سند الناسکین

اشاره

کتاب سند الناسکین

نویسنده:محمد سند

ناشر:باقیات

موضوع:حج و احکام و کیفیات آن

محل نشر: قم - ایران

سال نشر: 1432 ه ق

ص :1

اشاره

ص :2

سند الناسکین

نویسنده:محمد سند

ص :3

ص :4

مقدمه

والصلاه والسلام علی محمدٍ وآله الطیبین الطاهرین ، واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین .

وبعد . . .

فمتن هذا الکتاب خلاصه الأحکام الشرعیه التی توصل إلیها استاذنا المحقّق الفقیه آیه اللّه الشیخ محمّد السند ، منتزعه من بحوثه التی ألقاها فی مناسک الحجّ والعمره ، وحاشیته تعلیقه استدلالیه مختصره مقتضبه مستفاده - فی الأعمّ الأغلب - من دروسه وإملاءاته ( دام ظلّه الشریف ) .

نسأل اللّه سبحانه وتعالی أن ینتفع بالمتن والحاشیه أهل الفضل والتحقیق .

والحمد للّه رب العالمین

16 / شوال / 1429 ه

ص:5

ص:6

وجوب الحجّ

یجب الحجّ علی کل مکلّف جامع للشرائط الآتیه ، ووجوبه ثابت بالکتاب والسنّه القطعیّه ، وهو رکن من أرکان الدین ، ووجوبه من الضروریات ، وترکه مع الاعتراف بثبوته معصیه کبیره ، کما أن إنکار أصل الفریضه - إذا لم یکن مستنداً إلی شبهه - کفر .

قال اللّه تعالی فی کتابه المجید :( وَ لِلّهِ عَلَی النّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللّهَ غَنِیٌّ عَنِ الْعالَمِینَ ) .

وروی الشیخ الکلینی بطریق معتبر عن أبی عبد اللّه علیه السلام ، قال :

« من مات ولم یحج حجّه الإسلام ، ولم یمنعه من ذلک حاجه تجحف به ، أو مرض لا یطیق معه الحجّ ، أو سلطان یمنعه ، فلیمت یهودیّاً أو نصرانیّاً » .

وهناک روایات کثیره تدلّ علی وجوب الحجّ والاهتمام به لم نتعرّض لها طلباً للاختصار .

وفی ما ذکرناه من الآیه الکریمه والروایه کفایه للمراد .

ص:7

واعلم أن الحجّ الواجب علی المکلف فی أصل الشرع إنّما هو لمره واحده ، ویسمی ذلک ب « حجّه الإسلام » .

مسأله 1 : وجوب الحجّ بعد تحقق شرائطه فوری ، فتجب المبادره إلیه فی سنه الاستطاعه ، وإن ترکه فیها عصیاناً أو لعذر وجب فی السنه الثانیه وهکذا ، ولا یبعد أن یکون التأخیر من الکبائر إذا کان استخفافاً بالحجّ ، لا بمعنی قله الاهتمام .

مسأله 2 : إذا حصلت الاستطاعه وتوقف الإتیان بالحجّ علی مقدمات وتهیئه الوسائل ، وجبت المبادره إلی تحصیلها ، ولو تعددت الرفقه فإن وثق بالادراک مع التأخیر جاز له ذلک ، وإلّا وجب الخروج من دون تأخیر .

مسأله 3 : إذا أمکنه الخروج مع الرفقه الأولی ولم یخرج معهم لوثوقه بالادراک مع التأخیر ولکن اتفق أنه لم یتمکّن من المسیر ، أو أنه لم یدرک الحجّ بسبب التأخیر استقر علیه الحجّ ، وإن کان معذوراً فی تأخیره .

ص:8

شرائط وجوب حجّه الإسلام

الشرط الأوّل : البلوغ

فلا یجب علی غیر البالغ وإن کان مراهقاً ، ولو حج الصبیّ لم یجزئه عن حجّه الإسلام ، وإن کان حجّه صحیحاً علی الأظهر .

مسأله 4 : إذا خرج الصبیّ إلی الحجّ فبلغ قبل أن یحرم من المیقات ، وکان مستطیعاً ، فلا إشکال فی أن حجّه حجّه الإسلام ، وکذلک إذا أحرم فبلغ بعد إحرامه قبل المشعر فینقلب حجّه إلی حجّه الإسلام .

مسأله 5 : إذا حج ندباً معتقداً بأنه غیر بالغ فبان بعد أداء الحجّ أنه کان بالغاً قبل المشعر أجزأه عن حجّه الإسلام .

مسأله 6 : یستحب للصبی الممیز أن یحج ، ولا یشترط فی صحته إذن الولیّ إلّاأن یکون عقوقاً .

مسأله 7 : یستحب للولی أن یحرم بالصبیّ غیر الممیز ، ذکراً کان أم انثی ، وذلک بأن یلبسه ثوبی الإحرام ویأمره بالتلبیه ویلقنه إیاها إن کان قابلاً للتلقین ، وإلّا لبی عنه ، ویجنبه عمّا یجب علی المحرم

ص:9

الاجتناب عنه ، ویجوز أن یؤخر الإحرام بالصبیّ الصغیر إلی أدنی الحل کفخ کما سیأتی فی المواقیت ، ویأمره بالإتیان بکل ما یتمکّن منه من أفعال الحجّ ، وینوب عنه فیما لا یتمکّن کالنیه فی کل الأعمال حتی الوضوء لو لم یعقلها ، ویوضئه ویطوف به وینوی عنه ویسعی به بین الصفا والمروه ویقف به فی عرفات والمشعر ، ویأمره بالرمی إن قدر علیه ، وإلّا رمی عنه ، وکذلک صلاه الطواف ، ویحلق رأسه ، وکذلک بقیّه الأعمال .

مسأله 8 : نفقه حج الصبیّ فی ما یزید علی نفقه الحضر علی الولی لا علی الصبیّ ، نعم إذا کان حفظ الصبیّ متوقفاً علی السفر به ، جاز الانفاق علیه من ماله ، وکذا فیما إذا کان السفر مصلحه له .

مسأله 9 : ثمن هدی الصبیّ غیر الممیّز علی الولی ، وکذلک کفاره صیده ، وأما الکفارات التی تجب عند الإتیان بموجبها عمداً فالظاهر أنها لا تجب فی مال الصبیّ ، لکن الأحوط ثبوتها علی الولی إن لم یکن الأقوی ، أما الممیّز فکما تقدم فی المسأله السابقه من التفصیل .

الشرط الثانی : العقل

فلا یجب الحجّ علی المجنون وإن کان إدواریاً ، نعم إذا أفاق المجنون فی أشهر الحجّ وکان مستطیعاً ومتمکّناً من الإتیان بأعمال الحجّ وجب علیه ، وإن کان مجنوناً فی بقیّه الأوقات ، ولو کان الإجهاد

ص:10

والمشقه یسبّب له الضعف والجنون لا سیّما مثل جهد سفر الحجّ وجب علیه الاستنابه للحج ، أما لو طرأ علیه الجنون بعد الإحرام وأثناء الأعمال فحکمه کحکم الصبیّ فیُطاف ویصلی عنه ، ویسعی به بین الصفا والمروه ، ویوقف به ویرمی عنه ، وکل ما لا یتمکّن منه من أفعال الحجّ یوقع به أو یناب عنه ، والظاهر إجزاء حجّه إذا کان طروء الجنون بعد الموقفین ، وأما قبلهما فالأحوط الإعاده إذا بقیت الاستطاعه فی الأعوام القابله .

الشرط الثالث : الحرّیّه

فلا یجب الحجّ علی المملوک وإن کان مستطیعاً ومأذوناً من قبل المولی ، ولو حج بإذن مولاه صحّ ولکن لا یجزیه عن حجّ الإسلام ، فتجب علیه الإعاده إذا کان واجداً للشرائط بعد العتق .

مسأله 10 : إذا أتی المملوک المأذون من قبل مولاه فی الحجّ بما یوجب الکفاره فکفارته علی مولاه مطلقاً ، وأما إذا لم یکن مأذوناً فهی علی العبد .

مسأله 11 : إذا حج المملوک بإذن مولاه وانعتق قبل إدراک المشعر أجزأه عن حجّه الإسلام ، ولا فرق فی الحکم بالإجزاء بین أقسام الحجّ من الإفراد والقِران والتمتّع إذا کان المأتی به مطلقاً لوظیفته الواجبه .

مسأله 12 : إذا انعتق العبد قبل المشعر فی حج التمتّع فهدیه

ص:11

علیه ، وإن لم یتمکّن فعلیه أن یصوم بدل الهدی علی ما یأتی ، وإن لم ینعتق فمولاه بالخیار ، فإن شاء ذبح عنه وإن شاء أمره بالصیام .

الشرط الرابع : الإستطاعه

وهی معتبره فی التنجیز ، أی فی عزیمه الحجّ ، لا أصل مشروعیه الفریضه .

ویعتبر فیها أمور :

الأوّل : السعه فی الوقت ، ومعنی ذلک وجود القدر الکافی من الوقت للذهاب إلی مکّه والقیام بالأعمال الواجبه هناک ، وعلیه فلا یتنجز ولا یکون الحجّ عزیمه إذا کان حصول المال فی وقت لا یسع للذهاب والقیام بالأعمال الواجبه فیها ، أو أنه یسع ذلک ولکن بمشقه شدیده لا تتحمل عاده .

وإذا کان طریق الحجّ من بلاده بأخذ النوبه فی تسجیل قوافل سفر الحجّ طوال مدّه قبل أشهر الحجّ أو طوال سنین ، کما هو الحال فی البلاد المکتظه سکانیاً ، فیجب علیه التحفظ علی المال عند توفّر النوبه وتهیئه المقدمات بالمال ، أما لو لم یکن الحال کذلک بأن کان مفتوح الطریق فوقت التحفظ علی المال هو أوّل إبّان أشهر الحجّ .

الثانی : صحه البدن وقوه الجسم وهو السلامه ، فلا یجب مباشره علی مستطیع لا یتمکّن من قطع المسافه لهرم أو مرض أو لعذر آخر ،

ص:12

ولکن تجب علیه الاستنابه علی ما سیجیء تفصیله .

الثالث : تخلیه السرب ، وهو الأمن ، وذلک بأن لا یکون خطراً علی النفس أو المال أو العرض ذهاباً وإیاباً وعند القیام بالأعمال .

مسأله 13 : إذا کان للحج طریقان أحدهما مأمون والآخر غیر مأمون لم یسقط وجوب الحجّ ، بل وجب الذهاب من الطریق المأمون وإن کان أبعد .

مسأله 14 : إذا استلزم ذهابه إلی الحجّ تلف مال له فی بلده أو غیرها وکان المال مجحفاً بعموم وضعه المالی فلا یکون الحجّ علیه عزیمه ، وکذلک لو استلزم ترک واجب أهم کإنقاذ غریق أو حریق تعیّن ترک الحجّ ، ولو کان الواجب الآخر مساویاً له تخیّر بینهما ، وکذلک فیما لو توقف علی ارتکاب محرّم علی التفصیل المزبور .

مسأله 15 : إذا حج مع استلزام حجّه ترک الواجب أو ارتکاب المحرم الأهم فیجزیه عن حجّه الإسلام مع توفر الشرائط المعتبره فی وجوب الحجّ ، وإن کان عاصیاً لترک الواجب أو فعل الحرام من جهه أخری ، ولو کان ذلک فی أول سنه استطاعته .

مسأله 16 : إذا توقف سلوکه وطیه للطریق إلی مکّه علی دفع ضریبه مالیه أو رسوم نقدیّه فإن کانت مجحفه بحاله المالی فتسقط عزیمه الحجّ ، وکذا فی بقیّه المقدمات الإداریه المتوقفه علی بذل المال فإن أخذ المال فی ذلک - إذا لم یکن مجحفاً - لا یعدم خلو السرب الذی

ص:13

هو الأمن والسلامه فی الطریق .

مسأله 17 : لو انحصر الطریق بالطریق المشوب بالخوف والذی هو فی معرض الخطر المعتد به عرفاً تسقط عزیمه الحجّ ، ولو حج مع ذلک صحّ حجّه لما مرّ من أن الاستطاعه شرط عزیمه للحج .

الرابع : الزاد والراحله ، وهی النفقه أی التمکّن من صرفها لمؤنه سفره من الأکل والشرب وغیرهما ، وتهیئه وسیله النقل لقطع المسافه وإن لم یکن المال ملک له فلا یشترط ملکیه أعیانها ، ویلزم فی قدر النفقه أن لا تقل بنحو یستوجب الحرج والمهانه .

مسأله 18 : یختص لزوم وجود الراحله « وسیله النقل » بصوره الحاجه إلیها ، بخلاف ما إذا کان قادراً علی المشی من دون مشقه ولا حرج ولا مهانه .

مسأله 19 : العبره فی التمکّن من النفقه هو وجود المکنه الفعلیه ، فلا یجب علی من کان قادراً علی تحصیل المکنه بالاکتساب ونحوه .

مسأله 20 : الاستطاعه المعتبره فی عزیمه الحجّ إنما هی الاستطاعه من مکانه لا من بلده ، فإذا ذهب المکلّف إلی بلد آخر کالمدینه مثلاً لغرض ما ، فاتفق له ما یمکن أن یحج به من النفقه وجب علیه الحجّ وإن لم یکن مستطیعاً من بلده .

مسأله 21 : غلاء أسعار المؤنه وأجره النقل لا یُعدم الاستطاعه مع التمکّن من القیمه ، وکذا إجحاف البائع علیه فی القیمه بأکثر

ص:14

من ثمن المثل ، أو إجحاف المشتری بأقل من ثمن المثل لو أراد بیع ما یملکه لحاجه النفقه ، بخلاف ما لو کان الغلاء أو الاجحاف فی الموردین یجحف بعموم حالته المالیّه .

مسأله 22 : إنما یعتبر وجود نفقه الإیاب فی عزیمه الحجّ مع إراده المکلّف العود إلی وطنه ، وأما مع إراده السکنی فی بلد آخر غیر وطنه فتعتبر نفقه العود إلیه إذا لم تزد علی نفقه العود إلی الوطن .

نعم مع اضطراره إلی العود إلی البلد الآخر فتعتبر نفقه العود إلیه وإن زادت .

تنبیه : المدار فی تحقق الاستطاعه المالیّه إنّما هو فی القَدَر بحسب أقلِّ مسمی السفر للحج کما یعرف فی هذه الأعصار بالالتحاق بحملات الحجّ ، ولیس اللازم أن یکون القَدَر بتمام مؤونه الرحله الکامله لحملات الحجّ ما لم یکن فی ذلک مهانه له .

الخامس : الرجوع إلی کفایه إما من مال أو ضیاع أو حرفه ، أی التمکّن بالفعل أو القوه من إعاشه نفسه وعیاله بعد الرجوع ، فلا یلزم بیع ما یحتاج إلیه فی ضروریات معاشه من الدار والثیاب والأثاث والمرکوب وغیر ذلک من مرافق عیشته اللائقه بحاله .

نعم لو کانت قیمه بعض تلک المرافق زادت مالیتها زیاده فاحشه عن شأنه أی تزید بقدر یعدّ ذلک القدر منه ذخیره مالیه عرفاً عنده ، وکان بإمکانه استبداله بالأقلّ المناسب لشأنه ، لزمه التبدیل وصرف

ص:15

الزائد فی مؤونه الحجّ .

مسأله 23 : الأموال والأمتعه التی هی من مرافق معیشته إذا استغنی عنها وصارت ذخیره مالیه له عرفاً یجب علیه بیعها لأداء فریضه الحجّ کما هو الحال فی بعض الوسائل التی تخرج عن حیّز استعماله الفعلی مدّه متطاوله .

مسأله 24 : إذا کانت لدیه دار مملوکه وأخری یمکنه السکنی فیها من دون حرج کأن تکون موقوفه بوقف شخصی ، ولیست فی معرض الزوال عن یده ولا عن عیاله من ورثته ، تحققت الاستطاعه بقدرته علی بیع الدار المملوکه ، وهکذا الحال فی بقیّه مرافق معیشته الضروریه إذا وجد له بدلاً یستغنی عنه بحیث یعدُّ واجدتیه له ذخیره عرفاً .

مسأله 25 : إذا کان عنده مقدار من المال یفی بمصاریف الحجّ وکان بحاجه إلی الزواج أو شراء دار لسکناه - أو غیر ذلک من حاجیات ومرافق المعیشه - حاجه ملحه لا یتسنی له سدّ خلتها أو لکونها ملحه فی العاجل لم یجب علیه الحجّ ، وإلّا عزم علیه الحجّ .

مسأله 26 : إذا کان له دین فی ذمه شخص وکان مما یتمکّن به لنفقه الحجّ وکان الدین حالاً والمدین باذلاً فتتحقق الاستطاعه حینئذٍ ، وکذا لو کان المدین مماطلاً وأمکن استیفاؤه منه بلا کلفه ولا حرج أو کان الدین مؤجلاً والمدین باذلاً عند طلب الدائن .

ص:16

وهذا بخلاف ما لو کان المدین معسراً أو لم یکن اقتضاء الدین منه بسهوله .

نعم فی هذه الحاله لو أمکن بیع الدین من دون کلفه ولا اجحاف بحاله تحققت به الاستطاعه أیضاً .

مسأله 27 : تتحقق الاستطاعه لأصحاب الحرف والمهن الذین تؤمن ضرورات معیشتهم عن طریق تکسبهم لنفقتهم ونفقه عیالهم إذا حصل لهم فائض مالی من الإرث أو الهبه أو غیرهما وکان بقدر نفقه الحجّ .

مسأله 28 : من کان ارتزاقه من الوجوه الشرعیه کالخمس والزکاه وغیرهما بنحو منتظم معتاد تتحقق الاستطاعه لدیه عند حصوله علی فائض مالی یفی بنفقه الحجّ ونفقه عیاله ، وکذلک کل من یحصل له فائض مالی مع تأمین مؤنه معیشته من غیر ذلک المال .

مسأله 29 : یکفی فی الاستطاعه الملکیه المتزلزله التی تستقر بالإنفاق والإتلاف أو کان واثقاً بعدم الفسخ أو الرجوع ، ولو حصل الفسخ أو الرجوع فی الصوره الثانیه أجزأه الحجّ وإن انکشف بذلک عدم الاستطاعه .

مسأله 30 : لا یجب علی المستطیع أن یحج من مال الاستطاعه فلو حج متسکعاً أو من مال آخر ولو غصباً أجزأه ، نعم لا یجزئه الساتر الغصبی فی الطواف وصلاته ولا الهدی المغصوب ، إلّاإذا اشتراهما

ص:17

بثمن فی الذمّه وإن أداه بالمغصوب .

مسأله 31 : لا یجب علی المکلّف تحصیل الاستطاعه بالاکتساب أو غیره ، نعم لو وهبه أحد مالاً هبه مطلقه یستطیع به لزمه القبول إن لم یکن فیه غضاضه أو مهانه فتتحقق الاستطاعه بمجرد الایهاب من الواهب ، وهذا بخلاف ما لو طلب منه تأجیر نفسه للخدمه بما یکون به مستطیعاً وإن کانت الخدمه تناسب شأنه ، ولو آجر نفسه للخدمه فی طریق الحجّ واستطاع بذلک عزم علیه الحجّ .

مسأله 32 : إذا آجر نفسه للنیابه عن الغیر واستطاع بمال الإجاره ، قدم الحجّ النیابی إذا کان مقیداً بالسنه الحالیه ، أو لم یکن واثقاً بالتمکن بالحجّ النیابی لو أخره عن العام الحالی ، وحینئذٍ إن بقیت الاستطاعه إلی السنه القادمه وجب علیه الحجّ وأما إن لم یکن الحجّ النیابی مقیداً بالسنه الحالیه وکان واثقاً من التمکّن من إتیانه فی السنه القادمه تعین علیه تقدیم الحجّ عن نفسه .

مسأله 33 : إذا اقترض مالاً یفی بمصارف الحجّ وکان قادراً علی وفائه بعدُ بسعه الأجل المضروب لذلک الدین عزم علیه الحجّ .

مسأله 34 : إذا کان عنده ما یفی بنفقات الحجّ وکان علیه دین یقدر علی وفائه بعد الحجّ عزم علیه الحجّ کما مرّ سواء کان الدین سابقاً علی حصول المال أو بعده .

مسأله 35 : حکم الخمس والزکاه ومظالم العباد سواء کانت فی

ص:18

الذمه أو فی العین حکم الدین فی منع الاستطاعه لو کان أداؤها یعدم القدره علی نفقه الحجّ .

مسأله 36 : إذا استقر علیه الحجّ وکان علیه خمس أو زکاه أو غیرهما من الحقوق الواجبه أو الدیون ولم یمکنه الجمع بینهما ، فإن کانت الحقوق متعلقه بعین المال فیقدم أداءها علیه ، وإن کانت فی الذّمه فیقدم الحجّ علیها ، وإن لم یکن مستقراً ولم یتمکّن من الجمع بینهما مع سعه قدرته المالیّه لهما فکذلک یقدم الحجّ ، نعم لو کان العجز من جهه السعه المالیّه رجعت إلی المسأله السابقه من تقدمها علی الحجّ .

مسأله 37 : إذا کان عنده مقدار من المال لا یعلم بوفائه بنفقه الحجّ فالأظهر أن علیه الفحص سواء کان الجهل بقدر المال أو بقدر ما یلزم بنفقه الحجّ .

مسأله 38 : لابدّ فی تحقق الاستطاعه التمکّن من التصرّف بالمال فلو کان له مال غائب أو حاضر عجز عن التصرّف فیه ولو بالواسطه والتوکیل ونحوه لم تتحقّق الاستطاعه .

مسأله 39 : إذا حصل عنده ما یفی بمصارف الحجّ عزم علیه الحجّ إذا کان متمکّناً من المسیر إلیه فی أوانه ولو فی العام القادم ، ولم یجز له التصرّف فیه بما یخرجه عن الاستطاعه مع کونه لا یتمکّن من بدله ، وتستقر عزیمه الحجّ فی ذمّته بذلک ، وکذا إن لم یحرز حین

ص:19

حصول النفقه التمکّن من المسیر ، وفی البلدان التی یکون المسیر منها بتسجیل « نوبه » قبل سنین یلزم علیه حفظ المال والتسجیل حینئذٍ .

ولو تصرّف مع ذلک فیه ببیع أو هبه أو غیر ذلک من المعاوضات والایقاعات صحّ تصرّفه وإن أثم بتفویت المال .

مسأله 40 : الظاهر أنّه لا یعتبر فی الزاد والراحله ملکیتهما ، فلو کان عنده مال یجوز له التصرّف فیه وجب علیه الحجّ إذا کان وافیاً بنفقات الحجّ مع وجدان سائر الشروط .

مسأله 41 : کما یعتبر فی عزیمه الحجّ وجود النفقه « الزاد والراحله » ابتداءً کذلک یعتبر بقاؤها إلی ما یتوقّف علیها من أعمال ، فلو تلف المال فی أثناء الأعمال ولم یضرّ بقدرته علی إتمام النسک لم یخلّ ذلک بإجزاء حجته ولا بعزیمته ، وأما لو تلف قبل التلبّس بالإحرام أو بعده قبل الأعمال فهو وإن أخلّ بعزیمه الحجّ ولکن لو أتمّ حجه أجزأه .

ولو تلف ما به الکفایه من ماله فی بلده لم یخلّ بعزیمه الحجّ ، ومثل تلف النفقه ما إذا حدث له دین قهری فی الأثناء کما فی الإتلاف خطأً ولم یتمکّن من تسدیده بعدُ عند المطالبه .

مسأله 42 : لو اعتقد کونه غیر واجد لبعض الشرائط أو أنه واجد لبعض الموانع فلم یحج ثم بان خلاف ذلک فیستقرّ علیه الحجّ حینئذٍ ، وکذا لو کان غافلاً - سواء کان ذلک عن قصور أو تقصیر - فیجب علیه

ص:20

الحجّ بعد ذلک ولو انتفت بعض الشرائط .

مسأله 43 : تتحقّق الاستطاعه بالبذل أیضاً ، ولو کانت النفقه اللّازمه متحقّقه بمجموع ما بذله أشخاص متعدّدون أو کان مقدار ما بذل إتماماً لما عنده ، سواء کان البذل بإلتزام الباذل بعهدته الزاد والراحله ونفقه العیال أو بإعطاء مال لیصرف فی الحجّ وکان وافیاً بمصارف الذهاب والإیاب ، وسواء کان بذل للعین أو النقد بنحو الإباحه أو التملیک ، نعم فی التملیک المتزلزل والإباحه یعتبر الوثوق بعدم الفسخ ولو بتوسّط الإتلاف بالصرف .

مسأله 44 : یتحقّق البذل بالمال الموصی له لیحجّ به بعد موت الموصی وکذلک مال الوقف الموقوف علی من یحجّ أو المال المنذور ونحو ذلک مع بذل المتولّی أو الناذر لذلک .

مسأله 45 : لا یعتبر الرجوع إلی الکفایه فی الاستطاعه البذلیه فیما إذا کان لا یفترق حال ذهابه إلی الحجّ وترکه له فی کفایته وعدمها ، نعم لو کان له مال لا یفی بمصارف الحجّ وبذل له ما یتمّم ذلک وجب علیه القبول فیعتبر حینئذٍ الرجوع إلی الکفایه .

مسأله 46 : إذا أعطی مالاً هبه علی أن یحجّ أو خیّره الواهب بین الحجّ وغیره أو لم یذکر له الحجّ أصلاً وجب علیه القبول إذا لم یکن فی قبوله الهبه غضاضه أو مهانه أو حرج علیه عرفاً ، وهذا الشرط لا یختصّ بالهبه بل ومطلق الاستطاعه البذلیه .

ص:21

مسأله 47 : لا یمنع الدین من الاستطاعه البذلیه ، إلّاإذا کان الذهاب إلی الحجّ یمانع أداء الدین فی وقت المطالبه سواء کان الدین حالاً أو مؤجّلاً .

مسأله 48 : إذا بذل مال لجماعه سواء کانوا اثنین أو أکثر لیحجّ أحدهم فإن سبق أحدهم بقبض المال المبذول سقطت العزیمه عن الآخرین ، ولو ترک الجمیع مع تمکّن کل واحد منهم من القبض فاستقرار عزیمه الحجّ علی الجمیع لا یخلو من قوه .

مسأله 49 : الواجب بالبذل هو وظیفه المبذول له لو کانت استطاعته من نفسه من تمتع أو إفراد ، فلو اشترط الباذل علیه أن یحجّ بغیر وظیفته لم یعزم علیه الحجّ .

نعم لو بذل له للعمره المفرده فقط فالأقوی عزیمته علیه وإن کانت لا تجزیء عن التمتّع لو استطاع بعدُ ، وکذلک لا یلزم علی مَن حجّ حجّه الإسلام قبول البذل ، کما أنه یلزم القبول علی مَن استقرّ علیه الحجّ سابقاً وأصبح معسراً ، وکذلک لو وجب علیه لنذر وشبهه ولم یتمکّن من أدائه .

مسأله 50 : لو بذل له مال لیحجّ به فتلف المال أثناء الطریق أو بعد الإحرام فإن لم یعجزه ذلک عن أداء الأعمال لم تسقط عزیمه الحجّ ، وإن أعجزه ذلک فتسقط العزیمه لکنه یجزه لو أتی بالأعمال ، ولو تمکّن من الاستمرار بما عنده من المال لم تسقط عزیمه الحجّ أیضاً إلّاأن

ص:22

یکون التلف قبل التلبّس بالإحرام وکان الاستمرار یجحف بحاله عند الرجوع إلی بلده .

مسأله 51 : لو وکله فی أن یقترض له ویحج به لم یعزم علیه الحجّ إلّا أن یقترض ، ولو قال له : اقترض وحج وعلیّ دینک ، فلا یعزم علیه الحجّ إلّاأن یقترض ویثق بتعهده .

مسأله 52 : الظاهر أن ثمن الهدی علی الباذل ، فلو لم یبذله وبذل بقیّه المصارف لم تسقط عزیمه الحجّ علی المبذول له ویکتفی بالصوم بدل الهدی إن لم یتمکّن منه بماله .

أما الکفارات فالظاهر أنها علی المبذول له دون الباذل .

مسأله 53 : الحجّ عن نفسه مجزیء مطلقاً عن حجّه الإسلام ، سواء استطاع من ماله ، أو من مال البذل ، أو تکلف الحجّ من دون استطاعه سابقه .

مسأله 54 : یجوز للباذل الرجوع عن بذله قبل الدخول بالإحرام أو بعده ما دام عین ما بذله باقیاً ، أما لو تصرّف المبذول له تصرفاً ناقلاً فلا یمکنه الرجوع حینئذٍ ، ثم إنه فی موارد جواز الرجوع یضمن الباذل للمبذول له ما یصرفه لإتمام الحجّ مع فرض الرجوع بعد الإحرام ، وأما قبله فیضمن ما أنفقه .

مسأله 55 : لو أعطی شخص الخمس أو الزکاه للفقیر بشرط أن یحج لم یصحّ الشرط ولا یکون بذلاً للحجّ ، نعم لو أعطی الزکاه من سهم

ص:23

سبیل اللّه لکی یحج بها عزم علیه الحجّ ولا یجوز له صرفها فی غیره .

مسأله 56 : إذا بذل له مال فحج به ثم انکشف انه کان مغصوباً أجزأه عن حجّه الإسلام ، وللمالک أن یرجع إلی الباذل أو إلی المبذول له ، لکنه إذا رجع إلی المبذول له رجع هو إلی الباذل إن کان جاهلاً بالحال ، وإلّا فلیس له الرجوع .

مسأله 57 : إذا حج تطوعاً عن نفسه من دون استطاعه أجزأه عن حجّه الإسلام ، ولو حج عن غیره تبرعاً أو بإجاره لم یکفه عن حجّه الإسلام ، فیعزم علیه الحجّ إذا استطاع بعد ذلک .

مسأله 58 : إذا اعتقد أنه غیر مستطیع فحج تطوعاً سواء قصد امتثال الأمر الفعلی أو الأمر الندبی ثم بَانَ أنه کان مستطیعاً أجزأه ذلک ، ولا یجب علیه الحجّ ثانیاً وکذلک یجزئه لو لم یتبّین أنه مستطیع أو بَانَ أنه غیر مستطیع .

مسأله 59 : لا یشترط إذن الزوج فی الحجّ إذا کانت الزوجه مستطیعه ولیس له منعها ، أما فی الحجّ الواجب علیها بالنذر ونحوه فله منعها ، ویشترط إذنه فی الحجّ المندوب ، وفی الموسع قبل تضیقه .

والمعتده الرجعیه بحکم الزوجه ، دون البائنه والمعتده بعده الوفاه یجب علیها الحجّ الواجب ویجوز لها المندوب .

مسأله 60 : لا یشترط فی عزیمه الحجّ علی المرأه ولا فی أدائه وجود المحرم لها إذا کانت آمنه علی نفسها ، وکذا مع عدم الأمن

ص:24

إذا کانت متمکّنه من استصحاب من تأمن معه ولو بأجره ، وإلّا لم یعزم الحجّ علیها .

مسأله 61 : إذا نذر أن یزور الحسین علیه السلام فی کل یوم عرفه أو فی سنه معینه واستطاع بعد ذلک عزم علیه الحجّ ولم یحنث علیه فی النذر بإتیان الحجّ وکذا کل نذر یزاحم الحجّ .

مسأله 62 : یجب علی المستطیع الحجّ مباشره إذا کان متمکّناً من ذلک ، ولا یجزیء عنه حج غیره تبرعاً أو بإجاره .

مسأله 63 : من وجب علیه الحجّ أو العمره سواء کان مستقراً علیه أو فی سنه استطاعته أو بالنذر أو بالافساد کما فی حج العقوبه ولم یتمکّن من الحجّ بنفسه لمرض أو حصر أو هرم أو لغیر ذلک ، أو کان إتیانه للحج بنفسه یشق علیه بحرج شدید ولم یرجَ تمکنه من الحجّ بعدُ من دون الحرج الشدید وجبت علیه الاستنابه .

وکذلک لو کان یرجو تمکنه ولکنه لا یرجو تجدد استطاعته المالیّه بعد علی الأظهر ؛ وکذا من توفرت لدیه الاستطاعه المالیّه ولم یسعه الأجل لأداء الحجّ فانه یقضی من ترکته .

والحاصل إن مجرد الاستطاعه المالیّه مع عدم القدره البدنیه أو السربیه تحقق وجوب الاستنابه ، ووجوب الاستنابه کوجوب الحجّ فوریّ .

مسأله 64 : یجزیء حج النائب عن المنوب عنه وإن مات فی

ص:25

الأثناء أو بعدُ مع استمرار العذر فی مطلق الحجّ الواجب .

وأما لو اتفق ارتفاع العذر بعدُ فالأحوط أن یحج بنفسه مع التمکّن ، ولو ارتفع العذر بعد إحرام النائب لزم المنوب عنه المباشره أیضاً ، لکن یجب علی النائب إتمام النسک .

مسأله 65 : إذا لم یتمکّن المعذور من الاستنابه وجب القضاء عنه بعد موته سواء کان الحجّ مستقراً علیه أو لا کما مرّ فی مسأله : 63 .

مسأله 66 : من وجبت علیه الاستنابه وتبرع غیره عنه فی حیاته من دون أن یستأمر أو یستأذنه لم یجزه بخلاف ما لو تبرع عنه بعد مماته .

مسأله 67 : یکفی فی الاستنابه أو الاستئجار أن یکون من المیقات وهو ما یعبر عنه بالحجّ « المیقاتی » ولا یجب أن یکون من البلد وهو ما یعبر عنه بالحجّ « البلدی » .

مسأله 68 : من وجب علیه الحجّ إذا مات بعد الإحرام فی الحرم أجزأه ذلک عما وجب علیه ، سواء فی ذلک حج التمتّع والقِران والإفراد ، وسواء استقر علیه الحجّ أم لا ، وسواء کان حجّه الإسلام أو واجباً بالنذر أو الإفساد ، بل الأظهر عمومه للعمره المفرده أیضاً کما هو ظاهر بعض الروایات وإطلاقها - وهو المحکی عن المشهور - .

وعلی ذلک فلا فرق بینهما إذا کان موته قبل الشروع فی بقیّه أعمال عمره التمتّع أو أثنائها أو بعد ما یتحلل منها .

ص:26

وأما لو مات قبل الإحرام أو دخول الحرم فقد مرّ لزوم القضاء لحجه الإسلام عنه ، سواء کان مستقراً علیه أو لم یستقر ، مع فرض الاستطاعه المالیّه التی منها کفایه ورثته .

مسأله 69 : إذا أسلم الکافر المستطیع وجب علیه الحجّ ، أما لو زالت استطاعته قبل إسلامه فلا تستقر علیه عزیمه الحجّ .

مسأله 70 : المرتد یعزم علیه الحجّ ولو کانت استطاعته حال ارتداده ، فإن تاب صحّ منه ولو کان ارتداداً فطریاً علی الأقوی .

مسأله 71 : إذا حج المخالف ثم استبصر لا تجب علیه إعاده الحجّ إذا لم یکن قد أخل بما هو رکن عند الفریقین .

مسأله 72 : إذا عزم علیه الحجّ أو العمره مباشره أو بالاستنابه وأهمل المکلّف فی أدائه حتی زالت الاستطاعه وجب الإتیان به بأی وجه تمکن ما لم یبلغ حدّ العسر والحرج الذی لا یطاق ، وإذا مات وجب القضاء من ترکته ، ویصحّ التبرّع عنه بعد موته من دون أجره .

ص:27

الوصیه بالحجّ

اشاره

مسأله 73 : تجب الوصیه علی من کانت علیه حجّه الإسلام أو المنذوره أو عمرتهما وقرب منه الموت بنحو یستوثق من أدائها بعد موته ولو بأن یستشهد علیهما أیضاً سواء کان لدیه مال وترکه بعد موته أم لا .

وإذا مات تقضی حجّه الإسلام والعمره من أصل ترکته وإن لم یوصِ بذلک أو أوصی بها ولم یقید بالثلث ، وإن قیدها بالثلث فتخرج منه مقدمه علی سائر الوصایا وتتمم من الأصل إن لم یفِ الثلث بها .

وأما الحجّ والعمره المنذوره فتخرج من أصل الترکه علی الأقوی والأظهر ، والأحوط إخراجها من الثلث وإن لم یفِ الثلث تتمم من سهم الکبار من الترکه .

مسأله 74 : مَن مات وعلیه عمره أو حجّه الإسلام أو بالنذر أو بالاستئجار وکان له عند شخص مال ودیعه أو عاریه أو إجاره أو دین بأی نحو واستراب فی أداء الورثه لها إن دفع المال إلیهم بنحو معتد به عرفاً وجب علیه أن یصرف المال فی الحجّ عن المیّت ، سواء بأن یحج

ص:28

بنفسه أو یستأجر من یحجّ عنه ، والأحوط أن یستأذن أولیاء المیّت غیر الوارثین إن لم یکونوا موضع استرابه أیضاً ، وإلّا فیستأذن الحاکم ، کما أن الأحوط أن یستأجر أحد الورثه لذلک إن أمکن ، ثم إن زاد المال علی أجره الحجّ ردها إلی الورثه .

مسأله 75 : من مات وقد استقر علیه حجّه الإسلام وکان علیه دین وخمس وزکاه وقصرت الترکه فإن أمکن الوفاء بالدیون والحجّ ولو بأن یحج عنه من قرب بأدنی الأجور تعین الوفاء بالجمیع ، وإلّا فإن دار الأمر بین الحجّ والخمس والزکاه فیقدم الحجّ ویصرف الباقی فیهما فیما إذا کانا فی الذمّه ، وأما لو کانا متعلقین بالعین لزم تقدیمهما .

وأما لو قصرت الترکه عن الوفاء بالحجّ ودین الغرماء معاً فإن أمکن الجمع بالوفاء بالحجّ وببعض الدین بنحو یعتد به لزم التوزیع ، وإلّا فالأحوط تقدیم الحجّ ، وکذلک لو وفی بالعمره فقط .

مسأله 76 : لا یجوز لورثه المیّت الذی علیه حجّه الإسلام التصرّف الناقل فی ترکته قبل الحجّ عنه أو استئجار من یوثق به فیما کانت مؤنه الحجّ مستغرقه للترکه ، وأما مع زیاده الترکه علی المؤنه فیجوز التصرّف بما لا ینافی التحفظ علی مقدار مؤنه الحجّ .

مسأله 77 : من مات وعلیه حجّه الإسلام ولم تکن ترکته وافیه بمصارفها - ولو بالصور الآتیه فی المسأله اللاحقه - وجب صرفها فی الدین أو الخمس أو الزکاه إن کان علیه شیء من ذلک وإلّا فهی للورثه ،

ص:29

لکن ینبغی علیهم تتمیمها من مالهم لاستئجار الحجّ .

مسأله 78 : لا یجب الاستئجار من البلد عن المیّت الذی علیه حجّه الإسلام بل یکفی الاستئجار عنه من المیقات ، ولو من أقرب المواقیت إلی مکّه ومع التعذر فدون المواقیت إلی مکّه ولو أدنی الحل لکن مع مراعاه الأبعد فالأبعد من مکّه مما یلی المواقیت البعیده ، وکذلک لو قصر مال الوصیه بالحجّ المنذور ، والأحوط الأولی الاستئجار من البلد إذا وسع المال ، والزائد عن اجره المیقات یحسب علی الورثه الکبار من الترکه .

مسأله 79 : تجب المبادره بالحجّ عن المیّت - الذی وجبت علیه حجّه الإسلام أو نحوه مما مرّ فی سنه موته ، سواء بالاستئجار أو غیره ولو لم یتمکّن الإستئجار فیها إلّامن البلد لزم ذلک وتخرج تمام الکلفه من الأصل ، ولا یجوز التأخیر إلی السنه المقبله وإن توفّر الاستئجار له من المیقات .

مسأله 80 : تجب المبادره - کما مرّ - فی الحجّ عن المیّت الذی أشتغلت ذمّته ولو بإستئجار ما یزید علی أکثر من أجره المثل مع توقفه علیه ویکون تمام الکلفه من أصل الترکه .

مسأله 81 : إذا أقر بعض الورثه أن المیّت علیه حجّه الإسلام أو نحوها وأنکر ذلک بقیّه الورثه فالواجب علی المقرّ دفع ما یخصّ حصته بالنسبه بعد التوزیع للحج عن المیّت کما هو الحال فی الاقرار بالدین ،

ص:30

فإن لم یفِ ذلک بالحجّ فاللازم حفظه لرجاء إقرار الورثه أو وجدان المتبرع .

مسأله 82 : إذا تبرّع متبرّع بالحجّ عن المیّت الذی علیه حجّه الإسلام لم یجب علی الورثه إخراج اجره للاستئجار من الترکه ، نعم إذا أوصی المیّت بإخراج حجّه الإسلام من ثلثه لم یرجع بدل الاستئجار إلی الورثه بل یحج عنه ندباً .

مسأله 83 : إذا أوصی المیّت بالاستئجار عنه لحجه الإسلام من البلد تعین ذلک ولکن الزائد علی اجره المیقات یخرج من الثلث ، ولو أطلق فی الوصیه ولم یعین فلا یبعد الانصراف إلی البلدی أیضاً ، لا سیّما إذا عین مقداراً یناسب الحجّ البلدی ، إلّاإذا کان هناک قرینه علی إراده ما یشمل المیقاتی .

مسأله 84 : إذا أوصی بالحجّ البلدی فخالف الوصی أو الوارث واستأجر من المیقات برئت ذمه المیّت بعمل الأجیر ، ولا تبطل الإجاره وإن کانت الأجره من مال المیّت ، نعم یأثم لمخالفه الوصیه ، کما أن الأظهر أن یصرف ما زاد علی المیقاتی من البلدی فی وجوه الخیر علی المیّت وإن أمکن الاعتمار به تعین .

مسأله 85 : إذا أوصی بالحجّ البلدی من غیر بلده کما إذا أوصی أن یستأجر من النجف مثلاً وجب العمل بها ویخرج الزائد عن أجره المیقاتی من الثلث .

ص:31

مسأله 86 : إذا أوصی بالاستئجار عنه لحجه الإسلام وعیّن الأجره لزم العمل بها ، وتخرج من الأصل إن لم تزد علی اجره المثل ، وإلّا کان الزائد من الثلث .

مسأله 87 : إذا أوصی بالحجّ بمال معین وعلم الوصی أن المال الموصی به فیه الخمس أو الزکاه وجب علیه إخراجه أولاً وصرف الباقی فی سبیل الحجّ ، فإن لم یفِ الباقی بمصارفه لزم تتمیمه من أصل الترکه ، مع کون الموصی به حجّه الإسلام وإلّا فیحج عنه من أدنی الحلّ إن أمکن ، وإلّا فیعتمر ، وإلّا ففی وجوه الخیر .

مسأله 88 : ولیّ المیّت والوصی ضامن لأُجره الحجّ عن المیّت فیما وجب بالوصیه وغیر الوصیه إذا أهمل وتلف المال .

مسأله 89 : إذا علم استقرار الحجّ علی المیّت وشک فی أدائه وجب القضاء عنه إن لم یکن ظاهر حاله علی التقید بالطاعات أو کان الشک من غیر جهه فعله .

مسأله 90 : إنما تبرأ ذمه المیّت بفعل الأجیر لا بمجرد الاستئجار ، فلو علم إنه لم یأتِ بالحجّ وجب الاستئجار ثانیاً ویخرج من الأصل ، وتسترد الاُجره من الأول إن کانت من مال المیّت .

مسأله 91 : إذا اختلفت قیمه الاُجره بحسب الاُجَراء فإن کان المیّت قد أوصی فیراعی ما یناسب شأنه ، نعم یشترط إذن الورثه مع کون ما أوصی به مندوباً فیما إذا زاد علی الثلث ، وإن کان أداءاً بالواجب

ص:32

الذی علی المیّت من دون وصیه فیقتصر علی الأقل اجره بنحو لا ینافی شأنه ، هذا کله مع سعه الترکه وإلّا فمع ضیقها بحقوق الدیان وغیرها فقد مرّ أن یقتصر علی أدنی الواجب بل حتی من أدنی الحلّ .

مسأله 92 : العبره فی وجوب الاستئجار من البلد أو المیقات أحوط القولین من تقلید الوارث أو المیّت أو اجتهادهما ، وکذا الاختلاف فی أصل وجوب الحجّ أو فی شرائط کیفیه الأداء ، فیلزم مراعاه ما یصحّ عندهما معاً .

مسأله 93 : یستحب لولیّ المیّت أداء ما علی المیّت من حجّه الإسلام بل وغیرها مما قد وجب علیه ، إن لم تکن له ترکه .

مسأله 94 : تخرج الوصیه بحجه الإسلام أو المنذوره علی الأظهر من أصل الترکه إلّاأن یعین إخراجها من الثلث ، وأما غیرهما فیخرج من الثلث ، وکذا لو شک فی ذلک أخرج من الثلث .

مسأله 95 : إذا أوصی بالحجّ مطلقاً وعیّن شخصاً معیناً لزم العمل بالوصیه ، وإن لم یقبل إلّابأزید من أجره المثل ما دامت لا تتجاوز الثلث ، وإلّا استئجر غیره باُجره المثل .

مسأله 96 : إذا أوصی بالحجّ وعین اجره زهیده فمع کون الموصی به حجّه الإسلام أو المنذور لزم تتمیمها من أصل الترکه إن توقف الاستئجار علی ذلک ، وإن کان الموصی به غیرهما فیتوخی الاستئجار له ولو من أدنی الحلّ أو العمره المفرده .

ص:33

مسأله 97 : إذا باع داره بمبلغ واشترط علی المشتری أن یصرف الثمن فی الحجّ عنه - أطلقه أو قیده بعد موته - کان الثمن حینئذٍ من الترکه ووجب صرفه فی الاُجره مع کون الحجّه واجبه وإن زادت الاُجره عن المثل ما لم تزد عن الثلث ، وإن کانت الحجّه مندوبه لزم الشرط أیضاً بمقدار ثلث الترکه .

نعم لو قید بسنه معینه من حیاته فلم یفِ المشتری بذلک حتی مات البائع فیملک الورثه الشرط بعد موته وهو الحجّ عنه کما یملکون حق الفسخ ، فإن فسخوا کانت العین ترکه ومیراثاً کما إن لهم الإسقاط أو المصالحه ولا یکون الإشتراط المزبور وصیه .

ومع الفسخ أو الإسقاط أو المصالحه یجب علیهم الإستئجار للحج من أصل ماله إن کان واجباً دون المندوب .

مسأله 98 : إذا صالح داره علی أن یحج عنه بعد موته أو مطلقاً صح ولزم ، وکذا إذا ملکه داره بشرط أن یبیعها ویصرف ثمنها فی الحجّ عنه بعد موته أو مطلقاً ، فتخرج الدار عن ملک المصالح المشارط أو الواهب ولا تحسب من الترکه وإن کان الحجّ ندبیاً ، ولا یشملها حکم الوصیه لکن الشرط یکون من الترکه ، ویشمله حکم الوصیه إذا کان المشروط مطلق من جهه الزمان أو مقید بما بعد الموت کما مرّ علی التفصیل فی المسأله السابقه .

ویترتب علی ذلک فی صوره شمول حکم الوصیه للشرط منع الورثه

ص:34

عن التصرّف خلاف الشرط بقدر الثلث .

مسأله 99 : لو مات الوصی ولم یعلم إنه استأجر للحج قبل موته وجب علی ورثه الموصی الاستئجار من الترکه فیما إذا کان الموصی الحجّ الواجب ومن الثلث إذا کان غیره ، وإذا کان المال الذی قبضه الوصی موجوداً أخذ ، وإن احتمل أن الوصی قد استأجر من ماله وتملک المقبوض بدلاً ، وأما إذا لم یکن المال المقبوض موجوداً فلا ضمان علی الوصی لأنه مستأمن .

مسأله 100 : إذا تلف المال فی ید الوصی من دون تفریط لم یضمنه ، وکذا مع الشک ، ووجب الاستئجار من بقیّه الترکه إذا کان الموصی به حجاً واجباً ومن بقیّه الثلث إن کان غیره ، فإن کانت البقیه موزعه علی الورثه استرجع منهم بدل الإیجار بالنسبه ، وکذلک الحال إذا کان بتفریط من الوصی ولم یمکن أخذ الغرامه منه ، وکذا الحال لو استأجر أحد للحج ومات قبل الإتیان بالعمل ولم تسترجع الأجره .

مسأله 101 : إذا تلف المال فی ید الوصی قبل الاستئجار ولم یعلم أن التلف کان عن تفریط لا یجوز تغریم الوصی .

مسأله 102 : إذا أوصی بمال معین لغیر الحجّ الواجب واحتمل أنه زاد علی الثلث لم یجز صرف جمیعه إلّابرضی ورثته ، وکذا الحال لو لم تکن الوصیه بعین مخصوصه فی مطلق الوصیه بالحجّ .

ص:35

فصل فی النیابه

اشاره

مسأله 103 : یعتبر فی النائب امور :

الأوّل : البلوغ

.

فلا یجزی حج الصبیّ عن غیره فی الحجّ الواجب ، نعم یصح فی الممیز إذا اضطرّ إلیه کما تصح نیابته فی الحجّ المندوب بإذن الولی .

الثانی : العقل

.

فلا یکتفی بنیابه المجنون سواء کان جنونه مطبقاً أو إدواریاً فی ظرف جنونه ، أما السفیه والأبله فلا بأس فی استنابته .

الثالث : الإیمان

.

فلا عبره بنیابه غیر المؤمن وإن أتی بالعمل علی طبق مذهبنا .

الرابع : أن لا یکون النائب مشغول الذمه بحج واجب علیه فی تمام النیابه إذا تنجز الوجوب علیه ، ولا بأس باستنابته فیما إذا کان جاهلاً بالوجوب أو غافلاً عنه ، وهذا الشرط شرط فی تنجز الوفاء بالإجاره

ص:36

علی الأجیر لا فی صحتها ولا فی صحه حج النائب فلو حج - والحاله هذه - برئت ذمه المنوب عنه ، واستحق الأجره المسماه .

مسأله 104 : یجب علی المنوب عنه إحراز فراغ ذمته بإحراز العمل الصحیح للنائب فلابدّ من معرفه النائب لأعمال الحجّ وأحکامه ولو بإرشاد غیره حین العمل ، ویکفی فی الإحراز الوثوق بالنائب وإن لم یکن عادلاً ، نعم لو کان موثوقاً به فی أصل إتیان العمل نیابهً عن المنوب عنه مع الغفله عن حاله فی الصحه ثم شک بعد العمل فی إتیانه به علی الوجه الصحیح فلا یبعد البناء علی الصحه .

مسأله 105 : یشکل نیابه المملوک عن الحر ولو کان بإذن مولاه .

مسأله 106 : تصح النیابه عن الصبیّ الممیز ، کما تصح عن المجنون ، بل یجب استئجار من یحج به إذا کان جنونه إدواریاً مع علمه بمصادفه جنونه أیّام الحجّ ، وإن لم یمکن فاستئجار من یحج عنه ، کما یجب الاستئجار عنه إذا استقر علیه الحجّ أیّام إفاقته ومات مجنوناً ، بل الأحوط إن لم یمکن أظهر الاستئجار عن المطبق إذا کان ملیاً .

مسأله 107 : لا تشترط المماثله بین النائب والمنوب عنه فتصح نیابه الرجل عن المرأه وکذا العکس .

مسأله 108 : لا بأس باستنابه الصروره - رجلاً کان أو امرأه - عن الصروره وغیره ، بل الأولی استنابته ، إلا إذا لم یتقن مسائل الحجّ فیکره ، وکذلک أیضاً یکره استنابه المرأه لا سیّما الصروره إن لم تقوَ

ص:37

علی إتقان أعمال الحجّ .

مسأله 109 : یشترط فی المنوب عنه أن یکون ممن یصح منه التقرب فلا تصح النیابه عن الکافر ، فلو مات الکافر مستطیعاً وکان الوارث مسلماً لم یجب الاستئجار عنه ، والناصب کالکافر ، لکن یجوز لقرابته المؤمن أن ینوب عنه بداعی صله الرحم لتخفیف العقوبه عنه لا المواده ، وکذلک حکم اهداء الثواب إلیه ، والأظهر عدم صحه النیابه عن المخالف .

مسأله 110 : تصح النیابه عن الحیّ فی الحجّ المندوب تبرعاً کانت أو بإجاره ، وتصح عنه فی الحجّ الواجب باستنابته إذا کان معذوراً عن مباشرته ولو بالاستعانه بالغیر ، ولا تصح النیابه عن الحی فی غیر ذلک ، والنیابه عن المیّت جائزه مطلقاً فی الواجب والمندوب تبرعاً أو إجارهً .

مسأله 111 : یعتبر فی صحه النیابه قصد النیابه وتعین المنوب عنه بوجه من الوجوه وإن لم یکن باسمه ، نعم یستحب التلفظ بالنیابه عن المنوب عنه باسمه فی جمیع الأعمال .

مسأله 112 : تصح النیابه بالتبرع والإجاره والجعاله والشرط فی ضمن العقد ونحو ذلک .

مسأله 113 : لا یجزئ نیابه من کان معذوراً فی ترک بعض الأعمال ، أو فی عدم الإتیان بها علی الوجه الکامل ، وکذا لو تبرع

ص:38

المعذور وناب عن غیره فانه لا یحرز فراغ الذمه بعمله ، نعم لو طرأ علیه العذر والعجز فی الأثناء بعد تلبّسه بالنسک أجزأ عن المنوب عنه فیما لا یخل به أصل الحجّ .

کما لا بأس بنیابه من یرتکب تروک الإحرام غیر المفسد لأصل الحجّ لعذر أو غیره ، وکذلک من یترک بعض الواجبات مما لا یضر ترکه متعمداً کأعمال أیّام التشریق بمنی ، کما لا بأس بنیابه النساء أو غیرهن مما تجوز لهم الإفاضه من مزدلفه قبل طلوع الفجر والرمی لیلاً للحج عن الرجل والمرأه .

مسأله 114 : إذا مات النائب قبل أن یحرم لم تفرغ ذمه المنوب عنه فتجب الاستنابه عنه ثانیهً فیما کان واجباً علیه ، وکذا لو مات بعد الإحرام قبل دخول الحرم ، بخلاف ما لو مات بعد الإحرام ودخول الحرم فان المقدار الذی أتی به یجزیء عنه ، ولا فرق فی ذلک بین حجّه الإسلام أو غیرها ، ولا بین ما کانت النیابه بأجره أو تبرع ، وإن کان الأحوط فی التبرع الإعاده .

مسأله 115 : إذا مات الأجیر بعد الإحرام ودخول الحرم استحق تمام الأجره ، وإن مات قبل ذلک استحق من أجره المثل بقدر ما أتی به من الأعمال .

مسأله 116 : إذا استأجر للحج البلدی ولم یعین الطریق کان الأجیر مخیراً فی ذلک ، والاطلاق فی الأجره ینصرف إلی المتعارف

ص:39

فی ذلک البلد من الأجر للحج بحسب القیمه وغیرها ، فقد یقتضی ضم زیاره النبیّ صلی الله علیه و آله وأهل بیته علیهم السلام ، مع الحجّ کما أنه قد یقتضی الإحرام من مسجد الشجره ، فإذا عیّن شیئاً من ذلک لم یجز العدول إلی غیره ، فإن عدل وأتی بالأعمال بغیر ما عین فإن کان اعتبار الشیء المعین بنحو الشرطیه - کما هو الحال فی الأمور التی تکون بنحو الوصف والنعت العرفی للنسک ولا تستلزم تکلفه مالیه زائده - استحق الأجیر تمام الأجره وکان للمستأجر خیار الفسخ فلو فسخ استحق أجره المثل ، وإن کان اعتبار الشیء المعین علی نحو الجزئیه کان للمستأجر الفسخ أیضاً فیما أتی به فإن لم یفسخ استحق الأجیر من الأجره المسماه بنسبه ما یتقسط منها علی مقدار ما أتی به من عمل ویسقط بمقدار ما لم یأتِ به .

مسأله 117 : إذا آجر نفسه للحج عن شخص مباشره فی سنه معینه ثم آجر نفسه عن شخص آخر فی تلک السنه مباشرهً صحت الاجارتان وثبت الخیار للأول إن لم یفِ ، وثبت الخیار للثانی مطلقاً ، وأما مع اختلاف الاجارتین فی الزمان أو تقید أحدهما واطلاق الاُخری فتکونا لازمتین .

مسأله 118 : إذا آجر نفسه للحج فی سنه معینه فلا یجوز له التأخیر ولا التقدیم ، ولکن لو قدم أو أخّر برئت ذمه المنوب عنه ، وثبت خیار الفسخ للمستأجر ، فإن لم یفسخ استحق الأجره المسماه ،

ص:40

وإن فسخ کان له أجره المثل .

مسأله 119 : إذا صُدّ الأجیر أو احصر فلم یتمکّن من الإتیان بالأعمال کان حکمه حکم الحاج عن نفسه ، ویأتی بیان ذلک إن شاء اللّه تعالی ، وللمستأجر خیار الفسخ إذا کانت الاجاره مقیده بتلک السنه ، وأما مع الاطلاق فیبقی الحجّ فی ذمه الأجیر .

مسأله 120 : إذا أتی النائب بما یوجب الکفاره فهی من ماله ، سواء کانت النیابه بإجاره أو بتبرع .

مسأله 121 : إذا استأجر للحج بأجره معینه فقصرت الأجره عن المصارف لم یجب علی المستأجر تتمیمها ، کما أنها إذا زادت عنها لم یکن له استرداد الزائد ، بخلاف ما لو کان باستئمار منه للحج فانه یلزمه إتمام الناقص کما أن له استرداد الزائد .

مسأله 122 : إذا استأجره للحج الواجب أو المندوب فأفسد الأجیر حجّه بالجماع قبل المشعر وجب علیه إتمامه ، فیجزی عن المنوب عنه ، وعلیه الحجّ من قابل وکفاره بدنه ، والظاهر أن للمستأجر خیار الفسخ ، ویستحق الأجره علی التفصیل فی مسأله : (118) وإن لم یحجّ من قابل لعذر أو غیره ، وتجری الأحکام المزبوره فی المتبرع وإن لم یستحق الأجره .

مسأله 123 : الأجیر فی الحجّ یملک الأجره بالعقد ، ولا یجب تسلیمها إلیه إلّابعد العمل ، أو بعد مطالبه الأجیر قبل العمل لکون

ص:41

الغالب علی اشتراط ذلک له ، إلّاأن تکون قرینه خاصه مخالفه .

مسأله 124 : إذا آجر نفسه للحج فاللازم علیه أن یأتی بالحجّ مباشره ولا یسوغ له استئجار غیره لإتیانه إلّامع إذن المستأجر ، ولو خالف برئت ذمه المنوب عنه وکان للمستأجر خیار الفسخ واستحق الأجره علی التفصیل السابق ، نعم إذا کان متعلق الإجاره مطلق فی ذمه الأجیر ساغ له استئجار غیره .

مسأله 125 : إذا استأجر شخصاً لحج التمتّع مع سعه الوقت واتفق أن ضاق الوقت فعدل الأجیر - فیما یسوغ العدول - من عمره التمتّع إلی حج الإفراد ثم أتی بعمره بعدُ ، برئت ذمه المنوب عنه وثبت للمستأجر خیار الفسخ إن کانت القیمه متفاوته ، ویستحق الأجیر الأجره علی التفصیل المتقدم .

مسأله 126 : لا بأس بنیابه شخص عن جماعه فی الحجّ المندوب أحیاءً أم أمواتاً أم متفرقین ، وأما الواجب فلا یجوز نیابه الواحد عن ما زاد عن واحد ولو أوقعه کذلک وقع ندباً عنهم ، إلّاإذا کان وجوبه بالنذر وأخویه وکان متعلق النذر مطلقاً فحینئذٍ یجوز أن یستأجر شخصاً واحداً للنیابه عنهما أو عنهم ، نعم یسوغ إهداء ثواب المندوب أو الواجب لشخص أو جماعه .

مسأله 127 : لا بأس بنیابه جماعه فی عام واحد عن شخص واحد میت أو حیّ تبرعاً أو إجاره مندوباً أو واجباً متعدّداً أو واحداً

ص:42

وإن کانت الزیاده ندبیه .

مسأله 128 : الطواف مستحب فی نفسه فتجوز النیابه فیه عن المیّت ، وکذا عن الحی إذا کان غائباً عن مکّه أو حاضراً فیها ولم یتمکّن من الطواف مباشرهً ، وإن کان لا یبعد الجواز مطلقاً .

مسأله 129 : لا بأس للنائب بعد فراغه من أعمال الحجّ النیابی أن یأتی بالعمره المفرده عن نفسه أو عن غیره کما لا بأس أن یطوف عن نفسه أو عن غیره .

ص:43

الحجّ المندوب

مسأله 130 : یستحب لفاقد الشرائط من البلوغ أو الاستطاعه أو غیرهما أن یحج مهما أمکن وکذا لمن أتی بحجه الإسلام ، نعم لو حج غیر المستطیع الواجد لبقیه الشرائط أجزأ عن حجّه الإسلام کما مرَّ مفصلاً ، ویستحب تکراره بل تکراره فی کل سنه ، ویکره ترکه خمس سنین متوالیه .

مسأله 131 : یستحب نیّه العود إلی الحجّ عند الخروج من مکّه ، ویکره بشده نیه متارکه الحجّ وقد عدّ من بواتر العمر .

مسأله 132 : یستحب إحجاج من لا استطاعه له ، کما یستحب الاستقراض للحج إذا کان واثقاً بالوفاء بعد ذلک ، کما یستحب التهیئه للحج بالتوفیر له ولو قبل فتره طویله ویستحب کثره الإنفاق فی الحجّ لمن لا یجهده ذلک .

مسأله 133 : یجوز إعطاء الزکاه لمن لا یستطیع الحجّ لیحج بها .

مسأله 134 : یشترط فی حج المرأه إذن الزوج إذا کان الحجّ مندوباً ، وکذلک المعتده بالعده الرجعیه ، ولا یعتبر ذلک فی البائنه ، ویجوز للمعتده عده الوفاه أن تحج فی عدتها .

ص:44

أقسام العمره

مسأله 135 : العمره کالحجّ ، فقد تکون واجبه وقد تکون مندوبه وقد تکون مفرده وقد تکون متمتعاً بها .

مسأله 136 : تجب العمره کالحجّ علی کل مستطیع واجد للشرائط ، ووجوبها کوجوب الحجّ فوری ، فمن استطاع لها - ولو لم یستطع للحج - وجبت علیه ، وإن کانت وظیفته حج التمتّع ولم یکن مستطیعاً له ولکنه استطاع لها ، وعلیه فتجب علی الأجیر للحج بعد فراغه من عمل النیابه ، وأما من أتی بحج التمتّع فلا یجب علیه الإتیان بالعمره المفرده .

مسأله 137 : یستحب الإتیان بالعمره المفرده مکرراً ، ویجوز إتیانها فی کل یوم ، ویتأکد الاستحباب بها فی کل عشره أیّام ، ویشتد فی کل شهر ، ویزداد شده فی کل سنّه .

ویجوز الإتیان بالمفرده بعد الفراغ من أعمال الحجّ فی أیّام التشریق وإن کانت مکروهه ، ولا یجوز الإتیان بالعمره المفرده بین عمره التمتّع والحجّ وإن أوقعت لغیر من أوقع الحجّ له ، ولو فصل بطلت عمره التمتّع

ص:45

وانقلبت المفرده إلی عمره تمتع إن أوقعت لمن أوقع الحجّ له ، وإلّا کان اللازم إعاده عمره التمتّع .

مسأله 138 : کما تجب العمره المفرده بالاستطاعه کذلک تجب بالنذر أو الحلف أو العهد أو نحو ذلک أو لدخول الحرم ومکّه لکل شهر .

مسأله 139 : تشترک العمره المفرده مع عمره التمتّع فی أعمالها وسیأتی بیان ذلک وتفترق عنها فی أمور :

1 - إن العمره المفرده یجب لها طواف النساء ولا یجب ذلک لعمره التمتّع .

2 - إن عمره التمتّع لا تقع إلّافی أشهر الحجّ وهی شوال ، وذو القعده وذو الحجّه ، وتصح العمره المفرده فی جمیع الشهور ، وأفضلها شهر رجب وبعده شهر رمضان .

3 - یلزم الخروج عن الإحرام فی عمره التمتّع بالتقصیر فقط ولو ارتکب الحلق أحل من إحرامه وأما الکفاره - فسیأتی التفصیل فیها - وهذا بخلاف التحلل عن إحرام العمره المفرده للرجال فإنه یسوغ کلاً من التقصیر والحلق والحلق أفضل .

4 - یجب أن تقع عمره التمتّع والحجّ فی سنه واحده علی ما یأتی بأن تتقدم عمره التمتّع علی الحجّ ، بخلاف الحال فی العمره المفرده

ص:46

فإنها یجب تأخرها عن حج الإفراد ویصح أن یقع الحجّ فی سنه والعمره فی سنه اخری .

5 - إن من جامع فی العمره المفرده عالماً عامداً قبل الفراغ من السعی فسدت عمرته لا بمعنی البطلان بل بمعنی النقصان ووجب علیه إتمامها ووجبت علیه عمره اخری عقوبه بأن یبقی فی مکّه إلی الشهر القادم فیعیدها .

وأما من جامع فی عمره التمتّع فتفسد عمرته وحجه بمعنی النقصان أیضاً غایته یلزمه عمره أخری کما مر فإن وقعت قبل الحجّ فهی متعته الموصوله ، وإلّا فالأولی هی متعته .

مسأله 140 : یجوز الإحرام للعمره المفرده من المواقیت البعیده التی یحرم منها لعمره التمتّع - ویأتی بیانها ، وإذا کان المکلّف من مکّه وأراد الإتیان بالعمره المفرده جاز له أن یحرم من أدنی الحلّ ، ولا یجب علیه الرجوع إلی المواقیت البعیده ، والأولی أن یکون إحرامه من الحدیبیه أو الجعرانه أو التنعیم .

مسأله 141 : تجب العمره المفرده لمن أراد أن یدخل مکّه أو الحرم فإنه لا یجوز الدخول فیهما إلّامحرماً .

ویستثنی من ذلک من یتکرر منه الدخول والخروج کالحطاب والحشاش ونحوهما من المضطر کالمریض والمبطون ، وکذلک من دخل فی شهر کان قد أتی فیه بنسک ، وأما الخارج من مکّه بعد تحلله

ص:47

من عمره التمتّع وقبل الحجّ فسیأتی حکمه علی التفصیل ، والأحوط أن لا یخرج من مکّه حتی یتم نسکه .

مسأله 142 : من أتی بعمره مفرده فی شوال أو ذی القعده وبقی فی مکّه إلی أوان الحجّ أو أتی بها فی ذی الحجّه وإن لم یبقَ فی مکّه ثم قصد الحجّ کانت عمرته تمتعاً لکونها وصلت بالحجّ ، ولا فرق فی ذلک بین الحجّ الواجب والمندوب .

ص:48

أقسام الحجّ

اشاره

مسأله 143 : أقسام الحجّ ثلاثه : تمتع ، وقران ، وإفراد .

والأوّل فرض تعیین لمن کان البُعد بین أهله ومکّه أکثر من سته عشر فرسخاً وهی ثمانیه وأربعین میلاً وهی بالبرید أربعه أی مرحلتان وهی حدّ أدنی المواقیت البعیده .

والآخران فرض تعیین لمن کان أهله حاضری المسجد الحرام إذا أتوا به من قرب ، بأن یکون البعد بین أهله ومکّه أقل من الحد المزبور .

وأما ذو الوطنین نائیاً وحاضراً فحکمه مع فرض غلبه أحدهما فهو للغالب ، ومع التساوی فالتفصیل الآتی فی المجاور ، وأما من کان علی الحد المزبور فالأقوی أن وظیفته التمتّع .

مسأله 144 : لا یجزئ فی الفریضه حج الإفراد أو القِران عمن وظیفته التمتّع ، کما لا یجزئ فی الفریضه التمتّع عمن وظیفته الإفراد أو القِران إذا أتی به من أدنی الحلّ ، ویجزئه إذا أتی به من المواقیت البعیده ، نعم قد تنقلب وظیفه المتمتع إلی الإفراد کما یأتی .

وأما الحاضر فیسوغ له الإفراد والقِران من ترکها ویسوغ له الأقسام

ص:49

الثلاثه من بُعد ، وأما فی الندب فالنائی مخیّر بین الأقسام الثلاثه .

مسأله 145 : إذا أقام النائی فی مکّه أو الأماکن التی یکون البُعد بینها وبین مکّه أقل من الحدّ المتقدم انتقل فرضه إلی حج الإفراد أو القِران بعد مضی موسمین للحج من إقامته أی فی الموسم الثالث ، وأما قبل ذلک فیتعین علیه حج التمتّع سواء تحققت الاستطاعه قبل اقامته فی مکّه أو فی أثنائها أو بعد الاقامه فإن المدار علی وقت الاداء لا وقت الوجوب ، وسواء کانت إقامته بقصد المجاوره أعواماً أو بقصد التوطن أو بقصد غیرهما أو لا بقصد بأن طالت مده بقائه اتفاقاً .

مسأله 146 : إذا أقام فی مکّه وأراد أن یحج حج التمتّع ندباً أو فریضهً قبل انقلاب فرضه إلی حج الإفراد أو القِران فیجب علیه الخروج إلی أحد المواقیت البعیده ، والأفضل أن یخرج إلی میقات أهل بلده ، وکذا حکم کل من کان فی مکّه وأراد الإتیان بحج التمتّع ولو ندباً ، وکذلک حکم أهل مکّه إذا أرادوا التمتّع ندباً .

مسأله 147 : یتألف حج التمتّع من نسکین یُسمّی أولهما بالعمره والثانی بالحجّ ، وقد یطلق حج التمتّع علی الجزء الثانی منهما ، ویجب الإتیان بالعمره فیه قبل الحجّ .

مسأله 148 : تجب فی عمره التمتّع خمسه أمور :

الأمر الأوّل : الإحرام من أحد المواقیت وستعرف تفصیلها .

الأمر الثانی : الطواف حول البیت .

ص:50

الأمر الثالث : صلاه الطواف .

الأمر الرابع : السعی بین الصفا والمروه .

الأمر الخامس : التقصیر ، وهو أخذ شیء من الشعر أو الأظفار فإذا أتی المکلّف بهذه الأعمال الخمسه خرج من إحرامه وحلّت له الأمور التی کانت قد حرمت علیه بسبب الإحرام .

مسأله 149 : یجب علی المکلّف أن یتهیأ لأداء وظائف الحجّ فیما إذا قرب منه الیوم التاسع من ذی الحجّه الحرام .

وواجبات الحجّ ثلاثه عشر وهی کما یلی :

( 1 ) الإحرام من مکّه علی تفصیل یأتی .

( 2 ) الوقوف فی عرفات من أول الزوال إلی الغروب ویرخص التأخیر عنه بمقدار أداء الصلاتین جمعاً ومقدماتهما .

وتقع عرفات علی بُعد أربعه فراسخ من مکّه من جهه الأبطح .

( 3 ) الوقوف فی المزدلفه شطراً من لیله العید إلی قبیل طلوع الشمس ، وتقع المزدلفه بین عرفات ومنی .

( 4 ) رمی جمره العقبه فی منی یوم العید .

( 5 ) النحر أو الذبح فی منی یوم العید .

( 6 ) الحلق أو التقصیر فی منی . وبذلک یحل له ما حرم علیه من جهه الإحرام ما عدا النساء والطیب والصید .

ص:51

( 7 ) طواف الزیاره بعد الرجوع من مکّه .

( 8 ) صلاه الطواف وهی واجبه وإن لم تکن من الأجزاء علی الأظهر .

( 9 ) السعی بین الصفا والمروه ، وبذلک یحل الطیب أیضاً .

( 10 ) طواف النساء وبذلک تحل النساء أیضاً .

( 11 ) صلاه طواف النساء .

( 12 ) المبیت فی منی لیله الحادی عشر ولیله الثانی عشر بل لیله الثالث عشر فی بعض الصور کما سیأتی ، ولیس هو من الأجزاء وإنما یجب فی الحجّ .

( 13 ) رمی الجمار الثلاث فی الیوم الحادی عشر والثانی عشر بل فی الیوم الثالث عشر أیضاً فیما إذا بات المکلّف هناک .

مسأله 150 : یشترط فی حج التمتّع أمور :

( 1 ) النیّه ، بأن یقصد الإتیان بحج التمتّع بعنوانه حین الإتیان بأجزائه ، فلو نوی غیره أو تردد فی نیّته لم یصحّ حجّه .

( 2 ) أن یکون مجموع العمره والحجّ فی أشهر الحجّ ، فلو أتی بجزء من العمره قبل دخول شوال لم تصحّ العمره .

( 3 ) أن یکون الحجّ والعمره فی سنه واحده فلو أتی بالعمره وأخّر الحجّ إلی السنه القادمه لم یصح التمتّع ، ولا فرق فی ذلک بین

ص:52

أن یقیم فی مکّه إلی السنه القادمه أو أن یرجع إلی أهله ثم یعود إلیها ، کما لا فرق بین أن یحل من إحرامه بالتقصیر أو أن یبقی محرماً إلی السنه القادمه .

( 4 ) أن یکون إحرام حجّه من مکّه ، عدا ما خرج منها من الحرم مع الاختیار ، وأفضل مواضعه فی المسجد الحرام عند المقام أو الحجر ، وإذا لم یمکنه الإحرام من نفس مکّه أحرم من أی موضع تمکن منه .

( 5 ) أن یؤدی مجموع عمرته وحجه شخص واحد عن شخص واحد ، فلو استؤجر اثنان لحج التمتّع عن میت أو حی أحدهما لعمرته والآخر لحجه لم یصح ذلک ، وکذلک لو حج شخص وجعل عمرته عن واحد وحجه عن آخر لم یصح ، نعم یصح إهداء ثواب عمرته لشخص وإهداء ثواب حجّه لآخر .

مسأله 151 : إذا فرغ المکلّف من أعمال عمره التمتّع وجب علیه الإتیان بأعمال الحجّ وذمته مرتهنه به ولو کان الحجّ ندبیاً ، فلا یجوز له الخروج من مکّه ، إلّاأن تکون له حاجه ویطمئن بإدراکه لأعمال الحجّ ، ولا یجب علیه فی هذه الحاله الإحرام قبل خروجه فیجوز خروجه محلاً ، إلّاأن یخشی تعذر رجوعه إلی مکّه قبل خروجه إلی عرفه ، أو أن یکون رجوعه بعد دخول شهر آخر من أشهر الحجّ فیحرم بالحجّ

ص:53

ثم یخرج ، والظاهر إنه لا یجب علیه الرجوع إلی مکّه بل له أن یذهب إلی عرفات ، ومن تعذر علیه الحجّ بعد عمره التمتّع قبل إحرامه للحج فیجعل عمرته مفرده ویأتی بطواف النساء .

مسأله 152 : حکم خروج المتمتع من مکّه قبل إتمام عمرته حکم من فرغ منها الذی قد مرّ حکمه ، بل الأحوط أن لا یخرج أثناء الأعمال قبل إتمام الأعمال مطلقاً .

مسأله 153 : المحرم وضعاً من الخروج من مکّه بعد الفراغ من عمره التمتّع إنما هو فیما إذا صدق علیه أنه خرج عن مدینه مکّه بتوسعتها الحدیثه التی فی الحرم وکان رجوعه فی غیر الشهر الذی أحرم وأتی بالنسک فیه ، أما المحرم تکلیفاً فهو فیما إذا کان خروجه من مکّه إلی مناطق بعیده یخاف فوت الحجّ أو من غیر حاجه وکان خروجه ورجوعه فی نفس الشهر .

مسأله 154 : إذا خرج من مکّه أو الحرم بعد الفراغ من أعمال العمره من دون إحرام ففیه صورتان :

الاُولی : أن یکون رجوعه فی الشهر الذی اعتمر فیه ففی هذه الصوره یلزمه الرجوع إلی مکّه من غیر إحرام ثم یحرم منها ویخرج إلی عرفات .

الثانیه : أن یکون رجوعه بعد مضی شهر عمرته ، ففی هذه یلزمه الإحرام بالعمره من المواقیت البعیده للرجوع إلی مکّه .

ص:54

مسأله 155 : من کان فرضه حج التمتّع لم یجز له العدول إلی غیره من إفراد أو قران ، إلّاأن یضیق وقته فإنه یعدل إلی الإفراد أو القِران سواء کان أحرم لعمره التمتّع أم لم یحرم ، ویأتی بالعمره المفرده بعد الحجّ .

وحدّ الضیق المسوغ لذلک خوف فوات الرکن من الوقوف الاختیاری لعرفات ، وکذا الحجّ المندوب فیما إذا ضاق الوقت کذلک ، وقد قیل : أن حد الضیق فیه یوم الترویه ، وهو مشکل ، وإن کان لا یخلو من وجه .

مسأله 156 : إذا علم من وظیفته التمتّع ضیق الوقت عن إتمام العمره ، وإدراک الحجّ قبل أن یدخل فی العمره جاز له العدول من الأول .

مسأله 157 : إذا أحرم لعمره التمتّع فی سعه الوقت وأخر الطواف والسعی متعمداً إلی زمان لا یمکن الإتیان فیه بهما وإدراک الحجّ فعلیه العدول إلی الإفراد ، ثم یأتی بالعمره المفرده ، وأما حکم إفساد عمره التمتّع فسیأتی .

ص:55

فصل فی حجّ الإفراد

وهو عمل مستقل فی نفسه عن العمره ، وهو فرض أهل مکّه ومن کان أهله دون سته عشر فرسخاً منها مخیراً بینه وبین القِران ، کما یجب علیهم العمره المفرده استقلالاً مع التمکّن وإن لم تحصل لدیهم الاستطاعه للحج ومع تمکنهم منهما فی أشهر الحجّ یجب الإتیان بهما بتقدیم الحجّ وتأخیر العمره .

مسأله 158 : یشترک حج الإفراد مع حج التمتّع فی جمیع أعماله ، ویفترق عنه فی أمور :

أوّلاً : یعتبر اتصال العمره بالحجّ فی حج التمتّع ووقوعهما فی أشهر الحجّ من سنه واحده - کما مرّ - ولا یعتبر ذلک فی حج الإفراد .

ثانیاً : یجب النحر أو الذبح فی حج التمتّع - کما مرّ - ولا یعتبر شیء من ذلک فی حج الإفراد .

ثالثاً : لا یجوز تقدیم الطواف والسعی علی الوقوفین فی حج التمتّع مع الاختیار ، ویجوز ذلک فی حج الإفراد .

رابعاً : إن إحرام حج التمتّع یکون بمکه وأما الإحرام فی حج الإفراد فهو من أحد المواقیت الآتیه ، وإن کانوا من أهل مکّه .

ص:56

خامساً : یجب تقدیم عمره التمتّع علی حجّه ، ویعتبر التأخیر فی حج الإفراد عند التمکّن منهما فی أشهر الحجّ .

سادساً : لا یجوز بعد إحرام حج التمتّع الطواف مطلقاً علی الأظهر ولو طاف وجب علیه التلبیه بعد ، ویجوز ذلک فی حج الإفراد .

مسأله 159 : إذا أحرم لحج الإفراد من المواقیت البعیده جاز له أن یعدل إلی عمره التمتّع ، إلّاإذا لبی بعد السعی فلیس له العدول حینئذٍ إلی التمتّع .

مسأله 160 : إذا أحرم لحج الإفراد ودخل مکّه جاز له أن یطوف بالبیت ندباً أو فریضه ولکن یجب علیه التلبیه بعد الفراغ من صلاه الطواف علی الأظهر .

ص:57

حجّ القِران

مسأله 161 : یتّحد هذا النسک مع حج الإفراد فی جمیع الجهات غیر أن المکلّف یصحب معه الهدی سواء وقت الإحرام أو بعده ویجب علیه ذبحه فی منی ، والإحرام فی هذا القسم من الحجّ ، کما یکون بالتلبیه یکون بالإشعار أو بالتقلید ، وإذا أحرم لحج القِران لم یجز له العدول إلی حج التمتّع .

ص:58

مواقیت الإحرام

اشاره

هی نقاط جغرافیه راسمه لحدود شرعیه محیطه بشکل مخمس أو مسدس یسمی بمنطقه المواقیت للإحرام منها ، فیجب أن یکون الإحرام من تلک الحدود ویسمی کل منها میقاتاً ، أی حداً جغرافیاً وهی تسعه :

الأوّل : ذو الحلیفه وهو وادی مسجد الشجره ، ویعرف ب « أبیار علی علیه السلام » ویطلق علیه « وادی محرَم » ، ویقع حالیاً فی ضواحی المدینه المنوره ، وهو میقات أهل المدینه ، وکل من أراد الحجّ عن طریق المدینه ، والأفضل الإحرام من مسجده المعروف بمسجد الشجره ، ومراعاه المحاذاه إن أحرم من خارجه .

مسأله 162 : لا یجوز تأخیر الإحرام من مسجد الشجره إلی الجحفه إذا اجتاز وادی ذی الحلیفه ودخل منطقه المواقیت ، إلّا لضروره من مرض أو ضعف أو غیرهما من الموانع .

الثانی : وادی العقیق : وهو میقات أهل العراق ونجد وکل من مر علیه من غیرهم ، وبدایه هذا المیقات من « المسلخ » ، ویتوسطه « غمره » ، وآخره برید « أوطاس » الذی ینتهی ب « ذات عرق » ، والأفضل أن یحرم المکلّف من « المسلخ » ثم الذی یلیه قبل أن یصل

ص:59

إلی ذات عرق فیما إذا لم یمنعه عن ذلک تقیه أو مرض .

مسأله 163 : یجوز الإحرام فی حال التقیه قبل ذات عرق سراً بأن ینزع ثیابه ویلبس ثوبی الإحرام ثم یعاود لبس ثیابه فإذا وصل إلی ذات عرق نزع ثیابه وإن لم یتمکّن من نزع ثیابه حین أنشأ الإحرام أحرم فی ثیابه فإذا وصل إلی ذات عرق نزعها ولبس ثوبی الإحرام ، ویفدی عن لبس المخیط علی الأحوط کما سیأتی .

الثالث : الجحفه : وهی میقات أهل الشام ومصر والمغرب وکل

من یمر علیها من غیرهم إذا لم یحرم من المیقات السابق علیها لعذر .

الرابع : یلملم : وهو میقات أهل الیمن ، وکل من یمر من ذلک الطریق ، ویلملم اسم لجبل والمراد به وادیه .

الخامس : قرن المنازل ، وهو میقات أهل الطائف وکل من یمر من ذلک الطریق ولا یختص بالمسجد فأی مکان یصدق علیه أنه من قرن المنازل جاز له الإحرام منه ، وهو وادی « السیل الکبیر » ویمتد إلی « الهدی » کحد له فیجزیء الإحرام من کلا الموضعین .

السادس : محاذاه أحد المواقیت البعیده ، والمراد بها هو الوقوف علی نقاط محیط الشکل المرسوم بتوسط المواقیت البعیده .

وبعباره اخری : الوقوف علی محیط منطقه المواقیت التی ترسم بالخطوط الواصله بین المواقیت البعیده ، ویکفی فی ذلک المحیط الصدق العرفی ، دون المداقه العقلیه .

ص:60

السابع : مکّه ، وهی میقات حج التمتّع ، وهی تشمل ما توسع منها مما یکون فی الحرم .

الثامن : المنزل الذی یسکنه المکلّف ، وهو میقات من کان منزله دون المیقات إلی مکّه ، فإنه یجوز له الإحرام من منزله ولا یلزم علیه الرجوع إلی المواقیت ، إلّاأهل مکّه کما سیأتی .

التاسع : أدنی الحل وهو حدود الحرم المرسومه بالمواضیع الشرعیه من الحدیبیه والجعرانه والتنعیم وغیرها ، نعم فی التنعیم ونحوه مما تجاوزته مکّه الحدیثه الأحوط الإحرام مما بعد انتهاء مدینه مکّه .

وهو میقات أهل مکّه لحج الإفراد والقِران وکذا من کان بمکه وأرادهما ندباً ، ومیقات للعمره المفرده لمن کان بمکه سواء أکان بعد حج القِران والإفراد أو لا ، والأفضل أن یکون من المواضع الثلاثه ، ویستثنی من ذلک عمره العقوبه فإنه یأتی بها من المواقیت البعیده علی الأحوط إن لم یکن أظهر .

ص:61

أحکام المواقیت

مسأله 164 : لا یصح الإحرام قبل محیط منطقه المواقیت ولا بعده ، ولا یکفی المرور علیه محرماً بل لابدّ من الإحرام من نفس المیقات ، نعم ینعقد الإحرام إذا مر علی المواقیت أو محاذٍ بها ملبیاً بقصد النسک وإن غفل ولم یلتفت إلی وقتیه الموضع ، ویستثنی من ذلک موارد منها :

1 - أن ینذر الإحرام قبل محیط منطقه المواقیت أو یعاهد اللّه علی ذلک فإنه یصح ولا یلزمه التجدید فی المیقات أو محاذیه ؛ ویجوز له الذهاب إلی مکّه من طریقٍ یحاذی المواقیت بأن یمرّ بالمحیط الواصل بین نقاط المواقیت ، ولا فرق فی ذلک بین الحجّ الواجب والمندوب والعمره المفرده ، نعم إذا کان إحرامه للحج فلابدّ من أن یکون إحرامه فی أشهر الحجّ کما تقدم .

2 - إذا قصد العمره المفرده فی رجب وخشی عدم إدراکها - إذا أخر الإحرام إلی المیقات - جاز له الإحرام قبل المیقات أو محاذیه وتحسب له عمره رجب وإن أتی ببقیه الأعمال فی شعبان ، ولا فرق فی ذلک بین العمره الواجبه والمندوبه ، ویأتی بقیّه الموارد فی المسائل الآتیه .

ص:62

مسأله 165 : یجب علی المکلّف الیقین بوصوله إلی المیقات أو محاذیه مما یقع علی محیط منطقه المواقیت والإحرام منه ، أو یکون ذلک عن اطمئنان أو حجّه شرعیه ، ولا یجوز له الإحرام عند الشک فی الوصول إلی المیقات ، لکن یکفی الاحتیاط والیقین الإجمالی بأن ینوی الإحرام ویظل ملبیاً طیله مروره بالمواضع المحتمله .

مسأله 166 : لو نذر الإحرام قبل المیقات وخالف وأحرم من المیقات لم یبطل إحرامه ، ووجب علیه کفاره مخالفه النذر إذا کان متعمداً غیر معذور .

مسأله 167 : لا یجوز لمن أراد الحجّ أو عمره التمتّع بل المفرده علی الأظهر أو دخول مکّه أو الحرم أن یتجاوز المیقات اختیاراً إلّا محرماً ، حتی إذا کان أمامه میقات آخر علی الأظهر ، فلو تجاوزه وجب العود إلیه مع الإمکان ، نعم إذا لم یکن المسافر قاصداً لما ذکر لکن لما وصل حدود الحرم أراد أن یأتی بعمره مفرده جاز له الإحرام من أدنی الحل .

مسأله 168 : إذا ترک المکلّف الإحرام من المیقات عن علم وعمد حتی تجاوزه فعلیه الرجوع إلی المیقات والإحرام منه ، فإن لم یتمکّن من ذلک فعلیه الرجوع بقدر ما أمکن باتجاه المیقات ، فإن لم یتمکّن إلّا من أدنی الحل جاز له الإحرام منه ، وإن لم یتمکّن منه أیضاً لزمه الإحرام من الحرم وإلّا فمن مکّه ، فمع ضیق الوقت والاضطرار یصح

ص:63

الإحرام دون المیقات علی التفصیل المتقدم ، وإن أثم بترک الإحرام من المیقات . نعم قد ینسب إلی المشهور لزوم إعاده الحجّ الواجب من قابل وهو الأحوط الأولی .

مسأله 169 : إذا ترک الإحرام عن نسیان أو إغماء أو ما شاکل ذلک أو عن جهل بالحکم أو بالمیقات فالحکم علی التفصیل المتقدم فی المسأله السابقه ، وفی حکم تارک الإحرام من أحرم قبل المیقات أو بعده ولو کان عن جهل أو نسیان .

مسأله 170 : إذا ترکت الحائض الإحرام من المیقات لجهلها بالحکم وتجاوزت المیقات فیأتی فیها التفصیل المتقدم فی المسألتین السابقتین .

مسأله 171 : إذا جامع فی العمره عالماً عامداً قبل الفراغ من السعی فسدت عمرته بمعنی حصول الخدش والنقصان فیجب علیه اتمامها کما یجب علیه اعادتها عقوبه فی الشهر القادم ، فیبقی فی مکّه إلی أن یؤدیها هذا فی المفرده ، وأما فی عمره التمتّع فالحکم کذلک غایته أن المعاده إن کانت قبل الحجّ فتکون هی المتعه الموصوله به ، وإلّا فمتعته هی الأولی .

مسأله 172 : ذهب المشهور إلی صحه العمره فیما إذا ترک الإحرام نسیاناً أو جهلاً حتی أتی بجمیع الأعمال ، وهذا القول هو الأظهر ، نعم الاحتیاط بالإعاده أولی فیما إذا تمکن منها بالنحو الذی قد مرّ .

ص:64

مسأله 173 : قد تقدم أن النائی یجب علیه الإحرام لعمرته من حدود منطقه المواقیت المرسومه بالخط الواصل بمواضع المواقیت الخمسه ، وحیث إن هذا الحد والخط لتلک المنطقه یمرّ بجده - عدی المقدار المستحدث منها شرقاً باتجاه مکّه الذی یقل عن مرحلتین - فیسوغ لأغلب الحجّاج الذین یردون مطار جده ابتداءً ویقصدون تقدیم أعمال نسک مکّه المکرمه علی زیاره المدینه المنوره أن یحرموا من مطارها أو من بعض أحیائها کما یسوغ لهم التوجه إلی الجحفه أو المواقیت الأخری .

مسأله 174 : المتمتع یجب علیه أن یحرم لحجه من مکّه کما مرّ ، فلو أحرم من غیرها لم یصح إحرامه وإن دخل مکّه محرماً ، بل وجب الاستئناف من مکّه مع الإمکان ، وإلّا ففی مکانه .

هذا فی غیر العالم العامد وأما فیه فیشکل الاجتزاء بالإحرام من مکانه .

مسأله 175 : إذا ترک المتمتع الإحرام للحج بمکه وجب علیه العود مع الإمکان ، وإلّا أحرم فی مکانه ، ولو کان فی عرفات وصح حجه ، سواء کان ناسیاً أو جاهلاً بالحکم أو بالموضوع قاصراً أو مقصراً ، نعم الشاک الملتفت بحکم العالم العامد .

مسأله 176 : لو نسی إحرام الحجّ ولم یذکر حتی أتی بجمیع أعماله صح حجّه ، وکذلک الجاهل .

ص:65

کیفیه الإحرام

ینشأ فرض الحجّ بالتلفظ بالنیه ، لکنه لا یکون لازماً إلّابالتلبیه أو الإشعار أو التقلید .

واجبات الإحرام ثلاثه أمور :

الأمر الأوّل : النیه ، وهی قصد کل من نسک الحجّ أو العمره وقصد الإحرام متقرباً بذلک إلی اللّه تعالی ، ویکفی فی قصد النسک قصد عنوانها إجمالاً علی أن یأتی بتفاصیلها معتمداً علی مدرک یتبین منه تفاصیل الاجزاء کقول مرشد ثقه أو رساله عملیه معتمده ونحو ذلک ، کما یکفی فی قصد الإحرام عنوانه الانشاء الذی یترتب علیه تحریم التروک .

ویعتبر فی النیه أمور :

1 - القربه ، کما هو مقرّر لها من شرائط فی عموم العبادات .

2 - أن تکون مقارنه للتلبیه فی الموضع الذی یصح فیه عقد الإحرام .

3 - تعیین الإحرام أنه للعمره أو للحج ، وأن الحجّ تمتع أو قران أو إفراد ، وأنه لنفسه أو لغیره .

ص:66

وأنه حجّه الاسلام أو الحجّ النذری أو الواجب عقوبه بالافساد أو الندبی ، نعم یکفی لوقوعه لنفسه عدم قصد النیابه عن غیره ، وکذا یکفی لوقوعه عن حجّه الاسلام قصد طبیعه الحجّ بل ولو قصد الندبیه إذا لم یکن علیه فی ذمته واجب آخر ، وکذا الحال فی الحجّ النذری .

ولو نوی الإحرام من غیر تعیین بأن أبهم النسک بنحو الإجمال أو التردید ، صحّ منه التعیین بعد ذلک قبل الأعمال .

مسأله 177 : لا یعتبر فی صحه النیه التلفظ ، لکن یستحب ذلک بالصوره الآتیه کما لا یعتبر الإخطار بالبال تفصیلاً ، بل یکفی وجودها بنحو مضمر علی نحو الداعی بحیث یلتفت إلیها إجمالاً وارتکازاً کما فی سائر العبادات .

مسأله 178 : لا یعتبر فی صحه الإحرام العزم علی ترک محرماته - حدوثاً وبقاءاً - إذ هو لیس إلّاالقصد بهذا العنوان کحاله انشائیه یترتّب علیها تحریم جمله من الأمور نظیر التزام التحریم فی النذر أو العهد ولیست بنیه فعل تکوینی ، فیصح الإحرام حتی مع العزم علی ارتکابها مخالفه أو اضطراراً ولو کان ذلک العزم علی الجماع قبل الوقوف بالمزدلفه أو قبل الفراغ من السعی فی العمره فضلاً عمّا لو عزم علی الترک حین الإحرام ثم عرضت له نیه ذلک بعد تحقق الإحرام .

الأمر الثانی : التلبیه ، وصورتها أن یقول :« لَبَّیْکَ اللّهُمَّ لَبَّیْک ، لَبَّیْکَ لَا شَریکَ لَکَ لَبَّیْک » والأحوط إضافه هذه الجمله : « إِنَّ الْحَمْدَ وَالنِّعْمَهَ

ص:67

لَکَ وَالْمُلْک ، لَاشَریکَ لَکَ » ، والأولی إضافه لبّیک بعد ذلک ، ویجوز إضافه « لک » بعد لفظه الملک .

مسأله 179 : یجب الإتیان بالتلبیه بالعربیه الصحیحه کتکبیره الإحرام والقراءه فی الصلاه ولو بنحو التلقین من شخص آخر حین العمل ، ومع العجز عن ذلک یکتفی بالملحون ، ولو عجز عنه أیضاً فالأحوط أن یأتی بما یتیسر له وبمرادفها وترجمتها والاستنابه فی ذلک .

مسأله 180 : الأخرس یحرک لسانه کهیئه المتکلم ویشیر إلی التلبیه بإصبعه .

مسأله 181 : الصبیّ یلبّی بنفسه سواء کان ممیّزاً أو غیر ممیز فإن لم یحسن أن یلبّی یلبّی عنه ، والأحوط فی غیر الممیز أن یحرم به ولیه ویلبّی عنه .

مسأله 182 : نُسب للمشهور أنه لا ینعقد إحرام حج التمتّع وعمرته وحج الإفراد والعمره المفرده إلّابالتلبیه ، ولو قیل بانعقاده بالإشعار أو التقلید أیضاً فله وجه فیما عدا عمره التمتّع ، والأحوط الاقتصار علی التلبیه .

وأمَّا إحرام حج القِران فیتحقق بکل من الأمور الثلاثه .

والإشعار مختص بالبُدن ، والتقلید مشترک بین البُدن وغیرها من أنواع الهدی ، والأولی الجمع بین الاشعار والتقلید فی البُدن والأحوط

ص:68

التلبیه للقارن وإن عقد إحرامه بالاشعار أو التقلید .

والإشعار : هو الادماء بشق الجلد أو الطعن فی أحد جانبی السنام وتلطیخها بالدم علامه علی الهدی ، والأحوط اختیار الجانب الأیمن .

والتقلید : هو أن یعلق فی رقبه الهدی نعلاً والأولی أن یکون خِلقاً قد صلی فیها ، ویجزیء تعلیق العلامه المتخذه کالخیط والسیر کما یجزئ التجلیل : وهو ستر الهدی بثوب ونحوه علامه علی الهدی .

مسأله 183 : لا یشترط الطهاره عن الحدث الأصغر والأکبر فی صحه الإحرام ، فیصح الإحرام من الجنب والحائض والنفساء وغیرهم .

مسأله 184 : التلبیه أو الاشعار أو التقلید بمنزله تکبیره الإحرام فی الصلاه ، فلا یلزم الإحرام إلّابها ، فلو نوی الإحرام وتلفظ بالنیه ولبس الثوبین وفرض الحجّ أو العمره فقد عقد وصحّ الإحرام منه ، ولو ارتکب شیئاً من المحرمات انفسخ إحرامه ولم یأثم ولیس علیه کفاره .

مسأله 185 : الأفضل لمن حج عن طریق المدینه تأخیر الجهر بالتلبیه إلی البیداء ، ولمن حج عن طریق آخر تأخیره إلی أن یمشی قلیلاً ، ولمن حج من مکّه تأخیره إلی الرقطاء ، وإن کان القول بتأخیر أصل التلبیه إلی ذلک وجه محتمل ، والبیداء بین مکّه والمدینه عند أول مَیْل « الانعطاف » عن یسار الخارج من ذی الحُلیفه نحو مکّه ، والرقطاء موضع یسمی مدعی قبیل مسجد الجن « سوق اللیل » دون الردم .

مسأله 186 : یستحب الاکثار من التلبیه ورفع الصوت بها

ص:69

وتکرارها بقدر المستطاع کلما رکب وکلما نزل وکلما هبط وادیاً أو علا مرتفعاً أو لقی راکباً وبالأسحار وفی أدبار الصلوات .

ویجب لمن اعتمر عمره التمتّع قطع التلبیه عند مشاهده موضع بیوت مکّه القدیمه ، وحدّه لمن جاء من أعلی مکّه عقبه المدنیین ، وهی بالقرب من مقبره المعلی ولمن جاء من أسفلها عقبه ذی طوی ، والأولی قطعها حین دخول الحرم .

ویجب علی من اعتمر عمره مفرده قطعها عند دخول الحرم إذا کان إحرامه من المواقیت البعیده ، وعند مشاهده الکعبه إذا کان إحرامه من أدنی الحل ، والأولی له قطعها عند مشاهده المسجد الحرام بل عند مشاهده موضع بیوت مکّه ، وعلی من حج بأی نوع من أقسام الحجّ قطعها عند الزوال من یوم عرفه .

مسأله 187 : إذا شک بعد لبس الثوبین فی أنه أتی بالتلبیه أم لا بنی علی العدم ما لم یدخل فی عمل مترتب علی الإحرام ، وإذا شک بعد الإتیان بالتلبیه أنه أتی بها صحیحه أم لا بنی علی الصحه .

الأمر الثالث : لبس ثوب الإحرام بعد التجرد عما یجب علی المحرم اجتنابه .

وینبغی أن یتّزر بواحد ویرتدی بآخر ، ولا یعتبر فی لبسهما کیفیه خاصه ، ما لم تکن الکیفیه بنحو لبس الثیاب کاللف علی الاعضاء ، ویکره التوشح أو اتخاذ الهیئه غیر المألوفه .

ص:70

مسأله 188 : لبس ثوبی الإحرام واجب تکلیفی عند الإحرام بلحاظ الاجتناب عن الثیاب « المخیط » لستر العوره ، لا بلحاظ عقد الإحرام ، فضلاً عن أن یکون شرطاً فی صحته .

مسأله 189 : الأحوط فی الإزار أن یکون ساتراً من السره إلی الرکبه ، وفی الرداء أن یکون ساتراً للمنکبین وجملهٍ من الظهر .

والوجوب فی لبس الثوبین - الذی قد مرّ - یلزم أن یکون قبل النیه والتلبیه ، ولو قدمهما علیه لم یبطل الإحرام ، وإن کان الأولی إعادتهما مع مراعاه عدم لبس المخیط فی الإحرام .

مسأله 190 : لو أحرم فی قمیص جاهلاً أو ناسیاً نزعه وصح إحرامه ، بل الأظهر صحه إحرامه حتی فیما إذا أحرم فیه عالماً عامداً ، وکذا إذا لبسه بعد الإحرام ولکن یلزم علیه فی الصورتین الأخیرتین إخراجه من غیر رأسه کأن یخرجه من تحته ولو بشقّه .

مسأله 191 : لا بأس بالزیاده علی الثوبین فی ابتداء الإحرام وبعده للتحفظ من البرد أو الحر أو لغیر ذلک ، بعد توفر شروط ثوبی الإحرام .

مسأله 192 : یعتبر فی ثیاب المحرم نفس الشروط المعتبره فی لباس المصلی ، فیلزم أن لا تکون من الحریر الخالص ، ولا من أجزاء ما لا یؤکل لحمه ، ولا من المذهّب ، ویلزم طهارتها کذلک ، نعم لا بأس بتنجسها بنجاسه معفو عنها فی الصلاه .

ص:71

مسأله 193 : یلزم فی الإزار أن یکون ساتراً للبشره غیر حاک عنها ، والأحوط اعتبار ذلک فی الرداء أیضاً .

مسأله 194 : الأولی فی ثیاب المحرم أن تکون من المنسوج لا من الجلد والملبّد .

مسأله 195 : یختص وجوب لبس الإزار والرداء بالرجال دون النساء فیجوز لهن أن یحرمن فی ألبستهن العادیه علی أن تکون واجده للشرائط المتقدمه ، والأولی أن یخصصن ثیاباً للاحرام .

مسأله 196 : الأظهر حرمه لبس المرأه الثیاب المصنوعه بتمامها من الحریر وهی محرمه .

مسأله 197 : إذا تنجس أحد الثوبین أو کلاهما بعد التلبس بالإحرام فالأظهر المبادره إلی التبدیل أو التطهر .

والأحوط مراعاه ذلک فی البدن وکذا فیما لا یؤکل لحمه .

مسأله 198 : لا تجب الاستدامه فی لباس الإحرام ، فلا بأس بإلقائه عن متنه لضروره أو غیر ضروره ، کما لا بأس بتبدیله علی أن یکون البدل واجداً للشرائط .

ص:72

تروک الإحرام

اشاره

قلنا فی ما سبق : إن الإحرام یتحقق بفرضه وانشائه والتلفظ بنیته لکنه لا یلزم إلّابالتلبیه أو الأشعار أو التقلید وإن تحقق منه الإحرام ، فإذا أحرم المکلّف بها حرمت علیه أمور ، وهی خمسه وعشرون کما یلی :

1 - الصید البری 2 - مجامعه النساء

3 - تقبیل النساء 4 - لمس المرأه

5 - النظر إلی المرأه 6 - الأستمناء

7 - عقد النکاح 8 - استعمال الطیب

9 - لبس المخیط للرجال 10 - التکحل

11 - النظر فی المرآه 12 - لبس الخفّ والجورب للرجال

13 - الکذب والسبّ 14 - المجادله

15 - قتل القمل ونحوه من الحشرات التی تکون علی جسد الإنسان

16 - التزیّن 17 - الإدّهان

18 - إزاله الشعر من البدن 19 - ستر الرأس للرجال ، وهکذا

ص:73

الارتماس فی الماء حتی علی النساء

20 - ستر الوجه للنساء 21 - التظلیل للرجال

22 - إخراج الدم من البدن 23 - التقلیم

24 - قلع السن 25 - حمل السلاح .

1 -الصید البرّیّ

اشاره

مسأله 199 : لا یجوز للمحرم سواء کان فی الحل أو الحرم صید الحیوان البرّی أو قتله أو إیذائه ، سواء کان محلل الأکل أم لم یکن بل وإن تأهل بعد صیده ، ولا یجوز ذلک فی الحرم مطلقاً وإن کان محلّاً .

مسأله 200 : کما یحرم علی المحرم صید الحیوان البری وإیذائه یحرم علیه إعانه الغیر بذلک ولو بالإشاره ولا فرق فی حرمه الإعانه بین أن یکون محرماً أو محلّاً .

مسأله 201 : لا یجوز للمحرم إمساک الصید البرّی والاحتفاظ به وإن کان الاصطیاد له قبل إحرامه أو اصطاده غیره فی الحل أو الحرم ، ولا یجوز له أکل لحم الصید وإن کان الصائد محلّاً ، ولا یحرم الصید الذی صاده أو ذبحه المحرم فی الحل علی المحل لکن علی المحرم فداؤه ، والأحوط أن یتصدق به علی مسکین ، ولا یحل ما اصطید أو ذبح فی الحرم من محل أو محرم ، وإن لم یکن میته وعلیه فداؤه ، وکذلک لو اصطید فی الحرم وذبح فی الحل ، والجراد ملحق بالحیوان

ص:74

البری فیحرم صیده وامساکه وأکله .

مسأله 202 : الحکم المذکور إنما یختص بالحیوان البری وأما صید البحر کالسمک فلا بأس به ، والمراد بصید البحر ما یعیش فیه فقط أو ما یفرخ فیه ، وأما ما یعیش فی البر والبحر کلیهما إن کان یفرخ فی البر فملحق بالبری وإلّا فبحری ، هذا فی غیر الطائر فهی بریه مطلقاً ، ویجب اجتناب صید ما یشک فی کونه بریاً فی الحل أو الحرم علی الأظهر ، وکذا ما یشک فی کونه أهلیاً .

مسأله 203 : فراخ هذه الأقسام الثلاثه من الحیوانات البریه والبحریه والأهلیه وبیضها تابعه للأصول فی حکمها .

مسأله 204 : لا یجوز للمحرم قتل السباع والدواب إلّافیما إذا خیف منها علی النفس أو کان أهلیاً وکذا إذا آذت حمام الحرم ، والأحوط فی قتل السباع کالأسد وغیره الکفاره بکبش فیما لم یجز قتله .

مسأله 205 : یجوز للمحرم أن یقتل الأفعی والأسود الغدر ، وکل حیه سوء ، والعقرب والفأره ، وکل حیوان خیف منه علی النفس ، ولا کفاره فی قتل شیء من ذلک .

مسأله 206 : لا بأس للمحرم أن یرمی الغراب العادی والحدأه ، ولا کفاره لو أصابهما الرامی وقتلهما .

ص:75

کفارات الصید

مسأله 207 : فی قتل النعامه بدنه ، وفی قتل بقره الوحش بقره ، وفی قتل حمار الوحش بدنه أو بقره ، وفی قتل الظبی والأرنب شاه ، وکذلک فی الثعلب علی الأظهر .

مسأله 208 : من أصاب شیئاً من الصید فإن کان فداؤه بدنه ولم یجدها فعلیه إطعام ستین مسکیناً لکل مسکین مُدّ ، فإن لم یقدر صام ثمانیه عشر یوماً ، وإن کان فداؤه بقره ولم یجدها فلیطعم ثلاثین مسکیناً ، فإن لم یقدر صام تسعه أیّام وإن کان فداؤه شاه ولم یجدها فلیطعم عشره مساکین ، فإن لم یقدر صام ثلاثه أیّام .

مسأله 209 : إذا قتل المحرم حمامه ونحوها فی خارج الحرم فعلیه شاه ، وفی فرخها حمل أو جدی وکذلک فی کسر البیض المشتمل علی فرخ یتحرک ، وفی کسر بیضها المشتمل علی فرخ لم یتحرک درهم ، وفی بیضها غیر المشتمل علی فرخ نصف درهم ، وإذا قتلها المحل فی الحرم فعلیه درهم ، وفی فرخها نصف درهم ، وفی بیضها ربع درهم .

وإذا قتلها المحرم فی الحرم فعلیه الجمع بین الکفارتین ، وکذلک فی قتل الفرخ وکسر البیض .

مسأله 210 : فی قتل القطاه والحَجَل والدُرّاج ونظیرها حَمْل قد فطم من اللبن وأکل من الشجر ، وفی العصفور والقُبّره والصعوه مُدّ

ص:76

من الطعام ، والأحوط الأولی فیها حمل فطیم ، وفی قتل جراده واحده تمره ، وفی أکثر من واحده کف من الطعام ، وفی الکثیر شاه .

مسأله 211 : فی قتل الیربوع والقنفُذ والضب وما أشبهها جدی ، وفی قتل العظایه کف من الطعام .

مسأله 212 : فی قتل الزنبور متعمداً إطعام شیء من الطعام وإذا کان القتل دفعاً لایذائه فلا شیء علیه .

مسأله 213 : یجب علی المحرم أن ینحرف عن الجاده إذا کان فیها الجراد فإن لم یتمکّن فلا بأس بقتلها .

مسأله 214 : لو اشترک جماعه محرمون فی قتل صید فعلی کل واحد منهم کفاره مستقله .

مسأله 215 : کفاره أکل الصید ککفاره الصید نفسه علی الأظهر فلو صاده المحرم وأکله فعلیه کفارتان .

مسأله 216 : من کان معه صید ودخل الحرم وجب علیه إرساله فإن لم یرسله حتی مات لزمته القیمه ، بل الحکم کذلک بعد إحرامه وإن لم یدخل الحرم علی الأحوط .

مسأله 217 : لا فرق فی وجوب الکفاره فی قتل الصید وأکله بین العمد والسهو والجهل .

مسأله 218 : تتکرر الکفاره بتکرر الصید جهلاً أو نسیاناً أو خطأً ،

ص:77

وکذلک فی العمد إذا کان الصید من المحل فی الحرم ، أو من المحرم مع تعدد الإحرام ، وأما إذا تکرر الصید عمداً من المحرم فی إحرام واحد لم تعدد الکفاره .

2 -مجامعه النساء

مسأله 219 : یحرم علی المحرم الجماع أثناء عمره التمتّع قبل التقصیر ، وأثناء العمره المفرده وأثناء الحجّ وبعدهما قبل الإتیان بطواف النساء - لا صلاته - .

مسأله 220 : إذا جامع المتمتع أثناء عمرته قبلاً أو دبراً عالماً عامداً سواء کان بعد السعی أو قبله لم تفسد عمرته ، ووجبت علیه الکفاره وهی جزور ومع العجز عنه بقره ومع العجز عنها شاه ، فإن کان قبل السعی وجب علیه - أیضاً - قضاء عمرته فی الشهر اللاحق عقوبهً ، ولا یخرج من مکّه حتی یؤدّیها .

مسأله 221 : إذا جامع المحرم للحج امرأته قبلاً أو دبراً عالماً عامداً قبل الوقوف بالمزدلفه وجبت علیه الکفاره والإتمام وإعاده الحجّ من العام القابل ، سواء کان الحجّ فرضاً أو نفلاً ، بل الأقوی ثبوت الکفاره لو وطئ غیر امرأته أیضاً ، کما أن الأحوط - إن لم یکن أظهر - إعاده الحجّ من قابل أیضاً لو کان قبل الوقوف ، وحکم المرأه إذا کانت محرمه وعالمه بالحال ومطاوعه له علی الجماع حکم الرجل .

ص:78

ولو کانت المرأه مکرهه علی الجماع لم یفسد حجّها وتجب علی الزوج المکرِه کفارتان ، والأحوط ثبوت الکفاره علی الموطوء غیر امرأته إذا کان مطاوعاً .

وکفاره الوط ء بدنه مع الیسر ومع العجز عنها شاه .

ویجب أن لا یخلو الرجل والمرأه فی حجتهما ، وفی المعاده إلی أن یرجعا إلی منی وإلی نفس المحل الذی وقع فیه الجماع ، والأحوط استمرار الفصل إلی الفراغ من تمام أعمال الحجّ .

مسأله 222 : إذا جامع المحرم امرأته عالماً عامداً بعد الوقوف بالمزدلفه ولو لیلاً فإن کان ذلک قبل طواف النساء وجبت علیه الکفاره علی النحو المتقدم ، ولکن لا تجب علیه الإعاده ، وکذلک إذا کان جماعه قبل إتمام النصف من طواف النساء ، وأما إذا کان بعده فلا کفاره علیه أیضاً .

مسأله 223 : من جامع امرأته عالماً عامداً فی العمره المفرده وجبت علیه الکفاره علی النحو المتقدم ، ولا تفسد عمرته سواء کان الجماع بعد السعی أو قبله وعلیه إتمامه ، ووجب علیه أن یقیم بمکه إلی شهر آخر إذا کان الجماع قبل السعی ثم یخرج إلی أحد المواقیت ویحرم منه للعمره المعاده .

مسأله 224 : المحلّ إذا جامع زوجته المحرمه وجبت الکفاره علی زوجته وعلی الرجل أن یغرمها ، والکفاره بدنه .

ص:79

مسأله 225 : إذا جامع المحرم امرأته جهلاً أو نسیاناً صحت عمرته وحجه ، ولا تجب علیه الکفاره ، وهذا الحکم یجری فی بقیّه المحرمات الآتیه التی توجب الکفاره ، بمعنی أن ارتکاب أیّ عمل محرم علی المحرم لا یوجب الکفاره إذا کان صدوره منه ناشئاً عن جهل أو نسیان ، ویستثنی من ذلک موارد :

1 - ما إذا نسی الطواف فی النسک وواقع أهله ، أو نسی شیئاً من السعی فی عمره التمتّع فأحل لاعتقاده الفراغ من السعی ، وما إذا أتی أهله بعد السعی وقبل التقصیر جاهلاً بالحکم .

2 - من أمرّ یده علی رأسه أو لحیته عبثاً فسقطت شعره أو شعرتان .

3 - ما إذا دهن عن جهل ، ویأتی جمیع ذلک فی محالّها .

3 - تقبیل النساء

مسأله 226 : لا یجوز للمحرم تقبیل زوجته عن شهوه ، فلو قبّلها وخرج منه المنی فعلیه کفاره بدنه أو جزور ، وکذلک إذا لم یخرج منه المنی علی الأحوط إن لم یکن أقوی ، وأما إذا لم یکن التقبیل عن شهوه فکفارته شاه .

مسأله 227 : إذا قبّل الرجل بعد طواف النساء امرأته فعلیه أن یکفّر بدم شاه إن لم تکن المرأه مطاوعه له ، وإلّا فالکفاره علیها أیضاً .

ص:80

4 -مسّ النساء

مسأله 228 : لا یجوز للمحرم أن یمس زوجته عن شهوه ، فإن فعل ذلک لزمه کفاره شاه ، وکذلک المحرمه ، فإذا لم یکن المس عن شهوه فلا شیء علیه .

5 - النظر إلی المرأه وملاعبتها

مسأله 229 : إذا لاعب المحرم إمرأته حتی أمنی لزمته کفاره بدنه ، وإذا نظر إلی امرأه أجنبیه عن شهوه أو غیر شهوه فأمنی وجبت علیه الکفاره ، وهی بدنه أو جزور علی الموسر وبقره علی المتوسط وشاه علی الفقیر ، وأما إذا نظر إلیها ولو عن شهوه ولم یمن فهو وإن کان مرتکباً لمحرم إلّاأنه لا کفاره علیه .

مسأله 230 : إذا نظر المحرم إلی زوجته عن شهوه فأمنی وجبت علیه الکفاره وهی بدنه أو جزور وأما إذا نظر إلیها بشهوه ولم یمن أو نظر إلیها بغیر شهوه فأمنی فلا کفاره علیه .

مسأله 231 : الأظهر حرمه مطلق استمتاع المحرم بزوجته فی غیر ما مرّ وإن لم تلزمه الکفاره إلّابالإمناء والمسّ الذی تقدم حکمه ونحوه .

ص:81

6 -الاستمناء

مسأله 232 : إذا عبث المحرم بذکره فأمنی فحکمه حکم الجماع ، وکذلک مطلق الاستمناء علی الأحوط ، وعلیه فلو وقع ذلک فی إحرام الحجّ قبل الوقوف بالمزدلفه وجبت الکفاره ولزم إتمامه وإعادته فی العام القادم کما إنه لو فعل ذلک فی عمرته مطلقاً قبل الفراغ من السعی لزمه الإتمام والإعاده علی ما تقدم ، وکفاره الإستمناء کفاره الجماع .

7 - عقد النکاح

مسأله 233 : یحرم علی المحرم عقد النکاح لنفسه أو لغیره سواء کان ذلک الغیر محرماً أم محلاً وسواء کان النکاح دائماً أم منقطعاً ، وکذلک یحرم علی المحل العقد للمحرم ، ویفسد العقد فی جمیع هذه الصور .

مسأله 234 : إذا عُقد لمحرم علی امرأه فدخل بها وکان العاقد والزوج عالمین بتحریم العقد فی هذا الحال فعلی کل منهما کفاره بدنه وکذلک علی المرأه إن کانت عالمه بالحال وإن کان العاقد والمرأه محلّین ، والأحوط ثبوت الکفاره إذا کانت المرأه محرمه وإن کان العاقد والزوج محلّین مع العلم والدخول .

ص:82

مسأله 235 : المشهور حرمه حضور المحرم مجلس العقد والشهاده علیه وهو الأحوط إن لم یکن أقوی ، وذهب بعضهم إلی حرمه أداء الشهاده علی العقد السابق أیضاً ولکن دلیله غیر ظاهر .

مسأله 236 : الأحوط أن لا یتعرض المحرم لخطبه النساء ، نعم لا بأس بالرجوع إلی المطلقه الرجعیه وبشراء الإماء وإن کان شراؤها بقصد الاستمتاع ، والأحوط أن لا یقصد بشرائه الاستمتاع حال الإحرام ، والأظهر جواز تحلیل أمته وکذا قبوله التحلیل .

8 - استعمال الطیب

مسأله 237 : یحرم شتی استعمالات الطیب بکافه أنواعه سواء کان طیباً بذاته کالزعفران والعود والمسک والورس والعنبر والکافور أو کان مستخلصاً ومتخذاً من شیء آخر کدهن الورد ودهن الریاحین والعطورات الحدیثه ونحوها ، وسواء کان طیباً للثیاب والبدن أو للطعام والشراب ، بالشم أو اللمس أو الإدّهان أو اللطخ والدلک بالبدن أو الثیاب أو بالبخور أو السعوط أو التقطیر أو الأحتقان أو الأکل أو الشرب أو غیرها من الأنحاء التی تعد استعمالاً فی العرف ، وکذلک یحرم شم النباتات ونحوها ذات الرائحه الطیبه کالورود والریاحین والیاسمین والریحان الفارسی ونحوها ، التی تنبت لأجل رائحتها أو یعتاد استخلاص الطیب منها بخلاف ما لا تنبت لأجل ذلک ولا یعتاد

ص:83

استخلاص الطیب منها .

فهذه أقسام ثلاثه :

فالأوّل : یحرم مطلق استعمالاته .

والثانی : لا یحرم إلّاشمّه فقط .

والثالث : لا یحرم شمّه ولا استعماله ، ویندرج فی هذا القسم ما یتخذ لتطیب فضاء الدور والأمکنه کبیوت الخلاء مثل الأذخر والقیصوم والشیح ونحوها من النباتات البرّیه التی لم تتخذ لطیب البدن أو الأکل ، وکذا المواد المصنّعه لأجل ذهاب الروائح النتنه من الکنیف ونحوه والسدر والخطمی والحناء .

مسأله 238 : لا بأس بأکل الفواکه والخضروات الطیبه الرائحه کالتفاح والسفرجل والأترج والأشبنت والنعناع ، لکن یکره شمها فینبغی الامساک عن شمها حین الأکل وهو الأحوط .

مسأله 239 : لا یجب علی المحرم أن یمسک علی أنفه من الرائحه الطیبه حال سعیه بین الصفا والمروه إذا کان هناک من یبیع العطور ، ولکن علیه أن یمسک علی أنفه من الرائحه الطیبه - من القسمین الأولین المذکورین فی مسأله 237 - فی غیر هذا الحال ، ولا بأس بشمّ خلوق الکعبه وهو نوع خاص من العطر .

مسأله 240 : إذا استعمل المحرم متعمداً شیئاً من الطیب من القسم الأول - ما هو طیب بذاته - فعلیه کفاره شاه وإن کان مضطراً ،

ص:84

وینبغی التکفیر لشم الرائحه الطیبه من القسم الثانی - ما ینبت للطیب - بالتصدق بقدر ما صنع من الطعام أو بقدر شبعه ، وکذلک إذا استعمل ما هو طیب بذاته من غیر عمد .

والکفاره تتکرر بحسب أنواع الأصناف وکذا تتعدد بحسب المجالس .

مسأله 241 : یحرم علی المحرم أن یمسک علی أنفه من الروائح الکریهه ، نعم لا بأس بالإسراع فی المشی للتخلص من ذلک .

9 - لبس المخیط للرجال

مسأله 242 : یحرم علی المحرم أن یلبس القمیص والقباء والسروال والثوب المزرور مع شد أزراره والدرع - وهو کل ثوب یمکن أن تدخل فیه الیدان - وکذا کل ثوب مفصل وإن لم یکن مخیطاً کالملبّد الذی تستعمله الرعاه والمنسوج ، ویستثنی من ذلک « الهمیان » وهو ما یوضع فیه النقود خاصه للاحتفاظ بها ویشدّ علی الظهر أو البطن ، فإنّ لبسه جائز وإن کان من المخیط ، وکذلک لا بأس بالتحزم بالحزام المخیط الذی یستعمله المبتلی بالفتق لمنع نزول الأمعاء فی الانثیین ، ویجوز للمحرم أن یغطی بدنه - ما عدا الرأس - باللحاف ونحوه من المخیط حاله الاضطجاع للنوم وغیره .

مسأله 243 : لا یعقد الإزار والرداء فی عنقه ، بل لا یعقده مطلقاً

ص:85

بنحو یغیر هیئتهما ، وکذا الغرز بالإبره أو المشقص وغیرهما بالنحو المغیر للهیئه ، نعم یجوز العقد فی المئزر لصرّ النفقه أو لقصر الثوب ونحوها من الحاجات ، ویجوز شد المنطقه والهمیان علی المئزر وکذا العمامه ، وإن کان الأحوط ترکه لا سیما الأخیر .

مسأله 244 : یجوز للنساء لبس المخیط مطلقاً عدا الحریر الخالص والقفّازین : وهو لباس خاص یلبس للیدین .

مسأله 245 : إذا لبس المحرم متعمداً شیئاً مما حرم لبسه علیه فکفارته شاه ، وکذلک إذا کان مضطراً فی غیر الساتر والتقیه وهو الأحوط فیهما أیضاً ، وتتعدد الکفاره بحسب ضروب الثیاب .

10 - الاکتحال

مسأله 246 : الاکتحال علی صور :

1 - أن یکون بکحل یعدّ زینه عرفاً کالکحل الأسود أو غیره وهذا حرام ، وتلزمه کفاره شاه علی الأحوط الأولی ، ویسوغ مع الاضطرار إلیه .

2 - أن یکون بکحل لا یعدّ زینه عرفاً کما فی بعض الکحل غیر الأسود لکنه یقصد به الزینه فالأحوط الاجتناب عنه ، والأولی التکفیر أیضاً .

3 - أن یکون بکحل لا یعدّ زینه ولا یقصد به الزینه فلا بأس به

ص:86

ولا کفاره علیه .

11 - النظر فی المرآه

مسأله 247 : یحرم علی المحرم النظر فی المرآه للزینه ، وکفارته شاه علی الأحوط الأولی ، وأما النظر فیها لغرض آخر غیر الزینه کالنظر لعلاج الجروح أو نظر السائق لرؤیه ما خلفه فلا بأس به .

ویستحب لمن نظر فیها للزینه تجدید التلبیه ، وکذلک الحکم فی سائر الأجسام الشفافه أو الصقیله الأخری التی تعکس الصوره بمثابه المرآه ، بخلاف ما کان عکسه ضعیفاً کالماء الصافی ونحوه وإن کان الأولی اجتنابه ، وأما لبس النظاره فلا بأس به للرجل أو المرأه إذا لم یکن للزینه .

12 - لبس الخفّ والجورب

مسأله 248 : یحرم علی الرجل المحرم لبس الخف والجورب والشمشک ونحوها من ألبسه القدم ، سواء کان ساتراً لتمام ظهر القدم أو لا ، وکفّاره ذلک شاه ، ولا بأس بلبسهما للنساء ، وإذا لم یتیسّر للمحرم نعلٌ أو شبهه ودعت الضروره إلی لبس الخفّ فلیخرقه من الأعلی ، ولا بأس بستر تمام ظهر القدم من دون لبس .

ص:87

13 - الفسوق

مسأله 249 : وهو الکذب والسب والمفاخره ، والأولان محرّمان فی جمیع الأحوال لکن حرمتهما مؤکده حال الأحرام ، والمفاخره المحرمه هی أظهار الفخر من حیث الحسب أو النسب أو بقیّه الصفات لأثبات فضیله مع استلزامه أو کون الداعی الحط من شأن الآخرین ، وهذا محرم فی نفسه ، وکذلک ما کان تکبراً وإن لم یستلزم اهانه الغیر ، وإن اشتد کان من الکبائر وهو محرم مؤکد علی المحرم ، بخلاف ما إذا لم یکن فی البین إهانه ولا تکبر بغرض الدواعی المباحه أو الراجحه .

14 - الجدال

مسأله 250 : یحرم الجدال علی المُحرم ، وهو ما کان مشتملاً علی الحلف باللّه تعالی أو أحد أسمائه الحسنی ، سواء بالعربیّه أم بغیرها فی مقام الإخبار لإثبات أمر أو نفیه ، سواء کان صادقاً أم غیر صادق ، وإن لم یکرر ولا یختص بلفظ « بلی » ولفظ « لا » . وعلی ذلک لا تحرم یمین المناشده ، أو یمین التکریم ، أو یمین التعهّد ، وکذلک الحلف بغیر اللّه حتی فی مقام الإخبار ، والأحوط ترک الخصومه الشدیده وإن لم تتضمن الحلف .

مسأله 251 : یستثنی من حرمه الجدال أمران :

ص:88

الأوّل : أن یکون ذلک لضروره تقتضیه من إحقاق حقّ أو إبطال باطل .

الثانی : أن لا یقصد بذلک الحلف کما مرّ فی یمین المناشده والتکریم والعهد وغیرها ، فیقصد به أمراً آخر کالحثّ أو إظهار المحبه والتعظیم ونحو ذلک ، کقول القائل واللّه لا تفعل ذلک .

مسأله 252 : لا کفاره علی المجادل فیما إذا کان صادقاً فی قوله ولکنّه یستغفر ربّه ، هذا فیما إذا لم یتجاوز حلفه المرّه الثانیه ، وإلّا کان علیه کفّاره شاه ، وأما إذا کان الجدال عن کذب فعلیه کفّاره شاه علی المرّه الأولی ، وبقره للمره الثانیه إن لم یکفّر عن الأولی منهما قبل وقوع الثانیه ، وجزور للمره الثالثه فما فوق إن لم یکفّر عن الإثنتین قبل وقوع الثالثه ، والکفاره لا تتعدد ما لم یتخلل وقوع التکفیر قبل ذلک .

15 - قتل هوام الجسد

مسأله 253 : لا یجوز للمحرم قتل هوام البدن کالقمل وغیره ممّا یتولد فی الجسد ویتکاثر فیه ، ولا إلقاؤه من جسده أو جسد دابّته ، ولا بأس بنقله من مکان إلی مکان آخر ، وإذا فعل ذلک فیکفّر بکفٍ من الطعام للفقیر .

أما البق والبرغوث وأمثالهما فیجوز قتلهما إن حصلت الأذیه منهما ، ویجوز دفعهما .

ص:89

16 - التزین

مسأله 254 : یحرم التزین علی المحرم سواء بالتختم أو بغیره ، کأن یلبس خاتماً یعد من الزینه عرفاً ، لا ما یعدّ من الآداب والسنن الشرعیه مجرّداً ، نعم فی الصوره الأخیره لو لبسه بقصد الزینه فالأحوط عدم لبسه کما مرّ فی الکحل ، وکفّاره التزیّن شاهٌ علی الأحوط الأولی .

مسأله 255 : یحرم علی المحرم إستعمال الحناء فیما إذا عدّ زینه خارجاً وإن لم یقصد به التزین ، نعم لا بأس به إذا لم یکن زینه ، کما إذا کان لعلاج ونحوه .

مسأله 256 : یحرم علی المرأه المحرمه لبس الحلی للزینه ، ویستثنی من ذلک ما کانت تعتاد لبسه قبل إحرامها ولکنها لا تظهره للرجال غیر المحارم ، والأحوط عدم إظهاره للمحارم الذین یقلّ الاختلاط بهم .

17 - الإدهان

مسأله 257 : لا یجوز للمحرم الإدهان ولو کان بما لیست فیه رائحه طیّبه ، ولا یدّهن قبل الإحرام بما یبقی أثره بنحو بیّن ، ویستثنی من ذلک ما کان لضروره وعلاج ممّا کان غیر مطیّب ، نعم لو إضطرّ إلی خصوص ما کان مطیباً جاز أیضاً لکن یتجنب شمّه .

ص:90

مسأله 258 : کفاره الإدهان بالدهن المطیب شاه إذا کان عن علم وعمد ، وإذا کان عن جهل فإطعام فقیر .

18 - إزاله الشعر عن البدن

مسأله 259 : لا یجوز للمحرم أن یزیل الشعر عن بدنه أو بدن غیره المحرم أو المحل ، وتستثنی من ذلک حالات الضروره کأن یتکاثر القمل علی بدن المحرم فیتأذی بذلک ، وکما إذا أوجبت کثره الشعر صداعاً ، وکأن یکون الشعرُ نابتاً فی أجفان العین فیتأذی بذلک ، وغیرها من الضرورات المستوجبه إزالته .

نعم ما ینفصل من شعر الجسد من غیر قصد حین الوضوء أو الإغتسال فلا بأس به .

مسأله 260 : إذا حلق أو أخذ المحرم شعر رأسه ولو بالإطلاء أو الحفّ ونحوهما من دون ضروره فکفارته شاه .

وإذا حلقه لضروره فکفارته شاه ، أو صوم ثلاثه أیّام ، أو إطعام سته مساکین لکل واحد مدّان من الطعام .

وإذا نتف أو أخذ المحرم شعر عانته أو إبطیه أو ما علی بقیّه بدنه فکفارته شاه ، وکذا إذا نتف أو أخذ أحد إبطیه علی الأحوط وإن کان الاکتفاء بإطعام ثلاثه مساکین لا یخلو من وجه .

وإذا نتف شیئاً من شعر لحیته وغیرها فعلیه أن یطعم مسکیناً بکف

ص:91

من الطعام ، ولا کفاره فی حلق المحرم رأس غیره محرماً کان أم محلاً ، والأحوط فی سقوط بعض الشعر التصدق بکف من الطعام .

مسأله 261 : لا بأس بحک المحرم رأسه ما لم یسقط الشعر عن رأسه وما لم یدمه ، وکذلک البدن ، وإذا أمرّ المحرم یده علی رأسه أو لحیته عبثاً فسقطت شعره أو شعرتان فلیتصدق بکف من طعام ، وأما إذا کان فی الوضوء ونحوه فلا شیء علیه .

19 - ستر الرأس للرجال

مسأله 262 : لا یجوز للرجل المحرم ستر رأسه وهو ما یقابل الوجه - ویشمل الأذنین - ولو جزءً منه ، بأی نوع من الساتر ولو بمثل الطین أو بحمل شیء علی الرأس ، نعم لا بأس بمثل حبل القربه مع الحاجه ، وکذلک تعصیبه بالمندیل ونحوه للضروره کالصداع ، والأحوط ترک تغطیه الرأس عند المنام .

مسأله 263 : یجوز ستر الرأس ببعض البدن کالید والأولی ترکه .

مسأله 264 : لا یجوز للمحرم الارتماس - أی رمس رأسه - فی الماء ولو خلط مع غیره ، وکذلک فی غیر الماء علی الأحوط ، والظاهر عدم الفرق فی ذلک بین الرجل والمرأه .

مسأله 265 : إذا ستر المحرم رأسه فکفارته شاه علی الأحوط ، دون موارد جواز الستر المتقدمه .

ص:92

20 - ستر الوجه للنساء

مسأله 266 : لا یجوز للمرأه المحرمه أن تستر وجهها بالبرقع أو النقاب ، أو غیرهما بأی ساتر کان ولو بعض وجهها بل اللازم علیها إسفار الوجه ، نعم یجوز لها أن تغطی وجهها حال النوم ، ولا بأس بستر بعض وجهها مقدمه لستر الرأس فی الصلاه وترفعه عند الفراغ منها .

مسأله 267 : للمرأه إسدال ما علی رأسها من الخمار أو نحوه من ثوبها إلی ما یحاذی أنفها أو ذقنها بحسب حاجتها فی الاحتجاب من الأجنبی ، لکنها تجافیه عن وجهها .

مسأله 268 : کفاره ستر الوجه شاه علی الأحوط .

21 - التظلیل للرجال

مسأله 269 : لا یجوز للرجل المحرم التظلیل حال مسیره وحرکته بشیء یتحرک معه کالمظله والظلال وسقف المحمل أو السیاره أو الطائره ونحوها ، بخلاف الشیء الثابت کالجبل والجدار والشجر ونحو ذلک فیجوز السیر فی ظلها وکذلک السحابه المانعه عن أشعه الشمس ، ولا فرق فی الحرمه بین الراکب والراجل کما لا فرق بین التظلیل فوق الرأس وما علی أحد الجوانب مما کان بحذاء الصدر والرأس ،

ص:93

ویستثنی من ذلک للراجل الاستظلال بظل المحمل والسیاره ونحوها حال المسیر لا بمثل المظله الیدویه ونحوها ، کما یجوز للمحرم مطلقاً التستر من الشمس ونحوها بیدیه .

مسأله 270 : المراد من الاستظلال التستر بالظِلال وما یکنُ ویحجر عن البروز فی الفضاء والسماء سواء کان نهاراً أم لیلاً وسواء کان الجو بارداً أو حاراً أو ممطراً أو مع الریح ونحو ذلک أم لا ، وسواء کان التظلیل مؤثراً أو لم یکن کما لو کان السحاب کثیفاً یجلل الشمس .

مسأله 271 : التظلیل المحرم إنما هو حال الرکوب والسیر من مکان إلی آخر سواء فی طریق السفر أو داخل مکّه والمشاعر ، وکذلک لو کان انتقاله فی الأمکنه راجلاً بالمظله ونحوها من الساتر المتحرک ، وأما إذا نزل فی الأمکنه والمواضع فیجوز له الاستظلال بالظلال الثابته کالجدران والجسور والخباء ونحوها ، وبالظلال المتحرکه الجانبیه للراجل ولو ظللت رأسه کالسیر فی ظل السیاره الجانبی والمحمل ونحوهما .

مسأله 272 : لا بأس بالتظلیل للنساء والأطفال ، وکذلک للرجال عند الضروره والخوف من الحر أو البرد أو غیرهما .

مسأله 273 : کفاره التظلیل شاه ، لکل إحرام نسک سواء ارتکبه اختیاراً أم اضطراراً ، والأولی والأحوط التکفیر عن کل یوم بمدّ أیضاً .

ص:94

22 - إخراج الدم من البدن

لا یجوز للمحرم إخراج الدم من جسده سواء بالفصد أو الحجامه أو قلع الضرس أو الحک أو غیرها ، إلّاإذا اضطر إلی ذلک ولو لدفع الأذیه ، ویجوز له الاستیاک وإن أدمی لکنه یراعی عدم وقوعه ، وکفاره إخراج الدم لغیر ضروره شاه علی الأحوط الأولی .

23 - تقلیم الظفر

لا یجوز للمحرم تقلیم ظفره ولا إزالته ولو بعضه إلّاأن یؤذیه بقاؤه ویتضرر منه کما إذا انفصل بعض ظفره وتألم من بقاء الباقی فیجوز له حینئذٍ ویکفر عن کل ظفر بقبضه من الطعام .

مسأله 274 : کفاره تقلیم کل ظفر مد من الطعام من الید أو الرجل ، وإذا بلغت العشره فی الیدین أو العشره فی الرجلین فالکفاره شاه واحده ، وتتعدد بتعدد عشره الیدین والرجلین إلّاإذا کان تقلیمها جمیعاً فی مجلس واحد .

مسأله 275 : إذا أفتی شخص لمحرم بأن أخبره بجواز تقلیم أظافیره فقلّمها وأدمی فتجب علی المفتی الکفّاره علی الأحوط .

ص:95

24 - قلع الضرس

مسأله 276 : ذهب جمع من الفقهاء إلی حرمه قلع الضرس علی المحرم وإن لم یخرج به الدم ، وأوجبوا له کفاره شاه ، وهو لا یخلو من إشکال .

25 - حمل السلاح

مسأله 277 : لا یجوز للمحرم حمل السلاح کالسیف والبندقیه والرشاش وغیرها من الأسلحه بنحو یصدق علیه أنه مسلّح عرفاً ، وکذلک علی الأحوط الألبسه العسکریه الحربیه .

مسأله 278 : لا بأس بوجود السلاح عند المحرم إذا لم یعدّ مسلّحاً بذلک .

مسأله 279 : یجوز حمل السلاح عند الاضطرار والخوف علی النفس .

مسأله 280 : کفاره حمل السلاح شاه علی الأحوط .

إلی هنا انتهت الأمور التی تحرم علی المحرم

ص:96

أحکام الحرم المکّیّ

وهی تعم المحرم والمحل :

الأوّل : حرمه من دخله وإن کان متصفاً بما یهدر الحرمه .

الثانی : حرمه الصید البری وکذلک التعرض له بالتنفیر والأذیه ونحو ذلک فالمراد من الحرمه کونه آمناً .

الثالث : قلع ما نبت فی الحرم أو قطعه من شجر أو زرع أو عشب وغیره ، ویستثنی من ذلک :

1 - ما یقطع أو یتلف عند المشی فی النحو المتعارف .

2 - ما تأکله الدواب .

3 - الاذخر وهو نبت .

4 - النخل وشجر الفواکه .

5 - الأشجار أو الأعشاب وما ینبت فی الدار والملک بعد تملکها سواء نبت بیده أو لا ، بخلاف الشجره التی کانت سابقه علی تملکه للدار والملک .

الرابع : حرمه دخول الحرم إلّامحرماً وقد تقدم فی فصل المواقیت .

ص:97

ویلحق عند جماعه بحرم مکّه حرم المدینه فی حرمه الصید والشجر والنبات وهو أحوط إن لم یکن أظهر ، وحدّه « عائر » و« وعیر » الجبلان المحیطان بالمدینه المنوره .

مسأله 281 : یکفی فی حرمه الشجر والنبات أن یکون فرعه فی الحرم .

مسأله 282 : کفاره قلع الشجره الکبیره بقره والصغیره شاه والأبعاض القیمه ، ولا کفاره فی قلع الأعشاب وقطعها .

ص:98

محل ذبح الکفاره ومورد مصرفها

اشاره

مسأله 283 : محل ذبح کفاره الصید فی العمره مکّه وفی الحجّ منی ، نعم یجب اتّخاذ الهدی وتعیین فداء الصید فی المکان الذی أصابه فیه .

ومحل ذبح الکفاره غیر الصید فی العمره یُتخیر بین مکّه ومنی فیما لو تعقبت بالحجّ وإلّا ففی مکّه خاصه ، وفی الحجّ منی .

مسأله 284 : إذا لم یذبح الکفاره فی مکّه أو منی - لعذر أو بدونه - حتی رجع فیذبحها حیث یشاء إن کانت کفاره غیر الصید ، وکذلک کفاره الصید إن لم یتمکّن منها فی الحرم حتی رجع .

مصرف الکفاره

الکفارات الواجبه فی الإحرام یتصدق بها علی الفقیر والمسکین المؤمن وإلّا فالمستضعف ، ولا یأکل من وجبت علیه منها ، ولو ارتکب ذلک کان ضامناً لقیمه المأکول یتصدق بها علی الفقراء .

ص:99

الطواف

اشاره

الطواف هو الواجب الثانی فی عمره التمتّع وهو رکن فی الجمله ، وتفسد عمره التمتّع بترکه عمداً سواء أکان عالماً بالحکم أو جاهلاً به مع التفاته لجهله - بأن یکون شاکّاً - ، بخلاف ما لو کان ترکه غیر عمدی کما لو أتی به فاسداً بسبب الجهل بالحکم وشرائط الصحه أو الجهل بالموضوع وتحقق شرائطه بنحو لا یلتفت إلی جهله کالناسی والغافل ، فیجب علیه تدارکه بعد الالتفات وتصح عمرته .

ویتحقق الترک بالتأخیر إلی زمانٍ لا یمکنه إدراک الوقوف بعرفات .

ثم فی صوره الترک العمدی المفسد لعمره التمتّع الأقوی أن إحرامه ینقلب إلی حج الإفراد ثم یأتی بعمره مفرده بعد ، والأظهر اجتزاؤه بذلک وإن کان مقصراً آثماً لا سیّما إذا کان الحجّ ندبیاً ، والأحوط فیما إذا کان واجب الإعاده ، ثم لو فوّت الموقفین فإن کان حجّه ندبیاً یتحلل بعمره مفرده ، والأحوط له الحجّ من قابل کفاره عن ما ارتکبه ، وإن کان الحجّ واجباً فیتحلل بالعمره المفرده وعلیه الحجّ من قابل .

ص:100

شرائط الطواف

ویعتبر فی الطواف أمور :

الأوّل : النیه ، بأن یقصد عنوان الطواف من النسک المعین بداعی القربه ، فلا یجزیء مجرد الدوران من دون القصد المزبور .

الثانی : الطهاره من الحدثین الأکبر والأصغر ، فلو طاف المحدث عمداً أو جهلاً أو نسیاناً لم یصحّ طوافه .

مسأله 285 : إذا أحدث المحرم أثناء طوافه فللمسأله صور :

الاُولی : أن یکون ذلک قبل تمام الشوط الرابع ففی هذه الصوره یبطل طوافه وتلزم إعادته بعد الطهاره ، سواء کان حدثه قبل النصف أو بعد النصف وقبل تمام الأربعه ، وذلک لفساد الشوط الرابع لإخلاله بالموالاه فیه .

الثانیه : أن یکون الحدث بعد إتمامه الشوط الرابع ومن دون اختیاره أو بسبب الحرج والحاجه فالأظهر فی هذه الصوره أن یقطع طوافه ویتطهّر ویتمّه من حیث قطعه عدداً لا موضعاً .

الثالثه : أن یکون الحدث بعد تمام الشوط الرابع مع صدور الحدث باختیار من دون مشقه وحاجه فالأظهر الإعاده ، والأحوط إتمامه مع الصلاه ثم الإعاده .

مسأله 286 : إذا شک فی الطهاره قبل الشروع فی الطواف أو قبل

ص:101

إتمام الشوط الرابع فإن کانت الحاله السابقه هی الطهاره بنی علیها وأتی بالأشواط ، وإن لم یعلم الحاله السابقه فیجب الطهاره والطواف من رأس ابتداءً ، وإن کان شکه بعد تمام الأربعه فإن کانت الحاله السابقه هی الطهاره أتمّ بقیّه الأشواط أیضاً ، وإن لم یعلم الحاله السابقه جدّد الطهاره وأتمّ ما بقی .

مسأله 287 : إذا شکّ فی الطهاره بعد الفراغ من الطواف لم یعتنِ بالشکّ وإن کانت الإعاده أحوط ، ولکن تجب الطهاره لصلاه الطواف .

نعم لو علم بالحدث الأکبر قبل الطواف ثم غفل وطاف ثم احتمل أنه قد اغتسل فإن أحدث بالأصغر قبل أن یغتسل لصلاه الطواف فإن اللازم علیه أن یغتسل ویتوضّأ ویصلّی صلاه الطواف ویعید الطواف مرّه أخری مراعاه للعلم الإجمالی .

مسأله 288 : إذا لم یتمکّن المکلّف من الوضوء أو یئس منه فی الوقت المتسع للطواف یتیمم ویأتی بالطواف ، وإذا لم یتمکّن من التیمم فی الوقت المزبور أیضاً لزمته الاستنابه للطواف ، والأحوط الأولی أن یضم إلی ذلک طوافه بنفسه .

مسأله 289 : یجب علی الحائض والنفساء بل مطلق المحدث بالأکبر أو ذی الحدث الذی لا یرتفع إلّابالغسل أن یغتسل للطواف ، ومع تعذر الاغتسال أو الیأس منه یجب الطواف مع التیمم ، والأحوط الأولی ضم الاستنابه ، نعم لو تعذر التیمم أیضاً وجبت الاستنابه .

ص:102

مسأله 290 : إذا حاضت المرأه القاصده لعمره التمتّع ففی المسأله صور :

الاُولی : أن یکون الحیض قبل الإحرام أو حال الإحرام :

فإن وسع الوقت لأداء أعمالها أحرمت بعمره التمتّع وصبرت إلی أن تطهر وتغتسل وتأتی بالنسک .

وإن لم یسع الوقت فتحج بالإفراد وتأتی بأعماله ثم تحرم بعمره مفرده ، إلّاأن تطهر فجأهً بحیث تتمکن فیه من أعمال عمره التمتّع فتعدل بنیتها إلیها وتأتی بها .

ولو کانت شاکه فی الضیق والسعه فانها تنوی التمتّع فإن تبین الضیق وکان الحیض قبل الإحرام فتفرد وإن کان بعد فسیأتی فی الصوره الثانیه .

الصوره الثانیه : أن یکون حیضها بعد الإحرام وقبل الطواف فإن وسع الوقت فتصبر حتی تطهر وتأتی بالأعمال ، وإن لم یسع الوقت وضاق فتتخیر بین العدول إلی حج الإفراد والإتیان بنسکه ثم بعمره مفرده ، وبین البقاء علی عمره التمتّع فیما کان الحجّ مندوباً علی الأقوی ، وأما فیما کان حجّه الاسلام فالأحوط إن لم یکن أظهر تعین إتیانها لأعمال عمره التمتّع ، فتأتی بأعمالها من السعی والتقصیر من دون طواف ثم تحرم للحج وتأتی بأعماله وبعد الفراغ منها تطوف طواف العمره قبل طواف الحجّ ، هذا فیما إذا کانت متمکّنه من الطواف لطهرها وأما لو کانت تعلم بعدم طهرها بعد أعمال الحجّ مده بقاء رفقتها

ص:103

تعین الاستنابه للطواف قبل السعی لعمره التمتّع ثم تأتی هی بالسعی والتقصیر .

مسأله 291 : إذا حاضت المحرمه أثناء طوافها فالمشهور - وهو الأظهر - علی أن طروء الحیض إذا کان قبل تمام أربعه أشواط بطل طوافها ، وکانت وظیفتها - ما مرّ سابقاً - وإذا کان بعده صح ما أتت به ووجب علیها إتمامه عدداً « من الحجر الأسود » بعد الطهر والاغتسال ولا تعتد بالشوط الذی حدث فی أثنائه الحیض ولم یتم .

هذا فیما إذا وسع الوقت وإلّا سعت وقصرت وأحرمت للحج ولزمها الإتیان بقضاء طوافها بعد الرجوع من منی وقبل طواف الحجّ إن کانت تتمکن من ذلک وإلّا الاستنابه قبل السعی والتقصیر .

مسأله 292 : إذا حاضت المرأه بعد الفراغ من الطواف وقبل الإتیان بصلاه الطواف صحّ طوافها وأتت بالصلاه بعد طهرها واغتسالها ، وإن ضاق الوقت سعت وقصرت وقضت الصلاه قبل طواف الحجّ .

مسأله 293 : إذا طافت المرأه وصلّت ثم شعرت بالحیض ولم تدر أنه کان قبل الطواف أو الصلاه أو فی أثنائهما أو أنه حدث بعد الصلاه بنت علی صحه الطواف والصلاه ، وإذا علمت أن حدوثه کان قبل الصلاه أو بعد الأربعه الأشواط وضاق الوقت سعت وقصرت وأخّرت بقیّه الأشواط أو الصلاه إلی أن تطهر وقد تمّت عمرتها .

ص:104

مسأله 294 : إذا أحرمت المرأه لعمره التمتّع وکانت متمکّنه من أعمالها ولکنها أخرتها مع علمها بطروء الحیض عند التأخیر فحکمها حکم من أفسد العمره وقد تقدم فی أول الطواف ، وإلّا فحکمها حکم من فاجأها الحیض .

مسأله 295 : الطواف المندوب لا تعتبر فیه الطهاره عن الحدث الأصغر ، وأما الطهاره عن الحدث الأکبر ففی عدم اعتبارها إشکال ، ولکن صلاته لا تصح إلّاعن طهاره .

مسأله 296 : المعذور یکتفی بطهارته العذریه کالمجبور والمسلوس ، أما المبطون فإن قوی علی الطواف ولم یخش تلوث المسجد منه فیطوف ، وإلّا یطاف به ، وإلّا فیستنیب للطواف ، وإن کان الأحوط الأولی أن یجمع الطواف بنفسه والاستنابه .

وأما المستحاضه فإن کانت قلیله فتتوضّأ لکل من الصلاه والطواف ، وإن کانت متوسطه فتغتسل غسلاً واحد لهما وتتوضّأ لکل منهما ، وإن کانت کثیره فتغتسل وتتوضّأ لکل منهما .

الثالث : من الأمور المعتبره فی الطواف :

الطهاره من الخبث ، فلا یصح الطواف مع نجاسه البدن أو اللباس ، ویعفی عن النجاسه المعفو عنها فی الصلاه وکذا ما لا تتم الصلاه فیه ، نعم الأحوط عدم حمل المتنجس مما تتم الصلاه فیه حال الطواف .

مسأله 297 : لا بأس بدم القروح والجروح قبل برئها ولا تجب

ص:105

إزالته عن الثوب والبدن فی الطواف ، وکذا الحال فی کل نجاسه اضطراریه .

مسأله 298 : إذا لم یعلم بنجاسه بدنه أو ثیابه ثم علم بها بعد الفراغ من الطواف صح طوافه ، فلا حاجه إلی إعادته ، وکذلک تصح صلاه الطواف إذا لم یعلم بالنجاسه إلی أن فرغ منها .

مسأله 299 : إذا نسی نجاسه بدنه أو ثیابه ثم تذکرها بعد طوافه أعاد طوافه علی الأحوط إن لم یکن أظهر ، وإذا تذکرها بعد صلاه الطواف أعادها .

مسأله 300 : إذا لم یعلم بنجاسه بدنه أو ثیابه وعلم بها أثناء الطواف أو طرأت النجاسه علیه أثناء الطواف فإن استطاع استبداله أو نزعه بما لا یخلّ بالستر المعتبر فی الطواف وهو فی موضعه من المطاف أتم طوافه بعد ذلک ، وإن لم یمکنه ذلک وکان بعد إتمام الشوط الرابع من الطواف قطع طوافه ثم أتی بما بقی من أشواط الطواف من الحجر الأسود ، وإن کان قبل إتمام الرابع قطع طوافه وأزال النجاسه ثم یعید الطواف من رأس .

الرابع : الختان للرجال ، والأظهر اعتباره فی الصبیّ مطلقاً ، ممیزاً کان أو لا ، أحرم بنفسه أو أحرم به ولیّه .

مسأله 301 : إذا طاف المحرم غیر مختون بالغاً کان أو صبیّاً فلا یجتزئ بطوافه ویجری فیه ما له من الأحکام الآتیه ، فلابدّ من

ص:106

إعادته مختوناً وإلّا کان تارکاً .

مسأله 302 : إذا استطاع المکلّف وهو غیر مختون فإن أمکنه الختان والحجّ فی سنه الاستطاعه وجب ذلک ، وإلّا أستناب لطوافه ، وضم إلیه طوافه بنفسه علی الأحوط ، کما أن الأحوط فی صلاه الطواف أن یأتی کلا منهما بها .

الخامس : ستر العوره حال الطواف علی الأظهر ، ویعتبر فی الساتر الاباحه وجمیع شرائط لباس المصلی .

واجبات الطواف

تعتبر فی الطواف أمور سبعه :

الأوّل والثانی : الابتداء من الحجر الأسود والانتهاء عنده فی کل شوط ، بحیث تتحقق المحاذاه عرفاً ، وهی تتسع کلما ابتعد عن الحجر الأسود وتضیق کلما اقترب منه بنحو المثلث الذی رأسه عند الحجر الأسود وقاعدته جدار المسجد ، إلّاأن اللازم علیه مع تعدد نقاط المحاذاه أن یختم من النقطه التی ابتدأ منها ، والأولی فی الابتداء مراعاه أول نقاط المحاذاه ، کما أن الأولی فی الانتهاء استیعاب آخر نقاط المحاذاه .

الثالث : جعل الکعبه علی یساره فی جمیع أحوال الطواف بأن یکون مشیه فی المطاف حول الکعبه ماشیاً إلی الأمام والکعبه علی یساره ،

ص:107

فلا یکون مشیه علی أحد جانبیه مستقبلاً الکعبه أو مستدبراً لها ، فلو خطا بعض الخطوات بنحو الحرکه الجانبیه مستقبلاً أو مستدبراً أعاد ذلک المقدار ، ولا حاجه للمداقه فی ذلک بل یکفی الصدق العرفی .

الرابع : إدخال حجر إسماعیل فی المطاف فی ضمن ما یطوف به بأن یطوف حول الحجر فلا یخرجه بأن یتوسط ما بینه وبین الکعبه ، ولو فعل ذلک أعاد ذلک الشوط .

الخامس : أن لا یدخل الطائف الکعبه فی أثناء طوافه ، ولا یجتاز علی الصفّه التی فی أطرافها المسماه بشاذروان .

السادس : أن یطوف بالبیت سبع مرات متوالیات عرفاً ، ولا یجزیء الأقل من السبع ، ویبطل الطواف بالزیاده علی السبع عمداً کما سیأتی ، کما لا یجزیء الفصل المزیل للموالاه إلّافی موارد تقدم بعضها ویأتی بقیتها .

مسأله 303 : اعتبر المشهور فی الطواف أن یکون بین الکعبه ومقام إبراهیم علیه السلام ویقدر هذا الفاصل بسته وعشرین ذراعاً ونصف ذراع ، وبما أن حجر إسماعیل داخل فی المطاف فمحل الطواف والمطاف عند وسط الحجر لا یتجاوز سته أذرع ونصف ذراع ، ولکن الظاهر کفایه الطواف فی الزائد علی هذا المقدار مع اتصال الصفوف ، ولا سیّما لمن لا یقدر علی الطواف فی الحد المذکور أو أنه حرج علیه ، وإن کان الأولی الطواف فی الحد المزبور .

ص:108

الخروج عن المطاف إلی الداخل أو الخارج

مسأله 304 : إذا خرج الطائف عن المطاف فدخل الکعبه بطل طوافه ولزمته الإعاده إذا کان قبل إتمام أربعه أشواط أو بعد الأربعه إن کان لغیر حاجه علی الأظهر ، وإن کان بعد الأربعه ولحاجه ولو من قبیل اغتنام الفرصه فیعید خصوص الشوط الذی قطعه بالدخول .

مسأله 305 : إذا مشی فی طوافه علی الصفه المسماه بالشاذروان بطل ذلک المقدار من الشوط فیلزم إعاده ذلک المقدار إن بقیت موالاه الشوط وإلّا فیعید الشوط من رأس .

مسأله 306 : إذا اختصر الطائف حجر إسماعیل فی طوافه بدخوله فیه بطل الشوط الذی وقع ذلک فیه وعلیه أن یعیده ، وإن کان ذلک عن جهل ونسیان ، وکذا التسلق علی حائطه علی الأحوط .

مسأله 307 : إذا قطع الطائف طوافه کأن یخرج من المطاف للخارج قبل تمام أربعه أشواط بطل طوافه ولزمه الإعاده ، وإن قطعه بعد تمام الأربعه لعذر أو حاجه وداعٍ راجح بنی علی ما تقدم وأتم ما بقی علیه من عدد الأشواط من الحجر الأسود .

هذا کله فی طواف الفریضه أما فی طواف النافله فیجوز له البناء علی ما تقدم مطلقاً .

ص:109

مسأله 308 : إذا أحدث أثناء طوافه جاز له أن یخرج ویتطهر ثم یرجع ویتم طوافه إذا کان قد أتم أربعه أشواط وإلّا أعاد ، وکذلک الخروج لإزاله النجاسه عن ثیابه أو بدنه إذا استلزم الخروج عن المطاف ، وکذلک إذا حاضت المرأه أثناء الطواف ویجب قطعه والخروج من المسجد الحرام فوراً کما مرّ فی شرائط الطواف .

مسأله 309 : إذا قطع الطائف طوافه وخرج عن المطاف لصداع أو ألم ومرض أو لقضاء حاجه نفسه وکان ذلک قبل إتمام الشوط الرابع بطل طوافه ولزمته الإعاده ، وإن کان بعد الشوط الرابع بنی علی ما أتی وأتمّ ما بقی من عدد الأشواط من الحجر الأسود بعد زوال العذر ، وإلّا فیستنیب لما بقی من أشواط .

مسأله 310 : یجوز للطائف أن یخرج من المطاف لعیاده مریض أو لقضاء حاجه لنفسه أو لأحد إخوانه المؤمنین أو لداعٍ راجح ، ولکن تلزمه الإعاده إذا لم یستتم أربعه أشواط ، وإلّا بنی علی ما أتی به وأتم ما بقی من عدد الأشواط من الحجر الأسود .

مسأله 311 : یجوز الجلوس أثناء الطواف للاستراحه ، ولابدّ أن یکون مقداره لا یفوت الموالاه العرفیه إذا کان قبل تمام الأربعه أشواط وإلّا بطل طوافه ولزمه الإعاده .

ص:110

النقصان فی الطواف

مسأله 312 : إذا نقص من طوافه عمداً فإن فاتت الموالاه إما بالخروج من المطاف أو بالفاصل الزمنی الکثیر فحکمه حکم من قطع الطواف الذی تقدم تفصیله ، ولو قطع طوافه لدرک وقت الفضیله للفریضه أو لدرک صلاه الجماعه أو لإتیان النافله عند ضیق وقتها أتم عدد أشواط طوافه من الحجر مطلقاً بعد الفراغ من الصلاه إن لم یخرج من المطاف .

مسأله 313 : إذا نقص من طوافه سهواً فإن تذکره قبل فوات الموالاه ولم یخرج بعد من المطاف أتی بالباقی وصحّ طوافه .

وأما إذا کان تذکره بعد فوات الموالاه أو بعد خروجه من المطاف فإن کان ما أتی به تمام الأربعه أشواط أتی بباقی عدد الأشواط من الحجر وصحّ طوافه ، وإن لم یتمکّن من إتیان الناقص بنفسه کأن رجع إلی بلده استناب غیره .

وأما إن کان ما أتی به أقل من تمام الأربعه بأن کان ما نسی زائداً علی الثلاثه ولو بجزء من الشوط الرابع لزمته إعاده الطواف من رأس ، ولو علم بالنقص ولم یعلم مقداره أعاد الطواف من الرأس .

ص:111

الزیاده فی الطواف

للزیاده فی الطواف عن علم وعمد خمس صور :

الاُولی : أن لا یقصد الطائف جزئیه الزائد للطواف الذی بیده ولا لطواف آخر أی لا بعنوان الطواف ففی هذه الصوره لا یبطل الطواف بالزیاده .

الثانیه : أن یقصد حین شروعه فی الطواف أو فی أثنائه الإتیان بالزائد علی أن یکون جزءاً من طوافه الذی بیده فیزید ، وفی هذه الصوره یبطل ویلزمه الإعاده ، وأما إذا قصد ذلک ولم یأتِ بالزائد ففیه إشکال .

الثالثه : أن یأتی بالزائد علی أن یکون جزءاً من طوافه الذی فرغ منه متصلاً به بمعنی أن یکون قصد الجزئیه بعد فراغه من الطواف ، والأظهر فی هذه الصوره أیضاً البطلان .

الرابعه : أن یقصد جزئیه الزائد لطواف آخر ، والزیاده فی هذه الصوره وإن لم تکن متحققه حقیقه إلّاأن الأظهر فیها بطلان الطواف الأول ، وذلک من جهه مانعیه القِران بین الطوافین عن صحه الطواف الأول خاصه فیما إذا کان فریضه ، سواء کان الطواف الثانی فریضه أو نافله .

الخامسه : أن یقصد جزئیه الزائد لطواف آخر ولا یتم الطواف

ص:112

الثانی من باب الاتفاق ، والأظهر البطلان لعموم القِران المبطل ولو للشوط الواحد .

نعم لو لم یتم الشوط الأول من الطواف الثانی فلا زیاده ولا بطلان إلّا أنه قد یبطل الطواف الأول للخلل فی قصد القربه کما لو کان عالماً بحرمه ومبطلیه القِران وقصدها قبل إتمامه للطواف الأول .

مسأله 314 : إذا زاد فی طوافه سهواً أو جهلاً فإن کان الزائد أقل من شوط ، قطعه وصح طوافه ، وإن کان شوطاً واحداً أو أکثر فعلیه أن یترک الطواف الأول ویبنی علی الزائد ویتمه ویجعله طوافاً کاملاً بقصد الفریضه ، فالقِران مبطل للطواف السابق ولو عن سهو وغفله .

الشک فی عدد الأشواط

مسأله 315 : إذا شک فی عدد الأشواط بعد الفراغ من الطواف والتجاوز من محله لم یعتن بالشک کما إذا کان شکه بعد دخوله فی صلاه الطواف أو خروجه من المطاف أو بعد فاصل زمنی طویل .

مسأله 316 : إذا تیقن بالسبعه وشک فی الزائد کما إذا احتمل أن یکون الشوط الأخیر هو الثامن لم یعتن بالشک وصح طوافه ، إلّاأن یکون شکه هذا قبل تمام الشوط الأخیر ، فإن الأظهر حینئذٍ بطلان الطواف .

مسأله 317 : إذا شک فی عدد الأشواط شکاً مستقراً کما إذا شک بین السادس والسابع أو بین الخامس والسادس أو بین الأعداد السابقه

ص:113

بطل طوافه ، وکذلک إذا شک فی الزیاده والنقصان معاً کما إذا شک فی أن شوطه الذی أتمه هو السادس أو الثامن .

مسأله 318 : إذا شک بین السادس أو السابع أو بین بقیّه أعداد الطواف ولم یعتن بالشک جهلاً منه بالحکم وأتم طوافه فلا یبطل نسکه وحجه ولو فات زمان التدارک إلّاأنه یجب علیه قضاء الطواف .

مسأله 319 : یجوز للطائف أن یتکل علی إحصاء صاحبه فی حفظ عدد أشواطه إذا کان صاحبه علی اطمئنان من عددها .

مسأله 320 : إذا شک فی الطواف المندوب یبنی علی الأقل وصح طوافه .

مسأله 321 : إذا ترک الطواف فی عمره التمتّع عمداً مع العلم بالحکم أو مع الجهل به والْتفاته لجهله ولم یتدارک ذلک قبل الوقوف بعرفات بطلت عمرته وانقلب إحرامه إلی حج الإفراد علی الأقوی ، وعلیه أن یأتی بالعمره المفرده بعد الحجّ ، والأولی إعاده الحجّ .

وإذا ترک الطواف فی الحجّ متعمداً ولم یتدارکه بطل حجّه ولزمه الإعاده من قابل ، وإذا کان من جهه الجهل بالحکم مع التفاته لزمته کفاره بدنه .

مسأله 322 : إذا ترک الطواف بغیر عمد نسیاناً أو جهلاً ونحوهما وجب تدارکه بعد الالتفات وإن کان الْتفاته بعد فوات محله قضاه وصحّ حجه ، والأحوط إعاده السعی ، وإن لم یتمکّن من قضائه بنفسه وجبت

ص:114

علیه الاستنابه عنه کما إذا رجع إلی بلده .

مسأله 323 : إذا نسی الطواف حتی رجع إلی بلده وواقع أهله لزمه بعث هدی إلی منی إن کان المنسی طواف الحجّ ، وإلی مکّه إن کان المنسی طواف العمره ، ویکفی فی الهدی أن یکون شاه .

مسأله 324 : إذا نسی الطواف وتذکره فی زمان یمکنه القضاء بنفسه قضاه وإن کان قد أحل من إحرامه من دون حاجه إلی تجدید الإحرام ، نعم إذا کان ذلک بعد خروجه من مکّه ومضی الشهر الهلالی لنسکه لزمه الإحرام لدخول مکّه .

مسأله 325 : لا یحل لناسی الطواف ما کان حله متوقفاً علیه حتی یقضیه بنفسه أو بنائبه .

مسأله 326 : إذا لم یتمکّن من الطواف بنفسه لعذر لمرض وأشباه ذلک فیجب الاستعانه بالغیر فی الطواف ولو بأن یطوف به الغیر حملاً أو بوسیله ما ، وإذا لم یتمکّن من ذلک أیضاً وجبت علیه استنابه الغیر لیطوف عنه ولو لم یقدر علی ذلک أیضاً کالمغمی علیه والمجنون الادواری قام ولیه أو غیره بالطواف به وإن لم یمکن ذلک طیف عنه .

وکذلک الحال بالنسبه إلی صلاه الطواف فیأتی بها مع التمکّن أو الاستعانه ویستنیب مع عدمه ، نعم الأحوط فیما لو استنیب فی الطواف وتمکن المنوب عنه من الصلاه الجمع بإتیان کل منهما بها .

وقد تقدم حکم الحائض والنفساء فی شرائط الطواف .

ص:115

صلاه الطواف

وهی الواجب الثالث من واجبات عمره التمتّع ، وهی رکعتان یؤتی بهما عقیب الطواف ، وصورتها کصلاه الصبح ولکنه مخیر فی قراءتها بین الجهر والإخفات ، ویجب الإتیان بها عند مقام إبراهیم علیه السلام قریباً منه ، والأظهر لزوم الإتیان بها خلف المقام ، فإن لم یتمکّن فمن الجانبین متأخر عنه قلیلاً ، فإن لم یتمکّن أیضاً فیصلی حیال المقام من بُعد بحیث یکون أمامه ویتسع الحیال کلّما ابتعد المصلی عن المقام کمثلث رأسه عند المقام وقاعدته عند جدران المسجد کما مرّ فی بدء الطواف فی محاذاه الحجر الأسود ، ومع تعذر ذلک فیتوخی الأقرب فالأقرب .

هذا فی طواف الفریضه ، وأما فی الطواف المستحب فیجوز الإتیان بصلاته فی أی موضع من المسجد اختیاراً .

مسأله 327 : من ترک صلاه الطواف عامداً عالماً لم یبطل حجّه وإن أثم لتأخیرها وترک الفوریه ویبقی علیه وجوب أدائها فوراً ففوراً .

مسأله 328 : الأظهر وجوب المبادره إلی الصلاه بعد الطواف

ص:116

بمعنی أن لا یؤخرها ویفصل بین الطواف والصلاه عرفاً .

مسأله 329 : إذا نسی صلاه الطواف وذکرها بعد السعی أتی بها ولا تجب إعاده السعی بعدها ، وإذا ذکرها فی أثناء السعی فان کان بعد إتمام الشوط الرابع قطع سعیه عند إتمام أحد الأشواط وأتی بالصلاه ثم یتم ما بقی ، ولو قطع أثناء الأشواط الأخیره وأتی بالصلاه إستأنف خصوص الشوط المقطوع وأتم ما بعد وإذا تذکر قبل إتمام الأربعه أتمها ثم أتی بالصلاه وأتم بقیّه السعی ، ولو قطع سعیه قبل تمام الأربعه إستأنف السعی من رأس .

وإذا ذکرها بعد خروجه من مکّه لزمه الرجوع والإتیان بها فی المحل مع عدم المشقه ، وإلّا أتی بها فی الحرم ، والأحوط له أن یستنیب من یصلّیها خلف المقام ، وإن لم یتمکّن فیکفی الاستنابه ، فإن لم یتمکّن من الاستنابه أیضاً أتی بها حیث تذکر .

وحکم التارک لصلاه الطواف جهلاً حکم الناسی سواء کان قاصراً أو مقصراً .

مسأله 330 : إذا نسی الطواف حتی مات وجب علی الولیّ قضاؤها .

مسأله 331 : من کان فی قراءته لحن فإن کان عاجزاً عن الصحیح فیکتفی بقراءته الملحونه علی ما فصّل فی باب الصلاه من القراءه ، وإن کان متمکّناً فاللازم علیه التعلم ، فإن ضاق الوقت فیأتی بالقراءه

ص:117

کالتفصیل السابق ، والأحوط الاستنابه أیضاً .

مسأله 332 : من کان جاهلاً باللحن فی قراءته وکان معذوراً فی جهله أو غافلاً صحت صلاته ولا حاجه إلی الإعاده حتی إذا علم بذلک بعد الصلاه ، وأما إذا کان ملتفتاً إلی جهله فاللازم علیه إعادتها بعد التصحیح ، ویجری علیه حکم تارک صلاه الطواف من لزوم قضائها مع فوت الوقت .

ص:118

السعی

اشاره

وهو الرابع من واجبات عمره التمتّع ، وهی أیضاً تفسد بترکه عمداً عالماً کان بالحکم أو شاکاً فیه أو فی الموضوع ، بخلاف ما لو کان ترکه عن غفله جهل بالحکم أو بالموضوع ، وشرائطه کالناسی فیجب علیه التدارک کما سیأتی .

ویعتبر فیه قصد القربه ، ولا یعتبر فیه ستر العوره ، ولا الطهاره من الحدث أو الخبث ، ویستحب الطهاره وهو الأولی فیه .

مسأله 333 : محل السعی إنما هو بعد الطواف وکذا یجب تقدیم صلاته لفوریتها ، فلو قدّمه علی الطواف لزمته الإعاده بعدهما ، نعم قد تقدم حکم من نسی الطواف وتدارکه بعد السعی .

وقد تقدم حکم من نسی الطواف أو سهی عن بعضه وتذکره بعد سعیه أو فی أثنائه .

مسأله 334 : یعتبر فی السعی النیه ، بأن یأتی به عن العمره إن کان فی العمره ، وعن الحجّ إن کان فی الحجّ ، قاصداً به القربه إلی اللّه تعالی .

مسأله 335 : یبدأ بالسعی من الصفا متوجهاً إلی المروه ،

ص:119

ویتحقق ذلک بإلصاق عقبه بالصفا وملامسه مقدمّه للمروه ؛ وذلک یعدّ شوطاً واحداً ثم یبدأ الشوط الثانی من المروه بالنحو المتقدم ، راجعاً إلی الصفا فیکون الإیاب شوطاً ثان . وهکذا یکرر إلی أن یتم السعی فی الشوط السابع بالمروه .

والأظهر اعتبار الموالاه فی السعی ، لا سیّما فی اجزاء الشوط الواحد ، نعم یجوز القطع فیه بعد إتمام الأربعه لغرض راجح کما تقدم فی الطواف .

مسأله 336 : لو بدأ بالمروه قبل الصفا ألغی ما فی یدیه واستأنف السعی من الأول ، والأوْلی أن یفصل بینهما بمده زمنیه .

مسأله 337 : لا یعتبر فی السعی المشی راجلاً فیجوز السعی راکباً علی حیوان أو علی وسیله نقل یستقل فی تحریکها أو علی متن إنسان أو بتحریک الآخر فی صوره الاضطرار ، وإن کان المشی أفضل کما سیأتی فی آداب السعی .

مسأله 338 : یعتبر فی السعی أن یکون ذهابه وإیابه فیما بین الصفا والمروه من الطریق المتعارف فلا یجزیء الذهاب أو الإیاب من المسجد الحرام أو من طریق مبتعد جداً ، نعم لا یعتبر أن یکون ذهابه وإیابه بالخط المستقیم ، أما السعی من الطابق العلوی فالأحوط عدم الاجتزاء به وإن کان له وجه .

مسأله 339 : یجب استقبال المروه عند الذهاب إلیها کما یجب

ص:120

استقبال الصفا عند الرجوع من المروه إلیه ، فلو استدبر المروه عند الذهاب إلیها أو مشی مائلاً علی الجنب وکذا عند الإیاب من المروه إلی الصفا لم یجزئه ذلک ، ولا بأس بالالتفات إلی الیمین أو الیسار بالرأس أو بعض الجسد .

مسأله 340 : یجوز الجلوس علی الصفا أو علی المروه للاستراحه بنحو لا یضرّ بالموالاه فی الأشواط الأربعه الأولی ویجوز فیما بینهما للجهد بنحو لا یخلّ بموالاه الشوط الواحد بعد کونها أشدّ اعتباراً منها فیما بین الأشواط .

وقد مرّ أنه یسوغ قطع السعی بعد إتمام الأربعه لغرض راجح کقضاء حاجه مؤمن أو حاجته العاجله .

أحکام السعی

تقدم أنّ السعی من أرکان الحجّ فی الجمله فلو ترکه عمداً عالماً بالحکم أو شاکّاً فیه وفی الموضوع إلی زمان لا یمکنه التدارک قبل الوقوف بعرفات بطلت متعه الحجّ وانقلب إلی حجّ الإفراد ویأتی بعمره مفرده بعده .

مسأله 341 : لو ترک السعی نسیاناً أو غفله بالحکم أو بالموضوع وشرائطه أتی به حیثما ذکره ، وإن کان تذکره بعد فراغه من أعمال الحجّ فإن لم یتمکّن منه مباشره أو کان حرجاً أو مشقه علیه لزمته الاستنابه

ص:121

ویصحّ حجّه فی کلتا الصورتین .

مسأله 342 : من لم یتمکّن من السعی بنفسه ولو بالاتکاء والاستعانه بغیره وجب علیه أن یسعی به ولو بحمله علی متن إنسان أو عربه یقودها غیره ونحو ذلک ، فإن لم یتمکّن من ذلک أیضاً استناب غیره للسعی عنه فإن لم یتمکّن من الاستنابه کالمغمی علیه فیسعی عنه ولیّه أو غیره .

مسأله 343 : یجوز تأخیر السعی عن الطواف بمقدار تزول فیه المشقه والحرج کشده الحرّ والتعب ، ولا یجوز تأخیره بفاصل یوم إلّا من ضروره .

مسأله 344 : حکم الزیاده فی السعی حکم الزیاده فی الطواف فیبطل السعی إن کان عن علم وعمد کما تقدم فی الطواف ، بخلاف ما إذا کانت جهلاً أو سهواً فلا یبطل .

مسأله 345 : إذا زاد فی سعیه خطأً أو جهلاً صحّ سعیه ، والأولی له إذا کان الزائد شوطاً کاملاً - بأن أتی بثمانیه أشواط - أن یتمّه ویضیف له سته أشواط فیکون سعیاً آخر ینتهی إلی الصفا ، وإن زاد شوطین أی أتی بتسعه فالأولی له أن یطرح الثمانیه ویبنی علی الواحد ویضیف إلیه سته أشواط وینتهی إلی المروه ، وهذا هو الأحوط فی الصوره الأولی .

مسأله 346 : إذا نقص من أشواط السعی عامداً عالماً أو شاکاً

ص:122

ملتفتاً ولم یتدارکه إلی زمان الوقف بعرفات فسدت متعته وانقلب حجّه إلی الإفراد وعلیه عمره مفرده بعد الحجّ .

وأما إذا کان النقص نسیاناً أو غفله أو جهلاً بالحکم أو بالموضوع وشرائطه فإن کان بعد الشوط الرابع وجب علیه تدارک الباقی متی ما تذکر والتفت ولو بعد الفراغ من أعمال الحجّ ، وإن لم یتمکّن بنفسه استناب ، وأما إن کان النقص قبل إتمام الأربعه أشواط فاللازم علیه بعد التذکر والالتفات أن یأتی بالسعی سبعه أشواط بنفسه وإلّا فیستنیب ، وإن علم أنه نقص وشک فی مقدار النقص فاللازم علیه الإعاده .

مسأله 347 : إذا نقص شیئاً من السعی فی عمره التمتّع فأحل وقارب أهله لاعتقاده الفراغ من السعی فالأحوط لزوم التکفیر عن ذلک ببقره ، ویلزم إتمام السعی علی النحو الذی مرّ .

الشکّ فی السعی

لا اعتبار بالشک فی عدد أشواط السعی بعد التقصیر ، أو بعد خروجه من المسعی بانیاً علی الفراغ ، وإن کان الشک قبل ذلک بطل سعیه عدا ما یأتی من بعض الصور .

مسأله 348 : إذا شک وتمحض شکه فی الزیاده صحّ سعیه ولا اعتبار بشکه ، وأما إذا دار بین الزیاده أو النقیصه أو تمحض فی النقیصه فیبطل سعیه وعلیه الاستئناف من رأس .

ص:123

ومثال الأول : لو شک وهو علی المروه فی أن شوطه الأخیر هو السابع أو التاسع ، وکذا لو شک وهو علی المروه بین السبعه والحادی عشر ، وکذا لو شک وهو علی الصفا بین الثمانیه أو العشره .

ومثال الثانی : لو شک وهو علی المروه بین السابع والثامن ، أو شک وهو علی الصفا بین الثامن أو التاسع ، وکذا لو شک وهو متجه إلی المروه بین السابع والتاسع قبل أن یصل إلی المروه .

مسأله 349 : الشک فی عدد الاشواط من السعی حکم الشک فی عدد الأشواط من الطواف فإذا شک فی عددها بطل سعیه .

ص:124

التقصیر

وهو الواجب الخامس فی عمره التمتّع ، ویعتبر فیه قصد القربه أیضاً ، ویتحقق بقص شعر الرأس أو اللحیه أو الحاجبین أو تقلیم الأظافر أو حلق بعض أطراف الرأس ، وکذا إطلاء العانه والإبطین أو حلقهما أو نتفهما .

مسأله 350 : یتعین التقصیر فی إحلال عمره التمتّع ، ویحرم علیه الحلق ، وإذا حلق فالأقوی الاجتزاء به وإن أثم بذلک لو کان عامداً ویلزمه التکفیر بشاه فی صوره العلم والعمد فیما کان فی شهر ذی القعده وذی الحجّه الحرام ، والأظهر ثبوتها لو ارتکب الحلق بعد التحلل بالتقصیر أیضاً .

مسأله 351 : إذا جامع بعد السعی وقبل التقصیر جاهلاً بالحکم فلا کفاره علیه علی الأظهر بخلاف العامد کما تقدم فی التروک .

مسأله 352 : یحرم التقصیر قبل الفراغ من السعی ، فلو فعله عالماً عامداً لزمته الکفاره .

مسأله 353 : لا یجب المبادره إلی التقصیر بعد السعی ، فیجوز فعله فی أی محل شاء سواء کان فی السعی أو فی منزله أو غیرهما .

ص:125

مسأله 354 : إذا ترک التقصیر عمداً فأحرم ولبی للحجّ بطلت متعته وانقلب حجّه إلی الإفراد واحتسب ما أتی به من الطوافین لحجّه ویأتی بعمره مفرده بعده ، والأولی إعاده الحجّ فی السنه القادمه .

مسأله 355 : إذا ترک التقصیر نسیاناً فأحرم ولبّی للحجّ صحّت عمرته ومتعته ، ویستحب له التکفیر بشاه .

مسأله 356 : إذا قصّر المحرم فی عمره التمتّع حلّ له جمیع ما کان یحرم علیه من جهه إحرامه عدا الحلق فی شهر ذی القعده وذی الحجّه ، بل الأحوط کذلک فیما لو تحلل من عمرته فی شهر شوال .

مسأله 357 : لا یجب طواف النساء فی عمره التمتّع .

ص:126

واجبات الحجّ

اشاره

تقدم مجملاً فی مسأله 149 أن واجبات الحجّ ثلاثه عشر وأما تفصیلها :

الأوّل : الإحرام وأفضل أوقاته یوم الترویه ، ویجوز التقدیم علیه بعد التحلل من عمره التمتّع مطلقاً ، ولا سیّما بالنسبه إلی الشیخ الکبیر والمریض إذا خافا من الزحام ، فیحرمان ویخرجان قبل خروج الناس ، وتقدم جواز الخروج من مکّه محرماً بالحجّ لضروره بعد الفراغ من العمره فی أی وقت کان .

مسأله 358 : کما لا یجوز للمعتمر إحرام الحجّ قبل التقصیر لا یجوز للحاج أن یحرم للعمره المفرده قبل إتمام أعمال الحجّ ، نعم لا مانع منه بعد إتمام النسک قبل طواف النساء ، وإن کان الأولی عدم الإحرام قبل إتیانه .

مسأله 359 : یتضیق تکلیفاً وقت الإحرام فیما إذا استلزم تأخیره فوات الوقوف بعرفات یوم عرفه ، واللازم مراعاه تمام الوقوف الاختیاری ، وإلّا فما استطاع منه ولو المسمی ، ولکن یصحّ الإحرام وضعاً إلی أن یدرک أحد الموقفین بنحو یصحّ حجّه کما سیأتی تفصیله

ص:127

لمن لم یتمکّن من إدراکهما معاً .

مسأله 360 : یتّحد إحرام الحجّ وإحرام العمره فی کیفیه واجباته ومحرّماته ، والاختلاف بینهما إنما هو فی النیه فقط .

مسأله 361 : یجب الإحرام لحج التمتّع من مکّه من أی موضع شاء ما لم یخرج عن حدّ الحرم ، ویستحب له الإحرام من المسجد الحرام فی مقام إبراهیم أو حجر إسماعیل .

مسأله 362 : من ترک الإحرام نسیاناً أو جهلاً منه بالحکم إلی أن خرج من مکّه ثم تذکر أو علم بالحکم وجب علیه الرجوع للإحرام من مکّه ما لم یخف فوت ما هو تمام الواجب من الوقوف الاختیاری ، وإلّا فلیرجع باتجاه مکّه بقدر ما یمکن ولا أقل من إیقاع الإحرام فی الحرم لا سیّما وأن حدوده علی مشارف عرفه ، ولو لم یتمکّن من ذلک أیضاً أحرم من الموضع الذی هو فیه .

أما لو تذکر أو علم بالحکم بعد الوقوف بعرفات فیجب علیه القول :

« اللّهمّ علی کتابک وسنه نبیک » ، والأحوط الإتیان بالتلبیه وعقد الإحرام رجاءاً ، ولو لم یتذکر أو لم یعلم بالحکم إلی أن فرغ من الحجّ صحّ حجّه .

مسأله 363 : من ترک الإحرام عالماً عامداً حتی فاته تمام الوقوف الإختیاری بعرفات ولکنه أدرک المسمی صحّ حجّه وإن أثم ، ولو ضایقه الوقت لإدراک الرکن من الوقوف بعرفات فلا یبعد الاکتفاء بالإحرام

ص:128

من مکانه الاضطراریّ لإدراک مسمّی الوقوف ، وأما لو استمر ترکه إلی أن فات مسمّی الوقوف بعرفات فقد فسد حجّه ، والأحوط له أن یأتی بالوقوف الاضطراری لعرفات فیما لو کان واجباً ، والأحوط له أیضاً أن یأتی به من قابل .

مسأله 364 : لا یسوغ للمتمتع أن یطوف طوافاً مندوباً بعد إحرام الحجّ إلّالعله ، فلو طاف جدّد التلبیه بعد الطواف علی الأظهر .

ص:129

الوقوف بعرفات

الثانی من واجبات حج التمتّع : الوقوف بعرفات بقصد القربه .

والمراد بالوقوف هو الحضور والکون بعرفات من دون فرق بین أن یکون راکباً أو راجلاً ساکناً أو متحرکاً .

مسأله 365 : حدّ عرفات من بطن عرنه وثویه ونمره إلی ذی المجاز ومن المأزمین إلی أقصی الموقف ، وهذه حدود عرفات وهی خارجه عن الموقف .

مسأله 366 : لا یقف علی جبل الرحمه الکائن فی وسط وادی عرفات ، إلّاعند الضروره ، لکن یستحب الوقوف فی السفح علی میسره الجبل .

مسأله 367 : یعتبر فی الوقوف أن یکون عن قصد واختیار ، ویکفی فی تحققهما المسمی فی أول الوقت ، فلو نام أو غشی علیه بعد ذلک لم یخلّ فی تحقق الوقوف ، وکذا لو تحقق المسمی فی بعض الوقت فقد تحقق منه الرکن ، ولو نام فی تمام الوقت وقد سبقت منه النیه بعد کون مجیئه إلی عرفات لذلک فللصحه وجه وإن کان الأحوط أن

ص:130

ینوی مسمی الوقوف بعد الغروب .

وأما المغشی علیه والمجنون ونحوهما فیجزیء أن ینوی عنهما ، والأحوط نیتهما للوقوف بعد الغروب لو أفاقا ، أما السکران فالأقوی عدم الاجتزاء .

مسأله 368 : حد ووقت الوقوف الاختیاری بعرفات من زوال یوم التاسع من ذی الحجّه إلی الغروب ، ویسوغ تأخیره عن الزوال بمقدار أداء الظهرین جمعاً ، والوقوف فی تمام هذا الوقت وإن کان واجباً یأثم المکلّف بترکه إلّاأنه لیس من الأرکان ، فلو ترک الوقوف فی مقدار من هذا الوقت لا یفسد حجّه ، أما لو ترک الوقوف رأساً باختیاره فالأحوط أن یأتی بمسمی الوقوف لیلاً وبقیّه أعمال الحجّ وأن یأتی بالطوافین والسعی بنیه عمّا فی الذمّه ، ولو کان حجّه واجباً فالأحوط إعادته من قابل .

مسأله 369 : من لم یدرک الوقوف الاختیاری « الوقوف فی النهار » لنسیان أو لجهل دون الشک أو لغیرهما من الأعذار لزمه الوقوف الاضطراری « الوقوف برهه من لیله العید » وصحّ حجّه ، فإن ترکه متعمداً فالأحوط أن یأتی بالوقوف الاختیاری للمشعر وبقیّه الأعمال ویأتی بالطوافین والسعی بنیه عمّا فی الذمه ، وفیما لو کان حجّه واجباً فالأحوط إعاده الحجّ من قابل ، وقد تقدم أن لزوم الوقوف الاضطراری هو الأحوط مطلقاً لمن ترک متعمداً الوقوف الاختیاری .

ص:131

مسأله 370 : تحرم الإفاضه من عرفات قبل غروب الشمس عالماً عامداً ، لکنها لا تفسد الحجّ بل توجب کفاره بدنه بنحرها فی منی فإن لم یتمکّن منها صام ثمانیه عشر یوماً ، والأحوط المبادره وعدم التوانی فی أدائها نعم لو رجع إلی عرفات قبل الغروب بعدما أفاض فلا شیء علیه والشاک بحکم المتعمد .

وأما لو أفاض من عرفات نسیاناً أو جهلاً ، فیجب علیه العود إلی عرفات بعد التفاته والتمکّن فإن لم یرجع فعلیه الکفاره علی الأحوط .

مسأله 371 : إذا ثبت الهلال عند قاضی الجمهور وحکم علی طبقه ولم یثبت عند الشیعه ففیه صورتان :

الاُولی : ما إذا أمکن مطابقه الحکم للواقع فحینئذٍ یکون مثبتاً للهلال وترتب علیه آثار ثبوت الهلال فی أفعال الحجّ من الوقوف معهم وأعمال منی یوم النحر وبقیّه المناسک ویجزی ذلک أداءاً للحجّ .

والاقتصار علی الوقوف بحسب مقتضی الأمارات الأولیّه المقرره غیر مجزیء ومحرم إذا کان مخالفاً للتقیه لا سیّما مع عدم الأمن علی النفس . ومن ثم یشکل الاحتیاط بالجمع .

الثانیه : ما إذا فرض العلم بالخلاف ، وهذه الصوره نادره أو قلیله الوقوع جداً إذ الغالب الشک حتی لو فرض الاختلاف بلیلتین مع فرض عدم الاستهلال فی اللیله الثانیه أو حصول الموانع من الغیم ونحوه لا سیّما إذا کان ابتداء تولده فی اللیله الأولی هو من أفق الحجاز ،

ص:132

ولا سیّما بناءاً علی عدم اشتراط اتحاد الأفق فی ثبوت الهلال فحینئذٍ لا یتحقق القطع بمخالفتهم للواقع .

وعلی هذا لو فرض وقوع العلم کما لو کان القمر فی المحاق وأحرز ذلک بالعین المسلحه فللاجتزاء بالوقوف معهم وجه قوی للتقیه ، والأحوط مع التمکّن الجمع فی کل الأعمال ولو بضم الوقوف الاضطراری فی مزدلفه .

ص:133

الوقوف فی المزدلفه

وهو الثالث من واجبات حج التمتّع ، ویعتبر فیه قصد القربه ، والمزدلفه اسم للوادی ویسمّی بجمع والمشعر الحرام ، وحدّه من الشرق من المأزمین إلی الجبل وهو حده من الشمال إلی وادی محسّر والحیاض وهو حدها من الغرب ، وهذه کلها حدود ولیست بموقف إلّا عند الزحام وضیق الوقت ، فیرتفعون إلی المأزمین .

مسأله 372 : إذا أفاض الحاج من عرفات فعلیه المبیت والوقوف لیله العید فی المزدلفه إلی قبیل طلوع الشمس .

مسأله 373 : الرکن من الوقوف بمزدلفه هو المسمی والشطر ما بین أول اللیل إلی طلوع الشمس ، فإذا وقف مقداراً من ذلک ولم یقف الباقی ولو متعمداً صحّ حجّه وإن ارتکب محرماً ، وعلیه کفاره شاه وإن أفاض قبل طلوع الفجر ، وإن کان مستخفاً ومتهاوناً فعلیه بدنه علی الأحوط .

والأحوط لمن ترک الرکن أیضاً أن یقف الوقوف الاضطراری الآتی وبقیّه الأعمال ویأتی بالطوافین بنیه ما فی الذمه ، والأحوط الإعاده فیما

ص:134

إذا کان الحجّ واجباً .

مسأله 374 : یستثنی من وجوب استیعاب الوقوف النساء والصبیان والخائف والضعفاء وذوی العذر کالشیوخ والمرضی ومن یتولی شؤونهم غیر المتمکن من الرجوع ، فیجوز لهؤلاء الاکتفاء بالوقوف فی المزدلفه لیله العید والإفاضه منها إلی منی قبل طلوع الفجر ، والأولی إفاضتهم بعد زوال اللیل بساعه .

مسأله 375 : من وقف فی المزدلفه لیله العید وأفاض منها قبل طلوع الفجر جهلاً بالحکم أو بالموضوع صحّ حجّه ، ولا کفاره علیه بخلاف العامد فإن علیه الکفاره وإن صحّ حجّه أیضاً .

مسأله 376 : من لم یقف الوقوف الاختیاری « المبیت فی اللیل والوقوف ما بین الطلوعین » نسیاناً أو لعذر أجزأه الوقوف الاضطراری « الوقوف قلیلاً ما بین طلوع الشمس إلی الزوال من یوم العید » ولو ترکه عمداً فسد حجّه ، وقد مرّ أن من ترک الوقوف الاختیاری عمداً فالأحوط لزوم إتیانه بالوقوف الاضطراری وبقیّه الأعمال ، والأحوط إعادته للحجّ من قابل فیما إذا کان الحجّ واجباً .

إدراک الوقوفین أو أحدهما

تقدم أن کلّاً من الوقوفین « الوقوف فی عرفات والوقوف فی المزدلفه » ینقسم إلی قسمین : اختیاری واضطراری ، فإذا أدرک المکلّف

ص:135

الاختیاری الوقوفین کلیهما فهو ، وإلّا فضابطه الصحه فیها إجمالاً هو إدراک المشعر ولو الاضطراری منه ، فهاهنا صور :

الاُولی : أن لا یدرک شیئاً من الوقوفین الاختیاری منهما والاضطراری أصلاً ، ففی هذه الصوره یبطل حجّه ویجب علیه التحلّل بعمره مفرده من إحرام الحجّ ، ویجب علیه الحجّ فی السنه القادمه فیما إذا کان الحجّ واجباً ولم یکن فوتهما بسبب قصور الوقت فی نفسه أو کان الحجّ مستقراً فی ذمته .

الثانیه : أن یدرک الوقوف الاختیاری فی عرفات والاضطراری فی المزدلفه فیصحّ حجّه ، ولو دار الأمر عنده بین هذه الصوره وبین إدراک اختیاری المزدلفه قدم اختیاری المزدلفه علی هذه الصوره الثانیه .

الثالثه : أن یدرک الوقوف الاضطراری فی عرفات والاختیاری فی المزدلفه ففی هذه الصوره یصحّ حجّه .

الرابعه : أن یدرک الوقوف الاضطراری فی کل من عرفات والمزدلفه ، والأظهر فی هذه الصوره صحّه حجّه ، وإن کان الأحوط الإعاده بالتفصیل الذی مرّ فی الصوره الأولی .

الخامسه : أن یدرک الوقوف الاختیاری فی المزدلفه فقط ، ففی هذه الصوره یصحّ حجّه أیضاً .

السادسه : أن یدرک الوقوف الاضطراری فی المزدلفه فقط ، ففی

ص:136

هذه الصوره الأظهر والأقوی الصحّه ، وإن کان الأحوط لا سیّما فی الإفراد والقِران أن یأتی ببقیه الأعمال ویقصد بالطوافین نیّه عما فی الذمه ، وأن یعید الحجّ فیما کان واجباً .

السابعه : أن یدرک الوقوف الاختیاری فی عرفات فقط من دون أن یمرّ بالمزدلفه لا لیلاً ولا نهاراً إلی الزوال ، والأظهر فی هذه الصوره البطلان ، فیقلب حجّه إلی العمره المفرده ، نعم قد مرّ أنه إذا وقف فی المزدلفه أو مرّ بها لیله العید وأفاض منها قبل الفجر صحّ حجّه وإن أمکنه الرجوع إلی المزدلفه وجب ذلک وقد مرّ أن العامد إذا أفاض قبل الفجر ولم یرجع فعلیه الکفاره .

الثامنه : أن یدرک الوقوف الاضطراری فی عرفات فقط ، ففی هذه الصوره یبطل حجّه فیقلبه إلی العمره المفرده .

ص:137

منی وواجباتها

إذا أفاض المکلّف من المزدلفه وجب علیه الرجوع إلی منی لأداء الأعمال الواجبه هناک ، وهی کما نذکرها تفصیلاً ثلاثه :

أوّلاً : رمی جمره العقبه

وهو الرابع من واجبات الحجّ : رمی جمره العقبه یوم النحر ، ویعتبر فیه أمور :

1 - نیّه القربه .

2 - أن یکون الرمی بسبع حصیات ، فلا یجزیء الأقل من ذلک کما لا یجزئ رمی غیرها من الأجسام .

3 - أن یکون رمی الحصیات واحده بعد واحده بمعنی أنه لو رمی اثنین أو أکثر مره واحده حسبت رمیه واحده لحصیه واحده .

4 - أن تصل الحصیات إلی الجمره .

5 - أن یکون وصولها إلی الجمره بسبب الرمی ، فلا یجزئ وضعها

ص:138

علیها ، والظاهر جواز الاجتزاء بما إذا رمی فلاقت الحصاه فی طریقها شیئاً ثم أصابت الجمره ، وکذا لو لاقت الحصاه جسماً صلباً فطفرت منه أو ارتدت کذلک فأصابت الجمره ، إلّاإذا أوجب الجسم التحریک والإیصال إلی الجمره کما لو کان الجسم متحرکاً وما کانت حرکه الحصیه لتصل لولاه ، والحاصل أن القصور فی التهدیف غیر مانع ما دام الرمی فی جهه الجمره ، بخلاف القصور فی قوه الحرکه .

6 - أن یکون الرمی بین طلوع الشمس وغروبها ، ویجزیء للنساء أن یرمین باللیل « لیله العید » ، وکذا لسائر من رخص لهم الإفاضه من المشعر فی اللیل إن شق علیهم الرمی نهاراً ، لکن یجب علیهم تأخیر الذبح والنحر إلی یومه ، وکذا التقصیر أو الحلق لیومه إلّاأن تخاف النساء الحیض أو غیر ذلک من الأعذار ، وکذلک من رخص لهم إذا کان لهم عذر کالخائف علی نفسه من العدو فإنهم یوکّلون من یذبح عنهم فیقصرون ویأتون بأعمال مکّه ، نعم للخائف ونحوه من ذوی الأعذار إن لم یجدوا من یوکل فی الذبح أن یذبحوا لیلاً .

مسأله 377 : إذا شک فی الإصابه وعدمها بنی علی العدم ، إلّاأن یدخل فی واجب آخر مترتب علیه أو کان الشک بعد دخول اللیل .

مسأله 378 : یعتبر فی الحصیات أمران :

1 - أن تکون من الحرم ، والأفضل أخذها من المشعر .

2 - أن تکون أبکاراً ، بمعنی أنها لم تکن قد استعملت فی الرمی

ص:139

قبل ذلک .

ویستحب فیها أن تکون ملونه ، ومنقطه ، ورخوه ، وأن یکون حجمها بمقدار أنمله ، وأن یکون الرامی راجلاً ، وعلی طهاره .

مسأله 379 : یجزئ رمی المقدار الزائد علی الجمره فی الارتفاع ، بل وکذا فی العرض ، إذا لم یکن فاحشاً جداً .

مسأله 380 : إذا لم یرم یوم العید نسیاناً أو جهلاً منه بالحکم أو لمانع آخر لزمه التدارک إلی الیوم الثالث عشر حیثما ارتفع المانع ، ولو ارتفع المانع فی اللیل لزمه الرمی فی نهاره إذا لم یکن ممن رخص له الرمی لیلاً کما سیأتی ذلک فی رمی الجمار ، ولو ارتفع بعد الیوم الثالث عشر فالأقوی لزوم القضاء من قابل وإن تحلل من إحرامه مطلقاً ، والأحوط استحباباً أن یرجع إلی منی ویرمی ، ولو ارتفع المانع بعد خروجه من مکّه لم یجب علیه الرجوع لکن یلزمه القضاء من قابل .

مسأله 381 : إذا لم یرم یوم العید نسیاناً أو جهلاً فعلم أو تذکر بعد الطواف فتدارکه لم تجب علیه إعاده الطواف ، وإن کانت الإعاده أولی ، وکذا لو ترک الرمی لعذر واستمرّ به العذر حتی طاف .

وأما لو کان الترک مع العلم والعمد فالأحوط إعادته بعد تدارک الرمی .

ص:140

ثانیاً : الذبح أو النحر فی منی

اشاره

وهو الخامس من واجبات حج التمتّع ، ویعتبر فیه قصد القربه ، وعدم تقدمه علی نهار یوم العید ، إلّاللخائف أو النساء إذا خفن الحیض ونحوهن من ذوی العذر فی تقدیم الطواف إن لم یتمکنوا من التوکیل لأجل الذبح نهاراً .

ویجب الإتیان به بعد الرمی ، ولو قدمه علی الرمی جهلاً أو نسیاناً صحّ ، ولا تجب الإعاده بل وکذا لو کان عمداً وإن أثم ، وإن کان الأحوط الإعاده .

ویجب أن یکون الذبح والنحر بمنی ، وإن لم یتمکّن ذلک لکثره الحجیج وضیق منی عن ذبحهم فیها فیسوغ الذبح فی وادی محسّر ، أو غیره ممّا یکون فی الحرم ، مع مراعاه الأقرب فالأقرب بحسب التمکّن وعدم القدره طیله أیّام التشریق .

مسأله 382 : یجب تکلیفاً أن یکون الذبح أو النحر یوم العید ، وإلّا فقبل انقضاء أیّام التشریق ، ولو أخّره لعذر أو لغیر عذر فیصحّ فی تمام ذی الحجّه ، ولو تذکره أو علم بعد الطواف لم یجب إعاده الطواف

ص:141

بعد تدارک الذبح ، وأما لو أخر الذبح عن علم وعمد بغیر عذر فالأحوط إعاده الطواف .

مسأله 383 : لا یجزئ هدی واحد إلّاعن شخص واحد فی الواجب .

مسأله 384 : یجب أن یکون الهدی من الإبل أو البقر أو الغنم ثنیّاً ، وهی صفه نمو یمر بها الحیوان من سقوط أسنان ثنایاه الحلیبیّه واللبنیّه وخروج ثنایا الکبر ، والغالب ما ذهب إلیه الفقهاء من کون ذلک فی الإبل ما أکمل السنه الخامسه ودخل فی السادسه ، وفی البقر والمعز ما دخل الثانیه ، نعم لو کان متولداً من هرمین لربما تأخر إلی دخول الثالثه ، ویجزیء من الضأن الجدع وهو ما أسقط أسنانه وقدر أن ینزو ، وهو ما أکمل الشهر السابع والثامن بحسب سنیّ والدیه من الشباب والهرم والمدار علی عنوان الجدع .

ولو تبیّن له بعد الذبح فی الهدی أنه لم یبلغ السن المعتبر فیه لم یجزئه ذلک ولزمته الإعاده .

ویعتبر فی الهدی أن یکون تام الأعضاء ، فلا یجزیء الأعور ، والأعرج ، والمقطوعه اذنه ، والمکسور قرنه الداخل ، ونحو ذلک .

والأظهر عدم کفایه الخصی أیضاً ، ویعتبر فیه أن لا یکون مهزولاً عرفاً ، والأحوط الأولی أن لا یکون مریضاً ، ولا موجوءاً ، ولا مرضوض الخصیتین ، ولا کبیراً لا مخ له ، ولا یجتزئ بالجرب المفسد للحم علی

ص:142

الأقوی ، وکذا المرض الذی یکون بتلک الدرجه .

ولا بأس بأن یکون مشقوق الأذن أو مثقوبها ما لم یکن لمرض أو لعیب آخر ، وإن کان الأحوط اعتبار سلامته منهما ، والأحوط الأولی أن لا یکون الهدی فاقد القرن أو الذنب من أصل خلقته ، نعم إذا لم یکن صنفه کذلک فالأحوط وجوباً عدم الاجتزاء به .

مسأله 385 : إذا اشتری هدیاً معتقداً سلامته فبان معیباً بعد نقد ثمنه لم یجزئه ، نعم لو لم یکن قادراً علی الإعاده أجزأه ولو لم یتمکّن من الرد ولکن کان قادراً علی ابتیاع غیره فالأحوط لزوم ذلک ، وکذا الحال بعد الذبح ، إلّاالهزال کما سیأتی .

مسأله 386 : ما ذکرناه من شروط الهدی إنما هی فی فرض التمکّن منه ، فإن لم یتمکّن من الواجد للشرائط أجزأه الفاقد وما تیسر له من الهدی .

مسأله 387 : إذا ذبح الهدی بزعم أنه سمین فبان مهزولاً فقد أجزأه ولا یحتاج إلی الإعاده .

مسأله 388 : إذا ذبح ثم شک فی أنه کان واجداً للشرائط حکم بصحته وکذا إذا شک بعد الذبح أنه کان بمنی أو مکان آخر ، وإذا شک فی أصل الذبح فإن کان الشک بعد الحلق والتقصیر لم یعتن بشکه ، وإلّا لزم الإتیان به ، وإذا شک فی هزال الهدی فذبحه رجاء سمنه ثم ظهر سمنه أجزأه ذلک .

ص:143

مسأله 389 : إذا اشتری هدیاً سلیماً فمرض بعد ما اشتراه أو أصابه کسر أو عیب لم یجزئه وعلیه إبداله بصحیح ، إلّاإذا کان قد ساق الهدی وأشعره وقلّده فی خارج منی وبلغ به المنحر أو لم یکن قادراً علی الإعاده ، والأحوط الإعاده أیضاً فیما إذا اشتراه فی منی وعینه هدیاً ثم عاب ونقص قبل الذبح ، أما الهدی السابق المبدل فإن کان قد أشعره أو قلده فیتعین علیه ذبحه أیضاً وإلّا فهو من ماله وإن کان الأفضل ذبحه ثم الذی أشعر إذا لم یتمکّن إیصاله إلی المنحر باعه وتصدق بثمنه .

ویستحب التعریف بالهدی أی سوقه بعرفه کما یستحب إشعاره عند ذلک .

مسأله 390 : لو اشتری هدیاً فضلّ اشتری مکانه هدیاً آخر وکذا إن ضلّ فی منی علی الأحوط ، فإن وجد الأول قبل ذبح الثانی وجب ذبح الأول إن کان قد أشعره وکذا الثانی إن أشعره أیضاً وإلّا تعین علیه ذبح ما أشعر منهما وإلّا تخیر بینهما .

مسأله 391 : لو وجد أحد هدیاً ضالاً عرّفه إلی الیوم الثانی عشر ، فإن لم یجد صاحبه ذبحه فی عصر الیوم الثانی عشر عن صاحبه ویکون مجزیاً عن صاحبه .

مسأله 392 : من لم یجد الهدی وتمکن من ثمنه ولو بعد أیّام التشریق أودع ثمنه عند ثقه لیشتری به هدیاً ویذبحه عنه إلی آخر ذی الحجّه فإن مضی الشهر لا یذبحه إلّافی السنه القادمه .

ص:144

مسأله 393 : إذا لم یتمکّن من الهدی ولا من ثمنه صام بدلاً عنه ، عشره أیّام ثلاثه فی الحجّ وسبعه إذا رجع إلی بلده ، ویجب علیه تقدیم صیام الثلاثه قبل یوم النحر فی التسعه أیّام الأولی من شهر ذی الحجّه بعد تلبسه بعمره التمتّع ، هذا إذا کان یائساً من تجدد القدره علی الهدی ، وأمّا لو کان یرجو تجدد القدره فیؤخر الصیام إلی حین الیأس ، ولو فاته التعجیل فی التسعه فیأتی بها یوم النفر ویومین بعده ولو فی الطریق أو فی بلده بحیث لا یفوته شهر ذی الحجّه .

ویعتبر فی الثلاثه التوالی والتتابع ، کما أن الأحوط ذلک أیضاً فی السبعه ، ولا یسوغ الصیام فی أیّام التشریق بمنی إلّایوم النفر لمن فاته الصیام کما مرّ .

وإن لم یرجع إلی بلده وأقام بمکه فعلیه أن یصبر حتی یرجع أصحابه إلی بلدهم أو یمضی شهر ذی الحجّه ثم یصوم بعد ذلک .

مسأله 394 : المکلّف الذی وجب علیه صوم ثلاثه أیّام فی الحجّ إذا لم یصم حتی انقضی الیوم السابع فإن تمکن أن یصومها متتابعه بعد أیّام التشریق أخرها إلی ذلک وإلّا فصام الثامن والتاسع ویوم النفر ، ومن لم یصم الثلاثه قبل یوم النحر فالأقوی لزوم صیامها بمکه وإلّا ففی الطریق أو عند وصوله إلی أهله بحیث لا یفوته شهر ذی الحجّه ، والأفضل أن لا یجمع بین الثلاثه والسبعه ، فإن لم یصم الثلاثه حتی أهلّ هلال محرم سقط الصوم وتعین الهدی للسنه القادمه .

ص:145

مسأله 395 : من لم یتمکّن من الهدی ولا من ثمنه وصام ثلاثه أیّام فی الحجّ ثم تمکن منه أجزأه ، وإن کان الأفضل أن یذبح فیکون ما صامه نافلهً .

مسأله 396 : إذا لم یتمکّن من الهدی باستقلاله وتمکن من الشرکه فیه مع الغیر فالأفضل أن یشترک فی شراء الهدی مع الغیر وإن لم یجزیء عن الصوم بل لابدّ منه .

مسأله 397 : إذا أعطی الهدی أو ثمنه أحداً فوکّله فی الذبح عنه ثم شک فی أنه ذبحه أم لا بنی علی عدمه ، نعم إذا کان ثقه وأخبره بذبحه اکتفی به .

مسأله 398 : الأقوی اعتبار الشرائط التی مرّ ذکرها فی الهدی فیما یذبح کفاره وکذا النذر وما یکون واجباً .

مسأله 399 : الذبح الواجب هدیاً أو کفاره لا تعتبر المباشره فیه ، بل یجوز ذلک بالاستنابه فی حال الاختیار أیضاً ، ولابدّ أن یکون الذابح مسلماً بل مؤمناً لکونه فعلاً نیابیاً عبادیاً ، وأن تکون النیّه مستمره بحسب الداعی والعزم من صاحب الهدی إلی الذبح ، کما یشترط نیّه الذابح أیضاً .

ص:146

مصرف الهدی

یجب التصدّق بالهدی علی الفقیر المؤمن وأن لا یقل ذلک عن ثلث الهدی ، ویجوز ویندب أن یهدی ثلثه إلی المؤمنین وأن یأکل من الثلث الباقی ، ولا یعتبر المباشره فی اعطاء الفقیر بل یجوز اعطاؤه إلی وکیله وإن کان الوکیل هو صاحب الهدی ، ویتصرف الوکیل بحسب إجازه موکله ولو بأن یعرض عنه والأحوط أیضاً إعطاء القیمه للفقراء ، ویجوز إخراج لحم الهدی والأضاحی من منی .

مسأله 400 : لا یعتبر الإفراز فی ثلث الصدقه ولا فی ثلث الهدی بل یعتبر فیها الإقباض ، فلو أقبض ثلثه صدقه مشاعاً وثلث الهدی مشاعاً وأکل منه شیئاً أجزأه ذلک .

مسأله 401 : یجوز لقابض الصدقه أو الهدی أن یتصرف فیما قبضه کیفما شاء ، وفی تملیکه غیر المؤمن أو غیر المسلم اشکال إلّامع فرض عدم المستحق منهما .

مسأله 402 : إذا ذبح الهدی فسرق أو أخذه متغلب علیه قهراً قبل التصدق والإهداء فلا ضمان علی صاحب الهدی ، نعم لو أتلفه باختیاره ولو بإعطائه إلی غیر أهله ، فالأحوط إن لم یکن أقوی ضمان الکل قیمه أو مثلاً مع التفریط .

ص:147

ثالثاً : الحلق والتقصیر

وهو الواجب السادس من واجبات الحجّ ، ویعتبر فیه قصد القربه ، وعدم تقدمه علی نهار یوم العید إلّافی موارد العذر کالخائف والنساء إذا خفن الحیض لیله النحر بعد الرمی ، ویجب تکلیفاً تأخیره عن الرمی والذبح ولو قدمه علیهما نسیاناً أو جهلاً أجزأه وکذا العمد وإن أثم ، وإن کان الأحوط الإعاده .

مسأله 403 : لا یجوز الحلق للنساء بل یتعین علیهن التقصیر .

مسأله 404 : یتخیر الرجل بین الحلق والتقصیر ، والحلق أفضل ، ومن لبّد شعر رأسه بالصمغ أو العسل أو نحوهما لدفع القمل ، أو عقص شعر رأسه وعقده بعد جمعه ولفه فیجب علیه اختیار الحلق علی الأظهر ، وکذا الحال فی الصروره ، وعلی ذلک فلا یسوغ للمتمتع فی عمره التمتّع التلبّد والعقص علی الأحوط .

مسأله 405 : الأفضل هو اختیار الحلق وإن علم أن الحلّاق یجرح رأسه فضلاً عما کان الحلق متعیناً علیه کالصروره .

مسأله 406 : الخنثی المشکل یجب علیه التقصیر إذا لم یکن

ص:148

ملبداً أو صروره أو معقوصاً وإلّا جمع بین التقصیر والحلق ، ویقدم التقصیر علی الحلق ، ویمکن له أن یکتفی بالحلق مع نیته الجمع احتیاطاً .

مسأله 407 : إذا حلق المحرم أو قصّر حلّ له جمیع ما حرم علیه الإحرام ، ما عدا الاستمتاع بالنساء - دون العقد وتوابعه - وکذا الطیب والصید .

مسأله 408 : إذا لم یقصّر ولم یحلق نسیاناً أو جهلاً منه بالحکم إلی أن خرج من منی رجع وقصر أو حلق فیها ، فإن تعذر وتعسر علیه قصر أو حلق فی مکانه وبعث بشعر رأسه إلی منی إن أمکن ذلک علی الأحوط ، وکذا لو تعمد التقصیر أو الحلق فی غیر منی صحّ وإن أثم .

مسأله 409 : إذا لم یقصّر ولم یحلق نسیاناً أو جهلاً فذکره ، أو علم به بعد الفراغ من أعمال الحجّ وتدارکه لم تجب علیه إعاده الطواف علی الأظهر ، وکذا لو تعمد ذلک ویلزم بکفاره دم .

وإن کانت الإعاده أفضل بل أحوط وکذا السعی لا سیّما فی العامد أو الذی لم یخرج من مکّه .

ص:149

طواف الحجّ وصلاته والسعی

الواجب السابع والثامن والتاسع من واجبات الحجّ : الطواف وصلاته والسعی ، وکیفیتها وشرائطها هی نفس الکیفیه والشرائط التی ذکرناها فی طواف العمره وصلاته وسعیها .

مسأله 410 : یجب تأخیر الطواف عن الحلق أو التقصیر فی حجّ التمتّع ، فلو قدّمه عالماً عامداً فالأفضل بل الأولی إعادته بعد الحلق أو التقصیر نعم تلزمه الکفاره وهی شاه .

مسأله 411 : الأحوط عدم تأخیر طواف الحجّ عن یوم الحادی عشر ، والأقوی عدم جواز تأخیره عن أیّام التشریق تکلیفاً وإن صحّ وأثم إن أخره إلی آخر ذی الحجّه ، والفوریه باقیه علی حالها بعد أیّام التشریق .

مسأله 412 : لا یجوز فی حجّ التمتّع تقدیم طواف الحجّ وصلاته والسعی علی الوقوفین ، بخلاف المفرد فیجوز له ذلک ما عدا طواف النساء ، ویستثنی من عدم التقدیم الشیخ الکبیر والمرأه التی تخاف الحیض ونحوهم من المعذور فیجوز لهم تقدیم الطواف وصلاته وکذا السعی علی الوقوفین .

ص:150

مسأله 413 : یجوز للخائف علی نفسه من دخول مکّه أن یقدّم الطواف وصلاته والسعی علی الوقوفین بل لا بأس بتقدیمه طواف النساء أیضاً مع اضطراره فیمضی بعد أعمال منی إلی حیث أراد .

ویعمّ هذا الحکم مطلق ذوی الأعذار مع فرض شمول العذر لطواف النساء .

مسأله 414 : من طرأ علیه العذر فلم یتمکّن من الطواف کالمرأه التی رأت الحیض أو النفاس ولم یتیسر لها المکث فی مکّه لتطوف بعد طهرها لزمتها الاستنابه للطواف ثم السعی بنفسها بعد طواف النائب .

مسأله 415 : إذا طاف المتمتع وصلّی وسعی حلّ له الطیب ، وبقی علیه من المحرمات النساء ، بل الصید أیضاً علی الأقوی ، والظاهر جواز العقد له بعد الحلق أو التقصیر ویبقی علیه حرمه مطلق الاستمتاعات بالنساء .

مسأله 416 : من کان یجوز له تقدیم الطواف والسعی إذا قدمهما علی الوقوفین لا یحل له الطیب حتی یأتی بمناسک منی من الرمی والذبح والحلق أو التقصیر .

ص:151

طواف النساء

الواجب العاشر والحادی عشر من واجبات الحجّ : طواف النساء وصلاته ، وهما وإن کانا من الواجبات إلّاإنهما لیسا من نسک الحجّ ، فترکهما ولو عمداً لا یوجب فساد الحجّ وإن أثم بتأخیره عن ذی الحجّه .

مسأله 417 : کما یجب طواف النساء علی الرجال یجب علی النساء ، فلو ترکه الرجل حرمت علیه النساء ، ولو ترکته المرأه حرم علیها الرجال ، والنائب فی الحجّ عن الغیر یأتی بطواف النساء بنیه الأمر المتوجه إلیه فی الواقع علی الأحوط ، کما هو الحال فی صلاه طواف العمره والحجّ ، وفی أعمال منی فی أیّام التشریق من المبیت والرمی والنفر .

مسأله 418 : طواف النساء وصلاته کطواف الحجّ وصلاته فی الکیفیه والشرائط .

مسأله 419 : من لم یتمکّن من طواف النساء باستقلاله ولو بأن یرکب وسیله لمانع من مرض وغیره استعان بغیره فیطوف ولو حملاً أو بوسیله وإن لم یتمکّن من ذلک أیضاً وجب علیه استنابه الغیر لیطوف عنه ، ولو لم یقدر علی الاستنابه کالمغمی علیه والمجنون الادواری قام

ص:152

ولیه أو غیره بالطواف به بعد أن یوقع الوضوء فیه وینویه عنه مع نیه الطواف به علی الأحوط ، وإلّا فیطوف عنه .

وکذا فی صلاه الطواف ، والأحوط فی ما إذا استناب فی الطواف ویتمکّن من الصلاه الجمع بإتیان کل من النائب والمنوب عنه بها .

مسأله 420 : من ترک طواف النساء سواء أکان متعمداً مع العلم بالحکم أو الجهل به أو کان نسیاناً حرمت علیه النساء إلی أن یتدارکه ، ومع تعذر المباشره أو تعسرها جاز له الاستنابه ، والأحوط فی العامد المباشره إلّامع العجز العقلی فیستنیب فإذا طاف النائب عنه حلّت له النساء ، فإذا مات قبل تدارکه فیجب القضاء من ترکته إن کان من حجّه الاسلام وإلّا فالأحوط قضاء الولیّ عنه .

مسأله 421 : لا یجوز تقدیم طواف النساء علی السعی ، فإن قدّمه وکان عن علم وعمد لزمته إعادته بعد السعی ، وإن کان عن جهل أو نسیان فالأظهر الإجزاء ،

وإن کان الأفضل والأحوط الإعاده .

مسأله 422 : من قدّم طواف النساء علی الوقوفین لعذر لم تحلّ له النساء حتی یأتی بمناسک منی من الرمی والذبح والحلق أو التقصیر .

مسأله 423 : إذا حاضت المرأه ولم تنتظر القافله طهرها ، جاز لها ترک طواف النساء والخروج مع القافله ، ویجب حینئذٍ أن تستنیب لطوافها وصلاتها علی الأظهر ، وکذلک لو حاضت بعد النصف فإنّها

ص:153

تستنیب لبقیه الطواف وصلاته .

مسأله 424 : نسیان الصلاه فی طواف النساء کنسیان الصلاه فی طواف الحجّ ، وقد تقدم حکمه فی مسأله 329 .

مسأله 425 : إذا طاف المتمتع طواف النساء وصلّی صلاته حلّت له النساء ، وإذا طافت المرأه وصلّت صلاته حلّ لها الرجال ، فتبقی حرمه الصید إلی الظهر من الیوم الثالث عشر علی الأحوط الأوْلی ، وأما قلع الشجر وما ینبت فی الحرم وکذلک الصید فی الحرم فقد ذکرنا « فی آخر التروک » أن حرمتها تعمّ المحرم والمحلّ وغیرهما من أحکام الحرم .

ص:154

المبیت فی منی

الواجب الثانی عشر من الواجبات فی الحجّ .

المبیت بمنی لیله الحادی عشر والثانی عشر ، ویعتبر فیه قصد القربه ، فإذا خرج الحاج إلی مکّه یوم العید لأداء فریضه الطواف والسعی وجب علیه الرجوع لیبیت فی منی ، ومن لم یجتنب الصید فی إحرامه فعلیه المبیت لیله الثالث عشر أیضاً ، وکذا من أتی النساء علی الأقوی ، والأحوط الأولی کذلک فی کل من ارتکب ما یوجب الکفاره لا سیما الفسوق والجدال ، وتجوز لغیرهما الافاضه من منی بعد ظهر الیوم الثانی عشر ، ولکن إذا بقی فی منی إلی أن دخل اللیل وجب علیه المبیت لیله الثالث عشر أیضاً .

مسأله 426 : إذا تهیأ للخروج وتحرک من مکانه ولم یمکنه الخروج من حدود منی قبل الغروب للزحام وغیره وجب علیه المبیت ، وإن لم یتمکّن أو کان حرجیاً جاز له الخروج ، وعلیه دم شاه علی الأحوط إن لم یکن أقوی .

مسأله 427 : یجب أن یکون مقام الحاج فی منی علاوه علی

ص:155

المبیت وإن لم یلزم الاستیعاب لکن بحیث یکون مرکز اقامته فیها ، ویجب علیه المبیت فی النصف الأول ولکن یجوز له أن یخرج بعد دخول اللیل ویرجع بحیث یدرک النصف الثانی عدا موارد العذر ، والأولی لمن بات النصف الأول أن لا یدخل مکّه قبل طلوع الفجر .

مسأله 428 : یستثنی ممن یجب علیه المبیت بمنی عدّه طوائف :

1 - المعذور ، کالمریض والممرّض ومن خاف علی نفسه أو ماله من المبیت بمنی وغیرهم من ذوی الأعذار کالراعی وغیره .

2 - من اشتغل بالعباده فی مکّه تمام لیلته أو تمام الباقی من لیلته إذا خرج من منی بعد دخول اللیل ، ما عدا الحوائج الضروریه کالأکل والشرب ونحوهما .

3 - من طاف بالبیت وبقی فی عبادته ثم خرج من مکّه الفعلیه علی الأظهر ، فیجوز له أن یبیت فی الطریق دون أن یصل إلی منی ، ویجوز لهؤلاء التأخیر فی الرجوع إلی منی إلی إدراک الرمی فی النهار .

مسأله 429 : من ترک المبیت بمنی فعلیه کفاره شاه عن کل لیله ، سواء کان عامداً أو ناسیاً أو جاهلاً بالحکم أو معذوراً عن المبیت ، نعم لا کفاره علی الطائفه الثانیه والثالثه ممن تقدم .

مسأله 430 : من أفاض من منی ثم رجع إلیها بعد دخول اللیل فی اللیله الثالثه عشر لحاجه لم یجب علیه المبیت بها ، بخلاف ما إذا رجع قبل فدخل علیه فإن الأحوط وجوبه علیه .

ص:156

رمی الجمار

الثالث عشر من واجبات الحجّ ، رمی الجمرات الثلاث : الاولی ، والوسطی ، وجمره العقبه ، ویجب الرمی فی الیوم الحادی عشر والثانی عشر ، وإذا بات لیله الثالث عشر فی منی وجب الرمی فی الیوم الثالث عشر أیضاً علی الأقوی والأظهر ، ویعتبر فی رمی الجمرات المباشره ، فلا تجوز الاستنابه اختیاراً .

مسأله 431 : یجب الابتداء برمی الجمره الاولی ، ثم الجمره الوسطی ، ثم جمره العقبه ، ولو خالف وجب الرجوع إلی ما یحصل به الترتیب ولو کانت المخالفه عن جهل أو نسیان ، نعم إذا نسی أو جهل فرمی جمره بعد أن رمی سابقتها أربع حصیات أجزأ إکمالها سبعاً ، ولا یجب علیه إعاده رمی اللاحقه .

مسأله 432 : ما ذکرناه من واجبات رمی جمره العقبه فی « واجبات منی یوم العید » یعمّ رمی الجمرات الثلاث کلها .

مسأله 433 : یجب أن یکون رمی الجمرات فی النهار ، ویستثنی من ذلک العبد والراعی والمدیون الذی یخاف أن یقبض علیه وکل

ص:157

من یخاف علی نفسه أو عرضه أو ماله ، ویشتمل مطلق ذوی الأعذار کالشیخ والنساء والصبیان والضعفاء الذین یخافون علی أنفسهم من کثره الزحام ، فیجوز لهؤلاء الرمی لیله ذلک النهار وکذا قضاء ما فاته ، ولکن لا یجوز لغیر المضطر والخائف من المکث أن ینفر لیله الثانی عشر بعد الرمی حتی تزول الشمس من یومه .

مسأله 434 : من نسی أو جهل أو تعمد ترک الرمی فی الیوم الحادی عشر وجب علیه قضاؤه فی الثانی عشر ، وکذا من ترکه فی الثانی عشر قضاه فی الیوم الثالث عشر ، ویستحب التفریق بین الأداء والقضاء وأقلّه ساعه أو أن یکون القضاء أول النهار والأداء عند الزوال .

نعم یلزم تقدیم مجموع القضاء علی الأداء ، وهذا الترتیب شرط عند الالتفات .

مسأله 435 : من نسی أو جهل أو تعمد ترک الرمی فذکره فی مکّه وجب علیه أن یرجع إلی منی ویرمی فیها ، وإذا کان المتروک یومین أو ثلاثه فالأفضل والأحوط أن یفصل بین مجموع کلٍّ منها بما تقدم ، واللازم مراعاه الترتیب بین السابق واللاحق ، وإذا ذکره بعد خروجه من مکّه لم یجب علیه الرجوع إذا کان حرجیاً وکذا إذا انقضت أیّام التشریق بل یقضیه فی العام القابل بنفسه أو بنائبه علی الأقوی کما مرّ فی قضاء یوم النحر .

مسأله 436 : المعذور کالمریض الذی لا یرجی ارتفاع عذره إلی

ص:158

المغرب ، یستنیب غیره ، والأفضل إن لم یکن أحوط أن یحضر عند الجمار ویشهد الرمی ، ولو اتفق زوال عذره قبل غروب الشمس ،

ومن لم یکن قادراً علی الاستنابه یرمی عنه ولیه أو غیره کما فی المغمی علیه أو المجنون الادواری .

مسأله 437 : لا یبطل الحجّ بترک الرمی ولو کان متعمداً ، ویجب قضاء الرمی بنفسه أو بنائبه فی العام القابل علی الأقوی .

ص:159

أحکام المصدود والمحصور

مسأله 438 : المصدود هو الممنوع من قبل ظالم ونحوه عن الحجّ أو العمره بعد تلبّسه بإحرامهما .

والمحصور هو الممنوع عنهما بعد تلبّسه أیضاً بسبب مرض أو نحوه ، ویشترکان فی الأحکام الآتیه إلّافیما به التحلّل ، فإن المحصور یزید علی المصدود بطواف النساء فی موارد .

والضابطه أن أحکام الصدّ والحصر تعمّ الممنوع بأیّ مانع ولا تختصّ بالعدوّ والمرض کما أن الضابط فی الفرق بینهما أنّ الأوّل هو ما إذا کان بسبب راجع إلی فعل شخص وأما الثانی فیما إذا کان المنع لغیر ذلک .

مسأله 439 : المصدود أو المحصور عن العمره یبعث بالهدی - وإن اشترط فی عقد الإحرام - أو بثمنه إن کان ممنوعاً عن الطواف والسعی معاً وإلّا لو کان ممنوعاً عن أحدهما فالأقوی الاستنابه فیه وإتمام الأعمال بنفسه .

وأما الأول فیبعث إلی مکّه فی العمره ، وإلی منی فی الحجّ ویواعد

ص:160

أن یذبحهُ أو ینحرهُ فی وقت معین فإذا جاء الوقت تحلل فی مکانه بالتقصیر أو الحلق عدا المحصور فانه لا یتحلل من النساء إلّابطوافه ولو استنابه ، ولا یغنیه عنه طواف النساء فی عمره أخری أو نسک آخر بإحرام جدید ، وإن تعذر علیه ذلک جاز له أن یذبح أو ینحر فی مکانه کما هو الغالب فی المصدود ، ویتحلل بضم التقصیر أو الحلق أیضاً ، والأفضل والأولی اختیار الحلق إذا کان قد ساق معه الهدی .

مسأله 440 : المصدود أو المحصور عن الحجّ له صور عده :

الاُولی : إن کان ممنوعاً عن الموقفین أو المشعر خاصه فوظیفته کما تقدم إن لم یتمکّن من أداء العمره المفرده بعد الموقفین ولا قبلهما علی الأقوی .

الثانیه : إن کان ممنوعاً عن الطواف والسعی قبل الموقفین کما فی عمره التمتّع فینقلب إحرامه إلی حج الإفراد .

الثالثه : إن کان ممنوعاً عن الطواف والسعی بعد الموقفین فیستنیب ویأتی ببقیه الأعمال ، والأحوط فی صلاه الطواف أن یصلی کل من النائب والمنوب عنه ، وإن لم یتمکّن من الاستنابه ولا المباشره إلی آخر ذی الحجّه فیذبح الهدی فی محله ویتحلل بالتقصیر أو الحلق ، والأحوط إتیانه بأعمال منی وتدارکه للطوافین ولو بالاستنابه بعد ذی الحجّه .

الرابعه : إن کان ممنوعاً عن أعمال منی فیستنیب للرمی والذبح

ص:161

ثم یحلق أو یقصر ویتحلل ، والأحوط أن یبعث بشعره إلی منی ویتم ما بقی ، وإن لم یتمکّن عن الاستنابه فیذبح فی مواضع الحرم وإلّا فیودع الثمن عند من یذبح عنه ثم یحلق أو یقصر فی مکانه ویتم ما بقی علیه من المناسک ویتحلل وإن بقی علیه الرمی قضاه فی السنه القادمه .

مسأله 441 : المصدود أو المحصور عن الحجّ الواجب لا یسقط عنه الحجّ بعمره التحلل ولا بالهدی المزبور علی التفصیل المتقدم بل یجب علیه الإتیان به فی القابل إذا بقیت الاستطاعه أو کان الحجّ مستقراً فی ذمته .

مسأله 442 : إذا صد عن الرجوع إلی منی للمبیت ورمی الجمار فقد تم حجّه ویستنیب للرمی إن أمکنه فی سنته وإلّا ففی القابل علی الأقوی ولا یجری علیه حکم المصدود .

مسأله 443 : من تعذر علیه المضی فی حجّه لمانع من الموانع غیر الصد من عدو وغیر الحصر بمرض فالأظهر أنه یندرج فی الصد والحصر أیضاً ، فإن کان سبب المنع من شخص فیندرج فی الأول وإلّا فیما لو کان لا من شخص فیندرج فی الثانی ، وأما المشتبه بینهما فالأحوط إلحاقه بالمحصور ، والأولی ضم عمره مفرده ولو استنابه .

مسأله 444 : لا فرق فی الهدی المذکور بین أن یکون بدنه أو بقره أو شاه ولو لم یتمکّن منه صام عشره أیّام ، والأحوط ثمانیه عشر یوماً .

مسأله 445 : من أفسد حجّه أو عمرته ثم صدّ أو أحصر فالظاهر

ص:162

جریان حکمهما علیه وإن لزمته کفاره الإفساد زائداً علی الهدی .

مسأله 446 : من ساق هدیاً معه ثم صدّ أو أحصر کفاه ذبح ما ساقه ولا یجب علیه هدیٌ آخر .

مسأله 447 : إذا صد أو أحصر وبعث بهدیه وبعد ذلک ارتفع المنع أو خف المرض فإن ظن أو احتمل إدراک الحجّ وجب علیه الالتحاق ، وحینئذٍ فإن أدرک الموقفین أو الوقوف بالمشعر خاصه فقد أدرک الحجّ وإن انقلب حجّه إفراداً ، ولو لم یدرک ذلک فینقلب حجّه إلی العمره المفرده سواء ذبح عنه أو لم یذبح .

مسأله 448 : إذا أحصر أو صد الرجل وبعث بهدیه ثم آذاه رأسه قبل أن یبلغ الهدی محلّه جاز أن یفدی بذبح شاه فی محلّه أو یصوم ثلاثه أیّام أو یطعم ستّه مساکین لکل مسکین مدّان ، ویحلق ولا یتحلّل حتّی یبلغ الهدی محلّه ویمرّ الموسی علی رأسه أو یقصر .

مسأله 449 : یستحب عند عقد الإحرام أن یشترط علی ربّه تعالی أن یحلّه حیث حبسه وإن کان تحلّله لا یتوقف علی ذلک فانه یحلّ عند الحبس ، اشترط أم لا .

إلی هنا فرغنا من واجبات الحجّ

فلنشرع الآن فی آدابه

وقد ورد فی الروایات ، وذکر الفقهاء من الآداب ما لا تسعه هذه الرساله فنقتصر علی یسیر منها .

ص:163

مستحبات وآداب الإحرام

یستحب فی الإحرام امور :

1 - تنظیف الجسد ، وتقلیم الأظفار ، وأخذ الشارب ، وإزاله الشعر من الإبطین والعانه ، کلّ ذلک قبل الإحرام .

2 - توفیر شعر الرأس ، واللحیه من أول ذی القعده لمن أراد الحجّ ، وقبل شهر واحد لمن أراد العمره المفرده ، والقول بحرمه الحلق لمن أراد الحجّ فی ذی القعده فضلاً عند ذی الحجّه فضلاً عمّا لو کان الحجّ واجباً هو الأحوط إن لم یکن أقوی .

3 - الغسل للإحرام فی المیقات ، ویصحّ من الحائض والنفساء أیضاً علی الأظهر ، وإذا خاف عوز الماء فی المیقات قدّمه علیه ، فإن وجد الماء فی المیقات أعاده ، وإذا اغتسل ثم أحدث بالأصغر أو أکل أو لبس ما یحرم ، أعاد غسله ، ویجزئ الغسل نهاراً إلی آخر اللیله الآتیه ، ویجزئ الغسل لیلاً إلی آخر النهار الآتی .

4 - أن یدعو عند الغسل علی ما ذکره الصدوق ویقول :

« بِسْمِ اللّهِ وَبِاللّهِ ، اللّهُمَّ اجْعَلْهُ لی نُوراً وَطَهُوراً ، وَحِرْزاً وَأَمْناً مِنْ کُلِّ

ص:164

خَوْفٍ ، وَشِفَاءً مِنْ کُلِّ دَاءٍ وَسُقْمٍ .

اللّهُمَّ طَهِّرْنی وَطَهِّرْ قَلْبی ، وَاشْرَحْ لی صَدْری ، وَأَجْرِ عَلی لِسَانی مَحَبَّتَکَ وَمِدْحَتَکَ وَالثَّنَاءَ عَلَیْکَ ، فَإِنَّهُ لَاقُوَّهَ إِلَّا بِکَ ، وَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّ قَوَامَ دِینی التَّسْلیمُ لَکَ ، وَالاتِّبَاعُ لِسُنَّهِ نَبِیِّکَ صَلَواتُکَ عَلَیْهِ وَآلِهِ » .

5 - أن یدعو عند لبس ثوبی الإحرام ویقول :

« الْحَمْدُ للّهِ ِ الَّذی رَزَقَنی مَا أُواری بِهِ عَوْرَتی ، وأُؤَدّی فِیْهِ فَرْضی ، وَأَعْبُدُ فِیْهِ رَبِّی ، وَأَنْتَهی فِیْهِ إِلی مَا أَمَرَنی . الْحَمْدُ للّهِ ِ الَّذی قَصَدْتُهُ فَبَلَّغَنی ، وَأَرَدْتُهُ فَأَعَانَنی ، وَقَبِلَنی وَلَمْ یَقْطَعْ بی ، وَوَجْهَهُ أَرَدْتُ فَسَلَّمَنی فَهَوَ حِصْنی ، وَکَهْفی ، وَحِرْزی ، وَظَهْری ، وَمَلاذی ، وَرَجَائی ، وَمَنْجَایَ ، وَذُخْری ، وَعُدَّتی فِی شِدَّتی وَرَخَائی » .

6 - أن یکون ثوباه للاحرام من القطن .

7 » أن یکون إحرامه بعد فریضه الظهر ، وإلّا فبعد فریضه اخری ، وإلّا فبعد رکعتین أو أربع أو ست رکعات من النوافل والست أفضل .

والأولی إذا أحرم فی وقت فریضه أن یجمع بین نوافل الإحرام بتقدیمها ثم یأتی بالفریضه ثم یحرم عقبها ثم انه یقرأ فی النافله فی الرکعه الأولی الفاتحه وسوره التوحید ، وفی الثانیه الفاتحه وسوره الجحد ، فإذا فرغ حمد اللّه وأثنی علیه ، وصلّی علی النبی وآله ثم یقول :

« اللّهُمَّ إِنِّی أَسْأَ لُکَ أَنْ تَجْعَلَنی مِمَّنِ اسْتَجَابَ لَکَ وَآمَنَ بِوَعْدِکَ ،

ص:165

وَاتَّبَعَ أَمْرَکَ ، فَإِنِّی عَبْدُکَ وَفِی قَبْضَتِکَ ، لَاأُوقی إِلَّا ما وَقَیْتَ ، وَلَا آخُذُ إِلَّا ما أَعْطَیْتَ ، وَقَدْ ذَکَرْتَ الْحَجَّ ، فَأَسْأَلُکَ أَنْ تَعْزِمَ لی عَلَیْهِ عَلی کِتَابِکَ ، وَسُنَّهِ نَبِیِّکَ صَلّی اللّهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ ، وَتُقَوِّیَنی عَلی ما ضَعُفْتُ عَنْهُ ، وَتَسَّلَّمَ مِنّی مَنَاسِکی فی یُسْرٍ مِنْکَ وَعَافِیَهٍ ، وَاجْعَلْنی مِنْ وَفْدِکَ الَّذی رَضِیْتَ وَارْتَضَیْتَ وَسَمَّیْتَ وَکَتَبْتَ . اللّهُمَّ إِنِّی خَرَجْتُ مِنْ شُقَّهٍ بَعِیدَهٍ ، وَأَنْفَقْتُ مَالی ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِکَ .

اللّهُمَّ فَتَمِّمْ لِی حِجَّتی وَعُمْرَتی .

اللّهُمَّ إِنِّی أُریدُ التَّمَتُّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَی الْحَجِّ عَلی کِتَابِکَ وَسُنَّهِ نَبِیِّکَ صلّی اللّهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ ، فَإِنْ عَرَضَ لی عَارِضٌ یَحْبِسُنی فَخَلِّنی حَیْثُ حَبَسْتَنی لِقَدَرِکَ الَّذی قَدَّرْتَ عَلَیَّ .

اللّهُمَّ إِنْ لَمْ تَکُنْ حِجَّهً فَعُمْرَهً . أَحْرَمَ لَکَ شَعْری ، وَبَشَری ، وَلَحْمی ، وَدَمی ، وَعِظَامی ، وَمُخّی ، وَعَصَبی ، مِنَ النِّسَاءِ ، وَالثِّیابِ ، وَالطِّیبِ ، أَبْتَغی بِذَلِکَ وَجْهَکَ وَالدَّارَ الْآخِرَهَ »

8 - التلفظ بنیّه الإحرام قبل التلبیه .

9 - رفع الصوت بالتلبیه للرجال .

10 - أن یقول فی تلبیته :

« لَبَّیْکَ ذَا الْمَعَارِجِ لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ دَاعِیاً إِلی دَارِ السَّلَامِ لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ

ص:166

غَفّارَ الذُّنُوبِ لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ أَهْلَ التَّلْبِیَهِ لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ ذَا الْجَلَالِ وَالْإِکْرَامِ لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ تُبْدِئُ وَالْمَعَادُ إِلَیْکَ لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ تَسْتَغْنی وَیُفْتَقَرُ إِلَیْکَ لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ مَرْهُوباً وَمَرْغُوباً إِلَیْکَ لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ إِلهَ الْحَقِّ لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ ذا النَّعْماءِ وَالْفَضْلِ الْحَسَنِ الْجَمیلِ لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ کَشّافَ الْکُرَبِ الْعِظامِ لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ عَبْدُکَ وَابْنُ عَبْدَیْکَ لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ یَا کَریمُ لَبَّیْکَ » .

ثم یقول :

« لَبَّیْکَ أَتَقَرَّبُ إِلَیْکَ بِمُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ صَلَواتُ اللّهِ عَلَیْهِ وَعَلَیْهِمْ لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ بِحِجَّهٍ وَعُمْرَهٍ معاً لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ هذِهِ مُتْعَهُ عُمْرَهٍ إِلَی الْحَجِّ لَبَّیْکَ ، لَبَّیْکَ تَمامُها وَبَلاغُها عَلَیْکَ لَبَّیْکَ » .

11 - تکرار التلبیه حال الإحرام ، فی وقت الیقظه من النوم ، وبعد کل صلاه ، وعند الرکوب علی البعیر والنزول منها ، وعند کلّ علوّ وهبوط ، وعند ملاقاه الراکب ، وفی الأسحار یستحب إکثارها ولو کان جنباً أو حائضاً ، ولا یقطعها فی عمره التمتّع إلی أن یشاهد بیوت مکّه وفی حج التمتّع إلی زوال یوم عرفه .

ص:167

مکروهات الإحرام

یکره فی الإحرام امور :

1 - الإحرام فی ثوب أسود ، بل الأحوط ترک ذلک ، والأفضل الإحرام فی ثوب أبیض .

2 - النوم علی الفراش أو الوساده اللتین لم تذهب منهما رائحه الطیب تماماً .

3 - الإحرام فی الثیاب الوسخه ، ولو وسخت حال الإحرام فالأولی أن لا یغسلها ما دام محرماً ، ولا بأس بتبدیلها ، لکن الراجح أن یدخل مکّه بالثوبین اللذین أحرم فیهما .

4 - الإحرام فی الثیاب المشبعه بالحمره وکذا ما یوجب الشهره .

5 - استعمال الحناء قبل الإحرام إن کان أثره یبقی إلی وقت الإحرام .

6 - دخول الحمام ، والأولی بل الأحوط أن لا یدلک المحرم جسده .

7 - تلبیه من ینادیه ، بل الأحوط ترک ذلک .

8 - یکره له الاحتباء .

9 - یکره الخروج من الحرمین بعد ارتفاع النهار قبل أن یصلّی الظهرین .

ص:168

دخول الحرم ومستحباته

یستحب فی دخول الحرم امور :

1 - النزول من المرکوب عند وصوله الحرم ، والاغتسال لدخوله .

2 - خلع نعلیه عند دخوله الحرم ، وأخذهما بیدیه تواضعاً وخشوعاً للّه سبحانه ، والمشی حافیاً .

3 - أن یدعو بهذا الدّعاء عند دخول الحرم :

« اللّهُمَّ إِنَّکَ قُلْتَ فی کِتابِکَ وَقَوْلُکَ الْحَقُّ : (وَأَذِّن فی النَّاسِ بِالْحَجِّ یَأْتُوکَ رِجالاً وَعَلَی کُلِّ ضامِرٍ یَأْتِینَ مِن کُلِّ فَجٍّ عَمِیقٍ) اللّهُمَّ وَإِنِّی أَرْجُو أَنْ أَکُونَ مِمَّنْ أَجابَ دَعْوَتَکَ ، وَقَدْ جِئْتُ مِنْ شُقَّهٍ بَعِیدَهٍ وَفَجٍّ عَمیقٍ سامِعاً لِنِدائِکَ وَمُسْتَجیباً لَکَ ، مُطیعاً لِأَمْرِکَ ، وَکُلُّ ذلِکَ بِفَضْلِکَ عَلَیَّ وَإِحْسانِکَ إِلَیَّ . فَلَکَ الْحَمْدُ عَلی ما وَفَّقْتَنی لَهُ ، أَبْتَغی بِذ لِکَ الزُّلْفَهَ عِنْدَکَ ، وَالْقُرْبَهَ إِلَیْکَ ، وَالْمَنْزِلَهَ لَدَیْکَ ، وَالْمَغْفِرَهَ لِذُنُوبی ، وَالتَّوْبَهَ عَلَیَّ مِنْها بِمَنِّکَ . اللَّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَحَرِّمْ بَدَنی عَلَی النَّارِ ، وَآمِنِّی مِنْ عَذَابِکَ وَعِقابِکَ بِرَحْمَتِکَ یا أَرْحَمَ الرَّاحِمینَ » .

4 - أن یمضغ شیئاً من الإذخر عند دخوله الحرم .

ص:169

آداب دخول مکّه المکرّمه و المسجد الحرام

یستحب لمن أراد أن یدخل مکّه المکرمه أن یغتسل قبل دخولها ، وأن یدخلها بسکینه ووقار ، وأن یمشی حافیاً بل یستحب المشی بتواضع طیله بقائه فی مکّه وکذا فی لبسه بأن لا یلبس الألبسه الفاخره ویستحب لمن جاء من طریق المدینه أن یدخل من أعلاها ویخرج من أسفلها ، ویستحب أن یکون حال دخول المسجد حافیاً علی سکینه ووقار وخشوع ، وأن یکون دخوله من باب بنی شیبه ، وهذا الباب وإن جهل فعلاً من جهه توسعه المسجد إلّاأنه قال بعضهم إنه کان بازاء باب السلام ویمکن مراجعه الکتب المؤلفه فی خرائط المسجد الحرام فی ذلک ، فالأولی الدخول من باب السلام ، ثم یأتی مستقیماً إلی أن یتجاوز الأسطوانات ، ویستحب أن یقف علی باب المسجد ویقول :

« السَّلَامُ عَلَیْکَ أَیُّها النَّبیُّ وَرَحْمَهُ اللّهِ وَبَرَکاتُهُ ، بِسْمِ اللّهِ وَبِاللّهِ ، وَمِنَ اللّهِ ، وَما شاءَ اللّهُ ، السّلَامُ عَلی أَنْبِیاءِ اللّهِ وَرُسُلِهِ ، وَالسَّلَامُ عَلی رَسُولِ اللّهِ ، وَالسَّلَامُ عَلی إِبْرَاهِیمَ [ خَلِیلِ اللّهِ] ، وَالْحَمْدُ للّهِ ِ رَبِّ الْعالَمینَ » .

ص:170

ثم یدخل المسجد متوجهاً إلی الکعبه رافعاً یدیه إلی السماء ویقول :

« اللّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ فی مَقامی هذَا فی أَوَّلِ مَناسِکی أَنْ تَقْبَلَ تَوْبَتی ، وَأَنْ تَتَجاوَزَ عَنْ خَطِیئَتی ، وَأَنْ تَضَعَ عَنِّی وِزْری ، الْحَمْدُ للّهِ ِ الَّذی بَلَّغَنی بَیْتَهُ الْحَرامَ ، اللَّهُمَّ إِنِّی أُشْهِدُکَ [ أَشْهَدُ] أَنَّ هذا بَیْتُکَ الْحَرامُ الَّذی جَعَلْتَهُ مَثابَهً لِلنَّاسِ وَأمْناً ، مُبارَکاً ، وَهُدیً لِلْعالَمینَ ، اللّهُمَّ إِنِّی عَبْدُکَ ، وَالْبَلَدُ بَلَدُکَ ، وَالْبَیْتُ بَیْتُکَ ، جِئْتُ أَطْلُبُ رَحْمَتَکَ ، وَأَؤُمُّ طاعَتَکَ ، مُطِیعاً لِأَمْرِکَ ، رَاضِیاً بِقَدَرِکَ ، أَسْأَ لُکَ مَسْأَ لَهَ الْفَقِیرِ إِلَیْکَ ، الْخائِفِ لِعُقُوبَتِکَ ، اللّهُمَّ افْتَحْ لی أَبْوَابَ رَحْمَتِکَ ، وَاسْتَعْمِلْنی بِطاعَتِکَ وَمَرْضاتِکَ » .

وفی روایه أخری یقف علی باب المسجد ویقول :

« بِسْمِ اللّهِ ، وَبِاللّهِ ، وَمِنَ اللّهِ ، وَإِلَی اللّهِ ، وَما شاءَ اللّهُ ، وَعَلی مِلَّهِ رَسُولِ اللّهِ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ ، وَخَیْرُ الْأَسْماءِ للّهِ ِ ، وَالْحَمْدُ للّهِ ِ ، وَالسّلَامُ عَلی رَسُولِ اللّهِ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ ، السّلَامُ عَلی مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللّهِ ، السّلَامُ عَلَیْکَ أَیُّها النَّبیُّ وَرَحْمَهُ اللّهِ وَبَرَکاتُهُ ، السّلَامُ عَلی أَنْبِیاءِ اللّهِ وَرُسُلِهِ ، السّلَامُ عَلی إِبْراهِیمَ خَلیلِ الرَّحْمَنِ ، السَّلَامُ عَلَی الْمُرْسَلینَ ، وَالْحَمْدُ للّهِ ِ رَبِّ الْعالَمینَ ، السّلَامُ عَلَیْنا وَعَلی عِبادِ اللّهِ الصَّالِحینَ .

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ ، وَبارِکْ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ ، وَارْحَمْ مُحَمَّداً وَآلِ مُحَمَّدٍ ، کَما صَلَّیْتَ وَبارَکْتَ وَتَرَحَّمْتَ عَلی إِبْراهِیمَ

ص:171

وَآلِ إِبْراهِیمَ ، إِنَّکَ حَمِیدٌ مَجِیدٌ .

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ [وَآلِ مُحَمَّدٍ] عَبْدِکَ وَرَسُولِکَ ، وَعَلی إِبْراهِیمَ خَلیلِکَ ، وَعَلی أَنْبِیائِکَ وَرُسُلِکَ ، وَسَلِّمْ عَلَیْهِمْ ، وَسَلَامٌ عَلَی الْمُرْسَلینَ ، وَالْحَمْدُ للّهِ ِ رَبِّ الْعالَمینَ .

اللّهُمَّ افْتَحْ لی أَبْوابَ رَحْمَتِکَ ، وَاسْتَعْمِلْنی فی طاعَتِکَ وَمَرْضاتِکَ ، وَاحْفَظْنی بِحِفْظِ الْإِیمانِ أَبَداً ما أَبْقَیْتَنی ، جَلَّ ثَناءُ وَجْهِکَ ، الْحَمْدُ للّهِ ِ الَّذی جَعَلَنی مِنْ وَفْدِهِ وَزُوّارِهِ ، وَجَعَلَنی مِمَّنْ یَعْمُرُ مَساجِدَهُ ، وَجَعَلَنی مِمَّنْ یُناجِیهِ .

اللَّهُمَّ إِنِّی عَبْدُکَ وَزَائِرُکَ فی بَیْتِکَ ، وَعَلی کُلِّ مَأْتِیٍّ حَقٌّ لِمَنْ أَتاهُ وَزارَهُ ، وَأَنْتَ خَیْرُ مأْتِیٍّ وَأَکْرَمُ مَزُورٍ ، فَأَسْأَ لُکَ یا اللّهُ یا رَحْمنُ ، وَبِأَنَّکَ أَنْتَ اللّهُ لَاإِله إِلَّا أَنْتَ ، وَحْدَکَ لَاشَرِیکَ لَکَ ، وَبِأَنَّکَ واحِدٌ أَحَدٌ صَمَدٌ ، لَمْ تَلِدْ وَلَمْ تُولَدْ ، وَلَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ ، وَأَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُکَ وَرَسُولُکَ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَعَلی أَهْلِ بَیْتِهِ ، یا جَوادُ یا کَریمُ ، یا ماجِدُ یا جَبّارُ یا کَریمُ ، أَسْأَ لُکَ أَنْ تَجْعَلَ تُحْفَتَکَ إیّایَّ بِزِیارَتی إِیّاکَ أَوَّلَ شَیْ ءٍ تُعْطِیَنی فَکاکَ رَقَبَتی مِنَ النّارِ » .

ثم یقول ثلاثاً :

« اللّهُمَّ فُکَّ رَقَبَتی مِنَ النّارِ » .

ص:172

ثمّ یقول :

« وَأَوْسِعْ عَلَیَّ مِنْ رِزْقِکَ الْحَلَالِ الطَّیِّبِ ، وَادْرأْ عَنِّی شَرَّ شَیاطینِ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ ، وَشَرَّ فَسَقَهِ الْعَرَبِ وَالْعَجَمِ » .

ویستحبّ عندما یحاذی الحجر الأسود أن یقول :

« أَشْهَدُ أَنْ لَاإِلهَ إِلَّا اللّهُ وَحْدَهُ لَاشَریکَ لَهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، آمَنْتُ [ وَآمَنْتُ] بِاللّهِ ، وَکَفَرْتُ بِالطّاغُوتِ ، وَبِاللَّاتِ وَالْعُزّی ، وَبِعِبادَهِ الشَّیْطانِ ، وَبِعِبَادَهِ کُلِّ نِدٍّ یُدْعی مِنْ دُونِ اللّهِ » .

ثم یذهب إلی الحجر الأسود ویستلمه ویقول :

« الْحَمْدُ للّهِ الَّذی هَدانا لِهذَا وَما کُنَّا لِنَهْتَدِیَ لَوْلَا أَنْ هَدَانا اللّهُ ، سُبْحانَ اللّهِ ، وَالْحَمْدُ للّهِ ِ ، وَلَا إِلهَ إِلَّا اللّهُ ، واللّهُ أَکْبَرُ ، اللّهُ أَکْبَرُ مِنْ خَلْقِهِ ، وَأَکْبَرُ مِمَّنْ [ ممّا] أَخْشی وَأَحْذَرُ ، وَلَا إِلهَ إِلَّا اللّهُ وَحْدَهُ لَاشَریکَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْکُ وَلَهُ الْحَمْدُ ، یُحْیی وَیُمِیتُ ، وَیُمِیتُ وَیُحْیی ، بِیَدِهِ الْخَیْرُ ، وَهُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ » .

ویصلّی علی محمّد وآل محمّد ، ویسلم علی الأنبیاء کما کان یصلّی ویسلم عند دخوله المسجد الحرام ، ثمّ یقول :

«اللّهُمَّ إِنِّی أُؤْمِنُ بِوَعْدِکَ وَأُوْفی بِعَهْدِکَ » .

ص:173

وفی روایه صحیحه عن أبی عبداللّه علیه السلام : « إذا دنوت من الحجر الأسود فارفع یدیک ، واحمد اللّه وأثن علیه ، وصلّ علی النبی ، واسأل اللّه أن یتقبل منک ، ثم استلم الحجر وقبّله ، فإن لم تستطع أن تقبّله فاستلمه بیدک ، فإن لم تستطع أن تستلمه بیدک فأشر إلیه وقل :

« اللّهُمَّ أَمانَتی أَدَّیْتُها ، وَمِیثاقی تَعاهَدْتُهُ لِتَشْهَدَ لی بِالْمُوَافاهِ .

اللّهُمَّ تَصْدِیقاً بِکِتابِکَ ، وَعَلی سُنَّهِ نَبِیِّکَ ، أَشْهَدُ أَنْ لَاإِلهَ إِلَّا اللّهُ وَحْدَهُ لَاشَرِیکَ لَهُ ، وَأَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ . آمَنْتُ بِاللّهِ ، وَکَفَرْتُ بِالْجِبْتِ وَالطّاغُوتِ ، وَبِاللَّاتِ وَالْعُزّی ، وَعِبادَهِ کُلِّ نِدٍّ یُدْعی مِنْ دُونِ اللّهِ » .

فإن لم تستطع أن تقول هذا فبعضه ، وقل :

« اللّهُمَّ إِلَیْکَ بَسَطْتُ یَدِی ، وَفِیما عِنْدَکَ عَظُمَتْ رَغْبَتی ، فاقْبَلْ سُبْحَتی ، وَاغْفِرْ لی وَارْحَمْنی . اللّهُمَّ إِنِّی أَعُوذُ بِکَ مِنَ الْکُفْرِ وَالْفَقْرِ وَمَواقِفِ الْخِزِیِ فی الدُّنْیا وَالْآخِرَهِ » .

ص:174

آداب الطواف

یستحب فی الطواف عدم الإسراع وعدم البط ء بل التوسط .

روی معاویه بن عمّار عن أبی عبد اللّه علیه السلام ، قال : تقول فی الطواف :

« اللّهُمَّ إِنّی أَسْأَلُکَ باسْمِکَ الَّذی یُمْشی بِهِ عَلی طَلَلِ الْماءِ کما یُمْشی بِهِ عَلی جُدَدِ الْأَرْضِ ، وَأَسْأَلُکَ باسْمِکَ الَّذی یَهْتَزُّ لَهُ عَرْشُکَ ، وَأَسْأَلُکَ باسْمِکَ الَّذی تَهْتَزُّ لَهُ أَقْدامُ مَلائِکَتِکَ ، وَأَسْأَلُکَ باسْمِکَ الَّذی دَعاکَ بِهِ مُوسی مِنْ جانِبِ الطُّورِ فاسْتَجَبْتَ لَهُ ، وَأَلْقَیْتَ عَلَیْهِ مَحَبَّهً مِنْکَ ، وَأَسْأَلُکَ باسْمِکَ الَّذی غَفَرْتَ بِهِ لِمُحَمَّدٍ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وما تَأَخَّرَ ، وَأَتْمَمْتَ عَلَیْهِ نِعْمَتَکَ ، أَنْ تَفْعَلَ بی کذا وکذا » وما أحببت من الدعاء وهذا الدعاء مسنون فی کل شوط .

وکلّ ما انتهیت إلی باب الکعبه فصلّ علی محمّد وآل محمّد .

وکذا یستحب فی أشواط الطواف :

« اللّهُمَّ إِنّی إِلَیْکَ فَقیرٌ ، وَإِنّی خائِفٌ مُسْتَجیرٌ ، فَلَا تُغَیِّرْ جِسْمی ، وَلَا تُبَدِّلْ اسْمی » .

ص:175

وأکثر من : سُبْحانَ اللّهِ ، وَالْحَمْدُ للّهِ ِ ، وَلَا إِلهَ إِلَّا اللّهُ ، واللّهُ أَکْبَرُ ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّهَ إِلّا بِاللّهِ ، لَاإِلهَ إِلَّا اللّهُ وَحْدَهُ لَاشَریکَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْکُ وَلَهُ الْحَمْدُ ، یُحْیی وَیُمِیتُ ، وَهُوَ حَیٌّ لَایَمُوت ، بِیَدِهِ الْخَیْرُ ، وَهُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ » .

ومَن قال فی طوافه عشر مرات : « أَشْهَدُ أَنْ لَاإِلهَ إِلَّا اللّهُ أَحَداً فَرْداً صَمَداً ، لَمْ یَلِدْ وَلَمْ یُولَدْ ، وَلَمْ یَکُن لَهُ کُفُواً أَحَد ، لَمْ یَتَّخِذْ صاحِبَهً وَلَا وَلَداً » کتب اللّه له خمسه وأربعین حسنه وکذا یستحب أن یصلی علی النبیّ وآله فی کل شوط .

وإذا انتهیت إلی باب البیت فصلِّ علی محمّد وآله ، وتقول عند باب البیت : « سائِلُکَ مِسْکینُکَ بِبابِکَ ، عُبَیْدُکَ بِفِنائِکَ ، فَقیرُکَ نَزَلَ بِساحَتِکَ ، تَفَضَّلْ عَلَیْهِ بِجَنَّتِکَ » .

وتقول أیضاً :

«اللّهُمَّ الْبَیْتُ بَیْتُکَ ، وَالْحَرمُ حَرَمُکَ ، وَهذا مَکانُ الْعائِذِ بِکَ مِنَ النّارِ».

وإذا انتهیت إلی الرکن العراقی :

« اللّهُمَّ إِنّی أَعوذُ بِکَ مِنَ الشَّکِّ وَالشِّرْکِ وَالشِّقاقِ وَالنِّفاقِ ، وَدَرَکِ الشَّقاءِ ، وَمَخافَهِ الْعِدی ، وَسوءِ الْمُنْقَلَبِ ، وَأَعوذُ بِکَ مِنَ الْفَقْرِ ،

ص:176

وَالْفاقَهِ ، وَالْحِرْمانِ ، وَالْمُنی ، وَالْفَتْقِ ، وَغَلَبِ الدَّیْنِ .

آمَنْتُ بِکَ وَبِرَسولِکَ وَوَلِیِّکَ ، رَضِیْتُ بِاللّهِ رَبّاً ، وَبِالْإِسْلامِ دِیناً ، وَبِمُحَمَّدٍ صلی الله علیه و آله و سلم نَبِیّاً وَآلِهِ ، وَبِعَلِیٍّ علیه السلام وَلِیّاً وَإِماماً ، وَبِالْمُؤمْنِینَ إِخْواناً » .

وتقول أیضاً : « اللّهُمَّ وَاعْتِقْ رَقَبَتی مِنَ النّارِ ، وَادْرَأْ عَنّی شَرَّ فَسَقَهِ الْعَرَبِ وَالْعَجَمِ ، وَأَظِلَّنی تَحْتَ ظِلِّ عَرْشِکَ ، وَاصْرِفْ عَنّی شَرَّ کُلِّ ذی شَرٍّ ، وَشَرَّ فَسَقَهِ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ » ، ویقال هذا الدعاء عند المیزاب .

وإذا بلغت الحجر قبل أن تبلغ المیزاب ترفع رأسک وتقول : « اللّهُمَّ أَدْخِلْنی الْجَنَّهَ بِرَحْمَتِکَ - وهو ینظر إلی المیزاب کما کان علیّ بن الحسین علیهما السلام یفعل - وَأَجِرْنی بِرَحْمَتِکَ مِنَ النّارِ ، وَعافِنی مِنَ السُّقْمِ ، وَوَسِّعْ عَلَیَّ مِنَ الرِّزْقِ الْحَلالِ ، وَادْرَأْ عَنّی شَرَّ فَسَقَهِ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ ، وَشَرَّ فَسَقَهِ الْعَرَبِ وَالْعَجَمِ » .

وإذا بلغت الرکن الشامی فقل : « اللّهُمَّ اجْعَلْهُ حَجَّهً مَقْبولَهً ، وَذَنْباً مَغْفوراً ، وَسَعْیاً مَشْکوراً ، وَعَمَلاً مُتَقَبَّلاً ، تَقَبَّلْ مِنّی کَما تَقَبَّلْتَ مِنْ إِبْراهِیمَ خَلیلِکَ ، وَمُوسی کَلیمِکَ ، وَعِیسی روحِکَ ، وَمُحَمَّدٍ صلی الله علیه و آله و سلم حَبیبِکَ .

وإذا تجاوزت الرکن تقول : « یاذا الْمَنِّ وَالطَّوْلِ ، وَالْجودِ وَالْکَرَمِ ، إِنَّ عَمَلی ضَعیفٌ فَضاعِفْهُ لی ، وَتَقَبَّلْهُ مِنّی ، إِنَّکَ أَنْتَ السَّمیعُ الْعَلیمُ » .

ص:177

وإذا انتهیت إلی المستجار ( المتعوّذ ) وهو دبر الکعبه الذی بجنب الرکن الیمانی بقلیل تقول فی الشوط السابع بعد أن تبسط یدیک علی الأرض وتلصق خدک وبطنک علی البیت إن أمکن : « اللّهُمَّ الْبَیْتُ بَیْتُکَ ، وَالْعَبْدُ عَبْدُکَ ، وَهذا مَقامُ الْعائِذِ بِکَ مِنَ النّارِ » .

ثم اقرر لربک بما عملت من الذنوب وتقول أیضاً :

« اللّهُمَّ مِنْ قِبَلِکَ الرَّوْحُ وَالْفَرَجُ وَالْعافِیهُ . اللّهُمَّ إِنَّ عَمَلی ضَعیفٌ فَضاعِفْهُ لی ، وَاغْفِرْ لی ما اطَّلَعْتَ عَلَیْهِ مِنّی ، وَخَفِیَ عَلی خَلْقَِک » .

وتقول عند استلام الرکن أو الإشاره إلیه إن لم یمکن : « اللّهُمَّ تُبْ عَلَیَّ حَتّی أَتوبَ ، وَاعْصِمْنی حَتّی لَاأَعودَ » .

کما أنه یقول : « یا اللّهُ ، یا وَلِیَّ الْعافِیَهِ ، وَخالِقَ الْعافِیَهِ ، وَرازِقَ الْعافِیَهِ ، وَالْمُنْعِمُ بِالْعافِیَهِ ، وَالْمَنّانُ بِالْعافِیَهِ ، وَالْمُتَفَضِّلُ بِالْعافِیهِ عَلَیَّ وَعَلی جَمیعِ خَلْقِکَ ، یا رَحْمنَ الدُّنْیا وَالْآخِرَهِ وَرَحیمَهُما ، صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ ، وَارْزُقْنا الْعافِیهَ ، وَدَوامَ الْعافِیهِ ، وَتَمامَ الْعافِیهِ ، وَشُکْرَ الْعافِیهِ فی الدُّنْیا وَالْآخِرَهِ ، یا أَرْحَمَ الرّاحمینَ » .

وعند الرکن الیمانی أیضاً یستحب رفع الرأس والقول : « الْحَمْدُ للّهِ ِ الَّذی شَرَّفَکَ وَعَظَّمَکَ ، وَالْحَمْدُ للّهِ ِ الَّذی بَعَثَ مُحَمّداً نَبِیّاً ، وَجَعَلَ عَلِیّاً إِماماً ، اللّهُمَّ اهْدِ لَهُ خِیارَ خَلْقِکَ ، وَجَنِّبْهُ شِرارَ خَلْقِکَ » ، فإنّ الرکن

ص:178

الیمانی من أعظم المواضع حرمه ویصعد الدعاء حتی یلصق بالعرش .

کما یستحب عنده الاشاره إلی زاویه المسجد مقابل هذا الرکن والقول : « اصَلّی عَلَیْکَ یا رَسولَ اللّهِ صلی الله علیه و آله و سلم » .

وإذا تجاوز الرکن الیمانی : « اللّهُمَّ آتِنا فی الدُّنْیا حَسَنَهً ، وَفی الْآخِرَهِ حَسَنَهً ، وَقِنا عَذابَ النّارِ » فإن هناک ملکاً یقول آمین ، کما روی عنهم علیهم السلام .

ویستحب عند الملتزم قبیل المستجار عند الرکن الیمانی أن یقول کما قال علیّ بن الحسین علیه السلام : « اللّهُمَّ إِنَّ عِنْدی أَفْواجاً مِنَ الذُّنوبِ وَأَفْواجاً مِنْ خَطایا ، وَعِنْدَکَ أَفْواجٌ مِنَ الرَّحْمَهِ وَأَفْواجٌ مِنَ الْمَغْفِرَهِ ، یا مَنِ اسْتَجابَ لاَِبْغَضِ خَلْقِهِ إِلَیْهِ إِذْ قالَ : ( أَنْظِرْنِی إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ ) اسْتَجِبْ لی ، وَافْعَلْ بی کَذا وَکَذا » .

وعموماً یستحب الدعاء عند المستجار فی کل شوط وقریب الرکن الیمانی لا سیّما فی الشوط السابع .

وتقول فیما بین الرکن الیمانی والحجر الأسود : « رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا حَسَنَهً وَ فِی الْآخِرَهِ حَسَنَهً وَ قِنا عَذابَ النّارِ ».

وعندما یختم بالحجر الأسود یقول مستقبلاً للحجر الأسود إن أمکن : « اللّهُمَّ قَنِّعْنی بِما رَزَقْتَنی ، وَبارِکْ لی فیما آتَیْتَنی » .

ویستحب للطائف فی کل شوط أن یستلم الأرکان کلها لا سیّما الرکن الیمانی والحجر الأسود .

ص:179

آداب صلاه الطواف

یستحب فی صلاه الطواف أن یقرأ بعد الفاتحه سوره التوحید فی الرکعه الأولی ، وسوره الجحد فی الرکعه الثانیه ، فإذا فرغ من صلاته حمد اللّه وأثنی علیه وصلّی علی محمّد وآل محمّد ، وطلب من اللّه تعالی أن یتقبل منه .

یستحب أن یدعو بعد الرکعتین « الْحَمْدُ للّهِ ِ بِمَحامِدِهِ کُلِّها عَلی نَعْمائِهِ کُلِّها حَتّی یَنْتَهِیَ الْحَمْدُ إِلی ما یُحِبُّ رَبّی وَیَرْضی . اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ ، وَتَقَبَّلْ مِنّی ، وَطَهِّرْ قَلْبی ، وَزَکِّ عَمَلِی » ، ثم لیجتهد فی الدعاء .

ویستحب أیضاً أن یقول : « اللّهُمَّ ارْحَمْ بِطَواعِیَّتی إِیّاکَ ، وَطَواعِیَتی رَسولَکَ صلی الله علیه و آله و سلم . اللّهُمَّ جَنِّبْنی أَنْ أَتَعَدّی حُدودَکَ ، وَاجْعَلْنی مِمَّنْ یُحِبُّکَ وَیُحِبُّ رَسولَکَ وَمَلائِکَتَکَ وَعِبادَکَ الصّالِحینَ » .

وعن الصادق علیه السلام أنه سجد بعد رکعتی الطواف وقال فی سجوده :

« سَجَدَ وَجْهی لَکَ تَعَبُّداً وَرِقّاً ، لَاإِلهَ إِلّا أَنْتَ حَقّاً حَقّاً ، الْأَوَّلُ قَبْلَ

ص:180

کُلِّ شَیْ ءٍ ، وَالْآخِرُ بَعْدَ کُلِّ شَیْ ءٍ ، وَهَا أَنَا ذا بَیْنَ یَدیْکَ ، ناصیَتی بِیَدِکَ ، وَاغْفِرْ لی ، إِنَّهُ لَایَغْفِرُ الذَّنْبَ الْعَظیمَ غَیْرُکَ ، فَاغْفِرْ لی ، فَإِنِّی مُقرٌّ بِذُنُوبی عَلی نَفْسی ، وَلَا یَدفَعُ الذَّنْبَ الْعَظیمَ غَیْرُکَ » .

وکان علی بن الحسین علیه السلام یقول فی السجود بعدهما : « یا کَریمُ مِسْکِینُکَ بِفِنائِکَ ، یا کَریمُ فَقیرُکَ بِفِنائِکَ ، زائِرُکَ حَقیرُکَ بِبابِکَ یا کَریمُ » .

وأیضاً کان یقول : « عُبَیْدُکَ بِفِنائِکَ ، سائِلُکَ بِفِنائِکَ ، یَسْأَلُکَ ما لَمْ یَقْدِرْ عَلَیْهِ غَیْرُکَ » .

ویستحب إذا فرغ من الرکعتین أن یأتی الحجر الأسود ویقبّله ویستلمه وإلّا فلیشر إلیه .

ویستحب أن یشرب من ماء زمزم قبل أن یخرج إلی الصفا ویقول :

« اللّهُمَّ اجْعَلْهُ عِلْماً نافِعاً ، وَرِزْقاً واسِعاً ، وَشِفاءً مِنْ کُلِّ داءٍ وَسُقْمِ » .

ویستحب مؤکداً للصروره دخول الکعبه وهو مستحب لغیره أیضاً بعد الغسل .

وإن أمکنه أتی زمزم بعد صلاه الطواف وأخذ منه ذنوباً أو ذنوبین ، فیشرب منه ویصب الماء علی رأسه وظهره وبطنه ، ویقول :

« اللّهُمَّ اجْعَلْهُ عِلْماً نافِعاً ، وَرِزْقاً واسِعاً ، وَشِفاءً مِنْ کُلِّ داءٍ وَسُقْمٍ » .

ثمّ یأتی الحجر الأسود فیخرج منه إلی الصفا .

ص:181

آداب السعی

یستحب الخروج إلی الصفا من الباب الذی یقابل الحجر الأسود مع سکینه ووقار ، فإذا صعد علی الصفا نظر إلی الکعبه ، ویتوجه إلی الرکن الذی فیه الحجر الأسود ، ویحمد اللّه ویثنی علیه ویتذکر آلاء اللّه ونعمه ثم یقول : « اللّهُ أَکْبَرُ » سبع مرات ، « الْحَمْدُ للّهِ ِ » سبع مرات ، « لَاإِلهَ إِلّا اللّهُ » سبع مرات ، ویقول ثلاث مرات :

« لَاإِلهَ إِلّا اللّهُ وَحْدَهُ لَاشَریکَ لَهُ ، لَهُ الْمُلکُ ، وَلَهُ الْحَمْدُ ، یُحْیی وَیُمِیْتُ وَهُوَ حَیٌّ لَایَموتُ ، بِیَدِهِ الْخَیْرُ ، وَهُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدیرٌ » .

ثم یصلی علی محمّد وآل محمّد ، ثم یقول ثلاث مرات :

« اللّهُ أَکْبَرُ عَلی ما هَدانا ، وَالْحَمْدُ للّهِ ِ عَلی ما أَوْلانا ، وَالْحَمْدُ للّهِ ِ الْحَیِّ الْقَیّومِ ، وَالْحَمْدُ للّهِ ِ الْحَیِّ الدّائِمِ » .

ثم یقول ثلاث مرّات :

« أَشْهَدُ أَنْ لَاإِلهَ إِلّا اللّهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ، لَانَعْبُدُ إِلّا إِیّاهُ ، مُخْلِصینَ لَهُ الدِّینَ ، وَلَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکونَ » .

ثم یقول ثلاث مرّات :

ص:182

« اللّهُمَّ إِنّی أَسْأَلُکَ الْعَفْوَ وَالْعافِیَهَ ، وَالْیَقینَ فی الدُّنْیا وَالْآخِرَهِ » .

ثمّ یقول : « اللّهُ أَکْبَرُ » مائه مره ، « لَاإِلهَ إِلّا اللّهُ » مائه مرّه ، « الْحَمْدُ للّهِ ِ » مائه مرّه ، « سُبْحانَ اللّهِ » مائه مرّه .

ثم یقول :

« لَاإِلهَ إِلّا اللّهُ وَحْدَهُ ، أَنْجَزَ وَعْدَهُ ، وَنَصَرَ عَبْدَهُ ، وَغَلَبَ الْأَحْزابَ وَحْدَهُ ، فَلَهُ المُلْکُ وَلَهُ الْحَمْدُ ، وَحْدَهُ وحْدَهُ .

اللّهُمَّ بارِکْ لی فی الْمَوْتِ وَفِیما بَعْدَ الْمَوْتِ ، اللّهُمَّ إِنّی أَعُوذُ بِکَ مِنْ ظُلْمَهِ الْقَبْرِ وَوَحْشَتِهِ . اللّهُمَّ أَظِلَّنی فی ظِلِّ عَرْشِکَ یَوْمَ لَاظِلَّ إِلّا ظِلُّکَ » .

ویستودع اللّه دینه ونفسه وأهله کثیراً ، فیقول : « أَسْتَوْدِعُ اللّهَ الرَّحْمنَ الرَّحِیمَ الَّذی لَاتَضیعُ وَدائِعُهُ دِینی وَنَفْسی وَأَهْلی . اللّهُمَّ اسْتَعْمِلْنی علی کِتابِکَ وسُنَّهِ نَبِیِّکَ ، وَتَوَفَّنی عَلی مِلَّتِهِ ، وَأَعِذْنی مِنَ الْفِتْنَهِ » .

ثم یقول : « اللّهُ أَکْبَرُ » ثلاث مرات ، ثم یعیدها مرتین ، ثم یکبّر واحده ثم یعیدها ، فإن لم یستطع هذا فبعضه .

وکان رسول اللّه صلی الله علیه و آله و سلم یقف علی الصفا بقدر ما یقرأ سوره البقره مترسلاً .

وعن أمیر المؤمنین علیه السلام أنه إذا صعد الصفا استقبل الکعبه ، ثم یرفع یدیه ، ثم یقول :

ص:183

« اللَّهُمَّ اغْفِرْ لی کُلِّ ذَنْبٍ أَذْنَبْتُهُ قَطُّ ، فَإِنْ عُدْتُ فَعُدْ عَلَیَّ بِالْمَغْفِرَهِ ، فَإِنَّکَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحیمُ . اللّهُمَّ افْعَلْ بی ما أَنْتَ أَهْلُهُ ، فَإِنَّکَ إِنْ تَفْعَلْ بی ما أَنْتَ أَهْلُهُ تَرْحَمْنی ، وَإِنْ تُعَذِّبْنی فَأَنْتَ غَنِیٌّ عَنْ عَذابی ، وَأَنا مُحْتاجٌ إِلی رَحْمَتِکَ ، فَیامَنْ أَنا مُحْتاجٌ إِلی رَحْمَتِهِ ارْحَمْنی . اللّهُمَّ لَاتَفْعَلْ بی ما أَنا أَهْلُهُ فَإِنَّکَ إِنْ تَفْعَلْ بی ما أَنا أَهْلُهُ تُعَذِّبْنی وَلَمْ تَظْلِمْنی ، أَصْبَحْتُ أَتَّقی عَدْلَکَ وَلَا أَخافُ جَوْرَکَ ، فَیا مَنْ هُوَ عَدْلٌ لَایَجورُ ارْحَمْنی » .

ویستحب الدعاء علی الصفا أو المروه « اللّهُمَّ إِنّی أَسْأَلُکَ حُسْنَ الظَّنِّ بِکَ عَلی کُلِّ حالٍ ، وَصِدْقَ النِّیَّهِ فی التَّوَکُّلِ عَلَیْکَ » .

وعن أبی عبد اللّه علیه السلام إن أردت أن یکثر مالک فأکثر من الوقوف علی الصفا ویستحب أن تسعی ماشیاً وأن تمشی مع سکینه ووقار ثم تنحدر إلی المسعی وقل :

« اللّهُمَّ إِنّی أَعُوذُ بِکَ مِنْ عَذابِ الْقَبْرِ وَفِتْنَتِهِ وَغُرْبَتِهِ وَوَحْشَتِهِ وَظُلْمَتِهِ وَضِیقِهِ وَضَنَکِهِ . اللّهُمَّ أَظِلَّنی فی ظِلِّ عَرْشِکَ یَوْمَ لَاظِلَّ إِلّا ظِلُّکَ » .

ویدعو أیضاً وهو کاشف عن ظهره : « یا رَبَّ الْعَفْوِ وَیا مَنْ یَأْمُرُ بِالْعَفْوِ ، وَیا مَنْ هُوَ أَوْلی بِالْعَفْوِ ، وَیا مَنْ یُثیبُ عَلَی الْعَفْوِ ، الْعَفْوَ الْعَفْوَ الْعَفْوَ ، یا جوادُ یا کریمُ ، یا قَریبُ یا بَعیدُ ، ارْدُدْ عَلَیَّ نِعْمَتَکَ ، وَاسْتَعْمِلْنی بِطاعَتِکَ وَمَرْضاتِکَ » .

ص:184

حتی یأتی محل المناره الأولی فیهرول ویدعو « بِسْمِ اللّهِ ، وَاللّهُ أَکْبَرُ ، وَصَلّی اللّهُ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ » .

ویقول أیضاً : « اللّهُمَّ اغْفِرْ وَارْحَْم وَاغْفِرْ عَمّا تَعْلَمُ إِنَّکَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَکْرَمُ » إلی محل المناره الأُخری فإذا جاوزها یقول : « یا ذا الْمَنِّ وَالْفَضْلِ وَالْکَرَمِ وَالنَّعْماءِ وَالْجُودِ ، اغْفِرْ لی ذُنوبی إِنَّهُ لَایَغْفِرُ الذُّنوبَ إِلّا أَنْتَ » .

ویقول أیضاً : « اللّهُمَّ إِنّی أَسْأَلُکَ مِنْ خَیْرِ الْآخِرَهِ وَالْاُولی ، وَأَعُوذُ بِکَ مِنْ شَرّ الْآخِرَهِ وَالْاُولی » .

وتقول أیضاً : « یا ذا الْمَنِّ وَالطَّوْلِ وَالْکَرَمِ وَالنَّعْماءِ وَالْجُودِ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ ، وَاغْفِرْ لی ذُنوبی إِنَّهُ لَایَغْفِرُ الذُّنوبَ إِلّا أَنْتَ یا کَریمُ » .

ثم یمشی مع سکینه ووقار حتی یصعد علی المروه فیصنع علیها کما صنع علی الصفا ، ویرجع من المروه إلی الصفا علی هذا النهج أیضاً ، وإذا کان راکباً أسرع فیما بین المنارتین فینبغی أن یجدّ فی البکاء ویدعو اللّه کثیراً ، ولا هروله علی النساء .

ویستحب أن یکون آخر دعائک کلّما مررت علی الصفا : « إسْتَعْمِلْنی بِسُنَّهِ نَبِیِّکَ صلی الله علیه و آله و سلم وَتَوفَّنِی عَلی مِلَّتِهِ وَأَعِذْنا مِنْ مُضِلّاتِ الْفِتَنِ » ، ولیکن

ص:185

آخر دعائه کلّما مرّ علی المروه « اخْتِمْ لی اللّهُمَّ بِخَیْرٍ ، وَاجْعَلْ عاقِبَتی عَلی خَیْرٍ ، اللّهُمَّ فَقِنی مِنَ الذُّنوبِ ، وَاعْصِمْنی فیما بَقِیَ مِنْ عُمُری حَتّی لَا أَعودَ بَعْدَها أَبَداً ، إِنَّکَ أَنْتَ الْعاصِمُ الْمانِعُ » .

وکلّما نزلت من الصفا وأنت متّجه إلی المروه فادع « اللّهُمَّ اسْتَعْمِلْنا بِطاعَتِکَ ، وَأَحْیِنا عَلی سُنَّهَ نَبِیِّکَ صلی الله علیه و آله و سلم ، وَتَوَفَّنا عَلی مِلَّهِ رَسولِکَ ، وَأَعِذْنا مِنْ مُضِلّاتِ الْفِتَنِ » .

ص:186

آداب الإحرام للحجّ

ما تقدم من الآداب فی إحرام العمره یجری فی إحرام الحجّ أیضاً ، فإذا کان یوم الترویه اغتسل ولبس ثوبی الإحرام ودخل المسجد حافیاً بسکینه والوقار ثم یصلی رکعتین عند مقام إبراهیم علیه السلام أو فی الحجر ثم یقعد حتی تزول الشمس ویصلی المکتوبه ثم یقول مثل ما قال فی احرام العمره ثم یمضی وعلیه السکینه والوقار فإذا انتهی إلی الرقطاء دون الردم « قبیل مسجد الجن عند سوق اللیل » لبی ، فإذا أحرم للحج وخرج من مکّه یلبّی فی طریقه غیر رافع صوته ، حتی إذا أشرف علی الأبطح رفع صوته بالتلبیه ، فإذا توجه إلی منی قال :

« اللّهُمَّ إِیّاکَ أَرْجُو ، وَإِیّاکَ أَدْعو ، فَبَلِّغْنی أَمَلی ، وَأَصْلِحْ لی عَمَلی » .

ثم یذهب إلی منی بسکینه ووقار مشتغلاً بذکر اللّه سبحانه ، فإذا وصل إلیها قال :

« الْحَمْدُ للّهِ ِ الَّذی أَقْدَمَنیها صالِحاً فی عافِیَهٍ ، وَبَلَّغَنی هذَا الْمَکانَ » .

ثم یقول :

« اللّهُمَّ هذِهِ مِنّی ، وَهذِهِ مِمّا مَنَنْتَ بِهِ عَلَیْنا مِنَ الْمَناسِکِ ، فَأَسْأَلُکَ

ص:187

أَنْ تَمُنَّ عَلَیَّ بِما مَنَنْتَ بِهِ عَلی أَنْبِیائِکَ ، فَإِنَّما أَنا عَبْدُک وَفی قَبْضَتِکَ » .

وأکثر الصلاه علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله و سلم .

ویستحب له المبیت فی منی لیله عرفه ، یقضیها فی طاعه اللّه تبارک وتعالی ، والأفضل أن تکون عباداته ولا سیما صلواته فی مسجد الخَیف ، فإذا صلی الفجر عقّب إلی طلوع الشمس ثم یذهب إلی عرفات ، ولا بأس بخروجه من منی بعد طلوع الفجر ، والأولی بل الأحوط أن لایتجاوز وادی محسّر قبل طلوع الشمس ویکره خروجه منها قبل الفجر ، وذهب بعضهم إلی عدم جوازه إلّالضروره ، کمرض أو خوف من الزحام ، فإذا توجه إلی عرفات قال :

« اللّهُمَّ إِلَیْکَ صَمَدْتُ ، وَإِیّاکَ اعْتَمَدْتُ ، وَوَجْهَکَ أَرَدْتُ ، فَأَسْأَلُکَ أَنْ تُبارِکَ لی فی رِحْلَتی ، وَأَنْ تَقْضِیَ لی حاجَتی ، وَأَنْ تَجْعَلَنی مِمَّنْ تُباهی بِهِ الْیَوْمَ مَنْ هُوَ أَفْضَلُ مِنِّی » .

وتقول :

« اللّهُمَّ وَعَلَیْکَ تَوَکَّلْتُ ، أَسْأَلُکَ أَنْ تَغْفِرَ لی ذُنوبی ، وَتَعْطِیَنی سُؤْلی ، وَتَقْضِیَ لی حاجَتی ، وَتُبارِکَ لی فی جَسَدی ، وَأَنْ تَجْعَلَنی مِمَّنْ تُباهی بِهِ مَنْ هُوَ أَفْضَلُ مِنّی ، وَتُوَجِّهَنی لِلْخَیْرِ أَیْنَما تَوَجَّهْتُ » ثم یلبّی إلی أن یصل إلی عرفات .

ص:188

آداب الوقوف بعرفات

یستحب فی الوقوف بعرفات أمور ، وهی کثیره نذکر بعضها ، منها :

1 - الطهاره حال الوقوف .

2 - الغسل عند الزوال .

3 - تفریغ النفس للدعاء والتوجه إلی اللّه .

4 - الوقوف بسفح الجبل فی میسرته .

5 - الجمع بین صلاتی الظهرین بأذان وإقامتین .

6 - مد الیدین حاله الدعاء .

7 - مائه رکعه بحیث یقرأ فی کل رکعه بعد الحمد التوحید ویختم صلاته بآیه الکرسی .

8 - استیعاب الوقت بالدعاء ولو بتکراره کما یستحب تحمید اللّه وتسبیحه وتکبیره وتهلیله بعدد ما ورد فی القرآن الکریم فی ذلک .

9 - ینبغی حسن الظن باللّه تعالی فی الاستجابه والتوبه فقد روی « إِنَّ أَعْظَمَ أَهْلِ عَرَفاتٍ جُرْماً مَنْ یَنْصَرِفُ وَهُوَ یَظُنُّ أَنَّهُ لَمْ یُغْفَرْ لَهُ » .

10 - أن یشرک فی دعائه اخوانه المؤمنین .

ص:189

11 - أن یکرّر : یا ربّ یا ربّ یا ربّ بکثره بعد قراءه دعاء الامام الحسین علیه السلام .

12 - أن یأتی بالدعاء المأثور وینبغی أن یقدم قبله التکبیره مائه مرّه والحمد مائه مره والتسبیح والتهلیل وقراءه ( قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ ) کل واحده مائه مره ویستحب الزیاده علی ذلک ثم یقرأ سوره القدر مائه مره وآیه الکرسی والصلاه علی النبی وآله مائه مره فی کل واحده ویستحب ذلک أول مجیئه للموقف بعد صلاه الظهرین ثم یشرع فی الدعاء فمن ذلک دعاء الحسین علیه السلام ، ودعاء ولده الامام زین العابدین علیه السلام .

ومنه ما فی صحیحه معاویه بن عمار عن أبی عبد اللّه علیه السلام قال :

إنّما تعجل الصلاه وتجمع بینهما لتفرغ نفسک للدعاء ، فإنه یوم دعاء ومسأله ، ثم تأتی الموقف وعلیک السکینه والوقار ، فاحمد اللّه وهلّله ومجّده وأثن علیه ، وکبّره مائه مرّه ، واحمده مائه مره ، وسبّحه مائه مرّه ، واقرأ ( قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ ) مائه مرّه ، وتخیر لنفسک من الدعاء ما أحببت ، واجتهد فإنه یوم دعاء ومسأله وتعوّذ باللّه من الشیطان فإن الشیطان لن یذهلک فی موطن قطّ أحبّ إلیه من أن یذهلک فی ذلک الموطن ، وإیّاک أن تشتغل بالنظر إلی الناس ، وأقبل قبل نفسک ، ولیکن فیما تقول : « اللّهُمَّ إِنّی عَبْدُکَ فَلَا تَجْعَلْنی مِنْ أَخْیَبِ وَفْدِکَ ، وَارْحَمْ مَسیرِی إِلَیْکَ مِنَ الْفَجِّ الْعَمیقِ » .

ولیکن فیما تقول :

ص:190

« اللّهمَّ رَبَّ الْمَشاعِرِ کُلِّها ، فُکَّ رَقَبَتی مِنَ النَّارِ ، وَأَوْسِعْ عَلَیَّ مِنْ رِزْقِکَ الْحَلالِ ، وَادْرَأْ عَنِّی شَرَّ فَسَقَهِ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ » .

وتقول : « اللَّهُمَّ لَاتَمْکُرْ بی ، وَلَا تَخْدَعْنی ، وَلَا تَسْتَدْرِجْنی » .

وتقول : « اللّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ بِحَوْلِکَ وَجُودِکَ وَکَرَمِکَ وَمَنِّکَ وَفَضْلِکَ یا أَسْمَعَ السّامِعِینَ ، وَیا أَبْصَرَ النّاظِرِینَ ، وَیا أَسْرَعَ الْحاسِبِینَ ، وَیا أَرْحَمَ الرّاحِمینَ ، أَنْ تُصلِّیَ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ ، وَأَنْ تَفْعَلَ بی کَذا وَکَذا » ، وتذکر حوائجک .

ولیکن فیما تقول وأنت رافع رأسک إلی السماء : « اللَّهمَّ حاجتی إِلَیْکَ الَّتی إِنْ أَعْطَیْتَنیها لَمْ یَضُرَّنی ما مَنَعْتَنی ، وَالَّتی إِنْ مَنَعْتَنیها لَمْ یَنْفَعْنی ما أَعْطَیْتَنی ، أَسْأَلُکَ خَلاصَ رَقَبَتی مِنَ النّارِ » .

ولیکن فیما تقول : « اللّهُمَّ إِنِّی عَبْدُکَ ومِلْکُ یَدِکَ ، ناصِیَتی بِیَدِکَ ، وَأَجَلی بِعِلْمِکَ ، أَسْأَلُکَ أَنْ تُوَفِّقَنی لِما یُرْضِیکَ عَنِّی ، وَأَنْ تَسَلَّمَ مِنِّی مَناسِکی الَّتی أَرَیْتَها خَلیلَکَ إِبْراهیمَ صَلَواتُکَ عَلَیْهِ ، وَدَلَلْتَ عَلَیْها نَبِیَّکَ مُحَمّداً صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ » .

ولیکن فیما تقول : « اللّهُمَّ اجْعَلْنی مِمَّنْ رَضِیْتَ عَمَلَهُ ، وَأَطَلْتَ عُمْرَهُ ، وَأَحْیَیْتَهُ بَعْدَ الْمَوْتِ حَیاهً طیِّبَهً » .

ومن الأدعیه المأثوره ما علّمه رسول اللّه صلی الله علیه و آله و سلم علیاً علیه السلام علی ما رواه

ص:191

معاویه بن عمار عن أبی عبد اللّه علیه السلام قال : فتقول :

« لَاإِلهَ إِلّا اللّهُ وَحْدَهُ لَاشَریکَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْکُ وَلَهُ الْحَمْدُ ، یُحْیی وَیُمیْتُ وَیُمیتُ وَیُحْیی ، وَهُوَ حَیٌّ لَایَموتُ ، بِیَدِهِ الْخَیْرُ وَهُو عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدیرٍ . اللّهُمَّ لَکَ الْحَمْدُ أَنْتَ کَما تَقُولُ ، وَخَیْرٌ مِمّا یَقولُ الْقائِلونَ ، اللّهُمَّ لَکَ صَلاتی وَدِینی وَمَحْیایَ وَمَماتی ، وَلَکَ تُراثی ، وَبِکَ حَوْلی ، وَمِنْکَ قُوَّتی .

اللّهُمَّ إِنِّی أَعوذُ بِکَ مِنَ الْفَقْرِ ، وَمِنْ وَسْواسِ الصَّدْرِ ، وَمِنْ شَتاتِ الْأَمْرِ ، وَمِنْ عَذابِ النّارِ ، ومِنْ عَذابِ الْقَبْرِ ، اللّهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ مِنْ خَیْرِ ما تَأْتی بِهِ الرِّیاحُ ، وَأَعُوذُ بِکَ مِنْ شَرِّ ما تَأْتی بِهِ الرِّیاحُ ، وَأَسْأَلُکَ خَیْرَ اللَّیْلِ وَخَیْرَ النَّهارِ » .

ومن الأدعیه المأثوره ما رواه السید ابن طاووس عن الرضا علیه السلام « اللّهُمَّ کَما سَتَرْتَ عَلَیَّ ما لَمْ أَعْلَمْ ، فَاغْفِرْ لی ما تَعْلَمُ ، وَکَما وَسِعَنی عِلْمُکَ فَلْیَسَعْنی عَفْوکَ ، وَکَما بَدَأْتَنی بِالْإِحْسانِ فَأَتِمَّ نِعْمَتَکَ بِالْغُفْرانِ ، وَکَما أَکْرَمْتَنی بِمَعْرِفَتِکَ فَاشْفِعْها بِمَغْفِرَتِکَ ، وَکَما عَرَّفْتَنی وَحْدانِیَّتَکَ فَأَکْرِمْنی بِطاعَتِکَ ، وَکَما عَصَمْتَنی مِمّا لَمْ أَکُنْ أَعْتَصِمُ مِنْهُ إِلّا بِعِصْمَتِکَ فَاغْفِرْ لی ما لَوْ شِئْتَ لَعَصَمْتَنی مِنْهُ ، یا جَوادُ یا کَریمُ یا ذا الْجَلالِ والْإِکْرامِ » .

ص:192

ومن الأدعیه أیضاً « اللّهُمَّ اجْعَلْ فی قَلْبی نُوراً ، وَفی سَمْعی وَبَصَری نُوراً ، وَلَحْمی وَدَمی وَعِظامی وَعُروقی وَمَفاصلی وَمَقْعَدی وَمَقامی وَمَدْخَلی وَفَرْجی نُوراً ، وَأَعْظِمْ لی نوراً یا رَبِّ یَوْمَ أَلْقاکَ ، إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدیرٌ » .

ومن تلک الأدعیه ما رواه عبد اللّه بن میمون ، قال : سمعت أبا عبد اللّه علیه السلام یقول : إنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله وقف بعرفات ، فلما همّت الشمس أن تغیب قبل أن یندفع ، قال :

« اللّهُمَّ إِنِّی أَعُوذُ بِکَ مِنْ الْفَقْرِ ، وَمِنْ تَشَتُّتِ الْأَمْرِ ، وَمِنْ شَرِّ ما یَحْدُثُ بِاللَّیْلِ وَالنَّهارِ ، أَمْسی ظُلْمی مُسْتَجیراً بِعَفْوِک ، وَأَمْسی خَوْفی مُسْتَجیراً بِأَمانِکَ ، وَأَمْسی ذُلِّی مُسْتَجیراً بِعِزِّکَ ، وَأَمْسی وَجْهِیَ الْفانی مُسْتَجیراً بِوَجْهِکَ الْباقی ، یا خَیْرَ مَنْ سُئِلَ ، وَیا أَجْودَ مَنْ أَعْطی ، جَلِّلْنی بِرَحْمَتِکَ ، وَأَلْبِسنی عافِیَتَکَ ، وَاصْرِفْ عَنِّی شَرَّ جَمیعِ خَلْقِکَ » .

وروی أبو بصیر عن أبی عبد اللّه علیه السلام قال : إذا غربت الشمس یوم عرفه فقل :

« اللَّهُمَّ لا تجْعَلْهُ آخِرَ العَهْدٍ مِن هذا المَوْقِف ، وارْزُقْنیهِ مِنْ قابِل أبداً ما أبقَیْتَنی ، واقْلِبْنی الیَومَ مُفْلِحاً مُنْجِحاً مُسْتَجاباً لی مرحوماً مَغْفُوراً لی ، بأفْضَلِ ما یَنْقَلِبُ بِهِ الیَوْمَ أحَدٌ مِن وَفْدِک وحُجّاجِ بیْتِکَ الحرام ، واجْعَلنی الیَوْمَ مِنْ أکْرَمِ وَفْدک عَلیک ، واعْطِنی أفضَلَ ما أعْطَیْتَ

ص:193

أحَداً مِنْهُم مِنَ الخَیْرِ والبَرکهِ والرَّحمَهِ والرِّضْوانِ والمَغفِرَه ، وبارِک لی فیما أرْجَِعُ إلیه مِنْ أهلٍ أو مالٍ أو قَلیلٍ أو کَثیرٍ ، وبارِک لَهُمْ فیّ » .

ص:194

آداب الوقوف بالمزدلفه

یستحب فی الوقوف بمزدلفه أُمور ، وهی کثیره نذکر بعضها :

1 - الافاضه من عرفات علی سکینه ووقار مستغفراً فإذا انتهی إلی الکثیب الأحمر عن یمین الطریق یقول : «اللّهُمَّ ارْحَمْ مَوْقِفی ، وَزِدْ فی عَمَلی ، وَسَلِّمْ لی دینی ، وَتَقَبَّلْ مَنَاسِکی» .

2 - الاقتصاد فی السیر .

3 - تأخیر العشاءین إلی المزدلفه ، والجمع بینهما بأذان وإقامتین وإن ذهب ثلث اللیل .

4 - نزول بطن الوادی عن یمین الطریق قریباً من المشعر ، ویستحب للصروره وِط ء المشعر برجله .

5 - إحیاء تلک اللیله بالعباده والدعاء بالمأثور وغیره ، ومن المأثور أن یقول :

« اللّهُمَّ هذِهِ جَمْعٌ ، اللّهُمَّ إِنّی أَسْأَلُکَ أَنْ تَجْمَعَ لی فیها جَوامِعَ الْخَیْرِ . اللّهُمَّ لَاتُؤْیسْنی مِنَ الْخَیْرِ الَّذی سَأَلْتُکَ أَنْ تَجْمَعَهُ لی فی قَلْبی ، وَأَطْلُبُ إِلَیْکَ أَنْ تُعَرِّفَنی ما عَرَّفْتَ أَوْلیاءَکَ فی مَنْزلی هذا ،

ص:195

وَأَنْ تَقِیَنی جَوامِع الشَّرِّ » .

6 - أن یصبح علی طهر ، فیصلی الغداه ویحمد اللّه عزّ وجلّ ویثنی علیه ، ویذکر من آلائه وبلائه ما قدر علیه ، ویصلی علی النبی صلی الله علیه و آله ثم یقول :

اللّهُمَّ رَبَّ الْمَشْعَرِ الْحَرامِ ، وَرَبَّ الرُّکْنِ وَالْمَقامِ ، وَرَبَّ الْحَجَرِ الْأَسْودِ وَزَمْزَم ، وَرَبَّ الْأَیّامِ الْمَعْلوماتِ ، فُکَّ رَقَبَتِی مِنَ النّارِ ، وَوَسِّعْ عَلَیَّ مِنْ رِزْقِکَ الْحَلَالِ ، وَادْرَأْ عَنِّی شَرَّ فَسَقَهِ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ ، وَشَرَّ فَسَقَهِ الْعَرَبِ وَالْعَجَمِ .

اللّهُمَّ أَنْتَ خَیْرُ مَطْلُوبٍ إِلَیْهِ ، وَ خَیْرُ مَدْعُوٍّ ، وَ خَیْرُ مَسْؤُولٍ ، وَلِکُلِّ وافِدٍ جائِزَهٌ ، فاجْعَلْ جائِزَتِی فی مَوْطِنِی هذا أَنْ تُقِیلَنِی عَثْرَتِی ، وَتَقْبَلَ مَعْذِرَتِی ، وَتَجاوَزْ عَنْ خَطِیئَتِی ، وَاجْعَلِ التَّقْوی مِنَ الدُّنْیا زادِی ، وَتَقْلِبَنی مُفْلِحاً مُنْجحاً ، مُسْتجاباً لی بِأَفْضَلِ ما یَرْجِعُ أَحَدٌ مِنْ وَفْدِکَ وَحُجّاجِ بَیْتِکَ الْحَرامِ .

وادع اللّه عزّوجلّ کثیراً لنفسک ولوالدیک وولدک وأهلک ومالک واخوانک المؤمنین والمؤمنات .

واعترف للّه تعالی بذنوبک سبع مرات واسأله التوبه سبع مرات .

7 - التقاط حصی الجمار من المزدلفه ، وعددها سبعون .

8 - الافاضه من المشعر قبل طلوع الشمس بقلیل أی عند مشارف

ص:196

طلوعها ذاکراً داعیاً علی سکینه ووقار .

9 - السعی « السیر السریع » إذا مر بوادی محسِّر وقدر للسعی مائه خطوه ، ویقول : «اللّهُمَّ سَلِّمْ عَهْدی ، وَاقْبَلْ تَوْبَتی ، وَأَجِبْ دَعْوَتی ، وَاخْلُفْنی [ بِخَیْرٍ] فِیمَنْ تَرَکْتُ بَعِدی » .

وإن کان راکباً فلیقل عند الاجتیاز « رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَتَجاوزْ عَمّا تَعْلَمُ إِنَّکَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَکْرَمُ ، وَاهْدِنا لِلَّتی هی أَقْوَمُ » .

ص:197

آداب رمی الجمرات

یستحب فی رمی الجمرات أُمور منها :

1 - یستحب المشی إلی الجمار .

2 - أن یکون علی طهاره حال الرمی .

3 - أن یقول إذا أخذ الحصیات بیده :

« اللّهُمَّ هؤُلاءِ حَصَیاتی فَأَحْصِهِنَّ لِی ، وَارْفَعْهُنَّ فِی عَمَلی » .

4 - أن یقول عند کل رمیه :

« اللّهُ أَکْبَرُ ، اللّهُمَّ ادْحرْ عَنِّی الشَّیْطَانَ . اللّهُمَّ تَصْدیقاً بِکِتَابِکَ ، وَعَلی سُنَّهِ نَبِیّکَ [ صلی الله علیه و آله ] . اللّهُمَّ اجْعَلْهُ حَجّاً مَبْرُوراً ، وَعَمَلاً مَقْبُولاً ، وَسَعْیاً مَشْکُوراً ، وَذَنْباً مَغْفُوراً » .

5 - أن یقف الرامی علی بعد من جمره العقبه بعشر خطوات ، أو خمس عشره خطوه .

6 - أن یقف عند الجمرتین بعد الرمی داعیاً بحیث یجعل الجمره علی یسار الطریق وهو مستقبل القبله فیحمد اللّه ویثنی علیه ویصلی

ص:198

علی محمّد وآله ویکبر سبع تکبیرات ویقف مقدار ما یقرأ مائه آیه أو مائه وخمسین آیه ثم یتوجه إلی الجمره الوسطی حال کونه داعیاً ثم یفعل کما فعل فی الجمره الأولی بعد الرمی ولکنه یتقدم أمامهما ویقف علی یسارها مستقبل القبله ولا یقف عند جمره العقبه بل یرمی وینصرف .

7 - أن یرمی جمره العقبه متوجهاً إلیها مستدبر القبله ، ویرمی الجمرتین الأولی والوسطی مستقبل القبله .

8 - أن یضع الحصاه علی إبهامه ، ویدفعها بظفر السبابه .

9 - أن یقول إذا رجع إلی منی :

« اللّهُمَّ بِکَ وَثِقْتُ ، وَعَلَیْکَ تَوَکَّلْتُ ، فَنِعْمَ الرَّبُّ ، وَنِعْمَ الْمَوْلی ، وَنِعْمَ النَّصِیرُ » .

ص:199

آداب الهدی

یستحب فی الهدی أُمور منها :

1 - أن یکون بدنه ومع العجز فبقره ، ومع العجز عنها أیضاً فکبشاً .

2 - أن یکون سمیناً أملح أقرن ذو ذنب .

3 - التعریف بعرفه ویجزی تعریف البائع به .

4 - أن یقول عند الذبح أو النحر :

وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذی فَطَرَ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ حَنیفاً وَما أَنَا مِنَ الْمُشْرِکینَ ، إِنَّ صَلَاتی وَنُسُکی وَمَحْیایَ وَمَمَاتی للّهِ ِ رَبِّ الْعَالَمینَ ، لَا شَرِیکَ لَهُ وَبِذ لِکَ أُمِرْتُ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمینَ . اللّهُمَّ مِنْکَ وَبِکَ ، وَلَکَ وَإِلَیْکَ .

بِسْمِ اللّهِ ، وَاللّهُ أَکْبَرُ ، اللّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنّی کَما تَقَبَّلْتَ مِنْ إِبْراهِیمَ خَلِیلِکَ وَمُوسی کَلِیمِکَ ، وَمُحَمَّدٍ حَبِیبکَ ، صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِمْ » .

ثمّ یُمِرّ السکین علیها ، ولا ینخعها حتی تموت .

5 - أن یباشر الذبح بنفسه ، فإن لم یتمکّن فلیضع السکین بیده ،

ص:200

ویقبض الذابح علی یده ، ولا بأس بأن یضع یده علی ید الذابح ، فإن لم یمکن فلیقم قائماً علی الذبح مستقبل القبله ویکبر .

6 - یکره أن یعطی الجزار من جلود الهدی وجلالها وقلائدها شیئاً بل یتصدق بها .

ص:201

آداب الحلق

1 - یستحب فی الحلق أن یستقبل القبله وأن یبدأ بالطرف الأیمن من الناحیه ویحلق من العظمین النابتین بحذاء الاذنین من الصدغین وأن یقول حین الحلق : « اللّهُمَّ أَعْطِنی بِکُلِّ شَعْرَهٍ نُوراً یَوْمَ الْقِیامَه » .

2 - أن یدفن شعره فی خیمته فی منی .

3 - أن یأخذ من لحیته وشاربه ویقلِّم أظافیره بعد الحلق .

ص:202

آداب طواف الحجّ والسعی

ما ذکرناه من الآداب فی طواف العمره وصلاته والسعی فیها یجری هنا أیضاً ، ویستحب الإتیان بالطواف یوم العید ، فإذا قام علی باب المسجد یقول :

«اللّهُمَّ أَعِنّی عَلی نُسُکِکَ ، وَسَلِّمْنی لَهُ ، وَسَلِّمْهُ لی ، أَسْأَلُکَ مَسْأَلَهَ الْعَلیلِ الذَّلیلِ الْمُعْتَرِفِ بِذَنْبِهِ ، أَنْ تَغْفِرَ لی ذُنُوبی ، وَأَنْ تُرْجِعَنی بِحَاجَتی ، اللّهُمَّ إِنّی عَبْدُکَ ، وَالْبَلَدُ بَلَدُکَ ، وَالْبَیْتُ بَیْتُکَ ، جِئْتُ أَطْلُبُ رَحْمَتَکَ ، وَأؤُمُّ طَاعَتَکَ ، مُتَّبِعاً لِأَمْرِکَ ، رَاضیاً بِقَدَرِکَ ، أَسْأَلُکَ مَسْأَلَهَ الْمُضْطَرِّ إِلَیْکَ ، الْمُطِیعِ لِأَمْرِکَ ، الْمُشْفِقِ مِنْ عَذَابِکَ ، الْخَائِفِ لِعُقُوبَتِکَ ، أَنْ تُبَلِّغَنی عَفْوَکَ ، وَتُجِیرَنی مِنَ النّارِ بِرَحْمَتِکَ » .

ثم یأتی الحجر الأسود فیستلمه ویقبّله ، فإن لم یستطع استلم بیده وقبَّلها ، وإن لم یستطع من ذلک أیضاً استقبل الحجر وکبّر وقال کما قال حین طاف بالبیت یوم قدم مکّه ، فی آداب الطواف ویستحب أن یبقی علی ثوبی الإحرام ولا یلبس ثیابه المخیطه حتی یطوف ویسعی ویطوف طواف النساء أیضاً .

ص:203

آداب منی

یستحب المقام بمنی أیّام التشریق وعدم الخروج منها ولو کان الخروج للطواف المندوب بل یکره المبیت فی النصف الآخر فی غیرها .

ویستحب ذکر اللّه فیها کثیراً کما یستحب التکبیر فیها بعد خمس عشره صلاه أولها ظهر یوم النحر ، وبعد عشر صلوات فی سائر الأمصار ، والأولی فی کیفیه التکبیر أن یقول :

« اللّهُ أَکْبَرُ ، اللّهُ أَکْبَرُ ، لَاإِلهَ إِلَّا اللّهُ ، وَاللّهُ أَکْبَرُ ، وَللّهِ ِ الْحَمْدُ ، اللّهُ أَکْبَرُ عَلی ما هَدَانَا ، اللّهُ أَکْبَرُ عَلی مَا رَزَقَنا مِنْ بَهِیمَهِ الْأَنْعَامِ ، وَالْحَمْدُ للّهِ ِ عَلی مَا أَبْلَانَا » .

ویستحب أن یصلی فرائضه ونوافله فی مسجد الخیف ، روی أبو حمزه الثمالی عن أبی جعفر علیه السلام أنه قال : « من صلّی فی مسجد الخیف بمنی مائه رکعه قبل أن یخرج منه عدلت عباده سبعین عاماً ، ومن سبّح اللّه فیه مائه تسبیحه کتب له کأجر عتق رقبه ، ومن هلل اللّه فیه مائه تهلیله عدلت أجر إحیاء نسمه ، ومن حمد اللّه فیه مائه تحمیده عدلت أجر خراج العراقین یتصدق به فی سبیل اللّه عزّوجلّ » .

ص:204

ویستحب التحصیب وهو النزول بالبطحاء قلیلاً بعد النفر الثانی وهی ما بین منی والمعلی ، وذلک بأن یستلقی فیه علی القفاء قلیلاً .

ص:205

آداب مکّه المعظّمه

یستحب فیها أُمور منها :

1 - الاکثار من ذکر اللّه وقراءه القرآن .

2 - وقد مر جمله من مستحبات فی آداب دخول مکّه المکرمه فلاحظ ، کما ان هذه الآداب هنا لیست خاصه بما بعد النسک بل هی مستحبه منذ دخوله إلی خروجه .

3 - ختم القرآن فیها .

4 - الشرب من ماء زمزم ثم یقول :

« اللّهُمَّ اجْعَلْهُ عِلْماً نافِعاً ، وَرِزْقاً واسِعاً ، وَشَفاءً مِنْ کُلِّ داءٍ وَسُقْمٍ » ، ثمّ یقول : «بسمِ اللّه ، الحَمْدُ للّه، الشُکْرُ للّه» .

5 - الاکثار من النظر إلی الکعبه .

6 - الطواف حول الکعبه عشر أطوفه : ثلاثه فی أول اللیل ، وثلاثه فی آخره ، وطوافان بعد الفجر ، وطوافان بعد الظهر .

7 - أن یطوف أیّام إقامته فی مکّه ثلاثمائه وستین طوافاً ، فإن لم یتمکّن فاثنین وخمسین طوافاً فإن لم یتمکّن أتی بما قدر علیه .

ص:206

8 - دخول الکعبه للصروره بل مطلقاً کما مرّ ویستحب له أن یغتسل قبل دخوله وأن یقول عند دخوله :

اللّهُمَّ إِنَّکَ قُلْتَ : ( وَ مَنْ دَخَلَهُ کانَ آمِناً ) فآمِنّی مِنْ عَذابِ النّارِ » .

ثم یصلی رکعتین بین الاسطوانتین علی الرخامه الحمراء ، یقرأ بعد الفاتحه فی الرکعه الأولی سوره حم السجده ، وفی الثانیه بعد الفاتحه خمساً وخمسین آیه .

9 - أن یصلی فی کل زاویه من زوایا البیت ، وبعد الصلاه یقول :

«اللّهُمَّ مَنْ تَهَیَّأَ أَوْ تَعَبّأَ أَوْ أَعَدَّ أَوِ اسْتَعَدَّ لِوِفادَهِ مَخْلُوقٍ رَجاءَ رِفْدِهِ وَجائِزَتِهِ وَنَوافِلِهِ وَفَواضِلِهِ ، فَإِلَیْکَ یا سَیّدی تَهْیئَتی وَتَعْبِئَتی وَإِعْدادی وَاسْتِعْدادی ، رَجاءَ رَفْدِکَ وَنَوافِلِکَ وَجائِزَتِکَ ، فَلَا تُخَیِّبِ الْیَوْمَ رَجائی ، یا مَنْ لَایَخیبُ عَلَیْهِ سائِلٌ ، وَلَا یَنْقُصُهُ نائِلٌ ، فَإِنّی لَمْ آتِکَ الْیَوْمَ بِعَمَلٍ صالِحٍ قَدَّمْتُهُ ، وَلَا شَفاعَهِ مَخْلُوقٍ رَجَوْتُهُ ، وَلَکنّی أَتَیْتُکَ مُقِرّاً بِالظُّلْمِ وَالْإِساءَهِ عَلی نَفْسی ، فَإِنَّهُ لَاحُجَّهَ لی وَلَا عُذْرَ ، فَأَسْأَلُکَ یا مَنْ هُوَ کَذلِکَ أَنْ تُصَلّیَ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ ، وَتُعْطینی مَسْأَلَتی ، وَتُقیلَنی عَثْرَتی ، وَتَقْلِبَنی بِرَغْبَتی ، وَلَا تَرُدَّنی مَجْبُوهاً مَمْنُوعاً وَلَا خائِباً .

یا عَظیمُ ، یا عَظیمُ ، یا عَظیمُ ، أَرْجُوکَ للْعَظیمِ ، أَسْأَلُکَ یا عَظیمُ أَنْ تَغْفِرَ لیَ الذَّنْبَ الْعَظیمَ ، لَاإِلهَ إِلَّا أَنْتَ » .

ص:207

ویستحب التکبیر ثلاثاً عند خروجه من الکعبه وأن یقول :

« اللّهُمَّ لَاتُجْهِدْ بَلاءَنا ، رَبَّنا وَلَا تُشْمِتْ بِنا أَعْداءَنا ، فَإِنَّکَ أَنْتَ الضّارُّ النّافِعُ » .

ثم ینزل ویستقبل الکعبه ، ویجعل الدرجات علی جانبه الأیسر ، ویصلّی رکعتین عند الدرجات .

ص:208

طواف الوداع

یستحب لمن أراد الخروج من مکّه أن یطوف الوداع ، وأن یستلم الحجر الأسود والرکن الیمانی فی کل شوط ، وأن یأتی بما تقدم فی آداب الطواف من المستحبات عند الوصول إلی المستجار ، وأن یدعو اللّه بما شاء ، ثم یستلم الحجر الأسود ، ویلصق بطنه بالبیت ، ویضع إحدی یدیه علی الحجر والأخری نحو الباب ، ثم یحمد اللّه ویثنی علیه ، ویصلی علی النبی وآله ویستحب له أن یسجد قبیل خروجه سائلاً اللّه أن یتقبل منه کما یستحب له قبیل الخروج أن یلتزم الملتزم کاشفاً عن بطنه .

ثم یقول : «اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ عَبْدِکَ وَرَسُولِکَ وَنَبِیِّکَ وَأَمینِکَ وَحَبیبِکَ وَنَجِیّکَ وَخِیرَتِکَ مِنْ خَلْقِکَ . اللّهُمَّ کَما بَلَّغَ رِسالاتِکَ ، وَجاهَدَ فی سَبیلِکَ ، وَصَدَعَ بِأَمْرِکَ ، وَأُوْذی فی جَنْبِکَ ، وَعَبَدَکَ حَتّی أَتاهُ الْیقین . اللّهُمَّ أَقْلِبْنی مُفْلِحاً مُنْجِحاً مُسْتَجاباً لی بِأَفْضَلِ ما یَرْجِعُ بِهِ أَحَدٌ مِنْ وَفْدِکَ مِنَ الْمَغْفِرَهِ وَالْبَرَکَهِ وَالرَّحْمَهِ وَالرِّضْوانِ وَالْعافِیَهِ .

اللّهُمَّ إِنْ أَمَتَّنِی فاغْفِرْ لِی ، وَ إِنْ أَحْیَیْتَنِی فارْزُقْنِیهِ مِنْ قابِلٍ ، اللّهُمَّ

ص:209

لَا تَجْعَلْهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنْ بَیْتِکَ .

اللّهُمَّ إِنِّی عَبْدُکَ ، وَ ابْنُ عَبْدِکَ ، وَ ابْنُ أَمَتِکَ ، حَمَلْتَنِی عَلی دَوابِّکَ ، وَ سَیَّرْتَنِی فی بِلَادِکَ حَتّی أَقْدَمْتَنِی حَرَمَکَ وَ أَمْنَکَ ، وَ قَدْ کانَ فی حُسْنِ ظَنِّی بِکَ أَنْ تَغْفِرَ لِی ذُنُوبِی ، فَإِنْ کُنْتَ قَدْ غَفَرْتَ لِی ذُنُوبِی ، فَازْدَدْ عَنِّی رِضاً ، وَ قَرِّبْنِی إِلَیْکَ زُلْفی ، وَ لَاتُباعِدْنِی ، وَ إِنْ کُنْتَ لَمْ تَغْفِرْ لِی ، فَمِنَ الْآنَ فاغْفِرْ لِی قَبْلَ أَنْ تَنْأی عَنْ بَیْتِکَ دارِی ، فَهذا أَوانُ انْصِرافی - إِنْ کُنْتَ أَذِنْتَ لِی - غَیْرَ راغِبٍ عَنْکَ ، وَ لَاعَنْ بَیْتِکَ ، وَ لَامُسْتَبْدِلٍ بِکَ وَلَا بِهِ . اللّهُمَّ ، احْفَظْنِی مِنْ بَیْنِ یَدَیَّ ، وَ مِنْ خَلْفی ، وَ عَنْ یَمِینِی ، وَ عَنْ شِمالِی حَتّی تُبَلِّغَنِی أَهْلِی ، فَإِذَا بَلَّغْتَنِی أَهْلِی ، فَاکْفِنِی مَؤُونَهَ عِبَادِکَ وَ عِیَالِی ؛ فَإِنَّکَ وَلِیُّ ذلِکَ مِنْ خَلْقِکَ وَ مِنِّی » .

ثم ائت زمزم فاشرب منها ثم اخرج فقل : « آئِبُونَ تائِبُونَ عابِدُونَ ، لِرَبِّنا حامِدُونَ ، إِلی رَبِّنا راغِبُونَ ، إِلَی اللّهِ راجِعُونَ إِنْ شاءَ اللّهُ » .

ویستحب له الخروج من باب الحناطین ، ویقع قبال الرکن الشامی ، ویطلب من اللّه التوفیق لرجوعه مره أخری .

ویقول : « اللّهُمَّ إِنّی أَنْقَلِبُ عَلی أَنْ لَاإِلهَ إِلّا اللّهُ » .

ویستحب أن یشتری عند الخروج مقدار درهم من التمر ویتصدق به علی الفقراء .

ص:210

زیاره الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله

یستحبّ للحاج استحباباً مؤکّداً أن یکون رجوعه من طریق المدینه المنوّره ، لیزور الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله والصدّیقه الطاهره سلام اللّه علیها ، وأئمّه البقیع سلام اللّه علیهم أجمعین ، وللمدینه حرم حدّه عائر إلی وعیر ، وهما جبلان یکتنفان المدینه من المشرق والمغرب ، وذهب بعض الفقهاء إلی أنّ الإحرام وإن کان لا یجب فیه إلّاأنّه لا یجوز قطع شجره ولا سیّما الرطب منه إلّاما استثنی ممّا تقدّم فی حرم مکّه ، کما أنّه لا یجوز صید ما بین الحرتین منه ، وهو أحوط إن لم یکن أظهر .

وکیفیه زیاره الرسول صلی الله علیه و آله أن یقول :

السَّلَامُ عَلی رَسُولِ اللّهِ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ ، السَّلَامُ عَلَیْکَ یا حَبیبَ اللّهِ ، السَّلَامُ عَلَیْکَ یا صَفْوَهَ اللّهِ ، السَّلَامُ عَلَیْکَ یا أَمِینَ اللّهِ ، أَشْهَدُ أَنَّکَ قَدْ نَصَحْتَ لِأُمَّتِکَ ، وَجاهَدْتَ فی سَبِیلِ اللّهِ ، وَعَبَدْتَهُ حَتّی أَتاکَ الْیَقینُ ، فَجَزاکَ اللّهُ أَفْضَلَ ما جَزی نَبِیّاً عَنْ أُمَّتِهِ . اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ أَفْضَلَ ما صَلَّیْتَ عَلی إِبْراهِیمَ وَآلِ إِبْراهِیم إِنَّکَ حَمِیدٌ مَجِیدٌ » .

ص:211

زیاره فاطمه علیها السلام

« یا مُمْتَحَنَهُ إِمْتَحَنَکِ اللّهُ الَّذی خَلَقَکِ قَبْلَ أَنْ یَخْلُقَکِ ، فَوَجَدَکِ لِمَا امْتَحَنَکِ صابِرَهً ، وَزَعَمْنا أَنّا لَکِ أَوْلِیاءٌ وَمُصَدِّقُونَ وَصابِرُونَ لِکُلِّ ما أَتانا بِهِ أَبُوکِ [ صلی الله علیه و آله ] ، وأَتانا بِهِ وَصِیُّهُ [ علیه السلام ] ، فَإِنّا نَسْأَلُکِ إِنْ کُنّا صَدَّقْناکِ إِلَّا أَلْحَقْتِنا بِتَصْدیقِنا لَهُما ( بِالْبُشْری - خ ل ) لِنُبَشِّرَ أَنْفُسَنا بِأَنّا قَدْ طَهُرْنا بِوَلایتِکِ » .

ص:212

زیاره أئمّه البقیع علیهم السلام

السَّلَامُ عَلی أَوْلِیاءِ اللّهِ وَأَصْفِیائِهِ ، السَّلَامُ عَلی أُمَناءِ اللّهِ وَأَحِبّائِهِ ، السَّلَامُ عَلی أَنْصارِ اللّهِ وَخُلَفائِهِ ، السَّلَامُ عَلی مَحالِّ مَعْرِفَهِ اللّهِ ، السَّلَامُ عَلی مَساکِنِ ذِکْرِ اللّهِ ، السَّلَامُ عَلی مُظْهِری أَمْرِ اللّهِ وَنَهْیِهِ ، السَّلَامُ عَلَی الدُّعاهِ إِلَی اللّهِ ، السَّلَامُ عَلَی الْمُسْتَقِرّینَ فی مَرْضاهِ اللّهِ ، السَّلَامُ عَلَی الْمُمَحَّصینَ فی طاعَهِ اللّهِ ، السَّلامُ عَلَی الْأَدِلّاءِ عَلَی اللّهِ ، السَّلَامُ عَلَی الَّذِینَ مَنْ والَاهُمْ فَقَدْ والَی اللّهَ ، وَمَنْ عاداهُمْ فَقَدْ عادَی اللّهَ ، وَمَنْ عَرَفَهُمْ فَقَدْ عَرَفَ اللّهَ ، وَمَنْ جَهِلَهُمْ فَقَدْ جَهِلَ اللّهَ ، وَمَنِ اعْتَصَمَ بِهِمْ فَقَدْ اعْتَصَمَ بِاللّهِ ، وَمَنْ تَخَلّی مِنْهُمْ فَقَدْ تَخَلّی مِنَ اللّهِ .

أُشْهِدُ اللّهَ أَنّی سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَکُمْ ، وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَکُمْ ، مُؤْمِنٌ بِسِرِّکُمْ وَعَلانِیَتِکُمْ ، مُفَوِّضٌ فی ذلِکَ کُلِّهِ إِلَیْکُمْ .

لَعَنَ اللّهُ عَدُوَّ آلِ مُحَمَّدٍ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ ، وَأَبْرَءُ إِلَی اللّهِ مِنْهُمْ .

وَصَلَّی اللّهُ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ

والحمد للّه أولاً وآخراً

ص:213

دعاء الإمام الحسین علیه السلام یوم عرفه

الْحَمْدُ للّهِ ِ الَّذی لَیْسَ لِقَضائِهِ دافِعٌ ، وَلَا لِعَطائِهِ مانِعٌ ، وَلَا کَصُنْعِهِ صُنْعُ صانِعٍ ، وَهُوَ الْجَوادُ الْواسِعُ ، فَطَرَ أَجْناسَ الْبَدائِعِ ، وَأَتْقَنَ بِحِکْمَتِهِ الصَّنائِعَ ، لَاتَخْفی عَلَیْهِ الطَّلائِعُ ، وَلَا تَضِیعُ عِنْدَهُ الْوَدائِعُ ، جازی کُلِّ صانِعٍ ، وَرائِشُ کُلِّ قانِعٍ ، وَراحِمُ کُلِّ ضارِعٍ ، وَمُنْزِلُ الْمَنافِعِ وَالْکِتابِ الْجامِعِ بِالنُّورِ السّاطِعِ ، وَهُوَ لِلدَّعَواتِ سامِعٌ ، وَلِلْکُرُباتِ دافِعٌ ، وَلِلدَّرَجاتِ رافِعٌ ، وَلِلْجَبابِرَهِ قامِعٌ ، فَلَا إِلهَ غَیْرُهُ ، وَلَا شَیْ ءَ یَعْدِلُهُ ، وَلَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ ، وَهُوَ السَّمِیعُ الْبَصیرُ ، اللَّطیفُ الْخَبیرُ ، وَهُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدیرٌ .

اللّهُمَّ إِنّی أَرْغَبُ إِلَیْکَ ، وَأَشْهَدُ بِالرُّبُوبِیَّهِ لَکَ ، مُقِرّاً بِأَنَّکَ رَبّی ، وَأَنَّ إِلَیْکَ مَرَدّی ، ابْتَدَأْتَنی بِنِعْمَتِکَ قَبْلَ أَنْ أَکُونَ شَیْئاً مَذْکُوراً ، وَخَلَقْتَنی مِنَ التُّرابِ ، ثُمَّ أَسْکَنْتَنی الْأَصْلَابَ ، آمِناً لِرَیْبِ الْمَنُونِ ، وَاخْتِلافِ الدُّهُورِ وَالسِّنینَ .

فَلَمْ أَزَلْ ظاعِناً مِنْ صُلْبٍ إِلی رَحِمٍ فی تَقادُمٍ مِنَ الْأَیّامِ الْماضِیَهِ ،

ص:214

وَالْقُرُونِ الْخالِیَهِ ، لَمْ تُخْرِجْنی لِرَأْفَتِکَ بی ، وَلُطْفِکَ لی ، وَإِحْسانِکَ إِلیَّ فی دَوْلَهِ أَئِمَّهِ الْکُفْرِ ، الَّذینَ نَقَضُوا عَهْدَکَ ، وَکَذَّبُوا رُسُلَکَ ، لکِنَّکَ أَخْرَجْتَنی لِلَّذی سَبَقَ لی مِنَ الْهُدَی الَّذی لَهُ یَسَّرْتَنی ، وَفیهِ أَنْشَأْتَنی ، وَمِنْ قَبْلِ ذلِکَ رَؤُفْتَ بی ، بِجَمیلِ صُنْعِکَ ، وَسْوابِغِ نِعَمِکَ .

فَابْتَدَعْتَ خَلْقی مِنْ مَنِیٍّ یُمْنی ، وَأَسْکَنْتَنی فی ظُلُماتٍ ثَلَاثٍ ، بَیْنَ لَحْمٍ وَدَمٍ وَجِلْدٍ ، لَمْ تُشْهِدْنی خَلْقی ، وَلَمْ تَجْعَلْ إِلَیَّ شَیْئاً مِنْ أَمْرِی ، ثُمَّ أَخْرَجْتَنی لِلَّذی سَبَقَ لی مِنَ الْهُدی إِلَی الدُّنْیا تامّاً سَوِیّاً ، وَحَفِظْتَنی فی الْمَهْدِ طِفْلاً صَبِیّاً ، وَرَزَقْتَنی مِنَ الْغِذاءِ لَبَناً مَرِیّاً ، وَعَطَفْتَ عَلَیَّ قُلُوبَ الْحَواضِنِ ، وَکَفَّلْتَنی الْأُمَّهاتِ الرَّواحِمَ ، وَکَلَأْتَنی مِنْ طَوارِقِ الْجانِّ ، وَسَلَّمْتَنی مِنَ الزِّیادَهِ وَالنُّقْصانِ .

فَتَعالَیْتَ یا رَحیمُ یا رَحْمنُ ، حَتّی إِذَا اسْتَهْلَلْتُ ناطِقاً بِالْکَلَامِ أَتْمَمْتَ عَلَیَّ سَوابِغَ الْإِنْعامِ ، وَرَبَّیْتَنی زایِداً فی کُلِّ عامٍ ، حَتّی إِذَا اکْتَمَلَتْ فِطْرَتی ، وَاعْتَدَلَتْ مِرَّتی ، أَوْجَبْتَ عَلَیَّ حُجَّتَکَ ، بِأَنْ أَلْهَمْتَنی مَعْرِفَتَکَ ، وَرَوَّعْتَنی بِعَجائِبِ حِکْمَتِکَ ، وَأَیْقَظْتَنی لِما ذَرَأْتَ فی سَمائِکَ وَأَرْضِکَ مِنْ بَدائِعِ خَلْقِکَ ، وَنَبَّهْتَنی لِشُکْرِکَ وَذِکْرِکَ ، وَأَوْجَبْتَ عَلَیَّ طاعَتَکَ وَعِبادَتَکَ ، وَفَهَّمْتَنی ما جاءَتْ بِهِ رُسُلُکَ ، وَیَسَّرْتَ لی تَقَبُّلَ مَرْضاتِکَ ، وَمَنَنْتَ عَلَیَّ فی جَمیعِ ذلِکَ

ص:215

بِعَوْنِکَ وَلُطْفِکَ .

ثُمَّ إِذْ خَلَقْتَنی مِنْ خَیْرِ الثَّری ، لَمْ تَرْضَ لی یا إِلهِیَ نِعْمَهً دُونَ أُخْری ، وَرَزَقْتَنی مِنْ أَنْواعِ الْمَعاشِ ، وَصُنُوفِ الرِّیاشِ ، بِمَنِّکَ الْعَظیمِ الْأَعْظَمِ عَلَیَّ ، وَإِحْسانِکَ الْقَدِیمِ إِلَیَّ ، حَتَّی إِذا أَتْمَمْتَ عَلَیَّ جَمیعَ النِّعَمِ ، وَصَرَفْتَ عَنّی کُلَّ النِّقَمِ ، لَمْ یَمْنَعْکَ جَهْلی وَجُرْأَتی عَلَیْکَ أَنْ دَلَلْتَنی إِلی ما یُقَرِّبُنی إِلَیْکَ ، وَوَفَّقْتَنی لِما یُزْلِفُنی لَدَیْکَ ، فَإِنْ دَعَوْتُکَ أَجَبْتَنی ، وَإِنْ سَأَلْتُکَ أَعْطَیْتَنی ، وَإِنْ أَطَعْتُکَ شَکَرْتَنی ، وَإِنْ شَکَرْتُکَ زِدْتَنی ، کُلُّ ذلِکَ إِکْمالٌ لِأَنْعُمِکَ عَلَیَّ ، وَإِحْسانِکَ إِلَیَّ .

فَسُبْحانَکَ سُبْحانَکَ مِنْ مُبْدِیً مُعیدٍ ، حَمیدٍ مَجیدٍ ، وَتَقَدَّسَتْ أَسْماؤُکَ ، وَعَظُمَتْ آلاؤُکَ ، فَأَیُّ نِعَمِکَ - یا إِلهی - أُحْصی عَدَداً وَذِکْراً ، أَمْ أَیُّ عَطایاکَ أَقُومُ بِها شُکْراً ، وَهِیَ - یا رَبِّ - أَکْثَرُ مِنْ أَنْ یُحْصِیَها الْعادُّونَ ، أَوْ یَبْلُغَ عِلْماً بِها الْحافِظُون ، ثُمَّ ما صَرَفْتَ وَدَرَأْتَ عَنّی اللّهُمَّ مِنَ الضُّرِّ وَالضَّرّاءِ ، أَکْثَرُ مِمّا ظَهَرَ لی مِنَ الْعافِیَهِ وَالسَّرّاءِ .

وَأَنا أَشْهَدُ - یا إِلهی - بِحَقِیقَهِ إِیمانی ، وَعَقْدِ عَزَماتِ یَقینی ، وَخالِصِ صَریحِ تَوْحیدی ، وَباطِنِ مَکْنُونِ ضَمیری ، وَعَلَائِقِ مَجاری نُورِ بَصَری ، وَأَساریرِ صَفْحَهِ جَبینی ، وَخُرْقِ مَسارِبِ نَفْسی ، وَخَذارِیفِ مارِنِ عِرْنینی ، وَمَسارِبِ سِماخِ سَمْعی ، وَما ضُمَّتْ وَأَطْبَقَتْ عَلَیْهِ

ص:216

شَفَتایَ ، وَحَرَکاتِ لَفْظِ لِسانی ، وَمَغْرَزِ حَنَکِ فَمی وَفَکّی ، وَمَنابِتِ أَضْراسی ، وَمَساغِ مَطْعَمی وَمَشْرَبی ، وَحِمالَهِ أُمِّ رَأْسی ، وَبَلُوغِ فارِغِ حَبائِلِ عُنُقی ، وَما اشْتَمَلَ عَلَیْهِ تامُورُ صَدْری ، وَحَمائِلِ حَبْلِ وَتینی ، وَنِیاطِ حِجابِ قَلْبی ، وَأَفْلَاذِ حَواشی کَبِدی ، وَما حَوَتْهُ شَراسِیفُ أَضْلَاعی وَحِقاقُ مَفاصِلی ، وَقَبْضُ عَوامِلی ، وَأَطْرافُ أَنامِلی ، وَلَحْمی وَدَمی ، وَشَعْری وَبَشَری ، وَعَصَبی وَقَصَبِی ، وَعِظامی وَمُخّی وَعُرُوقی ، وَجَمیعُ جَوارِحی ، وَما انْتَسَجَ عَلی ذلِکَ أَیّامَ رِضاعی ، وَما أَقَلَّتِ الْأَرْضُ مِنّی ، وَنَوْمی ، وَیَقْظَتی ، وَسُکُونی ، وَحَرَکاتِ رُکُوعی وَسُجُودی ، أَنْ لَوْ حاوَلْتُ وَاجْتَهَدْتُ مَدَی الْأَعْصارِ وَالْأَحْقابِ لَوْ عُمِّرْتُها أَنْ أُؤَدِّیَ شُکْرَ واحِدَهٍ مِنْ أَنْعُمِکَ مَا اسْتَطَعْتُ ذلِکَ ، إِلَّا بِمَنِّکَ الْمُوجَبِ عَلَیَّ بِهِ شُکْرَکَ أَبَداً جَدِیداً ، وَثَناءً طارِفاً عَتِیداً .

أَجَلْ ، وَلَوْ حَرَصْتُ أَنا وَالْعادُّونَ مِنْ أَنامِکَ أَنْ نُحْصِیَ مَدی إِنْعامِکَ ، سالِفِهِ وَآنِفِهِ ، ما حَصَرْناهُ عَدَداً ، وَلَا أَحْصَیْناهُ أَمَداً . هَیْهاتَ أَنّی ذلِکَ وَأَنْتَ الْمُخْبِرُ فی کِتابِکَ النّاطِقِ ، وَالنَّبَأِ الصّادِقِ ( وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللّهِ لا تُحْصُوها ) ، صَدَقَ کِتابُکَ .

اللّهُمَّ وَإِنْباؤکَ ، وَبَلَّغَتْ أَنْبِیاؤکَ وَرُسُلُکَ ، ما أَنْزَلْتَ عَلَیْهِمْ مِنْ وَحْیِکَ ، وَشَرَعْتَ لَهُمْ وَبِهِمْ مِنْ دینِکَ ، غَیْرَ أَنّی - یا إِلهی - أَشْهَدُ

ص:217

بِجُهْدی وَجِدِّی ، وَمَبْلَغِ طاعَتی وَوُسْعی ، وَأَقُولُ مُؤْمِناً مُوقِناً : الْحَمْدُ للّهِ ِ الَّذی لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً فَیَکُونَ ُ مَوْرُوثاً ، وَلَمْ یَکُنْ لَهُ شَریکٌ فی مُلْکِهِ فَیُضادُّهُ فِیما ابْتَدَعَ ، وَلَا وَلِیٌّ مِنَ الذُّلِّ فَیُرْفِدُهُ فِیما صَنَعَ ، فَسُبْحانَهُ سُبْحانَهُ لَوْ کانَ فیهِما آلِهَهٌ إِلَّا اللّهُ لَفَسَدَتا وَتَفَطَّرَتا .

سُبْحانَ اللّهِ الْواحِدِ الْأَحَدِ الصَّمَدِ ، الَّذی لَمْ یَلِدْ وَلَمْ یُولَدْ ، وَلَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ . الْحَمْدُ للّهِ ِ حَمْداً یُعادِلُ حَمْدَ مَلائِکَتِهِ الْمُقَرَّبینَ ، وَأَنْبِیائِهِ الْمُرْسَلینَ ، وَصَلَّی اللّهُ عَلی خِیَرَتِهِ مُحَمَّدٍ خاتَمِ النَّبِیّینَ ، وَآلِهِ الطَّیّبینَ الطّاهِرینَ الْمُخْلَصینَ وَسَلَّمَ .

ثمّ اندفع فی المسأله والدعاء ، وقال وعیناه سالتا دموعاً :

اللّهُمَّ اجْعَلْنی أَخْشاکَ کَأَنّی أَراکَ ، وَأَسْعِدْنی بِتَقْواکَ ، وَلَا تُشْقِنی بِمَعْصِیَتِکَ ، وَخِرْ لی فی قَضائِکَ ، وَبارِکْ لی فی قَدَرِکَ ، حَتّی لَاأُحِبَّ تَعْجیلَ ما أَخَّرْتَ ، وَلَا تَأْخِیرَ ما عَجَّلْتَ . اللّهُمَّ اجْعَلْ غِنایَ فی نَفسی ، وَالْیَقینَ فی قَلْبی ، وَالْإِخْلَاصَ فی عَمَلی ، وَالنُّورَ فی بَصَری ، وَالْبَصیرَهَ فی دینی ، وَمَتِّعْنی بِجَوارِحی ، وَاجْعَلْ سَمْعی وَبَصَری الْوارِثَیْنِ مِنّی ، وَانْصُرْنی عَلی مَنْ ظَلَمَنی ، وَأَرِنی فیهِ ثاری وَمَآربی ، وَأَقِرَّ بِذلِکَ عَیْنی . اللّهُمَّ اکْشِفْ کُرْبَتی ، وَاسْتُرْ عَوْرَتی ، وَاغْفِرْ لی خَطیئَتی ، وَاخْسَأْ شَیْطانی ، وَفُکَّ رِهانی ، وَاجْعَلْ لی - یا إِلهی - الدَّرَجَهَ

ص:218

الْعُلْیا فِی الْآخِرَهِ وَالْأُولی .

اللّهُمَّ لَکَ الْحَمْدُ کَما خَلَقْتَنی فَجَعَلْتَنی سَمیعاً بَصِیراً ، وَلَکَ الْحَمْدُ کَما خَلَقْتَنی فَجَعَلْتَنی خَلْقاً سَوِیّاً رَحْمَهً بی ، وَقَدْ کُنْتَ عَنْ خَلْقی غَنِیّاً . رَبِّ بِما بَرَأْتَنی فَعَدَّلْتَ فِطْرَتی ، رَبِّ بِما أَنْشَأْتَنی فَأَحْسَنْتَ صُورَتی ، رَبِّ بِما أَحْسَنْتَ إِلَیَّ وَفی نَفْسی عافَیْتَنی ، رَبِّ بِما کَلَأْتَنی وَوَفَّقْتَنی ، رَبِّ بِما أَنْعَمْتَ عَلَیَّ فَهَدَیْتَنی ، رَبِّ بِما أَوْلَیْتَنی وَمِنْ کُلِّ خَیْرٍ أَعْطَیْتَنی ، رَبِّ بِما أَطْعَمْتَنی وَسَقَیْتَنی ، رَبِّ بِما أَغْنَیْتَنی وَأَقْنَیْتَنی ، رَبِ بِما أَعَنْتَنی وَأَعْزَزْتَنی ، رَبِّ بِما أَلْبَسْتَنی مِنْ سِتْرِکَ الصّافی ، وَیَسَّرْتَ لی مِنْ صُنْعِکَ الْکافی ، صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ ، وَأَعِنّی عَلی بَوائِقِ الدُّهُورِ ، وَصُرُوفِ اللَّیالی وَالْأَیّامِ ، وَنَجِّنی مِنْ أَهْوالِ الدُّنْیا وَکُرُباتِ الْآخِرَهِ ، وَاکْفِنی شَرَّ ما یَعْمَلُ الظّالِمُونَ فی الْأَرْضِ .

اللّهُمَّ ما أَخافُ فَاکْفِنی ، وَما أَحْذَرُ فَقِنی ، وَفی نَفْسی وَدینی فَاحْرُسْنی ، وَفی سَفَری فَاحْفَظْنی ، وَفی أَهْلی وَمالی فَاخْلُفْنی ، وَفیما رَزَقْتَنی فَبارِکْ لی ، وَفی نَفْسی فَذَلِّلْنی ، وَفی أَعْیُنِ النّاسِ فَعَظِّمْنی ، وَمِنْ شَرِّ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ فَسَلِّمْنی ، وَبِذُنُوبی فَلَا تَفْضَحْنی ، وَبِسَرِیرَتی فَلَا تُخْزِنی ، وَبِعَمَلی فَلَا تَبْتَلِنی ، وَنِعَمَکَ فَلَا تَسْلُبْنی ، وَإِلی غَیْرِکَ فَلَا تَکِلْنی .

ص:219

إِلهی إِلی مَنْ تَکِلُنی ، إِلی قَرِیبٍ فَیَقْطَعُنی ؟ أَمْ إِلی بَعِیدٍ فَیَتَجَهَّمُنی ؟ أَمْ إِلَی الْمُسْتَضْعَفینَ لی ، وَأَنْتَ رَبّی وَمِلیکُ أَمْری ، أَشْکُو إِلَیْکَ غُرْبَتی ، وَبُعْدَ داری ، وَهَوانی عَلی مَنْ مَلَّکْتَهُ أَمْرِی . إِلهی فَلَا تُحْلِلْ عَلَیَّ غَضَبَکَ ، فَإِنْ لَمْ تَکُنْ غَضِبْتَ عَلَیَّ فَلَا أُبالی سِواکَ ، سُبْحانَکَ غَیْرَ أَنَّ عافِیَتَکَ أَوْسَعُ لی ، فَأَسْأَلُکَ یا رَبِّ بِنُورِ وَجْهِکَ الَّذی أَشْرَقَتْ لَهُ الْأَرْضُ وَالسَّمواتُ ، وَکُشِفَتْ بِهِ الظُّلُماتُ ، وَصَلُحَ بِهِ أَمْرُ الْأَوَّلِینَ وَالْآخِرینَ ، أَنْ لَاتُمِیتَنی عَلی غَضَبِکَ ، وَلَا تُنْزِلَ بی سَخَطَکَ ، لَکَ الْعُتْبی لَکَ الْعُتْبی حَتّی تَرْضَی قَبْلَ ذلِکَ ، لَاإِلهَ إِلَّا أَنْتَ ، رَبَّ الْبَلَدِ الْحَرامِ ، وَالْمشْعَرِ الْحَرامِ ، وَالْبَیْتِ الْعَتیقِ ، الَّذِی أَحْلَلْتَهُ الْبَرَکَهَ ، وَجَعَلْتَهُ لِلنّاسِ أَمناً ، یا مَنْ عَفا عَنْ عَظیمِ الذُّنُوبِ بِحِلْمِهِ ، یا مَنْ أَسْبَغَ النَّعْماءَ بِفَضْلِهِ ، یا مَنْ أَعْطی الْجَزیلَ بِکَرَمِهِ ، یا عُدَّتی فی شِدَّتی ، یا صاحِبی فی وَحْدَتی ، یا غِیاثی فی کُرْبَتی ، یا وَلِیّی فی نِعْمَتی ، یا إِلهی وَإِلهَ آبائی إِبْراهِیمَ وَإِسْماعیلَ وَإِسْحاقَ وَیَعْقُوبَ ، وَرَبَّ جَبْرَئیلَ وَمِیکائیلَ وَإِسْرافیلَ ، وَرَبَّ مُحَمَّدٍ خاتَمِ النَّبِیّینَ وَآلِهِ الْمُنْتَجَبینَ ، وَمُنْزِلَ التَّوْراهِ وَالْإِنْجیلِ ، وَالزَّبُورِ وَالْفُرْقانِ ، وَمُنَزِّلَ کهیعص وَطه وَیس وَالْقُرْآنِ الْحَکیمِ ، أَنْتَ کَهْفی حینَ تُعْیِینِی الْمَذاهِبُ فی سَعَتِها ، وَتَضِیقُ بِیَ الْأَرْضُ بِرُحْبِها ، وَلَوْلَا رَحْمَتُکَ لَکُنْتُ مِنَ الْهالِکینَ ، وَأَنْتَ مُقِیلُ

ص:220

عَثْرَتی ، وَلَوْلَا سَتْرُکَ إِیّایَ لَکُنْتُ مِنَ الْمَفْضُوحینَ ، وَأَنْتَ مُؤَیّدی بِالنَّصْرِ عَلی أَعْدائی ، وَلَوْلَا نَصْرُکَ إِیّایَ لَکُنْتُ مِنَ الْمَغْلُوبینَ ، یا مَنْ خَصَّ نَفْسَهُ بِالسُّمُوِّ وَالرِّفْعَهِ ، فَأَوْلِیاؤُهُ بِعِزِّهِ یَعْتَزُّونَ ، یا مَنْ جَعَلَتْ لَهُ الْمُلُوکُ نِیرَ الْمَذَلَّهِ عَلی أَعْناقِهِمْ فَهُمْ مِنْ سَطَواتِهِ خائِفُونَ ، یَعْلَمُ خائِنَهَ الْأَعْیُنِ وَما تُخْفی الصُّدُورِ ، وَغَیْبَ ما تَأْتی بِهِ الْأَزْمِنَهُ وَالدُّهُورُ ، یا مَنْ لَایَعْلَمُ کَیْفَ هُوَ إِلَّا هُوَ ، یا مَنْ لَایَعْلَمُ ما هُوَ إِلَّا هُوَ ، یا مَنْ لَایَعْلَمُ ما یَعْلَمُهُ إِلَّا هُوَ ، یا مَنْ کَبَسَ الْأَرْضَ عَلَی الْماءِ ، وَسَدَّ الْهَواءَ بِالسَّماءِ ، یا مَنْ لَهُ أَکْرَمُ الْأَسْماءِ ، یا ذَا الْمَعْرُوفِ الَّذی لَایَنْقَطِعُ أَبَداً .

یا مُقَیِّضَ الرَّکْبِ لِیُوسُفَ فی الْبَلَدِ الْقَفْرِ ، وَمُخْرِجَهُ مِنَ الْجُبِّ ، وَجاعِلَهُ بَعْدَ الْعُبُودِیَّهِ مَلِکاً ، یا رادَّهُ عَلی یَعْقُوبَ بَعْدَ أَنِ ابْیَضَّتْ عَیْناهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ کَظیمٌ ، یا کاشِفَ الضُّرِّ وَالْبَلْوی عَنْ أَیُّوبَ ، وَیا مُمْسِکَ یَدَیْ إِبْراهیمَ عَنْ ذَبْحِ ابْنِهِ بَعْدَ کِبَرِ سِنِّهِ وَفَناءِ عُمْرِهِ ، یا مَنِ اسْتَجابَ لِزَکَرِیّا فَوَهَبَ لَهُ یَحْیی ، وَلَمْ یَدَعْهُ فَرْداً وَحیداً ، یا مَنْ أَخْرَجَ یُونُسَ مِنْ بَطْنِ الْحُوتِ ، یا مَنْ فَلَقَ الْبَحْرَ لِبَنی إِسْرائِیلَ فَأَنْجاهُمْ ، وَجَعَلَ فِرْعَوْنَ وَجُنُودَهُ مِنَ الْمُغْرَقِینَ ، یا مَنْ أَرْسَلَ الرِّیاحَ مُبَشِّراتٍ بَیْنَ یَدَیْ رَحْمِتِهِ ، یا مَنْ لَمْ یَعْجَلْ عَلی مَنْ عَصاهُ مِنْ خَلْقِهِ ، یا مَنِ اسْتَنْقَذَ السَّحَرَهَ مِنْ بَعْدِ طُولِ الْجُحُودِ وَقَدْ غَدَوْا فی نِعْمَتِهِ یَأْکُلُونَ رِزْقَهُ ، وَیَعْبُدُونَ

ص:221

غَیْرَهُ ، وَقَدْ حادُّوُهُ وَنادُّوهُ وَکَذَّبُوا رُسُلَهُ .

یا اللّهُ ، یا اللّهُ ، یا بَدئُ ، یا بَدیعُ لَانِدَّ لَکَ ، یا دائماً لَانَفادَ لَکَ ، یا حَیّاً حینَ لَاحَیَّ ، یا مُحْیِیَ الْمَوْتی ، یا مَنْ هُوَ قائِمٌ عَلی کُلِّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ ، یا مَنْ قَلَّ لَهُ شُکْری فَلَمْ یَحْرِمْنی ، وَعَظُمَتْ خَطیئَتی فَلَمْ یَفْضَحْنی ، وَرَآنی عَلَی الْمَعاصی فَلَمْ یَشْهَرْنی ، یا مَنْ حَفِظَنی فی صِغَری ، یا مَنْ رَزَقَنی فی کِبَری ، یا مَنْ أَیادِیهِ عِنْدی لَاتُحْصی ، وَنِعَمُهُ لَا تُجازی ، یا مَنْ عارَضَنی بِالْخَیْرِ وَالْإِحْسانِ وَعارَضْتُهُ بِالْإِساءَهِ وَالْعِصْیانِ ، یا مَنْ هَدانی بِالْإِیمانِ مِنْ قَبْلِ أَنْ أَعْرِفَ شُکْرَ الْامْتِنانِ ، یا مَنْ دَعَوْتُهُ مَریضاً فَشَفانی ، وَعُرْیاناً فَکَسانی ، وَجائِعاً فَأَشْبَعَنی ، وَعَطْشاناً فَأَرْوانی ، وَذَلیلاً فَأَعَزَّنی ، وَجاهِلاً فَعَرَّفَنی ، وَوَحِیداً فَکَثَّرَنی ، وَغائِباً فَرَدَّنی ، وَمُقِلّاً فَأَغْنانی ، وَمُنْتَصِراً فَنَصَرَنی ، وَغَنِیّاً فَلَمْ یَسْلُبْنی ، وَأَمْسَکْتُ عَنْ جَمِیعِ ذلِکَ فَابْتَدَأَنی .

فَلَکَ الْحَمْدُ وَالشُّکْرُ یا مَنْ أَقالَ عَثْرَتی ، وَنَفَّسَ کُرْبَتی ، وَأَجابَ دَعْوَتی ، وَسَتَرَ عَوْرَتی ، وَغَفَرَ ذُنُوبی ، وَبَلَّغَنی طَلِبَتی ، وَنَصَرَنی عَلی عَدُوِّی ، وَإِنْ أَعُدَّ نِعَمَکَ وَمِنَنَکَ وَکَرائِمَ مِنَحِکَ لَاأُحْصیها .

یا مَوْلَایَ ، أَنْتَ الَّذی مَنَنْتَ ، أَنْتَ الَّذی أَنْعَمْتَ ، أَنْتَ الَّذی أَحْسَنْتَ ، أَنْتَ الَّذی أَجْمَلْتَ ، أَنْتَ الَّذِی أَفْضَلْتَ ، أَنْتَ الَّذی أَکْمَلْتَ ،

ص:222

أَنْتَ الَّذی رَزَقْتَ ، أَنْتَ الَّذی وَفَّقْتَ ، أَنْتَ الَّذی أَعْطَیْتَ ، أَنْتَ الَّذی أَغْنَیْتَ ، أَنْتَ الَّذی أَقْنَیْتَ ، أَنْتَ الَّذی آوَیْتَ ، أَنْتَ الَّذی کَفَیْتَ ، أَنْتَ الَّذی هَدَیْتَ ، أَنْتَ الَّذی عَصَمْتَ ، أَنْتَ الَّذی سَتَرْتَ ، أَنْتَ الَّذی غَفَرْتَ ، أَنْتَ الَّذی أَقَلْتَ ، أَنْتَ الَّذی مَکَّنْتَ ، أَنْتَ الَّذی أَعْزَزْتَ ، أَنْتَ الَّذی أَعَنْتَ ، أَنْتَ الَّذی عَضَدْتَ ، أَنْتَ الَّذی أَیَّدْتَ ، أَنْتَ الَّذی نَصَرْتَ ، أَنْتَ الَّذی شَفَیْتَ ، أَنْتَ الَّذی عافَیْتَ ، أَنْتَ الَّذی أَکْرَمْتَ ، تَبارَکْتَ وَتَعالَیْتَ ، فَلَکَ الْحَمْدُ دائِماً ، وَلَکَ الشُّکْرُ واصِباً أَبَداً .

ثُمَّ أَنا - یا إِلهی - الْمُعْتَرِفُ بِذُنُوبی فَاغْفِرْها لی ، أَنا الَّذی أَسَأْتُ ، أَنا الَّذی أَخْطَأْتُ ، أَنا الَّذی هَمَمْتُ ، أَنا الَّذی جَهِلْتُ ، أَنا الَّذی غَفَلْتُ ، أَنا الَّذی سَهَوْتُ ، أَنا الَّذی اعْتَمَدْتُ ، أَنا الَّذی تَعَمَّدْتُ ، أَنا الَّذی وَعَدْتُ ، أَنا الَّذی أَخْلَفْتُ ، أَنا الَّذی نَکَثْتُ ، أَنا الَّذی أَقْرَرْتُ ، أَنا الَّذی اعْتَرَفْتُ بِنِعْمَتِکَ عَلَیَّ وَعِنْدی ، وَأَبُوءُ بِذُنُوبی فَاغْفِرْها لی ، یا مَنْ لَا تَضُرُّهُ ذُنُوبُ عِبادِهِ ، وَهُوَ الْغَنِیُّ عَنْ طاعَتِهِمْ ، وَالْمُوَفِّقُ مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْهُمْ بِمَعُونَتِهِ وَرَحْمَتِهِ ، فَلَکَ الْحَمْدُ إِلهی وَسَیِّدی .

إِلهی أَمَرْتَنی فَعَصَیْتُکَ ، وَنَهَیْتَنی فَارْتَکَبْتُ نَهْیَکَ ، فَأَصْبَحْتُ لَا ذا بَراءَهً لی فَأَعْتَذِرُ ، وَلَا ذا قُوَّهٍ فَأَنْتَصِرَ ، فَبِأَیِّ شَیْ ءٍ أَسْتَقْبِلُکَ یا مَوْلَایَ ، أَبِسَمْعی ؟ أَمْ بِبَصَری ؟ أَمْ بِلِسانی ؟ أَمْ بِیَدی ؟ أَمْ بِرِجْلی ؟ أَلَیْسَ کُلُّها

ص:223

نِعَمَکَ عِنْدی ، وَبِکُلِّها عَصَیْتُکَ یا مَوْلَایَ ، فَلَکَ الْحُجَّهُ وَالسَّبیلُ عَلَیَّ ، یا مَنْ سَتَرَنی مِنَ الْآباءِ وَالْأُمَّهاتِ أَن یَزْجُرُونی وَمِنَ الْعشائِرِ وَالْإِخْوانِ أَنْ یُعَیِّرُونی ، وَمِنَ السَّلَاطینِ أَنْ یُعاقِبُونی ، وَلَوِ اطَّلَعُوا - یا مَوْلَایَ - عَلی ما اطَّلَعْتُ عَلَیْهِ مِنّی إِذاً ما أَنْظَرُونی ، وَلَرَفَضُونی وَقَطَعُونی ، فَها أَنا ذا - یا إِلهی - بَیْنَ یَدَیْکَ یا سَیِّدی خاضِعٌ ذَلیلٌ ، حَصِیرٌ حَقیرٌ ، لَا ذُو بَراءَهٍ فَأَعْتَذِرُ ، وَلَا ذُو قُوَّهٍ فَأَنْتَصِرُ ، وَلَا حُجَّهٍ فَأَحْتَجُّ بِها ، وَلَا قائِلٌ لَمْ أَجْتَرِحْ ، وَلَمْ أَعْمَلْ سُوءً ، وَما عَسَی الْجُحُودُ وَلَوْ جَحَدْتُ - یا مَوْلَایَ - یَنْفَعُنی ، کَیْفَ وَأَنّی ذلِکَ ، وَجَوارِحی کُلُّها شاهِدَهٌ عَلَیَّ بِما قَدْ عَمِلْتُ ، وَعَلِمْتُ یَقیناً غَیْرَ ذِی شَکٍّ أَنَّکَ سائِلی مِنْ عَظائِمِ الْأُمُورِ ، وَأَنَّکَ الْحَکَمُ الْعَدْلُ الَّذی لَاتَجُورُ ، وَعَدْلُکَ مُهْلِکی ، وَمِنْ کُلِّ عَدْلِکَ مَهْرَبی ، فَإِنْ تُعَذِّبْنی - یا إِلهی - فَبِذُنُوبی بَعْدَ حُجَّتِکَ عَلَیَّ ، وَإِنْ تَعْفُ عَنّی فَبِحِلْمِکَ وَجُودِکَ وَکَرَمِکَ .

لَاإِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنّی کُنْتُ مِنَ الظّالِمینَ ، لَاإِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنّی کُنْتُ مِنَ الْمُسْتَغْفِرینَ ، لَاإِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنّی کُنْتُ مِنَ الْمُوَحِّدینَ ، لَاإِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنّی کُنْتُ مِنَ الْخائِفینَ ، لَا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنّی کُنْتُ مِنَ الْوَجِلینَ ، لَاإِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنّی کُنْتُ مِنَ الرّاجینَ ، لَاإِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنّی کُنْتُ مِنَ الرّاغِبینَ ،

ص:224

لَا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنّی کُنْتُ مِنَ الْمُهَلِّلِینَ ، لَاإِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنّی کُنْتُ مِنَ السّائِلینَ ، لَاإِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنّی کُنْتُ مِنَ الْمُسَبِّحینَ ، لَا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنّی کُنْتُ مِنَ الْمُکَبِّرینَ ، لَاإِلهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحانَکَ رَبّی وَرَبُّ آبائِیَ الْأَوَّلینَ .

اللّهُمَّ هذا ثَنائی عَلَیْکَ مُمَجِّداً ، وَإِخْلَاصی لِذِکْرِکَ مُوَحِّداً ، وَإِقْراری بِآلآئِکَ مُعَدِّداً ، وَإِنْ کُنْتُ مُقِرّاً أَنّی لَمْ أُحْصِها لِکَثْرَتِها وَسُبُوغِها وَتَظاهُرِها وَتَقادُمِها إِلی حادِثٍ ، ما لَمْ تَزَلْ تَتَعَهَّدُنی بِهِ مَعَها مُنْذُ خَلَقْتَنی وَبَرَأْتَنی مِنْ أَوَّلِ الْعُمْرِ مِنَ الْإِغْناءِ مِنَ الْفَقْرِ ، وَکَشْفِ الضُّرِّ ، وَتَسْبیبِ الْیُسْرِ ، وَدَفْعِ الْعُسْرِ ، وَتَفْریجِ الْکَرْبِ ، وَالْعافِیَهِ فِی الْبَدَنِ ، وَالسَّلَامَهِ فی الدِّینِ ، وَلَوْ رَفَدَنی عَلی قَدْرِ ذِکْرِ نِعْمَتِکَ جَمِیعُ الْعالَمینَ مِنَ الْأَوَّلینَ وَالْآخِرینَ ، ما قَدَرْتُ وَلَا هُمْ عَلی ذلِکَ ، تَقَدَّسْتَ وَتَعالَیْتَ مِنْ رَبٍّ کَریمٍ عَظیمٍ رَحیمٍ ، لَاتُحْصی آلآؤُکَ ، وَلَا یُبْلَغُ ثَناؤُکَ ، وَلا تُکافی نَعْماؤُکَ ، صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ ، وَأَتْمِمْ عَلَیْنا نِعَمَکَ ، وَأَسْعِدْنا بِطاعَتِکَ ، سُبْحانَکَ لَاإِلهَ إِلَّا أَنْتَ .

اللّهُمَّ إِنَّکَ تُجیبُ الْمُضْطَرَّ ، وَتَکْشِفُ السُّوءَ ، وَتُغیثُ الْمَکْرُوبَ ، وَتَشْفی السَّقیمَ ، وَتُغْنی الْفَقیرَ ، وَتَجْبُرُ الْکَسیرَ ، وَتَرْحَمُ الصُّغیرَ ، وَتُعینُ الْکَبیرَ ، وَلَیْسَ دُونَکَ ظَهِیرٌ ، وَلَا فَوْقَکَ قَدیرٌ ، وَأَنْتَ الْعَلیُّ الْکَبیرُ ،

ص:225

یا مُطْلِقَ الْمُکَبَّلِ الْأَسیرِ ، یا رازِقَ الطِّفْلِ الصَّغیرِ ، یا عِصْمَهَ الْخائِفِ الْمُسْتَجیرِ ، یا مَنْ لَاشَرِیکَ لَهُ وَلَا وَزِیرَ ، صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ ، وَأَعْطِنی فی هذِهِ الْعَشِیَّهِ أَفْضَلَ ما أَعْطَیْتَ وَأَنَلْتَ أَحَداً مِنْ عِبادِکَ مِنْ نِعْمَهٍ تُولِیها ، وَآلآءٍ تُجَدِّدُها ، وَبَلِیَّهٍ تَصْرِفُها ، وَکُرْبَهٍ تَکْشِفُها ، وَدَعْوَهٍ تَسْمَعُها ، وَحَسَنَهٍ تَتَقَبَّلُها ، وَسَیِّئَهٍ تَتَغَمَّدُها ، إِنَّکَ لَطِیفٌ بِما تَشاءُ خَبِیرٌ ، وَعَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ .

اللّهُمَّ إِنَّکَ أَقْرَبُ مَنْ دُعِیَ ، وَأَسْرَعُ مَنْ أَجابَ ، وَأَکْرَمُ مَنْ عَفا ، وَأَوْسَعُ مَنْ أَعْطی ، وَأَسْمَعُ مَنْ سُئِلَ ، یا رَحْمنَ الدُّنْیا وَالْآخِرَهِ وَرَحِیمَهُما ، لَیْسَ کَمِثْلِکَ مَسْؤُولٌ ، وَلَا سِواکَ مَأْمُولٌ ، دَعَوْتُکَ فَأَجَبْتَنی ، وَسَأَلْتُکَ فَأَعْطَیْتَنی ، وَرَغِبْتُ إِلَیْکَ فَرَحِمْتَنی ، وَوَثِقْتُ بِکَ فَنَجَّیْتَنی ، وَفَزِعْتُ إِلَیْکَ فَکَفَیْتَنی ، اللّهُمَّ فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ عَبْدِکَ وَرَسُولِکَ وَنَبِیِّکَ ، وَعَلی آلِهِ الطَّیِّبِینَ الطّاهِرینَ أَجْمَعینَ ، وَتَمِّمْ لَنا نَعْماءَکَ ، وَهَنِّئْنا عَطاءَکَ ، وَاکْتُبْنا لَکَ شاکِرینَ ، وَلِآلآئِکَ ذاکِرینَ ، آمینَ آمینَ رَبَّ الْعالَمینَ .

اللّهُمَّ یا مَنْ مَلَکَ فَقَدَرَ ، وَقَدَرَ فَقَهَرَ ، وَعُصِیَ فَسَتَرَ ، وَاسْتُغْفِرَ فَغَفَرَ ، یا غایَهَ الطّالِبینَ الرّاغِبینَ ، وَمُنْتَهی أَمَلِ الرّاجینَ ، یا مَنْ أَحاطَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عِلْماً ، وَوَسِعَ الْمُسْتَقِیلِینَ رَأْفَهً وَرَحْمَهً وَحِلْماً .

ص:226

اللّهُمَّ إِنّا نَتَوَجَّهُ إِلَیْکَ فی هذِهِ الْعَشِیَّهِ الَّتی شَرَّفْتَها وَعَظَّمْتَها بِمُحَمَّدٍ نَبِیِّکَ وَرَسُولِکَ ، وَخِیرَتِکَ مِنْ خَلْقِکَ ، وَأَمینِکَ عَلی وَحْیِکَ ، الْبَشیرِ النَّذیرِ ، السِّراجِ الْمُنیرِ ، الَّذی أَنْعَمْتَ بِهِ عَلَی الْمُسْلِمینَ ، وَجَعَلْتَهُ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ .

اللّهُمَّ فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ کَما مُحَمَّدٌ أَهْلٌ لِذلِکَ مِنْکَ یا عَظِیمُ ، فَصَلِّ عَلَیْهِ وَعَلی آلِهِ الْمُنْتَجَبینَ الطَّیِّبینَ الطّاهِرینَ أَجْمَعینَ ، وَتَغَمَّدْنا بِعَفْوِکَ عَنّا ، فَإِلَیْکَ عَجَّتِ الْأَصْواتُ بِصُنُوفِ اللُّغاتِ ، فَاجْعَلْ لَنَا اللّهُمَّ فی هذِهِ الْعَشِیَّهِ نَصِیباً مِنْ کُلِّ خَیْرٍ تَقْسِمُهُ بَیْنَ عِبادِکَ ، وَنُورٍ تَهْدی بِهِ ، وَرَحْمَهٍ تَنْشُرُها ، وَبَرَکَهٍ تُنْزِلُها ، وَعافِیَهٍ تُجَلِّلُها ، وَرِزْقٍ تَبْسُطُهُ یا أَرْحَمَ الرّاحِمینَ .

اللّهُمَّ أَقْلِبْنا فی هذَا الْوَقْتِ مُنْجِحینَ مُفْلِحینَ مَبْرُورینَ غانِمینَ ، وَلَا تَجْعَلْنا مِنَ الْقانِطینَ ، وَلَا تُخْلِنا مِنْ رَحْمَتِکَ ، وَلَا تَحْرِمْنا ما نُؤَمِّلُهُ مِنْ فَضْلِکَ ، وَلَا تَجْعَلْنا مِنْ رَحْمَتِکَ مَحْرُومینَ ، وَلَا لِفَضْلِ ما نُؤَمِّلُهُ مِنْ عَطائِکَ قانِطینَ ، وَلَا تَرُدَّنا خائِبینَ ، وَلَا مِنْ بابِکَ مَطْرُودینَ ، یا أَجْوَدَ الْأَجْوَدینَ ، وَأَکْرَمَ الْأَکْرَمینَ ، إِلَیْکَ أَقْبَلْنا مُوقِنینَ ، وَلِبَیْتِکَ الْحرامِ آمِّینَ قاصِدینَ ، فَأَعِنّا عَلی مَناسِکِنا ، وَأَکْمِلْ لَنا حَجَّنا ، وَاعْفُ عَنّا وَعافِنا ، فَقَدْ مَدَدْنا إِلَیْکَ أَیْدِیَنا فَهِیَ بِذِلَّهِ الْاعْتِرافِ مَوْسُومَهٌ . اللّهُمَّ فَأَعْطِنا فی

ص:227

هذِهِ الْعَشیَّهِ ما سَأَلْناکَ ، وَاکْفِنا مَا اسْتَکْفَیْناکَ ، فَلَا کافِیَ لَنا سِواکَ ، وَلَا رَبَّ لَنا غَیْرُکَ ، نافِذٌ فِینا حُکْمُکَ ، مُحِیطٌ بِنا عِلْمُکَ ، عَدْلٌ فِینا قَضاؤکَ ، اقْضِ لَنَا الْخَیْرَ ، وَاجْعَلْنا مِنْ أَهْلِ الْخَیْرِ .

اللّهُمَّ أَوْجِبْ لَنا بِجُودِکَ عَظِیمَ الْأَجْرِ ، وَکَریمَ الذُّخْرِ ، وَدَوامَ الْیُسْرِ ، وَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا أَجْمَعینَ ، وَلَا تُهْلِکْنا مَعَ الْهالِکینَ ، وَلَاتَصْرِفْ عَنّا رَأْفَتَکَ وَرَحْمَتَکَ ، یا أَرْحَمَ الرّاحِمینَ .

اللّهُمَّ اجْعَلْنا فی هذَا الْوَقْتِ مِمَّنْ سَأَلَکَ فَأَعْطَیْتَهُ ، وَشَکَرَکَ فَزِدْتَهُ ، وَتابَ إِلَیْکَ فَقَبِلْتَهُ ، وَتَنَصَّلَ إِلَیْکَ مِنْ ذُنُوبِهِ کُلِّها فَغَفَرْتَها لَهُ ، یا ذَا الْجَلَالِ وَالْإِکْرامِ . اللّهُمَّ وَفِّقْنا وَسَدِّدْنا ، وَاقْبَلْ تَضَرُّعَنا ، یا خَیْرَ مَنْ سُئِلَ ، وَیا أَرْحَمَ مَنِ اسْتُرْحِمَ ، یا مَنْ لَایَخْفی عَلَیْهِ إِغْماضُ الْجُفُونِ ، وَلَا لَحْظُ الْعُیُونِ ، وَلَا مَا اسْتَقَرَّ فی الْمَکْنُونِ ، وَلَا مَا انْطَوَتْ عَلَیْهِ مُضْمَراتُ الْقُلُوبِ ، أَلَا کُلُّ ذلِکَ قَدْ أَحْصاهُ عِلْمُکَ ، وَوَسِعَهُ حِلْمُکَ ، سُبْحانَکَ وَتَعالَیْتَ عَمّا یَقُولُ الظّالِمُونَ عُلُوّاً کَبیراً ، تُسَبِّحُ لَکَ السَّمواتُ السَّبْعُ وَالْأَرَضُونَ وَمَنْ فِیهِنَّ ، وَإِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ ، فَلَکَ الْحَمْدُ وَالْمَجْدُ وَعُلُوُّ الْجَدِّ ، یا ذَا الْجَلَالِ وَالْإِکْرامِ ، وَالْفَضْلِ وَالْإِنْعامِ ، وَالْأَیادی الْجِسامِ ، وَأَنْتَ الْجَوادُ الْکَریمُ ، الرَّؤُوفُ الرَّحِیمُ .

اللّهُمَّ أَوْسِعْ عَلَیَّ مِنْ رِزْقِکَ الْحَلَالِ ، وَعافِنی فی بَدَنی وَدِینی ،

ص:228

وَآمِنْ خَوْفی ، وَأَعْتِقْ رَقَبَتی مِنَ النّارِ . اللّهُمَّ لَاتَمْکُرْ بی ، وَلَا تَسْتَدْرِجْنی ، وَلَا تَخْدَعْنی ، وَادْرَءْ عَنّی شَرَّ فَسَقَهِ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ .

ثمّ رفع رأسه وبصره إلی السماء وعیناه تفیضان بالدمع کأنّهما مزادتان ، وقال :

یا أَسْمَعَ السّامِعینَ ، وَیا أَبْصَرَ النّاظِرینَ ، وَیا أَسْرَعَ الْحاسِبینَ ، وَیا أَرْحَمَ الرّاحِمینَ ، صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ السّادَهِ الْمَیامینَ ، وَأسأَ لُکَ اللّهُمَّ حاجَتِیَ الَّتی إِنْ أَعْطَیْتَنِیها لَمْ یَضُرَّنی ما مَنَعْتَنی ، وَإِنْ مَنَعْتَنِیها لَمْ یَنْفَعْنی ما أَعْطَیْتَنی ، أسأَ لُکَ فَکاکَ رَقَبَتی مِنَ النّارِ ، لَا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ وَحْدَکَ لَاشَرِیکَ لَکَ ، لَکَ الْمُلْکُ وَلَکَ الْحَمْدُ ، وَأَنْتَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدیرٌ ، یا رَبِّ یا رَبِّ .

وکان یکرّر قوله : « یا ربّ » فشغل من حوله عن الدعاء لأنفسهم وأقبلوا علی الاستماع له والتأمین علی دعائه ، ثمّ علت أصواتهم بالبکاء معه حتّی غربت الشمس وأفاض الناس معه .

إلی هنا انتهی دعاء الحسین علیه السلام یوم عرفه کما أورده الکفعمی وکذا المجلسی فی کتاب زاد المعاد ، إلّاان السید ابن طاووس أضاف بعد یا ربّ یا ربّ یا ربّ هذه الزیاده . . . . .

إِلهی أَنا الْفَقیرُ فی غِنایَ فَکَیْفَ لَاأَکُونُ فَقِیراً فی فَقْرِی ، إِلهی أَنا الْجاهِلُ فی عِلْمی فَکَیْفَ لَاأَکُونُ جَهُولاً فی جَهْلی . إِلهی إِنَّ اخْتِلَافَ

ص:229

تَدْبیرِکَ ، وَسُرْعَهَ طَواءِ مَقادِیرِکَ ، مَنَعا عِبادَکَ الْعارِفینَ بِکَ عَنِ السُّکُونِ إِلی عَطاءٍ ، وَالْیَأْسِ مِنْکَ فی بَلاءٍ . إِلهی مِنّی ما یَلیقُ بِلُؤْمی ، وَمِنْکَ ما یَلیقُ بِکَرَمِکَ .

إِلهی وَصَفْتَ نَفْسَکَ بِاللُّطْفِ وَالرَّأْفَهِ لی قَبْلَ وُجُودِ ضَعْفی ، أَفَتَمْنَعُنی مِنْهُما بَعْدَ وُجُودِ ضَعْفی ، إِلهی إِنْ ظَهَرَتِ الْمَحاسِنُ مِنّی فَبِفَضْلِکَ ، وَلَکَ الْمِنَّهُ عَلَیَّ ، وَإِنْ ظَهَرَتِ الْمَساوئُ مِنّی فَبِعَدْلِکَ ، وَلَکَ الْحُجَّهُ عَلَیَّ .

إِلهی کَیْفَ تَکِلُنی وَقَدْ تَکَفَّلْتَ لی ، وَکَیْفَ أُضامُ وَأَنْتَ النّاصِرُ لی ؟ أَمْ کَیْفَ أَخِیبُ وَأَنْتَ الْحَفیُّ بی ؟ ها أَنَا أَتَوَسَّلُ إِلَیْکَ بِفَقْری إِلَیْکَ ، وَکَیْفَ أَتَوَسَّلُ إِلَیْکَ بِما هُوَ مَحالٌ أَنْ یَصِلَ إِلَیْکَ ؟ أَمْ کَیْفَ أَشْکُو إِلَیْکَ حالی وَهُوَ لَایَخْفی عَلَیْکَ ؟ أَمْ کَیْفَ أُتَرْجِمُ بِمَقالی وَهُوَ مِنْکَ بَرَزٌ إِلَیْکَ ؟ أَمْ کَیْفَ تُخَیِّبُ آمالی وَهِیَ قَدْ وَفَدَتْ إِلَیْکَ ؟ أَمْ کَیْفَ لَاتُحْسِنُ أَحْوالی وَبِکَ قامَتْ . إِلهی ما أَلْطَفَکَ بی مَعَ عَظیمِ جَهْلی ، وَما أَرْحَمَکَ بی مَعَ قَبیحِ فِعْلی ، إِلهی ما أَقْرَبَکَ مِنّی وَأَبْعَدَنی عَنْکَ ، وَما أَرْأَفَکَ بی ، فَمَا الَّذی یَحْجُبُنی عَنْکَ ، إِلهی عَلِمْتُ بِاخْتِلَافِ الْآثارِ ، وَتَنَقُّلَاتِ الْأَطوارِ ، أَنَّ مُرادَکَ مِنّی أَنْ تَتَعرَّفَ إِلَیَّ فی کُلِّ شَیْ ءٍ حَتّی لَاأَجْهَلَکَ فی شَیْ ءٍ . إِلهی کُلَّما أَخْرَسَنی لُؤْمی أَنْطَقَنی کَرَمُکَ ، وَکُلَّما آیَسَتْنی أَوْصافی

ص:230

أَطْمَعَتْنی مِنَنُکَ .

إِلهی مَنْ کانَتْ مَحاسِنُهُ مَساوِیَ ، فَکَیْفَ لَاتَکُونُ مَساویهِ مَساوِیَ ، وَمَنْ کانَتْ حَقایقُهُ دَعاوِیَ ، فَکَیْفَ لَاتَکُونُ دَعاویهِ دَعاوِیَ ، إِلهی حُکْمُکَ النّافِذُ ، وَمَشِیَّتُکَ الْقاهِرَهُ لَمْ یَتْرُکا لِذی مَقالٍ مَقالاً ، وَلَا لِذی حالٍ حالاً . إِلهی کَمْ مِنْ طاعَهٍ بَنَیْتُها ، وَحالَهٍ شَیَّدْتُها ، هَدَمَ اعْتِمادی عَلَیْها عَدْلُکَ ، بَلْ أَقالَنی مِنْها فَضْلُکَ . إِلهی إِنَّکَ تَعْلَمُ أَنّی وَإِنْ لَمْ تَدُمِ الطّاعَهُ مِنّی فِعْلاً جَزْماً ، فَقَدْ دامَتْ مَحَبَّهً وَعَزْماً ، إِلهی کَیْفَ أَعْزِمُ وَأَنْتَ الْقاهِرُ ؟ وَکَیْفَ لَاأَعْزِمُ وَأَنْتَ الْآمِرُ ؟

إِلهی تَرَدُّدی فی الْآثارِ یُوجِبُ بُعْدَ الْمَزارِ ، فَاجْمَعْنی عَلَیْکَ بِخِدْمَهٍ تُوصِلُنی إِلَیْکَ . کَیْفَ یُسْتَدلُّ عَلَیْکَ بِما هُوَ فی وُجُودِهِ مُفْتَقِرٌ إِلَیْکَ ؟ أَیَکُونُ لِغَیْرِکَ مِنَ الظُّهُورِ ما لَیْسَ لَکَ حَتّی یَکُونَ هُوَ الْمُظْهِرَ لَکَ ؟ مَتی غِبْتَ حَتّی تَحْتاجَ إِلی دَلیلٍ یَدُلُّ عَلَیْکَ ؟ وَمَتی بَعُدْتَ حَتّی تَکُونَ الْآثارُ هِیَ الَّتی تُوصِلُ إِلَیْکَ ؟ عَمِیَتْ عَیْنٌ لَاتَراکَ عَلَیْها رَقیباً ، وَخَسِرَتْ صَفْقَهُ عَبْدٍ لَمْ تَجْعَلْ لَهُ مِنْ حُبِّکِ نَصیباً . إِلهی أَمَرْتَ بِالرُّجُوعِ إِلَی الْآثارِ ، فَأرْجِعْنی إِلَیْکَ بِکِسْوَهِ الْأَنْوارِ ، وَهِدایَهِ الْاسْتِبْصارِ ، حَتّی أَرْجِعَ إِلَیْکَ مِنْها کَما دَخَلْتُ إِلَیْکَ مِنْها مَصُونَ السِّرِّ عَنِ النَّظَرِ إِلَیْها ، وَمَرْفُوعَ الْهِمَّهِ عَنِ الْاعْتِمادِ عَلَیْها ، إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ .

ص:231

إِلهی هذا ذُلّی ظاهِرٌ بَیْنَ یَدَیْکَ ، وَهذا حالی لَایَخْفی عَلَیْکَ ، مِنْکَ أَطْلُبُ الْوُصُولَ إِلَیْکَ ، وَبِکَ أَسْتَدِلُّ عَلَیْکَ ، فَاهْدِنی بِنُورِکَ إِلَیْکَ ، وَأَقِمْنی بِصِدْقِ الْعُبُودِیَّهِ بَیْنَ یَدَیْکَ .

إِلهی عَلِّمْنی مِنْ عِلْمِکَ الْمَخْزُونِ ، وَصُنّی بِسِتْرِکَ الْمَصُونِ . إِلهی حَقِّقْنی بِحَقائِقِ أَهْلِ الْقُرْبِ ، وَاسْلُکْ بی مَسْلَکَ أَهْلِ الْجَذْبِ .

إِلهی أَغْنِنی بِتَدْبِیرِکَ لی عَنْ تَدْبِیری ، وَبِاخْتِیارِکَ عَنِ اخْتِیاری ، وَأَوْقِفْنی عَلی مَراکِزِ اضْطِراری ، إِلهی أَخْرِجْنی مِنْ ذُلِّ نَفْسی ، وَطَهِّرْنی مِنْ شَکّی وَشِرْکی قَبْلَ حُلُولِ رَمْسی ، بِکَ أَنْتَصِرُ فَانْصُرْنی ، وَعَلَیْکَ أَتَوَکَّلُ فَلَا تَکِلْنی ، وَإِیّاکَ أَسْأَلُ فَلَا تُخَیِّبْنی ، وَفی فَضْلِکَ أَرْغَبُ فَلَا تَحْرِمْنی ، وَبِجَنابِکَ أَنْتَسِبُ فَلَا تُبْعِدْنی ، وَبِبابِکَ أَقِفُ فَلَا تَطْرُدْنی ، إِلهی تَقَدَّسَ رِضاکَ أَنْ تَکُونَ لَهُ عِلَّهٌ مِنْکَ ، فَکَیْفَ تَکُونُ لَهُ عِلَّهٌ مِنّی . إِلهی أَنْتَ الْغَنیُّ بِذاتِکَ أَنْ یَصِلَ إِلَیْکَ النَّفْعُ مِنْکَ ، فَکَیْفَ لَاتَکُونُ غَنِیّاً عَنّی ؟

إِلهی إِنَّ الْقَضاءَ وَالْقَدَرَ یُمَنّینی ، وَإِنَّ الْهَوی بِوَثائِقِ الشَّهْوَهِ أَسَرَنی ، فَکُنْ أَنْتَ النَّصیرَ لی حَتّی تَنْصُرَنی وَتُبَصِّرَنی ، وَأَغْنِنی بِفَضْلِکَ حَتّی أَسْتَغْنِیَ بِکَ عَنْ طَلَبی ، أَنْتَ الَّذی أَشْرَقْتَ الْأَنْوارَ فی قُلُوبِ أَوْلِیائِکَ حَتّی عَرَفُوکَ وَوَحَّدُوکَ . َأَنْتَ الَّذِی أَزَلْتَ الْأَغْیارَ عَنْ قُلُوبِ أَحِبّائِکَ حَتّی لَمْ یُحِبُّوا سِواکَ ، وَلَمْ یَلْجَأُوا إِلی غَیْرِکَ ، أَنْتَ الْمُونِسُ لَهُمْ

ص:232

حَیْثُ أَوْحَشَتْهُمُ الْعَوالِمُ ، وَأَنْتَ الَّذی هَدَیْتَهُمْ حَیْثُ اسْتَبانَتْ لَهُمُ الْمَعالِمُ ، ماذا وَجَدَ مَنْ فَقَدَکَ ؟ وَمَا الَّذی فَقَدَ مَنْ وَجَدَکَ ؟ لَقَدْ خابَ مَنْ رَضِیَ دُونَکَ بَدَلاً ، وَلَقَدْ خَسِرَ مَنْ بَغی عَنْکَ مُتَحَوِّلاً ، کَیْفَ یُرْجی سِواکَ وَأَنْتَ ما قَطَعْتَ الْإِحْسانَ ؟ وَکَیْفَ یُطْلَبُ مِنْ غَیْرِکَ وَأَنْتَ ما بَدَّلْتَ عادَهَ الْامْتِنانِ ؟

یا مَنْ أَذاقَ أَحِبّاءَهُ حَلَاوَهَ الْمُؤانَسَهِ فَقامُوا بَیْنَ یَدَیْهِ مُتَمَلِّقینَ ، وَیا مَنْ أَلْبَسَ أَوْلِیاءَهُ مَلَابِسَ هَیْبَتِهِ فَقامُوا بَیْنَ یَدَیْهِ مُسْتَغْفِرینَ ، أَنْتَ الذّاکِرُ قَبْلَ الذّاکِرینَ ، وَأَنْتَ الْبادی بِالْإِحْسانِ قَبْلَ تَوَجُّهِ الْعابِدینَ ، وَأَنْتَ الْجَوادُ بِالْعَطاءِ قَبْلَ طَلَبِ الطّالِبینَ ، وَأَنْتَ الْوَهّابُ ثُمَّ لِما وَهَبْتَ لَنا مِنَ الْمُسْتَقْرِضینَ .

إِلهی اطْلُبْنی بِرَحْمَتِکَ حَتّی أَصِلَ إِلَیْکَ ، وَاجْذِبْنی بِمَنِّکَ حَتّی أُقْبِلَ عَلَیْکَ . إِلهی إِنَّ رَجائی لَایَنْقَطِعُ عَنْکَ وَإِنْ عَصَیْتُکَ ، کَما أَنَّ خَوْفی لَا یُزایلُنی وَإِنْ أَطَعْتُکَ ، فَقَدْ دَفَعَتْنی الْعَوالِمُ إِلَیْکَ ، وَقَدْ أَوْقَعَنی عِلْمی بِکَرَمِکَ عَلَیْکَ . إِلهی کَیْفَ أَخِیبُ وَأَنْتَ أَمَلی ؟ أَمْ کَیْفَ أُهانُ وَعَلَیْکَ مُتَّکَلی ؟ إِلهی کَیْفَ أَسْتَعِزُّ وَفی الذِّلَّهِ أَرْکَزْتَنی ؟ أَمْ کَیْفَ لَاأَسْتَعِزُّ وَإِلَیْکَ نَسَبْتَنی ؟ إِلهی کَیْفَ لَاأَفْتَقِرُ وَأَنْتَ الَّذی فی الْفُقَراءِ أَقَمْتَنی ؟ أَمْ کَیْفَ أَفْتَقِرُ وَأَنْتَ الَّذی بِجُودِکَ أَغْنَیْتَنی ، وَأَنْتَ الَّذی لَاإِلهَ غَیْرُکَ

ص:233

تَعَرَّفْتَ لِکُلِّ شَیْ ءٍ فَما جَهِلَکَ شَیْ ءٌ ، وَأَنْتَ الَّذی تَعَرَّفْتَ إِلَیَّ فی کُلِّ شَیْ ءٍ ، فَرَأَیْتُکَ ظاهِراً فی کُلِّ شَیْ ءٍ ، وَأَنْتَ الظّاهِرُ لِکُلِّ شَیْ ءٍ ، یا مَنِ اسْتَوی بِرَحْمانِیَّتِهِ فَصارَ الْعَرْشُ غَیْباً فی ذاتِهِ ، مَحَقْتَ الْآثارَ بِالْآثارِ ، وَمَحَوْتَ الْأَغْیارَ بِمُحیطاتِ أَفْلَاکِ الْأَنْوارِ ، یا مَنِ احْتَجَبَ فی سُرادِقاتِ عَرْشِهِ عَنْ أَنْ تُدْرِکَهُ الْأَبْصارُ ، یا مَنْ تَجَلّی بِکَمالِ بَهائِهِ فَتَحَقَّقَتْ عَظَمَتُهُ مِنَ الْاسْتِواءَ ، کَیْفَ تَخْفی وَأَنْتَ الظّاهِرُ ؟ أَمْ کَیْفَ تَغِیبُ وَأَنْتَ الرَّقِیبُ الْحاضِرُ؟ إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ ، وَالْحَمْدُ للّهِ ِوَحْدَهُ » .

ص:234

دعاء الإمام علیّ بن الحسین علیهما السلام یوم عرفه

الْحَمْدُ للّهِ ِ رَبِّ الْعالَمینَ ، اللّهُمَّ لَکَ الْحَمْدُ بَدیعَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ ، ذَا الْجَلالِ وَالْإِکْرامِ ، رَبَّ الْأَرْبابِ ، وَإِلهَ کُلِّ مَأْلُوهٍ ، وَخالِقَ کُلِّ مَخْلُوقٍ ، وَوارِثَ کُلِّ شَیْ ءٍ ، لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ ، وَلَا یَعْزُبُ عَنْهُ عِلْمُ شَیْ ءٍ ، وَهُوَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ مُحیطٌ ، وَهُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ رَقیبٌ .

أَنْتَ اللّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ الْأَحَدُ الْمُتَوَحِّدُ ، الْفَرْدُ الْمُتَفَرِّدُ .

وَأَنْتَ اللّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ الْکَریمُ الْمُتَکَرِّمُ ، الْعَظیمُ الْمُتَعَظِّمُ ، الْکَبیرُ الْمُتَکَبِّرُ .

وَأَنْتَ اللّهُ لَاإِلهَ إِلَّا أَنْتَ الْعَلِیُّ الْمُتَعالِ ، الشَّدیدُ الْمِحالِ .

وَأَنْتَ اللّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ الرَّحْمنُ الرَّحیمُ ، الْعَلیمُ الْحَکیمُ .

وَأَنْتَ اللّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ السَّمیعُ الْبَصیرُ ، الْقَدیمُ الْخَبیرُ ، وَأَنْتَ اللّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ الْکَریمُ الْأَکْرَمُ ، الدّائِمُ الْأَدْوَمُ ، وَأَنْتَ اللّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ الْأَوَّلُ قَبْلَ کُلِّ أَحَدٍ ، وَالْآخِرُ بَعْدَ کُلِّ عَدَدٍ ، وَأَنْتَ اللّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ الدّانی فی عُلُوِّهِ ، وَالْعالی فی دُنُوِّهِ . وَأَنْتَ اللّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ ذُو الْبَهاءِ

ص:235

وَالْمَجْدِ وَالْکِبْرِیاءِ وَالْحَمْدِ ، وَأَنْتَ اللّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ الَّذی أَنْشَأْتَ الْأَشْیاءَ مِنْ غیْرِ سِنْخٍ ، وَصَوَّرْتَ ما صَوَّرْتَ مِنْ غَیْرِ مِثالٍ ، وَابْتَدَعْتَ الْمُبْتَدَعاتِ بِلاَ احْتِذاءٍ .

أَنْتَ الَّذی قَدَّرْتَ کُلَّ شَیْ ءٍ تَقْدیراً ، وَیَسَّرْتَ کُلَّ شَیْ ءٍ تَیْسیراً ، وَدَبَّرْتَ ما دُونَکَ تَدْبیراً ، وَأَنْتَ الَّذی لَمْ یُعِنْکَ عَلی خَلْقِکَ شَریکٌ ، وَلَمْ یُؤازِرْکَ فی أَمْرِکَ وَزیرٌ ، وَلَمْ یَکُنْ لَکَ مُشاهِدٌ وَلَا نَظیرٌ .

أَنْتَ الَّذی أَرَدْتَ فَکانَ حَتْماً ما أَرَدْتَ ، وَقَضَیْتَ فَکانَ عَدْلاً ما قَضَیْتَ ، وَحَکَمْتَ فَکانَ نِصْفاً ما حَکَمْتَ ، أَنْتَ الَّذی لا یَحْویکَ مَکانٌ ، وَلَمْ یَقُمْ لِسُلْطانِکَ سُلْطانٌ ، وَلَمْ یُعْیِکَ بُرْهانٌ وَلا بَیانٌ ، أَنْتَ الَّذی أَحْصَیْتَ کُلَّ شَیْ ءٍ عَدَداً ، وَجَعَلْتَ لِکُلِّ شَیْ ءٍ أَمَداً ، وَقَدَّرْتَ کُلَّ شَیْ ءٍ تَقْدیراً ، أَنْتَ الَّذی قَصُرَتِ الْأَوْهامُ عَنْ ذاتِیَّتِکَ ، وَعَجَزَتِ الْأَفْهامُ عَنْ کَیْفِیَّتِکَ ، وَلَمْ تُدْرِکِ الْأَبْصارُ مَوْضِعَ أَیْنِیَّتِکَ .

أَنْتَ الَّذی لا تُحَدُّ فَتَکُونَ مَحْدُوداً ، وَلَمْ تُمَثَّلْ فَتَکُونَ مَوْجُوداً ، وَلَمْ تَلِدْ فَتَکُونَ مَوْلُوداً ، أَنْتَ الَّذی لا ضِدَّ مَعَکَ فَیُعانِدَکَ ، وَلا عِدْلَ لَک فَیُکاثِرَکَ ، وَلَا نِدَّ لَکَ فَیُعارِضَکَ .

أَنْتَ الَّذی ابْتَدَأَ وَاخْتَرَعَ ، وَاسْتَحْدَثَ وَابْتَدَعَ ، وَأَحْسَنَ صُنْعَ ما صَنَعَ .

ص:236

سُبْحانَکَ ما أَجَلَّ شَأْنَکَ ، وَأَسْنی فی الْأَماکِنِ مَکانَکَ ، وَأَصْدَعَ بِالْحَقِّ فُرْقانَکَ ، سُبْحانَکَ مِنْ لَطیفٍ ما أَلْطَفَکَ ، وَرَؤُوفٍ ما أَرْأَفَکَ ، وَحَکیمٍ ما أَعْرَفَکَ !

سُبْحانَکَ مِنْ مَلیکٍ ما أَمْنَعَکَ ، وَجَوادٍ ما أَوْسَعَکَ ، وَرَفیعٍ ما أَرْفَعَکَ ، ذُوالْبَهاءِ وَالْمَجْدِ ، وَالْکِبْرِیاءِ وَالْحَمْدِ !

سُبْحانَکَ بَسَطْتَ بِالْخَیْراتِ یَدَکَ ، وَعُرِفَتِ الْهِدایَهُ مِنْ عِنْدِکَ ، فَمَنِ الْتَمَسَکَ لِدینٍ أَوْ دُنْیا وَجَدَکَ !

سُبْحانَکَ خَضَعَ لَکَ مَنْ جَری فی عِلْمِکَ ، وَخَشَعَ لِعَظَمَتِکَ ما دُونَ عَرْشِکَ ، وَانْقادَ لِلتَّسْلیمِ لَکَ کُلُّ خَلْقِکَ !

سُبْحانَکَ لَاتُجَسُّ وَلَا تُحَسُّ ، وَلَا تُمَسُّ وَلَا تُکادُ ، وَلَا تُماطُ وَلَا تُنازَعُ ، وَلَا تُجاری وَلَا تُماری ، وَلَا تُخادَعُ وَلَا تُماکَرُ !

سُبْحانَک سَبیلُکَ جَدَدٌ ، وَأَمْرُکَ رَشَدٌ ، وَأَنْتَ حَیٌّ صَمَدٌ !

سُبْحانَکَ قَوْلُکَ حُکْمٌ ، وَقَضاوُکَ حَتْمٌ ، وَإِرادَتُک عَزْمٌ !

سُبْحانَکَ لا رادَّ لِمَشِیَّتِکَ ، وَلا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِکَ !

سُبْحانَکَ قاهِرَ الْأَرْبابِ ، باهِرَ الْآیاتِ ، فاطِرَ السَّمواتِ ، بارِئَ النَّسَماتِ !

ص:237

لَکَ الْحَمْدُ حَمْداً یَدُومُ بِدَوامِکَ ، وَلَکَ الْحَمْدُ حَمْداً خالِداً بِنِعْمَتِکَ ، وَلَکَ الْحَمْدُ حَمْداً یُوازی صُنْعَکَ ، وَلَک الْحَمْدُ حَمْداً یَزیدُ عَلی رِضاکَ ، وَلَکَ الْحَمْدُ حَمْداً مَعَ حَمْدِ کُلِّ حامِدٍ ، وَشُکْراً یَقْصُرُ عنْهُ شُکْرُ کُلِّ شاکِرٍ .

حَمْداً لا یَنْبَغی إِلَّا لَکَ ، وَلا یُتَقَرَّبُ بِهِ إِلَّا إِلَیْکَ ، حَمْداً یُسْتَدامُ بِهِ الْأَوَّلُ ، وَیُسْتَدْعی بِهِ دَوامُ الْآخِرِ ، حَمْداً یَتَضاعَفُ عَلی کُرُورِ الْأَزْمِنَهِ ، وَیَتَزایَدُ أَضْعافاً مُتَرادِفَهً ، حَمْداً یَعْجِزُ عَنْ إِحْصائِهِ الْحَفَظَهُ ، وَیَزیدُ عَلی ما أَحْصَتْهُ فی کِتابِکَ الْکَتَبَهُ ، حَمْداً یوازِنُ عَرْشَکَ الْمَجیدَ ، وَیُعادِلُ کُرْسِیَّکَ الرَّفیعَ .

حَمْداً یَکْمُلُ لَدَیْکَ ثَوابُهُ ، وَیَسْتَغْرِقُ کُلَّ جَزاءٍ جَزاؤُهُ ، حَمْداً ظاهِرُهُ وَفْقٌ لِباطِنِهِ ، وَباطِنُهُ وَفْقٌ لِصِدْقِ النِّیَّهِ فیهِ ، حَمْداً لَمْ یَحْمَدْکَ خَلْقٌ مِثْلَهُ ، وَلَا یَعْرِفُ أَحَدٌ سِواکَ فَضْلَهُ ، حَمْداً یُعانُ مَنِ اجْتَهَدَ فی تَعْدیدِهِ ، وَیُؤَیَّدُ مَنْ أَغْرَقَ نَزْعاً فی تَوْفِیَتِهِ .

حَمْداً یَجْمَعُ ما خَلَقْتَ مِنَ الْحَمْدِ ، وَیَنْتَظِمُ ما أَنْتَ خالِقُهُ مِنْ بَعْدُ ، حَمْداً لَاحَمْدَ أَقْرَبُ إِلی قَوْلِکَ مِنْهُ ، وَلَا أَحْمَدَ مِمَّنْ یَحْمَدُکَ بِهِ ، حَمْداً یوجِبُ بِکَرَمِکَ الْمَزیدَ بِوُفُورِهِ ، وَتَصِلُهُ بِمَزیدٍ بَعْدَ مَزیدٍ طَوْلاً مِنْکَ ، حَمْداً یَجِبُ لِکَرَمِ وَجْهِکَ ، وَیُقابِلُ عِزَّ جَلالِکَ .

ص:238

رَبِّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ الْمُنْتَجَبِ الْمُصْطَفی ، الْمُکَرَّمِ الْمُقَرَّبِ ، أَفْضَلَ صَلَواتِکَ ، وَبارِکَ عَلَیْهِ أَتَمَّ بَرَکاتِکَ ، وَتَرَحَّمْ عَلَیْهِ أَمْتَعَ رَحَماتِکَ ، رَبِّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ صَلاهً زاکِیَهً لا تَکُونُ صَلاهٌ أَزْکی مِنْها ، وَصَلِّ عَلَیْهِ صَلاهً نامِیَهً لَاتَکُونُ صَلاهٌ أَنْمی مِنْها ، وَصَلِّ عَلَیْهِ صَلاهً راضِیَهً لَاتَکُونُ صَلاهٌ فَوْقَها .

رَبِّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ صَلاهً تُرْضیهِ وَتَزیدُ عَلی رِضاهُ ، وَصَلِّ عَلَیْهِ صَلاهً تُرْضیکَ وَتَزیدُ عَلی رِضاکَ لَهُ ، وَصَلِّ عَلَیْهِ صَلاهً لَا تَرْضی لَهُ إِلَّا بِها ، وَلَا تَری غَیْرَهُ لَها أَهْلاً .

رَبِّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ صَلاهً تُجاوِزُ رِضْوانَکَ ، وَیَتَّصِلُ اتِّصالُها بِبَقائِکَ ، وَلَا یَنْفَدُ کَما لا تَنْفَدُ کَلِماتُکَ .

رَبِّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ صَلاهً تَنْتَظِمُ صَلَواتِ مَلآئِکَتِکَ وَأَنْبِیائِکَ وَرُسُلِکَ وَأَهْلِ طاعَتِکَ ، وَتَشْتَمِلُ عَلی صَلَواتِ عِبادِکَ مِنْ جِنِّکَ وَإِنْسِکَ وَأَهْلِ إِجابَتِکَ ، وَتَجْتَمِعُ عَلی صَلاهِ کُلِّ مَنْ ذَرَأْتَ وَبَرَأْتَ مِنْ أَصْنافِ خَلْقِکَ .

رَبِّ صَلِّ عَلَیْهِ وَآلِهِ صَلاهً تُحیطُ بِکُلِّ صَلاهٍ سالِفَهٍ وَمُسْتَأْنَفَهٍ ، وَصَلِّ عَلَیْهِ وَعَلی آلِهِ صَلاهً مَرْضِیَّهً لَکَ وَلِمَنْ دُونَکَ ، وَتُنْشِئُ مَعَ ذلِکَ صَلَواتٍ تُضاعِفُ مَعَها تِلْکَ الصَّلَواتِ عِنْدَها ، وَتَزیدُها عَلی کُرُورِ

ص:239

الْأَیّامِ زِیادَهً فی تَضاعیفَ لَایَعُدُّها غَیْرُکَ .

رَبِّ صَلِّ عَلی أَطائِبِ أَهْلِ بَیْتِهِ الَّذین اخْتَرْتَهُمْ لاَِمْرِکَ ، وَجَعَلْتَهُمْ خَزَنَهَ عِلْمِکَ ، وَحَفَظَهَ دینِکَ ، وَخُلَفاءَکَ فی أَرْضِکَ ، وَحُجَجَکَ عَلی عِبادِکَ ، وَطَهَّرْتَهُمْ مِنَ الرِّجْسِ وَالدَّنَسِ تَطْهیراً بِإِرادَتِکَ ، وَجَعَلْتَهُمُ الْوَسیلَهَ إِلَیْکَ ، وَالْمَسْلَکَ إِلی جَنَّتِکَ .

رَبِّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ ، صَلاهً تُجْزِلُ لَهُمْ بِها مِنْ تُحَفِکَ وَکَرامَتِکَ ، وَتُکْمِلُ لَهُمُ الْأَشْیاءَ مِنْ عَطایاکَ وَنَوافِلِکَ ، وَتُوَفِّرُ عَلَیْهِمُ الْحَظَّ مِنْ عَوائِدِکَ وَفَوائِدِکَ ، رَبِّ صَلِّ عَلَیْهِ وَعَلَیْهِمْ صَلاهً لَاأَمَدَ فی أَوَّلِها ، وَلَا غایَهَ لاَِمَدِها ، وَلَا نِهایَهَ لآخِرِها .

رَبِّ صَلِّ عَلَیْهِمْ زِنَهَ عَرْشِکَ وَما دُونَهُ ، وَمِلْ ءَ سمواتِکَ وَما فَوْقَهُنَّ ، وَعَدَدَ أَرَضیکَ وَما تَحْتَهُنَّ وَما بَیْنَهُنَّ ، صَلاهً تُقَرِّبُهُمْ مِنْکَ زُلْفی ، وَتَکُونُ لَکَ وَلَهُمْ رِضاً ، وَمُتَّصِلَهٌ بِنَظائِرهِنَّ أَبَداً .

اللّهُمَّ إِنَّکَ أَیَّدْتَ دینَکَ فی کُلِّ أَوانٍ بِإِمامٍ أَقَمْتَهُ عَلَماً لِعِبادِکَ ، وَمَناراً فی بِلادِکَ ، بَعْدَ أَنْ وَصَلْتَ حَبْلَهُ بِحَبْلِکَ ، وَجَعَلْتَهُ الذَّریعَهَ إِلی رِضْوانِکَ ، وَافْتَرَضْتَ طاعَتَهُ ، وَحَذَّرْتَ مَعْصِیَتَهُ ، وَأَمَرْتَ بِامْتِثالِ أَمْرِهِ ( أَوامِرِهِ - خ ل ) ، وَالْانْتِهاءِ عِنْدَ نَهْیهِ ، وَأَلَّا یَتَقَدَّمَهُ مُتَقَدِّمٌ ، وَلا یَتَأَخَّرَ عَنْهُ مُتَأَخِّرٌ ، فَهُوَ عِصْمَهُ اللّآئِذینَ ، وَکَهْفُ الْمُؤْمِنینَ ، وَعُرْوَهُ الْمُتَمَسِّکینَ ،

ص:240

وَبَهاءُ الْعالَمینَ .

اللّهُمَّ فَأَوْزِعْ لِوَلِیّکَ شُکْرَ ما أَنْعَمْتَ بِهِ عَلَیْهِ ، وَأَوْزِعْنا مِثْلَهُ فیهِ ، وَآتِهِ مِنْ لَدُنْکَ سُلْطاناً نَصیراً ، وَافْتَحْ لَهُ فَتْحاً یَسیراً ، وَأَعِنْهُ بِرُکْنِکَ الْأَعَزِّ ، وَاشْدُدْ أَزْرَهُ ، وَقَوِّ عَضُدَهُ ، وَراعِهِ بِعَیْنِکَ ، وَاحْمِهِ بِحِفْظِکَ ، وَانْصُرْهُ بِمَلائِکَتِکَ ، وَامْدُدْهُ بِجُنْدِکَ الْأَغْلَبِ ، وَأَقِمْ بِهِ کِتابَکَ وَحُدُودَکَ ، وَشَرائِعَکَ وَسُنَنَ رَسُولِکَ ، صَلَواتُکَ اللّهُمَّ عَلَیْهِ وَآلِهِ ، وَأَحْیِ بِهِ ما أَماتَهُ الظّالِمُونَ مِنْ مَعالِمِ دینِکَ ، وَاجْلُ بِهِ صَدَأَ الْجَوْرِ عَنْ طَریقَتِکَ ، وَأَبِنْ بِهِ الضَّرّاءَ مِنْ سَبیلِکَ ، وَأَزِلْ بِهِ النّاکِبینَ عَنْ صِراطِکَ ، وَامْحَقْ بِهِ بُغاهَ قَصْدِکَ عِوَجاً ، وَأَلِنْ جانِبَهُ لأَوْلِیائِکَ ، وَابْسُطْ یَدَهُ عَلی أَعْدائِکَ ، وَهَبْ لَنا رَأْفَتَهُ وَرَحْمَتَهُ ، وَتَعَطُّفَهُ وَتَحَنُّنَهُ ، وَاجْعَلْنا لَهُ سامِعینَ مُطیعینَ ، وَفی رِضاهُ ساعینَ ، وَإِلی نُصْرَتِهِ وَالْمُدافَعَهِ عَنْهُ مُکْنِفینَ ، وَإِلَیْک وَإِلی رَسْولِکَ صَلَواتُکَ اللّهُمَّ عَلَیْهِ وَآلِهِ بِذلِکَ مُتَقَرِّبینَ .

اللّهُمَّ وَصَلِّ عَلی أَوْلِیائِهِمُ الْمُعْتَرِفینَ بِمَقامِهِمُ ، الْمُتَّبِعینَ مَنْهَجَهُمُ ، الْمُقْتَفینَ آثارَهُمُ ، الْمُسْتَمْسِکینَ بِعُرْوَتِهِمُ ، الْمُتَمَسِّکینَ بِوِلایَتِهِمُ ، الْمُؤْتَمّینَ بِإِمامَتِهِمُ ، الْمُسَلِّمینَ لاَِمْرِهِمُ ، الْمُجْتَهِدینَ فی طاعَتِهِمُ ، الْمُنْتَظِرینَ أَیّامَهُمُ ، الْمادّینَ إِلَیْهِمْ أَعْیُنَهُمُ ، الصَّلَواتِ الْمُبارَکاتِ ، الزّاکِیاتِ النّامِیاتِ ، الْغادِیاتِ الرّائِماتِ ، وَسَلِّمْ عَلَیْهِمْ

ص:241

وَعَلی أَرْواحِهِمْ ، وَاجْمَعْ عَلَی التَّقْوی أَمْرَهُمْ ، وَأَصْلِحْ لَهُمْ شُؤُونَهُمْ ، وَتُبْ عَلَیْهِمْ إِنَّکَ أَنْتَ التَّوّابُ الرَّحیمُ ، وَخَیْرُ الْغافِرینَ ، وَاجْعَلْنا مَعَهُمْ فی دارِ السَّلامِ بِرَحْمَتِکَ ، یا أَرْحَمَ الرّاحِمینَ .

اللّهُمَّ هذا یَوْمُ عَرَفَهَ ، یَوْمٌ شَرَّفْتَهُ وَکَرَّمْتَهُ وَعَظَّمْتَهُ ، نَشَرْتَ فیهِ رَحْمَتَکَ ، وَمَنَنْتَ فیهِ بِعَفْوِکَ ، وَأَجْزَلْتَ فیهِ عَطِیَّتَکَ ، وَتَفَضَّلْتَ بِهِ عَلی عِبادِکَ .

اللّهُمَّ وَأَنا عَبْدُکَ الَّذی أَنْعَمْتَ عَلَیْهِ قَبْلَ خَلْقِکَ لَهُ ، وَبَعْدَ خَلْقِکَ إِیّاهُ ، فَجَعَلْتَهُ مِمَّنْ هَدَیْتَهُ لِدینِکَ ، وَوَفَّقْتَهُ لِحَقِّکَ ، وَعَصَمْتَهُ بِحَبْلِکَ ، وَأَدْخَلْتَهُ فی حِزْبِکَ ، وَأَرْشَدْتَهُ لِمُوالاهِ أَوْلِیائِکَ ، وَمُعاداهِ أَعْدائِکَ .

ثُمَّ أَمَرْتَهُ فَلَمْ یَأْتَمِرْ ، وَزَجَرْتَهُ فَلَمْ یَنْزَجِرْ ، وَنَهَیْتَهُ عَنْ مَعْصِیَتِکَ فَخالْفَ أَمْرَکَ إِلی نَهْیِکَ ، لَامُعانَدَهً لَکَ ، وَلَا اسْتِکْباراً عَلَیْکَ ، بَلْ دَعاهُ هَواهُ إِلی ما زَیَّلْتَهُ ، وَإِلی ما حَذَّرْتَهُ ، وَأَعانَهُ عَلی ذلِکَ عَدُوُّکَ وَعَدُوُّهُ ، فَأَقْدَمَ عَلَیْهِ عارِفاً بِوَعیدِکَ ، راجِیاً لِعَفْوِکَ ، واثِقاً بِتَجاوُزِکَ ، وَکانَ أَحَقَّ عِبادِکَ - مَعَ ما مَنَنْتَ عَلَیْهِ - أَلّا یَفْعَلَ .

وَها أَنا ذا بَیْنَ یَدَیْکَ صاغِراً ذَلیلاً ، خاضِعاً خاشِعاً ، خائِفاً مُعْتَرِفاً بِعَظیمٍ مِنَ الذُّنُوبِ تَحَمَّلْتُهُ ، وَجَلیلٍ مِنَ الْخَطایا اجْتَرَمْتُهُ ، مُسْتَجیراً بِصَفْحِکَ ، لآئِذاً بِرَحْمَتِکَ ، مُوقِناً أَنَّهُ لَایُجیرُنی مِنْکَ مُجیرٌ ، وَلَا یَمْنَعُنی

ص:242

مِنْکَ مانِعٌ .

فَعُدْ عَلَیَّ بِما تَعُودُ بِهِ عَلی مَنِ اقْتَرَفَ مِنْ تَغَمُّدِکَ ، وَجُدْ عَلَیَّ بِما تَجُودُ بِهِ عَلی مَنْ أَلْقی بِیَدِهِ إِلَیْکَ مِنْ عَفْوِکَ ، وَامْنُنْ عَلَیَّ بِما لَایَتَعاظَمُکَ أَنْ تَمُنَّ بِهِ عَلی مَنْ أَمَّلَکَ مِنْ غُفْرانِکَ .

وَاجْعَلْ لی فی هذَا الْیَوْمِ نَصیباً أَنالُ بِهِ حَظّاً مِنْ رِضْوانِکَ ، وَلَا تَرُدَّنی صِفْراً مِمّا یَنْقَلِبُ بِهِ الْمُتَعَبِّدُونَ لَکَ مِنْ عِبادِکَ ، وَإِنّی وَإِنْ لَمْ أُقَدِّمْ ما قَدَّمُوهُ مِنَ الصّالِحاتِ ، فَقَدْ قَدَّمْتُ تَوْحیدَکَ ، وَنَفْیَ الْأَضْدادِ وَالْأَنْدادِ وَالْأَشْباهِ عَنْکَ ، وَأَتَیْتُکَ مِنَ الْأَبْوابِ الَّتی أَمَرْتَ أَنْ تُؤْتی مِنْها ، وَتَقَرَّبْتُ إِلَیْکَ بِما لَایَقْرُبُ بِهِ أَحَدٌ مِنْکَ إِلَّا بِالتَّقَرُّبِ بِهِ ، ثُمَّ أَتْبَعْتُ ذلِکَ بِالْإِنابَهِ إِلَیْکَ ، وَالتَّذَلُّلِ وَالْاسْتِکانَهِ لَکَ ، وَحُسْنِ الظَّنِّ بِکَ ، وَالثِّقَهِ بِما عِنْدَکَ ، وَشَفَعْتُهُ بِرَجائِکَ الَّذی قَلَّ ما یَخیبُ عَلَیْهِ راجیکَ .

وَسَأَلْتُکَ مَسْأَلَهَ الْحَقیرِ الذَّلیلِ ، الْبائِسِ الْفَقیرِ ، الْخائِفِ الْمُسْتَجیرِ ، وَمَعَ ذلِکَ خیفَهً وَتَضَرُّعاً ، وَتَعَوُّذاً وَتَلَوُّذاً ، لَامُسْتَطیلاً بِتَکَبُّرِ الْمُتَکَبِّرینَ ، وَلَا مُتعالِیاً بِدالَّهِ الْمُطیعینَ ، وَلَا مُسْتَطیلاً بِشَفاعَهِ الشّافِعینَ ، وَأَنا بَعْدُ أَقَلُّ الْأَقَلّینَ ، وَأَذَلُّ الْأَذَلّینَ ، وَمِثْلُ الذَّرَّهِ أَوْ دُونَها .

فَیا مَنْ لَمُ یُعاجِلِ الْمُسیئینَ ، وَلَا یَنْدَهُ الْمُتْرَفینَ ، وَیا مَنْ یَمُنُّ بِإِقالَهِ الْعاثِرینَ ، وَیَتَفَضَّلُ بِإِنْظارِ الْخاطِئینَ .

ص:243

أَنا الْمُسیئُ الْمُعْتَرِفُ الْخاطِئُ الْعاثِرُ ، أَنا الَّذی أَقْدَمَ عَلَیْکَ مُجْتَرِئاً ، أَنا الَّذی عَصاکَ مُتَعَمِّداً ، أَنا الَّذی اسْتَخْفی مِنْ عِبادِکَ وَبارَزَکَ ، أَنا الَّذی هابَ عِبادَکَ وَأَمِنَکَ ، أَنا الَّذی لَمْ یَرْهَبْ سَطْوَتَکَ ، وَلَمْ یَخَفْ بَأْسَکَ ، أَنا الْجانی عَلی نَفْسِهِ ، أَنا الْمُرْتَهَنُ بِبَلِیَّتِهِ ، أَنا الْقَلیلُ الْحَیاءِ ، أَنا الطَّویلُ الْعَناءِ .

بِحَقِّ مَنِ انْتَجَبْتَ مِنْ خَلْقِکَ ، وَبِمَنِ اصْطَفَیْتَهُ لِنَفْسِکَ ، بِحَقِّ مَنِ اخْتَرْتَ مِنْ بَرِیَّتِکَ وَمَنِ اجْتَبَیْتَ لِشَأْنِکَ ، بِحَقِّ مَنْ وَصَلْتَ طاعَتَهُ بِطاعَتِکَ ، وَمَنْ جَعَلْتَ مَعْصِیَتَهُ کَمَعْصِیَتِکَ ، بِحَقِّ مَنْ قَرَنْتَ مُوالاتَهُ بِمُوالاتِکَ ، وَمَنْ نُطْتَ مُعاداتَهُ بِمُعاداتِکَ .

تَغَمَّدْنی فی یَوْمی هذا بِما تَتَغَمَّدُ بِهِ مَنْ جَأَرَ إِلَیْکَ مُتَنَصِّلاً ، وَعاذَ بِاسْتِغْفارِکَ تائِباً ، وَتَوَلَّنی بِما تَتَوَلّی بِهِ أَهْلَ طاعَتِکَ ، وَالزُّلْفی لَدَیْکَ ، وَالْمَکانَهِ مِنْکَ ، وَتَوَحَّدْنی بِما تَتَوحَّدُ بِهِ مَنْ وَفی بِعَهْدِکَ ، وَأَتْعَبَ نَفْسَهُ فی ذاتِکَ ، وَأَجْهَدَها فی مَرْضاتِکَ .

وَلا تُؤاخِذْنی بِتَفْریطی فی جَنْبِکَ ، وَتَعَدّی طَوْری فی حُدُودِکَ ، وَمُجاوَزَهِ أَحْکامِکَ ، وَلَا تَسْتَدْرِجْنی بِإِمْلائِکَ لی اسْتِدْراجَ مَنْ مَنَعَنی خَیْرَ ما عِنْدَهُ ، وَلَمْ یَشْرَکْکَ فی حُلُولِ نِعْمَتِهِ بی .

وَنَبِّهْنی مِنْ رَقْدَهِ الْغافِلینَ ، وَسِنَهِ الْمُسْرِفینَ ، وَنَعْسَهِ الْمَخْذُولینَ ،

ص:244

وَخُذْ بِقَلْبی إِلی ما اسْتَعْمَلْتَ بِهِ الْقانِتینَ ، وَاسْتَعْبَدْتَ بِهِ الْمُتَعَبِّدینَ ، وَاسْتَنْقَذْتَ بِهِ الْمُتَهاوِنینَ ، وَأَعِذْنی مِمّا یُباعِدُنی عَنْکَ ، وَیَحُولُ بَیْنی وَبَیْنَ حَظّی مِنْکَ ، وَیَصُدُّنی عَمّا أُحاوِلُ لَدَیْکَ ، وَسَهِّلْ لی مَسْلَکَ الْخَیْراتِ إِلَیْکَ ، وَالْمُسابَقَهَ إِلَیْها مِنْ حَیْثُ أَمَرْتَ ، وَالْمُشاحَّهَ فیها عَلی ما أَرَدْتَ .

وَلَا تَمْحَقْنی فیمَنْ تَمْحَقُ مِنَ الْمُسْتَخِفّینَ بِما أَوْعَدْتَ ، وَلَا تُهْلِکْنی مَعَ مَنْ تُهْلِکُ مِنَ الْمُتَعَرِّضینَ لِمَقْتِکَ ، وَلَا تُتَبِّرْنی فیمَنْ تُتَبِّرُ مِنَ الْمُنْحَرِفینَ عَنْ سُبُلِکَ ، وَنَجِّنی مِنْ غَمَراتِ الْفِتْنَهِ ، وَخَلِّصْنی مِنْ لَهَواتِ الْبَلْوی ، وَأَجِرْنی مِنْ أَخْذِ الْإمْلاءِ ، وَحُلْ بَیْنی وَبَیْنَ عَدُوٍّ یُضِلُّنی ، وَهَویً یُوبِقُنی ، وَمَنْقَصَهٍ تَرْهَقُنی .

وَلَا تُعْرِضْ عَنّی إِعْراضَ مَنْ لَاتَرْضی عَنْهُ بَعْدَ غَضَبِکَ ، وَلَا تُؤْیِسْنی مِنَ الْأَمَلِ فیکَ ، فَیَغْلِبَ عَلَیَّ الْقُنُوطُ مِنْ رَحْمَتِکَ ، وَلَا تَمْتَحِنّی بِما لَاطاقَهَ لی بِهِ ، فَتَبْهَظَنی مِمّا تُحَمِّلْنیهِ مِنْ فَضْلِ مَحَبَّتِکَ .

وَلَا تُرْسِلْنی مِنْ یَدِکَ إِرْسالَ مَنْ لَاخَیْرَ فیهِ ، وَلَا حاجَهَ بِکَ إِلَیْهِ ، وَلَا إِنابَهَ لَهُ ، وَلَا تَرْمِ بی رَمْیَ مَنْ سَقَطَ مِنْ عَیْنِ رِعایَتِکَ ، وَمَنِ اشْتَمَلَ عَلیْهِ الْخِزْیُ مِنْ عِنْدِکَ ، بَلْ خُذْ بِیَدی مِنْ سَقْطَهِ الْمُتَرَدّدینَ ، وَوَهْلَهِ الْمُتَعَسِّفینَ ، وَزَلَّهِ الْمَغْرُورینَ ، وَوَرْطَهِ الْهالِکینَ ، وَعافِنی مِمَّا ابْتَلَیْتَ بِهِ

ص:245

طَبَقات عَبیدِکَ وَإِمائِکَ ، وَبَلِّغْنی مَبالِغَ مَنْ عُنیتَ بِهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَیْهِ ، وَرَضیتَ عَنْهُ ، فَأَعَشْتَهُ حَمیداً ، وَتَوَفَّیْتَهُ سَعیداً .

وَطَوِّقْنی طَوْقَ الْإقْلاعِ عَمّا یُحْبِطُ الْحَسناتِ ، وَیَذْهَبُ بِالْبَرَکاتِ ، وَأَشْعِرْ قَلْبِیَ الْازْدِجارَ عَنْ قَبائِحِ السَّیّئاتِ ، وَفَواضِحِ الْحَوْباتِ ، وَلَا تَشْغَلْنی بِما لَاأُدْرِکُهُ إِلَّا بِکَ عَمّا لَایُرْضیکَ عَنّی غَیْرُهُ ، وَانْزِعْ مِنْ قَلْبی حُبَّ دُنْیاً دَنِیَّهٍ تَنْهی عَمّا عِنْدَکَ ، وَتَصُدُّ عَنِ ابْتِغاءِ الْوَسیلَهِ إِلَیْکَ ، وَتُذْهِلُ عَنِ التَّقَرُّبِ مِنْکَ ، وَزَیِّنْ لِیَ التَّفَرُّدَ بِمُناجاتِکَ بِاللَّیْلِ وَالنَّهارِ ، وَهَبْ لی عِصْمَهً تُدْنینی مِنْ خَشْیَتِکَ ، وَتَقْطَعُنی عَنْ رُکُوبِ مَحارِمِکَ ، وَتَفُکُّنی مِنْ أَسْرِ الْعَظائِمِ .

وَهَبْ لِیَ التَّطْهیرَ مِنْ دَنَسِ الْعِصْیانِ ، وَأَذْهِبْ عَنّی دَرَنَ الْخَطایا ، وَسَرْبِلْنی بِسِرْبالِ عافِیَتِکَ ، وَرَدِّنی رِداءَ مُعافاتِکَ ، وَجَلِّلْنی سَوابِغَ نَعْمائِکَ ، وَظاهِرْ لَدَیَّ فَضْلَکَ وَطَوْلَکَ ، وَأَیِّدْنی بِتَوْفیقِکَ وَتَسْدیدِکَ ، وَأَعِنّی عَلی صالِحِ النِّیَّهِ ، وَمَرْضِیِّ الْقَوْلِ ، وَمُسْتَحْسَنِ الْعَمَلِ .

وَلَا تَکِلْنی إِلی حَوْلی وَقُوَّتی دُونَ حَوْلِکَ وَقُوَّتِکَ ، وَلَا تُخْزِنی یَوْمَ تَبْعَثُنی لِلِقائِکَ ، وَلَا تَفْضَحْنی بَیْنَ یَدَیْ أَوْلِیائِکَ ، وَلَا تُنْسِنی ذِکْرَکَ ، وَلَا تُذْهِبْ عَنّی شُکْرَکَ ، بَلْ أَلْزِمْنیهِ فی أَحْوالِ السَّهْوِ عِنْدَ غَفَلاتِ الْجاهِلینَ لآلائِکَ ، وَأَوْزِعْنی أَنْ أُثْنِیَ بِما أَوْلَیْتَنیهِ ، وَأَعْتَرِفَ بِما

ص:246

أَسْدَیْتَهُ إِلَیَّ .

وَاجْعَلْ رَغْبَتی إِلَیْکَ فَوْقَ رَغْبَهِ الرّاغِبینَ ، وَحَمْدی إِیّاکَ فَوْقَ حَمْدِ الْحامِدینَ ، وَلَا تَخْذُلْنی عِنْدَ فاقَتی إِلَیْکَ ، وَلَا تُهْلِکْنی بِما أَسْدَیْتُهُ إِلَیْکَ ، وَلَا تَجْبَهْنی بِما جَبَهْتَ بِهِ الْمُعانِدینَ لَکَ ، فَإِنّی لَکَ مُسَلِّمٌ ، أَعْلَمُ أَنَّ الْحُجَّهَ لَکَ ، وَأَنَّکَ أَوْلی بِالْفَضْلِ ، وَأَعْوَدُ بِالْإحْسانِ ، وَأَهْلُ التَّقْوی ، وَأَهْلُ الْمَغْفِرَهِ ، وَأَنَّکَ بِأَنْ تَعْفُوَ أَوْلی مِنْکَ بِأَنْ تُعاقِبَ ، وَأَنَّکَ بِأَنْ تَسْتُرَ أَقْرَبُ مِنْکَ إلی أَنْ تَشْهَرَ .

فَأَحْیِنی حَیاهً طَیِّبَهً تَنْتَظِمُ بِما أُریدُ ، وَتَبْلُغُ بی ما أُحِبُّ مِنْ حَیْثُ لَا آتی ما تَکْرَهُ ، وَلَا أَرْتَکِبُ ما نَهَیْتَ عَنْهُ ، وَأَمِتْنی مِیْتَهَ مَنْ یَسْعی نُورُهُ بَیْنَ یَدَیْهِ وَعَنْ یَمینِهِ ، وَذَلِّلْنی بَیْنَ یَدَیْکَ ، وَأَعِزَّنی عِنْدَ خَلْقِکَ ، وَضَعْنی إِذا خَلَوْتُ بِکَ ، وَارْفَعْنی بَیْنَ عِبادِکَ ، وَأَغْنِنی عَمَّنْ هُوَ غَنِیٌّ عَنّی ، وَزِدْنی إِلَیْکَ فاقَهً وَفَقْراً ، وَأَعِذْنی مِنْ شَماتَهِ الْأَعْداءِ ، وَمِنْ حُلولِ الْبَلاءِ ، وَمِنَ الذُّلِّ وَالْعَناءِ ، تَغَمَّدْنی فیما اطَّلَعْتَ عَلَیْهِ مِنّی بِما یَتَغَمَّدُ بِهِ الْقادِرُ عَلَی الْبَطْشِ لَوْلا حِلْمُهُ ، وَالْآخِذُ عَلَی الْجَریرَهِ لَوْلا أَناتُهُ .

وَإِذا أَرَدْتَ بِقَوْمٍ فِتْنَهً أَوْ سُوءاً فَنَجِّنی مِنْها لِواذاً بِکَ ، وَإِذْ لَمْ تُقِمْنی مَقامَ فَضیحهٍ فی دُنْیاکَ فَلَا تُقِمْنی مِثْلَهُ فی آخِرَتِکَ ، وَاشْفَعْ لی أَوائِلَ مِنَنِکَ بِأَواخِرها ، وَقَدیمَ فَوائِدِکَ بِحَوادِثِها .

ص:247

وَلَا تَمْدُدْ لی مَدّاً یَقْسُو مَعَهُ قَلْبی ، وَلَا تَقْرَعْنی قارِعَهً یَذْهَبُ لَها بَهائی ، وَلَا تَسُمْنی خَسیسَهً یَصْغُرُ لَها قَدْری ، وَلاَ نَقیصَهً یُجْهَلُ مِنْ أَجْلِها مَکانی ، وَلَا تَرُعْنی رَوْعَهً أُبْلِسُ بِها ، وَلَا خیفَهً أُوجِسُ دُونَها .

اجْعَلْ هَیْبَتی فی وَعیدِکَ ، وَحَذَری مِنْ إِعْذارِکَ وَإِنْذارِکَ ، وَرَهْبَتی عِنْدَ تِلاوَهِ آیاتِکَ ، وَاعْمُرْ لَیْلی بِإِیقاظی فیهِ لِعِبادَتِکَ ، وَتَفَرُّدی بِالتَّهَجُّدِ لَکَ ، وَتَجَرُّدی بِسُکُونی إِلَیْکَ ، وَإِنْزالِ حَوائِجی بِکَ ، وَمُنازَلَتی إِیَّاکَ فی فَکاکِ رَقَبَتی مِنْ نارِکَ ، وَإِجارَتی مِمّا فیهِ أَهْلُها مِنْ عَذابِکَ .

وَلَا تَذَرْنی فی طُغْیانی عامِهاً ، وَلَا فی غَمْرَتی ساهِیاً حَتّی حینٍ ، وَلَا تَجْعَلْنی عِظَهً لِمَنِ اتَّعَظَ ، وَلَا نَکالاً لِمَنِ اعْتَبَرَ ، وَلَا فِتْنَهً لِمَنْ نَظَرَ ، وَلَا تَمْکُرْ بی فیمَنْ تَمْکُرُ بِهِ ، وَلَا تَسْتَبْدِلْ بی غَیْری ، وَلَا تُغَیِّرْ لی إِسْماً ، وَلَا تُبَدِّلْ لی جِسْماً ، وَلَا تَتَّخِذْنی هُزُواً لِخَلْقِکَ ، وَلَا سُخْرِیّاً لَکَ ، وَلَا تَبَعاً إِلَّا لِمَرْضاتِکَ ، وَلَا مُمْتَهَناً إِلَّا بِالْانْتِقامِ لَکَ .

وَأَوْجِدْنی بَرْدَ عَفْوِکَ ، وَحَلَاوَهَ رَحْمَتِکَ ، وَرَوْحِکَ وَرَیْحانِکَ ، وَجَنَّهِ نَعیمِکَ ، وَأَذِقْنی طَعْمَ الْفَراغِ لِما تُحِبُّ بِسَعَهٍ مِنْ سَعَتِکَ ، وَالْاجْتِهادِ فیما یُزْلِفُ لَدَیْکَ وَعِنْدَکَ .

وَأَتْحِفْنی بِتُحْفَهٍ مِنْ تُحَفاتِکَ ، وَاجْعَلْ تِجارَتی رابِحَهً ، وَکَرَّتی غَیْرَ خاسِرَهٍ ، وَأَخِفْنی مَقامَکَ ، وَشَوِّقْنی لِقاءَکَ ، وَتُبْ عَلَیَّ تَوْبَهً نَصُوحاً

ص:248

لَا تُبْقِ مَعَها ذُنُوباً صَغیرَهً وَلَا کَبیرَهً ، وَلَا تَذَرْ مَعَها عَلانِیَهً وَلَا سَریرَهً .

وَأَنْزِعِ الْغِلَّ مِنْ صَدْری لِلْمُؤْمِنینَ ، وَأَعْطِفْ بِقَلْبی عَلَی الْخاشِعینَ ، وَکُنْ لی کَما تَکُونُ لِلصّالِحینَ ، وَحَلِّنی حِلْیَهَ الْمُتَّقینَ ، وَاجْعَلْ لی لِسانَ صِدْقٍ فی الْغابِرینَ ، وَذِکْراً نامِیاً فی الْآخِرینَ ، وَوافِ بی عَرْصَهَ الْأَوَّلینَ ، وَتَمِّمْ سُبُوغَ نِعْمَتِکَ عَلَیَّ ، وَظاهِرْ کَراماتِها لَدَیَّ ، امْلَأْ مِنْ فَوائِدِکَ یَدَیَّ ، وَسُقْ کَرائِمَ مَواهِبِکَ إِلَیَّ ، وَجاوِرْ بِیَ الْأَطْیَبینَ مِنْ أَوْلِیائِکَ فی الْجِنانِ الَّتی زَیَّنْتَها لأَصْفِیائِکَ ، وَجَلِّلْنی شَرائِفَ نِحَلِکَ فی الْمَقاماتِ الْمُعَدَّهِ لأَحِبّائِکَ .

وَاجْعَلْ لی عِنْدَکَ مَقیلاً آوی إِلَیْهِ مُطْمَئِنّاً ، وَمَثابَهً أَتَبَوَّؤُها ، وَأَقَرُّ عَیْناً ، وَلَا تُقایِسْنی بِعَظیماتِ الْجَرائِرِ ، وَلَا تُهْلِکْنی یَوْمَ تُبْلَی السَّرائِرُ ، وَأَزِلْ عَنّی کُلَّ شَکٍّ وَشُبْهَهٍ ، وَاجْعَلْ لی فی الْحَقِّ طَریقاً مِنْ کُلِّ رَحْمَهٍ ، وَأَجْزِلْ لی قِسَمَ الْمَواهِبِ مِنْ نَوالِکَ ، وَوَفِّرْ عَلَیَّ حُظُوظَ الْإِحْسانِ مِنْ إِفْضالِکَ ، وَاجْعَلْ قَلْبی واثِقاً بِما عِنْدَکَ ، وَهَمّی مُسْتَفْرَغاً لِما هُوَ لَکَ ، وَاسْتَعْمِلْنی بِما تَسْتَعْمِلُ بِهِ خالِصَتَکَ ، وَأَشْرِبْ قَلْبی عِنْدَ ذُهُولِ الْعُقولِ طاعَتَکَ .

وَاجْمَعْ لِیَ الْغِنی وَالْعَفافَ ، وَالدَّعَهَ وَالْمُعافاهَ ، وَالصِّحَّهَ وَالسَّعَهَ ، وَالطُّمَأْنینَهَ وَالْعافِیَهَ ، وَلَا تُحْبِطْ حَسَناتی بِما یَشوبُها مِنْ مَعْصِیَتِکَ ،

ص:249

وَلَا خَلَواتی بِما یَعْرِضُ لی مِنْ نَزَغاتِ فِتْنَتِکَ .

وَصُنْ وَجْهی عَنِ الطَّلَبِ إِلی أَحَدٍ مِنَ الْعالَمینَ ، وَذُبَّنی عَنِ الْتِماسِ ما عِنْدَ الْفاسِقینَ ، وَلَا تَجْعَلْنی لِلظّالِمینَ ظَهیراً ، وَلَا لَهُمْ عَلی مَحْوِ کِتابِکَ یَداً وَنَصیراً ، وَحُطْنی مِنْ حَیْثُ لَاأَعْلَمُ حِیاطَهً تَقینی بِها ، وَافْتَحْ لی أَبْوابَ تَوْبَتِکَ وَرَحْمَتِکَ وَرَأْفَتِکَ وَرِزْقِکَ الْواسِعِ ، إِنّی إِلَیْکَ مِنَ الرّاغِبینَ ، وَأَتْمِمْ لی إِنْعامَکَ ، إِنَّکَ خَیْرُ الْمُنْعِمینَ .

وَاجْعَلْ باقی عُمُری فی الْحَجِّ وَالْعُمْرَهِ ابْتِغاءَ وَجْهِکَ یا رَبَّ الْعالَمینَ ،

وَصَلَّی اللّهُ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطَّیّبینَ الطّاهِرینَ ،

وَالسَّلامُ عَلَیْهِ وَعَلَیْهِمْ أَبَدَ الْآبِدینَ »

ص:250

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.