اسرار زیاره الاربعین

اشاره

سرشناسه : سند، محمد، 1340-

عنوان و نام پدیدآور : اسرار زیاره الاربعین/محمد سند.

مشخصات نشر : قم: سعیدبن جبیر، 1394، = 2015م، = 1436ق.

مشخصات ظاهری : 92ص.

یادداشت : عربی.

موضوع : اربعینات -- قرن ق 12

موضوع : احادیث شیعه -- قرن ق 12

موضوع : حسین بن علی (ع)، امام سوم، 4 - 61ق -- اربعین

موضوع : Hosayn ibn Ali, Imam III, 625 - 680 -- Arba'in

رده بندی کنگره : PIR3834/پ9ف4 16.ج 1397

رده بندی دیویی : 8فا2/0512

ص :1

اشاره

ص :2

ص :3

ص :4

الإهداء

إلی الحسین وأولاد الحسین وأصحاب الحسین ....

إلی زوار وعشاق أبی عبد الله الحسین ...

إلی المشاه المنجذبه قلوبهم وروحهم إلی روح سید الشهداء الحسین ...

إلی خدمه زوار سید شباب أهل الجنه الحسین ...

إلی کل من تعلق قلبه بسبط الرسول الحسین ...

إلی الذین یحرسون ویسهرون لحمایه زوار أبی الأحرار الحسین ...

إلی الدماء التی سالت من أجل الوصول إلی کربلاء الحسین ...

إلی کل هولاء الأحباب اهدی لهم هذا الجهد المتواضع

إبراهیم

ص:5

ص:6

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاه والسلام علی اشرف الأنبیاء والمرسلین محمد وآله الطیبین الطاهرین واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین .

وبعد...

إن هذا الکتاب هو عباره عن بحث مستل من کتاب الشعائر الحسینیه (ج3) وقد ألقی هذا البحث - أسرار زیاره الأربعین - سماحه الأستاذ آیه

الله الشیخ محمد السند بمناسبه زیاره الأربعین لسید الشهداء (علیه السلام) من هذا العام ، وتعمیماً للفائده جعلنا هذا البحث فی کتاب مستقل وهو الذی بین یدیک ، حیث بین فیه شیخنا الأستاذ فلسفه زیاره الأربعین ومدی انعکاسها علی الروح والنفس البشریه وماتلهمه هذه الشعیره المقدسه من الإنجذاب الروحی لسید الشهداء (علیه السلام) خصوصاً ولشهداء الطف عموماً

ص:7

حتی یعیش الفرد المؤمن من خلالها حاله الصفاء الروحی مع المحیط الذی یعیشه ویتعامل معه بکل حب ووداد الهی ، حتی إنعکست هذه المناسبه العظیمه بصوره إیجابیه علی الساحه الدولیه للمذهب الحق - مذهب ومدرسه أهل البیت (علیهم السلام) - حتی أخذت بعض الدول الکبری تراقب هذه الملحمه الحسینیه وهذا الحدث عبر الأقمار الاصطناعیه لأهمیتها وخطورتها علی الوضع العام فی منطقه الشرق الأوسط والمناطق الأخری وبأعتراف من بعض الساسه الدولیین کما سوف یتضح ، کل هذا سوف تجده - عزیزی القارئ - بین طیات هذا الکتاب .

وأخیراً نسأل من الله القبول بمحمد وآله الطیبین الطاهرین إنه نعم المولی ونعم النصیر .

والحمد لله رب العالمین

8/ربیع الاول /1433

ذکری استشهاد الإمام الحسن العسکری(علیه السلام)

إبراهیم حسین البغدادی

النجف الأشرف

ص:8

دعاء الامام الصادق (علیه السلام) لزوار قبر جده (علیه السلام)

روی مُعَاوِیَهَ بْنِ وَهْبٍ قَالَ اسْتَأْذَنْتُ عَلَی أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام فَقِیلَ لِی ادْخُلْ فَدَخَلْتُ فَوَجَدْتُهُ فِی مُصَلَّاهُ فَجَلَسْتُ حَتَّی قَضَی صَلَاتَهُ فَسَمِعْتُهُ وَ هُوَ یُنَاجِی رَبَّهُ وَ هُوَ یَقُولُ:

یا مَنْ خَصَّنا بالْکَرامَهِ؛ وَوَعَدَنا بالشَّفاعَهِ؛ وحمّلنا الرساله ، وجعلنا ورثه الأنبیاء ، وختم بنا الاُمم السالفه، وَخَصَّنا بالوَصیَّهِ؛ وأعْطانا عِلمَ ما مَضی وعِلْمَ ما بَقیَ، وَجَعَلَ أفْئدَهً مِنَ النّاسً تَهْوِی إلَیْنا ، اغْفِرْ لی ولإخْوانی وَزُوَّارِ قَبر أبی الحسین صبلوات الله علیهم .

الَّذین أنْفَقُوا أمْوالَهُمْ وَأشخَصُوا أبْدانَهم رَغْبَهً فی بِرِّنا ، وَرَجاءً لِما عِنْدَکَ فی صِلَتِنا ، وسُروراً أَدْخَلُوهُ عَلی نَبِیِّکَ محمد (صلی الله علیه و آله) ، وَإجابَهً مِنهُمْ لأمْرِنا ، وَغَیظاً أدْخَلُوهُ عَلی عَدُوِّنا .

أرادُوا بذلِکَ رِضوانَکَ ، فَکافِئْهُمْ عَنّا بالرِّضْوانِ ، واکْلأُهُم باللَّیلِ وَالنَّهارِ، واخْلُفْ عَلیُ أهالِیهم وأولادِهِمُ الَّذین خُلّفوا

ص:9

بأحْسَنِ الخَلَفِ وأصحبهم ، وَأکْفِهمْ شَرَّ کلِ ّ جَبّارٍ عَنیدٍ؛ وَکُلّ ضَعیفٍ مِنْ خَلْقِکَ وَشَدیدٍ ، وَشَرَّ شَیاطِینِ الإنْس وَالجِنِ ّ ، وَأعْطِهِم أفْضَلَ ما أمَّلُوا مِنْکَ فی غُرْبَتِهم عَنْ أوْطانِهِم ، وَما آثَرُونا بِهِ عَلی أبْنائهم وأهالیهم وقَراباتِهم .

اللّهُمَ ّ إنَ ّ أعْداءَنا عابُوا عَلَیهم بخُروجهم ، فَلم یَنْهِهم ذلِکَ عَنِ الشُّخوصِ إلینا خِلافاً علیهم ، فارْحَم تِلْکَ الْوُجُوهَ الَّتی غَیْرتها الشَّمْسُ ، وَارْحَم تِلکَ الخدُودَ الَّتی تَتَقَلّبُ علیُ حُفْرَهِ أبی عَبدِاللهِ الحسینِ (علیه السلام)، وَارْحَم تِلکَ الأعْیُنَ الَّتی جَرَتْ دُمُوعُها رَحمهً لَنا ، وارْحَم تِلْکَ الْقُلُوبَ الَّتی جَزَعَتْ واحْتَرقَتْ لَنا ، وارْحَم تِلکَ الصَّرْخَهً الَّتی کانَتْ لَنا .

اللّهمَ ّ إنی اسْتَودِعُکَ تلْکَ الأبْدانَ وَتِلکَ الأنفُس حتّی تَرْویهمْ عَلی الحَوضِ یَومَ العَطَشِ .

فما زال یدعو علیه السلام وهو ساجدٌ بهذا الدُّعاء، فلمّا انصرف قلت : جُعِلتُ فِداک لو أنَ ّ هذا الَّذی سَمعتُ منک کان لِمن لا یَعرفُ اللهَ عزَّوجَلَ ّ لَظننتُ أنَ ّ النّار لا تطعم منه شَیئاً أبداً!! والله لقد تمنَّیتُ أنّی کنتُ زُرْتُه ولم أحُجّ.

قَالَ لِی:

ما أقربک منه فما الذی یمنعک من زیارته ثم قال یا معاویه لم تدع ذلک .

فانبری معاویه وقد ذهل ممّا سمعه من الامام (علیه السلام) فی فضل

ص:10

زیاره الحسین (علیه السلام)

قائلاً:

جعلت فداک لم أر أنّ الأمر یبلغ هذا کلّه ؟

یَا مُعَاوِیَهُ مَنْ یَدْعُو لِزُوَّارِهِ فِی السَّمَاءِ أَکْثَرُ مِمَّنْ یَدْعُو لَهُمْ فِی الْأَرْضِ ولَا تَدَعْهُ لِخوفٍ من أحدٍ، فَمَنْ تَرَکَهُ رَأَی مِنَ الْحَسْرَهِ مَا یَتَمَنَّی أَنَّ قَبْرَهُ کَانَ بِیْدَهِ.

أَمَا تُحِبُّ أَنْ یَرَی اللَّهُ شَخْصَکَ وَ سَوَادَکَ فِیمَنْ یَدْعُو لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه واله ؟

أَمَا تُحِبُّ أَنْ تَکُونَ غَداً فیمَّنْ تُصَافِحُهُ الْمَلَائِکَهُ ؟

أَمَا تُحِبُّ أَنْ تَکُونَ غَداً فِیمَنْ یَأتی وَ لَیْسَ لَهُ ذَنْبٌ فَیُتْبَعَ بِهِ ؟

أما تحب أن تکون غدا فیمن یصافح رسول ؟ (1)

ص:11


1- (1) کامل الزیارات :228، ثواب الاعمال :120، الحدیث 44 ، الکافی ج4:582، الحدیث 11.

أسرار زیاره الأربعین

إن زیاره الأربعین هی عباره عن مهرجان إلهی تعبوی یتم فیه نوع من دخول البشر فی النور، وبالتالی یدربون علی التضحیه فی سبیل القیم والمبادیء ومن ثم علی رفعه معدن الذات والطینه الإنسانیه، فبدل أن تکون خسیسه، دنیئه، دنیه، أسیره للشهوات أو للغرائز أو للدنیا أو لحب البقاء، وبدل أن تکون ذلیله ورهینه السفاسف سوف تتصاعد وتحلق إلی المعالی، وتبنی شخصیه الإنسان فی هذا المعسکر، وتتشبع فیها القیم والمعالی والفضائل والعزه.

ولذلک نری کل المراقبین الدولیین المترصدین ومن مصادر عدیده یقرون بأن هذه الزیاره الملایینی هی أکبر معهد ومعسکر تدریب للنفس البشریه بشکل عظیم، حیث یدربها علی التضحیه والفداء والعطاء. بحیث أی دوله کبری لو أرادت أن تعبئ شعبها ولو لشرائح قلیله منه استعداداً لحرب مثلاً أو حرب طوارئ التی تطرأ علی البلد فلا تستطیع أن تجند إلا القله القلیله

ص:12

وبالترغیب والترهیب، بینما فی زیاره الحسین (علیه السلام) نجد الملایین من البشر، بل زحف بشری ملایینی وطوعی من نفس البلد ومن خارجه، فما هذه القدره فی التعبئه؟!

ص:13

زیاره الأربعین والمراقبه الدولیه

إن کل المراقبین الدولیین علی وجل وخوف من هذا المهرجان العبادی الروحی العملاق، لأن هذه الوقود والقدره فی التعبئه الملیونیه والسنویه لا یمتلکها أکبر نظام علی وجه الأرض، ولا أی دوله عظمی ولا الوسطی ولا الدول الأخری، بل حتی الدول الإسلامیه بل وبصراحه حتی النظم الشیعیه لا تمتلک هذه القدره وبشکل لا ملل ولا کلل، وإنما الذی یمتلک هذه القدره والومیض والمحرک هو الإمام الحسین (علیه السلام) وبشکل طوعی لیس فیه أی ترغیب أو ترهیب، بل فیه المخاطر والتضحیه بالنفس والمال للزائرین المشاه بسبب الإرهاب الحاقد الأعمی البغیض.

فقد ذکر عده من الأخوه من ذوی الرصد والمتابعه أن بعض الدوائر الغربیه تجری دراسه خاصه سنویه عبر إذاعاتها ومواقعها وعبر الانترنت حول ما یفعله الخطباء والروادید من تأثیر فی نفوس الشباب.

ص:14

زیاره الأربعین والنظام البائد

وقد کان النظام البائد کما جاءت الأنباء والمصادر بذلک یستعرض فیلما وثائقیا عن هذه الظاهره الحسینیه علی أعضاء القیاده القطریه قبل سقوط النظام العفلقی بأشهر، وأخذ یستنطقهم ویستدرجهم لأخذ آرائهم فی کیفیه قمع هذا البرکان الحسینی، فتخوف کل أعضاء قیادته ولم یجیبوا بشیء لا نفیاً ولا إثباتاً خوفاً من غطرسه طاغیتهم، وبعد ذلک أجابهم أن هذا الزلزال الحسینی لم یهدأ أبداً ولکنی فی السنه القادمه سوف أفعل ما أفعل، وأخذ یتهدد ویتوعد بقطع الأیدی والأرجل والأذان- ولکن (یُرِیدُونَ لِیُطْفِؤُا نُورَ اللّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ اللّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ) (1).

فالذی کان یقرف العفالقه وطاغیتهم العفن خوفا ووجلاُ ومن وراء نظامهم دوائر دولیه کثیره هی المخططه لهذه الأمور هو أن هذه القدره التعبویه الحسینیه رغم إرهابهم لم یستطیعوا أن یوقفوا التدریب علی الشجاعه والجرأه الموجوده فی معسکر

ص:15


1- (1) الصف: 8.

الحسین (علیه السلام) فالعراق هو قلب الشرق الأوسط وهو مفرق جغرافی إلی قاره آسیا وأفریقیا فبالتالی هو مفرق الحضارات والأدیان ومفصل لکل شیء، وهو قلب نابض والحسین رابط فی هذا القلب وکل هذه القدرات التعبویه موجوده عنده(علیه السلام).

ص:16

المشروع المهدوی قائم بالمشروع الحسینی

ومن خلال ما سبق فإن الحسین (علیه السلام) هو الناصر لولده المهدی (عج) وهو الذی یعد العده له (عج) لأن هذا التدریب الروحی وهذه التربیه الروحیه وهذا البناء الروحی الإنسانی لأجیال المؤمنین یتم بید الحسین (علیه السلام) فهو الذی یوطیء للظهور ولنصره ولده المهدی (عج) ومن هنا نستطیع أن نقول أن المهدی ینصر بالحسین (علیه السلام)، وهذه نقطه مهمه.

والنقطه الأخری أن المشروع المهدوی لا تقوم له قائمه بدون الحسین (علیه السلام).

وبعباره أخری أن ولاء المؤمنین للإمام المهدی (علیه السلام) متشعب عن ولائهم واستماتتهم ومودتهم بجده الحسین (علیه السلام) ولیس العکس، وهذه النقطه تبین موقع الإعتقاد بالإمام الحسین (علیه السلام) وکیف هو متقدم علی موقع الاعتقاد بالإمام المهدی (علیه السلام) ویشیر الی مراتبهم (علیه السلام) مافی الزیاره (لعن الله أمه دفعتکم عن مقامکم وأزالتکم عن مراتبکم التی رتبکم الله فیها)، فإعتقاد المؤمن أولاً

ص:17

بالله وبالنبی (صلی الله علیه و آله) هو الذی یدعوهم لنصره الإمام المهدی (عج)، فکذلک اعتقاد المؤمن بأمیر المؤمنین أولاً هو الذی یدعوهم لنصره الإمام المهدی (علیه السلام) ثانیاً. وهنا کذلک فاعتقاد المؤمن بالإمام الحسین هو الذی یکسبهم الولاء للإمام المهدی (علیه السلام) فواضح أن المشرووع المهدوی قائم بالمشروع الحسینی، وبعباره أخری أیها المهدویون یا عشاق المهدی (عج) ویا عشاق الظهور والفرج بابکم الأوسع لنصره الإمام المهدی (عج) ولإقامه المشروع المهدوی هو مشروع الحسین (علیه السلام) والشعائر الدینیه وهذا أمر عظیم جداً یجب الالتفات إلیه.

ومن ثم فزیاره الأربعین هی بنفسها وبحجمها الملایینی هی تربیه علی الإعداد للظهور وللمشروع المهدوی.

ص:18

المراقبه الدولیه لزیاره الأربعین

هناک مصادر موثقه وموجوده ولکن بما أن البحث بحث معرفی فسوف نعرض عن ذکر التسمیات حتی لا یأخذ البحث مسارات أخری.

هناک مراقبون دولیون یراقبون الظاهره المسیریه الملایینیه التی یخرج لها شعب بأکمله ومن جمیع المحافظات، بحیث تفرغ أغلب هذه المحافظات عن بکره أبیها، فلو نلاحظ أی تجمع بشری الآن وفی أی مدینه حتی من البلدان المتحضره صناعیا وتقنیاً کالغرب وغیره أنهم کم یحتاجون لأجل تجمع بشری ما من ناحیه البعد الأمنی إلی مؤونه لحراسه هذا التجمع، وکیف یتم تدبیر الرعایه الصحیه، الرعایه المروریه، رعایه التموین الغذائی، الرعایه الأمنیه من داخل التجمع ومن خارجه، الرعایه فی جدوله البرامج، الرعایه الإداریه فی تنسیق هذه البرامج بین بعضها البعض، الرعایه البلدیه وغیر ذلک، وبعباره أخری مرافق الدوله بوزاراتها الخدمیه وغیر الخدمیه وحتی السیادیه لا تستیطع أن تنظم

ص:19

مثل هذه الظاهره الملایینیه إذا کانت فی بقعه ومنطقه واحده فکیف إذا کانت منتشره علی جمیع الطرق من المدن المختلفه التی تؤدی نهایتها إلی کربلاء الحسین (علیه السلام) ولعده أیام أو أسابیع.

فنظم هذه الأمور فی علم الإداره، العلوم الإستراتیجیه، العلوم البلدیه، علوم إداره المدن لو تمت هذه العلوم فی نظم هذا المجموع ورعایته فلا تستطیع السیطره علیه بل هو خارج عن قدره الدوله تماماً، فمثلاً الحج قد یصل عدد الحجیج فیه إلی ثلاثه ملایین ولأیام معدوده وفی داخل بقعه جغرافیه محدوده وهی مکه المکرمه والمشاعر، وفی کل هذا التطور الحاصل فیها من الأبنیه والمرافق والمرور تقع فیها الضحایا والشکاوی وغیر ذلک، فکیف بالانتشار البشری الذی یمر عبر طرق بین المدن والصحراء وبمسافات تقدر بمئات الکیلومترات، فکیف یمکن لدوله أن تنظمه، والحال أنه لیست الدوله هی التی تنظمه وإنما هو ینظم تلقائیاً من المؤمنین.

أحد الرموز ذکر أن مسؤول القوات المسلحه للشرق الأوسط للإداره الأمریکیه راقب هذه الظاهره والمظاهره الحسینیه عبر الأقمار الاصطناعیه لمده أسبوعین أو أکثر وبث مباشر فأنبهر وقال: أنا اعترف أنتم الشیعه أکثر تحضراً بالمقایسه مع الأحداث التی تقع فی نیویورک أو باریس.

ص:20

وهذا واقع ولیس فیه أی تعجب، لأنه راقب الحدث مباشر فلم یر أی فتنه أو قتال أو عراک أو اصطدام أو إرباک، حسب ما یقول، فی حین سمعنا وربما البعض منا شاهد ذلک أن الکهرباء أنطفأت لدقائق قلیله فی الدول المتحضره فی الآلیات التقنیه المعدنیه والصناعیه کالغرب فأختل الوضع الأمنی حیث حصل سطو وسرقات، بینما هنا فی زیاره الأربعین لم یحدث أی شیء من هذا القبیل، وهذا لیس بصدفه بل هو إعجاز ولکن لا الإعجاز بمعنی أن نری ید من الملکوت وإنما نفس برامج قیم وتعالیم أهل البیت (علیهم السلام) لحقایق القرآن هی إعجاز، فإن نور تربیه أهل البیت (علیهم السلام) إعجاز، معارف وآداب أهل البیت (علیهم السلام) إعجاز .

ص:21

زیاره الأربعین والمدینه الفاضله

إن معسکر الأربعین هو عباره عن تجسید المجتمع والمدینه الفاضله أمام مرأی البشر، وهذا التجسید یتجدد فی کل عام من قبل المؤمنین، وأحد تفسیرات المدینه الفاضله التی فسرت من قبل الحکماء وأصحاب العلوم الأجتماعیه هی التی لا تحتاج إلی رئیس وموجه، فکأنما البشر فیها قد وصلوا إلی مرحله البلوغ العقلی والروحی والإداری والعلمی، فإن نسیجهم الطبیعی هو الذی یدبر نفسه بنفسه، وهذا فی الحقیقه هو غلبه العقل والنور علی الغرائز، لأن الغرائز الهابطه الأرضیه کما یصفها القرآن الکریم(وَ قُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتاعٌ إِلی حِینٍ)1 منشأها هو الحرص والطمع وهذا ما بینه الکتاب الکریم (قالُوا أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ قالَ إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ)2.

ص:22

فإذا کان العقل والنور والقلب یطغی فسوف تکون هناک جنه وأمان، ولهذا السبب نری أکثر الحکام الجبابره والأنظمه الحاقده علی مذهب أهل البیت یتخوفون من هذه الظاهره الحسینیه وهذا ما أشارت إلیه التقاریر الدولیه التی تراقب هذا الحدث بخفیه وغیر خفیه.

فلا یمکن أن ننظر إلی زیاره الأربعین کطقوس عبادیه محضه بقدر ما هو عباده بناء مجتمع وبناء رؤیه ثاقبه، ومرآه ناصعه للبشریه.

فلو نلاحظ مفهوم التکامل ومفهوم التضامن وکل المفاهیم الأخلاقیه

ولیس علی الصعید الفردی والأسری بل علی الصعید المجتمعی تتجسد فی زیاره الأربعین، کحل الأزمه الاقتصادیه، وحل الأزمه الأمنیه، وحل الأزمه العنصریه والتمییز العنصری وغیر ذلک من الأمراض الکثیره التی تعانی وتقض من مضجع البشریه کل هذه الأزمات حلولها فی مدرسه ومنهاج الحسین (علیه السلام) فتعالوا واشهدوا هذا المجتمع الفاضل والمجتمع النوری، والذین یعیشون أیام مسیره الأربعین یعیشون فی الواقع حاله الصفاء الروحی والنوری ویتمنی کل فرد منهم أن یعیش هذه الحاله طول عمره.

ولهذا نری المؤمن إذا دخل فی معسکر هذه الأجواء للشعائر

ص:23

الحسینیه یعیش حیاه هذا المجتمع النوری الفاضل ولکن إذا رجع إلی مدینته أو بیته وتناسی الحسین (علیه السلام) فبقدر ما نبتعد عن الحسین (علیه السلام) نبتعد عن هذا النور وعن هذه الجنه والجنان والمثالیه، وبقدر ما نعیش ونقبل علی الحسین (علیه السلام) نعیش هذه الجنان الحسینیه کما روی عنهم (علیه السلام) : من أقبل علینا أقبلنا علیه ومن أدبر عنا أدبرنا عنه .

فبقدر ما یقبل المؤمنون علی مدرسه أهل البیت (علیهم السلام) یعیشون الصفاء والنور والثمار، وفی نفس الوقت یجسدون حاضره متمدنه لم تشهدها إلی الآن البشریه ، فهناک تحدی بین قیاده سید الشهداء وتأثیر سید الشهداء وتربیه سید الشهداء للبشریه وبین کل الحضارات والأنظمه والمدارس البشریه وکل المصلحین البشریین بما فیهم المسلمین والمؤمنین.

فلا یوجد أی مصلح غیر الحسین (علیه السلام) یمکنه أن یربی ویصهر النفوس علی مسار ذهبی ولو کان عالماً مؤمناً.

ص:24

الحسین (علیه السلام) أسوه قدماً

ففی حدیث عظیم لأمیر المؤمنین (علیه السلام) وهو یصف ولده الحسین (علیه السلام): یا أبا عبد الله أسوه أنت قدماً.

یعنی أنت منذ القدم أسوه وقدوه حتی للأنبیاء والرسل، وهذه منقبه ومعجزه لسید الشهداء (علیه السلام) کما أنه برهان عصری نشهده الآن، فباب الحسین (علیه السلام) وسفینته أوسع وأکبر، وما نشاهده الآن فی المجتمعات البشریه المضرم فیها التکالب والتطاحن والحروب والعداوات والتی تأن من الظلم الاقتصادی بسبب الأزمه المالیه الراهنه الآن، ومن الظلم

والتمییز الهمجی، وکل الأنظمه التی حکمت وجاءت بالاشتراکیه والرأسمالیه والشیوعیه والدیمقراطیه إلی الآن لم تقدم أی حلول لهذه الأزمات، وفی ظل هذا نری هناک بیعه وانقیاد بشری طوعی سلمی سلس وسنوی لسید الشهداء (علیه السلام) والقریب والبعید والعالم وغیر العالم تأثر فی هذه المدرسه وفی هذه الدوله التی رقعتها النفوس والبشر ولیس الجغرافیه، هذه الدوله قائمه ومبنیه علی ید سید الشهداء (علیه السلام) فکم هی قدره قیاده الإمام الحسین (علیه السلام) للمجتمعات.

ص:25

وقول أمیر المؤمنین (علیه السلام) یا أبا عبد الله أسوه أنت قدماً یعنی أن الحسین (علیه السلام) تأثیره لیس فیما بعد واقعه عاشوراء بل قبل، حیث علم به الأنبیاء والأوصیاء، فماذا صنع بهم الحسین لکی یکون لهم أسوه؟!

حیث أن الله عز وجل کان یوحی ویقص علی الأنبیاء ما یجری علی سید الشهداء (علیه السلام) فی واقعه عاشوراء لکی یعضهم ویربیهم علی الصبر(1) وعندما یستعرض لهم واقعه عاشوراء کان یأخذهم البکاء، وهذا نوع من الآلیه والبرنامج التربوی من الله عز وجل لأنبیائه کی یکامل بهم إلی المعالی، ومن هنا کانت مواقف سید الشهداء فی الطف التی هی بالقیاس للأنبیاء مستقبل.

ص:26


1- (1) راجع بحار الأنوار ج222 :44، الباب (30) إخبار الله تعالی أنبیائه ونبینا (صلی الله علیه و آله) بشهادته.

الحسین یربی الأنبیاء

وبذلک أصبح سید الشهداء (علیه السلام) بهذا التقدیر من الله عز وجل منذ القدم إماماً للأنبیاء والرسل لما سیقوم به ، ولیس یقتصر ذلک علی جانب الصبر والتحمل فی الدین وجانب الإخلاص والخلوص وغیر ذلک من الکمالات العظیمه، ولکن أیضا أحد الجوانب الأخری وهو أن بکاء الأنبیاء علی سید الشهداء (علیه السلام) نفسه هو برنامج تربوی روحی، فکما یبکون خوفاً من الله فبکائهم حزناً علی الحسین یکامل ذلک البکاء، لأن البکاء یوجب رقه الروح، ویوجب تواضع الإنسان، ویوجب کبح هیجان الغرائز بل له فوائد للعقل لأن العقل یعمی بالشهوه، هذا بالنسبه إلی الأنبیاء.

وأما بالنسبه إلی الأئمه (علیهم السلام) فقد تطالعنا الروایات المستفیضه أن سید العابدین (علیه السلام) قضی أربعین سنه من عمره فی البکاء علی أبیه الحسین (علیه السلام) حتی عد أحد البکائین الخمسه 0

فعن أبی عبد الله علیه السلام قال: البکاؤون خمسه (آدم، ویعقوب،

ص:27

ویوسف، وفاطمه بنت محمد، وعلی بن الحسین) وأما علی بن الحسین (علیه السلام) فبکی علی الحسین عشرین سنه أو أربعین سنه وما وضع بین یدیه طعام إلا بکی، حتی قال له مولی له: جعلت فداک یا ابن رسول الله (صلی الله علیه و آله): إنی أخاف علیک أن تکون من الهالکین، قال: إنما أشکو بثی وحزنی إلی الله وأعلم من الله ما لا تعلمون إنی لم أذکر مصرع بنی فاطمه إلا خنقتنی لذلک عبره(1).

فقد صنع الإمام الحسین (علیه السلام) لأبنه السجاد (علیه السلام) جواً تربویاً وقلب حیاته إلی ریاضه ذکر الله تعالی عبر توجهه بالبکاء علی أبیه إلی الله تعالی وهی أسلوب للشکایه من الظلم بتوجیه الشکایه إلیه تعالی .

بل لنترفع أکثر، هناک روایات ومن مصادر الفریقین قد أحصاها الشیخ الأمینی(2) فی خمسه عشر مجلس أقامه النبی (صلی الله علیه و آله) بکاءاً علی سید الشهداء (علیه السلام) وکذلک السید شرف الدین(3)، فقد أقام النبی (صلی الله علیه و آله) یوم ولادته وقبلها ویوم السابع من مولده وبعده فی بیت فاطمه وفی حجرته وعلی منبره وفی بعض أسفاره وتاره یبکیه وحده، ومره هو والملائکه، وأحیاناً هو وعلی وفاطمه، وکان

ص:28


1- (1) البحار ج108 :46.
2- (2) سیرتنا وسنتنا للعلامه الأمینی صاحب کتاب الغدیر.
3- (3) المجالس الفاخره فی مآتم العتره الطاهره.

النبی (صلی الله علیه و آله) یجهش فی البکاء، فبکائه (صلی الله علیه و آله) تعالی روحی، وان کان سید الأنبیاء أعظم شأناً من سید الشهداء ولکن نور الحسین یؤثر علی نفس النبی (صلی الله علیه و آله) کما أن نور النبی (صلی الله علیه و آله) أعظم من نور الحسین ولکن نور الحسین (علیه السلام) یؤثر علی بدن النبی (صلی الله علیه و آله) ویؤثر علی النفس النازله للنبی (صلی الله علیه و آله) یعنی (حسین منی وأنا من حسین) ولا یخفی أن بدن النبی (صلی الله علیه و آله) وروحه ونفسه أعظم من بدن وروح الحسین (علیه السلام) لکن نور الحسین (علیه السلام) إذا قیس إلی النفس النازله للنبی (صلی الله علیه و آله) حسب بیانات أهل البیت (علیه السلام) هو قبل مقام النفس النازله للنبی(صلی الله علیه و آله) صدوراَ فی عالم الخلقه لأنه أول ما خلق الله نور النبی ثم نور علی ثم نور فاطمه ثم نور الحسن ثم نور الحسین ثم الأئمه التسعه المعصومین (علیه السلام)(1).

وهذا شبیه ما ذکرناه فی مقامات فاطمه الزهراء (علیها السلام) بالنسبه لتسمیه النبی (صلی الله علیه و آله) لفاطمه (علیها السلام) بأم أبیها، فکیف تکون السیده الزهراء (علیها السلام) أماً لأبیها المصطفی وهو أبوها وسیدها، فإن نورها شیء والنفس النازله للنبی (صلی الله علیه و آله) شیء آخر.

وهکذا الأمر فی القرآن والعتره، ففی بعض الروایات أن القرآن هو الثقل الأکبر، وفی بعضها أن العتره هم الثقل الأکبر، وهذا لیس تناقضاً فی الروایات وإنما کل طبقه صفتها هکذا،

ص:29


1- (1) بحار الأنوار ج142 :53.

فهناک طبقات فی العتره إذا قیست مع الطبقات النازله من القرآن فإن العتره هی الثقل الأکبر، والطبقات العلیا فی القرآن إذا قیست مع الطبقات النازله فی العتره فالقرآن هو الثقل الأکبر، وإن کان من حیث المجموع سید الأنبیاء هو سید الأنبیاء، ولذلک ورد فی الروایات (یا أحمد لولاک لما خلقت الأفلاک ولولا علی لما خلقتک ولولا فاطمه لما خلقتکما)(1).

وهذا لیس معناه تفضیل فاطمه علی النبی وعلی أو تفضیل علی علی النبی (صلی الله علیه و آله) والعیاذ بالله وإنما المقصود هو ما بیناه سابقاً، وهذا نظیر (علی منی وأنا من علی)(2) و (حسین منی وأنا من حسین)(3)وورد (حسن منی وانا من حسن).

إذن تداعیات نهضه الحسین (علیه السلام) أورثت للنبی (صلی الله علیه و آله) حالات روحیه خاصه، وإلی الآن یقیم النبی (صلی الله علیه و آله) وعلی وفاطمه وذریتهما الرثاء لسید الشهداء (علیه السلام) بل یزورونه هم وجمیع الأنبیاء، فإن أرواح النبیین (علیهم السلام) تستأذن الله فی زیارته فیأذن لهم کما ورد ذلک فی الروایات(4).

وهکذا صنع سید الشهداء (علیه السلام) مع باقی الأئمه (علیه السلام) حتی

ص:30


1- (1) مجمع النورین للمرندی: 14.
2- (2) روضه الواعظین: 11.
3- (3) کامل الزیارات: 116 ح127.
4- (4) التهذیب ج49 :6، الوسائل ج 365 :10، نور العین: 100.

قال الإمام المهدی (عج): فلأندبنک صباحاً ومساءا ولابکین علیک بدل الدموع دما) فلم یزل سید الشهداء أسوه قُدُماً من الزمن الأول وإلی الآن کما ورد فی قول(1) أمیرالمؤمنین له ، وإذا کان هذا صنع الحسین (علیه السلام) بالمعصومین الأربعه عشر فکیف صنعه بالأنبیاء السابقین، فحقاً کان سلوه وأسوه لهم فی الصبر والتحمل والزهد فی الدنیا وهو قول أمیر المؤمنین (علیه السلام) یا أبا عبد الله لم تزل أسوه أنت قدماً(2).

ص:31


1- (1) کامل الزیارات : 149، الباب 23 ح:3.
2- (2) کامل الزیارات : 149، الباب 23 ح:3.

الحسین هو الذی یحکم العراق والبلدان: الحسین حاکم القلوب

فالحسین (علیه السلام) الذی قد أستشهد قبل أربعه عشر قرناً لا زال مسیطراً علی النظم البشریه وعلی المجتمع البشری أقوی من سیطره أی نظام فی العالم، وهذا ما نشاهده الآن فی زیاره الأربعین، حیث یخرج زمام الأمر من ید الدوله ویکون بید الحسین (علیه السلام) وهذا ما قاله بعض المسؤولین من أن الحسین (علیه السلام) هو الذی یحکم العراق خلال زیاره الأربعین.

ولو أطلق الفضاء للشعوب الأخری حتی الغربیه إذا أطلق سراحهم عن سیطره أنظمتهم لرأیناهم ینجذبون وینقادون للحسین وما تملیه مبادیء الحسین وقیم الحسین والجو التربوی لسید الشهداء ولعاشت البشریه فی الجنان لأنه (علیه السلام) یحکم القلوب إلی الصفاء، ولیست البشریه وحدها تنقاد له (علیه السلام) بل حتی الملائکه فعن أبی عبد الله علیه السلام قال:

لیس من ملک فی السماوات والأرض إلا وهم یسألون

ص:32

الله عز وجل أن یأذن لهم فی زیاره قبر الحسین (علیه السلام) ففوج ینزل وفوج یعرج(1).

ص:33


1- (1) کامل الزیارات: 223.

المشی إلی العباده عباده

وهذه قاعده فقهیه وهی أن المشی إلی العباده عباده(1)، فهناک نصوص خاصه تدل علی أن السیر إلی سید الشهداء کالسیر إلی زیاره أمیر المؤمنین (علیه السلام) وبقیه الأئمه وله فی کل خطوه حجه وعمره وهذه بعض النصوص:

عن بشیر الدهان عن أبی عبد الله (علیه السلام) فی حدیث له قال: فقال: یا بشیر إن الرجل منکم لیغتسل علی شاطیء الفرات ثم یأتی قبر الحسین (علیه السلام) عارفاً بحقه فیعطیه الله بکل قدم یرفعها أو یضعها مائه حجه مقبوله، ومعها مائه عمره مبروره، ومائه غزوه مع نبی مرسل إلی أعداء الله وأعداء الرسول(2).

وأیضاً عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال:ما عبد الله بشیء أشد من المشی ولا أفضل منه (3)

ص:34


1- (1) قد أشار إلیها الشیخ الأستاذ فی بحث الحج علی العروه الوثقی ولکن قرر الآن بعض الأخوه الأعزاء هذه القاعده بشکل أوسع من السابق.
2- (2) الکافی ج581 :4،کامل الزیارات.
3- (3) وسائل الشیعه ج78 :11

حرمه مناسبه وموسم الأربعین

وهناک قاعده شرعیه أخری وهی أن حریم أی مناسبه شرعیه لا یقتصر تبجلیها وتعظیمها بیوم تلک المناسبه بل ما قبلها وما بعدها أیضاً لهما نفس حرمه ذلک الیوم، وهذا شبیه بحرمه الموقع الجغرافی المقدس مثل الکعبه جعل لها المسجد الحرام حرمه لها ومکه حرمه للمسجد والحرم المکی حرمه لمکه والمواقیت حرمه للحرم المکی .

وهکذا حرم المدینه المنوره جعل لها النبی (صلی الله علیه و آله) حرم فهی تحیط بالمسجد النبوی.

وهکذا مرقد أمیر المؤمنین (علیه السلام) حیث ذکر الشیخ الطوسی(1) أن الصلاه عند أمیر المؤمنین (علیه السلام) من ناحیه القصر والتمام کالمساجد الأربعه التی یتخیر فیها المسافر بین القصر والتمام، وعلل ذلک إن تمام الصلاه فی مسجد الکوفه لأنها حرم أمیر المؤمنین (علیه السلام) والقبر هو موضع الحرم ومرکزه.

ص:35


1- (1) المبسوط ج141 :1.

فعن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال: من مخزون علم الله الإتمام فی أربع مواطن: حرم الله وحرم رسوله وحرم أمیر المؤمنین وحرم الحسین ابن علی (علیهم السلام)(1).

وأصل حرم أمیرالمؤمنین(علیه السلام) مرقده وفی شعاعه مسجد الکوفه .

وبذلک أفتی الشیخ الطوسی بل السید المرتضی وابن الجنید والشیخ حسین العصفوری بالتخییر فی النجف الاشرف وکل المشاهد المشرفه للمعصومین (علیهم السلام).

والحاصل أن المکان الجغرافی المقدس یؤخذ ماحوالیه حریما له ویتسع هذا الحریم، فکل میقات جغرافی أو میقات زمانی له حریم والأمثله فی ذلک کثیره لا یسع المجال لعرضها الآن.

ومن خلال کل هذا یتضح أن ما قبل یوم الأربعین وما بعده هو من حریم یوم الأربعین ویعتبر الأربعین موسما کما هو الحال فی موسم الحج، وهذا أمر له دلائل کثیره لشرعیتها.

ص:36


1- (1) التهذیب ج475 :1494/5.

العلمانیه الجدیده وزیاره الحسین(علیه السلام)

إن البعض من مدعی العلمانیه الجدیده یستنکر قضیه السیر الی الامام الحسین(علیه السلام) لأنه یسبب تعطیل وتجمید حیاه الکثیر من الناس والمواطنین حسب أدعائه ، وهذا البعض یری أن الحضاره والتمدن هو القائم علی طلبات البدن والماده، وأما ما یتصل بالروح فلا نصیب له فی التحضر والتطور، فتراه یستکثر أن تحصل عطله مدتها اسبوعان لمهرجان روحی، تتبدل فیه الأنماط الخلقیه الروحیه من الأنانیه الذاتیه إلی روح التکافل الاجتماعی وإیثار الإخاء والتعاون المثالی وذلک فی زیاره أربعین الإمام الحسین (علیه السلام)، بینما تعطل الدول الغربیه قاطبه للأعیاد المسیحیه ورأس السنه المیلادیه لنفس هذه المده وأکثر فلا یستکثرها وهو قابع فی أحضانهم، مع أن تلک الأعیاد عندهم قائمه علی التوغل فی الفحشاء وانهدام الأسره، فها هو الغرب یعانی من خطر یهدد حضارته المادیه وهو الشیخوخه وقله النسل، المنذره بانقراض تلک الشعوب وزحف المد البشری الإسلامی ووراثته لبلدان الغرب، وهذا موشر استراتیجی لأن الحضاره لا یمکن أن تقوم

ص:37

علی البدن والماده وحدها، بل لابد من استیفاء نصیب الروح فیها کذلک، فإن الخلقه الإلهیه قائمه علی الترکیب بین الطرفین.

ألا یری هذا المنبهر بالماده والقائل بأن النجاه هی بالطواف المرکزی حول الماده، ألا یری أن الباری تعالی شرع موسم الحج لبیته الحرام ثلاثه أشهر من السنه، وأن مراسم الحج لا تستغرق أکثر من أسبوعین لغالب من یحج من المسلمین، بل جعل تعالی العمره مندوبه فی کل شهر من أشهر السنه، وجعل بیته الحرام الکعبه مثابه للناس علی طول السنه، وذلک حفظاً للتوازن بین الماده الروح، وبین الدنیا والآخره، بل إن عماره الماده والدنیا لا قوام لها إلا بعماره الآخره، کما أن طریق الآخره یمر عبر الدنیا، فهلاک الروح هلاک للماده الذی یحرص علیها کل الحرص هذا البعض.

إن النشاط والعمل والجدیه لا تنحصر ببرامج الدنیا والماده، فإن للروح برامج وعملاً ونشاطاً، فهل توزیع الوقت علی کلا الطرفین یعتبر کسلاً وعطلاً وفشلاً؟ ألا یعلم هذا البعض أن أسباب الأزمه المالیه التی یعانی منها الغرب والعالم عده سنین حالیاً ترجع أسبابها الخلفیه إلی انعدام فلسفه الفضیله فی الاقتصاد الرأسمالی القائم علی الشره والحرص والطمع اللا محدود، والاستهلاک المادی المفرط بلا قناعه، وانفجار الغرائز الحیوانیه

ص:38

بشراسه، الأمر الذی یبدو کأنه یروق لهذا البعض، فیعتبر ذلک نجاه للأمه، وأما نمو وازدهار الفضیله الروحیه عبر اسبوعین من مراسم ذکر الصالحین من البشریه فیراه هلاک للأمه، نعم إنه هلاک ولکنه لعنف الشره الغریزی الحیوانی إنه هلاک لشراسه الأخلاق المادیه، لکنه نجاه للفضیله الروحیه والتربیه السامیه، ألا یری کم تصرف الدول علی التربیه من الأوقات والأموال، أفی ذلک هلاک؟! نعم فی ذلک هلاک للرذائل المزیله لأمن المجتمع واستقراره ورقیه.

ألا یری هذا کم تصرف الدول فی جانب الثقافه، من الأوقات والأموال، أفی ذلک هلاک؟! وکم ینعجن ثقافیاً من یتردد علی مجالس الوعظ والخطابه، ألا یری کم تصرف الدول فی جانب التربیه التعبویه العسکریه والأمنیه لمجتمعاتها، کی تزید من تنصیب القوه الروحیه الدفاعیه لها، وکم یتعبأ روحیاً وحماسه الذی یشترک فی مجالس العزاء علی قاده الفضیله والصلاح من أئمه أهل البیت علیهم السلام فتزید من صموده وثباته وشجاعته وإعداده الروحی للمقاومه، ألم تنتصر المقاومه من أتباع أهل البیت علیهم السلام الإسلامیه فی جنوب لبنان علی الأسطوره الإسرائیلیه التی هزمت جیوش کل أنظمه العرب طیله خمسین عاماً؟ وذلک بفضل کل من الإعداد الروحی المقام

ص:39

والإعداد العسکری الآلی، والإعداد الروحی ألم یکن ذلک بشعار (یا حسین) (یا أبا الفضل العباس) فلماذا یتعامی هذا البعض عن کل هذه البرکات لشعائر ومراسم العزاء؟

ألم تبق هذه الشعائر فی مقاومه ومواجهه البعث وصدام حتی أطاحت به؟ ألم یر هذا البعض أن قوه روح شعب العراق فی مواجهه الإرهاب والتکفیریین إنما هی ببرکات المشارکات فی هذه الشعائر، فلماذا یرید أن یخسر الشعب کل هذه القوه والعظمه والمجد؟ ولماذا یغیضه قوه الأمه الإیمانیه وها هی تنتشر فی أرجاء الأرض ناشره بذلک ما یسعد البشر من روح السلم والتآخی والموده والألفه.

ثم ألا یری إلی القرآن الکریم کم یمتدح البکاء والحزن ویذم الفرح والبطر، فإن الحاله الأولی کفیله بردع غرائز الإنسان عن الطغیان والعتو فیأمن المجتمع من الفراعنه والطواغیت، بینما الحاله الثانیه تولد فی المجتمع الأنانیه والذاتیه والطغیان، فإن الإنسان یحتاج إلی دوام التذکیر والوعظ کی لا یفشو التکالب والتقاتل علی الأموال، وعلی القدره، بل أن البکاء والحزن یبث روح المسؤولیه والخدمه للآخرین فیا أبیها البعض لا تغتض من هلاک الرذیله وهلاک الضعف الروحی فی

الأمه.

ولا تغتض من نجاه الفضیله وأسباب القوه وازدهار الحضاره.

ص:40

والغریب من هذا البعض الذی یتخوف علی المتدینین والمقیمی العزاء لأهل البیت علیهم السلام یخاف علیهم رده الفعل والتحلل من ثوابت الدین مع أن هذا البعض وجمله من رفقائه فی فکره قد تبنوا العلمانیه الجدیده (الحداثویات) طولاً وعرضاً حتی تملص کثیر منهم من الثوابت القرآنیه.

ص:41

سر الترکیز علی زیاره الحسین (علیه السلام)

اشاره

هناک إثاره یثیرها البعض وهو أنه لماذا هذا التخزین الکثیر والتعبئه النفسیه، وشحذ الأنفس بنحو الدوام والتکرار لمصاب سید الشهداء (علیه السلام) سنویاً ویومیاً (السلام علیک یا صاحب المصیبه الراتبه)(1) بل فی کل ساعه وآن، وقد أشار إلی ذلک الإمام الصادق (علیه السلام) عندما سئل عن زیاره الحسین (علیه السلام) فقیل له: هل فی ذلک وقت أفضل من وقت؟

فقال: زوروه صلی الله علیه فی کل وقت وفی کل حین، فإن زیارته علیه السلام خیر موضوع فمن أکثر منها استکثر من الخیر، ومن قلل قلل له(2).

فما هو السر فی هذا الترکیز والتکرار هل هی تعبئه أحقاد أم هی تعبئه إنفعال وإنفجار؟!

هناک أسرار کثیره للإجابه علی هذه الإثاره ومن الطبیعی ان

ص:42


1- (1) البحار ج287 :97.
2- (2) الوسائل ج473 :14.

هذه الأسرار لا نستطیع الإحاطه بها بقدر ما استطعنا أن نفهمها من بیانات القرآن وبیانات مدرسه أهل البیت (علیهم السلام).

السر الأول

إن مشروع أهل البیت (علیهم السلام) من أضخم المشاریع الإلهیه، وهذا المشروع یحتاج إلی وقود وطاقه ضخمه، ومر بنا أن هذه الطاقه الضخمه هو الإمام الحسین (علیه السلام).

إذن: هذا الترکیز لیس عبطاً بل له غایه کونه مشروعا یهیمن علی کافه أرجاء الأرض ویستمر إلی یوم القیامه فلابد أن یؤمن الجهد والطاقه لهذا المشروع اللامتناهی.

السر الثانی

وهو أن الإنسان یحتاج إلی دوام الذکر، ومر بنا سابقاً أن البکاء یکبح الشهوات ویکبح الغرائز ویکبح القوی النازله للإنسان وفی نفس الوقت ینیر القلب ویقوی العقل، فالإنسان دائماً یحتاج إلی توازن وترویض ومسک زمام للغرائز النازله، ومن هنا فالبکاء علی سید الشهداء (علیه السلام) من أقوی الأبواب للوصول إلی هذه الغایه وهو الدوام والسیطره علی الغرائز بشکل متوازن کما ذکرنا، والخلاص من میول النفس الدائم جذبها للإنسان، فلابد من دوام المثیر لها إلی الصعود عن التلوث فی نقع الرجاسه وهذا المثیر هو سید الشهداء (علیه السلام).

ص:43

فهو (علیه السلام) ثوره علی النفس فی إنحطاطها فی براثن الشهوات والغرائز وطیران إلی سماء العلو فی الفضائل والسمو إلی النور والصفاء والطهاره القدسیه عند الساحه الربوبیه وتصویر أوضاع عصره (علیه السلام) وکیف تبرثن وتسربل کثیر من نجوم ووجوه عصره ذوی الأسماء اللامعه من الصحابه وأولادهم فی الدنیا وحب البقاء فی الملاذ والوداعه ولو علی حساب الدین، فثار من حظیظ السقوط لدی معاصریه وأهل عصره إلی أوج العهد النبوی وإحیاء ذکر الآخره وسرعه الإندفاع فی طلاق الدنیا والدنیه وکالشهاب الثاقب فی الصعود إلی المعالی الروحیه والتحرر من أسر الأطماع النفسیه والحرص الغریزی وحبس الشهوات والهوی إلی رحاب الخلاص فی الخلوص من حب النفس واللذات.

ص:44

الفرق بین المعسکرین

اشاره

إن المشهد النفسی والروحی فی واقعه کربلاء المتمثله فی شخصیات المعسکرین، عندما تتمثل للإنسان کشریط مسجل مرئی (فیلم) نشاهده فی الخاطره، وشده الامتحان النفسی فی الجانبین لا سیما مع المراهنه بین الهوی والمیول النفسیه مع أصل الدین الذی یمثله الحسین (علیه السلام) من وجود النبی (صلی الله علیه و آله) الذی هو أصل الدین الذی أرتد الناس عنه بقتل الحسین (علیه السلام) شحن مجمع الرذائل النفسیه فی المتمثل فی معسکر بنی أمیه وشحن مجمع الفضائل فی معسکر أهل البیت (علیهم السلام).

وبعباره أخری حضیض النفس فی المعسکر الآخر، وأوج النفس فی معسکر سید الشهداء، فدوام ذکر هذا المشهد بتفاصیله وبأمثلته الکبیره التی تتعرض إلی جهات عدیده فی النفس البشریه تعطی للإنسان عبره عن الوقوع فی المستنقعات الکثیره لدی النفس.

ص:45

السر الثالث: طاعه أولی الأمر أو المعصیه

وهو أن الله عز وجل قرن طاعه رسوله (صلی الله علیه و آله) بطاعته فی عشرات الآیات (أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ 1) کما أنه فی آیه من الآیات قرن الله تعالی بطاعته وبطاعه النبی طاعه أولی الأمر (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ 2) وکما بینا فی بحوث سابقه أن (الأمر) هو الذی یتنزل فی لیله القدر (تَنَزَّلُ الْمَلائِکَهُ وَ الرُّوحُ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ3.)

وکما فی قوله تعالی: ( یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاّ أَنَا فَاتَّقُونِ 4.)

وقوله تعالی: (إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهٍ مُبارَکَهٍ إِنّا کُنّا مُنْذِرِینَ فِیها یُفْرَقُ کُلُّ أَمْرٍ حَکِیمٍ أَمْراً مِنْ عِنْدِنا إِنّا کُنّا مُرْسِلِینَ 5.)

وهذا الأمر نفسه هو الروح الأمری الذی ذکره تعالی فی سوره الشوری (وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا6.)

ص:46

فعالم الأمر یعنی عالم الإبداع وعالم الملکوت فأولی الامر لیس معناه دائره صغیره والتی هی الشؤون العامه السیاسیه، بل العالم الملکوتی یشمل الأرض وما علیها وبقیه عوالم الخلقه، ولیس محبوساً ومقتصراً علی الشأن السیاسی بل یشمل ساحات ومیادین وبیئات أخری کثیره.

ومن خلال هذا یتضح أن الله تعالی أمر بطاعتهم المطلقه والمقترنه بطاعه الرسول (صلی الله علیه و آله)، وطاعه الرسول (صلی الله علیه و آله) مقترنه بطاعته سبحانه وتعالی، وهذا یعنی أن هناک ردیف تبعی لطاعه الله بطاعه الرسول (صلی الله علیه و آله)، وردیف تبعی لطاعه الرسول بطاعه أولی الأمر، وهذه طاعه عظیمه الشأن وهی تستدعی إنقیاد تام من الإنسان لأصحاب ولایه الطاعه، بل جعل الله تعالی موده وقربه النبی (صلی الله علیه و آله) أجر رسالته (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی) (1).

فهذه معادلات وحلقات واضحه فی أن الروح الأمری ینزل علی من هم أصحاب القرآن فی الکتاب المکنون أو فی اللوح المحفوظ وهم المطهرون (إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) (2) وهم أصحاب الکتاب الذی هو الأمر الذی یتنزل لیله القدر والذی (لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ) (3).

ص:47


1- (1) الشوری: 23.
2- (2) الأحزاب: 33.
3- (3) الواقعه: 79.

فهؤلاء المطهرون الذین قرن الله طاعتهم بطاعته وطاعه رسوله (صلی الله علیه و آله) سوف ینقاد الإنسان إلی طاعتهم وولایتهم عندما یتعرف علی المزید من فضائلهم ومصائبهم بشکل رتیب راتب، وکلما قلت معرفه الإنسان بفضائل أهل البیت (علیهم السلام) وبمدی مقاماتهم فی المحن والابتلاءات کلما صار انقیاده إلیهم أقل وبالتالی سوف یعصی الله فی عدم الطاعه بالانقیاد المطلق.

ص:48

طاعه أولی الأمر طاعه الدین

اشاره

(أَطِیعُوا اللّهَ) أی أطیعوا الله فی کل الدین، وکذلک إطاعه الرسول (صلی الله علیه و آله) فی کل الدین أعم من القضاء والتشریع وأعم من السلطه التنفیذیه، بل فی کل الدین بما للدین من سعه التی تعم الدنیا والآخره.

وبما أن طاعه أولی الأمر مقرونه بطاعه رسول الله (صلی الله علیه و آله) فأیضاً کذلک أولی الأمر طاعتهم هی طاعه الدین بما للدین من سعه، ومن هنا فلا ینقاد الإنسان إلی مثل هذه الطاعه الشدیده والمهمه إلا إذا عرف المزید من فضائلهم، ولا ینجذب إلیهم إلا بالمزید من معرفه محنهم ومصائبهم، فکثره ذکر سید الشهداء (علیه السلام) ومصائبه ومحنه وفضائله ومقاماته توجب جذب الإنسان إلیه وبالتالی سوف یطیع الله تعالی ورسوله (صلی الله علیه و آله) وأمیر المؤمنین (علیه السلام) والأئمه من ذریته (علیه السلام) والذی هو الإنقیاد للدین کله.

وبقدر ما تنقص معرفه الإنسان بالحسین (علیه السلام) وبأهل بیته بقدر ما ینقص إنقیاده اتجاههم (علیه السلام).

ص:49

عن عبد العزیز القراطیسی قال: دخلت علی أبی عبد الله (علیه السلام) فذکرت له شیئاً من أمر الشیعه ومن أقاویلهم، فقال: یا عبد العزیز الإیمان عشر درجات بمنزله السلم له عشر مراقی وترتقی منه مرقات بعد مرقات، فلا یقولن صاحب الواحده لصاحب الثانیه لست علی شیء، ولا یقولن صاحب الثانیه لصاحب الثالثه لست علی شیء حتی أنتهی إلی العاشره قال: وکان سلمان فی العاشره، وأبو ذر فی التاسعه، والمقداد فی الثامنه، یا عبد العزیز لا تسقط من هو دونک فیسقطک من هو فوقک، إذا رأیت الذی هو دونک فقدرت أن ترفعه إلی درجتک رفعاً رفیقاً فافعل، ولا تحملن علیه ما لا یطیقه فتکسره فإنه من کسر مؤمناً فعلیه جبره، لأنک إذا ذهبت تحمل الفصیل حمل البازل فسخته(1) .

فإن سلمان رضوان الله علیه إنقیاده لأمیر المؤمنین (علیه السلام) أشد من أبی ذر رضوان الله علیه.

إذن هذا المقام الکبیر إنما یصل الإنسان إلیه بسبب کثره وشده ذکره لهم صلوات الله علیهم، وهذا لا یحصل إلا ب (السلام علیک یا صاحب المصیبه الراتبه) یعنی الرتیبه کل ساعه وکل آن وکل یوم ولیس کل موسم مثلما نقول الراتبه یعنی الراتبه والدئیبه والدؤب.

ص:50


1- (1) الخصال للصدوق: 448.

السر الرابع: زائر الحسین یعیش همّ المستضعفین

إن الإنسان تکون خواطره دائماً وقلبه یحوم حول إهتمامات المعیشه أو حول إهتمامات ذاته من أن هذا آذانی أو یبغضنی أو هذا یحبنی، والمهم أنها تدور حول الأنا التی نسمیها بالأنانیه أو فرعونیه الذات أو النفس، وإذا ترک الإنسان هکذا فسوف یعیش هموم نفسه لیلاً ونهاراً، ولکن إذا تعلق الإنسان وإنجذب فی سید الشهداء (علیه السلام) أکثر وعاش هم الحسین لا همّ نفسه وکان هذا الإنجذاب بحب وبشفافیه فسوف یعیش همّ الحسین (علیه السلام) ولیس همّ نفسه من أنه کیف ظلم، ومتی ینتقم الله تعالی له، ومتی ینجز الله وعده علی ید الحسین (علیه السلام) أو ولده المهدی (عج) ویقیما دوله العدل وهکذا.

إذن هناک فرق بین هذین الهمّین اللذان هما همّ نفسه وهمّ الحسین (علیه السلام) فإذا عاش هم الحسین (علیه السلام) فبالتالی سوف یعیش همّ الدین، وهمّ علو کلمه الإسلام، علو کلمه الإیمان، علو کلمه الحق والعدل، علو نور أهل

بیت النبوه، فأین هذا الهمّ بالقیاس إلی همّ الإنسان المتقوقع والمتقزم فی دائره نفسه.

فإن کثره ذکر سید الشهداء (علیه السلام) یرقی الإنسان من حضیض أنانیه النفس إلی أوج أهداف الدین النورانیه، ومن أقصر الطرق لطیران الإنسان فی همّه من حضیض نفسه إلی أوج نور الإیمان

ص:51

والولایه هو إنجذابه للحسین (علیه السلام) وبالتالی سوف یورث الخلوص والإخلاص العظیم الموجود فی الإنسان ویحرره من هذه التعلقات النفسانیه التی فی ذاته، وهذا السر نراه فی مشایه زیاره الأربعین، فإنهم لا أقل فی زیاره الأربعین یخرجون من کونهم بشراً إلی ملائکه خلقاً وأدباً وإیثاراً وتسامحاً. لأنهم یعیشون همّ الحسین (علیه السلام) بدل أن یعیشوا همّهم وهذا مما یقلب ویصهر جوهر ذاتهم إلی الفضاء الرحم النوری والأخروی الإلهی بتوسط الحسین (علیه السلام) فلا تحدث أی حادثه فی طریق الحسین (علیه السلام) لأن الحادثه إنما تقع متی ما کانت النفوس ضیقه وحریصه وذات أطماع، أما إذا کانت تلک النفوس عالیه الهمّه فلا یحدث بینهما أی اصطکاک أو عراک.

ومن هنا سوف یکون الحسین (علیه السلام) قبله وکعبه القلوب ولیس قبله الأبدان، فإن طافت القلوب بهذه المصیبه الراتبه وطافت حول کعبه روح الحسین فهی قد وصلت إلی الله عز وجل کما روی عن أبی الحسن الرضا (علیه السلام) (من زار قبر أبی عبد الله (علیه السلام) بشط الفرات کان کمن زار الله فوق عرشه)(1).

لأن الحسین (علیه السلام) هو متفانی فی الله عز وجل وذائب فیه، فمن یذوب فی من ذاب فی الله عز وجل فسوف یذوب فی الله عز وجل،

ص:52


1- (1) کامل الزیارات: 278.

ومن یفد علی الحسین (علیه السلام) فهو یفد علی الله عز وجل لأن سید الشهداء سوف یوصله إلی الساحه الإلهیه، وبالتالی سوف یعیش همّ الدین وهمّ المظلومین وهم المستضعفین وهم المحرومین.

السر الخامس کتاب أسمه الحسین

إن الله عز وجل قدر أن یکون الحسین (علیه السلام) مصدراً وملجاً ومرکزا لیس لأصلاح المؤمنین فقط بل لعموم البشر ومن ثم قدر أن عَلَمه یبقی علی مدی الأیام یرفرف علی کل المظلومین والمستضعفین کما صرحت بطله کربلاء (علیهم السلام) بذلک وهی تخاطب سیدا لساجدین (علیه السلام)... وینصبون بهذا الطف علماً لقبر أبیک سید الشهداء لا یدرس أثره ولا یمحی رسمه علی کرور اللیالی والأیام، ولیجهدن أئمه الکفر وأشیاع الضلال فی محوه وطمسه فلا یزداد اثره إلا علواً..)(1).

وهذا معناه أن الباری لکی یستصلح البشریه فی مرحله الإصلاح والاستصلاح فی طریق الکمال لابد أن تمر فی مدرسه الحسین، ولابد أن تتعرف کل البشریه علی سید الشهداء (علیه السلام) لتعلم أن هناک حل بین جذبات وغرائز النفس الخسیسه النازله وبین إمکانیه التغلب علی کل هذه التعلقات فی أی ظروف وفی

ص:53


1- (1) کامل الزیارات: 22.

أی بیئات إلی الطیران نحو نور الکمال ونور الصلاح والإصلاح والفضائل، وهذا مثل إلهی عظیم أراد الله أن تبقی شجره زیتونه مبارکه کنور لجمیع البشریه، ولذلک لابد أن یبقی ذکر الحسین (علیه السلام) یعبأ ویشحذ بصوره أکثر وأکثر حتی یصل شعاعه إلی کل البشریه، فلا یخمد ولا یطفأ ولا یحجب.

فهذه التعبئه وهذا الشحذ الکبیر حتی من المؤمنین التی نظرتهم ضیقه وأفقهم ضیق وإن کانوا ینجذبون فی واقعهم إلی الحسین (علیه السلام) ولکن فی بعض الأحیان تخالجهم هذه الأمور الضیقه، وهو لا یدری أن هذا العَلم قد قدر الله له أن یرفرف علی کل البشریه کما فی رایه الحسین (علیه السلام)، ورایه ظهور المهدی (عج) لأنها رایه نبراس تستضیء به نفوس البشر ودول البشر کلها لاستصلاحهم، فلیس فی التقدیر الإلهی أن الحسین یستصلح مقتصرا علی فئات قلیله فی بلدان الشرق الأوسط بل قدر الله تعالی أن یکون الحسین (علیه السلام) مصلح لکل البشر حتی قبل ولده الموعود المنتظر (علیه السلام) فإنه من الطبیعی أن الله لا یخمد هذا العلم بل کل یوم یزداد إتساعاً وتعبئه لیصل صداه وتصل هذه النعمه العظیمه لکل العالم کمأدبه نوریه تستضیء بها البشریه بأجمعها، إذ أنه إلی الآن لم تصل إلی کل البشریه، فنحن إلی الآن لم نقم بحق ما تستحقه هذه الشجره النوریه بکل أغصانها من إعلام ومن إحیاء ومن فضائل مجلجله ومن روح نوریه جذابه، فالمفروض أن

ص:54

یشارکنا کل البشر فی التنعم بها، وإلا فنکون نحن سبب من أسباب حرمانهم.

ولهذا فإن البشریه إذا أرادت أن تتکامل وتسعد فلابد لها أن تقرأ کتاب أسمه الحسین (علیه السلام)، ولابد أن تتعلم فی صف أسمه الحسین (علیه السلام) ولابد أن تمر بمرحله من مراحل فکرها وعقلها وروحها بمرحله أسمها الحسین (علیه السلام) حتی تصل إلی الحسن ثم فاطمه ثم علی ثم رسول الله (صلی الله علیه و آله) الذین هم رأس الخیمه لمشروع الإمام المهدی (علیه السلام).

ص:55

أرواحکم فی الأرواح

فإن کل روح لها علاجات، وکل بدن له علاجات وقد قدر الله عز وجل أن تکون حقیقه الحسین (علیه السلام) بما فیها من جمال وکمال وفضائل هی من العلاجات التی (أرواحکم فی الأرواح وأنفسکم فی النفوس وأجسادکم فی الأجساد)(1).

وهذا یعنی أن کل نفس لابد أن تتغذی بهذا المنبع الروحی، وإلا فلن یکون للنفس توازن، وبصیره ونور وتکامل، وهذا شبیه ماهو موجود فی علم الریاضیات حیث أنه لا یمکن أن یتخطی أی مرحله من المراحل التی قبل ذلک لأن کل مرحله قوام فی علم الریاضیات، والنفس فی علم الفطره هکذا، فلابد لهذه الأنوار الخمسه التی أکد علیها القرآن فی سوره النور أن تضیء لکل فطره روحیه، ولابد أن تتلقاه وإلا فلا یمکن أن تتوازن ولن تسعد ولن تتکامل ولن تصل إلی الفضائل فإن مصباح الهدی وسفینه النجاه لیس لمجتمع خاص بل لکل البشریه ولکل

ص:56


1- (1) بحار الأنوار ج107 :99 دعاء الندبه والزیاره الجامعه.

الأجیال، وهذا ما صرح به النبی (صلی الله علیه و آله)

(إن الحسین مصباح الهدی وسفینه النجاه)(1)، ومعنی هذا أن الله أعظم الحسین (علیه السلام) أن یقتصر ویکون لقرن أو قرنین من الزمن، أو لمنطقه الشرق الأوسط بل قدر سبحانه وتعالی أن یکون هذا عطاء منه لکل البشر (فلا یزداد أثره إلا علواً).

ص:57


1- (1) مدینه المعاجز ج51 :4.

الحسین هو القرآن المتجسد فی واقعه کربلاء

إن إستعراض واقعه عاشوراء عباره عن إستعراض مشهد مرئی أمام الإنسان، حیث یری فیها إمتحانات وتجارب وأمثله کبیره، وکیف أن النفوس سقطت بأسباب مختلفه وبسبب فتن وقوی نفسانیه مختلفه، وفی المقابل کیف نجحت نفوس أخری وصعدت وإعتلت.

إن هذا المشهد النفسی والروحی الذی فیه العشرات بل مئات النماذج هی مدرسه تربویه للإنسان بشکل عمیق جداً، ولذلک فإن الإنسان یحتاج دائماً إلی هذا القرآن المتجسد فی واقعه کربلاء، حتی یتلوه ویحفظه ویذکر به نفسه لأنه فیه آیات کثیره، فکل واقعه آیه، وکل حدث فی کربلاء آیه، وهذا لیس صدفه إذ قد جعل الله عز وجل الإمام قرآنا ناطقا بل هو قرآن عینی، وبالتالی فکل ما یدور حوله هو آیات وسور وإذا أردنا أن نلمس بشکل مرئی محسوس للآیات القرآنیه وللسور، والبنود التی فیها هی فی واقعه

ص:58

الطف، التی بدأ مشوارها من المدینه إلی مکه ثم إلی کربلاء ثم إلی الشام ثم إلی کربلاء ثم المدینه.

وهذه المسیره هی عباره عن صفحات عدیده من القرآن أو من الآیات والسور، وإذا تدبرنا فیها ملیاً ومره بعد أخری فسوف نجد فیها کنوزاً وخزائناً لا تنفذ، والکثیر منا لاحظ هذا الأمر أن کل إنسان إذا تدبر فی واقعه عاشوراء کل سنه فسوف یکتشف ویقف فیها علی عبر وأسرار لم یلتفت ویتفطن إلیها من قبل کما هو الحال فی القرآن الکریم.

فإن القنوات الفضائیه فی العالم کلها إحتشدت فی أول أربعین بعد سقوط النظام البعثی، حیث کان فی إنطباعهم أن هذه المسیره وهذا التجمع الملایینی هو حدث سیاسی مرتبط بخصوص تشکیل النظام الجدید ولیس له أی مساس عقائدی، کما یفعلون فی المهرجانات البشریه السیاسیه العادیه، وما نقلوه وسجلوه فی خلال ثلاثه أیام من مشهد الأربعین أصبحوا فی ذهول وإعجاز وإعظام وإکبار لقضیه عاشوراء وشخصیه الحسین (علیه السلام)، حتی أن بعض الأخوه رصد الکثیر من الفضائیات الدولیه وخصص بعض المراسلین للحکایه عن واقعه عاشوراء أو الأربعین الشیء المذهل ولقطات مثیره فی نشر حقائق واقعه الحسین، وهذا کله یفرح قلوبنا بصدق الوعد الإلهی (یُرِیدُونَ أَنْ یُطْفِؤُا نُورَ اللّهِ بِأَفْواهِهِمْ

ص:59

وَ یَأْبَی اللّهُ إِلاّ أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ) (1).

ص:60


1- (1) التوبه: 32-33.

الشعب یرید الحسین

ولو أردنا أن نسرد جمله من الوقائع التی نقلها بعض الأخوان وبوسائط قلیله عن أحداث أو نخب فی البشر متأثره بسید الشهداء لضاق بنا المجال، ولکن الحسین (علیه السلام) نور وبرکان یسری تحت السطح، وسوف یأتی ذلک الیوم الذی تصل فیه البشریه إلی مستوی الوعی وبدل أن یقول الشعب یرید إسقاط النظام الجائر والظالم سوف یهتف ویقول الشعب یرید الحسین والشعب یرید المهدی.

لأن کل البشریه سوف تعلم أن أساس العدل متجسد کله فی الحسین، والسعاده متمثله بالحسین (علیه السلام) فإنهم أیقنوا أن الشیوعیه والرأسمالیه والاشتراکیه والدیمقراطیه والحریه الجنسیه وشعار العداله حسب النظم والتقنیات البشریه والمساواه کلها آلت إلی السقوط وفشلت کل أنظمتها، فإذا وصل الوعی البشری إلی أن الحریه والعداله المأموله المطموح لها هی برنامج خزنه الله فی حاسوب إلهی وهو الحسین (علیه السلام).

ص:61

فإن العداله الحسینیه لا توجد فی کتاب ولا فی رساله أو أطروحه الجامعات ولا توجد فی مراکز الدراسات ولا المختبرات ولا فی أطروحه عقول البشر، بل نظام العداله موجود فقط فی علوم الحسین (علیه السلام).

ص:62

الإمام الحسین والرجعه

وهناک نقطه مهمه قد غفل عنها الکثیر، وهی کما نحن نطالب ومأمورون بالفرج لظهور الإمام المهدی کذلک نحن مطالبون فی أن نطلب وندعو من الله بظهور الإمام الحسین (علیه السلام) نفسه لیرجع بعد أبنه المهدی (عج) لیقیم الله العدل فی الأرض علی یدیه علیه السلام، وهذا فی الحقیقه نوع ومرحله من الرجعه.

فالرجعه عباره عن أن الشعوب والطبیعه البشریه إذا وصلت إلی ذلک الوعی فسوف تطلب وترید وتطمح إلی ذلک العدل الذی برمجه الله تعالی فی الحسین (علیه السلام) وهذا البرنامج غیر موجود وغیر محتفظ فی عقل آخر، ولا فی روح أخری، ولا فی أی قائد آخر، فإن العدل الذی یظهر علی ید سید الشهداء (علیه السلام) أعظم من العدل الذی یظهر علی ید الإمام المهدی (عج) حسب ما صرحت بذلک روایات أهل البیت (علیه السلام).

فعن رفاعه بن موسی قال: إن أول من یکر إلی الدنیا الحسین بن علی علیه السلام وأصحابه ویزید بن معاویه وأصحابه فیقتلهم حذو

ص:63

القذه بالقذه ثم قال أبو عبد الله علیه السلام:

(ثم رددنا لکم الکره علیهم وأمددناکم بأمول وبنین وجعلناکم أکثر نقیرا)(1).

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: إن أول من یرجع لجارکم الحسین علیه السلام فیملک حتی تقع حاجباه علی عینیه من الکبر(2).

وأیضاً عن أبی عبد الله علیه السلام سأل عن الرجعه أحق هی؟ قال: نعم فقیل له: من أول من یخرج؟ قال: الحسین علیه السلام یخرج علی أثر القائم علیه السلام، فقلت: معه الناس کلهم؟ قال: لا بل کما ذکره الله تعالی فی کتابه: (یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْواجاً)3 قوم بعد قوم(3).

فإن عقیده الرجعه هی فهم أعمق لمعرفه الحسین (علیه السلام) ف- (من زاره عارفاً بحقه)(4) أحد درجات معرفه الحسین (علیه السلام) هو الحسین المستقبل ولیس الحسین الماضی فقط.

ص:64


1- (1) تفسیر العیاشی ج282 :2.
2- (2) مختصر بصائر الدرجات: 28.
3- (4) المصدر السابق: 48، الإیقاظ من الهجعه بالبرهان علی الرجعه: 338.
4- (5) کامل الزیارات: 262-278.

برنامج المعصوم أمل البشریه

إن البشریه الآن بدون إنقیادها للمعصوم عاجزه أن تبدی أی برنامج أقتصادی عادل تنظیراً فضلا عن التطبیق والتنفیذ والاجراء العملی، وعاجزه عن أن تبدی نظام بنک مرکزی عادل، أو نظام زراعی عادل بحیث لا یظلم فیه بیئه عن بیئه لأنهم إذا أرادوا أن ینموا بیئه ففی مقابل ذلک یدمرون بیئه أخری.

فنظام البیئات المحیط بالإنسان الطبیعیه کثیره فضلا عن نظام النقد العادل، نظام حقوقی عادل، نظام سیاسی عادل، بتمام معنی العداله، نظام أمنی عادل، نظام کمرکی عادل، نظام إعلامی عادل، کل هذه الأنظمه ولو تنظیراً قد عجزت البشریه عنه تماماً إلی حد هذا الیوم وهذا القرن.

ومن باب المثال الأزمه المالیه فی أوروبا الآن ما یقارب ثمان سنوات عاجزه البشریه عن حلها ولو تنظیراً فضلاً عن التطبیق، وهذا دلیل واضح معجز علی التحدی فی الآیه الکریمه من أن العداله لم ولن ولاتتحقق إلا علی ید قربی النبی (صلی الله علیه و آله) من

ص:65

أهل بیته (علیهم السلام) المطهرین: (ما أَفاءَ اللّهُ عَلی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُری فَلِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ کَیْ لا یَکُونَ دُولَهً بَیْنَ الْأَغْنِیاءِ مِنْکُمْ وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَ اتَّقُوا اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ) (1).

واللام هنا - أی فی الآیه الکریمه هی لام ملکیه الإداره والولایه فی التصرف ولیست الملکیه الشخصیه بل ملکیه الإداره لتصرف علی الطبقات المحرومه (کی لا یکون دوله بین الأغنیاء).

فالعداله لا تتم فی کل أرجاء الأرض إلا بالنبی (صلی الله علیه و آله) وأهل بیته (علیهم السلام) ولذلک هذا البرنامج برنامج العداله مودع فی الإمام المهدی (عج) ومودع بشکل أعظم فی الإمام لحسین (علیه السلام) فإذا وعت البشریه کما یقول البروفسور الألمانی (یوخن روبکا)(2) إلی ما تطمح وترغب وتتطلع إلیه هو هذا الرجل المهدی وآبائه (علیهم السلام).

ص:66


1- (1) الحشر: 7.
2- (2) رئیس جامعه قسم الاقتصاد فی جامعه مالبورن الاسترالیه.

الإمامه فی ذریه الحسین (علیه السلام)

عن محمد ابن مسلم قال: سمعت أبا جعفر، وجعفر بن محمد (علیهما السلام) یقولان:

إن الله تعالی عوض الحسین (علیه السلام) من قتله أن جعل الإمامه فی ذریته، والشفاء فی تربته، وإجابه الدعاء عند قبره، ولا تعد أیام زائریه جائیاً وراجعاً من عمره(1).

إن شده المحنه التی ابتلی بها الإمام الحسین (علیه السلام) فی الطف جعل الله عز وجل الأئمه من ذریته، فنور تسعه من المعصومین لا سیما المهدی (عج) جعلهم الله من نسل الحسین (علیه السلام) جزاءاً لما ابتلی به (علیه السلام) فی واقعه الطف کما فی روایه عن الإمام الصادق (علیه السلام) فی حدیث حیث قال: (.. وخلق من نور الحسین تسعه أئمه فدعاهم فأطاعوه من قبل أن یخلق الله تعالی سماء مبنیه وأرضاً مدحیه..)(2)، وهذا یبین أن حمل نور تسعه من الأطهار

ص:67


1- (1) الأمالی للطوسی: 317، بحار الأنوار ج224 :44.
2- (2) مصباح الشریعه: 64.

یتطلب وصوله (علیه السلام) إلی مقام خاص، وهذا المقام الخاص ضریبته هو الشهاده التی فیها محن عظیمه ولیست أی شهاده، وهذا مقام خاص لسید الشهداء حتی أصبح أبو الأئمه لعظم وشأن خطوره مقام الإمامه.

إذن مقام الإمامه یتطلب براءه من کل الطغاه والجبابره وطریق الإنحراف، لأن حمل الإمامه لها أرضیه وهو نوع القطیعه من الظالمین والمنافقین والرجوع إلی الفطره الإلهیه العظیمه.

ص:68

قبه السماء الحسینیه والتربه الروحیه

ولم یجعل الله عز وجل الذریه الطاهره من صلبه (علیه السلام) فحسب بل جعل استجابه الدعاء تحت قبته، ولیس المراد من هذه القبه القبه الطینیه بل قبه السماء من عند قبره حتی شعاع منتهی البصر فی الأفق وتلاقی السماء والأرض، بل بمعنی أنه عند الإقتراب من سید الشهداء لا یکون هناک حاجب من الجبت والطاغوت أو من جبابره الخلق بل هناک شفافیه خاصه عنده بالاتصال بالساحه الربوبیه، فطریق الحسین هو طریق حصد الطغاه والجبابره. فإن الجبت کما فی اللغه هو نوع من الجدران الکثیفه، وهذه الجدران أو السدودات التی تکون عقبه وحاجب عن الوفود علی الله تعالی کلها تحصد فی طریق الحسین (علیه السلام) من خلال استجابه الدعاء تحت قبته (علیه السلام) ومن ثم فإن تلک البرکات السماویه سوف تنزل بعد کسر هذه الموانع الفرعونیه وموانع الشرک بالله.

وهذا لیس فقط فی استجابه الدعاء بل حتی الشفاء فی تربته، ولا نقصد بهذه التربه الجغرافیه فحسب بل حتی التربیه المعنویه

ص:69

والروحیه والتی هی بمعنی الإقتراب من سید الشهداء (علیه السلام) فاستجابه الدعاء تحت قبته (علیه السلام) یعنی قبول مطلق العبادات، والشفاء فی تربته (علیه السلام) یعنی نزول البرکات وکل ذلک جاء عن طریق سید الشهداء:

ومن کل ما تقدم یتضح أن العقائد وقبول الأعمال مشروطه بإمامته وولایته حیث أن من أصول العقیده هی الإمامه والذریه من صلبه وکذلک قبول الأعمال، وأما الدعاء الذی تحت قبته فهذا ینبیء عن أن أعمالنا مشروطه بولایته (علیه السلام).

ص:70

لماذا لم یخرج الحسین بمفرده

هناک إثاره تطرح بین الحین والآخر، وهی أنه لماذا خرج الإمام الحسین (علیه السلام) بمعیه عیاله من الأطفال والنساء ولم یخرج بمفرده وهو یعلم بأن الشهاده لا محال منها.

إن فلسفه وسر ذلک أکثر من وجه کما ذکر أکثر من واحد، وقد أجاب عن ذلک الإمام الحسین (علیه السلام) نفسه عندما سأله محمد بن الحنفیه فأجاب علیه السلام: (إن الله قد شاء أن یراهن سبایا)(1).

ولکن أحد الأسباب المهمه هو أن سید الشهداء (علیه السلام) یجسد للبشریه عبره وقدوه وأسوه، فإن کل إنسان له تعلقات عدیده فی حیاته الدنیویه من قبیل التعلق بالزوجیه والتعلق بالأولاد والتعلق بالأخوان والتعلق بالأصحاب وبالأحبه وبالعشیره، کما فی قوله تعالی (قُلْ إِنْ کانَ آباؤُکُمْ وَ أَبْناؤُکُمْ وَ إِخْوانُکُمْ وَ أَزْواجُکُمْ وَ عَشِیرَتُکُمْ وَ أَمْوالٌ

ص:71


1- (1) اللهوف: 64، البحار: ج364 :44.

اِقْتَرَفْتُمُوها وَ تِجارَهٌ تَخْشَوْنَ کَسادَها وَ مَساکِنُ تَرْضَوْنَها أَحَبَّ إِلَیْکُمْ مِنَ اللّهِ وَ رَسُولِهِ وَ جِهادٍ فِی سَبِیلِهِ) (1).

فکل هذه التعلقات کانت موجوده فی واقعه الطف ومع هذا یقدم الحسین علی الشهاده ولا تعیقه أبداً بل جندها وعبدها ووظفها وفداها لطریق الدین.

فأخذ عیالاته وکل حرمه (علیه السلام) فی عرصه کربلاء وعرصه المواجهه، واضح أن کل هذه الأمور لا تقف جبل أو عقبه أمام استبسال سید الشهداء (علیه السلام) بل وظفها فی سبیل الله، وهذا غیر أنه یستشهد بنفسه فقط، فهناک فرق کبیر بین أن تستشهد بنفسک وبین أن تأتی بکل شؤون نفسک الأخری وما لدیک وتفدیه وتخاطر به إلی آخر لحظه من حیاتک.

ولیس ما لدیک من مال وبنین بل بما لدیک من مریدین ومحبین وأولیاء، وهذا یعنی أنک تفدی وجودک المعنوی الذین یحملون أسمک فی المجتمع تفدیهم فی سبیل الله وهذا هو الموقع السیاسی والموقع الاجتماعی کل هذا وذاک لم یکن عائقاً لفداء سید الشهداء إلی الله تعالی.

وبسبب کل ذلک أصبح الحسین (علیه السلام) مدرسه وجامعه وکتاب

ص:72


1- (1) التوبه: 24.

جامع فی صفحات الشباب وصفحات الأولیاء والمریدین والتابعین، یعنی صفحات تتصفح فی کل صفحه ففیها دروس وعبر لشریحه من شرائح المجتمع، ولذا نری جمیع شرائح المجتمع ینجذب لسید الشهداء (علیه السلام) شاء أم أبی.

ص:73

الحور العین من نور الحسین (علیه السلام)

فعن رسول الله (صلی الله علیه و آله):

(... وفتق نور الحسین (علیه السلام) وخلق منه الجنان والحور العین، والحسین والله أفضل من الجنان والحور العین...)(1).

فهناک تناسب فی عالم الخلقه والتکوین، فحور العین مما تزین بالجمال وهذا یعنی أن رشحه من رشحات جمال نور الحسین خلقت منه الحور العین بل کل جمال عالم خلقه الآخره، وهذا الجمال خزنه الله فی الحسین وکما فی بعض الروایات أن الحسن والحسین قرطی العرش.

وفی بیان لسید الأنبیاء یضیف أن الحسن والحسین أکرم الناس نسباً حیث روی الأعمشی أن النبی (صلی الله علیه و آله) أتی باب المسجد فقال: یا بلال هلم علیّ بالناس فنادی منادی رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی المدینه فاجتمع الناس عند رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی المسجد فقام علی قدمیه فقال: یا معشر الناس ألا أدلکم علی خیر الناس جداً وجده،

ص:74


1- (1) الروضه فی فضائل أمیر المؤمنین(علیه السلام)الشاذان بن جبرئیل القمی: 113.

قالوا بلی یا رسول الله، قال: الحسن والحسین فإن جدهما محمد وجدتهما خدیجه بنت خویلد، یا معشر الناس ألا أدلکم علی خیر الناس أباً وأماً، فقالوا بلی یا رسول الله، قال: الحسن والحسین فإن أباهما علی یحب الله ورسوله ویحبه الله ورسوله وأمهما فاطمه بنت رسول الله.

یا معاشر الناس ألا أدلکم علی خیر الناس عماً وعمه، قالوا بلی یارسول الله، قال: الحسن والحسین فإن عمهما جعفر بن أبی طالب الطیار فی الجنه مع الملائکه، وعمتهما أم هانی بنت أبی طالب، یا معشر الناس ألا أدلکم علی خیر الناس خالاً وخاله، قالوا بلی یا رسول الله، قال: الحسن والحسین فإن خالهما القاسم بن رسول الله وخالتهما زینب بنت رسول الله (صلی الله علیه و آله) ثم أشار بیده هکذا یحشرنا الله، ثم قال: اللهم إنک تعلم أن الحسن فی الجنه والحسین فی الجنه وجدهما فی الجنه وجدتهما فی الجنه وأباهما فی الجنه وأمهما فی الجنه وعمهما فی الجنه وعمتهما فی الجنه وخالهما فی الجنه وخالتهما فی الجنه، اللهم إنک تعلم أن من یحبهما فی الجنه ومن یبغضهما فی النار(1).

فإن کل الذی یحیط بالحسین جمال ونور، وهذا مثل نواه

ص:75


1- (1) آمالی الصدوق: 356 (المجلس السابع والستون).

الزهره، وهذا الجمال والنور أودعه الله فی الحسن والحسین (علیه السلام).

وهذا الجمال فی الحسین(علیه السلام) هو الذی یبین لنا السبب فی إنجذاب أهل بیته وأصحابه إلیه فوق المیل العقلی المعتاد أی درجه الربیون وهکذا کل جیل بشری سبق زمانه واقعه الطف أم تأخر من الأجیال اللاحقه وهو الذی یفسر هذه القدره المعنویه علی جذب الملایین من البشر فی الأربعین وغیرها من المواسم علی بذل الغالی والنفیس لأجل الحسین (علیه السلام) فی سبیل الله, والذی یفسر جذب الشهداء للاستشهاد فی سبیل الله عندما یهتف بهم لبیک یاحسین .

فالحسین یجعل الموت والقتل - الذی له مراره وخوف - له حلاوه ولذه .

ص:76

أصحاب الحسین ساده الشهداء

ولیس الأمر یقتصر علیه (علیه السلام) وإنما أصحابه لهم منزله وأنجذاب فضلاً عنه (علیه السلام) فقد ورد نعتهم بساده الشهداء کما فی الزیاره الوارده عن المعصوم (أنتم ساده الشهداء فی الدنیا والآخره)(1) فما هو سر ذلک؟!

إن محنه الإستضعاف فی ملحمه الطف کانت محنه شدیده، لأن احتمال الظفر والنصر کان ضئیل جداً، ولم تکن المحنه فی أنفسهم فقط بل محنوا فی أولادهم ونسائهم وممتلکاتهم، فکان الجمیع یعلم أن نسائهم سوف تسبی وتسجن کبقیه حریم الحسین (علیه السلام) وکذلک أولادهم وشملهم سوف یشتت، ودورهم سوف تصادر وتحرق وهذا کل ما یملکونه سوف ینسف تماماً. فهم عاشوا أیام عدیده لهذا الإمتحان وأما الباقین فهم منکفؤون علی أنفسهم، فمن لم یکونوا أعداء وشارکوا فی معسکر بنی أمیه وعمر ابن سعد وعبید الله بن زیاد فهم لا أقل متخاذلین ومنکبین علی أنفسهم،

ص:77


1- (1) کامل الزیارات: 36، الباب: 79، الکافی ج574 :4.

وکان بعض هؤلاء من الصحابه والتابعین ومن الأسماء اللامعه. بینما أصحاب الحسین (علیه السلام) عاشوا همّ طلاق الدنیا ولیس فی لحظه من اللحظات وإنما لعده أیام، فتاره الإنسان یستشهد فجأه فهو یری الحدث لحظات ثم یقتل، أما هنا فالأمر مختلف تماماً فهم عاشوا الشهاده لأیام وأسابیع لأن قائدهم بشرهم ونبأهم بکل ما یجری علیهم وعلی عیالاتهم وتراهم یجیبون إمامهم بقولهم: (والله لا نخلیک، حتی یعلم الله إنا قد حفظنا غیبه رسول الله (صلی الله علیه و آله) فیک، والله لو علمت أنی أقتل، ثم أحیی، ثم أحرق حیاً ثم أذر ویفعل ذلک بی سبعین مره ما فارقتک)(1).

والآخر یقول: (والله لا نفارقک، ولکن أنفسنا لک الفداء، نقیک بنحورنا وجباهنا وأیدینا، فإذا قتلنا کنا قد وفینا وقضینا ما علینا)(2). بل کان لدیهم إندفاع ونشاط وحیویه، ولم یصبهم أی زلزال أو إضطراب أو تملل نفسی وهذا هو العلو فی همه النفس ونجابتها.

بل حتی نسائهم کانت لهن هذه الإمتحانات التی بدأت قبل محرم إلی ما بعد عاشوراء التضحیه والفداء، فإن دعم هذه النسوه یزید فی الهمه والقوه للرجال.

ص:78


1- (1) ابن کثیر ج177 :8، وابن طاووس فی اللهوف: 36.
2- (2) المصدر السابق.

إذن سؤدد شهداء الطف سببه هذا الإمتحان الطویل وفی کل میادین النفس ولم تکن لهم شهاده بأبدانهم ودمائهم فقط بل شهادات علو نفسانی وفی میادین کثیره من فضائل النفس، فلیس جهادهم کباقی الجهاد کما فی شهداء بدر فقد وعدهم الله بالنصر الدنیوی ولکن فی شهداء الطف عاشوا شده الإستضعاف أی الذی یعبر عنه بالقتل التدریجی ونراهم یتمنون القتل ألف مره لیس فداءاً لسیدهم الحسین (علیه السلام) فحسب بل لما دونه لأهل بیته کما یقول زهیر بن القین (والله لو وددت أنی قتلت ثم نشرت، ثم قتلت، حتی أقتل کذا ألف قتله، وأن الله یدفع بذلک القتل عن نفسک، وعن أنفس هؤلاء الفتیه من أهل بیتک)(1).

ص:79


1- (1) الإرشاد للمفید: 231، تاریخ الطبری.

زوار الحسین (علیه السلام) ینشغلون بجماله عن الحور العین

إن أساس العلاقه التی بین أولاد الحسین مع الحسین، وأخوه الحسین مع الحسین، وأصحاب الحسین مع الحسین هی الحب، وهذا لیس قصه تکلیف، ولا قصه إستجابه عقلیه، فإن کل أحداث عاشوراء لا نستطیع تفسیرها بأنها دعوه عقلیه لطاعه سید الشهداء (علیه السلام) لأن هذه الطاقه لا تتولد من العقل ولا من القلب ولا من التکلیف (ما عبدتک خوفاً من نارک ولا طمعاً فی جنتک) لأن بعض الأفعال التی تصدر ممن یحیط بالحسین (علیه السلام) لا تفسر خوفاً من النار ولا طمعاً فی الجنه التی هی دعوه

العقل، بل لا تفسر إلا (وجدتک أهلاً للعباده فعبدتک)(1).

وهذا هو الحب، فإن الحب له هذه الطاقه وهذه الحرکه، أما حرکه قوه التکلیف فأقل من ذلک بکثیر، ولذلک یقولون الطف حرکه حب ولیست حرکه عقلیه بل فوق قوه حرکه التکلیف

ص:80


1- (1) بحار الأنوار، ج186.67 :64

والعقل، ولذلک نری أن زوار الحسین (علیه السلام) یوم القیامه ینشغلون بالنظر إلی جمال وجه سید الشهداء ویترکون أزواجهم من الحور العین حتی تجزع تلک الحور من الأنتظار.

فعن زراره ,عن أحدهما (علیه السلام) أنه قال : یازراره مافی الأرض مؤمنه إلا وقد وجب علیها أن تسعد فاطمه (علیها السلام) فی زیاره الحسین (علیه السلام) , ثم قال: یازراره انه إذا کان یوم القیامه جلس الحسین(علیه السلام) فی ظل العرش , وجمع الله زواره وشیعته لیبصروا من الکرامه والنضره والبهجه والسرور إلی أمر لایعلم صفته إلا الله , فیأتیهم رسل أزواجهم من الحور العین من الجنه فیقولون : إنا رسل أزواجکم إلیکم ؛ یقلن: إنا قد أشتقناکم وأبطأتم عنا , فیحملهم ماهم فیه من السرور والکرامه علی أن یقولوا لرسلهم: سوف نجیئکم إن شاء الله(1) .

وهذا یعنی أن التعلق بالحسین (علیه السلام) فوق قدره التکلیف العادی وفوق قوه قدره العقل ولذلک من أعظم صفات سید الأنبیاء أنه (حبیب الله) وهذا لم یناله أحد من أولی العزم وغیرهم.

وبعباره أخری فی بعض الخطوات جهنم لیست لها أی قدره داعویه ، وکذلک الجنه بأکملها لیست لها قدره داعویه باعثیه

ص:81


1- (1) نوادر علی بن أسباط:123 المطبوع ضمن الاصول السه عشر ،بحار الانوار 75: 101 ، مستدرک الوسائل 228: 10 - 229 .

محرکیه للإنسان أن یخطوها، ولکن الذی خطی کل هذا هو من یحیط بسید الشهداء (علیه السلام) لأن عالم النور أعظم تأثیرا فی النفوس جذبا وتحریکا من عالم الجنان وعالم النیران. ولذلک یترک زوار الحسین (علیه السلام) الحور العین لأنهم یرون نور الحسین (علیه السلام) أبهی من الجنه فکیف یترکوه (ما عبدتک طمعا فی جنتک بل وجدتک) وکررّ وجدتک وجدتک ،( فما الذی فقد من وجدک وما الذی وجد من فقدک) الوارد فی دعاء الحسین (علیه السلام) فی عرفه، ففی قوله علیه السلام (فإنی لا أعلم أصحاباً أوفی ولا خیراً من أصحابی، ولا أهل بیت أبر وأوصل من أهل بیتی...) فما الذی جذبهم إلی الحسین (علیه السلام) وهم تیقنوا أنهم سیقتلون ویقطعون؟!

إن الذی جذبهم هو نور الحسین (علیه السلام) والتی هی أکثر قدره جاذبیه من الجنه، وأکثر قدره محرکیه من فوق النیران. ولذلک فإن کل طبقه من طبقات المجتمع وکل شریحه من شرائحه وکل سن وعمر من أعمار الإنسان یجد نسخه کمال له متناسبه ومتناغمه فی کتاب کربلاء، وکتاب الحسین، وکتاب الطف، وهذا إنجذاب عام لسید الشهداء (علیه السلام).

ص:82

نعم لتسییس الشعائر، لا لتسییس الشعائر

هناک إثارتان متقابلتان:

الأولی: لماذا تسیس الشعائر الحسینیه وتأخذ صبغه السیاسه وبالتالی سوف تفقد روحیتها وصفائها ونورها وخلوصها.

الثانیه: لماذا تجعلون الشعائر الحسینیه جوفاء ولیس لها أی مؤدی ینعکس علی واقعنا السیاسی.

الجواب الأول:

فی البحوث السابقه کنا نذکر جواب وسطی لهاتین الإثارتین وهو: أن المعصوم عدل القرآن فهو القرآن الناطق، ومن هنا فإن المعصوم حاله حال القرآن وحال الوحی وحال الشریعه إن عزلت الشعائر عن الواقع التطبیقی فهو کعزل القرآن عن الواقع البیئی الحیاتی، فإذا لم یکن للشعائر الحسینیه أی أداء لواقعنا المعاشی وعزلت تماماً کما فی القول الأول فسوف تکون الحیاه معزوله عن الدین وکأنما الدین شیء والدنیا شیء آخر.

ونفس هذا الجواب أیضاً نقوله علی الاعتراض الثانی وهو أن

ص:83

إخلاء الشعائر الحسینیه عن مضمونها الأصلی وتصبح بحث عن الشجون، وهذا أیضاً عزل للوحی عن الواقع المعاشی ولکن بصوره شعار وهو أن نعالج الشؤون المعاصره ونغفل حینئذٍ عن رؤی وأنوار الوحی التی نستمدها من القرآن الناطق والقرآن المجسم الذی هو سید الشهداء (علیه السلام).

إذن الطریقه الوسط هی الطریقه المألوفه والمعهوده منذ القدیم أنه یستمد من الوحی بشکل مفاد عام، قالب عمیق، کبروی، وأیضاً ینقح الموضوع کصغری وکواقع تطبیقی لیستمد الحلول مع رعایه ودراسه الواقع الموضوعی من الوحی.

إذن هو نوع من المواکبه ولکن لمنهل ونمیر العین الوحیانیه لسیره المعصوم ومن ثم تطبق علی واقع علاجنا.

الجواب الثانی:

وهناک جواب آخر أعمق وأوسع من الجواب السابق، فنقول نعم لتسییس الشعائر وفی نفس الوقت لا لتسییس الشعائر، بمعنی أن نجعل الشعائر أو القرآن أو الوحی المجنده والمسیسه إلی سیاسیات لأشخاص أو فئات فتکون قالب بید إتجاهات، فإنه مهما تکون الفئات البشریه المعاصره لیست هی بأفق المعصوم أو بأفق الوحی فسوف تکون لها خصائصها الشخصانیه المحدوده التی تتناولها أو تتجاذبها النزعات الذاتیه والنفسانیه، والتی لیست لها

ص:84

سعه بسعه الخلوص عن الذاتیات وعن الأنانیات والعرقیات والقومیات والفئویات إلی رحاب خلوص وخلاص إلی رحاب النظره التوحیدیه الخلوصیه الإخلاصیه الواسعه الأفق بحسب آفاق الخلقه الإلهیه جمعاء. فإن لون الحسین (علیه السلام) لونه التوحید، والشعائر لونها لون الدین کله ولجمیع البشر والفئات.

أما إذا أرید أن تجیر الشعائر الحسینیه إلی سیاسات ضیقه وقزمه بقامه الفئات والجماعات والأشخاص ومن ثم توظیفها لآفاقهم ومآربهم المحدوده بحدودهم وأغراضهم المؤقته بنزعاتهم الذاتیه فسوف تلوث الشعائر الحسینیه بتلوث الأنانیه الفئویه، لأن هذا نوع من البرثنه لها الشعائر فی حضیض ذاتیات وانانیات وفئویات ضیقه، فإن الشعائر الحسینیه وسیعه بوسع الدین، ووسیعه بوسع البشریه وبوسع کل الفئات والجماعات، فإذا کانت هذه الشعائر المقدسه تتخذ لأجل جعلها سلاح یتخذه بعض الفئات لتمریر أهداف ونظرات محدوده لهم فلا لتسییس الشعائر الحسینیه بسیاسات جزئیه وضیقه.

نعم الدین یعالج الکلی والجزئی، الوسیع والضیق ولکن حصره فی الأفق الضیق فهذا غیر صحیح إطلاقاً، فإذا کان التسییس بهذا المعنی فنقول لا لتسییس هذه الشعائر المقدسه.

ص:85

التسییس الإلهی

ولکن من جهه أخری نقول نعم لتسییس الشعائر إذا کانت بسیاسات إلهیه واسعه الأفق بسعه المبادیء، وبشفافیه خالصه من کدوره العصبیات وتمصلح الفئات، بسیاسه یکون مرکزها المعصوم وبرنامج

مدرسه أهل البیت (علیهم السلام) وبرنامج الثقلین، فإن المشروع الکبیر الذی لدی الثقلین أضخم من مشروع الفئات أو مشروع القومیه الخاصه والفئه الخاصه، فإن مشروع أهل البیت (علیهم السلام) یمتلک برمجه للفئات وبرمجه للقومیات بل لکل الجماعات ولکن فی ضمن المشروع الکبیر والضخم لسعاده کل المؤمنین وکل المسلمین وکل البشریه بل لکل الموجودات التی تنفتح علی مشروع الإمام المهدی (عج) وینفتح علی مشروع وأنوار أهل البیت (علیهم السلام) فی أصقاع الأرض. فبهذا المعنی نقول نعم لهذا التسییس الذی یسعی لإرساء العداله والعقل والتعقل والرقی العقلی والروحی والمعنوی فی سائر الأرجاء ضمن شعار أهل البیت (علیهم السلام) کشعار المشروع

ص:86

المهدوی الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً أی توحیداً ونبوه وولایه وعدلاً. أما فی ظل سیاسات ضیقه ومحدوده فلا لهذا التسییس.

ص:87

الانجذاب الروحی لسید الشهداء (علیه السلام)

هناک مشاهده محسوسه عیانیه للجمیع وهی بمثابه برهان معنوی وفکری وروحی بحسب منطق العلوم البشریه الإنسانیه، وبحسب منطق العقل، وبحسب منطق الدین والوحی، وهی أنه یلاحظ فی فضاء الجو الروحی لشعائر سید الشهداء (علیه السلام) والتعلق به هناک جاذبیه روحیه خاصه إلی الحسین وأهل بیته وأصحابه المستشهدین معه.

وهذه الجاذبیه الروحیه لیسی لدی المؤمنین فقط بل لعامه البشر فضلاً عن المسلمین. لأنهم منبع روحی کلما تجدد فی الخاطر البشری ولکل شرائح المجتمع فسوف یستمد منه حراره ووهج وتوجیه وإثاره وجاذبیه روحیه لا تنفذ.

وبعباره أخری لو قایسنا قدویه جاذبیه سید الشهداء (علیه السلام) للوهج الروحی والمعنوی عند المؤمنین بل حتی المسلمین الذین یلتزمون - علی أقل تقدیر عدم البغض والنصب والعداء لأهل البیت (علیهم السلام) وینظرون إلی الحسین (علیه السلام) بموضوعیه وحیادیه فإن

ص:88

إنجذابهم لا یقاس بأنجذاب المسیحیین للنبی (صلی الله علیه و آله)، فإن ما یقومون به من البکاء علی النبی عیسی ابن مریم (علیه السلام) یوم قتله حتی یسیلون الدماء علیه (علیه السلام) لا نجد عندهم هذا الارتباط والانشداد الروحی بین محبی الحسین (علیه السلام) ومن کل فئات البشر بالحسین (علیه السلام)(1).

إن هذا الانشداد الشدید لو قایسناه مع أنجذاب أی مله بقدوتهم فلم نجد ولانجد هذا العنفوان الروحی وهذا الجیشان الروحی الشفاف القوی المؤثر حتی فی خلق المنجذب لسید الشهداء (علیه السلام) بحیث یبدله ویغیره ویصهره من حیث یشعر أو لا یشعر.

واللطیف أن کل طبقات المجتمع وشرائحه یجدون لون خاص لهم فی مدرسه سید الشهداء (علیه السلام) تجعلهم ینجذبون إلیه (علیه السلام) وهذا لیس صدفه عقلاً، فما هذه الدرجه الجمالیه أو الکم الفضائلی أو الکم والمخزون الروحی الهائل الموجود فی روح ونور سید الشهداء بحیث لا ینضب هذا المعین.

ص:89


1- (1) فهناک تقاریر ل (BBC) تصرح أن هناک تنامی فی الشعائر الحسینیه بعد سقوط النظام لیس فی العراق فحسب بل فی کل بلدان العالم بما فی ذلک الدول الأوروبیه وغیرها وأعتبروا هذا التنامی بالظاهره الخطیره، لأنها ضد الظلم والباطل حیث یقول المراسل أروا دایمون (Arwa damon) مراسم عاشوراء، رمز الوقوف ضد الظلم والباطل.

فلو کان شیء معدود فمجموعه ینضب ، ولکن هو عین ومنهل النمیر غیر المحدود فی سعه مادته فلا ینزف، وهذا شبیه القرآن الکریم الذی یبین أحد مظاهر الملکوت فی الجنه الأبدیه من أنه عین لا تنزف، وهذا غیر معقول من جهه العلوم الروحیه والعلوم العقلیه أن البشریه بأفکارها وخواطرها وقلوبها کالفراش تحوم حول شمعه الحسین (علیه السلام) وهذه الشمعه لا تنطفیء فی القلوب والروح وفی إنجذاب الروح لها.

وهذا یدل علی عصمه سید الشهداء (علیه السلام)، بل أعظم من قضیه العصمه فإنها تدل علی مرتبته (علیه السلام) فی الإصطفاء الإلهی ففی الجذب الروحی یغایر مرتبه النبی عیسی (علیه السلام) وغیر مرتبه باقی الأنبیاء مع أتباعهم، فلم نجد هکذا إنجذاب لأتباع موسی أو عیسی أو إبراهیم أو یحیی أو داود (علیهم السلام) لهؤلاء الأنبیاء وغیرهم، بحیث یذوبون ویتماوتون لأنبیائهم کما نجد ذلک فی أتباع الحسین (علیه السلام) ومن عامه المسلمین والبشر عدا النواصب فی إنجذابهم إلی الحسین (علیه السلام) بلا کلل أو ملل، فإن الکلل والملل لا یرفعه الشعر أو الخیال بل تغذیه الحقائق وتغذیه الحقیقه الروحیه الحاره فی عالم الروح وفی عالم الکمالات.

ص:90

إن لقتل الحسین حراره

فلا نجد أی عزوف عن الحسین (علیه السلام) بل تجدد لا یبلی، وهذا کما مر شبیه القرآن الکریم فإن الحسین (علیه السلام) عدل القرآن، فکما أن القرآن لا یبلی لأنه یانع أکثر فأکثر فهکذا قضیه الحسین (علیه السلام) فإنها تزداد اشتعالاً ونوراً فی الأجیال القادمه، وهذا ما صرح به النبی (صلی الله علیه و آله): إن لقتل الحسین حراره فی قلوب المؤمنین لا تبرد أبداً(1).

إن هذه الحراره لا توجد عند قلوب المؤمنین الصالحین فحسب بل حتی عند غیر الصالحین، وهذا برهان واضح علی علو روحی ومخزون لدیه (علیه السلام) ترتوی منه هذه القلوب، وهذا لیس تعبیراً عاطفیاً أو تعبیرا نثریا أو شعریا بل بمعنی فلسفی، عقلی، منطقی، بحسب العلوم الروحیه، بأعتبار أن هناک نوع من ارتباط الأرواح تطلع وترائی بین الروح والروح، ونوع من الاتصال،

ص:91


1- (1) مستدرک الوسائل: ج318 :11.

وهذه المصطلحات باتت واضحه لدی البشر فی العلوم الروحیه فی شرق الأرض وغربها، ولیس قولنا هذا من قبیل اصطلاحات وسفسطات وهلوسات باطنیه بل هذه الأمور أصبحت من الأمور العلمیه الواضحه لدی البشر.

وهذا الأرتواء الذی فی النفوس لا ینقطع وبلا فتور جیلاً بعد جیل، ولا نجد من یضخ هذا العطاء الروحی حتی المسیح ابن مریم أو بقیه الأنبیاء (علیهم السلام) فی البشر عدا سید الأنبیاء وسید الأوصیاء وسیده النساء وذریتهم الطاهره، نعم سید الشهداء له مکانته الخاصه (لا یوم کیومک یا أبا عبد الله) کما یقول الإمام الحسن (علیه السلام) بل کل الأئمه (علیهم السلام) فلا یوم بمعنی أن عالم الحسین (علیه السلام) عالم خاص، فلا یمکن أن یکون هذا الإنشداد والإنجذاب من فراغ روحی وإلا فکیف یصیر عطاء من هذا النموذج الروحی الذی یتمثل مثاله حذاء الأرواح، لأنه کعبه القلوب وکعبه الأرواح التی تطوف حولها تلک الأرواح دائماً، وأصبح مرکزیه للأرواح والأفکار والقلوب فهو (علیه السلام) ممد الأرواح وممد النفوس بهذه الفضائل الجمالیه حیث ینتشلها من براثن واقعها إلی سمو ما هو یتحلی به من جمال ومن فضائل ومن نور وصفاء، فلا یطفأ روحیاً ولا معنویاً، وهذا مما یدل علی موقعیه سید الشهداء (علیه السلام) وفضیلته ومقامه بالقیاس مع بقیه البشر.

ص:92

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.