مقامات النبی و النبوه

اشاره

عنوان و نام پدیدآور: مقامات النبی و النبوه مدرس: محمد سند ؛ نویسنده: ابراهیم حسین بغدادی

مشخصات ظاهری:400 ص.

موضوع:محمد (ص)، پیامبر اسلام، 53 قبل از هجرت - 11ق.

وضعیت فهرست نویسی:فاپا (برون سپاری).

ناشر: بینا

محل نشر: بی جا - بی جا

سال نشر: 2014

ص :1

اشاره

ص :2

بسم الله الرحمن الرحیم

ص :3

مقامات النبی و النبوه

محاضر: محمد سند

مقرر: ابراهیم حسین بغدادی

ص :4

ص :5

ص :6

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله الذی أرسل رسلاً مبشرین ومنذرین، وأوحی إلیهم بشرایع دینه ومداینته للعباد یوم الحساب، ثم الصلاه والسلام علی سید أنبیائه، وخاتم رسله، وأمینه علیهم محمد وآله الحفظه الخزنه لنبوته.

وبعد...

إنَّ هذا الکتاب هو عباره عن مجموعه أبحاث ألقاها سماحه الأُستاذ آیه الله الشیخ محمد السند «دام ظله» عَلی مَجْمُوعَه مِنْ فُضَلاء الحَوْزَه العِلْمِیَّه فِی قم المقدسه ثم أکملها فی حوزه النَّجَفِ الأَشْرَفِ، حَیْث بیَّنَ فِیها هیمنه القرآن الکریم علی بقیه الکتب السماویه الأخری، وهیمنه النبی الخاتم(صلی الله علیه و آله) علی جمیع الأنبیاء، وهل أن القرآن هو مجرد أصوات وألفاظ محفوظه فی وعاء علوی یتنزل ویوصله النبی(صلی الله علیه و آله) إلی البشر، أو أنه یتلون وینصبغ بالنفس البشریه فیکون الکتاب من نتاج البشر أم هو حقیقه ممتده من عند الله تعالی فی غیوب الغیب متصله تنزلاً إلی الأرض، فقد أدعی بعض أهل الحداثه والثقافه المستورده أن القرآن الکریم من النتاج البشری ولیس من الوحی الإلهی قائلاً (.... مما یثبت الجانب البشری فی الوحی بوضوح)، بل اخذ البعض یشکک فی عصمه وعلم النبی الخاتم(صلی الله علیه و آله) فضلاً عن بقیه الأنبیاء(علیهم السلام)، وفی الحقیقه أن هذه الشبهات نقلها هذا البعض عن جمله من الکتاب الغربیین أو الفلاسفه المادیین أو من بعض العرفاء أو الصوفیه، وکذلک بین سماحه الشیخ الأستاذ الأسباب والدواعی

ص:7

المتحامله المتشنده نفسیاً التی جعلت الغرب یُسیء لنبی الإسلام(صلی الله علیه و آله)، وکذلک بیَّن سماحته نُقاط الضعف التی بسببها تجعل الغرب بین الحین والآخر تخرج أضغانهم، وإحَنهم البغیضه، اتّجاه نبی الله، وکتاب الله، ودین الله (الإسلام)، وهم یعلمون جیداً وباعتراف من نوابغ نخبهم، وعقول خبرائهم فی العلوم المختلفه، أنَّ النبی الخاتم(صلی الله علیه و آله) هو أعظم شخصیه فی الکون، استطاع أنْ یُؤسس حضاره عالمیه بقیت إلی الآن، وبنی أوتادها علی روح الأُخوه والمحبه والعداله، وکیف استطاع أنْ یدیر الدوله سیاسیاً واقتصادیاً ودینیاً من غیر أنْ یُسیء لأی طرف کان حتّی وإنْ کانت هذه الأطراف ذات نزعات عدوانیه شریره.

ولا یخفی أن هذا البحث بالدرجه الأولی کان مرکزاً حول حقیقه الوحی والنبوه والنبی(صلی الله علیه و آله).

کل هذا عزیزی القارئ سوف تجده بین طیّات هذا البحث، سائلین المولی تعالی أنْ یحفظ لنا شیخنا الأُستاذ وأنْ لا یحرمنا من بحوثه القیِّمه، وآخر دعوانا أنْ الحمد لله ربّ العالمین.

ص:8

المدخل

حقیقه الکلام الإلهی والنبوه:

هناک تساؤل یطرح منذ زمن متقادم، والآن أخذ هذا السؤال یثار ویطرح من جدید، وهو:

هل أنَّ القرآن الکریم هو من کلام الله (جلَّ وَعَلَا) أم من کلام النبی(صلی الله علیه و آله)؟!

وبصیغه أُخری، هل أن القرآن الکریم من إنشاء النبی(صلی الله علیه و آله) أم من إنشاء الله تبارک وتعالی وما النبی إلا وسیط وأمین علی إیصال هذا الکلام إلی البشر.

وهذا التساؤل نفسه أثیر حول التوراه، والإنجیل، والزبور، وصحف إبراهیم کما هو الحال فی القرآن الکریم.

نعم هناک بعض یزعم إن المتسالم علیه بل الضروره تقتضی أن القرآن الکریم هو من إنشاء الله تعالی بخلاف التوراه، والإنجیل، والزبور، والصحف فلیس من إنشاء الله تعالی بل هی حقائق ومعان ألقاها الباری تعالی إلی النبی موسی أو عیسی أو إبراهیم أو داود(علیهم السلام) ثم أنشؤوها بکلامهم.

وهذه الدعوی والمقاله مردوده وبعیده عن الحقیقه، لأنَّ الوصف

ص:9

الجاری فی الآیات القرآنیه والروایات أن ألفاظ التوراه، والإنجیل، والزبور، والصحف - مع غض النظر عن إن التوراه المتداوله حالیاً بین الأیدی أو الإنجیل محرف فهذا بحث آخر - هی من إنشاء الله تعالی وکلامه.

وإن الإنجیل فی اللغه هو البشاره الملکوتیه، والتوراه هی الشریعه وهی مکتوبه فی الألواح النازله علی موسی(علیه السلام) من السماء.

وهذا نحو من التنزل فی الکتب السماویه، وهی تنزل ألفاظ منقوشه، والمهم أن ظاهر الآیات، والروایات أنها من إنشاء الله تعالی، وکلامه، ولیس من إنشاء الأنبیاء(علیهم السلام)وهذه حقیقه ثابته بغض النظر عن التحریف فی النسخ المتداوله عدا النسخ الموروثه من الأنبیاء(علیهم السلام) لدی صاحب العصر والزمان.

والحدیث یدور تارهً عن القرآن الکریم نفسه، وعن الکتب السماویه الأخری نفسها، وتاره أخری یدور حول مطلق الفیض الإلهی، والوحیانی من أن ما یبلغه النبی(صلی الله علیه و آله)هل هو عن الله عَزَّ وَجَلَّ مستقیماً وهذا من أعظم أنواع الوحی ومن أعظم رافد وحیانی علمی عن الله عَزَّ وَجَلَّ.

وبکلمه أخری یقع البحث فیما یتلقاه النبی(صلی الله علیه و آله) أنه هو أکمل أنواع الوحی مما یمکن أن یتنزل، وتارهً یقع الحدیث فیما قد تلقاه النبی(صلی الله علیه و آله) أنه تنزل بشکل شفاف ولم یتلون بشیء أبداً: وَ بِالْحَقِّ أَنْزَلْناهُ وَ بِالْحَقِّ نَزَلَ (1).

ص:10


1- (1) سوره الإسراء: الآیه 105.

إن المادیه والحسیه الغربیه تغتصب نفسها لتقرأ الوحی والنبوه بعین حسیه لا بعین عقلیه والحال أن الوحی لیس شیئاً مرئیاً بالحواس الظاهره، بل شأنه وشؤونه شأن الموجودات الکثیره والحقایق العدیده غیر المرئیه، وکم هی کثیره تلک الأمور بل المساحه الأکبر من الحقیقه هی غیر مرئیه ومن ثم تواصل العلوم مسیرتها الباحثه بلا نهایه ولا انقطاع لإیمان کل البشر أن الحقیقه المجهوله لا متناهیه، مع أن المجهول اللامتناهی من الحقیقه غیر مرئی إلا أن الإیمان الراسخ عند الباحثین فی کل علم لدی کل جیل بشری متعاقباً بوجوده یدفعهم لطلب معرفته تفصیلاً.

وهذا الإیمان - بغیر المرئی غیر المحسوس من الحقیقه المجهوله - لا یخمد ولا ینطفئ بل یزداد توقداً وانبعاثاً وفاعلیهً کلما إزداد الباحث معرفهً، فکأنما أزدیاد المعرفه یزیده تنبهاً إلی سعه وواسعیه المجهول من الحقایق والحقیقه.

ومع هذا الأشتباه الذی یقع فیه ذوی المنطلق الحسی المادی فی قراءه ومعرفه الوحی یلتبس علیهم ذلک ویدعون أنها قراءه عقلیه وعقلانیه لمقوله الوحی، فیقعون فی خلط بین الحس والعقل مع أن مقوله العقل هی الأخری غیر محسوسه ولا مرئیه بل هی مهیمنه وحاکمه علی تنظیم المحسوسات والتدقیق فی سلامتها وسلامه نتایجها وکیفیه الاستنتاج منها، لاسیما بعد أن تنبه الباحثون فی العلوم إلی مئات الأنواع من أخطاء الحس وإدراکاته، وتنبهوا إلی عدم إحاطه الحس بأمور کثیره لابد من معرفتها وأخذها فی الحسبان فی البحوث العلمیه ومعادلاتها.

ص:11

فمع هذا التمییز لا مجال للخلط بین القراءه الحسیه لمعرفه الوحی وبین القراءه العقلیه العقلانیه لمعرفه الوحی، ومنه یتبین وهم وخلط آخر أرتکبوه من حصر أنواع الوحی فی نزول ومجیء جبرئیل إلی النبی(صلی الله علیه و آله) مع أن ذلک واحد من متوسطات أنواع الوحی لا أعالیها ولا حصریاً بها إذ أنواعه لا تقف علی عشرات فضلاً عن الآحاد.

کما أن أنواع الوحی تختلف فی الأحکام التکوینیه ببون شاسع بحسب طبقات الوحی وطبقات الذات الإنسانیه النبویه.

وکل هذه التفصیلات عناوین لأقسام وأبواب من البحوث المعرفیه.

ثم إن طبیعه خزن المعلومات والعلوم بتوسط الوحی فضلاً عن کون أنواع وطبقات من الوحی لیست بنحو صوره للمعلومات بل بنمط نفس الحقایق والحقیقه لواقعیات الأشیاء، کما أن حقایق وحقیقه کل شیء لیست بنمط وجودی واحد ، وقد بین القرآن الکریم طبقات حقیقه الذات النبویه، تاره بأنه بشر مثلکم، وأخری (یوحی إلی)، وثالثه وَ لَوْ جَعَلْناهُ مَلَکاً لَجَعَلْناهُ رَجُلاً وَ لَلَبَسْنا عَلَیْهِمْ ما یَلْبِسُونَ ، ورابعه اُنْظُرْ کَیْفَ ضَرَبُوا لَکَ الْأَمْثالَ فَضَلُّوا فَلا یَسْتَطِیعُونَ سَبِیلاً ، وخامسه (یس)، و(طه)، وکثیر من الحروف المقطعه أوائل السور المردفه بذکر القرآن، وهی مقامات غیبیه فوق مقام القرآن، وسادسه إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْیٌ یُوحَی، وسابعه فإن کل القرآن لیس إلا شرحاً للذات النبویه بکل سوره وآیاته.

ص:12

الفصل الأول:دور الأنبیاء علیهم السلام

اشاره

ص:13

ص:14

عصمه الأنبیاء فی الوحی تلقیاً وإبلاغاً

اشاره

إن عصمه الأنبیاء فی التبلیغ والإبلاغ، هی من المعتقدات الرئیسیه عند أغلب المسلمین، ومن هنا نری ما أثارهُ الکاردینال جان یوس توان والبابا نفسه حول مسأله الحوار الأدیانی حیث طرحوا هذا السؤال: من أنه کیف یمکننا أن نفتح حوار مع المسلمین وهم یعتقدون أن ألفاظ القرآن الکریم هو من کلام الله وهو وحیانی، أی لیس من تألیف النبی(صلی الله علیه و آله)، لأن النصاری یعتقدون أن التوراه أو الإنجیل اللذین هما العهد القدیم والعهد الجدید هما من إنشاء الأنبیاء(علیهم السلام) ولیس من إنشاء الله تعالی.

فهم لا یعتقدون بعصمه الأنبیاء(علیهم السلام) إطلاقاً أی لا فی التلقی ولا فی التبلیغ وغیره، بل یقولون أکثر من ذلک من أن الأنبیاء - والعیاذ بالله - یکذبون علی الله عَزَّ وَجَلَّ: وَ لا تَشْتَرُوا بِآیاتِی ثَمَناً قَلِیلاً (1).

ص:15


1- (1) سوره البقره: الآیه 41.

سبب الغموض فی معرفه النبوه:

وإن هناک أسباباً متعدده لوقوع أتباع الأدیان الأخری فی مقالات مزریه بمقامات الأنبیاء وذلک لسوء فهمهم وأحد تلک الأسباب هی سوء فهمهم لحالات الأنبیاء، وشؤونهم،وإنه لا عصمه لهم لا فی أفعالهم، ولا فی صفاتهم، ولا فی معتقداتهم، فضلاً عن التبلیغ والإبلاغ، ومنشأ هذا الاشتباه هو التشابه کما هو الحال فی المحکم والمتشابه، فالاشتباه هو فی إدراک الإنسان نفسه - مشتبهاً وغیر متشابه - والمهم هناک حالات عند الأنبیاء مشتبهه ومتشابهه وتسبب الاشتباه، وهذا الاشتباه - الذی سوف نخوض فیه - سببه الأصلی هو أن الأنبیاء ذوی جنبات متعدده مثل قوله تعالی:فَقالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ ما نَراکَ إِلاّ بَشَراً مِثْلَنا (1)، فبشر یوحی إلیه هذه جنبه بشریه وجنبه أخری مترقیه عالیه بأنه یستطیع سماع الوحی،والفرق بین هاتین الجنبتین أمر مستعصی علی الآخرین، فکیف یمکن التوفیق بینهما، ولذلک قالوا:فَقالُوا أَ بَشَرٌ یَهْدُونَنا فَکَفَرُوا وَ تَوَلَّوْا وَ اسْتَغْنَی اللّهُ وَ اللّهُ غَنِیٌّ حَمِیدٌ (2).

لإن الجنبه البشریه عندهم لا یمکن أن تجتمع مع الجنبه الوحیانیه الإلهیه:

وَ قالُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ مَلَکٌ (3)،أو قوله تعالی:وَ لَوْ جَعَلْناهُ

ص:16


1- (1) سوره هود: الآیه 27.
2- (2) سوره التغابن: الآیه 6.
3- (3) سوره الأنعام: الآیه 8.

مَلَکاً لَجَعَلْناهُ رَجُلاً وَ لَلَبَسْنا عَلَیْهِمْ ما یَلْبِسُونَ (1).

هذا أحد الأسباب الرئیسیه التی أدت بالیهود، والنصاری إلی وصف الأنبیاء بأوصاف طاعنه فی عصمتهم من أنهم یکذبون علی الله تعالی وإنهم لا یصدقون فی کلامهم بمعنی إنهم غیر معصومین مطلقاً.

هذا هو التشابه فی أحوال الأنبیاء لدیهم،والسبب الثانی لطعنهم فی الأنبیاء هو إن ترک الأولی عند الأنبیاء - کما هو تفسیره لدی منهج أهل البیت(علیهم السلام) وعلماء الإمامیه - فیه ما یوهم مخالفه الأنبیاء للأوامر الإلهیه، من قبیل:وَ عَصی آدَمُ رَبَّهُ فَغَوی (2)، ومن قبیل قوله تعالی:قالَ یا نُوحُ إِنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صالِحٍ (3)، ومن قبیل قوله تعالی:إِنِّی أَعِظُکَ أَنْ تَکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ وکذلک من قبیل قوله تعالی:وَ ذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهِ فَنادی فِی الظُّلُماتِ أَنْ لا إِلهَ إِلاّ أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الظّالِمِینَ (4)، وغیر ذلک من الموارد العدیده التی ذکرها القرآن الکریم.

فهذه الموارد تعتبر عند النصاری والیهود مخالفاتٍ عصیانیه تمردیه أو خیانات من الأنبیاء إلی برنامج السماء، لأن کل مخالفه عندهم معصیه وهی خیانه.

ص:17


1- (1) سوره الأنعام: الآیه 9.
2- (2) سوره طه: الآیه 121.
3- (3) سوره هود: الآیه 46.
4- (4) سوره الأنبیاء: الآیه 87.

عصمه الأنبیاء وأهل البیت علیهم السلام:

وهناک جمله أخری من حالات الأنبیاء(علیهم السلام) التی استعصت علی الیهود والنصاری بل وتستعصی علی جمله من علماء المذاهب الإسلامیه الأخری،وهذا ما نراه جلیاً فی إحتجاجات الإمام الرضا(علیه السلام) فی جلسه حوار الأدیان والمذاهب التی عقدها المأمون بمشارکه واسعه من علماء الطوائف والأدیان، فنلاحظ أن الإمام الرضا(علیه السلام) بیّن عصمه الأنبیاء بکمال الدقه والمتانه والاستدلال والبرهان، بینما علماء المذاهب الأخری کانوا یصرون علی عدم عصمه الأنبیاء(علیهم السلام)(1).

فی حین المذهب الوحید الذی یصر علی عصمه الأنبیاء(علیهم السلام) هو مذهب أهل البیت(علیهم السلام)، فنحن نصف یعقوب، ویوسف، وعیسی، والأسباط، بل جمیع الأنبیاء نصفهم بالعصمه المطلقه والاستقامه، وهذا تبعاً لمتواتر روایات أهل البیت(علیهم السلام) وتبیانهم لمحکمات تعالیم القرآن، فإن أهل البیت(علیهم السلام) ینزهون أنبیاء الأمم السابقه والدیانات السماویه الأخری ویعظمونهم أکثر من علماء تلک الأمم.

وهذا ما أشار إلیه السیّد عبد الحسین شرف الدین فی کتاباته حتی أفاق بسببها الشیخ شلتوت من نومته، وکثیر من علماء النصاری، فلا یوجد مذهب علی وجه الأرض یدافع بهذا المستوی والنمط عن عصمه الأنبیاء(علیهم السلام)، وهو

ص:18


1- (1) الاحتجاج، المجلد 2، 158.

الذی یحمل رایه وحده الأنبیاء(علیهم السلام)، وإن کل الأنبیاء بعثوا بدین واحد وهو الإسلام ولکن الاختلاف فی تعدد الشرائع، قال تعالی:لِکُلٍّ جَعَلْنا مِنْکُمْ شِرْعَهً وَ مِنْهاجاً (1)وقال تعالی:إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّهِ الْإِسْلامُ (2)،فهناک فرقٌ بین دائره الدین ودائره الشرائع ودائره المنهاج ودائره المله.

فوصف الأنبیاء بالعصمه، والسداد، والصدق، والأمانه لا تجده بشکل کامل عند غیر مذهب أهل البیت(علیهم السلام)، بل هناک بعض علماء المذاهب الإسلامیه الأُخری ربما یقولون بإمکانیه عدم العصمه حتّی فی التبلیغ، وقد أستدلوا علی ذلک بقوله تعالی:وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ إِلاّ إِذا تَمَنّی أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ فَیَنْسَخُ اللّهُ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ ثُمَّ یُحْکِمُ اللّهُ آیاتِهِ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (3).

وزعموا أن معنی الآیه أن هناک احتمال إمکانیه للشیطان فی التأثیر علی النبی(صلی الله علیه و آله) إما علی مرحله ما یتلقاه (صلی الله علیه و آله) من الله تعالی، أو مرحله إبلاغه(صلی الله علیه و آله) فیما یتلقاه من السماء، وإن کان المتأخرون المعاصرون منهم الآن یرفضون ذلک ولکن المتقدمین منهم یشیرون إلی ذلک مع أن القرآن ینفی ذلک بشکل قاطع:وما تنزلت به الشیاطین وَ ما یَنْبَغِی لَهُمْ وَ ما یَسْتَطِیعُونَ*إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ (4).

ص:19


1- (1) سوره المائده: الآیه 48.
2- (2) سوره آل عمران: الآیه 19.
3- (3) سوره الحج: الآیی52.
4- (4) سوره الشعراء: الآیه 210-212.

تشیید أهل البیت لأرکان الدین:

یقول المیرزا النائینی: هناک جمله من المبانی الراسخه الشامخه والقواعد الإعتقادیه التی لم یبنها فی الإسلام إلا أهل البیت(علیهم السلام)، مثل نفی الجبر والتفویض، ونفی التجسیم، وکذلک عصمه الأنبیاء(علیهم السلام) حیث أن أهل البیت(علیهم السلام) تشددوا فی مثل هذه الأمور الإعتقادیه بخلاف غیرهم من المذاهب الإسلامیه.

العصمه وعموم المسؤولیه:

بلْ حتّی العرفاء والصوفیه لم یستطیعوا أن یعوا ویهضموا الحکمه وراء إصرار أهل البیت(علیهم السلام) علی عصمه الأنبیاء(علیهم السلام) فی کل شیء.

فلو نظرنا إلی أصول الدین من التوحید والنبوه والإمامه والمعاد نری إنها مقترنه بعضها ببعض، وهی تعتبر مسؤولیه التکلیف، فإن أصل النبوه، والإمامه، والمعاد هی أبواب ومظاهر للتوحید: یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ (1)، فلقاء الأمم به تعالی یحصل بوافد رائد هو الإمام.

فنری کلها تصب فی تحمیل الإنسان مسؤولیه التکلیف، وإذا قال قائل أنا موحّد، نعم أنت موحّد ولکنک لم تعتقد بعصمه الأنبیاء(علیهم السلام) وبالتالی سوف تفتح المجال والباب لعدم المسؤولیه لأنک لا تعتقد بالحجه البالغه الواصله للعباد وبالتالی البعد عن الدین.

ص:20


1- (1) سوره الإسراء الآیه 71.

النبی صلی الله علیه وآله وسلم بین العصمه والاجتهاد:

ولهذا نجد أن بعض الصحابه لعدم اعترافهم بعصمه النبی(صلی الله علیه و آله) کانوا یعترضون علیه فی بعض الأمور کما سیتضح فی جمله من موارد القرآن الکریم، ولهذا نری فی کتب الفقه من المذاهب الأخری یرون الاجتهاد علی النبی(صلی الله علیه و آله) جائز، حیث یذهبون فی علم الکلام وأصول الفقه أن النبی(صلی الله علیه و آله) یجتهد أی یستنتج إلا أن الکثیر منهم یقول ولکن الله یسدده.

ویستدلون علی أن الأنبیاء(علیهم السلام) یجتهدون، ویستنتجون، ویخطأون من بعض الآیات القرآنیه مثل قوله تعالی:یا إِبْراهِیمُ أَعْرِضْ عَنْ هذا إِنَّهُ قَدْ جاءَ أَمْرُ رَبِّکَ (1).

وغیر ذلک من موارد العتاب التی یفسرها مذهب الإمامیه بترک الأولی، فی حین البعض یفسرونها بالإجتهاد الخاطئ للأنبیاء ولکن الله سددهم فیها.

إن هذه النظره سببها عدم فهم حقیقه النبوه، وهکذا مقوله بعض الصحابه فی رزیه یوم الخمیس عندما طلب النبی(صلی الله علیه و آله) دواه وقلم، قال: إن النبی لیهجر.

فقد روی عن أبن عباس: أشتد برسول الله(صلی الله علیه و آله) وجعه یوم الخمیس، فقال:

«أئتونی بکتاب أکتب لکم کتاباً لن تضلوا بعده أبداً» فتنازعوا ولا ینبغی

ص:21


1- (1) سوره هود: الآیه 76.

عند نبی تنازع، فقالوا هجر رسول الله(1). وفی بعضها: «إنَّ النبی یهجر».

وعن أبن عباس(رضی الله عنه) قال: لما حضر رسول الله(صلی الله علیه و آله) وفی البیت رجال فقال النبی(صلی الله علیه و آله) هلموا أکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده فقال بعضهم أن رسول الله(صلی الله علیه و آله) قد غلبه الوجع وعندکم القرآن حسبنا کتاب الله فأختلف أهل البیت واختصموا فمنهم من یقول قربوا یکتب لکم کتاباً لا تضلوا بعده ومنهم من یقول غیر ذلک فلما أکثروا اللغو والاختلاف قال رسول الله(صلی الله علیه و آله) قوموا(2).

ومن خلال هذه الروایه یتضح أن الحاضرین عند النبی(صلی الله علیه و آله)انقسموا إلی فریقین، فریق منهم یرد علی القائل - حسبنا کتاب الله - وفریق آخر مع هذا القائل.

وإن قائل هذه العباره - حسبنا کتاب الله - بغض النظر عن الدواعی السیاسیه والاجتماعیه الأخری تنطوی فی مخیلته، واعتقاده، أنه هو والبقیه أعرف وأفهم بکتاب الله من النبی(صلی الله علیه و آله)، هذا علی أقل تقدیر فی مفاد ومعنی هذه العباره من هذا المتکلم.

القیم معلم إلهی للقرآن:

ویعترض علی مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) أنَّها تقول أن القرآن یحتاج إلی قیم، وإنَّما تقول یحتاج إلی قیم علی تعلیم البشر وفهم ما فی القرآن، ویوجد فی

ص:22


1- (1) صحیح البخاری ج31 :4 .
2- (2) صحیح البخاری ج138: 5.

ذلک عده آیات تشیر إلی هذا المعنی، من قبیل قوله تعالی:وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ وَ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ 1 ، وکذلک قوله تعالی:هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ 2 . ویتلو أی یُبلّغ :وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ 3 ویعلمهم یغایر یتلو آیاته:وَ الْحِکْمَهَ وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ 4 ، والحکمه هنا بتمام أطرافها.

وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ .

إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ .

بَلْ هُوَ آیاتٌ بَیِّناتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ .

إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً.

القرآن والحکمه:

منهج المعرفه:

هذا نظیر ما یقال أن العقل البشری هو المنبع الوحید للحکمه النظریه فلا یوجد دور لحجیه العلوم النقلیه فی الحکمه النظریه والعملیه، وهی مقوله

ص:23

(حسبنا العقل) ولا نحتاج إلی الحکمه من قبل النبی(صلی الله علیه و آله)، فإذا کان الحال هو (حسبنا العقل) فی الفلسفه أو فی الحکمه النظریه والعملیه،فلماذا یقررون فی تعریف الفلسفه، والحکمه البشریه أنها فهم الحقیقه والواقع علی قدر وطاقه القدره البشریه وهل الحقیقه والواقعیه تتضیق بقدر ودائره الطاقه البشریه أم أن الحقیقه والواقعیه أوسع من ذلک بما لا یتناهی والبشریه علی هذا مضطره إلی هدایه السماء فی معرفه الحقیقه الواقعیه، وعندما نقرر ضروره الاضطرار إلی هدایه السماء لا یعنی ذلک عدم ضروره فهم العقل لکن ضرورته لا تعنی انفراده ولا استغناؤه عن الوحی.

کلا وإنما الکلام هو فی المنهج الأمثل من البحث العقلی الذی لا بد منه، فی مقابل البحث العقلی المنغلق علی القدره البشریه وهو أن نقول حسبنا عقولنا ولیس للبحث النقلی أی دور.

ولماذا نستعرض کلمات العلماء والحکماء الأوائل والأواخر عند البحث، هل للتعبد أم لتوسعه الأفق. وهل الأفق لا یتسع لو استعرضنا الآیات القرآنیه کأحد الأقوال، وکذلک أحد الأقوال هی الروایه التی تنسب إلی الإمام الصادق(علیه السلام) کهذه الروایات التی تنسب إلی أرسطو أو إلی أفلاطون أو إلی هیکل أو دیکارت أو کانتْ وغیرهم مع فارق کبیر أن هؤلاء بشر بقدرات محدوده بخلاف ما ینسب إلی الوحی فانه أفق لامحدود وان لم یکن التعاطی معه تصدیقی بل تصوری محض.

فلا تنظر إلی من تنسب ولکن أنظر إلی ماده البحث. فلماذا هناک عنایه بمقوله ومقولات الشرق والغرب أکثر من غیرهم، ولیس المنهج أن تلک

ص:24

المقولات لا تفید بل توصیه الکتاب هی الانفتاح علی الجمیع:اَلَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ (1)، ولیس لدینا حبس علی قول دون قول ولکن لماذا لا نسمع قائل یسمی الباری تعالی فی القرآن الکریم، وهذا قد یکون تصوراً لا تصدیقاً أی لا تأخذه مأخذ التصدیق من دون معرفه دلائله البرهانیه، ما المانع فی ذلک ؟ ولماذا نرمی بالخطأ العلمی لو ذکرنا آیه فی بعدها التصوری المؤدی إلی التصدیق البرهانی فی الإستدلال العقلی ؟.

وإذا کان الفحص فی کلمات الفلاسفه من الاشراقیین والمشاء والیونان أو السفسطائیین لیس لأجل التعبد بأقوالهم بل لأجل توسعه أفق التصور کما هو الحال فی استعراض کلمات العلماء والحکماء البشریین الأوائل والأواخر سواءاً الکلمات المنسوبه إلی أرسطو أو إلی أفلاطون أو إلی هیکل من فلاسفه الغرب أو دیکارت أو غیرهم بل لا ینظر إلی النسبه ومدی درجه صحتها بقدر ما ینظر إلی الماده العلمیه المتضمنه فی الکلام نفسه فالبحث ینصب فی تصور المعطیه نفسها وإمکان استخراج دلائل تصدیقیه منه،فإذا کان الحال کذلک فی کلمات هؤلاء البشر بهذا المنهج وبهذا اللحاظ فکذلک الفحص فی آیات القرآن والروایات المنسوبه إلی النبی(صلی الله علیه و آله) والأئمه من أهل البیت(علیهم السلام) لماذا یبتعد الباحث العقلی فی المسائل المعرفیه عن الفحص فی المصادر النقلیه لأجل الوقوف علی أفاق تصوریه وللتنبه لدلائل تصدیقیه مطویه فی تلک التصورات، بغض النظر عن درجه صحه نسبه الروایه إلی أحد

ص:25


1- (1) سوره الزمر: الآیه 18.

المعصومین(علیهم السلام)، و لماذا هذا الانحسار عن البحث فی معطیات المصادر النقلیه لاسیما وأن الأبواب والمباحث المذکوره فی القرآن والحدیث فی مسائل الحقیقه والواقعیه لم تأت فی تصور الجهد البشری فی الفلسفه، ونذکرها لا لأنها آیه یصدق بها علی إجمالها وإبهام معناها، بل للإستدلال العلمی بالمضمون الذی فیها، أو روایه ولو کانت ضعیفه السند علی الأقل علی حد کونها أحد التصورات أو أحد الاعتراضات فی موضوع ما، فما هو المانع من ذلک لاسیما أن فی البحث العقلی إذا أتی بالتصور أو الإحتمال بطل الإستدلال، فالإحتمالات ذات أهمیه بالغه فیکون الفحص فی الأدله النقلیه فی بعدها العقلی لا أقل لإثراء الإحتمال لنفس الإحتمال الذی هو ذو خطوره فی المنهج العقلی.

فهذه المقوله (حسبنا العقل البشری) یعنی أن عقلنا یمکن أن یحصی کل صغیره وکبیره بنفسه من دون حاجه إلی مدد الوحی السماوی، کیف یمکن صیاغته کمنهج علمی؟ وذلک لا یعنی أن العقل یشطب أو ینبذ وهذا إفراط، فی مقابل الإفراط القائل حسبنا العقل، ولو کان العقل یکتفی به فلماذا (المشاء) أو (الإشراق) أو (المتعالیه) یکتبون فی تعریف الحکمه والفلسفه ( معرفه الحقیقه والواقع علی قدر وسع القدره البشریه).

فهل الحقیقه تقید بالطاقه البشریه، وإذا کان کذلک فإن هذا یدلل علی أن البشر بأنفسهم لا یستطیعون أن یبلغوا کل الحقیقه بطاقتهم وإلا هذا القید ما دوره؟

ص:26

والی هذه الحاجه البشریه یشیر قوله تعالی: وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ ، أن البشر یحتاج إلی الأنبیاء والوحی فی تعلم الحکمه سواء أنظریاً أو عملیاً. ولیس هذا إقصاءاً للعقل، فالعقل لا یقصی،فإن مداریه حجیه العقل ومرکزیتها فی الفهم وکمتعلم، لا تتصادم مع حجیه القرآن والعتره کمعلمٍ ومنبهٍ ومذکرٍ بالحقیقه والواقعیه الحقه المنسیه فی فطره العقل، والحجیه للوحی کمعلم هی حجیه العلم والقطع فوق الحجیه التعبدیه للظن.

هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ والآیه تشیر إلی أننا نحن البشر لا نستطیع أن نزکی أنفسنا بإنفرادنا من دون برامج ورعایه وحیانیه من النبی(صلی الله علیه و آله) وسننه بل ولا من دون خلفائه من الأئمه(علیهم السلام)، وأن المرشد البشری أو أستاذ السیر والسلوک لوحده لایمکنه تربیه البشر بدرجه کامله ولا تزکیه الإنسان سواء علی صعید التنظیر للتزکیه أو علی صعید التطبیق والعمل التربوی وإلی هذا یشیر قوله(صلی الله علیه و آله): إنما بعثت لأتمم مکارم الأخلاق، وکمال التزکیه هی فی الأصل من سنن النبی(صلی الله علیه و آله)، ففی الحدیث:

«إنما العلم ثلاثه:آیه محکمه، أو فریضه عادله، أو سنه قائمه وما خلاهن فهو فضل»(1)ومفاده یبین أن العلم الذی یفتقر إلیه البشر لا یختص بالمعارف حول الحقیقه والواقعیه فی الرؤیه الکونیه بل یشمل برامج ونظام التربیه الروحیه ونظام

ص:27


1- (1) الکافی، ج1 ، 538.

التقنین والقوانین الإجتماعیه والأسریه.

فالفریضه العادله هی إشاره إلی فقه الفروع، والسنه القائمه إشاره إلی تهذیب النفس والأخلاق، والآیه المحکمه تعنی العقیده،فهذه خنادق ثلاث إذا أحکمها العالم بالتعلم من مواد الوحی وبفهم العقل لن یقع أسیر الجهل والجهاله وسوف یتمکن من حمایه الصواب ویرعی حمی الدین.

فتبین أن مقام وشأن النبی(صلی الله علیه و آله) لیس هو الإبلاغ فقط (یتلو) بل معلم(یبین) و(یعلم) ومربی (یزکی)، وهذا ما أشارت إلیه آیات عدیده من الکتاب الکریم کقوله تعالی:وَ ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ إِلاّ لِتُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ هُدیً وَ رَحْمَهً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (1).

وکذلک قوله تعالی:وَ لا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یُقْضی إِلَیْکَ وَحْیُهُ (2)،وقوله تعالی:لا تُحَرِّکْ بِهِ لِسانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ * فَإِذا قَرَأْناهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا بَیانَهُ (3).

وقوله تعالی: أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ (4).

وجمله من العامه یذهبون إلی أن الأنبیاء(علیهم السلام) یجتهدون ولا یصلون إلی

ص:28


1- (1) سوره النحل: الآیه 64.
2- (2) سوره طه: الآیه 114.
3- (3) سوره القیامه: الآیه 16 - 19.
4- (4) سوره آل عمران: الآیه 7.

الحقیقه إلا عبر إعمال الفکر سواء أکان إجتهاداً بصوره قطعیه أو إجتهاداً بصوره ظنیه.

وهذا المعنی ینطوی علی أن الوحی النازل إلیهم هو مجرد أصوات أو ألفاظ أو معانی، وربما فی زعم هؤلاء فی أحسن أحوال النبی والأنبیاء أنهم مسجل للصوت قوی فی الحفظ إن لم یکن مسجل حسی مادی أو جهاز مسجل ملکوتی له قدره برزخیه وهذا هو غایه مقام النبی(صلی الله علیه و آله)، وهذا ما سیأتی الحدیث عنه إن شاء الله عند التعرض لتعریف النبوه فی کلام المتکلمین.

بل توجد هذه المقاله لدی عده من متکلمی الخاصه، ولا یهم التعرض إلی من قال بل الترکیّز علی تحریر نفس المقاله لأنه بحث علمی فهو (ما قیل لا من قال).

ویزعمون أن النبی(صلی الله علیه و آله) عنده استنباط: اَلَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ (1)، والأستنباط معنی عام وخاص ومطلق ومقید وهذا هو الإستنتاج ومعناه الإجتهاد، والإجتهاد القطعی صورته قطعیه وواقعه ظنی فقد یخطأ وقد یصیب، نعم هناک فرق بین هذه المقاله وهی أن نقول أن طریق الأنبیاء للوصول بالنتائج والحقائق عبر الإستنتاج وإعمال الفکر وبین أن نقول أن النبی(صلی الله علیه و آله) لا یخفی علیه الواقع ولا یری الواقع من وراء حجاب الفکر وحجاب المعانی بل هو محیط بالواقع أیضا یُعلم کیف یوصل الآخرین من خلال أداه الفکر إلی النتائج وهذا بحث آخر وطرح آخر.

ص:29


1- (1) سوره النساء: آیه 83.

بل إن العرفاء لهم مثل هذه النظره تجاه الأنبیاء(علیهم السلام)، کما هی عند الفلاسفه والمتکلمین فکما أن أدواه العلم لدیهم هی الفکر والنظر فالأنبیاء(علیهم السلام) کذلک من أدواه العلم لدیهم الریاضه القلبیه فکما أن المرتاض یرتاض کی یصل إلی إنفتاح قلبه کذلک الأنبیاء(علیهم السلام)، مثل الکاهن یرتاض فینفتح قلبه فیصل إلی بعض المشاهدات العیانیه أو المکاشفات فی الخواطر والفکر هم عندهم النبوه هکذا کالریاضه ومن خلالها یصل إلی بعض المشاهدات أو إلی بعض المکاشفات وهلم جراً.

ولا ریب أن هذه النظریه قاصره عن تصویر حقیقه القرآن الکریم وعن حقیقه تأدیه الوحی الربانی الإلهی إلی سائر البشر.

وهل أمانه الأنبیاء(علیهم السلام) وصدقهم تقتصر فی أنهم حافظه صوتیه لما یلقی إلیهم أو وعاء خواطر ومعان فقط ثم ینزلون به إلی البشر فیبلغوهم من دون تصرف، وهذا التلقی من الأوعیه الصوتیه لیس بإمکان بقیه البشر، وإنما أختص وأمتاز الأنبیاء(علیهم السلام) فی ذلک عن غیرهم من البشر لأن عندهم الإمکانیه فی تلقی الکلام الصوتی الإلهی والوحی الإلهی من طبقه المعانی والخواطر، من المراتب العالیه جداً إلی المراتب الدانیه.

وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَهٌ (1)، فتعیها هی وعاء تستقبل ما یتلقی من الکلام الصوتی الإلهی ثم یتنزل به ویؤدیه إلی الآخرین. وهذا الوعاء یوضع فیه شیء لیس

ص:30


1- (1) سوره الحاقه: الآیه 12.

إلا، ویملأ فیه شیء ثم یؤدی إلی الآخرین.

وهذا تفسیر المتکلمین والمدارس الإسلامیه الأخری، عن صدق وأمانه الأنبیاء(علیهم السلام) وفی مقابل ذلک تفسیر مرّ بنا للعرفاء والصوفیه مشابه من أن الأنبیاء(علیهم السلام) یرتاضون فیشاهدون ویفسرون الوحی والکلام الإلهی بتلقی النبی(صلی الله علیه و آله) أو الأنبیاء(علیهم السلام) ثم بعد ذلک ینزلونه إلی المراتب النازله وعند ذلک سوف یتلون وینصبغ بالنفس النبویه بمعنی أنه یتأثر بذلک فبالتالی ما ینزل هو بالحقیقه متولد من نفوس الأنبیاء(علیهم السلام) وما یؤدی من الأنبیاء(علیهم السلام) بأنه من فعل الأنبیاء(علیهم السلام)، وأنه من نتاجهم وامتزاج الوحی بتلاوین ذواتهم، فی حین نری القرآن الکریم یجعل تعلیم الکتاب کله والحکمه من مسؤولیه ووظائف سید الأنبیاء، فکیف یکون المعلم مع المتعلم سیان هذا مما لا یمکن.

أوصاف القرآن اللامحدوده بحد وغیر المقدره بقدر:

1 - وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ (1)،فالتأویل هو أیضاً من مدارج ومن أجزاء أو أقسام القرآن الکریم، فکما توصف ألفاظ المصحف الشریف بأنه تنزیل فکذلک هناک فی القرآن معانی توصف بأنها تأویل للقرآن، ثم أنه هناک بعض الأوصاف العظیمه للقرآن الکریم وتلک الأقوال التی مرت فی تفسیر الوحی لا تستطیع تصویر هذه الأوصاف

ص:31


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 7.

للقرآن.

2- مثل وصف القرآن باللامتناهی:قُلْ لَوْ کانَ الْبَحْرُ مِداداً لِکَلِماتِ رَبِّی لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ کَلِماتُ رَبِّی (1).

فالذی یصور القرآن أنه مجرد هذه الألفاظ أو العلوم فی القرآن أو معانی القرآن اللآمتناهیه ولو کان القرآن مجرد أصوات وألفاظ تحفظ فی وعاء علوی یتنزل ویوصله النبی(صلی الله علیه و آله) إلی بقیه البشر فأین إذن الشیء اللامتناهی:

وَ لَوْ أَنَّ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَهٍ أَقْلامٌ وَ الْبَحْرُ یَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَهُ أَبْحُرٍ ما نَفِدَتْ کَلِماتُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (2)فلا یستقیم تفسیر الوحی بمجرد سماع أصوات أو أدراک معانی فی قوه الفکر فإن هذا التصویر لایقرر اللاتناهی.

3 - ووصف آخر یوصف به القرآن الکریم بأنه حبل ممدود طرف منه عند الناس وطرف عند الله عَزَّ وَجَلَّ، فعن أبی سعید الخدری أنه قال :«قال رسول الله (ص ):

إنی تارک فیکم الثقلین أحدهما أکبر من الآخر: کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض طرف منه عند الله ، و طرف منه فی أیدیکم ، فأستمسکوا به ، و عترتی»(3)(4).

ص:32


1- (1) سوره الکهف: الآیه 109.
2- (2) سوره لقمان: الآیه 27.
3- (3) شرح الأخبار للقاضی النعمان المغربی ج479 :2، ح: 841، الغیبه للنعمانی: 37، مجمع الزوائد للهیثمی ج163 :9، سنن الترمذی ج329 :5، باب مناقب أهل بیت النبی(صلی الله علیه و آله) المصنف لأبن أبی شیبه الکوفی ج176 :7، مسند أبی یعلی الموصلی ج298 :2.
4- (4) وأسند الزمخشری إلی النبی(صلی الله علیه و آله) فاطمه مهجه قلبی وأبناها ثمره فؤادی وبعلها نور بصری، والأئمه من ولدها أمناء ربی، حبل ممدود بینه وبین خلقه من أعتصم به نجی ومن تخلف عنه هوی، الصراط المستقیم لعلی بن یونس العاملی ج32 :2، البحار ج187 :47، صله الرحم وقصه ملکین من بنی أسرائیل.

وفی روایه أخری عن رسول الله(صلی الله علیه و آله):«قد خلّفت فیکم ما إن تمسکتم به لن تضلوا کتاب الله وعترتی أهل بیتی، وهما الثقلان:

کتاب الله الثقل الأکبر حبل ممدود من السماء إلی الأرض سبب بأیدیکم وسبب بید الله عَزَّ وَجَلَّ، وإنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض، فلا تقدموهم فتمرقوا ولا تأخذوا من غیرهم فتعطبوا، ولا تعلّموهم فإنهم أعلم منکم»(1).

فوصفه بأنه حقیقه ممتده من عند الله تعالی فی غیوب الغیب متصله تنزلاً إلی الأرض، فکیف ینسجم هذا الوصف لحقیقه القرآن مع دعوی کونه مجرد ألفاظ صوتیه أو معانی ومفاهیم فی الفکر والخواطر.

ومن خلال هذا یتضح أن القرآن الکریم حقیقه عینیه ذات مدارج تکوینیه فی العوالم، مدارجها العلویه الملکوتیه عند الحضره الإلهیه، فالطرف الذی عند الله عَزَّ وَجَلَّ یعنی فوق البرزخ وفوق الملکوت عند الله، وإذا کانت حقیقه القرآن بهذا النمط فلابد أن یتصور ویفسر الوحی بنمط یتلائم مع حقیقه القرآن ولا یقتصر علی کونه سماعاً ملکوتیاً لأصوات أو مکاشفه معانی أو مشاهده قلبیه.

4 - ومن أوصاف القرآن الکریم ما ورد فی الکتاب الکریم:وَ عِنْدَهُ مَفاتِحُ الْغَیْبِ لا یَعْلَمُها إِلاّ هُوَ وَ یَعْلَمُ ما فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ ما تَسْقُطُ مِنْ

ص:33


1- (1) البحار ج65 :3، باب (18) فی ذکر ما کان من حیره الناس...

وَرَقَهٍ إِلاّ یَعْلَمُها وَ لا حَبَّهٍ فِی ظُلُماتِ الْأَرْضِ وَ لا رَطْبٍ وَ لا یابِسٍ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (1).

فأحد منازل القرآن الکریم ومقاماته هو الکتاب المبین، وفیه کل شیء مستطر، وقد وردت کلمه (الکتاب المبین) فی عده آیات:

منها: وَ ما یَعْزُبُ عَنْ رَبِّکَ مِنْ مِثْقالِ ذَرَّهٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ وَ لا أَصْغَرَ مِنْ ذلِکَ وَ لا أَکْبَرَ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (2). ما یعزب عن ربک من مثقال ذره فی الأرض ولا فی السماء، السماء الأولی، أو الثانیه أو الثالثه أو الفضاء ولا أصغر من ذلک ولا أکبر إلا فی کتاب مبین.

أما الآیه الأخری فی قوله تعالی:وَ ما مِنْ دَابَّهٍ فِی الْأَرْضِ إِلاّ عَلَی اللّهِ رِزْقُها وَ یَعْلَمُ مُسْتَقَرَّها وَ مُسْتَوْدَعَها کُلٌّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (3). فکل دابه رزقها وتقدیرها وحیاتها وبرنامجها الکونی کل ذلک فی کتاب مبین.

ومنها: قوله تعالی:وَ ما مِنْ غائِبَهٍ فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (4)، أی کل غائبه مستقبلیه طبعاً.

ومنها: قوله تعالی: حم * وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ * إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهٍ مُبارَکَهٍ 5 .

ص:34


1- (1) سوره الأنعام: الآیه 59.
2- (2) سوره یونس: الآیه 61.
3- (3) سوره هود: الآیه 6.
4- (4) سوره النمل: الآیه 75.

ومنها: قوله تعالی:الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ (1).

ومنها: قوله تعالی:تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ (2).

إذن القرآن الکریم یستوعب عوالم متعدده لا أنه یستوعب مجرد عالم الدنیا، بل له تلک السعه المترامیه التی لیس من شأن قدره المخلوق بحیث کل ما فی عالم الأرض وعوالم الخلقه من الذره إلی المجره، ماضیها ومستقبلها.

فالقرآن الکریم یهیمن علی کل العوالم من عالم الخلقه السفلی إلی عالم النور وما بینهما من عوالم کعالم الأرواح وعالم الأبدان وعالم البرزخ، بل حتی عالم الآخره لأنه یعلم مستقر کل دابه هل تستقر فی الجنان أو فی النیران أو فی أی مکان، فالقرآن الکریم محیط بکل تلک العوالم:أَوْ مُعَذِّبُوها عَذاباً شَدِیداً کانَ ذلِکَ فِی الْکِتابِ مَسْطُوراً (3)فلا یقتصر علی عالم الدنیا فقط.

وهذه من سمات أوصفات القرآن الکریم، التی خفیت علی من یتخیل أن القرآن متلون بالتاریخ، وممتزج ببیئه زمانیه، واجتماعیه خاصه بالجزیره العربیه، بل لیس فی قدره هذا التخیل والقول تصویر وإستیعاب القرآن للنشأه الأرضیه، مع أن القرآن له نشئآت وعوالم إلی ما شاء الله، کل

ص:35


1- (1) سوره یوسف: الآیه 10.
2- (2) سوره یوسف: الآیه 1 - 2.
3- (3) سوره الإسراء: الآیه 58.

هذه النشئات یحیط بها القرآن الکریم. وأین هذا الشأن من التصویر الأول للوحی بأنه مجرد أصوات أو معانی أو إمتزاج مع الطبیعه النفسانیه لذات النبی(صلی الله علیه و آله)، التصویر الأول للوحی لم یکن إلا لقلقه لسان، وأصوات، وألفاظ أو معانی فکریه فی الخاطر أو أحوال نفسانیه من المشاهدات.

5 - ومن أوصاف ومنازل ومقامات القرآن الکریم هو أم الکتاب کما فی قوله تعالی:یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ (1). وبإعتراف جل المفسرین لا کلهم أن أم الکتاب هی أصل القرآن، فمثل الطبری یقول فی تفسیره أن أم الکتاب هی أصل القرآن الکریم، حیث یقول هی أصل الکتاب(2).

بل إن أصل القرآن هو فوق أم الکتاب کما فی روایات أهل البیت(علیهم السلام)، فکل قضاء وقدر مستطر فی أحد منازل القرآن الکریم، فکیف ینسجم هذا مع کون القرآن مجرد أصوات تسمع وتوضع فی وعاء وعلبه حافظه تنزل علی البشر، والصوفیه والعرفاء وإن حاولوا أن یبینوا أن الأنبیاء(علیهم السلام) یحیطون أو یستوعبون ما یوحی إلیهم وأنهم یتکاملون بما یوحی إلیهم ویتحدون وجودیاً بما یوحی إلیهم، إلا أنهم لم یتمکنوا من تصویر سلامه - وهو ما یعبر عنه بالصدق والأمانه - وشفافیه الوحی من التلون والامتزاج بقناه الوحی وهی النبوه، کما لم یصوروا الإحاطه التامه من النبی(صلی الله علیه و آله) بما یوحی إلیه.

ص:36


1- (1) سوره الرعد: الآیه 39.
2- (2) جامع البیان ج231 :3.

نشوء الفرق الصوفیه:

فإن هذه الفرق نشأت فی القرن الثالث أو الرابع وما بعده من إمتداد الفرق الباطنیه الشیعیه، فإن کل الفرق الصوفیه حتی الفرقه الوحیده منها التی تدعی أنها متصله بأبی بکر بخلاف جمیع فرقها فإنها تزعم الاتصال بأئمه أهل البیت(علیهم السلام) هی ناشئه من الفرق الباطنیه الشیعیه، ومن ثم فإن إصطلاحاتهم وقواعدهم وتأویلاتهم کلها مأخوذه من الفرق الباطنیه الشیعیه، وقد اعترفت عده من الکتب فی مناهج الملل والنحل بذلک.

والمهم أن الصوفیه أرادوا فی أصولهم أن یصوروا أن النبی(صلی الله علیه و آله) یتکامل ویفیض علی الآخرین بما یوحی إلیه بدرجه لا یحیط بها غیره، یعنی لا یحیط بها غیره من الأفراد النازلین، وهذه جهه إیجابیه فی تفسیرهم للوحی النبوی من أن الأنبیاء(علیهم السلام) یعلمون ویعرفون بما یوحی إلیهم وهذه الجهه الإیجابیه مفقوده فی القول الأول.

نظریتا المتکلمین والعرفاء فی الوحی:

یتضح من خلال ما مَرّ أن هناک نظریتین:

النظریه الأولی: وهی أن الرسل (صلوات الله علیهم) فی جانب أمانتهم وصدقهم هم وعاء حافظ لما ینقل إلیهم من الوحی صوتا ومعنی ویحفظون ما یلقی إلیهم من درجات العوالم العالیه وینزلون بما یوحی إلیهم إلی عموم البشر.

ص:37

وهذا القول کما مر فیه نقطه إیجابیه وفیه نقاط سلبیه، أما الإیجابیه فهی المحافظه علی الصدق والأمانه من الأنبیاء(علیه السلام) لما یتلقونه من الوحی إلی سائر البشر.

وأما النقاط السلبیه أنها تجعل الأنبیاء(علیه السلام) وعاءاً صوتیاً ناقلاً أو قناهً وسیطه لتلقی الوحی الصوتی وتأدیته إلی عموم البشر من دون أن یکون هناک تصویر لبقیه أنواع الوحی مما هو لیس بصوت ولا مجرد معان ولا تصویر لوعی الأنبیاء(علیه السلام) وإحاطتهم معرفه بعموم وعمق ما یوحی إلیهم وعمقه ولاتناهیه، ولا سیما فی شأن سید الرسل(صلی الله علیه و آله)وإحاطته بالقرآن الموصوف باللاتناهی الأوصاف التی ذکرها کتاب الله من: وَ لَوْ أَنَّ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَهٍ أَقْلامٌ وَ الْبَحْرُ یَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَهُ أَبْحُرٍ ما نَفِدَتْ کَلِماتُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ أو: قُلْ لَوْ کانَ الْبَحْرُ مِداداً لِکَلِماتِ رَبِّی لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ کَلِماتُ رَبِّی ، وغیر هذه من الأوصاف اللامحدوده التی ذکرها القرآن الکریم التی تبین أن بحور معرفه القرآن الکریم وعلومه لا تتناهی، فإذا کان القرآن الکریم بهذا الوصف فکیف یتلائم تصویر تأدیه هذا القرآن العظیم إلی البشر وتحمل سید الأنبیاء بمجرد کونه وعاء صوتی وحافظ لمقدار محدود من معانی القرآن، بل ربما یعبر بعضهم أن الأذن البرزخیه أو الأذن الملکوتیه للنبی(صلی الله علیه و آله) تسمع وتتلقی ما لا یسمعه کثیر من البشر ثم بشرف وعاء تلک الذات الشریفه یتم نقل ما تتلقاه وتعیه إلی سائر البشر، وکیف یمکن تصویر ذلک إذا کانت طبیعه القرآن الکریم طبیعه غیر نافده یعنی لا تنفد ولا تحد ولا تنضب، وإذا کان القرآن الکریم حبلا

ص:38

ممدودا من عند الله وطرف منه عنده عَزَّ وَجَلَّ والطرف الآخر عند الناس فکیف یمکن تصویره بأنه مجرد أصوات یعیها الوعاء الحافظ النبوی ویتنزل بها ویؤدیها إلی البشر، فلا ریب أن هذه النظریه قاصره عن تصویر حقیقه الوحی بالقرآن الکریم وعن حقیقه تأدیه الوحی الربانی إلی سائر البشر.

النظریه الثانیه: وهی نظریه العرفاء أو الصوفیه من أن الوعاء النبوی یتکامل ویتحد بحقائق ما یوحی إلیه ثم ینتج عن ذلک التکامل تأدیه النبی(صلی الله علیه و آله) أو الأنبیاء(علیهم السلام) بما تکاملوا به ووصل إلیهم إلی بقیه البشر.

وهذه النظریه وإن کان فیها إلی حدٍ ما تصویر معرفه الأنبیاء(علیهم السلام) ومعرفه سید الرسل(صلی الله علیه و آله) بعمق ما یوحی إلیه وأحاطته بذلک ومن ثم تتلافی بعض السلبیات فی النظریه السابقه، ولکن تقع فی سلبیات حاولت النظریه الأولی تفادیها.

الفرق بین النظریتین:

إن النظریه الثانیه لم تستطع أن تصور لنا کیف یمکن مراعاه بقاء الوحی وما یوحی سالما عن التغییر والتبدیل وهو مایعبر عنه بالصدق والأمانه وأن ما یؤدیه الأنبیاء(علیهم السلام) هو عین ما قد یتلقوه، مضافاً إلی ذلک أنها لا تصویرفیها لکیفیه إستیعاب اللاتناهی واللانفاد والأستمرار فی الاتصال بالغیب وبحقائق موصوفه بأنها لا متناهیه ولا تحد بحد.

ومن هنا فإن إیجابیات النظریه الأولی هی سلبیه فی المقابل من النظریه الثانیه فهم أی أصحاب النظریه الثانیه لا یقررون أن ما یتنزل به الأنبیاء(علیهم السلام)

ص:39

ویوصلونه إلی البشر أنه هو کلام الله ومن الوحی، کیف وهو یخالطه تصویر أو تصرف أو تغییر من قناه الوحی من قلب النبی(صلی الله علیه و آله) وروحه وقلبه.

نعم کون الأنبیاء(علیهم السلام) یعلمون ویعرفون بما یوحی إلیهم جهه إیجابیه فی هذه النظریه الثانیه وتفقدها الأولی.

أما الجهه السلبیه الموجوده فی الثانیه عکسها المقابل موجود فی الأولی، مع أنهم أرادوا أن یتفادوا السلبیات الموجوده فی النظریه الأولی إلا أنهم لم یستطیعوا أن یتجنبوا جمیع السلبیات الموجوده عندهم، ولم یقرروا تصویر أن الوعاء النبوی له قابلیه أن یستوعب هذه الصفات القرآنیه من قبیل قوله تعالی:وَ ما مِنْ غائِبَهٍ فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ... أو:وَ ما یَعْزُبُ عَنْ رَبِّکَ مِنْ مِثْقالِ ذَرَّهٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ أو:وَ لا رَطْبٍ وَ لا یابِسٍ... .

التصویر الأوفق:

اشاره

من کل ما تقدم قد تقرر محاوله ولیست هی آخر المحاولات من محاولات الاستنباط من الآیات نحاول من خلالها أن نبدل السلبیات بالإیجابیات، ومن ثم نجمع الإیجابیات بقدر الإمکان، ولیس هذا عین الیقین وحق الیقین، وإنما هو جهد إستنباطی مفتوح للبحث والدراسه.

وقبل الخوض فی هذا البحث لابدَّ أن نقدم عده مقدمات کی نقرب بعض التصور حول إبلاغ الأنبیاء(علیهم السلام) ودورهم الوساطی فی الوحی.

ص:40

المقدمه الأولی: أقسام الوحی:

إن الآیات، والروایات قد أشارت إلی أن الوحی ذو أقسام عدیده جداً، ولم یذکرها أو یتطرق إلیها المتکلمون، ولم یشیروا إلیها من خلال إستنباط الآیات، ولعل السبب فی ذلک هو قله فحصهم فی روایات أهل البیت(علیهم السلام)، وعدم سبرهم لروایاتهم غوراً، وتدبراً، وتحلیلاً، وتنظیراً لمنظومه معانیها ضمن نظام مترابط متناسق، ولا زالت الروایات تحوی أو تعطی إشارات وبراهین لم تأت فی کلام البشر، وتنبه علی علم، ومعلومات، وحقائق وبراهین فی الآیات القرآنیه لم تأت لدی المفسرین فی کلامهم.

إن هناک روایات فی أصول الکافی أشارت إلی أن الوحی له أقسام عدیده جداً، ولیس کما ظنها المتکلمون أو ظنها جمله من المفسرین،وقد روی الصدوق بسنده عن أمیر المؤمنین(علیه السلام)بیان فیه أقسام الوحی، وقد سأله رجل عما أشتبه علیه من الآیات:

فأما قوله:وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ ،ما ینبغی لبشر أن یکلمه الله إلا وحیاً، ولیس بکائن إلا من وراء حجاب أو یرسل رسولاً فیوحی إلیه بأذنه ما یشاء کذلک قال الله تبارک وتعالی علواً کبیراً قد کان الرسول یوحی إلیه من رسل السماء فتبلغ رسل السماء رسل الأرض وقد کان الکلام بین رسل أهل الأرض وبینه من غیر أن یرسل الکلام مع رسل أهل السماء وقد قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): یا

ص:41

جبرئیل هل رأیت ربک؟ فقال جبرئیل: إن ربی لا یری، فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله): من أین تأخذ الوحی. فقال: آخذه من أسرافیل، فقال: ومن أین یأخذه أسرافیل؟ قال: یأخذه من ملک فوقه من الروحانیین. قال: فمن أین یأخذه ذلک الملک؟ قال: یقذف فی قلبه قذفاً فهذا وحی وهو کلام الله عَزَّ وَجَلَّ وکلام الله لیس بنحو واحد، منه ما کلم الله به الرسل، ومنه ما قذفه فی قلوبهم، ومنه رؤیا یراها الرسل، ومنه وحی وتنزیل یُتلی ویقرأ فهو کلام الله فأکتف بما وضعت لک من کلام الله لیس بنحو واحد فإن منه ما تبلغ به رسل السماء رسل الأرض(1).

فقد تعرض(علیه السلام) لأقسام عدیده من الوحی ومن الکلام الإلهی وقد قسم الوحی إلی ثلاث أقسام فی قوله تعالی:وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ ما یَشاءُ إِنَّهُ عَلِیٌّ حَکِیمٌ (2).

هنا یبین أقسام الکلام الإلهی ثلاثه :

الأول: وهو بمعنی الأخص ومن أرفع أنواعه وهو یتضمن أقساماً أیضاً.

الثانی: تکلیم من وراء حجاب کما حصل مع النبی موسی(علیه السلام).

الثالث: یرسل رسولاً أو ملک من الملائکه فیوحی ما یشاء إلیه وهو أیضاً علی أنماط کما مرّ فی الحدیث.

ص:42


1- (1) نور الثقلین ج588 :4.التوحید للصدوق:269 - 270،الاحتجاج للطبرسی ج127: 1 .
2- (2) سوره الشوری: الآیه 51.

هذا مضافاً إلی الوحی التسدیدی من الله تعالی والوحی التأییدی لدی الأنبیاء والمرسلین فی کلامهم وأفعالهم،

هذه هی أقسام الوحی وبالتالی هی أقسام الکلام الإلهی بینما المتکلمون، أو المفسرون، أو جمله من الخائضین فی بحوث المعارف قصروا ترکیزهم فی الوحی الإلهی علی الکلام اللفظی، أی الکلام بالمعنی الأخص یعنی الأصوات والألفاظ. فهل المراد من الکلمه الإلهیه أو الکلام الإلهی أو الکتاب هو الأصوات والألفاظ والمعانی فحسب، أم أنه یراد من الکلمه والکلمات والکتاب الإلهی أموراً وحقائق أعظم وأکبر وأعم من ذلک.

ولسنا بصدد إخراج الألفاظ أو الأصوات أو المعانی عن کونها مصداقاً للکلام الإلهی بل فی صدد تعمیم معنی الکلمه، والکلمات، والکلام والکتاب بما یعم غیر ذلک من الحقائق الأخری.

عیسی علیه السلام کلمه الله:

فمثلاً إطلق القرآن الکریم علی النبی عیسی(علیه السلام) بأنه کلمه الله:إِنَّمَا الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ رَسُولُ اللّهِ وَ کَلِمَتُهُ أَلْقاها إِلی مَرْیَمَ وَ رُوحٌ مِنْهُ (1)،وقوله تعالی:إِنَّ اللّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَهٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ (2).ومفاد الآیات أن إیجاد ووجود عیسی (علیه وعلی نبینا أفضل الصلاه والسلام) تکلم من الله، مع أنه لیس کلاماً صوتیاً، فنور النبی عیسی(علیه السلام) وروحه ونفسه وبدنه وما یشتمل علیه وجوده هو کلمه

ص:43


1- (1) سوره النساء: الآیه 171.
2- (2) سوره آل عمران: الآیه 45.

من کلمات الله، وهو تکلم إلهی، ولکن لیس تکلماً علی نمط الأصوات.

وإذا کان النبی(علیه السلام) بوجوده، وروحه، وعقله إلی آخر درجات وجوده وبدنه الشریف، وکل تلک الدرجات من ذاته الشریفه یطلق علیها کلمه الله فهل هذا الأطلاق حقیقی أم مجازی؟

لا ریب أن النبی عیسی (علی نبینا وعلی آله وعلیه السلام) کان خلقه ومجیئه وبعثته معجزه إلهیه، حیث إنه ولد من غیر أب، وأوتی الکتاب والحکمه صبیاً، ونطق فی المهد صبیاً، ویبرئ الأکمه والأبرص، ویصنع من الطین کهیئه الطیر فینفخ فیه فیکون طیراً بأذن الله وغیرها من المعاجز التی ظهرت علی یده(علیه السلام) حیث قال تعالی:وَ یُکَلِّمُ النّاسَ فِی الْمَهْدِ وَ کَهْلاً وَ مِنَ الصّالِحِینَ قالَتْ رَبِّ أَنّی یَکُونُ لِی وَلَدٌ وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ قالَ کَذلِکِ اللّهُ یَخْلُقُ ما یَشاءُ إِذا قَضی أَمْراً فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ وَ یُعَلِّمُهُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ التَّوْراهَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ رَسُولاً إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ أَنِّی قَدْ جِئْتُکُمْ بِآیَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ أَنِّی أَخْلُقُ لَکُمْ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَهِ الطَّیْرِ فَأَنْفُخُ فِیهِ فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَ أُبْرِئُ الْأَکْمَهَ وَ الْأَبْرَصَ وَ أُحْیِ الْمَوْتی بِإِذْنِ اللّهِ وَ أُنَبِّئُکُمْ بِما تَأْکُلُونَ وَ ما تَدَّخِرُونَ فِی بُیُوتِکُمْ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (1).

وإن هذا دال علی عظمه الله عَزَّ وَجَلَّ، وأنه تعالی الله لا یعجزه شیء، ومن ثم فإن فی کلمه الله هذه فی الحقیقه دلاله برهانیه وحقیقیه. وبالتالی

ص:44


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 46 - 49.

فإن لوجود النبی عیسی(علیه السلام) دلالات عدیده وعظیمه علی عظمه الصفات الإلهیه وعلی شؤون إلهیه عظیمه.

وهذا الإعجاز من الله عَزَّ وَجَلَّ للنبی عیسی(علیه السلام) ودلاله هذا الموجود الذی أوجده الله عَزَّ وَجَلَّ نحو تکلم من الله مع البشر، ومع الجن، ومع بقیه المخلوقات، ومع مخاطبین آخرین دلهم هذا التخاطب وهذا التکلم وهذا الإیجاد والموجود علی شؤون إلهیه عظیمه، وعلی معانی وأسرار إلهیه عظیمه أیضاً، بل هو حقیقه نوع من نصب الله عَزَّ وَجَلَّ دلاله منه لذوی العقول من الملائکه، ولذوی العقول من البشر، ومن الجن فهو نحو تکلم ونحو إیجاد من الله لذلک الموجود، وذلک الموجود کانت له دلاله تکوینیه وإعجازیه باهره وبرهانیه نورانیه.

فما للکلمه، والتکلم، والکلام من معنیً حقیقی یصدق بحقیقه الصدق علی إیجاد وموجودیه النبی عیسی(علیه السلام)، ومن ثم قوله تعالی عیسی(علیه السلام) کلمه الله وإطلاق الکلمه علیه لا یشوبه مجاز لا لغوی ولا معنوی ولا عقلی.

مریم علیهاالسلام والکلمات:

وصف الله عَزَّ وجل مریم(علیها السلام) بأنها مصدقه بکلمات ربها:وَ صَدَّقَتْ بِکَلِماتِ رَبِّها وَ کُتُبِهِ وَ کانَتْ مِنَ الْقانِتِینَ (1)،فهل الکلمات هنا هی بمعنی الأصوات أو بمعنی الآیات الکونیه الناطقه لا الآفاقیه الصامته؟

ص:45


1- (1) سوره التحریم: الآییه 12.

لا ریب أنها الآیات الکونیه الناطقه من الحجج، لأن الذی یصدق ویکذب هو الذی یدعی الدعوی وله إخبار أو إنذار وما شابه ذلک.أما الآیات الکونیه فی السموات فلیس من شأنها التصدیق والتکذیب بل شأنها النظر فیها والتدبر أو الإعراض عنها ففی آیات عدیده ذکرت إعراض البشر عن آیات السماء کقوله تعالی:وَ جَعَلْنَا السَّماءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَ هُمْ عَنْ آیاتِها مُعْرِضُونَ (1)،وقوله تعالی:وَ ما تَأْتِیهِمْ مِنْ آیَهٍ مِنْ آیاتِ رَبِّهِمْ إِلاّ کانُوا عَنْها مُعْرِضِینَ (2)،فقد تتدبر فی آیاته عَزَّ وَجَلَّ أو تعرض عنها،ولایقال تصدقها أو تکذبها ولکن الذی له دعوه وهم حجج الله الناطقون عن الله عَزَّ وَجَلَّ أولئک یصدقون أو یکذبون.

فهنا إستعمال آخر حیث أن التصدیق بکلمات الله أی بحجج الله الناطقه وهم أنفسهم کلمات الله لأنهم موصلون لأمر الله، وهذا الکلام لیس من نمط أصوات وألفاظ ومعانی، وإنما هو من نمط آخر ومن ثم:وَ تَمَّتْ کَلِمَهُ رَبِّکَ صِدْقاً وَ عَدْلاً لا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِهِ (3)،یعنی تمت کلمات ربک صدقاً أی الحجج الناطقه عن الله عَزَّ وَجَلَّ، وعدلاً لأن هؤلاء الحجج الناطقه تقام وتقیم العدل وهذه صفه ثانیه بعد صفه الصدق، فصادقه فیما تنطق عن الله، وعادله لأنها تقیم العدل.

ص:46


1- (1) سوره الأنبیاء: الآیه 32.
2- (2) سوره الأنعام: الآیه 4.
3- (3) سوره الأنعام: الآیه 115.

ولا غرو أن کل إمام عندما یولد یقرأ هذه الآیه المبارکه، وهذا مورد آخر یبین فیه القرآن الکریم أن الکلمات هم حجج الله الناطقون عنه عَزَّ وَجَلَّ ویصفهم بأنهم صادقون بما ینطقون عنه، وأنهم یقیمون العدل الإلهی، فأین مقام الصوت واللفظ والمعانی من هذه الکلمات الصادقه والعادله.

اللغویون والکلمه:

هناک نظریه لغویه قدیمه تقول بأن الألفاظ لم توضع للمعانی التی هی بمثابه مبادئ لتلک الألفاظ، بل وضعت للغایات، ویقال فی التعبیر عن هذه النظریه (خذ الغایات وأترک المبادئ).

فإن تعریف الشیء تاره یکون بصوره الشیء أو آلیته، وأخری نعرف الشیء بغایه کماله وهو أعرف تعاریف الشیء وهذا ما یصطلح علیه بالعله الغائیه، ولذلک عرف عند المناطقه أن تعریف الشیء بعلله الأربع أکمل التعاریف، بل التعریف بغایته من أبین وأعرف تعاریف الشیء.

لأن تعریف الشیء بحقیقته هو بکماله لا بمادته أو ببدایات وجوده. نعم بدأ خلق الإنسان:وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ سُلالَهٍ مِنْ طِینٍ*ثُمَّ جَعَلْناهُ نُطْفَهً فِی قَرارٍ مَکِینٍ*ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَهَ عَلَقَهً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَهَ مُضْغَهً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَهَ عِظاماً فَکَسَوْنَا الْعِظامَ لَحْماً ثُمَّ أَنْشَأْناهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبارَکَ اللّهُ أَحْسَنُ الْخالِقِینَ (1)، فی حین لو أردنا أن نعرف الإنسان بأنه مدرک عاقل فهذا هو من أبین تعاریف الإنسان.

ص:47


1- (1) سوره المؤمنون: الآیه 12 - 14.

إذن تعریف الشیء بغایات ونهایات وکمالات وجوده أعظم وأبلغ وأوضح من تعریف الشیء ببدایات تطوره أو أطوار وجوده أو أطوار خلقته، وهذه النظریه - خذ الغایات وأترک المبادئ - بالغه التأثیر فی بحوث المعارف وفی علوم التفسیر بل بالغه التأثیر فی علوم عدیده، فإذا أستتمت هذه النظریه فسوف تفتح آفاقٌ ونوافذٌ وأبوابٌ عدیده لبحوث معرفیه کثیره جداً، فالید مثلاً تاره یراد منها هذه الید الجارحه بینما غایتها أن یبسط صاحبها التصرف بالقدره، وبالشیء الذی یتصرف به تنبسط وتتجلی فیه القدره، وإذا کان کذلک فإن ما ورد فی القرآن الکریم من نسبه الید أوالأیدی إلی الله عَزَّ وَجَلَّ لیس معنی ذلک کما یتوهمه المجسمه أو المشبهه من أن الله عَزَّ وَجَلَّ جسم أو له ید کالید الجارحه کما فی أجسام المخلوقات بل یکون المعنی حینئذ شیئاً آخر، وهو أن هناک مخلوقاً من المخلوقات العظیمه المقدسه یظهر الله عَزَّ وَجَلَّ فیه وبه القدره الإلهیه فی التصرف ویجلی الله فیه بسط التصرف، لا أن ذلک الموضع الذی ظهرت فیه القدره الإلهیه للتصرف هی جزء من الذات الإلهیه - والعیاذ بالله -.

جبرائیل ید الله:

إذا أفترضنا أن جبرائیل أو أسرافیل أو عزرائیل، أطلق علیه نعت ید الله فهذا یعنی أنه من المخلوقات الإلهیه المقربه للحضره الإلهیه یظهر الله فیه وبه ویوجد الله فیه مظاهر عظیمه من قدره التصرف الإلهی، کما کان الله عز وجل ینزل العذاب والنقمه الإلهیین علی الأمم العاصیه المتمرده علی الله

ص:48

عَزَّ وَجَلَّ بتوسط جبرائیل، کما صنع ذلک فی قوم لوط:إِنّا أُرْسِلْنا إِلی قَوْمِ لُوطٍ 1 ،حیث خسف بهم الأرض وجعل عالیها سافلها:فَلَمّا جاءَ أَمْرُنا جَعَلْنا عالِیَها سافِلَها وَ أَمْطَرْنا عَلَیْها حِجارَهً مِنْ سِجِّیلٍ مَنْضُودٍ2 .

فهنا یقال عن جبرائیل أنه ید الله لا بمعنی أنه جزء من ذات الله عَزَّ وَجَلَّ ولکن بمعنی أن جبرائیل موضع من مواضع المخلوقات المقربه التی یظهر الله عَزَّ وَجَلَّ به قدرته فی التصرف وهذا الاستعمال علی وفق النظریه الغائیه من أن الألفاظ وضعت لغایات المعانی ولم توضع للمبادئ والأطوار الأولیه الحسیه للمعانی وحینئذ یکون لفظ ومعنی ید الله فی جبرائیل لیس إستعمالاً مجازاً لغویاً ولا مجازاً عقلیاً بل یکون استعمالا حقیقیاً. وکذلک فی استعمال وتوصیف النبی عیسی(علیه السلام) بکلمه الله لا یکون إستعمالاً مجازیاً لغویاً ولا مجازاً عقلیاً بل استعمال حقیقی کما أوضحنا.

العین الإلهیه:

قال تعالی:فَأَوْحَیْنا إِلَیْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْکَ بِأَعْیُنِنا وَ وَحْیِنا (1).فالعین الإلهیه فی هذه الآیه الکریمه لیس هی الجسم البیضاوی الشحمی - والعیاذ بالله - کما ذهب إلی ذلک المجسمه والمشبهه، فإننا إذا نقحنا المعنی الحقیقی للفظه العین وهو الشیء الذی تتم به المراقبه ویتم به الأبصار لا أنه یراد به

ص:49


1- (3) سوره المؤمنون: الآیه 27.

خصوص العین الشحمیه.

ولذلک نلاحظ أن القرآن الکریم یستعمل البصیره والبصائر والهدی بالکاشف والنور الکاشف والبرهان الساطع، کما فی قوله تعالی:یا أَیُّهَا النّاسُ قَدْ جاءَکُمْ بُرْهانٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکُمْ نُوراً مُبِیناً (1)، وقوله تعالی:فَالَّذِینَ آمَنُوا بِهِ وَ عَزَّرُوهُ وَ نَصَرُوهُ وَ اتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِی أُنْزِلَ مَعَهُ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (2)، وغیر ذلک من الآیات العدیده التی ذکرت النور.

إذن ما یتم به کشف الحقائق والوقائع والواقعیات بأی درجه کانت یصح صدق معنی العین علیه.

الکتاب والعین الإلهیه:

وأیضاً الکتاب الذی یرصد أعمال المخلوقات والعباد سواء کانت صغیره أو کبیره کما قال تعالی فی کتابه الکریم:وَ وُضِعَ الْکِتابُ فَتَرَی الْمُجْرِمِینَ مُشْفِقِینَ مِمّا فِیهِ وَ یَقُولُونَ یا وَیْلَتَنا ما لِهذَا الْکِتابِ لا یُغادِرُ صَغِیرَهً وَ لا کَبِیرَهً إِلاّ أَحْصاها وَ وَجَدُوا ما عَمِلُوا حاضِراً وَ لا یَظْلِمُ رَبُّکَ أَحَداً (3).

وکذلک قوله تعالی:وَ ما یَعْزُبُ عَنْ رَبِّکَ مِنْ مِثْقالِ ذَرَّهٍ فِی الْأَرْضِ

ص:50


1- (1) سوره النساء: الآیه 174.
2- (2) سوره الأعراف: الآیه 157.
3- (3) سوره الکهف: الآیه 49.

وَ لا فِی السَّماءِ وَ لا أَصْغَرَ مِنْ ذلِکَ وَ لا أَکْبَرَ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (1).

وقوله تعالی:وَ ما مِنْ دَابَّهٍ فِی الْأَرْضِ إِلاّ عَلَی اللّهِ رِزْقُها وَ یَعْلَمُ مُسْتَقَرَّها وَ مُسْتَوْدَعَها کُلٌّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (2).

فهذا الکتاب أو ذلک اللوح المحفوظ الذی تسجل فیه کل تلک الأمور علی وفق هذه النظریه یصح أن یطلق علیه العین وتسمی هذه العین بالعین الإلهیه، لا لأنها جزء من الذات الإلهیه - والعیاذ بالله - وإنما هو بمعنی أن هناک مخلوقاً شریفاً من المخلوقات المقربه من الله عَزَّ وَجَلَّ یرصد الله عَزَّ وَجَلَّ به کل صغیره وکبیره من إعمال العباد لیکون عیناً راصده علیهم. إذن وظیفه هذا الکتاب هو الرصد والکشف والتسجیل وإثبات المشاهد والأحداث.

النبی صلی الله علیه وآله وسلم هو الشاهد:

القرآن الکریم یسمی وینعت سید أنبیائه بأنه شاهد وهذه أحد أوصاف النبی(صلی الله علیه و آله) حیث قال تعالی:یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً (3).

وقال تعالی:إِنّا أَرْسَلْنا إِلَیْکُمْ رَسُولاً شاهِداً عَلَیْکُمْ (4).

ص:51


1- (1) سوره یونس: الآیه 61.
2- (2) سوره هود: الآیه 6.
3- (3) سوره الأحزاب: الآیه 45.
4- (4) سوره المزمل: الآیه 15.

وقال تعالی:فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً (1).

وقال تعالی:لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ 2 .

وغیر ذلک من الآیات العدیده التی تنص علی أن النبی(صلی الله علیه و آله) وأهل بیته هم الشهداء وکذلک الأنبیاء(علیهم السلام) أیضاً.

وعلی وفق هذا التصویر وهو أن هناک مخلوقاً شریفاً عظیماً یستطر فیه کل شیء من أعمال العباد:وَ کُلَّ شَیْ ءٍ أَحْصَیْناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ 3 ، حیث یسجل فیه کل شیء، وهذا المخلوق یکون عین راصده إلهیه مراقبه لأعمال البشر، ولکن لا بمعنی أن ذلک المخلوق هو جزء من الذات الإلهیه، فتعالی الله عما یقوله المشبهه أو المجسمه.

وهذا أحد الأبحاث المهمه کثمره لتلک النظریه اللغویه التی تنضج وتتنقح لدفع شبهات المشبهه والمجسمه عبر هذه النظریه اللغویه التی تقول أن الألفاظ وضعت لغایات المعانی ولیس لمبادئ الأطوار الحسیه لوجود المعنی (خذ الغایات وأترک المبادئ) وهکذا غیرها من الألفاظ التی تستخدم فی باب المعارف والبحوث المعرفیه وفی آیات الذکر الحکیم.

عمل اللغوی والأدیب

إن المعروف فی العلوم الإنسانیه أو اللغویه الأدبیه المختلفه والمرتبطه بالألفاظ ودلالاتها هی عده علوم فی ذلک، والمعروف أیضاً أن شأن اللغوی والأدیب هو إکتشاف العلاقه بین اللفظ والمعنی، أما کشف حقیقه المعنی فهذا لیس من شأن اللغوی ولا الأدیب.

مثلاً لفظه الهلال التی هی (ه-، ل، ا، ل) وضعت إلی انعکاس بسیط من القمر فی بدایه الشهر القمری، ولکن یا تری هذا المنزل والموقع الفلکی الفضائی السماوی کم درجه حسابیه هو ؟.

وفی أی منزل یمکن أن یکون ؟.

ص:52


1- (1) سوره النساء: الآیه 41.

والدرجه علی وتیره واحده من المحاق أم تختلف بحسب حالات القمر؟.

نسبته مع الشمس والخط الواصل بین الشمس والأرض أو ما یعرف بالمحاق ما هی ؟.

خروج القمر من تحت الشعاع الذی هو کالهاله للشمس کم درجته؟! زاویته؟!

وغیر ذلک من المعلومات التی تبحث فی الهلال فلکیاً، کل هذا هو لیس من شأن اللغوی بل هو من شأن الفلکی والعالم الفلکی.

مثال آخر فی الطب، لفظه السرطان فإنها وضعت لمرض معین لکن حقیقه هذا المرض ما هی، هل تکاثر الخلایا أم نقصانها ؟ أم هو بسبب إرتباک فی النظام الخلوی فی کل خلیه.

إنَّ هذه الشؤون فی المعانی لا یقف علی حقیقتها وواقعیتها اللغوی أو الأدیب، وإنما شأن اللغوی هو مجرد الإلتفات إلی العلاقه بین اللفظ وإجمال المعنی أما غور حقیقه المعنی فهذا مما لا یمکن أن یتدخل فیه اللغوی أو الأدیب.

وبعباره أوضح لتقریب الصوره، لو سئلت اللغوی عن مدینه أو موقع معین لا تعرفه ولا تعرف مکانه، فاللغوی سوف یوصلک أو یدلک إلی هذه المدینه أو الموقع ویقول لک هذا هو الموقع، أما داخل المبنی أو الموقع أو المدینه فلا یمکن معرفته من اللغوی لأنه لیس من

ص:53

شأنه وأنه کم طوله أو عرضه؟ أو کم طابق هو؟ أو من أی شیء تم بنائه؟ ماذا یوجد فیه؟ فهذا لیس من شأنه، فیمکن أن نقول إن شأن اللغوی هو مجرد ساعی برید یوصلک فقط إلی بدایه العنوان الذی تریده لا أکثر.

إذنْ حقائق المعانی وسعتها وأمثالها ونماذجها التی تندرج فی ذلک المعنی وما شابه ذلک هی خارجه عن حیطه اللغوی. بمعنی أنَّ اللغوی لیس من شأنه أن یقول، هنا مجاز عقلی، أو هنا نموذج حقیقی للمعنی کما مر فی بحث عیسی کلمه الله وغیر ذلک.

وهذه النظریه إن تمت وهی تامه فبالتالی سوف یتبین لنا بحوث معرفیه وقرآنیه عدیده جداً، وبسبب هذا الشأن اللغوی نشأت فرق وآراء سواء فی أتباع أمم الأنبیاء السابقین أو عندنا فی بیئه وعهد الإسلام، وسببها هو الجهل أو الغفله عن هذه النظریه اللغویه إن صحت التسمیه بذلک، ولکن هی کما مر خارجه عن شأن اللغویین.

عالم المعانی منحاز عن عالم الألفاظ :

فلو لم تکن هناک ألفاظ ولو لم یکن هناک حوار ثقافی بین أبناء البشر أو أبناء المخلوقات علی العموم فهل نتصور أن المعانی لا وجود لها أم لها وجود؟.

وهل أن المعانی لیس لها تقرر یدرک وبناء یفهم أم أن المعانی ووجودها وحقائقها رهین الأصوات والألفاظ؟.

ص:54

من الواضح فی الإجابه:

أن المعانی لها کیانها المستقل ولها بناءها الذاتی المستقل بعیداً عن وضع الألفاظ لها.

والمعانی بما لها من سعه ومعنی لا یمکن أن تکون مقتضبه ومقصوره ومحدوده علی ما یفهمه ویدرکه اللغوی والأدیب فقط.

المصادیق الحقیقیه والمصادیق الاعتباریه:

ومن خلال ما تقدم نستطیع أن نقف أو نلتفت أو ننتبه إلی أمثله عدیده أعتبرت هی من المصادیق الحقیقیه للمعانی فی حین هی مصادیق بالحقیقه فرضیه للمعنی ولیست نماذج کونیه تکوینیه حقیقیه وذلک مثل الأصوات والنقوش اعتبرت من المصادیق الحقیقیه لمعنی الکلمه والکلام، فی حین أن صدق معنی الکلام والکلمه علیهما متوقف علی إعتبار وفرض من واضع اللغه والنقوش فبدونه ذلک الفرض والإعتبار من واضع اللغه لاتندرج الاصوات والنقوش فی مصادیق معنی الکلمه والکلام والعکس کذلک حیث أعتبرت مصادیق فرضیه للمعنی فی حین هی مصادیق حقیقیه تکوینیه له، ومن ثم فإن عیسی کلمه الله هو أستعمال حقیقی وعقلی وکونی وتکوینی.

أمثله أخری:

لو أردنا أن نحدد الزوال الذی هو منتصف النهار، فلا بد أن نعرف

ص:55

أولاً ما هو الزوال؟ وکیف یعرف الزوال فی المیل الشتوی فی مدار الجدی؟!.

وکیف یعرف الزوال فی المدار والمیل الصیفی فی مدار السرطان؟!

وکیف یعرف الزوال فی البلدان ذات العرض العریض لأن عرض البلد قد یزید علی المیل 5ر235.

وقد یصل إلی 40 أو 50 أو 60 إلی أن یصل إلی درجه 90. فإن هناک مناطق لا ینعدم الظل فیها، فقد یکون الظل فیها ذو مستوی واحد، والزیاده والنقیصه شیء ضئیل فیها ولا یحس.

ولذلک ذکروا فی جمله من الکتب الفقهیه أن الزیاده فی الظل بعد نقصانٍ، لیس تعریفاً مطردا بالظل للزوال،بل التعریف الجامع الفلکی هو حرکه الظل من جانب لدائره وخط نصف النهار إلی الجانب الآخر.

إذن لماذا نأخذ هذا التعریف من الفلکی ولم نأخذه من اللغوی؟! وذلک لأن اللغوی لا یعطینا کل أرکان وأعماق ماهیه المعنی للزوال. لأنه لیس من شؤون وشجون اللغوی.

وکذلک إذا أردنا أن نمیز بین الطلوعین فی البلدان القریبه من القطب الشمالی کیف نحدد الزوال والغروب إذا کانت الشمس لا تنعدم فی الصیف أو علی العکس فی الشتاء، بل یوجد هناک لیل دائم،

ص:56

فهل یا تری هناک معنی للظل مع إنعدام النهار المحسوس فی موسم الشتاء ومع ذلک توجد دوره یومیه.

صله تکوین الظهور وشؤون المعنی:

إذن حیثیه شؤون المعنی کأحد الحیثیات فی تحدید الظهور إذا أردنا الولوج والغور فی شؤون المعنی، لایمکن الوقوف عندها بما قرره وأخترعه اللغویون وإنما هذا هو شأن العلوم المختصه الأخری الباحثه عن حقیقه تلک المعانی، فتکوین عناصر الظهور فی جانب حقایق المعانی قد یتخیل أنه رهین کلمات اللغویون أو العلوم الأدبیه أو علوم اللغه وغیر ذلک من العلوم اللسانیه وهذا غیر صحیح وغیر علمی أصلاً، بل ولا من شؤون علم الفقه ولا التفسیر، نعم اللغوی دوره وشأنه هو القیام بأصل الدلاله والرابطه والعلاقه بین اللفظ والمعنی لا أکثر.

أما التعرف علی هویه المعنی وشؤونه وشجونه وحدوده فهذا خارج عن الشأن اللغوی.

وعندما جعل الله عَزَّ وَجَلَّ النبی عیسی وأمه(علیهما السلام) آیه:وَ جَعَلْنَا ابْنَ مَرْیَمَ وَ أُمَّهُ آیَهً 1 . هو نظیر الإطلاق علی النبی عیسی أنه کلمه الله، ویلاحظ أن هناک تقارب شدید بین معنی الکلمه ومعنی الآیه وإن

ص:57

کان ثمه اختلاف بین اللفظین، إلا أن معنی الآیه یشترک بحسب الإدراک العقلی مع معنی الکلمه.

فالآیه ربما تطلق علی الدلالات غیر الناطقه والداله علی أشیاء ورائها، أما الکلمه فلا تطلق إلا علی الشیء من النطق الدال علی معنی أو علی حقیقه، ومن ثم یقال (صدقت بکلمات ربها) بینما الکفار یکذبون بها. لأن الکلمه الناطقه تُکذَّب وتُصدَّق. فالکلمات إذن هی تلک الحجج الإلهیه التی لها ناطقیه ولها دعوی إلی الله عَزَّ وَجَلَّ أما تصدق أو تکذب.

ولا یمکن التوهم أن إطلاق أسم الآیه علی السموات لیس مجازاً عقلیاً ولا مجازاً لغویاً بل حقیقه عقلیه خارجه عن شؤون استعمال اللفظ فی المعنی وذلک لأن دلاله السموات،ودلاله الکواکب، ودلاله النجوم، ودلاله نظام الخلقه، دلاله فی عالم التکوین والکون آیه، وهناک آیات عدیده داله علی حکمه الله وقدره الله وعلم الله، ولا وسوسه فی أن معنی الآیه ذو عرض عریض وسیع. والجواب أنه کذلک الحال فی معنی لفظه الکلمه ومعنی لفظه الآیه.

مثال آخر:

کلمه الوجه فی قوله تعالی:فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ 1 .

ص:58

إنَّ المجسمه لشبهتهم وشذوذهم یذهبون إلی أن الوجه معناه هو ذلک العضو ذو التقاسیم الخاصه، والحال أن معناه هو الشیء الذی یتجه به فإن الجهه والوجه ومتجه واتجاه،کل هذه الاشتقاقات مأخوذه من ماده واحده، فإن القبله التی یتوجه بها إلی الله تسمی قبله، وتاره تسمی وجه الله بحسب آیات سوره البقره، وتاره أخری تسمی الکعبه والمسجد الحرام کما عبرت بذلک فی الآیه الشریفه،فباعتبار أن الکعبه تستقبل تسمی قبله، وباعتبار أن الکعبه والقبله هی التی یتجه بها إلی الله عَزَّ وَجَلَّ تسمی وجه.

قال تعالی:فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَهً تَرْضاها1 ، فالقرآن هنا یطلق علی الکعبه أو علی بیت المقدس أنه قبله التی یتجه بها إلی الله عَزَّ وَجَلَّ، وتاره أخری تسمی وجه الله.

إذن الوجه لیس هو ذلک العضو الخاص، وإنما سمی هذا العضو بالوجه باعتبار أن الروح فی عوالم أرفع من البدن وإذا أردت أن توجد تماس أو توجد ارتباط مع الإنسان فَلابُدَّ أن یکون الاتجاه إلیه باتجاه الوجه، وبالتالی سوف تحدث معنی الاتصال والارتباط مع ذلک الإنسان،فإطلاق الوجه علی هذا العضو الخاص أیضاً منشأه ووجهه باعتباره هو الجهه، والاتجاه الخاص الذی یمکن أن یواجه به الإنسان، وهو معنی عام ووسیع للوجه أو الجهه ولیس معناه هو ذلک العضو الخاص أو شکله الخاص ولو لم تکن الروح متعلقه بهذا البدن، کما هو الحال الآن فی أهل البرزخ یوجد

ص:59

أتصال وأرتباط معهم، وإن حدث درجه من الانفصال بین الروح الخاصه والبدن الخاص، إلا أنه إذا توجه إلی قبور الموتی فإنه یحصل توجه وارتباط ما بهم وهذا شأن آخر، فلو لاحظنا واسبرنا هذا البحث فی معانی الکلمات کلها والعناوین کلها فسوف نکتشف التوسع فی المعانی،ولا ریب أن المعانی لم تقرر مفاهیمها وذاتیاتها فی نطاق وجودها الأرضی، فإن المعانی هی شأن من شؤون تکوین الخالق،والمعانی لغه إنسانیه مشترکه، بل لیست هی لغه إنسانیه بل هناک لغه مشترکه بیننا وبین الجن، وبیننا وبین الملائکه، وبیننا وبین کل المخلوقات الموجوده، فإن المشکله الشاکله والورقه المستعصیه عند الکثیر من الباحثین أو حتی عند بعض العرفاء وعند جمله من الصوفیین وبعض الفلاسفه أنهم یقتصرون فی المعانی علی أنحباسها فی الوجدان والوجود الأرضی، والحال أن المعانی أوسع نطاقاً من ذلک، ولاحظ وجود الأرض کم سعتها بالنسبه إلی وجود العالم الکونی وسعته، فکیف یمکن أن تکون المعانی حبیسه للوجود الأرضی، ولماذا لا نتصور حدود المعانی بحدودها الأوسع الأقرب إلی الواقعیه ولا سیما فی مبحث المعارف والعقیده وهذا أمر لا یقبل التهاون.

وإذا کان شأن فقه الفروع أن موضوعه مرتبط بالنشأه الأرضیه- لو فرضنا ذلک - وهناک جمله من الفلاسفه منهم صاحب المیزان یصر علی ذلک وإن کان الصواب خلافه، ففی نشأه الآخره کیف هو الفرد وأحکام الفروع هناک؟ وما هو شأن المعارف؟ فإن المعارف لها سعه بقدر سعه عالم الخلقه فلا یمکن حبسها فی النشأه الأرضیه.

ص:60

حتی الآداب والأخلاق لیست هی حبیسه وجودها الأرضی لأن موضوع هو النفس، والنفس لیست حبیسه النشأه الأرضیه. وهناک جمله من النظریات بل مفاد الروایات تؤید وتذکر أن الله عَزَّ وَجَلَّ خلق الأرواح قبل الأبدان بألفی عام(1)، ثم بعد ذلک تأتی عوالم أخری بعدها، ومن ثم فإن علم الأخلاق والآداب وما یرتبط بمنازل النفس وسلوک النفس لا یقتصر علی النشأه الأرضیه.

فهذه المعانی شمولیه، وعمومیه، وعمومیتها ذات سعه تشمل عوالم عجیبه وغریبه غیر مرئیه للحس، وما شابه ذلک، فکیف نحدد ونقوقع ونقزم ونضیق من تعبیر تلک المعانی التی لها سعه وعرض عریض بعرض وسعه العوالم.

الکلمات التامات:

وإذا کان عیسی(علیه السلام) یصفه القرآن بکلمه الله فإنه ینبهنا - القرآن - أن لله عَزَّ وَجَلَّ کلمات ولیس کلمه، بل کلمات تامات کما قال تعالی:وَ إِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ (2) ثم قال تعالی:لا تَبْدِیلَ لِکَلِماتِ اللّهِ (3)وهذا یدلُّ علی أن هناک کلمات تامات هی أرقی وجوداً من النبی عیسی(علیه السلام) وأعظم منزله ومرتبه لأنه لم یوصف بکلمه الله التامه.

ص:61


1- (1) البحار ج132 :58.
2- (2) سوره البقره: الآیه 124.
3- (3) سوره یونس: الآیه 64.

ولماذا لا تکون حجج الله کلمات، فهم بوجودهم کلمات وهذا لیس قولاً اعتباریا أو عاطفیاً، بل هو إستحقاق حقیقی لقابلیه نفس معنی الکلمات،واستحقاق ذاتی بعنوان معنی الکلمه، وکیف لا یستحقون معنی الکلمه والحال أنهم فی الدلاله علی معانی الشؤون الإلهیه نصبها ونصابها وإیصالها إلی خلقه أتم فی الدلاله وفی الإبلاغ إلی الخلق من الأصوات، نفس وجود النبی هو یبین قدره الله عَزَّ وَجَلَّ ومعاجزه: وَ رَسُولاً إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ أَنِّی قَدْ جِئْتُکُمْ بِآیَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ أَنِّی أَخْلُقُ لَکُمْ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَهِ الطَّیْرِ فَأَنْفُخُ فِیهِ فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَ أُبْرِئُ الْأَکْمَهَ وَ الْأَبْرَصَ وَ أُحْیِ الْمَوْتی بِإِذْنِ اللّهِ (1)، کل هذه المعانی تحسها البشر، ولا یزال البشر یعیها ویدرکها ویؤمن بها ویصدقها، وهی أبلغ من دلاله الأصوات علی المعنی، أو من دلاله الأصوات علی صفات الله تعالی وعلی شؤونه الله الربوبیه العظیمه.

رمزیه الخفاء:

إن أولیاء الله وحججه هم من جمله المظاهر التکوینیه، یقرأون رسائل خاصه من الله عَزَّ وَجَلَّ لا یفطن إلیها ولا یعیها غیرهم، وربما یشتد خفائها حتی علی جبرائیل نفسه، کما فی الرؤیا التی رآها النبی(صلی الله علیه و آله) أن القرده تصعد منبره وتنزل فساءه ذلک وغمه غماً شدیداً ولم یعلم بها جبرئیل حتی أنزل الله تعالی: وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلاّ فِتْنَهً لِلنّاسِ وَ الشَّجَرَهَ الْمَلْعُونَهَ فِی

ص:62


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 49.

الْقُرْآنِ (1)، فی الفتنه التی تحدث بعد وفاته وفی بنی أمیه(2).

فإن رمزیه الخفاء فی الوحی قد یخفی ویتخفی ویشتد فی الخفاء حتی علی الملائکه المقربین فی وحی الله مع أنبیائه وأوصیائه، وبعض ما أوحی به الله عَزَّ وَجَلَّ إلی أنبیائه فوق إحساس الکروبیین، وفوق غمائم النور، حتی غمائم النور هی أیضاً حقیقه حیّه شاعره ملکوتیه ولکن مع ذلک لا تستطیع أن تدرک ذلک الوحی الذی کلم الله تعالی به موسی، وهذا مما یدلل علی أن الأنبیاء لهم قدره فی الاعتلاء فی عالم النور والوحی تفوق المقربین من الملائکه کجبرئیل(علیه السلام) واسرافیل(علیه السلام) والکروبیین.

ومن باب المثال، بعض الحیوانات تدرک ذبذبات فی الکون، وتعلم بوقوع أحداث مستقبلیه کالزلازل ونحوها، کما حصل ذلک فی حادثه توسونامی فی أندونیسیا، حیث ذکرت التقاریر الخبریه أن بعض أو جمله من الحیوانات ابتعدت قبل الحادثه عن ذلک المکان، بسبب معرفتها من خلال الذبذبات الموجوده.

کذلک الحال فی حاسه الشم الموجوده لدی الکلاب التی یستطیع الکلب من خلالها أن یشم من مئات الکیلومترات.

والهدهد له أیضاً قدره یستطیع أن یکشف بها عن وجود ذبذبات الماء تحت الأرض من الآبار والعیون، هذه القدره التی أودعها الله عَزَّ وَجَلَّ فی الحیوانات بإدراکات مشمومه أو مسموعه أو مرئیه أو محسوسه هی لیست

ص:63


1- (1) سوره الإسراء: الآیه 60.
2- (2) نور الثقلین ج181 :3، تفسیر علی بن أبراهیم القمی.

عند البشر، هذا بالنسبه إلی عالم الأرض، أما بالنسبه إلی العوالم الأخری المعنویه أو الروحیه فالأمر یختلف أکثر بکثیر وبفارق عظیم: هذا فَکَشَفْنا عَنْکَ غِطاءَکَ فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ (1)،ففی حین أن الأنبیاء(علیه السلام) لهم قدره إدراک للأشیاء والرموز هی تفوق قدره الملائکه المقربین.

بل لهم قدره فی إدراک الحقائق فوق قدره الموجودات الغیبیه الکثیره الأخری.

آدم والملائکه والأسماء:

الأسماء فی اللغه وخصوصاً عند اللغویین یقصدون من معنی الأسماء الأصوات، بینما القرآن الکریم یشیر إلی أنها موجودات حیه شاعره غیبیه: وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها (2)ثم قال: ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلائِکَهِ فَقالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ (3)،

فلو کانت أصوات جامده غیر شاعره،حیث أن نفس الصوت هو شیء جامد غیر شاعر،فلماذا یؤتی لها بضمیر الجمع للحی الشاعر (عرضهم) وکذا باسم الإشاره للجمع الحی الشاعر (هؤلاء)،وهذا یدلل علی أن هذه الأسماء هی موجودات حیه شاعره عاقله، فالقرآن الکریم یطلق الأسم علی الموجود الحی الشاعر العاقل هذا أمر.

ص:64


1- (1) سوره ق: الآیه 22.
2- (2) سوره البقره: الآیه 31.
3- (3) سوره البقره: : الآیه 32.

وکذا قوله تعالی بضمیر الجمع للحی الشاعر العاقلقالَ یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ فَلَمّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ أَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ .

فیطلق القرآن الکریم الأسماء علی الموجود الحی الشاعر العاقل الغیبی، والشاهد علی کونه غیبیا.

أنه لم یکن فی حیطه معرفه الملائکه: قالُوا سُبْحانَکَ لا عِلْمَ لَنا إِلاّ ، وهذا الغیبی لیس هو فی الأرض وإلا لعلمت به الملائکه کملائکه السموات وملائکه الأرض وملائکه الجنان وملائکه النیران، ولکن هذه الأسماء لا وجود لها فی الآخره فضلاً عن الأرض، ولا وجود لها فی البرزخ ولا فی السموات بل وجودها فی مکان غیبی مکنون فی کننٍ عن کل هذه الموجودات وعن کل هذه العوالم وإلا لعرفتهم الملائکه.

کما فی عالم النور الذی هو فوق عالم الملائکه حسب تقسیمات القرآن الکریم لعوالم الوجود، فلا تظنن أن الاسم صوت، فالصوت لیس أسماً حقیقیاً بل هو أسم اعتباری، فإذا قلت الرحمن الذی نتلفظه هو (ر، ح، م، ن) فهذا لیس هو الاسم الإلهی تکوینا حقیقه بل أسم إعتباری، فإن أسم الله - الرحمن - هو أشرف من هذا الصوت وأعظم وأکبر شأناً وخلقه ودلاله وعظمه وبهاءاً ونوراً.

وبیان القرآن الکریم وهو قوله تعالی: وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها ثُمَّ

ص:65

عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلائِکَهِ فَقالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (1).

یدل علی أنه هناک أسماء حیه شاعره عاقله ناطقه تفوق خلقه جبرائیل ومیکائیل وأسرافیل وعزرائیل ومالک - خازن النیران - ورضوان - خازن الجنان - وکل ملائکه الآخره ، لأنها أسماء إلهیه موجوده فی السدنه الربوبیه وفی الحضره الربوبیه الغیبیه، وکما مر هی غیبیه عن السموات والأرض وعن جمیع الملائکه.

وبذلک یتبین لنا أن قوله تعالی وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها نمط من الوحی لم یطلع علیه الملائکه ونمط غیبی عن السموات وعن عالم الآخره، ولیس من نمط الصوت والکلام اللفظی فالکلام الوحیانی والأسماء التی أوحاها تعالی لآدم لیس من نمط الأصوات والألفاظ بل من نمط العرض والاستعراض النوری، فهذا نمط من الوحی النبوی وهو یبین تنوع واختلاف أنماط قناه الوحی النبوی.

الآیه والأسم:

یوجد فی القرآن الکریم تقسیم للآیات، حیث توجد آیات کبری، کما فی قوله تعالی:(لَقَدْ رَأی مِنْ آیاتِ رَبِّهِ الْکُبْری) (2) وقوله تعالی لِنُرِیَکَ مِنْ آیاتِنَا الْکُبْری (3)و فَأَراهُ الْآیَهَ الْکُبْری (4)، وآیات وسطی

ص:66


1- (1) سوره البقره: الآیه 31 - 33.
2- (2) سوره النجم: الآیه 18.
3- (3) سوره طه: الآیه 23.
4- (4) سوره النازعات: الآیه 20.

وآیات صغری، حیث وردت لفظه (الآیه) فی الکتاب الکریم (84) مره، ولفظه (الآیه) وضعت للشیء الدال علی ما وراءه أی ما وراء الآیه وهو ذی الآیه، ومن ثم هذا یفتح الباب للسعه فی إطلاق لفظ الاسم فإنه أیضاً هو الشیء الدال علی ما وراءه، وإن کان الاسم یقال أنه مشتق من السمو والعلو باعتبار أن العلامه توضع لشیء فی موضع عالٍ، فبالتالی هناک أیضاً إرتباط بین العلامه والاسم، فإن المعلم عاده یوضع فی مکان عالِ کی یری ویشاهد من الکل لیشیر علی ذی العلامه، وبالتالی یکون هناک إرتباط وثیق بین الاسم والآیه، نعم لا أقول أن لیس هناک فوارق لطیفه ظریفه بین هذه المعانی والألفاظ. ولکن یوجد هناک أجزاء مشترکه وتقارب کبیر جداً.

فإطلاق الاسم لیس منحصراً فی الأذهان علی الأصوات الملفوظه الداله علی المعنی، بل یطلق إجمالاً علی الشیء الدال علی المعنی بل المراد منه هو المخلوقات العظیمه الداله علی عظمه الباری وصفاته، وهذا یفتح لنا الباب من أن الأسماء مخلوقات،وأسم المخلوق العظیم أحری بصدق الاسم الإلهی علیه من الصوت الملفوظ.

وکل هذا البحث هو متولد من القاعده التی تقول أن الألفاظ موضوعه للغایات لا للمبادئ (خذ الغایات واترک المبادی)، وهذا ما سیفتح لنا الباب علی مصراعیه فی بحث التوسل.

الأسماء الحسنی:

کثیر من السلفیه وغیرهم یظنون أن المراد من الأسماء التی یدعی بها

ص:67

الله عَزَّ وَجَلَّ: وَ لِلّهِ الْأَسْماءُ الْحُسْنی فَادْعُوهُ بِها1 ،هی الأصوات الملفوظه، مثل صوت الرحمن، أو صوت الرحیم، أو لفظ صوت الله وهکذا: قُلِ ادْعُوا اللّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ أَیًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنی (1).

مع أن المراد من الأسماء لا ینحصر بهذه الأصوات التی یخلقها الإنسان من فمه فیدعوا بها، أو ینادی بها ویتجه إلی الله عَزَّ وَجَلَّ، فإن (فأدعوه بها) أی فاتجهوا بها إلی الله عَزَّ وجل لأن الدعاء نوع من التوجه والقصد والإلتماس.

فإذا حصرنا تفسیر هذه الأسماء بالأصوات فسوف یکون المعنی للآیه المتقدمه معنی نازل وعباره عن نداءه تعالی بلقلقه اللسان، أما إذا فسرنا الأسماء بالمخلوقات العظیمه الداله بذاتها علی عظمه الباری وصفاته فسوف یأخذ الأسم أو بحث التوسل معناً آخر عظیماً، سیما التعبیر فی القرآن الکریم (ولله الأسماء الحسنی) فإن لله فی هذه الآیه المبارکه الملکیه والمالکیه والاختصاص یعنی للذات الإلهیه، فالأسماء الحسنی هی مملوکه لله، واللام فی (لله) هی ملکیه الذات الإلهیه، وهذه الأسماء وإن کانت متعدده إلا أن الذات الإلهیه هی شیء واحد.

لأن الاسم لیس المراد منه عین المسمی، وإنما المراد منه هو الشیء الدال علی المسمی، فالأسماء الحسنی هذه هی مملوکه لله عَزَّ وَجَلَّ فقط، لأنها مخلوقه له ومملوکه لله، ثم قالت الآیه (فأدعوه بها) فأدعوه (الوسیله)

ص:68


1- (2) سوره الإسراء: الآیه 110.

بصیغه ضمیر الجمع أما هو (فأدعوه) بضمیر المفرد وهی الذات الإلهیه الواحده.

وبالتالی فکل ما یتجه به إلی الباری تعالی وهو الأسم الذی مر تفسیره مع الآیه وفسر بالعلامه أو بالجهه یکون أسما، ولذلک أطلق القرآن الکریم لفظه الوجاهه التی هی من ماده معنی الوجه علی النبی عیسی(علیه السلام): مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ وَجِیهاً فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ (1)، وأطلقه علی النبی موسی(علیه السلام): یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ آذَوْا مُوسی فَبَرَّأَهُ اللّهُ مِمّا قالُوا وَ کانَ عِنْدَ اللّهِ وَجِیهاً (2). فالوجیه هو من یتجه به إلی الله عَزَّ وَجَلَّ.

لأنه من المقربین وله قرب وحظوه عند الرب تعالی، وهذا معنی أنه آیه وعلامه وسمه وأسم وَ جَعَلْنَا ابْنَ مَرْیَمَ وَ أُمَّهُ آیَهً ، وبغض النظر عن مرتبته فی الأسماء الإلهیه.

فعن هشام أبن الحکم أنه سأل أبا عبدالله(علیه السلام) عن أسماء الله واشتقاقها:

الله مما هو مشتق؟ فقال: یا هشام الله مشتق من إله وإله یقتضی مألوهاً والأسم غیر المسمی، فمن عبد الأسم دون المعنی فقد کفر ولم یعبد شیئاً، ومن عبد الاسم والمعنی فقد أشرک وعبد أثنین، ومن عبد المعنی دون الاسم فذاک التوحید، أفهمت یا هشام؟! قال: قلت: زدنی قال: لله تسعه

ص:69


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 45.
2- (2) سوره ا لأحزاب: الآیه 69.

وتسعون أسماً فلو کان الاسم هو المسمی لکان کلّ إسم منها إلهاً ولکن الله معنی یدل علیه بهذه الأسماء وکلها غیره، یا هشام الخبز أسم للمأکول، والماء أسم للمشروب، والثوب أسم للملبوس، والنار أسم للمحرق.

أفهمت یا هشام فهماً تدفع به وتناضل به أعدائنا المتخذین مع الله عَزَّ وَجَلَّ غیره؟ قلت: نعم، فقال:نفعک الله به وثبتک یا هشام قال: فوالله ما قهرنی أحد فی التوحید حتی قمت مقامی هذا(1).

إذن هناک مخلوقات یتوسل بها إلی الله هی مقربه وتکون بمثابه الأسم والوجیه والوجه الذی یتجه به إلی الله تعالی، فی حین السلفیه یعتبرون هذا الصوت المخلوق إذا تدعوا به الله فله دلاله علی الباری تعالی لأن هذا الصوت له أسمیه، أما مثل عیسی(علیه السلام) أو الأنبیاء أو المقربین أو الأوصیاء فأولئک قربهم ودلالتهم أضعف درجه من دلاله هذا الاسم الصوتی الملفوظ.

وهذا غیر صحیح، فی حین نری الباری تعالی یطلق علی مخلوقات کبیره بأنها آیات کبری:لَقَدْ رَأی مِنْ آیاتِ رَبِّهِ الْکُبْری ، فما هو الکبر فی تلک الآیات مع أن معناها العلامه ؟!.

إذن عندما تکون هناک آیات کبری أی هی فی دلالتها علی الله بنحو عظیم جداً. فکیف لا یطلق الأسم علی تلک الآیه الکبری.

ص:70


1- (1) الکافی ج114 :1.

الترادف اللغوی أو العقلی:

یوجد هناک ترادف لغوی ولکن البعض ینکره والبعض الآخر یقرره، فمثلاً لفظ أسد وغضنفر ولیث وضرغام وأسامه وقسوره وضیغم وسبع، ورئبال وزفر....، ربما یقال له (80) أسماً. وقال أبن قالویه خمسمائه أسم وصفه(1)! فهل هناک ترادف لغوی أم لا ؟.

فقیل بالدقه العقلیه أنه لا ترادف لغوی فی هذه الألفاظ، لأن کل لفظه تدل علی حاله من حالات الأسد وقیل بالدقه العرفیه یوجد هناک ترادف لغوی،

والترادف العقلی هو اشتراک معنیین فی أجزاء معینه من المعنی بغض النظر عن أنهما کلیهما مشترکان فی تمام الأجزاء أو فی بعض الأجزاء، یعنی شبیه إندراج شیئین فی نوعیه وماهیه واحده، هذه المعیه مأخوذه من معیه وهویه هذا الشیء ومأخوذه من ماهیه وهویه الشیء الآخر، أو من الماهیه الجنسیه القریبه أو المتوسطه أو البعیده.

فالجنس ولو البعید مأخوذ فی تعریف الشیء ولکنه مأخوذاً بنحو الإبهام أو الأجمال، أو بنحو الغفله ولکنه غیر منبه علیه. وإذا کان مأخوذا فی معنی آخر وبین المعنیین إشتراک فی الأجزاء وحینئذ إذا کانت هناک أحکام أو آثار مترتبه علی الشیء بلحاظ ذلک الجزء المشترک فسوف تترتب

ص:71


1- (1) عالم عجائب الحیوان ج22 :1.

علیه کلها، لأن المفروض أن الآثار المترتبه علی ذلک الجزء المشترک لا الهویه الفردیه لهذا الشیء، ولو کان الجزء المشترک جزءاً بعیداً،أو جنساً متوسطاً،أو جنساً قریباً،أو ماهیه نوعیه...،فهناک مراتب عدیده،وحینئذ سوف ینفتح باب یسمی باب الترادف العقلی.

ومن الطبیعی هذا الترادف محله فیما هو مشترک لا بما هو مختلف ومغایر، وآلیه أکتشافه یعبر عنها بالصناعه، أو بالتحلیل والترکیب، وهذا غیر صناعه الاستقراء وغیر صناعه القیاس الأقترانی، إذ البرهان أو الوصول إلی الإستدلال عبر ثلاث طرق:

مثلاً فی منطق أرسطو وإن کان هذا البحث أعمق من منطق أرسطو ولکن فی عموم المدارس المنطقیه طرق البرهان التی تذکر إما عبر القیاس الاقترانی للأشکال الأربعه أو الاستقراء التام أو صناعه التحلیل والترکیب، فعندما نعرف الإنسان بصناعه التحلیل والترکیب نقول هو جوهر جسم حساس أو نام حساس متحرک بالإراده ناطق، کل هذه المعانی موجوده فی معنی لفظه الإنسان، فعندما ندرک معنی لفظ الإنسان سوف ندرکها بمعانی خمسه أو عشره مدمجه مندمجه ملفوظه فی معنی واحد.

من الأکید سوف ندرکها بهیئه معنی واحد، وهنا یطرح هذا السؤال کیف أصبحت المعانی العشره معنی واحداً ؟ فهل یمکن أن یکون الواحد عشره والعشره واحد ؟

نعم یمکن فإن العقل لدیه القدره علی کبس المعانی ودمجها یصهرها

ص:72

ویصوغها فی معنی واحد یفعلها عبر الدمج والترکیب یدمجها ویکبسها ویضغطها فی معنی واحد ویقول (الإنسان)، وهذه الکلمه - الإنسان - إذا أراد العقل أن یحلل معناها الوحدانی ویفککه ویفسره سوف یقول هو جوهر نام حساس متحرک بالإراده مدرک للکلیات وهکذا تصبح معان عدیده وإن کانت بالنظره الأولیه البسیطه واحده.

الإنسان والمخلوقات الأخری:

إن الکثیر من أحکام وآثار طبیعه الحیوان هی موجوده فی الإنسان، فإن هناک بحوثاً طبیه کثیره تجری فی الحیوان ثم تجری فی الإنسان، کما أستفید هذا کثیراً عند أختراع بعض الأدویه، فإنها تجری وتجرب أول وهله علی الحیوان ثم بعد ذلک أعطیت إلی الإنسان لوجود أجزاء مشترکه بین طبیعه الحیوان والإنسان.

وأیضاً هناک أجزاء مشترکه بین طبیعه الإنسان والنباتات وهناک کثیر من التجارب أجریت فی النبات قبل أن یجروها فی الإنسان، من قبیل الأحماض والإنزیمات أو الخلایا کیف تنمو وغیر ذلک.

فإذا نجحت الجراحه فی النباتات أجروها علی الإنسان، وهذه علوم تجریبیه، بل أکثر من ذلک فإن هناک طبیعه مشترکه بین الإنسان والجماد، مثل العناصر الأولیه للفلزات أو المعادن کالحدید مثلاً ما هی خواصه فیعرفون خواص هذا المواد فی بدن الإنسان، أو أن الماده فی الإنسان توصل الکهرباء أم لا وکثیر من التجارب، لأنهم شاهدوها فی الجماد أو أن الماده

ص:73

عازله عن الکهرباء، وعن الحراره، فکذلک یشاهدوها فی بدن الإنسان، والسبب أنه بین الجماد والإنسان جهات اشتراک حقیقیه فیرتبون علیها آثار فی العلوم التجریبیه.

الملائکه والإنسان:

أیضاً هناک جهات مشترکه بین المَلَک والإنسان، فالعقل موجود فی کلیهما، فإن الإنسان لدیه قوه الفهم والعقل العملی والقلب، إذن حقیقه الملکیه أو الملک موجوده فی الإنسان، وهذه الحقیقه قد تفتر أو تشتد کمالاً وهذا الأشتراک فی الطبایع لیس بیاناً شعریاً أو خیالیاً أو تمثیلیاً، والمهم تفسیر هذه الظاهره وسببها الذی مرَ بنا من أن هناک حقائق مشترکه أو أن هناک أجزاء مشترکه والتی نستطیع أن نسمیها بالترادف العقلی أو نسمیها بصناعه التحلیل والترکیب.

ففی جمله من الآیات القرآنیه تشیر إلی أن هناک جمله من الأمم السابقه المختلفه والذین یکفرون بأنبیائهم کانوا یطالبونهم ویطالبون الباری تعالی بأن یرسل مع الأنبیاء ملائکه من قبیل قوله تعالی وَ لَوْ جَعَلْناهُ مَلَکاً لَجَعَلْناهُ رَجُلاً وَ لَلَبَسْنا عَلَیْهِمْ ما یَلْبِسُونَ (1).

ومفاد الآیه أنه لو کانت الحقیقه الملکانیه موجوده فی الرسول فهی لا تکون بمفردها موجوده بل تکون هناک أجزاء أخری أیضاً موجوده معها

ص:74


1- (1) سوره الأنعام: الآیه 9.

من الحقائق، وذکر العلامه المجلسی(رحمه الله) فی تفسیر هذه الآیه:

أن فیها إشاره صریحه إلی أن فی الأنبیاء من الحقیقه الملکانیه. بل لیس الحال یقتصر علی الأنبیاء فقط بل سائر ذوی العقل واللب من البشر فیهم درجه ودرجات مختلفه من الحقیقه الملکانیه کما أشار إلی ذلک أمیر المؤمنین(علیه السلام) من أن الإنسان غرز فیه العقل والشهوه، فإن رجح وسیطر عقله علی شهوته کان أفضل من الملائکه، وإن رجحت فیه الشهوه وسیطرت فهو أضل من الحیوانات، لأن الحیوانات شهوه بلا عقل فهو إذن أضل من الحیوانات.

ویبین(علیه السلام)أیضا أن حقیقه البهیمیه والغرائزیه موجوده فی الإنسان، والحقیقه الملکانیه أیضاً موجوده فی الإنسان،وحینئذ إراده الإنسان هی سیده الموقف فإن تغلبت شهوته علی عقله فشهوته أشد شهوائیه وشراسه من شهوه الحیوانات لأنها تغلبت علی العقل، وإن تغلب عقله المزاحم بالشهوات فعقله أقوی من عقل الملک، وهذا البیان لیس بیاناً شعریاً أو بیاناً نثریاً أو بیاناً تخیلیاً، بل هذه حقائق من وجود الترادف أو وجود الأجزاء المشترکه فی أجزاء الحقیقه وتکشف بتوسط صناعه التحلیل وصناعه الترکیب.

وهذه صناعه علمیه مهمه جداً،فأنک تدرک معنی وحدانی للشیء أو للإنسان مثلا ولا تلتفت إلی أن هذا المعنی الوحدانی مأخوذ فیه عده من المعانی هی أصوله الجنسیه وأجناسه وأنواعه الفوقیه التی بنی علیها، من قبیل أن الإنسان حیوان ناطق، فکیف یکون هو معنیین إثنین مع أن

ص:75

الإنسان معنی واحد. ولکن بتوسط قدره العقل وخلاقیته یدرک أن الإثنین یساوی الواحد المجموعی، وعشره أجزائیه تساوی معنیً واحداً مجموعیاً کما هو الحال فی معنی الصلاه (وأقیموا الصلاه) والتی تعنی النیه، والتکبیر، والقیام، والقراءه، والرکوع، والسجود، والتشهد، والرکعه الأولی، والرکعه الثانیه و...، کل هذا المرکب الوحدانی صار معنیً واحداً.

ومن أراد أن یخوض فی بحث المعارف، وبحث الحقائق، ویأنف من تحلیل المعانی فمن الأفضل له أن لا یخوض فی هذه البحوث. لأن بحوث المعارف، والمعانی، والحقائق لا بد فیها من تحلیل، وتفسیر، وتفکیک، وتبیین الترادف العقلی.

والعقل عنده هذه القدره أی قدره دمج المتکثرات، وکبسها، ومزجها فی معنی واحد، وهذه البحوث مؤثره فی البحث والمنهج العلمی حتی فی فقه الفروع، فإذا أرید البحث عن عنوان معین، فهل یقتصر فی البحث عنه باللفظ أم بمرادفاته اللفظیه أم لابُدَّ من البحث والتنقیب فی مرادفاته العقلیه أیضا بحسب الآثار المترتبه علی المعنی فضلاً عن مرادفاته الوجودیه وهو نظام أوسع فی البحث العلمی.

وهذا الذی ذکرناه کله لا یتمّ بدون صناعه التحلیل والترکیب وإلا فالأمر یکون صعباً فی البحوث کلها، سیما فی بحث المعارف. فلا ینبغی لنا أن نحبس الألفاظ والمعانی بالمعانی المتبادره فی الوهله الأولی أی المعانی بالمبادئ والأمثله المادیه والحسیه، بل نترک المبادئ ونأخذ بالغایات من

ص:76

المعانی، وهذا الأمر لیس یجری فی بحوث المعارف فقط بل فی الأبحاث الفقهیه أیضاً فیجب أن یکون بحثاً موزوناً بالموازین وبالقواعد لا بالاقتراح ولا هلوسه ذوق بحسب المشتهیات، بل بالموازین وبالقواعد التی لیست هی خصوص الألفاظ ولا مرادفاتها اللفظیه بل لا بد من التوسع إلی مرادفاتها العقلیه.

فإذا لم تکن لدینا شامه، وباصره عقلیه، نشم من خلالها الأجزاء العقلیه فلا یمکن لنا أن نخوض فی المباحث العقلیه أو المعارف، ولا تکن أیها الباحث حبیس الحس، أو البساطه العفویه فی المعانی، فإذا کنت کذلک إذن فأسترح فی مکانک، ولا تخض مع الخائضین، وإذا کان لدیک نفس وباع أن تشمشم أو تدرک تلک المعانی فسوف تفککها، وتحللها وتفصلها شیئاً فشیئاً، وحینئذٍ خض مع الخائضین فی هذه الأبحاث.

فلا نکونن أسراء الأصوات والألفاظ. فهذا اللفظ غیر هذا الصوت بل له صوت أخر وتفعیله صوتیه أخری.

فی الحوارات التی تکون بین المؤمنین والسلفیین، أو مع أصحاب الفلسفات الغربیه، ومن یتلبس بلباس الحداثه والتجدد وهلم جراً، التی هی الأثواب الجدیده فی الفلسفات الغربیه یأتی هذا الاعتراض علی منهج التحلیل والترکیب فی المعانی فتراهم یقفون عند السطح ویقولون هذه أذواق وهلوسه وما شابه ذلک. نعم الهلوسه والتذوق والتشهی لیس بالمنهج الصحیح، وهذا أمر سلیم ولکن بینهما أی بین تفریط السطحیه

ص:77

وإفراط الهلوسه خیارات منهجیه وطرق موازین أخری.

بل نکون فیها من المدققین أو من المحققین أو من الفاحصین وطریق ثالث ورابع وخامس وهکذا. إن البعض یقول کیف یتم الإستدلال والربط بشیء هو غیر مرتبط بالمدعی. أنظر کیف یأتیک بأدله، وکأن الارتباط بالإستدلال فقط وفقط بأصوات الألفاظ المتشابهه. نعم صوت اللفظ موجود فی الدلیل وهذا هو الإستدلال المتین والمحکم ولکن إذا کان یضم إلیه شیء من التحلیل فی المعنی فحینئذٍ هل یکون هناک نوع من التذوق والتشهی والإستدلال الشعری أو التمثیل، کلا. بل فی الحقیقه الإستدلال الحقیقی هو التحلیلی المنهجی الذی یقفُ ویتبع قوالب المعانی ولیس المعانی فی السطح الظاهری وإنما المعانی فی السطح العمیق.

نزهونا عن الربوبیه:

ومن باب المثال المحقق التستری صاحب قاموس الرجال، قال(1) :إن حدیث:«نزهونا عن الربوبیه وقولوا فینا ما شئتم ولن تبلغوا کنهنا»(2)، هو حدیث موضوع، ونحن بحثنا بحثاً أستقرائیاً یسیراً جداً فوجدنا ثمانیه طرق لهذا الحدیث، فی حین یقول التستری لا سند، ولا مصدر له.

ولو سلمنا أن هذا الحدیث غیر موجود أصلاً، ألیس هناک مرادفات

ص:78


1- (1) الأوائل للشیخ التستری.
2- (2) البحار ج26 /2 ح1، مشارق أنوار الیقین: 69.

عقلیه لهذا الحدیث، ولیست المرادفات تحصر فی المرادفات اللفظیه أو اللغویه - کما عرفنا سابقاً - بل هناک ترادفان أوسع باباً ومفتاحاً من الترادف اللفظی اللغوی ألا وهما: الترادف العقلی، والترادف الوجودی الأرتباطی، وهما أعظم فی فتح باب الأستدلال والدلیل، ومن المرادف العقلی لهذا الحدیث هو الحدیث الوارد عن جابر بن عبد الله الأنصاری حیث یقول: قلت لرسول الله(صلی الله علیه و آله): أول شیء خلقه الله تعالی ما هو؟. فقال: نور نبیک یا جابر ، خلقه الله ثم خلق منه کل خیر(1).

وهذا یعنی أن الصادر الأول هو النبی(صلی الله علیه و آله) ثم خلق الله عَزَّ وَجَلَّ الأشیاء مشتقه من نور النبی(صلی الله علیه و آله)،وهناک قاعده عقلیه مفادها إن المعلول لا یحیط بالعله ولو کانت عله فی وساطه الفیض أی ما به الوجود لا العله الأولی ما منه الوجود، لأن المعلول متقوم بالعله، إذن المعلول الذی خلق بتوسط الواسطه فی الفیض مهما أراد أن یبلغ کنه علته فی الفیض لا یصل إلیه، هذا المعنی نفسه هو معنی وقولوا فینا ما شئتم عدا الربوبیه والإلوهیه - ولن تبلغوا کنهنا، فبینهما ترادف عقلی ولیس ترادفاً لفظیاً، فإن الترادف العقلی یحتاج إلی تحقیق واجتهاد ولا یحتاج إلی کسل وسطحیه وسذاجه. بل یحتاج إلی عمق تحلیل بقواعد وقوالب فإذا أستطاع الإنسان أن یحلل أکثر فأکثر فسوف یصل إلی أمور کثیره من المرادفات العقلیه فضلاً عن باب الترادف الوجودی.

ص:79


1- (1) تفسیر الآلوسی ج51 :1، السیره الحلبیه ج50 :1، ینابیع الموده للقندوزی ج45 :1، الفجر الصادق لجمیل صدقی الزهاوی: 295، البحار ج24 :15، الباب (1) ح: 43، ج22 :25، ح: 37.

الاستفاضه المعنویه:

إن الأستفاضه المعنویه هی غیر التواطیء اللفظی، إن الکثیر من الکتاب ممن له موقعیه فی العقائد، والفکر یقول: لا تواتر فی الشیء الفلانی، فأی تواتر ینفیه، هل التواتر فی اللفظ أم التواتر فی المعنی، هب أنه لا تواتر فی المعنی موجود، ولا تواتر لفظی ولکن ما هو مقصودک من نفی التواتر المعنوی، یعنی أی معنی تنفی تواتره تمام حدود المعنی أو بعض أجزاء المعنی من أجناسه العدیده الأعلی فالأعلی مما یشترک معه فی جزء وجهه من المعانی، أنظر کیف یتسع بحث التواتر المعنوی أو الاستفاضه المعنویه. فهذه قواعد وقوالب فی عالم المعنی.

الترادف الوجودی:

مثال آخر، قد یکون هناک ترادف معنوی ولکن لا فی جزء ذات المعنی بل فی المعانی الألتزامیه. لأن اللوازم دائماً تحیط بالمعنی سواء التلازم المعنوی أو الوجودی، شبیه الشمس والمنظومات الشمسیه، وهذا نوع من الترادف للمعنی لا یعرف، فهناک نوع هائل ومهول وکبیر من الترادف للمعنی وهو الترادف الوجودی وهو أوسع من الترادف المعنوی العقلی.

إذن أی تواتر معنوی أنت تنفیه. هل تنفی التواتر المعنوی من هذا القبیل.

إنَّ الناظر بنظره سطحیه للروایات والآیات لا یلتفت إلی هذه الأقسام الوسیعه من التواتر، بل الذی یلتفت إلیه هو المجتهد لا المحقق فقط، الذی هو مجتهد حقیقه لا أسماً، والمحقق حقیقه لا أسماً.

ص:80

لأنَّ عالم تفصیل المعانی وترابطه الوجودی عالم کبیر ومهم وهو یصب فی بحث المنطق وبحث المنهج وبحث الاستدلال ولا ربط له بالأصوات، بل بالمعانی ومنظومه الارتباطات الوجودیه. وهی بحوث مهمه ومفیده وضروریه ونافعه فی التفسیر والمعارف والعلوم الدینیه وحتی فی فقه الفروع، وهی مضبوطه بقوالب، وقواعد علمیه.

أقسام الوحی:

اشاره

هناک أقسام للوحی أشار إلیها القرآن الکریم لابدَّ من الأحتفاء بها وهذا الحدیث هو فی سیاق التعرف علی حقیقه أبلاغ الوحی للرسل أو لسید الرسل(صلی الله علیه و آله) وحقیقه الکتاب الإلهی والکلام الإلهی، ومن تلک الأقسام التی أشار إلیها القرآن الکریم ما یلی:

القسم الأول: الوحی:

وهو ما أشار إلیه فی قوله تعالی:وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ ما یَشاءُ إِنَّهُ عَلِیٌّ حَکِیمٌ 1.

وهذا القسم فیه نوع من التوسعه ونوع من الإطلاق وعدم التقیید، والوحی هو الإشاره، والإلهام، والإیماء الخفی للکلام الإلهی(1)، فالوحی

ص:81


1- (2) قال الکسائی: وَحَی إلیه بالکلام یحی به وحیاً، وأوحی إلیه وهو: أن یکلمه بکلام یخفیه عن غیره / تهذیب اللغه للأزهری (296/5). والوحی فی اللغه: إنما هو ما جری مجری الإیماء والتنبیه علی شیء من غیر أن یفصح به/غرر الفوائد ودرر القلائد (205/2).وقال الراغب الأصفهانی: فأمر وحی: هو ما یکون بالکلام علی سبیل الرمز والتعریض. (المفردات فی غریب القرآن:515) وقال أیضاً: الوحی: الکلمه الإلهیه تلقی إلی أنبیائه وأولیائه، یقال وحی.

بنفسه هو المعنی المرموز، وبعباره أخری، الذی دلالته تکون خفیه فالدال یکون خفیاً والدلاله تکون خفیه، فالخفاء فی الوحی لیس فی الدلاله فقط بل فی ذات وجود الشیء الدال علی الدلاله. فمثلاً نحن لا ندرک أصوات کثیر من الموجودات ثم لو أدرکناها لما علمنا هذا الصوت دال علی ماذا ؟!.فتاره الخفاء یکون فی الدال وأخری فی الدلاله.

إذن للدال علی المدلول خفاء کثیر ومن هنا فالوحی فیه خفاء فی الدال وفیه خفاء فی الدلاله.

القسم الثانی: التأیید:

وهو من أقسام الوحی التی ذکرها القرآن الکریم وأشارت إلیه بعض الروایات الوارده عن أهل البیت(علیهم السلام)، حیث قال تعالی: وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ (1).

فالتأیید - أیضاً - هو نمط ومنحی من الوحی، فعن أبی عبد الله(علیه السلام): وإن رسول الله(صلی الله علیه و آله) کان مسدداً موفقاً مؤیداً بروح القدس لا یزل ولا یخطئ فی شیء مما یوسوس به الخلق، فتأدب بآداب الله....(2).

وعن المفضل بن عمر، عن أبی عبد الله(علیه السلام) قال: سألته عن علم الإمام بما فی أقطار الأرض وهو فی بیته مرخی علیه ستره، فقال: یا مفضل، إن الله تبارک وتعالی جعل فی النبی(صلی الله علیه و آله) خمسه أرواح: روح الحیاه فبه دبّ

ص:82


1- (1) سوره البقره: الآیه 87.
2- (2) لکافی للکلینی ج266 :1.

ودرج وروح القوه فبه نهض وجاهد، وروح الشهوه فبه أکل وشرب وأتی النساء من الحلال، وروح الإیمان فبه آمن وعدل، وروح القدس فبه حمل النبوه فإذا قبض النبی(صلی الله علیه و آله) أنتقل روح القدس فصار إلی الإمام، وروح القدس لا ینام ولا یغفل ولا یلهو ولا یزهو والأربعه الأرواح تنام وتغفل وتزهو وتلهو وروح القدس کان یری به(1).

وعن عمار الساباطی قال: قلت لأبی عبد الله(علیه السلام): ما منزله الأئمه ؟. قال: کمنزله ذی القرنین وکمنزله یوشع وکمنزله آصف صاحب سلیمان،قال: بما تحکمون؟ قال: بحکم الله وحکم آل داود وحکم محمد(صلی الله علیه و آله) ویتلقانا به روح القدس(2).

ومن الطبیعی أن روح القدس درجات کما فی الروایات من أن الإمام(علیه السلام) إذا ولد أید بدرجه من روح القدس وإذا تشهد أو سجد وقرأ جمله من الأذکار ضوعف له فی روح القدس وإذا مات الإمام الذی قبله ضوعف له فی روح القدس أکثر.

ومن باب تقریب الفکره نذکر هذا المثال، إن الطفل الرضیع لو أتیت له بثدی غیر ثدی أمه فإنه لا یرتضع منه ویعرض عنه أما إذا أتیت بثدی أمه فنراه یرتضع منه ویتقبله لأنه یدرک الوجود الخاص للثدی من والعدم، وإلی ذلک یشیر الحدیث الشریف إن الطفل یولد علی فطره التوحید یعنی یدرک الوجود المطلق من إدراک ذاک الوجود المقید فیدرک وجود الله المطلق

ص:83


1- (1) الکافی للکلینی ج272 :1.
2- (2) المصدر السابق: 398.

بالوعی والإدراک الذاتی والفطری للباری تعالی، وهذا الأمر موجود حتی فی الطفل الصغیر، فالعقل النظری یدرک الوجود والعدم وإذا بلغ الصبی درجه التمییز الذی هو العقل العملی یقوم بالتمییز بین الخیر والشر، وبین الحسن والقبیح، وهناک درجه زائده، ومزاج وذوق عقلی إذا بلغ الصبی أشده ورشده یزداد فی العقل ثم لا یزداد له إلا بمقدار العلم أو العمل لیورث علماً، فإن:

«أعقل الناس أطوعهم لله سبحانه»(1)،«وأعقل الناس من أطاع العقلاء»(2)،«أعقل الناس أنظرهم فی العواقب»(3)، وغیر ذلک من الأحادیث الشریفه.

فهذه درجات وزیاده فی العقل الإنسانی بقدر ما یکتسب من درجات وعلم وإدراک وما شابه ذلک، أما فی المعصوم فیزاد له فی روح القدس بتعبیر «وأیدناه بروح القدس».

فإن روح القدس له شأن کبیر کما سیأتی بیانه إن شاء الله تعالی.

القسم الثالث: الفطره:
اشاره

إن الله عَزَّ وَجَلَّ یفطر المخلوق علی شیء معین، فکل بنی الإنسان فی

ص:84


1- (1) عیون الحکم والمواعظ لعلی بن محمد الواسطی: 112.
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) موسوعه أحادیث أهل البیت(علیهم السلام) ج29 :7 / 7889.

دائره البدیهیات لهم عصمه فی البدیهیه سواء البدیهیات التی فی جانب العلم أم التی فی جانب العمل، فبمقدار البدیهیات أو الیقینیات أو ما قرب منها الفرد البشری معصوم، أی استثماره فی هذه الدائره، وهناک دوائر أوسع، ودوائر أکثر (قد یخطئ الإنسان فیها وقد یصیب) ولکن فی ظل هذه الدائره نفسها الإنسان معصوم، ولو أفترض عدم إستعصام الإنسان فی هذه الدائره لما أمکن الإنسان أن یستکشف أی شیء أصلاً، فهذه الدائره فیها عصمه، وهذه العصمه المحدوده فی کل أفراد الإنسان وجدت بسبب أیجاد الله تعالی الفطره فی الإنسان: وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ (1)،وقوله تعالی: فِطْرَتَ اللّهِ الَّتِی فَطَرَ النّاسَ عَلَیْها لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّهِ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ (2)،وقوله تعالی: اَلْحَمْدُ لِلّهِ فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ (3).

أما إذا کانت هذه الفطره التی هی بدرجه محدوده فی بقیه أفراد الإنسان إذا أوجدها الباری تعالی فی فرد إنسانی بنحو وبدرجه واسعه جداً فالمساحات النظریه عند البقیه سوف تکون بالنسبه له بدیهیه. ومن هنا سوف تکون عصمته وسیعه، فما ندرکه نحن بتوسط الأدوات النظریه فهو یدرکه بتوسط البدیهیات.

مثلاً هناک فرق بیننا وبین بعض الحیوانات فی بعض دائره البدیهیات،

ص:85


1- (1) سوره الأنعام: الآیه 79.
2- (2) سوره الروم: الآیه 30.
3- (3) سوره فاطر: الآیه 1.

فعند الإنسان بدیهیات لا تدرکها الحیوانات، ربما تکون مبهمه ومجمله ومحجوبه عنها، فی حین أن دائره البدیهیات التی عندنا تختلف عنها بالنسبه إلی المصطفین بالاصطفاء الإلهی درجات بل فیما بین المصطفین أنفسهم الحال متفاوت کما فی قوله تعالی: تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ (1).

حیث یوسع الباری لهم الفطره والبداهه، وهناک أمثله کثیره علی ذلک، مثلاً علماء الریاضیات عندهم من البدیهیات الریاضیه أکثر من عامه الناس.

فالإنسان بتوسط العلوم یدرک أمور بدرجه الضروره أکثر من بقیه الناس، لأنه زید له فی العلم، فالضروریات الخاصه الموجوده عند العلماء کالضرورات فی الفقه، أو فی علم الکلام، وما شاکل ذلک تغایر الضرورات التی عند عامه المسلمین مساحه بل تغایر الضرورات التی عند عامه المؤمنین دائره، لأن الفقیه - مثلاً - یدرک أموراً بتوسط علمه فی الفقه بدرجه الضرورات لا یدرکه عامه الناس، وکذلک المتکلم، أو المفسر، أو المحدث.

وهذا الأمر لیس بالمستغرب ولیس بالعجیب من أن البدیهیات والضروریات تتسع بحسب ما للإنسان من علم. وبالإمکان أن یکون هناک إنسان مفطور علی العلم بکل الأشیاء.

ص:86


1- (1) سوره البقره: الآیه 253.
إنک لعلی خلق عظیم:

عن أبی إسحاق النحوی قال: دخلت علی أبی عبد الله(علیه السلام)فسمعته یقول: إن الله عَزَّ وَجَلَّ أدب نبیه علی محبته فقال:وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ ثم فوض إلیه فقال عَزَّ وَجَلَّ: وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَ اتَّقُوا اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ وقال عَزَّ وَجَلَّ: مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللّهَ، قال: ثم قال وإن نبی الله فوّض إلی علی وائتمنه فسلمتم وجحد الناس فوالله لنحبکم أن تقولوا إذا قلنا وأن تصمتوا إذا صمتنا ونحن فیما بینکم وبین الله عَزَّ وَجَلَّ، ما جعل الله لأحدٍ خیراً فی خلاف أمرنا(1).

وفی روایه أخری عن فضیل ابن یسار قال سمعت أبا عبدالله(علیه السلام) یقول لبعض أصحاب قیس الماصر: إنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ أدب نبیه فأحسن أدبه،فلما أکمل له الأدب قال:وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ ، ثم فوّض إلیه أمر الدین والأمه لیسوس عبادهُ، فقال عَزَّ وَجَلَّ: وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَ اتَّقُوا اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ ، وإن رسول الله(صلی الله علیه و آله) کان مسدداً موفقاً مؤیداً بروح القدس، لا یَزِلُّ ولا یُخطئ فی شیءٍ مما یسوس به الخلق، فتأدب بآداب الله...(2).

وهذا دلیل علی علم رسول(صلی الله علیه و آله) بمحاسن وقبائح الأفعال کلها والتی هی عند الآخرین مجهوله فی حین عند رسول الله(صلی الله علیه و آله) معلومه، سواء کانت

ص:87


1- (1) الکافی ج265 :1 ح 1.
2- (2) الکافی ج266 :1.

هذه الأفعال فعلاً فردیاً أو فعلاً روحیاً أو بدنیاً أو سیاسیاً أو عسکریاً أو اقتصادیاً أو اجتماعیاً أو أسریاً، وفی أی صعید من الأصعده فإن أفعاله: وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ ، بل أفعاله علی خلق عظیم حتی مع الملائکه والجن، بل حتی مع المرئیات وغیر المرئیات.

ولذلک نلاحظ فی العلوم الحدیثه تنظم هذه العلوم أخلاقیات معینه مع البیئه، مثلاً بیئه المعادن لا بد أن یکون هناک خلق معین مع هذه البیئه بمعنی أن لا یدمر هذه البیئه، فالغاز - مثلاً - الذی یرتفع إلی طبقه الغلاف الجوی، یجب أن یکون للإنسان خلق معین حتی مع الثروه الحیوانیه لکی لا تباد الحیوانات کالثوره السمکیه بل وحتی النباتیه، فإن الإنسان إذا کان مدمراً لکل هذه البیئات فبالتالی سوف تنعدم هذه الدوره فی الطبیعه کلها.

إذن خُلق الإنسان لابدَّ له من نظام معین مع دوره الطبیعه کلها من جمادات ونباتات ومعادن وحیوانات، ولیس فقط مع الفرد والمجتمع والأسره والروح، ومن هنا نلاحظ أن خلق الإنسان یتسع ویرتبط ویتصل مع کل ما یحیط به.

ف وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ ، یعنی أن خلق النبی(صلی الله علیه و آله) عظیم جداً عند الله عَزَّ وَجَلَّ فی کل مجال سواء فی تعامله مع الماء أم فی تعامله مع الحیوان أم التراب أم الروح أم العباده، وفی تعامله مع الله عَزَّ وَجَلَّ، أم فی تعامله مع الأسره، أم المجتمع، أم الزوجه، أم المرأه، أم القبیله، أم السیاسه، إلی ما شاء الله من الکائنات والأکوان فإنه باب مفتوح کبیر: وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ .

ص:88

لذلک یقول الإمام(علیه السلام) فی قوله تعالی: وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ ، إن هذا برهان وبیان عقلی علی صلاحیه الرسول(صلی الله علیه و آله) للتشریع، یعنی هو مفطور علی محاسن ما یرضی الله عَزَّ وَجَلَّ وعلی الکمال، ولذلک یقول(علیه السلام) عندما کمل خلق النبی(صلی الله علیه و آله) نزلت هذه الآیه: وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا (1) ونزل أیضاً: لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ (2).

إذن إبلاغ الرسول(صلی الله علیه و آله) لمراضی الله، وموارد سخطه یکون بخلقه العظیم والکریم نفسه، ولذلک ورد فی روایه عن أحد زوجات النبی(صلی الله علیه و آله) عندما سئلت عن خلق رسول الله(صلی الله علیه و آله) فقالت: کان خلقه القرآن یرضی لرضاه ویسخط لسخطه(3). مع أن ذلک وصف لیومیات وتفاصیل التعایش الخاص لحیاته فی المنزل.

وهذا أمر بدیهی یلمسه کل من یتعایش معه(صلی الله علیه و آله) کأنه لا یری فرقاً بین القرآن المتلو والقرآن المجسم أمامه، فی حرکاته وسکناته، والقرآن کما نعلم لا یختص بالأوامر، والنواهی، والحکم، وما شابه ذلک، بل یشمل حکماً وملاحماً وأمثالاً ومواعظاً وأنباءات وبشائر، فتراه ینبأ عن الجنه وعن تفاصیلها وعن النار وعن تفاصیلها وغیر ذلک.

ص:89


1- (1) سوره الحشر: الآیه 7.
2- (2) سوره الأحزاب: الآیه 21.
3- (3) کنز العمال للمتقی الهندی ج222 :7، ح 18718.

ومن هنا فإن الإنسان یلمس فیه(صلی الله علیه و آله) تعامل وتعاطی هذا الفعل الخاص، وکیف أن له صله معینه بآثار فی عرصات یوم القیامه وکیف أن له صله بمقامات فی الجنه، وعن أخبار الدرکات التی فی النار، وکیف أن له صله بالملائکه والجن، وکیف أن له تداعیات فی أمواج المجتمع، وکیف أن له صله مع العدو والإنذار منه، وهذه الأبواب کلها مقرره فی القرآن الکریم، فخلق النبی(صلی الله علیه و آله) هو القرآن کل القرآن: ، وهذا نوع من الوحی.

عالم النحل والنمل المعقد:

وقد أستعمل القرآن الکریم مفرده الوحی فی قوله تعالی: وَ أَوْحی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِی مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً وَ مِنَ الشَّجَرِ وَ مِمّا یَعْرِشُونَ(68)

ثُمَّ کُلِی مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ فَاسْلُکِی سُبُلَ رَبِّکِ ذُلُلاً یَخْرُجُ مِنْ بُطُونِها شَرابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ فِیهِ شِفاءٌ لِلنّاسِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (1).

إن نفس هذه الفطره البالغه العظمه فی النحل من بناء البیوت وأخذ رحیق الزهور وغیر ذلک هذا النظام بالنسبه للعلوم البشریه یعتبر نظاماً معقداً جداً، ونظاماً مذهلاً ودقیقاً بفارق کبیر عن نظام فعل البشر، هذا النظام المذهل لیس موجوداً فی النحل صدفه بل فطره الله علیه وکذلک أیضاً نظام وقوانین النمل هکذا، وکلاهما من جنس الحشرات، وفی دراسه أجروها عن النمل فی کالفورنیا - وهی محافظه ولیست مدینه - بلغ عدد

ص:90


1- (1) سوره النحل: الآیه 68 - 69.

النمل فی خلیه واحده أکثر من عدد السکان بسته عشره مره، هذه خلیه موجوده فی هذه المحافظه، وتعتبر مدینه کامله للنمل حیث یوجد فیها کل ما موجود فی المدن الطبیعیه من شرطه وعمال وخدم وحرس وجنود وملکه وغیر ذلک.

أنتقلت هذه الخلیه من جحر إلی جحر رغم المخاطر الموجوده، وفی زمن قیاسی معین، بحیث لو أراد الآن علماء الإداره والتخطیط والهندسه لنقل هذه المحافظه - کالفورنیا - فقد یحتاج إلی سنین عدیده من التقدم العلمی والأزدهار الحضاری کی یستطیعوا أن یصلوا إلی هذه الهندسه الإداریه الموجوده فی عالم النمل، وهذه أمثله من الوحی الفطری، ومن ثم فإن هذا الخلق العظیم: (لعلی خلق عظیم)، هو نفسه وحی ولکن من نمط آخر من الوحی، ومن هذا الباب ما ورد لدینا کثیراً فی أحوال أهل البیت(علیهم السلام) کیف أنهم یعلمون برضا الله وسخطه بالرضا والسخط الحاصل فی نفوسهم الشریفه.

علم الإمام علیه السلام:

وقد وردت روایات مفادها قولهم(علیهم السلام) إذا شئنا علمنا أن الله قد شاء وإذا سخطنا علمنا أن الله قد سخط من سخطنا، وهذا لیس بعجیب أو بعید، ألیس کل ما حکم به العقل حکم به الشرع، طبعاً العقل بحسب دائره البدیهیات لو حکم علی أمر أنه حسن فأنه یستکشف منه أن الله حکم بأن هذا أمر حسن، بحیث لا یخالجک إرتیاب فی کون رأی العقل فی

ص:91

البدیهیات معصوم، ولکن الإنسان والفرد العادی معصوم فی دائره ضیقه بخلاف أولئک الذین اصطفاهم الله وطهرهم فإنهم معصومون فی دائره فطریه وسیعه، لأنه مقتضی ترکیبه الاصطفاء، کما نعتهم القرآن: إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (1)، وهذه الخلقه الفطریه الطاهره هی قسم من أقسام الوحی.

فإذا کانوا مطهرین وأبعد عنهم الرجس فلا محاله سوف تکون میولهم میول حق ونشأتهم نشأه حق، وإذا شاءوا علموا إن الله قد شاء.

فعن أبی بصیر قال: سمعت أبا جعفر(علیه السلام) یقول: فی صاحب هذا الأمر سنه من موسی، وسنه من عیسی، وسنه من یوسف، وسنه من محمد(صلی الله علیه و آله).

فأما من موسی فخائف یترقب، وأما من عیسی فیقال فیه ما (قد) قیل فی عیسی، وأما من یوسف فالسجن والغیبه، وأما من محمد(صلی الله علیه و آله) فالقیام بسیرته وتبین آثاره ثم یضع سیفه علی عاتقه ثمانیه أشهر فلا یزال یقتل أعداء الله حتی یرضی الله عَزَّ وَجَلَّ، قلت وکیف یعلم أن الله تعالی قد رضی؟ قال: یلقی الله عَزَّ وَجَلَّ فی قلبه الرحمه(2).

وهذا نوع من الوحی غیر التکلیم، ویغایر مجیء ملک، ویغایر الوحی بالسماع، ویغایر الکلمه المدونه فی ألواح المنزله. فإن هذه الفطره المصطفاه نفسها هی قسم من أقسام الوحی، وهو من قبیل قوله تعالی:وَ إِنَّکَ لَعَلی

ص:92


1- (1) سوره الأحزاب: الآیه 33.
2- (2) إکمال الدین وتمام النعمه للصدوق: 308.

خُلُقٍ عَظِیمٍ و إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً وقوله تعالی: إِنَّ اللّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ (1)، وفی تفسیر العیاشی عن هشام بن سالم قال: سألت أبا عبدالله(علیه السلام) عن قول الله عَزَّ وَجَلَّ: إن الله أصطفی آدم ونوحاً فقال: هو آل إبراهیم وآل محمد علی العالمین فوضعوا أسماً مکان أسم(2).

وفی روایه أخری: وآل محمد فمحوها وترکوا آل إبراهیم وآل عمران(3).

وفی بعض قراءات التفسیر عندهم قراءه أبن عباس (وآل محمد). والمهم هذا الاصطفاء هو أنه نحو من أنحاء الوحی. وهنا یقول المیرزا القمی: أن الله تعالی إذا عبَد نبیه(صلی الله علیه و آله) بواسطه إلهام الفطره من دون نزول وحی من جبرائیل(علیه السلام) وإتیان کلام وأمثله، فیقال: إنه أطاع الله جزماً، فإن العقل الفطری فینا فی دائره صغیره نظیر الإلهام فیه(صلی الله علیه و آله) فی دائره واسعه بوسع أفق الدین(4).

فأحد أقسام الوحی الفطره الإلهیه، وهذا ما تبینه الآیه الکریمه وهی قوله تعالی: فِطْرَتَ اللّهِ الَّتِی فَطَرَ النّاسَ عَلَیْها لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّهِ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ (5).

ص:93


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 33.
2- (2) تفسیر العیاشی ج168 :1.
3- (3) المصدر السابق: 169.
4- (4) القوانین للقمی ج11 :3.
5- (5) سوره الروم: آیه 30.

وهناک أرتباط وثیق بین أحکام وطبیعه ونظام الفطره والدین، فإذا کنت ترید أن تعلم الدائره المرکزیه فی الدین ما هی فأستطلع الفطره، وفی العصر الراهن کثیر من أحکام الفطره التی یتوصل إلیها البشر غیر المسلمین وعند أتباع الدیانات ما دامت هی أحکام فطریه إذن هی أحکام دینیه، لأن الدائره المرکزیه فی الدین هی الفطره (کلما حکم به العقل حکم به الشرع) وهو نظیر وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ ، فکما أننا خلقنا علی التمییز، نمیز قبح الظلم عن حسن العدل، وقبح الکذب عن حسن الصدق، وقبح الخیانه عن حسن الأمانه، والوفاء والإحسان ومکارم الأخلاق، فهذه خطوط عامه وإدراکات أجمالیه ندرکها ونعلم بأن الشرع أحکامه حتماً علی طبق هذه الفطره. وهذه الفطره إذا کتب لها أن تکون وسیعه فی کل الأفعال الفردیه والإجتماعیه والسیاسیه والأداریه والروحیه والفکریه وغیرها من المجالات فسوف تصبح وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ .

القسم الرابع: التسدید أو اللطف:

القسم الرابع من أقسام الوحی هو التسدید أو اللطف کما فی قوله تعالی: کَذلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَ الْفَحْشاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا الْمُخْلَصِینَ (1)، حیث نزلت فی شأن النبی یوسف(علیه السلام) ولکن فی المقابل قال تعالی فی شأن أهل البیت(علیهم السلام): إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً .

ص:94


1- (1) سوره یوسف: الآیه 24.

فلو لاحظنا هذا التعبیر القرآنی والفرق بین (لنصرفه عن السوء) وبین (یصرف السوء عنه) ، ففی التعبیر الثانی - یصرف السوء عنه - یعنی أن السوء مقبل علی النبی یوسف(علیه السلام)، ولیس أن النبی یوسف(علیه السلام) مقبل علی زلیخه وإنما السوء یقبل علی یوسف أی (لنصرف عنه السوء)، وهذا التعبیر نفسه فی آیه التطهیر (لیذهب عنکم الرجس) یعنی لیذهب الرجس ولیس لیذهبکم عن الرجس، والإذهاب بمعنی الأبعاد، فلیس لیبعدکم، وإنما لیبعد الرجس عنکم، فهو - الرجس - مقبل فیبعده عنکم.

وهذا دلیل علی أنهم هم فی ذواتهم مطهرون، فالباری عَزَّ وَجَلَّ یرید لهم طهاره وعصمه مستمره واقیه عن أن تلبسهم جاهلیه المحیط من مدلهمات الدنس والنجس، وکما ورد فی زیاره الإمام الحسین(علیه السلام):«لم تنجسک الجاهلیه بأنجاسها ولم تلبسک من مدلهمات ثیابها»، لأن البیئه، وعوامل الضغط السیاسی والعسکری، والأسری والتربوی، تشکل کلها عوامل ضغط أخری قد تلبس الإنسان المدلهمات أو قد تنجس الإنسان، فهم(علیهم السلام) معصومون حتی مع هذه العوامل بتسدید وتأیید ربانی، وهذا لا یعنی أن الله اصطفاهم بحسب ذواتهم فقط بل: إِنَّ اللّهَ اصْطَفاکِ وَ طَهَّرَکِ وَ اصْطَفاکِ عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ اصطفاء وتطهیر عن المحیط ، وإصطفاء ثان بإفاضه الکمالات التی تتعالی علی صفات الآخرین، أی مرحله کامله من الاصطفاء والتطهیر،علاوه علی المرحله الذاتیه، فالذات نفسها مفطوره علی الطهاره وعلی العصمه وعلی التسدید، وهناک مرحله أخری وهو التسدید والتأیید عن تنجیس الجاهلیه أو المدلهمات أو أدلهام المدلهمات من الجاهلیه، والروح المسدده

ص:95

لا توحی إلا إلی الأرواح الطاهره: وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا .

فالفعل هو الوحی، والمفعول به هو النبی(صلی الله علیه و آله) والموحی هو الله عَزَّ وَجَلَّ، والموحی هو الروح الأمری، وقد یکون الشیء الموحی هو الکلام کما فی:أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ ما یَشاءُ1.

فیکون إیحاء جبرائیل بمثابه من إیحاء الله، وجبرائیل یوحی کلام الله أو معانی وأصوات وکلمات، ولو دققنا فی الآیه الکریمه:وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا2 ، فهذا الروح الذی (من أمرنا) لیس هو وسیط یوحی، کلا بل هو بنفسه موحی، ونظیر ما فی قوله تعالی: وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ قُرْآناً عَرَبِیًّا3 ، أی أوحینا إلیک القرآن فالقرآن موحی ومتعلق للوحی أو کما یوحی إلیه الکلام.

وکما أوحی إلی أم موسی عده أوامر إلهیه حیث قال تعالی:وَ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی أَنْ أَرْضِعِیهِ فَإِذا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ وَ لا تَخافِی وَ لا تَحْزَنِی إِنّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَ جاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ 4.

فقد أوحی إلی أم موسی سته أمور وهذه السته یعبر عنها بالشیء الموحی، وعلی ضوء ذلک إذا نظرنا إلی قوله تعالی: وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ، نری أن هذا الشیء الموحی نفسه هو رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ،

ص:96

وهذا قسم من أقسام الوحی، وهو أن تجعل روحاً من عالم الأمر تغرز فی روح النبی وذات النبی(صلی الله علیه و آله).

وهذه الروح هی الروح الأمری وهذه الروح نفسها لها عده تفسیرات وتعریفات فی الآیات القرآنیه وتفسیرها، کما فی سوره الدخان: حم*وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ*

إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهٍ مُبارَکَهٍ إِنّا کُنّا مُنْذِرِینَ (1).

القسم الخامس: الروح الأمری إلقاء فی الذات المصطفویه:

وفی سوره النحل: یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ (2).

وکما فی سوره القدر: إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ*وَ ما أَدْراکَ ما لَیْلَهُ الْقَدْرِ*لَیْلَهُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ*تَنَزَّلُ الْمَلائِکَهُ وَ الرُّوحُ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ*سَلامٌ هِیَ حَتّی مَطْلَعِ الْفَجْرِ .

وکما فی سوره غافر: یُلْقِی الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ (3).

وقد وردت روایات عدیده عن أهل البیت(علیهم السلام) أن الروح الأمری أعظم من جبرائیل ومیکائیل وعزرائیل وأسرافیل، ولیس من جنس الملائکه، فعن أبی بصیر أنه سئل الإمام الصادق(علیه السلام)... قلت: جعلت فداک لیس الروح جبرئیل، فقال: جبرئیل من الملائکه والروح خلق أعظم من الملائکه

ص:97


1- (1) سوره الدخان: الآیه 1 - 3.
2- (2) سوره النحل: الآیه2.
3- (3) سوره غافر: الآیه 15.

ألیس الله یقول تنزل الملائکه والروح(1).

عظمه جبرئیل وکره الیهود له:

هذا مع ما لجبرئیل من العظمه، فهو الذی قلب قری قوم لوط عالیها سافلها: فَجَعَلْنا عالِیَها سافِلَها وَ أَمْطَرْنا عَلَیْهِمْ حِجارَهً مِنْ سِجِّیلٍ (2)، وغیر ذلک من العذاب الإلهی نزل علی ید جبرئیل، ولهذا تری أن الیهود تکره جبرئیل: قُلْ مَنْ کانَ عَدُوًّا لِجِبْرِیلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلی قَلْبِکَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ وَ هُدیً وَ بُشْری لِلْمُؤْمِنِینَ*مَنْ کانَ عَدُوًّا لِلّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ رُسُلِهِ وَ جِبْرِیلَ وَ مِیکالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِلْکافِرِینَ 3 .

وقد روی أن أبن صوریا وجماعه من یهود أهل فدک، لما قدم النبی(صلی الله علیه و آله) المدینه سألوه... فقال أبن صوریا: خصله واحده إن قلتها آمنت بک، وأتبعتک، أی ملک یأتیک بما تنزل الله لک، قال: جبریل، قالوا: ذلک عدونا ینزل بالقتال والشده والحرب، ومیکائیل ینزل بالیسر والرخاء، فلو کان میکائیل هو الذی یأتیک آمنا بک...(3).

وفی روایه أخری: لأن میکائیل کان یشد ملکنا، وجبرئیل کان یهلک ملکنا فهو عدونا لذلک(4).

ص:98


1- (1) بصائر الدرجات للصفار: 462..
2- (2) سوره الحجر: الآیه 74.
3- (4) التبیان للطوسی ج364 :1، تفسیر الرازی ج194 :3.
4- (5) البحار ج287 :9.

فجبرئیل هو مظهر جبروتی ومظهر مددی رحمانی لله عَزَّ وَجَلَّ، فإن کلمه جبرئیل مشتقه من جبران أی یجبر ما نزل من العوالم، فإنَّ عالم الجبروت فوق عالم الملکوت وفوق عالم الناسوت، والتجبر من العظمه، ولا یخفی أن أسمجبرئیل یتضمن جمله من صفات الأسماء الإلهیه ولذلک یصفه الباری ب (المکین): إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ*ذِی قُوَّهٍ عِنْدَ ذِی الْعَرْشِ مَکِینٍ*مُطاعٍ ثَمَّ أَمِینٍ (1)، والمکین هنا من المکنه والقدره، مع إضافه ذلک إلی أسم الباری عِنْدَ ذِی الْعَرْشِ ، یعنی المکانه والقدره التی أعطیت لجبرئیل من هذا الأسم الإلهی الذی هو صاحب العرش وهو الله سبحانه وتعالی.

وکذلک وصف جبرئیل(علیه السلام) بشدید القوی کما فی قوله تعالی: عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوی*ذُو مِرَّهٍ فَاسْتَوی*وَ هُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلی ...(2)، فإنه ورد فی التفسیر أن:شَدِیدُ الْقُوی هو جبرئیل، أی القوی فی نفسه وخلقته، و ذُو مِرَّهٍ أی ذو قوه وشده فی خلقه، وعن الکلبی: ومن قوته أنه أقتلع قری قوم لوط من الماء الأسود فرفعها إلی السماء، ثم قلبها، ومن شدته صیحته لقوم ثمود حتی هلکوا(3).

بل توجد لدینا روایات أن جبرائیل عندما تمثل للنبی محمد(صلی الله علیه و آله)ملأ ما بین المشرق والمغرب وهذا کنایه عن أن کل عالم الماده هی محل قدره وتصرف لجبرئیل(علیه السلام).

ص:99


1- (1) سوره التکویر: الآیه 19 - 21.
2- (2) سوره النجم: الآیه 4.
3- (3) البحار ج309 :16، التبیان ج288 :9.

ومن الطبیعی أن عزرائیل ومیکائیل وأسرافیل هم أیضاً کذلک، فهم إذن جنود الله لهم تعلق بکل عالم الماده.

ومن باب تقریب هذا الموضوع، مثلاً یقال الجسم الدنیاوی الأصلی فی الإنسان هو ماده طاقه بحسب علوم الفیزیاء أو علوم الطبیعیات أو علوم الروح الجدیده، فالبدن الطاقی هو الذی تتعلق به الروح وبتوسطه تتصرف هذه الروح فی البدن الغلیظ، فالبدن الطاقی یکون هو الواسطه بین مراتب الروح وبین البدن الغلیظ، وبواسطه الأجهزه الحدیثه عرف أن شکل هذا البدن الطاقی کالبخار.

وهذا ما نجده فی البحوث الفلسفیه والعقلیه السابقه، من أنهم شاهدوا من خلال المکاشفات أو بتوسط الأجهزه الحدیثه أن بدن الإنسان الدنیاوی هو روح بخاری وشکله کشکل السحب أو السحاب الأبیض الغلیظ، وهذا البدن یتولد ویفرزه الدم، ولکن هذه الطاقه غیر مرئیه بأعیننا إلا من خلال الأجهزه الحدیثه، أو المکاشفات أو غیر ذلک.

وهذا ما یسمی ب (الأکتوبلازم)(1)، وجبرئیل أیضاً له تعلق بالمواد الطاقیه غیر المرئیه اللطیفه ومن ثم یتعلق بالماده الغلیظه وهذه المواد والطاقات السابحه فی الفضاء الجسمانی منتشره فی کل النجوم والکواکب والأرض والمجرات، والعلم لم یکتشفها مع أنها تملأ الشرق والغرب، بل

ص:100


1- (1) وهی الماده التی خلق منها الإنسان حسب هذه المقوله.

حتی عزرائیل کما فی الروایات أن له حضور فی کل نقطه من نقاط الأرض، وکذلک أسرافیل ومیکائیل، لایقتصر علی الأرض فقط بل یشمل الکواکب والمجرات والمنظومات الأخری وتمام الفضاء السماوی.

وفی روایه أخری عن أمیر المؤمنین(علیه السلام)والروح غیر الملائکه(1).

ثم إن قوله تعالی (ینزل الملائکه بالروح) یشیر إلی أن عروج ونزول الملائکه یتم بتوسط الروح الأمری، وإذا کان نزول الملائکه یتم بتوسط الروح الأمری، والنزول أسهل من العروج، فکیف بعروجها.

إذن العروج والنزول الذی تتمکن به الملائکه فی لیله القدر أو فی آن من الأنات أن تعرج الملائکه إلیه فی یوم کان مقداره کذا هو بالروح الأمری. وهو المشار إلیه بعنوان:رُوحاً مِنْ أَمْرِنا، وهو الذی یقول عنه الإمام الصادق(علیه السلام): خلق والله أعظم من جبرئیل ومیکائیل وقد کان مع رسول الله(صلی الله علیه و آله) یخبره ویسدده مع الأئمه من بعده(2).

وفی روایه أخری: ملک منذ أنزل الله ذلک الملک لم یصعد إلی السماء کان مع رسول الله(صلی الله علیه و آله) وهو مع الأئمه یسددهم(3)، أو (وأنه فینا)(4). وقد أشیر إلی ذلک فی آیه الشوری وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما کُنْتَ تَدْرِی

ص:101


1- (1) البحار ج64 :25، الکافی ج274 :1.
2- (2) بصائر الدرجات: 476.
3- (3) المصدر السابق.
4- (4) المصدر السابق: 477، الکافی ج273 :1.

مَا الْکِتابُ وَ لاَ الْإِیمانُ وَ لکِنْ جَعَلْناهُ نُوراً نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا أی أن الروح الأمری یجعله تعالی نورا یهدی به من تعلقت بهم المشیئه الإلهیه أی المصطفین لذلک کما فی آیه فاطر (ثم أورثنا الکتاب).

إذن هذا الروح الأمری مختص بالمعصومین(علیهم السلام): یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ (1)، والأمر هنا الذی هو من عالم الأمر وعالم الإبداع هو الروح الأمری، ولیس هو المقام القانونی المختص بالولایه السیاسیه فقط بل یعم الولایه التکوینیه، ویشیر إلی هذا المقام ما ورد فی روایات العامه من أن السیده فاطمه الزهراء هی ولیه الأمر، وهذا ما صرح بروایته أبو بکر فی أول حکومته(2).

فاطمه علیها السلام ولیله القدر:

وورد أیضاً فی روایاتنا أنها(علیها السلام) هی لیله القدر، فعن زراره عن حمران قال: «سئلت أبا عبد الله(علیه السلام) عما یفرق فی لیله القدر هل هو ما یقدر الله فیها؟. قال: لا توصف قدره الله إلا أنه قال: فِیها یُفْرَقُ کُلُّ أَمْرٍ حَکِیمٍ فکیف یکون حکیماً إلا ما فرق، ولا توصف قدره الله سبحانه لأنه یحدث ما یشاء، وأما قوله:لَیْلَهُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ یعنی فاطمه(علیها السلام)، وقوله: تَنَزَّلُ الْمَلائِکَهُ وَ الرُّوحُ فِیها ،والملائکه فی هذا الموضع المؤمنون

ص:102


1- (1) سوره النساء: الآیه 59.
2- (2) شرح نهج البلاغه لأبن أبی الحدید ج16:

الذین یملکون علم آل محمد(علیهم السلام) والروح روح القدس وهو فی فاطمه» (1).

فإذا کانت فاطمه(علیها السلام) هی لیله القدر وولیه الأمر علی حد روایه أبی بکر فهذا یعنی أن الأمر التکوینی نفسه فی: إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ ، وولی الأمر یعنی صاحبه الذی یختص بالروح الأمری: أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ ، والرسول له ارتباط بالله عَزَّ وَجَلَّ من رساله وغیر ذلک.

إذن نبوه الوحی، وهکذا ( ) أیضاً لهم أرتباط مع الله عَزَّ وَجَلَّ بتوسط الروح الأمری. فهی طائفه کلها لله عَزَّ وَجَلَّ، فإن الإنسان لدیه غریزه الشهوه والغضب ولدیه روح العقل وروح الخیال، وأما المعصوم فأحد أرواحه هو الروح الأمری، وهو - الروح الأمری - جنس عالم الإبداع والأمر ولیس من عالم الملائکه، وکذلک الملائکه لیس من عالم الأمر، فإن الملائکه لهم جسم لطیف له أجنحه کما هو مفاد الآیه الکریمه: جاعِلِ الْمَلائِکَهِ رُسُلاً أُولِی أَجْنِحَهٍ مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ (2)، ونزول وعروج الملائکه یکون من عالم ملکوت السموات، ولکن بأجسام لطیفه، أما فی الروح الأمری فلیس فیه عروج ونزول وإنما کن فیکون.

ومن خلال هذا یتضح أن هناک إرتباطاً وثیقاً بین روح الأمر وبین لیله القدر، سواء من جهه نزول الملائکه أو عروجها.

ص:103


1- (1) البحار ج97 :25.
2- (2) سوره فاطر: الآیه 1.

تفسیر القرآن وحقائقه:

هناک فرق بین تفسیر المفسرین وحقائق معانی القرآن، وهذه ضابطه میزانیه بالغه الأهمیه فی علوم القرآن، ولهذا یجب أن لا نخلط بین هذین أی تفسیر المفسرین وحقائق معانی القرآن، فیجب علینا أن لا نحمل القرآن الکریم النتاج البشری، إن تفسیر المفسرین مهما بلغ یکون من محدوده قدره بشر، وفکر بشر، وإستنتاج بشر، بینما حقائق معانی القرآن الکریم شیء آخر.

لأن المفسرین علی طول التاریخ یعنی إلی عشره قرون بما فیهم ابن العربی الصوفی کانوا یفسرون سبع سموات بنمط هیئه بطلیموس إلی أن جاء العلم الحدیث وأبطل فکرتهم، إلا أن بعض الکتاب المثقفین المعاصرین الذی لیس لهم باع فی علم الفیزیاء والعلوم الأخری زعموا بطلان دعوی القرآن الکریم أن السموات سبع.

وهناک من یظن أن السبع سموات هی نظریه بطلیموس والحال أنه لا صله بین نظریه بطلیموس فی السموات السبع مع ما یذکره القرآن الکریم أو الإنجیل أو التوراه أو الکتب السماویه الأخری کصحف آدم وصحف إبراهیم إلا محاوله من بطلیموس لتفسیره هذه الحقیقه لسبع سموات التی تذکرها الکتب السماویه.

إذ بطلیموس ولد بعد التوراه، فإن فکره السبع سموات فی ذهن بطلیموس جاءت بسبب تعالیم السماء لا أن تعالیم السماء هی متأثره به.

ص:104

وقد أشار بروفسور أسکتنلدی فی الفیزیاء - صاحب کتاب «علی حافه العالم الأثیری» وقد ألفه قبل ما یقارب القرن وعنده تخصص فی عالم الأرواح أیضاً - أن نظریه السبع سموات هی لیست نظریه بشریه أصلاً، بل هی من تعالیم الکتب السماویه فقط، ثم یقول ونفسر السماء الثانیه والثالثه... بمعنی کرات أثیریه غیر مرئیه بالنسبه لنا بل مواد ألطف، وبغض النظر عن أن هذا التفسیر صحیح أو لا والمهم أنه یدلی بتفسیر آخر ولکن لا یتنکر لمقوله سبع سموات الموجوده فی التوراه والإنجیل والفرقان، وهو عالم فیزیائی کبیر.

وهذه حقیقه هامه أنه لا الفلکیون ولا المنجمون ولا الفیزیائیون ولا علماء الطبیعه اکتشفوا أن السموات هی سبع، أو عشره، أو واحده أو أکثر أو أقل، بینما الکتب السماویه أتفقت علی أن السموات سبع.

وقد حاول بطلیموس أن یفسر السماوات السبع بأنها أجسام شفافه کقشور بصل والقشره الأخیره فیها المجرات، والقشره ما قبل الأخیره فیها المنظومه الشمسیه وزحل ثم الشمس والقمر.

یعنی حاول أن یقسم سباعیه السموات بحسب المرئیات فی السماء، وهذا مثال لاختلاف قدره البشر فی تفسیر حقائق معانی الوحی فینبغی أن لا نحمل القرآن الکریم علی النتاج البشری، وإن کثیراً من المثقفین لا تخصص لهم فی علوم کثیره ومع ذلک نراهم یتحدثون فی نتائج تلک العلوم الکثیره مع أنهم یتنادون بالتخصص وهم لا یعملون بالتخصص ولا

ص:105

یراعون المهنیه التخصصیه فی البحوث.

فتراه یفتی لک فی الفیزیاء وتاره یفتی لک فی النجوم وأخری فی تاریخ العلوم مع أنه لا باع له فی ذلک ثم یأتی ویرید أن یحاکم القرآن الکریم بتلک العقلیه والمعلومات المحدوده له، وهذه جهالات یضمها إلی جهالات وما یستنتج من هذه الجهالات یرید أن یأتی بها ویحاکم علی وفقها القرآن الکریم، وتاریخ العلوم مهم جداً لیعتبر الباحث کیفیه تطور الفکر البشری من سطح درجه إلی أخری وأنه لاینتهی الأفق لإدراک الحقیقه عند حد ویقارن ذلک مع بیانات ومعطیات الوحی.

فهناک فرق بین العلم نفسه وبین تاریخه، ألم یوجد هناک تاریخ علم الطبیعیات، کما هناک علم أصول الفقه وتاریخ علم الأصول، وأیضاً عندنا علوم الفقه والقانون وعندنا أیضاً تاریخ علم الفقه والقانون، حتی نعرف هذا العلم من أین بدأ ومن أین أسس وکیف مر بأدوار وما شابه ذلک.

إذن بطلیموس جاء بتفسیر هذه النظریه وهو لا یعلم هی سبع سموات أو غیر سبع وظل هذا التفسیر مستمر إلی زمن الشیخ البهائی(رحمه الله) أو المرحوم المجلسی أو غیرهم من الأعلام، ومن المسلمین وغیرهم، فی حین أن هناک إشارات فی الروایات إلی ما فی سوره الصافات والملک، من قبیل قوله تعالی: زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِمَصابِیحَ وَ جَعَلْناها رُجُوماً لِلشَّیاطِینِ (1)،

ص:106


1- (1) سوره الملک: الآیه 5.

وقوله تعالی: إِنّا زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِزِینَهٍ الْکَواکِبِ*وَ حِفْظاً مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ مارِدٍ (1).

حیث صرح فیهما بأن کل ما تشاهدوه من کواکب ومجرات ونجوم هی زینه للسماء الدنیا التی هی السماء الأولی، وهذا یدحض رؤیه ونظریه بطلیموس، وهذا ما أکده الإمام الرضا(علیه السلام) علی ما جاء فی تفسیر القمی.

والکثیر من الشبهات لدی البشر أمام منهاج السماء ناشئه من خطأ القراءه للنص الوحیانی وفق قناعات علمیه خاطئه، وهذا لیس تعصباً لمنهاج السماء ولکن منهاج السماء منهاج علمی مفتوح علی الحقیقه اللامتناهیه لا منهاج قناعات محبوسه علی أفق محدود، شعار السماء شعار علمی لکن شریطه أن یکون هناک تفهم فاحص باحث منفتح أمام الاحتمالات الواسعه وإنصاف علمی لا تعصب جهالات علی قناعات محبوسه، فیأتی بعض الباحثین ویستشکل علی سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) بأنه متأثر بنظریه بطلیموس، وأن هذا من تزریق أو تأثیر البیئه التی کان فیها سید الأنبیاء ومن ثم علی القرآن الکریم.وهذه استنتاجات مغلوطه وجهوله عن الاطلاع علی تاریخ النظریات العلمیه فی العلوم وعن مقارنتها بتراث الوحی السماوی.

تأسیس الأنبیاء والأوصیاء لعلوم البشر:

هناک نظریه أخری وعقیده علمیه أخری وهی موجوده فی روایات أهل البیت(علیهم السلام)، أن تأسیس کل علم بشری بدأ من الأنبیاء والأوصیاء(علیهم السلام)

ص:107


1- (1) سوره الصافات: الآیه 6 - 7.

وهذا عکس ما یدعونه هؤلاء من أن الأنبیاء یتأثرون بقومهم، ولو بحثوا فی تاریخ العلوم لتبین لهم أن تأسیس العلوم بدأ علی ید الأنبیاء وأوصیاء الأنبیاء، وهذا ما بینه ثلاثه من الأعلام فی کتبهم وهم:

1 - السید حسن الصدر فی کتابه تأسیس الشیعه، وذکر أن علوم الإسلام التی تفتقت فی الأمه الإسلامیه کان الواضع الأول لها هم أئمه أهل البیت(علیهم السلام) وهذا إنجاز قیم ولطیف.

2 - السید محسن الأمین العاملی فی کتابه البارع الفخم الفاخر أعیان الشیعه، حیث ذکر فی بدایه کتابه هذا کیفیه تأسیس أئمه أهل البیت(علیهم السلام) ومن بعدهم شیعتهم للعلوم الإسلامیه وهذا مهم فی تاریخ الحضاره الإسلامیه، وفی تاریخ مساهمه المسلمین فی العلوم البشریه والحضاره البشریه التی مصدرها أئمه أهل البیت(علیهم السلام).

3 - المحقق أغا برزک الطهرانی فی کتابیه (الذریعه) أو (الطبقات علماء الإمامیه)، حیث بین فی کتابه الذریعه أن تأسیس العلوم فی الإسلام بدأ من أئمه أهل البیت(علیهم السلام)، مما نبع هذا الازدهار الذهبی للأمه الإسلامیه.

مؤتمر باریس:

فی السبعینیات المیلادیه تقریباً عقد مؤتمر فی باریس بحضور عشرات البروفسوریه ومن مختلف أقطار ودول العالم، وکانوا کلهم من أصحاب النظریات وما شابه ذلک، وشارک فیه السید موسی الصدر، وکان هذا

ص:108

المؤتمر حول الإمام الصادق(علیه السلام) وتأسیسه لعلوم الکیمیاء، وکیف خدم البشریه وقد طبعت مقالات المشارکین باللغه الفرنسیه وترجم إلی اللغه العربیه والفارسیه.

إن لکل علم تعریف جامع وله موضوع کلی ومحمول کلی، وله قضیه کلیه تسمی تلک القضیه الکلیه المنتشره فی قضایا العلم بالحیثیه الکلیه وهذه القضیه الکلیه تسمی مفتاح العلم.

هذا ما بیّنه أمیر المؤمنین(علیه السلام)من الموضوع الکلی لعلمی النحو والصرف حیث یقول (أرفع ضم...) فبین الموضوع الکلی لعلمی النحو والصرف إذ کشف لک عن القضیه الکلیه ثم بعد ذلک انفتح باب المرفوع وباب المنصوب وباب الأسم وباب الموصوف وهکذا، فأبواب کثیره تفتح بل ألوف المسائل من المسائل الکلیه، وهذا الفتح للقضیه والمعادله الکلیه العامه لکل علم و للعلوم إما من نبی أو وصی نبی بل إن منظومه العلوم تتوالد من بعضها البعض لترابط عضوی معادلی بین المعادلات العامه العماد لکل علم کرأس هرم تتولد منه طبقات تحتانیه تتسع ، فالعلم الذی یفتحه الوحی مفتاح لفتح علم هو بدوره مفتاح لفتح علوم توالدیه منه ، وهذا شأن علوم النبی(صلی الله علیه و آله) وأهل بیته(علیهم السلام) فی الاحادیث والحکمه المرویه عنهم فی کل مجال وکل باب من العلوم وهی معنی محاسن کلامهم أنه لو علم بها الناس والبشر لاتبعوهم لأنها مفتاح لعلم وهو مفتاح العلوم .

نعم الآن قد توسع فی العلوم التوالدیه المسماه بالموالید وهذا بحث

ص:109

آخر ولکن الریاده والسبق لفاتح هذا العلم المفتاح لبقیه العلوم کان بیدهم(علیهم السلام)، إذن تأسیس تأریخ العلوم البشریه من آدم إلی یومنا هذا هو ببرکات الأنبیاء والأوصیاء(علیهم السلام)، وروایات أهل البیت(علیهم السلام) مشحونه بهذه المفاتیح لعلوم فاتحه، حتی علم النجوم وعلم الفلک وعلم السحر وحتی العلوم المهنیه والفنیه والتقنیه.

وقد ذکر الشیخ الأنصاری فی کتابه (المکاسب المحرمه) جمله من الروایات أن الأنبیاء مؤسسون للعلوم البشریه، من قبیل الرعی والزراعه والصناعه والتجاره والخیاطه حیث مارسها الأنبیاء کنوح وإدریس وسلیمان وغیرهم.

فعن ریان بن الصلت، قال: حضر عند أبی الحسن الرضا(علیه السلام) الصباح بن نصر الهندی وسأله عن علم النجوم، فقال: هو علم فی أصله حق وذکروا أن أول من تکلم به فی النجوم إدریس(علیه السلام) وکان ذو القرنین به ماهراً، وأصل هذا العلم من الله(1).

وعن یونس قال: قلت لأبی عبد الله(علیه السلام): جعلت فداک أخبرنی عن علم النجوم ما هو، قال: علم من علوم الأنبیاء، فقلت، کان علی بن أبی طالب یعلمه، قال: کان أعلم الناس به(2).

وإنما نذکر هذا فی قبال هؤلاء الذین یقولون بأن عقلیه الأنبیاء(علیهم السلام)العلمیه أو التاریخیه متأثره بیئتهم وزمانهم.

ص:110


1- (1) البحار ج245 :58، ح26.
2- (2) البحار ج235 :58، ح: 15.

القرآن خصص ذکر الأنبیاء لعظمتهم:

فلو لاحظنا التاریخ الذی یستعرضه القرآن الکریم نراه لا یتعرض إلی الملوک ولا إلی شرائح أخری بشریه، بل یتعرض ویذکر الأنبیاء بما هم رواد ورموز ونجوم التأریخ، وإذا تعرض لشخصیات غیر الأنبیاء من ملوک وفراعنه فهو یذکرهم بما لدیهم من تأریخ مظلم فهو یذمهم ویندد بهم ویستقبحهم ،وهذا تنبیها من القرآن الکریم لکون الأنبیاء هم صناع الحضارات والرقی والتمدن المتکامل من جوانبه المختلفه.

وهذه القاعده - تأسیس الأنبیاء لعلوم البشر - مهمه ومدعی عظیم تدل علی أن الأنبیاء لهم إحاطه بالبیئات لا أنهم یتأثرون بالبیئات وبالتربیه العلمیه فی البیئه القاصره التی یعیشون فیها، ولذلک کل نبی یأتی بمعجز علمی یتحدی به قدره العلم الموجود عند أبناء ذلک العصر بل تحدیه یتطاول أجیال البشریه اللاحقه إلی یوم القیامه.

تفسیر القرآن بالقرآن:

هناک من تبنی تفسیر القرآن بالقرآن کما أشار إلیه السید الطباطبائی(رحمه الله)، وکذلک السید الخوئی والسید السبزواری وکذلک من مفسری العامه محمد رشید رضا صاحب تفسیر المنار، وغیرهم کثیرون، ولکن هذا التعبیر والعنوان کمنهج فیه مسامحه، لأن هذه القاعده التفسیریه لیست تفسیر القرآن بالقرآن أی أن القرآن یفسر نفسه بنفسه، وإنما هو تفسیر البشر بالإستعانه بقدره فهمهم للقرآن أو تفسیر المجتهدین أو المفسرین للقرآن

ص:111

بالاستعانه بالقرائن والدلالات القرآنیه بحسب درجه إحاطتهم بمعانی القرآن، وفرق بین أن نقول تفسیر إجتهادی للقرآن بجهد بشری إستعانه بالقرآن وبین أن نقول عباره نحذف منها کلمات أخری فتعطی مفاداً آخر، ویتوهم السامع أو القاریء کأنما القرآن تجسد وتمثل، أو یقول أن أقوی تفاسیر القرآن الصامت بنطق القرآن نفسه، أو أنا أفسر المصحف الصامت بنفس القرآن الناطق وکأن المفسر أصبح القرآن الناطق، نعم هو حجه ظنیه والاستعانه بالقرائن القرآنیه الاجتهادیه لتفسیر القرآن لا تعدوا الظن المعتبر، ولکن لا یرقی ولا یصل هذا إلی درجه حق الیقین وعین الیقین وإن هذا هو التفسیر النهائی ولا خطأ فیه.

أحد المفکرین الکبار - ولا أرید أن أذکر أسمه لأن النقاش فی المنهج ولیس النقاش فی الأشخاص - یعتبر تفسیر القرآن بالقرآن حجیته فوق حجیه العتره، فنقول له أیها المحقق الجلیل هذا لیس تفسیر القرآن بالقرآن بل تفسیر المجتهد للقرآن بقدره ظنیه بشریه إستعانه محدوده بالقرآن، وهل هذا یرقی إلی تفسیر العتره الذین شهد لهم القرآن أنهم یمسون الکتاب المکنون الغیبی ؟!. کلا.

نعم الإستعانه بالقرائن القرآنیه بحسب الجهد الظنی للمفسر والمجتهد منهج من المناهج صحیحه ولکن لا نعطیها الدرجه الأولی ولایقتصر علی هذا المنهج دون معیه الثقلین، الآن شخص یتوصل إلی أن الاستصحاب کدلیل أصلی عملی حجه وهذا صحیح لکن هل نجعل الاستصحاب مقدم علی

ص:112

حجیه الخبر الواحد؟!. هذا خطأ لیس معنی أن تتوصل إلی أن الاستصحاب حجه فهذا یکفی، بل لابُدَّ أن تعرف رتبه حجیه الاستصحاب، فلا بد أن نعرف مراتب الحجج وهو ناموس منهج المعرفه الحقه.

وقد راج أخیراً فی الأوساط العلمیه المسلک المنهجی الذی یعتبر الخبر الصحیح هو المیزان الأول والأخیر، وکأنما حجیه الخبر الصحیح تفوق حجیه الخبر المتواتر والمستفیض مع أنهما قد یتحصلان من الأخبار الضعیفه غیر تامه السند بلحاظ وصف طریقها منفرداً.

وعلم الأصول علم بالغ الأهمیه وذلک لأنه منطق المعرفه الدینیه إذ یعطی للباحث المنظومه والخریطه والتخطیط المنهجی، وقد قرر فیه دراسه ومیزانیه کل قاعده من القواعد التی یستنتج بها فی العلوم الدینیه وإذا عمل بها فسوف لا یلتبس علینا المفهوم فی سیر الاستدلال والدلیل.

عوده علی بدء:

إذن هناک عملیه وحی بین الباری تعالی وبین النبی وهو الروح الأمری، فالروح الأمری لیس وسیطاً یوحی للنبی(صلی الله علیه و آله)، وهذا بخلاف: أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ ما یَشاءُ ، ففی الروح الأمری لم یعبر عنه أنه رسول أو وسیط یوحی إلی النبی البشر، وإنما الروح الأمری هنا هو نفس متن الوحی بین الباری تعالی وبین النبی(صلی الله علیه و آله)، ولذلک لم یعبر الباری تعالی مثلاً: وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا بل: وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا .

فالفرق واضح إذن بین الآیتین الکریمتین المتتالیتین فی آخر سوره

ص:113

الشوری، وهذا شأن خاص لنبی الإسلام(صلی الله علیه و آله)، لأنه عبر تعالی بکلمه (إلیک) أی خاص لک یا محمد(صلی الله علیه و آله)، فی حین قوله تعالی: وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ ما ، مفاده عام لعموم البشر من الأنبیاء أو الأوصیاء أو الحجج، فالروح الأمری خاص بسید الأنبیاء وخاتمهم (صلوات الله علیه وعلی آله)، ومن هنا جاءت هذه الآیه مباشره بعد تلک الآیه وجعل هذا الروح الأمری من عالم الأمر وغرز فی ذات النبی(صلی الله علیه و آله).

المحکم والمتشابه:

أمومه آیه الروح الأمری:

وفی روایات معارف أهل البیت(علیهم السلام) تعتبر هذه الآیه - وکذلک أوحینا إلیک روحاً من أمرنا - من الآیات التی لها أمومه ومن المحکمات،: هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ (1)، والمحکمات لها أمومه ولها قیمومه ولها هیمنه، وهناک قواعد فی تفسیر القرآن الکریم تبتنی علی منظومه المحکمات علی منهج أهل البیت(علیهم السلام) تشکل منهاجاً تفسیریاً، لیس هو منهج التفسیر الموضوعی الذی یعنی بالموضوع الواحد فی ظل سور عدیده فی مقابل التفسیر التجزیئی، بل تفسیر المحکمات فی مقابل تفسیر المتشابهات، یعنی تفسیر الآیات التی لها إشراف ولها هیمنه علی بقیه الآیات

ص:114


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 7.

أی تفسیر طبقات علیا من الآیات لها هیمنه وإشراف وتوضیح لطبقات نازله وهو یختلف منهاجاً عن التفسیر الموضوعی.

إذ التفسیر الموضوعی أخذ موضوع من الموضوعات سواء کانت فرعیه أو سطحیه، فوقیه أو أولیه، فی حین تفسیر المحکمات هو تفسیر خصوص الآیات التی هی حاکمه ومحکمه علی بقیه الآیات وحاکمه علی بقیه الموضوعات، وحاکمه علی بقیه السور، فتفسیر المحکمات یختلف قواعدیاً ومنهجیاً فی علائق الارتباط له مع التفسیر الموضوعی، فإن کل آیه تشرف علی آیات أخری تکون هذه الآیه لها إحکام.

إذنْ منهجیه المحکمات وتفسیرها أکثر عمقاً وأکثر دقه ومنهجیه منظومیاً ونظاماً، فالمهم فی التفسیر لایقتصر علی التفسیر الموضوعی بل النظر إلی تفسیر المحکمات.

ومثالاً نری العلامه الطباطبائی(رحمه الله) مر بمرحلتین فی بناء علمیته التفسیریه، المرحله الأولی کتابه الذی طبع مؤخراً وهو تفسیر (البیان فی الموافقه بین الحدیث والقرآن)(1)، وهنا حاول+ أن یکتشف منهج أهل البیت(علیهم السلام) فی التفسیر، وعلی ضوء هذا المنهج کتب تفسیر المیزان، ولکن المشاهد فی إستنتاج هذا التفسیر - المیزان - أنه حاول أن یکتشف کیف هو تفسیر القرآن بالقرآن عند أهل البیت(علیهم السلام).

ص:115


1- (1) حیث کانت الطبعه الأولی سنه 1425 ه- وبسته مجلدات ولم یکن کاملاً بل إلی الآیه (57) من سوره یوسف.

وهو شبیه بالتفسیر الموضوعی أو بدرجه نوعاً ما متطوره ، لکن هناک من ألتفت إلی تفسیر المحکمات کالعلامه الفتونی(1) فی کتابه مرآه الأنوار ومشکاه الأسرار والذی یعتبر دوره فی مفردات ولغات القرآن الکریم، وقد طبع هذا الکتاب فی أول تفسیر البرهان بأسم المقدمه .

وممن إلتفت إلی ذلک الفیض الکاشانی فی تفسیره الصافی شیئاً ما ودرجهً ما وذلک بسبب مطالسته وممارسته لتفسیر الروایات للآیات بتفسیر أهل البیت(علیهم السلام).

والحاصل أن هذه الآیه التی نحن بصددها تعتبر من الأیات المحکمات الأم ، بمعنی أنها مرجع ومآل ومنتهی لتفسیر آیات عدیده. ومن هنا لابد لنا أن نحلل هذه الآیه ونبحث عن الجهات والحیثیات والأمور الموجوده فیها .

الفرق بین (أوحینا) و (أرسلنا):

إن إرسال الرسول کما مر یعنی الوسیط وهذا الوسیط سوف یمکث وإن کان هذا المکوث لیس مکوثاً دنیویاً ولکن بحسب عالم ومعنی الروح،

ص:116


1- (1) وهو الشریف أبی الحسن بن محمد طاهر العاملی وهو من علماء جبل عامل ولد فی أصفهان سنه 1070 ه- عاش فی أصقهان فتره من الزمن ثم هاجر إلی النجف الأشرف، وممن أجازه بالروایه العلامه المجلسی الذی هو - المجلسی - والد زوجه خاله السید محمد صالح الخاتون آبادی، وهو جد صاحب الجواهر لأم والده، وقیل جده لأمه ولیس لأم والده، له ما یقارب (21) مؤلفاً ومن أهم مؤلفاته (ضیاء العالمین فی بیان إمامه الأئمه المصطفین) وطبع مؤخراً.وقد أثنی علی هذا الکتاب الشیخ الأمیینی صاحب موسوعه الغدیر والسید عبد الحسین شرف الدین وغیرهم، توفی(رحمه الله) فی الغری الشریف سنه 1138 ه- وقیل سنه 1139 ه-.

ولکن بطبیعه الحال سوف ینتهی هذا الأرتباط فی حین متن الوحی الموحی إلی النبی لا ینقطع بأنقطاع مکث وبقاء الرسول الملکی.

ومن هنا قال تعالی: وَ لَئِنْ شِئْنا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِی أَوْحَیْنا (1)، فالوحی هو علم یحصل للنبی(صلی الله علیه و آله) ویطلق علی هذا العلم بالوحی، فإن إرسال الملک للنبی هو إحداث علم، ولکن هذا العلم من أی نوع ومن أی نمط أو درجه، فهو غیر إرسال الرسول الملک، فإن هذا الرسول الملکی ینقطع إرتباطه وإتصاله وبالتالی فالأرسال سوف ینقطع أیضاً بسبب رجوع ذلک المرسل الملکی والوسیط بین الباری تعالی وبین النبی(صلی الله علیه و آله).

أما الوحی الذی هو بمعنی العلم الحاصل من الوحی باق، نعم لو یشاء الله ذلک لذهب وأزال: وَ لَئِنْ شِئْنا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِی أَوْحَیْنا ، وهذا ما عبر عنه الإمام الصادق(علیه السلام) عندما قال - فی بیان حقیقه الروح من عالم الأمر الذی هو متن وحی الکتاب -:... لم یصعد إلی السماء کان مع رسول الله(صلی الله علیه و آله) وهو مع الأئمه یسددهم. وفی روایه أخری (إنه فینا).

وهذا یعنی أن أحد أرواح النبی(صلی الله علیه و آله) هو الروح الأمری، فهو قد زرع وغرز فی ذات النبی(صلی الله علیه و آله)، وسمیت الغریزه بالغریزه لأنها تغرز مثل غرز البذره والشجره فی التراب،وکما فی ذات الإنسان فلها أرواح متعدده وقوی متعدده وجواهر مختلفه کما قال أمیر المؤمنین(علیه السلام):«أتزعم أنک جرم صغیر وفیک أنطوی العالم الأکبر»(2).

ص:117


1- (1) سوره الإسراء: الآیه 86.
2- (2) الوافی للکاشانی ج319 :2.

فالإنسان کما رکب من عقل وشهوه، وکذلک النبی(صلی الله علیه و آله) فی قوله تعالی: وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ ، أی رکب فیک عالم الأمر والملکوت بماله من عظمه بالنسبه إلی ذات النبی(صلی الله علیه و آله)، ومقتضی ذلک أن معرفه نفس ذات النبی(صلی الله علیه و آله) شیء أعظم من تلک الأرواح، وسوف یأتی أنشاء الله أن الروح الأمری له تعاریف مهوله وعظیمه وکبیره فی سور عدیده من القرآن الکریم.

وهذا الروح الأمری الذی أثبت تکویناً فی ذات النبی(صلی الله علیه و آله) جعل کقوه من قوی ذات النبی(صلی الله علیه و آله) فضلاً عن بقیه قوی أخری فی ذاته سواء أعظم من الروح الأمری أو أصغر منه، وهذا الروح أو الوحی لم یزایله الله عَزَّ وَجَلَّ عن نبیه ولم یذهب به بعیداً عنه(صلی الله علیه و آله) بل أبقاه فی النبی(صلی الله علیه و آله) وهذا نمط للوحی.

حقیقه الروح الأمری:

وحقیقه هذا الروح الأمری هو الکتاب العزیز بحسب هذه الآیه: وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتابُ وَ لاَ الْإِیمانُ وَ لکِنْ جَعَلْناهُ نُوراً نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا1.

وعرف الروح الأمری فی الآیه أنه نور هادوی وهو کتاب تکوینی لا ورقی بنقوش خطوط إعتباریه، وهذا الروح الأمری یورثه الله عَزَّ وَجَلَّ

ص:118

بعد النبی(صلی الله علیه و آله) لجمله من عباده المصطفین: وَ لکِنْ جَعَلْناهُ نُوراً نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ ، وسوف یکون - الروح الأمری - نبراساً نوریاً لبقیه من العباد المصطفین ولیس کل العباد، بل العباد الذین تتعلق بهم المشیئه الإلهیه: مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا ، أی الذین یصطفون ویجتبون ویختارون: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا1.

ولو کان المراد منه المصحف الشریف الذی هو عباره عن أوراق ونقوش لکان هذا بید الجمیع، فیقرأه الکافر والمسلم والمؤمن والمنافق وغیر ذلک، بینما خصصه تعالی مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا ، وحسب روایات أهل البیت(علیهم السلام) الذی مضمونها مطابق لما هو موجود فی الآیات، ولو نتدبر ونتدبر ونمعن النظر علی الدوام فی مضامین روایات عتره النبی(صلی الله علیه و آله) لرأینا أنه مطابقه لما هو موجود فی إشارات أو لطائف الآیات الکریمه.

فهناک حقیقه مستمره وهی من محکمات محاور أعمده نظام القرآن وهی قوله تعالی: یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ (1)، وهی أن الروح الأمری لایقتصر إنزاله علی خصوص سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) فقط، بل هنا المخاطب بها أمه الإسلام إلی یوم القیامه، وهی خالده وحیه بعد سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، ف یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ ، أی من عالم أمر الله: لَهُ الْخَلْقُ وَ (2)، فله عالم الخلق وعالم الأمر: بَدِیعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ إِذا قَضی أَمْراً فَإِنَّما

ص:119


1- (2) سوره النحل: الآیه 2.
2- (3) سوره الاعراف: الآیه 54 .

یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (1)، وهذا عالم الأمر.

أما عالم الخلق: الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما فِی سِتَّهِ أَیّامٍ ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ الرَّحْمنُ فَسْئَلْ بِهِ خَبِیراً (2)، وقوله تعالی: وَ قَدَّرَ فِیها أَقْواتَها فِی أَرْبَعَهِ أَیّامٍ سَواءً لِلسّائِلِینَ (3).

عالم الأمر وعالم الخلق:

وهناک فرق بین عالم الخلق وعالم الأمر، فعالم الخلق تدریجی حسب الآیات المتقدمه، فی حین عالم الأمر لیس کذلک بل:کُنْ فَیَکُونُ ، یعنی عالم الإبداع والملکوت، وهذا الروح الأمری هو نمط ثان من الوحی، وهو تصرف خلق تکوینی یوجده الله عَزَّ وَجَلَّ فی نبیه ومن ثم یورث هذا التکوین الراقی والعالی إلی عباد مصطفین بعد سید الأنبیاء: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ (4).

وکما مر بنا أن حقیقه الکتاب أو القرآن الکریم لیس وجوداً ورقیاً أی المصحف الشریف الذی هو نزول القرآن، أنما حقیقته غیبیه وملکوتیه: فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ (5)، یعنی محفوظ، فأی قرآن هذا؟!. فهذا المقام من القرآن الکریم لیس هو المصحف الشریف الذی هو

ص:120


1- (1) سوره السجده: الآیه 4.
2- (2) سوره فصلت: الآیه 10.
3- (3) سوره فصّلت: الآیه 10.
4- (4) سوره فاطر: الآیه 32.
5- (5) سوره الواقعه: الآیه 79.

تنزیل القرآن، بل هو نفس حقیقه القرآن الذی هو عالی متعالی فهو القرآن ولکنه المحفوظ والمکنون.

وهذه الحقیقه المعرفیه من الأمور والقواعد المعرفیه المهمه التی یجب أن نعرفها ویؤکد علیها القرآن الکریم وأئمه أهل البیت(علیهم السلام)، لأن هذه القواعد تفتح أبواباً للمعارف ولمعرفه حقیقه دور أهل البیت(علیهم السلام)، فإن دورهم(علیهم السلام) دور إختصاصی رائد فی الأمه الإسلامیه لا یسده غیرهم، ولا یقوم بعبأه سواهم، ولا یمکن لأی أحد لا من العرفاء ولا من الصوفیه ولا من الخلیقه ولا... أن یدعی ذلک: یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ ، هیهات أن یمسه الکل فهو بعید المنال إلا المطهرون.

قال الشیخ الطوسی فی تفسیر هذه الآیه: فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ ، قیل: هو اللوح المحفوظ أثبت الله تعالی فیه القرآن، والمکنون المصون.

وقوله: : یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ قال أبن عباس ومجاهد الضحاک: لا یمس الکتاب الذی فی السماء إلا المطهرون من الذنوب(1)، وعن الکاشانی: أی لا یطلع علیه إلا المطهرون من الکدورات البشریه(2)، وکذلک قوله تعالی: بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ (3).

فالمصحف الشریف مقدس عظیم، وهو طرف عند الناس من حبل

ص:121


1- (1) التبیان ج510 :9.
2- (2) الأصفی للفیض الکاشانی ج1259 :2.
3- (3) سوره البروج: الآیه 21 - 22.

الله الممدود ولکن الدرجه العلیا من القرآن الذی له المجد التکوینی أی العظمه والقدره فهو طرف آخر عند الله لایمسه الا المطهرون، والمصحف عباره عن معلومات وشرح لحقیقه موجود غیبی ملکوتی وهو القرآن، وهو الروح الأمری، الروح الذی یحیی به الموتی، فعن الإمام أبی الحسن الأول(علیه السلام) قال: قلت له: جعلت فداک أخبرنی عن النبی(صلی الله علیه و آله) ورث النبیین کلهم؟ قال: نعم، قلت: من لدن آدم حتی أنتهی إلی نفسه ؟ قال: ما بعث الله نبیاً إلا ومحمد(صلی الله علیه و آله) أعلم منه، قال: قلت: إن عیسی بن مریم کان یحیی الموتی بإذن الله قال: صدقت وسلیمان بن داود کان یفهم منطق الطیر وکان رسول الله(صلی الله علیه و آله) یقدر علی هذه المنازل، قال: فقال: إن سلیمان بن داود قال للهدهد حین فقده وشک فی أمره: فَقالَ ما لِیَ لا أَرَی الْهُدْهُدَ أَمْ کانَ مِنَ الْغائِبِینَ حین فقده فغضب علیه فقال: لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذاباً شَدِیداً أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَیَأْتِیَنِّی بِسُلْطانٍ مُبِینٍ ، وإنما غضب لأنه کان یدله علی الماء فهذا وهو طائر قد أعطی ما لم یعط سلیمان وقد کانت الریح والنمل والأنس والجن والشیاطین والمرده له طائعین ولم یکن یعرف الماء تحت الهواء وکان یعرفه وإن الله یقول فی کتابه:وَ لَوْ أَنَّ قُرْآناً سُیِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ کُلِّمَ بِهِ الْمَوْتی ،وقد ورثنا نحن هذا القرآن الذی فیه ما تسیر به الجبال وتقطع به البلدان وتحیی به الموتی ونحن نعرف الماء تحت الهواء وإن فی کتاب الله لآیات ما یراد بها أمرٌ إلا أن یأذن الله به مع ما قد یأذن الله مما کتبه الماضون جعله الله لنا فی أم الکتاب، إن الله یقول:وَ ما مِنْ غائِبَهٍ فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ ثم قال: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ

ص:122

اِصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا فنحن الذین أصطفانا الله عَزَّ وجل وأورثنا هذا الذی فیه تبیان کل شیء(1).

وهناک وصف آخر للقرآن وکرامه أخری له التی فیها آثار تکوینیه وهو قوله تعالی: لَوْ أَنْزَلْنا هذَا الْقُرْآنَ عَلی جَبَلٍ لَرَأَیْتَهُ خاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْیَهِ اللّهِ وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ (2).

ولیس المراد من القرآن الذی فیه هذه الأوصاف وخصصوا بوراثته هو المصحف فإنک إن تضع المصحف الشریف علی جبل لاتراه متصدعا ولاتراه خاشعاً فهذا طرف آخر من الحبل، وکذلک هناک نزول لحقیقه القرآن یغایر نزول المصحف ، وهو النمط الأول من نزول القرآن، النزول الجملی الدفعی لجمله حقیقیه تکوینیه للقرآن فهذا نمط من الوحی یعنی تصرف فی ذات النبی(صلی الله علیه و آله)أی جعل وغرز وإیجاد قوه عظیمه فیه(صلی الله علیه و آله) تسمی الروح الأمری رُوحاً مِنْ أَمْرِنا .

الحبل الممدود:

إذن هناک آثار کثیره بینتها الآیات القرآنیه فی حقیقه القرآن الکریم من الآثار الکونیه العظیمه، وتلک الآثار لیست للمصحف الشریف مع عظمته وقدسیته ووجوب التمسک به، فنحن لیس عندنا من القرآن الحبل الممدود طرفاً منه عند الناس إلا المصحف والعتره أما الطرف الآخر فهو عند الله وهو

ص:123


1- (1) الکافی ج226 :1، باب أن الأئمه ورثوا علم النبی وجمیع الأنبیاء.
2- (2) سوره الحشر: الآیه 21.

الروح الأمری الذی جعله الله فی ذات النبی(صلی الله علیه و آله) ثم أورثه الذی اصطفاهم من عباده أهل البیت(علیهم السلام) المطهرون .

فعن أبی سعید الخدری قال: قال رسول الله(صلی الله علیه و آله) إنی تارک فیکم الثقلین أحدهما أکبر من الآخر کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض وعترتی أهل بیتی لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض(1).

فقد مثل النبی(صلی الله علیه و آله) فی هذا الحدیث عن الثقلین وهما الکتاب والعتره بأنهما حبل ممدود، فالکتاب الکریم فیه إتصال بین السماء والأرض، طرف منه عند الناس وطرف منه عند الله عَزَّ وَجَلَّ (2)، هذه العندیه الإلهیه (عند الله) یعنی مقام ملکوتی، تلک هی حقیقه القرآن الکریم وهی تتنزل فی المصحف کمعلومات وتقاریر خبریه عن تلک الحقیقه الغیبیه، وقد قرر فی علم المنطق الفکری إن للشیء أربع وجودات:

وجود حقیقی أی نفس شخص زید.

ووجود ذهنی مثل صوره زید فی الذهن.

ووجود إعتباری مثل لفظه صوت أسم زید هذه لیست حقیقه زید وإنما هو تنزیل.

ووجود کتبی، مثلاً عندما تکتب نقش أسم زید فی الورقه، فزید هنا لیس معنی بل ولاحقیقه زید، بل هذا تنزیل لحقیقه زید.

ص:124


1- (1) مسند أحمد ج14 :3، مسند أبی سعید الخدری(رضی الله عنه).
2- (2) معانی الأخبار للصدوق: 90.

مثلاً عندما تتلفظ وتقول زید بن أرقم وذکرت زیداً بالصوت، فهذا لیس حقیقه زید التکوینیه بل وجود تنزیلی لزید وهو وجود صوتی لفظی.

إذن هناک حقائق تکوینیه للأشیاء وهناک معلومات عنها، وهی درجه ثانیه، ودرجه ثالثه الصوت التنزیلی، ودرجه رابعه المنقوش المرسوم والمکتوب المخطوط للأشیاء، وکذلک الحال فی القرآن الکریم فحقیقته: بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ ، وهذا الروح بعید المنال إلا عن العتره لایمسه إلا المطهرون بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ وی بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ و یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا و إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهٍ مُبارَکَهٍ ... أَمْراً مِنْ عِنْدِنا إِنّا کُنّا مُرْسِلِینَ ، فضروره وجود العتره هی هذه الحقیقه المستمره البقاء بعد النبی(صلی الله علیه و آله) التی أشیر إلیها فی آخر سوره الشوری وسوره غافر وأول سوره النحل وسوره القدر وسوره الدخان، لأن علومهم تنزف،وترتفد رفدها ورشدها من حقیقه القرآن العلوی الملکوتیه، وتلک الحقیقه لها خواصٌ کثیره.

إذن الروح الأمری باق إلی یوم القیامه: مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ ، ولذلک فالملائکه عندما تنزل فی لیله القدر تنزل بحقیقه القرآن، وهنا یتضح أنه لولا القرآن لما أستطاعت الملائکه من الهبوط حتی جبرئیل(علیه السلام) کما مر فی سوره النحل والقدر : إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ وَ ما أَدْراکَ ما لَیْلَهُ الْقَدْرِ لَیْلَهُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَنَزَّلُ الْمَلائِکَهُ وَ الرُّوحُ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ1 ، أی من عالم الأمر، وفی قراءه أهل البیت(علیهم السلام) بکل أمر (الباء) بدل (من).

ص:125

وأیضاً قوله تعالی یُلْقِی الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ 1 ، فعن علی أبن إبراهیم قال: روح القدس وهو خاص لرسول الله(صلی الله علیه و آله)والأئمه(علیهم السلام)(1).

وعن أمیر المؤمنین(علیه السلام): وهو روح الله لا یعطیه ولا یلقی هذا الروح إلا علی ملک مقرب أو نبی مرسل أو وصی منتجب، فمن أعطاه الله هذا الروح فقد أبانه من الناس وفوض إلیه القدره وأحیی الموتی وعلم بما کان وما یکون وسار من المشرق إلی المغرب ومن المغرب إلی المشرق فی لحظه عین، وعلم ما فی الضمائر والقلوب وعلم ما فی السموات والأرض(2).

الکتاب موجود حی شاعر عاقل:

إذن کل الکتاب الکریم مرتبط بهذا الروح الأمری، ولکن هذا الکتاب وهذا الکلام لیس المراد منه الأمواج الصوتیه بل هو موجود حی شاعر عاقل، مثل قوله تعالی: إِنَّ اللّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَهٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ (3)، وقوله تعالی: إِنَّمَا الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ رَسُولُ اللّهِ وَ کَلِمَتُهُ (4)، فنری أن القرآن أطلق علی عیسی أبن مریم(علیه السلام) أنه کلمه الله، وهذا یعنی أن الموجود التکوینی العظیم الخلقه کلمه إلهیه، وإذا کان

ص:126


1- (2) تفسیر القمی: 555.
2- (3) البحار للمجلسی ج6 :26.
3- (4) سوره آل عمران: الآیه 45.
4- (5) سوره النساء: الآیه 171.

النبی عیسی(علیه السلام) وهو من أولی العزم کلمه من کلمات الله عَزَّ وَجَلَّ ولم یوصف بإنه کلمه تامه فکیف بالکلمه التامه أو الکلام التام: وَ تَمَّتْ کَلِمَهُ رَبِّکَ صِدْقاً وَ عَدْلاً لا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِهِ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (1).

ولیس إطلاق الکلمه من الله حصراً علی النبی عیسی(علیه السلام) بل هناک موارد عدیده ذکرها الباری تعالی، کقوله تعالی: أَنَّ اللّهَ یُبَشِّرُکَ بِیَحْیی مُصَدِّقاً بِکَلِمَهٍ مِنَ اللّهِ (2).

وقوله تعالی: وَ جَعَلَها کَلِمَهً باقِیَهً فِی عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ (3).

وغیرها من الآیات الشریفه.

فمن موارد استعمال القرآن الکریم لمعنی الکلام والکتاب یستعمله فی الموجود الحی الشاعر العاقل ویشیر إلی ذلک قوله تعالی: وَ ما مِنْ غائِبَهٍ فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ وقوله تعالی: ما تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَهٍ إِلاّ یَعْلَمُها وَ لا حَبَّهٍ فِی ظُلُماتِ الْأَرْضِ وَ لا رَطْبٍ وَ لا یابِسٍ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (4)،إذ الذی له وجود حی شاعر عاقل هو الذی یحیط بکل صغیره وکبیره، وهذا هو لیس من نمط الأصوات والکلمات اللفظیه أوالمعانی المسموعه لأنه لیس من خواصه، ولیس نزولاً مفرقاً ونزولاً نجومیاً، ومن ثم یتضح أن

ص:127


1- (1) سوره الانعام: الآیه 115.
2- (2) سوره آل عمران: الآیه 39.
3- (3) سوره الزخرف: الآیه 28.
4- (4) سوره الانعام: الآیه 59.

الوحی الإلهی والوحی النبوی هو علی أقسام وعلی درجات، یغایر نوع الوحی الذی یقوم به جبرئیل بالصوت أو بالکلام أو بالتحدیث، هناک نوع ونمط وحی هو عباره عن غرز الروح الأمری، الذی هو من عالم الأمر، غرزه وتکوینه وإیجاده فی ذات النبی(صلی الله علیه و آله) کما تشیر إلیه الآیه الکریمه: وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ ما یَشاءُ إِنَّهُ عَلِیٌّ حَکِیمٌ (1).

إذن کم هی عظیمه ذات النبی(صلی الله علیه و آله)، بل هی أعظم من الکتاب کله لأن الروح الأمری هو أحد أرواحه(صلی الله علیه و آله) التی فیه، فذاته أوسع من الروح الأمری وما الروح الأمری إلا أحد الأمور التی أوحیت إلی ذاته(صلی الله علیه و آله).

ولذلک وردت روایات من الفریقین أن القرآن یأتی یوم القیامه بصوره شاب وغیر ذلک، من قبیل قول النبی(صلی الله علیه و آله): یجیء یوم القیامه القرآن کالرجل الشاب (الشاحب) فیقول لصاحبه أنا الذی أسهرت لیلک وظمآت لیلک ونهارک(2).

وعن زید بن علی(علیه السلام) عن آبائه عن علی(علیه السلام) أنه قال: قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): «یأتی القرآن یوم القیامه وله لسان طلق ذلق قائلاً مصدقاً وشفیعاً مشفعاً، فیقول یا رب جمعنی فلان عبدک فی جوفه فکان لا یعمل فی طاعتک ولا یتجنب فی معصیه ولا یقیم فی حدودک، فیقول صدقت فیکون ظلمه بین

ص:128


1- (1) سوره الشوری: الآیه 52.
2- (2) المستدرک للحاکم النیسابوری ج557 :1، مجمع الزوائد للهیثمی ج160 :7.

عینیه وأخری عن یمینه، وأخری عن شماله، وأخری من خلفه تنتره هذه وتدفعه هذه حتی یذهب به إلی أسفل درک من النار، قال: ویأتی فیقول یا رب جمعنی فلان عبدک فی جوفه فکان یعمل فی طاعتک ویتجنب معصیتک ویقیم فی حدودک، فیقول صدقت فیکون له نور یسطع ما بین السماء والأرض حتی یدخل الجنه، ثم یقال له أقرأ أوراق فلک فی کل حرف درجه حتی تساوی النبیین والشهداء هکذا وجمع بین المسبحه والوسطی»(1).

وعن أبی جعفر(علیه السلام) قال: یجیء یوم القیامه فی أحسن منظور إلیه صوره فیمر بالمسلمین فیقولون: هذا الرجل منا، فیجاوزهم إلی النبیین فیقولون: هو منا، فیجاوزهم إلی الملائکه المقربین فیقولون: هو منا، حتی ینتهی إلی رب العزه عَزَّ وَجَلَّ فیقول: یا رب فلان بن فلان أضمأت هواجره وأسهرت لیله فی دار الدنیا وفلان بن فلانٍ لم أظمئ هواجره ولم أسهر لیله، فیقول تبارک وتعالی: أدخلهم الجنه علی منازلهم، فیقوم فیتبعونه فیقول للمؤمن: أقرأ وارقه، قال: فیقرأ ویرقی حتی یبلغ کل رجلٍ منهم منزلته التی هی له فینزلها(2).

وعن أبی هریره عن النبی(صلی الله علیه و آله) قال: یجیء صاحب القرآن یوم القیامه فیقول القرآن یا رب حله، فیلبس تاج الکرامه، یقول یا رب أرض عنه فیرضی عنه (3).

ص:129


1- (1) الإحکام للإمام یحیی بن الحسین ج526 :2.
2- (2) الکافی ج601 :2..
3- (3) عیون الحکم والمواعظ لعلی بن محمد اللیثی الواسطی: 214.

وفی بعض الروایات أن المصحف یشتکی من هجرانه أو حرقه. ففی الحدیث: ثلاثه یشتکون یوم القیامه: المصحف، والمسجد، والعتره.

یقول المصحف: یا رب حرقونی ومزقونی.

ویقول المسجد: یا رب عطلونی وضیعونی.

وتقول العتره: یا رب قتلونا وطردونا وشردونا.... (1)

وغیر ذلک من الأحادیث والروایات التی یرویها الفریقین فإذا کان المصحف أو القرآن یشهد أو یشتکی فلا بد أن یکون لدیه شعور فإذن هو حی وشاعر وعاقل .

الوراثه الملکوتیه لآل النبی(صلی الله علیه و آله):

ومن خلال الآیات الکریمه والتی مرت علینا سابقاً أن القرآن روح من الأرواح العظیمه من عالم الأرواح من عالم الأمر، وهناک صله بین نزول القرآن والروح من عالم الأمر: تَنَزَّلُ الْمَلائِکَهُ وَ الرُّوحُ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ .

عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ ، وهذه الجمله کفعل مضارع دال علی الأستمرار دال علی أنه بعد سید الأنبیاء هناک ورثه وخلفاء:أَوْرَثْنَا الْکِتابَ ، وقد أکد علی ذلک القرآن الکریم کقوله

ص:130


1- (1) الخصال للصدوق: 175 .

تعالی: یُلْقِی الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ (1).

وقوله تعالی: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا (2).

وقوله تعالی: یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ (3).

وقوله تعالی: إِنَّ الْأَرْضَ لِلّهِ یُورِثُها مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ (4).

وقوله تعالی: وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّهً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ (5).

إذن للقرآن وراثه تکوینیه ملکوتیه، فإن الوراثه فی القرآن لیست بمعنی الوراثه الأعتباریه فی دار الدنیا فقط، بل تشمل کل أنحاء الوراثه، من وراثه قانونیه إعتباریه ومن وراثه تکوینیه، ولذلک نقرأ فی زیاره المعصومین(علیهم السلام): «السلام علیک یا وارث آدم صفوه الله» ، وهذا یعنی أن کل ما کان لآدم(علیه السلام) من مقامات غیبیه والتی هی أرواح من عالم الأمر، أو لما لآدم من أرواح مجنده من عالم الأمر، وکذلک تجنید وإخضاع الملائکه لآدم، لم ترتفع وتنقطع إلی الآن من قبیل: ثُمَّ قُلْنا لِلْمَلائِکَهِ اسْجُدُوا (6)، أو قوله تعالی: قالَ یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ (7)، فإن هذه

ص:131


1- (1) سوره غافر: الآیه 15.
2- (2) سوره فاطر: الآیه 35.
3- (3) سوره النحل: الآیه 5.
4- (4) سوره الأعراف: الآیه 128.
5- (5) سوره القصص: الآیه 5.
6- (6) سوره الأعراف: الآیه 11.
7- (7) سوره البقره: الآیه 23.

المقامات من تعلیم الملائکه مستمره للمعادله الإلهیه العامه أنی جعلت فی الأرض خلیفه فمقام (خلیفه الله) مستمر وله کل هذه الشؤون.

وکسجود الملائکه أی طاعتها وخضوعها لآدم(علیه السلام)بما هو خلیفه لله تعالی لا ترتفع ولاتزول بموت النبی آدم(علیه السلام) بل یرثها بعده شیت أو هبه الله ثم إلی نوح ثم إلی إبراهیم ثم إلی إسماعیل وإسحاق ویعقوب وموسی وعیسی إلی أن تصل إلی سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) ومن ثم إلی أهل البیت(علیهم السلام).

إرث فاطمه علیها السلام:

ولذلک فإن احتجاج السیده فاطمه(علیها السلام)علی أبی بکر فی طلب إرثها لیس هو الأرث الشخصی فی البعد المالی الیسیر کما یصوّره بعض الکتّاب، بل هی ترث مقامات الرسول(صلی الله علیه و آله) فی الولایه، وهذا ما أعترف به الخلیفه الأول بلسانه دون فعله وعمله.

وهو مفاد قوله تعالی: ما أَفاءَ اللّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُری فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی ، وأول مصداق لأقرب المقربین بالرحم للنبی(صلی الله علیه و آله) هی السیده العظیمه فاطمه الزهراء(علیها السلام)، ولکن: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ ، فهذا مقام آخر مهم وهو مقام الولایه ومنها وراثه الکتاب، ولا أشکال ولا ریب أن القانون الوراثی قانون عظیم ولکن لیس المراد منه مقصوراً علی الوراثه المادیه الأعتباریه بل یراد به الوراثه التکوینیه

ص:132

الاصطفائیه أیضاً: وَ وَرِثَ سُلَیْمانُ داوُدَ (1) و: فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ (2)و: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا

(3).

وهذا تنصیص من القرآن الکریم، أن هذا الوحی وهو القرآن الکریم الذی أوحی إلی النبی سیرثه من بعده الذین أصطفاهم الله: اَلَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا ،والذین أجتباهم الله من نسل اسماعیل من إبراهیم: هُوَ اجْتَباکُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّهَ أَبِیکُمْ (4)و: أُولئِکَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ مِنْ ذُرِّیَّهِ آدَمَ وَ مِمَّنْ حَمَلْنا مَعَ نُوحٍ وَ مِنْ ذُرِّیَّهِ إِبْراهِیمَ وَ إِسْرائِیلَ وَ مِمَّنْ هَدَیْنا وَ اجْتَبَیْنا (5) و: وَ کَذلِکَ یَجْتَبِیکَ رَبُّکَ وَ یُعَلِّمُکَ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ (6).

مقام النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

والذین أجتباهم الله عَزَّ وَجَلَّ من ذریه إبراهیم من نسل إسماعیل الذین هم من بنی هاشم وهم ذو القربی قد تعلقت بهم المشیئه الإلهیه بأن یرثون الکتاب بعد النبی(صلی الله علیه و آله) حیث بین القرآن أنهم هم المطهرون الذین

ص:133


1- (1) سوره النمل: الآیه 16.
2- (2) سوره مریم: الآیه 6.
3- (3) سوره فاطر: الآیه 32.
4- (4) سوره الحج: الآیه 78.
5- (5) سوره مریم: الآیه 58.
6- (6) سوره یوسف: الآیه 6.

یمسون الکتاب، ولذلک قال رسول الله(صلی الله علیه و آله):«إنی تارک فیکم الثقلین» وهما لم ولن یفترقا:«حتی یردا علیّ الحوض» والتعبیر هنا «یردا علیّ» أی علی نفس الرسول(صلی الله علیه و آله) ولیس علی الله عَزَّ وَجَلَّ، وهذا یعنی أن المبدأ والمنتهی والمسؤول والمشرف علی الثقلین هو الرسول(صلی الله علیه و آله)، وبالتالی فإن مقام النبی(صلی الله علیه و آله) أعظم من القرآن الکریم: کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتابُ وَ لاَ الْإِیمانُ وَ لکِنْ جَعَلْناهُ نُوراً نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا ، فجعل الکتاب کله معلومه من المعلومات التی أودعها الله عَزَّ وَجَلَّ عند النبی(صلی الله علیه و آله).

وهذا ما أشار إلیه زین العابدین(علیه السلام) فی الصحیفه السجادیه:

«ووحیاً أنزلته علی نبیک محمد صلواتک علیه وآله تنزیلاً... اللهم إنک أنزلته علی نبیک محمد(صلی الله علیه و آله) مجملاً، وألهمته علم عجائبه مکملاً، وورثتنا علمه مفسراً...»(1).

وکذلک قوله فی دعائه یوم الفطر(علیه السلام)(2)- فی معرض المدح والثناء علی النبی(صلی الله علیه و آله) -«وخصصته بالکتاب المنزل علیه، والسبع المثانی الموحاه إلیه،وأسمیته القرآن، وإکنیته الفرقان العظیم فقلت جل أسمک: «ولقد آتیناک سبعا من المثانی والقرآن العظیم» وقلت جل قولک له حین أختصصته بما سمیته من الأسماء: (ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی) وقلت عز قولک(یس وَ الْقُرْآنِ الْحَکِیمِ)

ص:134


1- (1) الصحیفه السجادیه، الدعاء (42) عند ختمه القرآن.
2- (2) الصحیفه السجادیه للأبطحی: 309 -310 من دعائه(علیه السلام) یوم الفطر.

وقلت تقدست أسماؤک : ( ص وَ الْقُرْآنِ ذِی الذِّکْرِ ) وقلت عظمت آلاؤک ( ق وَ الْقُرْآنِ الْمَجِیدِ ) فخصصته أن جعلته قسمک حین أسمیته وقرنت القرآن به ، فما فی کتابک من شاهد قسم والقرآن مردف به إلا وهو أسمه ، وذلک شرف شرفته به، وفضل بعثته إلیه، تعجز الألسن والإفهام عن وصف مرادک به وتکل عن علم ثنائک علیه، فقلت عز جلالک فی تأکید الکتاب وقبول ما جاء به: (هذا کِتابُنا یَنْطِقُ عَلَیْکُمْ) ، وقلت عززت وجللت: (ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْ ءٍ) وقلت تبارکت وتعالیت فی عامه ابتدائه: (الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْحَکِیمِ) الر کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ ) و (الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ وَ قُرْآنٍ مُبِینٍ

) و( الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ وَ قُرْآنٍ مُبِینٍ ) و(ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ) ، وفی أمثالها من سور الطواسین والحوامیم فی کل ذلک بینت بالکتاب مع القسم الذی هو أسم من أختصصته لوحیک ، وإستودعته سر غیبک واوضح منه شروط فرائضک ،وآبان عن واضح سنتک ، وأفصح لنا عن الحلال والحرام، وأنار لنا مدلهمات الظلام، وجنبنا رکوب الآثام وألزمنا الطاعه ووعدنا من بعدها الشفاعه» .

وفی هذا المقطع من دعائه(علیه السلام) بین :

أولاً: عظمه القرآن .

وثانیاً: بین(علیه السلام) أن فی کثیر مبتدأ السور ذکر الله تعالی اسما من أسماء النبی(صلی الله علیه و آله) وقسم به ثم أردف وقرن به القرآن والکتاب أی أن ابتداء تعالی

ص:135

بالقسم بأسم من أسماء النبی(صلی الله علیه و آله) ثم قسم بعد ذلک بالقرآن والکتاب لتبیان أن هذه الأسماء للنبی(صلی الله علیه و آله) مقامات أعظم شأناً وأکبر مقاماً من القرآن .

وثالثاً: بین(علیه السلام) أن هذه الأسماء للنبی(صلی الله علیه و آله) مقامات أعظم من القرآن والکتاب بل تعجز الألسن ولاتصل الإفهام عن وصف مراد الله تعالی من تلک الأسماء لنبیه وتکل الإفهام عن علم ثناء الله تعالی علی نبیه بتلک الأسماء والمقامات، وإذا کان القرآن لایمسه إلا المطهرون فکیف بمقامات فوق القرآن والکتاب .

ورابعاً: بین(علیه السلام) أن کل مابینه النبی(صلی الله علیه و آله) إنما هو من ماأوحی إلیه فی القرآن والکتاب لا من ماشرفه الله به من الأسماء والمقامات الأعلی من القرآن والکتاب ولامن الفضل الذی بعثه الله تعالی إلی النبی(صلی الله علیه و آله) من الأسماء النبویه والمقامات المحمدیه فأین البشر من یلتفت إلی هذه الأسماء من إشارات ولطایف کلام الله تعالی لمقامات النبی(صلی الله علیه و آله) - والله أعلم حیث یجعل رسالته - .

والحاصل أنه(علیه السلام) فی دعائه یشیر إلی عظم مقامات النبی(صلی الله علیه و آله) علی مقامات القرآن والکتاب الغیبیه وأن القرآن والکتاب لیس إلا أحد هذه الأمور التی أوحیت للنبی(صلی الله علیه و آله) وأن عظایم من الوحی فوق ذلک .

ففی هذا الدعاء والصلوات بیان مقام النبی(صلی الله علیه و آله)،وأن أی حرف من الحروف المقطعه فی أوائل السور إذا أتی بعدها أسم القرآن أو الکتاب فذلک الحرف أو المقطع هو أسم من أسماء ومقامات النبی(صلی الله علیه و آله)، من قبیل

ص:136

قوله تعالی:(یس وَ الْقُرْآنِ الْحَکِیمِ) (1)، ففی روایات الفریقین أن (یس) هو أسم النبی(صلی الله علیه و آله).

وقوله تعالی:(حم وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ) (2).

وقوله تعالی:(الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْحَکِیمِ) (3).

وقوله تعالی: الر کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ4 .

وقوله تعالی: الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ (4).

وقوله تعالی: المر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ وَ الَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ (5).

وقوله تعالی: الر کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ (6).

وکذلک سور الطواسین کقوله تعالی: طسم تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ (7).

وکذلک الحوامیم کقوله تعالی: حم وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ 9 .

ص:137


1- (1) سوره یس: الآیه 1.
2- (2) سوره الزخرف: الآیه 1 - 2
3- (3) سوره یونس: الآیه 1.
4- (5) سوره یوسف: الآیه 1.
5- (6) سوره الرعد: الآیه 1.
6- (7) سوره إبراهیم: الآیه 1.
7- (8) سوره الشعراء: الآیه 1. والقصص: 1 .

وغیر ذلک من الآیات الکریمه.

إذن السور والآیات القرآنیه تفصح وتبین وتوضح أن مقام النبی(صلی الله علیه و آله) مقام عظیم جداً، ومع کل هذه العلوم الغیبیه والملکوتیه فإن هناک من یدعی العرفان أو التصوف أو أی شیء من هذا القبیل،ویقول أن القرآن عندما تنزل تلون بالبیئه العربیه، وهذا من الآراء القاصره عن درک ما وراء الماده والحس حول القرآن الذی هو: وَ ما مِنْ غائِبَهٍ فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (1)، وَ ما تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَهٍ إِلاّ یَعْلَمُها وَ لا حَبَّهٍ فِی ظُلُماتِ الْأَرْضِ وَ لا رَطْبٍ وَ لا یابِسٍ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (2) لیس یحیط بالزمان لکل أدوار قرون الأرض وبقاعها بل بکل شأن فی السموات فضلاً عن أم الکتاب الذی هو من منازل ومقامات القرآن العلیا یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ (3). الذی هو فوق لوح القضاء والقدر .

کل هذا یحویه الکتاب وأعظم ، فهل هو وجود مادی جسمانی أم هو یحیط بما وراء الآخره الأبدیه فضلاً عن عالم القیامه والبرزخ والرجعه فضلاً عن الکره الأرضیه .

هذا الکتاب المبین کیف یکون قابلاً أن یتلون ببقعه جغرافیه ترابیه، أو یتلون ببیئه زمانیه معینه، والنفس البشریه التی تستوعب غیب السماوات

ص:138


1- (1) سوره النمل: الآیه 75.
2- (2) سوره الأنعام: الآیه 59.
3- (3) سوره الرعد: الآیه 39 .

وکل صغیره وکبیره فی السماء وفی الفضاء وفی الکون کله:وَ ما مِنْ غائِبَهٍ فِی السَّماءِ ، أی العلوم المستقبلیه کیف تتأثر بعلوم البشر فی زمان.

هذا لا یعقل، مع أن القرآن الکریم قد بین شخصیه النبی(صلی الله علیه و آله) أن له مقامات عظیمه تفوق کل مقامات القرآن کما مر، ولاحظ عروجه بجسمه فضلاً عن روحه إلی السماء الأولی والثانیه والثالثه وإلی السماء السابعه، وکیف دخل الجنه ویشرف علی النار وعلی عوالم لم یرها الأنبیاء فی حیاتهم الدنیویه بل ولا فی برزخهم مع أن تلک العوالم وراء عالم القیامه ذی الأهوال العظیمه، وأشرف علی کل هذا من دون إضطراب أو أی إرباک، أما نحن البشر العادیین لو کشف لنا عن واحده من عجائب البحار التی خلقها الله ربما یسقط ما فی أیدینا إذ لیس لدینا قوه مخیله قویه، ولا قوه مفکره ولا قوه حواس وإراده ولا رباطه جأش کقوه نفسیه رسول الله(صلی الله علیه و آله)، بحیث یعرج بها - النفس - إلی البرزخ وإلی الآخره وهو حی بحیاته فی دار الدنیا، ولا تزهق روحه ولا یرتبک ولا یضطرب ولا ولا.....

إذن هذه القوه المخیله وقوه القلب وقوه الروح وقوه العقل التی عند النبی(صلی الله علیه و آله) لیس کبقیه البشر،والمشکله التی فی البشر سواء فلاسفه أو عرفاء أو صوفیه فضلاً عن أنصاف المثقفین أنهم یقیسون حقائق ذات النبی(صلی الله علیه و آله) بذاتهم المتقوقعه الصغیره، والتی هی قطره فی بحار العوالم، ولو یستطیع الإنسان أن یخرج عن هذا المقاس الخاطیء لأدرک الحقائق أجمالاً، ولذا تری أن أهل السیر والسلوک وذو القدم الراسخ فی المعنی والمعارف إذا إرتاض ریاضه ثم ربما تباشره بالسلام قد لا یبقی له صبر ولا حوصله ولا

ص:139

قدره أن یتکلم مع أحد، لأنه خارت قواه، فهذا الذی هذا شأنه یرید أن یقیس روح النبی(صلی الله علیه و آله) وذاته بنفسه، الذی لو أبتلی ببلاء یسیر قد یفقد أعصابه وأرادته وعقله، بینما سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) أبتلی ببلاء وبمحن وکان یلتذ بهذه الامتحانات الربانیه.

مقام معلم الحکمه للنبی صلی الله علیه وآله وسلم:

قاعده الحجیه العلمیه والحجیه التعبدیه:

وهذه القاعده ربما لم تطرح بشکل واضح ومفصل فی علم الاصول بل حتی علماء الکلام للأسف لم یذکروها بشکل مفصل ومبلور مع أنها قاعده مهمه، نعم حاول العلامه الطباطبائی أن یستنطق الآیات بهذا المنهج الذی سوف نذکره الآن ولکن لم یبینه بشکل مبلور ومفصل وهذه القاعده هی:

أن هناک حجیه للروایات أو للآیات ولکن لابما هی حجیه تعبدیه ظنیه بل بما هی حجیه تعلیمیه أو علمیه.

- مثلاً - الروایه وظیفتها الألفات والتعلیم إلی دلیل أخر فی نفسه تام سواء کان هذا الدلیل التام عقلی أو برهانی أو قطعی دینی، وهنا بیان الروایه حجیته لا تتوقف علی الحجیه التعبدیه.

ومن باب المثال، عندما یراجع أحد الباحثین - مثلاً - فی علوم العقائد أو الفلسفه أو العرفان أو الکلام، وعندما یراجع أقوال العلماء فی تلک

ص:140

المسأله أو فی ذلک العلم لا یراجع أقوالهم بما هی حجیه تعبدیه وإنما یراجع ویستعرض أقوالهم لکی یستکشف الأدله المنطویه فی أستدلالاتهم أو فی کلماتهم، فهل هناک من یستنکر علیه ذلک؟!.

کلا فهو یقوم بالتأمل والاستعلام والاستبیان واستخراج الأدله التی هی بنفسها أدله وبغض النظر عن القائل، وهذا دأب کل علم من العلوم کالفیزیاء أو الکیمیاء أو الریاضیات وما شاکل ذلک، وهو منهج علمی ولیس منهجاً جهلیاً.

وهذا المنهج نفسه له دعوه أکیده فی القرآن وعند المعصومین(علیهم السلام) بمعنی أن أنظروا إلی الآیات وتدبروا فیها وهکذا الروایات أیضاً حتی نلتفت إلی الأدله والبیانات البرهانیه، فالمراجعه إلی الآیات والروایات علی هذا النمط فوق الحجیه التعبدیه لأنه سوف نقف علی البرهان والبیان، وعندما نقول هذه الروایه ضعیفه السند أو هی قویه السند فهذا لا یؤثر علی هذا المنهج، وکذلک فی الآیات من أن الدلاله فی هذه الآیه دلاله صریحه أو دلاله ظنیه أو دلاله ظهور أو دلاله قویه متوسطه أیضاً لا تؤثر فی هذا المنهج ولکن المدلول فی نفسه تام أو لا هو المؤثر لا غیر، وهذا ما یعبر عنه بالحجیه التعلیمیه أو العلمیه.

معلم الحکمه:

القرآن الکریم یصف لنا النبی(صلی الله علیه و آله) بقوله تعالی: هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ إِنْ کانُوا

ص:141

مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ (1)، فالنبی(صلی الله علیه و آله) لا ینحصر مقامه فی کونه ولیاً مطاعاً وحاکماً بل هو معلم الحکمه، وهذا البحث لا نجده بشکل مستقل فی علم الکلام، إذ الکتب الکلامیه غیر مستوفیه لمباحث کثیره جداً، وهذا یعد نقصاً فی منظومه علم الکلام لأنه مقام مهم قد نص علیه القرآن الکریم، فکما له الولایه والطاعه کما فیقوله تعالی:(إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ هُمْ راکِعُونَ) (2)، أو یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ (3). وهذا مقام مقرر له(صلی الله علیه و آله)، ولکن أحد مقامات النبی(صلی الله علیه و آله) أنه (معلم الحکمه) و(معلم الکتاب) والکتاب یعنی الذی یستطر فیه کل الحقائق للعوالم، وهذه الحقائق أمیرها هو أمیر المؤمنین(علیه السلام).

فقد روی أحمد بن عمر قال: «سألت أبا الحسن(علیه السلام) لم سمی أمیر المؤمنین(علیه السلام)؟. قال: لأنه یمیرهم العلم، أما سمعت فی کتاب الله: وَ نَمِیرُ أَهْلَنا4»5.

وفی روایه أخری قال:«لأن میره المؤمنین من عنده، یمیرهم العلم(4)، أی طعامهم الروحانی وهو العلم من عنده»(5). فالنبی هو الذی یزکی النفوس

ص:142


1- (1) سوره الجمعه: الآیه 2.
2- (2) سوره المائده: الآیه 55.
3- (3) سوره النساء: الآیه 59.
4- (6) المصدر السابق.
5- (7) شرح أصول الکافی للمازندرانی ج49 :7.

ویربیها ومن بعده یقوم بهذا الدور النبوی الأوصیاء من الأئمه(علیهم السلام).

الحُجیّه العلمیّه للحَدیِث لا التعبدیّه الظنیّه

الإسرائیلیات لا تشتبه علی الفقیه المتضلع:

إن من مقامات الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله) وأهل البیت(علیهم السلام)، أنَّهُ(صلی الله علیه و آله) معلّم البشر والملائکه والجن وغیرهم.

قال تعالی:هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ 1 .

فوصف تعالی نبیه بإنه معلم الکتاب ومعلم الحکمه، ولا یخفی أن المعلم والتعلیم رابطه وإرتباط مع البشر تختلف عن رابطه الولایه کما فی قوله تَعَالَی : إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ هُمْ راکِعُونَ (1).

فارتباط الولایه آمریه من الوالی الولی، والمأموریه من الموالی الولی التابع، وأما التعلیم فهو إحداث المُعلّم العلم لدی المُتعلّم.

فکون أحد شؤون الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله) مُعلّم الکتاب ومُعلّم الحکمه أی یوجد العلم بالکتاب ویوجد العلم بالحکمه فی البشر.

ولا یخفی أن العلم بالحکمه لیس حجیته تعبداً ظنیاً بل حجه من

ص:143


1- (2) سوره المائده: الآیه 55.

باب حجیه العلم بالحکمه والبرهان.

وکذلک کونه معلم الکتاب الذی هو علم بالخطوط الکلیه العامه الکونیه الأکوانیه أیضاً هو اخر لیس حجیه تعبدیه ظنیه. فلا ینفع فی حصولها الطریق الصحیح للروایه والحدیث لأن غایته هو الظن لا العلم والیقین والبرهان. بینما أحد أهم أدواره(صلی الله علیه و آله) القیام بدور التعلیم للحکمه والکتاب.

صفه (أمیر المؤمنین):

وکذلک دور الهادی والهدایه فی الإمام والأئمه(علیهم السلام) هو التعلیم لا الحصر فی الولایه بل لک أن تقول أن من أرفع درجات الولایه والتولی هو التعلیم والعلم والتعلّم.

وقد ورد فی تأویل (أمیر المؤمنین)أعظم صفات علی(علیه السلام): أنه بمعنی «یمیر العلم ملکوتیاً علی المؤمنین»(1)، ای صفه المعلّم والتعلیم طبعاً لا یقتصر التعلیم والعلم علی قناه وطریقه واحده بل من طرق شتی.

فالتعلیم والعلم وهو إیجاد العلم فی المتعلّم المکتسب المتلقی للعلم حجه غیر تعبدیه أی الإنقیاد لیس ناشئاً من الظن وأسبابه بل من أسباب العلم.

فلا یکون حجه تعبدیه ظنیه بل حجیه تکوینیه وهذه الحجیه للعلم کما قررت فی علم اصول الفقه وعلم الکلام أقوی من الحجیه التعبدیه الظنیه ومقدمه علیها.

ص:144


1- (1) الکافی: ج412: 1 .

فإذا أتضح ذلک فلیتنبه بالتفات مرکز أن الحدیث لیست حجیته منحصره من ناحیه الصدور وصدوره وطریقه من سلسله السند للحدیث والروایه الذی هو طریق ظنی تعبدی إذا کان الطریق من خبر الآحاد من نقل الثقات أو هو قطعی أو هو طمئنینانی إذا کانت طرقه متواتره أو مستفیضه.

حجیه العلم حجیه للحدیث:

بل هناک جهه أخری لحجیه الحدیث والروایه وهی حجیه للعلم وذلک من ناحیه دراسه المتن ودرایه المضمون وفقه الحدیث، فإنه إذا تضمن وأنطوی متنه علی دلائل برهانیه وقطعیه، أو تضمن معناه لإشارات إلی دلیل محکم آخر أو أحتوی مدلوله علی إیماء إلی بینات یقینیه، فإن حجیته سوف تکون من حجیه العلم لا من الحجیه اتیه من الصدور ولا من نقل الرواه ولا من إسناد الإخبار.

بل حجیته آتیه من معانی متنه ومن قواعد مدلوله ومن دلائل مفاده وهی حجیه یقینیه من نظم قوالب المعنی لیست ظنیه تتطرق إلیها الریبه من الإسرائیلیات ولا تحتمل التشکیک بالدس والدسیسه والوضع والوضیعه و لا المریه من التدلیس والکذب.

فلاحظ کم الفرق بین حجیه الحدیث من ناحیه الطریق والسند والنقل وحجیه الحدیث من ناحیه فقه المتن ودراسته ودرایه مضمونه، فمن ثم ورد عنهم(علیهم السلام)«حدیث تدریه خیر من ألف حدیث ترویه»(1). وورد

ص:145


1- (1) معانی الأخبار: 2.

تعداد آخر فی المفاضله.

وهذا الإختلاف فی المفاضله راجع إلی درجه فهم متن ومعنی الحدیث و مدلول الروایه.

فلاحظ کلام الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله) فی حجه الوداع:«رب حامل فقه إلی من هو أفقه مِنْهُ»(1).

وورد عنه(صلی الله علیه و آله): «رب حامل فقه ولیس بفقیه» (2).

فلاحظ کم یؤکد وینبه إلی أهمیه فهم ودرایه متن ومعنی الحدیث وفقه مضمونه.

وکذلک لاحظ قوله تعالی الراسم لخریطه العلم والتعلم لعلوم الوحی: (فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَهٍ مِنْهُمْ طائِفَهٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ)3.

فبعد ذکره للنفر إلی المعصوم الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله) وأهل البیت(علیهم السلام) الذی هو وسیله لنقل الحدیث ولروایه الخبر أکد تعالی علی فهم کلام الوحی ومعرفه منظومه ترکیب معانیه وحقایقه.

ومن ثم ورد متواتراً أن أعظم میزان لدراسه الحدیث والروایه لیس

ص:146


1- (1) الکافی: ج403 :2.
2- (2) المصدر السابق.

هو الطریق للخبر والسند للروایه بل هو میزان متنه ومعیار معناه وضوابط مدلوله، وهو عرضه علی الکتاب والسنه، أی محکمات الکتاب ومحکمات السنه القطعیه.

وهذا العرض لیس دراسه لوثاقه الرواه فی سلسله السند ولا درایه لأحوال رواه الروایه بل هو عرض لقوالب معانی الحدیث علی قوالب معانی الکتاب والسنه ومقارنه أطر المضمون لمضامین الثقلین ودرایه لمتن الحدیث.

فعلم الدرایه علمان درایه لطریق وسند الروایه والحدیث ودرایه لمتن ومضمون ومدلول الحدیث ومعنی الروایه والمروی.

والفقه کل الفقه للدین والفقیه کل الفقیه والعالم کل العالم المتضلع فی فهم معنی الحدیث وطبقات معانیه المنتظمه المترابطه بعضها ببعض علاوه وعلوا علی الإلمام بأحوال طریق وسند الحدیث والروایه.

ومن ثم ورد عنهم: «إنّا لا نعد الفقیه منکم فقیهاً حتی نلحن له فیفهم معاریض کلامنا»(1).

وهو جانب مرتبط بدراسه متن الحدیث لا مجرد طریقه وحال صدوره.

فاتضح إختلاف منشأ الحجیتین، کما هو الحال فی إستعراض الباحث فی أی علم أقوال الآخرین، فإن تصفحه لأقوالهم وکلامهم لیس لأجل

ص:147


1- (1) معانی الأخبار:2

الإنقیاد التعبدی لهم بل لإستخراج الدلائل العلمیه من کلماتهم.

فکذلک هو منهج الحجیه العلمیه والعلم للحدیث فإنه لا یتوقف ولا ینحصر علی حال طریقه وصحته من ضعف سنده بل العمده والعماد والرکن والأرکان والمرکز والرکاز هو دراسه متنه والبحث فی مضمونه ومعانیه.

ومنه یتبین ما قاله المفید والطوسی والمحقق الحلی وجمله من الأعلام المتقدمین:

من أن هناک مسلکاً حشویاً قشریاً وآخر مسلک المحصلین المحققین هو إشاره إلی هذا الفرق بین الإقتصار علی دراسه السند والطریق فی الحدیث وبین دراسه متن ومدلول الحدیث ومعناه.

ومنه یظهر أن المعاداه والتحسس من الحدیث بذریعه الإسرائیلیات نظره ومسلک حشوی وقشری لا تحصیلی تحقیقی.

حجیه فاطمه علیها السلام وعلم الکلام:

وأیضاً من المباحث التی لم تکن مستقله ومبلوره فی عده من کتب الکلام حجیه السیده فاطمه الزهراء(علیها السلام)، فهل رأیتم فی عقائد الإمامیه مثلاً للشیخ المظفر أو فی شرح التجرید أو فی الباب الحادی عشر أو فی کتب المحقق الطوسی وغیره مبحث حجیه الزهراء(علیها السلام) مستقل ومبلور؟!. ولاریب أنهم یؤمنون بهذه العقیده الحقه ولکن لم یعقدوا لها بحثاً مستقلاً ولا محوراً مبوباً .

ولذلک فإن المعارف والعقائد المذکوره فی القرآن الکریم وفی الروایات لا

ص:148

یظن أن العلماء أستقصوها کلها فی علم الکلام.

ومن المباحث التی لم تکن مبلوره أیضاً بحث الملائکه:آمَنَ الرَّسُولُ بِما أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ کُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ... (1)، نعم فی البحار والکافی باب معقود لذلک ولکن تبعاً للروایات، فی حین لم تعقد کتب الکلام هذا البحث إلا أستطراداً، مع أن الإیمان بالملائکه أمر لا بد منه ولیس أمراً خیاریاً.

وکذلک مبحث البرزخ: مِنْ وَرائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ (2)، لا یری له بحثاً مستقلاً مع أنه مهم جداً، والشبهات الراهنه لدی الوهابیه والسلفیه جلها تتضمن وتنطوی علی إنکار البرزخ بمعنی إنکار بقاء حیاه الروح، وهذا القصور فی المعرفه بسبب سقم التبویب والتصنیف الموجود فی کتب الکلام لدی المسلمین وأنها غیر حاویه ولا وافیه لکل الأبواب، وهذه ظاهره حساسه ینبغی الإلتفات إلیها.

ومثال أوسعیه المنابع والأدله الشرعیه علی عناوین الأبواب والمسائل المدونه فی کتب العلوم الدینیه أنه لو نقارن بین أبواب الفقه الموجوده فی کتب المعاصرین وبین أبواب الفقه فی کتب القدماء سوف نری أضعاف أضعاف العدد موجوداً الآن فی کتب الفقه المعاصر، لأن المتأخرین أستنبطوا وأستخرجوا أبواباً فقهیه جدیده لم تکن قد ألتفت إلیها سابقاً، مع أنها

ص:149


1- (1) سوره البقره: الآیه 258.
2- (2) سوره المؤمنون: الآیه 100.

موجوده فی الآیات والروایات، کذلک الحال فی المعارف والعقائد،وربما الأقدمیین یشیرون إلیها ولکن إجمالاً، إرتکازاً، إستطراداً تبعاً، ولکن هذا لا یدعوننا إلی الأستیحاش من بلوره وعنونه مسائل وأبواب مقرره فی الأدله من الکتاب والسنه للمعصومین(علیهم السلام)، ولابدَّ للباحث أن یستنبط القواعد والثوابت والضوابط والمنهج القویم الصحیح.

شبهات وردود حقایق:

هناک تساؤلات وشبهات أثیرت فی الآونه الأخیره من قبل کاتب معروف (1)فی الساحه الإسلامیه حول خاتمیه النبی(صلی الله علیه و آله)، وفی الحقیقه أن هذه التساؤلات لیس هو إلا ناقلاً لها عن جمله من الکتاب الغربیین أو الفلاسفه المادیین أو جمله من بعض العرفاء أو الصوفیه.

توهم حصر عصمه النبی(صلی الله علیه و آله) بنزول جبرئیل:

ومن ضمن المسائل التی طرحها أنه کیف یمکن أن نتصور عصمه وعصماویه النبی(صلی الله علیه و آله)، وأن جبرئیل ینزل علیه(صلی الله علیه و آله) بأستمرار ویعرج إلی السماء فی کل مشهد من مشاهد النبی(صلی الله علیه و آله) وأن هذا لا یمکن تعقله فلسفیاً ولا بحسب علم الکلام هذا ما زعمه هذا الکاتب المعاصر.

ولا نعلم لأی قاعده فلسفیه أستند، وأی قاعده من قواعد علم

ص:150


1- (1) وهذه الاشکالات طرحها قبل أکثر من عشرین عاماً العالم الأوربی المعروف (جیورجیو) فی کتابه (محمد نبی یجب معرفته من جدید).

الکلام تمنع أو تحیل أن یکون جبرئیل وسیط ملکوتی وحیانی بین السماء والأرض فی کل آن من الآنات.

فقد توهم وحسب أن النزول والعروج الملکوتی یستغرق أیاماً أو سنیناً أو ساعات، فکیف یمکن أن نتصور عروج جبرئیل ونزوله من العرش أو من السماء ونزوله بالأمر والتسدید الإلهی والتوجیه المسدد للنبی(صلی الله علیه و آله) فی لحظات قلیله، وکذلک کیف هو عروج النبی(صلی الله علیه و آله)، إن هذا الکلام ینطوی علی غفلات کثیره جداً وهو لم یصرح فی کلامه أنه علی أی قاعده علمیه أو فلسفیه أستند إلیها حتی تکون تساؤلاته علمیه ودقیقه.

مع أنه قد ورد فی بعض روایات المعراج أنه عندما خرج النبی(صلی الله علیه و آله)من بیت أم هانی إلی الإسراء والمعراج والعروج علق ردائه الشریف(صلی الله علیه و آله) بکوز ماء فأماله بظرف من الظروف الطینیه الفخاریه التی فیها الماء فأخذ ینسکب منه الماء والنبی(صلی الله علیه و آله) ذهب إلی المعراج بتوسط جبرئیل وبواسطه البراق وأکمل المعراج وعاد إلی مکه المکرمه ثم إلی بیت أم هانی وذلک الظرف الذی ینسکب منه الماء لا زال ینسکب ولم ینقطع.

إذن کم کان یستغرق أنسکاب هذا الماء من ظرف طینی فخاری؟!. إنه أقل من الساعه ولا ریب فی ذلک، وهذا هو وقت المعراج فی أحد المرات من بدایته إلی نهایته.

وفی مراسلات النابغه (أنشتاین) مع (السید البروجردی) وهی محفوظه الآن یقول أنه من هذه الروایه عرفت أن الزمان نسبی، یعنی أن

ص:151

الزمان بحسب کل مجال وکل دائره یختلف عن زمان مجال آخر، فربما زمان سنین هو ساعات بحسب مدار فلکی آخر، وهنا بحسب المدار الأرضی ساعه أو نصف ساعه فالمقاسات الزمانیه تختلف ولیس الزمان واحداً، هذا مضافاً إلی لطافه الزمان فی الجسم المجرد عن هذه الماده الغلیظه وإن کان له ماده لطیفه، فمثلاً فی عالم الرؤیا المنامیه، أنت تشاهد مشاهد وأحداث کثیره تطول بک وربما لم تستغرق هذه المشاهد إلا خمسه دقائق فی المنام، فکذلک الحال بالنسبه إلی عروج النبی(صلی الله علیه و آله)، فإن الزمان هنا غیر الزمان فی عالم الملکوت وفی السموات وفی مافوقها من عوالم جسمیه ألطف.

إن مثل هذه التساؤلات والإشکالات تفتقد وتفتقر إلی أبسط مراعاه الموازین العلمیه. هذا کله لو حصرنا العصمه والتسدید بنزول جبرئیل والحال أن أرکان العصمه للنبی(صلی الله علیه و آله) والمعصومین(علیهم السلام) من بعده علی أنواع وأقسام من الوحی.

والمهم إن هذه الإشکالات التی طرحها هذا الکاتب مبنیه علی أن الوحی هو من هذا القسم فقط، أی أن الوحی الذی هو جبرئیل هو الطریق الوحید للنبی(صلی الله علیه و آله) من عروج وهبوط وصعود ونزول وهو الذی یسدد النبی(صلی الله علیه و آله).

ومن الغریب إدعاء الکاتب والباحث الإحاطه ببحوث الروح وبحوث الوحی والمشاهدات العینیه، ومع ذلک یفترض حصر الوحی بمجیء جبرئیل والوسیط بین النبی(صلی الله علیه و آله) وبین الله عَزَّ وَجَلَّ، ولا یوجد غیر هذا

ص:152

الطریق من هذه الوساطه للوحی.

والحال أن أقسام الوحی عدیده قد فصلها القرآن الکریم، وروایات أهل البیت(علیهم السلام) بیّنت ذلک بشکل مفصّل، وقد مرت الإشاره إلی ذلک سابقاً.

وإذا تم البناء علی هذا القول من حصر نمط الوحی بالواسطه بین السماء والنبی(صلی الله علیه و آله) المتمثل بجبرئیل فسوف نخرج بخطأ فادح وهو کون حقیقه عصمه النبی(صلی الله علیه و آله) حصراً من خلال الوحی التکمیلی بإرسال جبرئیل(علیه السلام) لا غیر، وإن کانت العصمه والسداد حتی علی هذا المبنی الضیق الأفق قابله للتصویر للنبی(صلی الله علیه و آله)،علی ضوء هذا التعریف القاصر فی أقسام وأنواع الوحی ثم ربط تعریف العصمه للنبی(صلی الله علیه و آله) والسداد العصماوی بهذا النمط الوحید من الوحی فقط، لکن سوف تنشأ جمله من الإشکالات والأستفهامات، إذ التعریف القاصر للوحی وحصره فی زاویه واحده محدده هو الذی یسبب أوهاماً من الإبهامات لعقول جمله من الباحثین والکتاب والمفکرین وغیرهم من المسمیات الأخری تشکل وتستفهم وتدعی غیر ما أنزل الله به من سلطان.

وهؤلاء لا یفرقون بین الجنبه البشریه والجنبه الوحیانیه، فمن القواعد التی مرت بنا سابقاً والتی هی من القواعد المهمه فی تعریف هویه سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله): قُلْ إِنَّما أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحی إِلَیَّ (1)، فالجنبه البشریه

ص:153


1- (1) سوره الکهف: 110، فصلت: 6.

مشترکه بیننا وبین النبی(صلی الله علیه و آله)، وهی أولی مراتبه(صلی الله علیه و آله) فآخر مراتبنا هی بدایه مراتبه کما أن آخر مراتبه هی الجنبه الوحیانیه المستمره وله بین المرتبه الأولی والأخیره مراتب لا تحصی، کما أن المرتبه الوحیانیه منه(صلی الله علیه و آله) لا تتناهی ولا تنقطع ومن ثم ذکرت فی الآیه بصیغه الفعل المضارع للاستمرار ولم یقید طبیعه الوحی المستمر بوقت زمانی لا مبدأ ولا منتهی أی لم یحدد لإفاضه الوحی الإلهی علیه(صلی الله علیه و آله) بمبدأ زمانی بزمن البدن مثلاً ولا بمنتهی زمانی فتلک الجنبه الوحیانیه فی ذاته أسبق إیجاداً من البدن، فهناک بعد ذو مراتب وراء الجنبه البشریه أی مراتب جنبه فی الحقیقه التکوینیه لسید الأنبیاء یمتاز بها عنا وهو أنه یوحی إلیه: وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی 1 .

وکونه إنساناً وفیه جنبه الحیاه البدنیه وفیه جنبه النمو وجنبه الإحساس والنطق والإدراک العقلی، ومما یشترک بهذا مع باقی البشر،کما له جنبه کمال مودع فی حقیقه ذاته(صلی الله علیه و آله) وهذه الحقیقه (یوحی إلیه).

وهذا المائز وهذه الجنبه التی عند خاتم الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) الذی هو الوحی لیس علی قسم واحد، وهو الوحی الذی من نمط النزول والصعود والهبوط والعروج لجبرئیل، کلا وإنما هذا أحد الأقسام.

نزول القرآن:

فقد أتفق کثیر من المفسرین - ومن کلا الفریقین - والمتکلمین قالوا

ص:154

بان نزول القرآن علی النبی(صلی الله علیه و آله) علی أقل تقدیر هو علی نمطین ولیس علی نمط واحد، ولم نقل مرتین علی نمطین وکیفیتین، نعم هناک من یستشکل علی ذلک أو ینکر أو لا یستطیع أن یتفهم کیفیه نزول القرآن الکریم علی نمطین، والنمطان هما:

الأول: نزول القرآن جمله واحده وفیه لم یکن الوسیط هو جبرئیل بل الوسیط هو روح القدس الذی هو الروح الأمری، وهذا ما أشارت إلیه جمله من الآیات والروایات، کقوله تعالی: وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتابُ (1).

وهذا ما بینه الإمام الصادق(علیه السلام) کما مر بنا سابقاً حیث قال:(علیه السلام): (هو خلق من خلق الله عَزَّ وَجَلَّ أعظم من جبرئیل ومیکائیل، کان مع رسول الله(صلی الله علیه و آله) یخبره ویسدده وهو مع الأئمه من بعده )(2).

والذی یدل علی أن القرآن نزل دفعه واحده وفی شهر رمضان آیات عدیده کقوله تعالی: شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ هُدیً لِلنّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدی وَ الْفُرْقانِ 3.

روی أن عطیه بن الأسود سأل أبن عباس فقال: (إنه قد وقع فی قلبی الشک قول الله: شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ وقد أنزل فی

ص:155


1- (1) سوره الشوری: الآیه 52.
2- (2) الکافی ج273 :1.

شوال وذی القعده وذی الحجه والمحرم وشهر ربیع الأول.

فقال ابن عباس: فی رمضان وفی لیله القدر وفی لیله مبارکه جمله واحده ثم أنزل بعد ذلک علی مواقع النجوم رسلاً فی الشهور والأیام)(1).

ویشیر إلی ذلک قوله تعالی:وَ لا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یُقْضی إِلَیْکَ وَحْیُهُ (2)،وقوله تعالی:لا تُحَرِّکْ بِهِ لِسانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ 3.

فجبرئیل(علیه السلام) هو الذی ینزل نجوماً بالقرآن فالروح إذن غیر جبرئیل.

نعم جبرئیل هو الروح الأمین کما قال تعالی: وَ إِنَّهُ لَتَنْزِیلُ رَبِّ الْعالَمِینَ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِینُ (3)، وقوله تعالی: مُطاعٍ ثَمَّ أَمِینٍ وَ ما صاحِبُکُمْ بِمَجْنُونٍ وَ لَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِینِ (4).

ففی النزول دفعه واحده لم یکن الوسیط هو جبرئیل بل الروح الأمری وهو أعظم من جبرئیل کما جاء ذلک فی تفسیر قوله تعالی: تَنَزَّلُ الْمَلائِکَهُ وَ الرُّوحُ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ .

فعن الإمام الصادق(علیه السلام): «... الروح خلق أعظم من جبرئیل، إن

ص:156


1- (1) الدر المنثور للسیوطی ج189 :1، تفسیر الثعلبی ج68 :2، تفسیر البغوی ج1:151.
2- (2) سوره طه: الآیه 114.
3- (4) سوره الشعراء: الآیه 192 - 193.
4- (5) سوره التکویر الآیه 21.

جبرئیل من الملائکه وأن الروح خلق أعظم من الملائکه، ألیس یقول الله تبارک وتعالی: تَنَزَّلُ الْمَلائِکَهُ وَ الرُّوحُ (1).

وهناک آیات عدیده تذکر الروح والملائکه معاً تثنیه، وهذا یعنی أن الروح غیر الملائکه کقوله تعالی: تَعْرُجُ الْمَلائِکَهُ وَ الرُّوحُ إِلَیْهِ 2، وقوله تعالی: یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنَا فَاتَّقُونِ (2).

وأما النزول التدریجی أو النجومی فقد بدأ من یوم المبعث الشریف.

یوم مبعث النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

فی یوم السابع والعشرین من شهر رجب بعث النبی رسولاً، وإن ورد فی التعبیر الروائی: (نُبئ رسول الله) ، وورد أیضاً بعث أی: بُعث رسولاً بالبعثه النبویه، لأن هناک فرق بین النبوه والرساله، النبؤه: تنبئ النبی بالوحی عبر قنوات وأنواع مختلفه، ولکن البعثه: أن یحمل مأموریه ومسؤولیه ودوراً یبتعث فیه إلی قومٍ وإلی الناس لینذرهم.

والمهم أنه بُعث رسولاً، وإلا فالنبی(صلی الله علیه و آله) هو علی اتصال بقنوات الوحی،وهو حقیقه النبوه منذ ولادته(صلی الله علیه و آله) بل قبلها من العوالم السابقه، أما کونه بُعث رسولاً فذلک فی سن الأربعین فی الیوم السابع والعشرین من شهر رجب، وأما الإسراء والمعراج فقد کان ذلک عند علماء الإمامیه تبعاً

ص:157


1- (1) المحاسن للبرقی ج315 :2، بصائر الدرجات للصفار: 462.
2- (3) سوره النحل: الآیه 2.

لروایات أهل البیت(علیهم السلام)فی السابع عشر من شهر رمضان(1)، أو فی السابع عشر من شهر ربیع الأول(2)، أی أن میلاد الرسول(صلی الله علیه و آله) هو نفسه یوم الإسراء والمعراج.

والإسراء والمعراج فی هاتین الروایتین فی شهر رمضان أو فی شهر ربیع الأول، نظراً لما فی روایه أخری قد وقع الإسراء والمعراج مرتین(3)، بل فی روایه رابعه قد وقع مائه وعشرین مره(4).

إذن فی یوم المبعث نُبئ أی أبتعث رسول الله(صلی الله علیه و آله) رسولاً، حیث نزلت علیه أول سوره فی القرآن، سوره العلق علی أشهر الأقوال: (أقرأ قال ما أنا بقارئ) أی ماهو الشیء الذی أقرأه، إلی بقیه الأمر.

وأما فی روایات العامه أو مصادرهم التاریخیه،فلیس محسوماً أن یوم المبعث هو یوم الإسراء والمعراج، هذا أبن إسحاق صاحب کتاب المغازی، ذکر فی کتابه السیره النبویه وهو من أقدم المصادر، وکذلک الواقدی(5) ذکر أنه قیل السابع والعشرین من رجب وقیل السابع عشر من شهر رمضان وقیل السابع من عشر من ربیع الأول وهو مولد النبی(صلی الله علیه و آله)، ولکن لهم - ظاهراً - دواعٍ لتغییر لیله المبعث أو یوم المبعث وراءه التعتیم علی حقیقه

ص:158


1- (1) مناقب آل أبی طالب ج153 :1 ،البحارج319 :18.
2- (2) الأقبال:601 .
3- (3) المیزان ج31: 13.
4- (4) البحار ج307 :18 ،387 .الخصال:600 .بصائر الدرجات:99.
5- (5) مناقب آل أبی طالب ج153 :1.

نزول القرآن دفعه جمله واحده. لأن کون لیله المبعث أو یوم المبعث من شهر رجب، بدایه نزول القرآن، کیف یتوافق مع ما فی سوره البقره وسوره الدخان وسوره القدر من أن القرآن نزل فی شهر رمضان؟: شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ هُدیً لِلنّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدی وَ الْفُرْقانِ (1).

وظاهر الآیه فی سوره البقره أن القرآن نزل جمله واحده، کما فی سوره القدر: إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ ،ولیله القدر فی شهر رمضان، و إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ ظاهر الآیه إنزال کل القرآن، کذلک فی سوره الدخان: حم وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهٍ مُبارَکَهٍ إِنّا کُنّا مُنْذِرِینَ (2) أیضاً کل القرآن.

فللقرآن نزولان کما بینا سابقاً: نزول یعبر عنه بالنزول الجملی، یعنی جمله واحده، هذا النزول الجملی یحرج الأدبیات العقائدیه لدی المذاهب الإسلامیه الأخری ویستعصی علیهم بیانه، إذ تواجههم عده أسئله وحقایق حول حقیقه هذا النزول الجملی الواحد، منها : أنه ماصلته بالروح الأمری المغایر لجبرئیل(علیه السلام).

ومنها: هل هو نزول لألفاظ ومعانی أم نزول لحقیقه تکوینیه وراء الألفاظ والأصوات والمعانی، وعلی التقدیر الأول فکیف یتلائم مع الزمان المأخوذ

ص:159


1- (1) سوره البقره: الآیه 185 .
2- (2) سوره الدخان: الآیه 1-3 .

فی ترکیب الألفاظ والمعانی وتسلسل الأحداث زمناً.

ومنها: أنه إذا کان النازل أمراً وحقیقه مغایر للألفاظ والمعانی فهذا الأمر أین هو؟، وعند من بقی بعد رسول الله(صلی الله علیه و آله) لأن حقیقه القرآن لم ترتفع برحیل رسول الله(صلی الله علیه و آله) إلی الرفیق الأعلی.

وغیر ذلک مما هو متصل ببحث الإمامه، فإذا أثبتنا أن لیله السابع والعشرین من شهر رجب مبعث نبوی، وإن القرآن نزل نزولاً جملیاً فی شهر رمضان سیکون هناک للقرآن نزولان: نزول ألفاظ ومعانی وأصوات القرآن الکریم الذی یسمی نزولاً متفرقاً نجومیاً، لتفرق الآیات والسور بحسب موارد أسباب النزول، ومن ثم سُمیّ القرآن فرقاناً یعنی مُتفرق، هذا النزول کان ابتداؤه من أول البعثه النبویه، ثلاث عشره سنه قبل الهجره فی یوم السابع والعشرین من شهر رجب نزل نزولاً متفرقاً، بدایه السور سوره العلق إلی نهایه السور وهی سوره المائده علی أشهر الأقوال.

مبحث الإمامه ولیله القدر:

وهذا هو نزول أقوال وألفاظ ومعانی القرآن،وکان متفرقاً بحسب أسباب النزول، ابتداؤه من ثلاث عشره سنه قبل البعثه، أربعون سنه بعد عام الفیل، حیث کان سن النبی الشریف أربعین عاماً حسب التقویم الجاهلی العربی السائد، وثلاث عشره سنه قبل الهجره،وهذا نزول،وهناک نزول من سنخ آخر من نوع ولون ونوعیه أخری من نزول القرآن.

ص:160

وکون القرآن ینزل علی نمطین، و نوعین، ولونین للقرآن،فهذا محرج للمبانی الإعتقادیه للطرف الآخر، إلا أن الکثیر منهم أعترفوا وأقروا به، لأن سوره البقره صریحه فی بیانه: شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ هُدیً لِلنّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدی وَ الْفُرْقانِ (1)،وماذا یصنعون بهذه الآیه؟ وأمااِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ (2)،فواضح بأنها أول سوره نزلت علی الرسول(صلی الله علیه و آله)، وهی فی یوم المبعث صبیحه السابع والعشرین من شهر رجب،فکیف التوفیق؟ ولا بد لذلک من نزولین، النزول الجملی للقرآن، النوع الثانی حصوله لیله القدر،وهو مرتبط بلیله القدر ومنتهاه لیله القدر أیضاً ؟ هو نزل کله جمله معاً.

فالأمور التی تحرج الطرف الآخر ههنا، وتبین دلائل علی إمامه أهل البیت(علیهم السلام)، وأرتباط شخص معصوم علی وجه الکره الأرضیه دوماً بهذه الحقیقه للقرآن التی نزلت فی لیله القدر المرتبطه بالروح الأمری لا بجبرئیل(علیه السلام) ، والروح الأمری قناه إتصال بالغیب والسماء ما دام القرآن موجوداً، والذی یدل علی ذلک هو سوره القدر:انا انزلنا الضمیر یعود علی القرآن الکریم کله: وَ ما أَدْراکَ ما لَیْلَهُ الْقَدْرِ لَیْلَهُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَنَزَّلُ الْمَلائِکَهُ وَ الرُّوحُ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ سَلامٌ هِیَ حَتّی مَطْلَعِ الْفَجْرِ (3)، هذه السوره واضحه أنها تربط بین نزول القرآن جمله وبین

ص:161


1- (1) سوره البقره: الآیه 185 .
2- (2) سوره العلق: الآیه 1 .
3- (3) سوره القدر: الآیه 2 - 5.

تنزل الملائکه والروح، یعنی أن هناک صله وثیقه جداً بین لیله القدر وبین تنزل القرآن جمله واحده.

أیضاً لاحظ سوره الدخان: حم وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهٍ مُبارَکَهٍ إِنّا کُنّا مُنْذِرِینَ فِیها یُفْرَقُ کُلُّ أَمْرٍ حَکِیمٍ أَمْراً مِنْ عِنْدِنا إِنّا کُنّا مُرْسِلِینَ (1)،فِیها یُفْرَقُ بتعبیر علماءالعربیه: جمله فعلیه تدل علی الأستمرار، شأن لیله القدر أن فیها فرقاً أی أن فیها باستمرار السنین قضاءاً وقدراً، تفصیل، تنظیم، تدبیر، وفوق هذا: تطبیق الأمور التی هی مجمله إلی تفاصیل فی لیله القدر، شأنه، بیئه لیله القدر متناسبه مع نزول القرآن الجملی، نزول القرآن الجملی هذا ما هو؟ الکثیر یسأل کیف کان نزول القرآن جمله ؟ قالوا نزل فی البیت المعمور. ما هو البیت المعمور؟ البیت المعمور فی السماء الرابعه، أو البیت المعمور هو قلب النبی(صلی الله علیه و آله)، وکلاهما معنیان لا یتنافیان ولا یتدافعان.

وفی سوره الشوری: وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتابُ وَ لاَ الْإِیمانُ وَ لکِنْ جَعَلْناهُ نُوراً نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا وَ إِنَّکَ لَتَهْدِی إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (2)،وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتابُ ، ما الفرق أو الصله بین إیحاء الروح والکتاب فبوحی الروح له حصلت له درایه الکتاب؟ هذه الأمور نبّه علیها أهل البیت(علیهم السلام) وهم

ص:162


1- (1) سوره الدخان: الآیه 1 - 5.
2- (2) سوره الشوری: الآیه 52 .

أصحاب أسرار القرآن: وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتابُ ،إذاً بین الکتاب، الکتاب یعنی جمله القرآن، وبین إیحاء الروح أرتباط بتمام الحقیقه بینهما نظیر هذا الأرتباط موجود فی سوره القدر: إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ یعنی کل الکتاب -وَ ما أَدْراکَ ما لَیْلَهُ الْقَدْرِ لَیْلَهُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ ، هذا فی سوره القدر وفی سوره الشوری کذلک، وفی روایات أهل البیت(علیهم السلام) إشاره إلی مثل هذه الأسرار من المعادلات العلمیه، وأیضاً فی سوره النحل: یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ ، متی تنزل الملائکه؟ فی لیله القدربِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ - لیس التعبیر أنبیاءه أو رسله، التعبیر: یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنَا فَاتَّقُونِ (1)، لیدلل الله عَزَّ وَجَلَّ علی أن الذی یتنزل علیه القرآن فی لیله القدر ویتنزل علیه الروح فی لیله القدر، هو من یشاء من عباده بعد النبی(صلی الله علیه و آله).

إستمراریه لیله القدر:

لیله القدر الآن بضروره المسلمین مستمره وتنزل الملائکه وتنزل الروح فهل هناک أرتباط بین الروح وبین نزول القرآن جمله أم لا ؟. سوره النحل تکشف لنا أن نزولهم لیس عبثاً، نزولهم لیس بعبط، نزولهم لیس سدی، ولیس لغواً، نزولهم علی من ؟:عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ ، من هذا الذی أصطفاه الله وشاءت المشیئه الإلهیه أن یکون عبداً مصطفی تتنزل

ص:163


1- (1) سوره النحل: الآیه 2 .

علیه الملائکه والروح کل عام إلی یوم القیامه ؟ ملف النزول الثانی للقرآن یفتح لک أبواب مفصله عن الإمامه حرجه للطرف الآخر.

فتحصل أن نزول القرآن علی نمطین ونوعین ولونین، نمط نزول متفرق للقرآن الکریم بدأ من ثلاث عشره سنه قبل الهجره وأستمر ثلاثاً وعشرین سنه، بدأ من السابع والعشرین من شهر رجب إلی سنه وفاه الرسول(صلی الله علیه و آله)، هذا نمط فرقانی - متفرق - لنزول القرآن، نزول أصوات وحروف ومعانی القرآن، نمط آخر لا الوقت یسعه ولا الساعات والشهور، بحوث طویله فیه، کما أرشد أئمه أهل البیت فی روایاتهم لذلک، نمط آخر له لون آخر، نوع آخر، من خصائصه أن نزوله بجمله القرآن، هذا النزول من القرآن لیس نزول أصوات وحروف، إنما هو نزول لحقیقه القرآن مرتبط بروح القدس.

فی روایه الفریقین أن رسول الله(صلی الله علیه و آله) قال:«تعلموا القرآن فإنه یأتی یوم القیامه صاحبه فی صوره شاب جمیل شاحب اللون فیقول له القرآن: أنا الذی کنت أسهرت لیلک وأضمأت هواجرک وأجففت ریقک...»(1).

ذاک الشاب قرآن أم فرقان أم ماذا؟ إن کان قرآنا وأعتقدنا أن حقیقته لیست إلا المصحف الشریف، حروف وأصوات،فهذا الذی یأتی فی روایات الفریقین یشهد لمن تلاه ولمن حفظه، من هو هذا؟ هذا مرتبط بالنزول

ص:164


1- (1) الکافی ج601 :2 .

الثانی، النزول الثانی نزول روح القدس، الروح الأعظم وهو القرآن حقیقه وهو حقیقه القرآن.

علم النبی(صلی الله علیه و آله) وحجیته علی الإنبیاء:

یقول الباری تعالی: تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ (1)، والقرآن الکریم یخبرنا بذلک، لنعلم أن الذی یأتینا من سید الإنبیاء (صلوات الله علیه) أحق بالإتباع من الذی یأتینا عن النبی إبراهیم أو عن النبی موسی أو عیسی أو نوح، ولذلک مرت سابقاً فی الآیات قوله تعالی:أَوْحَیْنا إِلَیْکَ فی سوره الشوری، یعنی خاص لک یا محمد(صلی الله علیه و آله)، ولیس لجمیع الأنبیاء والرسل، إن أمر الحجیه أمر خطیر وأحد خواص الحجیه أنها حاسمه وتحسم مفترق الطریق بخلاف بقیه المقامات، فمثلاً مقام الشجاعه والکرم والیقین والصدیقین والمتوسمین وأهل الفراسه والزهد وأهل الشوق وأهل المحبه وأهل العفاف ومقام الإحسان،تلک المقامات قد لا تکون حاسمه، لأنه قد تزاحمها صفه أخری فضیلیه أو ثالثه فضیلیه أو قد تزاحمها التجنب والوقایه عن صفه رذیلیه، فالحسم لیس من الضروری أن یکون من نصیب تلک المقامات أو من نصیب أصحاب تلک المقامات.

والحجیه لیست فی لقمان مثلاً بل الحجیه فی نفس الدلیل المدلل المبرهن الذی یدلی به لقمان، وفرق بین أن تکون الحجیه لنفس لقمان وبین أن تکون الحجیه صفه لما ینطوی علیه ویفیده لقمان، ففرق بین أن یکون

ص:165


1- (1) سوره البقره: الآیه 253 .

الحجیه للشخص نفسه وبین نفس العمل الصالح وصلاح العمل فی نفسه، فمیزان الصلاح ذاتی منطبق علی العمل نفسه، وکثیراً ما البشر یحصل لدیهم امتزاج وخلط بین صفات العامل وبین صفات العمل وبین حکم العمل أو الفعل أو الشیء المعین وبین صفه صاحب العمل أو الشیء، فإن بینهما فرق، وفی لقمان لا یستشهد الباری تعالی بذات نفس لقمان بل یستشهد بالعلم الذی أعطی للقمان من حیث أنه متضمن للبرهان، فالحجیه لنفس العلم بما اشتمل علیه من برهان لا صفه للقمان، وهذا بخلاف ما لو قبل لقمان النبوه لکانت الحجیه له فی نفسه.

مثلاً أهل الیقین و السداد والصلاح والنجده والنجابه والکرم، الحجیه لا فی ذات أنفسهم بل لنفس میزانیه ذات العمل من حیث أنه منطبق علی الموازین والصفات المیزانیه والفضیلیه بلحاظ نفس العمل، ویجب أن نفرق بین المقامات التی تکون الحجیه صفه لنفس الذات وبین الحجیه التی تکون لنفس العلم أو لنفس الصفات المیزانیه، والقران عندما یستشهد مثلاً بمؤمن آل فرعون أو مؤمن إنطاکیا(حبیب النجار) فإنه یستشهد بما تضمن کلامهم من حجج لا بنفس صفه الحجیه لذواتهم.

هدی النبی وعلی:

ومن باب المثال القران یخاطب النبی(صلی الله علیه و آله) فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ (1)، ولم یعبر الباری فبهم اقتده، والفرق بین الخطابین لأجل أن سید الأنبیاء أعظم

ص:166


1- (1) سوره الانعام: الآیه 90 .

من إبراهیم وموسی وعیسی ونوح وآدم(علیه السلام) فکیف الأفضل یتبع المفضول. نعم الوحی الإلهی المنزل إلیهم الذی هو فعل الله (فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ) فالهدی من الله وهو فعل الله فهو یقتدی بهذه الحقیقه التی هی فعل الله تعالی وبما تضمنه هذا العلم الوحیانی، لا أنه (فبهم أقتده) فإنهم لیسوا فی مقام الحجیه علی الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله). نعم علم الوحی بأعتباره فعل الله فهو حجه فی الوحی فکل الأنبیاء بالنسبه إلی سید الأنبیاء لیسوا حجه بل الوحی النازل علیهم هو حجه علیه، والأنبیاء حجه علی البشر وهذه نکته لطیفه.

مثلاً أمیر المؤمنین(علیه السلام) لیس بحجه علی رسول الله بل إن رسول الله(صلی الله علیه و آله) حجه علی أمیر المؤمنین(علیه السلام)،وکذلک أمیر المؤمنین(علیه السلام) حجه علی الحسنین ولیس الحسنان حجه علی أبیهما، وفاطمه(علیها السلام) بناءاً علی أنها مفضوله لأمیرالمؤمنین(علیه السلام) فهی لیست بحجه علی أمیر المؤمنین(علیه السلام) وأمیر المؤمنین حجه علیها. نعم علم فاطمه(علیها السلام) الذی تنزل به جبرائیل حجه علی أمیر المؤمنین(علیه السلام)، ففی عالم الحجج من یکون أعلی یکون حجه علی من دونه ولا یکون من دونه حجه علیه لکن إذا کان فعل الله فی البین فهو الذی یکون حجه،فالعالم علمه بعلم مکتسب حجه علی العباد ولیس ذاته والفرق هو أن الذات إذا صهرت وعجنت بذلک العلم تصیر الذات حجه سلوکاً وفهماً ومعرفهً، أما إذا کانت الذات لیست معجونه بذلک العلم کما هو الحال فی غیر المعصوم وحینئذ تکون تلک الصفه أو ذلک الشیء حجه ولیس صفه لزومیه لتلک الذات، لأن تلک الذات یمکن أن تفارق ذلک العلم، وأما عندما تکون نفس الذات حجه فالکمال الذی یکون أکمل من

ص:167

الشؤون التی عند تلک الذات هی الحجیه، والذات عندما تکون حجه فبالتالی الذات فی کل مواقفها وسیرتها وإقدامها وإحجامها تکون حجه، أما إذا کانت الحجیه للعلم کصفه مکتسبه فالعلم یحتاج إلی من یطبقه ویحتاج إلی من یوزنه أو یعادله بجهات أخری ولا یصیر کل شیء فی الموصوف به حجه.

للحجج مراتب:

ونفس الحجج التی مرت لها مراتب وأحد الفتن والامتحانات الشدیده العظیمه التی یمتحن الله بها کل العباد هو الإمتحان فی المعرفه والبصیره التی تشق الفتنه فی المعرفه فی مقابل الضلال، هی هذه أشد الامتحانات من إمتحانات الشهوه والغضب والرئاسه ومن کل شیء وإن کانت تلک إمتحانات شدیده، لکن الإمتحان فی البصیره والمعرفه شدید جداً، وأحد الأمور المهمه فی النجاه من إمتحان فتنه المعرفه البصیره هو تمییز الحجه عن اللاحجه، وأمر آخر فی النجاه من فتنه المعرفه والبصیره هی شیء أعقد ویخفق فیه الکثیرون هو معرفه مراتب الحجج،وتمییز الحجه عن اللاحجه یمکن لنخبه أن یفرقوا بینهما وهذا بخلاف تمییز مراتب الحجج نفسها فإنه یمتحن به الأنبیاء فضلاً عن دونهم حیث یوجد ضلال وإضلال وإفتتان فی مراتب الحجج، مثلاً فتنه تشابه دلاله آیه ظنیه یعمل بها مقابل محکم من القران، وقد أمتحن الله تعالی الیهود والنصاری فی تمییز حجیه الحس عن حجیه المعجزه،وجعل إتباعهم للحس ضلال مع أن الحس حجه فی نفسه،

ص:168

ومن أحد مصادر البدیهیات لکن درجات البدیهیات تختلف.

وبعباره أخری یمتحن الله عباده فی قدره تمییز عقل الإنسان فی درجات حجیه البدیهیات: وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ وَ لکِنْ شُبِّهَ لَهُمْ (1)، فألقی إنعکاس أضواء شبه النبی عیسی ولیس هذا سحراً ولکنه حقیقه حسیه لا تکشف عن الحقیقه تماما کما هی المعجزه، فإن المعجزه حیث قد أخبرهم عیسی(علیه السلام) بدلائل وببینات وبراهین أنه باقی إلی دوله آخر الزمان فی خلافه آخر الأئمه المعصومین(علیهم السلام)، وقد أخبرهم بنزوله آخر الزمان فلدیهم وعندهم علم بنزول عیسی(علیه السلام)، والنبی عیسی(علیه السلام) بنفسه معجزه وما أدلی به من کلام الوحی هو فوق الحس،لکنهم حکَموا الحس علی الوحی، وهذا إمتحان وفتنه ومع أن الحس حجه لکنه حجه دون حجیه الوحی، ونفس مراتب البدیهیات کما هو مبین فی العلوم العقلیه هی مراتب للحجج، مثلا الأولیات أبده من الحسیات فمن یتبع الحسیات ویترک الأولیات سوف یضل، وهذه هی الصعوبه والوعوره والشده، فإن الحجه لها مراتب فإذا أتبعت الحجه الدنیا وترکت الحجه العلیا فهو الضلال، لأن مساحه الحجیه الدنیا حجیتها محدوده فإذا خرجت عن مساحتها إلی مساحه حجیه أخری ولم تتبع الحجیه العلیا فالمآل إنقطاع الضیاء والمصباح والوقوع فی الضلال، وهذه الحقیقه فی نظام الحجج یشیر إلیها ما فی قول الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله): لو کان موسی وعیسی حیین لما وسعهما إلاّ إتباعی ولو اتبعا ما یوحی إلیهما وترکا ما یوحی إلی لهویا أو لضلال.

ص:169


1- (1) سوره النساء: الآیه 157 .

بمعنی أن حجیه ما یوحی إلی سید الأنبیاء أعلی بمراتب من حجیه ما یوحی إلیهما.

وإمتحان الباری تعالی للأنبیاء فی البصیره عظیم جداً وفی معرفه بطون الحقائق: وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً قالُوا أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ قالَ إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ (1)، وبتعبیر أحد الأعلام أن الباری یقول لا أرید فی الخلافه مجرد مقدس وعابد بل یتأهل لها العالم: وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ (2) و: کُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلائِکَهِ فَقالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ قالُوا سُبْحانَکَ لا عِلْمَ لَنا إِلاّ ما عَلَّمْتَنا إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ (3)، فلا علم لهم بالأسماء کلها قالَ یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ (4)، وإن کان لدیهم قدس وعباده لکن هذا فی دون ظل العلم. إذاً البصیره فی المعرفه مهمه جداً.

أمتحان الْنَّبِیّ صلی الله عَلَیْهِ وآله وسلم:

وفی رحله معراج النبی(صلی الله علیه و آله)وفی خضم تلک الرحله خاض النبی عده إمتحانات وأکثرها فی البصیره وکأنما هی نوع من إراده الباری أن یبرز للملائکه وطبقاتهم کیف أن سید الأنبیاء نافذ البصیره، مثلاً ناداه هاتف ولم یعتن به بل لم یلحظه وثانی وثالث لم یعتنی به فجاء جبرائیل وقال للنبی(صلی الله علیه و آله) الهاتف الأول الدنیا ولو التفت إلیها لطمعت أمتک فی الدنیا،

ص:170


1- (1) سوره البقره: الآیه 30 .
2- (2) سوره البقره: الآیه 31 .
3- (3) سوره البقره: الآیه 31 - 32.
4- (4) سوره البقره: الآیه 33 .

والهاتف الثانی یهوذا الذی هود الیهود ولو التفت إلیه لتهودت أمتک، والثالث بولس الذی نصر النصاری ولو التفت إلیه لتنصرت أمتک(1). أی یبعث فیها من یعمل بنفس ما عمل بولس بالنصاری، أما السامری وعجله فهذا بحث آخر، فهذه عده إمتحانات خاضها النبی(صلی الله علیه و آله).

وتفسیر کیفیه الإمتحانات بذلک أن تمثل الدنیا لیس مجرد تراءی بسیط بل عباره عن تمرکز کل جاذبیات وطاقات الجذب فی الدنیا من أول عمرها إلی بقائها من قوه أنواع مفاتنها، فمثلاً قوه جاذبیه کل فتاه حسناء فی الدنیا أجتمع فی ذلک الترائی فلو أراد محاسب أن یقدر مدی طاقه الجاذبیه الغریزیه لکل إمرأه جمیله بل لکل جمال خلاب فی الدنیا ویجمعه فی مرکز واحد فکم طاقه جاذبیه ذلک المرکز سوف تکون، وکذلک جاذبیه کل مال من ذهب وفضه ونقد کان وکائن وسیکون فی الدنیا تمرکز فی ذلک الترائی، وکذلک جاذبیه حب الأولاد والعشیره فی کل عمر الدنیا تمرکز فی ذلک الترائی وغیر ذلک من کل ما للدنیا من قدره وطاقه مفاتن، فتمرکز کل هذه الطاقات والجاذبیات فی ذلک التمثیل والترائی للدنیا واعتراضها بدایات العروج لرسول الله(صلی الله علیه و آله)، ورغم کل هذه الطاقه والقدره فی الجاذبیه لم تستطع أن تؤثر علی الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله) بمقدار تسخیر لمحه طرف من لحاظ عینه الشریفه، وأین هذا الإمتحان من إمتحان النبی یوسف(علیه السلام) بزلیخا فالفارق لا یقاس ولا یحصی.

ص:171


1- (1) بحار الأنوار ج319 :18 .

وکذلک تراءی بولس ویهوذا فهو عباره عن تمرکز قوه فتنه کل الدجل وفتنه التشابه فی کل المتشابهات ومع ذلک فلم تستطع أن تؤثر بمقدار اختطاف لمحه من توجه خواطر الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله) وبصره، فمثلاً لاحظ التخییل بالسحر الذی حصل فی مواجهه النبی موسی(علیه السلام)، وجاذبیه قدره السلطان فی إستعراض الخیل الذی إمتحن به النبی سلیمان(علیه السلام)، وفتنه التحکیم الذی کانت فی إمتحان داود(علیه السلام)، وإمتحان إبراهیم بذبح إسماعیل(علیه السلام).

وغیر ذلک من فتن فی إمتحانات الأنبیاء متفرقه مختلفه لکنها تجمعت وتمرکزت فی ذلک الترائی والتمثیل فی الاعتراض الثلاثی الذی واجهه سید الأنبیاء وعند بدأ عروجه(صلی الله علیه و آله) إلی السماء.

قُربی النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

وهناک نکته یشیر إلیها القرآن وهی أن العداله فی الأرض بکاملها وتمامها لا تسود ولا تتحقق إلاّ بقربی النبی(صلی الله علیه و آله) دون غیرهم من المعصومین من الأنبیاء والرسل: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ (1)، ولم یمنح الباری ذلک التعبیر فی حق النبی عیسی ولا موسی ولا إبراهیم(علیه السلام)، کما یقول بعض المحققین من أهل المعنی لأن المسؤولیه عندما تکون ثقیله والعبء العلمی والتدبیر العلمی والعملی کبیر باهض یتکئد الکاهل فیراد لها عصمه شدیده، ومن

ص:172


1- (1) سوره التوبه: الآیه 33 .

ثم یخصص القران هذا المنصب والمقام لإقامه العدل الإلهی فی کل أرجاء الأرض بقربی الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله) فی قوله تعالی:وَ ما أَفاءَ اللّهُ ،الثروات العامه بل کل ثروات الأرض: مِنْ أَهْلِ الْقُری فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ فتدبیرها بید الله والرسول وقربی النبی تدبیرها إلی یوم القیامه لا بید النبی عیسی الذی سینزل من السماء ولا إلیاس ولا إدریس والخضر من الأنبیاء الأحیاء علی الأرض بل خاصه لقربی الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله) مع أن سائر الأنبیاء کإبراهیم وموسی ونوح وغیرهم سیرجعون إلی الدنیا فی مرحله الرجعه من عمر آخر الدنیا قبل یوم القیامه والمعاد الأکبر، وقد علل القرآن هذا التخصیص کَیْ لا یَکُونَ دُولَهً بَیْنَ الْأَغْنِیاءِ (1).

فالفارق الطبقی الفاحش والإقطاع الفاحش والأستبداد...الخ، والعداله لا تتم إلاّ بإسناد ثروات الأرض بید ذی القربی، مما یدل أن علم النبی عیسی(علیه السلام) لیس بذلک المستوی بأن یقیم نظام سیاسه نقدیه عادله، أو نظام سیاسه مصرفیه عادله، أو نظام سیاسه زراعیه، أو إقتصادیه، أو تجاریه عادله تتحکم فی القدرات الأخری، کما نشاهد الآن طاقات تسلح المعلومات مؤثره فی أداره نظام المالیه والمصرفیه والاقتصادیه مع أن البشریه لازالت تعیش فی عقدنا المعاصر الراهن أزمه اقتصادیه حاده عاصفه فهاهم منظری نخب الخبره البشریه فی المال والنقد والمصرف والأقتصاد والتجاره قد عجزوا عن تنظیر نظام عادل فی هذه الحقول فضلاً عن مقام التطبیق والتنفیذ وهذا بعد أن جربت البشریه النظریه الشیوعیه والاشتراکیه

ص:173


1- (1) سوره الحشر: الآیه 7 .

والرأسمالیه ونظام السوق الحر ونظام التجاره العالمی الموحد ونظام البورصه. فالبشریه لازالت عاجزه عن تنظیر نظام عادل فی هذه الحقول فضلاً عن أن تجد آلیه ضامنه للعدل فی التطبیق، فالباری یقول هذه العداله علی وجه الأرض بنحو کامل تام یهیئ لها طبقه خاصه من المعصومین(علیهم السلام).

ومن ثم کان بعض الأنبیاء نبوته بحدود أسرته بمعنی أن حدود عصمته تؤهله لهدایه أسرته،وبعض الأنبیاء لحیه وبعضهم لبلده أو لبلدین: وَ أَرْسَلْناهُ إِلی مِائَهِ أَلْفٍ أَوْ یَزِیدُونَ (1)، أما قوله: وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ (2)، فهذا یحتاج إلی سؤدد وعصمه شدیده، إذاً العصمه درجات وبحسب کاهل المسؤولیه والعبء، وهذا بنفسه برهان علی أن أوصیاء سید الرسل هم أفضل من أنبیاء أولو العزم،لأن رساله سید الرسل مسؤولیتها للعالمین وإلی یوم القیامه فهی أطول الشرایع وأکبر المسؤولیات فوصیه یکون اکبر مقاماً من الأنبیاء الآخرین، لأن دائره المسؤولیه عظیمه وکبیره بنفس البیان.

منازل القرآن:

إذاً للقرآن منازل غیبیه ولیس القرآن الکریم منزلته ومقامه محصور بما بین الدفتین کی یقول القائل (حسبنا کتاب الله) لأن الکتاب لیس ینحصر مقامه فقط بما بین الدفتین، بل له منازل غیبیه أخری، وأحد المنازل الغیبیه

ص:174


1- (1) سوره الصافات: الآیه 147 .
2- (2) سوره الأنبیاء: الآیه 107 .

للقرآن الکریم هی قُلْ لَوْ کانَ الْبَحْرُ مِداداً لِکَلِماتِ رَبِّی لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ کَلِماتُ رَبِّی (1).

مع أن الکلمات الموجوده فی المصحف الشریف تعدادها معدود محدود وکذلک الآیات والسور، بینما القرآن الکریم یقول الکلمات لا تنفد ولا تنقطع، لذلک یتوهم هذا القائل أن النبی یتلقی شیئاً محدوداً لأنه لم ولن یعی أی منزل من منازل القرآن الکریم، فإن المنزل العلوی الذی تلقاه النبی(صلی الله علیه و آله) لا یزال یرفد وینهل ویمد العلم البشری، وهذا سنخ لَوْ کانَ الْبَحْرُ مِداداً لِکَلِماتِ رَبِّی لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ کَلِماتُ رَبِّی فإن الکلمات جمعها کلام، والکلام جمعه فی الکتاب.

وفی آیه أخری قوله تعالی: وَ لَوْ أَنَّ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَهٍ أَقْلامٌ وَ الْبَحْرُ یَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَهُ أَبْحُرٍ ما نَفِدَتْ کَلِماتُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ 2 .

فتبین أن هذا الذی بین الدفتین من المصحف الشریف العظیم المقدس هو أنزل منزله من منازل القرآن الکریم، فإن للقرآن منازل ومقامات عدیده جداً، بعضها موصوف بأنه لا محدود، لا متناهی، لا ینقطع، ولا یستوعبه عالم الماده، وإنما یستوعب عالم الماده شیئاً فشیئاً من عالم الملکوت، وأهل البیت(علیهم السلام) هم الذین یبنون هذه البراهین والدلائل والحقائق، والقرآن یفصح عن حقائقه بدعامه وإرشاد أهل البیت(علیهم السلام) للأمه وَ ما یَعْلَمُ

ص:175


1- (1) سوره الکهف: الآیه 109.

تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ (1) .

فکما یجب الأخذ بتنزیل القرآن یجب الأخذ بالتأویل الحق لا التأویل الهلوسی الذوقی. فالتأویل الحق الذی لا یعلمه إلا الله والراسخون فی العلم من هذه الأمه، والذی أفصح عنه القرآن الکریم ب( لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ ) فحجیه التأویل من المطهرین فی هذه الأمه کحجیه التنزیل وکلها روافد نازله من المنازل والمقامات العلویه للقرآن الکریم، ولذلک ورد أن فی کل عام من شهر رمضان فی لیله القدر ینزل تأویل للقرآن الکریم، وقد أصبح للنزول 1435سنه وهذا یعنی أنه نزل للقرآن (1435) تأویل، لا ینفد ولا ینقطع ولا ینتهی، ومن هنا فإن هذا القائل بحسبنا کتاب الله أو المتسائل لم یع ولم یعرف ولم ینتبه إلی منازل القرآن الکریم، ولو فهم هذا لما قال أن ما تلقاه من النبی(صلی الله علیه و آله) محدود ومحصور بحسب عدد السور والآیات والکلمات.

إذن للقرآن الکریم منازل غیبیه غیر محدوده، ولیس لها لون من تربه الأرض زمکانیه أو جغراقومیه کی تتسمی بتسمیه معینه بل هی من عالم الأمر فلا تتلون بالجغرافیه.

علم المعارف والفقه:

فی بحوث علم المعارف لیس من قبیل موازین البحث فی علم الفقه والفروع، من قبیل العام والخاص، والخاص یقید العام وهکذا، فإنه لا

ص:176


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 7.

تطابق تام بینهما بین موازین البحث الفقهی فی الفروع وموازین البحث فی المعرفه، ولکن هناک قواعد فی البیان، فی الآیات، فی العموم والخصوص، المجمل والمبین، المحکم والمتشابه، فلا یمکن لنا أن نحبس البحث العلمی فی بحث الفقه والفروع فقط، بل هناک معادلات وموازین فی المعارف یجب أن یبحث فیها ویدلل علیها ولها ومنها تتفرع قواعد أخری یجب الخوض فیها.

وکما یجب علی طالب العلم أن یدمن البحث فی الفقه والأصول کذلک یجب علیه أن یدمن طیله حیاته فی البحث عن المعارف، والباب فیها- المعارف أوسع فأوسع،لأنه لایتم ولا یستنفذ، فإن إصابه الحقیقه واستقامتها بتوسط العلم یراد له مکابده، وبحث، وتنقیح، وتحری، وتحریر، وتفصیل، وبیان، وبسط.

أما إذا بات فی البین تکاسل وتهاون فسوف تصبح تلک البحوث دائماً مبهمه ومجمله ومن ثم یدب التشابه والإثارات، والمغالطات، والإنحرافات.

ولذا فإن أحیاء العلم ضروری فی فقه الفروع وفی فقه الآداب - الفقه الأوسط - من الریاضات الشرعیه للروح من سیر وسلوک وتهذیب النفس وغیرها، وفی الفقه الأکبر الذی هو المعارف وَهُوَ الأعظم، فإن هناک تلازم بین هذه المقامات الثلاثه، الفقه الأکبر، الفقه الأوسط، الفقه الأصغر، فإن أحدها بدون الآخرین یسبب تخبط أو غفلات، ویسبب نوع من التشویشات، والتشابهات.

ومن یرید الغور فی هذا العلم لا یکفی یوم ولا یومین ولا سنه ولا سنتین، ولکن یدأب عمره کله.

ص:177

صدقیه الکتب الإلهیه:

هناک جمله من الباحثین وربما بعض المتکلمین من الأدیان والملل والنحل، یتبنون هذا الرأی، وهو أن کتاب التوراه - الأصلیه ولیست المحرفه الحالیه - هو من إنشاء النبی موسی(علیه السلام)، هکذا یظنون ویزعمون، مع أن نظام الآیات القرآنیه واضحه لرد هذا الإدعاء، لأن النبی موسی(علیه السلام) تلقی الألواح، وهذه الألواح - کما مرَّ سابقاً - فیها تفصیل من کل شیء، حیث مکتوب فیها التوراه بالکامل، فکیف یکون إنشاء من النبی موسی(علیه السلام).

وهذه الشبهه أیضاً وردت علی کتاب الإنجیل من أنه من إنشاء النبی عیسی(علیه السلام) وکذلک الزبور أنه من إنشاء النبی داوود(علیه السلام).

ونظیر ذلک زعم البعض ولا أقول الکل من أهل السیر والسلوک أو العرفان أو التصوف من أن القرآن الکریم کذلک، أی أنه من إنشاء النبی(صلی الله علیه و آله)، والآیات القرآنیه تفند مثل هذه المقالات، فهی کتب سماویه وکلام إلهی نازل علی الأنبیاء، إن هذه المزاعم والإثارات والشبهات تثار الآن بثوبها الجدید وبصیاغه جدیده، حیث أنها ترجع إلی بحوث قدیمه ولکن بتغییر من البیان.

الصدق الفعلی والفاعلی:

إنَّ الصدق عموماً کصفه أو کفعل أو ممارسه کیف یمکن أن نتصورها، ومن الطبیعی هناک صدق فی الفعل فی حد نفسه، ویسمی بالصدق الفعلی،

ص:178

وهناک صدق بحسب تعمد الفاعل للقیام بأخبار صادق ویسمی بالصدق الفاعلی، فربما شخص عادل مستقیم السیره، مؤمن من المؤمنین أو مسلم من المسلمین، صادق اللهجه یخبر عن شیء هو خلاف الواقع، ولم یکن متعمداً فی الإخبار بخلاف الواقع، بل اعتمد فی أخباره علی مستند معین معذور فیه، بل إن البینات الشرعیه قامت لدیه بخبر معین، فهو یخبر بمدلول ذلک الخبر، هنا حسب الاصطلاح یقولون من جهه الفاعل الذی هو المخبر المؤمن عنده صدق فاعلی، یعنی من جهه الفاعل المخبر لم یتعمد الکذب، لأنه استند فی أخباره لشیء معذور فیه، فقد سلک موازین متاحه له، ومعذور ومجاز فی الاعتماد علیها، ولکن منجهه المقوله الخبریه ینقلب الواقع، فهذا صدق فاعلی ولکنه کذب خبری.

فلو کان فالشخص لا یتأهل لموقع من المسؤولیه فی النظام السیاسی - مثلاً - أو الاجتماعی، أو القضائی، وعنده کفاءه من العداله وکفاءه علمیه، ولا تکفی الکفائه من الجانب العملی أن یکون عادلاً، بل لابد أن تکون لدیه کفاءه علمیه أیضاً، ولکن کفاءته العملیه إلی درجه وکفاءته العلمیه إلی درجه، من قبیل قوله تعالی إِنَّ خَیْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِیُّ الْأَمِینُ (1)، فإنه أمین من جانب وقوی علی إداره الشؤون والتدبیر جانب آخر.

ومن قبیل قوله تعالی قالَ اجْعَلْنِی عَلی خَزائِنِ الْأَرْضِ إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ (2)

ص:179


1- (1) سوره القصص: الآیه 26.
2- (2) سوره یوسف: الآیه 55.

فإنه أمین من جانب وذو علم من جانب آخر.

ومن هنا فالمؤمن العادل إذا قام بأخبار ما، وکان قد أستند إلی مستندات وهذه المستندات قد تصیب وقد تخطیء فما هی الضمانه للصدق دائماً؟!

فربما نفتقد الضمانه الدائمه المطابقه للواقع، لأن هذه المستندات وإن کان معذوراً هو فی الإستناد إلیها لکنها لا تؤمن الضمانه الدائمه للصدق.

وبتأمین الضمانه الدائمه للصدق لابد أن تکون منابع العلم منابع منفتحه علی الواقع، فلا یمکن أن تتخطی الواقع ولا الواقع یمکن أن یتخطاها.

ومن هنا فالصدق الخبری لا یمکن أن یقرر بنحو الدیمومه والثبات إذا لم تکن المنابع العلمیه محیطه بالواقع.

وبعباره أخری الصدق الخبری لیس فقط یؤثر فیه الصفات العملیه للإنسان أو للمخبر وبل للصفات العلمیه دور رئیسی أکبر أیضاً.

فیتضح أن المنبع العلمی الذی یستند إلیه المخبر إذا لم یکن محیطاً وتاماً بالواقع فلا یؤمن الصدق الدائم، وهذه الحیثیه تعنی أن الدرجه العلمیه للمخبر مؤثره بشکل رکنی وبنیوی فی صدق الصادق، ولذلک - مع احترامنا وتقدیرنا لکل من یتسمی بعادل - فإن العادل لیس هو صادق دائماً ، وإن لم یتعمد هو الکذب، ولکن الأمر والحال تلقائیاً یقع فی الکذب،

ص:180

لأن العادل مهما بلغت عدالته وتقواه فلیس لدیه منابع علمیه یمکن أن تحیط بالواقع، وهذه القضیه لیست فقط لشخص العادل وإنما هی ساریه فی کل أصحاب العلوم.

مثلاً خبیر فیزیائی أو کیمیائی أو فی أی علم من العلوم الأخری، لا یمکن أن یقدر لذلک العالم أن یکون صادقاً أو واقعیاً فی أحکامه وأخباره دائماً، لأن هذا الرکن الأول لیس له خبره فیه وهو أن یکون منبع العلم لدیه منبعاً علمیاً محیطاً بالواقع.

علم الأنبیاء:

ومن هنا نأتی إلی بحثنا وهو أن الأنبیاء إذا لم یکونوا علی درجه من العلم اللدنی المحیط بالواقعیات، لا یمکن أن یؤمن فیهم الصدق بنحو دائم، دع عنک الآن الصدق الفاعلی، فالصدق الفاعلی فی الراوی العادل صدق فرض نهایه، وهو بحسب روایته وسلوکه فی عدم تعمد الکذب وإن کانت کل روایته کذباً من حیث لا یشعر، ولکن ولیکن کلامنا الآن فی الذی لا یصدر منه کذب، لأنه بحسب المقوله والمقال والقول لا تکون مقالاته وإخباراته وآرائه مخالفه للواقع أی تؤمن المطابقه.

فتبین أن الصدق بحسب الخبر وبحسب القول والمقال لا تظنن أبداً أنه یؤمن بحسب الصفات العملیه الصحیحه لدی القائل والمقول. فإن الرکن الرکین أن یکون مستنده العلمی منفتحاً، متسعاً، محیطاً بالواقعیه علی سعته، فلو لاحظنا رواه الأخبار سواء عند الفرق الإسلامیه أو فی الفرق

ص:181

والملل والنحل الأخری، فالراوی لأی کان إنتمائه کیف یؤمن حجیه خبره، وإن کانت الحجیه عند الجمیع لاتصل إلی الیقین، بل تصل إلی الظن. ولماذا حجیه العابد الصالح العادل تصل إلی الظن ولا تصل إلی الیقین؟!

هناک عده زوایا وعده حیثیات لابد أن تؤمن بشکل ظنی کی نصل إلی الحجیه الظنیه فی الخبر، وهذا حتی فی الأحکام والقوانین الوضیعه، فعندما یأتی شاهد أو شاهدان أو شهود فی محکمه قضائیه أو فی خصومه معینه، هناک زاویه من الزوایا ألا وهی زاویه الاشتباه، مستند هؤلاء الشهود والرواه للتراث الدینی الإسلامی أو غیر الإسلامی هناک زاویه تسمی بالاشتباه أو الغفله، کیف نؤمن أن هؤلاء الشهود، أو الرواه، أو المخبرین لم یغفلوا، نؤمن ذلک من خلال الحس، بل إن المستندات الیقینیه علی درجات فی علم المنطق وعلی مراتب منابع الیقین من أولیات، وجدانیات، حسیات، حدسیات، ومتواترات حسب درجات، لأن حدود الیقین فی هذه المراتب له مدیات مختلفه، مثلاً الحس له دائره معینه ووراء هذه الدائره، لا یورث الحس الیقین بل الظن، هو وراء هذه الدائره کماً ومساحه، أو فی هذه الدائره کیفاً، ومن باب المثال المصباح المشتعل مثلاً، له دائره ینیر فیها، ووراء هذه الدائره یکون الظلام ویتسلط هذا الظلام علی نور هذا المصباح، وراء هذه الدائره المعینه فرضاً إلی عشره أمتار أو عشرین متر لا إضاءه له.

إذاً قوه هذا المصباح کماً، مساحه إلی مائه متر من حیث الکم لا من حیث الکیف وإذا أردت أن تنظر فی نور هذا المصباح الذی أمامنا فلا

ص:182

نستطیع أن ننظر به إلی أشیاء ناعمه جداً مثل أجزاء الساعه الیدویه، بل نحتاج إلی نور أقوی کیفاً.

فنلاحظ هذا المصباح نوراً ذا مائه وحده طاقیه ولکن له کیفاً حداً فی دائرته، ومدی محدود یجلب لک الحقیقه کیفاً وکماً ومساحه ، فلیس لدیه سعه لا محدوده من جهه الکیف ولیس لدیه سعه لا محدوده من حیث الکم، وهکذا الحجج الإلهیه فإن لها مراتب.

الحس الکاذب:

فالمستند العلمی ولو کانت صورته یقینیه إلا أن هذا الیقین لیس له سعه کماً وکیفاً بنحو لا محدود، هذا لو کان المستند هو من منابع الیقین، فکیف لو کان المستند من منابع ظنیه، فالحال سوف یکون أضعف وأضعف.

ومن خلال هذا یتضح أن أخبار العدول أو الثقاه غالباً ما تکون حجیته ظنیه، وإلی مراتب المنابع فی الإدراک وفی مستندات العلم ومحدودیتها نری الإشاره فی الکتاب الکریم وأنه تعالی عَزَّ وَجَلَّ یخطیء النصاری والیهود فی دعواهم، أن النبی عیسی قتل مع أن مستندهم کان هو الحس وَ قَوْلِهِمْ إِنّا قَتَلْنَا الْمَسِیحَ عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ رَسُولَ اللّهِ وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ وَ لکِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَ إِنَّ الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فِیهِ لَفِی شَکٍّ مِنْهُ ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّباعَ الظَّنِّ وَ ما قَتَلُوهُ یَقِیناً بَلْ رَفَعَهُ اللّهُ إِلَیْهِ وَ کانَ اللّهُ عَزِیزاً حَکِیماً (1).

ص:183


1- (1) سوره النساء: الآیه 157 - 158.

وهذا الحس تشبیه بترائی الشبیه بالحقیقه حیث ألقی الله مثال النبی عیسی علی الشخص الخائن الواشی فاشتبه الحال علی الیهود والنصاری، وهذا لیس بسحر منه تعالی بل هذه کرامه إلهیه بأن یحجب أبصارهم عن رؤیه ذلک الرجل بحقیقته.

ومن باب المثال علی الحس الخاطئ، أنک إذا نظرت إلی أی شارع معین یمتد إلی الأفق أمامک وإذا أمعنت النظر إلی نهایه الأفق سوف تری أن ضفتی هذا الشارع ملتصقتین مع أنک تجزم بعقلک أنهما لیس ملتصقتین بینما الحس یریک عکس ذلک، وهذا دلیل علی أن الحس یخطأ، فالحس له مجال وأفق معین من الصدق وما ورائه یخطأ.

مثال آخر، لو کانت هناک شعله ناریه بید شخص ما وکان هذا الشخص یدیر تلک الشعله بقوه فسوف یترائی لک أن هناک حلقه ناریه بید ذلک الشخص الذی یدیر الشعله بیده، بید أنها لیست حلقه بل هی شعله واحده لکن توالی صوره الشعله علی العین بسرعه تتألف منها حلقه ناریه، وهذا خطأ حسی أیضاً.

ومناشیء الحس الخاطئ التی ذکروها کثیره سواء کانت عن طریق البصر أو غیره کما فی الهندسه، ولذلک لا یعتمد البحوث الهندسیه العملاقه علی مجرد الحس وإلا لفشلت فی کثیر من إنجازاتها، ولما کانت إنجازاتهم مؤمنه ومضمونه بالسلامه، لأن الحس لا یضبط أکناف المشهد الخارجی بتمامه.

ص:184

رواه الفروع غیر رواه العقائد:

ظاهره أُخری نذکرها فی الاخبارات والمقولات، وهی أن الراوی الفقیه فی الفروع مثلاً عندما یروی الروایه التی عن النبی(صلی الله علیه و آله) أو عن الأئمه(علیهم السلام) یکون ضبطه للروایه أکفأ من الراوی غیر الفقیه، ولذلک تکون روایه الأفقه هی المقدمه فی الترجیح بین الروایات عند التعارض والتنافی.

وهکذا الحال بالنسبه إلی الراوی الذی یخوض فی باب المعارف، فإن ضبطه لنکات المعارف فی الروایات الصادره عن بیت النبوه والعصمه أضبط من غیره حتی من فقهاء الرواه فی الفروع، وهذا ما شاهدناه بالاستقراء وفی موارد کثیره.

فإن تخصص الرواه مؤثر فی ضبطهم للأحادیث الصادره عن المعصومین(علیهم السلام) وهذا یدلل علی أن الأهلیه العلمیه التی یمتلکها الراوی فی مجال ما یرویه مؤثره جداً، وهذه نکته علمیه یجب الالتفات إلیها.

ومن ذلک تنقشع الغفله فی مقوله کثیر من تقدیم روایه الراوی الجهبذ والثقه العین النیقد فی الفروع، فی المعارف، فی الدلاله والحجیه علی روایه الراوی الذی یروی روایات المعارف، وأن هذا القول لیس صحیحاً، لأن الراوی المحترف فی روایات المعارف تکون روایته أضبط من غیره فی المعارف لأن المجال والاختصاص اختصاصه ومجاله، وللأسف الشدید أن هذه الضابطه متروکه فی علم الرجال تماماً إلا من المحققین فإنهم التفتوا إلی هذه المسأله وفی المسأله فائده عظیمه فی البحث العلمی.

ص:185

فالمستوی العلمی لدی الراوی یؤثر طرداً فی صدقه وضبطه واتقانه للمتن فی المجال الذی یخبر عنه ویروی فیه.

حقیقه صدق النبوه:

ومن هنا نفهم معنی ومنشأ صدق الأنبیاء ولا سیما سیدهم(صلی الله علیه و آله) إذا کان یخبر عن غیب الغیوب وعن شؤون الملکوت المختلفه والمفروض أن إخباره صدق مطلق منه(صلی الله علیه و آله)، حیث أن له إحاطه علمیه حضوریه بتلک العوالم فیکون صدقه بأصدق إطلاق ناشئ من نفوذ علمه وإلا فکیف یکون له قدره إفهام للبشر ولا یکون له قدره علی الصدق المطلق، وهذا التعریف لحقیقه صدق النبوه یختلف عن التعریف التی تستعرضه جمله من الکتب الکلامیه -ولا أقصد الکل - حیث تصور أن الأنبیاء مثل حافظه الصوت یخزنون ما یصل إلیهم صوتاً ثم یبلغوه یعنی کالرواه وهذا لا یمکن تصوره فی الأخبار عن هائل من المعلومات وهول من الحقائق والعوالم من دون أن یکون ضبط علمی محیط بالمعلومات.

تفاوت هیمنه الکتب السماویه:

وإذا أردنا أن نخوض فی هذا البحث غوراً قلیلاً وببسط أکثر فنقول، لماذا کتب الأنبیاء(علیهم السلام) تتفاوت هیمنه وعلواً وإحاطه عن بعضها البعض، مثلاً القرآن الکریم یوصف بأنه مهیمن علی الکتب السماویه کلها وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتابِ وَ مُهَیْمِناً عَلَیْهِ (1)

ص:186


1- (1) سوره المائده: الآیه 48.

وکذلک التوراه تختلف عن الإنجیل، والإنجیل یختلف عن صحف إبراهیم، وصحف إبراهیم تختلف عن صحف موسی وهکذا.

فلماذا هذا الاختلاف.

قد یقال أن سبب هذا الاختلاف بلحاظ الشرائع أو اعتبار تدریجیه التشریعات الإلهیه.

ولو أردنا أن نتعمق أکثر نسأل نفس هذا السؤال حول العلوم والمعلومات العقائدیه، لأن العقائد لا یمکن أن تنسخ بین نبی ونبی آخر، لأن الدین لا نسخ فیه إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّهِ الْإِسْلامُ (1)، وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ (2)، وإنما النسخ یکون فی الشریعه أو المنهاج لِکُلٍّ جَعَلْنا مِنْکُمْ شِرْعَهً وَ مِنْهاجاً (3).

إذن الدین واحد وهو عباره عن مکونات العقیده التی لا نسخ فیها، ویتضمن أیضاً أرکان الفروع التی هی الشریعه والمنهاج، فلماذا تفاوت الأنبیاء فی بیان المعارف والتی هی حقائق عن العوالم والکونیات؟!

ونحن نعلم أن الموحی الأصلی وهو الله رب العالمین مرسل لکل الأنبیاء، فمن جهه القنوات الإلهیه فی قدره الله سواء وعلی حالها ولا اختلاف فیها لجمیع الأنبیاء، فما هو سبب هذا التفاوت؟

إن التفاوت المذکور صار وأصبح بسبب نفس مستویات الإحاطه

ص:187


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 19.
2- (2) سوره آل عمران: الآیه 85.
3- (3) سوره المائده: الآیه 45.

الحضوریه لتلک الرسل والأنبیاء، وهذا ما أشار إلیه قوله تعالی تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ (1).

وهذا لیس کما یفسره أصحاب الإثارات والشبهات، من أن الأنبیاء یبلغون عن الواقعیه وعن الباری تعالی بمقدار تلوینات ذواتهم لتلک الحقیقه - والعیاذ بالله - بل الحقیقه هو أختلاف مقاماتهم کمرایا من جهه ومن جهه الإحاطه الحضوریه لعروج ذواتهم إلی غیر ذلک من الجهات فی أنواع وحی النبوه.

فی المرآه أسرار:

ففی حدیث طویل قال الإمام الرضا(علیه السلام) وهو یحاور عمران الصابی: ... ألا بالله أخبرنی عن المرآه أنت فیها أم هی فیک؟ فإن کان لیس واحد منکما فی صاحبه فبأی شیء استدللت بها علی نفسک یاعمران؟

قال: بضوء بینی وبینها، قال الرضا(علیه السلام) هل تری من ذلک الضوء فی المرآه أکثر مما تراه فی عینک؟ قال: نعم، قال الرضا(علیه السلام): فأرناه فلم یحر جواباً، قال: فلا أری النور إلا وقد دلک ودل المرآه علی أنفسکما من غیر أن یکون فی واحد منکما(2).

فالمرآه بقدر صفائها تعکس النور أکثر فأکثر، والآیات الإلهیه تختلف

ص:188


1- (1) سوره البقره: الآیه 253.
2- (2) عیون أخبار الرضا للصدوق ج153 :2، ب12.

عن المرایا لأنه هناک آیات کبری وصغری وآیات أکبر من الکبری حسب بیان القرآن الکریم:لَقَدْ رَأی مِنْ آیاتِ رَبِّهِ الْکُبْری (1).

فهذه العلامات وهذه المرائی تختلف درجاتها مما یدلل علی أن ما یبلغه الأنبیاء(علیهم السلام)لابُدَّ أن یکونوا قد أحاطوا به علماً ومن ثم یبلغوه، وإلا فکیف یکون هناک ضبط وإتقان وصدق فعلی وصدق فاعلی، والضبط - کما مرَّ - یعنی الصدق الذی لا یتکیء علی رکازه واحده، بل لابد أن یتکأ علی الجانب العلمی.

حاکمیه الفیء والطبقات المحرومه:

ومن باب المثال، فی آیه الفیء ما أَفاءَ اللّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُری فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ (2) والفیء عند المسلمین هو ثروات الأرض، یعنی أن إداره الفیء، وحاکمیه الفیء، وولایه الفیء إلی الله عَزَّ وَجَلَّ وللرسول(صلی الله علیه و آله) ولذی القربی(علیهم السلام) لأن اللام هنا لام ملکیه التدبیر والإراده والتمکین أی لام الولایه، (فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی) فقد تکررت هذه اللام فی الثلاثه الأولی، ولم تتکرر فی ( وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ ) أی الطبقات المحرومه، فلماذا هذا التخصیص للام بالنسبه إلی الملکیه خاصه فی (فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی) دون الطبقات المحرومه؟!

ص:189


1- (1) سوره النجم: الآیه 15.
2- (2) سوره الحشر: الآیه 7.

هنا یجیب علی ذلک مفاد الآیه الشریفه أی (کَیْ لا یَکُونَ دُولَهً بَیْنَ الْأَغْنِیاءِ یعنی کی لا یحتکر الأغنیاء أو الطبقات الغنیه والمرفهه أموال الأرض فی یدها ومن ثم سوف تظلم باقی الطبقات المحرومه، ومن هنا فلابد من إسناد ولایه تدبیر أمور الأرض إلی قربی النبی(صلی الله علیه و آله) بالأسباب کی تنتشر وتفشو العداله فی الأرض من العداله الاقتصادیه والنقدیه، وکذلک العداله فی القدره التی تؤمن العداله فی کل مجالات الحیاه من المجال السیاسی والاقتصادی والأمنی.

علاج الأزمه الاقتصادیه المالیه بید ذوی القربی:

فلابد من وجود برنامج علمی فی السیاسه الاقتصادیه العادله التی تؤمن قانون عادل مالی اقتصادی تجاری زراعی ضریبی جمرکی فی کل أصعده الاقتصاد، ولو نلاحظ الآن الأزمه الحالیه فی أمریکا وفی کل العالم، وقد عجز منظرو الرأسمالیه، ونظام السوق الحره، ونظام التجاره العالمی الموحد، ونظام البورصه عن الوصول إلی تنظیم عادل ومعالج للأزمه، والنظام الاقتصادی المالی قد مر بمراحل وتطور کثیراً وآخر ما وصل إلیه هو نظام (السوق الحر)، وهذا النظام أثبت فشله، لأن عصابات الأموال سرقت کل ودائع البشر والشعوب الموجوده فی البنوک.

وبعباره أُخری الشیوعیه أتت وفشلت کتنظیر فضلاً عن التطبیق، وهکذا الاشتراکیه والرأسمالیه کتنظیر وتطبیق أیضاً فشلتا، وأثبتت البشریه عجزها وحیرتها فی التنظیر فضلاً عن مرحله التطبیق کعمل، بل کنظام

ص:190

نظری قانونی یؤمن العداله البنکیه والمصرفیه وعداله البورصات وعداله توزیع الأموال وحرکتها، بل وکذلک عداله الصناعه والزراعه والدول فی تنافس زراعی وصناعی وفی خضم هذا التنافس دوله تدمر أخری وتدمر شعوب أخری بسبب هذا التنافس، وهناک ملفات وحوادث کثیره لو أراد الباحث أن یتتبعها، ولهذا تری الدول العظمی تدعوا إلی مؤتمرات دولیه لرسم قواعد جدیده فی النظام المالی یتطاول فکرهم فی مثل هذه الأزمات (کَیْ لا یَکُونَ دُولَهً بَیْنَ الْأَغْنِیاءِ) وهذه ملحمه قرآنیه ذکرها الباری منذ أربعه عشر قرناً وإلی یوم القیامه، والقرآن یتحدی البشریه فی هذه الملحمه من أنه (لم ولن ولا) تتحقق العداله حتی علی المستوی النظری للبشر إلا بقربی النبی(صلی الله علیه و آله)ما أَفاءَ اللّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُری فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ فخصص الله تعالی ولایه أموال الأرض إلی قربی النبی(صلی الله علیه و آله) وعلل ذلک بقوله تعالی (کَیْ لا یَکُونَ دُولَهً بَیْنَ الْأَغْنِیاءِ) ولیس التخصیص هنا من باب العصبیه أو القبلیه بل للتعلیل المذکور.

وهذا تحدی واضح لکل البشریه حتی لو زعم أحدهم الاستمساک بالقرآن من دون أهل البیت(علیهم السلام) لن یستطیع أن یرسم للبشریه أی نظام عادل دون قربی النبی(صلی الله علیه و آله) فضلاً عن عدم ضمانه التنفیذ والاجراء.

وهذا مما یدلل علی أن العداله تحتاج إلی دعامتین، دعامه منبع علمی هائل تستطیع من خلاله أن تؤمن نظام قانونی لا یشذ عنه أی شیء فی رسم العداله، من قبیل العداله الزراعیه والعداله المصرفیه والنقدیه، وعداله

ص:191

التسویق والبورصات والضمان الاجتماعی وغیر ذلک من الانشعاباب الأخری، والدول العالمیه لم تستطع أن تقطع الطریق أمام طبقات الأغنیاء فی أن لا یمتصوا المال العام أو الخزینه الوطنیه لأموال الشعب، ونری کل ما یرسم من نظام معین تظهر علی الخط طبقات الأغنیاء بطبقیه فاحشه لتستولی علی موارد الفقراء، فالبشریه فی حیره وقلق مستمر من رسم نظام عادل، وبکل صراحه فإن المدارس الإسلامیه لم تستطع أن تنظر معارف الإسلام العظیم بما یحمل من أسس، وبما یحمل من حظر ومحظورات علی الغدد السرطانیه فی الاقتصاد من الربا والاحتکار والمعاملات التمویهیه التبادلیه (أکل المال بالباطل) التی تسمی بمسمیات مختلفه کغسیل الأموال من تحریم القمار واللهویات، فهذه عده محاور حرمها القرآن الکریم، بعنوان أنها غدد سرطانیه فی عالم الاقتصاد، وإلی الآن لم یرسم فقهاء المسلمین نظاماً قانونیاً بشکل تفصیلی عادل من القرآن الکریم والسنه النبویه بحیث یجذب کل أنظار البشر.

إن الذی یستطیع أن یرسم هذا النظام العادل هو عدل القرآن والعلیم بالقرآن، ولا یکفی فی القدره علی ذلک کون الشخص مدیراً صادقاً وعادلاً ونیته عادله ولدیه إراده مخلصه من دون أن یکون لدیه علم محیط کفوء یرسم لیس فی بقعه من البلاد بل للکره الأرضیه نظام تجاری أو مصرفی أو زراعی أو صناعی أو جمرکی (ضریبی) عادل؟! فَلابُدَّ من وجود العلم المحیط، وهذا التاریخ للإقتصاد والنظام البشری کله عباره عن شهادات فی التجربه للتاریخ البشری ونداءات تلح وملحه تطالب

ص:192

بصاحب العلم المحیط، فإن لم نصل إلی الشخص والشخصیه ذات العلم المحیط لم یمکن أن ترسم ولا یکتب نظام تلک العداله والموصوف فی القرآن الکریم (کی لا یکون دوله بین الأغنیاء).

الأمانه فی النقل:

ویؤثر فی أمانه وصدق النقل جنبتان، جنبه فی الصفات العملیه وجنبه أخری ترتبط فی الصفات العلمیه، والأمانه فی النقل لا تتأثر بالجنبه العملیه فقط - کما قد یظن البعض - بل ترتبط بنحو أکبر بالجنبه العلمیه أیضاً فهناک صدق فاعلی وصدق فعلی، والذی یتأثر فی الجنبه العلمیه هو الصدق الفعلی، فالقول أو الصدق الخبری یتأثر فی الجنبه العلمیه من ناحیه نقل الخبر، فمثلاً لو کان هناک أی خبر تخصصی معین وإن کان حسیاً کعلم الفلک - مثلاً - فإذا کان المخبر فلکیاً وذا تخصص فی الفلک فمن الواضح یختلف عما لو کان المخبر من غیر هذا التخصص المذکور، لأن المخبر الفلکی یتفطن إلی أین یرکز فی نقل الخبر أو فی إیصاله أو إعلانه.

وهکذا بالنسبه إلی الطبیب فإنه یخبرنا بحاله معینه فی بدن المریض أو ما شاکل ذلک، ولذلک تراه یرکز أین هی المواضع ذات الصله وذات الأهمیه للحاله المرضیه، وهذا بخلاف ما لو کان المخبر عن هذه الحاله المرضیه غیر ذی الاختصاص وإن کان صادقاً أمیناً لأنه لا یفطن ولا یعی شیئاً من أحکام الطب، فالمخبر لابُدَّ أن یکون له إلمام بذلک المجال، ولابد أن یکون هناک اطراد وتناسخ بین علم المخبر بالمجال المخبر به والخبر الذی یخبر به، وإلا لما کان له القدره علی الصدق ولا القدره علی الضبط والدقه.

ص:193

النبی صادق أمین:

ومن هنا نتعرف علی معنی وحقیقه الصدق والأمانه فی نبوه سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) بإخباره عن القرآن، وقد مر فی البحوث السابقه أن للقرآن نزولین، وبعباره أخری أن للقرآن الکریم منازل ومقامات ولیس نزولین فقط، وهذه القاعده لو ضممناها ولو بشکل فهرسی مختصر إلی ما نحن فیه من صدق النبی(صلی الله علیه و آله) فیما یبلغه عن الله عَزَّ وَجَلَّ فیتقرر:

إن صدق النبی(صلی الله علیه و آله)فی الذی یبلغه عن الله عَزَّ وَجَلَّ لیس هو القرآن المقروء والمتلو فقط لأن القرآن المتلو هو القرآن الذی نزل نجوماً طوال عشرین عاماً سَنُقْرِئُکَ فَلا تَنْسی (1) وقوله تعالی إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ فَإِذا قَرَأْناهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (2).

فهذا النزول النجومی یقرا ویتلی وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلاً (3). وقد بدأ هذا النزول منذ الیوم السابع والعشرین من شهر رجب، وقد نزل قسم منه فی مکه والقسم الآخر فی المدینه ولهذا یسمی مکی ومدنی.

ولکن ماذا عن صدقه وأمانته(صلی الله علیه و آله) فی النزول الآخر للقرآن غیر المتلو وغیر المقروء والذی هو عباره عن الروح الأمری الموصوف بالکتاب المبین الذی یستطر فیه کل شیء فی السماء والأرض.

ص:194


1- (1) سوره الأعلی: الآیه 6.
2- (2) سوره القیامه: الآیه 17 - 18.
3- (3) سوره المزمل: الآیه 4.

البیت المعمور وقلب الْنَّبِیّ صلی الله عَلَیْهِ وآله وسلم:

ولکن ماذا عن صدقه(صلی الله علیه و آله) فی نزول آخر للقرآن الکریم وهو نزوله جمله واحده، وهذه القاعده التفسیریه ینفتح منها بحوث کثیره وتنحل بها معضلات کثیره فی مباحث التفسیر، وإذا أغفلها المفسر فسوف یرتطم بعقبات وبإشکالیات وبمبهمات لا یستطیع حلها إطلاقاً، وهناک جمله من مفسری العامه یقرون بهذه الحقیقه أو القاعده من النزول الثانی للقرآن مثل الطبری فی تفسیره الکبیر، والسیوطی وغیرهما، وقد رووا روایات شبیهه بروایات أهل البیت(علیهم السلام) من أن نزول القرآن جمله واحده کان فی شهر رمضان، وهذا ما أشارت إلیه الآیه الکریمه وهی قوله تعالی شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ هُدیً لِلنّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدی وَ الْفُرْقانِ (1)وکذلک قوله تعالی إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ (2) وقوله تعالی حم وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهٍ مُبارَکَهٍ (3) یعنی فی لیله القدر من شهر رمضان.

فقد روی الکلینی بسنده إلی أبی عبدالله(علیه السلام) قال: نزل القرآن جمله واحده فی شهر رمضان إلی البیت المعمور، ثم نزل فی طول عشرین سنه. ثم قال: قال النبی(صلی الله علیه و آله) أنزل القرآن فی ثلاث وعشرین من شهر رمضان(4).

وقد ورد فی روایات أهل البیت(علیهم السلام) أن البیت المعمور هو قلب

ص:195


1- (1) سوره البقره: الآیه 186.
2- (2) سوره القدر: الآیه 1.
3- (3) سوره الدخان: الآیه 1 - 3.
4- (4) الکافی ج629 :2.

برای ادامه مشاهده محتوای کتاب لطفا عبارت امنیتی زیر را وارد نمایید.

ص:

برای ادامه مشاهده محتوای کتاب لطفا عبارت امنیتی زیر را وارد نمایید.

ص:

برای ادامه مشاهده محتوای کتاب لطفا عبارت امنیتی زیر را وارد نمایید.

ص:

برای ادامه مشاهده محتوای کتاب لطفا عبارت امنیتی زیر را وارد نمایید.

ص:

سؤال وجواب:

وقد یسأل سائل - وهذا ما یثار الآن - أنه إذا کانت ولایه علی بن أبی طالب(علیه السلام) بوصیه من الله تعالی ونص من السماء - کما نعتقد نحن الإمامیه - فلماذا یعرضها رسول الله(صلی الله علیه و آله) علی القوم أی علی غیر الوصی المنصوص علیه من السماء من بنی هاشم؟.

والجواب:

أولاً: أن مقام الإمامه کمقام النبوه لیس جبریاً ولا إلجائیاً وإن کان إصطفائیاً وهبیاً منه تعالی فهذه المقامات الإلهیه وإن لم تکن إکتسابیه بل إصطفائیه عطائیه من الله تعالی إلا أنها أیضاً لیست جبریه ولا غیر اختیاریه بل هی إصطفاء مستمر ونتیجه متقدمه علی عمل وطاعه لاحقه کما یشیر إلی هذه الحقیقه فی المقام الإصطفائی قوله تعالی (وَ إِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قالَ إِنِّی جاعِلُکَ لِلنّاسِ إِماماً) (1).

وکذلک ما ورد فی دعاء الندبه «وشرط علیهم الزهد فی درجات هذه الدنیا الدنیه فشرطوا لک ذلک وعلمت منه الوفاء فقبلتهم وقربتهم وقدمت لهم الذکر العلی والثناء الجلی واهبطت علیهم ملائکتک وکرمتهم بوحیک ورفدتهم بعلمک وجعلتهم الذریعه إلیک والوسیله إلی رضوانک ....»(2).

فلیس المقام الإصطفائی هبه مجانیه وعطیه ربانیه جزافاً بل نتیجه العلم

ص:200


1- (1) سوره البقره: الآیه 124 .
2- (2) دعاء الندبه.

الإلهی بنجاح ذلک الشخص الذی یتعلق به الإصطفاء فی الإمتحانات الإلهیه.

ثانیاً: لأن بنی عبد الملطب کانت لهم درجه من الأهلیه بما فیهم أبو لهب فقد کانت له درجه من الأهلیه کما فی مثل بلعم بن باعوره، إلا أنه خسأ وأخلد إلی الأرض فسفل، فقد أعطی لبلعم بن باعوره شیء من الأسم الأعظم، فی حین نری کثیر من المؤمنین الصالحین لم یعص الله ویدخل الجنه مع أنه لم یعط هذا الاسم الأعظم، فمثل هذه الحالات والمعادن موجوده فی طبایع البشر والمخلوقات من أن الإنسان قد تکون له قابلیه فی أن یعطی شیء من الأسم الأعظم ثم یفرط فیها ویرمی بنفسه إلی أسفل السافلین فیحرم علیه هذا الفیض.

أهلیه بنی عبد المطلب:

ومن خلال الروایات الوارده فی تفسیر الآیه وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ تبین مدی أهلیه بنی عبد المطلب، بل نستطیع أن نقول أن هذه الأهلیه لم تکن موجوده فی أولی العزم(علیهم السلام) بل کانت فی بنی عبد المطلب، فإن جهات الکمال مختلفه جداً کما أن تلک الأهلیه لم تکن بدرجه واحده فی بنی عبدالمطلب، کما أنه لم یستثمرها ویفعلها جعفر الطیار(علیه السلام) کما کانت درجتها واستثمارها وتفعیلها عند الإمام علی(علیه السلام)،وکذلک حمزه سید الشهداء(علیه السلام)، وکذلک أبو طالب(علیه السلام) رغم عظمته لم یبادر وإنما الذی استأهلها بالفعل هو علی بن أبی طالب(علیه السلام)، فعندما یعطی الباری تعالی النبوه لنبی أو الإمامه لإمام لانظنن أنه من باب الجبر، وهذا بحث لم یبلور

ص:201

فی کتب الکلام ولا فی کتب التفسیر کمسأله مستقله، مع أن هذا بحث فی نفسه مستقل فإن الرساله والإمامه والاصطفاء لیست أموراً إلجائیه بل بالاختیار والاصطفاء.

ثقل بعثه الأقربین

القوانین الإلهیه والوضعیه:

والمهم أن النبی(صلی الله علیه و آله) بعث إلی بنی عبد المطلب خاصه بأحکام وقوانین وشریعه خاصه ترتبط بطاقم القیاده، ففی کل دوله توجد هناک قوانین مرتبطه بالوزارات ووکلاء الوزراء وبرئیس الحکومه وبالحکومه نفسها، والتی تسمی بالقوانین الرئاسیه، بحسب الاصطلاح الحدیث وهذه القوانین لیست شامله لکل الشعب وسائر الناس، هذا بالنسبه إلی القوانین الوضعیه البشریه، أما بالنسبه للقانون الإلهی أیضاً فهناک أوامر ونواهی خاصه بطاقم القیاده الإلهیه ولذلک فإن الله تعالی أول ما بعث به النبی(صلی الله علیه و آله) بعثه إلی عشیرته الأقربین حتی قال لهم: «یا بنی عبد المطلب أنی والله ما أعلم شاباً فی العرب جاء قومه بأفضل مما جئتکم به إنی قد جئتکم بخیر الدنیا والآخره وقد أمرنی الله أن أدعوکم إلیه»(1).

ولأهمیه هذه البعثه وبعد ما تریث النبی(صلی الله علیه و آله) فی الإبلاغ جاءه جبریل فقاله(صلی الله علیه و آله)یا محمد إنک إن لم تفعل ما أمرت به عذبک ربکوهذا نفس التعبیر

ص:202


1- (1) بحار الأنوار ج193 :18، تاریخ الطبری ج62 :2، سنن البیهقی ج7 :9.

واللحن والنبره الذی ورد فی یوم الغدیر وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ (1).

فعن أبن عباس، عن علی بن أبی طالب(علیه السلام) قال: لما نزلت هذه الآیه علی رسول الله(صلی الله علیه و آله) وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ دعانی رسول الله(صلی الله علیه و آله) فقال لی یا علی إن الله تعالی أمرنی أن أنذر عشیرتک الأقربین قال: فضقت بذلک ذرعاً، وعرفت أنی متی أبادیهم بهذا الأمر أری منهم ما أکره، فصمت علی ذلک وجائنی جبریل فقال: یا محمد أنک إن لم تفعل ما أمرت به عذبک ربک، فأصنع لنا یا علی صاعاً من طعام(2).

الأمانه الغیبیه:

وعندما نقول أن النبی(صلی الله علیه و آله) صادق أمین لیس بخصوص المصحف الشریف ولکن صادق أمین عن تلک المنازل والمقامات الغیبیه، فعندما نصف النبی(صلی الله علیه و آله) بهذا الوصف ولدیه القدره علی الأنباء العلمی والأمانه العلمیه لیس فی المصحف الشریف المتلو والمقروء فحسب سَنُقْرِئُکَ فَلا تَنْسی 3 أو لا تُحَرِّکْ بِهِ لِسانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ فَإِذا قَرَأْناهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا بَیانَهُ (3)،

وإنما الصدق والأمانه بلحاظ تلک المنازل الغیبیه الأخری وبلحاظ کل الغیب، فکیف شاهدها(صلی الله علیه و آله)

ص:203


1- (1) سوره المائده: الآیه 67.
2- (2) المصدر السابق.
3- (4) سوره القیامه: الآیه 16 - 19.

وکیف أحاط بها کی یبلغ وینبأ عنها، فما معنی الأمانه فی تلک الأمور کلوح المحو والإثبات، والقضاء والقدر، واللوح والقلم، وخزائن الله أمین لله علیها، یعنی لا یتصرف إلا بإذن الله تعالی، ومن أوصاف الکتاب المبین أنه ظرف لخزائن الله کما یقول الباری تعالی وَ عِنْدَهُ مَفاتِحُ الْغَیْبِ لا یَعْلَمُها إِلاّ هُوَ وَ یَعْلَمُ ما فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ ما تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَهٍ إِلاّ یَعْلَمُها وَ لا حَبَّهٍ فِی ظُلُماتِ الْأَرْضِ وَ لا رَطْبٍ وَ لا یابِسٍ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (1).

فإن کل ما ذکرته الآیه هو فی الکتاب المبین، فأمانه النبی(صلی الله علیه و آله) فی هذه العوالم لها معنی آخر وطابع آخر، کما یذکر ذلک القرآن فی المحاوره التی بین الباری تعالی والملائکه حول خلافه آدم وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً قالُوا أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ قالَ إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلائِکَهِ فَقالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ قالُوا سُبْحانَکَ لا عِلْمَ لَنا إِلاّ ما عَلَّمْتَنا إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ قالَ یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ فَلَمّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ أَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ (2).

فإن هذه المداوله التی جرت تبین أن خلیفه الله تعالی سواء کان آدم أو غیر آدم هو أکثر أهلیه فی الإحاطه العلمیه والأمانه من الملائکه، فإن له قدره علمیه جامعه للأسماء وقدره علی الأمانه والحفظ فی جهات عدیده.

ص:204


1- (1) سوره الأنعام: الآیه 59.
2- (2) سوره البقره: الآیه 30 - 33.

أمانه جبرئیل والملائکه:

وقد وصف الله تعالی جبرئیل(علیه السلام) بأنه: إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ ذِی قُوَّهٍ عِنْدَ ذِی الْعَرْشِ مَکِینٍ مُطاعٍ ثَمَّ أَمِینٍ (1). وصف بالمطاع والأمین لأنه لا یزیغ کما تزیغ الشیاطین، فالأمانه هنا لها سعه أکبر فلیس للنزعات الذاتیه والمیول مجال فی هذه الأمانه الإلهیه.

ونظیر ذلک أمانه خزنه الجنه والنار وهم أمناء علیها من قبیل قوله تعالی وَ قالَ الَّذِینَ فِی النّارِ لِخَزَنَهِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّکُمْ یُخَفِّفْ عَنّا (2).

وقوله تعالی: وَ قالَ لَهُمْ خَزَنَتُها سَلامٌ عَلَیْکُمْ (3).

وقوله تعالی : وَ نادَوْا یا مالِکُ لِیَقْضِ عَلَیْنا رَبُّکَ (4).

وقوله تعالی: ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاّ لَدَیْهِ رَقِیبٌ عَتِیدٌ (5).

فإستئمان هذه الأمور التی توکل فی العوالم الأخری فیها نمط من الصدق ونمط من الأمانه وهم مستأمنون من قبل الله عَزَّ وَجَلَّ، وهؤلاء الملائکه أمانتهم فی کفه وفی جانب وأمانه سید الأنبیاء وبلحاظ تلک العوالم فی جانب آخر.

ص:205


1- (1) سوره التکویر: الآیه 19 - 21.
2- (2) سوره غافر: الآیه 49.
3- (3) سوره الزمر: الآیه 73.
4- (4) سوره الزخرف: الآیه 77.
5- (5) سوره ق: الآیه 18.

وهذا ما بینته سوره البقره من أن کفاءه خلیفه الله أعظم من الملائکه بل وأعظم حتی من رضوان خازن الجنان ومن مالک خازن النیران، فإذا کانوا هؤلاء الملائکه مأمونون علی تدوین أعمال الخلائق فرسول الله(صلی الله علیه و آله)هو الشاهد علی الائمه(علیهم السلام)والأئمه هم الأشهاد علیهم، وهذا بحث آخر سوف نتطرق إلیه فیما بعد إنشاء الله تعالی.

الْنَّبِیّ صلی الله عَلَیْهِ وآله وسلم أمین علی کل الأدیان:

وهناک صدق وأمانه لکل دین الله عَزَّ وَجَلَّ والقرآن مهیمن علی بقیه الکتب السماویه وهذه الکتب السماویه کالتوراه والإنجیل والزبور وصحف إبراهیم وصحف موسی کلها من دین الله عَزَّ وَجَلَّ آمَنَ الرَّسُولُ بِما أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ کُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَ قالُوا سَمِعْنا وَ أَطَعْنا غُفْرانَکَ رَبَّنا وَ إِلَیْکَ الْمَصِیرُ (1).

إذن الصادق الأمین(صلی الله علیه و آله) استأمن من قبل الله عَزَّ وَجَلَّ فی کل دینه، ودین الباری تعالی لا ینحصر بالنشأه الأرضیه ولا بالمصحف الشریف فی النشأه الأرضیه بل بعوالم سبقت وعوالم تتلو تلک العوالم. ومن یوکل له مثل هذه المسؤولیه فهو علی صدق وأمانه تختلف عن باقی الأمانات التی أعطیت للرسل والأنبیاء والملائکه، ومن الواضح أن هذه المسؤولیه مترامیه الأطراف ولیست هی مسؤولیه تختم الوظیفه فیها بدار الدنیا، وهذا ما

ص:206


1- (1) سوره البقره: الآیه 285.

سوف یفتح لنا الحدیث عن مقامات أخری للنبی(صلی الله علیه و آله) سوف نتعرض إلیها فیما بعد إن شاء الله تعالی کمقام الشاهد علی الأشهاد علی الأمم وزعیم الأعراف والقائد والباب لرحمه للعالمین وغیرها.

من أوصاف وشؤون القرآن لیله القدر:

إن من أوصاف القرآن الکریم هو هذا الوصف المستمر وهو (لیله القدر)، یعنی الأمور التی تتنزل فی لیله القدر لاتنتهی ولا تنقطع، بل أمر متسلسل متعاقب منذ أکثر من ألف وأربعمائه سنه، ویتنزل من القرآن بنود وفصول نعم هی قرآن ولکن لیست هی تنزیل القرآن وإنما هی - کما فی لفظ القرآن الکریم - تأویل القرآن، وهذا أحد الأمور والقواعد التی یؤکد علیها أهل البیت(علیهم السلام) ألا وهی أن للقرآن تنزیل وتأویل وظاهر وباطن هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ (1)وأم الکتاب وصفیَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ (2).

فهناک ربط بین المحکمات وأم الکتاب ولوح المحو والإثبات هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَهِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا وَ ما یَذَّکَّرُ إِلاّ أُولُوا الْأَلْبابِ (3).

ص:207


1- (1) سور آل عمران: الآیه 7.
2- (2) سوره الرعد: الآیه 39.
3- (3) سوره آل عمران: الآیه 7.

التأویل حق وباطل:

والقرآن الکریم وبشکل واضح وصریح یبین أنه کما للقرآن تنزیل تَنْزِیلُ الْکِتابِ إِنّا أَنْزَلْناهُ کذلک للقرآن الکریم تأویل، ولکن تأویل حق وهو عند الراسخین، وتأویل باطل عند غیر الراسخین فی العلم وهم الزائغه قلوبهم والمتشابه علیهم، وهذه الحقیقه لا یمکن لأی مفسر أن ینکرها، نعم هناک عده من المفسرین نراه یتحامل علی تأویل القرآن الکریم، وأن هذه نزعه باطنیه وأنها نزعه الفرق الباطنیه وأن هذا إنحراف واضح، وبقی هذا الأمر إلی أن أتت الفلسفه الغربیه ببراهین الهیرمونطیقیا أو الهیرمونتیک ومایسمی بالفلسفات اللسانیه أو الألسنیات، والقراءات الدینیه والتعددیه، وهذه البحوث الفلسفیه وإن کان فیها الغث والسمین ولیس کلها علی صواب، ولکنها برهنت علی أن النص یقرأ بقراءات لا محدوده علی طبق ضوابط، والمفروض

هکذا إلا أنها تجند للسفسطه والتشکیک، وهذا أمر آخر ونوع من التوظیف الشیطانی لهذه البحوث، فالذی ینکر التأویل الحق للقرآن فإنه ینکر الجزء الأکبر والأوفر من القرآن وکأنما ینکر مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) وینکر أسس وآفاق تلک المدرسه لأن أساسها قائم علی أن للقرآن جنبات غیبیه لا یحیط بها إلا المعصوم من الراسخین فی العلم. وإذا أنکر هذه الجنبات الغیبیه فإنه بعباره أخری ننکر ضروره الحبل الممدود بین السماء والأرض من حیث یشعر أو لا. وهناک الکثیر من تفاسیر أهل سنه الجماعه هاجموا مسأله التأویل لأنه یصعب علیهم الإقرار بأن هناک قول حق عند الراسخین فی العلم، ولذا

ص:208

یجب أن نلتفت إلی أن هناک مبانی وقواعد تتفق مع منهاج أهل البیت(علیهم السلام) الواسع والحقیقی والذی هو الصراط المستقیم، وهناک أیضاً قواعد ومبانی تتنافی وتصطدم مع منهاج أهل البیت(علیهم السلام) وهذا أمر مهم للباحث فی التفسیر وفی العقائد وفی الکلام وفی أمور کثیره من العلوم الإسلامیه، فإن هناک تفسیراً وتأویلاً زائفاً لأنه مبنی علی الرأی وعلی الهلوسه وبلا میزان وبراهین ولکن فی المقابل هناک تفاسیر مبنیه علی براهین وبیانات علمیه عند المعصوم أو حتی عند غیر المعصوم، فإن هناک آیات عدیده - لسنا بصددها الآن - تبین أن القرآن الکریم له تأویل حق وتأویل باطل عند الزائغه قلوبهم.

تحریف الکتاب الکریم:

إنَّ إجماع المسلمین اتفقوا علی عدم تحریف القرآن الکریم، یعنی ألفاظ تنزیل القرآن المقروءه لا یزاد فیها ولا ینقص فإن تنزیل القرآن مقام له وتأویل القرآن مقام آخر له، نعم تأویل القرآن قوام حقیقه وجزء مقامات ومنازل القرآن ولکنه لیس جزءاً من التنزیل، یقول الشیخ جعفر کاشف الغطاء إن الموجود فی الروایات التی توهم منها التحریف هو فی الحقیقه من وحی الله، ولو فرضنا أنه من القرآن ولکنه لیس من تنزیل القرآن وإنما هو من تأویل القرآن، ومن الواضح أن تأویل القرآن من القرآن ولکنه لیس من تنزیل القرآن، فإنه أوحیت للنبی(صلی الله علیه و آله) معانی القرآن مع تنزیله ولکن هی تأویل القرآن. فإنه کما مر أن للقرآن منازل ومقامات، ولا یوجد هناک من ینکر أن الکتاب المبین من القرآن، والطور والرق المنشور

ص:209

والبحر المسجور واللوح المحفوظ من القرآن، وأم الکتاب من القرآن، فکل ذلک من طبقات القرآن ولکن کل مقام وکل درجه ومنزله من مقامات القرآن لها أحکام وأوصاف خاصه.

ومن أرد أن یحصر ویحبس أوصاف القرآن الکریم علی تنزیل القرآن فقط فقد أنکر وکفر بتنزیل القرآن، لأن الإیمان بتنزیل ونزول القرآن یستلزم وینبأ عن وجود منازل سابقه علویه غیبیه للقرآن، فکیف یمکن أن یغض الطرف عنها أو ینکر وجودها أو أوصافها أو شؤونها.

نظیر قوله تعالی: بَلْ هُوَ آیاتٌ بَیِّناتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ (1)، وهذا یعنی أنه لیس فیه متشابه، بینما فی موضع آخر قال تعالی هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَهِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ (2).

فکیف یمکن التوافق بین آیاتٌ بَیِّناتٌ وبین المحکم و المتشابه ؟

القرآن الکریم أجاب عن ذلک وأن الآیات البینات هی أو وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ وهم أهل البیت(علیهم السلام)، وجعل الکافر بها أی بذلک من الفاسقین وَ لَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ آیاتٍ بَیِّناتٍ وَ ما یَکْفُرُ بِها إِلاَّ الْفاسِقُونَ .

ص:210


1- (1) سوره العنکبوت: الآیه 49.
2- (2) سوره آل عمران: الآیه 7.

ولا یخفی أن معنی المحکم والبین متقارب، ولکن المتشابه یشتبه علینا فی المعنی، بل أحد معانی المحکم - کما فسروه - هو البین، وکما أن البین له معانی أخری أیضاً.

إذن هذه قاعده مهمه وهی أن القرآن کما أن له تنزیل فله تأویل وهذا التأویل لیس أجنبیاً عن القرآن ولکن لیس من تنزیل القرآن - کما مرّ سابقاً - فکما یجب الإیمان بالتنزیل کذلک یجب الإیمان بالتأویل. ولا یسوغ لأی شخص من علماء الأمه وفقهائها ومفسریها أن یدعی أنه ورث عن النبی(صلی الله علیه و آله) إلا التنزیل فقط، أما المقامات عن القرآن فلا یمکن أن یدعی وراثتها أحد غیر أهل البیت(علیهم السلام).

فعن شعیب بن أنس، عن أبی عبدالله(علیه السلام) أنه قال لأبی حنیفه:

أنت فقیه أهل العراق، قال: نعم. قال(علیه السلام): فبأی شیء تفتیهم؟ قال: بکتاب الله وسنه نبیه. قال(علیه السلام): یا أبا حنیفه تعرف کتاب الله حق معرفته، وتعرف الناسخ من المنسوخ؟ قال: نعم. قال(علیه السلام): یا أبا حنیفه لقد أدعیت علماً - ویلک - ما جعل الله ذلک إلا عند أهل الکتاب الذین أنزل علیهم، ویلک ما هو إلا عند الخاص من ذریه نبینا(صلی الله علیه و آله) وما ورثک الله تعالی من کتابه حرفاً(1).

وفی روایه أخری عن زید الشحام قال:

ص:211


1- (1) الوسائل:47/27، باب6، الحدیث: 77133.

دخل قتاده علی أبی جعفر(علیه السلام) فقال له: أنت فقیه أهل البصره؟ فقال: هکذا یزعمون. فقال(علیه السلام) بلغنی أنک تفسر القرآن؟ قال: نعم إلی أن قال یا قتاده إن کنت فسرت القرآن تلقاء نفسک فقد هلکت وأهلکت، وإن کنت قد فسرته من الرجال فقد هلکت وأهلکت، یا قتاده - ویحک - إنما یعرف القرآن من خوطب به»(1).

ومن خلال هاتین الروایتین یتضح أن المقصود لیس هو تنزیل القرآن بل تأویله، فلا یستطیع أحد من علماء الأمه أو عرفائها أو فلاسفتها أن یدعی أن النبی(صلی الله علیه و آله) أورثهم آیه من بواطن الآیات أو من المقامات الغیبیه فی الآیات بل تلک الأمور أورثها الله عَزَّ وَجَلَّ إلی ثله مصطفاه وهم محمد وآل محمد (صلوات الله علیهم أجمعین) (ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ) (2) و(إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ) (3) أهل آیه التطهیر.

ص:212


1- (1) الوسائل: 185/27، باب 13، الحدیث: 33556.
2- (2) سوره فاطر: الآیه 32 .
3- (3) سوره الواقعه: الآیه 77-79 .

الفصل الثانی:أوصاف النبیّ (صلی الله علیه و آله)

اشاره

ص:213

ص:214

سید الأنبیاء

اشاره

من ألقاب النبی(صلی الله علیه و آله) وأوصافه هو سید الأنبیاء، وهذا ما نجده عند عامه المسلمین ولکن هناک قلائل إن لم نسمهم شذاذ لم یتبنوا ذلک، وهذا نتیجه رکونهم إلی روایات واهیه تذکر فی مصادر الحدیث عند بعض أهل سنه الجماعه من قبیل قوله(صلی الله علیه و آله): من قال أنا خیر من یونس بن متی فقد کذب(1).

وقوله(صلی الله علیه و آله): لا تخیرونی علی موسی(2).

وهذه روایات ملامحها واضحه فی الدس والتدلیس فیها لمناقضتها مع القرآن الکریم والقطعی من السنه، فقد ورد أن الله تعالی قال لموسی(علیه السلام):

یا موسی من لقینی وهو جاحد لمحمد أدخلته النار ولو کان إبراهیم خلیلی وموسی کلیمی.

قال - موسی - إلهی ومن محمد. قال: ما خلقت خلقاً أکرم علیّ منه

ص:215


1- (1) صحیح البخاری ج185 :5، صحیح مسلم ج103 :7، میزان الاعتدال للذهبی ج16 :2.
2- (2) صحیح البخاری ج88 :3.

کتبت أسمه فی العرش قبل أن أخلق السماوات بألفی ألف سنه(1).

ومن الطبیعی أن قاعده سؤدد وسیاده النبی(صلی الله علیه و آله)علی باقی الأنبیاء لا ننظر إلیها کمدیح وثناء بل هذه القاعده تفتح لنا باباً وحقایق علی قواعد وبحوث عدیده فی مباحث النبوه وبالذات مباحث نبوه خاتم النبیین.

المدیح الوحیانی:

وبعباره أخری أدق وأعمق نستطیع أن نقول إن لغه الفضائل والمدیح فی القرآن الکریم أو السنه القطعیه لیست هی عباره عن أدب مدیحی جمیل فی لغه الوحی بل مفاده ومؤداه أن هناک مقاماً ومنصباً إعتقادیاً وله آثار وحجیه.

فالقرآن الکریم فی أکثر من موضع عظم أهل البیت(علیهم السلام) وهذا التعظیم لیس نوعاً من المجاملات الوحیانیه من السماء مع أهل البیت(علیهم السلام) فلا توجد هناک أی قرابه أو نسبه ولاده بین الله تعالی وخلقه، بل هذا التعظیم وهذا المدیح له مغزی عقائدی فی مقام الحجیه، بدل أن یستعمل القرآن الکریم لغه کلامیه أو لغه فقهیه أو لغه قانونیه فهو یستخدم لغه فضیلیه، فالفضیله أو الأدب فی لغه الوحی لابد أن نترجمه فی علم العقائد وفی علم المعرفه بأنه مقامات وقوالب حجیه فی المعارف، وکذلک نترجمه فی اللغه الفقهیه إلی إلزام وطاعه وقانون وإنضباط.

ص:216


1- (1) لسان المیزان لابن حجر ج45 :3.

أدب موسی والخضر:

فعندما نری ذلک الأدب الذی بین موسی والخضر(علیه السلام) فهو لیس مجرد تعارف أو مجامله محضه، بل هذا الأدب الذی بینهما یعکس لنا موقعیه ومقام النبی موسی(علیه السلام) من موقعیه الخضر(علیه السلام) فعندما یقول النبی موسی(علیه السلام) للخضر قالَ لَهُ مُوسی هَلْ أَتَّبِعُکَ عَلی أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمّا عُلِّمْتَ رُشْداً (1). فهو لم یفرض علیه أنی سأتبعک فیکون موسی(علیه السلام) تابع والخضر(علیه السلام) متبوعاً، وهکذا بالنسبه إلی الخضر(علیه السلام) عندما قال لموسی(علیه السلام) قالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِی فَلا تَسْئَلْنِی عَنْ شَیْ ءٍ حَتّی أُحْدِثَ لَکَ مِنْهُ ذِکْراً (2) فهو أیضاً لا یفرض علیه، وهذه الحدود فی معانی کلامهما لیست من باب المجامله التی یتعاطاها بقیه البشر عبطاً وإنما هذه حقائق تعکس النسبه بین صلاحیات مقامهما ونسبه العلاقه بینهما کما هو مفاد قول الخضر قالَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً (3).

إذن هناک نسق من الآداب للتعامل بینهما لا أنه مجرد باب أخلاقی مجاملی آدابی.

فضائل ومدیح فاطمه علیها السَّلامُ :

ومن الأزمه الفکریه التی ربما أبتلی بها کثیر من المسلمین والمؤمنین أنهم عندما یذکرون لغه الفضائل لسیده النساء یقولون إن هذا مجرد مدیح

ص:217


1- (1) سوره الکهف: الآیه 66.
2- (2) سوره الکهف: الآیه 70.
3- (3) سوره الکهف: الآیه 72.

من النبی(صلی الله علیه و آله) أو مدیح إلهی لفاطمه(علیها السلام)، وکأنه یوجد بین الله وبین خلقه محاباه أو نوع من المجاملات، کلا لیس الأمر کذلک بل هذا المدیح یعطی بعداً عقائدیاً بلغه فضیله، فهو عقدی وحججی وقانونی، کما یقولون فی الجرح والتعدیل هذا عدل لأجل حجیه روایته وإخباره الحسی، فهل التوصیف فی کلام الله تعالی لا حجیه فیه؟!

ومن ثم تری کتب الصحاح السته عند جمهور العامه فیها أبواب خاصه لفضائل الإمام علی(علیه السلام) أو للحسنین أو لفاطمه(علیها السلام) وفضائلهم هذه تغایر فضائل الصحابه المزعومه فی المحتوی والماهیه، وهکذا الأمر بالنسبه إلی فاطمه(علیها السلام) من أنها سیده النساء أو سیده نساء أهل الجنه، فإذا کانت فاطمه(علیها السلام) لها سؤدد علی مریم فهذا مقتضاه أن کل فضائل فاطمه فوق فضائل مریم، وإذا کانت لمریم(علیها السلام) حجیه أو تتکلم مع جبرئیل مع أن مریم لیست بنبیه، کما أن لمریم إصطفاء وعصمه وطهاره فکیف بالذی لفاطمه(علیها السلام).

إذن هذه لیست لغه مجرد فضائل ومدیح وشعر وأدب کما یقوله الشعراء والمداحون والأدباء من بحر الخیال بل هو من معدن الحقایق وإنما هذا نص إلهی فی المعرفه والقرآن الکریم والوحی السماوی وله لغات متعدده، فثالثه بلغه القصص وأیضاً لها مغازی حججی وعقائدی وقانونی، ورابعه بلغه الحکم، وخامسه بلغه الجدل بالتی هی أحسن، وحاشا للقرآن أن یکون للمرائات أو للمعایات والأبکات وإنما هو لأجل إیصال مغزی معرفی لحقیقه ومفاد تشریعی وأدیانی.

ص:218

وهذه وقفه مهمه فی منهجیه المعرفه یجب أن نلتفت إلیها وهی أن الفضیله کمال والکمال اصطفاء لمقام ومنصب إلهی.

عود علی بدء:

حینئذ نأتی إلی معرفه سؤدد سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ (1) و وَ لَقَدْ فَضَّلْنا بَعْضَ النَّبِیِّینَ عَلی بَعْضٍ (2)، والقرآن الکریم أو السنه النبویه تبین وتوضح أن للنبی(صلی الله علیه و آله) موقعیه وفضیله خاصه یفوق فیها سائر الأنبیاء وهذا لیس من باب المدیح الأدبی وإنما هو مؤدی عقائدی ومعرفی وقانونی، ولیس لأی أحد من البشر أن یقول لنا الخیار ونتخیر فی أن نتبع النبی موسی أو عیسی(علیه السلام) أو سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) بل إن نفس وشخص عیسی(علیه السلام) یلزم أن یتبع سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، ومن ثم عند نزول النبی عیسی(علیه السلام) فی دوله المهدی(عج) سوف یتبع شریعه سید الأنبیاء ولیس شریعته ولا یبقی علی رهبانیته بل سوف یتزوج علی سنه وشریعه سید الأنبیاء إلی غیر ذلک فی کیفیه الصلاه وبقیه العبادات وحینئذ یخاطب القرآن النبی عیسی ب (أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ) (3).

ومعنی سیاده سید الأنبیاء هو أن الوحی الذی نزل علی سید الأنبیاء لم ینزل علی النبی نوح ولا علی النبی موسی ولا عیسی(علیه السلام) ولا غیرهم

ص:219


1- (1) سوره البقره: الآیه 253.
2- (2) سوره الإسراء: الآیه 55.
3- (3) سوره النساء: الآیه 59.

وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتابِ وَ مُهَیْمِناً عَلَیْهِ (1)ومن ثم یخاطب جمیع النبیین(علیهم السلام) بقوله تعالی فی القرآن(أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ) ، کیف لا ولم یعطی نبی من الأنبیاء النبوه أو الرساله أو الإمامه إلا بإقراره بولایه خاتم الأنبیاء وولایه آله کما فی قوله تعالی (وَ إِذْ أَخَذَ اللّهُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَ حِکْمَهٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَ لَتَنْصُرُنَّهُ قالَ أَ أَقْرَرْتُمْ وَ أَخَذْتُمْ عَلی ذلِکُمْ إِصْرِی قالُوا أَقْرَرْنا قالَ فَاشْهَدُوا وَ أَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشّاهِدِینَ) (2).

وفی الآیه ناموس هیمنه مقام خاتم الانبیاء علی جمیع الانبیاء والرسل، والدلاله علی ذلک فی الآیه من جهات عدیده کثیره وأن نبوتهم فروع لنبوته، وکتبهم وحکمتهم شعب لکتابه وحکمته، وهو الآمر والناهی لهم وسیأتی بیان وجوه دلالتها، وقد جعل الله تعالی شریعته ناسخه لکل الشرایع السابقه مما یفید أن شریعته أکملهن وأعظمهن.

ومن ثمار هذه القاعده الشریفه أیضاً هو أنه ما أسند إلی الأنبیاء فی القرآن الکریم من المقامات والأفعال والصفات الکثیره بل والمناصب العظیمه سواء کانت للأنبیاء أو الملائکه هی فی الحقیقه تبیان لحقیقه وهویه سید الأنبیاء، فما یسند إلیهم فی الواقع یسند إلیه(صلی الله علیه و آله)، لأنه هو المهیمن وهو المسیطر وهو السید والإمام لهم.

ص:220


1- (1) سوره المائده: الآیه 48.
2- (2) سوره ال عمران: الآیه 81.

وبالتالی فهذه بنود لتعریف حقیقه شخص سید الأنبیاء(علیهم السلام) ولیست فی الحقیقه فی الدرجه الأولی تعریفاً بالنبی نوح أو یوسف أو موسی أو عیسی وغیرهم، کما هو الحال فی المخلوقات والخالق فإن عظمه التکوین فی المخلوق هی شأن للخالق أولاً وتجلی له تعالی وعاریه للمخلوق وإن لم یکن هناک قیاس مثلیه بین المثالین. وهذه نکته مهمه للمعرفه فی کل خوض فی آیَ سوره أو آیه لأی نبی من الأنبیاء، وهو بحث فی جانب الکمالات، وتنقیب فی شخصیه سید الأنبیاء والرسل(صلی الله علیه و آله) فإن هناک آثاراً معرفیه خطیره للإعتقاد بأن سید الأنبیاء له السؤدد وله السیاده وله الإمامه علی الأنبیاء، وعلی ضوء ذلک فإذا وجدنا أی فضیله أو فعل أو کمال قد أسند إلی أحد من الأنبیاء فتلقائیاً نعلم أن هذا قد أسند إلی النبی محمد(صلی الله علیه و آله)، بعد قول الباری تعالیتِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ (1).

إذ خاتم الرسل الله(صلی الله علیه و آله) هو مجمع الفضائل والکمالات التی یتصف بها جمیع الأنبیاء والمرسلین وهذا ما بینه أمیر المؤمنین(علیه السلام)من قاعده فی معرفه خاتم الأنبیاء عند محاججته مع الیهود والنصاری. حتی قال لهم: ومحمد کان أکثر من هذا(2).

فالحدیث عن سید الأنبیاء وعن جمیع مجموع الأنبیاء سواء سیان ولا

ص:221


1- (1) سوره البقره: الآیه 253.
2- (2) الاحتجاج ج257 :1.

یغفل ولا ینسی فیه ذکر سید الأنبیاء، فذکرهم ذکر له(صلی الله علیه و آله)، ومدحهم مدح له(صلی الله علیه و آله)، وإجلالهم إجلال له(صلی الله علیه و آله)، وتعظیمهم تعظیم له(صلی الله علیه و آله).

هیمنه الْنَّبِیّ صلی الله عَلَیْهِ وآله وسلم علی الأنبیاء:

اشاره

وهناک أدله کثیره علی ما بیناه نذکر منها:

الدلیل الأول: هیمنه القرآن:
اشاره

أستدل بها کثیر من علماء المسلمین أن الله عَزَّ وَجَلَّ وصف القرآن الکریم بأنه مهیمن علی الکتب وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتابِ وَ مُهَیْمِناً عَلَیْهِ (1).

وعندما یکون هذا الکتاب مهیمناً علی باقی الکتب فبطبیعه الحال أن صاحبه مهیمن علی سائر الأنبیاء، لأنه بعث بأعظم کتاب، فإن کتاب کل نبی یمثل الدرجه التی یصل إلیها ذلک النبی عند الله عَزَّ وَجَلَّ، ولکن الأمر فی سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) أعظم من هذا بکثیر. فإن القرآن الکریم إذا کان مهیمناً علی کتب الأنبیاء فصاحبه مهیمن علی أصحاب الکتب، کیف والقرآن یصرح بأن النبی أعظم من القرآن وفی سور عدیده - کما بینا ذلک سابقاً - وهو قوله تعالی یس وَ الْقُرْآنِ الْحَکِیمِ فقد قسم الله تعالی بالنبی(صلی الله علیه و آله) ثم أعقبه بالقرآن الحکیم والتقدیم الذکری دال علی التقدیم الرتبی فی المقام والکمال.

ص:222


1- (1) سوره المائده: الآیه 48.

ولیس فی القرآن خیال شعری أدبی ولا محاباه من القرآن للنبی(صلی الله علیه و آله)، بل بیان حقائق، وما هو الهدف من بیان هذه الحقائق؟.

ولماذا یعلی ویصعد القرآن من شأن النبی(صلی الله علیه و آله) إلی هذه المقامات بل یکشف عن صعوده وعلوه؟!.

والجواب عن ذلک واضح، فإن الغایه والحکمه من بیان ذلک بیان أن سنته خالده ومنهاج هو شریعته خالده ولا یمکن لأحد أن یتطاول علیه(صلی الله علیه و آله) ولا یقدم بین یدیه سواء کان هذا التطاول فی القرن العشرین أو الخامس عشر أو فی القرن الأول، فلا مجال أن یقدم بین یدی الله ورسوله ولا یشرع فی قبال تشریع النبی(صلی الله علیه و آله) أو ینهی فی قبال نهی النبی(صلی الله علیه و آله).

شبهه کلامیه:

إن جمله من المفسرین ربما یصور أن حجیه القرآن فوق حجیه النبی(صلی الله علیه و آله)، وهذه غفله، فإن حجیه النبی(صلی الله علیه و آله) فوق حجیه القرآن، وکما أن القرآن کلام الله فالنبی(صلی الله علیه و آله) أیضاً بذاته کلام الله، وإذا کان النبی عیسی(علیه السلام) کلمه الله فالنبی(صلی الله علیه و آله) کلمه الله التامه بل هو(علیه السلام) مجمع الکلام، وکما قال النبی(صلی الله علیه و آله) - کما رواه الفریقان -«أعطیت جوامع الکلم»(1). ومقام جوامع الکلم یشیر إلی أن علم سید الأنبیاء فوق علم بقیه النبیین. وغیر خفی أن أعظم فضیله من فضائل الکائن البشری هو العلم.

ص:223


1- (1) الأمالی للصدوق: 285. صحیح مسلم ج64 :2.
الدلیل الثانی: أخذ المیثاق:

قوله تعالی: وَ إِذْ أَخَذَ اللّهُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَ حِکْمَهٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَ لَتَنْصُرُنَّهُ قالَ أَ أَقْرَرْتُمْ وَ أَخَذْتُمْ عَلی ذلِکُمْ إِصْرِی قالُوا أَقْرَرْنا قالَ فَاشْهَدُوا وَ أَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشّاهِدِینَ فَمَنْ تَوَلّی بَعْدَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ (1).

وفی الآیه مواضع دلاله هامه:

1 - البیان لعظمه العهد والمیثاق المعقود والمأخوذ علی الأنبیاء قبل إعطائهم النبوه حیث جعل ما بعد اللام (لتؤمنن) جزاء وشرط وعوض ما قبل من إیتائهم النبوه من الکتاب والحکمه.

1 - أن الإیمان بالنبی والإقرار بولایته والتعهد بنصرته استأهل وتأهل وتکونت القابلیه والاستحقاق من الأنبیاء للنبوه.

2 - إنَّ مقام سید الأنبیاء غیبی بالنسبه لسائر الأنبیاء ومن ثم الوصف فی الآیه (لتؤمنن به) بینما مقام سید الأنبیاء حیث أنه مهیمن ومتعالی علیهم ومشرف علی ما دونه من مقاماتهم، ومن ثم التوصیف فی الآیه (مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ) أی أنه مشهود له یصادق ویقررهم علی ما معهم ویمضی لهم ذلک.

3 - الوصف عن الأنبیاء ب (النبیین) بینما الوصف عنه ب (رسول) مما یدلل علی أنَّهُ(صلی الله علیه و آله) هو الواسطه بین الله وبین الأنبیاء، فإن مجرد النبوه هی مقام التلقی بینما الرساله مقام الوساطه بین الخالق والخلق.

ص:224


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 81 - 82.

4 - أن الأنبیاء جمیعهم تابعون ناصرون لسید الأنبیاء وتحت ولایته وإمامته (لتنصرنه).

5 - تأکیده تعالی بعد قوله (أخذ الله میثاق) (قال أأقررتم)، أخذ الإقرار منهم ثم غلظ علیهم (وأخذتم علی ذلکم إصری) ولإصر الشده ثم إجابه الأنبیاء إلی ما دعاهم الله إلیه (قالوا أقررنا) ثم تغلیظه تعالی وتوکیده الأمر مره أخری (قال فاشهدوا وأنا معکم من الشاهدین).

فمن خلال هذه الآیه یتضح أن هناک مشهداً قد حصل فیه أخذ توافق من الله علی النبیین وکما هو معروف أن المیثاق أغلظ وأعظم وعهد مؤکد من الأنبیاء إلی الله تعالی، وطرف التعاقد هو الله عَزَّ وَجَلَّ علی أن یعطیهم الکتاب والحکمه أی النبوه ولوازم النبوه من الکتاب والحکمه والمناصب الإلهیه أخری، وقد تعطی هذه الحکمه ولوازمها لغیر النبی(صلی الله علیه و آله) کما کانت للقمان الحکیم وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً (1).

إذن هناک میثاق وتعاقد إلهی للنبیین قد أعطاهم النبوه قبل إعطائهم أی منصب غیبی لدنی، فقبل إعطاء الأنبیاء الکتب من التوراه والإنجیل والزبور والصحف والنبوه ولوازمها وکل العطاءات الإلهیه العظیمه والتی هی أمانات عظیمه وخطیره فی مسیر رسالات السماء جعل الباری تعالی عهداً وشرطاً ومیثاقاً.

وهذا الشرط والمیثاق هو (لتؤمنن به ولتنصرنه) وهذا معناه إنکم أیها

ص:225


1- (1) سوره البقره: الآیه 269.

الأنبیاء لا تصلون إلی مقام النبوه إلا بالإیمان بنبوه محمد(صلی الله علیه و آله) ونصرته(صلی الله علیه و آله)، فالذی یؤهل الأنبیاء هو الخاتم(صلی الله علیه و آله)(1).

وفی صحیح عبد الله بن سنان - وهو صحیح إعلائی - قال: قال أبو عبدالله(علیه السلام) - فی حدیث - کان المیثاق مأخوذاً علیهم لله بالربوبیه ولرسوله بالنبوه ولأمیر المؤمنین والأئمه بالإمامه، فقال: ألست بربکم، ومحمد نبیکم، ولی إمامکم، والأئمه الهادون أئمتکم، فقالوا: بلی، فقال الله: شَهِدْنا أَنْ تَقُولُوا یَوْمَ الْقِیامَهِ أی لئلا تقولوا یوم القیامه إِنّا کُنّا عَنْ هذا غافِلِینَ فأول ما أخذ الله عز وجل المیثاق علی الأنبیاء بالربوبیه وهو قوله: وَ إِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِیِّینَ مِیثاقَهُمْ فذکر جمله من الأنبیاء» الحدیث (2).

الْنَّبِیّ صلی الله عَلَیْهِ وآله وسلم إمام الأنبیاء

الأنبیاء تابعون للنبی:

فالنبی(صلی الله علیه و آله) إمام الأنبیاء وهم مأمومون به وناصرون له، فالنصره تعنی أنهم تابعون له(صلی الله علیه و آله) فلا تصح نبوتهم إلا بالطاعه منهم له(صلی الله علیه و آله)، فالذی یقوم به(صلی الله علیه و آله) أعظم من نبوه الأنبیاء، لأن إیمانهم(علیهم السلام) بسید الأنبیاء ولد لهم ثمره هی نبوتهم وإعطائهم الکتاب والحکمه، وهذا الأمر نظیر ما مر علینا سابقاً حول تقدیم أسم النبی(صلی الله علیه و آله) علی الکتاب فی قوله تعالی یس وَ الْقُرْآنِ الْحَکِیمِ وقوله تعالی طس تِلْکَ آیاتُ الْقُرْآنِ

ص:226


1- (1) راجع الإمامه الإلهیه وعماره القبور لسماحه الشیخ الأستاذ (دام ظله).
2- (2) تفسیر القمی فی ذیل سوره الاعراف الآیه 172.

وَ کِتابٍ مُبِینٍ وغیر ذلک من الآیات الکریمه، فإذا کان مقام النبی الغیبی مقدم علی القرآن الذی هو میهمن علی جمیع کتب الأنبیاء السابقین وکتبهم تمثل درجه علومهم، فکیف لا یقدم علی الأنبیاء وکتبهم؟!.

فالإیمان بالنبی(صلی الله علیه و آله) من قبل الأنبیاء یوجب تکاملهم وتأهلهم لبلوغ مقامات غیبیه فیکون سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) هو مصدر الفیض وممر الوحی إلی الأنبیاء، بل هو(صلی الله علیه و آله) أمین الله علی أنبیائه ورسله کما مر ذلک فی مبحث (النبی أمین الله علی وحیه).

ولو نلاحظ لطائف وإشارات القرآن الکریم کما فی آیه المیثاق حیث تقول (مصدق لما معکم) نری أن سید الأنبیاء وخاتمهم هو الذی یصدق ویصادق علی نبوتهم بمعنی یکون هو المشرف وهو الذی یعطیهم الاعتبار والحجیه.

والأمر الآخر هو أن النبی(صلی الله علیه و آله) هو المشرف والشاهد علیهم بینما مقامه(صلی الله علیه و آله) بالنسبه لباقی الأنبیاء غائب عنهم، أی أن مقام سید الأنبیاء الغیبی النوری هو فی خفاء عن المقامات النوریه للأنبیاء الباقین، وإلا لکانوا هم مشرفین وشاهدین علیه، ولکن الأمر بالنسبه إلی النبی(صلی الله علیه و آله) من ناحیه مقامات الأنبیاء لیس بخاف عنه(صلی الله علیه و آله) ثم إنَّهُ(صلی الله علیه و آله) مصدق لما معهم ولیس مصدقاً بهم وهذا تبیان لعلو مقامه عن التصدیق لأشخاصهم بل التصدیق لوحی الله إلیهم.

کل هذا والباری تعالی یشهدهم علی ذلک (قالَ أَ أَقْرَرْتُمْ وَ أَخَذْتُمْ

ص:227

عَلی ذلِکُمْ إِصْرِی قالُوا أَقْرَرْنا قالَ فَاشْهَدُوا وَ أَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشّاهِدِینَ) فنلاحظ هنا المیثاق ثم الإقرار ثم تغلیظهما ثم الإشهاد علی ذلک وهو سبحانه وتعالی معهم فی الاشهاد، فهذه خمسه تغلیظات عند الله، وهو إعظام لشأن سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) بیان لمحوریته ومرکزیته(صلی الله علیه و آله) دون باقی الأنبیاء(علیهم السلام)، وهناک روایات لدی الفریقین تؤکد علی هذه المحوریه والمرکزیه.

فعن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): لما أکل آدم من الشجره رفع رأسه إلی السماء فقال: أسألک بحق محمد إلا رحمتنی، فأوحی الله إلیه: ومن محمد؟ فقال: تبارک أسمک لما خلقتنی رفعت رأسی إلی عرشک فإذا فیه مکتوب: (لا إله إلا الله محمد رسول الله) فعلمت أنه لیس أحداً أعظم عندک قدراً ممن جعلت أسمه مع اسمک، فأوحی الله إلیه:

یا آدم إنه لآخر النبیین من ذریتک فلولا محمد ما خلقتک(1).

وعن عبد الله بن عباس قال: قال رسول الله(صلی الله علیه و آله) لما أعطی الله تعالی الألواح فنظر فیه قال: یا رب لقد أکرمتنی بکرامه لم تکرمها أحداً من قبلی قال: یا موسی إنی اصطفیتک علی الناس برسالاتی وبکلامی فخذ ما آتیتک وکن من الشاکرین، بجد ومحافظه وموت علی حب محمد(صلی الله علیه و آله).

قال موسی: یا رب ومن محمد؟ قال: أحمد الذی أثبت أسمه علی عرشی من قبل أن أخلق السماوات والأرض بألفی عام. إنه نبیی وصفیی وحبیبی

ص:228


1- (1) بحار النوار ج116 :11، معجم الأوسط للطبرانی ج313 :6، السیره الحلبیه ج354 :1.

وخیرتی من خلقی وهو أحب إلیّ من جمیع خلقی وجمیع ملائکتی.

قال موسی: یا رب إن کان محمد أحب إلیک من جمیع خلقک فهل خلقت أمته أکرم علیک من أمتی؟ قال: یا موسی إن فضل أمه محمد علی سائر الخلق کفضلی علی جمیع خلقی(1).

الْنَّبِیّ صلی الله عَلَیْهِ وآله وسلم رحمه لکل العوالم:

فبإیمان الأنبیاء بالنبی محمد(صلی الله علیه و آله) استحقوا الحصول علی مقامات فوق الجنه، فإن الوحی والکتب التی أنزلت علیهم فوق الجنه، لأن الجنه جسمانیه والمعارف والأنوار وعالم الغیب الملکوتی عند الأنبیاء أعظم من الجنه وما فیها من الحور العین، یقول الباری تعالی وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ

(2). فإنه باب رحمه الله للعالمین فمن یصد عن باب رحمه الله فَلابُدَّ أن یکون طریقه إلی نقمه الله وسخطه، والباری یقول رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ فلیس لعالم واحد بل لکل العوالم، وهنا یتضح أنه إذا کانت الکتب السماویه التی أنزلت علی الأنبیاء أعظم من السماء، وأعظم من الجنه، وأعظم من النار بل وأعظم من السموات والأرض فإن کل الکتب السماویه کتب وحیانیه وفیها غیب السموات والأرض لم ینلها الأنبیاء إلا بالتوجه إلی الخاتم(صلی الله علیه و آله)، وهذا یقتضی أنه(صلی الله علیه و آله) هو ممر رحمه الله

ص:229


1- (1) تفسیر الثعلبی ج28 :4.
2- (2) سوره الأنبیاء: الآیه 107.

لکل عالم الوجود والخلقه، فهو عمید الأنبیاء والأمین العام علی الأنبیاء وخاتمهم والشاهد علیهم، والقرآن یفصح بذلک لکن بالتدبر، أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلی قُلُوبٍ أَقْفالُها (1).

إذنْ لابدَّ من التدبر والتفکر بموازین الدلاله وبهدایه أئمه الهدی من أهل البیت(علیهم السلام) نلتفت إلی البیانات العلمیه فی القرآن الکریم.

النبی وعترته وعالم النور:

ربما یتحسس الکثیر من القول بعالم النور ممن یجعل من عالم الحس أو إصاله الحس هی المبدأ والمنتهی وهی کل شیء، ولکن هناک وجود لعالم النور وعالم الذر وعالم المیثاق، وهذه لیست مجرد أحادیث کما یدعی البعض، أنها تعشعش وتدغدغ المشاعر الخیالیه ولهذا السبب تولدت عده أسئله حول هذه العوالم وإن کانت هذه الأسئله قد أثیرت قدیماً، بل حسب منهاج أهل البیت(علیهم السلام) هذه القواعد مستمده من کتاب الله تعالی وأن هناک نشأه نوریه لأولیاء الله وحججه لا سیما خاتم النبیین، وإن لم یسلط الضوء علی هذه النشأه النوریه ومعرفه آثارها وأحکامها التکوینیه فی قبال من یقول بالأحکام الفیزیائیه المادیه فلا یتمکن من معرفه الکثیر من المشاهد المعرفیه فی القرآن الکریم، وهذا ما یشیر إلیه فی أول قصه یستعرضها لنا القرآن الکریم.

ص:230


1- (1) سوره مُحمَّد: الآیه 24.

خلیفه الله:

ذکر فی سوره البقره قصه استخلاف الله عَزَّ وَجَلَّ لآدم، وفی الحقیقه یعتبر هذا المقام ملحمه قرآنیه عظیمه وأن نموذجه الأول زمناً ولیس حصریاً بآدم(علیه السلام)، فقد صدر المرسوم والأمر الإلهی الرئاسی إلی ملائکته وجنوده فی الملکوت وهو : إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ (1).

والتعبیر بخلیفه الله توصیف عظیم وهو یغایر التعبیر برسول الله، ولسنا فی صدد إستعراض کل صفحات هذا المشهد العظیم إلا أنه فاتحه العقائد القرآنیه التی یستعرضها للإیمان ودین الإسلام والمشهد العقائدی العظیم فی طلیعه الخلیفه، والقرآن لیس کتاباً یداعب الخیال أو النزوات التی فی آفاق تصورات البشر، بل هو کتاب حقائق ومعرفه.

الأسماء وجودات کائنات حیه عاقله شاعره:

هناک أسماء علمت لآدم دون غیره من الملائکه، ومع مکانه هؤلاء الملائکه العظام کجبرئیل ومیکائیل وإسرافیل وعزرائیل ومالک خازن النیران ورضوان خازن الجنان وغیرهم من الملائکه الذین محل سکناهم السموات السبع والآخره وبطبیعه الحال هؤلاء الملائکه یعلمون ما لا نعلمه من هذه السموات من غیب، فإن کل سماء فوقانیه غیب عن السماء الأدون منها، وکل سماء هی عالم ذو طبقات إلی أن تصل إلی السماء السابعه، وهذه العوالم یقال عما ورائها غیب السموات مع أن السماوات

ص:231


1- (1) سوره البقره: الآیه 30.

هی غیب بالنسبه لنا، ولکن هناک غیب الغیب، هذا الغیب لا تعلمه حتی الملائکه ولکن آدم(علیه السلام) علم مما فیه، وأحد هذه المغیبات هی تلک الأسماء الشاعره العاقله الحیه التی أشیر إلیها فی الآیات بضمیر (هم) وبأسم الأشاره (هؤلاء) وکل من اللفظین یستعمل للکائن الحی الشاعر العاقل وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلائِکَهِ فَقالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ قالُوا سُبْحانَکَ لا عِلْمَ لَنا إِلاّ ما عَلَّمْتَنا إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ قالَ یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ فَلَمّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ أَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ (1).

فهناک غیب للسموات والأرض لا تطلع علیه الملائکه وهذا الغیب فیه أسماء إلهیه ووجودات حیه شاعره عاقله ولا أحد یعرف هذه الأسماء الإلهیه إلا الله تعالی وخلیفته، وهذه الأسماء أفصح عنها فی روایات الفریقین أنها محمد وآل محمد (صلوات الله علیهم أجمعین)(2).

وبعباره أخری إن هذه الموجودات العظیمه الخلقه المحیطه بالسموات والأرض - الأسماء الإلهیه - أعظم من السماوات السبع وما فیها لأنها غیب السموات، والدلیل علی ذلک أن الملائکه مع ما یصفهم القرآن الکریم من قوه ومکنه کما فی جبرئیل وَ ما تَشاؤُنَ إِلاّ أَنْ یَشاءَ اللّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ (3).

ص:232


1- (1) سوره البقره: الآیه 31 - 33.
2- (2) للتوسع فی هذا الموضوع یراجع الإمامه الإلهیه وعماره قبور النبی وآله للشیخ الأستاذ (دام ظله).
3- (3) سوره التکویر: الآیه 30 - 31.

وکذلک عزرائیل بما له من قوه متعاظمه فی قبض روح البشر والنباتات والحیوانات والجن وبما له من هذه القدره فی حیطه الأرض والسموات أو الکواکب.

وکذلک فی میکائیل وإسرافیل الذی وکل بنفخ الصور، رغم کل هذه الشؤون العظیمه التی بینها القرآن الکریم للملائکه الأربعه المقربین فقد کانوا مأمورین بالسجود والخضوع والطاعه لخلیفه الله وکذا بقیه الملائکه جهلوا بهذه الأسماء الإلهیه العظیمه، حتی قالوا لا عِلْمَ لَنا إِلاّ ما عَلَّمْتَنا .

فلابدَّ أن نضع هذه الفقرات القرآنیه فی إتساق ونسق کی ترتسم لنا الصوره واضحه، لاسیما وأن هذه حقائق وأصول أمهات معارف القرآن الکریم فلابد لنا ان نقف عندها ملیاً، ولا نحمل أهوائنا علی القرآن الکریم، ولا ننفر مما یرسمه لنا من حقائق، بل یجب أن نسلم قلوبنا وأفکارنا وعقائدنا وعقولنا لتلک الحقائق القرآنیه الملکوتیه فَسُبْحانَ الَّذِی بِیَدِهِ مَلَکُوتُ کُلِّ شَیْ ءٍ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (1)، فملکوت السموات والأرض بید الله تعالی وتحت سیطرته تعالی، وفی آیه أخری یقول تعالی: وَ السَّماءَ بَنَیْناها بِأَیْدٍ وَ إِنّا لَمُوسِعُونَ (2)، یعنی أوجدها بتوسیط هذه

ص:233


1- (1) سوره یس: الآیه 83.
2- (2) سوره الذاریات: الآیه 47.

الأیدی، فإن الله لیس بجسم، ولکن هناک مخلوقات أجری الله فیضه علی یدها، وهی ممر فیض الله للسموات والأرض وهی نور السموات والأرض اَللّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاهٍ فِیها مِصْباحٌ الْمِصْباحُ فِی زُجاجَهٍ الزُّجاجَهُ کَأَنَّها کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرَهٍ مُبارَکَهٍ زَیْتُونَهٍ لا شَرْقِیَّهٍ وَ لا غَرْبِیَّهٍ یَکادُ زَیْتُها یُضِیءُ وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ نُورٌ عَلی نُورٍ یَهْدِی اللّهُ لِنُورِهِ مَنْ یَشاءُ وَ یَضْرِبُ اللّهُ الْأَمْثالَ لِلنّاسِ وَ اللّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ (1) فهنا التعریف للنور المخلوق المضاف تشریفاً إلیه تعالی ولیس الآیه فی مقام بیان الذات الأزلیه السرمدیه بل النور المخلوق الذی نور السموات والأرض بالظهور للوجود من العدم، فهذه خمسه أنوار بینتها الآیه الکریمه لأنه ذکر فیها تشبیه جنس النور بخمسه تشبیهات إشاره للعدد خمسه فی الأنوار وهذا تنصیص من سوره النور بهذا العدد والذین هم أنوار أصحاب الکساء وقد بینا ذلک مفصلاً فی بعض الأبحاث(2)، نعم فی الآیات تشبیهات أخری تضمنیه تبلغ مع الخمس المطابقیه أربعه عشر عدد المعصومین(علیهم السلام) وقد بینت ذلک الروایات فی التحلیل الترکیبی للآیات.

تشاهد الآیات والسور حول النشأه النوریه:

ففی سوره البقره کائنات حیه شاعره موجوده فی (غَیْبَ السَّماواتِ

ص:234


1- (1) سوره النور: الآیه 35 - 37.
2- (2) الإمامه الإلهیه، عماره قبور النبی وأهل بیته.

وَ الْأَرْضِ ) .

وفی سوره النور کائنات نوریه خمس أو أربعه عشر هی المنوره المظهره لوجود السموات والأرض (نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ) .

وفی سوره الأنبیاء وَ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ مَنْ عِنْدَهُ لا یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِهِ وَ لا یَسْتَحْسِرُونَ (1)

ففی هذه الآیه هناک ثلاث تقسیمات سموات وأرض والثالث من کینونتهم فی مقام العندیه عند الله بل عند اسم هو (عنده).

ففی الآیه الأولی ذکر الباری تعالی (الغیب) وفی الثانیه ذکر تعالی (النور) وفی الثالثه ذکر تعالی (عنده) أی مقام العندیه، فالذی عند الله هو أقرب العوالم المخلوقه إلیه تعالی، ولا یمکن أن تکون للباری تعالی منطقه جغرافیه خاصه به بل وَ هُوَ مَعَکُمْ أَیْنَ ما کُنْتُمْ (2)، ولکن هناک نشأه من النشئات خارجه عن السموات وعن الأرض، نعم مخلوقه هی ولکنها خارجه عن الزمان والمکان والتکوین، وإنما هی فی ظل العرش الإلهی.

إذن هناک ثلاث أقسام فی تقسیم المخلوقات:

القسم الأوَّل: المخلوقات التی فی السموات وهی الملائکه بما فیهم جبرائیل وإسرافیل ومیکائیل وعزرائیل ومالک ورضوان وغیرهم من

ص:235


1- (1) سوره الأنبیاء: الآیه 19.
2- (2) سوره الحدید: الآیه 4.

الملائکه الذین لهم شؤون عظیمه.

القسم الثانی: المخلوقات التی فی الأرض وهی الجن والإنس وغیرهم.

القسم الثالث: ومن عنده. وهذا القسم خارج السموات والأرض، وهو مقام غیب السموات والأرض والذی هو مقام العندیه للساحه الربوبیه.

وبعباره أخری هو أول المخلوقات صدوراً منه تعالی وهو أقرب المقربین الذین قال تعالی فی مدحهم وَ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ مَنْ عِنْدَهُ لا یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِهِ وَ لا یَسْتَحْسِرُونَ یُسَبِّحُونَ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ لا یَفْتُرُونَ (1).

وکذا فی قوله تعالی فَإِنِ اسْتَکْبَرُوا فَالَّذِینَ عِنْدَ رَبِّکَ یُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ هُمْ لا یَسْأَمُونَ (2)

ولم یکتفی الباری تعالی بذلک بل وصفهم بأنهم عباد ومکرمون وَ قالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمنُ وَلَداً سُبْحانَهُ بَلْ عِبادٌ مُکْرَمُونَ لا یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ (3).

فلیس صفه العبودیه فقط وإنما هنالک صفه أخری أکد علیها الباری تعالی وهی (مکرمون)، یعنی لدیهم الکرامات التکوینیه من قبل الله تعالی.

ص:236


1- (1) سوره الأنبیاء: الآیه 19 - 20.
2- (2) سوره فصلت: الآیه 38.
3- (3) سوره الأنبیاء: الآیه 26 - 27.

إذن هذه المقامات الغیبیه فیها مجد تکوینی وهذا لیس ثناء أدبی، شعری، أو من الخیال.

معرفه الخلقه النوریه هی أم المعارف:

إن معرفه النبی(صلی الله علیه و آله) وأهل بیته هی بالنشأه النوریه أو الخلقه النوریه هی أم المعارف، وهذه الظاهره الکونیه هی من فواتح خلق الله، فإن الإنسان یتمایز عن الموجودات بأکمل کمال، کما أن النبات میز عن الجماد بالنمو فنلاحظ هذا النمو والتنامی فی جسم النبات هو الذی میزه عن الجماد کالحجر والمدر لأنه أکمل کمال فی النبات.

ومن باب المثال، الهواء لیس فیه حیاه ونمو، وکذلک الأرض لیس فیها حیاه ونمو بینما النبات فیه حیاه ونمو مع أن الأرض أکبر کتله من الشجره المعمره ولکن هذه الشجره فیها حیاه ما لیس فی الأرض.

أیضاً هناک تمایز بین الحیوان والنبات، فربما هناک شجره عملاقه تظل آلاف السنین معمره وذات قطر وحجم کبیر جداً ولکن نجد الحیوان الصغیر فیه کمال لا یوجد فی هذه الشجره الکبیره، فنری لدی الحیوان الصغیر الحرکه والحس والشعور والخیال والخوف واللذه، بمعنی أنه یستشعر إدراکات حسیه حیوانیه لیست موجوده فی تلک الشجره.

أیضاً لو أردنا أن نقارن أو نقایس بین الحیوان والإنسان نجد هناک فوارق بینهما، فهناک حیوانات تبصر ما لا یبصره الإنسان، وتسمع ما لا یسمعه الإنسان، وهذا ما حدث مثلاً فی زلزال توسونامی حیث کانت

ص:237

بعض الحیوانات کالکلاب قد استشعرت بالزلازل قبل البشر، فإن إدراکاتها الحسیه أقوی من الإنسان ورغم ذلک الإنسان فیه کمال أعظم لا یوجد عند هذه الحیوانات ألا وهو العقل، فرغم هذه المدارک الحسیه الضعیفه التی لدی الإنسان قیاساً بالإدراکات التی تمتلکها تلک الحیوانات کالشم والسمع والبصر إلا أن هناک کمالاً أعظم من هذه الحیوانات یمتلکه الإنسان الذی هو العقل.

فلو أردنا أن نشبه ذلک بمخروط هندسی لهذه الکائنات، فقاعدته السفلیه أوسع بکثیر من القمه، أما عند الإنسان فیکون مثلث مقلوب القاعده، حیث تکون قاعدته فوقیه والتی هی العقل.

ففی النشأه الکونیه هناک مثلثان وجودیان متعاکسان، والقرآن الکریم یصف الإنسان أنه سخر له کل شیء فی السماوات والأرض.

قال تعالی: أَ لَمْ تَرَوْا أَنَّ اللّهَ سَخَّرَ لَکُمْ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی1.

وقوله تعالی: وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ2.

وقوله تعالی: اَللّهُ الَّذِی سَخَّرَ لَکُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِیَ الْفُلْکُ فِیهِ بِأَمْرِهِ 3.

کل هذا سخره الباری تعالی للإنسان وَ لَقَدْ کَرَّمْنا بَنِی آدَمَ وَ حَمَلْناهُمْ فِی

ص:238

اَلْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ رَزَقْناهُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ وَ فَضَّلْناهُمْ عَلی کَثِیرٍ مِمَّنْ خَلَقْنا تَفْضِیلاً (1).

ربما المادیون أو الحسیون یتعاظم لدیهم الحس ویکبر ولکن القرآن الکریم ینفی ذلک ویقول أن الحس درجه وجودیه ضعیفه، لأن کرامه الإنسان تعل علی السماء أو علی الأرض أو علی الحیوانات والنباتات لیست ببدنه أو جثته بل بعقله، لأن العقل قاعدته وسیعه وأوسع من السماء والأرض «ففی الحدیث القدسی یقول الله عَزَّ وَجَلَّ: لا یسعنی أرضی ولا سمائی ولکن یسعنی قلب عبدی المؤمن»(2). نعم لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ * ثُمَّ رَدَدْناهُ أَسْفَلَ سافِلِینَ * إِلاَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَیْرُ مَمْنُونٍ .

وقال تَعَالَی: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکّاها * وَ قَدْ خابَ مَنْ دَسّاها . فالإنسان کریم إن لم یتسافل ویدس نفسه فی وحل وبراثن الهوی والشهوات.

لأن السماء مهما اتسعت حدودها الجغرافیه - وکما نعلم أن الله عَزَّ وَجَلَّ لا تحده حدود جغرافیه - ولکن نور عقل الإنسان لیس فیه حد جغرافی، فتجلی الظهور الإلهی فی قلب المؤمن یعنی فی نوره وعقله، فالعقل یتجلی فیه مرآه الأنوار الربوبیه، ولکن السماء مع أنها آیه ولکن لا یتجلی فیها ما یتجلی فی تلک المرآه.

فالإنسان فی خلقته مثلث ضعفه فی أسافله ولکن قاعدته الوسیعه فی

ص:239


1- (1) سوره الإسراء: الآیه 70.
2- (2) عوالی اللئالی لابن جمهور الاحسائی ج7 :7.

أعالیه، وهذا عکس الموجودات الأخری کالأرض والسماء والحیوان والنبات فإن قاعدته فی أسافله وأعالیه ضعیفه.

ففی الموجودات مثلثان متعاکسان فی بیان المقارنه بین الإنسان والموجودات الأرضیه الأخری.

الإنسان الکامل والملائکه:

والآن نقارن بین الإنسان الکامل من الأنبیاء والملائکه، فلو لاحظنا القدره الهائله لجبرائیل(علیه السلام) بحیث یقول الباری تعالی ذِی قُوَّهٍ عِنْدَ ذِی الْعَرْشِ مَکِینٍ مُطاعٍ ثَمَّ أَمِینٍ (1)فهو أمین وحی وله قدره یقلب قری بکاملها کما فعل ذلک فی قوم لوط فَلَمّا جاءَ أَمْرُنا جَعَلْنا عالِیَها سافِلَها وَ أَمْطَرْنا عَلَیْها حِجارَهً مِنْ سِجِّیلٍ مَنْضُودٍ (2).

وکذلک قدره عزرائیل(علیه السلام) بحیث یتوفی کل الأنفس من الجن والإنس والنبات والحیوان قُلْ یَتَوَفّاکُمْ مَلَکُ الْمَوْتِ (3).

وکم هی قدره میکائیل فی تدبیر أرزاق السموات والأرض، وکم هی قدره اسرافیل فی نفخ الحیاه فی کل شیء من الموجودات الأرضیه والسماویه.

والقدره الجسمانیه السماویه للملائکه الأربعه المقربین مع عظمتها وقوتها ولکن نورهم لم یصل إلی نور آدم بل غابت عنهم حقائق ولکن هذه الحقائق موجوده لدی آدم(علیه السلام)،

ص:240


1- (1) سوره التکویر: الآیه 20 - 21.
2- (2) سوره هود: الآیه 82.
3- (3) سوره السجده: الآیه 11.

فرغم وجودهم السماوی العظیم ولهم ما لهم من نور إلا أنهم لم یصلوا لتلک الحقائق التی لدی آدم(علیه السلام) کنموذج أولی لحجج الله، ولذلک أمرهم الباری تعالی أن یسجدوا لآدم وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَهِ اسْجُدُوا (1)، وهذا السجود بمعنی الطاعه لآدم(علیه السلام).

فالبشر قیاساً إلی الأرض أو الجبال أو إلی السماء أو إلی القمر أو بالقیاس إلی الفیل نراه صغیر الجسم قیاساً لهؤلاء ولکن المسیطر علی هذه الجمادات وهذه الحیوانات هو هذا الإنسان الصغیر الجسم بما أودع الله به من قوه العقل والعلم بحیث استطاع أن یطیر إلی الکواکب ویسیطر هذه السیطره ببرکه هذا العقل فأصبح حاکم ومسیطر علی بقیه الموجودات فَانْفُذُوا لا تَنْفُذُونَ إِلاّ بِسُلْطانٍ (2).

فسلطان العقل أعظم من السماء الأولی والثانیه إلی سبع سموات، وأعظم من الأرض ومن النباتات ومن الحیوانات لأن العقل قاعدته فوقیه.

وهذا کله بالنسبه إلی الإنسان الذی هو حجه من حجج الله تعالی، وهو أکمل فرد بشری بل أعظم البشر، فحینئذٍ قاعدته النوریه تکون أوسع فأوسع، ومن ثم یکون آدم بماله من نور یطوع الله عَزَّ وَجَلَّ له کل الملائکه رغم صغر جثته فإن آدم کائن أرضی والملائکه الأربعه - میکائیل وإسرافیل وجبرائیل وعزرائیل - کائن سماوی ومن نشئات عظیمه جداً، لأن هذا

ص:241


1- (1) سوره البقره: الآیه 34.
2- (2) سوره الرحمن: الآیه 33.

الموجود الأرضی رغم صغر جثته إلا أن قاعدته الوجودیه فی بنائه الوجودی وفی خلقه الوجودی عند الله عَزَّ وَجَلَّ أعظم ما خلق الله عَزَّ وَجَلَّ قالَ یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ فَلَمّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ أَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ (1).

ومن الواضح أن الذی یکون له قاعده وسیعه وجودیه فی غیب السموات أو فی نور السموات یکون مسیطر علی الموجودات یعنی سخر الله له کل هذا تحت سیطرته وهذه السیطره لیست مستقله عن إراده الله عَزَّ وَجَلَّ وإنما هی تمکین من الله عَزَّ وَجَلَّ.

فإذا کان کل هذا لآدم(علیه السلام) فحینئذٍ یکون ما هو أعظم من هذا لرسول الله(صلی الله علیه و آله)، وتکون لخاتم النبیین(صلی الله علیه و آله) تلک الشأنیه وتلک الصلاحیات بحیث یأتمر بأمره جبرائیل ومیکائیل واسرافیل وکل ملک فی السموات، وإذا کان رضوان خازن الجنان ومالک خازن النیران تحت إمره خلیفه الله آدم فما بالک بسید الأنبیاء وخاتم النبیین، بل ومن هو کنفس رسول الله(صلی الله علیه و آله) بنص القرآن الکریم حتی أصبح قسیم الجنه والنار. فلا یمکن لنا أن نستغرب أو نستنکر بنزعات مادیه حسیه وکیف یکون کل هذا لبشر صغیر الجثه، نعم هو بشر ولکن أودع ربه فیه فی طبقات وجود العلیا علم الأسماء وطوع له أعاظم ملائکته وجعلهم تبعاً له، ومن الواضح أن الله عَزَّ وَجَلَّ لیس لدیه

ص:242


1- (1) سوره البقره: الآیه 33.

محاباه ومجاملات وإنما جعل الله عَزَّ وَجَلَّ له ذلک لما یمتلکه هذا الموجود من علم وعقل وقدره یسیطر بها علی السموات والأرض، أولیس القرآن الکریم ینبأ عن جعل إلهی صلاحیات للملائکه فی الأرض وفی السماء الأولی والثانیه والثالثه إلی سبع سموات وفی الجنه وفی النار وَ نادَوْا یا مالِکُ لِیَقْضِ عَلَیْنا رَبُّکَ قالَ إِنَّکُمْ ماکِثُونَ (1).

کرامه الإنسان الکونیه:

فالله عَزَّ وَجَلَّ جعل للإنسان کرامه کونیه ولیست کرامه تشریفیه وَ لَقَدْ کَرَّمْنا بَنِی (2). فهذه الکرامه کرامه کونیه وقدره کونیه تکوینیه بحیث یستطیع بهذه القدره أن یسیطر علی الأرض وعلی السماء وعلی الهواء وعلی الجن والحیوان والنبات. وأمتلک وسیطر علی هذه الأشیاء لیس بجثته الصغیره ولا بإدراکاته الحسیه المتناهیه إلی مدی قلیل، بل بالقدره الکونیه وبالعقل والعلم سیطر علی ذلک إذ العقل عین مسلحه تنفذ وتثقب العوالم.

وهناک الکثیر من الأشیاء المادیه لا یسمعها الإنسان، وهناک أشعه ضوئیه لا تبصرها عین الإنسان، وروائح لا یشمها الإنسان بینما بعض الحیوانات لدیها القابلیه علی ذلک، فلغه الکرامه فی القرآن لغه حقائق وَ قالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمنُ وَلَداً سُبْحانَهُ بَلْ عِبادٌ مُکْرَمُونَ (3)

ص:243


1- (1) سوره الزخرف: الآیه 77.
2- (2) سوره الإسراء: الآیه 70.
3- (3) سوره الأنبیاء: الآیه 26.

ولیس بحث شریعه وتشریع قانونی وإنما بحث فیض تکوینی من الله لأولئک الحجج.

فکرامه الإنسان تسخیر أکثر المخلوقات له بواسطه ما انشأ الله عَزَّ وَجَلَّ فی الإنسان من رمز هویه الإنسان ومن مائز میز الإنسان عن بقیه الموجودات وهو العلم الذی فی العقل.

الکفار وقریش یستصغرون الأنبیاء:

وعندما نری الکفار وقریش یستصغرون شأن النبی(صلی الله علیه و آله) وَ قالُوا ما لِهذَا الرَّسُولِ یَأْکُلُ الطَّعامَ وَ یَمْشِی فِی الْأَسْواقِ (1) فهو ناشئ من صنمیه الحس والمادیه، وهل عظمه الإنسان فی بدنه، ونلاحظ هؤلاء الحسیون وهؤلاء المادیون لا زالت هذه النزعه المریضه فی فکر هؤلاء البشر، کالذی ینکر التوسل والشفاعه بسید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) ویقول أصبح تراب ویظن أن عظمه رسول الله(صلی الله علیه و آله) بمجرد البدن والطین والماء وما شابه ذلک. بینما عظمه الإنسان لیست ببدنه بل ولا بمجرد نفسه، ولا بمجرد الجانب الروحی بل فی ما هو أعظم من الجانب البدنی، والغریزی، والنفسی، والروحی، بل هو بالجانب النوری الذی هو العقل، فبالعقل أصبحت للإنسان قدره یسیطر بها علی الموجودات.

فلهذا قدم تعالی الأنبیاء علی الملائکه المقربین لأن لدیهم علم لدنی

ص:244


1- (1) سوره الفرقان: الآیه 7.

لیس بحوزه جبرائیل وإسرافیل وباقی الملائکه. فإن أبواب السماء تفتح أو تغلق وکذلک المقادیر تتغیر وتبرم بمفاتیح وخزائن لیست فی السموات والأرض بل فی عالم وراء السموات والأرض وفی غیب السموات والأرض وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلائِکَهِ فَقالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ قالُوا سُبْحانَکَ لا عِلْمَ لَنا إِلاّ ما عَلَّمْتَنا إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ قالَ یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ فَلَمّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ أَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ (1).

فالمشار إلیهم فی الآیه ب (هؤلاء) هم فی غیب السموات والأرض، ومن هنا یتضح أن قدره جبرائیل لا تشتمل علی خزائن السموات بیده وکذلک اسرافیل وعزرائیل ومیکائیل. وکذلک قدره مالک لا تشتمل علی خزائن النیران، وهکذا رضوان خازن الجنان، بل هذه الخزائن هی فی الغیب أیضاً، وهذه القدره فوق قدره الملائکه ولکن هی موجوده فَسُبْحانَ الَّذِی بِیَدِهِ مَلَکُوتُ کُلِّ شَیْ ءٍ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ عند من أعطاه الله ذلک العلم الذی وصف بأنه ید الله کما فی سوره فصلت فَإِنِ اسْتَکْبَرُوا فَالَّذِینَ عِنْدَ رَبِّکَ یُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ هُمْ لا یَسْأَمُونَ (2).

ولذلک نری القرآن الکریم یؤکد باستمرار إلی وجود مخلوقات عند الله تعالی وهی لیست فی السموات ولا فی الأرض بل فِی مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِیکٍ

ص:245


1- (1) سوره البقره: الآیه 31 - 33.
2- (2) سوره فصّلت: الآیه 38.

مُقْتَدِرٍ1 وهذا هو مقام العندیه، وإذا سئل سائل من أین تقولون بذلک، من أن هناک موجودات لها مقام العندیه عند رب العالمین، نقول له القرآن یصدع فی الآیات والسور السابقه بذلک وحینئذ إِخْراجُهُمْ أَ فَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتابِ وَ تَکْفُرُونَ (1).

یقول تعالی(وَ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ مَنْ عِنْدَهُ لا یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِهِ وَ لا یَسْتَحْسِرُونَ یُسَبِّحُونَ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ لا یَفْتُرُونَ) (2)، أضف إلی ما مر فی سوره البقره وسوره النور فضلاً عن سور عدیده أخری یضیق المقام عن استقصائها، فهناک قسم ثالث خاص غیر السموات والأرض وغیر الملائکه هؤلاء هم (بَلْ عِبادٌ مُکْرَمُونَ) کرمهم الله تعالی بخزائن غیبیه وإذا کان الأمر هکذا فکیف لا یأمر الله تعالی جبرائیل ومیکائیل وکل الملائکه بالسجود والطوعانیه لخلیفه الله (سَخَّرَ لَکُمْ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً مِنْهُ) (3) وهذا هو عالم العندیه الذی سمی فی سوره البقره بغیب السموات والأرض والذی أشیر فیه إلی أسماء هؤلاء، وهو نفس عالم النور الذی أشیر إلیه فی سوره النور بنور السموات والأرض، والذی فیه وجودات خمسه وهی حیه عالمه عاقله شاعره الذین هم أصحاب الکساء.

والذین هم فی سوره القمر فِی مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِیکٍ مُقْتَدِرٍ

ص:246


1- (2) سوره البقره: الآیه 85.
2- (3) سوره الأعراف: الآیه 206.
3- (4) سوره الجاثیه: الآیه 13.

فالمقعد والمکان إذا کان جسمانیاً فکیف یکون ویوصف بالصدق أو الکذب، فلا محاله هذا المقام مقام علمی فإن العلم هو الذی یتصف بالصدق أو الکذب أو أنه یصیب أو لا یصیب.

فهناک خزائن الغیب ومن خلال هذه الخزائن للغیب تتنزل فیوضات کمالیه علی أهل السموات وعلی أهل الأرض وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلاّ عِنْدَنا خَزائِنُهُ وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلاّ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (1).

مقام (فکان قاب قوسین):

ففی سوره النجم لم یصف الله عَزَّ وَجَلَّ أی مخلوق من مخلوقاته سواء کان من الملائکه أو من الأنبیاء أنه أقرب المقربین إلا خاتم النبیین(صلی الله علیه و آله) حیث وصفه ثُمَّ دَنا فَتَدَلّی فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنی (2).

وهذا هو أدنی الدنو وأقرب القرب، وهذا هو أحد أدله سؤدد خاتم النبیین(صلی الله علیه و آله) علی جمیع الأنبیاء(علیهم السلام)، وهناک وجوه قرآنیه کثیره جداً علی ذلک وهو(صلی الله علیه و آله) أقرب الخلق - والمخلوقات والعبید کلهم کافه - إلی الله تعالی.

ومن الغریب نجد أن بعض المفسرین فسر هذه الآیه بأنه قرب جبرئیل من رسول الله(صلی الله علیه و آله)، والحال أن بعد هذه الآیه مباشره قوله تعالی فَأَوْحی إِلی عَبْدِهِ ما أَوْحی

(3). وهذه الآیه تدل علی القرب من المقام الربوبی وأن الوحی ثمه لیست بوساطه جبرائیل.

ص:247


1- (1) سوره الحجر: الآیه 21.
2- (2) سوره النجم: الآیه 8 - 9.
3- (3) سوره النجم: الآیه 10.

وکما یشیر الإمام الحجه(عج) فی دعاء الندبه:

من دنا فتدلی فکان قاب قوسین أو أدنی دنواً واقتراباً من العلی الأعلی.

وکما فی روایات الفریقین أن اسم النبی(صلی الله علیه و آله) مقرون فی العرش باسم الله عَزَّ وَجَلَّ ومقتضی نفس اقتران الأسمین أنه(صلی الله علیه و آله) أقرب الخلائق إلی الله عَزَّ وَجَلَّ،وهو مفاد قوله تعالی وَ رَفَعْنا لَکَ ذِکْرَکَ أی قرن اسمه باسمه تعالی.

فَقَدْ وَرَدَ فی روایات الفریقین أن رسول الله(صلی الله علیه و آله) قال:«لما اقترف آدم الخطیئه، قال: یا رب أسألک بحق محمد لما غفرت لی، فقال: یا آدم وکیف عرفت محمداً وألم أخلقه؟ قال: یا رب لأنک لما خلقتنی بیدک ونفخت فیّ من روحک رفعت رأسی فرأیت علی قوائم العرش مکتوباً: لا إله إلا الله محمد رسول الله، فعلمت أنک لم تضف إلی اسمک إلا أحب الخلق إلیک، فقال: صدقت یا آدم إنه لأحب الخلق إلیّ، أدعنی بحقه فقد غفرت لک، ولولا محمد ما خلقتک»(1).

وفی روایه أُخری عن أنس وبریده، قال: قرأ رسول الله(صلی الله علیه و آله) هذهِ الآیه فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَنْ تُرْفَعَ... فقام إلیه رجل فقال: أی بیوت

هذهِ یا رسول الله؟ قال: بیوت الأنبیاء، فقام إلیه أبو بکر فقال: هذا البیت منها؟ بیت علی وفاطمه، فقال: نعم، ومن أفضلها(2).

ص:248


1- (1) المستدرک علی الصحیحین/ الحاکم النیسابوری: ج615 :2.
2- (2) الدر المنثور ج186 :6؛ روح المعانی ج18 :9؛ شواهد التنزیل ج409 :1؛ ح566، 567، 568.

فنجد أنَّ القرآن الکریم یفصح عن عالم وجودی وراء السموات والأرض، وهذا العالم الوجودی له حظوه. بحیث یسجد الله له ملائکته ویطوّع الله له ملائکته القدرات المقدره والتی هی خزائن الغیب بحیث تکون لهم سیطره علی السموات وعلی النار وعلی الجنّه کما بیّنا سابقاً.

مقام التمکین:

وهذا العالم أو النشأه تظهر مدی سعه الکمالات والصفات المرتبطه بسیِّد الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، فإذا کان ذو القرنین إِنّا مَکَّنّا لَهُ فِی الْأَرْضِ وَ آتَیْناهُ مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ سَبَباً (1) فکیف بسیّد الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) فقد أعطاه الله عَزَّ وَجَلَّ مقام التمکین الذی لم یعطه لأحد من الأنبیاء، وهذا ما أشار إلیه القرآن الکریم فی قصّه آدم والأسماء کما مرَّ بنا سابقاً ومن یکون لدیه التمکین والمکانه فی ذلک العالم فهو أعظم تأثیراً وصلاحیه عند الله عَزَّ وَجَلَّ.

ولو أردنا أنْ نتصور ذلک العالم وأردنا أنْ نقارن بین شعور العقل باعتبار أنَّ العقل أعلی مرتبه وجودیه فی الإنسان، فالعقل لیسَ له حرکه البدن، ولیسَ له ذائقه اللسان، ولیست له عین بیضاویه أو أذن لمفاویه، وکذلک لیست فیه غرائز کغریزه الشهوه أو غریزه الغضب أو غریزه اللهو أو الخیال کما فی النفس التی تحتوی علی غرائز عدیده، إلّا أنَّه مع ذلک فإنَّ حیاه العقل وشعوره وإدراکه أشدّ وأقوی وأتمّ وأکمل من البدن ومن

ص:249


1- (1) سوره الکهف: الآیه 84.

النفس، فإنَّ البدن لو فارقته الروح لأصبح جثّه هامده، وکذلک الروح عندما تنام تسبت ویدغم إدراکها وهذا کله خلاف العقل فإنَّه لا سبات فیه ولا کلل ولا ملل ولا ینتابه أی جهد ولا جهید وإن تکل آلته وهو المخ البدنی.

العقل والنفس:

ومن ثم الذی یقال له مجنون أی مصاب بعقله فلیس الخلل فی عقله وإنَّما الخلل هو فی ارتباط النفس بالبدن فی ذلک الشخص بلحاظ ما هو عضو وآله للعقل ولذلک لا یلام علی أفعاله، ولذلک حتّی العذاب فی النار وما شابه ذلک هو للبدن وللنفس ولیسَ للعقل نعم قد یقرر له عذاب من قبیل ظلمه الجهل ونحوها، ولذلک نری بعض الآیات أو الروایات تصرِّح بذلک من قبیل قوله تعالی: إِنَّ اللّهَ اشْتَری مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّهَ (1)وأمَّا العقل فلا یتجافی عن مکانه الذی هو فی مقام أمین وعلی صراط مستقیم کما فی قول الصادق(علیه السلام): خلق الله العقل من أربعه أشیاء من العلم، والقدر، والنور، والمشیه فی الأمر، فجعله قائماً بالعلم، دائماً فی الملکوت(2).

وإنَّما النفس هی التی تسلک إما طریق الشر أو طریق الخیر ولذلک هی

ص:250


1- (1) سوره التوبه: الآیه 111.
2- (2) بحار الأنوار ج98 :1 ، الاختصاص :244 .

التی تذوق الإیلام اَلَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (1)، وقوله تعالی: إِنَّ الْخاسِرِینَ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَ أَهْلِیهِمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ (2).

وعن الإمام علی(علیه السلام): «کلما ازداد علم الرجل زادت عنایته بنفسه وبذل فی ریاضتها وصلاحها جهده»(3).

وقوله(علیه السلام): «من لم یهذِّب نفسه لم ینتفع بالعقل»(4).

فالذی یخسر هو الإنسان بروحه وبنفسه، کما أن أخذ الله تعالی من البشر العهد والمیثاق فی عالم الذر والمیثاق وأشهدهم علی أنفسهم هو من خلال العقل وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی شَهِدْنا أَنْ تَقُولُوا یَوْمَ الْقِیامَهِ إِنّا کُنّا عَنْ هذا غافِلِینَ (5).

وحینما جاء الإنسان إلی هذهِ الدنیا فإنَّ العقل بقی لدیه بما یفطر علیه من مشاهدات سابقه وهو الحجه الباطنه والأنبیاء والأوصیاء هم الحجج الظاهره.

فما الذی تغیَّر فی الإنسان ما دام عقله باقٍ علی الصراط المستقیم، وما

ص:251


1- (1) سوره الأنعام: الآیه 14.
2- (2) سوره الشوری: الآیه 45.
3- (3) غرر الحکم: 1319، 4980؛ میزان الحکمه ج3327 :8.
4- (4) المصدر السابق.
5- (5) سوره الأعراف: الآیه 172.

الذی یجری له حتّی یخسر نفسه؟! وکیف یسلک طریق الشیطان حتّی یصل إلی جنهم مع وجود الحجتین الظاهره والباطنه. ذلک لأنَّ العقل نجد الخیر ونجد الشر والهوی هی الغرائز، وبالتالی فالمرتبه النفسانیه التی فیها الإراده والعزم والتقدیر قدْ لا تنصاع ولا ترعوی إلی العقل، بلْ تنساق إلی الهوی وبالتالی سوف تهوی النفس إلی الدرکات السفلی، ولکن العقل لا یزال مناراً إلهیاً فی باطن الأفراد البشریه ینیر ویضیء لهم الطریق، وکلما أحاطت الخطیئه بنفوس بنی آدم أو الجن أکثر فأکثر کلما أنسدل ستاراً کثیقاً أمام الاستشفاف من نور العقل.

ومعرفه المرتبه العقلیه فی ذواتنا طریق إلی أنْ نتلمس النشأه النوریه للنبی(صلی الله علیه و آله) لقاعده «من عرف نفسه عرف ربه» فمعرفه النفس طریق لمعرفه الرب فکیف لا تکون طریقاً لمعرفه النبی(صلی الله علیه و آله) التی هی دون معرفه الله عَزَّ وَجَلَّ، ومن هنا نلاحظ فی مراتب وجودنا بعض الحقائق التی نستطیع أنْ نتعرف من خلالها علی بعض حقائق النبوه. فإنَّ المرتبه العقلیه أو العقل هو أکثر عنفوان حیاتی من النفس وذلک لأنَّ أخص خواص الحیاه هی الشعور والإدراک، فکلما قوی الإدراک واتسع واشتدّ کلما اشتدت الحیاه وقویت القدره والقوه، وهاتان الخاصیتان نشاهدها فی العقل أکثر من النفس، فقد تلهو النفس، أو تنام، أو تسهو، أو تجهل بلحاظ المعلومات الموجوده فی العقل، بینما معلومات الغرائز فی النفس بالقیاس إلی معلومات العقل فی الإنسان قطره فی بحر.

ص:252

فعلم الإنسان بلحاظ جانب العقل متفجر إذا قیس وقورن بغرائزه، کما لا کثره معلومات فی العلم الذی فی غریزه الغضب أو الشهوه. ولذلک فإن الإنسان بعقله یسیطر علی النباتات والبیئات المحیطه به کالحیوانیه والهوائیه والجمادیه.

ولهذا یشیر القرآن الکریم إلی الذین لا یعقلون أنَّهم أموات کقوله تعالی: وَ ما یَسْتَوِی الْأَحْیاءُ وَ لاَ الْأَمْواتُ إِنَّ اللّهَ یُسْمِعُ مَنْ یَشاءُ وَ ما أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِی الْقُبُورِ (1).

وقوله تعالی: (وَ مِنْهُمْ مَنْ یَسْتَمِعُونَ إِلَیْکَ أَ فَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَ لَوْ کانُوا لا یَعْقِلُونَ)2.

الجنبه البشریه للنبی وأهل بیته علیهم السلام:

من الأوصاف التی یتعرض لها القرآن الکریم للأنبیاء أو لخاتم الأنبیاء وأهل بیته(علیهم السلام) هی الجنبه البشریه أو الجنبه البدنیه أو النفسانیه، کما أن هناک إشارات وأوصاف لخاتم النبیین بلحاظ النشأه النوریه التی لها آثارها وأحکامها کما مرَّ ذلک سابقاً. فمثلاً آدم(علیه السلام) الذی أسجد الله له ملائکته وأبی إبلیس ذلک، کان هذا السجود لأجل نشأته أو مرتبته النوریه، فآدم(علیه السلام) فی مرتبته النوریه له أحکام وأوصاف غیر آدم فی مرتبته النفسانیه وإنْ کان هو(علیه السلام) فی کل المراتب أسمی، ولکن الذی یترک الأولی ربما فی

ص:253


1- (1) سوره فاطر: الآیه 22.

مرتبه النفس ولیسَ فی مرتبه النور والعقل، کما أن الذی یعطش، ویجوع، ویعری، ویکسی، هو مرتبه البدن ولیسَ مرتبه النفس أو مرتبه العقل.

فإنَّ العقل لا یشعر بالحزن، أو بالفرح، أو بالجوع والعطش وإنَّما الذی یشعر بذلک هو النفس مع أنَّ النفس غیر البدن، فهناک صفات متعدده یتصف بها الإنسان بلحاظ مراتب ذاته ومنها مرتبه النفس کالألم والانقباض والانبساط وما شابه ذلک.

والإنسان کائن بشری ذو مراتب وطبقات وجودیه ولا یمکن أنْ نخلط بین یَأْکُلُ الطَّعامَ وَ یَمْشِی فِی الْأَسْواقِ (1)وبین یُوحی إِلَیَّ (2). وإن کان مجموع ذاته وطبقاته، فکل مرتبه لها أحکامها وآثارها، ولهذا یجب علینا أنْ لا نخلط ولا نسری بین أحکام وصفات هذهِ المرتبه لتلک المرتبه.

وهذهِ قاعده أُخری مغایره لقاعده النشأه النوریه فیه(صلی الله علیه و آله)، فإنَّ الإنسان الکامل کالأنبیاء وکذلک الفرد الکائن البشری العادی هو ذو طبقات من الوجود من البدن والنفس والروح والعقل والنور، نعم المرتبه النوریه من أعلی من المراتب بما فی ذلک المرتبه العقلیه وَ قَدْ خَلَقَکُمْ أَطْواراً (3).

ص:254


1- (1) سوره الفرقان: الآیه 7.
2- (2) سوره الکهف: الآیه 110.
3- (3) سوره نوح: الآیه 14.

الإکمال غیر الإتمام:

فمثلاً الإیمان ککمال للإنسان جعله القرآن اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی (1)، فقال تعالی : (أکلمت) ولم یقل أتممت، والکمال خروج من طور إلی طور کالخروج من الإسلام الظاهر إلی الإیمان، فالتبدل النوعی یسمی طوراً ویسمی کمالاً، أمَّا التبدل غیر النوعی فهی أجزاء تأتلف وهذا یسمی بالإتمام.

فإتمام النعمه شیء والإکمال شیء آخر، ولذلک عبَّر القرآن الکریم اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ ولم یقل أتممت لکم دینکم لأنَّ الدین یخرج من طور الإسلام الظاهری قالَتِ الْأَعْرابُ آمَنّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَ لکِنْ قُولُوا أَسْلَمْنا (2) إلی الواقعی فی القلوب.

فإنَّ الإیمان طور نوعی جدید أو عالی یختلف فوقیهً عن نوع الإسلام، فإذا استطعنا أنْ نتقن معرفه هذهِ القاعده - مراتب وجودیه الإنسان واختلاف أحکامها وآثارها - بدقه فسوف لم ولن نستغرب من کون هذا البدن الصغیر للإنسان کیف یتحکم فی الأرض وفی الهواء وفی البیئه وفی کل شیء، بلْ حتّی فی الجن والملائکه، نعم إِنَّ الْإِنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً * وَ إِذا مَسَّهُ الْخَیْرُ مَنُوعاً3 و وَ خُلِقَ الْإِنْسانُ

ص:255


1- (1) سوره المائده: الآیه 3.
2- (2) سوره الحجرات: الآیه 14.

ضَعِیفاً1 .

ولکن هذهِ الآثار والحالات بلحاظ صفات النفس والبدن وکذلک فی المقابل قوله تعالی: وَ لَقَدْ کَرَّمْنا بَنِی آدَمَ 2 فلا یوجد هناک تناقض فی التوصیف الإلهی إذا امتدح فی جهه وذم فی أُخری، فهذهِ مراتب النفس ولکن المرتبه النوریه لا تتأثر بشیء من ذلک، قال تعالی: لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ * ثُمَّ رَدَدْناهُ أَسْفَلَ سافِلِینَ * إِلاَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ 3 .

فالإنسان ذو مراتب، وذو شؤون، وذو طبقات فکیف بالإنسان الکامل وهم الأنبیاء والأولیاء، بلْ وکیف بک بخاتم النبیین(صلی الله علیه و آله)، فیجب أنْ لا یخلط بین هذهِ الشؤون والمراتب، فقول الباری تعالی: وَ کُنْتُمْ أَمْواتاً فَأَحْیاکُمْ 4 هو بلحاظ مرتبه النفس والبدن وأمَّا بلحاظ مرتبه العقل فهی مرتبه فی نفسها حیاه ولیسَ فیها موت، فإنَّ النفس هی التی تذوق الموت ولیسَ العقل؛ لأنَّ مرتبه العقل لیسَ فیها تعلق ولا تشبث بجسمانیات وبمادیات وبدنیا کی یزاولها أو یفارقها بلْ هو فِی مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِیکٍ مُقْتَدِرٍ5 ، لا یحور ولا یبور.

ص:256

فعندما یقول(صلی الله علیه و آله) أوَّل ما خلق الله نور نبیک یا جابر، فإنَّ هذا النور هو حی شاعر عاقل ذو مقام شامخ عظیم، بلْ یعظم علی السموات والأرض حسب بیان سوره النور اَللّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاهٍ فِیها مِصْباحٌ...1 .

فإنَّ السموات والأرض لیسَ لها ظهور فی الوجود من دون هذا النور الإلهی، وأمَّا حجم السموات والأرض وکبرها فی خلقها المقداری الأمتدادی الکمی علی الإنسان فهذا من جانب البعد الجسمی والجسمانی.

ولو غضضنا النظر عن ذلک ولاحظنا أنَّ لکل سماء ملک من الملائکه العظام موکل ومتعلق بها - حسب مفاد بعض الروایات - فهذا من الجانب النفسانی، ولکن من الجانب العقلانی فی الإنسان فلیس الأمر کذلک فإنَّ هناک سنه تکوینیه مطرده - کما مرَّ بنا سابقاً فی بعض المخلوقات - وهی کلما کانت جثه أو بدن الموجود أصغر کانت مراتبه العالیه أعظم، فعن الإمام الصادق(علیه السلام): خلق الله تعالی العقل من أربعه أشیاء: من العلم، والقدره، والنور، والمشیئه بالأمر، فجعله قائماً بالعلم، دائماً فی الملکوت(1).

مرکز خلیفه الله وخلافته:

وقد یسأل سائل - بلْ هناک الکثیر یسأل هذا السؤال - وهو أنَّه کیف یجعل الله له خلیفه وهو تعالی لا تنحسر قدرته وعلمه وإحاطته عن شیء

ص:257


1- (2) الاختصاص: 244.

فکیف یستخلف غیره ویکون غیره خلیفه له؟!.

وفی الحقیقه أنَّ هذا الخلیفه مرکز خلافته لیست هی الأرض وإنَّما بیئه الأرض مرکز تواجده البدنی ولذلک قال تعالی: إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً 1 ، ولم یقل إنی جاعل خلیفه فی الأرض، فقد قدم کلمه (فی الأرض) - الجار والمجرور - علی خلیفه لبیان أنَّ متعلّق الخلافه لیسَ خصوص الأرض بلْ یشمل السماء، وهذا إشاره للوجود الجسمانی المکانی والکینونی لهذا الخلیفه وهو الأرض، وإلّا فدائره صلاحیاته أنْ یطوّع له ملائکه السماء والأرض وینقادون إلیه، ولو کانت منطقه صلاحیات آدم(علیه السلام) الأرض فقط لما سجد له جمیع الملائکه، بلْ طوّع وسخّر له جمیع الملائکه بما فیهم ملائکه الجنان وملائکه النیران وما شابه ذلک.

ومن خلال هذا کله یتّضح أنَّ مرکز الخلافه نشأه حیاه وشعور وعلم وقدره، ومرکز هذهِ القدره هو فی الآخره أو العوالم اللاحقه الأُخری التی هی دونها فی الحقیقه فمرکزها هناک ولیسَ فی الأرض فقط، فلا یصح ولا یستقیم أنْ نستصغر أنبیاء الله ونستعظم ملائکه الله، وإذا قیل للمؤمنین أو المسلمین أنَّ جبرائیل جناحاه بین المشرق والمغرب اعتبروا ذلک عظمه لخلق جبرائیل(علیه السلام) علی النبی(صلی الله علیه و آله)، والحال أنَّ هذا جانب جسمانی ولیسَ جانباً روحیاً ومعنویاً وعقلانیاً، فإنَّ العلم الذی هو علم أسمائی جامع أعطی لآدم(علیه السلام) ولم یعطَ لجبرائیل ولا میکائیل ولا إسرافیل ولا للملائکه

ص:258

المقربین، فإنَّ العلم أعظم وعاءً من وعاء الجسد ومن وعاء النفس، وإلّا لکانت بعض الحیوانات ذات الحجم الکبیر - کالفیل أو الزرافه - أشرف من الإنسان؛ لأنَّ بدنها أکبر من بدن الإنسان.

فالجسمانیه والجثمانیه لیست هی المدار فی الکبر والصغر وإنَّما المدار کما فی الحدیث القدسی حیث یقول تعالی: « لایسعنی أرضی ولا سمائی ولکن یسعنی قلب عبدی المؤمن»(1). ولیسَ هذا القلب هو القلب الصنوبری بلْ هو تلک المرتبه الوجودیه النوریه العقلیه فی الإنسان، فإنَّ نور المؤمن أوسع من سبع سموات کما فی الحدیث القدسی، وهذا الأمر یحتاج إلی نوع من التفکر والتدبّر کی یذوقها الإنسان بوجدانه، فإنَّه من عرف نفسه عرف ربه ومن عرف نفسه عرف نبیه وعرف إمامه وعرف آخرته، فهذهِ المعرفه النفسانیه لمشاهده النفس علم عیانی حضوری یتلمسه الإنسان بما یجده من نفسه، وهذا العلم یتفجر وینمو فی الإنسان عندما یعاود الإنسان مشاهده نفسه مره بعد أُخری، وحینئذٍ سوف یجد أنَّ عالم النور وعالم العقل لابدَّ أنْ یکون سابقاً لعالم الأجسام ولعالم سبع سموات وسبع أرضین وما شابه ذلک.

وهذا ما یشیر إلیه القرآن من نشأه غیب السموات أو نشأه نور السموات والأرض أنَّ تلک النشأه حیّه وشاعره وعاقله تتفجر القدره فیها بمقدار لا محدود من الله عَزَّ وَجَلَّ، وتلک النشأه یتقرر فیها مفاتیح الغیب

ص:259


1- (1) المحجه البیضاء ج26 : 5 ،البحار ج60: 70 ،عوالی اللئالی لأبن جمهور ج7 :4.

وخزائنه وهی المهیمنه علی مقدارت الأرض والسبع سماوات وما فیها.

عالم الذر:

هناک نشئات قبل نشأه البدن وقبل نشأه الولاده فی هذهِ الدنیا وهی کینونه للإنسان سابقه وذات الإنسان فیها ذات شعور وذات علم وذات حیاه، ولها نوع من الاستقرار قبل الحیاه الدنیا، فهناک حیاه غیر الحیاه الأرضیه أو البدنیه مرَّ بها الإنسان فی عوالم سابقه علی عالم الدنیا الأرضیه، وربما تکون تلک الحیاه مفعمه بالحیاه أکثر من هذهِ الحیاه الأرضیه، وإنْ کانت حیاه دار الدنیا هی حلبه الامتحانات؛ لان کثیر من الصلاحیات التی خصّصت بها شرائح من أفراد البشر هی ولیده امتحانات من تلک العوالم، نعم الآن لا نتذکرها تفصیلاً ولکنها مرکوزه إجمالاً فی باطن عقل وفطره الإنسان ولکن هذا لا یعنی أنَّها لیست موجوده.

هناک الکثیر من المفسرین ومن الفریقین أولوا عالم الذر بمعانی عدیده واستبعدوا أنْ یکون للإنسان کینونه متمیزه لأفراده وأشخاصه وما شابه ذلک، سیما علی القول بأنَّ النفس حادثه ومخلوقه بحدوث البدن فی عالم الأرحام والمضغه والنطفه وغیر ذلک، ولکن هذه التأویلات مستبعده جداً، فإنَّ البحوث الفیزیائیه وبحوث علم الأحیاء والطب والهندسه الوراثیه تثبت من باب المثال لا تعیین ذلک کتفسیر أنَّ الحیمن الذی هو نوع من الموجود الحی الکائن موجود کخلایا کروموسومات منذ صلب آدم ولکن ککائن حی دقیق جداً، ولا یخفی أنَّ العلوم الطبیعیه والعلوم التجریبیه

ص:260

اکتشفت حقایق مذهله غابت عن الفلاسفه وهذهِ الحقائق المکتشفه تدحض الکثیر من استبعاداتهم فی تفسیر القرآن أو فی بیانات الروایات للقرآن الکریم.

فمثلاً فی علم الصغائر (النانو) صغر الحجم عن السنتمتر الکوانتوم أو النانو هی إلی قسمه الواحد من السنتمتر علی واحد أمامه سته أو تسعه أصفار فی الصغر المتناهی، یعنی ألف ملیون فی الصغر أو (15) صفر وهو ما یعرف بالفیمتو وألف ملیون فی الصغر عن السنتمتر یعنی ملیارد فکیف إذا تضاعف إلی أکثر من ذلک، وهذا ما استطاع الآن البشر أنْ یدرکه ویفترض آثاره.

فهذهِ الأحجام بهذهِ الصغر تستودع فی نقطه نقطه لا یمکن أنْ تبصرها، والحقیقه أن الأزمه فی البحوث المعرفیه کثیره، فلا یمکن للإنسان أنْ یرکن إلی تصورات إدراکیه حسّیه أسیره الآله والمستوی والموکب العلمی الذی وصل إلیه ذات البحث الطبیعی أو الفیزیاوی أو الکیمیاوی أو الأحیائی فی زمن ما، وینکر ویجحد أو یستبعد کل الاحتمالات والمفاجئات فی الکشوف العلمیه المباحث الأُخری وکأنّما حقیقه الحس هو هذا لا غیر، وما وراء ذلک لیسَ له وجود حسی وهذا خطأ واضح. فإلی الآن البشر لم یکتشف الموجودات المادیه الحسّیه، هذهِ الطاقات المذهله الموجوده السابحه فی الفضاء إلی الآن الراهن لم یکتشف منها إلا القلیل أو النزر الیسیر، فإذا کان فی الموجودات الحسّیه المادّیه هکذا من عجائب وخفایا لا تنتهی إلی حد تقف عنده فکیف یجزم الإنسان ویقول إنَّ عالم

ص:261

الذر لیسَ بتلک التفاصیل الوارده فی مفاد الآیه والروایات، فالذریه هی من الذر؛ لأنّها منتشره فکانت کالذر یعنی بمنتهی الصغر، وتلک هی کائنات لها شعور، ومن العجیب تأویل بعض المفسرین لعالم الذر بتأویلات لأنّهم یحصرون الشعور والحس فقط بالبدن والحس، والحال أنَّ الجانب العقلی الروحی - کما مرَّ بنا سابقاً - فی الإنسان أکثر حیویه وشعوراً وعلماً وقدرهً من الجانب النفسی المتعلق بالبدن وإنْ لم تکن النفس المذکوره لم تخلق فی تلک النشأه من عالم الذر، ولکن الإنسان بما له من نور وبما له من عقل یشعر ویجیب.

إقبال العقل وإدباره:

وربما بعض المفسرین یفسرون الحدیث المروی عن النبی(صلی الله علیه و آله) وأهل بیته(علیهم السلام) « وأوَّل ما خلق الله العقل»(1).

وعن الإمام الباقر(علیه السلام): «لما خلق الله العقل قال له: أقبل فأقبل، ثم قال له: أدبر فأدبر، فقال: وعزتی وجلالی ما خلقت خلقاً أحسن منک، إیاک آمر وإیاک أنهی، وإیاک أثیب وإیاک أعاقب»(2).

ومن الطبیعی أنَّ العقل لیسَ له حرکه جغرافیه جسمانیه حتّی یدبر ویقبل، وإنَّما المراد من الإقبال والإدبار هو الإدراک والالتفات إلی ربّ

ص:262


1- (1) البحار ج97 :1.
2- (2) الکافی ج26 :1.

العزه أو الالتفات إلی مخلوقات وأفعال الله، فإنَّ الجانب العقلی حی، شاعر، مدرک، فیه حیویه الحیاه وعنفوانها أکثر من الروح فضلاً عن النفس وأکثر من البدن ولیسَ فیه منام أو سنه لأنَّ - العقل - کله إدراک وعلم دائب.

وهناک دلالات قرآنیه کثیره تدل علی أنَّ اختیارات الإنسان فی تلک النشئات السابقه مؤثره علی مواقع الإنسان فی هذهِ النشأه الدنیویه، فإنَّ مسارات اختیاره أو مسارات ابتلاءاته أو مسارات فرص الاختیار لدیه متأثِّره وولیده لاختیارات أو خیارات سابقه فی النشئات السابقه وإن لم تکن بدرجه ملجئه له ولکن لها نسبه من التأثیر، کما أنَّ خیارات الإنسان الآن فی هذهِ النشأه فی دار الدنیا سوف تؤثر علی خیارات لاحقه فی الرجعه قبل یوم الآخره، وهذا معتقد وعقیده مدرسه أهل البیت(علیهم السلام).

فکل نشأه تؤثر علی النشأه اللاحقه لها، وهذا نظیر ما یختاره الإنسان من خیارات فی مراهقته فإنَّها تؤثر علی کبره، وکذلک خیاراته فی شبابه تؤثر علی کهولته، وخیاراته فی کهولته تؤثر علی شیخوخته وهکذا، ولکن هذهِ الخیارات لیسَ بمعنی الحتم والإلجاء بلْ تبقی الإراده والاختیار سیّد الموقف، ولکن شده وصعوبه مراره تغییر القرار الإرادی والطبعی متأثر بالمراحل السابقه.

ولا یخفی أنَّ هناک بوناً شاسعاً بین القول بالتناسخ وبین العقیده بمقوله عالم الذر والمیثاق، وقد مرَّ بنا سابقاً فی بیان میثاق النبیین فی سوره آل عمران من أنَّ وصول الأنبیاء ما عدا خاتم الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) إلی النبوه ومقاماتها

ص:263

الغیبیه فی نشأه الدنیا جاءت ببرکه إقرارهم بسیّد الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) وولایه أهل البیت(علیهم السلام) فی عالم المیثاق وعالم الذر، فببرکه ذلک الإقرار أثمرت لهم هذهِ المنازل العظیمه والمقدّسه فی هذهِ الحیاه الدنیا، وأی ثمره أعظم من هذهِ.

إنَّ المقامات الاصطفائیه التی یحبی بها النبی أو الوصی والحجه والولی المصطفی من الله عَزَّ وَجَلَّ فی هذهِ النشأه الدنیویه هی ولیده الاختیارات فی تلک العوالم السابقه.

سؤال وجواب:

وقد یسأل سائل لماذا الله عَزَّ وَجَلَّ لم یأمر الملائکه بالسجود لخلیفته وهو فی عالم العقل فلو أمرهم بذلک قدْ یکون للشیطان تأثیر ولا تسبیب منه لترک الأولی من المصطفین؟!

والجواب: إنَّ عالم النور لیس منالاً ولا نیلاً للملائکه بالدرجه التی للأنبیاء، ومن ثم عندما سألهم الباری تعالی لم یستطیعوا الإجابه لعدم علمهم بذلک کما فی قوله تعالی: وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلائِکَهِ فَقالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ * قالُوا سُبْحانَکَ لا عِلْمَ لَنا إِلاّ ما عَلَّمْتَنا إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ 1 فإنَّ درجه الأفق للملائکه المقربین دون درجه أفق الأنبیاء والمرسلین، وإنَّما حازوا علی هذهِ الدرجات للإقرار الذی أقروه أمام الباری تعالی وهو

ص:264

الإقرار بنبوه خاتم الأنبیاء المرسلین فی العوالم السابقه.

ومن خلال هذا کلّه یتّضح أنَّ للنبی(صلی الله علیه و آله) نشأه نوریه هی أعظم من نشأته البدنیه، وهناک أحکام وشؤون وصلاحیات ومناصب لسیّد الأنبیاء قبل خلق الأرض وقبل خلق الأنبیاء کما یقول(صلی الله علیه و آله) «کنتُ نبیاً وآدم بین الماء والطین» أی النبوه بلحاظ بدنه الشریف أو بلحاظ نفسه الشریفه المتعلقه بالبدن لم تکن مقرره فی الوجود ولکن کانت موجوده بلحاظ النشأه والوجود النوری؛ لأنَّ هذا الوجود النوری سابق علی کل العوالم کما ینص علی ذلک القرآن الکریم کما فی سوره النور اَللّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ 1 . فمثل نوره یعنی ذلک النور الذی أنار السموات والأرض بالوجود أی أظهرها للوجود، وکان هذا النور هو واسطه فیض الله لوجودها، وهذا النور لیسَ هو النور الحسی العرضی الفیزیاوی وإنَّما هو نور ظهر بسببه الوجود للسماء والأرض بعد أنْ کانا فی العدم ولا ذکر لها ولا وجود. وإلّا فإنَّ وجود الشیء فی ظلمه عرضیه فیزیاویه لیسَ عدماً للشیء.

ملکوت الله:

إذنْ (مَثَلُ نُورِهِ أی هو واسطه فیض الله تنیر السموات والأرض أی تنوجد به کما فی قوله تعالی فَسُبْحانَ الَّذِی بِیَدِهِ مَلَکُوتُ کُلِّ شَیْ ءٍ وَ إِلَیْهِ

ص:265

تُرْجَعُونَ 1 وقوله تعالی: وَ کَذلِکَ نُرِی إِبْراهِیمَ مَلَکُوتَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ 2 .

فإنَّ ملکوت السموات والأرض تحت سلطان وسیطره ید الله، وهذهِ الید لیست هی جزء من ذات الله تعالی وإنَّما هی مخلوقات کریمه لله عَزَّ وَجَلَّ عبر عن مقام کرامتها ومقام عندیتها لله ب (ید الله) و (وجه الله)، کما فی بیت الله وهو بمقام قدره الله تعالی کما یعبّر الباری تعالی: إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً .

من صفات الْنَّبِیّ ؛ الشاهد:

ذکر القرآن الکریم صفه مقام الشاهد فی ثلاث مواضع:

یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً3 .

إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً4 .

إِنّا أَرْسَلْنا إِلَیْکُمْ رَسُولاً شاهِداً عَلَیْکُمْ 5.

وهذا المقام هو أحد الأدله علی سیاده وسؤدد سیّد الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، وعماده أمانته علی وحی الله الأمین، وهذهِ الشهاده لَهُ(صلی الله علیه و آله) لا تقتصر علی حقبه عمر بدن النبی(صلی الله علیه و آله) فی دار الدنیا بلْ تعمّ من أول عالم الدنیا إلی آخرها بلْ والعوالم السابقه

ص:266

واللاحقه أیضاً، وهذا ما دل علیه القرآن الکریم ولیسَ من خلال التخرصات کما فی آیه المیثاق بنبوته ومناصرته علی النبیین، وهذا فی عالم المیثاق فضلاً عن عالم الذر کما هو مفاد آیه مسائله ذریه بنی آدم من ظهورهم.

ویعتبر مقام الشهاده من أعظم المهام السماویه وأعظم المأموریات التی انتدب لها النبی(صلی الله علیه و آله)؛ لأنَّ الشهاده هی نوع من أنواع مشهد الحضور عند الشیء کما سیتضح بعد ذلک.

فمقام الشهاده للنبی(صلی الله علیه و آله) مقدم علی مقام النبوه والرساله، بلْ حتّی مقدم علی بشارته ونذارته کما فی الآیات الکریمات والحال أنَّ التبشیر والتنذیر والرساله بعد النبوه ولیسَ قبلها.

وقد ذکر فی أکثر من آیه أنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) لا تقتصر شهادته علی البشر بلْ هو شاهد علی الأشهاد، یعنی لکل أمه شاهد یستشهده الله علی أعمال تلک الأمّه والنبی الخاتم(صلی الله علیه و آله) شاهد علی جمیع هؤلاء الشهداء، حیث یقول تعالی: وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ جِئْنا بِکَ شَهِیداً عَلی هؤُلاءِ (1) وقوله تعالی: لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً2، فهو(صلی الله علیه و آله) شاهد علی الشهداء الذین هم الأنبیاء علی أممهم وشاهد علی أهل بیته وهم شهداء علی جمیع الناس.

ص:267


1- (1) سوره النحل: الآیه 89.

معنی الشهاده والشهید:

قدْ یفسر معنی ومقام الشهاده لسیّد الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) وللأنبیاء(علیهم السلام) أنَّه الإدلاء بالشهاده فی یوم القیامه ویوم الحکم لله رب العالمین، وفی الواقع أنَّ معنی الشهاده متوقف علی أکثر من معنی.

ففی مقاییس اللغه لابن فارس، شهد: أصل یدلُّ علی حضور وعلم وإعلام، وفی مصباح اللغه للفیومی، اطلعت علیه وعاینته فأنا شاهد.

وفی المفردات للأصفهانی، الحضور مع المشاهده إمَّا بالبصر أو بالبصیره.

وفی الفروق اللغویه للعسکری، الفرق بین العلم والشهاده: أنَّ الشهاده أخصّ من العلم وذلک أنَّها علم بوجود الأشیاء لا من قبل غیرها.

إذنْ أصل معنی الشهاده لیسَ الإدلاء بالشهاده بلْ هو تحمّل الشهاد؛ لأنَّ الذی یتحمل الشهاده والحدث ویدلی بعد ذلک بما قدْ شاهده. فمعنی الشهاده إذنْ هو التحمل والحضور والعیان لمشهد الحدث.

وإذا کان الأنبیاء یشهدون علی أعمال أممهم فهل یکون تحملهم للشهاده هی بتحمل حسّی أم بقدرات روحیه أو نوریه خاصّه؟!

الشهاده الملکوتیه والشهاده الحسیه:

وبعباره أُخری أنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) أو الوصی فی أمته لا یمکن له أنْ یشهد وهو حبیس الجدران أو حبیس لموقع جغرافی معیّن، ولیسَ الشهاده تکون بواسطه العین البیضاویه وإنَّما رؤیته تکون بالروح الملکوتیه وَ قُلِ اعْمَلُوا

ص:268

فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ (1). فرؤیه الله تعالی لیست هی رؤیه نتائج وإنَّما عیان حدث، وبنفس هذهِ الرؤیا أسندت إلی الرسول(صلی الله علیه و آله)، ومن الضروری أنَّ هناک فرقاً بین الخالق والمخلوق ولکن العطف یدلُّ علی الاشتراک فی أصل النسبه، ویدل علی أنَّ هناک رؤیا لمشهد الحدث بالعیان ولیسَ العیان للمشهد الحسی بآلیات حسیه بإدراک حسی ضئیل وإنَّما بقدرات ملکوتیه، وهذا نظیر عیان الملائکه المقربین لأعمال العباد وهم الکرام الکاتبین.

وکذلک نظیر حضور عزرائیل(علیه السلام) فی کل أقطار الأرض، وتراه یحضر فی ثانیه واحده وآنٍ واحدٍ آلاف من النفوس والأرواح، وهذا تمکین فی عالم الخلقه مألوف ولیسَ شیئاً مستنکراً.

وکذلک نظیر باقی الملائکه من میکائیل وإسرافیل وجبرائیل(علیهم السلام) . فکیف یُمکِّن الباری تعالی هؤلاء الملائکه ولا یُمکِّن من هو أشرف

منهم وهو سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، وقد مرَّ بنا سابقاً أنَّ الملائکه هم أقل قدره من خلیفه الله الذی أسجد الله له الملائکه، وجعلهم قید طاعته وتحت أمره.

فهذهِ إشارات وإیضاحات واضحه من القرآن الکریم تؤکِّد أنَّ مشاهده أعمال العباد من قبل شهداء الأمّه من الأنبیاء والأوصیاء لیست هی شهاده حسّیه أی بآله حسیه بل إدراک حضوری للمحسوس عبر إدراک نوری، وإنَّما هی أقوی من ذلک؛ لأنَّ الشهاده الحسّیه بالحس لا

ص:269


1- (1) سوره التوبه: الآیه 105.

تشهد کنه العمل بلْ ظاهر من العمل، وهذا بخلاف الشهاده والعیان الملکوتی.

ومن باب المثال، إنَّ الإنسان إذا أراد أنْ یعمل عملاً معیناً باعتبار أنَّ الإراده والنیه والعزم وحرکه العضلات فی مشهد من الإنسان، فهو - الإنسان - یشهد فعله وکنه عمله أکثر مما یراه الناظر بالحس، ومن المعلوم أنَّ الناظر بالحس لا یعلم بنوایا هذا الإنسان وغایاته «إنَّما الأعمالُ بالنیات».

کل هذهِ لا تظهر بالحس من قبح العمل وحسنه، أو کون العمل مذموم أو ممدوح، فکم من عمل شر یتراءی بأنَّه خیر وکذلک العکس أیضاً، وهذا ما نراه فی سجده إبلیس التی سجدها لله عَزَّ وَجَلَّ لمده سته آلاف سنه، حیث یقول أمیر المؤمنین(علیه السلام): «فاعتبروا بما کان من فعل الله بإبلیس إذْ أحبط عمله الطویل وجهده الجهید، وکان عَبَدَ الله سته آلاف سنه، لا یدری أمنْ سنی الدنیا أم سنی الآخره»(1).

وهذا هو الحال فی عباده وسجده إبلیس حتّی الملائکه لم یصلوا إلی کنه هذهِ العباده وهذهِ السجده بلْ ربما اغتروا عکس ذلک فی لوم آدم(علیه السلام) بترک الأولی وهذا محور مهم فی مقام الشهاده لابدَّ من الخوض فیه مفصلاً لمعرفه مقام سید الأنبیاء(علیه السلام) وعظمته.

مثال آخر: هیئه الراکع هیئه واحده ولکن ربما الإنسان ینحنی

ص:270


1- (1) شرح نهج البلاغه ج78 :13.

لالتقاط شیء من الأرض وربما یقصد الخضوع لرب العالمین، فمن الذی یمیّز أنَّ هذا الرکوع هو الخضوع لله أو للریاضه البدنیه وغرض آخر؟!

بطبیعه الحال الذی یمیِّز ذلک هو النیه، والذی یطلع علی النیه هو الذی یطلع علی الأرواح لأن النیه أیضاً طبقات بحسب طبقات أرواح الإنسان فی شده الخفاء وتوسطه.

فتبین أن معاینه الأعمال لیسَ برؤیه وترائی حسی، بل لابدَّ أنْ یکون إضافه علی إحاطته بالحس یجب أنْ یکون محیطاً بالأرواح، وهذا لا یتمُّ إلّا باطلاع روحی وملکوتی وإطلاع نوری، بلْ أکثر من ذلک هناک أعمال لیست بدنیه، وإنَّما هی أعمال جوانح وخطرات القلب، وهی الإیمان والعقیده ولا یستطیع ولا یمکن لأی أحد کان أنْ یطلع علیهما - الإیمان والعقیده - من خلال العین أو اللمس أو الشم ولا بغیرها من الجوارح، وإنَّما یمکن الاطلاع علیه من خلال الأرواح وبتوسِّط الملکوت. نعم وجود مثل النبی عیسی(علیه السلام) - مثلاً - فی أمّته ومده تواجده بینهم یحصل لدیه هذا الإشراف الملکوتی ولکن المعاینه هی بالملکوت.

حدیث الباقر علیه السلام لدی الفخر الرازی:

یقول تعالی: وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ جِئْنا بِکَ شَهِیداً عَلی هؤُلاءِ (1).

فعن منصور عن حمّاد اللّحام، قال: قال أبو عبدالله(علیه السلام): «نحن والله

ص:271


1- (1) سوره النحل: الآیه 89.

نعلم ما فی السموات وما فی الأرض وما فی الجنّه وما فی النار وما بین ذلک» قال فبقیت أنظر إلیه، فقال: «یا حمّاد إنَّ ذلک فی کتاب الله ثلاث مرات»، قال: ثم تلا هذهِ الآیه وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ جِئْنا بِکَ شَهِیداً عَلی هؤُلاءِ وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُدیً وَ رَحْمَهً وَ بُشْری لِلْمُسْلِمِینَ . آیه الله من کتاب الله فیه تبیان کل شیء(1).

وفی مجمع البیان یقول الطبرسی فی تفسیر هذهِ الآیه: یعنی یوم القیامه بیَّن سبحانه أنَّه یبعث فیه من کل أمّه شهیداً وهم الأنبیاء والعدول من کل عصر یشهدون علی الناس بأعمالهم، وقال الصادق(علیه السلام): «لکل زمان وأمّه إمام تبعث کل أمّه مع إمامها»(2).

وقد التفت الفخر الرازی إلی هذا التفسیر من حدیث الإمام الباقر(علیه السلام) حینما تطرَّق إلی تفسیر قوله تعالی: وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً (3) ، حیث یقول الإمام الباقر(علیه السلام):

«ولا یکون شهداء علی الناس إلّا الأئمه(علیهم السلام) والرسل، فأما الأمّه فإنَّه غیر جایز أنْ یستشهدها الله وفیهم من لا تجوز شهادته فی الدنیا علی حزمه

ص:272


1- (1) نور الثقلین: ج73 :3.
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) سوره البقره: الآیه 143.

بقل»(1)

(2).

حیث یقول الفخر الرازی فی تفسیر قوله تعالی وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ جِئْنا بِکَ شَهِیداً عَلی هؤُلاءِ وثبت أیضاً أنَّه لابدَّ فی کل زمان بعد الرسول من الشهید فحصل من هذا أنَّ عصراً من الأعصار لا یخلو من شهید علی الناس وذلک الشهید لابدَّ وأنْ یکون غیر جائز الخطأ، وإلّا لافتقر إلی شهید آخر ویمتد ذلک إلی غیر النهایه وذلک باطل(3).

فالشاهد لابدَّ أنْ یکون معصوماً؛ لأنَّه لو کان الشاهد ذو زلل وخطأ وخطل کیف یشهده رب العالمین علی العصاه المذنبین وعلی العباد الطائعین.

صفات الشاهد:

إذنْ اتضح أنَّ شهاده الأعمال لا یمکن أنْ تکون بتوسِّط آلیه الحسّ، کأقمار اصطناعیه، أو عدسات مصوره مراقبه، أو أنترنت؛ لأنَّ هذهِ لا تنفذ ولا تثقب عمق العمل، یعنی الأجهزه الرصدیه الحسیه لا یمکنها رصد العمل بتمامه، بکنهه، بجوهره، ولکل أعمال البشر وفی کل حقبه زمنیه، فکم عدسه نحتاج لذلک.

الآن ربما العدسات التی تضعها الدول الغربیه کما فی لندن - مثلاً - یقال بالآلاف بلْ الملایین یضعون مثل هذهِ العدسات لمراقبه الجانب

ص:273


1- (1) الحزمه: ما حزم من الحطب وغیره.
2- (2) نور الثقلین، ج135 :1.
3- (3) التفسیر الکبیر الفخر الرازی ج257 :7.

الأمنی علی شعوبهم أو ما شابه ذلک، ومع کل هذا یحدث لهذه المراقبه اختراق کبیر.

ولکن هذا القرآن الکریم یقول هناک مراقبه إلهیه علی کل البشر وفی کل حقبه وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ جِئْنا بِکَ شَهِیداً عَلی هؤُلاءِ .

إذنْ هذا الشهید لابدَّ أنْ یکون مزوَّداً بقنوات روحیه وقنوات ملائکیه وقنوات نوریه معینه تخترق تلک الأرواح وتطلع علیها، وهذا هو أشبه بحاله هرمیه روحیه، روح تشرف علی الأرواح، وهذا لیسَ دغدغه خیال هذه حقیقه واقعیه أشار إلیها القرآن الکریم حسب بیانات أهل البیت(علیهم السلام).

روح الشاهد:

فإنَّ مرتبه الروح الإنسانیه فی کل فرد بشری کرافد وجودی یسیل إلی البدن إلی حرکات البدن من نزعات ومیول الروح وأفعال الروح، وأفعال جوانح إلی أفعال الجوارح، فالإنسان یشاهد النزعات التی تتجاذبه نزعه الخیر والشر والخواطر والأفکار والعقد وما شابه ذلک، وکیف هی تحرک الإنسان إلی أنْ تفعل إرادته وتصمیمه وعزمه ومضیه إلی أنْ یصدر إلی البدن بَلِ الْإِنْسانُ عَلی نَفْسِهِ بَصِیرَهٌ * وَ لَوْ أَلْقی مَعاذِیرَهُ (1).

ومن هنا فلابدَّ أنْ تکون روح الشاهد العظیم ذو سعه روحیه وذو

ص:274


1- (1) سوره القیامه: الآیه 15.

مرتبه وجودیه من الروح حتّی تستطیع أنْ تشرف علی أرواح البشر الکائنین فی تلک الحقبه. بلْ رقابه خاتم النبیین(صلی الله علیه و آله) هی رقابه فوق الجهاز الرقابی علی أرواح البشر، فهو(صلی الله علیه و آله) - کما مرَّ بنا سابقاً - ذو روح هرمیه وذو روح تطل وتهیمن علی جمیع أرواح أفراد البشر فی عالم الروح، فتراها تشاهد کل حرکات وسکنات وهجسات ووسوسات میول الروح وغرائزها، فأی روح عملاقه هذهِ لسیّد الأنبیاء(صلی الله علیه و آله).

سر شهاده النبی صلی الله علیه وآله وسلم علی الأشهاد:

هناک سؤال مطروح وهو أنَّه ما هی الفائده المترتبه علی شهاده وشاهدیه سیّد الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) علی باقی الأشهاد؟!

وهذه الطبقات للشهاده داله علی تفاوت درجات العلم الحضوری لدی الشهود الإلهیین علی الأعمال بحسب مقام ومنصب الشاهد الإلهی کما فی قوله(علیه السلام) فی دعاء کمیل : «وکل سیئه أمرت بإثباتها الکرام الکاتبین، الذین وکلتهم بحفظ ما یکون منی، وجعلتهم شهوداً علی مع جوارحی، وکنت أنت الرقیب علی من ورائهم، والشاهد لما خفی عنهم وبرحمتک أخفیته».

ومن ثم کانت شهاده سائر الأنبیاء بحدود مده تواجدهم فی أممهم لا أوسع من ذلک کما فی قول النبی عیسی(علیه السلام): وَ کُنْتُ عَلَیْهِمْ شَهِیداً ما دُمْتُ فِیهِمْ فَلَمّا تَوَفَّیْتَنِی کُنْتَ أَنْتَ الرَّقِیبَ عَلَیْهِمْ وَ أَنْتَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ

ص:275

شَهِیدٌ1 . فالشهاده تابعه لمرتبه العلم الحضوری الملکوتی للشاهد، فتترقی الشهاده برقی مرتبه العلم الملکوتی والموقعیه الملکوتیه للشاهد وهذا بیان قرآنی لسؤدد سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) علی جمیع الأنبیاء وعلی جمیع الملائکه، نعم بحسب قوله تعالی: وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً (1). وهم الأمه من ذریه إسماعیل وإبراهیم التی فی دعائهما رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَیْنِ لَکَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِنا أُمَّهً مُسْلِمَهً لَکَ وَ أَرِنا مَناسِکَنا وَ تُبْ عَلَیْنا إِنَّکَ أَنْتَ التَّوّابُ الرَّحِیمُ * رَبَّنا وَ ابْعَثْ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِکَ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ یُزَکِّیهِمْ إِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (2). وأشار إلیهم مره أخری فی قوله تعالی: مِلَّهَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ هُوَ سَمّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ (3). فأبوهم إبراهیم وإسماعیل(علیهما السلام) وهم من ذریتهما ومنهم النبی المصطفی(صلی الله علیه و آله) وبعث فیهم وهم أهل بیته(علیهم السلام)، فهم شهداء علی جمیع الناس من الأولین والآخرین وسید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) علیهم شهید، بینما نبی ورسول کل أمه شهید علی أمته فقط، فطبقات الشهاده قمتها الباری تعالی، ثم رسوله المصطفی(صلی الله علیه و آله)، ثم أهل بیته(علیهم السلام)، ثم الملائکه والأولیاء.

ص:276


1- (2) سوره البقره: الآیه 143.
2- (3) سوره البقره: الآیه 128-129.
3- (4) سوره الحج: الآیه 78.

الشهاده نوع من الحاکمیه:

من المعلوم أنَّ شهاده النبی(صلی الله علیه و آله) علی الأمم السابقه هو فی عالم البعث والقیامه ولیسَ فی عالم الدنیا، وهذا ما صرحت به الآیه الکریمه وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ جِئْنا بِکَ شَهِیداً عَلی هؤُلاءِ .

فبعدما یستشهد شهداء الأمم من الأولین والآخرین تأتی هنا رقابه الرقیب، فیستدعی رئیس طاقم الرقباء الإلهیین علی أعمال البشر، وهنا تدلی شهادته أو حسمه أو حکمه، وبالتالی فهذهِ الشهاده تعتبر نوع من الحاکمیه؛ لأنَّ الشهداء حکّام یوم القیامه بأذن الله؛ لأنَّ الشاهد فی الواقع هو الذی یقرر ملف رقابته علی الأعمال وبالتالی فهو یدین ویبرأ، فهم أیدی الله تعالی لحاکمیه الله یوم القیامه.

ویتبین أن هذا مقام من مقامات سیّد الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) وأنَّه بعد الله عَزَّ وَجَلَّ هو الشاهد علی الشهداء والأشهاد علی العباد وبعد إذنْ منه تعالی یکون خاتم النبیین(صلی الله علیه و آله) الحاکم علی الحاکمین یوم القیامه بمعنی أنَّ بیده(صلی الله علیه و آله) کلمه الفصل بعد الله عَزَّ وَجَلَّ.

أهل البیت علیهم السلام شهداء علی الشهداء:

أیضاً أهل البیت یکون لهم دور الشهداء لیسَ علی الأمّه الإسلامیه فحسب بلْ علی کل الأمم وبنص الآیات الکریمه التی مرَ بیانها وسیأتی تتمه لذلک فیما بعد، ومن ثم النبی(صلی الله علیه و آله) یکون هو الشاهد علی أهل بیته(علیهم السلام) فی شهادتهم علی شهداء الأمم، وکما مرَّ بنا سابقاً أنَّ الأنبیاء والرسل

ص:277

وأوصیائهم شهداء الأمم یکون لهم هیمنه وأشراف علی أممهم.

وبعباره أُخری: فی کل حقبه من الزمن هناک أهرم روحیه - إذا أردنا أنْ نصورها کتصویر هندسی - وهذهِ الأهرم الروحیه تشرف علیها أهرم روحیه أکبر منها وهم شهداء الأمم، وفوق هذهِ الأهرم الروحیه الرقابیه تکون أرواح أهل البیت(علیهم السلام)، فأهل البیت(علیهم السلام) یکونون کالخیمه الروحیه المظلله والمهیمنه علی أرواح الأنبیاء وعلی أرواح الأوصیاء، وفوق هذهِ الخیمه الروحیه هناک خیمه أکبر منها وهی خیمه رسول الله(صلی الله علیه و آله) الذی هو الشاهد الأکبر علی کل هذهِ الأرواح.

وهذا المطلب نلاحظه بشکل واضح فی سوره البقره وهو قوله تعالی: وَ إِذْ یَرْفَعُ إِبْراهِیمُ الْقَواعِدَ مِنَ الْبَیْتِ وَ إِسْماعِیلُ رَبَّنا تَقَبَّلْ مِنّا إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ * رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَیْنِ لَکَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِنا أُمَّهً مُسْلِمَهً لَکَ وَ أَرِنا مَناسِکَنا وَ تُبْ عَلَیْنا إِنَّکَ أَنْتَ التَّوّابُ الرَّحِیمُ (1).

فقد کان هذا دعاء إبراهیم وإسماعیل(علیهما السلام)، وهذهِ الآیه تدلل علی أنَّ أجداد النبی(صلی الله علیه و آله) کلهم مسلمون وموحدون، وکذلک دعائهم(علیهما السلام) هو أنْ یکون فی ذریتهما أمّه مسلمه وموحده لا تشرک بالله طرفه عین أبداً؛ لأنَّ هذهِ الأمّه المسلمه لیس إسلامها هو درجه الإسلام العادی وذلک لأن درجه الإسلام العادی التی طلبها إبراهیم وإسماعیل لذریتهما هی درجه الإسلام التی

ص:278


1- (1) سوره البقره: الآیه 127 - 128.

طلباها لنفسهما رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَیْنِ لَکَ ، فأی درجه من الإسلام یطلبه النبی إبراهیم(علیه السلام) وولده إسماعیل(علیه السلام)، وهو الذی جعله الله إماماً للناس، وإسماعیل هو النبی والوصی لأبیه إبراهیم(علیه السلام)، فهذان النبیان العظیمان یطالبان من الله أنْ یکونا مسلمین، ولکن لا الإسلام من الدرجه النازله بلْ من الدرجه الصاعده العالیه الاصطفائیه بل من النمط العالی من الاصطفاء، إذ طلبهما ودعائهما کان بعد النبوه، ولم یکن طلبهم لهم فقط بلْ أنْ تکون الأمّه المسلمه بعض من ذریتهما ونسلهما ظهراً بعد ظهر. وهذا یعنی أنَّ فی ذریتهما دوماً أوصیاء وفی ذریتهم المعصومین(علیه السلام)، ثم ذکر تعالی علی لسان إبراهیم(علیه السلام) رَبَّنا وَ ابْعَثْ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِکَ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ یُزَکِّیهِمْ إِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (1).

وهذهِ الآیه الکریمه تبیِّن أنَّ هناک فی ذریتهما علی الدوام إلی یوم القیامه فئه معصومه کعصمه النبی إبراهیم(علیه السلام) والنبی إسماعیل(علیه السلام) ومن هذهِ الذریه یبعث الله تعالی خاتم الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، وهذا دلیل علی إیمان ووصایه أبی طالب وإیمان ووصایه عبدالله وإصطفاء آمنه وفاطمه بنت أسد. بلْ وتدلُّ علی عصمه وصی النبی(صلی الله علیه و آله) وعلی عصمه فاطمه وأبنائها(علیهم السلام).

وبالتالی هناک ثله من هذهِ الذریه أمّه مسلمه أصطفاها الله تعالی وأهلها لتکون شهداء علی أعمال الأمم من الأولین والآخرین فی قول الله تعالی وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَ یَکُونَ

ص:279


1- (1) سوره البقره: الآیه 129.

اَلرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً ، وقد طابق ذلک دعوه أهل البیت(علیهم السلام) وأثبتوه کما مرَّ علینا فی بعض الأحادیث السابقه، ومن الدلالات القرآنیه کما مرت الأشاره إلیه.

وهذا المقام الخاص للنبی(صلی الله علیه و آله) وأهل بیته(علیهم السلام) الذی شهد لهم القرآن بالتطهیر، وجعل مودّتهم ردف الدین کله کما فی آیه موده القربی، وجعل لهم الولایه فی الفیء وفی الخمس.

ولم یثبت القرآن الکریم لم یثبت لنبی من الأنبیاء أنَّه شهید علی جمیع البشر من الأولین والآخرین إلّا النبی الخاتم وأهل بیته صلوات الله علیهم. بینما جعل شهاده بعض الأنبیاء(علیهم السلام) علی أمّتهم حال وجوده بینهم کما فی عیسی(علیه السلام) حیث یقول تعالی: وَ کُنْتُ عَلَیْهِمْ شَهِیداً ما دُمْتُ فِیهِمْ (1).

بینما الشهاده العظمی التی حضی بها النبی(صلی الله علیه و آله) وأهل بیته(علیهم السلام) قدْ صرَّح بها النبی إبراهیم(علیه السلام) حیث یقول تعالی: هُوَ سَمّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ (2).

ولا یعقل أنَّ یکون کل المسلمین هم الأمه المسلمه وهی أفضل من الأنبیاء(علیهم السلام)، وفی المسلمین من یقتل سید الشهداء(علیه السلام) وفیهم أهل المجون

ص:280


1- (1) سوره المائده: الآیه 117.
2- (2) سوره الحج: الآیه 78.

والقرده والخمر وما شابه ذلک، بل المراد بتلک الأمه المسلمه هی من ذریه إسماعیل وإبراهیم بل لیس کل الذریه منهما بل خصوص بعض الذریه المصطفاه والذین بعث منهم الرسول، ثم وصفهم أن شهادتهم هی علی جمیع الناس.

الشاهد هو صاحب الحساب یوم الدین بأذن الله وهو الهادی:

وهذهِ الشهاده یعنی رقابه والرقابه لا تعنی فقط حاله تحمل ومشاهده وتسجیل ملف أعمال بل مداینتهم بذلک یوم القیامه، بلْ وهی نوع من الهدایه ونوع من التربیه الروحیه فی عالم الأرواح، فإنَّ کل روح من أرواح البشر ترید وتطلب وتتمنی أنْ تتکامل وتتنامی فی الخیر والنور والسعاده وغیر ذلک، وأن یأخذ بیدها من یربیها بواسطه ذلک الشاهد الذی جعله الله عَزَّ وَجَلَّ ممر لفیضه وخیره؛ لأنَّ الرقابه والرقیب فی الواقع هو نوع من الهادی ونوع من المربی، ولکن لیسَ بنحو الإلجاء بلْ بنحو الإشاره والتوصیه والنصیحه، ولیسَ من اللازم أنْ تکون الهدایه مجابهه لساناً وبدناً مع بدن الآخر وإنَّما هو تسدید أفکار وومضات معانی کی لا یکون للإنسان أی حجه ویقول لم التفت ولم أعلم، فإذا کنت ترید الخیر فأبوابه مفتوحه فی خواطرک وفی أفکارک، وهذا هو نمط من وَ مَنْ یَتَّقِ اللّهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً (1). و وَ مَنْ یَتَّقِ اللّهَ یَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ یُسْراً (2)،

ص:281


1- (1) سوره الطلاق: الآیه 2.
2- (2) سوره الطلاق: الآیه 4.

وهذا یتمُّ عبر أیادی أولیاء الله لأنَّهم یهدون بأمر الله عَزَّ وَجَلَّ إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (1). أی عبر شبکه عالم الروح، فهم لیسوا رقباء وشهداء فقط وتنجیزیّون لعذاب البشر أو لمداینتهم من دون أنْ یراعوا هدایتهم وینموا القدرات فیهم، ومن نلتفت إلی معانی الروایات التی ربما یستعظم أو یستکبر معناها علی الکثیرین، ففی روایه عن أحمد بن عمر، قال: سألت أبا الحسن(علیه السلام) لم سمی أمیر المؤمنین(علیه السلام)؟ قال: لأنَّه یمیرهم العلم، أمَّا سمعت فی کتاب الله وَ نَمِیرُ أَهْلَنا (2)

(3) أی توزیع وبث العلم.

وفی حدیث آخر عن ابن عباس، قال: سمعت رسول الله(صلی الله علیه و آله) یقول: أعطانی الله تبارک وتعالی خمساً وأعطی علیاً خمساً: أعطانی جوامع الکلم وأعطی علیاً جوامع العلم، وجعلنی نبیاً وجعله وصیاً، وأعطانی الکوثر وأعطاه السلسبیل، وأعطانی الوحی وأعطاه الإلهام، وأسری بی إلیه وفتح له أبواب السماوات والحجب حتّی نظر إلی ما نظرت إلیه(4).

وهذهِ المفادات کلها متطابقه مع بعضها البعض، ویفسر بعضها البعض.

ص:282


1- (1) سوره یس: الآیه 82.
2- (2) سوره یوسف: الآیه 64.
3- (3) الکافی ج1:412.
4- (4) الخصال 293.

الباری تعالی یسائل عیسی علیه السلام :

إنَّ النصاری فی زمن النبی عیسی(علیه السلام) ألهت عیسی وأمّه(علیها السلام) والله عَزَّ وَجَلَّ یعلم أنَّ هناک ثله من النصاری ارتکبوا هذهِ الخطأ، ومع هذا کله یقول تعالی لنبیه عیسی(علیه السلام) أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللّهِ (1).

وهذهِ دلاله واضحه أنَّ هدایه الأمّه وتربیتها لیست بمعنی الإراده للطریق والإبلاغ والإنذار فقط، بلْ هناک مقام آخر وهو کونه شهیداً، مربیاً، مزکیاً لأرواح الأمه، فمقام الشهاده هو مقام هدایه إیصالیه للغایه والمطلوب من الکمال ومقام إمامه وقیاده، وهذا أحد أدله معتقد مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) أنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) هو إمام الأئمه بجانب کونه سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله).

فالشهاده هی مقام إمامه، ومقام سیاده وولایه ومسؤولیه، ولذلک لابدَّ أنْ یسائل النبی عیسی(علیه السلام) عن مأمومیه أین وصلوا، وأین صاروا، وکیف حصل عندهم هذا الإنحراف.

فلسفه الاستفهام الصادر من المعصوم:

وهذا المسائله مع النبی عیسی(علیه السلام) هو نظیر المسائله من النبی موسی مع أخیه هارون قالَ یا هارُونُ ما مَنَعَکَ إِذْ رَأَیْتَهُمْ ضَلُّوا أَلاّ تَتَّبِعَنِ أَ فَعَصَیْتَ أَمْرِی قالَ یَا بْنَ أُمَّ لا تَأْخُذْ بِلِحْیَتِی وَ لا بِرَأْسِی إِنِّی خَشِیتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَیْنَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَ لَمْ تَرْقُبْ قَوْلِی

ص:283


1- (1) سوره المائده: الآیه 116.

خَشِیتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَیْنَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَ لَمْ تَرْقُبْ قَوْلِی (1).

وأیضاً هذا التساؤل هو نظیر مسائله السیده الزهراء(س) عندما خاطبت أمیر المؤمنین(علیه السلام): (اشتملت شمله الجنین وقعدت حجره الظنین...).

فقد أرادت(علیه السلام) أنْ تفهم الزبیر وعمار وسلمان ومن کان فی بیتها من أتباع أمیر المؤمنین(علیه السلام) وجمیع أجیال الأمه، أنَّ موقفه هذا لیسَ متبایناً عن موقفها - والعیاذ بالله - وإنَّما ذلک لأجل الموازنه فی الموقف، وإلّا فإنَّ موقف الزهراء وعلی(علیهما السلام) واحد ولیسَ بینهما أی اختلاف، وفی نفس الوقت إنَّما وجهت(علیها السلام) هذا السؤال للإمام(علیه السلام) لأنَّه هو القائد ولیسَ لأنَّه زوجها فحسب.

أعمالنا تعرض علی الرسول وآله:

عن أحمد بن عمیر عن أبی الحسن(علیه السلام) قال: سأل عن قول الله عَزَّ وَجَلَّ اِعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ ، قال إنَّ أعمال العباد تعرض علی رسول الله(صلی الله علیه و آله) کل صباح أبرارها وفجّارها فاحذروا(2).

وفی روایه أُخری عن أبی عبدالله(علیه السلام): إنَّ أعمال أمّه مُحمَّد(صلی الله علیه و آله) تعرض علی رسول الله(صلی الله علیه و آله) فی کل خمیس فیستحی أحدکم من رسول الله أنْ تعرض

ص:284


1- (1) سوره طه: الآیه 92 - 94.
2- (2) بصائر الدرجات: 144.

علیه القبیح(1).

وعن مُحمَّد بن مسلم قال: سألت أبا عبدالله(علیه السلام) عن الأعمال تعرض علی رسول الله(صلی الله علیه و آله) قال: ما فیه شک ثم تلا هذهِ الآیه قال اِعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ . قال إنَّ لله شهداء فی أرضه(2).

وعن عبدالله بن أبان إنَّه قال: قلت للرضا(علیه السلام)، وکان بینی وبینه شیء، ادع الله لی ولموالیک فقال: والله إنَّ أعمالکم لتعرض علیّ فی کل خمیس(3).

ومن خلال هذهِ الروایات یتّضح أنَّ أعمال الخلائق تعرض علی رسول الله(صلی الله علیه و آله) فی کل یوم اثنین وخمیس أو فی کل یوم علی حسب مفاد الروایات، وعلی الأئمه تعرض هذهِ الأعمال. فلو کانت مهمه ودور النبی(صلی الله علیه و آله) هو إبلاغ الرساله فما هی صلته(صلی الله علیه و آله) فی أن تعرض علیه الأعمال.

فهناک رؤیا من الله ثم رؤیا من الرسول(صلی الله علیه و آله) تتلو رؤیه الله عَزَّ وَجَلَّ وهذا ما صرَّح به القرآن الکریم اِعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ (4).

وحسب مفاد الآیه الکریمه أنَّ رؤیه العمل تکون حین العمل لأنَّ التعبیر (فسیری) ولو کان النبی(صلی الله علیه و آله) غائباً عن الدنیا، وللأسف نری مقال بعض المتکلمین من المذاهب الإسلامیه الأُخری أنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) ینتهی دوره

ص:285


1- (1) المصدر السابق.
2- (2) المصدر السابق: 450.
3- (3) النجم الثاقب ج535 :2.
4- (4) سوره التوبه: الآیه 105.

بانتهاء عمره الشریف فی دار الدنیا حسب قولهم (ومن کان یعبد محمداً فإنَّ محمداً قدْ مات)(1). کما یقول أبو بکر.

فی حین نشاهد أهل البیت(علیهم السلام) یشدّون الناس ویربطونهم بالنبی(صلی الله علیه و آله) حتّی بعد استشهاده(صلی الله علیه و آله)؛ لأنَّ دور النبی(صلی الله علیه و آله)لیس مقتصراً علی دور الإبلاغ والبشاره والنذاره بلْ مرتبط ب اِعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ ؛ وهذه المهمه مستمره إلی یوم القیامه وفی جنه الخلد ودار الجزاء الأبدی أیضاً ولم تنته بعد، فمهمته العظمی هی تربیه وإداره أرواح الخلق وبتمکین من الباری تعالی: إِنّا أَرْسَلْنا إِلَیْکُمْ رَسُولاً شاهِداً عَلَیْکُمْ (2).

مقام الشهاده والملکوت:

وقد أرسله تعالی إلی الأرواح فی الملکوت السابقه قبل أنْ یرسله رسولاً إلی الأرض وفی الناس؛ لأنَّه کما بیّنا سابقاً أنَّ الشهاده لیست فی مقام الأجساد والأبدان الدنیویه فقط بلْ فی مقام عوالم الأرواح من الأظله والمیثاق والذر، کما قال(صلی الله علیه و آله) کنت نبیّاً وآدم بین الماء والطین.

فمقام الشهاده مقام ملکوتی ولیسَ مقاماً بدنیاً قال تعالی:وَ کَذلِکَ نُرِی إِبْراهِیمَ مَلَکُوتَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ (3).

فإنَّ للسموات ملکوت یری الله تعالی أنبیائه ذلک الملکوت، فکیف

ص:286


1- (1) مسند أحمد ج220 :6؛ صحیح البخاری ج143 :5.
2- (2) سوره المزمل: الآیه 15.
3- (3) سوره الأنعام: الآیه 75.

بسیّدهم وخاتمهم(صلی الله علیه و آله).

فالله تعالی لم یرسل سیّد الأنبیاء فی عام الأربعین من عمره الأرضی فقط بلْ قبل ذلک إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً . وبعد الشهاده قام برساله النذاره یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ * قُمْ فَأَنْذِرْ (1)، إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً (2)، بلْ حتّی البشاره والنذاره فهی لیست حادثه فی زمن الأرض بلْ قبل ذلک کما فی الآیه الکریمه هذا نَذِیرٌ مِنَ النُّذُرِ الْأُولی (3) وأوضحته الروایات فی ذیلها.

فالشهید علی المشهودین یقتضی أنه هو المنذر لهم، وهو المبشر لهم، وهو الرقیب علیهم، بمعنی أنَّ الذی أبلغ الأنبیاء(علیهم السلام) عن واجبات مقام النبوه والأنباء، وبرنامج قیاده البشر عن الله تعالی هو النبی الخاتم(صلی الله علیه و آله)، ومن ثم کان هو شهیداً علیهم. فکل هذا حصل وحدث فی عوالم الملکوت.

وإذا کان خاتم الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) شهیداً علی الأنبیاء فهل یمکن أنْ یکون رقیباً وحسیباً علی الأنبیاء من دون أنْ یکون قدْ أعذرهم وأبلغهم - من قبل - عن مسؤولیاتهم، ومقتضی هذا أنَّ الباری تعالی جعل المحاسب للأنبیاء فی یوم القیامه - بعد الله تعالی - هو رسول الله(صلی الله علیه و آله) وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ جِئْنا بِکَ شَهِیداً عَلی هؤُلاءِ .

ص:287


1- (1) سوره المدثر: الآیه 1.
2- (2) سوره النجم: الآیه 56.
3- (3) سوره هود: الآیه 17.

وهذا المقام لسید الأنبیاء وهو کونه شهید علی الأنبیاء والرسل هو کونه نبی الأنبیاء وأن الأنبیاء ینبئون أممهم بتوسط نبوته(صلی الله علیه و آله)، وفیه من الکنوز واللئالی ما تبهر العیون.

النبی الخاتم(صلی الله علیه و آله) شاهد علی الأئمه(علیهم السلام):

ولا یخفی أنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) أبلغ الأئمه(علیهم السلام) عن وظائفهم فی الإمامه وأعذر، فیکون(صلی الله علیه و آله) شاهداً علیهم من أمیر المؤمنین(علیه السلام) إلی الإمام المهدی(عج). وهذا الإشراف لیسَ ببدنه الشریف بلْ منذ عالم النور فإنَّه اشتق من نور النبی(صلی الله علیه و آله) نور علی(علیه السلام)، وهذا الاشتقاق وهذا الترشّح والاشتقاق ینطوی علی نوع من الإشراف، وبالتالی فإنَّ مقام شهاده أهل البیت(علیهم السلام) تتلو مقام شهاده النبی(صلی الله علیه و آله)، ومن ثم فإنَّ شهادتهم(علیهم السلام) تفوق شهاده الأشهاد السابقین، یقول تعالی فی کتابه الکریم أَ فَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ .

یعنی من نفسه وهو الإمام علی(علیه السلام).

لماذا علی علیه السلام ؟:

فقد روی عن أمیر المؤمنین(علیه السلام) أنَّه قال: فالذی علی بیّنه من ربه مُحمَّد(صلی الله علیه و آله) والذی یتلوه شاهد منه وهو الشاهد وهو منه أنا علی بن أبی طالب وأنا الشاهد، وأنا منه(صلی الله علیه و آله)(1).

ص:288


1- (1) آمالی الطوسی ج422: 1 ،ح 372 . تفسیر الثقلین ج345 :2.

ومفاد الحدیث نظیر مفاد قوله تعالی: قُلْ کَفی بِاللّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ 1 وفی الحدیث القدسی یقول الله عَزَّ وَجَلَّ: «لا یسعنی أرضی ولا سمائی ولکن یسعنی قلب عبدی المؤمن» (1).

إشاره إلی سعه باطن الإنسان المؤمن أوسع من السموات فکیف بالإنسان الذی اصطفاه الله تعالی.

فعن أبی سعید الخدری، قال: سألت رسول الله(صلی الله علیه و آله) عن قول الله جل ثناؤه: کَفی بِاللّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ (2)، قال: ذاک أخی علی بن أبی طالب(3).

وعن أبی جعفر(علیه السلام)، قال: نزلت فی علی(علیه السلام) إنَّه عالم هذهِ الأمّه بعد النبی(صلی الله علیه و آله)(4).

فعلی(علیه السلام) هو أوَّل الأشهاد بعد النبی(صلی الله علیه و آله)، وهو أیضاً شاهد علی بقیه الأئمه(علیهم السلام).

ونظیر المفاد من الإرتباط النوری بین باطن طبقات ذات الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله) وباطن طبقات ذات الوصی(علیه السلام) قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا ناجَیْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْواکُمْ صَدَقَهً ذلِکَ خَیْرٌ لَکُمْ

ص:289


1- (2) المحجه البیضاء ج26/5؛ البحار ج60/70؛ عوالی اللئالی لابن أبی جمهور ج7:4.
2- (3) تفسیر الثقلین ج523 :2.
3- (4) المصدر السابق.
4- (5) تفسیر الثقلین ج265 :5.

وَ أَطْهَرُ (1).

وهذهِ الآیه من أعظم الآیات التی تبیِّن مدی العلاقه التی بین النبی(صلی الله علیه و آله) والوصی(علیه السلام)، فإنَّ النجوی إسرار السر، لأنَّ المناجاه تکون بین طرفین لأجل تبادل الأسرار، ولذلک عبّرت الآیه الکریمه بالمناجاه ولم تقل إذا کلمتم بلْ (إذا ناجیتم).

إذنْ النجوی هی ارتباط وإسرار ومسره لم یحضَ بها إلّا علی بن أبی طالب(علیه السلام)، وهذا دلیل علی الوراثه الملکوتیه من مقامات الباطن والأسرار الإلهیه.

ففی روایه عن أمیر المؤمنین(علیه السلام) قال: بی خفف الله عن هذهِ الأمّه لم تنزل فی أحد قبلی ولم تنزل فی أحد بعدی(2).

ونظیر هذا المفاد من الارتباط ما ورد مستفیضاً بین الفریقین فی شأن تبلیغ سوره البراءه الحدیث القدسی خطاباً للنبی(صلی الله علیه و آله) «لا یبلغ عنک إلا أنت أو رجل منک» (3) ، وفی بعض الطرق «إلا أنت أو علی»(4).

ص:290


1- (1) سوره المجادله: الآیه 12.
2- (2) تفسیر الثقلین ج265 :5.
3- (3) معانی الأخبار: 298. مستدرک الصحیحین ج51: 3.
4- (4) تفسیر العیاشی ج73: 2 ، بحار الأنوار ج295: 35 .

الفصل الثالث:النبی(صلی الله علیه و آله) قمه فی الإنسانیه

اشاره

ص:291

ص:292

لغه الفطره

اشاره

إنَّ الفطره لیست دلیلا فقط لمسأله واحده بل أصبحت لغه من لغات المعارف ونظاماً من نظم أبواب المعرفه الجذابه والرائجه جداً، فبالفطره یرتب ویقرب البرهان لأثبات التوحید، وبالفطره یقرب البرهان لأثبات النبوه والإمامه والمعاد.

فإنَّ الفطره لغه من لغات إثبات المعارف حتی أصبحت لغه کامله ونظام متکامل، ومن أوضح وهی أبین وأکثر اللغات شیوعاً وأنتشاراً وفهماً عند کافه البشر بل عند کافه المخلوقات، وعلی ضوء هذا یستطیع الإنسان أن یفسر حالات وظواهر عجیبه بین المخلوقات بعضهم مع البعض مع اختلاف أجناسهم وأنواعهم ولا یخفی أن القرآن الکریم قد شید هذا الباب وهذا البحث فی آیات عدیده، فقد ذکر القرآن الکریم الفطره بعناوین کثیره ومختلفه ولیس بلفظ وبعنوان الفطره فقط بل بألفاظ أخری مقاربه لغویاً للفطره من قبیل قوله تعالی: وَ اتَّقُوا الَّذِی خَلَقَکُمْ وَ الْجِبِلَّهَ الْأَوَّلِینَ 1.

ص:293

ونظیر قوله تعالی: صِبْغَهَ اللّهِ وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَهً وَ نَحْنُ لَهُ عابِدُونَ (1).

إذن لابد أن نلتفت إلی هذا النظام وهذا الباب وهذه اللغه، فإن أحد أسباب وأسرار وسر نجاح الأنبیاء(علیهم السلام) لاسیما سید الانبیاء(صلی الله علیه و آله) فی التأثیر علی البشر أنهم(علیهم السلام) یرکزون ویهتمون علی لغه الفطره من بین بقیه اللغات بخلاف المصلحین الآخرین فی البشر، مع الفارق الشاسع بین الذین أصطفوا من الله تعالی وبین بقیه المصلحین المعروفین بالإصلاح فی التاریخ البشری والحضارات البشریه والمدنیه والمؤاخذه علیهم، أنهم غالباً ما یستخدمون لغه غیر لغه الفطره.

لغه الفطره لیست صوتیه:

إن للإنسان نوافذ عدیده وهو ذو قوی عدیده وکل قوه من قوی الإنسان والروح والنفس الإنسانیه بل حتی الملائکه والجن والحیوان والنبات لها قوی مختلفه، فکل قوه من قوی الإنسان لها لغه، فعندما نقول لغه فلیس المراد بها لغه صوتیه بل اللغه المعنویه أو التکوینیه التفاعلیه والتی هی أهم من اللغه الصوتیه فهناک لغه صوتیه ولغه معنویه، فالمعنی وانطباعه کخاطره فی الروح لغه هو وسیله تفاهم، فإذا أتیت لشخص ما بمعانی خاصه قد یفهمها ذلک الشخص بینما إذا أتیت له بمعانی أخری قد

ص:294


1- (1) سوره البقره : الآیه 138.

تکون غامضه علیه فإنه لا یفهم ما ترید.

إذن المعانی لغه من اللغات وکل قوه من قوی الإنسان لها أحاسیس وتفاعل معنوی خاص بها.

ومن باب المثال لتوضیح هذا البحث: هناک مقوله تذکر کثیراً أن کل إنسان له نقطه ضعف فإذا أردت أصلاح هذه النقطه وتحولها من الضعف إلی القوه فلابدَّ أنْ تؤثر علیه من تلک النقطه هذه تسمی لغه وهذا هو بحث التأثیر وبحث التفاهم.

فإذا کان الشخص مهندساً لابدَّ أنْ تتکلم معه بلغه الهندسه، ولذلک بعث کل نبی بلغه قومه، ولیس المراد بذلک اللغه اللسانیه والصوت فقط بل المعنی الذی یفهموه وهذا تفسیر أخر للغه، فنفس عالم المعنی والمعانی والعلوم کمعانی وکأفکار هی لغات، فالحیوانات - مثلاً - لها لغه خاصه لیست هی لغه الصوت بل لغه التأثیر بالمعنی والمیول الروحیه المختلفه ومن ثم نجد الأولیاء، فضلاً عن الأصفیاء یستطیعون أن یؤثروا علی الوحوش من خلال زوایا ونوافذ وشفره معینه یتأثر بها ذلک الحیوان.

أزدهار اللغات وطمسها:

ونلاحظ فی کل زمن من الأزمان وفی کل جیل من الأجیال قد تزدهر لغه من اللغات، لغه معنویه، أو لغه صوتیه، أو لغه حقائق، وقد تخمد فی ذلک الزمن وتجمد وتتعطل لغات أخری، فمثلاً أبواب الیقین المذکوره فی المدارس المنطقیه قد تنشط لغه وتخمد أخری، ففی زمن النبی

ص:295

موسی(علیه السلام) کانت لغه قوه المخیله والخیال والسحر قویه ونشیطه جداً ولذلک نری معجزاته(علیه السلام) من قبیل فلق البحر وقلب العصی وقلب المطر دماً کلها مرتبطه بالتغیرات المدرکه بتوسط العین ولیس من الخیال لأن فی الخیال یتم تغییر الصوره فی العین تخیلاً ولیس تغیر الخارج حقیقیه.

أو مثلا معجزه النبی صالح(علیه السلام) حیث کان قومه ینحتون من الجبال بیوتاً وهذا من مهاره الجبال والمعادن فأخرج لهم الله تعالی من فنهم ناقه ومن الطبیعی یخاطبهم من نمط لغتهم بما لایقدرون علیه - أی أخراج الناقه - وهلم جرا فی معجزات باقی الأنبیاء(علیهم السلام).

وهناک لغه مشترکه موحده لدی جمیع الأنبیاء والأوصیاء ألا وهی لغه الفطره، فإنها أسرع اللغات فهماً ولیس ذلک فی الإنسان فقط بل فی الملائکه وفی الجن وفی الحیوان وفی النبات هناک لغه أیضا أسمها لغه الفطره، ولیس المراد منها لغه صوتیه بل لغه تکوینیه تفاعلیه ومعنویه، یعنی یمکن بهذه اللغه تفسیر وترجمه بیان والتفاهم حول کل شیء.

فطره النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

إنَّ الأنبیاء والأوصیاء برعوا فی التأثیر علی البشر وغیر البشر وذلک لاستخدامهم لغه الفطره، بینما الفلاسفه أو العرفاء أو الصوفیه لم یؤثروا علی أکثر البشر لأن تأثیرهم ناقص عبر اللغه التی خاطبوا بها هذا مضافاً إلی الفارق قدره دور بین المعصوم وغیر المعصوم إذ هناک فرق کبیر وواضح بین الوحی والجهد البشری، وذلک لأن الأنبیاء یستخدمون لغه أکثر فهماً

ص:296

عند کل الناس بل عند کل المخلوقات وهو نظام الفطره، ولا یخفی أن الفطره درجات ففطره النبات تختلف عن فطره الحیوان وعن فطره الملائکه وعن فطره الإنسان لأن الخلقه درجات فکذلک الفطره أیضاً. ولکن أعظم نظام فطره هو عند أعظم مخلوق وهو سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، یعنی الفطره التی خلق الله بها سید الأنبیاء لم یخلق بها النبی عیسی ابن مریم(علیها السلام) ولا النبی موسی(علیه السلام) ولا النبی إبراهیم الخلیل(علیه السلام) ولا جمیع الأنبیاء، فإن هذه الفطره التی کاملها الله تعالی فی سید الأنبیاء لم یجعل له نظیر أو مثل سوی قرب علی بن أبی طالب(علیه السلام) من سید الأنبیاء(علیه السلام).

ولذلک لم یشبه القرآن الکریم أحدا بمنزله سید الأنبیاء إلا علی(علیه السلام) کما هو مفاد آیه المباهله:فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ (1).

ومن ثم قال أحد البابوات السابقون للکنیسه الکاثولیکیه عندما أرسل الیه أحد المحققین الصحیفه السجادیه قال نحن ندعی ونعتقد أن عیسی ابن مریم(علیه السلام) رئیس العرفان ولکنی أقر أن العرفان الموجود فی الصحیفه السجادیه عند الإمام زین العابدین(علیه السلام) أعظم من الموجود عند النبی عیسی ابن مریم(علیه السلام) - وهذه الرساله موثقه دولیاً - والإمام زین العابدین(علیه السلام) نبعه یسیره من سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) فکیف بسید الأنبیاء نفسه(صلی الله علیه و آله).

ص:297


1- (1) سوره آل عمران : الآیه 61 .

الأزمه الاقتصادیه ومعجزه النبی(صلی الله علیه و آله):

قال تعالی: فِطْرَتَ اللّهِ الَّتِی فَطَرَ النّاسَ عَلَیْها لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّهِ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ (1). فالفطره هی فی نفسها دین، یعنی هناک تطابق وتناغم بین کل منظومه الدین وکل فطره البشر، بل فطره المخلوقات کلها، لأنه فی بدایه الآیه یذکر القرآن الفطره التی فطر الناس علیها ثم بعد ذلک یتوسع فیقول (لا تبدیل لخلق الله) وهذا نوع من التناغم الذی بین دین الإسلام ودین النبی محمد(صلی الله علیه و آله) مع کل فطره المخلوقات، وهذا التناغم لیس بالإثبات النظری أو بالأدله النظریه کما فی القرون السابقه بل هذا التناغم بات یشاهده البشر بالبرهان التجریبی من خلال الأزمات التی یمر بها البشر ومنها الأزمه الاقتصادیه المالیه التی عصفت الآن بالغرب کلها حتی أخذ رواد الفکر الاقتصادی فی الغرب یصرحون خلال السنوات التسع الماضیه بمعجزه تشریعات الإسلام التی أتی بها سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) من تحریم الربا وتحریم التمویه فی المعاملات: وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ (2). فالباطل هنا یعنی تمویه المعاملات أو تمویهیه غسیل أموال، وکذلک تحریم أعیان أو محرمات کالمخدرات وغیرها من المکاسب المحرمه وکذلک تحریم الاحتکار وغیر ذلک.

إن الغدد الاقتصادیه المحرمه التی وضع علیها التشریع الإسلامی یده هی

ص:298


1- (1) سوره الروم : الآیه 30 .
2- (2) سوره البقره : الآیه 188.

التی تقض بمضجع الاقتصاد النموذجی لدول العالم الأول فی القوه المالیه والاقتصادیه حتی تکاد تکسر عروش اقتصادهم وتفتته تفتیتاً.

وهناک إحصائیات کثیره ومذهله طالعتنا بها منظمه الأمم المتحده أن هناک ستین فرداً وشخصاً ولیس ستین ألفاً أو ملیوناً یملکون 70% من ثروه أمریکا التی هی أثری وأغنی دوله فی العالم وهذا أحد أسباب الأزمه الاقتصادیه.

الإعجاز التشریعی للنبی صلی الله علیه وآله وسلم والحقد الغربی:

فها هی تشریعات سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) تتجلی وتتلألأ للعقل البشری جدارتها الآن بالبرهان التجریبی أی برهان الفطره للنظام الاجتماعی، وفطره نظام البیئیه الخضراء، وفطره النظام البیئی المائی، وفطره النظام البیئی الهوائی، فطره لا تبدیل لخلق الله ذلک الدین القیم، فالدین الإسلامی جعل لنا آداباً مع البیئه وجعل لنا آداباً مع الحیوانات وآداباً مع الهواء حتی مع الطعام: وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لا تُسْرِفُوا (1)، بینما شعار الرأسمالیه أسرفوا أسرفوا نظام وسیاسه الصرف الاستهلاکی الافراطی. وهذا أحد أسباب الأزمه الخانقه لهم وهو الإسراف والبذخ والبطر، وعندما ینالون من شخصیه النبی(صلی الله علیه و آله) فلیس عبطاً أو صدفه بل لأن إعجازه التشریعی الدینی الذی بعث به(صلی الله علیه و آله) أخذ یتقدم فی حواضر مراکز الدراسات العالمیه، فلو أراد

ص:299


1- (1) سوره الأعراف : الآیه 31 .

الإنسان أن یجمع من خلال وکالات الأنباء تصریحات عقول الاقتصاد الغربی الأوربی والأمریکی سواء فی البنک، فی المصرف، فی النقد المالی، فی التجاره، فی الجمرک، فی کل فصول الاقتصاد أنه لا منجی للغرب من هذه الأزمه المالیه إلا تشریعات سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، وقد صرح بذلک جمله من أمهر وأنبغ ساسه بناه النقد ونوابغ المصرف ومنظری الاقتصاد وکذا رئیس قساوسه بریطانیا قبل عده سنوات، وهذا انتشار خطیر لرواج التشریع النبوی لمحمد(صلی الله علیه و آله) بالنسبه لهم لأنه بالتالی إنتشار لشخصیه الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله) ودینه الذی بعث به بحیث وصل إلی عقر عقول المفکره والمدبره لأقتصادهم، وبالتالی لم یبق لدیهم إلا السباب والشتائم والاستهزاء والکذب والدجل وهو مؤشر الإفلاس فی المواجهه العلمیه لجدوائیه بنیان التشریع النبوی.

الغرب والتقنین السری:

أحد الأساتذه الأکادیمیین والخبیر فی القانون الجنائی الدولی یسأل عن التشریع الإسلامی فی باب الجنایات والعقوبات یعنی الحدود والقصاص کیف یتلائم من التقنینات العصریه فی العالم؟!.

وکان الجواب له هل ترید أن تقارن بین تقنین سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) وبین التقنینات والقوانین الرسمیه فی الدول أو القوانین السریه فی الدول؟ وقد تفاجئ بهذا التقسیم وکأنه استیقظ من سبات علمی فی البحث المزبور.

فإنَّ هناک قوانین غیر معلنه بلْ سریه ومعمول بها فی إداراتهم ووزاراتهم ولکن بشکل خفی وغیر معلن عنها،وهناک الکثیر من الدول الغربیه إذا

ص:300

لوحق بعض ممثلیها، أو سفرائها، أو ضباطها، أو جنودها بقضیه ما فأنه یصنع لهم محاکمه ولکن طبق القوانین المقرره وغیر المعلنه ولا یسمحون بالإعلان عن تلک القوانین المعمول بها داخل أجهزه النظام ولیس داخل الدول فقط بل مع شعوبهم أیضاً وإن کان فی السطح الظاهر المجریات للقانون الرسمی. وأی عضو یعمل فی الدوله إذا أجرم أی جرم لابد أن یحاکموه طبق تلک القوانین الخفیه لدیهم فیبرؤونه إذا کان طبق ضوابط تلک القوانین وإن مجرماً جنائیاً فادحاً طبق القوانین الرسمیه المعلنه وهذه قوانین دمویه، أوباشیه، وحشیه الله، أعلم بمدی عنجهیتها، فالتعذیب الذی فی سجن غوانتناموا أو غیره الم یکن مقنن طبق تلک القوانین غیر المصرح بها رسمیاً لدیهم؟!.

مثلاً المخابرات المرکزیه (CI لدیها قوانین خاصه ولکن من الذی أطلع علی تلک القوانین، ولا یمکن لأی أحد أن یطلع علیها لأنها قوانین سریه، فالقوانین المدنیه المعلنه لدیهم لها شکل والقوانین المقرره والمصوبه والخفیه غیر المصرح بها لها شکل آخر.

فإذا أردت أن تقارن أیها الحداثوی وأیها الباحث فی الألسنیات والمفضل بین تقنین سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) وبین غیره فسید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) لیس لدیه تقنین معلن وتقنین خفی بل تقنین واحد.

فالدوله التی یدیرها سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) أو یدیرها سید الأوصیاء(علیه السلام) أو یدیرها سید شباب أهل الجنه لیس فیها قوانین معلنه وقوانین سریه مخفیه. بل

ص:301

قوانین واحده سواء کانت قوانین عقوبات أو جنایات أو حرب أو سلم أو غیر ذلک من القوانین المدنیه والتجاریه.

قوانین الرق فی التشریع النبوی والرق الغربی:

إن الرق فی التشریع النبوی هو لأجل تربیه الأمم لا اضطهادها أو إذلالها بل إیجاد نوع من البیئه المربیه ولذلک یحرر الرق بأدنی ذریعه ووسیله ویجعل له حقوقاً تحول دون اضطهاده. بینما لو نظر إلی قوانین الرق (الخفیه) فی أوربا الغربیه وأمریکا فنراه رق مدلهم ودموی بحیث یعبث بعرض الفتاه وعرض الفتی، ولیس الغرب فقط بل وکذا أوربا الشرقیه وروسیا، ویمنعون رسمیاً عن الرق ولکنهم فی الخفاء بتوسط الشبکات السریه لدیهم أرقام کبیره ومذهله فی مجال الرق، فأی فطره ینادون بها فهناک أرقام کشفت عنها منظمه الأمم المتحده والمنظمات الحقوقیه المدنیه فی الغرب، بل تم الکشف عن ملفات مدمیه ومبکیه ومقرفه للإنسان إذا اطلع علیها بل إنهم یقیمون حروب فی العالم الثالث وتهجیر شعوبها وأحد أهدافهم منها استرقاق ما یمکنهم من الفتیات والفتیان تحت جناح الشبکات السریه وعصابات بیع الرق تماماً نظیر الحروب فی القرون الوسطی وإغاره القبائل لأجل السبی والغنائم المادیه کسرقه العقول والکفاءات والکوادر من تلک البلدان فضلاً عن ثرواتها الطبیعیه.

ونراهم یرفعون شعارات وقوانین رسمیه ویبطنون ممارسات وأعراف خفیه أخری، ومن یقع فی أحضانهم فله الویل منهم. وقد انکشفت بین الحین

ص:302

والآخر بعض هذه القوانین الخفیه حتی لا یستطیعون أخفاء هذه الفضائح الکریهه،ومن دجلهم نراهم یلصقون هذه الفضائح بدین الإسلام. حتی تطاولوا علی سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) وفی الواقع أنهم یریدون أن یتطاولوا علی تکامل البشریه، ویریدون أن یشیطنوا الإنسانیه حتی یقلبوها من إنسانیه إلی شیطنه إبلیسیه.

لأن عداء نهج الأنظمه الغربیه هو مع النبل ومکارم الأخلاق الإنسانیه وقمته عند سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) فغایتهم وهدفهم من التطاول علی شخصیه سید الأنبیاء هو نشر الیأس والإیاس لدی البشریه عن وصول شخص إلی قمه النبل والمکارم لئلا یکون قدوه للبشر ولئلا ینفتح طریق وسبیل التکامل فی محاسن الأخلاق کثقافه وأعراف لدی عموم البشریه فإن ذلک یورط الطبقه الحاکمه الثریه والمتحکمه فی مقدرات شعوبها والشعوب الأخری ویحرجها إذ النبل والمبادئ والقیم والمکارم تفتح باب المحاسبه والمداینه علی موازین العدل والقسط وهذا مما یحرج طبقات الثروه والمال والقدره ویمنعها عن اللعب والعبث فی مقدرات الشعوب والإفساد فی الأرض.

فهدفهم من الطعن زرع فکره ونظریه أنه لیس هناک شخصاً نموذجیاً، لأن الذی یغیظهم فی سید الأنبیاء قممیه سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) وفطرته الکامله والصاعده علی جمیع الأنبیاء(علیهم السلام) فإنَّه(صلی الله علیه و آله) خاض السلم وخاض الحرب وخاض المجتمع وخاض السیاسه وخاض الروحانیه بکل توازن ونبل وهذا ما یصعب علیهم.

ص:303

إنک لعلی خلق عظیم:

وصف القرآن الکریم النبی الخاتم(صلی الله علیه و آله) بالخلق العظیم ولم یصف باقی الأنبیاء(علیهم السلام) بهذا الوصف، وهذا یعنی أن عظمه الأخلاق لم یقر القرآن الکریم بها لأحد من المخلوقات بما فیها الأنبیاء والرسل إلا النبی محمد(صلی الله علیه و آله) حیث قال تعالی: وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ (1).

نعم وصف القرآن الکریم باقی الأنبیاء بصفات عدیده مثل:

النبی نوح(علیه السلام) وصف بالعبد الشکور کقواه تعالی: إِنَّهُ کانَ عَبْداً شَکُوراً (2).

النبی إبراهیم(علیه السلام) وصف بالحلم کقوله تعالی: إِنَّ إِبْراهِیمَ لَأَوّاهٌ حَلِیمٌ 3 .

النبی عیسی(علیه السلام) وصف بقوله الحق کقوله تعالی: ذلِکَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ قَوْلَ الْحَقِّ (3).

النبی یحیی(علیه السلام) وصف بالسید الحصور کقوله تعالی: أَنَّ اللّهَ یُبَشِّرُکَ بِیَحْیَی مُصَدِّقًا بِکَلِمَهٍ مِّنَ اللّهِ وَسَیِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِیًّا مِّنَ الصَّالِحِین(4).

النبی موسی(علیه السلام) وصف بالإخلاص کقوله تعالی: إِنَّهُ کانَ مُخْلَصاً

ص:304


1- (1) سوره القلم: الآیه 4.
2- (2) سوره الإسراء: الآیه 3.
3- (4) سوره مریم: الآیه 34.
4- (5) سوره آل عمران: الآیه 39.

وَ کانَ رَسُولاً نَبِیًّا (1).

وغیر ذلک من الصفات المذکوره للأنبیاء(علیهم السلام) فی القرآن الکریم، أما وصف جمیع الصفات والکمالات، الخلقیه،النفسیه، الروحیه والتی أجتمعت فی شخص واحد لم یصف القرآن فیها أحداً إلا أثنین وهما النبی محمد(صلی الله علیه و آله) وخلیفته الإمام علی بن أبی طالب(علیه السلام) کما فی قوله تعالی: وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ . حیث نزله القرآن الکریم منزله النبی(صلی الله علیه و آله).

ومنطق القرآن یشیر إلی إفضال علی بن أبی طالب(علیه السلام) علی بقیه الأنبیاء بما فیهم أولی العزم عدا النبی(صلی الله علیه و آله) وهذا لیس تمحلاً أو تکلفاً من القول بل نصوصیه من القرآن الکریم.

فعن فضیل بن یسار قال: سمعت أبا عبدالله(علیه السلام) یقول لبعض أصحابه قیس الماصر: إن الله عَزَّ وَجَلَّ أدب نبیه فأحسن أدبه فلما أکمل له الأدب قال: وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ ثم فوض إلیه الدین والأمه لیسوس عباده. فقال عَزَّ وَجَلَّ وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وإن رسول الله کان مسدداً موفقاً مؤیداً بروح القدس لا یزل ولا یخطی فی شیء مما یسوس به الخلق فتأدب بآداب الله...(2).

ولما جعله الله بهذه الصفه وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ أرسله لیتمم مکارم الأخلاق کما قال(صلی الله علیه و آله): «بعثت لأتمم مکارم الأخلاق»(3). وهذا دال

ص:305


1- (1) سوره مریم: الآیه 51.
2- (2) الکافی للکلینی ج266 : 1 .
3- (3) بحار الانوار للمجلسی ج210 : 16 .

علی أن بقیه الأنبیاء لم یقیموا تمام مکارم الأخلاق.

نعم إذا نظرت إلی رسول الله(صلی الله علیه و آله) من خلال نظاره مکسوره أو من خلال کتب صفراء إسلامیه أخری یرویها زید وبکر الراوی فهذا بحث آخر.

وأما إذا نظرت إلی النبی(صلی الله علیه و آله) من خلال مرآه شفافه صافیه وهی نفس القرآن الکریم أو من خلال مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) التی یشهد بها القرآن فسوف تری الصوره الجمیله عن سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) وأنها أکمل صوره إنسانیه إبتدعها الله فی خلقه.

تعدد الزواج وإداره الدوله:

إن الإنسان إذا انشغل بزوجه أو زوجتین نراه من الصعب أن یتصدی لأتقان وإحکام إداره تدبیر المجتمع فضلاً عن إقامه حضاره، ولا سیما إذا کانت الزوجه أو المرأه مشاکسه غیر موافقه أو عصیه بل معادیه، کما یستعرض لنا القرآن الکریم أن بعض نساء النبی(صلی الله علیه و آله) عصیات مما یبین لنا مدی عظمه سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، رغم أن عده من نسائه متمردات ومتعادیات فیما بینهن لکن سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) قمه لا تزلزله الزلازل.

فکیف إذا کان لدیه تسع نساء أو زوجات؟! وکن معه فی عقر داره ولیس ببعیدات عنه، فإن القائد المثالی الذی یکون قائداً مثالیاً فی عقر داره أولاً هو من ثم یکون قائداً مثالیاً فی الخارج.

لاحظ رؤساء العالم فی زماننا هذا إذا تکلم من خلال مؤتمر صحفی ولمده خمس دقائق نراهم یتظاهرون بالمثالیه والمعالی والقممیه، بینما لو ترکنا

ص:306

عدسه التصویر ترکز علیهم فی محافلهم الخاصه الأخری فسوف نری حقیقتهم من الجیفه النتنه والکنیف الملوث، أما شخص کشخص الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله) فمن حکمه الله أن یسلط علیه تسع عدسات تصویر - تسع نساء - ومن قبائل وعشائر مختلفه لأنهن عیونهم علی السلوک الخفی عن الأنظار لرسول الله(صلی الله علیه و آله).

فعن زراره عن سعد بن هشام قال: سألت عائشه فقلت أخبرینی عن خلق رسول الله(صلی الله علیه و آله). فقالت: کان خلقه القرآن(1).

وعن صفیه بنت حی قالت: ما رأیت أحداً أحسن خلقاً من رسول الله(صلی الله علیه و آله)(2). وهذا إعتراف من بعض النساء التسعه وهو عدسه رقابیه من عقر داره.

ولو نظرنا إلی شخصیه الإنسان من ناحیه الجنس وإشباع الغریزه نری أن نقطه الضعف فیه هو المرأه وکذلک العکس، ولکن فی شخصیه النبی(صلی الله علیه و آله) أراد الله أن یبین أن نقطه الضعف هذه هی نقطه قوه وقممیه عند رسول الله(صلی الله علیه و آله) فإن کل شیء فی منظومه حرکاته، أفعاله، غرائزه، قواه مبرمجه ومنظمه، فإنه(صلی الله علیه و آله) فی شهوته عدل، وفی کل غرائزه وقواه وفی عقر داره عدل، ولیس فقط عدله بل إحسانه فی کل شؤونه وعقر داره إحسان، فهذه معجزه مجسمه وسبب ذلک هو کمال الفطره فیه.

ص:307


1- (1) مسند أحمد لأبن حنبل ج163 :6 ؛ کنز العمال للمتقی الهندی ج232 : 7 .
2- (2) فتح الباری لأبن حجر ج 419 : 6 .

النبی إبراهیم یشتکی إلی الله من زوجته:

روی عن الإمام أبی عبدالله(علیه السلام): إن إبراهیم شکا إلی الله عَزَّ وَجَلَّ ما یلقی من سوء خلق ساره، فأوحی الله تعالی إلیه إنما مثل المرأه مثل الضلع المعوج إن أقمته کسرته وإن ترکته أستمتعت به أصبرعلیها(1).

فالنبی إبراهیم(علیه السلام) لم یصبر علی أخلاق زوجته ساره مع أن ساره کانت بنت أنبیاء فهی بنت خاله إبراهیم(علیه السلام) وأخت النبی لوط(علیه السلام) وفی نفس الوقت أم الأنبیاء وقد کانت محدثه بصریح القرآن الکریم: وَ لَقَدْ جاءَتْ رُسُلُنا إِبْراهِیمَ بِالْبُشْری قالُوا سَلاماً قالَ سَلامٌ فَما لَبِثَ أَنْ جاءَ بِعِجْلٍ حَنِیذٍ فَلَمّا رَأی أَیْدِیَهُمْ لا تَصِلُ إِلَیْهِ نَکِرَهُمْ وَ أَوْجَسَ مِنْهُمْ خِیفَهً قالُوا لا تَخَفْ إِنّا أُرْسِلْنا إِلی قَوْمِ لُوطٍ وَ امْرَأَتُهُ قائِمَهٌ فَضَحِکَتْ فَبَشَّرْناها بِإِسْحاقَ وَ مِنْ وَراءِ إِسْحاقَ یَعْقُوبَ قالَتْ یا وَیْلَتی أَ أَلِدُ وَ أَنَا عَجُوزٌ وَ هذا بَعْلِی شَیْخاً إِنَّ هذا لَشَیْ ءٌ عَجِیبٌ قالُوا أَ تَعْجَبِینَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَ بَرَکاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبَیْتِ إِنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ (2).

نعم کما أن الأصفیاء درجات فالصدیقات أیضاً درجات، فإن هناک مقدس وصفی ووفی ولکن هناک أقدس منه وأصفی وأوفی وأصدق. فساره مع أنها صدیقه ولکن النبی إبراهیم(علیه السلام) أشتکی منها بینما سید الأنبیاء تحمل وصبر ولم یشکو الله من العدید من نسائه ومع کونهن عدوات عصیات

ص:308


1- (1) الکافی للکلینی ج513: 5.
2- (2) سوره هود: الآیه 69 - 73.

بشهاده القرآن وهو الفارق بین ساره الصدیقه وعده من أزواجه(صلی الله علیه و آله).

وذلک من شده نوریته(صلی الله علیه و آله) ومن ثم خاطبه تعالی طه * ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی ولکی یتنزل ویباشر التفاعل مع البشر شده أو أبتلاه الله بتسع نساء وإلا فهو(صلی الله علیه و آله) جذاب لعالم الملکوت.

العباده العظیمه مع نساء تسع:

وقد کان رسول الله(صلی الله علیه و آله) مع ماله من مهام من بناء حضاره الدین الحنیف ولإداره الدوله الإسلامیه وله تسع زوجات کانت له عباده خاصه لا أحد یستطیع القیام بها إلا هو(صلی الله علیه و آله)، فقد کان(صلی الله علیه و آله) - کما فی بعض الروایات - یصلی علی أطراف أصابع رجلیه عشر سنین کما ورد فی الاحتجاج.

فعن أبی بصیر، عن أبی جعفر(علیه السلام) - فی حدیث - قال: کان رسول الله(صلی الله علیه و آله) یقوم علی أطراف أصابع رجلیه فأنزل الله سبحانه: طه ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی (1).

وفی روایه أخری أنه کان یقوم علی أصابع رجلیه حتی تورمت قدماه(2).

بلْ هناک روایات أُخری أنه کان یصلی وهو قائم علی أحدی رجلیه.

فعن أبی عبدالله(علیه السلام) قال إن رسول الله (صلی الله علیه و آله) بعدما عظم أو بعد ما ثقل کان یصلی وهو قائم ورفع إحدی رجلیه حتی أنزل تعالی: طه

ص:309


1- (1) الوسائل للحر العاملی ج490 : 5.
2- (2) المصدر السابق.

ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی (1).

فمن ذا یستطیع أن یقوم بهذه الریاضه الروحیه مع القیام بکل المسؤولیات الأخری، فتری أن نموذجیه هذه الشخصیه النبویه لا یمکن أن یدانیها أحد من المخلوقین ومَنْ مِنَ الأنبیاء طاف حول البیت ثلاث مائه وستین طوافاً فی غضون أیام، ولکن محمد وعلی « صلوات الله علیهما » قاما بذلک.

والمؤسف رؤیه تحامل الغرب بالإساءه العدائیه ومحاربه هذا الجبل الشامخ منذ أکثر من ألف وأربعمائه سنه وفی الواقع هم یسیئون ویحاربون ویظلمون أنفسهم قبل أن یظلموا سید الأنبیاء، کما یقول الإمام الباقر(علیه السلام) یترکون النهر العظیم ویمصون الثمد فیسأله السائل یابن رسول الله(صلی الله علیه و آله) ومن هو النهر العظیم ؟. فیقول الباقر: علم رسول الله(صلی الله علیه و آله).

ص:310


1- (1) المصدر السابق : 491.

العاقب والرجعه

اشاره

سمی رسول الله(صلی الله علیه و آله) بعده أسماء ومنها أسم «العاقب» فعن النبی(صلی الله علیه و آله) أنه قال: «لی خمسه أسماء، أنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحی الذی یمحو الله بی الکفر، وأنا الحاشر الذی یحشر الناس علی قدمی، وأنا العاقب»(1).

وفی حدیث آخر: بعثت أنا والساعه کهاتین وأنا العاقب(2).

وفی الخصال عن جابر بن عبدالله قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): «... وسمانی فی القیامه حاشر یحشر الناس علی قدمی، وسمانی الموقف أوقف الناس بین یدی الله جل جلاله، وسمانی العاقب أنا عقب عقب النبیین لیس بعدی رسول، وجعلنی رسول الرحمه ورسول التوبه ورسول الملاحم والمقفی قضیت النبیین جماعه»(3).

فالعاقب فی اللغه هو آخر کل شیء أو خاتمه(4).

ص:311


1- (1) الموطأ لمالک ، ج1004 : 2.
2- (2) تنویر الحوالک لجلال الدین السیوطی : 737 .
3- (3) الخصال للصدوق : 425 .
4- (4) معجم الفاظ الفقه الجعفری لفتح الله :282 .

ومن خلال بعض القرائن التی لا یسمح المجال لذکرها أن العاقب هو آخر من یرجع فی الرجعه من المعصومین الأربعه عشر(علیهم السلام)، فإن آخر دوله وأعظم دوله - ولعلها عالم القیامه - هی دوله سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، یعنی یؤتی الله نبیه ملکاً لا یقدر بملک الدنیا کلها، وهذا الاسم والنعت ثابت روائیاً وحدیثیاً حتی عند المذاهب الإسلامیه الأخری من دون أن یشعرون.

والوجه فی ذلک واضح فإن العالم الدنیوی أکمل کمال فیه هو أن یدار بحاکمیه وقیاده وإداره وتدبیر من هو أعظم مخلوق وهو سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، إِنَّ الَّذِی فَرَضَ عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لَرَادُّکَ إِلَی مَعَادٍ(1).

و(رادک) هنا لخصوصیه خاصه له(صلی الله علیه و آله)، فیأتی(صلی الله علیه و آله) ویقیم دولته العظمی، فإن البشریه تتطلع إلی أعظم دوله یدیرها ویدبرها أعظم شخص خلقه الباری تعالی، وهذه الحکومه هی حکومه سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) وتمهد لها حکومه سید الأوصیاء(صلی الله علیه و آله) فی الرجعه «أربعاً وأربعین ألف سنه حتی یلد الرجل من شیعه علی (علیه السلام) ألف ولد من صلبه...»(2).

حکومه محمد وآل محمد:

فهذه التطلعات أو المعتقدات یفرضها نفس البیان العقلی لأن النبی وأوصیائه أکفأ البشر، فحکومه سید الأنبیاء ترقی علی حکومه سید الأوصیاء، وحکومه سید الأوصیاء ترقی علی حکومه الحسنین(علیهما السلام)، وحکومه الحسنین(علیهما السلام)

ص:312


1- (1) سوره القصص: الآیه 85 .
2- (2) مختصر بصائر الدرجات : 27.

ترقی علی حکومه الإمام المهدی(عج)، وحکومه الإمام المهدی(عج) ترقی علی بقیه حکومات التسعه من الإمام زین العابدین(علیه السلام) إلی الإمام الحسن العسکری(علیه السلام).

ومن الواضح أن المستقبل هو لحکومه الأئمه(علیهم السلام) ولیس لأحد من بقیه الأنبیاء الأربعه من أولی العزم العظام أو غیرهم من الأنبیاء - عدا سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) - لیس لهم رئاسه حکومه فی المستقبل إلا فی ظل حکومه محمد وآل محمد (صلوات الله علیهم) ومن ثم جعل الله تعالی ولایه ثروات الأرض وهو الفیء فی سوره الحشر للرسول ولذی القربی حکماً آبداً لا لبقیه الأنبیاء.

حکومتان للمهدی عجل الله فرجه الشریف:

ولکن الإمام المهدی(عج) له حکومه فی حیاته عند ظهوره وله حکومه فی رجعته، فإن الإمام الثانی عشر أیضاً له رجعه، وهکذا الأئمه(علیهم السلام) لهم رجعات فتاره یکون رئیس الحکومه خلیفه الله فی الأرض نفس الإمام المعصوم کالجواد أو الهادی أو العسکری(علیهم السلام) ولکن لکل من الأئمه له رجعه أخری غیر رجعه رئاسته وقیادته فی ظل عصره - عصر الرجعه - أی فی عهد من یفوقه من المعصومین فیکون وزیراً له، ففی جمله من حکومات أمیر المؤمنین(علیه السلام) هناک جمله من الأئمه یکونون وزراء له، وفی أعظم حکومه وهی لسید الأنبیاء یکون نائب الرئیس أمیر المؤمنین وبقیه الأئمه الأحد عشر(علیهم السلام) وزراء لسید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، أما جمیع بقیه الأنبیاء والمرسلین من آدم ونوح وإبراهیم وموسی وعیسی وزکریا وسلیمان وداود... فلا

ص:313

تکتب لهم أی رئاسه حکومه أو خلافه فی الأرض وإنما تکتب لهم نصره وعون لسید الأنبیاء وآله «صلوات الله علیهم»، وهذا ما ینص علیه القرآن الکریم فی آیات عدیده. کقوله تعالی:ما أَفاءَ اللّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُری فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ کَیْ لا یَکُونَ دُولَهً بَیْنَ الْأَغْنِیاءِ مِنْکُمْ وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَ اتَّقُوا اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ (1).

فإن الآهل الکفوء لإداره کل ثروات الأرض منذ نزول القرآن والی یوم القیامه هو رسول الله(صلی الله علیه و آله)وقرباه ولذلک نلاحظ اللام فی الآیه الشریفه کررت ثلاث مرات لأنها لام الاختصاص ولیس مفادها ملک الأعیان القابل للزوال بل إختصاص ملک تدبیر وولایه وتصرف ثابت، وهذا بخلاف الملک الشخصی، فمثلاً لو أقتضی الصالح العام إزاله بیت فی وسط طریق شارع فهنا یرفع الملک الشخصی ویعوض له بمال وهذا حکم الملک الشخصی فهو ملک ضعیف أمام المصلحه العامه.

أو مثلاً مال لزید وحدثت سنه مجاعه والناس فی حاله جوع فهنا غصباً أو جبراً علی زید یعطی ماله للآخرین ویعوض، کما أن مال زید إذا مات یذهب إلی ورثته من الأحیاء. أما ملک الولایه والتدبیر والتصرف فهو ملک أعظم فلا یزول ولا یزال فهو أقوی ملک، وَ لِلّهِ مُلْکُ

ص:314


1- (1) سوره الحشر: الآیه 7.

اَلسَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُما (1). فملک الله لا یزول، ومن بعده عَزَّ وَجَلَّ أستخلف الله نبیه وآل نبیه من دون إنعزال أو إنحسار.

ولایه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

فی الوقت الراهن ولینا بعد الله عَزَّ وَجَلَّ هو رسول الله(صلی الله علیه و آله) ولم تنقطع ولایته إلی الآن، وإن کان هذا البحث لم یذکره جمله من المتکلمین إن لم یکن جلهم، فولایته کانت ولا زالت: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ (2).

فما هو الفرق بین الهدی والدین ؟! ولماذا جاء بالهدی أولاً ثم دین الحق ؟!.

وجواب هذا السؤال أشار إلیه القرآن الکریم إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ (3).

فقد أرسل رسوله بالهدی أولاً ثم نبوته کمصطلح نبوی وإلا فإن إمامته معجونه ومسبوکه بولایته وإمامته، فولایته(صلی الله علیه و آله) مقرره ثابته ما أَفاءَ اللّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُری فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ... .

وقد مر أن اللام مسنده إلی الله والرسول وذی القربی ولکنها غیر

ص:315


1- (1) سوره المائده: الآیه 15 .
2- (2) سوره التوبه: الآیه 33 .
3- (3) سوره الرعد: الآیه 7 .

مسنده إلی غیرهم کالیتامی والمساکین وابن السبیل من الطبقات المحرومه، بل هم مورد مصرف للتوزیع العادل، فمن الذی ینشر العدل فی التوزیع علی هذه الطبقات المحرومه هل هو النبی عیسی(علیه السلام) أو النبی إبراهیم(علیه السلام) أو غیرهما من الأنبیاء ؟! کلا إنهم لم یصطفوا بالدرجه التی أهل لها سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، أو أهل لها سید الأوصیاء(صلی الله علیه و آله)، فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی ومن أقرب قربی الرسول الله(صلی الله علیه و آله).

ولایه فاطمه:

نعم فاطمه(علیها السلام) عبق الإله عَزَّ وَجَلَّ حیث أوکل لها(علیها السلام) ملفات عدیده فی مصحفها وأحد هذه الملفات هو ملوک الأرض إلی یوم القیامه وهنا نتسائل ما هو شأن فاطمه(علیها السلام) بالحکومات والدول؟!

ولماذا الباری تعالی یعطیها کل هذا الکشف التفصیلی؟.

لأنها(علیها السلام) المشرف الاصطفائی العام لصلاحیه من یملک فی بقاع الأرض والجغرافیه الأرضیه قرناً بعد قرن وسنه بعد سنه هی فاطمه الزهراء(علیها السلام) ولیست مریم ولا خدیجه ولا ساره ولا آسیا بنت مزاحم، لأنها المؤهله الوحیده لذلک.

فالقرآن الکریم حینما یعین ذوی القربی لإقامه العدل لمستقبل البشر ذوی قربی النبی(صلی الله علیه و آله) لیس هذا التنصیب من باب القبلیه ولا العشائریه ولا العرقیه ولا القومیه بل «کی لا یکون دوله بین الأغنیاء».

ص:316

یقول تعالی فی وصف أصحاب الکساء: وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً*إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللّهِ لا نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزاءً وَ لا شُکُوراً (1) فهذه سوره کامله نزلت فی حق إیثار [علی وفاطمه والحسن والحسین] «صلوات الله علیهم».

فهل یوجد هناک إیثاراً کإیثارهم صلوات الله علیهم، بل لا یوجد هذا الإیثار عند أحد إلا عند سید الأنبیاء وسید الأوصیاء.

ولیس هذا الإیثار خاصاً بدار الدنیا بل مستمراً فی البرزخ فلهم إیثار یذهل أولی الألباب،لأنهم یعیشون آلام الآخرین وهم فی البرزخ ولذلک لا یصفی لهم رغید البرزخ والآخره فکیف لا یصلحون قاده لإقامه العدل إذا کان إیثارهم بهذا المستوی وقد روی الفریقان أن رسول الله(صلی الله علیه و آله) یتأذی باستمرار من مشاهدته للمعاصی الصادره من أمته ویفرح لطاعاتهم.

ص:317


1- (1) سوره الإنسان: الآیه 8 - 9.

ص:318

مصیبه فقد النبی صلی الله علیه وآله وسلم والظواهر الکونیه

مصیبه فقد النبی صلی الله علیه وآله وسلم والظواهر الکونیه

عن عمرو بن سعید بن هلال، عن أبی عبدالله(علیه السلام) - فی حدیث - قال: وإذا أصبت بمصیبه فاذکر مصابک برسول الله(صلی الله علیه و آله)، فإن الخلق لم یصابوا بمثله قط (1).

وفی روایه أخری: فإنه من أعظم المصائب(2).

وفی أخری أیضاً: فإن الخلائق لم یصابوا بمثله قط (3).

فإن مصیبه فقدان النبی(صلی الله علیه و آله) من أعظم المصائب لأنه أعظم الکائنات وأعظم البرکات التی قدرها الله أن تنبع وتتفجر من بین یدی هذا الکائن العظیم وهو رسول الله(صلی الله علیه و آله)، وقد وصفت السیده الزهراء(علیها السلام) حاله الناس بعد فقد النبی(صلی الله علیه و آله) حیث قالت:

فلما أختار الله لنبیه دار أنبیائه ومأوی أصفیائه، ظهر فیکم حسیکه النفاق، وسمل جلباب الدین، ونطق کاظم الغاوین، ونبغ خامل الأقلین،

ص:319


1- (1) الوسائل ج 267 : 3 .
2- (2) الوسائل ج 267 : 3 .
3- (3) المصدر السابق : 268.

وهدر فنیق المبطلین، فخطر فی عرصاتکم، وأطلع الشیطان رأسه من مغرزه، هاتفاً بکم، فألفاکم لدعوته مستجیبین، وللغره فیه ملاحظین، تم استنهضکم فوجدکم خفافاً، وأحمشکم فألفاکم غضاباً فوسمتم غیر إبلکم، وأوردتم غیر شربکم..(1).

وقد ذکرت السید الزهراء(علیها السلام) أحوال الکون عند استشهاد النبی(صلی الله علیه و آله) حیث تقول:

أظلمت الأرض لغیبته وکسفت الشمس والقمر، وأنتثرت النجوم لمصیبته، وأکدت الآمال، وخشعت الجبال،...(2).

کل هذه الظواهر السماویه والأرضیه حدثت نتیجه فقدان الکون لسید الرسل(صلی الله علیه و آله).

ص:320


1- (1) الاحتجاج : 132 : 1 ؛ بحار الانوار ج 216 : 29 .
2- (2) المصدر السابق .

طاعه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لا تنقطع

طاعه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لا تنقطع

ومن البین فی عقیدتنا أن رحیل الرسول(صلی الله علیه و آله) إلی الرفیق الأعلی لا یعنی تخلف رسول الله(صلی الله علیه و آله) عن إداره الکون أو الأرض وشؤون البشر لأنه کما هو مقتضی عموم أطیعوا الله وأطیعوا الرسول، فإن طاعه الله عَزَّ وَجَلَّ غیر محدوده بزمن بل أبدیه، سرمدیه، فکذلک الحال فی طاعه الرسول(صلی الله علیه و آله) غیر مقیده بحدود حیاه الرسول(صلی الله علیه و آله) وهو فی الدنیا الأولی بل طاعته(صلی الله علیه و آله) مستمره إلی یوم القیامه، وهذه الطاعه لیست مخصوصه فی الأحکام النظریه والتشریعات بل حتی فی کل تدبیراته للأحداث.

وفی حکومه النبی(صلی الله علیه و آله)، أو حکومه أمیر المؤمنین(علیه السلام) الحاکم الأول هو الله عَزَّ وَجَلَّ وصلاحیات الحاکم الأول لا تقتصر علی السلطه التشریعیه بل تمتد إلی السلطه القضائیه والی السلطه السیاسیه التنفیذیه وما شابه ذلک. وهذه العمومیه فی حاکمیه الله هی الفرق بین عقیدتنا وعقیده المدارس الإسلامیه الأخری وأن ولایه الله عَزَّ وَجَلَّ وحاکمیته لیست حاکمیه علی صعید التشریع فقط بل هو الحاکم السیاسی الأول، ولیس هذا معتقداً

ص:321

نظریاً بل نعتقد به کمعتقد فعلی، والدلیل علی أن الحاکم الأول هو الله عَزَّ وَجَلَّ هو نزول آیات قرآنیه فی تدبیر حکومه النبی(صلی الله علیه و آله) أن فی الحدث الخاص یجب أن یصالح مثلاً، وفی الموطن المعین یجب أن یفرض ضریبه اقتصادیه معینه، وفی موطن آخر یجب أن یشن حرباً علی الظالمین، وهذه الآیات النازله لا تأخذ جانب مفاد التشریع فقط بل تأخذ بعد وجانب تنفیذ وإجراء حاکمیه الله عَزَّ وَجَلَّ فی المواطن والمنعطفات الخطیره لتدبیر حکومه الرسول(صلی الله علیه و آله) فی الوزارات المختلفه من حکومه رسول الله(صلی الله علیه و آله)، وهذه هی عقیده مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) فی حیاه الرسول الأعظم(صلی الله علیه و آله) فی الدنیا الأولی. بل وحیاته(صلی الله علیه و آله) فی البرزخ إلی یومنا هذا وإلی یوم القیامه.

ص:322

ممثل الدوله الإلهیه فی عصرنا الحاضر

ممثل الدوله الإلهیه فی عصرنا الحاضر

ونعتقد أن الذی یمثل الدوله الإلهیه کان رسول الله(صلی الله علیه و آله) ومن بعد رسول الله(صلی الله علیه و آله) أمیر المؤمنین(علیه السلام) ثم الحسن والحسین(علیهما السلام) والی الإمام المهدی(عج) إذن هناک دوله إلهیه قائمه الآن هی التی تمثل البرامج الإلهیه، ولو قارنا بین هذه الدوله الإلهیه والبیئه البشریه لوجدنا أن الدوله البشریه دوله کارتونیه تسقط بین لیله وضحاها بعصیان مدنی.

إذن فی الدوله الإلهیه وحکومه الرسول(صلی الله علیه و آله) الحاکم الأول هو الله عَزَّ وَجَلَّ والحاکم الثانی هو الرسول(صلی الله علیه و آله) وهناک صلاحیات خاصه لأمیر المؤمنین(علیه السلام) فی عهد حکومه الرسول(صلی الله علیه و آله).

«یا علی أنت منی بمنزله هارون من موسی إلا انه لا نبی بعدی» .

وأیضاً هناک صلاحیات لفاطمه الزهراء(علیها السلام) فی ظل حکومه النبی(صلی الله علیه و آله) ولکن بحسب مراتب وطبقات متنزله بعد حاکمیه الرسول(صلی الله علیه و آله)، وهذه الدوله

الإلهیه لا تبدل فی مراتبها برحیل أحد المعصومین، فمثلاً فی حکومه أمیر

ص:323

المؤمنین (علیه السلام) الحاکم الأول هو الله تعالی ولیس أمیر المؤمنین(علیه السلام) والحاکم الثانی هو رسول الله(صلی الله علیه و آله) وهو فی البرزخ، ولکن تنزل برامج معینه تملی علی أمیر المؤمنین(علیه السلام) بما رزقه الله من قوه مصطفاه وعلم لدنی.

فالحاکم الأول هو الله عَزَّ وَجَلَّ والحاکم الثانی هو الرسول(صلی الله علیه و آله) ولانقول أن مقامه وصلاحیاته بعد رحیله(صلی الله علیه و آله) أذیب أو أنحل - والعیاذ بالله - بل هو(صلی الله علیه و آله) حی یرزق عند ربه لأنه سید الرسل وسید الملائکه ولایزال هو سید الخلائق ومقامه مفعل وحیوی ونشط إلی یوم القیامه.

ص:324

زیاره أمین الله

زیاره أمین الله

ولذلک نلاحظ فی عده من الزیارات لأمیر المؤمنین(علیه السلام) والحسین(علیه السلام) هذه الفقره فی البدایه کزیاره وسلام علی رسول الله(صلی الله علیه و آله):

«السلام علی أمین الله علی وحیه وعزام أمره» وهذا خاص لرسول الله(صلی الله علیه و آله) وعزائم الأمور یعنی أن الأمور العصیبه والمهمه والخطیره فی الکون فضلاً عن إداره الأرض هی لرسول الله(صلی الله علیه و آله) بعد الله عَزَّ وَجَلَّ الذی هو الحاکم الأول.

وهذه الفقره لیست وارده فی زیاره أمین الله فحسب بل فی کل زیارات الأمیر(علیه السلام) هناک عده فقرات فی ابتدائها زیاره لرسول الله(صلی الله علیه و آله)، تبین فیها مقام النبی(صلی الله علیه و آله)، وهذا الأمر یبین لنا أهمیه الإتحاد بین نفس النبی(صلی الله علیه و آله) ونفس أمیر المؤمنین(علیه السلام) وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ (1).

هذا بالنسبه إلی زیارات أمیر المؤمنین(علیه السلام) وکذا لاحظنا نفس زیارات النبی(صلی الله علیه و آله) لوجدناها زیارات بلیغه وفیها بیانات مقامات للنبی(صلی الله علیه و آله) لا نجدها فی مکان أخر.

ص:325


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 61 .

ص:326

الترکیز علی معانی متون الزیارات

الترکیز علی معانی متون الزیارات

إن الزیارات الوارده للنبی(صلی الله علیه و آله) أو للأئمه المعصومین(علیهم السلام) هی من ألفاظ المعصومین(علیهم السلام) وقد أمرنا بالمواظبه علی قراءتها والتدبر فی معانیها لنرکز علی المعارف فی هذه الزیارات لأنها عباره عن دوره عقائدیه مرکزه یعلمها أهل البیت(علیهم السلام) للمؤمنین کی یکونوا علی علم ووعی علمی من هذه الدروس فهی نور وهدایه ورشاد ولیست مجرد کلمات تقرأها أمام قبر المعصوم(علیه السلام).

فأن العمله الصعبه فی الآخره هی المعرفه کما فی الحدیث النبوی المعرفه بذر المشاهده، ولابد أن یکون لدینا رصید مخزون فی القبر وفی البرزخ وفی الآخره، والمخزون هو عباره عن هذه المعرفه الحقه یَرْفَعِ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ (1).

ص:327


1- (1) سوره المجادله: الآیه 11.

ص:328

معرفه الأئمه مرتبط بمعرفه النبی(صلی الله علیه و آله)

معرفه الأئمه مرتبط بمعرفه النبی(صلی الله علیه و آله)

ومن أعظم الهدایا المهداه من الأئمه(علیهم السلام) إلی المؤمنین هی مضمون هذه الزیارات فإنها جوهره وذخیره أدبیه معرفیه باقیه، ولکن بمعرفه معانیها بشرط من زاره عارفاً بحقه - کما فی أکثر الروایات -، ولیس جاهلاً أو لاهیاً أو غافلاً.

إذن یجب علینا أن نحتفی بهذه الزیارات، ومن ضمن تلک الزیارات التی یحتفی بها هی زیاره النبی(صلی الله علیه و آله) التی تعرفنا بأعظم مخلوق وهو رسول الله(صلی الله علیه و آله) کما ورد فی الدعاء عن المعصوم «اللهم عرفنی رسولک فإنک إن لم تعرفنی رسولک لم أعرف حجتک»(1).

وهذا یعنی أن أی خلل فی معرفه النبی(صلی الله علیه و آله)سوف یؤدی إلی الخلل فی معرفه الإمام علی بن أبی طالب(علیه السلام) وفی معرفه الإمام الحسن(علیه السلام) والإمام الحسین(علیه السلام) وبقیه الأئمه الأطهار(علیهم السلام)، وکلما ازدادت معرفتنا بالنبی(صلی الله علیه و آله) إزدادت معرفتنا بالأئمه الأطهار(علیهم السلام)، وإن کان هناک خلل فی معرفه النبی(صلی الله علیه و آله)، فهو یرجع إلی خلل فی معرفه الله عَزَّ وَجَلَّ.

ص:329


1- (1) مصباح المتهجد للطوسی : 413 ؛ الکافی للکلینی ج : 337 .

ص:330

النبی أمین علی رسل الله

النبی أمین علی رسل الله

هناک جمله من زیارات الإمام الحسین(علیه السلام) مصدره بزیارات النبی(صلی الله علیه و آله) وتبین مقامات النبی(صلی الله علیه و آله)، وورد تعبیر فی أحداها عن الإمام الصادق: السلام علی رسول الله السلام علی أمین الله علی رسله وعزائم أمره الخاتم لما سبق والفاتح لما استقبل والمهیمن علی ذلک کله....(1).

وفی هذه الزیاره لیس التعبیر والوصف للنبی(صلی الله علیه و آله) أمین الله علی وحیه بل أمین الله علی الرسل، کأن المعنی أن هناک نقابه للأنبیاء والمرسلین أو منتدی للوحی - مثلاً - عمید هذه النقابه هو سید الرسل(صلی الله علیه و آله)، وهذه النقابه لیست نقابه صوریه بل هی أعمده من نور، بمعنی أن کل وحی أوحی إلی الأنبیاء یمر هذا الوحی عن طریق رسول الله (صلی الله علیه و آله).

وقد أشار جمله من المحققین إلی هذا الأمر وهو أن الأنبیاء ینبئون عن سید الأنبیاء أی أنهم أنبیاء لخاتم النبیین وسید الأنبیاء هو نبی لله تعالی هذا

ص:331


1- (1) الوافی للکاشانی ج 149 : 14 ؛ الکافی الکلینی ج 572 :4 ؛ کامل الزیارات لأبن قولویه : 368.

المعنی اقتبسوه من مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) نظیر الحدیث النبوی «کنت نبیا وآدم بین الماء والطین».

ونظیر ما فی قوله تعالی فی آل عمران وَ إِذْ أَخَذَ اللّهُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَ حِکْمَهٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَ لَتَنْصُرُنَّهُ قالَ أَ أَقْرَرْتُمْ وَ أَخَذْتُمْ عَلی ذلِکُمْ إِصْرِی قالُوا أَقْرَرْنا قالَ فَاشْهَدُوا وَ أَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشّاهِدِینَ ، وهو أن الأنبیاء من النبی آدم(علیه السلام) إلی عیسی(علیه السلام) هم أنبیاء الله ولکن لیس أنبیاء الله مباشرین بل أنبیاء سید الأنبیاء عن الله عَزَّ وَجَلَّ فإن الرساله والرسول تعنی مأموریه ومهمه خطیره، ومن الواضح أن عدد الأنبیاء (124) ألف بعضهم فقط کان مرسلاً وکانت لدیه رساله معینه ولیس کلهم، ولذلک نقرأ فی زیاره الرسول: «اشهد أنک قد بلغت رسالات ربک»(1). کما فی قوله تعالی اَلَّذِینَ یُبَلِّغُونَ رِسالاتِ اللّهِ وَ یَخْشَوْنَهُ وَ لا یَخْشَوْنَ أَحَداً إِلاَّ اللّهَ (2).

فالنبی(صلی الله علیه و آله) لم یرسل برساله واحده بل برسالات عدیده، نعم النبی(صلی الله علیه و آله) ولد قبل عام الفیل فلم یکن موجوداً فی زمان النبی إبراهیم(علیه السلام) أو موسی(علیه السلام) أو عیسی(علیه السلام) فمن أین کان رسول فی زمانهم؟!.

نعم هو رسول ولکن لیس ببدنه الشریف بل بنوره وروحه الطاهره فإن شخصیه الرسول(صلی الله علیه و آله) وکذلک الرسل لیست هی مبنی وجودی ذات

ص:332


1- (1) مصباح المتهجد للطوسی : 709 ؛ الکافی للکلینی ج 550 : 4.
2- (2) سوره الأحزاب: الآیه 39.

طبقه واحده بل ذو طبقات، ففی الحدیث «خلق الله الأرواح قبل الأجساد بألفی عام...»(1).

فالبدن فی رحم الأم شیء والروح شیء أخر کما یقول أمیر المؤمنین: ولیکن من أبناء الآخره فمنها قدم وإلیها ینقلب(2).

الفرق بین البدن والروح:

وعندما نقول أن النبی(صلی الله علیه و آله) وسیط فلیس ببدنه الشریف بل بنوره المقدس، ولهذا یصف الباری تعالی طبقه من وجود النبی(صلی الله علیه و آله)أنه هو ذلک النور، کقوله تعالی: وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتابُ وَ لاَ الْإِیمانُ وَ لکِنْ جَعَلْناهُ نُوراً نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا وَ إِنَّکَ لَتَهْدِی إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (3).

ومن جانب آخر قوله تعالی: وَ ما کُنْتَ بِجانِبِ الْغَرْبِیِّ إِذْ قَضَیْنا إِلی مُوسَی الْأَمْرَ وَ ما کُنْتَ مِنَ الشّاهِدِینَ (4).

وهناک موارد عدیده خاطب القرآن الکریم فیها النبی(صلی الله علیه و آله) ب (ما کنت).

فهل هذا الخطاب کان للبدن أم للروح ؟!.

ص:333


1- (1) بحار الانوار ج47:357 ؛ کنز العمال للمتقی الهندی ج163 : 6 ؛ تفسیر الرازی ج29:74.
2- (2) عیون الحکم والمواعظ للواسطی : 359.
3- (3) سوره القصص: الآیه 44.
4- (4) سوره القصص: الآیه 44.

مع أن هناک موارد أخری فی القرآن الکریم یخاطب النبی(صلی الله علیه و آله) بالشاهد: فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً (1).

فکیف یکون(صلی الله علیه و آله) شاهداً علی کل هذه الأمم من آدم إلی یومنا وهو لم یعش مع تلک الأمم السابقه بجسده؟! فلا بد أن یکون مهیمناً بنوره المقدس(صلی الله علیه و آله). فهل یمکن للشهید أن یشهد من دون أن یکون له حضور علمی فی ساحه الحدث ولیس المدار علی الحضور الجسدی الجسمی إذ قد یحضر شخص بجسده ولا یحصل له علم للغفله، بل لابدَّ أن یکون علمه حاضر ولکن لیس ببدنه بل بنوره(صلی الله علیه و آله).

وهذا ما یشیر إلیه حدیث یقول: کنت نبیاً وآدم بین الماء والطین(2).

فالعقل حضوره یغایر حضور البدن، فإن حالات البدن غیر حالات العقل، فالعقل لا یجوع ولا یخاف بل البدن، والعقل لا یمکن الوصول إلیه حتی بالسلاح النووی، فهل یستطع السلاح النووی أن یبید العقل کلا، بل أکثر ما یستطیعه أن یفجر البدن والمخ الذی هو آله العقل لا نفس ذات العقل. إذن العقل موجود فی مقام صدق عند ملیک مقتدر، لأن عالم العقل عالم أخر غیر العوالم الأخری.

وإذا أردنا أن نتعرف ونفهم سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) أو سید الأوصیاء(علیهم السلام) أو بقیه

ص:334


1- (1) سوره النساء: الآیه 41.
2- (2) روضه المتقین للمجلسی ج 310 : 1 ؛ فتاوی السبکی ج38 : 1 ؛ المستدرک للحاکم النیسابوری ج 609 :2.

الأئمه(علیهم السلام) فمن الخطأ أن نرکز علی أبدانهم فقط، وإن کانت أبدانهم عظیمه وشریفه ومطهره وطاهره ولکن أرواحهم لها شؤون أخری أعظم وأخطر.

البطاقه الشخصیه لسید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله):

ولو نلاحظ القرآن الکریم کیف یصف لنا البطاقه الشخصیه لسید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، حیث یقول تعالی: قُلْ إِنَّما أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحی إِلَیَّ (1). والوحی المستمر یعنی علم الله الأزلی، فإنه لم یصفه تعالی بأنه نفس أو جسم أو روح بل فوق کل هذا یوحی إلیه(صلی الله علیه و آله)، ولذلک وصفه الباری تعالی فی موضع آخر بأن تمام درجات النبی(صلی الله علیه و آله) کتله وحیانیه ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوی * وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی * إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی (2).

فإن الضمیر (هو) یعود إلی النبی(صلی الله علیه و آله)، وهذا یعنی أن النبی(صلی الله علیه و آله) کتله وحیانیه قیامه، قعوده، حله، ترحاله، سیرته، جلسته، کلها وحی، والوحی لم ولا ولن ینقطع عنه أبداً بلْ وحی مستمر لأنه وحی یوحی. وهذا أعظم وصف لحقیقه ذات النبی(صلی الله علیه و آله).

ص:335


1- (1) سوره الکهف: الآیه 110.
2- (2) سوره النجم: الآیه 1- 3.

ص:336

الفصل الرابع:لکل سؤال جواب

اشاره

ص:337

ص:338

عالم الأرواح

اشاره

المحاور: هل أنَّ الذهن جزء منفصل من الجسد؟ بمعنی هل أنَّ الفکر أو الذهن من خواص الجسد أو من خواص الروح؟.

الشیخ السند: الذهن والفکر من قوی الروح وله آلیات بدنیه.

المحاور: هل أنَّ الروح مخلوقه قبل الجسد أم الجسد قبل الروح؟ ما رأی المذهب؟ وهل یختلف مع رأی الفلاسفه وعلماء الکلام؟ وإنْ کان الجواب هو الجسد ... فماذا یکون الکلام حول عالم الذر؟.

الشیخ السند: وَرَدَ فی الأحادیث الشریفه: «إنَّ الله تعالی خلق الأرواح قبل الأجسام بألفی عام» (1)، وقد ذهب إلی ذلک الفلاسفه الإشراقیّون وذهب إلی ذلک الحکیم ملا صدرا، لکن بتأویل من الملا صدرا وبتفسیر وجود الأرواح الجزئیه فی عالم العقول بوجود المعلول فی کمال علّته، وأمَّا عالم الذر فیشیر إلیه قوله تعالی: وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی (2).

ص:339


1- (1) الکافی، ج1، ص10.
2- (2) سوره الأعراف: الآیه 172.

وهو لا یتوقَّف علی قبلیه أحد القسمین؛ لأنَّه یمکن انطباقه علی نشأه الأجساد الحیّه بالروح وإنْ نطف بنی آدم فی صلب ظهر آدم بهندسه وراثه الجینات مثلاً أو غیرها من المحتملات والنظریات البیولوجیه التی لم یحطّ بها الفلاسفه والبشر بعد بها، وأنَّها لها نحو حیاه حیوانیه تودع فیها الفطره التوحیدیه.

معرفه النفس:

المحاور: ما هی ملامح أو علامات الرؤیه الشامله للنفس (أی متی یمکن للإنسان أنْ یقول إنَّ لدیه رؤیه شامله حول نفسه)؟.

الشیخ السند: قدْ وَرَدَ فی القرآن الکریم نَسُوا اللّهَ فَأَنْساهُمْ أَنْفُسَهُمْ (1) أی أنَّ: «من عرف نفسه فقد عرف ربه»(2)، ومعرفه النفس لا تتیسَّر إلّا بتهذیب النفس وتزکیتها وتطهیرها من رذائل الأخلاق الذی هو الجهاد الأکبر کما فی الحدیث النبوی ثم تحلیتها بالعلوم النافعه، وباب أبواب ریاضه النفس مراقبتها وهو المُعبَّر عنه بالمحاسبه ولکن یقظه برج المراقبه فی الإنسان یطلعه علی کثیر من زوایا وبیوتات قوی النفس، کما أنَّ کثره قراءه الکتب الأخلاقیه یطلع الفرد علی کثیر من الأمراض النفسانیه وطریقه علاجها، ولا سیّما مراجعه أحادیث النبی(صلی الله علیه و آله) وأهل بیته(علیهم السلام) مثل کتاب العشره فی کتاب الکافی وباب العشره وجهاد النفس فی کتاب

ص:340


1- (1) سوره الحشر: الآیه 19.
2- (2) البحار ج2 ص32 باب 9 ح22؛ تفسیر الآلوسی ج1 ص148.

الوسائل للحرّ العاملی وغیرها من الکتب. هذا بعد تقیّد الفرد بالحلال وتجنُّب الحرام والمعاصی.

وقالوا: إنَّ فی النفس مفاتیح لکنوز کثیره وطاقات وقدرات خارقه لا تظهر إلّا بمخالفه الهوی والشهوه والغضب والرذائل: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکّاها * وَ قَدْ خابَ مَنْ دَسّاها (1).

المحاور: ما هو الحدّ الأدنی للکمال الإنسانی؟

الشیخ السند: الحدّ الأدنی للکمال الإنسانی أنْ یعرف أصول دینه بنحو الإجمال ویلتزم فی عمله بالأحکام الشرعیه فی الفروع وینتهج فی صفاته الآداب الشرعیه.

المحاور: ما هی العلامات التی یتعرف من خلالها الإنسان أنَّه خطی خطوه نحو الحق (جَلَّ وَعَلا)؟.

الشیخ السند: من أهم علامات الخطی نحوه تعالی هو أنْ یعرف الحقّ والحقائق فی مسائل العقیده أکثر فأکثر، وفی جانب العمل یقلع عن السوء ویتلبَّس بالتقوی أکثر فأکثر.

المحاور: ما الفرق بین الروح والنفس البشریه؟

الشیخ السند: الروح والنفس قدْ یطلق ویستعمل کل منهما بمعنی وفی موضع الآخر وفی کثیر من الموارد کما فی الآیات والروایات یستعملان

ص:341


1- (1) سوره الشمس: الآیتان 9 - 10.

بمعنی متغایر، فالنفس تطلق علی ذات الإنسان ما دامت متعلقه بالبدن بخلاف الروح فإنَّها أعمُّ من فتره حیاه البدن ومماته، کما أنَّ الروح تطلق علی الأرواح الکلیه غیر المتعلقه بالمادّه والأبدان بخلاف النفس، وإنْ کان الفلاسفه قدْ یمزجون فی الاستعمال فی هذا المقام، کما أنَّ النفس تبیِّن الجانب التعلقی من ذات الإنسان بالبدن بخلاف الروح فإنَّها تبیِّن جانب الاستقلال فی تذوّت ذات الإنسان بعیداً عن البدن، کما أنَّ الروح تطلق علی المخلوق والمبدع من عالم الملکوت وعالم الأمر الذی یعُبَّر عنه الفلاسفه بعالم العقل بخلاف النفس فإنَّها بلحاظ الجانب التعلقی بالبدن والماده.

وبعباره أُخری: إنَّ الروح تبیِّن جانب الهیمنه والسعه ی الذات الملکوتیه بخلاف النفس فإنَّها تبین جانب الضیق والجزئیه فی الذوات.

المحاور: هل یجوز القول بأنَّ الناس فئتان، فئه محبوبه من الناس حتّی لو لم تعمل خیراً وفئه غیر محبوبه من الناس حتّی لو عملت جمیع الأعمال الصالحه؟.

الشیخ السند: الاعتقاد الحق من أعظم الأعمال وبقیه الروع هی دونه فی المرتبه، والسبب فی ذلک: أنَّ الاعتقاد لا محاله یجنِّد صاحب الاعتقاد فی السلوک العملی والسیاسی والاجتماعی فی تیار جماعه الحقّ والهدی وإنْ کان الفرد الذی یعتقد الحقّ قدْ یکون مرتکباً للمعاصی الفردیه فیما بینه وبین باریه تعالی ولکنه یطیعه فی أحب الأشیاء له.

ص:342

الفِرق والأدیان:

المحاور: ما هو الدلیل العقلی علی لزوم التمسُّک بالدین الإسلامی ورفض بقیه الأدیان؟.

الشیخ السند: أمَّا الدلیل العقلی المجرد البحث المحض فهو لا یقضی إلّا بضروره الحاجه إلی الدین الإلهی وأنَّ البشر والعقل المحدود محتاج فی الهدایه إلی الکمالات التامَّه العدیده علی کل الأصعده إلی عنایه رب الخلیقه.

نعم، الدلیل العقلی المرکَّب من مقدمات حسِّیه أو نقلیه قطعیه قائم علی لزوم التمسُّک بدین الإسلام وانحصار النجاه به، ویمکن تقریبه بِعِدَّهِ صیاغات نشیر إلی کیفیتها بنحو الإشاره والتفصیل فیها لا یخفی علی لسائل إنْ شاء الله تعالی:

الأوَّل: إنَّ الأدله الداله علی حقانیه دین الإسلام المبیّنه البینه تثبت حقانیته، وحیث یثبت ذلک فإنَّ مفاد العدید من الآیات والروایات المتواتره هو حصر النجاه فی الآخره به دون غیره من الأدیان، مثل قوله تعالی: وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَهِ مِنَ الْخاسِرِینَ (1). وقول النبی(صلی الله علیه و آله): «لو کان موسی حیّاً ما وسعه إلّا اتباعی»(2).

وقدْ وصف القرآن الکریم بأنَّه مهیمن علی الکتب السماویه المتقدِّمه ومصدِّقاً لا وأنَّه فیه تبیان کل شیء بخلاف التوراه وغیرها فإنَّه فیها بیان

ص:343


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 85.
2- (2) کنزل العمال، للمتقی الهندی، ج1، ص200، ح1009.

من کل شیء لا کل شیء، وأنَّ القرآن ما من غائبه فی السماوات والأرض إلّا مستطره فی کتاب مبین وهو حقیقه القرآن العلویه للقرآن النازل فی لیله مبارکه کما فی سوره الدخان، وکذا وَ ما تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَهٍ إِلاّ یَعْلَمُها وَ لا حَبَّهٍ فِی ظُلُماتِ الْأَرْضِ وَ لا رَطْبٍ وَ لا یابِسٍ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ مما یدلُّ علی سعه وإحاطه شمول القرآن لکلِّ شیء فی کل مکان وزمان وظرف متغیِّر، وظرف متغیِّر، مما یلزمه عقلاً تعینه ککتاب هادیه ورشاد.

وکذلک ما روی عند الفریقین من أنَّ: «حلال مُحمَّد(صلی الله علیه و آله) حلال إلی یوم القیامه وحارمه(صلی الله علیه و آله) حرام إلی یوم القیامه» (1)، وقوله(صلی الله علیه و آله): «إنَّما بعثت لأُتمم مکارم الأخلاق» (2) ، مما یلزمه عقلاً أنَّ تمام کمال المکارم بهذا الدین، وغیرها من الشواهد النقلیه القطعیه التی لا تحصی عدداً الدالَّه علی ذلک الملازمه عقلاً للحصر بعد ثبوت حقّانیه الدین کأمر مفروغ عنه فی المرتبه السابقه.

الثانی: وجوه إعجاز القرآن التی تصل إلی ما یذرف علی العشره مناهج وقد یوصلها البعض إلی الأکثر من ذلک، منها العلوم والمعارف المختلفه فی القرآن، سواء فی المعرفه العامَّه الکونیه کالتوحید ونحوه أو فی القانون للنظام الاجتماعی والفردی وأصول تلک القوانین أو العلوم المرتبطه بالطبیعه ونحوها أو العلوم الإنسانیه المرتبطه بالأخلاق وعلم

ص:344


1- (1) الوسائل، ج30، ص196.
2- (2) البحار، ج16، ص210.

النفس والاجتماع والعلوم الروحیه، وکذلک العلوم الریاضیه والفلکیه وغیرها أقسام العلوم وإنْ کان ترکیز القرآن للأصلی فی الدرجه الأولی هو علی کونه کتاب هدایه وفلاح وصلاح للإنسانیه.

وبعباره أُخری: إنَّ أحکام ومعارف الدین الإسلامی تنتدب التحدی للبشریه فی وجود أی خلل فیما تعرضه کنظام هدایه، شریطه أنْ تدرس معطیات الدین وتحاکم علی أسس وأصول علمیه وتخصصیه وقطعیه.

وهذا الوجه حاصر عقلاً طریق النجاه به دون بقیه الأدیان لتخصصه وتمیزه بذلک دونها، فضلاً عن مناهج الإعجاز الأُخری الملازمه لکمال القرآن المجید الملازم للحصر فیه میزه دون بقیه الکتب السماویه.

الثالث: تغطیه أقوال وسیره الرسول(صلی الله علیه و آله) والمعصومین(علیهم السلام) لکل مستجدات ومتغیرات الأزمنه شریطه أنْ تدرس علی الأصول المشار إلیها سابقاً الملازم عقلاً لتعیین هذا الدین للبغاه.

الرابع: الوعد الإلهی بإظهار هذا الدین علی کافَّه أرجاء الکره الأرضیه ولم یتحقق هذا الوعد الإلهی علی یدّ أحد من بعد رسول الله(صلی الله علیه و آله) بعد أنْ زویت قیاده النظام الاجتماعی السیاسی للمسلمین عن أهل البیت(علیهم السلام) - مما یلزم عقلاً کون هذا الدین هو الأکمل والأمثل للسؤدد کمنهاج للبشریه.

وهناک وجوه عدیده لا یسع المقام ذکرها هنا ولابدَّ من الالتفات إلی أنَّ الأنبیاء والرُّسل کلهم بعثوا بدین واحد هو الإسلام وإنَّما اختلفت شرایعهم وإنَّما اتباع الأنبیاء السابقین حرَّفوا دین الإسلام لدی أنبیائهم إلی الیهودیه والنصرانیه والمجوسیه ونحوها.

ص:345

عالم الذر:

المحاور: بعد أنْ ذکرتم أنَّ القرآن یصرِّح أو یذکر بوضوح بأنَّ للإنسان نشآت أُخری قبل هذهِ نشأه الدنیا.

هنا کل سؤال یتبادر کثیراً إلی الأذهان، وهو لماذا لا نتذکر نحن الآن؟ . فعندما نسأل أی شخص هل تتذکر عالم الأنوار یقول لک لا. هل تتذکر عالم الذر یقول لا فما سرّ ذلک؟

الشَّیْخ السَّنَد: إنَّ التذکر أو النسیان، والعلم وعدم العلم فی الواقع یقع علی أنماط فی طبیعه مراتب روح الإنسان وذات الإنسان، وهذا النفس صادق لو أردنا التذکّر بنحو الذاکره التفصیلیه لما استودعناه من ذاکره مشاهد وحوادث مرَّت علینا فی دار الدنیا.

المحاور: نعم، التذکر لتلک العوالم لیسَ بهذا النمط التفصیلی ولا نجده من أنفسها.

المحاور: لماذا لأنَّ القوانین تختلف؟

الشَّیْخ السَّنَد: نعم، نحن فی صدد الخوض فی ذلک، الآن مثلاً ما مرَّ بنا أمس، ما مرَّ بنا فی الطفوله، ما مرَّ بنا فی المراهقه، ما مرَّ بنا فی ریعان الشباب، ما مرَّ بنا فی الکهوله إلی أنْ یشیخ الإنسان ربما یستطیع أنْ یستعرض ذلک تفصیلاً بأصواته بصوره المتحرکه المتمایزه فی ذاکرته بحسب قوه الحافظه والذاکره وضعفها، لکن هذا باعتبار أنَّ طبیعه تلقی الإنسان لتلک المشاهد کانت بهذا النمط من التفاصیل، وأمَّا لو تلقی

ص:346

الإنسان معلومات لا بهذا النمط من الضخّ والتعبئه والتزریق، مثلاً بعض الأحاسیس من الحب والبغض والنفره وما شابه ذلک، طبیعه تذکر الإنسان لها تختلف عن ما یصدر من أفعال الجسم من المشاهد الحسّیه، بینما المشاهد غیر الحسّیه ذات نمط آخر فیه إیهام آخر وفیه إدغال فی الإجمال أکثر وما شابه ذلک، وبالتالی أنماط التذکر تختلف عند الإنسان وهذا لابدَّ أنْ نأخذ فیه بشیء من التفصیل وشرح البیان إنْ شاء الله، وجواب إجمالی آخر، أنَّ الإنسان یتعرّض لنفس الموقف والحاله فیما بعد من عوالم بلحاظ هذا العالم الدنیوی، وإنَّ هذا التذکر لیسَ بنحو تفصیلی کما یشیر إلیه القرآن الکریم، حتّی فی عالم الآخره عندما یبعث الناس یساءلون: کَمْ لَبِثْتُمْ قالُوا لَبِثْنا یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ (1) مما یدلِّل علی أنَّ الإنسان رغم مروره بعالم البرزخ وما لاقاه من روح وریحان أو - لا سامح الله - نزل من جحیم وما شابه ذلک، ومع ذلک تراه إنَّه عندما یبعث یوم القیامه أو یبعث فی الرجعه لا یتذکر الإنسان ما مرَّ علیه، کما تشیر إلیه جمله من الآیات القرآنیه التی هی ما قبل نشأه المعاد نشاه الرجعه حسب ما أرشدنا إلی هذهِ الحقائق القرآنیه أهل البیت فی روایاتهم.

ص:347


1- (1) سوره الکهف: الآیه 19.

ص:348

النسیان فی العوالم

المحاور: إذاً هذا الأمر لا یختص بعالم الدنیا فقط یعنی حتّی فی القیامه هنالک قدْ یکون نسیان لما قبله من عالم البرزخ؟

الشَّیْخ السَّنَد: بالضبط إنَّ الإنسان عندما تمرّ به مرحله انتقال من نشأه إلی نشآت أُخری، فی النشآت الأُخری یغیب عن محضره ومشهده تفاصیل ما مرَّ به من مشاهد سابقه. فسبب ذلک أنَّ نفسه تنشد إلی حاضرها الراهن فی تلک النشأه التی تبعث فیها، فبالتالی لا تکون علی إحاطه ویقظه ونباهه وتذکر تام لما مرَّ بها فی نشآت سابقه، بلْ وهذا الحال نشاهده فی یومیاتنا نحن فی عالم المنام والرؤی، ربما نشاهد سیل من المعلومات، سیل من الأفکار، سیل من الأمور ومن المطالب، ولکن عندما نبعث فی الیقظه مستیقظین من النوم نشاهد إننا قدْ عشنا حاله من إجمال عما مرَّ بنا سابقاً، مع أنَّ تلک الأمور مرَّت علینا بنحو التفصیل ربما أُریناها واطلعنا وأشهدنا علیها، وربما إذا تمرّ علینا فی الیقظه نتذکر أنَّ هذا الذی کنّا نعهد من قبل وربما ننسی من أین عهدناه ومن أین شاهدناه، وربما یحصل لنا التذکُّر أنَّه شاهدنا جمله من رؤی هی تنبئنا وتطلعنا علی الحدث قبل

ص:349

وقوعه فإذاً هذهِ حالات.

المحاور: عفواً یعنی هو فی الواقع نسیان لیسَ کاملاً، أصل الحقیقه تبقی موجوده فی النفس.

الشَّیْخ السَّنَد: لا ریب، وإنَّما نمط التذکر یختلف.

المحاور: علماء الأخلاق وعلماء النفس یقولون بأنَّ النسیان حتّی فی هذهِ الحیاه الدنیا هو رحمه، رحمه للإنسان یعنی فیها آثار إیجابیه. فما هو تعلیکم؟

الشَّیْخ السَّنَد: باعتبار أنَّ القوه النازله فی النفس تتصدع ویتوزَّع علیها التدبیر لو حاولت أنْ تلمَّ بکل هذهِ المعلومات وهذهِ الأمور.

المحاور: إذنْ بالنسبه لنسیان ما فی العوالم السابقه فیها هذا الجانب من الفائده أیضاً؟.

الشَّیْخ السَّنَد: فی الصفحه الحاضره فی ذهن الإنسان التی هی تدیر قواه وأعضاء بدنه وما شابه ذلک، یعنی لیست لها قابلیه للإلمام بشکل دفعی بالمعلومات الهائله وعلی ضوئها تنظم عزائمها وإرادتها، فلابدَّ من قوی أُخری فی النفس تستودع، وتکون مستودعاً لتلک المعلومات وتزقّ إلی ما دونها من قوی النفس بما یناسب ویروی لها تدبیرها بشکل حکیم تام.

المحاور: هل یمکن القول فی عباره جامعه، بأنْ لولا هذا النسیان لما فی العوالم السابقه لاختلَّت حیاه الإنسان فی هذا العالم؟.

ص:350

الشَّیْخ السَّنَد: نعم، بالنسبه إلی التدبیر التفصیلی النازل فی الإنسان وأعود إلی توضیح التذکُّر بلحاظ المحور الأوَّل، هناک مثلاً تطرح نظریات فی الحکمه هی فی الواقع أنواع من القراءه لروایات وآیات وارده فی الکتاب والسنه، وهی أنَّه هل العلم حقیقته اکتساب أو استذکار؟ القرآن الکریم یشیر إلی ظاهره وهی أنَّ العلم تذکر، وإنَّ الأنبیاء بعثوا مذکرین.

وفی نهج البلاغه أنَّ هدف بعثه الأنبیاء هو «لیستأدوهم میثاق فطرته ویذکروهم منسی نعمته، ویحتجوا علیهم بالتبلیغ ویثیروا لهم دفائن العقول ...»، ومن هنا یتّضح أنَّ العلم هو عباره عن التذکُّر هذهِ النظریه أو هذهِ المقوله المعرفیه کیف یمکن تصورها؟.

إنَّ المنطق الذی یطرحه القرآن الکریم والحقیقه المعرفیه فی جمله من الآیات والروایات الوارده عنهم(علیهم السلام) أنَّ دور الأنبیاء أنَّهم یوقضون ویوجدون فی الإنسان أهم علم بأهم معلوم وهو توحید الله والإیمان بالباری والإیمان بالمعاد والإیمان بالأنبیاء والمرسلین والأئمه وما شابه ذلک من العقائد الأصلیه وأرکان المعرفه، تشیر الآیات الکریمه إلی أنَّ هذا هو نوع من التفکیر لیذکرهم منسیّ نعمته وخلقته ومیثاقه وشروطه التی شرطها علی الذوات الإنسانیه، هذا فی الواقع یمکن أنْ نتصوره ونلمسه کما عبَّر وذهب إلی ذلک جمله من الحکماء، منهم أفلاطون الحکیم أنَّ الإنسان عندما یبحث عن دلیل معیَّن أو یرید أنْ ینقِّب عن مجهول معیِّن من المجهولات، یعبِّر فی علم المنطق حرکه الفکر من المجهول إلی المعلوم أو إلی

ص:351

المجهول ثم إلی المعلوم ثم مرَّه ثانیه إلی المجهول لیکشف النقاب عن الغموض وإجمال فی المجهول ویصیر معلوماً وبالتالی تکتشف النتیجه، المقصود أنَّه لابدَّ من مناسبه بین المجهول الذی یراد کشف النقاب عن ظلمانیه الجهل به لدی الإنسان حوله مع المعلوم إذا هناک رأس مال من المعلومات بتوسطها یستطیع الإنسان أنْ یکشف النقاب عن المجهولات، وهذا یستدعی أنَّ هناک مناسبه ذاتیه بین المجهولات والمعلومات، بالتعبیر طبعاً المنطقی یُقال أنَّه أوسط وأکبر وأصغر وأنَّ الأوسط هو واسطه، مثلاً کل إنسان ناطق، وکل ناطق مدرک فکل إنسان مدرک، النتیجه وصلنا إلیها عبر توسّط واسطه هی تخلق أو واجده للمناسبه بین المجهول المعلوم، الواسطه مثلاً هی فی مثالنا الذی مرَّ بنا یکون الإنسان ناطق فبالتالی هناک مناسبه لابدَّ أنْ تکون ذاتیه ولیست هناک بینونه تامَّه بین المجهول والمعلوم وإلّا لکان حرکه الفکر من المعلوم إلی المجهول، أو من المجهول إلی المعلوم فی حرکه الدورتین عبثاً، إذْ لا یتمکَّن من الوصول إلی استنتاج النتیجه بعد فرض البینونه لیستنتج النتیجه وینقب ویفصح ویسیر ساعیاً لوصول النتیجه لکانت تلک حرکه سدی وعبث، فلابدَّ إذاً من مناسبه ذاتیه، فالمناسبه الذاتیه تدلّل علی أنَّ کل المجهولات فی الواقع مکدَّسه بنحو علمی فی المعلومات الأولی مثلاً من باب المثال.

المحاور: یعنی تقصدون البدیهیات؟

الشَّیْخ السَّنَد: البدیهیات سواءاً کانت تصورات أو تصدیقیات مثلاً

ص:352

قضیه التناقض، نحن نستعمل التناقض واستحاله التناقض فی جمله الاستدلالات والتصدیقات الاولیه إلی نهایه التصدیقات المترامیه اللامتناهیه، مما یدلِّل علی أنَّ هذهِ المعلومات ارتباطها بالتناقض ارتباط تکدیسی، وکبس معلوماتی، حاشد فی نفس معلومه القضیه الأولی وهی استحاله التناقض، أو مثلاً الشیء والموجود معنی بدیهی ومن بدیهی التصورات أنَّ الشیء موجود، أو إذا کان موجوداً یعین لیسَ معدوماً أنَّه موجود أو غیر موجود فنفس معنی الموجود کمعلومه وتصور بدیهی له مناسبه ذاتیه مع کل أفراد الموجد.

بعباره أُخری: إذاً بین أفراد المعلومات المجهوله فی التفاصیل وأفراد أفرادها وإلی مشجرات هرمیه لا متناهیه فی المعلومات، ترجع إلی أس مخروطی فی المعلومات تصوراً أو تصدیقاً تکون أفراد تلک المعلومه الأولی وبالتالی هی موجوده فی المعلومه الأولی الکلیه هو نوع من التذکر، إذنْ فبالتالی لو لم یکن یعلم الإنسان بهذهِ المجهولات بنحو علم سابق ولو إجمالی لما استطاع أنْ یکتسب معرفه تفصیلیه جدیده هذهِ المعرفه الجدیده هی نوع من التذکر وهو التفتق لما کان یعلم به الإنسان وهو نوع اکتساب بمعنی اکتساب للعلم بأحوال تفاصیل جزئیات التطبیقیه للمعلومه الکلیه التی لها طبقات من المصادیق فهو نوع من الاکتساب وهو نوع من التذکُّر، تذکّر باعتبار نفس هذهِ المعلومه الموجوده وفی کبدها موجوده کل هذهِ الرکان من المعلومات للمجهولات ولکن الإنسان لم یفتقها. إذنْ ذات الإنسانیه بحسب طبقات قواها ووجودها السابق هو بالتالی الذی أهلها لأنْ تکتسب مثل هذهِ الکمالات العملیه أو العملیه فی لاحق نشآتها.

ص:353

المحاور: فیما یرتبط بالعوالم التی مرَّ بها الوجود الإنسانی إنْ صحَّ التعبیر قبل أنْ یصل أو یولد فی هذهِ الحیاه الدنیا، أنتم بیَّنتم مجموعه من الأدله القرآنیه علی وجود هذهِ العوالم، وأنَّ الحیاه الدنیا لیسَ هی بدایه حیاه الإنسان فی الواقع حسب الرؤیه القرآنیه.

سؤالنا هو عن الخصائص المشترکه والمشترکات بین هذهِ العوالم فیما یرتبط بوجود الإنسان فیها؟.

الشَّیْخ السَّنَد: یشیر القرآن الکریم إلی أنَّ مرور الإنسان بتلک العوالم وتنشأته فی تلک العوالم، لها کبیر التأثیر والدخاله والتأثیر فی خیارات الإنسان المطروحه فی إرادته ومسیرته وعاقبته فی هذهِ الدار وهی دار الدنیا، فحیث یقول تعالی بالنسبه إلی عالم الذر: وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی (1) إلی أنَّ تتابع الآیه تفید أنَّ هذا النوع من الأشهاد هو نوع من النمط الذی جری وحدث فی ذلک العالم، لأجل أنْ یحدث فی الإنسان تذکره ودعامه علمیه بنیویه مرکوزه فی فطرته وذاکرته وفی هویته العلمیه کی یتسلح بها ویتأهل بها للامتحان التکلیفی وامتحان الإیمان فی هذهِ الدار.

المحاور: فیما یرتبط بهذهِ العلاقه یعنی هناک علاقه بین کل عالم والعوالم الأُخری التی مرَّ بها الإنسان؟.

ص:354


1- (1) سوره الأعراف: الآیه 172.

الشَّیْخ السَّنَد: لا ریب، فإنَّ الآیات تشیر إلی أنَّ هذهِ المعدات التی أوجدت وجهز بها ذات الإنسان، هی مؤثره شدیده التأثیر فی استعداده لتقبل هذا الامتحان والنجاح والتغلُّب علی عقبات وشدائد ومکابده الامتحان فی دار الدنیا، ولا سیما امتحان الإیمان والمعرفه والإدراک فمثلاً فی الآیه الأُخری هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً تشیر إلی مراتب، إِنّا خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَهٍ أَمْشاجٍ نَبْتَلِیهِ فقد ذکر المفسرون فی رویات أهل البیت إنَّه وشج علی فطر وغرائز وتلقینات علمیه یدرکها أَمْشاجٍ نَبْتَلِیهِ فَجَعَلْناهُ سَمِیعاً بَصِیراً * إِنّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمّا شاکِراً وَ إِمّا کَفُوراً (1)ثم تشیر إلی أنَّه قبل مجیء الإنسان فی دار الدنیا قدْ أغرز وجهّز فی ذاته بقوه إدراکیه ومعارف معینه یتأهل ویستعد بها بالخوض فی غمار الامتحان فی هذهِ الدار، ومن ثم وَرَدَ فی روایات الفریقین وبل فی الآیات الکریمه فَذَکِّرْ إِنَّما أَنْتَ مُذَکِّرٌ (2)وکما یقول أمیر المؤمنین(علیه السلام): «وواتر إلیهم أنبیائه، لیستأدوهم میثاق فطرته، ویذکروهم منسی نعمته، ویحتجوا علیهم بالتبلیغ، ویثیروا لهم دفائن العقول، ویروهم آیات المقدره، ...»(3) إذاً خلقت الفطره وأوثقت وجهّزت وبنیت بمثل هذهِ الرسامیل العلمیه الإدراکیه الموجوده فی الفطره الإدراکیه العقلیه والعملیه لوجود الإنسان.

ص:355


1- (1) سوره الإنسان: الآیه 2 - 3.
2- (2) سوره الغاشیه: الآیه 21.
3- (3) نهج البلاغه، ج74 :1.

المحاور: هل یمکن القول بإنه کما هنالک علاقه بین حیاه الإنسان فی هذهِ الدنیا والعوالم السابقه، هنالک أیضاً علاقه بین حیاه الإنسان فی هذهِ الدنیا والعوالم اللاحقه؟.

الشَّیْخ السَّنَد: نعم، کما یشیر المفاد القرآنی ورؤیه القرآن المنبهه والموجده لهذا الفهم العلمی الحافل لدی البشریه، من أنَّ هناک ترابطاً بین أعمال الإنسان وما سیأتی له فی العوالم اللاحقه وسوف یکون فی الحقیقه هناک ترابطاً بین ما یأتی به الإنسان ویتجسّم من أعماله فی العوالم اللاحقه وبین ما غرز وجهّز به الإنسان وهیأ به فی العوالم السابقه وهذا العالم هناک أیضاً ترابط طردی موجود لدی إدراک الذهن.

المحاور: بیَّنتم فیما سبق کثیراً من الحقائق القرآنیه فیما یرتبط بعوالم قبل عالم الدنیا ووجود الإنسان فی تلک العوالم، الآن سؤالنا عن عوالم أو عالم الذر بالخصوص وهو أقرب العوالم علی ما یبدو من بعض الآیات القرآنیه ما یفهم أنَّه أقرب العوالم إلی عالم الدنیا ما هی خصائص هذا العالم أو ما هی الرؤیه القرآنیه فیما یرتبط بهذا العالم ووجود الإنسان فیه؟.

الشَّیْخ السَّنَد: الملحوظ من مفاد آیه الذر وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ قال أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی ، ملحوظ فیها أنَّ الآیه الکریمه تشیر إلی أنَّ هناک نشأه إدراکیه سابقه لذات وروح الإنسان مرتبطه نحو ارتباط بعالم المادّه، بعباره أُخری عالم الذر لیسَ هو عالم أرواح مجرد عن الأبدان وعن المادّه ولا هو عالم مادّه

ص:356

محض یعین لیسَ هو کالعلقه، ولی سهو کالنطفه والمضغه واللحم: فَکَسَوْنَا الْعِظامَ لَحْماً ویشار إلی أنَّ هناک جنبتان فی نشأه عالم الذر، هی نشأه إدراکیه؛ لأنَّه خوطبوا لما لهم من ذوات مدرکه وأجابوا لا لأنَّ نمط الإجابه بأصوات وألفاظ أو نمط الإجابه هو فی الواقع بتجاوب إدراکی متناسب مع تلک النشأه الإدراکیه کما أنَّ الإنسان تمرّ به خواطر أو معانی فی مراتب عقلیه فی ذهنه فیتجاوب معها وینساق معها بما یتناسب مع تلک المرتبه فی قلبه وعقله وباطن روحه.

المقصود أنَّ الآیه الکریمه فی عالم الذر تشیر إلی هذا التنوّع والتعدد، وأنَّ هناک جنبتین فی عالم الذر جنبه إلی النشأه الإدراکیه وجنبه مرتبطه أیضاً بنحو بعالم المادّه لأنَّ التعبیر فی الآیه الکریمه (من ظهورهم) حیث قال تعالی: وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ مما یدلِّل علی أنَّه له جنبه اتصال ونحو اتصال بعالم المادّه، فإذاً لیسَ هو عالماً إدراکیاً محضاً ولیسَ عالماً روحانیاً کما وَرَدَ فی الحدیث النبوی: «خلق الله الأرواح قبل الأجساد بألفی عام» (1)ولا هو جانب إعدادی مادّی محض کما فی سلسله أُخری من الآیات: ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَهَ عَلَقَهً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَهَ مُضْغَهً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَهَ عِظاماً فَکَسَوْنَا الْعِظامَ لَحْماً ثُمَّ أَنْشَأْناهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبارَکَ اللّهُ أَحْسَنُ الْخالِقِینَ (2)، وحینئذٍ یمکن تصویر تنشأه الإنسان فی عالم المادّه وتجسّمه

ص:357


1- (1) البحار، ج132 :58.
2- (2) سوره المؤمنون: الآیه 14.

والفلاسفه الإسلامیین وحتّی الإمامیه منهم لم یفض ولم یبلور هذا البحث عندهم إذْ نظریه ملا صدرا رغم أنَّها من أرشد النظریات الرائده الآن علی الصعید الفلسفی حیث أنَّها تؤمن أنَّ روح الإنسان جسمانیه الحدوث روحانیه البقاء، وإنَّ الروح حادثه بحدوث خلق البدن بینما تشیر هذهِ الملفات الإعجازیه العلمیه الضخمه فی القرآن الکریم إلی أنَّ تنشأه عالم الذر هی تنشأه برزخیه بین عالم الأرواح وقبل عالم الأبدان.

المحاور: هذهِ قضیه مهمه یعنی یقابل حیاه البرزخ أو عالم البرزخ بعد وفاه الإنسان.

الشَّیْخ السَّنَد: نعم، کما فی قوس الصعود کما یقولون أو قوس النزول فی قوس المجیء ومسار المجیء إِنّا لِلّهِ وَ إِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ فمن حیث أفعال ومخلوقات الله تعالی فی بدأ مراحل وعوالم الصدور، توجد هناک نشاه فی الواقع هی شبیه للبرزخیه تمثِّل عالم الارتباط بین عالم الروح وعالم المادّه وهذا نحو فی بدایه تعلّق الروح بالمادّه قبل مرحله النطفه والعلقه والمضغه، وفی الحقیقه الحکیم ملا صدرا فضلاً عمن قبله من الحکماء لم یسلط الضوء إلّا علی نشأه الجنین وکیفیه ارتباط الروح بالإنسان بمرحله الأجنّه وکینونته جنیناً فی بطون الأمهات والأرحام أمَّا المراحل السابقه علی ذلک ففی نظریه ملا صدرا لیسَ هناک أی تسلیط للضوء علیها ولا إشاره لها وإنْ کانت الأبحاث العلمیه الحدیثه الآن تثبت أنَّ الحیمن ونظام الوراثه والهندسه الوراثیه الموجوده فی الأصلاب فی الواقع لها سبقه زمانیه ممتده

ص:358

بسبق وجود الإنسان فی ظهر آدم أبو البشر.

المحاور: یعین هی تقترب ف یالواقع من منطوق الآیه الکریمه وإنَّ الآیه القرآنیه لیست تسبق الفلاسفه فحسب فی هذهِ الحقیقه العلمیه بلْ تسبق أیضاً الأبحاث العلمیه الحدیثه؟.

الشَّیْخ السَّنَد: نعم، مفاد الآیه سابق علی نظریه الهندسه الوراثیه الحدیثه، التی کشف الآن عنها العلم الحدیث، حیث تبیَّن أنَّ النظام الوراثی أو أنَّ الحیاه بدرجه من الحیاه الحیوانیه موجوده لدی کل نسل البشر من آدم(علیه السلام) إلی یوم القیامه.

المحاور: یعنی هذا أیضاً مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ هذا التعبیر؟ .

الشَّیْخ السَّنَد: ففی الواقع علم الهندسه الوراثیه الآن یصبّ بشکل مرکَّز کمحاوله وکقراءه من القراءات الجاریه فی آیه خلق عالم الذر، مما یدلّل علی أیّه حال إنَّ هذهِ النشأه والتنشأه لم یخض غورها الحکماء إلی یومنا هذا.

المحاور: أنتم فی الأسئله السابقه بیَّنتم خصوصیات عالم الذر والعوالم الأُخری التی سبقت الوجود الإنسانی أی قبل الحیاه الدنیا. والسؤال هو: فیما یربتبط بعالم الذر ألا یمکن أنْ تکون آیه أخذ المیثاق تعبیراً رمزیاً عن أنَّ فطره الإنسان خلقت بصوره بحیث تقرّ بالتوحید دون أنَّ ءتعنی هذهِ الآیه الکریمه مرور الإنسان بعالم آخر قبل عالم الدنیا؟.

الشَّیْخ السَّنَد: هذا التقریر فی الواقع أفاده العلّامه الطباطبائی(رحمه الله) فی

ص:359

تفسیر المیزان(1) فأوَّل أو حمل معنی عالم الذر أو عالم المیثاق باعتبار أنَّهما عالمان بلْ لدینا إشارات فی الآیات والروایات إلی عوالم متعدِّده قبل نشأه عالم الدنیا فقرر وبیَّن معنی تلک العوالم بمثل هذا الإطار وهو وإنْ کان فیه جهه من المتانه إلّا أنَّ ذلک لا ینفی بالتدبر والتعمق والتحلیل ما وَرَدَ فی الروایات فإذا کانت الفطره مدرکه للتوحید فهذهِ الفطره هی لیست مادّیه، هذهِ الفطره التی هی فی کنه کینونتها موجود جوهری مجرَّد وبالتالی هذهِ النشأه لیست کنشأه الأرحام والأصلاب، بلْ نشأه علمیه، ومنه یعلم إنَّ النشآت العلمیه لیست هی متأخره عن النشأه المادّیه بلْ لها فی مسیر بدأ الخلقه موقع متقدِّم، کما أنَّ لها فی مسیر بدأ الخلقه موقع متقدِّم، کما أنَّ لها فی مسیر منتهی الخلقه مرتبه وموقع لاحق، وهذا لا ینفی وجود تقرر نحو من النشأه السابقه التی یؤکِّد علیها القرآن، وإنه لولا غرز الله تعالی فی هویه وذات الإنسان مثل هذهِ العلوم وهذهِ الإدراکات لما کان یصل إلی بصیص إبصار تلک المعارف وإلی عوالم الخلقه وتخلق عوالم الخلقه ووصولها إلی معدن العظمه وهو معرفه وإدراک الذات الأحادیه السرمدیه الإلهیه.

المحاور: نعم، بطبیعه الحال بما یستطیعه أو یتحمله الإنسان، باعتبار أنَّ إدراک کنه الذات أمر محال، فیما یرتبط بجوابکم اعتقد أنَّ العلامه السید الطباطبائی(رضی الله عنه) ذکر بأنَّ هناک حدود سبعه عشر روایه صحیحه السند، تصرِّح بوجود عالم الذر، ویمکن أنْ یثمن هذا الکلام أنَّه عندما قال بهذا الرأی إنَّما قال نتیجه العوالم السابقه تکون بصوره بحیث جعلت فطره

ص:360


1- (1) تفسیر المیزان، ج316 :8.

الإنسان مقرّه بالتوحید؟.

الشَّیْخ السَّنَد: إنَّ تلک التنشئه العلمیه التی مرَّ بها وخاضها الإنسان فی تلک العوالم، هی التی تؤهله لأنْ یدرک المعلومات فی هذهِ النشأه وهو ما یعرف بنظریه التذکُّر سواء فی لسان القرآن الکریم فَذَکِّرْ إِنَّما أَنْتَ مُذَکِّرٌ * لَسْتَ عَلَیْهِمْ بِمُصَیْطِرٍ (1)وَ لَقَدْ یَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّکْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّکِرٍ (2) حیث یؤکِّد بقوه القرآن الکریم فی نظریه المعرفه علی أنَّها، لها ارتباط بالتذکر، فمما یدلِّل علی أنَّ مثل هذهِ المعلومات إذنْ مغروزه، مکدَّسه، مکبسه، فی ذات الإنسان بشکل رق تفتق بتوصل الفهم والإدراک، وکذلک ما وَرَدَ فی الروایات،، وبالتالی فإذا هذهِ الذات والهویه المجرده کان لها نحو من التنشئه السابقه.

المحاور: من أین جاء مصطلح عالم الذر وهو غیر مذکر فی الآیه الکریمه؟!، إذْ هو مذکور فی الأحادیث الشریفه بهذا التعبیر؟.

الشَّیْخ السَّنَد: هذهِ التسمیه لعالم الذر منشأها قرآنی وثم روائی وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ (3) فالذریه الذر إنَّما سمیت بالذریه بالذریه وإنْ کانت الآن الحاله الاستعمالیه فی اللغه الأدبیه العربیه هی بلحاظ الموالید والتنسیل، ولکن فی الاصطلاح نفس التعبیر بالذر

ص:361


1- (1) سوره الغاشیه: الآیه 21 - 22.
2- (2) سوره القمر: الآیه 17، 22، 32، 40.
3- (3) سوره الأعراف: الآیه 172.

(ذریّتهم) هی الموالید، ولکن بصوره وبهیئه موجودات صغیره هی کحاله الذر فی الهباء، فإذاً أطلق علی مادّه أُخری وأعضاء أُخری کلمه الذریّه فی أصل وضع معناها اللغوی وهو بلحاظ تلک النشأه وإنَّما توسَّع فی الاستعمال إلی الموالید من الأرحام والأصلاب، وإلّا هی فی الحقیقه وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ یطلق بلحاظ الموجود الصغیر ذی الکینونه الصغیره.

المحاور: الکینونه الصغیره مقارنه بماذا؟.

الشَّیْخ السَّنَد: الکینونه الموجوده فعلیه الآن کما ذکرنا هناک قراءه محتمله بحسب ما فی علم نظام الوراثه أو الهندسه الوراثیه، من العلوم الحدیثه المنظوره الآن ولسنا نحمل مفاد الآیه بنحو التعیین والبت علیه ولکنه قراءه محتمله قدْ تذکر فی ذیل الآیه، ألا وهی إنَّ هذهِ الجینات التی کانت فی صلب آدم کنّا نحن کلنا بنحو جینه حیوانیه حیّه بحیاه حیوانیه وکلنا کنّا فی ظهر أبونا آدم، نحو الکروموسومات أو الجینات بنحو من الأنحاء.

المحاور: إذاً هی فی الواقع إشاره قدْ تکون إلی عالم الذر المقصود منها، وأنَّه هناک کیفیات معینه من الوجود غیر الکیفیه المألوفه فی الحیاه الدنیا.

الشَّیْخ السَّنَد: هذا فی بعده المادی، وأمَّا فی بعده الشعوری والإدراکی هناک نشأه وتعلق من الروح بتلک الجینات أو تلک الکروموسومات إنْ صحَّ التعبیر أو ربما بعد وجودی مادّی له بعد فی الصغر آخر کان له تعلّق

ص:362

ببعد مجرد إدراکی، کما ثبت الآن عملیاً أنَّ الجینات لها درجه من الإدراک والإحساس، ولسنا نحمل معنی الآیه بنحو البت علیه ولکن هذهِ القراءه علمیه فی العلوم الحدیثه احتمال لمعنی الآیه، وأیّاً ما کان فالآیه تثبت إذنْ للإنسان من جهه بعد المادّی وجود کینونی صغیر کالذر للهباء، ومن جهه التنشأه المجرده التی لها نحو إدراک وشعور کما مرَّ أنَّ هذهِ قراءه محتمله من علم الهندسه الوراثیه.

ص:363

ص:364

مقام المعصوم

المحاور: علی ذکرکم للمعصومین(علیهم السلام) هل أنَّ أئمه أهل البیت(علیهم السلام) تتسع حیاتهم لتشمل منازل الدنیا ظاهراً والاطلاع علی منازل الدنیا والآخره والبرزخ؟

الشَّیْخ السَّنَد: بالطبع أنَّ المؤمن الذی راعی سلوک التقوی وسلوک الیقین وسلوک الإخلاص یصل إلی درجات من مشاهدات عدیده لشؤون البرزخ، أو بعض شؤون البرزخ أو بعض شؤون الآخره، فکیف بک بمقامات المعصومین، الحقیقه کل إنسان مؤمن حتّی وإنْ قلت درجه إیمانه وکل بشر وحتّی إنْ انحرف به السبیل إلی سبیل الغی هو فی الحقیقه طبیعه جهاز مرکب من وجود الإنسان وبناءً وجوده ذو طبقات وذو عوالم، شعر بذلک الإنسان أو غفل عنه، الإنسان بحسب جهازه الوجودی هو موجود ذو نشأه وفی آن واحد، وهو کما یعیش ویدیر معیشه دنیاه هو الآن فی حاله تعایش مع المقام والمنزل البرزخی الذی هو فیه، وکذلک هو فی مقام تعایش مع منزل الآخره، وإنْ لم یشعر به فإذاً حاله التعایش الوجودی مع طبقات وجود الإنسان مع هذهِ العوالم أمر ثابت للکل وإنَّما الذی یختلف بین المعصومین ولا یقاس بهم أحد غیرهم، أو من هو دون المعصومین

ص:365

وغیرهم هو مشاهده تلک العوالم وبالطبع إنَّ المعصوم لما أوتی من علم لدنی وطهاره وصفاء فائق یشاهد مثل تلک العوالم فی مراتب أکثر وتستحضرنی روایه رواها الشیخ الصدوق بسنده عن أبی عبدالله بکر الأرجانی قال: صحبت أبا عبدالله(علیه السلام) فی طریق مکّه من المدینه فنزل منزلاً یقال له عسفان، ثم مررنا بجبل أسود، علی یسار الطریق وحش، فقلت: یا ابن رسول الله ما أوحش هذا الجبل؟ ما رأیت فی الطریق جبلاً مثله؟ فقالک «یا ابن بکر أتدری أی جبلاً هذا؟ هذا جبل یقال له: الکمد وهو علی واد من أودیه جهنم فیه قتله أبی الحسین(علیه السلام) استودعهم الله، یجری من تحته میاه جهنم من الغسلین والصدید والحمیم الآن وما یخرج من جهنم وما یخرج من طینه خبال وما یخرج من لظی وما یخرج من الحطمه وما یخرج من سقر وما یخرج من الجحیم وما یخرج من الهاویه وما یخرج من السعیر، وما مررت بهذا الجبل فی مسیری فوقفت إلّا رأیتهما یستغیثان ویتضرعان وإنی لأنظر إلی قتله أبی فأقول لهما: إنَّ هؤلاء إنَّما فعلوا لما اسسستما، لم ترحمونا إذْ ولیتم وقتلتمونا وحرمتمونا ووثبتم علی حقنا، واستبدتم بالأمر دوننا، فلا یرحم الله من یرحمکما ذوقا وبا لما صنعتما وما الله بظلّام للعبید»(1). فقالوا له وهل یمکنک العیش مع سماع ومشاهده کل ذلک، فقال: «إنَّ لنا قلوب غیر قلوبکم ومسامع غیر مسامعکم».

ولو کانوا هم بما أوتوا من الله قابلیتهم محدوده کما هی الحال فی أرواحنا، لما استطاعوا أنْ ینبؤا عن آثار الأعمال وعن طریق الشریعه وعن

ص:366


1- (1) ثواب الأعمال: 258 - 259..

طریق منهاج الأحکام وکیف آثاراها الأخرویه، الحقیقه وراثه عن النبی(صلی الله علیه و آله) کما کان النبی(صلی الله علیه و آله) یتحدَّث عن آثار وخواص وعقبی ونتائج الأعمال فهو یشاهدها(صلی الله علیه و آله) ویشاهدها أیضاً أهل بیته وراثه علمیه منه، وکیف هی الآن تتجسَّد وتتولَّد منها نتائج فی البرزخ والآخره وفی الصراط وفی عرصات العوالم الأُخری.

ص:367

ص:368

معراج النبی صلی الله علیه وآله وسلم

المحاور: السؤال عن حدیث المعراج معراج النبی الأکرم(صلی الله علیه و آله) ومن أنَّه رأی طبقات من المنعمین ومن المعذبین فی الجنّه والنار، فمن هؤلاء؟ وکیف رآهم؟ وهل کانوا صور حقیقیه؟ وهل أنَّها أمور رمزیه تشیر إلی مستقبل الإنسان عندما یصل إلی الجنّه؟ وکیف یکون ذلک معذبون أو منعمون؟

الشَّیْخ السَّنَد: المعراج کما وَرَدَ بذلک بنص القرآن الکریم فی سوره النجم وسوره الإسراء، وَوَرَدَ فی روایات الفریقین أیضاً أنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) عرج بجسده وروحه إلی دار الآخره، ودخل الجنّه وشاهد کثیر من مشاهد الآخره وفی مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) أنَّ الجنه والنار الأخرویه هما فی الآن الراهن مخلوقتان.

المحاور: الأخرویه مقابل أی شیء؟

الشَّیْخ السَّنَد: مقابل النشأه البرزخیه ومقابل نشأه دار الدنیا.

المحاور: الجنّه والنار التی یکون فیهما خلود للمؤمنین وللکافرین کلتاهما مخلوقتان؟

ص:369

الشَّیْخ السَّنَد: دار الآخره لیسَ عالم سیخلق وإنْ کان انتقال أهل الدنیا إلی دار الآخره یحتاج إلی قیام القیامه علیهم، وأمَّا نفس دار الآخره فلیس موجود حادث فی الآتی، ومن ثم وَرَدَ فی خطبه النبی(صلی الله علیه و آله) فی شهر شعبان(1) وغیره أنَّ أهل الحسنات والطاعات الآن یتعلقون بشجره طوبی وأنَّ أهل المعاصی والسیئات الآن یتعلقون بشجره الزقوم.

المحاور: وأنَّ أبواب الجنان مفتحه .... وأبواب النیران مغلقه ...(2).

الشَّیْخ السَّنَد: نعم، هذا بالنسبه إلی أوصاف شهر رمضان، وأیضاً وَرَدَ حول ذلک فی المنافق أنَّه مات عن عمر یناهز الثمانین عاماً أو السبعین فلما مات سمع النبی هدِّه وهی سقوطه فی قعر جهنم وأمثال هذهِ الروایات کثیره جداً نقرأ، نظیر ذلک الأنصاری الشاب الذی فتح الله بصیره قلبه فرأی أهل الجنّه یتنعمون وأهل النار یعذبون، وأنَّ منهم أراد أنْ یکشف من صحابه النبی عن أهل الجنّه وأهل النار، ونصّ الروایه عن أبی عبدالله(علیه السلام)، قال: «استقبل رسول الله(صلی الله علیه و آله) حارثه بن مالک بن النعمان، فقال له: کیف أنت یا حارثه؟ فقال: یا رسول الله أصبحت مؤمناً حقّاً، فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله) یا حارثه لکل شیء حقیقه، فما حقیقه قولک؟ قال: یا رسول الله عزفت نفسی عن الدنیا، وأسهرت لیلی، وأظمأت هو أجری، وکأنی أنظر إلی عرش ربی وقد وضع للحساب، وکأنی أنظر إلی أهل الجنه یتزاورون فی

ص:370


1- (1) مفاتیج الجنان: 161، دار التعارف، 1414ه- - 1995م.
2- (2) المصدر السابق: 174.

الجنّه، وکأنِّی أسمع عواء أهل النار، فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله) عبد نور الله قلبه للإیمان فأثبت، فقال: یا رسول الله ادعوا الله لی أنْ یرزقنی الشهاده، فقال: «اللَّهُمَّ ارزق حارث الشهاده، فلم یلبث إلّا أیاماً حتّی بعث رسول الله سریه فبعثه فیها، فقاتل فقتل سبعه أو ثمانیه ثم قتل»»(1).

المحاور: علامه المتقین ...

الشَّیْخ السَّنَد: إذاً روایات عدیده موجوده فی حدیث الفریقین کلّها داله ومدلِّله علی أنَّ الجنّه والنار الآن الراهن مخلوقتان، وأنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) عرج به إلی دار الآخره بلْ إلی ما فوق الجنّه والنار وما شاهد من آیات رَبِّهِ الکبری.

المحاور: السؤال الآخر هو أنَّ القیامه الکبری لم تقم بعد فمن الذین رآهم وأی صور رآهم فیها؟

الشَّیْخ السَّنَد: طبعاً لا نحسب أنَّ أهل الجنّه وأهل النار هم الطبیعه البشریه فی الدوره التی نحن فیها فقط، بلْ هناک قبل خلقه آدم أبو البشر وبنیه کانت خلقه مخلوقات سابقه، وقد یُعبَّر عنها فی روایات أهل البیت بأنَّ قبل آدمکم ألف ألف آدم، فعن أبی حمزه الثمالی، قال: سمعت علی بن الحسین(علیه السلام) یقول: «إنَّ الله خلق محمداً وعلیاً والطیبین من نور عظمیته، وأقامهم أشباً قبل المخلوقات، ثم قال: أتظن أنَّ الله لم یخلق خلقاً سواکم؟ بلی والله لقد خلق الله ألف ألف وألف ألف عالم، وأنت والله فی آخر تلک

ص:371


1- (1) المحاسن للبرقی ج165 :1، باب الیقین والصبر فی الدین؛ تفسیر الرازی ج123 :1.

العوالم»(1)، فأهل الجنّه وأهل النار دورات خلقیه کانت لله عَزَّ وَجَلَّ من قبل. ثم إنَّ ما ذکر فی روایات المعراج من أنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) شاهد من أمته أو من الأمم السابقه فهذا یبیِّن کیفیه تجسیم الأعمال.

المحاور: یعنی یکون الإنسان وهو علی الحیاه الدنیا مُعذَّب بالنار؟.

الشَّیْخ السَّنَد: ولکن لا یشعر بالعذاب نظیر الإنسان الذی لو أُصیب بجرح وکسر ولکنه فی خضمّ حراره حیث أو حرب محتدمه فلا یشعر بالجروح وأذی الجروح، وبعد أنْ یعود إلی حواسه وإلی ترکیز التفاته یبدأ یشعر بالألم والجرح وشدّته، فهذا ما یحدث إلی طبقات الذات الوجودیه للإنسان المرتبطه بنشآت عوالم أُخری إلّا أنَّ الإنسان مُنشدّ ترکیزه علی بدنه الدنیاوی فقط.

المحاور: یعنی یخرج من حاله الغفله وسکره الحیاه الدنیا؟.

الشَّیْخ السَّنَد: کما تشیر إلی ذلک الآیه الکریمه فَکَشَفْنا عَنْکَ غِطاءَکَ فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ (2)، فیدلُّ علی أنَّ الأمور کانت من قبل لکن الإنسان لا یشعر بها، وبالتالی کما مرَّ بنا أنَّ الإنسان وجوده ذو طبقات وجودیه، کما أنَّ بدنه الدنیوی الآن ونشأته الدنیویه إلّا أنَّ طبقات ذاته من روحه وقلبه هی متعلقه بنشآت متجانسه متناسبه فی اللطافه والرقّه مع تلک الوجودات، وبالتالی له تعلُّق بتلک العوالم وله مباشره وله ملابسه بنحو من الأنحاء وله تدبیر.

ص:372


1- (1) البحار، ج25 :25.
2- (2) سوره ق: الآیه 23.

الحوض والصحابه

المحاور: هناک سؤال بشأن الحدیث الذی روی عن طریق الفریقین علی ما یبدو، وهو حدیث الحوض: «عن أنس بن مالک أنَّ النبی قال: لیردن علیَّ الحوض رجال ممن صاحبنی حتّی رأیتهم ورفعوا إلی اختلجوا دونی فلأقولنّ أی رب أصحابی أصحابی، فلیقالن لی إنَّک لا تدری ما أحدثوا بعدک»(1)، والسؤال کیف تنسجم «إنَّک لا تدری ما أحدثوا بعدک» مع کونه(صلی الله علیه و آله) شاهداً علی أعمال الأمَّه حتّی بعد وفاته ولا یختصر الأمر بحضوره، هذهِ عقیدتنا فیه خاصّه أنَّه الشهید علی الشهداء من الأولین والآخرین یعنی الشهداء علی أعمال الأمَّه فکیف یحلّ هذا التعارض الظاهری؟

الشَّیْخ السَّنَد: أضیف إلی هذا التساؤل أنَّ المنشأ الآخر للتساؤل هو أنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) کان قدْ أخبر عما یجری بعده فی أحادیث الفریقین، هذا الحدیث نفسه إخبار من النبی قبل وفاته فإذن هو(صلی الله علیه و آله) یخبر عما هو آت.

المحاور: یعنی هذا الإخبار یمکن أنْ یکون عامل لحمل هذهِ العباره لغیر المعنی الظاهر، یعنی عباره ماذا أحدثوا بعدک.

ص:373


1- (1) صحیح مسلم، ج7 :70، باب إثبات حوض نبینا (صلی الله علیه و آله)وصفاته.

الشَّیْخ السَّنَد : نعم، أقصد أنَّ هذا الحدیث النبوی الذی یطلعنا وینبئنا ویعلمنا بمشهد عظیم من یوم القیامه من الذی أخبرنا به، هو النبی(صلی الله علیه و آله) قبل وفاته، فکان یعلم بما یجری حتّی أنَّه قدْ روی مسلم فی کتاب الفتن أنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) بمشهد من المسلمین قدْ ذکر لهم معظم الفتن الخطیره إلی یوم القیامه، وحفظها حذیفه، فإذن النبی(صلی الله علیه و آله) عالِم بذلک قبل الوقوع فکیف مع الوقوع، وکیف بعد الوقوع، إذاً هذا التساؤل من النبی تساؤل التقریر أو سحب التقریر من الطرف الآخر للاستنکار والتعجُّب، ولیکن نوع من المداواه لهم أنَّه کیف انتم مع هذهِ الصحبه للنبی(صلی الله علیه و آله) وهذا الجهد الذی قدَّمه سید الأنبیاء لکم من التربیه ومن التعلیم، ومع ذلک خالفتهم أمره وأحدثتم ما أحدثتم فی الدین وما شابه ذلک .

المحاور: عفواً، الآن جاء فی ذهنی الخطاب القرآنی لعیسی فی سوره المائده، هل یمکن أنْ یکون هذا من هذا النمط؟

الشَّیْخ السَّنَد: نعم، أنا کنت فی صدد ذکره أیضاً أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللّهِ (1) علی أیَّه حال هذا سؤال العارف من باب الاستنکار أو ما شابه ذلک من الدواعی الأُخری، وهناک موارد أُخری موجوده.

ص:374


1- (1) سوره المائده: الآیه 116.

امتحان السیده الزهراء سلام الله علیها

المحاور: فی زیاره الصدیقه الزهراء(علیها السلام) المنقوله فی کتاب مفاتیح الجنان ضمن زیارات المعصومین(علیهم السلام)، هذهِ العباره: «السلام علیک یا ممتحنه امتحنک الذی خلقک قبل أنْ یخلقک فوجدک لما امتحنک صابره» (1)، فکیف یمکن أنْ یُمتحن الإنسان قبل وجوده؟

الشَّیْخ السَّنَد: الامتحان یتمُّ فی أصعده متعدده هناک امتحان إلهی یتمُّ فی مقام العلم کما یُعبِّر الحکماء، أی أنَّ الامتحان یتمُّ من العالم بنفس المعلوم قبل أنْ تنوجد المعلومه خارج نطاق العلم، ولذلک مثالاً یتّضح به الأمر مثلاً، ربما لازارع یرید أنْ یرزع بذوراً أو نمطاً من الزرع فی أرضیه صالحه حینئذٍ یصبّ هذا الزارع معلوماته حول أنواع وأنماط الزرع ضمن عالم المعلومات الذی یختزنه فی ذهنه فحینئذٍ یقلب الموازنه یمنه ویسری ویفاضل بین أنواع البذور وأنواع الزرع، وأیُّها الصالح ومنها الطالح مع أنَّ تلک البذور لم تستحصل فی الخارج وفی عین التربه إلّا أنَّ من خلال ما یمتلکه من معلومات وعلم یوازن ویقارن ویمتحن ویقدم ویؤخر فی

ص:375


1- (1) مفاتیح الجنان: 317، زیاره فاطمه الزهراء(علیها السلام ).

ضمن موازنه علمیه دقیقه، هذا ما یقال عنه امتحان علمی، وهذا یمارسه کل عالم وفی کل نطاق وکل معلومات قبل أنْ یقدم علی أی فعل، من الضروری من یمتلک علم، العالم یمارس مثل هذا الامتحان، وهذهِ الموازنه ومثل هذا الاصطفاء، هذا قدْ یقال عنه فی لسان الوحی والروایات یُعبَّر عنه بالاصطفاء فی مقام العلم او قدْ یُعبَّر عنه بالانتجاب کما وَرَدَ عنه فی خطبه الصدیقه عندما کانت تنعی سید الأنبیاء أبیها صلی الله علیهما، حیث قالت: «اختاره قبل أنْ أرسله، وسمّاه قبل أنْ اجتباه واصطفاه قبل أنْ بعثه»(1). ذلک فالانتخاب الإلهی والاصطفاء إذاً الامتحان یکون فی الصعید العلمی؛ لأنَّ الله سبحانه وتعالی عالم بکل المغیبات وبکل المستقبلیات ویرسم نظامه، وسننه، وإرادته، وأنواع مشیئته، وقضاءه، وقدره علی ذلک العلم النافذ الغیبی الذی لا یحدّ ولا ینتهی وبالتالی یتمُّ الامتحان والانتخاب والاصطفاء أولاً فی صعید العلم: «فیا ممتحنه امتحنک الذی خلقک قبل أنْ یخلقک فوجدک لما امتحنک صابره». فضمن هذا العلم علم الله بالمستقبلیات ومغیبات الأمور وتداعیات الذوات المختلفه. کل ذات طبیعتها وتداعیاتها ومقتضیاتها وسیرتها هی حاضره فی علم الباری بالمستقبل، فوجد الزهراء صابره لما امتحنه بها.

ص:376


1- (1) الاحتجاج: ج120 :1.

معرفه آل محمد علیهم السلام

المحاور: ما حکم الذین یموتون ولم یعرفوا أهل البیت(علیهم السلام) لعجزهم وعیشهم فی مناطق نائیه عن المناطق الإسلامیه سواء کان فی التاریخ المعاصر او فی القرون السابقه، ولماذا یحرمون من المراتب العالیه التی تثمرها معرفه مُحمَّد وآل مُحمَّد(علیهم السلام)؟

الشَّیْخ السَّنَد: إنَّ الحساب والنتائج لا تحسم بمجرد ما یستغرقه الإنسان فی عمره فی هذهِ الدنیا بلْ هناک البرزخ لا سیما بالنسبه إلی المستضعفین الذی استضعفوا فکریاً عن مصادر المعرفه وما شابه ذلک، ستفتح لهم هناک سبل وفرص للمعرفه والامتحانات، جمله منهم ربما یرجع فی الرجعه وهی مرحله أُخری وشوط آخر من الحیاه الدنیا، وبالتالی هناک شوط أخیر ومرحله أُخری فی یوم القیامه للذین لم تسنح وتصل إلیهم تلک الفرص للاطلاع علی تلک المعارف وتلک المصادر، هناک یقام لم مجال وفرصه أُخری، موجوده فی الروایات بالنسبه إلی مثل أطفال الملل الأُخری التی لم تتعرف علی الإسلام ونبی الإسلام وأهل بیته أو ما شابه ذلک ممن هم فی درجه متدنیه من الاطلاع والمعرفه، نعم سیبصرون وتفتح لهم جمله من أبواب المعرفه ویمتحنون من خلال ذلک.

ص:377

المحاور: ألا یتعارض ما تفضلتم به مع کون الدنیا هی دار التکلیف، یعنی کیف یکون الأمر إذا تعرض علیهم معرفه وولایه مُحمَّد وآل مُحمَّد فی عوالم لیست فیها تکلیف یعنی لیسَ فیها إمکانیه القبول أو الرفض؟

الشَّیْخ السَّنَد: بالنسبه إلی الرجعه هی من دار الدنیا ولیست من البرزخ ولا من دار الآخره، أمَّا التکامل فی البرزخ فالذی یظهر من الآیات والروایات أنَّ هنا عمل بلا حساب وهناک حساب بلا عمل، لیسَ یعنی ذلک أنَّ لیسَ هناک تکامل، بلْ الذی یظهر من الآیات والروایات أنَّ الذی قدْ حصل محصله معینه من العمل والعلم یضاعف له عمله وعلمه، ولعلَّ هذهِ المضاعفه للعلم والعمل بالتکامل فی البرزخ، لمن کانت لدیه نوع من الحصیله البسیطه الخیره بکامل من أفضال الله وإنعامه، هناک تفتق وتتکامل، وبالتالی فی البرزخ أو قبل الجسم النهائی یوم القیامه، ولعلَّ هذا یدخل فی ما ذکر فی الوعد الإلهی من مضاعفه الحسنات ومضاعفه الإجزال لمن هو خیر، إذاً حینئذٍ التکامل البرزخی، أو التکامل فی عرصات مراحل یوم القیامه غیر منفی فی الآیات والروایات، والذی هو منفی هو أنَّ کما یقال المعرفه هنا المشاهده هناک، یعنی البذره لابدَّ أنْ تزرع وتحرث ها هنا ولکن سقیها وریعها وریها لیسَ من البعید أنْ یستفاد من الآیات والروایات فی کثیر من النصوص، أنَّ هناک نوع من التکامل لهذه البذور التی أنشأت هنا تتحقق ثمّه ها هناک.

المحاور: یفهم من کلامهم أنَّه لا حرمان لأحد من ثمار معرفه مُحمَّد وآل مُحمَّد وولایتهم(علیهم السلام) یعنی لا من الأولین ولا من الآخرین؟

ص:378

الشَّیْخ السَّنَد: إمَّا بالنسبه للأولین فها هو القرآن یفصح بأنَّ الأنبیاء بعثوا بالبشاره بنبوه النبی وأهل بیته فی الأُمم السابقه کما فی سوره آل عمران: وَ إِذْ أَخَذَ اللّهُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَ حِکْمَهٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَ لَتَنْصُرُنَّهُ قالَ أَ أَقْرَرْتُمْ وَ أَخَذْتُمْ عَلی ذلِکُمْ إِصْرِی قالُوا أَقْرَرْنا قالَ فَاشْهَدُوا وَ أَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشّاهِدِینَ (1)، أو غیرها من الآیات، کلَّها دالَّه علی الأمور الأصلیه العقدیه والاعتقادیه التی تطرح فی الأمم السابقه، والأنبیاء بعد توحید الله لم یکونوا یؤصِّلون نبوه أنفسهم کأصل ثانی فی عقائد تلک البعثات السابقه، بلْ کان یؤصلون نبوه سید الأنبیاء وولایه أهل بیته ثم تأتی بعد ذلک فی الرتبه ذکر نبوتهم، وهذا ما تفیده جمله من الآیات والروایات مما یمکن الاستشهاد بها علی ذلک، بلْ کان نهج وسنّه الأنبیاء فی الأمم السابقه علی تأصیل إبلاغ وترسیخ التوسل بالنبی وتعلیم أسماء النبی وأهل بیته، حتّی أنَّ الیهود هاجروا من الشام ومن بلاد الرغد ومن العیش الرفیه إلی جدب الحجاز ووعوره العیش؛ لأنَّهم کانوا یستفتحون علی الذین کفروا بمجیء النبی(صلی الله علیه و آله) کما تشیر الآیات.

ص:379


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 81.

ص:380

النبی محمد صلی الله علیهِ وآله وسلم

اشاره

المحاور: إن المصطفی(صلی الله علیه و آله) معصوم من الخطأ فما معنی قوله تعالی: (یا أَیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللّهُ) (1)؟.

الشَّیْخ السَّنَد: المصطفی(صلی الله علیه و آله) معصوم من الخطأ قال تعالی: (وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی) (2)، وقال تعالی: (وَ ما هُوَ عَلَی الْغَیْبِ بِضَنِینٍ) (3)، وقال تعالی: (ما ضل صاحبکم وما غوی ) (4)، وقال تعالی: (وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ) (5)، وقال تعالی: (وَ إِذا جاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذاعُوا بِهِ وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ) (6)، وهی داله علی عصمته فی تدبیر شؤون الحکم السیاسی والإجتماعی وکذا قوله تعالی: (وَ اعْلَمُوا أَنَّ

ص:381


1- (1) سوره التحریم: الآیه 1.
2- (2) سوره النجم: الآیه 3 - 4.
3- (3) سوره التکویر: الآیه 24.
4- (4) سوره النجم: الآیه 2.
5- (5) سوره القلم: الآیه 4.
6- (6) سوره النساء: الآیه 83.

فِیکُمْ رَسُولَ اللّهِ لَوْ یُطِیعُکُمْ فِی کَثِیرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَ لکِنَّ اللّهَ حَبَّبَ إِلَیْکُمُ الْإِیمانَ وَ زَیَّنَهُ فِی قُلُوبِکُمْ وَ کَرَّهَ إِلَیْکُمُ الْکُفْرَ وَ الْفُسُوقَ وَ الْعِصْیانَ أُولئِکَ هُمُ الرّاشِدُونَ (1)، وغیرها من الآیات، أما آیه سوره التحریم وغیرها من السور مما یظهر منها عتاب من الله تعالی لنبیه(صلی الله علیه و آله) فلیس من باب التقبیح - والعیاذ بالله - بل هو إرشاد للأکمل فإنه تعالی الإله أکمل من مخلوقه وأعلم، ومهما بلغ النبی من الکمال فإنه محتاج إلی ربه تعالی فی أزدیاد الکمال والعلم، وهذا سرّ تربوی یکرره القرآن فی بیان التعامل بینه تعالی وبین نبیه وبقیه الأنبیاء کی لا یتوهم البشر الربوبیه فی الانبیاء، بل یدرکوا أنهم مهما بلغوا من الکمال فإنهم محتاجون إلی الله تعالی ویزدادون منه تعالی کمالاً وعلماً کما أشیر إلی هذه الحکمه فی کلام أمیر المؤمنین(علیه السلام).

النبی والوحی:

المحاور : کیف کان الوحی ینزل علی رسول الله(صلی الله علیه و آله)، هل کان جبرئیل(علیه السلام) هو الذی یخبر النبی بالآیات الشریفه، أی أن الله عَزَّ وَجَلَّ یطلع جبرئیل بالآیه أولاً ومن ثم یقوم بتعلیمها للنبی(صلی الله علیه و آله)؟ وإذا کان کذلک، کیف والحال أن النبی(صلی الله علیه و آله) أفضل وأکرم عند الله من جبرئیل(علیه السلام)؟.

الشَّیْخ السَّنَد: بعض أقسام الوحی النازل علی النبی(صلی الله علیه و آله) إشیر إلیها فی قوله تعالی: (وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ یُرْسِلَ

ص:382


1- (1) سوره الحجرات: الآیه 7.

رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ ما یَشاءُ إِنَّهُ عَلِیٌّ حَکِیمٌ) (1)، وروی زراره عن الصادق(علیه السلام) قال: «قلت لأبی عبدالله(علیه السلام): جعلت فداک الغشیه التی کانت تصیب رسول الله(صلی الله علیه و آله) إذا نزل علیه الوحی؟ فقال: ذاک إذا لم یکن بینه وبین الله أحد، ذاک إذا تجلی الله له، قال: ثم قال: تلک النبوه یا زراره وأقبل بتخشع» (2).

وعن هشام، عن أبی عبدالله(علیه السلام)، قال: «قال بعض أصحابنا: أصلحک الله، کان رسول الله(صلی الله علیه و آله) ویقول: قال جبرئیل(علیه السلام) وهذا جبرئیل یأمرنی ثم یکون فی حال أخری یغمی علیه؟ قال: فقال: أبو عبدالله(علیه السلام): إنه إذا کان الوحی من الله إلیه لیس بینهما جبرئیل(علیه السلام)، أصابه ذلک لثقل الوحی من الله، وإذا کان بینهما جبرئیل(علیه السلام) لم یصبه ذلک، فیقول: قال لی جبرئیل، وهذا جبرئیل یأمرنی» (3) .

وفی هاتین الروایتین ذکر القسم الأول من الثلاثه المذکوره فی الآیه والقسم الثالث وأما القسم الثانی فکان فی تکلیمه تعالی للنبی(صلی الله علیه و آله) فی لیله المعراج کما فی أحادیث المعراج.

وأما الأفضلیه فلا تثبت للوسیط بین طرفین علی الطرف المرسل إلیه إذا لم یکن للوسیط هیمنه وقیمومه وولایه علی المرسل إلیه، کما هو الحال فی ساعی البرید الخاص بین الملک ووزیره وتستطیع أن تتمثل بحاجه بدن النبی(صلی الله علیه و آله) للطعام والشرب ونحو ذلک ولکن لا یعنی أفضلیه الطعام علی

ص:383


1- (1) سوره الشوری: الآیه 51.
2- (2) التوحید للصدوق ص115.
3- (3) الآمالی للطوسی ص663.

روح النبی(صلی الله علیه و آله) وذاته النوریه المقدسه، إذ للإنسان فضلاً عن النبی(صلی الله علیه و آله) درجات من الوجود والحقائق، وأحتیاج بعض درجات الوجود النازله کقواه الحسیه الشریفه النازله لوساطه جبرئیل لا یعنی أحتیاج درجه وجوده النوری الذی هو فوق مقام جبرئیل لا یعنی إحتیاجه فی ذلک المقام إلی وساطه جبرئیل، ومن ثم لما عرج(صلی الله علیه و آله) إلی مقامات القرب فدنی فتدلی لم یستطیع جبرئیل(علیه السلام) مسایرته وقال لو أقتربت أنمله لاحترقت.

أغتیال الْنَّبِیّ صلی الله عَلَیْهِ وآله وسلم:

المحاور: قال تعالی: (وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ) (1)، ما معنی قوله تعالی (او قتل) ولماذا وردت؟.

الشَّیْخ السَّنَد: هذه الآیه الکریمه نزلت فی واقعه احد، ضمن بقیه الآیات من سوره آل عمران النازله فی تلک الواقعه حیث قسمت المسلمین الذین شهدوا احد إلی فئه صالحه، وفئه قد أهمتهم أنفسهم یظنون بالله ظن الجاهلیه، وفئه قد فرّت من القتال عند انعطاف المشرکین فی الجوله الثانیه وغلبتهم حیث شاع خبر قتل النبی(صلی الله علیه و آله) ففر جماعه من وجوه الصحابه إلی الجبل واجتمعوا حول الصخره وعرفوا بعد ذلک بجماعه الصخره کما فی کتب السیر، وقالوا إنا علی دین الأجداد کی إذا ظفرت بنا قریش نقول لهم إنا علی دینکم، فکان ذلک إنقلاب علی الأعقاب إلی الجاهلیه والکفر، وقد أشیر

ص:384


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 144.

فی مواضع أخری فی القرآن الکریم إلی محاولات لقتل النبی(صلی الله علیه و آله) منها: قوله تعالی: (وَ إِذْ یَمْکُرُ بِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِیُثْبِتُوکَ أَوْ یَقْتُلُوکَ أَوْ) (1)، حیث کانت هجره النبی(صلی الله علیه و آله) ومبیت علی(علیه السلام) علی فراشه فی تلک اللیله.

ومنها: قوله تعالی: (یَحْلِفُونَ بِاللّهِ ما قالُوا وَ لَقَدْ قالُوا کَلِمَهَ الْکُفْرِ وَ کَفَرُوا بَعْدَ إِسْلامِهِمْ وَ هَمُّوا بِما لَمْ یَنالُوا وَ ما نَقَمُوا إِلاّ أَنْ أَغْناهُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ) (2)، وهم جماعه العقبه عند رجوع النبی(صلی الله علیه و آله) من غزوه تبوک، همّوا بإغتیال الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله) بدحرجه الحجار علی ناقه النبی(صلی الله علیه و آله) فوق عقبه الجبل لتسقط به(صلی الله علیه و آله) فی الوادی، وکان حذیفه وعمار یعرفون تلک الجماعه المتآمره وکان بعض أعیان الصحابه یسائل حذیفه حیث اختص بمعرفه المنافقین - عن معرفته بهم کَمَا فی کتاب المنافقین من صحیح مسلم.

وقوله تعالی: (إِنْ تَتُوبا إِلَی اللّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما وَ إِنْ تَظاهَرا عَلَیْهِ فَإِنَّ اللّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَ جِبْرِیلُ وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمَلائِکَهُ بَعْدَ ذلِکَ ظَهِیرٌ) (3)، ویظهر من الآیه أن هناک مظاهره ومناصره وتعاون وتآزر علی النبی(صلی الله علیه و آله) تستهدف حیاته(علیه السلام) ومن ثمّ هدد سبحانه بذاته المقدسه وجبرئیل وبصالح المؤمنین وبجمیع الملائکه کأعوان مما یکون فی مقام أعداد العدّه لنفیر حرب. وفی بعض الروایات الصحیحه: «ما منا إلا مسموم أو مقتول»(4) ، حتی النبی(صلی الله علیه و آله)

ص:385


1- (1) سوره الأنفال: الآیه 30.
2- (2) سوره التوبه: الآیه 74.
3- (3) سوره التحریم: الآیه 4.
4- (4) بحار الأنوار ج44 ص139.

مات بالسمّ.

المحاور: خالد بن الولید سفک دماء کثیره دون وجه حق.. کقتله فی بنی جذیمه عندما أرسل لهم، وکقتله من الرجال فی یوم الفتح ثأراً لعمّیه مخالفاً بذلک نهی النبی(صلی الله علیه و آله) عن القتل فی ذلک الیوم، ومع ذلک فإنّ النبی(صلی الله علیه و آله) لم یُقم الحدّ علیه مع أنّه قال (صلی الله علیه و آله) بأنّه یبرأ إلی الله مما فعل خالد فلماذا؟

وکذلک کان فی عهد أبی بکر حیث رفض أن یقیم الحد علی خالد بعدما قتل من قتل وسبی وسلب فی قبیله مالک بن نویره.. ناهیک عن زواجه من زوجته فی نفس الیوم (وبلا عدّه) مع أن عمر طالب بالحد علی خالد؟.

الشَّیْخ السَّنَد: الموجود فی کتب السیر والتاریخ تعلل خالد بن الولید فی قتل بنی جذیمه - فی بعض النقل 30 رجلاً منهم - أن ذلک أخذاً بحقه ویشیر إلی ما أرتکبته بنو جذیمه من قتل الفاکه بن المغیره ونسوه من بنی المغیره فی أیام الجاهلیه، وتعلّل أیضاً بأنه لم یطمئن من إسلامهم لأنهم لم یلقوا السلاح، حیث کانوا قد خشوا منه الإقتصاص منهم، وهذا التعلل الثانی نظیر ما وقع فیه أسامه بن زید عندما قتل من أظهر له الإسلام فی القصه المعروفه، مع أن بنی جذیمه کانوا قد بنوا المساجد واظهروا الأذان وإقامه الصلاه، وکان النبی(صلی الله علیه و آله) قد أمر خالداً أن یدعوهم إلی الإسلام ولا یبدأهم بقتال لکنه خالف الأمر واقتصّ منهم ثأر الجاهلیه، فلما أستخبر النبی(صلی الله علیه و آله) بذلک تبرأ إلی الله تعالی مما قد فعل خالد، ثم أرسل أمیر المؤمنین(علیه السلام)

ص:386

فودی لهم أی أعطاهم الدیه للقتلی ولکل ما تلف منهم وقال(صلی الله علیه و آله) له(علیه السلام) بأن یجعل کل ما کان فی الجاهلیه تحت قدمیه، فیظهر من مجموع ذلک أن سبب عدم إقتصاصه(صلی الله علیه و آله) لبنی جذیمه من خالد بن الولید هو عدم فقه خالد بأن کل دم ووتر فی الجاهلیه فهو ساقط بالإسلام وأن الإسلام یجبّ ما قبله وإن کان خالد بن الولید قد عصی أمر النبی(صلی الله علیه و آله) فیما رسمه له من الدعوه إلی الإسلام وقد کذّب عده من الصحابه تأوّل خالد باسترابته فی إسلام بنی جذیمه ممن کانوا معه بل أکثر الأنصار لم یشارکوا فی قتل الأسری وأمتنعوا من ذلک إلا أن العمده لسقوط القصاص هو جهاله خالداً بجبّ الإسلام حکم الجاهلیه.

وهذا بخلاف ما فعله خالد بن الولید بمالک بن نویره فإنه قد رأی صلاته وصلاه قومه وقد صلی خالد وراءه وعرف أن امتناع مالک من أعطاء الزکاه لا لإرتداده بل لإمتناعه من بیعه أبی بکر وبقاءه علی ولایه وبیعه علی بن أبی طالب(علیه السلام) أمیر المؤمنین.

فبین الواقعتین فرق واضح بیّن، مضافاً إلی تبرأ واستنکار النبی(صلی الله علیه و آله) لما فعله خالد بینما لم یستنکر أبو بکر ما فعله خالد وقد أعطی النبی(صلی الله علیه و آله) الدیه لأهالی القتلی وأسترضاهم علیاً(علیه السلام) حتی رضوا عن النبی(صلی الله علیه و آله) وأعاد حرمتهم، بینما أبو بکر لم یصلح ما أفسده خالد وعذره فی إستحلال زوجه مالک بن نویره وهی فی عده وفاته ولا أعطی الدیه لقبیلته ولا أعاد حرمتهم بل أقرّ خالداً علی قیاده الجیش وفسح المجال له بالعمل کما یشتهی ویهوی وتصبوا

ص:387

إلیه نزوته کما فی موارد أخری بعد الواقعه المزبوره کما هو مذکور فی کتب السیر والمغازی والتاریخ.

المحاور: ما معنی صلاه الله سبحانه وتعالی علی النبی محمد وآله الأطهار (صلوات الله وسلامه علیهم)؟.

الشَّیْخ السَّنَد: قال صادق آل محمد (صلوات الله علیه) فی تفسیر قوله تعالی: (إِنَّ اللّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً) (1)، قال: الصلاه من الله عَزَّ وَجَلَّ رحمه ومن الملائکه تزکیه ومن الناس دعاء وأما قوله عَزَّ وَجَلَّ: (عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً ) فإنه یعنی التسلیم له فیما ورد عنه فصلاته تعالی علی نبیه هی رحمته وإنعامه وأفضاله علیه.

المحاور: أرید أن أسأل عن معنی (البراق) وما هی صفاته؟ مع إرفاق المصادر والمراجع التی استندتم علیها فی الإجابه؟.

الشَّیْخ السَّنَد: روی علی بن إبراهیم القمی صاحب التفسیر بسند صحیح عن أبی عبدالله(علیه السلام) قال: «جاء جبرئیل ومیکائیل وأسرافیل بالبراق إلی رسول الله(صلی الله علیه و آله) فأخذ واحد باللجام، وواحد بالرکاب، وسوّی الآخر علیه ثیابه، فتضعضعت البراق فلطمها جبرئیل(علیه السلام) ثم قال لها: أسکنی یا براق فما رکبک نبی قبله، ولا یرکبک بعده مثله قال فرقت به(صلی الله علیه و آله) ورفعته أرتفاعاً لیس بالکثیر ومعه جبرئیل(علیه السلام) یریه

ص:388


1- (1) سوره الأحزاب: الآیه 56.

الآیات من السماء والأرض»(1).

وروی الصدوق بإسناده عن عبد الرحمن بن غنم قال: «جاء جبرئیل(علیه السلام) إلی رسول الله(صلی الله علیه و آله) بدابه دون البغل وفوق الحمار رجلاها أطول من یدیها خطوها مدّ البصر فلما أراد النبی(صلی الله علیه و آله) أن یرکب امتنعت فقال: جبرئیل انه محمد فتواضعت حتی لصقت الأرض قال فرکب فکلما هبطت ارتفعت یداها وقصرت رجلاها وإذا صعدت أرتفعت رجلاها وقصرت یداها فمرّت به فی ظلمه اللیل علی عیر فی أول العیر فنفرت العیر من دفیف البراق»(2).

وروی العیاشی عن أبی جعفر(علیه السلام) قال: «إن جبرئیل(علیه السلام) أتی بالبراق إلی النبی(صلی الله علیه و آله) وکان أصغر من البغل وأکبر من الحمار مضطرب الأذنین فی حوافره خطوته مد البصر»(3).

وروی الخصیبی فی (الهدایه الکبری) بإسناده عن الصادق(علیه السلام) إن رسول الله(صلی الله علیه و آله) قال لقریش: «... حتی رکبت علی البراق وقد أتانی به جبرئیل(علیه السلام) وهو دابه أکبر من الحمار وأصغر من البغل وخطوتها مد البصر فلما صرت علیه وصعدت الی السماء...»(4).

وروی العیاشی عن أبی عبدالله(علیه السلام) فی تشریع الأذان فی المعراج وان

ص:389


1- (1) بحار الأنوار ج18 ص319، تفسیر القمی ج2 ص3 آیه الأسراء.
2- (2) الأمالی للصدوق ص534.
3- (3) الکافی ج8 ص376.
4- (4) الهدایه الکبری للخصیبی ص58.

جبرئیل أتاه(صلی الله علیه و آله) : «.. فأیقظه وأمره أن یغتسل به ثم وضع فی محمل له ألف ألف لون من نور ثم صعد به حتی أنتهی إلی أبواب السماء»(1).

وفی کتاب صحیفه الإمام الرضا(علیه السلام)، عنه(علیه السلام): «قال رسول الله(صلی الله علیه و آله) سخّر لی البراق وهی دابه من دوّاب الجنه لیست بالطویل ولا بالقصیر فلو أن الله عَزَّ وَجَلَّ أذن لها لجالت الدنیا والآخره فی جریه واحده وهی أحسن الدواب لوناً»(2).

وفی روضه الواعظین فی حدیث عن رسول الله(صلی الله علیه و آله) فی صفه البراق: «وجهها کوجه الإنسان وخدها کخد الفرس عرقها من لؤلؤ مسموط وأذناها زبرجدتان خضراوان وعیناها مثل کوکب الزهره یتوقدان مثل النجمین المضیئین لها شعاع مثل شعاع الشمس منحدر عن نحرها الجمان منظمومه الخلق طویله الیدین والرجلین لها نفس کنفس الآدمیین تسمع الکلام وتفهمه وهی فوق الحمار ودون البغل»(3).

فتحصل أنها دابه جسمها من ماده لطیفه أخرویه نورانیه ومن ثمّ خواصها فی الحرکه تختلف عن الجسم المادی الثقیل الغلیط الدنیوی، وإذا کان بعض المواد الفیزیائیه الدنیوی کبعض الطاقات اللطیفه کالنور والقوه الجاذبه بین الأجسام وغیرها تختلف خواصها عن المواد الغلیظه کالتراب والمعادن فکیف بما هو ألطف من النور الحسی الفیزیائی ومن کل طاقات

ص:390


1- (1) تفسیر العیاشی ج1 ص157.
2- (2) صحیفه الإمام الرضا(علیه السلام) لمؤسسه الإمام المهدی(عج) ص154 ج95.
3- (3) روضه الواعظین للفتال النیسابوری ص108.

الماده الفیزیائیه الدنیویه وقد ثبت أخیراً عند علماء التجربه من علم الأثیر أن حرکه الروح بالبدن المنامی بسرعه لا تقاس مع حرکات المواد الفیزیائیه اللطیفه.

المحاور: من صلی بالناس جماعه حین إشتد المرض بالنبی(صلی الله علیه و آله)؟

وما هی الأحادیث أو الروایات الداله علی ذلک؟.

الشَّیْخ السَّنَد: لم یستخلف النبی(صلی الله علیه و آله) أحداً للصلاه جماعه بالناس حینما اشتد مرضه، إلا أن عائشه أبتدرت الموقف لصالح أبیها فنسبت إلیه طلب صلاه أبی بکر بالناس فقام یصلی بالناس، فوصل نبأ ذلک إلی مسامع النبی(صلی الله علیه و آله) فطلب من علی(علیه السلام) والفضل بن العباس أن یعیناه علی الحرکه، فجاء إلی المسجد متکئاً علیهما وأبعد أبا بکر عن المحراب وصلی بالناس جماعه، ثم أخفی أبا بکر نفسه حیث لم یکن قد أذن له النبی(صلی الله علیه و آله) بالتخلف عن جیش أسامه وقد ولّی أسامه الجیش علی أبی بکر وعمر وبقیه أصحاب السقیفه، وکل هذا الحدث تجده فی کتاب بحار الأنوار فی أحداث وفاه النبی(صلی الله علیه و آله) نقلها عن العدید من المصادر التاریخیه والروائیه.

المحاور: هل صحیح أن الرسول(صلی الله علیه و آله)، کان أمیاً، أی لا یعرف القراءه ولا الکتابه؟.

الشَّیْخ السَّنَد: قد وصف القرآن الکریم الرسول بالأمی، وقد فسّر هذا الوصف تاره بأن معناه المنسوب إلی أم القری وهی مکه المکرمه کما

ص:391

جاء فی قوله تعالی: ( لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُری ) (1)، وأخری بأنه لم یتعلم القراءه والکتابه من أحد أی لم یکتسب تعلمهما من معلم بشری، وثالثه بضمیمه الثانی أنه لم یمارس القراءه والکتابه فی حیاته، وعلی المعنیین الأخیرین لیس المراد عدم معرفته للقراءه والکتابه، بل أن معرفته لم تکن کسبیه من تعلیم وتعلم بشری بل کانت لدنیه منه تعالی.

المحاور: هل کان الرسول(صلی الله علیه و آله) یعلم الغیب واذا کان یعلم فما هی خواص ذلک الغیب وما فرقه عن غیب الله وما تفسیر الآیه الکریمه: (وَ لَوْ کُنْتُ أَعْلَمُ الْغَیْبَ لاَسْتَکْثَرْتُ مِنَ الْخَیْرِ وَ ما مَسَّنِیَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلاّ نَذِیرٌ وَ بَشِیرٌ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ) (2)، وماذا عن باقی الأئِمَّه(علیهم السلام) لهم ذلک ایضاً وما فرقه عن الرسول؟.

الشَّیْخ السَّنَد: قال تعالی: ( اللّهُ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَهٌ وَ لا نَوْمٌ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاّ بِإِذْنِهِ یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ وَ لا یُحِیطُونَ بِشَیْ ءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاّ بِما شاءَ وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ لا یَؤُدُهُ حِفْظُهُما وَ هُوَ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ (3)، وقال تعالی : (عالِمُ الْغَیْبِ فَلا یُظْهِرُ عَلی غَیْبِهِ أَحَداً) (4)، من رسول، وقال تعالی: (وَ ما مِنْ غائِبَهٍ فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ) (5) ، وقال تعالی: (إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ* فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ *لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ* تَنْزِیلٌ مِنْ رَبِّ

ص:392


1- (1) سوره الأنعام: الآیه 92.
2- (2) سوره الأعراف: الآیه 188.
3- (3) سوره البقره: الآیه 255.
4- (4) سوره الجن: الآیه 26 - 27.
5- (5) سوره النمل: الآیه 75.

اَلْعالَمِینَ) (1)، وقال تعالی: (وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ جِئْنا بِکَ شَهِیداً عَلی هؤُلاءِ وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُدیً وَ رَحْمَهً وَ بُشْری لِلْمُسْلِمِینَ) (2)، وقال تعالی : (بَلْ هُوَ آیاتٌ بَیِّناتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَ ما یَجْحَدُ بِآیاتِنا إِلاَّ الظّالِمُونَ) (3)، فهو تعالی یظهر علمه لمن شاء ولمن أرتضی من رسول وللمطهرین أهل آیه التطهیر ویمسس کتابه المحیط بغائبه السماء والأرض یمسسه المطهرین ویودعه فِی صدور الذین أوتوا العلم من هذه الأمه وهم المطهرون.

أما الفوارق بین علم الله تعالی وتعلیمه للرسول فإن علمه تعالی أزلی ذاتی واستعلام وأطلاع النبی(صلی الله علیه و آله) مخلوق للباری، وأن علمه تعالی محیط وما یعلمه النبی(صلی الله علیه و آله) محاط من قبله تعالی: (وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً) ، فإن لله اسما مستأثراً لم یخرج منه إلی غیره کما وردت به الروایات، وإن الله عالم بذاته المقدسه ولایکتنه مخلوق ذات الباری وغیرها من فوارق صفات الخالق عن صفات المخلوق.

أما الآیه فمورد نزولها کما قیل أن أهل مکه قالوا یا محمد ألا یخبرک ربک بالسعر الرخیص قبل ان یغلو فتشتریه فتربح فیه وبالأرض التی ترید أن تجدب فترتحل منها إلی أرض قد أخصبت فانزل الله هذه الآیه: (قُلْ لا أَمْلِکُ لِنَفْسِی نَفْعاً وَ لا ضَرًّا إِلاّ ما شاءَ اللّهُ وَ لَوْ کُنْتُ أَعْلَمُ الْغَیْبَ لاَسْتَکْثَرْتُ مِنَ الْخَیْرِ وَ ما مَسَّنِیَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلاّ نَذِیرٌ وَ بَشِیرٌ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ) (4)، فواضح من

ص:393


1- (1) سوره الواقعه: الآیه 77 - 80.
2- (2) سوره النحل: الآیه 89.
3- (3) سوره العنکبوت: الآیه 49.
4- (4) سوره الأعراف: الآیه 188.

سیاق النزول أن أهل مکه کان سؤالهم أقتراحاً مادیاً یرتبط بالمعیشه والرفاه حسب مشتهیات الغرائز للرغد والبطر وعلم الغیب لایستخدم لمثل هذا ولا یوظف فی مثل هذه الأغراض ولیس من هدف أرسال الرسول هو نعیم المادیات بل الغرض هو هدایه البشر إلی السعاده الأخرویه ونجاتهم من الشقاء

الابدی هذا غرض الرساله فی الدرجه الاولی فالباری تعالی لم یطلع نبیه علی الغیب لکی یستجیب للمقترحات المادیه والمشتهیات الغرائزیه بل لینذر الناس من عذاب الآخره إن عصوا ویبشرهم بالجنه إن أطاعوا، فتبین أن الآیه لیست فی سیاق نفی أطلاع الرسول علی تعلیم الله تعالی له من علم الغیب وانما هی فی صدد نفی توظیف علم الغیب للمنافع والمضار المادیه الدنیویه، ألا تری أن النذاره والبشاره بتفاصیل عالم البرزخ والآخره وصفات البارئ والقرآن کلها من علم الغیب، ولکن من علم الغیب الذی یهدف للهدایه والسعاده الاخرویه ویسوق نظام الحیاه الدنیویه للخلاص الأخروی، لا للخلود فی الدنیا.

ونظیر هذه الآیات بقیه الآیات التی یتوهم أن ظاهرها نفی أطلاع الرسول علی ما علمه البارئ من علم الغیب ولکن المراد منها هو ما ذکرناه فی هذه الآیه.

المحاور: إن أبناء السنه یقولون أن سوره عبس وتولی قد نزلت تعاتب الرسول الأکرم (علیه وعلی آله أفضل الصلاه والتسلیم)، بینما الطائفه الشیعیه تنفی ذلک وتقول إن سبب النزول هو عندما عبس عثمان

ص:394

أبن عفان فی وجه عبدالله أبن مکتوم وکل ما أطلبه منکم هو تزویدی بالمصادر السنیه والشیعیه التی تثبت نزول السوره أو الآیه فی عثمان أبن عفان.

الشَّیْخ السَّنَد: أما المصادر الشیعیه المتضمنه لنزول الأیه فی عثمان فأکثر التفاسیر الشیعیه کتفسیر (التبیان) للطوسی، و(مجمع البیان) للطبرسی، و(البرهان) للسید البحرانی، و(نور الثقلین) للحویزی، و(تنزیه الأنبیاء) للسید المرتضی، وقد أستدلوا مضافاً إلی الروایات عن أهل البیت (علیهم السلام) الذین هم الثقل الثانی الذین أمرنا بالتمسک به فی الحدیث النبوی المتواتر والمطهرون بنص القرآن وهم سفینه نوح، أستدلوا أیضاً بقوله تعالی: (وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ (1)، فکیف یصفه تعالی بذلک وهو یستخف ویستهین بالمؤمن الفقیر لکونه أعمی وکذلک قوله تعالی: (فَبِما رَحْمَهٍ مِنَ اللّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنْهُمْ) (2).

وضمیر المفرد المخاطب قد ورد فی سور عدیده یراد بها غیره(صلی الله علیه و آله) کما فی سوره القیامه: ( فَلا صَدَّقَ وَ لا صَلّی وَ لکِنْ کَذَّبَ وَ تَوَلّی ثُمَّ ذَهَبَ إِلی أَهْلِهِ یَتَمَطّی أَوْلی لَکَ فَأَوْلی ثُمَّ أَوْلی لَکَ فَأَوْلی ) (3)، فابتدأ بصوره المفرد الغائب ثم بصوره المفرد المخاطب عدولاً من الغیبه إلی الخطاب فی ضمیر المفرد کما فی

ص:395


1- (1) سوره القلم: الآیه 4.
2- (2) سوره آل عمران: الآیه 159.
3- (3) سوره القیامه: الآیه 31 - 35.

سوره عبس وکذلک فی سوره المدثر انه: (فَقُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ ثُمَّ قُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ ثُمَّ نَظَرَ ثُمَّ عَبَسَ وَ بَسَرَ ثُمَّ أَدْبَرَ وَ اسْتَکْبَرَ فَقالَ إِنْ هذا إِلاّ سِحْرٌ یُؤْثَرُ إِنْ هذا إِلاّ قَوْلُ الْبَشَرِ سَأُصْلِیهِ سَقَرَ وَ ما أَدْراکَ ما سَقَرُ) (1) ، فإنه تعالی أبتدأ بضمیر المفرد الغائب فی عبس وبسر ثم فی الأخیر عدل إلی ضمیر المفرد المخاطب مع أن المراد فی هذه الآیات من سوره المدثر هو الولید بن المغیره المخزومی، فصرف کون الضمیر مفرد مخاطب لا یدل علی کون المراد به النبی(صلی الله علیه و آله) فی الأستعمال القرآنی.

أما مصادر أهل السنه والجماعه فقد طعن غیر واحد منهم فی الروایات الوارده لدیهم فی کون مورد نزولها النبی(صلی الله علیه و آله)، ففی فتح القدیر 386 :5 قال: (قال ابن کثیر فیه غرابه وقد تکلم فی أسناده، وفی سنن الترمذی الجزء الخاص بالتفسیر 432 :1، قال: قال أبو عیسی هذا حدیث غریب، وحکی الآلوسی فی روح المعانی 38 :30 عن القرطبی ذهابه إلی أن عبد الله بن أم مکتوم مدنی ولم یجتمع بالصنادید المذکورین فی تلک الروایات من أهل مکه). هذا مع أن أسانیدها غیر تامه ولا تخلو من طعن.

وذکر القرطبی فی أحکام القرآن 213 :19، قال: قال علماؤنا ما فعله أبن أم مکتوم کان من سوء الأدب لو کان عالما بإن النبی(صلی الله علیه و آله) مشغول بغیره

ص:396


1- (1) سوره المدّثر: الآیه 19 - 27.

وأنه یرجو إسلامهم ولکن الله تبارک وتعالی عاتبه حتی لا تنکسر قلوب أهل الصفّه ونقل أن أبن أم مکتوم دافع قائده لما أراد أن یکفه عن مشاغله النبی(صلی الله علیه و آله)، أی فهو ینقل أن طرفاً ثالثاً کان فی مسرح الواقعه وهذا ما تشیر إلیه روایات أهل البیت(علیهم السلام) أنها نزلت فی عثمان وأبن أم مکتوم وکان أبن أم مکتوم مؤذناً لرسول الله(صلی الله علیه و آله) وکان أعمی فجاء إلی رسول الله(صلی الله علیه و آله) وعنده أصحابه وعثمان عنده فقدّمه رسول الله(صلی الله علیه و آله) علی عثمان فعبس عثمان وجهه وتولّی عنه فأنزل الله: (عَبَسَ وَ تَوَلّی) (1)، یعنی عثمان: ( أَنْ جاءَهُ الْأَعْمی وَ ما یُدْرِیکَ لَعَلَّهُ یَزَّکّی ) (2)، أی یکون طاهراً زکیاً أو یذکر قال یذکّره رسول الله(صلی الله علیه و آله): (فَتَنْفَعَهُ الذِّکْری) (3)، ثم خاطب عثمان فقال: (أَمّا مَنِ اسْتَغْنی فَأَنْتَ لَهُ تَصَدّی) (4)، قال أنت إذا جاءک غنی تتصدی له وترفعه: (وَ ما عَلَیْکَ أَلاّ یَزَّکّی) (5)، أی لا تبالی زکیاً کان أو غیر زکی إذا کان غنیاً: (وَ أَمّا مَنْ جاءَکَ یَسْعی) (6)، یعنی أبن أم مکتوم: (وَ هُوَ یَخْشی

فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهّی) (7)، أی تلهو و(تلتفت إلیه) کما جاء فی تفسیر القمی

ص:397


1- (1) سوره عبس: الآیه 1.
2- (2) سوره عبس: الآیه 2 - 3.
3- (3) سوره عبس: الآیه 4.
4- (4) سوره عبس: الآیه 5.
5- (5) سوره عبس: الآیه 7.
6- (6) سوره عبس: الآیه 8.
7- (7) سوره عبس: الآیه 9 - 10.

لعلی بن إبراهیم، ومما یدلل علی ید الوضع فی الروایات الوارده لدیهم انها نزلت فی النبی(صلی الله علیه و آله) هو أن الآیات تحکی خلقا مستمراً لمن تخاطبه بصیغه الجمله الفعلیه والفعل المضارع الدال علی الأستمرار لا قضیه واحده فی واقعه ویأبی الخلق النبوی العظیم أن تکون صفته وخلقه المستمر ان یرغب فی التصدی إلی الأغنیاء ویتنفر ویصد ویلهو عن الفقراء فذیل الآیات صریح فی أستمرار هذا الخلق السیء فی المخاطب بالآیات.

مع أن روایاتهم تزعم أنه قضیه واحده فی واقعه لم تتکرر ولم تکن صفه وخلقاً فلا تتوافق مع لسان الآیات، ولذلک أعترف الآلوسی منهم 39 :30 (روح المعانی) أن ضمیر الغیبه فی عبس دال علی أن من صدر عنه ذلک غیر النبی(صلی الله علیه و آله) لِإنَّهُ لا یصدر عنه(صلی الله علیه و آله) مثله.

وأما دعواهم أن لسان سوره عبس هو نظیر ما ورد فی سوره الکهف والأنعام من قوله تعالی: (وَ اصْبِرْ نَفْسَکَ مَعَ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداهِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ وَ لا تَعْدُ عَیْناکَ عَنْهُمْ تُرِیدُ زِینَهَ الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ لا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنا قَلْبَهُ عَنْ ذِکْرِنا وَ اتَّبَعَ هَواهُ وَ کانَ أَمْرُهُ فُرُطاً) (1)، وقوله تعالی : (وَ لا تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداهِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ ما عَلَیْکَ مِنْ حِسابِهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ وَ ما مِنْ حِسابِکَ عَلَیْهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَکُونَ مِنَ الظّالِمِینَ) (2).

فلسان الآیتین یفترق ببون شاسع مع لسان سوره عبس فإن لسانهما

ص:398


1- (1) سوره الکهف: الآیه 28.
2- (2) سوره الأنعام: الآیه 52.

الإنشاء والأمر والنهی لا الأخبار بوقوع الفعل کما فی سوره عبس بل بوقوع أستمرار الفعل والصفه المذمومه، وبالتالی فإن لسان الإنشاء متعارف فی الأستعمال القرآنی هو من باب إیاک أعنی وأسمعی یا جاره نظیر قوله تعال: (وَ لَقَدْ أُوحِیَ إِلَیْکَ وَ إِلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکَ لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ وَ لَتَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ) (1).

أی أن المراد الجدّی من الخطاب هو عموم الناس تحذیراً وإنذاراً لهم.

المحاور: هل کان النبی(صلی الله علیه و آله) یقول فی الآذان: «أشهد أن علیاً ولی الله»؟ أرجو الإجابه السریعه لأن هناک نقاش عقائدی حول الموضوع؟.

الشَّیْخ السَّنَد: قد روی فی کتاب (الإصابه فی تمییز الصحابه) فی ترجمه کُدَیْر الضبی أنه کان یذکر الوصی والوصایه بعد الشهادتین فی تشهد الصلاه وقد کان من صحابه الرسول(صلی الله علیه و آله) کما حکی عن العلامه المراغی، وهو من علماء السنه فی القرن السابع فی کتابه (السلافه فی أمر الخلافه) أن سلمان وأباذر أذّنا وقالا فی الأذان (أشهد ان علیاً ولی الله) فأعترض علیهما الصحابه وشکوهما إلی رسول الله(صلی الله علیه و آله) فأجابهم(صلی الله علیه و آله): «کذلک، أو نسیتم قولی یوم غدیر خم: من کنت مولاه فعلی مولاه؟ فمن نکث فإنما ینکث علی نفسه»(2).

وقد روی العامه فی طرقهم روایات نبویه عدیده کما رصدها کتاب ملحقات (إحقاق الحق) للسید المرعشی+ تضمَّنت تلک الروایات إقتران الشهادات الثلاث فی أعمده العرش والکرسی واللوح والقلم والسماوات،

ص:399


1- (1) سوره الزمر: الآیه 65.
2- (2) السلافه فی أمر الخلافه للشیخ عبد الله المراغی، مستدرک سفینه البحار ج6 ص85.

وتلک الروایات عنه(صلی الله علیه و آله) داله بالتعریض والإیماء الشدید علی حثه الرسول(صلی الله علیه و آله) علی أمره بقرن الشهادات الثلاث فی سائر الموارد والأذکار العبادیه.

المحاور: ما هو أول شیء فعله الرسول فی المدینه وکیف آخی بین المهاجرین والانصار؟.

الشَّیْخ السَّنَد: صلّی الرسول(صلی الله علیه و آله) أول دخوله فی موضع قبا لقبیله بنی عمر وبن عوف وبنی لهم مسجد قبا وأول ما صنع(صلی الله علیه و آله) فی المدینه بناء مسجده بعد أن شری الارض له.

المحاور: ما هی نصیحتکم لنا عند قرائتنا للسیره النبویه الشریفه؟.

الشَّیْخ السَّنَد: من المهم فی قراءه السیره النبویه هی قراءتها من خلال روایات أهل البیت(علیهم السلام) ای نقرأ کتب السیر مع تلک الروایات کی نلتفت إلی الحلقات المفقوده التی أسقطت فی سلسله أحداث التاریخ وننتبه إلی التدافع بین مجریاته مع أسقاط تلک الحلقات بخلاف الحال مع الوقوف علیها ونعرف بذلک الکثیر من الإخفاء وتزویر الحقایق فی سیرته(صلی الله علیه و آله).

ص:400

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.