالوا:

وجاء فی السیره وذکره أکثر المؤرّخین أنّ عمرو بن العاص لمّا خرج إلی بلاد الحبشه لیکید جعفر بن أبی طالب وأصحابه عند النجاشیّ، قال:

تقول ابنتی: أین أین الرحیل؟

وما البینُ منّی بمستنکر

فقلت: دعینی فإنّی أمرؤُ

اُرید النجاشیّ فی جعفر

لأکویه من عنده کیّه

اُقیم بها نخوه الأصعر(8)

ص: 155


1- البکار: -بالکسر -جمع البکره -بالفتح -وهی الفتیه من الأبل (الصحاح : 295/2).
2- الفنیق : -کأمیر -الفحل المکرم لایؤذی لکرامته (الصحاح : 4/ 1545)
3- الغیل : -بالکسر -الأجمه وموضع الأسد.
4- فی القاموس (1/ 67) : ذبّبنا لیلتنا تذبیباً : أتعبنا فی السیر .وراکب مذبّب کمحدّثعجل منفرد.
5- النهاب -بالکسر -: جمع النهب وهو الغنیمه.
6- الوتیره : الذحل وهو مکافاه الجنایه وطلب الثأر، وفی بعض النسخ بالمثلّثله ، جمع الوثیره وهی السمینه الموافقه للمضاجعه ، وهوبعید.
7- الخنفقیق : السریعه جدّاً ، من النوق والظلمان ، وحکایه جری الخیل ، وهو مشی فی اظطراب ؛ کذافی القاموس (3/ 227) ، وفی الصحاح ( 4/ 1470) الخنفقیق : الداهیه ، والخفیفه من النساء السریعه الجریئه.
8- الصعر : المیل فی الخدّ خاصّه ، وقدصعّر خدّه وصاعره أی أماله من الکبر ؛ قال الشاعر: وکنّا إذا الجبّار صعّر خدّه أقمناله من درئه فتقوّما (الصاح : 2/ 712)

ولن أنثنی عن بنی هاشم

بما اسطعت فی الغیب والمحضر

وعن عائب اللاّت فی قوله

ولولا رضی اللاّت لم تمطر

وإنّی لأشنی قریش له

وإن کان کالذهب الأحمر

قالوا: فکان عمرو یسمّی الشانی ابن الشأنی، لأنّ أباه کان إذا مرّ علیه رسول الله (صلی الله علیه و آله) بمکّه یقول له: والله إنّی لأشناک وفیه اُنزل: («إِنَّ شَانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ )(1)

قالوا: فکتب أبو طالب إلی النجاشی شعراً یحرّضه(2) فیه علی إکرام جعفر وأصحابه، والإعراض عمّا یقوله عمرو فیه و فیهم، من جملته ألا لیت شعری کیف فی الناس جعفر؟

وعمرو وأعداء النبیّ الأقاربُ

وهل نال إحسان النجاشی جعفراً

وأصحابه أم عاق عن ذاک شاغبُ (3) فی أبیات کثیره.

قالوا: وروی عن علی (علیه السّلام) أنّه قال: قال لی أبی: یابنیّ الزم ابن عمّک فإنّک تسلم به من کلّ بأس عاجل و آجل؛ ثمّ قال لی:

إنّ الوثیقه فی لزوم محمّد

فاشدد بصحبته علی أیدیکا

قالوا: ومن شعره المناسب بهذا المعنی قوله:

إنّ علیّاً وجعفراً ثقتی

عند ملمّ الزمان والنُّوب

لاتخذلا وانصرا ابن عمّکما

أخی لاُمّی من بینهم و أبی

والله لا أخذل النبیّ ولا

یخذله من بنیّ ذو حسب

قالوا: وقد جاءت الرّوایه أنّ أبا طالب لمّا مات جاء علی (علیه السّلام)إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله)

ص: 156


1- الکوثر : 3، وشانئک : مبغضک.
2- حرّضه تحریضاً : حثّه (القاموس : 2/ 327).
3- الشغب : تهییج الشرّ (الصحاح : 1/157).

فآذنه بموته، فتوجّع عظیماً وحزن شدیداً ، ثمّ قال [له ]: امض فتولّ غسله فإذا رفعته علی سریره فاعلمی، ففعل فاعترضه رسول الله(صلی الله علیه و آله) وهو محمول علی رؤوس الرجال، فقال [له] : وصلتک رحم یاعمّ، وجزیت خیراً، فلقد ربّیت وکفلت صغیراً، ونصرت وآزرت کبیراً، ثمّ تبعه إلی حفرته، فوقف علیه، فقال:

أما والله لأستغفرنّ لک، ولا شفعنّ فیک شفاعه یعجب لها الثقلان.

قالوا: والمسلم لا یجوز أن یتولی غسل الکافر، ولا یجوز للنبیّ أن یرقّ لکافر ، ولا أن یدعو له بخیر، ولا أن یعده بالاستغفار والشفاعه، وإنّما تولّی علی (علیه السّلام) غسله لأنّ طالباً و عقیلاً لم یکونا أسلما بعد، وکان جعفر بالحبشه، ولم تکن صلاه الجنائز شُرّعت بعد، ولا صلّی رسول الله (صلی الله علیه و آله) علی خدیجه (علیهاالسّلام) ، وإنّما کان تشییع ورقّه ودعاء. قالوا: ومن شعر أبی طالب یخاطب آخاء حمزه، وکان یکنّی آبا یعلی،

«فصبراً أبا یعلی علی دین أحمد» إلی آخر مأمرّ من الأیبات؛ قالوا: ومن شعره المشهور:

أنت النبیّ محمّد

قرم(1) أعزّ مسوّدُ

لمسوّدین أکارم

طابوا وطاب المولد

نعم الأرومه(2) أصلها

عمرو الخضمّ(3) الأوحد

هشم(4) الربیکه فی الجفا

ن وعیش مکّه أنکد

ص: 157


1- القرم -بالفتح -: السیّد (الصحاح : 5/ 2009) ، وفی البحار «أغرّ» بدل «أعزّ»
2- الأرومه -بالفتح والضمّ -: الأصل (القاموس : 4/ 74)
3- الخضم : -بکسر الخاء وفتح الضاد وتشدید المیم - السیّد الحمول المعطاء والبحر والسیف القاطع (القاموس : 4/ 107)
4- فی القاموس (4/ 190) : الهشم : کسر الشیء الیابس ؛ وهاشم أبوعبدالمطلب واسمه عمرو لأنّه أوّل من ثرد الثریدوهشمه ،وقال ربک الثرید: أصلحه ؛ والربیکه : عملها .وهی أقط بتمرو سمن ، وربّما صبّ علیه ماء فشرب .

فجرت بذلک سنّه

فیها الخبیزه تثرد(1)

ولنا السقایه للحجیج

بها یماث العنجد (2)

والمأزمان(3) وماحوت

عرفاتها والمسجد

أنّی تضامُ ولم أست وأمت

أنا الشُّجاع العربدُ(4)

وبطاح مکّه لایری

فیها نجیعُ (5) أسودُ

وبنو أبیک کأنّهم

اُسد العرین(6) توقّد(7)

ولقد عهدتک صادقاً

فی القول لاتتزیّد

مازلت تنطق بالصوا

ب و أنت طفل أمردُ

قالوا: و من شعره المشهور أیضاً، قوله بخاطب محمّداً (صلی الله علیه و آله)و یسکّن جأشه(8) ویأمره بإظهار الدعوه :

لایمنعنّک من حقٍّ تقوم به

أید تصول ولا سلق (9) بأصوات

فإنّ کفّک کفّی إن بلیت بهم

ودون نفسک نفسی فی الملمّات و من ذلک قوله، ویقال: إنّها لطالب بن أبی طالب:

ص: 158


1- «تسرد» البحار.
2- العنجد: ضرب من الزینب (القاموس : 1/ 318)
3- المأزم -ویقال : المأزمان -مضیق بین جمع وعرفه ، وآخر بین مکّه ومنی ؛ قاله فی القاموس (4/ 74) : وقال فی مراصدالأطلاع : 3/ 1219: المازمان : ثنیه مأزم ، وهو شعب ضیق بین جبلین یفضی آخره إلی بطن عرنه ، فیه یدفع من عرفه إلی المزدلفه.
4- العربدّ: کقر شبّ -وتکسر الباء -الشدید من کلّ شیء ؛ وکزبرج الحیّه والأرض الخشنه (الصحاح : 1/ 314)
5- النجیع من الدم : ماکان إلی السوادأودم الجوف (القاموس : 3/ 87)
6- العرین : -کأمیر -مأوی الأسد، یقال : لیث عرینه.
7- التوقّد: کنایه عن شدّه الغضب ، والتوقّد: الحدّه والمضیّ فی الأمر ؛ ویحتمل الفاء أیضاً من التوقّد وهوالإشراف ، والمستوفد: المستوفز.
8- فی القاموس (2/ 264) : الجأش : رواع القلب إذا اضطرب عند الفزع ، ونفس الإنسان ،وقد لایهمز.
9- سلقه بالکلام: آذاه ،وفلاناً : طعنه (القاموس : 3/ 246).

إذا قیل: من خیر هذا الوری

قبیلاً وأکرمهم اُسره؟

أناف لعبد مناف أبُ

وفضّله هاشم الغزّه(1)

لقد حلّ مجد بنی هاشمٍ

مکان النعائم(2) والنثره(3)

وخیر بنی هاشم أحمد

رسول الإله علی فتره

ومن ذلک قوله:

لقد أکرم الله النبیّ محمّداً

فأکرم خلق الله فی الناس أحمد

وشقّ له من اسمه لیجلّه

فذو العرش محمود وهذا محمّد

وقوله أیضاً وقد یروی لعلیّ(علیه السّلام):

یا شاهد الله علیّ فاشهد

إنّی علی دین النبیّ أحمد

من ضلّ فی الدّین فإنّی مهتدی

[ یاربّ فاجعل فی الجنان موردی ](4)

قالوا: فکل هذه الاشعار قد جاءت مجیء التواتر، لأنّه إن لم تکن آحادها متواتره فمجموعها یدلّ علی أمر واحد مشترک، وهو تصدیق محمّد (صلی الله علیه و آله) و مجموعها متواتر، کما أنّ کلّ واحده من قتلات علیّ(علیه السّلام) الفرسان منقوله آحماداً، و مجموعها متواتر، یفیدنا العلم الضروریّ بشجاعته، وکذلک القول فیما رُوی من سخاء حاتم، وحلم أحنف ومعاویه، وذکاء أیاس، وخلاعه أبی نواس وغیر ذلک. (5)

ص: 159


1- العرّه من القوم : شریفهم (القاموس : 2/ 101)
2- والنعائم : من منازل القمر ( القاموس : 4/ 182)
3- النثره : کوکبان بینهما قدرشبر وفیها لطخ بیاض کأنّه قطعه سحاب وهی أنف الأسد(القاموس : 2/ 138).
4- مابین المعقوفتین أثبتناه من البحار.
5- فی الصحاح (3/ 1205) : غلام خلیع من الخلاعه - بالفتح - وهو الّذی قد خلعه أهله. فأن طیان جنی لم یطلبوا بجنایته؛ قلّه بالجیاء و التکلّم بالفحش، والأخیر أنسب. والأوّل أشهر . مالم یحاول - علی المجهول - أی لم یقصد. وسائر الأبیات قد مرّ شرح بعضها وسیأتی شرح بافیها إن شاء الله تعالی۔ أقول: هناک رجلان بهذه الکنیه، ولیس المراد به هنا الحسن بن هانیء به أبو نؤاس، المترجم له فی عوالم الإمام الرضا (علیه السّلام): ص 423.

قالوا: وأترکوا هذا کلّه جانباً ما قولکم فی القصیده اللّامیّه الّتی شهرتها کشهره «قفانیک » ؟ وإن جاز الشکّ فیها أو فی شیء من أبیاتها جاز الشکّ فی «ققانیک»،

وفی بعض أبیاتها، ونحن نذکر منها هاهنا قطعه، وهی قوله: أعُوذ بربّ البیت من کلّ طاعن

علینا بسوءٍ أو یلوح(1) بباطل

ومن فاجر یغتابُنا بمغیب

ومن ملحق فی الدین مالم نحاول(2) کذبتُم وبیت الله یُبزی (3) محمّد

ولمّا نُطاعنُ دُونه ونُناضل

وننصُرُه حتّی نُصرّع دُونه

ونذهل عن أبنائنا والحلائل

وحتّی نری ذا الرّدع یرکب ردعه(4)

من الطعن فعل الأنکب(5) المتحامل

وینهض قوم فی الحدید إلیکم

نهوض الرّوایا تحت ذات الصّلاصل(6)

وإنّا وبیت الله من جدّ(7) جدّنا

لتلتبسن أسیافّنا بالأماثل

بکلّ فتی مثل الشّهاب سمیدعٍ

أخی ثقه عند الحفیظه باسل

وما ترک قوم - لا أبالک - سیّداً

یحوط الذمار (8) غیر نکس مواکل (9)

وأبیض یستسقی الغمام بوجھه

ثمال الیتامی (10) عصمه للأرامل

یلوذ به الهُلاّل من آل هاشمٍ

فهم عنده فی نعمه وفواضل

ص: 160


1- «أوملحّ» البحار.
2- «یحاول » البحار.
3- فی البحار «نبزی محمّد اً»، أی نسلبه ونغلب علیه وفی المصدر «یُبزی محمّد» أی یقهر ویغلب آراد «لایبزی»نحذف «لا» من جواب القسم، وفی نسخه نخلی محمداً» وفی نسخه اُخری «نبریُ محمّداً».
4- الردع : اللطخ والأثر من الدم ، والمعنی یخرّ لوجهه علی دمه (القاموس : 3/ 29)
5- رجل أنکب عن الحقّ : أی عدل ومال (مجمع البحرین : 3/ 1829).
6- الروایا، جمع الروایه : الدابّه الّتی یستقی علیها الماء .والصلاصل : بقیّه الماء فی الأداوه شبّه قطعه الحدید بصلصله الماء فی الأداوه ، وفی البحار«نهوض الروایا من طریق جلاجل».
7- «أنّ جدّ »البحار
8- کلّ مایلزمک حمایته وحفظه والدفع عنه.
9- «موائل » البحار.
10- ثمال الیتامی : أی غیاث لهم یقوم بأمرهم (الصحاح : 4/ 1649)

و میزان صدقٍ لا یخیس(1) شعیره

ووزّان صدق وزنه غیر عائلٍ(2)

ألم تعلموا أنّ ابننا لامکذّب

لدینا ولا یعبأ بقول الأباطلٍ

العمری لقد کلّفت وجداً بأحمدٍ

وأحببته حبّ الحبیب المواصل

وجدت بنفسی دونه فحمیتهُ

ودافعتُ عنه بالذُّری(3) والکواهل (4) فلازال للدّنیا جمالاً لأهلها

وشیناً لمن عادی وزین المحافل

وأیّده ربّ العباد بنصره

وأظهر دیناً حقّه غیر باطل (5)

وورد فی السیره والمغازی: أنّ عتبه بن ربیعه - أو شیبه - لمّا قطع رجل عبیده ابن الحارث بن عبد المطّلب یوم بدر أشبل علیه(6) علیّ وحمزه فاستنقذاه منه و خبطا (7) عتبه بسیفیهما حتّی قتلاه، وأحتملا صاحبهما من المعرکه إلی العریش، فألقیاه بین یدی رسول الله (صلی الله علیه و آله)و أنّ مخّ ساقه لیسیل،

فقال: یا رسول الله، لو کان أبو طالب حیّاً لعلم أنّه قد صدف فی قوله: کذبتم وبیت الله نُخلی محمّداً

ولا نطاعن دُونه ونناضل

وننصره ُ حتّی نصرّع حوله

ونذهل عن أبنائنا والحلائل

فقالوا (8): إنّ رسول الله(صلی الله علیه و آله) أستغفر له ولأبی طالب یومئذٍ، وبلغ عبیده مع النبیّ (صلی الله علیه و آله) إلی الصفراء(9) ، فمات فدفن بها.

ص: 161


1- خاس الرجل : کذب ( القاموس : 2/ 213).
2- «غائل» البحار.
3- الذری : الملجأ ،یقال : أنا فی ذری فلان أی فی کنفه .
4- الکواهل : جمع الکاهل ، السندوالمعتمد، یقال شدید الکاهل أی منیع الجانب.
5- تقدّم فی ص أربعه أبیات من القصیده.
6- فی القاموس ( 3/ 399) : أشبل علیه : عطفه وأعانه.
7- خبطه یخبطه : ضربه شدیداً ، والقوم بسیفهم : جلدهم (القاموس : 2/ 356).
8- «فقام رسول الله (صلی الله علیه و آله)وأستغفرله » البحار.
9- وادی الصفراء من ناحیه المدینه : وهو واد کثیر النخل والزرع ،فی طریق الحاجّ ، بینه وبین بدر مرحله (مراصدالإطلاع : 2/ 844).

قالوا: وقد روی أنّ أعرابیّاً جاء إلی رسول الله(صلی الله علیه و آله) فی عام جدب، فقال: أتیناک یا رسول الله، ولم یبق لنا صبیّ یرتضع ولاشارفُ(1) یجتر، ثمّ أنشد:

أتیناک والعذراء تدمی لبانها

وقد شغلت اُمّ الرضیع عن الطّفل

وألقی یکفّیه الفتی لاستکانهٍ

من الجوع حتّی ما یُمرُّ ولا یُحلی

ولا شیء ممّا یأکل الناس عندنا

سوی الحنظل العامیّ و العلهز الفسل(2) ولیس لنا إلاّ إلیک فرارُنا

وأین فرار الناس إلاّ إلی الرسل

فقام النبیّ (صلی الله علیه و آله) یجرّ رداءه حتّی صعد المنبر فحمد الله وأثنی علیه، وقال:

اللّهمّ اسقنا غیثاً مغیثاً، مریئاً هنیئاً، مریعاً سحّاً (3)سجالاً(4) غدفاً (5) وطبقاً (6) قاطباً دائماً درراً(7) تحیی به الأرض و تنبت به الزرع، وتدرّ به الضرع(8). واجعله سقیاً نافعاً، عاجلاً غیر رائث(9) و فوالله ما ردّ رسول الله (صلی الله علیه و آله) یده إلی نحره حتّی ألقت السماء أرواقها (10)، وجاء الناس یضجّون: الغرق الغرق یارسول الله، فقال: اللّهمّ حوالینا ولا علینا، فأنجاب السحاب (11)عن المدینه حتّی استدار حولها کالإکلیل (12)

فضحک رسول الله (صلی الله علیه و آله) حتّی بدت نواجذه (13)

ص: 162


1- الشارف من النوق : المسنّه الهرمه (القاموس : 3/ 157).
2- فی النهایه ( 3/ 293) ، العلهز: شیء یتّخذونه فی سنین المجاعه ، وقیل : شیء ینبت ببلا بنی سلیم . وفیه أیضاً فی ج 3/ 446، الفسل : الردیء الرذل من کلّ شیء.
3- سحابه سحوح : الصبّ والشّیلان (القاموس : 1/ 227)
4- سجل الماء : صبیته صباً (النهایه : 2/ 344).
5- الغدق : الماء الکثیر (القاموس : 3/ 271)
6- الطبق من المطر: العام (القاموس : 3/ 256)
7- یقال : سماء مدرار أی تدرّبالمطر.
8- الضرع : لکلّ ذات ظلف أو خفّ ، کالثدی للمرأه ، (مجمع البحرین : 2/ 1077)
9- أی غیر بطیء.
10- أی یجمیع مافیها من الماء .والأرواق الأثقال ، أراد میاهها المثقله للسحاب .( النهایه 2/ 278)
11- أی أنکشف.
12- الکلّ: التاج ، شبه عصابه تزیّن بالجوهر(القاموس : 4/ 46).
13- النواجذ- بالذل المعجمه -: أقصی الأضراص (القاموس : 1/ 359).

ثمّ قال : لله درّ أبی طالب لو کان حیّاً لقرّت عینه، من ینشدنا قوله؟

فقام علی (علیه السّلام) فقال: یا رسول الله، لعلّک أردت: «و أبیض یستسقی الغمام بو جهه»؟ قال: أجل، فأنشده أبیاتاً من هذه القصیده، ورسول الله (صلی الله علیه و آله) پستغفر لأبی طالب علی المنبر ؛ ثمّ قام رجل من کنانه فأنشده:

لک الحمد و الحمدُ من شکر

سُقینا بوجه النّبیّ المطر

دعا الله خالقه دعوهً

إلیه وأشخص منه البصر

فما کان إلاّ کما ساعهٍ

أو أقصر حتّی رأینا الدّرر

دفاق العزالی(1) وجمّ البعاق (2)

أغاث به الله عُلیا مُضر

فکان کما قاله عمّه

أبو طالب ذو رُواءٍ غُرر

به یسّر الله صوب الغمام

فهذا العیان وذاک الخبر

فمن یشکُر الله یلق المزید

من یکفر الله یلق الغیر

فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله) : إن یکن شاعر أحسن، فقد أحسنت.

قالوا: وإنّما لم یظهر أبو طالب الإسلام ویجاهر به، لأنّه لو أظهره لم یتهیّأ له من نُصره النبیّ (صلی الله علیه و آله) ما تهیّأ له، وکان کواحد من المسلمین الّذین اتّبعوه، نحو أبی بکر وعبد الرحمان بن عوف وغیرهما ممّن أسلم، ولم یتمکّن من نُصرته و القیام دونه حینئذ، وإنّما تمکّن أبو طالب من المحاماه عنه بالثبات فی الظاهر علی دین قریش، وإن أبطن الإسلام، کما لو أنّ إنساناً کان یبطن التشیّع مثلاً وهو فی بلد من بلاد الکرّامیّه(3) ، وله فی ذلک البلد وجاهه و قدم وهو یظهر مذهب الکرّامیّه ،

ص: 163


1- العزالی : فم المزاده ، یرید شدّه وقع المطر علی التشبیه نزوله من أفواه المزاده (النهایه : 3/ 231).
2- جمّ البُعاق : أی المطر الکثیر الغزیر الواسع ( النهایه : 1/ 141)
3- هم أصحاب أبی عبدالله محمّد بن أکرام وکان ممّن یثبت الصفاه ألاّ أنّه ینتهی فیها إلی التجسیم والتشبیه ( الملل والنحل : 1/ 108).

ویحفظ ناموسه بینهم بذلک، وکان فی ذلک البلد نفر یسیر من الشّیعه لا یزالون یُنالون بالأذی والضرر من أهل ذلک البلد ورؤسائه، فإنّه مادام قادراً علی إظهار مذهب أهل البلد، یکون أشدّ تمکّناً من المدافعه والمحاماه عن أولئک النّفر، فلو أظهر مایجوز من التشیّع، وکاشف أهل البلد بذلک، صار حکمه حکم وأحد من اُولئک النّفر، ولحقه من الأذی والضرر ما یلحقهم، ولم یتمکّن من الدفاع أحیاناً عنهم کما کان أوّلاً.

ثمّ قال بعد کلام: فأمّا الصلاه وکونه لم ینقل عنه أنّه صلّی، فیجوز أن یکون، لأنّ الصلاه لم تکن بعد قد فرضت، وإنّما کانت نقلاً غیر واجب، فمن شاء صلّی و من شاء ترک، ولم تفرض إلاّ بالمدینه، انتهی کلامه (1)

وأقول: روی السیّد فخّار الأبیات اللآمیّه (بإسناده)، عن أبی الفرج الأصفهانی (2) وعن الشیخ المفید، وقصّه الإستسقاء، عن عمید الرؤساء، عن علیّ بن عبد الرحیم اللّغوی، عن موهب بن أحمد الجوالیقی، عن یحیی بن علیّ بن خطیب التبریزی

[عن عبدالله بن ربین الرقّی، عن علیّ بن أحمد البتی، عن محمّد بن عبدالله ، عن إسماعیل ابن إسحاق، عن إسماعیل بن أویس، عن هشام بن عروه بن الزبیر ]، عن عبد الله بن الزبیر، عن عائشه؛

وسائر الأخبار بالأسانید المعتبره من کتب الفریقین. (3)وقال السیّد المرتضی فی کتاب «الفصول» ناقلاً عن شیخه المفیدقدّس سُرّه: أنّه قال:

ممّا یدلّ علی إیمان أبی طالب رضی الله عنه إخلاصه فی الودّ لرسول الله(صلی الله علیه و آله) والنصره له بقلبه ویده ولسانه، وأمر [ه] ولدیه علیّاً(علیه السّلام) وجعفراًرضی الله عنه بإتّباعه، وقول

ص: 164


1- شرح النهج : 14 / 65- 83 ، عنه البحار: 35/ 155- 169.
2- الأغانی : 15/ 144.
3- إیمان أبی طالب : 305 ، وفیه «عن هاشم بن عروه بن الزبیر ، عن عائشه ، ولا تصحّ روایته عن عائشه لأنّ ولادته سنه 61، ووفاه عائشه سنه 57» عنه البحار : 35/ 169

رسول الله (صلی الله علیه و آله)فیه عند وفاته: «وصلتک رحم، وجزیت خیراً یا عمّ» فدعا له، ولیس یجوز أن یدعو رسول الله (صلی الله علیه و آله) بعد الموت لکافر، ولا [أن] یسأل الله عزّ وجل له خیراً ثمّ أمره علیّاً (علیه السّلام)خاصّه من بین أولاده الحاضرین بتغسیله وتکفینه و توریته دون عقیل ابنه و قد کان حاضراً، و دون طالب أیضاً، ولم یکن من أولاده من قد آمن فی تلک الحال أمیر المؤمنین (علیه السّلام) وجعفر، وکان جعفر غائباً فی بلاد الحبشه، فلم یحضر من أولاده [من هو] مؤمن إلاّ أمیر المؤمنین لا فأمره أن یتولّی (1)أمره دون من لم یکن علی الإیمان، ولو کان رحمه الله علیه کافراً لمّا أمر ابنه المؤمن بتولّیه [أمره] ولکان الکافر أحقّ به؛ مع أنّ الخبر قد ورد علی الإستفاضه، بأنّ جبرئیل (علیه السّلام)نزل علی رسول الله (صلی الله علیه و آله) عند موت أبی طالب رضوان الله علیه،

فقال له: یا محمّد! إنّ ربّک یقرؤک السلام ویقول لک: اُخرج من مکّه ، فقد مات ناصرک. وهذا یبرهن عن إیمانه لتحقّقه بنصره رسول الله (صلی الله علیه و آله)(2) و تقویه أمره.

ویدلّ علی ذلک، قوله رضوان الله علیه لعلیّ (علیه السّلام) حین رآه یصلّی مع رسول الله(صلی الله علیه و آله) : ماهذا یا بنیّ ؟ فقال: [هذا] دین دعانی إلیه ابن عمّی، فقال له: «أتّبعه، فإنّه لایدعو [ک] إلاّ إلی خیر» فاعترف بصدق رسول اللہ (صلی الله علیه و آله) وذلک حقیقه الإیمان.

وقوله رحمه الله علیه وقد مرّ علی أمیر المؤ منین(علیه السّلام) [ثانیه ) وهو یصلّی (عن) یمین رسول الله(صلی الله علیه و آله) ومعه جعفر ابنه؟ فقال: «یا بنیّ صل جناح ابن عمّک» فصلّی جعفر معه، وتأخّر أمیر المؤمنین(علیه السّلام) حتّی صار هو وجعقر خلف رسول الله (صلی الله علیه و آله) فجاءت الروایه [ب] أنّها أوّل صلاه جماعه صلّیت فی الإسلام، ثمّ أنشأ أبو طالب یقول: «إنّ علیّاً و جعفراً ثقتی» الأبیات،(3)

فاعترف بنبوّه النبیّ(صلی الله علیه و آله) اعترافاً صریحاً فی قوله: «والله لا أخذل النبیّ» ولا فصل

ص: 165


1- «بتولّی » البحار.
2- فی المصدر«الرسول (صلی الله علیه و آله)»
3- تقدّمت ص 80 ، 101 ، 141.

بین أن یصف رسول الله (صلی الله علیه و آله) بالنبوّه فی نظمه، وبین أن یقرّ بذلک فی نثر کلامه ، ویشهد علیه من حضره، وممّا یدلّ علی ذلک أیضاً قوله فی قصیدته اللآمیّه: «ألم تعلموا أنّ أبننا لامکذّب» الأبیات(1)،

فشهد بتصدیق رسول الله(صلی الله علیه و آله) شهاده ظاهره لا تحتمل تأویلاً. ونفی عنه الکذب علی کلّ وجه، وهذا هو حقیقه الإیمان. ومنه قوله:

ألم تعلموا أنّ النبیّ محمّداً

رسول أمین خطّ فی سالف (2) الکتب

وهذا إیمان لا شبهه فیه الشهادته له فی الإیمان برسول الله (صلی الله علیه و آله)

وقد روی أصحاب السیر : أنّ أبا طالب رحمه الله لمّا حضرته الوفاه أجتمع إلیه أهله فأنشأ یقول:

اُوصی بنصر النبیّ الخیر مشهده

علیّاً ابنی و شیخ القوم عبّاسیا

وحمزه الأسد الحامی حقیقته

وجعفراًأن یذودوا دونه الناسا

کونوا فدیً لکم اُمّی وما ولدت

فی نصر أحمد دون الناس أتراسا

فأقرّ للنبیّ(صلی الله علیه و آله) بالنبوّه عند أحتضاره، وأعترف له بالرساله قبل مماته، وهذا [أمر] یزیل الریب فی إیمانه بالله عزّ و جلّ وبرسوله (صلی الله علیه و آله) وبتصد یقه و بإسلامه.(3)

ومنه قوله رحمه الله المشهور عنه بین أهل المعرفه، وأنت إذا التمسته وجدته فی غیر موضع من المصنّفات؛

وقد ذکره الحسین(4) بن بشر الآمدیّ فی کتاب «ملح القبائل»: [أ] ترجون أن نسخی بقتل محمّد

ولم تختضب سمر(5) العوالی من الدم

کذبتم وبیت الله (6)حتّی تفرّقوا

جماجم تلقی بالحطیم وزمزم

ص: 166


1- تقدّمت ص 82.
2- «فی أوّل الکتب » البحار
3- «وتصدیقه له إسلامه » البحار.
4- «الحسن» البحار.
5- «سنّ» البحار.
6- «کذبتم وربّ البیت حتّی تفلّقوا» البحار.

وتقطع أرحام وتسی (1)حلیله

حلیلاً ویغشی محرم بعد محرم

وینهض قوم فی الحدید الیکم

یذودون عن أحسابهم کلّ مجرم

علی ما أتی من بغیکم وضلالکم

وغشیانکم فی أمرنا کلّ مأثم

بظلم نبیّ جاء یدعو إلی الهدی

وأمر أتی من عند ذی العرش مبرم

فلا تحسبونا مسلّمیه ومثله

إذا کان فی قوم فلیس بمسلم

فهذی معاذیر وتقدمه(2) لکم

لئلا یکون الحرب قبل التقدّم

وهذا أیضاً صریح فی الإقرار بنبوّه رسول الله(صلی الله علیه و آله) کالّذی قبله علی ما بیّنّاه.

وقد قال فی قصیدته اللّامیّه ما تدلّ علی ما وصفناه فی إخلاصه فی النصره حیث یقول:

کذبتم و بیت الله نسلم أحمداً(3) ولمّانطاعن دوئه ونناضل (4)

ونسلمه حتّی نصرّع دونه

ونذهل عن أبنائنا والحلائل

فإنّ تعلّقوا بما یؤثر عنه من قوله الرسول الله(صلی الله علیه و آله) : والله لا وصلوا إلیک بجمعهم

حتّی اُغیب فی التراب دفینا

فامض (ابن اخ) فما(5) ما علیک غضاضه وابشر أبشر بذالک وقرّ منک عیونا

ودعوتنی وزعمت أنّک ناصحُ

ولقد صدقت وکنت ثمّ أمینا

لولا المخافه أن تکون معرّه

لوجدتنی سمحاً بذلک مبیناً(6)

فقالوا: هذا الشعر یتضمّن أنّه لم یؤمن برسول الله (صلی الله علیه و آله) ولم یسمح له بالإسلام (7) والأتباع خوف المعرّه والتسفیه، فکیف (8)یکون مؤمناً مع ذلک ؟؟

فإنّه یقال لهم: إنّ أبا طالب رحمه الله لم یمتنع من الإیمان برسول الله(صلی الله علیه و آله) فی الباطن

ص: 167


1- «تنسی » البحار.
2- «مقدمه لکم» البحار.
3- «نبزی محمّداً» البحار.
4- «ونقاتل »البحار.
5- «لأمرک ما» البحار
6- «فمینا» البحار.
7- فی البحار« فی الإسلام»
8- «وکیف »البحار.

والإقرار بحقّه من طریق الدیانه، وإنّما أمتنع من إظهار ذلک لئلاّ تسفّهه قریش، وتذهب رئاسته، ویخرج منها من کان متّبعا له عن طاعته، و تنخرق(1) هیبته عندهم،فلا یسمع له قول ولا یمتثل له أمر، فیحول ذلک بینه وبین مراده من نصره رسول الله (صلی الله علیه و آله)، ولا یتمکّن من غرضه فی الدبّ عنه، فاستتر بالایمان وأظهر منه ما کان یمکنه اظهاره علی وجه الاستصلاح، لیصل بذلک إلی بناء الإسلام و قوام الدعوه و استقامه أمر رسول الله(صلی الله علیه و آله) ، وکان فی ذلک کمؤ منی أهل الکهف الّذین أبطنوا الإیمان وأظهروا ضدّه، للتقیّه و الاستصلاح، فآتاهم الله أجرهم مرّتین.

والدلیل علی ما ذکرناه فی أمر أبی طالب رحمه الله قوله فی هذا الشعر بعینه:

ودعوتنی وزعمت أنّک ناصح

ولقد صدقت وکنت ثمّ أمینا

فشهد بصدقه، واعترف بنبوّته ، و أقرّ بنصحه، وهذا محض الایمان علی ما قدّمناه إنتهی کلامه زحمه الله.

(2)

وقال السیّد فخّار بعد إیراد الأخبار الّتی أوردنا بعضها: وأمّا ما ذکره المخالفون [ورواه المتحاملون] من أنّ النبیّ (صلی الله علیه و آله)کان یحبّ عمّه أبا طالب رضی الله عنه ویرید منه أن یؤمن به وهو لا یجیبه إلی ذلک؛

فأنزل الله تعالی فی شأنه: «إِنَّکَ لَا تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَکِنَّ اللَّهَ یَهْدِی مَنْ یَشَاءُ » (3)

فإنّه جهل بأسباب النزول، وتحامل(4) علی عمّ الرسول؛ لأنّ لهذه الآیه ونزولها عند أهل العلم سبیاً معروفاً وحدیثاً مأثوراً؛

السبب الأوّل: وذلک أنّ النبیّ(صلی الله علیه و آله) ضُرب بحربه فی خدّه یوم أحد(5) فسقط إلی الأرض، ثمّ قام وقد انکسرت رباعیّته و الدم یسیل علی حرّ وجهه، فمسح وجهه، ثمّ

ص: 168


1- «ویتمزق خ ل ، وفی البحار« وینخرق»...
2- 2/ 282 - 286 ، عنه البحار : 35/ 173 - 177.
3- القصص : 56
4- تحامل علی : أی مال (الصحاح: 4/ 1677).
5- فی المصدروالبحار«حنین » ،وکذا مابعدها ، والصحیح ماأثبتناه.

قال: «اللّهمّ اهد قومی فإنّهم لا یعلمون»، [فأنزل الله تعالی(1): ««إِنَّکَ لَا تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ » الآیه، فنحّوها إلی أبی طالب رحمه الله تحاملاً علیه وتوجیاً للشبهه إلیه ] ووقعه اُحد کانت بعد هجره النبیّ(صلی الله علیه و آله) بثلاث سنین، والهجره کانت بعد موت أبی طالب رحمه الله بثلاث سنین و أربعه أشهر. فیالله وللمسلمین، نزلت علی النبیّ(صلی الله علیه و آله) آیه علی رأس ست سنین وأربعه أشهر من متوفّی أبی طالب فی قوم مخصو صین، فجعلوها فیه، لیتّم لهم ما یریدون من کفره، ویستقیم لهم ما یبغون من شرکه.

«یُرِیدُونَ أَنْ یُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَیَأْبَی اللَّهُ إِلَّا أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ کَرِهَ الْکَافِرُونَ » (2) وقد روی لنزولها سبب آخر وهو: [ السبب الثانی ) أنّ قوماً ممّن کانوا أظهروا [الاسلام] والإیمان بالنبیّ (صلی الله علیه و آله) تأخّروا عنه عند هجرته، وأقاموا بمکّه، وأظهروا الکفر والرجوع إلی ما کانوا علیه، فبلغ خبر هم إلی النبیّ (صلی الله علیه و آله) و المسلمین، فاختلفوا فی تسمیتهم بالإیمان؛

فقال فریق من المسلمین هم مؤمنون، وإنّما أظهروا الکفر اضطراراً إلیه؛ وقال آخرون؛ بل هم کفّار، وقد کانوا قادرین علی الهجره [و الاقامه علی الإیمان ](3)

فاجتمعوا إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله)، وکان أشراف القوم یریدون منه أن یحکم لهم بالإیمان الأرحام بینهم وبینهم، فأحبّ رسول الله أن ینزل ما یوافق محبّه الأشراف من قومه] إیثاراً] (4)لتألّفهم، فلمّا سألوه عن حالهم، قال (صلی الله علیه و آله): [حتّی](5) یأتینی الوحی فی ذلک. فأنزل الله[ فی ذلک](6) «إِنَّکَ لَا تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ » یرید: أنّک لا تحکم [ولا](7) تسمّی [ولا] (8)تشهد بالإیمان لمن أحببت، ولکنّ الله یحکم له ویسمّیه إذا کان مستحقّاً له(9) ؛[فهذان السببان قد وردا فی نزول هذه الآیه،

ص: 169


1- «فنزلت الآیه» البحار.
2- التوبه : 32
3- من البحار.
4- من المصدر.
5- (8-5) من البحار.
6- من البحار
7- من البحار
8- البحار.
9- «وهذاأیضاً کان بعد موت أبی طالب بسنین(بسنتین) وأیضاً هذه الآیه ...من البحار.

وکلاهما إنّما کان بعد موت أبی طالب لأنّها : إن کانت نزلت یوم اُحد فوقعه اُحد(1) کانت فی شهر رمضان سنه ثلاثه من الهجره علی ما بیّنّاه، و أبو طالب بلا خلاف مات قبل الهجره، وموته کان السبب فی الهجره. لأنّ الاُمّه روت أنّ جبرئیل (علیه السّلام) هبط إلی النبیّ(صلی الله علیه و آله) لیله مات أبو طالب.

فقال له: أخرج من مکّه فما بقی لک بما ناصر بعد أبی طالب.

وإن کانت نزلت فی الذّین تأخّروا عن النبیّ(صلی الله علیه و آله) - علی ما تقدّم القول فیه - فهی أیضاً نزلت بعد موت أبی طالب - رحمه الله-، لأنّ النبیّ (صلی الله علیه و آله) هاجر من مکّه یوم الإثنین فی شهر ربیع الآخر علی رأس ثلاث سنین من متوفّی أبی طالب ]

وأیضأ هذه الآیه إذا تأمّلها المنصف تبیّن له أنّ نزولها فی أبی طالب باطل من وجوه: الوجه الأوّل: أنّه لا یجوز فی حکمه الله تعالی أن یکره أحداً من عباده علی الهدی ولا یحبّ له الضلال (2)، کما لا یجوز فی حکمته أن یأمر بالضلال و بنهی عن الهدی والرشاد.

الوجه الثانی: أنّه إذا کان الله تعالی قد أخبر فی کتابه أنّ النبیّ (صلی الله علیه و آله) کان یحبّ عمّه أبا طالب فی قوله: «إِنَّکَ لَا تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ» (3) فقد ثبت حینئذ أنّ أبا طالب کان مؤمناً، لأنّ الله تعالی قد نھی عن حبّ الکافرین فی قوله:«لَا تَجِدُ قَوْمًا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْیَوْمِ الْآخِرِ یُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ » (4) الآیه. فمعنی یوادّون: یحبّون، یقال : وددت فلاناً أودّه ودّاً أحببته، والنبیّ(صلی الله علیه و آله) لا یجوز أنّ یرتکب مانهاء الله عنه من حبّ الکفّار، فثبت أنّ أبا طالب إذا کان رسول الله (صلی الله علیه و آله)یحبّه - بحسب الآیه - مؤمن علی ما ذکر ناه .

الوجه الثالث: أنّه إذا ثبت أنّ هذه الآیه نزلت فی أبی طالب فهی دالّه علی فضل

ص: 170


1- فی المصدر «حنین »
2- «أن یکره هدایه أحدمن عباده ، ولاأن یحبّ له الضلاله »البحار.
3- القصص : 56.
4- المجادله : 22.

أبی طالب وعلوّ مرتبته فی الإیمان والهدایه، وذلک أنّ هدایه أبی طالب کانت من الله تعالی دون غیره من خلقه، وهو کان المتولّی لها حتّی سبق بها الداعی له.

وکان تقدیره: أنّ أبا طالب الّذی تحبّه لم تجده أنت یا محمّد أنت بنفسک، بل الله الّذی تولّی هدایته، فسبقت هدایته الدعوه له.

فهذا یوضّح ما ذکرناه، ویؤیّد ما قدّمناه من فساد القول بالخبر وبطلان قول من زعم أنّ النبیّ(صلی الله علیه و آله) کان یحبّ الکافرین مع النهی عن ذلک، وبالله التوفیق.(1)

أقول: لقد أطنب رحمه الله علیه فی ردّ أخبارهم الموضوعه وأجاد، وأورد کتبراً من القصص والأخبار والأشعار، فلیرجع إلی کتابه من أراد.

وقد ذکر من جمله القصص الغریبه قصّه و هی هذه، قال:

ولقد حکی الشیخ أبو الحسن علیّ بن أبی المجد الواعظ الواسطی بها فی شهر رمضان سنه تسع وتسعین وخمسمائه، حکایه مطبوعه أوجبت الحال ایرادها فی هذا المکان، قال حدّثنی والدی أبو المجد الواعظ قال :کنت أروی أبیات أبی طالب(علیه السّلام) هذه القافیّه واُنشد قوله منها کذا:

بکفّ الّذی قام فی جنیه (2)

إلی الصائن(3) الصادق المتّقی

فرأیت فی نومی ذات لیله رسول الله (صلی الله علیه و آله)جالساً علی کرسیّ، وإلی جانبه شیخ علیه من البهاء ما یأخذ بمجامع القلب، فدنوت من النبی (صلی الله علیه و آله) فقلت: السلام علیک یارسول الله، فردّ علیّ السلام، ثمّ أشار(صلی الله علیه و آله) إلی الشیخ، وقال:

أدن من عمّی فسلّم علیه، فقلت: أیّ أعمامک هذا یا رسول الله؟ فقال: هذا عمّی أبو طالب، فدنوت منه وسلّمت علیه، ثمّ قلت[ له ](4): یا عمّ

ص: 171


1- الججّه علی الذاهب ألی تکفیر أبی طالب (علیه السّلام): 144، عنه البحار: 35/ 177.
2- «حینه» البحار
3- «الصابر» البحار.
4- مابین المعقوفتین من البحار.

رسول الله، إنیّ أروی أبیاتاک [هذه](1) القافیه واُحبّ أن تسمعها منّی، فقال: هاتها، فأنشدته إیّاها إلی أن بلغت فیها:

بکفّ الّذی قام فی جنبه

إلی الصائن الصادق المتّقی

فقال: إنّما قلت أنا «إلی الصابر الصادق المتّقی» بالراء ولم أقل بالنون، ثمّ استیقظت. (2)

أقول: إنّما جوّزنا هاهنا بعض التطویل و التکرار لکون هذا المطلب - أعنی إیمان أبی طالب(علیه السّلام) - من مطالب المؤمنین الأخیار .

ص: 172


1- مابین المعوفتین من البحار.
2- الحجّه علی الذاهب إلی تکفیر أبی طالب (علیه السّلام): 225، عنه البحار: 35/ 179.
3 - أبواب نسب أمیرالمؤمنین صلوات اللّه علیه
اشاره

3 - أبواب نسب أمیرالمؤمنین صلوات اللّه علیه

من طرف اُمّه فاطمه بنت أسد(1) وبعض أحوالها

وفضائلها رضی اللّه عنها وارضاها

1 - باب نسبه من طرف اُمّه ونسبها رضی اللّه عنها

1 - الکافی: ... واُمّه فاطمه بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف، وهو أوّل هاشمیّ ولّده هاشم مرّتین.(2)

2 - إرشاد المفید وإعلام الوری: ... واُمّه فاطمه بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف علیهاالسلام وکان أمیرالمؤمنین [علیّ بن أبی طالب] علیه السلام وإخوته أوّل من ولّده هاشم مرّتین(3).(4)

3 - التهذیب: ... واُمّه فاطمه بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف؛ وهو أوّل هاشمیّ ولد فی الإسلام من(5) هاشمیّین. وقبره بالغریّ فی نجف الکوفه(6).(7)

ص: 173


1- تجد ترجمتها رضی اللّه عنها فی مجمع الرجال: 7/177، بهجه الآمال: 7/588، تنقیح المقال: 3/70 و 81 ، معجم الرجال: 23/196، قاموس الرجال: 11/6، الطبقات الکبری: 8/51 و 22، والإستیعاب: 4/381، واُسد الغابه: 5/517، سیر أعلام النبلاء: 2/118، والإصابه: 4/380، تراجم النساء: 1/237، ریاحین الشریعه: 3/3، وأعلام النساء المؤنات: 489.
2- 1/452، عنه البحار: 35/6 ح4، المزار: 48.
3- 6، واللفظ له: إعلام الوری: 1/306، عنهما البحار: 35/16 ضمن ح13، ویأتی ص 174 ح7.
4- فی نسخه «من ولد من هاشمیین» ، وفی إعلام الوری «فکان هاشمیّاً من هاشمیین» .
5- فی المصدر «بین» .
6- 6/19، عنه البحار: 35/5 ح3، اُمّهات الأئمّه علیهم السلام : ب1 فصل1 ح1 .
7- قوله: «أوّل هاشمی» لیس بسدید إذ إخوته کانوا کذلک وکانوا أکبر منه کما سیأتی . وقوله: «ولد فی الإسلام» لا ینفع فی ذلک، بل هو أیضاً لا یستقیم، إذ لو کان مراده بعد البعثه فولادته علیه السلام کان قبله. ولو کان مراده بعد ولاده الرسول صلی الله علیه و آله فإخوته أیضاً کذلک، مع أنّ هذا الاصطلاح غیر معهود. والأصوب أن یقول کما قال شیخه المفید رحمه الله. ویمکن أن تحمل الأوّلیّه علی الإضافیّه . منه رحمه الله . أقول: أو صوابه کما فی الحدیث الخامس عن شرح النهج «أوّل هاشمیّه ولدت لهاشمی» أو کما فی خصائص الأئمّه الآتی ص176 ح12، «أوّل هاشمی فی الإسلام ولده هاشم مرّتین» .

4 - الفصول المهمّه: اُمّه علیه السلام فاطمه بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف، تجتمع هی وأبو طالب فی هاشم.(1)

5 - شرح نهج البلاغه: واُمّه فاطمه بنت أسد بن هاشم ابن عبد مناف بن قصیّ؛ أوّل هاشمیّه ولدت لهاشمیّ، کان علیّ علیه السلام أصغر بنیها، وجعفر أسنّ منه بعشر سنین، وعقیل أسنّ [من جعفر(2)] بعشر سنین، وطالب أسنّ من عقیل بعشر سنین، وفاطمه بنت أسد اُمّهم جمیعاً .

واُمّ فاطمه بنت أسد: فاطمه بنت هرم بن رواحه بن حجر بن عبد بن معیص بن [عامر بن لؤی، واُمها حدیّه بنت(3)] وهب بن ثعلبه بن وائله بن عمرو بن شیبان بن محارب بن فهر [وأُمّها فاطمه بنت عبید بن منقذ بن عمرو بن معیص بن عامر بن لؤی واُمّها سلمی بنت عامر بن ربیعه بن هلال بن أهیب بن ضبه بن الحارث بن فهر(4)] واُمّها عاتکه بنت أبی همهمه - واسمه عمرو بن عبد العزّی - بن عامر بن عمیره بن ودیعه بن الحارث بن فهر.(5)

(6) فضائل الصحابه: عن مصعب الزبیری، إنّ اُمّ علیّ بن أبی طالب فاطمه بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف بن قصّی. وهی أوّل هاشمیّه ولدت هاشمیّاً.

وهاجرت إلی النبیّ صلی الله علیه و آله وماتت، و شهدها النبیّ صلی الله علیه و آله.(6)

ص: 174


1- 13، عنه البحار: 35/179.
2- فی المصدر «منه» .
3- و4 من مقاتل الطالبیّین .
4-
5- 1/13، عنه البحار: 35/181، اُمّهات الأئمّه: باب 4 فصل 4، مناقب المغازلی: 6 ح2، مقاتل الطالبیّین: 7.
6- 2/555 ح933، المناقب لإبن المغازلی: 6 ح2، وفیه: «أسلمت وهاجرت إلی النبیّ صلی الله علیه و آله بدل «وهاجرت...» .

(7) الحدائق الناضره: اُمّه فاطمه بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف وهو واخوته أوّل هاشمی ولد بین هاشمیّین.(1)

(8) الدروس: اُمّه فاطمه بنت أسد بن هاشم وهو اُخوته أوّل هاشمیّ ولد بین هاشمیّین.(2)

(9) رسائل الشریف المرتضی: اُمّ أمیرالمؤمنین علیه السلام فاطمه بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف، وهو أوّل هاشمیّ ولد فی الإسلام بین هاشمیّین.(3)

(10) روضه الواعظین: اُمّه فاطمه بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف، وهو أوّل هاشمیّ فی الإسلام من هاشمیّین.(4)

(11) خصائص الأئمّه: واُمّه فاطمه بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف، وهو أوّل هاشمیّ فی الإسلام ولده هاشم مرّتین، ولا نعلم مولداً ولد فی الکعبه غیره.(5)

2 - باب تزویج أبی طالب فاطمه بنت أسد رضی اللّه عنها

1 - المناقب لابن شهرآشوب: - خطب أبو طالب فی نکاح فاطمه بنت أسد علیهاالسلام:

الحمد للّه ربّ العالمین، ربّ العرش العظیم، والمقام الکریم، والمشعر والحطیم، الّذی اصطفانا أعلاماً وسدنه(6) وعرفاء و خلصاء وحجته بهالیل(7)، أطهاراً من الخنی(8) والریب(9)، والأذی والعیب، وأقام لنا المشاعر، وفضّلنا علی العشائر،

ص: 175


1- 17/432.
2- عنه البحار: 35/7.
3- 4/108.
4- 95 .
5- 4 ، ویأتی ص174 ح12.
6- السدنه: جمع السادن، وهو خادم الکعبه القاموس: 4/234 .
7- البهلول - بالضمّ - : الضحّاک والسیّد الجامع لکلّ خیر القاموس: 3/339 ، وفی البحار: «وحجبه» بدل «وحجته» .
8- الخنی: الفحش فی القول النهایه: 2/86 .
9- الریب: التهمه والظنّه القاموس: 1/77 .

نخب آل(1) إبراهیم، وصفوته وزرع إسماعیل - فی کلام له - ، ثمّ قال:

وقد تزوّجت [فاطمه] بنت أسد، وسقت المهر ونفذت الأمر، فاسألوه واشهدوا.

فقال أسد زوّجناک ورضینا بک، ثمّ أطعم الناس، فقال اُمیّه بن الصلت:

أغمرنا عرس أبی طالب

وکان عرساً لبن(2) الحالب

أقراؤ البدو بأقطارهمن راجل خفّ ومن راکب

فنازلوه سبعه اُحصیتأیّامها للرجل الحاسب.(3)

3 - باب بعض أحوالها مع النبیّ صلی الله علیه و آله

1 - الخرائج والجرائح: روی عن فاطمه بنت أسد: أ نّه لمّا ظهرت أماره(4) وفاه عبد المطّلب، قال لأولاده: من یکفل محمّداً؟

فقالوا: هو أکیس منّا، فقل له یختار لنفسه؛ فقال عبد المطّلب: یا محمّد، جدّک علی جناح السفر إلی القیامه، أیّ عمومتک وعمّاتک ترید أن یکفّلک؟

فنظر فی وجوههم، ثمّ زحف إلی عند أبی طالب؛ فقال له عبدالمطّلب:

یا أبا طالب، إنّی قد عرفت دیانتک وأمانتک، فکن له کما کنت له(5)؛

قالت: فلمّا توفّی [عبد المطّلب] أخذه أبو طالب، وکنت أخدمه وکان یدعونی الاُمّ؛ وقالت: وکان فی بستان دارنا نخلات، وکان أوّل إدراک الرطب، وکان أربعون صبیّاً من أتراب(6) محمّد صلی الله علیه و آله یدخلون علینا کلّ یوم فی البستان ویلتقطون ما یسقط؛ فما رأیت قطّ محمّداً أخذ رطبه من ید صبیّ سبق إلیها، والآخرون

ص: 176


1- «نحب» فی نسخه المصنّف، وقال: قوله: «نحبّ » لعلّه علی البناء للمجهول؛ و«آل» منصوب علی التخصیص،کقول: «نحن معاشر الأنبیاء» والأظهر أ نّه «نخب» بالخاء المعجمه .
2- فی البحار: «لیّن» .
3- 2/171، عنه البحار: 35/98 ح32 .
4- الاماره: جمعها أمارات ، العلامه.
5- إلی هنا فی الإحتجاج: 1/231 مثله .
6- أتراب: الأمثال والأقران مجمع البحرین: 1/219 .

یختلس بعضهم من بعض، وکنت کلّ یوم ألتقط لمحمّد صلی الله علیه و آله حفنه فما فوقها وکذلک جاریتی؛ فاتّفق یوماً لی أن نسیت أن ألتقط له شیئاً ونسیت جاریتی، وکان محمّد صلی الله علیه و آله نائماً. ودخل الصبیان وأخذوا کلّ ما سقط من الرطب وانصرفوا، فنمت فوضعت الکمّ علی وجهی حیاءً من محمّد إذا انتبه؛

قالت: فانتبه محمّد، ودخل البستان فلم یر رطبه علی [وجه] الأرض، فانصرف، فقالت له الجاریه: إنّا نسینا أن نلتقط شیئاً، والصبیان دخلوا وأکلوا جمیع ما کان قد

سقط؛ قالت:فانصرف محمّد صلی الله علیه و آله إلی البستان وأشار إلی نخله وقال: أیّتها الشجره أنا جائع(1). قالت: فرأیت الشجره(2) قد وضعت أغصانها الّتی علیها [من] الرطب حتّی أکل منها محمّد صلی الله علیه و آله ما أراد،ثمّ ارتفعت إلی موضعها؛

قالت فاطمه: فتعجّبت، وکان أبو طالب قد خرج من الدار، وکلّ یوم إذا رجع وقرع الباب کنت أقول للجاریه حتّی تفتح الباب، فقرع أبو طالب [الباب فی ذلک الیوم] (3) فعدوت حافیه إلیه وفتحت الباب، وحکیت له ما رأیت،

فقال: هو إنّما یکون نبیّاً وأنت تلدین وزیره بعد ثلاثین(4)،

فولدت علیّاً علیه السلام کما قال.(5)

4 - باب وفاتها رضی اللّه عنها
الصحابه، والتابعین:

1 - أمالی الصدوق: حدّثنا جعفر بن محمّد بن مسرور، قال: حدّثنی محمّد بن عبداللّه بن جعفر بن جامع الحمیری، عن أبیه، قال: حدّثنا أحمد بن أبی عبداللّه

ص: 177


1- فی المصدر «أیّتها النخله إنّی جائع» .
2- فی المصدر «النخله» .
3- ما بین المعقوفتین من إحدی نسخ المصدر.
4- فی البحار «له وزیراً بعد یأس» .
5- 1/138 ح225، عنه البحار: 17/363 ح1، وج 35/83 ح26، وإثبات الهداه: 1/225 ح103 قطعه .

البرقی، عن أبیه محمّد بن خالد، عن خلف بن حمّاد الأسدی، عن أبی الحسن العبدی، عن الأعمش، عن عبایه بن ربعی، عن عبداللّه بن عبّاس، قال:

أقبل علیّ بن أبی طالب علیه السلام ذات یوم إلی النبیّ صلی الله علیه و آله باکیاً، وهو یقول: «إنّا للّه وإنّا إلیه راجعون» فقال له رسول اللّه صلی الله علیه و آله: مه یا علیّ؟

فقال علیّ علیه السلام: یا رسول اللّه، ماتت اُمّی فاطمه بنت أسد، قال:

فبکی النبیّ صلی الله علیه و آله، ثمّ قال: رحم اللّه اُمّک یا علیّ، أما إنّها إن کانت لک اُمّاً فقد کانت لی اُمّاً، خذ عمامتی هذه، وخذ ثوبیّ هذین، فکفّنها فیهما، ومر النساء فلیُحسنّ غُسلها، ولاتُخرجها حتّی أجیء، فألی أمرها.

قال: وأقبل النبیّ صلی الله علیه و آله بعد ساعه، واُخرجت فاطمه اُمّ علیّ بن أبی طالب علیه السلام فصلّی علیها النبیّ صلی الله علیه و آله صلاه لم یُصلّ علی أحد قبلها مثل تلک الصلاه، ثمّ کبّر علیها أربعین تکبیره، ثمّ دخل إلی القبر، فتمدّد فیه، فلم یُسمعَ له أنین ولا حرکه، ثمّ قال:

یا علیّ اُدخُل، یا حسن اُدخُل، فَدَخَلا القبر، فلمّا فَرَغ ممّا احتاج إلیه، قال له: یا علیّ، اُخرج، یا حسن اُخرج، فخرجا، ثمّ زحف(1) النبیّ صلی الله علیه و آله حتّی صار عند رأسها، ثمّ قال: یا فاطمه، أنا محمّد سیّد ولد آدم ولا فخر، فإن أتاک مُنکَر ونَکیر فسألاک

من ربّک؟ فقولی: اللّه ربّی، ومحمّد نبیّی، والإسلام دینی، والقرآن کتابی، وابنی إمامی

وولیّی، ثمّ قال: اللّهمّ ثبّت فاطمه بالقول الثابت، ثمّ خرج من قبرها، وحثا(2) علیها حثیات، ثمّ ضرب بیده الیمنی علی الیسری فنفضهما؛ ثمّ قال:

والّذی نفس محمّد بیده، لقد سمعت فاطمه تصفیق یمینی علی شمالی. فقام إلیه عمّار بن یاسر، فقال: فداک أبی واُمّی یا رسول اللّه، لقد صلّیت علیها صلاه لم تُصلّ

علی أحدٍ قبلها مثل تلک الصلاه؟ فقال: یا أبا الیقظان، وأهل ذلک هی منّی، ولقد کان

ص: 178


1- الزحف: العدو . أقول: الزحف: الدنو یسیراً یسیراً، من زحف الصبیّ : إذا دبّ علی مقعده مجمع البحرین: 2/768 .
2- فحثا علیه التراب: أی رفعه بیده وألقاه علیه مجمع البحرین: 1/359 .

لها من أبی طالب ولد کثیر، ولقد کان خیرهم کثیراً، وکان خیرنا قلیلاً، فکانت تُشبعنی وتُجیعهم، وتکسُونی وتعریهم، وتدهّننی وتشعّثهم(1)؛ قال: فلم کبّرت علیها أربعین تکبیره یا رسول اللّه؟ قال: نعم یا عمّار، التفتُّ عن یمینی فنظرت إلی أربعین

صفّاً من الملائکه، فکبّرت لکلّ صفّ تکبیره؛ قال: فتمدّدت فی القبر ولم یسمع لک أنین ولا حرکه؟ قال: إنّ الناس یُحشرون یوم القیامه عُراه، ولم أزل أطلب إلی ربّی عزّ وجلّ أن یبعثها ستیره، والّذی نفس محمّد بیده، ما خرجت من قبرها حتّی رأیت مصباحین من نُور عند رأسها، ومِصباحین من نُور عند یدیها، ومِصباحین من نُور عند رجلیها، وَمَلکیها الموکّلین بقبرها، یستغفران لها إلی أن تقوم الساعه.

روضه الواعظین: عن ابن عبّاس (مثله)؛ قال: وروی فی خبر آخر طویل أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله، قال: یا عمّار، إنّ الملائکه قد ملأت الاُفق، وفتح لها باب من الجنّه، ومهّد لها مهاد من مهاد الجنّه، وبعث إلیها بریحان من ریاحین الجنّه، فهی فی روح وریحان وجنّه ونعیم، وقبرها روضه من ریاض الجنّه.(2)

2 - علل الشرائع: الحسن بن محمّد بن یحیی العلوی، عن جدّه، عن بکر بن عبد الوهّاب، عن عیسی بن عبداللّه، عن أبیه، عن جدّه: أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله دفن فاطمه بنت أسد بن هاشم - وکانت مهاجره مبایعه - بالروحاء(3) مقابل حمّام أبی قطیعه قال: وکفّنها رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی قمیصه، ونزل فی قبرها، وتمرّغ فی لحدها، فقیل له

ص: 179


1- الأشعث: المغبرّ الرأس. الصحاح: 1/285 .
2- 390 ح14، روضه الواعظین: 1/172 ، عنهما البحار: 35/70 ح4، وج 81/350 ح22، والوسائل: 2/778 ح8 قطعه ، ومستدرک الوسائل: 2/468 ح22 (قطعه)، وإثبات الهداه: 3/63 ح263، وص163 ح693 (قطعه)، بشاره المصطفی: 371 ح8 .
3- الروحاء من الفرع - بضمّ الفاء - علی نحو أربعین میلاً من المدینه، وفی کتاب مسلم بن الحجّاج علی ستّه وثلاثین میلاً، وفی کتاب ابن أبی شیبه علی ثلاثین میلاً، وهو الموضع الّذی نزل به تبّع حین رجع من قتال أهل المدینه یرید مکّه، فأقام بها وأراح فسمّاها الروحاء مراصد الإطّلاع: 2/637.

فی ذلک، فقال: [إنّ] أبی هلک وأنا صغیر، فأخذتنی هی وزوجها فکانا یوسّعان علیَّ ویؤثرانی علی أولادهما، فأحببت أن یوسّع اللّه علیها قبرها.(1)

الأئمّه، الصادق علیه السلام:

3 - ومنه: الحسن بن محمّد بن یحیی العلوی رضی الله عنه، قال: حدّثنی جدّی، عن یعقوب قال: حدّثنی ابن أبی عمیر، عن عبداللّه بن سنان، عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال:

إنّ فاطمه بنت أسد بن هاشم أوصت [إلی] رسول اللّه صلی الله علیه و آله فقبل وصیّتها؛

فقالت: یارسول اللّه! إنّی أردت أن أعتق جاریتی هذه،

فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ماقدّمت من خیر فستجدینه، فلمّا ماتت رضوان اللّه علیها نزع رسول اللّه صلی الله علیه و آله قمیصه، وقال: کفّنوها فیه، واضطجع فی لحدها، فقال: أمّا قمیصی فأمان لها یوم القیامه، وأمّا اضطجاعیفی قبرها فلیوسّع اللّه علیها.(2)

4 - بصائر الدرجات: إبراهیم بن هاشم، عن علیّ بن أسباط، عن بکر بن جناح، عن رجل، عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: لمّا ماتت فاطمه بنت أسد اُمّ أمیرالمؤمنین علیه السلام جاء علیّ علیه السلام إلی النبیّ صلی الله علیه و آله، فقال له رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

یا أبا الحسن مالک؟ قال: اُمّی ماتت. قال: فقال النبیّ صلی الله علیه و آله: واُمّی واللّه، ثمّ بکی، وقال: وا اُمّاه، ثمّ قال لعلیّ علیه السلام: هذا قمیصی فکفّنها فیه، وهذا ردائی فکفّنها فیه، فإذا فرغتم فأذنونی؛ فلمّا اُخرجت، صلّی علیها النبیّ صلی الله علیه و آله صلاه لم یصلّ قبلها ولابعدها علی أحد مثلها، ثمّ نزل علی قبرها فاضطجع فیه، ثمّ قال لها: یا فاطمه!

قالت: لبّیک یارسول اللّه، فقال: هل وجدت ما وعد ربّک(3) حقّاً؟

قالت: نعم، فجزاک اللّه خیراً (4) جزاء، وطالت مناجاته فی القبر؛ فلمّا خرج، قیل:

ص: 180


1- 469 ح31، عنه البحار: 35/76 ح12 وج81/326 ح23، والوسائل: 2/755 ح3 .
2- 469 ح32، عنه البحار: 35/77 ح 13وج 81/326 ح24، والوسائل: 2/755 ح4، اُمّهات الأئمّه: 74 ح4.
3- «ما ودعتک» خ ل .
4- «جزاءً» خ ل. وفی البحار 6: «خیر جزاء» .

یا رسول اللّه، لقد صنعت بها شیئاً فی تکفینک [إیّاها] ثیابک ودخولک فی قبرها، وطول مناجاتک، وطول صلاتک [علیها]، ما رأیناک صنعته بأحد قبلها.

قال: أمّا تکفینی إیّاها، فإنّی لمّا قلت لها: یعرض(1) الناس [عراه] (2) یوم یحشرون من قبورهم، فصاحت، وقالت: واسوأتاه! فألبستها(3) ثیابی، وسألت اللّه فی صلاتی علیها أن لایبلی أکفانها حتّی تدخل الجنّه، فأجابنی إلی ذلک؛

وأمّا دخولی فی قبرها، فإنّی قلت لها یوماً: إنّ المیّت إذا اُدخل قبره وانصرف الناس عنه، دخل علیه ملکان، منکر ونکیر فیسألانه، فقالت: واغوثاه باللّه، فما زلت أسأل ربّی فی قبرها حتّی فتح(4) لها روضه من قبرها إلی الجنّه، [وقبرها] روضه من ریاض الجنّه.(5)

الکتب:

5 - الفصول المهمّه: فلمّا ماتت کفّنها النبیّ صلی الله علیه و آله بقمیصه، وأمر اُسامه بن زید، وأبا أیّوب الأنصاری، وعمر بن الخطّاب وغلاماً أسود فحفروا قبرها،

فلمّا بلغوا لحدها، حفره رسول اللّه صلی الله علیه و آله بیده، وأخرج ترابه،

فلمّا فرغ [رسول اللّه صلی الله علیه و آله] اضطجع فیه، وقال: «اللّه الّذی یحیی ویمیت وهو حیّ لایموت، اللّهمّ اغفر لاُمّی فاطمه بنت أسد ولقّنها حجّتها، ووسّع علیها مدخلها، بحقّ نبیّک محمّد والأنبیاء الّذین من قبلی، فإنّک أرحم الراحمین» ؛ فقیل: یا رسول اللّه رأیناک صنعت شیئاً لم تکن تصنعه(6) بأحد قبلها؟ فقال صلی الله علیه و آله: [مه ]ألبستها

ص: 181


1- «یعری» خ ل .
2- من البحار .
3- فی المصدر «فلبستها» .
4- «فسح» خ ل .
5- 1/512 ح9، عنه البحار: 6/232 ح44 وج18/6 ح6 وج35/81 ح23، ومستدرک الوسائل: 2/228 ح5، وأورده الراوندی فی الخرائج والجرائح: 1/90 ح150 مرسلاً نحوه .
6- فی المصدر «وضعت شیئاً لم تکن تضعه» .

قمیصی لتلبس من ثیاب الجنّه، واضطجعت فی قبرها لیخفّف عنها من ضغطه القبر، إنّها کانت من أحسن خلق اللّه صنیعاً إلیّ بعد أبی طالب رضی اللّه عنهما ورحمهما .(1)

6 - کتاب الروضه، والفضائل لابن شاذان: لمّا ماتت فاطمه بنت أسد والده أمیرالمؤمنین علیه السلام أقبل علیّ بن أبی طالب علیه السلاموهو باکٍ(2)، فقال [له] النبیّ صلی الله علیه و آله: ما یبکیک، لا أبکی اللّه لک عیناً(3)؟

قال: توفّیت والدتی(4) یا رسول اللّه، فقال له النبیّ صلی الله علیه و آله: بل ووالدتی(5) یا علیّ فلقد کانت تجوّع أولادها وتشبعنی، وتشعّث أولادها وتدهّننی؛ واللّه لقد کانت(6) فی دار أبی طالب نخله وکانت تسابق إلیها من الغداه لتلتقط [ما یقع منها فی اللّیل وکانت رضی اللّه عنها تأمر جاریتها وتلتقط ما تحتها(7) من الخَلَس] (8) ثمّ تجنیه رضی اللّه عنها فإذا خرجوا بنو عمّی فتناولنی ذلک .

ثمّ نهض صلی الله علیه و آله وأخذ فی جهازها، وکفّنها بقمیصه صلی الله علیه و آله، وکان فی حال تشییع جنازتها یرفع قدماً ویتأنّی فی رفع الآخر وهو حافی القدم؛

فلمّا صلّی علیها کبّر سبعین تکبیره، ثمّ لحّدها فی قبرها (9) بیده الکریمه، بعد أن

نام فی قبرها، ولقّنها الشهادتین(10)، فلمّا اُهیل(11) علیها التراب، وأراد الناس

الإنصراف جعل رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول لها:

ابنک ابنک، لا جعفر ولا عقیل، [ابنک ابنک، علیّ بن أبی طالب علیه السلام] فقالوا له(12): یا رسول اللّه، فعلت فعلاً ما رأینا مثله قطّ : مشیت متأنّیاً(13) حافی

ص: 182


1- 13، عنه البحار: 35/179، اُمهات الأئمّه: ب4 فصل 3 ح3.
2- «باکیاً» البحار.
3- «لا أبکی اللّه عینک» البحار .
4- «اُمّی» الفضائل .
5-
6- «کان» البحار .
7- «ما یقع» الروضه .
8- الغلس: الظلمه آخر اللّیل مجمع البحرین: 2/1328 .
9- «ثمّ وسّدها فی اللحد» الفضائل .
10- «الشهاده» البحار .
11- هال علیه التراب: صبّ الصحاح: 5/1855 .
12- «قالوا» البحار .
13- «مشیک» الروضه .

القدم، وکبّرت سبعین تکبیره، ونومک فی لحدها، وجعلت قمیصک علیها(1)، وقولک لها: ابنک ابنک، لاجعفر، ولا عقیل؛ فقال صلی الله علیه و آله: أمّا التأنّی فی وضع أقدامی [ورفعها] فی حال تشییع الجنازه، فلکثره ازدحام الملائکه، وأمّا تکبیری سبعین تکبیره، فإنّها صلّی علیها سبعون صفّاً من الملائکه [لکلّ صفّ تکبیره]؛

وأمّا نومی فی لحدها فإنّی ذکرت لها فی أیّام(2) حیاتها ضغطه القبر، فقالت: واضعفاه! فنمت فی لحدها لأجل ذلک حتّی کفیتها ذلک؛

وأمّا تکفینها(3) بقمیصی، فإنّی ذکرت لها [فی حیاتها القیامه و] حشر الناس عراهً فقالت: واسوأتاه! فکفّنتها به(4) لتقوم یوم القیامه مستوره؛

وأمّا قولی لها: «ابنک ابنک لاجعفر ولاعقیل» فإنّها لمّا نزل علیها الملکان وسألاها عن ربّها، فقالت: اللّه ربّی، وقالا [لها] : من نبیّک؟ فقالت: محمّد نبیّی،وقالا لها(5): من ولیّک وإمامک؟ فاستحیت أن تقول: ولدی؛

فقلت لها: قولی: ولدک علیّ بن أبی طالب علیه السلام(6)، فأقرّ اللّه بذلک عینها.(7)

(7) المستدرک علی الصحیحین: الإمام علیّ علیه السلام: لمّا ماتت فاطمه بنت أسد بن هاشم، کفّنها رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی قمیصه، وصلّی علیها، و کبّر علیها سبعین تکبیره، ونزل فی قبرها؛ فجعل یومی فی نواحی القبر کأنّه یوسّعه و یسوّی علیها، وخرج من قبرها و عیناه تذرفان، وحثا(8) فی قبرها فلمّا ذهب قال له عمر بن الخطّاب: یا رسول اللّه صلی الله علیه و آله رأیتک فعلت علی هذه المرأه شیئاً لم تفعله علی أحد فقال: یا عمر،

ص: 183


1- «کفنها» البحار .
2- «حال» البحار .
3- «تکفینی لها» البحار .
4- «بها» البحار .
5- «فقالا» البحار .
6- «ولدک علیّ بن أبی طالب، ابنک ابنک» الفضائل .
7- 122 مخطوط واللفظ له، 212 ح55 ، عنهما البحار: 6/241 ح60، وج 35/180، المستدرک: 1/114ح19، وص 123 ح5 .
8- حثا التراب علیه: هاله وسوّاه تاج العروس: 19/350 .

إنّ هذه المرأه کانت اُمّی [بعد اُمی(1)] الّتی ولدتنی، إنّ أبا طالب کان یصنع الصنیع، و تکون له المأدبه، وکان یجمعنا علی طعامه، فکانت هذه المرأه تفضل منه کلّه نصیباً، فأعود فیه، و إنّ جبرئیل علیه السلام أخبرنی عن ربّی عزّوجلّ أنّها من أهل الجنّه، وأخبرنی جبرئیل علیه السلام أنّ اللّه تعالی أمر سبعین ألفاً من الملائکه یصلّون علیها.(2)

5 - باب بعض فضائلها رضی اللّه عنها
الصحابه والتابعین:

1 - کشف الغمّه: ما رواه ابن مردویه قوله تعالی: «یا أیّها النبیّ إذا جاءک المؤنات یبایعنک»(3) روی الزبیر بن العوّام، قال:

سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یدعو النساء إلی البیعه حین نزلت هذه الآیه،

فکانت فاطمه بنت أسد اُمّ علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنهما أوّل امرأه بایعت.(4)

الأئمّه، علیّ بن الحسین علیهماالسلام:

2 - کتاب إیمان أبی طالب: للسیّد فخّار بن معد الموسوی بالإسناد، عن أبی علیّ

الموضح، قال: تواترت الأخبار بهذه الروایه وبغیرها عن علیّ بن الحسین علیهماالسلامأ نّه سئل عن أبی طالب أکان مؤمناً؟

فقال علیه السلام: نعم، فقیل له: إنّ هاهنا قوماً یزعمون أ نّه کافر. فقال علیه السلام: واعجباً(5) کلّ العجب، أیطعنون علی أبی طالب، أو علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله؟ وقد نهاه اللّه تعالی أن یقرّ

ص: 184


1- مابین المعقوفتین إثبتناه من کنز العمّال .
2- 3/108، عن الزبیر بن سعید القرشی، عن الإمام زین العابدین، عن أبیه علیهماالسلام، کنزالعمّال: 13/635 ح37607.
3- الممتحنه: 12.
4- 1/306، عنه البحار: 36/122 ضمن ح65، والبرهان: 5/359 ح8 ، عن مناقب الخوارزمی: 277 ح264.
5- «واعجباه» البحار .

مؤمنه مع کافر فی غیر آیه من القرآن، ولایشکّ أحد أنّ فاطمه بنت أسد علیهاالسلام من المؤمنات السابقات، وأنّها لم تزل تحت أبی طالب حتّی مات أبو طالب علیه السلام.(1)

3 - ومنه: بإسناده عن الصادق علیه السلام قال: أوحی اللّه تعالی إلی النبیّ صلی الله علیه و آله: إنّی حرّمت النار علی صُلب أنزلک، وبطن حملک، وحجر کفّلک، وأهل بیت آواک؛(2)

فعبد اللّه بن عبدالمطّلب: الصُلب الّذی أنزله، والبطن الّذی حمله آمنه بنت وهب، والحجر الّذی کفّله فاطمه بنت أسد، وأمّا أهل البیت الّذین آووه(3) فأبو طالب.(4)

4- ومنه: بإسناده عن علیّ بن حسّان، عن عمّه عبدالرحمان بن کثیر،

قال: سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول: نزل جبرئیل علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: یا محمّد! إنّ اللّه تعالی یقرؤ السلام، ویقول لک: إنّی قد حرّمت النار علی صُلب أنزلک، وعلی بطن حملک، وحجر کفّلک؛ فقال: یا جبرئیل، من یقول ذلک؟

فقال: أمّا الصُلب الّذی أنزلک فصُلب عبد اللّه بن عبد المطّلب، وأمّا البطن الّذی حملک فآمنه بنت وهب، وأمّا الحجر الّذی کفّلک فعبدمناف بن عبدالمطّلب وفاطمه بنت أسد.(5)

الکتب:

5 - الفصول المهمّه: اُمّه علیه السلام فاطمه بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف تجتمع هی وأبو طالب فی هاشم، ثمّ أسلمت وهاجرت مع النبیّ صلی الله علیه و آله، وکانت من السابقات إلی الإیمان، بمنزله الاُمّ من النبیّ صلی الله علیه و آله، فلمّا ماتت کفّنها النبیّ صلی الله علیه و آله بقمیصه.(6)

إلی آخر ما مرّ فی باب وفاتها رضی اللّه عنها .

ص: 185


1- 123، عنه البحار: 35/115 ح52، وقد تقدّم هنا ص 134.
2- «آووک» البحار .
3- «آواه» المصدر .
4- 49، عنه البحار: 35/109 ح36، اُمّهات الأئمّه: فصل3 ح1، وقد تقدّم هنا فی ص 86 ح2.
5- 50، عنه البحار: 35/109 ح37، اُمّهات الأئمّه: ب4، فصل3 ح2، وقد تقدّم هنا فی ص 86 ح3.
6- 13، عنه البحار: 35/179.

6 - شرح النهج لابن أبی الحدید: قال - بعد ماذکرنا عنه علیه السلام فی نسبها - : أسلمت فاطمه بنت الأسد بعد عشره من المسلمین، وکانت الحادی عشر، وکان رسول اللّه صلی الله علیه و آله یکرمها ویعظّمها ویدعوها: اُمّی، وأوصت إلیه حین حضرتها الوفاه، فقبل وصیّتها، وصلّی علیها، ونزل فی لحدها واضطجع معها فیه بعد أن ألبسها قمیصه؛ فقال له أصحابه: إنّا ما رأیناک صنعت یارسول اللّه بأحد ماصنعت بها،

فقال: إنّه لم یکن أحد بعد أبی طالب أبرّ بی منها، إنّما ألبستها قمیصی لتکسی من حُلل الجنّه، واضطجعت معها لیهون علیها ضغطه القبر.

وفاطمه أوّل امرأه بایعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله من النساء.(1)

ص: 186


1- 1/14، عنه البحار: 35/182، وقد تقدّم هنا فراجع.
4 - أبواب ما یتعلّق بولادته صلوات اللّه علیه
1 - باب البشائر بولادته علیه السلام
الصحابه والتابعین:

1 - الخرائج والجرائح: قد مرّ فی باب أحوال فاطمه بنت أسد علیهاالسلام مع النبیّ صلی الله علیه و آله

أنّها بعد ما رأت أغصان الشجره قد وضعت حتّی أکل النبیّ صلی الله علیه و آله الرطب؛

قالت فاطمه علیهاالسلام: فتعجّبت، وکان أبوطالب قد خرج من الدار، وکلّ یوم إذا رجع وقرع الباب کنت أقول للجاریه حتّی تفتح الباب، فقرع أبوطالب [الباب فی ذلک الیوم] (1) فعدوت حافیه إلیه وفتحت الباب وحکیت له ما رأیت.

فقال: هو إنّما یکون نبیّاً وأنت تلدین وزیره بعد ثلاثین(2)،

فولدت علیّاً علیه السلام کما قال .(3)

الأئمّه، الصادق علیه السلام:

2 - الکافی: الحسین بن محمّد، عن محمّد بن یحیی الفارسی، عن أبی حنیفه محمّد بن یحیی، عن الولید بن أبان، عن محمّد بن عبداللّه بن مسکان، عن أبیه، قال:

قال أبوعبداللّه علیه السلام: إنّ فاطمه بنت أسد جاءت إلی أبی طالب لتبشّره بمولد النبیّ صلی الله علیه و آله؛ فقال أبوطالب: اصبری سبتاً اُبشّرک(4) بمثله إلاّ النبوّه. وقال: السبت(5)

ثلاثون سنه، وکان بین رسول اللّه صلی الله علیه و آله وأمیرالمؤمنین علیه السلام ثلاثون سنه.

ص: 187


1- من إحدی نسخ المصدر.
2- «تلدین له وزیراً بعد یأس» البحار .
3- 1/138 ذح225، عنه البحار: 17/363 ح1، وج 35/84 ذح26، وإثبات الهداه: 1/225 ح103، تقدّم الحدیث فی تمامه ص 159 ح1.
4- «اصبری لی سبتاً آتیک» المعانی.
5- قال الفیروز آبادی 1/148 : السبت: الدهر .

معانی الأخبار: ابن موسی، عن الکلینی. (مثله).(1)

3 - الکافی: بعض أصحابنا، عمّن ذکره، عن ابن محبوب، عن عمر بن أبان الکلبی، عن المفضّل بن عمر، قال: سمعت أبا عبداللّه علیه السلام یقول: لمّا ولد رسول اللّه صلی الله علیه و آله فتح لآمنه بیاض فارس وقصور الشام، فجاءت فاطمه بنت أسد اُمّ أمیرالمؤمنین علیه السلام إلی أبی طالب ضاحکه مستبشره، فأعلمته ما قالت(2) آمنه، فقال لها أبوطالب: وتتعجّبین من هذا؟ إنّک تحبلین وتلدین بوصیّه و وزیره.(3)

(4) منه: حمید بن زیاد، عن محمّد بن أیّوب، عن محمّد بن زیاد، عن أسباط بن سالم، عن أبی عبداللّه علیه السلام قال:

کان حیث طلقت آمنه بنت وهب وأخذها المخاض بالنبیّ صلی الله علیه و آله حضرتها فاطمه بنت أسد امرأه أبی طالب، فلم تزل معها حتّی وضعت، فقالت إحداهما للاُخری: هل ترین ما أری؟ فقالت: وما ترین؟ قالت: هذا النور الّذی قد سطع ما بین المشرق والمغرب، فبینما هما کذلک، إذ دخل علیهما أبوطالب، فقال لهما: ما لکما؟ من أیّ شیء تعجبان؟ فأخبرته فاطمه بالنور الّذی قد رأت، فقال لها أبوطالب: ألا اُبشّرک؟ فقالت: بلی، فقال: أما إنّک ستلدین غلاماً یکون وصیّ هذا المولود.(4)

الکتب

5 - المناقب لابن شهرآشوب: کانت السباع تهرب من أبی طالب، فاستقبله أسد

ص: 188


1- 1/452 ح1، عنه البحار: 35/6 ح5، وج15/263 ح13، عن معانی الأخبار: 403 ح68، عنه إثبات الهداه: 1/184 ح9، وج 3/15 ح53، والبرهان: 4/278 ح17، والوافی: 3/724 ح1، إثبات الوصیّه: 129، خصائص أمیرالمؤمنین للشریف الرضی: 33، یأتی ص173 ح2 .
2- «قالته» خ ل .
3- 1/454 ح3، عنه البحار: 35/6ح6، وإثبات الهداه: 1/244 ح10، وج: 3/15 ح55، والوافی: 3/724 ح2، المناقب: 1/32، عنه البحار: 15/273 ح18.
4- 8/302 ح460، عنه البحار: 15/295 ح30، وج 35/137 ح84 ، وإثبات الهداه: 1/263 ح60، وج3/22ح80 .

فی طریق الطائف وبصبص له وتمرّغ قبله، فقال أبوطالب: بحقّ خالقک أن تبیّن لی حالک، فقال الأسد: إنّما أنت أبو أسد اللّه (1)، ناصر نبیّ اللّه ومربّیه، فازداد أبوطالب فی حبّ النبیّ صلی الله علیه و آله والإیمان به، والأصل فی ذلک أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله قال:

خلقت أنا وعلیّ من نور واحد، نسبّح اللّه یمنه العرش، قبل أن یخلق اللّه آدم بألفی عام؛ الخبر.(2)

أقول: سیأتی فی بشاره المثرم بن رعیب أباطالب بولاده علیّ علیه السلام.(3)

(6) شرح نهج البلاغه: وقد روی أنّ السنه الّتی ولد فیها علیّ علیه السلام هی السنه الّتی بدئ فیها برساله رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فأُسمع الهتاف من الأحجار والأشجار، وکُشف عن بصره، فشاهد أنواراً وأشخاصاً، ولم یخاطب فیها(4) بشیء.

وهذه السّنه هی السنه الّتی ابتدأ فیها بالتبتّل والإنقطاع والعزله فی جبل حراء، فلم یزل به حتّی کُوشِف بالرساله، واُنزل علیه الوحی.

وکان رسول اللّه صلی الله علیه و آله یتیمّن بتلک السنه وبولاده علیّ علیه السلام، ویسمّیها سنه الخیر وسنه البرکه، وقال لأهله لیله ولادته - وفیها شاهد ما شاهد من الکرامات والقدره الإلهیّه، ولم یکن من قبلها شاهد من ذلک شیئاً - :

«لقد وُلد لنا اللیله مولود یفتح اللّه علینا به أبواباً کثیره من النّعمه والرحمه».

وکان کما قال صلوات اللّه علیه؛ فإنّه علیه السلام کان ناصره، والمحامی عنه، وکاشف الغمّاء

عن وجهه، وبسیفه ثبت دین الإسلام، وأرست دعائمه، و تمهّدت قواعده علیه السلام.(5)

ص: 189


1- محاضره الأوائل 79 : أوّل من لقّب فی صباه باسم الأسد فی الإسلام من الصحب الکرام، وهو الحیدر من أسماء الأسد سیّدنا علیّ بن أبی طالب علیه السلام، کان أبو اُمّه غائباً حین ولدته داخل الکعبه، وهی فاطمه بنت أسد، لقّبته اُمّه تفاؤلاً باسم أبیه .
2- 1/27، عنه البحار: 35/84 ح27، تقدّم الحدیث هنا فراجع.
3- یأتی 176 - 182 .
4- «منها» البحار .
5- 4/114، عنه البحار: 39/328.
2 - باب تاریخ ولادته علیه السلام
الصحابه، والتابعین:

1 - المصباح الکبیر: روی عن عتّاب بن اُسید(1) أ نّه قال: ولد أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام بمکّه فی بیت اللّه الحرام یوم الجمعه لثلاث عشره لیله خلت من رجب، وللنبیّ صلی الله علیه و آله ثمان وعشرون سنه، قبل النبوّه باثنتی عشره سنه.(2)

- معانی الأخبار: ابن موسی، عن الکلینی، عن الحسین(3) بن محمّد، عن محمّد ابن یحیی الفارسی، عن أبی حنیفه محمّد بن یحیی، عن الولید بن أبان، عن محمّد ابن عبداللّه بن مسکان، عن أبیه، قال: قال أبوعبداللّه علیه السلام: إنّ فاطمه بنت أسد رحمها اللّه جاءت إلی أبی طالب رحمه الله تبشّره بمولد النبیّ صلی الله علیه و آله؛

فقال لها أبوطالب: إصبری لی سبتاً آتیک بمثله إلاّ النبوّه، فقال: السبت ثلاثون سنه، وکان بین رسول اللّه صلی الله علیه و آله وأمیرالمؤمنین علیه السلام ثلاثون سنه.(4)

- المصباح الکبیر: روی صفوان الجمّال، عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد علیهماالسلام

قال: ولد أمیرالمؤمنین علیه السلام فی یوم الأحد لسبع خلون من شعبان.(5)

- ومنه: ذکر ابن عیّاش أنّ الیوم الثالث عشر من رجب کان مولد أمیرالمؤمنین علیه السلام فی الکعبه قبل النبوّه باثنتی عشره سنه.(6)

ص: 190


1- هو عتاب بن أُسید بن أبی العیص بن اُمیّه بن عبد شمس الأموی ... أسلم یوم الفتح، واستعمله النبیّ صلی الله علیه و آله علی مکّه لمّا سار إلی حنین ... الإصابه: 2/451، اُسد الغابه: 3/358 .
2- 819 ، عنه البحار: 35/7 ضمن ح7، ویأتی فی ص 202 ح15 .
3- «الحسن» فی المصدر والبحار وما أثبتناه کما فی الکافی 1/452 ح1 ، وهو الحسین بن محمّد بن عمران بن أبی بکر الأشعری القمّی، المعروف بن عامر . (معجم رجال الحدیث: 6/76) .
4- 403 ح68، عنه البحار: 35/77 ح14، تقدم ص170 ح2.
5- 852 ، عنه البحار: 35/7 ذح7.
6- 805 ، عنه البحار: 35/6 صدر ح7، ویأتی ص 202 ح13 .

5 - إقبال الأعمال: روی أنّ یوم ثالث عشر شهر رجب کان مولد مولانا [أبی الحسن أمیرالمؤمنین] علیّ بن أبی طالب علیه السلام فی الکعبه قبل النبوّه باثنتی عشره سنه.(1)

الکتب:

6 - الکافی: ولد أمیر المؤمنین علیه السلام بعد عام الفیل بثلاثین سنه .(2)

7 - إرشاد المفید، وإعلام الوری: علیّ بن أبی طالب بن عبدالمطّلب بن هاشم بن عبد مناف سیّد الوصیّین علیه أفضل الصلوات والسلام، کنیته أبوالحسن،

ولد بمکّه فی البیت الحرام یوم الجمعه الثالث عشر من شهر رجب سنه ثلاثین من عام الفیل، ولم یولد قبله ولابعده مولود فی بیت اللّه تعالی سواه، إکراماً من اللّه

جلّ اسمه له بذلک، وإجلالاً لمحلّه فی التعظیم .

أقول: ذکر العلاّمه فی کشف الیقین (نحوه) .(3)

8 - التهذیب: ولد علیه السلام بمکّه فی البیت الحرام فی یوم الجمعه لثلاث عشره [لیله(4)] خلت من رجب، بعد عام الفیل بثلاثین سنه .(5)

(9) حکی الحافظ الکنجی الشافعی فی الکفایه من طریق ابن النجّار عن الحاکم النیسابوری انّه قال: ولد أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام بمکّه فی بیت اللّه الحرام لیله الجمعه لثلاث عشره لیله خلت من رجب، سنه ثلاثین من عام الفیل، ولم یولد قبله ولا بعده مولود فی بیت اللّه الحرام سواه إکراماً له بذلک، وإجلالاً لمحلّه فی التعظیم.(6)

ص: 191


1- 3/231، عنه البحار: 35/7 ح8 ، ویأتی ص 202 ح14 .
2- 1/452، عنه البحار: 35/6 ح4.
3- 1/5 ، إعلام الوری: 1/306، عنهما البحار: 35/16 ح13، کشف الیقین: 2 ، وقد تقدّم هنا ص157 ح2.
4- مابین المعقوفتین من البحار.
5- 6/19، عنه البحار: 35/5 ح3، أمهات الأئمّه: ب1 فصل1 ح1، ویأتی ص 202 ح15 .
6- الغدیر: 6/22 .

(10) کشف الغمّه: ولد علیه السلام بمکّه فی بیت الحرام یوم الجمعه الثالث عشر من شهر اللّه الأصم رجب بعد عام الفیل بثلاثین سنه، ولم یولد فی البیت الحرام أحد سواه

قبله ولا بعده وهی فضیله خصه اللّه بها اجلالاً له، واعلاء لرتبته، واظهاراً لتکرمته.(1)

(11) کشف الیقین: ولد أمیرالمؤمنین علیه السلام الجمعه الثالث عشر من شهر رجب عام

الفیل بثلاثین سنه فی الکعبه، ولم یولد أحد سواه فیها، لا قبله ولا بعده.(2)

(12) العمده: ولد بمکّه فی بیت اللّه الحرام سنه ثلاثین من عام الفیل یوم الجمعه الثالث عشر من رجب، ولم یولد قبله ولا بعده مولود فی بیت اللّه تعالی سواه، مناً من اللّه سبحانه وتعالی علیه بذلک، واجلاء لمحلّه فی التعظیم.(3)

المستجاد من الإرشاد: ولد بمکّه فی البیت الحرام فی یوم الجمعه لثلاث عشر من رجب سنه ثلاثین من عام الفیل، ولم یولد قبله ولا بعده مولود فی بیت اللّه تعالی سواه ...(4)

(13) المستدرک للحاکم النیسابوری: فقد تواترت الأخبار أنّ فاطمه بنت أسد ولدت أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب کرّم اللّه وجهه فی جوف الکعبه.(5)

(14) تاریخ الکوفه: ولد بمکّه فی بیت اللّه الحرام یوم الجمعه 13 رجب سنه 30 من عام الفیل، ولم یولد قبله...(6)

(15) أعیان الشیعه: وفی سنه ثلاثین من مولده صلی الله علیه و آله ولد علیّ بن أبی طالب علیه السلام فی الکعبه.(7)

16 - المناقب لابن شهرآشوب: ولد علیه السلام فی البیت الحرام، یوم الجمعه الثالث عشر

من رجب بعد عام الفیل بثلاثین سنه

ص: 192


1- 1/59 .
2- 17 .
3- 24 .
4- 4 ، عمده الطالب لابن عتبه: 59 .
5- 3/483، عنه الإحقاق: 7/489 .
6- 429 .
7- 1/323.

وروی ابن همّام: بعد تسعه وعشرین سنه.(1)

17 - الفصول المهمّه: ولد علیّ علیه السلام بمکّه المشرّفه [ب-]داخل البیت الحرام فی یوم الجمعه، الثالث عشر من شهراللّه الأصمّ رجب [الفرد] سنه ثلاثین من عام الفیل، قبل الهجره بثلاث وعشرین سنه - وقیل بخمس وعشرین -

وقبل المبعث بإثنتی عشره سنه - وقیل بعشر سنین - ولم یولد فی البیت الحرام قبله أحد سواه، وهی فضیله خصّه اللّه تعالی بها إجلالاً له وإعلاءً لمرتبته وإظهاراً

لتکرمته(2)، وکان علیّ علیه السلام هاشمیّاً من هاشمیّین، وأوّل من ولده هاشم مرّتین،(3)

وکان مولد علیّ علیه السلام بعد أن دخل رسول اللّه صلی الله علیه و آله بخدیجه رضی اللّه عنها بثلاث سنین، وکان عمر رسول اللّه صلی الله علیه و آله یوم ولاده علیّ علیه السلام ثمانی وعشرین سنه [انتهی کلام المالکیّ].(4)

18 - وقال الشهید رحمه الله فی الدروس: ولد یوم الجمعه ثالث عشر شهر رجب،وروی سابع شهر شعبان بعد مولد النبیّ صلی الله علیه و آله بثلاثین سنه؛ انتهی.(5)

(19) خصائص الأئمّه: ولد علیه السلام بمکّه فی البیت الحرام لثلاث عشره لیله خلت من رجب بعد عام الفیل بثلاثین سنه .(6)

أقول: وقد قیل: إنّه علیه السلام ولد فی الثالث والعشرین من شعبان.(7)

ص: 193


1- 3/307، عنه البحار: 35/23ح16.
2- «لکرامته» البحار .
3- تقدّم توضیح ذلک فی ص 168.
4- 12، عنه البحار: 35/7 ح10، المناقب للخوارزمی: 46 ح9 قطعه ، والفضائل الخمسه: 1/176، وکشف الغمّه: 1/59، وأخرجه فی الإحقاق: 7/489 (عن الفصول المهمّه) ، ونزهه المجالس: 2/204، ویأتی قطعه ص216 ح10 .
5- 151، عنه البحار: 35/7 ح9.
6- . أقول: وتقدّم فی عوالم فاطمه علیهاالسلام ج1/262 ، عن الفضائل لشاذان (80) ، وفیه: «قال علیّ علیه السلام: وأناولدت فی المحلّ البعید المرتقی» ، ویأتی فی ص202 ح10 .
7- البحار: 35/7 ح10 .
3 - باب کیفیّه ولادته الشریفه صلوات اللّه علیه
الصحابه، والتابعین:

1 - روضه الواعظین: قال جابر بن عبداللّه الأنصاری:

سألت رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن میلاد أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام.

فقال: آه آه لقد سألتنی عن خیر مولود ولد بعدی(1) علی سنّه المسیح علیه السلام(2) إنّ اللّه تبارک وتعالی خلقنی وعلیّاً من نور واحد، قبل أن خلق الخلق بخمسمائه ألف عام، فکنّا نسبّح اللّه ونقدّسه، فلمّا خلق اللّه تعالی آدم، قذف بنا فی صُلبه، واستقررت أنا فی جنبه الأیمن، وعلیّ فی الأیسر، ثمّ نقلنا من صُلبه فی الأصلاب الطاهرات إلی الأرحام الطیّبه، فلم نزل کذلک، حتّی أطلعنی اللّه تبارک وتعالی من ظهر طاهر، وهو عبداللّه بن عبدالمطّلب، فاستودعنی خیر رحم وهی آمنه، ثمّ أطلع اللّه تبارک وتعالی

علیّاً من ظهر طاهر، وهو أبو طالب، واستودعه خیر رحم، وهی فاطمه بنت أسد.

ثمّ قال: یا جابر، ومن قبل أن یقع علیٌّ فی بطن اُمّه کان فی زمانه رجل عابد راهب، یقال له: المثرم بن رعیب بن الشیقنام(3)، وکان مذکوراً فی العباده، قد عبد اللّه مائه وتسعین سنه، ولم یسأل حاجه، فسأل ربّه أن یریه ولیّاً له، فبعث اللّه تبارک وتعالی بأبی طالب إلیه، فلمّا أن بصر به المثرم قام إلیه فقبّل رأسه، وأجلسه بین یدیه؛

فقال: من أنت، یرحمک اللّه؟ قال: رجل من تهامه، فقال: من أیّ تهامه؟ قال: من مکّه، قال: ممّن؟ قال: من عبد مناف، قال: من أیّ عبد مناف؟ قال: من بنی هاشم؛

ص: 194


1- أی بحسب الرتبه، ویحتمل الزمان .
2- إمّا لخفاء ولادته وکون من حضر عند ذلک الحوریّات والنساء المقدّسات؛ أو لما سیأتی من أ نّه یقال فیه ما قیل فی عیسی بن مریم علیه السلام .
3- «الشیقتام» البحار.

فوثب إلیه الراهب وقبّل رأسه ثانیاً، وقال: الحمد للّه الّذی أعطانی مسألتی فلم(1)

یمتنی حتّی أرانی ولیّه، ثمّ قال [له] : أبشر یا هذا، فإنّ العلیّ الأعلی قد ألهمنی إلهاماً فیه بشارتک، قال أبوطالب: وما هو؟

قال: ولد یخرج من صُلبک هو ولیّ اللّه تبارک إسمه وتعالی ذکره، وهو إمام المتّقین ووصیّ رسول اللّه (2)، فإن أدرکت ذلک الولد فاقرأه منّی السلام وقل له: إنّ المثرم یقرؤ السلام، وهو یشهد أن لا إله إلاّ اللّه، وحده لاشریک له، وأنّ محمّداً عبده ورسوله، وأنّک وصیّه حقّاً، بمحمّد تتمّ النبوّه، وبک تتمّ الوصیّه.

قال: فبکی أبوطالب، وقال له: ما اسم هذا المولود؟ قال: اسمه علیّ، فقال أبو طالب: إنّی لا أعلم حقیقه ما تقوله إلاّ ببرهان بیّن ودلاله واضحه، قال المثرم: فما ترید أن أسأل اللّه لک أن یعطیک فی مکانک ما یکون دلاله لک؟

قال أبو طالب: اُرید طعاماً من الجنّه فی وقتی هذا، فدعا الراهب بذلک فما استتمّ دعاؤ حتّی اُتی بطبق علیه من فاکهه الجنّه: رطبه وعنبه ورمّان(3)، فتناول أبوطالب منه رمّانه ونهض فرحاً من ساعته حتّی رجع إلی منزله، فأکلها فتحوّلت ماءً فی صُلبه، فجامع فاطمه بنت أسد فحملت بعلیّ علیه السلام وارتجّت الأرض وزلزلت بهم أیّاماً حتّی لقیت قریش من ذلک شدّه وفزعوا، وقالوا: قوموا بآلهتکم إلی ذروه أبی قبیس حتّی نسألهم أن یسکّنوا ما نزل بکم وحلّ بساحتکم، فلمّا اجتمعوا علی ذروه جبل أبی قبیس فجعل یرتجّ ارتجاجاً [حتّی] تدکدکت بهم صمّ الصخور وتناثرت، وتساقطت الآلهه علی وجهها، فلمّا بصروا بذلک، قالوا: لاطاقه لنا بما حلّ بنا، فصعد أبوطالب الجبل وهو غیر مکترث(4) بما هُم فیه، فقال: یا أیّها النّاس، إنّ اللّه تبارک وتعالی قد أحدث فی هذه اللّیله حادثه، وخلق

ص: 195


1- «ولم» البحار .
2- « [وصی] رسول ربّ العالمین» البحار .
3- «رطبه وعنبه» الفضائل .
4- أی غیر مبالی.

فیها خلقاً، إن لم تطیعوه، ولم تقرّوا بولایته، وتشهدوا بإمامته لم یسکن مابکم، ولایکون لکم بتهامه مسکن؛ فقالوا: یا أباطالب إنّا نقول بمقالتک، فبکی أبوطالب ورفع إلی اللّه عزّوجلّ یدیه وقال: «إلهی وسیّدی أسألک بالمحمّدیّه المحموده، وبالعلویّه العالیه، وبالفاطمیّه البیضاء، إلاّ تفضّلت علی تهامه بالرأفه والرحمه»

فوالّذی فلق الحبّه وبرأ النسمه، لقد کانت العرب تکتب هذه الکلمات فتدعو بها عند شدائدها فی الجاهلیّه، وهی لاتعلمها ولاتعرف حقیقتها.

فلمّا کانت اللّیله الّتی ولد فیها أمیرالمؤمنین علیه السلام أشرقت السماء بضیائها، وتضاعف نور نجومها، وأبصرت من ذلک قریش عجباً، فهاج بعضها فی بعض، وقالوا: قد حدث فی السماء حادثه، وخرج أبوطالب [وهو] یتخلّل سکک مکّه وأسواقها، ویقول: یا أیّها الناس تمّت حجّه اللّه، وأقبل الناس یسألونه عن علّه مایرونه من إشراق السماء وتضاعف نور النجوم فقال لهم: أبشروا فقد ظهر فی هذه اللّیله ولیّ من أولیاء اللّه یکمّل اللّه فیه خصال الخیر، ویختم به الوصیّین وهو إمام المتّقین، وناصرالدین، وقامع المشرکین، وغیظ المنافقین، وزین العابدین، ووصیّ رسول ربّ العالمین، إمام هدیً، ونجم علا، ومصباح دجی، ومبید الشرک والشبهات، وهو نفس الیقین ورأس الدین؛ فلم یزل یکرّر هذه الکلمات والألفاظ إلی أن أصبح، فلمّا أصبح غاب عن قومه أربعین صباحاً، قال جابر: فقلت: یا رسول اللّه إلی أین غاب؟ قال: إنّه مضی یطلب المثرم، وقد مات فی جبل اللّکام(1) فاکتم یا جابر، فإنّه من أسرار اللّه المکنونه وعلومه المخزونه، وإنّ المثرم کان وصف لأبی طالب کهفاً فی جبل اللُّکام وقال له: إنّک تجدنی هناک حیّاً أو میّتاً، فلمّا مضی أبوطالب إلی ذلک الکهف، ودخل إلیه،

ص: 196


1- اللّکام - بالضم والتشدید - : ویروی بالتخفیف: وهو الجبل المشرف علی أنطاکیه، والمصیصه وطرسوس، والبلاد والثغور مراصد الإطّلاع: 3/1207 .

وجد المثرم میّتاً جسداً ملفوفاً فی مدرعه مسجّی(1) بها إلی قبلته، فإذا هناک حیّتان:

إحداهما بیضاء، والاُخری سوداء، وهما یدفعان عنه الأذی، فلمّا بصرتا بأبی طالب غربتا فی الکهف، ودخل أبوطالب إلیه، فقال: السلام علیک یا ولیّ اللّه ورحمه اللّه

وبرکاته، فأحیا اللّه تبارک وتعالی بقدرته المثرم،

فقام قائماً یمسح وجهه، وهو یقول: «أشهد أن لا إله إلاّ اللّه وحده لاشریک له، وأنّ محمّداً عبده ورسوله، وأنّ علیّاً ولیّ اللّه والإمام بعد نبیّ اللّه»؛

فقال أبوطالب: أبشر، فإنّ علیّاً [ف-] قد طلع إلی الأرض، فقال: ما کانت علامه اللّیله الّتی طلع فیها؟ قال أبوطالب: لمّا مضی من اللّیل الثلث، أخذت فاطمه فیها ما

یأخذ النساء عند الولاده، فقلت لها: مالک یا سیّده النساء؟

قالت: إنّی أجد وهجّاً(2)، فقرأت علیها الإسم الّذی فیه النجاه فسکنت، فقلت لها: إنّی أنهض فآتیک بنسوه من صواحبک تعینک(3) علی أمرک فی هذه اللّیله، فقالت:

رأیک یا أباطالب، فلمّا قمت لذلک، إذا أنا بهاتف یهتف من زاویه البیت، وهو یقول: أمسک یا أباطالب، فإنّ ولیّ اللّه لاتمسّه ید نجسه، وإذا أنا بأربع نسوه دخلنّ(4) علیها، وعلیهنّ ثیاب کهیئه الحریر الأبیض، وإذا رائحتهنّ أطیب من المسک الأذفر،

فقلن لها: السّلام علیک یا ولیّه اللّه، فأجابتهنّ، ثمّ جلسن بین یدیها، ومعهنّ جؤنه(5) من فضّه، فأنسنها(6) حتّی ولد أمیرالمؤمنین علیه السلام، فلمّا ولد انتهیت إلیه، فإذا هو کالشمس الطالعه، قد سجد علی الأرض، وهو یقول: «أشهد أن لا إله اللّه، وأشهد

أنّ محمّداً رسول اللّه، وأشهد أنّ علیّاً وصیّ [محمّد] رسول اللّه، بمحمّد یختم اللّه

النبوّه، وبی یتمّ الوصیّه، وأنا أمیرالمؤمنین»

ص: 197


1- «مسبحاً»: المصدر.
2- وهّاجاً: أی وقّاداً. مجمع البحرین: 3/1984 .
3- «یعنّک» البحار .
4- «یدخلنّ» البحار.
5- جؤنه - بالضمّ - : سفط مغشّی بجلد ظرف لطیب العطّار، أصله الهمزه مجمع البحرین: 1/342 .
6- «وأنسینها» البحار .

فأخذته واحده منهنّ من الأرض ووضعته فی حجرها، فلمّا نظر علیّ فی وجهها ناداها بلسان ذلق ذرب(1): السّلام علیک یا اُمّاه، فقالت: وعلیک السّلام یا بنیّ، فقال: ما خبر والدی؟ فقالت: فی نعم اللّه یتقلّب، وفی صحبته یتنعّم، فلمّا سمعت ذلک لم أتمالک(2) أن قلت: یا بنیّ ألست بأبیک؟ قال: بلی، ولکنّی وإیّاک من صُلب آدم، وهذه اُمّی حوّاء، فلمّا سمعت ذلک غطّیت رأسی بردائی، وألقیت نفسی فی زاویه البیت حیاءً منها، ثمّ دنت اُخری ومعها جؤنه فأخذت علیّاً، فلمّا نظر إلی وجهها قال: السلام علیک یا اُختی، قالت: وعلیک السلام یا أخی، قال: فما خبر عمّی؟ فقالت: خیر، وهو یقرأ علیک السلام، فقلت: یا بنیّ، أیّ اُخت هذه، وأیّ عمّ هذا؟ قال: هذه مریم بنت عمران، وعمّی عیسی [بن مریم] وطیّبته بطیب کان فی الجؤنه؛

فأخذته اُخری منهنّ فأدرجته فی ثوب کان معها،قال أبوطالب، فقلت: لو طهّرناه لکان أخفّ علیه، وذلک أنّ العرب کانت تطهّر(3) أولادها.

فقالت: یا أبا طالب، انّه ولد طاهراً مطهّراً، لایذیقه حرّ الحدید(4) فی الدنیا إلاّ علی یدیّ رجل یبغضه اللّه ورسوله وملائکته والسموات والأرض والجبال والبحار، وتشتاق إلیه النّار، فقلت: من هذا الرجل؟ فقلن: ابن ملجم المرادیّ لعنه اللّه، وهوقاتله فی الکوفه سنه ثلاثین من وفاه محمّد صلی الله علیه و آله؛

[قال أبوطالب: فأنا کنت فی استماع قولهنّ، ثمّ أخذه محمّد بن عبداللّه ابن أخی من یدهنّ ووضع یده فی یده وتکلّم معه، وسأله عن کلّ شیء، فخاطب محمّد صلی الله علیه و آله علیّاً بأسرار کانت بینهما(5)] قال: ثمّ غبن النسوه فلم أرهنّ، فقلت فی نفسی:

لو عرفت المرأتین الاُخریین، فألهم اللّه علیّاً، فقال: یا أبی، أمّا المرأه الاُولی

ص: 198


1- أی بلیغ فصیح مجمع البحرین: 1/632 .
2- «لما تمالکت» البحار .
3- التطهیر هنا کنایه عن الختن لسان العرب: 4/506 .
4- أی فی غیر المحاربه، أو غیر ما یختار سببه لوجه اللّه البحار .
5- مابین المعقوفتین إثبتناه من البحار.

فکانت حوّاء، وأمّا الّتی أحضنتنی فهی مریم بنت عمران الّتی أحصنت فرجها، وأمّا الّتی أدرجتنی فی الثوب فهی آسیه بنت مزاحم، وأمّا صاحبه الجؤنه فهی اُمّ موسی بن عمران، فالحق بالمثرم الآن وبشّره وخبّره بما رأیت، فإنّه فی کهف کذا [فی] موضع کذا - فخرجت حتّی أتیته - وإنّه وصف(1) الحیّتین - [فلمّا فرغ من المناظره مع محمّد ابن أخی، ومن مناظرتی عاد إلی طفولیّته الاُولی(2)] فقلت: أتیتک اُبشّرک بما عاینته وشاهدت من ابنی علیّ علیه السلام فبکی المثرم، ثمّ سجد شکراً للّه، ثم تمطّی، فقال: غطّنی بمدرعتی، فغطّیته فإذا أنا به میّت کما کان، فأقمت ثلاثاً اُکلّم فلا أجاب، فاستوحشت لذلک، وخرجت الحیّتان، فقالتا لی: السلام علیک یا أباطالب، فأجبتهما، ثمّ قالتا لی: الحق بولیّ اللّه فإنّک أحقّ بصیانته وحفظه من غیرک،

فقلت لهما: من أنتما؟ قالتا: نحن عمله الصالح، خلقنا اللّه من خیرات عمله، فنحن نذبّ عنه الأذی إلی أن تقوم الساعه، فإذا قامت القیامه(3) کان أحدنا قائده، والآخر سائقه ودلیله إلی الجنّه، ثمّ انصرف أبوطالب رضی الله عنه إلی مکّه.

قال جابر: فقلت: یا رسول اللّه، أکثر(4) النّاس یقولون: إنّ أباطالب مات کافراً!

قال یا جابر: ربّک أعلم بالغیب، إنّه لمّا کانت اللّیله الّتی اُسری بی فیها إلی السماء، انتهیت إلی العرش، فرأیت أربعه أنوار فقلت: إلهی ما هذه الأنوار؟ فقال: یا محمّد، هذا عبدالمطّلب، وهذا عمّک أبوطالب، وهذا أبوک عبداللّه، وهذا أخوک طالب(5)،

ص: 199


1- أی أمیرالمؤنین، ویحتمل أباطالب. ثمّ إنّه ینبغی أن یحمل الخبر علی أ نّه وقعت تلک الغرائب فی جوف الکعبه لئلاّ ینافی الأخبار الاُخر، وإن کان بعیداً البحار .
2- ما بین المعقوفتین إثبتناه من البحار .
3- «الساعه» البحار .
4- «اللّه أکبر!! الناس» البحار .
5- و أمّا ذکر طالب وکونه أخاً للرسول صلی الله علیه و آله فهو أغرب، ولعلّ المراد به أخا أمیرالمؤنین علیه السلام فإنّه سیأتی فی بعضالأخبار أ نّه مات مسلماً، فالاُخوّه مجازیّه . وفی جوامع الأخبار مکان هذه الفقره: «وهذا ابن عمّک جعفر بن أبی طالب» وفیه أیضاً إشکال لأنّه لم یکن یظهر الکفر بعد إسلامه. ویحتمل أن یکون هذا فی أوائل إسلامه واللّه أعلم. منه رحمه الله . أقول: فی النسخه المحقّقه الّتی عندنا فیها: «وهذا ابن عمّک طالب» .

فقلت: إلهی وسیّدی، فبماذا نالوا هذه الدرجه؟ قال: بکتمانهم الإیمان، وإظهارهم الکفر، وصبرهم علی ذلک حتّی ماتوا علیه سلام اللّه علیهم أجمعین.

فضائل ابن شاذان: الحسن بن أحمد بن یحیی(1) العطّار، عن أحمد بن محمّد بن إسماعیل الفارسیّ، عن عمر بن روق الخطّابیّ(2)، عن الحجّاج بن منهال، عن الحسن ابن عمران(3)، عن شاذان بن العلاء، عن عبد العزیز بن(4) عبد الصمد، عن سالم، عن خالد بن السریّ(5)، عن جابر (مثله) . جامع الأخبار: بالإسناد الصحیح عن [علیّ بن الحسین بن موسی؛ والدوریستی؛ ومحمّد بن أحمد، عن] الصدوق؛ ویحیی بن أحمد بن یحیی(6)، عن عبد العزیز بن عبد الصمد، عن مسلم بن خالد، عن جابر (مثله).(7)

(2) کفایه الطالب: (بإسناده) عن جابر بن عبداللّه، قال:

سألت رسول اللّه صلی الله علیه و آله، عن میلاد علیّ بن أبی طالب؟

فقال: لقد سألتنی عن خیر مولود ولد فی شبیه المسیح علیه السلام، إنّ اللّه تبارک وتعالی

خلق علیّاً من نوری وخلقنی من نوره، وکلانا من نور واحد، ثمّ إنّ اللّه عزّوجلّ نقلنا

ص: 200


1- هو الحسن بن أحمد بن الحسن العطّار الهمدانی ، المذکور فی الرجال، اُنظر معجم رجال الحدیث: 4/283 .
2- کذا فی الفضائل، عنه البحار 35 . وفی الیقین «فاروق الخطّاب» ، عنه البحار (38) وفیه «الخطّابی» .
3- هو الحسن بن محمّد بن عمران اُنظر معجم رجال الحدیث: 5/128 .
4- فی الفضائل ، والبحار 35 «عن عبد الصمد» وهو مصحّف والصواب ما أثبتناه وهو عبد العزیز بن عبد الصّمد العمّی، أبو عبد الصّمد البصری (اُنظر معجم رجال الحدیث: 10/32، رجال الطوسی: 235، تهذیب الکمال: 11/511) .
5- کذا فی المصدر والبحار، والظاهر کونه مسلم بن خالد المکّی، عن أبی الزبیر ، اُنظر معجم رجال الحدیث:18/148 .
6- «العطّار، عن أبیه» البحار .
7- 96 واللفظ له، والفضائل: 121 ، وجامع الأخبار: 57 ح1، (مع اختلاف)، عنهما البحار: 35/10 ح12 وص99 ح33، وإثبات الهداه: 3/679 ح680، و681 (قطعه) عن روضه الواعظین، وأخرجه فی البحار: 38/125 ح72، عن کشف الیقین: 187 .

من صُلب آدم علیه السلام فی أصلاب طاهره إلی أرحام زکیّه، فما نقلت من صُلب إلاّ ونقل علیّ معی، فلم نزل کذلک حتّی استودعنی خیر رحم: وهی آمنه، واستودع علیّاً خیر رحم: وهی فاطمه بنت أسد، وکان فی زماننا رجل زاهد عابد، یقال له: المبرم بن دعیب بن الشقبان(1) قد عبد اللّه تعالی مأتین وسبعین سنه لم یسأل اللّه حاجه، فبعث اللّه إلیه أباطالب، فلمّا أبصره المبرم قام إلیه، وقبّل رأسه وأجلسه بین یدیه،

ثمّ قال له: من أنت؟ فقال: رجل من تهامه، فقال: من أیّ تهامه؟ فقال: من بنی هاشم، فوثب العابد فقبّل رأسه ثانیه،

ثمّ قال: یا هذا! إنّ العلیّ الأعلی ألهمنی إلهاماً، قال أبوطالب: وما هو؟

قال: ولد یولد من ظهرک وهو ولیّ اللّه عزّوجلّ، فلمّا کانت اللّیله الّتی ولد فیها علیّ أشرقت الأرض فخرج أبوطالب، وهو یقول:

أیّها النّاس، ولد فی الکعبه ولیّ اللّه عزّوجلّ، فلمّا أصبح دخل الکعبه، وهو یقول:

یا ربّ هذا الغسق الدجیّ

والقمر المنبلج المضیّ

بیّن لنا من أمرک الخفیّ

ماذا تری فی اسم ذا الصبیّ

قال: فسمع صوت هاتف یقول:

یا أهل بیت المصطفی النبیّ

خصّصتم بالولد الزکیّ

إنّ اسمه من شامخ العلیّ

علیّ اشتق من العلیّ(2)

3 - کتاب الروضه فی الفضائل، و روضه الواعظین: روی عن مجاهد، عن أبی عمر[و] وأبی سعید الخدریّ، قالا:

کنّا جلوساً عند رسول اللّه صلی الله علیه و آله إذ دخل سلمان الفارسیّ، وأبوذرّ الغفاری،والمقداد بن الأسود، وعمّار بن یاسر، وحذیفه بن الیمان، وأبوالهیثم بن التیهان،

ص: 201


1- کذا، وتقدّم عن روضه الواعظین 96 «المثرم بن رعیب بن الشیقنام» .
2- 405، عنه الإحقاق: 7/488، الغدیر: 7/347، یأتی ص 202 ح8 .

وخزیمه بن ثابت ذوالشهادتین، وأبو الطفیل عامر بن واثله، فجثوا(1) بین یدیه(2) والحزن ظاهر فی وجوههم .

فقالوا: فدیناک بالآباء والاُمّهات یا رسول اللّه، إنّا نسمع من قوم فی أخیک وابن عمّک ما یحزننا، وإنّا نستأذنک فی الردّ علیهم؛ فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله:

وما عساهم یقولون فی أخی وابن عمّی علیّ بن أبی طالب؟ .

فقالوا: یقولون: أیّ فضل لعلیّ فی سبقه إلی الإسلام، وإنّما أدرکه الإسلام طفلاً؟ ونحو هذا القول. فقال صلی الله علیه و آله: [أ] فهذا یحزنکم؟ قالوا: إی واللّه، فقال: [و] باللّه أسألکم، هل علمتم فی الکتب السالفه أنّ إبراهیم علیه السلام هرب به أبوه من الملک الطاغی، فوضعت به اُمّه بین أثلال(3) بشاطئ نهر یتدفّق [یقال له: حزران]، بین غروب الشمس إلی إقبال اللّیل، فلمّا وضعته واستقرّ علی وجه الأرض قام من تحتها یمسح وجهه ورأسه، ویکثر من شهاده أن لا إله إلاّ اللّه، ثمّ أخذ ثوباً واتّشح(4) به واُمّه تراه فذعرت منه ذعراً(5) شدیداً، ثمّ مضی یهرول(6) بین یدیها مادّاً عینیه إلی السماء،

فکان منه ما قال اللّه عزّوجلّ:

«وکذلک نری إبراهیم ملکوت السموات والأرض ولیکون من المؤنین * فلمّا جنّ علیه اللّیل رأی کوکباً قال هذا ربّی - إلی قوله - إنّی بریءٌ ممّا تشرکون»(7) وعلمتم أنّ موسی بن عمران کان فرعون فی طلبه، یبقر بطون النساء الحوامل ویذبح الأطفال

لیقتل موسی علیه السلام، فلمّا ولدته اُمّه أمرها(8) أن تأخذه من تحتها وتقذفه فی التابوت،

وتلقی التابوت فی الیمّ، فقالت - وهی ذعره من کلامه - : یا بنیّ، إنّی أخاف علیک

ص: 202


1- جثا جثواً: جلس علی رکبتیه .
2- «بین یدی رسول اللّه صلی الله علیه و آله» البحار .
3- الثله جمعها ثلال: جماعه الغنم الکثیره.وفی م «اثلاث» وفی الروضه «أثلات» من الأثل: الشجر مستقیم معمّر.
4- اتشح به: لبسه، وفی روضه الواعظین: «فامتسح به».
5- ذعر: دهش .
6- «ثمّ هرول بینه» البحار.
7- الأنعام: 75 - 78.
8- أی الوحی، قوله تعالی فی سوره القصص الآیه: 7 «وأوحینا إلی أمّ موسی» وفی م «اُمرت» .

الغرق، فقال لها: لاتحزنی إنّ اللّه رادّنی(1) إلیک، فبقیت حیرانه حتّی کلّمها موسی، وقال لها: یا اُمّ، اقذفینی فی التابوت، وألقی التابوت فی الیمّ، [فقال] ففعلت ما اُمرت به، فبقی فی التابوت والیمّ إلی [أن] قذفه فی الساحل، وردّه إلی اُمّه برمّته(2)، لایطعم طعاماً ولایشرب شراباً، معصوماً،

- وروی أنّ المدّه کانت سبعین یوماً، وروی: سبعه أشهر - وقال اللّه عزّوجلّ فی حال طفولیّته: «ولتُصنع علی عینی * إذ تمشی اُختک فتقول هل أدلّکم علی من یکفله فرجعناک إلی اُمّک کی تقرّ عینها ولاتحزن» الآیه.(3)

وهذا عیسی بن مریم قال اللّه عزّوجلّ فیه: «فناداها من تحتها ألاّ تحزنی قد جعل ربّک تحتک سریّاً - إلی قوله - إنسیّاً»(4) فکلّم اُمّه وقت مولده؛ و قال حین أشارت إلیه، «قالوا کیف نکلّم من کان فی المهد صبیّاً * قال إنّی عبداللّه آتانی الکتاب»(5) إلی آخر الآیه، فتکلّم علیه السلام فی وقت ولادته، واُعطی الکتاب والنبوّه، واُوصی بالصلاه والزکاه فی ثلاثه أیّام من مولده، وکلّمهم فی الیوم الثانی من مولده.

وقد علمتم جمیعاً أنّ اللّه عزّوجلّ خلقنی وعلیّاً نوراً واحداً(6) [و] إنّا کنّا فی

صُلب آدم نسبّح اللّه عزّ وجلّ، ثمّ نقلنا إلی أصلاب الرجال وأرحام النساء، یسمع تسبیحنا فی الظهور والبطون، فی کلّ عهد وعصر إلی عبدالمطّلب، وأنّ نورنا کان

یظهر فی وجوه آبائنا واُمّهاتنا حتّی تبیّن أسماؤا مخطوطهً بالنور علی جباههم، ثمّ افترق نورنا، فصار نصفه فی عبداللّه، ونصفه فی أبی طالب عمّی، فکان یسمع تسبیحنا من ظهورهما، وکان أبی وعمّی إذا جلسا فی ملأ من قریش، (وقد تبیّن نوری من صُلب أبی ونور علیّ من صُلب أبیه) (7) إلی أن خرجنا من أصلاب أبوینا

ص: 203


1- «یردّنی» البحار.
2- یقال: وأعطاه الشیء برمّته، أی بجملته.
3- طه: 39 - 40.
4- مریم: 24 - 26.
5- مریم: 29 و30.
6- «من نور واحد» من البحار.
7- فی البحار: «تلألأ نور فی وجوههما من دونهم حتّی أن الهوامّ والسباع یسلّمان علیهما لأجل نورهما».

وبطون اُمّهاتنا، ولقد هبط حبیبی جبرئیل فی وقت ولاده علیّ علیه السلام فقال لی: یا حبیب اللّه العلیّ الأعلی یقرأ علیک السلام(1) ویهنّئک بولاده أخیک علیّ، ویقول:

هذا أوان ظهور نبوّتک، وإعلان وحیک، وکشف رسالتک، إذ أیّدتک بأخیک ووزیرک وصنوک وخلیفتک، ومن شددت به أزرک، وأعلیت به ذکرک، [فقم إلیه واستقبله بیدک الیمنی، فإنّه من أصحاب الیمین، وشیعته الغرّ المحجّلون]

فقمت مبادراً فوجدت فاطمه بنت أسد اُمّ علیّ وقد جاءها المخاض، وهی بین النساء، والقوابل حولها؛ فقال حبیبی جبرئیل: یا محمّد، سجّف(2) بینها وبینک سجفاً، فإذا وضعت بعلیّ فتلقّاه. ففعلت ما اُمرت به ؛ ثمّ قال لی: أمدد یدک یا محمّد، فإنّه صاحبک الیمین، فمددت یدی نحو اُمّه فإذا (أنا)(3) بعلیّ مائلاً علی یدی، واضعاً یده الیمنی فی اُذنه الیمنی، وهو یؤذّن ویقیم بالحنفیّه، ویشهد بوحدانیه اللّه عزّوجلّ [و] برسالتی [ثمّ انثنی إلیّ وقال: السلام علیک یا رسول اللّه] (4)، ثمّ قال لی: یا رسول اللّه، أقرأ؟

قلت: اقرأ، فوالّذی نفس محمّد بیده، لقد ابتدأ بالصحف الّتی أنزلها اللّه عزّوجلّ علی آدم علیه السلام فقام بها [ ابنه ] (5) شیث، فتلاها من أوّل حرف فیها إلی آخر حرف

فیها، حتّی لوحضر (بها) شیث لأقرّ له أ نّه أحفظ له منه، [ثمّ تلا صحف نوح ثمّ صحف إبراهیم] (6) ثمّ قرأ توراه موسی حتّی لو حضره موسی لأقرّ له بأنّه أحفظ لها

منه، ثمّ قرأ زبور داود حتّی لو حضره داود لأقرّ بأنّه أحفظ لها منه، ثمّ قرأ إنجیل عیسی علیه السلام حتّی لو حضره عیسی علیه السلام لأقرّ بأنّه أحفظ لها منه، ثمّ

قرأ القرآن الّذی أنزله اللّه علیَّ من أوّله إلی آخره، فوجدته یحفظ کحفظی له الساعه،

ص: 204


1- هکذا فی البحار، وفی المصدر «اللّه یقرؤک السلام» .
2- السجف: - بالفتح والکسر - : الستر، وأسجفت الستر أی أرسلته . مجمع البحرین: 2/820 .
3- - 6 ما بین المعقوفتین من البحار.
4-
5-
6-

من غیرأن أسمع منه آیه، ثمّ خاطبنی وخاطبته بما یخاطب الأنبیاء و الأوصیاء، ثمّ عاد إلی حال طفولیّته، [وهکذا أحد عشر إماماً من نسله(1)] فلم تحزنون؟ وماذا علیکم من قول أهل الشکّ والشرک باللّه تعالی؟ هل تعلمون أنّی أفضل النبیّین؟ وأنّ وصیّی أفضل الوصیّین؟ وأنّ أبی آدم علیه السلام لمّا رأی اسمی واسم علیّ وابنتی فاطمه والحسن والحسین وأسماء أولادهم مکتوبه علی ساق العرش بالنور، قال: إلهی وسیّدی، هل خلقت خلقاً هو أکرم علیک منّی؟

فقال: یا آدم، لولا هذه الأسماء لما خلقت سماءً مبنیّه، ولا أرضاً مدحیّه، ولا ملکاً مقرّباً، ولانبیّاً مرسلاً، ولاخلقتک یا آدم؛

فلمّا عصی آدم علیه السلام ربّه، وسأله بحقّنا أن یقبل توبته، ویغفر خطیئته فأجابه، وکنّا الکلمات الّتی تلقّاها آدم من ربّه عزّوجلّ، فتاب علیه وغفر له؛

فقال له: یا آدم، أبشر، فإنّ هذه الأسماء من ذرّیّتک و ولدک، فحمد آدم ربّه عزّوجلّ، وافتخر علی الملائکه بنا، وإنّ هذا من فضلنا وفضل اللّه علینا

فقام سلمان ومن معه وهم یقولون: نحن الفائزون، فقال [لهم] رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنتم الفائزون، ولکم خلقت الجنّه، ولأعدائنا وأعدائکم خلقت النار.(2)

4 - علل الشرائع، ومعانی الأخبار، وأمالی الصدوق: حدّثنا علیّ بن أحمد بن موسی الدقّاق، قال: حدّثنا محمّد بن جعفر الأسدی، عن النخعی، عن النوفلی، عن محمّد ابن سنان، عن المفضّل، عن ثابت بن دینار، عن سعید بن جبیر، قال:

ص: 205


1- مابین المعقوفتین من البحار.
2- 134، روضه الواعظین: 101 - واللّفظ له - عنهما البحار: 12/40 ح29 قطعه، وج 13/46 ح14 (قطعه)،وج35/19 ح15، وحلیه الأولیاء: 2/55 ح1، والبرهان: 2/440 ح26، ومدینه المعاجز: 1/51 عن فضائل إبن شاذان: 126 (قطعه)، ونورالثقلین: 5/313 ح18 (قطعه)، وإثبات الهداه: 3/161 ح682 (قطعه)، وج5/557 ح500، عن مقصد الراغب: 3 و6، الهدایه للحضینی: 98 ، درّ بحر المناقب: 265 (مخطوط) ، عنه الإحقاق: 5/9 وج8/108 .

قال یزید بن قعنب: کنت جالساً مع العبّاس بن عبد المطّلب وفریق من [بنی] عبد العزّی بإزاء بیت اللّه الحرام إذ أقبلت فاطمه بنت أسد اُمّ أمیرالمؤمنین علیه السلام وکانت حامله به لتسعه أشهر، وقد أخذها الطلق، فقالت: ربّ إنّی مؤمنه بک وبما جاء من عندک من رسل وکتب، وإنّی مصدّقه بکلام جدّی إبراهیم الخلیل علیه السلام، وأ نّه بنی البیت العتیق، فبحقّ [النبیّ] الّذی بنی هذا البیت، وبحقّ المولود الّذی فی بطنی، لمّا یسّرت علیَّ ولادتی .

قال یزید بن قعنب: فرأینا البیت وقد انفتح عن ظهره، ودخلت فاطمه (فیه) وغابت عن أبصارنا، والتزق الحائط، فرمنا أن ینفتح لنا قفل الباب فلم ینفتح، فعلمنا أنّ ذلک [أمر] من أمر اللّه عزّ وجلّ، ثمّ خرجت بعد الرابع وبیدها أمیرالمؤمنین،

ثمّ قالت: إنّی فضّلت علی من تقدّمنی من النساء، لأنّ آسیه بنت مزاحم عبدت اللّه عزّوجلّ سرّاً فی موضع لا یحبّ أن یعبد اللّه فیه إلاّ اضطراراً، وإنّ مریم بنت عمران هزّت النخله الیابسه بیدها حتّی أکلت منها رطباً جنیّاً،

وإنّی دخلت بیت اللّه الحرام فأکلت من ثمار الجنّه وأرزاقها(1)، فلمّا أردت أن أخرج هتف بی هاتف: یا فاطمه! سمّیه علیّاً فهو علیّ واللّه العلیّ الأعلی، یقول:

إنّی شققت اسمه من إسمی، وأدّبته بأدبی، ووقّفته علی غامض علمی، وهو الّذی

یکسّر الأصنام فی بیتی، وهو الّذی یؤذّن فوق ظهر بیتی، ویقدّسنی ویمجّدنی، فطوبی لمن أحبّه وأطاعه، وویل لمن أبغضه وعصاه.

روضه الواعظین: عن یزید بن قعنب (مثله).

أقول: روی العلاّمه رحمه الله فی کشف الیقین وکشف الحقّ، هذه الروایه من کتاب بشائر المصطفی، عن یزید بن قعنب (مثله)؛ وزاد فی آخره: قالت:

فولدت علیّاً ولرسول اللّه صلی الله علیه و آله ثلاثون سنه، وأحبّه رسول اللّه صلی الله علیه و آله حبّاً شدیداً

ص: 206


1- فی المعانی «وأوراقها» ، وفی البحار «وأرواقها» .

وقال لها: اجعلی مهده بقرب فراشی، وکان رسول اللّه صلی الله علیه و آله یلی أکثر تربیته، وکان یطهّر علیّاً فی وقت غسله، ویوجره اللّبن(1) عند شربه، ویحرّک مهده عند نومه،

ویناغیه فی یقظته، ویحمله علی صدره، ویقول: هذا أخی وولیّی، وناصری وصفیّی، وذخری وکهفی، وظهری وظهیری ووصیّی، وزوج کریمتی، وأمینی علی وصیّتی، وخلیفتی، وکان یحمله دائماً ویطوف به جبال مکّه وشعابها وأودیتها.(2)

الأئمّه، علیّ بن الحسین علیهماالسلام:

5 - روضه الواعظین: روی محمّد بن الفضیل الذرقی، عن أبی حمزه الثمالی، قال: سمعت علیّ بن الحسین علیهماالسلام یقول: إنّ فاطمه بنت أسد رضی اللّه عنها ضربها الطلق، وهی فی الطواف، فدخلت الکعبه فولدت أمیرالمؤمنین علیه السلام فیها.

قال عمر(و) بن عثمان: ذکرت هذا الحدیث لسلمه بن الفضیل(3) فقال: حدّثنی محمّد

ابن إسحاق، عن عمّه وموسی بن بشّار، أنّ علیّ بن أبی طالب علیهماالسلام ولد فی الکعبه.(4)

الکاظم، عن أبیه، عن زین العابدین علیهم السلام:

6 - العمده: من مناقب ابن المغازلی، أخبرنا أبوطاهر محمّد بن علیّ بن محمّد البیّع(5) قال:

ص: 207


1- أی یجعله فی فیه.
2- 135 ح3، معانی الأخبار: 62 ح10، أمالی الصدوق: 194 ح9، روضه الواعظین: 95، عنهما البحار: 35/8 ح11، وبشاره المصطفی: 26 ح10، وکشف الغمّه: 1/60 المحتضر: 264 ح347، والخرائج والجرائح: 1/171 ح1، الثاقب فی المناقب: 197 ح2، إثبات الوصیّه: 140، إرشاد القلوب: 2/12، تجهیز الجیش: 110 مخطوط ، عنه الإحقاق: 5/56، إثبات الهداه: 3/36 ح135، عن الأمالی، ویأتی ص 203 ح17 (قطعه).
3- «الفضل» المصدر .
4- 100، عنه البحار: 35/23 ح17، إثبات الوصیّه: 129، ویأتی ص 203 ح18 قطعه .
5- من م والمناقب لابن المغازلی، وفی ع، ب بدله «أحمد بن محمّد بن سلام» هو أبو طاهر محمّد بن علیّ بن محمّد بن عبداللّه البغدادی البیع: بیع السمک 45 - 385 کان ثقه، توفّی سلخ ربیع الآخر سنه خمسین وأربعمائه ببغداد (تاریخ بغداد: 3/106) .

حدّثنا أبو عبداللّه أحمد بن محمّد بن عبداللّه بن خالد الکاتب، قال: حدّثنا محمّد بن مسلم الخُتلی، قال: حدّثنی عمر بن أحمد بن روح الساجی، حدّثنی أبوطاهر یحیی بن الحسن العلوی، قال: حدّثنی محمّد بن سعید المکّی الدارمی، حدّثنا موسی بن جعفر، عن أبیه، عن محمّد بن علیّ، عن أبیه علیّ بن الحسین علیهم السلام قال: کنت جالساً مع أبی ونحن زائرون(1) قبر جدّنا صلی الله علیه و آله وهناک نسوان کثیره، إذ أقبلت امرأه منهنّ فقلت لها: من أنت رحمک اللّه؟

قالت: أنا زیده بنت [قریبه بن] العجلان من بنی ساعده،

فقلت لها: فهل عندک شیء تحدّثینا [به]؟ فقالت: إی واللّه، حدّثتنی اُمّی اُمّ عماره بنت عباده بن (نضله)(2) بن مالک بن العجلان الساعدی أنّها کانت ذات یوم فی نساء من العرب إذ أقبل أبوطالب کئیباً حزیناً، فقلت [له] : ما شأنک یا أباطالب؟

فقال: إنّ فاطمه بنت أسد فی شدّه المخاض، ثمّ وضع یده علی وجهه فبینا هو کذلک إذ أقبل محمّد صلی الله علیه و آله فقال (له): ماشأنک یا عمّ؟ فقال: إنّ فاطمه بنت أسد تشتکی المخاض، فأخذ بیده وجاءا وقمنا(3) معه، فجاء بها إلی الکعبه فأجلسها فی الکعبه، ثمّ قال: اجلسی علی اسم اللّه، قالت: فطلقت طلقه، فولدت غلاماً مسروراً نظیفاً منظّفاً، لم أرکحسن وجهه، فسمّاه أبوطالب علیّاً، وحمله النبیّ صلی الله علیه و آله حتّی [إذا]

أدّاه إلی منزلها.

قال علیّ بن الحسین علیهماالسلام: فواللّه ما سمعت بشیء قطّ إلاّ وهذا أحسن منه.

الطرائف: ومن ذلک ما رواه الفقیه الشافعی ابن المغازلی فی کتاب المناقب فی حدیث یرفعه إلی علیّ بن الحسین علیهماالسلام قال: (مثله) .

أقول: وروی فی الفصول المهمّه (مثله)

وزاد بعد قوله: فسمّاه أبوطالب علیّاً، وقال:

ص: 208


1- «ونحن نزور» البحار.
2- «فضل» البحار.
3- «وقمنّ» البحار .

سمّیته بعلیّ کی یدوم له

عزّ العلوّ وفخر العزّ أدومه(1)

الصحابه، والتابعین، والأئمّه جمیعاً:

7 - أمالی الطوسی: أخبرنا أبوالحسن محمّد بن أحمد بن الحسن [بن علیّ] بن شاذان، قال: حدّثنی أحمد بن محمّد بن أیّوب، قال: حدّثنا عمر بن الحسن القاضی، قال: حدّثنا عبداللّه بن محمّد، قال: حدّثنی أبو حبیبه، قال: حدّثنی سفیان بن عیینه،

عن الزهری، عن عائشه؛ قال محمّد بن أحمد بن [علیّ بن الحسن بن] شاذان:

وحدّثنی سهل بن أحمد، عن أحمد بن عمر الربیعیّ [الربیقی]، عن زکریّا بن یحیی، قال: حدّثنا أبو داود، عن شعبه، عن قتاده، عن أنس، عن العبّاس بن عبدالمطّلب؛ قال ابن شاذان: وحدّثنی إبراهیم بن علیّ (بإسناده) عن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد، عن آبائه علیهم السلام قال: کان العبّاس بن عبدالمطّلب ویزید بن قعنب جالسین ما بین فریق بنی هاشم إلی فریق عبدالعزّی بإزاء بیت اللّه الحرام،

إذ أتت فاطمه بنت أسد بن هاشم اُمّ أمیرالمؤمنین علیه السلام وکانت حامله

بأمیرالمؤمنین

علیه السلام لتسعه أشهر وکان یوم التمام؛ قال:

فوقفت بإزاء البیت الحرام، وقد أخذها الطلق، فرمت بطرفها نحو السماء، وقالت: أی ربّ، إنّی مؤمنه بک وبماجاء به من عندک الرسول،(2) وبکلّ نبیّ من أنبیائک، وبکلّ کتاب أنزلته، وإنّی مصدّقه بکلام جدّی إبراهیم الخلیل، وإنّه بنی بیتک

ص: 209


1- 27 ح8 ، والطرائف: 1/27 ح1، والفصول المهمّه: 12، عنهما البحار: 35/30 ح26، ورواه ابن المغازلی فی المناقب: 6 ح3، غالیه المواعظ: 2/89 ، وسیله المآل: 145 مخطوط، تذکره الخواص: 10 (قطعه) کفایه الطالب: 407، مفتاح الفتوح 48، إنسان العیون: 1/226، ریاض الجنان: 1/111، الروضه الندیه: 5، ومفتاح النجا: 66، (مخطوط) ونزهه المجالس: 2/205، والمحاسن المجتمعه: 156، (مخطوط)، ومطالب السؤل: 11، وأهل البیت: 189، والبلخی فی کتابه (علی مافی تلخیصه: 11)، وأرجح المطالب: 388، عنها الإحقاق: 7/486 - 487 وج: 17/365 - 368، ویأتی قطعه منه ص202 ح11.
2- کذا، والظاهر «الرسل».

العتیق، فأسألک بحقّ هذا البیت ومن بناه، وبهذا المولود الّذی فی أحشائی الّذی یکلّمنی ویؤنسنی بحدیثه، وأنا موقنه أ نّه إحدی آیاتک ودلائلک، لمّا یسّرت علیَّ ولادتی. قال العبّاس بن عبدالمطّلب، ویزید بن قعنب:

[ف-]لمّا تکلّمت فاطمه بنت أسد، ودعت بهذا الدعاء، رأینا البیت قد انفتح من ظهره، ودخلت فاطمه فیه، وغابت عن أبصارنا، ثمّ عادت الفتحه والتزقت بإذن اللّه تعالی، فرمنا(1) أن نفتح الباب لیصل إلیها بعض نسائنا، فلم ینفتح الباب،

فعلمنا أنّ ذلک أمر من أمراللّه تعالی، وبقیت فاطمه فی البیت ثلاثه أیّام؛

قال: وأهل مکّه یتحدّثون بذلک فی أفواه السکک، وتتحدّث المخدّرات فی خدورهنّ؛ قال: فلمّا کان بعد ثلاثه أیّام، انفتح البیت من الموضع الّذی کانت دخلت فیه، فخرجت فاطمه وعلیّ علیه السلام علی یدیها؛ ثمّ قالت:

معاشر الناس، إنّ اللّه عزّوجلّ اختارنی من خلقه، وفضّلنی علی المختارات ممّن مضی قبلی، وقد اختار اللّه آسیه بنت مزاحم، فإنّها(2) عبدت اللّه سرّاً فی موضع لایحبّ أن یعبد اللّه فیه إلاّ اضطراراً، ومریم بنت عمران [حیث] اختارها اللّه [و] یسّر علیها ولاده عیسی، فهزّت الجذع الیابس من النخله فی فلاه من الأرض حتّی تساقط علیها رطباً جنیّاً،

وإنّ اللّه تعالی اختارنی وفضّلنی علیهما وعلی کلّ من مضی قبلی من نساء العالمین، لأنّی ولدت فی بیته العتیق، وبقیت فیه ثلاثه أیام، آکل من ثمار الجنّه وأوراقها(3)، فلمّا أردت أن أخرج وولدی علی یدی هتف بی هاتف، وقال:

یا فاطمه، سمّیه علیّاً، فأنا العلیّ الأعلی، وإنّی خلقته من قدرتی، وعزّ جلالی وقسط عدلی، واشتققت اسمه من اسمی، وأدّبته بأدبی وفوّضت إلیه أمری، ووقّفته علی غامض علمی؛ وولد فی بیتی، وهو أوّل من یؤذّن فوق بیتی، ویکسّر الأصنام

ص: 210


1- أی أردنا وقصدنا.
2- «وإنّها» البحار .
3- «وأرواقها» البحار.

ویرمیها علی وجهها، ویعظّمنی ویمجّدنی ویهلّلنی، وهو الإمام بعد حبیبی ونبیّی وخیرتی من خلقی محمّد رسولی، ووصیّه، فطوبی لمن أحبّه ونصره، والویل لمن عصاه وخذله وجحد حقّه؛ قال:

فلمّا رآه أبوطالب سرّه، وقال علیّ علیه السلام: السلام علیک یا أبه ورحمه اللّه وبرکاته،

[قال:] ثمّ دخل رسول اللّه صلی الله علیه و آله فلمّا دخل اهتزّ له أمیرالمؤمنین علیه السلام وضحک فی وجهه؛ وقال: السلام علیک یا رسول اللّه ورحمه اللّه وبرکاته،

قال: ثمّ تنحنح بإذن اللّه تعالی، وقال: «بسم اللّه الرحمن الرحیم * قد أفلح المؤنون * الّذین هم فی صلاتهم خاشعون» إلی آخر الآیات .

فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: قد أفلحوا بک، وقرأ تمام الآیات إلی قوله: «اُولئک هم الوارثون * الّذین یرثون الفردوس هم فیها خالدون»(1)؛

فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أنت واللّه أمیرهم، [أمیرالمؤمنین] تمیرهم من علومک(2) فیمتارون، وأنت واللّه دلیلهم وبک یهتدون.

ثمّ قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله لفاطمه: اذهبی إلی عمّه حمزه فبشّریه به،

فقالت: فإذا(3) خرجت أنا فمن یروّیه؟ قال: أنا اُروّیه، فقالت فاطمه: أنت تروّیه؟

قال: نعم، فوضع رسول اللّه صلی الله علیه و آله لسانه فی فیه، فانفجرت منه اثنتا عشره عیناً.

قال: فسمّی ذلک الیوم یوم الترویه؛

فلمّا أن رجعت فاطمه بنت أسد رأت نوراً قد ارتفع من علیّ علیه السلام إلی [أ]عنان(4) السماء، قال: ثمّ شدّته وقمّطته بقماط، فبتر القماط(5)، قال: فأخذت فاطمه قماطاً

ص: 211


1- المؤنون: 1-11.
2- «علومهم» البحار .
3- «وإذا» البحار .
4- عنان السماء: صفائحها، وما اعترض من أقطارها، کأنّها جمع عَنَن. وقال الجوهری 6/2167 : والعامّه تقول: عِنان السماء، وهو ما عَنّ لک منها، أی بدا إذا رفعت رأسک.
5- القماط: خرقه عریضه یُلفّ بها المولود. وبتره أی قطعه لسان العرب: 7/385 .

جیّداً فشدّته به، فبترالقماط، ثمّ جعلته فی قماطین فبترهما، فجعلته ثلاثه، فبترها،

فجعلته أربعه أقمطه من رقّ(1) مصر لصلابته، فبترها، فجعلته خمسه أقمطه دیباج لصلابته، فبترها کلّها، فجعلته ستّه من دیباج وواحداً من الأدم، فتمطّی فیها فقطعها

کلّها بإذن اللّه؛ ثمّ قال بعد ذلک: یا اُمّه، لاتشدّی یدی، فإنّی أحتاج [إلی] أن اُبصبص لربّی بإصبعی، قال: فقال أبوطالب عند ذلک: إنّه سیکون له شأن ونبأ،

قال: فلمّا کان من غد دخل رسول اللّه صلی الله علیه و آله علی فاطمه،

فلمّا بصر علیّ علیه السلام برسول اللّه صلی الله علیه و آله سلّم علیه وضحک فی وجهه، وأشار إلیه أن خذنی إلیک، واسقنی ممّا سقیتنی بالأمس، قال: فأخذه رسول اللّه صلی الله علیه و آله،

فقالت فاطمه: عرفه وربّ الکعبه، قال: فلکلام فاطمه سمّی ذلک الیوم یوم عرفه - تعنی أنّ أمیرالمؤمنین علیه السلام عرف رسول اللّه صلی الله علیه و آله -

فلمّا کان فی الیوم الثالث - وکان العاشر من ذی الحجّه - أذّن أبو طالب فی الناس أذاناً جامعاً، وقال: هلمّوا إلی ولیمه ابنی علیّ، قال: ونحر ثلاثمائه من الإبل

وألف رأس من البقر والغنم، واتّخذ ولیمه عظیمه، وقال: معاشر الناس،

ألا من أراد من طعام علیّ ولدی فهلمّوا وطوفوا بالبیت سبعاً [سبعاً]، وادخلوا وسلّموا علی ولدی علیّ، فإنّ اللّه شرّفه، ولفعل أبی طالب شرّف یوم النحر(2).(3)

ص: 212


1- الرق - بفتح الراء - : جلد رقیق یکتب فیه مجمع البحرین: 2/724 .
2- 706 ح1، عنه البحار: 35/35 ح37، وحلیه الأبرار: 2/20 ح2، والبرهان: 4/12 ح8 ، وإثبات الهداه: 3/360 ح136، وص460 ح84 ، ومدینه المعاجز: 1/45 ح1، المناقب لابن شهرآشوب: 2/174، أمالی الصدوق: 14 1 ح9 ، علل الشرائع: 135 ح3، معانی الأخبار: 62 ح10 ، بشاره المصطفی: 26 ح10 ، الخرائج والجرائح: 1/171 ح1 ، کشف الحقّ: 233، عنها البحار: 35/8 ح11 .
3- لایخفی مخالفه هذا الخبر لما مرّ من التواریخ، ویمکن حمله علی النسیء الّذی کانت قریش ابتدعوه فی الجاهلیّه، بأن یکون ولادته علیه السلام فی رجب أو شعبان، وهم أوقعوا الحجّ فی تلک السنه فی أحدهما، وبشعبان أوفق، واللّه یعلم البحار .

8 - المناقب لابن شهر آشوب: شیخ السنّه القاضی أبوعمرو عثمان بن أحمد - فی خبر طویل - : إنّ فاطمه بنت أسد رأت النبیّ صلی الله علیه و آله یأکل تمراً له رائحه تزداد علی کلّ الأطائب من المسک والعنبر، من نخله لا شماریخ لها.(1)

فقالت: ناولنی أنل منها، قال صلی الله علیه و آله: لا تصلح إلاّ أن تشهدی معی أن لا إله إلاّ اللّه، وأنّی محمّد رسول اللّه، فشّهدت الشهادتین فناولها، فأکلت فازدادت رغبتها، وطلبت اُخری لأبی طالب، فعاهدها أن لاتعطیه إلاّ بعد الشهادتین .

فلمّا جنّ علیها اللّیل اشتمّ أبوطالب نسیماً ما اشتمّ مثله قطّ، فأظهرت مامعها، فالتمسه منها، فأبت علیه إلاّ أن یشهد الشهادتین، فلم یملک نفسه أن شهد الشهادتین، غیر أ نّه سألها أن تکتم علیه لئلاّ تعیّره قریش، فعاهدته علی ذلک فأعطته مامعها، وآوی إلی زوجته فعلقت بعلیّ علیه السلام فی تلک اللّیله . ولمّا حملت بعلیّ علیه السلام ازداد حسنها، فکان یتکلّم فی بطنها، فکانت فی الکعبه فتکلّم علیّ علیه السلام مع جعفر فغشی علیه، فاُلقیت(2) الأصنام - خرّت علی وجوهها - فمسحت علی بطنها وقالت: یا قرّه العین سجدتک الأصنام(3) داخلاً فکیف شأنک خارجاً؟

وذکرت لأبی طالب ذلک، فقال: هوالّذی قال لی أسد فی طریق الطائف.(4)

وفی روایه شعبه، عن قتاده، عن أنس، عن العبّاس بن عبدالمطّلب؛

و(فی) روایه الحسن بن محبوب، عن الصادق علیه السلام - والحدیث مختصر - :

أ نّه انفتح البیت من ظهره، ودخلت فاطمه فیه، ثمّ عادت الفتحه والتصقت، وبقیت فیه ثلاثه أیّام، فأکلت من ثمار الجنّه، فلمّا خرجت قال علیّ علیه السلام:

السلام علیک یا أبه ورحمه اللّه وبرکاته، ثمّ تنحنح، وقال : «بسم اللّه الرحمن

ص: 213


1- الشمراخ - بالکسر - والشموخ - بالضم - : العثکال أو العثکول وهو ما یکون فیه الرطب، والجمع شماریخ (مجمع البحرین: 2/976) .
2- «فالتفت» البحار .
3- «تخدمک» خ .
4- وقد ذکر فی المصدر بعد ذلک نحو ما مرّ فی الحدیث الأوّل ص177.

الرحیم قد أفلح المؤنون» الآیات(1)، فقال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: قد أفلحوا بک، أنت واللّه أمیرهم، تمیرهم من علمک فیمتارون، وأنت واللّه دلیلهم وبک واللّه یهتدون، ووضع رسول اللّه صلی الله علیه و آله لسانه فی فیه، فانفجرت اثنتا عشره عیناً.

قال: فسمّی ذلک الیوم یوم الترویه، فلمّا کان من غدٍ وبصر علیّ برسول اللّه سلّم علیه وضحک فی وجهه وجعل یشیر إلیه، فأخذه رسول اللّه صلی الله علیه و آله فقالت فاطمه: عرفه، فسمّی ذلک الیوم عرفه، فلمّا کان الیوم الثالث - وکان یوم العاشر من ذی الحجّه - أذّن أبوطالب فی الناس أذاناً جامعاً وقال: هلمّوا [إلی ولیمه ابنی علیّ، ونحر ثلاثمائه من الإبل وألف رأس من البقر والغنم، واتّخذوا ولیمه وقال: هلمّوا] وطوفوا بالبیت سبعاً وادخلوا وسلّموا علی علیّ ولدی، ففعل الناس ذلک وجرت به السنّه؛ ووضعته اُمّه بین یدی النبیّ صلی الله علیه و آله ففتح فاه بلسانه وحنّکه وأذّن فی اُذنه الیمنی وأقام فی اُذنه الیسری، فعرف الشهادتین وولد علی الفطره.(2)

أبوعلیّ [بن] همّام: - رفعه - أ نّه لمّا ولد علیّ علیه السلام أخذ أبوطالب بید فاطمه -

وعلیّ علی صدره - وخرج إلی الأبطح، ونادی:

یاربّ یا ذا الغسق الدجیّ

والقمر المبتلج المضیّ

بیّن لنا من حکمک المقضیّ

ماذا تری فی اسم ذا الصبیّ

قال: فجاء شیء یدبّ علی الأرض کالسحاب، حتّی حصل فی صدر أبی طالب فضمّه مع علیّ إلی صدره، فلمّا أصبح إذا هو بلوح أخضر فیه مکتوب:

خصّصتما بالولد الزکیّ

والطاهر المنتجب الرضیّ

فإسمه من شامخ علیّ

علیّ اشتقّ من العلیّ

ص: 214


1- قوله: الآیات أی من الآیه: 1 - 11 من سوره المؤنون کما مرّ آنفاً.
2- فی المصدر: بعد ذلک: أبوالفضل الاسکافی: نطقت دلائله بفضل صفاته بین القبائل وهو طفل یرضع .

قال: فعلقوا اللوحه فی الکعبه ومازال هناک حتّی أخذه هشام بن عبدالملک فاجتمع أهل البیت (أ نّه) فی الزاویه الأیمن(1) من ناحیه البیت، فالولد الطاهر فی النسل الطاهر ولد فی الموضع الطاهر، فأین توجد هذه الکرامه لغیره؟! فأشرف البقاع الحرم، وأشرف الحرم المسجد، وأشرف بقاع المسجد الکعبه، ولم یولد فیه مولود سواه، فالمولود فیه یکون فی غایه الشرف، فلیس المولود فی سیّد الأیّام - یوم الجمعه - فی الشهر الحرام، فی البیت الحرام، سوی أمیرالمؤمنین علیه السلام.(2)

(9) السیره النبویّه: فعن فاطمه بنت أسد اُمّ علیّ علیه السلام انّها قالت: لمّا ولدته،سمّاه

صلی الله علیه و آله علیّاً وبصق فی فیه، ثمّ إ نّه ألقمه لسانه فما زال یمصّه حتّی نام، قالت: فلمّا کان من الغد طلبنا له مرضعه، فلم یقبل ثدی أحد، فدعونا له محمّداً صلی الله علیه و آله فألقمه لسانه فنام، فکان کذلک ماشاء اللّه تعالی.(3)

الکتب:

11 - کنز الکراجکی: روی المحدّثون وسطّر المصنّفون:

أنّ أبا طالب (بن عبدالمطّلب بن هاشم)، وامرأته فاطمه بنت أسد بن هاشم رضوان اللّه علیهما لمّا کفلا رسول اللّه صلی الله علیه و آله استبشرا بغرّته(4) واستسعدا بطلعته، واتخذاه ولداً، لأنّهما لم یکونا رزقا من الولد أحداً.

ثمّ [إنّه] نشأ صلی الله علیه و آله أشرف نشوء وأحسنه وأفضله وأیمنه،

فرأی فاطمه ورغبتها فی [طلب الولد، وقربانها وقتاً بعد وقت] فقال لها: یا اُمّه،

ص: 215


1- «الیمنی» خ .
2- 2/172 - 175، عنه البحار: 35/17 ح14، وحلیه الأبرار: 2/19 ح1 صدره، ویأتی هنا فی ص240 ح3، وفی ینابیع المودّه: 2/305، عن عبّاس بن عبدالمطّلب نحوه مختصراً ، عنه الإحقاق: 7/491، ویأتی قطعه من الحدیث ص 203 ح19 .
3- 1/176، عنه الإحقاق: 7/490.
4- الغرّه - بضم الغین - : أوّل الشیء ومعظمه وطلعته. وغرّه الرجل: وجهه. وکلّ ما بدا لک من ضوء أو صبح فقد بدت غرّته لسان العرب: 5/18 .

اجعلی قربانک(1) لوجه اللّه تعالی خالصاً، ولاتشرکی معه أحداً، فإنّه یرضاه منک ویتقبّله، ویعطیک طلبتکِ ویعجّله، فامتثلت فاطمه أمره، وقبلت [قوله] وقرّبت قرباناً مضاعفاً، وجعلته للّه تعالی خالصاً، وسألته أن یرزقها ولداً صالحاً ذکراً، فأجاب اللّه

عزّوجلّ دعاءها وبلّغها مناها، ورزقها من الأولاد خمسه: عقیلاً، ثمّ طالباً، ثمّ جعفراً، ثمّ علیّاً، ثمّ اُختهم فاخته المعروفه باُمّ هانی ء.

فممّا جاء من حدیثها قبل أن ترزق أولادها، أنّها (کانت) جلست یوماً تتحدّث مع عجائز العرب، والفواطم من قریش، منهنّ:

فاطمه ابنه عمرو بن عائد بن عمران بن مخزوم جدّه رسول اللّه صلی الله علیه و آله لأبیه، وفاطمه ابنه زائده بن الأصمّ [وهی] ّ اُمّ خدیجه بنت خویلد،

وفاطمه ابنه عبداللّه [بن] رزام، وفاطمه ابنه الحارث بن عکرشه(2)،

وتمام الفواطم الّتی انتمی إلیهنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله: [فاطمه] اُمّ قصیّ، وهی ابنه نضر، فإنّهن لجلوس إذ أقبل رسول اللّه صلی الله علیه و آله بنوره الباهر وسعده الظاهر، وقد تبعه بعض الکهّان(3) ینظر إلیه ویطیل فراسته فیه، إلی أن أتی إلیهنّ فسألهنّ عنه، فقلن: هذا محمّد ذوالشرف الباذخ(4) والفضل الشامخ، فأخبرهنّ الکاهن بما یعلمه من رفیع قدره، وبشّرهنّ بما سیکون من مستقبل أمره، وأ نّه سیبعث نبیّاً، وینال منالاً علیّاً؛ وقال: إنّ الّتی تکفله منکنّ فی صغره سیکفل لها ولداً یکون عنصره من عنصره،(5) یختصّه بسرّه وبصحبته، ویحبوه(6) بمصادقته واُخوّته؛

فقالت له فاطمه بنت أسد رضوان اللّه علیها: أنا الّتی کفلته، وأنا زوجه عمّه الّذی

ص: 216


1- «قرّبی قرباناً» البحار .
2- «عکرمه» خ.
3- جمع الکاهن: هو الّذی یتعاطی الخبر عن الکائنات فی مستقبل الزمان، ویدّعی معرفه الأسرار مجمع البحرین: 3/1601 .
4- الباذخ: العالی مجمع البحرین: 1/127 .
5- العنصر: الأصل والنسب مجمع البحرین: 2/1278 .
6- الحباء: القرب والإرتفاع مجمع البحرین: 1/356 ، وفی البحار: «بمصافاته» .

یرجوه ویؤمله، فقال: إن کنت صادقه فستلدین غلاماً علاّماً، مطواعاً لربّه هماماً(1) اسمه علی ثلاثه أحرف، یلی هذا النبیّ فی جمیع اُموره، وینصره فی قلیله وکثیره حتّی یکون سیفه علی أعدائه، وبابه لأولیائه، یفرّج عن وجهه الکربات، ویجلو عنه حندس(2) الظلمات، تهاب صولته أطفال المهاد، وترتعد من خیفته الفرائص عن الجلال(3)، له فضائل شریفه، ومناقب معروفه، وصله منیعه، ومنزله رفیعه، یهاجر إلی النبیّ فی طاعته، ویجاهد بنفسه فی نصرته، وهو وصیّه الدافن له فی حجرته.

قالت (له) اُم علیّ علیه السلام: فجعلت اُفکّر فی قول الکاهن فلمّا کان اللّیل رأیت فی منامی، کأنّ جبال الشام قد أقبلت تدبّ وعلیها جلابیب(4) الحدید، وهی تصیح من صدورها بصوت مهول، فأسرعت [فأقبلت] نحوها جبال مکّه، وأجابتها بمثل صیاحها وأهول، وهی تصیح(5) کالشرد(6) المحمر(7)، وأبوقبیس ینتفض کالفرس،

ونصال(8) تسقط عن یمینه وشماله، والناس یلتقطون ذلک، فلقطت معهم أربعه أسیاف وبیضه(9) حدیده مذهّبه، فأوّل مادخلت مکّه سقطت منها، سیف فی ماء فغمر(10) وطار والثانی فی الجوّ فاستمرّ، وسقط الثالث إلی الأرض فانکسر، وبقی الرابع فی یدی مسلولاً، فبینا أنابه أصول إذ صار السیف شبلاً(11) فتبیّنته فصار لیثاً

ص: 217


1- الهمام: السیّد الشجاع السخیّ القاموس: 4/192 .
2- لیله ظلماء حندس: أی شدیده الظلمه مجمع البحرین: 1/465 .
3- «الجلاّد» البحار .
4- جلابیب: جمع الجلباب، وهو القمیص أو الثوب الواسع مجمع البحرین: 1/302 .
5- «تتهیج» البحار .
6- الشرد: جمع شارد، وهو البعیر النافر مجمع البحرین: 2/941 .
7- المحمر: الناقه یلتوی فی بطنها ولدها القاموس: 2/14 .
8- جمع النصل: حدیده السهم، والرمح، والسکین، والسیف مالم یکن له مقبض مجمع البحرین: 3/1794، وفی البحار «وفصاله» .
9- البیضه: أی الخوذه مجمع البحرین: 1/208 .
10- «فغیّر» البحار .
11- الشبل: ولد الأسد مجمع البحرین: 2/926 .

مهولاً فخرج عن یدی، ومرّ نحو الجبال یجوب(1) بلاطحها(2)، ویخرق صلاطحها(3)، والنّاس منه مشفقون، ومن خوفه حذرون، إذ أتی محمّد صلی الله علیه و آله فقبض علی رقبته

فانقاد له کالظبیه الألوف، فانتبهت وقد راعنی الزمع(4) والفزع؛ فالتمست المفسّرین وطلبت القائفین(5)، والمخبرین، فوجدت کاهناً زجرلی(6) بحالی، وأخبرنی بمنامی،

وقال لی: أنت تلدین أربعه أولاد [ذکور] وبنتاً بعدهم، وإنّ أحد البنین یغرق، والآخر یقتل فی الحرب، والآخر یموت ویبقی له عقب، والرابع یکون إماماً للخلق صاحب سیف وحقّ، ذا فضل وبراعه(7)، یطیع النبیّ المبعوث أحسن طاعه .

فقالت فاطمه: فلم أزل مفکّره فی ذلک، ورزقت بنیّ الثلاثه: عقیلاً وطالباً وجعفراً، ثمّ حملت بعلیّ علیه السلام فی عشر ذی الحجّه، فلمّا کان الشهر الّذی ولدته فیه - وکان شهر رمضان(8) - رأیت فی منامی کأنّ عمود حدید قد انتزع من اُمّ رأسی، ثمّ سطع فی الهواء حتّی بلغ السماء، ثمّ ردّ إلیّ، فقلت: ما هذا؟

فقیل لی: هذا قاتل أهل الکفر، وصاحب میثاق النصر، بأسه شدید، یفزع من خیفته، وهو معونه اللّه لنبیّه، وتأییده علی عدوّه؛ قالت: فولدت علیّاً علیه السلام.

وجاء فی الحدیث أنّها دخلت الکعبه علی ما جرت به عادتها، فصادف دخولها وقت ولادتها فولدت أمیرالمؤمنین علیه السلام داخلها، وکان ذلک فی النصف من شهر

ص: 218


1- جاب یجوب جوباً :خرق وقطع لسان العرب: 1/49 .
2- طحاها: أی بسطها ووسّعها مجمع البحرین: 2/1096 .
3- وکذا الصلطح . وصلاطح بلاطح: أتباع القاموس: 1/235 . أقول: وفی م «الصلح» أی الحجر العریض.
4- الزمع - محرکه - : شبه الرعده تأخذ الإنسان؛ والدهش والخوف. القاموس: 3/34.
5- القائف هو الّذی یعرف الأثار، ویلحق الولد بالوالد والأخ بأخیه، والمراد به هنا معبّر الرؤیا القاموس: 3/188.
6- الزجر: العیافه والتکهّن. القاموس: 2/38 .
7- براعه: فاق فی العلم وغیره القاموس: 3/4 .
8- وهذا خلاف المشهور.

رمضان، ولرسول اللّه صلی الله علیه و آله ثلاثون سنه علی الکمال، فتضاعف ابتهاجه به وتمام مسرّته، وأمرها أن تجعل مهده جانب فراشه إلی آخر الحدیث.(1)

(11) فضائل أمیرالمؤنین علیه السلام: روی أ نّه لمّا ضربها - أی فاطمه بنت أسد - المخاض اشتّد وجعها فأدخلها أبوطالب الکعبه بعد العتمه، فولدت فیها علیّاً،

وقیل: لم یولد فی الکعبه إلاّ علیّ.(2)

(12) السیره الحلبیّه: «فی خصائص العشره» للزمخشری، أنّ النبیّ صلی الله علیه و آلهتصدّی لتسمیته بعلیّ، وتغذیته أیّاماً من ریقه المبارک یمصّه لسانه.(3)

(4) باب أنّ علیّا علیه السلام ولید الکعبه «وهو الشهید فی محراب مسجد الکوفه»
اشاره

(1) مستدرک الحاکم: تواترت الأخبار أنّ فاطمه بنت أسد ولدت أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام فی جوف الکعبه.(4)

(2) مرآه المؤنین: قال: أخرج الحاکم قول مصعب فیه - أی علیّ - :

لم یولد قبله ولا بعده فی الکعبه أحد - ثمّ ذکر قول الحاکم المتقدّم - وزاد فیه: وهی فضیله(5) خصّه اللّه تعالی بها إجلالاً له وإعلاءً لمرتبته وإظهاراً لتکرمته.(6)

ص: 219


1- 1/252، عنه البحار: 35/39 ح38، تنبیه الأشراف: 198، إثبات الوصیّه: 134، ویأتی قطعه منه ص 202 ح16.
2- فضائل أمیرالمؤمنین علیه السلام مخطوط، عنه الإحقاق: 7/489 ویأتی ص201 ح7 .
3- 1/268، عنه الإحقاق: 7/491، عمده عیون صحاح الأخبار فی مناقب إمام الأبرار: ص7، شرح عینیه عبدالباقی: ص15، کفایه الطالب: 407، نهج الحقّ وکشف الصدق: ص233، ویأتی ص215 ح8 .
4- 3/ 483، عنه الإحقاق: 7/ 489، وج 17/365.
5- یأتی ما یدلّ علی هذا فی ح 12 و22 - 36.
6- 21، عنه الإحقاق: 17/364 .

(3) مروج الذهب: وکان مولده [ علیه السلام] فی الکعبه.(1)

(4) مفتاح النجا، وأرجح المطالب: قال: ولد علیّ علیه السلام بالکعبه، وکان مولده قبل أن یزوّج رسول اللّه صلی الله علیه و آله خدیجه بثلاث سنین.(2)

(5) تذکره الخواص: روی أنّ فاطمه بنت أسد کانت تطوف بالبیت وهی حامل بعلیّ علیه السلام فضربها الطلق ففتح لها باب الکعبه فدخلت، فوضعته فیها.(3)

(6) محاضره الأوائل: کان أبو اُمّه غائباً حین ولدته داخل الکعبه.(4)

(7) فضائل أمیرالمؤمنین علیه السلام: روی أ نّه لمّا ضربها المخاض اشتدّ وجعها، فأدخلها أبو طالب رحمه الله الکعبه بعد العتمه، فولدت فیها علیّاً علیه السلام...(5)

(8) کفایه الطالب: فلمّا کانت اللّیله الّتی ولد فیها علیّ علیه السلام أشرقت الأرض، فخرج

أبو طالب وهو یقول: أیّها الناس، ولد فی الکعبه ولیّ اللّه عزّ وجلّ.(6)

(9) الفصول المهمّه: ولد علیه السلام بمکّه المشرّفه داخل البیت الحرام.(7)

(10) خصائص الأئمّه: ولد علیه السلام بمکّه فی البیت الحرام، ولا نعلم مولوداً ولد فی الکعبه غیره.(8)

(11) العمده، من مناقب ابن المغازلی: فبینما هو کذلک إذ أقبل محمّد صلی الله علیه و آله، فقال له: ما شانک یا عمّ؟ فقال: إنّ فاطمه بنت أسد تشتکی المخاض، فأخذ بیده وجاء وهی معه، وقمنا معه، فجاء بها إلی الکعبه فأجلسها فی الکعبه، ثمّ قال: أجلسی علی اسم اللّه، قالت: فطلقت طلقه، فولدت غلاماً مسروراً نظیفاً منظّفاً لم أر کحسن وجهه...(9)

ص: 220


1- 2/349، عنه الإحقاق: 17/365.
2- 20 مخطوط، 388، عنهما الإحقاق: 7/490.
3- 58، عنه الإحقاق: 17/367.
4- یأتی ص 255 ح3.
5- تقدّم ص200 ح11 .
6- تقدّم ص 182 ح2 مع تخریجاته .
7- تقدّم ص 175 ح10 مع تخریجاته.
8- تقدّم ص 176 ح12 مع تخریجاته.
9- تقدّم ص 190 ح6 مع تخریجاته.

(12) المصباح الکبیر: ولد أمیرالمؤنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام بمکّه فی بیت اللّه الحرام... .(1)

(13) ومنه: کان مولد أمیرالمؤمنین علیه السلام فی الکعبه.(2)

(14) إقبال الأعمال: کان مولد مولانا أبی الحسن أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلامفی الکعبه...(3)

(15) إعلام الوری، التهذیب، المناقب لابن شهر آشوب: ولد علیه السلام بمکّه فی البیت الحرام.(4)

(16) کنز الکراجکی: وجاء فی الحدیث أ نّها دخلت الکعبه علی ما جرت به

عادتها، فصادف دخولها وقت ولادتها، فولدت أمیرالمؤمنین علیه السلام داخلها.(5)

(17) علل الشرائع، معانی الأخبار، والأمالی للصدوق: قال یزید بن قعنب:

فرأینا البیت وقد انفتح عن ظهره، ودخلت فاطمه فیه وغابت عن أبصارنا والتزق الحائط، فرمنا أن ینفتح لنا قفل الباب فلم ینفتح، فعلمنا أنّ ذلک أمر من أمر اللّه

عزّ وجلّ، ثمّ خرجت بعد الرابع وبیدها أمیرالمؤمنین علیه السلام.

أمالی الطوسی: (مثله) .(6)

(18) روضه الواعظین: روی محمّد بن الفضیل، عن أبی حمزه الثمالی قال: سمعت علیّ بن الحسین علیه السلام یقول: إنّ فاطمه بنت أسد ضربها الطلق وهی فی الطواف، فدخلت الکعبه، فولدت أمیرالمؤمنین علیه السلام فیها.(7)

(19) المناقب لإبن شهرآشوب: إنّه انفتح البیت من ظهره ودخلت فاطمه فیه، ثمّ عادت الفتحه والتصقت، وبقیت فیه ثلاثه أیّام، فأکلت من ثمار الجنّه،

ص: 221


1- تقدّم ص 173 ح1.
2- - 4 تقدّم ص 174 ح4 - 9 .
3-
4-
5- تقدّم ص 197 ضمن ح10.
6- تقدّم ص 187 ح4.
7- تقدّم ص 189 ح5 .

فلمّا خرجت، قال علیّ علیه السلام: السلام علیک یا أبه ورحمه اللّه وبرکاته.(1)

(20) تأریخ الموصل: ولم یولد فی الکعبه خلیقه غیر أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام.(2)

(21) شرح القصیده البائیّه للحمیری: قال الشریف المرتضی:

لا نظیر له علیه السلام فی هذه الفضیله.(3)

(22) فضائل أمیرالمؤنین علیه السلام: لم یولد فیالکعبه إلاّ علیّ.(4)

(23) المجدی فی أنساب الطالبیّین: ولدت - فاطمه بنت أسد - علیّاً علیه السلامفی الکعبه،

وما ولد قبله أحد فیها .(5)

(24) الخرائج والجرائح: لقد ولد علیه السلام فی بیت اللّه الحرام، ولم یولد فیه أحد غیره قطّ .(6)

(25) النعیم المقیم لعتره النبأ العظیم: مولده علیه السلام فیالکعبه المعظّمه، ولم یولد بها

سواه.(7)

(26) المناقب لإبن شهر آشوب: ... فالولد الطاهر، من النسل الطاهر، ولد فی الموضع الطاهر، فأین توجد هذه الکرامه لغیره؟! فأشرف البقاع الحرم،

وأشرف الحرم المسجد، وأشرف بقاع المسجد الکعبه، ولم یولد فیه مولود سواه.

فالمولود فیه یکون فی غایه الشرف، فلیس المولود فی سیّد الأیّام (یوم الجمعه) فی الشهر الحرام، فی البیت الحرام سوی أمیرالمؤمنین علیه السلام.(8)

(27) الکشکول فیما جری علی آل الرسول: ولد فی الکعبه بالحرم الشریف، فکان

ص: 222


1- تقدّم ص 195 ضمن ح8 .
2- 10.
3- 51.
4- مخطوط، عنه إلاحقاق: 7/489.
5- 11.
6- 2/888 .
7- 16 (مخطوطه مکتبه آیا صوفیا، ترکیا) واُنظر بشأنه إیضاح المکنون 2/661، أهل البیت - علیهم السلام - فی المکتبه العربیّه، عن مجله تراثنا: 26/20 .
8- 2/175.

شرف مکّه وأصل بکّه لإمتیازه بولادته فی ذلک المقام المنیف، فلم یسبقه أحد، ولا یلحقه أحد بهذه الکرامه .(1)

(28) وسیله المآل: کانت ولادته بالکعبه المشرّفه، وهو أوّل من ولد بها،

بل لم یعلم أنَّ غیره ولد بها .(2)

(29) التتمّه فی تاریخ الأئمّه: ولد علیه السلام بمکّه داخل الکعبه علی الرخامه الحمراء ولم

ینقل ولاده أحدٍ قبله ولا بعده فی الکعبه، وذلک فضل اللّه یؤتیه من یشاء.(3)

(30) وسیله النجاه: «ولاده معدن الکرامه فی جوف الکعبه، ولم یولد أحد فیها غیره، و قد خصّه اللّه تعالی بهذه الفضیله، وشرّف الکعبه بهذا الشرف.(4)

(31) تکریم المؤنین بتقویم مناقب الخلفاء الراشدین: ولادته فی مکّه المکرّمه فی جوف بیت اللّه الحرام، ولم یولد أحدٌ غیره فی هذا المکان المقدّس .(5)

(32) روضه الصفا فی آداب زیاره المصطفی: کانت ولادته علیه السلام فی جوف الکعبه، ولم تتح هذه السعاده لأیّ أحد منذ بدء الخلیقه إلی الغایه؛

وإنّ لصحّه هذا الخبر بین المؤرّخین المتحفّظین علی الفضائل صیتٌ لاتشوبه شبه، وتجاوز عن أن یصحبه الشکّ والتردید .(6)

(33) بستان السیاحه: من المتّفق علیه أنّ غیره صلوات اللّه علیه لم یولد هناک(7).

ص: 223


1- 189.
2- 282، نسخه مکتبه آیه اللّه المرعشی النجفی العامّه، المؤرخه 1280 ه ، عن مجله تراثنا: 26/20.
3- الفصل الثالث