زینب علیها السلام سر من أسرار أهل الکساء علیهم السلام

اشاره

زینب علیها السلام سر من أسرار أهل الکساء علیهم السلام

محاضر: محمد سند

مقرر: ابراهیم حسین بغدادی

تعداد صفحات : 60ص

ناشر : بینا

محل نشر : بی جا - بی جا

ص :1

اشاره

ص :2

ص :3

بسم الله الرحمن الرحیم

ص :4

ص :5

زینب علیها السلام سر من أسرار أهل الکساء علیهم السلام

محاضر: محمد سند

مقرر: ابراهیم حسین بغدادی

ص :6

المقدمه

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی أشرف الأنبیاء والمرسلین مُحمَّد(صلی الله علیه و آله) وعلی آله الطیبین الطاهرین ... واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

وبعد: ...

فإنَّ هَذا البحث هو من إفادات الأُستاذ آیه الله الشیخ مُحمَّد السّند (دام ظله)، وهو جزء من بحوث عِدَّه، وفی هذا البحث قسَّم سماحته الحجج الإلهیه إلی خمسه أقسام، وکانت السیده زینب(علیها السلام) من أحد هذهِ الأقسام الخمسه - کما سیتضح - وکیف شاطرت الإمام الحسین(علیه السلام) فی ثورته علی الظلم والطغیان، کما شاطرت مریم العذراء(علیها السلام) ولدها النبی(علیه السلام) وکما شاطرت السیده الزهراء(علیها السلام) زوجها الخلیفه الشرعی للأمَّه الإسلامیه، وغیر ذلک من الشواهد

ص:7

المذکوره فی هذا البحث.

فزینب(علیها السلام) بحق أنَّها سرّ من أسرار أهل الکساء(علیهم السلام) وهی نور متصل بتلک الأنوار الخمسه، بلْ منهم وإلیهم(علیها السلام).

ولایخفی علی القاریء اللبیب ان هذه الطبعه مزیده بأبحاث جدیده بین فیها سماحه الشیخ الاستاذ الاسباب التی جعلت الدوله الامویه تتخذ الأجراءت الأمنیه الشدیده بحق السیده زینب(علیها السلام) حتی أصدرت أوامرها بإبعادها ونفیها من مدینه جدها(صلی الله علیه و آله).

علماً أنَّ هذا البحث هو بادره لبحث موسَّع حول من وصفوا بالمؤمنین الذین قاموا بأمره ووزاروا أولیاءه (وخافوا بخوفهم) وهو النعت الوارد فی زیاره أمیر المؤمنین(علیه السلام) المعروفه لأفراد الدائره الثانیه من أهل البیت(علیهم السلام) التی تتلوا الدائره الأولی، نسأل الله التوفیق لإنجازه بحق السیده زینب(علیها السلام).

ص:8

إبعاد ونفی السیده زینب(علیها السلام) من الدوله الأمویه

اشاره

إنَّ الدوله الأمویه لم تستطع أنْ تتحمل أمنیاً بقاء السیده زنیب(علیها السلام) فی المدینه المنوره، ولذلک قامت السلطه الأمویه بإبعادها عن المدینه المنوَّره ومنعها عن الإقامه فیها، وهنا یخطر هذا التساؤل وهو لماذا لم یتمّ إبعاد الإمام زین العابدین(علیه السلام) عن المدینه المنوَّره؟! مع أنَّ الجانب التعبوی والتحشید والتألیب علی الدوله الأمویه من جهه رثائها وحزنها لم یقتصر علی السیده زینب(علیها السلام) فحسب، بلْ کان الإمام السجاد(علیه السلام) أیضاً له هذا الدور. فلماذا صدر هذا القرار من الدوله الأمویه للسیده زینب(علیها السلام) دون الإمام السجّاد(علیه السلام)؟.

مع أنَّ الإمام زین العابدین(علیه السلام) عاش أحداث کربلاء المقدَّسه برمتها، وکان أحد السبایا إلی مجلس یزید، فکان من شهود

العیان وهو ولی الدم وهو عمید أهل البیت(علیهم السلام) آنذاک.

ص:9

الجواب: وهنا لابدَّ من مقدمه قبل الإجابه علی هذا التساؤل.

إنَّ الدوله الإسلامیه آنذاک کانت من أکبر الدول العظمی، وعلی أقل تقدیر کانت تعادل ثلاثین دوله تقریباً من الدول الحالیه؛ لأنَّ دوله کسری ذهبت وجعلت تحت سیطره الدوله الإسلامیه، ودوله الروم ضعفت، ومن ثم اغتصبت الدوله الإسلامیه من قبل بنی أمیه هذهِ الدوله العظمی التی بنی تراثها رسول الله(صلی الله علیه و آله) وکان یزید لعنه الله علی رأس هذهِ السلطه الظالمه، فکان أمر إبعاد السیده زینب(علیها السلام) بأمر من یزید، وهذهِ القضیه تحتاج إلی قراءه أمنیه، وقراءه سیاسیه، وقراءه فی البعد الدینی، لماذا کل هذا الوجل والتحسس من تواجد ومکث السیده زینب(علیها السلام) فی المدینه المنوَّره، کما فی مفروض السؤال.

أهمیه وحساسیه مکه المکرمه:

ولا یخفی أنَّ المدینه المنوَّره مع مکه المکرمه کانت ولا زالت تعتبر العاصمه الدینیه للعالم الإسلامی، نعم قدْ تکون دمشق آنذاک هی العاصمه السیاسیه، أو الکوفه کانت عاصمه الدوله الإسلامیه فی زمن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب(علیه السلام)، ولکن کعاصمه دینیه

ص:10

هی المدینه المنوَّره.

وبغض النظر عن العواصم السیاسیه؛ التی أصبحت فیما بعد بغداد وخراسان وسامراء أیضاً من العواصم الإسلامیه، وبالتالی سوف تکون المدینه المنوَّره هی محل تجمهر وتمرکز المسلمین فی مواسم مختلفه، والأمر هنا سوف یأخذ بُعداً وخطورهً من جانب آخر، ولا زال هذا الأمر إلی یومنا هذا؛ ولذلک لیسَ من الصدفه أنْ تستأثر بها عائله حاکمه معینه ک (آل سعود) دون أنْ یکون لبقیه المسلمین أی دور فیها. بلْ هذا أمر مخطط له من قبل الغرب وبشکل واضح جداً؛ لأنَّها لا زالت إلی الآن مرکز وعاصمه للدین الإسلامی، وإلّا فنحن الآن نعیش نوع من التخدیر أو التنویم عن خطوره هذا الأمر، وهذا بحث آخر لیسَ الآن نحن بصدده.

ولذلک نری أغلب أئمه أهل البیت(علیهم السلام) لم یترکوا مدینه جدهم(صلی الله علیه و آله)، ولذلک بعد استشهاد الإمام الحسین(علیه السلام) لم یقم الإمام زین العابدین فی مدینه والده الحسین(علیه السلام) التی هی کربلاء، ولا فی الکوفه بلْ رجع إلی المدینه المنوَّره، وهکذا الحال بالنسبه إلی الإمامین الباقر والصادق(علیهما السلام)، أمَّا باقی الأئمه من الإمام موسی بن جعفر(علیه السلام) إلی الإمام الحسن العسکری(علیه السلام) فقد أُجبروا عنوهً علی الخروج من المدینه المنوره،

ص:11

وذلک لغرض مراقبتهم مراقبه شدیده ومکثفه إلی أنْ تم اغتیالهم واحداً بعد الآخر صلوات الله علیهم.

وقد روی الصدوق بسنده عن یاسر الخادم عن الرضا(علیه السلام) قوله للمأمون - فی حدیث - :

فإنک قد ضیعت أمور المسلمین وفوضت ذلک إلی غیرک یحکم فیهم بغیر حکم الله وقعدت فی هذه البلاد وترکت بیت الهجره ومهبط الوحی ... فاتق الله یاأمیرالمؤمنین فی أمور المسلمین وارجع إلی بیت النبوه ومعدن المهاجرین والأنصار، أما علمت یاأمیرالمؤمنین أن والی المسلمین مثل العمود وسط الفسطاط، من أراده أخذه؟ قال المأمون: یاسیدی فما تری؟ قال. أری أن تخرج من هذه البلاد وتتحول إلی موضع آبائک وأجدادک وتنظر فی أمور المسلمین ولاتکلهم إلی غیرک فإن الله تعالی سائلک عما ولاک(1) .

والحدیث یبین أهمیه المدینه المنوره فی مصیر الإسلام والمسلمین .

ص:12


1- (1) عیون أخبار الرضا للصدوق ج171: 2 الباب:40 ح 24 .

السِّر فی إبعاد السیده زینب(علیها السلام):

إذا تأملنا ودقّقنا فی شخصیه السیده زینب(علیه السلام) فسوف نری أنَّها تمثِّل أصحاب الکساء(علیهم السلام)، ولذلک کان بعض المؤرخین المعاصرین لمشهد دخول السبایا إلی الکوفه یُشبِّه خطابها بأمیر المؤمنین(علیه السلام)، حیث یقول حذلم بن کثیر: «

ورأیت زینب بنت علی، ولم أر خفره أنطق منها کأنها تفرغ عن لسان أبیها أمیر المؤمنین، وقد أومأت إلی الناس أنْ اسکتوا، فارتدّت الأنفاس، وسکنت الأصوات ...»(1).

وهذا یُبیِّن لنا أنَّ العقلیه والذهنیه التی کانت عند المسلمین تری أنَّ السیده زینب(علیها السلام) هی وارثه لشخصیه أبیها أمیرالمؤمنین(علیه السلام).

وقد اعترف بذلک عبیدالله ابن زیاد (لعنه الله علیه) أیضاً، حیث قال بعدما أنهت خطابها(علیها السلام): «

هذهِ سجاعه ولعمری لقد کان أبوها سجّاعاً شاعراً».

فقد کان یعترف بقوه جاذبیه خطاب علی بن أبی طالب(علیه السلام) مع أنَّه العدو اللدود والمناوئ السیاسی الکبیر لأهل البیت(علیهم السلام)، فقد لمس من خطاب السیده زینب(علیه السلام) النبعه المشابهه والقریبه من

ص:13


1- (1) مقتل الحسین للمقرم: 311؛ زینب الکبری للنقدی: 59.

أمیر المؤمنین(علیه السلام)، ولم یکن هذا التشابه من باب البلاغه کأصوات وتجوید وألفاظ بلْ مضامین القوه فی الشخصیه فی التأثیر علی الشارع الإسلامی.

ولذلک أراد أنْ یبطش بالسیده زینب(علیه السلام)؛ لأنَّه دبَّ فی نفسه الخوف علی عدم السیطره علی الأوضاع إذا بقیت السیده زینب(علیه السلام) تکمل وتتم خطابها، ولذلک قاطعها وهمَّ بضربها، فقال له عمرو بن حریث: إنَّها امرأه والمرأه لا تؤاخذ بشیء من منطقها(1).

زینب والشام:

ولم یقتصر هذا التفاعل والتعاطی والتأثیر فی الشارع الإسلامی مع السیده زینب(علیها السلام) فی الکوفه فحسب بلْ حتّی فی العراق والحجاز والشام، فهناک لقطات للسیده زینب(علیها السلام) فی الشام بحیث خشیت الدوله الأمویه من تعاطی الناس وتفاعلهم وانفتاحهم مع هذهِ السیده العظیمه، فقد وبَّخت یزید وهو فی عقر داره وملکه وأمام کل قواده وحرسه وحاشیته، وقد ذکرته بنسبه وأجداده حینما خاطبته بقولها(علیها السلام): «

یا بن الطلقاء»، أو قولها(علیه السلام): «

ولئن جرت علیَّ

ص:14


1- (1) المصدر السابق.

الدواهی مخاطبتک، إنی لاستصغفر قدرک، واستعصم تقریعک واستکثر توبیخک، لکن العیون عبری، والصدور حرّی»(1).

إذنْ العقلیه والشخصیه الإسلامیه تجد فی خطاب وشمائل ورؤی السیده زینب(علیها السلام) شمائل ورؤی جدها وأبوها وأمها وأخویها(علیهم السلام).

بمعنی أنَّ تفاعلهم من السیده زینب(علیه السلام) کتفاعلهم مع أصحاب الکساء(علیهم السلام).

وهذا یعنی أنَّ لها قدره وسیطره خطیره علی الشارع الإسلامی، ولذلک أصرَّت الدوله الأمویه بإبعاد ونفی السیده زینب(علیها السلام) من المدینه المنوره مع أنَّها امرأه ثکلی ولیست بذکر.

زینب وصیه الحسین والسجاد(علیهم السلام):

وقد روی عن أهل البیت(علیهم السلام) أنَّ الإمام الحسین(علیه السلام) قدْ أوصی أخته زینب(علیها السلام) بِعِدَّه وصایا وکانت من أهم الوصایا أنْ تحافظ علی عیاله وأطفاله بعد استشهاده(علیه السلام)، فقد کانت الوصیه للإمام الحسین(علیه السلام)، وقد حافظت علی حیاه الإمام السجّاد(علیه السلام) عندما أراد الخبیث الأبرص شمر بن ذی الجوشن قتل الإمام السجّاد(علیه السلام)،

ص:15


1- (1) أعلام النساء ج504 :2، حیاه الإمام الحسین* ج378 :3.

فتعلقت به السیده زینب(علیه السلام)، وقالت: لا یقتل حتّی أُقتل دونه فکفَّ اللئام عنه(1).

وفی روایه قالت: لا یقتل حتّی أقتل دونه(2).

وأیضاً حافظت علی حیاه السجّاد(علیه السلام) مرهً أُخری فی مجلس اللعین عبیدالله ابن زیاد، فقد همَّ بقتله(علیه السلام) فاحتضنته وقالت لابن زیاد: «

حسبک یا بن زیاد ما سفکت من دمائنا، إنَّک لم تبقِ منَّا أحداً، فإنْ کنت عزمت علی قتله فاقتلنی معه ...»(3).

وکانت أیضاً وصیه للإمام زین العابدین(علیه السلام)، فقد کانت الشیعه فی عهد السیده زینب(علیها السلام) لم یکونوا علی اتصال مباشر مع الإمام زین العابدین(علیها السلام)، فکانت(علیها السلام) هی التی تجیب نیابه عن الإمام(علیه السلام)، وإنْ کان البعض علَّل هذا للحفاظ علی حیاه الإمام المعصوم(علیه السلام)، وخوفاً وخشیه علیه(علیه السلام)، وهذا وإنْ کان فیه نوع من الصحه ظاهراً ولکن قدْ یکون هناک سبباً آخر وهو: أنَّ طبیعه الشیعه کانت صلتهم وتفاعلهم وانشدادهم مع السیده زینب(علیه السلام) لم

ص:16


1- (1) المصدر السابق.
2- (2) تأریخ القرمانی: 108.
3- (3) بحار الأنوار، ج117 :45.

یکن شیئاً اعتباطیاً؛ لأنَّ تفاعلهم هذا یعتبرونه تفاعلاً مع أصحاب الکساء(علیهم السلام)؛ لأنهم کانوا یرون السیده زینب(علیها السلام) أنَّها تمثِّل الخط الفاطمی والعلوی والحسنی والحسینی، وهذا بلا شک هو نوع من المؤازره والتثبیت والتقویه لإمامه الإمام علی بن الحسین(علیه السلام).

فقد کانت(علیها السلام) تمثِّل شخصیه أصحاب الکساء(علیهم السلام)، وهذهِ قضیه مهمه لا یمکن لنا أنْ نقرأها قراءه تأریخیه عابره فقط، أو نقرأها قراءه سیره عابره فقط، بلْ لابدَّ أنْ نقرأها قراءه عقائدیه، بمعنی أنَّ وراثه زینب(علیها السلام) لأصحاب الکساء بدناً وروحاً وعلماً وعقلاً وهدیاً وعملاً وسیرهً وتدبیراً، ولم تکن الوراثه من باب النسب فقط، وهذا ما تلمسه العقلیه الإسلامیه من هذهِ السیده العظیمه(علیها السلام).

ولهذا نجد من الدوله الأمویه التحسُّس الشدید والتخوُّف من السیده زینب(علیها السلام)؛ ولذلک قرَّرت هذهِ الدوله العاتیه الظالمه بتهجیرها من مدینه جدها رسول الله(صلی الله علیه و آله)، وهذا ما حدث لأخیها الإمام الحسین(علیه السلام) فقد بدأت الدوله الأمویه بملاحقته ولیسَ له مفرّ ومأوی لفزع الدوله الأمویه منه(علیه السلام).

ص:17

النبی والوصی یتباهیان بجعفر وحمزه:

هناک روایات ومن الفریقین تؤکِّد أنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) کان یتباهی بعمه الحمزه وابن عمه جعفر الطیّار(علیهما السلام)، فعن النبی(صلی الله علیه و آله) أنَّه قال لفاطمه: «

شهیدنا أفضل الشهداء وهو عمک، ومنّا من جعل الله له جناحین یطیر بهما مع الملائکه وهو ابن عمک»(1).

وعن أنس بن مالک قال: قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): «

نحن بنو عبدالمطلب ساده أهل الجنّه: رسول الله، وحمزه سید الشهداء، وجعفر ذو الجناحین، وعلی وفاطمه والحسن والحسین والمهدی»(2).

وهکذا أمیر المؤمنین(علیه السلام) عندما احتج یوم الشوری وأخذ یخاطبهم بقوله: « أمنکم من له عم مثل عمی حمزه بن عبدالمطلب أسد الله وأسد رسوله غیره؟

قالوا: لا.

قال: أمنکم أحد له أخ مثل أخی المزیَّن بالجناحین یطیر مع الملائکه فی الجنه؟.

ص:18


1- (1) بحار الأنوار، ج273 : 22.
2- (2) بحار الأنوار: ج275 :22.

قالوا: لا.»(1).

وهذهِ المباهاه والافتخار لم یکن فخراً بشریاً ولکن هو(صلی الله علیه و آله) یقیم برهان علی النبوه، وکذلک أمیر المؤمنین(علیه السلام) فهو یقیم برهاناً علی الخلافه والإمامه، وبالتالی فهذا هو المقام الإعتقادی لحمزه سید الشهداء وجعفر الطیار فی الدائره الثانیه لأهل البیت(علیهم السلام) أهل آیه التطهیر، وکذلک الحال بالنسبه إلی السیده زینب(علیها السلام)، فعندما نقول أنَّها تمثل أصحاب أهل الکساء(علیهم السلام) فهو ذلک المقام الاعتقادی لیسَ إلّا.

المصطفون من أهل البیت(علیهم السلام) دائرتان:

هناک شواهد وبصمات ودلائل قرآنیه وروائیه عدیده تؤکِّد وتبیِّن أنَّ لأهل البیت(علیهم السلام) دائرتان:

الدائره الأولی: وهم الأربعه عشر معصوم وهم النبی(صلی الله علیه و آله) وعلی وفاطمه والحسن والحسین والتسعه المعصومین من ذریه الإمام الحسین(علیهم السلام)، ولا یخفی أنَّ فی هذهِ الدائره أیضاً هنالک درجات، ونحن الآن لیسَ بصدد هذا البیان.

الدائره الثانیه: وهم مصطفون أیضاً وفی نفس الوقت هم

ص:19


1- (1) المناقب للخوارزمی: 207؛ الإصابه ج408 :2.

تابعون للدائره الاولی ولهم دور اصطفائی، ومن هذهِ الدائره السیده زینب(علیها السلام)، وکذلک حمزه عم النبی(صلی الله علیه و آله)، وجعفر الطیّار، وعلی الأکبر، والعباس بن علی، والقاسم بن الإمام الکاظم(علیهم السلام)، وإبراهیم والقاسم والطاهر أبناء النبی(صلی الله علیه و آله)، وکذلک خدیجه زوجه النبی(صلی الله علیه و آله)، وأبو طالب، وعبد مناف، وعبدالمطلب، وإسماعیل ابن الإمام الصادق(علیه السلام) وغیرهم، بلْ کل أجداد وآباء النبی(صلی الله علیه و آله) وآباء علی(علیه السلام) من طرف الأب إلی إسماعیل(علیه السلام). وهم کلهم من بنی هاشم، وهذهِ الدائره والذین هم من أهل البیت(علیهم السلام) أیضاً فیها درجات ولیس علی درجه واحده.

وهذا فی الحقیقه لیسَ بحثاً علمیاً عقائدیاً محضاً، بلْ هذهِ عقیده لمن علم بها لأنَّه سوف یُسئل عنها، وعن الإذعان بها، وعن الإخبات لها، وهناک دلائل علمیه دالّه علی ذلک، وهو أنَّ الإنسان المؤمن یسئل عنها بعد حصول العلم لدیه بأفراد الدائره الثانیه.

إصطفائیه السیده زینب(علیها السلام):

فإذا التفتنا إلی هذا المطلب جیداً وهو اصطفائیه السیده زینب(علیها السلام) التی هی من الدائره الثانیه فهذا هو الذی سوف یُفسِّر لنا هذهِ الظاهره التأریخیه، وهو أنَّ المخزون والموروث والتعاطی مع السیده

ص:20

زینب(علیها السلام) حتّی من العدو قبل الصدیق أو الموالی أنَّها(علیها السلام) تمثِّل البیت النبوی(صلی الله علیه و آله)، وتمثِّل البیت العلوی، والبیت الفاطمی، وهذا لم یأتِ من صدفه وفراغ، وإنَّما أتی کل هذا من تحسسهم وإحساسهم وشعورهم بأنَّ هذا الخط تابع للبیت النبوی ولیسَ لبیت آخر أو لشخص آخر أو لجهه مناوئه أُخری، ولذلک تمَّ إبعادها من المدینه، وهذا یبیِّن لنا مدی أهمیه عظمه السیده زینب(علیها السلام) فی العالم الإسلامی آنذاک، ولو بقیت لأعادت ذلک البیت العلوی والبیت الفاطمی لانشداد العالم الإسلامی معها، وقد رأت الدوله الأمویه کیف بدأ تفاعل المسلمین معها.

هیبه زینب وفاطمه(علیهما السلام):

فلو نلاحظ شخصیه والدتها فاطمه(علیها السلام) کیف کانت تعبئ وتستنفر الأنصار عسکریاً حینما خطبت أمام أبی بکر وهو فی حشد من المهاجرین والأنصار وغیرهم(1)، وکان هذا الاستنفار والتحشید والتعبئه کاد أنْ ینفر الأنصار، یعنی کادوا أنْ یقوموا بعمل مسلَّح لیقضوا علی أهل السقیفه، وهذا الأمر مذکور فی

ص:21


1- (1) شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید ج210 :16؛ النهایه لابن الأثیر 273 :4؛ بحار الأنوار، ج216 :29.

المصادر التأریخیه، حتّی أنَّ ابن أبی الحدید قدْ أقرَّ بذلک من خلال شرح خطبه السیده فاطمه(علیها السلام)، وأخذ یسائل أُستاذه الجوهری وغیره.

والمهم أنَّ السیده الزهراء(علیها السلام) مع أنَّها عالجت هذهِ القضیه بالاستنفار العسکری إلّا أنَّ الطرف الآخر لم یستطع أن یحرک أی ساکن، ولم یمکنه أن یعالج الأمر بالمواجهه المعلنه مع السیده فاطمه(علیها السلام)، بلْ حتّی لم یتمکن من إدانه معلنه للسیده الزهراء(علیها السلام) ولو من خلال ذرائع مفبرکه کشق عصا المسلمین مثلاً، الذین یتمسکون بها المستولین علی الخلافه الإسلامیه، ومع أن مثل هذه الذرائع واجهوا بها أمیرالمؤمنین(علیه السلام)، ولکن بالنسبه إلی السیده فاطمه(علیها السلام) لم یستطیعوا ذلک، ومعنی ذلک أنَّ فاطمه(علیها السلام) تمتلک من الشرعیه بدرجه وحجم ومقدار بحیث لا یستطیعون أنْ یخدعوا عامَّه الناس فضلاً عن المؤمنین بخدع دینیه أو قانونیه؛ ولذلک لابدَّ لنا أنْ لانقرأ سیره المعصومین وتاریخهم بقراءه تأریخیه بحته، بلْ لابدَّ أنْ تقرأها قراءه عصریه کما یقول الشیخ المفید فی الإرشاد والطبرسی فی أعلام الوری.

ولکن فی المقابل نری أنَّ أبا بکر تناول شخص أمیر المؤمنین(علیها السلام) بأقذع الکلام، ولکن لم یستطع أنْ یتجرأ ولو بکلمه علی السیده فاطمه(علیها السلام)، نعم فی الخفاء هجموا علی بیتها ولکن فی العلن لا

ص:22

یستطیعون حتّی علی ردّها(علیها السلام)، وهذا یعنی أنَّ شخصیه فاطمه(علیها السلام) مملوءه بالشرعیه النبویه وبالتمثیل النبوی، ولهذا لا یستطیعون علی ردّها(علیها السلام)، وهذا الأمر لیسَ صدفه، ولا أنَّ الطرف الآخر لدیه نوع من الالتزام الأخلاقی.

زینب نفس فاطمه(علیهما السلام):

وهذهِ القضیه نجدها فی شخصیه السیده زینب(علیها السلام) مع التفاوت بین الأم والبنت، وهذا ما نلاحظه فی خطبتها فی الکوفه وأمام الطاغیه ابن زیاد، أو من خلال خطبتها فی مجلس الطاغیه یزید، أو من خلال تواجدها فی المدینه المنوَّره، ولا یخفی أنَّ خطابها لم یکن مجرَّد خطاب بلْ کانت هناک تعبئه لأهل الکوفه ولأهل الشام ولأهل المدینه، ولکن فی کل هذهِ الأحوال والحالات لم تستطع السلطه الحاکمه أنْ ترد أو تعتدی علی السیده زینب(علیها السلام)، وفی نفس الوقت لو نلاحظ کلام وخطاب الإمام زین العابدین(علیها السلام) فی مجلس یزید ونقارنه مع خطاب عمته زینب(علیها السلام) لوجدنا أنَّ خطاب عمته کان أشدّ جرأه، نعم المعصوم لیسَ فوقه أحد ولکن عمته من البیت النبوی، ولذلک یزید اللعین حاول قتل الإمام زین العابدین(علیه السلام) فی العلن، کما أراد ذلک ابن زیاد أیضاً ولکن بتدخل السیده زینب(علیها السلام) لم یستطیعوا فعل ما همُّوا به، مع أنَّ بنی أُمیّه یقتلون النساء فی العلن ومن دون أی

ص:23

استحیاء أو وجل من أی أحد، ودع عنک قولهم: «

یا أیُّها الأمیر أنَّها امرأه والمرأه لا تؤاخذ بشیء من منطقها ولا تذم علی أخطائها»(1).

ففی عرف یزید وعبیدالله ابن زیاد أنَّ سجن النساء وقتلهن وأسرهن علناً وهناک شواهد تأریخیه تؤکِّد ذلک، ولکن عندما تصل القضیه إلی السیده زینب(علیها السلام) فهم لا یستطیعون فعل هذا، مما یؤکِّد أنَّ السیده زینب(علیها السلام) تمتلک مخزون من الشرعیه الاصطفائیه فی أذهان عامَّه المسلمین فضلاً عن المؤمنین، ولذلک لم تستطع السلطه الحاکمه أنْ تواجه السیده زینب(علیها السلام) من خلال المواجهه السلمیه ولا المواجهه التعبویه الساخنه، فما الحیله فی ذلک؟!.

ولذلک قرَّرت السلطه الحاکمه أنْ تبعد وتنفی السیده زینب(علیها السلام) عن المدینه المنوره؛ لأنَّ بقائها یشکِّل خطر علی السلطه الظالمه، وهذا الخطر لم یکن خطراً سیاسیاً فحسب وإنَّما الخطر هنا یکمن فی السیده زینب(علیها السلام) لأنَّها تحمل شعار البیت النبوی وتمثله؛ لأنَّها قریبه الأمد بالنبی(صلی الله علیه و آله)، وهی ممن عهد النبی(صلی الله علیه و آله) وعهدها(صلی الله علیه و آله) فی حیاتها، وکذلک عهدت فاطمه وعهدتها، وکذلک عهدت علی والحسن والحسین(علیهم السلام)، فبالتالی هی تمثِّل أصحاب الکساء(علیهم السلام) وهذا لیسَ بالشیء الهین، بلْ یبیِّن لنا أنَّ السیده زینب(علیها السلام) من الأفراد المتمیزین

ص:24


1- (1) الإرشاد 116 :2.

فی الدائره الثانیه لأهل البیت(علیهم السلام)، فکیف أنَّ سید الدائره الأولی وسید الأربعه عشر هو النبی(صلی الله علیه و آله) ثم علی ثم فاطمه ثم الحسن ثم الحسین(علیهم السلام) ثم المهدی ثم بقیه التسعه من ولد الحسین(علیهم السلام) فکذلک الحال فی أفراد الدائره الثانیه، فإنَّ السیده زینب(علیها السلام) تمتلک رصید قریب من القطب المرکزی فی الدائره الأولی.

أصحاب آیه التطهیر وزینب(علیهم السلام):

إنَّ آیه التطهیر نزلت بحق الخمسه من أصحاب أهل الکساء، ولها بصمه اصطفائیه خاصّه تختلف عن التسعه المعصومین من ولد الحسین(علیهم السلام)، وهذا بحث طویل ودقیق قرآنیاً وروائیاً، وکذلک آیه النور تبدأ بالخمسه أنوار، حیث فیها خمسه تشبیهات اَللّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاهٍ فِیها مِصْباحٌ الْمِصْباحُ فِی زُجاجَهٍ الزُّجاجَهُ کَأَنَّها کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرَهٍ مُبارَکَهٍ زَیْتُونَهٍ لا شَرْقِیَّهٍ وَ لا غَرْبِیَّهٍ یَکادُ زَیْتُها یُضِیءُ وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ نُورٌ عَلی نُورٍ یَهْدِی اللّهُ لِنُورِهِ مَنْ یَشاءُ1.

نعم کل أفراد الدائره الأولی أعلی رتبه وحجیه واصطفاءاً من أفراد الدائره الثانیه، ولکن فی داخل الدائره الأولی من الأربعه عشر

ص:25

أصحاب الکساء لهم خصوصیه خاصه. أمَّا فی الدائره الثانیه ففیها السیده زینب(علیها السلام) أیضاً لها اصطفاء خاص، ودرجه خاصه؛ لأنَّها من الملتصقین بالخمسه من أصحاب الکساء، لأنَّها(علیها السلام) أقرب من یقرب من الخمسه الذین هم فی الدائره الأولی، ولذلک یعبِّر عنها بزینب الکبری فی مقابل زینب الصغری، وهذا مقام من مقامات السیده زینب(علیها السلام)، فکما یقال فی السیده خدیجه بخدیجه الکبری کما فی الزیارات فی مقابل خدیجه صغری. والمراد من أسم خدیجه وأسم زینب المعنی الوصفی کمقام لهما .

وهکذا الحال فی السیده مریم والده النبی عیسی(علیه السلام)، حیث یعبِّر عنها سید الأنبیاء(صلی الله علیه و آله) والأئمه(علیهم السلام) بمریم الصغری، ویطلقون علی السیده فاطمه بمریم الکبری(1)، إذنْ فلماذا هذا التقیید بالصغری والکبری؟!.

مقام السیده زینب علیها السلام :

وإذا أردنا أنْ نتعرف علی مقام العقیله زینب(علیها السلام) التی هی نبعه من نبعات النبوه، وغصن من أغصان شجره الرساله، ولتوضیح نبذه من مقاماتها(علیها السلام) لابدَّ من الخوض فی مقدمه تمهیدیه وهی:

ص:26


1- (1) بحار الأنوار، 16 :43.

إنَّ فی الدِّین الإسّلامی الذی هُو دین الأنبیاء والرسل: إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّهِ الْإِسْلامُ 1، وفی معارف الشرائع السماویه هناک مقام إصطفائی لنماذج بشریه لیسوا برسل، ولیسوا بأنبیاء، ولیسوا بأئمه.

أقسام الحجج الإلهیه:

اشاره

إنَّ الحُجج الإلهیه تنقسم إلی خمسه أقسام :

القسم الأوَّل: مقام الرسل:

فإنَّ کل رسول نبی ولیسَ کل نبی رسول.

القسم الثانی: مقام الأنبیاء:

فإنَّه لیسَ کُلّ نبیّ رسول ولکن العکس صحیح، کما هو المشّهور عِنْدَ المتکلمین، أو أنَّ جُلّ الرسل أنبیاء، إذْ بعض الرسل لیسوا أنبیاء بلْ ملائکه کجبرئیلإِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ*ذِی قُوَّهٍ عِنْدَ ذِی الْعَرْشِ مَکِینٍ*مُطاعٍ ثَمَّ أَمِینٍ (1).

القسم الثالث: مقام الإمامه:

وهُو مقام إلهی شرعی أشار إلیه القرآن الکریم: إِنِّی جاعِلُکَ

ص:27


1- (2) سوره التکویر: الآیه 19 - 21.

لِلنّاسِ إِماماً (1) وقوله تعالی: وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا (2).

القسم الرابع: مقام الحجه:

والذی هو لیسَ برسول ولا نبی ولا إمام.

وهو من یکون حجه اصطُفی واُنتُخِب ولکن لیسَ بنبی ولا رسول ولا إمام، نظیر ما وَرَدَ فی السیده مریم(علیها السلام)، فمریم(علیها السلام) لیسَت بنبیه ولا برسول ولا إمام، ولکنَّها حجّه مُصطفاه وَ إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَهُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفاکِ وَ طَهَّرَکِ وَ اصْطَفاکِ عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ (3).

ولا یخفی علی القارئ أنَّ هذهِ التقسیمات لا نجدها عند المذاهب الأُخری ما عدا النبوه والرساله، فهم لا یشارکوننا فیها، ولا یعیرون إنتباهاً (ولا اهتماماً) لهذا المقام المذکور فی القرآن الکریم، فضلاً عن أنْ یعیروا انتباهاً إلی المقام الرابع وهو من یکون حجّه مصطفاه ولیسَ بإمام ولا برسول ولا نبی.

ص:28


1- (1) سوره البقره: الآیه 124.
2- (2) سوره الأنبیاء: الآیه 124.
3- (3) سوره آل عمران: الآیه 42.

فالحجیه الإلهیه عند المذاهب الأُخری مقتصره علی النبوه والرساله، وأمَّا الإمامه فضلاً عن الحجیه التی لیسَ لها لون الإمامه ولا لون النبوه ولا لون الرساله، فلا یعیرون لها أی أهمیه، ومن ثم کانت معتقدات مذهب أهل البیت(علیهم السلام) علی هذا التنویع الرباعی أو الخماسی - کما سیأتی - فی الحجج، النبوه والرساله والإمامه وحجیه إلهیه مصطفاه وإنْ لم تکن موسمه بهذهِ الأوسم الثلاثه - النبوه والرساله والإمامه - ومن ثم نعتقد فی الصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء(علیها السلام) إنها مصداق آیه التطهیر، نظیر ما وَرَدَ فی مریم بلْ وأعظم شأناً إِنَّ اللّهَ اصْطَفاکِ وَ طَهَّرَکِ وَ اصْطَفاکِ عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ .

ف- (علی) هُنا یعنی أنَّها حجه مع أنَّ مریم لیست من الأقسام الثلاثه الأولی، ولکن أفعالها حجّه، فکل ما فعلته وأدلّت به هو حجه، فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَها تَحْمِلُهُ قالُوا یا مَرْیَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَیْئاً فَرِیًّا*یا أُخْتَ هارُونَ ما کانَ أَبُوکِ امْرَأَ سَوْءٍ وَ ما کانَتْ أُمُّکِ بَغِیًّا*فَأَشارَتْ إِلَیْهِ قالُوا کَیْفَ نُکَلِّمُ مَنْ کانَ فِی الْمَهْدِ صَبِیًّا (1).

فقد بعثت بمهمه إلهیه فَإِمّا تَرَیِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِی إِنِّی

ص:29


1- (1) سوره مریم: الآیه 27 - 29.

نَذَرْتُ لِلرَّحْمنِ صَوْماً فَلَنْ أُکَلِّمَ الْیَوْمَ إِنْسِیًّا (1).

فهی کانت مأموره من قبل السماء بوصایا إلهیه فی ظل نبوه النبی عیسی(علیه السلام) وتبع لنبوته(علیه السلام) مع أنَّها لم تکن بنبیه ولا برسول ولا بإمام.

فإذن هذهِ المعتقدات التی تعتقد بها شیعه أهل البیت(علیهم السلام) لها أصول قرآنیه متینه جداً، واللازم علی من یؤمن بالقرآن الکریم ولا یجعله عضین یؤمن ببعض ویکفر ببعض، أنْ یلتزم ویعتنق مثل هذهِ العقائد إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِاللّهِ وَ رُسُلِهِ وَ یُرِیدُونَ أَنْ یُفَرِّقُوا بَیْنَ اللّهِ وَ رُسُلِهِ وَ یَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَ نَکْفُرُ بِبَعْضٍ وَ یُرِیدُونَ أَنْ یَتَّخِذُوا بَیْنَ ذلِکَ سَبِیلاً*أُولئِکَ هُمُ الْکافِرُونَ حَقًّا وَ أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ عَذاباً مُهِیناً2.

القسم الخامس: مقام الحکمه والتعلیم:

اشاره

بلْ فی القرآن الکریم مقام خامس أو مقامات أُخری أیضاً کما یُقال، قدْ یکون مرکز الدائره النبوه والرساله ثم الإمامه ثم الحجه المصطفاه، ثم تأتی دائره أوسع تحیط بهذهِ الدوائر الأربع من أقسام الحجج الإلهیه، ولهم أدوار إلهیه رسمها القرآن الکریم ورسمها الدین الحنیف ولهم ذلک الوقع الأسل فی تاریخ أمواج الأجیال

ص:30


1- (1) سوره مریم: الآیه 26.

البشریه، نظیر نماذج کثیره ذکرها القرآن الکریم.

1- لقمان الحکیم:
اشاره

فهو لیسَ بنبی ولا برسول ولا بإمام، کما لم یُعیَّن من قبل السماء بأنَّه حجه مصطفاه کمریم(علیها السلام)، ولم یرد فیه ما وَرَدَ فی مریم بأنَّه اصطفی علی العالمین، ولکن وَرَدَ فیه أنَّه قدْ أوتی الحکمه وَ لَقَدْ آتَیْنا لُقْمانَ الْحِکْمَهَ أَنِ اشْکُرْ لِلّهِ (1)، حتّی سُمیت سوره بأکملها باسمه.

وقد جعل الباری تعالی حکمه لقمان تتلی فی آیات مرشده للأجیال البشریه إلی یوم القیامه، مما یدلل علی أن هناک مقامات إلهیه لثله من بقیه أقسام البشر، ولکن هؤلاء - ذوی المقامات الأُخری - لیسوا من الحجج الإلهیه بالمصطلح الکلامی أو المصطلح العقیدی، ولکن ذو مقامات إلهیه وشؤون معینه .

مقامات أُخری:

وهناک مقامات أُخری ذکرها القرآن الکریم وسطرها غیر الحکمه، وهی مقام وباب مفتوح لمن یوفقه الله ویسدِّده إلی مثل هذا المقام.

فإن بعض المقامات الإلهیه لا زالت البوابه مفتوحه ، فالنبوه والرساله

ص:31


1- (1) سوره لقمان: الآیه 12.

والإمامه بل حتی الإصطفاء الذی هو القسم الرابع لیست هی مقامات اکتسابیه بل هی إصطفائیه محضه علی طبق مؤهلات وقابلیات فی الشخص المختار بتعیین من إراده إلهیه، وبعباره أخری باختیار من الله عزوجل سابق لذوات بشریه علی وفق ما علم منهم بعلم سابق أنهم سیکونون علی طاعه متمیزه من بین البشر، فیصطفیهم ابتداءاً ویمتحنهم بقاءاً قال تعالی وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ (1).

أی تعیّن أصحاب تلک المقامات من الأنبیاء والرسل والأئمه والحجج المصطفاه، أمَّا المقام الخامس فلیس فیه حصر بلْ الباب مفتوح.

وهذا المقام - الخامس - له أمثله کثیره فی القرآن الکریم کما بیَّنا.

2- آسیا بنت مزاحم:

وهی امرأه فرعون وَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً لِلَّذِینَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قالَتْ رَبِّ ابْنِ لِی عِنْدَکَ بَیْتاً فِی الْجَنَّهِ وَ نَجِّنِی مِنْ فِرْعَوْنَ وَ عَمَلِهِ وَ نَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ*وَ مَرْیَمَ ابْنَتَ عِمْرانَ الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها (2).

فهنا الباری تعالی قرن آسیا بنت مزاحم مع مریم بنت عمران

ص:32


1- (1) سوره القصص: الآیه 68.
2- (2) سوره التحریم: الآیه 11 - 12.

المصطفاه الحجّه، فقرن هاتین المرأتین کأمثوله وأُسوه لا لنساء العالمین، بلْ کأمثوله وقدوه لکل المؤمنین، رجالاً ونساءاً، فی ثبات استقامه هاتین المرأتین، وفی عفتهن ومثابرتهن وکفاحهنّ فی سبیل شریعه السماء، حتّی وَرَدَ فی الروایات النبویه وروایات المعصومین(علیهم السلام) أنَّ آسیا بنت مزاحم من الکملین، فعن النبی(صلی الله علیه و آله)، قال: «

کمل من الرجال کثیر ولم یکمل من النساء إلّا أربع آسیا بنت مزاحم امرأه فرعون ومریم بنت عمران وخدیجه بنت خویلد وفاطمه بنت محمد»(1).

وهذا الحدیث لیسَ علی سبیل الحصر فی بیان النبی(صلی الله علیه و آله) وإنَّما لبیان کان فی زمنه(صلی الله علیه و آله) إذنْ یتّضح من خلال هذا الحدیث أنَّ آسیا بنت مزاحم من الکُملین، والکامل هو الذی یؤتی الحکمه ویؤتی رشده وَ لَمّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَ اسْتَوی آتَیْناهُ حُکْماً وَ عِلْماً وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ 2.

فلا ریب إذنْ أنَّ الکملین یؤتون الحکمه ویکونون من قبیل لقمان الحکیم، بلْ أنَّ ذیل الآیه یشیر إلی باب مقام مفتوح یمکن

ص:33


1- (1) تفسیر البیضاوی للبیضاوی، ج359 :5؛ تأریخ ابن الوردی، ج99 :1؛ نور الثقلین، ج377 :5.

اکتسابه بالمجاهده والوصول إلی مقام الإحسان فتنفتح علیه الحکمه الإلهیه والعلم لکن بحسب رتبه المحسن فی درجه إحسانه.

دور أصحاب القسم الخامس:

وقد یُثار سؤال حول القسم الخامس وهو ما دور الذین هم من هذا القسم وأی تأثیر لهم علی البشر والأجیال البشریه، هل هم حجج کالقسم الرابع أم لا.

والجواب: إنَّ دورهم هو نظیر بعض الأنبیاء الذین لم یبعثوا إلی الخلق ولم تکن لهم رساله.

بلْ ولم یبعثوا حتّی إلی أهلیهم وذویهم وهذا باعتراف کافّه المسلمین(1).

فقد قال أبو عبدالله(علیه السلام): «الأنبیاء والمرسلون علی أربع طبقات: فنبی منبأ فی نفسه لا یعدوا غیرها، ونبی یری فی النوم ویسمع الصوت ولا یعاینه فی الیقظه، ولم یبعث إلی أحد وعلیه إمام مثل ما کان إبراهیم علی لوط(علیهما السلام)، ونبی یری فی منامه ویسمع الصوت

ص:34


1- (1) الفتوحات المکّیه لابن عربی: ج41 :2؛ الخصائص الفاطمیه للکجوری، ج294 :2.

ویعاین الملک، وقد أُرسل إلی طائفه قلوا أو کثروا، کیونس قال الله لیونس: لا فِیها غَوْلٌ وَ لا هُمْ عَنْها یُنْزَفُونَ 1 ، قال : یزیدون ثلاثین ألفا و علیه إمام ، و الذی یری فی نومه و یسمع الصوت و یعاین فی الیقظه و هو إمام مثل أولی العزم ، و قد کان إبراهیم (علیه السلام ) نبیا و لیس بإمام حتّی قال الله إنی جاعلک للناس إماما قال و من ذریتی قال لا ینال عهدی الظالمین من عبد صنما أو و ثنا لا یکون إماما»(1).

فإنَّ هناک قسماً من الأنبیاء فقط ینبأ لنفسه ولیست له أی حجّه حتّی علی أبنائه وأُسرته فضلاً عن قریته أو البشر.

ولیسَ فی فعل الله عبث ولا لغو وإنَّما کلَّه حکمه ... فله دور لا بما هو ینبیء عن السماء بلْ له دور بما یدلی من رشد وحکمه وبیّنات وبراهین، فتکون الحجّیه فیما یدلیه من بیّنه ورشد وحکمه.

أی أنَّ الحجیه لیست لکلامه بصفه أنَّه صادر من ذات ذلک الشخص، کما هو الحال فی الأقسام الأربعه بلْ الحجیه هی لما یتضمنه کلامه من أدلّه وبراهین وبیّنات هی بنفسها متّصفه بالحجیه نظیر حجیه العقل فی البدیهیات، فدور أصحاب القسم الخامس هو إرشاد

ص:35


1- (2) الکافی للکلینی، ج174 :1.

العباد إلی تلک البراهین وتلک البیّنات فدورهم بمثابه التنبیه وإحداث الیقظه والالتفات إلی المعرفه التی هی متضمِّنه ومنطویه علی دلائل وحجج برهانیه.

فبهذا اللحاظ لیسَ لأشخاص القسم الخامس صفه رسمیه فی نظام ظاهر الدین والشریعه، إلّا أنَّ لهم مسؤولیات بنشر ما هو نور وبرهان وهدایه ورشاد، فمدار تلقی الآخرین منهم هو علی حجیه ودلائل ذات المعرفه التی یکشفون لا علی صدور تلک المعرفه من لسانهم وأقوالهم.

وهذا نظیر مؤمن آل فرعون - حزقیل(علیه السلام) - وَ قالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَکْتُمُ إِیمانَهُ أَ تَقْتُلُونَ رَجُلاً أَنْ یَقُولَ رَبِّیَ اللّهُ (1).

وکذلک نظیر مؤمن آل یاسین - حبیب النجار - وَ جاءَ مِنْ أَقْصَا الْمَدِینَهِ رَجُلٌ یَسْعی قالَ یا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِینَ 2.

وهؤلاء لم یکونوا من الأنبیاء والرسل ولا حجه مصطفاه ولکن کانوا من الکمل وکانوا من ذوی الحکمه اللدنیه ولیسَ الحکمه الکسبیه.

ص:36


1- (1) سوره غافر: الآیه 28.

وقد جعل القرآن الکریم حکمهم ورشدهم قرآناً متلواً ونبراس هدایه ونوراً للأجیال البشریه إلی یوم القیامه.

وکذلک بالإضافه إلی آسیا بنت مزاحم ومریم بنت عمران.

إذنْ الثمره من دور القسم الخامس وإنْ لم یکن لهم حجیه تعددیه علی الآخرین، ولم یتعبد الباری الآخرین بإطاعتهم وإتباعهم بما هم کحجج ولکن مع ذلک لم یفقد الباری دورهم وأثرهم فی البشریه، بلْ هم ینبوع البیّنات والبراهین، وبالتالی الآخرون یتبعونهم لأجل ما یثیرونه من رشد وبیّنه وهدایه.

فنحن عندما نتبع لقمان أو آسیا بنت مزاحم أو مؤمن آل فرعون أو آل یاسین إنَّما نتبع ما یدلون من حجج وبیّنات وبراهین ورشد وهدایه ونور ... وکذلک بقیه النماذج التی سطرها القرآن الکریم.

الحکماء الإلهیون والمعلمون فی الأمه الإسلامیه:

وإذا اتضح لنا مثل هذا الباب من المعرفه القرآنیه الاعتقادیه یتّضح لنا أنَّ فی الأمَّه الإسلامیه من هذا القسم - الخامس - من قام بهذا الدور أیضاً وهم ثلَّه یحیطون بأهل البیت(علیهم السلام) إمَّا یحیطون بهم

ص:37

نسباً، أو یحیطون بهم ولائیاً کسلمان الفارسی وعمّار والمقداد وأبی ذر.

أمَّا الذین یحیطون بأهل البیت(علیهم السلام) فنذکر نماذج منهم لکی نتعرَّف فی النهایه علی شخصیه الحوراء زینب(علیها السلام) وعظمه دورها فی الدین الإسلامی وفی الأمَّه الإسلامیه وفی المعرفه الدینیه، حتّی ذکر بعض الفقهاء أو المتکلمین من الإمامیه دورها ربما یفوق حتّی دور مریم(علیها السلام) کما سنبیِّن.

الحکماء الإلهیون والمعلمون

فی ذراری أهل البیت(علیهم السلام):

ومن نماذج ذراری أهل البیت(علیهم السلام) التی هی من القسم الخامس بعض أبناء الأئمه الذین بدا فی إمامتهم، کإبراهیم ابن النبی(صلی الله علیه و آله)، فقد روی الفریقان أنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) قال فی موت ولده إبراهیم ابن ماریه: لو عاش إبراهیم لکان نبیاً(1).

وربما قدْ یثیر الکثیر إشکالاً حول هذا الحدیث، وأنَّ هذا الحدیث یخالف حدیث المنزله «

أمَّا ترضی - یا علی - أنْ تکون منی

ص:38


1- (1) تاریخ دمشق لابن عساکر، ج3 :138؛ السیره النبویه لابن کثیر: ج613 :4؛ البحار للمجلسی: ج22، 458.

بمنزله هارون من موسی إلّا أنَّه لا نبی بعدی»(1).

ولکن فی الحقیقه لا توجد أی مخالفه ولا معارضه؛ لأنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) لا یخبر عن أمر تحقیقی قدْ یقع، وإنَّما یخبر عن أمر تعلیقی، وحدیث «

لا نبی بعدی» إخبار تحقیقی.

والمهم أنَّ هذا الحدیث - لو عاش إبراهیم لکان نبیاً - فی الواقع یرید النبی(صلی الله علیه و آله) أنْ ینبئ عن منزله إبراهیم، وإنَّ هذهِ النطفه النبویه هکذا شأنها.

وقد وَرَدَ نظیر ذلک وبشکل أخف فی الطاهر والقاسم أبنی النبی(صلی الله علیه و آله) حیث وَرَدَ فیهما أنّهما مطهرون ذاتاً، وقد کان یلقبان بالطیب والطاهر.

وأیضاً ما وَرَدَ فی المحسن ابن علی وابن فاطمه الزهراء(علیها السلام).

علی الأکبر:

وقدْ قال الإمام الحسین(علیه السلام) حینما برز ولده علی الأکبر وهو یومئذٍ ابن ثمانی عشر سنه، فلما رآه الحسین رفع شیبته نحو السماء،

ص:39


1- (1) تاریخ الطبری: ج365 : 2 ، صحیح البخاری:باب غزوه تبوک، الارشاد للمفید: 138 .

وقال: «

اللَّهُمَّ أشهد علی هؤلاء القوم، فقد برز إلیهم غلام أشبه الناس خَلقاً وخُلقاً ومنطقاً برسولک مُحمَّد(صلی الله علیه و آله)»...

ثم صاح الحسین بعمر بن سعد: « مالک! قطع الله رحمک، ولا بارک الله فی أمرک، وسلَّط علیک من یذبحک علی فراشک، کما قطعت رحمی، ولم تحفظ قرابتی، من رسول الله(صلی الله علیه و آله) ثم رفع صوته وقرأ: إِنَّ اللّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ*ذُرِّیَّهً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَ اللّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ».

وقرائته(علیه السلام) لهذه الآیه لبروز علی الأکبر لیعطی من مدلول أنَّ علیاً الأکبر لا أقل قدْ یدرج فی القسم الخامس إنْ لم یدرج فی القسم الرابع الذی ذکرناه.

وفی إحدی الزیارات المخصوصه(1) للإمام الحسین(علیه السلام) التی وردت عن الإمام الصادق(علیه السلام): ثم أمضی إلی ضریح علی بن الحسین(علیه السلام) وقف علیه وقل: «اَلسَّلامُ عَلَیْکَ ایُّهَا الصِّدّیقُ الطَّیِّبُ الزَّکِیُّ الْحَبیبُ الْمُقَرَّبُ وَابْنَ رَیْحانَهِ رَسُولِ اللهِ، السَّلامُ عَلَیْکَ مِنْ شَهید مُحْتَسِب وَرَحْمَهُ اللهِ

ص:40


1- (1) مفاتیح الجنان، زیاره أوَّل یوم من رجب.

وَبَرَکاتُهُ، ما اکْرَمَ مَقامَکَ وَاَشْرَف َمُنْقَلَبَکَ، اشْهَدُ لَقَدْ شَکَرَ اللهُ سَعْیَکَ وَاَجْزَلَ ثَوابَکَ،وَاَلْحَقَکَ بِالذِّرْوَهِ الْعالِیَهِ، حَیْثُ الشَّرَفُ کُلُّ الشَّرفِ وَفِی الْغُرَفِ السّامِیَهِ کَما مَنَّ عَلَیْکَ مِنْ قَبْلُ وَجَعَلَکَ مِنْ اهْلِ الْبَیْتِ الَّذینَ اذْهَبَ اللهُ عَنْهُمُ الرِّجْسَ وَطَهَّرَهُمْ تَطْهیراً»

فاشفع أیُّها السید الطاهر إلی ربک ....

زاد الله فی شرفکم فی الآخره کما شرفکم فی الدنیا وأسعدکم کما أسعد بکم وأشهد أنکم أعلام الدین ونجوم العالمین».

البداء فی الإمامه:

إنَّ معنی البداء فی الإمامه لها معانی کثیره، ونحن الآن لسنا بصدد الخوض فی ذلک ولکن یتّضح من هذا کما ذکر کثیر من علماء الإمامیه، أنَّ هذهِ الثلَّه من أبناء الأئمه لهم تأهل وأهلیه تتلو الأئمه الأثنی عشر فلهم مثل هذهِ الأهلیه، فلا ریب إذنْ فی اندراجهم فی القسم الخامس، وإنْ لم تبرز ویظهر وینشر وتجعل لهم حجیه رسمیه.

فقد وَرَدَ فی إسماعیل ابن الإمام جعفر الصادق(علیه السلام): «

ما بدا لله بداء کما بدا له فی إسماعیل أبنی»(1).

وفی حدیث آخر قال الصادق(علیه السلام): «

ما بدا لله بداء کما بدا له فی إسماعیل أبی حیث أمر أباه إبراهیم بذبحه ثم فداه بذبح عظیم»(2).

وکذلک قدْ وَرَدَ أیضاً فی السید مُحمَّد ابن الإمام علی الهادی(علیه السلام):«

بدا لله من مُحمَّد إلی الحسن کما بدا له

ص:41


1- (1) التوحید للصدوق: 327.
2- (2) المصدر السابق.

من إسماعیل بن جعفر إلی موسی»(1).

فنری أنَّ ثله من أبناء الأئمه قدْ بدا لله تعالی فی إمامتهم.

إذنْ القسم الرابع والخامس قسمان من هداه البشر قدْ استعرض القرآن الکریم فی معارفه الدینیه لهذین القسمین.

ولا ریب من اندراج نماذج من ذراری أهل البیت(علیهم السلام) فی کل من القسمین بشهاده النصوص المتکثره والوارده فی ذراری أهل البیت(علیهم السلام) وطبعاً لا کلهم وإنَّما لبعض العیّنات الخاصّه والبارزه منهم صلوات الله علیهم.

ویشیر إلی القسم الخامس عِدَّه آیات قرآنیه کقوله تعالی: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا فَمِنْهُمْ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ وَ مِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ

ص:42


1- (1) کمال الدین وتمام النعمه للشیخ الصدوق: 108.

وَ مِنْهُمْ سابِقٌ بِالْخَیْراتِ بِإِذْنِ اللّهِ ذلِکَ هُوَ الْفَضْلُ الْکَبِیرُ (1).

فعن أحمد بن عمر قال سألت أبا الحسن الرضا(علیه السلام) عن قول الله عَزَّ وَجَلَّ: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا ، قال: فقال: «ولد فاطمه(علیها السلام)» و(السابق بالخیرات) الإمام و(المقتصد) العارف بالإمام (والظالم لنفسه) الذی لا یعرف الإمام(2)، وفی بصائرالدرجات عن الباقر(علیه السلام): «

السابق بالخیرات الإمام فهی فی ولد علی وفاطمه(علیها السلام)»(3).

وروی أیضاً عن الإمام جعفر بن مُحمَّد(علیهما السلام) أنَّه سئل عن قول الله عَزَّ وَجَلَّ ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ

اَلَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا فَمِنْهُمْ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ وَ مِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَ مِنْهُمْ سابِقٌ بِالْخَیْراتِ ، فقال: الظالم یحوم حوم نفسه، والمقتصد یحوم حول قلبه، والسابق بالخیرات یحوم حول ربَّه عَزَّ وَجَلّ (4).

وهذهِ الآیه لها شواهد من مجموعه أُخری لا یسمح الوقت

ص:43


1- (1) سوره فاطر: الآیه 32.
2- (2) تفسیر نور الثقلین: ج361 :4.
3- (3) المصدر السابق: 362.
4- (4) المصدر السابق .

باستعراضها تدلِّل علی أنَّ الذین أورثوا الکتاب هم الأئمه من ذریه فاطمه.

وإنَّ الجمع بنی ظواهر القرآن لیسَ بقدره البشر بشکل دقیق ومتقن کما هو الجمع فی علم الریاضیات بین البدیهیات فیها وکل المجهولات النظریه، فإذنْ أولاد فاطمه(علیه السلام) ینقسمون إلی ثلاثه أقسام، ظالم لنفسه وهو الذی لم یعرف الإمام المعصوم، ومنهم مقتصد وهو الذی یعرف الإمام المعصوم ویعترف به والسابق بالخیرات(1).

ص:44


1- (1) وهذا نظیر ما وَرَدَ فی الحسین ذو الدمعه ابن زید الشهید بن الإمام زین العابدین*، وکان سیداً زاهداً عابداً، ولقِّب بذی الدمعه لکثره بکائه فی صلاه اللیل من خشیه الله، وکان یروی عن الإمامین الصادق والکاظم (منتهی الآمال ج75 :2). وکذلک ما وَرَدَ فی علی العریضی ابن الإمام جعفر الصادق* حیث روی الشیخ الکلینی عن مُحمَّد بن الحسن بن عمار أنَّه قال: کنت عند علی بن جعفر بن مُحمَّد جالساً، وکنت أقمت عنده عشر سنین أکتب عنه ما سمع من أخیه (یعنی أبا الحسن) إذْ دخل علیه أبو جعفر مُحمَّد بن علی الرضا علیهم السلام المسجد، مسجد رسول الله، فوثب علی بن جعفر بلا حذاء ولا رداء فقبل یده وعظّمه. فقال له أبو جعفر*: (الإمام الجواد): «یا عم، أجلس رحمک الله، فقال: یا سیدی، کیف أجلس وأنت قائم؟ فلما رجع علی بن جفعر إلی مجلسه جعل أصحابه یوبخونه ویقولون: أنت عم أبیه وأنت تفعل به هذا الفعل؟! فقال: اسکتوا، إذا کان الله عَزَّ وَجَلَّ - وقبض علی لحیته - لم یؤهل هذهِ الشیبه وأهّل هذا الفتی ووضعه حیث وضعه، أنکر فضله؟ نعوذ بالله مما تقولون، بلْ أنا له عبد».

إذنْ هذهِ الآیه - ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا فَمِنْهُمْ ظالِمٌ إذا کان مصداقها ولد فاطمه(علیها السلام) کما تشیر إلی ذلک آیه الموده قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی 1.

وإنْ کان المصداق الأوَّل هم المعصومون، إلّا أنَّ ثله من ولدها(علیها السلام) فی الرتبه الثانیه الذین هم مطهرون، ولهم رتبه من قبیل القسم الرابع أو القسم الخامس، ومن نماذج هذا القسم من ولد فاطمه القاسم ابن الإمام موسی ابن جعفر(علیه السلام) حیث وَرَدَ فیه کما روی یزید بن سلیط، قال: طلبت من الإمام موسی(علیه السلام) أنَّ یعیِّن لی الإمام من بعده، فقال(علیه السلام): «

أخبرک یا أبا عماره إنی خرجت فأوصیت إلی ابنی علی، ... ولو کان الأمر لی لجعلته فی القاسم أبنی لحبی ورأفتی علیه ولکن ذلک إلی الله تعالی، یجعله حیث یشاء»(1).

وَوَرَدَ عن الإمام الرضا(علیه السلام) أنَّه قال: «

من لم یقدر علی زیارتی

ص:45


1- (2) أصول الکافی للکلینی، ج314 :1.

فلیزر أخی القاسم»(1).

وفی وصیه أمیر المؤمنین(علیه السلام) ومن الأئمه(علیهم السلام) أنَّ زینب تقوم بدور یتشاطر مع دور الإمام الحسین(علیه السلام) وهذا شبیه ما قامت به مریم بنت عمران.

زینب ومریم(علیهما السلام):

فإنَّ السیده مریم(علیها السلام) قامت بدور یشاطر دور ولدها النبی عیسی(علیه السلام) فإنَّ أوَّل من أعلن الشریعه العیسویه وأعلن البشاره بالنبی عیسی(علیه السلام)، لم یکن هو النبی عیسی(علیه السلام) ولم یکن هو النبی زکریا(علیه السلام) مع وجوده وحیاته، وإنَّما الذی أعلن البشاره بولاده ونبوه عیسی(علیه السلام)، وبالتالی نسخ شریعه النبی موسی(علیه السلام) هی السیده مریم(علیه السلام)، وهذا الدور دور خطیر ولیسَ بالسهل، وکان بوصیه من السماء إلی السیده مریم فَإِمّا تَرَیِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِی إِنِّی نَذَرْتُ لِلرَّحْمنِ صَوْماً فَلَنْ أُکَلِّمَ الْیَوْمَ إِنْسِیًّا (2).

فمریم لها حجیه تشاطرت مع النبی عیسی(علیه السلام) ولذلک یقول الباری تعالی:

ص:46


1- (1) بحار الأنوار، ج311 :48.
2- (2) سوره مریم: الآیه 26.

وَ جَعَلْنَا ابْنَ مَرْیَمَ وَ أُمَّهُ آیَهً (1)، وفی آیه أُخری وَ جَعَلْناها وَ ابْنَها آیَهً لِلْعالَمِینَ (2).

زینب وفاطمه(علیهما السلام):

وکذلک شبیه ما قامت به أمها السیده فاطمه الزهراء(علیها السلام) مع أبیها أمیر المؤمنین(علیه السلام)، حیث حصل بعد وفاه النبی(صلی الله علیه و آله) اختباط واختلاط الأمر علی المسلمین فضلاً علی الأجیال اللاحقه فی الأمَّه الإسلامیه، فقد کان أمیر المؤمنین(علیه السلام) والصدیقه(علیها السلام) قدْ تشاطرا النهضه فی إزاحه غیوم البلوی عن هذهِ الأمَّه، وإلّا لبقیت الأمَّه فی عمیاء هالکه جداً، ولا نعی حینئذٍ طریق الصواب من طریق الهدی، وکان لفاطمه ذلک الدور البالغ الأهمیه بعد النبی(صلی الله علیه و آله) فی انقشاع سحب الظلام وسحب الردی کما هو واضح.

فإذن عندنا فی السنن الإلهیه مشاطره بین الرجل والمرأه ممن اصطفوا لذلک، کما فی مریم وعیسی(علیهما السلام)، وکما فی علی وفاطمه(علیهما السلام).

زینب والحسین(علیهما السلام):

وکذلک إذا کان للحسین ذلک الدور - ونحن لیسَ الآن فی باب المشاعره ولا فی

ص:47


1- (1) سوره المؤمنون: الآیه 50.
2- (2) سوره الأنبیاء: الآیه 91.

باب الأدب ولا باب الإثاره العاطفیه، بلْ فی باب التحلیل العلمی المعنوی لهذه المعانی الاعتقادیه والدینیه - فإذا کان للحسین ذلک الدور الذی رسمه النبی(صلی الله علیه و آله) حسین منی وأنا من حسین، وبقاء الدین الإسلامی بالحسین(علیه السلام) وهو سبط هذهِ الأمَّه، فإنَّ أبرز دور قام به الإمام الحسین(علیه السلام) فی حیاته هو فی واقعه کربلاء، ومن خلال الوصایا النبویه والوصایا العلویه والوصایا الفاطمیه ووصایا الأئمه(علیهم السلام)، إذنْ هذا الدور الذی سیقوم به الإمام الحسین(علیه السلام) ینقسم إلی قسمین وإلی دورین، وإنْ عبر عن ذلک فلاسفه الاجتماع فیما حللوه، ولکن لسنا الآن بصدد تحلیل الفلسفه الاجتماعیه أو التاریخیه، وإنْ کان هذا البعد لا بأس به، فإنَّه جذّاب إلی الثقافه فی المجتمع.

ولکن نرید أنْ نرکِّز الآن علی مقام الحجیه لا أکثر.

والمهم من خلال تلک الوصایا أنَّ واقعه کربلاء کانت بین الحسین وأخته زینب(علیهما السلام) بکل معنی من معانیها.

فلابدَّ من وجود زینب مع الحسین فی کربلاء، وکان هذا فیه إصرار من الحسین(علیه السلام) وهذا ما اتّضح خلال الحوار الذی حصل بین الإمام الحسین(علیه السلام) وابن عباس(رضی الله عنه)حیث قال ابن عباس للإمام الحسین(علیه السلام): «

جُعِلتُ فداک یا حسین إنْ کان لابدَّ لک من المسیر إلی

ص:48

الکوفه، فلا تسری بأهلک ونسائک ...».

فقال له الإمام الحسین(علیه السلام): «

یا بن العم إنِّی رأیت رسول الله(صلی الله علیه و آله) فی منامی، وقد أمرنی بأمر لا أقدر علی خلافه ... إنَّه أمرنی بأخذهن معی، یا ابن العم إنهن ودائع رسول الله(صلی الله علیه و آله) ولا آمن علیهن أحداً»(1).

وفی روایه أُخری جرت بینه(علیه السلام) وبین أخیه مُحمَّد بن الحنفیه(علیه السلام) حیث روی:

فلما کان السحر، ارتحل الحسین(علیه السلام) فبلغ ذلک ابن الحنفیه فأتاه فأخذ بزمام ناقته - وقد رکبها - فقال: یا أخی ألم تعدنی النظر فیما سألتک؟

قال: بلی، قال: فما حداک علی الخروج عاجلاً؟

قال أتانی رسول الله(صلی الله علیه و آله) بعدما فارقتک فقال: یا حسین أخرج فإنَّ الله قدْ شاء أنْ یراک قتیلاً.

فقال مُحمَّد بن الحنفیه: إنَّا لله وإنَّا إلیه راجعون، فما معنی حملک هؤلاء النساء معک وأنت تخرج علی مثل هذا الحال؟

ص:49


1- (1) زینب رائده الجهاد: 200.

قال: فقال لی(علیه السلام):

إنَّ الله قدْ شاء أنْ یراهنَّ سبایا(1).

ومن خلال هاتین الروایتین مما یدلِّل علی أنَّ الدور والمهمه والمسؤولیه التی کانت مُلقاه علی الإمام الحسین(علیه السلام) کان هو دوراً وواجباً شرعیاً یقوم به کل من الحسین والعقیله زینب(علیهما السلام).

ولذا نری أنَّه کلما ذکر الإمام الحسین(علیه السلام) والدور الذی قام به، أتی اسم زینب(علیها السلام).

وإذا نظرنا إلی النفس الروحانی الذی یأتی من الذکر العطر للإمام الحسین(علیه السلام)، ما الخاصیه التی فیه «

أنا قتیل العبره، لا یذکرنی مؤمن إلّا بکی»(2).

انظر إلی نفس هذا الواقع له التأثیر فی نفوس المسلمین ونفوس أجیال الأمَّه الإسلامیه، إذا أتی ذکر العقیله زینب یأتی فی روح الإنسان المؤمن بالبکاء.

فأسم الحسین(علیه السلام) وأسم زینب إسمان قیضهما الله بالقیام بهذا الدور، وهو دور توعیه الأمه الإسلامیه وصحوتها عبر الأجیال.

ص:50


1- (1) بحار الأنوار: 363 :44.
2- (2) مستدرک الوسائل: ج311 :1، باب استحباب البکاء لقتل الحسین*؛ بحار الأنوار: ج279 :44.

أضف إلی ما قامت به العقیله من خطب فی الکوفه أو الشام أو حتّی مسرح الحدث والمعرکه، وکذلک فی إحتجاجها مع عبیدالله ابن زیاد، أو إحتجاجها مع یزید لعنه الله علیه.

زینب والسجّاد(علیهما السلام):

بلْ فی تسکینها للفاجعه علی قلب الإمام السجّاد عندما بصرت به - الإمام زین العابدین(علیه السلام) - وهو یجود بنفسه، فقالت له:

« ما لی أراک تجود بنفسک یا بقیه جدی وأخوتی، فوالله إنَّ ذلک لعهد من الله إلی جدک وأبیک، ولقد أخذ الله میثاق أناس لا تصرفهم فراعنه هذهِ الأرض، وهم معروفون فی أهل السموات، إنَّهم یجمعون هذهِ الأعضاء المقطعه، والجسوم المضرجه، فیوارونها، وینصبون بهذا الطف علماً لقبر أبیک سید الشهداء لا یدرس أثره، ولا یمحی رسمه علی کرور اللیالی والأیام، ولیجتهدنَّ أئمه الکفر وأشیاع الضلال فی محوه وطمسه فلا یزداد أثره إلّا علواً»(1).

فلو أردنا أنْ نزن هذهِ الأدوار بمیزان علم النفس أو میزان علم الاجتماع، أو علم الکلام، أو أی علوم أُخری لا ریب أنَّ هذا

ص:51


1- (1) کامل الزیارات: 221.بحار الانوار ج 57 : 28

الدور قدْ یساوی أو یفوق الدور الذی قامت به السیده مریم بنت عمران(علیه السلام)، فالدور الذی رسمه الباری للسیده مریم أنْ تقوم فیه عبر الأجیال وإنْ کان هو خالداً وبارزاً، ولکن إذا کان الدین الإسلامی أعظم شأناً، أو أنَّ الشریعه المحمدیه أعظم من الشرائع السابقه، فالدور الذی أوعز إلی الحسین(علیه السلام) وإلی السیده زینب(علیها السلام) لإبقاء هذا الدین وخلوده هو دور یفوق هذهِ العظمه.

فکثیر من العبارات التی وردت فی حق السیده زینب(علیها السلام) کقول الإمام علی ابن الحسین(علیه السلام): «

یاعمه أنت بحمد الله عالمه غیر معلمه، وفهمه غیر مفهمه»(1).

کل هذهِ إشارات لا ریب أنَّها تشیر إلی مثل هذا المقام الذی انخرطت فیه السیده زینب(علیها السلام) أی من القسم الخامس أو من القسم الرابع.

وقد ذهب جمله من علماء الإمامیه أنَّ السیده زینب(علیها السلام) ممن کَمُل من النساء وربما فاق کمالها مریم بنت عمران(علیها السلام) فإذا کانت مریم وآسیا مثلاً ضربه الله للذین آمنوا، فزینب فیما قدْ قامت به

ص:52


1- (1) بحار الأنوار، ج164 :43.

من دور وما أخبرت به النبوات، کما فی الحدیث الذی روته السیده زینب(علیها السلام) عن جدها(صلی الله علیه و آله) الذی فیه نبوءه مرتبطه بحقیقه عاشوراء وحقیقه کربلاء « فوالله إنَّ ذلک لعهد من الله إلی جدک وأبیک ...».

وقد قالت وأکَّدت ذلک فی قصر الطاغیه یزید (لعنه الله) وکان الخطاب موجهاً إلیه حیث قالت: «

فکد کیدک، وأسع سعیک، وناصب جهدک، فوالله لا تمحوا ذکرنا، ولا تمیت وحینا»(1).

وکما قالت(علیه السلام): «

وینصبون بهذا الطف علماً لقبر أبیک سید الشهداء لا یدرس أثره ولا یمحی رسمه ... فلا یزداد أثره إلّا علواً»(2).

فقد مرَّت بکل ما مرَّت به من آهات وآلام، ومصائب ومصاعب، وقتل، وسبی، وظلم، ومن فراق أشرف مخلوق علی الأرض.

کل هذا وعندما سألها المجرم الخبیث ابن مرجانه: کیف رأیت صُنع الله بأخیک؟

ص:53


1- (1) اللهوف: 105؛ مقتل الحسین للخوارزمی، ج64 :2.
2- (2) کامل الزیارات : 221 .بحار الانوارج57: 28 .

قالت: ما رأیت إلّا جمیلاً(1).

فأی امرأه من النساء الکمل کمریم وآسیا لها هکذا دور ومقام.

علم السیده زینب(علیها السلام):

ملحمه التوحید فی الأفعال ومسؤولیه الاختیار:

ومن خلال جواب السیده زینب(علیها السلام) بقولها « ما رأیت إلّا جمیلاً» ، قامت ببناء فی باب العرفه الإسلامیه والبشریه والثقافیه وفی عقلیه الأمَّه أنَّ هناک میز بین فعل الله وفعل المخلوق، ویجب أنْ یکون لدی الإنسان فی الواقعه الواحده، وفی الموجود الواحد قدره تمییز، عقل وتعقل ممیز، بین ما هو فعل الله وبین ما هو فعل البشر؛ إذ لو کانت امرأه عادیه أو مجرد مؤمنه صالحه لکانت تقول الحمد لله علی کل حال وتصبر علی بلاء الله، وهذا یکون جواباً من الأجوبه قدْ یعتمده الصالحون من أهل التقوی وهو الصبر علی قضائه جلَّ وعلا.

فی حین السیده زینب(علیها السلام) لم تتخذ مثل هذهِ الأجوبه بلْ قالت

ص:54


1- (1) الإرشاد للمفید، 115 :2؛ تاریخ الطبری، ج651 :4.

« ما رأیت إلّا جمیلاً» ، یعنی رشحه من نور القرآن من قبیل قوله تعالی: وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ (1) فکلامها نفی ولکن علی تقدیر « ما رأیت» ، فأین الصوفیه، وأین العرفاء من کلام السیده زینب(علیها السلام)، ففی حادثه عظیمه بکت لها ملائکه السماء والأرض « مصیبه ما أعظمها وأعظم رزیتها فی الإسلام وفی جمیع السماوات والأرض» (2)، وفی کل هذا تقول السیده زینب(علیها السلام) « ما رأیت إلّا جمیلاً» ، بلْ لم تقل ما قاله سید الشهداء(علیه السلام) « صبراً علی قضائک یا رب، لا إله سواک یا غیاث المستغیثین، ما لی رب سواک ولا معبود غیرک، صبراً علی حلمک ...» (3).

فهی(علیها السلام) لم تعتمد مثل هذهِ الروئی والأجوبه رغم کونها حقّه ولاشبهه فیها، بلْ اعتمدت معادله علمیه من الأسس فوق هذهِ المعادلات« ما رأیت إلّا جمیلاً».

زینب(علیها السلام) والملائکه:

ولم تکتف السیده زینب بهذهِ الکلمه بلْ قالت بعد ذلک:

ص:55


1- (1) سوره الانفال :الآیه 17 .
2- (2) زیاره عاشوراء.
3- (3) أسرار الشهاده: ج68 :3.

« هؤلاء قوم کتب الله علیهم القتل فبرزوا إلی مضاجعهم، وسیجمع الله بینک وبینهم فتحاجّ وتخاصم، فانظر لمن الفلج یومئذ! ثکلتک أمک یا ابن مرجانه» (1).

وهنا أخذت تستعرض الحیثیه الأُخری ببیان حقیقتها وهی الشر والشرور والنقمه، فهی(علیها السلام) تنظر بعینین ثاقبتین.

مع أنَّ الملائکه یوم عاشوراء ضجّت إلی الله، « فهم عند قبره شعث غبر یبکونه إلی یوم القیامه» (2) وفی روایه أُخری: « ونوح الجن وبکاء الملائکه الذین حوله وشدّه جزعهم» (3).

وفی روایه أُخری عن أبی عبدالله(علیه السلام)، قال: لما کان أمر الحسین بن علی(علیه السلام) ما کان ضجّت الملائکه إلی الله عَزَّ وَجَلَّ وقالت: یا رب یفعل هذا بالحسین صفیک وابن نبیک؟ ، قال:

فأقام الله تعالی لهم ظل القائم(علیه السلام)، وقال: بهذا أنتقم له من ظالمیه(4).

وهذا ضجیجها شبیه باعتراضها فی قوله تعالی: وَ إِذْ قالَ

ص:56


1- (1) الإرشاد للمفید، ج115 :2؛ تاریخ الطبری، ج651 :4.
2- (2) أمالی الصدوق، مجلس 379 :92.
3- (3) کامل الزیارات: 92.
4- (4) البحار، ج221 :45؛ آمالی الطوسی، 33 :2.

رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً قالُوا أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ قالَ إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ (1).

فلو نلاحظ الفرق بین العقیله(علیه السلام) وبین الملائکه، فضجیج العقیله(علیها السلام) علی أهل الشرور والأشرار، ومن الواضح أنَّ حدث عاشوراء لیسَ حدثاً سهلاً بلْ اهتزَّ منه العرش، ولا یخفی أنَّ نظام الخلقه لله، وهو نظام قائم علی العدل وعلی الموازین والقواعد، والملائکه من أهل العدل والاستقامه، فما أنْ یرون سفک دماء فإنَّهم یضجّون إلی الله ویتبرمون أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ لأن طبیعتهم الطهاره وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ ، فبیئتهم تلألؤ قدس وتقدیس وتسبیح وهذا لا یتلائم مع الظلمه وسفک الدماء، ولذا ضجّوا وتبرموا بشدّه؛ لأنَّه یصیبهم زلزال وهی شیء طبیعی وهذا مقتضی طهارتهم، ولو لم یکن منهم هذا الشیء وإلّا فیهم نقص، ولکن هناک کمال فوق کمال الملائکه وأکثر کمالاً منهم وهو ما تذکره الآیه الکریمه إِنَّ اللّهَ لا یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً ما بَعُوضَهً فَما فَوْقَها فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا فَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَ أَمَّا الَّذِینَ

ص:57


1- (1) سوره البقره: الآیه 30.

أَرادَ اللّهُ بِهذا مَثَلاً یُضِلُّ بِهِ کَثِیراً وَ یَهْدِی بِهِ کَثِیراً وَ ما یُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفاسِقِینَ (1).

الملائکه وقتل الحسین(علیه السلام):

فیا أیُّها الملائکه المقدسین کل فعل الله هو تمام الجمال ولیسَ فیه شائبه وکدوره وتبرم. بینما الملائکه تشتکی إلی الله أتجعل فیها من یفسد فیها ویسفک الدماء من یسفک دم الحسین.

فقد وَرَدَ فی روایات مستفیضه أنَّ هناک مجامیع ضخمه وکبیره من الملائکه خاطبت الساحه الإلهیه أیقتل فرخ رسول الله(صلی الله علیه و آله)، فالحسین(علیه السلام) نور قدْسها وکعبه نورها فکیف تترکه، فضجیجهم وتبرمهم من شر الأشرار ولکن خطابهم مع الله تعالی.

بینما نشاهد العقیله(علیها السلام) لا تری فی فعل الله (متمیزاً عن فعل الأشرار) إلّا جمیلاً، فمع الساحه الإلهیه ومن جهه الفعل الإلهی لا تراه إلّا کرامه لذلک، وهذا ما قالته أمام الطاغیه یزید: « أظننت یا یزید حیث أخذت علینا أقطار الأرض وآفاق السماء وأصبحنا نساق

ص:58


1- (1) سوره البقره: الآیه 26.

کما تساق الأُساری أنَّ بنا علی الله هواناً، وبک علیه کرامه؟»(1).

ولو نُدقق فی النظره المعرفیه یعنی معرفه العقیله زینب(علیها السلام) بأفعال الساحه الإلهیه لم یخالجها ریبه وإستنکار وتعجب کما أبتلیت به الملائکه فی یوم عاشوراء، فرغم کل هذهِ الآلام والمصائب والمحن فکل فعل الله جمیل عندها، فزینب صیحه معرفیه مدویه فی الکون، ولا زال وجودها محرج حتّی للمشروع الغربی، فقبرها وزیارتها قلعه وصیحه مدویه ضد شرور الأشرار.

النبی إبراهیم وزینب(علیها السلام):

وهناک مقارنه بین مشهد النبی إبراهیم(علیه السلام) ومشهد زینب(علیها السلام)، وهو أنَّ النبی إبراهیم(علیه السلام) عندما جاءته الملائکه جبرائیل ومیکائیل ومن معهم لإنزال العذاب بقوم لوط(علیه السلام) اعترضهم أو جادلهم فَلَمّا ذَهَبَ عَنْ إِبْراهِیمَ الرَّوْعُ وَ جاءَتْهُ الْبُشْری یُجادِلُنا فِی قَوْمِ لُوطٍ (2) وقوله تعالی: قالَ إِنَّ فِیها لُوطاً قالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَنْ فِیها (3)مع أنَّ القرآن

ص:59


1- (1) بحار الأنوار، ج133 :45.
2- (2) سوره هود: الآیه 74.
3- (3) سوره العنکبوت: الآیه 32.

الکریم مدح النبی إبراهیم(علیه السلام): وَ اتَّخَذَ اللّهُ إِبْراهِیمَ خَلِیلاً (1) وقوله تعالی: إِنَّ إِبْراهِیمَ لَحَلِیمٌ أَوّاهٌ مُنِیبٌ (2).

ولکن الرساله الإلهیه تخاطب یا أیُّها النبی إبراهیم لا تلاحظ جانب معین فقط کالجانب الجمالی أو الجانب الذی یحتاج إلی حلم، بلْ هناک جانب آخر یا إِبْراهِیمُ أَعْرِضْ عَنْ هذا إِنَّهُ قَدْ جاءَ أَمْرُ رَبِّکَ (3)، فالله عَزَّ وَجَلَّ یبیِّن لنا هذا العتاب مع نبیه وخلیله إبراهیم(علیه السلام) لیسَ من باب الاستنقاص - والعیاذ بالله - ولکن یرید أنْ یُبیِّن لنا أنَّ فوق کل صفی إصطفاء أکبر وأکبر وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ (4)، إلی أنْ یصل إلی الله تعالی.

وهنا لو نلاحظ المشهد الزینبی لم تتلکأ فی التبرم من شرور الأشرار ولم توجه خطاب العتب علی الساحه الإلهیه - والعیاذ بالله - بلْ « ما رأیتُ إلّا جمیلاً» رغم هول وعظم الحدث الجلل.

ص:60


1- (1) سوره النساء: الآیه 125.
2- (2) سوره هود: الآیه 75.
3- (3) سوره هود: الآیه 76.
4- (4) سوره یوسف: الآیه 76.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.