خلاصه معرفیه

اشاره

سرشناسه : سند، محمد، 1340-

عنوان و نام پدیدآور : خلاصه معرفیه/ محمد سند.

مشخصات نشر : قم: سعیدبن جبیر، 1390، = 2011م، = 1432ق.

مشخصات ظاهری : 402ص.

یادداشت : عربی.

موضوع : آزادی -- جنبه های مذهبی -- اسلام

رده بندی کنگره : BP231/2/ج7الف2 1374

رده بندی دیویی : 297/4832

ص :1

اشاره

ص :2

ص :3

ص :4

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

والصلاه والسلام علی أشرف الأنبیاء والمرسلین محمد وعلی آله الطیبین الطاهرین ، واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین من الأولین والأخرین إلی قیام یوم الدین .

وبعد ...

إن هذا الکتاب هو عباره عن عده حوارات مع سماحه الأستاذ آیه الله الشیخ محمد السند (دام ظله) وقمنا بنفس وترتیب العناوین وتحقیقها ومنهجتها فی کتاب (عوالم الإنسان ومنازله ، العقل العملی وقضایاه) وجعلناه الجزء الثانی من سلسله الحوارات الفکریه وأسمیناه (خلاصه معرفیه) ، إلا أنه الفارق واضح بینه وبین الجزء الأول ، حیث کان الجزء الأول مختص بنفس عنوانه - عوالم الإنسان والعقل العملی - ، أما هذا الجزء - الثانی - فهو عام وشامل لأغلب العلوم الدینیه من الفقه والکلام والتفسیر

ص:5

والحدیث والأخلاق وتراجم العلماء وغیر ذلک کما سوف یتضح لک إن شاء الله تعالی . وإذا وفقنا الباری تعالی سوف تکون هناک أجزاء أخری إن شاء الله ، نسأل من الله أن یحفظ شیخنا الأستاذ بحق محمد وآل محمد .

وفی الختام نسأل الله (عز وجل) القبول ، إنه نعم المولی ونعم النصیر .

15 شعبان 1432 ه-

ولاده قائم آل محمد (عج)

إبراهیم حسین البغدادی

النجف الأشرف

ص:6

الفصل الأول (العقائد)

التوحید :

المحاور: ورد فی الدعاء : (فسویت السماء منزلاً رضیته لجلالک ووقارک وعزتک وسلطانک ، ثم جعلت فیها کرسیک وعرشک ثم سکنتها ، ثم سکنتها لیس فیهما غیرک ) (1) .

وورد فی قصه المعراج :

(فقال جبرئیل : تقدم یا رسول الله لیس لی أجوز هذا المکان ولو دنوت أنمله لأحترقت )(2).

والسؤال : هل تواجد الله فی السماء غیر تواجده فی الأرض وکیف کان قرب الرسل فی المعراج اقرب إلی الله منه فی الأرض حتی أن جبرائیل لو اقترب احترق کیف نواجه ظاهر هذا الحدیث ؟ .

الشیخ السند : لیس مکان أقرب من مکان إلیه تعالی فهو معکم أینما کنتم ولا یحویه مکان ولا یحده زمان ولا مکان محیط بکل شیء داخل فی الأشیاء لا بممازجه وخارج عنها لا بمزایله قیوم علیها کل شیء قائم کیانه

ص:7


1- (1) - مصباح المتهجد للطوسی ص429 ، دعاء لیله السبت .
2- (2) - مناقب آل أبی طالب لأبن شهر آشوب ج1 ص155 .

به تعالی ، لا یداخله التغییر ، وهو الکمال المطلق لا یعتریه نقص ولا یقدّر بالطول والعرض والعمق إذ لیس هو بجسم ولا ماده تعالی عما یصفه المشبهون ، وأما ما فی الدعاء من التعبیر بکون السماء منزلاً لجلاله ووقاره وعزه وسلطانه فهو بمعنی ظهور أسماء الجلال والعزه والقدره فی السماء إذ هی موطن الملائکه کما فی الحدیث والملائکه علی طبقات من المقربین والکروبین وغیرهم ومن ثم قال تعالی : یا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطارِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ فَانْفُذُوا لا تَنْفُذُونَ إِلاّ بِسُلْطانٍ(33) فَبِأَیِّ آلاءِ رَبِّکُما تُکَذِّبانِ(34) یُرْسَلُ عَلَیْکُما شُواظٌ مِنْ نارٍ وَ نُحاسٌ فَلا تَنْتَصِرانِ(35)1، وقال تعالی حکایه عن کلام الجن : وَ أَنّا لَمَسْنَا السَّماءَ فَوَجَدْناها مُلِئَتْ حَرَساً شَدِیداً وَ شُهُباً(8) وَ أَنّا کُنّا نَقْعُدُ مِنْها مَقاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ یَسْتَمِعِ الْآنَ یَجِدْ لَهُ شِهاباً رَصَداً(9)2.

وفی الحدیث عنهم (علیهم السلام) أن الله تعالی إنما عرج بنبیه إلی سدره المنتهی ومنها إلی حجب النور ، لا لأن الله تعالی فی موضع دون آخر وإنما لیریه من آیات ربه الکبری کما دلت علی ذلک سوره النجم أیضاً ، إذ آیات العظمه الإلهیه فی السماء أکبر مما فی الأرض ، وإلا فالرؤیه لله تعالی قلبیه ببصیره القلب والروح لا بالبصر والعین الحسیه تعالی الله عما یصفه المشبهون ، وفی الحدیث : (

وإن الملأ الأعلی یطلبونه کما تطلبونه أنتم )(1).

ص:8


1- (3) - بحار الأنوار ج66 ص292 .

المحاور : أن الله هو الغنی المطلق فلماذا خلق السماوات والأرض ؟ .

الشیخ السند : خلق الله تعالی السماوات والأرض لیس أفتقاراً منه تعالی لما خلق بل العکس هو لغناءه یغنی مخلوقاته بالوجود والکمالیات ، ولعظمه کمالاته تتجلی أفعاله فی صوره المخلوقات لتکون آیات وعلامات لعلوّ إبداعه وغور حکمته ودقه نظمه ، وفاقد الشیء لا یعطیه فالعطاء والإنعام دلیل الغناء بالبداهه العقلیه .

المحاور:

1 - ما اسم الله ؟ .

2- ما خواصه ؟ .

الشیخ السند : 1- أسماء الله تعالی تطلق علی معانی فیستعمل ویراد به الوجود التکوینی الذی هو فعله تعالی وهو علی مراتب ودرجات بحسب السبق واللحوق فی أفعاله تعالی ، فقد یطلق علی فعله الأول فیقال الأسم الأعظم وقد تکون الإشاره إلیه فی قوله تعالی: سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ الْأَعْلَی (1) اَلَّذِی خَلَقَ فَسَوّی (2) وَ الَّذِی قَدَّرَ فَهَدی (3) وَ الَّذِی أَخْرَجَ الْمَرْعی (4) فَجَعَلَهُ غُثاءً أَحْوی (5)(1)، وقد یطلق علی الأفعال اللاحقه له تعالی ، ویستعمل ویراد به الوجود اللفظی الصوتی أو المکتوب هذا.

ص:9


1- (1) - الأعلی (1 -4).

2- وأما خصوص أسم (الله) فهو علم للذات المستجمعه لجمیع الصفات الکمالیه ، وهو مشتق من الوله وهو الحیره والهیمان تجاه الذات الإلهیه ، ومنه أشتق الإله أی الشیء الذی إلیه ، أو من ألأه بمعنی الأحتجاب والأرتفاع ، أو من آله بمعنی عبد .

وأما خواصه : فقد روی عن الإمام الحسن العسکری (علیه السلام) قوله :

(بسم الله الرحمن الرحیم اقرب إلی أسم الله الأعظم من سواد العین إلی بیاضها )(1).

وروی عن زین العابدین (علیه السلام) أنه قال :

(اللهم إنی أسألک باسمک یا الله یا الله یا الله یا الله یا الله الذی لا إله إلا هو رب العرش العظیم ) (2)، أنه الإسم الأعظم .

وروی عن الصادق (علیه السلام) :

(أن کل فعل من شرب واکل ولبس ووضوء وغسل وغیرها لم یبدأ ببسم الله یکون الفعل شرکاً للشیطان فیه )(3).

المحاور: قرأت فی الأربعین حدیثًا للسید الخمینی (رحمه الله تعالی) فی دعائه الأخیر فی خاتمه کتابه ما نصّه : (لا یشترطُ عطاءُ الحقِّ بقابلیّهِ المُعطَی له ) ، وفی تفسیر المیزان ما نصّه : (... بیّن تعالی أن إمساک الجود عمّا أمسک عنه أو الزیاده والنقیصه فی إفاضه رحمته إنما یتَّبِعُ أو یوافق مقدار ما یسعه ظرفه ) (4)، واستشهد بآیتین منها قوله

ص:10


1- (1) - تحف العقول للحرانی ص487 ، بحار الأنوار ج75 ص371 .
2- (2) - الصحیفه السجادیه ، الدعاء الذی فیه الأسم الأعظم .
3- (3) - من لا یحضره الفقیه للصدوق ج3ص352 ، من آداب الطعام .
4- (4) - المیزان للطباطبائی ج15 ص13 .

تعالی: وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلاّ عِنْدَنا خَزائِنُهُ وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلاّ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ(21) (1)، وعقّبَ بعدها بقوله ما نصّه : (فهو تعالی إنما یعطی علی قدر ما یستحقه الشیء وعلی ما یعلم من حاله ) ، ألیست الفکرتان متزاحمتان ؟.

الشیخ السند : هناک مذهبان فی القابلیات الذاتیه لماهیات المخلوقات :

الأول : وهو الذی أشار إلیه فی المیزان من القابلیات ذاتیه ذات قدر محدّد والی ذلک قیل الإشاره فی قوله تعالی : إِنّا کُلَّ شَیْ ءٍ خَلَقْناهُ بِقَدَرٍ(49) (2)، وقوله تعالی : أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسالَتْ أَوْدِیَهٌ (3)، وقوله تعالی : سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ الْأَعْلَی (1) اَلَّذِی خَلَقَ فَسَوّی (2) وَ الَّذِی قَدَّرَ فَهَدی (3)(4)، وقوله تعالی : وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلاّ عِنْدَنا خَزائِنُهُ وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلاّ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ(21) (5)، وقوله (صلی الله علیه وآله) :

(الناس معادن کمعادن الذهب والفضه ) (6)، وکذلک أخبار (الطینه) المرویه عنهم (علیهم السلام) واشتهر بین الفلاسفه کأبن سینا : (لم یجعل الله المشمش مشمشاً وإنما أوجده) (7).

وأن الجعل بین الشیء وذاتیاته ممتنع لضروره التلازم وإنما الخلق یتعلق بإیجاد

الشیء فتنوجد لوازمه بالتبع ضروره .

ص:11


1- (1) - الحجر (21) .
2- (2) - القمر (49) .
3- (3) - الرعد (17) .
4- (4) - الأعلی (1) .
5- (5) - الحجر (21) .
6- (6) - الکافی ج8 ص177 ، صحیح مسلم للنیسابوری ج8 ص42 .
7- (7) - أوائل المقالات للمفید ص369 .

الثانی : أن تلک القابلیات والماهیات حیث کانت غیر أصیله فی الحقیقه الخارجیه إلا بتبع الوجود فتلک القابلیات تابعه لمجعولیه الوجود المخلوق فی الممکنات .

والصحیح أن کلا من القولین صواب من جهه دون أخری ، وذلک لأن الماهیات الذوات حیث کانت تبعاً للوجود والفیض الإلهی فلا یتصور تأثیرها فیما هو أصل لها وهی فرع له ، بل هی تنوجد بتبع له ، فمن ثم یصح أن یقال أنه تعالی یعطی الوجود ویعطی القابلیه أیضاً لأنه باعطاءه للوجود أعطی الذات والماهیه بالتبع .

فلکل مرتبه من الوجود الإمکانی حدّ وحدود وماهیه ، نعم مع التحفظ علی الماهیه والقابلیه لا یمکن فرض وجود فیض فوق ذلک الحدّ والقابلیه ، فمع کون رأس الإبره نفسه رأس الإبره لا یلج الجمل فی ثقبتها فی سمّ الخیاط نظیر قول السائل للصادق (علیه السلام) :

(هل یقدر ربک أن یجعل الدنیا فی بیضه من غیر أن یصغر الدنیا أو یکبر البیضه ؟ فأجاب (علیه السلام) : إن الله تبارک وتعالی لا ینسب إلی العجز ، والذی سألتنی لا یکون )(1)، أی انه مع التحفظ علی حجم وماهیه البیضه فلا تکون قابلیتها غیر محدوده للعطاء والجود الإلهی ، إذ مع ثبات الماهیه والذات لا یکون العطاء الإلهی إلا بقدر تلک الذات والقابلیه ، وأما مع عدم ثبات وبقاء الماهیه علی حالها وتبدلها من ماهیه إلی أخری ، فلا یکون هناک حداً ولا قدراً خاصاً للفیض بل الماهیه تابعه فبهذا اللحاظ

ص:12


1- (1) - التوحید للصدوق ص130 .

یصح القول بأنه تعالی معطی الکمال والقابلیه معاً .

المحاور: ماذا تعنی الصفات الثبوتیه و الصفات السلبیه ؟ .

الشیخ السند : الصفات الثبوتیه هی کل صفه وجودیه کمالیه یستند تحققها إلی الموصوف ، وفی الباری تسمی أیضاً صفات الجمال مثل الحیاه والعلم والقدره ، والصفات السلبیه هی کل سلب صفه نقص وعدم وقد تسمی صفات الجلال مثل لیس بجاهل ولیس بظلام للعبید ، لا تأخذه سنه ولا نوم ولا یؤده حفظهما ، لا یزال ولا یزول ، لم یلد ولم یولد ولم یکن له کفواً أحد .

المحاور: تطرح أحیانا بعض الأسئله فی نفس الإنسان عن من هو خالق الله أو ما هو أصله سبحانه وتعالی فهل یجوز التفکر فی مثل هذه الأسئله ؟.

الشیخ السند : ورد النهی عن التفکر فی ذات الله وأنه معنی قوله تعالی :

وَ أَنَّ إِلی رَبِّکَ الْمُنْتَهی(42) (1)، وهو إرشاد إلی ما ورد أیضاً من أن کل ما توهمتموه من ذات الله تعالی و صورتموه أو تخیلتموه فی خواطرکم فهو مخلوق لکم مردود علیکم وإرشاد إلی تنزهه سبحانه عن المقدار والصوره والحدّ والشکل والکیفیه والأین وغیر ذلک من لوازم المخلوق والأجسام والماده ، لأن المراد من النهی لیس هو النهی عن معرفته تعالی بنحو التنزیه وإلا فکیف یؤمر بالإیمان به تعالی وان المراد من العباده فی

ص:13


1- (1) - النجم (42) .

قوله : وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ(56) (1)هو لیعرفون ، بل تصحیح معرفتنا به تعالی ومن ثم ورد عقب هذا النهی التوصیه بمعرفته بالصفات التنزیهیه والکمالیه بأنه أحد واحد قیوم أزلی عالم قادر ... ثم إنه یفید فی دفع مثل هذه الخواطر التأمل فی الأدله والبراهین علی التوحید سواء القرآنیه أو الروائیه والمشروحه فی کتب علم الکلام أو الفلسفه أو بعض التفاسیر کالمیزان .

المحاور : نحن لا نثبت الید أو العین لله سبحانه وتعالی لان إثباتها یقتضی التشبیه ولکن ألا یقتضی أیضا إثبات العلم والسمع والبصر لله تعالی التشبیه أیضاً ؟ .

الشیخ السند : إثبات العلم والسمع والبصر لله تعالی لا یقتضی التشبیه لأنه لیس تعریف السمع هو الإدراک للمسموعات بتوسط الآله العضویه الجارحه ، بل هو مطلق إدراک المسموع وکذلک البصر هو مطلق الإدراک للمبصرات من دون التقیید بالعین الجارحه العضویه ، وکذلک العلم هو مطلق الإدراک والمعرفه من دون التقیید بالأسباب والآلات تعالی شأنه عن الافتقار إلی الآله والجارحه وهل یخفی علیه شیء والأشیاء إنما هی قائمه فی الوجود به تعالی وهو الذی أنشأها بقدرته .

المحاور: هل ورد هذا الحدیث بما معناه :

(أن الله تعالی ینزل إلی السماء

ص:14


1- (1) - الذاریات (56) .

الدنیا علی حمار أعرج ) (1)تعالی الله عن هذا ؟ .

الشیخ السند : سئل الکاظم (علیه السلام) عن قوم یزعمون أن الله تبارک وتعالی ینزل إلی السماء الدنیا فقال :

(أن الله لا ینزل ولا یحتاج إلی أن ینزل ، إنما منظره فی القرب والبعد سواء ، لم یبعد منه قریب ، ولم یقرب منه بعید ، ولم یحتج إلی شیء بل یحتاج إلیه وهو ذو الطول لا إله إلا هو العزیز الحکیم أما قول الواصفین : إنه ینزل تبارک وتعالی فإنما یقول ذلک من ینسبه إلی نقص أو زیاده وکل متحرک محتاج إلی من یحرکه أو یتحرک به ، فمن ظن بالله الظنون هلک ، فاحذروا فی صفاته من أن تقفوا له علی حد تحدونه بنقص أو زیاده أو تحریک أو تحرّک ، أو زوال أو استنزال ، أو نهوض أو قعود ، فإن الله جل وعز عن صفته

الواصفین ونعت الناعتین وتوهم المتوهمین )(2).

المحاور: لماذا خلق الله سبحانه وتعالی الخلق سیما الإنسان ؟ .

الشیخ السند : قال تعالی : وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ (3)، وقد فسرّت العباده بالمعرفه کما قد نطق القرآن أن جمله کثیره من المخلوقات مسخره للإنسان ، فیستنتج أن هدف الخلقه هی معرفته تعالی .

المحاور: سؤال یطرح علیّ دائماً فی نقاشاتی مع المادیین الذین لا یؤمنون بوجود الله سبحانه وتعالی وهو من خلق الله (عزوجل) أو بعباره أخری سر

ص:15


1- (1) - شرح مسلم للنووی ج9 ص117.
2- (2) - الکافی للکلینی ج1 ص125 .
3- (3) - الذاریات (56) .

تکوینه .

الرجاء الإجابه الوافیه علی هذا السؤال وبکلمات غیر معقده حتی یسهل علیّ ترجمتها إلی لغه أخری ؟ .

الشیخ السند : السؤال عن مبدأ الخلقه لو تابعناه فإنه لا یقف عند حدّ ویتتابع السؤال حتی عند المادی القائل بأن الماده الطبیعیه هی أصل کل الموجودات ، فإن السؤال یتکرر علیه کیف وجدت هذه الماده هل وجدت من نفسها لا سیما وإن الماده کما نشاهد منفعله ، لا تکتسب کمالها من ذاتها بل من غیرها ، فکیف هی أوجدت نفسها ، مضافاً إلی ما نشاهده من هذا النظم الذی یحیّر العقول وإلی یومنا هذا رغم ما توصل إلیه البشر من علم وتقنیه وأجهزه إلا أنهم یقفون حائرین أمام أسرار الخلقه والقوانین المودعه فیها ولم یکتشف العلم البشری إلی یومنا هذا إلا أقل القلیل من ذلک ، فهذا النظم الباهر للعقول والمعجز للبشر لا یجیء من الماده الناقصه عن الکمال لا سیما الماده الطبیعیه البسیطه فی اوائل تکونها .

وعلی ذلک فإننا نواجه هذا السؤال فی کل ما نفرضه أول ومبدأ للخلیقه وحینئذ فإن جعلنا ما هو مبدأ للتکوین والکون هو کتم العدم والفقدان نفسه ، فإن هذا الفرض یحکم العقل والبدیهه بإمتناعه فإن فاقد الشیء لا یعطیه ، فلا محاله و أن یکون رأس سلسله الوجود حقیقه غنیه بذاتها .

وبعباره أخری أننا لما نشعر بحقیقه وجودنا وبأیه واقعیه ، فإننا ندرک أن السفسطه

ص:16

النافیه لکل حقیقه مذهب کاذب ، وصدق القضیه الأولی وکذب القضیه الثانیه ، تطابقها مع الواقعیه التی تحیط بحقیقتنا المحدوده ، فتلک الواقعیه الوسیعه ندرک أنها قبل حقیقتنا وبعدها تلک الحقیقه الوسیعه التی تطابق کل شیء له صدق بها ندرک أنها سرمدیه أزلیه حتی أن القائل بالسفسطه عندما یرید أن یتبنی صدق مذهبه فهو مذعن بأن مذهبه صادق بمطابقته للواقع وللحقیقه المطلقه ، ولا یمکنه أن یفرض أن الواقع مقید والا لما کان صدق مذهبه بصدق مطلق ، فالصدق المطلق یبتنی علی تلک الحقیقه الوسیعه السرمدیه والأزلیه .

و هذا البیان لیس خاصاً بالوجود بل کذلک یتکرر فی کل کمال کالعلم والقدره والحیاه وغیرها فإن سلسله العلوم لا یمکن أن تخرج من کتم العدم والجهل تلقائیاً ، بل کل علم خاص ومحدود لکی یصدق لابد أن یتطابق مع علم وسیع سرمد ازلی وکذلک القدره والحیاه وبقیه الکمالات ، فهناک حقیقه أزلیه سرمدیه وکذلک هی علم سرمدی وازلی وهی قدره أزلیه وحیاه سرمدیه أزلیه وهی ینبوع الکمالات بل هی تحیط بالعدم والمعدومات ، وإلا لکان العدم هو الأصل وقد سبق أمتناعه .

المحاور: فی عباره (سبحان الله) ، ما معنی کلمه سبحان ؟ .

الشیخ السند : أی أنزه الباری من النقص من التنزیه .

المحاور: هل یمکن رؤیه الله سبحانه وتعالی ؟ .

ص:17

الشیخ السند : رؤیه الله تعالی لیست بالعین الجسمانیه البدنیه لأنها لا یری بها إلا ما یحاذیها من الأجسام وتنزه وجلّ الباری تعالی أن یکون جسماً لأن الجسم محدود محتاج فی أنتقاله إلی غیره ولا یحیط بل یکون محاطاً بغیره والجسم معدن الحاجه والافتقار وجلّ الباری عن ذلک ومن ثم قال تعالی : لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ (1)، فهو لطیف عن کثافه الجسم وغلظته .

بل بالروح المجرده عن الماده والجسم التی تشکل ذات الإنسان ومراتبها کالقلب والسر والخفی والاخفی کما أشار إلی تلک المراتب قوله تعالی : یَعْلَمُ السِّرَّ وَ أَخْفی (2)، یَعْلَمُ خائِنَهَ الْأَعْیُنِ وَ ما تُخْفِی الصُّدُورُ (3)، الروح والقلب هو المؤهل للرؤیه کما اشار تعالی إلی بصر القلوب وعماها : فَإِنَّها لا تَعْمَی الْأَبْصارُ وَ لکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ (4)، فاثبت تعالی للقلوب بصر وعمیً ، فالإیمان بصر والکفر غطاء وعمی للقلوب ، کما قال تعالی عن رؤیه النبی لیله المعراج: ما کَذَبَ الْفُؤادُ ما رَأی فَتُمارُونَهُ عَلی ما یَری (5)، فأثبت لفؤاده (صلی الله علیه وآله) الرؤیه لا لعینه الجسمانیه ، وکما قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی نهج البلاغه :

(لا تراه العیون بمشاهده العیان ولکن تدرکه القلوب

ص:18


1- (1) - الأنعام (103) .
2- (2) - طه (7) .
3- (3) - غافر (19) .
4- (4) - الحج (46) .
5- (5) - النجم (11 - 12) .

بحقائق الإیمان )(1)، فإدراک القلوب للمعانی والآیات الکونیه والعلمیه مرآه لرؤیه

القلب للأسماء والأنوار الإلهیه .

وعلی ذلک فلا تختص الرؤیه القلبیه بالآخره بل هی حاصله فی دار الدنیا أیضاً تبعاً لدرجه الإیمان وقوته حتی قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) : ( لو کشف الغطاء ما ازددت یقیناً )(2)، نعم الغالب من المؤمنین یزدادون یقیناً بالموت والذهاب إلی الآخره وعندما یزداد الیقین الذی هو فعل القلب تشتد رؤیه القلب فی الآخره للأنوار والآیات الإلهیه .

المحاور: علم الله تعالی مسبب أم لا ؟ .

الشیخ السند : علمه تعالی منزه أن یکون مسبب بل هو سبب لکل شیء من دون لزوم الإکراه والجبر ولا نفی أختیار العبد .

المحاور : هل یعلم الله سبحانه وتعالی أفعالنا قبل صدورها ؟ .

الشیخ السند : یعلم الباری تعالی أفعالنا قبل صدورها . کیف والباری یخلق لنا صوره الرؤیا فی المنام لأحداث قبل وقوعها فنشاهد الحدث قبل ذلک بأیام أو سنین یقع کما رأیناه فی المنام وقد أخبر الباری بجمله أمور مستقبلیه فی دار الدنیا ، ولدار الآخره قبل وقوعها کما فی غلبه الروم علی کسری وغیر ذلک من ملاحم إنباءات القرآن الکریم .

المحاور: هل الله (عز وجل) خلق الخلق لعبادته أو معرفته ، وإذا کان

ص:19


1- (1) - شرح نهج البلاغه ج2 ص100 .
2- (2) - شرح نهج البلاغه ج13 ص8 .

لمعرفته ، لماذا العباده ؟ .

الشیخ السند : المعرفه درجات ، وهی لا تحصل بالتعلم والتفکر فقط بل بالعباده أیضاً ، لإنها ترویض لقوی النفس المؤثره فی عملیه إدراک النفس فإن کبریاء النفس یحجبها عن إدراک الحقیقه فإنه یخیل لها أن لا حقیقه وراء ذاتها فلا تدرک حدوث نفسها وحاجتها وأفتقارها إلی الحق الازلی السرمدی الغنی المطلق

، فأکبر عامل للکفر هو الکبریاء والأستکبار النفسانی وهو أکبرجهل تبتلی به النفس وبالعباده تطرد النفس هذا الجهل ، فالإیمان والمعرفه لیست بمجرد المفاهیم والمعانی فإنها لا تورث تسلیماً واذعاناً فی القلب إذا ما کان مبتلی بأمراض کالبطر والغرور واللهو . فالعباده سلوک علمی لا عملی بحت کما یتخیل فطهاره النفس من أهم عوامل إدراکها للحقائق .

المحاور: هل لکم أن تشرحوا لنا معنی الإراده التکوینیه والإراده التشریعیه مع بعض الأمثله ؟ .

الشیخ السند : الإراده التکوینیه : هی الإراده الوجودیه التی تتعلق بالأفعال الکونیه من الخلق والرزق والإماته والإحیاء وعموم أفعال القضاء والقدر .

وأما الإراده التشریعیه : فهی التی تتعلق بإنشاء الأحکام الشرعیه والقوانین الأعتباریه .

المحاور: ما هو أعتقاد سماحتکم فی الوجود والماهیه ؟ .

ص:20

الشیخ السند : الواقعیه مهما أختلف فی أصاله الوجود أو الماهیه فإنه یطرد بها السفسطه وإن کانت أدله أصاله الوجود أقرب .

المحاور : ما هو تقسیمکم الوجودات الذهنیه ؟ .

الشیخ السند : الوجود الذهنی یخضع لتقسیمات عدیده تاره بلحاظ العلم وأخری بلحاظ المعلوم وثالثه بلحاظ مراتب شده الوجود .

المحاور : هل یجوز إطلاق لفظ العله علی الله تبارک وتعالی ؟ .

الشیخ السند : إذا لم یکن الأطلاق علی نحو التسمیه الموقوفه من الوحی بل من باب أصطلاح لفظ معنی وهو الذات المستجمعه للصفات الکمالیه المنزهه عن النقائص الأزلیه السرمدیه الموجده لما سواها من الذوات ، فهذا مجرد

أصطلاح لغه ولفظ لمعنی متسالم علی صحته فی شأنه تعالی ، نظیر أختلاف اللغات البشریه کالعربیه والفارسیه والهندیه والأنجلیزیه فی ألفاظ التسمیه .

المحاور : هل الأعتقادات أمور عقلیه و هل یجوز التقلید فیها ؟ .

الشیخ السند : المسائل الإعتقادیه منها ما یکون من أصول الإعتقاد فلا یصح فیها التقلید ولا بد من الدلیل القطعی فیها سواء العقلی أو النقلی المرکب من مقدمات عقلیه ، وأما تفاصیل المسائل الإعتقادیه المترامیه أتساعاً فهناک من یری صحه التقلید فیها للعلماء الحاذقین المهره .

المحاور : هل إثبات التوحید عقلی أم شرعی ؟ .

ص:21

الشیخ السند : إثبات التوحید عقلی وفطری لا تعبد شرعی ، نعم إرشاد الوحی کمنبّه إلی أدراک العقل والفطره .

المحاور : لماذا صارت کلمه التوحید ( لا اله الا الله ) ؟ .

الشیخ السند : لا إله إلا الله کلمه التوحید لنفی الإلوهیه عن غیر الذات الأزلیه الجامعه لجمیع صفات الکمال ، ولکن هذه الکلمه کما قال الإمام الرضا (علیه السلام) هی : ( لکن بشرطها وشروطها )(1)، وإمامه أهل البیت من شروطها وقبل ذلک الإقرار بالنبوه والمعاد ، فإن أصول الدین کلها أبواب توحید ، فإن المعاد هو توحید فی الغایه : إِنّا لِلّهِ وَ إِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ (2)، وکذلک النبوه فإن توحید فی التشریع : إِنِ الْحُکْمُ إِلاّ لِلّهِ (3)، والإمامه توحید فی الطاعه والحاکمیه : اَلْوَلایَهُ لِلّهِ الْحَقِّ (4).

المحاور: قال الله تعالی : فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (5)، ومشکلتی تبدأ عندما أقول : ( لا إله إلا الله ) أسمع صوت فی داخلی یقول إنه یوجد إله آخر (ولیس مخلوق من مخلوقات الله تعالی ) و هذا الإله الآخر لکنه لا یشارک الله فی ملکه (ای السبع سموات والسبع أراضین ولا فی خلقهما ولا فی التدبیر ولا فی الأمر ) ، بل یکون لکل منهما کونه الخاص به المستقل عن الآخر ولکل منهما

ص:22


1- (1) - صحیفه الرضا (علیه السلام) ص78 .
2- (2) - البقره (156) .
3- (3) - الأنعام (57) .
4- (4) - الکهف (44) .
5- (5) - الأنبیاء (7) .

مخلوقاته الخاصه به وعندما أقول له لیس لله شبیه و ذلک لقوله تعالی : لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ (1)، یقول لی إن لفظه ( کفواً ) هنا تعنی المساواه فقط ولیس المشابهه علماً بإن المساواه هی غیر المماثله لأننا إذا قلنا انه لا یوجد إله آخر ( ولیس مخلوق من مخلوقات الله ) یساوی الله فی صفه قدرته علی الخلق مثلاً فإننا لا ننفی نفیاً قاطعاً صفه قدره الإله الآخر علی الخلق ، بل نقول فقط إنه اقل قدره من الله فی تلک الصفه أی إذا کانت قدره الله 100% فمثلا تکون قدره الإله الآخر 70% أو 80% مثلاً .

فعندما نقول لا یتساویان فی القوه مثلاً فإننا لا ننفی نفیاً قاطعاً وجود القوه فی کلیهما ، بل نقول إن أحدهما أقوی نسبیاً من الآخر . فهل ممکن أن تعنی لفظه الکفء هنا المشابهه والمماثله ولیس فقط المساواه ؟ .

وهو أیضاً من الوساوس التی تراودنی حول نفس هذا الموضوع وهو : معنی قول الله تعالی : لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ ، هل معنی ذلک إنه لا یوجد مساوی أو مطابق لله تماماً ( إی مئه بالمائه ) فی صفاته وأسماءه فقط ؟ أم هل معناه عدم وجود شبیه لله أو مثیر فی أی صفه من صفاته ولیس بالضروره المطابقه التامه

( لأننا نعلم إنه إذا حصل تطابق وتساوی مئه بالمائه بین الإلهین فی صفاتهما فلا یحصل بذلک التعدد بینهما بل یکونان إله واحد لأن التعدد لا یحصل بین شیئین متطابقین مائه بالمائه فی صفاتهما بل لابد من وجود اختلاف بینهما لکی یتم التعدد ؟.

ص:23


1- (1) - الأخلاص (4) .

سؤالی یتعلق بقول أمیر المؤمنین سیدنا علی ( علیه السلام ) وهو : ( إن الله واحد بلا عدد )(1)، لأن الواحد یأتی بعده اثنان وثلاثه ... الخ

ما المقصود بعباره یأتی بعده ؟ هل معناها لا یأتی بعده فی الزمان ؟ أی لا یأتی بعد الله إله آخر یشبهه فی صفاته ؟ أم المقصود من هذا القول إن الله واحد لا ثانی له من جنسه ولا فی نوعه ولا فی صفاته وهو المتفرد بکونه إلهاً أزلاً أبداً ولا یوجد أحد علی الإطلاق یشترک معه فی کونه إلهاً منذ الأزل وإلی الأبد أی إن الله فرید من نوعه ولیس قبله أو معه او بعده أحد یشبهه فی جنسه ونوعه وصفاته ولا فی کونه إلهاً ؟ لأننا إذا قلنا إنه لا یوجد بعد الله أحد یشبهه فی صفاته وفی کونه إلهاً ، فهذا القول یفتح المجال أمام القول وهو قد یکون مع الله الآن ( ولیس بعده ) إله آخر یشبهه فی صفاته ( وبالطبع لیس مخلوق من مخلوقات الله بل إله آخر ) و هذا الإله الآخر لیس بالضروره إن یشارک الله فی ملکه ، بل یکون لکل من الإلهین ملکهما الخاص وخلقهما الخاص من دون مشارکه .

ما معنی قوله تعالی : لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ (2)؟ أی هل من الممکن إذا قلنا أن یوجد إله آخر (ولیس مخلوق من مخلوقات الله ) یشبه الله فی صفاته فنقول هذا غیر صحیح لأن الله لیس کمثله شیء . أی هل من الممکن إن هذه الآیه یقصد بها إنه لا یوجد مخلوق یشبه الله فی صفاته ولا حتی ممکن أن یوجد إله آخر یشبه الله فی جنسه ونوعه أی إن کلمه شیء تعنی عدم

ص:24


1- (1) - موسوعه العقائد الإسلامیه ج4 ص22 .
2- (2) - الشوری (11) .

وجود شبیه لله مطلقاً لا من مخلوقاته ولا من شیء آخر وقد یقصد بالشیء الآخر إله مثلاً .

الشیخ السند : إن فرض تعدد الآلهه لا ینحصر بإلهین بل یمتد إلی أعداد لا تنحصر بحصر حاصر وعلی أی تقدیر فإن تعدد الإله یستلزم وجود حدود بین هذه الذوات التی تفرض أنها آلهه ، وبالتالی فإن کلاً من هذه الذوات ستکون محدوده وکل محدود فإنه حادث لأن المحدود لا یکون غنیاً بالذات بل لمحدودیته فإنه فقیر لما وراء حدود ذاته ، فإنه لا یستطیع أن یستحصلها لنفسه فکیف یفرض أنه غنی بذاته ، فالغنی الذاتی یعنی اللا محدودیه وعدم أی حدّ والتعدد یعنی الحدّ فمن ثم انه تعالی واحد لا بعدد لأن الواحد بالعدد یعنی إنطواءه تحت حدود معنی طبیعه معینه یشارکه فیها غیره ، فیکون محدود له مماثل وله مساوی وله مشابه لأن التماثل والتساوی والتشابه یعنی تحدد الذات والتحدید فقر للمحدود وهو یناقض الغنی الذاتی الذی لا یفتقر لا فی أصل وجوده ولا فی صفه کمال فتحدید القدره وتحدید الإحاطه یعنی إفتقار ، فمن ثم لیس له تعالی کفو فی الغنی الذاتی واللا محدودیه لا من المخلوقات ولا فرض إله آخر ، لأن التعدد فی الغنی بالذات یعنی الحدود بین تلک الذوات وهو یعنی المحدودیه والقصور والنقص عن ما وراء الحد والأفتقار لما وراء الحد ، ولا یمکن فرض تعدد فی اللامحدود لأن اللامحدودیه لا تنتهی الی حدّ کی یمکن فرض ثان أو ثالث له فالعد والتعداد والعدد یعنی التحدید وهو یعنی الأفتقار وأما خلق المخلوقات فلا یعنی حدّ للخالق بل هو قادر علیها مهیمن بل یعنی لا محدودیه قدرته.

ص:25

المحاور: تثار هذه الأیام مسائل تمس العقیده من قبل اعداء الإسلام أمثال الشیوعیین لبث الشکوک فی قلوب المؤمنین مثلاً بعدم وجود الله الخالق فکیف

نرد علی مثل هذه الاسئله المهمه بإثبات وجود الخالق وأخضاع العقل والقلب له ؟ .

الشیخ السند : قد ثبت أن الماده تکثف للطاقه والطاقه تتبدد وتفنی فعالم الماده والطبیعه یحتاج إلی مدد من ما وراء الطبیعه ، هذا مضافاً إلی أن عالم الروح قد ثبت عند علماء الروح فی الغرب أنها من الأثیر وما وراء الطبیعه وکیف یتصور أن الشعور والعلم ماده والماده غیر شاعره ثم إننا لا نجد أنفسنا وأرواحنا أزلیه أبدیه وقادره علی کل شیء بل عاجزه حادثه مفتقره إلی قدره ما وراءنا .

ولک دلیل آخر أنه لابد من واقعیه لا محدوده أزلیه نطابق کل شیء معها ، فمثلاً عندما نقول بعدم وجود خالق و أن عالم الماده المتغیر المفتقر لما یزوده بالوجود والکمال هو الواقع لا غیر فهل هذه القضیه صادقه أو کاذبه نطابقها مع ماذا لابد من فرض واقعیه تحیط بالأشیاء کی نستطیع مطابقه القضایا الصادقه أو الکاذبه معها إذ بدون ذلک لا یتصور الصدق من الکذب وهو السفسطه فهذه القضیه وهی عدم وجود ما وراء الطبیعه لابد من عرضها علی واقعیه أوسع من الماده کی نعرض علیها القضایا کی نستعلم صدقها من کذبها و تلک الواقعیه اللامحدوده التی تعطی الصدق والحق لکل شیء هی منبع کل شیء .

ص:26

الشرک بالله :

المحاور: سمعت حدیثاً عن الإمام الصادق (علیه السلام) : ( قول الرجل : لولا فلان لهلکت ولولا فلان لضاع عیالی جعل لله شریکاً فی ملکه ویدفع عنه ، فقیل له : لو قال : لو لا أن من الله علیّ بفلان لهلکت ، قال : لا بأس بهذا )(1). فهل هذا یشمل الجمیع بما فیهم الرسول وأهل البیت (علیهم السلام) یعنی ألا أستطیع القول بأنه لو لا رسول الله لهلکت وأری أن الواقع کذلک أم أنه لابد أن أقول لو لا أن الله وفق لی رسول الله لهلکت ألیست هنا خصوصیه لهذه الأنفس المقدسه ؟ .

الشیخ السند : روی الکراجکی فی کنز الفوائد عن أبی عبد الله (علیه السلام) : ( إن أبا حنیفه أکل معه فلما رفع الصادق (علیه السلام) یده من أکله قال الحمد لله رب العالمین اللهم هذا منک ومن رسولک فقال أبو حنیفه یا أبا عبد الله (علیه السلام) أجعلت مع الله شریکاً فقال له : ویلک أن الله (عز وجل) یقول فی کتابه : وَ ما نَقَمُوا إِلاّ أَنْ أَغْناهُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ (2)، و یقول فی موضع آخر : وَ لَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا ما آتاهُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ قالُوا حَسْبُنَا اللّهُ سَیُؤْتِینَا اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ رَسُولُهُ (3)، فقال أبو حنیفه : و الله لکأنی ما قرأتهما قط من کتاب

ص:27


1- (1) - البحار ج9 ص102 .
2- (2) - التوبه (74) .
3- (3) - التوبه (59) .

الله ولا سمعتهما إلا فی هذا الوقت فقال أبو عبد الله (علیه السلام) : بلی قد قرأتهما وسمعتهما ولکن الله تعالی أنزل فیک وفی اشباهک : أَمْ عَلی قُلُوبٍ أَقْفالُها (1)، وقال الله تعالی : کَلاّ بَلْ رانَ عَلی قُلُوبِهِمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ (2))(3). فیظهر من الآیتین اللتین أشار (علیه السلام) إلیهما أن الإسناد إلی الرسول (صلی الله علیه وآله) لا یتضمن محذور الشرک الخفی و ذلک لکونه (صلی الله علیه وآله) خالصاً فی کونه آیه الرحمن وکلمته الکبری أی أنه متمحض فی الدلاله علی صفات الباری تعالی بخلاف غیره من غیر المعصومین (علیهم السلام) من عموم أفراد البشر فإن ذواتهم بمنزله الحجاب ، وبعباره أخری حیث أن الرسول (صلی الله علیه وآله) والمعصومین (علیهم السلام) بیّن صلتهم برب العالمین رسمیاً فأفعالهم منتسبه إلیه تعالی بشکل واضح بخلاف غیرهم فإن فعله لا یمثل رسمیاً المشیئه الإلهیه .

المحاور: هل هناک إشکال لو قال الإنسان المسلم : (لولا الله والشخص أو الإمام الفلانی لما تحقق الأمر ) ؟ و هل تکفی النیه فی مقصد الکلام أی إنه قالها وهو ینوی إن هذا الشخص او الإمام لیس بیده التصرف وإنما الأمر کله یرجع الله تعالی وحده ؟.

الشیخ السند : إسناد الفعل والأمر إلی غیر المعصوم وحصر تحققه به مکروه لیس من الأداب الشرعیه بل الصحیح فی الأدب الشرعی أن یقال إن الله تعالی وفق لحصول الأمر علی ید فلان ، وعلی أی تقدیر المسأله

ص:28


1- (1) - محمد (24) .
2- (2) - المطففین (14) .
3- (3) - بحار الأنوار ج10 ص126 .

لا تتعدی الکراهه والشرک الخفی مادام القصد المنطوی فی وجدان کل مسلم أن الله تعالی هو المعطی القدره و أن مصدر کل شیء منه تعالی بنظام الأختیار ، أما الإسناد إلی المعصوم (علیه السلام) فالأدب الشرعی یقتضی الإسناد أولاً إلی الباری تعالی ثم إلی رسوله (صلی الله علیه وآله) وخلیفته کما فی قوله تعالی : وَ ما نَقَمُوا إِلاّ أَنْ أَغْناهُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ (1)، و : وَ لَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا ما آتاهُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ قالُوا حَسْبُنَا اللّهُ سَیُؤْتِینَا اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ رَسُولُهُ (2)، ووجه الأدب الشرعی فی ذلک هو کون الرسول وخلفاءه تعالی مظهر مشیئته تعالی .

ص:29


1- (1) - التوبه (74) .
2- (2) - التوبه (59) .

ص:30

العداله

المحاور: کیف یفسر الشیعه الإمامیه مفهوم (العدل الإلهی) فی ضوء الأبتلاءات وصور المعاناه التی یعانی منها أصحاب الإعاقات الجسدیه (من عمی وعرج وغیرها من العاهات التی ترافقهم منذ الولاده ) ؟.

ماذا تفسرون ذلک فی ضوء عداله الله المطلقه وکیف تعامل الفقه الشیعی مع هذه المسأله وذکر أهم الرخص التی منحها لهذه الفئه سواء فی العبادات والمعاملات ؟ .

الشیخ السند : الأبتلاء والمعاناه بأشکالها المختلفه لیست إلا أمتحانات لبنی البشر سواء للمبتلی المعاق نفسه أو للآخرین تجاهه ، فإن حِکَم الأمتحانات الإلهیه متعدده لا یحیط بها العقل المحدود البشری ولیس حیاه الإنسان الأبدیه هی دار الدنیا ، بل هی حیاه مؤقته محدوده جداً ، والحیاه الأبدیه التی لا أنقطاع لها هی حیاه دار الجزاء الأخروی .

ونقطه ثالثه : إن قیمه الإنسان لیست بشکل صورته ولونه بل بنبله الأخلاقیه وشرافه عمله وطیب إعتقاداته ، وفی الحدیث ورد :

(أن النبی

ص:31

موسی (علیه السلام) طلب منه تعالی معرفه ولی من أولیائه فی مدینه ما ؟ فأوحی إلیه تعالی : أن الرجل هو المعوق المکفوف ، وکان معوقاً فی عده من أعضاء بدنه ، فسأله النبی موسی (علیه السلام) : هل هو راضٍ عن الله تعالی؟ فأجاب الرجل : نعم ، إنه لو لم یکن لدیّ خصوصیه بینی وبین خالقی لما خصصنی بهذا الأبتلاء ) ، فهذا ما أولد لدی الرجل محبه خاصه بینه وبین الباری تعالی .

وأما الأحکام الفقهیه للمعاق فإن ما یضطر ویعجز عنه مرفوع عنه بحسب تفاصیل تذکر فی الکتب والرسائل الفقهیه.

المحاور : هل تتنافی الزلازل وغیرها من الکوارث الطبیعیه مع العداله الإلهیه ؟ وما هی وجوه إنسجامها مع العداله ؟ .

الشیخ السند : الزلازل والکوارث الطبیعیه شأنها شأن بقیه التقادیر فی الظواهر الطبیعیه فإنها تندرج فی ضمن برنامج إلهی متکامل فی منظومه موحده من تقادیر

الأعمار من الموت والحیاه والأرزاق والرخاء والشده ، ومن الخطاء فرض فرضیه مسبقه أن للإنسان الحق الأصلی والمحوری والخالق یعطف فعله بلحاظ ذلک ، نعم فعل الخالق حیث إنه ینتهج الحکمه والغایه الهادفه فلا محاله یکون البرنامج الإلهی کل ضمن الوصول إلی غایه حکیمه من سعاده الإنسان وتکامله مع فرض حسن إختیار الإنسان فی فعله ، ولکن تفاصیل أبعاد هذه التقدیرات لیس من الضروره أن تکون ظاهره لدی البشر .

ص:32

النبوه

عصمه الأنبیاء :

النبی آدم(علیه السلام) :

المحاور: المعروف أن آدم هو لیس أول البشر وان هناک بشر قبله وان هؤلاء البشر کانوا موجودین أثناء نزول آدم وإن زواج أبناء آدم لم یکن من الأخوه بل من ناس آخرین والسؤال هو :

أولاً : هل أن آدم أول البشر ؟ .

الشیخ السند : مقتضی ظاهر القرآن والروایات کون آدم أبو البشر فهو أوّلهم ، نعم قد کان قبله النسناس وبعدهم الجن ، نعم قد ورد فی بعض الروایات أن قبل آدمکم ألف ألف آدم(1)أی دورات بشریه سابقه غیر معاصره لنا ، کما ورد أن فی هذا الکواکب التی ترونها : (ونوح کنوحکم وإبراهیم کإبراهیمکم) (2) .

ص:33


1- (1) - التوحید للصدوق ص277 .
2- (2) - عمده القاری للعینی ج15 ص111 .

ثانیاً : عند نزول آدم إلی الأرض هل کان هناک بشر یعیش علیها أم البشر الذین سبقوه لم یکونوا موجودین فی تلک الفتره ( ماذا حل بهم إذا لم یکونوا موجودین ) ؟.

الشیخ السند : قد تقدم أنهم - علی فرض صحه صدور تلک الروایات - غیر معاصرین و أنهم قد مضت دورات نشآتهم وفصل حیاتهم .

ثالثاً : هل تزوج أولاد آدم من أخواتهم ( کل من التوأم الآخر ) أم تزوج الأولاد من بنات أخریات ؟ .

الشیخ السند : الصحیح المعتمد لدی الإمامیه بحسب روایات أهل البیت (علیهم السلام) وهم أدری بما فی البیت ، هو أن الله تعالی أتی لهابیل بحوریه ولقابیل

بجنیه تمثلت وتکشفت کل منهما فتزوجا بهما ثم تناکح ما خرج من بطنهما من أبناء وبنات العم وتکثر النسل .

رابعاً : هل هناک عله فی منع زواج أولاد آدم من أخواتهم لأن القانون الإلهی ثابت ولذلک لم یتزوجوا أخواتهم ؟ .

الشیخ السند : نعم هناک قبح ذاتی فی زواج الأخوات من الأخوان کما هو فی زواج الأبناء من الأمهات وزواج الآباء من البنات وقد استدل الصادق (علیه السلام) علی ذلک بما هو مغروز فی طبیعه بعض الحیوانات النجیبه کالفرس الأصیل ونحوه من الدواب أنه یمتنع من نکاح أمه .

کما ان المجرب المشاهد المنقول لدی أصحاب تلک الأنواع من الدواب أن تلک الدواب تتعرض لإهلاک صاحبها فیما لو ألجأها أو غافلها فی نکاح

ص:34

أمهاتها أو أخواتها .

خامساً : هل هناک خبر معلوم عن العائله التی تزوج منها أبناء آدم ؟ .

الشیخ السند : قد ظهر مما تقدم .

المحاور : أن هذا الرأی یخالف تماماً ما یقوله أحد کبار خطباء الطائفه فی الوقت الحاضر وهو (الشیخ الدکتور أحمد الوائلی ) (رحمه الله) حیث یقول بما مضمونه :

أولاً : إن هذا کلام الیهود والإسرائیلیات وهو کلام غیر مقبول لعده أمور :

1 - : أن الجنیه لیست من جنس الإنسان حتی یتزوجها الإنسی .

2 - : الأدله التی یقول بها أصحاب هذا الرأی غیر ناهضه ولیست لها علاقه لقوله تعالی : وَ اللّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً (1)، أی من نوعکم وجنسکم .

فالجنیه مخلوقه من نار والإنسی مخلوق من طین ، وهاتین الطبیعتین مختلفتین کل عن الآخر حیث أن للإنس خواص تختلف عن خواص الجن .

فهذا الکلام لا یمکن قبوله فی حال من الأحوال .

و یقول الدکتور أیضاً : نحن بدون هذه الکیفیه من الزواج واقعین فی الضیم ، فکیف عندما یکون أحدهم أبن حوریه والأخر أبن جنیه ، وهل

ص:35


1- (1) - النحل (72) .

الله عاجز عن إیجاد حل آخر ؟ ! فکما خلق الله حواء من التراب لآدم (علیه السلام) هل هو عاجز عن خلق آخرین و هذا لزوم مالا یلزم لأن الله قادر علی فعل کل شیء .

کیف لنا أن نوفق بین القولین علی ما بهما من أختلاف جذری وبأیهما یجب أن نأخذ ، علماً بأن کلام الدکتور (رحمه الله) یتفق مع ما جاء به الدین وأقرب للعقل.

الشیخ السند : کلام الدکتور (رحمه الله تعالی) هو القول الثانی لدی بعض علماء الإمامیه وقد اختاره جمع منهم کالعلامه الطباطبائی فی تفسیر المیزان وغیره ، ولکن مشهور علماء الإمامیه هم علی القول الأول تبعاً لجمله من روایات أهل البیت (علیهم السلام) وإن کان بعض الروایات عنهم قد وردت بمفاد القول الثانی من تزوّج الأخوات بالإخوان الذی هو قول وروایات العامه ، لکنها محموله علی التقیه ، أما الأدله التی أستند إلیها :

فأما الأول : فلیس کل ما تقول به الیهود مما یوافق الحق والقرآن الکریم هو مرفوض ألیس هم یقولون بنبوه النبی موسی وإبراهیم وإسحاق ویعقوب فهل اللازم رفض ذلک وقد أستشهد القرآن بجمله مما ورد فی التوراه والإنجیل .

وأما الثانی : فکون الجن لیس من جنس الإنسان لا یمنع من حصول النکاح ویشیر إلی ذلک قوله تعالی فی سوره الرحمن : فِیهِنَّ قاصِراتُ الطَّرْفِ

لَمْ یَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَ لا جَانٌّ 1، وقوله تعالی : حُورٌ مَقْصُوراتٌ فِی الْخِیامِ... لَمْ یَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَ لا جَانٌّ 2، حیث یظهر منه أن الحور العین مع کونهم من جنس یختلف عن الإنس والجن إلا أنه مجمع مشترک بین الجنسین لإمکان حصول النکاح ، و هذا یعزز إمکان حصوله بین الجنسین فیما بینهما کما هو مقرر مسلم عند من یتعاطی الصله بالجن من أنهم بإمکانهم التکثف والتجسد والتشکل بأشکال مختلفه کما تشیر إلیه سوره الأنفال حیث تشیر إلی تجسد إبلیس یوم بدر وإغرائه المشرکین بالحرب ووعده إیاهم بالنصر .

ص:36

لَمْ یَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَ لا جَانٌّ (1)، وقوله تعالی : حُورٌ مَقْصُوراتٌ فِی الْخِیامِ... لَمْ یَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَ لا جَانٌّ (2)، حیث یظهر منه أن الحور العین مع کونهم من جنس یختلف عن الإنس والجن إلا أنه مجمع مشترک بین الجنسین لإمکان حصول النکاح ، و هذا یعزز إمکان حصوله بین الجنسین فیما بینهما کما هو مقرر مسلم عند من یتعاطی الصله بالجن من أنهم بإمکانهم التکثف والتجسد والتشکل بأشکال مختلفه کما تشیر إلیه سوره الأنفال حیث تشیر إلی تجسد إبلیس یوم بدر وإغرائه المشرکین بالحرب ووعده إیاهم بالنصر .

وأما الثالث وهو قوله تعالی : خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً (3)، فلا تنافی حصول الزوجیه من جنس آخر کما هو الحال فی سوره الرحمن من إثباتها حصول الزوجیه من الحور العین فی دار الآخره قال تعالی : وَ لَهُمْ فِیها أَزْواجٌ مُطَهَّرَهٌ وَ هُمْ فِیها خالِدُونَ (4)، وقال : کَذلِکَ وَ زَوَّجْناهُمْ بِحُورٍ عِینٍ (5)، فالآیه محموله علی الغالب الأکثر وإلا فالنبی عیسی مثله مثل آدم خلقه من تراب من دون أن یکون لمریم زوج ، وقال تعالی : وَ شارِکْهُمْ فِی الْأَمْوالِ وَ الْأَوْلادِ وَ عِدْهُمْ (6)، وقد ورد أن

ص:


1- (1) - الرحمن (56) .
2- (2) - الرحمن (72 - 74) .
3- (3) - الروم (21) .
4- (4) - البقره (25) .
5- (5) - الدخان (54) .
6- (6) - الأسراء (54) .

من لم یسم عند وطی خلیلته وزوجته شارکه الشیطان فی تکوین نطفه ولده وکان ولده شرک شیطان مما یدل علی نحو مناسبه فی مناکحه الجنسین ، کما هو مفاد للآیه ، وقد یشیر إلیه قوله : وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً یا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَکْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَ قالَ أَوْلِیاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنا بِبَعْضٍ وَ بَلَغْنا أَجَلَنَا (1).

هذا مع أن قد أشارت الروایات إلی أن نسل الأنبیاء والأوصیاء طاهر مطهر لم ینسل من حرام وتحریم نکاح الأخوات هو تشریع فی کل الشرایع السماویه کما هو الحال فی تحریم نکاح الأمهات فلم یکن لولد آدم أن ینکحوا أمهم حواء ، و أن هذا التحریم حکم فطری فطر الله علیه الحیوانات فضلاً عن بنی آدم وهناک من الوقائع والحوادث فی الحیوانات المعروفه ما یشهد بوجود هذه الفطره فی الحیوانات .

المحاور : هل یعتبر ذنب أبینا آدم و نسیانه عندما أراد إعطاء داوود بعض من عمره کما قرأت درس من الله لنبیه ؟ .

الشیخ السند : لا ریب أن ما أستعرضه القرآن من قصص الأنبیاء والمرسلین کلها عبر وعظه وأمثله للبشر ، ولکن ینبغی التنبه أن عصیان آدم لیس من المعصیه الحقیقیه بل هو من ترک الأولی فإن حسنات الأبرار سیئات المقربین ولا النسیان من النسیان المتعارف بل من حب البقاء مثلا ونحوه .

ص:38


1- (1) الأنعام (128) .

المحاور: کل من فی الجنه من الملائکه وغیرهم معصومون عن المعصیه فما وجه معصیه أبلیس إذا کانت هذه الصفه تنطبق علیه ؟ .

الشیخ السند : الجنه المذکوره فی قصه آدم (علیه السلام) لم تکن جنه أخرویه بل من جنان الدنیا کما جاء فی الروایه عنهم (علیهم السلام) ، وعن الإمام الصادق (علیه السلام) إنها من جنان الدنیا تطلع علیها الشمس و القمر ولو کانت من جنان الآخره لم یخرج منها آدم أبداً ولم یدخلها إبلیس .

المحاور: کان النهی لآدم (علیه السلام) أرشادیاً وآثار ذلک النهی تکوینیه لاتتغیر مع التوبه کما یظهر و الله العالم ، وقد کان هذا النهی حاضراً لآدم (علیه السلام) عند أکله من تلک الشجره ، ولا یعتبر عصیانه لهذا النهی أعتراضاً علی ذات الله إلا إنه مرت علینا بعض الاشتباهات فی هذا الموضوع التی نرجو الأجابه علیها . 1 - هل یجوز لنبی الله آدم (علیه السلام) أن لا یفرق بین أن یقول الله سبحانه وتعالی : (هذه الشجره ) هو خصوص تلک الشجره المنهی عنها أو عموم جنسها ، وإن صح ذلک ألا یتعارض ذلک مع کون علم المعصوم علم حضوری؟ .

2- کیف یکون ترک الأولی من عاقل فضلاً عن فاضل هذا مع ملاحظه إستحباب أستخاره المؤمن الله عند عدم القدره علی الترجیح بین أمرین یرید أن یعمل بأحدهما؟.

3- إذا قلنا بإمکانیه إجتهاد المعصوم ألا یتنافی ذلک مع کون علمه

ص:39

حضوری؟.

4- لماذا سعی آدم (علیه السلام) أن یکون ملکا أو یکون من الخالدین مع أن الکمال یتحقق من خلال الإبتلاء والشقاء وقد قال تعالی : أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّهَ وَ لَمّا یَأْتِکُمْ مَثَلُ الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِکُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْساءُ... (1)، و قوله تعالی : وَ لَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْ ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَ الْجُوعِ وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ وَ الْأَنْفُسِ وَ الثَّمَراتِ وَ بَشِّرِ الصّابِرِینَ(155) (2)؟.

5- هل یمکن القول أن ترک الأولی هو حکم ظاهری صحیح بالنسبه إلی المقدمات المتوفره إلا أنه یخالف الحکم الواقعی لنقص المقدمات مما یؤدی إلی وضع الشیء فی غیر محله؟

6- الظاهر و الله أعلم أن الشیطان غیر قادر علی إغواء المعصوم کما ذکرت ذلک الآیات الکریمه :...وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ (39) إِلاّ عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ (40)(3)، إستجابه آدم (علیه السلام) صحیحه مع ملاحظه قوله تعالی : ثُمَّ اجْتَباهُ رَبُّهُ فَتابَ عَلَیْهِ وَ هَدی(122)4، حیث أنها قد تشیر إلی ارتفاع شأنه (علیه السلام) بعد هذا الابتلاء والأمتحان ؟ .

7- ما الفرق بین العصمه الأختیاریه والعصمه التکوینیه إن کان هناک فرق؟ .

ص:40


1- (1) - البقره (214) .
2- (2) - البقره (155) .
3- (3) - الحجر (39 - 40) .

الشیخ السند : علم المعصوم من العلوم اللدنیه الحضوریه وإن کانت درجات علوم المعصومین مختلفه متفاضله إلا أنه هناک حد مشترک یتجاوزون ویعصمون فیه عن المعصیه وعن أرتکاب الحرام وعن ترک الواجب والعلم اللازم توفره فی المعصوم هو ما یعصمه عن المعصیه وعن الخطأ أیضاً فی أداء المسؤولیه الملقاه علی عاتقه هذا من جانب ، ومن جانب آخر أن التکامل والارتقاء لا محدود ولا ینتهی إلی حدّ وفوق کل ذی علم علیم لکون الذات الإلهیه لا تنتهی إلی حد وفیض الباری لا ینتهی إلی أمد وعلی ضوء ذلک فالمعصوم مهما بلغ من الکمال فإنه مطالب بالصعود أکثر فأکثر ولا یظن أن الأولی من الأفعال فی مقیاس واحد لکل المعصومین فضلاً عن أن یکون واحداً لکل البشر فالفعل الأولی عند سید الأنبیاء (صلی الله علیه وآله) لا یطیق تحمله بقیه الأنبیاء من أولی العزم ، والفعل الأولی عند الأنبیاء من أولی العزم لا یطیق تحمله بقیه الانبیاء من غیر أولی العزم ، والفعل الأولی عند الانبیاء لا یطیق تحمله سائر الناس غیر المعصومین و هذا هو ما یقال حسنات الأبرار سیئات المقربین ولک هذا المثال فإن التلمیذ الشاطر الذکی فی الصف المدرسی یتوقع منه الأستاذ والمدیر نجاحاً بدرجات عالیه جداً ، فالفعل الأولی منه یختلف عن التلمیذ المتوسط ذکاءاً فالفعل الأولی له هو مستوی هابط عن ما علیه التلمیذ الذکی ، وعلی ضوء ذلک فإن العلم اللدنی الذی یزود به أیّ معصوم یختلف عن المعصوم الآخر بحسب الدرجه والفضل .

ومن جانب ثالث فإن قابلیه المعصومین للتکامل متفاوته بعد أشتراکهم

ص:41

فی العصمه عن المعصیه والخطأ و تلک الرسل فضلنا بعضهم علی بعض ، وعلی ضوء ذلک فإنه تتفاوت وتختلف درجات التکامل والصعود لدی المعصومین من دون أن یعنی إستناد المعصوم فی دوره الملقی علی مسؤولیته علی الإجتهاد والظن کما یستند المجتهد الفقیه إلی الظن المعتبر بل مستنده العلم اللدنی التسدیدی ، فمع أختلاف درجات العلم اللدنی وأختلاف قابلیاتهم الذاتیه تختلف درجه فضیله ومقام المعصومین ، ویشیر إلی ذلک قول الخضر (علیه السلام) للنبی موسی (علیه السلام) : إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً وَ کَیْفَ تَصْبِرُ عَلی ما لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً (1)، فدرجه الإحاطه العلمیه بین المعصومین مختلفه وبذلک تختلف درجه الصبر والصفات العملیه لدیهم وکما مرّ أن الإمتحان الذی یتعرض له المعصومین بحسب أختلاف درجاتهم لیس علی درجه واحده من الشده والبلاء والمحنه فضلاً عن أن یساویهم عاقل بشری أو فاضل فی قدره التحمل وجوده الأختیار ، وإذا أتضح ذلک یتضح أیضاً أن المعصوم بلحاظ درجات تکامله فی أمتداد عمره یتکامل فی مراحل مختلفه وإن کان واجداً لأصل حد العصمه منذ بدأ نشأته کما یشیر إلی ذلک حدیث الإمام الرضا (علیه السلام) فی ذیل القصه .

ثم إن العصمه أصطفائیه ولیست أکتسابیه ولا جبریه ، أی أنها مقام وهبی من الله تعالی یعطی من أول عمر المعصوم علی وفق علمه تعالی الغابر السابق بدرجه طاعه العبد فی طیله عمره ، فلا تکون أکتسابیه یستحصل ویحصل علیها بعد ما لم تکن بالأکتساب کبقیه الصفات الأکتسابیه ، أما

ص:42


1- (1) - الکهف (67 - 68) .

عدم إغواء الشیطان للمعصومین وعدم وسوسته لهم کما فی إستثناء الآیه فهو بعد الهبوط إلی الأرض وبعد ما وقع فی الجنه الدنیاویه .

النبی یوسف (علیه السلام) :

المحاور: هل یجوز السجود لغیر الله (ای للعباد) من باب الأحترام کما فعله أخوه یوسف وأبواه ؟ .

الشیخ السند : قد أختلفت أقوال المفسرین فی تفسیر سجود أخوه یوسف (علیه السلام) وأبواه له وکذا فی سجود الملائکه لآدم (علیه السلام) ، فقیل إن السجود عندهم یجری مجری التحیه ، وروی عن الصادق (علیه السلام) إنه قرأ وخروا لله ساجدین ، وکذا فی سجود الملائکه لآدم بأنه حیث کان بأمر الله تعالی فکان سجوداً لله تعالی فی الحقیقه وطاعه له ، وقیل أنه سجود لله تعالی و جعل آدم قبله لسجودهم کما فی جعل بیت موسی وهارون (علیهما السلام) فی مصر قبله لصلاه بنی اسرائیل ، وعلی أیّه تقدیر فلا یجوز فی شریعه الإسلام السجود لغیره تعالی ، لکن لو فعله شخص لآخر بقصد التحیه والأحترام لکان عاصیاً لا أنه یستحق صفه الکفر أو الرده و ذلک لأن الافعال حکمها إنما هو بحسب المقصود :

(إنما الاعمال بالنیات ) (1)، فبمجرد إتیان هیئه السجود لا یعنی هو القیام العباده الخاصه المصطلحه ، کی یکون الشخص المزبور عابداً لغیره تعالی ، کما هو الحال فی من ینحنی لتناول شیئاً من الارض فإنه لا یطلق علیه أنه راکع عابد لذلک الشیء .

ص:43


1- (1) - تهذیب الأحکام للطوسی ج1 ص83 .
النبی أدریس (علیه السلام) :

المحاور: أیمکن ان أعرف قصه النبی أدریس (علیه السلام) ؟ .

الشیخ السند : قد روی الکلینی فی الکافی عن الباقر (علیه السلام) قال :

(قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) أخبرنی جبرئیل أن ملکاً من ملائکه الله کانت له منزله عند الله (عز وجل) منزله عظیمه فغضب علیه ، فأهبط من السماء إلی الأرض فأتی أدریس (علیه السلام) فقال : إن لک من الله منزله فأشفع لی عند ربک فصلی ثلاث لیال لا یفتر وصام أیامها لا یفطر ، ثم طلب إلی الله (عز وجل) فی السحر فی الملک ، فقال الملک : إنک قد أعطیت سؤلک وقد أطلق لی جناحی وانا أحب أن أکافئک فأطلب إلیّ حاجه فقال : ترینی ملک الموت لعلّی آنس به ، فإنه لیس یهنئنی مع ذکره شیء ، فبسط جناحه ، ثم قال : أرکب فصعد به یطلب ملک الموت فی السماء الدنیا ، فقیل له : أصعد ، فأستقبله بین السماء الرابعه والخامسه فقال الملک : یا ملک الموت ، مالی أراک قاطباً ؟ قال : العجب إنی تحت ظل العرش حیث أمرت أن أقبض روح آدمیّ بین السماء الرابعه والخامسه فسمع ادریس (علیه السلام) فامتعض ، فخرّ من جناح الملک فقبض روحه مکانه وقال الله (عز وجل) : وَ رَفَعْناهُ مَکاناً عَلِیًّا (1))(2).

والمراد من غضب الله تعالی علی الملک لیس بمعنی المعصیه بل هو نظیر أعتراض

الملائکه علی الله تعالی فی جعل آدم خلیفه وندامتهم علی ذلک الأعتراض وأستغفارهم من ذلک مع عدم کونه معصیه بل من باب ترک الأولی والغضب الإلهی بمعنی حرمانه القرب الإلهی .

ص:44


1- (1) - مریم (57) .
2- (2) - الکافی للکلینی ج3 ص257 .
النبی موسی (علیه السلام) :

المحاور: فی سوره الکهف الشریفه وردت قصه النبی موسی (علیه السلام) مع العبد الصالح ، وفیه أمران مستغربان نرجو توضیحهما :

أ - نسیان وصی النبی موسی (علیه السلام) وقیل أنه یوشع بن نون وهو نبی ، ونسبته إلی الشیطان ، وکیف تلتئم هذه النسبه مع : عِبادَ اللّهِ الْمُخْلَصِینَ (1)؟ .

ب - قول موسی (علیه السلام) مع الخضر : لا تُؤاخِذْنِی بِما نَسِیتُ (2)، وإن کان هذا النسیان لا یقدح بعصمته عن الذنوب وما أشبه ولکنه منفّر ، خصوصاً أنه کان من قریب عهد ؟ .

الشیخ السند : أ - مقتضی سیاق القصه بحسب الآیات والروایات أن العلامه المنصوبه منه تعالی لموسی (علیه السلام) لملاقاه العبد الصالح الخضر هو الأمر الذی حصل فی شأن الحوت کما هو مفاد قوله : ذلِکَ ما کُنّا نَبْغِ (3)، غایه الأمر أن أسناد النسیان إلی الشیطان لیس فی ذلک إثبات تصرف للشیطان فی محیط نفس یوشع ، بل ما هو خارج ذاته وهو ضیاع الحوت أو فراره : اِتَّخَذَ سَبِیلَهُ فِی الْبَحْرِ عَجَباً (4)، ولا مانع من معاوقه الشیطان أفعال

ص:45


1- (1) - الصافات (40) .
2- (2) - الکهف (73) .
3- (3) - الکهف (64) .
4- (4) - الکهف (63) .

الانبیاء کما فی قوله :

وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ إِلاّ إِذا تَمَنّی أَلْقَی الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ فَیَنْسَخُ اللّهُ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ ثُمَّ یُحْکِمُ اللّهُ آیاتِهِ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ لِیَجْعَلَ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ فِتْنَهً لِلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْقاسِیَهِ قُلُوبُهُمْ وَ إِنَّ الظّالِمِینَ لَفِی شِقاقٍ بَعِیدٍ وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَیُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ (1)، حیث أن المراد من إلقاء الشیطان ومعاوقته لیس فی محیط نفس الرسل وإلا لما أختصت الفتنه بالذین فی قلوبهم مرض بل لعمت الجمیع ، بل المراد معاوقه الشیطان برامج نهضه الرسل وإلقاء الموانع عن وصولها إلی الغایات التی یتمناها انبیاء الله ورسله ، وکذلک النسیان جعل متعلقه الحوت وهذا المقدار من تصرف الشیطان فیما هو خارج نفوس الانبیاء لا دلیل علی منعه کما هو فی قوله : وَ اذْکُرْ عَبْدَنا أَیُّوبَ إِذْ نادی رَبَّهُ أَنِّی مَسَّنِیَ الشَّیْطانُ بِنُصْبٍ وَ عَذابٍ (2)، أی مس بدنه ، وبعباره أخری إن الشیطان لا سلطان له علی غوایه الانبیاء والتی تقع فی نفوسهم دون بقیه التصرفات الأخری کبقیه أعدائهم .

ب - وأما ما یتعلق بقول موسی (علیه السلام) فالمفسرین وإن جعلوا متعلق النسیان عهده للخضر بالصبر والمتابعه ولکن الآیه السابقه علیها تفید سیاقا آخر : قالَ أَ لَمْ أَقُلْ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً قالَ لا تُؤاخِذْنِی (3)، ومتعلق

ص:46


1- (1) - الحج (52 - 54) .
2- (2) - ص (41) .
3- (3) - الکهف (72 - 73) .

الصبر هو الذی لم یحط موسی (علیه السلام) به خبراً کما ذکر الخضر ذلک له فی أول اللقاء ، ومع عدم العلم بوجهه الفعل ینتفی التسلیم به ، فالنسیان ههنا لیس منشأه غیاب شیء من الذاکره والحافظه بسبب قصور فی القوی النفسیه أو حجب الشیطان وتصرفه فی الإدراک ، بل هو راجع إلی عدم العلم وعدم الإحاطه بعلم الخضر الذی یقدم ویأتی بمثل هذه الأفعال ، فالمعنی لا تؤاخذنی بما لم أحط به خبراً ، وإلا فالفعل المزبور بحسب الموازین فی الشریعه الظاهره للنبی موسی (علیه السلام) یقتضی أن یعترض علی فعل الخضر . والحاصل أن النسیان یستعمل لغهً بمعنی ترک الأهتمام وعدم العنایه لا الزوال لصوره الشیء عن الذاکره .

الخضر (علیه السلام) :

المحاور: ما کان اسم الخضر (علیه السلام) عندما ظهر فی أیام نبی الله موسی (علیه وعلی رسول الله وآله السلام) ؟ .

الشیخ السند : فی بعض الروایات الوارده أن أسمه تالیا بن ملکان بن عامر بن أرفخشید بن سام بن نوح (علیه السلام) .

المحاور : هل الخضر هو نفسه ما یسمیه النصاری ب- (مار جرجس) ؟ .

الشیخ السند : العمده فی تطابق الأسماء هو وحده المسمی ووحدته تتبین من ما جری بینه وبین النبی موسی (علیه السلام) .

المحاور : هل ظهر الخضر (علیه السلام) فی أیام الدعوه الإسلامیه ومتی کان ذلک وکیف؟ .

ص:47

الشیخ السند : نعم قد ظهر کرّات ومرّات فی عهد النبی (صلی الله علیه وآله) والأمیر (علیه السلام) وبقیه الأئمه (علیهم السلام) کما وردت بذلک الروایات .

المحاور : هل العبد الصالح هو بشر أم من الملائکه وهل هو موجود بصوره دائمه ولکنه یظهر فی مناسبات معینه أم کیف یتم ذلک ؟ .

الشیخ السند : بل هو بشر غایه الأمر قد أعطاه الله تعالی قدره وقوه أن یتصور کیف یشاء کما فی بعض الروایات مما یشمل طیّ الأرض ونحوه . کما هو الحال فی بعض القدرات التی وهبها تعالی لسلیمان وداود (علیهما السلام) .

النبی عیسی (علیه السلام) :

المحاور: هل المسیحیین هم نفسهم النصاری ؟ وماهی نظریه التثلیث ؟ وهل یوجد الیوم من یدین بالمسیحیه الحقیقیه التی لم تحرف ؟ وهل یوجد أنجیل وتوراه فی عصرنا الحاضر صحیح غیر محرف ؟ .

الشیخ السند : المسیحیّون قبل أنحرافهم لم یکونوا نصاری وإنما الذی حرفهم عن دین النبی عیسی (علیه السلام) - والذی هو دین الاسلام ودین جمیع الأنبیاء - ونصّرهم هو بولس وقیل نسطور - والتثلیث هو الأعتقاد بالأقانیم الثلاث أب وأبن وروح القدس والأقنوم بمعنی الأصل والقائلون بذلک قیل هو معظم النصاری وقیل إن مسیحیو الحبشه وغیرها - کما فی کتب التواریخ - لا یقولون بالوهیه عیسی وأن الأناجیل الموجوده - علی ما فیها من التحریف - لا یوجد فیها أیه إشاره إلی التثلیث وأنه قد أعترف بذلک جمله من علمائهم وهو من آیات عظمه القرآن الکریم حیث یقول :

ص:48

لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللّهَ ثالِثُ ثَلاثَهٍ وَ ما مِنْ إِلهٍ إِلاّ إِلهٌ واحِدٌ وَ إِنْ لَمْ یَنْتَهُوا عَمّا یَقُولُونَ لَیَمَسَّنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (1)، وقال علی لسان عیسی لبنی اسرائیل : یا بَنِی إِسْرائِیلَ اعْبُدُوا اللّهَ رَبِّی وَ رَبَّکُمْ إِنَّهُ مَنْ یُشْرِکْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَیْهِ الْجَنَّهَ وَ مَأْواهُ النّارُ وَ ما لِلظّالِمِینَ مِنْ أَنْصارٍ (2).

الإنجیل والتواره غیر المحرفین یوجدان عند الحجه بن الحسن العسکری (عجل الله فرجه) وکذلک جمیع کتب الأنبیاء (علیهم السلام) ومواریثهم .

المحاور: ما هو ردکم علی مقولات البعض أن عیسی (علیه السلام) لیس بنبی عندما کان فی المهد بل مجرد یحکی عن المستقبل أنه سیصبح نبی و عن أن الشفاعه برنامج یعطیه الله لرسوله کی یشفع من خلاله؟ .

لو أنکر أحد الإشخاص نبوه نبی ولیکن (یحیی (علیه السلام) ) مثلاً هل یعد مسلماً أم کافراً هل یعتبر شیعیاً نأخد منه معالم دیننا أم أنه ماذا ؟ علما بإن العقائدیون یقولون فی کتبهم من أنکر نبی من الأنبیاء یعد کافراً ؟ .

الشیخ السند : قال تعالی : فَأَشارَتْ إِلَیْهِ قالُوا کَیْفَ نُکَلِّمُ مَنْ کانَ فِی الْمَهْدِ صَبِیًّا(29) قالَ إِنِّی عَبْدُ اللّهِ آتانِیَ الْکِتابَ وَ جَعَلَنِی نَبِیًّا(30) وَ جَعَلَنِی مُبارَکاً أَیْنَ ما کُنْتُ وَ أَوْصانِی بِالصَّلاهِ وَ الزَّکاهِ ما دُمْتُ حَیًّا(31) وَ بَرًّا بِوالِدَتِی وَ لَمْ یَجْعَلْنِی جَبّاراً شَقِیًّا(32) وَ السَّلامُ عَلَیَّ یَوْمَ وُلِدْتُ وَ یَوْمَ أَمُوتُ وَ یَوْمَ أُبْعَثُ حَیًّا

ص:49


1- (1) - المائده (73) .
2- (2) - المائده (72) .

(33) ذلِکَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِی فِیهِ یَمْتَرُونَ(34) (1)، فإیتاء الکتاب لا یکون إلا بوحی نبوی والتعبیر ب- ( جعلنی نبیاً ) ، هو بالفعل لا مستقبلاً وإلا لکان حق التعبیر هو ( سیجعلنی نبیاً ) ، وکیف یتم إیتاء الکتاب وهو مجموع تشریعات الدین والشریعه ولا یکون ذلک وحیاً نبویاً ولفظ ( آتانی ) ، یفید التحقق بصیغه فعل الماضی ویشیر : (وَ أَوْصانِی بِالصَّلاهِ وَ الزَّکاهِ) .

( أوصانی ) فعل ماضی ، ولیس فعل مضارع ولا مستقبل فهذه أصول تشریعیه أمر الله تعالی عیسی وهو فی المهد صبیاً ثم أن الذی یحکی عن المستقبل هو علم بالغیب المستقبلی بتوسط الوحی النبوی فهذه المقوله للبعض متناقضه .

وأما الشفاعه فکونها برنامجاً وسنه إلهیه من خلالها یشفع النبی (صلی الله علیه وآله) لا ینافی موضوعیه دور النبی (صلی الله علیه وآله) فی الشفاعه وإنه لولا دوره وشفاعته لما حصلت النجاه أو ترفیع الدرجات فأنظر إلی قوله تعالی : وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللّهَ تَوّاباً رَحِیماً (2)، فبین تعالی أن أستغفارهم بمفرده لا یحقق التوبه لهم دون ضمیمه شفاعه الرسول والتعبیر فی الآیه جاؤوک ولیس جاؤونی مما یدلل علی لزوم التوجه والتوسل والتشفع بالنبی (صلی الله علیه وآله)الی

ص:50


1- (1) - مریم (31 - 34) .
2- (2) - النساء (76) .

الله تعالی .

ونظیره قوله تعالی : وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا یَسْتَغْفِرْ لَکُمْ رَسُولُ اللّهِ لَوَّوْا رُؤُسَهُمْ وَ رَأَیْتَهُمْ یَصُدُّونَ وَ هُمْ مُسْتَکْبِرُونَ (1)، فتراهم یستکبرون عن التوسل والتشفع بالرسول (صلی الله علیه وآله) .

والمنکر لنبوه أحد الانبیاء السابقین ینکر ضروره من ضرورات الدین فإن کان لشبهه فترفع شبهته وهو علی أیه حال ضالّ لیس علی جاده هدایه الإیمان وإن لم یحکم بکفره للشبهه .

النبی محمد (صلی الله علیه وآله) :

المحاور : إن المصطفی (صلی الله علیه وآله) معصوم من الخطأ فما معنی قوله تعالی : یا أَیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللّهُ لَکَ (2)؟ .

الشیخ السند : المصطفی (صلی الله علیه وآله) معصوم من الخطأ قال تعالی : وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی (3)، وقال تعالی : وَ ما هُوَ عَلَی الْغَیْبِ بِضَنِینٍ (4)، وقال تعالی : ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوی (5)، وقال تعالی : إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ (6)، وقال تعالی : وَ إِذا

ص:51


1- (1) - المنافقون (5) .
2- (2) - التحریم (1) .
3- (3) - النجم (3 - 4) .
4- (4) - التکویر (24) .
5- (5) - النجم (2) .
6- (6) - القلم (4) .

جاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذاعُوا بِهِ وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ (1)، وهی داله علی عصمته فی تدبیر شؤون الحکم السیاسی والإجتماعی وکذا قوله تعالی : وَ اعْلَمُوا أَنَّ فِیکُمْ رَسُولَ اللّهِ لَوْ یُطِیعُکُمْ فِی کَثِیرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَ لکِنَّ اللّهَ حَبَّبَ إِلَیْکُمُ الْإِیمانَ وَ زَیَّنَهُ فِی قُلُوبِکُمْ وَ کَرَّهَ إِلَیْکُمُ الْکُفْرَ وَ الْفُسُوقَ وَ الْعِصْیانَ أُولئِکَ هُمُ الرّاشِدُونَ (2)، وغیرها من الآیات، أما آیه سوره التحریم وغیرها من السور مما یظهر منها عتاب من الله تعالی لنبیه (صلی الله علیه وآله) فلیس من باب التقبیح - والعیاذ بالله - بل هو إرشاد للأکمل فإنه تعالی الإله أکمل من مخلوقه وأعلم ، ومهما بلغ النبی من الکمال فإنه محتاج إلی ربه تعالی فی أزدیاد الکمال والعلم، وهذا سرّ تربوی یکرره القرآن فی بیان التعامل بینه تعالی وبین نبیه وبقیه الأنبیاء کی لا یتوهم البشر الربوبیه فی الانبیاء، بل یدرکوا أنهم مهما بلغوا من الکمال فإنهم محتاجون إلی الله تعالی ویزدادون منه تعالی کمالاً وعلماً کما أشیر إلی هذه الحکمه فی کلام أمیر المؤمنین (علیه السلام) .

النبی والوحی :

المحاور: کیف کان الوحی ینزل علی رسول الله (صلی الله علیه وآله) ، هل کان جبرئیل (علیه السلام) هو الذی یخبر النبی بالآیات الشریفه ، أی أن الله (عزّ وجلّ) یطلع جبرئیل بالآیه أولاً ومن ثم یقوم بتعلیمها للنبی (صلی الله علیه وآله) ؟ وإذا کان کذلک ، کیف والحال أن النبی (صلی الله علیه وآله) أفضل وأکرم عند الله من جبرئیل (علیه السلام) ؟ .

ص:52


1- (1) - النساء (83) .
2- (2) - الحجرات (7) .

الشیخ السند : بعض أقسام الوحی النازل علی النبی (صلی الله علیه وآله) إشیر إلیها فی قوله تعالی : وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ ما یَشاءُ إِنَّهُ عَلِیٌّ حَکِیمٌ (1)، وروی زراره عن الصادق (علیه السلام) قال :

(قلت لأبی عبد الله (علیه السلام) : جعلت فداک الغشیه التی کانت تصیب رسول الله (صلی الله علیه وآله) إذا نزل علیه الوحی ؟ فقال : ذاک إذا لم یکن بینه وبین الله أحد ، ذاک إذا تجلی الله له ، قال : ثم قال : تلک النبوه یا زراره وأقبل بتخشع )(2).

وعن هشام ، عن أبی عبدالله (علیه السلام) ، قال :

قال بعض أصحابنا : أصلحک الله ، کان رسول الله (صلی الله علیه وآله) و یقول : قال جبرئیل (علیه السلام) و هذا جبرئیل یأمرنی ثم یکون فی حال أخری یغمی علیه ؟ قال : فقال : أبو عبدالله (علیه السلام) : إنه إذا کان الوحی من الله إلیه لیس بینهما جبرئیل (علیه السلام) ، أصابه ذلک لثقل الوحی من الله ، وإذا کان بینهما جبرئیل (علیه السلام) لم یصبه ذلک ، فیقول : قال لی جبرئیل ، و هذا جبرئیل یأمرنی )(3).

وفی هاتین الروایتین ذکر القسم الأول من الثلاثه المذکوره فی الآیه والقسم الثالث وأما القسم الثانی فکان فی تکلیمه تعالی للنبی (صلی الله علیه وآله) فی لیله المعراج کما فی أحادیث المعراج .

وأما الأفضلیه فلا تثبت للوسیط بین طرفین علی الطرف المرسل إلیه إذا لم یکن للوسیط هیمنه وقیمومه وولایه علی المرسل إلیه ، کما هو الحال فی ساعی البرید الخاص بین الملک ووزیره وتستطیع أن تتمثل بحاجه بدن

ص:53


1- (1) - الشوری (51) .
2- (2) - التوحید للصدوق ص115 .
3- (3) - الآمالی للطوسی ص663 .

النبی (صلی الله علیه وآله) للطعام والشرب ونحو ذلک ولکن لا یعنی أفضلیه الطعام علی روح النبی (صلی الله علیه وآله) وذاته النوریه المقدسه ، إذ للإنسان فضلاً عن النبی (صلی الله علیه وآله) درجات من الوجود والحقائق ، وأحتیاج بعض درجات الوجود النازله کقواه الحسیه الشریفه النازله لوساطه جبرئیل لا یعنی أحتیاج درجه وجوده النوری الذی هو فوق مقام جبرئیل لا یعنی إحتیاجه فی ذلک المقام إلی وساطه جبرئیل ، ومن ثم لما عرج (صلّی الله علیه وآله) إلی مقامات القرب فدنی فتدلی لم یستطیع جبرئیل (علیه السلام) مسایرته وقال لو أقتربت أنمله لاحترقت .

أغتیال النبی (صلی الله علیه وآله) :

المحاور: قال تعالی : وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ (1)، ما معنی قوله تعالی ( او قتل ) ولماذا وردت ؟ .

الشیخ السند : هذه الآیه الکریمه نزلت فی واقعه احد ، ضمن بقیه الآیات من سوره آل عمران النازله فی تلک الواقعه حیث قسمت المسلمین الذین شهدوا احد إلی فئه صالحه ، وفئه قد أهمتهم أنفسهم یظنون بالله ظن الجاهلیه ، وفئه قد فرّت من القتال عند انعطاف المشرکین فی الجوله الثانیه وغلبتهم حیث شاع خبر قتل النبی (صلی الله علیه وآله) ففر جماعه من وجوه الصحابه إلی الجبل واجتمعوا حول الصخره وعرفوا بعد ذلک بجماعه الصخره کما فی کتب السیر ، وقالوا إنا علی دین الأجداد کی إذا ظفرت بنا قریش نقول لهم

ص:54


1- (1) - آل عمران (144) .

إنا علی دینکم ، فکان ذلک إنقلاب علی الأعقاب إلی الجاهلیه والکفر ، وقد أشیر فی مواضع أخری فی القرآن الکریم إلی محاولات لقتل النبی (صلی الله علیه وآله) منها : قوله تعالی : وَ إِذْ یَمْکُرُ بِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِیُثْبِتُوکَ أَوْ یَقْتُلُوکَ أَوْ یُخْرِجُوکَ (1)، حیث کانت هجره النبی (صلی الله علیه وآله) ومبیت علی (علیه السلام) علی فراشه فی تلک اللیله .

ومنها : قوله تعالی : یَحْلِفُونَ بِاللّهِ ما قالُوا وَ لَقَدْ قالُوا کَلِمَهَ الْکُفْرِ وَ کَفَرُوا بَعْدَ إِسْلامِهِمْ وَ هَمُّوا بِما لَمْ یَنالُوا وَ ما نَقَمُوا إِلاّ أَنْ أَغْناهُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ (2)، وهم جماعه العقبه عند رجوع النبی (صلی الله علیه وآله) من غزوه تبوک ، همّوا بإغتیال النبی

(صلی الله علیه وآله) بدحرجه الحجار علی ناقه النبی (صلی الله علیه وآله) فوق عقبه الجبل لتسقط به (صلی الله علیه وآله) فی الوادی ، وکان حذیفه وعمار یعرفون تلک الجماعه المتآمره وکان بعض أعیان الصحابه یسائل حذیفه حیث اختص بمعرفه المنافقین - عن معرفته بهم کما فی کتاب المنافقین من صحیح مسلم .

وقوله تعالی : إِنْ تَتُوبا إِلَی اللّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما وَ إِنْ تَظاهَرا عَلَیْهِ فَإِنَّ اللّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَ جِبْرِیلُ وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمَلائِکَهُ بَعْدَ ذلِکَ ظَهِیرٌ (3)، ویظهر من الآیه أن هناک مظاهره ومناصره وتعاون وتآزر علی النبی (صلی الله علیه وآله) تستهدف حیاته (علیه السلام) ومن ثمّ هدد سبحانه بذاته المقدسه وجبرئیل وبصالح المؤمنین وبجمیع الملائکه کأعوان مما یکون فی مقام أعداد العدّه لنفیر حرب . وفی

ص:55


1- (1) - الأنفال (30) .
2- (2) - التوبه (74) .
3- (3) - التحریم (4) .

بعض الروایات الصحیحه : ( ما منا إلا مسموم أو مقتول )(1)، حتی النبی (صلی الله علیه وآله) مات بالسمّ .

المحاور : خالد بن الولید سفک دماء کثیره دون وجه حق .. کقتله فی بنی جذیمه عندما أرسل لهم ، وکقتله من الرجال فی یوم الفتح ثأراً لعمّیه مخالفاً بذلک نهی النبی (صلی الله علیه وآله) عن القتل فی ذلک الیوم ، ومع ذلک فإنّ النبی (صلی الله علیه وآله) لم یقم الحدّ علیه مع أنّه قال (صلی الله علیه وآله) بأنّه یبرأ إلی الله مما فعل خالد فلماذا ؟

وکذلک کان فی عهد أبی بکر حیث رفض أن یقیم الحد علی خالد بعدما قتل من قتل وسبی وسلب فی قبیله مالک بن نویره .. ناهیک عن زواجه من زوجته فی نفس الیوم (وبلا عدّه) مع أن عمر طالب بالحد علی خالد ؟ .

الشیخ السند : الموجود فی کتب السیر والتاریخ تعلل خالد بن الولید فی قتل بنی جذیمه - فی بعض النقل 30 رجلاً منهم - أن ذلک أخذاً بحقه ویشیر إلی ما أرتکبته بنو جذیمه من قتل الفاکه بن المغیره ونسوه من بنی المغیره فی أیام الجاهلیه ، وتعلّل أیضاً بأنه لم یطمئن من إسلامهم لأنهم لم یلقوا السلاح ، حیث کانوا قد خشوا منه الإقتصاص منهم ، و هذا التعلل الثانی نظیر ما وقع فیه أسامه بن زید عندما قتل من أظهر له الإسلام فی القصه المعروفه ، مع أن بنی جذیمه کانوا قد بنوا المساجد واظهروا الأذان وإقامه الصلاه ، وکان النبی (صلی الله علیه وآله) قد أمر خالداً أن یدعوهم إلی الإسلام ولا

ص:56


1- (1) - بحار الأنوار ج44 ص139 .

یبدأهم بقتال لکنه خالف الأمر واقتصّ منهم ثأر الجاهلیه ، فلما أستخبر النبی (صلی الله علیه وآله) بذلک تبرأ إلی الله تعالی مما قد فعل خالد ، ثم أرسل أمیر المؤمنین (علیه السلام) فودی لهم أی أعطاهم الدیه للقتلی ولکل ما تلف منهم وقال (صلی الله علیه وآله) له (علیه السلام) بأن یجعل کل ما کان فی الجاهلیه تحت قدمیه ، فیظهر من مجموع ذلک أن سبب عدم إقتصاصه (صلی الله علیه وآله) لبنی جذیمه من خالد بن الولید هو عدم فقه خالد بأن کل دم ووتر فی الجاهلیه فهو ساقط بالإسلام و أن الإسلام یجبّ ما قبله وإن کان خالد بن الولید قد عصی أمر النبی (صلی الله علیه وآله) فیما رسمه له من الدعوه إلی الإسلام وقد کذّب عده من الصحابه تأوّل خالد باسترابته فی إسلام بنی جذیمه ممن کانوا معه بل أکثر الأنصار لم یشارکوا فی قتل الأسری وأمتنعوا من ذلک إلا أن العمده لسقوط القصاص هو جهاله خالداً بجبّ الإسلام حکم الجاهلیه .

و هذا بخلاف ما فعله خالد بن الولید بمالک بن نویره فإنه قد رأی صلاته وصلاه قومه وقد صلی خالد وراءه وعرف أن امتناع مالک من أعطاء الزکاه لا لإرتداده بل لإمتناعه من بیعه أبی بکر وبقاءه علی ولایه وبیعه علی بن أبی طالب (علیه السلام) أمیر المؤمنین.

فبین الواقعتین فرق واضح بیّن ، مضافاً إلی تبرأ واستنکار النبی (صلی الله علیه وآله) لما فعله خالد بینما لم یستنکر أبو بکر ما فعله خالد وقد أعطی النبی (صلی الله علیه وآله) الدیه لأهالی القتلی وأسترضاهم علیاً (علیه السلام) حتی رضوا عن النبی (صلی الله علیه وآله) وأعاد حرمتهم ، بینما أبو بکر لم یصلح ما أفسده خالد وعذره فی إستحلال زوجه مالک بن نویره وهی فی عده وفاته ولا أعطی الدیه لقبیلته ولا أعاد حرمتهم بل أقرّ

ص:57

خالداً علی قیاده الجیش وفسح المجال له بالعمل کما یشتهی ویهوی وتصبوا إلیه نزوته کما فی موارد أخری بعد الواقعه المزبوره کما هو مذکور فی کتب السیر والمغازی والتاریخ .

المحاور: ما معنی صلاه الله سبحانه وتعالی علی النبی محمد وآله الأطهار (صلوات الله وسلامه علیهم) ؟ .

الشیخ السند : قال صادق آل محمد (صلوات الله علیه) فی تفسیر قوله تعالی : إِنَّ اللّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً (1)، قال : الصلاه من الله (عز وجل) رحمه ومن الملائکه تزکیه ومن الناس دعاء وأما قوله (عز وجل) : وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً ، فإنه یعنی التسلیم له فیما ورد عنه فصلاته تعالی علی نبیه هی رحمته وإنعامه وأفضاله علیه .

المحاور: أرید أن أسأل عن معنی (البراق) وما هی صفاته ؟ مع إرفاق المصادر والمراجع التی استندتم علیها فی الإجابه ؟ .

الشیخ السند : روی علی بن إبراهیم القمی صاحب التفسیر بسند صحیح عن أبی عبدالله (علیه السلام) قال :

(جاء جبرئیل ومیکائیل وأسرافیل بالبراق إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله) فأخذ واحد باللجام ، وواحد بالرکاب ، وسوّی الآخر علیه ثیابه ، فتضعضعت البراق فلطمها جبرئیل (علیه السلام) ثم قال لها : أسکنی یا براق فما رکبک نبی قبله ، ولا یرکبک بعده مثله قال فرقت به (صلی الله علیه وآله) ورفعته أرتفاعاً لیس بالکثیر ومعه جبرئیل (علیه السلام) یریه

ص:58


1- (1) - الأحزاب (56) .

الآیات من السماء و الأرض ... ) (1).

وروی الصدوق بإسناده عن عبد الرحمن بن غنم قال :

(جاء جبرئیل (علیه السلام) إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله) بدابه دون البغل وفوق الحمار رجلاها أطول من یدیها خطوها مدّ البصر فلما أراد النبی (صلی الله علیه وآله) أن یرکب امتنعت فقال : جبرئیل انه محمد فتواضعت حتی لصقت الأرض قال فرکب فکلما هبطت ارتفعت یداها وقصرت رجلاها وإذا صعدت أرتفعت رجلاها وقصرت یداها فمرّت به فی ظلمه اللیل علی عیر فی أول العیر فنفرت العیر من دفیف البراق )(2).

وروی العیاشی عن أبی جعفر (علیه السلام) قال :

(إن جبرئیل (علیه السلام) أتی بالبراق إلی النبی (صلی الله علیه وآله) وکان أصغر من البغل وأکبر من الحمار مضطرب الأذنین فی حوافره خطوته مد البصر )(3).

وروی الخصیبی فی (الهدایه الکبری) بإسناده عن الصادق (علیه السلام) إن رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال لقریش :

(... حتی رکبت علی البراق وقد أتانی به جبرئیل (علیه السلام) وهو دابه أکبر من الحمار وأصغر من البغل وخطوتها مد البصر فلما صرت علیه وصعدت الی السماء .. )(4).

وروی العیاشی عن أبی عبدالله (علیه السلام) فی تشریع الأذان فی المعراج وان جبرئیل أتاه (صلی الله علیه وآله) :

(.. فأیقظه وأمره أن یغتسل به ثم وضع فی محمل له ألف ألف

ص:59


1- (1) - بحار الأنوار ج18 ص319 ، تفسیر القمی ج2 ص3 آیه الأسراء .
2- (2) - الأمالی للصدوق ص534 .
3- (3) - الکافی ج8 ص376 .
4- (4) - الهدایه الکبری للخصیبی ص58 .

لون من نور ثم صعد به حتی أنتهی إلی أبواب السماء )(1).

وفی کتاب صحیفه الإمام الرضا (علیه السلام) ، عنه (علیه السلام) :

(قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) سخّر لی البراق وهی دابه من دوّاب الجنه لیست بالطویل ولا بالقصیر فلو أن الله (عز وجل) أذن لها لجالت الدنیا والآخره فی جریه واحده وهی أحسن الدواب لوناً )(2).

وفی روضه الواعظین فی حدیث عن رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی صفه البراق :

(وجهها کوجه الإنسان وخدها کخد الفرس عرقها من لؤلؤ مسموط وأذناها زبرجدتان خضراوان وعیناها مثل کوکب الزهره یتوقدان مثل النجمین المضیئین لها شعاع مثل شعاع الشمس منحدر عن نحرها الجمان منظمومه الخلق طویله الیدین والرجلین لها نفس کنفس الآدمیین تسمع الکلام وتفهمه وهی فوق الحمار ودون البغل)(3).

فتحصل أنها دابه جسمها من ماده لطیفه أخرویه نورانیه ومن ثمّ خواصها فی الحرکه تختلف عن الجسم المادی الثقیل الغلیط الدنیوی ، وإذا کان بعض المواد الفیزیائیه الدنیوی کبعض الطاقات اللطیفه کالنور والقوه الجاذبه بین الأجسام وغیرها تختلف خواصها عن المواد الغلیظه کالتراب والمعادن فکیف بما هو ألطف من النور الحسی الفیزیائی ومن کل طاقات الماده الفیزیائیه الدنیویه وقد ثبت أخیراً عند علماء التجربه من علم الأثیر أن حرکه الروح بالبدن المنامی بسرعه لا تقاس مع حرکات المواد الفیزیائیه

ص:60


1- (1) - تفسیر العیاشی ج1 ص157 .
2- (2) - صحیفه الإمام الرضا (علیه السلام) لمؤسسه الإمام المهدی (عج) ص154 ج95 .
3- (3) - روضه الواعظین للفتال النیسابوری ص108 .

اللطیفه .

المحاور: من صلی بالناس جماعه حین إشتد المرض بالنبی (صلی الله علیه وآله) ؟ وما هی الأحادیث أو الروایات الداله علی ذلک ؟ .

الشیخ السند : لم یستخلف النبی (صلی الله علیه وآله) أحداً للصلاه جماعه بالناس حینما اشتد مرضه ، إلا أن عائشه أبتدرت الموقف لصالح أبیها فنسبت إلیه طلب صلاه أبی بکر بالناس فقام یصلی بالناس ، فوصل نبأ ذلک إلی مسامع النبی (صلی الله علیه وآله) فطلب من علی (علیه السلام) والفضل بن العباس أن یعیناه علی الحرکه ، فجاء إلی المسجد متکئاً علیهما وأبعد أبا بکر عن المحراب وصلی بالناس جماعه ، ثم أخفی أبا بکر نفسه حیث لم یکن قد أذن له النبی (صلی الله علیه وآله) بالتخلف عن جیش أسامه وقد ولّی أسامه الجیش علی أبی بکر وعمر وبقیه أصحاب السقیفه ، وکل هذا الحدث تجده فی کتاب بحار الأنوار فی أحداث وفاه النبی (صلی الله علیه وآله) نقلها عن العدید من المصادر التاریخیه والروائیه .

المحاور: هل صحیح أن الرسول (صلی الله علیه وآله) ، کان أمیاً ، أی لا یعرف القراءه ولا الکتابه ؟ .

الشیخ السند : قد وصف القرآن الکریم الرسول بالأمی ، وقد فسّر هذا الوصف تاره بأن معناه المنسوب إلی أم القری وهی مکه المکرمه کما جاء فی قوله تعالی : لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُری (1)، وأخری بأنه لم یتعلم القراءه والکتابه من أحد أی لم یکتسب تعلمهما من معلم بشری ، وثالثه بضمیمه

ص:61


1- (1) - الأنعام (92) .

الثانی أنه لم یمارس القراءه والکتابه فی حیاته ، وعلی المعنیین الأخیرین لیس المراد عدم معرفته للقراءه والکتابه ، بل أن معرفته لم تکن کسبیه من تعلیم وتعلم بشری بل کانت لدنیه منه تعالی .

المحاور: هل کان الرسول (صلی الله علیه وآله) یعلم الغیب واذا کان یعلم فما هی خواص ذلک الغیب وما فرقه عن غیب الله وما تفسیر الآیه الکریمه : وَ لَوْ کُنْتُ أَعْلَمُ الْغَیْبَ لاَسْتَکْثَرْتُ مِنَ الْخَیْرِ (1)، وماذا عن باقی الأئمه (علیهم السلام) لهم ذلک ایضاً وما فرقه عن الرسول ؟ .

الشیخ السند : قال تعالی : وَ لا یُحِیطُونَ بِشَیْ ءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاّ بِما شاءَ وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ لا یَؤُدُهُ حِفْظُهُما وَ هُوَ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ(255) (2)، وقال تعالی : عالِمُ الْغَیْبِ فَلا یُظْهِرُ عَلی غَیْبِهِ أَحَداً (26) إِلاّ مَنِ ارْتَضی (3)، من رسول ، وقال تعالی : وَ ما مِنْ غائِبَهٍ فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ(75) (4)، وقال تعالی : فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ (78) لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ (79) تَنْزِیلٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ(80) (5)، وقال تعالی : وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ (6)، وقال تعالی : بَلْ هُوَ آیاتٌ بَیِّناتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ (7)،

ص:62


1- (1) - الأعراف (188) .
2- (2) - البقره (255) .
3- (3) - الجن (26 - 27) .
4- (4) - النمل (75) .
5- (5) - الواقعه (77 - 80) .
6- (6) - النحل (89) .
7- (7) - العنکبوت (49) .

فهو تعالی یظهر علمه لمن شاء ولمن أرتضی من رسول وللمطهرین أهل آیه التطهیر ویمسس کتابه المحیط بغائبه السماء و الأرض یمسسه المطهرین ویودعه فی صدور الذین أوتوا العلم من هذه الأمه وهم المطهرون .

أما الفوارق بین علم الله تعالی وتعلیمه للرسول فإن علمه تعالی أزلی ذاتی واستعلام وأطلاع النبی (صلی الله علیه وآله) مخلوق للباری ، و أن علمه تعالی محیط وما یعلمه النبی (صلی الله علیه وآله) محاط من قبله تعالی : وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً ، فإن لله اسما مستأثراً لم یخرج منه إلی غیره کما وردت به الروایات ، وإن الله عالم بذاته المقدسه ولایکتنه مخلوق ذات الباری وغیرها من فوارق صفات الخالق عن صفات المخلوق .

أما الآیه فمورد نزولها کما قیل أن أهل مکه قالوا یا محمد ألا یخبرک ربک بالسعر الرخیص قبل ان یغلو فتشتریه فتربح فیه وبالأرض التی ترید أن تجدب فترتحل منها إلی أرض قد أخصبت فانزل الله هذه الآیه : قُلْ لا أَمْلِکُ لِنَفْسِی نَفْعاً وَ لا ضَرًّا إِلاّ ما شاءَ اللّهُ وَ لَوْ کُنْتُ أَعْلَمُ الْغَیْبَ لاَسْتَکْثَرْتُ مِنَ الْخَیْرِ وَ ما مَسَّنِیَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلاّ نَذِیرٌ وَ بَشِیرٌ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (1)، فواضح من سیاق النزول أن أهل مکه کان سؤالهم أقتراحاً مادیاً یرتبط بالمعیشه والرفاه حسب مشتهیات الغرائز للرغد والبطر وعلم الغیب لایستخدم لمثل هذا ولا یوظف فی مثل هذه الأغراض ولیس من هدف أرسال الرسول هو

ص:63


1- (1) - الأعراف (188) .

نعیم المادیات بل الغرض هو هدایه البشر إلی السعاده الأخرویه ونجاتهم من الشقاء الابدی هذا غرض الرساله فی الدرجه الاولی فالباری تعالی لم یطلع نبیه علی الغیب لکی یستجیب للمقترحات المادیه والمشتهیات الغرائزیه بل لینذر الناس من عذاب الآخره إن عصوا ویبشرهم بالجنه إن أطاعوا ، فتبین أن الآیه لیست فی سیاق نفی أطلاع الرسول علی تعلیم الله تعالی له من علم الغیب وانما هی فی صدد نفی توظیف علم الغیب للمنافع والمضار المادیه الدنیویه ، ألا تری أن النذاره والبشاره بتفاصیل عالم البرزخ والآخره وصفات البارئ والقرآن کلها من علم الغیب ، ولکن من علم الغیب الذی یهدف للهدایه والسعاده الاخرویه ویسوق نظام الحیاه الدنیویه للخلاص الأخروی ، لا للخلود فی الدنیا .

ونظیر هذه الآیات بقیه الآیات التی یتوهم أن ظاهرها نفی أطلاع الرسول علی ما علمه البارئ من علم الغیب ولکن المراد منها هو ما ذکرناه فی هذه الآیه .

المحاور: إن أبناء السنه یقولون أن سوره عبس وتولی قد نزلت تعاتب الرسول الأکرم (علیه وعلی اله افضل الصلاه والتسلیم) ، بینما الطائفه الشیعیه تنفی ذلک وتقول إن سبب النزول هو عندما عبس عثمان أبن عفان فی وجه عبدالله أبن مکتوم وکل ما أطلبه منکم هو تزویدی بالمصادر السنیه والشیعیه التی تثبت نزول السوره أو الآیه فی عثمان أبن عفان .

ص:64

الشیخ السند : أما المصادر الشیعیه المتضمنه لنزول الأیه فی عثمان فأکثر التفاسیر الشیعیه کتفسیر (التبیان) للطوسی ، و(مجمع البیان) للطبرسی ، و(البرهان) للسید البحرانی ، و(نور الثقلین) للحویزی ، و(تنزیه الأنبیاء) للسید المرتضی ، وقد أستدلوا مضافاً إلی الروایات عن أهل البیت (علیهم السلام) الذین هم الثقل الثانی الذین أمرنا بالتمسک به فی الحدیث النبوی المتواتر والمطهرون بنص القرآن وهم سفینه نوح ، أستدلوا أیضاً بقوله تعالی : إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ (1)، فکیف یصفه تعالی بذلک وهو یستخف ویستهین بالمؤمن الفقیر لکونه أعمی وکذلک قوله تعالی : فَبِما رَحْمَهٍ مِنَ اللّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنْهُمْ (2).

وضمیر المفرد المخاطب قد ورد فی سور عدیده یراد بها غیره (صلی الله علیه وآله) کما فی سوره القیامه : فَلا صَدَّقَ وَ لا صَلّی وَ لکِنْ کَذَّبَ وَ تَوَلّی ثُمَّ ذَهَبَ إِلی أَهْلِهِ یَتَمَطّی، أَوْلی لَکَ فَأَوْلی ثُمَّ أَوْلی لَکَ فَأَوْلی (3)، فابتدأ بصوره المفرد الغائب ثم بصوره المفرد المخاطب عدولاً من الغیبه إلی الخطاب فی ضمیر المفرد کما فی سوره عبس وکذلک فی سوره المدثر انه : فَکَّرَ وَ قَدَّرَ فَقُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ ثُمَّ قُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ ثُمَّ نَظَرَ ثُمَّ عَبَسَ وَ بَسَرَ ثُمَّ أَدْبَرَ وَ اسْتَکْبَرَ فَقالَ إِنْ هذا إِلاّ سِحْرٌ یُؤْثَرُ إِنْ هذا إِلاّ قَوْلُ الْبَشَرِ سَأُصْلِیهِ سَقَرَ وَ ما أَدْراکَ ما سَقَرُ (4)، فإنه تعالی أبتدأ بضمیر المفرد

ص:65


1- (1) - القلم (4) .
2- (2) - آل عمران (159) .
3- (3) - القیامه (31) .
4- (4) - المدثر (19 - 27) .

الغائب فی عبس وبسر ثم فی الأخیر عدل إلی ضمیر المفرد المخاطب مع أن المراد فی هذه الآیات من سوره المدثر هو الولید بن المغیره المخزومی ، فصرف کون الضمیر مفرد مخاطب لا یدل علی کون المراد به النبی (صلی الله علیه وآله) فی الأستعمال القرآنی .

أما مصادر أهل السنه والجماعه فقد طعن غیر واحد منهم فی الروایات الوارده لدیهم فی کون مورد نزولها النبی (صلی الله علیه وآله) ، ففی فتح القدیر 386 : 5 قال : ( قال ابن کثیر فیه غرابه وقد تکلم فی أسناده ، وفی سنن الترمذی الجزء الخاص بالتفسیر 432 : 1 ، قال : قال أبو عیسی هذا حدیث غریب ، وحکی الآلوسی فی روح المعانی 38 : 30 عن القرطبی ذهابه إلی أن عبد الله بن أم مکتوم مدنی ولم یجتمع بالصنادید المذکورین فی تلک الروایات من أهل مکه ) . هذا مع أن أسانیدها غیر تامه ولا تخلو من طعن .

وذکر القرطبی فی أحکام القرآن 213 : 19 ، قال : قال علماؤنا ما فعله أبن أم مکتوم کان من سوء الأدب لو کان عالما بإن النبی (صلی الله علیه وآله) مشغول بغیره وأنه یرجو إسلامهم ولکن الله تبارک وتعالی عاتبه حتی لا تنکسر قلوب أهل الصفّه ونقل أن أبن أم مکتوم دافع قائده لما أراد أن یکفه عن مشاغله النبی (صلی الله علیه وآله) ، أی فهو ینقل أن طرفاً ثالثاً کان فی مسرح الواقعه و هذا ما تشیر إلیه روایات أهل البیت (علیهم السلام) أنها نزلت فی عثمان وأبن أم مکتوم وکان أبن أم مکتوم مؤذناً لرسول الله (صلی الله علیه وآله) وکان أعمی فجاء إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله) وعنده

ص:66

أصحابه وعثمان عنده فقدّمه رسول الله (صلی الله علیه وآله) علی عثمان فعبس عثمان وجهه وتولّی عنه فأنزل الله : عَبَسَ وَ تَوَلّی (1)، یعنی عثمان : أَنْ جاءَهُ الْأَعْمی وَ ما یُدْرِیکَ لَعَلَّهُ یَزَّکّی (2)، أی یکون طاهراً زکیاً أو یذکر قال یذکّره رسول الله (صلی الله علیه وآله) : فَتَنْفَعَهُ الذِّکْری (3)، ثم خاطب عثمان فقال : أَمّا مَنِ اسْتَغْنی فَأَنْتَ لَهُ تَصَدّی (4)، قال أنت إذا جاءک غنی تتصدی له وترفعه : وَ ما عَلَیْکَ أَلاّ یَزَّکّی (5)، أی لا تبالی زکیاً کان أو غیر زکی إذا کان غنیاً : وَ أَمّا مَنْ جاءَکَ یَسْعی (6)، یعنی أبن أم مکتوم : وَ هُوَ یَخْشی فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهّی (7)، أی تلهو و( تلتفت إلیه ) کما جاء فی تفسیر القمی لعلی بن إبراهیم ، و مما یدلل علی ید الوضع فی الروایات الوارده لدیهم انها نزلت فی النبی (صلی الله علیه وآله) هو أن الآیات تحکی خلقا مستمراً لمن تخاطبه بصیغه الجمله الفعلیه والفعل المضارع الدال علی الأستمرار لا قضیه واحده فی واقعه ویأبی الخلق النبوی العظیم أن تکون صفته وخلقه المستمر ان یرغب فی التصدی إلی الأغنیاء ویتنفر ویصد ویلهو عن الفقراء فذیل الآیات صریح فی أستمرار هذا الخلق السیء فی المخاطب بالآیات .

ص:67


1- (1) - عبس (1) .
2- (2) - عبس (2 -3) .
3- (3) - عبس (4) .
4- (4) - عبس (5) .
5- (5) - عبس (7) .
6- (6) - عبس (8) .
7- (7) - عبس (9 - 10) .

مع أن روایاتهم تزعم أنه قضیه واحده فی واقعه لم تتکرر ولم تکن صفه وخلقاً فلا تتوافق مع لسان الآیات ، ولذلک أعترف الآلوسی منهم 39 : 30 ( روح المعانی ) أن ضمیر الغیبه فی عبس دال علی أن من صدر عنه ذلک غیر النبی (صلی الله علیه وآله) لانه لا یصدر عنه (صلی الله علیه وآله) مثله .

وأما دعواهم أن لسان سوره عبس هو نظیر ما ورد فی سوره الکهف و الأنعام من قوله تعالی : وَ اصْبِرْ نَفْسَکَ مَعَ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداهِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ وَ لا تَعْدُ عَیْناکَ عَنْهُمْ تُرِیدُ زِینَهَ الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ لا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنا قَلْبَهُ (1)، وقوله تعالی : وَ لا تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداهِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ ما عَلَیْکَ مِنْ حِسابِهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ وَ ما مِنْ حِسابِکَ عَلَیْهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَکُونَ مِنَ الظّالِمِینَ (2).

فلسان الآیتین یفترق ببون شاسع مع لسان سوره عبس فإن لسانهما الإنشاء والأمر والنهی لا الأخبار بوقوع الفعل کما فی سوره عبس بل بوقوع أستمرار الفعل والصفه المذمومه ، وبالتالی فإن لسان الإنشاء متعارف فی الأستعمال القرآنی هو من باب إیاک أعنی وأسمعی یا جاره نظیر قوله تعال : وَ لَقَدْ أُوحِیَ إِلَیْکَ وَ إِلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکَ لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ (3).

أی أن المراد الجدّی من الخطاب هو عموم الناس تحذیراً وإنذاراً لهم .

ص:68


1- (1) - الکهف (28) .
2- (2) - الأنعام (52) .
3- (3) - الزمر (65) .

المحاور: هل کان النبی (صلی الله علیه وآله) یقول فی الآذان : ( أشهد أن علیاً ولی ألله) ؟ أرجو الإجابه السریعه لأن هناک نقاش عقائدی حول الموضوع ؟ .

الشیخ السند : قد روی فی کتاب (الإصابه فی تمییز الصحابه) فی ترجمه کُدَیْر الضبی أنه کان یذکر الوصی والوصایه بعد الشهادتین فی تشهد الصلاه وقد کان من صحابه الرسول (صلی الله علیه وآله) کما حکی عن العلامه المراغی ، وهو من علماء السنه فی القرن السابع فی کتابه (السلافه فی أمر الخلافه) أن سلمان وأباذر أذّنا وقالا فی الأذان (أشهد ان علیاً ولی الله) فأعترض علیهما الصحابه وشکوهما إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله) فأجابهم (صلی الله علیه وآله) :

(کذلک ، أو نسیتم قولی یوم غدیر خم : من کنت مولاه فعلی مولاه ؟ فمن نکث فإنما ینکث علی نفسه )(1).

وقد روی العامه فی طرقهم روایات نبویه عدیده کما رصدها کتاب ملحقات ( أحقاق الحق) للسید المرعشی (قدس سره) تضمنت تلک الروایات إقتران الشهادات الثلاث فی أعمده العرش والکرسی واللوح والقلم و السماوات ، و تلک الروایات عنه (صلی الله علیه وآله) داله بالتعریض والإیماء الشدید علی حثه الرسول (صلی الله علیه وآله) علی أمره بقرن الشهادات الثلاث فی سائر الموارد والأذکار العبادیه .

المحاور: ما هو أول شیء فعله الرسول فی المدینه وکیف آخی بین المهاجرین والانصار ؟ .

الشیخ السند : صلّی الرسول (صلی الله علیه وآله) أول دخوله فی موضع قبا لقبیله بنی عمر وبن عوف وبنی لهم مسجد قبا وأول ما صنع (صلی الله علیه وآله) فی المدینه بناء

ص:69


1- (1) - السلافه فی أمر الخلافه للشیخ عبد الله المراغی ، مستدرک سفینه البحار ج6 ص85 .

مسجده بعد أن شری الارض له .

المحاور : ما هی نصیحتکم لنا عند قرائتنا للسیره النبویه الشریفه ؟ .

الشیخ السند : من المهم فی قراءه السیره النبویه هی قراءتها من خلال روایات أهل البیت (علیهم السلام) ای نقرأ کتب السیر مع تلک الروایات کی نلتفت إلی الحلقات المفقوده التی أسقطت فی سلسله أحداث التاریخ وننتبه إلی التدافع بین مجریاته مع أسقاط تلک الحلقات بخلاف الحال مع الوقوف علیها ونعرف بذلک الکثیر من الإخفاء وتزویر الحقایق فی سیرته (صلی الله علیه وآله) .

النبی (صلی الله علیه وآله) والمسیحیه :

المحاور: رساله السید المسیح (علیه وعلی محمد وآله السلام) هل کانت ناسخه لما سبقها من الرسالات ؟! وإذا کانت ناسخه لسابقاتها لِمَ لَم یکن الرسول الأکرم (صلی الله علیه وآله) معتنقاً للمسیحیه ؟ .

الشیخ السند : النسخ فی الشرائع الإلهیه لیس فی أصول الدین والمعتقدات بل الأصول الکلیه ثابته نعم تزداد المعارف الإعتقادیه من شریعه لأخری ، لا أن یکون هناک حذف ونسخ فی الاعتقادات .

وأما الفروع فأرکانها أیضاً لیس فیها نسخ ، وإن تغیرت صوره وأجزاء الفعل من شریعه لأخری ، فالنسخ یقع فی تفاصیل الفروع .

هذا من جهه النسخ ، وأما من جهه رساله المسیح (علیه السلام) فهو وإن کان من أولی العزم ، إلا أن تفسیر العزم فی الرسل محتمل لعده معانی أحدها أن

ص:70

تکون رسالته عامه کما هو المروی عن أهل البیت (علیهم السلام) ثانیها أن العزم بمعنی شده العزیمه علی تحمل أعباء الرساله کما روی ذلک أیضاً فی عیسی (علیه السلام) أنهم عهد الیهم فی محمد والاوصیاء من بعده والمهدی وسیرته فأجمع عزمهم علی الاقرار بذلک ، وقد یستظهر ذلک من قوله تعالی : وَ رَسُولاً إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ أَنِّی قَدْ جِئْتُکُمْ بِآیَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ (1).

وعلی أیه حال ففی کلمات علماء الطائفه أنه (صلی الله علیه وآله) لم یکن متعبداً بشریعه من قبله لانه لم یکن تابعاً لهم ، بل هم قد أخذ علیهم المواثیق لخاتم الانبیاء کما فی قوله تعالی : وَ إِذْ أَخَذَ اللّهُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَ حِکْمَهٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَ لَتَنْصُرُنَّهُ قالَ أَ أَقْرَرْتُمْ وَ أَخَذْتُمْ عَلی ذلِکُمْ إِصْرِی قالُوا أَقْرَرْنا قالَ فَاشْهَدُوا وَ أَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشّاهِدِینَ (2)، وفی الخطبه القاصعه لأمیر المؤمنین ما یوضح ذلک قال (علیه السلام) یصف النبی (صلی الله علیه وآله) :

(ولقد قرن الله به (صلی الله علیه وآله) من لدن أن کان فطیماً أعظم ملک من ملائکته یسلک به طریق المکارم ومحاسن أخلاق العالم لیله ونهاره ، ولقد کنت اتبعه إتباع الفصیل أثر أمه یرفع لی فی کل یوم من أخلاقه علما ویأمرنی بالاقتداء به . ولقد کان یجاور فی کل سنه بحراء فأراه ولا یراه غیری )(3)، وذیله کلامه ظاهر فیما قبل البعثه والإنذار بدین الاسلام.

ص:71


1- (1) - آل عمران (49) .
2- (2) - آل عمران (81) .
3- (3) - نهج البلاغه ج2 ص157 الخطبه القاصعه .
صحابه النبی (صلی الله علیه وآله) :

المحاور: یرد علی لسان بعض العامه أنه یوجد لدینا حدیث مفاده أن الصحابه أرتدوا إلا خمسه منهم سلمان وعمار والمقداد ، فهل هذا ثابت عندنا ؟ .

وإذا کان ثابتاً ما تفسیر هذا الحدیث ؟ .

الشیخ السند : قال تعالی : وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللّهَ شَیْئاً وَ سَیَجْزِی اللّهُ الشّاکِرِینَ (1)، و قالت الصدیقه فاطمه (علیه السلام) فی خطبتها الشهیره وما هی - أی نکث عهود الله ورسوله - بعد وفات النبی (صلی الله علیه وآله) :

(إلا نازله أنبئکم بها الله فی کتابه حیث قال ... )(2)، وقال تعالی : ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَهٍ إِذا قَضَی اللّهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَ مَنْ یَعْصِ اللّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِیناً (3)، وقال تعالی : إِنَّ الَّذِینَ یُبایِعُونَکَ إِنَّما یُبایِعُونَ اللّهَ یَدُ اللّهِ فَوْقَ أَیْدِیهِمْ فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّما یَنْکُثُ عَلی نَفْسِهِ وَ مَنْ أَوْفی بِما عاهَدَ عَلَیْهُ اللّهَ فَسَیُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً (4)، فالرده رده عن الإیمان وعن العهد الإلهی والنبوی فی إمامه وخلافه أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) المأخوذ فی أعناق الصحابه ، وإن کان کثیراً من الأنصار وبعض المهاجرین ممن رجع إلی الإلتزام بإمامه أمیر المؤمنین .

ص:72


1- (1) - آل عمران (144) .
2- (2) - عیون أخبار الرضا (علیه السلام) للصدوق ج2 ص198 .
3- (3) - الأحزاب (36) .
4- (4) - الفتح (10) .

المحاور: هل هذا المعتقد صحیح أم لا وهو : ان المسیره الرسالیه التی قام بها النبی (صلی الله علیه وآله) منع من تحقق أهدافها عمل الأول والثانی والثالث أی استمراریه تحرک سفینه الإسلام کما أراد الله ورسوله ، بحیث لو رفعت الموانع وأعطیت الأمکانیات للمعصومین من بعده لأستطاعوا أن یحققوا ما أراده الله ورسوله من الرساله الإسلامیه وحرکتها فی المجتمعات الإنسانیه بمعنی أن عمل الثلاث حدّد من قدره المعصومین و أن أفعالهم السلبیه لا یحده زمان ولا مکان ولا قدره وکان دور المعصومین فقط هو الحفاظ علی الإسلام من الفناء بقدرات حدثها عمل الثلاث ؟ .

الشیخ السند : لا ریب إن الله تعالی وعد هذا الدین وأهله بعده وعود تأخر تحققها إلی ظهور المهدی (عجل الله فرجه) ورجعه أئمه أهل البیت (علیهم السلام) فی دولتهم منها : لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ (1)، وهو أظهار دین الإسلام علی کافه أرجاء الکره الأرضیه ولم یتحقق إلی الآن هذا الوعد ، وهیهات أن یتحقق إلا علی ید أهل بیت النبی (صلی الله علیه وآله) ، بهم بدأ الله بنصره الدین وإقامه دوله الرسول (صلی الله علیه وآله) بسیف علی (علیه السلام) ، وبهم یختم بظهور المهدی (عجل الله فرجه) فینشر دین الإسلام علی کافه الأرض .

ومنها : وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقاً (2)، أی رغید العیش وهنیئه ، کقوله تعالی : وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُری آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنا

ص:73


1- (1) - التوبه (33) .
2- (2) - الجن (16) .

عَلَیْهِمْ بَرَکاتٍ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ (1)، وقال تعالی : وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراهَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ (2)، فیعد الله تعالی أن إقامه الکتاب المنزل والإستقامه الصحیحه علی العمل به فی المجتمع یوجب أخراج الأرض کنوزها و السماء خیرها ، و هذا ما سیتحقق فی دوله المهدی (عجل الله فرجه) ، کما روی ذلک الفریقان وغیرها من الوعود الکبری فی القرآن التی لم تتحقق بعد وکل هذا التأخیر بسبب ما قال تعالی : وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللّهَ شَیْئاً وَ سَیَجْزِی اللّهُ الشّاکِرِینَ(144) (3)، وقال تعالی إخباراً عما سیقع بعد وفاه النبی : وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ یُشْهِدُ اللّهَ عَلی ما فِی قَلْبِهِ وَ هُوَ أَلَدُّ الْخِصامِ (204) وَ إِذا تَوَلّی سَعی فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیها وَ یُهْلِکَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ وَ اللّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ (205) وَ إِذا قِیلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّهُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَ لَبِئْسَ الْمِهادُ(206) (4)وتولّی أی قبض علی ولایه الأمر والحکم .

وکذا فی سوره محمد (صلی الله علیه وآله) انبأ القرآن عن تسلط فئه الذین فی قلوبهم مرض علی مقالید الأمور بعد النبی (صلی الله علیه وآله) : فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ وَ تُقَطِّعُوا أَرْحامَکُمْ (5).

ص:74


1- (1) - الأعراف (96) .
2- (2) - المائده (66) .
3- (3) - آل عمران (144) .
4- (4) - البقره (204 - 206) .
5- (5) - محمد (22) .
الأنبیاء (علیهم السلام) :

المحاور: من المعروف أن قبور بعض الأنبیاء مدفونه عند حجر إسماعیل بن إبراهیم (علیهما السلام) بجوار الکعبه المشرفه ، الرجاء ذکر المصادر التی ذکرت ذلک لأن الکثیر یجهل ذلک ؟

الشیخ السند : کتاب وسائل الشیعه الجزء (13) طبعه مؤسسه آل البیت علیهم السلام ص 355 / ب 30 من أبواب الطواف - کتاب الحج الحدیث السادس والعاشر .

المحاور: لماذا الله تعالی لم یذکر قصص الأنبیاء جمیعاً فی القرآن ؟ .

الشیخ السند : قد سرّد القرآن الکریم قصص أعاظم الأنبیاء (علیهم السلام) کأولی العزم الخمسه وغیرهم کأدم (علیه السلام) وهود و صالح وشعیب ، وبعباره أخری قد أستعرض القرآن الکریم من قصص الأنبیاء ما یصبّ فی معالجه المحاور الرئیسیه فی أمراض البشریه .

المحاور: هل یحاسب الله النبی والائمه (علیهم السلام) ؟ .

الشیخ السند : هناک جمله من الآیات والروایات الداله علی أن الحساب عام شامل لهم (صلی الله علیهم وسلم) کما فی قوله تعالی : وَ إِنْ کَذَّبُوکَ فَقُلْ لِی عَمَلِی وَ لَکُمْ عَمَلُکُمْ (1)، وقال تعالی : فَلَنَسْئَلَنَّ الَّذِینَ أُرْسِلَ إِلَیْهِمْ وَ لَنَسْئَلَنَّ الْمُرْسَلِینَ فَلَنَقُصَّنَّ عَلَیْهِمْ بِعِلْمٍ وَ ما کُنّا غائِبِینَ (2)، و :

ص:75


1- (1) - یونس (41) .
2- (2) - الأعراف (6 - 7) .

یَوْمَ یَجْمَعُ اللّهُ الرُّسُلَ فَیَقُولُ ما ذا أُجِبْتُمْ قالُوا لا عِلْمَ لَنا إِنَّکَ أَنْتَ عَلاّمُ الْغُیُوبِ... إِذْ قالَ اللّهُ یا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ اذْکُرْ نِعْمَتِی عَلَیْکَ وَ عَلی والِدَتِکَ إِذْ...... (1)، وقوله تعالی : وَ إِذْ قالَ اللّهُ یا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللّهِ قالَ سُبْحانَکَ ما یَکُونُ لِی أَنْ أَقُولَ ما لَیْسَ لِی بِحَقٍّ... (2)، وقوله تعالی : قُلْ ما کُنْتُ بِدْعاً مِنَ الرُّسُلِ وَ ما أَدْرِی ما یُفْعَلُ بِی وَ لا بِکُمْ (3).

وکما ورد فی الحدیث النبوی فی خطبه حجه الوداع و خطبه المسجد قبل الوفاه حیث قال (صلی الله علیه وآله) : هل بلّغت ؟ قالوا بلی . قال (صلی الله علیه وآله) : اللهم فاشهد .

وقال (صلی الله علیه وآله) :

(إنی مسؤول وإنکم مسؤولون )(4).

لکن النبی (صلی الله علیه وآله) والأئمه (علیهم السلام) یسألون عن دورهم فی هدایه الأمه والبشر والقیاده لهم هذا مع کون النبی (صلی الله علیه وآله) والأئمه (علیهم السلام) هم الأشهاد علی الخلق أجمعین کما نص علی ذلک الکتاب : وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ جِئْنا بِکَ شَهِیداً عَلی هؤُلاءِ (5)، یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ارْکَعُوا... وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّهَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ هُوَ سَمّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ (6).

ص:76


1- (1) - المائده (109 - 110) .
2- (2) - المائده (116) .
3- (3) - الأحقاف (9) .
4- (4) - الکافی ج2 ص606 .
5- (5) - النحل (89) .
6- (6) - الحج (77 - 78) .

فاظهر الکتاب أن هؤلاء الشهداء علی الخلق هم من نسل إبراهیم أبیهم وهم الأمه المسلمه دعوه إبراهیم وإسماعیل فی قولهما : وَ إِذْ یَرْفَعُ إِبْراهِیمُ الْقَواعِدَ مِنَ الْبَیْتِ وَ إِسْماعِیلُ رَبَّنا تَقَبَّلْ مِنّا إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَیْنِ لَکَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِنا أُمَّهً مُسْلِمَهً لَکَ وَ أَرِنا مَناسِکَنا وَ تُبْ عَلَیْنا إِنَّکَ أَنْتَ التَّوّابُ الرَّحِیمُ رَبَّنا وَ ابْعَثْ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ (1)، کما قال تعالی : وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ... (2)، وهم أهل البیت الذین شهد القرآن بطهارتهم فی سوره الأحزاب وبأنهم یمسّون ویحیطون بالکتاب المکنون ، کما فی سوره الواقعه الذی هو الکتاب المبین الذی یتسطر فیه کل شیء .

وهم الموازین القسط التی یضعها الرحمن لیوم القیامه کما فی سوره الأنبیاء فیحاسب بها الخلائق ومن ثم کانت الشفاعه له (صلی الله علیه وآله) ومن بعده لأهل بیته (علیهم السلام) ، وهو المقام المحمود الموعود به (صلی الله علیه وآله) فهم (صلوات الله علیهم) الحکام فی یوم الحساب بإذن منه تعالی وأستخلاف منه وهو (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته (علیهم السلام) ولاه وأصحاب حوض الکوثر ، وقد ورد فی روایات الفریقین أن : ( حب علی إیمان وبغضه کفر )(3)، کما هو نص آیه الموده ولذلک ورد أنه (علیه السلام): ( قسیم النار والجنه)(4).

ص:77


1- (1) - البقره (127 - 129) .
2- (2) - التوبه (105) .
3- (3) - الخصال للصدوق ص496 ، تاریخ دمشق لأبن عساکر ج42 ص298 .
4- (4) - الأمالی للصدوق ص83 .

وهم أصحاب الصراط المستقیم الذین أنعم الله علیهم بالتطهیر وحفظهم عن غضبه وسخطه وعصمهم عن الضلال فی أیه أمر فهم الهداه والهادین لهذه الأمه الذین أشیر إلیهم فی سوره الحمد ، فهم ولاه الصراط یقیمهم الباری یوم المحشر.

ص:78

الإمامه

التوسل بالإئمه (علیهم السلام) :

المحاور : ما هو الدلیل العقائدی للتوسل بالأئمه (علیهم السلام) لشفاء مرض ؟ و هل هناک من أهل السنه من توسل بالصحابه مع ذکر المصادر ؟ .

الشیخ السند : هناک العدید من الأدله المتکاثره علی ذلک نذکر منها مقتطفاً مثل قوله تعالی :اِذْهَبُوا بِقَمِیصِی هذا فَأَلْقُوهُ عَلی وَجْهِ أَبِی یَأْتِ بَصِیراً.... فَلَمّا أَنْ جاءَ الْبَشِیرُ أَلْقاهُ عَلی وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِیراً (1)، وفی ذیل سوره یوسف یقول تعالی : لَقَدْ کانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَهٌ لِأُولِی الْأَلْبابِ ما کانَ حَدِیثاً یُفْتَری (2). فما ذکره الله تعالی من أستشفاء نبی الله یعقوب بقمیص ابنه نبی الله یوسف ورجوع بصره ببرکه قمیصه لیس حدیثاً یفتری خیالی بل عبره لاُولی الألباب کی یستنّوا بسنن أنبیاء الله تعالی .

و مثل قوله تعالی : وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا

ص:79


1- (1) - یوسف (93 - 96) .
2- (2) - یوسف (111) .

اَللّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللّهَ تَوّاباً رَحِیماً (1).

ومن المعلوم أن مرض الروح وهو الذنوب أعظم من مرض البدن ، فاذا کان شفاعته (صلی الله علیه وآله) فی النجاه الاًبدیه والخلاص الدائم مقبوله ، فکیف لا تکون شفاعته (صلی الله علیه وآله) مقبوله فی النجاه من المرض البدنی الموقت ، وقد أجمع المسلمون فی روایات الفریقین علی شفاعته (صلی الله علیه وآله ) ، و مثل ما روی أصحاب کتب السیر المعروفه لدی الفریقین وکتب الحدیث والتواریخ والتفسیر أنه (صلی الله علیه وآله ) فی غزوه خیبر عندما لم یظفر المسلمون بالیهود وقلاعهم المحصنه وکان (صلی الله علیه وآله) قد أرسل أبا بکر وعمر وعمرو بن العاص کل واحد فی مره مع الجیش فیرجعون فراراً فی یئس من الظفر بالیهود وفی حاله من الذعر ، فقال (صلی الله علیه وآله) :

(لاًعطین الرایه غداً رجلاً یحبّ الله ورسوله ویحبه الله ورسوله کرار غیر فرار ، یفتح الله علی یدیه ) (2)، فتطاولت الی ذلک أعناق القوم وقالوا من یعطاها وکل واحد تمنی أن یکون هو ، فأصبح (صلی الله علیه وآله) و نادی أین علی ، فقالوا له أنه مریض مصاب بالرمد فی عینیه فقال أتونی به ، فجاؤوا به أرمد العینین فمسح (صلی الله علیه وآله) عینی علی بریق ماء فمه الشریف فبرئ علیّ و أخذ الرآیه وفتح الله تعالی علی یدیه حصون الیهود وقتل مرحباً وکانت أحد مواقفه (علیه السلام )التی بنت صرح الدوله الاسلامیه العظمی .

فنری فی هذا الموقف قد أستشفی علیاً بریق النبی (صلی الله علیه وآله) ، وقد روی أصحاب

ص:80


1- (1) - النساء (64) .
2- (2) - السیره الحلبیه ج7 ص727 ، تاریخ دمشق لأبن عساکر ج41 ص219 ح : 4774 .

الصحاح السته أن المسلمین کان یتبرکون بفاضل وضوءه (صلی الله علیه وآله) إلی غیر ذلک من الموارد التی لا تحصی .

الإمام علی (علیه السلام) :

المحاور : لماذا نساوی نحن الشیعه الإمام علی (علیه السلام) بالرسول محمد (صلی الله علیه وآله) ؟ أو لیس الرسول (صلی الله علیه وآله) خیر البشر؟ و ألیس هذا غلو فی الإمام (علیه السلام) ؟ .

الشیخ السند : لا تساوی الشیعه بینهما (صلوات الله علیهما وآلهما) فی الفضیله فإن النبی (صلی الله علیه وآله) سید الخلق والکائنات أجمعین وأشرف البرایا علی الاطلاق قال تعالی : فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنی (1)، وقال تعالی :وَ إِذْ أَخَذَ اللّهُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَ حِکْمَهٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَ لَتَنْصُرُنَّهُ قالَ أَ أَقْرَرْتُمْ وَ أَخَذْتُمْ عَلی ذلِکُمْ إِصْرِی قالُوا أَقْرَرْنا قالَ فَاشْهَدُوا وَ أَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشّاهِدِینَ (2)، وقال تعالی : فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً (3). فلا أدنی منه من رب العزه وجمیع الانبیاء والرسل أخذ تعالی المیثاق علیهم بنصره النبی محمد (صلی الله علیه وآله) والإیمان به مما یدل علی صدارته علیهم وغیرها من الآٌیات وقد قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) عندما سأله أحد الأحبار

(یا أمیر المؤمنین أفنبی أنت ؟ .

ص:81


1- (1) - النجم (9) .
2- (2) - آل عمران (81) .
3- (3) - النساء (76) .

فقال ویلک إنما أنا عبد من عبید محمد (صلی الله علیه وآله) )(1)، نعم ما تذکره الشیعه هو وحده سیره علی (علیه السلام) مع سیره النبی (صلی الله علیه وآله) وصراطه (علیه السلام ) مع صراطه (صلی الله علیه وآله)، ووحده نورهما (صلوات الله علیهما وآلهما) قال تعالی : فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ... (2)، فجعل تعالی فی آیه المباهله نفس علی (علیه السلام) نفس النبی (صلی الله علیه وآله) ، وقال تعالی : أَ فَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ (3)، فالذی علی البینه الرسول (صلی الله علیه وآله) والذی یتلوه علی (علیه السلام) فجعله تعالی من نفس النبی (صلی الله علیه وآله) ، کما روی الفریقان فی نزول سوره براءه بعد نزول جبرئیل عن الله تعالی بأمر النبی (صلی الله علیه وآله) بمنع تبلیغ أبی بکر سوره البراءه وقال له : (یا محمد لا یؤدی عنک إلا أنت أو رجل منک ) (4)فلا یبلّغ عن النبی فیما یوحی إلیه من الله تعالی الا هو نفسه (صلی الله علیه وآله) أو رجل من نفس النبی (صلی الله علیه وآله) وهو علی وذریته المطهرون*

المحاور : فی الثامن عشر من شهر ذی الحجه من السنه العاشره للهجره النبویه الشریفه تمت بیعه الغدیر (نسبه إلی المکان و الذی کان یسمی غدیر خم) والذی نصب فیها أمیر المؤمنین الأمام علی بن أبی طالب (صلوات الله علیه و علی أبنائه المعصومین) خلیفه بعد الرسول الأعظم محمد (صلی الله علیه وآله) :

ص:82


1- (1) - الکافی للکلینی ج1 ص90 .
2- (2) - آل عمران (61) .
3- (3) - هود (17) .
4- (4) - الخصال للصدوق ص37 ، عمده القاری للعینی ج4 ص78 ، مجمع الزوائد للهیثمی ج7 ص29 .

1 - کم کان عُمر الإمام علی بن أبی طالب (سلام الله علیه) ؟ .

الشیخ السند : ثلاثه وثلاثون عاماً .

2- ما هو عدد الذین بایعوا الإمام (علیه السلام) فی بیعه الغدیر ؟ .

الشیخ السند : فی بعض الروایات من الفریقین سبعون ألفا وبعضها مائه وعشرون ألفا وغیرها من الأعداد.

3 - یقال عدد زوجات الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) (12 عدا السراری) السؤال هنا کم عددهن بالکامل ؟ وما هو أضخم کتاب یبحث فی بیعه غدیر خم ومن هو مؤلف هذا الکتاب و کم عدد أجزائه ؟ .

الشیخ السند : کتاب (الغدیر) للعلامه الامینی وعدد أجزاءه عشره ولکن هناک کتب فی الغدیر من قبل مؤلفین من أهل السنه من المحدثین فی القرن الثانی والثالث أضخم من ذلک مما قد أحصت جمیع الطرق لهذا الحدیث النبوی .

المحاور: من الضروری البدیهی عند عامه العلویین ولاده الإمام علیّ (علیه السلام ) فی الکعبه المشرفه ، والحدیث المبیّن لتفصیل دخول فاطمه بنت أسد الکعبه وولاده علیّ فیها تصرح ب- : (أنها دخلت الکعبه وبقیت فیها ثلاثه أیام وفی نفس الیوم الثالث خرجت من الکعبه ومعها ولدها علیّ ) (1) ، وبتصریح حدیث المولد ؛ کان یوم خروجها من الکعبه یوم الترویه وبعده عرفه وبعدهما

ص:83


1- (1) - بحار الأنوار ج35 ص8 .

الأضحی .

فیتضح إن ولاده علیّ (علیه السلام) وقعت فی الیوم السادس من شهر ذی حجه الحرام، وأما ما أشتهر بین أوساط عامه العلویه من عدهم یوم المیلاد فی 13 رجب ، فذلک لا تقاوم مثل هذا الحدیث الذی بنی علیه عقیده کل العلویین فی مولده فی الکعبه ، فإنه لم یلتزم أحد بهذا الحدیث ویترکه ؛ فکأنه ترک عقیده الولاده فی الکعبه ، لأنه هو الحدیث الخاص لبیان تفصیل ذلک، ولم یعارض مضمونه سایر الأحادیث الشارحه لتفصیل ولادته.

ومن المعلوم أیضاً : أنه لا یجوز الأخذ ببعض الحدیث وترک بعضه ؛ فلا محیص من الإلتزام بمفاده ونتیجته فی تاریخ ولادته .

ومما یصرح أیضا بعدم صحه القول بوقوع الولاده فی 13 رجب هو: الدعاء الذی ورد من الناحیه المقدسه ، وروی الشیخ الطوسی أنه خرج هذا التوقیع من الناحیه المقدسه علی ید الشیخ أبی القاسم حسین بن روح (رضوان الله علیه) ، و أن صاحب الزمان أوصی بهذا الدعاء ، وأمر أن یدعو المؤمنین به فی کل یوم من شهر رجب ، وهو معروف عند عامه العلویین ومسطور فی کتب حدیثهم وأدعیتهم ویلتزمون به: (اللهم إنی أسألک بالمولودین فی رجب محمد بن علی الثانی وابنه محمد بن علی المنتجب وأتقرّب بهما إلیک خیر القرب یا من إلیه المعروف طلب) (1)ونص هذا الدعاء مصرح مؤکد علی أن المولود من الأئمه أو المعصومین (علیهم السلام ) فی شهر رجب ینحصر فی شخصین وهما الإمام الجواد والإمام الهادی (علیهما السلام) ،

ص:84


1- (1) - مفاتیح الجنان ، أدعیه شهر رجب .

بل یفید بصراحه أن الإمام علی (علیه السلام) لم تکن ولادته فی شهر رجب ؛ ولو کانت لکان یذکره صاحب الأمر (علیه السلام) فی هذا الدعاء مع الإمامین المذکورین ، بل کان الإمام علی (علیه السلام) أولی بالذکر.

ولما کانت من روایات تاریخ ولاده الإمام الهادی (علیه السلام) هی : أن ولادته فی 13 رجب، وکان هو یشترک مع جده فی الإسم والکنیه فلعل ذلک أدی إلی وقوع الخلط فی النقل أو التصحیف وأدی إلی نسبتها إلی الأئمه واشتهر بین عامه الناس.

یقول السید العلوی: ولی شاهد آخر یلزم قبل الإستشهاد به أن أشرح مقدمه موضحه له: ( فی دراسه کانت لی سابقا حول أراء العلویین وأتباع أهل البیت (علیهم السلام ) ومبانیهم ؛ تبین لی أنه کان للأئمه الأطهار (علیهم السلام) فی خاصتهم وحمله علومهم صنفان من أصحابهم فصنف کانوا حمله ظاهر علومهم ؛ أمثال زراره ومحمد بن مسلم ، وصنف آخر ضمن تحملهم لعلومهم الظاهره ؛ کانوا أیضا حمله أسرارهم وعلومهم الباطنه ، وکان أصحاب الظاهر کثیراً ما ینکرون أصحاب الباطن لعدم تحملهم ما عند حمله العلوم الباطنه ، وکان الأئمه (علیهم السلام) یوصون أصحاب أسرارهم بالکتمان وعدم إفشاء ما لا یحتمله أصحاب الظاهر ، وأیضا یدافعون عنهم أمام أصحاب الظاهر ، واستمر الخطان فی ظل الأئمه ؛ فاستمر خط أصحاب الأسرار فی جنب خط أصحاب الظاهر عبر القرون والعصور ؛ فکما أن ظاهره مذهب أهل البیت (علیهم السلام) حالیاً هی استمرار خط حمله العلوم الظاهره ، فکذلک استمر خط حمله علومهم الباطنه ولکنه فی ضمن أصحاب

ص:85

الظاهر ، فهم فی الحقیقه جامع الخطین ، ویتکتمون علومهم الموصوله إلیهم عبر إستمرار خط أصحاب الباطن ، وهم ضمن اعتقادهم وإلتزامهم بکتب الحدیث وکل ما یعتبر من مصادر العلویه وأصحاب الظاهر؛ ولکنه أیضا لدیهم نصوص حدیث وعلوم متوارثه عن طریق أصحاب الأسرار من الأئمه الأطهار ، ولکنه یکتمونها فیما بینهم ولا یبدونها إلا للأوحدی الذی یأتمنونه ، ویروون عن الأئمه (علیهم السلام) أنهم قالوا : إن لنا حدیثاً من حفظه علینا حفظه الله وحفظ علیه دینه ودنیاه ، ومن أذاعاه علینا سلبه الله دینه ودنیاه ، یا معلی إنه من کتم الصعب من حدیثنا جعله الله نوراً بین عینیه ورزقه العز فی الناس ، ومن أذاع الصعب من حدیثنا لم یمت حتی یعضه السلاح أو یموت متحیراً )(1).

وبعد هذه المقدمه أقول : وجدت عندهم أیضا أن ولاده الإمام علی (علیه السلام) فی الکعبه کانت فی السادس من شهر ذی الحجه المبارکه.

فلذلک هذا القول فی تاریخ مولده؛ موافق علی حسب مصادر عامه العلویین وخاصتهم ، وإن أشتهر غیره فی أوساط عامتهم.

وأما حدیث مولده (علیه السلام) فی الکعبه فجاء فی أمهات مصادر الحدیث عند العلویین منها:

آمالی الشیخ الطوسی ج2 ص317 وروی عنه بحار الأنوار - ج35 ص35 ح37 و فی مناقب ابن شهر آشوب ج2 ص174 وروی عنه بحار

ص:86


1- (1) - الغیبه للنعمانی ص45 الباب1 ح : 12 .

الأنوار - ج35 ص18 ح14 .

و فی آمالی الشیخ الصدوق ص114 ح9 وروی عنه بحار الأنوار - ج35 ص8 ح11 . و فی علل الشرایع ص135 ح3 .

و فی معانی الاخبار ص62 ح10 .

و فی روضه الواعظین ص76 .

و فی کشف الیقین ص6 .

و فی کشف الحقّ ص233 .

و فی بشاره المصطفی ص8 .

وفی مدینه المعاجز ج1 ص45 ح1 ، وفی تفسیر البرهان ج3 ص107 ح9 ، وفی حلیه الإبرار ج1 ص229 .

أما نص الحدیث الشارح لتفصیل ولادته فی الکعبه :

الشیخ الطوسی فی کتاب (المجالس) : قال : أخبرنا أبو الحسن محمد ابن أحمد بن شاذان قال : حدثنی أحمد بن محمد بن أیوب قال: حدثنا عمر بن الحسن القاضی قال: حدثنا عبدالله بن محمد قال: حدثنی أبو حبیبه قال: حدثنی سفیان بن عیینه عن الزهری عن عائشه ، قال محمد بن أحمد بن شاذان: وحدثنی سهل بن أحمد قال: حدثنی أحمد بن عمر الزبیقی قال : حدثنا زکریا بن یحیی قال : حدثنا أبو داود قال : حدثنا شعبه عن قتاده عن أنس بن مالک عن العباس بن عبد المطلب: قال ابن شاذان : وحدثنی

ص:87

إبراهیم بن علی بإسناده عن أبی عبدالله جعفر بن محمد (علیهما السلام) عن آبائه (علیهم السلام) قال: ( کان العباس بن عبد المطلب و یزید بن قعنب جالسین ما بین فریق بنی هاشم إلی فریق عبد العزی بإزاء بیت الله الحرام إذ أتت فاطمه (علیها السلام) بنت أسد بن هاشم أم

أمیر المؤمنین (علیه السلام) وکانت حامله بأمیر المؤمنین (علیه السلام) لتسعه أشهر وکان یوم التمام.

قال: فوقفت بإزاء البیت الحرام وقد أخذها الطلق فرمت بطرفها نحو السماء وقالت: أی رب إنی مؤمنه بک وبما جاء به من عندک الرسول وبکل نبی من أنبیائک وکل کتاب أنزلته وإنی مصدقه بکلام جدی إبراهیم الخلیل وإنه بنی بیتک العتیق فأسألک بحق هذا البیت ومن بناه وبهذا المولود الذی فی أحشائی الذی یکلمنی ویؤنسنی بحدیثه و أنا موقنه أنه إحدی آیاتک ودلائلک لما یسرت علی ولادتی .

قال العباس بن عبد المطلب و یزید بن قعنب : فلما تکلمت فاطمه بنت أسد ودعت بهذا الدعاء رأینا البیت قد أنفتح من ظهره ودخلت فاطمه فیه وغابت عن أبصارنا ثم عادت الفتحه والتزقت بإذن الله ، فرمنا أن نفتح الباب لیصل إلیها بعض نسائنا فلم ینفتح الباب فعلمنا أن ذلک أمر من أمر الله وبقیت فاطمه فی البیت ثلاثه أیام.

قال: وأهل مکه یتحدثون بذلک فی أفواه السکک و تتحدث المخدرات فی خدورهن.

قال: فلما کان بعد ثلاثه أیام انفتح البیت من الموضع الذی کانت

ص:88

دخلت فیه فخرجت فاطمه وعلی (علیه السلام) علی یدیها ثم قالت: معاشر الناس إن الله (عز وجل) أختارنی من خلقه وفضلنی علی المختارات ممن مضی قبلی وقد اختار الله آسیه بنت مزاحم فإنها عبدت الله سراً فی موضع لا یحب الله أن یعبد فیه إلا إضطراراً و أن مریم بنت عمران هانت ویسرت علیها ولاده عیسی فهزت الجذع الیابس من النخله فی فلاه من الأرض حتی تساقط علیها رطباً جنیاً.

و أن الله أختارنی وفضلنی علیهما وعلی کل من مضی قبلی من نساء العالمین لإنی ولدت فی بیته العتیق وبقیت فیه ثلاثه أیام آکل من ثمار الجنه وأرزاقها فلما أردت أن أخرج وولدی علی یدی هتف بی هاتف وقال: یا فاطمه سمیه علیاً فأنا العلی الأعلی وإنی خلقته من قدرتی وعز جلالی وقسط عدلی وأشتققت أسمه من أسمی وأدبته بأدبی وفوضت إلیه أمری ووقفته علی غامض علمی وولد فی بیتی وهو أول من یؤذن فوق بیتی ویکسر الأصنام ویرمیها علی وجهها ویعظمنی ویمجدنی ویهللنی وهو الإمام بعد حبیبی ونبیی وخیرتی من خلقی محمد رسولی ووصیه فطوبی لمن أحبه ونصره والویل لمن عصاه وخذله وجحد حقه.

قال: فلما رآه أبو طالب سرّ وقال علی (علیه السلام) : السلام علیک یا أبه ورحمه الله وبرکاته.

قال: ثم دخل رسول الله (صلی الله علیه وآله) فلما دخل أهتز له أمیر المؤمنین (علیه السلام) وضحک فی وجهه وقال : السلام علیک یا رسول الله ورحمه الله وبرکاته.

ص:89

قال : ثم تنحنح بإذن الله تعالی وقال: بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ اَلَّذِینَ هُمْ فِی صَلاتِهِمْ خاشِعُونَ (1)، إلی آخر الآیات فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : قد أفلحوا بک وقرأ تمام الآیات إلی قوله : أُولئِکَ هُمُ الْوارِثُونَ اَلَّذِینَ یَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِیها خالِدُونَ (2)، فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله) : أنت و الله أمیرهم تمیرهم من علومک فیمتارون وأنت و الله دلیلهم وبک یهتدون .

ثم قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) لفاطمه : أذهبی إلی عمه حمزه فبشریه به.

فقالت : فإذا خرجت أنا فمن یرویه ؟

قال : أنا أرویه.

فقالت فاطمه : أنت ترویه؟!

قال : نعم .

فوضع رسول الله (صلی الله علیه وآله) لسانه فی فیه فانفجرت منه اثنتا عشره عیناً فسمی ذلک الیوم یوم الترویه.

فلما أن رجعت فاطمه بنت أسد رأت نوراً قد أرتفع من علی إلی عنان السماء.

قال : ثم شددته وقمطته بقماط ، فبتر القماط.

قال: فأخذت فاطمه قماطاً جیدا فشددته به ، فبتر القماط ، ثم جعلته

ص:90


1- (1) - المؤمنون (1 -2) .
2- (2) - المؤمنون (10 -11) .

فی قماطین فبترهما ، فجعلته ثلاثه ، فبترها ، فجعلته أربعه أقمطه من رق مصر - لصلابته - فبترها ، فجعلته خمسه أقمطه دیباج لصلابته فبترها کلها ، فجعلته سته من دیباج وواحد من الادم ، فتمطی فیها فقطعها کلها بإذن الله ، ثم قال بعد ذلک : یا أمه لا تشدی یدی فإنی أحتاج إلی أن أبصبص لربی بإصبعی.

قال : فقال أبو طالب عند ذلک: إنه سیکون له شأن ونبأ.

قال : فلما کان من غد دخل رسول الله (صلی الله علیه وآله) علی فاطمه فلما بصر علی (علیه السلام) رسول الله (صلی الله علیه وآله) سلم علیه وضحک فی وجهه وأشار إلیه أن خذنی إلیک وأسقنی مما سقیتنی بالأمس.

قال : فأخذه رسول الله (صلی الله علیه وآله) فقالت فاطمه : عرفه ورب الکعبه.

قال: فلکلام فاطمه سمی ذلک الیوم یوم عرفه، یعنی أن أمیر المؤمنین (علیه السلام ) عرف رسول الله (صلی الله علیه وآله) .

فلما کان الیوم الثالث وکان العاشر من ذی الحجه أذن أبو طالب فی الناس إذناً جامعاً ؛ وقال : هلموا إلی ولیمه إبنی علی.

قال : ونحر ثلاثمائه من الإبل وألف رأس من البقر والغنم وأتخذ ولیمه عظیمه.

وقال : معاشر الناس ألا من أراد من طعام علی ولدی فهلموا إلی أن طوفوا بالبیت سبعا وادخلوا وسلموا علی ولدی علی فإن الله شرفه ولفعل

ص:91

أبی طالب شرف یوم النحر )(1). انتهی الحدیث .

ورواه الشیخ محمد بن علی بن شهر آشوب فی کتاب المناقب : قال : فی روایه شعبه عن قتاده عن أنس عن العباس بن عبد المطلب وروایه الحسن بن محبوب عن الصادق (علیه السلام) والحدیث مختصر وساق بعض الحدیث .

راجع مناقب آل أبی طالب ج 2 ص 174 وعنه فی بحار الأنوار ج 35 ص 17 ذیل الحدیث 14 وعنه فی حلیه الإبرار ج 1 ص229 ورواه أیضا ابن بابویه فی أمالیه : ( قال: حدثنا علی بن أحمد بن موسی الدقاق رحمه الله حدثنا محمد بن جعفر الاسدی قال: حدثنا موسی بن عمران عن الحسین بن یزید عن محمد بن سنان عن المفضل بن عمر عن ثابت ابن دینار عن سعید بن جبیر قال: قال یزید بن قعنب : کنت جالساً مع العباس ابن عبد المطلب وفریق من عبد العزی بإزاء بیت الله الحرام إذ أقبلت فاطمه بنت أسد أم أمیر المؤمنین (علیه السلام) وساق الحدیث بزیاده ونقصان ) .

راجع أمالی الطوسی ج 2 ص 317 وعنه فی بحار الأنوار ج 35 ص 35 ح 37 وفی تفسیر البرهان ج 3 ص 107 ح 9 وحلیه الإبرار ج 1 ص 226 قال الشیخ محمد بن علی بن شهراشوب فی مناقبه : أجمعت الشیعه علی أنه (علیه السلام ) ولد فی الکعبه . راجع مناقب آل أبی طالب ج2 ص175 وعنه فی بحار الأنوار ج35 ص 19 ذیل الحدیث 14 وفی حلیه الإبرار ج1 ص230 یقول السید العلویّ : وروی العمریّه أیضا فی کتبهم ؛ وقوع

ص:92


1- (1) - الأمالی للطوسی ص78 مجلس یوم الجمعه 42 .

ولاده علیّ فی الکعبه، منها:

ما ذکره ابن المغازلی فی مناقبه : 6 ح3 .

وأبن الصباغ المالکی فی الفصول المهمه : 130.

والکنجی الشافعی فی کفایه الطالب : 405 ب7.

یقول السید العلویّ: ( وهنا أختم کلامی بتهنئه هذا الیوم الشریف الذی هو للمؤمنین عید سعید إلی الحضره القدسیه والناحیه المقدسه لصاحب الأمر (عجل الله تعالی فرجه الشریف) و جمیع العلویین ) .

الشیخ السند : القول المشهور فی ولاده أمیر المؤمنین عند الإمامیه هو الثالث عشر من شهر رجب کما روی فی عده روایات ذکرها المجلسی فی البحار ج35 ،

وأختلاف الروایات فی المولد أمر معتاد حتی فی مولد النبی (صلی الله علیه وآله) فإن الشیعه الإمامیه تروی ولادته فی 17 من ربیع الأول بینما أهل سنه الخلافه یروون أنه 12 من ربیع الأول ، وکذا الحال فی بقیه الأئمه المعصومین (علیهم السلام) ، وأما کون مولد الأمیر (علیه السلام) فی الکعبه فهو القول المعروف المروی عند الفریقین ولا أختصاص له بطائفه دون أخری فکما یروی ذلک الشیعه الإمامیه فی کتبهم ترویه أهل سنه الخلافه والجماعه فی کتبهم وکذا الحال فی کتب التاریخ المعروفه ، ولا توقف لإثبات ولادته (علیه السلام) فی الکعبه المشرفه علی تعیین تاریخ مولده کما یتخیله هذا القائل فإن مصادر مکان تولده لا تنحصر بهذه الروایات کما تخیل بل هناک المصادر الکثیره الأخری .

ص:93

المحاور: إن من المتواتر عندنا قول رسول الله (صلی الله علیه وآله) للإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) : ( أنا مدینه العلم وعلی بابها ) ، و هذا الحدیث ورد فی مصادر أهل السنه وقد نص علیه السیوطی وابن حجر العسقلانی وغیرهم ؟ .

هل یوجد هذا الحدیث بسند صحیح عندنا فإذا وجد أرجو أن تذکروا المصدر مع السند وترجمه رجال السند ؟ .

الشیخ السند : ذکر المجلسی (قدس سره) فی البحار ج40 ص200 باباً بهذا العنوان وذکر فیه سته عشر طریقاً لهذا الحدیث وذکر فی مجلدات أخری مثل ج68 ص180 وج81 : 69 وج436 : 31 وفی کتاب الغدیر للعلامه الامینی ج61 : 6 - 82 وج 61 : 6 - 77 .وقد ذکروا أن عدد رواته من طرق العامه یربو علی المائه والستین . وفی الکافی للکلینی ج339 : 2 ذکر طریقاً من الثقات فلاحظه وفی کتاب أحقاق الحق ج594 : 7 وج506 : 5 .

المحاور: کیف نرد علی من یزعم أن الإمام علی (علیه السلام) لیس معصوماً مستشهداً بحرق الإمام للوفد الذی جعلوه إله و یقولون أن الحدیث یقول : ( لا یحرق بالنار إلا رب النار )(1)؟ .

الشیخ السند : لم یحرق علی (علیه السلام) الغالین الذین ألّهوه بالنار حرقاً بل قتلهم بالخنق بدخان النار فأمر (علیه السلام) بحفر حفیرتین و جعل بینهما ثقباً فأشعل النار فی واحده و جعل الغلاه فی الثانیه وأطبق علیهم کی یرتدعوا عن کفرهم ولکنهم أزدادوا غیاً وقالوا لا یحرق بالنار إلا رب النار مع انه (علیه السلام) لم

ص:94


1- (1) - شرح نهج البلاغه لأبن أبی الحدید ج5 ص6 .

یحرقهم بالنار بل قتلهم بالخنق بدخان النار ، وعصمته لیست هی بالتی یدبّ فیها الشک بخبر أو خبرین أو أخبار متعدده فإنها ثابته بالکتاب والسنه القطعیه والسیره القطعیه التی جسدّها فی تاریخ الإسلام من عظمه الإستقامه ونور الهدایه .

ومن الآیات مثل آیه التطهیر وسوره الدهر وآیه الولایه والموده وغیرها مما تبین فی محله من کتب العقائد دلالتها علی عصمته ، وکذا الأحادیث المتواتره کحدیث الثقلین وحدیث معیته (علیه السلام) مع الحق ومعیّه الحق معه وغیرها .

وواقعه قلع الباب فی خیبر والمبیت فی الفراش وزهده وعدالته فی تقسیم بیت المال علی السویه للعربی والعجمی والقرشی وغیره وللمهاجرین والأنصار وغیرهم سواء خلافاً لسیره الخلفاء قبله ومعجزاته وأحکامه فی القضاء وغیر ذلک .

المحاور: إذا کان الإمام علی (علیه السلام) یعلم متی سیرحل إلی الرفیق الأعلی فما الفضیله فی مبیته علی فراش النبی (صلی الله علیه وآله) لیله الهجره ؟ .

الشیخ السند : ورد أنه لیس البیان کالعیان ، فإن الله تعالی عندما أخبر النبی موسی (علیه السلام) بضلال قومه من بعد ما ترکهم و أن السامری أضلهم لم ینثار ویتأثر موسی (علیه السلام) ولکنه لما رجع الی قومه وعاین ضلالهم وعکوفهم فی سوره الأعراف وسوره طه علی عباده العجل وفتنه السامری أشتد غضباً کما وصف کلا الموقفین القرآن الکریم ، وبعباره أخری الوصف لیس إلا معانی ذهنیه وأما العیان فمباشره نفسانیه تتحسس فیها

ص:95

الغرائز وتنفعل فإن الخبر أمر ومواجهه الحدث أمر آخر ینثار فیها الجأش وتضطرب فیها القوی والأحاسیس ویدبّ فیها الهلع والجزع إلا من یکون علی مکانه من قوه الإیمان والیقین ، وتمثل ذلک فی نفسک فإنک لو أخبرت بأنک لن تموت مع کل ما یصیبک من جراح من حیوان مفترس کالأسد الضاری ، فإن هذا الاخبار لن یفیدک طمأنینه وعدم إضطراب إلا اذا کنت علی درجه من الیقین ومع ذلک فإن حراره الجراح وهول الحدث لن یتغیر من حیث الإثاره ، وقد أصیب امیر المؤمنین ببالغ الجراحات وقتئذ و کانوا عازمین علی قتله أیضاً انتقاماً لکنهم أخفقوا بمکیده ربانیه .

المحاور: من الثابت عند المسلمین أن حدیث : ( لا یحبه إلا مؤمن ولا یبغضه إلا منافق )(1)، فی أمیر المؤمنین (علیه السلام) ، کیف تفسرون أن الغلاه مع الحکم بکفرهم إلا أنهم محبون للإمام (علیه السلام) ؟ .

الشیخ السند : لا بد من التنبیه إلی أن الغلاه علی أقسام وقد أختلف بین العلماء فی عدّ بعض الأقسام من الغلو بسبب الأختلاف فی معانی الغلو ، ولا ریب أنه لیست کل أنواع الغلو سواء المتفق علی کونها من الغلو أو المختلف علیها لیست کلها موجبه للکفر بمعنی الخروج عن الملّه والإسلام ، بل البعض الآخر منها موجب للفسق أو الأبتداع والضلاله سواء المتفق علی کونه غلواً فضلاً عن المختلف فیه أما ضابطه الغلو المتفق علی کونه کذلک ، فهو إثبات کل صفه أو شأن لا یصح أسناده إلا إلی الله

ص:96


1- (1) - الأمالی للصدوق ص252 ، کنز العمال للمتقی الهندی ج14 ص81 ، تاریخ دمشق لأبن عساکر ج12 ص398 .

تعالی ، سواء من ناحیه کیفیه الإسناد او مضمون المسند .

وأما الغلو المختلف فهو اثبات مقامات لهم (علیهم السلام) لا تخرج عن حدّ صفات الممکنات المخلوقات ، ولکنها تعطی الحظوه والحبوه الأوفر من الکرامه لهم من بین المخلوقات سواء الملائکه أو النبیین والمرسلین .

هذا من جانب ومن جانب ثان قد روی عن النبی قوله لعلی (علیه السلام) :

(یهلک فیک إثنان محب غال ومبغض قال )(1)، وکذلک روی عن الوصی (علیه السلام) :

(هلک فیّ إثنان محب غال ومبغض قال )(2)، فحبه (علیه السلام) مع عدم الغلو فی الأعتقاد إیمان کما أن بغضه نفاق ومرض فی القلوب ، قال تعالی : قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی (3)، فالموده لعتره النبی (صلی الله علیه وآله) فریضه عظیمه عدلت أجراً لکل الرساله .

ویجب الإلتفات إلی أن الغلو لیس معناه شده الحب کما یحاول بعض النصاب والمعادین للعتره النبویه تفسیره ، بل الغلو هو ما مرّ تفسیره وإن کان مع ضعف فی المیل والحب ، فشده الحبّ وضعفه لا ربط له بنحو المعرفه ، فالغلو خطأ فی المعرفه والأعتقاد ، وعلی ذلک فلیس شده الحب إفراط مع فرض صحه الأعتقاد ، بل شده الحب حینئذ زیاده إیمان ألا تمعن النظر فی قوله تعالی : وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلّهِ (4)، ألا تری إلی مدح علی (علیه السلام) مالک الأشتر:

(رحم الله مالکاً کان لی کما کنت لرسول الله (صلی الله علیه وآله) )(5)،

ص:97


1- (1) - الملل و النحل للشهرستانی ص28 ، ینابیع الموده للقندوزی ج1 ص329 .
2- (2) - البحار ج34 ص307 .
3- (3) - الشوری (23) .
4- (4) - البقره (165) .
5- (5) - نهج البلاغه لأبن أبی الحدید ج15 ص98 .

وکان مالکاً شدید المحبه للوصی (علیه السلام) متفانی فی موالاته ونصرته ضد اعدائه ، فإذا أستقامت المعرفه والأعتقاد تکون المحبه وشدتها رجحان فی الإیمان ، وإذا أخطأ الأعتقاد کانت المحبه ولو الضعیفه علی غیر السبیل .

ویعزز ذلک ما ورد فی الحدیث النبوی انه لا یؤمن أو لا یکمل إیمان عبد حتی یکون الله ورسوله أحب إلیه من نفسه ومن عشیرته وأمواله ، وهو مضمون قوله تعالی : قُلْ إِنْ کانَ آباؤُکُمْ وَ أَبْناؤُکُمْ وَ إِخْوانُکُمْ وَ أَزْواجُکُمْ وَ عَشِیرَتُکُمْ وَ أَمْوالٌ اقْتَرَفْتُمُوها وَ تِجارَهٌ تَخْشَوْنَ کَسادَها وَ مَساکِنُ تَرْضَوْنَها أَحَبَّ إِلَیْکُمْ مِنَ اللّهِ وَ رَسُولِهِ وَ جِهادٍ فِی سَبِیلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتّی یَأْتِیَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَ اللّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْفاسِقِینَ (1)، فبین قوله تعالی أن حبّ الله تعالی وکذلک حب الرسول (صلی الله علیه وآله) یجب أن یکون أشدّ من حبّ النفس وحب الأموال والأزواج والمساکن والتجارات أی أن حب الله وحب الرسول یجب أن یکون حباً شدیداً یفوق بقیه موارد حب الإنسان حتی لنفسه فالحاصل أن شدّه الحب لیس غلواً مادامت المعرفه والعقیده صحیحه بل هی قوه إیمان . فالمدار علی صحه المعرفه وصحه العقیده وعندئذ تکون شده المحبه رفع درجات فی الإیمان .

کما انه لا بد من التنبیه علی ضابطه وهی أنه کما أن الغلو انحراف فإن الجفاء لعلی (علیه السلام) أیضاً إنحراف فإن من الناس من یثقل علی قلبه أسم علی أمیر المؤمنین أخ النبی (صلی الله علیه وآله) وأبن عمه ، ویستثقل علی سمعه إطراء وذکر

ص:98


1- (1) - التوبه (24) .

مناقب علی (علیه السلام) فإن هذه الکراهه نفاق وشقاق ومحادده لله ولرسول حیث قال تعالی : قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی (1)، علی وفاطمه وأبناءهما .

کذلک هناک المقصّر فی معرفه فضائل ومناقب علی وأهل بیته ، فتراه یدافع إثبات أو ثبوت الفضائل وینزل معرفته بأمیر المؤمنین إلی الأعتقاد بأنه (علیه السلام) فی رتبه غیره . فالتقصیر عن المعرفه الصحیحه والکامله تقصیر فی الواجب ، وزیغ عن الطاعه . ویکفی فی الأشاره إلی لزوم ذلک قول النبی : ( أنا مدینه العلم وعلی بابها )(2)فلا بد من معرفه باب مدینه علم الرسول (صلی الله علیه وآله) .

المحاور: کثیراً ما نسمع عن المرأه الفاضله أم البنین زوجه أمیر المؤمنین (علیه السلام) وأم أبا الفضل العباس (علیه السلام) هل یوجد أحادیث واضحه وصحیحه عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أو أحد الأئمه المعصومین (علیهم السلام) فی مدحها أو الثناء علیها أو ذکرها فی موضع مدح ؟.

الشیخ السند : قد کتب غیر واحد من الأفاضل الأجلاء حول قمر بنی هاشم أبی الفضل العباس (سلام الله علیه) کالسید عبد الرزاق المقرم وکتاب قمر بنی هاشم وکتاب بطل العلقمی للشیخ المظفر وغیرها من الکتب .

ومما أوردوه عن کتاب (عمده الطالب وسر السلسله العلویه) لأبی نصر البخاری ص 357 ، أن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال لأخیه عقیل :

(أنظر لی

ص:99


1- (1) - الشوری (23) .
2- (2) - مجمع الزوائد للهیثمی ج9 ص114 ، الأستیعاب لأبن عبد البر ، ج3 ص1102 .

امرأه ولدتها الفحول من العرب تلد لی غلاماً ، قال عقیل : تزوج بفاطمه بنت حزام الکلابیه فإنه لیس فی العرب أشجع من أبائها ولا أفرس )(1).

وعن کتاب مجموعه الشهید الأول : (أن عقیله بنی هاشم لما رجعت من کربلاء الی المدینه زارت أم البنین وعزّتها فی شهاده أبنائها الأربعه وکانت تتردد بعد ذلک لزیارتها )(2).

وقد أورد غیر واحد من المؤرخین قصه زواجه (علیه السلام) بها فلاحظ المناقب لابن شهر آشوب ج 2 / 93 - 117 ، ومطالب السؤول وتاریخ الطبری 6 / 89 ، والکامل لأبن الاثیر 3 / 158 ، وتاریخ أبی الفلاء 1 / 181 .

وقد وردت عده روایات منها ما قاله أمیر المؤمنین (علیه السلام) لأخیه عقیل :

(أنظر لی إمرأه قد ولدتها الفحوله من العرب لأتزوجها فتلد لی غلاماً فارساً ، ولکی أصیب منها ولد یکون شجاعاً وعضداً ینصر ولدی الحسین ویواسیه فی طفّ کربلاء .

فقال له عقیل : تزوج یا أمیر المؤمنین أم البنین الوحیدیه الکلابیه فإنه لیس فی العرب أشجع من أبائها فتزوجها علی (علیه السلام).

وقد روی عنها أنها رأت فی المنام قبل زواجها به (علیه السلام) أن هاتفاً یعتف بها :

بشراک فاطمه بالساده الغرر ثلاثه أنجم والزاهر القمر

أبوهم سیّد فی الخلق قاطبه بعد الرسول کذا قد جاء فی الخبر

ص:100


1- (1) - معالی السبطین للحائری ج1 : ص430 .
2- (2) - معالی السبطین للحائری ج1 : ص430 .

وأمها ثمامه بنت سهیل بن عامر وکانت ثمامه بمکان من النبل والأدب وأبوها أبو المحل وأسمه حزام بن خالد بن ربیعه بن عامر بن صعصعه بن بکر بن هوازن ، من شجعان العرب وفرسانهم ومعنی الوحیدیه الکلابیه نسبه إلی الوحید بن کعب وکلاب بن ربیعه وأهلها من سادات وأشراف العرب وأبطالهم .

المحاور: هل ورد فی مصادر العامه علی لسان أحد الصحابه أعتراف بولایه علی (علیه السلام) ؟

الشیخ السند : قد ذکر العلامه الأمینی العشرات فی کتابه (الغدیر) عن مصادرهم ممن روی حدیث الغدیر غدیر خم ، کذلک قد روی العلامه اللکهنوی فی کتاب (عبقات الأنوار) عن جمله عدیده العدید من الروایات النبویه فی ذلک .

کذلک جمع المرحوم السید المرعشی فی الملحقات (إحقاق الحق) العدد الکثیر .

المحاور: معروف أن أمیر المؤمنین (سلام الله علیه) أقبلت علیه الفتن بسبب حرصه علی إقامه حدود الله دون أی تأخیر أو أنتظار لتثبیت حکمه علی العالم الإسلامی .

وسؤالنا هو : لماذا لم ینهی أمیر المؤمنین عن صلاه التراویح وقیام اللیل علی إمام واحد حیث کانتا من بدع الخلیفه الثانی التی مازال یستمر علیها معظم أهل السنه . ولِمَ لمْ یعاقب علیها أمیر المؤمنین (علیه السلام) .

ص:101

الشیخ السند : قد روی أنه (علیه السلام) أمر الحسن (علیه السلام) بأن ینهی الناس عنها فی مسجد الکوفه فتنادی الناس وارمضاناه واعمراه ضیعت سنه عمر ، فأحجم (علیه السلام) عن ذلک کما ذکر ذلک فی خطبه قال فیها : ( ألا إن أخوف

ما أخاف علیکم خلتان : اتباع الهوی وطول الأمل - إلی أن قال - قد عملت الولاه قبلی أعمالاً خالفوا فیها رسول الله (صلی الله علیه وآله) متعمدین لخلافه ناقضین لعهده ، مغیرین لسنته ولو حملت الناس علی ترکها وحولتها إلی مواضعها وإلی ما کانت فی عهد رسول الله (صلی الله علیه وآله) لتفرّق عنی جندی حتی أبقی وحدی أو قلیل من شیعتی - إلی أن قال - و الله لقد أمرت الناس أن لا یجتمعوا فی شهر رمضان إلا فی فریضه وأعلمتهم أن أجتماعهم فی النوافل بدعه ، فتنادی بعض أهل عسکری ممن یقاتل معی : یا أهل الإسلام غیّرت سنه عمر ، ینهانا عن الصلاه فی شهر رمضان تطوعاً ، ولقد خفت أن یثور بی فی ناحیه جانب عسکری )(1).

فهو (علیه السلام) یشیر إلی أن جمله من سنن النبی (صلی الله علیه وآله) بدلّت وغیرّت إلی سنن جاهلیه وبدع ، فکان حاله (علیه السلام) کحال النبی (صلی الله علیه وآله) فی بعثته للجاهلیه الأولی وقد صرح (علیه السلام) فی بعض خطبه بذلک حیث قال :

(ألا أن بلیتکم قد عادت کهیئتها بعث الله نبیه (صلی الله علیه وآله) )(2).

ولا ریب أن الموقف یتطلب فی الإصلاح الحضاری وتقویم المله والدین عن الأعوجاج الحاصل یتطلب ویستدعی التدریج فی الإصلاح کما کانت منهجیه الرسول (صلی الله علیه وآله) فی تغییر السنن الجاهلیه وبیان وإقامه التشریع السماوی لإن

ص:102


1- (1) - البحار ج34 ص174 ، الأحتجاج ج1 ص393 .
2- (2) - الکافی ج1 ص369 .

القسر الدفعی یتنافی مع طبیعه التربیه والتزکیه للجبله البشریه .

المحاور: ما مده خلافه الإمام علی (علیه السلام) وما هی أهم أعماله التی فعلها فی عهده (علیه السلام) ؟ .

الشیخ السند : مده خلافته الظاهریه ما یقرب من الخمس سنین . وأهم أعماله (علیه السلام) هو قتاله علی تأویل القرآن کما قاتل رسول الله (صلی الله علیه وآله) علی تنزیل القرآن ، و هذا یدلل علی مدی خطوره ما قام به (علیه السلام) من قتال أصحاب الجمل المتمثلین فی بعض خواص الصحابه الذین إنحرفوا عن مسیره الرسول (صلی الله علیه وآله) کطلحه والزبیر وفی أم المؤمنین عائشه التی حاولت أن تستغفل المسلمین من موقعیتها ، فهو (علیه السلام) بیّن بذلک أن الحق هو فی الکتاب والعتره فقتاله للناکثین بیّن کل ذلک کما ان قتاله للقاسطین وهم معاویه وعمرو بن العاص وبقیه قریش الطلقاء فبیّن دورهم فی العداء للدین المستمر وإن أعلنوا الإسلام .

وکذلک قتاله للمارقین وهم الخوارج فبیّن أن من یطلب الحق من القرآن بدون أن یستعین بعتره النبی (صلی الله علیه وآله) فإنه سوف یضلّ الطریق کما حصل للخوارج .

کما أنه (علیه السلام) أبطل سنن الخلفاء الثلاثه قبله مما خالفوا فیها سنن رسول الله (صلی الله علیه وآله) وقائمه تلک السنن کثیره یطول المقام بذکرها منها التفرقه فی العطاء من بیت المال .

المحاور: فی معرکه الأحزاب التی هی الخندق ، وعندما برز فارس الجزیره عمرو بن عبدود العامری لقتال المسلمین وقد کان یعد بألف

ص:103

فارس وقال : من یبارزنی ؟ فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله) - معناه - : (من یبارزه أضمن له الجنه)(1)؟ فلم یقم له إلا سید العرب علیاً (علیه السلام) .

لماذا لم یبرز أحد من الصحابه الأبرار أمثال المقداد وأبو دجانه وعمار و سلمان و أبوذر وأبو حذیفه والزبیر وغیرهم من الشجعان ، ومنهم خلص أصحاب أمیر المؤمنین بعد وفاه رسول الله (صلی الله علیه وآله) ؟ أعنی ، لماذا لم یقوموا وقد ضمن لهم رسول الله الجنه ثلاثاً ؟ هل من قله إیمان أو جبن ، أو هل کانوا فی مؤخره الجیش أو لم یحضروا ؟ ثم لماذا لم یقاتله رسول الله (صلی الله علیه وآله) أو أنه کسلیمان (علیه السلام) أراد إظهار فضل وصیه علی سائر الخلق ؟ .

الشیخ السند : الظاهر إنه راجع إلی درجه الشجاعه بالألتفات إلی قول النبی (صلی الله علیه وآله) :

(برز الإیمان کله للکفر کله )(2)، وقوله (صلی الله علیه وآله) :

(وان ضربه علی (علیه السلام) أدخلت العز فی بیت کل مؤمن ومسلم والذلّ فی بیت کل مشرک ) .

وقوله (صلی الله علیه وآله) :

(و أن ضربه علیّ یوم الخندق أفضل من عباده الثقلین )(3)، فکل هذه الأحادیث تدل علی هول وعظمه المنازله وخطورتها علی مصیر الإسلام ، وقد حکی القرآن زلزله المؤمنین زلزالاً عظیماً ، وکذلک ما ورد فی کتب السیر من حکایه حذیفه إلی مدی الخوف لدیه ولدی الصحابه حتی بعد قتل عمرو بن عبدود .

ص:104


1- (1) - عیون الأثر لأبن سید الناس ج2 ص41 .
2- (2) - العثمانیه للجاحظ ص324 .
3- (3) - شجره طوبی للحائری ص287 .

المحاور: ما هو وجه الشبه بین الإمام علی (علیه السلام) وهارون (علیه السلام) أخی موسی (علیه السلام) ؟ .

الشیخ السند : وجه الشبه بین أمیر المؤمنین (علیه السلام) والنبی هارون (علیه السلام) من وجوه متعدده :

الأول : کون هارون (علیه السلام) وزیراً لموسی (علیه السلام) فی القیام فی أداء الرساله

کما فی قول موسی : و اجعل وزیرا من أهلی هارون أخی(1)، وقد آزر الباری تعالی رسوله (صلی الله علیه وآله) بعلی (علیه السلام) فی قوله : قُلْ کَفی بِاللّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ (2)، وقال تعالی : وَ الَّذِی جاءَ بِالصِّدْقِ وَ صَدَّقَ بِهِ أُولئِکَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (3)، فالذی جاء بالصدق هو النبی (صلی الله علیه وآله) والذی صدّق به منذ أول الدعوه هو الإمام علی (علیه السلام) وحدیث الدار معروف حیث نزلت فیه آیه : وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ (4)، حیث أعلن فیه النبی (صلی الله علیه وآله) أن علیاً وزیره ونصیره والخلیفه بعده .

وکذلک آیه المباهله حیث شرّک الباری مع نبیه علیاً (علیه السلام) لتحمل مسؤلیه إقامه الحجه للدین .

الثانی : کون هارون خلیفه لموسی (علیه السلام) : وَ قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ

ص:105


1- (1) - طه (29 - 30) .
2- (2) - الرعد (43) .
3- (3) - الزمر (33) .
4- (4) - الشعراء (214) .

اُخْلُفْنِی فِی قَوْمِی وَ أَصْلِحْ (1)، وفی علی (علیه السلام) : قال تعالی : إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ هُمْ راکِعُونَ (2)، التی نزلت فی علی (علیه السلام) فقد تصدق وهو یصلی . وغیرها من الآیات .

الثالث : کون هارون أخ لموسی (علیه السلام) کما مرّ فی الآیات ، وقال تعالی فی الإمام علی (علیه السلام) : فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ (3).

وقد آخی رسول الله (صلی الله علیه وآله) مرتین بین المهاجرین والأنصار وآخی بین نفسه الشریفه وبین علی (علیه السلام) فی المرتین .

الرابع : مواجهه هارون للأنحراف بعد رحیل موسی (علیه السلام) عن بنی إسرائیل لجبل الطور : فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوارٌ فَقالُوا هذا إِلهُکُمْ وَ إِلهُ مُوسی فَنَسِیَ، أَ فَلا یَرَوْنَ أَلاّ یَرْجِعُ إِلَیْهِمْ قَوْلاً وَ لا یَمْلِکُ لَهُمْ ضَرًّا وَ لا نَفْعاً وَ لَقَدْ قالَ لَهُمْ هارُونُ مِنْ قَبْلُ یا قَوْمِ إِنَّما فُتِنْتُمْ بِهِ وَ إِنَّ رَبَّکُمُ الرَّحْمنُ فَاتَّبِعُونِی وَ أَطِیعُوا أَمْرِی قالُوا لَنْ نَبْرَحَ عَلَیْهِ عاکِفِینَ حَتّی یَرْجِعَ إِلَیْنا مُوسی، قالَ یا هارُونُ ما مَنَعَکَ إِذْ رَأَیْتَهُمْ ضَلُّوا أَلاّ تَتَّبِعَنِ أَ فَعَصَیْتَ أَمْرِی قالَ یَا بْنَ أُمَّ لا تَأْخُذْ بِلِحْیَتِی وَ لا بِرَأْسِی إِنِّی خَشِیتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَیْنَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَ لَمْ تَرْقُبْ قَوْلِی (4)،

ص:106


1- (1) - الأعراف (142) .
2- (2) - المائده (55) .
3- (3) - آل عمران (61) .
4- (4) - طه (88 - 94) .

وقد قال تعالی حول الأوضاع بعد رحیل النبی (صلی الله علیه وآله) قد أنبأ بها قبل وقوعها : وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللّهَ شَیْئاً وَ سَیَجْزِی اللّهُ الشّاکِرِینَ (1)، کما قال تعالی عن بنی اسرائیل : وَ اتَّخَذَ قَوْمُ مُوسی مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِیِّهِمْ عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوارٌ أَ لَمْ یَرَوْا أَنَّهُ لا یُکَلِّمُهُمْ وَ لا یَهْدِیهِمْ سَبِیلاً اتَّخَذُوهُ وَ کانُوا ظالِمِینَ... وَ لَمّا رَجَعَ مُوسی إِلی قَوْمِهِ غَضْبانَ أَسِفاً قالَ بِئْسَما خَلَفْتُمُونِی مِنْ بَعْدِی أَ عَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّکُمْ وَ أَلْقَی الْأَلْواحَ وَ أَخَذَ بِرَأْسِ أَخِیهِ یَجُرُّهُ إِلَیْهِ قالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِی وَ کادُوا یَقْتُلُونَنِی فَلا تُشْمِتْ بِیَ الْأَعْداءَ وَ لا تَجْعَلْنِی مَعَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ (2).

وکذلک تنبأ القرآن فی سور أخری بالأوضاع بعد رحیل الرسول (صلی الله علیه وآله) ففی سوره محمد (صلی الله علیه وآله) نبّأ القرآن بوصول : اَلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ (3)، إلی سده السلطه ومسند القدره بعد رسول الله (صلی الله علیه وآله) فقال تعالی : وَ یَقُولُ الَّذِینَ آمَنُوا لَوْ لا نُزِّلَتْ سُورَهٌ فَإِذا أُنْزِلَتْ سُورَهٌ مُحْکَمَهٌ وَ ذُکِرَ فِیهَا الْقِتالُ رَأَیْتَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ یَنْظُرُونَ إِلَیْکَ نَظَرَ الْمَغْشِیِّ عَلَیْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَأَوْلی لَهُمْ طاعَهٌ وَ قَوْلٌ مَعْرُوفٌ فَإِذا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللّهَ لَکانَ خَیْراً لَهُمْ، فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ وَ تُقَطِّعُوا أَرْحامَکُمْ أُولئِکَ الَّذِینَ لَعَنَهُمُ اللّهُ

ص:107


1- (1) - آل عمران (144) .
2- (2) - الأعراف (148 - 150) .
3- (3) - المائده (52) .

فَأَصَمَّهُمْ وَ أَعْمی أَبْصارَهُمْ (1).

فتنبأ الآیات بطابع الحکم لاولئک الذین سوف یتسنمون القدره والحکم بانه الإفساد فی التدبیر والعسف فی اداره الأمور وإقصاء المقربین عند الله ورسوله وإدناء المبعدین عند الله ورسوله فتفتح المناصب لمسلمه الفتح وللطلقاء من قریش . وکذلک قوله تعالی : وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ یُشْهِدُ اللّهَ عَلی ما فِی قَلْبِهِ وَ هُوَ أَلَدُّ الْخِصامِ وَ إِذا تَوَلّی سَعی فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیها وَ یُهْلِکَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ وَ اللّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ وَ إِذا قِیلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّهُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَ لَبِئْسَ الْمِهادُ (2).

فالآیه تنبأ عن صفات من یتقلّد الامور من کونه معسول اللسان ولکنه شدید

اللجاج والمخالفه لرسول الله (صلی الله علیه وآله) وسیکون منه الإفساد فی تدبیر الأمور وهلاک العمران والنسل فی سعیه للتوسع فی قدرته فی رقعه الأرض .

وهذه الآیه ذکرت فی قبال الآیه الاخری المادحه لمبیت علی (علیه السلام) علی فراش النبی (صلی الله علیه وآله) المعروفه بلیله المبیت : وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللّهِ وَ اللّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ (3).

الخامس : أن هارون (علیه السلام) رزق شبر وشبیر ، وعلیاً (علیه السلام) رزق الحسن والحسین (علیهما السلام) سیدا شباب أهل الجنه ریحانتا النبی وسبطا هذه الأمه .

ص:108


1- (1) - محمد (20 - 23) .
2- (2) - البقره (204 - 206 ) .
3- (3) - البقره (207) .

المحاور: ماهو تفسیرکم لحدیث لرسول الله (صلی الله علیه وآله) :

(یا علی لا یعرف الله إلا أنا وأنت ولا یعرفنی إلا الله وأنت ولا یعرفک إلا الله و أنا )(1)، نحن نعرف أن معرفه المحدود إلی اللامحدود یساوی صفر فما هو تفسیرکم إلی هذا الحدیث ؟ .

الشیخ السند : لیس مفاد الحدیث هو معرفه النبی (صلی الله علیه وآله) والأمیر (علیه السلام) لله تعالی بنحو تکون معرفتهما له تعالی محیطه بذاته تعالی أو معرفه اکتناه . أی : معرفه له بالکُنه ، والعیاذ بالله تعالی ، بل المراد : المعرفه له بإسمه الأعظم الأعظم الأعظم وبآیاته الکبری فإنه لم یصل إلی ذلک المقام غیرهما (صلوات الله علیهما وآلهما) .

فالمعرفه بالآیات یثبتها القرآن والوحی والعقل ، والمعرفه بالکُنه والأکتناه والأحاطه ینفیها الوحی والعقل .

ولو کانت المعرفه مطلقاً صفر وممتنعه بالباری لما أمکن الإیمان ولا الکفر ولا العلم ولا الیقین .

المحاور: متی تزوج الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) بعد وفاه السیده فاطمه الزهراء (سلام الله علیها) ؟ .

الشیخ السند : کان من وصیه السیده الصدیقه (علیها السلام) لأمیر المؤمنین (علیه السلام) هو التزوج بأبنه أختها إمامه بنت زینب لأنها أعطف علی بنیها وتقوم مقامها فی رعایتهم ، وکان من أمیر المؤمنین (علیه السلام) أنه سارع فی تنفیذ جمیع

ص:109


1- (1) - مقتل الحسین للسید المقرم ص45 .

وصایاها کالدفن لیلاً وعدم إعلام أحد ممن ظلمها حقها فی تشییعها .

المحاور : لماذا لم یذکر أسم الإمام علی (علیه السلام) وحده أو مع الأئمه فی القرآن ؟ نرجو الإجابه علی هذا السؤال بدقه لأننا نرید الرد علی من یشکک فی إمامه الأئمه ؟ .

الشیخ السند : قد ذکر أمیر المؤمنین ( علیه السلام) بوجوه متعدده فی الکتاب تاره بالنعوت وأخری بصاحب الأفعال المعروفه وثاقه بدرجه معرفیه الأسم الخاص ورابعه بالأسم کاللقب وغیرها من الأنماط .

أما الأول فمن قبیل : أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلاّ أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ (1)، فقد کان أعلم الصحابه وأقضاهم وکان الکل محتاجون إلی علمه وکان مستغنیاً عنهم ومثله قوله تعالی : کَفی بِاللّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ (2)، والآیه مکیه لا مدنیه کما شذ بذلک القول بعض المفسرین وسیاق الآیات فی سوره الرعد یکذب هذا القول ویثبت أنه مکیه ولم

یکن من أهل الکتاب من آمن فی مکه فالنعت إشاره إلیه ، وتنبیه علی وجود هذا الوصف فی علی (علیه السلام) وتحفیز لأختباره بوجود هذا الوصف فیه کی یتم الفحص عن البرهان .

وأما النمط الثانی کقوله تعالی : إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ

ص:110


1- (1) - یونس (35) .
2- (2) - الرعد (43) .

یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ هُمْ راکِعُونَ (1)، فحصرت الولایه والإمامه بعد الرسول (صلی الله علیه وآله) به ومثله ما فی سوره الدهر وآیه المباهله .

وأما النمط الثالث کقوله تعالی : وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ لَدَیْنا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ (2)، و وَ وَهَبْنا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنا وَ جَعَلْنا لَهُمْ لِسانَ صِدْقٍ عَلِیًّا (3)، ولفظه (علی) فی الآیتین وإن فسرها جمله من المفسرین بالوصف ولکن هناک من الشواهد ما یعضد أراده معنی العلمیه ، وعلی سبیل الأشاره فإن الذی یمسه أم الکتاب والکتاب المکنون هو المطهرون أهل آیه التطهیر ، والولد والذریه الصالحه هی لسان مدیح وذکر صدق لصلاح الأب وأهل البیت (علیهم السلام) من ذریه إبراهیم الخلیل (علیه السلام) وقوله تعالی : قالَ هذا صِراطٌ عَلَیَّ مُسْتَقِیمٌ (4)، وقراءتها بالجار والمجرور ضمیر المتکلم لا یستقیم المعنی إلا بالتقدیر ونحوه من التکلف وأما إضافه الصراط إلی أسم العلم (علی) فهو نظیر إضافه الصراط إلی الذین أنعمت علیهم فی سوره الحمد .

ومثله : سَلامٌ عَلی إِلْ یاسِینَ (5)، فإن فتح الهمزه قراءه ثلاثه من القراء المشهورین ویعضد هذه القراءه إن إلیاس لا تضاف إلیه الیاء والنون

ص:111


1- (1) - المائده (55) .
2- (2) - الزخرف (4) .
3- (3) - مریم (50) .
4- (4) - الحجر (41) .
5- (5) - الصافات (130) .

مع أن قرائتها بالکسر أیضاً داله فإن (یس) أسم للنبی محمد (صلی الله علیه وآله) و(الإل) بالکسر هو بمعنی الرحم کما فی قوله تعالی : لا یَرْقُبُونَ فِی مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَ لا ذِمَّهً 1.

وأما النمط الرابع کآیه موده ذوی القربی والخمس لذوی القربی والفیء لذوی القربی وهم قربی الرسول (صلی الله علیه وآله) .

ص:112

العصمه :

المحاور : فی قصه آدم (علیه السلام) ورد : وَ عَصی آدَمُ رَبَّهُ فَغَوی (1)، وکذلک : فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّیْطانُ (2)*** ، هل عصمه الأنبیاء (علیهم السلام) ترتبط بوجودهم فی الدنیا ولا ترتبط بوجودهم فی غیرها من حیاه، کالحیاه فی الجنه البرزخیه مما یمکن أن تترتب علیه المعاصی ومقدماتها کالوسوسه ثم العصیان إذ لا تکلیف إلا فی الحیاه الدنیا*** نرجو التوضیح وبیان الإشتباه إن وجد ؟ .

الشیخ السند : لا یخفی أن الدین کمعتقدات وسنن روحیه و أن لم یختص بنشأه من النشآت إلا أن الشریعه والتکلیف العملی للبدن والأمر والنهی الإلهی التشریعی مختص بالنشأه الدنیاویه للبشر کما هو مفاد قوله تعالی : قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْها جَمِیعاً فَإِمّا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدیً فَمَنْ تَبِعَ هُدایَ فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ وَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا أُولئِکَ أَصْحابُ النّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (3)، فالتشریع الهادی المنجز ثوابه علی طاعته وعقابه علی مخالفته هو فی الهبوط إلی الأرض والنشأه الدنیاویه، فما کان من نهی منه تعالی فی

ص:113


1- (1) - طه (121) .
2- (2) - الأعراف (20) .
3- (3) - البقره (38 - 39) .

الجنه قبل الدنیا لم یکن مولویاً تشریعیاً بالمعنی الذی نعهده بل إرشاد وإشفاق نصیحه منه تعالی لآدم وحواء، ویطلق العصیان علی مخالفه الآمر الذی من صنف الارشاد مثل أن الأخ یخالف أخاه الذی ینصحه فیقول له عصیت أمری لا سیما إذا کان الآمر یفوق المأمور فی المنزله، فلم یکن من آدم (علیه السلام) معصیه حقیقیه بالمعنی الذی یتبادر إلی الذهن من معنی معهود کی یخلّ بعصمته، بل هو ما عبّر عنه علماء الامامیه بترک

الأولی، أی کون الموافقه بنحو الأولویه فی حکم العقل لا اللزوم، وسرّ التعبیر بذلک فی الآیه هو أن المقرّب یتوقع منه ما لا یتوقع من الأباعد ومن هنا قیل حسنات الابرار سیئات المقربین أی أن الفعل الذی یعدّ حسنات الابرار لو أتی به المقرّب علی درجه الکیفیه التی أتی بها الأبرار لعدّه المولی مستهینا به، کما فی مثال الملک یتوقع من وزیره من الإحترام والتعظیم والتبعیه ما لا یتوقع من سائر الرعیّه، لا بمعنی أن النقصان الذی یقع فی فعل الوزیر معصیه بالمعنی المعهود المصطلح فی التکالیف العامه، بل بمعنی ترکه للأولی الذی هو فی شأن الوزیر جفوه فی مقام القرب والمقربین ، فتکون غوایه عن ما هو أکمل فی الدرجات العالیه من الکمال ، وأما وسوسه الشیطان فلیس بمعنی تسلطه علی قلب النبی وعقله ، فإنه قد یؤذی بدن النبی کما فی أیوب أو بعض قواه النفسیه النازله کما فی موسی : یُخَیَّلُ إِلَیْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّها تَسْعی ، أو علی اتباعه کما فی القاء الشیطان فی أمنیه الأنبیاء أی الکمال فی الخارج المحیطی الذی یتمنی الانبیاء صلاحه، فیکون ما یلقی الشیطان فتنه للأتباع، لکنه لا یتسلط علی مرکز النبوه وهو قلب وعقل النبی اللذین یتلقیان

ص:114

الوحی، وکان الشیطان قد قاسمهما أی قسم بالله تعالی أن نهیه تعالی لم یتعلق بالشجره المخصوصه، بناءاً علی جعل الإستثناء فی الآیه منقطعاً لا متصلاً، فکان ذلک نحو من الخداع لا التسویل، لا سیما وان الدار لم تکن دار تکلیف*

المحاور: 1- ما معنی کلمه (أفضل) حیث وردت فی بعض الأحادیث والروایات من قبیل أن الإمام الحسن (علیه السلام) أفضل من الإمام الحسین (علیه السلام) کما نسمع ذلک من بعض أصحاب المنابر أو نبی أفضل من نبی ، ویستدلون بذلک من بعض الروایات أن الإمام الحسین (علیه السلام) رأی السیده زینب (سلام الله علیها) تبکی یوم عاشوراء فأراد أن یطمئنها فقال لها أن الحسن أفضل منی . فما

مدی صحه هذه الروایه , و هل هناک فعلا أفضلیه بین ألائمه إذا کانت هناک أفضلیه فما معنی هذا الحدیث

(الحسن والحسین إمامان قاما أم قعدا )(1).

2- هل توجد هناک درجات فی العصمه ؟ مثلا عصمه الإمام الجواد أکثر أو أقل من عصمه الإمام الصادق (علیهما السلام) ؟ الرجاء التوضیح .

الشیخ السند : قال تعالی : تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللّهُ وَ رَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ (2)، وقال تعالی : فَاصْبِرْ کَما صَبَرَ أُولُوا الْعَزْمِ

ص:115


1- (1) - بحار الأنوار للمجلسی ج43 ص 291 .
2- (2) - البقره (253) .

مِنَ الرُّسُلِ (1)، فصرّح تعالی بالتفضیل بین الرسل و أن بعضهم أولی عزم لا کلهم ، وقال تعالی : وَ إِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قالَ إِنِّی جاعِلُکَ لِلنّاسِ إِماماً (2)، فبین تعالی أنه آتی إبراهیم الإمامه الإلهیه بعد الإمتحان بکلمات وبعد ذلک أی بعد نبوته ورسالته ومقام الخلّه آتاه الإمامه ، فلم یؤته إیاها فی أوائل عمره ولا منذ صغره ، والتفاضل ههنا معناً فی الکمالات والعلوم اللدنیه ودرجات العصمه وإن کان الکل معصوماً عن الذنب والخطأ والمعصیه إلا أن فی درجات العباده وتحمّل الشدائد والإحاطه العلمیه تختلف درجاتهم وبالتالی فضیلتهم ، وأما الروایه المشار إلیها فهی مأثوره فی کتب المقاتل والتاریخ إلا أن المعروف لدی الکثیر من علماء الإمامیه فی ترتیب الفضیله بین المعصومین أن الرتبه الأولی لسید الکائنات النبی الخاتم (صلی الله علیه وآله) ثم لعلی أمیر المؤمنین (علیه السلام) ثم للزهراء (علیها السلام) ثم للحسنین (علیهما السلام) ثم للحجه (عجل الله فرجه) ثم لباقی الأئمه المعصومین (علیهم السلام) ویشیر إلی ذلک روایات بدء الخلقه لأنوارهم علیهم السلام وکذلک کثیر من الروایات الأخری . مع أنه قد ورد عنهم (علیهم السلام) کثیراً أنهم نور واحد وکذا فی العلم وغیره ولا منافاه لأن جهات الکمالات عدیده کما تقدم .

وأما التفاوت فی العصمه فحیث إنها تنشأ من العلم ونحوه من الکمالات وقد عرفت اختلاف الدرجات فی العلم اللدنی والکمالات الأخری فلا محاله بأن تختلف درجات العصمه إلا أن هناک اشتراک فی

ص:116


1- (1) - الأحقاف (35) .
2- (2) - البقره (124) .

العصمه من الذنب والمعصیه والخطاء والزدائل .

المحاور: حقیقه العصمه راجع إلی العلم اللدنی . فما هو المقصود بالعلم اللدنی ؟ .

الشیخ السند : العلم اللدنی المقوّم للعصمه عباره عن علم حضوری لیس من سنخ الأفکار والمعانی الخطوریه فی القوه المفکره أو العاقله بل هو فیض إلهامی علی القلب والروح یعاین به القلب الحقیقه أو أثارها عیاناً ، نعم یلازم هذا الفیض ترجمته فی القوه المفکره والعاقله إلی أفکار ومعانی صادقه مطابقه له ، یتأهل بواسطته أیضاً للعلم بإرادات الله تعالی ومشیئاته کما فی قوله تعالی فی طالوت : وَ زادَهُ بَسْطَهً فِی الْعِلْمِ (1)، فتأهل طالوت لأن یخبر عن الله تعالی : إِنَّ اللّهَ مُبْتَلِیکُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ (2)، وکذلک فی الخضر : فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَیْناهُ رَحْمَهً مِنْ عِنْدِنا وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنّا عِلْماً (3)، فتأهل لان یقول : فَأَرادَ رَبُّکَ أَنْ یَبْلُغا أَشُدَّهُما وَ یَسْتَخْرِجا کَنزَهُما رَحْمَهً مِنْ رَبِّکَ وَ ما فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِی (4).

المحاور: لقد سألنی صدیق لی وهو سنی لماذا تقولون أن أئمه أهل البیت (علیهم السلام) معصومون ؟ و أنا لم أستطع أن أعطه الإجابه الوافیه أرجو منکم أن تتکرموا لی فی الإجابه عن هذا السؤال ؟ .

ص:117


1- (1) - البقره (247) .
2- (2) - البقره (249) .
3- (3) - الکهف (65) .
4- (4) - الکهف (82) .

الشیخ السند : إنما أعتقدنا بعصمه ائمه أهل البیت (علیهم السلام) لدلاله الآیات القرانیه والأحادیث النبویه علی ذلک فنموذج نذکر بعضاً منها والبقیه تطلب من الکتب الکلامیه :

1 - منها قوله تعالی : إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (1)، ومفاد الآیه هو أن إراده الباری تعالی تعلقت بإبعاد الرجس عنهم وتطهیرهم ، ولیست هذه الإراده تشریعیه أی بمعنی الإراده التی فی الأوامر الشرعیه والأحکام التشریعیه بل هی نظیر قوله تعالی فی عصمه النبی یوسف (علیه السلام) : کَذلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَ الْفَحْشاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا الْمُخْلَصِینَ (2)، فان متعلق الإراده فی کل من الآیتین هو إبعاد الرجس عنهم لا إبعادهم عن الرجس ، ای أن التصرف فی الرجس وعدم السماح له بالاقتراب منهم ، مما یدلل علی طهاره ذواتهم وقال تعالی فی سوره الواقعه : فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ وَ إِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ تَنْزِیلٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ أَ فَبِهذَا الْحَدِیثِ أَنْتُمْ مُدْهِنُونَ (3)، فأخبر بوجود المطهّرون فی هذه الأمه أمه القرآن الکریم و إنهم الذین ینالون بعلمهم وإدراکهم حقیقه القرآن المکنونه فی الغیب ولا یقتصرون فی علمهم علی التنزیل الذی بین الدفتین ، فهذه الطهاره فی ذواتهم هی التی أهّلتهم لدرک غیب القرآن ، ومن البیّن أن هذه الطهاره هی طهاره من جمیع الذنوب

ص:118


1- (1) - الأحزاب (33) .
2- (2) - یوسف (24) .
3- (3) - الواقعه (75 - 81) .

العملیه ومن الذنوب القلبیه کالشک والریب ، وهذه هی المناسبه لهذا الفضل العظیم من الله تعالی ، وهذه هی العصمه . ومن ثم لم یتأهل إلی هذا الفضل الأبرار وأهل التقوی ، لعدم تکاملهم إلی درجه الطهاره بمرتبه العصمه .

2- وهذه الآیه من سوره الواقعه هی بمفردها دلیل علی عصمتهم فی العلم .

3 - ومنها ما فی سوره الحمد وفاتحه الکتاب حیث اشتملت فی نصفها الأول علی

بیان التوحید والصفات والمعاد والنبوه التشریعیه بحصر العباده به والإستعانه به ، ثم فی النصف الثانی من السوره تؤکد علی لزوم الأهتداء والأقتداء بصراط مستقیم لثله من هذه الأمه موصوفین بثلاث صفات الأولی إنهم منعم علیهم بنعمه خاصه إلهیه وتخصیص النعمه بهم یفید إصطفائهم کما فی لسان بقیه الآیات والسور الوارده فی الأنعام علی المصطفین من عباده ، الثانی أنهم غیر مغضوب علیهم قط أی معصومون فی الجانب العملی وإلا لما أستحقوا أن یهتدی بهم ویقتدی بهم ، ولا الضالین فلا یضلّوا أبدا قط ای لهم العصمه من الله تعالی لدنیه فی العلم فلا تنتابهم الضلاله فی مورد وإلا لما أستحقوا أن یدعوا کل المسلمین یومیاً عشر مرات فی کل زمن إلی یوم القیامه أن یقتدوا ویهتدوا بصراطهم المستقیم . فسوره الحمد الفاتحه تؤکد علی وجود ثله فی هذه الأمه معصومه فی العمل والعلم قد أنعم الله علیها بالأصطفاء والأجتباء ، وقد أشارت آیه التطهیر إلی تخصیص أهل البیت بذلک .

ص:119

4 - ومنها آیه الموده : قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی (1)، فإن أفتراض مودتهم بهذه الدرجه من الفریضه بحیث تجعل أجراً علی جهد تبلیغ التوحید والمعاد ومعرفه النبوه ، لا یتناسب مع کون هؤلاء الذین أفترضت لهم الموده وهم علی وفاطمه وأبناهما الحسن والحسین کما ورد عنه (صلی الله علیه وآله) فی روایات الفریقین لا آل جعفر ولا آل عقیل ولا آل العباس وغیرهم من القربی مما لا تتناسب هذه الأهمیه من الفریضه الکبری مع کون من لهم الموده المفروضه غیر معصومین یصحّ أن یضلّوا أو أن یزیغوا فی العمل .

5 - ومنها آیه الفیء فی سوره الحشر : ما أَفاءَ اللّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُری فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ کَیْ لا یَکُونَ دُولَهً بَیْنَ الْأَغْنِیاءِ مِنْکُمْ (2)، فإن الفیء کما هو مقرر فی الفقه هو غالب الأموال العامه والمنابع المالیه فی دوله وبلاد المسلمین وعامه الأرض وقد خصصت ولایته بالله وبالرسول ولذی القربی فتکررت اللام فی الله والرسول وذی القربی دون الثلاثه الأواخر للدلاله فی اللام علی الاختصاص والولایه ، وعللّ جعل هذه الولایه کی لا تکون الأموال العامه متداوله فی لعبه واستئثار الأغنیاء علی حساب الفقراء ، أی ولایه الله ورسوله وذی القربی علی الأموال العامه هی الکفیله بإقامه وتحقق العداله المالیه ، و هذا التعلیل لا یتم الا اذا کان ذووا القربی معصومون فی العلم والعمل ، کما قال

ص:120


1- (1) - الشوری (33) .
2- (2) - الحشر (7) .

یوسف (علیه السلام) لعزیز مصر : قالَ اجْعَلْنِی عَلی خَزائِنِ الْأَرْضِ إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ (1)، فإن التدبیر العادل فی الأموال العامه لا یتم إلا بالعلم النافذ بالبرامج والقوانین والأحکام الشرعیه الکفیله بنظام مالی أقتصادی عادل لا یخطأ فی إصابه العدل لکافه أفراد الأمه فی کافه الأزمنه والأحوال المختلفه ومن البین أن التوفر علی مثل هذا لا بد أن یکون بتوسط تسدید إلهی متصل أی یکون العلم لدنیاً من قبله تعالی ، وهو العصمه فی العلم ، کما أن ذلک لا یتم إلا بالإستقامه فی العمل والأمانه البالغه حدّ العصمه فی العمل إذ لولا ذلک لتنازعت الوالی نزعات مختلفه من الهوی أو العصبیه أو غیرها من النزوات . وهذه الآیه من سوره الحشر تنبأ عن ملحمه مستقبلیه وهی من الملاحم القرآنیه الخالده وهی أن العداله المالیه لن تقام فی الأمه الإسلامیه بل فی عامه البشر إلا بتولی ذوی القربی وهم علی وولده زمام الأمور و هذا ما قد حصل فإن التفرقه فی عطاء بیت المال وتوزیع مراکز القدره قد ساد فی العهود التی سبقت خلافه علی (علیه السلام) وکذلک فی ظل عهد بین أمیه وبنی العباس وإلی یومنا هذا .

ونکتفی بهذا القدر من الآیات ولنذکر واحد من الأحادیث النبویه المتواتره فی أهل البیت الداله علی عصمتهم مما یتفطن به إلی دلاله البقیه منها : حدیث الثقلین :

(إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی )(2)، کما فی عده من الصحاح عدا البخاری .

ص:121


1- (1) - یوسف (55) .
2- (2) - سنن الترمذی ج5 ص329 ح : 3876 ، المستدرک للحاکم النیسابوری ج3 ص148 .

فإن مقتضی العدلیه والمحاذاه وکون أهل البیت أعدال الکتاب هو أتصافهم بأوصاف الکتاب وإلا لما کان للمعیه المطلقه وإنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض ، معنی محصل ، وأحد أهم أوصاف الکتاب هو الحجیه الناشئه من لا یأتیه الباطل لا من بین یدیه ولا من خلفه ، أی عصمته العلمیه ، فکذلک هم (علیهم السلام) ولا بد أن یکونوا کذلک فی العمل وإلا لحصل الافتراق ، کما أنه مقتضی عموم التمسک بهم (علیهم السلام) هو العصمه فی العلم والعمل وإلا لما صح التمسک بهم علی نحو العموم .

المحاور: کیف یکون الأوصیاء أو الأنبیاء معصومون منذ الولاده ؟ .

الشیخ السند : و ذلک بتوسط التسدید الإلهی کالتأیید بروح القدس وإیتاءهم الحکم وتطهیر ذواتهم من نزعات الرذیله ، ونموّهم بدنیّاً بمعدل یفوق نمو سائر الناس کما فی تکلیم من کان فی المهد صبیاً .

المحاور: کما تعلمون حضرتکم إن أبناء العامه یعانون من مسأله عدم التسلیم بعصمه الرسول الاعظم (صلی الله علیه وآله) ، ومن ضمن ما یعتمد علیه بعض المعاندین ویتخوف من تفسیره بعض المغفلین هو سوره عبس ، فإذا أمکن تزویدنا بالأدله النقلیه عن الظرف والحادث الذی نزلت به السوره بالأضافه إلی الأدله اللفظیه والمعنویه مع العلم إنه قد قمت بإثبات ذلک والأشاره إلی عصمه الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله) ، بما هو منطقی وبدیهی فی بعض الأحیان لکن لعدم کونی عالماً أو مجتهداً فإن البعض یشترط علیّ أن یکون الکلام معززاً وموافقاً لما یقوله عالم دینی، أرجو منکم ذلک بالأضافه إلی

ص:122

تفسیر سور المزمل فبقوله تعالی : عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتابَ عَلَیْکُمْ (1)، لتبیان أن النبی (صلی الله علیه وآله) لم یخطیء قط ، فلم نسمع أن الله تعالی تاب علی الرسول من معصیه حاشاه (صلی الله علیه وآله) - والعیاذ بالله - ، ولا حتی أن رسول الله (صلی الله علیه وآله) - والعیاذ بالله - أذنب ذنباً نسبیاً وهو ما یطلق علی إضطراب السر ، بل هو حجه الله تعالی ولا یعرف المعصیه أو الذنب بأی شکل من الأشکال ، فإذا أمکن الأجابه بأکثر ما تستطیعون لما یتوقف علی المسأله من کثیر ؟ .

الشیخ السند : لابد من الإلتفات إلی أن فی آیات القرآن منها ما هو محکم ومنها ما هو متشابه کما قال تعالی : هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَهِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ (2)، فهذه قاعده محکمه مهمه فطریه فإنها جاریه فی العقلیات وأحکام العقل أیضاً فإن البدیهیات العقلیه لا یمکن ترکها والتفریط بها فی مقابل المتشابهات العقلیه فکیف یدع الإنسان العاقل الحکم الیقین لوهمٍ محتمل . وقد قال تعالی : ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوی وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی (3)، فنفی الباری تعالی عن النبی (صلی الله علیه وآله) کل ضلاله وکل غوایه ونفی عن منطقه أی صدور عن الهوی ثم قال تعالی إن هو أی ما النبی (صلی الله علیه وآله) الا وحی یوحی أی مجسمه وقالب کله وروح ونور کله الوحی أی لا تجد فی شأن من

ص:123


1- (1) - المزمل (20) .
2- (2) - آل عمران (7) .
3- (3) - النجم (2 - 4) .

شؤون النبی (صلی الله علیه وآله) إلا وحیّانی بهدایه من الوحی وقال تعالی : إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ (1)، مع ان الله تعالی لم یصف الدنیا برمتها بمجموعها : وَ مَا الْحَیاهُ الدُّنْیا إِلاّ مَتاعُ الْغُرُورِ (2)، أو متاع قلیل بینما أعظم من خلق نبیه وکذلک قال تعالی فی وصف النبی) (صلی الله علیه وآله) : لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ (3)، فها هو تعالی عزّ اسمه یصف نبیه باعظم الصفات وهو : رَؤُفٌ رَحِیمٌ (4)، مع انه تعالی قد تسمی بهذین الوصفین الخاصین . وکذلک یصفه تعالی بانه عزیر علیه مشقه البشر وضلالهم أی یشق علیه وهو حریص علی هدایتهم فکیف یوصف بإنه عبس وتولی أن جاءه الاعمی ولا یهتم بتزکیته وقد قال تعالی فی وصفه أیضاً : وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ (5)، فالذی یکون رحمه للعالمین کیف یتصور منه الملل والعبوس فی وجه العالمین فمع هذه الشواهد القطعیه من عصمه النبی (صلی الله علیه وآله) وعظم خلقه یقطع بأن الضمیر یعود الی غیر النبی (صلی الله علیه وآله) ، وهو شخص من بنی أمیه وهو عثمان حیث کان جالساً مع النبی (صلی الله علیه وآله) وکان یتنفّر من أبن أم مکتوم ویتودد لزعماء قریش الکفار الذین جاءوا فی ذلک المحضر و مثل هذه الضمیر نجده فی سور عدیده مثل : ذَرْنِی وَ مَنْ خَلَقْتُ وَحِیداً(11)...

ص:124


1- (1) - القلم (4) .
2- (2) - آل عمران (185) .
3- (3) - التوبه (128) .
4- (4) - التوبه (128) .
5- (5) - الأنبیاء (107) .

فَقُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ (20) ثُمَّ نَظَرَ (21) ثُمَّ عَبَسَ وَ بَسَرَ(22) (1)، التی نزلت فی الولید بن المغیره ، أما الخطاب بالجمع فی ( فتاب علیکم ) لیس بشامل للنبی (صلی الله علیه وآله) ، لأن صلاه اللیل وقیامه کان واجباً مفروضاً علی النبی (صلی الله علیه وآله) إلی آخر حیاته لم ینسخ بینما فی نسخ لوجوب صلاه اللیل تخفیفاً فیعلم من ذلک أن المخاطب بذلک غیر النبی (صلی الله علیه وآله) ، وکیف یتصور تفریطه فی الواجب وإنما الخطاب إلی من مع النبی (صلی الله علیه وآله) و هذا الأستعمال متعارف فی القرآن الکریم: وَ اعْلَمُوا أَنَّ فِیکُمْ رَسُولَ اللّهِ لَوْ یُطِیعُکُمْ فِی کَثِیرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَ لکِنَّ اللّهَ حَبَّبَ إِلَیْکُمُ الْإِیمانَ وَ زَیَّنَهُ فِی قُلُوبِکُمْ وَ کَرَّهَ إِلَیْکُمُ الْکُفْرَ وَ الْفُسُوقَ وَ الْعِصْیانَ (2)، فسمی تبعیه النبی (صلی الله علیه وآله) إیمان وهو یقتضی عصمه النبی (صلی الله علیه وآله) کی یکون إتباعه إیمان .

المحاور : ما الفرق بین العصمه الأختیاریه والعصمه التکوینیه إن کان هناک فرق؟ .

الشیخ السند : علم المعصوم من العلوم اللدنیه الحضوریه وإن کانت درجات علوم المعصومین مختلفه متفاضله إلا أنه هناک حد مشترک یتجاوزون ویعصمون فیه عن المعصیه وعن إرتکاب الحرام وعن ترک الواجب والعلم اللازم توفره فی المعصوم هو ما یعصمه عن المعصیه وعن الخطأ فی أداء المسؤولیه الملقاه علی عاتقه هذا من جانب ، ومن جانب آخر أن التکامل والارتقاء لا محدود ولا ینتهی إلی حدّ وفوق کل ذی علم علیم

ص:125


1- (1) - المدثر (11 - 22) .
2- (2) - الحجرات (7) .

لکون الذات الإلهیه لا تنتهی إلی حد وفیض الباری لا ینتهی إلی أمد وعلی ضوء ذلک فالمعصوم مهما بلغ من الکمال فإنه مطالب بالصعود أکثر فأکثر ولا یظن أن الأولی من الأفعال فی مقیاس واحد لکل المعصومین فضلاً عن أن یکون واحداً لکل البشر فالفعل الأولی عند سید الأنبیاء (صلی الله علیه وآله) لا یطیق تحمله بقیه الأنبیاء من أولی العزم ، والفعل الأولی عند الأنبیاء من أولی العزم لا یطیق تحمله بقیه الانبیاء من غیر أولی العزم ، والفعل الأولی عند الانبیاء لا یطیق تحمله سائر الناس غیر المعصومین و هذا هو ما یقال حسنات الأبرار سیئات المقربین ولک هذا المثال فإن التلمیذ الشاطر الذکی فی الصف المدرسی یتوقع منه الأستاذ والمدیر نجاحاً بدرجات عالیه جداً ، فالفعل الأولی منه یختلف عن التلمیذ المتوسط ذکاءاً فالفعل الأولی له هو مستوی هابط عن ما علیه التلمیذ الذکی ، وعلی ضوء ذلک فإن العلم اللدنی الذی یزود به أیّ معصوم یختلف عن المعصوم الآخر بحسب الدرجه والفضل .

ومن جانب ثالث فإن قابلیه المعصومین للتکامل متفاوته بعد إشتراکهم فی العصمه عن المعصیه والخطأ و تلک الرسل فضلنا بعضهم علی بعض ، وعلی ضوء ذلک فإنه تتفاوت وتختلف درجات التکامل والصعود لدی المعصومین من دون أن یعنی إستناد المعصوم فی دوره الملقی علی مسؤولیته علی الإجتهاد والظن کما یستند المجتهد الفقیه إلی الظن المعتبر بل مستنده العلم اللدنی التسدیدی ، فمع أختلاف درجات العلم اللدنی وإختلاف قابلیاتهم الذاتیه تختلف درجه فضیله ومقام المعصومین ، ویشیر إلی ذلک قول الخضر (علیه السلام) للنبی موسی (علیه السلام) : إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً وَ کَیْفَ تَصْبِرُ عَلی ما

ص:126

لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً1، فدرجه الإحاطه العلمیه بین المعصومین مختلفه وبذلک تختلف درجه الصبر والصفات العملیه لدیهم وکما مرّ أن الإمتحان الذی یتعرض له المعصومین بحسب إختلاف درجاتهم لیس علی درجه واحده من الشده والبلاء والمحنه فضلاً عن أن یساویهم عاقل بشری أو فاضل فی قدره التحمل وجوده الأختیار ، وإذا أتضح ذلک یتضح أیضاً أن المعصوم بلحاظ درجات تکامله فی إمتداد عمره یتکامل فی مراحل مختلفه وإن کان واجداً لأصل حد العصمه منذ بدأ نشأته کما یشیر إلی ذلک حدیث الإمام الرضا (علیه السلام) فی ذیل القصه .

ثم إن العصمه إصطفائیه ولیست إکتسابیه ولا جبریه ، أی أنها مقام وهبی من الله تعالی یعطی من أول عمر المعصوم علی وفق علمه تعالی الغابر السابق بدرجه طاعه العبد فی طیله عمره ، فلا تکون إکتسابیه تستحصل ویحصل علیها بعد ما لم تکن بالأکتساب کبقیه الصفات الأکتسابیه ، أما عدم إغواء الشیطان للمعصومین وعدم وسوسته لهم کما فی إستثناء الآیه فهو بعد الهبوط إلی الأرض وبعد ما وقع فی الجنه الدنیاویه .

المحاور: أود أن أعرف العصمه بطریقه مبسطه ویسیره حسب ما جاء عند الأخوه الشیعه نجد أنّ عصمه الانبیاء و الرسول و الأئمه من ارتکاب المعاصی و الذنوب فإذا کانت کذلک ، بماذا نفسر تنازل الحسن بن علی (رضی الله عنه) عن الإمامه وهو علی اعتقاد قول الشیعه أنه الولی والقائم بالأمر أما

ص:127

ترون أن تنازل الولی عن الولایه لشخص فی نظر الشیعه إنحراف عن الإسلام مثل ما نزل علی سیدنا محمد ألا یعتبر هذا معصیه ومناقض العصمه ؟ .

ثانیاً : إن الإمام علی (کرم الله وجهه) ألا یعتبر انه سکت عن حقه فی الإمامه وبالتالی هو قد ارتکب معصیه بأنه لم یقم بالأمر المولی إلیه من الرسول الأکرم وهذه لو صحت فهی معصیه کبیره و إذا کان الأمر کذالک لماذا قبل علی عطایا أبو بکر وعمر ما دام انه لا یعترف بإمامتهم ؟ .

الشیخ السند : (العصمه) حاله معنوّیه توجد بفضل الله ولطفه تحفظه من المعصیه والخطأ والسهو والنسیان ولولا هذه الحاله فیه لما أمکن کونه حجهً بین الله والعباد ، وکونه أسوه وقدوهً لهم فی جمیع أفعاله وتروکه ، وکما أمر الله سبحانه وتعالی بأمتثال أوامره ونواهیه إطاعهً مطلقهً . والأدلّه من الکتاب والسنّه والعقل علی العصمه وضروره وجودها فی الأئمه کثیره .

هذا ، ولا منافاه بین قضیّه الإمام الحسن والإمام علی (علیهما السلام) لمسأله العصمه ، علی إنهما لم یتنازلا عن الإمامه إذ لا معنی للتنازل عنها ، کما أن أمیر المؤمنین لم یقبل شیئاَ من أبی بکر وغیره بعنوان العطیّه ، ولو کانوا صادقین لما صادروا فدکاً. هذه خلاصه الکلام فی العصمه وإن شئتم التفصیل الأکثر

فأرجعوا إلی البحوث المبسوطه فی مظان أخری .

ص:128

نهج البلاغه :

المحاور: نهج البلاغه من المصادر المهمه فی التراث الشیعی وقد شرح متناً وسنداً فی العدید من الکتب . والذی جمعه هو الشریف الرضی ، نبذ من الخطب الواصله إلیه من أمیر المؤمنین (علیه السلام) .

وهو یتکلم عن نهج البلاغه ... ولکن لا حظت فیه قوله إن الذی جمعه هو الشریف الرضی .. سؤالی : من نقل تلک الروایات إلی الشریف الرضی..؟؟ وأین الأسناد فی الخطب..؟؟ وإذا کان متواتراً أرجو أن تنتقوا خطبه وتذکروا رواتها ومن وثّقهم..؟؟

الشیخ السند : قد أشیر فی العباره إلی وجود المصادر والشروح العدیده المبینه لأسانید خطب ومتون نهج البلاغه ولأن السائل غفل عن صدر العباره وقصر نظره علی ذیلها وقد کتب فی أسانید نهج البلاغه العدید من الکتب وأخیراً طبع فی ایران طبعه لنهج البلاغه مزدانه بمصادر جمیع خطب نهج البلاغه فی الهامش ویذکر لکل خطبه العدید من مصادر الکتب الحدیثه المذکوره فیها أسانید الخطب والکلمات .

ص:129

فمثلاً کتاب أمیر المؤمنین (علیه السلام) لمالک الأشتر المسمی بعهده لمالک الأشتر والذی أعتمد أخیراً من قبل الأمم المتحده کمصدر من مصادر التشریع للقانون الدولی هذا العهد یرویه الشیخ الطوسی بعده طرق صحیحه فی کتبه کالفهرست ومشیخه التهذیبین ، والنجاشی وغیرهما ، فهو واصل لنا بطرق مستفیضه .

ثم إن الشریف الرضی لم یکن یعیش فی صحراء بریه وکتب کتابه هناک بل نشر کتابه فی وسط علمی عظیم من علماء ومراجع الشیعه الإمامیه وعلماء أهل سنه الخلافه والجماعه فی بغداد آنذاک فکان کتابه متداولاً بینهم فی حیاته .

هذا فضلاً عن الخطب والکلمات التی ذکرها آخرون قبل وبعد الشریف الرضی ، کالمفید والصدوق والکلینی والطوسی والراوندی وغیرهم کثیر . فضلاً عن علماء أهل سنه الخلافه والجماعه کالآمدی وأبن أبی الحدید وغیرهم .

ص:130

السیده فاطمه الزهراء (علیها السلام) :

المحاور: ( یا محمد لولاک ما خلقت الأفلاک ولولا علی لما خلقتک ولولا فاطمه لما خلقتکما )(1)ما تفسیر هذا الحدیث ؟ .

الشیخ السند : لیس معنی الحدیث کما قد یتوهم فی بادئ النظر هو أفضلیه علی أو فاطمه (علیهما السلام) ، بل الرسول (صلی الله علیه وآله) أفضل الکائنات وسید البرایا : دَنا فَتَدَلّی فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنی (2)، دنواً واقتراباً من العلیّ الأعلی ، وقال علی (علیه السلام) :

(أنا عبد من عبید محمد (صلی الله علیه وآله) ) (3)أی المأمورین بطاعته (صلی الله علیه وآله) ، بل مفاده نظیر ما رواه الفریقین عن النبی (صلی الله علیه وآله) :

(علیّ منّی و أنا من علیّ ) (4)و :

(حسین منّی و أنا من حسین ) (5)وهو یحتمل أوجه من المعانی منها : أن الغرض والغایه من خلق بدن الرسول (صلی الله علیه وآله) فی النشأه الدنیویه

ص:131


1- (1) - مستدرک سفینه البحار للنمازی ج3 ص169 ، مجمع النورین للمرندی ص14 .
2- (2) - النجم (9) .
3- (3) - الکافی ج1 ص90 .
4- (4) - الأمالی للصدوق ص58 ، سنن الترمذی ج5 ص300 ، کنز العمال ج11 ص603 ح : 32913 .
5- (5) - سنن الترمذی ج5 ص324 .

وابتعاثه لا یکتمل إلا بالدور الذی یقوم به علی (علیه السلام ) وفاطمه (علیها السلام) من أعباء إقامه الدین وإیضاح طریق الهدایه ، نظیر قوله تعالی النازل فی أیام غدیر خم یوم تنصیب النبی (صلی الله علیه وآله) علیاً (علیه السلام) إماماً : یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النّاسِ إِنَّ اللّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ (1)، فقد جعل تبلیغ الرساله مرهوناً بنصب علیاً إماماً لیقوم بالدور الذی یلی النبی (صلی الله علیه وآله) ، وکذا قوله تعالی : اَلْیَوْمَ یَئِسَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ دِینِکُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَ اخْشَوْنِ الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً (2)، وهو أیضاً نزل فی یوم غدیر خم فرِضا الرب بالدین مشروط بما أقیم فی ذلک الیوم من إمامه علی (علیه السلام) وولده وکذا إکمال الدین وبسبب ما اقیم من معلم الدین فی ذلک الیوم یئس الکفار من إزاله الدین الإسلامی والقضاء علیه ، لأن القیّم علی الدین وحفظه لن ینقطع بموت النبی (صلی الله علیه وآله) بل باق ما بقیت الدنیا ، ونظیر قوله تعالی : قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی (3)، فجعل الرساله فی کفه وموده قربی الرسول (صلی الله علیه وآله) فی کفه معادله ، وقال تعالی : ما سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ (4)، و : قُلْ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاّ مَنْ شاءَ أَنْ یَتَّخِذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلاً (5)، فکانوا هم السبیل إلیه تعالی والمسلک إلی رضوانه و أن الدور الذی قامت به فاطمه (علیها السلام) من إیضاح محجه الحق وطریق الهدایه فی

ص:132


1- (1) - المائده (67) .
2- (2) - المائده (3) .
3- (3) - الشوری (23) .
4- (4) - سبأ (47) .
5- (5) - الفرقان (57) .

وقت عمّت الفتنه المسلمین ولم یکن من قالع لظلمتها ودافع للشبهه إلا موقف الصدیقه الطاهره (علیها السلام) فقد کان ولا یزال حاسماً وبصیره لکل المسلمین ولکل الأجیال ، إذ هی التی نزلت

فی حقها آیه التطهیر والدهر وهی ام أبیها ، الإمومه للرسول (صلی الله علیه وآله) وهو مقام لا یقاس به الامومه للمسلمین (ام المؤمنین) ، وهی روح النبی (صلی الله علیه وآله) الذی بین جنبیه ، فکل هذه الآیات والأحادیث النبویه لم تزل حیّه طریّه فی آذان المسلمین .

و هذا المعنی للحدیث حینئذ یقرب من مفاد قوله تعالی : ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ (1)، أی لیعرفون ثم یعبدون و ذلک بوساطه هدایه الرسول والدین الحنیف بإقامه الأئمه (علیهم السلام) له بعده (صلی الله علیه وآله ) .

المحاور: یذکر أکثر الخطباء فی مصیبه الزهراء أنها لطمت علی وجهها فما مدی صحه هذه الروایه ؟ .

وإذا کانت الروایه صحیحه فهل یعنی ذلک کشف وجه الزهراء (علیها السلام) للغاصبین أم کان اللطم من خلف ستار ؟ .

وما هو سند هذه الروایه فی حال ثبوت صحتها ؟ .

الشیخ السند : قد روی الشیخ المفید بسنده إلی عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام) قال :

(لما قبض رسول (صلی الله علیه وآله) وجلس أبو بکر مجلسه بعث إلی وکیل فاطمه (صلوات الله علیها) فأخرجه من فدک - إلی أن قال (علیه السلام) بعد أن أستعرض

ص:133


1- (1) - الذاریات (56) .

مخاصمه فاطمه (علیها السلام) لأبی بکر فی فدک وأنها إستنزعت کتابا برد فدک منه - : فخرجت والکتاب معها ، فلقیها عمر فقال : یا بنت محمد ! ما هذا الکتاب الذی معک ؟ فقالت : کتاب کتب لی أبو بکر برد فدک ، فقال : هلمیّه إلیّ ، فأبت أن تدفعه إلیه ، فرفسها برجله - وکانت (علیها السلام) حامله بأبن أسمه : المحسن - فأسقطت المحسن من بطنها ، ثم لطمها ، فکأنی أنظر إلی قرط فی أذنها حیث نقفت ثم أخذ الکتاب فخرقه . فمضت ومکثت خمسه وسبعین یوماً مریضه مما ضربها عمر ثم قبضت)(1).

وسند الشیخ المفید إلی عبد الله بن سنان صحیح کما ذکر ذلک تلمیذه الشیخ الطوسی فی التهذیب والفهرست .

وروی الطبرسی فی الأحتجاج فیما أحتج به الحسن (علیه السلام) علی معاویه وأصحابه انه قال لمغیره بن شعبه : ( أنت ضربت فاطمه بنت رسول الله (صلی الله علیه وآله) حتی أدمیتها وألقت ما فی بطنها استذلالاً منک لرسول الله (صلی الله علیه وآله) ومخالفه منک لأمر وانتهاکاً لحرمته )(2). الحدیث

وروی الطبری بسند صحیح عال کلهم من أعیان علماء الامامیه عن محمد بن هارون بن موسی التلعکبری عن أبیه عن محمد بن همام عن أحمد البرقی عن أحمد بن محمد بن عیسی عن عبد الرحمن بن أبی نجران عن ابن سنان عن ابن مسکان عن أبی بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال : ( قبضت فاطمه (علیها السلام) فی جمادی الآخره یوم الثلاثاء خلون منه سنه إحدی عشر من الهجره

ص:134


1- (1) - الأختصاص للمفید ص185 .
2- (2) - الأحتجاج للطبرسی ج1 ص414 .

وکان سبب وفاتها أن قنفداً مولی عمر لکزها بنعل السیف بأمره فأسقطت محسناً ومرضت من ذلک مرضاً شدیداً ولم تدع أحداً ممن آذاها یدخل علیها )(1).

وروی سلیم بن قیس الهلالی بروایه أبان بن أبی عیاش - مع أنه من علماء العامه وقضاتها لکنه أحد رواه کتاب سلیم - عن سلمان وعبدالله بن العباس قالا : ( توفی رسول الله (صلی الله علیه وآله) یوم توفی فلم یوضع فی حفرته حتی نکث الناس - إلی أن قالا : - فقال عمر لأبی بکر یا هذا أن الناس أجمعین قد بایعوک ما خلا هذا الرجل وأهل بیته فابعث إلیه فبعث أبن عم لعمر یقال له قنفذ فقال له : یا قنفذ انطلق إلی علی فقل له أجب خلیفه رسول الله ، فبعثا مراراً وأبی علی (علیه السلام) أن یأتیهم فوثب عمر غضبان و نادی خالد بن الولید وقنفذاً فأمرهما أن یحملا حطباً وناراً ثم أقبل حتی انتهی إلی باب علی وفاطمه (صلوات الله علیهما) وفاطمه قاعده خلف الباب قد عصبت رأسها ونحل جسمها فی وفاه رسول الله (صلی الله علیه وآله) فأقبل عمر حتی ضرب الباب ثم نادی یا ابن أبی طالب افتح الباب : فقالت : فاطمه : یا عمر مالنا ولک لا تدعنا وما نحن فیه : قال افتحی الباب وإلا أحرقنا علیکم فقالت : یا عمر أما تتقی الله (عز وجل) تدخل علی بیتی وتهجم علیّ داری فأبی أن ینصرف ثم دعا عمر بالنار وأضرمها فی الباب فأحرق الباب ثم دفعه عمر فاستقبلته فاطمه (علیها السلام) وصاحت یا أبتاه یا رسول الله فرفع السیف وهو فی غمده فوجأ به جنبها فصرخت فرفع السوط فضرب به ذراعها فصاحت یا أبتاه فوثب علی بن أبی طالب (علیه السلام) فأخذ بتلابیب عمر ثم هزه فصرعه ووجأ انفه ورقبته وهم بقتله فذکر قول رسول الله (صلی الله علیه وآله) وما أوصاه من الصبر والطاعه

ص:135


1- (1) - دلائل الإمامه للطبری ص134 .

فقال : والذی کرم محمداً بالنبوه یا ابن صهاک لولا کتاب من الله سبق لعلمت انک لا تدخل بیتی فأرسل عمر یستغیث .

فأقبل الناس حتی دخلوا الدار فکاثروه وألقوا فی عنقه حبلا فحالت بینهم وبینه فاطمه عند باب البیت فضربها قنفذ الملعون بالسوط فماتت حین ماتت وان فی عضدها کمثل الدملج من ضربته (لعنه الله) فألجأها إلی عضاده بیتها ودفعها فکسر ضلعها من جنبها فألقت جنیناً من بطنها فلم تزل صاحبه فراش حتی ماتت (صلی الله علیها) من ذلک شهیده )(1).

وغیرها من الروایات التی تحکی جانباً من الأحداث التی وقعت علی أهل بیت النبی (صلی الله علیه وآله) وقد نقلت مقتطفات متفرقه عدیده من مصادر العامه حتی کتاب البخاری ومسلم ذکرا إمتناع علی (علیه السلام) من بیعتهم ومقاطعه فاطمه (علیها السلام) للأثنین وکذا خطبتیها المعروفتین الداله علی عمق المواجهه والاصطدام ، وإلیک بعض مصادر العامه فضلاً عن تواتر روایات الخاصه فمن ثم لا مجال للتردد فی بعض التفاصیل مع هذا الاحتدام الساخن الذی تنقله مصادر الحدیث والتاریخ والسیر متواتراً ، کما هو الحال فی کل الوقائع التاریخیه ، بل لا یحتمل أن کل ما وقع من تفاصیل تکفلت الروایات نقله ، فکم من أمور وملابسات لم تنقل ولکن یطمئن إلی وقوعها إجمالاً لتلازمها مع ما نقل من أحداث بحسب العاده والطبیعه .

ففی ما نحن فیه طبیعه المواجهه والهجوم علی البیت وإصرار المعتدین

ص:136


1- (1) - البحار ج43 ص198 .

علی أخذ البیعه من علی (علیه السلام) بکل وسیله وثمن تثبیتاً لخلافتهم الجدیده الولاده، یقرء بها کثیراً من التفاصیل ، فلاحظ :

1- الإمامه والسیاسه لابن قتیبه ج 1 ص 30 .

2 - العقد الفرید ج 259 | 4

3- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید ج 1 - 2 .

4- تاریخ الطبری ج 198 | 3 .

5- أعلام النساء ج 3 و114 | 4 .

6- مروج الذهب للمسعودی ج 2 .

7- کنز العمال للمتقی الهندی ج 3 .

8- الریاض النضره ج 1 .

9 - الملل و النحل للشهرستانی ج 56 | 1 .

10- الوافی بالوفیات ج 17 | 6 و 347 | 5 .

11 - تاریخ الیعقوبی ج 2 .

12- تاریخ أبی الفداء ج 156 | 1 - 164 .

13- أنساب الأشراف للبلاذری 586 | 1 .

14- السقیفه والخلافه لعبد الفتاح عبد المقصود .

15 - إثبات الوصیه للمسعودی 123 .

ص:137

16- المختصر فی أخبار البشر لأبو الفداء إسماعیل ج 1 ص 156.

17- مناقب آل أبی طالب 407 | 3 .

18- المعارف لابن قتیبه ص 93 .

19- لسان المیزان 293 | 1 .

20- میزان الاعتدال للذهبی 139 | 1 .

21- فرائد السمطین 36 | 2 .

22- کفایه الطالب ص 413 .

وغیرها من کتب التاریخ والسیر والرجال وکتب مناقب العتره .

المحاور: ورد فی کتاب تاریخ الیعقوبی عند الحدیث عن طلب بعض النسوه من سیده نساء العالمین حضور غسلها لدی الوفاه جوابها لهن : (أتردن أن تقلن فی ما قلتن فی أمی ، لا حاجه لی فی حضورکن ) (1) ؟.

ماذا قالت النسوه فی أمها ومن کن تلک النسوه ؟ .

الشیخ السند : المعلوم من نساء قریش أنهن قاطعن خدیجه (علیها السلام) لزواجها من النبی (صلی الله علیه وآله) ووقعن بالکلام فیها ولذلک لم یحضرن خدیجه عند ولادتها کما هو المعروف ، بل إن حسدهن لها زاد بعد ذیاع صیت زوجها سید

الرسل وسؤدده علی العرب ، وما یروی عن بعض نساء النبی (صلی الله علیه وآله)

ص:138


1- (1) - تاریخ الیعقوبی ج2 ص95 .

شاهد علی ذلک .

المحاور: ورد فی الخبر ما مضمونه : ( یا أحمد لولاک ما خلقت الأفلاک ولولا علی ما خلقتک ولو لا فاطمه ما خلقتکما )(1)، کیف نوجه هذا الحدیث الشریف فی ما قالته الزهراء (علیها السلام) معاتبه للإمام علی (علیه السلام ) : (یا بن أبی طالب أشتملت شمله الجنین وجلست ) (2)؟ .

الشیخ السند : قد قدمنا شرح الخبر ( لولاک ... ) وملخصه : أن غایه خلقه الإنس والجن هو عباده الله بقوله : وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ ، کما أن أکثر المخلوقات خلق مسخراً للإنسان وعباده الله تعالی بدین الإسلام الذی بعث به النبی (صلی الله علیه وآله) ودینه لم یکن یبقی إلا بإمامه علی (علیه السلام) وهدایته وحفظه للأمه عن التقهقر إلی الکفر والضلال ، ولم تکن إمامه علی (علیه السلام) لیدلل علیها بالحجه والبینه فی أیام فتنه السقیفه إلا بموقف الزهراء (علیها السلام) من مواجهه أصحاب السقیفه .

وأما ما قالته (علیها السلام) للإمام فهو من باب : ( إیاک أعنی وأسمعی یا جاره ) کما فی ظاهر صوره عتاب الله لعیسی : أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللّهِ (3)مع أن النبی عیسی (علیه السلام) لم یرتکب تقصیراً وإنما هو تعریض بالمحاسبه والعتب علی قومه ، وکما فی کثیر من عتابات الله تعالی للنبی (صلی الله علیه وآله) فی ظاهر خطاب القرآن مع أنه (صلی الله علیه وآله) لیس مقصوداً بالخطاب

بل العتاب

ص:139


1- (1) - البحار ج28 ص146 .
2- (2) - مستدرک سفینه البحار للنمازی ج8 ص243 .
3- (3) - المائده (116) .

للأمه ولمن معه ولکنه أسلوب من أسالیب الکلام التربویه ، والغرض هو تبیان مظلومیتها وغصب حقها وحرجیه موقف الأمیر (علیه السلام) حیث کان قد أوصی إلیه النبی (صلی الله علیه وآله) بإلتزام الصبر علی غصب الخلافه فی حاله عدم وفاء الأمه بالعهود المأخوذه علیها ، والزهراء کانت حاضره فی مجلس وصیه النبی (صلی الله علیه وآله) بذلک لعلی (علیه السلام) فلم یکن ذلک مفاجئاً لها کی نتصوره موقفاً انفعالیاً منها (علیها السلام) بل هو نداءً للأجیال وصرخه ضد وجه الظلم والانحراف .

ألیس القرآن یقول : وَ لَمّا رَجَعَ مُوسی إِلی قَوْمِهِ غَضْبانَ أَسِفاً قالَ بِئْسَما خَلَفْتُمُونِی مِنْ بَعْدِی أَ عَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّکُمْ وَ أَلْقَی الْأَلْواحَ وَ أَخَذَ بِرَأْسِ أَخِیهِ یَجُرُّهُ إِلَیْهِ قالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِی وَ کادُوا یَقْتُلُونَنِی فَلا تُشْمِتْ بِیَ الْأَعْداءَ وَ لا تَجْعَلْنِی مَعَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ قالَ رَبِّ اغْفِرْ لِی وَ لِأَخِی وَ أَدْخِلْنا فِی رَحْمَتِکَ وَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرّاحِمِینَ (1).

فقد شابهت محنه علی (علیه السلام) محنه هارون (علیه السلام) وخذلان القوم لکل منهما وأستخلاف النبی (صلی الله علیه وآله) لعلی (علیه السلام) وأستخلاف موسی (علیه السلام) لهارون (علیه السلام) کما شابه عتاب موسی (علیه السلام) لهارون لعتاب فاطمه (علیها السلام) لعلی (علیه السلام) فی ظاهر الخطاب مع أن المراد حقیقه هو إبراز النفره من ضلال القوم وخذلانهم لخلیفه النبی (صلی الله علیه وآله) .

المحاور : روی عن الرسول (صلی الله علیه وآله) قوله :

(من آذی ذمیاً فقد آذانی )(2)، کما روی عنه (صلی الله علیه وآله) :

(فاطمه بضعه منی ، من آذاها فقد آذانی)(3)، فما هو وجه

ص:140


1- (1) - الأعراف (150 - 151) .
2- (2) - شرح نهج البلاغه ج17 ص147 .
3- (3) - بحار الأنوار ج27 ص63 .

الفضیله والشرف فی الحدیث الثانی ؟ .

الشیخ السند : علی تقدیر صحه الحدیث الأول الفرق واضح بینهما حیث أنه قد أخذ العنوان فی الحدیث الأول الذمی بما هو معاهد أی أن انتهاک العهد معه الذی عقده النبی (صلی الله علیه وآله) وشرعه معهم أنتهاک لذمه وعهد النبی (صلی الله علیه وآله) ، و هذا الأمر ثابت للذمی بهذه الحیثیه لا مطلقاً فلو خفر الذمی الذمه والعهد لما بقی له ذلک من لزوم الوفاء والعهد ، و هذا بخلاف الحدیث الثانی فإنه قد أخذ عنوان فاطمه لذاتها من دون التقیید بحیثیه معینه أو قید خاص مما یدل علی لزوم الحرمه والإحترام لها لذاتها مطلقاً ولیس ذلک إلا لعصمتها وکونها میزانا مستقیماً فی طریق الهدی ، وإلا لما ثبت ذلک لها بما هی هی لذاتها ، و هذا مضافاً الی ورود أحادیث فی نفس المضمون ترتقی فی أذیتها أنها أذیه لله تعالی و أن رضاها رضا الله تعالی وغضبها غضب الله تعالی مما یدلل علی عصمه ذاتها ومن ثم یلازم موقفها موقف الرب تعالی .

المحاور: هل یصح القول بأن أهل البیت (علیهم السلام) یمثلون صفات الله أو صفات الربوبیه علی الأرض وما معنی ذلک لو صح ؟ .

الشیخ السند : قد ورد فی الحدیث النبوی :

(تخلّقوا باخلاق الله )1، کما ورد :

(إن لله تسعه وتسعین أسماً ، فمن أحصاها دخل الجنه )2، أی تخلق

ص:141

بصفات تلک الاسماء المشتقه منها فیتصف بالرحمه فی تعامله مع العباد والرحمه مشتقه من الرحیم ویتصف بالکرم وهی صفه مشتقه من أسم الکریم ویتخلق بالعزه عما فی أید الناس وهو مشتقه من أسم العزیر ویتصف بالعلم المشتقه من أسم العلیم ویتخلق بالحلم المشتق من أسم الحلیم ویعفو عن الناس المشتق من أسم العفو وهکذا بقیه المکارم والفضائل المشتقه من أسماء الله تعالی ، وقد ورد أن أقربکم الی الله أحسنکم خلقاً ، و هذا معنی الإتصاف والتخلق بأخلاق الله تعالی وصفاته من قسم صفات الفعل ، وقد ورد فی قوله تعالی : إِنَّ الَّذِینَ یُبایِعُونَکَ إِنَّما یُبایِعُونَ اللّهَ یَدُ اللّهِ فَوْقَ أَیْدِیهِمْ (1)، وفی قوله : وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لکِنَّ اللّهَ رَمی (2)، فقد أسند فعل النبی إلی فعله تعالی لکون النبی (صلی الله علیه وآله) کما قال تعالی : وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی (3)، وقد ورد فی الحدیث النبوی :

(وما یتقرب عبدی إلیّ بشیء أحب مما أفترضت علیه ، وإنه لیتقرب إلیّ بالنوافل حتی أحبه فإذا أحببته کنت سمعه الذی یسمع به وبصره الذی یبصر به ویده التی یبطش بها إن دعانی أحببته ، وإن سألنی أعطیته )(4)، وورد فی قرب الفرائض ان العبد یکون ید الله وعین الله وسمع الله ولیس المراد من ذلک الحلول الباطل ونحوه بل یکون العبد مظهر مشیئات الله تعالی الفعلیه ، وقد ورد نظیر ذلک فی الموت وقبض الأرواح فتاره أسنده الیه تعالی : اَللّهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِها وَ الَّتِی لَمْ

ص:142


1- (1) - الفتح (10) .
2- (2) - الأنفال (17) .
3- (3) - النجم (3 - 4) .
4- (4) - الکافی ج2 ص 352 .

تَمُتْ فِی مَنامِها (1)، واخری أسنده الی ملک الموت : قُلْ یَتَوَفّاکُمْ مَلَکُ الْمَوْتِ الَّذِی وُکِّلَ بِکُمْ (2)، وثالثه أسنده إلی الملائکه أعوان ملک الموت : اَلَّذِینَ تَتَوَفّاهُمُ الْمَلائِکَهُ (3)، ففعل ملک الموت بعد کونه من إقدار الله تعالی وکون الملائکه : عِبادٌ مُکْرَمُونَ لا یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ (4)، أی أن ارادتهم منطلقه من اراده الله تعالی صح إسناد فعلهم إلیه تعالی .

فکیف بثله طهرّهم الله تعالی واذهب عنهم الرجس وأبعد عنهم الدنس وطهرهم تطهیراً: إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (5)، فهم لا یشاؤون الا ما شاء الله تعالی فمن ثم ورد عن النبی (صلی الله علیه وآله):

(إن الله یرضی لرضا فاطمه ویغضب لغضبها)(6).

المحاور : کم کان حمل السیده فاطمه الزهراء (علیها السلام) بأبنها الثانی الإمام الحسین (علیه السلام) ؟ .

الشیخ السند : الوارد فی الروایات أن حمل فاطمه (علیها السلام) بالحسین (علیه السلام) هو سته أشهر .

المحاور : ما هی وثائق دعوی فاطمه (علیها السلام) ؟ .

ص:143


1- (1) - الزمر (42) .
2- (2) - السجده (11) .
3- (3) - النمل (28 - 32) .
4- (4) - الأنبیاء (26 - 27) .
5- (5) - الأحزاب (33) .
6- (6) - البحار ج43 ص20 باب3 ح8 .

الشیخ السند : أما مخاصمه الزهراء (علیها السلام) أبابکر عندما صادر أرض فدک فسندها (علیها السلام) هو القرآن حیث قال تعالی : وَ ما أَفاءَ اللّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَما أَوْجَفْتُمْ عَلَیْهِ مِنْ خَیْلٍ وَ لا رِکابٍ وَ لکِنَّ اللّهَ یُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلی مَنْ یَشاءُ وَ اللّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ ما أَفاءَ اللّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُری فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ (1)، فنص الکتاب علی أن الفیء من ما لم یوجف علیه بالخیل والحرب فهو لله وللرسول ولذی القربی وأقرب قربی النبی (صلی الله علیه وآله) هی الزهراء (علیها السلام) ، وقد نزل الأمر الإلهی مرتین بعد ذلک لتولیه الزهراء (علیها السلام) هذا الحق والمقام فی قوله تعالی : فَآتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ (2)، وقوله تعالی : وَ آتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ (3)، فأعطی رسول الله (صلی الله علیه وآله) الزهراء فدکاً وکانت تحت یدها فأغتصبها أبابکر .

المحاور : وَ وَرِثَ سُلَیْمانُ داوُدَ (4)، ما هی أقسام المیراث ؟ وما هو نوع المیراث الوارد فی الآیه ؟ .

الشیخ السند : التوریث فی الآیه مطلق شامل لإرث المقامات المعنویه والإصطفائیه والمادیه من دون تقیید .

المحاور : هل یصح طلب شهود علی فاطمه (علیها السلام) ؟ .

الشیخ السند : بعد شهاده وحکم الله تعالی بکون الفیء تحت

ص:144


1- (1) - الحشر (6 - 7) .
2- (2) - الروم (38) .
3- (3) - الأسراء (26) .
4- (4) - النمل (16) .

ولایه الزهراء (علیها السلام) وشهادته بعصمتها فأی شهاده بعد ذلک ثم إن فدکاً کانت بیدها فالمدعی هو أبوبکر وعلیه أن یأتی بالشهود لنسخ القرآن لو کان ذلک ممکناً .

المحاور : إذا وقع بین شخصین خصام حول قضیه ما ، من هو الطرف الذی یأتی بالشهود شرعا ؟ .

الشیخ السند : الذی یأتی بالشهود هو المدعی وهو أبوبکر لا المنکر وهی فاطمه (علیها السلام) هذا إذا کانت دعوی المدعی محتمله ممکنه قابله للأثبات وأما فی قصه فدک فلا تسمع دعوی أبوبکر ولا مجال لتوجیه دعواه بعد ما کانت خلاف کتاب الله تعالی .

المحاور : هل یوجد أحد من فرق المسلمین من یتهم فاطمه (علیها السلام) بالکذب ؟ .

الشیخ السند : من یجرأ علی ذلک فینکر نص القرآن بطهارتها ونص النبی (صلی الله علیه وآله) بکونها سیده نساء أهل الجنه أعظم من مریم وآسیه وخدیجه وبقیه نساء أهل الجنه .

ص:145

ص:146

الإمام الحسن (علیه السلام).... صلح الحسن (علیه السلام) :

المحاور : ما هی أسباب صلح الإمام الحسن (علیه السلام) ؟ .

الشیخ السند : أسباب هدنه الإمام الحسن (علیه السلام) تخاذل جیشه وشیوع الخیانه لإنعدام البصیره الکافیه لدیهم ، فکان اللازم الحفاظ علی المؤمنین وهم الشیعه الذین هم فئه خاصه آنذاک لئلا یستأصلوا عن آخرهم .

الإمام الحسین (علیه السلام) :

المحاور : ما السر فی قراءه رأس الحسین للآیه الشریفه : أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحابَ الْکَهْفِ وَ الرَّقِیمِ کانُوا مِنْ آیاتِنا عَجَباً (1)، علی وجه الخصوص دون غیرها من السور ؟ .

الشیخ السند : السر فی قراءه الإمام الحسین (علیه السلام) للآیه : أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحابَ الْکَهْفِ وَ الرَّقِیمِ کانُوا مِنْ آیاتِنا عَجَباً ، علی وجه الخصوص دون غیرها، هو أن الآیه الأعجازیه التی کانت لله تعالی فی

ص:147


1- (1) - الکهف (9) .

أصحاب الکهف هو أنهم کانوا مؤمنین موحدین مضطهدین من قبل الملک والسلطان المتغلب فی وقتهم وکان مجتمعهم یتابع ذلک السلطان الغاشم فکانوا منفردین فی طریق الحق والهدایه ، وکان الملک وقومه یستأصلونهم، لو اطلعوا علی دینهم أو سیطروا علیهم ، الا أنه بقدرته تعالی أبقی وحفظ أصحاب الکهف بعدما هلک ذلک السلطان وقومه ونشأ نسل جدید وحضاره اخری ، لیبین تعالی علی أنه قادر علی نصر المستضعفین ویرجعهم إلی الدار الدنیا وتکون العاقبه هی غلبتهم علی القوم الظالمین کما فی قوله تعالی : وَ نُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّهً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ (1)، وقوله تعالی : وَ لَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصّالِحُونَ (2)، وغیرها من الآیات الداله علی رجوع الصالحین إلی الدار الدنیا وکون العاقبه لهم جزاءاً دنیویاً من الله تعالی قبل جزاء ثواب الاخره .

المحاور: فی قول لسیدتنا زینب (علیها السلام) حین أستشهد أخیها الإمام الحسین (علیه السلام)

(الیوم مات جدی محمد المصطفی ، وأبی علی المرتضی ، وأمی فاطمه الزهراء .... ) (3)ما هو المقصود من کلامها ؟ .

الشیخ السند : الظاهر کون المراد هو ذهاب أصحاب الکساء الخمسه بذهابه (علیه السلام) ، إذ کان وجوده بقاء لهم فیه کما أن وجوده (علیه السلام) کان

ص:148


1- (1) - القصص (5) .
2- (2) - الأنبیاء (105) .
3- (3) - ینابیع الموده للقندوزی ج3 ص64 .

تجسیداً وروحاً لوجود الاُسره النبویه ، وکانت (علیها السلام) تأنس به وبنوره (علیه السلام) عند فقدهم .

المحاور : ما الأوجه المحتمله لشق الإمام الحسین أزیاق القاسم بن الحسن ؟ .

الشیخ السند : قیل فی سبب ذلک لتکون ثیابه بهیئه الکفن فیستشهد فیها ، ولا یطمع فی سلبها منه العدو بعد شهادته .

المحاور : أرجو ذکر خمساً من الثورات التی نتجت بعد ثوره الامام الحسین ؟ .

الشیخ السند : ثوره زید الشهید بن الإمام السجاد (علیه السلام) ، وثوره التوابین فی الکوفه ، وثوره المختار ، وثوره یحیی بن زید الشهید ، وثوره صاحب فخ الحسین بن علی من بنی الحسن المجتبی (علیه السلام) .

المحاور : ما هی النتائج المستخلصه من ثوره الامام الحسین ؟ وما هی بواعث الثوره عند الإمام الحسین ؟.

الشیخ السند : حیث أن نتائج ثوره ونهضه الحسین (علیه السلام) هی البواعث لها وقد ذکرها (علیه السلام) فی عده من خطبه وکلماته الشریفه ، منها :

(إنما خرجت لطلب الأصلاح فیٌ أمه جدی (صلی الله علیه واله) ، أرید أن آمر بالمعروف وانهی عن المنکر)(1)، حیث قد أستبدلت الخلافه الإسلامیه علی ید معاویه بملک الوراثه النسبیه الترابیه ، و هذا إنحراف خطیر فی الدین والأمه الإسلامیه أن یتبدل مسار

ص:149


1- (1) - بحار الأنوار ج44 ص330 .

الزعامه الدینیه والدنیویه . منها ما قاله الرسول (صلی الله علیه واله ) : ( حسین منی و أنا من حسین )(1)، فإن (من) ههنا لیس المراد منها التولد بل أحد معانی الکنایه فیها هو أن دین النبی (صلی الله علیه واله) وشریعته بقاءها

مرهون بالحسین (علیه السلام) و ذلک لأن بنی أمیه معاویه و یزید وآلهما کانوا مصرّین علی محو الشریعه وإزاله الدین بالتدریج حتی لا یبقی رسم ولا أسم منه وکلمات معاویه و یزید فی ذلک معروفه ، وکیف لا و البیت الأموی بزعامه أبو سفیان لم ینثنی عن مجابهه الرسول (صلی الله علیه وآله) ودولته فی المدینه ومن قبل فی مکه ، واستمر إیقاده للحروب ضد الرسول حتی عام الفتح لمکه ومن الواضح أن هذا الموقع القبلی الذیٌ یتمتع به أبو سفیان وبنو امیه لم یتبدد بفتح مکه بل بقی علی حاله وإن کانوا فی الظاهر استسلموا أمام السلطه الاسلامیه للرسول (صلی الله علیه وآله) الجدیده ، ویتبین ذلک فی قول أبی سفیان لعلی بن أبی طالب (علیه السلام) فی أیام السقیفه یرید اغراءه بمناصرته ضد أصحاب بیعه السقیفه ، (لو شئت لملئتها لک رجالاً وفرساناً ) ، وکذلک إسترضاء أبی بکر لأبی سفیان عندما أعترض علی استخلافه و أن تیم أخمل قریش ذکراً وبطنا أسترضاه بتنصیب یزید بن أبی سفیان علی الشام . ومن ثم الخلیفه الأول والثانی لم یجدا بداً من الإستعانه فی جهاز الحکم وقیاده الجیوش وکسب الغنائم والمناصب - بالحزب القرشی المناوی لبنی هاشم وللأنصار ، وإلی ذلک یشیر الحسین (علیه السلام) :

(وعلی الإسلام السلام إذ قد بلیت الأمه براع مثل یزید ، ولقد سمعت جدی رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول : الخلافه محرمه علی آل أبی سفیان )(2).

ص:150


1- (1) - سنن الترمذی ج5 ص324 ، المستدرک للحاکم النیسابوری ج3 ص422 .
2- (2) - بحار الأنوار ج44 ص326 .

ومنها : سنّ السنه الإلهیه العظیمه وهی مجاهده الظالمین والطغاه من الحکام فی بلاد المسلمین والثوره علیهم ردعاً للمنکر وإقامه للمعروف فی کافه أشکاله ونظمه وأبوابه ، وإلی ذلک یشیر بقوله (علیه السلام) إستناداً الی قول رسول الله :

(من رأی سلطاناً مستحلاً لحرم الله ، ناکثاً لعهد الله ، مخالفاً لسنه رسول الله ، یعمل فی عباد الله بالأثم والعدوان ثم لم یغیر بقول ولا فعل ، کان حقاً علی الله أن یدخله مدخله)(1)، أو

(أفضل الجهاد کلمه حق عند سلطان جائر )(2).

ومنها : إستدعاء أهل العراق ومبایعتهم له (علیه السلام) لاقامه الحکم الإلهی العادل الحق .

ومنها : عزم یزید أغتیال الحسین (علیه السلام) بکل طریقه وسبیل وقد أشار (علیه السلام) إلی ذلک فی عده خطبه .

والخلاصه : أن هناک العدید من الأسباب ودواعی الحکمه فی نهضته (علیه السلام) اجتمعت حتی أن کثیراً من الکتاب والباحثین ینسبون تولد التشیع إلی نتائج ثوره الحسین (علیه السلام) وتعاطف محبی أهل البیت (علیه السلام) لمظلومیته و هذا القول وإن کان تنکراً للحقائق القرآنیه والسنن النبویه الداله علی أمامه أهل البیت (علیهم السلام) ومذهبهم ، إلا أن ذلک القول یعکس مدی تعریه الإنحراف الذی أصاب المسلمین تکشف کثیر من الحقائق وتزییف الباطل الذی لم یتحقق قبل ثوره الحسین (علیه السلام).

ص:151


1- (1) - بحار الأنوار ج44 ص382 .
2- (2) - عمده القاری للعینی ج7 ص224 ، التبیان للطوسی ج2 ص422 .

المحاور: کیف نرد علی الذین یقولون أن الإمام الحسین (علیه السلام) قد أخطأ عندما أخذ معه أهل بیته من نساء و أطفال الی کربلاء و هو یعرف المصیر ؟ و هل للإمام الحسین (علیه السلام) الحق فی التصرف فی حیاه أهله ؟ .

الشیخ السند : نظیر هذا الإعتراض یذکر فی مواجهه الصدیقه الزهراء (علیها السلام) عندما أراد جماعه السقیفه إجبار أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) علی بیعتهم فتصدت لهم من وراء الباب وقد کان (علیه السلام) فی البیت ، فیورد المعترضون أنه کیف تسمح الغیره الأبیّه لمثل أمیر المؤمنین ولسید الشهداء بذلک ، وما الحکمه فی ذلک وهما (علیهما السلام) قد اتفق ذلک منهما بوصیه من رسول الله (صلی الله علیه وآله) کما جاء فی الروایات أنه (صلی الله علیه وآله) أخذ علی علیّ (علیه السلام) الصبر وعلی الحسین (علیه السلام) إن الله شاء أن یراهن سبایا ، فهل الإراده والمشیئه إلالهیه تتعلق بذلک وکیف وجه الحکمه فیه ، ویستعرض لنا القرآن الکریم الإجابه عن ذلک بأن المجاهده فی سبیل الله ومقارعه المعسکر الآخر کما تکون بالنفس والمال تکون بالمخاطره بإهانه العرض لا بنحو الإبتذال والتدنیس کما فی قصه مریم (علیه السلام) ففی سوره آل عمران : إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَهُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَهٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ وَجِیهاً فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ (45) وَ یُکَلِّمُ النّاسَ فِی الْمَهْدِ وَ کَهْلاً وَ مِنَ الصّالِحِینَ (46) قالَتْ رَبِّ أَنّی یَکُونُ لِی وَلَدٌ وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ قالَ کَذلِکِ اللّهُ یَخْلُقُ ما یَشاءُ إِذا قَضی أَمْراً فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ(47) (1)، وفی سوره مریم : فَأَرْسَلْنا إِلَیْها رُوحَنا فَتَمَثَّلَ لَها بَشَراً سَوِیًّا (17) قالَتْ إِنِّی أَعُوذُ

ص:152


1- (1) - آل عمران (45 - 46) .

بِالرَّحْمنِ مِنْکَ إِنْ کُنْتَ تَقِیًّا (18) قالَ إِنَّما أَنَا رَسُولُ رَبِّکِ لِأَهَبَ لَکِ غُلاماً زَکِیًّا (19) قالَتْ أَنّی یَکُونُ لِی غُلامٌ وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ وَ لَمْ أَکُ بَغِیًّا (20) قالَ کَذلِکِ قالَ رَبُّکِ هُوَ عَلَیَّ هَیِّنٌ وَ لِنَجْعَلَهُ آیَهً لِلنّاسِ وَ رَحْمَهً مِنّا وَ کانَ أَمْراً مَقْضِیًّا (21) فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَکاناً قَصِیًّا (22) فَأَجاءَهَا الْمَخاضُ إِلی جِذْعِ النَّخْلَهِ قالَتْ یا لَیْتَنِی مِتُّ قَبْلَ هذا وَ کُنْتُ نَسْیاً مَنْسِیًّا (23) فَناداها مِنْ تَحْتِها أَلاّ تَحْزَنِی قَدْ جَعَلَ رَبُّکِ تَحْتَکِ سَرِیًّا (24) وَ هُزِّی إِلَیْکِ بِجِذْعِ النَّخْلَهِ تُساقِطْ عَلَیْکِ رُطَباً جَنِیًّا (25) فَکُلِی وَ اشْرَبِی وَ قَرِّی عَیْناً فَإِمّا تَرَیِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِی إِنِّی نَذَرْتُ لِلرَّحْمنِ صَوْماً فَلَنْ أُکَلِّمَ الْیَوْمَ إِنْسِیًّا (26) فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَها تَحْمِلُهُ قالُوا یا مَرْیَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَیْئاً فَرِیًّا (27) یا أُخْتَ هارُونَ ما کانَ أَبُوکِ امْرَأَ سَوْءٍ وَ ما کانَتْ أُمُّکِ بَغِیًّا (28) فَأَشارَتْ إِلَیْهِ قالُوا کَیْفَ نُکَلِّمُ مَنْ کانَ فِی الْمَهْدِ صَبِیًّا (29) قالَ إِنِّی عَبْدُ اللّهِ آتانِیَ الْکِتابَ وَ جَعَلَنِی نَبِیًّا (30)(1)، وفی سوره المؤمنون : وَ جَعَلْنَا ابْنَ مَرْیَمَ وَ أُمَّهُ (2)، فمریم قد تعرضت لوظیفه حمل النبی عیسی (علیه السلام) من غیر أب لتتحقق المعجزه الإلهیه لإثبات نبوه عیسی (علیه السلام) وبعثته بشریعه جدیده ناسخه لشریعه موسی (علیه السلام) ، مع أن تحقیق المعجزه هذه کان یخاطر بسمعه مریم وعرضها ، إلی درجه مواجهه بنی إسرائیل لها بالقذف والبهتان ولکن کل ذلک لا یعنی ابتذال وتدنیس مریم بل غایه الأمر إهانه عرضها ، فتحمّلت المسؤولیه الإلهیه وأعباء المعجزه والرساله الجدیده مع أنها أصعب من الجهاد بالنفس والقتل بالسیف ، للإنسان الغیور وبالنسبه للمرأه العفیفه التی أحصنت فرجها

ص:153


1- (1) - مریم (17 - 30) .
2- (2) - المؤمنون (50) .

ولذلک قالت : یا لَیْتَنِی مِتُّ قَبْلَ هذا وَ کُنْتُ نَسْیاً مَنْسِیًّا (1)، ولکن جهادها وتحملها أقام الحجه علی کفار بنی إسرائیل فجعلها الله تعالی آیه وحجه تشارک إبنها النبی عیسی (علیه السلام) فی الحجیه ، وهناک واقعه أخری یسردها لنا القرآن وهی واقعه المباهله : فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللّهِ عَلَی الْکاذِبِینَ (2).

فههنا فی واقعه المباهله احتج الله بالزهراء (علیها السلام) علی حقانیه الشریعه المحمدیه ونبوه سید الرسل جنبا إلی جنب الاحتجاج بالأربعه بقیه أصحاب الکساء ، ففی هذه الواقعه قد تحملت الصدیقه الزهراء (علیها السلام) بأمر من الله تعالی انزله فی القرآن ، تحملت المشارکه فی المباهله أمام ملاء أهل الکتاب ، وهو نمط من المنازله والمواجهه .

فإذا اتضح بعض الأمثله المسطوره فی القرآن الکریم من نماذج المجاهده بالعرض لا بدرجه الإبتذال والتدنیس ، یتضح عدم المجال لمثل هذه الاعتراضات الناشئه من عدم الإحاطه بجهات أحکام الشریعه وعدم الإحاطه بملابسات الأحداث التاریخیه فی صدر الإسلام وقراءه الإحداث بشکل مبتور تخفی فیه الحقیقه کما هی علیه ، ثم الأخذ فی الحکم علی هذه الصوره المقطعه .

ص:154


1- (1) - مریم (23) .
2- (2) - آل عمران (61) .

فإن الحکمه فی کل من فعل الأمیر (علیه السلام) والحسین (علیه السلام) هو لأجل تعریه وفضح الخصم والکشف عن جرأته علی مقدسات الدین وحریم النبی (صلی الله علیه وآله) و أن الخصم لا یتقید بأبجدیه المبادئ الدینیه وکان أستخدام هذا النمط من المواجهه والجهاد فی ظرف اغلقت فیه أیّ فرصه أخری لدحض إجرام الخصم وباطله أمام أنظار وأذهان الناس المفتتنه بأکاذیب الخصم الناسیه لوصایا القرآن والنبی (صلی الله علیه وآله) فی حق العتره المطهره ولولا موقف الزهراء (علیها السلام) والعقیله زینب (علیها السلام) لکان الخصم یلتف بدعایته ووسائل إعلامه علی الحقیقه ویغیب علی الناس فی ذلک الوقت فضلاً عن الأجیال اللاحقه یغیب علیها حقیقه الموقف . ولأجل ذلک أوصت (علیها السلام) بإخفاء قبرها وتشیعها لیلاً خفیه لیظلّ ذلک رمزاً یطنّ فی أذن التاریخ علی الحقیقه التی حاولوا اخفاءها .

المحاور: کم عدد الصحابه اللذین إستشهدوا مع الإمام الحسین (علیه السلام) وما هی أسمائهم ، وکم عدد (الصحابه) اللذین قاتلوا الإمام الحسین (علیه السلام) ؟ .

الشیخ السند : لفظ الصحابه جری إستعماله فی من لقی النبی (صلی الله علیه وآله) أو روی عنه أو عاشره مده من الزمن وأما إذا أضیف الشخص إلی أحد من الأئمه من أهل البیت (علیهم السلام) فیقال مثلاً من أصحاب أمیر المؤمنین (علیه السلام) أو أصحاب الحسن (علیه السلام) وأصحاب الحسین (علیه السلام) ، نعم کان فی أصحاب الإمام الحسین (علیه السلام) بعض صحابه النبی (صلی الله علیه وآله) کحبیب بن مظاهر ومسلمه بن عوسجه وغیرهما أما عدد أصحاب الحسین (علیه السلام) فقد اختلف المؤرخون فی ذلک:

ص:155

الأول : أنهم أثنان وثلاثون فارساً وأربعون راجلاً ذکره المفید فی الإرشاد والطبرسی فی أعلام الوری والفتال فی روضه الواعظین وابن جریر فی تاریخه وابن الأثیر فی الکامل والقرمانی فی أخبار الدول والدینوری فی الأخبار الطوال .

الثانی : إنهم اثنان وثمانون راجلاً کما فی روایه حکاها فی الدمعه الساکبه .

الثالث : ستون راجلاً کما ذکره الدمیری فی حیاه الحیوان فی خلافه یزید .

الرابع : ثلاثه وسبعون راجلاً ذکره الشربینی فی شرح مقامات الحریری .

الخامس : خمسه وأربعون فارساً ونحو مائه راجل ذکره ابن عساکر فی تهذیب تاریخ الشام .

السادس : اثنان وثلاثون فارساً وأربعون راجلاً ذکره الخوارزمی فی المقتل .

السابع : احد وستون رجلاً ذکره المسعودی فی إثبات الوصیه وغیرها من الأقوال التی أنهاها العلامه المرحوم السید عبد الرزاق المقرم فی المقتل إلی عشره .

وأما عدد الذین قاتلوا الحسین (علیه السلام) فذکر أنهم ثلاثین ألفاً وقیل أکثر بکثیر وقد جمع بین الأقوال بعض المحققین بأن الذین کانوا فی أرض المعرکه هو العدد الأول وأما بقیه الأعداد فکانت تمثل طوق عسکری لمنع وصول المدد والنصره لسید الشهداء (علیه السلام) من الأطراف والنواحی حتی أنه ذکر فی التواریخ أن الطوق العسکری کان یمتد من کربلاء إلی الکوفه .

ص:156

المحاور: أود أن تبینوا الأسباب التی جعلت الناس تتفرق عن مسلم ابن عقیل (علیه السلام) هکذا بین لیله و ضحاها بعد أن کانوا ألوف حوله حیث یصل الأمر

انه لا یجد من یدله الطریق؟ .

الشیخ السند : لم یکن تفرق الناس عن مسلم بن عقیل (علیه السلام) بین لیله وضحاها بل أستغرق ذلک مده بنحو التدریج کما هو مفصل فی کتب التاریخ ، وعمده السبب لتخاذل الناس عن مسلم هو خیانه وتخاذل أشراف ورؤساء القبائل أی النخبه من أهل الکوفه ، وهو مما یدلل علی مدی تأثیر النخبه فی المجتمع ومساره .

المحاور: ما منزله حمید بن مسلم خاصه إنه روی واقعه الطف بأسرها ؟ .

الشیخ السند : لا یخفی أن الراوی لواقعه الطف لا ینحصر بحمید بن المسلم ، فإن أهل البیت (علیهم السلام) الذین حملوا أساری من أطفال ونساء فضلاً عن مثل أم کلثوم والعقیله والإمام زین العابدین (علیه السلام) ، وکذا الأساری من عوائل شهداء الطف فضلاً عن من کان فی جیش عمر بن سعد اللعین ممن أقرّ ونقل لأهل الکوفه ما شاهدوه بأعینهم ، لا سیما و أن جمله منهم کانوا کالمتفرج للمعرکه کاره للقتال ، وکذا أهالی القری المجاوره لنینوی والغاضریات من بنی أسد وغیرهم ، هذا فضلاً عن أن أئمه أهل البیت (علیهم السلام) یخبرون عن الأحداث وما کان وما یکون بعلم لدنی من الله تعالی .

وعلی کل تقدیر فإن حمید بن مسلم لو أفترضناه علی أسوأ التقادیر من أتباع السلطه الأمویه فإن ما یشهد به العدو أحجّ للثبوت فإن الفضل ما

ص:157

شهدت به الأعداء ، وقد یخفی هذا المطلب علی البعض ویساوی المقام مع البحث فی إستنباط الأحکام الشرعیه الفرعیه ، فإن الوثوق بالأخبار والصدور هو المدار وهذه النکته موجبه لذلک کما لا یخفی .

المحاور: من بقی من ذریه سیدنا الحسین (علیه السلام) بعد فاجعه کربلاء ؟.

الشیخ السند : المعروف لدی أهل التواریخ والنسب وکتب الأصحاب أن ذریه الإمام الحسین (علیه السلام) هی من الإمام زین العابدین (علیه السلام) أبنه أما علی الأکبر فقد أستشهد معه وکذا علی الأصغر أو عبد الله الرضیع وکذلک جعفر بن الحسین فانه توفی فی حیاه أبیه وذکر محمد أیضاً ، وأما البنات فقد ذکر أن له (علیه السلام) زینب وسکینه وفاطمه وعلی کل حال فإن بین المذکور فی الکتب أختلاف فی العدد والأسماء فلاحظ .

المحاور: هلا لی بجواب أکمل به معلوماتی ، حول من إستشکل إننا نفضل الإمام الحسین (علیه السلام) ونعطیه درجه أعلی من الإمام علی (علیهما أفضل الصلاه والسلام) ، ویسأل لماذا نسمی حسینیات ولم نسمی علیات ، ولماذا (اللطم) علی الحسین أظهر وأکثر من (اللطم) علی الإمام علی (علیه السلام) ، وما إلی ذلک من إستشکالات ؟ .

الشیخ السند : سبب کثره ذکر الشیعه لسید الشهداء (علیه السلام) هو أمر النبی (صلی الله علیه وآله) والائمه (علیهم السلام) بذلک فی الروایات المستفیضه ، بل المتواتره فقد أکّدوا بإقامه العزاء علی مصیبته التی هی من أفجع وأقرح المصائب التی تعتصر الوجدان وتنغّص العیش ، فالبشاعه الشرسه التی انتهک بها حرمه رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی سبطه وریحانته من الدنیا وسید شباب أهل الجنه ، فمصیبه

ص:158

الحسین (علیه السلام) مصیبه رسول الله (صلی الله علیه وآله) ، ومصیبه أمیر المؤمنین وسیده النساء والحسن المجتبی ففی قتل الحسین وولده وأهل بیته وأصحابه وسبی نساءه انتهکت حرمه القرآن الذی جعل من الحسین (علیه السلام) حجه لحقانیه دین الاسلام وصدق النبوه الی یوم القیامه فی قوله تعالی : فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللّهِ عَلَی

الْکاذِبِینَ (1)، فقد أمر الله تعالی نبیه فی المباهله بالاحتجاج بالحسین (علیه السلام) وأصحاب الکساء دون الصحابه ودون زوجات النبی (صلی الله علیه وآله) مع أن الإمام الحسین (علیه السلام) حین المباهله لم یتجاوز بضع سنین من نشأته المبارکه ، فجعل الله تعالی الإمام الحسین (علیه السلام) یتحمل مسؤلیه إقامه الحجه علی حقانیه الدین وصدق النبوه ، وکذلک آیه التطهیر وکذلک سوره هل أتی وغیرها من السور فمثل هذه الشخصیه فی الدین التی یرسم مقامه القرآن الکریم وکلام الله الحکیم ، انتهاک حرمته إنتهاکاً لحرمه الله تعالی ولحرمه القرآن ولحرمه الرسول (صلی الله علیه وآله) حیث قال :

(حسین منی و أنا من حسین )(2)، و :

(إبنای هذان إمامان قاما أو قعدا )(3)، و :

(وسیدا شباب أهل الجنه )(4)، وغیرها من الاحادیث العظیمه النبویه التی توضح موقعیه الحسین

ص:159


1- (1) - آل عمران (61) .
2- (2) - مسند أحمد ج4 ص172 ، سنن الترمذی ج5 ص324 ، المستدرک للحاکم النیسابوری ج3 ص177 .
3- (3) - روضه الواعظین للنیسابوری ص57 ، الأرشاد للمفید ج2 ص30 .
4- (4) - مسند أحمد ج3 ص3 ، مسند أبی سعید الخدری ، سنن أبن ماجه ج1 ص44 ح 118 باب فضائل علی بن أبی طالب (علیه السلام) ، سنن الترمذی ج5 ص321 ح 3856 فضائل الصحابه للنسائی ص20 فضائل الحسن والحسین (علیهما السلام) .

فی الدین .

وسبی نساء الحسین (علیه السلام) هن بنات النبی (صلی الله علیه وآله) ، فتصور - بالله علیک - ممن یدّعون الإنتماء إلی دین النبی کیف یرتکبون العظائم فی حق سید الرسل (صلی الله علیه وآله) ، فذکر مصیبه الحسین ذکر مصیبه النبی وجمیع أهل بیته .

هذا مضافاً إلی أن واقعه کربلاء واستشهاده (علیه السلام) کشفت القناع عن زیغ السقیفه التی أدت الی تسلّط بنی أمیه علی رقاب المسلمین وإلی لعب مثل یزید الفسق والمجون بمقدرات الدین والمسلمین ، فالشعائر الحسینیه نبراس لحق أهل البیت فی الإمامه وأحیاء للتمسک بالثقلین المأمور بهما .

المحاور: من هو حمید إبن مسلم ؟ و هل یجوز لعنه ؟ وعلی أی أساس نأخذ بروایاته ؟ و هل کان من جیش عمر إبن سعد ؟ وما هو سبب حضوره واقعه الطف ؟ .

الشیخ السند : لابد من التنبه إلی النقاط التالیه :

أولاً : لیس مصدر الوثائق لواقعه کربلاء منحصراً فی الراوی حمید بن مسلم ، بل المصادر منتشره عن الواقعه من کل حدب وصوب فهذا أبن عساکر فی تاریخ دمشق عقد مجلداً من کتابه خاصاً بالإمام الحسین (علیه السلام) نقل طرفاً من وقائع الفاجعه الکبری بأسانید متصله ونقل بأسانید عدیده أیضاً مطر السماء دماً وأنه لم یرفع حجر إلاّ ورئی تحته دما . إلی غیر ذلک من

ص:160

مصادر الفریقین ، فهذا الصدوق ینقل فی أمالیه مقتلاً کاملاً بأسانید متصله إلی أئمه أهل البیت (علیهم السلام) وقد أشتملت کتب الأحادیث عنهم (علیهم السلام) علی لقطات وقصاصات خطیره فی الواقعه حتی روایات الفروع والأحکام الشرعیه مثل کتاب وسائل الشیعه هذا فضلاً عن کتب التراجم من الفریقین وغیرها مما یطول ذکره فی المقام .

ثانیاً : لم یکن الراوی الوحید للواقعه هو حمید بن مسلم کیف والإمام زین العابدین والباقر (علیهما السلام) والعقیله وبنات النبی (صلی الله علیه وآله) وعیالات الحسین (علیه السلام) کلهم کانوا بمشهد من الحدث العظیم .

وکذلک هذه الآلاف من جیش بن سعد من أهل الکوفه فضلاً عن أهالی القری والأریاف المجاوره فالحدث والمشهد الجلل قد حضره خلق کثیر تنادوا به علی مسمع التاریخ والأجیال .

ثالثاً : لم یکن کل من حضر فی جیش عمر بن سعد علی موقف متحد فقد کان

بعضهم حتی علی مستوی القیاده ، لفصائل الجیش کاره لقتال سبط الرسول (صلی الله علیه وآله) وریحانته بل فی بعض المواقع من المعرکه کان یخشی عمر بن سعد وقوع الفتنه فی جیشه .

رابعاً : الفضل ما شهدت به الاعداء ، فإن الروایه المتضمنه لأحداث الظلم علی العتره وکذا فضائلهم التی تنقل من لسان المخالف فی هواه لأهل البیت (علیهم السلام) أحجّ علی المخالفین لأهل البیت (علیهم السلام) التارکین لفریضه مودتهم ، لإنتفاء التهمه المزعومه فی منطق نصب العداوه لهم .

ص:161

المحاور : إن قتله إبی عبدالله الحسین (علیه السلام) هم الشیعه لا بنی أمیه و هذا مما ترکز علیه الیوم الفئات الضاله کالوهابیه والسلفیه وماالقول السدید فی الإجابه عن هذه الشبهه ؟ .

الشیخ السند : فی کثیر من الکلمات أسناد قتل سید الشهداء (علیه السلام) إلی أهل الکوفه و أنهم شیعه أمیر المؤمنین (علیه السلام) ، و هذا تزویر للحقائق لأن مدینه الکوفه لم یکن الغالب علیها الشیعه إلی أواخر القرن الثالث فضلاً عن عهد أمیر المؤمنین وزمن واقعه الطف ، ولذلک تجد فی کتب التاریخ حین نهضه المختار فی الکوفه للإنتقام لسید الشهداء وماجری فی الطف کان غالب أحیاء الکوفه ممن یوالی بنی أمیه وهواهم من العثمانیه ، فوجد صعوبه کبیره جداً فی السیطره علی الکوفه ، ألیس قد نهی أمیر المؤمنین عن صلاه التراویح فی مسجد الکوفه بتوسط أبنه الحسن المجتبی (علیه السلام) فتصایح الناس فی مسجد الکوفه واسنه عمراه ، وقد قال علی (علیه السلام) فی أحد کلماته أنه لو نهی عن ما أبتدعه من کان قبله من الخلفاء من سنن خالفوا فیها سنه الرسول لتفرق عنه جنده ، وهناک الکثیر من الشواهد الداله علی هذه الحقیقه حتی أن أحد احیاء الکوفه کانت تقطنه قبائل من أهل الشام والغریب من الوهابیه والسلفیه أنهم یذکرون

فی کتبهم أن الکوفه بقیت إلی زمن متأخر علی مذهب سنه خلافه الجماعه ، فکیف یکونون من الشیعه .

المحاور: الموقف العقلی یمکن التشکیک فیه بأسالیب کثیره فی حین أن الموقف العاطفی المشتعل لا یقبل التردد أمام التشکیک العقلی هناک من یقول أن الأمه کانت تدرک ظلم یزید وآل أمیه ولکنها کانت تحتاج إلی أن

ص:162

ینتقل من المستوی العقلی إلی المستوی العاطفی و هذا هو الذی تکفلت به ثوره الإمام (علیه السلام) کیف تقیمون هذه الرؤیه ؟ .

الشیخ السند : العقل یطلق ویراد به معانی فقد یراد به العقل النظری وهی قوه الإدراک الفکری ، وقد یطلق ویراد به العقل العملی وهو قوه العقل العمّال المحرّک المسیطر علی قوه التحریک فی النفس من قوی الغضب والشهوه ، وقد سئل الکاظم (علیه السلام) عن العقل فقال (علیه السلام) : (ما عبد به الرحمن وأکتسب به الجنان)(1)، وهو ینطبق علی العقل العملی ومصنع الإراده فی النفس هو العقل العملی ، ولا یکفی لهدایه وکمال وصلاح الإنسان أن یدرک الحق والحقیقه الصادقه بعقله النظری ، دون أن یصدق و یذعن ویسلّم بذلک فیقیم عزمه علی ذلک وبالتالی تنطلق قواه العمّاله علی مقتضی ذلک ، فالعاطفه عباره عن نحو تفاعل وإنشداد للنفس مع الشیء المدرک ، فتنظیر الحقیقه من دون الإیمان والحرکه علی هدیها ، کالطیران بجناح واحد .

ومن هنا تکمن فضیله البکاء فی رثاء مصاب سید الشهداء حیث انه یلهب المشاعر النفسیه دفعه تجاه الفضیله من الغیره علی الدین والشجاعه والفداء والتضحیه وغیرها من مکارم الصفات التی یلزم تحلی النفس بها .

المحاور: بین وعی النخبه من المفکرین ، والعامه من الجمهور ، أین نجد عاشوراء الحقیقیه ، هناک من یقول أن جمهور الناس بوعیهم الفطری

ص:163


1- (1) - الکافی ج1 ص11 .

یدرکون من واقعه الطف ما هو أعمق وأوسع آفاقاً مما یتلقاه الباحثون والمفکرون من خلال دراستهم وبحثهم ، کیف تنظرون لمثل هذا القول وما هو هذا الذی یدرکه العامه بحسهم الفطری المرهف ولا یدرکه الباحثون بدراساتهم ؟ .

الشیخ السند : حیث أن أهل البیت (علیهم السلام) هم الثقل الثانی و عدل الکتاب الکریم الذی هو الثقل الاول و قد استفیض و تواتر بین الفریقین عن النبی (صلی الله علیه وآله) الأمر بالتمسک بهما ، فأهل البیت والقرآن الکریم وجهان لشیء واحد ، و علی ضوء ذلک فإن سیره ائمه أهل البیت (علیهم السلام) ومنهم سید الشهداء (علیه السلام) سیرته قرآن متجسد . فکما أن القرآن مهما قام الباحثون المتخصصون من علماء التفسیر وغیرهم من العلوم الأخری بتفسیره فإن ذلک لا یمثل کل آفاق القرآن ولا کل ما فیه من عیون المعرفه والعلم فیظل القرآن یرفد للبشریه علی مختلف طبقاتها وأفهامها نمیراً عذباً کل یغرف منه بحسب سعته وظرفه ، فهکذا سیره الحسین (علیه السلام) من المدینه الی مکه إلی کربلاء الی یوم العاشر فانها ملیئه بالوقائع والمشاهد التی ینهل منها علماء الفقه والقانون وعلماء الکلام والفلسفه وعلماء الأخلاق والعرفان ، وعلماء الأجتماع والعلوم الانسانیه کل حسب تخصصه وبعده الذی یسیر فیه ، والعامه تحتفظ بهذا التجسد القرآنی الجمعی المجموع بنحو الإدراک الأجمالی الفطری فتنصهر فی أجواء مدرسه سیرته (علیه السلام) لاسیما و أن سید الشهداء کما قال الإمام الرضا (علیه السلام) ما معناه :

(کلنا أبواب هدی و سفن نجاه ولکن باب الحسین أوسع وسفینته فی لجج البحار أسرع ) .

ص:164

المحاور: ما الذی نحتاجه الیوم عن عاشوراء الامام الحسین (علیه السلام) ؟ وما الذی تحتاجه عاشوراء منا ؟.

الشیخ السند : حاجه کل عصر من واقعه الطف هو أن یستلهموا منها ما یجیب علی اسئلتهم المعاشه فی عصرهم من تضارب الأفکار والرؤی وتعدد وجهات النظر ، والذی تحتاجه عاشورا وفی الحقیقه هی الأخری حاجتنا نحن الی عاشوراء أیضاً وهی أن نحییی الواقعه فی وجداننا و مشاعرنا وذاکرتنا و تفکیرنا کی نعیش الجو التربوی الذی یجب أن نتکامل به وفیه ، ولابد فی الشعائر الحسینیه کما فی الروایات المتواتره عنهم (علیهم السلام) أن تکون حماسیه جیاشه و أن تکون مفعمه بالحزن والتفجع والجزع و أن تکون متضمنه للمعانی والمثل التی نشدها سید الشهداء (علیه السلام) من الغیره والحمیه للدین والنبل والإباء للباطل والنهی عن المنکر وإقامه العدل وغیرها مما جاء فی خطبه وکلماته المأثوره .

ص:165

ص:166

الشعائر الحسینیه :

اشاره

المحاور: أنا لست شیعیه بل أنا سنیّه المذهب ، ولکن أرید أن أتعرف عن عقائد مذهب أهل البیت (علیهم السلام) ، هذا لأنه توجد بعض الأشیاء التی یقوم بها الشیعه و أنا لا أوافق علیها . ولعل ذلک قد یکون یتناسب مع مذهب أهل البیت (علیهم السلام) وتعلیماته . ألا وهی ضرب الصدور فی أیام عاشوراء ، حیث أری أنه ینبغی أن یکون عاشوراء وقت ذکر الله وعدم النزاع والأضرار بالجسم والأنفس ، فلکونی لست شیعیه لا أدری ما هی الأدله التی تؤید هذا العمل ؟ وأرید أن أتعلّم وأتعرف علی الحق، علماً بأننی سأتزوج بشاب شیعی - إن شاء الله - حیث أحبّه وأحترمه . وأتمنّی أن یتمّ ذلک قریباً علی الرغم من أختلاف العقیده الموجوده بیننا . مره أخری أقول بأنکم بذلک ستساعدوننی لأتعلم عن

حیاه إنسان شیعی ؟.

الشیخ السند : أما التعرف علی عقائد الشیعه الإمامیه فبإمکانک قراءه کتب العقائد الشیعیه للتعرف علیها مثل کتب التفسیر للإمامیه فإنها ملیئه بأسس عقائد الشیعه . وأما موسم أیام عاشوراء ففیها قتل الإمام الحسین بن علی (علیه السلام) ، وأبن السیده فاطمه بنت رسول الله (صلی الله علیه وآله) سبط النبی (صلی الله علیه وآله)

ص:167

وأهل بیته ظلما من قبل یزید بن معاویه بن أبی سفیان الأموی ، وسبیت نساءه وبناته ونساء أهل بیته وهن حفیدات رسول الله (صلی الله علیه وآله) ، فأنتهکت الدوله الأمویه حرمه رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی سبطه وانتهک رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی نساء أهل بیته ، وفوق کل ذلک طافوا برأس الحسین (علیه السلام) وبرؤوس أهل بیته البلدان من کربلاء إلی الکوفه إلی الشام ، أستعراضاً فی هتک حرمه رسول الله (صلی الله علیه وآله) ، ولم یکتفوا بذلک بل طافوا بنساء أهل بیت الرسول (صلی الله علیه وآله) البلدان ، مع إن رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال :

(أن الحسن والحسین ریحانتای من هذه الدنیا )(1)، وقال (صلی الله علیه وآله) :

(هما سیدا شباب أهل الجنه ) (2)وقال (صلی الله علیه وآله) :

(هما إمامان قاما أو قعدا )(3).

بل إن الله تعالی قد أوصی جمیع المسلمین بقوله تعالی : قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی (4)، فجعل تعالی أجر جمیع تبلیغ دین الله تعالی هو

موده قربی رسول الله (صلی الله علیه وآله) والموده لیست مجرد المحبه بل هی شدتها مع إبرازها فکیف بهذه الوصیه الإلهیه والفریضه القرآنیه تخالف وتجحد ، وتنتهک مع انه تعالی قد أعظم من شأنها فجعلها عدل وأجر الدین کله .

وأمرنا بصله قربی النبی (صلی الله علیه وآله) لا بقطیعتهم بینما قام یزید الأموی بما قام من هذا الجرم الفظیع الشنیع وقال : (لیت أشیاخی ببدر شهدوا وقع ... إلی

ص:168


1- (1) - ینابیع الموده للقندوزی ج3 ص73 .
2- (2) - سنن الترمذی ج5 ص321 ح : 3856 .
3- (3) - البحار ج36 ص289 .
4- (4) - الشوری (23) .

أن یقول : لعبت هاشم بالملک فلا خبر جاء ولا وحی نزل ) (1) .

فهو یصرح بأنه یثأر لأجداده المشرکین الذین قتلوا ببدر وینتقم لهم من أهل بیت رسول الله (صلی الله علیه وآله) بذلک ویزداد یزید عناداً وعتواً فیکفر بتصدیق الوحی والرساله ، وکیف لا وهو الذی أتی بواقعه الحرّه الفجیعه فی المدینه وأهلها وهتک کل الحرمات فیها فی السنه الثانیه من ملکه وفی السنه الثالثه هدم الکعبه ورجمها بالمنجنیق .

فما تصنعه الشیعه من إقامه الحزن والعزاء هی مواساه لرسول الله (صلی الله علیه وآله) لما جری علی سبطه وحبیبه الحسین وعملاً بوصیه القرآن بموده قربی الرسول ومقتضی المحبه هی الحزن لمصائب المحبوب وقد قال تعالی فی ما استعرضه من سیره النبی یعقوب عندما ابتلی بفراق یوسف ابنه : وَ قالَ یا أَسَفی عَلی یُوسُفَ وَ ابْیَضَّتْ عَیْناهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ کَظِیمٌ، قالُوا تَاللّهِ تَفْتَؤُا تَذْکُرُ یُوسُفَ حَتّی تَکُونَ حَرَضاً أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهالِکِینَ، قالَ إِنَّما أَشْکُوا بَثِّی وَ حُزْنِی إِلَی اللّهِ وَ أَعْلَمُ مِنَ اللّهِ ما لا تَعْلَمُونَ... قالَ أَبُوهُمْ إِنِّی لَأَجِدُ رِیحَ یُوسُفَ لَوْ لا أَنْ تُفَنِّدُونِ قالُوا تَاللّهِ إِنَّکَ لَفِی ضَلالِکَ الْقَدِیمِ... ذلِکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیهِ إِلَیْکَ وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَ هُمْ یَمْکُرُونَ وَ ما أَکْثَرُ النّاسِ وَ لَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِینَ وَ ما تَسْئَلُهُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ هُوَ إِلاّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ...... لَقَدْ کانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَهٌ لِأُولِی الْأَلْبابِ ما کانَ حَدِیثاً یُفْتَری...

ص:169


1- (1) - تاریخ الطبری ج8 ص178 .

لَقَدْ کانَ فِی یُوسُفَ وَ إِخْوَتِهِ آیاتٌ لِلسّائِلِینَ (1). فنری فی هذه السیره للنبی یعقوب (علیه السلام) التی قصّها لنا القرآن عبره ولنقتدی بما فیها من توصیات ، إن سیره النبی یعقوب الحزن علی ما أصاب أبنه یوسف حتی بلغ من حزنه وبثّه أن عمیت عیناه ، وقد عابه أبنائه علی ذلک ، فلم یعبأ باستنکارهم علیه بل استنکر هو علیهم جهلهم برشاد فعله من الحزن علی یوسف ، وقاوم النبی یعقوب أبناءه فی استنکارهم علیه الحزن علی یوسف ورمیهم له بالضلال ، واستنکارهم طول حزنه علی یوسف الذی استمر عقوداً من السنین .

ففی هذه الآیات یوصینا القرآن بالعبره من فعل النبی یعقوب بإقامه الحزن وبث الشکوی إلی الله تعالی علی فقد أبناء الأنبیاء المصطفین ، وعلی ما جری علیهم من المصائب ، حتی أن النبی یعقوب بلغ به الحزن الشدید أن تسبب ذلک فی عمی عینیه الشریفتین ، ولم یکن یعقوب یعبأ بذلک ولا بما ینکره علیه الآخرون من الحکم بضلاله ، فقد أصرّ علی أن الحزن وبثه الشکوی علی المصاب علی أبناء الأنبیاء المصطفین هو من الرشاد . مع أن یعقوب قال لأولاده : بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِیلٌ (2)، فلم یکن حزنه وبکائه وبثّه الشکوی إلی الله فی المده الطویله الزمنیه حتی عمیت عیناه لم یکن ذلک منافیا للصبر الجمیل.

ص:170


1- (1) - یوسف (84) .
2- (2) - یوسف (83) .

والسرّ فی ذلک مع أن الجزع والحزن الشدید غیر ممدوح فی ما یجری علی الإنسان من مصائب ، کموت عزیز وفقد حبیب ، و ذلک لکونه أعتراضاً علی قضاء الله وقدره وعدم الرضا بتقدیره ، السر فی فعل النبی یعقوب هو کون یوسف لیس

من قبیل بقیه الناس بل کان مجتبی ومصطفی کما فی قول یعقوب له : وَ کَذلِکَ یَجْتَبِیکَ رَبُّکَ وَ یُعَلِّمُکَ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ وَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکَ وَ عَلی آلِ یَعْقُوبَ کَما أَتَمَّها عَلی أَبَوَیْکَ مِنْ قَبْلُ إِبْراهِیمَ وَ إِسْحاقَ إِنَّ رَبَّکَ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (1)، أی إن أهل بیت الأنبیاء وذریّتهم المجتباه المنعم علیهم یستحقون التقدیر والإحترام والموده لأنهم قدوات البشریه وأعظم الثروات المعنویه التی تهتدی بتوسطها البشریه إلی الصراط المستقیم وقد قال النبی فی الخبر المتواتر الذی رواه الفریقان :

(إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی لن تضلوا ما إن تمسکتم بهما أبداً وأنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض )(2)، فعترته هم علی وفاطمه والحسن والحسین وقد فرّطت جماعات من المسلمین فیهم وترکوا التمسک بهما معاً ، مع أنه تعالی قد أمر النبی (صلی الله علیه وآله) فی یوم المباهله بالأحتجاج بعترته ومنهم الحسین (علیه السلام) فقال تعالی : فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللّهِ عَلَی الْکاذِبِینَ (3)، فجعل الله تعالی الحسین (علیه السلام) ممن یحتج به علی أهل

ص:171


1- (1) - یوسف (6) .
2- (2) - فضائل الصحابه للنسائی ص15 فضائل علی (رض) .
3- (3) - آل عمران (61) .

الکتاب والبشریه إلی یوم القیامه ، فجعل الباری الحسین (علیه السلام) حجته علی البشریه فی صدق نبوه الرسول (صلی الله علیه وآله) ، و هذا نداء من القرآن خالد علی مقام الحسین (علیه السلام) وکذلک ما فی سوره الدهر والإنسان من وصفه من عباد الله الذین یسبقون ویفوقون الإبرار ، فالحزن علی الحسین (علیه السلام) والحزن علی یوسف لیس تبرماً وعدم رضا بتقدیر الله تعالی بل هو موده لذی القربی وتمسکاً بالثقلین وإستنکاراً للظلم وإبتعاداً من الضلال الذی یسیر علیه یزید وأمثاله من أعداء أولیاء الله تعالی .

هذا وقد أمر الرسول (صلی الله علیه وآله) بعد غزوه احد بالبکاء والندبه علی عمه حمزه ، فکیف بأبنه وریحانته الحسین (علیه السلام).

المحاور: ما هی الأدله علی حضور أرواح الأئمه (علیهم السلام) فی مجالس العزاء الحسینی ؟ .

هل بإمکان الأئمه (علیهم السلام) الأستکثار من الخیر بعد أستشهادهم کدعائهم لله مثلاً ؟ .

الشیخ السند : قال تعالی : وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ (1)، والآیه داله علی رؤیه الرسول (صلی الله علیه وآله) ورؤیه المؤمنون وهم أهل بیته المطهرون .

لأعمال جمیع الأمه وظاهر الرؤیه هی مشاهده العمل حین صدوره ،

ص:172


1- (1) - التوبه (105) .

کما هو الحال فی رؤیه الباری تعالی ومن ثم أطلق الله تعالی علی رسوله (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته (علیهم السلام) أنهم شهداء علی الخلق کما فی سوره الحج : مِلَّهَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ هُوَ سَمّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ (1)، فهؤلاء الشهداء هم من نسل إبراهیم وهو أبوهم وهم خاصه سید الرسل (صلی الله علیه وآله) والرسول (صلی الله علیه وآله) شاهد علیهم وهم شهداء علی الناس والشاهد هو الذی یشهد العمل أی تکون أعمالنا حاضره عندهوفی مرمی حیطته .

وأما الأستکثار من الخیر فی عالم البرزخ والآخره عن طریق الدعاء وغیره فقد وردت بذلک جمله من الآیات کقوله تعالی : یَوْمَ لا یُخْزِی اللّهُ النَّبِیَّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ یَسْعی بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ بِأَیْمانِهِمْ یَقُولُونَ رَبَّنا أَتْمِمْ لَنا نُورَنا وَ اغْفِرْ لَنا إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (2). و هذا یطلق علیه فی البحوث العقلیه والفلسفه التکامل البرزخی والاخروی .

ص:173


1- (1) - الحج (78) .
2- (2) - التحریم (8) .

ص:174

عاشوراء :

المحاور : من أین جاء صوم یوم عاشوراء ، وما هی نظره الشارع المقدس عن هذا الموضوع ؟ .

الشیخ السند : ورد فی الروایات أن بنی أمیه أتخذته یوم صوم لفرحها بقتل الحسین (علیه السلام) و أن من کان یوالی أهل البیت (علیهم السلام) فلا یصومن ذلک الیوم ، لأن الصوم یعبر عن حاله شکر فما ورد فی بعض الروایات من الأمر بصومه محمول علی التقیه ، وقد أعترف أبن تیمیه بوضع النصاب المعادین لأهل البیت (علیهم السلام) هذه الروایات.الآمره بصومه وفضیله الصوم فیه .

الإمام الرضا (علیه السلام) :

المحاور: أری بعضاً من الأخوه المؤمنین یتوقفون فی أمر المأمون معتقدین تشیعه ، ففی الوقت الذی یثار ضد هذا الرجل إتهامات متعدده کقتل الرضا (علیه السلام) وتدبیره المؤامره ضد أخوته ، یثار أیضاً طلبه الملح علی الإمام بقبول الخلافه ، وبتأییده لأفکاره (علیه السلام) ، وتقریبه للعلویین ، والضغط علی غیرهم کجلده للمحدث أحمد بن حنبل ، ودفن الإمام بجنب أبوه وما

ص:175

أشبه ذلک ؟ .

ما هو القول الفصل فی شأن هذا الرجل تأریخیاً ؟ .

الشیخ السند : لم یکن تنصیب المأمون للإمام الرضا (علیه السلام) ولیاً للعهد حباً وإیماناً بإمامه الإمام الرضا (علیه السلام) بل سیطره علی الأوضاع السیاسیه فی کل العالم الإسلامی التی کانت تنقض علی نظام الدوله العباسیه ، ولا سیما إنتشار الشیعه وإشتداد شوکتهم ومن ثم قام هارون والد المأمون بسجن الإمام الکاظم (علیه السلام) المده الطویله بعد أن أبلغته عیونه وجواسیسه بتنامی شیعه أهل البیت عدداً وعدّه ، وقد حدثت عده ثورات من الطالبیین بشکل مکثف منذ أواخر عهد الإمام الصادق (علیه السلام) وعهد الإمام الکاظم (علیه السلام) کثوره ذو النفس الزکیه وغیرها ، فکل المؤشرات کانت تصب فی صالح قوه مکانه الإمام الرضا (علیه السلام) فی العالم الإسلامی ، وکان تدبیر المأمون بمثابه إمتصاصاً لهذا الغلیان لا سیما و أن العباسیین إنما أزالوا الأمویین بشعار الرضا من آل محمد (صلی الله علیه وآله) وإستغلوا عواطف المسلمین بذلک ، نعم کان المأمون من بین خلفاء بنی العباسی علی اضطلاع بعلم الخلاف والکلام ویحیط بأدله إمامه أهل البیت وحقانیتهم ومیّالاً للإطلاع علی علمهم ، ودفن الإمام بجنب أبیه إمتصاصاً للنقمه بعد أن أقدم علی أغتیال الإمام الرضا (علیه السلام) بالسم . وقد رویت روایات کثیره عن الإمام الرضا (علیه السلام) تبین حقیقه سیاسات المأمون وأنه فرعون ذلک العصر .

ص:176

الإمام المهدی (علیه السلام) :

المحاور: من یرید أن یقرأ عن علامات ظهور الحجه المنتظر (عجل الله فرجه) فأین یجد ذلک ؟ .

الشیخ السند : کتاب الغیبه للشیخ الطوسی ، وکتاب الغیبه للشیخ النعمانی ، وکتاب إکمال الدین للشیخ الصدوق ، وکتاب البحار للعلامه المجلسی الأجزاء

المختصه بحیاه المهدی (عجل الله فرجه) ، وغیرها کثیر مما کتبه علماء الإمامیه وغیرهم من علماء الفرق الأخری .

المحاور : ورد فی زیاره أم القائم (علیهما السلام) فی (مفاتیح الجنان) : (السلام علیک أیتها المنعوته فی الإنجیل ، المخطوبه من روح الله الأمین ومن رغب فی وصلتها محمد سید المرسلین والمستودعه أسرار رب العالمین ) ، ما معنی هذه العبارات ولماذا رغب الرسول الأکرم (صلی الله علیه وآله) فی وصلتها (علیها السلام) ؟ وما مدی موثوقیه الزیارات والأدعیه الوارده فی کتاب مفاتیح الجنان ؟ .

الشیخ السند : لا یخفی أن نرجس خاتون (علیها السلام) هی من نسل وصی النبی عیسی (علیه السلام) وقد قام النبی (صلی الله علیه وآله) بخطبتها فی عالم البرزخ والأرواح من وصی النبی عیسی (علیه السلام) بتوسط النبی عیسی (علیه السلام) فی قصه یطول سردها وهم أحیاء عند ربهم یرزقون . ذکرها الشیخ الطوسی والنعمانی فی کتابیهما الغیبه ، والشیخ الصدوق فی إکمال الدین وروح الله إشاره الی النبی عیسی (علیه السلام) وأستیداعها أسرار رب العالمین هو حملها للإمام المنتظر الموعود به فی کل الکتب السماویه والذی یظهر الله به الدین کله علی أرجاء تمام الارض ولو کره المشرکون . ولا یخفی أن امهات الائمه (علیهم السلام) کلهن مطهرات مصطفیات

ص:177

لحمل نطفهم (علیهم السلام) .

وأما کتاب مفاتیح الجنان فیکفی فی أعتباره إجمالاً أن مراجع الطائفه یعتمدونه فی أعمالهم المستحبه وزیاراتهم کما هو منقول معروف مضافاً الی أنه یدمن ذکر المصادر التی ینقل منها الأدعیه والزیارات من الکتب الشهیره القدیمه لدی علماء الإمامیه .

المحاور: یذکر فی بعض الروایات أنه قبل ظهور الحجه (عجل الله فرجه) یظهر شخص یسمی بمحمد بن الحسن ذو النفس الزکیه فما هی صفات هذا

الشخص ؟ .

الشیخ السند : عن الصادق إنه قال (علیه السلام) :

(لیس بین قیام القائم وبین قتل النفس الزکیه إلاّ خمسه عشره لیله )(1)، و :

(النفس الزکیه غلام من آل محمد (ای صغیر السن شاب) أسمه محمد بن الحسن یقتل بلا جرم ولا ذنب فإذا قتلوه لم یبق لهم فی السماء عاذر ولا فی الأرض ناصر فعند ذلک یبعث الله قائم آل محمد )(2)، عن عمار بن یاسر :

(تقتل النفس الزکیه وأخوه بمکه ضیعه فینادی مناد من السماء أیها الناس إن أمیرکم فلان و ذلک هو المهدی ... )(3).

وفی روایات عدیده أنه من علامات الظهور القریبه له ، وفی بعضها أنه یقتل نفس زکیه تظهر فی سبعین من الصالحین .

المحاور: هل أن الأمام المهدی (علیه السلام) متزوج وإن کان نعم فمن من هو

ص:178


1- (1) - کمال الدین للصدوق ص649 وص279 ، الأرشاد للمفید ج2 ص374 .
2- (2) - الغیبه للطوسی ص465 .
3- (3) - الغیبه للطوسی ص464 .

متزوج و هل له أولاد وکم عددهم ؟ .

الشیخ السند : فی بعض الأدعیه التی رواها الشیخ الطوسی والسید أبن طاووس وغیرهم وقد ذکر بعضها الشیخ عباس القمی فی کتابه (مفاتیح الجنان) عن عده من المصادر الأصلیه من کتب الحدیث وفیها إشاره إلی الدعاء الی أولاده (علیه السلام) ، کما أن السید أبن طاووس ذکر فی کتاب (المهجه) وغیره من کتبه أنه (عجل الله فرجه) یتزوج ، وذکر ذلک أیضاً العلامه الطریحی صاحب (مجمع البحرین) فی کتاب أنه (عجل الله فرجه) متزوج و أن له نسلاً .

والغریب أن کثیراً من أشراف بلاد مصر یدّعون أنهم من نسل الحجه بن الحسن (عجل الله فرجه) وکثیر منهم من مشاهیر دکاتره مصر ، و یقول بعض علماء النسب أن نسب أولئک الأشراف وإن کان صحیحاً عالیاً إلا أنهم ینتسبون الی عم الحجه (عجل الله فرجه) أخی الإمام الحسن العسکری ( علیه السلام) ، وحصل الأشتباه من جهه نسخه الأسم فی شجره نسبهم .

المحاور: ما الحکمه الإلهیه فی کون المصلح فی آخر الزمان (منقذ البشریه) إماماً ولیس بنبی ، من البعد العقائدی والبعد الاخلاقی ؟ .

الشیخ السند : قد ختم بالنبی محمد (صلی الله علیه وآله) النبوه والرساله : ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ وَ لکِنْ رَسُولَ اللّهِ وَ خاتَمَ النَّبِیِّینَ (1)، وتدلیلاً علی کون شریعته (صلی الله علیه وآله) مهیمنه علی کل الشرایع وکتابه (صلی الله علیه وآله) مهیمناً علی کل الکتب السماویه ، و هذا دلاله علی سؤدده (صلی الله علیه وآله) علی جمیع الانبیاء والمرسلین والمعصومین

ص:179


1- (1) - الأحزاب (40) .

وأشرفیته علیهم کیف لا یکون ذلک وقد قال تعالی : فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنی (1)وقال : وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ (2)، وَ أَرْسَلْناکَ لِلنّاسِ (3)، إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ (4)، ما وَدَّعَکَ رَبُّکَ وَ ما قَلی (5)، أَ لَمْ نَشْرَحْ لَکَ صَدْرَکَ (6)، وقال تعالی فی تفضیله علی جمیع الانبیاء والمرسلین : وَ إِذْ أَخَذَ اللّهُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَ حِکْمَهٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَ لَتَنْصُرُنَّهُ قالَ أَ أَقْرَرْتُمْ وَ أَخَذْتُمْ عَلی ذلِکُمْ إِصْرِی قالُوا أَقْرَرْنا قالَ فَاشْهَدُوا وَ أَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشّاهِدِینَ (7)، وفی زیارته (صلی الله علیه وآله) : (السلام علی رسول الله أمین الله علی وحیه وعزائم أمره الخاتم لما سبق والفاتح لما استقبل والمهیمن علی ذلک کله ) (8)ثم إنه لیس نهایه المطاف هو بظهور الإمام المهدی (عجل الله فرجه) بل هو أول المطاف لدوله محمد وآل محمد (صلوات الله علیهم) فإن بعد الظهور تستمر دولتهم برجوعهم و آخر مقطع منها برجوع سید الإنبیاء لتعیش البشریه أعظم دوله تشهدها الإنسانیه علی الأرض .

ص:180


1- (1) - النجم (9) .
2- (2) - الأنبیاء (107) .
3- (3) - النساء (79) .
4- (4) - القلم (4) .
5- (5) - الضحی (3) .
6- (6) - الشرح (1) .
7- (7) - آل عمران (81) .
8- (8) - تهذیب الأحکام للطوسی ج6 ص57 .

الشفاعه :

المحاور : نحن نعلم أن الله (عز وجل) لیس له باب مغلوق بل أبوابه مفتوحه للسائلین فما هو الداعی للشفاعه ؟ .

الشیخ السند : أبواب الله تعالی هم الشافعون الذین أذن لهم فی الشفاعه کما قال تعالی : إِنَّ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ اسْتَکْبَرُوا عَنْها لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوابُ السَّماءِ (1). فجعلت الآیه الترابط بین الآیات الإلهیه وفتح أبواب السماء للدعاء والإجابه وقد أطلق القرآن علی النبی عیسی وأمه مریم إنهما آیه : وَ جَعَلْنَا ابْنَ مَرْیَمَ وَ أُمَّهُ آیَهً (2)، فالتکذیب بالحجج الإلهیه تکذیب بالآیات وغلق لأبواب الرحمه والدعاء وقد جعل الباری النبی (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته حجج وآیات أعظم کما فی سوره آل عمران آیه المباهله وغیرها .

المحاور : کیف تردوا الشبهه القائله أن الشفاعه فیها لون من الأغراء بالجریمه ؟ .

ص:181


1- (1) - الأعراف (40) .
2- (2) - المؤمنون (50) .

الشیخ السند : الشفاعه لیست إغراء بالذنب کما هو الحال فی سائر موارد الوعد بالثواب وغفران الذنوب کالحج والصدقه والتوبه وغیرها ، بل هی فتح باب الرجاء والأمل فی مقابل الیأس والقنوط من رحمه الله تعالی فمن یضمن أن لا یذنب بعد التوبه ومن یضمن أن یتأهل لأن تناله الشفاعه .

ص:182

غیبه الإمام المهدی (عجل الله فرجه) و دوره فی عصر الغیبه الکبری(1)

المحاور : تعتبر قضیه غیبه الإمام المهدی (عجل الله فرجه) جدیده فی واقع الأمر حیث لم یمارسها أحد الأنبیاء ، فإن الأنبیاء جاءوا وبلغوا ، حاضرین فی أممهم ، الإمام المعصوم انفرد بهذه التجربه ، علی سائر قیادات الأنبیاء و الصالحین و أوصیاء الأنبیاء ، هل لنا أن نتعرف علی حقیقه هذه التجربه ؟ و بمعنی آخر ما معنی الغیبه فی عصرنا هذا ؟ .

الشیخ السند : هذا السؤال یصب فی مصب أن ثمره و آثار الإمام أی شیء هی ؟ معنی الإمامه و دور الإمام مع فرض الغیبه بأی معنی تفسر ؟ و کیف تظهر آثارها و ثمارها ؟ .

هذا التساؤل فی الواقع ، لیس یقتصر فیه فقط علی الإمام الثانی عشر (عجل الله فرجه الشریف) ، أیضاً قد یثار هذا التساؤل حول إمام منصوص فی القرآن الکریم علی إمامته و إمامه ولده ، ألا وهو النبی إبراهیم (علی نبینا وآله و علیه السلام) ، حیث یقول الباری : وَ إِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قالَ إِنِّی جاعِلُکَ لِلنّاسِ إِماماً قالَ

ص:183

وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی قالَ لا یَنالُ عَهْدِی الظّالِمِینَ (1)، فهذا نص قرآنی علی إمامه النبی إبراهیم (علیه السلام) ، و کذلک هناک نصوص قرآنیه علی إمامه یعقوب و إسحاق : وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا وَ أَوْحَیْنا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْراتِ وَ إِقامَ الصَّلاهِ وَ إِیتاءَ الزَّکاهِ وَ کانُوا لَنا عابِدِینَ (2)، فی وصف یعقوب و إسحاق ، فإذا هناک جمع من الحجج الإلهیه المشار إلیها فی القرآن الکریم ، وصفوا بالإمامه مع إنه لم یطالعنا أی مؤرخ تاریخی أو أی کتاب سماوی یشیر إلی تقلد النبی إبراهیم (علیه السلام) أی حکومه رسمیه ظاهریه ، لم یتقلد أی حکومه بالمعنی الدارج للحکومه و إداره شؤون البشر فی العلن والإعلان الظاهر ، و کذلک أیضاً فی ما ینصه و یشیر إلیه القرآن الکریم من جعل خلیفه فی الأرض یدوم بدوام البشر :

إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً (3)، فالعبارات فی القرآن الکریم من رب العزه ، کل کلمه تحتها بحور من المعانی ، خالق الکلام ، فهو کلام الخالق ، یقول الباری : إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً ، و لم یقل إنی جاعل فی الأرض نبیاً ، و لم یقل الباری إنی جاعل فی الأرض رسولاً ، بل قال : إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً ، و لم یقل الباری تعالی إنی جاعل آدم خلیفه ، بل قال : إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً ، مما یدل علی أن هذه المعادله الإلهیه عامه و شامله لکل البشریه ، منذ بدؤها إلی ختمها ، فمقام الخلیفه هو عین

ص:184


1- (1) - أجری هذا الحوار فی لیله مولد الإمام الحجه (عجل الله فرجه) 15 شعبان 1424 ه- الموافق 13 أکتوبر 2003 مسجد الإمام علی (علیه السلام) فی دبی .
2- (2) - البقره (124) .
3- (3) - الأنبیاء (73) .

مقام الإمامه ؛ لأن الخلافه عباره عن أستخلاف و تصرف و تدبیر فی الأمور : ( من یخلفنی فی أهلی ) ، ( من یخلفنی فی بلدی ) ، و ( من یخلفنی فی أرضی و بشری و مخلوقاتی ) ، و إن کان لیس هناک بینون عزله للباری تعالی ، لیس هناک تجافی من الباری عن التصرف فی الأمور و العیاذ بالله ، و لکن الخلافه لها بمعنی من تظهر فیه الحکمه والمشیئه الإلهیه ویکون مظهر لظهور صفات الإسماء الإلهیه والتمثیل لها ، فالخلافه عنوان من عناوین الإمامه ، بدل أن یقول إنی جاعل فی الأرض إماماً ، نفس التعبیر : إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً ، خلیفه یعنی مصدر تصرف و تدبیر فی الشؤون .

فأنطبقت أول ما انطبقت هذه المعادله العامه علی النبی أدم ، و یثار تساؤل ، أن النبی آدم لم یقم دوله مثلاً و هل کان هناک مجتمع فی زمنه ؟ فأی معنی للخلافه إذن بل هذا التساؤل ینجر إلی عهد أمیر المؤمنین (علیه السلام) حیث لم یرتئی جماعه تقدیمه و أرتئی جماعه تقدیمه ، فهل یا تری کما یعتقده أتباع أهل البیت (علیهم السلام) إن إمامه أمیر المؤمنین منصوبه و منصوصه ، الإمامه فی عهد علی (علیه السلام) قبل تسلمه للحکومه الرسمیه لم تکن ؟ لم یکن یدربها و یدیر شؤون الإمامه ؟ و کذلک فی عهد بقیه الأئمه (علیهم السلام) ؟ .

دعنی أوسع دائره التساؤل : فهذا التساؤل لا ینحصر فی الإمام المهدی علیه السلام ، بل یستشری و یتسع حتی علی من نص القرآن الکریم علی إمامتهم ، نظیر النبی إبراهیم أو آدم و بقیه الأئمه (علیهم السلام) ، حیث لم یطالعنا التاریخ علی تسلمهم و أستنادهم لمقالید القدره الرسمیه الظاهره ، فهل من إجابه حینئذ علی ذلک ؟ .

ص:185

نعم .. الإجابه .. قد وسعت طریقه السؤال ؛ لأن نفس المصب فی الواقع , ولکن نبدأ بنقاط حتی تفهم حقیقه الجواب :

النقطه الأولی : قد رکز علیها الأکادیمیون فی أدبیات الأکادیمیه السیاسیه الحدیثه ، و هی أن الحکومه و إداره شؤون المجتمعات ، هل تنحصر فی اللغه الأکادیمیه الأدبیه السیاسیه القدیمه فی الحکومه الرسمیه ؟ أم أن إداره المجتمعات ، و إداره شؤون البشر ، له عده طرق و قنوات لإداره الشؤون البشریه و تدبیرها . و بعباره أخری .. القدره فی المجتمعات البشریه لها أشکال عدیده ، فی الأدبیات السیاسیه الأخیره التی تدرس الآن فی الجامعات الأکادیمیه ، لدیهم أن الحکومه ، لا تنحصر فی الحکومه الرسمیه .. الحکومه یعنی التحکم فی مصیر المجتمعات البشریه وإدارتها وتدبیرها ، الحکومه الرسمیه المعلنه لیست إلا عباره عن ترکیب

من حکومات حکومه کونفدرالیه أو فیدرالیه ، و إن کانت ملکیه تسمی أو جمهوریه أو اتحادیه ..

فی الواقع کل بلدان العالم تدار بحکومات فیدرالیه أو کونفدرالیه ، و المراد من فیدرالیه و کونفدرالیه - مع تغایر فی المصطلح - أی أن الحکومه الرسمیه فی أی بلاد ، شاسعه کانت تلک البلاد أو محدوده بمدن معینه ، الحکومه فی الواقع قوی إجتماعیه متعدده ، تتوازن و تتناسب بمعادله معینه و یکون الحکم الرسمی ، الظاهری المعلن ، هو عباره عن میزان وفاق بین تلک الحکومات المتعدده ..

ص:186

مثلاً فی بلاد شاسعه تری القبلیه لها قدره و نفوذ ، تری شریحه التجار لهم نفوذ فی ذلک المجتمع .. نزعه المذاهب المعینه ، کل مذهب له نفوذ معین ، شریحه الجامعیین أو النقابات أو المتخصصین لهم نفوذ ، فبالتالی هذا المجتمع الذی نظنه ، مجتمعاً بسیطاً من حیث المعادلات الأجتماعیه و البنیه الأجتماعیه . لا .. نری أنه مجتمع مترکب ومتألف من بنی إجتماعیه عدیده و دوائر بشریه عدیده ، تلک الدوائر البشریه مثل الولایات الأمریکیه خمسین أو واحد و خمسین ولایه .. فی الواقع ظاهره ترکیب القدرات الحکومیه متحققه ولو فی بلد واحد صغیر ، فی البلدان الإسلامیه و غیر الإسلامیه ، ویتألف من ولایات ، لکن لا ببقاع جغرافیه متباعده . بل ببقاع جغرافیه بشریه ، جیوبشریه کما یعبرون یعنی کل شریحه ، و کل صاحب نفوذ و قدره ، یتحکم فی شریحه بشریه معینه ، إما من جهه المذهب ، أو من جهه القدره المالیه ، أو من جهه القدره الثقافیه ، أو من جهه القدره القبلیه ، ففی الواقع الحکومه الرسمیه ، لیست إلا أحد قنوات القدره و إداره المجتمعات ، و لیس الحکم و الحکومه ینحصر فی قناه الحکومه الرسمیه ..

إذن هذا بدایه للجواب . أن الحکم و الحکومه و التدبیر و القدره لیس منحصراً فی الحکومه الرسمیه المعلنه ، بل هناک قنوات لأداره المجتمعات ، سواء کانت

إسلامیه أو بشریه أو مؤمنه بطرق متعدده .. ، مثلاً الآن یعتبرون الحکومه الثقافیه هی التی تسیطر و تقتدر علی الشارع الثقافی فی العقول البشریه ، أو فی عقول بلاد معینه ، الثقافه لها قدره تحکم قویه فی ذلک الشعب أو فی الساحه البشریه أو الظاهره البشریه ؛ فالثقافه حکومه من

ص:187

الحکومات ، المنبع و المصدر الثقافی یتحکم فی أنسجه المجتمع ، معالم المجتمع ، سنن المجتمع ، أعراف المجتمع ، نخبه المجتمع ، وجوه المجتمع التی تدیر .. کذلک أیضاً صاحب القدره الاقتصادیه و المالیه .. و صاحب القدره الجامعیه و هلم جراً .

فإذاً هناک عده أسالیب وآلیات من قنوات الحکم ، فلیس الحاکم بحکومه تدیر البشریه ، لیس حصریاً بالذی ینصب رسمیاً . مثلاً الآن فی تحلیل أدبیات السیاسه الأکادیمیه یقولون (لا زال نبی الإسلام حاکم علی المسلمین ، و ذو نفوذ و قدره ؛ لأن سننه و وصایاه و أوامره و إن لم یکن المسلمین یؤدوها بحق أدائها لکن هذا المقدار من تلون دول عدیده بشریه تحت منهاج نبی عاش قبل ألف و أربع مائه سنه ، هذا معناه حکومه و نفوذ .. ) من ثم یعبرون أن الأنبیاء ( حکوماتهم لیست حکومات مؤقته ) .. المفکرین و أصحاب الثقافات حکوماتهم لیست حکومات مؤقته ، کالحکومات السیاسیه المعلنه رسمیاً .. الآن رأوا أن الحکومات الثقافیه والحکومات الحضاریه أطول عمراً ، وأوسع باعاً ولاتحدد بجغرافیا معینه .. الحکومات الحضاریه التی کان یقودها الأنبیاء أو أصحاب المدارس الفکریه أو المدارس الثقافیه ؛ لأنهم یغزون القلوب و العقول .

إن کانت القدره السیاسیه قد تتحکم فی الأبدان و فی الجمارک و الأنتقال الجغرافی .. فإن الحکومات الحضاریه تتحکم فی شخصیه الإنسان فی فکره ، فی عقله ، فی مسیره ، فی منهاجه ، فی زواجه ، فی علاقاته ، و فی کثیر من الأمور ..

المحاور : إذن من خلال کلامکم أن المهدی المنتظر (عجل الله فرجه) ، له نفوذ فی

ص:188

حاکمیه الأمه فی زمن الغیبه الکبری ؟ .

الشیخ السند : هو فی الواقع ما نستدرج فی الحدیث إلی الوصول إلیه ، و لکن لا أرید أن استعجل فی النقاط ..

هذه النقطه الأولی وإن لم استوفیها ... أحب أن أسهب فیها أکثر ، ثم انتقل إن شاء الله إلی النقطه الثانیه ، و هی قراءه الجواب من النصوص القرآنیه و النصوص الروائیه .

الآن لا زلنا فی النقطه الأولی ، هی نقطه لغه أدبیه أکادیمیه سیاسیه ، و هی أن إداره الحکومات وإداره المجتمعات ، لا تقتصر علی الحکومه المعلنه الرسمیه .. کثیر من خطوات الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی حکومته التی أستغرقت خمس سنوات تقریباً ، إذا أرید قراءتها بلغه السیاسه القدیمه أی الحکومات السیاسیه لا تستطیع أن تفسر خطوات الإمام علی (علیه السلام) السیاسیه ، و حرکات برامجه السیاسیه ، و ربما تری معاویه أدهی و العیاذ بالله من أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) ..

والحال هذه قراءه ضیقه من خلال قراءه لغه الحکومه السیاسیه المؤقته ، أما إذا أرید معرفه خطوات أمیر المؤمنین أسد الله الغالب (علیه السلام) ، إقرأها من خلال لغه الحکومه الحضاریه .. نعم کحضاره قد بنی علی بن أبی طالب (علیه السلام) حضاره ، ففی هذا الأوان العام قبل الماضی(1)کوفی عنان المسیحی ویقوم بجهد وخدمه وعقد مؤتمر لغدیر خم فی الساحه الدولیه

ص:189


1- (1) - البقره (30) .

فی منظمه الأمم المتحده ، وهذه الخدمات لأئمه أهل البیت (علیهم السلام) لیست من أتباع أهل البیت (علیهم السلام) , ولا من أخواننا فی المذاهب الإسلامیه الأخری - ولکن کوفی عنان یصر قبل سنتین أن عهد علی بن أبی طالب (علیه السلام) لمالک الأشتر یجب أن یکون منبعاً ومصدراً تشریعیاً قانونیاً للأمم المتحده فی تشریعاته فی البنود المختلفه القانونیه أی أحد مصادر التشریع الدولی ، و یطرح للمداوله بین الدول المختلفه من المسیحیه و الوثنیه ولتصوت علی ما فیه من بنود .. من الحاکم الآن ؟ من المخلد فی النفوس البشریه علی أم معاویه ؟ بالتأکید نراه علی (علیه السلام) .

وقد صادقت الأمم المتحده علی عهد علی ابن أبی طالب (علیه السلام) لمالک الاشتر بل ونهج البلاغه والذی جذب کوفی عنان المسیحی إلی تشریعات علی (علیه السلام) و سنن علی أنه رأی عباره وضاءه ذهبیه ، تتعطش إلیها البشریه فی یومنا هذا :

(یا مالک الناس إِمَّا أَخٌ لَکَ فِی الدِّینِ ، وَإمّا نَظِیرٌ لَکَ فِی الْخَلْقِ ) ، قال عنان : هذه عباره ذهبیه یجب أن تسجل و تخط علی کل منظمه حقوقیه فی العالم .

ولم یکتف کوفی عنان المسیحی الذی إشرأبّ إلی هذا الفکر و هذا التقنین العملاق فی البشریه ، بل فی السماوات .. لم یکتف بعهد علی (علیه السلام) لمالک الأشتر ، بل أصر علی عهود أخری له (علیه السلام) وصادق علیها إجتماع الجمعیه العامه للإمم المتحده بعد دراستها من اللجان المختصه ، و جعلت الآن کلها أحد مصادر التقنین البشری ، لا أقول حصروا التقنین البشری فی نهج البلاغه ، و لکن کثیر من عهود علی إلی ولاته وأمراءه ، والبرنامج

ص:190

و النظام المالی و النظام السیاسی والنظام الأداری والنظام الاقتصادی والنظام القضائی والنظام العسکری الذی یطرحه علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی عهوده إلی ولاته جعلت الآن أحد مصادر التقنین .

البشریه الآن فی قمه التمدن و التحضر ، وقد جعلوا هذه الأنظمه والبرامج

نبراساً لهم ، هذا لیس أمراً هیناً ولا شیئاً سهلاً .. البشریه مع هذه الحضارات التی مرت علیها ، الآن تصادق دولیاً علی هدی علی (علیه السلام) ، هذه حکومه لعلی (علیه السلام) فی عقلیه ونفوس البشر !

وما المراد من الحکومه ؟ ألیس المحکمات الدستوریه أو الهیئات الدستوریه التی تحکم البلدان ، هی الهیئات العلیا التی تتحکم فهی سلطه تشریعیه ، فسلطه علی (علیه السلام) التشریعیه لازالت نافذه فی البشر ، فمن الذی یحکم الآن علی أم معاویه ؟ نری علی (علیه السلام) حکمه لازال له سؤدد ، و هذا هو المصطلح الذی وسعوه فی الأکادیمیات و الأدبیات السیاسیه الجامعیه ، أن الحکومه السیاسیه الرسمیه حکومه مؤقته ، زائله ، داثره ، خمسین ، مأه ، مأتین ، أربع مائه ثم تزول .

أما الحکومه الثقافیه فهی لا تعرف حدود زمنیه ، و لا تعرف حدوداً جغرافیه ، و لا تعرف حدوداً من الأعراق الخاصه البشریه ، بل تنتشر فی البشر ، تتجاوز هذه الحدود العرقیه و الجغرافیه و الزمنیه ..

فالأنبیاء والأوصیاء مسیره حکوماتهم لازالت نافذه .. سنن إبراهیم (علیه السلام)

ص:191

لازالت: مِلَّهَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (1)، وَ مَنْ یَرْغَبُ عَنْ مِلَّهِ إِبْراهِیمَ إِلاّ مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ (2)، لازالت سنن إبراهیم التی سنها فی البشریه تتحکم فی قطاع واسع فی البشریه ، وعلی ذلک فمن یکون الإمام ؟ من المدبر ؟ إبراهیم لا زال یدیر و یدبر ، و حاکم متنفذ .

ولا زال الأنبیاء و سیدهم نبی الإسلام (صلی الله علیه وآله) حاکم و متنفذ و مطاع فی أوامره .

وعلی ضوء ذلک فلغه الحکومه والإداره والتدبیر للمجتمعات البشریه ، أبداً لا تنحصر فی الحکومات السیاسیه بل إن أصغرها و أهونها ، وأقصرها عمراً هی الحکومه الرسمیه المعلنه ، أما أوسعها فهی الحکومه العقائدیه ، والحکومه الحضاریه ، الحکومه الثقافیه ، و حکومه البنی المکوّنه للهویه .. فالإمام الصادق (علیه السلام) لا زال یتحکم فی أتباعه ؛ لأنه اختط منهجاً ، مسیره ثقافیه إختطها ، مسیره للنخبه فی إتباعه إختطها ، مسیره للبشریه فی مجالات عدیده تمدنیه إختطها ، من خلال تلامیذه کجابر بن حیان و غیره .

فتبین أن الحکومه لها أسالیب وأدوار مختلفه ، بل ما ذکروه ووسعوه فی الحکومه زیاده علی ذلک ، وهی الحکومه الخفیه ، فی دول العالم الآن ، الحکومات الرسمیه المعلنه لیست هی مصدر قوه الدوله ، بل مصدر قوه الحکومه فی الأدبیات السیاسیه الجامعیه المعاصره هی قوی خفیه فیها ،

ص:192


1- (1) - حیث کان هذا الحوار فی سنه 2003 .
2- (2) - البقره (135) .

تسمی المخابرات C.I.A أو K.J.B أو اسکوتلندیا رأو ما هو أخفی من هذه المؤسسات أکثر و أکثر ، کل ما ازداد الحکومه الخفیه خفاءاً کل ما أزدادت قوته .

فهل الخفاء مصدر قوه ؟!

نعم .. هذا الذی تطرحه الشیعه الإثنا عشریه من الخفاء و الغیبه ، بینما یقول عنهم مناوئیهم أنهم باطنیون ، و یقال عنهم أنهم أسطوریون ، و یقال عنهم أنهم خرافیون ، و یقال عنهم أنهم أغنوصیون .. نظیر هذه الکلمات المتشدقه ، الرنانه ، الجوفاء ، الخاویه الآن البشریه تسجد راکعه إلی هذا المنطق ، و تقول هذا المنهج جبار ! کل ما أزداد الجسم الحاکم خفاءاً ازداد دهاءاً ، وهو الذی یحمی الدول ، وأی دوله بلا جهاز حاکم خفی . هذه الدوله معرضه للتهدید الاقتصادی ، للتهدید الأمنی ، للتهدید الثقافی ، للتهدید المالی ، ولسقوط عملتها .. لیس فی جانب معین ، قنوات معلومات لا فی العسکر و الأمن فقط . بل .. فی

کل الأجهزه ، أمن اقتصادی ، أمن مالی ، وأمن ثقافی ، وفی قباله یوجد تهدید ثقافی فیوجد ، وأمن زراعی فی قباله ویوجد تهدید زراعی .

ففی کل الحقول البشریه عنصر من العناصر الشریانیه فی الإداره هو الخفاء ، فی إداره أی حقل ، فی إداره أی میدان .

هذه الفکره التی ینادی بها الشیعه ، من ألف ومئتین سنه فی غیبه إمامهم هی الخفاء والسریه ، أنها عنصر قوه ، عنصر مقدره ..

ص:193

الخفاء لیس عنصر خرافه و إسطوره و ماشابه ذلک من المعانی والعناوین ، بالعکس قد تطور إدراک البشریه للتو أدرکت البشریه إلی علو أفق حقیقه قوتها .

و هذا شکل آخر من أشکال الإداره و الحکم .. وقد أستعرضنا أربعه أشکال ، و الأسالیب التی مرت فی القدره والحکم غیر محصوره بها بل هناک أنواع أخری أیضاً کما فی الأدبیات و الأکادیمیات الحدیثه ، بل هناک بعد أسلوب آخر .

المحاور : قبل الانتقال إلی الأسلوب الآخر ، انتم وضحتم إن سر الغیبه و الخفاء یعطی قوه ، و هیمنه أکبر ، نحن الآن نتکلم عن الغیبه ، قد لا نتکلم عن الخفاء ، الخفاء قد یکون موجود ولنا صلات مع القائد ، و لنا صلات مع الإمام .. أما الإمام المهدی (علیه السلام) أسدل علیه ستار التغییب ، الآن عملیه الأتصال به و توجیهه للأمه هل یدخل ضمن دائره الخفاء أو التغییب ؟ .

الشیخ السند : هذا بالضبط الذی نرید أن نصل إلیه ، أن هناک مفهوماً مغلوطاً عن الغیبه ، أنتشر عبر قرون .. للأسف حتی فی الوسط الداخلی عند الشیعه و الإثنا عشریه ، فضلاً عن الطوائف و المذاهب الإسلامیه الأخری ، بل لا أخفیکم هذا الخبر .. فربما وصل هذا المفهوم إلی کتابات بعض الباحثین الأعلام (رضوان الله علیهم) من معنی الغیبه ..

وهو أن معنی الغیبه یعنی عدم وجود ، هو نائی فی أقاصی الدیار ، مجمد !! .. هذا معنی مغلوط للغیبه متفشی فی الکتب ، متفشی فی الأذهان ، متفشی فی الکلمات و الکتابات ، وربما خفی حتی علی بعض الأعلام والمحققین .

ص:194

والحال أن معنی الغیبه لیس هو المنتشر فی أذهاننا أنه نائی فی أقاصی الدیار ، بعضهم عبر أنه (سلام الله علیه) فی جزیره خضراء ، وبعضهم فی جزیره حمراء .. مبتعد بعید ، وبعضهم عبر أنه فی العالم الهرقلیائی ، و تعابیر کثیره أخری ، یعنی لیس موجود بین أظهرنا .. فالغیبه بمعنی إنعدام و زوال و العیاذ بالله !! و کأنما الإمام المعصوم هذا النور الأکبر مغیب فی أقاصی الجزر و الدیار ، مغلق علیه إلی أن یؤون أوان الظهور .. و الحال أن هذا معنی خاطئ من معانی الغیبه جداً .. لا یعتقده فحول علماء الإمامیه .

معنی الغیبه مقابل الظهور ، لذلک نحن نعتقد بالظهور ، و لا نعتقد أن الغیبه مقابل الوجود ، أو أن الغیبه مقابل المجیء ، فکأن الغیبه معناها الرواح ؟ ثم مقابل الغیبه المجیء ؟ کلا ، فإن الغیبه مقابل الظهور ، والظهور فی مقابل الخفاء ، من باب ظهر الشیء و خفی الشیء .

فبقرینه ما تواتر فی عقیدتنا وروایاتنا ونصوصنا بل نصوص المسلمین ، ظهور بمقابله الخفاء ، لا أن الغیبه بمعنی الزوال و الإنعدام .

وکما تنص علیه النصوص القرآنیه الکثیره وتنص علیه الروایات التی ستأتی فی نهایه المطاف ، أن الغیبه بمعنی الخفاء ، خفاء هویه و لیس خفاء أصل الوجود .

ومن باب التقریب للذهن ، لنستعرض مثال الأجهزه السریه الأمنیه بل فی باطن الجهاز المخابراتی فی C.I.A هناک جهاز أخفی منه ، و قد عقدوا له دراسات کثیره . هذا من باب المثال هذه غیبه لکن بأی معنی ؟ بمعنی

ص:195

غیبه هویه ، یعنی أنت لا تشخص هذا الطرف من هو مع وجود وتواجده معک ، و لیس الجهاز

الأمنی والسری لکسب المعلومات فقط کما مر - بل إنما هو جهاز تحکم و قدره فی المجال الزراعی ، فی المجال الأقتصادی ، فی المجال الثقافی ، فی المجال المالی ، فی المجال العلمی ، فی المجال الأمنی ، فی المجال العسکری ، وفی المجالات العدیده الأخری .

یجب أن نلتفت وننتبه إلی هذا المعنی ، أن الغیبه فی مقابل الظهور ، یعنی خفاء هویه ، و لیس هو زوال وجود وإنعدام ، فی روایه عن الإمام أمیر المؤمنین (سلام الله علیه) ، و إن کنا لازلنا فی النقطه الأولی ، یقول أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی هذه الروایه :

(حتی إذا غاب المتغیب من ولدی عن عیون الناس ، وماج الناس بفقده .. ) إلی أن یقول :

(حتی إذا بقیت الأمه حیاری وتدلهت وأکثرت فی قولها أن الحجه یعنی الإمام هالکه ، و الإمامه باطله ، فورب علی أن حجتها یعنی الإمام قائمه ، ماشیه فی طرقها ، داخله فی دورها وقصورها جواله فی شرق الأرض وغربها) إذاً لیس مغیباً بمعنی أنه معدوم الوجود ، بل بمعنی خفی الهویه ، (داخله فی دورها و قصورها ) أی تحکم فی کل البقاع و الأماکن ، (فی شرق الأرض و غربها ) دال علی إحاطه وتواجد وتغلغل فی کل الدیار ، فالمراد من قوله (علیه السلام) ، أنه (عجل الله فرجه) عنده سیطره نفوذ فی شرق الأرض و غربها مع خفاء هویته ، و عنصر القوه هو فی خفاء الهویه ، ( تسمع الکلام ) یعنی الحجه تسمع الکلام ، یعنی هو یسمع الکلام ، إذاً یسیطر علی کل الأوضاع ، ( وتسلم علی الجماعه ، تَری و لا تُری إلی الوقت و الوعد ) یعنی إلی أن یظهر ، إلی أن تظهر هویته ، وعندنا روایات أنه عندما یظهر الحجه (عجل الله فرجه) یقول الناس إننا کنا نراه ، لکنّا لم نکن

ص:196

نعرفه ، لیس لا بشخصه فقط ، بل لم تکن لنا معرفه أیضاً بالجهاز البشری الذی یدیره بشکل خفی (سلام الله علیه) .

المحاور : الآن هو (سلام الله علیه) یرانا ولا نراه ، وهو خفی یمارس دوره الأمتدادی للإمامه ، الآن واقع الأمه یعیش حاله من الغلیان ، ومعادلات غایه فی الصعوبه فی الواقع ، حاله من الأقتصاد ، حاله من الأجتماع ، متردیه جداً ، و المسلمون یتکالب علیهم من کل صوب ، الآن الخفاء ماذا یعمل فی واقع الأمه فی ظل وجود هذه المعادلات الصعبه ؟ .

الشیخ السند : هذا السؤال الذی طرحته ، أیضاً هو طرحته الملائکه ، والإجابه من رب العزه موجوده : وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً (1)، فی الواقع هذا انتقال للنقطه الثانیه فی الجواب : إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً الترکیز علی (خلیفه) ولیس جاعلاً فی الأرض رسولاً ، و لا نبیاً ، وإن کان یشمل الأنبیاء ، ولکنه مقام یختلف عن مقام النبوه ، ومقام الرساله ، یعنی مقام القدره ، وتدبیر الشؤون ، و التصرف فی الأمور البشریه .

أول تعریف ینادی به القرآن للإمام ما هو ؟ هو ما أشیر إلیه فی إعتراض الملائکه : قالُوا أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ قالَ إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ (2)، وبعد إخبار البشر بأنه

ص:197


1- (1) - البقره (130) .
2- (2) - البقره (30) .

معادلته و سنته الدائمه من بدأ عمر البشریه إلی ختم البشریه ، معادله و سنه دائمه، هی الیافطه الأولی فی حیاه البشریه: إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً ، و هی عقیده أتباع أهل البیت (علیهم السلام) ، (لا تخلو الأرض من حجه ) (1) ، الحجه قبل الخلق و مع الخلق و بعد الخلق ، (لولا الحجه لساخت الأرض بأهلها ) (2) ، ولقرآن ینادی : نعم ، سنه الباری الدائمه : إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً ، والخلیفه عنوان من عناوین الإمامه والتصرف والقدره والحکم ، وأول تعریف یطالعنا القرآن الکریم لمقام الخلیفه ؟ هو بإعتراض الملائکه ، أن دور الخلیفه ما هو ؟ و هذا هو السؤال الذی طرحته ، دور الخلیفه ما هو فی البشریه والحال أن البشریه إذا ترکت علی غاریها ، ولیس المسلمین فقط ، ولیس المؤمنین فقط ، بل فی نطاق کل البشریه فإن إشکال الملائکه وإعتراضها أوسع من التساؤل الذی طرحته علی ، بل فی نطاق البشریه : أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها ، یعنی دور الخلیفه لا یقتصر علی طائفه خاصه وهی طائفه المؤمنین ، ولا علی دین المسلمین ، دور الخلیفه نطاقه علی کل البشریه ، : أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها یسفک فی جمیع الأودیه - وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ ، البشریه إذا جعلت ، وترکت و أسدی الأمر إلیها علی حالها ، یصبح الفساد فی الأرض من نزوات وغرائز البشریه الشهویه ، والغضبیه وما شابه ذلک ، و حرب عالمیه و یقتلون بعضهم البعض ، بالحرب البیلوجیه وغیرها من وسائل الدمار الشامل .

ص:198


1- (1) - البقره (30) .
2- (2) - بصائر الدرجات ص506 .

فکیف البشریه تترک علی غاربها ؟ الباری تعالی أورد هذا الاعتراض ؛ لیبین أن أهم تعریف ودور للخلیفه والإمام الذی هو سنه إلهیه دائمه فی الأرض ، أنه یمانع عن الفساد فی الأرض ، و یمانع عن سفک الدماء .

وأی فساد فی الأرض الذی یمانعه الإمام والخلیفه ؟ وأی سفک للدماء ، حروب عالمیه کثیره جرت لم نر أن الإمام مانعها ، حتی النبی إبراهیم (علیه السلام) الذی جعله الباری تعالی إماماً فی زمنه وقعت حروب عدیده ، سفک دماء عدیده جرت فی ظل العمر الشریف للنبی إبراهیم ، مع انه إمام من قبل الله وخلیفه ، و کذلک الفساد فی الأرض کثیر ، فساد صحی ، فساد أخلاقی ، فساد ثقافی ، فساد مالی .. إلی ما شاء الله ! الفساد المالی علی قدم وساق ، والفساد والتبذل الأخلاقی علی قدم وساق، فأین الإمام الدارء لهذا الفساد ؟ وکذلک فی عهد إبراهیم (علیه السلام) وإسحاق ویعقوب الذین جعلوا إئمه یهدون بالأمر نقرأ فی التاریخ هکذا کان الحال ، فأی فساد یمانعه الخلیفه فی التعریف المذکور فی الآیه الشریفه ؟ .

بالدقه لیس المراد به الفساد بصوره مطلقه ، بل المراد منه - کما یذکر الحکماء والفلاسفه الفساد الغالبی ، وسفک الدماء الغالبی ، الذی یستأصل النفس البشری ، لا الفساد الذی هو دون ذلک فالفساد علی درجات وأقسام فتاره یفرض فساد ینتاب ثلاثه أربعاء النظام المدنی البشری .. فی الجانب الصحی ، فی الجانب الخلقی ، فی الجانب الثقافی ، فی الجانب الأمنی ، فساد بنسبه ثلاثه أربعاء النظام المدنی ، یأکل و یهشم ویحرق ثلاثه أرباع النظام المدنی .

ص:199

وتارهً ، أخری دون ذلک .. کالفساد فی الأرض الذی یحرق ربع النظام المدنی البشری ، سفک دماء ربع النظام المدنی البشری ، أو عشر النظام البشری .. أتری أن الملائکه یعترضون علی الباری فی الفساد الذی هو ربع ؟ أو فی سفک الدماء الذی هو ربع أو عشر النظام المدنی البشری فی مقابل الخیر الأکثر ؟ .

من المنطقی أنهم لا یعترضون بهذا الفساد القلیل الأقلی ، لأن فی مقابل القلیل ، خیر کثیر ، وربح کثیر ، ولا یعترض المعترض العاقل ، فضلاً عن الملائکه ، علی الباری بلحاظ الفساد القلیل أو سفک الدماء القلیل ، فلابد أن إعتراضهم علی سفک الدماء الکثیره ، یعنی ثلاثه أربعاء البشریه تتآکل فی ( الحرق ) .. و

تخصیصهم لیس بخصوص الفئه المؤمنه أو المسلمه أو أتباع الدین السماوی ، بل کل البشریه فی الکره الأرضیه ، فإعتراضهم علی الفساد الأکثری ، و سفک الدماء الأکثری ، ومعنی ذلک أن الخلیفه والإمام هو دارء ومانع للفساد الأکثری ، فلا یمکن - مثلاً - لمرض السارس أو مرض نقص المناعه المکتسبه ( الإیدز ) ، أو أی شیء یهدد النظام البشری أن یجتاحه ککل ، بل هو یقف و بجهازه الخفی یحول دون أن ینتشر الفساد الصحی أو الفساد الأخلاقی ..

مثال آخر لننظر کم قدره الیهود فی العالم و کم ترید الثقافه الأمریکیه أن تجعل التبذل الأخلاقی یستشری فی البشریه ، لکن هل استطاعت ؟ .

نری الآن فی قضایا ، الشعوب الأوروبیه مثل قضایا المسلمین تنادی

ص:200

فی صف بفطرتها : فِطْرَتَ اللّهِ الَّتِی فَطَرَ النّاسَ عَلَیْها لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّهِ (1)، و الفطره التی هی أکثر مساحه ، دین الإسلام وأحکام الإسلام و تشریعاته هو دین الفطره ، من الذی یحافظ علیها فی مقابل شر الیهود فی کل العالم ؟ شر الیهود فی المخدرات ، شر الیهود فی الحروب ، شر الیهود فی التبذل الأخلاقی ، من الذی یقف دارءاً عن الفطره ؟ .

نری قلب الفطره البشریه لا زال فی شعوب العالم ینبض مع الفطره ، یأبی الظلم ، یأبی العولمه الظالمه للرأسمالیه ، یأبی النظام الموحد الظالم ، بل یساندون شعوب أخری ، مع إنهم لیس محتاجین (للمسانده) .. سواء فی شعوب الأمریکیتین ، أو فی شعوب آسیا القصوی أو فی شعوب آسیا الوسطی أو فی شعوب أوروبا ، هذه الشعوب العامه الرازحه تحت نیر الإقطاعیین ، نراهم ینبضون بهذه الفطره التی هی إلی الآن فطره الله التی فطر الناس علیها ، وأکثر دین الإسلام تشریعاته مطابقه للفطره .. لا زالت الفطره الإلهیه ، الودیعه الإلهیه الغالیه الثمینه و التی هی دین الإسلام ، لازالت تنبض فی البشریه ، فمن الذی یحافظ علیها ؟ .

المحاور : هل (توزعون) هذه الفطره إلی الإمام المهدی (علیه السلام) ؟ .

الشیخ السند : المحافظه علیها .. لا ریب أنه بسبب لا صدفه وبعفویه لأننا نشاهد أرقام و علامات أن الحرب العالمیه الأولی لم تأکل کل البشریه ، بل و لا نصف البشریه .. الحرب العالمیه الثانیه کذلک ، والحروب الأخری

ص:201


1- (1) - مستدرک سفینه النجاه ج5 ص278 .

کذلک ، الفساد الصحی کذلک ، الفتن الاقتصادیه کذلک ، الفتن الأخلاقیه کذلک مع أن تطویق ذلک لم یتم من أقطاب الدول المتنازعه ولا من قدره المستوی العلمی لمراکز البحث البشری .. نراها لا تقوض ثلاثه أرباع النظام المدنی البشری الفطری ، ولا تقوض نصف النظام المدنی ، وبنی النظام المدنی البشری الفطری نراها لا زالت محافظ علیها بشکل غالب ، دعنا الآن من القول أن هؤلاء لیسوا مسلمین مع أن الإسلام ثلثی تشریعاته فطریه ، قبح الظلم و حسن العدل ، هذه من أسس الإسلام ، وکل الأسس البشریه تؤمن بها .. المساواه ، العدل .. و الکثیر من القضایا .

الإمام ، سواء فی عهد النبی إبراهیم (علیه السلام) ، هاهنا یتضح دوره ، وآدم یتضح دوره ، و إن لم یتقلد الحکومه الرسمیه ، و إن لم یتقلد المنصب الرسمی ، لکن لازال یضخ فی البشریه عبر جهازه الخفی ، و هی أقوی أجهزه أی إمام ، سواء النبی إبراهیم أو آدم (علیهما السلام) ، أو أئمتنا المعصومین (علیهم السلام) ، کلهم یحافظون عبر أجهزتهم الخفیه علی نظام هذه الفطره البشریه ؛ لأنها ودیعه إلهیه غالیه الثمن ، فی کل المجالات .

فإذن الإمام لیس دوره ینحصر فی الأمه الإسلامیه ، فضلاً أن ینحصر فی الطائفه

المؤمنه ، بل الإمام دوره فی کل البشریه ؛ لأنها هذه ودیعه إلهیه ، عبر الدور الخفی ومن هذا الجانب .

فمن ثم نتعرف علی ما یطرح القرآن لنا فی تعریف الإمام :وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً ، یعنی إمام مستخلف ، له

ص:202

قدره ، إداره ، شؤون ، حکومه ، لکن لیس من الضروری أن یکون فی واجهه الحکومه الرسمیه ، والحکومه الرسمیه المعلنه من اضعف الحکومات .

المحاور : یعنی هل یمارس هذا الدور من خلال نوابه أو من خلال إیحاءات إلی قلوب البشریه ؟ .

الشیخ السند : فی الواقع قنوات عدیده هی مذکوره فی روایات الفریقین ، من الشیعه والسنه وحتی النصوص القرآنیه ، وهذه هی النقطه الثالثه التی أرید أن أتوصل إلیها ، و لله الحمد تسلسلت الأفکار متلائمه و متناسبه .

هذه هی النقطه الثالثه ، یطرح القرآن نفسه ، أسالیب للقدره و التحکم فی القدرات البشریه ، ولأجل قیام الخلیفه والإمام کسنه إلهیه دائمه فی درء الفساد البشری ، فساد صحی ، فساد أمنی ، فساد أخلاقی - کما ذکرنا فی کل مجالات البشریه هو حامیها ، یذکر لنا القرآن الکریم فی سوره الکهف .. مطلع سوره الکهف ومطلع کل سوره فی القرآن الکریم وهذه نکته تفسیریه لطیفه کما یذکر المفسر الکبیر العلامه الطباطبائی (رحمه الله علیه) ، ونعم ما یقول ، و قد أستفاد ذلک من روایات أهل البیت (علیهم السلام) ، أن مطلع کل سوره یمثل المعنی الأهم فی تمام مجموع تلک السوره ، المعنی العام المنتشر فی تلک السوره .

فی سوره الکهف یطالعنا القرآن الکریم : فَلَعَلَّکَ باخِعٌ نَفْسَکَ عَلی

ص:203

آثارِهِمْ إِنْ لَمْ یُؤْمِنُوا بِهذَا الْحَدِیثِ أَسَفاً (1)، یخاطب النبی (صلی الله علیه وآله) ، من باب إیاک أعنی و اسمعی یا جاره ، و هو خطاب للمسلمین ، أن الإنسان قد یکون فی وجل وخوف حول مصیر الدعوه الإسلامیه ، فلا تنتشر ، و لا یصدقون بها فیتعرض إلی أسلوب فی انتشار الدعوه ، کما یتعرض إلی ثلاث أو أربع أسالیب فی سوره الکهف لا بد من ملاحظتها ، و هی سوره الرموز ، و سوره الخفایا .

فتذکر أن أحد أسالیب أنتشار الدعوه الإلهیه هی قصه أصحاب الرقیم ، أصحاب الکهف ، أسلوب دعوتهم و منهاجهم هو تحریک فطری من الله لأصحاب الکهف فإنهم أهتدوا إلی التوحید ونبذوا الشرک ، و هذا المنهج وهو الآن متبع فی الدول و القوی و القدرات ، و یسمی الإیحاءات و الخواطر الجلاء السمعی و الجلاء البصری(2)و الجلاء الفکری والتخاطر و غیره ، وهو متأصل فی ثقافه المسلمین بعنوان الإلهامات ، هذا أسلوب الهدایه الفطریه ، ثم تتعرض السوره إلی أسلوب آخر لنشر الدعوه ، وهو الأسلوب الخفی ، وهو قصه الخضر ، هل یا تری قصه الخضر تذکرها من باب أسطوره أو قصه رومانسیه ؟ والعیاذ بالله ، القرآن منزه عن الخرافات و التخیلات و الأسطورات .. إذاً ماذا یعنی استعراض القرآن الکریم لها فی وسط السوره التی تعنی بشؤون انتشار دعوه الإسلام ، وقد مر مطلع السوره : فَلَعَلَّکَ باخِعٌ نَفْسَکَ عَلی آثارِهِمْ إِنْ لَمْ یُؤْمِنُوا بِهذَا الْحَدِیثِ أی

ص:204


1- (1) - الروم (30) .
2- (2) - الکهف (6) .

الدعوه إلی الإسلام - أَسَفاً، تجیب السوره عن هذا التساؤل بتعرضها إلی دور الخضر کمثال ، کنموذج ، الخضر ماذا کان دوره ؟.

کله فی الخفاء، و بشکل شبکه خفیه ، حیث یقول عن النبی موسی (علی نبینا و آله و علیه السلام) : فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا ، مأمور ، مخفی ، و هو تحفه للمهدی (علیه السلام) ، وأنیس للمهدی کما فی الروایات لدینا ، الخضر من ضمن شبکه المهدی والمهدویه ، وله لولبیه خاصه فی هذه الشبکه الخفیه و سیظهر معه .

فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَیْناهُ رَحْمَهً مِنْ عِنْدِنا وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنّا عِلْماً (1)، ثم یستعرض لنا القرآن الکریم ثلاثه قضایا أمام النبی موسی (علیه السلام) مارسها الخضر مصیریه فی تاریخ البشریه ، قضیه ردع الظلم الاقتصادی ، الذی یؤثر فی اقتصاد عامه البشر ولیس التعرض إلی السفینه بما هی سفینه بل المقصود منها الأمن الاقتصادی البشری .

القصه الثانیه التی یستعرضها لنا القرآن الکریم فی هذا النشاط و الحرکه الخفیه للخضر الذی الفت الباری تعالی موسی (علیه السلام) إلی ما یقوم به الخضر هی قصه الصبی ، فی روایات الفریقین أن هذا الصبی لو قدر له أن یعیش لقطع نسل سبعین نبیاً و هذا یعنی أن الخضر یقوم بحرکات مفصلیه مصیریه خطیره ، فی الهدایه البشریه ؛ لأنه لو بقی ذلک الصبی والفرد من الناس وکبر سنّه لقطع البشریه وحرم البشریه من سبعین نبی و هذا حرمان

ص:205


1- (1) - ویقال عنه باللغه الآتینیه والأنجلیزیه ( Barsiclogy Telepath. )

عظیم ، فی تمدن البشر و هدایه البشر .

القصه الثالثه عباره عن أصحاب الجدار و الکنز لهما ، و بعباره أخری کفاله الأیتام ، وکفاله الفقراء ، والطبقات المحرومه ، هی رمز ، رمز لا بمعنی أسطوره .. رمز بمعنی کنایه و باب لیفتح و یفهم منه مجال واسع .

ویتبین من هذه الممارسات الثلاث التی قام بها الخضر ، أنه یدیر الأمن الأقتصادی ، ویدیر الأمن الثقافی والعقائدی ، ویدیر الأمن الاجتماعی والضمان الاجتماعی و الکفاله الاجتماعیه للبشر أیضاً ، و یقول : وَ ما فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِی ذلِکَ تَأْوِیلُ ما لَمْ تَسْطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً (1)، ینزل لنا الباری تعالی سوره بأکملها تتلی إلی یوم القیامه لأجل أسطوره ؟! أو لأجل قصه رومانسیه تدغدغ مشاعرنا؟

فَلَعَلَّکَ باخِعٌ نَفْسَکَ عَلی آثارِهِمْ إِنْ لَمْ یُؤْمِنُوا بِهذَا الْحَدِیثِ أَسَفاً (2)، السؤال الأول المطروح فی صدر السوره کیف تنتشر الدعوه ؟ کیف یحامی عن الدعوه ؟ .

فتطالعنا السوره بقصه الخضر ، لأجل أن یدلل علی أنه أسلوب من أسالیب الباری تعالی لإقامه الدعوه الإلهیه هو بتوسط شبکه بشریه خفیه وهو الذی یشار إلیه فی دعاء رجب : (اللّهُمَّ إنی أساَلُکَ بِمَعانی جَمیعِ ما یدْعُوکَ بِهِ وُلاهُ أمْرِکَ ... إلی أن یقول .. یا دَیْمُومُ یا قَیُّومُ وَعالِمَ کُلِّ مَعْلُوم ، صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَآلِهِ ، وَعَلی عِبادِکَ الْمُنْتَجَبینَ ، وَبَشَرِکَ الْمحْتَجِبینَ ) أن هناک شبکه محتجبه ..

ص:206


1- (1) - الکهف (65) .
2- (2) - الکهف (82) .

ربما یقول قائل : أنتم أتباع أهل البیت (علیهم السلام) تروون .. ولا نقبل روایتکم!

لکن هل لا تقبلون نص القرآن الکریم أم ماذا ؟! .

وماذا تتحدث لنا سوره الکهف ؟ .

تنبئنا أن هناک رجالاً إلهیین لیسوا بأنبیاء ورسل ، لم تعرّف الآیه الکریمه الخضر بأنه نبی .. فوجدا رسولاً ، أو فوجدا نبیاً .. بل تعرف الهویه الشخصیه للخضر بعنوان آخر : فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَیْناهُ رَحْمَهً مِنْ عِنْدِنا وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنّا عِلْماً (1).

أولاً هو ولی صفی أصطفی من أولیاء الله العظام ؛ لأنه شرف بهذا اللقب : مِنْ عِبادِنا ، وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنّا عِلْماً ، یعنی لدیه علم لدنی ، و لیس لدیه إنباء و وحی ورساله .. لدیه علم لدنی (یزق) بتوسط الغیب بقناه مثل الانترنت غیبیه ، کما ذکر ذلک القرآن الکریم فی قصه طالوت : إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طالُوتَ مَلِکاً ، لم یقل بعث لکم نبیاً ، بل قال بعث لکم ملکاً ، یعنی إماماً ، و ما هو تعریف الإمام ؟ : وَ زادَهُ بَسْطَهً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ (2)، علم لدنی ، یبسط له العلم . فصاحب العلم اللدنی له صلاحیه ملک التدبیر والقیاده ، هو عنوان ونمط من الإمامه ، والحجیه ، هذا یقوم بدور خفی .

النموذج الثالث الذی تستعرضه لنا سوره الکهف وهو ما نبهت إلیه ،

ص:207


1- (1) - الکهف (6) .
2- (2) - الکهف (65) .

بیانات روایات أهل البیت (علیهم السلام) فی بیان السور القرآنیه ، لکن لا بلقلقه القرآن بأصوات ، بل بتدبره : أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلی قُلُوبٍ أَقْفالُها (1)، وَ لَقَدْ یَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّکْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّکِرٍ (2)، هذا بجانب ما رواه المسلمون فی روایاتهم : ( لترکبن سنه من کان قبلکم حذو النعل بالنعل والقذه بالقذه ولا تخطؤن طریقتهم شبر بشبر وذراع بذراع وباع بباع حتی أن لو کان من قبلکم دخل جحر ضب لدخلتموه )(3).

یعنی کل ما جری فی السنن السابقه سیجری فی هذه الأمه ، والخضر نموذج قرآنی حقیقی ، و لیس خیالیاً و لیس رومانسیاً .. نموذج حقیقی یضربه لنا القرآن الکریم مثلاً فی أدوار الحجج الإلهیه .

النموذج الأخیر ، بحسب الترتیب القرآنی فی السوره له براعه ، وله لفته لطیفه ، هو ذو القرنین ، و ذوق القرنین أسلوبه الحکومه الرسمیه المؤیده و المسدده بتأیید إلهی ، و هذا ما سیکون عند ظهور الحجه (عجل الله تعالی فرجه الشریف) .. ومن ثم قیل أن سوره الکهف هی سوره الحجه والإمامه الإلهیه (عجل الله فرجه) ، سوره المهدی (علیه السلام) ؛ لأنه مثلاً ضربه الله من صدرها إلی نهایتها حول المهدی (عجل الله تعالی فرجه الشریف) .

وماذا تعرف الهویه الشخصیه لذی القرنین ؟ .

تقول السوره : وَ یَسْئَلُونَکَ عَنْ ذِی الْقَرْنَیْنِ قُلْ سَأَتْلُوا عَلَیْکُمْ مِنْهُ

ص:208


1- (1) - البقره (247) .
2- (2) - محمد (24) .
3- (3) - القمر (17) .

ذِکْراً (1)، هل قال القرآن الکریم أن ذا القرنین نبیاً ؟ أو قال إنه رسولاً ، کلا .

بل قال إنه إمام من الأئمه الإلهین ، هذه البطاقه الشخصیه لذی القرنین : إِنّا مَکَّنّا لَهُ تمکین إلهی - فِی الْأَرْضِ وَ آتَیْناهُ مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ سَبَباً (2)، فتحت له الأسباب مع أنه لیس کل الأسباب التی سوف یؤتاها المهدی (عجل الله فرجه الشریف) ، فی نصوص الفریقین ..

هذا هو الأسلوب الأخیر ، أسلوب الحکومه الرسمیه المؤیده والمسدده بالأسباب الإلهیه ، فی الحقیقه فی السوره أشاره إلی أن دور الإمام والمعصوم حد أدنی ، وحد أکثر ، إذا التفتنا إلی الفارق بین سوره البقره و سوره الکهف بإرشادات

روایات أهل البیت (علیهم السلام) وإلا : وَ ما کُنّا لِنَهْتَدِیَ لَوْ لا أَنْ هَدانَا اللّهُ (3)، بالقرآن و بالثقل الثانی أهل البیت (علیهم السلام) ، تتضح کل هذه المضامین ، ویستشرف ویرتشف من هذه النکات و المعلومات من روایات أهل البیت (علیهم السلام) فی تفسیر الآیات ، وهی والحمد الله ظاهره ولکن بتدبر وأمعان نظر فی الآیات الکریمه ، وبین ما تستعرضه سوره البقره وتستعرضه سوره الکهف ، هناک حد أدنی لدور الخلیفه وهو الإمام کذی القرنین وطالوت والخضر .. دور أدنی ودور أعلی .

والدور الأدنی هو درء الفساد العام ، الفساد الخلقی ، الفساد الزراعی،

ص:209


1- (1) - الأقتصاد للطوسی ص213 ، مجمع الزوائد للهیثمی ج7 ص260 .
2- (2) - الکهف (83) .
3- (3) - الکهف (84) .

الفساد الصحی ، الفساد الأمنی ، الفساد العسکری ، الفساد الثقافی ، الفساد السیاسی .. درء الفساد ؛ لکی لا یستشری فی أکثر البشریه ، ودرء طحن الحروب للبشریه ، نسف النسل البشری یجب أن لا یستأصل ، لا ینقرض ، هذا أدنی دور یقوم به الخلیفه والإمام .

وأعلی دور هو نظیر دور ذی القرنین ، یعنی تفجیر کل الطاقات المعنویه وکنوز الطبیعه ، والکمالات المادیه والروحیه ، و هذا أعلی دور ، ولا یعنی فقد الدور الأتم أن یفقد الدور الأقل ، وبعباره أخری هو أدنی درجات دور المعصوم ، وهو دور عظیم طبعاً .

هناک فی تعریف السور القرآنیه لدور الخلیفه والإمام وحجه الله فی أرضه ، سواء النبی إبراهیم أو آدم أو إسحاق أو یعقوب .. أو الرسول (صلی الله علیه وآله) لما کان فی ظل الأربعین سنه قبل البعثه ، هل کان له دور فی البشریه ؟ .

صحیح أن بعثه الرساله فی الأربعین سنه ، لکنه کان نبیاً قبل ذلک ، والنبوه تغایر

مقام الرساله ، وهو نبی ، أیضاً کان له دور ، فدور الحجج الإلهیه و الخلفاء الإلهیین والإمام ، لدوره اقل درجه ، وسقف أدنی ، و فیه سقف أعلی .. سقف أدنی یکون دارءاً للفساد البشری ، ودارءاً فی مطلق المجالات و مطلق الحقول ، والدور الأقصی أن یفجر کنوز الأرض ، و یفجر الکمالات البشریه ، والمدنیه ، کما تطالعنا بذلک سوره الکف .

والسوره أیضاً بینت ثلاث مراحل من الأدوار والجدید بأن نستعرض بعض الروایات ، التی هی فی نفس خضم هذا المطلب ، وتؤکد علیه :

ص:210

ففی روایه عن الصادق (علیه السلام) : ( و اعلموا أن الأرض لا تخلوا من حجه لله (عز وجل) ، ولکن الله سیعمی خلقه عنها )(1)، یعنی لا یدرکونها ، هم لا یعرفونها ، هم لا یشخصونها ، لا أنه لیس بموجود ، بل ناشط وفاعل ، ومن ثمَّ نعتقد فی مدرسه أهل البیت (علیهم السلام) أحد أوصاف الحجه البارزه ( یا قائم آل محمد ) ، ولماذا هذا اللقب من بین بقیه الألقاب أختص بها الحجه ؟ لمَّ ؟ حتی فی عهد أمیر المؤمنین وسید الوصیین وأبی الأئمه (علیه السلام) ، وفی عهد الباقر (علیه السلام) کلمه ( قاف ، ألف ، همزه ، میم ) أشتهر بها المهدی (عجل الله فرجه) ، وإن کانوا کلهم (علیهم السلام) قائمون بالأمر کما فی الروایات - ، لکن لمَّ أختص بهذا اللقب هو أکثر ؟ .

ذلک من أجل تنبیهنا فی العقیده ، أن المهدی (علیه السلام) فی غیبته یقوم بالأمور ، یقوم بالوظائف ، یقوم بما علیه ، و لیس قاعد : وَ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً (2)، لیس بقاعد ، بل هو (قاف ، ألف ، همزه ، میم ) یقوم بالأمور ، نفس الماده ، وهذه من الأعجازات الإلهیه ، قبل ولاده الحجه (عجل الله فرجه) وبعد ولادته ، وإلی الآن نحن نلهج بهذا اللقب ، وهو من أبرز ألقاب الحجه (عجل الله فرجه) ، للدلاله علی أنه ولی الأمر ، لیس فقط هو ولی المؤمنین ، بل هو ولی المسلمین ، بل هو ولی البشریه أجمع و جمعاً .

فمن ثمَّ کل من هو ملقب بهذا اللقب من النبی (صلی الله علیه وآله) ومن الوصیین (علیهم السلام) ، فهو لیس بقاعد فی أی برهه من البره قط ، بل یقوم بالأمور ، ناشط ، فاعل ، و لولاه لساخت الأرض ( تآکلت ) البشریه .. و إلا فإن الشهوات و النزوات

ص:211


1- (1) - الأعراف (43) .
2- (2) - الغیبه للنعمانی ص144 .

الموجوده بین رؤساء الدول النوویه ، بضغطه زر یفنون البشریه ، من الذی یسیطر علیهم ویضبطهم ؟ أو فی أجهزتهم ؟ ویعقل و یفشی العقلنه فی البشر ؟ وروحیه الأداب و الأخلاق فی البشر .

و لو کان زمام أمور العالم علی الیهود لتمنوا أن تأکل البشریه بعضها بعضاً ، ولتنتشر الأمراض البیلوجیه ، ولتنتشر الأمراض الثقافیه والأخلاقیه یسعون فی الأرض فساداً وهؤلاء هم الیهود ، کما أنذرنا القرآن الکریم فی سوره الإسراء وفی سوره الأعراف وفی سور قرآنیه أخری ، والذی یقف حائل أمام هذا الموجود الغریب المخلوق البشری ، هو الحجه (علیه السلام) ، و هذا اللقب من ابرز ألقابه (سلام الله علیه) ، کما تشیر إلیه مضمون هذه الروایه :

(و لکن الله سیعمی خلقها عنها بظلمهم و جورهم و أسرأ فهم علی أنفسهم )(1)، ( ولو خلت الأرض من الحجه لساخت) ولو ساعه واحده ، وأحد تفسیرات ساخت الأرض ، هو الفساد المنتشر من البشریه بسبب ما عندهم من غرائز جنونیه ، لا تقف إلی حد یفتکون ببعضهم البعض ، کالکلاب المسعوره .

(ولو خلت الأرض ساعه من حجه لله ، لساخت بأهلها ، لکن الحجه یعرف الناس ، ولا یعرفونه ، کما کان یوسف یعرف الناس ، وهم له منکرون )(2)، وقد کان یوسف إلیه ملک مصر ویتحکم فی الأمور وکان بینه و بین أبیه مسیره ثمانیه عشر یوماً، ومع ذلک کان أمره قد خفی علیهم ، فما تنکر هذه الأمه أن یفعل الله بحجته المهدی ما فعل بیوسف ، و أن یکون صاحبکم المظلوم

ص:212


1- (1) - النساء (95) .
2- (2) - المصدر السابق .

المجحود حقه صاحب هذا الأمر ، أی الذی یحکم فی امور البشریه ، یتردد بینهم فی أسواقهم ، ویمشی فی أسواقهم ، ویطئ فرشهم ، ولا یعرفونه ، إلی أن یأذن الله له أن یعرّفهم کما أذن لیوسف .

المحاور : بالنسبه لهذه المحاوره الجیده الطیبه ، نحن شغفین للمعلومات الجیده و المثیره ، نحاول أن نطرح سؤالاً له صله بالظهور وله صله بالغیبه فی واقع الأمر ذکرت مثال ذی القرنین ، وأتصور أن هناک روایه تقول أن ذا القرنین حین خاطب ربه ، سأله کیف أستطیع أن أقیم دوله عالمیه أو أکون حاکماً علی العالم ، المملوء بأختلاف اللغات وأختلاف الجنسیات وأختلاف الثقافات ، والآن نحن نعیش تعدد و اختلاف فی الثقافات والرؤی والجنسیات والمذاهب والمدارس ، بشکل أکبر مما کان علیه فی زمن ذو القرنین .. کیف یستطیع الإمام المهدی (علیه السلام) ، کما یقول الإمام الباقر (علیه السلام) :

(یضع الله یده علی رؤوس العباد فیجمع بها عقولهم ، و تکمل به أحلامهم )(1)، ما هی الطریقه العملیه التی یستطیع أن یجمع کل هذه الشعوب ، تحت رایه واحد وتحت دوله واحده ؟ .

الشیخ السند : نحن نری الآن فی البشریه ظواهر مثیره جداً ومدبره علی صعید

أشکال الدول ، وعلی صعید الثقافه القانونیه ، وعلی الصعید الثقافه السیاسیه ، وعلی صعید الثقافه الفکریه ، کل ذلک کما یتدبره الباحثون الأجتماعیون والباحثون العقائدیون والباحثون فی المجالات

ص:213


1- (1) - المصدر السابق .

المختلفه ، کما یقولون کلها نزوع ونزوح بشری متطابق مع مبادئ المشروع المهدوی .

فی المجال القانونی ، فی المجال الفکری ، فی المجال الثقافی ، فی المجال العقائدی ، البشریه نازحه وملجئه وبشکل معقلن إلی هذه الفکره .

مثلاً فکره الأمم المتحده هی فکره الحکومه الواحده ، فکره القانون الواحد ، فکره نبذ وتشطیب العرقیات و القومیات .. إلی وحده بشریه واحده ، ذات عداله واحده ، ذات استواء بالحقوق واحده ، وذات تعارف واحد ، وفی الحقیقه هذه أحد البنود المهمه فی مشروع الإمام المهدی (عجل الله فرجه) ، والتی یرویها المسلمون عامه .

وإن عقیده الإمام المهدی أو المهدویه للإمام المهدی (سلام الله علیه) ، هذه العقیده والنظریه ، هی کقاسم مشترک لوحده المسلمین ؛ لأنهم رووا أنه سیخرج الله المهدی (عجل الله فرجه) من ذریه فاطمه فهو قاسم مشترک لعقیده المسلمین ، وهی نعمه البنیه والأساس للوحده بین المسلمین ، وهی الآن تتجلی وحده فکریه ، ثقافیه ، بشریه ؛ لأن البشریه تتطلع وتحتاج إلی حکومه موحده ، وإلی إنسان یرب النظام .

وکذلک فکره العولمه فی بعدها الموحد الإیجابی وأفکار أخری منتشره نراها کلها تنسجم مع وحدویه الدوله البشریه وتوحید النظام المدنی البشری ، والنظام التجاری ، والنظام الأقتصادی والثقافی ، والزراعی ، والأمنی ، فنری ظواهر عجیبه فی القانون ، فی الإداره ، فی المجالات المختلفه

ص:214

للبشریه .. من عولمه ، من نظام العالمی الموحد أو الأمم المتحده ، نراها ترتقی بالعقلیه البشریه ونفسیتها ،

تراها تصعد إلی السلم المهدوی من حیث لا تشعر .

نحن فی عقیدتنا المهدویه أو عقیده الإمام المهدی لیس هی مجرد ألفاظ کلمه ( میم ، هاء ، دال ، یاء ) ، أنت علیک من بنود الفکره ، بنود هذه العقیده تتجلی فی الفکر البشری ، و الفکر القانونی البشری ، والفکر السیاسی البشری ، وفی الفکر الأداری البشری ، وفی الفکر الاقتصادی البشری ، وفی الفکر التجاری البشری ، والبشریه الآن فی حاله نزوح نحو أصل بنود المشروع المهدوی وعقیده المهدی بتمام بنودها..

هذا فضلاً عن ما یعتقده المسلمین بنحو مشترک بحمد الله فی روایاتهم أجمعین مع أختلاف بعض التفاصیل حول الإمام المهدی (علیه السلام) وفی الحقیقه الأطروحه المهدویه آخذه أنتشاراً فی البشریه وبحاله أعتقاد ، ونزوح لنفس بنود العقیده بالإمام المهدی وفکرته .

المحاور : کیف یمکننا أن نجعل أبنائنا و بناتنا لهم ارتباط مع الإمام المهدی (علیه السلام) ، وهم لا یرون شیء من آثار الإمام (عجل الله فرجه) ؟ .

الشیخ السند : هذا السؤال فی الواقع وجه إلی عده من علماء الإمامیه من ضمنهم المرحوم المرجع السید محمد هادی المیلانی (رحمه الله علیه) - من مراجع النجف وخراسان وکان یؤکد سماحته (رحمه الله علیه) أن الإنسان لأجل الارتباط لا بد علیه کحد أدنی شیء فی الیوم ، یقوم بزیاره مختصره ولو خمس دقائق

ص:215

یخاطب فیها الحجه (عجل الله فرجه الشریف) .

طبعاً طرق الأرتباط متنوعه متعدده ، وقد ربّی أئمه أهل البیت (علیهم السلام) شیعتهم علیها ، منها دعاء الندبه کل یوم جمعه والترکیز علیه .. مدرسه ثقافیه وتربویه و روحیه ، و کذلک فی المساجد و الحسینیات .

وکذلک قراءه حیاه الإمام (سلام الله علیه) منذ تولده إلی غیبته . وإکثار الإصدارات

للکتب حول الظهور ؛ لأن الأعتقاد بظهوره لدینا بمثابه عبوه ثقافیه عقیدیه .. هذا الأمل والتطلع نستطیع أن نجذب البشریه نحوه ، وکل البشریه أجمع ، نجذبهم إلی فکره مصلح عالمی ینشر السؤدد و العداله ، من خلال نشر کتیبات و کراسات .

المفروض أن تتظافر الجهود فی الکتابه حول المهدی (علیه السلام) ، وبشکل کراسات و بشکل نبذ ، عن جوانب متعدده فی شخصیته ودوره ، ویقوم المؤمنین بنشرها ، حتی فی روایات الصحاح عند أهل السنه والجماعه ، وردت روایات کثیره حول هذا المضمار ، حول المهدی (عجل الله فرجه) ، سواء کتاب البخاری ومسلم أو الموجوده فی سنن النسائی و غیره من الکتب ، فضلاً عن الأصل التی هی روایات مدرسه أهل البیت (علیهم السلام) .

فالمفروض إن شاء الله أن یقوم المؤمنین کل حسب دوره .

المحاور : هل هناک إرتباط بین مثلث برموده ومکان اختفاء الإمام المهدی (عجل الله فرجه) ؟ .

الشیخ السند : سواء مثلث برمودا أو جزیره خضراء أو ما شابه

ص:216

ذلک ، هذه کلها قد تکرس الفکره الخاطئه من انه منزوی و مجمد ..

لا أرید أن أنفی ظواهر غریبه فی الکره الأرضیه ، هذا بحث آخر ، الکثیر من البقاع الأرضیه لم تکتشف من البشریه إلی حدّ الآونه الأخیره ، مع ما توصلت إلیه من فضائیات ومن أقمار صناعیه ، وأجهزه .. قبل خمس سنوات قریه بین الجبال قریبه من بندر عباس ، البشریه لم تکتشفها ، والآن اکتشفوها ، یعیشون فی حاله حضارات سابقه ، أشکالهم و عاداتهم وأعرافهم ، کأنهم یعیشون فی قرون غابره بشریه ، لا أرید أن أنفی وجود البقاع البشریه الغریبه ولا المراد إنها کلها مکتشفه من قبل البشریه ، بل الخطوره فی ترکیز هذه الفکره ان الإمام نائی، قاصی فی أقصی الدیار ، هذه فکره إقصاء وتغییب ، و هذا خطأ ویؤکد علی تخطئته القرآن الکریم ، وکذلک تخطئته أئمه أهل البیت (علیهم السلام) ، بل أنه (سلام الله علیه) حاضر ناشط خفی الهویه ، ولیس معدوم الوجود .

المحاور : قد ورد أن الإمام (عجل الله فرجه) قال :

(من رآنی بعد غیبتی فقد کذب ) (1)، فإن کان الأمر کذلک ، فما رد سماحتکم فی ما ذکر أن بعض الأشخاص قد رؤوه فعلاً ؟.

الشیخ السند : قد عقدت فی هذا البحث أول کتاب طبع لی ، لفتنه خاطئه حدثت عندنا فی البحرین، و لعل المؤمنین سمعوا بها ، من ادعوا النیابه والسفاره و الوساطه بینهم وبین الحجه (عجل الله فرجه) دجلاً ، شباب عمی

ص:217


1- (1) - منتخب الأثر ص483 .

علیهم بعض الأفکار المنحرفه ..

الذی علیه علماء أتباع مدرسه أهل البیت (علیهم السلام) ، ومراجع الطائفه ، وضروره مذهب أهل البیت ، أن من یدعی أنه واسطه رسمیه بین الحجه (عجل الله فرجه) والبشر ، فی فتره الغیبه ، من یدعیها کاذب ، سواء سماها وساطه أو نیابه خاصه أو سفیر أو أنی من وإلی الحجه ، بأی أسم وتحت أی عنوان .

إذا یرید أن یطرح نفسه أنه ممثل رسمی ، کما عند الدول سفراء ، ومدیرین أعمال ، و أن ذلک بمثابه أن یطرح لنفسه صفه تنفیذ للحجه (عجل الله فرجه) من و إلی الحجه (عجل الله فرجه) مع البشر ، و هذا دجل وکذب وافتراء .

أما أصل الرؤیه فإن الکثیر من علمائنا الإبرار الکبار ، تشرفوا مثل السید ابن طاووس (رحمه الله علیه) والعلامه بحر العلوم (رحمه الله علیه) ، لکن من دون أن یقعوا فی إنحراف الدجل والعیاذ بالله - ، بأن یدعوا صفه تمثیل رسمی معین ،

خاص بین الحجه وبینهم .. أبداً هذا دجل ، و مقطوع ببطلانه ، و أما أصل مجرد الرؤیه و التشرف ، فإن کثیراً من العلماء ، بل من المؤمنین الصلحاء الأتقیاء ، تشرفوا ، لکن من دون أن یستدعی ذلک ، إعطائهم أی صفه رسمیه ، سواء تحت عنوان السفاره أو النیابه أو عنوان الوساطه أو أی عنوان آخر .. المسأله لیست مسأله عناوین وأسماء ، بقدر ما هی مسأله واقع إدعاء إنه له أرتباط خاص ، رسمی ، هذا دجل ، وباطل ، وأما أصل التشرف لا مانع منه .

المحاور : هل معنی قول الله تعالی : کُلَّما أَوْقَدُوا ناراً لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا

اللّهُ 1، أطفأها بالإمام المهدی (عجل الله فرجه) ؟ .

ص:218

اللّهُ (1)، أطفأها بالإمام المهدی (عجل الله فرجه) ؟ .

الشیخ السند : نعم ، بل وردت روایات فی ذیل الآیه تشیر إلی ذلک ؛ لأن الروایه تشیر إلی الیهود ، وهم لازالوا یشعلون الحرب العسکریه والحرب الثقافیه و حرب المخدرات وحرب التبذل الثقافی والأخلاقی البشری ، حروب کثیره لازالوا یعلونها فساداً فی البشریه .

ویشاهد الکثیر من الباحثین وأصحاب الدراسات أن هؤلاء الیهود عقده بشریه عجیبه فی الظاهره البشریه ، أنهم حاقدین علی البشریه ، کما تشیر إلی ذلک بروتوکلات صهیون وما شابه ذلک .

ولا ریب حینئذ أن نری إشاره القرآن الکریم وروایات أهل البیت (علیهم السلام) والأدله العقلیه أن الإمام صاد لهذه الحروب ، کما کان جده أمیر المؤمنین (علیه السلام) :

(لا ینکفئ حتی یطأ صماخها بأخمصه )(2)، کذلک هو (عجل الله تعالی فرجه) .

ص:


1- (1) - البحار للمجلسی ج52 ص171 .
2- (2) - المائده (64) .

ص:220

آباء وأمهات الأنبیاء والأئمه (علیهم السلام) :

المحاور : هل کان أبو النبی إبراهیم (علیه السلام) کافراً ؟ .

الشیخ السند : آزر الذی تذکره سوره الأنعام لم یکن والداً لإبراهیم (علیه السلام) وإن أطلق علیه فی حواره معه (یا أبت) والقرینه علی ذلک کما ذکر العلامه الطباطبائی (قدس سره) فی تفسیره(1):

أولاً : أن إبراهیم (علیه السلام) فی آخر دعائه بمکه قریب أواخر عمره الشریف أی بعدما هاجر إلی الأرض المقدسه وولد له الأولاد وأسکن إسماعیل وهاجر مکه قال : رَبَّنَا اغْفِرْ لِی وَ لِوالِدَیَّ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ یَوْمَ یَقُومُ الْحِسابُ (2)، مع أن إبراهیم لما وعد أباه آزر بالمغفره أی الاستغفار تبرأ منه بعد ذلک لما تبین له إنه عدو لله فلا یعود ویستغفر له فی آخر عمره ، مما یدل علی أن الوالد أخص من الأب فی الاستعمال وهو یغایر آزر .

ثانیاً : قوله تعالی : أَمْ کُنْتُمْ شُهَداءَ إِذْ حَضَرَ یَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قالَ لِبَنِیهِ ما تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِی قالُوا نَعْبُدُ إِلهَکَ وَ إِلهَ آبائِکَ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ

ص:221


1- (1) - دلائل الإمامه للطبری ص115 ، شرح نهج البلاغه لأبن أبی الحدید ج16 ص251 .
2- (2) - المیزان للطباطبائی ج7 ص161 .

وَ إِسْحاقَ إِلهاً واحِداً وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (1)، فأطلق ولد یعقوب علی إسماعیل الأبوه مع أنه عمهم .

وقد ورد فی الحدیث الآباء ثلاثه أب ولّدک وأب علمک وأب زوّجک (2).

المحاور: ما هو الدلیل علی أن أمهات الانبیاء والأئمه (علیهم السلام) موحدات ولم یتلبسن بالشرک مع أن بعض أمهات الأئمه أمهات أولاد وکن فی بلاد الشرک کأم الإمام السجاد (علیه السلام) والآیه الکریمه : وَ تَقَلُّبَکَ فِی السّاجِدِینَ (3)، قد تکون ناظره للآباء دون الأمهات ؟ .

الشیخ السند : بالنسبه إلی الآیه فعمومها عام شامل للأصلاب والأرحام التی انتقلوا فیها والتقلب أی الانتقال فیها و أنهم کانوا من الساجدین ، مضافاً إلی ما استفیض فی الزیارات والروایات کونهم أنواراً فی الأصلاب الشامخه والأرحام المطهره لم تنجسهم الجاهلیه بأنجاسها ولم تلبسهم من مدلهمات ثیابها .

وأما کون أمهات الأئمه أمهات أولاد کن فی بلاد الشرک فلا یستلزم کونهن مشرکات حین حملهن بالأئمه (علیهم السلام) ، ولا یخفی أن المراد من طهاره الأرحام هو خصوص النساء والأمهات التی انتقلت نطفهم فیها ، لا آباء الأمهات وجدودهن .

ص:222


1- (1) - ابراهیم (41) .
2- (2) - البقره (133) .
3- (3) - الغدیر للأمینی ج1 ص369 .

أبو طالب (علیه السلام) :

المحاور: حدث معی مع أحد الموظفین علی أبوطالب (علیه السلام) بتکفیره ، وهم یقولون بیقین أنه کافر مع إن هولاء الأشخاص المتعصبین لا ینفع معهم إلا العقل والأدله العقیله والمنطقیه و مصادرهم إذا وجدت عندهم ؟ .

الشیخ السند : قال تعالی : أَ لَمْ یَجِدْکَ یَتِیماً فَآوی وَ وَجَدَکَ ضَالاًّ فَهَدی وَ وَجَدَکَ عائِلاً فَأَغْنی (1)، فجعل الله تعالی إیواء النبی (صلی الله علیه وآله) عند أبی طالب من نعم الله تعالی التی یمتنّ الباری تعالی بها علی النبی (صلی الله علیه وآله) علی حذوا إمتنانه علی الرسول (صلی الله علیه وآله) بهدایه الناس إلی الإیمان برساله النبی (صلی الله علیه وآله) وعلی حذو إمتنانه تعالی علی إغناء النبی (صلی الله علیه وآله) بمال خدیجه و هذا مما یدلل علی عظیم مدیح القرآن الکریم لأبی طالب ، وأنه قد قام بالمهمه العظیمه الکبری لخدمه الرساله ، هذا مضافا إلی أشعاره المذکوره فی المصادر التاریخیه وقد ذکرها المجلسی فی البحار وغیرها من الکتب عن تلک المصادر القدیمه ، مضافاً إلی عدم تعقل کون أبی طالب علی دین مشرکی

ص:223


1- (1) - الشعراء (219) .

قریش وهو یحامی مستمیتاً عن دین الرسول (صلی الله علیه وآله) ویتحمل کل هذا العناء والمقاطعه من قریش فی شعب أبی طالب ویفدی النبی (صلی الله علیه وآله) بأبنائه وهو یری أعتناقهم لدین النبی (صلی الله علیه وآله) ومع کل ذلک کیف یتعقل أن یکون علی غیر دین النبی (صلی الله علیه وآله) وهو یقف بصلابه حامیاً عن الدین الحنیف ویکون موته عام حزن للنبی (صلی الله علیه وآله) ، و هل یحزن النبی علی مشرک والعیاذ بالله تعالی و یقول له جبرئیل عن الله تعالی أخرج من مکه فإنه لا ناصر لک فیها فیجعل الباری تعالی المسلمین کلهم فی کفه وأبو طالب فی کفه أخری فی نصره النبی (صلی الله علیه وآله) هذا مع ما تدل علیه سوره البقره من ملف الإمامه فی ذریه إبراهیم وأسماعیل و أن فی نسلهما أمه مسلمه بدرجه إسلام إبراهیم وأسماعیل وفی هذه الذریه الإمامه والوصایه إلی أن بعث فی هذه الأمه المسلمه من ذریتها خاتم الأنبیاء وهو من نفس هذه الذریه والأمه المسلمه .

المحاور : آیه تدل علی إیمان أبی طالب (علیه السلام) مع ذکر وجه الدلاله ؟ .

الشیخ السند : أَ لَمْ یَجِدْکَ یَتِیماً فَآوی (1)، فأشار تعالی بإیواء النبی (صلی الله علیه وآله) وهو فی سنین صغره حیث کان یتیماً و جعل تعالی هذا الفعل فعلاً ربانیاً عظیماً وإنه محل رضی إلهی ونعمه إلهیه کبیره لها خطورتها علی حیاه نبی الإسلام و هذا مدیح إلهی بالغ لفاعل هذا الفعل وهو أبو طالب وإنه کان له دوراً خطیراً علی الدین الإسلامی . وأیضاً قال تعالی : وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ (2)، وهذه الآیه نزلت فی أوائل أیام البعثه وهو

ص:224


1- (1) - الضحی (6 - 8) .
2- (2) - الضحی (6) .

المعروف من حدیث الدار حیث جمع رسول الله (صلی الله علیه وآله) بمعاونه علی (علیه السلام) أربعین رجلاً من بنی هاشم منهم أبو لهب وحمزه وابو طالب والعباس وغیرهم حیث نصّب رسول الله (صلی الله علیه وآله) علیاً وصیاً ووزیراً له وأمر بنی هاشم ان یطیعوا علیاً ، وتکرر هذا الأجتماع ثلاث مرات متتالیه وفی کل مره یستهزء أبولهب بابی طالب قائلاً : (قد أمرک أن تسمع وتطیع لهذا الغلام ) (1) ، مع أن أبا طالب کان حینذاک سید قریش وزعیماً ومع ذلک لم یعترض أبو طالب علی فعل النبی (صلی الله علیه وآله) ولم یستنکر ولم یستفزه کلام أبو لهب مع مکانته وهو سید قریش و هذا یدل علی قمه إیمان ابو طالب بالرسول (صلی الله علیه وآله) وبوصیه أبنه علیاً بل ملف الإمامه والوصیه فی الأمه المسلمه فی ذریه إبراهیم وأسماعیل دال کما بسطنا الحدیث عنه فی کتب أخری دال بوضوح أن آباء وأجداد النبی (صلی الله علیه وآله) وعلی (علیه السلام) کلهم کانوا أوصیاء یتوارثون الوصایه والإمامه المحدوده عن أسماعیل .

ص:225


1- (1) - نور الثقلین للحویزی ج4 ص66 .

ص:226

أم البنین (علیها السلام) :

المحاور: کثیراً ما نسمع عن المرأه الفاضله أم البنین زوجه أمیر المؤمنین (علیهما السلام) وأم أبی الفضل العباس (علیهما السلام) .

هل یوجد احادیث واضحه وصحیحه عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أو أحد الأئمه المعصومین (علیهم السلام) فی مدحها أو الثناء علیها أو ذکرها فی موضع

1 - الشعراء (214) .

مدح ؟ .

الشیخ السند : قد وردت عده روایات منها ما قاله أمیر الؤمنین (علیه السلام) لأخیه عقیل:

(انظر لی امرأه قد ولدتها الفحوله من العرب لأتزوجها فتلد لی غلاماً فارساً ، ولکی أصیب منها ولد یکون شجاعاً وعضداً ینصر ولدی الحسین ویواسیه فی طفّ کربلاء).

فقال له عقیل : تزوج یا أمیر المؤمنین بأم البنین الوحیدیه الکلابیه فإنه لیس فی العرب أشجع من أبائها فتزوجها علی (علیه السلام) )(1) .

وقد روی عنها أنها رأت فی المنام قبل زواجها به (علیه السلام) أن هاتفاً یهتف بها :

بشراک فاطمه بالساده الغرر ثلاثه أنجم والزاهر القمر

أبوهم سیّد فی الخلق قاطبه بعد الرسول کذا قد جاء فی الخبر

ص:227


1- (1) - الانوار العلویه للنقدی ص442 .

وأمها ثمامه بنت سهیل بن عامر وکانت ثمامه بمکان من النبل والأدب وأبوها أبو المحل وأسمه حزام بن خالد بن ربیعه بن عامر بن صعصعه بن بکر بن هوازن ، من شجعان العرب وفرسانهم ومعنی الوحیدیه الکلابیه نسبه إلی الوحید بن کعب وکلاب بن ربیعه وأهلها من سادات وأشراف العرب وأبطالهم .

المحاور: متی توفیت أم البنین (علیها السلام) ؟ .

الشیخ السند : الذی وقفنا علیه أنها کانت بعد شهاده سید الشهداء دون السنه التفصیلیه لوفاتها (علیها السلام) .

ص:228

أولاد الأئمه (علیهم السلام) :

المحاور: من المعلوم أن محمّد بن الحنفیه هو إبن الإمام علی (علیه السلام) . ما هو السبب وراء عدم ذکر إسمه الأساسی وهو (محمد بن علی بن أبی طالب) ؟ .

الشیخ السند : الظاهر أن هذا سبب التداول وشیوع تلقیبه بنسبته إلی قبیله والدته ، میزاً له عن بقیه أبناء أمیر المؤمنین (علیه السلام) ، و هذا جاری فی الحسنین (علیهم السلام) حیث ینسبان إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله) وإلی فاطمه (علیها السلام) وإن کان الأمر فی الحسنین ینطوی علی جهات إلهیه اخری .

وکأن هذا أمر شائع عند العرب فی ابناء الرجل الذی تتعدد زوجاته وله منهن أبناء کثیرون کما هو الحال فی موارد وأمثله اخری .

المحاور: یستشهد الکثیر من الوهابیه علی أن الإمام علی (علیه السلام) وأئمه أهل البیت (علیهم السلام) ، انما سموا أبناءهم بأبی بکر وعمر وعثمان محبه منهم للخلفاء الثلاث و أن هذا یدل علی أنّ أهل البیت لا یرون أنفسهم أفضل من الخلفاء الثلاث ؟.

1 - هل هناک أحد من أعمام النبی (صلی الله علیه وآله) وسلم أو أحد من بنی هاشم تسمی بتلک الأسماء الثلاث ؟ .

ص:229

2 - کیف یوجه فعل تسمیه الإمام علی لبعض أبنائه بتلک الأسماء الثلاث ؟ .

الشیخ السند : 1 - ورد فی الروایات وفی زیاره الناحیه المقدسه أن علیاً (علیه السلام) سمی أبنه ب- عثمان حبّاً ل- (عثمان بن مظعون) أحد کبار زهاد وتقاه الصحابه الذی توفی فی حیاه الرسول (صلی الله علیه وآله) ودفن فی البقیع ، وأمّا أبی بکر فکنیه ولیس باسم علم وکانت شائعه لدی العرب علی مستوی الأفراد وأسماء القبائل ، وأما عمر فقد کان فی بنی هاشم من تسمی ب- عمرو قبل ذلک ، هذا مع أن هذین الأسمین سماهما بهما الرسول (صلی الله علیه وآله) وإلا فأسمهما الأصلی فی الجاهلیه غیر ذلک .

وبذلک یتضح الجواب عن السؤال (2) ، مع أن هذا التشبث من الوهابیه کتشبث الغریق بالقش ، ألیس من حقائق التاریخ لدی الفریقین أن علی بن أبی

طالب (علیه السلام) بعد قتل عمر یوم الشوری من سته نفر حیث أشترط عبد الرحمن بن عوف علی علی بن أبی طالب (علیه السلام) لکی یبایعه علی الخلافه ، أشترط علیه إتباع سیره الشیخین فرفض الامام علی (علیه السلام) سیره الشیخین و ذلک بمثابه الحکم بالزیغ والبطلان علیها ، وإنه یحکم بالکتاب وسیره الرسول و ذلک کالتصریح بتباین مسیرتهما مع الکتاب والسنه ، ألم تذکر المصادر التاریخیه لدی الفریقین إمتناع علی (علیه السلام) عن مبایعه أبی بکر إلی أن وصل ضغط أصحاب السقیفه إلی حرق باب فاطمه والهجوم علی البیت

ص:230

النبوی .

وما تلی ذلک من أحداث بین فاطمه وعلی (علیهما السلام) من جهه وبین أصحاب السقیفه من جهه اخری ، ألیس قد خطب علی (علیه السلام) فی الکوفه بالخطبه الشقشقیه والخطبه القاصعه وغیرها من الخطب المسنده التی یضلل فیها عمل أصحاب السقیفه .

المحاور: من هی سکینه بنت الحسین ؟ وممن تزوجت ؟ و هل أنجبت ؟ وما هو دورها فی واقعه الطف ؟ .

وما حقیقه ما ینسب إلیها من مجالسه الشعراء والحدیث معهم ؟ و هل کان لها حظ - فعلاً - من الشعر والأدب حتی تروی عن الشعراء وتحکّم بینهم ؟ .

الشیخ السند : قد حقق العلامه السید عبد الرزاق المقرم فی کتابه السیده سکینه بن الإمام الشهید (علیه السلام) أن مصعب الزبیری صاحب کتاب (نسب قریش) الذی کان من أشد الناس عداوه لأمیر المؤمنین وولده وقد نسب کل ما کان لسکینه بنت خالد بن مصعب بن الزبیر التی تجتمع مع ابن أبی لبیعه الشاعر والمغنیات یغنین لهم ، فنسب ذلک إلی أبنه الحسین (علیه السلام) ثم تابعه المدائنی ثم زاد علیها الزبیر بن بکار وأبنه وهما من آل الزبیر وهم المعروفون بعدائهم لآل علی (علیه السلام) ، ثم تلقاها المبرد عن هؤلاء الوضاعین ، وعنه أخذها تلمیذه الزجاجی وغیره من دون تمحیص فأضلوا کثیراً من الکتاب والمؤرخین حتی رووها بلا إسناد موهمین أنها من المسلمات إلی غیر

ص:231

ذلک من الکتاب کأبی الفرج الأصفهانی الاموی النزعه والعداوه لآل البیت (علیهم السلام) ، وقد استعرض العلامه المقرم سند تلک الروایات وبیان تراجمهم فی کتب الجرح والتعدیل عند أهل السنه وشهادتهم علیهم بالوضع والعداوه لآهل البیت (علیهم السلام) .

وکیف یتصور فی بنت سید الشهداء التی قال عنها (علیه السلام) : (یا خیره النسوان)(1)أن ینسب لها تلک الرذائل ومقارفه المحرمات وقال عنها (علیه السلام) :

(وأما سکینه فغالب علیها الإستغراق مع الله )(2). لاحظ إسعاف الراغبین للصبان بهامش نور الأبصار ص 202 .

وکانت (سلام الله علیها) فی کنف الإمام السجاد ثم الإمام الباقر والإمام الصادق (علیهم السلام) بعد الطف ، کما أنه تعرض إلی روایه تزوج مصعب بن الزبیر بها وإنها روایه موضوعه وذکر فی ذلک فصول عدیده من کتابه وشواهد دامغه فلاحظ الکتاب المزبور .

المحاور : هل طلق عبد الله بن جعفر السیده زینب (علیها السلام) ، وتزوج أختها سکینه ، و ذلک بعد خروجها للطف مع أخیها ؟ .

المحاور: أرجو منکم تزویدی بمعلومات أو مأثورات عن أبناء الإمام الحسین (علیه السلام) وخصوصاً هاتین الشخصیتین الکریمتین (علی الأکبر والقاسم) أو أی مصدر من المصادر یذکر المستشهدین بین یدی إمامنا (علیه السلام)

ص:232


1- (1) - المناقب لأبن شهر أشوب ج4 ص109 .
2- (2) - الکنی والألقاب ج2 ص465 .

لو تفضلتم ؟ .

الشیخ السند : قد کتب العلامه المرحوم السید عبد الرزاق المقرم فی ذلک فعلیک

بملاحظته وکذلک صاحب کتاب (نور الأبصارفی أنصار الإمام الحسین (علیه السلام) ) للشیخ محمد السماوی ، وقد استعرضت کتب علم الرجال لعلماء الإمامیه تراجم للأصحاب الشهداء .

ص:233

ص:234

القرآن الکریم

اشاره

المحاور: نحن الشیعه الإمامیه نعتقد بأن القرآن کتاب الله الخالد ومعجزه رسول الله (صلی الله علیه وآله) والقرآن معجز علی أصعده کثیره (الصعید البنیانی واللغوی والصعید العلمی .... ) فبما أن القرآن عمیق بتلک الدرجه کیف نستطیع نحن الناس العامه أن نقرأ القرآن بتدبر وتفکر وهما لا ینتجان إلا عن العلم؟ أم أن التدبر هو معرفه تفسیر الآیات؟ لو کان التدبر هو الإتعاض بقصص من کان قبلنا التی وردت فی القرآن لو قرأنا قصص القران أو قرأنا قصص غیره المؤثره؟ کیف لا تکون کثره قراءتنا لقلقه لسان؟ أقصد کیف التعامل مع القرآن الصحیح الموصل إلی أهداف القرآن التربویه ؟ .

الشیخ السند : قد ورد فی الحدیث عنهم (صلوات الله علیهم) أن القرآن مأدبه الله ، والتدبر والتفکر لیس حکراً علی فئه العلماء من أی تخصص کانوا ، وقد قال تعالی : أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلی قُلُوبٍ أَقْفالُها (1)،

ص:235


1- (1) - محمد (24) .

وقال : کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ مُبارَکٌ لِیَدَّبَّرُوا آیاتِهِ وَ لِیَتَذَکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ (1)، وقال : الم ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ اَلَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ وَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ مِمّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ وَ بِالْآخِرَهِ هُمْ یُوقِنُونَ أُولئِکَ عَلی هُدیً مِنْ رَبِّهِمْ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (2)، نعم للقرآن درجات وبطون الی سبعین بطن وکل یغترف علی قدر طاقته وقابلیته ومؤهلاته العلمیه والعملیه بل ان أعماقه لا یصل إلیها الا المطهرون کما فی سوره الواقعه ، کما إن قوله تعالی فی سوره البقره منبه علی أن الهدایه القرآنیه هی من نصیب المتقین ذوی المواصفات المتقدمه ، والتدبر والتفکر

وإن کانا یتوقفان علی العلم ودرجاته الا أن العلم الفطری المودع فی کل شخص بشری کفیل فی توفیر القدره نسبیاً علی فهم أُصول المعارف القرآنیه فی المجالات المختلفه کالعقیده والفقه والاخلاق والآداب والحکمه والسنن التاریخیه واللطائف المعنویه العرفانیه واُصول القانون وأبوابه المختلفه وغیرها ، نعم تفاصیل تلک المعارف ودقائقها تتطلب الإلمام بعلوم العربیه والأدب وغیرها والأطلاع علی الروایات الوارده التفسیریه وغیر ذلک وبإمکان القاریً للقرآن الاستعانه بالکتب التفسیریه المختلفه المعتمده والموثوقه وهی تتدرج بالقاریً شیئاً فشیء إلی مستویات أعمق وإن لم یعنی ذلک کونه من أهل التخصص وإبداء النظر ، لکن ذلک لا یمنع فتح باب الفکر والعقل والقلب أمام أنوار هدایات القران فالسیر فی رحاب القران أمر والصیروره من أهل

ص:236


1- (1) - ص (29) .
2- (2) - البقره (1 - 5) .

الاختصاص والنظر أمر آخر وتصور الشیء أمر والتصدیق به أمر آخر أما الاتعاض بالقرآن وقصصه وأمثاله وحکمه ووصایاه وتهذیب النفس وصقلها فی جوّ الخطاب القرآنی فمن المعلوم أن ذلک لا یحصل بتلک الدرجه من غیر القرآن ، فان الترکیب الخاص والنظم المناسب سواء للألفاظ أو للمعانی أو للقضایا أو للنتائج أو للرؤی أو للمبادیً أو للعلوم وغیرها الموجود فی الکتاب العزیز هو بدرجه لا تصل إلیها القدره البشریه فی أی کتاب مؤلف من الأنس أو الجن ، فمن ثم کان ما یفعله القرآن فی القاری له تأثیر من الناحیه العلمیه والعملیه ، هو ما لا یفعله کتاب غیره ولأجل ذلک وصفه المشرکون الذین کانوا یعارضون الدعوه المحمدیه بأنه سحر لما یشاهدونه من جذبات قرآنیه تصنع فی نفوسهم من دون اختیار .

بل أنه من الثابت المقرّر بحسب الآیات والروایات والعلوم المختصه المشتهره وغیر المشتهره أن قراءه القرآن لغیر العارف باللغه العربیه ، کأبناء اللغات الاُخری ، له تأثیره الروحی الخاص فضلاً عن الحفظ والأمن النفسی وغیره الذی توجبه قراءه القرآن علی النفس والمال والأهل وغیر ذلک من الخواص ، وإن کان ذلک أقلّ ما یستثمره القاریً ، ولکن لیست القراءه لقلقه مجرده کما قد یتوهم ، و هذا التأثیر نظیر أذکار الصلاه وغیره من الاذکار بالاسماء والصفات الإلهیه ، فالعمده أن علی القارئ أن یعتنی فی البدایه فی تقویه تدبراته وتأملاته أثناء القراءه للقرآن المجید ، بتوسط معرفه غریب ألفاظ القرآن ثم التدرج فی معرفه التفسیر اللفظی ثم معرفه أسباب النزول ثم معرفه الروایات الوارده عن الثقل الثانی أعدال الکتاب

ص:237

ثم الأطلاع علی بقیه أنواع التفسیر ، کل ذلک بحسب الوسع والتفرغ والقدره ولو یسیراً فإنه مع طول المده وتکرر القراءه یصل القاریء إنشاء الله تعالی إلی مدارج محموده من معرفه المعانی للآیات والسور ، لا سیما مع مراعاه جانب تهذیب النفس والتقوی ، فإن الهاتف والنداء القرآنی یسمعه من صغی قلبه وطهر خلقه وقوی ایمانه ، کما أشارت إلیه الآیات التی مرّت فی صدر الکلام .

المحاور: أ - ما هی الحکمه أو القاعده المتبعه فی تسمیه السور فی القرآن الکریم ؟.

ب - من الملاحظ فی العدید من السور الواحده أنها تشتمل علی عدد من المواضیع لا تنسجم مع عنوان السوره ذاتها ، فعلی سبیل المثال فی سوره البقره بالإضافه إلی قصه البقره (آیات67-71) نجد هناک عددا من المواضیع الأخر مثل :

1- إبراهیم (علیه السلام) (الآیات : 124-133) .

2- القبله (الآیات : 142-150) .

3- الحج (الآیات : 196-203) .

4- استخلاف آدم (علیه السلام) : (الآیات : 30-39) .

فکیف یمکن تبریر إدراج هذه المواضیع المختلفه ضمن عنوان البقره ؟ .

ج - من الذی وضع الأسماء للسور فی القرآن الکریم ؟ .

ص:238

د - هل هناک أسماء موضوعیه للسور فی القرآن الکریم ؟ .

الشیخ السند : أسماء السور هل هی توقیفیه أی موضوعه من الله تعالی أو من نبیه (صلی الله علیه وآله) أو هی موضوعه من المسلمین فی الصدر الأول بحسب ما تعارف واشتهر استعماله لدیهم ، قال الزرکشی الشافعی فی کتابه (البرهان فی علوم القرآن) : (ینبغی البحث عن تعداد الأسامی هل هو توقیفی أو بما یظهر من المناسبات ؟ فإن کان الثانی فلن یعدم الفطن أن یستخرج من کل سوره معانی کثیره تقتضی أشتقاق أسمائها وهو بعید - ثم قال - خاتمه فی أختصاص کل سوره بما سمیت : ینبغی النظر فی وجه أختصاص کل سوره بما سمیّت به ولا شک أن العرب تراعی فی الکثیر من المسمیات أخذ أسمائها من نادر أو مستغرب یکون فی الشیء ... ویسمون الجمله من الکلام أو القصیده الطویله بما هو أشهر فیها وعلی ذلک جرت أسماء سور الکتاب العزیز ... ) (1)إلی آخر کلامه ، ویظهر منه عدم الجزم بتوقیفیه الأسماء لاسیما و أن ما علل به التسمیه یناسب تواضع الإستعمال علیها لمناسبات الإستعمالات اللغویه .

وقال السیوطی فی کتابه : (الإتقان فی علوم القرآن) : ( وقد ثبت أسماء السور بالتوقیف من الأحادیث والآثار ولولا خشیه الإطاله لبینت ذلک و مما یدل لذلک ما أخرجه أبن أبی حاتم عن عکرمه قال : کان المشرکون یقولون سوره البقره وسوره العنکبوت یستهزئون بها فنزل : إِنّا کَفَیْناکَ

ص:239


1- (1) - الأتقان فی علوم القرآن للسیوطی ص156 .

اَلْمُسْتَهْزِئِینَ (1))(2).

ویظهر من ذیل کلامه من بعض الأقوال أن بعض الأسماء توقیفیه وبعضها موضوعه للمناسبه لاسیما وإن کل سوره من السور لها أسماء متعدده .

وفی الروایات الوارده فی فضائل السور وغیرها عن أئمه أهل البیت (علیهم السلام) تسمیه السور بالأسماء المعروفه لها مما یدل علی إمضاء التسمیه وعل کل تقدیر فهذه الأسماء أسم علم للسور حالیاً وأستحداث أسم لها هو نحو تصرف موقوف علی الإذن الشرعی .

وقد حکی شیخنا عن أستاذه العلامه الطباطبائی تعجبه من تسمیه سوره الأنعام بالأنعام مع أنها من أعظم السور فقد اشتملت علی ما یزید علی الأربعین برهاناً فی التوحید والأولی تسمیتها بالتوحید ونحو ذلک و هذا مؤشر علی أن التسمیه للسور من مسلمی الصدر الأول بحسب تکرر الإستعمال .

وهناک الکثیرون من مفسری أهل السنه والجماعه ممن یقول بتوقیفیه الأسماء ، إلا أن المقدار المعلوم من ذلک هو تعارف هذه التسمیات فی عهده (صلی الله علیه وآله) إجمالاً ، کما أنه من المعلوم اختلاف الصحابه فی التسمیه بحسب ما روی عنهم کما أن المقدار المروی عنه (صلی الله علیه وآله) هو تسمیه مجموعات السور کالطوال والمثانی والمئین والمفصّل والطواسیم والحوامیم ونحو ذلک .

کما أن الصحابه لم یثبتوا فی المصحف أسماء السور بل بإثبات البسمله

ص:240


1- (1) - الحجر (95) .
2- (2) - المصدر السابق .

فی مبدأ کل سوره وهی العلامه لفصل السور عن بعضها البعض فالتسمیه لیست قرآنیه ، کما أنه مما ورد فی لسان روایات أهل البیت (علیهم السلام) یظهر أستعمالهم لتلک الأسماء للسور مما یعطی تقریراً منهم لذلک إجمالاً .

المحاور: إنی رجل من طلبه العلوم الدینیه وکنت توصلت من خلال دراستی للقرآن الکریم ومقارنته بالأحادیث الشریفه وسیر الأنبیاء (علیهم السلام) إلی نتائج فیها شیء فی الأعجاز العددی فی القرآن الکریم و ذلک مثل : قوله تعالی : إِنَّ

مَثَلَ عِیسی عِنْدَ اللّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ قالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (1). إن اسم عیسی (علیه السلام) قد ورد فی القرآن الکریم خمساً وعشرون مره ، و أن أسم آدم (علیه السلام) قد ورد ذکره فی القرآن الکریم نفس العدد خمساً وعشرون مره ، أن عدد الأنبیاء الذین ورد ذکرهم فی القرآن الکریم خمساً وعشرون نبیاً ، إن ولاده عیسی (علیه السلام) توافق خمسه وعشرون من ذی القعده . ومن قوله تعالی : وَ مِنَ اللَّیْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَ سَبِّحْهُ لَیْلاً طَوِیلاً (2)، نجد أشتقاق لفظ (اللیل) متکرره فی القرآن الکریم (92) مره .

أشتقاق لفظ (سجد) متکرره فی القرآن الکریم (92) ، أشتقاق لفظ (سبح متکرره فی القرآن الکریم (92) ، مره وما أکثر الروایات :

(... وتفترق الأمه ثلاثه وسبعین فرقه کلها فی النار إلا فرقه )(3)، ورد لفظ

ص:241


1- (1) - آل عمران (59) .
2- (2) - الإنسان (26) .
3- (3) - کشف الخفاء للعجلونی ج1 ص150 ، الأقتصاد للطوسی ص213 .

(فرقه) ومشتقاتها فی القرآن الکریم (72) مره عن النبی (صلی الله علیه وآله) وأئمه أهل البیت (علیهم السلام) کقولهم :

(إن للقرآن ظهراً وبطناً (1) ،إلی سبعه أبطن أو إلی سبعین بطناً )(2)، الحدیث ( المیزان المجلد : 1 ص : 7 ) ، وقد وردت لفظ ( القرآن ) وأشتقاقها سبعین (70) مره فی القرآن الکریم ( راجع المعجم الفهرس لألفاظ القرآن الکریم ) (58) لفظ ( القرآن ) و(10) قرآنا و(2) قرآنه ، روی عن الإمام الصادق (علیه السلام) فی حدیث طویل ... قال المفضل : (یا مولای فما شرائط المتعه قال یا مفضل لها سبعون شرطاً من خالف منها شرطاً ظلم نفسه ) (3) . ورد لفظ

(المتعه) ومشتقاتها سبعون (70) مره فی القرآن الکریم وهناک عشرات من هذه النماذج سنعرضها لکم لاحقاً وهکذا هل فی مثل هذه الاستنتاجات إشکال شرعی ؟ .

وما أکثر الروایات فی أهل الکساء (علیهم السلام) الخمسه ... لقد ورد لفظ (الکساء) ومشتقاتها فی القرآن الکریم خمس مرات وهو العدد مطابق لعدد أهل الکساء (علیهم السلام) الخمسه : فکسونا ، نکسوها ، واکسوهم ، کسوتهم ، کسوتهم ( راجع المعجم الفهرس لالفاظ القرآن الکریم ) .

وما أکثر الروایات إن بعد رسول الله (صلی الله علیه وآله) اثنا عشر إماماً أولهم الإمام علی (علیه السلام) وأخرهم الإمام المهدی (عجل الله تعالی فرجه) ... ، فقد وردت لفظ : (إمام) ومشتقاتها فی القرآن الکریم أثنی عشر مره وهو مطابق لعدد الأئمه المعصومین (علیهم السلام) .

ص:242


1- (1) - عوالی اللئالی للأحسانی ج4 ص107 .
2- (2) - تفسیر فرات الکوفی .
3- (3) - مستدرک الوسائل ج14 ص477 ، البحار ج53 ص30 .

ورد فعل (عصم) ومشتقاته فی القرآن الکریم ثلاثه عشره مره وهو مطابق لعدد المعصومین (علیهم السلام) غیر الانبیاء من بعد النبی محمد (صلی الله علیه وآله) الذین عصمهم الله تعالی وطهرهم من الرجس تطهیراً أن النبی محمد (صلی الله علیه وآله) هو أفضل الانبیاء وخاتمهم فهو مثل کل الانبیاء فی العصمه .

و أن السیده فاطمه الزهراء الصدیقه المعصومه والبره التقیه سلیله المصطفی وحلیله المرتضی وأم أئمه النجباء لم تکن بإمام بل کانت معصومه (علیها السلام) .

والمعصومین من بعد الرسول (صلی الله علیه وآله) :

1- الإمام علی (علیه السلام) .

2 - السیده فاطمه الزهراء (علیها السلام) ... (13) الإمام المهدی (عجل الله فرجه) .

وهناک عشرات من هذه النماذج سنعرضها علیکم لاحقاً . هل فی مثل هذه الإستنتاجات إشکال شرعی ؟ و هل هذا دلیل یؤید ویطابق ویناسب أو هو

مصداق وصحه روایات أهل البیت (علیهم السلام) ؟ نرجو من سماحتکم أن یکون الجواب واضح شاف وواف ؟ .

الشیخ السند : الجرد والکشف الإحصائی عن الأعداد للکلمات والمواد فی القرآن الکریم أمر یتناول جانباً من الإهتمام بالقرآن العظیم ، وهو نوع من الدراسات التفسیریه للکتاب المجید ، نعم لبحث الأعداد حساب الأبجد الصغیر والمتوسط والکبیر وعلم الحروف ونحوه من العلوم المتصله بذلک ، وحجیه تلک العلوم هی بمقدار التنبیه والإیقاظ علی المطالب وکیفیه تناسقها وتناسبها فلا بد فی الحجیه من اندراجها فی الأستدلال البرهانی

ص:243

کرجوعها إلی الأستدلال بالنص القرآنی القطعی أو الظهور الاستعمالی الحجه أو الدلیل العقلی المعتبر .

المحاور: ما هی علاقه القرآن الکریم بأهل البیت (سلام الله علیهم) ؟ وما هی الکتب التی ممکن أستفید منها فی هذا المجال ؟ .

الشیخ السند : العلاقه بین القرآن الکریم وأهل البیت (علیهم السلام) هو إقتران حجیه القرآن وحجیه العتره کما هو مفاد حدیث الثقلین المتواتر أو المستفیض بین الفریقین بل ان مفاده هو معیه حجیه القرآن مع حجیه العتره وإنهما لن یفترقا وإن شرط الهدایه التمسک بهما معاً و هذا المفاد قد نصّت علیه الآیات فی السور العدیده کما فی آل عمران : هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَهِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ (1)، فدلت الآیه علی أن حجیه المتشابه والتأویل سواء لظاهر المحکم أو للمتشابه لا تنفصل عن حجیه الراسخون فی العلم فهم المخاطبون بتأویل القرآن وإن کان ظاهر القرآن المخاطب به هو کل الناس ، کما تدل الآیه علی أن مقوله حسبنا کتاب الله هو زیغ عن الحق وابتغاء للفتنه فتدل علی عدم إفتراق الکتاب عن العتره و الراسخون فی العلم أهل آیه التطهیر ، کما أشارت إلیه سوره الواقعه : فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ وَ إِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ لا

ص:244


1- (1) - آل عمران (7) .

یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ تَنْزِیلٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ (1)، فقرن القرآن بالمطهرین وأنه لا یصل إلی الکتاب المکنون إلا المطهرون وهو بمثابه الأصل والمنبع للتنزیل . وغیرها من الآیات الناصه علی معیه الثقلین .

وأما الکتب فی هذا المجال فعموم کتب علم الکلام تتطرق لهذه العلاقه وکذلک کتب علم أصول الفقه فی مسأله حجیه ظاهر القرآن .

المحاور: هل صحیح أن هناک فرق بین کلمتی القرآن والکتاب بمعنی أن معنی الکتاب أعم وأکبر من معنی القرآن فقد قیل لنا من قبل أحد المحاضرین أن الکتاب کما ورد فی الآیه الکریمه : الم ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ (2)، بأنه یشتمل علی کل الکتب السماویه بما فیها القرآن العظیم ؟ .

الشیخ السند : القرآن والکتاب کل منهما قد یطلق علی الآیات والسور المتنزله علی خاتم الانبیاء (صلی الله علیه وآله) وقد یطلق کل منهما علی الوجود التکوینی العلوی الغیبی الجامع لکل صغیره وکبیره مما کان أو یکون أو هو کائن ، وقد یفرق فی أستعمال کل منهما وهو الغالب - فیطلق القرآن علی الآیات المتنزله

والکتاب علی الوجود العلوی والغیبی ولکل من الأمرین أوصاف ونعوت ، فقد قال تعالی : إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ تَنْزِیلٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ (3)، فهنا أطلق القرآن علی الوجود الغیبی العلوی وهو الکتاب مثله قوله تعالی : بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ

ص:245


1- (1) - الواقعه (75 - 80) .
2- (2) - البقره (1 -2) .
3- (3) - الواقعه (77 - 80) .

فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ (1)، وقال تعالی : حم وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ إِنّا جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا (2)، فهنا أطلق الکتاب علی الوجود العلوی الغیبی والقرآن علی الوجود المتنزل ، وقال تعالی : هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ (3)، فهنا أطلق الکتاب علی الوجود المتنزل أیضاً ومثله قوله تعالی: یا یَحْیی خُذِ الْکِتابَ بِقُوَّهٍ (4)، ومثله : اَلَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ (5).

اما النعوت والأوصاف فقد أطلق نعت الشمولیه والإحاطه علی کل منهما ففی شأن الکتاب العلویّ : یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ (6)، : وَ لا أَصْغَرَ مِنْ ذلِکَ وَ لا أَکْبَرَ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (7)، وَ یَعْلَمُ مُسْتَقَرَّها وَ مُسْتَوْدَعَها کُلٌّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (8)، وَ ما مِنْ غائِبَهٍ فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (9)، ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْ ءٍ (10).

ص:246


1- (1) - البروج (21 - 22) .
2- (2) - الزخرف (1 - 3) .
3- (3) - الجمعه (2) .
4- (4) - مریم (12) .
5- (5) - البقره (101) .
6- (6) - الرعد (39) .
7- (7) - یونس (61) .
8- (8) - هود (6) .
9- (9) - النمل (75) .
10- (10) - الأنعام (38) .

وفی شأن القرآن المنزل : وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُدیً وَ رَحْمَهً (1)، وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتابِ وَ مُهَیْمِناً عَلَیْهِ (2)، فوصف القرآن بأن فیه تبیان کل شیء وإنه مهیمن ومحیط بکل الکتب السماویه المنزله السابقه .

وقال تعالی : وَ ما کانَ هذَا الْقُرْآنُ أَنْ یُفْتَری مِنْ دُونِ اللّهِ وَ لکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ الْکِتابِ لا رَیْبَ فِیهِ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ (3)، فوصف القرآن بإنه تفصیل کل الکتاب ومثله قوله تعالی : ما کانَ حَدِیثاً یُفْتَری وَ لکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ کُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُدیً وَ رَحْمَهً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (4).

المحاور: هل یوجد عندنا من یعمل بدون أن ینتظر جزاء ؟ .

الشیخ السند : نعم هم الأحرار من الأولیاء لا سیما أئمه أهل البیت (علیهم السلام) الذین یعبدونه تعالی حبا له .

المحاور : یقولون الفقهاء أنه إذا وجد دلیلین متعارضین فی القرآن فإن هذان الدلیلان کلاهما یسقطان ، فلا یجوز لأحدهما أن یکون کاذب بحجه أنه عدم وجود تناقض أو تکاذب فی الدلیل ؟ فکیف توضحوا لنا ذلک ؟ .

ص:247


1- (1) - النحل (89) .
2- (2) - المائده (48) .
3- (3) - یونس (37) .
4- (4) - یوسف (111) .

الشیخ السند : لا یوجد فی الکتاب العزیز تعارض بحسب الواقع لکن قد یتخیل بسبب عدم التعمق فی دلاله الآیات وجود تهافت فی دلالاتها ولکنه یزول بالتدبر ولا سیما بمعرفه الناسخ من المنسوخ والخاص من العام .

المحاور : ما معنی الحدیث النبوی : ( لیس منا من لم یتغنی بالقرآن )(1)، ولماذا لا نشعر بالملل عند الأستمراریه فی قراءه القرآن أو مع کثره سماعه لنا قیاساً بالکلمات التاریخیه أو الشعریه أو القصصیه ؟ وما هی صفات حامل القرآن ؟ .

الشیخ السند : المراد هو تلاوته بصوت حسن بألحان غیر ألحان أهل الباطل والفسوق ، وأما امتیاز القرآن عن غیره من کلمات البشر فلأنه کلام الخالق ولا ینضب نوره ، ولعل أفضل ما ورد فی صفه حامل القرآن أنه قد ضمّ النبوه بین جنبتیه أی القرآن .

المحاور: مالفرق بین القرآن الکریم والحدیث القدسی ؟ .

الشیخ السند : الفرق أن القرأن الکریم نص اللفظ وتراکیبه وهیئاته هی منه تعالی وبعنوان تنزیل الکتاب المبین ، وأما الحدیث القدسی فهو قد یکون نقل من النبی (صلی الله علیه وآله) بالمعنی ولیس بعنوان تنزیل الکتاب . کما فی قوله تعالی فی الحدیث القدسی مخاطباً العقل :

(وعزتی وجلالی ما خلقت خلقاً هو أحب إلیّ منک ولا أکملک إلا فیمن أحب أما انی إیاک آمر وإیاک أنهی

ص:248


1- (1) - المغنی لأبن قدامه ج12 ص47 .

وأیاک أعاقب وأیاک أثیب )(1).

المحاور: النفی فی القرآن الکریم متی یثبت ومتی یحذف ؟ وما العله من الحذف فی بعض الآیات القرآنیه ؟ .

الشیخ السند : إن کان المراد من الحذف فی السؤال هو الحذف فی الترکیب الجمل المستعمل فی الاستعمال اللغوی تصیر ( وسئل القریه ) أی أهل القریه ، فضابطته ما قرر فی علم البلاغه فی باب المعانی من الأستعمال المجازی فی الإسناد أو الکلمه وقد عین موارد وضبطت ، نعم هناک نظریه للحکیم ملا صدرا وغیره من بعض المفسرین بنفی المجاز فی الأستعمال القرآنی و أن لهذه الموارد تأویل حقیقی وهذه النظریه یمکن الجمع بینها وبین مذهب مشهور اللغویین بحمل تفسیرها علی التأویل لا الظهور الأولی .

وإن کان المراد من الحذف التحریف فهو منفی بإجماع العلماء وما یشاهد من إختلاف القراءات فهو فی دائره تختلف عن دائره التحریف کما حرر فی العلوم القرآنیه ولکن ضابطته وروده فی القرآءات المعتبره .

المحاور: من منتصف القرن الماضی حتی الیوم ، بدأت الکثیر من المدارس الأدبیه بتسمیه النص النثری الذی یحتوی علی البدیع والبلاغه والصور والمشاعر والعاطفه بالشعر . والقرآن الکریم نص نثری وفی آیات کریمه یقول الله (عز وجل) : إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ * وَ ما هُوَ بِقَوْلِ شاعِرٍ قَلِیلاً ما

ص:249


1- (1) - تفسیر الرازی ج29 ص 74 ، المختصر لحسن بن سلیمان الحلی ص 279 ح : 274 .

تُؤْمِنُونَ (1)؟ .

هل تصنیف النثر علی أنه شعر یتعارض مع عدم تصنیف الإمامیه للقرآن الکریم أنه من الشعر ؟ و هل هناک مائز یعتمده العلماء فی تصنیف النصوص الشعریه عن النصوص الأخری ؟ .

الشیخ السند : لتعریف الشعر کما هو الحال فی الغناء تاره یلحظ الوزن والهیئه والوقع الصوتی ، وأخری تلحظ الماده والمعانی بما تثیره من تحریک نفسانی وأحاسیس وتسمیتهم للنثر التصویری المخیلی شعراً هو بلحاظ الماده والمعنی الذی یرسمه فی المخیله ، وعلی کل تقدیر فلا یصدق التعریف علی النثر القرآنی لعدم إعتماد الکتاب الکریم علی التصویر الخیالی لإثاره المخیله مما لا صله له بالواقع والحقیقه کما یشیر إلیه قوله تعالی فی ذیل سوره یوسف : لَقَدْ کانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَهٌ لِأُولِی الْأَلْبابِ ما کانَ حَدِیثاً یُفْتَری وَ لکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ کُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُدیً وَ رَحْمَهً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (2).

تحریف القرآن :

المحاور: ورد فی (مفاتیح الجنان) علی لسان العلامه المجلسی آیه الکرسی علی التنزیل علی روایه علی أبن إبراهیم و الکلینی هی : (اللّهُ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَهٌ وَ لا نَوْمٌ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُما

ص:250


1- (1) - الحاقه (40 - 41) .
2- (2) - یوسف (111) .

وَ ما تَحْتَ الثَّری عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَهِ هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ مَنْ ذَا الَّذِی... هُمْ فِیها خالِدُونَ)1.

هل لدی الشیعه آیه کرسی تختلف عن التی یعرفها جمهور المسلمین ؟ .

الشیخ السند : المراد من قراءه التنزیل لآیه الکرسی هو أن الآیات عند نزولها کان أصحاب المصاحف یکتبون معانی التنزیل مع ألفاظ آی التنزیل نظیر ما کان فی مصحف عبد الله بن مسعود ومصحف أبیّ بن کعب کما ورد فی الصحاح السته حیث کان مصحف عبد الله بن مسعود یدمج ویضم إلی ألفاظ التنزیل تفسیرها ، أی معانی التنزیل ، و هذا منشأ أختلاف کثیر من مصاحف الصحابه ، حیث قام عثمان بن عفان بعد ما ألحّ علیه حذیفه بن الیمان - الذی کان من شیعه علی (علیه السلام) ویخطو بإرشادٍ من علی (علیه السلام) - حیث رجع من القتال فی أرمینیا ورأی أختلاف فی القراءه فأقترح علیه بتوحید المصاحف وإلغاء المصاحف الأخری فأمتنعت حفصه عن إعطاء مصحفها ولکن أخوها بعد وفاتها سلمه لمروان فاُتلف .

وقصه توحید المصاحف معروفه فی کتب السیر وعلوم القرآن والحدیث .

المحاور: هل تم حذف آیات خاصه لآل البیت وعلی رأسهم أمیر المؤمنین (علیهم السلام) من القرآن ؟ .

الشیخ السند : إجماع علماء الإمامیه علی عدم نقص القرآن الکریم وإنما الحذف هو فی تأویل الکتاب الذی کان یکتب فی حاشیه القرآن مما

ص:251

یؤدی إلی تحریف المعنی الذی نزل به آیات القرآن الکریم ، و هذا هو مضمون جلّ الروایات عندنا فی تحریف معنی القرآن وهو المراد من کلمات بعض علماء الإمامیه من التحریف فی التنزیل أی المعنی الذی ینزل علیه ألفاظ الآیات . وعلی آیه تقدیر فان تحریف تأویل معنی الآیات أمر بالغ الخطوره لإنه تعطیل لجمله من آیات الکتاب العزیز .

آیات قرآنیه :

المحاور: ما العله فی تقدیم السمع علی البصر فی کثیر من الآیات القرآنیه ؟ .

الشیخ السند : قد ذکر لذلک وجوه منها : أهمیه السمع علی البصر لعدم کون کل الموجودات مبصره فبعضها لطیفه أو مجرده عن الماده فلا تبصر بالحس ولکن تدرک بالمعنی وبالألفاظ الداله علیها ومن ثم أشاد القرآن بخلق البیان والنطق فی الإنسان أکثر من أیه جارحه أخری .

منها : أن آخر ما ینام فی الإنسان هو السمع وأول ما یستیقظ من جوارحه هو السمع مما یدل علی قوه هذه الجارحه علی البصر ولعله لذلک ورد أن النبی (صلی الله علیه وآله) والأئمه (علیهم السلام) نومهم بنوم العین دون السمع والقلب .

منها : أن نعمه السمع أعظم من نعمه البصر لإرتباط الشدید بالتعقل والإدراک ولذلک یشاهد أن من العمیان علماء بخلاف من یصاب بالصمم فإنه قلّ ما یبلغ درجات فی العلم .

ص:252

ویقال أن الدماغ أسرع وأکثر تعرفاً علی موجات السمع منه علی موجات الابصار .

منها : أن أکبر نعمه فی التفاهم هی الکلام وهو إنما یقتدر علیه بالسمع قبل البصر .

المحاور: قال تعالی : إِنّا عَرَضْنَا الْأَمانَهَ عَلَی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها وَ أَشْفَقْنَ مِنْها وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولاً (1):

1 - ما المقصود بالأمانه ؟ .

2 - لماذا رفضت السماوات و الأرض و الجبال حملها , و هل تعتبر معصیه ؟ .

3 - لماذا حملها الإنسان ؟ .

4 - لماذا أطلق الله علی الإنسان ظلوماً جهولاً ؟ .

الشیخ السند : 1 - قد فسرت الإمامه فی الآیه فی روایات أهل البیت (علیهم السلام ) بولایه محمد وآل محمد (صلوات الله علیهم) أو بولایه علی (علیه السلام) وفسرت بالإختیار وبالتکلیف وبالعقل والإیمان والتوحید ونحو ذلک ، وکل هذه المعانی تشیر إلی مرکز واحد وهو قابلیه التکلیف الإلهی وأبرزه أصول الاعتقادات فی الشریعه .

2 - المراد من الإباء والعرض لیس المخالفه للأمر المولوی الإلهی ، بل العجز فی قابلیتها عن تحمل عطاء الأمانه .

ص:253


1- (1) - الأحزاب (72) .

3 - وحملها الإنسان لقابلیته وامتیازه بین المخلوقات بإستعداده للتکامل إلی أعلی علیین وللتسافل إلی أسفل السافلین وقعر جهنم و أنزل الدرکات الدرک الأسفل .

4 - إطلاق الظلوم الجهول علی الإنسان کما تکون عباره مدح وثناء علی الإنسان تکون عباره ذم وهجاء للإنسان و ذلک بلحاظین واعتبارین فإن وصل إلی الجنه والکمال العلوی فهو الأول و أن انتهی إلی الجحیم والدرکات فهو الثانی فمن ثم فسر فی الروایات هذا الذیل من الآیه بأبرز مصادیق المعاندین الجاحدین کذم .

وفسر أیضاً بأن الإنسان ظلوم لنفسه یروّضها علی المشقه ویهذبها علی الفضائل جهول لکل شیء غیر الله تعالی ، أی یخلص نیته وتوجهه إلیه تعالی متجاهلاً لکل شیء غیر الله تعالی .

فوصف الظلوم الجهول تابع لتفسیر الأمانه الإلهیه وکیفیه تحملها .

المحاور : قال تعالی : فَإِنَّها لا تَعْمَی الْأَبْصارُ وَ لکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ (1)، ما هی حقیقه القلوب ، هل هی المضغه والعضله الموجوده فی جسم الإنسان أم هی شیء معنوی ، وإذا کانت کذلک فلماذا نسبت إلی الصدور ؟ هل هناک علاقه بین القلب المادی (مضخه الدم) وبین سلوک الإنسان کعلاقته بالخوف والخجل وغیرهما ؟ .

ص:254


1- (1) - الحج (46) .

الشیخ السند : المراد منها هی النفس والروح بلحاظ قواها الإدراکیه المجرده عن البدن فإنها التی توصف بالأبصار والعمی وتعلقها بالصدور بأعتبار تعلق الروح وبنمط معین بالبدن وتعلق کل واحده من قواها بعضو من البدن .

المحاور : یقول الله تعالی : إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ الْفُلْکِ الَّتِی تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِما یَنْفَعُ النّاسَ لآیات (1)، فکیف تکون الفلک من آیات الله وهی من صنع البشر ، وإذا کانت الفلک من آیات الله فلم لا تکون جمیع المخترعات من آیاته (عز وجل) ؟ .

الشیخ السند : المراد هو تأکیده تعالی علی النعم البارزه العظیمه الداله علی صفاته من لطفه ورحمته وکرمه ولا ریب أن قانون الطبیعه التی أودعها الله تعالی من قانون الکثافه والثقل هو الذی هیأ الطریق لسیر الفلک بسهوله ونعومه علی سطح البحر تفوق السیر فی البر ومن ثم تری أن النقل البحری لا زال بشریاً یعتمد أکثر من النقل البری ولعل المراد بالآیه والفلک یعم الطائر فی بحر الهواء .

المحاور: قال تعالی : فَسَنُیَسِّرُهُ لِلْعُسْری (2)، هل العسر هنا یقصد به أعمال الشر مثل السرقه أو الغیبه ... الخ أم یقصد أنه یمنعه الألطاف والهدایه الإلهیه ؟ .

ص:255


1- (1) - البقره (164) .
2- (2) - اللیل (10) .

الشیخ السند : قال تعالی : أَمّا مَنْ بَخِلَ وَ اسْتَغْنی وَ کَذَّبَ بِالْحُسْنی فَسَنُیَسِّرُهُ لِلْعُسْری (1)، فالتیسیر للعسری ههنا بمعنی التهیأه وفتح أبواب الشر والتهیأه والفتح هما أیضاً بمعنی سلب اللطف والهدایه ، نظیر قوله تعالی : -

فأضلهم الله ، لأن الألطاف عواصم من الشر إذ المخلوق بطبیعه الفقر والأحتیاج والنقص وهو شر إنما النعمه والنعم هی ألطاف وعنایات ربانیه فإذا سلبت عاد الشر جذعاً إلی ذات المخلوق والعسر هنا هی أعمال الشر أیضاً لإنها مستبطنه للشر والعسر الأخروی أو المعیشه الضنکی الضیقه ولیس المقصود من ضنکها وضیقها هو الجانب المالی والمادی بل النفسی من الرضا والطیب والهناءه والسعاده والراحه النفسیه فکم من ثریّ یعیش الجحیم النفسی وکم من فقیر یعیش الراحه والأطمئنان النفسی .

المحاور: 1 - فی تفسیر المیزان للسید الطباطبائی (رضوان الله تعالی علیه) ج4 آیه 200 من سوره آل عمران الفقره الأولی قوله تعالی : یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَ صابِرُوا (2)... الخ ، الأوامر مطلقه ، فالصبر یراد به الصبر علی الشدائد والصبر فی طاعه الله والصبر عن معصیته وعلی أی حال هو الصبر من الفرد بقرینه ما یقابله .

ما معنی بقرینه ما یقابله ؟ .

ص:256


1- (1) - اللیل (8 - 10) .
2- (2) - آل عمران (200) .

2- فی المقطع رقم (5) - هل تقبل سنه الإسلام الإجتماعیه الإجراء والبقاء ؟ الفقره (6) فمجرد عدم أنطباق سنه من السنن علی الوضع الإنسانی الحاضر لیس یکشف عن بطلانه وفساده بل هو من جمله السنن الطبیعیه الجاریه فی العالم لتتمیم کینونه الحوادث الجدیده إثر الفعل والإنفعال وتنازع العوامل المختلفه .

ماذا قصد السید من الفعل والانفعال ؟ .

3- فقره (22) من نفس المقطع توضیح ذلک یحتاج الی بیان امور :

أحدها : إن الأمور الخارجیه التی هی أصول عقائد الإنسان العلمیه والعملیه تتبع فی تکونها وأقسام تحولها نظام العلیه والمعلولیه وهو نظام دائم ثابت لا یقبل الأستثناء أطبق علی ذلک المحصلون من أهل العلم والنظر وشهد به القرآن علی ما مر ... الخ ماذا قصد (رضوان الله تعالی علیه) ب- : (الأمور الخارجیه التی هی أصول عقائد الإنسان العلمیه والعملیه ) (1) ؟ وکیف تکون الأمور الخارجیه أصول عقائد الإنسان ، وما هی العقائد العلمیه والعملیه ؟ .

4- ماذا قصد (رضوان الله تعالی علیه) ب- : (أن الأمور الخارجیه تتبع فی تکونها وأقسام تحولها نظام العلیه والمعلولیه ) (2) ، وما هو نظام العلیه ؟ .

ص:257


1- (1) - تفسیر المیزان ج4 ص103 .
2- (2) - المصدر السابق .

5- ماذا قصد (رضوان الله تعالی علیه) بأن نظام العلیه : ( نظام دائم ثابت لا یقبل الأستثناء )(1)؟

6- ماذا قصد (رضوان الله تعالی علیه) بقوله : (أطبق علی ذلک المحصلون من أهل العلم والنظر وشهد به القرآن علی ما مر ) (2) ، وما هو الفرق بین (أهل العلم) وبین (أهل النظر ) تکمله الفقره السابقه فالجریان الخارجی لا یتخلف عن الدوام والثبات حتی أن الحوادث الأکثریه الوقوع التی هی قیاسیه هی فی أنها أکثریه دائمه ثابته ، مثلاً النار التی تفعل السخونه غالباً بالقیاس إلی جمیع مواردها (سخونتها الغالبیه) أثر دائم لها وهکذا ، و هذا هو الحق ؟ .

7- ماذا قصد (رضوان الله تعالی علیه) بقوله : ( و هذا هو الحق ) ؟

الشیخ السند : 1 - أی الصفه المقابله له وبلحاظ متعلقه .

2 - التأثیر والتأثر .

3 - أی المبادئ التی یتکون منها معلوماته البدیهیه فی أحکام العقل النظری والعقل والعملی والأعتقاد هنا بمعنی الأذعان .

4 - أی قوانین الأسباب والمسببات .

5 - أی لا یمکن تخلف قواعده وقوانینه فی نظام الخلقه أبی الله أن یجری الأمور إلا بأسبابها .

ص:258


1- (1) - المصدر السابق .
2- (2) - المصدر السابق .

6 - ( أهل العلم ) : هم أهل العلوم المختلفه ، ( أهل النظر ) هم أهل الأستدلال العقلی والتجریبی .

7 - ای الواقع والحقیقه .

المحاور: ما السوره القرآنیه التی یطلق علیها : (اخت الطویلتین) ؟ .

الشیخ السند : هی السوره الثالثه طولاً فی القرآن الکریم .

المحاور : ما معنی التفسیر السیاسی لآیات الذکر الحکیم ؟ .

الشیخ السند : هو الذی یتناول الآیات المتعرضه للفقه السیاسی .

المحاور : الآیه الکریمه : فَبِأَیِّ حَدِیثٍ بَعْدَهُ یُؤْمِنُونَ (1)، ما هو أستدلال العلماء من هذا المقطع ؟ .

الشیخ السند : إشاره إلی قطع العذر وإستنفاذ الحجه والحجج علیهم .

المحاور : الآیه الکریمه : وَ إِلی مَدْیَنَ أَخاهُمْ شُعَیْباً (2)، نعلم من شروحات القرآن أن أهل مدین أناس کفره ، وشعیب (علیه السلام) نبی مرسل من السماء فکیف یمکن لهذا النبی أن یکون أخ لکفره ؟ .

الشیخ السند : المراد من قبیلتهم وعشیرتهم کما فی : یا أُخْتَ هارُونَ (3)،

ص:259


1- (1) - الأعراف (185 ) .
2- (2) - هود (84) .
3- (3) - مریم (48) .

و إِلی عادٍ أَخاهُمْ هُوداً (1).

المحاور : نقرأ فی القرآن الکریم : وَ الَّذِینَ آمَنُوا... (2)، فما هو المقصود من الإیمان فی مثل هذه المقاطع القرآنیه ؟ .

الشیخ السند : الذین آمنوا فی القرآن ورد بمعانی تاره بمعنی من أقرّ بالشهادتین ولو بظاهر اللسان کما فی غالب خطاب التکالیف الشرعیه وأخری بمعنی من آمن بالدین بقلبه کمجموعه واحده من دون تبعیض کأن یکفر بما أنزل علی النبی (صلی الله علیه وآله) فی شأن علی (علیه السلام) وآله (علیهما السلام) ، کما قوله تعالی : قالَتِ الْأَعْرابُ آمَنّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَ لکِنْ قُولُوا أَسْلَمْنا وَ لَمّا یَدْخُلِ الْإِیمانُ فِی قُلُوبِکُمْ (3)، وثالثه خاصه بالمعصومین (علیهم السلام) کما فی آخر سوره الحج .

المحاور: قال الله فی کتابه الحکیم : إِنَّ الْمُبَذِّرِینَ کانُوا إِخْوانَ الشَّیاطِینِ وَ کانَ الشَّیْطانُ لِرَبِّهِ کَفُوراً (4)، هل الشیطان لعنه الله کفر هنا بأنعم الله فقط وجحد بها أم أنه کافر عندما أعترض ولم یسجد لآدم (علیه السلام) عندما أمره الله للسجود إلیه (علیه السلام) ؟ .

الشیخ السند : کفر إبلیس هو عندما أستکبر عن تولی وموالاه خلیفه الله فی الأرض وهو آدم کإمام إلا أن ذلک الکفر یجّر ویستتبع موارد أخری للکفر .

ص:260


1- (1) - الأعراف (65) .
2- (2) - البقره (9) .
3- (3) - الحجرات (14) .
4- (4) - الأسراء (27) .

البداء والرجعه

المحاور: ما هو البداء والرجعه ؟ و هل عدم معرفتی بهما وبالمعتقدات الأخری یؤثر علیّ وسأحاسب علیه ؟ و هل یجب علیّ دراسه العقیده ؟.

الشیخ السند : البداء هو المحو والتغییر فی التقدیر والقضاء الإلهی لاعن جهل منه تعالی بخواتم الأمور ومحکمات التدبیر ، بل هو من إطلاق قدرته تعالی المستعلیه علی کافه الأسباب التکوینیه إذ کل الأمور المخلوقه منقاده لمشیئته فلا یحتم ظرف تکوینی علی الله تعالی بل لله المشیه ، و هذا علی خلاف مقوله الیهود التی یستعرضها القرآن الکریم حیث قالوا أن القلم واللوح قد جفّ بما کان ویکون ولا یجری فیه التبدیل فلا یستطیع الباری تغییر المقادیر عما هی علیه : وَ قالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللّهِ مَغْلُولَهٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ یُنْفِقُ کَیْفَ یَشاءُ (1)، فبقدرته تعالی علی تغییر القضاء والقدر یتم الاعتقاد بان الله علی کل شیء قدیر ، وینفتح باب الأمل أمام العبد تجاه ربه تعالی ویتوکل علیه ولا یلتجأ إلا إلیه ویفوض أمره إلیه ، ومن ثم قد ورد عن أهل البیت (علیهم السلام) لم یعبد الله بمثل ما عبد بالإیمان بالبداء ، ولم یبعث الله نبیاً إلا وقد أخذ علیه الإیمان بالبداء ، وقد ورد فی طرق الشیعه والسنه

ص:261


1- (1) - المائده (64) .

أن الدعاء یحجب القضاء المبرم ، فلیس البداء بمعنی انه یبدو لله تعالی شیئاً لم یکن یعلم به بل هو من إظهار وإبداء الله تعالی لخلقه وأولیائه شیئاً لم یکونوا یعلمون به فیظل الأمر کله بیده تعالی : یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ (1).

وأما عقیده الرجعه فهی رجوع الأموات إلی دار الدنیا قبل یوم القیامه لاسیما أولیاء الله تعالی وأصفیاءه : وَ نُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّهً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ (2)وقد وعد الله تعالی : إِنَّ الْعاقِبَهَ لِلْمُتَّقِینَ (3)، وقال تعالی : وَ یَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ فَوْجاً (4). و هذا الحشر لیس هو الأکبر یوم القیامه المشار إلیه فی قوله تعالی : وَ حَشَرْناهُمْ فَلَمْ نُغادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً (5)، بل هو حشر الرجعه غیر الشامل لکل البشریه بل لمن محض الإیمان محضاً ومن محض الکفر محضاً ، وقال تعالی : وَعَدَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً یَعْبُدُونَنِی لا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً (6). وقال تعالی : وَ إِذا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَیْهِمْ أَخْرَجْنا لَهُمْ دَابَّهً مِنَ الْأَرْضِ تُکَلِّمُهُمْ أَنَّ النّاسَ کانُوا بِآیاتِنا لا یُوقِنُونَ (7)،

ص:262


1- (1) - الرعد (39) .
2- (2) - القصص (5) .
3- (3) - هود (49) .
4- (4) - النمل (83) .
5- (5) - الکهف (47) .
6- (6) - النور (55) .
7- (7) - النمل (82) .

ومن ذلک یعلم أن ما ورد من روایات فی خروج دابه الأرض مع المیسم - تسم المؤمن علی جبینه بالإیمان وتسم الکافر والمنافق علی جبینهما بالکفر - من طریق الفریقین هی من روایات الرجعه وکذلک بعض الآیات التی یحسب إنها من آیات القیامه الکبری لیست هی کذلک بل هی بالتدبر من آیات الرجعه .

وأما ضابطه العقائد التی یحاسب علیها الإنسان ویجب تعلمها علی کل حال والعقائد التی لا یجب تعلمها بل یجب الأعتقاد بها علی تقدیر حصول العلم بها

أی بعد تعلمها یجب الإعتقاد بها ، فهی أن أصول الدین الخمسه وأصول المعارف یجب الإعتقاد بها علی کل مکلف سواء الجاهل والعالم وعلی ذلک فیجب تعلّمها مقدمه للمعرفه والإعتقاد الصحیح بها ، وأما غیرها من العقائد والمعارف فی الشریعه فوجوب الاعتقاد والمعرفه بها مقید ومشروط بحصول العلم بها ولا یجب تحصیل العلم بها ، نعم تحصیل العلم بها کمال وراجح أکید شرعاً بالغ نهایته . والمعرفه أعظم أجراً من العمل بالفروع وان کان العلم یهتف بالعمل .

نعم هناک فرق بین الضروری وما هو من أصول الدین ، فإن الضروری أعم من ذلک والضروری إنما یجب الاعتقاد به باعتبار انه یولّد العلم بالمعرفه والاعتقاد .

ص:263

ص:264

الرجعه :

المحاور : قال الله تعالی : رَبَّنا أَمَتَّنَا اثْنَتَیْنِ وَ أَحْیَیْتَنَا اثْنَتَیْنِ فَاعْتَرَفْنا بِذُنُوبِنا (1)، سؤالی هو : هل لهذه الآیه علاقه بالرجعه ؟ حیث إن قوله تعالی : أَمَتَّنَا اثْنَتَیْنِ ، ربما یعنی الرجعه . وإذا کان حقاً أن المقصود بها الرجعه لماذا لم یقل تعالی ( أحییتنا ثلاثاً) لأنه بالرجعه یکون هناک ثلاث إحیاءات : الحیاه الدنیا ، الحیاه بعد الرجعه ، الحیاه للبعث ؟ .

الشیخ السند : نعم هذه الآیه بحسب الظاهر وبحسب الروایات مفادها فی الرجعه وموضع الدلاله هو فی تثنیه الموت وتثنیه الحیاه التی بعد الموت فالموته الأولی هی بعد الحیاه الأولی والموته الثانیه هی بعد الحیاه الثانیه والحیاه الثالثه حیاه البعث والنشور والحیاه الثانیه حیاه الرجعه ، فبعد کل من الإماتتین إحیائین اثنین لا ثلاث ، والبعدیه مدلول علیها فی الآیه بعطف الإحیاء وتأخیره ذکراً بعد الإماته وهناک آیات جمه فی القرآن داله علی الرجعه .

ص:265


1- (1) - غافر (11) .

المحاور: یدعی البعض أن عقیده الرجعه لدینا نحن (الشیعه الإمامیه) لیست من ضرورات المذهب أو مسلماته ، سواء کانت بخصوص الأئمه (علیهم السلام) أو من بلغوا درجات الإیمان المحضه . وسؤالنا : هل الرجعه ومستلزماتها ترقی لمستوی الضروری أم هی مسلمه فقط ؟ .

وما هی آراء الفقهاء والعلماء العظام المتأخرین والمتقدمین ؟ و هل هما (الفرقتین من الفقهاء) مختلفتان فی تحدید مفهومها وکونها ضروریه أم لا ؟ .

الشیخ السند : المتصفح لکتب التراجم والکتب الکلامیه للقدماء یری أن القول بالرجعه فی مذهب الإمامیه یحاذی أو یفوق القول بالبداء لدیهم ، و أن بین متکلمی العامه والخاصه فی زمن الأئمه (علیهم السلام) قد وقع الجدال المستمر حول الرجعه وقصه مؤمن الطاق مع أبی حنیفه فی ذلک معروفه - وبل أن فی بعض الوقائع یظهر منها أن الرجعه رمز بارز وسمه لإسم التشیع مقرونه به کما فی القصه بین السید الحمیری الشاعر فی عهد الإمام الصادق (علیه السلام) وبین سوار القاضی فی محضر المنصور العباسی .

وأما إلقاء نظره سریعه علی أقوال علماء الإمامیه فقد قال الشیخ المفید فی أوائل المقالات(1) (وأتفقت الإمامیه علی وجوب الرجعه لکثیر من الأموات إلی الدنیا قبل یوم القیامه وإن کان بینهم فی معنی الرجعه اختلاف ) .

ص:266


1- (1) - أوائل المقالات للمفید ص46 .

وقال فی موضع آخره : (أن الله تعالی یرد قوماً من الأموات فی صورهم التی کانوا علیها فیعز منهم فریقا ویذل ویدیل المحقین من المبطلین والمظلومین منهم من الظالمین و ذلک عند قیام مهدی آل محمد (علیه وعلیهم السلام) - إلی أن یقول - وقد جاء القرآن بصحه ذلک وتظاهرت به الأخبار والأمامیه باجمعها علیه الاشذاذ منهم تأولوا ما ورد فیه مما ذکرنا علی وجه ) (1) ، والاختلاف الذی یشیر إلیه من قله منهم هو تأویل للأخبار الوارده برجوع الدوله ورجوع الأمر والنهی إلی الأئمه (علیهم السلام) والی شیعتهم وأخذهم بمجاری الأمور دون رجوع أعیان الأشخاص . وبعباره أخری لا یشیر المفید (رضوان الله علیه) إلی من ینکر استفاضه الأخبار فی الرجعه والآیات القرآنیه وإنما هناک شذاذ یتأولون معناها والحال کذلک إلی عصرنا الحاضر .

وقال الشیخ الحر العاملی صاحب کتاب (وسائل الشیعه) فی کتابه الإیقاظ من الهجعه فی إثبات الرجعه : (ومما یدل علی ثبوت الإجماع اتفاقهم علی روایه أحادیث الرجعه حتی أنه لا یکاد یخلو منها کتاب من کتب الشیعه ، ولا تراهم یضعفون حدیثاً واحداً منها ، ولا یتعرضون لتأویل شیء منها ، فعلم إنهم یعتقدون مضمونها لأنهم یضعفون کل حدیث یخالف اعتقادهم - إلی أن یقول - و مما یدل علی ذلک کثره المصنفین الذین رووا أحادیث الرجعه فی مصنفات خاصه بها أو شامله لها ، وقد عرفت من أسماء الکتب التی نقلنا منها ما یزید علی سبعین کتابا قد صنفها عظماء علماء

ص:267


1- (1) - المصدر السابق ص78 .

الامامیه ، کثقه الإسلام الکلینی ، ورئیس المحدثین ابن بابویه ، ورئیس الطائفه ابن جعفر الطوسی ، والسید المرتضی والنجاشی والکشی والعیاشی وعلی بن إبراهیم وسلیم الهلالی والشیخ المفید ، والکراجکی والنعمانی والصفار - إلی أن قال بعد أن عدد ما یقارب من واحد وخمسین إسماً من أعلام الطائفه الامامیه من أصحاب أمیر المؤمنین (علیه السلام) ومن أصحاب بقیه الأئمه (علیهم السلام) ومن أعلام الغیبه الصغری ومن القرن الرابع والخامس إلی القرن الحادی عشر الذی عاش فیه - قال : وغیرهم فقد صرحوا بصحه الرجعه ونقلوا أحادیثها ) (1) .

ومن ثم ذهب المجلسی صاحب (البحار) المعاصر له إلی أن الرجعه من ضروریات المذهب ، وحکی الشیخ الأحسائی فی شرح الزیاره - علی ما ببالی - عن کتاب الرجعه للسید نعمه الله الجزائری انه قد جمع فی کتابه ستمائه ونیف حدیث فی الرجعه ، وهو غیر مستبعد إذ ما من نص زیاره أو دعاء أو حدیث فی الملاحم والظهور إلا ویشتمل فی الغالب علی الإشاره إلی الرجعه ولو بکلمه وقد جمع الحر أیضاً فی کتابه الإیقاظ أکثر من ستمائه ونیف حدیث فی الرجعه مع أنه لم یورد طوائف من الأحادیث الکثیره التی أوردها المجلسی فی البحار وغیره من الأعلام .

وقد تعرض العلامه الطباطبائی فی تفسیره (المیزان)(2)، إلی الرجعه

ص:268


1- (1) - الإیقاظ من الهجعه بالبرهان علی الرجعه للحر العاملی ص71 - 72 .
2- (2) - المیزان للطباطبائی ج2 ص108 - 109 .

ودفع الإشکالات الفلسفیه عنها کما قد ذهب الحکیم الفقیه المیرزا أبو الحسن ألرفیعی القزوینی إلی قیام البرهان العقلی الفلسفی المستقل علی الرجعه وکتب فی ذلک رساله مستقله مطبوعه وکذلک المحقق الشاه آبادی ، ومن قبلهم ذهب إلی قیام الدلیل العقلی علی الرجعه السید ابن طاووس .

فیتحصل أن البعض القلیل ممن ینسب إلیه التردد فی الرجعه لیس هو تردد فی ورود الروایات المستفیضه والآیات فیها وإنما هو فی معناها ، کما ذکر ذلک الشیخ المفید.

المحاور : هل یوجد من علماء السنه من یقول بالرجعه أفیدونا بالمصدر ؟ و هل یوجد من علماء الإباضیه من یقول بالمهدی المنتظر أفیدونا بالمصدر أیضاً ؟ .

الشیخ السند : لا یضر بالحق إنکار من أنکره کما لا یزید فی حقیقته کثره القائل به فالمهم فی البحث الأعتقادی هو إتخاذه من آیات الکتاب وأقوال الرسول والأئمه (علیهم الصلاه والسلام) أما موافقه أحد أو مخالفته لنا فیها ، فلا تستوحشن طریق الحق لقله سالکیه والرجعه من جمله عقائدنا ، وبها أدلّه من الکتاب وروایات المعصومین ، وهما الثقلان اللّذان ترکهما رسول الله فی الأمه لتتمسک بهما فلا تضل .

ولا یهمّنا أن یقول أحد من علماء سنه الخلافه بالرجعه أو لا یقول ، نعم من المهم - الذی غفل عنه کثیر من الناس - أنّ فی روایات العامه أنّ النبیّ (صلی الله علیه وآله) سأل ربّه أن یحیی له والدیه :

(فأحیاهما فآمنا به ثم أماتهما )(1)،

ص:269


1- (1) - کشف الخفاء للعجلونی ج1 ص61 ، البدایه والنهایه ج2 ص343 .

و هذه هی الرجعه ، وقد روی هذا الحدیث جماعه کبیره من أئمّه الحدیث من أهل السنّه ، وجعلوه من مناقب النبی ووالدیه ، وذکروه فی کتب فضائله وسیرته وأحواله ، وإن ناقش بعضهم فی سنده ، فراجعوا - من باب المثال - کتاب (شرح المواهب اللدنیه بالمنح المحمدیه) تألیف الشیخ محمد بن عبد الباقی الزبرقانی المالکی ، وهو من أعلام المحققین فی علم الحدیث من أهل السنه والتفصیل له مجال آخر إن شاء الله .

المحاور: هل یجب الإیمان بالرجعه ؟ وما یترتب علی منکرها من حیث رجوع بعض الأئمه الأطهار (علیهم السلام) ؟ .

الشیخ السند : کل مسأله إعتقادیه یقوم الدلیل علیها یجب الإعتقاد بها . وقد قال جمعٌ کبیر من علماء الإمامیه أن أصل مسأله الرجعه من الضروریات للمذهب لکن معنی وتفاصیل الرجعه وحقیقتها قد یلتبس علی جمله من الباحثین وهناک فرق بین أصل المسأله وتفاصیلها .

المحاور: فی الکافی :

(عن الإمام زین العابدین (علیه السلام) قال : سألته بأی حکم تحکمون ؟ قال : حکم آل داود ، فإن أعیانا شیء تلقانا روح القدس ) (1)، إن الله تعالی أعطی أئمه أهل البیت مالم یعطی آل داود ، فقد أمرهم الله أن یحکموا بالظاهر اما أهل البیت فیحکمون بالواقع ؟ .

ما المقصود بحکم الواقع ؟ یفضل أعطاء أمثله علی ذلک الحکم من تاریخ أهل البیت ؟.

ص:270


1- (1) - الکافی ج1 ص398 .

الشیخ السند : ظاهر کثیر من الروایات أن حکم أهل البیت (علیهم السلام) فی باب القضاء - فصل الخصومات والنزاعات - فی عصر الرجعه أی دولتهم فی آخر الزمان - سیکون علی طبق الواقع أی لا یحکمون علی طبق الظاهر من البینه من المدعی أو الحلف من المنکر بل علی طبق العلم اللدنی الذی آتاهم به الله تعالی وهو لا یخطئ الحقیقه الواقعیه بخلاف البینه والیمین .

فقد یأت القاتل بالبینه علی البریء المتهم کذباً وزوراً ، لکنهم فی دولتهم دوله الرجعه لا یحکمون علی طبق البینه أو الیمین بل علی طبق الحقیقه التی لا یستطیع المبطل الفرار منها .

ص:271

ص:272

البداء :

المحاور : ما هو المقصود ب- (البداء) ؟ .

الشیخ السند : البداء فی اللغه الظهور بعد الخفاء ، ویقصد منه فی السنه الإلهیه ظهور القضاء أو القدر الإلهی بعد أن لم یکن ، ویطلق علی المحو والإثبات :

یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ (1)، فیمحو ما یشاء من اللوح ویثبت ما یشاء بالقلم ولیس محوه وإثباته إلا عن علم سابق ، لا کما یبدو عند المخلوقین من جهل بالأمور ، ومن ثمّ ورد فی طرق الفریقین الحثّ علی الدعاء وأنه یحجب القضاء المبرم عن الوقوع وکذلک الحثّ علی الصدقه وأنها تمنع البلاء النازل کما قصه القرآن من حجب العذاب النازل عن قوم یونس بن متی بن النون بعد أن أنذرهم نبیهم بالعذاب و ذلک بسبب دعائهم وتضرعهم وإنابتهم إلیه تعالی ، فمن ثم یظهر أن الاعتقاد بالبداء فی الإراده الإلهیه یفتح باب الرجاء بالله تعالی ویزیل القنوط : لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللّهِ

ص:273


1- (1) - الرعد (39) .

إِلاَّ الْقَوْمُ الْکافِرُونَ (1)، فی قبال مقاله الیهود بجف القلم بما کان ویکون ولا تغییر : قالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللّهِ مَغْلُولَهٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ یُنْفِقُ کَیْفَ یَشاءُ (2)، فید التصرف والقدره الإلهیه لیست مقیده ولا محدوده : کُلَّ یَوْمٍ هُوَ فِی شَأْنٍ (3)وقوله تعالی : فَبِأَیِّ آلاءِ رَبِّکُما تُکَذِّبانِ (4)، یسأله من فی السموات و الأرض فبأی آلاء ربکما تکذبان ، ودعوی ید الله مغلوله تؤدی إلی دعوی الجبر و أن لا إمکان لتغییر الأمور ولا لتبدلها وینفتح باب الیأس والقنوط وینقطع الرجاء ویعتقد بعجز الله تعالی - والعیاذ بالله - عن تغییر الأحوال والأمور .

المحاور: ما هی المؤثرات التی تؤثر علی المشیئه الإلهیه ؟ نحن الشیعه نعتقد

بالبداء و الحقیقه أنه مفهوم حضاری ووجدانی فی خلد الإنسان ، لکن ألا یعنی البداء فوضویه النظام الإلهی ، طبعاً إذا أتفقنا علی أن البداء هو علم الله المتحرک أو أن الله قد یبدو له شیء و علی أساسه یغیر بعض الأشیاء الأخری ، مثلا لو أن الأئمه (علیهم السلام) تسلموا مقالید الحکم فی الدوله العباسیه کمثال فما حاجتنا للمهدی و الأئمه من بعد الإمام الذی یتقلد الحکم لو أفترضنا ذلک الإمام الصادق أو الإمام الرضا (علیهما السلام) ، من هنا نعنی فوضویه النظام الإلهی ضمن عقیده البداء ؟ .

ص:274


1- (1) - یوسف (87) .
2- (2) - المائده (64) .
3- (3) - الرحمن (29) .
4- (4) - الرحمن (30) .

الشیخ السند : 1 - قد جاء فی حدیث الکاظم (علیه السلام) فی تعریف العقل :

(أن العقل ما عبد به الرحمن وأکتسب به الجنان )(1)، وهو یشیر (علیه السلام) إلی تعریف العقل العملی أو العقل بدرجه العمّال المسیطر علی باقی قوی النفس الغرائزیه الحیوانیه من الغضب والشهوه وشعبهما وفی نهج البلاغه : ( کم من عقل أسیر تحت هوی أمیر ) ، وقد قوبل العقل مع الجهل ، ولم یجعل فی قباله العلم وقد ذکر فی الحدیث الأول جنوداً للعقل وجنوداً للجهل وفی بعض الأحادیث أن :

(العقل نور والجهل ظلمه ) ، والعقل یطلق علی معانی فعند الفلاسفه یطلق علی العقل النظری أیضاً وهی قوه إدراک المعانی المجرّده وقد یطلق عند علماء النفس علی قوه الفکر والتفکر ، وهناک بحث عن معنی تجرد العقل ثم ارتباطه بالقلب والروح .

2 - قد ذکر فی القرآن الکریم وأحادیث النبی (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته أن مما یؤثر علی مشیته تعالی الدعاء فإنه ورد انه یحجب القضاء المبرم ، وکذلک الصدقه ، وکذلک صله الرحم وعموماً قد ورد فی کل عمل صالح وکل طاعه لله تعالی وبر وخیر أنه یسبب حصول توفیق لهدایه أکثر وتقدیر إلهی أوفق .

3 - هناک مفارقه بین البداء والفوضویه فی التدبیر الإلهی ، فإن الفوضویه تعنی العفویه والإتفاق والصدفه واللاقانون ولیس لذلک مجال فی التدبیر

ص:275


1- (1) - الکافی ج1 کتاب العقل والجهل ح : 3 .

والمشیئه والقضاء والقدر بل قد جعل لکل شیء سبباً إلا أن أنتظام الأشیاء فی منظومه السببیه والمسببیه والعلیه والمعلولیه لا یعنی وصده وغلق باب الأمل والرجاء بالله تعالی ولا فتح باب الیأس والقنوط فانه : لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْکافِرُونَ (1)، فمن تلک الأسباب والمسببات المجعوله هو الدعاء والصدقه والتوبه والعمل الصالح والإستقامه فإنها تغیّر التقدیر والقضاء إلی الخیر من بعد أن کان سیئاً ، و هذا لا یخرج القدر والقضاء عن قانون الأسباب والمسببات بل هو تحکیم له لأن هذه الأمور الصالحه هی أیضاً مجعوله أسباب فی الجعل والتکوین الإلهی ، فلو لم تؤثر لکان خلفاً للنظام الإلهی کما أن التقدیر والقضاء المبدل السابق کان وفق أسباب حاصله سابقاً مؤثره إلا أنها عرض لها أسباب أقوی تأثیراً فنسخت تأثیرها ، کما أن من حکمه البداء هو غلق باب الرجاء المفرط بنحو یؤدی إلی التوانی عن العمل والتواکل والتسویف ونحوه فیتعلق العبد بأعمال صالحه سابقه أو بنسبه إلی آباء صالحین أبرار أو نحو ذلک ویترک العمل الصالح أو قد ینغمس فی العمل الطالح تواکلاً وقد ورد عن الرضا (علیه السلام) :

(... من کان لله مطیعاً فهو لنا ولی ومن کان لله عاصیاً فهو لنا عدو ، وما تنال ولایتنا إلا بالعمل والورع)(2)، فالبداء یحفظ الحاله الوسطیه فی السیر سواء بالنسبه للصالحین أو الطامحین ومن ثم یتساوی الخوف والرجاء وهو ضابطه التکامل والحیویه والانبعاث للصلاح والمضی فی الطریق المستقیم ، کما أن من حکمه

ص:276


1- (1) - یوسف (87) .
2- (2) - الکافی للکلینی ج2 ص75 .

البداء الاعتقاد بقدره الله تعالی اللامتناهیه فلیس قدرته مغلوله مکبله بقضاء وقدر معین بل کل یوم هو فی شأن : وَ قالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللّهِ مَغْلُولَهٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ (1)، ومن ثم تری سید المرسلین (صلی الله علیه وآله) واشرف البشریه والکائنات علی وجل وخوف من ربه تعالی ، وکذا أهل بیته المعصومین (علیهم السلام) ، و هذا میزان الحرکه فی طریق التکامل وعدم الوقوف عند درجه بل مواصله الاستباق إلی الخیرات ، وکل هذه المنظومه من الأسباب المتداخله لا تخرج عن إحاطه علم الباری القدیم تعالی شأنه ، وهو معنی جفّ القلم بما کان ویکون إلی یوم القیامه لکن لا بمعنی سلب الاختیار ولا بمعنی عدم البداء وعدم النسخ التکوینی والجمود وغلول ید الرحمن بل ما قبل البداء وبعده وأثناءه وغیر ذلک کلها لا تخرج عن حیطه علم الباری ونظام تدبیره الحکیم ، نعم من لا یطلع علی حقایق الأمور یخیّل إلیه الصدفه والعفویه والاتفاق من دون قانون تکوینی حاکم وهی السنن الإلهیه فی خلقه ، والذی یستغرق فی تدبر السنن الإلهیه من دون إحاطه بها غورا یخیّل إلیه الجمود وسلب الاختیار والیأس من رحمته فلیس من مقصود وراءه تعالی ولا دونه ، إلیه الرجعی والمنتهی .

ص:277


1- (1) - المائده (64) .

ص:278

القضاء والقدر :

المحاور: للإنسان الحریه فی أن یختار أهدافه ، فلو کان هدفی أن أذهب للصلاه فی المسجد الفلانی فإن الله قد قضی بأن هناک عددا من الطرق التی تؤدی إلی ذلک المسجد ، منها ما یوصل للمسجد فی أسرع وقت وقد یکون أأمن ، ومنها ما هو طویل ومزدحم ویستهلک وقتا طویلا للوصول للمسجد .

فلو قدت سیارتی للمسجد من الطریق الطویل المزدحم (جهلاً منی أو لأی سبب آخر) ، فقد یکون الله قد قدر أننی سأعمل حادثاً مروریا إن لم تکن قیادتی وقائیه . إلا إن هذا القدر ( وقوع الحادث ) قد یکون حتمیاً . وفی هذه الحاله ، فإن العمل بالأسباب أو الدعاء أو الصدقه یکون له أثر مؤکد فی دفع الحادث أو تخفیفه .

الشیخ السند : قاعده القضاء والقدر بحر مظلم کما ورد عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) وهو بحث متشعّب معقد کثیر الأقوال والنظریات ، إلا أن المعنی أجمالاً یتکون من عده نقاط :

الأولی : صدور الأفعال من البشر عن قدره وأختیار .

ص:279

الثانیه : قدره الباری علی تلک القدره الموهوبه للبشر وللمخلوق أقدر من قدره المخلوق فی تلک القدره الموهوبه .

الثالثه : علم الباری الأزلی بالأمور الکلیه والجزئیه بکافه تفاصیلها ومساراتها وأحوالها المتبدله عند وقوعها وبعده .

الرابعه : إن علم الباری تعالی لا یسلب قدره الأختیار عن العبد بل إن علمه متعلق بالفعل الصادر عن العبد إختیار وعن قدره وتمکن .

الخامسه : قبل حتم القضاء والقدر وإبرامه مع أن الحتم لا یعنی إلجاء العبد علی الفعل وسلب إختیاره وقدرته بحال ثمه لتبدل القضاء والقدر بحسب إختیاره وقدرته هناک مجال لتبدل القضاء والقدر بحسب أختیار العبد کدفع الصدقه والدعاء والتوبه أو صله الرحم أو إتیان حسنه وقد یکون العکس بقطع الرحم أو إتیان کبیره أو معصیه معینه فکل هذه الامور قد تبدل مجریات القضاء والقدر وإن کان کل ذلک داخل فی دائره علمه تعالی وغیر خارج عنها کما هو فی أم

الکتاب : یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ ، لکنه تبدل فی ألواح القضاء والقدر النازل وهو ما یسمی بالبداء الإلهی ولا یعنی ذلک القول بعدم علمه تعالی قبل التبدیل .

ومن أهم أسرار القضاء والقدر والبداء هو بقاء المؤمن والعبد بین الخوف والرجاء وإبتعاده عن القنوط والیأس والأمل والاغترار والتسویف فی العمل .

المحاور: هل هناک قانون یسمی بقانون الأختیار ؟ .

ص:280

الشیخ السند : قاعده الأختیار فی أفعال البشر تقوم علی وجود القدره والعلم لدی الانسان بإقدار من الباری تعالی فلا إجبار ولا إلجاء قهری منه تعالی للإنسان علی الفعل بل أفعاله تصدر عن إراده بشریه وهو المقصود من لاجبر ولا تفویض وهو أن یکون الإنسان مفوضاً بالقدره علی الفعل من دون أن ینقطع ذلک عن مشیئه وقدره الباری تعالی .

ص:281

ص:282

عوالم الإنسان

عالم الأرواح :

المحاور : هل أن الذهن جزء منفصل من الجسد ؟ بمعنی هل أن الفکر أو الذهن من خواص الجسد أو من خواص الروح ؟ .

الشیخ السند : الذهن والفکر من قوی الروح وله آلیات بدنیه .

المحاور: هل أن الروح مخلوقه قبل الجسد أم الجسد قبل الروح ؟ ما رأی المذهب ؟ و هل یختلف مع رأی الفلاسفه وعلماء الکلام ؟ و أن کان الجواب هو الجسد ... فماذا یکون الکلام حول عالم الذر ؟.

الشیخ السند : ورد فی الاحادیث الشریفه :

(أن الله تعالی خلق الارواح قبل الأجسام بألفی عام )(1)، وقد ذهب إلی ذلک الفلاسفه الإشراقیین وذهب إلی ذلک الحکیم ملا صدرا ، لکن بتأویل من الملا صدرا وبتفسیر وجود الارواح الجزئیه فی عالم العقول بوجود المعلول فی کمال علته ، وأما عالم الذر فیشیر الیه قوله تعالی : وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلی أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی (2).

ص:283


1- (1) - الکافی ج1 ص10 .
2- (2) - الأعراف (172) .

وهو لا یتوقف علی قبلیه أحد القسمین لإنه یمکن أنطباقه علی نشأه الأجساد الحیه بالروح و أن نطف بنی آدم فی صلب ظهر آدم بهندسه وراثه الجینات مثلاً أو غیرها من المحتملات والنظریات البیولوجیه التی لم یحط بها الفلاسفه والبشر بعد بها وإنها لها نحو حیاه حیوانیه تودع فیها الفطره التوحیدیه .

معرفه النفس :

المحاور: ما هی ملامح أو علامات الرؤیه الشامله للنفس (أی متی یمکن للإنسان أن یقول أن لدیه رؤیه شامله حول نفسه) ؟ .

الشیخ السند : قد ورد فی القرآن الکریم : نَسُوا اللّهَ فَأَنْساهُمْ أَنْفُسَهُمْ (1)، أی أن ذکر الله یذکر بأحوال النفس کما ورد مستفیضاً عن النبی (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته (علیهم السلام) أن :

(من عرف نفسه فقد عرف ربه )(2)، ومعرفه النفس لا تتیسر إلا بتهذیب النفس وتزکیتها وتطهیرها من رذائل الاخلاق الذی هو الجهاد الأکبر کما فی الحدیث النبوی ثم تحلیتها بالعلوم النافعه ، وباب أبواب ریاضه النفس مراقبتها وهو المعبر عنه بالمحاسبه ولکن یقظه برج المراقبه فی الإنسان یطلعه علی کثیر من زوایا وبیوتات قوی النفس ، کما أن کثره قراءه الکتب الأخلاقیه یطلع الفرد علی کثیر من الأمراض النفسانیه وطریقه علاجها ، ولا سیما مراجعه أحادیث النبی (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته (علیهم السلام) مثل

ص:284


1- (1) - الحشر (19) .
2- (2) - البحار ج2 ص32 باب9 ح22 ، تفسیر الآلوسی ج1 ص148 .

کتاب العشره فی کتاب الکافی وباب العشره وجهاد النفس فی کتاب الوسائل للحر العاملی وغیرها من الکتب . هذا بعد تقیّد الفرد بالحلال وتجنب الحرام والمعاصی .

وقالوا إن فی النفس مفاتیح لکنوز کثیره وطاقات وقدرات خارقه لا تظهر إلا بمخالفه الهوی والشهوه والغضب والرذائل : قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکّاها وَ قَدْ خابَ مَنْ دَسّاها (1).

المحاور : ما هو الحد الادنی للکمال الانسانی ؟ .

الشیخ السند : الحد الادنی للکمال الإنسانی أن یعرف أصول دینه بنحو الإجمال ویلتزم فی عمله بالأحکام الشرعیه فی الفروع وینتهج فی صفاته الآداب الشرعیه .

المحاور : ما هی العلامات التی یتعرف من خلالها الإنسان أنه خطی خطوه نحو الحق (جلّ وعلا) ؟ .

الشیخ السند : من أهم علامات الخطی نحوه تعالی هو أن یعرف الحق والحقایق فی مسائل العقیده أکثر فأکثر ، وفی جانب العمل یقلع عن السوء ویتلبس بالتقوی أکثر فأکثر .

المحاور: ما الفرق بین الروح والنفس البشریه ؟ .

الشیخ السند : الروح والنفس قد یطلق ویستعمل کل منهما بمعنی

ص:285


1- (1) - الشمس (9 - 10) .

وفی موضع الآخر وفی کثیر من الموارد کما فی الآیات والروایات یستعملان بمعنی متغایر ، فالنفس تطلق علی القوی والغرائز النازله فی ذات الإنسان بینما الروح تطلق علی القوی العالیه فی ذاته ، کما أن النفس تطلق علی ذات الإنسان ما دامت متعلقه بالبدن بخلاف الروح فأنها أعم من فتره حیاه البدن ومماته ، کما أن الروح تطلق علی الأرواح الکلیه غیر المتعلقه بالماده والأبدان بخلاف النفس ، وإن کان الفلاسفه قد یمزجون فی الأستعمال فی هذا المقام ، کما أن النفس تبین الجانب التعلقی من ذات الإنسان بالبدن بخلاف الروح فإنها تبین جانب الأستقلال فی تذوّت ذات الإنسان بعیداً عن البدن ، کما أن الروح تطلق علی المخلوق والمبدع من عالم الملکوت وعالم الأمر الذی یعبر عنه عند الفلاسفه بعالم العقل بخلاف النفس فإنها بلحاظ الجانب التعلقی بالبدن والماده ، وبعباره أخری أن الروح تبین جانب الهیمنه والسعه فی الذات الملکوتیه بخلاف النفس فإنها تبین جانب الضیق والجزئیه فی الذوات .

المحاور: هل یجوز القول بأن الناس فئتان ، فئه محبوبه من الناس حتی لو لم تعمل خیراً وفئه غیر محبوبه من الناس حتی لو عملت جمیع الأعمال الصالحه ؟ .

الشیخ السند : الإعتقاد الحق من أعظم الأعمال وبقیه الفروع هی دونه فی المرتبه ، والسبب فی ذلک : أن الإعتقاد لا محاله یجنّد صاحب الإعتقاد فی السلوک العملی والسیاسی والأجتماعی فی تیار جماعه الحق والهدی وإن کان الفرد الذی یعتقد الحق قد یکون مرتکباً للمعاصی الفردیه فیما بینه وبین باریه تعالی ولکنه یطیعه فی أحب الأشیاء له .

ص:286

عالم البرزخ :

المحاور : ما العله لوجود الملکین منکر ونکیر ولم یکن هناک ملک واحد ؟.

الشیخ السند : الملکان منکر ونکیر سمیا فی روایات أخری مبشر وبشیر ولعل تعددهما من قبیل تعدد الملکین الحافظین الرقیبین لصفحه الحسنات وصفحه السیئات ، أو لما فی الروایات أن قلب المؤمن أی روحه بین أصبعین من أصابع الرحمن ، وفی روایات أخری :

(أن لکل قلب أذنین علی أحدهما ملک یهدیه وعلی الآخر شیطان یضله )(1). وفی قوله تعالی : وَ نَفْسٍ وَ ما سَوّاها فَأَلْهَمَها فُجُورَها وَ تَقْواها (2)، وقوله تعالی : وَ هَدَیْناهُ النَّجْدَیْنِ (3). فلعل التعدد لما فی الإنسان نفسه من جهتی التعدد الخیر والشر وتعدد نمطی قواه النفسیه ، ولما فی مظاهر الکون أیضاً من آیات الجمال کالجنه وآیات الجلال کالنار و الله سبحانه العالم بحقایق الأمور .

خلق الإنسان :

المحاور: إذا علمنا أن الله تبارک أسمه لا ینتفع بعباده العباد . فما هی الغایه الحقیقیه من خلق الإنسان غیر قوله تعالی : ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ

ص:287


1- (1) - شرح أصول الکافی للمازندرانی ج1 ص68 .
2- (2) - الشمس (5) .
3- (3) - البلد (10) .

إِلاّ لِیَعْبُدُونِ (1)؟ .

الشیخ السند : إن الباری لا یفعل لغایه یطلبها ویستکمل وینتفع بها إذ هو غنی عن ان یفتقر الی نفسه فکیف یفتقر إلی مخلوقه لکن أفعال الباری تعالی حیث إنها حکیمه علی وفق الحکمه فلها غایات تعود إلی نفع المخلوق نفسه فغایه کمال الجن والإنس هو عباده الباری تعالی والوصول إلی الخضوع التام والإنقیاد والتسلیم الموجب للقرب الإلهی .

نعم حیث أن من صفات کمال الباری وأسمائه الحسنی الأول والآخر فهو المبدأ وهو المعاد وهو غایه کل شیء فبخلقه تعالی للمخلوقات تظهر وتتجلی أسمائه وآیات عظمته وصفاته ویتبین أنه الحق سبحانه وهو محقق الحقایق مبدأها ومعادها .

المحاور: هل تختلف غایه خلق الله للإنسان لبشر و آخر ولجماعه وأخری والغایه هنا هی لماذا خلقنا المطلوب منا والذی لأجله وجدنا فی هذا العالم إن کانت الغایه واحده وهی لعباده الله (وما تحمله من عمق وکمال ) فعند ذلک یقال مثلاً ان الله خلق جماعه یعبدونه فتنطبق علیهم أن غایه خلقهم عبادته لکن الله خلق ایضاً فی المقابل جماعه أخری ، وهو یعلم قبل خلقهم إنهم لم ولن یعبدوه هنا لا یمکن القول بأن غایه خلقهم هی عباده الله لأن الله یعلم انهم لم ولن یعبدوه (مع أن علمه لیس إجبار لهم ) ، فالله خلق جماعه کافره وهو یعلم قبل خلقها إنها کافره فکیف نقول بإنه

ص:288


1- (1) - الذاریات (56) .

جل جلاله خلقهم لغایه واحده وهی عبادته ، وإنها لا تختلف عن غایه خلقه للمؤمنین ولعباده ؟ فغایه خلقهم لا یمکن إن تکون مماثله لغایه خلق الجماعه الأولی .

فهل هذا الأمر صحیح و هل فعلاً غایه الخلق تختلف ؟ وما هی هذه الغایات وکیف نعرفها بأنواعها ؟ وإن کان خطأ فکیف یرد علی هذه الشبهه ؟ .

وما غایه خلقنا وما مدی إرتباطها بحدیث الکساء وأحادیث متعدده تفید بأن الکون کله خلق لمحمد وآل محمد ، وإنه لولا محمد وآل محمد (علیهم السلام) لما خلقت الأکوان ولما خلقنا ؟ و هل یمکن القول أن غایه خلق الأئمه (علیهم السلام) والذین خلقوا قبل کل خلق هی نفسها غایه خلق جمیع البشر !؟ و هل العباد أیضاً بأنواع ودرجات إیمانهم غایه خلقهم تختلف ؟ .

الشیخ السند : الغایه من خلق المؤمنین والکافرین واحده وهی العباده له تعالی التی فسرت بالمعرفه به تعالی ، وهی أعلی درجات العباده لأن المعرفه تعنی التسلیم والإنقیاد وهو جوهره وروح العباده والطاعه ، غایه الأمر أن الحکمه والغایه فی خلق الکافرین کإبلیس و یزید وفرعون ونمرود هو أبتلاء وإمتحان المؤمنین ، وهذه الغایه متوسطه أی تمهد وتتوسط لتحقیق الغایه النهائیه وهی العباده لکن التی یتوفق إلیها المؤمنین فخلق الکافرین یصب فی تحقیق عباده المؤمنین التی لا تتم إلا بالإمتحان والإفتتان .

ص:289

وکذلک الحال فی خلق محمد وآل محمد (صلوات الله علیهم) فإن الغایه هی عباده محمد وآل محمد (صلی الله علیه وآله) ، أی معرفتهم بالرب تعالی ، لکن عباده النبی و أهل بیته حیث أنها قمه وأعلی درجات العباده ، والعباده الکامله إنما تتحقق منهم کان خلق الکون کله بما فیه من أرض وسماوات وبشر مؤمنین وکافرین یصب ویسیر فی ذلک الهدف النهائی وهو العباده الکامله الکبری .

أمراض روحیه :

المحاور: أنا شاب فی الرابعه والعشرین من العمر و أعانی فی کثیر من الأوقات من لحظات الضعف و أحاول التغلب علی تلک اللحظات ولکنی فی بعض الأحوال أنجر لها و أکثر ما أخاف من أن یتلبسنی ذلک المرض الخبیث الغفله فما هو الحل ؟ .

الشیخ السند : لا عجب فی طروّ الضعف علی الإنسان فقد خلق الإنسان من الضعف کما فی الکتاب المجید وکذلک الهلع والجزع ونحوها ، إلا أن اللازم علی المؤمن التحلی والتمسک بالصبر والإستقامه بقدر الإستطاعه ، و أن یعاجل نفسه بالتوبه والإنابه کلما حصل له الزلل أو الخطیئه ، ویجب أن لا یقنط من رحمه الله تعالی فإنه لا ییأس من رحمه الله إلا القوم الکافرون ، کما یجب أن لا یغتر بحلم الله وإمهاله فیتمادی فی المعصیه والطغیان ، فإن حاله الخوف من الزلل والرجاء للعفو والمغفره هی صراط التکامل للطبیعه الإنسانیه ، ومن أکبر الغفلات والزلاّت هو الیأس من رحمه الباری ومغفرته وتصویر الشیطان أن التوبه لا جدوی فیها وأنها مع

ص:290

تکرار الخطیئه بمثابه اللعب والاستهزاء بمقام الباری تعالی ، والحال أن معاوده الخطیئه هی اللعب والاستهزاء ، لا الرجوع والتوبه إلی الباری تعالی مهما بلغت کرّات الخطیئه فاللازم عدم سدّ باب التوبه والإنابه فإنه من أبلغ صفات الأنبیاء أنهم توابون أوّابون و أن لم یکن ذلک منهم عن ارتکاب معصیه ، ثم أنه لابد من الإلتفات إلی أن تکامل المؤمن لا یحصل دفعه بل بالتدریج کما فی وصیه النبی (صلّی الله علیه وآله) :

(یا علی إن الدین متین فأوغل فیه برفق ولا تبغض إلی نفسک عباده ربک إن المنبت - یعنی المفرط - لا ظهراً أبقی ولا أرضاً قطع فأعمل عمل من یرجوا أن یموت هرماً وأحذر حذر

من یتخوف أن یموت غداً )(1). أی أن طریق التکامل طویل والمسرّع بحدّه لا یبقی دابه البدن وقواه ولا یطوی ذلک الطریق ، فالرفق فی تربیه الإنسان لنفسه أمر ضروری لبلوغ الغایات .

المحاور: کیف یمکن معالجه الوسواس ( حدیث النفس ) ، علما أنی من عشاق الکمال وقد أتعبنی کثیراً رغم محاولتی فی بعض الأحیان التخلص منه ولکن دون جدوی تذکر حتی أنه فی بعض الأحیان أبتسم وأضحک نتیجه حدیث النفس ؟ .

الشیخ السند : مما یفید فی معالجه الوسواس عده أمور :

منها : الطهاره البدنیه من الحدث کالدوام علی الوضوء والنظافه التامه من إزاله شعر الإبطین والعانه والأوساخ وکذا نظافه المکان .

ص:291


1- (1) - الکافی للکلینی ج2 ص87 ح : 6 .

ومنها : کثره قراءه المعوذتین .

ومنها : الدوام علی النوافل الیومیه بما فیها صلاه اللیل ونوافل الظهرین .

ومنها : تقویه تمرکز الخاطر ویفید فی ذلک الاشتغال ببعض العلوم کالریاضیات والهندسه ، والمنطق .

ومنها : تقویه الجانب الجدلی لدی القوه العاقله ویفید فی ذلک علم المنطق وعلم الکلام ولو بنحو الاطلاع الثقافی .

ومنها : تهذیب النفس ویفید فی ذلک کثره قراءه کتب الأخلاق .

ومنها : ترفیع مستوی المعرفه ویفید فی ذلک کثره التدبر والتلاوه للقرآن الکریم وقراءه روایات المعصومین (علیهم السلام) فی باب المعارف ، ککتاب أصول الکافی وتوحید الصدوق .

ویذکر فی معالجته أیضاً کثره التسبیح والحمد والتکبیر والحوقله (لا حول ولا قوه إلا بالله العلی العظیم ) .

وأیضاً کتابه سوره الناس علی إناء فی لیله الرابع عشر من الشهر القمری ثم ضع فیه ماءاً واشرب منه وتوضأ به .

المحاور: یوسوس لی إبلیس اللعین بکیفیه الحیاه الخالده بعد الموت فکیف أوقف التفکیر فی ذلک و ما هی الإجابه ؟ .

الشیخ السند : الوسوسه فی المعارف والاعتقادات یمکن جعلها

ص:292

ایجابیه ویمکن جعلها سلبیه ، فالنمط الإیجابی أن تکون سبباً للبحث والتتبع أکثر فأکثر فی الأدله والبحوث العقائدیه والمعرفه الدینیه فإن ذلک سوف یعمق المعرفه ویوسع دائرتها ، وأما النمط السلبی منها فهو المکوث والتوقف فی جو الشک وعدم الفحص وترک التتبع فی الأدله والکتب ، وبالتالی المشی علی مسلک الشک والبناء علی التشکیک ومن ثم الانتقال إلی مرحله الرفض والإنکار وإتخاذ عقائد ضاله منحرفه أخری .

المحاور: أنا من طلاب العلوم الدینیه وقد ألتحقت بهذا المجال بعدما أنتهیت من الدراسه الجامعیه وأصبحت مدرسه مع کونی مدرسه وأمتلک الجرأه الکافیه لطرح موضوع أو أی شیء آخر إلا أننی بعدما التحقت بهذه الدروس أحس بإنی قد أفتقدت الجرأه ، وحتی سؤال للأستاذ لا أستطیع ولا أعرف السبب ، هل بإن سؤالی لا یکون فی وجه المولی فأختار الصمت وإذا حاولت وأتغلب علی هذا الأمر ینتابنی نوع من الهزه فی الصوت والنفضه ! أتمنی لو تفیدوننا فی هذه المشکله ؟ .

الشیخ السند : ورد فی الروایات أن الحیاء حجاب عن العلم أو سدٌ مانع عنه لأنه یصد عن السؤال ، والسؤال طریق العلم لأن (العلوم خزائن مفتاحها

السؤال) ، و مما یورث الجرأه والسؤال الجدیه فی الدراسه وتقویه الحصیله العلمیه فهی کفیله بذلک ولو عبر التحضیر وتکرار قراءه الکتاب والمصادر ونحو ذلک .

ص:293

عالم القیامه :

المحاور: ما هی اشراط الساعه ؟ .

الشیخ السند : قد ذکر لها فی الکتاب والسنه عده أشراط وعلامات منها خروج الدابه التی تکلم الناس وتضرب الناس بالمیسم فتسم المؤمن بالإیمان علی جبینه والمنافق بالنفاق والکافر بالکفر ، وقد ورد فی روایات أهل البیت (علیهم السلام) أن الدابه هی أمیر المؤمنین عندما یخرج فی عصر الرجعه قبل القیامه الکبری ، ومنها خروج یأجوج ومأجوج ، ومنها طلوع الشمس من المغرب ، ومنها : نزول النبی عیسی (علیه السلام) ومنها : أشتعال النار التی تسوق الناس ، ومنها : خروج الدجال .

الکون والقیامه :

المحاور: أن الله (عز وجل) خلق الکون بأسره الذی لا حدود له ولا مقیاس و خلق أهل البیت (علیهم السلام) الذین لهم مقام ومرتبه عند الله من قبل خلق الکون کما فی حدیث الکساء. و خلق العباد إثباتا لربوبیته وجعلهم فی الأرض لیعبدوه ویشکروه علی کل نعمه أنعمها علیهم. فهل هناک أکوان أخری یعیش علیها خلق غیرنا یختبرهم مثلنا ؟.

و هل یوجد یوم قیامه غیر الذی یحصل علینا فی الأرض أو الکون الذی حولنا .

الشیخ السند : قد ورد فی آیات القرآن المجید وأحادیث النبی وآله

ص:294

(صلوات الله علیهم) الإشاره إلی العدید من العوالم فبحسب الآیات الذی وصف القرآن والعرش بالعظیم والکریم والمجید والکرسی والثری والسموات السبع والأرضین والماء والذی عبر عنه فی الروایات أیضاً بالمائیه والهمزه مقلوبه الهاء ، النور ،

الذرّ ، والشیئیه ویعبر عنها فی الروایات بالمشیّه ، البرزخ ، الأصلاب ، الأرحام ، الطین والطینه ، سدره المنتهی ، الجنه وأقسام الجنات ، النار وأقسامها وعالم الأمر والخلق ، وغیرها من التفاصیل مما هو مذکور فی الآیات والروایات وما هذا الکون المحسوس بأرضه وکواکبه وفضائه ونجومه ومجّراته إلا عالم کون السماء الأولی الدنیا بمقتضی قوله تعالی : وَ لَقَدْ زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِمَصابِیحَ وَ جَعَلْناها رُجُوماً لِلشَّیاطِینِ (1). وفی بعض الروایات قبل آدمکم ألف ألف آدم وفی بعض آخر أن فی هذه الکواکب إبراهیم و موسی کموساکم ... وشرح هذه العناوین مبسوط فی علوم المعارف من التفسیر والحدیث والکلام والفلسفه وغیرها .

کل واردها :

المحاور: وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلاّ وارِدُها کانَ عَلی رَبِّکَ حَتْماً مَقْضِیًّا (2)، هل هذه الآیه تشمل الأنبیاء والأئمه ؟ .

الشیخ السند : عن الرضا (علیه السلام) بعدما سأل هذا السؤال قال (علیه السلام) :

ص:295


1- (1) - الملک (5) .
2- (2) - مریم (71) .

( جزناها وهی خامده )(1)، والظاهر إراده النشأه الدنیویه لأنه موطن الإمتحان حیث فیها الغرائز والشهوات والفتن التی رکبت فی خلقه الإنسان وکما ورد فی الحدیث النبوی : ( حفت النار بالشهوات )(2)، أی أن باطن الشهوات والغرائز هی جهنم فی النشأه الأخری ، حیث أن باطن الأعمال یتجسم بصور الأحوال الأخرویه کما دلت علیه الآیات والروایات کما فی قوله تعالی فی آکل مال الیتیم: إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً (3)، ویشیر إلی تلک الحقیقه قوله تعالی : فَکَشَفْنا عَنْکَ غِطاءَکَ فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ (4)، فالظاهر من الآیه : وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلاّ وارِدُها کانَ عَلی رَبِّکَ حَتْماً مَقْضِیًّا ، و الله العالم بحقایق القرآن هو إراده إمتحان النشأه الدنیویه التی باطنها هی النار وباطن الدنیا هو الصراط علی النار فمن فشل فی الإمتحان سقط فی نار الشهوات وللغضب والمعاصی والنار الحقیقیه ومن نجح فاز وربما مرّ علی الصراط کالبرق ، ومراد الرضا (علیه السلام) من وهی خامده أی نار شهواتهم وغضبهم (علیهم السلام) خامده غیر هائجه ومستشیطه کما فی سائر الناس .

الریاضه الشرعیه :

المحاور: ما معنی الریاضه الشرعیه عند المرتاضین وکیف أستطیع ممارستها الرجاء توضیح بعض الریاضات الشرعیه ؟.

ص:296


1- (1) - علم الیقین ج2 ص971 ، منازل الآخره للقمی ص24 .
2- (2) - شرح أصول الکافی للمازندرانی ج9 ص116 .
3- (3) - النساء (10) .
4- (4) - ق (22) .

الشیخ السند : الریاضه الشرعیه عرّفت فی لسان الکتاب والسنه بالتقوی والتزکیه والورع وهو إتیان الواجبات وترک المحرمات ، وهناک درجه أخری وهی الإلتزام بالمندوبات وترک المکروهات الشرعیه ، وهناک درجه ثالثه وهی التحلی بالصفات الفاضله وقلع صفات الرذیله ، وتولی أولیاء الله تعالی وحججه والتبری من أعدائهم ، وعلی کل تقدیر ، فإن الالتزام بالنوافل لاسیما صلاه اللیل والتهجد فی السحر والإستغفار والتعقیبات بعد الفرائض وکذلک نوافل الظهرین التی أطلق علیها صلاه الأوابین ، ودوام التوجه بالقلب فی الصلاه فإن للمصلی من صلاته ما أقبل قلبه کما فی الروایات عن أهل البیت (علیهم السلام) ، ودوام مراقبه النفس والإلتفات إلی کیفیه صدور الإراده من النفس ، فإن دوام الإلتفات إلی النفس باب عظیم یولد ملکه الهیمنه والقدره علی ترویض قوی النفس الحیوانیه ، کما أن دوام قراءه الکتب الأخلاقیه وبالأخص الروایات الأخلاقیه یورث البصیره النافذه لتشخیص أمراض النفس ودواءها ، کما أن الإحاطه الشامله بالأحکام الشرعیه ضروریه وبالغه الأهمیه إذ بمعرفه الأحکام یتعرف الإنسان علی مواطن رضا الله تعالی عن مواطن غضبه فلا یتخبط عشوائیاً تابعاً هوی النفس وتسویلات الشیطان باسم الریاضه والتهذیب فلا یقع فی فخ وحبائل الإنحراف ، کما أن حسن من یعاشره ویصادقه المرء له بالغ التأثیر فی أخلاقه .

وبالجمله أن جمله العبادات المندوبه أبواب لترویض النفس وکذلک الآداب الدینیه ولکل عباده وأدب نکهه خاصه تؤثر فی تزکیه النفس .

ص:297

ولا تخفی تأثیر المعرفه بالله تعالی وبأصول الدین المعرفه الوسیعه المبسوطه تأثیرها فی تولید الصفات الحسنه الجمیله فی النفس الإنسانیه .

التکفیر عن الذنب :

المحاور : هل یبتلی الله الإنسان بمرض لیکفر عن ذنوب مستقبلیه لعلمه تعالی بوقوعها التکفیر عن الذنب ؟ .

الشیخ السند : التکفیر عن الذنب ، إنما یکون بعد وقوعه لا قبله ، نعم قد یکون من ألطاف الله تعالی الخفیه الحیلوله بین العبد وبین وقوعه فی الذنب ، قال تعالی : أَ قَتَلْتَ نَفْساً زَکِیَّهً بِغَیْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً نُکْراً (74)... قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً (75) قالَ إِنْ سَأَلْتُکَ عَنْ شَیْ ءٍ بَعْدَها فَلا تُصاحِبْنِی قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّی عُذْراً (76) فَانْطَلَقا حَتّی إِذا أَتَیا أَهْلَ قَرْیَهٍ اسْتَطْعَما أَهْلَها فَأَبَوْا أَنْ یُضَیِّفُوهُما فَوَجَدا فِیها جِداراً یُرِیدُ أَنْ یَنْقَضَّ فَأَقامَهُ قالَ لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَیْهِ أَجْراً (77) قالَ هذا فِراقُ بَیْنِی وَ بَیْنِکَ سَأُنَبِّئُکَ بِتَأْوِیلِ ما لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً (78) أَمَّا السَّفِینَهُ فَکانَتْ لِمَساکِینَ یَعْمَلُونَ فِی الْبَحْرِ فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِیبَها وَ کانَ وَراءَهُمْ مَلِکٌ یَأْخُذُ کُلَّ سَفِینَهٍ غَصْباً (79) وَ أَمَّا الْغُلامُ فَکانَ أَبَواهُ مُؤْمِنَیْنِ فَخَشِینا أَنْ یُرْهِقَهُما طُغْیاناً وَ کُفْراً (1).

الخلود فی النار :

المحاور: هل هناک أدله قاطعه علی أن الکافر مخلد فی النار ؟ .

ص:298


1- (1) - الکهف (74 - 80) .

الشیخ السند : لا یخفی أن الکافر ینقسم إلی أقسام فمنه القاصر کأطفالهم والبله والسُذّج ونحوهم ومنه المقصر ، والمقصّر منه المعاند والجاحد ومنه اللاأبالی المتسیب ونحوه ومنه الشاک والمرتاب .

فأما القاصر فقد ورد عن أئمه آل محمد (صلوات الله علیهم) انه :

(یمتحن فی الآخره فإن أطاع الباری نجا وفاز وإن عصی دخل النار )(1).

کما قد ورد فی أحادیثهم (علیهم السلام) أن المخلد فی النار هو المعاند والجاحد کما فی دعاء کمیل لأمیر المؤمنین (علیه السلام) : (فبالیقین أقطع لولا ما حکمت به من تعذیب جاحدیک وقضیت به من إخلاد معاندیک لجعلت النار کلها برداً و سلاماً وما کان لأحد فیها مقراً ولا مقاماً لکنک تقدست أسماؤک أقسمت أن تملأها من الکافرین من الجنه والناس أجمعین و أن تخلد فیها المعاندین ) (2) . و هذا هو ظاهر آیات الوعید بالخلود فإنها فی أصحاب العناد واللجاج والجحود والتعمد والإصرار .

المحاور: ما هی الذنوب الکبیره التی تستلزم الخلود فی النار ؟ .

الشیخ السند : روی الکلینی بسند صحیح عن السید عبد العظیم بن عبد الله الحسنی ( وهو المدفون بمدینه الری جنوب طهران وله مزار ) قال حدثنی أبو جعفر الثانی (علیه السلام) ، قال سمعت أبی یقول : دخل عمرو بن عبید - من علماء العامه - علی أبی عبد الله (علیه السلام) فلما سلّم وجلس تلا هذه الآیه :

ص:299


1- (1) - کشاف القناع للبهوتی ج6 ص233 .
2- (2) - مفاتیح الجنان ، دعاء کمیل .

وَ الَّذِینَ یَجْتَنِبُونَ کَبائِرَ الْإِثْمِ وَ الْفَواحِشَ (1)، ثم أمسک فقال له أبو عبد الله (علیه السلام) ما أسکتک ؟ قال : أحب أن أعرف الکبائر من کتاب الله (عز وجل) ، فقال : نعم یا عمرو أکبر الکبائر الإشراک بالله ، یقول الله : مَنْ یُشْرِکْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَیْهِ الْجَنَّهَ (2)، وبعده ألیاس من روح الله لأن الله (عز وجل) یقول : إِنَّهُ لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْکافِرُونَ (3)، ثم الأمن من مکر الله لأن الله (عز وجل) یقول : فَلا یَأْمَنُ مَکْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخاسِرُونَ (4)، ومنها عقوق الوالدین لأن الله سبحانه جعل العاق جباراً شقیاً ، وقتل النفس التی حرّم الله إلا بالحق لأن الله (عز وجل) یقول : فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها (5)، إلی آخر الآیه وقذف المحصنه لأن الله (عز وجل) یقول : لُعِنُوا فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ (6)، وأکل مال الیتیم لأن الله (عز وجل) یقول : إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً (7)، والفرار من الزحف لان الله (عز وجل) یقول : وَ مَنْ یُوَلِّهِمْ یَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاّ مُتَحَرِّفاً لِقِتالٍ أَوْ مُتَحَیِّزاً إِلی فِئَهٍ فَقَدْ باءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللّهِ وَ مَأْواهُ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (8)، وآکل الربا

ص:300


1- (1) - النجم (32) .
2- (2) - المائده (72) والآیه فی المصحف هکذا ( إنه من یشرک بالله ... ) .
3- (3) - یوسف (87) .
4- (4) - الأعراف (99) .
5- (5) - النساء (93) .
6- (6) - النور (23) .
7- (7) - النساء (76) .
8- (8) - الأنفال (16) .

لأن الله (عز وجل) یقول : اَلَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا لا یَقُومُونَ إِلاّ کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِّ (1)، والسحر لأن الله (عز وجل) یقول : وَ لَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَراهُ ما لَهُ فِی الْآخِرَهِ مِنْ خَلاقٍ (2). والزنا لأن الله (عز وجل) یقول : وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ یَلْقَ أَثاماً، یُضاعَفْ لَهُ الْعَذابُ یَوْمَ الْقِیامَهِ وَ یَخْلُدْ فِیهِ مُهاناً (3)، والیمین الغموس الفاجره لأن الله (عز وجل) یقول : إِنَّ الَّذِینَ یَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَ أَیْمانِهِمْ ثَمَناً قَلِیلاً أُولئِکَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِی الْآخِرَهِ (4)، والغلول لأن الله (عز وجل) یقول : وَ مَنْ یَغْلُلْ یَأْتِ بِما غَلَّ یَوْمَ الْقِیامَهِ (5)، ومنع الزکاه المفروضه لان الله (عز وجل) یقول : فَتُکْوی بِها جِباهُهُمْ وَ جُنُوبُهُمْ وَ ظُهُورُهُمْ (6)، وشهاده الزور وکتمان الشهاده لأن الله (عز وجل) یقول : وَ مَنْ یَکْتُمْها فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ (7)، وشرب الخمر لأن الله (عز وجل) نهی عنها کما نهی عن عباده الأوثان وترک الصلاه متعمداً أو شیئاً مما فرض الله (عز وجل) لأن رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال : ومن ترک الصلاه متعمداً فقد برئ من ذمه الله ورسوله ، ونقض العهد وقطیعه الرحم لأن الله (عز وجل) یقول : لَهُمُ اللَّعْنَهُ وَ لَهُمْ سُوءُ الدّارِ (8)، قال :

ص:301


1- (1) - البقره (277) .
2- (2) - البقره (102) .
3- (3) - الفرقان (68 - 69) .
4- (4) - آل عمران (77) .
5- (5) - آل عمران (161) .
6- (6) - التوبه (35) .
7- (7) - البقره (283) .
8- (8) - البقره (25) .

فخرج عمرو وله صراخ من بکائه وهو یقول هلک من قال برأیه ونازعکم فی الفضل

والعلم )(1).

ورواه الصدوق أیضاً بسنده إلی عبد العظیم بن عبد الله الحسنی ( الفقیه 367 : 3 ، وعیون أخبار الرضا (علیه السلام) 285 : 1 ، وعلل الشرائع 391 : 1) .

سکان الأرض :

المحاور : أنا سمعت أن الأرض قبل خلق البشر کانت مسکونه من قبل الشیاطین ؟ إذاً هل نعتبر الشیاطین هم الدیناصورات ؟!!! و هل هناک روایات أو أدله بشأن تلک المخلوقات العظیمه التی قال فیها العلم الحدیث أنها موجوده قبل وجود البشر ؟ .

الشیخ السند : ورد فی الروایات أن الأرض کانت مسکونه من الجن و کانوا قد أفسدوا فیها کثیراً فأبعدهم الباری تعالی عن سکناها إلی الهواء والأطراف وقد ورد فی بعض الروایات أیضاً أنها مسکونه من النسناس أیضاً . و فی سوره التکویر إشاره إلی حشر الوحوش فی یوم القیامه .

أبلیس (لعنه الله) :

المحاور : قال إبلیس لله تعالی : قالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِی إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ (2)،

ص:302


1- (1) - الکافی للکلینی ج2 ص217 .
2- (2) - ص (79) .

فکان الجواب : قالَ فَإِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ إِلی یَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (1)، فلماذا کان الطلب إلی یوم یبعثون والجواب إلی یوم الوقت المعلوم ، فهل هناک فرق بین التوقیتین؟ .

الشیخ السند : نعم هناک فرق بین یوم یبعثون و یوم الوقت المعلوم ، کما یدل علیه ظاهر الآیه وما ورد من روایات أهل البیت (علیهم السلام) ، فإن یوم البعث هو یوم القیامه ومغایره اللفظین تقتضی تقدّم یوم الوقت المعلوم علی یوم القیامه لأن ساعه نفخ الصور صعق من فی السماوات ومن فی الأرض ویموت کل کائن ذی روح ، مضافاً الی أن الوقت والزمان هو فی النشأه الدنیویه، فالیوم الذی أُقّت لأبلیس هو یوم موقت لأمر معلوم مشهود حافل بأمر ما، کما یفیده دلاله لفظه المعرّف باللام والموصوف ب- المعلوم، وفی روایات أهل البیت (علیهم السلام) هو فی أیام رجعتهم إلی الدنیا مره اخری قبل یوم القیامه ، یوم رجوع رسول الله (صلی الله علیه وآله) إلی دار الدنیا فیقتل فیها إبلیس بحربه من النور وهو تأویل آیه : نَکَصَ عَلی عَقِبَیْهِ وَ قالَ إِنِّی بَرِیءٌ مِنْکُمْ إِنِّی أَری ما لا تَرَوْنَ إِنِّی أَخافُ اللّهَ (2)، وهو قول ابلیس لجنوده عندما یترآی له رسول الله (صلی الله علیه وآله) بحربه من نور یطعنه بها فیقتله وهو تأویل آیه : إِنَّ الَّذِی فَرَضَ عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لَرادُّکَ إِلی مَعادٍ (3)، أی الرجوع للدنیا .

ص:303


1- (1) - ص (80 - 81) .
2- (2) - الأنفال (48) .
3- (3) - القصص (85) .

اللعنه والملعونون :

المحاور : کیف تکون اللعنه رحمه فی حق الملعون فی حدیث المتشبهین والمتشبهات ؟ .

الشیخ السند : اللعنه لیست رحمه - بمعنی الرحمه الخاصه - فی حق الملعون بل نقمه وطرد عن الرحمه الخاصه ، نعم العقاب والجزاء عموماً رحمه فی عموم نظام الخلقه وتکامله ، فلولا النذیر بالعذاب ولولا وجود جهنم ، لما حصل الرادع لدی کثیر من الخلق ولما حصل العدل بالاقتصاص من الظالم للمظلوم وغیر ذلک من الحکم ، بل هو فی حق المعذّب تطهیر وتصفیه فیما کان من الناجین فی مآل الأمر بل المخلّد أیضاً لأن العذاب یطوعه خضوعاً لکن بنحو قهری لا أختیاری .

ص:304

الفقه

اشاره

المحاور : کیف نستفید من معرفه الأحکام الشرعیه المذکوره فی القرآن والمختصه ببنی إسرائیل ؟ مثلا قوله تعالی : وَ عَلَی الَّذِینَ هادُوا حَرَّمْنا کُلَّ ذِی ظُفُرٍ (1).

الشیخ السند : هذا وإن کان من إختصاصات المجتهد والفقیه إلا أن ضابطه ذلک اجمالاً هو أن التعبیر تاره یظهر منه تخصیص الحکم بهم عقوبه أو نحو ذلک وتاره یذکر کمضرب مثل لسنه الله تعالی وتشریعه الذی لا یتبدل کقوله تعالی : مِنْ أَجْلِ ذلِکَ کَتَبْنا عَلی بَنِی إِسْرائِیلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ... (2)، وَ کَتَبْنا عَلَیْهِمْ فِیها أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ... (3).

المحاور: ما عله جواز الربا بین الوالد والولد والزوج والزوجه ؟ .

ص:305


1- (1) - الأنعام (146) .
2- (2) - المائده (32) .
3- (3) - المائده (45) .

الشیخ السند : یجب أن یعلم أولاً أنا لسنا نصل إلی کل فلسفات أحکام الله تعالی وعلل التشریع وإن دین الله لا یصاب بالعقول فالتعبد ناموس قائم ، غایه الأمر قد یظهر وترد بیانات من الشارع ، ولعل عله عدم التحریم فی الموردین هو کون المال یبقی فی حوزه ودائره الأسره لا سیما و أن التکافل لازم بین أعضاء الأسره فلن یذهب المال بعیداً ولا یعدّ تلفاً .

المحاور : لو کان کل الفقهاء أبواب تنتهی إلی الإسلام فلماذا یقید التقلید بالمجتهد الأعلم الجامع للشرائط ؟ .

الشیخ السند : حصر التقلید بالأعلم الجامع الشرائط للأدله النقلیه والعقلیه ولکن هذا لا یعنی حسر أدوار بقیه الفقهاء إذ قد یختلف تشخیص الأعلم لدی المکلفین وأهل الخبره ، مع قیام بقیه الفقهاء بأدوار لم یتصدی إلیها الأعلم سواء

الفتیا من بعض المسائل کما لو أحتاط ، أو غیر الفتیا کالقضاء وغیر ذلک من الإرشاد والتعلیم وتربیه المجتمع فنظام نیابه الفقیه عن أدوار المعصوم لیس حصریاً بواحد هو الأعلم فی الأدله .

صلاه الجماعه :

المحاور: هناک حدیث حول فضل صلاه الجماعه وهو : (حول ما همَّ به الرسول بإحراق منزل رجل لم یأتِ لصلاه الجماعه ) (1) ، وبمناقشه ذلک مع

ص:306


1- (1) - صحیح البخاری ج1 ص16 .

عدد من المؤمنین أستغربوا الحدیث ومنافاته للغلظه الشدیده بالحرق و أن هذا لا یصدر من الرسول (صلی الله علیه وآله) وطالبوا منی مصدر الحدیث و أن یکون موثقاً ؟ .

الشیخ السند : هذا الحدیث رواه الشیخ فی کتاب (التهذیب) بسند صحیح وهو صحیح عبد الله بن سنان عن الصادق (علیه السلام) المجلد 3 ص 75 الحدیث 87 ، ورواه الصدوق فی کتاب (الامالی) بطریق آخر ص 392 الحدیث 13 ، وفی کتاب (عقاب الأعمال) ص 276 الحدیث 2 . ورواه فی (الفقیه) مرسلاً المجلد (1) ص 245 الحدیث 1092 وذکرها فی کتاب (الوسائل) المجلد 8 ص 291 - 293 طبعه مؤسسه آل البیت (علیهم السلام) .

نعم للعلماء تفسیراً لهذه الروایه وهو أن أولئک القوم الذین کانوا یتخلفون عن صلاه الجماعه کانوا من فئه المنافقین ، کالذین بنوا مسجداً ضراراً للتفریق بین المؤمنین وارصاداً لمن حارب الله ورسوله فأمر تعالی بأن لا یقیم النبی (صلی الله علیه وآله) الصلاه فیه ثم أمر بهدمه وإحراقه ، فکانت توطئه المنافقین علی أصعده متعدده و بغیتهم أن لا تقام أرکان الدین فکان عدم حضورهم صلاه الجماعه

بقصد إیجاد التسیب فی إقامه الصلاه ولئلا یجتمع المسلمون الی خطب النبی (صلی الله علیه وآله) وهدایته وتعالیمه القدسیه فیتم تضعیف موقف الرسول (صلی الله علیه وآله) ، لا سیما و أن إقامه صلاه الجماعه هی فی أول عهد الإسلام وغصنه یانع طریّ لم یستحکم ، فالتهاون مدعاه لزعزعه رکن الصلاه ، والناس لما تتربی علی أرکان الدین . نعم قد ذهب جماعه من الفقهاء إلی الأحتیاط فی لزوم الصلاه جماعه لظهور هذه الروایات .

ص:307

وعلی کل تقدیر فالغلظه لیس مطلقاً مذمومه فقد قال تعالی : یا أَیُّهَا النَّبِیُّ جاهِدِ الْکُفّارَ وَ الْمُنافِقِینَ وَ اغْلُظْ عَلَیْهِمْ (1)، فقد کان (صلی الله علیه وآله) مأموراً بالغلظه مع المنافقین بل قد أمر بذلک مره أخری فی سوره التحریم ، قال تعالی : قاتِلُوا الَّذِینَ یَلُونَکُمْ مِنَ الْکُفّارِ وَ لْیَجِدُوا فِیکُمْ غِلْظَهً (2)، وقال تعالی : أَشِدّاءُ عَلَی الْکُفّارِ رُحَماءُ بَیْنَهُمْ (3)، نعم الغلظه لها موقعها واللین والرأفه لها موقعها ، لا أفراط ولا تفریط ولکل موازین وموارد فلا یتخلی عن أخلاقیه قوانین الدین الحنیف کما قد تخلی عن أخلاقیه قوانین الجهاد فی کثیر ما سمی بالفتوحات فی ما بعد عهد النبی (صلی الله علیه وآله) ، وکما أستخدم إسلوب الغلظه والشده ضد المؤمنین فی الحوادث التی وقعت بعد وفاه الرسول (صلی الله علیه وآله) وقد أخبر تعالی عن بعضهم : قَدْ یَعْلَمُ اللّهُ الْمُعَوِّقِینَ مِنْکُمْ وَ الْقائِلِینَ لِإِخْوانِهِمْ هَلُمَّ إِلَیْنا وَ لا یَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلاّ قَلِیلاً أَشِحَّهً عَلَیْکُمْ فَإِذا جاءَ الْخَوْفُ رَأَیْتَهُمْ یَنْظُرُونَ إِلَیْکَ تَدُورُ أَعْیُنُهُمْ کَالَّذِی یُغْشی عَلَیْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَإِذا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوکُمْ بِأَلْسِنَهٍ حِدادٍ أَشِحَّهً عَلَی الْخَیْرِ أُولئِکَ لَمْ یُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللّهُ أَعْمالَهُمْ وَ کانَ ذلِکَ عَلَی اللّهِ یَسِیراً (4)، بل قد أستخدم هذا الأسلوب الذی أمر الله تعالی بإستخدامه ضد الکفار والمنافقین ضمن حدود ومقررات معینه مذکوره فی القرآن والسنه فی باب الجهاد ، قد أستخدم هذا الأسلوب تجاه بنت النبی (صلی الله علیه وآله) وفلذه کبده وروحه التی بین جنبیه والذی یغضبه ما یغضبها ویرضیه ما یرضیها بل قد

ص:308


1- (1) - التوبه (73) ، التحریم (9) .
2- (2) - التوبه (123) .
3- (3) - الفتح (29) .
4- (4) - الأحزاب (18 - 19) .

أخبر (صلی الله علیه وآله) أن الله یرضی لرضا فاطمه ویغضب لغضبها ، وقد ذکرت هذه الأحادیث أهل السنه والجماعه فی صحاحهم وکتبهم ، وقد قال تعالی : وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللّهَ شَیْئاً (1).

الجمع بین الصلاتین :

المحاور: ماذا یعنی الجمع بین الصلاتین وماذا یعنی تفریقهما ؟ .

الشیخ السند : الجمع بین الصلاتین هو أن یؤتی بهما فی وقت واحد من دون أن یفصل بینهما بصلاه النافله الراتبه أو غیرها أو لا یفصل بینهما بالتراخی الزمنی لدخول أول وقت فضیله الثانیه .

المحاور : بماذا یتحقق أقل التفریق ؟ .

الشیخ السند : قد أفتی جمع من الفقهاء بأن اقل ما یتحقق به التفریق هو إتیان صلاه نافله بینهما .

المحاور : ما هو الأفضل الجمع أم التفریق ؟ .

الشیخ السند : قد أفتی جمع من الفقهاء بأن الجمع أفضل لمن لا یرید إتیان النوافل الیومیه الراتبه بمعنی أن الإسراع فی الأداء أفضل وخیر البر عاجل بخلاف من یرید إتیان النافله فانه لا محاله یکون التفریق أفضل وأفتی جمع بأن التفریق مطلقاً أفضل سواء لمن یرید النافله أو لا یرید إتیانها .

ص:309


1- (1) - آل عمران (144) .

وأفتی الفریقان أن الجمع أفضل لمن یخاف فوات الصلاه الثانیه أو تأخیرها عن وقت فضیلتها والإنشغال عنها .

المحاور : بماذا کان یعمل الرسول (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته ؟ ما هی صفه جمعهما أو تفریقهما للصلاتین ؟.

الشیخ السند : ورد عنهم (علیهم السلام) انه (صلی الله علیه وآله) کان یصلی إذا کان الفیء ذراعاً وهو قدر مربض عنز صلی الظهر وإذا کان ذراعین صلی العصر ، و هذا القیاس بلحاظ الشاخص الذی هو بقدر قامه الرجل والمراد هو سبعی (2/7) ظل الشاخص للظهر وأربعه أسباع (4/7) ظل الشاخص للعصر أی یحسب من نهایه تناقص ظل الشاخص والمراد به أی جسم کثیف له ظل عند الزوال سواء أنعدم أو لم ینعدم ، فیحسب من نهایه التناقص إلی أن یزداد بمقدار (2/7) مقدار طول الشاخص للظهر و (4/7) للعصر ، ولا یخفی أن هذا المقدار من الفصل یسیر وهو بمقدار إتیان نوافل الظهر قبلها ونوافل العصر قبل العصر .

وأما العشاء فأول وقت فضیلتها هو عند ذهاب الحمره المغربیه وهو یحصل بعد إتیان المغرب وإتیان نوافلها ، ومن کل ذلک یلزم أن لا یغفل الأخ عن منتهی وقت فضیله العصر والعشاء فإنه قد ورد عنهم (علیهم السلام) أن المؤخر لها عن وقت فضیلتها هو المضیّع للصلاه وفی بعض الروایات انه الموتور وهو الذی لا یعطی منزلاً فی الجنه بل یکون عاله وکلاّ علی غیره فیها .

ص:310

فمنتهی فضیله العصر هو بلوغ ظل الشاخص إلی أربعه أسباع ظل الشاخص أو مثله بعد الزوال عند المتقدمین من علماء الإمامیه بل هو الأشهر ، کما أن منتهی فضیله العشاء هو ثلث اللیل .

الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر :

المحاور: نسب إلی بعض الفقهاء القول بأن مسأله الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر لیست بالمسأله العقلیه (لا تجب عقلاً) ، وأستدلوا علی ذلک بأنها لو کانت عقلیه لکان من اللازم علی الله (عز وجل) القیام بها أی أنطباقها فی الواقع ، لکن الشبهه هنا هی بأنه سبحانه عادل خلق العباد لا لحاجه له إلی ذلک بل تفضل علیهم ، وحیث أنه (عز وجل) هو العادل الکامل جعل لهم الأختیار وإن کان غیر ذلک لزم الظلم وهو نقص، وعلی هذا تکون مسأله الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر مسأله عقلیه واجبه علی المخلوقین ولیست واجبه علی الخالق بمعنی کیف تمت مقارنه أفعال الخالق بأفعال العباد إضافه إن من الأمور التی یقام بها النظام هی مسأله الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر .

الشیخ السند : لابد من بیان أمور :

الأول : أن معنی عقلیه مسأله الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر هو حکم العقل بوجوبها علی الإنسان الفاعل المختار .

الثانی : الواجبات التی یحکم بها العقل والشرع فی أفعال الإنسان لا تعنی إلجاء الباری تعالی تکوینا الإنسان علیها والإ لبطل الامتحان الذی

ص:311

هو سبب فلسفه التکلیف وابتلاء الإنسان .

الثالث : إن أمتحان الباری للجن والإنس لا یعنی أن مسیره النظام الکونی ونظام الخلقه هی إلی الغایه الباطله علی خلاف الإراده الإلهیه : وَ ما خَلَقْنَا

السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما إِلاّ بِالْحَقِّ (1)، فهذه الإراده التکوینیه تتکیّف مع إراده التشریع فی الشریعه ولا تتصادم الإرادتان ، وهو علی منوال :

(لا جبر ولا تفویض وإنما هو أمر بین أمرین ) (2).

الأیام المستحبه فی الزواج :

المحاور: هناک بعض الأیام والأشهر التی یستحب بها التزویج و هناک أیام وأشهر لا یستحب بها التزویج أرجو ذکر تلک الأیام وأود معرفه هل یوم الجمعه الموافق 15 ربیع الأخر من الأیام المستحب بها التزویج أم لا ؟ .

الشیخ السند : یکره إیقاع العقد للنکاح و القمر فی العقرب أی فی برج العقرب ، وکذلک إیقاعه یوم الأربعاء ، وکذلک إیقاعه فی احد الأیام المنحوسه فی الشهر وهی ( 3 ، 5 ، 13 ، 16 ،21 ، 24 ، 25 ) ، وکذلک إیقاعه فی محاق الشهر وهو اللیلتان أو الثلاث من آخر الشهر .

أما یوم الجمعه 15 ربیع الثانی فالظاهر عدم کون القمر فی العقرب ، ویستحب إیقاع العقد فی اللیل ویکره فی الساعه الحاره من النهار ، کما إن العرس یستحب لیلاً .

ص:312


1- (1) - الحجر (85) .
2- (2) - الکافی ج1 ص160 .

الدعاء والزیاره

اشاره

المحاور: فی هجمه عنیفه علی معتقداتنا وموروثاتنا والتشکیک فیها من قبل السلفیین والنواصب وأخری من قبل بعض من یدعی التشیع ، فالشیعی وخصوصاً فی بلاد الغربه لایستطیع مقاومه ذلک أولاً لعدم توفر المصادر التی یستقی منها معلوماته وثانیاً لضخامه الهجمه التی تواجهه . خصوصاً و أن خطوره الذین یدعون التشیع أکبر من خطوره السلفیین والنواصب . لأن هؤلاء یقومون بین فتره وأخری بزیارات لهذه البلاد ویحاضرون فی الحسینیات والمساجد والمراکز الشیعیه أو یأتی من ینوب عنهم لیقوم بدور التشکیک بکل شیء بلغه شیعیه وبروایات عن أئمه أهل البیت (علیهم السلام) ، ومن أبرز هذه الإشکالات التشکیک بالزیارات والأدعیه لذا نرجو من سماحتکم توضیح فیما إذا کانت روایات کل من :

1- زیاره عاشوراء .

2- زیاره الجامعه الکبیره .

3- زیاره الناحیه المقدسه .

ص:313

4- زیاره وارث .

5- دعاء التوسل .

6- دعاء السمات .

7- دعاء الندبه .

8- دعاء العهد .

9- دعاء الفرج .

هل ان مسانید هذه الزیارات والأدعیه تصل الی المعصومین ؟ و هل أن فی سندها ضعف ؟ نرجو إن أمکنکم التعرض لکل زیاره ودعاء بشکل منفصل وذکر أسانیدها ، و هل هناک تواتر أم ضعف فی سندها ؟ .

الشیخ السند : قبل الخوض فی الإجابه عن السؤال لابد أن یلتفت الاخوه الی النقاط التالیه :

الاُولی : إن مضامین الزیارات والأًدعیه المدرجه فی السؤال لا یقتصر ورود مضمونها علی تلک الزیارات والأدعیه فهناک العدید من الزیارات الاُخری والأدعیه الاُخری بأسانید اخری قریبه المضمون معناً ولفظاً لقطعات من الاُولی ، کما أن هذه الزیارات والأدعیه قد ورد کثیر من مضامینها فی الروایات الوارده فی المعارف وهی فی کثیر من طوائفها مستفیضه بل بعضها متواتر معنوی أو اجمالی ، وعلی هذا الدغدغه فی أسانید هذه الزیاره أو تلک أو هذا الدعاء و ذلک تنطوی علی عدم إلمام بهذه

ص:314

الحقیقه العلمیه المرتبطه بعلم الحدیث والروایه .

الثانیه : إن الزیارات والأدعیه لیس معلماً عبادیاً بحتا بل هی معلماً علمیا ومعرفیاً هام للدین فهی عباده علمیه ومن ثم تنطوی هی علی معارف جمّه وتکون بمثابه تربیه علمیه فی ثوب العباب ومن المعلوم أن أفضل العبادات هی عباده العالم والعباده العلمیه أی المندمجه مع العلم وهکذا الحال فی هذه الزیارات والاًدعیه ، وبذلک یتبین أن ما وراء التشکیک والمواجهه للزیارات والأدعیّه هو تشکیک ومواجهه للمعارف.

الثالثه : ان هذه الزیارات والأدعیه کفی بها اعتماداً مواظبه أکابر علماء الطائفه الإمامیه علی إتیانها فی القرون المتلاحقه ، و هذا بمجرده کاف للبصیر بحقانیه المذهب وعلماءه فی توثیق هذه الزیارات والأدعیه .

1- أما زیاره عاشوراء فقد رواها الشیخ الطوسی شیخ الطائفه فی کتابه المعتمد لدی الطائفه الإمامیه وعلماءها - مصباح المتهجد(1)- عن محمد بن اسماعیل بن بزیع - الذی هو من أصحاب الإمام الرضا (علیه السلام) الاجلاء الفقهاء وعیون أصحابه ، وطریق الشیخ إلی بن بزیع صحیح کما ذکر ذلک فی الفهرست والتهذیب والذی یروی الزیاره عن عده طرق عن الصادق والباقر (علیهما السلام) ، فقد رواها عن صالح بن عقبه عن أبیه عن الباقر (علیه السلام) ، وعن سیف بن عمیره عن علقمه بن محمد الحضرمی عن الباقر (علیه السلام) وعن سیف بن عمیره الذی هو من الثقات الأجلاء عن صفوان

ص:315


1- (1) - مصباح المتهجد للطوسی ص719 .

بن مهران الجمّال والذی هو من الثقات الاجلاء المعروف عن الصادق (علیه السلام) ، وعن محمد بن خالد الطیالسی * فإسناد الشیخ إلیها صحیح .

وقد رواها قبل الشیخ الطوسی، شیخ الطائفه إبن قولویه إستاذ الشیخ المفید فی کتابه المعتمد لدی علماء الامامیه - کامل الزیارات بأسنادین معتبرین عن کل من محمد بن خالد الطیالسی وبن بزیع عن الجماعه المتقدمه فإسناده صحیح کما قد رواها الشیخ محمد بن المشهدی فی کتابه المعروف المزار الکبیر وهو من أعلام الطائفه الإمامیه فی القرن السادس بسنده .

وقد رواها السید ابن طاووس فی کتابه (مصباح الزائر) بإسناده وهو من أعلام القرن السابع .

وقد رواها أیضاً الکفعمی فی کتابه (المصباح) وهو من أعلام القرن العاشر * 2 - أما زیاره الجامعه الکبیره ، فقد رواها الشیخ الصدوق فی کتابه المشهور (من لا یحضره الفقیه)(1)، و(عیون أخبار الرضا (علیه السلام) )(2)بإسانید فیها المعتبر عن محمد بن اسماعیل البرمکی الثقه الجلیل عن موسی بن عمران النخعی وهو قرابه الحسین بن یزید النوفلی وهو ممن وقع کثیراً فی طریق روایه المعارف عن الأئمه التی اوردها الکلینی فی اصول الکافی ، والصدوق فی

ص:316


1- (1) - من لا یحضره الفقیه ج2 ص370 ح : 1625 .
2- (2) - عیون أخبار الرضا (علیه السلام) ج2 ص272 .

کتبه کالتوحید واکمال الدین والعیون وغیرها وکلها مما اشتمل علی دقائق واُصول معارف مدرسه أهل البیت فیستفاد من ذلک علو مقام هذا الراوی ، وتوجد لدی رساله مستقله فی أحواله وأساتذته وتلامیذه وتوثیقه وجلالته لیس المقام مجالاً لذکرها .

وقد روی الشیخ الطوسی فی کتابه المعتمد (التهذیب)(1)، هذه الزیاره بإسناده الصحیح عن الصدوق أیضاً .

کما قد روی هذه الزیاره الشیخ محمد بن المشهدی فی کتابه المعتمد (المزار الکبیر) بأسناده الصحیح عن الصدوق وهو من أعلام الإمامیه فی القرن السادس .

وقد رواها أیضاً الکفعمی فی( البلد الاًمین) وکذا المجلسی فی (البحار) ، ثم أن مضامین هذه الزیاره قد وردت به الروایات المستفیضه والمتواتره عن أهل البیت (علیهم السلام) الوارده فی فضائلهم ومناقبهم ، وکذلک فی روایات العامه الوارده فی فضائلهم فلاحظ وتدبر .

3- أما زیاره الناحیه المقدسه : فتوجد زیارتان عن الناحیه المقدسه الاُولی المذکور فیها التسلیم علی أسماء الشهداء (رضوان الله تعالی علیهم) وقد رواها المفید فی مزاره والشیخ محمد بن المشهدی الذی هو من أعلام القرن السادس بإسناده عن الشیخ الطوسی باسناده عن وکلاء الناحیه المقدسه فی الغیبه الصغری ، ورواها أیضاً السید ابن طاووس فی (مصباح

ص:317


1- (1) - التهذیب ج6 ص95 ح : 177 .

الزائر) وفی (الاقبال)(1)، بإسناده الی جده الشیخ الطوسی بأسناده إلی الناحیه المقدسه ورواها فی البحار المجلسی .

أما الثانیه وهی المعروفه فقد رواها الشیخ المفید فی مزاره ، والشیخ ابن المشهدی فی المزار الکبیر ، والمجلسی فی بحاره ، والفیض الکاشانی فی کتابه (الصحیفه المهدویه) وهی وان کانت مرسله الإسناد إلا أنه أعتمدها کل من الشیخ المفید وابن المشهدی .

4 - أما زیاره وارث : فقد رواها الشیخ الطوسی فی (مصباح المتهجد) بسند صحیح عن أبن قضاعه عن أبیه عن جده صفوان بن مهران الجمال عن الصادق (علیه السلام) فالسند صحیح وهناک مصادر اخری اکتفیت بالإشاره إلی أحدها .

5 - أما دعاء التوسل فقد أخرجه العلامه المجلسی عن بعض الکتب وقد وصفها بالمعتبره وقد روی صاحب ذلک الکتاب الدعاء عن الصدوق قدس سره وقال : ما توسلت لأمر من الأمور إلا ووجدت أثر الاجابه سریعاً ، ثم أن مضمونه یندرج فی عموم قوله تعالی : اُدْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ (2)، وقوله تعالی : وَ ابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَهَ (3)، وقوله تعالی : قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی (4)، وقال : ما سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ (5)، وقال : ما

ص:318


1- (1) - الأقبال لأبن طاووس ج3 ص80 ، بحار الأنوار ج98 ص273 - 274 .
2- (2) - غافر (60) .
3- (3) - المائده (35) .
4- (4) - الشوری (23) .
5- (5) - سبأ (47) .

أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاّ مَنْ شاءَ أَنْ یَتَّخِذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلاً (1)، فبضم هذه الآیات الی بعضها البعض یعلم أنهم (علیهم السلام ) السبیل والمسلک والوسیله الی رضوانه تعالی بل قد وقفت مؤخراً علی أنه مقارب مضمون روایه و أن غاب عنی مصدرها فی الوقت الراهن .

6 - أما دعاء السمات فقد رواه الشیخ الطوسی شیخ الطائفه الإمامیه فی کتابه المعتمد لدی علماء المذهب (مصباح المتهجد) عن العمری النائب الخاص للحجه (عجل الله تعالی فرجه) ، وذکر السید ابن طاووس فی (جمال الأسبوع) قبل أن یورد الدعاء أن الشیخ روی الدعاء فی مصباحه بروایتین وإسنادین وظاهر کلامه عن نسخه المصباح التی لدیه أن هذا الدعاء معطوف إسناده علی الدعاء السابق وقد رواه الشیخ بسند صحیح عال وهو محتمل بحسب النسخ التی لدینا ، بل إن أبن طاووس کل نسخه مسنده مصححه لقرب عهده بالشیخ الطوسی الذی هو جده (قدس سرهما) ، ومن ثم عبّر الشیخ عباس القمی (قدس سره) فی (مفاتیح الجنان) عن الدعاء انه مروی بإسناد معتبر وهو کذلک لأن أبن طاووس أشار أیضاً إلی وجود أسانید أخری سیشیر إلیها فی کتبه الأخری * وکما قال غیر واحد قد واظب علیه أکثر علماء السلف .

7 - أما دعاء الندبه والعهد والفرج فقد رواها السید ابن طاووس فی (مصباح الزائر) عن بعض الأصحاب ورواه قبله - بما یزید علی القرن -

ص:319


1- (1) - الفرقان (57) .

الشیخ ابن المشهدی فی کتابه (المزار الکبیر) بإسناده عن محمد بن أبی قره عن محمد بن الحسین البزوفری .

وقد رواه ابن طاووس فی (الإقبال) أیضاً ورواه المجلسی فی (البحار) و(زاد المعاد) والمیرزا النوری فی (تحفه الزائر) والفیض الکاشانی فی (الصحیفه المهدویه) .

المحاور: ما مدی صحه دعاء القدح ؟ .

الشیخ السند : لم ترد به روایه حسب ما تتبعنا فی الکتب المعتبره .

المحاور: أرید أن أعرف مدی صحه وقوه سند کل من زیاره عاشوراء والزیاره الجامعه وثانیاً کیف نوجه بعض المقاطع مثل : لعن الله بنی أمیه (قاطبه) أما یحتمل خروج صالح منهم ولو بعد حین ، و مثل : وعبیدالله بن زیاد وابن مرجانه ألیس ابن مرجانه هو عبیدالله أم (الواو) من تصحیف النساخ ؟ .

الشیخ السند : قد ذکرنا فی جواب سابق عدد الطرق والأسانید لروایه زیاره عاشوراء وأنها بمجموعها مستفیضه مضافاً إلی أعتبار بعضها ، کما ذکرنا أعتبار طریق الزیاره الجامعه من وجهین من ناحیه صحه الرواه لها إلی موسی بن عمران النخعی الراوی لها عن الإمام الهادی (علیه السلام) ، کما ذکر ذلک الصدوق فی من لا یحضره الفقیه أحد الکتب الأربعه وأنی کتبت رساله مخطوطه فی شرح حال موسی بن عمران النخعی الذی هو من أرحام النوفلّی الشهیر ، وهو کثیر الروایه فی باب المعارف وقد أستخرجت

ص:320

مشایخه وتلامیذه الراوین عنه وموارد روایاته مما یعطی اعتباره ووثاقته .

أما المراد من (قاطبه) فی اللعن فهو للدلاله علی إن غالبیتهم ممن یستحق اللعن أو للتعمیم لمن یکون هواه معهم فینسب إلیهم بلحاظ أن نهجه هو من نهج بنی أمیه وإلا فإن المؤمن الصالح خارج من اللعن کما أوضح ذلک فی روایه ، کما هو الحال فی خالد بن سعید بن العاص وأخیه حیث کانا من أنصار أمیر المؤمنین فی الإعتراض علی بیعه السقیفه ، أما (الواو) فیمکن أن تکون عاطفه تفسیریه .

المحاور: سؤالنا عن الدعاء السیفی الصغیر أو دعاء القاموس الوارد ذکره فی (مفاتیح الجنان) هل بالإمکان أن تتکرموا علینا بأی معلومات عن هذا الدعاء وما هی فضائله وعن من نقل وغیرها من الاسئله المتعلقه بالدعاء ؟ .

الشیخ السند : 1 - قال المحدث النوری فی الصحیفه الثانیه العلویه إن لهذا الدعاء - السیفی الصغیر - فی کلمات أرباب الطلسمات والتسخیرات شرح غریب وقد ذکروا له آثاراً عجیبه ولم أرو ما ذکروه لعدم أعتمادی علیه - أی علی ما ذکروه من روایته من طرقهم - ولکن أورد أصل الدعاء تسامحاً فی أدله السنن وتأسیاً بالعلماء الأعلام .

ویتحصل من کلامه عدم ورود الدعاء فی الکتب المعتبره المعتمده إلا

ص:321

أن الأمر فی الدعاء سهل لعموم أمره تعالی : اُدْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ (1)، نعم حیث أن الدعاء فی مذهب أهل البیت (علیهم السلام) مدرسه لتعلیم المعارف الدینیه والآداب والأحکام الشرعیه کان الراجح التوخی الصحیح من الدعاء والمأثور عن النبی (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته (علیهم السلام) أو المذکور فی القرآن الکریم ، مضافاً إلی أن للأدعیه والأسماء الإلهیه والترکیبات فی الأذکار خواص لا یطلع علیها بتمامها إلا المعصومین (علیهم السلام) ، نعم لا بأس ولا حرج شرعاً فی الإتیان بسائر الأدعیه غیر الواصله عبر الکتب والمصادر المعتبره ، من باب قاعده من بلغه ثواب عمل فعمله رجاء ذلک الثواب کتب له ذلک .

2- ومنه یظهر الحال فی دعاء القاموس .

المحاور : ورد فی زیاره أم القائم (علیهما السلام) فی (مفاتیح الجنان) : (السلام علیک أیتها المنعوته فی الإنجیل ، المخطوبه من روح الله الأمین ومن رغب فی وصلتها محمد سید المرسلین والمستودعه أسرار رب العالمین ) ، ما معنی هذه العبارات ولماذا رغب الرسول الأکرم (صلی الله علیه وآله) فی وصلتها (علیها السلام) ؟ وما مدی موثوقیه الزیارات والأدعیه الوارده فی کتاب مفاتیح الجنان ؟ .

الشیخ السند : لا یخفی أن نرجس خاتون (علیها السلام) هی من نسل وصی النبی عیسی (علیه السلام) وقد قام النبی (صلی الله علیه وآله) بخطبتها فی عالم البرزخ والأرواح من وصی النبی عیسی (علیه السلام) بتوسط النبی عیسی (علیه السلام) فی قصه یطول سردها. ذکرها الشیخ الطوسی والنعمانی فی کتابیهما الغیبه ، والشیخ الصدوق فی

ص:322


1- (1) - غافر (60) .

إکمال الدین وروح الله إشاره الی النبی عیسی (علیه السلام) وإستیداعها أسرار رب العالمین هو حملها للإمام المنتظر الموعود به فی کل الکتب

السماویه والذی یظهر الله به الدین کله علی أرجاء تمام الارض ولو کره المشرکون . ولا یخفی أن امهات الائمه (علیهم السلام) کلهن مطهرات مصطفیات لحمل نطفهم (علیهم السلام) .

وأما کتاب مفاتیح الجنان فیکفی أن مراجع الطائفه یعتمدونه فی أعمالهم المستحبه وزیاراتهم کما هو منقول معروف مضافاً الی أنه یدمن ذکر المصادر التی ینقل منها الأدعیه والزیارات من الکتب الشهیره القدیمه لدی علماء الإمامیه .

المحاور: إن زیاره الناحیه المقدسه للإمام ابی عبدالله الحسین (روحی فداه) موضوعه لورود مسأله نشر شعورهن أمام الرجال الأجانب وأعداء أهل البیت (علیهم الصلاه والسلام) و هذا أمر لا یصدر من أهل بیت الحسین (علیهم السلام) وماهو أجابتکم ؟ .

الشیخ السند : أولاً : هذه الزیاره وإن لم تکن متصله السند إلی الناحیه المقدسه إلا أن جمله من مضامینها لیس إلا تصویراً حقیقیاً لهول الفظایع والفجایع التی أرتکبها القوم فی هتک حرمه آل المصطفی (صلوات الله علیهم) ، فالمفروض علی صاحب الأعتراض المزبور بدل أن ینظر بعین واحده ، فلینظر بعین ثانیه إلی جریمه قتله سبط النبی (صلی الله علیه وآله) ، فإنهم أخذوا عیالات النبی (صلی الله علیه وآله) وبناته أساری سبایا من بلد إلی بلد یتصفح وجوههن الأعداء ، فهل راعوا حرمه رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی ذلک ، و هل یتوقع صاحب الأعتراض ذو الوجدان النابض بالحس الدینی ، أن سبی معسکر الحسین (علیه السلام) والغاره

ص:323

علی خیمه کان بالمشاعر المفعمه بالإنسانیه والإلتزام بالإسلام ، اذا کان من شیمه قتله الحسین (علیه السلام) أن وطأوا الخیل صدره الشریف بعد أن قتلوه ، فماذا یتوقع هذا المعترض الذی یرید أن یبیّض قتله ریحانه النبی (صلی الله علیه وآله) من

حیث یبصر أو لا یبصر ، فماذا یتوقع من هؤلاء الجناه الجفاه فی تعاملهم فی سبی حرم الحسین (علیه السلام) هل أبقوا لهم خدر وجلباب أو خمار ، فالمعترض یسند الفعل الی أهل بیت سید الشهداء ، ولا یسند الجریمه إلی معسکر بنی أمیه وأبن زیاد وعمر بن سعد .

ثانیاً : إن معنی نشر الشعر لدی نساء العرب لیس کشف الشعر بل هو هدله بدون فتله جمه أو قصه أو جدایل فلا یکون زینه للمرأه فهدل الشعر وأرساله تحت الخمار والجلباب هیئه للمرأه ذات المصاب .

المحاور: أرجو من سماحتکم التکرم بإعطائی أو إرشادی إلی الأسانید الصحیحه والمعتبره لزیاره عاشوراء ؟ .

الشیخ السند :

أولاً : ما ذکره الشیخ الطوسی فی کتابه مصباح المتهجد بسنده الصحیح طبق ما ذکره فی المشیخه والفهرست إلی محمد بن اسماعیل بن بزیع وهو من أجلاء وکبار أصحاب الإمام الرضا (علیه السلام) عن صالح بن عقبه عن أبیه عن الباقر (علیه السلام) و صالح بن عقبه بن قیس بن سمعان بن أبی ربیعه ویمکن الوصول إلی وثاقته بعد کونه إمامیاً ، حیث أن النجاشی ذکر أن کتابه رواه عنه جماعه منهم محمد بن إسماعیل بن بزیع ، و هذا مؤشر إلی أعتماد بن بزیع

ص:324

علیه وکذلک یروی عنه یونس بن عبد الرحمن وهو من أصحاب الأجماع الکبار ، وکذلک یروی عنه محمد بن سنان ویروی عنه أحمد بن محمد بن عیس الاشعری بواسطه ، وکذلک محمد بن عیسی وغیرهم من الثقات الأجلاء.

ثانیاً : ما رواه الشیخ أیضاً فی المصباح بنفس السند السابق عن صالح بن عقبه عن علقمه بن محمد الحضرمی عن الباقر (علیه السلام) ، وعلقمه بن محمد الحضرمی أخو أبی بکر الحضرمی عبد الله بن محمد الکوفی ، وقد ذکر بعض

الرجالیین نفاذ بصیره الأخوین فی الأعتقاد و حسن حالهما بل إن أبا بکر الحضرمی ممن یوثق لکثره روایه الکبار الأجلاء عنه ومتانه ما یرویه .

ثالثاً : ما رواه الشیخ فی المصباح بنفس السند السابق عن سیف بن عمیره (الثقه) عن الإمام أبی عبد الله (علیه السلام) .

وروی سیف بن عمیر عن صفوان بن مهران الجمال (الثقه) عن علقمه بن محمد الحضرمی عن الإمام الباقر (علیه السلام) .

رابعاً : ما رواه الشیخ فی المصباح أیضاً بسند صحیح عن محمد بن خالد الخیالی : - الذی حسّن حاله جمله من الرجالیین وقد یوثق علی بعض المبانی کما هو الصحیح - ، عن سیف بن عمیره (الثقه) عن أبی عبد الله (علیه السلام) .

وروی سیف بن عمیر عن صفوان بن مهران الجمال (الثقه) عن الإمام الصادق (علیه السلام) ، هذا وقد أورد أبن قولویه فی (کامل الزیاره) الزیاده

ص:325

بطرقه أیضاً المنتهیه إلی الرواه المتقدمین إلا أنه زاد سنداً خامساً .

خامساً : ما أختص به أبن قولویه بأسناده عن محمد بن أسماعیل عن صالح به عقبه عن مالک الجهنی عن الإمام الباقر (علیه السلام) ، و هذا المقدار جمله من الطرق وهناک کتب لم یتم فحصها کمزار المفید وغیره ، ومع ذلک فنری أن الطرق مستفیضه وقلیل من الزیارات التی روت بهذا القدر من تعدد الطرق مع أن فی بعض طبقات الطریق هناک أستفاضه عالیه جداً .

المحاور : ما معنی (الأعراف) الوارده فی دعاء القنوت : ( یا خفی الألطاف ، یا ولی الأعراف .... . ) ؟.

الشیخ السند : علی تقدیر ورود اللفظه فی الدعاء فإنه یحتمل أن یکون بمعنی المجازی أی یاولی الجزاء ویحتمل معنی أهل الجنه والنار أی ولی وصاحب الجنه والنار ویحتمل معناه المقرّین بالذنوب ویحتمل الطیّب والبرکه .

المحاور : ما هی شروط أستجابه الدعاء ؟ .

الشیخ السند : هناک جمله شروط منها الأستغفار من الذنوب وأداء الطاعات وأنقطاع الأمل عن ما سواه تعالی .

المحاور : هل إن الأوامر المقدور علیها تحتاج إلی دعاء ؟ .

الشیخ السند : نعم لأن القدره منه تعالی ولا تکفی لأنجاز الشیء حتی تتوافق الظروف والأسباب وتنتفی الموانع ولیکون العبد یعیش حاله خضوع لربه تمثل حقیقه واقع العبد .

ص:326

مواعظ وخطب :

المحاور: الرجاء ایضاح المقصود من بعض کلمات الإمام السجاد (علیه السلام) فی :

1 - خطبته مع أهل الکوفه : ( ورب الراقصات )(1)، ما معنی الراقصات ؟.

2 - خطبته (علیه السلام) بعد أن أذن له یزید علیه ألاف اللعنات : (أنا ابن زمزم والصفا أنا ابن .... ) (2).

ما معنی :

أ - انا ابن من طعن برمحین ؟. ب - انا ابن من هاجر الهجرتین ؟. ت - انا ابن من بایع البیعتین ؟ .

الشیخ السند : 1- الراقصات المراد بهن الإبل یقال للبعیر إذا أسرع رقص وکذا إذا مشی الخبب ، فیکون القسم إشاره إلی نظیر ما فی قوله تعالی : أَ فَلا یَنْظُرُونَ إِلَی الْإِبِلِ کَیْفَ خُلِقَتْ (3)، ویحتمل بعیداً إراده النجوم لحرکتها إشاره إلی قوله تعالی : فَلا أُقْسِمُ بِمَواقِعِ النُّجُومِ وَ إِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ (4).

2- أ - إشاره لوصف جدّه علی بن أبی طالب (علیه السلام) حیث جاهد بین

ص:327


1- (1) - الأحتجاج للطبرسی ج2 ص32 .
2- (2) - البحار للمجلسی ج45 ص138 .
3- (3) - الغاشیه (17) .
4- (4) - الواقعه (75 - 76) .

یدی رسول الله (صلّی الله علیه وآله) بکل ما أوتی من طاقه وجهد ، کما إذا إستفرغ المقاتل جهده بحمل رمحین لصد العدو أو لمجابهه خیل العدو بهما وقد یکون اشاره إلی أنه (علیه السلام ) کان سبب نصر المسلمین فی بدر وأحد أو فی الخندق وحنین أو أنه جاهد مع رسول الله (صلّی الله علیه وآله) قبل الهجره وبعدها أو أنه (علیه السلام) قاتل المشرکین علی التنزیل وقاتل المنافقین علی التأویل .

2 - ب - الثانی أیضاً اشاره لوصف جده علی بن أبی طالب (علیه السلام) والهجره الأولی من مکه إلی المدینه والثانیه الظاهر أن المراد بها من المدینه إلی الکوفه حیث استشهد (صلوات الله تعالی علیه).

2 - ت - والبیعتین هما بیعه العقبه لرسول الله (صلّی الله علیه وآله) فی مکه قبل الهجره وبیعه الرضوان تحت الشجره بعد الرجوع من صلح الحدیبیّه.

ص:328

مصادر ومؤلفات

المحاور : من المعروف بأن کتب الحدیث الأربعه ( الکافی ، من لا یحضره الفقیه ، التهذیب ، الإستبصار ) هی من الکتب الأساسیه التی یعتمد علیها علماء الشیعه الإمامیه فی البحث عن الروایات و الأحادیث المرویه عن الرسول الأکرم و أهل بیته (علیهم أفضل الصلاه و السلام) ، فإذا اعتبرنا فرضا بأن هذه الکتب الأربعه هی أفضل کتب الحدیث و أنها کتب من الدرجه الأولی ، فهل هناک کتب أحادیث أخری تعتبر أیضاً من الدرجه الأولی أم لا ؟ فإذا کان هناک کتب أخری فأرجو أن تذکروا لی أسماء المؤلفین و تواریخ ولادتهم و وفاتهم؟ .

الشیخ السند : من الکتب الأخری المعتمده لدی علماء الإمامیه: کتاب (مسائل علی بن جعفر) وهو أبن الإمام الصادق (علیه السلام) أخ الامام الکاظم (علیه السلام) ، وکتاب محاسن البرقی ، لأحمد بن محمد بن خالد البرقی الکوفی من أصحاب العسکریین ، وکتاب بصائر الدرجات لمحمد بن الحسن الصفار من أصحاب العسکری ، وکتاب الإمامه والتبصره المتوفی فی الغیبه الصغری ، وکتاب تفسیر القمی لعلی بن إبراهیم القمی المتوفی فی الغیبه الصغری، وکتاب تفسیر العیاشی المتوفی فی الغیبه الصغری، وکتاب

ص:329

تفسیر فرات الکوفی المتوفی فی الغیبه الصغری، وکتاب کفایه الأثر فی النصوص علی الأئمه من أعلام القرن الرابع أیضاً وغیرها کثیر لا یسع المقام إستقصاءها .

المحاور : هل یعتبر کتاب نهج البلاغه من مصادر الحدیث عند الإمامیه أم لا ؟ و هل ینسب للشریف الرضی أم للشریف المرتضی ؟.

الشیخ السند : نهج البلاغه من المصادر المهمه فی التراث الشیعی وقد شرح متناً وسنداً فی العدید من الکتب. والذی جمعه هو الشریف الرضی - نبذ من الخطب الواصله إلیه من أمیر المؤمنین (علیه السلام) .

المحاور : کیف نوفق بین ما قیل أن صحیفه سعد بن عباده مطابقه لصحیفه عبد

الله بن ابی أوفی بما أن عبدالله کتبها بیده ؟ .

الشیخ السند : لم یظهر مراد السائل من عبارته فإن کان مراده من الصحیفه المصحف، وسبب ترجیح مصحف وقراءه أبی أبن کعب علی بقیه القراءات فی المصاحف ، فذلک لما روی عن الصادق (علیه السلام) :

(أمّا نحن فنقرأ علی قرائه أبی - أی ابن کعب )(1)، وکان أبی بن کعب اقرأ أصحاب النبی (صلی الله علیه وآله) عدا علیاً (علیه السلام) وکان معروفاً بسید القرآء کما فی تهذیب التهذیب للذهبی .

المحاور : الکتب الحدیثیه أمثال الکافی والبحار ولا ریب أنها لعلماء

ص:330


1- (1) - الوسائل ج4 ص821 .

محققین وفطاحل فی مجال الحدیث ، هنا یرد علینا کیف ینقل هؤلاء روایات ضعیفه قد یتبین للذی یطالعها أن الشیعه أو أحد علمائها یتبنی رأی هو لیس من مبتنیات المذهب بینما نری الوسائل قد حرص المؤلف علی التدقیق فی الروایات ؟ .

الشیخ السند : لا بد من الانتباه إلی أن معنی الروایه الضعیفه بلحاظ طریق نقلها ، لیس بمعنی أنها مختلقه ومکذوبه بل أن رواتها ربما لم یوثقوا أو لجهاله حالهم و هذا لا یعنی بالضروره کونهم غیر عدول فی أنفسهم وإنما نحن نجهل حالهم ، و هذا وإن أوجب عدم إحرازنا وعدم استکشافنا لحجیه الروایه ألا أنه لا یعنی ولا یستلزم کون الروایه مجعوله ومختلقه ، فهذه کتب السنه التی أطلقت جنابک علیها اسم (الصحاح) وهی السته أو التسعه کالبخاری وکتاب مسلم مملوءّه بالضعاف لأن صحه الکتاب أصطلاح لا یعنی صحه کل روایات الکتاب کما توهمه کثیر من المتأخرین من علماء أهل سنه الخلافه کما رصد قائمه من الضعاف العلامه السید عبد الحسین شرف الدین فی کتاب (المراجعات) ، وذکر مجموعه منهم فی الصحاح العلامه الأمینی فی کتاب (الغدیر) ، وذکر مجموعه أخری من الضعاف فی الصحاح العلامه المحقق الشیخ محمد حسین کاشف الغطاء فی کتابه (عین المیزان) ، والعلامه المحقق الشیخ محمد حسن المظفر فی کتابه ( دلائل الصدق ) المجلد الأول ، وقد ذکر السید محمد بن عقیل الیمنی فی کتابه ( العتب الجمیل علی أهل الجرح والتعدیل ) أن جمله من علماء أهل السنه من الذین کتبوا فی علم الرجال والحدیث یستوثقون الراوی إذا کان

ص:331

ناصبیاً أی ممن ینصب العداوه لأهل البیت آل محمد (علیهم السلام) بل کلما ازداد عداوه لهم کلما ازداد وثوقاً عندهم وکلما کان محباً لأهل بیت النبوه کان ضعیفاً عندهم وقد أحصی موارد عدیده اتبعوا فیها هذا المسلک وبنوا تعدیلهم وجرحهم لرجال الروایه عندهم علی ذلک ، فکم من ینصب العداوه لأهل البیت رووا عنه فی صحاحهم واعتمدوا علیه ، وکلما کان للراوی حب وهوی فی آل محمد (صلی الله علیه وآله) اجتنبوا الروایه عنه وجرحوا فیه ، ومسلکهم هذا إتباعاً لقوله تعالی : قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی (1).

ثم من الغریب ظنک أن الکلینی صاحب کتاب (الکافی) وبقیه الکتب المشهوره عند الإمامیه لیست صحاح بمعنی صحه الکتاب لا صحه جمیع الروایات فیه فإن الکلینی مثلاً لا یتوهم إنه لم یحرص علی التدقیق فی الحدیث ، مع أن الکلینی یصرّح فی مقدمه کتابه الکافی أنه أمضی مده مدیده من السنین ذکروا أنها تبلغ العشرین عاماً فی تنقیح ما وصل إلیه من الحدیث ، مع أن الکلینی کان معاصراً للنواب الأربعه وفی عصر الغیبه الصغری ، مع أن ما فی کتابه من الروایات الضعیفه لا تعدل شیئاً أمام الروایات المعتبره فی الکتاب ، ثم أن الروایات الضعیفه لا یودعها المحدث من علماء الإمامیه إلا بعد أن یأمن أنها غیر مختلقه قد أخذها من مصادر موثوقه وإن کان بعض رجال الطریق فیها ممن لم یوثقوا ، بل أن علماء الدرایه من الفریقین لا یستحلون ردّ الروایه الضعیفه - وإن لم تکن حجه

ص:332


1- (1) - الشوری (23) .

بمفردها - وإن کان الراوی موصوفاً بالکذب ، إذ لیس کل ما یخبر به الکاذب یکون بالضروره کذباً وإن لم یکن حجه فی نفسه ، ألا تری أنک یحصل لدیک الیقین والاطمئنان بخبر مجموعه کبیره جداً من مجهولی الحال والکذابین ممن لا یعرف بعضهم البعض أی یقطع بعدم تواطئهم علی الکذب وعدم توافقهم علی الخبر ، و هذا معنی تکوّن الخبّر المتواتر والمستفیض من الأخبار الضعاف وقد برهن علی حصول التواتر والاستفاضه بعض العلماء المحققین بنظریه ریاضیه من قاعده حساب الاحتمالات من جهه العدد الکمی لطرق الخبر ومن جهه ظروف النقل الکیفیه لتلک الطرق للخبر فإنه العامل الکمی والکیفی إذا تصاعد وتضائل احتمال الکذب والصدفه وصل الإحتمال لصدور الخبر إلی درجه الإطمئنان والیقین و هذا الطریق الریاضی طریق فطری عقلی لدی البشر ، ومن ثم حرص المحدثون بعد تنقیح الروایات والحدیث عن المدسوس والمختلق حرصوا علی نقل الروایات المعتبره والضعیفه معاً ، لکونها ماده لتکون التواتر ، و هل یسوغ طرح الخبر المتواتر والمستفیض وبالتالی هل یسوغ طرح ما هو ماده للخبر المتواتر والمستفیض ، فضلاً عن أن رد الروایه الضعیفه المرویه المسنده لأهل البیت (علیهم السلام) قد تکون صادر عنهم (علیهم السلام) ویکون ردّها رداً علیهم والعیاذ بالله والرد علیهم ردّ علی الرسول (صلی الله علیه وآله) لأنه أمر فی الحدیث المتواتر بین الفریقین بالتمسک بالکتاب والعتره :

(وإنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض ) (1)، وعدم رد الخبر الضعیف وإن لم یعنی الحجیه کما ذکرت لک ولکن یکون

ص:333


1- (1) - المستدرک للحاکم النیسابوری ج3 ص109 .

ماده لحصول التواتر أو الاستفاضه بنحو الانضمام الکمی والکیفی بالبرهان الریاضی.

المحاور: أود أن تتفضلوا علینا بکرمکم و ذلک من خلال إرشادنا إلی نوعیه الکتب التی تنفع من هو فی سنی وترشدُه إلی دینه الصحیح ونظرا لوجود عده کتب تنقل الصحیح وغیر الصحیح أرجو أن ترشدونی إلی الکتاب النافع والمؤلف الذی هو من ثقات مذهبنا الجعفری ؟ .

الشیخ السند : المکتبه الشیعیه بحمد الله غنیه بالکتب ککتاب أصول الکافی مجلدان للشیخ الکلینی ، کتاب التوحید للشیخ الصدوق ، فمثلاً فی العقائد کتاب (حق الیقین) للسید عبدالله شبر وکتاب (شرح أعتقادات الصدوق) للشیخ المفید .

وفی علم الأخلاق کتاب (جامع السعادات) للمولی النراقی وفی التفسیر (تفسیر الصافی) للفیض الکاشانی .

المحاور : لقد دار حدیث بینی وبین أحد الأخوان بأنه لا یوجد أی کتاب فی (الأخلاق) حیث أن الأخلاق هی ولیده الأفکار الراقیه ، وأدعی صدیقی بأنه لا یوجد کتب فی (الفقه) الإسلامی تتحدث عن ألاخلاق فهل هذا صحیح لیس لدینا فی الفقه الجعفری ما یدعی ، علماً بأنی أقول أن الأفکار الراقیه هی ولیده الأفکار الراقیه ولیس العکس وما هو رأی الفقه الجعفری فی هذا الموضوع ؟ .

الشیخ السند : علم الأخلاق قد کتب فیه کتباً کثیره جداً مثل

ص:334

کتاب (الأخلاق) للسید عبدالله شبر ، وکتاب (جامع السعادات) للمولی النراقی ، وکتاب (تنبیه الأشراف) للخواجه نصیر الدین الطوسی ، و(معراج السعاده) للمولی مهدی النراقی وغیرها .

وعلم الأخلاق یتمیز عن علم الفقه من حیث الموضوع ومن حیث الحکم ومن

جهه حیثیه البحث فإنه فی علم الأخلاق من جهه حسن وقبح الأفعال والصفات وکیفیه حصولها وزوالها ، وفی الفقه من جهه الإلزام الشرعی وعدمه والتنجیز والتعذیر .

المحاور: هناک أحادیث فی کتب الحدیث الشیعیه یستند علیها النواصب للتنکیل بمذهب أهل البیت (علیهم السلام) ، وإثناء النقاش معهم علی عدم صحه سندها أو متنها یطالبوننا بأن نأتیهم أحد العلماء الشیعه الذین ناقشوا روایات الکتب الشیعه وأبدی رأیه بعدم صحتها. هل هناک أی مؤلفات أهل التحقیق الشیعه فی کتب الحدیث الشیعیه ؟ إذا کان الجواب نعم فلماذا لا توضع علی صفحات ویب الشیعیه ؟ .

الشیخ السند : قد کتب مثلاً العلامه المجلسی الثانی (قدس سره) کتابین فی ذلک أحدهما شرحاً لأسانید ومتون أحادیث کتاب (الکافی) للکلینی سماه ب- (مرآه العقول) والآخر شرح فیه أسانید ومتون أحادیث کتاب (التهذیب) للشیخ الطوسی سماه ب- (مهذب الأخیار) ، وکذلک کتب والده المجلسی الأول (قدس سره) کتاباً شرح فیه أسانید ومتون أحادیث کتاب (من لا یحضره الفقیه) للصدوق سماه ب- (روضه المتقین) وکذلک کتب کتاباً آخر

ص:335

باللغه الفارسیه وقد بیّن فی تلک الکتب الطرق الضعیفه من الصحیحه والأحادیث المعتبره من الأحادیث المردوده ، وکذلک کتب آخرون کالسید نعمه الله الجزائری وغیره من العلماء المحدثون کتبا شرحوا فیه کتب الحدیث أسانیداً ومتوناً الصحیح منها والضعیف المقبول منها من غیره ککتاب (البحار) أیضاً ، وأما کتب الفقه الاستدلالی لعلماء الامامیه البالغه الآلاف عدداً وکذا کتبهم الکلامیه فهی ملیئه بالتحقیقات فی أسانید الأحادیث ومتونها والتمییز بین المعتبر والمقبول منها من غیره وناهیک بکتب الرجال وکتب شرح المشیخه المکتوبه خصیصاً للتمییز المزبور .

المحاور: کتاب (کشف الغمه) للأربلی فی ای حقل من حقول المعرفه الإسلامیه یبحث ؟.

الشیخ السند : کتاب کشف الغمه للأربلی یبحث حول حیاه الأربعه عشر معصوم النبی وآله (صلوات الله علیهم) ویعتمد فی إثبات فضائلهم ومناقب سیرتهم کثیراً علی طرق أهل السنه والجماعه لیکون أبین حجه للطرف الآخر .

المحاور : لماذا روی مؤلفو الکتب الأربعه کثیراً من الأحادیث الموضوعه مع علمهم بعدم صحتها ووضوح ذلک متناً حتی لغیر المختصین فی العلوم الدینیه ؟ .

الشیخ السند : یجب أن یلتفت الی أن الضعف فی الحدیث علی معنیین فی مصطلح علم الحدیث والدرایه أولها بمعنی وغیر المعتبر غیر الواجد لشرائط

ص:336

الحجیه لعدم توثیق رجال الطریق ونحو ذلک ، مع أن رواه الحدیث قد یکونون فی الواقع ثقات عدول الا أنه مع ابتعاد زمننا عن زمنهم نجهل حالهم سوی بعض إمارات الحسن ، والثانی من معنیی الضعیف هو الموضوع والمدلس والمزوّر والملفق والمکذوب ونحو ذلک ، ولا ریب فی خلو الکتب الاربعه عن الحدیث الضعیف بالمعنی الثانی کما ذکر ذلک أصحاب الکتب الاربعه فی مقدمه کتبهم ولذلک فإن کتبهم صحاح بمعنی صحه الکتاب لا صحه جمیع ما فیه من الروایات وقد حصل الخلط بین صحه الکتاب وصحه روایاته ، وقد حصلت غربله وتصفیه للاحادیث فی مذهب أهل البیت (علیهم السلام) عده مرات کما هو مقرر مبین فی علم الرجال ولم ینقطع لدینا تدوین وتمحیص الحدیث کما حصل لدی العامه مده ما یقارب قرنین من الزمان لمنعهم تدوین الحدیث .

ص:337

ص:338

المتفرقه

العدد سبعه :

المحاور: إن الله خلق سبع سماوات وسبعه أرضین ونطوف علی الکعبه سبع مرات ونسعی بین الصفا والمروه سبع مرات ونرمی سبع جمرات ، السؤال : ما هو السر الإلهی فی العدد سبعه ؟ .

الشیخ السند : قال بعض علماء الریاضیات إن الکون والخلقه الإلهیه کلها قائمه علی الحساب العددی والمعادلات العددیه المقداریه کما أن علوماً عدیده مرتبطه بالروحانیات کعلم الجفر والتنجیم والحروف وغیرها قائمه علی حساب العدد ، و مثل العدد سبعه ، العدد أثناعشر ، والعدد أربعین .

لیله القدر :

المحاور: نود سؤالکم عن قول کعب الأحبار عن (لیله القدر) ؟.

الشیخ السند : دع عنک قول کعب الیهود ، وعلیک باحادیث النبی (صلی الله علیه وآله) وعترته الطاهره فقد روی أبن بکر عن الصادق (علیه السلام) قال :

(سألته عن اللیالی

ص:339

التی یستحب فیها الغسل فی شهر رمضان فقال لیله التاسع عشره ولیله أحدی وعشرین ولیله ثلاث وعشرین وقال لیله ثلاث وعشرون هی لیله الجهنی وحدیثه أنه قال لرسول الله (صلی الله علیه وآله) أن منزلی نأی عن المدینه فمرنی بلیله أدخل فیها فأمره بلیله ثلاث وعشرین )(1).

الأخلاق :

المحاور : هل یجب علی الإنسان التوصل الشخصی للأمور العقائدیه بمعنی أخر التوصل إلی ربوبیه الله والأشیاء من هذا القبیل ؟ .

الشیخ السند : قد اتفق علماء الدین ومراجع الطائفه علی وجوب تعلم الإنسان المکلف الأمور الاعتقادیه من أصول الدین بأدلتها وتحصیل الإستدلال الوافی علی صحتها وإن کان بقدر یسیر ولو عبر الأمور الفطریه .

المحاور : لماذا نجد القرآن الکریم دائماً عندما یتحدث عن التقوی یلحقها مباشره بلفظ الجلاله (الله) ولم یضیفها إلی الفعل ، مثل : اِتَّقُوا اللّهَ... (2)، ولم یقل أتقوا عذاب الله وکذلک لم یقل أتقوا سخط الله کذلک یقول : اِتَّقُوا رَبَّکُمُ... (3)، ولم یقل أتقوا عذاب ربکم وهکذا ؟ .

الشیخ السند : إذا کان الداعی لطاعه الله تعالی وتقواه هو ذاته الجامعه لجمیع صفات الجمال والکمال لا النار والعقاب ولا الجنه والثواب

ص:340


1- (1) - من لا یحضره الفقیه ج2 ص161 ح : 2031 .
2- (2) - البقره (278) .
3- (3) - النساء (76) .

یکون ذلک أثبت للخلوص ولرفعه نوعیه العباده لعباده الأحرار المحبین .

المحاور : ما هی مفاد التقوی ؟ .

الشیخ السند : للتقوی مراتب بحسب درجات الأولیاء فی الأفعال والصفات والمعرفه والحالات النفسانیه والسرّ النفسانی وغیرها .

آداب الطعام :

المحاور : هل هناک أدلّه من السنه الشریفه علی إستحباب جلوس العائله علی مائده الطعام بشکل یومی ؟ .

الشیخ السند : قد روی عنهم (علیهم السلام) خیر الطعام ما تکاثرت علیه الأیدی ملعون من أکل وحده ، ومعناه أنه بعید عن رحمه الله تعالی .

المحاور : ما هی الفائده الصحیه فی النهی من الأکل فی آنیه الذهب ؟ .

الشیخ السند : لا بد أن ننتبه أولاً أن النواهی الإلهیه والأوامر الشرعیه لیس من الضروری أن نحیط بکل مصالحها وأغراضها ، لکی نتبعها ، بل مع تسلیم المؤمن بربوبیه الخالق فهو الأعلم بمصالح عباده وهو المعبود وله حق الطاعه وقد استفاض عن أئمه أهل البیت (علیهم السلام) أن دین الله لا یصاب بالعقول ، وقد قال تعالی : أَ لا یَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ (1).

وتطور العلم الحدیث وإن کان یدلل یوماً بعد یوم وقرناً بعد قرن علی

ص:341


1- (1) - الملک (14) .

أعجاز الدین الحنیف والحکم والمصالح الخفیه المودعه فی أحکام الشریعه ، إلا أن ذلک لا یعنی حصر وقصر المصالح علی ما یکتشفه العلم الحدیث ، فکم من امور أکثر لم یکتشفها ، أو تخیل أنه وقف علیها ثم تبین المزید أو غیر ذلک . هذا وقد قیل أنه یؤثر فی الهرمونات البدنیه .

الحجاب :

المحاور: نطلب من سماحتکم رساله دعوه إلی الحجاب ولکن تکون جامعه من کل نواحیها ؟ .

الشیخ السند : قال تعالی : وَ قُلْ لِلْمُؤْمِناتِ یَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصارِهِنَّ وَ یَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَ لا یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ إِلاّ ما ظَهَرَ مِنْها وَ لْیَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلی جُیُوبِهِنَّ وَ لا یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ إِلاّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبائِهِنَّ أَوْ آباءِ بُعُولَتِهِنَّ (1)، وقال تعالی : یا أَیُّهَا النَّبِیُّ قُلْ لِأَزْواجِکَ وَ بَناتِکَ وَ نِساءِ الْمُؤْمِنِینَ یُدْنِینَ عَلَیْهِنَّ مِنْ جَلاَبِیبِهِنَّ ذلِکَ أَدْنی أَنْ یُعْرَفْنَ فَلا یُؤْذَیْنَ وَ کانَ اللّهُ غَفُوراً رَحِیماً (2)، والخمار الذی أمرت به الآیه الأولی هو القطعه من الثیاب التی توضع علی الرأس ویجعل طرفیها علی نهایه الذقن فیغطی الرقبه والصدر ، و أما الجلباب الذی أمرت به الآیه الثانیه فهو الرداء الذی یوضع علی الرأس ویغطی المنکبین والورک وهو

ص:342


1- (1) - النور (31) .
2- (2) - الأحزاب (59) .

شبیه بالعباءه التی تستعملها نساء المؤمنین حالیاً ، ولکنه قد یکون أقصر بقلیل ، کما یلبس فی بعض البلدان الإسلامیه کما فی باکستان واندونیسیا وقد یطول کما یلبس فی الشرق الأوسط وعلی أیه حال مضافاً إلی أنه واجب وفرض من الله تعالی فأنه عزّ وعفاف للمرأه إذ التبرج ابتذال للمرأه ، وقال تعالی مخاطباً نساء سید الأنبیاء (صلی الله علیه وآله) :وَ قَرْنَ فِی بُیُوتِکُنَّ وَ لا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجاهِلِیَّهِ الْأُولی (1). وفی أحادیث المعراج الوارده عن النبی (صلی الله علیه وآله) أنه رأی فی لیله المعراج أنواع من العذاب الإلهی والتنکیل بالنساء المتبرجات أی اللاتی لا یتحجبن بالحجاب الدینی ، یقشعر منها الجلد ، ولیس قیمه المرأه بعرض شعرها أمام الرجال ، وإنما قیمه المرأه هی بالعلم والأدب والعفه ألا تری کیف مدح الله تعالی فاطمه الزهراء (علیها السلام) فی سوره الدهر وفی سوره الأحزاب فی آیه التطهیر وفی سوره المباهله ، حیث جعلت فاطمه حجه وبرهان علی حقانیه الدین الإسلامی وهذا مقام رفیع للمرأه وکذلک الحال فی مریم حیث أوحی الله (عز وجل) إلیها وجعلها آیه وطهرها لعفتها ، وکذلک مدح آسیا بنت مزاحم امرأه فرعون فی سوره التحریم وکذلک مدح أم موسی وأوحی الله (عز وجل) إلیها ، فالقیمه للمرأه إنما هو بالفضیله لا بالرذیله ، وکیف یقال أن للمرأه قیمه وحقوق بإبتذال جسدها یتلذذ به کل رجل وأی شیء یبقی للزوج العفیف . حینئذ ، ألا تری أن المرأه تعود عجوزاً ذابله فأین الجمال حینئذ ، لیس إلا بالخلق الحسن والعلم والفضیله .

ص:343


1- (1) - الأحزاب (33) .

الأم والجنه :

المحاور: هل صحیح إن قول : ( الجنّه تحت أقدام الاُمهات )(1)، لیس حدیثاً للنبی (صلی الله علیه وآله) وما الدلیل ؟ .

الشیخ السند : حسب بعض التتبع المحدود - الظاهر أنه لم یرد فی طرق الحدیث لدینا . نعم ورد التوصیه باحترام الاُم ورعایتها أکثر من أیّ شخص آخر وکفی فی ذلک ما ورد فی الکتاب العزیز والروایات الکثیره .

التوبه :

المحاور: علی الإنسان المسلم أن یستعد ل-: یَوْمَ لا یَنْفَعُ مالٌ وَ لا بَنُونَ (2)، وأن یستفید من کل لحظه من حیاته بعمل خیر او عبادی قبل موته وذلک فی سبیل الفوز بالدرجات العلی فی الآخره وعلیه أن یبتعد عن کل معصیه ستکون سببا لعذاب الیم ... والسؤال : أی حیاه وأی طموح وأی سعاده وبناء لمستقبل یمکن أن یعیشه الإنسان وهاجس الموت بین عینیه .. وصوره العذاب والصراط والمیزان تقفز إلی مخیلته عند کل فعل یأتیه حسناً کان أو سیئاً ؟. وکیف له الأحساس بالطمانینه والخوف من ذنوبه وأعماله السیئه إلتی اقترفها علی أمتداد حیاته یلاحقه .. حتی وأن تاب .. فمن ذا الذی یمکنه التوبه من کل الذنوب ؟ ناهیک وجوب القضاء

ص:344


1- (1) - مستدرک الوسائل ج15 ص181 ح : 17933 ، مسند الشهاب الثاقب لأبن سلامه ج1 ص103 ح : 119.
2- (2) - الشعراء (88) .

لکل العبادات المفروضه منذ سن التکلیف و رد المظالم وغیره عند التوبه ألیس الشعور بحتمیه التغیر والتوبه والقضاء قبل فوات الأوان وعدم أرتکاب أی ذنب لضمان الآخره یؤدی للشعور بالعجز والشلل ؟؟ لیس یأساً من رحمه الله ولکن الطریق فعلاً شاق بصوره یصعب البدء معها ... وإذا کان الإسلام دین عباده وحیاه فکیف یمکن أن یحیا الإنسان بصوره طبیعیه إذا تملکه هاجس الموت وضروره الإسراع قبل فوات الأوان ؟ کیف یمکن حل تلک المعادله مع ملاحظه أن شخص کهذا قد یقع فعلیاً عرضه للأمراض نفسیه کالقلق المرضی او الکآبه ؟ .

الشیخ السند : لابد من الإلتفات إلی النقاط التالیه :

الأولی : أنه : لا یُکَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاّ وُسْعَها (1).

الثانیه : قضاء کل العبادات السابقه إنما هو فی صوره عدم إتیانها أو بطلان ما أتی به ، وفی هذا الحال یقضی بالتدریج .

الثالثه : الخوف والرجاء عاملان مربیان وسببان لتکامل الإنسان واللازم فیهما الموازاه فقد ورد عنهم (علیهم السلام) أن الخوف والرجاء لو وزنا فی قلب المؤمن لکانا متساویین لا یزید أحدهما علی الآخر ، وأن الحکمه فی الدعوه والهدایه إلی الله تعالی هو بتساوی الترهیب من النار مع الترغیب فی الجنه وتعادل الإنذار مع البشاره ، فالحاله الصحیه فی الإنسان هو أن لا یزید خوفه علی طمعه وأمله ولا یزید طمعه وأمله علی خوفه لأن طغیان الأول

ص:345


1- (1) - البقره (286) .

یوجب الیأس وطغیان الثانی یوجب التسویف وترک العمل والدلال والبطر ونحوها من الرذائل .

الرابعه : تکرر الإنابه إلیه والتوبه أمر محبوب عنده تعالی فها هو تعالی یصف المتقین فی قوله : وَ سارِعُوا إِلی مَغْفِرَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَ جَنَّهٍ عَرْضُهَا السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِینَ(133)اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ فِی السَّرّاءِ وَ الضَّرّاءِ وَ الْکاظِمِینَ الْغَیْظَ وَ الْعافِینَ عَنِ النّاسِ وَ اللّهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ(134)وَ الَّذِینَ إِذا فَعَلُوا فاحِشَهً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَکَرُوا اللّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَ مَنْ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَ لَمْ یُصِرُّوا عَلی ما فَعَلُوا وَ هُمْ یَعْلَمُونَ(135)أُولئِکَ جَزاؤُهُمْ مَغْفِرَهٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ جَنّاتٌ... (1)، فظاهر سیاق الآیه وصف المتقین أنهم إذا فعلوا فاحشه سارعوا فی التوبه والرجوع إلی الله تعالی والندامه وترکوا الإصرار وترکوا البقاء علی المعصیه والذنب ، فمتارکه الذنوب بعد أقترافها ومعاوده الإستقامه علی الطاعه خلق ممدوح عنده تعالی وهو ، نهج من مناهج التقوی .

الخامسه : اللازم علی الإنسان مطالعه وقراءه کل من آیات الانذار وآیات المغفره والبشاره وکذلک قراءه روایات الوعید بالعقاب والوعد بالثواب کی یحفظ الموازنه وعدم الاستغراق فی أحداها علی حساب الأخری .

فإنه تعالی کما هو سریع العقاب وسریع الحساب وشدید العقاب هو غفور رحیم حنان منان واسع المغفره أرحم الراحمین عطوف کریم .

ص:346


1- (1) - آل عمران (133 - 136) .

السادسه : عن النبی (صلی الله علیه وآله) إنه قال :

(یا علی إن الدین متین فأوغل فیه برفق ولا تبغض إلی نفسک عباده ربک إن المنبت - یعنی المفرط - لا ظهراً أبقی ولا أرضاً قطع ، فأعمل عمل من یرجوا أن یموت هرماً وأحذر حذر من یتخوف أن یموت غداً ) (1).

الأحادیث :

المحاور: هل خطبه البیان والخطبه التطنجیه صحیحتان ؟ .

الشیخ السند : لم إقف علی أسناد للخطبتین ولکن ینبغی التنبیه علی أن غالب فقرات الخطبتین موجوده فی خطب أخری مسنده بنحو مستفیض أو فی روایات عنهم (علیهم السلام) مستفیضه .

المحاور : هل حدیث الخیط الأصفر وحدیث النورانیه المرویان فی البحار صحیحان ؟.

الشیخ السند : الظاهر عدم صحه طریقیهما ولکن مضمون حدیث النورانیه قد ورد فی أحادیث بدء الخلقه وخلق أنوارهم وهی أحادیث مستفیضه .

المحاور: کیف یمککنا التأکد من صحه الحدیث ؟ .

الشیخ السند : طریقه التعرف علی صحه الحدیث هو بمراجعه أهل التخصص فی علم الرجال والحدیث ، فمثلاً کتاب ( مرآه العقول ) للعلامه المجلسی (قدس سره) صاحب کتاب (البحار) ، قد أشار فی کتابه المزبور

ص:347


1- (1) - الکافی للکلینی ج2 ص87 ، باب الصبر ، ح : 6 .

الذی هو شرح لکتاب (أصول وفروع الکافی) للکلینی ، أشار فی ذیل کل حدیث الی درجه أعتبار الحدیث علی رأی المشهور ، وکذلک فی کتابه (ملاذ الأخیار) الذی هو شرح کتاب (التهذیب) للشیخ الطوسی (قدس سره) وکذلک کتب علم الرجال .

ولا بد من الإلتفات إلی أن بین أهل الأختصاص یقع الأختلاف فی رأی فی تصحیح الأحادیث وتضعیفها فلیس من الضروری أتفاقهم .

المحاور : یقول الإمام الصادق (علیه السلام) :

(أثقل إخوانی علیّ من یتکلف لی وأتحفظ منه)(1)، والسوال ما معنی کلمه التکلف الوارده فی الحدیث ؟ .

الشیخ السند : أی تحمل الکلفه والحرج والمشقه .

المحاور : یقول الإمام علی (علیه السلام) :

(اللجوج لا رأی له) (2)، ما معنی کلمه اللجوج فی الحدیث ؟ .

الشیخ السند : العنود المتعصب .

المحاور : إذا تیقنت بصدور روایه قطعیه من المعصوم (علیه السلام) وتعارضت مع فتوی مقلدی ماذا أقدم ؟ .

الشیخ السند : لا بد فی الروایه من فهم الدلاله والجمع بین دلالتها ودلالات بقیه الروایات وهذا یتوقف علی صفه الأجتهاد والفقاهه نعم فی

ص:348


1- (1) - التحفه السنیه للسید عبدالله الجزائری ص328 ، مستدرک الوسائل ج9 ص155 ح : 10536 .
2- (2) - میزان الحکمه ج4 ح : 2770 .

الحقائق الدینیه الضروریه لا مجال للتقلید .

المحاور: فی روایه للإمام المعصوم (علیه السلام) :

(لو لم یبقی من بنی أمیه إلا عجوزاً درداء لبغت دین الله عوجاً )(1)، بینما نجد مشایخنا وساداتنا تروی من علی المنابر بأن عمر بن عبد العزیز کان رجل طیب . ألا تجدوا فی هذا الکلام مفارقه ؟ .

الشیخ السند : هذه الروایه نظیر

(لعن الله بنی أمیه قاطبه ) (2)، وإن کانت شامله لمن هواه أموی لا خصوص من هو من نسلهم لکنها بیان لإقتضاء هذا النسل العداء للدین وقد نصّ علی ذلک الکتاب العزیز : وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلاّ فِتْنَهً لِلنّاسِ وَ الشَّجَرَهَ الْمَلْعُونَهَ فِی الْقُرْآنِ (3)، فقد روی أهل سنه الجماعه کالسیوطی فی الدر المنثور وغیره أن رسول الله (صلی الله علیه وآله) رأی بنی أمیه ینزون علی منبره نزو القرده فاساءه ذلک فنزلت الآیه وأن الشجره الملعونه فی القرآن هم بنو أمیه والفتنه هی مؤامره السقیفه .

نعم هذا الإقتضاء فی الخبث والعداوه علی الدین بنحو الإقتضاء لا الجبر فمن ثم خرج منهم سعد الخیر الذی هو من بنی أمیه ولکن کان من شیعه أهل البیت(علیهم السلام) ، وکذلک خالد بن سعید بن العاص وأخوه وکان من شیعه علی (علیه السلام) ، وأما عمر بن عبد العزیز فهو حیث رأی أن بنی أمیه قد

ص:349


1- (1) - الخرائج والجرائح للراوندی ج3 ص574 .
2- (2) - زیاره عاشوراء .
3- (3) - الأسراء (60) .

تشوّه وجههم و أنهم کلما نالوا بالسب من علی (علیه السلام) إزداد الناس حباً لعلی (علیه السلام) وکرهاً من بنی أمیه فأراد أن یتفادی هذه الحاله المتردیه لبنی أمیه ، وقد ورد عن الصادق (علیه السلام) :

(عندما سأله رجل عنه - وقد أزال السب واللعن عن أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) - فقال (علیه السلام) : ان ملائکه السماء و الأرض تلعنه کل صبح ومساء لغصبه الخلافه ) .

علم الرجال :

المحاور: الشیخ علی بن أحمد الکوفی من سلاله الإمام الجواد (علیه السلام) وصاحب کتاب (الاستغاثه) فمن هذا الرجل ؟ و هل هو ممن فسدت عقیدتهم بالغلو فی آخر حیاته کما یذکر السید الخوئی (طاب ثراه) فی بیانه ؟ .

الشیخ السند : قال الشیخ الطوسی فی کتاب الفهرست : (علی بن أحمد الکوفی یکنی أبا القاسم کان إمامیاً مستقیم الطریقه وصنف کتباً کثیره سدیده منها کتاب الأوصیاء وکتاب الفقه علی ترتیب کتاب المزنی ، ثم خلّط وأظهر مذهب المخمسه وصنف کتباً فی الغلو والتخلیط وله مقاله تنسب إلیه ) (1) .

وقال النجاشی فی رجاله : (کان یقول لله من آل أبی طالب وغلا فی آخر عمره وفسد مذهبه ) (2) ، وقال الغضائری : (المدعی العلویه ) (3) ، مما یشیر إلی عدم تحققهم من نسبته إلی الذریه العلویه ، وکتابه الإستغاثه یعرف أیضاً

ص:350


1- (1) - الفهرست للطوسی ص165 / (389) .
2- (2) - الکنی والألقاب للقمی ج1 ص145 .
3- (3) - المصدر السابق .

بإسم ( بالبدع المحدثه ) أو ( الإغاثه من فی بدع الثلاثه ) ، وصرح صاحب (ریاض العلماء) أن الکتاب المزبور ألفه أیام استقامته و أن ما ألف من کتاب (عیون المعجزات) المنسوب للسید المرتضی أو للشیخ حسین بن عبد الوهاب هو تتمیم لکتابه (تثبیت المعجزات) ، کما أنه ذکر کما أستظهر المیرزا النوری اعتماد الأصحاب علی جلّ کتبه حیث کان مستقیماً محمود الطریقه .

وفی کتاب (عیون المعجزات) صرح بأنه سیّد رضوی ، کما لا یخفی أن جماعه نسبوا الکتاب إلی الشیخ کمال الدین میثم بن علی البحرانی الحکیم الشارح لنهج البلاغه ، و هذا مما یدل علی أعتمادهم علی مضمون الکتاب ، فعلی کل تقدیر أحتفال الأصحاب بالکتاب ظاهر بیّن .

المحاور : من هو رجب البرسی ( صاحب مشارق أنوار الیقین ) ؟ ومتی عاش ؟ وما حقیقه رمیه بالغلو ؟ و هل یتبیّن غلوّه - إنْ کان - فی کتابه المذکور ؟ وما حکم قراءه کتبه إن کان مغالیاً ؟ .

الشیخ السند : قال العلامه المجلسی : (لا أعتماد علی ما تفرد به لأشتمال کتابه علی ما یوهم الخبط والخلط والإرتفاع ) (1) . وقال الشیخ الحر صاحب الوسائل : ( أن فیه إفراط وربما نسب إلی الغلو ورجب البرسی هو الشیخ الحافظ رضی الدین رجب بن محمد بن رجب البرسی الحلّی صاحب کتاب (مشارق الأمان) وکتاب (اللمعه) و(الألفین) ومشارق الأنوار ) .

سکن مدینه الحله المحروسه وأصله من قریه برس الواقعه بینها وبین

ص:351


1- (1) - بحار الأنوار ج1 ص10 .

الکوفه ووصفه فی (ریاض العلماء) ب- (الفقیه) المحدث الصوفی المعروف ووصفه الحر (بالمحدث الشاعر الأدیب) هذا و أن کان جلّ ما یتوهم منه الغلو له تأویل فلسفی

یستقیم معناه علی الموازین .

المحاور: من هو المنتصر العباسی ؟ وما حقیقه أستشارته أحد الأئمه (علیهم السلام) قتل والده (المتوکل) ؟ و هل کان موالیاً لآل محمد (علیهم السلام) ؟ .

الشیخ السند : المنتصر العباسی هو أبن المتوکل العباسی ، وقد کان للمتوکل غلاماً مخنثاً یأمره المتوکل بالإستهزاء بأمیر المؤمنین علی (علیه السلام) ، فیأخذ الوساده ویضعها علی بطنه و یقول شعراً یهجو فیها علیاً (علیه السلام) فغضب المنتصر لذلک وقتل أباه ، وذکر أن المتوکل شتم الزهراء (علیها السلام) کما هو دأب بعض النواصب الکفره ، فغضب المنتصر لذلک وقتل والده ولا منافاه بین النقلین لإمکان وقوعهما معا ، وعلی کل تقدیر لم یکن ذلک من المنتصر بمثابه ولاءه لأهل البیت (علیهم السلام) بالمعنی الخاص ومن ثم لم یذکر لنا التاریخ فی خلال حکومته التی استمرت أشهر أنه غیرّ سیاسه الدوله العباسیه تجاه الإمام الهادی (علیه السلام) .

المحاور : من هو هارون الرشید ؟ وما حقیقه قیامه اللیل وعبادته وزهده وعلمه وفی نفس الوقت فجوره وخموره وفساده وطغیانه ( کما یذکر الأصفهانی فی الأغانی - علی ما أظن - ) ؟ .

الشیخ السند : ذکر ابن أعثم فی کتاب (الفتوح) أن مغنی هارون العباسی کان إبراهیم الموصلی وضاربه بالعود زلزل وزامره برصوما ،

ص:352

وهارون بن محمد المهدی أخوه موسی الهادی الذی کان - کما فی الفتوح - لا یفتر عن الشرب لیلاً ونهاراً .

المحاور: ما هی قصه عبدالله بن صیاد و هل هو المسیح الدجال وما صحه بعض الأحادیث الوارده فی صحیح البخاری مثلا تفید بأن الرسول الکریم علیه وعلی آله (أفضل الصلاه والسلام) رآه وتحدث معه ؟ .

الشیخ السند : روی فی البحار (ج 52 ص 193) عن کتاب إکمال الدین للصدوق ص 490 ، عن الاصبغ بن نباته أنه قال :

(یا أمیر المؤمنین من الدجال ؟ فقال (علیه السلام) : ألا أن الدجال صائد بن الصید ) . وفی نسخه أخری للروایه :

(صائد بن الصائد )(1).

وروی هذه الروایه الهندی فی کنز العمال عن الأصبغ عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) انه قال (علیه السلام) : ( صافی بن صائد )(2)، نعم فی روایات أهل السنه والجماعه أن أسمه عبدالله بن صیاد وفی روایات أخری لهم انه صائف بن صائد الیهودی وروی الصدوق فی إکمال الدین ص 209 : إن الدجال ولد علی عهد رسول الله (صلی الله علیه وآله) بالمدینه و أن النبی (صلی الله علیه وآله) قد زاره مع جمع من أصحابه .

وقال المجلسی فی البحار : (أختلفت العامه فی إن ابن الصیاد هل هو الدجال أو غیره فذهب جماعه منهم إلی أنه غیره لما روی أنه تاب عن ذلک ومات بالمدینه وکشفوا عن وجهه حتی رآه الناس میتاً ورووا عن أبی سعید الخدری أیضاً ،

ص:353


1- (1) - الخرائج والجرائح للراوندی ج3 ص1135 .
2- (2) - کنز العمال للمتقی الهندی ج14 ص613 ح : 39709 .

وذهب جماعه إلی أنه الدجال ورووه عن ابن عمر وجابر الأنصاری ) (1) .

وقال الصدوق بعد روایته ذلک الخبر إن العامه یصدقون بولاده الدجال والخبر الوارد فیه ویروونه فی الدجال وغیبته وطول بقائه المده الطویله وبخروجه فی آخر الزمان ولا یصدقون بحیاه القائم (عجل الله فرجه) وطول بقائه فی الغیبه .

ثم أحتج علیهم الصدوق بما رووه عن النبی (صلی الله علیه وآله) انه قال :

(کل ما کان فی الأمم السالفه یکون فی هذه الأمه مثله حذو النعل بالنعل والقذه بالقذه ) (2)

،وانه کان فی الأمم السالفه حجج لله تعالی معمّرون ) .

وکیف إنهم یصدقون الأخبار الوارده لدیهم عن وهب بن منبه وکعب الاحبار فی المجالات التی لا یصح منها شیءٌ ولا یصدقون بما یرد عن النبی (صلی الله علیه وآله) وأهل بیته الأئمه (علیهم السلام) فی القائم وغیبته .

المحاور: ما هی مکانه وحشی قاتل الحمزه (علیه السلام) فی مذهب أهل البیت (سلام الله علیهم) و هل یجوز لعنه ؟ .

الشیخ السند : روی أنه کان یشرب الخمر ومات فی الخمر وأنه لما أسلم قال له النبی (صلی الله علیه وآله) : أوحشی ؟ قال : نعم قال : أخبرنی کیف قتلت عمی ؟ فأخبره فبکی وقال : غیّب وجهک عنی )(3).

ص:354


1- (1) - البحار ج52 ص198 .
2- (2) - کمال الدین للصدوق ص576 باب (254) ذکر المعمرین .
3- (3) - الکامل فی التاریخ ج2 ص25 .

وفی روایه عن الصادق (علیه السلام) فی تفسیر قوله تعالی : وَ آخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللّهِ إِمّا یُعَذِّبُهُمْ وَ إِمّا یَتُوبُ عَلَیْهِمْ (1)، المرجون لأمر الله قوم کانوا مشرکین قتلوا حمزه وجعفراً وأشباههما من المؤمنین ثم دخلوا بعده فی الإسلام فوحدوا الله وترکوا الشرک ولم یعرفوا الإیمان بقلوبهم فیکونوا مؤمنین فیجب لهم الجنه ولم یکونوا علی جحودهم فیجب لهم النار فهم علی تلک الحاله مرجون لأمر الله أما یعذبهم وأما یتوب علیهم أقول لا یظهر من هذه الروایه عدم سوء عاقبته و أن عاقبته معلقه ، لأن کلامه (علیه السلام) فی صدد التمثیل إذ قاتل جعفر لم یعرف أنه أسلم - حسب الظاهر - .

وقد حکم بعض علماء الرجال من الإمامیه بجهاله حاله .

المحاور: أرجو أن تزودونی ولو بشکل مختصر فی نبذه عن حیاه کل من :

1- محمد بن إسماعیل البخاری.

2- مسلم بن الحجاج النیسابوری .

3- محمد بن عیسی الترمذی .

4- أحمد بن شعیب النسائی .

5- أبی داوود السجستانی .

6- أبن ماجه القزوینی .

7- الحافظ أبی عبد الله محمد بن عبد الله النیسابوری الشهیر بالحاکم .

ص:355


1- (1) - التوبه (106) .

8- مالک بن إنس صاحب موطأ مالک .

9- أبی عبد الله محمد بن أدریس الشافعی .

10- الحافظ سلیمان بن داود .

11- الحافظ أبی محمد عبد الله بن عبد الرحمن الدارمی .

12- الحافظ أبی بکر احمد بن الحسین بن علی البیهقی .

13- الحافظ أبی الحسن علی بن عمر الدارقطنی .

14- أبی نعیم احمد بن عبد الله الاصبهانی .

15- شهاب الدین أبی الفضل العسقلانی المعروف بأبن حجر .

16- محمد بن سعد کاتب الواقدی .

17- أبی بکر أحمد بن علی الخطیب البغدادی.

18- أبی جعفر محمد بن جریر الطبری .

19- أبی جعفر الطحاوی .

20 - أحمد بن محمد المصری الحنفی .

21- محمد بن الحسن الشیبانی تلمیذ أبی حنیفه .

22- عز الدین أبی الحسن علی بن محمد المعروف بأبن الأثیر .

23- الحافظ أبی عمر یوسف بن عبد الله المعروف بأبن عبد البر .

ص:356

24- شمس الدین محمد بن أحمد المعروف بالذهبی .

25- محمود بن عمر الزمخشری .

26- محمد الرازی فخر الدین بن العلامه ضیاء الدین المعروف بخطیب الری .

27- جلال الدین عبد الرحمن أبی بکر السیوطی .

28- أبی الحسن علی بن احمد المشتهر بالواحدی .

29- أحمد بن محمد بن إبراهیم الثعلبی .

30- الحافظ أبی عبد الرحمن أحمد بن شعیب النسائی .

31- أبی محمد بن عبد الله بن مسلم المعروف بابن قتیبه .

32- نور الدین علی بن أبی بکر الهیثمی .

33- المتقی الهندی صاحب کتاب کنز العمال فی سنن الأقوال والأفعال .

34- عبد الرؤوف المناوی صاحب کتابی فیض القدیر وکنوز الحقائق .

35- علی بن سلطان محمد القاری صاحب کتاب مرقاه المفاتیح .

36- الشیخ الشبلنجی صاحب کتاب نور الإبصار .

الشیخ السند : قد ذکرت تراجم أصحاب الصحاح عند أهل السنه والجماعه وغیرهم من أصحاب الکتب الحدیثیه أو التفسیریه فی کتب الرجال والتراجم لهم ککتاب (میزان الإعتدال) و(تهذیب التهذیب) و(تاریخ بغداد) و(مهذب الکمال) و(الکامل فی الضعفاء والضعفاء) و(تقریب التهذیب)

ص:357

وغیرها .

کما قد کتب حولهم بعض علماء الإمامیه کالسید عبد الحسین شرف الدین فی کتاب (المراجعات) ، والشیخ محمد حسن المظفر فی کتاب (دلائل الصدق) ، والشیخ محمد حسین کاشف الغطاء فی کتاب (عین المیزان) المطبوع مع (الملحمه

الحسینیه) .

وفی کتاب (سیر فی الصحیحین) وفی کتاب (الإمام الصادق (علیه السلام) والمذاهب الأربعه) وغیرهم ، کما أن عده من هؤلاء الذین ذکرت یظهر شیء من الوداد بذوی القربی والتمسک بأقوالهم والإقرار بفضائلهم کالنسائی والحاکم النیشابوری والشافعی وبن سعد الواقدی والزمخشری والفخر الرازی والسیوطی والثعلبی وابن قتیبه والشبلنجی وغیرهم حتی أن بعضهم وصف بالتشیع لکثره استشهاده بأقوال العتره الطاهره ، علی عکس عده أخری من هؤلاء ممن یظهر منه النصب کالذهبی والبخاری والهیثمی وغیرهم .

المحاور: (ورقه بن نوفل) هل هو شخصیه حقیقیه فی التاریخ أم انه خیالی ؟ . الشیخ السند : الخیال المنسوج لیس فی شخصیه ورقه بن نوفل بل فی القصه التی یرویها العامه من ألتجاء خاتم الأنبیاء وتثبته من نبوته إلی قول ورقه بن نوفل ، وانه (صلی الله علیه وآله) کان شاکاً من الوحی ونحو ذلک من الأساطیر الباطله .

المحاور: أستفساری عن مناظره حصلت بین علماء الشیعه وعلماء

ص:358

السنه فی النجف الأشرف ویروی أنه أورد هذا الحوار علّامه العراق السید عبدالله بن الحسین السویدی العباسی ( مولود 1104 ه- : والمتوفی 1174 ه- ) فی مذکراته عن مؤتمر النجف الذی إنتهی بخضوع مجتهدی الشیعه لإمامه أبی بکر وعمر ؟ .

و هل صحیح أنه اعلن ذلک علی منبر الکوفه فی خطبه الجمعه یوم 26 | شوال | 1156 ه- وقد حضرها نادر شاه (وهو أحد ملوک الشیعه ومعروف عنه البطش والتقتیل) وعلماء السنه والشیعه ؟ .

الشیخ السند : قد کثرت فی الآونه الاخیره دعاوی الوهابیه وتلفیقاتهم حول الشیعه ومذهب أهل البیت (علیهم السلام) وقد أصدروا کتباً تحمل اسماءً شیعیه تدلیساً وتمویهاً ، ولفقوا فیها من الأراجیف والجواب عن کل ذلک أن حجج

وبراهین مذهب أهل البیت (علیهم السلام) مدوّنه فی کتبهم بل أن من مصادرها کتب ومصادر أهل السنه والجماعه من الاحادیث النبویه فضلاً عن البراهین القرآنیه فها هو البرهان فلیأتوا بمثله و لیترکوا التشبث بالتلفیقات التاریخیه التی لا مصدر ولا أساس لها .

التاریخ :

المحاور: من هو مصعب بن الزبیر ؟ وما حقیقه موقفه من أهل البیت (علیهم السلام) ؟.

الشیخ السند : مصعب بن الزبیر هو ابن الزبیر بن العوام المعروف وآل الزبیر ما انفکوا عن العداء لأهل البیت (علیهم السلام) وکذلک ذراریهم نظیر مصعب بن عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله ابن الزبیر بن العوام کان

ص:359

منحرفاً عن علی (علیه السلام) کما یقول ابن الأثیر فی الکامل ج19 : 7 حوادث سنه 236 وهو صاحب کتاب (نسب قریش) وقال عنه أبن الندیم کان مصعب الزبیری وأبوه عبد الله من شرار الناس متحاملین علی ولد علی (علیه السلام) ، وخبر عبد الله مع یحیی بن عبد الله المحض معروف .

المحاور : کعب الأحبار رجل یهودی أسلم وکان الخلیفه عمر بن الخطاب یعتمد علیه کثیراً ، کما روی عنه أبو هریره فمن هذا الرجل ؟ وما مدی صحه إسلامه وصحبته للنبی (صلی الله علیه وآله) واستفادته منه ؟ و هل کانت له مقاصد خبیثه حین ادّعی الإسلام ؟ و هل له دور فی دس الأحادیث الموضوعه والإسرائیلیّات ؟ .

الشیخ السند : کعب الأحبار هو کعب بن ماتع الحمیری الیمانی الذی کان یهودیاً فأسلم بعد وفاه النبی (صلی الله علیه وآله) وقدم المدینه من الیمن فی أیام عمر فجالس أصحاب محمد (صلی الله علیه وآله) فکان یحدثهم عن الکتب الإسرائیلیه

ویحفظ عجائب .

توفی بحمص فی أواخر خلافه عثمان کما ذکره الذهبی فی سیره أعلام النبلاء ج3 ص489 ، قدم إلی المدینه فی خلافه عمر عندما بلغ عمره السبعین ولم یجیء إلیها فی حیاه الرسول (صلی الله علیه وآله) وفی طبقات ابن سعد عن رجل دخل المسجد فإذا عامر بن عبد الله بن عبد القیس جالس إلی کعب وبینهما سفر من أسفار التوراه وکعب یقرأ .

وفی طبقات أبن سعد أن أبا هریره قال لکعب إننی جئتک لأطلب

ص:360

عندک العلم واستقی من معینک الغزیر ، وفی زمان معاویه کان کعب فی الشام وقد قربه وأدناه لاسیما و أن کعب تکهن بأن الأمیر بعد عثمان هو معاویه ، وفی الإصابه ج3 ص316 ذکر ابن حجر العسقلانی أن معاویه هو الذی أمر کعباً بأن یقص فی الشام . وقال الشیخ محمود أبو ریه فی کتابه شیخ المضیره ص93 : أن الأستاذ سعید الأفغانی نشر مقالاً فی مجله مصریه قال فیه أن وهب بن منبه الصهیونی الأول صححت هذا الرأی بمقال نشر فی العدد 656 من هذه المجله أثبت فیه بالأدله القاطعه إن کعب الأحبار هو الصهیونی الأول .

وما کاد هذا المقال ینشر حتی هب فی وجهنا شیوخ الأزهر وأمطرونا وابلاً من طعنهم المعروف وقالوا : کیف تصف (سیدنا کعب) بأنه الصهیونی الأول وهو من کبار التابعین وخیار المسلمین و مما یؤسف له أنهم لا یزالون یذکرون أسمه بالسیاده إلی الیوم .

المحاور : ما قضیّه ارتداد مالک بن نویره وقبیلته بعد وفاه النبی (صلی الله علیه وآله) ؟ وما قضیّه خالد وتفاصیل تعامله معهم بعدما أرسله أبو بکر لهم ؟ .

الشیخ السند : مالک بن نویره التمیمی الیربوعی من أصحاب رسول الله (صلی الله علیه وآله) وقد أستعمله (صلی الله علیه وآله) علی صدقات بنی تمیم کان مختصاً

بالولاء لعلی (علیه السلام) ولم یبایع أبا بکر وأنکر علیه أشد الإنکار وعاتبه بقوله : (أربع علی ضلعک وألزم قعر بیتک واستغفر لذنبک ورّد الحق إلی أهله أما تستحی أن تقوم فی مقام أقام

ص:361

الله ورسوله فیه غیرک وما ترک یوم الغدیر لأحد حجه ولا معذره ... ) (1) ، فأمر أبو بکر خالد بن الولید بقتله وأسر نسائه وتزوج بزوجته لیلته .

وروی فی مالک أن النبی (صلی الله علیه وآله) قال فیه :

(من أراد أن ینظر إلی رجل من أهل الجنه فلینظر إلی هذا الرجل ، فطلب أبو بکر وعمر الإستغفار منه فقال : لا غفر الله لکما تخلّون رسول الله (صلی الله علیه وآله) وتجیئون عندی تطلبون منی الشفاعه والإستغفار ) (2)، وفی شرح ابن أبی الحدید أنه لما رجع خالد دخل المسجد وعلیه ثیاب قد صدیت من الحدید وفی عمامته ثلاثه أسهم فلما رآه عمر قال أریاءاً یا عدو الله عدوت علی رجل من المسلمین فقتلته ونکحت إمرأته أما و الله أن أمکننی الله منک لأرجمنک ثم تناول الأسهم من عمامته فکسرها وخالد ساکت لا یرد علیه ظنا أن ذلک عن أمر أبی بکر ورأیه فلما دخل علی أبی بکر وحدثه صدقه فیما حکاه وقبل عذره فکان عمر یحرض أبا بکر علی خالد ویشیر علیه أن یقتص منه بدم مالک فقال أبو بکر إیهاً یا عمر ما هو بأوّل من أخطأ فارفع لسانک عنه ) (3) . ولکن أبا بکر لم یضمن ما فعله خالد من القتل والنهب والأسر بعد ما أدعی الخطأ !! وعمر لم یقتص من خالد فی خلافته !!! ولم یبرّ قسمه بل أمّره علی العساکر وجعله والیاً علی المدن .

المحاور : ذکر فی کتاب (هویه الشیعه) للعلامه الوائلی ، أسماء الصحابه و اللذین سماهم رواد التشیع الأوائل ، ولکن مما شد انتباهی أن أحد الصحابه وأسمه خالد بن الولید الأنصاری (ص : 34) من الصحابه المذکورین ؟

ص:362


1- (1) - تعلیقه علی منهج المقال للوحید البهبهانی ص290 ، المستدرک للنمازی ج6 ص338 .
2- (2) - الصراط المستقیم للعاملی ج2 ص280 .
3- (3) - البحار ج30 ص486 ، شرح النهج لأبن أبی الحدید ج1 ص179 .

فمن هو؟ و هل هو خالد بن الولید الذی قتل مالک بن نویره ؟! .

الشیخ السند : خالد بن الولید الأنصاری یغایر ابن الولید المخزومی القرشی الذی نکح زوجه مالک بن نویره العشیه التی قتله فیها وأراد عمر قتله ورجمه لذلک ولکن تشفّع له أبو بکر .

المحاور : ما حدث فی حادثه العقبه ؟ .

الشیخ السند : حادثه العقبه کانت عباره عن مؤامره تم فیها تدبیر قتل الرسول (صلی الله علیه وآله) فی مسیر رجوعه من غزوه تبوک وکان المخطط بان تقوم الجماعه المتآمره بدحرجه الحجاره لیلاً تحت ناقه النبی (صلی الله علیه وآله) کی تنفر وتسقط النبی فی أسفل الوادی عند مرورها علی عقبه صعبه فی الطریق الجبلی ، فعلم النبی (صلی الله علیه وآله) بالمؤامره وأمر حذیفه بن الیمانی وعمار بن یاسر بالتزام ناقته ومراقبه الوضع لأنه تعالی سوف یکشف بالنور فی الفضاء عن تلک الجماعه المتلثمه ، وهکذا خابت المؤامره ویشیر إلی الواقعه قوله تعالی : یا أَیُّهَا النَّبِیُّ جاهِدِ الْکُفّارَ وَ الْمُنافِقِینَ وَ اغْلُظْ عَلَیْهِمْ وَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ، یَحْلِفُونَ بِاللّهِ ما قالُوا وَ لَقَدْ قالُوا کَلِمَهَ الْکُفْرِ وَ کَفَرُوا بَعْدَ إِسْلامِهِمْ وَ هَمُّوا بِما لَمْ یَنالُوا وَ ما نَقَمُوا إِلاّ أَنْ أَغْناهُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ (1)، وقال بعض تلامذه العلامه الطباطبائی فی کتاب له تاریخ الإسلام فی نصوص القرآن الکریم أن قوله تعالی فی سوره التحریم : وَ إِذْ أَسَرَّ النَّبِیُّ إِلی بَعْضِ أَزْواجِهِ حَدِیثاً فَلَمّا نَبَّأَتْ بِهِ وَ أَظْهَرَهُ اللّهُ عَلَیْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَ أَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمّا نَبَّأَها بِهِ قالَتْ مَنْ أَنْبَأَکَ هذا قالَ: نَبَّأَنِیَ الْعَلِیمُ

ص:363


1- (1) - التوبه73-74 .

اَلْخَبِیرُ إِنْ تَتُوبا إِلَی اللّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما وَ إِنْ تَظاهَرا عَلَیْهِ فَإِنَّ اللّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَ جِبْرِیلُ وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمَلائِکَهُ بَعْدَ ذلِکَ ظَهِیرٌ عَسی رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَکُنَّ أَنْ یُبْدِلَهُ أَزْواجاً خَیْراً مِنْکُنَّ مُسْلِماتٍ مُؤْمِناتٍ قانِتاتٍ تائِباتٍ عابِداتٍ سائِحاتٍ ثَیِّباتٍ وَ أَبْکاراً (1)، یشیر إلی مثل ذلک حیث أن هذا الإستنفار الإلهی کجبهه مواجهه بهذه العدّه الإلهیه ینذر بوجود مصادمه تستهدف استئصال وجود النبی (صلی الله علیه وآله) و أن الإسرار بالحدیث والإفشاء له یدور حول وضع المسلمین فیما بعد حیاه النبی (صلی الله علیه وآله) .

کل ذلک وغیره یعطیه إعطاء التأمل حقه فی سیاق آیات سوره التحریم .

المحاور: کیف رأی الصحابی الجلیل جابر بن عبدالله الأنصاری الإمام الباقر (علیه السلام) وهو کفیف العین ؟ نرجو توضیح الأمر تاریخیاً ومتی کان الصحابی الجلیل کفیفاً ومتی وأین رأی الإمام ؟ .

علما أن هناک من یستدل بالروایه التی قال فیها جابر بن عبدالله الأنصاری للإمام : (یا غلام أقبل فأقبل ثم قلت وأدبر فأدبر ، فقلت شمائل رسول الله (صلی الله علیه وآله) ورب الکعبه ... ) (2) ، و هل هذه الروایه صحیحه ؟ .

علما أن بعض الخطباء أو بعض الکتب تقول أن جابراً کان کفیفاً ؟ .

الشیخ السند : الذی یظهر من الروایات الوارده أنه کان یبصر حین لقی الباقر (علیه السلام) وأبلغه سلام النبی (صلی الله علیه وآله) وأما ما یروی من أن جابر أمر عطیه

ص:364


1- (1) - التحریم (3 - 5) .
2- (2) - البحار ج36 ص251 .

العوفی أن یأخذ بیده ویلمسه قبر الحسین (علیه السلام) بعد استشهاده (علیه السلام) وکان أول زائر للحسین (علیه السلام) فلا تدل علی کونه کفیف البصر إذ لعل ذلک لشده بکاءه وجزعه بدرجه کان لا یفتح عینیه کما هو المشاهد عند شده البکاء .

الفرق والأدیان :

المحاور: ما هو الدلیل العقلی علی لزوم التمسک بالدین الإسلامی ورفض بقیه الأدیان ؟ .

الشیخ السند : أما الدلیل العقلی المجرد البحث المحض فهو لا یقضی إلا بضروره الحاجه إلی الدین الإلهی و أن البشر والعقل المحدود محتاج فی الهدایه إلی الکمالات التامه العدیده علی کل الأصعده إلی عنایه رب الخلیقه .

نعم الدلیل العقلی المرکب من مقدمات حسیه أو نقلیه قطعیه قائم علی لزوم التمسک بدین الإسلام وانحصار النجاه به ویمکن تقریبه بعده صیاغات نشیر إلی کیفیتها بنحو الإشاره والتفصیل فیها لا یخفی علی السائل إنشاء الله تعالی :

الأول : أن الأدله الداله علی حقانیه دین الإسلام المبیّنه البینه تثبت حقانیته ، وحیث یثبت ذلک فإن مفاد العدید من الآیات والروایات المتواتره هو حصر النجاه فی الآخره به دون غیره من الأدیان ، مثل قوله تعالی : وَ مَنْ یَبْتَغِ

غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَهِ مِنَ الْخاسِرِینَ 1، وقول النبی (صلی الله علیه وآله) : ( لو کان موسی حیاً ما وسعه إلا إتباعی )2.

ص:365

غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَهِ مِنَ الْخاسِرِینَ (1)، وقول النبی (صلی الله علیه وآله) : ( لو کان موسی حیاً ما وسعه إلا إتباعی )(2).

وقد وصف القرآن الکریم بأنه مهیمناً علی الکتب السماویه المتقدمه ومصدّقاً لها وأنه فیه تبیان کل شیء بخلاف التوراه وغیرها فإنه فیها بیان من کل شیء لا کل شیء و أن القرآن ما من غائبه فی السموات و الأرض إلا مستطره فی کتاب مبین وهو حقیقه القرآن العلویه للقرآن النازل فی لیله مبارکه کما فی سوره الدخان ، وکذا ما تسقط من حبه فی ظلمات الأرض ولا رطب ولا یابس إلا فی کتاب مبین مما یدل علی سعه وإحاطه شمول القرآن لکل شیء فی کل مکان وزمان وظرف متغیر ، مما یلزمه عقلاً تعینه ککتاب هدایه ورشاد .

وکذلک ما روی عند الفریقین من أن : (حلال محمد (صلی الله علیه وآله) حلال إلی یوم القیامه وحرامه (صلی الله علیه وآله) حرام إلی یوم القیامه ) (3) ، وقوله (صلی الله علیه وآله):

(إنما بعثت لأتمم مکارم الأخلاق ) (4)، مما یلزمه عقلاً أن تمام کمال المکارم بهذا الدین ، وغیرها من الشواهد النقلیه القطعیه التی لا تحصی عدداً الداله علی ذلک الملازمه عقلاً للحصر بعد ثبوت حقانیه الدین کأمر مفروغ عنه فی المرتبه السابقه .

الثانی : وجوه إعجاز القرآن التی تصل إلی ما یذرف علی العشره

ص:


1- (1) - آل عمران (85) .
2- (2) - کنز العمال للمتقی الهندی ج1 ص200 ح : 1009 .
3- (3) - الوسائل ج30 ص196 .
4- (4) - البحار ج16 ص210 .

مناهج وقد یوصلها البعض إلی الأکثر من ذلک ، منها العلوم والمعارف المختلفه فی القرآن سواء فی المعرفه العامه الکونیه کالتوحید ونحوه أو فی القانون للنظام الاجتماعی والفردی وأصول تلک القوانین أو العلوم المرتبطه بالطبیعه ونحوها أو العلوم الإنسانیه المرتبطه بالأخلاق وعلم النفس والإجتماع والعلوم الروحیه ، وکذلک العلوم الریاضیه والفلکیه وغیرها أقسام للعلوم وإن کان ترکیز القرآن للأصلی فی الدرجه الأولی هو علی کونه کتاب هدایه وفلاح وصلاح للإنسانیه .

وبعباره أخری أن أحکام ومعارف الدین الإسلامی تنتدب التحدی للبشریه فی وجود أی خلل فیما تعرضه کنظام هدایه ، شریطه أن تدرس معطیات الدین وتحاکم علی أسس وأصول علمیه وتخصصیه وقطعیه .

و هذا الوجه حاصر عقلاً طریق النجاه به دون بقیه الأدیان لتخصصه وتمیزه بذلک دونها ، فضلاً عن مناهج الأعجاز الأخری الملازمه لکمال القرآن المجید الملازم للحصر فیه میزه دون بقیه الکتب السماویه .

الثالث : تغطیه أقوال وسیره الرسول (صلی الله علیه وآله) والمعصومین (علیهم السلام) لکل مستجدات ومتغیرات الأزمنه شریطه أن تدرس علی الأصول المشار إلیها سابقاً الملازم عقلاً لتعیین هذا الدین للبغاه .

الرابع : الوعد الإلهی بإظهار هذا الدین علی کافه أرجاء الکره الأرضیه ولم یتحقق هذا الوعد الإلهی علی ید أحد من بعد رسول الله (صلی الله علیه وآله) بعد أن زویت قیاده النظام الإجتماع السیاسی للمسلمین عن أهل البیت (علیهم السلام) - مما یلزم

ص:367

عقلاً کون هذا الدین هو الأکمل والأمثل للسؤدد کمنهاج للبشریه .

وهناک وجوه عدیده لا یسع المقام ذکرها هذا ولا بد من الإلتفات إلی أن الأنبیاء والرسل کلهم بعثوا بدین واحد هو الإسلام وإنما أختلفت شرایعهم وأنما أتباع الأنبیاء السابقین حرّفوا دین الإسلام لدی أنبیاءهم إلی الیهودیه والنصرانیه والمجوسیه ونحوها .

المحاور : أرید أن أعرف بإیجاز عن مذهب البهائیین وما موقف الإسلام منها ؟ .

الشیخ السند : البهائیه فرقه تولدت وإنشقت من الفرقه البابیه التی ابتدعها علی محمد الشیرازی الذی أدعی النیابه الخاصه عن الحجه (عجل الله فرجه الشریف) فی بادئ أمره - وهو أمر ضروری البطلان لدی الإمامیه فی الغیبه الکبری - ثم تمادی به الأمر إلی إدعاء النبوه وأنه بعد النبی الخاتم (صلی الله علیه وآله) کما أدعی وأتی بکتاب جدید سماه (البیان) الذی ألّفه بالتلفیق بین آیات قرانیه وزخارف

حشویه أُخری، مشتمله علی الهذیان والغلط فی اللغه العربیه المکسّره بالعجمه، وکان الباب الشیرازی قد نصب میرزا یحیی النوری خلیفه له مع معاونه أخیه حسین علی النوری، ولقب الأول بالازل والثانی ببهاء، وکانا قد أعتقلا من قبل الدوله فی سلسله المطارده لهم بعد فتوی علماء الشیعه فی إیران بکفرهم وخروج الباب وأتباعه عن دین الإسلام، فتوسطت السفاره الروسیه والبریطانیه لإطلاق سراحهما وإخراجهما مع جماعه من البابیه إلی بغداد وقد کان للسفاره البریطانیه أکبر الدعم للفرقه البابیه -

ص:368

ومکثوا هناک عشر سنین وأخذوا شیئاً فشیئاً یبتدعون الأحکام کبقیه الفرق المنحرفه ثم ان السلطات اضطرت إلی إبعادهم إلی جزیره قبرص وهناک تنازع الأخوان فأنقسمت البابیه إلی الأزلیه والبهائیه ، ثم إنهما أنتقلا إلی فلسطین، و أخذت الحکومه الإسرائیلیه والبریطانیه فی دعم البهائیه ونشر دعوتها بإنشاء مراکز فی ایران واوروبا ، حتی راج لها أتباع، وتصدی علماء الشیعه فی ایران أمامهم بقوه وإستنفار شدید فتوقف المدّ المنتشر للبهائیه، ولکن لازالت إلی یومنا الحاضر الدوائر الغربیه تطالب بفسح المجال لهم ودعمهم بکافه الوسائل الخفیّه* فمجمل مذهبهم إنهم یعتقدون بنبوه کل من الباب الشیرازی والبهاء وبکتاب البیان وشریعه جدیده مشتمله علی کثیر من الاباحیّات والعقائد المزخرفه، فلا ینتحلون اسم الاسلام فضلاً عن أن یکونوا مسلمین .

المحاور: التقیت مع بعض الاشخاص البهائیین ، وبما أنی شیعی ، أردت معرفه موقفنا تجاه هؤلاء وأرید کذلک التعرف أکثر حول عقائدهم ، وهم یقولون بأنهم لدیهم أدله فی القرآن الکریم وکذلک أردت معرفه لماذا أصبح الإسلام آخر الأدیان السماویه وأیضاً کیف أصبح النبی محمد (صلی الله علیه وآله) آخر الأنبیاء .

الشیخ السند : أما الموقف الشرعی تجاه البهائیه : فهم معدودون من الکفار ، لأنهم کفروا بالتدین بدین الإسلام وبخلود شریعه النبی محمد (صلّی الله علیه وآله) ویعتقدون بنبوه البهاء ، وإذا کان بعض منهم علی دین الإسلام سابقاً

ص:369

فأعتنق بعد ذلک البهائیه یکون مرتداً ، ومثله من تشهد بالشهادتین ومع ذلک یعتنق البهائیه فإنه مرتد أیضاً . وتترتب علیه الکلام المرتد .

وأما عقائد البهائیه فهم یعتقدون :

1- بنبوه البهاء واسمه حسین علی النوری والذی کان أخوه یحیی (الأزل) قد إدعی النبوه أیضاً وکان البهاء قد قتل أخاه یحیی بالسمّ لیکون رئیساً للطائفه البابیه .

2- یعتقدون بکتاب له یسمی (الإیقان) وهو مشحون بالأغلاط الفاحشه فی اللغه العربیه ، وکذلک الکتاب (المبین) وهما ملیئان بالعجمه .

3- یعتقدون بحلول الألوهیه فی البهاء .

4- یعتقدون بالمهدی النوعی ویعتقدون بأنه لا یجوز لدین ومذهب ان یعمّر أکثر من ألف سنه ، فبعد کل ألف سنه ینسخ الدین والمذهب ویأتی دین ومذهب ونبی جدید . ویستدلون علی ذلک بقوله تعالی فی القرآن الکریم : یُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّماءِ إِلَی الْأَرْضِ ثُمَّ یَعْرُجُ إِلَیْهِ فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ أَلْفَ سَنَهٍ مِمّا تَعُدُّونَ (1)، فقالوا ان (الأمر) یعنی الدین والمذهب و(التدبیر) هو البحث والإرسال و(العروج) هو النسخ والرفع . و هذا التفسیر للآیه أشبه بالهلوسه فی مفردات اللغه وموازین الأدب المحاوری ، فإن (الأمر) یستعمل فی القرآن الکریم للشیء والشأن التکوینی کقوله تعالی : إِنَّما

ص:370


1- (1) - السجده (5) .

أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (1)، وکقوله : لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ (2)، وغیرهما من موارد استعماله مثل القمر : 50 و المؤمنون : 27 ، والأعراف : 54 ، وإبراهیم : 32 ، النحل : 12 ، والروم : 25 ، والجاثیه : 12 ، لا بمعنی التشریع والشرع والمنهاج . وکذلک التدبیر فإنه یستعمل فی الخلق والمباشره للأمور التکوینیه لا فی إنزال وتنزیل الشریعه والدین . کقوله تعالی : شَرَعَ لَکُمْ مِنَ الدِّینِ ما وَصّی بِهِ نُوحاً (3)، وقوله : نَزَّلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ (4)، مضافاً إلی ذکر السماء و الأرض المرتبط بالخلقه التکوینیه فی الآیه . وکذلک کلمه (العروج) التی هی بمعنی الصعود والارتقاء لا النسخ والتبدیل ثم أن الآیه متضمنه للعدد خمسین ألف سنه وعدد الأنبیاء مائه وأربعه وعشرون الف نبی لا یتطابق مع کلا العددین والفواصل الزمنیه بین نوح وابراهیم و موسی وعیسی والنبی محمد (صلوات الله علیهم) لا یتطابق مع الألف سنه إذ بین نوح (علیه السلام) وإبراهیم (علیه السلام) ما یزید علی (1600) سنه وبینه وبین موسی (علیه السلام) أقل من (500) عام وبینه وبین عیسی ما یزید علی (1500) عام وبینه وبین النبی محمد (صلی الله علیه وآله) دون (600) عام .

5- المعاد عند البهائیه یقول البهاء : ( انتهت قیامه الإسلام بموت علی محمد الباب - مؤسس البابیه التی تولدت منها البهائیه - و بدأت قیامه البیان

ص:371


1- (1) - یس (82) .
2- (2) - الأعراف (54) .
3- (3) - الشوری (13) .
4- (4) - آل عمران (3) .

ودین الباب بظهور من یظهره الله - ویعنی بذلک نفسه - فإذا أمات أنتهت قیامته وقامت قیامه الأقدس ودین البهاء ببعثه النبی الجدید ) کتاب الإیقان ص 71 ، والبدیع ص338 ، والألواح بعد الاقدس ص 81 - 252 ، وإشراقات عبد البهاء ومکاتیبه ص 33 .

وقد ذهل الباب والبهاء عن تفسیر وقائع أهوال القیامه التی ذکرها القرآن الکریم .

ویعترض (الأزلیه) أتباع یحیی النوری المسمی بالأزل وهو أخ حسین علی النوری المسمی بالبهاء وکذلک البابیه أتباع علی محمد الباب الذی أسس البابیه وتولدت منها الأزلیه والبهائیه أن الفاصله بین القیامات هی کما یقول الباب : ان من یظهره الله یأتی بعد العدد المستغاث (2001) - لما أسسه البابیه والبهائیه من أن کل شریعه تنسخ بعد ألف سنه وبلحاظ الباب والأزل یجب أن تمضی (2001) کی یعلن البهاء عن نفسه ، فیجیب البهاء فی کتاب البدیع ص 113 - وهو نمط من الهلوسه - ( کان المشرکون أنفسهم یرون أن یوم القیامه (50) ألف سنه فانقضت فی ساعه واحده ، أفتصدقون یا من عمیت بصائرکم ذلک ، وتعترضون أن تنقضی ألفا سنه بوهمکم فی سنین معدوده ؟!! ) .

6 - یقول البهاء فی کتابه الأقدس ص 34 : (لیس لأحد أن یحرک لسانه ویلهج بذکر الله أمام الناس حین یمشی فی الطراقات والشوارع ) و هذا الحکم من البهائیه خلاف لجمیع الشرایع السماویه والأدیان الإلهیه من أن ذکر الله

ص:372

حسن علی کل حال .

و یقول فی ص 41 : (کتب علیکم تجدید أثاث البیت فی کل تسعه عشر عاماً ) و ( أحل للرجل لبس الحریر لقد رفع الله حکم التحدید فی اللباس واللحی ) و ( قد منعتم من إرتقاء المنابر فمن أراد أن یتلو علیکم آیات ربه فلیجلس علی الکرسی ) وبعد تحریم الذکر فی الملاء ووجوب تجدید أثاث البیت وتجویز لبس الحریر وحلق اللحی ، قام بتحریم التقیه وتجویز الإصغاء والإستماع للموسیقی

والغناء وحکم بطهاره المنی (ماء الرجل) بل أن کل شیء طاهر ولا توجد نجاسه وتحلیل الربا وقد جوّزت البابیه لإتباعها نکاح أحد الزوجین من ثالث آخر لغرض الحصول علی الولد وکذلک قالت البابیه بالتفاوت فی المهر بین أهل المدینه وأهل القری . و قالت البهائیه بعدم جواز الزواج بأکثر من اثنتین بل قالوا أن الزواج بالثانیه مشروط بشرط تعجیزی ، وقال البهاء بجواز نکاح الأقارب لاحظ کتاب ( الأقدس ص 30 ) لأنه لم یحرّم إلا مورداً واحداً ، و أن نکاح الأقارب عائد إلی بیت العدل ، و أن الطلاق یحق للمرأه أن تقوم به . وقال البهاء فی کتاب الأقدس ص 81: (من أحرق بیتاً متعمداً فأحرقوه ) وحرّم صلاه الجماعه الا علی المیت والسنه عندهم تسعه أشهر والشهر تسعه عشر یوماً . ویحرم عندهم الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر من قبل عموم الناس . وللإطلاع علی تاریخ زعماء البهائیه ودورهم السیاسی والطریقه التی اتخذها الروس فی الإتیان بالباب لاحظ کتاب (البرنس دالکورکی) وکتاب (تاریخ جامع بهائیت) و(کشف الحیل) ... وغیرها حیث أن الباب قبل إعلامه فی إیران فی الفتنه

ص:373

التی أشارها کان قد نصّب میرزا یحیی النوری خلیفه له مع أخیه حسین علی النوری حیث لقب الأول عندهم بالأزل والثانی ببهاء وکانا قد إعتقلاً من قبل الدوله فتوسطت السفاره الروسیه والبریطانیه لإطلاق سراحهما وإخراجهما مع جماعه من البابیه إلی بغداد ومکثوا هناک عشر سنین وأخذوا شیئاً فشیئاً یبتدعون الأحکام ثم أن السلطات اضطرت إلی إبعادهم إلی جزیره قبرص وهناک تنازع الأخوان فانقسمت البابیه إلی الأزلیه والبهائیه واتخذوا من فلسطین برعایه دوله إسرائیل مقرّاً لهم یحجّون إلیه .

وأما کون دین الإسلام آخر الأدیان والنبی محمد (صلّی الله علیه وآله) خاتم و آخر الأنبیاء فهو :

1- وصف النبی (صلی الله علیه وآله) بالخاتم : قوله تعالی : ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ وَ لکِنْ رَسُولَ اللّهِ وَ خاتَمَ النَّبِیِّینَ (1)، والختم بمعنی النهایه والبهائیه یفسرون ( خاتم ) بمعنی زینه من الآله التی توضع فی الید فی الإصبع ، مع أن منشأ تسمیه تلک الآله بالخاتم هو أن الفصّ فی تلک الآله ینقش فی العاده بنقش یمهر به الرسائل المکتوبه ویختم وینهی به الکلام فیها ، و قالت البهائیه أن نهایه الأنبیاء لا یستلزم نهایه الرسل ، ولم یتفطنوا أن کل رسول لا بد وان یکون نبیاً أولاً.

2 - الوعد باظهار وغلبه الدین علی کل وجه الأرض : وکذا قوله

ص:374


1- (1) - الأحزاب (40) .

تعالی : هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ (1)، وقد کرر القرآن هذه الآیه فی ثلاث سور الصف : 9 ، والفتح : 28 ، والتوبه : 33 .

و هذا الوعد الإلهی بانتشار الدین الإسلامی علی کافه ارجاء الکره الأرضیه لم یتحقق.

3- عقیده المهدی (عجل الله فرجه) : وبعقیده کافه المسلمین أن المهدی من آل محمد (عجل الله فرجه) هو الکافل لتحقیق هذا الوعد الإلهی ومن ثم فضروره عقیده المهدی (عجل الله فرجه) هی أحد أدله خلود هذا الدین التی أنبأ بها النبی محمد (صلّی الله علیه وآله) . وکذا بقیه الآیات المبشره بظهور المهدی (عجل الله فرجه) کقوله تعالی : وَ لَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصّالِحُونَ (2)، وقوله تعالی : وَ نُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّهً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ وَ نُمَکِّنَ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَ نُرِیَ فِرْعَوْنَ وَ هامانَ وَ جُنُودَهُما مِنْهُمْ ما کانُوا یَحْذَرُونَ (3)، والآیه بصیغه الفعل المضارع للدلاله علی الإستمرار فی السنه والإراده الإلهیه .

4- حصر الدین بالإسلام : وقوله تعالی :وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَهِ مِنَ الْخاسِرِینَ، کَیْفَ یَهْدِی اللّهُ قَوْماً کَفَرُوا بَعْدَ إِیمانِهِمْ وَ شَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَ جاءَهُمُ الْبَیِّناتُ وَ اللّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظّالِمِینَ ،

ص:375


1- (1) - التوبه (33) .
2- (2) - الأنبیاء (105) .
3- (3) - القصص (5 -6) .

وقوله تعالی : إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّهِ الْإِسْلامُ (1)، وقوله تعالی : یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّهَ حَقَّ تُقاتِهِ وَ لا تَمُوتُنَّ إِلاّ وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (2).

5- أوصاف القرآن : وقوله تعالی : وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ (3)، النحل فلیس من شیء إلی یوم القیامه إلا وحکمه وبیانه فی القرآن الکریم . وقوله تعالی : وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتابِ وَ مُهَیْمِناً عَلَیْهِ (4)، فالهیمنه کوصف للقرآن دلاله علی إحاطته وقد وصف القرآن بأوصاف عدیده داله علی احاطته بکل نشأه الخلقه : یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ (5)، و وَ عِنْدَهُ مَفاتِحُ الْغَیْبِ لا یَعْلَمُها إِلاّ هُوَ وَ یَعْلَمُ ما فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ ما تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَهٍ إِلاّ یَعْلَمُها وَ لا حَبَّهٍ فِی ظُلُماتِ الْأَرْضِ وَ لا رَطْبٍ وَ لا یابِسٍ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (6).

وقد وصف القرآن بالکتاب المبین فی سوره الدخان : حم وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهٍ مُبارَکَهٍ إِنّا کُنّا مُنْذِرِینَ فِیها یُفْرَقُ کُلُّ أَمْرٍ حَکِیمٍ رَحْمَهً مِنْ رَبِّکَ إِنَّهُ هُوَ

ص:376


1- (1) - آل عمران (85 - 86) .
2- (2) - آل عمران (19) .
3- (3) - آل عمران (102) .
4- (4) - النمل (89) .
5- (5) - المائده (48) .
6- (6) - الرعد (39) .

اَلسَّمِیعُ الْعَلِیمُ (1)، وقال تعالی : وَ ما یَعْزُبُ عَنْ رَبِّکَ مِنْ مِثْقالِ ذَرَّهٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ وَ لا أَصْغَرَ مِنْ ذلِکَ وَ لا أَکْبَرَ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (2)، وقال تعالی : وَ ما مِنْ دَابَّهٍ فِی الْأَرْضِ إِلاّ عَلَی اللّهِ رِزْقُها وَ یَعْلَمُ مُسْتَقَرَّها وَ مُسْتَوْدَعَها کُلٌّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (3)، مما یدلل علی عدم خروج شیء عن حیطه القرآن الکریم المبین فلیس هو علی نسق ما تقدمه الکتب الإلهیه مؤقته لظرف زمنی محدد ، وقال تعالی : وَ وُضِعَ الْکِتابُ فَتَرَی الْمُجْرِمِینَ مُشْفِقِینَ مِمّا فِیهِ وَ یَقُولُونَ یا وَیْلَتَنا ما لِهذَا الْکِتابِ لا یُغادِرُ صَغِیرَهً وَ لا کَبِیرَهً إِلاّ أَحْصاها (4)، وقد وصف القرآن بالکتاب المبین: تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ (5)، وأیضاً : طسم تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ (6)، وقال : وَ ما مِنْ غائِبَهٍ فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِلاّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (7)، وفی سوره أخری : تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ (8)، وقوله تعالی : إِنْ هُوَ إِلاّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ (9).

6 - آیات الشهاده : شهاده الرسول علی کل الناس کقوله تعالی : وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ

ص:377


1- (1) - الأنعام (59) .
2- (2) - الدخان (1 -6) .
3- (3) - یونس (61) .
4- (4) - هود (51) .
5- (5) - الکهف (49) .
6- (6) - الشعراء (1 -2) .
7- (7) - النمل (1) .
8- (8) - النحل (75) .
9- (9) - یوسف (104) .

عَلَیْکُمْ شَهِیداً (1)، وفی قراءه أهل البیت (علیهم السلام) (أئمه) بدل (امه) جمع إمام ویشهد لها : وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ (2)، وقوله تعالی : فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً (3). فالشاهد المطلق العام علی کل الأمم البشریه هو خاتم الأنبیاء (صلی الله علیه وآله) .

7 - خیریه أمته (صلی الله علیه وآله) : أو الأئمه خلفاؤه علی کل الناس کما فی قوله تعالی : کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّهٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ تَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ (4).

وفی قراءه أهل البیت (علیهم السلام) کنتم خیر أئمه ، جمع إمام . وإلا فکیف تکون الامه الإسلامیه خیر امه وقد قتلت سبطا النبی المختار وأبن عمه علی بن أبی طالب (علیه السلام) .

8 - بقاء الإمامه فی عقب اسماعیل وهو الرسول المختار وآله (صلوات الله علیهم) إلی یوم القیامه بمقتضی عده من الآیات کقوله تعالی : إِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قالَ إِنِّی جاعِلُکَ لِلنّاسِ إِماماً قالَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی قالَ لا یَنالُ عَهْدِی الظّالِمِینَ (5)، وقوله : رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَیْنِ لَکَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِنا أُمَّهً مُسْلِمَهً لَکَ (6)، وقوله تعالی : وَ جَعَلَها کَلِمَهً باقِیَهً فِی عَقِبِهِ (7)، أن الإمامه

ص:378


1- (1) - البقره (143) .
2- (2) - التوبه (105) .
3- (3) - النساء (41) .
4- (4) - آل عمران (110) .
5- (5) - البقره (124) .
6- (6) - البقره (128) .
7- (7) - الزخرف (28) .

باقیه فی عقب إبراهیم (علیه السلام) ، وقوله تعالی : أَمْ یَحْسُدُونَ النّاسَ عَلی ما آتاهُمُ اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَیْنا آلَ إِبْراهِیمَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ آتَیْناهُمْ مُلْکاً عَظِیماً (1)، والملک العظیم هو الإمامه بقرینه ما تقدم ولیس الملک الظاهری حیث لم یتقلدوا السلطان الظاهری وهناک طوائف من الآیات أخری کثیره لا یسع المقام ذکرها .

المحاور: أود أن أعرف بماذا تختلف عنا الفرقه الشیخیه ؟ وما عقیدتهم ؟ ومتی ظهرت ؟ وما موقف علمائنا منهم ؟ .

الشیخ السند : 1 - هم من الأثنا عشریه الجعفریه غایه الأمر یختلفون فی أنه تعتقد الشیخیه بالرکن الرابع ومرادهم من ذلک الإعتقاد بالنیابه الخاصه للعالم المرجع الذی یتبعوه ، أی أنه علی أرتباط خاص بالناحیه المقدسه نظیر النواب الاربعه فی الغیبه الصغری ، وقد یطلقون علیه بدل الرکن الرابع عباره ( المولی ) ، ویرون أن تولیه من أجزاء الإیمان و أن من لم یتولاه ناقص الإیمان ، کما یذهبون إلی أن المعاد والبعث والنشور هو بالجسم اللطیف ویطلقون علیه (الهورقلیائی) ، وقد کتب أحد تلامذه المیرزا الکبیر صاحب فتوی التبغ (التنباکو) المعروف کتاباً فی الفوارق أسماه (هدیه النمله إلی مرجع المله) ، وذکر فیه موارد عدیده ، إلا أن کثیراً منها هی فی تفاصیل الاعتقادات التی هی محل بحث ودراسه فی علم الکلام والمعارف ، وعلی

ص:379


1- (1) - النساء (54) .

أیه حال الفارق الأول مجمعه الشیعه الامامیه علی ضروره أنقطاع النیابه الخاص فی الغیبه الکبری و أن المدع لها مبدع مخالف لضروره المذهب لدیهم ، هذا ، فإن کان بعضهم ینکر دعوی النیابه الخاصه فی حق من یتبعه من رجال الدین ، فنعم الصواب والوفاق .

2 - قد ظهر مما تقدم .

3 - بدأت فی الظهور منذ عهد الشیخ أحمد الأحسائی حیث اصطدم معه بعض علماء قزوین حول المعاد الجسمانی ، ثم ازدادت الحدّه علی عهد تلمیذه السید کاظم الرشتی ومن بعده من سلسله تلامذه الشیخ الأحسائی ، وبعض تلامذه السید کاظم الرشتی والذی یسمی علی محمد الشیرازی الذی أدعی البابیه فأسس فرقه البابیه فی إیران ثم أدعی النبوه ثم تحولت إلی البهائیه المعروفه حالیاً ، وعلی أیه حال انقسمت الشیخیه إلی الکرمانیه إتباع الشیخ محمد کریم خان الکرمانی والی الأسکوئیه إتباع الشیخ الاسکونی التبریزی ، ولابد من الإلتفات إلی أن بین الشیخ زین الدین أحمد الاحسائی وبین تلامذته فوارق عدیده حیث أنه لا یلاحظ هذه الفوارق فی کتب الشیخ الاحسائی ، بل غالبها هی من مبانی تلامذته حتی أنه قیل أن الشیخ علی بن الشیخ الاحسائی الذی کان علی منزله من الفضیله وقطن کرمانشاه أنکر کثیراً من الأمور التی نسبها تلامیذ الشیخ الاحسائی إلیه ، ولا یبعد ذلک لمن لاحظ مؤلفات الشیخ الاحسائی ، کما أن المستوی العلمی الذی کان یتمتع به الشیخ الاحسائی لم یکن لدی تلامیذه .

ص:380

4 - قد ظهر الحال مما سبق .

المحاور: أنا أدرس فی أمریکا ، وأجبرت علی عمل بحث حول الفرق الإسلامیه فی الإسلام أرجوا المساعده بإعطائی بعض المعلومات عن الفرق الإسلامیه فی الإسلام لعدم وجود مصادر لدی والخوف من الخوض فی غیر مجالی ؟ .

الشیخ السند : تنقسم الفرق الإسلامیه بعده تقسیمات فبلحاظ الأمور العقائدیه هناک العدید من التقسیمات فضلاً عن الأقسام وبلحاظ المذهب الفقهی هناک العدید من الاقسام وبلحاظ المنهج المتبع للمعرفه الدینیه وکیفیه الوصول للمعارف والأحکام هناک عده تقسیمات وبلحاظ باب الآداب والأخلاق هناک العدید من الاقسام أیضاً ، وقد یکون بلحاظ مجموع ما تقدم .

وأما بعض النماذج من کل لحاظ ففی العقائد الشیعه وأهل سنه الجماعه والمرجئه والقدریه والجبریه والمفوضه ، والعدلیه ، والمجسمه المشبهه والمنزهه .

وفی الفقه المذاهب الأربعه عند أهل سنه الجماعه والمذهب الجعفری الإمامی عند الشیعه والأسماعیلیه ، والأباضیون فی المنهج المتبع للمعرفه الظاهریون والباطنیون ، والأصولیون والإخباریون ، والمجتهدون والمقلدون .

وفی الآداب والاخلاق الصوفیه والمتشرعه وأصحاب الطرائق وأصحاب الشرایع .

ص:381

المحاور: هل الخلاف بین السنه والشیعه خلاف فی العقائد أم فی الفروع ؟.

الشیخ السند : هناک وجود نقاط وفاق بین الطائفتین علی أصل التوحید والنبوه والمعاد والکتاب وجمله من أرکان الدین کالصلاه والزکاه والصوم والحج والجهاد ... إلا أن هناک نقاط أفتراق فی أصول الدین فإن جمله کبیره من أهل السنه والجماعه قائلون بالتجسیم فی الباری تعالی عن ذلک علواً کبیراً ، کما أنهم لا یقولون بالعصمه المطلقه فی النبی (صلی الله علیه وآله) کما أن الاشاعره منهم وهم جمله کبیره منهم قائلون بالجبر فی الأفعال ، کما أنهم لا یقولون بإمامه الأئمه الاثنا عشر من أهل بیت النبی (صلی الله علیه وآله) و إنهم أوصیاء للنبی (صلی الله علیه وآله) ، وغیر ذلک من المسائل الکثیره العقائدیه التی یخالفهم فیها الشیعه الإمامیه التابعون لآل محمد (صلوات الله علیهم ).

المحاور: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) انه فرقه واحده من ( 73 ) فرقه تدخل الجنه و باقی الفرق تدخل النار من المسلمین و العیاذ بالله ؟ هل هذا یعنی أن ( 72 ) فرقه فی النار جمیعاً ؟ .

وقد قرأت فی أحد مذکرات أحد الأطباء یعمل فی المستشفی العسکری بالریاض انه شهد علی وفیات کانت خاتمتها حسنه کمن یتوقف قلبها و تنطق بالشهادتین و کرجل من أهل السنه و الجماعه لم یجدو ما یعطرونه به عندما بدءوا یغسلونه بدأت رائحه العود تفوح منه و غیرها من القصص التی أری أنها حقیقه ؟ .

و أرجوا منکم روایه قصص لمحبی اهل البیت کانت خاتمتهم حسنه

ص:382

اذا وجدت .

الشیخ السند : یجب أن یلتفت الأخ الی أن عقیدته یجب أن یعتنقها ویتمسک بها من مصدر وثیق وهو الکتاب والسنه ، لا من القصص والحکایات فعن علی (علیه السلام) ما مضمونه من أخذ ایمانه من الکتاب زالت الجبال ولم یزل أیمانه ومن أخذ أیمانه من الرجال أضلته ، هذا وقد نصّ الکتاب وأفترض محبه وموده ذوی قربی النبی (صلی الله علیه وآله) وجعلها عدل الرساله کلها وأجراً له مما یدلل علی أنها من أصول الدین والمعتقدات ، کما أوکل أداره الأموال العامه فی بلاد المسلمین إلی ذوی قربی النبی (صلی الله علیه وآله) کالخمس والفیء والأنفال مما یدل علی ولایتهم العامه وحاکمیتهم علی المسلمین وغیر ذلک من الأدله المسطوره فی الکتب العقائدیه .

وأما حسن الخاتمه فلیست هی الرائحه الطیبه بجسد المیت وصرف النطق بالشهادتین مع أنکار المتوفی لکثیر من ضروریات الدین الحنیف ، فقد ورد فی الروایات أن بعض أهل النار من لا خلاق له فی الآخر ولا نصیب یموت موته براحه من دون شده فی النزع ، و ذلک لکی یعطیه الله تعالی أجر بعض ما عمل من أعمال حسنه فی الدار الدنیا ومن ثم یرزق البنین والأموال وغیر ذلک کی لا

یکون له نصیب فی الدار الآخره ، کما ورد أن بعض المؤمنین ممن عمل بالمعاصی یعذب فی الدار الدنیا وربما فی عملیه نزع روحه أیضاً کی لا یبقی علیه شیء من الوزر والعقاب حتی یقدم علی ربه طاهراً من الذنوب . ثم لا بد للأخ أن یلتفت أن أتباع الفرق المختلفه لیسوا علی درجه واحده فبعضهم المعاند الجاحد للحق ، وبعضهم مستضعف قاصر ،

ص:383

وبعضهم متساهل مقصر وغیر ذلک من الأقسام ، فالمستضعف الفکری القاصر قد یجازی بالتنعیم ویلهی عنه کما فی بعض الروایات ، لکنه یمتحن یوم القیامه علی العقائد الحقه ، ومن ذلک قد یری نفس الظاهره فی وفیات وأتباع للدیانات الاخری کالنصاری والملل الأخری حتی أرواح موتاهم فی البرزخ التی یدعی تحضیرها فی علم الوسیط الروحی الرائج فی البلدان الغربیه ، فإن جمله غفیره من المستضعفین فکریا القاصرین یلهی عنهم فی البرزخ کما فی قوله تعالی :وَ آخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللّهِ إِمّا یُعَذِّبُهُمْ وَ إِمّا یَتُوبُ عَلَیْهِمْ (1).

المحاور: کیف یمکننی اقناع سنی بالتشیع أو بإقتناء مذهب الشیعه وآل البیت (علیهم السلام) ؟ .

الشیخ السند : یمکن أعتماد الآیات القرآنیه الداله علی إمامه أهل البیت (علیهم السلام) وطهارتهم وعصمتهم وإسناد ولایه الأمر لهم ، وکذلک الأحادیث النبویه التی رواها الفریقان فعلیک بالمراجعه إلی کتب علم الکلام کنهج الحق للعلامه الحلی ، وأحقاق الحق للقاضی نور الله التستری ، والمراجعات للسید عبد الحسین شرف الدین ، والغدیر للعلامه الأمینی ، وغیرها من الکتب فی هذا المضمار .

المحاور: کیف یمکن معرفه الفرقه الناجیه بإذن الله و هل یمکن رؤیه الأئمه الأثنا عشر فی الحیاه الدنیا قبل الممات علی أی شکل ؟ .

ص:384


1- (1) - التوبه (106) .

الشیخ السند : طریق التعرف علی الفرقه الناجیه بإذن الله تعالی هو أن هذا الحدیث النبوی الشریف الذی رواه الفریقان ، دال علی أن التشبث باللسان بالشهادتین و أن أوجب حقن دم والمال والعرض وغیرها من الاحکام الدنیویه ، إلا أن الأحکام الآخرویه وفی طلیعتها النجاه لابد للإنسان من التحلی وتحصیل الإیمان القلبی والأعتقاد الهادی ، ومن ثم العمل الصالح وبالتالی فإن وحده الهویه الإسلامیه لا تعنی وحده الهویه الإیمانیه ولیست الوحده الأولی علی حساب الوحده الثانیه لا سیما و أن الثانیه أثرها اخروی أبدی وإن کانت الثانیه لا تنفی وجود الأولی لکنها تبرز حدودها المحدوده .

وعلی ذلک فلابد للمسلم من البحث والتنقیب عن طریق النجاه الأخرویه ، أی عن شرایط وأجزاء الإیمان ، وها هی سوره الحمد وهی أعظم سوره فی القرآن یقرأها المسلم کل یوم فی صلواته الخمس عشر مرات علی أقل تقدیر هذه السوره التی جمع فیها القرآن کله کما فی الروایات وتشیر إلیه الآیه : وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ (1)، تشیر هذه السوره إلی طریق النجاه فی نصفها الثانی بعدما بینته فی نصفها الأول جمله من أرکان الإیمان من التوحید والصفات الإلهیه والمعاد والنبوه : اِهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ (6) صِراطَ الَّذِینَ... (2)، أی لابد فی النجاه الأخرویه من تحصیل الهدایه و ذلک بسلوک الصراط المستقیم وهو إتباع ثله من هذه

ص:385


1- (1) - الحجر (87) .
2- (2) - الفاتحه (6 -7) .

الأمه هداه قاده لها للصراط المستقیم الذی هو صراطهم

ومواصفات هؤلاء الهداه القاده الأئمه علی طول عمر هذه الأمه إلی یوم القیامه هی ثلاث صفات :

الأولی : أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ (1): ( أی إنهم منعم علیهم بنعمه خاصه دون بقیه الأمه ولا نجد فی القرآن من أصطفاه الله تعالی من بین هذه الأمه بنعمه من ألطافه الخاصه سوی أهل بیت النبوه حیث قال تعالی : إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (2)، وقال تعالی : قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی (3)، وقال تعالی : قُلْ ما سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ إِنْ أَجْرِیَ إِلاّ عَلَی اللّهِ (4)، فبین تعالی أن موده ذوی القربی نفعه عائد للأمه ویوضح ذلک قوله تعالی : قُلْ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاّ مَنْ شاءَ أَنْ یَتَّخِذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلاً (5)، الفرقان فتوضح الآیه أن موده ذوی القربی وولایتهم وتولیهم وإتباعهم هو السبیل إلی الله والصراط المستقیم الذی أمرنا بالاهتداء بهم . وکذلک قوله تعالی : ما أَفاءَ اللّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُری فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی (6)، وقال تعالی : وَ اعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیْ ءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی (7)، فجعل الفیء وهی الأموال العامه

ص:386


1- (1) - الفاتحه (7) .
2- (2) - الأحزاب (33) .
3- (3) - الشوری (23) .
4- (4) - سبأ (47) .
5- (5) - الفرقان (57) .
6- (6) - الحشر (7) .
7- (7) - الأنفال (41) .

من الموارد الطبیعیه تحت ولایه تدبیرهم وکذلک الخمس فهذه أمثله من موارد النعم والألطاف التی أصطفاها الباری لأهل البیت وهو بیان للصفه الأولی فی سوره الحمد.

الثانیه : غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ... (1)، أی الذین لا یغضبون الله تعالی قطّ فی أفعالهم وسیرتهم أی معصومون فی العمل وکیف یکون من یعصی هادیاً للأمه وهو صاحب الصراط المستقیم .

الثالثه : وَ لاَ الضّالِّینَ ، أی الذین لا یضلّون أی معصومون فی العلم فعلمهم لدنّی وکیف یکون من یعصی هادیاً للأمه من یقع فی الضلال .

وقد شهد القرآن بطهاره أهل البیت عن الرجس والمعاصی والضلالات کما شهد القرآن بوقوع الصحابه فی المعاصی وإن لحق بعضهم الغفران ، کالفرار من الزحف فی أحد وحنین وعصیان الرسول (صلی الله علیه وآله) فی صلح الحدیبیه قبل أخذ بیعه الشجره والرضوان منهم وغیرها من المواطن .

أما رؤیاهم (علیهم السلام) فی المنام ونحوه فهی ممکنه لکن لا یعوّل فی الحقایق علی الرؤی بل البراهین والحجج والبینات والرؤیه الحقیقیه هی حقایق الإیمان کما فی نهج البلاغه أن رؤیه الله تعالی القلبیه :

(رأته القلوب بحقایق الإیمان) (2).

المحاور: ما هو الفرق بین المدرسه الأصولیه والمدرسه الأخباریه عند

ص:387


1- (1) - الفاتحه (7) .
2- (2) - الکافی للکلینی ج1 ص97 .

شیعه أهل البیت ؟ ومن هم أبرز أعلام المدرستین ؟ وکیف کان ینظر کل منهما للآخر ؟.

الشیخ السند : الفرق بینهما یتلخص فی جمله من قواعد علم أصول الفقه وعلم الرجال وقواعد فقهیه :

1- کحجیه ظواهر آیات القرآن مع عدم إقترانها بروایات مفسره کما ذهب إلیه الأصولیه دون الأخباریه .

2- لزوم توفر شرائط الأعتبار فی الروایه وخبر الواحد بینما الأخباریه یبقون علی حجیه کل روایات الکتب الأربعه وبعض آخر من کتب الحدیث .

3- جریان البراءه فی التشبهات التحریمیه فی المسائل الشرعیه الکلیه .

4- حجیه الإجماع .

5- حجیه العقل سعه .

6- حجیه قاعده الإستصحاب فی المسائل الشرعیه الکلیه .

7- التعمق فی دلاله وفقه الحدیث وتحلیل مفاده .

وغیرها من الفروق الأخری .

وأبرز أعلام الأخباریه فی القدماء یعدّ الکلینی ثقه الاسلام (قدس سره) ، والصدوق وجمله من المحدثین وفی المتأخرین الإمین الأسترابادی والشیخ یوسف آل عصفور البحرانی والسید نعمه الله الجزائری .

وأبرز أعلام الأصولیه فی القدماء أبن أبی عقیل والمفید والمرتضی والطوسی

ص:388

والمحقق الحلی والعلامه الحلی والشهیدین والمحقق الکرکی ، ومن المتأخرین الوحید البهبهانی وتلامیذه والأختلاف مقصور علی تعدد وجهات النظر العلمیه والفتوائیه کأختلاف العلماء والفقهاء من ابناء الطائفه الواحده فی الفتیا والأنظار العلمیه ، نعم کانت هناک حساسیات لدی العوام من أتباع المدرستین نظیر الحساسیات التی تشاهد بین إتباع ومقلدین فقیهین مثلاً .

المحاور: أنا مواطن من الجزائر أبلغ من العمر 17 سنه أود أن أستفسرک عن الخلاف الذی بینکم وبین السنه وأخذکم بهذا المذهب وأمر الخلافه الذی هو الخلاف الأعظم بین المسلمین رجاءاً إذا کان بإمکانکم تزویدی بکتب ومطبوعات عن مذهبکم ؟ .

الشیخ السند : حقیقه الخلاف بین الشیعه والسنه هو فی إتباع أهل البیت (علیهم السلام) أهل بیت النبی (صلی الله علیه وآله) آل محمد (صلی الله علیه وآله) ، وهم خصوص الأئمه الأثنی عشر أولهم علی بن أبی طالب (علیه السلام) ثم الحسن والحسین سبطا رسول الله (صلی الله علیه وآله) ، ثم علی بن الحسین زین العابدین ثم محمّد علی الباقر ثم جعفر بن محمد الصادق ثم موسی بن جعفر الکاظم ثم علی بن موسی الرضا ثم محمد بن علی الجواد ثم علی بن محمد الهادی ثم الحسن بن علی العسکری ثم المهدی بن الحسن الغائب المنتظر .

وکذلک معهم فاطمه بنت رسول الله (صلی الله علیه وآله) حیث تعتقد الشیعه تبعاً لنص القرآن بتطهیرهم : إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ

ص:389

وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (1)، تطهیرهم من کل الذنوب والمعاصی فهم معصومون من المعصیه والزلل ، وهم ورثه علم النبی (صلی الله علیه وآله) فی قوله تعالی : إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ (2)، فالقرآن الکریم الذی یوصف بعظمه الکرامه هو فی کتاب مکنون أی محفوظ عن أن یصل إلیه البشر کما فی قوله تعالی بل : هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ (3)، فالقرآن الذی فیه علم کل شیء وأسراره فی اللوح المحفوظ والکتاب المبین والکتاب المکنون ، وهذه الوراثه روحیه ولیست مادیه فتعتقد الشیعه الإمامیه أن أهل البیت (علیهم السلام) ، لهم علم خاص لدنّی من قبله تعالی یتأهلون بواسطته لإمامه الأمه . وقد أمر تعالی بمودتهم وتولیهم : قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی (4)، وقال تعالی : ما أَفاءَ اللّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُری فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی (5)، وقال تعالی : وَ اعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیْ ءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی (6)، فجعل إداره الأموال العامه تحت تصرف تدبیرهم وهی الحکومه والخلافه من الله تعالی ورسوله لهم .

وبکلمه إن الفارق بین مدرسه أهل البیت (علیهم السلام) والمذاهب الإسلامیه

ص:390


1- (1) - الأحزاب (33) .
2- (2) - الواقعه (77 - 79) .
3- (3) - البروج (21 - 22) .
4- (4) - الشوری (23) .
5- (5) - الحشر (7) .
6- (6) - الأنفال (41) .

الأخری هو أن فی مدرسه أهل البیت (علیهم السلام) تبنی علی عدم أنقطاع الأرتباط البشری بالسماء وإن لم یکن ذلک الأرتباط بعد النبی (صلی الله علیه وآله) بین الإمام والغیب لیس وحیاً نبویاً ولکنه علما لدنیاً غیبیاً کما فی طالوت والخضر فی سوره الکهف وذی القرنین وصاحب سلیمان فی سوره النمل .

وللإطلاع أکثر علی ذلک فیمکن أرتیاد المواقع الأنترنتییه الشیعیه ومن الکتب فی هذا المضمار کتاب (نهج الحق) و(منهاج الکرامه) للعلامه الحلی ، و(إحقاق الحق) للسید نور الدین التستری ، و(المراجعات) للسید شرف الدین ، و(الغدیر) للعلامه الأمینی و(دلائل الصدق) للمظفر وغیرها من عشرات الکتب .

المحاور: أود أن أسأل ، هل المسیحیین هم نفسهم النصاری ؟ وماهی نظریه التثلیث ؟ و هل یوجد الیوم من یدین بالمسیحیه الحقیقیه التی لم تحرف ؟ و هل یوجد أنجیل وتوراه فی عصرنا الحاضر صحیح غیر محرف ؟.

الشیخ السند : المسیحیّون قبل أنحرافهم لم یکونوا نصاری وإنما الذی حرفهم عن دین النبی عیسی (علیه السلام) - والذی هو دین الإسلام ودین جمیع الأنبیاء - ونصّرهم هو بولس وقیل نسطور - والتثلیث هو الأعتقاد بالاقانیم الثلاث أب وأبن وروح القدس والأقنوم بمعنی الأصل والقائلون بذلک قیل هو معظم النصاری وقیل أن مسیحیو الحبشه وغیرها - کما فی کتب التواریخ - لا یقولون بألوهیه عیسی وإن الأناجیل الموجوده - علی ما فیها من التحریف - لا یوجد فیها أیه اشاره الی التثلیث وانه قد

ص:391

اعترف بذلک جمله من علمائهم وهو من آیات عظمه القرآن الکریم حیث یقول : لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللّهَ ثالِثُ ثَلاثَهٍ وَ ما مِنْ إِلهٍ إِلاّ إِلهٌ واحِدٌ وَ إِنْ لَمْ یَنْتَهُوا عَمّا یَقُولُونَ لَیَمَسَّنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (1)، المائده وقال علی لسان عیسی لبنی اسرائیل : یا بَنِی إِسْرائِیلَ اعْبُدُوا اللّهَ رَبِّی وَ رَبَّکُمْ إِنَّهُ مَنْ یُشْرِکْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَیْهِ الْجَنَّهَ وَ مَأْواهُ النّارُ وَ ما لِلظّالِمِینَ مِنْ أَنْصارٍ (2).

الأنجیل والتواره غیر المحرفین یوجدان عند الحجه بن الحسن العسکری (عجل الله فرجه) وکذلک جمیع کتب الأنبیاء (علیهم السلام) ومواریثهم .

الجن :

المحاور : هل کان للجن رسل خاصین بهم ؟ .

الشیخ السند : ظاهر ما ورد من تعداد عده الانبیاء والرسل وکذا ظاهر سوره الجن هو عدم وجود الرسل من الجن و أنهم من الإنس ویؤیده الإعتبار العقلی من جهه کمال الإنس علی الجن .

أسماء :

المحاور : هل تسمیه الأشخاص ب- (عبد الحسین) و (عبد الامیر) و (عبد الزهراء) وأمثالها جائز عقائدیاً وما هوحکمها الفقهی ؟.

ص:392


1- (1) - المائده (73) .
2- (2) - المائده (72) .

الشیخ السند : التسمیه ب- (عبد الحسین) و (عبد الزهراء) و (عبد الرسول) ونحو ذلک جائزه ، إذ لیس المقصود من العبودیه هو المخلوقیه أو تألیه المعصومین (علیهم السلام) ، بل المراد خضوع الطاعه لهم والخدمه أحتراماً لهم کما أمر بذلک القرآن الکریم : أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ (1)، هذا مع أن العبودیه فی القرآن المجید والفقه علی أقسام منها عبودیه المخلوقیه وهی مضافه لله تعالی خاصه ، ومنها عبودیه للطاعه ومنها عبودیه ملک المنفعه وهو الذی یسمی ملک الرقبه فی کتب الفقه عند جمیع المذاهب الإسلامیه واطلقوا علی ذلک الباب الفقهی أسم کتاب العبید والإماء وبیعهم وشراءهم وهم الکفار الذین یؤسرون ویغنمون ، فیقال هذا عبد فلان وغلام وجاریه فلان ، وأشار إلیه القرآن الکریم : عَبْداً مَمْلُوکاً لا یَقْدِرُ عَلی شَیْ ءٍ (2)، فالمملوکیه ههنا لیس بمعنی الملک التکوینی للخالق علی مخلوقه ، بل هو الملک الأعتباری التخویلی وهو ملک المنفعه المسمی بملک الرقبه . فلم یستشکل أحد من المسلمین فی قراءه هذه الآیه ونظیرها من الآیات الوارده فی العبید ولا أستشکل أحد من الفقهاء فی کتابه کتاب العبید والإماء ، ولیس إلا لأن أستعمال العبودیه علی معان وأقسام مختلفه لا بمعنی المخلوقیه .

ص:393


1- (1) - النساء (59) .
2- (2) - النحل (75) .

ألعاب :

المحاور : هل لعب الزنجفه حرام بدون مبلغ من المال ؟ .

الشیخ السند : اللعب بآلات القمار حرام وإن کان بدون رهان مالی .

النعمه :

المحاور : ما معنی النعمه ؟ وما هی أقسامها ؟ .

الشیخ السند : النعم منها مادیه دنیویه ومنها معنویه وأعظمها ولایه الله تعالی ورسوله (صلی الله علیه وآله) وأمیر المؤمنین (علیه السلام) .

الأفضلیه :

المحاور: لماذا الله (عز وجل) أعطی لبعض الناس مؤهلات أفضل من آخرین ؟ و هل فی هذه المسأله ظلم للعباد ؟ .

الشیخ السند : یقال الإفضال من غیر إستحقاق لیس بقبیح ولا بظلم لکن العقوبه بغیر إستحقاق قبیح ، هذا مضافاً إلی أن الإفضال منه تعالی هو لعلمه بأنماط حسن أختیار الأفراد فبحسب حسن أختیار المستقبلی یهیئ لهم ظروف ومؤهلات أکثر مساعده نظیر مدیر المدرسه إذا فطن بإن بعض تلامیذ المدرسه سیکونون أکثر جدیه وجهد من غیرهم فمن أول السنه الدراسیه یهیئ لهم ظروف خاصه لهم کی یناسب جدیتهم وأستقامتهم .

ص:394

الشر :

المحاور: سمعت من بعض العلماء یقول أن الشر لا وجود له وأنه لم یخلق أصلاً ولکنه وجد بسبب أفعال البشر ( أی أن أنه ناتج عن سوء ما أقترفت ید البشریه ) .

إن لم یکن للشر وجود أصلاً فکیف تستطیع أفعال الإنسان السیئه أن تکون مصدراً لوجوده بفرض القول أن الشر لا یعد شراً فی باطنه - لکن یبقی التساؤل، لم قیل أن أفعال الإنسان الشریره مصدره ؟ وکیف ذلک ؟ أین الصواب ؟ .

الشیخ السند : الشر أمر عدمی وتسمیه الاشیاء والأفعال بأنها شریره وشر فهو باعتبار أن تو