مباحث حول نبوه سیدالانبیاء (صلی الله علیه و آله)

اشاره

سرشناسه:سند، محمد، 1962- م.

عنوان و نام پدیدآور:مباحث حول نبوه سیدالانبیاء (صلی الله علیه و آله)/ تقریرا لابحاث محمد السند؛ بقلم حارث العذاری.

مشخصات نشر:تهران: موسسه الصادق للطباعه و النشر؛ قم:موسسه محکمات الثقلین، 139 -

مشخصات ظاهری:431ص.

شابک:ج.3 978-600-5215-36-6 :

یادداشت:عربی.

یادداشت:فهرستنویسی بر اساس جلد سوم: 2015 م. = 1394.

یادداشت:کتابنامه.

موضوع:محمد(ص)، پیامبر اسلام، 53 قبل از هجرت - 11ق.

موضوع:Muhammad, Prophet, d. 632

موضوع:محمد (ص)، پیامبر اسلام، 53 قبل از هجرت - 11ق. -- اخلاق

موضوع:Muhammad, Prophet -- Ethics

موضوع:محمد (ص)، پیامبر اسلام، 53 قبل از هجرت - 11ق. -- فضایل

موضوع:Muhammad, Prophet -- *Virtues

شناسه افزوده:عذاری، حارث

شناسه افزوده:موسسه امام صادق (ع)

رده بندی کنگره:BP22/9/س835م2 139ی

رده بندی دیویی:297/93

شماره کتابشناسی ملی:4907023

ص :1

اشاره

مباحث حول نبوه سیدالانبیاء (صلی الله علیه و آله)

تقریرا لابحاث محمد السند

بقلم حارث العذاری

ص :2

المقدمه

اشاره

بِسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الْرَّحِیِمِ

( وَ إِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِیِّینَ مِیثاقَهُمْ وَ مِنْکَ وَ مِنْ نُوحٍ وَ إِبْراهِیمَ وَ مُوسی وَ عِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ وَ أَخَذْنا مِنْهُمْ مِیثاقاً غَلِیظاً)

ص:3

ص:4

بِسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الْرَّحِیِمِ

بفضل من الله تعالی تم الخوض بحثا وتحقیقا وصیاغه وترتیبا فی هذه الابحاث القیمه التی تناولها سماحه الشیخ الاستاذ ایه الله محمد السند وهی وحسب ما اتوقع واسعی ستکون موسوعه عقائدیه شامله لعدد کبیر من المسائل والابحاث الاعتقادیه التی لا غنی للباحث المتبصر والقارئ المتدبر عنها .

ثم مما لا بد منه بیان بعض الملاحظات المهمه قبل الشروع فی هذه الابحاث والتی تجلت لنا من خلال البحث والتحقیق ونود الفات نظر القارئ العزیز الیها وهی کثیره منها :

أوَّلاً: أنَّ الأصل لهذا الکتاب انما هو محاضرات القاها سماحه الشیخ الاستاذ ومن ثم تم تدوینها بصوره شبه نسخیه علی الورق وهذا الامر مما سیلاحظه القارئ العزیز من خلال الروح العامه للأبحاث نظما وطرحا .

وفی مسیره التحقیق وبعد الاتفاق مع سماحه الشیخ الاستاذ عمدنا الی نفی هیکل تلکم المحاضرات واعتماد اسلوب البحث والتبویب العلمی بصورته الهندسیه امام القارئ العزیز فکانت المحاضرات ماده خام نتعامل

ص:5

معها بأسلوب الترتیب والتحقیق الذی وجدته امامک مما ادی بالتالی الی انهاء صورتها وازاله هیکلها وتغیر صیاغتها .

ولکن سیجد القارئ ان النفس العام للمحاضره موجود وهو مما لا یمکن لنا نفیه ولا تغییره خصوصا فی بعض الصیاغات لبعض الجمل او الاطروحات بلفظها او بمعناها وهذا مما جعل امامنا الجهد بأضعاف واضفی علینا التزاما حقیقیا فی ان نوازن بین الطابعین للبحث الذی اصله محاضرات متنوعه متناثره المقاصد تسلسلا واستطرادا.

ثانیاً: ان سماحته حین کان یلقی المحاضرات ولضروره افهام السامع ولأجل بیان فکرته کان یستخدم بعض العبارات المباشره التلقی التی لا یمکن ان تکون منسجمه مع صیاغه البحث حال کونه بحث مقروء لا مسموع وهذا فرق جوهری یعرفه ای باحث فی ای مجال ولکنه رغم ضرورته الا انه یشکل مشکله للباحث فیما اذا ما کان مستعینا بالله تبارک وتعالی ومتمکنا من مواضیع البحث وملما بها والا فان الباحث ان کان غافلا او متهاونا سیکون نتیجه غفلته وتهاونه ضیاع الفائده فی کثیر من تلک الابحاث تحت مطرقه الاسلوب وفی ثنایا الصیاغه، لکننا سرنا فی ذلک بین حذر وانتباه ومراجعه وتأمل حتی وصلت النتیجه المرجوه الی القارئ العزیز والتی سیجدها بعون الله وحسن توفیقه فی هذا الکتاب.

ثالثاً: أنَّ مِنْ أهم الأُمُور التی أتعبنا انفسنا فیها هو قضیه متن ومصادر الروایات وذلک لما نوهنا عنه قبل قلیل من إن سماحه الشیخ الأستاذ حینما

ص:6

کان یقلی محاضراته علی المتلقی صوتیا لا کتابه لم یکن فی صدد ذکر مصدر الروایه او سندها بل ان بعض الروایات تذکر بمضمونها المقارب لأصلها اللفظی الدقیق او ان الشیخ الاستاذ یکتفی بذکر مقطع من تلک الروایه تبعا لموضع الحاجه عند المرور علیه .

هذا مما الزمنا لضروره إفاده القارئ العزیز وامعانا فی الامانه العلمیه واحترازا امام کلمات اهل بیت العصمه(علیهم السلام) ان نعید ذکر تلک الروایات مضبوطه بالمتن الصحیح ونرجعها بعد ذلک الی سندها او مصدرها الذی وردت فیه، وهذا الامر سیجده القارئ جلیا بعون الله جل جلاله فی کافه أبحاث الکتاب .

بل إننا وتبعا لضروره اتمام الفائده اوردنا اکثر عدد من الروایات التی تتطلب الحاجه الیها ولم یتطرق لها الشیخ الاستاذ او یذکرها اساسا وهو امر لابد منه فی ازجاء النفع ومما لا شک انه مما رحب به شیخنا الاستاذ .

رابعاً: ان صیاغه الابحاث کان یتطلب التأنی المسبوق بقراءه متمعنه لأصل المحاضرات واعاده إجاله النظر فیها اکثر من مره ومن ثم تمر الصیاغه بمراحل عدیده وهی بدورها تستلزم حذف وتعدیل وتغییر کثیر من العبارات، وهذا کله مرحله مسبقه لمرحله المراجعه التی تمر عبر ادوار عده ولیس ذلک إلا اتماما للصیاغه وفق هندسه مبنیه علی رؤیه صحیحه مناسبه لتلک الابحاث مفاهیما وترتیبا، وقد کان هذا مبنی علی اتفاق واذن وصلاحیات واسعه منحها لنا سماحه الشیخ الأستاذ مشکورا وهو ما

ص:7

عرفناه عنه من دعم ورعایه حقیقیه للباحث وإفساح للمجال امام جهده لتؤتی اعماله ثمارها بصورتها الحقیقیه النافعه بعون الله تعالی .

خامساً: إن هذا الجزء إنما هو جزء من مجموعه اجزاء صدر منها الجزء الاول الذی کان بقلم الاخ العزیز الشیخ إبراهیم البغدادی وهو احد زملائی الاعزاء ومن طلبه الشیخ الاستاذ المبرزین وقد اجاد فیه مشکورا وماجورا ونحن وبتوفیق الله تعالی أتممنا الجزء الثانی الذی سیتبعه الجزء الثالث عن نفس الموضوع وهو ابحاث النبوه وموضوع هذا الجزء حول النبوات بصورتها العامه شاملا لجمیع الانبیاء وموضوع الجزء الثالث المزمع انجازه قریبا حول نبوه سید الانبیاء(صلی الله علیه و آله).

ومن ثم ان وفقنا الله تعالی سنستمر مع باقی محاضرات الاعتقادات من التوحید والعدل والامامه والمعاد وابحاث اخری متعلقه بذلک کأبحاث الاعتبار وغیرها ونسأله تبارک وتعالی العون والسداد للإتمام ونرجوه جل جلاله ان یجعلها مما ینتفع بها من قبل القراء الاعزاء .

سادساً: الشیء المهم ایضا الذی لابد ان یعرفه القارئ العزیز ان المحاضرات إنما هی بالأصل بنیت علی المحاججه النبویه المشهوره مع أهل الادیان وقد استطاع الشیخ الاستاذ ببراعه علمه ان یجعلها محورا تدور حوله الابحاث وتتفرع من ثنایاها وهذا ما سیراه القارئ العزیز فی کثیر من مواضیع الکتاب وان کنا حاولنا ان نرفع هذا الالتصاق قدر الامکان حتی تبدو الابحاث بصورتها العلمیه الرصینه.

ص:8

طبعا هذا ما سیراه القارئ من خلال نصوص متناثره لتلک المحاججه الشریفه وقد ذکرناها مجزأ هناک وفقا للموضوع الذی یتطلبه الجزء المنقول حینها، ولکن امانه منا ولضروره النفع وحسب مقتضی الامانه العلمیه نورد للقارئ العزیز النص المروی لتلک المحاججه الشریفه التی رویت فی کتاب الاحتجاج الجزء الاول الصفحه (16).

احتجاج الرسول(صلی الله علیه و آله) مَعَ رجال خمسه أدیان:

قال الصادق(علیه السلام) فی روایه حدثنی ابی الباقر، عن جدی علی بن الحسین زین العابدین، عن أبیه الحسین سید الشهداء، عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب صلوات الله علیهم أجمعین أنه اجتمع یوما عند رسول الله(صلی الله علیه و آله) أهل خمسه أدیان: الیهود، والنصاری، والدهریه، والثنویه، ومشرکو العرب.

فقالت الیهود: نحن نقول: عزیر ابن الله، وقد جئناک یا محمد لننظر ما تقول، فإن اتبعتنا فنحن أسبق إلی الصواب منک وأفضل، وإن خالفتنا خاصمناک .

وقالت النصاری: نحن نقول: المسیح ابن الله اتحد به، وقد جئناک لننظر ما تقول، فإن اتبعتنا فنحن أسبق إلی الصواب منک وأفضل، وإن خالفتنا خاصمناک.

وقالت الدهریه: نحن نقول: الأشیاء لا بدأ لها وهی دائمه، وقد جئناک لننظر ما تقول، فإن اتبعتنا فنحن أسبق إلی الصواب منک وأفضل،

ص:9

وإن خالفتنا خاصمناک.

وقالت الثنویه: نحن نقول: إن النور والظلمه هما المدبران، وقد جئناک لننظر ما تقول: فإن اتبعتنا فنحن أسبق إلی الصواب منک وأفضل، وإن خالفتنا خصمناک.

وقال مشرکو العرب: نحن نقول: إن أوثاننا آلهه جئناک لننظر ما تقول، فإن اتبعتنا فنحن أسبق إلی الصواب منک وأفضل، وان خالفتنا خاصمناک.

فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله): آمنت بالله وحده لا شریک له، وکفرت بالجبت وبکل معبود سواه، ثم قال لهم: إن الله تعالی قد بعثنی کافه للناس بشیرا ونذیرا وحجه علی العالمین، وسیرد کید من یکید دینه فی نحره.

احتجاجه(صلی الله علیه و آله) مع الیهود:

ثم قال للیهود: أجئتمونی لأقبل قولکم بغیر حجه؟ قالوا: لا، قال: فما الذی دعاکم إلی القول بأن عزیزا ابن الله؟ قالوا : لأنه أحیا لبنی إسرائیل التوراه بعد ما ذهبت ولم یفعل بها هذا إلا لأنه ابنه.

فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله): فکیف صار عزیز ابن الله دون موسی وهو الذی جاءهم بالتوراه ورؤی منه من المعجزات ما قد علمتم؟ فإن کان عزیز ابن الله لما أظهر من الکرامه بإحیاء التوراه فلقد کان موسی بالبنوه أحق وأولی، ولئن کان هذا المقدار من إکرامه لعزیر یوجب إنه ابنه

ص:10

فأضعاف هذه الکرامه لموسی توجب له منزله أجل من البنوه، وإن کنتم إنما تریدون بالبنوه الولاده علی سبیل ما تشاهدونه فی دنیاکم هذه من ولاده الأمهات الأولاد بوطی آبائهم لهن فقد کفرتم بالله وشبهتموه بخلقه، وأوجبتم فیه صفات المحدثین، ووجب عندکم أن یکون محدثا مخلوقا، وأن یکون له خالق صنعه وابتدعه، قالوا: لسنا نعنی هذا، فإن هذا کفر کما ذکرت، ولکنا نعنی أنه ابنه علی معنی الکرامه وإن لم یکن هناک ولاده، کما یقول بعض علمائنا لمن یرید إکرامه وإبانته بالمنزله عن غیره: یا بنی: وإنه ابنی؟ لا علی إثبات ولادته منه، لأنه قد یقول ذلک لمن هو أجنبی لا نسب بینهُ وبَینه، وکذلک لما فعل الله بعزیر ما فعل کان قد اتخذه أبنا علی الکرامه لا علی الولاده؟ فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم : فهذا ما قلته لکم: إنه إن وجب علی هذا الوجه أن یکون عزیر ابنه فإن هذه المنزله لموسی أولی، وإن الله یفضح کل مبطل بإقراره ویقلب علیه حجته.

واما ما احتججتم به یؤدیکم إلی أکبر مما ذکرته لکم، لأنکم قلتم: إن عظیما من عظمائکم قد یقول لأجنبی لا نسب بینه وبینه: یا بنی، وهذا ابنی، لا علی طریق الولاده، فقد تجدون أیضا هذا العظیم یقول لأجنبی آخر: هذا أخی ولآخر: هذا شیخی وأبی، ولآخر: هذا سیدی و یا سیدی علی سبیل الإکرام، وإن من زاده فی الکرامه زاده فی مثل هذا القول، فإذا یجوز عندکم أن یکون موسی أخا لله أو شیخا له أو أبا أو سیدا لأنه قد زاده فی الإکرام مما لعزیر کما أن من زاد رجلا فی الإکرام قال له: یا سیدی و یا

ص:11

شیخی و یا عمی و یا رئیسی علی طریق الإکرام، وإن من زاده فی الکرامه زاده فی مثل هذا القول، أفیجوز عندکم أن یکون لموسی أخا لله، أو شیخا، أو عماً أو رئیسا، أو سیدا أو أمیرا؟ لأنه قد زاده فی الإکرام علی من قال له: یا شیخی أو یا سیدی، أو یا عمی، أو یا أمیری، أو یا رئیسی؟ قال: فبهت القوم وتحیروا وقالوا. یا محمد أجلنا نتفکر فیما قلته لنا، فقال: انظروا فیه بقلوب معتقده للإنصاف یهدیکم الله.

احتجاجه(صلی الله علیه و آله) علی النصاری:

ثم أقبل(صلی الله علیه و آله) علی النصاری فقال: وأنتم قلتم: إن القدیم عَزَّ وَجَلَّ اتحد بالمسیح ابنه، فما الذی أردتموه بهذا القول؟ أردتم أن القدیم صار محدثا لوجود هذا المحدث الذی هو عیسی؟ أو المحدث الذی هو عیسی صار قدیما لوجود القدیم الذی هو الله؟ أو معنی قولکم: إنه اتحد به أنه اختصّه بکرامه لم یکرم بها أحدا سواه؟ فإن أردتم أن القدیم تعالی صار محدثا فقد أبطلتم، لأن القدیم محال أن ینقلب فیصیر محدثا، وإن أردتم أن المحدث صار قدیما فقد أحلتم، لأن المحدث أیضا محال أن یصیر قدیما وإن أردتم أنه اتحد به بأن اختصه واصطفاه علی سائر عباده فقد أقررتم بحدوث عیسی وبحدوث المعنی الذی اتحد به من أجله، لأنه إذا کان عیسی محدثا وکان الله أتحد به بأن احدث به معنی صار به أکرم الخلق عنده فقد صار عیسی وذلک المعنی متحدین، وهذا خلاف ما بدأتم تقولونه، قال فقالت النصاری: یا محمد إن الله تعالی لما أظهر علی ید عیسی من الأشیاء العجیبه

ص:12

ما أظهر فقد اتخذه ولدا علی جهه الکرامه، فقال لهم رسول الله(صلی الله علیه و آله): قد سمعتم ما قلته للیهود فی هذا المعنی الذی ذکرتموه، ثم أعاد(صلی الله علیه و آله) ذلک کله، فسکتوا إلا رجلا واحدا منهم قال له: یا محمد أو لستم تقولون: إن إبراهیم خلیل الله؟ قال: قد قلنا ذلک، فقال إذا قلتم ذلک فلم منعتمونا من أن نقول: إن عیسی ابن الله.

فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله): إنهما لم یشتبها، لأن قولنا إن إبراهیم خلیل الله قائما هو مشتق من الخله أو الخله فأما الخله قائما معناها الفقر والفاقه، وقد کان خلیلا إلی ربه فقیرا، وإلیه منقطعا، وعن غیره متعففا معرضا مستغنیا، وذلک لما أرید قذفه فی النار فرمی به فی المنجنیق فبعث الله تعالی جبرائیل(علیه السلام) وقال له: أدرک عبدی، فجاءه فلقیه فی الهواء فقال: کلفنی ما بدا لک فقد بعثنی الله لنصرتک فقال بل حسبی الله ونعم الوکیل، إنی لا أسأل غیره ولا حاجه لی إلا إلیه؟ فسماه خلیله أی فقیره ومحتاجه والمنقطع إلیه عمن سواه. و إذا جعل معنی ذلک من الخله وهو أنه قد تخلل معانیه ووقف علی أسرار لم یقف علیها غیره کان معناه العالم به وبأموره، ولا یوجب ذلک تشبیه الله بخلقه، ألا ترون أنه إذا لم ینقطع إلیه لم یکن خلیله؟ وإذا لم یعلم بأسراره لم یکن خلیله؟ وأن من یلده الرجل وإن أهانه وأقصاه لم یخرج عن أن یکون ولده؟ لأن معنی الولاده قائم؟ ثم ان وجب لأنه قال: إبراهیم خلیلی أن تقیسوا أنتم فتقولوا: إن عیسی ابنه وجب أیضا أن تقولوا له ولموسی أنه ابنه، فإن الذی معه من المعجزات لم یکن بدون ما کان مع عیسی، فقولوا: إن موسی أیضا ابنه، وإنه یجوز أن تقولوا علی هذا المعنی: إنه شیخه وسیده

ص:13

وعمه ورئیسه وأمیره کما ذکرته للیهود. فقال بعضهم لبعض: وفی الکتب المنزله أن عیسی قال: أذهب إلی أبی، فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله): فإن کنتم بذلک الکتاب تعملون فإن فیه: أذهب إلی أبی وأبیکم، فقولوا: إن جمیع الذین خاطبهم عیسی کانوا أبناء الله کما کان عیسی ابنه من الوجه الذی کان عیسی ابنه، ثم إن ما فی هذا الکتاب یبطل علیکم هذا الذی زعمتم أن عیسی من جهه الاختصاص کان أبنا له، لأنکم قلتم: إنما قلنا: إنه ابنه لأنه اختصه بما لم یختص به غیره، وأنتم تعلمون أن الذی خص به عیسی لم یخص به هؤلاء القوم الذین قال لهم عیسی: أذهب إلی أبی وأبیکم، فبطل أن یکون الاختصاص لعیسی، لأنه قد ثبت عندکم بقول عیسی لمن لم یکن له مثل اختصاص عیسی وأنتم إنما حکیتم لفظه عیسی وأولتموها علی غیر وجهها، لأنه إذا قال: أبی وأبیکم فقد أراد غیر ما ذهبتم إلیه ونحلتموه، وما یدریکم لعله عنی: أذهب إلی آدم أو إلی نوح إن الله یرفعنی إلیهم ویجمعنی معهم، وآدم أبی وأبیکم وکذلک نوح، بل ما أراد غیر هذا، فسکتت النصاری وقالوا: ما رأیناک کالیوم مجادلا ولا مخاصما وسننظر فی أمورنا.

احتجاجه(صلی الله علیه و آله) علی الدهریه:

ثم أقبل رسول الله(صلی الله علیه و آله) علی الدهریه فقال: وأنتم فما الذی دعاکم إلی القول بأن الأشیاء لا بدأ لها وهی دائمه لم تزل ولا تزال؟ فقالوا: لأنا لا نحکم إلا بما نشاهد ولم نجد للأشیاء محدثا فحکمنا بأنها لم تزل، ولم نجد لها انقضاء وفناء فحکمنا بأنها لا تزال، فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله): أ فوجدتم لها قدما أم وجدتم لها بقاءً أبد الأبد؟ فإن قلتم: إنکم وجدتم ذلک أثبتتم لأنفسکم

ص:14

أنکم لم تزالوا علی هیئتکم وعقولکم بلا نهایه ولا تزالون کذلک، ولئن قلتم هذا دفعتم العیان وکذبّکم العالمون الذین یشاهدونکم، قالوا: بل لم نشاهد لها قدما ولا بقاءً أبد الأبد، قال رسول الله(صلی الله علیه و آله) فلم صرتم بأن تحکموا بالقدم والبقاء دائما؟ لأنکم لم تشاهدوا حدوثها وانقضاءها أولی من تارک التمیّز لها مثلکم، فیحکم لها بالحدوث والانقضاء والانقطاع، لأنه لم یشاهد لها قدما ولا بقاءً أبد الأبد، أو لستم تشاهدون اللیل والنهار وأحدهما بعد الآخر؟ فقالوا: نعم، فقال: أفتر ونهما لم یزالا ولا یزالان؟ فقالوا: نعم، قال: أفیجوز عندکم اجتماع اللیل والنهار؟ فقالوا: لا، فَقَالَ(صلی الله علیه و آله): فإذا ینقطع أحدهما عن الآخر فیسبق أحدهما ویکون الثانی جاریا بعده، فقالوا: کذلک هو، فقال: قد حکمتم بحدوث ما تقدم من لیل ونهار ولم تشاهدوهما فلا تنکروا الله قدره ثم قَالَ(صلی الله علیه و آله): أتقولون ما قبلکم من اللیل والنهار متناهٍ أم غیر متناهٍ؟ فإن قلتم: غیر متناهٍ فقد وصل إلیکم آخر بلا نهایه لأوّله، وإن قلتم: إنه متناهٍ فقد کان ولا شیء منهما، قالوا: نعم، قال لهم: أقلتم: إن العالم قدیم غیر محدث وأنتم عارفون بمعنی ما أقررتم به وبمعنی ما جحدتموه؟ قالوا: نعم، قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): فهذا الذی نشاهده من الأشیاء بعضها إلی بعض مفتقر، لأنه لا قوام للبعض إلا بما یتصل به، کما تری البناء محتاجا بعض أجزائه إلی بعض وإلا لم یتسق ولم یستحکم، وکذلک سائر ما نری، قال: فإذا کان هذا المحتاج بعضه إلی بعض لقوته وتمامه هو القدیم فأخبرونی أن لو کان محدثا کیف کان یکون؟ وماذا کانت تکون صفته؟ قال: فصمتوا وعلموا أنهم لا یجدون للمحدث صفه

ص:15

یصفونه بها إلا وهی موجوده فی هذا الذی زعموا أنه قدیم، فوجموا وقالوا: سننظر فی أمرنا.

احتجاجه(صلی الله علیه و آله) علی الثنویه:

ثم أقبل رسول الله(صلی الله علیه و آله) علی الثنویه الذین قالوا: النور والظلمه هما المدبران فقال: وأنتم فما الذی دعاکم إلی ما قلتموه من هذا؟ فقالوا: لأنا قد وجدنا العالم صنفین: خیرا وشرا، ووجدنا الخیر ضدا للشر، فأنکرنا أن یکون فاعل واحد یفعل الشیء وضده، بل لکل واحد منهما فاعل، ألا تری أن الثلج محال أن یسخن کما أن النار محال أن تبرد فأثبتنا لذلک صانعین قدیمین: ظلمه ونورا، فقال لهم رسول الله(صلی الله علیه و آله): أفلستم قد وجدتم سوادا وبیاضا وحمره وصفره وزرقه؟ وکل واحد ضد لسائرها لاستحاله اجتماع اثنین منهما فی محل واحد، کما کان الحر والبرد ضدین لاستحاله اجتماعهما فی محل واحد؟ قالوا: نعم قال: فهلا أثبتتم بعدد کل لون صانعا قدیما لیکون فاعل کل ضد من هذه الألوان غیر فاعل الضد الآخر؟! قال: فسکتوا.

ثم قال: وکیف اختلط هذا النور والظلمه وهذا من طبعه الصعود وهذا من طبعه النزول؟ أرأیتم لو أن رجلا أخذ شرقا یمشی إلیه والآخر غربا یمشی إلیه أکان یجوز أن یلتقیا ما داما سائرین علی وجوهما؟ قالوا: لا، فقال: وجب أن لا یختلط النور والظلمه، لذهاب کل واحد منهما فی غیر جهه الآخر، فکیف حدث هذا العالم من امتزاج ما محال أن یمتزج؟ بل هما مدبران جمیعا مخلوقان، فقالوا: سننظر فی أمورنا.

ص:16

احتجاجه(صلی الله علیه و آله) علی مشرکی العرب:

ثم أقبل علی مشرکی العرب وقال: وأنتم فلم عبدتم الأصنام من دون الله؟ فقالوا: نتقرب بذلک إلی الله تعالی فقال: أو هی سامعه مطیعه لربها، عابده له، حتی تتقربوا بتعظیمها إلی الله؟ فقالوا: لا، قال: فأنتم الذین نحتموها بأیدیکم فلأن تعبدکم هی لو کان یجوز منها العباده أحری من أن تعبدوها إذا لم یکن أمرکم بتعظیمها من هو العارف بمصالحکم و عواقبکم والحکیم فیما یکلفکم، قال: فلما قال رسول الله(صلی الله علیه و آله) هذا اختلفوا فقال بعضهم: إن الله قد حل فی هیاکل رجال کانوا علی هذه الصور فصوّرنا هذه الصور نعظمها لتعظیمنا تلک الصور التی حل فیها ربنا.

وقال آخرون منهم: إن هذه صور أقوام سلفوا کانوا مطیعین لله قبلنا، فمثلنا صورهم وعبدناها تعظیما لله.

وقال آخرون منهم: إن الله لما خلق آدم وأمر الملائکه بالسجود له کنا نحن أحق بالسجود لآدم من الملائکه، ففاتنا ذلک فصورنا صورته فسجدنا له تقربا إلی الله تعالی کما تقربت الملائکه بالسجود لآدم إلی الله تعالی، وکما أمرتم بالسجود بزعمکم إلی جهه مکه ففعلتم، ثم نصبتم فی ذلک البلد بأیدیکم محاریب سجدتم إلیها وقصدتم الکعبه لا محاریبکم، وقصدکم بالکعبه إلی الله عَزَّ وَجَلَّ لا إلیها.

فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله): أخطأتم الطریق وضللتم، أما أنتم وهو یخاطب الذین قالوا: إن الله یحل فی هیاکل رجال کانوا علی هذه الصور التی

ص:17

صورناها، فصورنا هذه نعظمها لتعظیمنا لتلک الصور التی حل فیها ربنا- فقد وصفتم ربکم بصفه المخلوقات، أو یحل ربکم فی شیء حتی یحیط به ذلک الشیء؟ فأی فرق بینه إذن وبین سائر ما یحل فیه من لونه وطعمه ورائحته ولینه وخشونته وثقله وخفته؟ ولم صار هذا المحلول فیه محدثا وذلک قدیما دون أن یکون ذلک محدثا وهذا قدیما؟ وکیف یحتاج إلی المحال من لم یزل قبل المحال وهو عَزَّ وَجَلَّ کما لم یزل؟ وإذا وصفتموه بصفه المحدثات فی الحلول فقد لزمکم أن تصفوه بالزوال أما ما وصفتموه بالزوال والحدوث فصفوه بالفناء لان ذلک أجمع من صفات الحال والمحلول فیه وجمیع ذلک یغیر الذات، فإن کان لم یتغیر ذات الباری عَزَّ وَجَلَّ بحلوله فی شیء جاز أن لا یتغیر بأن یتحرک ویسکن ویسود ویبیض ویحمر ویصفر وتحفه الصفات التی تتعاقب علی الموصوف بها حتی یکون فیه جمیع صفات المحدثین ویکون محدثا- عزّ الله تعالی عن ذلک- ثم قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): فإذا بطل ما ظننتموه من أن الله یحل فی شیء فقد فسد ما بنیتم علیه قولکم، قال. فسکت القوم وقالوا: سننظر فی أمورنا.

ثم أقبل علی الفریق الثانی فقال: أخبرونا عنکم إذا عبدتم صور من کان یعبد الله فسجدتم له وصلیتم فوضعتم الوجوه الکریمه علی التراب بالسجود لها فما الذی أبقیتم لرب العالمین؟ أما علمتم أن من حق من یلزم تعظیمه وعبادته أن لا یساوی به عبده؟ أرأیتم ملکا أو عظیما إذا ساویتموه بعبیده فی التعظیم والخشوع والخضوع أیکون فی ذلک وضع من الکبیر کما یکون زیاده فی تعظیم الصغیر؟ فقالوا: نعم، قال: أفلا تعلمون أنکم من

ص:18

حیث تعظمون الله بتعظیم صور عباده المطیعین له تزرون علی رب العالمین؟ قال: فسکت القوم بعد أن قالوا: سننظر فی أمورنا.

ثم قال رسول الله(صلی الله علیه و آله) للفریق الثالث: لقد ضربتم لنا مثلاً وشبهتمونا بأنفسکم ولا سواء، وذلک لأنا عباد الله مخلوقون مربوبون نأتمر له فیما أمرنا، وننزجر عما زجرنا، ونعبده من حیث یریده منا، فإذا أمرنا بوجه من الوجوه أطعناه ولم نتعد إلی غیره مما لم یأمرنا ولم یأذن لنا، لأنا لا ندری لعله أراد منا الأول وهو یکره الثانی، وقد نهانا أن نتقدم بین یدیه، فلما أمرنا أن نعبده بالتوجه إلی الکعبه أطعنا ثم أمرنا بعبادته بالتوجه نحوها فی سائر البلدان التی نکون بها فأطعنا، فلم نخرج فی شیء من ذلک عن اتباع أمره، والله عَزَّ وَجَلَّ حیث أمرنا بالسجود لآدم لم یأمر بالسجود لصورته التی هی غیره فلیس لکم أن تقیسوا ذلک علیه، لأنکم لا تدرون لعله یکره ما تفعلون إذ لم یأمرکم به؟ ثم قال لهم رسول الله(صلی الله علیه و آله): أرأیتم لو أذن لکم رجل فی دخول داره یوما بعینه ألکم أن تدخلوها بعد ذلک بغیر أمره؟ أو لکم أن تدخلوا دارا له أخری مثلها بغیر أمره؟ أو وهب لکم رجل ثوبا من ثیابه أو عبده من عبیده أو دابه من دوابه ألکم أن تأخذوا ذلک؟ فإن لم تأخذوه أخذتم آخر مثله قالوا: لا، لأنه لم یأذن لنا فی الثانی کما أذن لنا فی الأول، قال: فأخبرونی: الله أولی بأن لا یتقدم علی ملکه بغیر أمره أو بعض المملوکین؟ قالوا. بل الله أولی بأن لا یتصرف فی ملکه بغیر إذنه، قال: فلم فعلتم، ومتی أمرکم أن تسجدوا لهذه الصور؟ قال: فقال القوم: سننظر فی أمورنا و سکتوا.

ص:19

قوه الإقناع فی الرأی:

وقال الصادق(علیه السلام): فو الذی بعثه بالحق نبیا ما أتت علی جماعتهم إلا ثلاثه أیام حتی أتوا رسول الله(صلی الله علیه و آله) فأسلموا، وکانوا خمسه وعشرین رجلا من کل فرقه خمسه وقالوا: ما رأینا مثل حجتک یا محمد، نشهد أنک رسول(صلی الله علیه و آله):

وقال الصادق(علیه السلام): قال أمیر المؤمنین(علیه السلام): فأنزل الله تعالی: ( الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ جَعَلَ الظُّلُماتِ وَ النُّورَ ثُمَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ یَعْدِلُونَ ) (1) فکان فی هذه الآیه رداً علی ثلاثه أصناف منهم، لما قال: ( الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ ) فکان رد علی الدهریه الذین قالوا: الأشیاء لا بدأ لها وهی دائمه، ثم قال ( وَ جَعَلَ الظُّلُماتِ ) فکان ردا علی الثنویه الذین قالوا: إن النور والظلمه هما المدبران، ثم قال: ( ثُمَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ یَعْدِلُونَ ) فکان ردا علی مشرکی العرب الذین قالوا: إن أوثاننا آلهه، ثم أنزل الله تعالی: ( قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ ) (2)، إلی آخرها، فکان ردا علی من ادعی من دون الله ضدا أو ندا.

قال: فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله) لأصحابه: قولوا: «إیاک نعبد» أی نعبد واحدا لا نقول کما قالت الدهریه: إن الأشیاء لا بدأ لها وهی دائمه، ولا کما قالت الثنویه الذین قالوا: إن النور والظلمه هما المدبران، ولا کما قال مشرکو العرب: إن أوثاننا آلهه، فلا نشرک بک شیئا، ولا ندعی من دونک إلها

ص:20


1- (1) سوره الأنعام: الآیه 1.
2- (2) سوره الإخلاص: الآیه 1.

کما یقول هؤلاء الکفار، ولا نقول کما قالت الیهود والنصاری: إن لک ولدا، تعالیت عن ذلک. قال : فذلک قوله: ( قالُوا لَنْ یَدْخُلَ الْجَنَّهَ إِلاّ مَنْ کانَ هُوداً أَوْ نَصاری ) (1) الحدیث.

وهذه المحاججه هی محور المحاضرات فی کافه اجزاء هذه الموسوعه الاعتقادیه وبعض منها بنیت علیه ابحاث هذا الجزء من هذا الکتاب.

والله تعالی الموفق للسداد وبه نستعین.

ص:21


1- (1) سوره البقره: الآیه 111.

ص:22

مدخل

إن الله تعالی لم یخلق الخلق عبثا، بل خلقهم لغایه فلیس من عبث فی ساحه الکریم واوجدهم لمصلحه تعود علیهم بالنفع قال تعالی ( لِئَلاّ یَکُونَ لِلنّاسِ عَلَی اللّهِ حُجَّهٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ) (1) ومن هنا شاء بلطفه أن یرسل إلیهم من یوضح لهم سبیل الوصول الی غایته تعالی من خلقهم ( لِئَلاّ یَکُونَ لِلنّاسِ عَلَی اللّهِ حُجَّهٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ) (2) ومن ثم ان البشر لا یستطیعون بعقولهم ادراک تلک السبل فهذا لا یتم إلا ببعث الأنبیاء.

وفی التجربه المتواتره عبر الاجیال الناس مختلفون فی أهوائهم وطبائعهم وآرائهم ویکثر بینهم الخلل وظلم القوی للضعیف فترکهم بلا نظام عادل متکامل یؤدی الی اختلال النظام وخراب حیاتهم الدنیا فضلاً عن ضیاع هدفهم الحقیقی فی الاخره.

ولازالت البشریه عبر البحث والتنقیب تسعی للوصول إلی معرفه

ص:23


1- (1) سوره الذاریات: الآیه 56.
2- (2) سوره النساء: الآیه 165.

الصواب فی کافه جوانب حیاتها ومع ذلک تتوالی الزلات والاخطاء الذی ربما یتدارک شیء منه بالتعدیل والتبدیل وفی کل مره تثبت البشریه عجزها عن ایجاد قانون سلیم یضمن حقوقها ویحدد واجباتها افرادا وجماعات من هنا فلابد ان یکون الله تعالی هو المرجع الوحید فی التقنین لأنه أعرف من الناس کلهم بما یصلحهم وما یفسدهم ( وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُکْماً لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ ) (1) وهو العالم بحقائق الأشیاء.

ان المحاججه النبویه المبحوث بها معهم کانت فی جوهرها العام حول تنوع الادیان واختلافها وهذا یستتبع بطبیعته الحدیث عن الانبیاء وقد وصل بنا الکلام الی ابحاث النبوه فنقول:

أن دعوات الأنبیاء انما هی رحمه ولیست دعوات نقمه ولا بطش ولا سطوه، لأنه لیس من هدفهم الغلبه والانتقام والتشفی والبطش والتعالی او تحقیق المصالح الذاتیه والشخصیه، وإنما یلتجئ إلی تلک الأسالیب من تکون غایاتهم مثل تلک الأمور، أما من یهدف إلی هدایه البشر والعنایه بهم والرحمه بهم فهو بالتالی بالعکس سیکون کالطبیب المداوی ولیس مهاجم قاتل أو مهلک، ففرق بین منطلق منهاج السماء ومشروع الأدیان السماویه وبین الدعوات الأخری الأرضیه أو المادیه التی لا ترکز علی الحوار بقدر ما هو وسیله فی تطویع الطرف الأخر وإخضاعه تحت النفوذ والقدره لان الهدف الغلبه والسیطره، وهذا بخلاف منهاج السماء الذی لیس الهدف منه

ص:24


1- (1) سوره المائده: الآیه 50.

السطوه والبطش والنقمه.

بل ان اصل خلق الخلق فی دار الدنیا هو لأجل الامتحان لنیل القرب من الله او البعد عنه فبإراده واختیار یمتحن الله البشر من دون إلجاء وإرهاب، وقد یستخدم مشروع السماء ذلک لکنه لیس هو الحاله الطبیعیه الأولیه فی منهاج السماء علی عکس ما یقوله مبشرو النصاری الیوم، فالحاله الأولیه لمناهج السماء دوما هو اعتماد الحوار والهدایه، وإنما القصاص والحدود فهی حالات استثنائیه، بخلاف الدعوات المادیه فأن المنهاج الأولی هو استخدام القوه والإرهاب وما الحوار إلاّ لتسهیل الوصول إلی نفس المقصد، ویقول تعالی ( وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ ) أی لیعرفون ولیتعلمون ویتحاور معهم ویحاججهم وهذا شیء فارق بینه وبین أن یتقاتلون فهو شیئاً آخر إذاً الفرق واضح بین المنهاجین.

وکان بناء کفار قریش أن دعوه النبی هی شبیه بدعوه أصحاب الملک والسیطره وبسط النفوذ وتوسعتها، کلا لیس الأمر کذلک وإنما یراد منها الاحتجاج والحوار والتعلیم «لیحیی من حیّ عن بینه ویهلک من هلک عن بینه»، لذلک الرسول فی حروبه وأمیر المؤمنین وسید الشهداء کانوا یقولوا شعار «أکره أن أبدأهم بالقتال» مع انه وفق الظروف الموضوعیه من السائغ له قتالهم واغلبه کان لرد العدوان والسطوه لکن مع ذلک یؤکدون علی الحوار والاحتجاج لکی تتم الحجه البالغه ومن هنا فالقتال أسلوب استثنائی.

ص:25

وسیمر فی الحدیث القدسی لخطبه الغدیر «ما کنت لأدع خلقی بلا علم وحجه بینی وبین خلقی» فالعلم یعنی السفیر والوسیط بین الله وخلقه «لا اترک ارضی بغیر ولی ولا قیم لیکون حجه فی أرضی علی خلقی» فالمراد من العلم یعنی معلم اتصال وارتباط بین الخلق والخالق وعده عبارات قد وردت بهذا التعبیر، فالعلم هو المعلم الذی یؤدی إلیه الناس ویهتدون به عندما یریدون الهدایه الإلهیه، إذاً أی استفسار أو أی استمداد أو أی سؤال منهم وطلب منهم عن الهدایه إلی سبیل الله لابد من وجود موضع ومأوی یلجئون إلیه ویأخذون منه الهدایه والإجابه، وهو مثل معالم الطریق فإذا أراد الإنسان طریقا معین فانه ینظر إلی المعالم التی تؤدی إلی ذلک الطریق أو الغایه ولذلک یعبر «لیقیم علیا للناس علما ویبلغهم ما انزل الله فی علی».

ونحن هنا سنخوض مع القارئ الکریم بمجموعه من الابحاث المتعلقه بالنبوات والانبیاء ضمن اجواء تلک المحاججه النبویه ومنه تعالی نستمد العون والسداد:

ص:26

المبحث الأول: وساطه البشر بین الباری تعالَی وخلقه

هذا المقطع من احتجاج النبی(صلی الله علیه و آله) مع قریش «ثم قال له رسول الله(صلی الله علیه و آله) وأما قولک لی ولو کنت نبیا لکان معک ملک» فأحد محاور الاحتجاجات بین کفار قریش وسید الأنبیاء یأتی علیها الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله) فی کل مقطع من کلامه «بل لو أراد الله أن یبعث ألینا نبیا لکان أنما یبعث ملکا لا بشرا مثلنا» وهنا یبین له النبی(صلی الله علیه و آله) أن القابلیه غیر موجوده فی توسیط الملک مع البشر، وهذا بحث عام فی مباحث الأدیان وانه لماذا جعل الباری تعالی بینه وبین البشر وساطه بشر، وهذا البحث لیس خاص بسید الأنبیاء بل سؤال یبرز فی عموم الرسل وکأنما هذا الأشکال عام مع الرسل وانه الباری لماذا لم یرسل ملکا، وهذا لیس خاص بواسطه الرسل مع البشر فی دار الدنیا بل هذا نستطیع أن نقرره انه عام فی وساطه الرسل مع الأمم فالوسطاء البشریین بین الله وبین البشر حتی فی عوالم عدیده کما سنستعرض الفقرات التی یقررها النبی(صلی الله علیه و آله) کأدله لضروره وساطه بشر بین الباری تعالی والبشر، لنفرض بذلک عالم البرزخ وفی الروایات حتی فی عالم الذر أو المیثاق والعوالم السابقه کان الواسطه بین الباری تعالی وبین الرسل والبشر وهو سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله)، ولدینا روایات مثلا أن أنوار الخمسه أو الأربعه عشر کانوا وسطاء بین الباری تعالی والملائکه حتی المقربین منهم ومضمون

ص:27

تلک الروایات «کبرنا فکبرت الملائکه وسبحنا فسبحت الملائکه وهللنا فهللت الملائکه» فمن ذلک علموا کیف هی عباده الله تَعَالَی.

عن صفوان الجمال قال:

«دخلت علی أبی عبدالله جعفر بن محمد(علیه السلام) وهو یقرأ هذه الآیه: فتلقی آدم من ربه کلمات فتاب علیه إنه هو التواب الرحیم. ثم التفت الی فقال: یا صفوان إن الله تعالی ألهم آدم(علیه السلام) أن یرمی بطرفه نحو العرش، فإذا هو بخمسه أشباح من نور یسبحون الله ویقدسونه، فقال آدم: یا رب من هؤلاء ؟ قال: یا آدم صفوتی من خلقی، لولاهم ما خلقت الجنه ولا النار، خلقت الجنه لهم ولمن والاهم، والنار لمن عاداهم. لو أن عبداً من عبادی أتی بذنوب کالجبال الرواسی ثم توسل الی بحق هؤلاء لعفوت له.

فلما أن وقع آدم فی الخطیئه قال: یا رب بحق هؤلاء الاَشباح اغفر لی، فأوحی الله عز وجل إلیه: إنک توسلت إلی بصفوتی وقد عفوت لک. قال آدم: یا رب بالمغفره التی غفرت إلا أخبرتنی من هم. فأوحی الله إلیه: یا آدم هؤلاء خمسه من ولدک، لعظیم حقهم عندی اشتققت لهم خمسه أسماء من أسمائی، فأنا المحمود وهذا محمد، وأنا الاَعلی وهذا علی، وأنا الفاطر وهذه فاطمه، وأنا المحسن وهذا الحسن، وأنا الاِحسان وهذا الحسین»(1).

ومن هنا فالأنبیاء ومن قبلهم سید الانبیاء وآله هم واسطه بین الله تعالی وخلقه فی نقل الشرائع وایصال الدین الیهم وهذه الوساطه جاءت وفق مقامات حصل علیها اولئک العباد العظام فی القرب من الله تبارک وتعالی.

ص:28


1- (1) شرح الاَخبار ج 3 ص 514.

ومن لطف الله تعالی بعباده أنه تعالی أخبر علی لسان الأنبیاء والرسل بما یریده من عباده قبل القیامه وعن لهیب النار ونعیم الجنه، وأخبر عن الشیطان والإخبار بالغیب حجه بذاته، وبه یمتحن الله تعالی عباده، قال تعالی: ( لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلَنا بِالْبَیِّناتِ وَ أَنْزَلْنا مَعَهُمُ الْکِتابَ وَ الْمِیزانَ لِیَقُومَ النّاسُ بِالْقِسْطِ وَ أَنْزَلْنَا الْحَدِیدَ فِیهِ بَأْسٌ شَدِیدٌ وَ مَنافِعُ لِلنّاسِ وَ لِیَعْلَمَ اللّهُ مَنْ یَنْصُرُهُ وَ رُسُلَهُ بِالْغَیْبِ إِنَّ اللّهَ قَوِیٌّ عَزِیزٌ ) (1).

ویری بعض اهل المعرفه ان الفیض الإلهی تام وفوق التمامیه لأنَّ الله (دائم الفضل علی البریه وباسط الیدین بالعطیه) ولکن ینبغی أن یتوفَّر الاستعداد لقبول الفیض الإلهی، وتلک القابلیه إنَّما وصلت إلی مستواها عبر شخوص الانبیاء والمعصومین، ثم ان استنزال الفیض الاعلی کان للنبی(صلی الله علیه و آله) بعد وصوله إلی مقام العبودیه التام یقول سبحانه وتعالی:

( تَبارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلی عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعالَمِینَ نَذِیراً ) (2).

ص:29


1- (1) سوره الحدید: الآیه 25.
2- (2) سوره الفرقان: الآیه 1.

ص:30

المبحث الثانی: المعجزه

الاتجاه الأول: محاور أساسیه من بحث المعجزه

اشاره

بحث المعجزه من الابحاث المهمه فی الادیان عموماً والاسلام خصوصاً ویمکن لنا الحدیث من خلال مجموعه من المحاور وفی اجواء المحاججه المبحوثه عن النبی(صلی الله علیه و آله):

المحور الأول: تعریف المعجزه :

یقول النبی(صلی الله علیه و آله) «بل إنما بعث بشرا واظهر علی یدیه المعجزات التی لیست فی طبائع البشر قد علمتم ضمائر قلوبهم فتعلمون بعجزکم عما جاء به انه معجزه» وهذه العباره لعله هکذا تقرأ «الذین قد علمتم بضمائر قلوبکم» أی بوجدانکم أو علمتم أی علمتم ضمائر قلوبکم، ویمکن أن یکون المعنی أی علمتم أنتم باطن قلوب البشر باعتبار تشاهدون أنفسکم فتستعلمون بواطن الآخرین بعلامات ما تشاهدونه فی أنفسکم، «فتعلمون بعجزکم عما جاء به انه معجزه وان ذلک شهاده من الله بالصدق له» بان

ص:31

أمکنه من ذلک «ولو ظهر لکم ملک وظهر علی یده ما یعجز عنه البشر لم یکن فی ذلک ما یدلکم علی أن فی ذلک لیس فی طباع سائر أجناس الملائکه» إذاً الملائکه بعضهم سفراء وبعضهم لیسوا بسفراء وحینما لا تمیزون فان هذا عجز فیکم ولیس من دلیل علی انه معجزه خاصه به دون غیره، وهذا تعریف دقیق للمعجزه.

فالمعجزه إنما یصدرها الباری علی ید السفیر منه بحیث یعجز أبناء جنسه عن ذلک، أما إذا صدر بعضه من الجن فان الجن یستطیعون ذلک، وفی قوله ( أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقامِکَ ) (1) فهذا مثلا عنده طی الأرض. وهناک زاویه أخری فی المعجزه وهی هل المعجز الذی یأتی به صاحب المعجزه من الله یعجز عنه جمیع أجناس المخلوقات؟.

المحور الثانی: تفریق المعجزه عن قدره الجن:

الجن یستطیعون أن یأتوا بشیء یعجز عنه البشر ومع ذلک عملهم لا یسمی معجزه، لان هذه هی طبیعه الجن، وهذا الامر مما یغرر به أصحاب الدجل والحیله والنصب والغوایه فیدعون بمدعیات ویأتون ببعض الخروقات عبر الجن ویظن الساذج بان هذا البشر - الدجال - یمتلک قدره خفیه ومن ثم یشتبهون انه حیث یعجز عنه بقیه البشر فهذا صاحب دعوه صادقه، بل إنما أتی بذلک الجن أو العفاریت أو الشیاطین وهم یستطیعون

ص:32


1- (1) سوره النمل: الآیه 39.

أن یأتوا بأفعال لا یختصون هم بها من بین أبناء جنسهم ولکن یعجز عنها البشر، وهنا ینبغی أن نعرف أفعال الجن والشیاطین والجن وقد ذکرها القُرْآنُ الکریم فإنها أفعال مهوله، والقرین قد أثبته القُرْآنُ فی سوره (ق)، ومعنی القرین یعلم ملف أعمالک من الصغر إلی ألآن، ولیس معنی ذلک أن هذا معجزه، أو أن الجن حینما یستطیعون أن یسترقون السمع ولکن أکثرهم کاذبون وهذا یدلل أن لهم نسبه من الصدق ولو قلیله ولکن تمتزج بالکذب أما من جهه أغلبیه الاخبارات أو جهه أغلبیه الإفراد من الشیاطین.

المعجزه لها عده حدود وزوایا إذا لم تستکملها سیختلط حالها وربما یدلس بین المعجزه وغیر المعجزه من شعوذه أو شعبذه أو أفعال سحر. نعم المعجزه أن یعجز عنها جمیع المخلوقات من الثقلین، لأنهما مورد التکلیف.

فالمقصود هنا ما یقع فیه عامه الناس من السذاجه انه یظنون أفاعیل العفاریت أو الجن أنها معاجز بینما النبی(صلی الله علیه و آله) هنا یسلط الضوء علی ذلک، وهذا أمر أدیانی منذ القدم حیث تقع الناس فی فخاخه إلی یومنا هذا ولا یلتفتون إلی ذلک.

المحور الثالث: استمرار الحاجه لمعرفه حقیقه المعجزه:

ان بحث تعریف المعجزه غیر مختص بزمان دون زمان، لأننا نحن فی هذا الزمان وما یأتی من زمان بحاجه إلی تقریر تعریف المعجزه لکی

ص:33

یستبینوا منها صدق سید الأنبیاء وصدق أولو العزم وصدق بقیه الأنبیاء والرسل، مثلا صالح له ناقه خرجت من الجبل والنبی عیسی یحیی الموتی وموسی تتبدل عصاه إلی حیه، فهذه المعاجز التی أتی بها الأنبیاء السابقین تعریفها کمعجزه یحتاج إلیها کل أجیال البشر، وهذا من البحوث الوعره، فنحتاج ان نمیز المعجزه عن أصحاب والدجل والنصب، بل أکثر من ذلک وهی کیف نمیز بین المعجزه والکرامه، مثلا نری جماعه من الصلحاء تظهر منهم کرامات فهذا الصالح أو التقی والموقن لا یرید أن یحتال أو ینصب لکن الآخرین من سذاجتهم یتلقون هذه الکرامه کمعجزه وبالتالی یقمصون هذا الصالح أو التقی أو الموقن یقمصونه مناصب معینه فی الحجیه وبالتالی یتلقون کل سلوکیاته کحجه من الحجج وهو برئ عن ذلک لکن الآخرین یقمصونه ذلک الشیء وربما یموت ولکن تبقی کل سلوکیاته مضرب مثل کمیزان الحجه فهذه سذاجه من الآخرین ولیس منه، وهذه الحاله تحصل کثیرا.

اذن التفریق وتبین کل شیء بحدوده امر لازم حتی لا تختلط الاوراق وتتناقض او تتباین الحقائق.

المحور الرابع: المعجزه لیست القدره علی المحال الذاتی:

«وأنا یؤتی بالحجج والبراهین لیلزم عباد الله الإیمان لا لیهلکوا بها فان ما اقترحت هلاکک و رب العالمین ارحم من عباده لأنفسهم بأنفسهم

ص:34

واعلم بمصالحهم من أن یهلکهم کما یقترحون» وهذا مثل رب الأسره فالطفل یطالب بالانتحار ووالده یمنعه ویخاف علیه أکثر من نفسه، «ومنها المحال الذی لا یصح» وهذه کلها حدود وضوابط المعجزه یبینها النبی(صلی الله علیه و آله) « ولا یجوز کونه ورسول رب العالمین» فبعضهم یفسر المعجزه هی القدره علی المحال وهذا من الأخطاء فی تعریف المعجزه.

المعجزه لیس القدره علی المحال بل المعجزه علی ما یعجز عنه البشر وباقی المخلوقات لا علی المحال الذاتی، إذاً المحال هو بلحاظ قدره البشر لا المحال الذاتی الذی هو لیس تعریف للمعجزه، وبعض الملل والنحل القدیمه تعرف المعجزه بالقدره علی المحال الذاتی وهذه نکته مهمه، «ورسول رب العالمین یعرفک ذلک ویقطع معاذیرک ویضیق علیک سبیل مخالفته ویلجئک بحجج الله إلی تصدیقه» الالتجاء هنا علمی لا تکوینی فهو یسد باب الشک ویبین الیقین، «حتی لا یکون لک عنه محید ولا محیص» إذاً ضابطه المعجزه لیس هو المحال الذاتی وإنما البرهان والیقین یسد علیک أن هذه ممکن أن یقدر علیها البشر أو محتمله فیسد علیک الاحتمال لا انه یوجد لک المحال والفرق بینهما واضح بالتأمل.

المحور الخامس: من شروط المعجزه:

إنَّ الشرط الذی بیّنه(صلی الله علیه و آله) فی المعجزه هو أن یکون من تظهر علی یدیه المعجزه من إفراد بنی البشر کی یتبین بقیه بنی جنسه ونوعه أن هذا الفعل

ص:35

لا یمکن أن یصدر بأسباب طبیعیه أو حاله اعتیادیه، ولذلک لو صدر الفعل من غیر بنی الإنسان کالجن مثلا لما أمکن إحراز أو استکشاف أن هذا الفعل معجزه، باعتبار أن الجنس الأخر کالجن أو الملائکه لا یطلع البشر علی قدراتهم وأفعالهم کی یکون هذا الفعل من ذلک الفرد خارج عن قدره الجن أو الملائکه، فتمییز المعجزه لو صدرت من غیر بنی الإنسان یکون تمییزها من قبل بنی الإنسان صعب،وهذا بخلاف ما لو صدرت من بنی الإنسان فان تمییزها یکون خارق للعاده بنحو أبین، وهذا الشرط لا ینافی وجود شروط أخری من قبیل أن الفعل لا یصدر من بنی الجن أو مخلوقات أخری، ولنفترض أن الهدهد له قدره علی اکتشاف الآبار الارتوازیه وشامه الکلب لها خواص وسامعه بعض الحیوانات لها خواص فهذه خارجه عن قدره الإنسان ولکن لیس خارجه عن قدره المخلوقات الأخری، وهذه التفاته مهمه لابد من اشتراطها بنحو یتمیز لنا أن الفعل هل صدر من الإنسان مباشره أو استعان بمخلوق آخر، وقد یکون هذا الفعل وان کان غیر اعتیادی أو طبیعی من الإنسان لکنه طبیعی من المخلوق الأخر.

المحور السادس: اختصاصها بما یعجز عنه بنی جنسه:

قال(صلی الله علیه و آله): «ولو شاهدتموه» یعنی الملک وأردتم أن یکون الوسیط ملک بینکم وبیّن الله «بان یزاد فی قوی أبصارکم لقلتم لیس هذا ملکا بل

ص:36

هذا بشر لأنه إنما یظهر لکم بصوره البشر الذی قد الفتموه لتفهموا عنه مقالته» أی لابد أن یظهر لکم بصوره البشر کأنما یحادث ویتحاور معکم «وتعرفوا خطابه ومراده» لأنکم فی قالب البشریه ولا تستطیعون أن تتعاطوا فی الخطاب والکلام إلاّ بطریقه الآله الموجوده فی جسمکم وکیانکم «فکیف کنتم تعرفون صدق الملک وإنَّ ما یقوله حق» لا یمکن لأنه یشبه لکم بالبشر ومن قال أن هذا الملک ما عنده لیس عند بقیه الملائکه «بل إنما بعث الله بشرا واظهر علی یده المعجزات التی لیست فی طباع البشر الذین قد علمتم ضمائر قلوبهم فتعلمون بعجزکم أن ما جاء به معجزه وان ذلک شهاده من الله بالصدق له ولو ظهر لکم ملک وظهر علی یدیه ما یعجز عنه البشر لم یکن فی ذلک ما یدلکم علی أن ذلک لیس فی طباع سائر أجناسه من الملائکه» فبالتالی لا یتحقق الشرط المهم فی المعجزه وهو تمیزه واختصاصه بما یعجز عنه بنی جنسه.

المحور السابع: قیدان یضعهما النبی(صلی الله علیه و آله) للمعجزه:

اشاره

یبین النبی(صلی الله علیه و آله) قیدین لمعجزه (مع أن المعجزه لها عده قیود وشروط)، ولکن الآن هو فی صدد الترکیز علی هذین القیدین لرد شبهه قریش:

القید الأول:

إنَّ الفعل صادر منه لا من أعوان أخری من أجناس أخری من

ص:37

المخلوقات بل منه هو، وهذا الأمر یلتبس علی کثیر من عامه البشر فان الکثیر یظن أن ما یصدر من الساحر وغیره انه صادر منه والحال انه صادر من الجن أو الشیاطین.

القید الثانی:

انه یصدر منه بنحو متمیز بغیر ما یصدر من الملک، لان ما یصدر من الملک لیس هناک وسیله لتعرفنا أن هذا صادر من الملک المتمیز عما یمکن أن یصدر عن بقیه الملائکه، لأننا لا نعیش حیاه الأجناس الأخری من الملائکه فحیث لا نعیشها لا نعلم بان الذی صدر علی ید هذا الملک لا یصدر عن بقیه الملائکه، إذاً من شرائط الإعجاز أن یصدر هذا الإعجاز من بنی البشر ولا یصدر ممن یستعین بهم من أجناس مخلوقه أخری وإلا فلیس هذا فعله ومکن الله منه لیعجز عنه الآخرین بل کل من أمکنه أن یتصل بتلک الأجناس یمکن أن یستصدر ذلک الفعل، والأمر الأخر هو أن یصدر من بشر لا من ملک ولو کان یصدر من ملک لما أمکن التعرف علی سبیل أن هذا الفعل یصدر منه خاصه دون بقیه إفراد وأنواع جنس الملائکه.

المحور الثامن: تمیز مهم فی معجزه إبراد النار لإبراهیم(علیه السلام):

قد یقال بالنسبه إلی النبی(صلی الله علیه و آله) إبراهیم عندما جعلت له النار بردا وسلاما لمن یسند هذا الفعل هل لإبراهیم أم إلی الملک ؟ والجواب الفعل ابتداء لا یسند إلی الملک، مثلا الموت یسند إلی الباری تعالی ویسند إلی ملک

ص:38

الموت ویسند إلی الملائکه الذین هم أعوان ملک الموت ولکن نسبه إصدار الفعل من الله عز وجل انه هو اقدر عزرائیل وأجری الفعل علی یدیه وعزرائیل عندما یسند الفعل إلیه ولو بتوسط أعوانه فالفعل ینسب إلی عزرائیل لان عزرائیل هو یقدر أعوانه بما اقدره الله عز وجل فنسبته إلی عزرائیل اشد من نسبته إلی الأعوان الذین یباشرون الجذب، وفی باب النفس مثلا یسند الکتابه إلی الید أو النظر إلی العین لکن نسبته إلی الإنسان اقوی من نسبته إلی العین مع أن العین هی التی تباشر النظر، لأنه بمدد وهیمنه من ذات النفس بمراتبها العلیا، وفی بحث الکاهن والساحر لا یکون الجن والعفاریت والشیاطین آله وأداه بل ذات الساحر والکاهن هو یکون أداه وآله للشیاطین والعفاریت لذلک السحره والکهنه لا یستطیعون أن یتخطون مراسم معینه یملیها علیهم رؤساء الشیاطین لو تخطاها تصیبه الهلوسه وما شابه ذلک، وهذا ما یعبر عنه القُرْآنُ الکریم: ( وَ أَنَّهُ کانَ رِجالٌ مِنَ الْإِنْسِ یَعُوذُونَ بِرِجالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزادُوهُمْ رَهَقاً ) (1).

المحور التاسع: ارتباط المعجزه بصاحبها:

قد تشاهد بعض الکرامات تصدر من النبی(صلی الله علیه و آله) تشاهدها عند بعض الأولیاء کسلمان واویس وأبو ذر وعمار وغیرهم من الأولیاء وبعضها لا یستطیع لها إلاّ المعصومین، وحتی المعصومین یتفاوتون فی ظهور القدره

ص:39


1- (1) سوره الجن: الآیه 6.

علی الإعجاز ویتفاوتون فی اظهار الأقدار علی الإعجاز، لذلک معجزه سید الأنبیاء تختلف عن بقیه الأنبیاء وهذه ترتبط بمکانه نفس الشخص، بعباره أن الفعل الخارق أن کان معجزه أو غیر معجزه یرتبط بالفاعل وصفاته ومکانته، مثلاً ( وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ ) وهذا یعنی انه یوجد غیر الکتاب وإلا یوجد ( حم وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ ) فان حم من أسماء النبی(صلی الله علیه و آله) و (یس) من أسماء النبی(صلی الله علیه و آله) فهذه خواص للنبی(صلی الله علیه و آله) دون بقیه المعصومین ومنها أیضاً ( الم ذلِکَ الْکِتابُ ) اسم للنبی و (طه) وهذه کلها صفات غیبیه للنبی(صلی الله علیه و آله) مختص هو بها دون المعصومین وهذا غیر الکتاب، إذاً المعجزه لها ارتباط وثیق بصاحب المعجزه صفهً ومکانهً ومقاما واقتدارا، ومن ثم أصحاب الشعبذه والسحر دوما أفعالهم بقدرهم ولا یمکن أن تفرض أنها معجزه، واللطیف أن النبی(صلی الله علیه و آله) یربط هذه الأفعال الخارقه بسابقه الإنسان نفسه کیف تکون ولاحقتها کیف ستکون.

المحور العاشر: شرط الافهام هدف للمعجزه:

یقول(صلی الله علیه و آله) «ولو شاهدتموه بان یزاد فی قوی أبصارکم لقلتم لیس هذا ملکا بل هذا بشر» أن من احد شرائط المعجزه یذکره النبی(صلی الله علیه و آله) بقوله «لأنه إنما کان یظهر لکم بصوره البشر الذی قد ألفتموه لتفهموا عنه مقالته وتعرفوا خطابه ومراده» فلابد ان یکون فی المعجزه عامل تخاطب وتفاهم مع المتلقی ولیس ألغاز ولا أن یغم ویبهم الأمر علی الطرف الأخر فهذا

ص:40

لیس هدف المعجزه فان هدف المعجزه هو الإفهام حتی تتم الحجیه فیها.

«فکیف کنتم تعلمون صدق الملک وإن ما یقوله حق بل إنما بعث الله بشرا واظهر علی یدیه المعجزات التی لیست فی طباع البشر» وهذه من مقومات المعجزه وهو أن التخاطب والتواصل والتفاهم لابد أن یکون من عنده، وغرض المعجزه الذی تنتجه وهو أن یتبع صاحب المعجزه فی مشروعه الإصلاحی السماوی،بینما عکسه صاحب السحر والکهانه، وسیذکر النبی(صلی الله علیه و آله) الفرق بین السحر وبین المعجزه، حیث یقول «هل رأیتم لی خزیه قط أو زله أو کذبه أو خیانه أو خطأ من القول أو سفها من الرأی» ألاّ ترون هذه العصمه طیله أربعین سنه فانه لا یمکن للإنسان من نفسه أن یعتصم عن ذلک، وهذا فرق المعجزه فی مسار صاحبها عن مسار الساحر، فان مسار صاحب المعجزه عنده هدف ورساله والتزام حقیقی بما یقول وینتهج.

المحور الحادی عشر: المعجزه تتحدی البشریه إلی یوم القیامه:

والآن نواصل حوار النبی(صلی الله علیه و آله) مع مشرکی قریش فان الاقتراحات التی قدمتها قریش لیست مدروسه ولیست مبنیه علی ضوابط وموازین وانما هی مجرد اقتراح فیقول النبی(صلی الله علیه و آله) أن هذه الاقتراحات منها ما لو جاءک به لم یکن برهانا لنبوته مثل تفجیر الینابیع فقال لهم ألیس فی الطائف من فجر الینابیع قالوا نعم فقال هل تدل هذه علی نبوته؟، إذاً هذه لیست معجزه فمجرد بعض الأفعال فیها نعمه أو کرامه لیس یعنی أنها واجده

ص:41

لشرائط أو لماهیه المعجزه، حیث یقول «منها ما لو جاءک به لم یکن برهانا لنبوته» ورسول الله(صلی الله علیه و آله) یرتفع أن یغتنم جهل الجاهلین او یستغلهم وهذه نکته وعلامه علی صدق النبی أو الوصی أو الحجه انه یأتی ببرهان فهمه البشر أو جهلوه ولا یستثمر جهل البشر لإثبات شیء، ومع ذلک یراعی الواقعیه علی ما هی علیه، یعنی لو أتت أجیال وازدهرت فی العلم إلی یوم القیامه ستری أن ما اعتمده ثابت کبرهان ومعجزه، وهذا یدل أن معاجز الأنبیاء لا تتحدی أهل زمانهم فقط بل تتحدی البشریه إلی یوم القیامه لأنها لا تعتمد علی جهل ذلک الزمان أو قصور قدرتهم، بل یتحدی علوم الأجیال إلی یوم القیامه.

لذلک یقول أن العلم مهما بلغ لا یصل إلی الوحی والی علومه وحکمه والی المعادلات التی یوصی بها الوحی، ولذلک الشیخ المفید والطبرسی وجمله من الإعلام یستدلون بعلوم الأئمه الموجوده انها لیس تتحدی فقط أهل زمانهم بل کل الأزمنه، فصفاتهم فی الأدب والشجاعه والسلوکیات لیست تتحدی وتسبق أهل زمانهم بل تتحدی أهل کل الأزمنه، فالإمام لیس أفضل اهل زمانه بل أفضل کل الأزمنه ویفوقهم،وفی دعاء الندبه توجد إشاره «یا بن الآیات البینات یا بن الدلائل الظاهرات الباهرات» ألآن هم دلائل ظاهره فنفس تراثهم العلمی فی کل علم من العلوم أورثوه للبشریه یتحدی کل المعادلات وکل أهل زمان مهما تطورت وتنامت وتقدمت العلوم، فیخبرک المعصوم عن السماء بکذا

ص:42

ویخبرک عن طب الأسره والمرأه والطفل والأرض والجن والإنس والروح فهذه علوم ثابته تتحدی البشریه فهی إعجاز حاضر راهن ولیس خاص بأهل زمانهم، وکذلک هذه التفسیرات لإعجاز القُرْآنُ وان علوم القُرْآنُ لا زالت تتحدی البشریه، فمن یستطیع أن یثبت عدم صحه شیء من معلومات القُرْآنُ ؟، مهما توصلت إلیه البشریه من نظم تعجز عن أن تخطئ القُرْآنُ فی نظام معین أو قوانین معینه، فهذه هی طبیعه المعجزه أنها تتحدی البشریه إلی یوم القیامه.

المحور الثانی عشر: المعجزه لیست لأجل النقمه:

یقول(صلی الله علیه و آله) «منها لو جاءک به لم یکن برهاناً لنبوته ورسول الله یرتفع عن أن یغتم جهل الجاهلین ویحتج علیهم بما لا حجه فیه ومنها لو جاءک به کان معه هلاکک» وهنا نکته لطیفه وهی أن المعاجز لیست لأجل النقمه وإنما هی لأجل الرحمه والهدایه والبصیره، بینما هم لجهلهم وحماقتهم طلبوا ( ) فإذا انزل کسفا فهو یدل علی المعجزه لکنها معجزه نقمه لا رحمه وهذا یشیر علی أن المعاجز علی أنماط منها ما هو نقمه أی إذا لم یرعوی الطرف الأخر لها تحل به سریعا بسخط الله ونقمته، وتوجد نکته أخری وهی قانون وسنه أن طبیعه المعجزه تشدد وتغلظ من مستوی الحجیه، وکل شیء اشتدت فیه الحجیه وأغلظت تکون العقوبه علیه اشد، فالعقوبه علی العالم اشد من العقوبه علی الجاهل والعقوبه علی

ص:43

الأعلم اشد من العقوبه علی العالم، وکلما أزادت العلمیه کانت العقوبه أکثر، ولذلک الحجیه واقعا ذات مراتب ونستطیع أن نقول بالاصطلاح الحوزوی أنها تشکیکه،بعض الحجج إذا اشتدت تکون نقمه معجله ولذلک ناقه صالح معجزه ولکن لم یرعوی لها فبالتالی سببت حصول النقمه، ومثال آخر عندما طلب الحواریین من النبی عیسی أن ینزل علیهم مائده من السماء ( قالَ اللّهُ إِنِّی مُنَزِّلُها عَلَیْکُمْ فَمَنْ یَکْفُرْ بَعْدُ مِنْکُمْ فَإِنِّی أُعَذِّبُهُ عَذاباً لا أُعَذِّبُهُ أَحَداً مِنَ الْعالَمِینَ ) فقد طلبوا زیاده البیان فازدادت المسؤولیه، وهذا یعنی أن زیاده الحجیه تسبب زیاده المسؤولیه، لأنها علم وهی سنه الهیه جاریه .

وبعض المعاجز من قبیل النقمه فإنها لیس فیها مهله، لأنها تکون بدرجه عالیه من الوضوح بالتالی تکون نتیجه مخالفتها ونکرانها العقوبه، وتوجد معاجز نفسها نقمه کما کان حال ذلک الرجل المجادل للنبی(صلی الله علیه و آله) ( اللّهُمَّ إِنْ کانَ هذا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِکَ فَأَمْطِرْ عَلَیْنا حِجارَهً مِنَ السَّماءِ ) وفعلاً نزلت علیه الحجاره من السماء فهذا قد عاجل بنفس القضاء الأخروی عناداً وحسداً.

«لما بَلَّغَ رسول الله غدیر خم ما بلغ، وشاع ذلک فی البلاد، أتی جابر بن النضر بن الحارث بن کلده العبدری فقال: یا محمد! أمرتنا من الله أن نشهد أن لا إله إلا الله وأنک رسول الله، وبالصلاه، والصوم والحج، والزکاه، فقبلنا منک.. ثم لم ترضی بذلک حتی رفعت بضبع ابن عمک ففضلته علینا وقلت:

ص:44

من کنت مولاه فعلی مولاه ! فهذا شیء منک أم من الله؟!

فقال رسول الله: والله الذی لا إله إلا هو إنَّ هذا من الله.

فولی جابر یرید راحلته وهو یقول: اللهم إن کان ما یقول محمد حقاً فأمطر علینا حجاره من السماء أو آئتنا بعذاب ألیم، فما وصل إلیها حتی رماه الله بحجر فسقط علی هامته وخرج من دبره وقتله، وأنزل الله تعالی: سأل سائل بعذاب واقع.. الآیه»(1). انتهی.

المحور الثالث عشر: المعجزه لیست للجاج أو حب الذات:

هناک ضابطه اخری «ومنها ما قد اعترفت علی نفسک انک فیه معاند متمرد لا تقبل حجه ولا تصغی إلی برهان» أن المعجزه لیست لأجل مباراه من یعاند ولیست لأجل اللجاج والعناد والتغالب وحتی التحدی لیس لأجل العناد واللجاج وإنما هی إعجاز وغلبه لأجل إناره الحق وبیان النور والهدایه لإیضاح الطریق ولیس لأجل نفس اللجاج.

«ومن کان کذلک فدوائه عذاب الله النازل من سماءه أو فی جحیمه أو بسیوف أولیائه» و هذه عده معادلات أو قواعد ذکرها النبی وهی کالاتی:

أولاً: أن غایه المعجزه لیس اللجاج والعناد، لان العناد واللجاج هی

ص:45


1- (1) فی نفحات الأزهار: 291/7.

من أنشطه أفعال القوه الغضبیه وهذا لیس فعل أو صفه متسامیه ومتعالیه، والعقل یربوا عن هذا المستوی، ولذلک الجدل بالباطل هو لأجل المغالبه ولأجل الکسر والانکسار، أما المجادله بالتی هی أحسن إذا لم یکن فیها ثوران الغضب ولا هیجان النفس وإنما فیها تمام البرود والهدوء لأجل فقط الإیقاظ والتنبیه والإرشاد وإیضاح الطریق، لذلک الانفعال علامه عدم کون الداعی للحوار عقلی وإنما هو نفسی، إذاً المعجزه لیست غایتها الإسکات أو الإفحام أو ما شابه ذلک .

ثانیاً: المعجزه غایتها الإناره والهدایه والبصائر، فصاحب المعجزه لا یوظف المعجزه لأجل الغلبه الذاتیه ولا لأجل الترائی والسمعه، وهذه النکته یلمسها العوام، فإذا کان لا یدرکوا کون هذه معجزه فعلی الأقل یستدلوا بهذه العلامات التی یذکرها النبی، فإذا وظف الفعل الذی یدعی انه معجزه إلی مآرب وصفات نفسانیه حیوانیه دانیه فحتما ان کنه هذا الفعل لیس بمعجزه، لان المعجزه لیست لأجل أغراض ودواعی نفسانیه من قبیل العناد واللجاج التی تنطلق من غرائز نفسانیه حیوانیه.

ثالثاً: المعجزه فیها تسامی خلقی من صاحب المعجزه حتی فی ظرف المعجزه فهو ملتزم بالقیم الاخلاقیه التی یدعو لها وجبلت نفسه علیها ولا یخالفها لا قبل المعجزه ولا اثنائها ولا بعدها.

رابعاً: من ثم هی داعی إلی السبیل الحق لا الی النفس أو والغضب الذات، وهذه العلامه بسهوله یتدبرها عموم الناس لکن تحتاج قلیل من

ص:46

الفطنه والتدبر، وحتی صاحب الکرامات فهل هذه کرامه إلهیه أو کرامه ریاضات، فإذا وظفت فی سبیل الریاسه والدعایه والنشر فواضح أنها لیست فی سبیل الله بل فی سبیل المآرب والنفس، وهذه علامه استعلامیتها سهله ولا تخطئ، فالمعجزه لا تقترن مع الانحطاط والرذائل الأخلاقیه. إذاً صاحب المعجزه متنزه عن انانیات ذاته، لأنه أن هو إلاّ عبد مأمور من الله فلا یأتی بما یأتی بدواعی ذاته، وهذا شبیه بحادثه تأخر أمیر المؤمنین عن قتل عمرو بن عبد العامری حینما اراد قتله لله ولیس لغضبه، لأنه یرید أن یعیش دوما حاله انه عبد مأمور لا ملک قهور.

المحور الرابع عشر: التقاء المعجزه والجدال بالأحسن فی هدف واحد:

یواصل النبی بیان الضوابط فی المعجزه وخلل الاقتراحات التی أبداها کفار قریش وان ما یطلبه المحاور أو المستفهم إذا کان عن عناد فمن الواضح أنه لیس من الحکمه الاستجابه لما یکون عن عناد، لأنه لیس فیه التصبر والتثبت العلمی بل الهدف فیه یکون نوع من زیاده اللجاج وبالتالی فان هدف المحاجج هی المغالبه ولیس هدفه تحری العلم والحقیقه، وبعباره أخری مر بنا التمییز بین المعجزه التی هی الدعوه إلی الله بالحکمه والموعظه الحسنه وبالبرهان وأیضا تصح الدعوه بالمجادله ولکن لیس المجادله بالتی هی أسوء وإنما هی مجادله بالتی هی أحسن والمجادله بالتی هی أحسن والدعوه إلی سبیل الباری فیما إذا لم تکن هناک عناد أو لجاج أو مرائات،

ص:47

ومن ثم الجدال للمرائات مذموم، لان لیس البغیه فیه تحری الحقیقه بل تسود علی الطرفین أو احدهما حاله من استهداف وابتغاء الغلبه کیفما کانت ولیس هدفه التسلیم للحقیقه کیفما کانت، فمن ثم یکون الحجاج عقیم أو خالی عن الهدف، لان الطرف الأخر لن یستجیب لما هو دلیل أو برهان ولیس فی مبتغاه تحری الحقیقه ومن ثم الحکیم والحلیم وذوی اللب من لا یدخل فی جدال وفی مراء ومن ثم الحلم فی موارد المراء ابلغ من الخوض فی الجدال، وحتی المعجزه التی هی حق وبرهان بلحاظ ذوی اللجاج والعناد تکون عدیمه الجدوی.

نعم فی بعض الموارد قد تکون معاجز لقطع العذر أو لإتمام الحجه البالغه، وإلا نفس الجدال والحوار مع الطرف المعاند وعدمیه استهداف الوصول إلی الحقیقه والتثبت من الحقیقه فلا فائده ولا جدوی من ذلک إلاّ إذا کان هناک هدف سلیم وهو لیس مغالبه الطرف الأخر وإنما هو قطع العذر علیه من اجل الهدایه ونصره الحق وطرف الصواب.

المحور الخامس عشر: برهان المعجزه النظری:

ان الفلاسفه والمتکلمین یترجمون البرهان الذی فی المعجزه کالتالی بأنه «قدره خارقه علمیه أو طاقه خاصه یعجز عنها البشر»، وبیان البرهان أن هذه القدره لما کانت یعجز عنها جمیع البشر فالعقل یقبح من أن یمکن الباری تعالی شخص یدعی الوساطه والهدایه اللطف منه تعالی للبشر من

ص:48

أن یمکنه من کل ذلک وهو دجال او کذاب وهذا دلیل العقل العملی، وهناک برهان نظری یذکروه فی نفس معنی المعجزه فیبینون أن من یستطیع أن یأتی بمثل هذه القدره لابد انه متصل بالعالم العقلی (العقل الفعال) وهذا الاتصال عباره عنمعنی من معانی النبوه لان النبوه عباره عن نوع من ارتباط بالغیب ودرجه خاصه وقابلیه خاصه للنفس بان تسمع الکلام الإلهی والمعقولات فی العقل هی الکلام الإلهی وهذه من النبوه، وان کان هذا التفسیر عام ویشمل الإمامه واقعا والاصطفاء ولکن إجمالا هذا بیانهم فی الحکمه النظریه.

المحور السادس عشر: برهان المعجزه الحضوری:

ویمکن أن یضاف شیء اخر إلی ما ذکروه لان هذه البیانات هی بیانات نظریه استدلالیه لبرهانیه المعجزه، وهناک بیان آخر فبدل أن یکون فی العلم الحصولی هو بیان فی العلم الحضوری وقد أشیر إلیه فی الروایات والآیات ولعله یشیر إلیه بعض العرفاء، ففی الحقیقه المعجزه لا یحتاج المشاهد لها من صاحب المعجزه إلی مقدمات نظریه وفکریه وحصولیه کی یصل إلی النتیجه وان کان هذه لا بأس بها ولکن فی جمله من المواد المعجزه عباره عن انکشاف جانب من الغیب والقدره الغیبیه لمن یکون شاهد فی مشهد الحدث ویری المعجزه وهی لمعان لبریق قوه الغیب وهذا اللمعان هو شهود للغیب وبالتالی لا یحتاج إلی ترجمان بالعلم ألحصولی، شبیه من

ص:49

یبصر ویحس بشیء وتحاول معه ان توصفه إلیه بالأوصاف بینما هو لا یحتاج إلی أوصاف فانه لا یتکلم عن غائب وإنما هو مشاهد له، فالمعجزه لمن کان حاضر فی المعجزه فهی بالنسبه إلیه شهود للغیب أی یشاهد عملیه ظهور وانکشاف لمعان وبریق للغیب فی مشهد عیان له ومن ثم غالب الذین یکونون حاضرین فی مشهد المعجزه یصیبهم نوع من القشعریره حتی وان کانوا أهل تمرد وجحود ولجاج.

وبعباره أخری المعجزه شبیه بمشاهده الآخره أو الملکوت والعوالم الأخری، فکیف تصیب المشاهد بالوجوم والاندهاش لان فیها عیان، هذا البیان فی حقیقه هو برهان عیانی والمعجزه فیه برهان عیانی، لأنها من قدره وطاقه الغیب، لذلک من تقام علیه المعجزه وهی حجه یشدد علیه فی العذاب وهذا شبیه من تغرغرت روحه عند التراقی فی سیاق الموت إلی الأخره فیشاهد ویعاین فلا یفیده الإیمان حینئذ ان لم یکن مؤمنا من قبل، فهو إنما یبرهن إلیه لکی یؤمن بما هو غیب عنه، أما إذا عاین فقد بطل الامتحان ولا اثر للبرهان السابق بعدها، فصاحب المشاهده عاین شیء من الغیب ومن ثم نتیجه لذلک یشدد الحساب علیه، القُرْآنُ الکریم معجزه حاضره للعلماء أو لکل بحسب درجه علمه سیعاین القدره الغیبیه فی القُرْآنُ، ولذلک ورد فی الروایات أن کل من یقرأ القُرْآنُ بحال معنوی ویترقی حتی یکاد یسمع کلام الله مشافهه له، لان فیها عیان للغیب.

مثلاً عالم فی علوم القانون أو الطبیعه أو الطب فانه شاهد من تعالیم

ص:50

القُرْآنُ ما یبهره فیلمس عن قرب وکثب قدره الغیب وإنها لیست قدره بشر، فهذه الجامعیه وهذا الأحکام والإتقان والحبک لم یشهد عند غیره ( أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً ) (1) وکل بحسب اختصاصه فالأدیب أو النحوی والصرفی یشعر ویلمس ما فی القُرْآنُ من عظمه ترتیب، والشعر عرف فی علم اللغه والخطابه عرفت والنثر عرف ولسان الحکمه عرف، فالشعر ما یشتمل علی التخیل والهیام فی الخیال سواء فی الوزن أو بالماده، والغناء تعریفه معین بالمواد انه یوجب طرب سواء بالمواد أو بالوزن، والبرهان وما فیه نظم المعلومات یوصل إلی النتیجه، والخطابه فیها حماسه، وإلی ألآن علم اللغه لا یدرک حقیقه القُرْآنُ ما هی هل هی شعر أو غناء أو خطابه أو کلام برهان وحکمه، فإلی ألآن لم یضبط أدب القُرْآنُ تحت قواعد یستطیع البشر أن یحیط ویهیمن علیها، فلا تضبط أوزانه ولا مواده منضبطه فی الشعر ولا فی البرهان ولا فی الخطابه ولا الغناء، فلم یستطیعوا أن یضبطوا بضابطه واحده معینه، بینما القُرْآنُ یسمیه ذکر ( وَ ما عَلَّمْناهُ الشِّعْرَ وَ ما یَنْبَغِی لَهُ إِنْ هُوَ إِلاّ ذِکْرٌ وَ قُرْآنٌ مُبِینٌ (69) ) (2) ولعدم ضبطهم له قالوا عنه انه سحر مع أنهم ماهرین فی البلاغه والشعر والخیال وفی الغناء والطرب کل هذه لا تنضبط قواعدها علی

ص:51


1- (1) سوره النساء: الآیه 82.
2- (2) سوره یس: الآیه 69.

القُرْآنُ، ولا استطاعوا أن یضبطوا مفاتیح وزن القُرْآنُ أو المواد القرآنیه.

فالأدیب یتبین له لمعان قدره الغیب فی الأدب القرآنی، وهذا لیس فی علوم اللغه بل حتی فی علوم الالسنیات، فکتاب معین قد یدمج بالتاریخ، القُرْآنُ لا هو تاریخ ولا هو تجرید مطلق، ولا قصص ولا أمثال وضابطه الأمثال لا تنطبق علیه، وهذا بُعد من إبعاد إعجاز القُرْآنُ یلمس منه العیان والبرهان کل بحسب مستواه العلمی، لأن العلم نوع إدراک ویجعل له حضور ومشاهده وکلما یرتقی علمه أکثر یشاهد من القُرْآنُ أفق اکبر ویعاین المعجزه فی القُرْآنُ أکثر.

ذکر رسول الله الفتنه یوماً فقلنا: «یا رسول الله کیف الخلاص منها؟» فقال :

«بکتاب الله، فیه نبأ من کان قبلکم، ونبأ من کان بعدکم، وحکم ما کان بینکم، وهو الفصل ولیس بالهزل، ما ترکه جبار إلاّ قصم الله ظهره، ومن طلب الهدایه بغیر القرآن ظل، وهو الحبل المتین والذکر الحکیم والصراط المستقیم، وهو الذی لا تلبس علی الألسن، ولا یخلق من کثره القراءه، ولا تشبع منه العلماء، ولا تنقضی عجائبه»(1).

قال الإمام أمیر المؤمنین علی واصفاً القرآن:

«ثم أنزل علیه الکتاب نوراً لا تطفأ مصابیحه، وسراجاً لا یخبو

ص:52


1- (1) مستدرک الوسائل ج4 ص239 باب2 ح4595.

توقده، وبحراً لا یدرک قعره، ومنهاجاً لا یضل نهجه، وشعاعاً لا یظلم ضوئه، وفرقاناً لا یخمد برهانه، وتبیاناً لا تهدم أرکانه، وشفاء لا تخشی أسقامه، وعزاً لا تهزم أنصاره، وحقاً لا تخذل أعوانه، فهو معدن الإیمان وبحبوحته، وینابیع العلم وبحوره، وریاض العدل وغدرانه، وأثافی الإسلام وبنیانه، وأودیه الحق وغیطانه، وبحر لا ینزفه المستنزفون، وعیون لا ینضبها الماتحون، ومناهل لایغیضها الواردون، ومنازل لا یظل نهجها المسافرون، وأعلام لا یعمی عنها السائرون، وآکام لا یجوز عنها القاصدون، جعله الله ریاً لعطش العلماء، وربیعاً لقلوب الفقهاء، ومحاج لطرق الصلحاء، ودواء لیس بعده داء، ونوراً لیس معه ظلمه، وحبلاً وثیقاً عروته، ومعقلاً منیعاً ذروته، وعزاً لمن تولاه، وسلماً لمن دخله، وهدی لمن ائتم به، وعذراً لمن انتحله، وبرهانا لمن تکلم به، وشاهداً لمن خاصم به، وفلجاً لمن حاج به، وحاملاً لمن حمله، ومطیه لمن أعمله، وآیه لمن توسم، وجنه لمن استلام، وعلماً لمن وعی، وحدیثاً لمن روی، وحکماً لمن قضی»(1).

المهم أن المائز بین المعجزه وغیرها انه فی المعجزه عیان للغیب، غایه الأمر فی نفسیه الإنسان وحدود إدراکه النظری أو العلمی فمن عنده العلوم الروحیه قویه لا یلتبس لدیه الامر بل یفرق بین السحر والمعجزه، وسنشیر لمَ الکثیر من العوام تلتبس علیهم عندما یشاهدون بعض القدرات الروحیه التی هی ربما من السحر أو الریاضات أو شعبذه فیلتبس

ص:53


1- (1) نهج البلاغه الخطبه 198.

الأمر انه معجزه وسببه أن درجه العلم او الخبره فی العلوم الروحیه علی درجه متدنیه.

المحور السابع عشر: المعاجز علمیه وعملیه:

مر بنا أن المعجزه لابد أن تکون فی ذاتها برهان وان المتکلمین والفلاسفه کانوا یخرجون برهانیه المعجزه من باب انها قسم فی العقل النظری أو ألحصولی ولکن الصحیح أن المعجزه بیان من العلم الحضوری ولمعان الغیب، غایه الأمر فی جمله المعاجز العلمیه تصنف بمعنی أن تخریجها برهانها لابد من إدراک علمی فیها ودفع اللبس الالتباس لابد من بیان علمی فیها فبرهانیتها متوقفه علی بیان علمی لکن تقسیمهم وتصنیفهم للمعاجز أن بعضها علمیه وأخری عملیه المقصود کما فی القُرْآنُ الکریم وجود بیانات علمیه وما شابه ذلک فکلها إعجاز علمی ولکن توجد معاجز لا تتوقف علی المعلومات والمعانی وإنما تتوقف علی نفس انجاز عمل فی الخارج فبالتالی تسمّی معاجز عملیه.

المحور الثامن عشر: جریان المعجزه بید من له الولایه التکوینیه:

یُؤکِّد الْنَّبِیّ(صلی الله علیه و آله) فی کلامه أن المعجزه لمن یجریها الله علی یدیه فان له ولایه تکوینیه، والفعل یسند بالأصاله إلیه لا إلی أجناس أخری من

ص:54

المخلوقات وإنما هو نوع من الاستدعاء فقط، مثلا القُرْآنُ له نزولان نزول جمله وهذا لا دور فیه لجبرائیل وإنما الدور فیه لروح القدس، وحتی روح القدس هو شعبه من شعب أرواح المعصومین وهو قوه من قوی ذواتهم، ومن ثم فسر أم الکتاب بعلی بن أبی طالب وما فوق أم الکتاب من الحقائق من النبی(صلی الله علیه و آله) وهذه فوق تنزیل جبرائیل ومنها ینحدر التنزیل ( وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ ) أی أصله الذی اغترف منه جبرائیل فنزّله.

عن یعقوب بن جعفر بن إبراهیم قال:

«کنت عند أبی الحسن موسی بن جعفر(علیه السلام) إذ أتاه رجل نصرانی فقال: إنی أسئلک أصلحک الله فقال: سل، فقال: أخبرنی عن کتاب الله الذی أنزل علی محمد(صلی الله علیه و آله) ونطق به ثم وصفه بما وصفه فقال: ( حم (1) وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ (2) إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهٍ مُبارَکَهٍ إِنّا کُنّا مُنْذِرِینَ (3) ) (1) ما تفسیرها فی الباطن ؟ فقال: أما حم فهو محمد(صلی الله علیه و آله)، وهو فی کتاب هود الذی أنزل علیه، وهو منقوص الحروف، وأما الکتاب المبین فهو أمیر المؤمنین علی(علیه السلام)، وأما اللیله ففاطمه (صلوات الله علیها)...»(2).

إذاً الفعل فی المعجزه بحسب نص هذا الاحتجاج یسند إلی نفس من أجری الله علی یده المعجزه لا إلی غیره وتمیز دون بقیه بنی جنسه.

ص:55


1- (1) سوره الدخان: الآیه 3.
2- (2) تفسیر نور الثقلین/ للشیخ الحویزی 4 / 623.

المحور التاسع عشر: المعجزه بین الدعاء والولایه تکوینیه:

هناک بحث فی المعجزه وهل هی دعاء وإجابه أو هی تصرف علی نحو القدره الذاتیه لمن تجری علی یدیه بمعنی ان له ولایه تکوینیه علی بعض الاشیاء والتحقیقات الأخیره جعلت الدعاء والاستجابه والتصرف شیء واحد، فمن یقال عنه مستجاب الدعوه نظنه دعاء لفظی،بل هو مقام نفسی فعندما تتوجه النفس للاستفاضه بالطلب من العوالم العلیا فاستعدائها یحتم الإفاضه وهذا نوع تصرف فان استجابه الدعاء هو نوع تصرف من الداعی فی انجاز ما دعی به، وارتباط روحی من نفس الداعی بذلک المصدر الذی یفاض منه ذلک الفیض.

ومن باب المثال أن آثار الأعمال عندنا فإنها إیجاد تکوینی من العمل إلی الأثر ولو بنحو الإعداد فبعض آثار الأعمال تظهر فیما بعد سواء أعمال سیئه أو أعمال حسنه، مثلا صله الرحم توجب طول العمر وبالعکس، والحسد یوجب غم الإنسان نفسه وکذلک الغضب یوجب التوتر والحلم یوجب السکینه والوقار، وهذه آثار للإعمال، ودعاء المؤمن یستجاب له وهذا نوع تصرف وتأثیر بالتکوین بمعنی قدره تکوینیه، فهذه کلها مراتب للولایه التکوینیه،غایه الأمر الاستجابه السریعه یصیر لها وضوح أکثر للولایه التکوینیه کما فی استجابه دعاء الإمام الحسین یوم العاشر من المحرم، وفی روایه أن النبی(صلی الله علیه و آله) إبراهیم شاهد الملکوت فرأی أحوال الناس فشاهد الزناه وغیرهم فدعا علیهم فهلکوا فقال له الله عَزَّ وَجَلَّ یا إبراهیم

ص:56

أنت مستجاب الدعوه فلا تفعل هذا بشکل کثیر وهؤلاء عبادی ولی نظم فیهم فالدعاء یؤثر.

ورد:

وأخرج سعید بن منصور وابن أبی شیبه وابن المنذر وأبو الشیخ عن سلمان الفارسی قال: «لما رأی إبراهیم ملکوت السماوات والأرض رأی رجلا علی فاحشه فدعا علیه فهلک ثم رأی آخر علی فاحشه فدعا علیه فهلک ثم رأی آخر علی فاحشه فدعا علیه فأوحی الله إلیه ان یا إبراهیم مهلا فإنک رجل مستجاب لک وإنی من عبدی علی ثلاث خصال اما أن یتوب قبل الموت فأتوب علیه واما أن أخرج من صلبه ذریه یذکرونی وأما ان یتولی فجهنم من ورائه»(1).

غایته استجابه التکوینیه لدعاء المؤمن تکون فی الآخره وهذا نحو تصرف، القُرْآنُ یثبت أن الأعمال لها تصرف فی الآخره وأی ولایه تکوینیه أکثر من ذلک ( إِنَّما تُجْزَوْنَ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ) وفی تعبیر آخر ( إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامی ظُلْماً إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً ) (2)، وفی الروایه الدنیا حرث الآخره.

والتحقیقات الأخیره تثبت أن استجاب الدعاء ترجع إلی نفس الولایه والتصرف التکوینی، لان الولایه التکوینیه عموما هی نوع من

ص:57


1- (1) الدر المنثور، السیوطی، ج3، ص24.
2- (2) سوره النساء: الآیه 10.

الاستدعاء من المخلوق لان یفیض علیه الخالق قدره ویکون هو ممر الفیض لها، فمثلا عین الحاسد کیف تؤثر؟، فهل توجد عند الحاسد قدره بان یسخر جن فیؤثرون فی المحسود، ولذلک کثیر من الإحراز لدفع العین فیها تهدید أو قلع لآثار الشیاطین والجن وفی المحسود، والسحر وان کان فی تفسیر حقیقته نظریات کثیره لکن دخاله الجن فیه له سهم کبیر،ویمکن التوفیق فی تفسیر السحر أو الحسد والعین وهو أن هذه الأفعال بقوه من نفس الساحر أو نفس الحاسد یسخر الجن فیجذبهم بالتالی یسیرهم ویسخرهم لإصدار فعله، بالتالی یکونوا هم نوع من المسخرین، أما کیف یتعایش الإنسان مع الشیاطین من دون أن یشعر بذلک ؟، فإن القُرْآنُ یشیر إلی مثل ذلک قال تعالی: ( هَلْ أُنَبِّئُکُمْ عَلی مَنْ تَنَزَّلُ الشَّیاطِینُ ) (1)( تَنَزَّلُ عَلی کُلِّ أَفّاکٍ أَثِیمٍ ) (2) فهو لا یدری بذلک فیتصور أنها خواطر أو قوی نفسه بینما هو یتحدث مع الشیاطین.

إذاً أن معنی کون الإمام مستجاب الدعوه فهذه هی الولایه التکوینیه لکن فی کثیر من الحقائق لها أوجه یفهمها الجمهور بصوره بسیطه أما کنهها فهو مقام الخطیر وهو ما یعتقدون به ما إذا کشفته لهم فیکبر فی أذهانهم وقلوبهم. فالدعاء له مصادیق عدیده وإلا فالداعی حینما یستجاب له هل لأجل هذه الأصوات أو لأجل التوجه والافتقار والضراعه إلی الساحه الربوبیه بل حقیقیه الدعاء والصوت نوع من المساعد علی ما هو ذکر حقیقی، لذلک حتی الولایه التشریعیه فان الکثیر ینکرها بصورتها الصریحه

ص:58


1- (1) سوره الشعراء: الآیه 221.
2- (2) سوره الشعراء: الآیه 222.

أما فی عناوین أخری لا یلتفتون مع أنها ولایه تشریعیه یقبلونها.

المحور العشرون: المعجزه سرعه طی الاسباب:

المعجزه لیست خرق لقانون أو نظام الأسباب وإنما هی سرعه فی الأسباب، وبعضهم یفسر المعجزه ویقول لیست المعجزه کلها سرعه طی الأسباب سواء زمانیه أو علویه وإنما فی قسم کبیر منها هو الاطلاع من قبل صاحب المعجزه علی أسباب لا یطلع علیها غیره، إذاً المعجزه غیر خارجه عن نظام السبب والمسببات بصورته وحقیقته العامه وأبی الله أن یجری الأمور إلاّ بأسبابها الا اننا نجهل کل الاسباب التی حولنا فی هذا الوجود ولا نعرف تلک القوانین التی یسیر من خلالها نظام العوالم التی اوجدها الله تبارک وتعالی، ولذلک أول من امن بموسی(علیه السلام) هم السحره لأنهم اطلعوا أن هذا الأمر لیس من باب السحر لأنهم یعرفون أسباب السحر، کذلک فی عصر النبی(صلی الله علیه و آله) عیسی(علیه السلام) فأن الاطباء جزموا أن ما یقوم به النبی(صلی الله علیه و آله) عیسی هو معجزه لأنهم لم یطلعوا علی أسباب طبه وإنما هی أسبابا مختصه بصاحب المعجزه.

ولاشک ان البشریه الی الان تجهل الکثیر من القوانین التی تسیر وفقها حیاتنا الدنیا ناهیک عن اطلاعها علی قوانین العوالم الاخری التی لها مساس مباشر او غیر مباشر بقوانین هذه النشأه.

الا ان اولیاء الله یطلعون علیها بمقدار اعلام الله تعالی لهم ومن ثم

ص:59

یؤثرون بها ویکون لهم نحو من الهیمنه علیها.

المحور الواحد والعشرون: المعجزه لیست خاصه بالأنبیاء(علیهم السلام):

إنَّ المعجزه فی مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) لیست خاصه بالنبوات والرساله بل تعم الإمامه وحتی بعض السفراء للائمه والدلیل علی ذلک من القُرْآنُ فی سوره البقره فی قصه طالوت یبین الباری بعثه إمامه ولیست بعثه نبوه وبعد ذلک یقول ( وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ آیَهَ مُلْکِهِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ التّابُوتُ فِیهِ سَکِینَهٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ بَقِیَّهٌ مِمّا تَرَکَ آلُ مُوسی وَ آلُ هارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَهُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ ) (1) فی إمامته وملکه للأمور، ونفس التابوت هو معجزه من المعاجز عند بنی إسرائیل باعتباره یتحرک بسکینه من الملائکه وباعتبار أن فیه ریح لها وجه کوجه البشر، وهذا التابوت کان یقف عند أی بیت من بیوت بنی إسرائیل یدل علی أن صاحب ذلک البیت نبی أو وصی نبی وکان یحتفظ به ویرثه ذلک النبی(صلی الله علیه و آله) إلی أن ینتقل إلی من بعد وکانت هذه سنه إلهیه فی بنی إسرائیل.

إذاً فی سوره البقره تدل أن الإمامه بمعجزه فکما أن دلائل الإمامه بالنص کذلک هی بالمعجزه أیضاً، والمهم أن هذه الزاویه یجب أن نلتفت إلیها وقد ذکرناها سابقا وهی لابد فی المعجز یعجز عنه الثقلین، وکما جاء

ص:60


1- (1) سوره البقره: الآیه 248.

فی القُرْآنُ ( وَ ما تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّیاطِینُ ) (1)( وَ ما یَنْبَغِی لَهُمْ وَ ما یَسْتَطِیعُونَ ) (2) بل لا یستطیعون اختراق قناه الوحی والتشویش علیها، أو الآیات التی تدل علی عجز الشیاطین والجن عن اختراق قناه الوحی هی آیات مبینه للمتشابه فی تلک الآیه من سوره الحج ( وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ إِلاّ إِذا تَمَنّی أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ فَیَنْسَخُ اللّهُ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ ثُمَّ یُحْکِمُ اللّهُ آیاتِهِ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ ) (3) وقد فسر العامه بروایات مدسوسه قصه الغرانیق، فهذه الآیه متشابه فان الامنیه بأی معنی؟؟ فهل المنیه بمعنی القلب أو المنیه هی المتمنی الخارجی بمعنی یأتی ویظل أمته ویحاول أن یعوق مشروع الهدایه الإصلاح الذی هو منیه وتمنیات الأنبیاء والرسل فقوله ( أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ ) أی فی مشروعه الذی یتمنی إقامته وانجازه، فالإضلال والغوایه وما شابه ذلک، وهذا نظیر السامری وما صنعه ببنی إسرائیل، فهذه الآیه متشابهه تبینها الآیات فی السور العدیده التی تدلل علی مصونیه قناه الوحی عن دخول الشیاطین.

المحور الثانی والعشرون: المعجزه شهاده بالصدق من الله تعالی:

بعدها یقول(صلی الله علیه و آله) «بل إنما بعث الله بشرا واظهر علی یده المعجزات التی لیست فی طبائع البشر الذین قد علمتم ضمائر قلوبهم فتعلمون

ص:61


1- (1) سوره الشعراء: الآیه 210.
2- (2) سوره الشعراء: الآیه 211.
3- (3) سوره الحج: الآیه 52.

بعجزکم عما جاء به انه معجزه وان ذلک شهاده من الله تعالی بالصدق له» فنفس المعجزه شهاده من الله له بالصدق، فاحد تعاریف المعجزه أنها شهاده من الله له، فهذه الشهاده یعنی أفعال الله تعالی تعتبر شهادات سواء شهاده بمعنی التحمل أو الحضور فی ساحه الحدث للمشاهده، والشهاده تستعمل بمعنی الأداء أو توثیق الحدث والإدلاء بما حصل فی الحدث فهنا «وان ذلک شهاده من الله تعالی بالصدق له» بمعنی الأداء فواضح أن أفعاله تعالی هو کلامه تعالی کما ثبت ذلک فی ابحاث عند علماء المعرفه، ومؤدی کلامه هو مؤدی الفعل، فأقدار الله عز وجل للنبی علی إتیان المعجز هو تکلم من الله وشهاده منه علی صدقه، إذاً فی عالم الإمکان لا یمکن الله أحدا بما یعجز عنه الجمیع إلاّ أن یکون حظیا عند الله وله قربی وزلفی عند الله، وهذه قاعده تکوینیه ولکن هذا المفاد قد یستغله أصحاب الطاغوت والطغیان والأغبیاء أنهم ذوی زلفی عند الله بسبب ترفهم وغنائهم وسطوتهم وهذا خطأ، فان التفضیل فی الرزق أو الملک الظاهر شیء والانفراد بقدره ملکوتیه فی غیر قدره البشر هی أمر آخر وهی بالطبع لها شهاده فی الصدق.

فإذا کانت معجزه خاصه وخارقه لا یستطیعها البشر والجن، وأما إذا لم یکن الأقدار بتلک الدرجه فلا شهاده فیها وإنما هی فی خضم وعموم الامتحان الإلهی لمخلوقات ولبنی البشر من تمکینهم من أمور کما مکن بعضهم مکن من سلف ومن غبر فلیست هی إعجاز أو تحدی أو تفرد وامتیاز، ولکن أصحاب منهج التظلیل والإغواء لیشرعوا لطغیانهم وجبروتهم وفرعونیتهم یثیروا مثل هذه القاعده، وهو تمسک مغالطی لا حقیقی.

ص:62

ورد:

«لو کانت الدنیا تعدل عند الله جناح بعوضه ما سقی کافرا منها شربه ماء» (1).

المحور الثالث والعشرون: الفرق بین المعجزه والکرامه:

(وان ذلک شهاده من الله تعالی بالصدق له ولو ظهر لکم ملک وظهر علی یده ما یعجز عنه البشر لم یکن فی ذلک ما یدلکم علی أن ذلک لیس فی طباع سائر أجناسه من الملائکه حتی یصیر ذلک معجزا) إذاً المعجز عباره عن قدره إلهیه خاصه من اللدن الإلهی لا یعطی تلک الصلاحیه إلاّ لذوی المهام الإلهیه من قبله تعالی، وتکون المعجزه قدره إلهیه ما إذا کانت متفرده ومتمیزه لا یستطیع التمکن منها أجناس المخلوقات، أما ما یصنعه العفاریت من طی الأرض وغیره فهذا لیس متفرد، لذلک طی الأرض لا یسمی معجزه وقد یکون کرامه أو غیر کرامه، الفرق بین المعجزه والکرامه قد یکون هو أن الکرامه قد یتمکن منها حتی الکافر وتعطاه لأجل ممارسه ریاضه أو ما شابه ذلک.

وکما ذکرنا أن المعجزه یأتی بها النبی(صلی الله علیه و آله) فی مقام التحدی ولا یضاهیه نظیر، لذلک قراءه الضمیر لا تعتبر من المعاجز بل کرامات أو آثار

ص:63


1- (1) الحاکم فی المستدرک 341/4.

لریاضات معینه، وورد فی الحدیث القدسی «لأعطین الحکمه من زهد فی الدنیا، فأمّا المؤمن فهی حجّه له، وأمّا الکافر فهی حجّه علیه»(1).

وبمعنی ذلک أن الحکمه فیها جنبه لقراءه ما وراء الماده أو جنبه ملکوتیه نوعا ما، والنفس لها مفاتیح فمن مارس الارتیاض تفتح له تلک المفاتیح لکنها لا تعتبر معاجز، وإنما تعتبر خاصیات وقدرات للروح.

وقد تصدر المعجزه من النبی(صلی الله علیه و آله) أو الوصی لکن لا من باب التحدی فتسمی کرامه، وحسب ما فی الروایات أن کل علامه باهره معجزه وان لم یکن فی مقام تجاذب مع الآخرین بل هی من باب الدلاله علی النبوه والإمامه.

فاذا صدر العمل الخارق للعاده من عبد للّه لم یدع النبوه سمی «کرامه».

ومما ورد کدلاله بان عباد اللّه الصالحین من غیر الانبیاء قادرین ایضا علی الاتیان بالأعمال الخارقه للعاده قصه انتقال عرش بلقیس ملکه سبا فی سرعه خارقه للعاده من الیمن الی فلسطین علی ید فرد من اصحاب النبی(صلی الله علیه و آله) سلیمان (اصف بن برخیا) وقد اخبر القرآن الکریم بذلک: ( قالَ الَّذِی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتابِ أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ یَرْتَدَّ إِلَیْکَ طَرْفُکَ فَلَمّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قالَ هذا مِنْ فَضْلِ رَبِّی لِیَبْلُوَنِی أَ أَشْکُرُ أَمْ أَکْفُرُ وَ مَنْ شَکَرَ فَإِنَّما یَشْکُرُ لِنَفْسِهِ وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ رَبِّی غَنِیٌّ کَرِیمٌ ) (2) .

ص:64


1- (1) الإمامه الإلهیه، بحوث الشیخ محمد السند - ج 3، ل- صادق محمد رضا الساعدی، ص 194.
2- (2) سوره النمل: الآیه 40.

قال العلامه الحلّی فی کتاب أنوار الملکوت ما حاصله: (المعجز أمر خارق للعاده مقرون بالتحدّی، والتقیید بخارق للعاده لیتمیّز المعجز عن غیره، وهذا القید یُکتفی به عن التقیید بعدم المعارضه لیتمیز به عن السحر والشعبذه إذ السحر والشعبذه لیس بخارق للعاده وإن کانت خفیه علی أکثر الناس. وقیّدنا الخارق للعاده بالاقتران بالتحدی لیتمیز المعجز عن الکرامات)(1).

وسأل أبو بصیر، الصادق(علیه السلام): «لأیّ علّه أعطی الله عز وجل أنبیاءه ورسله وأعطاکم المعجزه؟ فقال: (لیکون دلیلاً علی صدق من أتی به والمعجزه علامه لله لا یعطیها إلاّ أنبیاءه ورسله وحججه لیُعرف به صدق الصادق من کذب الکاذب»(2).

قال سماحه الشیخ المؤلف (دام ظله):

(فتحصّل مما تقدّم من کلمات الأعلام أن المعجزه أمر خارق للعاده یأتی بها من یدّعی النبوّه أو الإمامه إثباتاً لصدقه، وأن معجزات الأنبیاء تتحدّی البشریه علی مرَّ العصور إلی یوم القیامه بأن یأتوا بمثلها، فإخراج النبی(صلی الله علیه و آله) صالح(علیه السلام) للناقه من الجبل بانشقاقه تعجز البشریه مهما تطوّرت علومهم عن ذلک، وکذلک قلب العصا حیّه تسعی تلتقم سحر وإفک کل

ص:65


1- (1) أنوار الملکوت فی شرح الیاقوت/ العلامه الحلّی: 184.
2- (2) البحار 70 :11، نقلاً عن علل الشرائع، وعیون أخبار الرضا* للصدوق.

ساحر من النبی(صلی الله علیه و آله) موسی(علیه السلام)، وکذلک إحیاء الموتی وإبراء الأعمی والأکمه والأبرص من النبی(صلی الله علیه و آله) عیسی(علیه السلام)، وکذلک شقّ القمر والقرآن الخالد لنبینا الأعظم(صلی الله علیه و آله).

إذاً لا بدَّ من ادّعاء، وأمر خارق للعاده، کی یتحقق معنی المعجزه، ومن هنا یتضح أن کرامات أولیاء الله الصالحین لا تسمی معجزهً، لأنهم لا یدّعون لأنفسهم شیئاً، ولو ادعوا ما لیس لهم لما أعطاهم الله تلک الکرامات، وهذه السُنّه من الله تعالی حکمه بالغه کی لا تبطل حججه علی عباده، ویتم الاحتجاج علیهم ببعث الرسل وبإقامه الأوصیاء خلفاء الرسل )(1).

المحور الرابع والعشرون: الفرق بین المعجزه والسحر:

أن من احد الشبهات التی تثار أمام الأنبیاء والرسل والأوصیاء أن ما أتوا به سحر أو شعوذه أو کهانه أو تصرفات مجهوله، فتمییز الفعل المعجزه قد تعرف بلمعان وعیان لقدره من قدرات الملکوت العلیا، ومن یدرک المعجزه یعاین الملکوت فیها،وهو شبیه القُرْآنُ الکریم فقد (کلمکم الله فی کتابه ألاّ تسمعون) فلمن یتدبر ویتمعن فی القُرْآنُ الکریم یسمع هاتف الغیب الإلهی،لان فیه لمعان معجزه الباری تعالی فیمکن للإنسان أن یبصرها، فکیف تمیز حینئذٍ المعجزه عن الشعبذه، یمکن أن نضفی لها عده مقومات وشروط، فمن ممیزات المعجزه حیث أنها من عالم الملکوت الأعلی

ص:66


1- (1) مقال منشور بعنوان: الفرق بین السحر والمعجزه والکرامه.

وان فیها سکینه ووقار وحکمه ومکرمه وصفاء ونور، بینما الشعبذه والسحر الغرض فیها خبیث ودانی وطابعها لیس سکینه ووقار وفیها شطط وظلمانیه، وعموما هذه صفات مهمه فی التمییز،وحتی الکرامه تشترک مع المعجزه فی بعض الصفات أی یوجد قواسم مشترکه بین المعجزه والکرامه تمیزها عن الشعبذه والسحر والکهانه، ومن باب المثال فبعض الصالحین لکی یمیز الکرامه عن السحر والشعبذه یقرؤون القُرْآنُ أمام من یدعی الکرامه فإذا أبطل مفعوله یفهم منه انه سحر، أو أن بعض الصالحین یمتحن المدعیین للکرامه أن یأتی له بمریض صالح فان سیطره الجن والسحر علیه صعبه بخلاف إذا کان غیر صالح أو صغیر السن التأثیر علیه سیکون أکثر.

ثم قال رسول الله(صلی الله علیه و آله) «وأما قولک ما أنت إلاّ رجل مسحور فکیف أکون کذلک» هذه الشبهه واجهها جل الأنبیاء من قبل أممهم ویعنونها ویبدیها کل من لا یسلم بالمعجزات فهی من الأمور الشائکه جداً فی التمیز بینها وبین المعجزه، وقد ذکرنا فی بحث سابق أن فی القُرْآنُ موردین یذکرهم الله کمعجزه وکفعل ربانی خارق مع أن هذا الفعل فی بادئ ذی بدء قد یتصور منه انه سحر،المورد الأول ما ذکره الله فی سوره الأنفال فی ذکر وقعه بدر ( وَ یُقَلِّلُکُمْ فِی أَعْیُنِهِمْ ) فما معنی هذا التقلیل فی العین وکیف یکون؟، وفی ذیل الآیه ( إِذْ یُرِیکَهُمُ اللّهُ فِی مَنامِکَ قَلِیلاً ) وهذا بحث آخر وهو ما ربط رؤیه النبی(صلی الله علیه و آله) بالحدث خارجا فهذا أمر

ص:67

عظیم وهو من شؤون النبی(صلی الله علیه و آله) التی تتنزل علیه أو یریها ویقف علیها النبی(صلی الله علیه و آله) وتؤثر علی مستقبل أمته نظیر ما ورد فی روایات المعراج فحالات النبی(صلی الله علیه و آله) تؤثر علی مستقبل أمته، وکیفیه ربط هذه الأمور فکأنما هو قائد قوافل نفوس أمته وبحسب الحالات التی تنتابه تنعکس علی أمته وللعرفاء اشارات لطیفه فی هذا المجال منها ان بعض الاولیاء لمجرد نوایاهم تأثیر علی غیرهم.

فی موضع آخر من القُرْآنُ الکریم ( وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ وَ لکِنْ شُبِّهَ لَهُمْ ) یعنی أن الله عز وجل ألقی شبه عیسی علی یهوذا أو رجل أما من حواریه وأما من عدوه وفی الروایات انه واحد من أنصاره وافق أن یلقی علیه شبه عیسی ویستشهد ویکون معه فی الجنه، فان معنی شبه لهم فهذا تصرف فی العین وهذا جعل نوع من الإعجاز وفرقه عن السحر، فالسحر تصرف فی الإدراک.

وَقَدْ وَرَدَ:

«فی الروایه عن الإمام الصادق(علیه السلام) قال: إن عیسی(علیه السلام) وعد أصحابه لیله رفعه الله إلیه فاجتمعوا إلیه عند المساء وهم اثنی عشر رجلاً، فأدخلهم بیتاً ثم خرج علیهم من عین فی زاویه البیت وهو ینفض رأسه من الماء فقال: إن الله أوحی إلیّ أنه رافعی إلیه الساعه ومطهری من الیهود، فإیکم یلقی علیه شبحی فیقتل ویصلب ویکون معی فی درجتی، فقال شاب منهم: أنا یا روح الله، فقال: فأنت هوذا، فقال لهم عیسی، أما إن منکم لمن

ص:68

یکفر بی قبل أن یصبح اثنی عشره کفره، فقال له رجل منهم: أنا هو یا نبی الله؟ فقال عیسی: أتحس بذلک فی نفسک؟ فلتکن هو. ثم قال لهم عیسی: أما إنکم ستفترقون بعدی علی ثلاث فرق فرقتین مفتریتین علی الله فی النار، وفرقه تتبع شمعون صادقه علی الله فی الجنه، ثم رفع الله عیسی من زاویه البیت وهم ینظرون إلیه، ثم قال أبو جعفر(علیه السلام) إن الیهود جاءت فی طلب عیسی من لیلتهم فأخذوا الرجل الذی قال له عیسی: إن منکم لمن یکفر بی قبل أن یصبح اثنتی عشره کفره، واخذوا الشاب الذی القی علیه شبح عیسی(علیه السلام) فقتل وصلب. وکفر الذی قال له عیسی، تکفر قبل أن تصبح اثنتی عشره کفره» (1).

ولو أردنا صیاغه التساؤل بشکل آخر ونوسعه فیقال أن عالم المثال فی البرزخ وعالم الآخره وعالم العقل الذی هو عالم تکوینی اقوی من عالم الماده، فهذه کلها قائمه الادراکات أی أن هناک الفعل لا یصدر من إعداد سابق مؤثر فی الماده کی یصدر الفعل أو کی یتخلق الشیء ویتکون، فتلک العوالم والإدراک هو والإیجاد هو یعنی یتعقبه الإیجاد، وهو مثل ما یشرح الباری الحال فی الجنه ( وَ لَهُمْ ما یَشْتَهُونَ ) یعنی ما أن یشاء أهل الجنه شیء إلاّ ویحصل، ففی تلک العوالم أن نفس الإدراک موجد وفاعل مباشر فهو قائم بالإدراک فکیف یفرق بینه وبین السحر ألیس هو تصرف فی الإدراک فما هو الفرق بینهما ؟.

ص:69


1- (1) تفسیر نور الثقلین، الحویزی، ج1، ص 569.

الفرق مع السحر مع انه تصرف فی الإدراک وبین المعجزه التی مر أن احد تعریفها أنها ظهور لمعان قدره غیبیه، فکأنما الغطاء یکشف عن قدره من قدرات الغیب أی فعل من أفعال العوالم العلویه وهذا احد أجزاء تعریف المعجزه، فإذا کان الفعل من الأفعال العلویه قائم بالإدراک والسحر قائم بالإدراک فما الفرق بینهما؟،

الفرق هو أن السحر یخیل إلیهم (سحروا أعین الناس) أی تصرف فی خیال الناس ( یُخَیَّلُ إِلَیْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّها تَسْعی ) فان عصیهم لیست تسعی کحیات ولکن (یخیل لهم) فهو تصرف للإدراک غیر مستتبع بتصرف فی الماده وهذه ضابطه السحر، فالشیاطین لهم قدره فی التصرف فی المخیله ولهم قدره فی الارائه بان یحدثوا رؤیه خیالیه لبنی البشر أو لبعضهم البعض فی عالم الخیال ولیس لها وجود فی عالم الماده، وهذا نوع من التکوین لکن لیس فی عالم الماده ولا فی عوالم علویه وإنما فقط فی عوالم المخیله، وحسب تعبیر الفلسفه أن هذا التخیل تکوین ولکن تکوین محدود فی أفق عالم محدود وهو عالم الخیال.

وما هو الخیال ؟؟ هو مثال متصل الذی هو قوه من قوی النفس وأما الخیال المنفصل فهو نفس البرزخ سواء الصاعد فی طریق الآخره أو البرزخ النازل الذی هو من عوالم القضاء والقدر الذی منه نشاهد الرؤی المستقبلیه إذا کانت صادقه، فهم یتصرفون فی الخیال المتصل فقط الذی هو عرض من أعراض النفس، بینما الخیال المنفصل هو عالم جوهری کما فی العلوم العقلیه.

ص:70

السحر له آثار تکوینیه علی الماده ولکن لیس مباشره ولکن عبر المخیله المتصله مثلاً ( إِنَّ الشَّیْطانَ یَنْزَغُ بَیْنَهُمْ ) أی یغری بالعداوه بین بین البشر ( وَ ما یُعَلِّمانِ مِنْ أَحَدٍ حَتّی یَقُولا إِنَّما نَحْنُ فِتْنَهٌ فَلا تَکْفُرْ فَیَتَعَلَّمُونَ مِنْهُما ما یُفَرِّقُونَ بِهِ بَیْنَ الْمَرْءِ وَ زَوْجِهِ وَ ما هُمْ بِضارِّینَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاّ بِإِذْنِ اللّهِ ) (1) أی إحداث البغضاء والشحناء أو الحب الکاذب فیزین الشیطان لهم المحبه الکاذبه کما فی الغناء والطرب والرقص فتزین الأمور علی غیر ما هی علیه، أو تسوء الأمور علی غیر ما هی علیه أی اراءه کاذبه.

المهم السحر إنما یؤثر بتوسط المخیله المتصله.

نعم یستتبع آثار تکوینیه کما تغری بالکلام الزوج علی زوجته کما فی شیاطین الإنس ومثل النمام الذی یفتن ویشحن ویثیر البغضاء والحقد والإحن، فأن حدیث الشیطانین والجن فی روع الإنسان یسبب نفس التأثیر ( إِنَّ الشَّیْطانَ یَنْزَغُ بَیْنَهُمْ ) فلعل المتکلم لیس قصده سیء لکنها ذات معنیین فالشیطان یوحی إلی الطرف الأخر السامع انه قد أهانک وانتقص منک...الخ، فیجعله ملتهب نارا أو أحیاناً یکون بین الزوج والزوجه.

فعلی أی تقدیر أن السحر وتخییل الشیاطین وان کان فی المخیله ولکن هذا التأثیر فی المخیله عندما یستجیب له الإنسان بالتالی یتأثر تکوینا وإلا فهو لیس فعل تکوینی مباشره، فالشیاطین لیس لهم تأثیر مباشر وإنما

ص:71


1- (1) سوره البقره: الآیه 102.

عندهم مس الذی بدوره یرجع إلی الإدراک والأعصاب أو الصرع أو التلبس وهذه أمور تؤثر فی بدن الإنسان.

فإذا تمادوا فی الغی والعدوان قد یصلون به إلی الموت من سکته قلبیه أو دماغیه أو قرحه أو نزیف او شلل لبعض الاعضاء، کما ذکر النبی(صلی الله علیه و آله) أو أمیر المؤمنین(علیه السلام) لحجر بن عدی انه سیشترک فی دمک شیاطین الجن والإنس مع انه قتل فی مرج عذراء قریب الشام حیث قتله جنود معاویه، ولکن المقصود أن تأثیرهم علی الإنسان عن طریق النفس والخیال لا أنهم فی الخارج العینی یکونون شیء بل هذا طریق تأثیرهم.

أما المعجزه التی هی عن طریق الإدراک فتختلف..

فالفرق الأول أن فی المعجزه التی هی عن طریق الإدراک أن هذا الإدراک من عوالم علویه وهو أن الإدراک العقلی یوجد الشیء أو طبقات الملکوت توجد الشیء.

والفرق الثانی أن المعجزه أو الکرامه وان کانت قد تتصل بالمخیله مثل ( وَ یُقَلِّلُکُمْ فِی أَعْیُنِهِمْ ) فهذا یرتبط ببعض مناطق الإدراک وهذا الإدراک إذا کان یتعلق بخیال فهو الخیال المنفصل الذی هو البرزخ النازل.

هذا هو مراحل القضاء والقدر وألواح القدر، فان ألواح القضاء القدر هی التی تبنی وتؤسس ما یوجد فی عالم الماده أو الدنیا، والرؤیا الصادقه فی الواقع من ذلک کما بین فلسفیا أن النفوس الکلیه هی التی

ص:72

تفیض علی عالم الماده، فالنفس تشاهد فی المنام ما ارتسم فی النفوس الکلیه التی تسمی بألواح القضاء والقدر، هذه النفوس الکلیه ما فیها من قضاء وقدر الهی متعدد وما یرتسم فیها هو إرادتها وهی التی تفیض الإیجاد فی عالم الماده، لان عالم الماده دائما هو قابل والفاعل هو النفوس الکلیه، فما یرتسم فی النفوس الکلیه هو إدراک لکنه موجد ومفیض فی الخارج.

هناک حالات أخری للمعجزه بعیده ولا تختلط بالسحر فقد تفسر ( وَ یُقَلِّلُکُمْ فِی أَعْیُنِهِمْ ) بهذا التفسیر بمعنی حجب الإدراک أی یسمح لکم أن تدرکوا کل ما عندهم من عده وعدد ( لِیَقْضِیَ اللّهُ أَمْراً کانَ مَفْعُولاً ) فلا یهاب المسلمون الکفار ویزدادوا عزیمه والکفار أیضاً لا یستهینوا بالمسلمین، فهنا لا یوجد تصرف وإنما حجب یزید من الهمه والعزیمه، مثلا ألآن النجوم البعیده نراها ألآن صغیره فهل هذا یجعلها صغیره والحال أنها لیست صغیره وإنما بعد المسافه یجعلها صغیره، أو مثلا النار الجواله فإذا تدیرها تری حلقه من نار ولکنها نقطه تدور بسرعه، وهذا الخطأ بالدقه لیس خطا فی الحس وإنما هو خطا فی کیفیه تفسیر الحس، أو تری ضفتی الشارع فی نهایه الأفق متصله والحال إنهما غیر متصله وغیرها، والآن اکتشفوا عدسات لا تصور بشکل سطحی وإنما تصور بشکل دائری، وبعض الذین حصل لهم نزع روحی ثم أفاقوا قالوا قد شاهدنا من جسدنا ما لم نشاهده فی عمرنا قط ووجدنا کیف هو جمال الجسد الذی یدل علی جمال صنع الله، والی ألآن حتی الأجهزه العلمیه المسلحه لا تدرک کل جوانب هذا البدن وإنما تدرک بعض الجوانب.

ص:73

فهناک درجات فی الإدراک وفی الحس مختلفه ومتفاوته ولا یعنی ذلک السفسطه أو عدم الحقیقه وإنما فی الحقیقه یسمی نسبیه إدراک الحقیقه، ومثل حاسه الشم فعند بعض النساء تشم حتی رائحه الهواء، أو أن الکلب یشم علی بعد مئات الأمتار أو أن الحیوانات تسمع ذبذبات البرزخ، ولکن تقلیلها لا یعنی قلب الحقائق وإنما هذا مقدار ما یفاض من الحقائق، وهذا نظیر ما صنعه النبی(صلی الله علیه و آله) فی موضع من حیاته فالنبی(صلی الله علیه و آله) لیله المبیت لما مر علیهم سکر علی إبصارهم فما استطاعوا رؤیه النبی(صلی الله علیه و آله) فهنا حجب النبی(صلی الله علیه و آله) عنهم والله قد حجب فیضه عن أن یدرکوا، حتی فی شبیه النبی(صلی الله علیه و آله) عیسی(علیه السلام) ففی تعبیر الروایات القی علیه شبه عیسی أی فی الخارج لا انه تصرف فی العین، فالمقصود انه یمکن تصویر التصرف فی الحس فی المعجزه لکنه لیس بسحر.

والآن مائز آخر «ثم قال(صلی الله علیه و آله) وأما قولک وما أنت إلاّ رجل مسحور فکیف أکون ذا کذلک وقد تعلمون إنی فی صحه التمییز والعقل فوقکم» فمن شروط صاحب المعجز أن یکون أکمل وأوفر عقلا ممن یحتج علیهم صاحب المعجز فالله لا یعطی المعجز إلاّ لمن یکون أوفر عقلاً وعلماً، فهذه سنه إلهیه وتکوینیه وحکمه بالغه من الباری وهو أن صاحب المعجزه یکون أوفر علماً وأوفر عقلاً، لأنَّ المعجزه حجه واحتجاج وصاحب الحجه والاحتجاج إنما جعلت له الحجیه لکی یهدی ویرشد العباد وإنما وهب له هذا المنصب لکی یکون داعیا إلی الله بإذنه وسراجا منیرا، فلابد أن یکون نور العلم والعقل لدیه أوفر، وهذا نکته مهمه فی التمییز بین المعجزه وبین غیر المعجزه من الشعبذه والسحر وغیرها، وهی أن المعجزه

ص:74

لابد أن یکون صاحب المعجزه أوفر عقلا وعلما.

وبالمقابل تماما من النکات اللطیفه هو أن الساحر متصرف فیه وأمر طبیعی أن یکون هو مسخر من قبل الجن والشیاطین والمسخر من قبل الجن والشیاطین بالتالی عنده شطط وعقله فیه جنه وبالتالی لا یسیطر علی أفعاله ولا حرکاته ولا سلوکه، ولذلک الأنبیاء إذا سحروا لا یسحروا فی عقولهم وإنما یسحرون فی أبدانهم، مثل یقول النبی(صلی الله علیه و آله) أیوب(علیه السلام) ( أَنِّی مَسَّنِیَ الشَّیْطانُ بِنُصْبٍ وَ عَذابٍ ) هذا فی البدن، وقد خاطب إبلیس رب العالمین ومن العجیب فیه (لعنه الله) مع کل ذلک التمرد نری انه لا زال عنده نوع من المحاوره مع الساحه الإلهیه ولو عبر الملائکه فقال یا رب تباهی بهذا العبد فسلطنی علیه فسلطه علی بدنه فقط، ومما ذکر فی بعض کتب التاریخ أن النبی(صلی الله علیه و آله) سحر فی بدنه أی مس فی البدن وهذا کله بإذن من الله، بل أکثر من ذلک فالنبی(صلی الله علیه و آله) قد یجرح أو یصاب فی بدنه وهذا کله بإذن خاص وإلا فی الحاله الاعتیادیه الشیاطین والمرده لیس فقط لا یستطیعون أن یتسلطوا علی ابدان الأنبیاء بل حتی لا یستطیعون أن یقتربوا منهم لوهج نورهم وقدسیتهم وما یحوم حولهم من الملائکه الحافظین کما یشیر إلیه القُرْآنُ.

وقد تشاهد الساحر بحالات هلوسه لکی یمکنه أن یتعامل مع الشیاطین والجن حتی یؤثر فی الغیر وبعضهم تصیر له حاله رعشه أو اهتزاز روحی أو خوف دائم أو البعض عنده فرح دائم أی انه غیر متزن. فبالتالی نعلم

ص:75

ان صاحب المعجزه الإلهیه یقدره الله علی کمالات وفضائل أکثر.

وبعد ذلک یقول(صلی الله علیه و آله) «فهل جربتم علی منذ نشأت إلی أن استکملت أربعین سنه خزیه» أی عمل شنیع وهذه صفه عملیه فان صاحب المعجزه هو صاحب کمالات علمیه وعملیه وهو عکس الساحر أو المشعبذ (أو زله) التی قد تکون خطا فحتی الخطأ لا یرتکب النبی(صلی الله علیه و آله) (أو کذبه أو خیانه أو خطأ من القول أو سفها من الرأی» أی رأی غیر سدید، والغریب کیف نجد انه تروی بعض المذاهب روایات للخل فی حق النبی(صلی الله علیه و آله) او إن بعضهم یستدل من خلالها علی عدم عصمه النبی(صلی الله علیه و آله) او انه معصوم فقط فی تبلیغ الوحی اما باقی حالاته فهو معرض للخل والزلل وغیرها !!.

إذاً احد فوارق المعجزه مع السحر والشعبذه والاحتیال هو أن صاحب المعجزه لابد أن یکون ذاتی المعجزه برهان بینما الشعبذه صورتها صوره قاهره فقط وان فی المعجزه تحدی للآخرین ویعجزون عنها وحقیقتها أنها لیست برهانا، وهذا فارف مهم بین المعجزه والسحر والشعبذه.

المحور الخامس والعشرون: المعجزه ومراتب القدره الغیبیه:

هناک أمر منطقی ففی أی دوله بشریه وضعیه فان القدرات الخطیره لا یضطلع بها ولا تمکن إلاّ أمناء السر أی لهم مقام وحظوه خاصه وهذا أمر طبیعی، فکیف بنظام الدوله الإلهی (فلا یطلع الله سره وقدرته) وهذه مقامات مهمه خطیره إلاّ إلی المفوض إلیهم صلاحیات خاصه، مثلا أحیاء

ص:76

الموتی لا یوکله الله تعالی إلی غیر ذوی المناصب من قبله تعالی، وعلم الغیب لابد له من مقام ومنصب لمن یوکل الیه، لذلک سر شهاده المعجزه لصدق صاحبها بهذا الاعتبار، کما عبر (صلی الله علیه و آله): «المعجزه شهاده من الله تعالی لصاحب المعجزه بالصدق» وهذا تعریف دقیق، لأنه لا تفوض ولا تعزی ولا توکل إلاّ إلی من له حظوه، إذاً مراتب الملکوت أو مراتب القدره الغیبیه فکلها مراتب، حتی تصل إلی مرتبه یختص بها ذوی المناصب لأنها قدرات لها نحو التصرف فی نظام الکون وبالتالی تکون خاصه، ومن الواضح انه من الحکمه بمکان کما فی دول البشر ان القدرات والمناصب العالیه لا تعزی لأی احد فکلما تزید القدره کلما یحتاج إلی صاحب تلک القدره إلی حکمه وحنکه وتدبیر فائق یتناسب مع القدره، والعقل حینما یحلل هذا المطلب یقرر القدره الهائله کیف تعطی إلی من لا یحسن التدبیر أو لا یحسن الحکمه فی التصرف بمثل هذا المصدر الهائل الخطیر، فهناک تناسب طردی یحکم به العقل بین تنامی القدره وتنامی العلم والحکمه والطهاره والعصمه، بالتالی فان القدرات الإلهیه الخاصه تعزی إلی ذوی الطهاره الإلهیه الخاصه والحظوه الإلهیه الخاصه.

ومن باب المثال أن للشیاطین قدره فی الإرعاب والإخافه والبطش ولکن عندما یصل الحال إلی ملائکه النار فان بطشهم حتی الشیاطین تخاف منه وإرعاب مالک خازن النار تخافه الشیاطین یعنی نفس النار کمخلوق من مخلوقات الله، فإن ابلیس علی مخوفتهِ والعفاریت بقوتهم یتنملون أمام

ص:77

النار، بل حتی عزرائیل(علیه السلام) یرعب الشیاطین والعفاریت إذاً حتی فی جانب البطش الإرعاب والإخافه فانه إذا یشتد یصیر بید من له حظوه إلهیه، والجمال کذلک ففی روایه عن حذیفه الیمانی کان مع النبی(صلی الله علیه و آله) لیله الجن «مسجد الجن ألآن» فان النبی(صلی الله علیه و آله) خط خطا لحذیفه وقال له لا تقترب بینما هو نور یتوهج(صلی الله علیه و آله) فاخذ یخوض فی الجن ویحل مشاکلهم ویدعوهم إلی الإسلام، بینما حذیفه لو تقدم أنمله ربما یصیبه من قبل المس أو الصرع مع انه من خیره اصحاب الرسول(صلی الله علیه و آله).

إذاً القدرات حتی فی جانب الجمال فانه موجود لأهل الدنیا ولکن حینما یشتد الجمال یصیر بید من عنده حظوات وقدرات إلهیه، ففی الروایات لو أن حوریه من الحور العین لو تطل علی سماء الدنیا لصار کذا وکذا عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال:

«لو أن حوراء أخرجت کفها بین السماء والأرض لافتتن الخلائق بحسنها، ولو أخرجت نصیفها لکانت الشمس عند حسنها مثل الفتیله فی الشمس لا ضوء لها، ولو أخرجت وجهها لأضاء حسنها ما بین السماء والأرض»(1).

وفی بعض الروایات أن الحور العین خلقوا من نور الإمام الحسین(علیه السلام) ولذلک أن لسید الشهداء جمال خاص، او ان القلم خلق من نور الحسن(علیه السلام)، ویذکر فی الروایات لو علم زائر للحسین ثواب الزیاره له کذا من الحور

ص:78


1- (1) الترغیب والترهیب - الصفحه أو الرقم: 389/4.

العین.

عن ابن مسعود قال: «دخلت یوما علی رسول الله(صلی الله علیه و آله) وسلم فقلت: یا رسول الله! علیک السلام،أرنی الحق لأنظر إلیه، فقال: یا عبدالله! الج المخدع، فولجت المخدع وعلی بن أبی طالب یصلی وهو یقول فی سجوده ورکوعه: اللهم بحق محمد عبدک اغفر للخاطئین من شیعتی، فخرجت حتی اجتزت برسول الله(صلی الله علیه و آله) وسلم فرأیته یصلی وهو یقول: اللهم بحق علی عبدک اغفر للخاطئین من امتی.

قال: فأخذنی من ذلک الهلع العظیم، فأوجز النبی(صلی الله علیه و آله) صلی الله علیه وآله وسلم فی صلاته، وقال: یا ابن مسعود! أکفر بعد إیمان؟ فقلت: حاشا وکلا یا رسول الله، ولکن رأیت علیا یسأل الله بک، ورأیتک تسأل الله بعلی، فلا أعلم أیکما أفضل عند الله عز وجل؟ قال: اجلس یا ابن مسعود، فجلست بین یدیه فقال لی: اعلم أن الله خلقنی وعلیا من نور قدرته قبل أن یخلق الخلق بألفی عام إذ لا تسبیح ولا تقدیس، ففتق نوری فخلق منه السموات والأرضین، وأنا والله أجل من السموات و الأرضین، وفتق نور علی بن أبی طالب فخلق منه العرش والکرسی، وعلی بن أبی طالب والله أفضل من العرش والکرسی، و فتق نور الحسن فخلق منه اللوح والقلم، والحسن والله أفضل من اللوح والقلم. وفتق نور الحسین فخلق منه الجنان والحور العین، والحسین والله أفضل من الحور العین. ثم أظلمت المشارق والمغارب، فشکت الملائکه إلی الله تعالی أن یکشف عنهم تلک الظلمه،

ص:79

فتکلم الله جل جلاله کلمه فخلق منها روحا، ثم تکلم بکلمه فخلق من تلک الکلمه نورا، فأضاف النور إلی تلک الروح وأقامها مقام العرش فزهرت المشارق والمغارب، فهی فاطمه الزهراء ولذلک سمیت الزهراء، لأن نورها زهرت به السماوات. یا ابن مسعود ! إذا کان یوم القیامه یقول الله جل جلاله لی و لعلی: أدخلا الجنه من شئتما، وأدخلا النار من شئتما، وذلک قوله تعالی: ألقیا فی جهنم کل کفار عنید، فالکافر من جحد نبوتی، والعنید من جحد بولایه علی بن أبی طالب وعترته، والجنه لشیعته ولمحبیه»(1).

وعلی أی تقدیر فتلک القاعده مطرده سواء کان جانب الجلال أو جانب الجمال إذا اشتدت تکون لیس بید البشر بل بید من له حظوه عند اللدن الإلهی، وان المعجزه قد تکون جلالیه أی فیها بطش أو تکون جمالیه.

المحور السادس والعشرون: الفرق بین المعجزه والقدرات الغریبه:

من زاویه أخری کل المعاجز تتوقف علی بیان علمی، ومن ثم یوجد جمله من القدرات الروحیه لکثیر من عامه الناس حتی ان الذین لیس لدیهم اطلاع أو تنقیب یتوهمون من القدرات الغریبه أنها معجزه والحال أنها لیست معجزه، مثل قراءه الضمیر فإنها لیست بمعجزه وتوجد روایه عمن کان معاصر للإمام الصادق لم یکن مسلما وکان یقرا الضمیر فسأله

ص:80


1- (1) ورد فی الانوار النعمانیه - ج 1 ص 20.

الإمام الصادق مع ان الامام یعرف وأراد أن یهدیه فقال له ممن ذلک؟، قال لأنی أخالف هوی نفسی، فقال له الإمام اعرض الإسلام علی نفسک هل یطابق هواک فقال لا، فقال فخالف هواک فاسلم، روی:

«أنه جاء فی عهد الإمام جعفر بن محمد الصادق(علیه السلام) شخص من بلاد الهند بحیث کان یخبر عن کل ما خبئ فی الید، فذکر ذلک للإمام(علیه السلام) فطلبه(علیه السلام) وخبأ شیئا فی یده وسأل ذلک الهندی عما فی یده ففکر ثم أجاب فکان الجواب صحیحاً، فقال له الإمام(علیه السلام) حدثت والآن سأضع فی ید شیئا آخر فمد الإمام(علیه السلام) یده المبارکه خارج المنزل ثم فی لمحه أدخل یده وقال له: الآن قل لی ماذا فی یدی ؟ ففکر الرجل کثیراً ثم قال: قد جلت فی هذه الساعه کل الدنیا وقد رأیت کل شیء فی مکانه إلا أنه فی جزیره من جزر الهند فقدت بیضه من قن الدجاج الفلانی، ففتح الإمام(علیه السلام) یده وقال له: صدقت ثم قال له: قل لی کیف وصلت إلی هذه المرتبه ؟ فقال الرجل: کنت أخالف کل ما کانت تطلبه نفسی حتی وصلت إلی هذه المرتبه، فقال الإمام(علیه السلام): وماذا تطلب نفسک هل تطلب الکفر أم الإسلام ؟ فقال: نفسی ترغب الکفر: فقال له الإمام(علیه السلام) إذن خالف هواک، فاسلم ذلک الرجل ثم سأله الإمام(علیه السلام): هل ینکشف لک الآن شیء أم لا ؟ فتأمل ذلک الشخص وقال له إنی لا أری شیئاً، فقال له الإمام(علیه السلام): صدقت وذلک لأنک عندما کنت کافراً کنت تعطی لما کنت تبذله من ریاضات الأجر علیه، أما الآن وقد صرت مسلماً فقد سدت علیک أبواب المکاشفات ،

ص:81

فاشتغل الآن بالعبادات الشرعیه لعل الله یعطیک مرتبه أرفع وستعطی أیضاً بالآخره».

وعلی أی تقدیر من یعرض عن الدنیا فیجعل صفحه وجه قلبه صوب إلی الآخره وان لم یطع الله یعطیه الله الحکمه وبالتالی هو یسافر ویهاجر روحا عن دار إلی حواف الملکوت ومن ثم یعطی الحکمه، وفی تعبیر للإمام الصدق إنی أنزلت الدنیا عندی بمنزله المیته فکأنی کالراکب لا ینزل من مرکوبه ویتناول منها إلاّ بمقدار الضروره.

فقد روی عن الإمام الصادق(علیه السلام)، قال: «یا حفص !.. ما أنزلت الدنیا من نفسی إلا بمنزله المیته إذا اضطررتُ إلیها أکلت منها»(1).

وینقل عن البهلول کان قلیل الأکل کثیرا فقالوا له ماذا ؟، فقال لمَ أکون مصنعا لتولید النجاسات.

المقصود کثیر من عامه الناس یظنون أن بعض الطاقات والقدرات الروحیه هی معاجز، کلا أنها لیست من المعاجز، فان القُرْآنُ یحدثنا عن عفریت یستطیع أن یطوی الأرض فی مده قلیله خلال ساعه أو اقل ویحمل شیء ثقیل من الیمن إلی بیت المقدس، ولذلک الکثیر من المرتاضین لهم قدره طی الأرض، ویقال أن الشیخ البهائی کان یلاحق شخص مرتاض وساحر کان یلاحقه بطی الأرض، أو فی بعض التعابیر حول أصحاب

ص:82


1- (1) بحار الأنوار - العلامه المجلسی - ج 2- الصفحه 27.

الإمام عجل الله فرجه عندما یمتحنهم الإمام فی مسجد الکوفه فی امتحان یتعصون فی الاستجابه فیدورون الأرض یعنی یطوون الأرض، ولذلک الإنسان فی حین هو مؤمن ومتقی عنده قدرات روحیه معینه وقد یرتکب معصیه وقد لا تسلب عنه تلک القدرات الروحیه وهذا لا یعنی انه فی بحبوحه من طاعه الله، لان عنده ملکات نورانیه ولا یعنی ذلک انه لا توجد معصیه، وعلی آیه حال أن ترکیبه نفس الإنسان عجیبه وطاقاتها المکنونه اکثر من مدهشه، وهناک طی للسمع وهناک طی للبصر وهناک طی للعوالم، مثلا فی روایه أن أمیر المؤمنین(علیه السلام) کان بمقدار صعوده الفرس ونزوله من الجهه الأخری کان یقرأ القُرْآنُ کله.

إذاً هذه القدرات الروحیه کلها لا تعنی العصمه والحجیه کما لا تعنی انه مقیم علی الطاعه،فانه قد أعطی له نتیجه عمل معین والله یقول ( فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّهٍ خَیْراً یَرَهُ ) وهذا جزاء عمل لکن عمله الأخر قد لا یسبب سلبه له ومع ذلک لا یعنی انه فی بحبوحه، إذاً میزان استقامه العمل هو الکتاب والسنه، أما مثل هذه الشواهد أو المشاهد أو الکواشف لیست هی المدار، کما هو الحال فی إبلیس فان لدیه من النفوذ فی بنی البشر انما هو جزاء السجده التی سجدها لالاف السنین مع أن هذا العمل صورته حسنه ولکن باطنه عفن لأنه فیه طمع وتکبر وریاء وهذا من عدل الله حتی الصوره الحسنه یجازی بها وهذا یدلل أن العبادات لها شرف ذاتی حتی لو کانت بصوره حسنه وباطنها خاوی مع ذلک لها

ص:83

حسن، «لأعطین الحکمه لمن زهد فی الدنیا ولو کان کافراً»، فهذا لیس بالأمر السهل فمع انه غارق بالمعاصی فان وجود الکفر لم یسلب هذا التمکین، وهذه المباحث مغفول عنها عند عموم الناس بل حتی الخواص یصیر دونها استدراج أو استغفال.

إبلیس لم یسلب هذه الحبوه جزاءا لذلک العمل، فعدم السلب لیس دلیل انه مقیم علی الطاعه، لذلک علی الإنسان أن یحذر من نفسه الاستدراج فان اخطر شیء الاستدراج الإلهی، فیعطیک جزاء ما سبق مع ذلک أنت مستدرج، ولذلک ورد فی الروایات من عصی معصیه ولم تسلب منه النعمه فلیعلم انه مستدرج، فقد لا تصیبه الحوبه فانها اخطر، لان الحلیم هو الجبار فإذا حلم فهو من الاستدراج.

المحور السابع والعشرون: تمیز المعجزه عن الاعمال الصعبه:

«قال لو ظهر لکم ملک وظهر علی یده ما یعجز عنه البشر لم یکن فی ذلک ما یدلکم علی أن ذلک لیس فی طبائع سائر من أجناسه من الملائکه حتی یصیر ذلک معزا إلاّ ترون أن الطیور التی تطیر لیس ذلک منها بمعجز لان لها أجناس یقع منها مثل طیرانها ولو أن ادمیا طار کان ذلک معجزا فالله عز وجل سهل علیکم الأمر وجعله بحیث تقوم علیکم حجته وانتم تقترحون عمل الصعبه الذی لا حجه فیه».

هنا یبین نکته أخری أن کثیر یختلط علیهم الأمر فی الأعمال الصعبه

ص:84

یحسبونها خارقه للعاده ومعجزه وهی لیست معجزه، إنما من العمل الصعب الذی لا حجه فیه ولا یمثل أی شهاده من الله تعالی فیه، وهو نفس ما اقترحوه من أن یکون رجل من القریتین عظیم أو یکون له کنوز أو جنتین، ولنفرض أنها أمر صعب لکن لیست هی معجزه وإعجاز، وان کلامه(صلی الله علیه و آله) بمجیء الملائکه انه ربما حتی من یشاهد الملائکه هذا لا یدل علی إعجاز خاص أو توصیل خاص أو خطاب خاص من الله لذلک الشخص، فقد یظهر الملک لا من باب الرساله والرسول بل من باب المشاهده.

بعباره أخری حتی الأنبیاء احد مناشئ علمهم بأنهم أنبیاء وان ما یرسل إلیهم من الملائکه رسول من الله بإنبائهم هو أقدار الله لأولئک الأنبیاء بمعاجز لیست من فعل الملائکه ولا من فعل البشر فهذه شهاده من الله لصاحب المعجزه بالإنباء وان له مهمه إلهیه یقوم بها ورساله یؤدیها، وإلا صرف مجیء الملک لا یعنی انه وحی.

قد نجد بعض الخروقات حتی فی أنواع من الأحجار الکریمه أن من خصائصها مثلاً أن تخفی من یحملها أو تمنع صاحبها من أن تناله الرصاصه التی تطلق، وقد جرب ذلک بعضهم علی حیوان (دیک) وقد رأی ان ذلک الحیوان یرفع بسرعه هائله عند انطلاق الرصاصه. ولکن کل هذه لیست معجزات والسذج من الناس تنطلی علیهم هذه الخروقات.

وحتی الأعمال الصعبه التی یعجز اغلب الناس عنها فان حجج الله

ص:85

یؤتون بها ان استلزم الامر ذلک ومنها ما روی عن قضیه رمی السهام التی قام بها الامام الباقر(علیه السلام) فی مجلس الخلیفه هشام حینما استدعی الامام الباقر ومعه ولده الصادق للشام فی تلک الرحله الشهیره.

فقد قام الامام بعمل من اصعب الاعمال ومما یعجز عن اتیانه اهل الاختصاص به

روی عن الصادق(علیه السلام) فی روایه طویله نأخذ منها موضع الحاجه:

«فأنفذ بریداً إلی عامل المدینه بإشخاص أبی وإشخاصی معه، فأشخصنا إلیه فلما وردنا دمشق حجبنا ثلاثه أیام ثم أذن لنا فی الیوم الرابع، فإذا هو قد قعد علی سریر الملک وجنده وخاصته وقوف علی أرجلهم سماطین متسلحین، وقد نصب البرجاس (هدف الرمی) حذاءه وأشیاخ قومه یرمون. فلما دخل أبی وأنا خلفه، ما زال یستدنینا منه حتی حاذیناه وجلسنا قلیلاً فقال لأبی: یا أبا جعفر لو رمیت مع أشیاخ قومک الغرض؟ وإنما أراد أن یضحک بأبی ظناً منه أنه یقصر فلا یصیب الغرض لکبر سنه فیشتفی منه! فاعتذر أبی وقال: إنی قد کبرت فإن رأیتَ أن تعفینی، فلم یقبل وقال: لا والذی أعزنا بدینه ونبیه، ثم أومأ إلی شیخ من بنی أمیه أن أعطه قوسک، فتناولها منه أبی وتناول منه الکنانه فوضع سهماً فی کبد القوس فرمی وسط الغرض فأثبته فیه ثم رمی الثانی فشق فوق السهم الأول إلی نصله، ثم تابع حتی شق تسعه أسهم، فصار بعضها فی جوف بعض، وهشام یضطرب فی مجلسه، فلم یتمالک أن قال: أجدت یا أبا جعفر فأنت أرمی العرب والعجم! زعمت أنک قد کبرت، کلا! ثم ندم علی

ص:86

مقالته وتکنیته له، وکان من تکبره لا یکنی أحداً فی خلافته ! فأطرق إطراقه یرتئی فیه رأیاً، وأبی واقف إزاءه ومواجه له وأنا وراء أبی، فلما طال الوقوف غضب أبی وکان إذا نظر السماء نظر غضبان یتبین الغضب فی وجهه ! فلما نظر هشام ذلک من أبی قال: اصعد یا محمد فصعد أبی السریر وصعدت، فلما دنا من هشام قام إلیه واعتنقه وأقعده عن یمینه، ثم اعتنقنی وأقعدنی عن یمین أبی، وأقبل علی أبی بوجهه وقال: یا محمد لا تزال العرب والعجم تسودها قریش ما دام فیهم مثلک ولله درک، من علمک هذا الرمی وفی کم تعلمته؟! فقال أبی: قد علمتَ أن أهل المدینه یتعاطونه فتعاطیته أیام حداثتی ثم ترکته، فلما أراد أمیر المؤمنین منی ذلک عدت إلیه، فقال: ما رأیت مثل هذا الرمی قط مذ عقلت، وما ظننت أن أحداً فی أهل الأرض یرمی مثل هذا ! فأین رمی جعفر من رمیک؟

فقال: إنا نتوارث الکمال والتمام والدین اللذین أنزل الله تعالی علی نبیه(صلی الله علیه و آله) فی قوله: ( الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً ) . والأرض لا تخلو ممن یُکَمِّل دینَه من هذه الأمور التی یقصر عنها غیرنا، فکان ذلک علامه ! فلما سمع ذلک انقلبت عینه الیمنی فاحْوَلَّتْ واحْمَرَّ وجهه، وکان ذلک علامه غضبه إذا غضب، ... الی اخر الروایه»(1).

فحتی الکمالات الجسمانیه والاختصاصات الثانویه اتاها الله تعالی لهم حتی لا یعلو علیهم احد فی ای جانب من الجوانب.

ص:87


1- (1) والأمان من أخطار الأسفار للسید ابن طاووس/66؛ ومدینه المعاجز: 66/5، والبحار: 313/46.

المحور الثامن والعشرون: المعجزه هویه إثبات بشهاده الهیه:

وعلی أی تقدیر من هذا الجانب یقدر صاحب المعجزه علی ما لم یقدر علیه غیره، إذاً شان المعجزه وکنهها هو أعظم من اثر المعجزه لان أثرها هو تصدیق الآخرین، فکنه المعجزه وحقیقتها أنها من قدرات الغیب التی لا یمکنها الله عز وجل إلاّ لذوی المنصب الخاص من حججه، فتکون شهاده وتکلم من الله لصاحب المعجزه ولغیره، ومن ثم معاجز الأنبیاء قصرت عنها الحکماء والعرفاء فمهما بلغوا لا یمکّن اوحدیهم من المعجزه، فهذا خط احمر لا یتجاوزه احد.

فبالنتیجه من لدیه هذه الهویه وهی دخول اعمق للمنطقه الربوبیه فإذا دخل تلک المنطقه فتلک تعطی هویه خاصه وهی المعجزه وإذا لم یدخل المنطقه الربوبیه فهذا مجرد ادعاء فمهما قال الإنسان إنی صالح أو تقی فلابد من إثبات لصاحب هذا المنصب من الله وهذه من اثارها المعجزه فمهما ادعی من خروقات فهی لیست معاجز وإنما هی أما تصب فی ریاضات أو کرامات أو غیرها، وربما حتی صاحب الکرامه یشط عن الطریق فیحسب أن هذه الکرامه معجزه، فهذه لیست هویه إثبات بل المعجزه هی هویه الإثبات.

یقول(صلی الله علیه و آله) «بل إنما بعث الله بشرا واظهر علی یده المعجزات التی لیست فی طبائع البشر الذین قد علمتم ضمائر قلوبهم فتعلمون بعجزکم

ص:88

عما جاء به انه معجزه وان ذلک شهاده من الله تعالی بالصدق له» فنفس المعجزه شهاده من الله له بالصدق، فاحد تعاریف المعجزه أنها شهاده من الله للمرسل من قبله تعالی، فهذه الشهاده یعنی أفعال الله تعالی تعتبر شهادات سواء شهاده بمعنی التحمل أو الحضور فی ساحه الحدث للمشاهده، والشهاده تستعمل بمعنی الأداء أو توثیق الحدث والإدلاء بما حصل فی الحدث فهنا «وان ذلک شهاده من الله تعالی بالصدق له» بمعنی الأداء اما کیف یبین الباری تعالی فواضح أن أفعاله تعالی هو کلامه تعالی، ومؤدی کلامه هو مؤدی الفعل، فأقدار الله عَزَّ وَجَلَّ للنبی علی إتیان المعجز هو تکلم من الله وشهاده منه علی صدقه، إذاً فی عالم الإمکان لا یمکن الله أحدا بما یعجز عنه الجمیع إلاّ أن یکون حظیا عند الله وله قربی وزلفی عند الله، وهذه القاعده تکوینیه.

قلتا سابقا ان هذا المفاد قد یستغله أصحاب الطاغوت والطغیان والأغبیاء أنهم ذوی زلفی عند الله بسبب ترفهم وغنائهم وسطوتهم وهذا خطا، فان التفضیل فی الرزق أو الملک الظاهر شیء والانفراد بقدره فی غیر قدره البشر هی أمر آخر فان تلک الحال لها شهاده فی الصدق، فإذا کانت معجزه خاصه خارقه لا یستطیعها البشر والجن، وأما إذا لم یکن الأقدار بتلک الدرجه فلا شهاده فیها وإنما هی فی خضم وعموم الامتحان الإلهی للمخلوقات ولبنی البشر من تمکینهم من أمور کما مکن بعضهم من سلف ومن غبر فلیست هی إعجاز أو تحدی أو تفرد وامتیاز، ولکن أصحاب

ص:89

منهج التظلیل والإغواء لیشرعوا لطغیانهم وجبروتهم وفرعنتهم یسوقون مثل هذه القاعده، وهو تمسک مغالطی لا حقیقی.

«وان ذلک شهاده من الله تعالی بالصدق له ولو ظهر لکم ملک وظهر علی یده ما یعجز عنه البشر لم یکن فی ذلک ما یدلکم علی أن ذلک لیس فی طباع سائر أجناسه من الملائکه حتی یصیر ذلک معجزا» إذاً المعجز عباره عن قدره إلهیه خاصه من اللدن الإلهی لا یعطی تلک الصلاحیه إلاّ لذوی المهام الإلهیه من قبله تعالی، وتکون المعجزه قدره إلهیه ما إذا کانت متفرده ومتمیزه لا یستطیع التمکن منها أجناس المخلوقات، أما ما یصنعه العفاریت من طی الأرض وغیر فهذا لیس تفرد، لذلک طی الأرض لا یسمی معجزه وقد یکون کرامه أو غیر کرامه، وقد اوضحنا الفرق بین المعجزه والکرامه قد یکون هو أن الکرامه قد یتمکن منها حتی الکافر وتعطاه لأجل ممارسه ریاضه أو ما شابه ذلک.

المحور التاسع والعشرون: کنه المعجزه أعظم من اثرها:

ان شان المعجزه وکنهها هو أعظم من اثر المعجزه لان أثرها هو تصدیق الآخرین، فکنه المعجزه وحقیقتها أنها من قدرات الغیب التی لا یمکنها الله عز وجل إلاّ لذوی المنصب الخاص من حججه، فتکون شهاده وتکلم من الله لصاحب المعجزه بالصدق ولغیره بالهدایه، ومن ثم معاجز الأنبیاء قصرت عنها الحکماء والعرفاء فمهما بلغوا لا یمکّن احدهم من المعجزه، فهذا خط احمر لا یتجاوزه احد. ولا ینالها الا من لدیه هذه الهویه

ص:90

وهی دخول المنطقه الربوبیه فإذا دخلت تلک المنطقه فممکن لک ان تؤتی المعجزه وإذا لم تدخل المنطقه الربوبیه فهذا مجرد ادعاء فمهما قال الإنسان إنی صالح أو تقی فلابد من إثبات لصاحب هذا المنصب من الله وهی عبر المعجزه ، ومهما ادعی من خروقات فهی لیست معاجز وإنما هی أما تصب فی ریاضات أو کرامات أو غیرها، وربما حتی صاحب الکرامه یشط عن الطریق فیحسب أن هذه الکرامه معجزه، فهذه لیست هویه إثبات بل المعجزه هی هویه الإثبات.

أن من احد الأمور المهمه التی کان یمتحن فیها الأئمه غیر معرفتهم بما فی الضمیر وغیره من الاعجازات، وهو العلم بکل المسائل المرتبطه بالدین، سیما انه قد کان فی الطائفه رعیل من الفقهاء والمتکلمین وغیرهم ومن خواص أهل البیت(علیهم السلام) لا یکتفون بامتحان الإمام فی بادئ الأمر بل إلی آخر حیاته سلوکا وخلقا ونجده ونجابه واکرومه وفهما وعلما وحلما ...الخ، وان من احد بیانات الرسول(صلی الله علیه و آله) التی بینها سابقا حینما أشکل علیه بأنه لابد للرسول من قصور وخدم وجنات، فأجاب النبی(صلی الله علیه و آله) بان هذا خلاف وظیفه الرسول فان وظیفه الرسول هو أن یباشر الناس ویؤدی الرساله ویطلعوا علیه وعاده الحجاب یمنعون ذلک فبالتالی یعلم به الناس .

المحور الثلاثون: المعجزه العلمیه أبلغ من المعجزه المادیه:

هناک امر اخر رکز علیه المتکلمون والفلاسفه وهو أن المعجزه

ص:91

العلمیه ابلغ من المعجزه المادیه، فالمعجزه المادیه هی معجزه ودلائل وبرهان وبیان ولکنها دلائل وبرهان للذین یقصرون نظرتهم علی الأسباب المادیه والفیزیائیه، وأما ذوی اللب فی الحقیقه إنما یجذبهم جانب العلم والحکمه، لان المعجزه العلمیه فی الحقیقه تتضمن لبیان قدره أوسع من القدره المادیه، فالقدره المادیه إنما ینالها الحس بمعونه العقل والحس لوحده لا یستبین المعجزه المادیه، لکن محدودیه قدره المعجزه المادیه هی الماده أما محدودیه أو حدود ودائره المعجزه العلمیه أوسع من ذلک بل هی تمتد بحسب العوالم کعالم الآخره والعوالم الأخری بل حتی فی عالم الربوبیه،فالمعجزه العلمیه ابلغ بیانا للقدره الإلهیه من المعجزه المادیه لذوی اللب والحکمه عکس المادیین أو عکس ضئیلی العلم والحکمه، لأنهم مسجونون فی الماده والحس ، أی نطاق إدراکهم للعوالم مقتصر علی الحس ویجهلون ما وراء الحس، فهم مثلا المیزان لدیهم فی مقام الماده فقط، وهذه المطلب للأسف الحضاره الغربیه برمتها قائمه علیه إلاّ القلیل من التیارات الفلسفیه الغربیه اللاهوتیه، وهو أن الدلائل والإثبات قائم علی العنصر التکنولوجی والماده، والتنظیر والثقافات والبیانات الایدلوجیه هذه کلها سراب عندهم وفی الحقیقه ان نظرتهم هذه تعبر عن ألوان براقه عصریه بثیاب جدیده وإلا هی نفس فکره الجاهلیه.

والحال أن مثل هذا الأساس إذا ابتنت علیه النظره الفلسفیه الغربیه المادیه أو الفلسفیه الحقوقیه لدیهم أو القانونیه هو فی الواقع مبنیه علی جهل

ص:92

جهیل،لان القدره المادیه محدوده،بینما القدره فی العوالم الأخری غیر محدوده، والبرهان والبیان والإعجاز غیر المادی هو بیان خالد دائما، أی لا یضیق بقصر عمر الدنیا، ومن ثم هو ثابت علی عکس البیان المادی، ومن باب المثال القران الکریم بما فیه من علوم وبیانات علمیه لا زال حی حاضر، أما مثلا ناقه صالح أو عصی موسی وإحیاء الموتی للنبی عیسی وغیرها، فتلک نراها فی وقتها وان کانت المعجزه المادیه یتحدی بها الله بها البشر إلی یوم القیامه وهذا من نکات المعجزه المادیه، ولکن وقعها وظرفها متصرم، لان ظرف الإعجاز هو خروج الناقه مثلا من الجبل، وهذا بخلاف القران الکریم الذی هو معجزه علمیه تستمر لکل زمان وتحل فی کل مکان . ومثلا الإسلام لا زال یثبت نتائجه الاعجازیه من حرمه الربا والاحتکار وحرمه المعامله الخاویه الباطله.

أما ألآن الکثیر فی اللاشعور ثبوت الفکر علی معطیات مادیه یتأثر بها الإنسان فی تصویب الصواب وتحقیق الحق بدلا عن أن یکون علی أسس علمیه خارجه عن نطاق الماده، وهذا آفه خطره من النزعه الحسیه فی مقابل النزعه العلمیه والعقلیه، وَلابُدَّ من دوام الانتباه والالتفات إلیها وهی نوع من التوصیه المنطقیه وهو أن الإنسان لا تتجاذبه النزعه الحسیه والنزعات الحسیه والمواد والاستدلالات الحسیه فإنها لیست تمام الحقیقه.

قد ذکرنا سابقا أن الکرامات لا تصل فی مبلغها مبلغ المعاجز، وبعباره أخری یوجد نوع من المعاجز لا تعطی ککرامات، لان الأولیاء

ص:93

لیس مبلغهم من الکرامات کمبلغ أصحاب الحجج الإلهیه فأولئک یزودون بشیء أنفس وأقوی وأکرم واشرف. نعم فی بعض الکرامات قد تکون کرامه وقد تکون معجزه حسب حال التحدی، وقد ذکرنا فی الدوره الأربعینیه فانه یوجد علامه أعظم من الصیحه أو السفیانی أو الخراسانی، فالمعجزه العلمیه عند ذوی الألباب أعظم من المعجزه العملیه.

مثلا من ضروریات الدین وسنه النبی(صلی الله علیه و آله) ومنهاج الأوصیاء فهذه الضروریات لاستکشاف إمامه العدل وتمییزها عن المدعین والکذابین فهذه اکبر فی البصیره والنفاذ اکبر حتی من صیحه السماء لوجوه عدیده ذکرناها، لان العلم شیء آخر ولأنه بالعلم صارت الصیحه معجزه، فأعظم علامه لإمامه أهل البیت عن العلماء هی «اشهد انک جاهدت فی الله حق جهاده وعملت بکتابه واتبعت سنن نبیه» فلا یستطیع أمام الجور أن یکون کل عمله بکتاب الله وان یتبع کل سیرته بسنه الرسول فلابد أن یتخذ شعار الغایه تبرر الوسیله أو المصالح أو سد الذرائع وبالتالی لا یتبع سنه النبی(صلی الله علیه و آله)، وهذا من إعجاز نسیج الدین انه لا یمکن أن یسیر بسیره الکتاب والسنه إلاّ المعصوم، وان من أهم أوسمه علی بن أبی طالب «واتبعت سنن نبیه» والبعض یتصورها سهله ولکن هذا امنع ما یکون، ولذلک علماء الأمامیه فی بیان باطل أئمه الجور یذکرون مخالفاتهم لسنن النبی(صلی الله علیه و آله) وکتاب الله ویشیرون الی مخالفات فلان مع کتاب الله وسنن النبی(صلی الله علیه و آله)، فهذه الملفات کلها شواهد علی تساقط تلک العناوین مقابل صدق إمامه أهل البیت(علیهم السلام) بخلاف أئمه أهل الجور، وهذا هومعنی کون

ص:94

الضروریات میزان ومحک ومحکم یمیز به الحق من الباطل عبر کتاب الله وسنه النبی، فتکون الآیه العلمیه أعظم من الآیه العملیه.

المحور الحادی والثلاثون: نفس صاحب المعجزه :

قلنا فیما سبق فی تبیان معنی المعجزه ان من ابرز معانیها هو الطاعه من المخلوقات الأخری لصاحب المعجزه ونوع نافذیه قدره صاحب المعجزه فی الموضوع الذی تتحقق فیه المعجزه نفسها.

وبرهان ذلک فی القران فان هناک أقوال فی علم الکلام حول ماهیه و حقیقه المعجزه فهل هی استجابه الدعاء أو القدره والولایه التکوینیه، والتفسیر الفلسفی لاستجابه الدعاء عند ابن سینا هو فی الواقع قدره، وهو کون النفس البشریه بنحو ترتبط بالنفس الکلیه فتؤثر، ومثلا یقولون فلان المتقی صاحب الیقین مستجاب الدعوه وهناک مستجاب الدعوات وهناک مستجاب الدعوه بنحو غالب او دائم کالأنبیاء، ویشرح ابن سینا ذلک بقوله أن نفس هذا الشخص متصله بالنفس الکلیه فعندما تطلب وترغب أو ترید فیکون من إراده للنفس الکلیه الذی قد یکون هو ملک عظیم مثلاً.

إذاً مقام نفس من النفوس البشریه وان یکون مستجاب الدعوه ینبئ أن النفس تصل إلی مقامات متصله مع النفس الکلیه بحیث إرادتک تسخر إراده ذلک الملک بأقدار من الله، ولذلک ابن سینا یرد علی المتفلسفه من

ص:95

قولهم أن استجابه الدعوه هی خرافه، ویقول أن هؤلاء لا یفهمون من الفلسفه شیء وإنما هی حقائق ثابته، واتفاقا ابن سینا حتی بحث التوسل تعرض له فی الشفاء وأیضا فی الإشارات، أما الذین یحکمون بالخرافیه فهؤلاء عاله علی الفلسفه ولیسوا فلاسفه.

وإنما التفسیر الفلسفی أو الریاضی أو الروحی بهذا اللحاظ وهو انه اعداد للروح لان طاقاتها جباره، فالروح تستطیع أن ترتبط أو تعرج فهو یهیئ الروح لذلک الذکر اللسانی ویشدد من الذکر القلبی والذکر القلبی یشدد من العروج الروحی، ومن باب المثال هناک روایه فی (الخرائج والجرائح):

«عن الرضا، عن ابیه: ان رجلا وشی إلی المنصور ان جعفر ابن محمد(علیه السلام) یأخذ البیعه لنفسه علی الناس لیخرج علیهم فاحضره المنصور، فقال الصادق(علیه السلام): ما فعلت شیئا من ذلک، فقال المنصور لحاجبه: حلف هذا الرجل علی ما حکاه عن هذا - یعنی: الصادق(علیه السلام) - فقال الحاجب: قل والله الذی لا اله الا هو - وجعل یغلظ علیه الیمین - فقال الصادق(علیه السلام): لا تحلّفه هکذا، فانی سمعت أبی یذکر عن جدی رسول الله(صلی الله علیه و آله)، انه قال: ان من الناس من یحلف بالله کاذبا فیعظم الله فی یمینه، ویصفه بصفاته الحسنی فیأتی تعظیمه لله علی اثم کذبه ویمینه، ولکن دعنی احلفه بالیمین التی حدثنی أبی، عن رسول الله(صلی الله علیه و آله)، انه لا یحلف بها حالف الا باء بإثمه، فقال المنصور: فحلفه إذاً یا جعفر، فقال الصادق(علیه السلام) للرجل: قل: ان کنت کاذبا

ص:96

علیک فبرئت من حول الله وقوته، ولجأت إلی حولی وقوتی، فقالها الرجل، فقال الصادق(علیه السلام): اللهم ان کان کاذبا فأمته، فما استتم کلامه حتی سقط الرجل میتا، واحتمل، ومضی به. الحدیث».

المحور الثانی والثلاثون: طواعیه الملائکه لأصحاب منصب خلیفه الله:

لسنا قد اقتصرنا علی البیان الکلامی فی حقیقه المعجزه التی هی مبحث من مباحث النبوه، فهناک بیان قرانی علی أن المعاجز کلها بقدره من صاحب المعجزه الذی یولیه الله هذا المنصب، والبیان القرانی هو « إنی جاعل فی الأرض خلیفه » وفی سبع سور تبین الآیات أن الذی یجعل له منصب الخلیفه فان من مراسم ومستلزمات هذا المنصب أن یطوع الله له ویقید الله جمیع ملائکه الدنیا والآخره والسموات والأرض والریاح وخازن الجنان والنیران ( فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ ) (1)( فَسَجَدَ الْمَلائِکَهُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ ) (2) ففی سبع سور فیها اطواع جمیع فرق وأقسام الملائکه إلی منصب خلیفه الله وان علمه یفوق علم الملائکه وهو معلم الملائکه وفی القران الکریم أن جمله عالم الدنیا والطبیعه هی مطواعه وتحت قدره الملائکه ( وَ النّازِعاتِ غَرْقاً(1) وَ النّاشِطاتِ نَشْطاً(2) وَ السّابِحاتِ سَبْحاً(3) )

ص:97


1- (1) سوره الحجر: الآیه 29.
2- (2) سوره الحجر: الآیه 30.

فَالسّابِقاتِ سَبْقاً(4) فَالْمُدَبِّراتِ أَمْراً ) (1) وبضم المقدمات مع بعضها نستنتج أن خلیفه الله الذی یعطیه الله معجز لإثبات منصبه یصدر المعجزه بأطواع الله تلک الموجودات له.

المحور الثالث والثلاثون: مجرد التمکین واستجابه الدعاء لا تدلان علی الفضل عند الله:

نکته لطیفه فی الفرق بین المعجزه والشعبذه والدجل والسحر، وهو ربما یعرف أن الطرف الأخر هو مبطل ومشعوذ لکنه یتمتم باسم من أسماء الله الذی له بعض الآثار، ولکن لا یدل ذلک علی انه محق، فهذه النکات قد تلتبس علی عامه الناس ولکن دون أولیاء الله والعلماء الراسخون اذ المفروض توفرهم علی بصیره فی التمییز. إذ مع کون هذا من أهل النار الا انه لأجل أن الباری عادل ولا یجور فأی مثقال ذره من العمل قبل أن یدخله النار یکافئه به بالرغم من انه باطل کعمل، ولذا نجد إبلیس قد استغل استجابه الدعاء من الله لأجل إضلال البشر والإیغال أکثر ومع ذلک مکنه الله من ذلک امعانا فی الاختبار للعباد(2).

فهذه القدرات الملکوتیه لإبلیس لا تعنی أن إبلیس محق الا اننا نلاحظ ان عباد إبلیس انطلت علیهم الشبهه من جهه القدرات الملکوتیه،

ص:98


1- (1) سوره النازعات: الآیه 1 - 5.
2- (2) فلیراجع القارئ الکریم خطبه أمیر المؤمنین فی ذم إبلیس علی استکباره - نهج البلاغه شرح ابن أبی الحدید.

وتمکین الله له وان کان فتنه وامتحان الا انه تعالی فی قبال ذلک أعطانا قدره التمییز لذلک، إذاً صرف التمکین والقدره هذا لا یعنی عن ذلک الطرف محق، فمع انه مستجاب الدعوه ولکن لا یدل علی انه محق ولکن استجاب دعوته فی دار الدنیا، وهذه قد تختلط علی الناس فقد تجد إنسان مبطل ذو خلق نبیل فالله یستجیب له من هذه الجهه جزاء له فی دار الدنیا.

یکفی اننا لا ندرک مظاهر عدله تعالی وتدبیره لشؤون العباد البر منهم والفاجر.

المحور الرابع والثلاثون: المعجزه متقومه بالتوسل:

«ثم قال رسول الله(صلی الله علیه و آله) «وأسألک أیها الجبل أمرک الله بطاعتی» وهی القدره والإتمار «فیما التمسه منک بجاه محمد واله الطیبین» وهذا توسل بمعنی أن المعجزه متقومه بالتوسل، وهذا البیان یرجع إلی نفس البیان الذی یشار إلیه فی باب التوسل وان التوسل یرجع إلی الوساطه فی الفیض والی سلسله مراتب الوساطه فی الفیض والإفاضه، فبالتالی إنکار التوسل هو إنکار سلسله مراتب المخلوقات والنظم فی عالم الخلقه الذی أبدعه الباری، ویرجع إلی إنکار سنه الله التکوینیه.

وهناک تفسیر آخر وهو أن بذکر أسمائهم و ولایتهم افاض الله المقامات وقد ذکرت هذا المطلب فی الإمامه الجزء الرابع وهو أن الأنبیاء فیما هو أعظم من معاجزهم هو نفس مقاماتهم الغیبیه ومنها النبوه التی

ص:99

نالوها کما فی آیه (80-81) من آل عمران ( وَ لا یَأْمُرَکُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلائِکَهَ وَ النَّبِیِّینَ أَرْباباً أَ یَأْمُرُکُمْ بِالْکُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (80) وَ إِذْ أَخَذَ اللّهُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَ حِکْمَهٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَ لَتَنْصُرُنَّهُ قالَ أَ أَقْرَرْتُمْ وَ أَخَذْتُمْ عَلی ذلِکُمْ إِصْرِی قالُوا أَقْرَرْنا قالَ فَاشْهَدُوا وَ أَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشّاهِدِینَ ) (1) نالوها بالتوسل والشفاعه الذین هما وجهان لعمله واحده، فالتوسل من المستشفع له یسمی استشفاع ویسمی توسل واستغاثه، إذاً قانون الشفاعه عقیده وحقیقه تکوینیه فی عالم الخلقه وهی نفس التوسل مع بعض الفروقات المعرفیه .

وجاء عن الاِمام زین العابدین علی بن الحسین فی دعائه: «اللهمّ اجعل نبینا صلواتک علیه وعلی آله یوم القیامه أقرب النبیین منک مجلساً وأمکنهم منک شفاعه..»(2).

المحور الخامس والثلاثون: علاقه صاحب المعجزه والعلم اللدنی:

مر بنا أن الإعجاز لیس من الضروره أن یقوم بألیات أو أدوات خارجه عن قدره البشر، بل قد یقوم بقدرات فی متناول البشر إلا إنهم لا یفطنوا إلیها ولا یعوها ولیس لدیهم العلم بذلک، وهذا بخلاف صاحب

ص:100


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 80 - 81.
2- (2) الصحیفه السجادیه 198 :2.

المعجزه فان له ذلک العلم، ولا سیما فی الخلافه و الإستخلاف الإلهی فان قوامه بالعلم اللدنی.

وما یری ن عتاب الباری للأنبیاء أو ما شابه ذلک هی بالحقیقه للمطالبه بمرتبه علم أعلی، وهذا قابل للتصویر وهو أن یکون هناک مراتب للعلم أو فی طلب ذلک العلم، او ذلک الأمر إذا العلم خاطئ، وکثیر من المذاهب وحتی النصاری والیهود عندهم نفس الخطأ الذی وقع فیه العامه وهو الخلط بین مراتب العلم والکمال وبین کمال ونقص.

وبعباره أُخری أنَّ التدبیر إذا بنی علی علم لدنی فهذا التدبیر کالإعجاز وان کانت آلیاته معتاده وعادیه، لان التخطیط والتدبیر الذی یبنی علیه هو بالتالی إعجازی، أی یعجز عن ذلک التدبیر غیره، إذاً الإعجاز لیس فقط فی زاویه معینه أو فی مقدمه معینه بل حتی العلم الذی هو منشأ التدبیر إذا کان غیر مقدور للبقیه بالتالی یکون إعجازی، وهذا المقدار هل یمکن أن یکون من المعصوم أو خلیفه الله فی الأرض أن یکون هناک تدبیر غیر مبنی علی العلم الاعجازی، فتاره نقول التدبیر من قبل الحکومه الإلهیه باعتبار أن خلیفه الله فی الأرض أی یخلف بلا عزله لله تعالی فیخلف الباری فی التصرف بلا أن یکون الباری معزول، فهنا لیس استخلاف عزله کما فی التفویض أی هو نوع تفویض بالتالی ( إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً ) هو نوع تفویض، ولکن هذا التفویض لیس بمعنی عزل الباری وقدرته وید تصرفه عن الأمور، ولذلک هناک تفویض عزلی

ص:101

الذی هو باطل، وهناک تفویض لیس عزلی أی بمعنی اقدار من الله وعدم انحسار قدره الله، وهذا التفویض لیس هو التفویض الباطل المصطلح والمشهور بین المتکلمین، وإنما هو بمعنی التمکین والاقدار، واستخلاف الباری تعالی أیضا کذلک، أی إستخلفه وجعله خلیفه واقدره وأمکنه بلا أن تنحسر قدره الله وبلا أن ینحسر تصرف الله وبلا أن تنحسر مشیئه الله وبلا أن تنحسر إراده الله فإرادته نافذه ومشیئته نافذه وماضیه ومهیمنه، إلا انه أقدار للطرف الآخر وتوکیل ( یَتَوَفّاکُمْ مَلَکُ الْمَوْتِ الَّذِی وُکِّلَ بِکُمْ ) فالاستخلاف موجود والتوکیل موجود، وهناک ایضا تعبیر ثالث موجود «بإذن الله».

ص:102

الاتجاه الثانی: الولایه التکوینیه والقدره للأنبیاء والأولیاء

«وانه قد جعل السماء والأرض طوعک والجبال والبحار تنصرف بأمرک» أن هذا المطلب عباره أخری عن الولایه التکوینیه الذی تشهد له الآیات العدیده فی القران ومنها ما فی سوره البقره وسوره أخری ( إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً ) ( وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَهِ اسْجُدُوا ) أی انقادوا وأطیعوا، ( وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها ) ثم أن خلیفه الله لیس خصوص ادم بل ما نقل من مراسم تنصیب ادم انما هو کنموذج للخلیفه، فمن شؤون خلیفه الله أن یتعلم منه الملائکه، وبالتالی من لدیه قدره العلم والتی یفوق فیه قدره علم الملائکه وبحسب الدلیل العقلی منطقیا تکون قدرته اقدر من جمیع الملائکه، لان القدره نابعه من العلم ولا یعقل قدره بلا علم، فکلما ازداد بسط العلم ازدادت القدره.

«وسائر ما خلق الله من الریاح والصواعق وجوارح الإنسان وأعضاء الحیوان لک مطیعه» أما الریاح والصواعق فإنها مدبره من قبل الملائکه والملائکه طوع خلیفه الله وبالتالی ما تحت سیطرتها هو تحت طوع

ص:103

خلیفه الله، أما جوارح الإنسان کذلک فجمله من أعضاء الإنسان البدنیه بل وقواه النفسانیه مسخره لذات الإنسان، مثلا الآیه تقول ( وَ قالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَیْنا قالُوا أَنْطَقَنَا اللّهُ الَّذِی أَنْطَقَ کُلَّ شَیْ ءٍ وَ هُوَ خَلَقَکُمْ أَوَّلَ مَرَّهٍ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ ) (1) فکأنما هناک اثنینیه بین جلود الإنسان والإنسان، ( الْیَوْمَ نَخْتِمُ عَلی أَفْواهِهِمْ وَ تُکَلِّمُنا أَیْدِیهِمْ وَ تَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ ) (2) فهنا الید والرجل تشهد علی الإنسان کأنما هی ذات أخری. نعم هی مسخره للإنسان، وهذا بحث فلسفی بین المدارس الفلسفیه وهو انه الإنسان ما هو؟، فحینما تقول بدنی فانت تضیفه إلی ذاتک والذات غیره أو تقول نفسی والنفس تضیفها إلی ذاتک والذات هی شیء أو تقول روحی فایضا تضیف الروح إلی نفسک، أو تقول عقلی وهکذا تستمر تضیف اذن أنت من؟، أنت ذلک الشیء المجهول عند الکل، فحتی العقل مسخر لتلک الحقیقه التی هی (أنا) فالنفس بیت للروح وآله لها وأدوات والروح بیت للعقل.

إذاً الجوارح عندما تأتمر بطاعه النبی(صلی الله علیه و آله) ولا تأتمر بطاعه الإنسان هذا لیس بالشیء العجیب، مثلا الشخص المسحور أو الشخص الممسوس بالجن ففی بعض الحالات یفقد السیطره علی بدنه فالجن أو الشیطان هو الذی یسیطر فیتکلم بصوت آخر فینازعه فی بدنه، فالإنسان یتحکم ببدنه

ص:104


1- (1) سوره فصّلت: الآیه 21.
2- (2) سوره یس: الآیه 65.

عبر المخ والأعصاب، فإذا استطاع السحر أو الجن أن یلعب ویعبث فی هذه الأعصاب فزمام التحکم من الروح فی البدن یخرج، وطبیعه الجن والشیاطین کهرومغناطیسیه فلذلک إذا احدثت لسعه کهربائیه یعطل بعض الأعصاب أو بعض خلایا المخ، فهذا البدن الذی هو مرکب تفقده الروح وتصیر النفس أسیره، وفی بعض الأحیان یتحکم فیه الشیطان أو الجن وبعض الأحیان یتحکم فیها الإنسان.

إذاً هذه الأعضاء خوادم ولیست عین ذات الإنسان ولیست دائما هی تحت قدرته فقد تخرج عن قدرته،لذلک هذا التعبیر موجود فی مفاد الروایه فحتی جوارح الإنسان هی جند الله،لأنها تشهد علی الإنسان لذلک هذه الجوارح إذا أراد الله بالفرد سوءا فنفس هذه الجوارح تقوده إلی المهلکه، بل حتی القوی النفسیه فیمکن للباری أن یشعلها بإثاره فتقود الإنسان إلی المهلکه ( وَ لِلّهِ جُنُودُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ ) .

«وجوارح الإنسان وأعضاء الحیوان لک مطیعه وما أمرتها به من شیء أئتمرت» فحتی الحیوان یمکن إیقاف أعضاء قواه إذا کان عند الإنسان سیطره وهیمنه، وفی روایه أن اثنین من الرواه الإجلاء شاهدوا الإمام الصادق فی طریقه إلی مکه وکان فی الطریق سبع فقالا لا نخبر الإمام الصادق لنری کیف یصنع، فهما یردان أن یطمئنون بإمامه الإمام الصادق(علیه السلام) فلما رأوا الإمام الصادق علی دابته إلی أن وصل إلی السبع فاخذ السبع یستعطف الإمام کالدابه الناعمه ثم ذهب، ثم أتوا إلی الإمام فقالوا

ص:105

سیدنا أردنا أن نمتحنک فقال الإمام(علیه السلام) أن طاعه السباع أدنی درجه یصل إلیها من کان شیعیا، فأول علامه إلی تشیع المرء أن تطیعه السباع. وهذا مثل معجزه الإمام الرضا فی محضر المأمون ومعجزه الإمام الکاظم فی محضر هارون وقد ورد امثال ذلک مستفیضا فی تاریخ المعصومین(علیهم السلام).

و یذکر النجاشی وغیره أن الحسن بن علی بن فضال شوهد عده مرات فی براری محیطه بالکوفه یتعبد فیها وشوهد عده مرات أن السباع تأتی وتلتمس البرکه وتتماس به والطیر یقف علیه.

قال النجاشیّ: قال الفضل بن شاذان: رأیت قوماً یتناجون [فی مسجد الربیع ببغداد]، فقال أحدهم: بالجبل رجل یقال له ابن فضّال، أعبَد مَن رأینا أو سمعنا به، قال: فإنّه لیخرج إلی الصحراء فیسجد السجده، فیجیء الطیر فیقع علیه فما یظنّ إلاّ أنّه ثوب أو خرقه، وإنّ الوحش لترعی حوله فما تنفر منه، لما قد أنست به،... ثمّ خرجت إلیه بعدُ إلی الکوفه فسمعت منه کتاب ابن بکیر وغیره من الأحادیث، وکان یحمل کتابه ویجیء إلی الحجره فیقرأه علَیّ... وکان مصلاّه بالکوفه فی الجامع، عند الأُسطوانه التی یُقال لها «السابعه» ویُقال لها «اُسطوانه إبراهیم(صلی الله علیه و آله)»(1).

وفی روایه عن الإمام الباقر وردت فی أصول الکافی فی الجلد الثانی تقول:

ص:106


1- (1) رجال النجاشی: ص34 رقم 72.

«عن إسماعیل الجعفیّ أنّه قال: - سألتُ أبا جعفر (الباقر(علیه السلام) عن الدِّین الذی لا یَسَعُ العبادَ جهلُه، فقال: «الدِّینُ واسع، ولکنّ الخوارج ضیّقوا علی أنفسهم مِن جهلهم». قلت: جُعِلتُ فداک، فأُحدّثک بدینیَ الذی أنا علیه ؟ فقال: « نعم »، فقلت: أشهد أن لا إله إلاّ الله، وأنّ محمّداً عبده ورسوله، والإقرار بما جاء من عند الله، وأتولاّکم وأبرأ من أعدائکم ومِمّن تأمَّر علیکم وظَلَمکم حقَّکم، فقال(علیه السلام): «ما جَهِلتَ شیئاً، هو واللهِ الذی نحن علیه»، قلت: فهل یَسلم أحدٌ لا یعرف هذا؟ فقال: «إلاّ المستضعَفین»، قلت: مَن هم ؟ قال: «نساؤکم وأولادکم»، ثمّ قال: «أرأیتَ أمَّ أیمن، فإنی أشهد أنّها من أهل الجنّه، وما کانت تعرف ما أنتم علیه»(1).

أی حینما ماتت ولکنها تعرف الخمسه من أهل الکساء ولا تعرف الأئمه الاثنی عشر، فهذه هی وظیفتها بهذا المقدار، فالمقصود بالنسبه إلی معرفه تفاصیل الإمامه هی إلی الحد الذی یعاصره ولکن إذا أنبا الإنسان من قبل الإمام بالأئمه الذین من بعد کما هو فی الأنبیاء الذین کانوا فی زمن النبی عیسی(علیه السلام) کانوا موظفین أن یؤمنوا بالنبی عیسی(علیه السلام) ومن قبله أو فی موسی وإبراهیم ونوح وغیرهم، وإذا إنبائهم النبی(صلی الله علیه و آله) الحاضر حینذاک عن الأنبیاء الذین سیأتون فیجب علیهم الاعتقاد بمقدار ما یعلموا، وإذا لم یعلموا فلیسوا بمأمورین ولکن بمقدار ما علموا هم مأمورین.

«فقالت الیهود یا محمد أعلینا تلبس وتشبه قد أجلست مرده من أصحابک خلف الصخور خلف الجبل وهم ینطقون بهذا الکلام ونحن لا

ص:107


1- (1) الکافی 298:2 / ح 6 - باب المستضعَف.

ندری أنسمع رجال أم من الجبال ولا یغتر بمثل هذا إلاّ ضعفائک الذین تبحبح فی عقولهم فان کانت صادقا فتنحی عن موضعک هذا إلی ذلک القرار وأمر هذا الجبل أن ینقلع من أصله فیسیر إلیک إلی هناک فإذا حضرک ونحن نشاهده فأمره أن ینقطع نصفین من ارتفاع سمکه ثم ترتفع السفلی من قطعتیه فوق العلیا وتنخفض العلیا تحت السفلی فإذا أصل الجبل قلته وقلته أصله) یعنی القاعده فوق القمه أسفله (لنعلم انه من الله لا یتفق مثله بمواطأه ولا بمعاون مموهین متمردین فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله) وأشار إلی حجر فیه قدر خمسه أرطال یا أیها الحجر تدحرج فتدحرج ثم قال لمخاطبه خذه وقربه من إذنک فسیعید علیک ما سمعته من الجبل فان هذا جزء من ذلک الجبل فأخذه الرجل فأدناه إلی إذنه فنطق الحجر بمثل ما نطق به الجبل أولا من تصدیق رسول الله(صلی الله علیه و آله) فیما ذکره عن قلوب الیهود وفیما اخبر به من أن نفقاتهم من أموالهم فی دفع أمر محمد باطل ووبال علیهم فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله) أسمعت هذا اخلف هذا الحجر رجل یکلمک أو الحجر یکلمک قال لا فأتنی بما اقترحت فی الجبل فتباعد رسول الله(صلی الله علیه و آله) إلی فضاء واسع ثم نادی الجبل وقال یا أیها الجبل بحق محمد وأهله الطیبین الذین بجاههم» فهنا قوام المعجزه بالتوسل بل کل دعاء قوامه التوسل ولا یستجاب إلاّ بالتوسل والمعجزه احد مواطن وموارد الدعاء وظهور الولایه التکوینیه للأنبیاء.

«حتی صاروا کهشیم المحتضر لما انقلعت من مکانک بإذن الله» هنا لیس المراد بالمحتضر من الإنسان والهشیم هو الزرع المتهشم الذی تعصف

ص:108

به الریاح فیصیر رکاما «وجئت إلی حضرتی هذه ووضع یده علی الأرض بین یدیه قال فتزلزل الجبل وسار کالقارح الهملاج» الدابه ذو الحافر یرکض الهروله «حتی صار بین یدیه ودنی من إصبعه أصله ولصق بها ووقف ونادی ها أنا سامع لک ومطیع یا رسول رب العالمین وان رغمت أنوف هؤلاء المعاندین مرنی بأمرک یا رسول الله فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله) أن هؤلاء المعاندین اقترحوا علیّ أن أمرک أن تنقلع من أصلک فتصیر نصفین ثم ینحط أعلاک ویرتفع أسفلک وتصیر ذروتک أصلک وأصلک ذروتک فقال الجبل» وهنا الدقه فی معرفه عالم النظام الإلهی «أفتأمرنی بذلک یا رسول رب العالمین».

ویقول النبی(صلی الله علیه و آله) «فاستنطق الله تعالی الجدی فاستوی علی أربع قوائم وقال یا محمد لا تأکلنی فانی مسموم قالوا صدقت یا محمد هذا خیر من ذلک» أما کیف انه خیر ذلک؟، باعتبار أن إرجاع الروح إلی الموجود ومعونه الموجودات طاعه للنبی من دون حاجه إلی استنفار جدید، فقدره النبی(صلی الله علیه و آله) وولایته علی المخلوقات واستجابتها ونصرتها له وما تحتاج إلی استنفار جدید من جبروت أو قدره جبرائیلیه خاصه، فبهذا اللحاظ هو خیر.

«قالوا صدقت یا محمد هذا خیر من ذلک» فالخیریه هی من هذه الجهه أی تبین ولایه وطاعه المخلوقات والموجودات للنبی(صلی الله علیه و آله)، بل أن هناک روایات نصوص کثیره بل حتی فی التوراه ببعض الإحداث الهامه

ص:109

مذکوره فی التوراه کهجره النبی(صلی الله علیه و آله) من مکه إلی المدینه ولا منافاه فی ذلک.

بعد ذلک فی الحوار بینه(صلی الله علیه و آله) والیهود یقول «فقال النبی(صلی الله علیه و آله) فنزلت عن بغلتی الشهباء فضربت بیدی إلی الجدی لآکل فاستنطق الله تعالی الجدی فاستوی علی أربعه قوائم وقال یا محمد لا تأکلنی فانی مسموم قالوا صدقت یا محمد هذا خیر من ذلک قال النبی(صلی الله علیه و آله) هذه خمسه قالوا بقیت واحده ثم نقوم من عندک قال هاتوا قالوا سلیمان خیر منک قال ولم ذلک ؟، لان اله عز وجل سخر له الشیاطین والإنس والجن والطیر والریاح والسباع فقال النبی(صلی الله علیه و آله) فقد سخر الله لی البراق وهو خیر من الدنیا بحذافیرها وهی دابه من دواب الجنه وجهها مثل وجه الآدمی وحوافرها مثل حوافر الخیل وذنبها مثل ذنب البقر وهی فوق الحمار ودون البغل وسراجه من یاقوته حمراء ورکابه من دره بیضاء مزمومه بسبعین إلف زمام من الذهب» کیف یکون سبعین إلف زمام، ومعنی الزمام هو التحکم أی یوجد سبعین إلف نشاط «علیها جناحان مکللان بالدر والیاقوت والزبرجد مکتوب بین عینیها لا اله إلا الله وحده لا شریک له محمد رسول الله قالت الیهود صدقت یا محمد وهو مکتوب فی التوراه» یعنی معراج النبی(صلی الله علیه و آله) مکتوب فی التوراه «وهذا خیر من ذلک یا محمد نشهد أن لا اله إلا الله وانک رسول الله» هنا أیضا نری المفاضله بین ملک سلیمان وملک رسول الله(صلی الله علیه و آله)، فلاحظوا أن هناک جانب مشترک بین الأوصیاء والأنبیاء والرسل الذین یجعلون خلفاء لله فی الأرض، والجانب المشترک هو أن

ص:110

یطوع الله عز وجل جمیع الملائکه المدبرین للعوالم وللکون والمکان وما شابه ذلک لطاعتهم ( وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَهِ اسْجُدُوا ) فهذا منصب ومقام لکل من ینصبه الله خلیفه له فی الأرض، إذاً أصل هذه الولایه التکوینیه بهذه القدره مشترکه بین الأنبیاء الذین یجعلون خلفاء لله فی الأرض، وهذا مقام عظیم، فإذا کان إماته الموتی قد وکل بها عزرائیل وإحیاء الموتی وکل بها اسرافیل وتقسیم المکاییل والمقادیر وکل بها میکائیل، وجبرائیل موکل ببث العلوم أو البطش الإلهی، فبالتالی کل هذه الأمور تحت حیطه خلیفه الله فی الأرض، وهذا أمر مشترک بین من ینصبه الله خلیفه فی أرضه.

إلا أن بعض الزائد عن هذا المقدار قد یمتع به بعض خلفاء الله فی الأرض، أی بعض من ینصب أئمه فی الأرض کما فی سلیمان(علیه السلام) فقد زید فی ملکه فعلاوه علی ان خلافه الله فی أرضه له من خلالها صلاحیات زید له فی ملکه حیث سخر له الشیاطین والإنس والجن والطیر والریاح والسباع، أی تسخیر آخر زائد.

وموجود فی الأدعیه فی وصف النبی(صلی الله علیه و آله) سلیمان انه زید فی ملکه، وأیضا حتی النبی(صلی الله علیه و آله) داود زید له فی ملکه وهی إلانه الحدید له بحیث عنده قدره فی یده یتصرف النبی(صلی الله علیه و آله) داود فی الحدید کما یتصرف فی الطین، طبعا کل خلفاء الله فی الأرض کآدم ونوح وإبراهیم وإسحاق وإسماعیل الذین جعلوا أئمه وخلفاء بالقدره التکوینیه علی نهج الملائکه قد یقومون بهذا العمل لکن الذی اختص به داود فانه حتی فی الحاله التلقائیه أو حتی

ص:111

النفس النازله مثلا هذه الأمور تنصاع لقدرته ولیس فقط لنفسه الصاعده التی یطوع بها الملائکه.

مثلاً ورد فی الإمام الحجه عج أن مشیه علی الأرض یکون بطی الأرض، وطی الأرض موجود عند بعض المرتاضین أو الاصفیاء فضلاً عن أهل البیت(علیهم السلام)، ولکن لم عبر انه من خصائص الإمام الثانی عشر؟، یظهر منه انه لیس بنحو ریاضات المرتاضین بل بلحاظ النفس الصاعده أو بأمر معین، بل حتی بحسب النفس النازله والطبیعه البدنیه للإمام الثانی عشر انه تطوی له الأرض، وکثیر ممن تشرف بلقاء الإمام الحجه ذکروا ذلک الشیء وحتی فی تعابیر الروایات تطوی له الأرض ویخطو علی قمم الجبال وکثیر ممن تشرف من علماء الأمامیه الکبار ونقلت قصصهم بطرق معتبره شاهدوا هذا المشی منه، أو مثلا فی الروایات أن صوت زئیر الإمام الثانی عشر تتدکدک منه الجبال کحاله عادیه وهو من بطش یده فی الحاله العادیه، وهو غیر إعمال الولایه للنفس الکلیه التی هی لخلفاء الله فی الأرض.

فبعض خلفاء الله یزاد لهم فی الملک والقدرات، وان جمله ممن تشرف بلقاء الإمام الحجه نقل ذلک فان بعض المجتهدین الکبار والمعول علیهم کانوا یقصون ذلک فی مشهد من الکبار ونقله عن أستاذه ایضا وانه رأوا هذه الحاله فیه وانه بیده العادیه یقتلع الشجره اذا هذه الزیاده والتعبیر بأنها من خصائصه هو بلحاظ نفسه والحاله الاعتیادیه له ( عج )،، والأئمه(علیهم السلام)

ص:112

لهم هذه الخاصیه ولکن هذا بلحاظ نفسهم الکلیه أو بلحاظ نورهم أو اطواع الملائکه لهم، وإلانه الحدید کذلک لخلفاء الله بتوسط طاعه الملائکه لهم، ولکن ما یکون حتی فی النفس الجزئیه فی البدن فهذا من الخصائص.

مثلا من خصائص بدن النبی(صلی الله علیه و آله) فان له خصائص دون بقیه خلفاء الله فی الأرض أن بدن النبی(صلی الله علیه و آله) ینبوع الحیاء، بمعنی أن أی شیء یماس بدن النبی(صلی الله علیه و آله) تدب فیه الحیاه، وتظلله غمامه وهذه خصائص خاصه للنبی (صلی الله علیه و آله) فیعطی میزات خاصه، فان لبدن النبی(صلی الله علیه و آله) قدره خاصه وما شابه ذلک، والمحصله انه قد یعطی بعض الخلفاء زیاده فی القدره والولایه والتکوین کما قیل عن سلیمان «بحق سلیمان الذی زید فی ملکه».

لیس من الضروری أن یکون معنی الولایه التکوینیه أو القدره التکوینیه بمعنی آلیات باهره، بل العلم باهر بالموجود، فصنع المستحیل بنظر بالبشر فهو بالیات سهله فالعلم منتج لکل باهر ومعجز، ولیس فی ذلک غلو بل بالیات عادیه ولکن العلم هو علم لدنی.

إذاً فی حکومه النبی(صلی الله علیه و آله) الإلهیه اقل تقدیر لابد أن یکون العلم مستند إلی العلم الإلهی، وهنا هم یسجلون بعض الإشکالات والمؤاخذات وهو أن فی بعض تصرفات النبی(صلی الله علیه و آله) لیست مستنده إلی العلم الإلهی ومن ثم نری قوله تعالی ( عَفَا اللّهُ عَنْکَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ ) ( یا أَیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللّهُ لَکَ ) ( وَ لَوْ لا أَنْ ثَبَّتْناکَ لَقَدْ کِدْتَ تَرْکَنُ إِلَیْهِمْ شَیْئاً قَلِیلاً )

ص:113

وغیرها فیدعون فی تفسیر هذه الآیات أن التدبر هنا لیس من الله، وکذلک بقیه الأنبیاء کما فی قوله ( اصْبِرْ عَلی ما یَقُولُونَ وَ اذْکُرْ عَبْدَنا داوُدَ ذَا الْأَیْدِ إِنَّهُ أَوّابٌ (17) إِنّا سَخَّرْنَا الْجِبالَ مَعَهُ یُسَبِّحْنَ بِالْعَشِیِّ وَ الْإِشْراقِ (18) وَ الطَّیْرَ مَحْشُورَهً کُلٌّ لَهُ أَوّابٌ (19) وَ شَدَدْنا مُلْکَهُ وَ آتَیْناهُ الْحِکْمَهَ وَ فَصْلَ الْخِطابِ (20) وَ هَلْ أَتاکَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرابَ (21) إِذْ دَخَلُوا عَلی داوُدَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قالُوا لا تَخَفْ خَصْمانِ بَغی بَعْضُنا عَلی بَعْضٍ فَاحْکُمْ بَیْنَنا بِالْحَقِّ وَ لا تُشْطِطْ وَ اهْدِنا إِلی سَواءِ الصِّراطِ(22) إِنَّ هذا أَخِی لَهُ تِسْعٌ وَ تِسْعُونَ نَعْجَهً وَ لِیَ نَعْجَهٌ واحِدَهٌ فَقالَ أَکْفِلْنِیها وَ عَزَّنِی فِی الْخِطابِ (23) قالَ لَقَدْ ظَلَمَکَ بِسُؤالِ نَعْجَتِکَ إِلی نِعاجِهِ وَ إِنَّ کَثِیراً مِنَ الْخُلَطاءِ لَیَبْغِی بَعْضُهُمْ عَلی بَعْضٍ إِلاَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ وَ قَلِیلٌ ما هُمْ وَ ظَنَّ داوُدُ أَنَّما فَتَنّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَ خَرَّ راکِعاً وَ أَنابَ (24) فَغَفَرْنا لَهُ ذلِکَ وَ إِنَّ لَهُ عِنْدَنا لَزُلْفی وَ حُسْنَ مَآبٍ (25) یا داوُدُ إِنّا جَعَلْناکَ خَلِیفَهً فِی الْأَرْضِ فَاحْکُمْ بَیْنَ النّاسِ بِالْحَقِّ وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوی فَیُضِلَّکَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ إِنَّ الَّذِینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ بِما نَسُوا یَوْمَ الْحِسابِ ) (1)، فهل یا تری أن خلیفه الله لا یستند فعله للعلم اللدنی ویستند إلی علم ذهنی بشری عادی یخطئ ویصیب؟، کلا فهذا خطا فانه دوما حجه الله وخلیفه الله المعصوم عمله وفق تدبیر إلا أن العلوم الإلهیه ذات مراتب ( وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ ) ( وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً ) فمع أن علمه من الله ولکن أزاده علما فوق ذلک، أو ( وَ کُلاًّ آتَیْنا حُکْماً وَ عِلْماً ) ، فعلم إیتائی لدنی، وحکمه ایتائیه لدنیه

ص:114


1- (1) سوره ص: الآیه 17 - 26.

ولکن ذات مراتب فالأعلی تکمل الأدنی لا بمعنی أن الأدنی غیر صحیح وغیر مستقیم، وإنما بمعنی أن هناک ما هو أکمل وهم خلطوا بین العلم الصحیح الصائب الذی فیه ماهو أکمل منه وفوقه وبین أصل العلم الذی لا یطابق الحقیقه.

وبعباره أخری فرق بین الإحاطه بکل الحقیقه وبین عدم إصابه الحقیقه بتاتا، فتاره یصیب الحقیقه ولکن لا یستوعبها وهذا بحث آخر ولکن بالنتیجه فان ما قام به وما أصابه هو حقیقه، إذاً عدم الاکتفاء بالأدنی والمحاوله دوما الترقی إلی الأعلی فالأعلی لا أن المکان الذی کانوا فیه لیس بمعصوم أو خاطئ أو ضلال أو اجتهاد ظنی، إنما هو علم لدنی والعلم أللدنی یقول الباری فیه مراتب ( وَ کُلاًّ آتَیْنا حُکْماً وَ عِلْماً ) ولیس اکتسبه، إذاً علم لدنی معصوم ولکن هناک فوقه علم أعلی، فهو لم یبتغی العلم الأعلی من الله ولابد أن یبتغیه، بل انما هو دوما فی حاله دعاء ولیس هو الدعاء اللسانی فقط وإنما الدعاء بحقیقه الواقع او کما یقول اهل المعرفه هو الدعاء الحالی حین یکون حاله الحقیقی انه طالب وضارع متضرع ( ) فهو ذو علم ولکن یسأل دوما عن مراتب علوم أکثر فأکثر، فهو یجب أن یسأل ما لیس عنده.

الی هنا انتهی کلامنا حول مبحث المعجزه

ص:115

المبحث الثالث: أمور تتعلق بالرساله

اشاره

قال ابن منظور فی لسان العرب: «الرسول بمعنی الرساله یؤنث ویذکر فمن أنث جمعه أرسلا قال الشاعر: قد أتتها أرسلی، ویقال: هی رسولک. وتراسل القوم أرسل بعضهم إلی بعض. وفی التنزیل العزیز: ( فَأْتِیا فِرْعَوْنَ فَقُولا إِنّا رَسُولُ رَبِّ الْعالَمِینَ ) ومعناه إنا رساله رب العالمین أی ذوا رساله رب العالمین. ولم یقل رُسُلُ فوضع الواحد موضع الجمع لأن فعولا وفعیلا یستوی فیهما المذکر والمؤنث والواحد والجمع . والجمع أَرْسُل ورُسُل ورُسْل ورُسَلاءِ الأخیره عن ابن الأعرابی وقد یکون للواحد والجمع. وسمی الرسول رسولا لأنه ذو رسول أی ذو رساله والرسول اسم من أرسلت وکذلک الرساله وأرسلت فلانا فی رساله فهو مرسل ورسول وقوله عز: ( وَ قَوْمَ نُوحٍ لَمّا کَذَّبُوا الرُّسُلَ أَغْرَقْناهُمْ وَ جَعَلْناهُمْ لِلنّاسِ آیَهً وَ أَعْتَدْنا لِلظّالِمِینَ عَذاباً أَلِیماً ) قال الزجاج: یدل هذا اللفظ علی أن قوم نوح قد کذبوا غیر نوح -(علیه السلام) - بقوله الرسل ویجوز أن یعنی به نوح وحده لأن من کذب بنبی فقد کذب بجمیع الأنبیاء لأنه مخالف للأنبیاء لأن الأنبیاء - علیهم السلام - یؤمنون بالله وبجمیع

ص:116

رسله ویجوز أن یکون یعنی به الواحد»(1).

ولنا هنا مجموعه من الجوانب التی تتعلق بالرساله وفق المحاججه النبویه المبحوث فیها:

الجانب الأول: الرسول والرساله:

«فإنما أنت عبد نذیر لا شریک فی المملکه» أن النذاره فی الرسل ثم أن النذیر أو الرسول فی الأنبیاء والرسل أوفی الملائکه والرساله فی اصطلاح القران کما بینها أمیر المؤمنین(علیه السلام) فی بعض الروایات وهی نکته لم یلتفت إلیها المفسرون یعنی کل مأموریه إلهیه ولیست بالضروره أن تکون إبلاغ علمی خبری بل حتی القیام بمهمه معینه فمثال لذلک جبرائیل فی إهلاکه لقوم لوط، ویبین أمیر المؤمنین(علیه السلام) موارد استعمال الرسول «وجعل من الملائکه رسلاً» فکل الملائکه رسل مع أن بعضهم ملائکه عذاب بمعنی أن وظیفتهم العذاب، فالمراد من «لا شریک فی المملکه» أی انه لیس لدیک صلاحیات مطلقه وإنما ما حدد إلیک من صلاحیات.

أن الرساله لیس من الضروری أن تکون مأموریه علمیه أبلاغیه فقد تکون بعثه الرساله مأموریه تنفیذیه بمعنی دور تنفیذی عملی ولیس إبلاغ انذار أو بشاره، مثلا دور ذا القرنین الذی لیس هو رسول أو نبی بحسب

ص:117


1- (1) لسان العرب - ابن منظور - ماده رسل - 11/ 283.

التعریف القرآنی لکنه أمام وهذا یؤثر فی الفهم القرآنی کثیر، فالملائکه یوصفون بأنهم رسل الله، هنا المراد من دور ورساله الملائکه لیس فقط الإبلاغ العلمی بل لتنفیذ مهمات، مثلا جبرائیل یأتی ویقلب سبع قری لقوم لوط، فهذه رساله والرساله هی المأموریه ( الَّذِینَ یُبَلِّغُونَ رِسالاتِ اللّهِ وَ یَخْشَوْنَهُ وَ لا یَخْشَوْنَ أَحَداً إِلاَّ اللّهَ وَ کَفی بِاللّهِ حَسِیباً ) (1) فالمأموریه وظیفه مهمه، وهذا یفتح باب عجیب فی قواعد علم التفسیر فی القران علی الباحثین التمعن والتدبر به طویلا.

الجانب الثانی: معنی الرسول فی القران والروایات:

أن هناک رسول نوعی ورسول شخصی وهذا البحث لا باس أن نذکره فرسول الله فی التعبیر القرآنی هو کل من یوکل بمأموریه یقال عنه رسول ( وَ هُوَ الْقاهِرُ فَوْقَ عِبادِهِ وَ یُرْسِلُ عَلَیْکُمْ حَفَظَهً حَتّی إِذا جاءَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنا وَ هُمْ لا یُفَرِّطُونَ ) (2) فالرسول فی استعمال القران الکریم هو کل من یندب من أصفیاء الله إلی مأموریه ومهمه یعبر عنه القران الکریم برسول، وهذا الاصطلاح هو غیر اصطلاح المتکلمین، فالنبوه أمر والرساله بمعنی الشریعه أمر أما رسول الله بمأموریه معینه أمر آخر، والمشاهد فی روایات أهل البیت(علیهم السلام) الکثیر من قول (أرسلنا) لیس المراد منه خصوص الأنبیاء، وإنما من یبعث بمأموریه، والمهم انه یمکن أن یشاهد فی الآیات والروایات تعریف الرسول غیر ما هو معروف عند

ص:118


1- (1) سوره الأحزاب: الآیه 39.
2- (2) سوره الأنعام: الآیه 61.

المتکلمین.

نعم استعمال الرسول فی فهم الآیات والروایات بما هو مقرر فی علم الکلام من انه صاحب شریعه أو نبوه، ولکن حقیقه استعمال القران الکریم فی الآیات والروایات للرسول لا ینحصر بمن یکون نبیا، ففی قوله ( إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طالُوتَ مَلِکاً ) فالبعثه هی إرسال والملک عباره عن القدره ( أَمْ یَحْسُدُونَ النّاسَ عَلی ما آتاهُمُ اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَیْنا آلَ إِبْراهِیمَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ آتَیْناهُمْ مُلْکاً عَظِیماً ) (1) وهنا هی الإمامه فان احد أسمائها القدره والملک وهذا یحتاج الی استقصاء المعنی من القران لفهمه، والمهم أن طالوت صاحب مأموریه فان الله بعثه، ونفس الشیء فی قصه ذی القرنین ( حَتّی إِذا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَها تَغْرُبُ فِی عَیْنٍ حَمِئَهٍ وَ وَجَدَ عِنْدَها قَوْماً قُلْنا یا ذَا الْقَرْنَیْنِ إِمّا أَنْ تُعَذِّبَ وَ إِمّا أَنْ تَتَّخِذَ فِیهِمْ حُسْناً ) (2)ومع أن ذی القرنین لیس بنبی ولیس هناک من یجزم بأنه نبی، بل فی الروایات انه وصی وعبد صالح فهو بعث وفق مأموریه ( قُلْنا یا ذَا الْقَرْنَیْنِ ) .

والمصطلح القرآنی (الرسول) هو علی المُبلغ للرساله السماویه من الملائکه والناس والرساله السماویه بما تشتمل یتم تبلیغها من خلال رسُل الله من الملائکه والناس، ومن هنا نجد ان معنی الارسال العام یشمل الانبیاء وغیرهم.

فالمهم أن معنی الرسول کما موجود فی الروایات والآیات یطلق علی

ص:119


1- (1) سوره النساء: الآیه 54.
2- (2) سوره الکهف: الآیه 86.

کل مقرب وصفی ومصطفی من الله یبعث ویُأمر ویوکل إلیه مأموریه معینه ویندب من قبل الله أی یبعث، مثلا عزرائیل من رسل الله ولیس بنبی وأعوان عزرائیل رسل الله ولا یقال أنبیاء، وطالوت مبعوث ولکن لیست بعثه شریعه مع ذلک کانت عندهم عصمه وهی معنی القدره والوحی. ومثل تعبیر ( إِنَّ اللّهَ مُبْتَلِیکُمْ بِنَهَرٍ ) فیخبر عن الله ولکن لیس بشریعه، والخضر یقول ( وَ ما فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِی ) فالأوامر التنفیذیه الجزیئیه لیست شریعه ولیس تنظیر کلی وإنما هی تنفیذ وتطبیقات فی الدوله الإلهیه.

فالمقصود أن البعثه والرساله فی الروایات والآیات لا تلازم النبوه، وکذا فی قوله ( وَ ما کُنّا مُعَذِّبِینَ حَتّی نَبْعَثَ رَسُولاً ) فهذا بیان وحجه ولو من خلال الأئمه، ولذلک فی التعبیر ( یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنَا فَاتَّقُونِ ) (1) ولم یقل أنبیاءه، کما أن الفقهاء وهم لا یقاسون بالمعصومین أطلق علیهم فی القران بالقیام بالإنذار فکیف بالمعصومین، وهذا بحث مهم یفتح باب کبیر، أما الآن فی الأدب ما تعبر بالرسول هو بحث آخر «لا نبی بعدی» أو «خاتم النبیین» وهذه نکات مهمه أما السفیر الإلهی فهو شیء آخر ولذلک وورد إطلاق السفراء الإلهیین علی الأئمه أو الناطق عن الله وهی غیر النبوه فان النبوه طریقه تلقی خاصه وحیانیه أو نمط أو سنخ من الوحی أما الرسول فهو شیء أعم.

الجانب الثالث: شمول معنی الامامه لمعنی الإرسال:

ص:120


1- (1) سوره النحل: الآیه 2.

«وقد بقی علیک من ذاک فریضتان مما تحتاج أن تبلغهما قومک فریضه الحج وفریضه الولایه والخلافه من بعدک فانی لم اخلی ارضی من حجه ولن أخلیها أبدا ».

هذا تفسیر للولایه فمعنی الولایه أنی لم اخل الأرض من حجه، وأسماء الإمامه فی القران عدیده، ففی بحث الإمامه الإلهیه ضمن فصول متعدده ذکرت أن استیعاب معنی الإمامه لیس أمر محسوم ولابد من المواصله فی استجلاء البحث، فمثلا عندنا تعبیر منصب الرسول والرساله وتعبیر منصب الأنبیاء والنبوه وفرق بین مقام الرساله ومقام النبوه، الآن فی بعض اللغات بین الرساله والنبوه فی اللفظ ولکن یوجد فرق ولعل فی اللغه الانکلیزیه یمیزون بینهما وفی اللغه الفارسیه القدیمه یمیزون بینهما أیضا.

هناک إطلاقین للرسول فی القران فجبرائیل یطلق علیه رسول وکل من یکون مأموریه ووظیفه إلیه یسمی رسول فی استعمال ثانی فی القران، ولذلک هذه نکته لا باس أن نشیر إلیها وهو أن فی القران عنوان الرسول لیس مختص بمن یکون نبی فی الاستعمال الثانی ، ففی بعض الآیات التی یبینها أهل البیت فهناک المراد منه لیس خصوص النبی(صلی الله علیه و آله) فحتی الأوصیاء قد یطلق علیهم ذلک، أو فی قوله ( اللّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَهِ رُسُلاً وَ مِنَ النّاسِ ) فهنا شرح وفی روایات أهل البیت لیس المقصود نبی رسول بل کل من یکون له وظیفه ومأموریه ومهمه إلهیه،

وورد فی تفسیر القمی لعلی بن إبراهیم القمی:

«وقوله: ( اللّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَهِ رُسُلاً وَ مِنَ النّاسِ إِنَّ

ص:121

اللّهَ سَمِیعٌ بَصِیرٌ ) أی یختار وهو جبرئیل ومیکائیل وإسرافیل وملک الموت ومن الناس الأنبیاء والأوصیاء فمن الأنبیاء نوح وإبراهیم وموسی وعیسی ومحمد(صلی الله علیه و آله) ومن هؤلاء الخمسه رسول الله(صلی الله علیه و آله) ومن الأوصیاء أمیر المؤمنین والأئمه(علیهم السلام) وفیه تأویل غیر هذا» (1).

وورد فی تفسیر فرات الکوفی:

«فرات قال: حدثنی محمد بن إبراهیم بن زکریا الغطفانی معنعنا: عن عبد الله بن أبی أوفی قال: خرج النبی(صلی الله علیه و آله) ونحن فی مسجد المدینه فقام فحمد الله تعالی وأثنی علیه فقال: إنی محدثکم حدیثا فأحفظوه وعوه ولیحدث من بعدکم ان الله اصطفی لرسالته خلقه وذلک قول الله تعالی ( اللّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَهِ رُسُلاً وَ مِنَ النّاسِ إِنَّ اللّهَ سَمِیعٌ بَصِیرٌ ) أسکنهم الجنه، وإنی مصطف منکم من أحب أن أصطفیه وأواخی بینکم کما آخا الله بین الملائکه.

فذکر کلاما فیه طول فقال علی بن أبی طالب(علیه السلام). لقد انقطع ظهری وذهب روحی عندما صنعت بأصحابک فان سخطه بک علی فلک العتبی والکرامه.

فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله). والذی بعثنی بالحق ما أنت منی إلا بمنزله هارون من موسی إلا أنه لا نبی بعدی، وما أخرتک إلا لنفسی فأنا رسول الله وأنت أخی ووارثی.

ص:122


1- (1) تفسیر القمی ج 2 - ص 87 .

قال: وما الذی أرث منک یا رسول الله ؟

قال: ما ورثت الأنبیاء من قبلی.

قال. وما ورثت الأنبیاء من قبلک ؟

قال: کتاب ربهم وسنه نبیهم. أنت معی یا علی فی قصری فی الجنه مع فاطمه بنتی، هی زوجتک فی الدنیا والآخره وأنت رفیقی. ثم تلا رسول الله(صلی الله علیه و آله): ( إِخْواناً عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ ) المتحابین فی الله ینظر بعضهم إلی بعض»(1).

وأیضا «عالم الغیب فلا یظهر علی غیبه أحداً إلا من ارتضی من رسول» هنا المراد من الرسول لیس خصوص من یکون نبیاً رسولاً وإنما المقصود من یکون علیه عهده وظیفه إلهیه، فاستعمال الرسول فی القران علی نمطین کما بینا ذلک.

ص:123


1- (1) تفسیر - فرات بن إبراهیم الکوفی - ص 226 - 227.

المبحث الرابع: أبحاث عامه حول النبوات

اشاره

النبوه لغه مأخوذه من النبأ أی الخبر، ونبأه بالأمر أی أخبره، فیکون معناها الإخبار عن الله تعالی فالنبی(صلی الله علیه و آله) هو واسطه بین الله تعالی والبشر(1).

(النبأ: الخبر... والنبیء المخبر عن الله عز وجل... لأنه أنبأ عنه، وهو فعیل بمعنی فاعل ).

قال العلامه الطباطبائی+.

«والنبی(صلی الله علیه و آله) علی وزن فعیل مأخوذ من النبأ، سمی به النبی(صلی الله علیه و آله)، لأنه عنده نبأ الغیب، بوحی من الله، وقیل: هو مأخوذ من النبوه بمعنی الرفعه سمی به لرفعه قدره»(2).

أن الأنبیاء یمثلون الواسطه فی ایصال تکلیف الله عزّ وجل للمخلوقات، فالنبی(صلی الله علیه و آله) دوره یهدی الی الحق والخیر وحفظ البشریه من الانحراف والضلال عن ما اراده الله تعالی لها.

ولنا من المحاججه النبویه مجموعه من الجوانب العامه التی تتمحور

ص:124


1- (1) جاء فی لسان العرب ماده نبأ، 1 / 162- 163.
2- (2) تفسیر المیزان: ج 14ص 58.

حول النبوه وما یتعلق بها ومنها:

الجانب الأول: عدم حاجه الأنبیاء إلی آلیات الاجتهاد الفقهی:

فی القضاء أو فی الفتیا تری الفرد یفتی والآخر لا ینکر علیه فالسیره قائمه علی عدم التخطئه بل هی التصویب، کما استدلوا بما سیأتی فی الحکم الظاهری، وعلی آیه حال الدلیل الأول الذی استدلوا به علی التصویب فی الآیه وهی بعیده کل البعد عن بحث التصویب،فالآیه فی نبیین من أنبیاء الله عز وجل وفی عقیدتنا لا یمکن للأنبیاء ان یجتهدوا،لان الاجتهاد هو من یحتاج إلی آلیه معینه لکی یحصل علی المعرفه أما من کانت المعرفه عنده متوفره بصوره لدینه فلیست له حاجه للتعکز بعصا الاجتهاد لکی یسترشد الطریق، ومن جانب ثانی نفس ( فَفَهَّمْناها سُلَیْمانَ وَ کُلاًّ آتَیْنا حُکْماً وَ عِلْماً ) فهی فی مورد نسخ أوحی إلی سلیمان وکون الحکم الذی أوحی إلی داوود هو منسوخ، وهذه لیست فی صدد النسبیه والتصویب، نعم هناک نسبیه لکن لا کما یطرحها السفسطائیون أو التشکیکیون سواء القدماء أو الجدد الذی یحملون رایه التعددیه ألآن.

الجانب الثانی: حکمه فریده فی ترک الاولی عند الانبیاء(علیهم السلام):

لابُدَّ أنْ نلتفت الی أن للذنب مراتب متعدده وبمعناه العام یشمل

ص:125

حتی ترک الاولی، وقد یکون الذنب ذنبا أخلاقیا، وقد یکون الذنب ذنبا بمعیار المقربین وان کان هو لیس تخلفا عن الواجب او ایجادا للحرام فمثلا الغفله عنه تعالی عندهم ولو لفعل مباح ذنب، وکل ذلک لا ینافی العصمه عن الذنوب التی ثبتت للأنبیاء والاوصیاء.

والدلیل من سیره الرسول محمد(صلی الله علیه و آله) والأئمه(علیهم السلام) فی أدعیتهم ومناجاتهم فی خوفهم من البعد عن الله تعالی، وتعبیرهم عن أنفسهم بالمذنبین والقاصرین والمقصرین.

أن الانبیاء معصومون ولکن العصمه درجات مختلفه فضلا عن غیر العصمه من الکمالات والفضائل، فان احد حکم إسرار بیان القران الکریم لما یتوهم انه مثالب للأنبیاء وهی بالحقیقه لیس مثالب ولا طعون کما بینه أمیر المؤمنین(علیه السلام) وشرح لبعض ما یتخیل ویتوهم انه هفوات للأنبیاء وانه هفوه کبیره، ولکن القران یرکز علیها مع أنها لیست بشیء أمام عصمه الأنبیاء وهی مجرد ترک أولی وهو یسیر بلحاظ عصمتهم، یقول أمیر المؤمنین(علیه السلام) أن من احد الحکم لبیان القران ذلک أن الصواب المطلق هو عند الباری ( وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِیلاً ) ولیس معناه ان انبیاء الله لیسوا صادقین بل شهد لهم القران بالصدق ولکن یوجد صدق وهناک اصدق، ولیس معنی ذلک انه یسوغ لنا أن نتمرد علی الأنبیاء، وإنما الله تعالی یرید أن یقول اعلموا أن الباری فوق المخلوق مهما یکون مع أن أبوابنا إلی الخالق هم الأنبیاء والسبل بیننا وبین الله هم الأنبیاء والمرسلین ومن رد علی الأنبیاء

ص:126

ولم یتبعهم ولم یطعهم فهو ضال وهاوی إلی الجحیم، ولکن رغم ذلک یرید أن یقول القران ( وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ ) .

وبالتفاته أخری یرید أن یقول أمیر المؤمنین(علیه السلام) أن السداد والصواب درجات ( تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ ) ، وحینما یخبرنا القران بذلک،فان هناک حکمه لنعلم أن الذی یأتینا من سید الأنبیاء أحق بالإتباع من الذی یأتینا عن النبی(صلی الله علیه و آله) إبراهیم أو عن النبی(صلی الله علیه و آله) موسی وعیسی ونوح وادم فی العصمه والحجیه، فکیف بفضائل ومقامات لیست هی حجه ولا عصمه وإنما هی فضائل ومحامد عظیمه یکترث لها القران والدین بلحاظ الجزاء الأخروی ولکن لا یعنی هذا أنها أسمی وحجه وسداد مطلق أو حسن عاقبه. نعم هی مقامات ومحامد ومکرمات ویحث القران علیها ولکن لا یعنی أنها سداد مطلق أو صواب مطلق أو حجیه فهناک فرق بین الأمرین.

الجانب الثالث: فلسفه فقر الانبیاء(علیهم السلام):

هناک أصل عظیم فی جواب النبی(صلی الله علیه و آله) فهم یطالبونه أن یکون ملوکی وصاحب قصور وسلطان جبار قاهر باطش ومحتجب ومتبختر، فلا یقبلون إلاّ أن یکون إقطاعیا فأین هذا من مقام الرسول(صلی الله علیه و آله)، وفی خطبه لأمیر المؤمنین (خطبه الامیر فی ذم ابلیس) أن من شده الحاجه إلی البشر أن یبعث لهم من یستصغروه فی نظرهم وبمقاییس مادیه لا بمقاییس عقلائیه،

ص:127

فالنبی(صلی الله علیه و آله) موسی(علیه السلام) کانت علیه برده من صوف مرقعه ومعه عصاه ویدخل علی فرعون الفراعنه ( اذْهَبْ إِلی فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغی ) وذلک لیزید شده الامتحان علی فرعون ومن معه، ولو أراد الله أن یسهل علیه الامتحان لأرسل إلیه غیر ذلک، فهو تعالی یستهدف ان یصعب علیه الامتحان بهذه الطریقه.

ففی تلک الخطبه عنه (علیه السلام) ):

«ولقد دخل موسی بن عمران ومعه أخوه هارون علی فرعون، وعلیهما مدارع الصوف، وبأیدیهما العصی، فشرطا له - إن أسلم - بقاء ملکه، ودوام عزه. فقال: ألا تعجبون من هذین یشرطان لی دوام العز وبقاء الملک، وهما بما ترون من حال الفقر والذل، فهلا القی علیهما أساوره من ذهب ؟ إعظاما للذهب وجمعه، واحتقارا للصوف ولبسه!»(1).

ویبین ذلک بشکل لطیف بقوله ( لتمحض النظر إلی الله لا إلی الواسطه )، وکذلک من الحال فی أدم خلقه من طین وصلصال وحمأ مسنون لیزید شده الامتحان علی إبلیس بل حتی علی الملائکه، ولکی یتخاضع المخلوق إلی خالقه، ولا یظن المخلوق انه یعی الحقیقه کامله کربه، والله هو الذی یعلم الحقائق التی تخفی علی المخلوقین ( أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ ) فلا یدعی فیلسوف أو عارف غیرهم انه لا یوجد شیء غائب عنه فإذا کان کذلک فهو محیط بکل شیء

ص:128


1- (1) نهج البلاغه.

فهو قیوم وقهار وقدوس، ویقول تعالی ( الم (1) ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ (2) اَلَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ ) فأول صفه عظیمه فیهم إنهم یؤمنون بالغیب ومعنی ذلک أنهم یقرون بانهم قاصرین ومخلوقین ومحدودین، ولذلک فی تعریف العلم والفلسفه انه (معرفه الحقائق بقدر الوسع البشری) أن معنی ذلک انه یوجد غیب،ففی التعریف اعتراف بوجود غیب ولکن للأسف هذا الاعتراف بالغیب لم یمنهج بمنهج میزانی قویم فی الفلسفه والحال لأنه لابد أن یمنهج، وهی نفس العبودیه والمولویه فان العبودیه بمعنی القصور والفقر أی الاعتراف بالجهل فی ما وراءه الغیب.

«أو ما تری أن الملوک إذا احتجبوا کیف یجری الفساد والقبائح من حیث لا یعلمون به ولا یشعرون» وهذا جواب علی إشکال من نمط معرفی مرتبط بعلم الاجتماع والإداره والقیاده وبعلم القانون، وأجابه النبی(صلی الله علیه و آله) بعلم من هذه الأصول، وهذا یرتبط بالحکمه العلمیه کما یرتبط بالحکمه النظریه.

«یا عبداالله إنما بعثنی الله ولا مال لی لیعرفکم قدرته وقوته وانه هو الناصر لرسوله» وهذه دائما حاله الإمهال من الله لیزداد الامتحان شده سواء للمؤمنین أو الظالمین کلا بحسبه، فالمؤمنین یفتتنون لیعلموا أن هناک فوق هذه القدره قدره اعلی فهذه القدرات لیست کل شیء مهما تعاظمت من قوی عظمی وتحالفات وأحزاب لیست هی فوق قدره الله عز وجل، وفی نفس الوقت امتحان لأولئک حیث یظنون أن کل أزمه الأمور بیدهم،

ص:129

ولکن بین الفینه والأخری تصدع الأمور ونظمها ولا یستطیعوا المسک بزمامها لان ورائهم من هو محیط بکل شیء وبعباره أخری هذا نوع من الامتحان والمشهد التوحیدی الذی یبصره کل من المظلوم والظالم والمحق والمبطل زیاده فی تجلی التوحید، إذاً الحکمه معرفیه نظریه.

«إنما بعثنی الله ولا مال لی» کما ذکر أمیر المؤمنین(علیه السلام) فی فلسفه بعثه أدم وموسی وغیرهم من الأنبیاء، فالأنبیاء لا خدم ولا حشم ولا مال وجبروت ولا صوله ولا جوله «لیعرفکم قدرته وقوته لا قدره الرسول وقوته» أی لأجل تمحض التوحید «وانه هو الناصر لرسوله لا تقدرون علی قتله ولا منعه من رسالته فهذا أبین فی قدرته تعالی وفی عجزکم» فرغم هذه الآلیات المتواضعه والبسیطه إلاّ أن الله من وراء کل شیء رقیب، فهذه الآلیه التی استعملها الله عز وجل ألیق بالحکمه الإلهیه فی نشر التوحید وأبین فی معرفه التوحید، وهی رد علی ما یطرحه ابن تیمیه وغیره من الغربیین من أن القدره المادیه دلیل الحقانیه، بینما القران یقول أن الضعف المادی فی دار الدنیا مع الالتزام بالمسار المبدئی هو دلیل القدره الغیبیه الإلهیه والحقانیه وهو یجلی التوحید أکثر بل هو یظهر الحق أکثر.

فأتباع أهل البیت(علیهم السلام) مثلا فی طول التاریخ لم یکن لهم حول وقوه ومع کل ما جری علیهم من قتل وتشرید واضطهاد إلاّ ان الثبات علی الحق مستمر، وهذا واقعا ادعی لمن له قلب أو ألقی السمع وهو شهید ان یمیز ویبصر الحق فی أی جانب، ویزداد قناعه ان هناک قدره حافظه غیبیه مدبره

ص:130

لکل الأمور. إذاً هذه الحاله الترابیه لحصول البصیره ولحصول الهدایه للطرف الأخر ولکن لمن لا یبصر یکون النور والهدایه بالنسبه إلیه عمی.

الجانب الرابع: عدم قدره البشر علی توصیف وادراک مقامات الْنَّبِیّ (صلی الله علیه و آله):

«أتظنون أن رجلا یعتصم طول هذه المده بحول نفسه وقوتها أو بحول الله وقوته وذلک ما قال الله تعالی ( انْظُرْ کَیْفَ ضَرَبُوا لَکَ الْأَمْثالَ )» فیضربون مثلا للنبی بالسحر وهذا مثل للنبی، لان المثل هو الاسلوب الذی یکشف الحقیقه،وهنا القران یدلل علی أن مقام النبی(صلی الله علیه و آله) من المقامات التی یمکن أن یکون لها مثل ولکن مثل عالی ولیس بدانی فلذلک (فضلوا) واللطیف أنهم لا یستطیعون سبیلا، فان البشر العادی لا یستطیع وصف المعصوم وهذه من الآیات الداله فی سوره الفرقان، فکنه معرفه النبی(صلی الله علیه و آله) لیس بمقدره البشر وأنی لهم أن یصفوه وهم فی ذواتهم دونه بمسافات شاسعه «فأنی لهم التناوش من مکان بعید»، فان الباری یقول ( فَضَلُّوا فَلا یَسْتَطِیعُونَ سَبِیلاً ) أی سبیل لان یضربوا لک مثلا لا یستطیعون ولو أرادوا حتی المثل الحقیقی، والقران لا یصف فقط عنادهم ولجاجهم بل حتی لیست لدیهم القدره بان یضربوا لک مثل لا أن یکتنهوک، فآیتک أیها النبی(صلی الله علیه و آله) انه لیست بقدره البشر أن یصفوک فکیف یدرکوا کنهک.

إذاً لا یستطیعون ضرب المثل للنبی(صلی الله علیه و آله)، بل حتی آیه النبی(صلی الله علیه و آله) أو باب

ص:131

النبی(صلی الله علیه و آله) فان الآیه باب لا یستطیعون إلیه سبیلا ولا یحدده إلاّ النبی(صلی الله علیه و آله)

قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): «أنا مدینه العلم وعلی بابها، فمن أراد العلم فلیأت الباب»(1).

وهذا برهان علی آیه النص، فالذی یکون آیه للنبی وباب له ومثَل للنبی لا یستطیع البشر أن یحددوه بل النبی(صلی الله علیه و آله) فقط یحدده وهذه ضروره النص والإرشاد والاستمداد من الوحی. ( فَضَلُّوا فَلا یَسْتَطِیعُونَ سَبِیلاً ) أی لا یستطیعوا أن یثبتوا علیک عمل بحجه أکثر من دعاویهم الباطله التی تبین تحصیل بطلانها.

الجانب الخامس: العلم النبوی وشموله للتشریع والتکوین:

«قال ابن صوریا فاخبرنی یا محمد الولد یکون من الرجل أو من المرأه» هذا سؤال من علوم الطب والتشریح، وهذا السؤال منه للنبی ولم یکن رد النبی(صلی الله علیه و آله) أن هذا لا یعنی النبوه أو أن هذا لیس من شأن الرساله بالعکس بادر النبی(صلی الله علیه و آله) إلی الجواب وسیعاود السؤال حول العظام والعصب والعروق وهذا إعجاز علمی من النبی(صلی الله علیه و آله) وهو أن العظام والعصب والعروق من الرجل وأما اللحم والدم والشعر فمن المرأه، وربما ألآن الأبحاث العلمیه تنبهت إلی هذا المطلب، «قال صدقت یا محمد ثم قال یا محمد فما بال الولد یشبه أعمامه ولیس فیه من شبه

ص:132


1- (1) فیض القدیر: ج3، ص46؛ کنزالعمال: ج5، ص600.

أخواله شیء ویشبه أخواله ولیس فیه من شبه أعمامه شیء فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله) ایهما علا مائه ماء صاحبه کان شبهه له» وهذا سؤال فی الطب أیضاً وعلم الفسلجه وعلم التشریح «فقال صدقت یا محمد فقال فاخبرنی عمن لا یولد له ومن یولد له فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله) إذا مغرت النطفه لم یولد أی إذا احمرت وکدرت فإذا کانت صافیه ولد له» وهذه ثلاثیه طبیه فی علم التشریح یمتحن بها ابن صوریا النبی(صلی الله علیه و آله) فی النبوه.

ویبرز هنا بحث أدیانی حاد ومحتدم وهو هل الدین یتکفل شؤون الدین والدنیا للناس وکل شؤون الدنیا للناس؟، نعم یتکفل ذلک وهو بخلاف المسیحیه المحرفه من أن الدین یقتصر علی العلائق والروابط الروحیه الفردیه بین الإنسان والغیب، بل المعنی الصحیح للدین یشمل الأمور الاجتماعیه والشؤون الدنیویه، إلاّ انه وقع ألآن حتی عند الباحثین الإسلامیین والمفکرین وهو صحیح أن الدین یشمل حتی السیاسه والنظام الاجتماعی لکنه لیس الدین فی صدد سعاده البشر الدنیویه من کل زاویه والرقی وکمال البشر من کل زاویه وإنما یتصدی الدین إلی تدبیر أمور معاش الناس ودنیاهم بما یصب فی الصراط وسبیل الهدایه الأخرویه والسعاده والنجاه الأخرویه، أما الرقی والازدهار والتمدن الدنیوی فی کل زاویه من زوایاه فهذا لیس من مسؤولیه الدین؟ هکذا یقول بعض الباحثین الاسلامیین المحدثین.

وهذا البحث أدیانی معرفی وأقیم هذا البحث فی القران وهو هل أن

ص:133

القران یتکفل کل العلوم الإنسانیه فبعضهم قال یتکفل العلوم الإنسانیه التی تکمل الإنسان وتقیم العدل وبالتالی یتطرق إلی الأمور الدنیویه بما یصب فی ایجاد هذا الهدف وفی سبیل وصراط النجاه السعاده الأخرویه، أما أن نقول أن فیه علم کل شیء من تفاصیل فیزیاء وکیمیاء وفسلجه وریاضیات وهندسه فهذا إفراط فی القول بل ما یصب فی سعاده الآخره.

هکذا توجد مقاله وهی غیر تلک المقاله التی تفرط وتعزل الدین عن الدنیا تماما، وحتی الغرب علموا أن الدین لا یعزل عن الدنیا تماما فان الجانب الأسری والروحی فی الفرد ینعکس حتی علی النظام السیاسی فی المجتمع فبالتالی حتی المقوله القدیمه للعلمانیه القدیمه تراجع عنها الغرب من أن الدین لیس له صله بالنظام السیاسی، أما المقاله المتوسطه أن الدین له علاقه بالسیاسه ولکن لیس فی کل صغیره وکبیره، وهذا البحث کبحث فلسفی ینعکس حتی علی التنظیر السیاسی والفقه السیاسی والإداری وهناک نحو مشارکه لذوی الاختصاص فی العلوم الأخری فی المشارکه السیاسیه والحکم السیاسی فهذا البحث المعرفی له تداعیات فی النظام الحقوقی والقانونی وله ترجمه وتأثیر، والبعض یقول لو کان القران لا یتعرض ولا یستعرض العلوم لماذا یذکر بعض قضایا فیزیائیه منذ أربعه عشر قرن ألآن توصل إلیه البشریه ( وَ السَّماءَ بَنَیْناها بِأَیْدٍ وَ إِنّا لَمُوسِعُونَ ) ألآن خلال عقود توصلت الفیزیاء الفضائیه من أن المجرات فی حاله تضخم وتوسع وهذه الحقیقه نادی به القران قدیما، فالقران یعطی أسرار

ص:134

الطبیعه، ( وَ الذّارِیاتِ ذَرْواً ) وهو تلقیح الریاح للأشجار الذی لم تکن تعلم به البشریه والآن التفتوا إلیه.

ألآن بعض الأسرار الطبیعه قد کشف عنها القران عن بعض محاورها الرئیسیه بشکل بین فماذا تصنعون مع هذه الشواهد انتم أصحاب المقاله الثانیه.

وهناک مقاله ثالثه وهو أن الدین والقران والنبی(صلی الله علیه و آله) یعنی بکل شؤون الدین والدنیا ولا یغیب عنه شیء، ویؤیده الشواهد فی القران الکریم، إضافه إلی أن القران یتعرض إلی أسس علوم کثیره منها علم النفس حیث یتعرض إلی أسس خطیره فیه کعلم النفس الفردی وعلم النفس الاجتماعی والسلوکی والجنائی والإداری والسیاسی والإعلامی، والقران یشیر إلی قضایا کثیره فی علم النفس لو رُعیت من قبل المسلمین لازدهروا، ویشیر القران إلی علوم مهنیه وحرف کثیره وهذه تقنیات مهمه یشیر لها القران الکریم فماذا نصنع مع هذه الشواهد، فهناک تفاسیر علمیه تجریبیه کثیره دونت فی هذا المجال.

ألآن القران الکریم یعتبر احد مصادر النظریات عند الغرب فی علوم کثیره، وحسب بعض التقاریر السریه تجد العجیب منهم وعلی الأقل یتعاطوه علی انه کتاب علمی فماذا نصنع مع هذه الشواهد؟.

ویجیب أصحاب المقاله الثانیه عن ان هذه الشواهد تنحصر للدلاله

ص:135

علی إعجاز القران لا أنها وظیفته الأصلیه فقد یتطرق القران من باب الإعجاز لأسس علوم أما أن هذه هی وظیفته ومسؤولیته فلا، وهذا البحث یتصاعد لیس فقط فی الدین والنبوه والإمامه بل یتصاعد حتی فی علم الله، فبعض المدارس الیهودیه والبوذیه وحتی بعض المدارس الإسلامیه أن علم الله هو فی صلاحک.

وهناک شواهد أخری مثلا ملف لیله القدر فی الآیات والروایات وهناک عده سور تتعرض إلی لیله القدر.

ففی لیله القدر وفق روایات الفریقین أن فیها ما من صغیره ولا کبیره من الأحداث البیئه الزراعیه والحیوانیه والجمادیه والنظام الاجتماعی والحروب والسلم وإحصائیات الأموات والموالید والأمراض والصحه والثروات وإحصائیات غریبه عجیبه عن کل الکون کلها تنزل علی ولی الله کما تنص الآیه (یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ ) ولیس فقط من أنبیاءه ولا رسله فتنزل فی لیله القدر إذا لم یفصح عنه فی سوره القدر أو سوره الدخان ففی سوره النحل أفصح عنه وهو المصطفی الذی شاءته المشیئه الربانیه لان یکون مجتبی لنزول الملائکه والروح، وفی سوره غافر (یُلْقِی الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ ) وفی سوره الشوری أیضاً، فهذه الأمور ما ربطها بالإمامه والإداره والقیاده والتدبیر، ألآن العلوم الاستراتیجیه علی طبق معلومات محدوده یرسمون استراتیجیه العام القادم أو خمس سنوات أو عشره أو خمسین سنه وان أقصی ما هو

ص:136

موجود ألآن فی المراکز الاستراتیجیه استراتیجیه مائتین سنه.

والی ألآن لیس فیها کل هذه الإحصائیات فماذا نصنع مع هذه فبماذا ترتبط هذه هل ترتبط بالدین أو غیره أو ترتبط بإمام أو لا، ام هی مرتبطه بالقران فباطن القران یتنزل، وهناک آیات عدیده تشیر إلی ذلک ( وَ لا رَطْبٍ وَ لا یابِسٍ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ ) وتعریف الکتاب المبین انه سطرت فیه کل العوالم صغیرها وکبیرها ذرها وذروتها وهذه الشواهد ماذا نصنع بها، وفی سور یس ( وکل شیء أحصیناه فی أمام مبین ) ماذا نصنع بهذه الشواهد.

ونضیف شیء اخر مهم ومشهور فهناک أسئله عدیده سئل عنها النبی(صلی الله علیه و آله) عن علوم عدیده، وسیره الأنبیاء تشیر إلی ذلک بل ثبت ان أکثر منعطفات تحضر وتمدن وتطور البشر سببه الأنبیاء، فإدریس علم الدراسه والتدریس ونوح وکذا داود علم صناعه الادرع السابغه، بل فی عالم المعنی أن کل الاکتشافات العصریه البشریه هی بإشراف روحی شبکی من خلفاء الله فی الأرض، أما لماذا حبی وخص الغرب بذلک ؟، فهو لحکمه ونکات لسنا الان بصدد الاجابه عنها.

وفی الروایات أن النبی(صلی الله علیه و آله) أجاب فی مختلف العلوم وان الأئمه(علیهم السلام) کذلک، والآن فی هذه المحاججه احد الحجج التی یحتج بها ابن صوریا لیستبین ویستوضح نبوه النبی(صلی الله علیه و آله) یسأله فی العلوم الطبیعیه ولو کان الامر خارج نطاق ومعرفه النبی لأجاب أن هذا لیس من شأن النبی(صلی الله علیه و آله) وقال

ص:137

إنما شأن النبی(صلی الله علیه و آله) یهدی إلی ما هو رشاد فی المعاد أی بشیر ونذیر، ولیس له دخل او اطلاع علی مختلف العلوم ، فجواب النبی(صلی الله علیه و آله) بهذا النحو العلمی دلیل واضح علی أن ذلک من شؤونه أیضاً.

أما المقاله الثالثه فواضحه بجلاء فی روایات أهل البیت(علیهم السلام) وان کان حتی من علماء الأمامیه یتبنی المقاله الثانیه لا الثالثه ویرفض الثالثه وسنبین کیفیه الجمع بینها، والمقاله الثالثه هی الصحیحه مع شیء من الإضافه. نعم نری فی کتب الروایه للمذاهب الأخری تتعرض إلی أن شأن النبی(صلی الله علیه و آله) والدین هو النمط الثانی حیث یروون روایه تأبیر النخل وبعد ذلک شاص النخل والآیه تقول ( ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوی (2) وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی (3) إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی ) (1) وروایاتهم عکس روایات أهل البیت(علیهم السلام) التی تصب فی المقاله الثالثه.

وللتوضیح نقول الصحیح الجمع بین المقاله الثالثه والثانیه ولکن کیف ذلک؟

أن وظیفه الدین الأولیه والأصلیه فی رتبه مسؤولیه الأنبیاء والأوصیاء هی المقاله الثالثه، والقران بما یحتویه من مواطن ومنازل غیبیه بل حتی فی ظاهره ولکن لا یتفطن له إلاّ الأنبیاء والأوصیاء فالقران بما یحتوی من مشروع هدایه هی هدایه للدین والدنیا فی کل زوایاها، وهذه هی مسؤولیه النبی(صلی الله علیه و آله) وأوصیاءه لذلک أن للکتاب منازل منها أم الکتاب والکتاب

ص:138


1- (1) سوره النجم: الآیه 2 - 4.

المبین واللوح المحفوظ والروح الامری...الخ،

تلک المواطن لیس للفقیه سبیل إلیها ولا للعارف ولا للمکاشف إلاّ بأمطار معرفیه یسیره مفتوحه من المعصوم، فبلحاظ وظیفه النبی(صلی الله علیه و آله) الدین کمسؤولیه وظیفیه للرسول وللنبی وللمعصوم من الله عز وجل فالمقاله الثالثه هی الصحیحه، فالنبی(صلی الله علیه و آله) والمعصوم فی حکومته وحکومه الأئمه الخفیه التی یقودون فیها الإحداث فی العالم البشری والإسلامی وکذلک أیضا فی دوله الرجعه والظهور، فعندما نقول الدین یتکفل بذلک فهناک أولویات أی ما یصب فی الأمر الأخروی أهم فیما یصب فی الإنعاش الدنیوی لکن کمسؤولیه انما هی أعمار الدین والدنیا ( وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقاً ) (1) وهذه من الشواهد، ومثلا ان المسلمین سابقا قالوا:

«لو ولوها علیا لسار بهم سیرا سجحا ولا خرجت لهم الأرض کنوزها والسماء درت بکذا» ومعنی هذا رقی عالم الطبیعه مرهون بإدارتهم وتدبیرهم.

وهذا المعنی نفس ما سیحصل فی دوله الظهور وفق الروایات الموجوده عند الفریقین وانه رقی الجانب الطبیعی حتی فی الدنیا سیکون فی أوجه وتکون طفره بل تکون طفره من دوله الإمام المهدی والرجعه ورقی

ص:139


1- (1) سوره الجن: الآیه 16.

أعظم، وأعظم رقی ذکرتها الروایات فی دوله الرجعه تمدن ورقی أکثر من دوله الظهور وتستمر البشریه الی رقی اعلی سیکون عند رجعه رسول الله(صلی الله علیه و آله) وهو الخاتم.

إذاً الشواهد عدیده علی أن مسؤولیه الدین والقران والنبی والوصی لکل شؤون الدنیا والدین فی صغیرها وکبیرها، وهناک أولویات وهناک تدریجیات فی البناء والرقی والتکامل ولذلک اتفاقا ما کان من سیر الأنبیاء إذا عصفت بالأمم والأقوام ازمه معاشیه فادحه یفک عقدتها الأنبیاء والأوصیاء، والآن التاریخ المکتوب من قبل السلاطین والملوک دوما یغیبون دور الأنبیاء والأوصیاء وهذا لیس غریبا وهذا بخلاف ما یصنعه القران حیث یسلط الضوء علی الأنبیاء وإنهم هم إبطال التاریخ، أما التاریخ الذی تکتبه دول الملوک والحکام والسلاطین فأنهم دوما یغیبون دور الأنبیاء لأنهم یقرءون السطوح فقط وهذا دلیل أن ممارسات الأنبیاء وخلفاء الله فی الأرض کثیره اغلبها خفیه وتکون عبر شبکات خفیه کما یصرح بذلک القران الکریم.

ونص آیه ( وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً قالُوا أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ قالَ إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ ) (1) فأول تعریف أبرزه الباری للخلیفه هو اعتراض او استفهام او استغراب الملائکه ( أتجعل

ص:140


1- (1) سوره البقره: الآیه 30.

فیها...) فهذا بمنزله تعریف لمعنی الخلیفه، یعنی أن الخلیفه هو الحائل والمانع دون وقوع الفساد فی الأرض وسفک الدماء والفساد قد یکون صحی وفساد خلقی واقتصادی وزراعی وبیئی وهوائی وعلمی وسیاسی وفردی واسری فالخلیفه لا یجعله یستشری أکثر ولا یطغی، واستعمل الفساد فی الأرض ضمن الآیات القرآنیه فی بیئات ومجالات عدیده لیس فقط قضیه الحلال والحرام، بل حتی فی جهات البیئه مثل (یهلک الحرث والنسل) فبوار الحرث والنسل هو فساد فی الأرض.

إذاً نص القران أن الخلیفه هو الحائل والمانع منذ أدم إلی القیامه وهذا هو معنی «لولا الحجه لساخت الأرض بأهلها» ومنع السوخ لیس من جهه ملکوتیه فقط فالحجه هو الذی یمنع الفساد فی الأرض وفی کل المجالات، إذا تفشی مرض الایدز یتفشی أو المرض الفلانی یتفشی أو المرض الثقافی یتفشی أو مرض حقوقی یتفشی أو مرض جنسی یتفشی أو مرض زراعی أو سیاسی هو یجب أن یحول بینه وبین أن یتفشی بشکل طاغی، أما لیس انه یستأصله بالمره فالأمر وفق التخطیط والتدبیر فالبشریه فی محنه وامتحان وتأهیل للبشر مرحله بعد مرحله وهو أمر آخر، لکن یمنع من أن یطغی وان یتفشی بکثره، فالمحذور الذی ذکره الملائکه لیس یقع بل به سیدفع.

ودلیل آخر علی المقاله الثالثه ما تقرر فی علم الفلسفه والکلام والعرفان والحدیث والتفسیر أن أغراض التکوین لا تتقاطع ولا تتصادم مع أغراض التشریع الإلهی، فأغراض التشریع الإلهی تسوق نحو تحقیق

ص:141

إیجاد والحفاظ علی أغراض وغایات التکوین الإلهی المعبر عنه فی الفلسفه ببرهان الغایه وفی علم الکلام یسمی ببرهان الغرض واللطف والحکمه ویسمی فی العرفان بالتکامل، وهذا بحث معرفی مهم تنشا منه قواعد فقهیه ثمینه کالفقه السیاسی وغیره، وهو إذا قام البرهان العقلی أو دل الدلیل الشرعی علی أن احد غایات التکوین هی القضیه الفلانیه ( وَ ما خَلَقْنَا السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما إِلاّ بِالْحَقِّ وَ إِنَّ السّاعَهَ لَآتِیَهٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِیلَ ) (1)، وغرض الزوج والزوجه التنسیل هو للحفاظ علی النسل البشری وهو غرض تکوینی وأغراض أخری، فهنا الغایات التکوینیه التی أفصح عنها القران الکریم أو التی أدرکها العقل بالوجدان من المحال أن تتصادم مع التشریعات فی الدین، لان هناک وئام وتکافل وتساند وتعاضد بین جاده الشریعه والتقنین وجاده التکوین وهذه قاعده معرفیه مهمه ویفتح منها قواعد عدیده، وبمقتضی هذه القاعده نستدل علی أن أغراض التشریع هی أغراض التکوین سواء أغراض تکوینیه متوسطه فی عالم الدنیا أو أغراض نهائیه فی عوالم لاحقه لکن الأغراض التکوینیه المتوسطه توظف وتوسط لبلوغ تلک الأغراض التکوینیه فی العوالم اللاحقه، إذاً خارطه ومنظومه التشریع تتطابق حرفیا مع خارطه التکوین إلاّ انه لا یستطیع الإحاطه بذلک إلاّ النبی أو الوصی بل لیس کل نبی فالنبی موسی(علیه السلام) ببرکه علم الخضر استطاع أن یلتفت انه کیف یتطابق التشریع

ص:142


1- (1) سوره الحجر: الآیه 85.

مع التکوین.

إذاً القران فیه بیان کل شیء ببرهان تطابق التکوین مع التشریع وان التشریع یحفل بکل التکوین غایه الأمر التطابق الحرفی الدقی لیس تکفیه مهمه النبوه بل لابد من ضمیمه علم الولایه والوصایه، والنبی محمد(صلی الله علیه و آله) هو سید الأولیاء واجتمعت فیه کل العلوم، أما النبی موسی(علیه السلام) عنده علم النبوه وشیء من علم الولایه إلاّ أن تتمیمه عند الخضر والخضر عنده درجه من درجات الولایه.

وإجمالا ما یعبر عنه بالشریعه الظاهره والباطنه شرحناه فی الإمامه الإلهیه الجزء الثالث الفصل الثامن، فان احد تعریفات الشریعه الباطنه یعنی التکوین والشریعه الظاهره هو تطبیق الشریعه وان کان هناک تعریف أدق وهو تطبیق الشریعه بأدوات والیات لیست أمارات ظاهریه بل بأمارات أو طرق لدنیه یکون شریعه باطنه، یعنی الشریعه الباطنه أحکامها نفسها الشریعه الظاهره وتطبیق الشریعه الواحده بأمارات ظاهریه یسمی شریعه ظاهره وتطبیق الشریعه بأمارات لدنیه یسمیه شریعه باطنه، فالخضر عندما فسر للنبی موسی(علیه السلام) بنفس الشریعه بتطبیق لدنی وأدوات لدنیه وإلا هو نفس الحکم لذلک ذهب عن النبی موسی الاستنکار بنفس الثوابت الموجوده فی شریعه النبی موسی.

إذاً الشریعه متطابقه مع التکوین تماما وهذا معنی ان شریعه محمد(صلی الله علیه و آله)

ص:143

هی الشریعه الکامله التی تتعرض لکل التکوین غایه الأمر یعلمها النبی والأوصیاء ویجهلها الآخرون وتبیانها واقامتها وظیفتهم لذلک قال ( فَأَرادَ رَبُّکَ أَنْ یَبْلُغا أَشُدَّهُما ... ) فهذه کفاله وهی موجوده فی الوظائف الإلهیه، وکیفیه التنسیل البشری والذی یسمی ترقیه وتکامل الانسال البشریه فانه قتل ذلک الغلام لأنه یسبب دمار فی الانسال البشریه، فمسؤولیه الحکومه الإلهیه والدین الإلهی وهذه المسؤولیه لیس تقع علی الفقهاء، فعلی(علیه السلام) عندما کان یحارب فی صفین کان مالک الاشتر أیضاً یحارب ویکبر واستبطئ علیا فقالوا کیف؟، فقال أنا لا اقتل أی کان إنما من لم یکن فی نسله مؤمن فالإمام مسئول عن علم الجینات وعن تکامل الاجیال الاتیه فضلا عن الحاضره .

إذاً نحن کلامنا فی وظیفه الأنبیاء لأنفسهم وبحسب ما یدیرون من تدبیر خفی وشبکات خفیه یدل علیها قضیه الخضر فالشواهد لا تحصی من الدین والقران وسیره وتراث الأنبیاء والأوصیاء.

الجانب السادس: احیانا تتأثر ابدان الانبیاء(علیهم السلام) بالسحر:

ومن النکات اللطیفه التی بیناها سابقا هو أن الساحر متصرف فیه وأمر طبیعی أن یکون هو مسخر من قبل الجن والشیاطین والمسخر من قبل الجن والشیاطین بالتالی عنده شطط وعقله فی جنه وبالتالی لا یسیطر علی أفعاله ولا حرکاته ولا سلوکه، ولذلک الأنبیاء إذا سحروا لا یسحروا

ص:144

فی عقولهم وإنما یسحرون فی أبدانهم، مثل یقول النبی أیوب(علیه السلام) ( أَنِّی مَسَّنِیَ الشَّیْطانُ بِنُصْبٍ وَ عَذابٍ ) هذا فی البدن، وقد خاطب إبلیس رب العالمین ومن العجیب مع کل ذلک التمرد نری انه لا زال عنده نوع من المحاوره مع الساحه الإلهیه فقال یا رب تباهی بهذا العبد فسلطنی علیه فسلطه علی بدنه فقط، ومما ذکر فی بعض المصادر أن النبی سحر فی بدنه أی مس فی البدن وهذا کله بإذن من الله، بل أکثر من ذلک فالنبی قد یجرح أو یصاب فی بدنه وهذا کله بإذن خاص وإلا فی الحاله الاعتیادیه الشیاطین والمرده لیس فقط لا یستطیعون أن یتسلطوا علی بدن الأنبیاء بل حتی لا یستطیعون أن یقتربوا منهم لوهج نورهم وقدسیتهم وما یحوم حولهم من الملائکه الحافظین کما یشیر إلیه القران.

بَلْ قَدْ تشاهد الساحر بحالات هلوسه لکی یمکنه أن یتعامل مع الشیاطین والجن لکی یؤثر فی الغیر فلا یکون أوفر وبعضهم تصیر له حاله رعشه أو اهتزاز روحی أو خوف دائم أو البعض عنده فرح دائم أی غیر متزن.

الجانب السابع: فهم أهمیه بعض نوایا الانبیاء:

هناک مورد مهم وهو نکیر النبی(صلی الله علیه و آله) موسی علی الخضر ( فَانْطَلَقا حَتّی إِذا لَقِیا غُلاماً فَقَتَلَهُ قالَ أَ قَتَلْتَ نَفْساً زَکِیَّهً بِغَیْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً نُکْراً ) (1)

ص:145


1- (1) سوره الکهف: الآیه 74.

ونسیان النبی موسی له معنی، ودع عنک من یقبلون عصمه الأنبیاء ولا یقبلون عصمه کذا، ولکن الباری تعالی کیف یصوغ کلامه مع النبی عیسی بصیغه اتهام واستفسار والله ( لَیْسَ بِظَلاّمٍ لِلْعَبِیدِ ) ، فهل کل أمر فاحش ردیء هاوی یتهم به الإنسان یسائل عنه الإنسان العظیم وهل من حق الرعیه أن یسائلون النبی عیسی بهذه الصیغه فأنها قطعا تکون جساره وممنوعه ، الصحیح والذی لا ریب فیه انه لیس نکیر من الله علی النبی عیسی وکیف وهو اعدل العادلین ولم یقع من عیسی(علیه السلام) سوء وهو معلوم من الله ولیس هناک أی ریبه فیه. ولذلک نقول بان هذه الصیغه وردت فی القران ممن لا یختلف فی عصمته وهو الله عز وجل.

وعلی أی تقدیر صیغه هذا التساؤل من الله عز وجل ( وَ إِذْ قالَ اللّهُ یا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللّهِ قالَ سُبْحانَکَ ما یَکُونُ لِی أَنْ أَقُولَ ما لَیْسَ لِی بِحَقٍّ إِنْ کُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ إِنَّکَ أَنْتَ عَلاّمُ الْغُیُوبِ ) (1) فهنا لو یثار تساؤل کیف من العداله أن یسائل الله النبی عیسی بهذه الصیغه فهل من العدل أو هل هو من الإحسان من الله وهو فوق العدل، وهل لإبطال حجه النصاری أمس بکرامه بریء، وهل علی کون الأمر صوری یبرر أن تمس کرامه نبی من أولوا العزم وفی مشهد من الخلائق ؟، الآن فی قوانین المحاکم الوضعیه للمتهم حق المطالبه برد الاعتبار، والمفروض عند الباری

ص:146


1- (1) سوره المائده: الآیه 116.

یوم القیامه لیس هناک استنطاق وعدم علم فقضاء الله یوم القیامه حتم وحسم ( قالَ لا تَخْتَصِمُوا لَدَیَّ وَ قَدْ قَدَّمْتُ إِلَیْکُمْ بِالْوَعِیدِ ) (1)، ففی دار الدنیا یوجد اختصام أما فی القیامه فهناک فقط إبداء حکم، فحینئذ الباری تعالی فی یوم القیامه لا یوجد عنده خصام ولا نزاع ویوجد فقط حکم ( ما یُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَیَّ ) فبالنسبه إلی الباری تعالی لا یحتاج إلی الاختصام.

وتعمیق السؤال سبب أن هناک مغزی لم یذکره المفسرون وقد ذکرته روایات أهل البیت، وهذه المقاضاه فی دار الدنیا وإلا المقاضاه فی الآخره اشد وأسرع واحسم واحکم ( أَسْرَعُ الْحاسِبِینَ ) فلا یحتاج إلی مسائله وإنما ستکون بت فی القول، ولذلک لاحظ لو احد من الرعیه یسأل النبی(صلی الله علیه و آله) أو الإمام بهذه الصیغه أیضا ففیها تجاسر وتجری ولذلک نشاهد من المعصومین رد المتجاسرین بثکلتک أمک أو شبیه هذا التعبیر لأنه المتجاوز لا یراعی الأدب، فالآن الله یخاطبنا ( لا تَرْفَعُوا أَصْواتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ ) ثم یأتی شخص ویحدث فی حدیث آلافک کذا وکذا فهذا تجاسر، وفی سوره النور ( إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِکُمْ وَ تَقُولُونَ بِأَفْواهِکُمْ ما لَیْسَ لَکُمْ بِهِ عِلْمٌ وَ تَحْسَبُونَهُ هَیِّناً وَ هُوَ عِنْدَ اللّهِ عَظِیمٌ ) (2) فمجرد التجرأ باللسان عظیم لان النبوه مقام طاهر ومقدس، ولذلک لا احد یجرأ ویسائل علیا بهذه الجرأه بالصیغه التی تقولها فاطمه فی تلک المحادثه المرویه بینهما وإلا کان

ص:147


1- (1) سوره ق: الآیه 28.
2- (2) سوره النور: الآیه 15.

جواب أمیر المؤمنین جواب آخر، ولکن قال لها «نهنهی عن وجدک یا بنت الصفوه وبقیه النبوه...» فهناک سر فی البین.

والمقصود أنه ما السر فی أن الباری تعالی یصیغ بهذه الصیغه ( وَ إِذْ قالَ اللّهُ یا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللّهِ ) واللطیف النبی عیسی(علیه السلام) لم یبتدئ بتبرئه نفسه کما ذکرنا وإنما ابتدأ الأدب بتنزیه الله وابتدأ بإصغار مکانته فلماذا وما السر فی ذلک ؟ ان هذه أسرار ولیست عفویه وعبطیه وفیها دقائق من القواعد والمعانی وقد بینتها روایات أهل البیت، والروایه التی مر ذکرها فی الکشی وفی موارد أخری موجوده ، إذاً سر ذا المطلب فی صیغه الباری تعالی مع جواب النبی عیسی فلیس القضیه صوریه بل فیها مغزی آخر ولیس فیها حجاج النصاری بل فیها قیام النبی عیسی بواجبه لکی یؤدی لله حقه ویقیم نفسه فی مقام العبودیه ویستقیم علی العبودیه لله عَزَّ وَجَلَّ ومع ان الفعل فعل آخرین ومع ذلک یحدث له موقعیه مسؤولیه وهذا أمر مهم یجب أن نلتفت إلیه.

إذاً من حق الله ولطفه یتکلم مع النبی عیسی بهذه الصیغه لأنه لابد أن یبدی الله عز وجل عتابه لعیسی فمن باب اللطف للنبی عیسی أن یبین الله عبودیه وتواضع النبی عیسی لکل أهل المحشر وهذا کمال للمخلوقات وهذا التنزیل مثل «ولیس لک من الأمر شیء» وهذا بیان للحقائق کما هی فهی کمال ولطف للمخلوقین لان الباری حقه عظیم ولذلک من الخطأ أن یسائل المخلوق الخالق کند لند فان هذا تکبر وجبروت.

ص:148

وهنا مطلب اذکره وسیاتی بیانه فی الجزء الثالث من الکتاب بأن الآداب لیست صرف مجاملات وإنما هی حقائق وقواعد أو تستطیع أن تقول السلوکیات تتکلم فتظهر فیها مؤدیات ومن باب المثال فی روایه رواها الصدوق فی الامالی أن النبی داود کان یقرا الزبور بین الأودیه فکانت الجبال تردد معه والطیور وکل من یسمع کلام النبی داود إلی أن وصل إلی جبل علیه نبی آخر من أنبیاء الله یسمی حزقیل فعلم حزقیل أن هذا داود فلما وصل إلیه داود قال داود لحزقیل اصعد إلی الجبل إلیک ؟ فقال له لا، فأتی الإلهام من الله لحزقیل لا تعیر داود بخطیئته فبکی داود واستعبر فقال الله لحزقیل بالإلهام لا تعیر داود بخطیئته فأبتلیک، فیا تری من أین قد عیره وأین هو فعل التعییر فهذا الفعل کفعل فقط ینطوی علی معانی وان لم یتلفظ بها حزقیل فینطوی علی معانی ودواعی موجوده فی النفس وان لم یتلفظ بها حزقیل لکن الله عز وجل أبداها وفهمها داود لذلک بکی فکأنما قد تنزه حزقیل عن داود وکان لا یرغب فی اجتماعه معه فالله عاتب حزقیل لا تعیر داود وإلا أبتلیک فرفع حزقیل یده ومدها لداود ورفعه إلیه.

«قال فخرج داود(علیه السلام) یمشی علی قدمیه ویقرأ الزبور وکان إذا قرأ الزبور لا یبقی حجر ولا شجر ولا جبل ولا طائر ولا سبع إلا یجاوبه حتی انتهی إلی جبل وعلیه نبی عابد یقال له حزقیل، فلما سمع دوی الجبال وصوت السباع علم أنه داود، فقال: هذا النبی الخاطئ فقال داود: یا

ص:149

حزقیل تأذن لی ان اصعد إلیک؟ قال: لا فإنک مذنب.

فبکی داود(علیه السلام) فأوحی الله عز وجل إلی حزقیل یا حزقیل لا تعیر داود بخطیئته وسلنی العافیه، فنزل حزقیل واخذ بید داود وأصعده إلیه، فقال له داود: یا حزقیل هل هممت بخطیئه قط؟ قال: لا، قال: فهل دخلک العجب مما أنت فیه من عباده الله عز وجل؟ قال: لا قال: فهل رکنت إلی الدنیا فأحببت ان تأخذ من شهواتها ولذاتها؟ قال: بلی ربما عرض ذلک بقلبی قال: فما تصنع؟

قال: ادخل هذا الشعب فاعتبر بما فیه، قال: فدخل داود(علیه السلام) الشعب فإذا بسریر من حدید علیه جمجمه بالیه وعظام نخره وإذا لوح من حدید وفیه مکتوب فقرأه داود، فإذا فیه: أنا اروی بن سلمه ملکت الف سنه وبنیت الف مدینه، وافتضضت الف جاریه وکان آخر أمری ان صار التراب فراشی والحجار وسادی والحیات والدیدان جیرانی فمن رآنی فلا یغتر بالدنیا»(1).

فالآداب أو السلوکیات هی کلام وتکلم ومواقف وأحکام واقضیه ( قالَ لَهُ مُوسی هَلْ أَتَّبِعُکَ عَلی أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمّا عُلِّمْتَ رُشْداً ) فهذه آداب ولکن تنطوی علی أن هناک مقام للخضر وحجیه وحیثیه من خلالها یفضل النبی موسی وان کانت النتیجه المحصله ان النبی موسی أفضل ولکن من حیثیه معینه الخضر أفضل، فهذه العملیه صورتها صوره آداب ولکنها

ص:150


1- (1) تفسیر القمی، ج 2، ص231 و232.

حقائق واقعیات.

وفی روایه أخری لإیصال المعنی والمطلب وان عبرت عنه بعده تعبیرات ولکن ارغب أن نتوصل إلی تعبیر دقیق أکثر، ففی قوله ( إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللّهِ لا نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزاءً وَ لا شُکُوراً ) یقول الإمام الصادق - ما مضمونه - «والله أن علی لم یتلفظ ولم یتکلم بذلک ولکن انطوی ضمیره علیه فأبرزه الله»، بمعنی أن صفات الإنسان کلام وأفعال المخلوقات کلام لأنه ینطوی علی معانی یفهمها من یعلمه الباری بذلک فیصیر تکلم منه، ومثلا لدینا روایات عن بعض الحیوان مثل حیوان فاجر أو حیوان کذا فهذا بأی معنی فهل صدر منه نطق أو کلام أو تعهد بل المعنی أن هذه الصفات تنطوی علی معانی وهذه المعانی بمنزله تکلم وموقف، ولعل النمله فی الآیه ( حَتّی إِذا أَتَوْا عَلی وادِ النَّمْلِ قالَتْ نَمْلَهٌ یا أَیُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَساکِنَکُمْ لا یَحْطِمَنَّکُمْ سُلَیْمانُ وَ جُنُودُهُ وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ ) فهی اتخذت هذا المعنی عملیا ولکن معناه ومضمونه بعض التکلم بهذا المعنی فالتکلم کما نتصور لیس مجرد صرف أصوات والمقصود أن الکلام والتکلم وما شابه ذلک لیس من الضروره أن یکون بأصوات وألفاظ أو فی الآیه ( ) قد یکون لیس کلام قیل بألسنتهم وإنما تعجبهم واستنکارهم هو هذا معناه فنفهم من ذلک ان الفعل ینطق والمعنی الأعظم من ذلک هو ان خلق الله للمخلوقات تکلم من الله فالأنبیاء أو الأوصیاء إذا یرون ظاهره معینه یتلقون عبرها رساله کلامیه من الله ونفس هذا الخلق

ص:151

والتخلیق له معنی أبداه الله أی تکلم به وأهل المعنی أو العرفاء یعبرون عنه بهاتف الغیب وهو مأخوذ من الروایات أی کیف تعرف أن الله عز وجل یخاطبک شخصیا لا بمعنی النبوه وذلک من خلال مثلا عقوبه الله هی کلام من الله بأنک أنت أذنبت وهذا هو جزائک، إذاً الأفعال کلام وتکلم.

الجانب الثامن: الآداب الإلهیه عند الأنبیاء:

هذه نکته جداً مهمه تمثل دقه فی المطالب فان بعض الآداب الإلهیه قد ترفع الإنسان إذا فطن لها وقد یتسافل بمخالفتها، مثلا الرسول فی المعراج عرضت له امرأه لم یتوجه إلیها وعرض له مناد آخر وثالث لم یعبا به، ثم جاءه جبرائیل وقال یا رسول الله لو توجهت إلی تلک المرأه لأقبلت أمتک علی الدنیا والمنادی الثانی بولس الذی نصر النصاری والمنادی الثالث یهودا الذی هود الیهود ولو التفت إلیهم لتهودت أو تنصرت أمتک، فالمقصود هناک آداب إلهیه هی دقیه بالنسبه الینا سیما لمن یعلو مقامه فحتی أدنی ترک الأولی یؤثر، فمراعاه دقه الآداب تعلو بالإنسان، وفی روایه أن النبی یوسف(علیه السلام) فی أدب معین لم یراعیه من أبیه یعقوب وانه لابد أن یبجله بشکل أکثر فقال له جبرائیل افتح یدل ففتحها فاخرج منها نور النبوه وقال هذا نور النبوه لا یکون فی نسلک.

قال الصادق(علیه السلام):

«إنّ یوسف(علیه السلام) لما قدم علیه الشیخ یعقوب(علیه السلام)، دخله عزّ المُلک فلم

ص:152

ینزل إلیه، فهبط علیه جبرائیل فقال: یا یوسف!.. ابسط راحتک، فخرج منها نور ساطع فصار فی جو السماء، فقال یوسف(علیه السلام): ما هذا النور الذی خرج من راحتی؟.. فقال: نُزعت النبوه عن عقبک، عقوبهً لما لم تنزل إلی الشیخ یعقوب، فلا یکون من عقبک نبیٌّ»(1).

والنبی موسی(علیه السلام) مع الخضر فبالدقه تلتفت هل أن احدهما أفضل أو لکل له فضل من جهه. فبحث الآداب فی الأنبیاء ینم عن معارف ومقامات ولذلک ذکرنا فی بحث سابق أن الفضائل أو الآداب الإلهیه هی فی الواقع مناصب ومقامات بلسان الآداب أو الفضائل، والثابت انه سید الأنبیاء یقف أمام وبقیه الأنبیاء مأمومین فهذا لیس فقط أدب وإنما ینم عن مقامات ومناصب إلهیه للنبی یفوق بها الانبیاء جمیعا، والنبی عیسی یصلی خلف الإمام المهدی عج فهذا لیس فقط أدب بل ینم عن مناصب ومقامات للمهدی علی النبی عیسی.

الجانب التاسع: النبوه العامه والخاصه وأدوار الأنبیاء:

فی المحاجه بینه(صلی الله علیه و آله) والیهود فی أفضلیه سید الأنبیاء علی الأنبیاء السابقین ومر سابقا فی اکثر من موضع ان هذا مما یدلل علی الأقل أن احد نزاعات الیهود أو ربما مقولتهم لیست منحصره فی إنکار أصل نبوه سید الأنبیاء وإنما فی

ص:153


1- (1) النفیس فی بیان رزیه الخمیس ج 2 - ص 226.

أفضلیته وبالتالی ناسخیته لشریعه النبی موسی ولزوم إتباعهم له.

لکن هناک نکته مهمه نذکرها فی بحث الأنبیاء وهی انه ورد عندنا فی الروایات أن الأنبیاء علی أقسام ودرجات وأنماط، فنمط ذو شریعه ناسخه وبالتالی شریعته عامه، ونمط شریعته لیست عامه وإنما هی خاصه، وهذه الخاصه ربما لا یطلق علیها شریعه فعنده مأموریات محدوده معینه ملزم بأن یبلغها إلی جماعه، مثل النبی یونس ( وَ أَرْسَلْناهُ إِلی مِائَهِ أَلْفٍ أَوْ یَزِیدُونَ ) (1)، فالمقصود هذا ربما لا یطلق علیه شریعه وإنما مأموریه خاصه فیها تعالیم خاصه، وقد ورد ان أصحاب الشرائع هم الخمسه (اولی العزم) فقط وبقیه الأنبیاء هم أصحاب مأموریات تتسع وتضیق وموجود لدینا فی الروایات أن بعض قد یبعث إلی أهل مدینته أو أسره أو الحی أو لنفسه فقط.

والظاهر أن التقسیم الموجود فی الروایات أو الآیات هو بلحاظ رساله الرسل والرساله عباره عن مأموریه ووظیفه، والشریعه بالتالی هی نفس الشیء، وأما النبوه بلحاظ تبلیغ الدین أو حمایه الدین والدفاع عن الدین والظاهر أن هذا هو وظیفه جمیع الأنبیاء.

أما النبوه التی لا تقترن مع الرساله بلحاظ تبیان معالم الدین والحماه عن الدین فان الظاهر هی وظیفه کل الأنبیاء، فالمقصود أن هناک فرق بین دائره الدین ودائره الشریعه، فدائره الدین هی أصل المعتقدات واصل الأرکان والفروع وأصول المحرمات وأصول الواجبات فهذه لیست

ص:154


1- (1) سوره الصافات: الآیه 147.

شریعه وإنما هذا دین اتفق علیه جمیع الأنبیاء ولا یمکن أن یکون منسوخا، فهذا الدین کل الأنبیاء یبعثون به، ونستطیع أن نعبر انه لیس بعثه رساله لأنه لیست مأموریه خاصه، مثلا زکریا لیس صاحب شریعه ویحیی لیس صاحب شریعه ولکن أتاه الله الکتاب والحکمه وحتی یوسف لم یکن صاحب شریعه، فکونه غیر صاحب شریعه أمر وکونه نبی بلحاظ نبوته وله وظائف فهو أمر آخر، وحتی یعقوب وإسحاق ( وَ وَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ نافِلَهً وَ کُلاًّ جَعَلْنا صالِحِینَ (72) وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا وَ أَوْحَیْنا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْراتِ وَ إِقامَ الصَّلاهِ وَ إِیتاءَ الزَّکاهِ وَ کانُوا لَنا عابِدِینَ ) (1) والإمام له وظائف تختلف عن حیثیه وظائف النبوه والرساله.

المقصود أن ما ورد فی کثیر من الروایات أو الآیات أن الرساله مأموریه خاصه وربما تقترن مع شریعه عامه أو شریعه خاصه أو غیر ذلک، ولکن النبوه لها وظائف عامه وان لم یکن النبی رسول وبل حتی لو کان النبی لنفسه فقط، فعنده وظائف عامه مع الناس وان لم تسمی مأموریه خاصه ورساله، والمأموریه العامه هی أن یشید الدین ویحامی ویدافع عن الدین ویبین الدین، لأنه بالأساس هذه الوظائف واجبه علی عموم المؤمنین فکیف بنبی من أنبیاء الله الذی هو أبصر بالدین من غیره وأکثر حیطه منهم.

ص:155


1- (1) سوره الأنبیاء: الآیه 73.

الظاهر أن ما ورد أن بعض الأنبیاء یبعث لأسرته أو لنفسه أو لحیه أو لمدینه أو جماعه فان المقصود منها بلحاظ الرساله تختلف الدوائر، وإلا بلحاظ عموم وظائف النبوه کل الأنبیاء موظفون لا اقل بالوظائف العامه التی هی ملقاه علی الجمیع والکل مشترک فیها ولو علی نحو الاجمال وهم أبصر وأدری بذلک.

ولذلک نشاهد کثیر من الأنبیاء استشهدوا وقتلوا مع أنهم لیسوا برسل وربما لیسوا بأئمه أی لم یحوزوا منصب الإمامه ولم یحوزوا منصب الرساله ولکن قتلوا فی سبیل الدین فان الدین واحد فی مقابله الکافرین، وتقول الآیه ( إِنّا أَنْزَلْنَا التَّوْراهَ فِیها هُدیً وَ نُورٌ یَحْکُمُ بِهَا النَّبِیُّونَ الَّذِینَ أَسْلَمُوا لِلَّذِینَ هادُوا وَ الرَّبّانِیُّونَ وَ الْأَحْبارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ کِتابِ اللّهِ وَ کانُوا عَلَیْهِ شُهَداءَ فَلا تَخْشَوُا النّاسَ وَ اخْشَوْنِ وَ لا تَشْتَرُوا بِآیاتِی ثَمَناً قَلِیلاً وَ مَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِما أَنْزَلَ اللّهُ فَأُولئِکَ هُمُ الْکافِرُونَ ) (1) فإقامه التوراه علی عهده النبیین الذین أتوا بعد النبی موسی(علیه السلام) ( إِنّا أَنْزَلْنَا التَّوْراهَ فِیها هُدیً وَ نُورٌ یَحْکُمُ بِهَا النَّبِیُّونَ الَّذِینَ أَسْلَمُوا لِلَّذِینَ هادُوا وَ الرَّبّانِیُّونَ وَ الْأَحْبارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ کِتابِ اللّهِ وَ کانُوا عَلَیْهِ شُهَداءَ فَلا تَخْشَوُا النّاسَ وَ اخْشَوْنِ وَ لا تَشْتَرُوا بِآیاتِی ثَمَناً قَلِیلاً وَ مَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِما أَنْزَلَ اللّهُ فَأُولئِکَ هُمُ الْکافِرُونَ ) أی صلاحیات الولایه فی الدین أولا هی مسنده للأنبیاء.

ص:156


1- (1) سوره المائده: الآیه 44.

فالقول بان بعض الأنبیاء لا یبعثون کما ورد فی الروایات هو صحیح بلحاظ الرساله ولکن بلحاظ النبوه له وظیفه فلا نظن أن بعض الأنبیاء انه یبعث لنفسه أو أسرته یعنی أن مأموریته الخاصه بهذه الحدود، کلا أن نبوته لها وظائف عامه، لذلک کثیر من الأنبیاء قتلوا وشردوا وطردوا، وهم أولی بصلاحیات رعایه الدین من العلماء أو الفقهاء أو الأوصیاء إذا لم تکن رتبه أولئک أعلی.

ومثلا النبی یونس ( وَ أَرْسَلْناهُ إِلی مِائَهِ أَلْفٍ أَوْ یَزِیدُونَ ) (1) فهذا لیس معناه أن النبی یونس(علیه السلام) إذا شاهد مدینه أخری ترتکب فیها معاصی الله لا یردعهم ؟، فلیس المعنی هکذا لان الامر یتعلق بواجبات مشترکه بین المؤمنین ناهیک عن الانبیاء الذین هم فی مقدمه المؤمنین والاصح ان هناک مأموریات خاصه وتوصیات خاصه لمدینه نینوی التی بعث إلیها النبی یونس.

وهذا یقرب نکته معینه وهی أن النبی موسی(علیه السلام) وغیره نشاهد منهم دعوه إلی التوحید لغیر بنی إسرائیل، مثلا النبی موسی دعا الأقباط ودعا فرعون إلی توحید الله، لکن یقال بان هناک دلائل روائیه أو قرآنیه تدل علی أن شریعه النبی موسی خاصه ببنی إسرائیل، ومعنی کون النبی موسی من أولی العزم لیس بمعنی أن شریعته عامه وإنما هی لبنی إسرائیل ولکن عزمه

ص:157


1- (1) سوره الصافات: الآیه 147.

من جهه انه ممن لم یکن لدیه ترک الأولی بدرجه معینه أو لم یتوانی فی قبول ولایه أهل البیت(علیهم السلام) کما اشارت الروایات لسبب تسمیه الانبیاء الخمسه باولی العزم.

عن المفضّل بن عمر قال: قال لی أبو عبدالله(علیه السلام):«إن الله تبارک وتعالی توحد بملکه فعرّف عباده نفسه، ثم فوّض الیهم امره وأباح لهم جنّته فمن أراد الله أن یُطهِّر قلبه من الجنِّ والأنس عرّفه ولایتنا، ومن أراد أن یطمس علی قلبه أمسک عن معرفتنا.

ثم قال: یا مفضل والله ما استوجب آدم أن یخلقه الله بیده وینفخ فیه من روحه إلاّ بولایه علی(علیه السلام)، وما کلّم الله موسی تکلیماً إلاّ بولایه علی(علیه السلام)، ولا أقام الله عیسی ابن مریم آیه للعالمین إلاّ بالخضوع لعلی(علیه السلام)»(1).

وأیضا لیس هناک دلائل تثبت أن أجداد النبی کانوا علی شریعه النبی موسی أو عیسی. نعم کانوا علی المله الحنیفیه الإبراهیمیه ثم أن تصویر ذلک هو أن هناک فرق بین الشریعه والدین، فالشریعه من قبل النبی موسی أو عیسی فان هناک جماعه من علماء الفریقین یقولون طبقا للروایات أن شریعه النبی موسی والنبی عیسی خاصه ببنی إسرائیل وان کان النبی عیسی عنده دعوه إلی انطاکیه وقد دعاهم إلی التوحید ( وَ اضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً أَصْحابَ الْقَرْیَهِ إِذْ جاءَهَا الْمُرْسَلُونَ (13) إِذْ أَرْسَلْنا إِلَیْهِمُ اثْنَیْنِ فَکَذَّبُوهُما

ص:158


1- (1) الاختصاص: 250، البحار 344 :7.

فَعَزَّزْنا بِثالِثٍ فَقالُوا إِنّا إِلَیْکُمْ مُرْسَلُونَ ) (1) فالرسل أنبیاء ورسل من قبل النبی عیسی، بعباره أخری کان عنده فتوحات توحیدیه فی الدعوه وهذا لا ینافی أن شریعته خاصه لبنی إسرائیل، لان الشریعه دائره والدین دائره أخری، کما أن النبی موسی(علیه السلام) یدعو فرعون والأقباط لتوحید الله والی إقامه الدین وان لم یدعوهم إلی شریعته.

ونفس النبی یوسف مع انه لم یکن صاحب شریعه یدعو إلی التوحید (یا صاحِبَیِ السِّجْنِ أَ أَرْبابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اللّهُ الْواحِدُ الْقَهّارُ(39)

ما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلاّ أَسْماءً سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما أَنْزَلَ اللّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ إِنِ الْحُکْمُ إِلاّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاّ تَعْبُدُوا إِلاّ إِیّاهُ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النّاسِ لا یَعْلَمُونَ ) (2) وزکریا ویحیی مع انهم لیسوا برسل ولکن استشهد النبی یحیی قتلا ورفع راسه للطغاه بعد مقتله والنبی زکریا قطعوه بالمنشار أربا وغیرهم من الأنبیاء الذین قتلوا واستشهدوا، وفی روایه أن المساجد کلها علی قطرات دماء الأنبیاء، لان للأنبیاء وظیفه تبلیغ الدین وهی وظیفه عامه ولیس خاصه ولا تحتاج أن ینزل علیه وحی خاص ویقول له بلغ الأمر، لان أصل معنی النبوه انه ینبئ بالدین، إذاً کل الأنبیاء لهم دعوه إلی الدین وان لم یکونوا رسل ویجاهدون علی ذلک ویقتلون ویستشهدون، ومن وظائفهم العامه نشر دین الله الواحد، وإقامه الفرائض.

ص:159


1- (1) سوره یس: الآیه 13 - 14.
2- (2) سوره یوسف: الآیه 39 - 40.

نعم المأموریات والشرائع هذه تأخذ مساحات محدوده، لذلک نری أن إقامه الدین شیء وإقامه الشریعه جانب آخر، وبناء المله شیء آخر والعمل بالحکمه باب آخر الذی مر بحثه حیث أن الحکمه غیر الدین وغیر الطریقه وغیر الشریعه وغیر المله.

إذاً هناک وظائف متعدده للأنبیاء غیر الرسل، وربما حتی لقمان الذی کان مأمور بان یحامی عن الدین بشکل من الاشکال وأیضا کان یدعو إلی الحکمه کما تشهد بذلک سوره لقمان، فهناک وظائف أخری لا یمکن حصرها فی الشریعه.

ولذلک فی بعض الروایات أن الإمام الرضا فتق بابا لم یفتقه قبله من الأئمه أی فتح بابا من العلم والمعرفه، وکذلک الإمام الحجه سیفتح أبواب من العلوم لم تفتح من قبل، ومعنی الکتاب الجدید الذی سیظهره الامام الحجه للناس أن الجده فیه هو بهذا المعنی أی فی التفاصیل وإلا أصل شریعه سید الأنبیاء مبنیه علی اساس ان «حلال محمد حلال إلی یوم القیامه حرام محمد حرام إلی یوم القیامه»

عن الصَّادِق(علیه السلام) فی حدیث: فکل نبی جاء بعد المسیح أخذ بشریعته ومنهاجه حتی جاء مُحمَّد(صلی الله علیه و آله) فجاء بالقرآن وبشریعته ومنهاجه فحلاله حلال إلی یوم القیامه وحرامه حرام إلی یوم القیامه ... (1).

وهذه الأمور یجب التدقیق فیها فأین هی وظائف الشریعه ووظائف

ص:160


1- (1) الکافی: 17/2؛ المحاسن: ص193.

الدین أین ووظائف المنهاج والطریقه والمله والحکمه، فهذه سته أبواب مختلفه بعضها عن بعض.

فأی نبی عند عدم کونه صاحب رساله ولیکن ولکن عنده وظیفه نبوه وإمامه وعنده صلاحیات إمامه وعنده صلاحیات نبوه ولکن تختلف عن صلاحیات الرساله ولا تتنافی معها وهی قابله للتصویر، وحتی صاحب الحکمه کما یطلعنا القران الکریم یبث الحکمه، فمن أین اتت الحکمه الی لقمان فهل أخذها من نبی؟ وکذلک مثلا الإمام الصادق من أین حدث العالم الإسلامی بهذه الأحادیث العجیبه، والمزی الذی کان معاصر وصدیق لابن تیمیه لکنهما مختلفان فی المشرب حیث ان المزی استعرض فی کتابه فضائل اهل البیت(علیهم السلام) وبینما ابن تیمیه حاله فی النصب والانحراف عن اهل البیت مشهور معروف، وقد ذکر المزی بسند متصل انه یسأله عده رواه وفقهاء من العامه انه کیف ملئت الأفاق بالحدیث وأنت لم تختلف إلی احد أو قلیل؟، فأجاب أن علمنا لیس کعلمکم تأخذوه من أفواه الرجال وإنما علمنا مدخور عن رسول الله، أی محفوظ ومکنون غیبی.

الجانب العاشر: أصاله علوم الأنبیاء:

اشاره

ولدینا فی هذا الجانب مجموعه من الاشارات المهمه:

ص:161

أولاً: شمولیه علم النبی مُحمَّد(صلی الله علیه و آله):

ذکر(صلی الله علیه و آله) أقسام عالم الخلقه وانها لیس محصوره بذلک وإلا ذکر الماء «وکان عرشه علی الماء» وذکر أیضا الثری ( لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُما وَ ما تَحْتَ الثَّری ) (1) وتحت الثری غیر الثری وغیر فوق الثری فهذه أقسام لعالم الخلقه ومنها عالم اللوح والقلم وعالم النور، فالأقسام فی عالم الخلقه کثیره جدا مذکوره فی الآیات والروایات، فعالم الثری عالم یحیط بالسموات والأرض، أما تفسیر الثری بالرمل أو الأموات فهذا تفسیر لمن لا یعی الغیب أما فی الروایات موجود أن السموات السبعه التی هی مهوله نسبتها إلی الثری کحلقه فی فلاه، وهناک بحر وهناک ماء وعوالم عدیده جدا وهذا کله دون الکرسی والعرش، وفی تعبیر العرش الکرسی واللوح وعالم النور وعالم الأمر وإنما ذکر بشکل تفصیلی السموات فی سته أیام أو سبعه أیام فالثری کیف والماء والعرش الذی علی الماء «وکان عرشه علی الماء» أی مستولی علی الماء ولیس بمعنی انه محمول بل العرش هو مستولی وحامل والماء مستعلی علیه، فهناک عوالم کثیره جدا سبحان الله، وفی روایات المعراج أو غیرها روایات الخلقه عند أهل البیت فیها بیان تفصیلی جدا لطیف عن تلک العوالم وعظمها.

فالنبی(صلی الله علیه و آله) الذی یحیط بزوایا تلک العوالم ومع ذلک یأتی لک عالم أو عارف مثل شمس التبریزی أو الحافظ المولوی أو غیره یأتی ویقول لک أن

ص:162


1- (1) سوره طه: الآیه 6.

القدره المخیله عند النبی(صلی الله علیه و آله) ملونه بالبیئه العربیه فی ذلک الزمان أو بعلوم ذلک الزمان ولا ادری مدی الإسفاف عند هؤلاء أو معروف الرصافی أو غیره، فالذی مخیلته وحسه یحیط بزوایا عوالم جبورتیه، کیف تتصوره هکذا ما إذا قلت أن هذه أساطیر فأذن انتم لیس عندکم قدره فی التصویر فتقیسون مخلوقات عظیمه عند الله بأنفسکم، وعند ابن عربی فی الفتوح أو الفصوص بان النبی(صلی الله علیه و آله) فی تأبیر النخل لا علم له به، والحقیقه ان مشکله البشر انه یقیس النبی(صلی الله علیه و آله) علی نفسه وهذا خطا، والعجیب أن بعضهم یصورن ویقرون أن جبرائیل شعاع من أشعه نور النبی(صلی الله علیه و آله) فإذا کان جبرائیل کذلک فکیف بالنبی(صلی الله علیه و آله)، وکذا عزرائیل یحیط بکل هذه الأرض فمن یکون حینئذ سید عزرائیل ومرشد جبرائیل کیف لا یحیط بما هو اوسع، ولان قدره الخیال عندهم قدره صغیره أو الهارد دسک لا یتحمل فیصورون أن الآخرین کلهم قدراتهم محدوده، ومن بباب التصویر من کان یتصور أن عشره آلاف کتاب أو أربعین إلف توضع فی قرص فهم فی الماضی لا یتصورن ذلک أو تخزن کمیات هائله من المعلومات فی شریحه صغیره، فهو یقیس الآخرین علی نفسه، ویقال أن أول حاسوب صنعوه کان عباره عن مجموعه غرف ولم یتصوروا حینها کیف سیکون اللاب توب او الآیباد، فهم یتصورن أن قدره النبی(صلی الله علیه و آله) تقاس بنفس ما موجود عندهم وهذا غیر صحیح، والمشکله مع أن العلم فجر أفاق قویه وهؤلاء بنفس العقلیه الصدئه القدیمه الحجریه وانه یقیس الواقعیه علی ذهنیته فلماذا هذا الأمر؟.

ص:163

فمشکله الإنسان یقیس سید الأنبیاء وخلفاء الله فی الأرض علی نفسه أو یقیس نفسه علیهم، وان أول من قاس هو إبلیس مع انه اشتبه بالقیاس فانه اعتمد جهات ظنیه لیست محیطه ورصینه، فهذه الانفجارات فی العلوم المفروض توجب لهم تقدم لا أن یبقون علی المعادلات القدیمه ویقیسون الواقعیات علیها، ومثلا سابقا کیف کان الورق أو أن الحروف کیف تصطف فتحتاج إلی مسافات کبیره ولا یستوعبها کتاب أما الآن الکتاب الالکترونی شیء آخر، ومن یصدق أن ثمانمائه راکب من البشر یرتقون صفیحه معدنیه وتسافر بهم فی أعلی الهواء أو فی ثانیه تتکلم من شرق الأرض إلی غربها من کان یصدق ذلک، إذاً الحقائق أوسع من إدراک الإنسان وکذا القدرات المهیمنه فی عالم الماده أوسع من قدرات الإنسان.

إذاً هذه أمور یجب الالتفات إلیها وهی ضروریه ومهمه فالمقایسه صعبه جدا، فإذا کان سید الأنبیاء یحدثنا عن کل زوایا تلک العوالم ویحیط بها فکیف بزوایا ومستقبل الأرض وماضیها فهذه ذره فی بحر، بینما المقابل یجمعون بین المتناقضات وکل سبب ذلک هو المقایسه بأنفسهم ( قالَ أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِی مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ ) ، واحد الإعلام ذو باع فی الحکمه عندما یرید أن یفسر أن المعصوم کیف یدلی برأیه فیقول نعم یلحظ الخاص والعام فهو ینسی البحوث العدیده التی شیدها ففی التفاصیل ینسی، وحتی العرفاء مثل ابن عربی یرید أن یوجه روایه تزعم فی شان أبی بکر فیستدل بان النبی(صلی الله علیه و آله) قال أن من کان له فضیله من الفضائل دخل لأجنه ثم أشار إلیه وقال جمعت فیک، فیفسرها من باب وحده الوجود،

ص:164

فإذا کانت مختصه بوحده الوجود فلم اختصت بزید وعمر وبکر بل الکل فیهم فضائل، فلو أردنا أن نستند إلی هذه القاعده الموجوده لدیهم لما اختصت بشخص دون شخص فکیف تخصصها به، وبالتالی هذا لیس توجیه ولا تخصیص ولا تفسیر فهم کثیرا ما یقررون قواعد ولکن عندما یریدون الدخول فی التفاصیل تضیع علیهم التفاصیل فهذا نتاج بشری والمشکله حینئذ المقایسه.

والمحصله ان علوم الانبیاء والائمه اوسع مما یتصوره البشر باعتبار ارتباطهم بمصدر العلم المطلق وهو الله تعالی.

ثانیا: أصول العلوم من تراث الأنبیاء:

ان أقسام الخلقه کبیره وعدیده ولیست محدوده بل اصل معرفه سبع سماوات لم نعرفها بالحس فالحس لم یدرکها إنما اخبر بها الغیب من الکتب السماویه وإلا البشر لا یعلمون أن وراء هذه السماء سموات أخری، فبطلیموس باعتبار انه قرأ فی التوراه والإنجیل ففسرها بالهیئه التی عنده، ونتعجب من هؤلاء الحداثیون أو الهرمنطیقیا یقولون أن ما موجود فی القران إنما هو بحسب البیئه العلمیه، فلا یعلمون بان التوراه والإنجیل هی قبل بطلیموس وهی موجود فی التوراه والإنجیل وقبل الفلکیین والفلکیین لا یدرون السماوات سبع أو عشره فهذا العدد للسموات کان قبل الفلکین والفلکین نظموا أمورهم علی ما هو موروث وحتی هذا

ص:165

البروفسور الاسکتلندی یقول أن قضیه السبع سموات لم یدرکها الفلکین ولا الفیزیائیین وإنما علی ضوء النبوءات التی تذکرها الکتب السماویه فنقول لابد من تصویرها الفیزیائی هکذا وإلا الصوره لم تنقدح فی ذهن البشر لا أنها مأخوذه من بطلیموس فانظر إلی هذا التعجرف فینسب ما فی الکتب السماویه إلی بطلیموس بل أن بطلیموس أخذها وحاول أن یفسر علی تفسیر فلکی ما موجود فی التوراه والإنجیل، فالذی صوره بطلیموس کأنها قشور بصل وتطبق علی بعضها البعض وهذا التصویر من بطلیموس کان بعد النبی موسی فکیف النبی موسی یأخذ ذلک من بطلیموس، وحتی فی أدعیه صحف إبراهیم وحتی فی کلمات النبی نوح موجوده وفی تراث ادم موجوده أی فی صحف ادم، وهذا نموذج ان أصول علوم البشر مأخوذه من الأنبیاء والکتب السماویه وتراث الرسل.

فالکلام فرق بین أن تعرف أصل لأعلم ثم عندما یفتح لک تذهب إلی غرفها وفروعها وبین أن اصل الانفتاح لا تلتفت إلیه فکل هذه العلوم من أصول الأنبیاء السابقین، فأصل الکیمیاء اعترفوا انه من الإمام الصادق(علیه السلام) من خلال تلمیذه جابر بن حیان، فالمقصود أن أصول معادلات العلوم هی من الأنبیاء فکیف یقولون أن الأنبیاء لا یعلمون بالطبیعه کیف ذلک وهم مؤسسون معادلات علوم الطبیعه، بل ابسط الامور تعلمتها البشریه من الانبیاء فحتی اللباس فلم یکن یعرفوه فإدریس(علیه السلام) بدأ بالخیاطه أو آلیات الحرب فالنبی داوود(علیه السلام) هو من أسسها وغیرها وکلها من سلسله الأنبیاء

ص:166

واصل علم النجوم احد الأنبیاء أتی به الذی هو یقال سبب وجوده ، الآن لا ترید أن تستقصی التاریخ وتعرف الحقیقه وترید أن تقول أن البشر هم أصحاب الدور ولیس الأنبیاء فهذا عناد ولجاج وهو بحث آخر، الآن کیف الکلمه لها إعراب أی لها غیر الحرف الظاهر الإعراب هو حروف ولکن حروف ذائبه صغیره فأنت تتهجی بحرفین الحرف المعرب وهذا الحرف واقعا حرفین صغیر وکبیر وما التفت إلی نفس هذه الظاهره إلا علی بن أبی طالب ثم التفت الناس إلیها، فالتعلیم کله سماوی وإلا الإنسان لا یستطیع أن یفجر فطرته.

ومن یریدون أن یتسلقوا ورائها لا یستطیعون فکل ما حاولوا أن هذا الجدار أن یخترقوه لم یستطیعوا ذلک کأنما العقل البشری أن یخترق هذا السقف فیقول له الباری اخسأ وارجع ویقولون لو عرفنا ما ورائها لاکتشفنا أسرار مهوله فی الکون ولکن لا نعرف، فالبشر أکثر علومهم هم مقلده للأنبیاء وعندهم بالفطره انه یوجد ورائه شیء إجمالا ویعلمون أن الحقیقه وراء هذا، فلذلک نتعجب لمن یرید أن یسفه الأنبیاء بعلوم البشر الذین هم فی الحقیقه کلهم عاله وطفیلیون علی الأنبیاء فهم عیال الأنبیاء لا العکس وعجیب تمرد البشر ولجاجه، وکل هذه العلوم مذکوره وموجوده عهود عدیده من الأنبیاء غیر العهدین القدیم والجدید الذی یقطع الطریق أمام من أن یقول أن الأنبیاء متأثرین وإنما هم تأثروا بالأنبیاء فاصل الطب والقضایا الأخری تبدأ من الأنبیاء وکل بدا الحرف والصناعه هی من

ص:167

الأنبیاء.

وعندنا فی الروایات العدیده ولعل فی اصل بوذا کان هو نبی (وَ إِنْ مِنْ أُمَّهٍ إِلاّ خَلا فِیها نَذِیرٌ ) وقد حرف أتباعه أصوله الأخلاقیه واصل أن هناک خلق وخالق وان هناک روح مأخوذ من الأنبیاء، فهذه الأمور من العلوم الإنسانیه من الأنبیاء والعلوم الطبیعیه من الأنبیاء وفی الواقع یوجد تحدی وهو تأسیس الأنبیاء للعلوم الکثیره، والآن یکفیک المنهزم فی نفسه یکفیه أن لا ینهزم فی نفسه یشاهد عهد علی(علیه السلام) لمالک الاشتر فرغم تطور العلوم الإداریه والعلوم الاستراتیجیه وعلوم النظم فقد صوتت البشریه فی الأمم المتحده ولیس بسعی إسلامی ولا شیعی أنما صوتت علی أن هذا العهد جدیر بإداره الدول ومصدر لقوانین البشریه والعلوم الإداریه والنظمیه بعد مضی أربعه عشر قرن من کتابته والعلوم الاستراتیجیه من اعقد العلوم لأنها فیها معادلات المتغیر وهی صعبه ولیس من قبیل علوم أخری بل علم جدا صعب فالذی یخوض فی علوم الإداره یلتفت إلی أن علم الاستراتیجیه والنظم کیف هو صعب، فأنت تنظم ما هو متغیر فحتی هذا النظم لابد ان یجری علیه تغیر لکی تستطیع السیطره علی المتغیر، ورغم السیطره علی کل متغیر هو صعب فکیف بین نظم معینه فی کل المجالات وبعد أربعه عشر قرن هی جدیره ورائده وهناک لجان علمیه تخصصیه بحثت جدارته وجدوائیته ولیس مجرد أمور تصویتیه، وهذه کلها منبهه أن السماء رائده علوم الأرض وان السماء تتکفل تکامل أهل

ص:168

الأرض.

والثوره الصناعیه روادها رغم إخفاء الساسه والعلمانیه لذلک أن روادها یشهدون أن أکثر الالتفاتات العلمیه المهمه هی من النصوص الدینیه واینشتاین یذکر ذلک، والذی اکتشف البکتیریا باستور أو غیره أو مکتشف الکهرباء فهم یلاحقون النصوص الدینیه اعم من مسلمین أو یهود او نصاری فیلاحقون النصوص الطبیعیه الدینیه فی اکتشاف العلوم الطبیعه، اتفاقا هم الآن فی اعترافات أن معظم بنی الثوره الصناعیه الغربیه هی اکتشافات إسلامیه فالساعه أو التحکم فی الزمن فکم له تأثیر فی کل الثورات العلمیه الموجوده، وعلوم المسلمین علومهم منطلقه من تأسیس أهل البیت لعلوم الإسلام، إذاً تفجیر بدایات العلوم مفاتیحها من الأنبیاء فحتی فی التعمیم ففیها ما فیها من بیانات وإنما أنت مثلا لست بفیزیائی ولا مراجع لتاریخ الفیزیاء فهنا الطامه الکبری أن تحکم من بعید علی تاریخ الفیزیاء، فسروش الآن لیس فیزیائی ولا یعرف تاریخ الفیزیاء ولا یعرف ان التاریخ له تخصصات فمن الخطأ فی الجامعات الأکادیمیه أن یأتی لک شخص إنا مؤرخ فی کل القرون فیقال لک اذهب أنت عشوائی فإذا أردت أن تتخصص فی نصف قرن وفی جانب من الجوانب ثم احکم بشیء أما أن تأتی وتطلق أحکام عمومیه فهذه جهالات فی العلم إذا أطلقنا نفینا وإثباتا ولکن نحن نستند إلی منبهات موجوده فی إشارات الوحی، الآن بعض المعلومات التی ذکرت بین مولد بطلیموس وتاریخ وفاته وبین النبی موسی وأعطیک

ص:169

معطیه تاریخیه، أما أن نطلق أبهامات فهذه نتیجه خطره، وان هذه المائه سنه من الثوره الصناعیه مهدت لها التی قبلها وثم هذه المائه سنه الأخیره لیس کلها نتاج عقولهم هم، والی الآن لیست عقولهم التی تدیر الناسا فالنسبه الأکبر منها عقول غیر أمریکیه والجامعات الأمریکیه القسم الأکبر منها تدار بعقول لیست أمریکیه هی عقول أکثرها غیر أمریکیه، ونحن لیس لنا عنصریه معهم بل نحن عندنا تحسس معهم من جهه الأنبیاء أنهم أنبیاء أو غیر أنبیاء وبیئات وجهود الأنبیاء هی التی أسست مثل هذه الأمور، ونعاود بالکلام بأنه من عرف تاریخ علم النجوم متی بدا ومن الذی وضع علم النجوم فإذا عرفنا التاریخ حینئذ یقول القائل مقولته.

ثالثاً: القرآن منبع للعلوم:

یقولون أن الذی وضع علم الاجتماع هو ابن خلدون ؟، من قال انه ابن خلدون وما هذه النکات الاجتماعیه المذکوره فی نهج البلاغه کحکم وغیرها وفی القران، إذاً المقصود یجب التثبت فیه هل أن رسالات السماء هی تأثرت بالعلوم البشریه أو العلوم البشریه انطلقت من رسالات السماء، ولیس خصوص سید الأنبیاء بل منذ ادم ونوح وإبراهیم وموسی وعیسی ویحیی وداود....، فالأنبیاء عرفوا للبشریه الأعراف. نعم صحیح الإنسان ان المعارف مدفونه فی عقله «بعث الله الأنبیاء لیثیروا فیهم دفائن العقول»(1) فدور الأنبیاء اظهار هناک موجود فی الفطره دفائن العقول لا أن البشر

ص:170


1- (1) نهج البلاغه/ ص43.

کالبهیمه بل مخزون فیها ولکن الإثاره لیست هی من قدره ووظیفه البشر بل هی وظیفه السماء وقدره الباری تعالی «لیثیروا فیهم دفائن العقول ویستأدوهم میثاق فطرته» وهذه الفطره فیها مواثیق علمیه کبیره جدا ولکن الذی یفصل ویفتق هذه الأکمام هو دور الأنبیاء لا أن نقول أن الأنبیاء هم یستفیدون من علوم البشر، فمثلا الآن حتی للأسف محققین کبار فی المعارف وذوی باع فی الحکمه والتفسیر فی قوله ( تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ ) یقول لیس هو الفیزیاء ولیست تبیانا للکیمیاء، مع أن القران یقول ( وَ ما مِنْ غائِبَهٍ فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ ) (1) فهل هذا إغراق فی القران أو أن هذا صحیح، نعم الدور الأهم فی القران هو الهدایه وفرق بین دور الهدایه ودور اظهار العلوم والهدایه شیء أعظم من العلوم، فالقران مع انک لست فیزیائی لا یعلمک الفیزیاء، أما إذا کنت فیزیائی فقد یعلمک الفیزیاء أو یجعلک ویعلمک کیف توظفها فی الکمال ولسعاده البشریه لا لدمارها، فالفیزیائی لمن یلتفت یعلمه، وإذا قلنا أن للقران وجود علوی إذاً رسالات هی روافد تهدی البشریه وتبیان لکل شیء فهو تبیان لکن من له قدره فهذا بحث آخر، ویقول الباقر(علیه السلام) لو شئت لاستخرجت الدین کله من لفظه الصمد فقد روی عن الإمام الباقر(علیه السلام): «لو وجدت لعلمی الذی آتانی الله عَزَّ وَجَلَّ، حملهً، لنشرتُ التوحید، والإسلام، والإیمان، والدین، والشرائع؛ من (الصمدّ).. وکیف لی بذلک ولم یجد جدّی أمیر المؤمنین

ص:171


1- (1) سوره النمل: الآیه 75.

(علیه صلوات المصلین) حمله لعلمه»(1).

وهذا بحث آخر فمن یستطیع بهذه القدره. بل من یستطیع من هذا المتن الظاهر الکثیر الکثیر ومثل علم الریاضیات هم یقرون أن علم الریاضیات یستطیع أن یجیب عن کل أسرار الکون ولکن من الذی عنده القدره أن یفجر ذلک ؟ ولذلک لم یجحدوا أن فی القران القدره علی کشف الإسرار لکن من المعلم الذی یقتدر علی استخراج ذلک وهو شخص لابد ان یکون مرتبط بالسماء، والکیمیاء والإحیاء والفیزیاء هذه لها قدره أن تکتشف أسرار الحقیقه ولکن من یستطیع أن یستخرجها من تلک العلوم فهذا لیس من قدره البشر نعم البشر عنده سعی وعنده حرکه والسماء تدعوه إلی عدم الجمود بل تدعوه إلی الحرکه ولکن لا أن لا یتمرد علی السماء فأنت متعلم وطالب حقیقه وعندک قابلیه لان تتعلم فلا تتمرد علی المعلم الأصلی لک والمعلم الأصلی هو السماء.

ص:172


1- (1) التوحید للشیخ الصدوق:ص92.

المبحث الخامس: معانی الوحی و أنواعه

اشاره

قیل ان الوحی فی اللّغه کما یظهر من بعض اهل المعاجم هو الاِعلام بخفاء بطریق من الطرق(1).

وفی القرآن الکریم جاء فی موارد متعدّده مختلفه منها قوله سبحانه:

( وَ أَوْحی فِی کُلِّ سَماءٍ أَمْرَها )

بإیجاد السنن والنظم فی کل سماء.

ومنها قوله سبحانه:

( وَ أَوْحی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِی مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً وَ مِنَ الشَّجَرِ وَ مِمّا یَعْرِشُونَ )

ما أودع فی خلقه وکیان النحل من غریزه یتوصل من خلالها إلی أعماله الحیویّه.

ومنها قوله سبحانه:

( وَ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی أَنْ أَرْضِعِیهِ )

ص:173


1- (1) راجع فی ذلک معجم مقاییس اللغه:6-93؛ لسان العرب:15، 379.

ایضاح مصیر النبی موسی(علیه السلام) لأُمّ موسی کان بإلهام وإفهام خفی، عبّر عنه بالوحی.

ومنها قوله تعالی فی وصف زکریّا:

( فَخَرَجَ عَلی قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرابِ فَأَوْحی إِلَیْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا بُکْرَهً وَ عَشِیًّا ) .

فقد أشار إلیهم من دون أن یتکلّم، لان الله تعالی امره أن لا یکلّم الناس ثلاث لیال سویّاً،.

ومنها قوله تعالی:

( وَ إِنَّ الشَّیاطِینَ لَیُوحُونَ إِلی أَوْلِیائِهِمْ لِیُجادِلُوکُمْ )

عبر طرق الشیاطین من الوسوسه والتزیین وبذر الافکار فی الاخرین ممن کان مستعدا لذلک.

والمهم هنا ان الغالب فی استعمال کلمه الوحی فی القرآن هو کلام اللّه المنزل علی نبیّ من الانبیاء، فکلّما مورد ذکر فیه الوحی من دون تقیید او تخصیص او قرینه فیراد منه وحی النبوات، وهو شعور خاص یوجده اللّه سبحانه فی الاَنبیاء.

وفی المحاججه «فقال ابن صوریا قد صدقت یا محمد فقد بقیت خصله أن قلتها آمنت بک واتبعتک أی ملک یأتیک بما تقوله عن الله قال جبرائیل».

ص:174

وفی کثیر من الکتابات والأبحاث أن مصادر الوحی علی أقسام وأنواع عدیده جداً ومن الخطأ حسبان أن الوحی علی نمط واحد، وتقول الآیه ( وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ ما یَشاءُ إِنَّهُ عَلِیٌّ حَکِیمٌ ) (1) فهذا خصوص التکلیم فالتکلیم له ثلاث أنماط، وإلا فهناک وحی صوره ( وَ إِذْ قُلْنا لَکَ إِنَّ رَبَّکَ أَحاطَ بِالنّاسِ وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلاّ فِتْنَهً لِلنّاسِ وَ الشَّجَرَهَ الْمَلْعُونَهَ فِی الْقُرْآنِ وَ نُخَوِّفُهُمْ فَما یَزِیدُهُمْ إِلاّ طُغْیاناً کَبِیراً ) (2) فهذا تکلیم بمعنی اخص، وهناک آیات لم ینزل بها جبرائیل(علیه السلام) منها ( وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتابُ وَ لاَ الْإِیمانُ وَ لکِنْ جَعَلْناهُ نُوراً نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا وَ إِنَّکَ لَتَهْدِی إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ ) (3) وهناک نزول جملی للقران لم ینزل به جبرائیل(علیه السلام)، فهذا نوع من الوحی ولیس خصوص التکلیم الذی هو سماع سواء بالقلب أو الإذن أو غیرها، فالوحی اعم فقد یکون بالرؤیه وبالتأیید والتسدید، وبالمناسبه أن الآیه الثانیه هی تأتی بعد الآیه المقدمه التی تقسم أنواع التکلیم الإلهی.

وفی آیه ( وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ ) یشرح فی نهج البلاغه أن هذا وحی من نمط آخر، فالخلق العظیم الذی تکون للنبی(صلی الله علیه و آله) وقد شرحه أمیر

ص:175


1- (1) سوره الشوری: الآیه 51.
2- (2) سوره الإسراء: الآیه 60.
3- (3) سوره الشوری: الآیه 52.

المؤمنین(علیه السلام) فی احدی خطبه قائلا : «ولقد قرن الله به من لدن أن کان فطیمًا أعظم ملک من ملائکته یسلک به طریق المکارم، ومحاسن أخلاق العالم لیله ونهاره»(1).

فحینما اکتملت المکارم قال الله تعالی ( وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ ) فهذا الخلق العظیم یسمیه أمیر المؤمنین(علیه السلام) نوع من الوحی وهو وحی تربوی ثم ان شاکله نفس الرسول مصاغه بید إلهیه وهذا نوع من الوحی، لأن کل سلوک وخلق النبی(صلی الله علیه و آله) یدل علی أدب وخلق الهی، وهذا المبحث مبثوث فی الروایات ولکن فی جمله من الأبحاث الکلامیه والتفسیریه تشاهد عندهم اقتضاب فی هذا البحث لذلک عندما یصلون إلی مباحث وعره وحساسه یحصرون الوحی بأقسام خاصه، مثلا قوله ( ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوی (2) وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی (3) إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی ) (2) فهذه عصمه النبی(صلی الله علیه و آله) فی النطق، وقالوا هذا عصمه النبی(صلی الله علیه و آله) فی تبلیغ الوحی، ونقول أی وحی منها؟، وللأسف حصروه فی وحی فیما إذا جاء جبرائیل والحال کما یقول أمیر المؤمنین(علیه السلام) أن الآیه لیست فی خصوص الوحی واللطیف أنهم حصروه فی القسم الثالث من التقسیم بینما الآیه لیست فی خصوص هذا المقسم من الوحی التکلیمی فضلا من الحصر فی الثالث من ألتکلیمی فنفس النبی(صلی الله علیه و آله) قلبا وقالبا هو وحی، فالوحی لا

ص:176


1- (1) نهج البلاغه الخطبه: 187، طبعه عبده.
2- (2) سوره النجم: الآیه 2 - 4.

یختص فقط بالسماع، وفی قوله ( وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ) فهذا لیس فیه معنی بل فیه متن وجود ولا یرتبط بالمعنی فحتی لو أردت أن تفسر ( وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ ) بمعنی یوصل إلیه المعنی فلا یندرج فیه مع انه نوع من الوحی، إذاً الوحی لیس کما ذکره التعریف الرسمی للمتکلمین أو التعریف الرسمی لکثیر من المفسرین أو التعریف الرسمی لکثیر من ابحاث المعارف من انه عباره عن إیصال معانی أو سماع، بل أکثر فالوحی أنواع عدیده.

وذکر صاحب القوانین مباحث کأنما الیوم کتبت فبعض المباحث تجد کانه یناظر بعض العلمانیین الیوم، وبعض الاثارات کما ألآن یناقشها، وعنده عباره ظریفه فی الجواب علی الإخباریین یقول أن البدیهیات العقلیه وحی الهی، فهذه الفطره المبرمجه بالید الإلهیه هی وحی، وفی الروایات

قال الإمام جعفر بن محمد الصادق(علیه السلام):

«حجه الله علی العباد النبی(صلی الله علیه و آله)، والحجّه فیما بین العباد وبین الله العقل»(1).

روی عن الإمام الکاظم(علیه السلام)(2): «أن لله علی الناس حجتین حجّه ظاهره وحجه باطنه فأما الظاهره فالرسل والأنبیاء والأئمه وأما الباطنه فالعقول».

ص:177


1- (1) الکافی: 25/1.
2- (2) الکافی: 16/1.

والمیرزا ألقمی غیر اللفظ وقال وحی باطن ووحی ظاهر، فهذا وحی بمعنی البدیهیات لا نظریات، إذاً هذه الفطره المودعه البدیهیه التی هی رأس مال الإنسان هی وحی فطری خفی وهو یتحکم فی الإنسان واستعمل فی الآیات والروایات فالوحی أقسام عدیده.

وهناک وحی آخر کما ذکرنا وهو أن نفس الشیء الموحی وهو الروح الامری وآله الوحی الله اعلم بها، فالشیء الموحی إلی الرسول هو وجود الروح الامری وقد أودع فی روح الرسول وغرز الروح الامری فی روح الرسول وهذا نوع من الوحی کما تغرز الفطره فی الإنسان ولکنه غیر ذلک وأعلی، ویقول ( وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنّا عِلْماً ) وهو العلم اللدنی، فالوحی أقسام وأنواع إذا تتبع المتتبع لروایات أهل البیت(علیهم السلام) یجدها کثیره وغیر ما حصرها وقسمها العرفاء وان کانوا أکثر سعه من المتکلمین.

لذلک آیه ( وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی * إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی ) فأی وحی هذا ؟ فلیس فقط وحی الصوت، ونفس ( ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوی ) هو وحی، وهذه تدل علی عصمه النبی(صلی الله علیه و آله) العلمیه والعملیه، فالغوایه أو الهوی الجانب العلمی وضل هو الجانب العلمی حتی فی الصغریات، فیترکون قوله ( ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوی (2) وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی ) ویتمسکون بقوله ( إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی ) ویفسر بقسم واحد من تصرفات وحیاه النبی(صلی الله علیه و آله) من الوحی.

أن المعراج هو نوع من الوحی وهو نحو من مکاشفه عالیه ومشاهده

ص:178

تامه ( ما کَذَبَ الْفُؤادُ ما رَأی (11) أَ فَتُمارُونَهُ عَلی ما یَری ) (1) وهذا نوع من الوحی، فالوحی أقسام وأنواع وباسم جامع نقول انه (ما خفی)، والضمیر فی الآیات یرجع إلی النبی(صلی الله علیه و آله) ما ضل هو وما غوی هو وما ینطق هو وفی ( إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی ) قالوا هناک لیس المراد کل ما یصدر من النبی(صلی الله علیه و آله) بل نطقه فقط، بل الصحیح ان النبی(صلی الله علیه و آله) کله کتله من الوحی قوله وفعله وهدیه ( لَکُمْ فِی رَسُولِ اللّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ ) وبعضهم یقول هذا لیس فی العادیات أی الامور والافعال الاعتیادیه التی لا صله لها بالتشریع بل هو بما یرتبط بالتشریع، وکلامنا أین عادیات الرسول؟، فأسلوب التعامل انما الذی فیه منظومه من الأحکام وینتجها کاثار وسنه لازمه فأین معنی العادیات وبأی معنی تکون ؟؟.

قال الشیخ المفید:

«فإن قیل: ما الدلیل علی أنه معصوم من أول عمره إلی آخره ؟ فالجواب: الدلیل علی ذلک أنه لو عهد منه فی سالف عمره سهوا ونسیان لارتفع الوثوق عن إخباراته ولو عهد منه خطیئه لنفرت العقول من متابعته فتبطل فائده البعثه»(2).

وهذا مذهب الشیعه الذی شهد به علماء السنه قال الفخر الرازی :

ص:179


1- (1) سوره النجم: الآیه 11 - 12.
2- (2) النکت الاعتقادیه ص 37.

«اختلفت الأمه فی عصمه الأنبیاء علیهم الصلاه والسلام علی قولین أحدهما قول من ذهب إلی أنه لا یجوز أن یقع منهم ذنب صغیرا کان أو کبیرا لا عمدا ولا سهوا ولا من جهه التأویل وهو قول الشیعه»(1).

مثلا قد تقول من اختلاف سنه النبی(صلی الله علیه و آله) فی المصادیق أن غرفته کانت من الطین فان هذا خاضع لتبدل المصداق وهذا حتی فی القضایا الشرعیه التی مثلاً ( فَسْئَلُوهُنَّ مِنْ وَراءِ حِجابٍ ) أو (فاستعففن) فالمصادیق والآلیات تختلف لکن لیس موضوع حکم شرعی، واتفاقا هذا التساؤل فی عادیات الرسول تذکره قریش لعبد الله بن عمرو، فمنعته قریش وقالت أن الرسول إنسان یتکلم فی الرضا الغضب والسرور والرخاء والعادیات، فقال للنبی ذلک وکان جواب النبی(صلی الله علیه و آله) «اکتب فو الله ما یخرج من هذا إلاّ حقا»(2).

«... عن عبد الله بن عمرو، قال: کنت أکتب کل شیء أسمعه من رسول الله صلی الله علیه وسلم أرید حفظه، فنهتنی قریش، وقالوا أتکتب کل شیء تسمعه، ورسول الله صلی الله علیه وسلم بشر یتکلم فی الغضب والرضا! فأمسکت عن الکتاب، فذکرت ذلک لرسول الله صلی الله علیه وسلم فأومأ بإصبعه الی فیه فقال: أکتب، فو الذی نفسی بیده ما یخرج منه إلا حق!»(3).

ص:180


1- (1) المحصول - 225\3.
2- (2) روی أبو داود فی سننه ج 2 ص 176.
3- (3) ورواه ( أحمد فی مسنده ج 2 ص 192 ) بتفاوت یسیر.

وحتی فی العادیات فیها بحث الآداب وأسلوب التعامل لذلک کله(صلی الله علیه و آله) قالب وحی کیفیه مشیه وجلوسه وکیفیه تعامله مع أهله وأسرته، ولذلک ضبط هذا فی التاریخ والسیر.

نعم القضایا الشرعیه لا تقتصر علی مصداق واحد فقد یتبدل مصادیقها ولکن القالب نفس القالب، مثلا مسواک رسول الله(صلی الله علیه و آله) وان کان الأطباء الباحثین لحد ألآن یقولون حتی المسواک له خصوصیه طبیه، وقد یستفاد البعض التعمیم إلی الفرشاه والمعجون ولکن أصل التسوک هو مستحب فی نفسه وتأسی.

إذاً کل أفعال النبی(صلی الله علیه و آله) هی راجحه فعادیات النبی(صلی الله علیه و آله) هی فی الواقع راجحه فمن أراد أن یقلد النبی(صلی الله علیه و آله) فی أقواله وسلوکه وهدیه لا یقتصر علی المصادیق السابقه فقد تستجد مصادیق أخری تحمل نفس الطبیعه، لان طبیعه الأحکام تجری مجری اللیل والنهار، لذلک ذکرنا کثیر من المسلمین ضبطوا کیفیه جلوس النبی(صلی الله علیه و آله) ونومه ومحادثته وإقباله ودرجه صوته وحرکه عینیه، فهذا الضبط لفهمهم أن هذه الأمور هی آداب شرعیه استنبطوا من ذلک آداب شرعیه وبالتالی یدل من انه مصدر تشریع.

المقصود أن الوحی أنماط وموارد کثیره تتسع لتشمل کثیر من المواطن المعرفیه واحد معانی الوحی تطهیر الله ( إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً ) فهذا نوع وحی

ص:181

ولکن لیس وحی سماع وکلام، یعنی أن هذا القلب مصاغ بید القدره الإلهیه، واحد معانی الوحی انه یبرز لک الإراده الإلهیه والشاکله والأنموذج والهدی الإلهی، فصیاغه الطهاره وإذهاب الرجس بید القدره الإلهیه نوع من الوحی، وهذه نکته مهمه فی المعارف وهو أن الوحی لیس خاص بالنبوه بل اعم بما یکون ارتباط بالغیب بشکل خفی.

«فقال ابن صوریا قد صدقت یا محمد أن قلتها آمنت بک واتبعتک أی ملک یأتیک بما تقوله عن الله» وهذا سؤال إیهامی من أن الوحی فقط الرسول «قال جبرائیل قال ابن صوریا ذلک عدنا من بین الملائکه ینزل بالقتل الشده والحرب» لان الذی خسف بقری قوم لوط هو جبرائیل.

ونذکر ان تعریف النبوه الموجود فی کتب المتکلمین أو والفلاسفه أو حتی العرفاء هو تعریف ناقص وقاصر ویسبب قصور فی معرفه النبی(صلی الله علیه و آله) ویسبب بالتالی التجاسر فی ما نتعاطاه من معرفه مع النبی(صلی الله علیه و آله)، لان المقابل یتوهم بان النبی(صلی الله علیه و آله) مجرد ساعی برید، بل أن وجود النبی(صلی الله علیه و آله) وحی والقول انه ناقل فقط خطا فی تعریف النبوه وفی معرفه حقیقه النبوه والرساله، لأنه لم یعرفها، والقصور واقعا موجود فی تعریف ومعرفه النبوه والرساله ما هی.

اتساع معانی الوحی:

ومن الأمور التی وقع الاشتباه فیها هو أن الوحی علی نمط واحد من کونه وحی الهام أو صوت أو تکلم، کلا فان التسدید وحی والتأیید

ص:182

وحی، ویشرح أمیر المؤمنین(علیه السلام) فی أصول الکافی أنماط وأنواع عدیده من الوحی، وخلق الطینه من طینه خاصه نوع من الوحی وهی طینه الفطره، فکیف ننطلق نحن فی الفطره من البدیهیات ونستطیع أن نستعلم المجهولات إذا کانت الفطره البدیهیه واسعه جدا أو قل کل الأمور الفطریه بدیهیه، وتعبیر المیرزا ألقمی فی القوانین أن البدیهیات الهام، إذاً الوحی أنماط فقوله ( قُلْ إِنَّما أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحی إِلَیَّ ) فیوحی إلی أنماط، ولأنه علی الدوام یصل إلیه مواد الوحی کما فی تعبیر الروایات ولذلک هذا سبب وباعث لقدویته ولزوم التأسی به، کما فی روایات البخاری موجود عندهم .

وقد یستعمل الوحی بمعنی اخص ولکن لا یعنی أن الوحی معناه خاص، مثلا ( وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ ... ) هذا فقط فی التکلیم وغیر التکلیم شیء آخر ( وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ ما یَشاءُ إِنَّهُ عَلِیٌّ حَکِیمٌ ) (1) فالوحی أقسام وأنواع، فمثلا فی قوله ( وَ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی ) فقالوا هذا وحی بمعنی اللطف، وکیف یکون کذلک والآیه تقول ( وَ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی أَنْ أَرْضِعِیهِ فَإِذا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ وَ لا تَخافِی وَ لا تَحْزَنِی إِنّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَ جاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ ) (2) فهناک سته اختبارات وأوامر فکیف یکون بعد ذلک معناه لطف ؟!، فان معنی اللطف عندهم هنا هو

ص:183


1- (1) سوره الشوری: الآیه 51.
2- (2) سوره القصص: الآیه 7.

توفیق من الله، فالوحی الذی فیه تسدید وفیه عصمه وفیه آثار فهذا لا یقتصر علی الهام أو التکلیم أو الرؤیه، وهذا الأمر صیرفته وتثمینه عند من یعیش هذا العالم وهم أهل البیت(علیهم السلام) والذی لا یعیش فی هذا العالم لا یدری بالأول والأخر فیه ولا یمکنه ایضاح حقیقته فضلا عن الوصول الیها.

إذاً سبب خطئهم فی بحث الوحی أنهم یظنون الوحی فقط هو الإلهام أو الکلام أو الرؤیه، ولذلک أمیر المؤمنین(علیه السلام) فی أصول الکافی یشدد علی هذا المطلب وهو أن الوحی أنماط وأنواع وأقسام، وخلق طینه النبی(صلی الله علیه و آله) من أفضل الطین هو نوع من الوحی لان هذه الفطره معلومات وکمالات وهذه الفطره رابطه بین الإنسان والغیب، فان لله علی الناس حجتان باطنه وظاهره والحجه بمعنی الواسطه والرابطه، ( فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً فِطْرَتَ اللّهِ الَّتِی فَطَرَ النّاسَ عَلَیْها لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّهِ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النّاسِ لا یَعْلَمُونَ ) (1) فالدین وحی.

وتعبیر المیرزا ألقمی فی الجزء الثانی فی القوانین بجوابه علی الإخباریین فی مسأله ما حکم به العقل حکم به الشرع والمیرزا القمی غیر اللفظ فی الروایه فی وصف العقل وقال نفس حکم العقل هو وحی واستلهام من اللوح المحفوظ فی البدیهیات ولیس النظریات، إذاً الوحی ذو أقسام وأنواع وأنماط، ومنها الأدب ( وَ لِتُصْنَعَ عَلی عَیْنِی ) فان هذا من أقسام الوحی کما یقول أمیر المؤمنین(علیه السلام)، أصلا استعراض الله عن

ص:184


1- (1) سوره الروم: الآیه 30.

النبی(صلی الله علیه و آله) موسی من بدایه طفولته والی أن کبر کیف کان تحت الحراسه والتربیه والتوجیه والإرشاد الإلهی، وهذه کنعوت مؤهله للنبی موسی کنبی وقدوه ( وَ لَمّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَیْناهُ حُکْماً وَ عِلْماً ) .

ولذلک المشکله حتی فی کلمه الوحی عند السید الخوئی وعند السید الطبطبائی فی المیزان وقد طغی فی الساحات العلمیه مقولات العامه والحال أن الوحی فی اصطلاحات روایات أهل البیت عدیده جدا، مثلا فی القران ( وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتابُ وَ لاَ الْإِیمانُ وَ لکِنْ جَعَلْناهُ نُوراً نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا وَ إِنَّکَ لَتَهْدِی إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ ) (1) فالموحی روح والموحی هو الله والموحی إلیه النبی(صلی الله علیه و آله) والواسطه الله اعلم من هی وما هی، أی خلق روح القدس فی أرواحهم هو وحی، وکل هذه جهات تعطیک زوایا متعدده لتکتل الوحی بأنواعه وأقسامه فی النبی(صلی الله علیه و آله).

( لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ ) (2) فهم یقولون فی الشرعیات لا فی الأمور العادیه ؟، فیا تری أی شیء عادی فی النبی(صلی الله علیه و آله) وکما یقول ( ) یعنی کل خلقک والأفعال مولوده للأخلاق بالبرهان العقلی والفلسفی والعرفانی فکل أفعاله ولیده خلق عظیم بشهاده رب الخلقه، فهم یقولون الأفعال العادیه فلا أما الأفعال فی جلسه التشریع فصحیح أما فی الأمور العادیه هو بمنزله الشافع

ص:185


1- (1) سوره الشوری: الآیه 52.
2- (2) سوره الأحزاب: الآیه 21.

مثلا ولا یعمل ولایته؟، وهذا غیر صحیح لان التشریع علی أقسام، فهو فی کل أخلاقه علی خلق عظیم فی حله وترحاله وفی نومه ویقظته وسکونه وحرکته وقوفه وجلوسه وفی بیته وظهوره وفی حربه وسلمه، أما بعض الخلق فلا لانه لم یقل انک علی بعض الخلق عظیم، فالآیه فیها تعمیم، والخلق هو مجموعه المنظومه التی تسیر البدن، ولذلک وصف بالعظمه ولیس فقط فی هذه الآیه فهناک آیه (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْواتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ وَ لا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ کَجَهْرِ بَعْضِکُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمالُکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ ) (1) فمکانه النبی فی کل شؤونه هکذا مکانه عظیمه بحیث الإنسان یفقد إیمانه بإساءه یسیره فی نظرنا غیر مقصوده تجاه النبی تخرج وتمرق الإنسان من الدین، فهنا لا یشعر بالنتائج وإلا مقصوده ارتکازا موجود ( ) کلها افخام من الله عز وجل لمن قاموا بها وهذا واضح انه علی سدنه إلهیه عظیمه.

ومن قواعد معرفه العصمه فی المعصومین وهی قاعده التکامل فی المعصومین، وقد مرت بها شؤون وجهات وحیثیات عدیده منها أن تلقی المعصوم عن المعصوم فی الدرجه الأولی لیس تلقی مادی وإنما هو تلقی نوری وإلهامی وتلقی من ألوان القنوات الغیبیه والملکوتیه ومن ثم یعبر عن أئمه أهل البیت أنهم سفراء الله فی خلقه، فالسفیر لا یختص بالنبی(صلی الله علیه و آله) بل بکل قناه غیبیه توصل مرادات الغیب إلی الضفه البشریه النازله فیعبر

ص:186


1- (1) سوره الحجرات: الآیه 2.

عن تلک القناه بالسفاره. وأقول لا یتلقی بسمعه البدنی وإنما بسمع البرزخی أو العقلی أو الملکوتی.

وبالتالی تتلقی النفس الجزئیه وهی لیس البدن وإنما النفس الجزئیه لیس البدن الدنیوی وإنما بلحاظ البدن الخاص فی قبال النفس الکلیه والروح الکلیه بل بلحاظ ابدأن مختلفه أو بلحاظ المادی ککل فهذه الکلیه والجزئیه لیست المنطقیه وإنما یعبر عنها کلیه أو جزئیه فی علم العرفان أو تستخدم فی علم الاقتصاد، ففی الاقتصاد کلی لیس کلی منطقی وإنما اقتصاد کل البلد واقتصاد جزئی المراد عینه خاصه والکل والجزء قد یکون فی المقادیر والسعه الوجودیه سواء کانت کل مادی أو سعه وجودیه غیر مادیه. وورد تعبیر فی عزرائیل(علیه السلام) وهو ملک مقرب أن الأرض والنفوس عنده کالجوزه.

فتلقی المعصومین عن النبی(صلی الله علیه و آله) غیر منقطع بخلاف غیرهم منقطع، ونفس ما یتلقاه المعصومین لیس یتلقونه عن السمع وان کان فیها السمع موجود وهو برزخی أو غیره « یا حسین أن الله شاء أن یراک قتیلاً» وهذا التعبیر موجود ولکن لیس بالضروره سمع حسی بدنی ومضافا إلی ما مر بنا أن سنه النبی(صلی الله علیه و آله) حکمها حکم القران وکذلک الکلام فی مصحف فاطمه والصحیفه السجادیه فوجودها الحقیقی هو وجود غیبی ومقام تکوینی، إنما هذه الألفاظ تنزلات، فسنه النبی(صلی الله علیه و آله) وهدی النبی(صلی الله علیه و آله) وشرعه هو عین مقامات النبی(صلی الله علیه و آله) فهذه السنه لیس من حافظ وواصل لها بشکل غیر

ص:187

منقطع غیر أهل البیت، کما أن القران له منازل غیبیه هی حقائقه وهذه الألفاظ فی المصحف تنزلات وترقق وتشفف وترشح، ودائما یصف القران الکریم انه تنزیل وهو غیر التصعید، فمقامه فی الأصل شیء غیبی وإنما هی تنزلات وکذلک مصحف فاطمه، ووساطه فاطمه للائمه فی العلم لیس فقط فی المصحف المنقوش وإنما احد النوافذ الغیبیه فتحتها للمعصومین، فتنزل علیها فصار مقام یرثونها منها فقد ورد فی الزیاره «السلام علیک یا وراث فاطمه بنت رسول الله» وهذه الوراثه تکوینیه، لذلک علم الأئمه بمصحف فاطمه یظهر ویترشح فی ورق، صحیح هو مصحف ورق کما القران أیضا، ولکن هذا تنزل له وجود آخر حقیقی ملکوتی، وهذا المعنی الوجودی لیس فی القران فقط بل الزبور والإنجیل والتوراه وصحف إبراهیم وموسی والصحیفه السجادیه والسنه النبویه کذلک.

روی أبو بصیر قال:

«دخلت علی أبی عبدالله(علیه السلام) فقلت له إنی أسئلک جعلت فداک عن مسأله لیس هیهنا أحد یسمع کلامی فرفع أبو عبدالله(علیه السلام) ستراً... «وساق الحدیث»... حتی أجابه الإمام قائلاً: «وان عندنا لمصحف فاطمه علیها السلام وما یدریهم ما مصحف فاطمه قال مصحف فیه مثل قرآنکم هذا ثلاث مرات والله ما فیه من قرآنکم حرف واحد انما هو شیء املاها الله وأوحی الیها قال قلت هذا والله هو العلم انه لعلم ولیس بذاک قال ثم

ص:188

سکت ساعه ثم قال: انّ عندنا لعلم ما کان وما هو کائن إلی أن تقوم الساعه قال قلت جعلت فداک هذا والله هو العلم قال انه العلم وما هو بذاک، قال قلت جعلت فداک، فأی شیء هو العلم، قال ما یحدث باللّیل والنهار الأمر بعد الأمر والشیء بعد الشیء إلی یوم القیامه».

عن الإمام الحسن العسکری(علیه السلام):

«نَحْنُ حُجج الله علی خلقه، وجّدتنا فاطمه علیها السلام حُجّه الله علینا»(1).

من یتوهم بان سنه النبی(صلی الله علیه و آله) حفظها فی سمعها، فمن حفظها فهذا انما هو من التنزل وإلا اکتناه تلک السنه النبویه یعنی اکتناه ( وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ ) وفی کلمات أمیر المؤمنین وبیاناته یقول فلما کمل خلق النبی(صلی الله علیه و آله) قال له الباری ( وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ ) ثم قال ( وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ ) حینئذ بعث النبی(صلی الله علیه و آله) رسولاً، وحینئذٍ ( لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ ) وحینئذ ( وَ أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ ) ، فی المرتبه النازله لم یبعث ولکنه کان نبیا وهناک خلط خاطئ بین البعثه بالرساله والبعثه النبویه فالبعثه النبویه کانت وهو جنین فی بطن أمه. وتلک المرتبه من النبوه غیر هذه المرتبه من النبوه فی النفس الجزئیه.

وعلی أی تقدیر هذه الکتب لها مقامات غیبیه تکوینیه ملکوتیه ولذلک

ص:189


1- (1) تفسیر أطیب البیان: 13 - 226.

ورد فی الحدیث أن حدیثنا له ظهر وبطن وللبطن بطن إلی سبعین بطنا کالقران الکریم

قال أبو جعفر(علیه السلام):

«قال رسول لله(صلی الله علیه و آله): إنّ حدیث آل محمّد صعب مستصعب، لا یؤمن به إلاّ ملک مقرّب، أو نبیّ مرسل، أو عبد امتحن الله قلبه للإیمان فما ورد علیکم من حدیث آل محمّد صلوات الله علیهم فلانت له قلوبکم وعرفتموه فاقبلوه، وما اشمأزّت منه قلوبکم وأنکرتموه فردّوه إلی الله تعالی، وإلی الرسول(صلی الله علیه و آله)، وإلی العالم من آل محمّد(صلی الله علیه و آله) وإنّما الهالک أن یُحدَّث أحدکم بشیء لا یحتمله فیقول: والله ما کان هذا، والإنکار هو الکفر»(1).

وهذا إشاره للمقامات والأصول الملکوتیه وقوله أن فی کلامنا محکم ومتشابه، فعلی أی تقدیر حفظ سنه النبی(صلی الله علیه و آله) من غیر المعصوم لا یمکن بما تقدم من البیان، أضف إلی أن نفس هذه الألفاظ المنزله فی درجه ألفاظها لم تحفظ بشکل تام عند غیر المعصومین فی مرتبه الألفاظ وبالتالی فان الأمر اشد فی مرتبه المعانی المستعمله وفی مرتبه التفهیم اشد ومن ثم مرتبه المراد الجدی اشد ومن الحتمی ان مرتبه البطون اشد واشد.

فالحافظ لسنه النبی(صلی الله علیه و آله) هو المعصوم فی درجاتها کافه وکم رأینا فی أبواب أحادیث أئمه أهل البیت تخطئه ورفع الالتباس والاشتباه الموجود

ص:190


1- (1) بصائر الدرجات: 1/20.

عند العامه، فمن إسقاط لفظه تغیر راس المعنی وحقیقته وتقدیم وتأخیر یغیر المعنی من راس، وقرائن خفیه خفیت عنهم ؟، فان من کانوا بین یدی النبی(صلی الله علیه و آله) لم یدرکوا خفایا القران ولا یلمون بها تماما فان افهماهم مختلف واستیعابهم مختلف وحذاقتهم مختلفه ( وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَهٌ ) فالوعی واصل الالتفات لیس للکل، فلیس الحدیث بالروایه بل الحدیث بالرعایه، وهذا لرد شبهه من یقول أن حفظ سنه النبی(صلی الله علیه و آله) شریط صوت کما یقول العامه، وشبهه من یقول أن هذا اختلاق من النبی(صلی الله علیه و آله) فهذا إفراط وتفریط، والآن شبهه دائره وهی موجوده عند عرفاء الصوفیه وهی هل النبی(صلی الله علیه و آله) مجرد ساعی برید ویأتی بطرد بریدی أو یعی ویستلهم وینبنی بما یوحی إلیه وفی حین إنما یوحی إلیه لیس من صنع النبی(صلی الله علیه و آله) فهو حد بین حدین فمن جهه تقول انه لیس من صنیعه النبی(صلی الله علیه و آله) فهذا اللفظ هو ألفاظ الوحی الإلهی وانظروا إلی الأقسام کم هی فالقران وحی والحدیث القدسی وحی والسنه النبویه وحی آخر ( وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی ) وعلی الأقل أن العامه تقبل فی سنه النبی(صلی الله علیه و آله) أنها وحی وهی تبلیغ للشریعه، وللنظر أن سنه النبی(صلی الله علیه و آله) تختلف فی وحیانیتها عن القران الکریم والحدیث القدسی یختلف فی وحیانیته عن القران الکریم فهذه أقسام فی الوحی ولذلک فی روایات أهل البیت التأکید علی هذه الحقیقه التی غفل عنها الکثیر من الفلاسفه والعرفاء بان التسدید وحی والتأیید وحی وان خلقه المعصوم نوع من الوحی بأی شاکله وطراز وهندسه خلقته نوع من الوحی الالهی ( وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ

ص:191

عَظِیمٍ ) فنفسه خلق النبی(صلی الله علیه و آله) کله إرادات وفق الذی یریده الله فإذا کنت ترید أن تستعلم إرادات الله التشریعیه ما هی فانظر إلی خلق النبی(صلی الله علیه و آله) وهنا نروی هذه الروایه الجلیله

عن جابر بن یزید الجعفی - فی حدیث طویل قال: قال الإمام الباقر(علیه السلام):

«یا جابر إن لنا عند الله منزله ومکاناً رفیعاً ولولا نحن لم یخلق الله أرضاً ولا سماءً ولا جنهً ولا ناراً ولا شمساً ولا قمراً ولا براً ولا بحراً ولا سهلاً ولا جبلاً ولا رطباً ولا یابساً ولا حلواً ولا مراً ولا ماءً ولا نباتاً ولا شجراً، اخترعنا الله من نور ذاته لا یُقاس بنا بشر، بنا أنقذکم الله عز وجل وبنا هداکم الله ونحن والله دللناکم علی ربکم فقفوا علی أمرنا ونهینا ولا تردوا کل ما ورد علیکم منا فإنّا أکبر وأجل وأعظم وأرفع من جمیع ما یرد علیکم، ما فهمتموه فأحمدوا الله علیه وما جهلتموه فکِلوا أمره إلینا وقولوا أئمتنا أعلم بما قالوا - إلی أن یقول - وفوض إلینا أمور عباده، فنحن نفعل بإذنه ما نشاء ونحن إذا شئنا شاء الله، وإذا أردنا أراد الله، ونحن أحلنا الله عز وجل هذا المحل واصطفانا من بین عباده وجعلنا حجته فی بلاده، فمن أنکر شیئاً ورده فقد رد علی الله جل اسمه وکفر بآیاته وأنبیائه ورسله، [...] الخبر»(1).

وَقَدْ وَرَدَ عَنْ السَّجاد(علیه السلام) قال:

ص:192


1- (1) بحار الأنوار ج26 ص8، نوادر المعجزات ص120، عیون المعجزات ص69، إلزام الناصب ج1 ص36.

«اخترعنا من نور ذاته، وفوّض إلینا أمور عباده، فنحن نفعل بإذنه ما نشاء، ونحن إذا شئنا شاء الله، وإذا أردنا أراد الله، ونحن أحلّنا الله عز وجل هذا المحل، واصطفانا من بین عباده، وجعلنا حجته فی بلاده»(1).

إذاً الوحی أقسام عدیده، ولذلک فی تفسیر أهل البیت ( وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی ) لا یفسروه بالوحی الکلامی بل الوحی أقسام والقران الکریم یبین ذلک ( أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ) حتی ان روح القدس فی روح المعصوم فهذا إنشاء تکوینی وخلقه ولکن یعبر عنه بأنه وحی. کما أن هناک أرواح متعدده من روح الغضب والشهوه والخیال وهذه أرواح وإیجاد هذه الروح فی أرواح المعصومین فکل إنسان له أرواح والمعصوم یمتاز بأرواح أخری فإیجادها وإنشائها تکوینا یعبر عنها القران ( أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ) ومثل التعبیر القرآنی الآخر ( رَفِیعُ الدَّرَجاتِ ذُو الْعَرْشِ یُلْقِی الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ لِیُنْذِرَ یَوْمَ التَّلاقِ ) (2) کما یلقی الکلام وهذا نفسه نمط وحی وأقسام الوحی فی الروایات عدیده ولکن لم أجده لا فی کتب الفلاسفه أو غیرهم الذین یبحثون حقیقه الوحی ومن أولیات حقائق الوحی مذکوره بروایات فی أصول الکافی.

أما ما ورد أن الشیاطین یوحون إلی أولیائهم فهذا بمعنی الخفاء وهو بحث آخر. وکلامنا فی الوحی الاصطلاحی الذی هو نتیجه العصمه

ص:193


1- (1) البحار ج26 ص14.
2- (2) سوره غافر: الآیه 18.

والاصطفاء بحیث هذا المتلقی یتلقی وهو معصوم ومصطفی وأما فی غیر المعصومین فلیس علیه المعول، فبلعم بن باعوراء أوتی حرفا من الاسم الأعظم فهل کان سبب فی ان یعصمه ؟ وهل هداه؟ فهناک فرق کبیر بین المعصوم وغیره، وحتی الشیطان کان بینه وبین الله حواریات ومع ذلک لم یعصم من المعصیه فهذا لا یسمی وحی.

إذاً الوحی أقسام وهذه مسأله اشرنا إلیها کرارا ودائما وإذا وقفنا علی شاهد قرانی ننبه علیها، وهو احد الغفلات الکبیره فی المعارف، التی فی کتب علوم القران وحتی التی کتبها بعض علماء الأمامیه درجوا فی تفسیر أقسام الوحی مدارج المذاهب الاخری وهذا من القواعد المعرفیه الأم فی تفسیر القران فلاحظوا المیزان والبیان والتبیان ومجمع البیان وکتب تفسیریه أخری ( ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوی (2) وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی (3) إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی ) (1) فهنا یفسرونها بالوحی وهذا نفس التفسیر الرائج عند أولئک المخالفین بینما المراد هنا شیء آخر وهذا بحث طویل عریض له نتائج ویؤثر فی بحث النبوه والإمامه وفی بحوث عدیده وهو معنی أقسام الوحی، والقران لدیه طابع مشترک فی قبال الحدیث القدسی وفی قبال سنه النبی(صلی الله علیه و آله) فله طوابع مشترکه وفی هذا الطابع المشترک هناک تفاوت فهناک أم الکتاب وفیه آیات متشابهات ( هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ

ص:194


1- (1) سوره النجم: الآیه 2 - 4.

مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَهِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا وَ ما یَذَّکَّرُ إِلاّ أُولُوا الْأَلْبابِ ) (1) والمتشابهات لیس لها الأمومه لذلک ورد تعبیر سوره یس قلب القران وسوره الحمد عدل القران فمراتب سور القران أیضا مختلفه فبعضها محکمات أمهات الکتاب وبعضها غیر أمهات.

وذکرت فی الإمامه الإلهیه أن نزول القران ووحی القران أکثر مفسری الخاصه والعامه یفسرون نزول القران أن له نزولان والعجیب أن البعض ینکر النزول الجملی للقران الکریم، فإذا کان هناک نزول آخر لیس فی متناول الید إذا ما هو ومن ورثه وعن من؟، وهذه تقطع الطریق أمام الأدعیاء والطامعین، فهی خاصه بأهل البیت علیهم السلام وهنا بیت القصید وجذع الأنف، بینما الطبری وجمله من محدثی العامه اقروا بهذا النزول والإنزال الجملی للقران الکریم الذی تختلف حقیقته عن النزول المفرق، وقد بینت روایات أهل البیت لیس نزولان بل نزولات.

إذاً تلقی المعصوم عن المرحله الغیبیه هذا التلقی لیس تلقی بشاکله واحده فوراثه أبناء رسول الله عن رسول الله وراثتهم مقامات تکوینیه هو نوع من حفظهم لسنه النبی(صلی الله علیه و آله)، فإذا کانوا یرثون من رسول الله روح القدس فهم بالتالی احفظ لسنه رسول الله لان روح القدس هو جزء

ص:195


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 7.

القالب الوجودی ل- ( وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ ) وهذا نوع من نقل الحدیث ولکن لیس الحدیث بأصواته وألفاظه وإنما نقل الحدیث بحقائقه، فلیس فقط سماع لفظی أو لفظی برزخی أو سماع برزخی أو ملکوتی، لان الوحی القرآنی أقسام ونقل سنه النبی(صلی الله علیه و آله) علی تلک الشاکله هی علی أقسام، مثلا کما یقول الباحث أترید أن تشاهد النبی(صلی الله علیه و آله) فشاهد علیا فهذا یعنی أن «أدبنی فأحسن تأدیبی» وعلی أدبه رسول الله وکما یقال « الولد سر أبیه ».

إذاً الشاکله والنموذج الذی یریدوه من النبی(صلی الله علیه و آله) هو نفس علی بن أبی طالب(علیه السلام) مع حفظ علو النبی(صلی الله علیه و آله) وهذا یوضح لنا ان نموذج علی سلوکیا نوع من السنه المنقوله.

فکما أن القران الموحی له أنماط کذلک سنه النبی(صلی الله علیه و آله) حفظها وتوریثها ونقلها له أنماط ولیس کما قد یتوهم، والآن هذه الأبحاث غیر موجوده فی علم الکلام والمفروض توجد وکذلک غیر موجوده فی علم التفسیر والمفروض توجد وغیر موجوده فی علم الأصول والمفروض توجد، إذاً نقل سنه النبی(صلی الله علیه و آله) علی أقسام وحفظ سنه النبی(صلی الله علیه و آله) علی أقسام وحقیقه سنه النبی(صلی الله علیه و آله) هی علی درجات.

ولذلک عندما یرید أن یحتج أمیر المؤمنین علی قریش فی کثیر من الأمور والمواطن یقول أنا ربیب رسول الله وهل یؤمن احد علی السنه غیری، فشاکلتی هی شاکله سنه ومساری ونهجی هو نهج السنه فأین تطلبون السنه فی غیری، وهذا احد معانی نقل السنه وهو السیره، وهم

ص:196

یعترفون أن السیره عباره عن سیره تربویه مثلا یؤکدون ان سیره الصحابه عباره عن سیره تربویه مکونه من صنع النبی(صلی الله علیه و آله)، والسیره احد مصادر وأقسام السنه، إذاً السنه لها أنماط وبعباره أخری للوصول إلی التنظیر تاره نصل إلیها من لفظ النبی(صلی الله علیه و آله) وتاره نصل إلیه من سیره النبی(صلی الله علیه و آله) وتاره نصل إلیه فی تقریر النبی(صلی الله علیه و آله) وتاره نصل إلیه فی صنع النبی(صلی الله علیه و آله) کعلی بن أبی طالب علیه السلام، وهناک فرق بین الفعل والسیره فالسیره تکرر ظاهر الفعل والفعل هو صرف الفعل، فالسیره ظاهره معینه أو نهج معین تتکرر.

ص:197

ص:198

المبحث السادس: عمق الارتباط بین مقام النبوه والإمامه

اشاره

«وکذلک محمدا رسول الله وعلیا أخوان کما أن جبرائیل ومیکائیل أخوان فمن أحبهما فهو من أولیاء الله ومن ابغضهما فهو من أعداء الله ومن ابغض احدهما وزعم انه یحب الأخر فقد کذب» إذا کان الفرد یقر للنبی(صلی الله علیه و آله) بعمق تلک المعرفه التی فیها المعنی العام فلا یصح الإقرار فی مکان والإنکار فی مکان لأنه مما یدلل انه لم یقر بالطبیعه العامه، لذلک وقع المنکر اساسا فی إنکار الوصایه والنص بعد رسول الله(صلی الله علیه و آله) وهو فی الحقیقه لم یقر للنبی(صلی الله علیه و آله) بذلک المعنی الشامخ من مقام النبوه والمقامات الأخری التی له(صلی الله علیه و آله) والمهم هنا نستطیع ان نتوقف عند مجموعه من الوقفات المهمه فی هذا الصدد ومنها:

الوقفه الأولی: ختام الأنبیاء لا یعنی ختام باقی المقامات:

ورد وصف النبی محمد(صلی الله علیه و آله) بأنه خاتم النبیین فی القرآن الکریم فی قوله تعالی: ( ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ وَ لکِنْ رَسُولَ اللّهِ وَ خاتَمَ النَّبِیِّینَ وَ کانَ اللّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیماً ) (1) وقد بین المفسرون هذا

ص:199


1- (1) سوره الأحزاب: الآیه 40.

الوصف علی أنه اخر الرسالات السماویه وأن النبی محمد(صلی الله علیه و آله) آخر نبی من قبل الله إلی الناس.

ورساله الاسلام جمعت کمالات ومعارف النبوات وزیاده علیها وفی الاسلام القدره الحقیقیه علی مسایره احتیاجات البشریه الی یوم القیامه من الناحیه المادیه والمعنویه.

أنّ هذه الرساله ستستمر سلیمهً ضمن القرآن الذی لا یمکن أن یتعرّض لأیّ تحریف، کما حصل مع الکتب السماویه السابقه قال الله سبحانه وتعالی: إِنّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنّا لَهُ لَحافِظُونَ . وهی معجزه مستمرّه صالحه لکلّ الأحقاب التاریخیه حتی بلوغ الأهداف النهائیه للبشریه علی الأرض.

أنّ بمرور الزمن ومن خلال تطوّر المعرفه البشریه، وفی تراث الاسلام إشارات واضحهً إلی ما کشف عنه العلم الحدیث ولازال کثیر من الحقائق لحد الان لم یکتشفها العلم وهی موجوده فی تراث الاسلام.

واستمرار الاسلام بعد النبی(صلی الله علیه و آله) من خلال الاوصیاء الذین یمثلون الحجج لله تعالی فی خلقه ویترتب علی وجود الحجه بقاء العالم بإذن اللّه سبحانه فقد قال(صلی الله علیه و آله):

«أهل بیتی أمان لأهل الاَرض، فإذا ذهب أهل بیتی ذهب أهل الاَرض»(1).

ص:200


1- (1) الصواعق المحرقه: 233- 234.

وقال الاِمام أمیر المؤمنین(علیه السلام):

«اللّهمّ بلی لا تخلو الاَرض من قائم للّه بحجّه إمّا ظاهراً مشهوراً أو خائفاً مغموراً»(1).

ومن ثم ان النبوه قد ختمت لکن المقامات الأخری کالإمامه والاصطفاء فان لیس فیها اختتام فقد قَالَ(صلی الله علیه و آله) لا نبی بعدی ولم یقل لا صفی بعدی أو لا ولی بعدی أو لا خلیفه بعدی أو لا إمامه بعدی أو لا حجج لله بعدی وإنما لا نبی بعدی ومن هنا من لا یقر بجمیع السلسله وهی سلسله من اصطفاهم الله واختارهم او یقتطعها فانه نفس الطبیعه العامه لم یدرکها ولم یقر بها.

الوقفه الثانیه: الوساطه بین الخالق والمخلوق اعم من النبوه:

«فمن أحبهما فهو من أولیاء الله ومن ابغضهما فهو من أعداء الله» لان أصل توسیط البشریه بین الله تعالی والبشر سواء توسیط عبر الرساله أو النبوه أو عبر الوصایه والخلافه کما یحکیه لنا القران ( وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طالُوتَ مَلِکاً قالُوا أَنّی یَکُونُ لَهُ الْمُلْکُ عَلَیْنا وَ نَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْکِ مِنْهُ وَ لَمْ یُؤْتَ سَعَهً مِنَ الْمالِ قالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ وَ زادَهُ بَسْطَهً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ وَ اللّهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ

ص:201


1- (1) نهج البلاغه: 497.

(یَشاءُ وَ اللّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ ) (1) فلیس رسولاً ولا نبی لکنه بعثته من الله وهی بعثه تنصیب الإمام من الله عز وجل ( ) فهذا المعنی عام، إذاً أصل الحاجه الوساطه بین عالم الغیب والباری تعالی هو معنی مشترک بین الإمامه والنبوه وهی اعم من النبوه والإمامه من لزوم الوساطه بین الخالق والمخلوق، أو حاکمیه الله عز وجل وولایه الله عز وجل التی هی موجوده فی مقام النبوه کما مر فی حکومه الرسول انه لیس الحاکم هو الرسول بل أن الحاکم الأول السیاسی والعسکری والاقتصادی هو الله تعالی فضلا عن أن المشرع الأول هو الله تعالی وکل شی من دون امره ورضاه باطل.

الوقفه الثالثه: مدرسه ال البیت(علیهم السلام) فیها توحید الولایه:

لسنا فقط نقر فی التوحید بالذات أو الصفات أو التوحید فی التشریع انه خاص بذات الله لیس کل ذلک فقط بل أیضاً نقر لله عز وجل بان الولی الأول هو الله تبارک وتعالی أی له کل صلاحیات القدره والولایه وهذا هو توحید الولایه وهو یوجد فی مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) دون المدارس الإسلامیه الأخری ودون الأدیان السماویه الأخری فالمدرسه الوحیده فی الأرض التی لا زالت تقر بالولایه هی مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) بمعنی تقر بولایه اولیاء الله.

فمعنی الولایه إذا اقره الشخص فی النبی(صلی الله علیه و آله) فکیف ینکره ببقائه لله

ص:202


1- (1) سوره البقره: الآیه 247.

ضمن وسائط أخری وان لم تکن وسائط نبویه بل اولیاء اخرون واوصیاء، فالذی یقره فی النبی(صلی الله علیه و آله) وینکره فی غیره فهو فی الواقع لم یقر بحاکمیه الله فی الولایه فهو غیر قابل للتبعیض حقیقه لا تنزیلا.

قال رسول الله(صلی الله علیه و آله):

«من ظلم علیا مقعدی هذا بعد وفاتی فکأنما جحد نبوتی ونبوه الانبیاء قبلی»(1).

وقال النبی(صلی الله علیه و آله):

«من جحد علیا إمامته بعدی فقد جحد نبوتی، ومن جحد نبوتی فقد جحد الله ربوبیته».

وقال(صلی الله علیه و آله) لعلی(علیه السلام):

«یا علی، أنت المظلوم بعدی، من ظلمک فقد ظلمنی، ومن أنصفک فقد أنصفنی، ومن جحدک فقد جحدنی، ومن والاک فقد والانی، ومن عاداک فقد عادانی، ومن أطاعک فقد أطاعنی، ومن عصاک فقد عصانی»(2).

ثم قال الشیخ الصدوق:

«واعتقادنا فیمن جحد إمامه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب والأئمه من بعده - (علیهم السلام) - أنه بمنزله من جحد نبوه جمیع الأنبیاء»(3).

ص:203


1- (1) شواهد التنزیل:ج271 :1.
2- (2) هذه الروایات فی (الاعتقادات الشیخ محمد بن علی بن بابویه القمی (الصدوق) ص 38.
3- (3) نفس المصدر السابق والصفحه.

الوقفه الرابعه: التوسیط یعنی الربط بین النبوه والامامه:

کما بینا قبل قلیل انه ورد فی الروایات أن من أنکر وصیا من أوصیاء النبی(صلی الله علیه و آله) الاثنی عشر فکأنما أنکر جمیع سلسله الأوصیاء والمرسلین، فالربط بین النبوه والوصایه والإمامه، هو أصل التوسیط، فالإمامه عباره عن تنفیذ وتطبیق لنفس شریعه النبوه،فان شریعه النبوه لم تأتی لأجل العرض التشریعی بشکل تجریدی فقط وإنما لأجل التطبیق علی اساس ان الحاکم هو الله تعالی، فهذا الربط التلازمی بین الإقرار بالوصایه والخلافه للرسول(صلی الله علیه و آله) وکل النبوات والمرسلین وهی ترجع لأصل واحد وهو ولایه الله وحاکمیتها فأنت حینما تقر بضرورتها وحاجه البشر إلیها وهیمنته علی البشریه فتقر بها فی الجمیع، وان أنکرتها فی حقبه من الحقب فقد أنکرتها فی کل الحقب بل لم تقر بحقیقتها واقعا.

ألآن هذه الوساطه بین الأرض والسماء کیف تکون هل بالملائکه أو الوحی المباشر وهو امر لسنا فی صدده لکن المهم هناک قناه واسطه مأمونه مع الغیب موجوده ومفعله ولها أقسام، ولذلک الوساطه النبویه غیر الوساطه المولویه لکن أصل جامع الوساطه لابد منها والحاجه إلیها التی هی اعم من النبوه والإمامه والوصایه فهذه الوساطه شیء مشترک أن اقر به ( وَ هُوَ الْوَلِیُّ الْحَمِیدُ ) ( هُنالِکَ الْوَلایَهُ لِلّهِ الْحَقِّ هُوَ خَیْرٌ ثَواباً وَ خَیْرٌ عُقْباً ) (1) فهذه لابد من الاقرار بها وهی دائمه وفی کل وقت ولیس فقط لصاحب التشریع.

ص:204


1- (1) سوره الکهف: الآیه 44.

لذلک معرفه باب الإمامه فی الحقیقه لیس هو باب البحث فی أسماء الأئمه الاثنی عشر وحیاتهم فقط وانما هی بالذات ولایه الله وباب النبوه واقعا لیس أسماء الأنبیاء والمرسلین وإنما هو عباره عن حاکمیه الله فی التشریع.

الوقفه الخامسه: جهه الاشتراک بین الأصول الخمسه ومحوریه التوحید:

من کل هذا یتبین أن هناک أصل مشترک بین الأصل الثانی فی الاعتقادات وهو والنبوه والأصل الثالث وهو الإمامه وان لم یبلوره الی ألآن المتکلمین بشکل بین، فهناک بعض البراهین العامه فی النبوه غیر مختصه بالنبوه کما أن بعض البراهین العامه فی الإمامه غیر مختصه بالإمامه بل هو شامل للنبوه والإمامه وان اختلفت النبوه عن الإمامه بل ما هو أعظم هناک أصل مشترک بین التوحید والنبوه والإمامه وهو التوحید نفسه، لأنه فی الأصل الأول هو توحید الذات والصفات والمقام الثانی هو توحید الله فی التشریع وهناک أصل فی باب الإمامه هو الولایه، فاعتقد بتوحید الله فی الذات واعتقد بتوحید الله فی الصفات واعتقد بتوحید الله فی التشریع واعتقد بتوحید الله فی الولایه واعتقد بتوحید الله فی الغایه، فالنتیجه ایها العبد اخلص نیتک ووجهتک إلی الباری تعالی، إذاً الأصل المشترک وهو توحید الله والبرهان علی التوحید لیس برهان فقط علی

ص:205

الذات ومن الخطأ إقامه براهین التوحید علی الذات والصفات بل براهین نفسها بعینها تجری فی التشریع وبنفسها وعینها تجری فی الولایه وبنفسها وبعینها تجری فی الغایه، إذاً براهین التوحید ساریه فی کل الأصول الخمسه ثم براهین النبوه تسری فی الإمامه بل حتی فی المعاد.

کیف فی المعاد؟، امور عدیده منها لأنک تتوجه بالنبی(صلی الله علیه و آله) إلی الله وتتوجه بالإمام إلی الله کما تتوجه بالکعبه إلی الله ( وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ ) أی لاذوا بک وتوجهوا بک واستغاثوا بک فی توبتهم وأوبتهم ورجوعهم إلی الله، فإذا کانت الجنه یتوجه بها إلی الله ویتقرب بحبها إلی الله فکیف بحب النبی(صلی الله علیه و آله) وحب الأوصیاء الذی هو أعظم من الجنه فهم أیضاً معاد بمعنی انه یتوجه بهم إلی المعاد النهائی وهو الله.

فالتوحید هو الأساس الذی ترتکز علیه جمیع الأبحاث فی الأدیان السماویه وهو الأصل الذی یتفق علیه أهل الشرق والغرب فی شکله العام عدا بعض التفاصیل المختلف علیها ثم انه یعد محوراَ لجمیع الأصول والفروع ولا یمکن لک ان تتحرک فی بقایا تفاصیل الدین اذا ما لم تسلم به کمبدأ اساسیا فأنت لا یمکن تعتقد بأی نبی او إمام او معاد اذا ما لم تسلم وتصدق مسبقا بوجود الله تعالی. ولا یمکن ان تصلی وتزکی وتقوم اذا ما لم تسلم مسبقاَ بعبودیته تعالی.

والحقیقه إنَّ مباحث التوحید تتسع لتشمل جمیع العلوم الإنسانیه وغیر الإنسانیه وان طرق البحث فی مختلف العلوم وطرق التعامل مع

ص:206

الحیاه جزماَ تختلف باختلاف الرؤیه المنبثقه من التوحید فکل موحد یعتبر ان الکون الذی إمامه خلقه الله تعالی فینطلق من هنا فی التعامل مع الطبیعه ومع الآخرین.

والملحد ینطلق من زاویه أخری فی تعامله مع الکون والآخرین.

ان معرفه الله تعالی واجبه علی جمیع بنی البشر لحق العبودیه الذی له علیهم ونقصد فی معرفته ما یمکن للعقل البشری ان یدرکه من مظاهر ذاته فی هذا الوجود وإلا فان ذاته بکنهها لا یمکن ان یعقلها موجود غیره تعالی لان المتناهی محدود فکیف یحیط باللامتناهی الباقی غیر المحدود.

وهکذا النبوه فهی تتمحور فیها معرفه باقی الاصول وتتفرع علیها بعضها فمن الممتنع تجزئه معرفه الاصول او الایمان ببعضها دون البعض الاخر.

الوقفه السادسه: الترابط بالبراهین بین اصول الاعتقادات:

ان جمله من براهین النبوه تجری وتتداخل أیضاً فی الإمامه والمعاد، ولذلک الباری یصف النبی(صلی الله علیه و آله) بأوصاف فی مبتدئ الأمور وفی الانتهاء کما یقص لنا القران أن کل امه لا تحاسب یوم القیامه إلاّ بمجیء نبیها وکذلک الأئمه (یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ ) ، ومعنی هذا أن براهین الإمامه لا تقتصر علی الولایه بل تجری أیضاً فی المعاد لأنه بالإمام یتجه إلی الله، فحتی فی معاد البشر للرسول دور فی ذلک، ولکن للأسف ألآن البحوث

ص:207

فی الصیاغه العقائدیه والمعرفیه لباب النبوه منحازه عن المعاد وهذا خطا، والصیاغه العقائدیه والمعرفیه لباب الإمامه عند کثیر من الباحثین منحازه عن المعاد وهذا خطا، والصیاغه فی التوحید منحازه عن المعاد ومنحازه عن النبوه والإمامه وهذا خطا بل کل هذه الموارد البراهین فیها مترابطه ومتکرره بحسب الدرجات، فمن لم یقر بأنبیاء الله فقد کذب بالتوحید وهو نفس الربط فمن لم یقر بالمعاد کذب بتوحید الله.

وکذلک أصل الوساطه وحاجه البشر لهدایه السماء واصل لطف العنایه، وهذه نکته مهمه وصیاغه من المفروض تکون علی طبق الآیات والروایات صیاغه فنیه صناعیه متینه ثاقبه فی صیاغه أصول الدین ومعارف الدین أدله وعناوینا.

وفی النهج یقول الأمیر(علیه السلام):

«أول الدین معرفته، وکمال معرفته التصدیق به، وکمال التصدیق به توحیده، وکمال توحیده الإخلاص له، وکمال الإخلاص له نفی الصفات عنه، لشهاده کل صفه أنها غیر الموصوف، وشهاده کل موصوف أنه غیر الصفه، فمن وصف الله سبحانه فقد قرنه، ومن قرنه فقد ثناه، ومن ثناه فقد جزأه، ومن جزأه فقد جهله، ومن جهله فقد أشار إلیه، ومن أشار إلیه فقد حده، ومن حده فقد عده، ومن قال فیم فقد ضمّنه، ومن قال علام فقد أخلی منه...» (1).

ص:208


1- (1) نهج البلاغه: 14/1.

الوقفه السابعه: بحث الشاهد الشهید:

النبوه تتجلی حتی فی المعاد لأنه من بدایه الطریق والهدایه بید الرسول وأیضاً عند انتهاء الطریق لذلک یوصف النبی(صلی الله علیه و آله) بالشاهد وشاهد لأجل ماذا؟، فهناک قضیه المیزان والحساب، والبعض یقول أن النبی(صلی الله علیه و آله) لا علاقه له بالأمر مستشهدا فی سوره الغاشیه ( إِنَّ إِلَیْنا إِیابَهُمْ (25) ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا حِسابَهُمْ ) (1) فهذا قد قرأ سوره الغاشیه ولم یقرا سوره الأعراف ولم یقرا سور عدیده فی أن النبی(صلی الله علیه و آله) شاهد، فمعنی شاهد ماذا؟، وما معنی قوله ( فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً(41)

(یَوْمَئِذٍ یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ عَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوّی بِهِمُ الْأَرْضُ وَ لا یَکْتُمُونَ اللّهَ حَدِیثاً ) (2) وفی قوله ( وَ أَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّها وَ وُضِعَ الْکِتابُ وَ جِیءَ بِالنَّبِیِّینَ وَ الشُّهَداءِ وَ قُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ ) (3)، إذاً للأنبیاء دور فی حساب أممهم، وبالتالی تجلیات النبوه فی القران الکریم لا تقتصر علی التشریع والشریعه بل ترتبط بالمعاد أی معاد الناس وحسابهم والشهاده علیهم ( وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ ) وهذا غیر التشریع فان صحیفه الأعمال الخاصه بالفرد للنبی دور فیها وتعرض علیه، إذاً کیف یقول القائل «من کان یعبد محمدا فان محمدا قد مات».

ص:209


1- (1) سوره الغاشیه: الآیه 25 - 26.
2- (2) سوره النساء: الآیه 41 - 42.
3- (3) سوره الزمر: الآیه 69.

فقد روی:

«قدم أبو بکر من السنح ودخل إلی بیت رسول الله(صلی الله علیه و آله) فکشف عن وجه النبی(صلی الله علیه و آله) وخرج مسرعاً وقال: أیها الناس من کان یعبد محمداً فإن محمداً قد مات ومن کان یعبد الله فإن الله حیّ لا یموت وتلا قوله تعالی: ( وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ ) وهنا هدأت فوره عمر وزعم أنه لم یلتفت إلی وجود مثل هذه الآیه فی القرآن الکریم»(1).

فهذا الشعار غیر صحیح فمن الذی کان من المسلمین یعبد النبی(صلی الله علیه و آله) ؟؟ بالطبع لا احد ولم یروی التاریخ ذلک عن أی احد اساسا واما من یعتبر التعلق غیر صحیح فهو مخطأ لان هذا تعلق نبوی بما هو نبی وعبد الله ورسوله وهو لا ینقطع بالموت، لان القران لا یریده أن ینقطع ( وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ ) ولماذا القران یعلمنا ( فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً ) (2) فیعرفنا القران بالنبی(صلی الله علیه و آله) عبر هذا النعت والصفه لکی یقول أن ارتباطکم بالنبی(صلی الله علیه و آله) لا یقطع فکما له دور التشریع له دور المعاد أیضاً وهو خلیفه الله فی خلقه ولیس فقط فی أرضه، وعلی أی تقدیر هذه نکته صناعیه مهمه وهو أن براهین التوحید لا تقتصر علی التوحید، لذلک ذکرنا أن الفلاسفه تقاصروا عما حرره العرفاء بمعنی، فقصروا مباحث التوحید علی توحید الذات

ص:210


1- (1) الطبقات الکبری: 2 / القسم الثانی: 53 - 56.
2- (2) سوره النساء: الآیه 41.

والصفات وان کان المتقدمین من الفلاسفه من الإشراق والمشاء من سقراط وأفلاطون وأرسطو وحتی الفارابی ساروا بمباحث التوحید وأقاموا ببراهین علی لزوم الإمامه والإنسان الکامل، فالمقصود انها أدله وعناوین وقوالب معنویه بحسب الدرجات.

وقال تعالی: ( وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً ) (1).

وقال جل جلاله: (یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً ) (2).

وقال عز وجل: ( إِنّا أَرْسَلْنا إِلَیْکُمْ رَسُولاً شاهِداً عَلَیْکُمْ کَما أَرْسَلْنا إِلی فِرْعَوْنَ رَسُولاً ) (3).

و وقد ورد فی الزیاره للنبی(صلی الله علیه و آله) (العلامه المجلسی رحمه الله فی زاد المعاد ):

«السلام علیک یا محمد، السلام علیک یا احمد، السلام علیک یا حجه الله علی الأولین والآخرین، السابق الی طاعه رب العالمین والمهیمن علی رسله والخاتم لأنبیائه، الشاهد علی خلقه الشفیع الیه والمکین لدیه والمطاع فی ملکوته، الأحمد من الاوصاف المحمد لسایر الاشراف، الکریم

ص:211


1- (1) سوره البقره: الآیه 143.
2- (2) سوره الأحزاب: الآیه 45.
3- (3) سوره المزمل: الآیه 15.

عند الرب، والمکلم من وراء الحجب، الفائز بالسباق والغائب عن اللحاق، ورحمه الله وبرکاته».

من مقاماته(صلی الله علیه و آله) کونه الشاهد علی الخلق بمعنی شاهد علی اعمالهم، وخاتم الانبیاء هو شهید الله علی الشهداء جمیعاً حیث یقول عز وجل: ( فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً ) .

وهذا یعنی احاطته(صلی الله علیه و آله) الملکوتیه بالجمیع وان الاعمال کذلک تعرض علیه، ففی بعض الروایات کل صباح ومساء وفی روایات کل اثنین وکل خمیس فهل یمکن ان نقبل شهاده من لیس له اطلاع علی الاعمال المراد شهادته علیها

ومقامات النبی(صلی الله علیه و آله) فی القیامه عظیمه وهی اعلی من باقی الانبیاء والرسل بل جمیع الخلق ومنها هذه الروایه اللطیفه. فی تفسیر العیاشی:

«عن سماعه بن مهران عن أبی إبراهیم(علیه السلام): فی قول الله: عسی أن یبعثک ربک مقاما محمودا، قال: یقوم الناس یوم القیامه مقدار أربعین عاما ویؤمر الشمس، فیرکب علی رؤوس العباد، ویلجمهم العرق، ویؤمر الأرض لا تقبل من عرقهم شیئا فیأتون آدم فیستشفعون منه فیدلهم علی نوح، ویدلهم نوح علی إبراهیم، ویدلهم إبراهیم علی موسی، ویدلهم موسی علی عیسی، ویدلهم عیسی فیقول:

علیکم بمحمد خاتم البشر فیقول محمد صلی الله علیه وآله وسلم: أنا لها فینطلق حتی یأتی باب الجنه فیدق فیقال له: من هذا؟ والله أعلم فیقول

ص:212

محمد، فیقال: افتحوا له فإذا فتح الباب استقبل ربه فخر ساجدا فلا رفع رأسه حتی یقال له: تکلم وسل تعط واشفع تشفع فیرفع رأسه ویستقبل ربه فیخر ساجدا فیقال له مثلها فیرفع رأسه حتی أنه لیشفع من قد أحرق بالنار فما أحد من الناس یوم القیامه فی جمیع الأمم أوجه من محمد صلی الله علیه وآله وسلم وهو قول الله تعالی: عسی أن یبعثک ربک مقاما محمودا»(1).

قال علی بن أبی طالب(علیه السلام):

«یجتمعون فی موطن یستنطق فیه جمیع الخلق فلا یتکلم أحد إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا، فیقام الرسل فیسأل فذلک قوله لمحمد(صلی الله علیه و آله): ( فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً ) وهو الشهید علی الشهداء، والشهداء هم الرسل(علیهم السلام)»(2).

الوقفه الثامنه: الامام من نور النبی(صلی الله علیه و آله):

وهذه نکته مهمه،فشبکیه نسیج العقائد فیما بین بعضها البعض هو نسیج واحد مترابط أدله وفق درجات، وهذه صیاغه مهمه ألفتت إلیها الآیات والروایات، فمحمد رسول الله وعلیا أخوان والإخوه هنا نوریه کما أن جبرائیل ومیکائیل أخوان نوریا ولیس الرابط هناک توالد، وفی تعبیر الروایه من جناح جبرائیل یخلق کذا ملک فهذا اشتقاق ولیس ولاده، فیعبر

ص:213


1- (1) المیزان، الطبطبائی، ج 1، ص 175.
2- (2) بحار الانوار مجلد: 7 ص 313 .

عنها فی الروایه بالاشتقاق وهی تختلف عن الولاده فی عالم الماده فالتخلیق نفس الإبداع «وکذلک محمد رسول الله وعلی أخوان، کما أن جبرئیل ومیکائیل أخوان، فمن أحبهما فهو من أولیاء الله، ومن أبغضهما فهو من أعداء الله، ومن أبغض أحدهما وزعم أنه یحب الآخر فقد کذب، وهما منه بریئان، وکذلک من أبغض واحدا منی ومن علی، ثم زعم أنه یحب الآخر فقد کذب، وکلانا منه بریئان، والله تعالی وملائکته وخیار خلقه منه براء»(1).

وروی عنه(صلی الله علیه و آله):

«حسین منی وأنا من حسین»(2).

والروایات اشارت ان محمد وعلی(صلی الله علیه و آله) خلقا من نور واحد فقد روی الشیخ الصدوق بإسناده عن أبی ذر رحمه الله أنه قال:

سمعت رسول الله(صلی الله علیه و آله) وهو یقول: «خلقت أنا وعلی بن أبی طالب من نور واحد، نسبح الله یمنه العرش قبل أن یخلق آدم بألفی عام، فلما أن خلق الله آدم جعل ذلک النور فی صلبه، ولقد سکن الجنه ونحن فی صلبه، ولقد هم بالخطیئه ونحن فی صلبه ولقد رکب نوح فی السفینه ونحن فی صلبه، ولقد قذف إبراهیم فی النار ونحن فی صلبه، فلم یزل ینقلنا الله عز وجل من أصلاب طاهره إلی أرحام طاهره حتی انتهی بنا إلی عبد المطلب فقسمنا

ص:214


1- (1) البحار: 9 / 283 ح 1 وعن الاحتجاج: 1 / 46 بإسناده عن الحسن العسکری*.
2- (2) وسنن ابن ماجه 51/1 ح144 والترمذی 617/5 ح3775 مسند احمد 182/5 ح17111.

بنصفین، فجعلنی فی صلب عبد الله وجعل علیا فی صلب أبی طالب، وجعل فیَّ النبوه والبرکه وجعل فی علی الفصاحه والفروسیه، وشقَّ لنا اسمین من أسمائه فذو العرش محمود وأنا محمد والله الأعلی وهذا علی»(1).

الوقفه التاسعه: خصائص خاصه بین النبی(صلی الله علیه و آله) والإمام(علیه السلام):

«وأما ما قاله الیهود فهو أن الیهود أعداء الله فلما قدم رسول الله(صلی الله علیه و آله) المدینه أتوه بعبد الله بن صوریا فقال یا محمد کیف نومک فانا قد اخبرنا عن نوم النبی(صلی الله علیه و آله) الذی یأتی فی آخر الزمان ؟، فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله) تنام عینی وقلبی یقضان قال صدقت یا محمد» هذا الحدیث مروی حتی عند العامه وهو أن النبی(صلی الله علیه و آله) ینام عینه ولا ینام قلبه موجود أیضاً فی البخاری.

وعن أنس بن مالک یُحدّث لیله أُسری بالنبی(صلی الله علیه و آله) من مسجد الکعبه:

«جاءه ثلاثه نفر قبل أن یوحی إلیه وهو نائم فی مسجد الحرام فقال

ص:215


1- (1) علل الشرائع134 :1.ثم أن الشیعه لم یتفردوا فی ذلک بل روی الحقیقه بصور مختلفه جمع من علماء أهل السنه منهم: 1- الحافظ الکنجی الشافعی فی (کفایه الطالب ص 260).2- الخوارزمی الشافعی فی (مناقب علی بن أبی طالب، ص 87 ). 3- العلامه سبط بن الجوزی فی (تذکره الخواص ص 52 ). 4- ابن أبی الحدید فی (شرح النهج، 450/2). 5- العلامه محی الدین الطبری فی (الریاض النضره 164/2).

أولهم: أیهم هو؟ فقال أوسطهم: هو خیرهم وقال آخرهم: خذوا خَیرهم فکانت تلک فلم یرهم حتی جاءوا لیله أخری فیما یری قلبه والنبی(صلی الله علیه و آله) صلی الله علیه وسلم نائمه عیناه ولا ینام قلبه وکذلک الأنبیاء تنام أعینهم ولا تنام قلوبهم فتولاه جبریل ثم عرج به إلی السماء»(1).

وهذا یبین أن حتی الطبیعه البشریه للرسول(صلی الله علیه و آله) فیها خصائص وامتیاز وبالتالی لیس للنبی(صلی الله علیه و آله) نوم حقیقی، لان النوم الحقیقی هو ما کان ینام فیه القلب وینام فیه السمع، وکما هو مقرر فی الفقه أن النوم إذا لم یستولی علی القلب والإذن ولا ینقض الوضوء، ومن ثم ورد فی المعصومین هو هکذا فتنام أعینهم ولا ینام قلوبهم.

قال أبو جعفر(علیه السلام):

«للإمام عشر علامات: یولد مطهرا مختونا وإذا وقع علی الأرض وقع علی راحته رافعا صوته بالشهادتین ولا یجنب، وتنام عینه ولا ینام قلبه، ولا یتثاءب ولا یتمطی ویری من خلفه کما یری من أمامه، ونجوه (فساؤه وضراطه وغائطه) کریح المسک»(2).

أن عدم نوم القلب یدلل أن هناک نوع من الإشراف والشهاده بشکل دائم عند المعصوم من الولاده إلی ارتحاله إلی الرفیق الأعلی، وورد فی

ص:216


1- (1) أخرجه مسلم 162، 400.
2- (2) الکافی 319/1 کتاب الحجه - باب موالید الأئمه.

خصائص المعصومین انه لا یحتلمون، لان الاحتلام عباره عن نوم القلب وسیطره الشیطان أو الجن علی الإنسان بینما فی المعصوم لیس کذلک، وکما ورد فی خاصیه الرسول یری من خلفه کما یری من أمامه وکذلک بقیه المعصومین یرون من خلفهم کما یرون من أمامهم، أن العین البرزخیه وهی حسیه تلک العین العدسه فیها وسیعه جداً تری بشکل تکویری کامل، والعین الحسیه غیر العین المادیه ولها آلیاتها الأخری، وحتی فی الماده الدنیویه توجد أشعه تصور التکویر کامل بشکل کتساوی، فهذه خاصیات للمعصوم ولا یستولی علیه الشیطان فهذه الأمور تدلل أن طبیعه الروح فی المعصوم فی ارتباطه یختلف.

الوقفه العاشره: وجود خصائص للنبی وطرق تفسیرها:

هناک أمور خاصه بالنبی(صلی الله علیه و آله) منها النبوه والأزواج، أما غیرها المخصصه بالنبی(صلی الله علیه و آله) من الخصائص فتشمل المطهرین بآیه التطهیر. نعم قضیه السحابه خاصه بالنبی(صلی الله علیه و آله)، وکما یذکر جمله من المحققین فی هذا المجال کما أن روح النبی(صلی الله علیه و آله) والمعصومین هی خاصه وذات قدرات وطاقه خاصه ذلک أبدانهم ذات قدرات وطاقات خاصه، ویمثل الباحثون فی هذا المجال مثلا لو تضع رئیس قوات جیش إذا وضعت له فرس أو آلیه قویه تتناسب مع قدرته الحربیه والعسکریه وإلا قائد جیش ومقدام تعطیه حصان هزیل فلا یصح ذلک أو تعطی جندی عادی تعطیه فرس شموس أو سلاح خطره

ص:217

فلا یحسن استخدامها فذلک عبث، إذاً هناک قاعده فلسفیه وهی «تناسب الأرواح وأوعیه الأبدان»، فإذا فرضنا مثلاً أن الأکل ثمین جداً تضعه فی ظرف ووعاء جمیل، أما النوره التی تطلی بها تضعها فی خزف لان لکل شیء له وعاء مناسب له حسب الحکمه العقلیه، وکذلک الأرواح والأنوار فهذه هی سلسله مراتب الإنسان فهناک روح کلیه وجزئیه ونور کلی وجزئی وکل هذه طبقات ثم تأتی بیئه الزمان والمکان والأرحام، إذاً أجساد الأنبیاء والأوصیاء تختلف عن الآخرین وهذا بطبیعه الحال لا ینافی البشریه لکنها فی قمه وذروه کمال التخلیق البشری، لذلک ورد فی الروایات انه فاضل طینه أبدانهم خلق منها أرواح المؤمنین(1).

عن الباقر والصادق علیهما السلام:

«وکان لطینتنا نضح فجبل طینه شیعتنا من نضح طینتنا فقلوبهم تحن إلینا..»(2).

«ان الله خلقنا من أعلی علیین وخلق شیعتنا من طینتنا أسفل من ذلک...» (3).

ص:218


1- (1) فقد روی فی بصائر الدرجات ص34.
2- (2) وفیه أیضاً ، ص161، عن علی بن الحسین.
3- (3) وفی بحار الأنوار یقول: نقل عن ابن طاووس رحمه الله انه سمع سَحَراً فی السرداب عن صاحب الأمر* أنه یقول: «اللهمَّ أن شیعتنا خلقت من شعاع أنوارنا وبقیه طینتنا...». وفی تعبیر الحدیث فاضل طینه نور النبی خلق منها جمیع الأنبیاء.

وهناک شواهد عدیده علی تلک الخصائص النبویه منها ما ذکره الشافعی حیث یذهب علی عدم نجاسه دم وبول النبی(صلی الله علیه و آله) ویستشهد بروایه التی شرب فیها احد الصحابه دم النبی(صلی الله علیه و آله) حیث قال فعلت حراما ولکن الله حرم بدنک علی النار، وهذه أمور لیست إفراطیه بل یشهد لها القران والبرهان العقلی، وهذا بحث عام وان کان المقامات الروحیه للأنبیاء والأوصیاء أهم من البحث فی مقامات والخصائص البدنیه وأن یشغل الإنسان جهده فی أدوارهم السیاسیه والاجتماعیه والحضاریه والروحیه أهم من الاشتغال فی خصائص أبدانهم(علیهم السلام).

قال أمیر المؤمنین(علیه السلام):

«ما برأ الله نسمه خیراً من محمّد(صلی الله علیه و آله)»(1).

الوقفه الحادیه عشر: المعرفه المنظومیه للنبی والإمام أهم من الفردیه:

مثلما أن هناک فقه فردی وفقه اجتماعی، فهناک معرفه فردیه ومعرفه اجتماعیه أی اعرف الرسول والإمام بتعریف موقعیته الاجتماعیه بمعنی اعرف الرسول والإمام بتعریف دوره الاجتماعی واعرف الرسول والإمام بتعریف دوره الحضاری واعرف الإمام بتعریف دوره الکونی فهذه نظره

ص:219


1- (1) الکافی الشریف ج1، ص440.

مجموعیه ولیست فردیه.

والمفروض فی معرفه الإمام والوصی والرسول وان کان الإمامه احد مقامات النبی(صلی الله علیه و آله) ولکن معرفه النبی(صلی الله علیه و آله) بمعرفته فی بعده المجموعی والجماعی والکونی، وحتی إذا أردنا أن نعرف النفس النبویه نعرفها بالخصائص الفردیه النفسیه النبویه، وهذه النظره وان کان لابد منها لکنها نظره قاصره، أما القران فیعرف خلیفه الله بشکل آخر ( وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً قالُوا أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ قالَ إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ ) (1) فمباشره سلط الضوء علی بعده الاجتماعی والسیاسی والکونی المنظومی، وللأسف حتی ألآن الحاضره الثقافیه البشریه إذا أردنا أن نعرف لهم هذه الأدبیات وما شابه ذلک نعرفها بنزعه تصوروها اسطوریه کالقهرمان أو البطل الفردی، وإنما البشریه ألان فی صدد عقلیه العقل الجمعی، فیجب أن نفسر الرساله والإمامه ونعرفها ببعدها المنظومی،وعلوم الإداره والعلوم الاستراتیجیه فهی علوم جیده موازیه لبحث الإمامه والقیاده، لذلک ننظر إلی ملف لیله القدر لیس ملف فردی وإنما ملف منظومی، وهذه أمور مهمه إذا تضمنها الخطاب الدینی واتسعت الی هذا البعد الذی بلغته العقلیه البشریه، فالمفروض أن تعرف بهذه الصوره المنظومیه فاعرف موقعیه النبی(صلی الله علیه و آله) والرسول(صلی الله علیه و آله) الادیانیه

ص:220


1- (1) سوره البقره: الآیه 30.

والإمام فی بعده المنظومی البشری وفی بعده الحضاری البشری فضلا عن الخصائص الروحیه والبشریه وهذه المدارج فی الأهمیه بمکان بحیث یجب الالتفات إلیها، ولیس فقط أن أرکز ألآن علی الخصائص البدنیه للإمام نعم نحن لا ننفیها فهی مهمه وخطیره وربما نجد لها موقعیه منظومیه بل نحافظ علی اثباتها فالکمالات الشخصیه للنبی والإمام فردیه فی بعدها الجمعی والمجموعی المنظومی.

الوقفه الثانیه عشر: النظره المنظومیه للاعتقادات:

لذلک لا یمکن أن تقصر الدین علی انه طقوس فردیه بین الفرد والغیب وإنما الدین أکثر واوسع وبعده هو بعد منظومی حتی تعریف التوحید فلا اقتصر فی تعریف التوحید انه ذات مستجمعه لکل الصفات بل أن نعرف التوحید بمعنی العدل مثلا، ألآن الأنظمه الغربیه العدل السیاسی الموجود فیها وان کان نسبی فهو توحید وان کان عندهم وفق طبقیه وبرجوازیه وإقطاع وهذا طبعا بالقیاس إلی الاستبداد الملوکی الموجود فی الشرق الأوسط، فإیهما اقرب إلی اسلمه النظام، وللأسف هذا نحو من أخواء الدین والمعارف إذا فسرناه فی بعد الطقوس الفردیه ولیس ببعده المجموعی النظامی وإذا أردنا أن نعکس التوحید علی النظام السیاسی فهو العدل کما یقول ( قُلْ یا أَهْلَ الْکِتابِ تَعالَوْا إِلی کَلِمَهٍ سَواءٍ بَیْنَنا وَ بَیْنَکُمْ أَلاّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَ لا نُشْرِکَ بِهِ شَیْئاً وَ لا یَتَّخِذَ بَعْضُنا بَعْضاً

ص:221

أَرْباباً مِنْ دُونِ اللّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنّا مُسْلِمُونَ ) (1) ومعنی ان لا یتخذ بعضنا اربابا من دون الله هو لا یکون لک حقوق أکثر وأنا حقوق اقل، ومعنی التوحید أن الکل فقیر ومحتاج والله غنی وهو مالک الملک، وترجمه التوحید فی النظام السیاسی والحضاری والاقتصادی أمر مهم، وترجمه النبوه فی النظام السیاسی والحقوقی والقضائی والحضاری امر مهم ایضا، فمثلا الکثیر یقول انتم تعتقدون بالإمام المهدی وانه حینئذٍ ما هی ترجمه أبعاده علی نظام المعیشه علیکم ألآن، فیجب ان تعرف عقیدتک بأهل البیت والإمام المهدی علی صعید نفس النظام؟، نقول نعم مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) والإمامه تعنی ان الظلم باطل والعدل لابد منه والعدل فی قمته العلمیه والعملیه، وترجمه العصمه العلمیه والعملیه وهی أن ننشد حاله من التجرید الذاتی للمخلوق البشری إلی تجلی التوحید الکامل فی الأنظمه وهذا هو تعریف الإمام ووفق کل هذه الاستراتیجیات هو شخص مرتبط بالغیب وهو المنتظر المهدی، أما الاختصار علی البعد الفردی فهذه زاویه ضیقه من المعرفه انتجت اهمال کثیر من المعارف المهمه .

والمعاد مثلا دائما نفسره ببعد فردی فلم لا تقرا المعاد ببعد کونی وجماعی واجتماعی کی یتفاعل حتی أبناء البشریه فی العصر الراهن مع مثل هذه المعرفه والأدبیات وبالتالی تکون المعارف مفعله ومنشطه ومتحرکه فی

ص:222


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 64.

ثقافه الناس وحیاتهم، فتاره مثلا اعرف الرسول او الإمام بدل أن نقول فرد بشری نقول الرسول او الإمام شخص یدفع الفساد فی الأرض ویمنعه بما زود من علوم وإداره، فهو له قدرات ملکوتیه خفیه یتم بها انجاز مظهر إداره الله لإعمال الأرض وهذا تعریف متوازن، وبعباره أخری کأنما وجود الرسول او الإمام وجود مبنی مؤسس بشکل متلاحم مع مجموع الوجود ولیس من خلال وجود منعزل لفرد.

احد الأسباب الکبیره لعدم میل کثیر من الإطراف من المذاهب الإسلامیه والملل لمدرسه أهل البیت(علیهم السلام) لأننا نحن نعرضها بصوره فردیه بینما صوره مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) لیست مدرسه إفراد، صحیح هم أشخاص إفراد ولکن وجودهم وجود مجموعی کتلی ومنظومی ونظامی وترکیز الروایات والآیات علی البعد المجموعی أکثر من الترکیز علی الفرد حینئذٍ یتفهم الطرف الاخر مدرسه أهل البیت(علیهم السلام) وأما إذا تقارن فرد مع فرد یقول لک هذا فرد وهذا فرد ولا یلتفت إلی أن هذا مفصل فی نفس الشبکه الکامله فی المجموع الکونی والاجتماعی، أما إذا بینت خطوره هذا المفصل وموقعیته المجموعه وفق النظام الکونی والوجودی فانه سیلتفت إلیه من لا یعرفه ولا یؤمن به، کما هو الدال فی القلب إذا فصلته عن البدن فیقال لک أن هذا مجرد لحم وجسم صنوبری، أما وضعت القلب فی البدن فیحرک دوران کل الشبکه الدمویه والخلایا والألیاف، وکذا الدماغ لوحده هو لحم ابیض أما الدماغ فی الرأس فکل أعصاب وخلایا بدنیه مسیطر

ص:223

علیها بهذا الجهاز الصغیر فیکون عظیما،لان أعطیت تعریفه فی موقعیته المجموعی النظامی، فهناک فرق بین البعد الفردی الشخصی والبعد المنظومی المجموعی الکونی.

الوقفه الثالثه عشر: دور النبی(صلی الله علیه و آله) والامام(علیه السلام) فی الهدایه:

وذلک باعتبار أن الحاجه إلی النبوه تتضمن الحاجه إلی الهدایه النبویه التی هی هدایه اراءه وهدایه إیصال، والغایه من هدایه الارائه هی فی البیان والنذاره والبشاره وتسمی الهدایه الارائیه التی هی فی النبوه والغایه منها الوصول فهی الهدایه الایصالیه، فإذا کانت الهدایه الارائیه والایصالیه مطلوبه وضروریه، مثلا فی القران الکریم حول النبی(صلی الله علیه و آله) قال تبارک وتعالی (یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً ) فالشاهد من مقامات الإمامه فالدور الأول للنبی هو الإمامه والدور الثانی هو النبوه، وهذه الآیه تکررت ثلاث مرات مرتین فی سوره الفتح والروم ومره فی سوره المزمل ( إِنّا أَرْسَلْنا إِلَیْکُمْ رَسُولاً شاهِداً ) فهذا الآیه تبین أن الدور الأول للنبی هو الإمامه ثم النبوه، إذاً ادوار الأنبیاء الهدایه الایصالیه یعنی دور سید الرسل وهو دور الإمامه عبر الهدایه الایصالیه والهدایه الارائیه، والبشاره والنذاره هی اراءه فیعلم الاخرین ویبین لهم، أما شاهدا یراقب الأعمال فیری الأعمال علی النهج والسلوک وتصل إلی الغایه فهو یقودها إلی الغایه ویرقب العمل ( وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ )

ص:224

وهذا من مقامات الإمامه وحقیقتها لان أمّ یؤم أی اتبع فی عمل أو سیر، لذلک الصراط هو احد عناوین الإمامه فی القران فکل ما ورد بعنوان الصراط فهو إمامه، فان الصراط هو سیر وحرکه، ولکن غیر مختصه بالأئمه الاثنی عشر بل هی شامله لإمامه الرسول الذی هو أمام الأئمه وامام الانبیاء بل هو(صلی الله علیه و آله) إمام الخلق کافه.

لذلک الإمامه تبین بعناوین متعدده منها الصراط ومنها الهادی ( إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ ) وهذا بلحاظ الأمم اللاحقه التی یتعایش معهم الرسول وان کان الهادی ألإیصالی غیر المباشر یبقی رسول الله بنص الآیه التی تقول أن النبی(صلی الله علیه و آله) هو شاهد علی عمل الشهداء فالرسول یتحکم حتی فی عمل الأئمه فهو یقودهم ویوصلهم إلی المطلوب وهذا من المقامات النبویه العالیه والخاصه.

الوقفه الخامسه عشر: من ینکر الأوصیاء فقد أنکر الرسل:

اوضحنا مفصلا ان الجهاز واحد والنبوه تتضمن وجود الهادی الایصالی الذی یوصل إلی المطلوب وهو الإمام، فهدف قافله ومسیره الأنبیاء هو الإیصال إلی المطلوب ولیس فقط الهدایه الارائیه فالذی ینکر الأوصیاء غیر الأنبیاء فقد أنکر الرسل کلهم، لأنه قال بالهدایه الإرائیه والبشاره والنذاره بلا غایه وما هی الغایه فان الغایه الوصول إلی المطلوب فمن یؤمن وتعهد إلیه المسؤولیه من الإیصال من الهدایه الارائیه إلی الهدایه

ص:225

الایصالیه للمطلوب، وهذه مقامات أعزیت للأنبیاء فقد اعزی للنبی أن یکون ( شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً ) ولیس فقط مبشر ونذیر، ودور الشاهد الاطلاع علی ما یقوم به من الإتباع وهو من سیقودهم إلی الغایه، فان الذی یقوم بهذا الدور حیث نری الآیه تقول فی ابراهیم(علیه السلام) ( إِنِّی جاعِلُکَ لِلنّاسِ إِماماً ) ولیس فقط نبوه ورساله وقد طلبها لذریته ( وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی ) وقوله تعالی ( وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً ) ولیس فقط أنبیاء ورسلا وهو غیر النبوه وهی رساله أئمه، لان من أنکر مقام الإمامه والخلافه الإلهیه إلی یوم القیامه کان کمن أنکر جمیع الأنبیاء والرسل، لان من مقامات الأنبیاء وجود سلسله ودور الإمامه بل أنها عظمت وبجلت فی القران قبل النبوه فی الأنبیاء، فإمامه الأنبیاء دورها هام وهو مقدم علی نبوتهم ورسالتهم، إذاً هو الجهاز واحد ومترابط فمن ینکر فقره من هذا الجهاز فقد أنکر الجهاز برمته.

وقال النبی(صلی الله علیه و آله):

«من جحد علیا إمامته بعدی فقد جحد نبوتی، ومن جحد نبوتی فقد جحد الله ربوبیته»(1).

وقال(صلی الله علیه و آله) لعلی(علیه السلام):

«یا علی، أنت المظلوم بعدی، من ظلمک فقد ظلمنی، ومن أنصفک فقد أنصفنی، ومن جحدک فقد جحدنی، ومن والاک فقد والانی، ومن

ص:226


1- (1) روی الشیخ الصدوق، الاعتقادات ص 38 .

عاداک فقد عادانی، ومن أطاعک فقد أطاعنی، ومن عصاک فقد عصانی».

وفی ( عیون الاخبار : 168 و 169 )

عن الرضا، عن آبائه(علیهم السلام) قال :

«قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): یاعلی أنت المظلوم من بعدی فویل لمن ظلمک واعتدی علیک، وطوبی لمن تبعک ولم یختر علیک .

یا علی أنت المقاتل بعدی فویل لمن قاتلک وطوبی لمن قاتل معک، یاعلی أنت الذی تنطق بکلامی وتتکلم بلسانی بعدی، فویل لمن رد علیک وطوبی لمن قبل کلامک، یا علی أنت سید هذه الامه بعدی وأنت إمامها وخلیفتی علیها، من فارقک فارقنی یوم القیامه، ومن کان معک کان معی یوم القیامه، یاعلی أنت أول من آمن بی وصدقنی وأنت أول من أعاننی علی أمری وجاهد معی عدوی، وأنت أول من صلی معی والناس یومئذ فی غفله الجهاله، یا علی أنت أول من تنشق عنه الارض معی [ وأنت أول من یبعث معی] وأنت أول من یجوز الصراط معی، وإن ربی عَزَّ وَجَلَّ أقسم بعزته أنه لایجوز عقبه الصراط إلا من معه براءه بولایتک وولایه الائمه من ولدک، وأنت أول من یرد حوضی تسقی منه أولیاءک وتذود عنه أعداءک، وأنت صاحبی إذا قمت المقام المحمود، ونشفع لمحبینا فنشفع فیهم ، وأنت أول من یدخل الجنه وبیدک لوائی، وهو لواء الحمد، وهو سبعون شقه، الشقه منه أوسع من الشمس والقمر، وأنت صاحب شجره

ص:227

طوبی فی الجنه، أصلها فی دارک وأغصانها فی دور شیعتک ومحبیک)

یقول الفیض الکاشانی:

«ومن جحد إمامه أحدهم - أی الأئمه الاثنی عشر - فهو بمنزله من جحد نبوه جمیع الأنبیاء(علیهم السلام)»(1).

الوقفه السادسه عشر: البحث فی الطبیعه العامه أفضل من البحث فی المصادیق:

وهذا ما یقوله الرسول «وما ذنب جبرائیل إلاّ أن أطاع الله فیما یریده بکم أریتم ملک الموت اهو عدوکم وقد وکله الله بقبض أرواح الخلق الذین انتم منه ولکنکم بالله جاهلون وعن حکمه غافلون اشهد أن جبرائیل ومیکائیل بأمر الله عاملان وله مطیعان وانه لا یعادی احدهما إلاّ من عادی الأخر وانه من زعم انه یحب احدهما ویبغض الأخر فقد کفر وکذب» فالتفکیک کفر لأنه فی الواقع ینکر الکبری، وهذه نکته مهمه یغفلها الیهود ویغفلها بعض مذاهب المسلمین انه لا یلحظ الکبری وإنما یلحظ فقط الصغری ولا یلحظ القاعده لعامه وإنما یلحظ بعض المصادیق وهذا لا یصح، فالمصداق حقیقته فی شخصه أو بالطبیعه الموجوده فیه فتکون معرفته الصحیحه بلحاظ الطبیعه الموجوده فیه.

ص:228


1- (1) منهاج النجاه ص48.

وقد جری حوار فی بحث الإمامه فی بعض المواقع فتجد شخص تأتیه بأدله عامه علی الإمامه ویقول لا اقبلها فکیف لا یقبلها؟، وإنما یرید الأدله التی تختص بذکر الأسماء وتحددها وهذه مغالطه، لأنه لا یعرف علی بن أبی طالب فقط وهذه لیست حقیقه علی، والعمده فی حقیقه علی بن أبی طالب انه أمام من الله وان الإمامه ضروره، ومثلما یعبرون ب- (الشخصیه الحقوقیه ولیس الشخصیه الحقیقیه) وان کانت شخصیتهم الحقیقیه والحقوقیه واحده وإلا کیف اعرف حقیقه رسول الله فهل هو فقط انه محمد بن عبد الله وانه رجل من البشر ولده رجل من البشر فهل هذه حقیقه رسول، أو أن هناک قاعده عامه وهی من ضروره الرساله والنبوه وغیرها والنبی(صلی الله علیه و آله) قام بعهدتها، فتفکیک القاعده العامه فی دراسه المصادیق عباره عن جهاله بالمصادیق وبتعبیر آخر أن تفکیک الصغری عن الکبری هو جهاله للصغری، والذی یوضح حقیقه الصغری هو الکبری، لذلک الأدله العامه فی کبری الإمامه فی واقعها أبین فی حقیقه بحث الإمامه من الأدله التی تنص علی الأسماء، لان تلک التی تنص علی الأسماء قد تکون فی صدد الترکیز علی بیان الأسماء والمصداق ولیست فی صدد الطبیعه العامه والخطیره الموجوده فی المصادیق. إذاً النتیجه تتوقف إلی کل من الصغری والکبری أما فقط الصغری بل الکبری أهم، فان فهم حقیقه الصغری هو بفهم حقیقه الکبری، والکبری موجوده فی الصغری.

وبعباره أخری الطبیعه العامه والموجوده فی المصادیق مثلا عرفت

ص:229

إنسان باسم زید وهو هذا الجسم والشکل الظاهری أما حقیقه زید فلم تعرفها، وهی الناطقیه والحیوانیه والروحیه والقلبیه فهذا أبین فی حقیقه زید من زیدیه زید فقط، أو رأیت حیوان یدب علی الأرض لکن لم تعلم أن هذا من الثدییات أو زواحف أو ذو نفس سائله...... الخ،

فالطبیعه الکلیه أعمق وأبین من معرفه نفس الشیء وهی العوارض المشخصه فان العوارض المشخصه هی عوارض ولیست هی متن الذات ومتن الذات هو القاعده العامه وهو الطبیعه العامه الکبری، وبتعبیر لأحد العلماء یقول أن طبیعه الإنسان حینئذٍ متأله ولیس حیوان ناطق، وعلی أی تقدیر أن معرفه عمق الإنسان هو هذا، أما أن تعرف طوله وعرضه ووزنه أو ابن فلان فهذه کلها عوارض، ولکن انظر بنوته فی الروح هو ابن من لأنها أهم من بنوه البدن، فان أبوه من البدن شیء وأبوه من الروح أمر آخر.

أن نفس المتکلمین یبحثون فی النبوه العامه ثم النبوه الخاصه بینما عمق البحث هو فی النبوه العامه ونفس الکلام فی الإمامه، إذاً بحث فی کبری الإمامه فی الأدله هو بحث هام ومن الخطأ کل الخطأ أن تبحث فی الصغری والنتیجه مباشره، لأنها تعطیک عمق معرفه النتیجه، فان عمق معرفه النتیجه هو بمعرفه الکبری، وقد جری حوار مع احدهم یقول لم تأتی بکبریات فإنها لیست فیها دلاله ولیس لها دور والحقیقه ان هذه غفله، أو أن قطعیه الکبری لا تدل علی قطعیه الصغری، فإذا کانت الکبری قطعیه ودیمومتها قطعیه واستمرارها قطعی إذن هل تخلوا من دلالتها

ص:230

برسول او أمام، فکیف لا تدل قطعیه الکبری واستمرارها علی تولد الإمام المهدی، وکیف لا تدل لأنه حسب الفرض إذا کان الأئمه الاثنی عشر من أهل البیت(علیهم السلام) فحین وصلت النوبه الی الإمام الحسن العسکری وبعد ذلک هل تنقطع السلسله؟ فواضح انها تدل بدلیل لمّی علی تولد الإمام المهدی، واحد أدله ولاده الإمام المهدی الکبری القطعیه علی ضروره الإمامه واستمرارها إلی یوم القیامه، ولا یحتاج إلی دلیل خاص وروایه بل الامر ثابت من اساسه، وحتی إذا لم تبین المصداق والخصوصیه ولکن المهم أن تتعبد بالکبری فلا تکفر بها او تنکرها، فعمق دور الکبری أهم بمراتب من بحوث فی المصادیق فی الطبیعه العامه، لان عمق الحقیقه هو فی الطبیعه العامه والقاعده العامه ولیس فی خصوص المصادیق بل أن المصادیق هی عوارض وهذا احد معانی «کلنا نور واحد» ولیس بمعنی التناسخ الذی یفهمه البعض خطئا، فالطبیعه العامه مهمه لذلک من الحذر أن تذهب إلی المصداق فقط فانه لا تعرف حقیقه المصداق إلاّ بمعرفه حقیقه الطبیعه العامه، لذلک المجلسی (رضوان الله علیه) عقد خمس مجلدات من الطبعه الحدیثه فی بحث الإمامه قبل أن یبدأ بإمامه أمیر المؤمنین(علیه السلام) وهی بحوث مهمه جداً وحافله بالمعلومات، لذلک کما ذکرنا ان المتکلمین یبحثون فی النبوه العامه ثم النبوه الخاصه، وإلا عیساویه النبی عیسی وموساویه النبی موسی وإبراهیمیه النبی إبراهیم لا تعطی معرفه عمیقه بالنبی إبراهیم أو موسی أو عیسی، فهذه صفات عرضیه وإنما عمق نبوتهم هو النبوه العامه

ص:231

والطبیعه الموجوده فیهم مع تفاوت درجات الفضل فیما بینهم، أما الانغلاق بالبحث فی المصداق فقط هو نوع من السیاسه المغرضه لتجریف الحقائق وتخویه الأبحاث وإسفاف البحث وتسطیحه حیث انک لا تفتش عن الطبیعه العامه والبحث فی الکبری، لأنها بالنتیجه لا یعبر عن عمق، أما إذا بحثت عن الطبیعه العامه فتفهم أنه بشرا یوحی إلیه فکما ان هناک جنبه بشریه هناک جنبه ملکوتیه غیبیه وهذا معنی الطبیعه العامه وهذه هی الکبری والجانب العلوی المشترک، فهم یریدون أن ینسوا البحث عن ذلک الجانب العلوی وهو بالتالی یکون إسفاف بمستوی البحث وکذلک المعرفه، رغم اننا لا نرید أن نغفل الجانب البشری بل هو ملحوظ ولکن لیس هو بمستوی الجانب العلوی الغیبی.

إذاً هذا بحث مهم وله بیانات عدیده یبین ویلتف ویراوغ علیه بأسالیب عدیده من التحایل فلابد من التفطن لها.

الوقفه السابعه عشر: الترابط بین معرفه الله والنبی(صلی الله علیه و آله) والامام:

قلنا ان البحث فی الطبیعه العامه مهم وهذا البحث یسری علی جبرائیل ومیکائیل طبق أی معادله؟؟ فهل هو علی جبرائیلیه جبرائیل ومیکائیلیه میکائیل أو أن القضیه أنهم ملائکه منفذین؟؟ فهل تفهم الجبرئیلیه بجبرائیل والمیکائیلیه بمیکائیل أم أنهم ( وَ قالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمنُ وَلَداً سُبْحانَهُ بَلْ عِبادٌ

ص:232

مُکْرَمُونَ (26) لا یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ (27) یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ وَ لا یَشْفَعُونَ إِلاّ لِمَنِ ارْتَضی وَ هُمْ مِنْ خَشْیَتِهِ مُشْفِقُونَ ) (1) فهذا هو الفهم للملک فحقیقته عمق معرفه جبرائیل هو بهذا الجانب.

کذلک النبی(صلی الله علیه و آله) یعرف نفسه (وکذلک محمد رسول الله وعلی أخوان) وهو ان نفس مطلب الإمامه موجود فی النبوه وهی الإمامه الموجوده فی علی وان کانت فی علی(علیه السلام) انزل مما هی فی النبی(صلی الله علیه و آله)، ولکن هذه الطبیعه موجوده، فالآیه تتکلم عن الامامه للنبی ( إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً ) بقرینه شهادا وهی مرتبطه ببحث الإمامه فأنت شاهد علی الشهود وتتکلم عن النبوه للنبی(صلی الله علیه و آله) بقرینه قوله ( مبشرا ونذیرا ) مرتبطه ببحث النبوه، وفی آخر سوره الحج ( وَ جاهِدُوا فِی اللّهِ حَقَّ جِهادِهِ هُوَ اجْتَباکُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّهَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ هُوَ سَمّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ فَأَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ آتُوا الزَّکاهَ وَ اعْتَصِمُوا بِاللّهِ هُوَ مَوْلاکُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلی وَ نِعْمَ النَّصِیرُ ) (2)وهی الذریه التی دعا النبی إبراهیم أن تکون فیها الإمامه وفی القران شی مشترک بینه وبین قربی النبی الذین هم من ذریه ابراهیم التی هی الامه المسلمه فی دعوه ابراهیم واسماعیل وهو امر مشترک بتفاوت الدرجه بینهم وقوله تعالی

ص:233


1- (1) سوره الأنبیاء: الآیه 28.
2- (2) سوره الحج: الآیه 78.

( وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَهَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْها إِلاّ لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ یَنْقَلِبُ عَلی عَقِبَیْهِ وَ إِنْ کانَتْ لَکَبِیرَهً إِلاّ عَلَی الَّذِینَ هَدَی اللّهُ وَ ما کانَ اللّهُ لِیُضِیعَ إِیمانَکُمْ إِنَّ اللّهَ بِالنّاسِ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ ) (1) فمقام الشهاده موجود لغیر الرسول بنص الآیه وهو مستمر وهو الإمامه وهو الاصطفاء والاجتباء، فهل یصح إنکار کون النبی حاکما وولی غیر انه رسول فانه لا یمکن إنکار ذلک، فالنبی لم یقل لا ولایه بعدی وإنما قال لا نبی بعدی وخاتم النبیین لا خاتم الأولیاء، نعم هو سید الأولیاء وإمامهم ولکن هناک من یخلفه وان کان دونه.

إذاً غفل من لم یعرف حقیقه الرسول وسینکر الإمامه فلو عرف حقیقه الرسول ولما له من مقام الإمامه لم ینکر الإمامه، ولو یعرف المؤمن ببصیره أن فی حکومه الرسول أن الحاکم الأول هو الله تعالی وهذه إمامه وولایه لما أنکر حینئذٍ إمامه علی وإمامه الأئمه الباقین، وإنکاره لإمامه علی لیس بالدرجه الأولی إنکاره لعلی بل سیؤدی للإنکار الأخطر هو الإنکار لولایه الله جل جلاله، لان الحاکم الأول هو الله جل جلاله والقناه التی ینزل منها حکم الله جل جلاله وتدبیره هم البشر الذین اجتباهم الله تعالی بنص آیه الحج، فالذی ینکر إمامه الأئمه قبل أن یکون منکرا لإمامتهم هو أنکر مقامات فی الرسول من حیث یشعر أو لا یشعر ولم یعرف حقیقه تلک

ص:234


1- (1) سوره البقره: الآیه 143.

المقامات، ولذلک تراهم فی مقامات الرسول یغلطون ویحرفون فیها، فمثلا فی قوله ( وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ إِلاّ إِذا تَمَنّی أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ فَیَنْسَخُ اللّهُ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ ثُمَّ یُحْکِمُ اللّهُ آیاتِهِ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ ) (1) فهم یفسرونها بتفاسیر غریبه أو أن الرسول یجتهد ویخطئ والعیاذ بالله.

إذاً ضحاله المعرفه بالنبی تسبب ضحاله الإنکار بالأئمه بل وقبل ضحاله معرفه النبی ضحاله معرفه عظمه الله جل جلاله وصلاحیات الله جل جلاله وهیمنه الله جل جلاله وسلطان الله جل جلاله ونفوذ الله جل جلاله، فإذا ألغیت الکبری لیس فقط فی إمامه علی بن أبی طالب فترجع إلی کبری الإمامه فی الرسول ولیس فقط کبری الإمامه فی الرسول والولایه فی الرسول بل ترجع إلی إنکار الکبری فی ولایه الله جل جلاله ومدی نفوذ الله جل جلاله، فمقوله أن الحکم لله وهذا یعنی فی التشریع، فهل یعنی أن لیس لله صلاحیه فی الحکم السیاسی أو القضائی والتنفیذی، ولیس طبیعه وکبری الإمامه تنتهی فقط فلیس فقط تنتهی ولایه الأوصیاء بل تنتهی ولایه الأنبیاء لیس ذلک فقد یرجع إلی إنکار ولایه الله جل جلاله، فإذا کان الله جل جلاله مشرع فقط فهذه هدایه إرائیه، ویکون بذلک لیس الله جل جلاله بهادی إیصال ولیس ولی فی الحکم إلی هذا الحد تتصاعد الطبیعه العامه، إذاً عمق معرفه علی بن أبی طالب لیس کونه علی بن أبی طالب فقط

ص:235


1- (1) سوره الحج: الآیه 52.

فهذا اختزال واهباط وحط من درجه المعرفه، فعمق معرفه علی بن أبی طالب من حیث انه یمثل محط نزول ولایه الله جل جلاله فترجع إلی معرفه الله جل جلاله وإلی التوحید وهذا لا یعنی أن علی رب واله العیاذ بالله - بل هو عبد مطیع لله جل جلاله ومصطفی وتتنزل علیه الإراده والولایه الإلهیه وهذا معنی کبری الإمامه وکبر الاصطفاء وکبری الخلافه الإلهیه.

الوقفه الثامنه عشر: الترابط بین النبوه والإمامه له معانی حقیقیه:

ان تفکیک البحث عن الطبیعه العامه یؤدی إلی هبوط وحط من مستوی المعرفه بشکل عجیب وخطیر، لذلک فی مساله تناول أئمه أهل البیت(علیهم السلام) کما فی الروایات ان الآیات ترکز علی الکبری والطبیعه العامه لأنها تمثل عمق المعرفه، فان الکثیر یقرا هذه الروایه عن الإمام أبو جعفر الباقر(علیه السلام):

«بنی الإسلام علی خمس علی الصلاه والزکاه والصوم والحج والولایه»(1) ولم ینادی بشیء کما نودی بالولایه.

لکن البعض فقط یلاحظ الولایه التی فیها ولایه أهل البیت(علیهم السلام) بینما العمده فی الروایات المقصود هی ولایه الله ورسوله وأهل البیت(علیهم السلام)، فالصغری إنما تعرف بعمق الکبری فعمق فهم الصغری هو بالکبری، وأما

ص:236


1- (1) الکافی الأصول ج2 ص18.

تغییب الکبری عن الصغری فهو عباره عن قشور وتسطیح وعوارض مشخصه، کما ان البدن بالنسبه إلی الروح عوارض مشخصه، لذلک کما فی الروایات لو یشاهد الفرد نور علی قد لا یعرفه وینکره فی العوالم الأخری، فعلی بن أبی طالب لیس ببدنه، وعلینا ان نقرأ ونحاول فهم الرسول لیس فی جانبه البدنی وإنما مع جانب (یوحی إلیه).

وکذلک نقرأ «محمد رسول الله وعلی أخوان» فیا تری فالرسول وعلی هل ولدا من أب وأم واحدین ، نعم جدهما واحد وجدتهما واحده، ولکن أخوان من جهه الروح روی الحاکم النیسابوری عن جابر بن عبدالله رضی الله عنه قال: «سمعت رسول الله(صلی الله علیه و آله) یقول لعلّی: «الناس من شجر شتی وأنا وأنت من شجره واحده ثمّ قرأ رسول الله(صلی الله علیه و آله) ( وَ جَنّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوانٌ وَ غَیْرُ صِنْوانٍ یُسْقی بِماءٍ واحِدٍ )» (1).

وروی الکنجی بإسناده عن أبی امامه الباهلی قال:

«قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): «إنّ الله خلق الأنبیاء من أشجار شتّی، وخلقنی وعلیّاً من شجره واحده، فأنا أصلها وعلی فرعها وفاطمه لقاحها والحسن والحسین ثمرها، فمن تعلّق بغصن من أغصانها نجی ومن زاغ عنها هوی، ولو أن عبداً عبد الله بین الصفا والمروه ألف عام ثم ألف عام ثم لم یدرک صحبتنا، أکبّه الله علی منخریه فی النار ثم تلا: ( قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ

ص:237


1- (1) المستدرک علی الصّحیحین، ج2 ص241.

الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی )» (1).

ومعنی الإخاء انه شقیقه فی النور، والروح لها نسب والروح لا تتبع الأراضی ولا تتبع الشعوب، الروح من الآخره وستعود إلی الآخره أی من عوالم فوقیه فالروح لها نسب آخر لها ارتباط اعمق واعلی.

واما قول الرسول «یا علی أنا وأنت أبوا هذه الأمه»(2).

فهذا لیس مجاز إنما حقیقه ولکن الاغلب لا یفهمه الا عن طریق المجاز لأننا نعتبر الحقیقه من خلال الماده فقط واما وراء الماده وهو الغیب فنغیبه ولا نفهم الامور من خلاله بینما الصحیح ان الحقائق اوسع من عالم الماده وابوه محمد وعلی (صلوات الله علیهما والهما) انما هی ابوه حقیقیه ومن مظاهرها ان تربیه الامه فی تکاملها نحو القرب من الله تتم من خلالهما ومن خلال تعالیمهما وسیرتهما.

الوقفه التاسعه عشر: المعانی الروحیه والمعنویه:

یقول الاجلاف لا تزور ولا تقدس القبر فان بدن المیت لا یؤثر شیئاً، فإذا کان البدن لا یؤثر فهل الروح لا تؤثر أو غیر موجوده ولکن هذا لیس فی حساباتهم، فالسلاح یؤثر وبخار السیاره تؤثر أما هذا المیت الذی فی القبر فلا یؤثر، فهذا اقتصار علی الماده وهذا مذهب حسی مادی دهری،

ص:238


1- (1) کفایه الطالب، ص317.
2- (2) ینابیع الموده لذوی القربی ج 4 ص 369.

بل العوالم الأخری اشد طاقه واشد نفوذ واوسع تأثیر، ثم هناک عملیه اشتقاق روحی ونوری، ولقد خلق الله الأرواح قبل الأبدان بألفی عام ولکن لأجل أن الروح مغیبه لا نقرا نسب الروح، وعندنا فی الروایه أن حق الأب المعلم أعظم من حق الأب المولد وهذه لیست تشریفات ومجاملات، فقد ورد أن شخصا هداه ثم قتله أیعفی عنه أهله فقال کیف لا یعفون عنه فان هذا والده فهو قد قضی علی بدنه ولم یقضی علی حیاته الأخرویه الأبدیه، أما قوله ( مِنْ أَجْلِ ذلِکَ کَتَبْنا عَلی بَنِی إِسْرائِیلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِی الْأَرْضِ فَکَأَنَّما قَتَلَ النّاسَ جَمِیعاً وَ مَنْ أَحْیاها فَکَأَنَّما أَحْیَا النّاسَ جَمِیعاً وَ لَقَدْ جاءَتْهُمْ رُسُلُنا بِالْبَیِّناتِ ثُمَّ إِنَّ کَثِیراً مِنْهُمْ بَعْدَ ذلِکَ فِی الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ ) (1) تأویلها الأعظم من قتلها یعنی قد أظلها، فالذی یقتل هنا النفس اما قتل البدن فالفرد لیس اعظم لان من یعیش ستین سنه مثلا فالمساله هینه أما الذی یقضی علی حیاه الأبد ایهما أعظم بالبعد عن الهدی ؟، بالطبع هذا أعظم ( وَ مَنْ أَحْیاها فَکَأَنَّما أَحْیَا النّاسَ جَمِیعاً ) یعنی مصداقها الأعظم الاحیاء الروحی والهدایه، ولکننا لأننا نعیش فی سجن وصنم الماده نغلفه تحت وطئه قراءات السلف الصالح، فیتنکر البعض للغیب والله یعتبر الغیب أعظم من الشهاده، وهم یقولون الشهاده أعظم من الغیب، طبعا الشهاده مع الغیب والغیب مع الشهاده لا أن تلغی احدهما

ص:239


1- (1) سوره المائده: الآیه 32.

وکلما غاب یکون أعظم، فهذا لیس مجامله بل تأویلها الأعظم من هداها، لأنه اوجد له حیاه أبدیه وسبّب تکوینیا حیاه أبدیه له.

إذاً هذه نکته مهمه وهو أن إغفال جانب الطبیعه العامه والمعنی الروحی والهویه الروحیه وتغییبها یعتبر من أسطح التسطیحات واخواء للمعرفه.

ص:240

المبحث السابع: من مواقف الأنبیاء وأقوامهم

اشاره

ومن تلک المحاججه المهمه لنا مرور علی بعض مواقف الانبیاء مع اقوامهم وما یمکننا ان نستجلی من خلالها بعض المعارف النافعه بعون الله تعالی.

الموقف الأول: من مواقف النبی ابراهیم(علیه السلام):

أولاً: تعجل إبراهیم(علیه السلام) بالدعاء علی العباد:

کان النبی فی صدد بیان أخلاقیات رساله الرسول کیف تکون أو أخلاقیات خلیفه الله کیف تکون، وهذه شؤون خاصه بالمعصوم أو التفاضل فی العصمه کیف یکون «وذلک قول ( نُرِی إِبْراهِیمَ مَلَکُوتَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ لِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ ) قوی الله بصره» الظاهر انه رفع وقوی الله بصره «لما رفعه دون السماء حتی أبصر الأرض ومن علیها ظاهرین ومستترین فرأی رجلا وامرأه علی فاحشه فدعا علیهما بالهلاک فهلکا ثم رأی آخرین فدعا علیهما بالهلاک فهلکا ثم رأی آخرین فهمّ بالدعاء فأوحی الله إلیه یا إبراهیم إکفف دعوتک عن عبادی وإمائی فانی

ص:241

أنا الغفور الرحیم والجبار الحلیم لا تضرنی ذنوب عبادی کما لا تنفعی طاعتهم ولست أسوسهم بشفاء الغیض کسیاستک فاکفف دعوتک عن عابدی وإمائی فإنما أنت عبد نذیر لا شریک فی المملکه» فهذه نکته مهمه فلا تبدی من قرائحک لأنک مهما وصلت الی الحکمه فان الله تعالی هو احکم الحاکمین وهو تعالی اعلم بما یصلح عباده وهو رحیم بهم لا یقطع عطائه عمن عبده وعصاه.

ثانیا: التمظهر بعباده الکواکب لا یعد ذنباً وامتیاز الاستدلال الابراهیمی:

المقصود فی الذم المتواتر هو من کان علی صرف الکفر والظلال لذلک المتکلمون والفقهاء ذکروا أن الکافر فی طریق التحری ممدوح لا لکفره أو ظلاله بل لکونه باحث ومنقب وفاحص عن الحقیقه، فمن ثم یکون ممدوح، واحد الملاحم العظیمه التی یذکرها القران أن نبیا من الأنبیاء وهو النبی إبراهیم من أولی العزم فی مشهد من قصته یتمظهر بعباده الکواکب ولکن لیس کعباده مصرّ أو متوقف علیها وإنما هو فاحص فهذا یعتبر طریق هدایه، لان الفاحص فی الحقیقه هو یرجوا من بعید الوصول إلی الحقیقه وهی توحید الله ومن خلال البحث یکون علی طریق الهدایه، فمن ثم أن ما مارسه النبی إبراهیم لا یعد ذنب له، وهذا لیس بالأمر السهل أن یتمظهر نبی من الأنبیاء وهو من أولوا العزم بهذا اللباس أو السلوک لان فیه جانب تضحیه بالسمعه مما یدل أن طریق الفحص هو

ص:242

طریق نجاه ولیس طریق ظلال وان کان هو بلباس أهل الظلال ما دام الفرد فاحصا.

قال تعالی:

( فَلَمّا جَنَّ عَلَیْهِ اللَّیْلُ رَأی کَوْکَباً قالَ هذا رَبِّی فَلَمّا أَفَلَ قالَ لا أُحِبُّ الْآفِلِینَ (76) فَلَمّا رَأَی الْقَمَرَ بازِغاً قالَ هذا رَبِّی فَلَمّا أَفَلَ قالَ لَئِنْ لَمْ یَهْدِنِی رَبِّی لَأَکُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضّالِّینَ (77) فَلَمّا رَأَی الشَّمْسَ بازِغَهً قالَ هذا رَبِّی هذا أَکْبَرُ فَلَمّا أَفَلَتْ قالَ یا قَوْمِ إِنِّی بَرِیءٌ مِمّا تُشْرِکُونَ (78) إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ حَنِیفاً وَ ما أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ ) (1).

ویمکن ان نصوغ الاستدلال کالاتی:

الآیات التالیه تشرح لنا استدلال إبراهیم من أفول الکواکب والشمس والقمر علی عدم صحه کونها آلهه وعدم صحه عبادتها من دون الله تعالی، فعندما جن اللیل ظهر کوکب وورد فی الروایات أنه کوکب الزهره، فطرح إبراهیم(علیه السلام) السؤال: هل یکون هذا رباً؟ ولکنه حین شاهده یغرب، قال: لا أحب الذین یغربون، ومرهً فی السماء، رأی القمر وعاد إبراهیم(علیه السلام) السؤال هل یکون هذا رباً؟ ولکن القمر ایضا اختفی هنا قال إبراهیم(علیه السلام): إذا لم یرشدنی ربی إلی الطریق الموصل إلیه فسأکون فی الضالین.

وطلعت شمس النهار، ولما رأی إبراهیم الشمس أعاد السؤال ثالثه

ص:243


1- (1) سوره الأنعام: الآیه 76 - 79.

هل یکون هذا ربا؟ ولکنه حین رآها تغرب أعلن إبراهیم قراره النهائی: یا قوم! ان کل هذه المعبودات الباطله التی تجعلونها شریکه لله، کلها مخلوقات متغیره محدوده خاضعه لقوانین اقوی منها ورائها إلهاً قادراً الذی خلق السماوات والأرض، وکانت النتیجه:

( إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ حَنِیفاً وَ ما أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ ) .

ونلاحظ ایضا ان استخدام کلمه (رب) تعبر عن ذکاء فی الاستدلال لان المربی لا بد أن یکون حاضرا وقریباً من مخلوقاته ومن هنا فلا یجوز لمن یغیب ویغرب ویختفی أن یکون رباً وإلهاً.

بل هو (الرب الباطل) حینما یخضع للقوانین الطبیعیه، فلا یمکن أن یحکم علی هذه القوانین ویکون مهیمنا علیها.

الموقف الثانی: من تفسیر قصه موسی مع الخضر:

احد تفاسیر توضیح اختلاف نهج الخضر عن نهج موسی لیس فی انه شریعه الله هناک منهجان وإنما هو شیئاً واحد ولکنهما کما یلی :

الأول: الشریعه تاره تحرز موضوعاتها والیات بموازین وإمارات ظاهریه تصیر شریعه ظاهره.

الثانی: تاره الشریعه تطبق وتقام بموازین واقعیه أی بتوسط العلم

ص:244

اللدنی فتسمی شریعه باطنه.

مع أنها شریعه واحده، وتطبیقها علی المصادیق والموضوعات ( وقد اشرنا إلیها فی الإمامه الإلهیه الجزء الثالث) یکون بالیات یقینیه أو لدنیه، لذلک لما بین الخضر للنبی موسی القواعد وتطبیقها کان تطبیق خفی دقیق، صحیح أن موسی فی التنظیر والشریعه اعلم أما إقامه تلک الشریعه فی بعض المساحات الخاصه فقد کان للخضر من الصلاحیات ما لم یکن لموسی، لذلک ورد فی الروایات انه کان لکل فضل ولذلک الخضر برر للنبی موسی عن افعاله بما یوافق ثوابت فی شریعه النبی(صلی الله علیه و آله) موسی.

قال تعالی:

( فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَیْناهُ رَحْمَهً مِنْ عِنْدِنا وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنّا عِلْماً(65) قالَ لَهُ مُوسی هَلْ أَتَّبِعُکَ عَلی أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمّا عُلِّمْتَ رُشْداً(66) قالَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً(67) وَ کَیْفَ تَصْبِرُ عَلی ما لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً(68) قالَ سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللّهُ صابِراً وَ لا أَعْصِی لَکَ أَمْراً(69) قالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِی فَلا تَسْئَلْنِی عَنْ شَیْ ءٍ حَتّی أُحْدِثَ لَکَ مِنْهُ ذِکْراً(70) فَانْطَلَقا حَتّی إِذا رَکِبا فِی السَّفِینَهِ خَرَقَها قالَ أَ خَرَقْتَها لِتُغْرِقَ أَهْلَها لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً إِمْراً(71) قالَ أَ لَمْ أَقُلْ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً(72) قالَ لا تُؤاخِذْنِی بِما نَسِیتُ وَ لا تُرْهِقْنِی مِنْ أَمْرِی عُسْراً(73) فَانْطَلَقا حَتّی إِذا لَقِیا غُلاماً فَقَتَلَهُ قالَ أَ قَتَلْتَ نَفْساً زَکِیَّهً بِغَیْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً نُکْراً(74) قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً(75) قالَ إِنْ

ص:245

سَأَلْتُکَ عَنْ شَیْ ءٍ بَعْدَها فَلا تُصاحِبْنِی قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّی عُذْراً(76) فَانْطَلَقا حَتّی إِذا أَتَیا أَهْلَ قَرْیَهٍ اسْتَطْعَما أَهْلَها فَأَبَوْا أَنْ یُضَیِّفُوهُما فَوَجَدا فِیها جِداراً یُرِیدُ أَنْ یَنْقَضَّ فَأَقامَهُ قالَ لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَیْهِ أَجْراً(77) قالَ هذا فِراقُ بَیْنِی وَ بَیْنِکَ سَأُنَبِّئُکَ بِتَأْوِیلِ ما لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً(78) أَمَّا السَّفِینَهُ فَکانَتْ لِمَساکِینَ یَعْمَلُونَ فِی الْبَحْرِ فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِیبَها وَ کانَ وَراءَهُمْ مَلِکٌ یَأْخُذُ کُلَّ سَفِینَهٍ غَصْباً(79) وَ أَمَّا الْغُلامُ فَکانَ أَبَواهُ مُؤْمِنَیْنِ فَخَشِینا أَنْ یُرْهِقَهُما طُغْیاناً وَ کُفْراً(80) فَأَرَدْنا أَنْ یُبْدِلَهُما رَبُّهُما خَیْراً مِنْهُ زَکاهً وَ أَقْرَبَ رُحْماً(81) وَ أَمَّا الْجِدارُ فَکانَ لِغُلامَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی الْمَدِینَهِ وَ کانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُما وَ کانَ أَبُوهُما صالِحاً فَأَرادَ رَبُّکَ أَنْ یَبْلُغا أَشُدَّهُما وَ یَسْتَخْرِجا کَنزَهُما رَحْمَهً مِنْ رَبِّکَ وَ ما فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِی ذلِکَ تَأْوِیلُ ما لَمْ تَسْطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً ) (1).

ورد فی ( تفسیر علی بن إبراهیم ):

لما أخبر رسول الله(صلی الله علیه و آله) قریشا بخبر أصحاب الکهف قالوا أخبرنا عن العالم الذی أمر الله موسی أن یتبعه وما قصته فأنزل الله تعالی وَ إِذْ قالَ مُوسی لِفَتاهُ لا أَبْرَحُ حَتَّی أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَیْنِ وأَمْضِیَ حُقُباً.

قال وکان سبب ذلک أنه لما کلم الله موسی تکلیما فأنزل علیه الألواح وفیها من کل شیء موعظه ورجع موسی إلی بنی إسرائیل فصعد المنبر فأخبرهم أن الله قد أنزل علیکم التوراه وقال فی نفسه ما خلق الله خلقا أعلم منی فأوحی الله إلی جبرئیل أدرک موسی فقد هلک وأعلمه عند

ص:246


1- (1) سوره الکهف: الآیه 65 - 82.

ملتقی البحرین عند الصخره رجل أعلم منک فصر إلیه وتعلم من علمه فنزل جبرئیل(علیه السلام) علی موسی(علیه السلام) وأخبره فی ذل موسی فی نفسه وأعلم أنه أخط ودخله الرعب وقال لوصیه یوشع إن الله قد أمرنی أن أتبع رجلا عند ملتقی البحرین وأتعلم منه فتزود یوشع حوتا مملوح وخرجا.

فلما خرج وبلغا ذلک المکان وجدا رجلا مستلقیا علی قفاه فلم یعرفاه فأخرج وصی موسی الحوت وغسله بالماء ووضعه علی الصخره ومضی ونسیا الحوت.

و کان ذلک الماء ماء الحیوان فحیی الحوت ودخل فی الماء فمضی(علیه السلام) ویوشع معه حتی عییا فقال لوصیه ( فَلَمّا جاوَزا قالَ لِفَتاهُ آتِنا غَداءَنا لَقَدْ لَقِینا مِنْ سَفَرِنا هذا نَصَباً ) فذکر وصیه السمکه فقال لموسی(علیه السلام) فَإِنِّی نَسِیتُ الْحُوتَ علی الصخره فقال موسی ذلک الرجل الذی نصبه رأیناه عند الصخره هو الذی نریده فرجعا عَلی ( آثارِهِما قَصَصاً ) إلی عند الرجل وهو فی الصلاه فقعد موسی(علیه السلام) حتی فرغ من الصلاه فسلم علیهما.

حدث محمد بن علی بن بلال عن یونس قال: اختلف یونس وهشام فی العالم الذی أتاه موسی(علیه السلام) أیهما کان أعلم وهل یجوز أن یکون حجه فی وقته وهو حجه الله علی خلقه فقال قاسم الصیقل فکتبوا إلی أبی الحسن الرضا(علیه السلام) یسألونه عن ذلک فکتب فی الجواب أتی موسی العالم فأصابه فی جزیره من جزائر البحر إما جالس وإما متکئا فسلم علیه موسی فأنکر

ص:247

السلام إذ کان بأرض لیس فیها سلام فقال من أنت قال أنا موسی بن عمران الذی کلمه الله تکلیما قال جئت لتعلمنی مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً قال إنی وکلت بأمر لا تطیقه ثم حدثه العالم بما یصیب آل محمد(علیه السلام) من البلاء حتی اشتد بکاؤهما ثم حدثه عن فضل آل محمد حتی جعل موسی یقول یا لیتنی کنت من آل محمد حتی ذکر فلان وفلان ومبعث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وما یلقی منهم ومن تکذیبهم إیاه وذکر له تأویل هذه الآیه وَ نُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَ أَبْصارَهُمْ کَما لَمْ یُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّهٍ حین أخذ المیثاق علیهم فقال موسی(علیه السلام) هَلْ أَتَّبِعُکَ عَلی أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمّا عُلِّمْتَ رُشْداً * قالَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً * وَ کَیْفَ تَصْبِرُ عَلی ما لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً فقال موسی(علیه السلام) سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللّهُ صابِراً وَ لا أَعْصِی لَکَ أَمْراً قالَ ا لخضر(علیه السلام) فَإِنِ اتَّبَعْتَنِی فَلا تَسْئَلْنِی عَنْ شَیْ ءٍ حَتّی أُحْدِثَ لَکَ مِنْهُ ذِکْراً.

یقول فَلا تَسْئَلْنِی عَنْ شَیْ ءٍ أفعله ولا تنکره علی حتی أخبرک أنا بخبره قال نعم فمروا ثلاثتهم حتی انتهوا إلی ساحل البحر وقد سنحت سفینه وهی ترید أن تعبر فقال أرباب السفینه نحمل هؤلاء الثلاثه نفر فإنهم قوم صالحون فحملوهم فلما جنحت السفینه فی البحر قام الخضر(علیه السلام) إلی جانب السفینه فکسره وحشاها بالخرق والطین فغضب موسی غضبا شدید وقال للخضر أَ خَرَقْتَها لِتُغْرِقَ أَهْلَها لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً إِمْراً فقال له الخضر(علیه السلام) أَ لَمْ أَقُلْ لَکَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً قالَ له موسی(علیه السلام)

ص:248

لا تُؤاخِذْنِی بِما نَسِیتُ وَ لا تُرْهِقْنِی مِنْ أَمْرِی عُسْراً فخرجوا من السفینه.

فنظر الخضر(علیه السلام) إلی غلام یلعب بین الصبیان حسن الوجه کأنه قطعه قمر فی أذنیه درتان فتأمله الخضر(علیه السلام) ثم أخذه وقتله فوثب موسی علی الخضر(علیه السلام) وجلد به الأرض فقال أَ قَتَلْتَ نَفْساً زَکِیَّهً بِغَیْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً نُکْراً فقال الخضر(علیه السلام) أَ لَمْ أَقُلْ لَکَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً قال موسی(علیه السلام) إِنْ سَأَلْتُکَ عَنْ شَیْ ءٍ بَعْدَها فَلا تُصاحِبْنِی قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّی عُذْراً فَانْطَلَقا حَتَّی إِذا أَتَیا بالعشی قریه تسمی الناصره وإلیها تنسب النصاری ولم یضیفوا أحدا قط ولم یطعموا قریبا فاستطعموهم فلم یطعموهم ولم یضیفوهم فنظر الخضر(علیه السلام) إلی حائط قد زال لیتهدم فوضع الخضر(علیه السلام) یده علیه وقال قم بإذن الله فقام فقال موسی(علیه السلام) لم ینبغ أن تقیم الجدار حتی یطعمون ویروون وهو قوله لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَیْهِ أَجْراً فقال الخضر(علیه السلام) هذا فِراقُ بَیْنِی وَ بَیْنِکَ سَأُنَبِّئُکَ بِتَأْوِیلِ ما لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً أَمَّا السَّفِینَهُ فَکانَتْ التی فعلت بها ما فعلت صالحه فإنها کانت لقوم یعملون فی البحر فأردت أن أعیبه وکان وراء السفینه ملک یأخذ کل سفینه غصبا کذا نزلت وإذا کانت السفینه معیوبه لم یأخذ منها شیئا.

وَ أَمَّا الْغُلامُ فَکانَ أَبَواهُ مُؤْمِنَیْنِ وطبع کافرا کذا نزلت فنظرت إلی جبینه وعلیه مکتوب طبع کافرا فَخَشِینا أَنْ یُرْهِقَهُما طُغْیاناً وَ کُفْراً فَأَرَدْنا أَنْ یُبْدِلَهُما رَبُّهُما خَیْراً مِنْهُ زَکاهً وَ أَقْرَبَ رُحْماً فأبدل الله والدیه بنتا ولد منها سبعون نبیا من أنبیاء بنی إسرائیل.

ص:249

وَ أَمَّا الْجِدارُ فَکانَ لِغُلامَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی الْمَدِینَهِ وَ کانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُما وَ کانَ أَبُوهُما صالِحاً فَأَرادَ رَبُّکَ أَنْ یَبْلُغا أَشُدَّهُما وَ یَسْتَخْرِجا کَنزَهُما رَحْمَهً مِنْ رَبِّکَ وَ ما فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِی ذلِکَ تَأْوِیلُ ما لَمْ تَسْطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً

الموقف الثالث: عمران قوم عاد:

«مسائله عباد الله بهم أرسل الله علی قوم عاد ریحا صرصرا عاتیه تنزع الناس کأنهم إعجاز نخل خاویه وأمر جبرائیل أن یصیح فی قوم صالح(علیه السلام)»(1).

أن عاد فی الربع الخالی من الجزیره ویقال فی علم الاثار أن مدینتهم تحت الرمال وهی مدینه عظیمه فی التقنیه ویقال إلی ألآن البشریه لم تصل إلی تقنیتهم فقد وصلوا إلی تطور عجیب ولذلک ایضا حتی ألآن التطور الفرعونی فی مصر المکتشفین منه فی حیره وهذه الصخور وبعض الموازین والمعادلات والمومیاء، فعاد یقال أن لهم تطور مدنی عظیم بحیث أن بیوتهم من البلور والجواهر وبشکل لیس فیه أسباب ضعف، فحسب ما توصف تلک المدینه فی الروایات التاریخیه وحتی فی الروایات عن المعصومین توصف بتقدم مدنی عمرانی عجیب، والربع الخالی هی نفس جبال صلاله فی عمان مطلَّه علی الربع الخالی، أما ثمود قوم صالح فهم یبعدون 240 کم شمال المدینه باتجاه تبوک وبیوتهم فی الصخور إلی ألآن موجوده، ولذلک تاریخیاً نُؤکِّد انه تحت الربع الخالی کنوز عجیبه(2).

ص:250


1- (1) راجع قصص الأنبیاء للجزائری.
2- (2) راجع الملحق فی آخر الکتاب، ملحق حول آثار قوم عاد.

الموقف الرابع: أمثله لافتتان امم الأنبیاء:

وأکثر الإیهام والالتباس والمغالطه والحیره فی الأمم وفی موارد عدیده نشأت من التباس أعمال الشیء الذی هو فی غیر دائرته وافقه بل فوق افقه ومداه، وقد مثلنا سابقا أن انحراف النصاری والیهود أنهم شبه لهم قتل النبی عیسی(علیه السلام) وان الله نقم علی انحراف النصاری والیهود، ( وَ قَوْلِهِمْ إِنّا قَتَلْنَا الْمَسِیحَ عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ رَسُولَ اللّهِ وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ وَ لکِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَ إِنَّ الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فِیهِ لَفِی شَکٍّ مِنْهُ ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّباعَ الظَّنِّ وَ ما قَتَلُوهُ یَقِیناً ) (1) فهم لیس لهم یقین وإنما یتبعون الظن، فکیف یعبر القران الکریم بقوله ( شُبِّهَ لَهُمْ ) أی فی عینهم أی القی شبه النبی عیسی علی احد حواری النبی عیسی أو ربما یقال علی عدو للنبی عیسی فقتلوه، فان إلقاء الشبه أمر حسی، هذا الحس یقین فکیف یعبر عنه القران الکریم بالظن وکیف یذم إتباعه وبالتالی التواتر الذی لدی إتباع الدیانه المسیحیه والنصاری منشئه الحس، فانه شاهدوا بالحس قتل النبی عیسی(علیه السلام) فنقلوه إلی الأجیال، وفی تعبیر المفسرین ومنهم الفخر الرازی أن هنا لغز وتعقید فی مراد الآیات القرآنیه وصعوبه حله، فهل أن الحس لیس بحجه وهل التواتر لیس بحجه، وکثیر من مفسری العامه یعبرون أن الأدیان قامت علی التواتر والحس، فمعجزات الأنبیاء وغیرها فإذا کان

ص:251


1- (1) سوره النساء: الآیه 157.

القران یعبر عن الحس والتواتر بأنه ظن ولا یتبع ولیس یقین فعلی أی شیء نعتمد؟.

هذا الإشکال والتساؤل من الفخر الرازی وغیره من مفسری العامه فی الحقیقه أنهم لم یلتفتوا إلی النکته فی منهج القران الکریم، فان المراد فی الحقیقه لا یرید أن یقول أن الحس لیس بمطلقه حجه أو أن التواتر المستند إلی الحس لیس بحجه، بل مراد القران الکریم أن الحس حجه واحد أسباب الیقین والتواتر حجه واحد أسباب الیقین هو فی دائره محدوده بعدم وجود یقین اکبر منه ومخالف له، لان الیقین درجات فإذا وجد شیء ویکون سببا للیقین یخالف الحس والتواتر فذلک الیقینی أحری بالإتباع وتسلب صفه الحجیه عن الحس والتواتر، وهذا من ظرائف المنهج والمنطق القرآنی.

بل وحتی المناطقه یعترفون أن البدیهیات سته أقسام وهی علی سته مراتب ودرجات، ولم یجعلوا الحس أبده البدیهیات، وإنما جعلوا الأولیات ثم الفطریات ثم الحسیات ثم الاستقراء ثم الحدسیات فالحس لم یجعلوه أول أو ثانی أسباب الیقین بل هو الثالث، فجعله فی المراتب المتأخره معناه أن مراتب الیقین علی مراتب متفاوته، فإذا کان الیقین أسبابه علی مراتب فدرجات الیقین متعدده إذاً مراتب الیقین لیست علی وتیره واحده فی قوه الحجیه ودرجه الحجیه واعتبارها، والمرتبه العلیا هی التی یعول علیها وإذا صادمت المراتب النازله من الیقین، فمع کونه یقین إلاّ أن هذا الیقین له

ص:252

درجات، فإذا تجاوزت بدرجه من الیقین عن مداه یکون تمسک بغیر حجه ویکون من التمسک بالظن فینقلب الیقین ظنا، فهل تعبیر القران مسامحی أم التعبیر بالیقین ظنی لیس مسامحی، هو لیس مسامحی لأن حقیقه الیقین إذا کان له درجه ومدی ومدار معین وحدود معینه فهذا یعنی أن ما وراء خط وحدود ومدی هذا الیقین هناک یکون الیقین لیس بصفه الیقین بل بصفه اضعف، وهو شبیه المصباح فإذا کان علی مئه وحده کهربائیه فله دائره من کشف المجهولات بحدود عشر متر مثلا أما إذا تجاوزت به إلی ما بعد عشر متر ولنفرض خمسه عشر متر ستری أن له نوع من الارائه ولکن ارائته ضعیفه وملتبسه، ففی دائرته للارائه هو واضح أما ما ورائه تکون الدائره ملتبسه وغیر واضحه فلا یکون حجه، أما لو کان المصباح درجته ألف وات کهربائیه فتری مداه إلی مائتین متر، فلذا لو أراد مسترشد أن یأخذ المصباح ذی مئه وحده کهربائیه ویستضیء به لمئات الأمتار، لکان بذلک متبعا للظن وتارکا للیقین والنور. وحتی ألف وات فهو لمئات الأمتار أما آلاف الأمتار فلابد أن یستضیء بالشمس مثلا أو القمر، لان لذلک سعه بیان وکشف أکثر.

ومثال آخر یذکره القران حیث بین أن أعظم فتنه افتتن بها الیهود هی دعوی قتل النبی عیسی، وان فتن امتحانات الله فی الإدراک والبصیره والفکر أعظم صعوبه من الامتحانات فی الغرائز وأعظم تعقیدا ومثوبه وأعظم عقوبه، ومنها فتنه الجمل والخوارج والنهروان وصفین وکلها

ص:253

بالدقه فتن فی البصیره، وتعبیر أمیر المؤمنین(علیه السلام) «أنا فقئت عین الفتنه»، بمعنی أزال تلک الفتنه وأزال السحب المظلمه لهذه الفتنه، وإلا فانت حینما فی الطرف الأخر تجد أم المؤمنین فمن یجرؤ علی مقابلتها إذا کانت علی خطا؟، فلم یکن إلاّ صهر النبی(صلی الله علیه و آله) وابن عمه وصاحب یوم الغدیر هو من یستطیع أن یبین أن هذه المفاهیم قد تخطئ فی الطرف الأخر، أو أن هؤلاء الخوارج ذوی الجباه السود یتلون الکتاب وجباههم ساجده ویتمظهرون بعباده وزهد وتقشف، فمن یقدر أن یخطئ طریق التقدیس الخاطئ؟، إلاّ أمیر المؤمنین(علیه السلام)، أو الدجل الذی استعمله بنی أمیه وما شابه ذلک فمن یکشف زیفه الا امیر المؤمنین(علیه السلام).

ویذکر القران مثال آخر لفتنه فکریه وهی فتنه العجل والسامری فقد صاغ لهم السامری عجل من ذهب ثم لما رمی فی داخل العجل تراب من تحت حافر حصان جبرائیل باعتبار أن جبرائیل أتی مع الحصان ألنوری لیهدی النبی موسی وبنی إسرائیل فی عبور البحر، والسامری من أهل الفهم وکان من أصحاب النبی موسی لکنه انحرف، فشاهد أی موضع یطؤه حصان جبرائیل یخرج الزرع فجأه فکأنه یفیض الحیاه علی التراب فعرف أن موضع تراب الحافر له خاصیه ملکوتیه فاخذ قبضه من التراب ( قالَ فَما خَطْبُکَ یا سامِرِیُّ (95) قالَ بَصُرْتُ بِما لَمْ یَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَهً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُها وَ کَذلِکَ سَوَّلَتْ لِی نَفْسِی ) (1) فعرف

ص:254


1- (1) سوره طه: الآیه 95.

أنها تسبب الحیاه و (کذلک سولت لی نفسی) فسببت أن یخرج صوت له والتبس هذا الأمر علی بنی إسرائیل وهم رأوا أمرا حسی فبالتالی امنوا به فترکوا دلیل العقل وذهبوا إلی الحس، کما ان المسلمین ترکوا نص الغدیر وذهبوا إلی حس البیعه فی السقیفه، فبالتالی هم قد اخطئوا بالتمسک بالحس وترکوا العقل والوحی وهذه فتنه أخری من اشد الفتن ابتلی بها اقوام الانبیاء واصحابهم لازالت اضرارها عبر الاجیال.

الموقف الخامس: التحریف فی الأدیان وتعصب الیهود:

«فهذا رب العالمین قد وعدنی» فالنبی(صلی الله علیه و آله) لم یستجب لهم إلاّ بعد أن إذن له الله تعالی «أن یظهر لکم ما تقترحون لیقطع معاذیر الکافرین منکم ویزید فی بصائر المؤمنین منکم قالوا قد أنصفتنا یا محمد فان وفیت بما وعدت من نفسک من الإنصاف» ولا ندری هل الیهود الذین اسلموا هل ابقوا علی نسبهم فالیهود بغض النظر عن تعصبهم للیهودیه لهم تحسس خاص تجاه النسب فالمفروض أن سلاله من اسلم منهم یحتفظ بنسبه ولعل هذا هو الذی یکون من الحجج الدامغه علی الیهود فی هذا الزمان،وهو أن فی الیهود المعاصرین للنبی(صلی الله علیه و آله) هناک من امن بآیات وحجج النبی(صلی الله علیه و آله).

فالتعبیر من الرسول(صلی الله علیه و آله) لأنه ألآن الکثیر من التبشیر الیهودی أو المسیحی ینکرون أن النبی(صلی الله علیه و آله) إبراهیم قد اخذ ابنه إسماعیل إلی مکه، فهم یقفزون علی الحقائق ولکنهم لا یستطیعون أن ینکروا أن الیهود کانوا فی

ص:255

المدینه وفی خیبر ولماذا نزحوا من الشام وهی الجنان والارض ذات الانهار والزروع إلی صحراء قاحله ألیس ذلک لأجل الاستبشار بنبی آخر الزمان، ونفس هذا برهان علی نبوه نبی آخر الزمان فخیبر هی اثر برهانی تاریخی أدیانی علی أن الیهود والمسیحیون کانوا علی علم بمجیء نبی آخر الزمان.

«وإلا فأنت أول راجع من دعواک للنبوه وادخل فی غمار الأمه ومسلم بحکم التوراه» هنا فی حجاج الیهود أنهم کانوا یداینون بحکم التوراه فالیهود فی ذلک الزمان قد لا یخصون التوراه بالیهود، بینما ألآن الیهود لا یدعون غیرهم إلی اعتناق الیهودیه، بینما حجاج کثیر من الیهود مع الرسول ومع الأئمه کان حجاجهم أن تقتنع بنبوه النبی(صلی الله علیه و آله) موسی وامن بها فقط وانه آخر الأنبیاء، ومن العجیب أن الیهود فی کل قرن یعیثون فی تحریف التوراه أکثر فأکثر، کما هو الحال فی طباعه الصحاح فکل طبعه تحرف أکثر وتغیر أکثر وأکثر، فهؤلاء کل جیل یأتی منهم ینحرفون أکثر فأکثر، ولذلک الصهیونیه هی تحریف زائد علی الیهودیه علی ما هی علیه من الانحراف، الآن الصهیونیه فیها حاخامات هم ینظرون للصهیونیه ویعتبرونها هی الدین والذی یحارب الصهیونیه یحارب نفس التوراه، فالصهیونیه عباره مرحله مسخ للیهودیه علی ما مرت علیه الیهودیه من تهود، وهذه نکته مهمه هو أن یتابع الإنسان مراحل التغیر المتعدده التی مرت بها الأدیان، ولذلک هنا تکمن ضروره وجود وبقاء سلسله المعصومین فلا یمکن أن یعصم الدین إلاّ بالمعصومین وإلا یبتلی ویناب

ص:256

بنوائب التغییر إلی أن یمسخ عده مرات حاله حال بقیه الادیان، فمن الجید اذن معرفه کم مره مسخت الیهودیه، والصهیونیه کما یعترفون نشئوا قبل قرن أو قرنین بتحریف الیهودیه، وحتی ما یخص المسیحیه من هذا الجانب فقد تابعت بحث فی بریطانیا هو ضد الصلیبیه التی هی نوع مسخ للمسیحیه بشکل جدید ویستشهد المؤلف وهو کاتب بریطانی بالدلیل علی أن المسیحیه حرفت عده مرات ویستشهد أن هناک طقوس دینیه عند المسیحیین الشرقیین غائبه تماما عن المسیحیه الغربیه، فالمسیحیه الموجوده فی بلاد الشام عندهم طقوس قد اندثرت فی المسیحیه الغربیه وان تلک المسیحیه قد صودرت فی المسیحیه الغربیه، وهذا أمر مهم وهو حقیقه ثابته أن دین المسیحیه أو الیهودیه مرت بکم طور تغییری مسخی انحرفت من خلاله اغلب التعالیم.

الموقف السادس: حول الهدهد العجیب:

دابه دراکه کما فی الهدهد العجیب أمره حیث قال ( إِنِّی وَجَدْتُ امْرَأَهً تَمْلِکُهُمْ وَ أُوتِیَتْ مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ وَ لَها عَرْشٌ عَظِیمٌ (23) وَجَدْتُها وَ قَوْمَها یَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللّهِ وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِیلِ فَهُمْ لا یَهْتَدُونَ ) (1) واللطیف لماذا الهدهد قدم محذور حاکمیه المرأه واستغرابه منه أو استنکاره لحاکمیه المرأه أکثر من استنکاره لمحذور

ص:257


1- (1) سوره النمل: الآیه 23 - 24.

عبادتهم لغیر الله، فهل هناک ما هو اکبر من التوحید؟، فالاستغراب یکون من شیء منکر ولا یستغرب الإنسان من شیء غیر منکر، وهذا تقریر من القران لهذا المطلب وهو احد أدله عدم حاکمیه المرأه فی القران رغم أن بلقیس کانت رشیده مع ذلک هذا الاستنکار یعتبره القران فالقران یقرر هذا التعجب ویدل ذلک انه هذا شیء غیر محله، فالقران لم یفند ذلک رغم ما یمتدحها القران یقرر أنها لیست حاکمه، فما السر ان الهدهد قدم ذلک المحذور؟.

ونظیر هذا التعبیر ما ورد معناه عن أمیر المؤمنین(علیه السلام) «الحکم یبقی مع الکفر ولا یبقی مع الظلم» فهل الظلم هو أزید من الشرک؟، کلا واتفاقا هناک شرک أو کفر فردی وهناک کفر اجتماعی سیاسی، والکفر السیاسی وهو الطغیان والظلم، وان مظهر التوحید فی النظام السیاسی الاجتماعی هو العدل، ومر بنا أن التوحید فی النظام السیاسی بدرجات دانیه لا یفرط الله فی بقاءه فالحکم یبقی مع الکفر، لان الکفر هنا الفردی ولا یبقی مع الظلم لان الظلم فی النظام السیاسی، أو قل الکفر کتسمیه وعنوان ویبقی مع الملک ولکن لا یبقی من الکفر الحقیقی الواقعی وهو الظلم، فان الظلم کفر حقیقی وإلوهیه وربوبیه واعتی وأکثر خطوره.

وهنا نفس الشیء حاکمیه المرأه فی الواقع لا تؤدی إلی العدل السیاسی وهو اخطر ظلم سیاسی «ما ولی قوم امرأه إلا کان أمرهم سفالاً» أی یسفل نتیجه وجود عاطفیه المرأه وتأثیره علی إرادتها وبالتالی تختلط

ص:258

الأمور، واختلاط الأمور یسبب فساد فی النظام السیاسی، وهو نفس التعبیر الذی ذکره أمیر المؤمنین(علیه السلام). فالکفر تسمیه أو الکفر من جهه فردیه، أما الکفر علی صعید واقع النظام السیاسی فهذا لا یبقیه الله ولا یدیم عمره لأنه یحول دون أصل فلسفه التکوین وخلقه الأرض وعمارتها.

إذاً اغرب شیء ینقله الهدهد فی سیاق ذکر محاذیر وطامات عند قوم سبا أول محذور ( إِنِّی وَجَدْتُ امْرَأَهً تَمْلِکُهُمْ ) فمرکز المحذور والإشکال هو کونها امرأه، ثم یذکر محذور عباده الشمس فان عباده الشمس طقس فردی أما حاکمیه المرأه هو واقع نهج کفری وهو علی خلاف الفطره الإلهیه وهذا یدل علی عظمه خطوره وفساد أن المرأه تکون حاکمه فی رأس الحکم، فالمرأه لیست مخلوقه لهذا وهذا لیس استنقاص للمرأه وهو بحث آخر، فإذا صارت وزیره خارجیه لا یمکن أن تترک المکیاج فهل وزاره الخارجیه لأجل المکیاج أو ترتب شعرها الأشیب مع کبر سنها وتتأذی إذا لم تفعل ذلک فهذا جانب عاطفی وأنثوی، فالمرأه هی هیَ لا تتغیر طبیعتها، وهذه الطبیعه لیست ناقصه. نعم الإسلام والدین عرف کیف یکاملها ویجعل من مریم عظیمه ویجعل من فاطمه أعظم فالتکامل مفتوح للمرأه وبالنهج الذی رسمه لها.

إذاً الکلام انه کیف یدرک الهدهد محذوریه الفساد فی النظام السیاسی اخطر من الفساد فی الاعتناق الفردی أو التسمیه وهو نفس تعبیر أمیر المؤمنین(علیه السلام) «الملک یبقی مع الکفر ولا یبقی مع الظلم». ویمکن للدواب

ص:259

بأقدار من الله أن تدرک والآن حتی فی علوم الأرواح الغربیه الحدیثه یقولون بان هناک الروح جامد أو صامته وهناک ناطقه وفاعله ویعتبرون أن الجمادات لها أرواح وکذا النباتات ویعبرون ذلک بمشاهدات کما فی قضیه البروفسور الیابانی کیف اکتشف تأثیر البسمله علی الماء ویعبرون روح الحیوان روح ناشطه ولکن کلها لیس بنشاط الإنسان والآن تشاهد بعض الحیوانات إذا علمتها بعض التدریبات الفکریه تتقنها وتتفاعل فیها، فهذا أمر لیس محال وممکن سیما القران یشیر إلی ذلک ( تُسَبِّحُ لَهُ السَّماواتُ السَّبْعُ وَ الْأَرْضُ وَ مَنْ فِیهِنَّ وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلاّ یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَ لکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ إِنَّهُ کانَ حَلِیماً غَفُوراً ) (1) أی فیه شعور، فسابقا أوله المفسرون وقالوا تسبیح بمعنی أن نظام خلقتها یشهد علی عظمه الله فهو تسبیح فهذا تأویل ولیس هو المراد الحقیقی، وإلا ظاهر الآیه هو الادراک والشعور، وفی آیه أخری ( لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَیْنا قالُوا أَنْطَقَنَا اللّهُ الَّذِی أَنْطَقَ کُلَّ شَیْ ءٍ ) .

فالمهم فی العلوم التجریبیه قواعدها إعدادیه ولیست فاعله وسبب عدم الاطراد تراهم بعد جیل من علماء الفیزیاء أو الأحیاء أو الکیمیاء أو غیرهم إنهم ما ضبطوه من معادله قد تتخلف وسبب التخلف هو أن هذه المعادلات لیست فاعله وإنما هی معادلات قابله أی استجداء واستعطاء أما أن یعطی أو لا یعطی فهذا بحث آخر، وهذه نکته مهمه فی جمیع العلوم الطبیعیه أنها علوم إعدادیه، وهذا یشیر له ابن سینا فی إلهیات الشفاء.

ص:260


1- (1) سوره الإسراء: الآیه 44.

المبحث الثامن: حجیه الأنبیاء والأئمه المعصومین

اشاره

البحث عن الحجیه ذا مراتب وهی مجموعیه ولیست انفکاکیه ومفککه عن بعضها البعض بل هی مجموعیه ومترابطه، وفرق بین أن تقول الأخذ بأحدهما أو تقول الأخذ بکلیهما فالحجه الأدنی لا تتقاطع ولا تتنافی مع الأعلی بل هی شعبه وفی ظل الأعلی وإنما تمییز ما صورته حجه دانیه عن ما هو حجه دانیه واقعیه، فمیزان المحق من المبطل فی المراتب النازله نمیزه بالمراتب العالیه، من خلال أن المحق ینقاد وتابع وشعبه لما هو أعلی.

وهناک مثال تقریبی وهو بحث جانبی وهو أن کل الأنبیاء یدعون لدین واحد أما ای واحد منهم(علیهم السلام) شریعته المنسوخه لا یدعو لها فعیسی(علیه السلام) هو فی زمانه کان یدعو إلی (أحمد) ولیس انه یعزب عن الدعوه إلی سید الأنبیاء بل أن من فرائضه أن یدعو إلی سید الأنبیاء.

ولنا هنا مجموعه من الافادات المهمه بشکل مباشر وغیر مباشر مع هذا الموضوع:

ص:261

الإفاده الأولی: التمییز وفق البدیهیات العقلیه:

علی أی تقدیر تمییز المحق فی المراتب النازله عن المبطل هو بالانطباق بل حتی فی العبودیه والألوهیه وهو کیف یمیز الذی تحصل له مکاشفه أو مشاهده فهل هذا الهام رحمانی وربانی أو انه الهام شیطانی فانه قد بعض النفثات منبعها غیبی بینما هی من الشیطان وإنما نمیزها ببدیهیات العقل، إذاً بدیهیات العقل تمیز له الإله المحق من الإله المبطل کما فی نمرود أو فرعون ( أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِی حَاجَّ إِبْراهِیمَ فِی رَبِّهِ أَنْ آتاهُ اللّهُ الْمُلْکَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ قالَ أَنَا أُحْیِی وَ أُمِیتُ قالَ إِبْراهِیمُ فَإِنَّ اللّهَ یَأْتِی بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِها مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ وَ اللّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظّالِمِینَ ) (1) فهذا فی تمیز الألوهیه فقد یأتیک هاتف أو الهام أو إیحاء شیاطین وتمیزه بالبدیهیه العقلیه فبذلک أصبحت العقلیه وهی المحکمات فی الصداره وبعدها المحکمات فی فرائض الله وبعدها المحکمات فی سسن النبی(صلی الله علیه و آله) وبعدها تأتی محکمات سنن المعصومین وبعدها تأتی محکمات توافقات الفقهاء فیما هو شرعی، إذاً حتی فی الألوهیه هناک من هو مبطل ومن هو محق وهو قابل للتصویر.

الافاده الثانیه: التمییز وفق نظام تراتبی:

إذاً هذه المراتب مجموعیه وفی فی نفس مجموعیتها فیها انتظام تراتبی وهذا أمر مهم جدا لتمییز هذه الأمور، ولذلک تمییز کل حجه حقیقیه عن

ص:262


1- (1) سوره البقره: الآیه 258.

حجه صوریه هی بالحجه التی هی أعلی منها، بمعنی الحجه الکاذبه فی صوره الحجه الحقیقیه فمثلا ربما تأتیک إیحاءات تظن أنها رحمانیه والبعض مثلا یری نور شعشعانی فیظن انه اله مع الباری فالمقصود تمثل من الجن بشکل نور فیظن انه اله ویلمس منه بعض الأمور بان یخبره أن غدا یقع کذا حدث أو الشخص الفلانی یضمر لک کذا وتراها مطابقه للواقع، ومثل هذه الأمور قد یعطی من الجن فیما إذا صار رئیس فرقه ضاله مثلا ولیس لکل احد وإبلیس بنفسه یرید رئاسه وزعامه ولا یرید علیه زعیم، إذاً قد تری أنهم ینبئون بمغیبات وان الشیء الفلانی موجود فی کذا مکان أو بوقوع حرب عن قریب ستقع وهذه أمور لیست بغیبیه وإنما حقیقتها هی أمور خفیه فأنت لو کان عندک جهاز کاشف لعرفتها ونحن لیس عندنا بینما الجن عندهم مثل تلک الأمور تبعا لتکوینهم، ولا دلاله فیها علی الأمور الغیبیه والملکوتیه او انها من لوازم مقامات ایمانیه مثلا، وما سیقع أیضا لیس له دلاله بینما البعض یتصور أن له دلاله، علما أن الکهنه هذه هی أدوارهم، والقران لم ینفی أن الجن یسترق السمع بل قال ( وَ أَکْثَرُهُمْ کاذِبُونَ ) ( إِلاّ مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَهَ فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ ثاقِبٌ ) لا انه لا یخطف فیتبعه شهاب یصیبه أو لا یصیبه وقد یدلی بالمعلومه إلی جنی آخر قبل أن یحترق، إذاً هذه تدلل أن هناک اختطاف لبعض السمع، حتی فی قوله ( وَ أَکْثَرُهُمْ کاذِبُونَ ) موجبه جزئیه للصدق.

ص:263

الافاده الثالثه: التمیز یکون من خلال الحجه الأعلی:

إذاً هذه الأمور کیف أمیز بینها أنها حجه واقعیه أو لیست بحجه ؟، أمیزها بالحجه الأعلی، ولو فرض أن التردید فی الحجه فالأعلی إلی أن تصل إلی البدایه، وهذه نکته وضابطه مهمه فی تمییز الحجج وفرز ما هو سقیم منها وما هو صوری منها عن ما هو حقیقی. ومر بنا أن الذی یحصل عند الأنبیاء هو فی مرحله الخیال أما ما فوق الخیال فلیس لدیهم قدره کما فی قوله (یُخَیَّلُ إِلَیْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّها تَسْعی ) ، ومر بنا أن تزیین الشیطان فی غیر المعصوم لانهم یستطیعون التسلل إلی العقل وطبیعه وجودهم هو وجود لطیف لا یرقی إلی العقل الکامل وان کان لدیهم شعبه من العقل الجزئی فطبیعتهم وحرکتهم فی عالم اللطافه فی الخیال والأجسام وفی الخیال لدیهم قدره عجیبه أما فی عالم العقل لا یستطیعون التسلق ( إِلاّ عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ ) فلیس هذا ترحم وتعاون من إبلیس بل انه لا یستطیع فهذا تخصص ولیس تخصیص.

الافاده الرابعه: حجیه المعجزه العلمیه أعمق من المعجزه العملیه:

قیل عن بعض الأدعیاء لمقامات السفاره مع قدرتهم علی السحر لکن إذا أتیته بمبحث عقلی ( فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ ) لا یخرج من ذلک راس خیط، لذلک ما یدعونه من معاجز دوما لا قیمه لها، ولاحظ رغم ذلک أنهم لا یستطیعون أن یأتوا بمعجزه علمیه، ولیس کشف خبر بل مسأله

ص:264

علمیه وبرهان ساطع، بل یأتیک بأجساد وصور و تمثلات وهذه لا قیمه لها لأنها تشتبه بین السحر والتخییل وبین الحقیقه فلا وقع ولا خطب ولا شأن لها، بل المدار علی الحقائق العلمیه العالیه، لذلک المتکلمون والحکماء قالوا بان اصحاب الالباب ینقادون إلی المعاجز العلمیه کمعجزه سید الأنبیاء أما المعاجز العملیه احیانا بعض منها تلتبس بالشعبذه والتحایل السحری، لکن فی الأنبیاء هی بنحو محطم وغالب لأقوی واعتی السحره فمن ثم صارت معجزه، فلو أتی شخص عادی ویری عصا موسی ویؤمن بموسی فلا یؤثر کثیرا بینما أول من امن بموسی هم اسحر السحره لا عموم الناس، لان أولئک فی أنفسهم یصنعون المزیف فبالتالی هم یعلمون الحقیقی من المزیف کذلک فی أمور الطب وغیره حینما عجز الاطباء امام معاجز عیسی(علیه السلام).

ومع أنهم جاءوا بسحر عظیم واستمالوا الناس وقد وصف القران سحرهم ( وَ جاؤُ بِسِحْرٍ عَظِیمٍ ) ولذلک المعجزه العملیه لا یأبه بها الحکماء من جهه أن التمییز فیها صعب لا انه ممتنع، بخلاف المعاجز العلمیه فلا سبیل للشیاطین والجن إلیها وتمیزها یکون سهل، ولذلک إذا تشاهد بعض الکرامات إذا کانت عملیه فلا باس بها لکنها غیر الکرامات العلمیه.

الافاده الخامسه: آثار العلم فی النشأت أعمق من آثار العمل:

مربنا أن المرحوم الشاه آبادی وکان یعظم المرحوم المجلسی فیفسر هذه الرؤیه ان الکتب العملیه التی للعلماء قد جزائها لا یتبین فی البرزخ أو

ص:265

الجنه أو الآخره، لان العلم جزاءه أعظم من نفس أجسام الجنه، فالعلم جزاءه ( فِی مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِیکٍ مُقْتَدِرٍ ) ( وَ رِضْوانٌ مِنَ اللّهِ أَکْبَرُ ) أما فی البرزخ فتظهر آثار الأعمال من صله رحم أو تصدق بالمال علی شخص مدقع أو رأفه بضعیف أو ربما تشاهد شخص فی البرزخ سیء الحال وشخص حسن الحال ولکن فی الآخره له مقام سیء الحال فیختلف فلا تتعجب منه وهذا لیس إغراء فی التساهل فی الجانب العملی کلا ولکن لجانب العلم جزاءات اکبر وهذه مشاهده حول أحوال أهل البرزخ وهی موجوده فی الروایات فتمر علی أهل البرزخ وأهل المحشر أحوال مختلفه وعقبات مختلفه فقد تجد إنسان فی عاقبه حاله هناء وفی عاقبه حاله سیء ونکد فتراه فی فتره فرح مسرور وفی فتره نکد مغموم، والأعمال مهمه ومؤثره فی هذین العالمین ولکن العلم اثره اعمق وجزائه أعظم، بل حتی فی دار الدنیا فبعض الأعمال یشاهدها الإنسان لکن العلم مقامه أعظم، ولکن لا یعنی هذا عدم الاکتراث بالأعمال ولکن ضروره وأهمیه اقتران الأعمال بالعلوم والعلوم بالأعمال.

الإفاده السادسه: حجیه القرآن کمعجزه علمیه أعمق:

وعلی أی تقدیر أحکام کثیره یمکن التمیز بینها بین مقام العلم والعقل ومقام الأجسام والأعمال، ومنها تسلط وسیطره الجن أو الشیاطین أو السحر أو الشعبذه وکیف تمیزه عن المعجزه العلمیه، ومن ثم کان القران

ص:266

أعظم معاجز الأنبیاء لأنه فی الأول والأصل معجزه علمیه قبل أن یکون عملیه، ولذلک احد الآلیات المهمه فی تمییز المحق من المبطل سیما أصحاب الشعبذه والسحر والأدعیاء کما یظن البعض فی مرتاض باستطاعته أن یخبرک عن الأشیاء ولکن لو طرحت عیه مسأله علمیه معقده تراه یترجل وهذا یمیز المحق من المبطل کما فی مسائل التوحید أو الجبر والاختیار والمیز بینها وهکذا بحوث معرفیه أو تفسیریه لا ترتبط بالجسم والأجسام، أو بحوث مکارم الأخلاق کیف یصل إلیها وقراءه المبحث بألفاظه غیر ما یقرأه بمعانیه أو یشعب من معانیه شبکه فحتی لو قراءه بهذا المقدار لکنه إذا أشکلت علیه تراه یترجل، ولذلک لهذه البحوث العلمیه القرآنیه حجیتها أمر مهم جدا وإلا والتمثلاث والسحر والصور ما هی إلا أمور بسیطه فأصعب شیء علیهم هو العلم بل حتی البحوث الأخلاقیه الدقیقه لا یمکن أن یصل إلیها الجن.

الإفاده السابعه: تمییز صاحب الحجیه وفق الوقار والسکینه:

وهناک الیه علمیه وعملیه جیده للتمییز حیث یسأل زراره «کیف عرف النبی(صلی الله علیه و آله) أن الآتی الذی یأتیه هو عن الله لا عن الشیطان؟، (وهذا السؤال یدل علی علمیه زراره الکبیره فإلی جانب کونه فقیه کان متکلم نحریر أیضاً) فقال له: عرف أن الآتی الذی یأتیه انه جبرائیل لا الشیطان

ص:267

بالوقار والسکینه».

وقد روی «قیل للصادق(علیه السلام): کیف لم یخف رسول الله(صلی الله علیه و آله) فیما یأتیه من قِبَل الله أن یکون ذلک مما ینزغ به الشیطان؟ .. فقال: إنّ الله إذا اتخذ عبداً رسولاً أنزل علیه السکینه والوقار، فکان یأتیه من قِبَل الله عز وجلّ مثل الذی یراه بعینه»(1).

فالجن والشیطانین حتی المؤمنین منهم یصعب علیهم أن یکونوا وقورین فی الأخلاق ویصعب علیهم السکینه فان طبعهم ناری، والحده فی بنی ادم هی بسبب الجن، وعندما تزوج ابن ادم قابیل من جنیه بعد ذلک صار تزاوج بین نسل هذه الجناویه وبین نسل الحوریه فالسکینه والوقار من الحوریه فلما امتزجت الزیجات صارت الحده والخرق موجوده، فمشیه الجن وأجسامهم وتکلمهم وإیحاءاتهم وحدیثهم عباره عن فز وأز فدوما حاله شده وحرکه سریعه ودفعیه ففیها افتزاز وفیها اشتعال.

الإفاده الثامنه: عدم السکینه والمجون تنافی الحجیه والاتزان:

إذاً مر بنا ضابطه تمییز حجه الأدون بالحجه الأعلی وضابطه أخری وهی المعجزه العلمیه وضابطه ثالثه هی التمییز بمکارم الأخلاق، فمکارم الأخلاق من السکینه والوقار وسکینه المنطق والمشی وسکینه الهدی النابعه من السیطره الحقیقیه علی النفس والرغبات والهوی فهذه ممتنعه عند الجن

ص:268


1- (1) تفسیر العیاشی ص262.

وحتی المؤمن منهم بخلاف الجانب الرحمانی.

وانظر إلی شعب أغصان الحده أو الخرق أو الاضطراب أو الرقص والغناء وفی المجون فان فیها حاله سکره اضطراب وحرکه شدیده بینما الحزن بسکینه الذی لیس بجزع وسخط هو سکون فقد تشاهد مرتاض عنده سکینه ولکن فی الآخر تراه یضطرب بالجنون وهذا واضح فیه انه لیس رحمانی، ولذلک الشیطان من الشطط فان فیها نوع من الاضطراب والحده والاندفاع واللاسکون، أما جانب السکینه والوقار والهدوء والحلم وهذا لیس فقط فی الجسم بل السکون فی المنطق والآراء وفی الصفات النفسانیه وکل هذه درجات سکینه ( فَأَنْزَلَ اللّهُ سَکِینَتَهُ عَلَیْهِ ) أو فی معرکه حنین ( فَأَنْزَلَ اللّهُ سَکِینَتَهُ عَلی رَسُولِهِ وَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ ) ، وانظر انه سمی النفس الرحمانی بالسکینه فی مقابل ( وَ خَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مارِجٍ مِنْ نارٍ ) ففیها أوار واشتعال وتلون وعدم الثبات واضطراب وهذا جانب شیطانی، أما جانب الرحمانی فهو جانب سکینه.

وفرق الشعر عن القران فان الشعر فیه اضطراب ووزن ونغمه، بینما الذکر فیه هدوء وسکینه، والفقهاء عندهم المجون حرام فکل ما أو جب سکره العقل حرام، فانه یمنع العقل عن السکون، الآن تلاحظ من یتفرج علی لعبه کره قدم واللعبه لیست فعل جدی فیتقاتلون وتصیبه سکته قلبیه فلاحظ هذا فیه مجون، وکان احد المجتهدین یحرم هذه الحاله ولیس اصل لعبه کره القدم وإنما التی هی فی النوادی والتی فیها انتماءات وولاءات

ص:269

زائفه کاذبه فالتفرج علیها محرم والمجتهد هو الشیخ ألهاجری قدس وتوجیهه لطیف فان فیها مجون تسکر العقل، وهذا لیس من باب المصالح المرسله وإنما من باب عنوان المجون الذی أتی فی الأدله واللهو، فهناک مقاییس کاذبه صوریه زائفه لا معنی لها ولو الآن الدول السیاسیه توظفها لغایات قد تکون حسنه من حمیه وتعزیز الهویه الوطنیه ولکن هذه الوسیله کاذبه وخاطئه، وان کان فی بعضه موجبه جزئیه فبعض ما محرک ومهیج قد یحلله الشرع ویستخدمه ویوظفه ولکن بقدر صارم دقیق وعینه مضیقه لا بشکل مرسل.

الافاده التاسعه: أثر الحزن والرفق فی التعقل والاتزان:

الجانب الرحمانی شعاره السکینه والذکر «القران نزل بحزن فاقرءوه بحزن» والحزن إذا لم یکن من شیطان و یؤدی إلی اضطراب واستفزاز وبالتالی عدم قناعه او قنوط، فالحزن سیکون ذکر وعقل وتعقل وهداوه للقوی الحیوانیه فی الإنسان، وأما الفرح والطرب هو ترف وإثاره للقوی الحیوانیه فی الإنسان، وقد تجد من یقول لماذا کل شعائر الحسین حزن فی حزن فالحزن إذا تحمله الإنسان وهو فی نفسه ترشید عقلی وکبح لنزو الشهوات، والنزو بمعنی القفز والاندفاع والاشتعال والحزن طبیعته یعنی یستل فتیل الشهوات بشکل قاتل وصارم بخلاف الفرح والطرب فیسعرها بشکل مشعل، والحزن بیئه للذکر ( إِنْ هُوَ إِلاّ ذِکْرٌ وَ قُرْآنٌ مُبِینٌ ) وبیئه القران الحزن فبیئه إخماد وتهدئه الغرائز بشکل معقول فبیئه الحزن هی

ص:270

بیئه الذکر والتعقل والعقل، والرفق مأخوذ من اللین وسمی الرفیق رفیقا لأنه یرفق بصدیقه، وان الله رفیق یحب الرفق فی الأمور کلها وهذا کله من شعب السکینه، وأتعجب للأخلاقیین عندما لم یقولوا أن من أصول الأخلاق السکینه ولم یرکزوا علیها کثیرا کغیرها بینما قالوا الکرم أو العفه والسخاء والشجاعه والعلم، بینما السکینه شیء عظیم وهی مظهر عملی کبیر جدا، ولیس من الضروری أن یکون الشجاع متهور بل یکون رابط الجأش، وفی وصف أمیر المؤمنین فی الزیاره «کان شدید الغضب عظیم الحلم».

ما وضع اللین والرفق علی شیء إلا زانه وما وضع الحده والخرق بمعنی الاندفاع علی شیء إلا شانه، فاللین صفه طبیعتها فیها جانب من شعب السکینه فالسکینه نستطیع أن نقول أنها من الأخلاق الإلهیه لا فقط مکارم الأخلاق الإنسانیه فإذا کانت لدینا أخلاق إنسانیه فهناک أخلاق إلهیه والتی هی أعظم من مکارم الأخلاق الإنسانیه ومکارم الأخلاق الإنسانیه تنشعب من تلک الأخلاق الإلهیه وهو بحث مهم اعتمده بعض اهل المعرفه فی کثیر من تفاصیل تعالیمهم یتناول مستوی عالی من تهذیب النفس وسیرها فی طریق التکامل، وعندنا فی الروایات المؤمن غالبا لیس عبوس بل هش بش وحزنه فی قبله لا فی وجهه بینما الکافر أو المنافق فحزنه فی وجهه وفرحه فی قلبه، فالحزن اجعله بقلبک کی تهدئ فیه الغرائز ومن الأمور العجیبه الماسکه لزمام الغرائز هو الحزن، واحد أسرار الشعائر الحسینیه هی هذه وهی أن تقلب الشخص والشاب المتهور الغارق فی

ص:271

الشهوات إلی حکیم ونزیه ووقور وعفیف بالحزن فتقطع وتخرص شقشقه الشیاطین بهذه الشعائر وهذا احد الإسرار للمشهد النفسانی لشعائر سید الشهداء والمشهد الروحی هذا من اسراره، فالحزن یبرمک عن علائق الغرائز ویجعل بینک وبینها برما وتسخی بها.

وإحصائیا فی عاشوراء تقل الجریمه کما فی شهر رمضان بسبب السکینه والهدوء لان الإشباع یفجر الغرائز بینما الصیام یستل فتیل الغرائز وأیضا یسبب هدوء الأعضاء والمیول والرغبات بسبب، ولذلک عندنا الشبع بأس القرین للإیمان والجوع نعم القرین للإیمان لان الشبع والترف مقترن بالغریزه.

الافاده العاشره: التمیز فی الحجیه من خلال مکارم الاخلاق:

إذاً هذه ضابطه اخری للتمییز بین المعجزه الحقیقیه والمعجزه الصوریه وعلامات الحجه الحقیقیه عن الحجه الصوریه وهو الامتیاز بالسکینه، ومکارم الأخلاق هو مائز رابع وهی ترجع إلی الفطره والبدیهه، فإذا کان هناک ما یدعو إلی رذائل الأخلاق التی یحکم بها العقل والفطره فمن الواضح أن هذا لیس سبیل حق ولا صراط حق، وکما فی الروایات هناک رسول ظاهر ورسول باطن ففی الحدیث: «العقل رسول باطن، والرسول عقل ظاهر»(1).

والمیرزا ألقمی فی القوانین یعبر عن الفطریات بالوحی الفطری، فقد

ص:272


1- (1) المنطق الاسلامی - محمد تقی المدرسی.

غرز الباری فی ذوات المخلوقات الفطره وقد نستفید ذلک من قوله تعالی ( فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ ) فکل هذه لها فطره، أو ( فِطْرَتَ اللّهِ الَّتِی فَطَرَ النّاسَ عَلَیْها ) لذلک نری الهدهد یستنکر بفطره علی قوم بلقیس ( وَجَدْتُها وَ قَوْمَها یَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللّهِ وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِیلِ فَهُمْ لا یَهْتَدُونَ ) (1) فمکارم الأخلاق أیضا هی ضابطه للتمیز فی الحجیه الحقیقیه من غیرها .

هؤلاء من تنظیم القاعده أو أدعیاء السفاره إذا کان المجون خلقهم وإذا کان انتهاک الأعراض خلقهم کیف یکون مسارهم مسار حق لان مسار الحق عبر مکارم الأخلاق ولیس رذائل الأخلاق، وهذا تمیز بالحجه الأولی وهی البدیهیات. إذاً الباری تعالی وضع للإنسان ضمانات أمان وضمان للبصائر یمیز فیها بین الباطل والحق.

وننصح القارئ الکریم بمراجعه دعاء مکارم الأخلاق ومرضیّ الأفعال للإمام السجاد(علیه السلام) فی کتاب ( الصحیفه السجادیه ).

الافاده الحادیه عشر: العصمه والاصطفاء تلازم الحجیه وفرقها عن بعض المقامات الاخری:

من صرح فی القران او النبی(صلی الله علیه و آله) بعصمته من الواضح أن هذا تصریح بحجیته لان فی حکم العقل بیان عصمه شخص من قبل السماء

ص:273


1- (1) سوره النمل: الآیه 24.

نوع تصریح بحجیته لان من حکمه وغایات العصمه السداد والاقتداء به فی سداده أو الاحتجاج به فیکون التصریح بالعصمه هو تصریح بالحجیه، ولذلک بینا أن الحجیه المصطفات اعم أقسام الحجیه وهی نوع اصطفاء، وداخل هذه الحجیه المصطفات أقسام والحجیه المصطفات بالمعنی الأعم شامله للنبوه وللرساله ولکن الحجیه المصطفات لا یبعد أنها ذات أقسام عدیده.

مثلا مریم(س) لیست بنبیه ولا أمام ولا رسول ولکنها حجه مصطفات ( وَ إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَهُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفاکِ وَ طَهَّرَکِ وَ اصْطَفاکِ عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ ) (1) مثلا الوصایه مع الإمامه متلازمه أو الوصی احد شؤون الإمامه وهذه کلها بحوث بکر تحتاج إلی تحقیق وتنقیب وغور کثیر من قبل الباحثین لبیان الاوجه الصحیحه منها، فهل کل أمام وصی أو الإمامه اعم، مثلا لدینا مطهرین ولکن لا یعبر عنهم بالأئمه ولا أوصیاء، وعلی کل هی مقامات إلهیه عدیده الآن هذه الشؤون المختلفه هل تتلازم مع أقسام أو قد نشاهد هذه الأقسام فی شخص من دون تلازمها مع ذلک القسم، وبالتالی الضابطه الصناعیه یلتفت الیها وهذه کلها بحوث بکر لم ینقب فیها بشکل مبسوط وهی حساسه ومهمه.

مثلاً التعبیر عن بعض أولاد الأئمه أو ابن النبی(صلی الله علیه و آله) «لو کان ابنی إبراهیم حیاً لکان نبیاً» فقد ورد عن مقسم عن ابن عباس قال:

ص:274


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 42.

«لما مات إبراهیم ابن رسول الله(صلی الله علیه و آله) رسول الله(صلی الله علیه و آله) وقال إن له مرضعاً فی الجنه ولو عاش لکان صدیقاً نبیاً ولو عاش لعتقت أخواله القبط وما استرق قبطی»(1).

وفی الزیاره الوارده علی تقدیر کونها متن روایه ففیها إشارات من النسمه الطاهره وقطعا هی نسمه طاهره، ونفس تعبیر النبی(صلی الله علیه و آله) فی إبراهیم رواه الفریقان وهو یدل علی الطهاره والعصمه، وهذا فی أی شان مع انه لیس نبی بالفعل، أو التعبیر فی وصف الطاهر والقاسم من أبناء النبی(صلی الله علیه و آله) فقد وصفوا بالطهاره أو علی الأکبر وصف بالطهاره فی الزیاره

جاء فی کتاب ( مصباح الزائر ) لابن طاووس قال: وتأتی الی رجلی الحسین فتقف علی علی بن الحسین وتقول:

«السلام علیک أیها الصدیق الطیب الطاهر، والزکی الحبیب المقرب، وابن ریحانه رسول الله. السلام علیک من شهید محتسب ورحمه الله وبرکاته. ما أکرم مقامک، واشرف منقلبک. اشهد لقد شکر الله سعیک، واجزل ثوابک والحقک بالذروه العالیه، حیث الشرف کل الشرف،وفی الغرف السامیه فی الجنه فوق الغرف، کما من علیک من قبل وجعلک من أهل البیت الذین اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیراً».

مع انه لا یمتلک وصایه ولا إمامه ولا نبوه، أما الاصطفاء فلماذا ؟،

ص:275


1- (1) أخرجه ابن ماجه - 1 / 459 - 460.

فان ظاهر کثیر من الروایات أیضا اصطفاء خاص، أیضا مثل من بدا فی إمامته محمد العابد ابن الإمام الهادی والقاسم ابن الإمام موسی بن جعفر کما فی الروایه، وعلی أیه حال هؤلاء من أبناء الأئمه، وبالنسبه إلی الخضر لم یعبر عنه بنی ولا وصی ولا أمام ولکن عبر عنه بالعبد فهناک اصطفاء فهو ولی ولدیه ولایه اصطفائیه وکانت له حجیه، أما لقمان شیء آخر، إذاً هناک شؤون للحجیه أو للإمامه أو للاصطفاء هذه الشؤون تکون منفرده وتبرز وتبین فی بعض الأفراد لیس بعیدا أن تکون موجوده، فالحصر لیس هو بتی نهائی بل هو قابل للبحث والتدبر والفحص.

الآن ما ورد فی سلاله إبراهیم فی النبی إسماعیل إلی أن یبعث سید الأنبیاء والروایات تدل أن لهم درجه من الاصطفاء جلهم فمجموعه الآیات فی ذریه إسماعیل تشیر إلی ذلک وقد جمعنا الآیات فی الإمامه الإلهیه، فهم امه مسلمه وکلمه باقیه فی عقبه ولیکونوا شهداء علی الناس وتوجد ایضا تعبیرات عدیده، وحتی ورد فی الروایات أنهم أوصیاء مع أن الوصایه لها درجات واختلافات، فوصی بکل النبوه ووصی لکل المواریث وهناک وصیه خاصه إلهیه، وهذه أمور قابله للبحث. ولذلک التعبیر «أنی لم أخلو ارضی من حجه ولولا الحجه لساخت الأرض بأهلها».

وروی عنه(علیه السلام) قال:

«لو بقیت الأرض یوماً واحد بلا إمام لساخت الأرض بأهلها، ولعذّبهم الله بأشدّ عذابه.. إنّ الله تبارک وتعالی جعلنا حجّه فی أرضه وأماناً

ص:276

فی الأرض لأهل الأرض، لن یزالوا بأمان من أن تسیخ بهم الأرض ما دمنا بین أظهرهم، فإذا أراد الله أن یهلکهم ثمّ لا یمهلهم ولا ینظرهم، ذهب بنا من بینهم ورفعنا إلیه، ثمّ یفعل الله تعالی بهم ما شاء وأحبّ»(1).

وعن أمیر المؤمنین(علیه السلام) قال:

«لا تخلو الأرض من قائم لله بحجّه، إمّا ظاهر مشهوراً، وإمّا خائفاً مغموراً»(2).

أما قضیه لقمان والحکمه فهذه مقامات لا ترتبط بالحجیه یقول الله (جل وعلا): (یُؤْتِی الْحِکْمَهَ مَنْ یَشاءُ وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً وَ ما یَذَّکَّرُ إِلاّ أُولُوا الْأَلْبابِ ) (3) وعقد الباری سوره کامله فی لقمان ولکن لم یبین أن قول لقمان حجه لان له مقام محدد وإنما ما یبینه لقمان متضمن للبرهان وللدلیل لا أن للقمان ولایه أو حجیه، وظاهر الآیات أن مقام الحکمه یمکن أن یکتسب، ف- «لا نبی بعدی» والإمامه بالنص الصحیح والعصمه بالنص الصحیح أما الحکمه فیمکن أن تکتسب والباب مفتوح لها، ومقام الصدیقین لا یعنی الحجیه ولا الاصطفاء الخاص مع انه عطیه لدنیه ولکن لا یعنی الحجیه فالمقامات الغیبیه عدیده وموجوده ولا ربط ولا اختصاص لها بالحجیه، وکما فی قوله ( وَ لَمّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَیْناهُ

ص:277


1- (1) الکافی 179 :1 الحدیث (12) کتاب الحجّه.
2- (2) إکمال الدین وإتمام النعمه: 204.
3- (3) سوره البقره: الآیه 269.

حُکْماً وَ عِلْماً وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ ) (1) فمن یصل إلی مقام الإحسان یؤتی حکم وعلم.

الإفاده الثانیه عشر: حول حجیه الفقیه مقابل أقسام أخری:

وقد یشکل أن الفقیه لتفقهه فهو حجه ظاهریه فلماذا الحکیم الذی یؤتی الحکمه لدنیا کما قال تعالی :یُؤْتِی الْحِکْمَهَ مَنْ یَشاءُ وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً وَ ما یَذَّکَّرُ إِلاّ أُولُوا الْأَلْبابِ (البقره/269)وقوله تعالی : وَ لَقَدْ آتَیْنا لُقْمانَ الْحِکْمَهَ أَنِ اشْکُرْ لِلّهِ وَ مَنْ یَشْکُرْ فَإِنَّما یَشْکُرُ لِنَفْسِهِ وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللّهَ غَنِیٌّ حَمِیدٌ (لقمان/12)

والصدیق الذی قال فیه الامام الصَّادِق(علیه السلام):

( إنّ أولی الألباب الذین عملوا بالفکره، حتی ورثوا منه حبّ الله، فإنّ حبّ الله إذا ورثه القلب واستضاء به أسرع إلیه اللطف، فإذا نزل اللطف صار من أهل الفوائد .

فإذا صار من أهل الفوائد تکلم بالحکمه، وإذا تکلم بالحکمه، صار صاحب فطنه، فإذا نزل منزله الفطنه عمل فی القدره، فإذا عمل فی القدره عرف الأطباق السبعه، فإذا بلغ هذه المنزله صار یتقلّب فی فکرٍ بلطفٍ وحکمهٍ وبیان، فإذا بلغ هذه المنزله جعل شهوته ومحبته فی خالقه .

ص:278


1- (1) سوره یوسف: الآیه 22.

فإذا فعل ذلک نزل المنزله الکبری، فعاین ربه فی قلبه، وورث الحکمه بغیر ما ورثه الحکماء، وورث العلم بغیر ما ورثه العلماء، وورث الصدق بغیر ما ورثه الصدّیقون .

إنّ الحکماء ورثوا الحکمه بالصمت، وإنّ العلماء ورثوا العلم بالطلب، وإنّ الصدّیقین ورثوا الصدق بالخشوع وطول العباده، فمن أخذه بهذه المسیره إما أن یسفل وإما أن یرفع، وأکثرهم الذی یسفل ولا یرفع، إذا لم یرع حق الله ولم یعمل بما أمر به .

فهذه صفه من لم یعرف الله حق معرفته ولم یحبه حق محبته، فلا یغرّنک صلاتهم وصیامهم وروایاتهم وعلومهم، فإنهم حمر مستنفره !..» (1).

فالفقیه حجته ظنیه ظاهریه ولیست حجیه معصومه ( وَ ما کانَ الْمُؤْمِنُونَ لِیَنْفِرُوا کَافَّهً فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَهٍ مِنْهُمْ طائِفَهٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ ) (2) فإذا کان الناس یحذرون ممن تفقه فی الدین وحجته ظنیه قد تخطئ وقد تصیب فکیف بمن یؤتی الحکمه، ومعرفه انه یؤتی الحکمه هو عن طریق أخبار المعصوم، فیخبر أن سلمان قد أؤتی الحکمه روی:

( دخلت علی الصَّادِق(علیه السلام) أنا وأبی فقال له: أمن قول رسول الله(صلی الله علیه و آله)

ص:279


1- (1) کفایه الأثر فی النصّ علی الأئمه الاثنی عشر للخزّاز: ص253.
2- (2) سوره التوبه: الآیه 122.

سلمان رجلٌ منا أهل البیت ؟.. فقال : نعم، فقال : أی من ولد عبد المطلب ؟ .. فقال : منا أهل البیت، فقال له : أی من ولد أبی طالب ؟.. فقال : منا أهل البیت، فقال له : إنی لا أعرفه، فقال : فاعرفْه یا عیسی !.. فإنه منا أهل البیت ثم أومأ بیده إلی صدره .

ثم قال: لیس حیث تذهب، إنّ الله خلق طینتنا من علّیین، وخلق طینه شیعتنا من دون ذلک، فهم منا، وخلق طینه عدونا من سجّین، وخلق طینه شیعتهم من دون ذلک، وهم منهم، وسلمان خیر من لقمان»(1).

وهب انک ذهبت إلی البرزخ والتقیت بسلمان أو رجع سلمان فی الرجعه ومعه حکمه مع انه فقیه، والفقه لیس فقط فی الفروع ولذلک فی بحث الاجتهاد والتقلید فی تفاصیل العقائد قابل للتصویر وعموم الأدله خلافا لما یقال ولیس علی المسائل المتوقفه علی الیقین بل المسائل المتوقفه علی الظن المعتبر.

فالذی یشهد له القران بالحکمه أو انه صدّیق أو انه أهل الفراسه أو انه أهل العلم بالمنایا والبلایا، فهذا لا تکون له نمط حجیه ولو ظنیه. أما نبأ العادل أن کان عن حس یکون حجه أما إذا کان من حدس فیدخل فی الفقاهه، والکلام إذا کان عن الغیب فنقله کراوی حجه ونقله کفقیه حجه ونقله کحکیم متضمن کلامه للبرهان هو حجه کسلمان أو لقمان.

ص:280


1- (1) بصائر الدرجات: ص 331.

وأهل التقوی وأهل الفراسه أو التوسم هؤلاء حجیتهم علمیه أی ینبهون علی نکات علمیه هی فی نفسها إقامه للحجه ولا ریب فی ذلک باعتبار هنا أوجد لک العلم والدلیل والکلام لو لم یتلقی الإنسان منه علم ولو من کلامه إلی دلیل ولم یلتفت إلی البرهان فهل لهم حجیه تعبدیه أو لا؟، أما الفقیه سواء فی الفروع أو المعارف فهو یستند إلی روایات کتاب وسنه والی قول المعصوم، والاخر لا یستند إلی قول المعصوم بالطریق الحسی.

نعم النواب الخاصین فالنائب الخاص له مقام حجیه ولکن یختلف سنخا عن مقام حجیه الفقیه أما قول الحکیم أو الصدیق والقول بان هذه حجیه تعبدیه من دون أن نستبین الدلیل من کلامه فهذا یحتاج إلی بحث.

إجمال الکلام:

هذه بحوث وأقسام تحتاج إلی إثاره وبحث، ثم هل أن کل مدح دلیل الحجیه للراوی أم لابد من دلیل علی الحجیه کما أن القران یمدح الرواه مثلاً ( هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ ) فهل هناک حجیه مطلقه للراوی أو لابد من دلیل خاص فصرف المدح أمر آخر، فصرف الفضائل لابد أن تقرا بقراءه قانونیه وقراءه فقهیه وقراءه صناعیه لکی لا تکون معارف الفضائل للمعصومین مجرد مدیح، وقصر الفضائل علی مدائح وثناء هذا نوع من التسطیح بل یجب التعمق فیها کمقامات.

ص:281

الإفاده الثالثه عشر: حجیه الله فوق کل الحجج:

الأنبیاء والأولیاء والأصفیاء حجتهم دون حجیه فرائض الله عز وجل، فثوابت فرائض حجیه الله هی فوق حجیه الأنبیاء، لان الخطاب ( وَ أَطِیعُوا اللّهَ ) مخاطب به الجمیع ابتداء من سید الأنبیاء ثم الأئمه ثم الأنبیاء ثم بقیه الناس وخطاب ( وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ ) مخاطب به الأئمه ثم الأنبیاء ومن ثم الناس، فطاعه الله أو ولایه الله وطاعته وحجیه الله هی فوق حجیه وولایه وطاعه سید الأنبیاء والأنبیاء، وهذا یستلزم بان فرائض الله المحکمه هی میزان وضابطه لصدق أی نبی من أنبیاء الله فإذا کان نبی من أنبیاء الله یتعدی ثوابت فرائض ودین الله فهذا یکتشف انه لیس من أنبیاء الله کما هو الحال فی مسیلمه الکذاب ،أما أنبیاء الله فیعلم صدقهم بتوسط إتباعهم لفرائض الله تعالی ولدین الله تعالی، لان فرائض الله تعالی القطعیه الثابته هی فوق صلاحیه الأنبیاء أو أن صلاحیه الأنبیاء هی دون هذه الفرائض، فعالم حجیه الأوصیاء أو حجیه الأنبیاء فی دین الله هو عالم منظم ومرتب لذلک لا یستطیع آت ویقول أستطیع أن ارفع وجوب الصلاه بل حتی الأنبیاء لا یستطیعون ذلک، لان الصلاه من الدین أما التفاصیل والأجزاء والشرائط فهذا أمر آخر ،فاصل فریضه الصلاه والصوم والحج والجهاد کل الأنبیاء یبعثون بها، فلا یستطیع النبی عیسی رفع الجهاد کما ینسب إلیه زورا من قبل النصاری انه یرفع الجهاد کیف یرفعه وهو من الدین ولیست من سنن الأنبیاء کی تنسخ أو لا تنسخ،

ص:282

وکثیر من الباحثین یتخیلون ذلک والحال انه غیر صحیح، ولان الجهاد من فرائض الله القطعیه من الدین ولیست من الأمور الظنیه والقطعیات غیر مختصه بنبی من الأنبیاء ولیست فقط عن سید الأنبیاء فکل سلسله الأنبیاء لها حجیه وما یمکن زعزعه هذه الحجیه.

نعم حجیه سید الأنبیاء فوق حجیه بقیه الأنبیاء وحجیه الله فوق حجیه سید الأنبیاء.

الإفاده الرابعه عشر: حجیه الإدراک العقلی:

وأدراکنا العقلی هو مبدأ الأمور کما فی بیانات القران وبیانات الروایات، فإذا کان أمر ثابت عقلا فلا یمکن افتراض أن دین الله وفرائض الله تتخطی هذه الفطره التی فطر الله الناس علیها، لان تعامل الله مع خلقه هو بتوسط العقل فکیف یتم التعامل سلبا مع شیء هو الذی قادنا وهدانا إلی الباری تعالی وأودعه الله فینا لکی یهدینا إلی الباری، لا یعنی هذا أن حجیه العقل فوق الله ولکن المعرف لنا والهادی لنا إلی العقل والفطره ولیس معنی ذلک فوق حجیه رسول الله، بل بمعنی هی المبدأ الذی تعرفنا به علی الله ثم علی رسوله وهذه هی الفطره، أما أن دین الله فلا یصاب بالعقول فهذا فی التفاصیل، أما اصل التوحید واصل ضروره الدین فهذا بالعقل ولذلک فی روایه الکافی عن الصادق(علیه السلام) (فی کتاب العلم والجهل) مبدأ الأمور معرفتها بالعقل إلا أن العقل حیث رأی انه محدود ولا یدرک

ص:283

التفاصیل علم أن العقل یحتاج إلی العلم والعلم إنما یأتی من الوحی عبر رسالات السماء لیعلم مراضی الله عن موارد سخط الله عز وجل، وهذه مراتب فی الحجیه لا یمکن أن تتخطی عن بعضها البعض فکیف یأتیک دعی من الأدعیاء باسم الارتباط بالمعصومین أو احد الأنبیاء الذی نوع سفاره وارتباط غیبی فمثل هذا المدعی یتجاوز البدیهیات العقلیه باسم انه من الغیب ،کیف ذلک؟، فان الله یستدل علی ألوهیته بالعقل ( لَیْسَ بِظَلاّمٍ لِلْعَبِیدِ ) فإذا کانت معرفه الله تعالی نصب لها طرقا لمعرفه الألوهیه وهو العقل فکیف یفرط بهذا المیزان، فتلک مجرد هلوسات وتغلیطات وتلبیسات، وکذلک فرائض الله فتوحید الله والمعاد وعدل الله وکمالات الله والعبودیه لله کلها یدرکها العقل وفق استطاعته ومن یستحیل ان یأتی نبی من الأنبیاء یقول لا توحدوا الله.

ومن المناسب هنا واتماما للفائده نورد للقارئ الکریم وصیه الإمام الکاظم(علیه السلام) لهشام بن الحکم حول العقل فقد قال(علیه السلام):

«إنّ الله تبارک وتعالی بشّر أهل العقل والفهم فی کتابه، فقال:

( فَبَشِّرْ عِبادِ(17) اَلَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولئِکَ الَّذِینَ هَداهُمُ اللّهُ وَ أُولئِکَ هُمْ أُولُوا الْأَلْبابِ (18) (1).

یا هشام: بن الحکم إنّ الله عزّ وجل أکمل للناس الحجج بالعقول، وأفضی إلیهم بالبیان، ودلّهم علی ربوبیته بالأدلاّء، فقال: ( وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ

ص:284


1- (1) سوره الزمر: الآیه 17 - 18.

واحِدٌ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ (163) إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ الْفُلْکِ الَّتِی تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِما یَنْفَعُ النّاسَ وَ ما أَنْزَلَ اللّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ ماءٍ فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَ بَثَّ فِیها مِنْ کُلِّ دَابَّهٍ وَ تَصْرِیفِ الرِّیاحِ وَ السَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَیْنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ ) (1).

یا هشام: قد جعل الله عزّ وجل ذلک دلیلاً علی معرفته، بأنّ لهم مدبّراً، فقال: ( وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومُ مُسَخَّراتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ ) (2).

وقال: ( حم (1) وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ (2) إِنّا جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ ) (3).

وقال: ( وَ مِنْ آیاتِهِ یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَ طَمَعاً وَ یُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ ماءً فَیُحْیِی بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ ) (4).

یا هشام: ثمّ وعّظ أهل العقل ورغّبهم فی الآخره، فقال: ( وَ مَا الْحَیاهُ الدُّنْیا إِلاّ لَعِبٌ وَ لَهْوٌ وَ لَلدّارُ الْآخِرَهُ خَیْرٌ لِلَّذِینَ یَتَّقُونَ أَ فَلا تَعْقِلُونَ ) (5).

ص:285


1- (1) سوره البقره: الآیه 163 - 164.
2- (2) سوره النحل: الآیه 12.
3- (3) سوره الزخرف: الآیه 1 - 3.
4- (4) سوره الروم: الآیه 24.
5- (5) سوره الأنعام: الآیه 32.

وقال: ( وَ ما أُوتِیتُمْ مِنْ شَیْ ءٍ فَمَتاعُ الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ زِینَتُها وَ ما عِنْدَ اللّهِ خَیْرٌ وَ أَبْقی أَ فَلا تَعْقِلُونَ ) (1).

یا هشام: ثمّ خوَّف الذین لا یعقلون عذابه، فقال عزّ وجل: ( ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِینَ (136) وَ إِنَّکُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَیْهِمْ مُصْبِحِینَ (137) وَ بِاللَّیْلِ أَ فَلا تَعْقِلُونَ ) (2).

یا هشام: ثمّ بیّن أنّ العقل مع العلم، فقال: ( وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنّاسِ وَ ما یَعْقِلُها إِلاَّ الْعالِمُونَ ) (3).

یا هشام: ثمّ ذمّ الذین لا یعقلون، فقال: ( وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللّهُ قالُوا بَلْ نَتَّبِعُ ما أَلْفَیْنا عَلَیْهِ آباءَنا أَ وَ لَوْ کانَ آباؤُهُمْ لا یَعْقِلُونَ شَیْئاً وَ لا یَهْتَدُونَ ) (4) وقال: ( إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللّهِ الصُّمُّ الْبُکْمُ الَّذِینَ لا یَعْقِلُونَ ) (5).

وقال: ( وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اللّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ ) (6).

ثمّ ذم الکثره، فقال: ( وَ إِنْ تُطِعْ أَکْثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ یُضِلُّوکَ عَنْ

ص:286


1- (1) سوره القصص: الآیه 60.
2- (2) سوره الصافات: الآیه 136 - 138.
3- (3) سوره العنکبوت: الآیه 43.
4- (4) سوره البقره: الآیه 170.
5- (5) سوره الأنفال: الآیه 22.
6- (6) سوره لقمان: الآیه 25.

سَبِیلِ اللّهِ إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَ إِنْ هُمْ إِلاّ یَخْرُصُونَ ) (1)، وقال: ( وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لا یَعْلَمُونَ ) (2).

یا هشام: ثمّ مدح القلّه، فقال: ( وَ قَلِیلٌ مِنْ عِبادِیَ الشَّکُورُ ) (3).

وقال: ( وَ قَلِیلٌ ما هُمْ ) (4).

وقال: ( وَ ما آمَنَ مَعَهُ إِلاّ قَلِیلٌ ) (5).

یا هشام: ثمّ ذکر أولی الألباب بأحسن الذکر، وحلاّهم بأحسن الحلیه، فقال: (یُؤْتِی الْحِکْمَهَ مَنْ یَشاءُ وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً وَ ما یَذَّکَّرُ إِلاّ أُولُوا الْأَلْبابِ ) (6).

یا هشام: إنّ الله یقول: ( إِنَّ فِی ذلِکَ لَذِکْری لِمَنْ کانَ لَهُ قَلْبٌ ) (7) یعنی العقل.

وقال: ( وَ لَقَدْ آتَیْنا لُقْمانَ الْحِکْمَهَ ) (8) قال: الفهم والعقلَ.

یا هشام: إنّ لقمان، قال لابنه: تواضع للحق تکن أعقلَ الناس، یا

ص:287


1- (1) سوره الأنعام: الآیه 116.
2- (2) سوره الأنعام: الآیه 37.
3- (3) سوره سبأ: الآیه 13.
4- (4) سوره ص: الآیه 24.
5- (5) سوره هود: الآیه 40.
6- (6) سوره البقره: الآیه 269.
7- (7) سوره ق: الآیه 37.
8- (8) سوره لقمان: الآیه 12.

بنیّ إنّ الدنیا بحرٌ عمیقٌ قد غرق فیه عالم کثیر، فلتکن سفینتک فیها تقوی الله، وحشوها الإیمان، وشراعها التوکّل، وقیمتها العقل، ودلیلها العلم، وسکّانها الصبر.

یا هشام: لکل شیء دلیل، ودلیل العاقل التفکّر، ودلیل التفکّر الصمت، ولکل شیء مطیّه، ومطیّه العاقل التواضع، وکفی بک جهلاً، أن ترکب ما نُهیت عنه.

یا هشام: لو کان فی یدک جوزه، وقال الناس: لؤلؤه ما کان ینفعک، وأنت تعلم أنّها جوزه، ولو کان فی یدک لؤلؤه، وقال الناس: أنّها جوزه، ما ضرّک وأنت تعلم أنّها لؤلؤه.

یا هشام: ما بعث الله أنبیاءه ورسله إلی عباده إلاّ لیعقلوا عن الله، فأحسنهم استجابه أحسنهم معرفه لله، وأعلمهم بأمر الله أحسنهم عقلاً، وأعقلهم أرفعهم درجه فی الدنیا والآخره.

یا هشام: ما من عبد إلاّ وملک آخذ بناصیته، فلا یتواضع إلاّ رفعه الله، ولا یتعاظم إلاّ وضعه الله

یا هشام: إنّ لله علی الناس حجّتین، حجّه ظاهره، وحجّه باطنه، فأمّا الظاهره فالرسل والأنبیاء والأئمّه، وأمّا الباطنه فالعقول.

یا هشام: إنّ العاقل، الذی لا یشغل الحلال شکره، ولا یغلب الحرام صبره.

ص:288

یا هشام: من سلّط ثلاثاً علی ثلاث، فکأنّما أعانَ هواه علی هدم عقله: من أظلم نور فکره بطول أمله، ومحا طرائف حکمته بفضول کلامه، وأطفأ نور عبرته بشهوات نفسه، فکأنّما أعان هواه علی هدم عقله، ومن هدم عقله أفسد علیه دینه ودنیاه.

یا هشام: کیف یزکو عند الله عملک، وأنت قد شغلت عقلک عن أمر ربّک، وأطعت هواک علی غلبه عقلک.

یا هشام: الصبر علی الوحده علامه قوّه العقل، فمن عقل عن الله تبارک وتعالی اعتزل أهل الدنیا والراغبین فیها، ورغب فیما عند ربّه - وکان الله - آنسه فی الوحشه وصاحبه فی الوحده، وغناه فی العیله، ومعزّه فی غیر عشیره.

یا هشام: نصب الخلق لطاعه الله، ولا نجاه إلاّ بالطاعه، والطاعه بالعلم، والعلم بالتعلّم، والتعلّم بالعقل یعتقد، ولا علم إلاّ من عالم ربانی، ومعرفه العالم بالعقل.

یا هشام: قلیل العمل من العاقل مقبول مضاعف،وکثیر العمل من أهلِ الهوی والجهل مردود.

یا هشام: إنّ العاقل رضی بالدّون من الدنیا مع الحکمه، ولم یرض بالدّون من الحکمه مع الدنیا، فلذلک ربحت تجارتهم.

یا هشام: إن کان یغنیک ما یکفیک، فأدنی ما فی الدنیا یکفیک، وإن

ص:289

کان لا یغنیک ما یکفیک، فلیس شیء من الدنیا یغنیک.

یا هشام: إنّ العقلاء ترکوا فضول الدنیا فکیف الذنوب، وترک الدنیا من الفضل، وترک الذنوب من الفرض.

یا هشام: إنّ العقلاء زهدوا فی الدنیا، ورغبوا فی الآخره، لأنّهم علموا أنّ الدنیا طالبه ومطلوبه، والآخره طالبه ومطلوبه، فمن طلب الآخره طلبته الدنیا حتّی یستوفی منها رزقه، ومن طلب الدنیا طلبته الآخره، فیأتیه الموت فیفسد علیه دنیاه وآخرته.

یا هشام: من أراد الغنی بلا مال، وراحه القلب من الحسد، والسلامه فی الدین، فلیتضرّع إلی الله فی مسألته، بأن یُکمل عقله، فمن عقل قنع بما یکفیه، ومن قنع بما یکفیه استغنی، ومن لم یقنع بما یکفیه لم یُدرک الغنی أبداً.

یا هشام: إنّ الله جلّ وعزّ حکی عن قوم صالحین، أنّهم قالوا: ( رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنا وَ هَبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَهً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهّابُ ) (1) حین علموا أنّ القلوب تزیغ وتعود إلی عماها ورداها، إنّه لم یخف الله من لم یعقل عن الله، ومن لم یعقل عن الله لم یعقد قلبه علی معرفه ثابته یُبصرها ویجد حقیقتها فی قلبه، ولا یکون أحدٌ کذلک إلاّ من کان قوله لفعله مصدِّقاً، وسرّه لعلانیته موافقاً، لأنّ الله لم یدلّ علی الباطن الخفی من العقل إلاّ

ص:290


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 8.

بظاهر منه وناطق عنه.

یا هشام: کان أمیر المؤمنین(علیه السلام)، یقول: ما من شیء عبد الله به أفضل من العقل، وما تمّ عقل امرأ حتّی یکون فیه خصال شتّی، الکفر والشر منه مأمونان، والرشد والخیر منه مأمولان، وفضل ماله مبذول، وفضل قوله مکفوف، نصیبه من الدنیا القوت، ولا یشبع من العلم دهره، الذلّ أحب إلیه مع الله من العزّ مع غیره، والتواضع أحبّ إلیه من الشرف، یستکثر قلیل المعروف من غیره، ویستقل کثیر المعروف من نفسه، ویری الناس کلّهم خیراً منه، وأنّه شرّهم فی نفسه، وهو تمام الأمر.

یا هشام: من صدق لسانه زکی عمله، ومن حسنت نیّته زید فی رزقه، ومن حسن برّه بإخوانه وأهله مدّ فی عمره.

یا هشام: لا تمنحوا الجهّال الحکمه فتظلموها، ولا تمنعوها أهلها فتظلموهم.

یا هشام: کما ترکوا لکم الحکمه، فاترکوا لهم الدنیا.

یا هشام: لا دین لمن لا مروّه له، ولا مُرُوّه لمن لا عقل له، وأنّ أعظم الناس قدراً الذی لا یری الدنیا لنفسه خطراً، أمّا إنّ أبدانکم لیس لها ثمن إلاّ الجنّه، فلا تبیعوها بغیرها.

یا هشام: إنّ أمیر المؤمنین (علیه السلام) کان یقول: لا یجلس فی صدر المجلس إلاّ رجل فیه ثلاث خصال: یجیب إذا سئل، وینطق إذا عجز القوم

ص:291

عن الکلام، ویشیر بالرأی الذی فیه صلاح أهله، فمن لم یکن فیه شیء منهنّ، فجلس فهو أحمق.

وقال الحسن بن علی (علیه السلام): إذا طلبتم الحوائج فاطلبوها من أهلها، قیل: یا ابن رسول الله ومن أهلها ؟ قال: الذین قصّ الله فی کتابه وذکرهم، فقال: ( إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ ) (1) قال: هم أولوا العقول.

وقال علی بن الحسین (علیه السلام): مجالسه الصالحین داعیه إلی الصلاح، وأدب العلماء زیاده فی العقل، وطاعه ولاه العدل تمام العز، واستثمار المال تمام المروه، وإرشاد المستشیر قضاء لحق النعمه، وکف الأذی من کمال العقل، وفیه راحه البدن عاجلاً وآجلاً.

یا هشام: إنّ العاقل لا یحدّث من یخاف تکذیبه، ولا یسأل من یخاف منعه، ولا یعد ما لا یقدر علیه، ولا یرجو ما یعنّف برجائه، ولا یتقدّم علی ما یخاف العجز عنه.

وکان أمیر المؤمنین (علیه السلام) یوصی أصحابه، یقول: أوصیکم بالخشیه من الله فی السر والعلانیه، والعدل فی الرضا والغضب، والاکتساب فی الفقر والغنی، وأن تصلوا من قطعکم، وتعفوا عمّن ظلمکم، وتعطفوا علی من حرمکم، ولیکن نظرکم عبراً، وصمتکم فکراً، وقولکم ذکراً، وطبیعتکم السخاء، فإنّه لا یدخل الجنّه بخیل، ولا یدخل النار سخی.

ص:292


1- (1) سوره الزمر: الآیه 12.

یا هشام: رحم الله من استحیا من الله حق الحیاء، فحفظ الرأس وما حوی، والبطن وما وعی، وذکر الموت والبلی، وعلم أنّ الجنّه محفوفه بالمکاره، والنار محفوفه بالشهوات.

یا هشام: من کفّ نفسه عن أعراض الناس أقاله الله عثرته یوم القیامه، ومن کفّ غضبه عن الناس، کفّ الله عنه غضبه یوم القیامه.

یا هشام: إنّ العاقل لا یکذب، وإن کان فیه هواه.

یا هشام: وجد فی ذؤابه سیف رسول الله(صلی الله علیه و آله): إنّ أعتی الناس علی الله من ضرب غیر ضاربه، وقتل غیر قاتله، ومن تولّی غیر موالیه فهو کافر بما أنزل الله علی نبیّه محمّد(صلی الله علیه و آله)، ومن أحدث حدثاً، أو آوی محدثاً لم یقبل الله منه یوم القیامه صرفاً ولا عدلاً.

یا هشام: أفضل ما یتقرّب به العبد إلی الله بعد المعرفه به الصلاه، وبرّ الوالدین، وترک الحسد والعجب والفخر.

یا هشام: أصلح أیّامک الذی هو أمامک، فانظر أی یوم هو وأعدّ له الجواب، فإنّک موقوف ومسؤول، وخذ موعظتک من الدهر وأهله، فإنّ الدهر طویله قصیره، فاعمل کأنّک تری ثواب عملک لتکون أطمع فی ذلک، واعقل عن الله وانظر فی تصرّف الدهر وأحواله، فإنّ ما هو آت من الدنیا، کما ولّی منها، فاعتبر بها.

وقال علی بن الحسین: إنّ جمیع ما طلعت علیه الشمس فی

ص:293

مشارق الأرض ومغاربها، بحرها وبرّها، وسهلها وجبلها، عند ولیّ من أولیاء الله، وأهل المعرفه بحق الله کفیء الظلال - ثمّ قال(علیه السلام): أَوَلا حرّ یدع هذه اللمّاظه لأهلها - یعنی الدنیا - فلیس لأنفسکم ثمن إلاّ الجنّه، فلا تبیعوها بغیرها، فإنّه من رضی من الله بالدنیا، فقد رضی بالخسیس.

یا هشام: إنّ کل الناس یبصر النجوم، ولکن لا یهتدی بها، إلاّ من یعرف مجاریها ومنازلها، وکذلک أنتم تدرسون الحکمه، ولکن لا یهتدی بها منکم إلاّ من عمل بها.

یا هشام: إنّ المسیح(علیه السلام) قال للحوّاریین: یا عبید السوء یهولکم طول النخله، وتذکرون شوکها ومؤونه مراقیها، وتنسون طیب ثمرها ومرافقها، کذلک تذکرون مؤونه عمل الآخره، فیطول علیکم أمده، وتنسون ما تفضون إلیه من نعیمها ونورها وثمرها.

یا عبید السوء نقّوا القمح وطیّبوه، وأدقّوا طحنه تجدوا طعمه ویهنئکم أکله، کذلک فأخلصوا الإیمان وأکملوه، تجدوا حلاوته وینفعکم غبّه.

بحقّ أقول لکم: لو وجدتم سراجاً یتوقّد بالقطران فی لیله مظلمه لاستضأتم به، ولم یمنعکم منه ریح نتنه، کذلک ینبغی لکم أن تأخذوا الحکمه ممّن وجدتموها معه، ولا یمنعکم منه سوء رغبته فیها.

یا عبید الدنیا بحق أقول لکم: لا تدرکون شرف الآخره إلاّ بترک ما تحبّون، فلا تنظروا بالتوبه غداً، فإنّ دون غد یوماً ولیلهً، وقضاء الله فیهما

ص:294

یغدوا ویروح.

بحقّ أقول لکم: إنّ من لیس علیه دین من الناس أروح وأقل همّاً ممّن علیه الدین، وإنّ أحسن القضاء، وکذلک من لم یعمل الخطیئه أروح همّاً ممّن عمل الخطیئه، وإن أخلص التوبه وأناب، وإنّ صغار الذنوب ومحقّراتها من مکائد إبلیس، یحقّرها لکم ویصغّرها فی أعینکم، فتجتمع وتکثر فتحیط بکم.

بحقّ أقول لکم: إنّ الناس فی الحکمه رجلان: فرجلٌ أتقنها بقوله وصدّقها بفعله، ورجل أتقنها بقوله وضیّعها بسوء فعله، فشتّان بینهما، فطوبی للعلماء بالفعل، وویل للعلماء بالقول.

یا عبید السوء اتّخذوا مساجد ربّکم سجوناً لأجسادکم وجباهکم، واجعلوا قلوبکم بیوتاً للتقوی، ولا تجعلوا قلوبکم مأویً للشهوات.

إنّ أجزعکم عند البلاء لأشدّکم حبّاً للدنیا، وإنّ أصبرکم علی البلاء لأزهدکم فی الدنیا.

یا عبید السوء لا تکونوا شبیهاً بالحداء الخاطفه، ولا بالثعالب الخادعه، ولا بالذئاب الغادره، ولا بالأُسُد العاتیه کما تفعل بالفرائس، کذلک تفعلون بالناس، فریقاً تخطفون، وفریقاً تخدعون، وفریقاً تغدرون بهم.

بحق أقول لکم: لا یغنی عن الجسد أن یکون ظاهره صحیحاً، وباطنه فاسداً، کذلک لا تغنی أجسادکم التی قد أعجبتکم وقد فسدت

ص:295

قلوبکم، وما یغنی عنکم أن تنقّوا جلودکم وقلوبکم دنسه، لا تکونوا کالمنخل یخرج منه الدقیق الطیّب، ویمسک النخاله، کذلک أنتم تخرجون الحکمه من أفواهکم، ویبقی الغلّ فی صدورکم.

یا عبید الدنیا إنّما مثلکم مثل السراج، یضیء للناس ویحرق نفسه، یا بنی إسرائیل زاحموا العلماء فی مجالسهم، ولو جثوّاً علی الرکب، فإنّ الله یحیی القلوب المیّته بنور الحکمه، کما یحیی الأرض المیّته بوابل المطر.

یا هشام: مکتوب فی الإنجیل: طوبی للمتراحمین، أولئک المرحومون یوم القیامه، طوبی للمصلحین بین الناس، أولئک هم المقرّبون یوم القیامه، طوبی للمطهّره قلوبهم، أولئک هم المتّقون یوم القیامه، طوبی للمتواضعین فی الدنیا، أولئک یرتقون منابر الملک یوم القیامه.

یا هشام: قلّه المنطق حکم عظیم، فعلیکم بالصمت، فإنّه دعه حسنه، وقلّه وزر، وخفّه من الذنوب، فحصّنوا باب الحلم، فإنّ بابه الصبر، وإنّ الله عزّ وجلّ یبغض الضحّاک من غیر عجب، والمشّاء إلی غیر أرب، ویجب علی الوالی أن یکون کالراعی، لا یغفل عن رعیته، ولا یتکبّر علیهم.

فاستحیوا من الله فی سرائرکم، کما تستحیون من الناس فی علانیتکم، واعلموا أنّ الکلمه من الحکمه ضالّه المؤمن، فعلیکم بالعلم قبل أن یرفع، ورفعه غیبه عالمکم بین أظهرکم.

یا هشام: تعلّم من العلم ما جهلت، وعلّم الجاهل ممّا علّمت، عظّم

ص:296

العالم لعلمه، ودع منازعته، وصغّر الجاهل لجهله ولا تطرده، ولکن قرّبه وعلّمه.

یا هشام: إنّ کل نعمه عجزت عن شکرها بمنزله سیئه تؤاخذ بها، وقال أمیر المؤمنین(علیه السلام): إنّ لله عباداً کسرت قلوبهم خشیته فأسکتتهم عن المنطق، وإنّهم لفصحاء عقلاء، یستبقون إلی الله بالأعمال الزکیه، لا یستکثرون له الکثیر، ولا یرضون لهم من أنفسهم بالقلیل، یرون فی أنفسهم أنّهم أشرار، وأنّهم لأکیاس وأبرار.

یا هشام: الحیاء من الإیمان، والإیمان فی الجنّه، والبذاء من الجفاء، والجفاء فی النار.

یا هشام: المتکلّمون ثلاثه: فرابح وسالم وشاجب، فأمّا الرابح فالذاکر لله، وأمّا السالم فالساکت، وأمّا الشاجب فالذی یخوض فی الباطل، إنّ الله حرّم الجنّه علی کلّ فاحش بذیء، قلیل الحیاء لا یبالی ما قال ولا ما قیل فیه، وکان أبو ذرّ یقول: یا مبتغی العلم إنّ هذا اللسان مفتاح خیر ومفتاح شر، فاختم علی فیک کما تختم علی ذهبک وورقک.

یا هشام: بئس العبد یکون ذا وجهین وذا لسانین، یطری أخاه إذا شاهده، ویأکله إذا غاب عنه، إنّ أُعطی حسده، وإن ابتلی خذله، إنّ أسرع الخیر ثواباً البر، وأسرع الشر عقوبه البغی، وإنّ شر عباد الله من تکره مجالسته لفحشه، وهل یکبّ الناس علی مناخرهم فی النار، إلاّ حصائد

ص:297

ألسنتهم، ومن حسن إسلام المرء ترک ما لا یعنیه.

یا هشام: لا یکون الرجل مؤمناً حتّی یکون خائفاً راجیاً، ولا یکون خائفاً راجیاً حتّی یکون عاملاً لما یخاف ویرجو.

یا هشام: قال الله جلّ وعز: وعزّتی وجلالی وعظمتی وقدرتی وبهائی، وعلوّی فی مکانی، لا یؤثر عبد هوای علی هواه إلاّ جعلت الغنی فی نفسه، وهمّه فی آخرته، وکففت علیه فی ضیعته، وضمنت السماوات والأرض رزقه، وکنت له من وراء تجاره کلّ تاجر.

یا هشام: الغضب مفتاح الشر، وأکمل المؤمنین إیماناً أحسنهم خلقاً، وإن خالطت الناس، فإن استطعت أن لا تخالط أحداً منهم، إلاّ من کانت یدک علیه العلیا فافعل.

یا هشام: علیک بالرفق، فإنّ الرفق یُمنٌ، والخرق شُؤمٌ، إنّ الرفق والبرّ وحسن الخلق یعمّر الدیار، ویزید فی الرزق.

یا هشام: قول الله: ( هَلْ جَزاءُ الْإِحْسانِ إِلاَّ الْإِحْسانُ ) (1) جرت فی المؤمن والکافر، والبرّ والفاجر، من صنع إلیه معروف فعلیه أن یکافئ به، ولیست المکافأه أن تصنع کما صنع حتّی تری فضلک، فإن صنعت کما صنع فله الفضل بالابتداء.

یا هشام: إنّ مثل الدنیا مثل الحیّه مسّها لیّن، وفی جوفها السمّ القاتل،

ص:298


1- (1) سوره الرحمن: الآیه 60.

یحذرها الرجال ذوو العقول، ویهوی إلیها الصبیان بأیدیهم.

یا هشام: اصبر علی طاعه الله، واصبر عن معاصی الله، فإنّما الدنیا ساعه، فما مضی منها فلیس تجد له سروراً ولا حزناً، وما لم یأت منها فلیس تعرفه، فاصبر علی تلک الساعه التی أنت فیها، فکأنّک قد اغتبطت.

یا هشام: مثل الدنیا مثل ماء البحر، کلّما شرب منه العطشان ازداد عطشاً حتّی یقتله.

یا هشام: إیّاک والکبر، فإنّه لا یدخل الجنّه من کان فی قلبه مثقال حبّه من کبر، الکبر رداء الله، فمن نازعه رداءه أکبّه الله فی النار علی وجهه.

یا هشام: لیس منّا من لم یحاسب نفسه فی کلّ یوم، فإن عمل حسناً استزاد منه، وإن عمل سیئاً استغفر الله منه وتاب إلیه.

یا هشام: تمثّلت الدنیا للمسیح(علیه السلام) فی صوره امرأه زرقاء، فقال لها: کم تزوّجت ؟ فقالت: کثیراً، قال: فکلّ طلّقک ؟ قالت: لا، بل کلاّ قتلتُ، قال المسیح(علیه السلام): فویحٌ لأزواجک الباقین، کیف لا یعتبرون بالماضین.

یا هشام: إنّ ضوء الجسد فی عینه، فإن کان البصر مضیئاً استضاء الجسد کلّه، وإنّ ضوء الروح العقل، فإذا کان العبد عاقلاً کان عالماً بربّه، وإذا کان عالماً بربّه أبصر دینه، وإن کان جاهلاً بربّه لم یقم له دین، وکما لا یقوم الجسد إلاّ بالنفس الحیّه، فکذلک لا یقوم الدین إلاّ بالنیه الصادقه، ولا تثبت النیه الصادقه إلاّ بالعقل.

ص:299

یا هشام: إنّ الزرع ینبت فی السهل، ولا ینبت فی الصفا، فکذلک الحکمه تعمر فی قلب المتواضع، ولا تعمر فی قلب المتکبّر الجبّار، لأنّ الله جعل التواضع آله العقل، وجعل التکبّر من آله الجهل، ألم تعلم أنّ من شمخ إلی السقف برأسه شجّه، ومن خفض رأسه استظلّ تحته وأکنّه، وکذلک من لم یتواضع لله خفضه الله، ومن تواضع لله رفعه.

یا هشام: ما أقبح الفقر بعد الغنی، وأقبح الخطیئه بعد النسک، وأقبح من ذلک العابد لله، ثمّ یترک عبادته.

یا هشام: لا خیر فی العیش إلاّ لرجلین: لمستمع واع، وعالم ناطق.

یا هشام: ما قسّم بین العباد أفضل من العقل، نوم العاقل أفضل من سهر الجاهل، وما بعث الله نبیاً إلاّ عاقلاً، حتّی یکون عقله أفضل من جمیع جهد المجتهدین، وما أدّی العبد فریضه من فرائض الله حتّی عقل عنه.

یا هشام: قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): إذا رأیتم المؤمن صموتاً فادنوا منه، فإنّه یلقی الحکمه، والمؤمن قلیل الکلام، کثیر العمل، والمنافق کثیر الکلام، قلیل العمل.

یا هشام: أوحی الله تعالی إلی داود(علیه السلام): قل لعبادی: لا یجعلوا بینی وبینهم عالماً مفتوناً بالدنیا، فیصدّهم عن ذکری، وعن طریق محبّتی ومناجاتی، أولئک قطّاع الطریق من عبادی، إنّ أدنی ما أنا صانع بهم أن انزع حلاوه محبّتی ومناجاتی من قلوبهم.

ص:300

یا هشام: من تعظّم فی نفسه لعنته ملائکه السماء وملائکه الأرض، ومن تکبّر علی إخوانه واستطال علیهم فقد ضاد الله، ومن ادعی ما لیس له فهو أعنی لغیر رشده.

یا هشام: أوحی الله تعالی إلی داود(علیه السلام): یا داود حذّر، وأنذر أصحابک عن حبّ الشهوات، فإنّ المعلّقه قلوبهم بشهوات الدنیا قلوبهم محجوبه عنّی.

یا هشام: إیّاک والکبر علی أولیائی، والاستطاله بعلمک فیمقتک الله، فلا تنفعک بعد مقته دنیاک ولا آخرتک، وکن فی الدنیا کساکن دار لیست له، إنّما ینتظر الرحیل.

یا هشام: مجالسه أهل الدین شرف الدنیا والآخره، ومشاوره العاقل الناصح یُمنٌ وبرکه، ورشد وتوفیق من الله، فإذا أشار علیک العاقل الناصح فإیّاک والخلاف، فإنّ فی ذلک العطب.

یا هشام: إیّاک ومخالطه الناس والأنس بهم، إلاّ أن تجد منهم عاقلاً ومأموناً، فآنس به واهرب من سایرهم، کهربک من السباع الضاریه، وینبغی للعاقل إذا عمل عملاً أن یستحی من الله، وإذا تفردّ له بالنعم أن یشارک فی عمله أحداً غیره، وإذا مرّ بک أمران لا تدری أیّهما خیرٌ وأصوب، فانظر أیّهما أقرب إلی هواک فخالفه، فإنّ کثیر الصواب فی مخالفه هواک، وإیّاک أن تغلب الحکمه وتضعها فی أهل الجهاله.

ص:301

قال هشام: فقلت له: فإن وجدت رجلاً طالباً له، غیر أن عقله لا یتّسع لضبط ما القی إلیه ؟

قال(علیه السلام): فتلطّف له بالنصیحه، فإن ضاق قلبه فلا تعرضنّ نفسک للفتنه، وأحذر ردّ المتکبّرین، فإنّ العلم یُذِلُّ علی أن یملی علی من لا یفیق ).

قلت: فإن لم أجد من یعقل السؤال عنها ؟ قال(علیه السلام): (فاغتنم جهله عن السؤال حتّی تسلم من فتنه القول، وعظیم فتنه الردّ، واعلم أنّ الله لم یرفع المتواضعین بقدر تواضعهم، ولکن رفعهم بقدر عظمته ومجده، ولم یؤمنّ الخائفین بقدر خوفهم، ولکن آمنهم بقدر کرمه وجوده، ولم یفرّح المحزونین بقدر حزنهم، ولکن بقدر رأفته ورحمته، فما ظنّک بالرؤوف الرحیم الذی یتودّد إلی من یؤذیه بأولیائه، فکیف بمن یؤذی فیه، وما ظنّک بالتوّاب الرحیم الذی یتوب علی من یعادیه، فکیف بمن یرتضاه، ویختار عداوه الخلق فیه.

یا هشام: من أحبّ الدنیا ذهب خوف الآخره من قلبه، وما أوتی عبدٌ علماً فازداد للدنیا حبّاً إلاّ ازداد من الله بعداً، وازداد الله علیه غضباً.

یا هشام: إنّ العاقل اللبیب من ترک ما لا طاقه له به، وأکثر الصواب فی خلاف الهوی، ومن طال أمله ساء عمله.

یا هشام: لو رأیت مسیر الأجل لألهاک عن الأمل.

یا هشام: إیّاک والطمع، وعلیک بالیأس ممّا فی أیدی الناس، وأمت

ص:302

الطمع من المخلوقین، فإنّ الطمع مفتاح للذل، واختلاس العقل، وأخلاق المروات، وتدنیس العرض، والذهاب بالعلم، وعلیک بالاعتصام بربّک والتوکّل علیه، وجاهد نفسک لتردّها عن هواها، فإنّه واجب علیک کجهاد عدوّک.

قال هشام: فقلت له: فأَیّ الأعداء أوجبهم مجاهده ؟ قال(علیه السلام): أقربهم إلیک وأعداهم لک، وأضرّهم بک وأعظمهم لک عداوه، وأخفاهم لک شخصاً مع دنوه منک، ومن یحرّض أعداءک علیک، وهو إبلیس الموکّل بوسواس القلوب، فله فلتشتد عداوتک، ولا یکونن أصبر علی مجاهدته لهلکتک منک علی صبرک لمجاهدته، فإنّه أضعف منک رکناً فی قوّته، وأقلّ منک ضرراً فی کثره شرّه، إذا أنت اعتصمت بالله، فقد هدیت إلی صراط مستقیم.

یا هشام: من أکرمه الله بثلاث فقد لطف به: عقل یکفیه مؤونه هواه، وعلم یکفیه مؤونه جهله، وغنی یکفیه مخافه الفقر.

یا هشام: أحذر هذه الدنیا وأحذر أهلها، فإنّ الناس فیها علی أربعه أصناف: رجل متردّ معانق لهواه، ومتعلّم متقرّی، کلّما ازداد علماً ازداد کبراً، یستعلی بقراءته وعلمه علی من هو دونه، وعابد جاهل یستصغر من هو دونه فی عبادته، یحبّ أن یعظّم ویوقّر، وذی بصیره عالم عارف بطریق الحق یحب القیام به، فهو عاجزٌ أو مغلوب ولا یقدر علی القیام بما یعرفه،

ص:303

فهو محزون مغموم بذلک، فهو أمثل أهل زمانه، وأوجههم عقلاً.

یا هشام: اعرف العقل وجنده، والجهل وجنده تکن من المهتدین، قال هشام: فقلت: جعلت فداک لا نعرف إلاّ ما عرّفتنا.

یا هشام: إنّ الله خلق العقل، وهو أوّل خلق خلقه الله من الروحانیّین عن یمین العرش من نوره، فقال له: أدبر فأدبر، ثمّ قال له: أقبل فأقبل، فقال الله جلّ وعز: خلقتک خلقاً عظیماً، وکرّمتک علی جمیع خلقی، ثمّ خلق الجهل من البحر الأجاج الظلمانی، فقال له: أدبر فأدبر، ثمّ قال له: أقبل فلم یقبل، فقال له: استکبرت فلعنه، ثمّ جعل للعقل خمسه وسبعین جنداً، فلمّا رأی الجهل ما کرّم الله به العقل وما أعطاه، أضمر له العداوه، فقال الجهل: یا ربّ هذا خلق مثلی خلقته وکرّمته وقوّیته، وأنا ضدّه ولا قوّه لی به، أعطنی من الجند مثل ما أعطیته، فقال تبارک وتعالی: نعم، فإن عصیتنی بعد ذلک أخرجتک وجندک من جواری ومن رحمتی، فقال: قد رضیت، فأعطاه الله خمسه وسبعین جنداً.

فکان ممّا أعطی العقل من الخمسه والسبعین جنداً: الخیر وهو وزیر العقل، وجعل ضدّه الشر، وهو وزیر الجهل، الإیمان، الکفر، التصدیق، التکذیب، الإخلاص، النفاق، الرجاء، القنوط، العدل، الجور، الرضی، السخط، الشکر، الکفران، الیأس، الطمع، التوکّل، الحرص، الرأفه، الغلظه، العلم، الجهل، العفّه، التهتک، الزهد، الرغبه، الرفق، الخرق، الرهبه، الجرأه، التواضع، الکبر، التؤده، العجله، الحلم، السفه، الصمت،

ص:304

الهذر، الاستسلام، الاستکبار، التسلیم، التجبّر، العفو، الحقد، الرحمه، القسوه، الیقین، الشک، الصبر، الجزع، الصفح، الانتقام، الغنی، الفقر، التفکّر، السهو، الحفظ، النسیان، التواصل، القطیعه، القناعه، الشره، المؤاساه، المنع، المودّه، العداوه، الوفاء، الغدر، الطاعه، المعصیه، الخضوع، التطاول، السلامه، البلاء، الفهم، الغباوه، المعرفه، الإنکار، المداراه، المکاشفه، سلامه الغیب، المماکره، الکتمان، الإفشاء، البر، العقوق، الحقیقه، التسویف، المعروف، المنکر، التقیه، الإذاعه، الإنصاف، الظلم، التقی، الحسد، النظافه، القذر، الحیاء، القحه، القصد، الإسراف، الراحه، التعب، السهوله، الصعوبه، العافیه، البلوی، القوام، المکاثره، الحکمه، الهوی، الوقار، الخفه، السعاده، الشقاء، التوبه، الإصرار، المحافظه، التهاون، الدعاء، الاستنکاف، النشاط، الکسل، الفرح، الحزن، الألفه، الفرقه، السخاء، البخل، الخشوع، العجب، صون الحدیث النمیمه، الاستغفار، الاغترار، الکیاسه، الحمق.

یا هشام: لا تُجمعُ هذه الخصال إلاّ لنبی أو وصی، أو مؤمن امتحن الله قلبه للإیمان، وأمّا سایر ذلک من المؤمنین، فإنّ أحدهم لا یخلو من أن یکون فیه بعض هذه الجنود من أجناد العقل، حتّی یستکمل العقل، ویتخلّص من جنود الجهل، فعند ذلک یکون فی الدرجه العلیا مع الأنبیاء والأوصیاء(علیهم السلام)، وفّقنا الله وإیّاکم لطاعته»(1).

ص:305


1- (1) رواه الکلینی الکافی ج 1 ص 13؛ والحرانی فی تحف العقول مع اختلاف یسیر.

الإفاده الخامسه عشر: الأنبیاء لا یخالفون دین وفرائض الله:

هل یمکن لنبی من الأنبیاء أن یقول لا تخضعوا لله ؟، الجواب کلا، الآن عندما تواتر رسل الله فانی اعلم أن دین وفرائض الله اعلمها من الوحی ولم اعلمها من طریق العقل بل من مجموع سلسله الأنبیاء علمت أن دین وفرائضه التی لا یرفع الید عنها هو دین الإسلام وهذه فیها أرکان الفروع، وهذه الأرکان وهذه العقائد هل یمکن لنبی من الأنبیاء یتخطاها ؟، لا یمکن ذلک وإذا جاء احد وادعی غیر ذلک فاعلم انه لیس محقا، لان أولئک حیث صدقوا علی الله وقالوا هذا من الدین لا من الشریعه وهذا من أوامر الله لا من سنن الأنبیاء أو هذه من فرائض الله التی لا تتخلف ولا تختلف بحیث لا یمکن رفع اصل الصلاه أو اصل الجهاد. فعلمی بنوبته هو أن یکون مطیعا وتابعا لله عز وجل، ولان علمی بدین الله لا یبتر بحجه من الحجج بل هو مجموعه حجج، ولا یمکن أن اقرأ حجه واترک حجج أخری.

وهذا المقدار مما یدرکه عموم الناس غیر المطلعین علی رسالات الله هم یدرکون شیئا من فرائض الله ولو بحکم العقل «أن ما حکم به العقل حکم به الشرع» فیدرکون هذه الأمور الفطریه، فإذا جاء دعی من الأدعیاء ویرید تجاوز فرائض الله فانه لا یمکن ذلک ومنه یعلم انه مبطل، وأیضا صلاحیات الأئمه لا یمکن أن تتجاوز قطعیات سنن النبی(صلی الله علیه و آله) وفرائض الله وبدیهیات العقل لذلک المحکمات فی الکتاب والسنه وبدیهیات العقل انما هی مدار ومحور ومیزان، إذاً محکمات العقل ثم محکمات فرائض الله ثم محکمات سنن النبی(صلی الله علیه و آله) القطعیه خلافا للظنیات من فرائض الله وسنن

ص:306

النبی(صلی الله علیه و آله) فأنها لیست مدار، ولا القطعیات النظریه فانه صورتها قطع وواقعا هو ظن، وإنما الکلام فی القطعیات قالبا وروحا فتلک تکون محکمات ومدار وهی فوق بعضها البعض، ومن ثم هناک سیاج عن تلاعب أی لاعب وتغالیط أی مغلط، فهناک نظام فطری فی المعرفه رسمه الله تعالی لا یمکن تخطیه وهذا هو معنی العبودیه لله حتی فی المعرفه ولا یمکن تخطی هذا النظام وهذه الحجیه.

الافاده السادسه عشر: الایمان بمجموع الحجج:

تلک الحجج طبیعتها حجیه مجموعیه منظومیه، وان اکبر انفراط منهجی تقع فیه الفرق المنحرفه من خوارج وغیرها أن یفرطوا فی مجموع الحجج.

ان الحجج مجموع متکامل منظومی ومترابط ومتکامل ومتراکب لا مفکک ومبعثر واللازم هو الایمان بها کلها واتباعها جمیعا ولیس نؤمن ببعض ونکفر ببعض، لذلک القران یدحض ویقول ( ثُمَّ أَنْتُمْ هؤُلاءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَکُمْ وَ تُخْرِجُونَ فَرِیقاً مِنْکُمْ مِنْ دِیارِهِمْ تَظاهَرُونَ عَلَیْهِمْ بِالْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ وَ إِنْ یَأْتُوکُمْ أُساری تُفادُوهُمْ وَ هُوَ مُحَرَّمٌ عَلَیْکُمْ إِخْراجُهُمْ أَ فَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتابِ وَ تَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَما جَزاءُ مَنْ یَفْعَلُ ذلِکَ مِنْکُمْ إِلاّ خِزْیٌ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ یَوْمَ الْقِیامَهِ یُرَدُّونَ إِلی أَشَدِّ

ص:307

الْعَذابِ وَ مَا اللّهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعْمَلُونَ ) (1) فلا یمکن التبعیض فی الحجج وما دام هی حجج فلا یمکن التبعیض فیها، وحیث أنها مجموع فلا تکون قراءتی لحجه من الحجج بمنأی وبتجزئه عن الحجج الأخری وهذه قراءه ناقصه وهذه نکته جدا مهمه وان لم تبلور فی علم أصول الفقه أو البحوث العقلیه أو بحوث أخری ولکنها تمثل ضروره معرفیه ومنهجیه حساسه ، فالحجج لابد أن تقرا مجموعیا لان لها دلالات معیه مع بعضها البعض، وهی بنفس الوقت لها استقلال ولکن لا بمعنی أنها تنأی وتنفصل وتتجزأ وتتفکک عن بعضها البعض، وعلی هذه النکته الخفیه الغامضه یلعب الأدعیاء فی الدجل متخذین من الاستقلال استقالا تاما للفصل بین تراتب الحجج ومجموعیتها.

الافاده السابعه عشر: الترتب والتناسب بین قنوات المعرفه:

وبالنسبه للنصاری وکما مر بنا ( وَ قَوْلِهِمْ إِنّا قَتَلْنَا الْمَسِیحَ عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ رَسُولَ اللّهِ وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ وَ لکِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَ إِنَّ الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فِیهِ لَفِی شَکٍّ مِنْهُ ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّباعَ الظَّنِّ وَ ما قَتَلُوهُ یَقِیناً ) (2) هنا الشارع جعل الوحی فوق بدیهه الحس فکیف ندعی أن البدیهیات هی فوق الوحی، والبدیهیات لها مراتب کالأولیات والفطریات والوجدانیات (القناه الروحیه) والحسیات والتجریبیات والحدسیات وهذا الترتیب هو

ص:308


1- (1) سوره البقره: الآیه 85.
2- (2) سوره النساء: الآیه 157.

اخطر من العد فقط، لان الترتیب یدل علی موقعیه الحجیه، وتعریفها بعضها عن بعضها مهم جدا، ومن ثم إعجاز الأنبیاء أین یندرج ؟ لا یندرج فی الحسیات وقد شرحت ذلک فی العقل العلمی وهو یرجع إلی الوجدانیات واما مشاهده لمعان القدره الغیبیه فهو فوق الحسیات، وإذا قلنا البدیهیات الأعلی فنقصد الأولیات والفطریات وأما نفس الوحی الذی هو إعجاز وجدانی ولمعان یجده فی قلبه أو یجده بلمعان الغیب وهذا یتضمن استدلال عقلی، وقد ذکرت هذا لیس استدلال عقلی وهو عند الفارابی وارسطو خلافا لابن سینا ان برهان المعجزات لیس برهان نظری أو برهان بقوه الفکر بل أعظم من قوه الفکر فهو برهان بلمعان الغیب ودرک مشاهده وواجدیه لمعان الغیب، بینما الفکر ترتب صغری وکبری ولو بدیهیه، کلا فأبن سینا یؤاخذ علیه انه حصر البرهان الکلی النظری بقوه الفکر بینما ارسطو وسقراط وغیرهم ذکروا أن هناک برهان عیانی وهو أعظم من البرهان النظری الکلی خلافا لدعوی ابن سینا، وهذا البرهان العیانی هو فی الحقیقه وجدان وهو اکبر من الحس، ولکن مهما وصل الإعجاز فلا تتخطی الأولیات بل تبقی الأولیات والفطریات فوق کل تلک الأمور إذاً الوجدانیات فوق الحسیات لان المعلومات الحسیه نطاقها ضیق ولذلک تسمی علم حصولی وأما الوجدانیات فنطاقها أوسع وآفاقها أعظم سواء نافذه الوهم أو الخیال أو العقل أو الروح.

لذلک بالعقل والفطره اهتدی الإنسان إلی معرفه التوحید وما شابه

ص:309

ذلک، ولو فی بیان أن معرفه الله هی الأولی تصورا وتصدیقا فتکون الفطره هی التوحید ( فِطْرَتَ اللّهِ الَّتِی فَطَرَ النّاسَ عَلَیْها ) فالمنطلق هو التوحید الفطری لا التوحید النظری أو الإیحائی أو معرفه التوحید عبر قنوات متعدده، القناه الفطریه هی المبدأ فی التوحید وهذه نکته مهمه.

إذاً هذه خطوط حمراء وضوابط وموازین لا یمکن أن تتخطی شریطه أن نعی المحکمات القطعیه بصوره بدیهیه لا المحکمات النظریه ولا الظنیات فی فرائض الله، وأرکان فرائض الله قطعیه لا قطعیه نظریه وکذلک سنن النبی(صلی الله علیه و آله) القطعیه لا الظنیه والنظریه.

إذاً التدقیق فی قنوات المعرفه ومنابع المعرفه ومراتب المعرفه من تراکب وتراتب وتلاحق وتعاقب والالتفات إلی الصغریات وتندرج تحت أی قسم من الأقسام هو أمر بالغ الأهمیه لقطع الطریق عن تسویل المسولین وتشکیک المزعزعین.

الافاده الثامنه عشر: الخضر لم یخالف حجیه فرائض الله:

وهناک ملحمه مهمه بالنسبه إلی النبی موسی والخضر فانظر إلی النبی موسی(علیه السلام) یقول له الباری اذهب إلی ولی من أولیائی ( فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَیْناهُ رَحْمَهً مِنْ عِنْدِنا وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنّا عِلْماً ) (1) فهذا لا یعنی تجاوز فرائض الله، ( قالَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً... ) ومع کل هذه

ص:310


1- (1) سوره الکهف: الآیه 65.

الأمور فهناک ثوابت تبقی وهو أمر صحیح عند النبی موسی لا یمکن ان یفرط بها، لذلک الخضر لم یعترض علیه فی هذه الثوابت ولم یقل ان عمله فوق هذه الثوابت بل اشاره انه إنا دون هذه الثوابت بل سأبین لک إنی منصاع إلی هذه الثوابت ( أَمَّا السَّفِینَهُ فَکانَتْ لِمَساکِینَ ... ) فلم أصادم هذه الکبری ولست أفرط بهذه القاعده ( أَ قَتَلْتَ نَفْساً زَکِیَّهً بِغَیْرِ نَفْسٍ ) ولست أفرط بحرمه دماء وأموال الناس فلست أفرط بکذا وإنما الصغری هی لتلک القضیه، فهنا لم یقل الخضر أن حجیتی فوق هذه الحجج بل قال أنی منصاع لهذه الحجج ولکن الصغری شیء آخر.

لذلک الخضر لم یأبی ولم یأنف کیف یأنف وهو عبد لله وإنما قال ان هذه القواعد منقاد لها ولم یتمرد ویخالفها او عنده غیرها وإنما الصغریات تندرج فی موارد أخری، وهذه نکات جدا مهمه ونلاحظ هنا أیضا حجاج الخضر مع موسی فی حین أن الخضر مصیب فی الصغری والتطبیق ولکن لم ینکر علی النبی موسی لم تتمسک بهذه القواعد بل ثبته علی التمسک بتلک القواعد بل التطبیق علی الصغری هو المطلب، وهکذا هی البصائر عند الأنبیاء والأولیاء والأوصیاء لا مثل الأدعیاء الذین یدجلون والذین یطمسون الفرائض والقواعد وعلامه المحق من المبطل أن المحق ینقاد إلی المحکمات ویخضع لها ویتبعها ویکون تابع لها، أما المبطل یتمرد علیها ویتکبر وهی علامه واضحه لهما قد تمحور حولها موسی والخضر وکلا بین انصیاعه لها بأسلوبه.

ص:311

الافاده التاسعه عشر: انصیاع الاولیاء لحجیه فرائض الله:

فرق بین الأمرین من أن یأتی خلیفه أموی ویقول إنا فوق من أن أُسائل أو یقول إنا ظل الله فی الأرض وحتی لو آمرتکم بمعصیه الله، بینما هی «لا طاعه لمخلوق فی معصیه الخالق»، بینما قول الزهراء حینما غصبوا فدکا:

«وزعمتم: ان لا حظوه لی ولا ارث من أبی، ولا رحم بیننا، أفخصکم الله بآیه اخرج أبی منها ؟ ام هل تقولون: أن اهل ملتین لا یتوارثان ؟ أو لست انا وأبی من اهل مله واحده ؟»(1).

فلیست تقول أنی فوق القواعد والثوابت من فرائض الله ولکن نحن أحق من ینقاد لحجج الله، أو کلام لسید الشهداء قبل بدأ القتال مع الاعداء:

«ویحکم! أتطلبونی بقتیل منکم قتلته!؟ أو مالٍ لکم استهلکته!؟ أو بقصاص جراحه!؟»(2).

فهذا مما یدلل أن ثوابت دین الله فوق حجیه الإمام الحسین والإمام الحسین أحری وأحق من ینقاد إلی هذه الحجج، وهو بخلاف یزید وهو طاغوت أو یأتیک الولید بن عبد الملک الذی رمی القران بسهمه وما قاله وحکی الماوردی فی ( کتاب أدب الدنیا والدین):

أن الولید بن یزید بن عبد الملک تفاءل یوما فی المصحف فخرج له

ص:312


1- (1) العلاّمه الطبرسی فی کتابه الاحتجاج.
2- (2) الإرشاد:97 :2 - 99.

قوله عَزَّ وَجَلَّ: واستفتحوا وخاب کل جبار عنید فمزق المصحف وأنشأ یقول:

أتوعد کل جبار عنید فها أنا ذاک جبار عنید

إذا ما جئت ربک یوم حشر فقل یا رب مزقنی الولید

فلم یلبث إلا أیاما حتی قتل شر قتله، وصلب رأسه علی قصره، ثم علی سور بلده).

فانظر إلی التمرد علی حجج الله وفرق بین الأمرین، فانظر إلی کلام الزهراء وکلام الحسین(علیه السلام) وکلام أمیر المؤمنین فی حجاجه مع الخوارج وفی حجاجه مع أصحاب الجمل فلیس یرید أن یبین نفسه فوق فرائض الله وسنن النبی(صلی الله علیه و آله) القطعیه ولکن اکد انه أحق من انقاد لها وذاک هو الممیز والتفضیل فعلاما تقاتلونه وبما استحللتم حرمته وهو قد حفظ الحرمه، وهذه نکته مهمه جدا، وهذا علامه المحق من المبطل وهو أن المحق منقاد لمراتب الحجج والمنظومه أما تسائله عن شیء؟، وکیف لا تسائل لان محط السؤال قاعده فوق ذلک وهذا معنی الخضوع لله عز وجل والعبودیه لله عز وجل، ومعنی العبودیه انه انقاد لتلک الفرائض والحجج ولا یعتبر نفسه فوقها فانظر هنا لعبودیه علی بن أبی طالب لدین الله «اشتملت عنی شمله الجنین...» قال «والله ما ونیت عن دینی...» ولم یقل إنا فوق هذا الکلام فلیس هو متجبر علی فرائض ولا مخالف لسنن النبی(صلی الله علیه و آله)، فانظر إلی

ص:313

الجواب التوحیدی من علی بن أبی طالب فالدین هو فوق ای قرار ذاتی وهو المحور وهو الذی ینقاد له، ولکن الصغریات مورد آخر.

وهذا الحوار بینهما لإفهام الحاضرین وفی إفهام الحاضرین یبین أمیر المؤمنین انه کیف ینقاد لا انه یتسلق علی الفرائض کما قال الآخر «ما ترکناه صدقه» فیتسلق علی آیات الإرث فهذا قفزه علی فرائض الله فهل الإرث ینسخ من دین الله وغیره من الأمور، ففرق بین أن یقفز علی فرائض ولا ینصاع لها ویلتف علیها ویلتوی وبین أن یقول أن الفرائض لابد أن انقاد لها ولکن هنا مثلا الصغری لتلک وهذه الصغری لها تلک، فرق کبیر بین العبد الصالح لله من الأوصیاء والأنبیاء وبین جلاوزه وعصابات الحکم فان الالتزام بفرائض الله فرق واضح بینهما.

الافاده العشرون: ضروره الالتزام بتراتبیه الحجج:

«فقال سلمان یا بن صوریا بهذا العقل المسلوک به غیر سبیله ضللتم» البحث فی هذه الإثاره عند الیهود وهی غامضه ومعقده وهی کیف یمیزون بین جانب المحو والإثبات وجانب مبرم من قضاء الله وحکمه، وهناک عده ضوابط ذکرها سلمان :

أول تلک الضوابط : أن ما ینشر فی الکتب هو ثابت ولا یمکن أن یطرأ علیه التغییر وکل ما اخبر الله عز وجل مما ینتشر عند عموم الناس لا یکون مما فیه البداء أو التغیر أو المحو والإثبات لان الله کتبه علی نفسه أمام

ص:314

المخلوقات والتزم بتحقیقه،

الضابطه الثانیه: هی إنما انتم اردتم من المحو والإثبات من باب أنکم لم تصدقوا بالحجه التی أوصلت لکم أخبار الله وهم الأنبیاء والرسل بل تتهمونهم وهذا لیس من باب العمل بقاعده البداء أو المحو والآیات إنما هذا فی حقیقته تکذیب.

فتاره یصدق ثم یتوسل إلی الله بالتغییر فهذا بحث آخر أما انتم فمن رأس لم تصدقوا، فتاره الإنسان المؤمن یتشبث بالبداء أو النسخ الإلهی أو یتشبث بالمحو والإثبات الإلهی بعد تصدیقه بما هو حجه،وتاره یرید أن یتمرد علی الحجه الإلهیه تحت عنوان یتخذه کمبرر وهو قاعده المحو والإثبات فهذا لیس تمسک بقاعده المحو والإثبات بل هذا نوع من التمرد علی الحجه الإلهیه والحاکمیه الإلهیه تحت ذریعه قاعده المحو والإثبات، وهذا تملص من إتباع الحجیه بعنوان وذریعه أن نتشبث باسم الهی آخر وبسنه إلهیه أخری وفعل الهی آخر، لذلک حتی فی أسماء الله من امن بان الله رحیم لا یسوغ له أن یحاسب أفعاله بحسب أن الله شدید العقاب ومنتقم جبار، فکما أن الإیمان بان الله منتقم وجبار وشدید العقاب لا یعنی انه لا یؤمن بان الله سریع الرضا، یعنی أن التمسک باسم معین لا یسوغ للعبد الکفر أو الإنکار أو الجحود أو عدم التبعیه لاسم آخر وحجه إلهیه أخری، ألآن انتم تؤمنون بصفه إلهیه فیمحو الله ما یشاء ویثبت لکن لا یعنی ذلک أنک لا تؤمن بان الله عَزَّ وَجَلَّ له حجج فهو الهادی والمرسل والمعاقب

ص:315

والمثیب، فوجود اسم الهی معین لا یدعو إلی عدم التصدیق باخر.

ومن باب المثال لنفرض انه قامت لدی حجه معینه فلو عبد قال أنا من جهه مراتب الحجج لابد من ابتاعها ومراعاتها فتحت ذریعه تراتبیه منظومه الحجج أنا لا اعمل بالحجه الفعلیه المتوسطه لکی أتحری حجه فوقیه فاترک العمل بها فهذا تصرف لا یسوغ، فأنت تعمل بالحجه المتوسط ولتکن متحریا إلی حجه أعلی إلی أن تقف علی حجه أعلی حاکمه، أما تحت ذریعه احتمال وجود حجه أعلی أو تحت ذریعه احتمال حجه حاکمه علی دلیل ناهض أقوی فاترک هذا الدلیل الموجود، فهذا غیر مسوغ ولیس له مبرر فان صرف التحری والتنقیب والبحث واحتمال وجود حجه أقوی لا یبرر ویسوغ رفع الید عن الحجه الأقوی المتوسطه. نعم إذا وصلت إلی حجه أقوی فبه ونعمت حینئذٍ لا یسوغ التشبث فی البقاء علی الحجه المتوسطه وترک الحجه الأقوی کما أفتن بذلک النصاری والیهود فاتبعوا الحس حیث شبه لهم قتل النبی عیسی(علیه السلام)، وصحیح أن الحس حجه ولکن لا یلتزم به فی مقابل قول النبی عیسی بانی سأبقی إلی أن تملأ الأرض قسطا وعدلا وما شابه ذلک، فان ذلک إعجاز ووحی أقوی من الحس لکنهم ترکوا الوحی وتمسکوا بالحس، ألآن إذا کان نبی من الأنبیاء أعظم فهل اترکه تشبثا بشریعه النبی إبراهیم(علیه السلام) أو عیسی؟، فان هذا مذموم مع وجود شریعه سید الرسل، أما إذا لم أقف علی حجه أقوی واترک الحجه المتوسطه تحت ذریعه إنی باحث متحر ومنقب محتمل لحجه أقوی، او

ص:316

لسبب تلک الحجه أقوی وأنا احتملها فلا أسوغ لنفسی أن أتمسک بالحجه المتوسطه فهذا غیر صحیح، بل لابد من الاسترسال بالحجه المتوسطه والإتباع لها إلی أن یقف الإنسان علی حجه فوقها وبالتالی یتبع الحجه الفوقیه أما مادام لم یقف ومع انه یتحری ویفحص لکن فی فتره تحریه وفحصه لا یجوز له أن ینکر الحجه المتوسطه أو یتمرد علیها، مثلا الله تعالی له أمر فی قضیه ما واحتمل أن له أمر ناسخ لها سیأتی بذریعه أن احتمل أن هناک أمر ناسخ سیأتی أو أتی ولم أقف علیه فهل اترک إطاعه أمره المنسوخ بالاحتمال؟، انه هذا لا یسوغ لی.

أما کیف فهمنا توسط الحجج المتوسطه فان هذا بحث آخر وکلامنا فی سلم وتراتبیه ورتب سواء حجج أدله أو صفات إلهیه أو أسماء إلهیه أو أفعال إلهیه، فمثلا إذا کنت أعیش فی عهد مالک الاشتر فی مصر فأقول مالک نائب عن أمیر المؤمنین(علیه السلام) فانا لو أصل إلی أمیر المؤمنین(علیه السلام) واطلب منه هذا الطلب یرخص لی والآن مالک منعنی ولیکن ولکن استأذن من أمیر المؤمنین(علیه السلام) المؤمنین فأتصرف فی الأراضی أو شیء معین وأقول سأصل إلی أمیر المؤمنین(علیه السلام)، فان هذا لا یسوغ. نعم إذا وصلت إلی أمیر المؤمنین(علیه السلام) ورخص فهذا بحث آخر أما ألآن فواجب علیّ طاعه مالک الاشتر، أو النائب الخاص کالحسین بن روح النوبختی أو العمرین فأقول أن هذا النائب الخاص لا اعلم انه من الإمام بل أنا سألتقی مع الإمام واستجیز منه فأخالف فی هذه الفتره حتی القاه(علیه السلام) فان هذا غیر سائغ، فانا

ص:317

محکوم ألآن بهذه الحجه فلم تأتنی حجه أو مولویه جدیده مرخصه من الشارع سواء علی صعید ثبوت الولایه ثبوتا أو علی صعید الولایه إثباتا فلا یصح لی أن أتمرد أو استعصی علیها، بل لابد أن أتمسک بهذه الحجه المتوسطه وبهذا الأمر إلی أن یأتی الناسخ، لان هذا نوع من التقحیم فی ذات المولی، وحتی فی نظام البر افرض وجود دلیل معتبر لدینا متوسطه معتبر ظنی فما دام هو معتبر أنا ملزم به إلاّ أن یأتی معتبر آخر أقوی واقف علیه ولو بالفحص والتنقیب، إذاً بحث منظومه الحجج فیه نوع إرباک فی الفکر البشری وفیه علی الحقیقه نوع من الدقه، فتاره وجود حجه أقوی فی متناول الید أو ملزم الفحص عنها وهی فی متناول الید لکنه لا یفحص ولا یتناول ویتبع فقط الحجه المتوسطه، فمثلا إذا ترکت الفحص عن الحجه الأقوی وأقول لم أقف ولم أصل إلیها ولم افحص وإنما فقط أتمسک بالحجه المتوسطه ؟، فهنا مؤاخذ أیضاً، فمثلا یتبع النبی عیسی وقیل أن هناک سید الأنبیاء بعث فی مکه ولیس علیّ الفحص؟، کلا لا یسوغ ذلک، صحیح لابد علیک أن تستمسک بإتباع النبی عیسی(علیه السلام) ما دمت لم تقف علی نتیجه البحث ولکن هذا لا یسوغ لک عدم الفحص لأنک احتملت وجود حجه ناسخه فافحص عنها، وفی فتره الفحص لا یعنی أن تترک شریعه النبی السابق. نعم تمسک بها ولکن لا تترک الفحص، وهذه بحوث متعدده فی منظومه الحجج فهناک بحث الفحص کیف هو وبحث التمسک بالحجه الأقوی کیف هو وبحث متی یسوغ لی رفع الید عن الحجه المتوسطه أو السابقه، وهذه کلها مرتبطه بتراتبیه الحجج.

ص:318

الإفاده الواحده والعشرون: مغالطات الیهود فی التزام ترتیبیه الحجج:

الیهود یترکون تصدیق أنبیاء الله وإتباعهم تحت احتمالات معینه و هذا لا یسوغ لهم أن یکذبوا أنبیاء الله تحت ذریعه احتمال أن یأتی ناسخ لهم، وهذا مثل بعض العرفاء والصوفیه عندهم بعض هذا الزیغ وهو أن الله رحیم فمن قال سیعذب وکذا، وحتی بعض من یحامی عن بنی أمیه وبنی العباس والظالمین یقول من أین لک ان تدین هؤلاء الظالمین لعل الله یرحمهم فأنهم سیفدون علی رب رحیم ودود؟، صحیح الله ارحم الراحمین ولکن الله حکم فی کتابه معاقبه الظالمین فإذا جاء حکم ناسخ أو عفو الهی فهذا بحث ولکن لحد ألآن لم یأت ذلک بدلیل صحیح، فیکیف یسوغ لک أن ترکن إلی الظالم وقد أقیمت لک الحجه الإلهیه بان لا ترکن إلی الظالم فعلیک ان لا تواد من حاد الله ورسوله، ولم یأتی بیان من الله انه قد عفی عنهم، وهذه نفس المغالطه الیهودیه فهذه لیست مغالطه فی خصوص المحو والإثبات مع انه مرتبط بالمحو والإثبات لان عفو الله مرتبط بمشیئته، فیتمسکون بذیل المشیئه لتقمیص الظالمین لباس أبیض، فیتمسک ببعض العمومیات ویترک العمومیات الأخری وهذه مغالطه من جهه أخری، وحتی بعض العصاه قد یقول أمرنی الله بالصلاه وزجرنی عن الفواحش ولکن ارتکبها لأنه رحیم مثلا فأی مسوغ هذا بل أن هذا تمرد علی الله، فحتی لو جمدنا علی أن المشیئه الإلهیه مطلقه وانه لا یحکم علی الله شیء بل

ص:319

الحاکمیه لله ولکن الکلام انه عندک حجه بالفعل ولم یأتیک أمر ناسخ أو مرخص بل هذا تمرد علی الأوامر الإلهیه.

الافاده الثانیه والعشرون: التمرد علی تراتبیه الحجج بذرائع مشبهه:

بعد تشخیص والتزام الحجه المتوسطه الفعلیه لا یسوغ لک عدم الفحص بل لابد من الفحص، ولکن وجوب الفحص لا یسوغ لک ترک الحجه المتوسطه ما لم تقف علی الحجه الأعلی، فاسم الرحمه الإلهیه أعظم اسم الهی وسبقت رحمته غضبه وهذا صحیح ولکن هل هذا یسوغ لنا فتح باب الفواحش فهل وصل إلیک ناسخ للأوامر والنواهی أم انه تمرد علی الله تحت ذریعه التمسک بالاسم الأعظم، ومع ذلک نجد صرف التهدید والوعید الإلهی الذی هو صنف من الغضب لا ینافی أصل الرحمه بل ان عذابه من رحمته کما یقول بعض اهل المعرفه.

ولو نظرنا إلی البحث نجد أن هذه جدلیه ومغالطه فکریه لیس عند الیهود بل تحدث حتی فی الساحه الفکریه الإسلامیه عند الأمه الإسلامیه من الصوفیه وغیرهم هؤلاء یدافعون عن الظالمین تحت هذه المغالطه.

وهذا ما تشیر إلیه الضابطه الثانیه لسلمان «وأرادوا تکذیب الله وأنبیائه فی أخبارهم والتهاون فی أخبارهم أو صدقوهم فی الخبر عن الله ومع ذلک أرادوا مغالبه الله» أیضاً إذا أراد العبد أن یحکم اسم الهی أو حجه

ص:320

أو سنه إلهیه أخری هذا لیس من باب أن ذاک الاسم حاکم بل هذا من باب التمرد ومغالبه الله علی هذه الحجه الفعلیه أو الاسم الإلهی الموجود، ولیس فی الحقیقه أنهم أرادوا التمسک بالحجه الأقوی من باب التمسک بالحجه الأقوی، بل الحقیقه من باب المغالبه والتمرد وهذا حینئذ لیس تمسکا بالحجه الأقوی، وبعباره أخری هذا لیس طریقا إلی المحو والإثبات فی المثال الذی تحدثنا عنه، ومثال المحو والإثبات هو أن تتضرع وتتصدق وتدعوا والذی مر سابقا من أن هذه الضابطه موجوده عند أهل البیت(علیهم السلام) من أن القضاء والقدر قبل أن یبرم أو یکوّن فی الخارج الإنسان یدعو ویتضرع ویتمسک باسم اکبر، أما بعد الوقوع فلا کما یقولون أنا قوم نبتهل أو نفزع إلی الله قبل وقوع المصیبه فإذا کان رضینا بقضاء الله تعالی.

«أو صدقوهم فی الخبر عن الله ومع ذلک أرادوا مغالبه الله هل کانوا هؤلاء» أن التمرد علی الله عباره عن کفر ولیس طاعه «وأی عداوه یجوز أن یعتقد لجبریل ویصد عن مغالبه الله عز وجل وینهی وهو فی حاله طاعه الله وینهی عن.... غضب الله فقال ابن صوریا قد کان الله اخبر علی السن أنبیاءه ولکنه یمحو ما یشاء ویثبت» فقد تشبثوا باحتمال وجود حجه ناسخه (فقال سلمان إذاً لا تثقوا بشیء ما مما فی التوراه من الأخبار عما مضی وما یستأنف) لماذا تحت ذریعه أن الله یمحو ما یشاء ویثبت، فمجرد احتمال الناسخ فهو إذاً ینسخ کل شیء.

ص:321

الافاده الثالثه والعشرون: التمرد علی تراتبیه الحجج اعتمادا علی الاحتمالات:

«إذاً لعل الله قد عزل موسی وهارون عن النبوه وأبطل فی دعواهما لان الله یمحو ما یشاء ویثبت» بل فی الروایات أن الله یمحو ما یشاء عما وقع کما فی الروایات، فکیف نحتمل أن ما وقع یکون لیس بحقیقه مع انه حقیقه، وهذا أسلوب نقض من سلمان «ولعل أن کل ما أخبراکم به موسی وهارون أن یکون أن لا یکون» وبعباره أخری إذا اخبر بذلک أما الأئمه یجب أن نأخذ به إلاّ أن یأتی ناسخ تشریعی وتکوینی، «وکذلک ما أخبراکم عما کان لعله لم یکن وما أخبراکم انه لم یکن لعله کان ولعله ما وعدهم من الثواب یمحوه» إذاً هذه القاعده أن اسم أعظم فمعنی هذا کل الأسماء یطلبها فیعطلونها بذریعه أن هناک حجه أقوی وبالتالی یتمردون حتی علی الحجج الأدنی.

«ولعل ما توعدهم من العقاب یمحوه» وهذا منطق من یدافع عن بنی أمیه وبنی العباس، ویقولون دعنا علی ما جری بین الصحابه فقد وفدوا علی رب رحیم وهو یرحمهم، وهذا بحث آخر فأنت تحکم وتقضی علی الله أم أن له المشیئه علی عباده؟، ومن قال أنه لیس له المشیئه، وإنما الکلام فی انه قد انذر وحذر وقال «لا ترکنوا إلی الذین ظلموا» وتوعد الذی ظلم بالعذاب ونبقی نتمسک بذلک إلی أن یأتی ناسخ وینسخ ذلک الحکم أما ألآن فنتبرأ من الظالمین وندینهم.

ص:322

وبعض آراء الصوفیه تقترب من ذلک ومن یأتمون ببنی أمیه یقولون أن یزید لعله تاب من ذلک ولم تأتی لهم حجه، وهذا بیان مفید فأنت عندک حجه علی أمر معین ثم تقول احتمال توجد حجه ولکن لم تقف علی الحجه، والفتنه والشبهه من جهه عدم ضبط شرائط الحجیه وقواعدها وأدله الاستدلال، وصحیح أن الدین یدعو إلی التعقل والی التفهم، ولکن من قال أن التعبد لیس بتفهم ومن قال أن التعبد ینفی التفهم، فالمغالطه تنشا من تشابه الأمور.

«أنکم جهلتم معنی یمحو الله ما یشاء ویثبت فلذلک انتم بالله کافرون ولإخباره عن الغیوب مکذبون» یعنی الجهل بمعنی الأسماء ومنظومه الأسماء والحجج تسبب الکفر والتمرد، ویکذب احتمال أن هناک ناسخ تکوینی وسیأتی هذا فی جانب علم نظری الإدراک المحض، وفی جانب العقل العلمی أتمرد علی الطاعه تحت ذریعه الترخیص ( وعن دین الله تنسلخون ، ثم قال سلمان إذاً حفظ... به یقام الدین ولا یبقی علی دینه) تحت ذریعه أن یستمسک بحجه من الحجج من دون أن أراعی شرائط ومراتب الحجج بل مجرد احتمالات واهیه انزلها بمنزله الیقینیات عملیا وهذا من الخلل الفادح.

الافاده الرابعه والعشرون: أسالیب القران فی اثبات حجیه الأولیاء:

ومن الأسالیب القرآنیه الکثیره نذکر هنا:

ص:323

الاسلوب الاول: اسلوب الفضائل ودلالته علی حجیه الاولیاء:

مر علینا مرارا فی البحث المنهجی المعرفی وعلوم المعارف أن الفضائل والفضیله أسلوب ذکی لبیان وبرهان مراتب الحجیه، فحین یقال فضائل أمیر المؤمنین(علیه السلام)، فان الأمر لیس قضیه فضیله بل هو قضیه أدله علی الحجیه وبیان لها، وکل فضیله هی دلیل حجیه فیعبر عنه بلسان العقل العملی فضیله وبلسان العقل النظری برهان، فالفضائل إذا کانت من نمط لدنی فهی تعنی الحجیه وتبین منصب لدنی، وهذا أسلوب مداراتی من القران أو أسلوب تقیتی من القران وأسلوب امنی فی البیان، لان الأمور إذا طرحت بصراحه تسبب تمرد بعض الفئات والتیارات أو تؤدی إلی جرأتهم علی تحریف القران فحفاظا من القران علی نفسه یستخدم الأسلوب المداراتی، وهو نوع من التقیه بالمعنی الأعم، فلما یکون القران فی أسلوب لطائف وأسلوب إشاره وأسلوب حقائق فمعنی هذا أسلوب تقیه وتخفیت الأمور ( وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ ) .

ناهیک عن وجود مبدا الاختبار فی اعتماد الاشارات مع الاخفاء النسبی للتوصل للحقیقه من خلال غموضها نسبیا وهو امر اعتمده القران والانبیاء والمعصومین مع الامم والافراد فی کثیر من الحالات.

ومثلا من اهم تلک القضایا فی القران الکریم وروایات النبی(صلی الله علیه و آله) لبیان قضیه دلائل حجیه علی(علیه السلام) بعد رسول الله(صلی الله علیه و آله) کخلیفه وکمنصب وبیان مقام أهل البیت(علیهم السلام) فیبینها القران بأسلوب الفضائل، ففی أسلوب

ص:324

الفضائل المعاند لا یهتدی بسهوله وبصراحه فیقع المرء باختبار ومواجهه وبحث نحو الحقیقه فی أن هذا تنصیب وبیان منصب وحجیه ومقام أو یأخذها من باب الثناء العام، مع انه یغیضه ذلک الثناء، وللأسف التعاطی من کثیر من فرق المسلمین مع الفضائل لأهل البیت فی القران أو روایات السنه النبویه انه یعنی مدح وثناء ولا یرتقی إلی شیء آخر وهذا خطأ معرفی فادح کبد الامه خسائر کثیره عبر التاریخ والخساره مستمره لحد الان !!!.

ان أسلوب الفضائل فی القران هو أسلوب دلائل وحجج وبراهین ولیس صرف ثناء وخطاب ومدح وشعر وترنم وانس؟، کلا وإنما هی براهین بأسلوب الفضائل.

وقد تصدی سید الأنبیاء لبیان أفضلیته علی بقیه الأنبیاء بمعنی أن حجیته مقدمه علی حجیه بقیه الأنبیاء، ونفس التعبیر «لو کان موسی حیا ثم لم یؤمن بنبوتی لم ینفعه إیمانه شیئا ولا نفعته النبوه» فهنا عندما یبین النبی(صلی الله علیه و آله) أفضلیته علی إبراهیم ونوح وأدم وموسی وعیسی وباقی الانبیاء معناه أن حجیته مقدمه وهم ملزمون أن یتبعوه.

الأسلوب الثانی: مقدار الأدب مع الأولیاء وعلاقته بالحجیه:

قد وجدنا وذکرنا أسلوب مهم متبع فی الشریعه والقران وهو الأدب والاحترام والحرمه، فحینما یقال أن لهذا الولی أدب وحرمه أکثر من ذلک معناه أن مقام حجیته مقدم وهذا أسلوب أخلاقی آخر لبیان الحجج والبراهین، ( قالَ

ص:325

قالَ لَهُ مُوسی هَلْ أَتَّبِعُکَ عَلی أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمّا عُلِّمْتَ رُشْداً ) (1) فلم یقل الخضر لموسی اتبعنی فان هذا أمر ولا یمکن للخضر ان یقول ذلک بل قال «أن اتبعتنی» فالخیار راجع إلیک وهذا لیس فقط بحث أدب وموقف اخلاقی من الخضر بل بیان موقعیه ومقام النبی موسی وموقعیه الخضر وهو أن لکل منهما مقام ولکل منهما فضیله، فحجیتهم متشاطره ولیس أن حجیه احدهم علی الأخر بشکل مطلق بل لکل حجیته فی مجاله کما قال تعالی: ( قالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِی فَلا تَسْئَلْنِی عَنْ شَیْ ءٍ حَتّی أُحْدِثَ لَکَ مِنْهُ ذِکْراً ) وهذه نکات مهمه فی بحث الآداب، وهذا راجع إلی نفس بحث الآداب لأن کل عقیده لها انعکاس فی الآداب والأخلاق وکل أصل اعتقادی ینعکس علی أصل أخلاقی، فالأمر الأخلاقی ینعکس علی فعل من الأفعال الجارحیه فی البدن وکذلک الأفعال فی البدن تؤثر علی تولید الصفه الأخلاقیه والصفه الأخلاقیه تولد المعتقد کما تشیر له الآیه وأشارت لها العقیله(س) ( ثُمَّ کانَ عاقِبَهَ الَّذِینَ أَساؤُا السُّوای أَنْ کَذَّبُوا بِآیاتِ ) أی فعالهم فحینئذ إذا بین أدب وخلق معین هو نفسه برهان علی مطلب اعتقادی.

مثلا التواضع الذی تشیر له الآیه ( وَ عِبادُ الرَّحْمنِ الَّذِینَ یَمْشُونَ عَلَی الْأَرْضِ هَوْناً وَ إِذا خاطَبَهُمُ الْجاهِلُونَ قالُوا سَلاماً ) (2) وهذه أول صفه فیهم، والتواضع معناه معایشه التوحید وهو أنا مخلوق وعبد فقیر والبقیه

ص:326


1- (1) سوره الکهف: الآیه 66.
2- (2) سوره الفرقان: الآیه 63.

مخلوقین وفقراء إلی الله، فلیس له معنی أن افرق بینی وبینهم فیکون هذا تواضع، فالتواضع عباره عن توحید ولیس هناک فرعون نفسی وإنما هناک اله واحد ولیس هنالک أرباب، فالتواضع یکون من هذه الزاویه برهان التوحید أو دلیل التوحید وآیته، وهو اسمه أدب ولکن حقیقته یرجع إلی بحث معرفی برهانی.

فلسان الآداب فی الحقیقه لسان برهان وحجج ومقامات، فقد ورد مستفیضا ان الإمام المهدی یتقدم علی النبی عیسی بعد ان یطلب من عیسی ان یتقدم للصلاه لکن عیسی یؤکد انه لا یتقدم علی المهدی فقد أخرج أبو نعیم عن جابر قال: قال رسول الله صلّی الله علیه (و اله ) وسلّم:

«ینزل عیسی بن مریم فیقول أمیرهم المهدی: تعال صلّ بنا، فیقول: لا وان بعضکم علی بعض أمراء، تکرمه الله لهذه الأمّه»(1).

فهو لیس فقط تعارف وآداب صوریه وإنما لها کنه معرفی وهو أن حجیه المهدی تعلو علی حجیه النبی عیسی، وهذه الروایات موجوده فی مصادر فرق المسلمین والبعض یقول هذا من باب الآداب والاحترامات والمجاملات ومن ثم یقولون ان النبی عیسی حجیته أعلی والصحیح ان کلامهم هذا لا یمکن ولیس بصحیح اطلاقا، لذلک النبی لکی یستدل علی أن حجیه موسی وعیسی دون حجیه سید الأنبیاء

ص:327


1- (1) العرف الوردی فی أخبار المهدی للسیوطی ص134.

واللازم الأخذ بالحجیه الأکبر قال ومن ذریتی المهدی إذا خرج نزل عیسی بن مریم لنصرته فیقدمه ویصلی خلفه،

رُوِیَ عَنِ النبی(صلی الله علیه و آله) أنَّهُ قَالَ:

«مِنْ ذُرِّیَّتِی الْمَهْدِیُّ إِذَا خَرَجَ نَزَلَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ لِنُصْرَتِهِ فَقَدَّمَهُ وصَلَّی خَلْفَهُ»((1)).

وهذا منسجم مع سیاق أن النبی موسی لو لم یؤمن بی وبنبوتی فلم ینفعه إیمانه شیئاً. إذاً الفضائل والآداب براهین أخری علی مقامات الحجج، ولیس فقط مجرد آداب وأعراف بشریه بل هی آداب إلهیه تعکس حقائق ودلائل وبراهین علی المقامات.

فالرسول(صلی الله علیه و آله) مثلاً عندما یحترم ابته فاطمه الزهراء(س) ویقوم قائماً ویقبل یدیها.

رُوی عن عائشه:

«أنّ فاطمه إذا دخلت علی رسول الله(صلی الله علیه و آله) قام إلیها مِن مجلسه، وقبّل رأسها، وأجلَسَها مجلسه. وإذا جاء إلیها لَقِیتْه، وقبّلَ کلٌّ الآخَر، وجلسا معاً»((2)).

ص:328


1- (1) بحار الأنوار 14 / 349، للعلامه المجلسی .
2- (2) مناقب آل أبی طالب لابن شهر آشوب 113:3.

عن عائشه بنت طلحه عن عائشه قالت:

«ما رأیتُ أحداً کان أشبَهَ کلاماً وحدیثاً من فاطمه برسول الله، وکانت إذا دخَلَت علیه رحّب بها وقام إلیها فأخذ بیدها فقبّلها، وأجلَسَها فی مجلسه»(1).

فان الفریق الأخر یفسر ذلک انه حنان وعطف علی البنت، ولکن الصحیح ان المسأله لیست کذلک فهؤلاء الحجج الإلهیون لا یفعلون ذلک من باب آداب صوریه وتعارفات وتشریفات بل هی حقائق ودلالات علو مقام الزهراء وان لها شأن خاص وخطیر، فالنبی(صلی الله علیه و آله) یربی المسلمین علی حرمه هؤلاء الاولیاء العظام بشکل بارز وامتیاز خاص وان هذا لیست تعارفات صوریه، فهم یقولون انه أخذته حنیه الأبوه، کلا لیس الأمر کذلک وإنما ترتبط هذه بمقامات وحجج، ونفس الأمر فی قوله «من أغضبها أغضبنی ومن أغضبنی اغضب الله» فهذا لیس فقط آداب وإنما هو بیان حجج.

الاسلوب الثالث: اسالیب اخری کالقصص والامثال وغیرها:

هذه نکته مهمه وهو أن الأسلوب المعرفی قد یبین بأسالیب متعدده، لذلک القران مثلا القران عنده أمثال ووعظ والجدال بالتی هی أحسن وعنده قصص وحکم فهناک ثمانیه أبواب من أسالیب القران الکریم وکلها براهین، والکثیر من المفسرین حتی من الوسط الداخلی یعتبرون الحکم

ص:329


1- (1) المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوریّ 154:3.

براهین أما الوعظ والقصص أسلوب غیر برهانی لتفهیم الحقائق لمن لیست له القابلیه لفهم البراهین، وهذا کصوره صحیح ولکن کلب لیس بصحیح فان الأمثال براهین والوعظ أیضاً براهین والقصص براهین لذلک یعبر القران الکریم ( لَقَدْ کانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَهٌ لِأُولِی الْأَلْبابِ ) فهی بحث عقلی لذلک قال اولی الالباب أو قوله جل جلاله : ( وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنّاسِ وَ ما یَعْقِلُها إِلاَّ الْعالِمُونَ ) (1) أی لا یتعقلها إلّا من هو عالم، فهذه الأبواب الثمانیه فی القران التی منها النذاره والبشاره أیضاً کذلک، فان احد البراهین أسلوب النذاره أو البشاره، لذلک ذکرنا فی فرق بین لسان وصیغه الحجه فی باب العقل العلمی ولسان وصیغه وقالب الحجه فی العقل النظری، فان التنجیز والتعذیر وهو لسان الحجیه فی باب العقل العلمی، ونفسه برهان فی باب العقل النظری، فان هذا تعبیر وعبره أی تعرف الترادفات بین الحقائق والتشاکل والتماثل.

ص:330


1- (1) سوره العنکبوت: الآیه 43.

المبحث التاسع: العصمه

اشاره

الحدیث عن العصمه عموما وعصمه الانبیاء خصوصا واسع ومتشعب ونحن وفی اجواء المحاججه النبویه نجمل الکلام فی مجموعه من الجوانب:

الجانب الأول: معنی وتعریف العصمه:

«أتظنون أن رجلا یعتصم طول هذه المده بحول نفسه وقوتها أو بحول الله وقوته»

العصمه لغهً: عَصَمَ، یعصم من باب ضَرَبَ: حَفَظَ ووقی(1).

فالعصمه فی کلام العرب: معناها المنع(2).

ذکر هنا تعریف للعصمه وهی أن العصمه دوما بمدد وتأیید ربانی وقد قال الشیخ محمد رضا المظفر+ أنّ العصمه:

«هی التنزّه عن الذنوب والمعاصی، صغائرها وکبائرها، وعن الخطأ

ص:331


1- (1) راجع المصباح المنیر: 417 ماده «عَصَمَ».
2- (2) مختار الصحاح: 437 ماده «عصم».

والنسیان، وإن لم یمتنع عقلاً علی النبی(صلی الله علیه و آله) ان یصدر منه ذلک، بل یجب ان یکون مُنزّهاً عمّا ینافی المروءه، کالتبذّل بین الناس من أکلٍ فی الطریق، أو ضحک عالٍ، وکل عمل یستهجن فعله عند العرف العام»(1).

إذاً عصمه النبی(صلی الله علیه و آله) فی سلوکه العلمی والعملی أدل دلیل علی ارتباطه بالغیب، وشرط النبوه العصمه وهی کاشف إنّی عن وجود ارتباط بالله تعالی یقول العلامه الطباطبائی+:

«العصمه الالهیه: التی هی صوره علمیه نفسانیه تحفظ الاِنسان من باطل الاعتقاد، وسیّ ء العمل»(2).

«فهل جرتم علیّ منذ نشئت إلی أن استکملت أربعین سنه خزیه أو زله أو کذبه أو خیانه أو خطا من القول أو سفها من الرأی» فالخزی یرتبط بالإعمال والزله علمیه والکذبه امر عملی والخیانه عملی وخطا من القول منبعه العلم وسفها من الرأی علم وعمل فکلها وجدتموها لیس فیها أی مؤاخذه «أتظنون أن رجلا یعتصم طول هذه المده بحول نفسه وقوتها أو هو بحول الله وقوته» فإذا کان بحول الله وقوته فهذا مدد ربانی ( فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَیْناهُ رَحْمَهً مِنْ عِنْدِنا وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنّا عِلْماً ) ( وَ زادَهُ بَسْطَهً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ ) ( إِنّا مَکَّنّا لَهُ فِی الْأَرْضِ وَ آتَیْناهُ مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ سَبَباً ) ( وَ لَقَدْ آتَیْنا داوُدَ مِنّا فَضْلاً ) ، إذاً المقامات الغیبیه هی بفعل

ص:332


1- (1) عقائد الاِمامیه - تحقیق محمد جواد الطریحی: 287.
2- (2) المیزان - السید الطباطبائی 312 :16.

من الله تعالی، وهذا بحث آخر فی العصمه فمع أنها فعل من الله کیف لا تکون جبریه ؟، یوجد مقامین بعدم الاتصاف بالجبر هما فی أصل الاتصاف بهذه الصفه وفی صدور الأفعال عن هذه الصفه لیست جبر، ولکن هی لیست تفویض بل فیها جنبه فعل من الله متمحض.

من کلام الاِمام الرضا(علیه السلام):

« إنّ الاِمامه خصَّ الله عزَّ وجلَّ بها إبراهیم الخلیل(علیه السلام) بعد النبوه والخلّه، مرتبه ثالثه وفضیله شرّفه بها، وأشاد بها ذکره، فقال: ( إنّی جاعلک للناس إماماً ...».

إنّ الاِمامه هی منزله الاَنبیاء وإرث الاَوصیاء... إنّ الاِمام زمام الدین ونظام المسلمین، وصلاح الدنیا، وعزّ المؤمنین....

الاِمام یحلُّ حلال الله، ویحرّم حرام الله، ویقیم حدود الله، ویذب عن دین الله، ویدعو إلی سبیل ربه بالحکمه والموعظه الحسنه والحجه البالغه...

الاِمام الماء العذب علی الظماء، والدال علی الهدی، والمنجی من الردی... والدلیل فی المهالک من فارقه فهالک... الاِمام المطهّر من الذنوب المبرّأ عن العیوب... الاِمام واحد دهره لا یدانیه أحد، ولا یعادله عالم ولا یوجد منه بدل ولا له مثل ولا نظیر مخصوص بالفضل کلّه، من غیر طلب منه له، ولا اکتساب، بل اختصاص من المفضِّل الوهاب. فمن الذی یبلغ معرفه الاِمام أو یمکنه اختیاره ؟ ! هیهات هیهات....

ص:333

فکیف لهم باختیار الاِمام؟ والاِمام عالم لا یجهل، وراعٍ لا ینکل معدن القدس والطهاره والنسک والزهاده والعلم والعباده...

نامی العلم، کامل الحلم، مضطلع بالإمامه، عالم بالسیاسه، مفروض الطاعه، قائم بأمر الله عزَّ وجلَّ ناصح لعباد الله، حافظ لدین الله»(1).

واللطیف هنا تعریف الشیخ المفید العصمه فی الاصطلاح الشرعی بأنّها:

«لطفٌ یفعلُهُ اللهُ تعالی بالمکلّف، بحیث تمنع منه وقوع المعصیه، وترک الطاعه، مع قدرته علیهما»(2).

الجانب الثانی: العصمه اصطفائیه ولیست کسبیه:

مر بنا البحث فی محاور الحضاره والتحضر والمدنیه والتمدن فی حوار النبی(صلی الله علیه و آله) ووصلت النوبه إلی محوریه العدل فی الحضاره والتمدن، وضمن بحوث العدل أن الباری تعالی لا یؤثر أحدا بالفضیله والإنعام والمنصب الأفضل فی المراتب إلاّ الأفضل فی طاعته والاجد فی خدمته، ومر بنا أن العصمه لیست کسبیه وإنما هی اصطفائیه وفرق الاصطفائیه هو علم الباری بما یکون علیه من طاعه العبد فی المستقبل طاعه قصوی فیصطفیه منذ أوائل نشأته بل حتی نشأته فی الأصلاب والأرحام وهی لیست جبر،

ص:334


1- (1) اصول الکافی 198 :1 - 1، باب نادر جامع فی فضل الإمام وصفاته.
2- (2) النکت الاعتقادیه 37 :10.

یقول الإمام الباقر(علیه السلام):

«إذا علم الله تعالی حسن نیّه من أحد اکتنفه بالعصمه»(1).

وهذا مثل من إعداد البیئه الصالحه للمؤهلین فان علم الخبراء او التربویین بان هذه الثله من الطلاب أنها مؤهله للمستقبل بکفاءات فسیهیئون بیئه خاصه بهم لأجل ان لا یظلمون لان لهم قابلیات أکثر وجداره وجدیه أکثر فبالتالی فانهم یمیتون تلک القابلیات لو لم یهیئوا لهم بیئه فیکون ذلک من الظلم فیعزمون لتهیئه الاجواء المناسبه من العدل، ومن هذا القبیل نفس مفهوم العصمه فهو اختیار واصطفاء من الأول وهو أمر بین أمرین ولیست هی تفویض أی أنها کسبیه فهذا توصیف فی غیر محله. نعم بعض المقامات الغیبیه التی لا ثبات لها مثل صیروره الإنسان من أصحاب الیقین أو من أهل التقوی أو یؤتی الحکمه ( وَ لَمّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَیْناهُ حُکْماً وَ عِلْماً وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ ) (2) فإذا وصل إلی مقام الإحسان یعطی الحکمه أللدنیه والعلم الخاص ولکن لیس هذه بمعنی الحجیه ولا بمعنی الاصطفاء ولا بمعنی العصمه، بل یعطی ما دام هو ثابت فی مقام المحسنین فما أن یتردی الإنسان إلاّ ویسلب منه أی مقام کما کان حال بلعم بن باعورا.

ص:335


1- (1) بحار الأنوار، ج75، ص188.
2- (2) سوره یوسف: الآیه 22.

ومر بنا أن صاحب المعجزه یکون من المصطفین وهو بخلاف غیر صاحب المعجزه مثل صاحب کرامه ففی فتره تجده صاحب کرامه وفی فتره قد تجده صاحب ندامه، إذاً الفرق بین مقام العصمه فی النبوه والرساله والاصطفاء فتلک اصطفائیه ومعنی اصطفی من صفی والصفوه ومتی یصفی سیختاره الباری ویمتحنه فی عالم العلم، بمعنی ان الباری لعلمه بالمستقبل یحدد من هو السابق عن غیره وهذا یعبر عنه بالامتحان فی عالم العلم الإلهی وهو عباره نوع من التنقیه والانتقاء والغربله والتصفیه فالأجدر بحسب علم الله یکون له مقامات وعن الإمام الصادق(علیه السلام) فی جواب له لزندیق یوضِّح ما ذکرناه:

قال الزندیق: «فما بال ولد آدم فیهم شریف ووضیع؟».

قال(علیه السلام): «الشریف المطیع والوضیع العاصی»، قال: «ألیس فیهم فاضل ومفضول؟»

قال(علیه السلام): «إنّما یتفاضلون بالتقوی».

قال: «فتقول إنّ کلّ ولد آدم سواء فی الأصل لا یتفاضلون إلّا بالتقوی؟»

قال(علیه السلام): «نعم إنّی وجدت أصل الخلق التراب، والأب آدم والأم حوّاء خلقهم إله واحد وهم عبیده، إنّ الله عزّ وجلّ اختار من ولد آدم أناساً طهّر میلادهم، وطیّب أبدانهم، وحفظهم فی أصلاب الرجال

ص:336

وأرحام النساء، أخرج منهم الأنبیاء والرسل، فهم أزکی فروع آدم».

«فعل ذلک لا لأمر استحقّوه من الله عزّ وجلّ ولکن علم الله منهم حین ذرأهم أنّهم یطیعونه ویعبدونه ولا یشرکون به شیئاً، فهؤلاء بالطاعه نالوا من الله الکرامه والمنزله الرفیعه عنده، وهؤلاء الذین لهم الشرف والفضل والحسب، وسائر الناس سواء. ألا من اتّقی الله أکرمه ومن أطاعه أحبّه، ومن أحبّه لم یعذّبه بالنار...»(1).

والمعنی العام لیس خاص بالعصمه بل خاص بکل قابلیات ومهارات نفس البشر، وحتی فی علم التنجیم مثلا یقول إذا ولد فی ساعه کذا فهذه ساعه ملوک أو ساعه رؤساء وهذه ساعه مفکرین أو شعراء وهذا یعنی بیئه مناسبه سواء من عقد النطفه أو ساعه الولاده أو بیئه الترعرع، وان کان ما یذکره المنجمون لیس علل تامه فان نفس علم التنجیم ونقصد الصحیح منه هو علم من علوم الأنبیاء، وعلی أی تقدیر هذا کله دال أن الباری تعالی لا یظلم مثقال ذره بل عدل لا یجور بل هو محسن علی خلقه وبالتالی یهیئ لهم بیئات لنمو القبلیات وحتی المهارات تنمو وتتفق کل مهاره من مهاراتهم.

إذاً بحث الاصطفاء بلحاظ العصمه هو عام أما المقامات الکسبیه أی لیس هو واجد لهذا المقام وإنما یسعی فی دار الدنیا لیحصل علیه وهذا

ص:337


1- (1) الاحتجاج: 336 .

غیر متصور فی العصمه أو الإمامه أو الحجیه.

یقول(صلی الله علیه و آله) «وإنما معاملته بالعدل فلا یؤثر أحدا لأفضل الدین وخلاله إلاّ الأفضل فی طاعته والاجد فی خدمته وکذلک لا یؤخر فی مراتب الدین وخلاله إلاّ أشدهم تباطئا عن طاعته» وهذه ضابطه عامه «وإذا کان هذا صفته لم ینظر إلی مال ولا إلی حال بل هذا المال والحال من تفضله هو» فکیف یصیر هو المعیار «فلیس لأحد من عباده علیه ضریبه لازبه» أی لازمه حتمیه ونقول طین لازب أی یلتصق بقوه «فلا یقال إذا تفضلت علی عبد فلابد أن تتفضل علیه بالنبوه» هو من فضل الله ولیس لأجدریته ولیس جزاء عمل، وبعباره أخری حتی النبوه قد تسمی جزاء عمل ولکن جزاء متقدم علی العمل، ولیس فقط العصمه بل بقیه الأمور المساعده علی نمو المهارات والقابلیات والتی یهیئها الله تعالی هی فی الواقع جاء متقدم للعمل «فلانه لیس لأحد إکرام الله تعالی علی خلاف مراده ولا إلزامه تفضلا لأنه تفضل قبله بنعمه» أی لأنه تفضل علی العبد قبل طلب العبد لنعمه فالعبد مفتقر تکوینا لتلک النعمه او العطاء .

الجانب الثالث: طول العباده عاصم عن الزلات:

وهناک تعبیر للعلامه الطباطبائی فی تفسیر سوره یوسف یغایر به المفسرین وهو تفسیر قوله ( وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِها لَوْ لا أَنْ رَأی بُرْهانَ رَبِّهِ ) لیس هذا فی مشهد هذا الحدث کما موجود فی التفاسیر، بل لولا

ص:338

أن النبی یوسف طول هذه المده یری برهان جمال الرب لکان مقتضی عمله وفق الغرائز الطبیعیه عند الاخرین فالتبصر ببرهان الله یربی النفس علی اعلی مستویات التربیه، ثم ان زلیخا کانت أجمل فتاه فی مصر وفی قصر وترف وزوجها کان عنیین، ومع کل هذه الظروف الملتهبه فی الإثاره فهنا الإنسان من نفسه لا یعصم إلاّ فی استغراقه ودأبه فی مشاهده جمال الحق هو الذی دعاه إلی الاستعصام، وهذا مثل وتعلیم وتربیه لمن أراد أن یستعصم من الشهوات فی مقابلها لابد أن یتذوق جمال الغیب وإلا لا یستعصم، فإذا أتی العبادات بذوق فانه بالتالی یلمس العوالم الروحیه بذوق وتلذذ وسوف تسبب له حاله من العزوف والانکفاء عن الحضیض المادی وحینها لن ینزلق الإنسان، وتعبیر النبی(صلی الله علیه و آله) بهذا المعنی «أتظنون رجلا طول هذه المده» وفی تعبیر أمیر المؤمنین(علیه السلام) فی دعاء الصباح «وصل علی الدلیل إلیک فی اللیل الالیل» أی أن الجاهلیه کانت لیل مظلم «والثابت القدم علی زحالیفها فی الزمن الأول» فالجاهلیه کانت زحلف وانزلاق شدید فی کل الجوانب، وفی هذا الدعاء العظیم شرح لمقامات النبی(صلی الله علیه و آله) العظیمه فالنبی(صلی الله علیه و آله) کان یعیش فی مجتمع انزلاقات الا انه ثابت القدم علی التوحید، فإذا کان النبی یوسف قد امتحن بزلیخا فالنبی قد امتحن بزلیخات وفراعنه حتی قال «ما أوذی نبی مثل ما أوذیت».

ولعباده المعصومین مستویات عالیه لا یمکن لنا ادراکها وأئمه أهل البیت(علیهم السلام) هم قدوه الامه بل کل الخلق فی العباده، والإخلاص والتسلیم لإمر

ص:339

الله سبحانه.

وکان دیدنهم العباده فقد روی ان الإمام موسی الکاظم (علیه السلام) عندما کان فی السجن کان یقول: «إنی دعوت الله أن یفرغنی للعباده ففعل».

وقد روی عن الإمام العسکری(علیه السلام) عندما أودع السجن أیام الحکم العباسی، أنّه کان یصوم نهاره ویقوم لیله، لا یتکلم ولا یتشاغل بغیر عباده الله سبحانه.

الجانب الرابع: کیفیه تسلط الشیطان علی بدن المعصوم:

فی مشهد قرانی ( قالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذا حِبالُهُمْ وَ عِصِیُّهُمْ یُخَیَّلُ إِلَیْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّها تَسْعی ) (1) فهنا کیف السحر یخیل للنبی موسی أن عصیهم تسعی فهنا وقع الکلام کیف یتسلط السحر علی احد الانبیاء العظام أو انه سلط الله الشیطان علی بدن أیوب ومشهد اخر عندما مرض النبی(صلی الله علیه و آله) من سحر بعض الیهود، فالسحر یرتبط بالأعصاب ثم بالبدن أی بجنبه روحیه نازله ثم بالبدن ولیس بالبدن مباشره، وهذه المشاهد لا تتنافی مع النبوه ولا مع العصمه ولا مع ما توهمه الآخرون، فالآثار علی البدن فیقول ( فَأَوْجَسَ فِی نَفْسِهِ خِیفَهً مُوسی (67) قُلْنا لا تَخَفْ إِنَّکَ أَنْتَ الْأَعْلی ) ، وهذا غیر ما یدعوه هم وکما فی سوره الحج ( وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ إِلاّ إِذا تَمَنّی أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ فَیَنْسَخُ اللّهُ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ ثُمَّ

ص:340


1- (1) سوره طه: الآیه 66.

یُحْکِمُ اللّهُ آیاتِهِ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ ) فهم یقولون یتسلط حتی علی قلبه وعلی روحه ویوحی إلیک کوحی جبرائیل، ونقول هذا ممتنع وباطل، صحیح أن الشیطان عنده وحی ( وَ إِنَّ الشَّیاطِینَ لَیُوحُونَ إِلی أَوْلِیائِهِمْ ) لکن لیس وحی الهی نبوی بل الشیطان یحارب بنی ادم.

وهذا غیر ما یدعونه هم لان هذه المباحث یجب أن یبینها المعصوم وإلا لا یلتفت إلیها احد لأنهم(علیهم السلام) هم صقور عالم الغیب والملکوت، فالطرف الآخر قالوا انه ( وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ إِلاّ إِذا تَمَنّی أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ فَیَنْسَخُ اللّهُ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ ثُمَّ یُحْکِمُ اللّهُ آیاتِهِ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ ) (1) فهم قالوا بمعنی یلقی فی قلبه وروعه کما یلقی جبرائیل أو یلقی الله من الوحی، فهم یقولون تسلط الشیطان علی سید الأنبیاء وقال آیات الغرانیق الأولی، والتی سلیمان رشدی صاغ مجموع روایات موجوده فی کتب أهل السنه فی الصحاح باسم الآیات الشیطانیه بل أن ما موجود فی الصحاح أعظم مما کتبه سلیمان رشدی مع الاسف ومن ثم لم تصدر من قبلهم فتوی ضد سلیمان رشدی، لأنه موجود فی مصادرهم أعظم من هذا فهم یقولون أن هناک آیات شیطانیه تسلط بها إبلیس علی رسول الله وهو باطل فقال «أن الغرانیق الأولی شفاعتهم لترتجی» .... فقالت قریش صالحنا محمد، والآن المفسرین المتأخرین منهم یستنکفون أن یکتبوا هذه الروایات وقالوا هذا أمر لا یصدق ولا نعبا بهذه الروایات.

ص:341


1- (1) سوره الحج: الآیه 52.

وسوره آیه الحج فیها ملحمه معرفیه فی معرفه النبوه وتسلط الشیطان علی المعصوم فهناک فی کلام أهل البیت ( وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ إِلاّ إِذا تَمَنّی أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ فَیَنْسَخُ اللّهُ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ ثُمَّ یُحْکِمُ اللّهُ آیاتِهِ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ ) وهنا یقول أهل البیت أمنیه النبی والرسول لیس فی أفق ذهنه وقلبه وروحه وإنما هی خارجه عن ذاته فأمنیته هی نفس هدایه المجتمع الخارجی فأمنیته هدایه الناس واهتداء الناس واستقامتهم واستقامه من أرسل إلیهم، فقوله ( أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ ) ای فتن الشیطان القوم الذی بعث إلیهم وکان یتمنی هدایتهم، فهناک رد علی دعواهم من جهتین الأول هو من قبل لیس الذی هم قالوه ومن جهه ثانیه معنی الأمنیه، واللطیف انه فی روایه أهل البیت بیان ( أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ ) یعنی نفس فی قومه ،لان أمنیته استقامه قومه وألقی فی طریق استقامه قومه فتنه یضل ویفتن به قوم وأمه ذلک النبی(صلی الله علیه و آله)، إذا الفتنه خارجیه عن ذاته وعقله وروحه وقلبه.

وهذا التقریب لیس مجازی وهو مثل إنسان یقول أن مقصودک وغایتک من هذا الفعل البناء عشره طابق أو البناء خمس طابق فالمقصود الغایه لیست فی أفق الذهن وإنما لحاظ الخارج فالغایه والهدف والأمنیه یطلق علی معنیین أی العینیه الخارجیه أو الوجود التقرری الذهنی، وهم قد ظنوا التقرر الذهنی وهذا استعمال شایع للأمنیه وللغایه والمقصود والقصد، مثل قولک قصدک عشره طابق أو عشرین طابق.

ص:342

اتفاقا هذا قرینه علی الخارج لان النسخ هنا تکوینی بمعنی یغلب أو یغالب الله الهدی علی الضلال أو علی الظلمه، وکما یقول الفلاسفه والمتکلمون والأصولیون والفقهاء أن الأمنیه والقصد تاره تطلق علی الوجود الخارجی للغایه وإلا الوجود الذهنی للغایه لیس غایه وإنما عله فاعلیه، وإنما هی غایه بلحاظ الوجود المعلول الخارجی، وهذا تعبیر ذکروه فی الفلسفه والفقه والمنطق والأصول أن استعمال الغایه أو القصد أو الهدف أو الأمنیه أو المقصود تطلق علی معنیین وعلی مقامین وهنا المراد الوجود الخارجی.

فهنا الذی فسروه من تسلط إبلیس علی قلب النبی تنفیه آیات عدیده ( وَ ما تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّیاطِینُ (210) وَ ما یَنْبَغِی لَهُمْ وَ ما یَسْتَطِیعُونَ (211) إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ ) فما یمکنهم الدخول إلی هذه القناه النبویه، وهناک آیات أخری تدل أن الشیطان لا یمکنه أن یدخل القناه الوحیانیه ففی آیه أخری أنهم محجوبون عن السمع أصلا، بل حتی فی جمله من الآیات فسرت ظهورها الروایات ویمکن ببرکه تلک الروایات تحصل القدره علی بیان ظهورها فی ذلک وتحتاج إلی تدبر أکثر، فتکلم الله مع موسی لم تکن الأشیاء التی حوالیه تسمع بل ولا کان الملائکه الکروبیین بعضهم یسمع، وفی دعاء السمات یوجد تعبیر من هذا القبیل فان بعض الکلام الإلهی حتی الکروبیین لا یسمعه، إذا هذه القناه الوحیانیه فیها آیات عدیده فضلا علی الروایات وهذا هو فرق المعصوم عن غیره، وهو أن غیر المعصوم انه یمکن

ص:343

أن یدخل فی قناه تلقیه القلبیه ویتسلط علیه الشیطان، فعندنا بعض أصحاب الأئمه من أهل الإسرار ولیسوا تلامذه عادیین بل وصلوا إلی المقامات ولکن للأسف لم یستقم بعضهم علی الطریقه کما یذکرهم الکشی فتسلط علیهم الشیطان کابن أبی زینب وأمثله کثیره وحالهم کحال بلعم بن باعوراء الذی کان من أصحاب الإسرار الذی لم یستقم فانزلق وهذه عبره ذکرها القران لکل متقی وأصحاب الیقین وهو الاستعصام بالله وإلا فی نهایه المقام قد ینزلق.

فبالنسبه إلی غیر المعصوم سبب عدم الحجیه ما یتلقاه من مکاشفات ورؤی أن قناته غیر معصومه عن تسرب إبلیس والشیطان، وهذا البث الأثیری هو بث قد یتشوش ویدخل معه بث معاکس ومضاد کبث شیطانی عفریتی ( وَ حِفْظاً مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ مارِدٍ(7) لا یَسَّمَّعُونَ إِلَی الْمَلَإِ الْأَعْلی وَ یُقْذَفُونَ مِنْ کُلِّ جانِبٍ (8) دُحُوراً وَ لَهُمْ عَذابٌ واصِبٌ (9) إِلاّ مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَهَ فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ ثاقِبٌ ) (1) فأولئک عندهم أثیریات ولطافه عجیبه غریبه، مع ان أولئک یحاولون أن یسمعون وینصتون فعندهم أذان فیرکزون بعض الأحیان ویسمعون ولکن فی الوحی النبوی لا یستطیعون أن یدخلون فی خط قناه الوحی لیس فقط هم بل بعض أقسام الوحی جبرائیل لا یطلع علیها کما فی قوله ( وَ إِذْ قُلْنا لَکَ إِنَّ رَبَّکَ أَحاطَ بِالنّاسِ وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلاّ فِتْنَهً لِلنّاسِ وَ الشَّجَرَهَ الْمَلْعُونَهَ فِی الْقُرْآنِ وَ نُخَوِّفُهُمْ فَما یَزِیدُهُمْ إِلاّ

ص:344


1- (1) سوره الصافات: الآیه 7 - 10.

طُغْیاناً کَبِیراً ) (1) فهذه الرؤیه لیس فقط إبلیس والأبالسه لم یعلموا بها بل حتی جبرائیل ما فطن بها «نزل إلی النبی فراه مغموما فقال یا رسول الله مما غمک قال لرؤیا رأیتها فصعد جبرائیل فنزل بالآیه» فلم یکن یدری بالرؤیا وهذه الرؤیا نوع وحی، وبعض أقسام الوحی کما فی الروایات لیس بینه وبین الله واسطه أو ملک وذلک الوحی قد یکون بشکل ذبذبات - وهذا مجرد تقریب - فتکون قدره التقاطه لها اکبر من قدره التقاط جبرائیل، فلذلک حتی الاطلاع علی الوحی لیس من شان کل الملائکه لیکونوا أمناء الوحی الإلهی ولا کل المقربین إنما جبرائیل ومیکائیل واسرافیل و وعزرائیل لا یدخل علی الخط کما فی الروایات، أما خازن الجنان أو النیران أو ملک السماء الدنیا أو السماء الثانیه فأولئک لا یسمعون فضلا عن الشیاطین والأبالسه نعم هناک قنات من بحث القضاء والقدر التحتانی فیسمعون إلیه فیقذفون من کل جانب أما الوحی فهو شیء آخر.

إذا حسب الآیات الکریمه فان الوحی أقسام ( وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ ما یَشاءُ إِنَّهُ عَلِیٌّ حَکِیمٌ ) (2) مما یعلم انه ( مِنْ وَراءِ حِجابٍ ) معنی بدون حجاب، یعنی لیس الآخرون یسمعونه، والوحی بالمعنی الأعم ففی حالات یغشی علی النبی(صلی الله علیه و آله) کما فی بعض التعابیر وذلک عندما یتجلی الله

ص:345


1- (1) سوره الإسراء: الآیه 60.
2- (2) سوره الشوری: الآیه 51.

له، وکما فی الروایه ورد عنهم(علیهم السلام):

«إن لنا مع الله حالات لا یسعها ملک مقرب ولا نبی مرسل»(1).

ویستمر الباحثون الفیزیائیون والروحیون الجدد والباحثون القدامی وحتی الفلاسفه، والمقصود من المذاهب الإسلامیه الآخری ولا أقول کلهم کل اولئک الاصناف قالوا یتسلط الشیطان علی قلب النبی(صلی الله علیه و آله) أو روحه استنادا لآیه الحج وهذا مما لا تقره مدرسه أهل البیت کما تنفیه الآیات والروایات، لذلک فی الروایات فی قضیه النبی أیوب نلاحظ الإمام الصادق(علیه السلام) یقول:

«إنّ الله عزّ وجلّ یبتلی المؤمن بکلّ بلیّه، ویمیته بکلّ میته، ولا یبتلیه بذهاب عقله، أمَا تری أیوب کیف سلّط الله إبلیس علی ماله وعلی ولده وعلی أهله، وعلی کل شیء منه، ولم یُسلّط علی عقله، ترک له لیوحّد الله به»(2).

وحصر التعبیر بعقله وقلبه تخیله قد یسلط أو قد یتدخل أو بدنه أو الحس المشترک، فالسحر یتصرف فی الحس المشترک وهو دون التخیل، والحس المشترک هو مجمع الحواس الخمسه بحیث أنت ربما یتصرف الشیطان أو الساحر فتری هذا الجدار فیه باب فترید تدخل فلا تری الباب لان یتصرف فی الحس المشترک، فبالتالی الحس المشترک أو لتخیل لم ینفه

ص:346


1- (1) الحکومه الإسلامیه للسید الخمینی.
2- (2) الکافی 256/2.

القران الکریم والروایات ولکن فی قلب النبی(صلی الله علیه و آله) وعقله فلا، حینئذ مهبط الوحی قلب النبی(صلی الله علیه و آله) وعقله لا یتنزل به الشیطان وما ینبغی لهم ( إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ ) (1).

الجانب الخامس: سیطره المعصوم علی النفس الجزئیه مع وجود حاجات البدن:

القلب والعقل أیضا أرواح وأنوار کلیه عظیمه، ویبقی تخیل النفس الجزئیه فی المعصوم أو الحس المشترک فهذا لا یعنی انه غیر معصوم وإنما لیس بمنأی عن حرب الشیطان وإلا المعصوم فی فعل بدنه وخیاله وحسه المشترک معصوم ولکن لیس بمعزل عن حراسه حرب الشیطان، فالمعصوم قد یقتل ویحز رأسه ولکن لا ینافی العصمه، وأمیر المؤمنین عندما بصق عمرو بن عبد ود فی وجهه فالنفس الجزئیه تغضب ولکنه مسک نفسه ولم یقتله لغضبه، وبعض أهل الفضیله والخطباء یقول لا اصدق بهذه الروایه، بینما لیس فیها خلاف العصمه وإنما تدل علی حدیث عن أمیر المؤمنین(علیه السلام):

«إنّما هی نفسی أروّضها بالتقوی، لتأتی آمنه یوم الفزع الأکبر وتثبت علی جوانب المزلق»(2).

ص:347


1- (1) سوره الشعراء: الآیه 214.
2- (2) نهج البلاغه، ج3، ص70.

فالنفس الجزئیه للمعصوم تثار وتعطش وتجوع وهی تدرک العطش وقول النبی(صلی الله علیه و آله) ما أوذی نبی کما أوذیت فهذه مراره تذوقها النفس الجزئیه للمعصوم وإلا العقل او الروح احدهما لا یکل ولا یشرب ولا یمرض ولا یجوع ولا یعطش ولا یستمر مراره ولا یستعذب حلاوه، فمکابده بدن المعصوم أو نفسه الجزئیه أو غرائزه الجزئیه وهذا معنی الامتحان لذلک هو یثار وفی زیاره لأمیر المؤمنین انه بعدما غصب حقه فی السقیفه فکان هائج الغضب عظیم الحلم والصبر، فلابد أن یغضب لاستنکار المنکر ولکنه عظیم الصبر فلا یخرجه عن الحلم والصبر، وبالتالی هذا نوع من التدبیر والحکمه فکلا الصفات موجوده فیه، وهنا مکابده المعصوم فی النفس الجزئیه فی الحس المشترک وفی البدن لا تعنی عدم العصمه وإنما تعنی مکابده وتعنی امتحان ومراره ولذلک یجرح المعصوم فکما یجرح بدنه تجرح عواطفه «صبت علی مصائب لو أنها صبت علی الأیام صرن لیالیا» أی إیلام المعصوم فمصائب المعصومین لیس فی ابدأنهم وإنما فی نفوسهم، کما فی قول (جفتنا الأمه وأغلظت) وهذا یعبر عن مشاعر المعصوم، أو بیان الغربه لسید الشهداء فهذه مراره یحسها المعصوم أو وصف غریب الغرباء او وصف غریب طوس وتعبیر الإمام الرضا لدعبل عندما اضاف بیتا لقصیدته التائیه المشهوره:

وأرض بطوس یا لها من مصیبهٍ ألحَّت علی الأحشاء بالزفرات

وفیها تعبیر أن هذه مراره الغربه للإمام الرضا موجوده إلی یوم المعاد،

ص:348

والله العالم ما معنی هذا فی عالم البرزخ، فهل المعصوم یبقی یستمر مراره.

إذا فی نفس المعصوم جوع یؤلمه والعطش یؤلمه وحشد العدو یؤذیه ( إِنْ یَمْسَسْکُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَ تِلْکَ الْأَیّامُ نُداوِلُها بَیْنَ النّاسِ وَ لِیَعْلَمَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ یَتَّخِذَ مِنْکُمْ شُهَداءَ وَ اللّهُ لا یُحِبُّ الظّالِمِینَ ) (1) فالقرح إیذاء، وتحلیل معنی الجوع نوع من الوخز الروحی النفسی وکلامنا لیس فی المعده بل کلامنا فیما هو أعمق فالجوع کما تصفه البحوث وخز روحی ومراره روحیه، ولذلک هو إدراک روحی مرتبط بالبدن، ولذلک تعبیر ( وَ الَّذِی هُوَ یُطْعِمُنِی وَ یَسْقِینِ (79) وَ إِذا مَرِضْتُ فَهُوَ یَشْفِینِ (80) وَ الَّذِی یُمِیتُنِی ثُمَّ یُحْیِینِ ) (2) فهو الإطعام من الله ولیس من الماده، لان إدراک الشبع بنزولات روحیه وحتی الحیوان کذلک من جهه انه ثبت له معاد وبرزخ و من جهه أن له روح مدرکه والنبات له درجه إدراک انزل.

إذا النفس الجزئیه للمعصوم تؤلم وتؤذی وتکابد وتوخز وتصرع الشیطان وتکابده کما تکابد الأعداء، وفی النبی(صلی الله علیه و آله) یوسف کان کابح للغریزه ولکن هذا الکبح للغریزه یؤذی لا انه هاجت فیه الغریزه وانه استرسل معها فهذه تنافی العصمه أما أن المعصوم فی الحلال بمعنی طیبات وتلذذ الغرائز فی الحلال موجود فیهم وهذا معنی وجود البشریه فیهم،

ص:349


1- (1) سوره آل عمران: الآیه 140.
2- (2) سوره الشعراء: الآیه 79 - 81.

وان کانت هذه فی الروایات للإمام الصادق فی کفایه الأثر فان الخزاز فیما جاء عن الإمام الصادق یشرح الإمام أن تلذذ المعصوم بالغرائز کالنور لا کالبقیه، مثل تلذذ أهل الجنه فی النور لا فی الظلمه فلا تلذذ ظلمانی وإنما تلذذ نوری فالمعصوم تلذذه کأنما فی جنه.

وبغض النظر فان هذا لیس فیه شوب ظلمه أو شوب غریزه شیطانیه، إذا نفس المعصوم النازله تکابد، وحینئذ تخییل الشیطان أو یخیل إلیه أو مسنی الشیطان بنصب أو مرض بدن النبی(صلی الله علیه و آله) بالسحر الذی هو من عالم الأثیریات أو فی عالم التأثیر الروحی فی النفس النازله أو غیرها من الموارد، والتأثیر لیس بمعنی السیطره علی المعصوم وإنما بمعنی المکابده مثل أن السیف یجرح بدن المعصوم أو مثل الجوع فان هناک وخز روحی، أما انه ینثار ویخرج عن السیطره والقیاده فلا، فاصل التأذی موجود (ما أوذی نبی کما أوذیت) واشد الناس بلاء الأنبیاء، فعلینا أن ندقق فی التعبیر إذا کان التأثیر بمعنی الهیجان اللامسیطر علیه فلا یمکن وجود ذلک ، وحتی وصفناه بأنه اختیاری أو غیر اختیاری وإنما القصه فی السیطره علیه أو عدم السیطره.

والسؤال هنا هل أن الغیر اختیاری یسمی غیر مسیطر علیه؟، وهل الحدوث غیر مسیطر علیها فهل الحجم غیر اختیاری ؟، کلا، أو السیطره علیه غیر اختیاری ؟،کلا ،الاشتعال غیر اختیاری ؟، کلا بل یسیطر علیه، والحدوث قد یبهم بمعنی أن حجمه لا یسیطر علیه ولذلک من اللازم أن

ص:350

ندقق، فی الأصول والحدود وتضییع الحدود خطر، مثلا عندنا روایه أن الرسول أتاه قوم وفیهم شاب صبی أمرد فقال غیبوه عنی، فهذا لیس معناه النبی(صلی الله علیه و آله) غیر معصوم ولیس معنی العصمه أن النبی(صلی الله علیه و آله) یوقع نفسه فیها، وإنما یوجد معنی آخر لها، والتعبیر فی الآیه ( قالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَیَّ مِمّا یَدْعُونَنِی إِلَیْهِ وَ إِلاّ تَصْرِفْ عَنِّی کَیْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَیْهِنَّ وَ أَکُنْ مِنَ الْجاهِلِینَ ) (1) فهو لیس بمقبل علی المعصیه فصرفت عنه ( کَذلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ ) أی نصرف السوء عنه وفرق بین أن یقول نصرفه عن السوء والفرق أن المصروف هو مقبل والمصروف عنه غیر مقبل فهنا لم یقل نصرفه بل نصرف السوء وهی زلیخه وفعلها فهو غیر مقبل نحو السوء، ولکن المعصوم فی حین انه غیر مقبل یطلب من الله أن یصرف عنه، ویقال الهم من یوسف کما عن أهل البیت همّ بالقتل وهو لم یهم بالقتل لعصمته ف- (لو) تفید انه لم یقع الهم بالقتل وهو بخلاف أن قال أن أو إذا وکما فی قوله ( لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَهٌ إِلاَّ اللّهُ لَفَسَدَتا ) فهل فیهما آله إلا الله.

الجانب السادس: فی مراتب طبقات المعصوم:

روی عن جابر الجعفی قال: قال أبوعبدالله(علیه السلام):

«یا جابر إن الله تبارک وتعالی خلق الخلق ثلاثه أصناف وهو قول الله

ص:351


1- (1) سوره یوسف: الآیه 33.

عز وجل: ( وَ کُنْتُمْ أَزْواجاً ثَلاثَهً (7) فَأَصْحابُ الْمَیْمَنَهِ ما أَصْحابُ الْمَیْمَنَهِ (8) وَ أَصْحابُ الْمَشْئَمَهِ ما أَصْحابُ الْمَشْئَمَهِ (9) وَ السّابِقُونَ السّابِقُونَ (10) أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ ) فالسابقون هم رسل الله(علیهم السلام) وخاصه الله من خلقه، جعل فیهم خمسه أرواح أیدهم بروح القدس فبه عرفوا الاشیاء، وأیدهم بروح الایمان فبه خافوا الله عزوجل وأیدهم بروح القوه فبه قدروا علی طاعه الله، وأیدهم بروح الشهوه فبه اشتهوا طاعه الله عزوجل وکرهوا معصیته، وجعل فیهم روح المدرج الذی به یذهب الناس ویجیئون، وجعل فی المؤمنین وأصحاب المیمنه روح الایمان فبه خافوا الله، وجعل فیهم روح القوه فبه قدروا علی طاعه الله، وجعل فیهم روح الشهوه فبه اشتهوا طاعه الله، وجعل فیهم روح المدرج الذی به یذهب الناس ویجیئون»(1).

اتفاقا هناک عن روایه عن موسی بن جعفر فی أصول الکافی لبیان الأرواح المودعه فی المعصوم من روح القدس وروح الشهوه وروح الغضب وروح الإیمان وروح القوه والقدره ،وقال هذه الأرواح عدا روح القدس یصیبها السهو والکسل والکلل والملل والفتور والنوم إلا روح القدس، وان کان فی بیانات أخری حول شؤون المعصوم وردت لدینا فی الروایات أن المعصوم روح القدس مع انه هنا ذکر کأعظم الأرواح ولکن فی روایات أخری أن روح القدس شعبه من أرواح أعلی موجوده فی المعصومین، مثلا النور والمراتب الأخری، کما تفسیر العسکری روح

ص:352


1- (1) الکافی للکلینی ج 1 ص 272.

القدس فی جنات الصاقوره نال من حدائقنا الباکوره فقد روی عن ابی محمد العسکری(علیه السلام):

«وروح القدس فی جنان الصاقوره ذاق من حدائقنا الباکوره»(1).

والروایه من درر روایات اهل البیت والیک متنها کاملا قال(علیه السلام):

«قد صعدنا ذری الحقائق بأقدام النبوه، والولایه، ونوّرنا السبع الطرائق بأعلام الفتوه، فنحن لیوث الوغی، وغیوث الندی، وفینا السیف والقلم فی العاجل، ولواء الحمد والعلم فی الآجل، وأسباطنا خلفاء الدین، وحلفاء الیقین، ومصابیح الأمم، ومفاتیح الکرم فالکریم لبس حله الاصطفاء لما عهدنا منه الوفاء، وروح القدس فی جنان الصاقوره ذاق من حدائقنا الباکوره وشیعتنا الفئه الناجیه، والفرقه الزاکیه، صاروا لنا ردءً وصوناً، وعلی الظلمه إلباً.. وسینفجر لهم ینابیع الحیوان، بعد لظی النیران، لتمام الروایه، والغواشی من السنین..» (2).

ولمزید من نفع القارئ اللبیب نوضح المقطع المستشهد به من هذا الحدیث «وروح القدس فی جنان الصاقوره ذاق من حدائقنا الباکوره» فان مما یمکننا ادراکه من معنها:

الکلیم هو کلیم الله موسی(علیه السلام) نال هذا المقام والاصطفاء من قبل

ص:353


1- (1) بحار الأنوار: 265/26.
2- (2) بحار الأنوار: 78 / 338.

الله تعالی لما عهدنا منه الوفاء ای ما صار کلیما إ بولایته لأهل البیت(علیهم السلام) والإخلاص بعهده ووفائه لنا.

وروح القدس:

وهی الروح الموکله من قبل الله تعالی بتعلیم الانبیاء وجمله من الاوصیاء وبعض الاولیاء وتسددیهم، وهی من اعلی الأرواح بین الارواح التی هی من الغیبیات.

فأن تلک الروح العالیه، مرتبتها فی السماء الرابعه او الثالثه (علی اختلاف التفاسیر )، وهذه السماء تحتوی علی جنه اسمها الصاقوره.

والتعبیر الرائع هنا انها لیست نالت وأکلت بل فقط ذاقت فلا زالت فی مقام الذوق فقط فعلیه ان هذا الروح المقدس المسدد للأنبیاء بالنسبه لعلم ومقام أهل البیت لم یتعدی مقام الذائق فقط وکمیه الذوق کانت بمقدار الباکوره الذی یعنی البرعم، أول ما تزهر الشجره او یعنی الثمر فی بدایه نضوجه .

أی شعبه من الشعب فیصیر التعبیر روح القدس فما فوقه من الأرواح مودعه فی المعصومین، وهذا یبین قدرات الأرواح أو القوی الموجوده فی المعصوم تختلف عن بعضها البعض وهذه القاعده البیانیه قاعده عظیمه جدا لفهم معضلات أحوال وشؤون المعصومین.

أما قول الإمام «أما أنی مللتکم ومللتمونی» المقصود منها هو من

ص:354

جهه الأرواح النازله لا من جهه نوره وروح القدس وما اعلی، یعنی مثلاً النفس تعطش وهی النفس النازله وتمسی روح القوه التی هی روح جزئیه لا الروح الکلیه، فالروح الجزئیه یصیبها العطش والجزع والکلل والملل والفتور، ومر بنا أن العقل لا یشرب ولا یأکل ولا یخاف لأنه فی مقام منیع لا یصیبه شیء وفق نظامه الخاص به، والذی تجزع أو تقدم وترهب هی النفس الجزئیه والبدن و یعتریها هذه الأمور أما العقل فهو ملک متربع فی عرینه ولا یصیبه هذه الأمور.

إذا معرفه أن المعصوم هو ذو شؤون وذو طبقات من الأرواح جزئیه ومتوسطه وکلیه وفوق الکلیه هو أمر بالغ الأهمیه، وشؤون هذه المراتب فی النفس الإنسانیه حتی فی النفس غیر المعصومه مختلفه الشأن ولا یمکن توحیدها علی نسق واحد، ولذلک کثیر من الأسئله التی ترد کیف مع علم علی بن أبی طالب انه لا یقتل إذا أین الشجاعه وهذا العلم علم من؟، فان علم النور شیء وعلم النفس شیء آخر، وحتی لو العقل یعلم فانه لا یهدئ النفس الجزئیه التی تهیج من أی إثاره، وکما یقول الإمام الصادق فی قصه النبی موسی(علیه السلام) فقد اخبره الله أن قومه ضلوا فاعلمه عبر قلبه وروحه وعقله ولکن من نفسه الجزئیه عندما شاهد قومه غضب لله فیشیر الإمام لیس العیان کالبیان فعین الشیء غیر بیانه، الآن لو نظریا یصفون للإنسان امرأه جمیله فان یتخیلها فکلها تصورات عقلیه أما یفتتن بالخارج بامرأه شیء آخر أو توصف لإنسان معرکه محتدمه وانه سیبقی منه وکذا ولکن لما

ص:355

یخوض عباب المعرکه أمر آخر وظهور عبر هیاج النفس، وذلک لاختلاف شؤون مراتب نفس الإنسان، والذی یؤثر وتتفاعل معه هو الجزئیات والمحسوسات.

إذا بطبعه یتأثر بشیء آخر ولکن بالترویض شیء آخر، فالمعصوم یروض نفسه لمراتب أعلی فأعلی وهذا معنی العصمه فلا جبر ولا تفویض إنما أمر بین أمرین بمعنی ان هناک امتحان، ولذلک الشجاعه لیست وصف العقل إنما وصف النفس النازله ومن هنا یلتفت إلی أن أوصاف الفضائل مختلفه بحسب الموصوف فی الإنسان، والرذائل فی الإنسان علی العکس هی بحسب مراتب روحه ولیس وصف واحد ولا موصوف واحد.

إذا تفکیک هذه الشؤون وهذه الراتب وهذه الجهات وهذه الأوصاف أمر بالغ الأهمیه فان الکثیر لدیهم الصعوبه فی کیفیه الجمع بین هذه الصفات، فان کان عقل فکیف یجوع ( وَ قالُوا ما لِهذَا الرَّسُولِ یَأْکُلُ الطَّعامَ وَ یَمْشِی فِی الْأَسْواقِ لَوْ لا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مَلَکٌ فَیَکُونَ مَعَهُ نَذِیراً ) (1) فیتصورن أنهم یلاحظون الجهه النوریه فیصعب علیهم الجمع بین الجنبتین وقوله ( لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ مَلَکٌ ) أو قولهم ( أَ بَشَرٌ یَهْدُونَنا ) فمن جهه البشریه لیس لدیه ارتباط فإذا کان فیه جهه بشریه فکیف یکون ارتباطه مع الملکوت ؟، طبعا جهه البشریه جهه طینیه وما ربطها بالنور والملکوت الصاعد والجمع بین الجنبتین دوما یشکل علی الکثیر من الناس.

ص:356


1- (1) سوره الفرقان: الآیه 7.

وهذه جنبه من الإشکالات ومنها ( وَ قالُوا لَوْ لا نُزِّلَ هذَا الْقُرْآنُ عَلی رَجُلٍ مِنَ الْقَرْیَتَیْنِ عَظِیمٍ ) (1) ولکن الجنبات الکثیره المتکرره فی إشکالیه أقوام الأنبیاء فی رفض دعوات الأنبیاء دائما هو ( أَ بَشَرٌ یَهْدُونَنا ) فهذه الجنبه غیر مرتبطه بالملکوت أو ( لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ مَلَکٌ ) «لولا کان معه ملک» فالملک له قدره الارتباط بالملکوت أما هذا البدن فهو طینی فکیف یرتبط بالملکوت، وفی قوله (وَ الْقُرْآنِ ذِی الذِّکْرِ(1) بَلِ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی عِزَّهٍ وَ شِقاقٍ (2) کَمْ أَهْلَکْنا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ فَنادَوْا وَ لاتَ حِینَ مَناصٍ (3) وَ عَجِبُوا أَنْ جاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَ قالَ الْکافِرُونَ هذا ساحِرٌ کَذّابٌ (4) أَ جَعَلَ الْآلِهَهَ إِلهاً واحِداً إِنَّ هذا لَشَیْ ءٌ عُجابٌ (5) وَ انْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَ اصْبِرُوا عَلی آلِهَتِکُمْ إِنَّ هذا لَشَیْ ءٌ یُرادُ(6) ما سَمِعْنا بِهذا فِی الْمِلَّهِ الْآخِرَهِ إِنْ هذا إِلاَّ اخْتِلاقٌ (7) أَ أُنْزِلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ مِنْ بَیْنِنا بَلْ هُمْ فِی شَکٍّ مِنْ ذِکْرِی بَلْ لَمّا یَذُوقُوا عَذابِ ) (2) فهو نفس الإشکال موجود فکیف البشر یکون نبیا ومرتبط بالملکوت فهذه جنبه من إشکالات الأقوام الجاحده أنها تنظر إلی الجنبه البشریه وکیف تجتمع مع الملکوت ویقول الباری وَ لَوْ جَعَلْناهُ مَلَکاً لَجَعَلْناهُ رَجُلاً وَ لَلَبَسْنا عَلَیْهِمْ ما یَلْبِسُونَ (3) هنا یقول المجلسی هذا یدل أن النبی(صلی الله علیه و آله) حقیقته ملکیه بل ارفع ولبس بلبوس بشریه، وکما فی فاطمه حوراء إنسیه فیمکن أن تجتمع

ص:357


1- (1) سوره الزخرف: الآیه 31.
2- (2) سوره ص: الآیه 1 - 8.
3- (3) سوره الأنعام: الآیه 9.

الجنبتین ( قُلْ لَوْ کانَ فِی الْأَرْضِ مَلائِکَهٌ یَمْشُونَ مُطْمَئِنِّینَ لَنَزَّلْنا عَلَیْهِمْ مِنَ السَّماءِ مَلَکاً رَسُولاً ) (1)( وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلاّ بِلِسانِ قَوْمِهِ ) فلابد من هذا التماس والارتباط ان یتم وإلا لو کان من غیر جنسکم کیف یرتبط بکم، وسیما اعتباره القدوه والنموذج الرائد مع انه منکم یمکنه أن یترقی إلی عوالم فوقیه کی یفتح لکم الطریق أن تترقوا وتخرجوا من حبس مکانکم هذا إلی درجات علویه وتتکاملوا ویحدث فیکم النمو والقدره، ولذا تری بعضهم یغرق فی الجنبه البشریه فکأنه لا یجعل فی المعصوم جنبه ملکوتیه، ومعنی انه یغرق فی الجنبه البشریه أی ینفی الجنبه الملکوتیه وترتیب آثار تفرد وتوحد الجنبه البشریه فهذا إغراق فی الجنبه البشره وبعضهم یغرق فی الجنبه الملکوتیه بمعنی کأنما یسلب الجنبه البشریه فی المعصوم بل کلا الجنبتین موجود وهذا تعبیر مختصر وإلا فله جنبات وطبقات ومراتب وکل مرتبه لها وصف ولها شؤون ولها آثار، ولا نستغرب بل حتی جمله من أهل الیقین عندما یشاهد المعصوم أیضا یشکل علیهم حالاته لأنه أیضا یرکز خاطره علی الجنبه الملکوتیه ویغفل الجنبه البشریه النازله.

إذا التفتنا إلی أن هناک جنبات وهذه الجنبات والطبقات والمراتب مختلفه الأوصاف والأحکام والآثار، فقلب المعصوم وروحه لا یسیطر علیه إبلیس ولا جنوده من الجن. وذکرنا أن القوی النازله من المعصوم

ص:358


1- (1) سوره الإسراء: الآیه 59.

تکابد وتکابد الشیطان مثل بدنه الشریف یکابد الأعداء فیضرب ویقذف بحجر ویتألم ویصیبه کسر ولیس معنی ذلک إذا اجرح المعصوم أو طعن فانه خلاف العصمه، فهذا لیس خلاف العصمه وکذا النفس الجزئیه تکابد، فالمکابده والمصارعه وحصول الألم والجرح وحصول الطعن لا یخرج المعصوم عن عصمته، فالمعصوم یرید أن ینجی جسده فی المبارزه لکنه إذا لم ینجی جسده فهل هذا خلاف العصمه، فالمعصوم یبارز ویرید أن ینجی بدنه ولکنه یصاب بجروح وتجری الدماء وهذا لیس خلاف العصمه أو خلاف ما یریده المعصوم.

إذا هناک قاعده وهو أن مکابده المعصوم ونفسه الجزئیه والقوی النازله غیر القلب والنور وتلقی ضربات وربما طعنات من دون أن یخرج المعصوم عن الاستقامه والعصمه فهذا لا ینافی العصمه، فأیوب حصل فی جسمه قیح وقرح بحیث أن قومه ترکوه ولم تبقی له وفیه من الأرحام إلا زوجته فهذه مکابده ولیس مطاوعه.

الجانب السابع: القواعد فی فهم الحالات المتشابهات للمعصوم:

اشاره

الآن نذکر ثلاثه قواعد وکیف نمزج بینها فی حلحله کثیر من حالات المتشابهات للمعصوم.

ص:359

القاعده الأولی:

أن عقل المعصوم وقلبه فی منأی ضمانی عن وصول الشیطان وحتی بنحو المصارعه ولا المکابده، وهذا احیانا حتی فی الإنسان غیر المعصوم فعقل الإنسان معصوم بمعزل عن سیطره الشیطان فهذا الإنسان الذی له عقل أما الذی لیس له عقل فهذا بحث آخر، فإذا کان للإنسان عقل أی إذا ارتقی إلی مرحله العقل وإذا تناما وتصاعد إلی مرحله العقل والروح فالشیاطین لا تستطیع أن تسطیر علیه أما إذا هبط فله شان آخر، ولذلک جنه المؤمنین البشر فوق جنه المؤمنین الجن وفی الروایات جنه الإنس فوقهن.

فالمقصود أن قلب المعصوم وعقله فی منأی عن الشیطان بل وحتی البشر فیما لو بقی الإنسان فی مرتبه العقل والقلب والروح وما فوقها، أما إذا نزل تحتوشه الشیاطین والمعصوم دائما عنده هذه الدرجه من عدم النزول فهو مأمون ومعصوم.

وهناک فارق آخر وهو أن المعصوم عقله منفتح علی اللامحدود ومطلع علی قنوات غیبیه بخلاف الإنسان غیر المعصوم فهو محدود وضیق فذاک محیطات وهذا قطرات، ولکن عموما هذا برهان عقلی ولیس برهان نقلی باعتبار أن الجن والشیاطین قدره خیال والعقل الذی لدیهم هو عقل محدود ومقید ومکبل حتی المؤمن من الجن والعقل المرسل هو عند البشر، إذا جنبه القلب والعقل عند المعصوم فی مأمن وضمانه من سیطره الشیطان، غایه الأمر الصراع فی غیر المعصوم لأنه محدود ولأنه غیر ثابت فیکون غیر

ص:360

مأمون من سیطره الشیطان.

هذه القاعده الأولی وهو أن الدرجات النازله من المعصوم سواء قدره التخیل أو الواهمه أو الحس المشترک أو البدن تکابد والمکابده غیر سیطره الشیطان، والرسول عندما یسب وعندما یطعن وعندما یهجی بالشعر یتأذی ولکن لا یخرجه ذلک إلی المعصیه.

أما العقل فی نفسه لا یخاف ولا یعطش ولا یتألم ولا یبرد ولا یحتر. وتکامل الأکل والشرب لیس فی العقل وتکامل اللذه الجنسیه لیس فی العقل، أصلا العقل لا یجامع ولا یباضع إنما هی کمال البدن، بینما کمال العقل هو العلم فأکله العلم وشربه العلم ونکاحه المعلومات ان صح التعبیر لأنها تکامله.

القاعده الثانیه:

البدن تکابد وتصارع وکونها منصاعه لإراده العصمه لا یعنی عدم المکابده، مثلا فرس سید الشهداء کانت منصاعه لسید الشهداء انصیاع عجیب غریب ولکن ادمی وجرح فالبدن مطاوع للإنسان ولکن ممکن ان یقطع الرأس ویفخض الجبین والمخ وهناک مشهد نفسی نفیس «یا نفس من بعد الحسین هونی» فلاحظ التعبیر فیه مشهد نفسی لطیف، وهناک کتاب ألفه احد علماء البحرین(1).

ص:361


1- (1) المزار للشیخ میرزا جعفر المشهدی.

شرح المشهد النفسی لکربلاء ولیس المشهد البدنی وکل لقطه من لقطات کربلاء، فقول العباس(علیه السلام) «یا نفس من بعد الحسین هونی» أو «یا نفس لا تخش من الکفار وابشری برحمه الجبار» فهناک شیء فوقی وترویض للبدن فلا یوجد تهیج، وإلا هناک استفزاز من الطرف المقابل والعطش یوجب اندفاع غیر متروی ولکن «یا نفس من بعد الحسین هونی» فهناک ترویض وفی روایه یقال أن إبلیس أتی فی صوره أفعی وعض إبهام ورجل السجاد فی الصلاه ولکن الإمام لم یشغله ذلک ومنه نودی أنت حقا زین العابدین أو سید الساجدین، وقد یقال أنه سبب لقب الإمام علی بن الحسین ع بزین العابدین:

«أنه کان لیله فی محرابه قائما فی تهجده، فتمثل له الشیطان فی صوره ثعبان لیشغله عن عبادته، فلم یلتفت إلیه. فجاء إلی إبهام رجله فالتقمها، فلم یلتفت إلیه، فألمه فلم یقطع صلاته، فلما فرغ منها وقد کشف الله له فعلم أنه شیطان فسبه ولطمه وقال له: «اخسأ یا ملعون».

فذهب وقام ع إلی إتمام ورده، فسُمع صوت لا یری قائله وهو یقول: أنت زین العابدین حقا ثلاثا، فظهرت هذه الکلمه واشتهرت لقبا له»(1).

والصحیح ان اصل لقب زین العابدین هو من اطلقه رسول الله(صلی الله علیه و آله) روی الصحابی جابر بن عبد الله الأنصاری قال:

ص:362


1- (1) کشف الغمه.

«کنت جالساً عند رسول الله(صلی الله علیه و آله) والحسین فی حجره، وهو یداعبه، فقال(صلی الله علیه و آله) یا جابر یولد له مولود اسمه (علی) إذا کان یوم القیامه نادی مناد لیقم سید العابدین، فیقوم ولده، ثم یولد له ولد اسمه محمد، فإن أدرکته یا جابر فأقرئه منی السلام»(1).

المهم ما یحصل لبدن المعصوم لا یعنی الضربات لم تدمی البدن لأنه بعد ذلک ضمادات وتداوی، وهذا لا یعنی عدم السیطره بل هناک مکابده، وهناک فروق بین المکابده فی نفوس الناس، فهنا المناوئین للأنبیاء یقولون هذا لیس بعصمه فالشیطان قادر علی السیطره علی قلبه وروحه وعقله وهذا خطا، والقران یقول علیکم أن تمیزوا فانا جعلته نبیا یوحی ولکن لم اجعله ملک فالملک لا تؤثر فیه الحجر وغیره، وهذه العظمه ان فیه جنبات وطبقات وتلک الطبقات تستهدف وترمی وتکابد وتشتعل فیها النیران ( وَ إِلاّ تَصْرِفْ عَنِّی کَیْدَهُنَّ ) فلم یقل تصرفنی فإذا قال تصرفنی فهذا یدلل علی عدم العصمه، أما تصرف عنی الکید فالکید هو مقبل وإنا لست مقبلا نحوه ( ) فربما یصیر غلبه للطرف المقابل، فاشتعال ومکابده موجوده وکذلک العصمه موجوده وهی الغالبه، ویقول ( کَذلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَ الْفَحْشاءَ ) بمعنی لیصرف السوء عنه، کما فی قوله ( إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً ) وهناک فرق فی العباره عن لیذهبکم عن الرجس فمعنا أن فیکم

ص:363


1- (1) وسیله المآل فی مناقب الآل ص 7 مصور فی مکتبه الإمام أمیر المؤمنین.

اقتضاء لتکونوا مقبلین علی الرجس والمعنی لا یجعل الرجس یقبل إلیکم وقد ورد فی الزیاره «لم تنجسک الجاهلیه بأنجاسها ولم تلبسک مدلهمات ثیابها» فهی مقبله لا انتم مقبلین علیها، أو تعبیر الدعاء «صلّ اللّهمّ علی الدلیل إلیک فی اللیل الألیل، والماسک من أسبابک بحبل الشرف الأطول، والناصع الحسب فی ذروه الکاهل الأعبل، والثابت القدم علی زحالیفها فی الزمن الأول» زحلفات عجیبه کانت فی قریش فکل أوکار الفساد والفحشاء کانت مجتمعه فی زمن الجاهلیه، وهذه احد معاجز الأنبیاء وهی اعتصامه فی الاوضاع والمؤثرات ، وفی احتجاج النبی(صلی الله علیه و آله) «أو تظنون بشر من نفسه لا زلل ولا خطل...» ففی أربعین سنه رغم شده البیئات الفاسده فیکم أیستعصم من نفسه، ومعنی هذا أیضا حتی فی العصمه النازله مدد من الله عز وجل ( قالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَیَّ مِمّا یَدْعُونَنِی إِلَیْهِ وَ إِلاّ تَصْرِفْ عَنِّی کَیْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَیْهِنَّ وَ أَکُنْ مِنَ الْجاهِلِینَ ) (1) فحتی هذه النفوس النازله التی هی طاهره ومعصومه لو لم تمدد بعصمه من الله تعالی لأقبلت فی المدلهمات أو الرجس، فهی طهاره ذاتیه وعصمه فی نفسها ولکن لابد أن تمدد بعصمه سانده من الباری تکون لدنیه وتسدیدیه ( إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ ) فنفس الرجس لیس موجود فی طینتکم ولکن لابد من مدد بعصمه زائده لکی لا تتلوث هذه الطهاره الذاتیه بنجاسه عرضیه وهی قد أکملت فیهم ( وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً ) وإنما أرید أن

ص:364


1- (1) سوره یوسف: الآیه 33.

أقول العصمه أمر بین أمرین فلیست کسبیه ولا جبریه بل فیها کلا الجنبتین.

اذا القاعده الاولی أن طبقات المعصوم النازله منها تکابد، والقاعده الثانیه أن طبقات روح المعصوم ذات أحکام مختلفه، فعندما یقال نوره أول ما خلق فلیس معناه أن أول ما خلق الله بدنه الشریف، وخلق السموات والأرض من نوره ولیس من بدنه خلق السموات والأرض بل بدنه مخلوق من السموات والأرض، وعندما یقال «کنت نورا قبل کذا» فهنا لیس بدن النبی(صلی الله علیه و آله)، وبالتالی ابدأنهم دون أنوارهم وأرواحهم، وهذا فیه خلط کثیر سواء قلنا من أقوام الأنبیاء ( أَ بَشَرٌ یَهْدُونَنا ) او غیرهم، وهذه الطبقات درجات والتی منها شؤون البدن واختلاف شؤون الفعل لا یدل علی عدم العصمه، فالبعض إذا شاهد فعل للطبقات النازله یفهم منها عدم العصمه، فبعضهم یفهم من العصمه أنه لابد کل الأفعال عقلیه بحته، فإذ تصدر منه أفعال غیر عقلیه فإذاً هذه الأفعال غیر معصومه، ویأتون یسألون زوجات النبی(صلی الله علیه و آله) هل الرسول یجامع والجواب نعم کبقیه الرجال، فیقولون کیف هو نبی ویجامع أو یأکل أو ینام، فالنبی(صلی الله علیه و آله) عندهم عقل مجرد شغال علی مدار الساعه وهو فهم وتصور غیر صحیح .

القاعده الثالثه:

الجنبه البشریه أو جنبه قوه الخیال أو الواهمه أو الحس المشترک فی النبی(صلی الله علیه و آله) والمعصومین هی فوق صفوه البشر «السلام علیکم صفوه

ص:365

المرسلین» فهم أعلی درجات البشریه ،صحیح نقول أن فیهم جنبه بشریه ونسلم بها ولکن فی حین نسلم بالقاعده الثانیه لابد أن نلتفت إلی القاعده الثالثه، ویعنی اکبر قدره فی طبیعه البدن موجوده لدیهم حتی الجن لا یقدر علیه، ومن باب المثال قدره العضلات فی الفیل أکثر من الإنسان وقدره الشم فی الکلب أقوی من الإنسان وقدره الرادار الخاص فی الهدهد اکبر من بقیه الحیوانات فیعرف به أین یوجد الماء فلذلک کان النبی سلیمان یحتاج إلی الهدهد، وقدره النمل فی تشخیص بعض القضایا تختلف عن غیره فکل حیوان عنده قدره من قدرات النفس الجزئیه أعظم من بقیه الحیوانات أو الإنسان وبعض الحیوانات عندها تنبؤ عن مستقبل قضایا کثیره، ولذلک بعض الأقوام السابقه کانت تستعمل بعض الحیوانات علی أساس تتفرس ما سیحدث فی المستقبل مثلا فی الزراعه أو التجاره أو الصحه فکل حیوان له توقعات مستقبلیه مادیه تختلف، وهی لیس تنبؤات بالنسبه لدیه وإنما یعرف معادلات وفق نظام خلقته ویلتفت إلیها فهی بالنسبه إلیه لیست غیب لانها وفق طبیعته الخلقیه ، ولذلک یقولون الحیوانات فی الحس مختلفه القدرات والحس أنواع عجیبه غریبه وحال عجیب غریب، وبعض الحیوانات لها قدره سماع ذبذبات بینما حیوانات لیس لها هذه القدره. وذبذبات أخری لحیوانات تسمع ذبذبات بمعنی الحس والسمع أنواع وکذلک الذوق أنواع والمس أنواع، ولذلک یعبرون بالسادسه بمعنی لیست سادسه وإنما لیس من الخمس وإلا الحواس إلی ما

ص:366

شاء الله، وهذه الحواس التی هی إلی ما شاء الله الموجوده فی الحیوانات وفی الانسان بل و فی المعصوم موجود صفوتها وزبدتها.

الجانب الثامن: فهم لأفعال المعصوم العادیه:

البعض یتصور أن للنبی عادیات لیس کذلک وإنما هناک آداب ونظام قانوی فحتی العادیات مبرمجه غایته لیست إلزامیه أما استحبابیات أو کراهات أو مکرمات فهذا بحث آخر، والسنه فیها آداب وطریقه وما شابه ذلک فطریقه أکل الإنسان یختلف عن الحیوان فطریقه الإنسان مرتبه ومهذبه ومؤدبه، والإنسان ینکح والحیوان ینکح ولکن طریقه الإنسان تختلف فیها الصبغه الأخلاقیه والإنسانیه، والمعصوم فی أفعاله الصبغه النورانیه وهی فوق العقلیه کما فی حدیث الصادق فی کفایه الأثر ومضمونها هو أن المعصومین بل دون المعصومین من المصطفین یباشرون أفعالهم من أکل وشرب فی النور، ومثلا هناک جماع حیوانی کالجمل والفرس لو رایتها تتقیأ فهو اسلوب عنجهی وعنیف ووحشی، والإنسان إذا رأی أکل بعض الحیوانات النهمه یهرب منها وسببه أن هذه أفعال ببهیمه حیوانیه غلیظه جدا بینما الإنسان یمارسها بشفافیه وإذا صار الإنسان نورانی یمارس هذه الأفعال بشفافیه أکثر صفاء ولا تکدر الروح بل صفاء الروح ینعکس علی تلک الافعال ، وحتی الإنسان یمارس أحیانا الأکل بشکل نهم وبعض الأحیان هو یستاء من نفسه وتاره یأکل بشکل مهذب

ص:367

وخفیف وبدون اندفاع.

الآن مثل النکاح فواحد ینکح فی الحیض فهذا مقزز ومنفر بغض النظر عن الحرمه فهو مقزز، والبعض بناء علی حلیه الوط ء فی الدبر یطأ فی دبر زوجته وفی التعبیر سفلت سفل الله بک، صحیح حلال ولکن هناک شیء نازک نظیف شفاف وهناک شیء غلیظ کسیف ظلمانی ومن ثم یبقی لیس کل حلال شفاف، وبعض الأحیان المکروهات اشد آثار وضعیه من المحرمات ولحم الحمار حلال لکنه مکروه أو الأکل فی الشارع فیه عنف حیوانی، فالإنسان لا یمارس الأفعال الحیوانیه بعنف حیوانی وإنما یمارسها بشفافیه إنسانیه، فهو فعل عادی ولکن إذا أضیف إلیه صبغه إنسانیه یصیر لها آداب.

وهناک شعارات عند بعض العرفاء مطنطنه لکن هم فی التفصیل یضیعونها أما سید الأنبیاء فبحر لا ینزف، مثلا فی أکل النبی(صلی الله علیه و آله) لا یأکل عده ألوان أو یأکل بنهم فیقول أحب أن أتواضع إلی ربی، واتوه بحلیب فیه عسل فقال لا اشرب بل حلیب فقط فما ربطه بتواضعه لله ؟؟، لان الإنسان إذا أعطی لنفسه فسحه من التلذذ فالأنا والذاتیه تقوی أکثر ولما تقوی الأنا والذاتیه فی الملذات وتنغمس فی الملذات أکثر تبرز الأنانیه والفرعونیه فتکون أکثر میلانا للتکبر وحینها التواضع والخضوع لله یضمحل، فافرض التبهرج والتلذذ کثیر ( وَ أَصْحابُ الشِّمالِ ما أَصْحابُ الشِّمالِ (41) فِی سَمُومٍ وَ حَمِیمٍ (42) وَ ظِلٍّ مِنْ یَحْمُومٍ (43) لا بارِدٍ وَ لا کَرِیمٍ (44) إِنَّهُمْ کانُوا قَبْلَ

ص:368

ذلِکَ مُتْرَفِینَ (45) وَ کانُوا یُصِرُّونَ عَلَی الْحِنْثِ الْعَظِیمِ ) (1) فالترف مشکلته إذا تعود الإنسان علیه فأنانیه النفس وفرعونیتها تقوی أکثر بحیث إذا أصابته شده سیسخط علی الله بناء مغالطه نفسیه هی أن السعاده والرفاه النسبیه الظاهریه الحسیه ملکه فلم سلبها الله منه فیسخط علی الله ولا یتواضع بخلاف الاخشوشن الذی فیه تخنیع وضعضعه للنفس، ولذلک البلاء من ثماره انه ضعضعه للنفس.

أن الأفعال الاعتیادیه صحیح تمارس ولکن تمارس بدرجات وکل وفق مستواه فممارسه الشخص النورانی لها بنمط وممارسه الشخص الإنسانی لها بنمط وممارسه اهل الیقین لها بنمط وممارسه أهل التقوی لها بنمط لذلک الآداب تعکس فی الحرکات وفی التصرفات ومنها فی السلام فهناک شخص عنده غلظه مثلا فی السلام وهو غیر ملتفت بینما فی الشفاف یختلف فان له آداب لذلک یقال فیه تمدن مقابل البداوه.

السید ابن طاووس الذی لا یأتی شعره من المعصوم یقول ما جامعت قط إلا وبسملت وتوضأت، وان کان قراءه القران فی هذا الوضع مکروه ولکن التوجه وذکر الله صحیح.

أیضا تشاهد إنسان یذهب إلی بیت الخلاء بلا أبالیه، أما آخر یذکر الله ویتوجه بآداب ویتعوذ من الرجس فهو فی حاله خضوع وتوجع وعبره

ص:369


1- (1) سوره الواقعه: الآیه 41 - 46.

ویحقر نفسه ویعمل منه مجلس تربیه لنفسه فهذا المکان الذی هو من أوکس الأماکن یقلبه إلی جامعه تربویه لنفسه والفرق بین الاثنین واضح جدا، فالعمل فی موضع تقلبه إلی عبره وفی موضع یقلبه الإنسان إلی بهیمه ظلمانیه ومن هنا نعرف ان الأفعال علی درجات.

والحدیث عن الصادق فی کفایه الأثر المعاصر للقمی یقول الأفعال یمارسوها المعصوم فی النور لذلک عندما نقول کیف المعصوم معصوم ویمارس هذه الأفعال فتصورنا انه یمارسها بنفس البهیمه والغلظه والعنجهیه التی نمارسها وهذا شبیه القاعده الثالثه التی مر ذکرها فی الجانب السابق وهو أنهم بشر لکن صفوه البشر بدنا وجوهرا.

الجانب التاسع: العصمه الإلهیه والعصمه الخلقیه:

قاعده مهمه فی العصمه نلتفت إلیها فهناک عصمه إلهیه أی کمالات الله المنزهه عن النقائص وهناک عصمه خلقیه أو نبویه وهذه تختلف عن العصمه الإلهیه، والکثیر ممن یناقش فی عصمه الأنبیاء والمعصومین والمصطفین یشکل بإشکالات فی الحقیقه مبنیه علی معنی العصمه الإلهیه ونحن قطعا لا نعتقد فی عصمه الأنبیاء انها کالعصمه الإلهیه فالعصمه بمعنی الکمالات اللامحدوده الذاتیه ثابته فقط لله تعالی وهذا البحث لم یطرحه المتکلمون بهذا الاصطلاح ولکن لا باس ان نصطلحه هنا، فالعصمه الإلهیه هی ذاتیه أزلیه من الذات ولا محدوده وخاصه بالباری

ص:370

تعالی فمثلا نعت الباری نفسه ( وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً وَعْدَ اللّهِ حَقًّا وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِیلاً ) (1) وقوله تعالی ( ذلِکَ بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیکُمْ وَ أَنَّ اللّهَ لَیْسَ بِظَلاّمٍ لِلْعَبِیدِ ) (2) وقوله تبارک وتعالی ( ما یُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَیَّ وَ ما أَنَا بِظَلاّمٍ لِلْعَبِیدِ ) (3).

وهذه صفات افعالیه مخلوقه لله فهی إلهیه ولا یلحظ فیها الخلق وهناک صفات أفعال لله موجوده فی القرآن، فالعصمه الإلهیه بالذات من الذات وأزلیه ومطلقه أما العصمه النبویه أو عصمه المعصومین ففرقها عن غیر المعصومین أن العصمه النبویه أو عصمه المعصومین واحد تعریفاتها فی القران الکرم ( قُلْ هَلْ مِنْ شُرَکائِکُمْ مَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ قُلِ اللّهُ یَهْدِی لِلْحَقِّ أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلاّ أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ ) (4) فلماذا لا تتبعون الذی هدایته لیست من أفراد آخرین، أما ( وَ عَصی آدَمُ رَبَّهُ فَغَوی ) بغض النظر عن تفسیر الآیه لکن الشیء المهم هنا أن هدایه ادم هل حصلت من بشر آخر أو من الله ؟ من الله ( فَتَلَقّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ فَتابَ عَلَیْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوّابُ الرَّحِیمُ ) (5) هنا آدم عصمته لیست کعصمه

ص:371


1- (1) سوره النساء: الآیه 122.
2- (2) سوره الأنفال: الآیه 51.
3- (3) سوره ق: الآیه 29.
4- (4) سوره یونس: الآیه 35.
5- (5) سوره البقره: الآیه 37.

الله بل تسترفد عصمته من عصمه الله .

ولاحظ هذه النکته انه فی کل موارد الأنبیاء فقد اخفق النصاری والیهود وحتی العرفاء وکثیر من المذاهب الإسلامیه فی عصمه الأنبیاء فلم یلتفتوا أن هذا الزلل الذی ربما یؤاخذ علی الأنبیاء وبغض النظر عن معناه فان فیه نکته مهمه وهو أن الهدایه لیست من خارج نفس المعصوم وإنما الهدایه نبعت واسترفدت من الله إلی روح ذلک المعصوم وبالتالی هو فی حاله تحکم وسداد وتسدید الهی بخلاف غیره ( قُلْ هَلْ مِنْ شُرَکائِکُمْ مَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ قُلِ اللّهُ یَهْدِی لِلْحَقِّ أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلاّ أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ ) فالمعصوم لا یهدی من احد إلا من معصوم اکبر منه وهو امر لا مانع منه فسید الأنبیاء یهدی بقیه الأنبیاء ویهدی سید الأوصیاء أما القول أن معصوم یهدی من غیر معصوم فهو غیر ممکن، إذا بیان الباری تعالی إلی حاجه المعصومین والرسل والأنبیاء إلی هدایه الله کما یذکر أمیر المؤمنین فی الاحتجاج فهذا مقتضی عبودیتهم وفقرهم إلی الله ولان عصمتهم لیست إلهیه وإنما عصمتهم بالله لا بأنفسهم ، ولکن لا یعنی أن عصمتهم من غیرهم کی یرد علیهم ویقول نعم عقولنا ترد علی المعصومین، فهل یمکن لعقلنا أن یناقش المعصوم ویکون بهذا یهدی المعصوم من قبلنا وبینما تعریف القران الکریم للعصمه فی الأنبیاء ( قُلْ هَلْ مِنْ شُرَکائِکُمْ مَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ قُلِ اللّهُ یَهْدِی لِلْحَقِّ أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلاّ أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ ) (1) أما أن المعصوم یهدی

ص:372


1- (1) سوره یونس: الآیه 35.

من قبل الله فهو من الأصل یهدی من قبل الله.

أن الذی ابتلی به رسول الله من التقدیر الإلهی هو فعل الهی ولیس من فعل البشر ولیس من جهه اختیار أولئک أما من جهه اختیار أولئک فلیس لها ربط برسول الله، المعصیه لیست تفویض مطلق بل أمر بین أمرین، فمن جهه الشر فی المعصیه منسوبه إلی العاصی وجهه الخیر فی المعصیه التی وظفها فی الشر لیست ترجع إلیه فأمر بین أمرین. نعم لا تنسب المعصیه وشریتها لله أما هذه الإمکانیات من النعم التی حباها الله للفرد البشری ووظفها فی غیر طریقها فهذه النعم من الله ولم یشکر الله فیها أی لم یطعه لان من شکرها ان لا تعصی الله فیها.

حینئذ هذه النکته لابد أن نلتفت إلیها وهو انه دوما فی إشکالیات فی عصمه الأنبیاء أو عصمه المعصومین بنائه لا یسترفد الهدایه من الله والحق انه لابد أن یسترفد الهدایه من الله، فتاره یهدیه مباشره من الله وتاره یجعله فی مستوی ویقول له أنت وقفت أو اخطأت فی النسبه إلی العصمه الإلهیه ولکن لیس خطأ بالنسبه إلی الغیر ولیس بمعنی خطیئه وإنما بمعنی هناک أکمل منه وإلا فالمعصوم تجاوز الکمال المعهود، وإنما السعی مستمر دوما فی الوفود علی الله اقرأ وارقأ تقدم فتقدم، لان الله لا محدود.

ففرق بین العصمه الإلهیه والعصمه النبویه أو العصمه المولویه فانه عصمه المعصومین هی عصمه بالله یعنی لا جبر ولا تفویض بل أمر بین

ص:373

أمرین أی مدد من الله واختیار وعمل من البشر، ولکن لیس کله من البشر بینما العصمه الإلهیه ضروره ذاتیه لا محدوده لذلک ما معنی ( وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِیلاً ) فالله اصدق من الأنبیاء ومن الائمه فضلا عن کل الخلق ولکن لیس معنی ذلک أن الأنبیاء والائمه یکذبون، وکما یقولون فی المنطق القضیه الشرطیه اقل صدقا من القضیه الذاتیه فهو لیس تکذیب وإنما ارائتها للواقع محدوده بشرط أما القضیه الذاتیه سعتها أکثر فی ارائتها للواقع فیقال لها اصدق، والقضیه الأزلیه صدقها اکبر من القضیه الذاتیه بمعنی ارائتها للواقع أزلی، وهذا معنی مراتب الصدق لا انه فیها کذب وإنما فیها قله وسعه وکبر لبیان الحقیقه، فصدق الله شیء وهو غیر صدق النبی(صلی الله علیه و آله) وبالتالی لا یعنی أن النبی(صلی الله علیه و آله) یکذب وحاشاه فهو لا ینطق إلا عن صدق ولکن العمده ان اخبارات الله أزلیه إلهیه.

وأیضا عصمه النبی(صلی الله علیه و آله) تفترق عن العداله أو تقوی المتقین أو یقین أهل الیقین فان عصمه المعصوم فوق ذلک، وتلک المؤاخذه التی نلاحظها فتلک مقایسات بین العصمه والعصمه النبویه ونحن نقایس بین العصمه النبویه والمعاصی وهذا بعید عن ذلک.

الجانب العاشر: العصمه وتداخلات القوی الذاتیه عند المعصوم:

الحدیث عن العصمه فی التطبیق عند الإشکال المعروف وهو مع

ص:374

علم المعصومین مسبقا بالشیء فکیف تثبت والحال ذلک الفضیله فی المخاطره بالنفس ؟، والجواب عن هذه التساؤلات هو ببرکه احد القواعد التی مرت، مثلا علم علی بکذا فکیف تثبت له الشجاعه فی صفین والنهروان والجمل والغزوات وتثبت له الشجاعه فی المبیت فی فراش النبی(صلی الله علیه و آله)، فالجواب عن هذا یتبین من أن علم رتبه العقل أو القلب بشیء یختلف عن امتحان النفس الجزئیه والغرائز النازله لان النفس الجزئیه والغرائز النازله لو أنبئت بألف نبا هی تتأثر وتنفعل عن الجانب الحسی ویمکن أن نعتبر هذه قاعده ولو متفرعه عن أحکام الشؤون فنقول لیس البیان کالعیان، فان الله حینما اخبر موسی عن انحراف قومه لم یغضب ولکن لما رأی ذلک عیانا غضب لله ( وَ لَمّا سَکَتَ عَنْ مُوسَی الْغَضَبُ ) ولم یقل سکن وإنما قال سکت مقابل نطق بمعنی أن الغضب عند النبی(صلی الله علیه و آله) موسی ینطق ویسکت أما عند الباقین یتحرک ویسکن، وخطاب السجاد للعقیله «أنت بحمد الله عالمه غیر معلمه، وفهمه غیر مفهمه»(1).

ولم یقل اسکنی، فالسکوت مقابل النطق، فسکت عن موسی الغضب هذا یعنی حتی الأفعال البدنیه للمعصومین هو بتوسط النور أی شفافه ولیست أفعال حیوانیه بهیمیه غلیظه کما فی ممارسه الحیوانات کالفرق بین نکاح الإنسان والحیوان، وبعض الحیوانات نکاحها أو أکلها شفاف، أما بعض الحیوانات فلا نکاحها شفاف ولا أکلها شفاف بل حتی

ص:375


1- (1) الاحتجاج ص305.

نومها غلیظ أیضا.

فهنا غضب ولکن غضب المعصوم ممزوج بتدبیر العقل ولذا یقال ( سَکَتَ عَنْ مُوسَی الْغَضَبُ ) لا سکن، فالمقصود أن النبی موسی اخبره الله بانحراف قومه ولکن عندما عاین غضب غضبا عقلیا لا بهیمیا فلیس البیان کالعیان، لان النفس الجزئیه طبیعتها تتأثر بالحس وتنفعل به، وقیل اعتُبِر الغضبُ شیئاً منفصلاً عن کیان النبی موسی(علیه السلام)، فلما هجم علیه الغضب ألقی الألواح وأخذ برأس أخیه.

یمثل الشیخ المظفر بمثال ان عقل الإنسان یعلم بأن المیت لا حول له ولا قوه ولکن إذا قلت لإنسان بت مع میت فی غرفه مظلمه فان وهمه لا یترکه والنفس الجزئیه لا تطاوعه مع انک تعلم بان المیت لا حراک له وان الحی اخطر من المیت، ولکن مع ذلک الإنسان غیر مستعد أن ینام مع میت فی غرفه مظلمه بل یفر منه لان الوهم لا یدعه.

الانفعال یطلق علی معانی فمثلا عن حادثه زلیخا مع یوسف أن نقول انه مال إلیها فلیس صحیح وأما معنی انه تذوق مراره کبح النفس الغریزیه فهو معقول ولم لا یکون کذلک، فهو تضور وتمرمر بکبح النفس فهذا کبح اختیاری.

فإذا صارت إثاره جدیده للوهم والمخیله یفزع وإذا تکرر یعتاد علی ذلک ویصیر ترویض للقوی النازله، ولکن فی الإثاره الجدیده تبقی إثاره وتحتاج إلی ترویض، ولذلک الامتحانات دائما فیها تجدد وتجدید ما لم یکن

ص:376

یحسب، وعلی أی تقدیر علم المعصومین بأمور بلحاظ قلوبهم أو عقولهم لا یعنی ذلک أنهم بلحاظ نفوسهم الجزئیه لا یثارون أو یتأثرون وهذا معنی الامتحان والتدبیر فلا منافاه، أما هذا فهو نوع دمج والمزج بین أحکام القلب وأحکام النفس الجزئیه وهو خطا ولیس بصحیح.

ومر بنا أن العصمه فی المعصومین أنهم لا یهتدون بهدایه احد غیرهم وإنما أما من معصوم اکبر لمعصوم اخر أو من الله، إذا بالقاعده هذه لم تختل العصمه.

الجانب الحادی عشر: العصمه واستمرار تکامل المعصومین:

وهناک قاعده ولعلها قاعده مناسبه وهی مرتبطه بالقاعده الثانیه والتی هی أن مراتب الإنسان عموما فضلا عن المعصوم بمختلف المراتب فی الکمالات، فأحکام العقل والنور تختلف عن أحکام النفس الجزئیه ومر بنا ذلک فی القاعده وهنا قاعده أخری وهی استمرار تکامل المعصوم .

فالصحیح أن المعصومین یتکاملون ومعنی أنهم یتکاملون لیس معناه ان احدهم انقص من غیره ثم یکتمل ، بل الثابت ان أول مجیئهم هم أکمل من غیرهم إلا انه بالقیاس إلی کمالات الله هم یتکاملون أکثر فأکثر، لان الباری تعالی کمالاته لا محدوده ولعل هذا من نوع معنی تفسیر لما اشرنا الیه للعصمه الإلهیه والعصمه النبویه، فالعصمه الإلهیه بالذات لا محدوده

ص:377

أزلا وأبدا وأما العصمه النبویه فهی تکامل بالله، وهنا نکته لطیفه بمقتضی القاعده فی الفرق بین العصمه الإلهیه والعصمه النبویه والقاعده الثانیه أن مراتب الذات مختلفه وهنا نرید أن نرکز أن التکامل هل هو لنور المعصوم أو لنفسه الجزئیه أو لأبدانه أو لروحه الکلیه أو لکل المراتب، ثم إذا کان التکامل لکل المراتب أو لبعض المراتب فنسق هذا التکامل کیف هو؟، ومثال علی ذلک الآن احد النوابغ ابن سینا مثلا أو العلامه الحلی أو الشیخ الطوسی أو غیرهم فهذا النابغه فی سماء العلم مقدر له مقام غیر مقام والده الذی علمه طفیف.

وحقیقه التکامل فی المعصومین هی قاعده إذا لم یتقنها ویجیدها الباحث فی المعارف ربما تخلق له إرباک وکثیر من التساؤلات، وبعباره أخری تشابه الأحوال عند المعصومین علینا أن احد أسبابها هیه قضیه التکامل، وکما مر أن کل رتبه من رتب المعصومین له جهه تکامل خاصه به ومناسبه إلیه، مثلا تکامل النفس أو بدن المعصوم فمن الواضح أن بدن المعصوم یتکامل ویکون جنین ثم یکون رضیع ثم یشب بدنه وکذا ویختلف عن نمو بقیه الابدأن إلی أن یکهل ویشیخ کما تحدثنا بذلک الروایات الکثیره، فالبدن لدی المعصومین فی حین لا نغفل عن قاعده صفوه الخلق بدنا وروحا ولکن له مراحله الطبیعیه من النمو بحسب طبیعه صفوه الشیء وسلالته.

اتفاقا فی الروایات أن المعصوم أول ما یولد یکون له سهم من روح

ص:378

القدس فکلما اشتد زاد فی سهمه من روح القدس، وسببه أن هذا البدن کما قرر فی الأبحاث الفلسفیه بما یتعلق به من أرواح وقوی لیست بدنیه وان کانت تسمی بدنیه وإنما من النفوس والغرائز النازله والأرواح النازله متعلقه بالبدن هی بطبیعتها قابلیتها لیست کقابلیه المراتب العلیا الصاعده من المعصومین وان کانت هذه المراتب من بدن المعصوم وغرائزه وقواه تفوق بقیه ابدأن البشر وهی صفوه ابدأن البشر وتفوق الجهات النفسانیه فی بقیه البشر ولکن لا یعنی ذلک أن قابلیتها هی بحد المراتب العلیا من نفس المعصوم، فتحمل هذه المراتب الدنیا النازله من وجوده من بدنه وغرائزه ونفسه الجزئیه فتحملها لفیوضات نفس مراتب الذات العلیا منه لیس تحملها دفعی وسعی بوسع المراتب العلیا وإنما بنحو تدریجی، ومن ثم تأخذ مسیر التکامل، ومن الخطأ القیاس بینه وبین غیره فنقع فی خطا، أما المقایسه بین مراتب وجوده وذاته النازله مع مراتبه الصاعده لا مانع منه وفی محله فانه توجد مفارقه ومخالفه، وبالتالی هذه المراتب النازله لابد أن تستوسع، لذلک هذه موجوده فی أصول الکافی أو فی کتب متعدده حدیثیه وهو أن المعصوم أول ما یولد له سهم من روح القدس وکلما یشد ویشتد یزاد له فی روح القدس، وهناک نص قرانی متکرر فی وصف النبی یوسف وموسی قال تعالی عن یوسف ( وَ لَمّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَیْناهُ حُکْماً وَ عِلْماً وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ ) (1) وقال جل فی علاه عن موسی ( وَ لَمّا بَلَغَ أَشُدَّهُ

ص:379


1- (1) سوره یوسف: الآیه 22.

آتَیْناهُ حُکْماً وَ عِلْماً وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ ) (1).

فهذا النعت ورد فی النبی(صلی الله علیه و آله) یوسف وموسی، فهنا بلغ أشده فاشتداد البدن والغرائز والقوی شرط فی تحملها قابلیه المراتب العلیا، ومن باب المثال ربما الإنسان یقوم بعمل وریاضه روحیه إذا کان هذا العمل الروحی أو الریاضه الروحیه أو الفعل الروحی کالعلم فالإنسان إذا أثقل علی نفسه فی المباحث العلمیه بشکل شدید وهو مشهود فی التجارب فتری أن أعصابه قد یصیبها کلل أو شلل أو إعاقه أو اقل التقدیر أن یصیبه وجع راس أو الأرجل أو قد یصیبه الآم فی القلب، فالقضایا الروحیه تأثیرها علی البدن والأعصاب والغرائز والقوی النازله ظاهرا مشهور، ولا قدر الله أن الإنسان ینبأ بخبر مفجع فیصیبه فجأه مرض السکر أو قرحه المعده، ودلاله ذلک أن البدن لا یتحمل وحتی القوی بعض الأحیان ما فوق البدن لا یتحمل فیخلط ویهلوس بسبب الأعصاب وأحیانا فوق الأعصاب فتصیبه عقده وانفصام فی الشخصیه وتصیبه فعل وقضایا أخری فانه لیس کل روح لها قدره تحمل واحده سیما الإنسان إذا لم یروض نفسه علی معارف وأفکار وریاضات فیفاجئ یصدم، والتعبیر فی القران فی سوره المزمل (یا أَیُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّیْلَ إِلاّ قَلِیلاً(2) نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِیلاً(3) أَوْ زِدْ عَلَیْهِ وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلاً(4) إِنّا سَنُلْقِی عَلَیْکَ قَوْلاً ثَقِیلاً(5) إِنَّ ناشِئَهَ اللَّیْلِ هِیَ أَشَدُّ وَطْئاً وَ أَقْوَمُ قِیلاً(6) إِنَّ لَکَ فِی النَّهارِ سَبْحاً طَوِیلاً(7) وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ وَ تَبَتَّلْ إِلَیْهِ تَبْتِیلاً ) (2)

ص:380


1- (1) سوره القصص: الآیه 14.
2- (2) سوره المزمل: الآیه 1 - 8.

بمعنی قیام اللیل لأنه یوسع من قابلیه الروح لان نفس تلقی القران وهذه العلوم ثقیله علی الروح، ونفس القران الکریم یقول للنبی صلی الله علیه واله تروض واستعد لما سیلقی علیک والترویض الروحی والبدنی عن هذا الطریق، الآن بعض الأعمال فی العبادات مثل لیله عرفه ویومها ولیله القدر ولیله عید الفطر أو الأضحی، فهناک مناسبات ومواسم فی العبادات الروحیه هناک أذکار أو ختمات أو أعمال أو صلوات لیس یستطیع الکل أن یأتی بها بل لا یستطیع الکل أن یتصورها فربما یتعقد من مجرد القراءه، والبعض الاخر یأتی بها کشربه ماء وان احد الآجله ینقل عن عیاله فی شهر رمضان لا تأتی الساعه تسعه ونصف إلا وقد صلت مئه رکعه وهی کشربه ماء قد أتت بها إذا القابلیات والغرائز تختلف والنفوس تختلف.

وان هذا الأمر مشهود فقد أتی آت لسید الشهداء فقال اخبرنی ببعض فضائلکم قال لا تتحمل فقال أرید أن ازداد حبا فقال لا تتحمل ولکن أقول لک کلمه واحد فهمس فی أذنه همس ابیض راس ولحیه السائل فالمقصود تحمل مثل هذه الأمور لیست بالأمر السهل، وفی روایه أخری مر الإمام الصادق مع احد الرواه والراوی لیس بالهین فی سفره من المدینه إلی الحج مر بعسفان وهناک جبل اسود اسمه الکمد فالراوی یقول للإمام أنی اشعر بوحشه من هذا الجبل فقال بلی هذا الجبل یعذب فیه قتله أهل البیت وهم فلان وفلان وانی اسمعهم وهم الآن یستغیثون بی ویقولون کذا وان هاتف یهتف بی ویقول اذهب عنهم فلا رحمهم الله وهذا

ص:381

الجبل منفتح علی البرزخ والبرزخ علی جهنم....الخ فوصف الإمام أهوال کل ذلک فقال أتری أنت کل ذلک ولا یصیبک شیء فقال الإمام أن قلوبنا غیر قلوبکم، إذاً الأوعیه تختلف فالمقصود حتی فی حالات النبی(صلی الله علیه و آله) والأئمه تختلف.

ونورد الروایه رغم طولها الا ان فیها معانی لطیفه للقارئ الکریم فعن عبدالله بن بُکَیر الأرجانی:

«صَحبت أبا عبدالله(علیه السلام) فی طریق مکّه من المدینه فنزلنا منزلاً یقال له: عُسْفان ثمّ مررنا بجبل أسود عن یسار الطّریق موحشٍ، فقلت له: یا ابن رَسول الله ما أوحش هذا الجبل! ما رأیت فی الطّریق مثل هذا، فقال لی: یا ابن بُکَیر أتدری أیّ جبل هذا؟ قلت: لا، قال: هذا جبل یقال له: «الکمد» وهو علی وادٍ من أودیه جهنّم، وفیه قَتَلَه أبی؛ الحسین(علیه السلام)، استودعهم، فیه تجری من تحتهم میاه جَهنّم من الغِسلین والصَّدید والحَمیم وما یخرج من جبّ الجوّی وما یخرج من الفَلق من آثام وما یخرج من الخَبال وما یخرج من جَهنّم وما یخرج من لَظی ومن الحُطَمَه، وما یخرج من سَقَر وما یخرج من الحمیم، وما یخرج من الهاویه، وما یخرج من السّعیر، وما مَرَرت بهذا الجبل فی سفری فوقفت به إلاّ رأیتهما یستغیثان إلی وإنی لأنظر إلی قَتَلَه أبی، وأقول لهما: إنّما هؤلاء فعلوا ما أسّستما لم ترحمونا إذ ولّیتم وقتلتمونا وحرمتمونا ووثبتم علی قتلنا واستبددتم بالأمر دوننا، فلا رَحِمَ الله مَن یرحمکما، ذوقا وبال ما قدّمتما، وما الله بظلاّم للعبید، وأشدّهما تضرُّعاً واستکانه الثّانی، فربّما وقفت علیهما لیتسلّی عنّی بعض ما فی قلبی،

ص:382

وربّما طویت الجبل الّذی هما فیه وهو جبل الکمد، قال: قلت له: جُعِلتُ فِداک فإذا طویت الجبل فما تسمع؟ قال: أسمع أصواتهما ینادیان: عرّج علینا نکلّمک فإنّا نتوب، وأسمع من الجبل صارخاً یصرخ بی: أجبهما وقل لهما: اخسؤوا فیها ولا تکلّمون ! قال: قلت له: جُعِلتُ فِداک ومن معهم؟ قال: کلّ فرعون عَتا علی الله وحکی الله عنه فِعاله، وکلُّ من علّم العباد الکفر، فقلت: مَن هُم ؟ قال: نحو «بولس» الّذی علّم الیهود أنَّ ید الله مغلولَه، ونحو «نسطور» الَّذی علّم النّصاری أنَّ عیسی المسیح ابن الله، وقال لهم: هم ثلاثه، ونحو فرعون موسی الَّذی قال: أنا رَبُّکم الأعلی، ونحو نمرود الَّذی قال: قهرتُ أهل الأرض وقتلتُ مَن فی السَّماء، وقاتل أمیر المؤمنین، وقاتل فاطمه ومحسن، وقاتل الحسن والحسین، فأمّا معاویه وعَمرو فما یطمعان فی الخلاص، ومعهم کلُّ من نصب لنا العّداوه، وأعان علینا بلسانه ویده وماله، قلت له: جعلت فداک فأنت تسمع ذا کلّه لا تفزع ؟ قال: یا ابن بُکیر إنَّ قلوبنا غیر قلوب النّاس، إنّا مطیعون مصفّون مصطفون، نری ما لا یری النّاس، ونسمع ما لا یسمع النّاس، وأنّ الملائکه تنزل علینا فی رِحالنا، وتتقلّب فی فُرُشنا، وتشهد طعامنا، وتحضر موتانا، وتأتینا بأخبار ما یحدث قبل أن یکون، وتصلّی معنا، وتدعو لنا وتلقی علینا أجنحتها، وتتقلّب علی أجنحتها صبیاننا، وتمنع الدَّوابِّ أن تصل إلینا، وتأتینا ممّا فی الأرضین مِن کلِّ نباتٍ فی زَمانه، وتسقینا مِن ماء کلِّ أرض نجد ذلک فی آنیتِنا، وما مِن یوم ولا ساعهٍ ولا وقت صَلاهٍ إلاّ وهی تتهیّأ لها، وما مِن لَیله تأتی علینا إلاّ وأخبار کلّ أرض عِندنا، وما یحدث فیها وأخبار الجنّ وأخبار أهل الهَوی من الملائکه، وما من ملک یموت فی

ص:383

الأرض ویقوم غیره إلاّ أتانا خبره، وکیف سیرته فی الَّذین قبله، وما مِن أرضٍ مِن سِتَّه أرضین إلی السّابِعه إلاّ ونحن نؤتی بخبرهم، فقلت: جُعلتُ فداک فأین منتهی هذا الجبل؟ قال: إلی الأرض السّابعه، وفیها جهنّم علی وادٍ من أودیته، علیه حفظه أکثر من نجوم السّماء وقطر المطر وعدد ما فی البحار وعدد الثّری، قد وُکِّل کل ملک منهم بشیء وهو مقیم علیه لا یفارقه، قلت: جُعِلْتُ فِداک إلیکم جمیعاً یلقون الأخبار؟ قال: لا إنّما یلقی ذلک إلی صاحب الأمر، إنّا لنحمل ما لا یقدر العباد علی الحکومه فیه فنحکم فیه فمن لم یقبل حکومتنا جَبَرتْه الملائکه علی قولنا وأمرتِ الَّذین یحفظون ناحیته أن یَقْسِروه علی قَولنا، وإن کان من الجنّ من أهل الخلاف والکفر أوثَقْتَه وعذّبته حتّی یصیر إلی ما حکمنا به، قلت: جُعلتُ فِداک فهل یری الإمام ما بین المشرق والمغرب؟ فقال: یا ابن بُکَیر فکیف یکون حُجّه الله علی ما بین قطریها وهو لا یَراهم ولا یحکم فیهم؟! وکیف یکون حجّهً علی قوم غیّب لا یقدر علیهم ولا یقدرون علیه؟ وکیف یکون مؤدّیاً عن الله وشاهداً علی الخلق وهو لا یراهم؟ وکیف یکون حجّهً علیهم وهو محجوب عنهم؟ وقد جعل بینهم وبینه أن یقوم بأمر رَبّه فیهم، والله یقول: «وَما أرْسَلْناکَ إلاّ کافَّهً لِلنّاسِ» یعنی به مَن علی الأرض والحجَّه مِن بعد النبی(صلی الله علیه و آله) یقوم مقام النبی(صلی الله علیه و آله) مِن بعده وهو الدَّلیل علی ما تشاجَرَتْ فیه الاُمّه، والأخذ بحقوق النّاس، والقیام بأمر الله، والمنصف لبعضهم مِن بعضٍ، فإذا لم یکن معهم مَن ینفذ قوله وهو یقول: «سَنُریِهمْ آیاتِنَا فی الآفاق وَفی أنْفُسِهِمْ »، فأیُّ آیه فی الآفاق غیرنا أراها الله أهل الآفاق وقال: «ما نُرِیهِمْ مِنْ آیَهٍ إلاّ هی أکْبر مِنْ اخْتِها »، فأیُّ آیه أکبر منّا،

ص:384

والله إنَّ بنی هاشم وقریشاً لتعرف ما أعطانا الله ولکنَّ الحسد أهلکهم کما أهلک إبلیس، وإنّهم لیأتونا إذا اضطرّوا وخافوا علی أنفسهم فیسألونا فنوضح لهم فیقولون: نشهد أنّکم أهل العلم، ثمَّ یخرجون فیقولون: ما رأینا أضلَّ ممَّنِ اتَّبع هؤلاء ویقبل مقالتهم ! قلت: جُعِلتُ فِداک أخبرنی عن الحسین(علیه السلام) لونُبشَ کانوا یجدون فی قبره شیئاً ؟ قال: یا ابن بکیر ما أعظم مسائلک ! الحسین(علیه السلام) مع أبیه واُمّه وأخیه الحسن فی منزل رسول الله(صلی الله علیه و آله)، یحبون کما یحبی، ویرزقون کما یرزق، فلو نبش فی أیّامه لَوُجِد ؛ وأمّا الیوم فهو حَیٌّ عند ربّه یرزق وینظر إلی مُعَسْکره وَینظر إلی العرش متی یؤمر أن یحمله وأنّه لعلی یمین العرش متعلّق (کذا) یقول: یا رَبّ أنجزْ لی ما وَعدتَنی، وإنّه لینظر إلی زُوَّاره وهو أعرف بهم وبأسماء آبائهم وبدرجاتهم وبمنزلتهم عند الله من أحدکم بولده وما فی رَحله وأنّه لیری مَن یبکیه فیستغفر له رحمهً له، ویسأل أباه الاستغفار له ویقول: لو تعلم أیّها الباکی ما أعدَّ لک لفرحتَ أکثر ممّا جزعتَ، فلیستغفر له کلُّ مَن سمع بُکاءَه مِن الملائکه فی السَّماء وفی الحائر، وینقلب وما علیه مِن ذنبٍ»(1).

وهناک روایه قد البعض لا یقبلها ولکن لا أری فیها شیء وهو انه سئل أمیر المؤمنین ما لهذه البطنه فقال لیست بطنه أکل وشرب وإنما هی للعلم الذی جاءنی أو رزقته، وبعضهم ربط العلم بالبدن ؟، وله ربط کثیر أما انه لا یرید أن یقبل هذه الروایه فهذا بحث آخر ولکن لیس فیها شیء غیر معقول.

ص:385


1- (1) الکامل فی الزیارات ص 340.

ومعنی بلغ اشده أما بلغ الأربعین أو بلغ اشتداد الغرائز والقوی لان الحکمه والعلم والایتاء أللدنی یحتاج إلی قابلیه وأرضیه ویحتاج إلی مهبط ومحل صعود فهذا جانب لابد من الالتفات إلیه. وإلا لماذا النبی(صلی الله علیه و آله) صلی الله علیه واله هو نبی والبعثه هی بعثه الرساله فی سن الأربعین أو الثمان والثلاثین کما ذکر ذلک الصدوق، فلماذا هذا السن ؟؟ لان بینهما ترابط، وما تحمله سید الأنبیاء لا یتحمله أولوا العزم، فهناک ترابط بین البدن والقوی النازله وبین ما فوق، وما نجده من بعض المراحل الزمنیه للمعصومین فهذا لیس بخلاف العصمه والاصطفاء وإنما هذا مقتضی البشریه فلابد أن یتکاملوا.

والتکامل أیضا للعقل والنور، فهناک نظریتان کلامیتان فلسفیتان عند المحدثین وعند عموم مدارس المعارف، فنظریه باللغه الفلسفیه (التذکر) وقبلها باللغه القرآنیه فکل ما عند الإنسان مخبو ومطوی فی ذاته وإنما یتذکره الإنسان أو فی الفطره أو المیثاق الفطره ویستشهد لذلک بروایات أو دلائل وهو أن الأنبیاء إنما بعثوا لیثیروا دفائن العقول أو فی تعبیر لیستادوهم میثاق فطرته، والوثاق مثل الحبل فالفطره فیها وثائق ومستندات ومطویات یستادوهم أی یطلبوا منهم أن یؤدوها من کنز الفطره، وهذا فی نهج البلاغه ویعبر عنها مسامحه نظریه علمیه أو حقیقه وقاعده علمیه هو أن الروح الإنسانیه ولیس النفس الجزئیه والقوی والغرائز النازله وإنما الکلام فی العقل والنور والفطره عند الإنسان فهی لیست وعاء خاوی، وإنما بإعطاء من الله فالله تعالی أعطی الطینه العقلیه أو أعطی الفطره أو أعطی العقل، وهذا الذی أعطی بعطیه وهبه إلهیه هذه

ص:386

العطیه لیست خاویه وإنما هی کنز وفیها قدرات، وهذه القدرات کامنه وترتق أی مکبوسه ومکدسه وتحتاج إلی فتق والی تفصیل فی مقابل الإجمال، وهنا الإجمال لیس بمعنی الإبهام وإنما بمعنی التکدیس والدمج والتخزین فتحتاج إلی تفصیل بمعنی النشر.

وهناک شرح لهذه النظریه وهو أن البدیهیات التصوریه أو البدیهیات التصدیقیه هی راس مال الإنسان فی الوصول إلی النظریات البعیده الساحقه فی البعد المتوغله فی البعد وفی کشف ستار إبهام وإجمال کل المجهولات وهذا عبر البدیهیات، والبرهان علی ذلک أنه دوما الإنسان فی کل علم یستخرج المجهولات من إرجاع مراحل الاستدلال أو المراحل الریاضیه أو الهندسیه أو الفیزیائیه یستخرجها من المعادلات المعلومه، فکأنما فی هذا التصور الأولی البدیهی مخزون فیه ومعبئ ومکدس فیه کل تصور العلم والمعلومات ولکن الرجل کل الرجل الذی یستخرج ذلک، والتصدیق الأولی بدیهی ویحمل فی طیاته کل التصدیقات الأخری ونظریه الیقین ذکرت شرحها فی العقل العملی وذکرت نقد علی نظریه المرحوم الشهید الصدر الاول فی الاستقراء المنطقی الذی ذکره أن هناک طفره مصادره خفیه ضروریه لابد منها لحصول الیقین وجعل مصدر البدیهیات والیقینیات والوصول إلی راس مال علمی تفک فیه کل المجهولات حسب مبناه العلمی وعمده کتاب السید الصدر الاول قائم علی هذه النظریه، وسمعت أن کتابه یدرس فی أمیرکا فاحد الإخوه الذی یدرس هناک فی نفس الدرس البحوث الإنسانیه وباسمه تدرس عندهم فهی لیست نظریه

ص:387

سهله بل عمیقه ومهمه سیما أنهم مادیین وحسیین وهذه النظریه تفتح الباب لهم فی بحث الإلهیات ولذلک هی جهد مهم مثمر.

وأقول رغم جداره هذه النظریه وقوتها والجهد الذی بذله الصدر الاول فیها ولکن هناک شیء أکمل من هذه النظریه وهو موجود فی النصوص الشرعیه وهو أن مصدر الفطریات والبدیهیات ومصدر راس معلومات الإنسان حسب الروایات ونظریه السید هی احد أدوات الإنسان لا هی المبدأ الأصلی والنقد من هذه الجهه ولکن المبدأ الأول هو هذا وعلیه بحث ونقد وهو کمبدأ أول فی راس المال ویبدأ التصور الأول والبدیهیه الأولی والأولیات هی المصدر وترجع إلی العلم الحضوری.

أما أول التصدیقات هو اجتماع النقیضین فلیس کذلک بل أول التصدیقات التصدیق بوجوده تعالی فأول التصورات هو تعالی وأول التصدیقات هو تعالی وهناک برهان عرفانی «بک عرفتک وأنت دللتنی علیک ولولا أنت لم ادری ما أنت» لا بالاستقراء.

أن تکامل مراتب ذات المعصوم تختلف عن بعضها البعض من التکامل البدنی والتکامل الروحی والتکامل النفسانی والقلبی، بل فی الروایات هناک تکامل قلبی وهو أن الإمام عندما یولد ویسجد لله تعالی ویتشهد بالحق یزاد له فی روح القدس وکلما اشتد وترعرع ونمی یزاد له فی روح القدس، ولدینا روایات أخری أن الإمام إذا وصلت نوبه الإمامه الفعلیه إلیه ینتقل إلیه روح القدس مع انه کان له ارتباط بالروح القدس ولکن کأنما بقضه وقضیضه ینتقل إلیه روح القدس أو فی بعض التعابیر

ص:388

یزداد خشوعا لله تعالی برهبه عظیمه لم یکن قد نالها من قبل حتی فی الروایات أن هذا علامه لموت الإمام الذی قبله وزیاده الرهبه والخشوع لله یدل علی ازدیاد العلم بالله «أعلمکم بربکم أخشاکم منه».

روی هارون بن الفضل، قال:

«رأیت أبا الحسن علیّ بن محمّد فی الیوم الذی توفّی فیه أبو جعفر(علیه السلام) فقال: إنّا لله وإنا إلیه راجعون، مضی أبو جعفر(علیه السلام). فقیل له: وکیف عرفت؟ قال: لأنّه تداخلنی ذلّه لله لم أکن أعرفها»(1).

وفی قضیه التکامل العقلیه والعلمیه کیف ؟، وقلنا فیه قولان أو أکثر الأولی نظریه التذکر أو القول بالتذکر، واللطیف أن القران الکریم یقول تعالی ( وَ ما عَلَّمْناهُ الشِّعْرَ وَ ما یَنْبَغِی لَهُ إِنْ هُوَ إِلاّ ذِکْرٌ وَ قُرْآنٌ مُبِینٌ ) فحقیقه القران دوما توصف أنها ذکر وتذکر، وهناک آیات وروایات عدیده داله علی خلقه الطینه مثلا المؤمنین خلقت أرواحهم من علیین وأبدانهم دون ذلک وأبدان الأئمه من أعلی علیین وأرواحهم من ما فوق ذلک، وأرواح الکفار أرواحهم خلقت من سجین وأبدانهم من ما دون ذلک، فتعابیر متعدده موجوده ولذلک الحده والغضب فی الأصل طینه سجین إلا أن هذه الطینه خلطت بطینه العلیین کی یکون هناک نوع العشره بین أهل السجین وأهل العلیین وإلا ما کانت هناک إمکان عشره ومعاشره بین الصنفین، ومفاد أخبار الطینه مع تفاصیلها کأنما یبین نفس نظریه التذکر

ص:389


1- (1) أصول الکافی 1 / 381.الإمامه الإلهیه، بحوث الشیخ محمد السند - ج3 ، ل- صادق محمد رضا الساعدی - ص 304 .

ونظریه التذکر هی بمثابه تفتق الرتق وتفصل الشیء المجمل والمندمج ویمکن تشبیهها بهذا التشبیه بالمعنی التصوری الأول ینشعب منه کل التصورات النظریه والمعنی ألتصدیقی الأول ینشعب منه کل التصدیقات النظریه اللاحقه، فهذا التصور الأول عباره عن معنی مدمج یمکن أن یفتق ویفصل وتنتشر منه ما لا یتنهاه من الصور أو المعانی کما أن التصدیق الأول مدمج یمکن أن تتفصل وتنتشر منه إلی ما لا نهایه من المعانی. إذاً رتق یفتق ودفائن تستثار ومواثیق تستئدی وتظهر، فإذا فسر التکامل کذلک سواء اختصر علیه أو لا.

الآن فی العلم الحدیث یقولون أن مخ الإنسان إنما یستخدمه الإنسان بمقدار 3% والنوابغ 7% یعنی أن المخ له القابلیه أن یکون اکثر من عشره أضعاف علی ما علیه النوابغ أما فی غیر النوابغ فعشرین أو ثلاثین ضعف، فبناء علی نظریه التذکر یکون اصل أول ما خلق الله نور النبی(صلی الله علیه و آله) صلی الله علیه واله، وأول ما خلق الله الحقیقه المحمدیه وأول ما خلق الله أنوار أهل البیت فهذا بلحاظ الطینه أو النور ولکن تفتق هذا النور یحتاج إلی التفتق بما فیه وإلا لو کان الإنسان لا یزداد تکاملا بالتفصل لما حصل حتی فی الإنسان العادی وهذه النظریه عامه ولیست مقصوره علی أهل البیت فکل إنسان کان له فی اصل خلقته موقعیه فلم یفصل فواضح انه فیه تکامل إذا هذا نوع تکامل ولکن هذا التکامل لا یعنی عدم الواجدیه وفی حدیث من أحادیث المعراج یقول الإمام الصادق(علیه السلام) أن النبی(صلی الله علیه و آله) استطاع أن یعرج إلی ما لم یستطع جبرائیل العروج إلیه وهی حجب النور التی لم یتقدم فیها جبرائیل قید أنمله لان النبی(صلی الله علیه و آله) خلق من ها هناک فوصل إلی هناک.

ص:390

قال الشیخ مکارم الشیرازی:

«صحیح أنّ جبرئیل ملک له مقام رفیع، إلاّ أنّه من المقطوع به أنّ مقام النبی(صلی الله علیه و آله) أعلی منه شأناً: کما ورد فی قصّه المعراج أنّه کان یصعد - فی المعراج - مع النبی(صلی الله علیه و آله) فوصلا إلی نقطه فتوقّف جبرئیل عن الصعود وقال للنبی: «لو دنوت قید أنمله لاحترقت» إلاّ أنّ النبی(صلی الله علیه و آله) واصل سیره وصعوده!» (1).

فالمقصود أن هذا التعبیر موجود لان النبی(صلی الله علیه و آله) من ها هناک فوصل إلی ها هناک حینئذ هذا التکامل فی المعصوم فی جانب الفتق والتفصیل والتفصل والصعود لا یعنی انه لیس من ها هناک کلا هو من ها هناک لکن التکامل فی أن یصل، هذا بیان لطیف ویعنی انه لیس متوفر علی حظوه ذلک المقام العالی ولکن یفصل لدیه فلو لم تکن له تلک القابلیه والقدره لما فصل إلیه فقابلیته تختلف عن البقیه رفعه وعلوا وکمالا ومن ثم تکامله یختلف عن الآخرین، ففی حین هو تکامل لکن هذا لا یفقده الامتیاز والاصطفاء وبلوغ أعلی علو وذو میزه وخیره وذو قدره، غایه الأمر هو بلحاظ نفسه فی حاله تصاعد وتکامل وهذا الذی یتکامل منه یفیض الله علیه من نافذه ذاته، بمعنی الباری تعالی یجعل نافذته نافذه وواسطه فیض له بلحاظ التکامل وما هو فی مکامن ذاته أعظم مما لکل من دونه فی الدفائن ومثال التعبیر لم یکلم رسول الله احد بکنه عقله قط بمعنی دفائن العقل التی لدیه ومواثیق الفطره التی لدیه فهی لیست فی البقیه فهو فی حاله

ص:391


1- (1) تفسیر الأمثل ج: 17 ص: 215.

تکامل ولکن لا ینفی انه یزداد وما یقال انه کیف ذلک وان أول ما خلق الله هو نوره وهو أکمل من البقیه ؟، فمع انه یتکامل لا منافاه تلک بلحاظ مرحله الرتق والإجمال أو قل القابلیه والقدره والدفائن أو مواثیق الفطره وهذا بلحاظ التفاصیل والتفصل، وهذا الذی أول ما خلقه الله الآن فیترعرع وینمو ولا منافاه فی ذلک لان فی مکامن فطرته ومواثیق ذاته وکنوز العقول فیها هذه الأمور وباستطاعته أن یتفتق فمثلا ما یلحظ من ظاهر علی انه یتعلم من النبی(صلی الله علیه و آله) وهو حقیقه ذلک، ومن تعلم الصدیقه من النبی(صلی الله علیه و آله) أو من تعلم سید الأنبیاء من جبرائیل أو الوحی التدریجی ومن تعلم الحسنین من أبیهما ومن جدهما والأئمه منهما، فکیف یلتئم مع أنهم أول الأنوار وأنهم علموا الناس فلا منافاه بین الأمرین.

ووجه اخر للفهم هو أن یقال أن ذات المعصوم إذا لوحظ بلحاظ ما فوقها وهو الباری تعالی فهی محدوده ومحاطه وأین المخلوق من رب الخلائق فهو أمر غیر قابل للقیاس ولازم ذلک أن فیض الله دائم مستمر، فحتی تلک الذات أو المراتب الأولی هی علی سطح ودرجه من العلم الفعلی ولکن بلحاظ علی ما یزاد علی المراتب الفعلیه.

وتکامل المراحل العلیا یشهد له جمله من النصوص والبیانات العقلیه أیضا باعتبار أن کل مخلوق بالنسبه إلی الخالق محدود واهم معانی المحدودیه بمعنی الفقر والتقدم وفی هذا ینطوی جمله من المعانی.

المقصود أن القول بالتذکر لیس عدم کسب، والکثیر للأسف ربما فی جانب السیر والسلوک ویترکون الدراسات والأبحاث، فکما أن العکوف

ص:392

علی الجد والبحث هذا لیس کل شیء فلابد معه أیضا من دعاء ومن مدد ومن صلاه وعباده وتوسل وطهاره ونظافه روحیه لکی یکون الوعاء قابل فکلیهما (التزکیه والبحث) یحتاجهما الانسان للتکامل معاً، إذاً نظریه التذکر لیس فیها نفی للکسب.

وهناک نظریه ثالثه ربما تکون تألیف بین النظریتین وهی أن تقول استزاده موجوده وما موجود فی الطینه معِد ومهیأ لما یزاد حقیقه ولکن هذا الذی یزاد له دخل إعدادی داخلی لما هو موجود فی الطینه، وربما یکون هذا تفسیر للفتق والرتق بان الرتق زیاده ولکن النسبه بین الشیء الرتقی مع الشیء التفصیلی زیاده ونقیصه ولکن هذه الزیاده والنقیصه لها نسبه إعداد ونسبه تناسب.

وهناک بحث عند الملا صدرا أن العلم الإجمالی فی عینه هو التفصیلی وهذه ألفاظ تقال أما تفسیره فکیف؟، وهذا بحث آخر، ولعل المرحوم الأصفهانی قال لو اعلم أن هناک شخص فی أقاصی الدیار لحججت إلیه. فهذه یمکن تفسیرها وانه یوجد نوع استزاده.

والخلاصه أن الاستزاده حقیقه موجود وهذه الاستزاده الحقیقیه الموجوده لها ارتباط وثیق بمکنون الطینه والفطره من مواثیق، ولکن هذا التفصیل هو استزاده والارتباط بینه وبین مکنون الفطره هناک ارتباط نسبی وإعداد وقابلیه.

وهناک احتمالات مفتوحه فلابد أن نأخذ بکل الوجوه فی قوله ( وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلائِکَهِ فَقالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ

ص:393

هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ ) فهذه مأخوذه فی الحسبان وآیه أخری ( وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ ) فمجموع منظومه العلم بحث ملحمی فی التفسیر، ثم کیف الجمع بین تلقی الکلمات وبین ( وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها ) وان کان فی الروایات أن هذا التلقی لیس خلاف التعلم ففی الروایات إنما استثمره عند التوبه، وفی الروایه انه دعا بحق بالنبی(صلی الله علیه و آله) واله فجاءه الخطاب من این علمت أن هؤلاء شفعائک «وهو موجود فی الحاکم للنیسابوری ) قال یا ربی لما نظرت علی العرش رأیت اسمه مقرون باسمک فعلمت انه اشرف الخلق وأحباهم فتشفعت به إلیک وإذا نفس التعلم ذاک استثمره هنا أو فعله فعبر عنه الباری بتلقی»(1).

«عمر ابن الخطاب قال: قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): لما أقترف آدم الخطیئه قال: یا رب أسألک بحق محمد لما غفرت لی فقال الله: یا آدم وکیف عرفت محمداً ولم أخلقه ؟ قال: یا رب لأنک لما خلقتنی بیدک ونفخت فی من روحک رفعت رأسی فرأیت علی قوائم العرش مکتوباً لا إله إلا الله محمد رسول الله فعلمت أنک لم تضف إلی اسمک إلا أحب الخلق إلیک فقال الله: صدقت یا آدم إنه لأحب الخلق إلی إدعنی بحقه فقد غفرت لک ولولا محمد ما خلقتک»(2).

«عن رسول الله(صلی الله علیه و آله) قال: «یا عباد الله إن آدم(علیه السلام) لما رأی النور ساطعاً من صلبه، إذ کان الله تعالی نقل أشباحنا من ذروه العرش إلی ظهره، رأی النور

ص:394


1- (1) مستدرک الحاکم رقم الحدیث: 4228.
2- (2) أخرجه القندوزی الحنفی فی الینابیع.

ولم یتبیّن الأشباح، فقال: یا ربّ ما هذه الأنوار؟ قال: أنوار أشباح نقلتهم من أشرف بقاع العرش إلی ظهرک، ولذلک أمرت الملائکه بالسجود لک، إذ کنت وعاءً لتلک الأشباح، فقال آدم(علیه السلام): یا ربّ لو بیّنتها لی.

فقال الله عزّ وجلّ: انظر یا آدم إلی ذروه العرش.

فنظر آدم(علیه السلام) ووقع نور أشباحنا من ظهر آدم(علیه السلام) إلی ذروه العرش، فانطبع فیه صور أنوار أشباحنا التی فی ظهره کما ینطبع وجه الانسان فی المرآه الصافیه، فرأی أشباحنا.

فقال: ما هذه الأشباح یا ربّ؟

قال الله تعالی: یا آدم هذه الأشباح أشباح أفضل خلائقی وبریّاتی، هذا محمّد وأنا المحمود فی أفعالی، شققت له اسماً من اسمی، وهذا علی وأنا العلیّ العظیم شققت له اسماً من اسمی، وهذه فاطمه وأنا فاطر السماوات والأرض، فاطم أعدائی من رحمتی یوم فصل القضاء، وفاطم أولیائی مما یبیرهم ویشینهم، شققت لها اسماً من اسمی، وهذا الحسن وهذا الحسین وأنا المحسن المجمل ومنّی الاحسان، شققت اسمیهما من اسمی.

وهؤلاء خیار خلقی وکرائم بریّتی، بهم آخذ وبهم أعطی، وبهم أعاقب وبهم أثیب، فتوسل بهم إلیّ یا آدم، وإذا دهتک داهیه فاجعلهم إلیّ شفعائک فإنی آلیت علی نفسی قسماً حقّاً لا أُخیّب لهم آملاً ولا أردّ لهم سائلاً»(1).

والمهم ان النظریه الثالثه معنی التکامل بهذا المعنی، وتحصل لدینا فی

ص:395


1- (1) ینابیع المودّه لذوی القربی / القندوزی الحنفی: ج1 ص289.

القاعده أن تکامل المعصوم بلحاظ مراتب ذاته کل مرتبه تختلف عن الأخری فیجب أن لا توحد او تدمج شؤون مرتبه لمرتبه أخری ، وجانب ثانی من الثمار التی نستفیدها من هذا البحث ما ورد من روایات وآیات أنهم نور فی عالم الأنوار ومحیطین فکیف یکون هنا سعی ومکابده وترعرع ونمو وتکامل ؟، فلا تنافی بین الجنبتین کما لا تنافی بین الجنبه البشریه والجنبه الوحیانیه، وانتم تقولون أن نوره أول الخلائق وبنوره کذا وکذا، وکان نبیا بین الماء والطین ثم یأتی ذلک السائل الغافل ویقول کیف یقول ( وَ وَجَدَکَ ضَالاًّ فَهَدی ) فان لهذه معنی کما فی تفسیر الإمام الرضا(علیه السلام) وجدک ضالا عند قومک فهداهم إلیک ورد:

عن الرضا(علیه السلام) «یتیماً فرداً لا مثل لک فی المخلوقین فآوی النّاس الیک وضالاً فی قوم لا یعرفون فضلک فهداهم الیک وعائلاً تعول اقواماً بالعلم فأغناهم الله بک»(1).

أو قوله ( وَ عَلَّمَکَ ما لَمْ تَکُنْ تَعْلَمُ ) فهذا أین من قوله أن أول ما خلق الله نور النبی(صلی الله علیه و آله)، فکیف الجمع بین الجنبتین ؟، لا تنافی بین الجنبتین لان هذا بناءه موحد ذا طبقه واحده والحال انه ذات جنبتین، ثم أن التکامل له شؤون وشجون، فذلک الذی فی الطبقه الأولی من دونه قائم به لا غیره.

الجانب الثانی عشر: «إنما یرید الله لیذهب عنکم. الرجس أهل البیت» وتنوع العصمه فی النصوص:

لم یقل لأذهبکم عن الرجس والفرق أن یذهب الرجس عنکم یدل

ص:396


1- (1) تفسیر الصافی للفیض الکاشانی.

أنهم لیسوا ذاتا مقبلین علی الرجس، واتفاقا أن العصمه بنود فالعصمه التی هی صفاء وطهاره ذواتهم فهی ذاتیه وهی لیست ( إِنَّ اللّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ ) وفی قراءه ابن عباس وال محمد وهو لا یعنی تغیر لفظی بل انما هو التفسیر الاصوب، أما هنا الإراده تعلقت بإبعاد الرجس عنهم لا بإبعادهم عن الرجس، فعلاوه علی الطهاره الذاتیه هناک طهاره بیئیه یریدها الله تعالی وهذا من الأعراض المفارقه فان الابتلاء بالبیئه له طبیعته والتأثر بالبیئه طبیعته وهذه تتعلق بها الإراده الإلهیه أی تلک التی متعلقه بالبیئه، وهذه الآیه تدل علی مفروغیه العصمه للذات وإنما هنا یؤمّن العصمه البیئیه «لم تنجسک الجاهلیه بانجاسها ولم تلبسک من مدلهمات ثیابها...» فالبحث عارض وهذا غیر اصل محوطیه الذات، وهنا أیه التطهیر داله علی ان المفروغ منه کونهم الصفوه ولذلک فرق بین لسان «أن الله اصطفی...» وبین «إنما یرید الله...»، فالبنود فی العصمه کثیره ولم تنقح ولم تفصل ولم تفکک ولم تبوب ولم تمنهج، وبحسب روایات أهل البیت هناک مفاصل عدیده ومتنوعه ترتبط مع بعضها بنتائج کبیره، فلاحظ دعاء الندبه یشرح ست أو سبع بنود للعصمه ولیس بند واحد فیقول «وشرطت علیهم الزهد فی درجات هذه الدنیا الدنیه وزخرفها وزبرجها وشرطوا لک ذلک وعلمت منهم الوفاء فقربتهم وقدمتهم...» فهناک عده بنود وبنود سابقه وأخری لاحقه، فهنا العصمه فی الآیه بلحاظ البیئه التی یعیش فیها سواء کانت وراثیه أو تربویه وغیرها تلک التی تحیط به فهذه لا توجب تلبس بالمدلهمات أو الارجاس فارغا عن الصفوه وغیر مقبل بنفسه فهم الصفوه والبیئه لها عامل آخر وهذا لا ینفی انه لابد من

ص:397

وجود حصانات مقابل هجوم البیئه، «کذلک لنصرف عنه السوء» أی نصرف نفس وجود السوء ولیس یصرفه هو وإنما هو فی نفسه منصرف ولکن البیئه لا تنصرف عنه بإرادته بل تحتاج اراده اخری ولذلک یقول «لیصرف عنه السوء» فهذه المقامات یجب التفکیک فیما بینها.

انظر إلی القران ینوه الی وراثه علم الکتاب وهذا نوع عصمه أخری وبنود العصمه فی القران والروایات متعدده ودمجها ومزجها هو خطا فان لها مقامات متعدده وهناک قاعده یبینها الإمام لا کما یبینها العرفاء والمتکلمین والفلاسفه بل هو یخطئهم ویقول أن الإراده لها متعلق وقاعده معینه فالمشیئه لها متعلق وقاعده معینه والعلم له متعلق وقاعده معینه والتقدیر له متعلق وقاعده معینه، وقد خلطوا بین هذه الأمور والحال انه ما تتعلق به المشیئه لا یمکن تعلق الإراده به وما یتعلق به التقدیر هو غیر وکلا حسب المراتب المرتبه له.

إذاً العصمه المذکوره فی الآیات والروایات لیست علی فصل واحد وبند واحد وقسم واحد بل علی فصول وبحوث ه حیثیات متعدده.

الجانب الثالث عشر: تلخیص لما تم تحقیقه مسبقا:

وخلاصه القواعد أن تسلط ومواجهه الشیطان أو الجن وإبلیس غیر ممکن فی المعصوم لانه معصوم فی قلبه وروحه لا یتسلط علیه اولئک ولا یواجه قلب المعصوم شیء من ذلک بتاتا، أما نفسه الجزئیه وقوه الخیال والتصرف والبدن نعم فهنا المعصوم یکابد ویواجه الشیطان لا أن الشیطان

ص:398

یتغلب علیها فکما أن بدنه الشریف قد یجرح أو یؤلم نظیر بدن النبی(صلی الله علیه و آله) أیوب ( أَنِّی مَسَّنِیَ الشَّیْطانُ بِنُصْبٍ وَ عَذابٍ ) أو قضیه موسی ( قالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذا حِبالُهُمْ وَ عِصِیُّهُمْ یُخَیَّلُ إِلَیْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّها تَسْعی ) وهو انفعال تکوینی لا بمعنی سیطره مطلقه وإغواء وإنما بمعنی البدن ینفعل من جرح الضاربین، وقد التفتنا إلی ذلک وانه إذا کان أولوا العزم یکابدون فی الخیال فکیف بغیر المعصوم یمکنه السیطره علی خیاله والخیال محل صراع مع الشیطان ثم إذا کان یواجه غیر المعصوم فکیف یسدد ومن أین یستعصم نفسه وهو علی ذلک الحال .

وقلنا أن من شؤون المعصوم انه ذو طبقات فنور المعصوم والروح الکلیه والعقل الکلی ثم الروح الجزئیه والنفسیه الجزئیه والغرائز والبدن فهذه طبقات لها شؤون مختلفه وأحکام تکوینیه مختلفه فلا تحمل طبقه علی الطبقه الأخری، وقاعده أن ابدأنهم ونفوسهم الشریفه وأرواحهم هی صفوه الأبدان والأرواح والأنفس، وقاعده أن أفعالهم التی یمارسونها سواء الأفعال البدنیه أو الغرائزیه فضلاً عن أفعال الخیال أو أفعال التعقل فهذه أفعال شفافه لطیفه ولیست غلیظه بهیمیه مثل غیرهم کما مر بنا التمثیل بمثال أن الحیوان یأکل بطق معینه والإنسان إذا یری أکل بعض الحیوان یتنفر لان أکل الإنسان لطیف بأدب إنسانی بینما الحیوان یأکل بغلظه أو نکاح الإنسان هو نکاح بدنی لطیف وشفاف بحیث لو شاهد الإنسان نکاح بعض الحیوانات لتقیأ لان نکاحها غلیظ ومقزز بینما المعصوم یفعل الأفعال کالنور وبالنور وکل آدابه نوریه ولیست فقط آداب

ص:399

إنسانیه ولذلک فیها تلطف.

وقلنا فی العصمه الإلهیه والعصمه النبویه أو الولایه ففرق بین العصمه الإلهیه هی عصمه الله بالذات وهی لا محدوده، والعصمه بالله التی هی العصمه النبویه والتی تعنی انه یتکامل بالله غایه الأمر الفرق بین العصمه الإلهیه والنبویه وعصمه الاصطفاء والمصطفین عصمتهم عن الحاجه لغیر الله فغیر المعصوم لابد أن یهدی من المعصوم أما المعصوم لا یهدی إلا من قبل روحه ومن قبل الله فیفاض علیه ( فَتَلَقّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ فَتابَ عَلَیْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوّابُ الرَّحِیمُ ) أو (یا إِبْراهِیمُ أَعْرِضْ عَنْ هذا إِنَّهُ قَدْ جاءَ أَمْرُ رَبِّکَ وَ إِنَّهُمْ آتِیهِمْ عَذابٌ غَیْرُ مَرْدُودٍ ) فالاهتداء من الله، فالمعصومین هدایتهم لدنیه الهیه أو معصوم یهدی معصوم آخر أعلی منه ولا ینافی العصمه والتزم المیرزا النائینی بذلک أی معصوم یکمل معصوم آخر لان تکامل المعصوم لیس بغیر المعصوم أما تکامل المعصوم بالمعصوم لیس فیه مانع لان السلسله تنتهی إلی الله وهو لا متناهی، أما أن یفضل غیر معصوم علی معصوم فهذا غیر ممکن ویصح أن یفضل معصوم علی معصوم آخر ولذلک ما یشاهد من حالات المعصومین أن معصوم أعلی واکبر فی العصمه والکمال یهدی معصوم آخر لان هدایه المعصوم إلی معصوم آخر هدایه لدنیه من الله، وهو شبیه لبیانات جبرائیل إلی رسول الله(صلی الله علیه و آله).

الجانب الرابع عشر: فعل المعصوم مرتبط به وبأمته:

هذه نکته مهمه فی بحث تفکیک العصمه ونستطیع أن نسجلها قاعده اخری، وهی أن فعل المعصوم تاره بما یرتبط به وفعل المعصوم بما

ص:400

یرتبط برعیته وأمته ففعل النبی(صلی الله علیه و آله) بما یرتبط بأمته کالمحاسبه فیه لیست دخیله فی عصمته وتعبیر القران ( وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ إِلاّ إِذا تَمَنّی أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ فَیَنْسَخُ اللّهُ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ ثُمَّ یُحْکِمُ اللّهُ آیاتِهِ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ ) (1) وقوله تعالی: «إِنَّکَ لا تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ وَ لکِنَّ اللّهَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ» فأمنیه النبی(صلی الله علیه و آله) شیء یتجسد فی الخارج وهو هدایه الأمه لا أن أمنیته بما فی صدره فأمنیته المصیر المشترک بین فعله وفعل أمته فان کان فی هذا الفعل والمصیر المشترک فیخاطب به النبی(صلی الله علیه و آله) لا من حیثیه فعله وإنما من حیثیه فعل الأمه ولکنه هو مرهون ومرتبط بها والتعبیر فی الروایات «لا تؤذوا النبی بالمعاصی» فهی معاصی أنفسکم ولکن تؤذون النبی(صلی الله علیه و آله) لان لها صله به باعتبار نحن رعیته وأمته وکلما شاهد من حسنات من امته سیفرح کما فی الأسره کلما تشاهد تفوق للأبناء والأولاد تزداد بشاشه وسرورا ولا قدر الله إذا رأیت فی الأسره انتکاسه احد افرادها فتغتم وتحزن وقد قال تعالی ( إِنَّ إِبْراهِیمَ کانَ أُمَّهً ) .

مثلا حق الله تعالی أن یوحد وان لا یشرک به فمن هو أول من سیسائل فی النصاری الذین فرطوا فی ذلک الحق ؟، أول من یسائل هو النبی عیسی والواجب علی النبی عیسی مع انه لم یقصر أن یقوم بواجب رد هذه الحقوق لله عز وجل، لذلک قال «سبحانک ما کان لی أن أقول...» فأداء لحقوق الألوهیه لله عز وجل فهو راعی هذه الأمه ویجب أداء حقوق الکبیر العظیم، ونعلم أن الزهراء شریکه علی فی الوصیه وان کان الإمام هو

ص:401


1- (1) سوره الحج: الآیه 52.

علی بن أبی طالب وأفضل وأعظم درجه ولکن لیس الفاصل بین الزهراء وعلی کالفاصل بینهم وبین الحسنین أو کالفاصل بین علی وبقیه الأئمه أو بقیه المصطفین فهناک مشارکه فی جهه ما وورد عنه(صلی الله علیه و آله) أنه قال:

«لو لم یُخْلَقُ علی ما کان لفاطمه کفؤ»(1).

ولعل الذی یستثنی من هذا العموم فقط سید الأنبیاء باعتبار سؤدد الأنبیاء الا انه ابوها(صلی الله علیه و آله) فلا کفو یناسب الاقتران بها الا علی(علیهم السلام).

الجانب الخامس عشر: اشکال وجوابه:

هناک إشکال قدیم واصله مستوحی من النصاری فی تبیان العصمه أن الالتزام بالعصمه فی الأنبیاء أو الأصفیاء والحجج یرجع إلی دعوی الألوهیه، لان العصمه صفه إلهیه فکیف العصمه التی هی صفه إلهیه تثبتونها فی الأنبیاء والمرسلین والأوصیاء والعصمه المطلقه صفه إلهیه وإذا أثبتموها فی غیر الباری تعالی فقد ألّهتم البشر ؟؟

هذا الإشکال قدیم، وهذا الإشکال یبین بأشکال مختلفه مثلا العصمه تعنی انها ألوهیه فإذا التزمتم بوجود العصمه فی الأنبیاء فقد بنیتم علی النظریه الحلولیه أو وجود اللاهوت فی الناسوت لان العصمه إنما هی فی اللاهوت لا فی الناسوت وهذه اصطلاحات مختلفه تعبر عن معنی واحد ولذلک فی الإنجیل والتوراه عندهم أن الأنبیاء کذبوا علی الله وتمردوا فی الجمله علی أوامر الله فرأی اللاهوت أن هؤلاء البشر لا یوفون

ص:402


1- (1) الکافی للکلینی ج1 ص461.

بالعهد فقال أتی للمیدان إنا بنفسی وهذه هی فلسفتهم فصار الثالوث أو الأقالیم الثلاثه، وهؤلاء الحشویه والسلفیه القدامی من حنابله وغیرهم عندهم ان الالتزام بالعصمه یمثل فکره نصرانیه لان العصمه لاهوت أی صفه إلهیه وإذا التزمت بها فقد ألّهت الأنبیاء.

وجوابه بسیط یظهر من خلال امور منها:

أولاً: ان اثبات العصمه لا یلازم الالوهیه علی اعتبار ان الله تعالی منزه عن النقص مطلقا ومن کل الجهات او قل هو معصوم عن النقص من کل الجهات.

اما الانبیاء والاوصیاء فانهم وان کانوا معصومین من الذنب لکن هذا لا یستدعی الکمال المطلق والتنزه عن النقص من کل الجهات فمثلا الموت نقص بلحاظ عدم التصرف بالبدن لان الحیاه کمال والمعصومین کلهم یموتون.

ثانیاً: ان الله تعالی لا یقال انه معصوما عن الذنب لأنه تعالی لیس موضوعا لذلک من اساس ومن باب التقریب ولیس للتشبیه لا یمکن ان نقول ان هذا الجدار معصوما عن ذنوب البشر باعتبار انه لا یقترفها لسبب بسیط ان ممارستها لیس من شانه والجدار لیس موضوعا لها البته والباری تعالی لا یقال انه معصوم من الذنب لأنه لیس من شانه اساسا.

ثالثاً: ان عصمه المعصومین انما لارتفاعهم بسلم العبودیه ولیس لانهم الهه والفرق بینهما واضح بین وعمیق بأدنی تأمل !!

ص:403

الجانب السابع عشر: حقائق علمیه فی الروایات وقاعده حول قدرات اجسام المعصومین:

ذکرنا قاعده أن ابدأنهم فضلا عن أرواحهم من صفوه الوجود والبشر، واحد الاشتباهات إذا کان بدن المعصوم فی حین بشریته وبنیته الجسمانیه الموجوده إلا أن الأبدان درجات والأجسام درجات ومن باب المثال الأشعه الموجیه أجسام بحسب البیان الفلسفی لکنها غیر مرئیه. نعم فی الاصطلاح الفیزیائی قد لا یسمی أجسام وتسمی مثلا طاقه وأمواج، لان الماده المتکثفه تسمی أجسام أما غیر المتکثفه لا تسمی أجسام وإنما تسمی طاقات ولکن بالاصطلاح الفلسفی تسمی أجسام وقد حصل خلط عند بعض کبار الفلاسفه بین الاصطلاح الفیزیائی والفلسفی وهذا من البحوث الصعبه وهو أن الإنسان لا یمیز بین اصطلاحات العلوم فالمقصود إذا کانت الأجسام بالاصطلاح الفلسفی والماده مختلفه الآثار فإذا قلت له جسم یخترق الجدار فیقول هذا خرافه وسفسطه لأنه حمل أحکام نمط من الجسم علی کل الأجسام فیقع فی الخطأ والآن الموجات التی فی اقل من ثانیه تذهب إلی أقصی الأرض أو إلی القمر أو إلی المریخ وهی جسم من الأجسام ولکن عنده طی کلمح البصر ویقول هذه خرافه لان بنائه أن الجسم یساوی الکثیف والغلیظ والبطیء، فأی جسم فهذا الجسم یمسی لباس وهناک جسم آخر عند الإنسان دنیوی والقدماء یسمونه ومن عدنهم المکاشفات یسمی الجسم البخاری والآن اکتشفوه فی الأجهزه. الآن اکتشفوا الاکوانتم اصغر من الملی متر مئه مره والنانو اصغر إلف مره، والآن اکتشفوا فی الفیزیاء الجدیده أن هذه أجسام ولیست طاقه بلا جسم

ص:404

بل هی أجسام وتستطیع أن تصنع منها أمور عجیبه وإلان بدأت تظهر ثوره علمیه کبیره فی علم النانو أو الاکوانتم والآن اکتشفوها وغیرها من الأمور ( بَلْ کَذَّبُوا بِما لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ ) والغریب عند البعض ممن یدعی الحداثه ان الشیء الذی لم یکتشفه العلم الحدیث یسارع إلی تکذیبه کما فی التعبیر الروائی «وأکثر العلم فی الذی تکذبوه أو تنکروه»، مثلا بعض الکتاب یقولون أن بعض الروایات انما هی خرافات کالتی تعبر ان الأرض فی جبل والحال العلم اکتشف لیس هناک جبال ولکن الآن اکتشفوا أن توجد جبال مغناطیسیه ولها شکل خاص وهناک روایات کانت عندما تطرح فی السبعینات کثیر من الکتاب المثقفین یقولون عنها هذه خرافات وإسرائیلیات وغیر هذا الکلام، والآن فی التسعینات وما بعدها العلوم طفرت طفرات عجیبه واکتشفت صحه تلک النصوص وهذه أزمه واقعا وفعلا عجیبه القاعده الوارده «واعلموا أن أکثر العلم فی الذی تنکروه أو تجحدوه»، فلیس تجحدوه لان عندکم برهان بل لأنکم لا تحیطون به علما واتفاقا الآن الذی اکتشفوه فیزیائیا المجال المغناطیسی الذی یحمی الأرض من نیازک وشهب...الخ شکله قاف، فإذا یتکثف هذا المجال المغناطیسی یصیر بشکل قاف وإذا کان هناک أشعه تبین حدوده فان شکله قاف أو أن الأرض علی قرن من ثور أی شکله شکل قرن وهذا له تأویل والآن اتفاقا وجود طاقات تمثل حلقات واصله بین المجرات والمنظومات لها إشکال عجیبه غریبه أما مخروطی أو غیره.

فأقول هذه الروایات وما کان یستبعده ویتنفر منه بعض المثقفین مثل

ص:405

الدکتور إقبال ودکتور شریعتی وغیرهم وکتاباتهم موجوده وحتی الطبری فی بعض کتاباته، والآن العلم اکتشف قضایا کثیره وحتی التی سموها روایات إسرائیلیه هی بعینها نفس الشکل تنسجم مع العلوم ولا نقول حتما لان الحتمیه بحث آخر ولکنها لیست ممتنعه وکل شیء له عده تأویلات ومعانی، کما ورد فی الحروف المقطعه حسب ما جمعناه من الروایات فی معانیها وبقیه المفسرین سرقوا هذه المعانی من الروایات ولم ینسبوها إلی الروایات تقریبا عشر معانی وهی لیست عشر معانی بل عشر مناهج فی عباره أخری.

فالمقصود إذا کان ابدان المعصومین صفوه الأبدان فضلاً عن أرواحهم صفوه الأرواح بل کما فی بعض الروایات أن طینه أبدانهم صفیت من طینه أعلی وکما اثبت العلم الحدیث أن جسم الأرض الدنیوی له عده أجسام ولیس جسم واحد فجسم طاقی کالبخار یکتشف بالأشعه الخاصه ویسمی الاکتوبلازم، وهذا هو الذی یدبر الجسم الغلیظ وبذلک الجسم یتلاحم الإنسان مع جسم الجن فالجن جسمه کهرومغناطیسی أثیری یمکن أن یتلاحم معه بذلک الجسم والأجسام الآن نلاحظها فی عالم الماده وفی عالم الدنیا إلی ما شاء الله تأثیراتها بغض النظر عن کلام الفلاسفه وفی زمن الملا صدرا هذه البحوث لم تکتشف ونفس الفلاسفه یعترفون أن بحوث الطبیعیات من الفیزیاء والکیمیاء والإحیاء له دخاله کثیره حتی فی معرفه الحکمه الإلهیه وحتی فی البحوث التجریدیه العقلیه کما یعبر من فقد حسا فقد عقلا أو علما، فإذا کان کثیر من المحسوسات غیر مکتشفه والآن اکتشفت فهناک علوم کثیره خافیه علینا.

ص:406

لذلک هذه القاعده أساسیه وأکدوا هم علیها أن ابدأنهم عین الصفوه وهم صفوه الخلق وسلاله النبیین فلمَ التأکید علی هذا المقام المعرفی؟، لکی یبین لک أن الأحکام المادیه حتی البشریه تختلف فلا تحکم علی تشابه أبداننا مع ابدأنهم مع أنها بشریه وکما ذکرنا الجسم الطاقی غیر الجسم الغلیظ والآن تبین لدیهم أن أدمیه الإنسان لا بهذا الجسم الغلیظ وإنما بالجسم الاکتوبلازم، والآن اکتشف أن هذا البدن الدنیوی طبقات فالبدن الأصلی فی الإنسان هو الاکتوبلازم وقد اکتشف فی علم الإحیاء أن هذا البدن یتبدل کل سبع سنوات بل الآن اکتشفوا انه یتبدل اقل من سبع سنوات فالتبدل دائم فهل هذا التبدل مثله أو هو عینه؟.

إذا عینه الإنسان وهویته وتشخصه هو ببدن آخر موجود وهو الاکتوبلازم بل فی البدن الاکتوبلازم تجدد طاقه یحفظ بشیء آخر، فالمقصود أن الأجسام المادیه الأرضیه هی ذات أحکام بین بعضها البعض بون وسیع بحیث مع انه ارضی وفیزیائی ومادی یعتبر کالروح لبدن آخر.

إذا لیس البدن الآدمی هو الغلیظ ولاحظ الآن حتی بین بدن الإنسان والحیوان هناک فرق والآن علم الإحیاء اثبت أن هذا البدن الکثیف کالنهر الجاری بمعنی التغیر فیه المستمر وبمعنی هناک قالب حاکم وثابت یأخذ هذه المواد ثم یضخها مره أخری والآن هم إذا أرادوا اکتشاف هذا المطلب فما هی القوه الحاکمه علی البدن الغلیظ الذی من خلال سبع سنوات أو اقل تأخذ مواد جدیده وتستبدل بهذه المواد والآن الفم مجری المواد الجدیده ومجره الغائط هی مصدر تنفیس لهذا الرافد، والإنسان حتی

ص:407

بشمه قضایا کثیره و اکتشفوا أن الإنسان یستفید من طاقات من موارد عدیده فهناک حواضن وجواذب ومضخات کثیره فلو استطاع الإنسان أن یقوم بهذا العمل خلال ثوانی فذلک البدن ینتقل مثل الموج فی ثانیه إلی أقصی الأرض فإذا استطاع ذلک البدن الحافظ لهذا البدن أن یترک هذه المواد هنا ویأخذ مواد أخری یبددها فی ثانیه کما تتبدد منا وید یأخذ مواد من ذلک الموضع وینشئ ذلک البدن، واحد تفاسیر طی الأرض أو السماء بهذه الطرقه فما المانع والعلم الآن یحکم علی هذا البدن انه نهر جاری و اتفاقا أبحاث علمیه عجیبه فی هذا المجری الذی ذکرته فهم یریدون طی الأرض والسماء بمعادلات فیزیائیه لان روح ذلک البدن لها قدره علی الطی بشکل سریع وهو الذی یشکل ویحفظ المواد الأخری.

ان البروفسور یوخن روبکا وهو الذی اشار الی عقیده الإمام المهدی یقول توجد أسرار علمیه ضخمه فی بدن هذا الشخص ولکن یقول الإسرار التی فی روحه أعظم من الإسرار الموجوده فی بدنه، الآن هو بدن وغلیظ ولکن بالاکتشاف مع علاقته مع الأبدان الأخری وقوتها وجبروت طاقتها فیأخذ هذا البدن أحکام غیر أحکامنا فینتقل بطی الأرض فی الثانیه ولتقریب الصوره فیزیائیا وهی تقرب قضایا مهمه ممتنعه التصور أن عندهم مواد تستطیع أن تقلب الطفل إلی شیخ کبیر فی ثوانی وعندهم مواد علی العکس تقلب الشیخ الکبیر إلی شاب أو صبی واکتشفوا فیها قضایا سریه إذا اصل التحکم فی البدن فیه أسرار.

نفس المعصوم له قدره علی التکثف والتشفف والآن هم فی صدد اکتشاف ما هی المعادلات التی تشفف هذا البدن وتحوله إلی بخار وبقدره

ص:408

ذلک البدن الاکتوبلازمی یستطیع أن یکثف نفس تلک الطاقات یأخذها معه مشففه ومن ثم یکثفها وکما ذکرت هناک بدیهیه وهو أن بدن الإنسان رافد فعین هذا البدن واللحم وعظم...الخ فهذا نفسه یشففه بقدره الطاقه ومن ثم یکثفه.

ونفس البحوث الفیزیائیه بعضها عادت بحوث سریه تتسابق فیها الدول فهم نفس الماده یغیروها والآن إذا أخذت شیء من حیوان لا یستطیع الآخرین أن یحسوا بک فرادارات لا تستطیع أن تکشفک لأنه ذو طاقه حاجبه فالمقصود هناک مجالات وطاقات متفجره إلی ما شاء الله، ولذلک أقول من الخطأ کل الخطأ أن نبنی المعرفه العقلیه الفلسفیه علی فیزیاء زمن ملا صدرا.

والآن هم فی صدد بحث انه کما تنتقل الصوره التی نضن أنها صوره عرضیه ولکنها جسم صغیر کالجسم المرسوم علی الجدار ونظن انه عرض ولکن بالدقه الفلسفیه فالمقصود أن المشکله الشاکله أن المخلوق دائما یقیس الأمور علی حدود وجوده وهذه داء دهیاء، فإذا استطاع الإنسان أن یتحرر ویقول أن لیس کل شیء هو علی مقیاسی فالأمر أعظم من هذا.

وإنا فی صدد بیان عبره علینا وعلیهم وهو إننا لا نستطیع أن نرد ظاهر الروایات التی لا تنطبق مع الفیزیاء الموجوده ونقول لعله تخاطب تاریخانی، ولکن قل معلومات الفیزیاء تاریخانیه لا أن النص تاریخانی فتأویل ورفض السابقین لظاهرها بدعوی الامتناع الفیزیائی هذا المقدار خطا أفهذا المقدار صحیح أم الجزم أن هذا هو المراد الفیزیائی فخطا، بل

ص:409

الظهور له موازین والمعنی له قوالب وأسس فالذی سبقنا قام أما برفض الروایه أو بتأویلها بسبب معلومات مسلمه فیزیائیه أو إحیائیه أو کیمیائیه معینه وهذه المسلمه العلمیه أبثت أنها خاطئه فاعتماده علیه فی اللاشعور خطا وهذا المدار یمکن أن نسجله علیه حینئذ نقول فی کثیر من التطبیقات انها جدا محتمله، وبعباره أخری الظهور ینطبق علیها احتمالا بحیث لا نستطیع أن نرفض الظهور أما أن نقول هو هذا ولا غیر فهذا هو الخطأ.

أما الروایه التی تقول الأرض علی جبل أی شکله کالجبل فلیس المراد بالجبل هو الصخور الثخینه وهذا بحث فی النظریه التفسیریه للألفاظ وهذه الألفاظ کما ذکر علماء الأدب فهل الألفاظ موضوعه للغایات أو المبادئ وکما قالوا خذ الغایات واترک المبادئ أو تعبیر الملا صدرا الألفاظ موضوعه لروح المعانی، فتری شکله جبل وکما فی الرؤیا فهی لیست کفلم وإنما حقائق أجسام تراها ولکن طبیعه مادتها اشفف من هذه المواد لا أن تلک لیست مواد، بل هی مواد وأجسام ولها طول وعرض وإشکال وألوان وخواص وتأثیرات وطاقه ولکن اشفف من هذه الماده إذا فلماذا لا نسمیها جبل فغایه الأمر طبیعتها شفافه وطاقاتها تختلف متفجره عملاقه عجیبه لا أنها لیست کذلک.

إذا هذه الأمور مهمه جدا فمن الخطأ أن یقیس الإنسان الأحکام الموجوده علی ابدأن المعصومین ولذلک یؤکدون انه موجود فی خصائص بدن وروح النبی(صلی الله علیه و آله) انه کان ینظر من خلفه أو لیس له ظل .

أن أی أفعال من أکل وشرب ونکاح ونوم فهو ینام ولکن تنام عینه

ص:410

ولا ینام قلبه، فالعین تتعب وتنام أو بقیه الجوارح تتعب وتنام وشبیه الإنسان الذی قبل أن ینام فانه یسمع ولکن عینه معطله وشمه معطل وإحساسه معطل وربما سمع ضعیف موجود والقلب موجود وهذا لا یبطل الوضوء کما قالوا مع أن النوم حقیقی للعین ونوم حقیقی للحس والشم والذائقه مع أدنی مراتب السمع وان کان مشوش.

إذا نفس النوم فیه أفعال ودرجات والأکل فیه درجات والشرب فیه درجات والفروسیه لها درجات والبطوله لها درجات والسیر له درجات وطی الأرض لها درجات فهی أفعال لکنها مختلفه، وفی تعبیر یسأل الإمام الصادق کیف أنت تشهد کل هذا ولا تتأثر فقال أن قلوبنا غیر قلوبکم وکذلک أرواحهم غیر الارواح وأبدانهم غیر الأبدان وفی التعبیر القرانی ( وَ لَوْ جَعَلْناهُ مَلَکاً لَجَعَلْناهُ رَجُلاً وَ لَلَبَسْنا عَلَیْهِمْ ما یَلْبِسُونَ ) یقول العلامه المجلسی أی وللبسنا علیه کاللبس وإلا جوهره وقدراته غیر ولذلک فصلنا ناطق أو عاقل أما فصل النبی(صلی الله علیه و آله) یوحی إلیه وکما أن الإنسان فی فصله الأخیر لیس واحد فواحد ملک وآخر شیطان وآخر بهیمی والملائکه طبقات، فالتکامل یختلف فإذا کانت ابدأنهم بمنزله أرواحنا فکیف نقایس أبداننا مع أحکام ابدأنهم وکیف نقایس ابدانهم مع أرواح حتی الکفار أو أعدائهم بل أن ابدأن المؤمنین لا تقایس مع أرواح الکفار وهذه ترتبط بعلوم فیزیائیه إلی الآن لم یکتشفوها وهذا موجود فی الروایات وهی تثبته وتقول ابدان المؤمنین لا قیاس فی قدراتها مع أرواح الکفار فأرواح الکفار خلقت من سجین وأبدانهم خلقت من اسجن

ص:411

سجین ومعنی ذلک هناک اختلاف حتی فی الأبدان مع أنهم کلهم بشر.

الآن هناک أبحاث وهو أن المؤمن اختلاف صحته عن الذی لا یؤمن، والآن اکتشفوا أن الطاقه التی تنبعث من العصاه خبیثه ومشوشه ومبعثره أما المؤمنین علی خلاف ذلک وهذه احد أشعه ما یذکر من جهه الاختلاف فالفیزیاء هی اکبر من ذلک، مثلا فی نجاسه الکافر یثبت ابن سینا ان ذلک فلسفیا قابل للتصویر و کیف روح الکفر تنجس البدن وقد بحثها عقلیا تجریدیا وما اکتشفه البروفیسور الیابانی أن أفعال المعاصی تلوث البیئه من الماء والأکل وحتی المکان وتکدر البیئه والأفعال السیئه أفعال فطریه تدرکها شریعه فطره کل البشر التی أودعها الله فیهم والکلام السیئ یلوث الطعام فإذا کانت أفعال فتکیف بالعقائد والصفات وهی حقائق الی الآن لم یکتشفها البشر ولذلک المعصیه قد تمنع قطر السماء أربعین یوما فهذه الأمور لحد الان ما اکتشفناها ولکن لابد أن نعتقد بها لأنه أکد علیها فی نصوص المعارف.

ونکته نذکرها ان أحوال المعصومین فیها أوراق مشتبکه کثیره من الصعوبه أن الإنسان یفکک الأوراق فلابد ان یکون الامر شیء فشیء إلی أن یصل إلی حقیقه الحال وکثیر من الاعتراضات فی عصمه المعصومین هی للتشابه أو الاشتباک یسبب تشابه الأحوال عندهم فینظر الرائی بسطحیه أو بسرعه ویحکم بحکم خاطئ علی تلک الأحوال بینما هی یراد لها تفکیک وأکثر الموارد التی رصدوها علی الأنبیاء أو سید الرسل فی القران وإنها لا تثبت عدم العصمه التی تدعوها أن سببا اشتباک الأوراق واشتباک الملابسات وإذا فککت خطوه خطوه وعینه عینه یتضح وضوح

ص:412

المنظومه وهذه نکته منهجیه مهمه ویمکن أن نسمیها قاعده اخری فی بیان أحوال عصمه المعصومین وهی اشتباک الأحوال أو ملابسات الأحداث والأوراق أو الحیثیات، وهذا التشابک والتشابه هو الذی یستعصی إبصاره علی الناظرین والباحثین أما إذا اتأدوا فی تفکیکه یسهل علیهم البحث، وهذا المنهج شیده الإمام الرضا فی دفاعه عن عصمه الأنبیاء فی المحاججات التی حصلت بینه وبین علماء النصاری والیهود الجاثلیق والصابئه والمذاهب الإسلامیه الأخری وهو اشتباک واشتباه الملابسات متداخله ومترابطه بعضها بالبعض ولا یستطیعون أن یفککوها أو لا یبسطوا طیاتها فتشتبه علیهم الأحوال.

ص:413

ص:414

ملحق حول آثار قوم عاد

وقد نشر موقع (جامعه الإیمان - فی الیمن) علی الانترنت بحثاً مفصلاً إعداد الباحث عادل الصعدی ننقل منه:

(فی سنه 1984 م زود أحد مکوکات الفضاء بجهاز