اتمام المسافر فی مشاهد الائمه علیهم السلام

اشاره

سرشناسه : سند، محمد، 1340-

عنوان و نام پدیدآور : اتمام المسافر فی مشاهد الائمه علیهم السلام/محمد سند.

مشخصات نشر : قم: سعیدبن جبیر، 1384، = 2005م، = 1426ق.

مشخصات ظاهری : 126ص.

یادداشت : عربی.

موضوع : ائمه اثناعشر -- سرگذشتنامه.

موضوع : چهارده معصوم -- سرگذشتنامه.

رده بندی کنگره : BP36/الف68الف9 1387

رده بندی دیویی : 297/95

ص :1

اشاره

ص :2

ص :3

ص :4

ص :5

ص :6

تمهید

قد ذهب جمع من المتقدمین وبعض المتأخرین إلی عموم حکم التخییر بین القصر والتمام للمسافر فی مراقد جمیع المعصومین(علیهم السلام) ولا تختص فضیله الإتمام للمسافر فی الرباعیه بخصوص الأماکن الأربعه, بل تعم مراقد المعصومین(علیهم السلام) أجمع, کمشهد الکاظم والجواد ومشهد الرضا ومشهد العسکریین(علیهم السلام) فضلاً عن النجف الأشرف مشهد أمیر المؤمنین(علیه السلام), حیث أنه مندرج فی الأماکن الأربعه, بلْ هو الأصل للإتمام فی مسجد الکوفه.

ص:7

ص:8

الأقوال فی المسأله

اشاره

** أقوال الأصحاب فی التعمیم.

*** أقوال فی التوسعه من جهات أُخری.

**** ملحق الأقوال.

ص:9

ص:10

أقوال الأصحاب فی التعمیم

ظاهر کلام السید المرتضی وابن الجنید المنع من التقصیر فی المواضع الأربعه, وألحقا بها فی ذلک أیضاً المشاهد المشرّفه والضرائح المنوّره, وکذلک ابن قولویه -اُستاذ المفید فی الفقه- ذهب إلیه فی کامل الزیارات, کما سیأتی.

1 و 2 - قال فی المختلف: «قال السیّد المرتضی فی (الجمل): لایقصر فی مکّه ومسجد النبیّ(صلی الله علیه و آله) ومسجد الکوفه ومشاهد الأئمّه القائمین مقامه»(1), ونقل عن ابن الجنید: «والمسجد الحرام لاتقصیر فیه علی أحد, لأنّ الله عزّ وجلّ جعله سواء العاکف فیه والباد»(2).

3 - وعباره علیّ بن بابویه یلوح منها التعمیم لجمیع المشاهد, کما استظهره المجلسی فی البحار. قال فی الفقه الرضوی: «إذا بلغت موضع قصدک من الحجّ والزیاره والمشاهد وغیر ذلک ممّا قد بیّنته لک فقد سقط عنک السفر, ووجب علیک الإتمام»(3).

ولایبعد أن یکون هذا المتن هو متن فقه ابن أبی عزاقر الشلمغانی

ص:11


1- (1) جمل العلم والعمل: ص 77 ط الآداب.
2- (2) المختلف ج3 ص135.
3- (3) الفقه الرضوی ص160.

أیّام استقامته قبل انحرافه, إذ هو متن رساله ابن بابویه فی الأصل, وعمّم صاحب الوسائل بجزم عدم سقوط النوافل النهاریه لکلّ المشاهد المشرّفه, مع أنّ الموضوع لعدم سقوط النوافل متّحد مع موضوع إتمام الفرائض فی السفر.

وقال المجلسی فی ذیل عباره الفقه الرضوی: «وظاهره الإتمام فی جمیع المشاهد, کما قیل وسیأتی ذکره»(1).

وقال الوحید البهبهانی فی مصابیح الظلام -بعد ذکره القول بالإتمام فی جمیع المشاهد للمرتضی وابن الجنید: «نعم, عباره الفقه الرضوی ربّما یدلّ علی قولهما وقیاس المنصوص العلّه التی فی صحیحه علیّ بن مهزیار, حیث قال: قد علمت فضل الصلاه فی الحرمین فی مقام التعلیل للإتمام فی الحرمین, والحقّ أنّه حجّه, لکن یلزم التمام فی کلّ موضع للصلاه فیه فضل, کما أنّ عباره الفقه الرضوی أیضاً ظاهرها کذلک, وهما لایقولان به, ومع ذلک لایفیان لاثبات ما یخالف الأخبار المتواتره والخبر المجمع علیه والإجماعات»(2).

وقال فی الریاض: «وخلاف المرتضی والإسکافی فیها نادر, فلایفیدهما التمسّک ببعض التعلیلات والظواهر. نعم, فی الرضوی -ثمّ ذکر

ص:12


1- (1) البحار ج86 ص67.
2- (2) مصابیح الظلام ج 2 ص 211.

عبارته - لکن فی الخروج به عن مقتضی الأصل والعمومات المعتضده بالشهره العظیمه القریبه من الإجماع, بل الإجماع, مشکل, لاسیّما مع تضمّنه الحکم بوجوب التمام, لما مرّ من شذوذه ومخالفته الإجماع والأخبار المستفیضه بل المتواتره, إلاّ أن یحمل الوجوب علی مطلق الثبوت»(1).

واستشکل فی المستند(2) فی استظهار ذلک من عباره الرضوی, وتشبّث بما ذکر قبل هذه العباره من اشتراط قصد المباح فی السفر, نظیر الحجّ والزیاره ونحوهما, وهو عجیب, لأنّه العباره السابقه فی التقصیر, وهذه العباره فی التمام, مع أنّه ذکر فی الفقه الرضوی قبل العبارتین الإتمام عند دخول منزل أخیک لأنّه مثل منزلک.

واستظهر فی الجواهر(3) التعمیم فی عباره الفقه الرضوی, ولعلّ مستند المرتضی وابن الجنید التعلیلات فی النصوص, واستفاده علیّه شرفیّه المکان بقوله: «وشرف قبورهم, وأنّها مساویه للمسجدین أو تزید».

أقول: اعترف الوحید وسیّد الریاض بدلاله صحیح ابن مهزیار علی عموم الإتمام فی المشاهد, إلاّ أنّهما استشکلا فی العمل به بأنّه مخالف

ص:13


1- (1) ریاض المسائل ج4 ص382.
2- (2) مستند الشیعه ج3 ص138 .
3- (3) الجواهر ج14 ص344.

للإجماع وللأخبار المتواتره والمجمع علیه من الخبر, وبأنّه یلزم منه التمام فی کلّ موضع للصلاه فیه فضل.

وفیه: أمّا الأوّل, فلاإجماع علی الخلاف, لما مرّ وسیأتی من ذهاب ابن بابویه وابن قولویه, ومحتمل ابن ابن عزاقر -أیّام استقامته - وابن الجنید والمرتضی وتمایل الکیدری فی الإصباح إلیه ومن المتأخّرین المیرداماد والشیخ حسین العصفوری البحرانی, ثمّ إنّ القائلین بالمنع من الإتمام فی الأماکن الأربعه - فضلاً عن غیرها - لیس اتّفاقهم بسیط مع الحاصرین بالأربع, بل المسأله ثلاثیّه الأقوال من عهد روایه الأئمّه(علیهم السلام), کما یشیر إلی ذلک صحیح ابن مهزیار وغیره, بل لو جعلنا أحد الأقوال ذهاب الشیخ إلی الإتمام عند قبر أمیر المؤمنین(علیه السلام) والنجف وکذا الکیدری فی الإصباح لزاد تشعّب الأقوال .

وأمّا الثانی -وهی المخالفه للأخبار المتواتره - فإنّ قصدا عمومات التقصیر فی السفر, فالمخالفه بالعموم والخصوص, کما فی الأماکن الأربعه, وإنّ قصدا روایات الأماکن الأربعه فسیأتی فی الوجه الثالث, أنّ ألسنه الروایات متعدّده بین ما اقتصر علی ذکر مکّه والمسجد الحرام فقط, وبین ما اقتصر علی ذکر المسجدین والحرمین, وثالث إضافه عند قبر الحسین(علیه السلام), ورابع إضافه مسجد الکوفه إلی المسجد, وخامس ذکر الأماکن الأربعه, وسادس إضافه عنوان مشاهد النبیّ(صلی الله علیه و آله), فأین الحصر فی

ص:14

الأربعه؟

وأمّا الثالث - وهو التعمیم لکلّ مکان ذی فضیله - فهو انما یلزم لکل مکان أمر باکثار الصلاه فیه لتعاظم فضیلتها فیه لا ما إذا أمر بإکثار الصلاه لأجل رجحان ذات طبیعه الصلاه فی نفسها من حیث هی صلاه کما هو الحال فی الصلاه فی مطلق المسجد أو المسجد الجامع الذی هو من النمط الثانی, فإنّ الصلاه فیه وإن اکتسبت مزیّه ورجحانا, لکنّ الأمر بإکثار الصلاه حینئذٍ لیسَ إلّا من جهه طبیعه نفس الصلاه وأنّها خیر موضوع مَن شاء استکثر ومَن شاء استقلّ لا من جهه سببیه المکان نفسه لرجحان الإکثار, فالمسجد أو الجامع یضیفان مزیّه علی طبیعه الصلاه, نظیر نظافه الثیاب واستخدام الطیب ولبس العمامه والتحنّک بها, ونحو ذلک وهذه المزایا لیست سببا لرجحان إکثار الصلاه, وهذا بخلاف ما إذا کانت الأرض مقدّسه معظّمه کما سیأتی فی قوله تعالی :فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ 1, فإنّ إذنه تعالی هو أمره بتعظیم وتقدیس تلک البیوت, وأمره بأن یذکر فیها, وأمره تعالی أن یسبّح له فیها بالغدوّ والآصال, فیستحب إکثار الصلاه فیها بهذا الأمر بغض النظر عن الأمر بإکثار ذات الصلاه فی نفسها, فلو لم یکن فی البین دلیل علی الأمر

ص:15

بإکثار ذات طبیعه الصلاه لالتزمنا باستحباب الإکثار فی خصوص هذه البیوت المعظمه المقدسه.

ویشهد لهذه التفرقه أن صلاه النوافل الیومیه وغیرها یندب إتیانها فی البیوت والمنازل إستتاراً وروماً للإخلاص والخلاص عن الریاء, أفضل من إتیانها فی عموم المساجد ولو کان المسجد الجامع وإنما المندوب المجیء بصلاه الفریضه فی عموم المساجد کشعیره عامه, وهذا بخلاف المسجد الحرام والمسجد النبوی والمواطن الأربعه ومشاهد جمیع الأئمه(علیهم السلام) فإنه یندب المجیء بجمیع النوافل الیومیه وغیرها فضلاً عن الفرائض فیها وکفی بهذا فارقاً بین الموضوعین. وسیأتی الإشاره إلی الروایات الداله علی ذلک فی الوجوه اللاحقه.

4 - وعنون ابن قولویه فی کامل الزیارات الباب (82)بقوله: «التمام عند قبر الحسین(علیه السلام) وجمیع المشاهد», مع أنّه لم یورد فی الباب إلاّ روایات الإتمام فی الأماکن الأربعه, والظاهر أنّ استظهر من التعلیل فیها العموم وهو فی محلّه.

وعنون ابن قولویه الباب (81) من کتاب کامل الزیارات بقوله: «التقصیر فی الفریضه والرخصه فی التطوع عنده وجمیع المشاهد» وذکر فی ذلک الباب روایات استحباب التطوع فی الأماکن الأربعه للمسافر وفی مشاهد النبی(صلی الله علیه و آله) وهو عنوان خامس وموضوع فضیله التطوع فی

ص:16

السفر هو موضوع التخییر فی الفریضه, فیظهر منه اعتماده علی وجه آخر فی التعمیم.

5 - وقد یستظهر من الشیخ المفید التمایل إلی التعمیم لکل مراقد الأئمه(علیهم السلام) وذلک لما رواه فی المزار الکبیر والصغیر من ثواب وفضیله صلاه الفریضه عند الحسین(علیه السلام) ففی باب (59) من المزار الکبیر الذی عنونه بقوله «باب فضل الصلاه عند مشهد الحسین(علیه السلام)» وقال فی مقدمه هذا الباب : «قد کنا دعونا فی ما تقدم إلی الإکثار من الصلاه فی مشهد أبی عبدالله(علیه السلام) لفضل ذلک وعظم ثوابه ویجب أن یؤدی الفرائض بأسرها والنوافل کلها طول المقام هناک فیه وأفضل المواضع للصلوات منه عند رأس الإمام(علیه السلام)».

ثم روی فی الباب فضیله کل رکعه فریضه عند الحسین(علیه السلام) وفضیله کل رکعه نافله, وروی الحدیث الثالث فی الباب بسنده عن هارون بن مسلم عن أبی علی الحرانی عن الصادق(علیه السلام) فی من أتاه وزاره وصلی عنده رکعتین أو أربع رکعات کتبت له حجه وعمره وفی ذیل الروایه «قال قلت له: جعلت فداک وکذلک لکل من أتی قبر إمام مفترضه طاعته قال: نعم»(1) وقد روی هذا الحدیث عن هارون بن مسلم بطرق

ص:17


1- (1) کتاب المزار: الأول (الکبیر): باب 59 ح 3 ص116 - 118. ط .قم ممدرسه الإمام المهدی(عج).

متعدده وبألفاظ مختلفه فی کامل الزیارات(1) وفی التهذیب(2) وفی المزار الکبیر للمشهدی(3), ورواه الشیخ المفید أیضاً بطریق آخر فی المزار الصغیر(4).

وقال فی المزار الثانی (الصغیر) الباب (18) «باب مختصر: فضل زیاره السیدین أبی الحسن علی بن محمد وأبی محمد الحسن بن علی العسکریین((علیهماالسلام)» ثم روی الحدیث الثانی بقوله وتقدم أیضا عن أبی عبدالله(علیه السلام): «من زار إماما مفترض الطاعه بعد وفاته وصلی عنده أربع رکعات کتب الله له حجه وعمره»(5) انتهی. فحکم(قدس سره) باستحباب إکثار الصلاه عند العسکریین(علیهماالسلام) بعین ما تقدم من الدلیل علی استحباب إکثار الصلاه عند الحسین(علیه السلام), حیث قال فی المزار الأول (الکبیر) فی الباب (56) بعد ذکر زیاره الحسین والعباس(علیهماالسلام): «ثم ارجع إلی مشهد الحسین(علیه السلام) وأکثر من الصلاه فیه والزیاره والدعاء»(6) ومن ثَمّ قال فی العباره المتقدم نقلها فی صدر الباب (59): «قد کنا دعونا فی ما تقدم إلی الإکثار من الصلاه فی مشهد أبی عبدالله(علیه السلام) لفضل ذلک

ص:18


1- (1) کامل الزیارات: باب 83 ح 3 ص434.
2- (2) التهذیب: ج6 کتاب المزار باب 26 ح4 ص79.
3- (3) المزار الکبیر: القسم الأول , الباب الأول: ح16 ص39.
4- (4) کتاب المزار: الثانی (الصغیر): باب 11 ح3 ص160.
5- (5) کتاب المزار: الثانی (الصغیر): باب 18 ح2 ص173.
6- (6) کتاب المزار: الأول (الکبیر): الباب56 ص111.

وعظم ثوابه ویجب أن یؤدی الفرائض بأسرها والنوافل کلها طول المقام هناک فیه وأفضل المواضع للصلوات منه عند رأس الإمام(علیه السلام)».

وقال فی الباب اللاحق لذلک الباب (60) والذی عنونه بقوله: «باب فضل إتمام الصلاه فی الحرمین وفی المشهدین علی ساکنهما السلام» قال: «الأصل فی صلاه السفر التقصیر, لطفا من الله جل اسمه لعباده, ورحمه لهم وتخفیفا عنهم, وجاءت آثار لا شبهه فی طریقها, ولا شک فی صحتها بإتمام الصلاه فی الأربعه مواطن لشرفها وتعظیمها, فکان التقصیر فیها علی الأصل للرخصه جائزا والإتمام أفضل»(1). فجعل(قدس سره) موضوع الإتمام فضیله إکثار الصلاه فی تلک البقاع وموضوع استحباب إکثار الصلاه هو شرف وعظمه البقاع, وهذا بعینه ما ذکره ونبه علیه فی زیاره العسکریین(علیهماالسلام) وما ذکره من ذیل الروایه المتقدمه أن ذلک لکل من أتی قبر إمام مفترضه طاعته.

بلْ إنَّ فی الباب (60) أفتی باستحباب إتمام الصلاه فی مشهد أمیر المؤمنین(علیه السلام) مع أن النصوص التی أوردها فی الکوفه ومسجدها, کما أن جعله عنوان موضوع الإتمام هو الآخر یشعر باستظهار عموم هذا العنوان لکل مشاعر المعصومین(علیهم السلام) لإتحاد عنوان المشهد. بل قد صرح فی باب (44) باب صلاه زیاره أمیر المؤمنین(علیه السلام) بقوله «فإنْ

ص:19


1- (1) کتاب المزار: الأول (الکبیر): الباب60 ص 119.

أردت المقام فی المشهد أو لیلتک فأقم فیه وأکثر من الزیاره والصلاه والتحمید والتسبیح والتکبیر والتهلیل وذکر الله تعالی بتلاوه القرآن والدعاء والاستغفار, فإذا أردت الانصراف فودع أمیر المؤمنین صلوات الله علیه»(1) وبنفس العباره أفتی الشیخ فی المصباح(2) فی مشهد أمیر المؤمنین(علیه السلام) مع أنَّ الشیخ یفتی صریحاً بالإتمام فی مشهد أمیر المؤمنین(علیه السلام) ومدینه النجف الأشرف.

6 - وقال الکیدری البیهقی فی إصباح الشیعه: «ویستحبّ الإتمام فی السفر فی أربعه مواطن: مکّه والمدینه ومسجد الکوفه والحائر. وروی فی حرم الله وحرم الرسول وحرم أمیر المؤمنین(علیه السلام) وحرم الحسین(علیه السلام), فعلی هذه الروایات یجوز الإتمام خارج المسجد بالکوفه والنجف, وعلی الأوّل لایجوز إلاّ فی نفس المسجد, وقال المرتضی», ثمّ نقل کلامه المزبور(3). ولم یعلق علیه بشیء فیظهر منه التمایل إلی التعمیم.

7 - وفی التنقیح الرائع للسیوری قوّی قول المشهور علی قول الصدوق بالمنع فی الأماکن الأربعه, بقوله: «والأقوی قول الأصحاب, لأنّها أماکن شریفه, فناسب کثره الطاعات فیها, ولروایات کثیره بذلک... ثمّ إنّ السیّد وابن الجنید جعلا مجموع المشاهد داخله فی هذا الحکم,

ص:20


1- (1) کتاب المزار: الأول (الکبیر): الباب 44 ص 81.
2- (2) مصباح المتهجد: الباب الرابع: ص321.
3- (3) إصباح الشیعه ص92 .

والفتوی علی خلافه»(1).

وظاهر کلامه یعطی توقّفه فی التعمیم من دون جزم بالنفی.

8 - وقال المیرداماد: «وألحق السیّد المرتضی وابن الجنید مشاهد الأئمّه(علیهم السلام) بین القصر والإتمام, والمستحبّ الأفضل هناک هو الإتمام, وظاهرهما تحتّمه, وعمّم الصدوق القصر تحتّما, والأقرب تخصیص التخییر مع استحباب الإتمام بالمساجد الثلاثه وما دار علیه سور الحضره الحسینیّه, وما حوته قبب المشاهد المنوّره دون البلدان. وقال بعض الأصحاب بذلک فی البلدان, وقال فی المعتبر: الحرمان کمسجدیهما بخلاف الکوفه»(2). ثمّ نقل عباره المبسوط.

وظاهره التعمیم لکلّ المشاهد المنوّره للمعصومین(علیهم السلام), لأنّه فی صدر کلامه نقل کلا الخلافین فی التعمیم موضوعاً وفی المحمول من جهه الوجوب أو التخییر أو المنع, فاختار التخییر فی الحکم والتعمیم فی الموضوع.

ثمّ إنّه یستفاد من کلامه(قدس سره) استظهار أنّ العدد (أربعه) من الروایات قید للبلدان, وإلاّ فالمشاهد عنوانها عام غیر مقید بالأربعه, وتقریبه ما سیأتی فی الوجه الثالث من ورود عنوان مشاهد النبیّ(صلی الله علیه و آله)

ص:21


1- (1) التنقیح الرائع: ج1 ص291.
2- (2) عیون المسائل ص210 .

باندراجها فیه, کاندراج بیوت أهل البیت(علیهم السلام) فی بیوت النبیّ(صلی الله علیه و آله), والظاهر أنّ ابن بابویه وابن قولویه والمرتضی وابن الجنید اعتمدوا علیه لاعلی التعلیل فقط.

وقال فی منتهی المطلب فی مقام الردّ علی منع الصدوق من الإتمام فی الأماکن الأربعه: «ولأنّها مواضع اختصّت بزیاده شرف, فکان إتمام العباده فیها مناسباً لتحصیل فضیله العباده فیها, فکان مشروعاً»(1).

وفی المختلف قال فی ردّ الصدوق: «لنا: أنّها مواطن شریفه یستحبّ فیها الإکثار من الطاعات والنوافل, فناسب استحباب إتمام الفرائض»(2).

9 - وقال الشیخ حسین العصفوری فی کتابه سداد العباد: «شرط تحتّم القصر أن لایکون بمکّه ولابالمدینه ولابالکوفه ولاالحائر الحسینی, بل الحرم له أجمع ومشاهد الأئمّه(علیهم السلام) علی الأحوط, لأنّه یخیّر فی هذه الأمکنه کلّها والتمام أفضل, بل کاد أن یکون متعیّناً, لاسیّما فی الکوفه وحائر الحسین(علیه السلام), وأخبار تحتّم القصر محموله علی التقیّه لئلاّ ینسبونا إلی التلاعب فی الدین»(3).

ص:22


1- (1) منتهی المطلب: ج6 ص365.
2- (2) مختلف الشیعه: ج3 ص132.
3- (3) سداد العباد ورشاد العباد: ص169.

وقال الشیخ العصفوری فی کتاب الفرحه الانسیّه: «ولابأس بالتمام فی المشاهد کلّها, کما هو ظاهر المرتضی والإسکافی, ویشهد لهما خبر الفقه الرضوی, وظاهره أنّ الفضل فیه, والجمع بین القصر والتمام فیها طریق الاحتیاط والسلامه من الخلل»(1).

أقول: ذکر نمطین للاحتیاط: الأول باختیار الإتمام, والثانی بالجمع بین القصر والتمام, وذلک مراعاه للقول بتعین الإتمام الذی ذهب إلیه ابن الجنید والسید المرتضی, والقول بتعین القصر الذی ذهب إلیه الصدوق وجمله من فقهاء الرواه, فما عرف من أن الإتمام أفضل والقصر أحوط, علی إطلاقه لیس فی محله, بل الاحتیاط هو بالجمع بینهما, والإتمام أفضل.

وحکی عنه تلمیذه الشیخ عبدالله الستری فی کتابه الکنز, قال: «والمرتضی والإسکافی ظاهرهما تحتّم الإتمام فی جمیع مشاهد الأئمّه(علیهم السلام) وشیخنا خیّر فیها کلّها, وزاد مسجد براثا).

وقال فی المختلف أیضاً: «وقال السیّد المرتضی: لاتقصیر فی مشاهد الأئمّه(علیهم السلام), وهو اختیار ابن الجنید.

لنا: الأصل الدالّ علی وجوب القصر علی المسافر.

احتجّا بأنّها من المواضع المشرّفه فاستحب فیها الإتمام کالأربعه».

ص:23


1- (1) الفرحه الإنسیه ص175 .

وقال: «قال ابن الجنید: والمسجد الحرام لاتقصیر فیه علی أحد, ومکّه عندی یجری مجراه, وکذلک مسجد رسول الله(صلی الله علیه و آله) ومشاهد الأئمّه القائمین مقام الرسول(علیه السلام), فأمّا ما عدا مکّه والمشاهد من الحرم فحکمها حکم غیرها من البلدان فی التقصیر والإتمام» (1).

وقال الشریف المرتضی فی جمل العلم والعمل: «ولاتقصیر فی مکّه ومسجد النبیّ(صلی الله علیه و آله) ومسجد الکوفه ومشاهد الأئمّه القائمین مقامه»(2), وقال بنفس اللفظ فی رسائله.

ومن ذلک یتحصّل ذهاب کلّ من علیّ بن بابویه والشلمغانی -فتره استقامته - وابن قولویه فی کامل الزیارات, وابن الجنید, والمرتضی, والمیرداماد فی رسالته(3) عیون المسائل, والشیخ حسین العصفوری البحرانی -ابن أخی صاحب الحدائق - فی السداد, ویستظهر من کلام الشیخ المفید فی المزار الأول والثانی, وتمایل إلیه المجلسی والبروجردی فی مسجد براثا, ویظهر تمایل الکیدری فی إصباح الشیعه إلی قول المرتضی, وتوقف السیوری فی التعمیم ولم یجزم بالنفی. بلْ قدْ مرَّ اعتراف الوحید وصاحب الریاض بتمامیه مستند التعمیم لولا خوف

ص:24


1- (1) مختلف الشیعه ج3 ص135 - 137.
2- (2) جمل العلم والعمل ص78.
3- (3) عیون المسائل (الرسائل الإثنی عشر) ص 210.

مخالفه الإجماع ودعوی منافاته للأخبار المتواتره, وقد تقدم منع دعوی الإجماع ووهن دعوی المنافاه للأخبار.

ص:25

ص:26

أقوال فی التوسعه من جهات اخری

1 - قال الشیخ المفید فی المزار الأول (الکبیر) الباب (60) تحت عنوان «باب فضل إتمام الصلاه فی الحرمین وفی المشهدین علی ساکنهما السلام» وقد مر تقریب صراحه هذا التعبیر فی فتواه بالإتمام فی مشهد أمیر المؤمنین(علیه السلام) ومدینه النجف, ویستظهر من کلامه: أنَّ الأصل فی الإتمام فی الکوفه هو حرم أمیر المؤمنین(علیه السلام) ومشهده ومرقده, وأن المسجد تابع له, وهو الذی أشار إلیه تلمیذه الشیخ الطوسی فی عباره المبسوط الآتیه.

2 - وذهب الشیخ الطوسی فی المبسوط والنهایه إلی الإتمام عند مرقد أمیر المؤمنین(علیه السلام). قال: «وقد روی الإتمام فی حرم الله وحرم الرسول وحرم أمیر المؤمنین(علیه السلام), فعلی هذه الروایه یجوز الإتمام خارج المسجد بالکوفه والنجف, وعلی الروایه الاُولی لایجوز إلاّ فی نفس المسجد, ولو قصّر فی هذه المواضع کلّها کان جائزاً, غیر أنّ الأفضل ما قدّمناه»(1).

ص:27


1- (1) المبسوط: ج1/ ص141 .

ونقل فی المختلف عن النهایه والمبسوط قولهما: «وقد رویت روایه بلفظ آخر وهو أن یتمّ الصلاه فی حرم الله وفی حرم رسوله وفی حرم أمیر المؤمنین(علیه السلام) وفی حرم الحسین(علیه السلام), فعلی هذه الروایه جاز التمام خارج المسجد بالکوفه وبالنجف, وعلی الروایه الاُخری لم یجز, إلاّ فی نفس المسجد».

وقال الشیخ فی التهذیب «لمّا روی حدیث زیاد القندی قال: قال أبو الحسن موسی: احبّ لک ما احبّ لنفسی, وأکره لک ما أکره لنفسی, أتمّ الصلاه فی الحرمین وعند قبر الحسین(علیه السلام) وبالکوفه. وحدیث أبی بصیر قال سمعت أبا عبد الله(علیه السلام) یقول: تمّم الصلاه فی أربعه مواطن: فی المسجد الحرام, ومسجد الرسول(صلی الله علیه و آله), ومسجد الکوفه, وحرم الحسین(علیه السلام), ولیس لأحد أن یقول لأجل هذا الخبر والخبر المتقدّم الذی رواه ابن منصور, أنّ الإتمام مختصّ بالمسجد الحرام ومسجد الکوفه, فإذا خرج الإنسان منهما فلاتمام, لأنّه لایمتنع أن یکون فی هذین الخبرین قدْ خصّا بالذکر تعظیماً لهما, ثمّ ذکر فی الأخبار الاُخر ألفاظ یکون هذان المسجدان داخلین فیه, وإن کان غیرهما داخلاً فیه, وهذا غیر مستبعد ولامتناف.

وقد قدّمنا من الأخبار ما یتضمّن عموم الأماکن التی من جملتها هذان المسجدان منها: حدیث حمّاد بن عیسی, عن الصادق(علیه السلام) أنّه

ص:28

قال: فی حرم رسول الله(صلی الله علیه و آله), وحرم أمیر المؤمنین(علیه السلام) وبعده حدیث زیاد القندی, فإنّه قال :أتمّ الصلاه فی الحرمین وبالکوفه ولم یقل مسجد الکوفه, وما تقدّم من الأخبار فی تضمّن ذکر الحرمین علی الإطلاق, فهی أکثر من أن تحصی, وإذا ثبت أنّ الإتمام فی حرم رسول الله(صلی الله علیه و آله) هو المستحبّ دون المسجد علی الاختصاص, وإنْ کان قد خصّ فی هذین الخبرین, فکذلک فی مسجد الکوفه, لأنّ أحداً لم یفرّق بین الموضعین, وکذا قال فی الاستبصار» (1).

3 - وذهب إلی ذلک الکیدری فی إصباح الشیعه(2).

4 - وقال فی الذکری: «فهل الإتمام مختصّ بالمساجد نفسها أو یعمّ البلدان؟ ظاهر أکثر الروایات أنّ مکّه والمدینه محلّ لذلک, فعلی هذا یتمّ فی البلدین, أمّا الکوفه ففی مسجدها خاصّه قاله فی المعتبر, والشیخ ظاهره الإتمام فی البلدان الثلاثه» ثمّ نقل قول ابن إدریس والمختلف بالاختصاص إلی خصوص المشهد والمسجد, ثمّ قال: «وقول الشیخ هو الظاهر من الروایات وما فیه ذکر المسجد منها فلشرفه لالتخصیصه»(3).

أقول: ما ذکره من عدم تخصیص البلدان بما ورد بعنوان المساجد,

ص:29


1- (1) مختلف الشیعه ج3 ص135 - 137.
2- (2) إصباح الشیعه ص94 .
3- (3) الذکری ج4 ص291 .

وأنّ ذکر المساجد من بایب الأبرز شرفیّه, وإلاّ فالعنوان العامّ باق علی عمومه بعد کونهما مثبتین استغراقیّین, یتأتّی بعینه - کما ذکر ابن قولویه فی کامل الزیارات والمیرداماد- بین عنوان الأماکن الأربعه وعنوان مشاهد النبیّ(صلی الله علیه و آله) الذی ذکر خامساًفی الروایات, وکذلک عنوان فضل إکثار الصلاه وزیاده الخیر, فإنّه عنوان یعمّ ما ثبت من الشرع قدسیّته وشرفه وکونه روضه وبقعه من بقاع وریاض الجنّه یستحبّ فیه إکثار الصلاه.

هذا, ثمّ قال فی الذکری: «والشیخ نجیب الدین یحیی بن سعید - فی کتاب السفر له - حکم بالتخییر فی البلدان الأربعه حتّی فی الحائر المقدّس لورود الحدیث بحرم الحسین(علیه السلام), وقدّر بخمسه فراسخ وبأربعه وبفرسخ, قال:والکلّ حرم, وإن تفاوتت الفضیله». وفی الحقیقه أنّ الشهید ارتکز لدیه کلّ من عمومیّه الموضوع -وهو الوجه الأوّل الآتی, وعلیّه شرفیّه المکان وفضیلته -وهو الوجه الثانی الآتی. وقد مر أن هذین الوجهین للتعمیم ذکرهما الشیخ المفید فی المزار الأول والثانی.

5 - وفی مزار المفید فی بابٍ عقده للإتمام فی کربلاء بعنوان «باب فضل الحائر وحرمته وحدّه» ونقل فیه عدّه روایات, ثمّ قال: «وکأنّ أقصی الحرم علی الحدیث الأوّل خمسه فراسخ, وأدناه من المشهد فرسخ, وأشرف الفرسخ (25) ذراعاً, وأشرف (25) ذراعاً (20) ذراعاً,

ص:30

وأشرف العشرون ذراعاً ما شرف به, وهو الجدث نفسه, وشرف الجدث الحالّ فیه صلوات الله علیه»(1).

6- وفی الدروس: «ویستشفی بترتبه من حریم قبره, وحدّه خمسه فراسخ من أربع جوانبه»(2).

7 - وقال الفیض الکاشانی فی معتصم الشیعه: (ثمّ هاهنا نوع اختلاف بین الأصحاب نشأ من اختلاف الروایات؛ فقیل: إنّه یجوز الإتمام فی مکّه والمدینه وإنْ وقعت الصلاه خارج المسجدین. وقیل: بلْ لا یجوز إلا فیهما.

وأمّا الحرمان الآخران فقیل: إنّ الجواز فیهما مختصّ بمسجد الکوفه والحائر، و هو ما دار سور المشهد و المسجد علیه علی ما قاله ابن إدریس. وقیل: بل یعمّ خارج المسجد والنجف، وخارج الحائر إلی خمسه فراسخ أو أربعه فراسخ أیضاً.

والمعتمد فی الأوّل الأوّل، وفی الأخیر الأخیر - کما علیه الأکثر -, لأنّه المستفاد من الأخبار المعتبره إن ثبت إطلاق حرم الحسین(علیه السلام) علی ذلک فی نصّ یعتدّ به، وإلا فیختص فیه خاصّه بالحائر أخذاً بالمتیقّن»(3).

8 - وقال المجلسی بعد نقل عباره النهایه والمبسوط فی توسعه

ص:31


1- (1) المزار الباب 61 ص140 .
2- (2) الدروس: ج2 ص11.
3- (3) معتصم الشیعه فی أحکام الشریعه: ج1 ص164.

الإتمام للنجف: «وکأنّه نظر إلی أنّ حرم أمیر المؤمنین(علیه السلام) ما صار محترماً بسببه واحترام الغریّ أکثر من غیره, ولایخلو من وجه یومئ إلیه بعض الأخبار, والأحوط فی غیر المسجد القصر»(1), انتهی.

9 - فقد ذهب إلی عدم سقوط النوافل الیومیّه فی الأماکن الأربعه کلّ من الشهید فی الذکری, والسبزواری فی الذخیره.

10- وکذلک صاحب الوسائل, بل عمّم صاحب الوسائل عدم سقوطها لکلّ المشاهد المشرّفه, مع أنّ موضوع عدم سقوط النوافل متّحد مع موضوع الإتمام, حیث عنون الباب (26) من أبواب صلاه المسافر: «باب استحباب تطوّع المسافر وغیره فی الأماکن الأربعه وفی سائر المشاهد, لیلاً ونهاراً, وکثره الصلاه بها وإن قصّر فی الفریضه»وفتواه هذه تشیر إلی وجه دلاله الروایات الوارده فی هذا الباب وهو التطوع فی الأماکن الخمسه.

ویتحصل أن من ذهب من الأصحاب الأعلام إلی الإتمام فی مدینه النجف ومرقد أمیرالمؤمنین(علیه السلام) ما یزید علی إثنی عشر قائل, وذلک بضمیمه من ذهب إلی التعمیم مطلقاً.

ص:32


1- (1) البحار ج86 ص88.

ملحق الأقوال

ذهب الشهید الأول إلی أفضلیه قبور أئمه أهل البیت(علیهم السلام) فضلاً عن قبر النبی(صلی الله علیه و آله) علی مکه المکرمه قال فی الدروس: «مکَّه أفضل بقاع الأرض ما عدا موضع قبر رسول الله(صلی الله علیه و آله), وروی فی کربلاء علی ساکنها السلام مرجّحات, والأقرب أنّ مواضع قبور الأئمّه(علیهم السلام) کذلک, أمّا البلدان التی هم بها فمکَّه أفضل منها حتّی من المدینه»(1). وهذا نظیر ما نقله السمهودی فی وفاء الوفاء من إجماع علماء المسلمین بل ضرورتهم علی أفضلیه تراب قبر(صلی الله علیه و آله) وآله» علی الکعبه, بل نقل عن جمله منهم أن عموم حرم المدینه المنوره أفضل من الکعبه المکرمه(2).

ص:33


1- (1) الدروس: ج1 ص470 الدرس 118.
2- (2) وفاء الوفاء ج1: الفصل الأول فی تفضیلها علی غیرها من البلاد .

ص:34

تقریب الأدلّه علی التعمیم فی موضوع التخییر

اشاره

*الوجه الأوّل: اصطیاد العموم فی الموضوع من الأدلَّه.

*الوجه الثانی: عموم التعلیل (قدسیه المکان) یعمم الموضوع.

*الوجه الثالث: تعدد ألسنه الموضوع للإتمام.

*الوجه الرابع: التنصیص الخاص علی الإتمام عند قبور بقیه الأئمه المعصومین علیهم السلام.

*الوجه الخامس: عموم موضوع الإتمام حرم الله وحرم رسوله(صلی الله علیه و آله)، وحرم أمیر المؤمنین(علیه السلام) للمشاهد المشرفه.

ص:35

ص:36

وهو ما یظهر من أدلّه الإتمام فی الأماکن الأربعه أنّ الموضوع للإتمام هو قدسیّه الموضع الموجبه لتضاعف ثواب الصلاه فیه، فیستحبّ إکثار الصلاه لذلک. والتقریب بعده وجوه:

ص:37

ص:38

الوجه الأوّل: اصطیاد العموم فی الموضوع من الأدلَّه

وهو فضیله إکثار الصلاه لشرف المکان:

1 - محسّنه إبراهیم بن شیبه, قال: «کتبت إلی أبی جعفر(علیه السلام) أسأله عن إتمام الصلاه فی الحرمین؟

فکتب إلیَّ: کان رسول الله(صلی الله علیه و آله) یحبّ إکثار الصلاه فی الحرمین, فأکثر فیهما وأتمّ»(1).

وهذه المحسّنه صریحه الدلاله علی أنّ موضوع الإتمام هو الموضع الذی یستحب فیه إکثار الصلاه لعظم فضیله الثواب فیه, فعطْف(علیه السلام) الإتمام فی الحرمین علی ذلک کالتفریع, وابتدأ(علیه السلام) جواب السؤال بتقدیم بیان الموضوع, وهو استحباب إکثار الصلاه, تبیانا لکون هذا العنوان هو أصل الموضوع, فهذا من باب اصطیاد عموم الموضوع لاالتعلیل

ص:39


1- (1) وسائل الشیعه: أبواب صلاه المسافر ب25 ح18.

للحکم کی یردّد فیه بین کونه علّه للحکم أو حکمه له لایتعدّی منها, ومن ثمّ استظهر ابن قولویه والمرتضی وابن الجنید عموم الموضوع, ویلوح ذلک من المفید فی المزار.

والغریب أنّ العلاّمه فی المختلف مع اعتراضه علیهم بأنّ هذا قیاس ولانقول به أنّه نفسه(قدس سره) جعله عنوانا لموضوع إتمام الصلاه فی الأماکن الأربعه رداً علی الصدوق المانع من الإتمام فیها بقوله استدلالاً علیه: «لنا: أنّها مواطن شریفه یستحبّ فیها الإکثار من الطاعات والنوافل, فناسب استحباب إتمام الفرائض»(1).

فالتدافع واضح لدی العلاّمه(قدس سره) ومَن استشکل بذلک, فإنّهم جعلوا موضوع الإتمام ما استظهروه من الروایات وهو شرافه الموطن وکثره ثواب الصلاه فیه.

نعم, شرافه الموطن بکونه مشهداً شهده نبیّ أو وصیّ نبیّ وصلّیا فیه, وکونه روضه من ریاض الجنّه فی الأرض, کما ورد توصیف الأماکن الأربعه بذلک لامطلق استحباب إکثار الصلاه لأجل طبیعه الصلاه نفسها، کما فی المسجد الجامع لکلّ بلد وإن اکتسبت مزیه لأجله، بل الاستحباب لقدسیّه المکان کما فی قوله تعالی :وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ

ص:40


1- (1) المختلف: ج 3 ص 132.

مُصَلًّی 1, وقوله تعالی :فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فِیها بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ 2, فالموضوع کلّ موطن شعّر تقدیساً منه تعالی کروضه من ریاض الجنّه.

2 - وکذا صحیح علیّ بن مهزیار, قال: «کتبت إلی أبی جعفر الثانی(علیه السلام): إنّ الروایه قد اختلفت عن آبائک(علیهم السلام) فی الإتمام والتقصیر للصلاه فی الحرمین, فمنها: أن یأمر بتتمیم الصلاه ولو صلاه واحده, ومنها: أن یأمر بتقصیر الصلاه ما لم ینو مقام عشره أیّام, ولم أزل علی الإتمام فیهما إلی أن صدرنا من حجّنا فی عامنا هذا, فإنّ فقهاء أصحابنا أشاروا علَیَّ بالتقصیر إذا کنت لاأنوی مقام عشره, وقد ضقت بذلک حتّی أعرف رأیک.

فکتب بخطّه(علیه السلام): قد علمت -یرحمک الله - فضل الصلاه فی الحرمین علی غیرهما, فأنا احبّ لک إذا دخلتهما أن لاتقصّر, وتکثر فیهما من الصلاه.

فقلت له بعد ذلک بسنتین مشافهه: إنّی کتبت إلیک بکذا فأجبت بکذا.

فقال: نعم.

فقلت: أیّ شیء تعنی بالحرمین؟

ص:41

فقال: مکّه والمدینه...» الحدیث(1).

وتقریب الدلاله فی هذه الصحیحه من جهتین:

الاُولی: صدر جوابه(علیه السلام) - حیث قال(علیه السلام): «فضل الصلاه فی الحرمین علی غیرهما» - بمثابه بیان الموضوع للإتمام, ولم یورد(علیه السلام) أیّ لفظ للتعلیل, فالدلاله من باب اصطیاد العموم (عموم الموضوع) من سیاق الجواب, وسیأتی أنّ التخصیص بالحرمین من باب أبرز الأفراد, وإلاّ فقد ورد فی الروایات ذکر الثلاثه, وذکر الأربعه, وذکر مکّه فقط, وفی لسان آخر ذکر خمسه بضمیمه مشاهد النبیّ(صلی الله علیه و آله) کما سیأتی.

الثانیه: قوله(علیه السلام): «إذا دخلتهما أن لاتقصّر, وتکثر فیهما من الصلاه», فهذا بیان لتلازم إکثار الصلاه مع الإتمام فی الموضوع, وهو کلّ موضع شریف ومقدّس -کما استظهر ذلک جمله من المتقدّمین ارتکازاً, کابن بابویه وابن قولویه والمرتضی وابن الجنیدوالمفید فی المزار - یستحبّ فیه إکثار الصلاه لأجل شرافته یرجح فیه إتمام الصلاه فی السفر؛ لأنّ الموضع لیس موضعاً تنقص فیه الصلاه, بل یستحبّ إکثارها, ویدعم ذلک ما سیأتی فی المؤیّدات والشواهد من جعل ثواب کلّ رکعه فریضه عند الحسین(علیه السلام) بمنزله ثواب حجّه, وثواب کلّ

ص:42


1- (1) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب 25 ح 4. عن التهذیب ج5 ص429 رقم الحدیث (1487).

رکعه نافله بمنزله ثواب عمره, وهذا الثواب بعینه قد قرّر فی الصلاه عند بقیّه المعصومین(علیهم السلام).

ثمّ إنّ فی هذه الصحیحه عدّه فوائد لبحث المقام:

الفائده الاُولی: أنّ هذه الصحیحه نصّ فی تعمیم الإتمام فی کلّ المدینه وکلّ مکّه, ولیس خصوص المسجدین, لأنّه(علیه السلام) مع ذکره عنوان الحرمین فی جوابه الأوّل, إلاّ أنّه فسّرهما فی جوابه الثانی بمکّه والمدینه دون خصوص عنوان المسجدین, ممّا یدلّ علی أنّ ما ورد فی ألسن الروایات من اختلاف, سواءً فی العدد أو المساحه, من باب تعدّد مراتب الفضیله لاالحصر.

الفائده الثانیه: أنّ الصحیحه حاکمه فی جهه الصدور علی الروایات المتعارضه فی الظاهر, ونظیر حکومه هذه الروایه جهتیّاً حکومه مصحّح عبدالرحمن بن الحجّاج(1) الناظر إلی الطائفتین جهتیّاً, فلامعنی لترجیح روایات القصر جهه علی روایات الإتمام, مع أنّه لامعنی للتقیّه فی الإتمام عند قبر الحسین(علیه السلام).

الفائده الثالثه: أنّه مع جعل موضوع الإتمام فضیله إکثار الصلاه, إلاّ أنّه قد ورد فی الحرم المکّی والمدنی عدم استواء الفضیله فی کلّ مواضعهما:

ص:43


1- (1) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب25 , ح6.

کصحیحه أبی عبیده, قال: «قلت لأبی عبدالله(علیه السلام): الصلاه فی الحرم کلّه سواء؟

فقال: یا أبا عبیده, ما الصلاه فی المسجد الحرام کلّه سواء, فکیف یکون فی الحرم کلّه سواء.

قلت: فأی بقاعه أفضل؟

قال: ما بین الباب إلی الحجر الأسود»(1).

ومثله موثّقه الحسن بن الجهم, قال: «سألت أبا الحسن الرضا(علیه السلام) عن أفضل موضع فی المسجد یصلّی فیه؟ قال: الحطیم ما بین الحَجَر وباب البیت.

قلت: والذی یلی ذلک فی الفضل؟ فذکر : أنّه عند مقام إبراهیم.

قلت: ثمّ الذی یلیه فی الفضل؟ قال: فی الحِجر. قلت: ثمّ الذی یلی ذلک؟ قال: کلّ ما دنا من البیت»(2).

وغیرها من الروایات فی هذا الباب أیضاً.

بل قد ورد أنّ فضیله الصلاه فی المسجد الحرام تعدل ألف ضعف

ص:44


1- (1) الوسائل: أبواب أحکام المساجد: ب53 ح5.
2- (2) الوسائل: أبواب أحکام المساجد: ب53 ح2.

الصلاه فی مسجد الرسول(صلی الله علیه و آله) کما فی مرسله الصدوق(1), وفی موثقه مسعده عشره أضعاف(2), کما قد ورد أنّ الصلاه فی بیت فاطمه(علیهاالسلام) أفضل من الصلاه فی الروضه(3).

وهذا یقرب أنّ درجات الفضیله -مع اختلافها بعد قدسیّه المقام وشرافته - مندرجه فی الموضوع العامّ, وأنّ التعمیم لکلّ الحرم المکّی والحرم المدنی قرینه علی عموم الموضوع بما یشمل مراقد المعصومین(علیهم السلام).

3 - معتبره أبی شبل (عبدالله بن سعید الأسدی), قال: «قلت لأبی عبدالله(علیه السلام): أزور قبر الحسین(علیه السلام)؟ قال: زر الطیّب, وأتمّ الصلاه عنده.

قلت: اتمّ الصلاه؟! قال: أتمّ.

قلت: بعض أصحابنا یری التقصیر؟ قال: إنّما یفعل ذلک الضعفه»(4).

ولایخفی دلاله الروایه علی أنّ موضوع التمام قداسه المکان بقدسیّه المکین, وهی تومئ إلی عموم الموضوع, کما أنّها تشیر إلی قید آخر فی الموضوع, وهو کلّ مکان مقدّس تشدّ إلیه الرحال.

ص:45


1- (1) الوسائل: أبواب أحکام المساجد: ب52 ح3.
2- (2) الوسائل: أبواب أحکام المساجد: ب52 ح5.
3- (3) الوسائل: أبواب أحکام المساجد: ب59 ح1 وح2.
4- (4) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب25 ح12.

وقد عقد ابن قولویه أستاذ الشیخ المفید فی کامل الزیارات بابین فی التعمیم لکلّ مشاهد الأئمّه(علیهم السلام) وهما الباب (81) والباب (82), وباباً خاصّاً وهو الباب (83) لفضیله صلاه الفریضه عند الحسین(علیه السلام), وأنّها تعدل حجّه, وأنّ النافله تعدل عمره, والباب (81) عقد بعنوان «التقصیر فی الفریضه والرخصه فی التطوّع عنده وجمیع المشاهد», والباب (82) عقده بعنوان «التمام عند قبر الحسین وجمیع المشاهد» وعلّق العلاّمه الأمینی - حیث صحّح کامل الزیارات - علی فتوی ابن قولویه فی عنوان الباب (82) بتعمیم الإتمام لجمیع المشاهد بقوله: «لیس فی أخبار الباب ما یدلّ علی الإتمام فی غیر المواطن الأربعه, فالتعبیر بجمیع المشاهد لاوجه له»وقد أوّل البعض کلام ابن قولویه بإراده المواطن الأربعه من المشاهد, وهو خلاف شدید للظاهر, لأنّه فی الباب السابق أورد روایات بلفظ «مشاهد النبیّ(صلی الله علیه و آله)» فی قبال المسجدین والحرمین وقبر الحسین(علیه السلام), وأضاف المشاهد إلی النبیّ(صلی الله علیه و آله).

وسنذکر فی روایات الإتمام فی الفریضه عدّه من الروایات الصحاح والموثّقات المشتمله علی لفظ (مشاهد النبیّ (صلی الله علیه و آله) فی قبال المواطن الأربعه فی الوجه الثالث الآتی.

4 - وقد روی فی کامل الزیارات بسنده عن أبی علیّ الحرّانی, قال: «قلت لأبی عبدالله(علیه السلام): ما لمَن زار قبر الحسین؟ قال: مَن أتاه وزاره

ص:46

وصلّی عنده رکعتین أو أربع رکعات کتب الله له حجّه وعمره.

قال: قلت: جُعلت فداک, وکذلک لکلّ مَن أتی قبر إمام مفترض الطاعه؟

قال: وکذلک لکلّ مَن أتی قبر إمام مفترض الطاعه»(1).

ورواه الشیخ المفید فی المزار عن أبی القاسم قال: حدثنی علی بن الحسین رحمه الله, عن محمد بن یحیی العطار, عن محمد بن أحمد, قال: وحدثنی محمد بن الحسین بن مت الجوهری, عن محمد بن أحمد, عن هارون بن مسلم, عن أبی علی الحرانی قال: «قلت لأبی عبدالله(علیه السلام): ما لمن زار قبر الحسین صلوات الله علیه؟

قال: من أتاه وزاره وصلی عنده رکعتین أو أربع رکعات کتبت له حجه وعمره.

قال: قلت له: جعلت فداک, وکذلک لکل من أتی قبر إمام مفترضه طاعته؟ قال: نعم»(2).

ورواه بطریق ثالث عن الشریف أبی عبدالله محمد بن محمد بن طاهر الموسوی, عن أحمد بن محمد بن سعید - ابن عقده - قال: أخبرنی أحمد بن یوسف قال: حدثنا هارون بن مسلم قال حدثنی أبو عبد الله

ص:47


1- (1) کامل الزیارات: ب83 ح3 ص265.
2- (2) المزار الأول (الکبیر) ب59 ح3 ص117- 118.

الحرانی قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام)(1). الحدیث.

ورواها بطریق موثّق الطوسی فی التهذیب بسنده عن أحمد بن محمّد بن سعید, قال: أخبرنا أحمد بن یوسف, قال: حدّثنا هارون بن مسلم, عن أبی عبدالله الحرّانی -ولعله عیسی بن راشد - ومتنه کما فی نسخه التهذیب- قال: «قلت لأبی عبدالله(علیه السلام): ما لمَن زار قبر الحسین(علیه السلام)؟

قال: مَن أتاه وزاره وصلّی عنده رکعتین کُتب له حجّه مبروره, فإن صلّی عنده أربع رکعات کُتبت له حجّه وعمره.

قلت: جُعلت فداک, وکذلک لکلّ مَن زار إماماً مفترضه طاعته؟

قال: وکذلک لکلّ مَن زار إماماً مفترضه طاعته»(2).

ورواه المشهدی فی المزار الکبیر بالاسناد عن أحمد بن محمد بن سعید بن عقده, قال: أخبرنا أحمد بن یوسف, قال: حدثنا هارون بن مسلم, قال: حدثنی أبو عبد الله الحرانی, قال: قلت لأبی عبد الله(علیه السلام)(3). الحدیث.

وأبو علی الحرّانی قد روی عنه ابن أبی عمیر بسند صحیح فی الفقیه(4). وقال عنه النجاشی: «أبو علی الحرانی, ابن بطه عن أحمد بن

ص:48


1- (1) المزار الثانی (الصغیر) ب 11 ح3 ص160.
2- (2) التهذیب ج6 کتاب المزار ب26 ح4 ص79 .
3- (3) المزار الکبیر للمشهدی القسم الأول الباب الأول ح16 ص39.
4- (4) من لا یحضره الفقیه ج1 ص408 ح1217.

محمد بن خالد عنه أبیه عن أبی علی بکتابه» وقال الشیخ: «أبو علی الحرانی له کتاب رویناه بهذا الإسناد عن أحمد بن أبی عبد الله عنه» ویرید بهذا الإسناد: (عده من أصحابنا عن أبی المفضل عن ابن بطه عن أحمد بن أبی عبد الله) فظهر من ذلک أنه صاحب کتاب رواه الأصحاب وروی عنه ابن أبی عمیر الذی لا یروی إلا عن الثقات, کما روی عنه الثقه الجلیل هارون بن مسلم والطرق مستفیضه إلی هارون بن مسلم. فطریق الروایه مصحح.

5 - صحیحه معاویه بن عمار عن أبی عبدالله (علیه السلام) قال: سأله ابن أبی یعفور کم أصلی؟ فقال : صل ثمان رکعات عند زوال الشمس فان رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال : الصلاه فی مسجدی کألف فی غیره إلا المسجد الحرام فان الصلاه فی المسجد الحرام تعدل ألف صلاه فی مسجدی)(1) .

وهذه الصحیحه صریحه فی مشروعیه نوافل الظهر - التی تتحد موضوعا مع الإتمام - للمسافر فی مسجد النبی (صلی الله علیه و آله) والتعلیل بفضیله المکان یعنی عموم موضوع الإتمام لکل مکان ذی فضیله وشرف یستحب فیه إکثار الصلاه .

ثم إنَّ هناک ملحقا لهذا الوجه الأوَّل لتبیان مزید دلائل موضحه لعموم الموضوع.

ص:49


1- (1) الوسائل : أبواب أحکام المساجد : ب57 ح6 .

ص:50

الوجه الثانی: عموم التعلیل (قدسیه المکان) یعمم الموضوع

اشاره

تضمنت جمله من الروایات الوارده فی الإتمام فی المواطن الأربعه تعلیل الإتمام بأنه زیاده خیر -أی: ثواب - وکذلک قد تضمنت ذلک التعلیل الروایات الآمره بإکثار التطوّع وهو صلاه النافله فی المواطن الأربعه وإن قصّر فی الفریضه ولم یقم:

1 - محسنه عمران بن حمران, قال: (قلت لأبی الحسن(علیه السلام): اقصّر فی المسجد الحرام أو اتمّ؟

قال: إن قصّرت فلک, وإن أتممت فهو خیر, وزیاده الخیر خیر)(1).

2 - صحیح الحسین بن المختارعن أبی إبراهیم (علیه السلام) , قال: (قلت له: إنّا إذا دخلنا مکّه والمدینه نتمّ أو نقصّر؟

قال: إن قصّرت فذلک, وان أتممت فهو خیر تزداد)(2).

ص:51


1- (1) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب25 ح11.
2- (2) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب25 ح 16.

3 - التعلیل بالخیریّه الوارد فی جمله روایات(1) التطوّع فی الأماکن الأربعه الآتی الإشاره إلی بعضها.

4 - التعلیل لفضیله الحرمین والمسجدین بأنّه قد صلّی فیهما الأنبیاء وإضافه الروضه إلی النبیّ(صلی الله علیه و آله) وإلی فاطمه(علیهاالسلام), وهذا من قبیل علّه العلّه وتعلیل التعلیل, أی تعلیل الإتمام بفضیله المسجدین والحرمین, ثمّ تعلیل فضیلتهما بأنّ الأنبیاء قد صلّوا فیهما أو إضافتهما لأهل البیت(علیهم السلام).

ویدلّ علی ذلک:

أ - مصحّحه ابن أبی عمیر, عن بعض أصحابنا, عن أبی عبدالله(علیه السلام), قال: (قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): ما بین قبری ومنبری روضه من ریاض الجنّه, ومنبری علی تُرعه من تُرع الجنّه, لأنّ قبر فاطمه(علیهاالسلام) بین قبره ومنبره, وقبرها روضه من ریاض الجنّه, وإلیه تُرعه من تُرع الجنّه)(2).

وفی هذا المصحّح تعلیل لفضیله المسجد النبویّ, بل لأفضل موضع منه بکونه موضع قبر فاطمه(علیهاالسلام).

ب - صحیحه أبی عبیده, عن أبی جعفر(علیه السلام), قال: (مسجد کوفان

ص:52


1- (1) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب26.
2- (2) الوسائل: أبواب المزار: ب18 ح5.

روضه من ریاض الجنّه, صلّی فیه ألف نبیّ وسبعون نبیّاً, ومیمنته رحمه, ومیسرته مکر, فیه عصا موسی, وشجره یقطین, وخاتم سلیمان, ومنه فار التنّور ونجرت السفینه وهی صرّه بابل, ومجمع الأنبیاء)(1).

وظاهر الصحیحه أنّه علّل فضیلته بأنّه روضه من ریاض الجنّه و (أنّه قد صلّی فیه الأنبیاء).

ج - وفی روایه أبی بصیر, عن أبی عبدالله(علیه السلام): (نعم, المسجد مسجد الکوفه, صلّی فیه ألف نبیّ وألف وصیّ)(2).

د - وفی معتبره هارون بن خارجه عن أبی عبدالله(علیه السلام) تعلیل فضله: (وتدری ما فضل ذلک الموضع؟ ما من عبد صالح ولانبیّ, إلاّ وقد صلّی فی مسجد کوفان, حتّی إنّ رسول الله لمّا أسری الله به... ثمّ ذکر(علیه السلام) صلاه رسول الله(صلی الله علیه و آله) فی المسجد)(3).

ه- - وفی روایه لأبی حمزه الثمالی: (أنّ علیّ بن الحسین أتی مسجد الکوفه عمداً من المدینه فصلّی فیه رکعات, ثمّ عاد حتّی رکب راحلته وأخذ الطریق)(4).

ص:53


1- (1) الوسائل: أبواب أحکام المساجد:ب44 ح1.
2- (2) الوسائل: أبواب أحکام المساجد:ب44 ح2.
3- (3) الوسائل: أبواب أحکام المساجد:ب44 ح3.
4- (4) الوسائل: أبواب أحکام المساجد:ب44 ح6.

و - وفی محسنه أبی بکر الحضرمی عن أبی جعفر الباقر(علیه السلام), قال: (قلت له: أی البقاع أفضل بعد حرم الله وحرم رسوله؟

قال: الکوفه -یا أبا بکر - هی الزکیّه الطاهره, فیها قبور النبیّین والمرسلین وغیر المرسلین والأوصیاء الصادقین, وفیها مسجد سهیل الذی لم یبعث الله نبیّاً إلاّ وقد صلّی فیه)(1).

وفی هذه الروایه دلاله علی قدسیه کل الکوفه لا خصوص مسجدها ومسجد السهله.

ز - ما رواه ابن طاووس فی فرحه الغریّ بسند متّصل عن أبی اسامه, عن أبی عبدالله(علیه السلام), قال: (سمعته یقول: الکوفه روضه من ریاض الجنّه, فیها قبر نوح وإبراهیم, وقبور ثلاثمائه نبیّ وسبعین نبیّاً وستّمائه وصیّ, وقبر سیّد الأوصیاء وأمیر المؤمنین(علیه السلام)(2).

وفی هذه الروایه إطلاق الکوفه وشمولها لکل النجف الأشرف.

فذلکه فی التعلیل:

وظاهر تلک الروایه تعلیل فضیله الکوفه وشرفها وقدسیّتها بکونها روضه من ریاض الجنّه, ولایخفی أنّ التعلیل فی هذه الروایه - بل فی ما

ص:54


1- (1) الوسائل: أبواب أحکام المساجد:ب44 ح10.
2- (2) الوسائل: أبواب المزار:ب27 ج6.

تقدم - هو فی سیاق بیان علّه الحکم لاعلّه وجود عنوان تکوینی للکوفه أو للمسجد الحرام أو للحرم النبویّ, بل فی صدد بیان علّه موضوعیّه الموضوع للحکم, وقد بنی المحقّق النائینی فی الفرق بین علّه الحکم وحکمته أنّ کلّ عنوان یدرک العرف وجوده وموارد تواجده, ویفهم عرفاً ویکون صالحاً لدیهم کضابطه, فإنّه یکون من قبیل علّه الحکم, أی الموضوع الأصلی لذلک الحکم, وأنّ ما بیّن من عنوان آخر للموضوع فإنّه من أفراده ومصادیقه.

وهذا التقریب مطّرد فی کلّ روایات هذا الوجه الثانی.

ثمّ إنّ فی الروایه فائده اخری, وهی تعلیل کون الکوفه روضه من ریاض الجنّه, أی تعلیل عنوان الروضه بأنّ فیها قبر الأنبیاء والأوصیاء ممّا یفید أنّ قبورهم(علیهم السلام) کلّها روضه من ریاض الجنّه فی الأرض.

ثمّ إنّ الروایه أبدت تمییزاً خاصّاً لقبر سیّد الأوصیاء, کما هو الحال فی روایات ذلک الباب الذی عقده صاحب الوسائل فی أبواب المزار الباب (27).

وممّا یشیر إلی ما ذکرناه من تقریب التعلیل ما استدلّ به العلاّمه الحلّی فی منتهی المطلب وفی المختلف لردّ قول الصدوق المانع من الإتمام فی الأماکن الأربعه, قال فی المختلف: (منع الصدوق من الإتمام فی هذه المواطن... وتبعه ابن البرّاج, والمشهور استحباب الإتمام. اختاره الشیخ

ص:55

والسیّد المرتضی وابن الجنید وابن إدریس وابن حمزه.

لنا: أنّها مواطن شریفه یستحبّ فیها الإکثار من الطاعات والنوافل, فناسب استحباب إتمام الفرائض)(1).

وذکر نفس العباره فی المنتهی فی مقام الردّ علی الصدوق.

وفی التنقیح الرائع للسیوری قوّی قول المشهور علی قول الصدوق بالمنع فی الأماکن الأربعه, بقوله: (والأقوی قول الأصحاب, لأنّها أماکن شریفه, فناسب کثره الطاعات فیها, ولروایات کثیره بذلک... ثمّ إنّ السیّد وابن الجنید جعلا مجموع المشاهد داخله فی هذا الحکم, والفتوی علی خلافه)(2).

وظاهر کلامه یعطی توقّفه فی التعمیم من دون جزم بالنفی.

وقال الشهید الثانی فی حاشیه الشرائع فی شرح قوله: (ولو صلّی واحده بنیّه التمام لم یرجع... قال: المراد صلّی رباعیّه بنیّه التمام, واحترز بالنیّه عمّا لو صلاّها لشرف البقعه کأحد المواطن الأربعه)(3).

5 - ما ورد فی فضل مسجد الغدیر ففی صحیحه عبد الرحمان بن الحجاج قال: سألت أبا إبراهیم(علیه السلام) عن الصلاه فی مسجد غدیر خم

ص:56


1- (1) مختلف الشیعه: ج3 ص131-132.
2- (2) التنقیح الرائع: ج1 ص291.
3- (3) حاشیه الشرائع: ص143.

بالنهار وأنا مسافر, فقال: (صل فیه فان فیه فضلا, وقد کان أبی(علیه السلام) یأمر بذلک)(1).

وفی صحیحه أبان عن أبی عبد الله(علیه السلام) قال: (إنه تستحب الصلاه فی مسجد الغدیر لأنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) أقام فیه أمیر المؤمنین(علیه السلام), وهو موضع أظهر الله عَزَّ وَجَلَّ فیه الحق)(2). فإن التعلیل فیهما لعدم سقوط النوافل النهاریه للمسافر بأن فیه فضلا إشاره إلی عموم الموضوع الذی جعل لعدم سقوط النوافل النهاریه, وهو متحد مع موضوع الإتمام فی الفریضه فی السفر, هذا إن لم یکن عنوان الصلاه فیهما عام ظهورا للفریضه, ومثله التعلیل بأن فیه ظهر الحق.

ص:57


1- (1) الوسائل: أبواب أحکام المساجد ب61 ح2.
2- (2) الوسائل: أبواب أحکام المساجد ب61 ح3.

ص:58

الوجه الثالث: تعدِّد ألسنه الموضوع للإتمام الوارده فی الروایات عدداً وعنواناً شاهد علی عموم الموضوع

إختلاف الألسنه فی عدد المواطن:

بعضها اقتصر علی الحرم المکّی, کصحیح معاویه بن عمّار(1).

وبعضها اقتصر علی الحرمین, کموثّق مسمع عن أبی إبراهیم(علیه السلام), قال: (کان أبی یری لهذین الحرمین ما لایراه لغیرهما, ویقول: إنّ الإتمام فیهما من الأمر المذخور)(2).

مع أنّ لسانه یوهم الحصر فی الاثنین دون غیرهما, ومع ذلک رفع الید عنه بدلاله ما دلّ علی غیره, ومنه نرفع الید عن الأربع أو الثلاث بما دلّ علی عموم الموضوع لکلّ موضع مقدّس بدلاله من الشرع علیه

ص:59


1- (1) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب25 ح3.
2- (2) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب25 ح2.

استحبّ فیه إکثار الصلاه والعباده, کما هو مفاد الآیتین :فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَنْ تُرْفَعَ (أی تعظم) وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ (أی یتعبد إلیه) یُسَبِّحُ لَهُ فِیها بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ وکذلک قوله تعالی: :وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّی , وکذا صحیح علیّ بن مهزیار(1) المتقدم اقتصر علی الاثنین.

وبعضها اقتصر علی الثلاثه الحرمین وعند قبر الحسین(علیه السلام) أو مسجد الکوفه دون قبر الحسین(علیه السلام) بلفظ: (ثلاثه مواطن), وبعضها اشتمل علی الأربعه.

ویستفاد من ذلک أنّ عنوان الأربعه الوارد فی الأدلّه لیس للتحدید, بل من باب أبرز المصادیق والأفراد.

اللسانان الآخران: المشاهد ومشاهد النبی(صلی الله علیه و آله):

ومن ثمّ ورد فی روایات التطوّع والنوافل فی الأماکن الأربعه لسان وعنوان خامس وهو مشاهد النبیّ (صلی الله علیه و آله)(2) وهو عنوان آخر غیر البلدان الأربعه, کما قرّب ذلک عده من القدماء وبعض المتأخرین کالمیر داماد.

وسنذکر التلازم بین موضوعی التطوع النهاری والإتمام فی الصلاه کما هو مفاد مصححه أبی یحیی الحناط قال: سألت أبا عبد الله(علیه السلام) عن

ص:60


1- (1) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب25 ح4.
2- (2) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب26.

صلاه النافله بالنهار فی السفر فقال: (یا بنی لو صلحت النافله فی السفر تمت الفریضه)(1).

1 - صحیحه ابن أبی عمیر, عن أبی الحسن(علیه السلام), قال: (سألته عن التطوّع عند قبر الحسین(علیه السلام) وبمکّه والمدینه وأنا مقصّر؟

فقال: تطوّع عنده وأنت مقصّر ما شئت, وفی المسجد الحرام, وفی مسجد الرسول, وفی مشاهد النبیّ(صلی الله علیه و آله), فإنّه خیر)(2).

فإنّه لایخفی دلالتها من وجهین:

الأوّل: ما مرّ من التعلیل بأنّ إکثار الصلاه خیر فی الأرض ذات الشرافه والقدس, وهو جزء الموضوع للإتمام.

الثانی: عنوان مشاهد النبیّ(صلی الله علیه و آله), فإنّه - کما استظهره جمله من القدماء وعده من المتأخرین کما مَرَّ - یغایر عنوان المساجد وعنوان البلدان الأربعه, بل هو ناصّ علی شرافه المکان بإضافته للنبیّ(صلی الله علیه و آله) ویندرج فیه ما اضیف إلی أهل بیته, کما قرّر فی روایات الفریقین الوارده فی أنّ من بیوته بیت علیّ وفاطمه(علیهماالسلام).

2 - روایه علیّ بن أبی حمزه الظاهر روایتها عنه فتره استقامته, فتکون معتبره, قال: (سألت العبد الصالح(علیه السلام) عن زیاره قبر الحسین(علیه السلام), فقال:

ص:61


1- (1) الوسائل: أبواب أعداد الفرائض ونوافلها: ب21 ح5.
2- (2) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب26 ح2.

ما احبّ لک ترکه.

قلت: وما تری فی الصلاه عنده وأنا مقصّر؟

قال: صلّ فی المسجد الحرام ما شئت تطوّعاً, وفی مسجد الرسول(صلی الله علیه و آله) ما شئت تطوّعاً, وعند قبر الحسین(علیه السلام), فإنّی احبّ ذلک.

قال: وسألته عن الصلاه بالنهار عند قبر الحسین(علیه السلام) ومشاهد النبیّ(صلی الله علیه و آله) والحرمین تطوّعاً ونحن نقصّر؟

فقال: نعم, ما قدرت علیه)(1).

والامتیاز فی دلاله هذه الروایه هو رغم أنّ جوابه(علیه السلام) الأوّل لم یشتمل علی عنوان مشاهد النبیّ(صلی الله علیه و آله) إلاّ أنّ الراوی ارتکازاً جعله عنواناً مقابلاً للحرمین وفهم واستظهر من لسان الأدله عموم عنوان الموضوع وجوابه(علیه السلام) تقریر لهذا الارتکاز, ممّا یدلّ علی إراده الأرض التی فیها إضافه له(صلی الله علیه و آله) ممّا حصل مشهداً مهمّاً استحقّ به قدسیّه, وهذا تقریب صریح بالمغایره بین عنوان المشاهد وعنوان الحرمین والمسجدین, کما تقدّم تقریب ذلک فی صحیحه ابن أبی عمیر.

3 - موثّق إسحاق بن عمّار, عن أبی الحسن(علیه السلام), قال: (سألت عن التطوّع عند قبر الحسین(علیه السلام) ومشاهد النبیّ(صلی الله علیه و آله) والحرمین والتطوّع فیهنّ

ص:62


1- (1) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب26 ح1.

بالصلاه ونحن مقصّرون؟ قال: نعم, تطوّع ما قدرت علیه هو خیر)(1).

والتقریب فیه کما مرّ.

4 - ما رواه ابن قولویه صحیحاً عن أبیه, عن سعد بن عبدالله, قال: (سألت أیّوب بن نوح عن تقصیر الصلاه فی هذه المشاهد مکّه والمدینه والکوفه وقبر الحسین(علیه السلام), والذی روی فیها, فقال: أنا اقصّر, وکان صفوان یقصّر, وابن أبی عمیر وجمیع أصحابنا یقصّرون)(2).

وهذه الصحیحه وإن کانت فی سیره الرواه وما ذهب إلیه فقهاء الرواه من مشروعیّه التقصیر أو رجحانه أو تعیّنه حسب محتملات مفادها, إلاّ أنّ وجه الاستظهار للمطلوب منها هو تقریر الارتکاز لدی الأصحاب أنّ الأماکن الأربعه من باب مصادیق عنوان المشاهد الذی هو عنوان عامّ لاللحصر فی شخص العناوین الأربعه, فیدعم بقیّه الروایات.

5 - صحیحه عبد الرحمان بن الحجاج قال: سألت أبا إبراهیم(علیه السلام) عن الصلاه فی مسجد غدیر خم بالنهار وأنا مسافر, فقال: (صل فیه فان فیه فضلا, وقد کان أبی(علیه السلام) یأمر بذلک)(3).

ص:63


1- (1) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب26 ح4.
2- (2) کامل الزیارات ب 81 ح9 ص429.
3- (3) الوسائل: أبواب أحکام المساجد ب61 ح2.

6 - صحیحه أبان عن أبی عبد الله(علیه السلام) قال: (إنه تستحب الصلاه فی مسجد الغدیر لأنَّ النبی(صلی الله علیه و آله) أقام فیه أمیر المؤمنین(علیه السلام), وهو موضع أظهر الله عَزَّ وَجَلَّ فیه الحق)(1) فإن التعلیل فیهما بأن النبی(صلی الله علیه و آله) أقام أمیر المؤمنین(علیه السلام) إشاره إلی عنوان مشاهد النبی وأهل بیته (صلوات الله علیهم), وأن السفر لا یسقط فضیله صلاه النافله نهارا فیه, بل عموم طبیعه الصلاه ولو فریضه.

مع أن عبد الرحمن بن الحجاج وهو فقیه قد ارتکز لدیه سببیه السفر لسقوط النفل فی النهار وعدم مشروعیتها فمن ثم استفهم عن عمومیه فضیله الصلاه فی مسجد الغدیر للمسافر ولو نهارا.

7 - الصدوق فی الفقیه قال: قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): (من أتی مسجدی مسجد قبا فصلی فیه رکعتین رجع بعمره)(2).

8 - محسنه عقبه بن خالد قال: سألت أبا عبدالله(علیه السلام) إنا نأتی المساجد التی حول المدینه فبأیها أبدأ ؟

فقال : ( ابدأ بقبا فصل فیه وأکثر فإنه أول مسجد صلی فیه رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی هذه العرصه ثم ائت مشربه أم إبراهیم فصل فیها ، فإنها مسکن رسول الله(صلی الله علیه و آله) ومصلاه ثم تأتی مسجد الفضیخ فتصلی فیه فقد

ص:64


1- (1) الوسائل: أبواب أحکام المساجد ب61 ح3.
2- (2) الوسائل: أبواب أحکام المساجد ب60 ح3.

صلی فیه نبیک (صلی الله علیه و آله)، فإذا قضیت هذا الجانب أتیت جانب أحد فبدأت بالمسجد الذی دون الحیره فصلیت فیه ، ثم مررت بقبر حمزه بن عبد المطلب فسلمت علیه ، ثم مررت بقبور الشهداء فقمت عندهم فقلت : «السلام علیکم یا أهل الدیار أنتم لنا فرط وإنا بکم لاحقون» ثم تأتی المسجد الذی فی المکان الواسع إلی جنب الجبل عن یمینک حتی تأتی أحدا فتصلی فیه فعنده خرج النبی(صلی الله علیه و آله) إلی أحد حین لقی المشرکین فلم یبرحوا حتی حضرت الصلاه فصلی فیه، ثم مر أیضا حتی ترجع فتصلی عند قبور الشهداء ما کتب الله لک ثم امض علی وجهک حتی تأتی مسجد الأحزاب فتصلی فیه وتدعو الله ، فإن رسول الله (صلی الله علیه و آله) دعا فیه یوم الأحزاب وقال : یا صریخ المکروبین، ویا مجیب دعوه المضطرین ، ویا مغیث المهمومین اکشف همی وکربی وغمی فقد تری حالی وحال أصحابی)(1).

ولا یخفی دلاله الروایه علی فضیله إکثار الصلاه فی مشاهد رسول الله(صلی الله علیه و آله) فی مواضع عدیده، معلله إستحباب إکثار الصلاه بإرتباط الموضع بالنبی(صلی الله علیه و آله) کمشهد شهد حدثاً من الأحداث التی مرَّت علی النبی(صلی الله علیه و آله) وهی تتفاوت فی الفضیله بحسب عظمه وأهمیه ذلک الحدث الذی مرَّ به .

ص:65


1- (1) الوسائل: أبواب المزار : ب12 ح2.

ص:66

الوجه الرابع: التنصیص الخاص علی الإتمام عند قبور بقیه الأئمه المعصومین علیهم السلام

اشاره

1 - روی فی کامل الزیارات فی مصححه أبی علیّ الحرّانی (وهو عیسی بن راشد ظاهراًوقد تقدم الکلام فی توثیق رواه الطریق) قال: قلت لأبی عبدالله(علیه السلام): ما لمَن زار قبر الحسین(علیه السلام)؟

قال: مَن أتاه وزاره وصلّی عنده رکعتین أو أربع رکعات کتب الله له حجّه وعمره.

قال: قلت: جُعلت فداک, وکذلک لکلّ مَن أتی قبر إمام مفترضه طاعته؟

قال: وکذلک لکلّ مَن أتی قبر إمام مفترض طاعته)(1).

تعدّد ألفاظ المتن وتعدّد الطرق:

وقد تقدم جمله من الکلام فی ذلک وأنه قد رواه کل من المفید فی المزارین والطوسی فی التهذیب والمشهدی فی المزار الکبیر, وهذا المتن قد

ص:67


1- (1) کامل الزیارات ب83 ح3.

روی بطرق متعدّده ومستفیضه عن هارون بن مسلم, عن أبی علیّ الحرّانی (الخزاعی), وهی صحیحه السند.

ومضافاً لماتقدم من الطرق والمصادر فقد رواه ابن طاووس فی مصباح الزائر عن الصادق(علیه السلام) فی حدیث ومتنه: (أنّ مَن زار إماماً مفترض الطاعه بعد وفاته, وصلّی عنده أربع رکعات کتبت له حجّه وعمره)(1).

رواه بهذا المتن فی البلد الأمین أیضاً. وهذا المتن رواه -قبل ابن طاووس - المفید فی موضع من المزار الثانی (الصغیر) فی الباب: مختصر فضل زیاره العسکریّین(علیهماالسلام)(2), وکذلک رواه فی المقنعه تحت عنوان: (باب فضل زیاره أبی الحسن وأبی محمّد علیّ بن محمّد والحسن بن علیّ(علیهماالسلام): (مَن زار إماماً مفترض الطاعه بعد وفاته وصلّی عنده أربع رکعات کتب الله له حجّه وعمره)(3) .

والمدّعی فی تقریب دلاله الروایه أنّ التردید فیها بین الرکعتین والأربع للتخییر فی الفریضه بین القصر والتمام, اذ کما أنّه یستحبّ عماره هذه المشاهد المقدّسه بالزیاره یستحبّ مؤکّداً أیضاً إقامه

ص:68


1- (1) الوسائل: أبواب المزار ب69 ح10.
2- (2) المزار الثانی (الصغیر) ب18 ح2.
3- (3) المقنعه: ج1 ص486.

الفرائض والنوافل وإکثار الصلاه فیها, کما هو مفاد قوله تعالی فی معلمیه البیت الحرام أنه لإقامه الصلاه ولتولی ذریه إبراهیم الخلیل(علیه السلام) وهم النبی وأهل بیته (صلوات الله علیهم أجمعین) :رَبَّنا إِنِّی أَسْکَنْتُ مِنْ ذُرِّیَّتِی بِوادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ عِنْدَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنا لِیُقِیمُوا الصَّلاهَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَهً مِنَ النّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ 1.

وعلی هذا التقریر الآتی تفصیله تکون هذه الصحیحه ناصّه علی التخییر فی جمیع مراقد المعصومین(علیهم السلام), بینما احتمل المجلسی فی ملاذّ الأخیار أنّ المراد بالصلاه صلاه زیاره کلّ إمام, وأنّ أقلّها رکعتان, والأربع أفضل, ویدفع هذا الاستظهار ما یدل علی التقریر المتقدم من الشواهد التالیه:

فقه ودلاله الروایه:

1 - ما فی مزار المفید, حیث أورد هذه الروایه فی باب (فضل الصلاه فی مشهد الحسین بن علیّ(علیهماالسلام) وقال: (ویجب أن تؤدّی الفرائض بأسرها والنوافل کلّها طول المقام هناک فیه, وأفضل المواضع للصلوات عند رأس الإمام(علیه السلام). حدّثنی أبو القاسم جعفر بن محمّد, قال: حدّثنی جعفر بن محمّد بن إبراهیم, عن عبدالله بن نهیک, عن ابن أبی

ص:69

عمیر, عن رجل, عن أبی جعفر(علیه السلام), قال: (قال لرجل: یا فلان, ما یمنعک إذا عرضت لک حاجه أن تأتی قبر الحسین فتصلّی عنده أربع رکعات, ثمّ تسأل حاجتک؟ فإنّ الصلاه الفریضه عنده تعدل حجّه وصلاه النافله عنده تعدل عمره)(1).

وهذا سند صحیح إلی ابن أبی عمیر.

ولایخفی أنّ هذه الصحیحه إلی ابن أبی عمیر نصّ فی إراده الإتمام فی الفریضه من (الأربع رکعات) الوارده فی صحیحه الحرّانی, وأنّ التردید بین الاثنتین والأربع, هو التخییر بین القصر والتمام.

وقد أورد صحیحه ابن أبی عمیر المصرّحه بإراده الفریضه من الأربع رکعات ابن قولویه فی کامل الزیارات(2). ورواه فی التهذیب(3) أیضاً.

2 - ما فی معتبره عبدالله بن سعید الأسدی (أبی شبل), قال: (قلت لأبی عبدالله(علیه السلام): أزور قبر الحسین(علیه السلام)؟ قال(علیه السلام): زر الطیّب, وأتمّ الصلاه عنده. قلت: اتمّ الصلاه؟ قال: أتمّ. قلت: بعض أصحابنا یری التقصیر؟ قال: إنّما یفعل ذلک الضعفه)(4).

ص:70


1- (1) المزار الأول (الکبیر): ب59 ح1.
2- (2) کامل الزیارات: ب83 ح1.
3- (3) التهذیب:ج6 ص73 ح141.
4- (4) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب25 ح12.

وقد رواه کلّ من الکلینی فی الکافی, وابن قولویه فی کامل الزیارات, والشیخ فی التهذیبین.

وهذه الروایه ناصّه علی أنّ شدّ الرحال والسفر إلی قبر الحسین(علیه السلام) لغایتین:

الاُولی: زیارته(علیه السلام), والثانیه: إقامه الفریضه عنده, وإتمامها فضل آخر, فکما أنّ إقامه الفریضه فی المسجد الحرام والمسجد النبویّ لها من الفضل العظیم, فکذلک إقامه الفریضه عند الحسین(علیه السلام) حتّی أنّه قد روی المفید فی المزار, وابن قولویه فی کامل الزیارات أنّ فضیله کلّ رکعه من الفریضه عند الحسین(علیه السلام) تعدل ثواب ألف حجّه وألف عمره, وإعتاق ألف رقبه, وکأنّما وقف فی سبیل الله ألف مرّه مع نبیّ مرسل(1).

فبذلک یظهر أنّ الأمر بالزیاره لقبر المعصوم(علیه السلام), والعطف علیه بالأمر بالصلاه عنده المراد منه هو إقامه الفریضه فی الدرجه الاُولی, وإتمامها وإتیان النوافل والإکثار من التطوّع فی الدرجه الثانیه, فیکون الظاهر من مصححه الحرّانی من إتیان قبر الحسین(علیه السلام) وزیارته والصلاه عنده رکعتین أو أربع هو إقامه الزیاره والفریضه نظراً لِعظَم فضیلتها بإقامتها عنده مخیّراً بین التقصیر (رکعتین) والإتمام (أربع).

ص:71


1- (1) کامل الزیارات ب83 ح2. المزار الأول للمفید ب59 ح2.

وما یعزّز هذا الشاهد أنّ إقامه الفریضه عند الحسین(علیه السلام) أحد الغایات العبادیّه ذات الفضیله العظمی - مضافاً إلی ما تقدّم - ما أورده ابن قولویه فی الباب الذی عقده الباب (83) تحت عنوان: (إنّ الصلاه الفریضه عنده تعدل حجّه, والنافله عمره) فقد أورد فی هذا الباب مصحّحه شعیب العقرقوفی, عن أبی عبدالله(علیه السلام), قال: (قلت له: مَن أتی قبر الحسین(علیه السلام) ما له من الثواب والأجر, جُعلت فداک؟ قال: یا شعیب, ما صلّی عنده أحد الصلاه إلاّ قَبِلَها الله منه...) (1) الحدیث.

ومفادها صریح فی کون أحد غایات قصد السفر والذهاب إلی قبر الحسین(علیه السلام), وشدّ الرحال إلیه, هو إقامه صلاه الفریضه عنده وقبولها ببرکته.

3 - إنّه قد نصّ فی جمله من الروایات أنّ ثواب الحجّ والعمره هو علی التفصیل من أنّ ثواب الحجّه لرکعه الفریضه وثواب العمره لرکعه النافله, کما مرّ فی الصحیح إلی ابن أبی عمیر, عن رجل, عن أبی جعفر(علیه السلام) المتقدّمه(2).

4 - الشاهد الرابع: إنّ لسان ما ورد من الحثّ علی إقامه الصلاه عند قبر الحسین(علیه السلام) وقبر کلّ إمام مفترض الطاعه, ورد بعنوان

ص:72


1- (1) کامل الزیارات ب83 ح4.
2- (2) المزار الأول (الکبیر) للمفید: ب59.ح1.

(الصلاه عنده) وثواب إقامتها عنده, ومن الواضح أنّ التقیید ب-- (عنده) فی تلک الروایات المستفیضه أنّ هذه الصلاه رجحانها لیس من جهه کونها صلاه زیاره, وأنّ صلاه الزیاره مخیّره بین الرکعتین و الأربع فی زیاره کلّ إمام, بل من جهه إقامه هذه الصلاه عند المعصوم, وإقامه الصلاه هذه من حیث هی هی عند المعصوم, وأبرز ذلک صلاه الفریضه والنوافل الیومیّه والنوافل ذات الأسباب.

5 - الشاهد الخامس: أنّ عنوان (الأربع) فی الصلاه باتَ عنواناً للإتمام فی الفریضه, فالأمر بالرکعتین أو بالأربع بلفظه (أو) لسان من ألسنه التخییر بین القصر والإتمام. ویبدو هذا واضحاً لمَن راجع مستفیض الروایات ومتواترها فی أبواب صلاه المسافر, نظیر مرفوعه محمّد بن أحمد بن یحیی, عن بعض أصحابنا, رفعه إلی أبی عبدالله(علیه السلام), قال: (مَن صلّی فی سفره أربع رکعات, فأنا إلی الله منه بریء)(1).

وفی مرسله الصدوق إسناد هذا القول إلی الرسول(صلی الله علیه و آله)(2).

کما قد أورد صاحب الوسائل فی الباب (17) من أبواب صلاه المسافر عدّه من الأحادیث بلفظ: (مَن صلّی -أو مَن یصلّی - فی السفر أربع رکعات) عنواناً للإتمام وغیرها من أبواب صلاه المسافر, کما قد

ص:73


1- (1) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب22ح8.
2- (2) الوسائل: أبواب صلاه المسافر: ب22ح3.

ورد فی تلک الأبواب أیضاً.

6 - وقدْ روی الصدوق فی ثواب الأعمال بسند متّصل عن أبی النمیر, قال: (قال أبو جعفر(علیه السلام): إنّ ولایتنا عرضت علی أهل الأمصار فلم یقبلها قبول أهل الکوفه [شیء]; وذلک أنّ قبر أمیر المؤمنین(علیه السلام) فیه, وإنّ إلی لزقِهِ لقبراً آخر -یعنی قبر الحسین(علیه السلام)- وما من آت أتاه یصلّی عنده رکعتین أو أربعاً, ثمّ سأل الله حاجته إلاّ قضاها له, وإنّه لیحفّه کلّ یوم ألف ملک)(1).

ورواه ابن قولویه فی کامل الزیارات بطریقین: أحدهما عن محمّد بن ناجیه, عن عامر بن کثیر, عن أبی النمیر, وهو غیر طریق الصدوق إلی عامر بن کثیر, عن أبی النمیر, والطریق الآخر لابن قولویه بإسناد معتبر عن الحلبی عن أبی عبدالله(علیه السلام).

ومفاد هذه الروایه المعتبره (بطریقین) خصوصیّه إقامه الصلاه عند قبر أمیر المؤمنین(علیه السلام), وأنّه مخیّر بین القصر برکعتین أو الإتمام بالأربع, وأنّ ثوابها قضاء الحاجه. وهذه الروایه مختصّه بفضیله إقامه الصلاه عند قبر أمیر المؤمنین(علیه السلام), والتخییر بین القصر والتمام, کما أنّها دالّه علی أنّ الرکعتین أو الأربع هی التخییر فی الفریضه لاصلاه الزیاره النافله.

ص:74


1- (1) الوسائل: أبواب المزار ب69 ح4 وثواب الأعمال ص114ح20.

ومتنها بطریق ابن قولویه عن الحلبی أنّ أبا عبدالله قال: (إنّ الله عرض... وإنّ إلی جانبها قبراً لایأتیه مکروب فیصلّی عنده أربع رکعات إلاّ رجعه الله مسروراً بقضاء الحاجه)(1).

ص:75


1- (1) کامل الزیارات ب:69 ح4.

ص:76

الوجه الخامس: عموم موضوع الإتمام (حرم الله وحرم رسوله(صلی الله علیه و آله)، وحرم أمیر المؤمنین(علیه السلام) للمشاهد المشرفه

قدْ مرَّ فی الوجه الثالث أن عنوان (المشاهد) و(مشاهد النبی) قدْ ورداً عدیداً فی الروایات, ومضافا إلی ذلک قد ثبت نعت مراقدهم(علیهم السلام) بأنّها من حرم الله وحرم الرسول, کما ورد فی الزیارات المستفیضه وغیرها, وأنّها من بیوت النبیّ(صلی الله علیه و آله), کما مرّت الإشاره إلیه, منها ما ورد فی صحیحه الحسین بن ثویر الوارده فی آداب زیاره الإمام الحسین(علیه السلام) عن أبی عبد الله(علیه السلام): (إذا أتیت أبا عبدالله(علیه السلام) فاغتسل علی شاطئ الفرات والبس ثیابک الطاهره, ثم امش حافیا فإنک فی حرم من حرم الله وحرم رسوله)(1) وحینئذ یندرج فی لسان ما ورد فی إتمام المسافر فی حرم الله وحرم الرسول, ولایشکل بظهورهما فی القضیّه الخارجیّه, وأنّ التنزیل لیس بلحاظ مطلق الآثار, فإنّه یدفع بأنّ ظاهر أدلّه الإدراج

ص:77


1- (1) الوسائل: أبواب المزار ب62 ح1.

أنّها بلحاظ حکم التعظیم والتقدیس والفضیله, فهی توسعه لعنوان الحرمین, لاسیّما مع ما مرّ فی جمله من الروایات المعتبره أنّ بیوت النبیّ وأهل بیته أعظم فضیله من المسجدین, وأنّ أهم أسباب فضیله المسجد الحرام هی أنّه صلّی فیه الأنبیاء وفیه قبور سبعین نبیّاً أو أکثر فی مواضع متعدّده حول الکعبه.

ویعضده إطلاق الحرم علی کل مراقدهم فی الروایات, وقد أخذ عنوان الحرم فی روایات الإتمام فی المواطن الأربعه کما فی الباب (25) من أبواب صلاه المسافر وهو مشعر بعلیه الحرمیه للإتمام.

ص:78

الملحقات والتبیهات

اشاره

** ملحق الوجه الأول لتبیین عموم الموضوع.

** تنبیهات مسأله عموم التخییر وأفضلیه الإتمام فی مشاهد الأئمه علیهم السلام.

ص:79

ص:80

ملحق الوجه الأوَّل: لتبیین عموم الموضوع

فضیله وشرف مشاهد المعصومین:

قال الشیخ خضر بن شلاّل (تلمیذ العلاّمه بحرالعلوم) فی أبواب الجنان فی صدر کتابه تحت عنوان (شرف المشاهد): (والبیت الذی لاریب أنّ مزید شرفه عند أهل السماوات السبع والأرضین السبع کنار علی علم, کمزید شرف المدینه والنجف الأشرف وکربلاء وسائر المشاهد المشرّفه علی ما عداها عندهم, سیّما ما اشتملت علیه من الروضات التی لاریب أنّها من ریاض الجنّه... (إلی أن قال ما یستفاد منه): ما یستفاد من کثیر من وجوه العقل والنقل من أنّ روضه النبیّ وروضه ابن عمّه والأئمّه المعصومین أفضل من المسجد الحرام الذی قد مرّ أنّ الصلاه فیه بألف صلاه فی مسجد رسول الله(صلی الله علیه و آله) الذی قد مرّ أنّ الصلاه فی مسجده بعشره آلاف صلاه, سیّما بعد ملاحظه ما ورد عن

ص:81

الصادق(علیه السلام) أن المبیت عند علیّ یعدل(1) عباده سبعمائه عام(2), وعند الحسین سبعین عاماً(3)، وأنّ الصلاه عند علیّ مائتی ألف صلاه.

وعن مولانا الرضا(علیه السلام), أنّه قال: (جوار أمیر المؤمنین یوماً خیر من عباده سبعمائه سنه, وعند الحسین خیر من عباده سبعین عاماً), وخصوصاً بعد ملاحظه الاعتبار وتتبّع السیر والآثار, وما جاء فی قبر النبیّ(صلی الله علیه و آله) والمدینه وقبر فاطمه وقبور الأئمّه المعصومین(علیهم السلام) ومشاهدهم من مزید الفضل.

ثمّ ذکر فضائل للمدینه المنوّره والغریّ وکربلاء, ثمّ نقل قول الشهید فی الدروس: (إنّها (أی مکّه) أفضل بقاع الأرض ما عدا موضع قبر رسول الله(صلی الله علیه و آله), وروی فی کربلاء مرجّحات، والأقرب أنّ قبور الأئمّه کذلک, أمّا البلدان التی هم بها فمکّه أفضل منها حتّی من المدینه), انتهی کلام الدروس(4).

ص:82


1- (1) والصحیح کما فی الروایه أفضل کذا عند الحسین(علیه السلام).
2- (2) لاحظ کتاب الذریعه للطهرانی فی حرف (میم) فی ترجمه مدینه العلم للصدوق حیث ذکر سنداً عن أحد الأعلام لروایه متضمنه لذلک وقد تضمنت فضل المبیت عند الحسین(علیه السلام) أیضا أنه أفضل من سبعین عاما أیضا .
3- (3) مضافا لما تقدم من کتاب الذریعه روی ذلک ابن قولویه فی کامل الزیارات فی بابین بطریقین أن المبیت عند الحسین(علیه السلام) أفضل من عباده سبعین عاماً .
4- (4) الدروس الشرعیه ج1ص457 (أفضل بقاع الأرض, وما یستحب فیها).

ثمّ قال الشیخ ابن شلاّل شرحاً لکلام الدروس: (کالصریح فی (تفضیل) روضه قبر النبیّ وقبور الأئمّه علی الکعبه الحرام, وفی کلام الأصحاب کقریب من ذلک الذی لایشکّ فیه ذو مسکه, کما لایشکّ فی تفضیل بلدانهم علی مکّه من سائر البلدان, وإن تأمّل فی تفضیلها علی مکّه التی قد یوجد فی الأخبار المتواتره معنی ما یدلّ علی مزید فضل المدینه والنجف الأشرف وسائر بلدان الأئمّه علی مکّه أیضاً, بل علی الکعبه التی قد ورد أنّها تفاخرت مع کربلاء ففخرتها).

ثمّ ذکر جمله من الروایات الدالّه علی تفضیل کربلاء علی مکّه ومزایاها العدیده, وذکر أنّ حریم قبر الحسین(علیه السلام) إلی خمسه فراسخ مستشهداً لعدّه من الروایات, ونقل عن المجلسی(قدس سره) فی البحار عن المصباح أنّ تعدّد حرمه حریم قبر الحسین من ترتّب هذه المواضع فی الفضل.

ثمّ حکاه عن التهذیب, وهو موجود فی المقنعه أیضاً, ثمّ قال: (قلت: والأمر فی ذلک سهل بعد ما عرفت من کون المراد منه ترتّب الفضل الذی لاریب أنّه کلّما قرب من الجدث الشریف کان آکد فی سائر المشاهد التی لایشکّ فی کون روضاتها أفضل من الکعبه الحرام التی لایشکّ فی مزید فضلها وفضل بلادها ومواقعها علی ما عدا المشاهد الشریفه التی قد یعلم من النصوص وکثیر من الوجوه أنّ بلدانها

ص:83

أفضل من سائر البلاد, وإن کان فی تفضیلها علی الکعبه الحرام إشکال لایخلو منه تفضیله علی المسجد الحرام, بل سائر المساجد وإن ورد فی المدینه والنجف وکربلاء والکوفه وغیرها ما ورد من النصوص التی قد تحمل علی خصوص الروضه وما قاربها بأذرع, ولعلّه هو الوجه الجامع بین النصوص التی لاتلتئم إلاّ علی تقدیره الذی قد یکون هو المعلوم من مذهب الأصحاب وطریقتهم خلفاً عن سلف, وإن اشتهر من أمثال عصرنا تفضیل کربلاء علی الکعبه الحرام حتّی نقل فی الأشعار, وقال العلاّمه الطباطبائی:

وفی حدیث کربلاء والکعبه لکربلاء بان علوِّ الرتبه

وقد لایرید إلّا ما أشرنا إلیه من مزید فضل الروضه الشریفه وما قاربها علی الکعبه وسائر المساجد وغیرها, کما قد لایرید غیر ذلک معظم مَن قد أشرنا إلیه, فلاتغفل وتدبّر فی ما یستفاد من أنّ مثل الصحن الشریف والرواق فی النجف وکربلاء وسائر المشاهد المشرّفه أفضل من سائر المساجد حتّی المسجد الأعظم, بلْ والکعبه الحرام, فضلاً عن خصوص الروضات المشرّفه التی لاینبغی التأمّل فی مزید فضلها وفضل مساکنهم فی أیّام حیاتهم علی کلّ بقعه من بقاع الأرض علی اختلاف فی مراتبها من الفضل الذی لاریب أنّه لرسول الله(صلی الله علیه و آله), ثمّ لأخیه(علیه السلام), ثمّ لولدیه(علیهاالسلام), ثمّ لسائر الأئمّه(علیهم السلام), ثمّ لسائر الأنبیاء(علیهم السلام)

ص:84

علی اختلاف مراتبهم أیضاً)(1).

وقال المحقّق السبزواری فی الذخیره فی الصلاه عند القبور: (ولاریب أنّ الإمامیّه مطبقه علی مخالفه قضیّتین من هذه, إحداهما البناء, والاُخری الصلاه فی المشاهد المقدّسه... والأخبار الدالّه علی تعظیم قبورهم وعمارتها وأفضلیّه الصلاه عندها, وهی کثیره).

وفی العروه قال الیزدی فی فصل مکان المصلی فی الأمکنه المستحبّه: (مسأله 5: یستحبّ الصلاه فی مشاهد الأئمّه(علیهم السلام) وهی البیوت التی أمر الله تعالی أن ترفع ویذکر فیها اسمه, بل هی أفضل من المساجد, بلْ قدْ ورد فی الخبر أنّ الصلاه عند علیّ(علیه السلام) بمائتی ألف صلاه, وکذا یستحبّ فی روضات الأنبیاء ومقام الأولیاء والصلحاء والعلماء والعباد, بل الأحیاء منهم أیضاً).

آیه بیوت النور:

ثمّ إنّه هناک آیتان متطابقتان مع مفاد أدلّه تعمیم الموضوع للإتمام, وبعباره أُخری هما واردتان فی بیان الموضوع لحکم الإتمام:

الاُولی: وهی الکبری الأصلیّه للموضوع, قوله تعالی :بُیُوتٍ أَذِنَ

ص:85


1- (1) أبواب الجنان:ص52 - 58.

اللّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ 1.

وتقریب دلاله الآیه علی تحقق قیود موضوع الإتمام فی جمیع مشاهد المعصومین(علیهم السلام) لاخصوص الأماکن الأربعه:

القید الأوّل: کون هذه البیوت هی بیوت المعصومین الأربعه عشر وبیوت الأنبیاء وبعض المساجد العظیمه المقدّسه, وأفضلها بیت النبیّ وبیوت آله.

القید الثانی: تقدیس هذه البیوت، أی تشعیرها مشاعر من قِبله تعالی, کما قرّر هذا القید الشیخ جعفر کاشف الغطاء.

القید الثالث: رجحان إکثار الصلاه ومطلق العباده وذکر الله فیها.

وبهذا التقریر یندرج مفاد قوله تعالی علی لسان إبراهیم فی سوره إبراهیم تحت هذا المفاد الذی هو کالقاعده الکلّیّه فی آیه النور, وهو قوله تعالی :رَبَّنا إِنِّی أَسْکَنْتُ مِنْ ذُرِّیَّتِی بِوادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ عِنْدَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنا لِیُقِیمُوا الصَّلاهَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَهً مِنَ النّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ 2 وکذا قوله تعالی - کما سیأتی - :وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّی 3.

ص:86

وأمّا القید الأوّل(1), فقد استفاضت روایات أهل البیت(علیهم السلام) فی أنّ أبرز مصادیق البیوت فی الآیه هی بیوت النبیّ وأهل بیته(صلوات الله علیهم أجمعین), کما فی مستفیض الزیارات کالجامعه وروایات المعارف, بل قد بسطنا تقریب دلاله آیات النور الثلاث قبلها وبعدها علی إراده النبیّ وأهل بیته, کما نبّه علی ذلک فی إشارات الروایات, بل ورد فی روایات الفریقین(2), کما رواه السیوطی فی ذیل الآیه, وأخرجه عن جمع من المحدّثین المتقدّمین عندهم أنّ سائلاً سأل النبیّ عن هذه البیوت أهی بیوت الأنبیاء؟ فأجاب(صلی الله علیه و آله): نعم, فقام أبو بکر وأشار إلی بیت علیّ وفاطمه وقال: أهذا منها؟ فقال النبیّ(صلی الله علیه و آله): هو من أفاضلها)(3).

وقد ورد فی مستفیض روایات الزیارات استحباب الاستئذان قبل دخول مشاهدهم, وأفتی بذلک جماعه کثیره من الأعلام وقد تضمّن لفظ الإستئذان کون المشهد بیتاً من بیوت النبیّ(صلی الله علیه و آله), فقد ورد فی بعض نصوص الإستئذان فقره:

«وَقَفْتُ عَلی بابِ بَیْت مِنْ بُیُوتِ نَبِیِّکَ وَآلِ نَبِیِّکَ عَلَیْهِ وَعَلَیْهِمُ السَّلاَمُ, وَقَدْ مَنَعْتَ النّاسَ الدُّخولَ إِلَی بُیُوتِهِ إِلاَّ بِ-إِذْنِ نَبِیِّکَ(صلی الله علیه و آله)...».

ص:87


1- (1) لاحظ الإمامه الإلهیه ج4 .
2- (2) صحیح جمیل بن دراج فی الکافی: ج556 4.
3- (3) الدر المنثور: ذیل الآیه .

کما فی المزار الکبیر لابن المشهدی(1). وأیضا تحت عنوان: الزیاره الاُولی الجامعه لسائر المشاهد علی أصحابها أفضل السلام(2), وفی زیاره أمیر المؤمنین فی یوم الغدیر(3), وفی البلد الأمین(4), ومصباح الکفعمی(5), ومزار الشهید(6). وذکر السیّد ابن طاووس فی آداب السرداب(7) نقلاً عن نسخه قدیمه من أصحابنا.

وأمّا القید الثانی: وهو تقدیس البیوت وتشعیرها, وقد بسطنا الکلام فی ذلک فی کتابنا الإمامه الإل-هیّه فی التوسّل, وقرّر غیر واحد من الأعلام کالشیخ الکبیر, أنّه یستفاد من الآیه تشعیر مراقد المعصومین(علیهم السلام), لاسیّما بضمیمه الأحادیث المستفیضه من الفریقین کالحدیث النبویّ الوارد: (ما بین بیوتی ومنبری روضه من ریاض الجنّه)(8).

وقد فسّر تلک البیوت ببیوته وبیت علیّ وفاطمه وسائر المعصومین(علیهم السلام),

ص:88


1- (1) المزار لابن المشهدی ص55.
2- (2) المزار لابن المشهدی: ص555.
3- (3) المزار لابن المشهدی: ص 64.
4- (4) ص76.
5- (5) ص472 .
6- (6) ص19.
7- (7) نقلناه عن البحار ج 99 ص83 وص145.
8- (8) الکافی: ج4 ص554.ومسند أحمد ج4 حدیث عبد الله بن زید بن عاصم ص 39.

فلاحظ ثمّت.

أمّا القید الثالث:وهو رجحان إکثار الصلاه, فقد وردت فی ذلک روایات عظیمه الدلاله:

1 - معتبره یاسر الخادم, عن الرضا(علیه السلام): (لاتشدّ الرحال إلی شیء من القبور إلاّ إلی قبورنا)(1).

وفی هذه المعتبره دلاله واضحه علی أنّ شدّ الرحال هو لزیاده نیل الخیر والفضل فی العباده, وإکثارها عند قبورهم, وأنّها بمثابه المسجدین اللذین یشدّ إلیهما الرحال لقصد ذلک, فإنّه ورد فی الحدیث: (لاتشدّ الرحال إلاّ إلی ثلاثه مساجد: المسجد الحرام, ومسجد الرسول, ومسجد الکوفه)(2).

وروی مسلم فی صحیحه عن أبی هریره عن رسول الله(صلی الله علیه و آله): (إنما یسافر إلی ثلاثه مساجد, مسجد الکعبه ومسجدی ومسجد إیلیا)(3).

2 - مصحّحه جمیل بن درّاج, قال: (سمعت أبا عبدالله(علیه السلام) یقول: قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): ما بین منبری وبیوتی روضه من ریاض الجنّه,

ص:89


1- (1) الوسائل: أبواب المزار ب84 ح1 .
2- (2) مرسله الصدوق , الوسائل: أبواب أحکام المساجد ب44 ح16.
3- (3) صحیح مسلم:ج2 ص1015 رقم الحدیث المسلسل (1397) کتاب الحج: باب المسجد الذی أسس علی التقوی .

ومنبری علی تُرعه من تُرع الجنّه, وصلاه فی مسجدی تعدل عشره آلاف صلاه فی ما سواه من المساجد, إلاّ المسجد الحرام. قال جمیل: قلت له: بیوت النبیّ وبیت علیّ منها؟ قال: نعم, وأفضل)(1).

وتقریب الدلاله فی هذه المصحّحه أنّها ناصّه علی أفضلیّه الصلاه والعباده فی بیت علیّ وبیت النبیّ وأهل بیته المعصومین علی فضیله الصلاه فی مسجد النبیّ(صلی الله علیه و آله), فهی نصّ فی أنّ ما ورد مستفیضاً فی الحثّ علی السفر إلی المسجدین وشدّ الرحال, والحثّ علی إکثار العباده والصلاه فی مسجد النبیّ بعینه وارد بنحو آکد فی بیوت النبیّ وعلیّ وفاطمه وولدهما(علیهم السلام), ومن ثمّ یقرب التطابق مع قول النبیّ فی روایه الفریقین أنّ تلک البیوت هی بیوت الأنبیاء, وأنّ بیت علیّ وفاطمه من أفاضل تلک البیوت.

3 - موثّقه یونس بن یعقوب: (قلت لأبی عبدالله(علیه السلام): الصلاه فی بیت فاطمه أفضل أو فی الروضه؟ قال: فی بیت فاطمه)(2).

4 - مصحّحه جمیل بن درّاج: (قلت لأبی عبدالله(علیه السلام): الصلاه فی بیت فاطمه مثل الصلاه فی الروضه؟ قال: وأفضل)(3).

ولایخفی أنّ موثّقه یونس صریحه فی أنّ بیوت أهل البیت(علیهم السلام) کبیت

ص:90


1- (1) الوسائل: أبواب أحکام المساجد: ب57 ح4.
2- (2) الوسائل: أبواب أحکام المساجد: ب59 ح1.
3- (3) الوسائل: أبواب أحکام المساجد: ب59 ح2.

النبیّ(صلی الله علیه و آله) أعظم فضیله من الصلاه فی مسجد النبیّ(صلی الله علیه و آله), وهذا النصّ ناصّ علی أنّ الفضیله الوارده فی الصلاه وإکثارها فی مسجد النبیّ هی ثابته بعینها لبیت النبیّ وبیت علیّ وفاطمه وأهل البیت(علیهم السلام).

5 - وروی الکلینی عن الحسین بن محمّد الأشعریّ, قال: حدّثنی شیخ من أصحابنا یقال له عبدالله بن رزین, قال: (کنت مجاوراً بالمدینه مدینه الرسول(صلی الله علیه و آله)وکان أبو جعفر(علیه السلام) یجیء فی کلّ یوم مع الزوال إلی المسجد فینزل فی الصحن ویصیر إلی رسول الله(صلی الله علیه و آله) ویسلّم علیه ویرجع إلی بیت فاطمه(علیهاالسلام)(1) الحدیث.

6 - مصحّحه ابن أبی عمیرعن بعض أصحابنا المتقدّمه، عن أبی عبدالله(علیه السلام)قال: (قال رسول الله(صلی الله علیه و آله): ما بین قبری ومنبری روضه من ریاض الجنه, ومنبری علی ترعه من ترع الجنه, لان قبر فاطمه(علیهاالسلام) بین قبره ومنبره, وقبرها روضه من ریاض الجنه وإلیه ترعه من ترع الجنه)(2).

7 - وروی المجلسی: وجدت بخطّ الشیخ حسین بن عبدالصمد ما هذا لفظه: (ذکر الشیخ أبو الطیّب الحسین بن أحمد الفقیه: مَن زار الرضا(علیه السلام) أو واحداً من الأئمّه(علیهم السلام) فصلّی عنده صلاه جعفر, فإنّه

ص:91


1- (1) الکافی ج1 ص493, باب مولد أبی جعفر محمد بن علی الثانی(علیهماالسلام).
2- (2) الوسائل: أبواب المزار: ب18 ح5.

یکتب له بکلّ رکعه ثواب من حجّ ألف حجّه, واعتمر ألف عمره, وأعتق ألف رقبه, ووقف ألف وقفه فی سبیل الله مع نبیّ مرسل, وله بکلّ خطوه ثواب مائه حجّه, ومائه عمره, وعتق مائه رقبه فی سبیل الله, وکتب له مائه حسنه, وحطّ منه مائه سیّئه)(1).

8 - روایه أبی عامر واعظ أهل الحجاز, عن الصادق(علیه السلام), عن أبیه, عن جدّه(علیهم السلام), قال: (قال رسول الله(صلی الله علیه و آله) لعلیّ(علیه السلام): إنّ الله جعل قبرک وقبور ولدک بقاعاً من بقاع الجنّه, وعرصه من عرصاتها, وإنّ الله جعل قلوب نجباء من خلقه... فیعمرون قبورکم, ویکثرون زیارتها تقرّباً منهم إلی الله, وموده منهم لرسوله...) الحدیث(2).

ولایخفی أنّ الروایه متعرّضه لکلا القیدین فی الموضوع, کون قبورهم من ریاض الجنّه مقدّسه, واستحباب شدّ الرحال إلیها لعمارتها بالعباده وکثره الطاعه والصلاه.

9 - موثّقه الحسن بن علیّ بن الفضّال التی رواها الصدوق والطوسی عن أبی الحسن الرضا(علیه السلام): (إنّ بخراسان لبقعه یأتی علیها زمان تصیر مختلف الملائکه, فقال فلایزال فوج ینزل من السماء وفوج یصعد إلی أن ینفخ فی الصور.

ص:92


1- (1) البحار ج97 ص137 کتاب المزار ب3 آداب الزیاره وأحکام الروضات ح25.
2- (2) الوسائل: أبواب المزار: ب26 ح 1.

وقیل له: یا ابن رسول الله, وأیّه بقعه هذه؟

قال: هی بأرض طوس, فهی والله روضه من ریاض الجنّه, مَن زارنی فی تلک البقعه کان کمَن زار رسول الله, وکتب الله تبارک وتعالی له ثواب ألف حجّه مبروره, وألف عمره مقبوله, وکنت أنا وآبائی شفعاءه یوم القیامه)(1).

10 - روی الصدوق فی الأمالی والعیون بطریقین مختلفین حسن کالصحیح عن الصقر بن دلف, قال: (سمعت سیّدی علیّ بن محمّد بن علیّ الرضا(علیهم السلام) یقول: مَن کانت له إلی الله عزّ وجلّ حاجه فلیزر قبر جدّی الرضا(علیه السلام) بطوس, وهو علی غسل, ولیصلِّ عند رأسه رکعتین, ولیسأل الله تعالی حاجته فی قنوته, فإنّه یستجیب له ما لم یسأل مأثم وقطیعه رحم, فإنّ موضع قبره لبقعه من بقاع الجنّه, لایزورها مؤمن إلاّ أعتقه الله تعالی من النار وأدخله دار القرار)(2).

11 - صحیح أبی هاشم داود بن القاسم الجعفری, قال: (سمعت أبا جعفر محمّد بن علیّ الرضا(علیه السلام) یقول: إنّ بین جَبَلَی طوس قبضه قُبضت من الجنّه, مَن دخلها کان آمناً یوم القیامه من النار) وقد رواها

ص:93


1- (1) الفقیه ج2 ص585 والتهذیب ج6 ص108 وأمالی الصدوق المجلس 15 ص36 والعیون ج2 ص256.
2- (2) الوسائل: أبواب المزار ب88 ح2. والعیون: ب66 ح32, وأمالی الصدوق المجلس 86 ص684.

کلّ من الشیخ والصدوق(1).

ولایخفی دلاله الصحیح والموثّق الذی قبله علی قدسیّه وشرافه أرض طوس المتضمّنه لقبر الإمام الثامن من أهل البیت(علیهم السلام), ویثبت ذلک لأرض الکاظمیّه المتضمّنه لاثنین من أئمّه أهل البیت(علیهم السلام), وسیأتی أمر الرضا(علیه السلام) بالصلاه فی المساجد حول قبر أبیه موسی بن جعفر(علیهماالسلام), کما فی محسّنه علیّ بن حسّان(2).

12- حسنه کالمصحّحه لسلیمان بن حفص المروزی, قال: (سمعت أبا الحسن موسی بن جعفر(علیه السلام) یقول: مَن زار قبر ولدی علیّ(علیه السلام) کان له عند الله عزّ وجلّ سبعون حجّه مبروره. قلت: سبعون حجّه مبروره؟! قال: نعم, وسبعون ألف حجّه. قلت: سبعون ألف حجّه؟! فقال: ربّ حجّه لاتقبل. مَن زاره أو بات عنده کان کمَن زار الله فی عرشه. قلت: مَن زار الله فی عرشه؟!

قال: نعم, إذا کان یوم القیامه کان علی عرش الله جلّ جلاله أربعه من الأوّلین وأربعه من الآخرین, فأمّا الأوّلون فنوح وإبراهیم وموسی وعیسی, أمّا الأربعه الآخرون فمحمّد وعلیّ والحسن والحسین, ثمّ یمدّ

ص:94


1- (1) الوسائل: أبواب المزار ب82 ح13. والتهذیب ج6 ص109 ح(192). والفقیه ج2 ص349 ح(1602) والعیون ج2ص256.
2- (2) المزار الکبیر ص547.

المطمار فیقعد معنا زوّار قبور الأئمّه(علیهم السلام), ألاأنّ أعلاهم درجه وأقربهم حبوه زوّار قبر علیّ(علیه السلام).

ورواه الصدوق فی الأمالی والعیون, ورواه ابن قولویه فی کامل الزیارات(1), والشیخ فی التهذیب عن الکلینی بطریق آخر عن یحیی بن سلیمان المازنی, عن أبی الحسن موسی(علیه السلام)(2), ورواه المشهدی فی المزار الکبیر عن الکلینی(3).

ولایخفی دلاله الروایه علی عظمه زیاره قبورهم وفضیلتها علی زیاره المسجد الحرام, وبالتالی زیاده فضیله الصلاه عندها علی الصلاه فیه, کما ورد فی فضیله الصلاه فی بیت فاطمه(علیهاالسلام) علی الصلاه فی الروضه, کما أنّها دالّه علی فضیله زیاره الرضا(علیه السلام) نظیر فضیله زیاره الحسین(علیه السلام).

وکذلک حرم العسکریّین(علیهماالسلام), ویعضده أنّ تربتهم(علیهم السلام) کانت واحده(4), وقد مرّ فی مصحّح ابن أبی عمیر أنّ قبر فاطمه روضه من ریاض الجنّه(5), وفی مصحّح جمیل بن درّاج أنّ الصلاه فی بیت فاطمه

ص:95


1- (1) أمالی الصدوق المجلس 25 ح186؛ وعیون أخبار الرضا ج2 ص291؛ وکامل الزیارات ب101 ح13؛ والوسائل: أبواب المزار ب86 ح1 .
2- (2) التهذیب ج6 ص85 .
3- (3) الوسائل أبواب المزار ب81 ح2.
4- (4) راجع الوسائل أبواب المزار ب13 ح1.
5- (5) الوسائل: أبواب المزار: ب18ح5.

أفضل من الصلاه فی روضه النبیّ (1).

13 - روایه محمّد بن سلیمان الزرقان, عن علیّ بن محمّد العسکری(علیهماالسلام), قال: (قال لی: یا زرقان, إنّ تربتنا کانت واحده, فلمّا کان أیّام الطوفان افترقت التربه فصارت قبور شتّی والتربه واحده)(2).

ومفاد هذه الروایه وحده قدسیّه قبور الأئمّه مع قبر النبیّ(صلی الله علیه و آله) وقبر علیّ(علیه السلام) وقبر الحسین(علیه السلام).

وفی حدیث الخصال المعتبر بإسناده عن علیّ(علیه السلام) فی حدیث الأربعمائه, قال: (ألّموا ]وأتمّوا[ برسول الله(صلی الله علیه و آله) حجّکم إذا خرجتم إلی بیت الله الحرام, فإنّ ترکه جفاء, وبذلک امرتم, وألِمّوا بالقبور التی ألزمکم الله حقّها وزیارتها, واطلبوا الرزق عندها)(3).

وقد استفیض فی الزیارات أنّ طینتهم واحده طابت وطهرت بعضها من بعض, وفی معتبره محمّد بن مسلم حیث کان محمّد بن مسلم وجعاً, فأرسل إلیه أبو جعفر(علیه السلام) شراباً فتشافی منه فقال(علیه السلام): ( یا محمّد, إنّ الشراب الذی شربته فیه من طین قبور آبائی, وهو أفضل ما

ص:96


1- (1) الوسائل: أبواب أحکام المساجد ب59 ح2.
2- (2) الوسائل: أبواب المزار ب13 ح1.باب استحباب التبرک من مشهد الرضا ومشاهد الأئمه(علیهم السلام) والمزار للمفید باب مختصر فی فضل زیارات العسکریین ص201 ح4 .وفی التهذیب ج6 ص 109 ح10.
3- (3) الوسائل: أبواب المزار ب2ح10 .

استشفی به, فلاتعدلنّ به, فإنّا نسقیه صبیاننا ونساءنا, فنری فیه کلّ خیر) الحدیث(1), فأضاف(علیه السلام) الطین إلی کلّ آبائه.

14 - وفی کامل الزیارات : روی ابن قولویه بإسناده عن الأصمّ, عن عبدالله بن بکیر -فی حدیث طویل - قال: (قال أبو عبدالله(علیه السلام): یا ابن بکیر, إنّ الله اختار من بقاع الأرض ستّه: البیت الحرام, والحرم, ومقابر الأنبیاء, ومقابر الأوصیاء, ومقاتل الشهداء, والمساجد التی یذکر فیها اسم الله...)(2) الحدیث.

ولایخفی تقیید (المساجد) بالتی یُذکر فیها اسم الله إشاره إلی الآیه الشریفه فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ وهی إشاره إلی بیوت الأنبیاء, ومن أفاضلها بیوت أهل البیت(علیهم السلام) کما فی الروایه المرویّه عند الفریقین, وبیوتهم أعم من مقابرهم.

15 - مصحّحه الهروی, قال: (سمعت الرضا(علیه السلام) یقول: إنّی ساُقتل بالسمّ مظلوماً واُقبر إلی جانب هارون, ویجعل الله تربتی مختلف شیعتی وأهل محبّتی, فمَن زارنی فی غربتی وجبت له زیارتی یوم القیامه.

والذی أکرم محمّداً(صلی الله علیه و آله) بالنبوّه, واصطفاه علی جمیع الخلیقه, لایصلّی أحد منکم عند قبری رکعتین إلاّ استحقّ المغفره من الله عزّ

ص:97


1- (1) کامل الزیارات ب91 ح7.
2- (2) کامل الزیارات ب44 ح3.

وجلّ یوم یلقاه.

والذی أکرمنا بعد محمّد(صلی الله علیه و آله) وخصّنا بالولایه إنّ زوار قبره لأکرم الوفود علی الله یوم القیامه...) الحدیث(1).

وهذه المصحّحه دالّه - کما مرّ فی جمله من الروایات ویأتی أیضاً - علی أنّ قبورهم(علیهم السلام) تقصد وتشدّ الرحال إلیها لغایتین الاُولی زیارتهم, والثانیه الصلاه عندهم, وفی بعض الروایات ثالثه: وهی البیتوته فی جوارهم وقد عد جوارهم سواء فی المده القصیره أو الطویله من الجهاد.

والصلاه عندهم أعمّ من الفریضه والنافله الراتبه أو التطوّعیّه, وهی غیر صلاه الزیاره, بل إقامه الصلاه عندهم بالقرب من مراقدهم ذات فضیله یستحبّ إکثار الصلاه عند قبورهم لأجل ذلک, کما أنّها دالّه علی أنّ زوّار الرضا(علیه السلام) لهم امتیاز علی زوّار قبور سائر الأئمّه(علیهم السلام), فیدلّ علی قدسیّه الموضع وفضیلته.

معتبره سلیمان بن حفص المروزی, قال: (سمعت أبا الحسن موسی بن جعفر(علیهماالسلام) یقول: إنّ ابنی علیّاً مقتول بالسمّ ظلماً, ومدفون إلی جنب هارون بطوس, فمَن زاره کمَن زار رسول الله(صلی الله علیه و آله) )(2).

16 - اللسان الموحّد لزیاره قبورهم فی العدید من الزیارات

ص:98


1- (1) عیون أخبار الرضا ج2 ص248 باب 25 ح1.
2- (2) الوسائل أبواب المزار ب82 ح5.

الجامعه التی نصّ علی أن یؤتی بها عند أی قبر من قبورهم(علیهم السلام), وهی وإن کانت وارده فی متن الزیاره وألفاظ الثناء والتحیّه والتشهّد بالإقرار والعهد لهم(علیهم السلام), إلاّ أنّها مصرّحه بوحده حکم المشهد لمراقدهم, کما فی الزیاره الرجبیّه والزیاره الجامعه الکبیره والصغیره, والتعبیر فی آدابها: (إذا زرت واحداً منکم) وقوله(علیه السلام) فیها: (فإذا دخلت ورأیت القبر), وکذا الزیاره الجامعه الاُخری المرویّه فی العیون عن أبی الحسن الرضا(علیه السلام), فقال: (صلّوا فی المساجد حوله (أی حول أبیه موسی) ویجزی فی المواضع کلّها أن تقول: ...)(1).

وکذا ذیل زیاره أمین الله, قال جابر: (قال لی الباقر(علیه السلام): ما قال هذا الکلام ... عند قبر أمیر المؤمنین(علیه السلام), أو أحد من الأئمّه, إلاّ رفع دعاؤه)(2).

وتوحید اللسان والطلب والحثّ لکلّ قبورهم(علیهم السلام) شاهد علی وحده الفضیله والحکم لقبورهم(علیهم السلام).

17 - ما رواه فی کامل الزیارات والتهذیب فی الصحیح, عن ابن بزیع, عن بعض أصحابه, یرفعه إلی أبی عبدالله(علیه السلام), قال: (قلت: نکون بمکّه أو بالمدینه أو الحَیْر أو المواضع التی یرجی فیها الفضل, فربّما یخرج الرجل یتوضّأ فیجیء آخر فیصیر مکانه؟ قال: مَن سبق إلی

ص:99


1- (1) عیون أخبار الرضا: ب68 ح1 .
2- (2) مصباح المتهجد وکامل الزیارات ب11 .

موضع فهو أحقّ به یومه ولیلته)(1), ففیها تصریح أنّ الفضیله موضوعها أعمّ من المواضع الأربعه, بل هی مواطن عدیده.

18 - ما ورد فی عدّه روایات فیها المعتبر من أنّ فضل زیاره قبر أبی الحسن موسی بن جعفر(علیهماالسلام) مثل فضل زیاره قبر الحسین(علیه السلام), کما فی معتبره الوشّاء, عن الرضا(علیه السلام)(2).

وفی روایه الحسن بن محمّد القمّی, عن الرضا(علیه السلام): (مَن زار قبر أبی ببغداد کان کمَن زار قبر رسول الله(صلی الله علیه و آله) وقبر أمیر المؤمنین, إلاّ أنّ لرسول الله(صلی الله علیه و آله) ولأمیر المؤمنین(علیه السلام) فضلهما )(3).

وفی مصحّحه الحسین بن بشّار الواسطی, قال: (سألت أبی الحسن الرضا(علیه السلام): ما لمَن زار قبر أبیک؟ قال: زره. قلت: فأیّ شیء فیه من الفضل؟ قال: فیه من الفضل کمَن زار قبر والده - یعنی رسول الله(صلی الله علیه و آله) -. فقلت: فانّی خفت فلم یمکنّی أن أدخل داخلاً؟ فقال: سلّم من وراء الحائر). وفی نسخه التهذیب المطبوع حالیاً: (سلم من وراء الجسر) وقد أشار إلیه فی الوسائل(4).

ص:100


1- (1) کامل الزیارات ب108 ح6 .التهذیب ج6 ص110.
2- (2) الوسائل أبواب المزار ب80 ح6وح1.
3- (3) الوسائل أبواب المزار ب80 ح2.
4- (4) الوسائل أبواب المزار ب80 ح4, التهذیب ج6 ص82.

19 - وفی الصحیح إلی یحیی -وکان فی خدمه أبی جعفر الثانی(علیه السلام) - عن علی عن صفوان الجمال عن أبی عبدالله فی حدیث, قال: (قلت له: فما لمَن صلّی عنده رکعتین؟ قال: لم یسأل الله شیئاً إلاّ أعطاه)(1) الحدیث.

20 - عن علیّ بن إبراهیم وأحمد بن مهران جمیعاً, عن محمّد بن علیّ, عن الحسن بن راشد, عن یعقوب بن جعفر قال: (کنت عند أبی إبراهیم(علیه السلام) وأتاه رجل من أهل نجران الیمن من الرهبان ومعه راهبه, فاستأذن لهما الفضل بن سوار, فقال له: إِذَا کانَ غَداً فَأْتِ بِهِمَا عِنْدَ بِئْرِ أُمِّ خَیْر.

قال: فوافینا من الغد, فوجدنا القوم قد وافوا, فأمر بخصفه بواری, ثمّ جلس وجلسوا, فبدأت الراهبه بالمسائل, فسألت عن مسائل کثیره, کلّ ذلک یجیبها, وسألها أبو إبراهیم(علیه السلام) عن أشیاء لم یکن عندها فیها شیء, ثمّ أسلمت.

ثمّ أقبل الراهب یسأله, فکان یجیبه فی کلّ ما یسأله, فقال الراهب: قد کنت قویّاً علی دینی, وما خلّفت أحداً من النصاری فی الأرض یبلغ مبلغی فی العلم, ولقد سمعت برجل فی الهند إذا شاء حجّ إلی بیت المقدس فی یوم ولیله, ثمّ یرجع إلی منزله بأرض الهند, فسألت عنه بأی

ص:101


1- (1) الوسائل أبواب المزار ب 58 ح5.

أرض هو؟ فقیل لی: إنّه بسُبذان, وسألت الذی أخبرنی, فقال: هو علم الاسم الذی ظفر به آصف صاحب سلیمان لمّا أتی بعرش سبأ, وهو الذی ذکره الله لکم فی کتابکم, ولنا - معشر الأدیان - فی کتبنا.

فقال له أبو إبراهیم(علیه السلام): فَکَمْ للهِ ِ مِنِ اسْم لاَ یُرَدُّ ؟

فقال الراهب: الأسماء کثیره, فأمّا المحتوم منها -الذی لایردّ سائله - فسبعه.

فقال له أبو الحسن(علیه السلام): فَأَخْبِرْنِی عَمَّا تَحْفَظُ مِنْها.

قال الراهب: لا, والله الذی أنزل التوراه علی موسی, وجعل عیسی عبره للعالمین, وفتنه لشکر اولی الألباب, وجعل محمّداً برکه ورحمه, وجعل علیّاً عبره وبصیره, وجعل الأوصیاء من نسله ونسل محمّد ما أدری, ولو دریت ما احتجت فیه إلی کلامک, ولاجئتک ولاسألتک.

فقال له أبو إبراهیم(علیه السلام): عُدْ إِلی حَدِیثِ الْهِنْدِیِّ.

فقال له الراهب: سمعت بهذه الأسماء ولاأدری ما بطانتها ولاشرائحها؟ ولاأدری ما هی؟ ولاکیف هی ولابدعائها؟ فانطلقت حتّی قدمت سُبْذان الهند, فسألت عن الرجل, فقیل لی: إنّه بنی دیراً فی جبل, فصار لایخرج ولایری إلاّ فی کلّ سنه مرّتین, وزعمت الهند أنّ الله فجّر له عیناً فی دیره, وزعمت الهند أنّه یُزرع له من غیر زرع یُلقیه, ویُحرث له من غیر حرث یعمله, فانتهیت إلی بابه, فأقمت ثلاثاً

ص:102

لاأدقّ الباب, ولااُعالج الباب.

فلمّا کان الیوم الرابع فتح الله الباب, وجاءت بقره علیها حطب, تجرّ ضرعها یکاد یخرج ما فی ضرعها من اللّبن, فدفعت الباب فانفتح, فتبعتها ودخلت, فوجدت الرجل قائماً ینظر إلی السماء فیبکی, وینظر إلی الأرض فیبکی, وینظر إلی الجبال فیبکی, فقلت: سبحان الله! ما أقلّ ضربک فی دهرنا هذا! فقال لی: والله, ما أنا إلاّ حسنه من حسنات رجل خلّفته وراء ظهرک.

فقلت له: اخبرت أنّ عندک اسماً من أسماء الله تبلغ به فی کلّ یوم ولیله بیت المقدس, وترجع إلی بیتک؟

فقال لی: وهل تعرف بیت المقدس؟

قلت: لاأعرف إلاّ بیت المقدس الذی بالشام.

قال: لیس بیت المقدس, ولکنّه البیت المقدّس, وهو بیت آل محمّد.

فقلت له: أما ما سمعت به إلی یومی هذا فهو بیت المقدس.

فقال لی: تلک محاریب الأنبیاء, وإنّما کان یقال لها: حظیره المحاریب, حتّی جاءت الفتره التی کانت بین محمّد وعیسی صلّی الله علیهما, وقرب البلاء من أهل الشرک, وحلّت النقمات فی دور الشیاطین, فحوّلوا وبدّلوا ونقلوا تلک الأسماء, وهو قول الله تبارک وتعالی -البطن لآل

ص:103

محمّد, والظهر مَثَلٌ :إِنْ هِیَ إِلاّ أَسْماءٌ سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما أَنْزَلَ اللّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ 1.

فقلتُ له: إنّی قد ضربت إلیک من بلد بعید, تعرّضت إلیک بحاراً وغموماً وهموماً وخوفاً, وأصبحت وأمسیت مؤیساً, ألاأکون ظفرت بحاجتی؟

فقال لی: ما أری امّک حملت بک إلاّ وقد حضرها ملک کریم, ولاأعلم أنّ أباک حین أراد الوقوع باُمّک إلاّ وقد اغتسل وجاءها علی طهر, ولاأزعم إلاّ أنّه قد کان درس السفر الرابع من سهره ذلک, فختم له بخیر, ارجع من حیث جئت, فانطلق حتّی تنزل مدینه محمّد(صلی الله علیه و آله) - التی یقال لها: طیبه, وقد کان اسمها فی الجاهلیّه یثرب - ثمّ اعمد إلی موضع منها یقال له: البقیع, ثمّ سل عن دار یقال لها: دار مروان, فانزلها, وأقم ثلاثاً, ثمّ سل عن الشیخ الأسود الذی یکون علی بابهایعمل البواری, وهی فی بلادهم اسمها الخصف, فالْطفْ بالشیخ, وقل له: بعثنی إلیک نزیلک الذی کان ینزل فی الزاویه فی البیت الذی فیه الخشیبات الأربع, ثمّ سله عن فلان بن فلان الفلانی, وسله: أین نادیه؟ وسله: أی ساعه یمرّ فیها؟ فلیریکاه أو یصفه لک, فتعرفه بالصفه, وسأصفه لک.

ص:104

قلت: فإذا لقیته فأصنع ماذا؟

قال: سله عمّا کان, وعمّا هو کائن, وسله عن معالم دین مَن مضی ومَن بقی.

فقال له أبو إبراهیم(علیه السلام): قَدْ نَصَحَکَ صاحِبُکَ الَّذِی لَقِیتَ.

فقال الراهب: ما اسمه جُعلت فداک؟

قال: هُوَ مُتَمِّمُ بْنُ فَیْرُوز, وَهُوَ مِنْ أَبْناءِ الْفُرْسِ, وَهُوَ مِمَّنْ آمَنَ بِاللهِ وَحْدَهُ لاَ شَرِیکَ لَهُ, وَعَبَدَهُ بِالاِْخْلاَصِ وَالاِْیقانِ, وَفَرَّ مِنْ قَوْمِهِ لَمَّا خافَهُمْ, فَوَهَبَ لَهُ رَبُّهُ حُکْماً, وَهَداهُ لِسَبِیلِ الرَّشادِ, وَجَعَلَهُ مِنَ الْمُتَّقِینَ, وَعَرَّفَ بَیْنَهُ وَبَیْنَ عِبادِهِ الْمُخْلَصِینَ, وَما مِنْ سَنَه إِلاَّ وَهُوَ یَزُورُ فِیها مَکَّهَ حاجّاً, وَیَعْتَمِرُ فی رَأْسِ کُلِّ شَهْر مَرَّهً, وَیَجِیءُ مِنْ مَوْضِعِهِ مِنَ الْهِنْدِ إِلی مَکَّهَ فَضْلاً مِنَ اللهِ وَعَوْناً, وَکَذلِکَ یَجْزِی اللهُ الشَّاکِرِینَ.

ثمّ سأله الراهب عن مسائل کثیره, کلّ ذلک یجیبه فیها, وسأل الراهبَ عن أشیاء لم یکن عند الراهب فیها شیء, فأخبره بها.

ثمّ إنّ الراهب قال: أخبرنی عن ثمانیه أحرف نزلت, فتبیّن فی الأرض منها أربعه, وبقی فی الهواء منها أربعه, علی مَن نزلت تلک الأربعه التی فی الهواءومَن یفسّرها؟

قال: ذَاکَ قائِمُنا یُنْزِلُهُ اللهُ عَلَیْهِ فَیُفَسِّرُهُ, وَیُنَزِّلُ عَلَیْهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ عَلَی

ص:105

الصِّدِّیقِینَ وَالرُّسُلِ وَالْمُهْتَدِینَ.

ثمّ قال الراهب: فأخبرنی عن الاثنین من تلک الأربعه الأحرف التی فی الأرض ما هما؟

قال: أُخْبِرُکَ بِالاَْرْبَعَهِ کُلِّها: أَمَّا أَوَّلُهُنَّ فَ-لاَ إِل-هَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِیکَ لَهُ باقِیاً, وَالثَّانِیَهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ(صلی الله علیه و آله) مُخْلَصاً, وَالثَّالِثَهُ نَحْنُ أَهْلُ الْبَیْتِ, وَالرَّابِعَهُ شِیعَتُنا مِنَّا, وَنَحْنُ مِنْ رَسُولِ اللهِ(صلی الله علیه و آله) وَرَسُولُ اللهِ مِنَ اللهِ بِسَبَب.

فقال الراهب: أشهد أن لاإله إلاّ الله, وأنّ محمّداً رسول الله, وأنّ ما جاء به من عند الله حقّ, وأنّکم صفوه الله من خلقه, وأنّ شیعتکم المطهّرون المستبدلون, ولهم عاقبه الله, والحمد لله ربّ العالمین.

فدعا أبو إبراهیم(علیه السلام) بجبّه خزّ, وقمیص قوهیّ, وطیلسان, وخفّ, وقلنسوه, فأعطاه إیّاها, وصلّی الظهر وقال له: اخْتَتِنْ.

فقال: قد اختتنت فی سابعی)(1).

ونقلنا هذه الروایه بطولها تبرکاً وموضع الشاهد تقریره(علیه السلام) ما قاله الهندی من أنَّ بیت المقدس بالدرجه الأولی هو بیت محمد وآل محمد (صلوات الله علیهم) وأما الذی فی فلسطین فهو فی الدرجه الثانیه

ص:106


1- (1) الکافی ج1 ص481 - 484 باب مولد أبی الحسن(علیه السلام) ح5.

ومثل ظاهر لحقیقه خفیه علی کثیرین من کون بیت المقدس فی الأصل بیت محمد وآل محمد (صلوات الله علیهم) بل إن بیت المقدس فی فلسطین إنما نال القدسیه فی ذلک الأوان بسبب صلاه الأنبیاء السابقین فیه وهذا شاهد علی الکبری المتقدمه من أن الأرض التی تحفل بالأنبیاء والمرسلین والأوصیاء والمصطفین تکتسب شرفا وقدسیه فتصبح مقدسه وتکون من البیوت التی أذن الله أن ترفع ویذکر فیها اسمه, وأشرفها وأعلاها وأقدسها بیت محمد وآل محمد (صلوات الله علیهم), وهذا هو الذی ورد فی إحدی زیارات الحسین(علیه السلام) التی رواها السید ابن طاووس فی مصباح الزائر(1) وفیها الخطاب لعلی بن الحسین(علیهماالسلام): (والله ما ضرک القوم بما نالوا منک ومن أبیک الطاهر صلوات الله علیکما ولا ثلموا منزلتکما من البیت المقدس).

21 - وروایه محمّد بن الفضیل بن بنت داود الرقی, قال: (قال الصادق(علیه السلام): (أربع بقاع ضجّت إلی الله تعالی من الغرق أیّام الطوفان: البیت المعمور فرفعه الله, والغریّ, وکربلاء, وطوس)(2).

22 - محسّنه علیّ بن حسّان, عن الرضا(علیه السلام), قال: (سئل عن إتیان قبر أبی الحسن موسی(علیه السلام), فقال: صلّوا فی المساجد حوله, ویجزئ فی

ص:107


1- (1) مصباح الزائر ص235.
2- (2) الوسائل: أبواب المزار: ب83 ح2.

المواضع کلّها أن تقول: (السلام علی أولیاء الله وأصفیائه...). هذا یجزی فی الزیارات کلّها, وتکثر من الصلاه علی محمّد وآله, وتسمّی واحداً واحداً بأسمائهم, وتبرأ إلی الله من أعدائهم, وتخیّر لنفسک من الدعاء ما أحببت وللمؤمنین والمؤمنات)(1).

ورواها الصدوق والکلینی والشیخ, وظاهر الروایه أنّ قبورهم کما تقصد لزیارتهم(علیهم السلام) فهی تقصد لإتیان الصلاه عندها لتضاعف ثوابها, وتقصد للدعاء ثالثاً, ومن أجل البیتوته عندها رابعاً کما مر, والجامع ما ذکرته الآیه. فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فِیها بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ وقوله تعالی وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّی .

ویدعم ذلک ما ورد فی مشاهد جمیع المعصومین بلسان واحد من النهی عن الصلاه متقدّماً علی قبر المعصوم، بل الصلاه خلفه وعند رأسه وأنّ ثواب الصلاه یتضاعف بالقرب منه, کما فی معتبره هشام بن سالم عن أبی عبدالله(علیه السلام) - فی حدیث طویل - قال: (أتاه رجل فقال له: یابن رسول الله, هل یزار والدک؟ فقال: نعم, وتصلّی عنده. وقال: یصلّی خلفه, ولایتقّدم علیه)(2).

ص:108


1- (1) الوسائل: أبواب المزار: ب81 ح2.
2- (2) الوسائل: أبواب مکان المصلی ب27 ح7.

فإنّها واضحه الدلاله فی تضاعف ثواب الصلاه عند قبر الباقر(علیه السلام), وقد یراد الحسین(علیه السلام), ویدلّ علی العموم أیضاًصحیح الحمیری, قال: (کتبت إلی الفقیه(علیه السلام) أسأله عن الرجل یزور قبور الأئمّه, هل یجوز أن یسجد علی القبر أم لا؟ وهل یجوز لمَن صلّی عند قبورهم أن یقوم وراء القبر ویجعل القبر قبله, ویقوم عند رأسه ورجلیه؟ وهل یجوز أن یتقدّم القبر ویصلّی ویجعله خلفه أم لا؟

فأجاب وقرأت التوقیع ومنه نسخت: أمّا السجود علی القبر فلایجوز فی نافله ولافریضه ولازیاره, بل یضع خدّه الأیمن علی القبر, وأمّا الصلاه فإنّها خلفه یجعله الإمام, ولایجوز أن یصلّی بین یدیه, لأنّ الإمام لایُتقدّم, ویصلّی عن یمینه وشماله)(1).

وهذه الصحیحه دالّه بوضوح أنّ قبور الأئمّه(علیهم السلام) کما تقصد للزیاره تقصد لإتیان الصلاه عندهالفضیله إتیانها عندها, سواء کانت فریضه أو تطوّعاً, وهذا المفاد مرتکز عند الفقیه الراوی الحمیری, وجوابه(علیه السلام) یقرّر ذلک, ومنشأه - مضافاً إلی ما مرّ ویأتی - هو قدسیّه أماکن قبورهم(علیهم السلام) لکونها رمساً لهم وطیّبها الله تعالی بهم.

وهذا هو مفاد قوله تعالی :فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فِیها بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ ، فإنّها قد فسّرت ببیوت النبیّ(صلی الله علیه و آله)

ص:109


1- (1) الوسائل: أبواب مکان المصلی ب26 ح1.

وأهل بیته(علیهم السلام) وهی مراقدهم, ومن ثمّ ورد کما فی الروایات المتقدّمه وکما فی روایه عماره بن زید -أی عامر واعظ أهل الحجاز - عن الصادق, عن أبیه, عن جدّه(علیهم السلام), قال: (قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) لعلیّ(علیه السلام): إنّ الله جعل قبرک وقبور ولدک بقاعاً من بقاع الجنّه, وعرصه من عرصاتها, وإنّ الله جعل قلوب نجباء من خلقه... فیعمرون قبورکم, ویکثرون زیارتها تقرّباً منهم إلی الله, وموده منهم لرسوله...) الحدیث(1).

24 - أفضلیّه زیاره قبورهم(علیهم السلام) والصلاه عندها علی الحجّ والعمره الندبیّان.

1- مصحّح جمیل بن درّاج, قال: (الصلاه فی بیت فاطمه مثل الصلاه فی الروضه؟ قال: وأفضل).

ومثله موثّق یونس بن یعقوب(2), ومفاده واضح فی أنّ ثواب الصلاه فی بیت فاطمه(علیهاالسلام) لامن جهه کونها من مسجد الرسول(صلی الله علیه و آله), بل ورد إنّه لیس من المسجد وإنّما أدخله الأمویون فیه, کما ذکر ذلک الصدوق أنّه روی أنّها(علیهاالسلام) دفنت فی بیتها, فلمّا زادت بنو امیّه فی المسجد صارت فی المسجد(3).

ص:110


1- (1) الوسائل: أبواب المزار ب26 ح1.
2- (2) الوسائل: أبواب أحکام المساجد: ب59 ح1 وح2.
3- (3) الوسائل: أبواب المزار ب18 ح4.

2 - وفی مصحح ابن أبی عمیر عن أصحابنا عن أبی عبد الله(علیه السلام) قال: (قال رسول الله(صلی الله علیه و آله) ما بین قبری ومنبری روضه من ریاض الجنه, ومنبری علی ترعه من ترع الجنه, لأن قبر فاطمه(علیهاالسلام) بین قبره ومنبره, وقبرها روضه من ریاض الجنه وإلیه ترعه من ترع الجنه)(1).

وفی هذا المصحّح دلاله من وجهین:

أوّلاً: إن قبرها روضه من ریاض الجنّه, أی إنّ قبورهم(علیهم السلام) روضه من ریاض الجنّه, فیعظم عندها ثواب الصلاه.

ثانیاً: إنّ استحباب وفضیله الصلاه فی الروضه فی المسجد النبویّ إنما هو لمکان قبرها(علیهاالسلام).

3 - موثّق الحسن بن الجهم, قال: (قلت لأبی الحسن الرضا(علیه السلام): أیّهما أفضل رجل یأتی مکّه ولایأتی المدینه, أو رجل یأتی النبیّ(صلی الله علیه و آله) ولایبلغ مکّه؟

قال: فقال لی: أیّ شیء تقولون أنتم؟

فقلت: نحن نقول فی الحسین(علیه السلام), فکیف فی النبیّ(صلی الله علیه و آله)؟

فقال: أما لئن قلت ذلک لقد شهد أبو عبدالله(علیه السلام) عیداً بالمدینه فدخل علی النبیّ(صلی الله علیه و آله) فسلّم علیه, ثمّ قال لمَن حضره: لقد فضلنا أهل

ص:111


1- (1) الوسائل: أبواب المزار ب18 ح5.

البلدان کلّهم -مکّه فما دونها- لسلامنا علی رسول الله(صلی الله علیه و آله) )(1).

4 - موثّق آخر للحسن بن الجهم, قال: (سألت أبا الحسن(علیه السلام): أیّهما أفضل المقام بمکّه أو بالمدینه؟

فقال: أیّ تقول أنت؟

قال: فقلت: وما قولی مع قولک؟

قال: إنّ قولک یردّک إلی قولی.

قال: فقلت له: أمّا أنا فأزعم أنّ المقام بالمدینه أفضل من المقام بمکّه.

فقال: أمّا لئن قلت ذلک لقد قال أبو عبدالله(علیه السلام) ذلک یوم فطر, وجاء إلی رسول الله(صلی الله علیه و آله) فسلّم علیه فی المسجد, ثمّ قال: لقد فضلنا الناس الیوم بسلامنا علی رسول الله(صلی الله علیه و آله) )(2).

5 - ما رواه الصدوق مرسلاً فی الفقیه, قال: (لمّا دخل رسول الله(صلی الله علیه و آله) المدینه قال: اللّهمّ حبّب إلینا المدینه کما حبّبت إلینا مکّه أو أشدّ, وبارک فی صاعها ومدّها, وانقل حماها ووباءها إلی الجحفه )(3).

6 - ما تقدّم من مصحّحه سلیمان بن حفص المروزی, عن أبی

ص:112


1- (1) الوسائل: أبواب المزار ب10 ح1.
2- (2) الوسائل: أبواب المزار ب9 ح2.
3- (3) الوسائل: أبواب المزار: ب9 ح5.

الحسن موسی بن جعفر(علیهماالسلام), أنّ ثواب زیاره ابنه علیّ(علیه السلام) تعدل سبعون ألف حجّه, وقال(علیه السلام): وربّ حجّه لاتقبل )(1).

وبهذا البیان واللسان یتبیّن أنّ ما ورد مستفیضاً من ثواب زیاره کلّ واحد من المعصومین(علیهم السلام) من أنّها تعدل آلاف الحجج دالّه وناظره إلی التفضیل.

7 - ما تقدّم من جمله من الروایات وغیرها ممّا لم نذکره الدالّه علی أنّ الصلاه رکعه عند قبر أحد المعصومین(علیهم السلام) تعدل حجّه فی الفریضه أو عمره فی النافله, بل فی بعض الصلوات تعدل آلاف الحجج وآلاف العمر.

الآیه الثانیه: آیه مقام إبرهیم(علیه السلام):

وهی تمثیل موردٍ لکبری الموضوع, قوله تعالی: وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّی . 2.

وقد بُحث فی آیات الأحکام تقریب دلاله الآیه الشریفه علی جعل حجر وصخره مقام إبراهیم قبله وإماماً وأماماً فی صلاه الطواف, کما قد أشرنا فی بحث التوسّل فی الإمامه الإلهیّه إلی جمله من نکات وفوائد

ص:113


1- (1) الوسائل: أبواب المزار: ب86 ح1. عن العیون والأمالی وکامل الزیارات.

مفاد هذه الآیه الکریمه, وأنّ أمره تعالی للاتّخاذ تشعیر منه تعالی نظیر تشعیر المسجد الحرام, فلیس هو عنوان المسجدیّه فقط, بل هو تشعیر لمشعر إلهی, کما أنّ متعلّق الاتّخاذ لأن یکون مصلّی - أی محلاً للصلاه وبقیّه العبادات - وهو عنوان آخر قریب لعنوان المسجدیّه والمشعر الإلهی, کما أنّ التعبیر ب--(المقام) یراد به التعظیم والتقدیس, وهو عنوان آخر لتشعیر المشعر.

مضافاً إلی دلاله الآیه علی تقدیسه وتعظیمه نظیر مفاد الآیه السابقه فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَنْ تُرْفَعَ أی تقدّس وتعظّم, ونظیره فی الآیه الثانیه التعبیر ب--(المقام) فإن هذا اللفظ للتعظیم والتفخیم ونظیر قوله تعالی: وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ عنوان (المصلّی).

ثمّ إضافه المقام إلی إبراهیم نموذج وعنوان لکلّ مشهد وبیت ومقام ومکان یضاف إلی الأنبیاء والأوصیاء, لاسیّما من یعلو النبیّ إبراهیم فی الفضیله, کما قال تعالی :تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ 1, وقوله :وَ لَقَدْ فَضَّلْنا بَعْضَ النَّبِیِّینَ عَلی بَعْضٍ 2.

فمقامات النبیّ ومشاهده أحری بالتعظیم والتفخیم وباتّخاذها محلاًّ لعباده الله والصلاه من مقام إبراهیم, ومن ثمّ ورد فی روایات المقام کما

ص:114

تقدم فی الوجه الثالث, الحثّ علی الصلاه وإکثارها فی جمیع مشاهد النبیّ(صلی الله علیه و آله) وبیوته, وأنّ من بیوته(صلی الله علیه و آله) بیت علیّ وفاطمه وسائر المعصومین(علیهم السلام), وقد أشیر إلی ذلک کله فی الروایات العدیده الداله علی عدم سقوط التطوع فی السفر نهارا فی مشاهد النبی(صلی الله علیه و آله).

وممّا یشیر إلی عموم مفاد هذه الآیه موضوعاً وحکماً ما فی مفاد الروایه الوارده فی صلاه أمیر المؤمنین(علیه السلام) بالإتمام فی بقعه مسجد براثا, ونصب الصخره التی وضعت مریم النبیّ عیسی علیها من عاتقها, ثمّ صلّی إلی الصخره وجعل منها حرماً وأتمّ هناک الصلاه أربعه أیّام.

ما ورد من إتمام أمیر المؤمنین(علیه السلام):

الصلاه فی مسجد براثا أربعه أیّام:

روی الشیخ فی أمالیه بسنده عن حمید بن قیس قال: (سمعت أبا الحسن علیّ بن الحسین بن علیّ بن الحسین قال: سمعت أبی یقول: سمعت أبا جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین(علیهم السلام) یقول: إنّ أمیر المؤمنین(علیه السلام) لمّا رجع من وقعه الخوارج اجتاز بالزوراء (وذکر مرور أمیر المؤمنین(علیه السلام) بمسجد براثا).

فلمّا أتی یَمنه السواد إذا هو براهب فی صومعه له, فقال له: یا راهب, أنزل هاهنا؟

فقال له الراهب: لاتنزل هذه الأرض بجیشک.

ص:115

قال: ولِمَ؟

قال: لأنّه لاینزلها إلاّ نبیّ أو وصیّ نبیّ بجیشه, یقاتل فی سبیل الله عزّ وجلّ, هکذا نجد فی کتبنا.

فقال له أمیر المؤمنین(علیه السلام): فأنا وصیّ سیّد الأنبیاء, وسیّد الأوصیاء.

فقال له الراهب: فأنت إذن أصلع قریش ووصی محمّد(صلی الله علیه و آله). فقال له أمیر المؤمنین(علیه السلام): أنا ذلک, فنزل الراهب إلیه, فقال: خذ علَیَّ شرائع الإسلام, إنّی وجدت فی الإنجیل نعتک, وأنّک تنزل أرض براثا بیت مریم, وأرض عیسی(علیه السلام).

فقال أمیر المؤمنین(علیه السلام): قف ولاتخبرنا بشیء.

ثمّ أتی موضعاً فقال: الکزوا هذه, فلکَزه برجله(علیه السلام), فانبعقت عین خرّاره, فقال: هذه عین مریم التی نبعت لها.

ثمّ قال: اکشفوا هاهنا علی سبعه عشر ذراعاً, فکشف, فإذا بصخره بیضاء, ]فقال(علیه السلام): علی هذه وضعت مریم عیسی من عاتقها, وصلّت هاهنا, فنصب أمیر المؤمنین(علیه السلام)الصخره وصلّی إلیها, وأقام هناک أربعه أیّام یتمّ الصلاه, وجعل الحرم فی خیمه من الموضع علی دعوه, ثمّ قال: أرض براثا هذا بیت مریم(علیهاالسلام), هذا الموضع المقدّس صلّی فیه الأنبیاء )(1).

ودلالتها واضحه فی أنّ الإتمام لکون الموضع مقدّسا وذلک

ص:116


1- (1) الأمالی: ص200 ح42/340.

لصلاه الأنبیاء(علیهم السلام) فیه.

فقوله(علیه السلام): (فنصب أمیر المؤمنین الصخره وصلّی إلیها وأقام هناک أربعه أیّام یتمّ الصلاه, وجعل الحرم فی خیمه من الموضع علی دعوه, ثمّ قال: أرض براثا بیت مریم هذا الموضع المقدّس صلّی فیه الأنبیاء) مفاده متطابق مع مفاد الآیه الآمر باتّخاذ مقام الأنبیاء والمصطفین مکاناً للصلاه وعباده الله تعالی.

فکما تجعل صخره مقام إبرهیم أماماً فی الصلاه جعل(علیه السلام) صخره مریم والنبیّ عیسی أماماً لاتجاه القبله فی صلاته.

کما أنّ ذکره(علیه السلام) أنّه صلّی فیه الأنبیاء تبیان لکون الموضع کبیوت أذن الله أن ترفع ویذکر فیها اسمه, ووجه ثالث أنّه جعل الموضع بمثابه الحرم, وهذه الوجوه بمثابه الموضوع لإتمامه(علیه السلام) للصلاه, وقد تقدّم أنّ المجلسی والسیّد البروجردی احتملا إلحاق مسجد براثا بالأماکن الأربعه.

وروی الصدوق بسنده عن جابر بن عبدالله الأنصاری أنّه قال: (صلّی بنا علیّ(علیه السلام) ببراثا بعد رجوعه من قتال الشراه ونحن زهاء عن مائه ألف رجل... [قال الراهب:] أنّه لایصلّی فی هذا الموضع بهذا الجمع إلاّ نبیّ أو وصیّ نبیّ, وقد جئت اسلم, فأسلم وخرج معنا إلی الکوفه, فقال له علیّ(علیه السلام): فمَن صلّی هاهنا؟

ص:117

قال: صلّی عیسی بن مریم واُمّه.

فقال له علیّ(علیه السلام): فاُخبرک مَن صلّی هاهنا؟

قال: نعم.

قال: والخلیل(علیه السلام)(1).

وقال السیّد البروجردی فی أبواب صلاه المسافر, الباب (22) من کتاب جامع أحادیث الشیعه بعد إشارته إلی هذه الروایه: (وأقام علیّ(علیه السلام) هناک (أی فی أرض براثا بیت مریم(علیهاالسلام) أربعه أیّام یتمّ الصلاه) (إنّما أشرنا إلی هذه الروایه, لأنّه یمکن أن یستفاد منها جواز الإتمام للمسافر فی هذا المکان کالأماکن الأربعه)(2).

وقال المجلسی فی البحارفی ذیلها: (ثمّ اعلم أنّه یستفاد من هذا الخبر أنّ هذا الموضع أیضاً من المواضع التی یجوز للمسافر إتمام الصلاه فیها, ولم یقل به أحد)(3).

ویعضد روایه الإتمام فی براثا موثقه حفص بن غیاث قال رأیت أبا عبدالله(علیه السلام) یتخلل بساتین الکوفه ، فانتهی إلی نخله فتوضأ عندها ثم رکع وسجد ، فأحصیت فی سجوده خمسمائه تسبیحه ثم استند إلی

ص:118


1- (1) الفقیه: ج1 ص 232 ح698. التهذیب ج3 ص264 باب فضل المساجد ح67.
2- (2) جامع أحادیث الشیعه: أبواب صلاه المسافر ب22 ح38.
3- (3) البحار: ج102أو 99ص28.

النخله فدعا بدعوات، ثم قال: (یا حفص إنها النخله التی قال الله لمریم وَ هُزِّی إِلَیْکِ بِجِذْعِ النَّخْلَهِ تُساقِطْ عَلَیْکِ رُطَباً جَنِیًّا) 1

ومفادها ظاهر فی فضیله المکان مما سبب فضیله العباده والإکثار منها فیه، وقد خلد القرآن ذکری هذا المکان لحادث لصدّیقه وصدّیق فیه.

ما ورد فی فضل النوافل ولو النهاریه للمسافر فی مسجد الغدیر:

ففی صحیحه عبد الرحمن بن الحجاج التی رواها کل من الکلینی والصدوق والشیخ فی التهذیب قال: سألت أبا إبراهیم(علیه السلام) عن الصلاه فی مسجد غدیر خم بالنهار وأنا مسافر, فقال: (صل فیه فان فیه فضلا, وقد کان أبی(علیه السلام) یأمر بذلک)(1).

وفی صحیحه أبان عن أبی عبد الله(علیه السلام) أنه قال: (إنه تستحب الصلاه فی مسجد الغدیر لان النبی(صلی الله علیه و آله) أقام فیه أمیر المؤمنین(علیه السلام), وهو موضع أظهر الله عز وجل فیه الحق)(2) ورواها المحمدون الثلاثه فی کتبهم.

وفی هاتین الصحیحتین إشاره واضحه إلی الموضوع المتقدم

ص:119


1- (2) الوسائل: أبواب المزار ب21 ح1 وأبواب أحکام المساجد ب61 ح2.
2- (3) الوسائل: أبواب أحکام المساجد ب61 ح3.

المشترک لعدم سقوط النوافل النهاریه والإتمام فی الفریضه وهی فضیله المکان النابعه من قدسیته الحاصلیه من کونه مشهداً للنبی والمعصومین (صلوات الله علیهم أجمعین).

مؤیّدات أخری للتعمیم:

1 - ما مرّ من روایه أمالی الشیخ بسنده عن حمید بن قیس من صلاه أمیر المؤمنین(علیه السلام) تماماً أربعه أیّام فی مسجد براثا فی سفره عند رجوعه من قتال أهل النهروان, وأنّه ذکر(علیه السلام) فی سیاق بیان ذلک أنّه صلّی فیه الأنبیاء, وصلّت فیه مریم, وجعل حرماً, وأنّ الصخره فیه مقام ومشهد لوضع مریم عیسی علیها من عاتقها, وتقدّم دلالتها من وجوه.

2 - ما تقدم من ذهاب جماعه من الأصحاب إلی تعمیم عدم سقوط النوافل النهاریه للمسافر فی جمیع مشاهد المعصومین(علیهم السلام) وقد تقدم سرد قائمه بأقوال من ذهب إلی ذلک, کما تقدم الإشاره إلی العدید من الروایات الصحیحه المعتبره فی ذلک والتی عقد لها ابن قولویه وصاحب الوسائل باب مستقلاً, مع أن موضوع الحکم فی النوافل للمسافر مع موضوع الفریضه واحد کما هو مفاد مصححه أبی یحیی الحناط قال: سألت أبا عبد الله(علیه السلام) عن صلاه النافله بالنهار فی السفر فقال: ( یا بنی لو صلحت النافله فی السفر تمت الفریضه)(1).

ص:120


1- (1) الوسائل: أبواب أعداد الفرائض ونوافلها: ب21 ح5.

3 - ما استظهره جماعه من الأصحاب بتعمیم صیام قضاء الحاجه ثلاثه أیّام الأربعاء والخمیس والجمعه الوارد عند قبر النبیّ(صلی الله علیه و آله) لمشاهد المعصومین(علیهم السلام).

قال فی المقنعه: (وصوم ثلاثه أیّام للحاجه أربعاء وخمیس وجمعه متوالیات عند قبر النبیّ(صلی الله علیه و آله), أو فی مشهد من مشاهد الأئمّه(علیهم السلام)(1).

وقال فی إیضاح الفوائد: (ذهب قوم إلی تحریم صوم النفل إلاّ ثلاثه أیّام للحاجه الأربعاء والخمیس والجمعه عند قبر النبیّ(صلی الله علیه و آله) أو مشهد من مشاهد الأئمّه(علیهم السلام)(2).

وقال ابن فهد فی المهذّب: (إلاّ ثلاثه أیّام الحاجه بالمدینه, وألحق المفید المشاهد والصدوقان وابن إدریس الاعتکاف فی مواطنه الأربعه)(3).

ص:121


1- (1) المقنعه: 350.
2- (2) إیضاح الفوائد: ج1 ص243 .
3- (3) المهذب البارع ج2 ص53.

ص:122

تنبیهات مسأله عموم التخییر وأفضلیّه الإتمام فی مشاهد الأئمّه(علیهم السلام)

التنبیه الأول: فی حدود الإتمام فی مراقد المعصومین(علیهم السلام):

فقد تقدّم فی کلام المحقّق المیرداماد أنّه ما دارت علیه سور المشاهد, وهو ظاهر تعبیر علیّ بن بابویه فی الفقه الرضوی, وابن قولویه فی کامل الزیارات, والمرتضی فی الجمل, وابن الجنید وغیرهم ممّن عبّر بالمشاهد المشرّفه. ویدعم ما ذهبوا إلیه صدق عنوان (عند القبر) الوارد فی الأدلّه المتقدّمه, وکذا عنوان الصلاه فی بیوتهم(علیهم السلام) التی هی عباره عن حرمهم بل وعنوان مشاهد النبیّ(صلی الله علیه و آله) الوارد فی الوجه الثالث بعد إضافه مشاهدهم إلی مشاهد النبیّ(صلی الله علیه و آله), کما هو الحال فی بیوتهم أنّها بیوت النبیّ(صلی الله علیه و آله).

ویدعمه أیضاً ما ورد فی محسّنه علیّ بن حسّان عن الرضا(علیه السلام) -المتقدّمه - الوارده فی إتیان قبر أبی الحسن موسی(علیه السلام), قوله(علیه السلام): (صلّوا فی المساجد حوله)(1).

هذا مضافاً إلی معاضده ذلک بإشارات فی الأدلّه شامله للأوسع من

ص:123


1- (1) الوسائل: أبواب المزار ب81 ح2.

المشاهد للبلد الذی هو فیه, وإن لم تصل إلی الدلاله التامّه, نظیر صحیح أبی هاشم الجعفری: إنّ بین جَبَلَی طوس قبضه قُبضت من الجنّه)(1).

ومثلها موثّقه ابن فضّال(2) وهو نظیر تعدد مراتب الفضیله الوارد فی الأماکن الأربعه, فتعدّدت الألسن فی کل واحد منها تاره بعنوان المسجد, واُخری بعنوان البلد, وثالثه بعنوان الحرم ورابعه بغیر ذلک.

الثانی: توسعه محل التخییر للبلدان الأربعه:

توسعه محلّ التخییر وأفضلیّه الإتمام فی المواطن الأربعه لکلّ البلدان الأربعه لاخصوص المساجد ولا خصوص الحائر القریب من قبر الحسین(علیه السلام), فقد تقدّم ذهاب جماعه کثیره من الأصحاب إلیه, لاسیّما المتقدّمین, بل ذهاب الشیخ والکیدری وأکثر المتقدمین إلی الإتمام فی کلّ النجف والکوفه, فضلاً عن العدّه التی ذهبت إلی الإتمام فی جمیع المشاهد.

وقد تقدّمت الإشاره إلی وجه ذلک, وهی ورود الروایات المعتبره بألسن متعدّده, فمنها صحیح حمّاد, عن أبی عبدالله(علیه السلام) أنّه قال: (من مخزون علم الله الإتمام فی أربعه مواطن: حرم الله, وحرم رسوله(صلی الله علیه و آله), وحرم أمیر المؤمنین(علیه السلام), وحرم الحسین بن علیّ(علیه السلام)(3).

ص:124


1- (1) الوسائل: أبواب المزار: ح82 ح13؛ التهذیب ج6 ص109 ح192.
2- (2) التهذیب: ج6 ص108. والفقیه ج2ص585.
3- (3) الوسائل: أبواب صلاه المسافر ب25ح1.

وقد رواه کلّ من الصدوق وابن قولویه والشیخ, وهو بلفظ وعنوان الحرم لاخصوص عنوان المدینه ولاعنوان المسجد.

وفی روایه زیاد القندی, قال: (قال أبو الحسن(علیه السلام): یا زیاد, احبّ لک ما احبّ لنفسی, وأکره لک ما أکره لنفسی, أتمّ الصلاه فی الحرمین والکوفه وعند قبر الحسین(علیه السلام) )(1), فقد ورد عنوان الکوفه کما ورد فی العدید من الروایات عنوان مکّه والمدینه, والمصحّح إلی عبدالحمید خادم إسماعیل بن جعفر, عن أبی عبدالله(علیه السلام), قال: (تمّم الصلاه فی أربعه مواطن: فی المسجد الحرام, ومسجد الرسول(صلی الله علیه و آله), ومسجد الکوفه, وحرم الحسین(علیه السلام) )(2).

فذکر عنوان الحرام فیه خاصّه مضافاً إلی الحسین(علیه السلام) دون الثلاثه, مع أنّ عنوان الحرمین ورد فی عدّه صحاح مضافاً إلی مکّه والمدینه.

ومثله مصحّح حذیفه بن منصور(3) وموثّق أبی بصیر(4).

ومرسل الشیخ فی المصباح قال بعد روایته عن حذیفه بن منصور المزبور: (وفی خبر آخر: فی حرم الله, وحرم رسوله, وحرم أمیر المؤمنین(علیه السلام), وحرم الحسین(علیه السلام) )(5).

ص:125


1- (1) الوسائل: أبواب صلاه المسافر ب25 ح13.
2- (2) الوسائل: أبواب صلاه المسافر ب25 ح14.
3- (3) الوسائل: أبواب صلاه المسافر ب25 ح23.
4- (4) الوسائل: أبواب صلاه المسافر ب25 ح25.
5- (5) الوسائل: أبواب صلاه المسافر ب25 ح24.

فمع:

1 - عموم لسان الدلیل لاموجب لحمله علی اللسان الخاصّ بعد کونهما مثبتین, وبنحو الاستغراق موضوعاً.

2 - مضافاً إلی ما تقدّم من تفاوت الفضل فی لسان الأدلّه فی نفس المسجد الحرام والحرم المکّی ومکّه مع وجود الفضل فی کلّ ذلک, وکذلک فی المسجد النبویّ والروضه وبیت فاطمه(علیهاالسلام) وبیوت النبیّ(صلی الله علیه و آله) والمدینه والحرم المدنی, فکذلک الحال فی مسجد الکوفه والکوفه ومرقد وحرم أمیر المؤمنین(علیه السلام).

3 - مع ورود جمله من الروایات الصحیحه الوارده فی زیارته(علیه السلام) أنّ أصل حرم الأمیر(علیه السلام) هو مرقده(علیه السلام), واستوجه المجلسی استظهار الشیخ فی النهایه والمبسوط أنّ الأصل فی حرمه الکوفه ومسجدها مرقده(علیه السلام).

4 - فذکر المساجد من باب الأبرز شرفیّه فی نقاط تلک البلدان, کما تقدّم فی کلام الذکری, وهذا وجه التخصیص بعنوان المساجد فی بعض الروایات.

وأمّا حرم الحسین(علیه السلام) فقد تقدّم أنّ المفید فی المزار حمل الحائر علی نفس معنی الحرم, وأنّ التحدید بخمسه فراسخ وفرسخ وبالأذرع محمول علی تفاوت درجات القدسیّه والفضل, ووافقه یحیی بن سعید فی کتاب السفر, وأنّه قدّر بخمسه فراسخ وأربعه فراسخ وبفرسخ, وقال: (والکلّ حرم وإنْ تفاوتت الفضیله).

ص:126

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.