دروس فی علوم القرآن

اشاره

سرشناسه:جوان آراسته، حسین، 1343 -

عنوان و نام پدیدآور:دروس فی علوم القرآن/ حسین جوان آراسته؛ تعریب خلیل العصامی.

وضعیت ویراست:ویراست؟

مشخصات نشر:قم : مرکز بین المللی ترجمه و نشرالمصطفی(ص)، 1395.

مشخصات ظاهری:327ص.

فروست:مرکزالمصطفی(ص) العالمی للدراسات والتحقیق؛ 736.

شابک:160000 ریال 978-964-195-814-7 :

وضعیت فهرست نویسی:فاپا

یادداشت:چاپ قبلی: قم: المنظمه العالمیه للحوزات والمدارس الاسلامیه، 1383. 355ص.

یادداشت:چاپ چهارم.

یادداشت:کتابنامه : ص.[325] - 327؛همچنین به صورت زیرنویس .

موضوع:قرآن -- علوم قرآنی

شناسه افزوده:عصامی، خلیل، 1337 - ، مترجم

شناسه افزوده:جامعه المصطفی(ص) العالمیه. مرکز بین المللی ترجمه و نشر المصطفی(ص)

رده بندی کنگره:BP69/5/ج 87ع 8043 1395

رده بندی دیویی:297/15

شماره کتابشناسی ملی:3470381

ص :1

اشاره

ص :2

دروس فی علوم القرآن

حسین جوان آراسته

تعریب خلیل العصامی

ص :3

ص :4

کلمه الناشر

بسم الله الرحمن الرحیم الحمدلله رب العالمین و الصلاه و السلام علی سیدنا ونبینا محمّد وعلی آله الطیبین الطاهرین المعصومین.

وبعد، إنّ التطوّر المعرفی الذی یشهده عالمنا الیوم فی مختلف المجالات، بخاصّه بعد ثوره الاتصالات الحدیثه التی هیأت فرصاً فریده للاطلاع الواسع، ودفعت بعجله الفکر و الثقافه و التعلیم إلی آفاق واسعه.

وغدا الإنسان یترقّب فی کلّ یوم تطوّراً جدیداً فی البحوث العلمیه، وفی المناهج التی تنسجم مع هذا التطوّر الهائل. ومع کلّ ذلک بقیت بعض المناهج الدراسیه حبیسه الماضی ومقرراته.

وبعد أن بزغ فجر الثوره الاسلامیه المبارکه بقیاده الإمام الخمینی قدّس سره، انبثقت ثوره علمیه وثقافیه کبری، مما حدا برجال العلم و الفکر فی الجمهوریه الإسلامیه أن یعملوا علی صیاغه مناهج دراسیه جدیده لمجمل العلوم الإنسانیه، الإسلامیه بشکل خاص؛ فأحدث هذا الأمر تغییراً جذریاً وأساسیاً فی الکتب الدراسیه فی الحوزات العلمیه و الجامعات الأکادیمیه.

وفی ظل إرشادات قائد الجمهوریه الإسلامیه الإمام الخامنئی (مدّظله)؛ أخذت

ص:5

المؤسسات العلمیه و الثقافیه علی عاتقها تجدید الکتب الدراسیه وتحدیثها علی مختلف الصعد، بخاصه مناهج الحوزه العلمیه، التی هی ثمره جهود کبار الفقهاء و المفکرین عبر تاریخها المجید.

من هنا بادرت جامعه المصطفی صلّی الله علیه و آله العالمیه إلی تبنّی المنهج العلمی الحدیث فی نظامها الدراسی، وفی التألیف، والتحقیق وتدوین الکتب الدراسیه لمختلف المراحل الدراسیه ولجمیع الفروع العلمیه، ولشتی الموضوعات بما ینسجم مع المتغیرات الحاصله فی مجمل دوائر الفکر و المعرفه.

فقامت بمخاطبه العلماء و الأساتذه، لیساهموا فی تدوین کتب دراسیه علی الاُسس المنهجیه الحدیثه للعلوم الإسلامیه خاصّه، ولسائر العلوم الإنسانیه: کعلوم القرآن، والحدیث و الفقه، والتفسیر، والاُصول، وعلم الکلام و الفلسفه، والسیره و التأریخ، والأخلاق، والآداب، والاجتماع، والنفس، وغیرها، حملت هذه المناهج طابعاً أکادیمیاً مع حفاظها علی الجانب العلمی الأصیل المتّبع فی الحوزات العلمیه فی مدرسه أهل البیت علیهم السّلام الرسالیه.

ومن أجل نشر هذه المعارف و العلوم، بادرت جامعه المصطفی العالمیه صلّی الله علیه و آله إلی تأسیس «مرکز المصطفی صلّی الله علیه و آله العالمی للترجمه و النشر» لتحقیق، وترجمه، ونشر کلِّ ما یصدر عن هذه الجامعه الکبیره، مما ألّفه أو حقّقه العلماء و الأساتذه فی مختلف الاختصاصات وبمختلف اللغات.

والکتاب الذی بین یدی القارئ الکریم الذی یحمل عنوان دروس فی علوم القرآن هو ثمره تألیف الاُستاذ الفاضل الشیخ حسین جوان آراسته وقام بترجمته من اللغه الفارسیه إلی العربیه الاُستاذ خلیل العصامی.

ویحرص مرکز المصطفی العالمی علی تسجیل تقدیره لمترجمه الجلیل علی مابذله من

ص:6

جهد وعنایه، کما یشکر کلَّ من ساهم بجهوده لإعداد هذا الکتاب وتقدیمه للقراء الکرام.

وفی الختام نتوجّه بالرجاء إلی العلماء و الأساتذه وأصحاب الفضیله. للمساهمه فی ترشید هذا المشروع الإسلامی بما لدیهم من آراء بنّاءه وخبرات علمیه ومنهجیه، وأن یبعثوا إلینا بما یستدرکون علیه من خطأ أو نقص یلازم الإنسان عاده، لتلافیهما فی الطبعات اللاحقه، نسأله تبارک وتعالی التوفیق و السداد، والله من وراء القصد.

مرکز المصطفی صلّی الله علیه و آله العالمی

للترجمه و النشر

ص:7

ص:8

مقدّمه قسم المناهج الدراسیه

وضعت الحوزات العلمیه-عبر تاریخها المجید-مهمّه التربیه و التعلیم علی رأس مهامهّا و جزءاً من رسالاتها الأساسیه، الأمر الذی ضمن إیصال معارف الإسلام السامیه وعلوم أهل البیت علیهم السّلام إلینا خلال الأجیال المتعاقبه بأمانه علمیه صارمه، وفی هذا الإطار جاء اهتمام تلک الحوزه العلمیه بالمناهج الدراسیه التعلیمیه.

وممّا لا شکّ فیه، أنّ التطوّر التکنولوجی الذی شهده عصرنا الحالی وثوره الاتصالات الکبری أفرزتا تحوّلاً هائلاً فی حقل العلم و المعرفه، حتّی أصبح بمقدور البشریه فی عالم الیوم أن تحصل علی المعلومات و المعارف اللازمه فی جمیع الفروع بسرعه قیاسیه وبسهوله ویسر. فقد حلّت الأسالیب التعلیمیه الحدیثه و المتطوّره محلّ الأسالیب القدیمه و الموروثه کمّا و نوعاً، وسارت هذه التطّورات بسرعه نحو تحقیق الأهداف التعلیمیه المنشوده.

وبرزت جامعه المصطفی العالمیه فی هذا الخضم کمؤسسه حوزویه وأکادیمیه تأخذ علی عاتقها مسؤولیه إعداد الکوادر العلمیه و التعلیمیه الأجنبیه فی مجال العلوم الإسلامیه، حیث تعکف أعداد غفیره من الطلبه الأجانب الذین ینتمون إلی جنسیات مختلفه علی مواصله الدراسه فی مختلف المستویات التعلیمیه وضمن العدید من فروع العلوم الإسلامیه و العلوم الإنسانیه التابعه لهذه الجامعه.

ص:9

وبطبیعه الحال، إنّ العلوم و المعارف الإسلامیه التی یتوافر علیها الطلبه الأجانب تتمایز بتمایز البلدان و الأصقاع التی ینتمون إلیها، مما یدفع جامعه المصطفی العالمیه إلی تدوین مناهج حدیثه تستجیب لطبیعه التمایز الذی یفرضه تنوّع البلدان وتنوع حاجات مواطینها.

لطالما أکّد أساتذه الحوزه ومفکّریها ولا سیما الإمام الخمینی رحمه الله، وسماحه قائد الثوره الإسلامیه (دام ظله) علی ضروره أن یستند التعلیم الحوزوی للأسالیب الحدیثه المستلهمه من مناهج الاستنباط فی الفقه الجواهری، وأن یتمّ سوقه نحو مسارات التألّق والازدهار، وفی هذا السیاق نشیر إلی مقطع من الکلمه المهمّه التی ألقاها سماحه قائد الثوره السید الخامنئی (دام ظله) فی عام 2007 م، مخاطباً فیها رجال الدین الأفاضل:

بالطبع، إنّ حرکه العلم فی العقدین القادمین ستشهد تعجیلاً متسارعاً فی حقول العلم و التکنولوجیا مقارنه بما مرّ علینا فی العقدین المنصرمین...، وفیما یتعلّق بالمناهج الدراسیه یجب علینا توضیح العبارات و الأفکار التی تتضمّنها تلک المناهج إلی الدرجه التی تنزاح معها کلّ العقبات التی تقف فی طریق من یرید فهم تلک الأفکار، طبعاً، دون أن نُهبط بمستوی الفکره.

فی الحقیقه، لقد استطاعت الثوره الإسلامیه المبارکه فی إیران-ولله الحمد-أن تسند المحافل العلمیه و الجامعات بطاقات وإمکانات هائله لتفعیلها و تطویرها. ومن هذا المنطلق، واستلهاماً من نمیر علوم أهل البیت علیهم السّلام وبفضل الأجواء التی أتاحتها هذه الثوره العظیمه لإحداث طفره فی النظام التعلیمی، أناطت جامعه المصطفی العالمیه مهمّه ترجمه وطباعه ونشر المناهج الدراسیه التی تنسجم مع النظام المذکور، إلی مرکز المصطفی صلّی الله علیه و آله العالمی، وذلک بالاعتماد علی اللّجان العلمیه و التربویه الکفؤه، وتنظیم هذه المناهج بالترکیز علی الأهمیه الإقلیمیه و الدولیه الخاصّه بها.

وللحقیقه فإنّ جامعه المصطفی العالمیه تملک خبره عالیه فی مجال تدوین

ص:10

المناهج الدراسیه و البحوث العلمیه، حیث حقّقت تحوّلاً جدیداً فی میدان انتاج المعرفه، وذلک من خلال تجربتها فی تدوین مجموعه المناهج الخاصّه بالمؤسّستین السابقتین التی انبثقت عنهما، وهما:«المرکز العالمی للدراسات الإسلامیه» و «مؤسسه الحوزات و المدارس العلمیه فی الخارج».

وکانت حصیله الفعالیات العلمیه لهذه الجامعه فی مجال تدوین المناهج؛ إصدار أکثر من مئتی منهجٍ دراسی لداخل البلاد وخارجها، وإعداد أکثر من مئتی منهجٍ وکرّاسهٍ علمیه، والتی نأمل بفضل العنایه الإلهیه وفی ظلّ رعایه الإمام المهدی المنتظر عجّل الله تعالی فرجه الشریف أن تکون قد ساهمت بقسط ولو قلیل فی نشر الثقافه و المعارف الإسلامیه المحمّدیه الأصیله.

وبدوره یشدّ مرکز المصطفی العالمی علی أیدی الروّاد الأوائل ویثمّن جهودهم المخلصه، کما یعلن عن شکره للتعاون البنّاء للّجان العلمیه التابعه لجامعه المصطفی صلّی الله علیه و آله علی مواصله هذه الانطلاقه المبارکه فی تلبیه المتطلبات التربویه و التعلیمیه من خلال توفیر المناهج الدراسیه طبقاً للمعاییر الجدیده.

والکتاب الذی بین یدی القارئ الکریم الذی یحمل عنوان دروس فی علوم القرآن هو ثمره تألیف الاُستاذ الفاضل الشیخ حسین جوان آراسته وقام بترجمته من اللغه الفارسیه إلی العربیه الاُستاذ خلیل العصامی.

ویحرص مرکز المصطفی العالمی علی تسجیل تقدیره و شکره للمترجم المحترم علی مابذله من جهد وعنایه، کما یشکر کلّ من ساهم بجهوده لإعداد هذا الکتاب.

کما لا یفوتنا أن نتوجّه بالرجاء إلی العلماء و الأساتذه و أصحاب الفضیله أن یبعثوا إلینا بإرشاداتهم، و بما یستدرکونه علیه منه خطأ أو اشتباه؛ لتلافیه فی الطبعات اللاحقه.

نسأله تعالی التوفیق و السداد، والله من وراء القصد.

جامعه المصطفی العالمیه

مرکز المصطفی العالمی

ص:11

ص:12

الفهرس

مقدّمه المؤلّف 21

الباب الأوّل: نظره عامّه الدرس الأوّل: علوم القرآن و التدرّج التاریخی لتدوینها 29

للمطالعه 34

الدرس الثانی: أسماء وأوصاف القرآن 37

أ) أسماء القرآن 37

ب) أوصاف القرآن 38

الدرس الثالث: معنی القرآن 41

الدرس الرابع: وجه تسمیه القرآن 45

الدرس الخامس: لغه القرآن عربیه 47

الباب الثانی: الوحی الدرس الأوّل: تعریف الوحی 55

أ) المعنی اللغوی 55

ب) المعنی الاصطلاحی 56

الدرس الثانی: الوحی فی القرآن 57

أ) الوحی إلی غیر الأنبیاء 57

ب) الوحی إلی الأنبیاء 58

أقسام الوحی النبوی 59

ص:13

الدرس الثالث: الوحی المباشر 63

الدرس الرابع: الوحی غیر المباشر 67

الباب الثالث: نزول القرآن الدرس الأوّل: نزول القرآن 73

النزول التدریجی 75

أسرار النزول التدریجی 76

الدرس الثانی: أسباب النزول 79

أ) تعریف أسباب النزول 79

ب) فوائد معرفه أسباب النزول 80

ج) عمومیه اللفظ أم خصوصیه السبب؟81

د) مدی اعتبار أحادیث أسباب النزول 83

الدرس الثالث: الآیه و السوره فی القرآن 87

أ) الآیه فی القرآن 87

1. معنی الآیه واستخدامها 87

2. أوّل الآیات وآخرها 88

3. عدد آیات وکلمات القرآن 90

4. الآیات ذوات العنوان 92

ب) السوره فی القرآن 93

1. معنی السوره 93

2. أوّل وآخر سوره 94

3. تقسیم القرآن إلی سور 96

4. تبویب السُوَر 97

5. أسماء السور 98

6. تسمیه السُوَر 100

الدرس الرابع: السُوَر المکیه و المدنیه 103

أ) فائده هذا التقسیم 103

ب) ضوابط المکّی و المدنی 103

ج) خصائص السُوَر المکّیه، وخصائص السُوَر المدنیه 104

د) جدول بالسُوَر المکّیه و المدنیه 106

ص:14

الباب الرابع: جمع القرآن الدرس الأوّل: تدوین القرآن فی عهد رسول الله صلّی الله علیه و آله 115

تمهید 115

أ) مرحله حفظ القرآن 115

ب) مرحله کتابه القرآن 116

ج) أدوات کتابه القرآن 116

د) کُتّاب الوحی 117

ه) کیفیه کتابه آیات القرآن 119

1. الکتابه حسب ترتیب نزول الآیات 119

2. الکتابه بغیر رعایه ترتیب النزول، بأمر الرسول صلّی الله علیه و آله 119

3. الکتابه بغیر ترتیب النزول باجتهاد الصحابه 120

و) نظم الآیات توقیفی أم غیر توقیفی 122

ز) جُمّاع القرآن 124

الدرس الثانی: القرآن بعد وفاه الرسول صلّی الله علیه و آله 127

تمهید 127

أدلّه القائلین بجمع القرآن بعد وفاه الرسول صلّی الله علیه و آله 128

أ) جَمْع علی بن أبی طالب علیه السّلام 130

1. مزایا مصحف علی علیه السّلام 131

2. مصیر مصحف علی بن أبی طالب علیه السّلام 132

ب) جمع أبی بکر 132

تنبیه 136

ج) مصاحف الصحابه 136

1. مصحف أُبی بن کعب 138

2. خصائص مصحف ابی بن کعب 139

3. مصحف عبد الله بن مسعود 140

4. مزایا مصحف ابن مسعود 142

الدرس الثالث: جمع عثمان (توحید المصاحف)147

أ) الغایه من توحید المصاحف 147

ص:15

ب) جماعه توحید المصاحف 149

ج) کیفیه جمع القرآن ومراحله 151

د) عدد المصاحف العثمانیه 153

ه) مزایا المصاحف العثمانیه 154

و) هل ترتیب السُوَر توقیفی أو غیر توقیفی؟154

الباب الخامس: قراءات القرآن الدرس الأوّل: ظهور القراءات 161

أ) مراحل ظهور وکتابه القراءات 161

ب) أسباب ظهور اختلاف القراءات 167

1. خلو المصاحف العثمانیه من النقاط و الحرکات 167

2. عدم وجود حرف الألف فی وسط الکلمات 168

3. اختلاف اللهجات 169

4. آراء واجتهادات القرّاء 170

الدرس الثانی: عدم تواتر القراءات 173

الدرس الثالث: حصر القراءات 177

تمهید 177

أ) ابن مجاهد فی مسند قراءه القرآن 178

ب) ابن مجاهد و القراءات السبع 179

ج) القُرّاء السبعه 182

ملاحظات حول القرّاء السبعه 186

الدرس الرابع: مقیاس قبول القراءات 189

أ) مقیاس ابن مجاهد (ت 324ه)189

ب) مقیاس ابن الجذری (ت 833ه)190

الباب السادس: سلامه القرآن من التحریف الدرس الأوّل: نظره عامّه 197

تمهید 197

أ) تعریف التحریف 198

ب) التحریف اصطلاحاً 199

ص:16

1. التحریف المعنوی للقرآن 199

2. التحریف اللفظی 200

الدرس الثانی: آراء العلماء المسلمین 203

الدرس الثالث: أدلّه عدم التحریف 207

أ) الدلیل القرآنی، ومثال ذلک آیه الحفظ وآیه لا یأتیه الباطل 207

ب) الدلیل الروائی 209

ج) الدلیل العقلی 211

د) التحلیل التاریخی 211

ه) الأسالیب الخاصّه و الفریده 212

الدرس الرابع: شبهات القائلین بالتحریف 217

الشبهات التی طرحها المیرزا النوری 217

الباب السابع: إعجاز القرآن الدرس الأوّل: تعریف الإعجاز 225

أ) الإعجاز لغه 225

ب) الإعجاز و المعجزه اصطلاحاً 225

ج) أفضل المعجزات (فلسفه تنوّع المعجزات)226

الدرس الثانی: التحدّی 229

أ) آیات التحدّی فی القرآن 230

ب) ملاحظات حول آیات التحدّی 231

ج) معارضه آیات التحدّی 232

الدرس الثالث: أبعاد إعجاز القرآن 235

أ) شخصیه الرسول 235

ب) الفصاحه و البلاغه (الإعجاز البیانی)236

ج) التعالیم و المعارف السامیه (إعجاز المعانی)239

د) الانسجام وعدم الاختلاف 243

ه) الإخبار بالغیب 244

و) طرح مسائل العلمیه 246

ز) التصویر الفنی 247

ص:17

الباب الثامن: الناسخ و المنسوخ 253

الدرس الأوّل: التعریف اللغوی والاصطلاحی للنسخ 255

أ) التعریف اللغوی 255

ب) التعریف الاصطلاحی 256

الدرس الثانی: شروط النسخ 259

أ) شروط الحکم المنسوخ (الحکم الأوّل)260

ب) شروط الحکم المنسوخ به 262

ج) شرط الناسخ 263

الدرس الثالث: امکان ووقوع النسخ 265

الدرس الرابع: أقسام النسخ 269

أ) نسخ التلاوه و الحکم 269

ب) نسخ التلاوه دون الحکم 270

ج) نسخ الحکم دون التلاوه 271

الدرس الخامس: بحث آیات الناسخ و المنسوخ 273

أ) آیه العفو و الصفح 275

ب) آیه نسخ حرمه الجماع فی لیله الصیام 275

ج) آیه جزاء الفاحشه 275

د) آیه التوارث بالإیمان 276

ه) آیه النجوی 277

الباب التاسع: المُحْکَم و المُتَشابه تمهید 281

الدرس الأوّل: المُحکَم و المُتَشابه 283

أ) تعریف المُحکَم و المُتَشابه 283

ب) مصادیق المُحکَم و المُتَشابه 285

الدرس الثانی: الحکمه من وجود المتشابهات فی القرآن 287

الدرس الثالث: أمثله من المتشابهات 291

لمحه علی الآیات المتشابهه 291

الدرس الرابع: التأویل 297

ص:18

أ) ماهو التأویل؟297

ب) هل علم التأویل عند الله وحده 299

الباب العاشر: سبعون نکته حول القرآن الکریم (للمُطالَعه) مطالعه حرّه 305

تمهید 305

سبعون نکته قرآنیه 305

المصادر 325

ص:19

ص:20

مقدّمه المؤلّف

أوّلاً: إِنَّ هذَا الْقُرْآنَ یَهْدِی لِلَّتِی هِیَ أَقْوَمُ... . (1)

القرآن أوثق مصدر للمعارف الإسلامیه، ومعجزه الرسول الخالده، و هو الکتاب السماوی الوحید الذی بقی محفوظاً من التحریف، ویعجز الناس عن الإتیان حتّی بسوره قصیره مثله. القرآن کلّه نور: ... وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکُمْ نُوراً مُبِیناً ، (2) و هو ضمان لسعاده الإنسان ومصدر لهدایته: ... کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ لِتُخْرِجَ النّاسَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ... ، (3) وحقیقه ساطعه منزله من الله: وَ بِالْحَقِّ أَنْزَلْناهُ وَ بِالْحَقِّ نَزَلَ... ، (4) ونزلت معه ضمانه الحفاظ علیه: إِنّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنّا لَهُ لَحافِظُونَ ، (5) وفیه بیان لجمیع الأوامر و النواهی و المعضلات: ... وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ... . (6) وللقرآن مکانه فیعه حتّی أنّ

ص:21


1- (1) . الإسراء:9.
2- (2) . النساء:174.
3- (3) . إبراهیم:1.
4- (4) . الإسراء:105.
5- (5) . الحجر:9.
6- (6) . النحل:89.

الله تعالی وصفه: ... وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ ، (1) وأکَّد لرسوله ثقله. (2) والمدهش فی الأمر أنّ هذه الشجره الطیبه مع خفاء عمقها، فهی أجمل الحدیث: «اَللّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِیثِ...» ، (3) و هو جمیل إلی درجه أنّ قراءته المتتالیه لا تقلل من حلاوته وجذابیته، وله القدره علی أن یحمل الإنسان المادّی إلی عالم من المعنویه و الخلود ویرسم له معالم حیاه طیبه.

وفی ظلّ هذه الأمانه المقدّسه، وفی ضوء التمسّک بما ورد فی القرآن الکریم من أحکام وتعلیمات، استطاع المجتمع الاسلامی أن یبسط سیطرته علی نصف العالم فی مدّه وجیزه، ویخلق عصراً ذهبیاً للحضاره البشریه فی ذلک العصر، وبفضل وجود القرآن غدا تاریخ الحضاره الإسلامیه من أعظم وأفخر مراحل تاریخ الحضاره البشریه.

وطالما بقی هذا المشعل الوهاج ینیر طریق المجتمع الإسلامی، کانت السیاده، والقوّه و العظمه و الشوکه، وکلّ القیم الانسانیه النبیله بید المسلمین، ولکن منذ أن أزیح القرآن رویداً رویداً من ساحه حیاه المسلمین، انحدرت نحو الأفول أیضاً عزتهم وعظمتهم وقوّتهم، ولا شکّ فی أنّ السبب الأساسی لانحطاط المسلمین وتخلّفهم یعود إلی إعراضهم عن القرآن، ولو کان هذا الکتاب العظیم، و هذا الکنز الثمین بید أعدائنا، لانتفعوا منه غایه الانتفاع.

من المؤسف أنّ معرفه المسلمین وحتّی الکثیر من متعلّمینا، بالقرآن ضحله، ووعیهم به ضئیل. ولم یتبوّء القرآن مکانته اللائقه به فی المجتمعات الإسلامیه، ولکن بعد انتصار الثوره الإسلامیه العظیمه بزعامه الإمام الخمینی قدّس سره، الذی یعتبر معلماً

ص:22


1- (1) . الحجر:87.
2- (2) . المزمل:5.
3- (3) . الزمر:23.

ومفسّراً کبیراً للقرآن، اکتسب القرآن إشراقه جدیده، وبدأت وتیره التوجّه نحوه ونحو معارفه تأخذ طابعاً شمولیاً بین عامه المسلمین وخاصه طبقه الشباب.

وفی عالم الیوم الذی یعیش حاله من الاضطراب، حیث نُسیت القیم فی خضم مایثیره طلاب الدنیا من ضجیج وصخب إعلامی مسموم، تکشِّف الخواء المعنوی أکثر من أی وقت آخر، ووفّر موجبات التذمّر و التمرّد علی نمط الحیاه الحالیه الباهته و الجامده و الخالیه من أیه روح. ومن هنا نشعر نحن المسلمون أکثر من أی وقت آخر بضروره تحکیم ثقافه الوحی فی صلب حیاتنا الفردیه والاجتماعیه، والسیاسیه، وکما قال رسول الله صلّی الله علیه و آله:

إذا التبست علیکم الفتن کقطع اللیل المظلم، فعلیکم بالقرآن; فإنّه شافع مشفّع، وماحِلٌ مصدَّق، من جعله أمامه قاده إلی الجنّه، ومن جعله خلفه ساقه إلی النار، و هو الدلیل یدلّ علی خیر سبیل... وله ظَهرٌ وبطنٌ... ظاهره أنیق وباطنه عمیق. له نجوم وعلی نجومه نجوم، لا تُحصی عجائبه ولا تُبلی غرائبه، فیه مصابیح الهدی ومنار الحکم.... (1)

ثانیاً: یتوقّف الفهم الصحیح للقرآن الکریم علی مقدّمات، ولعلوم القرآن-کما سنبین لاحقاً-تأثیر مباشر أو غیر مباشر فی کیفیه فهم القرآن وتفسیره، و قد حظیت هذه العلوم منذ القدم باهتمام الباحثین فی حقل القرآن، باعتبارها مقدّمه لتفسیره.

تُقسم المؤلّفات فی مجال علوم القرآن بشکل عام إلی أربعه أقسام:

1. المؤلّفات التی کُتبت فی علم معین من علوم القرآن کعلم القراءات، وإعجاز القرآن، وعدم تحریف القرآن، والمحکم و المتشابه، والناسخ و المنسوخ، وما شابه ذلک.

2. الکتب التی تناولت-بشکل انتقائی-مجموعه من موضوعات علوم القرآن.

3. الکتب التی تضم تقریباً کلَّ أو جلَّ مباحث علوم القرآن.

ص:23


1- (1) . الکافی:599/2;بحار الأنوار:17/89، ح16.

4. التفاسیر التی جاءت فی مقدّمتها مباحث فی علوم القرآن. (1)

جاء تدوین هذا الکتاب دروس فی علوم القرآن بهدف عرض البحوث الأساسیه و المهمّه فی علوم القرآن علی شکل نصّ تعلیمی. و قد وقع علیه الاختیار من قبل المراکز الحوزویه وأساتذه الجامعات منذ البدایه وجعل ماده دراسیه، واختیر بعد سنه من طبعته الأولی، کواحد من الکتب المختاره لعام 1377ه ش، من قبل معاونیه البحوث فی الحوزه العلمیه بقم. وکان الاستقبال الواسع الذی لقیه هذا الکتاب من قبل الباحثین فی حقل علوم القرآن، بشکل فاق التوقعات، ودفع المؤلّف-بعد طبعات متعدده-إلی المبادره إلی إعاده النظر فی هذا النصّ الدراسی شکلاً ومضموناً. ولا شکّ فی أنّ هذه الخطوه المتواضعه فی الساحه القدسیه للقرآن الکریم، تتطلّب همّه عالیه، لیتسنّی لها الاقتراب من غایتها خطوه بعد خطوه، بفضل معونه ذوی النظر ومن خلال توجیهاتهم وتبیان ما فیه من نواقص.

ثالثاً: فی هذا النصّ الدراسی، انصبَّ الاهتمام علی الأمور التالیه:

1. الدقّه فی اختیار الموضوعات وترتّب کلّ واحد منها علی الآخر بأسلوب منطقی ومنظّم.

2. الاستناد جهد المستطاع إلی المصادر الأولیه.

3. الاستناره بالبحوث الجدیده فی علوم القرآن، وآراء ذوی النظر.

4. الاشاره إلی الاهداف المنشوده فی کلّ باب، لتسلیط أنظار الباحثین فی علوم القرآن علیها.

5. ذکر المصادر المهمّه فی بدایه کلّ باب.

ص:24


1- (1) . بفضل همّه «مرکز فرهنگ ومعارف قرآن» التابع إلی مکتب الاعلام الاسلامی فی قم، تمَّ طبع مجموعه مباحث علوم القرآن من 55 کتاباً تفسیریاً من الکتب السنیه و الشیعیه فی ثلاثه مجلّدات تحت عنوان علوم القرآن عند المفسّرین.

6. عرض خلاصه للموضوعات فی نهایه کلّ درس.

7. وضع أسئله متعلقه بالموضوع الذی طرح بعد نهایه کلّ باب.

8. تقدیم بعض الموضوعات و المعلومات المفیده تحت عنوان «للمطالعه».

9. اجتناب ذکر الآراء و الأقوال المتعارضه ونقضها وإبرامها، إلاّ فی الحالات الضروریه.

حسین جوان آراسته

صیف عام 1382ه. ش.

ص:25

ص:26

الباب الأوّل:نظره عامّه

اشاره

الأهداف التعلیمیه لهذا الباب 1. معرفه مصطلح العلوم القرآنیه و المسار العام لما کُتب فی مجال القرآن وعلومه.

2. لمحه علی عناوین القرآن (أسماؤه وأوصافه).

3. بحث فی معانی القرآن.

4. الاطّلاع علی سبب تسمیه الوحی السماوی ب-«القرآن».

5. نظرات فی اللغه العربیه باعتبارها لغه الدین و القرآن.

المصادر المهمّه القرآن الکریم، فهرست ابن الندیم، مقدّمه البرهان فی علوم القرآن لأبی عبد الله الزرکشی، مقدّمه التمهید فی علوم القرآن لمحمّد هادی معرفه، القرآن الکریم وروایات المدرستین للسید مرتضی العسکری.

ص:27

ص:28

الدرس الأوّل

اشاره

علوم القرآن و التدرّج التاریخی لتدوینها

علوم القرآن هی العلوم التی تبحث حالات وعوارض القرآن، وموضوع کلّ هذه العلوم هو القرآن، والمراد من العوارض هنا مطلق المحمولات التی تُحمل علی القرآن. وهناک طبعاً اختلاف فی الآراء حول طبیعه الفوارق التی تتمایز بها العلوم فی ما بینها، فذهب فریق إلی القول بأنَّ العلوم تتمایز بتمایز أغراضها. وعلی هذا الأساس فلیس لتعدد أو وحده الموضوعات ولا لتعدد أو وحده المحمولات أی تأثیر فی التمایز بینها; وذلک لأنّه لو کان تمایز العلوم بتمایز موضوعاتها أو محمولاتها لکان ینبغی أن نعتبر کلّ مسأله فی المرفوعات فی علم النحو، مثل الفاعل مرفوع، والمبتدأ مرفوع، والخبر مرفوع، ممّا یتّحد فی المحمولات، علماً مستقلاً. وفی مقابل ذلک یقع فی «علوم القرآن» موضوع واحد و هو القرآن، مع تعدد المحمولات. ومن البدیهی أنّ هذا التعدد لا یعتبر ملاکاً لتعدد العلم.

وذهب فریق آخر إلی القول بأنَّ المعیار فی تمایز العلوم عن بعضها الآخر یمکن فی التشابه بین مسائل کلّ علم و عدمه، وقالوا بأنّ هناک تشابهاً وسنخیه بین مسائل کلّ علم. ویکمن هذا التشابه فی جوهر هذه المسائل وفی ذاتها، وبما أنّه تشابه ذاتی فهو لا یستلزم التعلیل، و هذا التشابه هو الذی یمیز مسائل کلّ علم عن مسائل علم آخر. ولهذا

ص:29

السبب من النادر أن تکون تعاریف کلّ علم جامعه ومانعه، وتبین إلی حدٍّ ما حدود وأبعاد العلم المقصود. وبالنتیجه توجد علی الدوام مسائل یشکُّ بانتمائها أو عدم انتمائها إلی علم معین. و هذا الملاک فی التشابه و السنخیه بین مسائل کلّ علم، یمکن اتّخاذه کأساس مناسب فی موضوع علوم القرآن، ولتبریر التعاریف غیر الفنیه الموجوده. فقیل مثلاً أنّ علوم القرآن هی عباره عن:

مباحث تتعلّق بالقرآن من ناحیه نزوله، وترتیبه، وجمعه، وکتابته، وقراءته، وتفسیره، وإعجازه، وناسخه، ومنسوخه، ودفع الشبهه عنه، ونحو ذلک. (1)

ویتّضح لنا من ذلک بانَّ مراد الباحثین من «علوم القرآن» جمیع المعلومات ذات السنخ الواحد، التی تدخل فی فهم القرآن علی نحو أفضل، أو لها صله بالقرآن، وبما أنّ القرآن ذو جوانب متعدده، فقد أدّی السعی إلی فهم کلّ واحد منها، منذ البدایه وإلی حدّ الآن، إلی نشوء علوم مختلفه مثل: علم أسباب النزول، وعلم القراءات، وعلم التجوید، وعلم الناسخ و المنسوخ. وعلی صعید آخر، بما أنّ کلّ هذه العلوم تهتمّ بموضوع واحد، و هو «القرآن»، فقد أطلق الباحثون علی مجموع هذه العلوم اسم «علوم القرآن». و قد أضحت هذه التسمیه الیوم مَعلَماً لهذا العلم. ومن البدیهی أنّه لا یمکن علی أساس مثل هذا الفهم ل-«علوم القرآن» تقیید مباحثه بعناوین معینه وثابته. وهنا یتّضح أنّ هذا العلم یعنی بمعرفه مختلف شؤون القرآن، و هو علی العموم ینظر إلی القرآن من الخارج ولیس من الداخل، خلافاً للتفسیر وما یتعلّق بمعارف القرآن التی تُعنی بشکل مباشر بمحتوی وفهم آیات القرآن، وتنظر إلیه من الداخل.

اهتمّ المسلمون بالقرآن منذ صدر الإسلام، وشغفهم به باعتباره وحیاً سماویاً ومعجزه خالده، إلی ان یبدی بعض کبار صحابه الرسول صلّی الله علیه و آله منذ القرن الأوّل، ومن تلاهم من علماء المسلمین، اهتماماً مضاعفاً فی الحقول المختلفه من التفسیر و الشؤون المتعلّقه بالقرآن.

ص:30


1- (1) . مناهل العرفان:27/1; البرهان فی علوم القرآن:31/1.

ویعتقد العلماء المختصّون بعلوم القرآن، أنّ من بین صحابه الرسول صلّی الله علیه و آله، کان علی بن أبی طالب علیه السّلام من روّاد وطلائع التفسیر وعلوم القرآن، حتّی أنّ شخصیه کابن عبّاس أخذ تفسیر القرآن عنه. (1)

کان عبد الله بن عبّاس، وعبد الله بن مسعود، وأُبی بن کعب بن قیس، ممّن کانت لهم مکانه رفیعه فی التفسیر و القراءات. و قد تعلّم الآخرون القرآن منهم.

بدأ عهد تدوین تفسیر ومباحث القرآن منذ القرن الثانی. ومن بعد ذلک العهد کثر العلماء الذین انخرطوا فی سلک تدوین المؤلّفات القرآنیه.

تجدر الإشاره إلی أنّ مصطلح علوم القرآن بصیغته المعروفه حالیاً، یختلف عمّا کان مصطلحاً علیه فی القرون الاُولی. فقد کان مصطلح علوم القرآن یطلق فی الماضی علی البحوث التفسیریه أیضاً. والحقیقه هی أنّ علم التفسیر کان یدخل فی عداد علوم القرآن، ومثله فی ذلک مثل علم إعجاز القرآن، وعلم تاریخ القرآن، وعلم الناسخ و المنسوخ، وما شابه ذلک. بید أنّ کثره وتنوّع المباحث أدّت إلی نشوء نوع من الحدود بین مباحث العلوم القرآنیه وعلم التفسیر. (2)

قال الزرقانی:

ولقد کان المعروف لدی الکاتبین فی تاریخ هذا الفن، أنّ أوّل عهد ظهر فیه هذا الاصطلاح إلی اصطلاح علوم القرآن، هو القرن السابع، لکنّی ظفرت فی دار الکتب المصریه بکتاب لعلی بن ابراهیم بن سعید الشهیر بالحوفی المتوفّی سنه 430 ه. اسمه البرهان فی علوم القرآن، ویقع فی ثلاثین مجلّداً... وإذن نستطیع أن نتقدّم: بتاریخ هذا الفن نحو قرنین من الزمان; أی إلی بدایه القرن الخامس. (3)

ص:31


1- (1) . البرهان فی علوم القرآن:157/2.
2- (2) . غدا علم التجوید یطرح الیوم بصفته علماً مستقلاً، بعد أن کان یدخل فیما مضی فی عداد علوم القرآن.
3- (3) . مناهل العرفان:35/1.

وبعد أن یعرض بحثاً عن تاریخ علوم القرآن، یستنتج ما یلی:

إنّ علوم القرآن کفنّ مدوّن استهلت صارخه علی ید الحوفی فی أواخر القرن الرابع وأوائل الخامس، ثُمّ تربّت فی حجر ابن الجوزی و السخاوی وأبی شامه، فی القرنین السادس و السابع، ثُمّ ترعرعت فی القرن الثامن برعایه الزرکشی، ثُمّ بلغت أشدّها واستوت فی القرن التاسع بعنایه الکافیجی وجلال الدین البلقینی، ثُمّ اهتزّت وربت وأنبتت من کلّ زوج بهیج فی نهایه القرن التاسع وبدایه العاشر، بهمّه فارس ذلک المیدان صاحب کتابی التحبیر والاتقان فی علوم القرآن للسیوطی. (1)

بدأ تدوین علوم القرآن بشکل جامع منذ القرن الثامن بتألیف کتاب البرهان فی علوم القرآن لأبی عبد الله الزرکشی. وکانت شمولیه کتابه لأنواع علوم القرآن لا نظیر لها حتّی ذلک العهد، حتّی أنّ السیوطی أعرب عن تعجّبه من المتقدّمین; إذ لم یدوّنوا کتاباً فی أنواع علوم القرآن. ولکنّه أبدی السرور والانشراح بعد اطّلاعه علی کتاب البرهان، وخطر له أن یؤلّف کتاباً مبسوطاً فی هذا المجال. (2)

کتاب الاتقان فی علوم القرآن تألیف جلال الدین السیوطی (ت 911 ه) من أهمّ مصادر علوم القرآن. ومن أهم المصادر التی اعتمد علیها السیوطی کتاب البرهان فی علوم القرآن. وفی أعقاب الاتقان انحسر ازدهار التألیف و التدوین فی علوم القرآن إلی حین، وجاءت أکثر المؤلّفات فی میادین معینه، وقلّ بعدها التوجّه نحو علوم القرآن.

ومن حسن الحظ أنّ علماء کثیرین کتبوا فی القرن الأخیر مؤلّفات قیمه فی مختلف صنوف علوم القرآن، یمکن أن نذکر منها ما یلی:

1. مناهل العرفان فی علوم القرآن، الاُستاذ محمد عبد العظیم الزرقانی.

ص:32


1- (1) . المصدر:39. یری بعض الباحثین أنّ کتاب الحوفی لیس کتاباً فی علوم القرآن بالمعنی المصطلح، و إنّما هو عباره عن تفسیر، کُتب بدقّه وترتیب وفَصْل بین الموضوعات.
2- (2) . الاتقان:7/1 و 16.

2. مقدّمه تفسیر آلاء الرحمّن، العلاّمه محمد جواد البلاغی.

3. مباحث فی علوم القرآن، الدکتور صبحی الصالح.

4. تاریخ القرآن، آیه الله أبو عبد الله الزنجانی.

5. تاریخ قرآن، الدکتور محمود رامیار. (1)

6. البیان فی تفسیر القرآن، آیه الله السید أبو القاسم الخوئی.

7. قرآن در اسلام، العلاّمه السید محمد حسین الطباطبائی. (2)

8. التمهید فی علوم القرآن، آیه الله محمد هادی المعرفه.

9. موجز علوم القرآن، الدکتور داوود العطار.

10. حقائق هامّه حول القرآن الکریم، العلاّمه السید جعفر مرتضی العاملی.

11. المعجزه الخالده، الاُستاذ محمد أبو زهره.

12. علوم القرآن، آیه الله محمد باقر الحکیم.

و قد ذکر ابن الندیم فی کتاب الفهرست أسماء الکثیر من العلماء وکتبهم ممّن کانوا فی عهده; أی إلی القرن الرابع. ونکتفی هنا بذکر إحصاء عام لما کتبوه:

التفسیر: حوالی 45 کتاباً.

معانی القرآن: أکثر من 20 کتاباً.

ألفاظ القرآن:6 کتب.

القراءات: أکثر من عشرین کتاباً.

النقط و الشکل للقرآن:6 کتب.

متشابه القرآن:10 کتب.

ناسخ القرآن ومنسوخه:18 کتاباً

ص:33


1- (1) . هذا الکتاب باللغه الفارسیه.
2- (2) . هذا الکتاب باللغه الفارسیه.

.

للمطالعه

المسار التاریخی للمؤلّفات فی القرون الاُولی

القرن الأوّل

یحیی بن یعمر (ت 85 ه)، کتاب فی القراءه (1)

القرن الثانی

1. الحسن البصری (ت 110 ه)، نزول القرآن، عدد آی القرآن.

2. عبد الله بن عامر الیحصبی (ت 118 ه)، اختلاف مصاحف الشام و الحجاز و العراق، المقطوع و الموصول (فی موضوع الوقف و الوصل فی الآیات).

3. زید بن علی (ت 122 ه)، القراءه، تفسیر غریب القرآن.

4. عطاء بن أبی مسلم میسره الخراسانی (ت 135 ه)، رساله فی الناسخ و المنسوخ.

5. أبان بن تغلب (ت 141 ه)، غریب القرآن، کتاب فی القراءات.

6. محمد بن السائب الکلبی (ت 146 ه)، (2) أحکام القرآن.

7. مقاتل بن سلیمان (ت-150 ه)، اللّغات فی القرآن، الجوابات فی القرآن، الناسخ و المنسوخ فی القرآن; الوجوه، والنظائر فی القرآن، الآیات المتشابهات.

8. أبوعمرو بن العلاء (ت 154 ه)، الوقف والابتداء، کتاب القراءات أحد القراء السبعه.

9. حمزه بن حبیب (ت 156 ه)، القراءه، متشابه القرآن، المقطوع و الموصول فی القرآن، أسباع القرآن، حدود آی القرآن.

10. علی بن حمزه الکسائی، معانی القرآن; القراءات مقطوع القرآن وموصوله.

ص:34


1- (1) . ذکر فی هذا الکتاب اختلاف المصاحف المعروفه. وبقی هذا الکتاب إلی القرن الرابع المصدر الأساسی لمعرفه القراءات.
2- (2) . اعتبروه أوّل من کتب فی أحکام القرآن.

القرن الثالث

1. یحیی بن زیاد الفرّاء (ت 207 ه)، اختلاف أهل الکوفه و البصره و الشام فی المصاحف; الجمع و التثنیه فی القرآن لغات القرآن، المصادر فی القرآن.

2. أبو عبید معمّر بن المثنی (ت 209 ه) مجاز القرآن.

3. أبو عبید القاسم بن سلاّم (ت 224 ه)، المقصور و الممدود، القراءات; الناسخ و المنسوخ، فضائل القرآن، غریب القرآن.

4. الحسن بن علی بن فضّال (ت 224 ه)، الناسخ و المنسوخ، الشواهد من القرآن.

5. علی بن عبد الله جعفر المدینی (ت 234 ه)، اسباب النزول.

6. أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتیبه (ت 276 ه)، تأویل مشکل القرآن، تفسیر غریب؛ القرآن، إعراب القرآن، القراءات.

7. أبو حاتم سهل بن محمد عثمان السجستانی (ت 255 ه)، إعراب القرآن، القراءات، اختلاف المصاحف.

8. أبو القاسم سعد بن عبد الله الأشعری القمّی (ت 299 ه)، ناسخ القرآن ومنسوخه ومحکمه ومتشابهه.

القرن الرابع

1. محمد بن یزید الواسطی (ت306 ه)، إعجاز القرآن فی نظمه وتألیفه،

2. محمد بن خلف بن حیان (ت306 ه)، عدد آی القرآن.

3. حسن بن موسی النوبختی (ت310 ه)، التنزیه وذکر متشابه للقرآن.

4. أبو علی حسن بن علی بن نصر الطوسی (ت312 ه)، نظم القرآن.

5. أبوبکر عبد الله بن سلیمان السجستانی (ت316 ه)، المصاحف، الناسخ و المنسوخ، رساله فی القراءات، فضائل القرآن، نظم القرآن.

6. أبو بکر محمد بن عزیز السجستانی (ت 330 ه)، غریب القرآن.

ص:35

7. أبو جعفر أحمد بن محمد بن النحّاس (ت-338 ه)، إعراب القرآن، معانی القرآن، الناسخ و المنسوخ.

8. أبو عبد الله أحمد بن محمد بن سیار (1)(ت 368 ه)، ثواب القرآن، التنزیل و التحریف.

9. أبو الحسن علی بن عیسی الرمانّی (ت 384 ه)، النّکت فی إعجاز القرآن.

10. أبو سلیمان حمد بن محمد بن إبراهیم الخطابی (ت 388 ه)، بیان إعجاز القرآن.

الخلاصه

1. علوم القرآن هی العلوم التی تبحث الحالات و العوارض الذاتیه للقرآن. وبعباره اخری: هی جمیع المعلومات التی تجمعها سنخیه واحده، وتُوَظّف لفهم القرآن علی نحو أفضل، أو لها صله بالقرآن.

2. بدأت أوّل المؤلّفات فی حقل القرآن فی أواخر القرن الأوّل للهجره.

3. کان لعلوم القرآن فی البدایه معنی عام یشمل حتّی التفسیر و التجوید.

4. تعود بدایه مصطلح علوم القرآن بمعناه المتداول حالیاً إلی القرن الخامس

5. أوّل کتاب جامع فی مجال علوم القرآن هو البرهان فی علوم القرآن للزرکشی، الذی یعود تاریخه إلی القرن الثامن.

ص:36


1- (1) . اعتبره علماء رجال المذهب فاسداً.

الدرس الثانی

اشاره

أسماء وأوصاف القرآن

هناک اختلاف واسع بین آراء الباحثین فی عدد أسماء القرآن. فقد ذکر أبو الفتوح الرازی فی تفسیره 43 اسماً للقرآن. (1)

وذکر له الزرکشی نقلاً عن القاضی أبی المعالی المعروف بشیذله 55 اسماً. (2) وبلغ البعض الآخر بأسمائه إلی 80 اسماً، (3) ویعود اختلاف الآراء فی هذا المجال إلی عدم التمییز بین أسماء وأوصاف القرآن من جهه، وإلی تباین الأفهام و الأذواق فی اختیار الأسماء من جهه اخری ومن الطریف أن نشیر هنا إلی ما اعتقده البعض بأنّ القرآن لیس له اسم سوی «القرآن». (4)

نری من المناسب أن نقسّم عناوین القرآن إلی قسمین، هما: أسماؤه، وأوصافه:

أ) أسماء القرآن

من المسلم به أنّ من بین عناوین القرآن هناک أربعه عناوین استخدمت کأسماء لهذا

ص:37


1- (1) . روض الجنان وروح الجنان فی تفسیر القرآن:8/1.
2- (2) . البرهان فی علوم القرآن:371/1-373; الإتقان فی علوم القرآن:90/1.
3- (3) . تاریخ قرآن، محمود رامیار:31-32.
4- (4) . القرآن الکریم وروایات المدرستین:274/1.

الکتاب السماوی، وهی حسب ترتیب أهمّیتها وکثره استخدامها علی النحو التالی:

1. القرآن: بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ . (1)

2. الکتاب: کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ... . (2)

3. الذکر: ... إِنْ هُوَ إِلاّ ذِکْرٌ وَ قُرْآنٌ مُبِینٌ . (3)

4. الفرقان: تَبارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلی عَبْدِهِ... . (4)

وأضاف الزرقانی تسمیه «التنزیل» إلی الأسماء المذکوره آنفاً. (5) والتسمیات الثلاثه: الکتاب، الذکر، الفرقان، مشترکه بین القرآن و الکتب السماویه الاُخری. 6 وتسمیه «القرآن» هی التسمیه الوحیده التی جُعلت اسماً خاصّاً لهذا الکتاب السماوی.

ب) أوصاف القرآن

نتناول فی هذا القسم العناوین التی استخدمت بشکل مباشر کوصف لأسماء «القرآن»، و «الکتاب»، و «الذکر».

1. المجید: ق وَ الْقُرْآنِ الْمَجِیدِ . 7

2. الکریم: إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ . 8

ص:38


1- (1) . البروج:21. جاءت هذه التسمیه فی 58 موضعاً بهذه الصوره، وفی 10 مواضع بصوره «قرآناً».
2- (2) . ص:29. استخدمت هذه التسمیه للقرآن فی ما یقرب من 100 موضع.
3- (3) . یس:69. استخدمت هذه التسمیه للقرآن فی 20 موضعاً.
4- (4) . الفرقان:1.
5- (5) . مناهل العرفان:15/1.

3. الحکیم: یس* وَ الْقُرْآنِ الْحَکِیمِ . (1)

4. العظیم: وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ . (2)

5. العزیز: ... وَ إِنَّهُ لَکِتابٌ عَزِیزٌ . (3)

6. المبارک: وَ هذا ذِکْرٌ مُبارَکٌ . (4)

7. المبین: تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ وَ قُرْآنٍ مُبِینٍ . (5)

8. المتشابه: اَللّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِیثِ کِتاباً مُتَشابِهاً... . (6)

9. المثانی: اَللّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِیثِ کِتاباً مُتَشابِهاً مَثانِیَ... . (7)

10. العربی: إِنّا أَنْزَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ . (8)

11. غیر ذی عوج: قُرْآناً عَرَبِیًّا غَیْرَ ذِی عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ . (9)

12. ذو الذّکر ص وَ الْقُرْآنِ ذِی الذِّکْرِ . (10)

13. البشیر: کِتابٌ فُصِّلَتْ آیاتُهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ* بَشِیراً... . (11)

14. النذیر: کِتابٌ فُصِّلَتْ آیاتُهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ* بَشِیراً وَ نَذِیراً... . (12)

ص:39


1- (1) . یس:1-2; وکذلک یونس:1.
2- (2) . الحجر:87.
3- (3) . فصلت:41.
4- (4) . الأنبیاء:50; ص:29.
5- (5) . الحجر:1.
6- (6) . الزمر:23.
7- (7) . الزمر:23.
8- (8) . یوسف:2.
9- (9) . الزمر:28.
10- (10) . ص:1.
11- (11) . فصلت:3-4.
12- (12) . فصلت:3-4.

15. القیم: اَلْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی أَنْزَلَ عَلی عَبْدِهِ الْکِتابَ وَ لَمْ یَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً* قَیِّماً... . (1)

وفی الختام نشیر إلی اسم آخر من أسماء القرآن، و هذا الاسم لم یأت ذکره فی القرآن نفسه إلاّ أنّه غدا أشهر أسمائه بین المسلمین فی أعقاب وفاه الرسول الکریم. و هذا الاسم هو المصحف، الذی اختیر بسبب کتابه وتدوین القرآن، وتُطلق کلمه لصحیفه علی الشیء المنبسط الواسع. ولهذا السبب تُطلق تسمیه الصحیفه علی الصفحه التی یکتبون علیها. والمصحف: مجموعه من الصفحات المکتوبه التی تقع بین دفّتین.

الخلاصه

1. أسماء القرآن هی: القرآن، الکتاب، الذکر، الفرقان.

2. شاع استخدام تسمیه المصحف بعد وفاه الرسول صلّی الله علیه و آله، بسبب جمع القرآن فی مجلّد واحد.

3. بعض أشهر أوصاف القرآن هی: المجید، الکریم، الحکیم، العظیم، العزیز، المبارک، المنیر، العربی، البشیر، النذیر.

ص:40


1- (1) . الکهف:1-2.

الدرس الثالث

اشاره

معنی القرآن

قالوا فی معنی القرآن خمسه أوجه، (1) یمکن تقسیمها إلی ثلاثه أقسام:

1. القرآن: اسم جامد غیر مشتقّ وعلم ارتجالی، ولیس له استعمال سابق فی لغه العرب، جعله الله اسماً خاصّاً لوحیه الذی أنزله علی رسوله، مثل التوراه و الإنجیل اللذین جُعلا اسمین لکتابی النبی موسی، والنبی عیسی علیه السّلام (الشافعی).

2. القرآن: اسم مشتقّ ولکن غیر مهموز.

أ) مشتقّ من قرنتَ الشیء بالشیء، إذا ضممت أحد هما إلی الآخر، وسُمّی به لقرآن السُوَر و الآیات و الحروف فیه (حَسبما قال قوم ومنهم الأشعری).

ب) القرآن: مشتقّ من القرائن، جمع قرینه; لأنّ الآیات منه یصدّق بعضها بعضاً، ویشابه بعضها بعضاً، وهی قرائن (و هذا رأی الفرّاء).

3. القرآن: مشتقّ ومهموز:

أ) مأخوذ من القَرْء بمعنی الجمع; ومنه قرأتُ الماء فی الحوض، أی جمعته، لکونه جمَعَ ثمرات الکتب السالفه المنزله.(و هذا رأی ابن الأثیر و الزجاج وغیرهما).

ص:41


1- (1) . البرهان:373/1-374; الإتقان:162/1-163.

ب) مصدر لقرأتُ، بمعنی التلاوه کالرجحان و الغفران، سُمّی به الکتاب المقروء من باب تسمیه المفعول بالمصدر (أی المقروء أو ما یقرأ). واستخدم القرآن بمعنی القراءه، کالکتاب الذی یطلق علی المکتوب بمعنی الکتابه.(و هذا رأی اللحیانی وجماعه غیره).

ویبدو أنّ الرأی الخامس هو أقوی هذه الآراء. و قد قال به الزرقانی بعد تفنیده لسائر الأقوال. (1)

وقال الراغب الإصفهانی أیضاً:

القراءه ضم الحروف و الکلمات بعضها إلی بعض فی الترتیل. لا یقال: قرأتُ القومَ إذا جمعتهم. (2)

وبعباره اخری: القراءه هی تلاوه آیات الله.

قال العلاّمه محمد حسین الطباطبائی.

وقوله: إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ ... القرآن هاهنا مصدرٌ کالفرقان و الرجحان، والضمیران للوحی. والمعنی: لا تعجل به، إذ علینا أن نجمع ما نوحیه إلیک بضم بعض أجزائه إلی بعض وقراءته علیک. (3)

یفهم من الآیه المذکوره بکلّ وضوح أنّه حتّی لو کان الرأی علی ما قاله ابن الأثیر من أنّ أساس لفظ القرآن یعنی الجمع بسبب اقتران هذا اللفظ بلفظ الجمع فی الآیه الشریفه، لا بدّ أنّ یکون القرآن بمعنی القراءه و التلاوه. وإلاّ فتکرار اللفظ لغو یتنافی مع فصاحه القرآن.

الدلیل الآخر الذی یؤید الرأی الخامس هو الأمر «اقرأ» فی أوّل وحی نزل علی

ص:42


1- (1) . مناهل العرفان:14/1.
2- (2) . الراغب الإصفهانی، مفردات ألفاظ القرآن: مادّه «قرأ».
3- (3) . المیزان فی تفسیر القرآن:109/20.

الرسول، و هو من غیر شکّ یدلّ علی القراءه. ونزل لفظ القرآن أوّل مرّه فی الآیه الرابعه من سوره المزمّل، وهی السوره الثالثه فی ترتیب نزول السُوَر، وفقاً لما جاء فی الحدیث المعروف عن جابر بن زید وابن عبّاس. (1) و قد جاء الأمر فی هذه الآیه علی النحو التالی: ... وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلاً .وجاء فی الآیه الأخیره من هذه السوره أمر عام: ... فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ... .وبما أنّ الأمر «اقرأ» و «رتّل» یعنی التلاوه، فإنّ المعنی الذی یناسب القرآن فی هذه الآیات هو الکتاب الذی یقرأ.

والنتیجه هی أن أوضح وأنْسب معنی للقرآن هو أن یکون مشتقّاً من مادّه قرأ التی تعنی التلاوه.

الخلاصه

1. القرآن اسم خاصّ لکتاب الله و هو لفظ جامد (الشافعی).

2. القرآن مشتقّ من القرینه ومعناه أنّ آیاته یشابه بعضها بعضاً (الفرّاء).

3. القرآن مشتقّ من قرن الشیء بالشیء، وسُمّی به لقرآن السور و الآیات و الحروف فیه (رأی الأشعری وجماعه آخرین).

4. القرآن کلمه مهموزه ومشتقّه من کلمه القرء بمعنی الجمع لکونه جمع ثمرات الکتب السماویه السالفه (ابن الأثیر و الزجاج).

5. القرآن کلمه مهموزه ومأخوذه من کلمه قرأ بمعنی التلاوه (اللحیانی وجماعه آخرین). وهناک أدلّه تؤید الرأی الخامس.

ص:43


1- (1) . الإتقان فی علوم القرآن:20/1.

ص:44

الدرس الرابع

اشاره

وجه تسمیه القرآن

لکلّ اسم من أسماء کتاب الله وجه تسمیه وحکمه تکمن فی تلک التسمیه، وفی هذا الدرس نتناول من بین أسماء هذا الکتاب الذی نزل علی رسول الله، تسمیه القرآن دون غیرها من التسمیات.

من بین الآراء المختلفه التی طرحت فی مجال معانی لفظ القرآن، نلاحظ هاهنا، علی أساس الرأی الخامس، وجه تسمیه القرآن بهذا الاسم.

نحن نعلم أنّ حقیقه القرآن أوسع ممّا یستوعبه قالب الألفاظ. ومحتوی القرآن أعلی وأسمی ممّا تقدر الألفاظ علی بیانه; وذلک لأنّ الکلمات و العبارات وضعت لقضایا مادّیه، فی حین أنّ حقیقه القرآن تنطوی علی أعمق المعارف المعنویه. و قد هبط هذا المحتوی السامی من مقامه الأرفع لکی یکون فی مستوی أفهام البشر، وبلغ مقام القراءه، لیتسنّی للبشر إمکانیه تعقّله.

قال المفسّر و المفکّر القرآنی الکبیر، العلاّمه الطباطبائی، فی معنی الآیه الشریفه:

إِنّا جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ* وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ لَدَیْنا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ . (1)

ص:45


1- (1) . الزخرف:3-4.

المراد بأُم الکتاب اللوح المحفوظ، وتسمیته باُم الکتاب لکونه أصل الکتب السماویه. والمراد بکونه علیاً أنّه رفیع القدر و المنزله من أن تناله العقول، وبکونه حکیماً أنّه هناک غیر مفصّل ولا مجزّی إلی سُوَر وآیات وجمل وکلمات، کما هو کذلک بعد جعله قرآناً عربیاً.... (1)

وعلی هذا الأساس یحتمل أن یکون سبب تسمیه معجزه الرسول الخالده بالقرآن، هو بیان أنّ ما بین أیدینا من ألفاظ مقروءه، له فی اللوح المحفوظ منزله شریفه ونبیله وتامّه من غیر أی تفصیل أو تقسیم، و قد جعل هذا القرآن فی صیاغه ألفاظ وآیات وغدا مقروءاً من أجل أن یهتدی به الإنسان ویرتوی من معین معارفه.

الخلاصه

سُمّی القرآن قرآناً للتذکیر بحقیقته الرفیعه، ولفت الأنظار إلی مکانته الاُخری، ومصدره الأوّل، و هو اللوح المحفوظ. فی ذلک المقام لیس هناک ألفاظ ولا کلمات. وجُعلت هذه التسمیه من أجل تنبیهنا إلی أنّنا متی ما سمعنا القرآن، ینبغی أن نعلم بأنّه تلک الحقیقه التی اکتست بغطاء من الألفاظ وباتت مقروءه لکی یفهمها بنو الإنسان.

ص:46


1- (1) . المیزان فی تفسیر القرآن:84/18.

الدرس الخامس

اشاره

لغه القرآن عربیه

لغه القرآن هی العربیه، فی القرآن نفسه ورد أحیاناً تعبیر «قرآن عربی» فی سبعه مواضع، وأحیاناً «لسان عربی» فی ثلاثه مواضع، أو «حکم عربی» فی موضع واحد. وقرن فی کلّ هذه المواضع بالتکریم و التعظیم.

وینبغی أن نشیر-قبل البحث فی أنّ لغه کلام الله هی العربیه-إلی أصل أساسی طرحه القرآن الکریم نفسه، و هو أنّ إرسال الرسل و الأنبیاء إلی الاُمم و الأقوام المختلفه، لم یکن إلاّ بلغتهم. والمبدأ العام و الشمولی هو اتّحاد لغه کلّ رسول مع لغه قومه:

وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلاّ بِلِسانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ... . (1)

و هذه القاعده العامّه فی إرسال الرسل، تنطبق أیضاً علی إنزال الکتب السماویه.

وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُری وَ مَنْ حَوْلَها . (2)

ولهذا السبب فإنّ نزول القرآن باللغه العربیه أمر طبیعی; وذلک لأنّ الرسول بُعث بالرساله فی قوم کانت لغتهم هی اللغه العربیه. و هذا لا یتنافی مع رسالته العالمیه، ودعوته العامّه التی تشمل کلّ العصور و الأجیال، ولا مع ما جاء به کتابه من «هدی الناس». و أمّا

ص:47


1- (1) . إبراهیم:4.
2- (2) . الشوری:7.

إنذاره لأهل مکّه، الذی جاء فی سوره الشوری؛ وذلک لأنّ الرسول کان فی المراحل الاُولی من حرکته العالمیه، مکلّفاً بدعوه قومه وهدایه أبناء منطقته. ومن غیر المعقول أن یؤمر الرسول بإرشاد الناس وهدایتهم، ثُمّ یعرض علیهم کتاباً بلغه غریبه علیهم.

وینبغی الالتفات إلی هذه الحقیقه فیما یخصّ لغه القرآن، وهی أنّ علماء اللغه یرون أنّ اللغه العربیه ذات نطاق واسع جدّاً; ولهذا فهی تفوق سائر اللغات. نشیر علی سبیل المثال إلی أنّ الأفعال فی اللغه العربیه لها أربع عشره صیغه بدلاً من ستّ صیغ، ولکلّ الأسماء فیها مذکر ومؤنّث، وتتطابق معها الأفعال و الضمائر و الصفات. وتتمیز اللغه العربیه أیضاً بکثره المفردات واشتقاق الکلمات، وبقواعدها وفصاحتها وبلاغتها. وهناک روایه نقلها ابن عبّاس عن رسول الله تبین أنّ اللغه العربیه لغه أهل الجنّه. (1)

لا شکّ فی أنّ الله تعالی یختار أفضل لغه لآخر کتاب سماوی یبقی حیاً ومحفوظاً إلی الأبد، ولدفع أی غموض أو لبس، ینسب إلی ذاته مسأله اختیار هذا اللسان ویصفه ب-«العربی المبین».

نلقی فیما یلی لمحه علی بعض هذه الآیات:

إِنّا أَنْزَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ . (2)

إِنّا جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ . (3)

وَ کَذلِکَ أَنْزَلْناهُ حُکْماً عَرَبِیًّا... . (4)

... وَ هذا لِسانٌ عَرَبِیٌّ مُبِینٌ . (5)

ص:48


1- (1) . أحبُّ العرب لثلاث: لأنّی عربی، والقرآن عربی، وکلام أهل الجنه عربی. مجمع البیان:5-316/6.
2- (2) . یوسف:2.
3- (3) . الزخرف:3.
4- (4) . الرعد:37.
5- (5) . النحل:103.

بِلِسانٍ عَرَبِیٍّ مُبِینٍ . (1)

الآیتان الواردتان فی سورتی یوسف و الزخرف تکشفان عن حقیقه أنّ إکساء القرآن باللغه العربیه مُسْنَد إلی الله تعالی، و هو الذی أنزل معنی ومحتوی القرآن بثوب اللفظ العربی لیکون قابلاً للتعقّل و التأمّل. وفی الآیه الوارده فی سوره الزخرف یقول عزَّ مِن قائل، بعد بیان أنّ لغه القرآن هی العربیه: وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ لَدَیْنا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ .

وفی ذلک دلاله ما علی أنّ لألفاظ الکتاب العزیز من جهه تعینها بالاستناد إلی الوحی، وکونها عربیه، دخلاً فی ضبط أسرار الآیات وحقائق المعارف. ولو أنّه أوحی إلی النبی صلّی الله علیه و آله بمعناه، وکان اللفظ الحالی له، لفظه هو صلّی الله علیه و آله، کما فی الأحادیث القدسیه مثلاً، أو تُرجم إلی لغه أُخری، لخفی بعض أسرار آیاته البینات، عن عقول الناس ولم تنله أیدی تعقّلهم وفهمهم. (2)

وعلی هذا الأساس یمکن الإتیان بدلیل آخر علی اختیار اللغه العربیه، و هو ثراؤها ومقدرتها العالیه علی بیان المعانی.

وتحدّثت الآیه الوارده فی سوره النحل، فیمَن زعموا أنّ هناک شخصاً یعلّم الرسول القرآن:

وَ لَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ یَقُولُونَ إِنَّما یُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسانُ الَّذِی یُلْحِدُونَ إِلَیْهِ أَعْجَمِیٌّ وَ هذا لِسانٌ عَرَبِیٌّ مُبِینٌ .

والاحتمال القوی أنّ المراد ب-«أعجمی» فی الآیه، أنّه غیر صحیح. قال الراغب الإصفهانی:

الإعجام: الإبهام. والعجم خلاف العرب، والعجمی منسوب إلیهم. والأعجم: من فی لسانه عجمه، عربیاً کان، أو غیر عربی. (3)

ص:49


1- (1) . الشعراء:195; وأیضاً الأحقاف:12;طه:113;الزمر:28;فصّلت:3.
2- (2) . المیزان فی تفسیر القرآن:75/11.
3- (3) . مفردات ألفاظ القرآن: ماده «عجم»; المیزان فی تفسیر القرآن:348/12; مجمع البیان:5-595/6.

وورد فی حدیث جاء کجواب عن معنی «لِسانٌ عَرَبِیٌّ مُبِینٌ» :یبین الألسُنَ ولا تبینهُ الألسُنُ. (1)

ومن هنا یمکن الحکم علی السؤال القائل: لماذا کلّ هذا التأکید علی أنّ لغه القرآن هی العربیه؟ وهل فقط لأنّه نزل بلغه العرب؟ ویأتی جواب هذا السؤال بالنفی طبعاً; لأنّ بداهه هذا الأمر لا تتناسب مع تکرار ذکره إحدی عشره مرّه فی القرآن. والآیه الوارده فی سوره النحل ترکّز علی بیان حقیقه أنّ العربیه تعنی الفصاحه، والوضوح، والخلو من التعقید و الإبهام. وبعباره اخری: إنّ القول بأنّ القرآن عربی یعنی أنّه کتاب یبین معارف وحقائق راقیه بلغه فصیحه وبلیغه. وإمعان النظر فی الآیه 44 من سوره فصّلت: وَ لَوْ جَعَلْناهُ قُرْآناً أَعْجَمِیًّا لَقالُوا لَوْ لا فُصِّلَتْ آیاتُهُ ءَ أَعْجَمِیٌّ وَ عَرَبِیٌّ... ،والآیه 37 من سوره الرعد: وَ کَذلِکَ أَنْزَلْناهُ حُکْماً عَرَبِیًّا وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ ما لَکَ مِنَ اللّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا واقٍ .یقوّی هذا الاحتمال أکثر; لأنّ الافتراض الذی طرحته الآیه و هو لو أنّنا أنزلنا القرآن أعجمیاً لقالوا لماذا لم تُفصّل ولم تُبین آیاته، و هذا یعنی أنّ التقابل بین الأعجمی و العربی، یفید أنّ کلمه العربی تعنی کونه فصیحاً. وفی الآیه الوارده فی سوره الرعد، بما أنّ الحکم فی حُکْماً عَرَبِیًّا یتّصف بصفه العربیه، ونظراً إلی ما ورد فی ذیل الآیه: بَعْدَ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ لا یمکن القول بوجود معنیً ل-«عربیاً» غیر کونه واضحاً وصریحاً; لأنّ هذا الحکم الواضح و الصریح هو الذی یفید الرسول علماً، ولو أنّ الرسول اتّبع هواه من بعد ما جاءه من العلم، لن یکون له عند الله ولی ولا ناصر.

یتّضح ممّا سبق قوله إنّه نظراً إلی ما تتسم به اللغه العربیه، وبعثه الرسول فی قوم یتکلمون هذه اللغه، ومن خلال التأمّل فی استخدام کلمه «عربی» فی الآیات، أنّ نزول القرآن باللغه العربیه أمر طبیعی، ولو کان الأمر غیر ذلک، لکان موضع شکّ وإشکال.

ص:50


1- (1) . الکافی:632/2.

الخلاصه

1. جاء نزول القرآن باللغه العربیه استناداً إلی أصل عام و هو وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلاّ بِلِسانِ قَوْمِهِ .

2. یری علماء اللغه أنّ اللغه العربیه تمتاز علی اللغات الاخری بأنّها واسعه جدّاً وذات قدره عالیه.

3. نزول القرآن باللغه العربیه له تأثیر فی بیان حقائقه وأسراره بشکل أفضل.

4. التأکید علی کونه «عربی» فی مقابل «أعجمی» یدلّ علی قدرته علی بیان المعارف الراقیه بفصاحه وبلاغه

ص:51

.

الأسئله

1. عرِّف العلوم القرآنیه وبین حدودها.

2. فی أی زمن ظهر مصطلح علوم القرآن بمعناه الشائع؟

3. اذکر عشره من أسماء وأوصاف القرآن.

4. بین بإیجاز معانی کلمه «القرآن»، واذکر أکثرها مناسبه للحال.

5. لماذا سُمّی القرآن قرآناً؟

6. لماذا نزل القرآن باللغه العربیه؟

7. اشرح من خلال مراجعه المصادر، دور الشیعه فی المراحل الاُولی من تدوین التفسیر وعلوم القرآن.

8. اذکر وجه تسمیه عناوین مثل: الکتاب، الفرقان، المثانی.

9. اکتب خمس روایات نبویه ورد فیها اسم القرآن.

10. بأیه لغه نزلت الکتب السماویه الاُخری؟

11. نظراً إلی أنّ لغه کلّ امّه تمثّل جزءاً من ثقافتها، و هو ما یجعلها تفضّلها علی اللغات الاُخری، کیف یمکن تبریر قبول ونشر «اللغه العربیه» من قبل الاُمم الاُخری؟

ص:52

الباب الثانی:الوحی

اشاره

الأهداف التعلیمیه لهذا الباب 1. معرفه إحدی أعقد وقائع الخلقه وأکثرها أسراراً کمدخل لبحوث تاریخ القرآن.

2. معرفه مجال استخدام کلمه «الوحی» فی القرآن، ومدی اختلاف معانیها.

3. فهم کیفیه ارتباط الله بالأنبیاء.

4. إعطاء صوره عن حالات الرسول الکریم عند تلقّی الوحی.

المصادر المهمّه المیزان فی تفسیر القرآن:292/12، و 72/18 وما بعدها، و 342/20; القرآن فی الإسلام: وحی أم شعور خفی؟ مجموعه کلمات ومقالات المؤتمر الثانی لعلوم ومفاهیم القرآن الکریم; بحار الأنوار:18/القسم المتعلّق بکیفیه صدور الوحی; الاتقان:1/النوع 16; مناهل العرفان:1; التمهید فی علوم القرآن:1/حول الوحی و القیاده.

ص:53

ص:54

الدرس الأوّل

اشاره

تعریف الوحی

بما أنّ للقرآن صله بالوحی لا تنفصم عراها، فقد جعل أکثر من بحثوا فی تاریخ القرآن،«الوحی» نقطه البدایه لمباحثهم.

أ) المعنی اللغوی

الوحی: الإشاره و الکتابه و الرساله و الإلهام و الکلام الخفی، وکلّ ما ألقیته إلی غیرک. ووحی إلیه وأوحی: کلّمه بکلام یخفیه من غیره.

وقال ابن فارس اللغوی المعروف فی القرن الرابع:

کلّ ما ألقیته إلی غیرک حتّی علمه فهو وحی کیف کان. (1)

یشمل هذا المعنی بشکل عام کلّ إلقاء کالإشاره، والصوت، والرؤیا، والإلهام، والهاجس، والتنبیه بالکتابه. وقال البعض: إنّ الوحی یتمیز بالخفاء و السرعه. ویطلق العرب علی الموت السریع تسمیه:«موتٌ وَحِی». ولم یکن لهذه الصفه وجود فی أصل الاستخدام، وربّما تکون قد طرأت من خلال استخدام العرب لها، واقترنت بقید السرعه فی بعض الحالات. و أمّا الصفه الاُخری، وهی الخفاء، فقد أضیفت له أیضاً;

ص:55


1- (1) . معجم مقاییس اللغه: ماده «وحی».

وذلک لأنّ المعتاد هو أن یبقی الإلقاء و الإشاره السریعه خافیه من غیر المشار إلیه. (1) وعلی أیه حال فرغم تعذّر إنکار استخدام کلمه الوحی فیما یلقی بخفاء وسرعه، ولکن فی الوقت نفسه لا یمکن قبول لزوم التمسّک بهذه الخاصیه فی کلّ استخدامات الکلمه. ففی الاستخدام القرآنی هناک حالات تخلو من هاتین الصفتین. (2)

ب) المعنی الاصطلاحی

الوحی عباره عن: الرابطه المعنویه التی تحصل للأنبیاء عن طریق الاتصال بالغیب لتلقّی الرساله السماویه. والرسول هو المستلم للرساله التی تأتیه بواسطه هذا الاتصال (الوحی) من الجهه المرسله. ولا تتوفر فی غیره الأهلیه و القدره علی مثل هذا التلقّی أو الاستلام. و هذا ما سنتحدّث عنه فی الدری الثالث.

الخلاصه

الوحی فی أصله اللغوی یعنی: الفهم واستیعاب أی نوع من الإلقاء، کالإشاره، والصوت، والإلهام، والرؤیا، والهاجس، والکتابه. ویتضمّن فی بعض استخداماته أن یکون خفیه وعلی وجه السرعه.

ص:56


1- (1) . التمهید فی علوم القرآن:3/1.
2- (2) . راجع علی سبیل المثال: مریم:11.

الدرس الثانی

اشاره

الوحی فی القرآن

أ) الوحی إلی غیر الأنبیاء

استخدم الوحی فی القرآن الکریم فیما یخصّ الملائکه، والشیاطین، والإنسان، والحیوان، والأرض.

1. الإلهام الربّانی إلی الملائکه: إِذْ یُوحِی رَبُّکَ إِلَی الْمَلائِکَهِ أَنِّی مَعَکُمْ... . (1)

2. الإلهام الربّانی إلی الإنسان: وَ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی أَنْ أَرْضِعِیهِ... . (2)

3. الإلهام الربّانی إلی الجمادات: یَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبارَها* بِأَنَّ رَبَّکَ أَوْحی لَها . (3)

4. الوساوس الشیطانیه:

أ) وَ کَذلِکَ جَعَلْنا لِکُلِّ نَبِیٍّ عَدُوًّا شَیاطِینَ الْإِنْسِ وَ الْجِنِّ یُوحِی بَعْضُهُمْ إِلی بَعْضٍ . (4)

ب) ... وَ إِنَّ الشَّیاطِینَ لَیُوحُونَ إِلی أَوْلِیائِهِمْ لِیُجادِلُوکُمْ... . (5)

ص:57


1- (1) . الأنفال:12.
2- (2) . القصص:7.
3- (3) . الزلزله:4-5.
4- (4) . الأنعام:112.
5- (5) . الأنعام:121.

5. الإشاره: فَخَرَجَ عَلی قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرابِ فَأَوْحی إِلَیْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا بُکْرَهً وَ عَشِیًّا . (1)

6. الغریزه: وَ أَوْحی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ . (2)

وجاء فی روایه عن علی بن أبی طالب علیه السّلام، قسّم فیها الوحی إلی: وحی النُبوّه و الرساله، ووحی الإلهام، ووحی الإشاره، ووحی التقدیر، ووحی الأمر، ووحی الکذب (بخصوص الشیاطین) ووحی الخبر. واستدلّ علی کلّ واحد من هذه المعانی بآیه قرآنیه أو أکثر. (3)

ب) الوحی إلی الأنبیاء

اشاره

نتحدّث هنا عن أکثر أنواع الوحی شیوعاً، و هو الوحی إلی الأنبیاء. و قد وردت هذه الکلمه واشتقاقاتها ما یقارب سبعین مرّه فی القرآن الکریم فیما یخصّ الأنبیاء، ولم یأت ما یقابلها فی معانی ومواضع اخری إلّا نادراً. وفی الوقت الحاضر بات إطلاقها بخصوص الأنبیاء أمراً بیناً.

وعلی هذا الأساس، فإنَّ الأدب الدینی فی الإسلام یقتضی ألا نستخدم هذا التعبیر لغیر الأنبیاء. (4)

الوحی ظاهره لا تستوعبها الاُطر الذهنیه و العقلیه المعروفه لدی بنی الإنسان، بل هو ظاهره خفیه تکتنفها الأسرار، وفیها رابطه مع عالم آخر، لیتلقّی الإنسان المصطفی أرفع الرسائل الغیبیه بعلم حضوری وشهودی، و هو وحده الذی یدرک کنه وحقیقه الوحی ومعنی تلقّی الوحی. ولا یبقی للآخرین سوی إدراک قبسات من تلک الحقیقه التی تُکشف من خلال آثارها وعلاماتها.

ص:58


1- (1) . مریم:11.
2- (2) . النحل:68.
3- (3) . بحار الأنوار:254/18-255.
4- (4) . المیزان فی تفسیر القرآن:292/12.

هذه الظاهره التی تقع فیما وراء العقل، واحده من أعلی المقامات التی تمیز الأنبیاء عن غیرهم من الناس، ومع تأکید القرآن علی أنّ الأنبیاء بشر أیضاً، بید أنّه بین استبعاد واستنکار الکفّار للوحی، بالشکل التالی:

فَقالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ ما هذا إِلاّ بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُرِیدُ أَنْ یَتَفَضَّلَ عَلَیْکُمْ وَ لَوْ شاءَ اللّهُ لَأَنْزَلَ مَلائِکَهً... . (1)

وبما أنّ قبول هذا الأمر الذی یفوق العقل کان صعباً علیهم، فقد لجؤوا إلی وصف النبی بالجنون:

إِنْ هُوَ إِلاّ رَجُلٌ بِهِ جِنَّهٌ فَتَرَبَّصُوا بِهِ حَتّی حِینٍ . (2)

والمثال الآخر علی ذلک قولهم: ... فَقالُوا أَ بَشَرٌ یَهْدُونَنا فَکَفَرُوا وَ تَوَلَّوْا... . (3)

ومع أنّ القرآن الکریم أکّد أنّ الانبیاء کلّهم بشر، ولا فرق بینهم وبین سائر الناس فی هذا المجال، إلاّ أنّه صرّح بأنَّ الفارق بینهم وبین سائر الناس یکمن فی أنّ الأنبیاء یتلقّون الوحی:

قُلْ إِنَّما أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحی إِلَیَّ . (4)

وعلی هذا الأساس، فإنَّ النبی المرسل من الله: وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی* إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی .

أقسام الوحی النبوی

یتحقّق الاتصال والارتباط الغیبی بین الأنبیاء و الباری تعالی، و هو ما نسمّیه

ص:59


1- (1) . المؤمنون:24.
2- (2) . المؤمنون:25.
3- (3) . التغابن:6.
4- (4) . الکهف:110;فصّلت:6.

بالوحی، بثلاثه أشکال کما نصَّ علی ذلک القرآن الکریم:

وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً . (1)

بینت هذه الآیه أنّ أقسام التکلیم الإلهی مع البشر تنحصر فی ثلاث حالات: الحاله الاُولی هی الوحی المباشر، والثانیه أن یکون الوحی من وراء حجاب، والثالثه أن یرسل الله رسولاً فیوحی بإذنه ما یشاء. والحالتان الأخیرتان وهما التکلیم المقید بوجود حجاب، أو وجود رسول، هما عباره عن وحی غیر مباشر وبالواسطه.

والفارق بین الحالتین الأخیرتین هو أنّ الرسول (المَلَک) هو الذی یبلغ الوحی، ولکن هناک حجاب أو واسطه یتحقّق من ورائها الوحی، (2)کما هو الحال فی شجره الطور التی سمع النبی موسی علیه السّلام کلام الله من ناحیتها، ومع أنّ الآیه لا تتضمّن کلمه الوحی التی تعنی التکلیم بغیرواسطه، غیر أنّ الوحی بمعناه العام یشمل هذه الحاله أیضاً.

وفی الآیه التالیه تتّضح کیفیه الایحاء إلی الرسول الکریم صلّی الله علیه و آله: وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتابُ وَ لاَ الْإِیمانُ... . (3)والروح فی الآیه هو الروح الأمین الذی ذکرته الآیه 193 من سوره الشعراء: نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِینُ .

وبناءً علی ذلک فإنّ جبرئیل أو الروح الأمین کان هو واسطه إبلاغ الوحی فیما یخصّ کلّ القرآن أو قسماً منه.(القسم الثالث من أقسام التکلیم).

الخلاصه

1. الوحی لغیر الأنبیاء، استخدم فیما یخصّ الملائکه، والشیاطین، والإنسان، والحیوان، والأرض.

ص:60


1- (1) . الشوری:51.
2- (2) . المیزان فی تفسیر القرآن:73/18.
3- (3) . الشوری:52.

2. یمکن أن تُضم إلی الحالات السابقه مفاهیم مثل الإلهامات الروحانیه، والهواجس الشیطانیه، والإشاره، والغریزه.

3. حقیقه الوحی إلی الأنبیاء لا تنکشف إلاّ لَهُم; لأنّهم وحدهم فقط هم الذین یشهدونه. ویمکن أن نعرّفه-فی ضوء ما یتمخّض عنه من آثار-بأنّه عباره عن نوع من التکلیم السماوی الذی لا یمکن إدراکه عن طریق الحس و العقل ویتطلّب شعوراً خاصاً لا تناله إلّا ثلّه ممّن یصطفیهم الله. وبالنتیجه کانوا یتلقّون الرسالات الغیبیه بعلم شهودی.

4. الوحی بالمعنی المذکور أعلاه هو أکثر الأنواع استخداماً فی القرآن الکریم.

5. أهمّ خاصیه تمیز الأنبیاء عن غیرهم من الناس هی تلقّی الوحی.

6. یقسم الوحی إلی الأنبیاء إلی ما یلی: أ) الوحی المباشر ب) الوحی من وراء حجاب ج) الوحی عن طریق إرسال ملک.

7. کان الوحی القرآنی عن طریق القسمین أ و ج فقط.

ص:61

ص:62

الدرس الثالث

اشاره

الوحی المباشر

أصعب أنواع الوحی هو الوحی المباشر; أی عندما یرید الرسول أن یتّصل بکلّ کیانه بمبدأ الوجود بلا أیه واسطه، ومع أنّ عقولنا لا تستوعب هذه الحقیقه، ولکن یسهل علینا تصدیقها فیما إذا أطلعنا علی بیان القرآن الکریم و الأحادیث الکثیره الدالّه علی ثقل الوحی. (1)

تتّضح عظمه الوحی المباشر عندما نعلم بأنّ النبی الکریم کان ذا روح قویه و قدره هائله علی التحمّل، ولم یکن یاستطاعه أی کان أن یضع نفسه فی دائره الوحی أو یدخلها ضمن نطاق هذا الأمر العظیم، بینما کان الوحی ثقیلاً إلی درجه أنّ الرسول کان لا یطیقه إلّا بمشقّه.

إلیک فیما یلی مجموعه من الأحادیث التی تشیر إلی مدی ثقل الوحی:

1. سُئل النبی صلّی الله علیه و آله: کیف کان ینزل علیک الوحی؟ قال:

أحیاناً یأتینی مثل صلصله الجرس و هو أشدّ علی فیفصم عنّی و قد وعیت ما قال، واحیاناً یتمثل المَلَکُ رجلاً فیکلّمنی فأعی ما یقول. (2)

ص:63


1- (1) . إِنّا سَنُلْقِی عَلَیْکَ قَوْلاً ثَقِیلاً المزمل:5.
2- (2) . مجمع البیان:570/1; بحار الأنوار:260/18; صحیح البخاری:581/1.

2. قال عبد الله بن عمر: سألت النبی صلّی الله علیه و آله: هل تحس بالوحی؟ قال:

أسمع صلاصل ثُمّ أسکت عند ذلک، فما من مرّه یوحی إلی إلّا أنّ نفسی تُقبض. (1)

روی الشیخ الصدوق فی التوحید عن زراره أنّه قال: قلت لجعفر بن محمد الصادق علیه السّلام: جُعلت فداک الغشیه التی تُصیب رسول الله صلّی الله علیه و آله إذا نزل علیه الوحی؟ فقال:

ذلک إذا لم یکن بینه وبین الله أحد، ذلک إذا تجلّی الله له. (2)

3. عن عائشه قالت:

و قد رأیته ینزل علیه الوحی فی الیوم الشدید البرد فیفصم و أنّ جبینه لیتفصّد عرقاً. (3)

عبّرت بعض الروایات عن هذه الحاله من الوحی المباشر الذی کان ثقیلاً للغایه علیه، ب-«برحاء الوحی»; أی شدّه حراره الوحی.

وهنا، فی ختام هذا الدرس، نورد بعضاً من حالات الوحی المباشر کما جاء فی الروایات، نقلاً عن کتاب تاریخ القرآن للدکتور محمود رامیار:

1. سماع صوت جرس، أو صوت طرق جسمین معدنیین.

2. اضطراب وحمّی بحیث کانوا یغسلون جسمه بالماء البارد ویغطونه.

3. الشعور بحراره عالیه فی الجو البارد ونضوح العرق من وجهه ورأسه.

4. احمرار أو ازرقاق وجهه.

5. الإغماء وفقدان الوعی.

6. ألم شدید وصداع.

7. یثقل جسمه أحیاناً حتّی أنّ الدابه التی تحمله یتعذّر علیها السیر.

ص:64


1- (1) . الاتقان:141/1.
2- (2) . بحار الأنوار:256/18;المیزان فی تفسیر القرآن:79/18.
3- (3) . بحار الأنوار:261/18;المیزان فی تفسیر القرآن:79/18.

الخلاصه

1. الوحی المباشر أصعب أنواع الوحی الذی کان ینزل علی الرسول.

2. ومن حالات الوحی المباشر أنّ الرسول کان یشعر بالثقل، ویقاسی ألماً شدیداً، مع احمرار أو ازرقاق وجهه، واضطراب وحمّی، وسماع أصوات مروّعه، إضافه إلی الإغماء.

ص:65

ص:66

الدرس الرابع

اشاره

الوحی غیر المباشر

وَ إِنَّهُ لَتَنْزِیلُ رَبِّ الْعالَمِینَ* نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِینُ* عَلی قَلْبِکَ لِتَکُونَ مِنَ الْمُنْذِرِینَ . (1)

کان رسول الله صلّی الله علیه و آله یتلقّی الوحی بکلّ روحه وکیانه، ولم یکن للعین والاُذن الظاهریه أی دور فی هذا الأمر، ولو کان غیر ذلک لکان بإمکان الناس الآخرین أیضاً سماع ما یسمع ورؤیه ما یری.

یستفاد من روایات النزول غیر المباشر للوحی، بأنّ الأمر فی هذه المرحله لم یکن عسیراً علی الرسول; إذ کان جبرئیل یتمثّل إلیه أحیاناً علی هیئه بشر، ویجلس بین یدیه جلسه العبد بین یدی سیده.

تکشف هذه الروایه عن عظمه الرسول عند جبرئیل الذی وصفه القرآن الکریم بأنّه شدید القوی. و هذا یعنی أن تلقّی الوحی عن طریق جبرئیل لم یکن أمراً عسیراً. و قد صرّح القرآن الکریم بتمثّل جبرئیل للسیده مریم علی هیئه البشر. (2) وهناک أحادیث بشأن الرسول توضّح هذا المعنی. (3) فقالوا: إنّ جبرئیل کان یتمثّل للرسول علی هیئه

ص:67


1- (1) . الشعراء:192-194.
2- (2) . فَتَمَثَّلَ لَها بَشَراً سَوِیًّا .مریم:17.
3- (3) . بحار الأنوار:260/18; صحیح البخاری:581/1.

رجل اسمه دحیه بن خلیفه الکلبی، وکان أجمل شخص فی المدینه. (1)

ومع أنّ جبرئیل کان أمیناً وحاملاً للوحی الإلهی، غیر أنّه کان یأتی بالآیات القرآنیه محاطه بحمایه وکوکبه تشریفات ویرافقه عدد من الملائکه:

کَلاّ إِنَّها تَذْکِرَهٌ* فَمَنْ شاءَ ذَکَرَهُ* فِی صُحُفٍ مُکَرَّمَهٍ* مَرْفُوعَهٍ مُطَهَّرَهٍ* بِأَیْدِی سَفَرَهٍ* کِرامٍ بَرَرَهٍ . (2)

الخلاصه

1. الوحی غیر المباشر یخلو من الشدّه و الثقل اللذین یتّصف بهما الوحی المباشر.

2. تفید الآیات 192 إلی 194 من سوره الشعراء أنّ الرسول کان بسبب نزول الآیات علی قلبه من قبل جبرئیل، یتلقّی الوحی بکل وجوده، ولم یکن للعین والاُذن الظاهریتین أی دخل فی تلقّی الوحی.

3. کان الوحی یتمثّل للرسول أحیاناً علی هیئه إنسان. (3)

ص:68


1- (1) . التمهید فی علوم القرآن:36/1.
2- (2) . عبس:11-16.
3- (3) . للاطلّاع علی معنی التمثّل راجع: المیزان فی تفسیر القرآن:36/14.

الأسئله

1. عرّف الوحی.

2. لماذا لا نستطیع إدراک حقیقه الوحی الذی یتلقّاه الأنبیاء؟

3. اذکر أربعه موارد من استخدامات کلمه الوحی فی القرآن الکریم، مع بیان مفهوم کلّ واحد منها.

4. بین آیه قرآنیه ورد فیها ذکر أقسام الوحی للأنبیاء، مع الشرح.

5. ماذا تعرف عن الوحی المباشر؟ وضّح ذلک.

6. یعتقد البعض أنّ ظاهره الوحی ناتجه عن نبوغ الأنبیاء. فهل هذا الرأی صحیح؟ ولماذا؟

7. هل هناک بین العقل و الوحی، توافق أو تعارض؟ أو أنّ هذین الموضوعین غریبان عن بعضهما الآخر؟

8. قال بعض المفسّرین فی ضوء ما فهموه من الآیات الاُولی من سوره النجم: إنّ جبرئیل نزل علی الرسول بشکله الحقیقی مرّتین. فهل هذا الکلام صحیح؟

9. من هو دحیه بن خلیفه الکلبی؟

ص:69

ص:70

الباب الثالث:نزول القرآن

اشاره

الأهداف التعلیمیه لهذا الباب 1. دراسه عامّه فی نزول القرآن.

2. بیان أسرار النزول التدریجی.

3. الإطلاع علی تقسیم القرآن إلی سُوَر وآیات، وعدد سوره وآیاته وکلماته.

4. معرفه أوّل وآخر ما نزل من السُوَر

5. لمحه علی المعاییر المتّخذه فی تعیین السُوَر المکّیه و المدنیه، وفوائد ومزایا کلّ واحده منها، والاطّلاع علی ترتیب السُوَر.

المصادر المهمّه بحار الأنوار; الإتقان فی علوم القرآن; التمهید فی علوم القرآن; تاریخ القرآن لأبی عبد الله الزنجانی; المیزان فی تفسیر القرآن:2; المعجم الإحصائی للقرآن الکریم; مناهل العرفان فی علوم القرآن.

ص:71

ص:72

الدرس الأوّل

اشاره

نزول القرآن

شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ . (1)

إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهٍ مُبارَکَهٍ... . (2)

إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ . (3)

یفهم من هذه الآیات الثلاثه بکلّ جلاء أنّ القرآن نزل فی شهر رمضان، فی لیله القدر المبارکه، ولکن کیف یمکن التوفیق بین هذه الحقیقه وبین القول بأنَّ القرآن نزل علی الرسول علی مدی 23 سنه؟

هنالک احتمال بأن تکون للقرآن صور متعدده من النزول; لأنّ الکثیر من الروایات لدی الشیعه وأهل السنّه تؤید هذا المعنی.

قال جلال الدین السیوطی:

اختلف فی کیفیه إنزاله من اللوح المحفوظ علی ثلاثه أقوال:

القول الأوّل: و هو الأصحّ و الأشهر: إنّه نزل إلی السماء الدنیا لیله القدر جمله

ص:73


1- (1) . البقره:185.
2- (2) . الدخان:3.
3- (3) . القدر:1.

واحده، ثُمّ نزل بعد ذلک منجّماً فی عشرین سنه، أو ثلاث وعشرین، أو خمس وعشرین، علی حسب الخلاف فی مدّه إقامته صلّی الله علیه و آله بمکّه بعد البعثه.

جاء عن ابن عبّاس أنّه قال: أُنزل القرآن جمله واحده حتّی وضع فی بیت العزّه فی السماء الدنیا، ونزّله جبرئیل علی محمد صلّی الله علیه و آله بجواب کلام العباد وأعمالهم.

القول الثانی: إنّه نزل إلی السماء الدنیا فی عشرین لیله قدر، أو ثلاث وعشرین، أو خمس وعشرین، فی کلّ لیله ما یقدر الله انزاله فی کلّ السنه، ثُمّ نزل بعد ذلک منجّماً فی جمیع السنه.

القول الثالث: إنّه ابتدأ إنزاله فی لیله القدر، ثُمّ نزل بعد ذلک منجّماً فی أوقات مختلفه من سائر الأوقات. (1)

تحدّثت بعض الروایات عن نزول القرآن إلی البیت المعمور، وقال بعضها: إنّ البیت المعمور فی السماء الرابعه، (2) ولکن من غیر الواضح لدینا ما حقیقه السماء الدنیا أو السماء الرابعه، وما حقیقه بیت العزّه أو البیت المعمور. والشیء الوحید الذی نفهمه من هذه الروایات هو أنّ هنالک موضعاً اسمه السماء الدنیا أو السماء الرابعه و البیت المعمور، و قد نزل فیها القرآن لیله القدر.

للعلّامه السید محمد حسین الطباطبائی رأی آخر فی هذا الموضوع، خلاصته کما یلی:

الذی یعطیه التدبّر فی آیات الکتاب أمر آخر، فإنّ الآیات الناطقه بنزول القرآن فی شهر رمضان أو فی لیله منه، إنّما عبّرت عن ذلک بلفظ الإنزال الدّال علی الدفّعه دون التنزیل... واعتبار الدفعه أمّا بلحاظ اعتبار المجموع فی الکتاب أو البعض النازل منه... و أمّا لکون الکتاب ذا حقیقه اخری وراء ما نفهمه بالفهم العادی الذی یقضی فیه بالتفرّق و التفصیل والانبساط و التدریج. و هذا الاحتمال الثانی هو اللائح من الآیات الکریمه کقوله تعالی: ... کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ (هود 1)، فإنّ هذا الأحکام مقابل التفصیل، والتفصیل

ص:74


1- (1) . الإتقان فی علوم القرآن:129/1-131.
2- (2) . الکافی:629/2;المیزان فی تفسیر القرآن:16/2-18.

هو جعله فصلاً فصلاً وقطعه قطعه. وأوضح منه قوله تعالی: وَ لَقَدْ جِئْناهُمْ بِکِتابٍ فَصَّلْناهُ عَلی عِلْمٍ هُدیً وَ رَحْمَهً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ* هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاّ تَأْوِیلَهُ... (الاعراف 52-53)، وقوله تعالی: وَ ما کانَ هذَا الْقُرْآنُ أَنْ یُفْتَری مِنْ دُونِ اللّهِ وَ لکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ الْکِتابِ ... إلی قوله... وَ لَمّا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ... (یونس 37-39)، فإنّ الآیات الشریفه ظاهره الدلاله علی أنّ التفصیل أمر طار علی الکتاب وفیها إشعار بانّ أصل الکتاب، تأویل تفصیل الکتاب. وأوضح منه قوله تعالی: حم* وَ الْکِتابِ الْمُبِینِ* إِنّا جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ* وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتابِ لَدَیْنا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ . (1)فإنّه ظاهر فی أنّ هناک کتاباً مبیناً عرض علیه جعله مقروّاً عربیاً، و إنّما البس لباس القراءه و العربیه لیعقله الناس، وإلّا فإنّه-و هو فی أُم الکتاب-عند الله، علی لا تصعد الیه العقول، حکیم لا یوجد فیه فصل وفصل. وفی الآیه تعریف للکتاب المبین وأنّه اصل القرآن العربی المبین... ثُمّ إنّ کون القرآن فی مرتبه التنزیل بالنسبه إلی الکتاب المبین-ونحن نسمّیه بحقیقه الکتاب-بمنزله اللباس من المتلبس وبمنزله المثال من الحقیقه هو المصحّح لئن یطلق القرآن أحیاناً علی أصل الکتاب کما فی قوله تعالی: بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ* فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ . (2)

ویری العلّامه أیضاً أنّ الآیه: ... وَ لا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یُقْضی إِلَیْکَ وَحْیُهُ... ، (3)والآیه: لا تُحَرِّکْ بِهِ لِسانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ* إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ . (4)ظاهره المعنی فی أنّ رسول الله صلّی الله علیه و آله کان له علم بما سینزل علیه فنُهی عن الاستعجال بالقراءه قبل قضاء الوحی. (5)

النزول التدریجی

ما ذکرناه حتّی الآن یتعلّق بنزول القرآن جمله واحده فی شهر رمضان. أمّا فیما

ص:75


1- (1) . الزخرف:1-4.
2- (2) . المیزان فی تفسیر القرآن:16/2-18; تاریخ القرآن، الزنجانی:69.
3- (3) . طه:114.
4- (4) . القیامه:16-17.
5- (5) . المیزان فی تفسیر القرآن:18/2.

یتعلّق بنزوله التدریجی، فبغض النظر عن کونه أمراً بدیهیاً وقطعیاً من الناحیه التاریخیه، حیث نزلت الآیات فی مجالات ومناسبات مختلفه، هناک آیات قرآنیه تبین أیضاً النزول التدریجی للقرآن:

وَ قُرْآناً فَرَقْناهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَی النّاسِ عَلی مُکْثٍ وَ نَزَّلْناهُ تَنْزِیلاً . (1)

وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا نُزِّلَ عَلَیْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَهً واحِدَهً... . (2)

الذی یتّضح من هذه الآیات أنّ القرآن لم ینزل دفعه واحده، و هذا ممّا أثار اعتراض الکفّار.

وعند المقارنه بین الطائفتین من الآیات: أی الآیات التی تتحدّث عن نزول القرآن جمله فی شهر رمضان، والآیات التی تتحدّث عن نزوله تدریجیاً، یتّضح عدم وجود أی تعارض بینهما، بل تتحدّث کلّ طائفه منهما عن نوع من نزول القرآن.

وحسب مقتضیات الشؤون الیومیه الاقتصادیه منها أو الاجتماعیه أو الأحداث و الوقائع کقضایا الحرب و الصلح، کان حکم کلّ حادثه ینزل مع نزول القرآن تدریجیاً، ولم یکن ثمّه معنیً لنزول القرآن دفعه واحده. وعندما تکون حقیقه القرآن موضع بحث، یتجلّی عند ذاک أنّه نزل دفعه واحده.

أسرار النزول التدریجی

لماذا نزل القرآن تدریجیاً؟ لقد اعترض الکفّار علی هذا النزول التدریجی. ولعلّ السبب الکامن وراء ذلک الاعتراض هو أنّ الکتاب السماوی الذی یراد به هدایه الناس، یجب أن تکون بدایته ونهایته معروفتین، ویجب أن یقدّم للناس أحکاماً مدوّنه، أی أن تکون جمیع اصوله وفروعه، وقوانینه وأحکامه مثبته.

ص:76


1- (1) . الإسراء:106.
2- (2) . الفرقان:32.

ولکن ما الداعی إلی وجود هذه الفواصل الزمنیه فی نزول الآیات؟ ولا بدّ من الإشاره إلی وجود حکمه أو حِکَم متعدده فی تدرّج نزول القرآن، منها:

1-رد القرآن علی اعتراض الکفّار الذین قالوا: ... لَوْ لا نُزِّلَ عَلَیْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَهً واحِدَهً... قائلاً: ... کَذلِکَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤادَکَ... . (1)

کان النزول التدریجی للآیات-خاصّه فی الأزمات وفی المواقف العصیبه و المعارک و الشدائد-أفضل وسیله لمواساه الرسول وتثبیت فؤاده وشدَّ عزیمته. ولا شکّ فی أنّ الآیات التی کانت تحثّه علی الصبر و الثبات، لو کانت قد نزلت دفعه واحده، لما کان لها مثل تأثیر الآیات أثناء الخطر و المجابهه، فعندما کانت کلمات الکفره تُسیء إلی الرسول وتجرح مشاعره، کانت تنزل علیه آیه وتقول له: فَلا یَحْزُنْکَ قَوْلُهُمْ إِنّا نَعْلَمُ ما یُسِرُّونَ وَ ما یُعْلِنُونَ . (2)

وعندما کان الرسول یواجه بالتکذیب من قبل بعض الناس، کان الباری تعالی یسلّی فؤاده بآیه: وَ لَقَدْ کُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِکَ فَصَبَرُوا عَلی ما کُذِّبُوا وَ أُوذُوا حَتّی أَتاهُمْ نَصْرُنا... . (3)

کان تکرار نزول مثل هذه الآیات یبعث الطمأنینه فی قلب الرسول. ومن الطبیعی أنّ هذه الحاله من تثبیت القلوب وتقویه العزائم کانت تحصل للمسلمین بطریق أولی. وکان النزول التدریجی و المتتابع للآیات یخلق لدیهم اطمئناناً وسکینه.

2. وَ قُرْآناً فَرَقْناهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَی النّاسِ عَلی مُکْثٍ... . (4)

من الطبیعی أنّ المعارف الإسلامیه، وخاصّه ما یتعلّق منها بعمل الإنسان ویبین له القوانین الفردیه والاجتماعیه الموجبه لسعادته فی الدنیا، تکتسب مزیداً من الثبات و الدوام فیما إذا اتبعت الاُسلوب التدریجی. لقد کان أفضل مناهج التعلیم وأکمل أسالیب التربیه،

ص:77


1- (1) . الفرقان:32.
2- (2) . یس:76.
3- (3) . الأنعام:34.
4- (4) . الإسراء:106.

هو ما نزل من المعارف الدینیه بشکل تدریجی بحیث یتیح للناس ان ینظّموا شؤون حیاتهم الفردیه والاجتماعیه وفقاً له، ویصلوا من خلال ذلک إلی مرحله الکمال.

3. یمکن اعتبار أحد أسرار النزول التدریجی للقرآن عدم تحریفه، و قد أتاح نزوله التدریجی الفرصه للصحابه لکی یحفظوا آیاته بسهوله، فعندما اقترن النزول التدریجی للقرآن مع فصاحته وبلاغته من جهه، ومع اهتمام المسلمین به وإقبالهم علیه من جهه اخری، غدا الحفاظ علی الوحی الإلهی أمراً قطعیاً.

4. کان نزول الکثیر من الآیات علی صله وترابط تام مع وقائع ومجریات زمن الرسول صلّی الله علیه و آله، وبما أنّ هذه الحوادث کانت تقع بشکل تدریجی، فقد کانت الآیات تنزل أیضاً بالتزامن معها أو تبعاً لها، وکانت هذه الحوادث و الوقائع التی تؤدّی إلی نزول الآیات تُسمّی ب-«سبب النزول» أو «شأن النزول».

الخلاصه

1. کان نزول القرآن علی شکلین: جمله وتدریجیاً. والآیات التی تشیر إلی نزوله فی شهر رمضان تبین أنّه نزل جمله واحده.

2. تنصّ بعض الأحادیث علی أنّ نزوله جمله واحده کان إلی بیت العزّه و السماء الدنیا، أو إلی البیت المعمور و السماء الرابعه.

3. یعتقد العلّامه الطباطبائی أنّ نزوله جمله کان علی قلب الرسول; لأنّ الآیتین 114 من سوره طه، و 19 من سوره القیامه، تدلان علی أنّ الرسول کان أثناء النزول التدریجی علی معرفه بما ینزل علیه، ولهذا السبب نُهی عن قراءه القرآن قبل إتمام نزول آیاته علیه.

4. بعض أسرار النزول التدریجی عباره عن: تثبیت وتقویه عزیمه الرسول و المسلمین، التدرّج فی تشریع القوانین و الأحکام، عدم تحریف القرآن، سهوله تعلّم الأحکام وحفظ القرآن، ومماشاه وقائع عصر الرسول.

ص:78

الدرس الثانی

اشاره

أسباب النزول

أ) تعریف أسباب النزول

بینا فی الدرس السابق أنّ آیات القرآن نزلت تدریجیاً وفی مدّه طویله نسبیاً. ونبحث فی هذا الدرس واحده من القضایا المهمّه التی لها علاقه تامّه بتدرّج نزول القرآن، وتسمّی ب-«سبب النزول».

تقسم آیات وسُوَر القرآن الکریم بشکل عام من حیث أسباب نزولها، إلی مجموعتین:

الاُولی: الآیات التی نزلت من غیر سبب خاصّ، و إنّما نزلت لإرشاد وهدایه عامّه الناس. وتعتبر هذه المجموعه ذات «سبب نزول عام».

الثانیه: الآیات التی نزلت لسبب خاصّ، فالکثیر من الآیات و السُوَر نزلت بناءً علی حوادث وقضایا حصلت طیله مدّه بعثه الرسول، أو استجابه لأمر سُئِل عنه. وکانت فی الحقیقه تتوفر الأجواء لنزول آیه أو آیات أو ربّما سوره کامله. و هذه الظروف و الأ اجواء تُسَمّی ب-«سبب نزول خاصّ». (1)

ص:79


1- (1) . شأن النزول اصطلاح یطلق علی الوقائع التی سبقت عهد الرسول صلّی الله علیه و آله، ممّا تحدّث عنه القرآن، کقصه هجوم إبرهه، وقصص الأنبیاء وأخبار السالفین.

نذکر علی سبیل المثال: وَ یَسْئَلُونَکَ عَنْ ذِی الْقَرْنَیْنِ (1) أو وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الرُّوحِ... . (2) أو یَسْئَلُونَکَ عَنِ السّاعَهِ... ، (3) من الواضح أنّ لمعرفه سبب نزول آیات المجموعه الثانیه، تأثیر بارز فی فهم المراد منها، ولهذا السبب حرص علماء الدراسات القرآنیه و المحدّثون حرصاً جاداً علی جمع أسباب النزول وتألیف کتب مستقله لها. ویری جلال الدین السیوطی أنّ أقدم کتاب أُلّف فی هذا المجال هو کتاب علی بن المدینی، استاذ البخاری، وألّف هو نفسه (السیوطی) کتاباً اسمه أسباب النزول. (4)

ب) فوائد معرفه أسباب النزول

أوّلاً: معرفه فلسفه الأحکام.

ثانیاً: معرفه الآیات المکّیه، والآیات المدنیه.

ثالثاً: الفهم الدقیق لمعانی الآیات، فمن الطبیعی أنّ معنی الکلام یختلف تبعاً لاختلاف الموقف الذی یقال فیه. ومن اللازم فهم الجوانب الخارجیه و القرائن الاُخری، لغرض فهم الکلام بالشکل الصحیح. فإذا أردنا معرفه هل المراد من الکلام الاستفهام، أو التوبیخ، أو اللوم، أو التأکید، أو الاستهزاء، فذلک یتوقّف علی کیفیه إلقائه، وعلی الأمارات و القرائن الاُخری الدالّه علیه. ومعرفه سبب النزول ضروریه لمعرفه معنی وکلام الله، کضروره القرائن الاُخری و الأمارات.

رابعاً: معرفه دائره شمول الحکم. فمعرفه الآیه أو الحکم یزیل وهم حصرها; إذ إنّ معرفه سبب النزول یدفع مثل هذا الوهم.

ص:80


1- (1) . الکهف:83.
2- (2) . الإسراء:85.
3- (3) . النازعات:42.
4- (4) . للاطّلاع علی مزید من المعلومات حول أسباب النزول، الإتقان:9/1; السیوطی، أسباب النزول; الواحدی النیسابوری، أسباب النزول.

خامساً: یتعذّر أساساً تفسیر بعض الآیات من غیر الوقوف علی قصّه نزولها.

ویمکن فی الحقیقه اعتبار هذه الفائده خلاصه ونتیجه للفوائد الاُخری. نورد فیما یلی مثلاً للآیات التی تؤثّر معرفه شأن نزولها تأثیراً حاسماً فی معرفه معناها:

تنصّ الآیه 115 من سوره البقره علی ما یلی: وَ لِلّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ... .

فإنّا لو تُرکنا ومدلول اللفظ لاقتضی أنّ المصّلی لا یجب علیه استقبال القبله سفراً ولا حضراً، و هو خلاف الإجماع، فلمّا عرف سبب نزولها، علم أنّها فی نافله السفر. (1)

وعلی هذا المنوال یتّضح أنّ معرفه ظروف نزول الآیات أو السُوَر القرآنیه، لها تأثیر حاسم فی کیفیه فهمها وإزاله الغموض عن بعضها.

ج) عمومیه اللفظ أم خصوصیه السبب؟

سار المفسّرون علی خُطی علماء الاُصول فیما یخصّ الأحادیث التی تبین سبب نزول خاصّ للآیات، وقالوا: إنّ المهمّ هو النصّ القرآنی الذی یحمل معنیً عاماً وشمولیاً. فإن کان للآیه معنی عام، فهی لا تنحصر فی إطار الأفراد المعنیین، بل تشمل الجمیع حتّی و إن کان هناک سبب خاص لنزولها.

یقول السیوطی:

هل العبره بعموم اللفظ أو بخصوص السبب؟ و الأصحّ عندنا الأوّل. و قد نزلت آیات فی أسباب، واتفقوا تعدیتها إلی غیر أسبابها شأن هلال بن أُمیه. (2)

أساساً لو اعتبرنا مفاد الآیات خاصاً بسبب نزولها، لفقدت الکثیر من آیات القرآن تطبیقاتها، ولغدا القرآن کتاباً للماضین ولا یحمل أیه رساله للآتین، ومن الطبیعی أنّ

ص:81


1- (1) . الإتقان:94/1; المیزان فی تفسیر القرآن:262/1.
2- (2) . الإتقان:95/1.

أی مسلم لا یقبل بمثل هذا الاعتقاد، فالآیات المتعلّقه بالسرقه، والقذف، واللعان، والظهار، وبناء مسجد ضرار، وعشرات الآیات الاُخری التی کان لکلّ واحده منها سبب نزول خاص، تبین أحکاماً عامّه وشمولیه، مثلاً إذا کانت الآیه قد عینت حد السرقه بقطع الید، فهذا الحکم لا یطّبّق فقط علی الحاله التی کانت سبباً لنزول الآیه، و إنّما حکمها عام ویسری علی کلّ الحالات المشابهه لذلک السبب الخاصّ.

وحکم الآیه التی نزلت فی شخص أو اشخاص معینین، لا تنحصر فی حاله نزولها فقط، بل تنطبق علی جمیع الحالات التی تشترک فی صفاتها وخصائصها مع حاله نزول الآیه. و هذا هو ما یسمی فی عرف الروایات ب-«الجَرْی» و «الانطباق».

ومفهوم هذا الکلام هو أنّ أحکام القرآن لا تختصّ بزمان معین أو اشخاص معینین، بل تنطبق علی جمیع الأزمنه وعلی جمیع الحالات المشابهه، بحیث یمکن اعتبار السبب الخاصّ مجرّد ذریعه لنزول الحکم الإلهی، و هو حکم عام وشامل. نذکر مثلاً الآیه التالیه:

یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلْ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَیْرٍ فَلِلْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ . (1)

فی الآیه الشریفه سؤال عمّا یریدون انفاقه، ولکن جاء الجواب عن موارد الإنفاق الخمسه التی بینها القرآن بشکل عام. وبعباره اخری طرح السؤال لتعیین أشیاء للإنفاق، بینما جاء الجواب فی شأن من ینبغی الإنفاق علیهم.

نشیر فی ختام هذا البحث إلی أنّ المفسّرین ومن کتبوا فی أسباب النزول، قالوا: بأنّ أسباب النزول متعدده أحیاناً، إلاّ أنّ النزول واحد، وأحیاناً یکون السبب واحداً وتتعدد الآیات النازله فیه. (2)

ص:82


1- (1) . البقره:215.
2- (2) . للاطّلاع علی مزید من المعلومات فی هذا المجال، راجع: مناهل العرفان:116/1-123;موجز علوم القرآن:130-131.

د) مدی اعتبار أحادیث أسباب النزول

قال الواحدی:

لا یحل القول فی أسباب نزول الکتاب إلّا بالروایه و السماع ممّن شاهدوا التنزیل ووقفوا علی الأسباب. (1)

وکلّ من بحثوا فی أحادیث أسباب النزول، استندوا إلی قول الواحدی الذی یتفوّق علی غیره فی هذا المجال، إلّا أنّ هذه الأحادیث التی نُقل أکثرها عن طریق أهل السنّه، غالباً ضعیفه وغیر مسنده.

المشکله الاُخری فی أحادیث أسباب النزول وجود اختلافات کثیره دفعت بأمثال جلال الدین السیوطی الی محاوله حل هذه المشکله و الدفاع عن اعتبار الروایات. فقال:

کثیراً ما یذکر المفسّرون لنزول الآیه أسباباً متعدده وطریق الاعتماد فی ذلک أن ینظر إلی العباره الواقعه: فإن عبر أحدهم بقوله: نزلت فی کذا، والآخر: نزلت فی کذا وذکر امراً آخر فقد تقدّم أنّ هذا یراد به التفسیر لا ذکر سبب النزول فلا منافاه بین قولیهما... و إن عَبَّر واحد بقوله: نزلت فی کذا، وصَرَّح الآخر بذکر سبب خلافه فهو المعتمد وذاک استنباط... و إن ذکر واحد سبباً وآخر سبباً غیره فإن کان إسناد أحدهما صحیحاً دون الآخر فهو الصحیح المعتمد... الحال الرابع أن یستوی الإسنادان فی الصحّه فیرجّح أحدهما بکون راویه حاضر القصّه أو نحو ذلک من وجوه الترجیحات... الحال الخامس أن یمکن نزولها عقیب السببین و الأسباب المذکوره، بأنّ تکون معلومه التباعد فیحمل علی ذلک... الحال السادس: ألّا یمکن ذلک فیحمل علی تعدّد النزول وتکرّره.... (2)

إنّ التأمل فی بعض التوجیهات التی یوردها السیوطی، یظهر عدم وجود أساس لها. والأدلّه التی تثیر الشکّ فی حجّیه هذه الأحادیث هی:

ص:83


1- (1) . أسباب نزول القرآن:10.
2- (2) . الإتقان فی علوم القرآن:101/1-106.

أوّلاً: یظهر من سیاق الکثیر منها أنّ الراوی لم یدرک العلاقه بین نزول الآیه بخصوص حادثه معینه، مشافهه وتحمّلاً وحفظاً، بل ینقل القصّه، ثُمّ یورد ما یناسبها من الآیات ویربطها معها، وبالنتیجه یکون سبب النزول نظریاً واجتهادیاً، ولیس عن طریق المشاهده و الضبط، والدلیل علی ذلک کثره التناقضات التی تتخلل هذه الروایات؛ إذ ورد فی ذیل الکثیر من الآیات عدّه أسباب لنزولها ینقض أحدها الآخر، ولا یمکن التوفیق بینها، حتّی أنّه نُقل عن شخص کابن عبّاس عدّه أسباب نزول لآیه واحده.

هنالک احتمالان لا ثالث لهما فیما یخصّ وجود هذه الأسباب المتناقضه لنزول الآیات: أمّا یجب القول: إنّ أسباب النزول هذه نظریه ولیست نقلیه محضه. و أمّا یجب القول: إنّ جمیع هذه الروایات أو بعضها موضوعه، وعند طرح مثل هذا الاحتمال تفقد روایات أسباب النزول اعتبارها، ولا یغنیها شیء حتّی صحّه سندها; لأنّ احتمال الدس أو الرأی الشخصی یبقی قائماً.

ثانیاً: من الثابت أنّ تدوین الحدیث مُنع فی صدر الإسلام، وبقی هذا المنع قائماً إلی نهایه القرن الأوّل تقریباً. و هذه الحاله فتحت أمام المحدّثین و الرواه باب النقل بالمعنی بأکثر ممّا تستدعیه الضروره، فتراکمت التغییرات القلیله التی تحصل فی کلّ مرحله من مراحل النقل، حتّی کان أصل الموضوع یضیع أحیاناً، و أنّ المرء یواجه أحیاناً روایات لا یجمعها أی وجه مشترک مع القصّه التی یشرحونها. (1)

ویمکن تلخیص أهمّ مشکلات أحادیث أسباب النزول فی اجتهاد الرواه، ونقلهم بالمعنی، والوضع و التحریف، ووجود أحادیث متناقضه.

فما الحل، وکیف یمکن التوفیق بین ما ذکرناه من فوائد أسباب النزول، وواقع

ص:84


1- (1) . للاطّلاع علی مزید من المعلومات فی هذا المجال راجع ما أورده العلامه الطباطبائی فی تفسیر المیزان فی تفسیر القرآن من آراء فی هذا المجال.

وجود روایات موضوعه أو ظنّیه أو اجتهادیه؟ الحقّ هو أنّ الحدیث أو الخبر إذا کان متواتراً أو قطعیاً لکان ینبغی الأخذ بمفادّه، وإلّا فنعرضه علی الآیه موضع البحث، فإذا کان هناک انسجام بین الآیه وما حولها من القرائن، وبین مفاد الحدیث، عند ذاک یمکن الوثوق بذلک، الحدیث الذی اعتبر سبباً لنزول الآیه، ومع أنّ هذه الطریقه یترتّب علیها إسقاط اعتبار الکثیر من أحادیث النزول، إلّا أنّ المتبقّی منها یغدو معتبراً ویمکن الوثوق به.

الخلاصه

1. نزلت الکثیر من آیات القرآن علی أثر ظروف ووقائع معینه، أو نتیجه لتساؤلات الناس، وتُسمّی هذه العوامل ب-«سبب نزول» الآیه.

2. معرفه أسباب النزول تؤدّی إلی معرفه فلسفه تشریع الأحکام فی القرآن، والفهم الأفضل لمقاصد الآیات التی یقترن فهمها بقرائن خارجیه.

3. السبب الخاصّ لنزول الآیه لا یقید مفادّها العام بتلک الحاله الخاصّه.

4. نظراً إلی کثره الاختلاف بین أحادیث أسباب النزول، هنالک قرائن تدلّ علی احتمال تدخل الآراء الاجتهادیه للرواه، أو وضع الأحادیث. وبالنتیجه فهناک شکوک حول اعتبار الکثیر من هذه الاحادیث.

ص:85

ص:86

الدرس الثالث

اشاره

الآیه و السوره فی القرآن

یتألّف القرآن من 114 سوره، وتحتوی کلّ سوره علی عدد من الآیات، نتناول فی هذا الفصل دراسه معانی الآیه و السوره، وأسماء وتقسیمات السُوَر القرآنیه، وعدد آیات وکلمات القرآن.

أ) الآیه فی القرآن

1- معنی الآیه واستخدامها

(1)

الآیه فی اللغه هی العلامه و الدلاله الواضحه و الصریحه، قال ابن فارس: الآیه، العلامه. (2)وقال الراغب: الآیه هی العلامه الظاهره. (3)

وفی الاستخدام القرآنی، استُخدِم هذا المعنی اللغوی مع مراعاه بعض الجوانب و الحیثیات.

أوّلاً: العلامه الظاهره: قالَ رَبِّ اجْعَلْ لِی آیَهً... . (4)

ص:87


1- (1) . مناهل العرفان:338/1-391.
2- (2) . معجم مقاییس اللغه.
3- (3) . مفردات ألفاظ القرآن.
4- (4) . مریم:10;آل عمران:41.

ثانیاً: المعجزه الباهره: ... أَنِّی قَدْ جِئْتُکُمْ بِآیَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ أَنِّی أَخْلُقُ لَکُمْ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَهِ الطَّیْرِ فَأَنْفُخُ فِیهِ فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللّهِ... . 1

ثالثاً: الدلیل و البینه: وَ لَئِنْ أَتَیْتَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ بِکُلِّ آیَهٍ ما تَبِعُوا قِبْلَتَکَ... . 2

رابعاً: العِبره: إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِمَنْ خافَ عَذابَ الْآخِرَهِ... . 3

خامساً: مقطع من السوره: و هذا هو المعنی الاصطلاحی للآیه، وأصله قرآنی، و قد استخدم بهذا المعنی فی مواضع متعدده: کِتابٌ فُصِّلَتْ آیاتُهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ . 4

المر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ... . 5

الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْحَکِیمِ . 6

... وَ إِذا تُلِیَتْ عَلَیْهِمْ آیاتُهُ زادَتْهُمْ إِیماناً... . 7

فی الحالات السابقه أُطلق لفظ الآیه علی کلمه أو کلمات من القرآن مفصوله عمّا قبلها وما بعدها، وتقع ضمن سوره.

2- أوّل الآیات وآخرها

أوّلاً: أوّل الآیات

معرفه أوّل آیه وسوره نزلت مفیده لمتتبعی سَیر نزول الآیات، وکذلک الآیات المتعلّقه بکل، موضوع من حیث التقدّم و التأخّر الزمنی، وإضافه إلی ذلک یجب أن

ص:88

تکون جمیع آفاق القرآن واضحه، ولا یبقی ثمه أمر غامضٌ فی أی موضع منه، ولهذا السبب أتُّبعت الدقّه البالغه حتّی فی الاُمور الجزئیه المتعلّقه بالقرآن.

فی مجال أوائل ما نزل من الآیات یری الباحثون و المتخصصون فی علوم القرآن إنّ الآیات الخمسه الأوائل من سوره العلق قد نزلت فی بدایه بعثه الرسول. وهناک روایات تؤید هذا الرأی. فقد نقل عن الإمام الصادق علیه السّلام أنّه قال:

أوّل ما نزل علی رسول الله صلّی الله علیه و آله بسم الله الرحمن الرحیم اقرأ باسم ربک.... (1)

ثانیاً: آخر الآیات

هناک تباین شاسع فی الآراء حول آخر آیه نزلت، فقد نقل الزرقانی فی مناهل العرفان عشره أقوال فی هذا المجال، (2)إلیک فیما یلی بعضاً منها:

1. آیه: وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللّهِ... . (3)(نقلاً عن ابن عبّاس وأبی حاتم).

2. آیه الربا: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّهَ وَ ذَرُوا ما بَقِیَ مِنَ الرِّبا . (4)(نقلاً عن ابن عبّاس وابن عمر).

3. آیه الدین: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا تَدایَنْتُمْ بِدَیْنٍ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی فَاکْتُبُوهُ... . (5)

قال السیوطی:

لا منافاه عندی بین هذه الروایات فی آیه الربا (وَ اتَّقُوا یَوْماً) وآیه الدین; لأنّ الظاهر أنّها نزلت دفعه واحده کترتیبها فی المصحف، ولأنّها فی قصّه واحده، فأخبر کلّ عن بعض ما نزل بأنّه آخر، وذلک صحیح. (6)

ص:89


1- (1) . التمهید فی علوم القرآن:124/1;المیزان فی تفسیر القرآن:378/20.
2- (2) . مناهل العرفان:97/1-100.
3- (3) . البقره:281.
4- (4) . البقره:278. والآیتان اللتان بعدها(279 و280) مترابطتان معها ترابطاً تاماً، ولا بدّ أنّهما نزلتا معها.
5- (5) . البقره:282.
6- (6) . الاتقان فی علوم القرآن:87/1.

واعتبر الزرقانی فی مناهل العرفان: إنّ الآیه 281 من سوره البقره، آخر ما نزل من القرآن الکریم وذلک لسببین: أحدهما ما تحمله هذه الآیه فی طیاتها من إشاره إلی ختام الوحی و الدِّین بسبب ما تحثّ علیه من الاستعداد لیوم المعاد... وثانیهما التنصیص فی روایه ابن أبی حاتم علی أنّ النبی صلّی الله علیه و آله عاش بعد نزولها تسع لیال فقط ولم تظفر الآیات الاُخری بنصّ مثله. (1)

4. آیه: ... الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً... . (2)

قال ابن واضح الیعقوبی:

آخر ما نزل هی هذه الآیه، وکان نزولها یوم النصّ علی أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب بغدیر خم.

و قد رجّح صاحب کتاب التمهید رأی الیعقوبی قائلاً:

لأنّها آیه الإعلام بکمال الدین; فکانت إنذاراً بانتهاء الوحی علیه. فلَعلَّ تلک الآیه کانت آخر آیات الأحکام، و هذه آخرآیات الوحی إطلاقاً. (3)

3- عدد آیات وکلمات القرآن

أوّلاً: عدد الآیات

عدد سُوَر القرآن الکریم 114 سوره بالإجماع. أمّا عدد الآیات فهناک اختلاف فیه، و هذا الاختلاف لا بمعنی الزیاده و النقصان فیها، بل بسبب تعیین الفواصل بین الآیات وکیفیه حسابهم لها، وقالوا: إنّ سبب الاختلاف فی عددها أنّ النبی صلّی الله علیه و آله کان یقف علی رؤوس الآی للتوقیف، فإذا عُلم محلّها وصل للتمام، فیحسب السامع

ص:90


1- (1) . مناهل العرفان:97/1-98.
2- (2) . المائده:3.
3- (3) . التمهید فی علوم القرآن:128/1-129.

حینذاک أنّها لیست فاصله. (1)والسبب الآخر هو اختلاف أذواق وآراء القرّاء فی الآیات التی یمکن فصلها إلی آیتین. و هذا الاختلاف مجرّد اختلاف شکلی وظاهری ولا یتجاوز الأعداد، ولیس ثمه اختلاف فی أصل آیات وکلمات القرآن.

کان لکلّ واحد من القرّاء فی الحواضر الاسلامیه الکبری رأیه ومذهبه فی عدد الآیات، حتّی بلغ عدد الآراء عدد تلک الحواضر، نذکر علی سبیل المثال أنّه عندما یقال: عدد أهل مکّه، فهو یعنی عدد آیات القرآن عندهم ممّا نُسب إلی واحد أو أکثر من مشاهیر قُرّائهم.

الذین قالوا: إنّ عدد آیات القرآن 6236 آیه، رجّحوا العدد الکوفی علی سائر الأعداد. و هذا العدد منسوب إلی حمزه بن حبیب الزیات وأبی الحسن الکسائی، وخلف بن هشام. وقال حمزه بن حبیب:

إنّه نقل هذا العدد عن ابن أبی لیلی، عن أبی عبد الرحمن السُلَمی، عن علی بن ابی طالب علیه السّلام. (2)

ثانیا: عدد کلمات القرآن

هنالک اختلاف فی الآراء أیضاً بین المفسّرین وأصحاب المعاجم فی عدد کلمات القرآن، و هذا الاختلاف ناتج عن کیفیه حسابهم لکلمات القرآن، لیس إلّا.

و قد زالت کلّ هذه الاختلافات بفضل همّه الدکتور محمود الروحانی وتدوینه لکتاب المعجم الاحصائی للقرآن الکریم حیث أنجز هذا العمل بدقّه متناهیه، وصار هذا الکتاب فی الوقت الحاضر أدّق معجم لإحصاءکلمات ومفردات القرآن.

تمَّ إحصاء کلمات القرآن فی هذا المعجم علی طریقتین مختلفتین:

1. الإحصاء المباشر (إحصاء الکلمات).

ص:91


1- (1) . الاتقان:21/1، النوع19; موجز علوم القرآن:181.
2- (2) . الاتقان:211/1.

2. الإحصاء غیر المباشر (إحصاء الکلمات المشتقّه وغیر المشتقّه).

وهکذا یتّضح من خلال مقارنه الطریقتین السابقتین، وتطابق نتائجها، بأنَّ الثقه الحاصله من هذا الإحصاء، تحظی باعتبار علمی کافٍ، وهی کالتالی:

سوره 114

آیه 6236

کلمه 77807

و قد أشار المؤلّف فی معجمه هذا إلی عدّه ملاحظات فی کیفیه إحصائه للآیات و الکلمات، ویبین أنّ الرغبه فی مسایره سائر المعاجم جعلته یحتسب آیه «البسمله» فی سوره الفاتحه فقط.

وانطلاقاً من القیمه العلمیه و العملیه للمعجم الإحصائی للقرآن الکریم، حیث جمع فیه إحصاء آیات وکلمات القرآن من مصادر مختلفه، وقارن بینها، فإنّنا نورده بنصّه فی قسم المطالعه الحرّه. (1)

4- الآیات ذوات العنوان

هناک الکثیر من آیات القرآن الکریم تحمل أسماءً خاصه اقتُبِسَ بعضها من الأحادیث بینما اختیر بعضها الآخر من قبل المسلمین، ویعزی سبب هذه التسمیات إلی أنّها تحمل دلاله علی أمر ما، أو حادثه معینه، نورد فیما یلی نماذج من هذه الآیات ذات العناوین:

1. آیه الربا: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّهَ وَ ذَرُوا ما بَقِیَ مِنَ الرِّبا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ . (2)

2. آیه الدَین: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا تَدایَنْتُمْ بِدَیْنٍ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی فَاکْتُبُوهُ... . (3)

ص:92


1- (1) . المعجم الإحصائی للقرآن الکریم:25/1 وما بعدها.
2- (2) . البقره:278.
3- (3) . البقره:282، وهی أطول آیه فی القرآن الکریم.

3. آیه المباهله: فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللّهِ عَلَی الْکاذِبِینَ . (1)

4. آیه إکمال الدین: ... الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً... . (2)

5. آیه الإفک: إِنَّ الَّذِینَ جاؤُ بِالْإِفْکِ عُصْبَهٌ مِنْکُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَکُمْ... . (3)

6. آیه التطهیر: ... إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً . (4)

7. آیه النور: اَللّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاهٍ فِیها مِصْباحٌ... . (5)

ب) السوره فی القرآن

1- معنی السوره

جاءت کلمه «سوره» فی اللغه مهموزه، وغیر مهموزه.

أوّلاً: فی الحاله الاُولی من «السَؤْر» بمعنی ما بقی وما فضل من الماء أو أی شیء آخر، وجمعه أسآر.

ثانیاً: غیر المهموزه، وتأتی تاره من «سور» بمعنی الحائط و الحصن، مثلما تُسَمّی العرب الحائط الذی یحیط المدینه «سور المدینه»، قال الراغب: سور المدینه حائطها المشتمل علیها، وسوره القرآن تشبیهاً بها لکونه محاطاً بها، إحاطه السور بالمدینه. (6)والسور بهذا المعنی یجمع علی أسوار وسیران.

ص:93


1- (1) . آل عمران:61.
2- (2) . المائده:3.
3- (3) . النور:11.
4- (4) . الأحزاب:33.
5- (5) . النور:35.
6- (6) . مفردات ألفاظ القرآن; الإتقان:165/1.

ثالثاً: السوره فی الأصل بمعنی العلو و المنزله، قال ابن فارس:

السین و الواو و الراء أصل واحد یدلُّ علی علوٍّ وارتفاع.

قال النابغه الذبیانی للنعمان بن المنذر:

ألم تر أنّ الله أعطاک سوره تری کلّ ملک دونها یتذبذب

وتکون السوره بمعنی المقام و المنزله إذا جمعت علی صیغه السور، والسُوَر و السُورات، والسُوَرات، وکلّ واحد من المعانی الثلاثه المذکوره آنفاً ینسجم مع السوره فی المصطلح القرآنی بما تعنیه من قطعه معینه تبدأ بالبسمله.

و أمّا إذا کانت ذات جذر مهموز فلأنّ القطعه من القرآن تُسمّی سوره، أو لأنّ سوره القرآن کالسور الحصین الذی لا یمکن اختراقه، مثلما یحیط سُوَر المدینه بها وبما فیها، فالسوره تحیط بالآیات وتجمعها.

وبالمعنی الثالث أیضاً تکون السوره بمعنی المنزله الرفیعه؛ لأنّها کلام الله، ولها منزله رفیعه; أو لأنّ قراءتها تؤدّی إلی رفعه القارئ وعلو مقامه.

ویبدو أنّ الرأی الثالث هو الأصح بین الآراء الثلاثه; لأنّ السوره فی اصطلاح القرآن تُجمع علی وزن سُوَر، و هذا الجمع یصحّ فی المعنی الثالث فقط.

جاءت کلمه «سوره» بصیغه المفرد وبمعناها الاصطلاحی فی تسعه مواضع فی القرآن الکریم، نذکر منها علی سبیل المثال قوله تعالی:

سُورَهٌ أَنْزَلْناها وَ فَرَضْناها وَ أَنْزَلْنا فِیها آیاتٍ بَیِّناتٍ... . (1)

2- أوّل وآخر سوره

أوّلاً: أوّل سوره

قال البعض: إنّ أوّل ما نزل من القرآن سوره فاتحه الکتاب. قال الزمخشری:

ص:94


1- (1) . النور:1.

واکثر المفسّرین علی أنّ الفاتحه أوّل ما نزل، ثُمّ سوره القلم. (1)

إلاّ أنّ هذا الرأی غیر صائب; لأنّ من یقول به من المفسّرین قلیل جدّاً، هذا أوّلاً، و أمّا ثانیاً فقد قال أصحاب علوم القرآن: إنّ سوره «الحمد» هی أوّل سوره کامله نزلت. و أمّا باعتبار نزول الآیات، فقد نزلت قبلها خمس آیات من سوره العلق. ولم یذکر الزمخشری المفسرین الذین ادّعی أنّهم یقولون بهذا الرأی، ولکنّه ذکر فی الموضع نفسه أنّ ابن عبّاس ومجاهداً اعتبرا سوره العلق أوّل سوره نزلت.

وعلی أساس روایه جابر بن زید کانت سوره «فاتحه الکتاب» من حیث ترتیب النزول خامس سوره نزلت; أی فی عداد أوائل ما نزل من السُوَر. ویستفاد ممّا جاء فی کتب التاریخ و السیره أنّ الرسول کان یصلّی منذ أوائل بعثته، وکان یقتدی به جماعه منهم علی وخدیجه. وجاء فی الروایات أیضاً:«لا صلاه إلاّ بفاتحه الکتاب». و هذا یستدعی أن تکون فاتحه الکتاب من عتائق سُوَر القرآن، وأنّها قد نزلت کامله فی أوّل البعثه.

ثانیاً: آخر سوره

هنالک ثلاثه آراء فی آخر سوره نزلت: فمنهم من قال: إنّها سوره المائده، وقال آخرون: إنّها سوره براءه، بینما قال غیرهم: إنّها سوره النصر.

روی عن الإمام الصادق علیه السّلام أنّه قال:

أوّل ما نزل من علی رسول الله صلّی الله علیه و آله: بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ* اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ وآخر ما نزل علیه: إذا جاء نصر الله و الفتح. (2)

قال کثیرون: إنّ سورتی المائده وبراءه آخر ما نزل من السُوَر. ولکن لا بمطلق القول، بینما سوره التوبه باعتبار أوّل آیاتها کانت آخر سوره، وآخر سوره نزلت بشکل کامل سوره النصر.

ص:95


1- (1) . الکشاف:766/4.
2- (2) . المیزان فی تفسیر القرآن:378/20.

قال ابن عبّاس:

کانت سوره إِذا جاءَ نَصْرُ اللّهِ آخر سوره نزلت بالتمام.

قیل: إنّ سوره «النصر» لما نزلت قرأها الرسول صلّی الله علیه و آله علی أصحابه ففرحوا واستبشروا. وسمعها العبّاس فبکی. فقال صلّی الله علیه و آله:

ما یبکیک یاعم؟ قال: أظنّ أنّه قد نُعیت إلیک نفسک یا رسول الله. (1)

3- تقسیم القرآن إلی سور

ذکر المختصّون فی الدراسات القرآنیه فوائد لتقسیم القرآن إلی سُوَر مختلفه، ومن المؤکّد أنّ هنالک حکمه أرادها الله من وراء تقسیم کتابه الخالد إلی مثل هذا التقسیم، و قد استخدمت فی القرآن الکریم أدَقّ الصیاغات و الأسالیب، وکان هناک اهتمام خاص حتّی فی تنظیم حروفه وکلماته.

و قد سبق أن ذکرنا بعض فوائد تقسیم القرآن إلی سور، ومن المؤکّد أنّ فوائد هذا التقسیم لا تقتصر علی ما سبق ذکره، ویمکن أن نضیف إلیها الفوائد التالیه:

أوّلاً: الأهداف و الموضوعات المختلفه فی القرآن: ففی الکثیر من السُوَر هناک هدف خاصّ تدور حوله کلّ آیات تلک السوره، حتّی أنّ بعض المفسّرین یری أنّ لکلّ سوره غایه معینه تهدف إلیها. (2) و هذه الغایه المعینه تجعل الآیات المعنیه إلی جانب بعضها علی شکل سوره. نذکر منها علی سبیل المثال سوره یوسف، أو سوره النمل، أو سوره الفیل، حیث تختصّ کلّ سوره ببیان تاریخ نبی، أو واقعه تاریخیه.

ثانیاً: السهوله فی تعلم وحفظ وقراءه القرآن: من الطبیعی أنّ الفصل بین القرآن یسهّل تعلّمه وحفظه لکلّ من لدیه رغبه وشغف بکتاب الله; لأنّ القارئ عندما ینتهی

ص:96


1- (1) . مناهل العرفان:100/1; التمهید فی علوم القرآن:129/1; المیزان فی تفسیر القرآن:378/20.
2- (2) . راجع: کتب التفسیر ومنها: کتاب المیزان فی تفسیر القرآن: أوائل تفسیر السُوَر.

من سوره، یجد فی نفسه رغبه لقراءه سوره اخری. و هذه الظاهره مشهوده أکثر فی حفظ القرآن; لأنّ تقسیم القرآن إلی أجزاء أصغر وإلی طوال وقصار، یحلّ مشکله الحفظ، وإلاّ فإنّ الرغبه فی الحفظ تقل، ویصبح الحفظ أصعب.

ثالثاً: صیانه القرآن من التحریف: أحد جوانب الإبداع و الإعجاز فی القرآن هو تقسیمه إلی أجزاء تُسمّی بالسُوَر، فهذا ممّا یسهّل حفظها، وخاصه السُوَر المکّیه التی جاءت فی بدایه نزول القرآن قصیره وموزونه، وکلّ مسلم یحفظ علی الأقل عدداً منها، ونشیر طبعاً إلی أنّ حفّاظ القرآن-کما سنذکر لاحقاً-لم یکونوا قلیلین.

رابعاً: تعذّر الإتیان بمثیل للقرآن حتّی بالنسبه إلی أقصر سوره: إنّ تقسیم القرآن إلی سُوَر ذات اختلاف شاسع فی الآیات، یعد ظاهره اخری تلفت الانتباه; لأنّ القرآن الذی دعا الجمیع فی آیات التحدی إلی المنازله و الإتیان بسوره واحده مثل القرآن إن استطاعوا، قد أشار بتقسیمه إلی سُوَر طوال وقصار، إلی حقیقه أنّ طول السوره لیس شرطاً للإعجاز، بل إنّ کلّ سوره مهما قصرت تمثل ذروه الإعجاز و العظمه.

4- تبویب السُوَر

قسّم المختصّون بعلوم القرآن سوره بشکل عام إلی أربع مجموعات، وجعلوا لکلّ مجموعه منها تسمیه خاصّه، وهی کالتالی:

أوّلاً: السبع الطُّوَل، وهی أطول سبع سُوَر فی القرآن، وقالت الغالبیه: إنّ هذه السور هی: البقره، آل عمران، النساء، المائده، الأنعام، الأعراف. ولکن هنالک اختلاف فی السوره السابعه، فقد نقل عن سعید بن جبیر: إنّها سوره یونس، وقال آخرون: إنّها سوره الکهف. (1)

ثانیاً: المئون، وهی أقصر من سابقاتها وتزید سورها علی مئه آیه، وهی: التوبه، النحل، هود، یوسف، الکهف، الإسراء، الأنبیاء، طه، المؤمنون، الشعراء، الصافات.

ص:97


1- (1) . الإتقان:199/1، النوع18.

ثالثاً: المثانی، وهی السُوَر التی یقل عدد آیات کلّ منها عن المئه، وهی عشرون سوره تقریباً، وسمیت بهذا الاسم؛ لأنّها ثَنّت المئون; أی کانت بعدها، فهی لها ثوان. وقیلت فی تسمیتها وجوه اخری.

رابعاً: المفصّل، و هو یشمل قصار السُوَر: وسُمّی بذلک لکثره الفصول التی بین السُوَر بالبسمله، وآخر سوره فی المفصّل هی سوره «الناس» بلا منازع، ولکن هنالک اختلافاً حول أوّل سوره فیه، و قد نقل السیوطی اثنی عشر رأیاً فی هذا المجال. ورجّح صاحب کتاب التمهید فی علوم القرآن، الرأی القائل بأنَّ اولی سوره هی سوره «الرحمن». بینما ذهب کتاب مناهل العرفان، وکتاب موجز علوم القرآن إلی أنّ أوّل سوره فی قسم المفصّل هی سوره «الحجرات». (1)

جاء فی حدیث مروی عن رسول الله صلّی الله علیه و آله أنّه قال:

أُعطیت مکان التوراه، السبع الطُّول، وأعطیت مکان الزبور، المئین، وأعطیت مکان الإنجیل المثانی، وفضّلت بالمفصَّل. (2)

وذکروا نوعاً آخر لتبویب سُوَر القرآن مثل: الممتحنات، المسبّحات، الحوامیم، العزائم (التی تحتوی علی سجده واجبه).

5- أسماء السور

الکثیر من سُوَر القرآن لها اسم واحد، وهناک عدد منها لها اسمان أو أکثر. نذکر علی سبیل المثال بعض السُوَر التی لها اسمان: حم عسق و الشوری، الجاثیه و الشریعه، القتال ومحمد، الرحمن وعروس القرآن.

ص:98


1- (1) . الإتقان:200/1/النوع18; التمهید فی علوم القرآن:251/1; مناهل العرفان:352/1;موجز علوم القرآن:180.
2- (2) . الإتقان:180/1.

أمّا السُوَر التی لها ثلاثه أسماء فهی: المائده و العقود و المنقذه، غافر و الطول و المؤمن.

والیک مثالاً للسُوَر التی ذکروا لها عدّه أسماء: براءه و التوبه و الفاضحه و الحافره. وذکر جلال الدین السیوطی لهذه السوره أکثر من عشره أسماء. (1)

وذکروا لسوره «الفاتحه» المبارکه أکثر من عشرین اسماً، نذکرها فیما یلی:

الحمد، فاتحه الکتاب، أُم الکتاب، فاتحه القرآن، أُم القرآن، القرآن العظیم، السبع المثانی، الوافیه، الکنز، الکافیه، الأساس، النور، الشکر، الحمد الاُولی، الحمد القصری، الراقیه، الشفاء، الشافیه، الصلاه، الدعاء، السؤال، المناجاه، التفویض. (2)

وکانت هناک أسباب وأوجه مختلفه لتسمیه سوره القرآن، وهی کما یلی:

اوّلاً: التسمیه فی ضوء الموضوع الذی تبحثه السوره مثل: سوره النساء، الحج، التوحید، الانبیاء، الاحزاب، المؤمنون، المنافقون، الکافرون.

ثانیاً: تسمیه السُوَر بأسماء الأنبیاء أو الأشخاص الذین ورد أسمهم فیها، مثل: نوح، هود، إبراهیم، یونس، یوسف، سلیمان، محمّد، لقمان، مریم، آل عمران، المؤمن، الکهف.

ثالثاً: تسمیه السُوَر فی ضوء الحروف المقطّعه التی جاءت فی أوائلها، مثل: ق، ص، یس، وطه.

رابعاً: تسمیه السُوَر بأسماء بعض الحیوانات، حیث کان ینظر فی کلّ حاله إلی میزه خاصّه فیها، مثل: البقره، النحل، النمل، العنکبوت.

خامساً: تسمیه السُوَر علی أساس أهمّ أقسامها، مثل: سوره الجمعه، الفتح، الواقعه، الحدید، المطفّفین.

سادساً: تسمیه السُوَر بما قُسِم به فیها، مثل: الفجر، الشمس، الضُحی، التین، العادیات.

ص:99


1- (1) . المصدر:172/1-173.
2- (2) . الإتقان:167/1-171، مع تفصیل کامل للآیات; البرهان:367/1.

وعلی العموم یمکن القول: إنّ المعیار الأساسی فی تسمیه سُوَر القرآن الکریم جاء بناءً علی أهمّ موضوع ورد فیها، أو أکثر شیء مثیر للاهتمام فیها، وتدور حول محوره آیات السوره. و هذه لیست قاعده عامّه تنطبق علی کلّ القرآن.

6- تسمیه السُوَر

یری البعض: إنّ تسمیه السُوَر أمر توقیفی فعله الرسول، ولا یحق لغیره تسمیه سُوَر القرآن. فالزرکشی یذهب إلی القول بأنّ أسماء السُوَر توقیفیه. (1) وذهب جلال الدین السیوطی إلی نفس الرأی أیضاً، ولکن الواقع ینفی أن تکون تسمیه السُوَر توقیفیه، فالکثیر من هذه الأسماء وضع فی عهد الرسول نتیجه لکثره الاستخدام، ولیس هناک من توقیف شرعی فیه.

نشیر طبعاً إلی أنّ هذا الکتاب لا یمکنه استیعاب البحث التفصیلی لهذا الأمر.

کانت هذه نظره إجمالیه علی البحوث المتعلّقه بسُوَر وآیات القرآن الکریم. أمّا فیما یتعلّق بالسُوَر من تسمیات، ووجه تلک التسمیات، وعدد آیات وکلمات کلّ سوره، والمکّی و المدنی منها، وأرقام السُوَر حسب ترتیب النزول، والإشاره إلی مضامینها، فینبغی الرجوع إلی المصادر التی تحدّثت عن هذه الاُمور بالتفصیل. (2)

الخلاصه

1. الآیه لغه: تعنی العلامه و الدلاله. وفی القرآن الکریم استخدمت فی مواضع بمعنی الدلاله الواضحه، والمعجزه، والعلامه، والدلیل، والبینه، والعبره، والجزء من السوره.

2. تُطلق کلمه:«الآیه» فی المصطلح القرآنی علی الکلمه أو الکلمات

ص:100


1- (1) . البرهان:368/1-369.
2- (2) . المعجم الإحصائی للقرآن الکریم:25/1.

المفصوله عمّا قبلها وبعدها، وتقع ضمن سوره معینه.

3. السوره بمعنی: العلو و المکانه الرفیعه، وتطلق علی مجموعه من الآیات القرآنیه التی تبدأ ب-«بسمله»(باستثناء سوره التوبه); لأنّها کلام الله ولها منزله رفیعه، أو لأنّ تلاوتها توجب رفعه منزله ومقام القارئ.

4. بعض أسباب تقسیم القرآن إلی سُوَر هی: الموضوعات المختلفه لکلّ سوره، وسهوله تعلّم وحفظ وقراءه القرآن، وحفظ القرآن من التحریف، وبیان إعجازه حتّی فی السُوَر القصیره.

5. تُقسم سُوَر القرآن إلی أربع مجموعات هی: السَبْع الطُول، المئون، المثانی، المفصّل.

6. بناءً علی الإحصائیات التی قدّمها کتاب المعجم الاحصائی لکلمات القرآن الکریم، فإنّ القرآن یحتوی علی 114 سوره، و6236 آیه، و77807 کلمه.

7. أوّل ما نزل من القرآن الکریم هی الآیات الخمسه الاُولی من سوره العلق.

8. سوره فاتحه الکتاب هی أوّل سوره نزلت بشکل کامل، وسوره النصر هی آخر سوره نزلت بشکل کامل.

ص:101

ص:102

الدرس الرابع

اشاره

السُوَر المکیه و المدنیه

أ) فائده هذا التقسیم

تقسم آیات وسُوَر القرآن الکریم-لأسباب معینه-إلی قسمین: مکّی، ومدنی. وإلیک فیما یلی بعض فوائد هذا التقسیم:

1. معرفه سیر دعوه ورساله الرسول، وکیفیه تشریع وتبیین الأحکام و القوانین فی القرآن.

2. الفوائد التی تحصل من تقیید أو تخصیص المطلقات و العمومیات القرآنیه. ومعرفه تقدیم وتأخیر الآیات و السور، وأحیاناً من تشخیص الآیات الناسخه و المنسوخه.

3. الاطّلاع علی أحد أبعاد اعجاز القرآن الکریم وتعذر تحریفه، و هو ما یتحقّق من خلال التأمّل و التدبّر فی السُوَر المکّیه المدنیه. غالباً ما تکون السُوَر المکّیه صغیره وذات آیات قصیره وموزونه، خلافاً للسُوَر المدنیه. وکانت هذه الخصائص فی بدایه نزول القرآن تظهر إعجازه من حیث التحدّی من جهه، وتظهر من جهه اخری عدم إمکانیه تحریفه من حیث سهوله تعلّمه وحفظه.

ب) ضوابط المکّی و المدنی

ذکروا ثلاثه معاییر وضوابط للتمییز بین الآیات و السُوَر المکّیه و المدنیه.

ص:103

1. الضابطه الزمانیه.2. الضابطه المکانیه.3. الضابطه الخطابیه.

1. الضابطه الزمانیه: فی هذه الضابطه جُعلت هجره الرسول صلّی الله علیه و آله هی المعیار، وکلّ آیه أو سوره نزلت قبل الهجره أو أثناء الهجره، وقبل الوصول إلی المدینه، فهی مکّیه، وکلّ ما نزلت منها بعد الهجره-حتّی و إن نزلت فی مکّه-فهی مدنیه.

2. الضابطه المکانیه: فی هذا المعیار یکون مکان نزول الآیه هو الذی یحدد أن تکون مکّیه أو مدنیه، فکلّ ما نزل فی مکّه وضواحیها مکّی، وکلّ ما نزل فی المدینه وضواحیها مدنی. وعلی هذا الأساس فالآیات و السُوَر التی لم تنزل فی مکّه ولا فی المدینه، لا هی مکّیه ولا مدنیه.

3. الضابطه الخطابیه: الآیات و السُوَر التی ورد فیها خطاب: یا أَیُّهَا النّاسُ... مکّیه، والآیات و السُوَر التی ورد فیها خطاب: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا... مدنیه (ابن مسعود).

والمشهور عند المفسّرین اختیار الضابطه الاُولی فی التمییز بین السُوَر المکّیه و المدنیه. (1)

ج) خصائص السُوَر المکّیه، وخصائص السُوَر المدنیه

الخصائص التی غالباً ما تتصف بها السُوَر المکّیه هی کالآتی:

1. الدعوه إلی اصول العقائد، کالإیمان بالله ویوم القیامه، وتصویر مشاهد الحساب وحالات أصحاب الجنّه وأصحاب النار.

2. صغر السور، وقصرها، وتجانسها الصوتی، وآیاتها موزونه، إضافه إلی الإیجاز فی الخطاب.

3. مجادله المشرکین وتفنید معتقداتهم.

4. کثره القسم بالله، وبیوم القیامه، وبالقرآن، وما شابه ذلک، إذ یوجد فی المکّیه ما یقارب ثلاثین قَسَماً، فی حین یوجد فی السُوَر المکّیه موضعان فقط استخدمت فیهما

ص:104


1- (1) . الإتقان فی علوم القرآن:26/1.

أداه القسم، وهما: فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ حَتّی یُحَکِّمُوکَ فِیما شَجَرَ بَیْنَهُمْ... ، (1)و ... بَلی وَ رَبِّی لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِما عَمِلْتُمْ... . (2)

5. کثره قصص الأنبیاء السابقین، والاُمم السالفه، إضافه إلی قصّه آدم.

6. کثره استعمال عباره: یا أَیُّهَا النّاسُ... ،وقلّه استعمال عباره: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا... . (3)تجدر الإشاره إلی أنّ الآیه 21 و الآیه 168 من سوره البقره، والآیه الاُولی من سوره النساء، وردت فیها عباره: یا أَیُّهَا النّاسُ... رغم أنّها مدنیه.

قال ابن الحصّار:

و قد اتفق الناس علی أنّ سوره النساء، مدنیه وأوّلها یا أَیُّهَا النّاسُ... وعلی أنّ سوره الحجّ مکّیه، وفیها یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ارْکَعُوا... . (4)

7. شدّه لهجه الآیات، واُسلوبها التقریعی، وقوّه حرارتها.

8. الدعوه إلی القیم الدینیه و الأخلاق الرفیعه، کالمحبّه، والإخلاص، واحترام الغیر، وإکرام الجار، وبر الوالدین، ومحاربه العادات الذمیمه کالقتل وإراقه الدماء، وأکل مال الیتیم، وما شابه ذلک.

ولا بدّ من التنبیه إلی أنّ کلّ سوره فی بدایتها حروف مقطّعه-عدا البقره وآل عمران-فهی مکّیه.

أمّا الخصائص التی غالباً ما تتمیز بها السُوَر المدنیه فهی کالآتی:

1. طول السُوَر و الآیات.

2. مجادله المنافقین.

3. مجابهه المنافقین.

ص:105


1- (1) . النساء:65.
2- (2) . التغابن:7.
3- (3) . موجز علوم القرآن:143.
4- (4) . الإتقان فی علوم القرآن:52/1-53.

4. الإکثار من ذکر الجهاد وأحکامه و الإذن به.

5. تشریع الأحکام، والحدود، والفرائض، والحقوق، والإرث، والقوانین السیاسیه والاقتصادیه و المعاهدات.

6. تفصیل الأدلّه و البراهین علی الحقائق الدینیه. (1)

د) جدول بالسُوَر المکّیه و المدنیه

سنتحدّث فی ختام هذا الدرس عن ترتیب هذه السور، ویستند عاده إلی الروایتین اللتین نقلهما ابن عبّاس وجابر بن زید، واتّخذهما السیوطی وغیره ملاکاً فی ترتیب نزول السور.

ذکرالسیوطی روایه ابن عبّاس فی ما یخصّ ترتیب السُوَر المکّیه و المدنیه، فی کتابه الاتقان فی علوم القرآن:(31/1-32). ولم تُذکر سوره فاتحه الکتاب فی هذه الروایه، ولکن جاء فی الروایه التی نقلها عن جابر (ص 81) أنّ سوره الفاتحه تحتل المرتبه الخمسین فی ترتیب نزول السُوَر المکّیه، وعلی أساس هذه الروایه یکون عدد السُوَر المکّیه 86 سوره، وعدد السُوَر المدنیه 28 سوره.

و قد نظّمنا جدول السُوَر تبعاً لما قال به کتاب التمهید فی علوم القرآن، الذی جعل ترتیب سوره فاتحه الکتاب طبقاً لما جاء فی روایه ابن عبّاس، فی هذا الترتیب تؤخذ بنظر الاعتبار الآیات الاُولی من السوره، فإذا کانت قد نزلت عدّه آیات من سوره، ثُمّ نزلت بعدها سوره اخری، وبعد ذلک أُکملت آیات السوره الاُولی، تقدّم السوره الاُولی علی الثانیه فی ترتیب النزول.

ص:106


1- (1) . موجز علوم القرآن:144.

ترتیب نزول السور المکّیه(86 سوره)

ص:107

ص:108

ترتیب النزول السور المدینه(28سوره)

أورد المعجم الإحصائی للقرآن الکریم الذی جاءت الآیات المستثنیات (1) فیه، علی أساس تفسیر الکشاف للزمخشری، وینسجم أیضاً مع ما جاء فی کتاب تنویر المقیاس من تفسیر ابن عبّاس، وتاریخ القرآن لأبی عبد الله الزنجانی، والمعجم المفهرس، أورد فی جدولین توزیع الکلمات المدنیه فی السُوَر المکّیه من خلال تجزئه السُوَر و الآیات، وتوزیع الکلمات المکّیه فی السُوَر المدنیه من خلال تجزئه السُوَر و الآیات.

ص:109


1- (1) . الآیات المکّیه فی السُوَر المدنیه، والآیات المدنیه فی السُوَر المکیه.

ونحن نعرض نتیجه هذا البحث الإحصائی علی النحو التالی: (1)

السور المکّیه:86

السور المدینه:28

الآیات المکّیه:4468

الآیات المدینه:1768

الکلمات المکّیه:45653

الکلمات المدینه:32154

عدد سُوَر و آیات و کلمات القرآن الکریم حسب تقسیم السَور المکّیه و المدینه

یفید هذا الإحصاء أنّ هناک 4468 آیه مکّیه تضم 45653 کلمه، وهناک 1768 آیه مدنیه تضم 32154 کلمه فی القرآن الکریم، أی أنّ 71/6%من آیاته مکّی، و28/4%منها مدنی. و هذه النسبه تساوی فی الکلمات 58/7%(حوالی 53)، و41/3%(حوالی52) علی التوالی.

ص:110


1- (1) . المعجم الإحصائی للقرآن الکریم.

الخلاصه

1. تقسم سُوَر وآیات القرآن الکریم إلی قسمین: مکّی ومدنی.

2. السُوَر و الآیات التی نزلت قبل الهجره مکّیه، والتی نزلت بعد الهجره مدنیه.

3. الخصائص الغالبه علی السُوَر المکّیه هی: الدعوه إلی اصول العقائد، والأخلاق الرفیعه، والحدیث عن القیامه و الجنه و النار، ومجادله المشرکین، وکثره القسم، وقصص الأنبیاء، وصغر السور، والآیات فیها قصیره وموزونه، والإیجاز فی الخطاب.

4. الخصائص الغالبه علی السُوَر المدنیه هی: مجادله أهل الکتاب، ومجابهه المنافقین، وذکر الجهاد وأحکامه، وبیان أحکام الحدود، والواجبات، والحقوق، والإرث، والقوانین السیاسیه والاقتصادیه و المعاهدات، وطول الآیات و السور.

5. فی القرآن 86 سوره مکّیه و28 سوره مدنیه.

الأسئله

1. لأی سبب نزل القرآن علی نحوین (نزول جمله واحده، ونزول تدریجی)؟

2. ما معنی أسباب النزول؟ وما مدی اعتبار أحادیث أسباب النزول؟

3. عرّف الآیه و السوره.

4. لماذا قُسم القرآن إلی سُوَر مختلفه؟

5. ما هی السُوَر المسمّاه بالسَبع الطُوَل، والمئین؟

6. اذکر عدد سور وآیات وکلمات القرآن الکریم.

7. هل کان للکتب السماویه الاُخری کالتوراه و الإنجیل، نحوان من النزول؟ اشرح ذلک. (1)

8. اذکر ثلاث آیات قرآنیه فیها شأن نزول.

9. اذکر أسباب نزول الآیات التالیه:

ص:111


1- (1) . الاتقان فی علوم القرآن:1/النوع16.

عَبَسَ وَ تَوَلّی* أَنْ جاءَهُ الْأَعْمی* وَ ما یُدْرِیکَ لَعَلَّهُ یَزَّکّی* أَوْ یَذَّکَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّکْری* أَمّا مَنِ اسْتَغْنی* فَأَنْتَ لَهُ تَصَدّی* وَ ما عَلَیْکَ أَلاّ یَزَّکّی* وَ أَمّا مَنْ جاءَکَ یَسْعی* وَ هُوَ یَخْشی* فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهّی* کَلاّ إِنَّها تَذْکِرَهٌ .(عبس:1-11).

عَفَا اللّهُ عَنْکَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ حَتّی یَتَبَیَّنَ لَکَ الَّذِینَ صَدَقُوا وَ تَعْلَمَ الْکاذِبِینَ .(التوبه:43).

وَ لا تُصَلِّ عَلی أَحَدٍ مِنْهُمْ ماتَ أَبَداً وَ لا تَقُمْ عَلی قَبْرِهِ إِنَّهُمْ کَفَرُوا بِاللّهِ وَ رَسُولِهِ وَ ماتُوا وَ هُمْ فاسِقُونَ .(التوبه:84).

10. اذکر عدّه سُوَر اخری من القرآن الکریم، ذات هدف معین.

11. قدّم بحثاً حول أسباب نزول آیات الشراب، وترتیبها.

12. لماذا یربو عدد الآیات و السُوَر المکّیه علی الآیات و السُوَر المدنیه؟

ص:112

الباب الرابع:جمع القرآن

اشاره

الأهداف التعلیمیه لهذا الباب 1. التعرف علی الکتابه و التدوین فی عهد رسول الله، وکتّاب الوحی، وأدوات کتابه الوحی؛2. الاطّلاع علی ما قام به علی بن أبی طالب علیه السّلام، فی جمع القرآن، وخصائص مصحفه؛3. البحث فی مجال أحد أهمّ الموضوعات المثیره للجدل فی تاریخ القرآن بعد وفاه النبی صلّی الله علیه و آله؛4. دراسه أدلّه جمع القرآن بعد وفاه النبی صلّی الله علیه و آله؛5. دراسه تاریخیه وروائیه لتدوین القرآن الکریم؛6. التعریف ببعض المصاحف المعروفه بأسماء کبار الصحابه؛7. بحث فی ما قام به عثمان من جمع القرآن ثانیه وتوحید المصاحف، والدوافع و الأسباب، وأعضاء شوری توحید المصاحف، وعدد المصاحف العثمانیه وخصائصها؛8. الإجابه عن تساؤلات من قبیل هل ترتیب آیات وسُوَر القرآن توقیفی أو لا؟ وما موقف أهل البیت علیهم السّلام إزاء قضیه جمع القرآن؟؛ 9. اقتفاء تاریخ أوّل ضبط لحرکات القرآن؛10. نظره إلی إعجام القرآن ومراحل تطوّره.

المصادر المهمّه بحار الأنوار:89: المیزان فی تفسیرالقرآن:118/12-132; البیان فی تفسیر القرآن; حقائق هامّه حول القرآن; صحیح البخاری; الاتقان: النوع18; البرهان: النوع 13; التمهید فی علوم القرآن:1; مناهل العرفان:1; تاریخ القرآن، لأبی عبدالله الزنجانی.

ص:113

ص:114

الدرس الأوّل

اشاره

تدوین القرآن فی عهد رسول الله صلّی الله علیه و آله

تمهید

من البحوث الدقیقه فی علوم القرآن، الدراسه التاریخیه لجمع وکتابه القرآن. فکلّ مسلم لدیه رغبه فی معرفه نبذه عن کتابه، لکی یطلع من بین طیات الوثائق و المصادر الموجوده علی مدی اهتمام المسلمین فی صدر الإسلام وأصحاب الرسول صلّی الله علیه و آله بهذا الکتاب المقدّس، فممّا یهتّم به المسلم معرفه المنعطفات التی مرَّ بها القرآن علی مرّ التاریخ، وکیفیه وصوله إلیه حالیاً من غیر تحریف أو تغییر.

یشهد التاریخ بکلّ جلاء أنّ الوحی السماوی عندما عُرض علی الناس، لقی منهم استقبالاً أثار دهشه الجمیع، و قد سخّر المسلمون کلّ قواهم فی مجالی حفظ وکتابه القرآن، ودخلوا هذا المیدان بشغف وشوق یعجز القلم عن وصفه.

أ) مرحله حفظ القرآن

فی بدایه الأمر عقد الرسول وأصحابه العزم علی حفظ القرآن فی صدورهم. وکان العرب یتمتّعون بهذه الهبه الإلهیه (قوّه الحفظ) فی حد الکمال، ومع أنّهم کانوا محرومین من نعم کثیره، إلاّ أنّهم برعوا فی الذکاء وقوّه الذاکره، فکانوا یحفظون القصائد الطویله

ص:115

بکلّ سهوله، ویختزنون فی ذاکرتهم دواوین من الشعر، وکان العربی یحفظ ما یسمعه مرّه واحده، ویودعه فی ذاکرته إلی الأبد، و هذه الصفه جعلتهم حدیثاً یدور علی ألسُن الخاص و العام، و قدّم لهم القرآن ببیانه الساحر فی صیاغته ومحتواه، أروع کلام ورساله تنفذ إلی أعماق الروح، وکانت الآیات و السُوَر الاُولی التی نزلت فی مکّه مسجّعه وموزونه تقریباً. وکان إیقاع الآیات و السُوَر أخّاذاً وجذاباً بحیث کان یبهرهم.

کان رسول الله صلّی الله علیه و آله یحثّ أصحابه علی حفظ الآیات و السور، ففی بدایه البعثه فی مدینه مکّه، لم یکن عدد الکُتّاب کثیراً ولا أدوات الکتابه کانت متوفّره، وهکذا وظّف المسلمون قوّه حفظهم فی أکثر السبل قدسیه، وجعلوا من صدروهم وقلوبهم موضعاً لآیات القرآن النیره.

ب) مرحله کتابه القرآن

کانت ضروره کتابه القرآن واضحه تماماً فی حیاه الرسول صلّی الله علیه و آله; لأنّ الاعتماد علی حفظ القرآن فی الصدور لم یکن یبعث علی الاطمئنان فیما یخصّ صیانته و الحفاظ علیه، ومع أنّ عدد الذین کانوا یجیدون القراءه و الکتابه فی عصر نزول الوحی کان قلیلاً جدّاً-بحیث إنّ البعض ذکر أنّ عدد من کانوا یجیدون القراءه و الکتابه فی مکّه لم یکن یتجاوز سبعه عشر شخصاً-إلاّ أنّ اهتمام الرسول بالقرآن وکتابه الوحی، دفعه إلی استدعاء من یعرفون القراءه و الکتابه، من أجل کتابه وضبط آیات القرآن الکریم، ومتی ما کانت تنزل آیات من القرآن، کان یدعو کُتّاب الوحی ویأمرهم بکتابتها، وکانت هذه الجماعه تُسمّی «کُتّاب الوحی».

ج) أدوات کتابه القرآن

کانت أدوات الکتابه فی عصر نزول القرآن بسیطه جدّاً، فکان المسلمون

ص:116

یستخدمون کلّ ما یمکن الکتابه علیه، و قد جاء فی أحادیث جمع وکتابه القرآن ذکر أسماء هذه الأدوات، و هو ما یتّفق علیه جمیع المختصّین بالدراسات القرآنیه.

و هذه الأدوات هی:

1. العُسب، جمع عسیب: و هو جرید النخل، کانوا یکشطون الخوص ویکتبون فی الطرف العریض.

2. اللخاف، جمع لخفه: وهی الحجاره الدقاق، وصفائح الحجاره.

3. الرِقاع، جمع رقعه: و قد تکون من جلد أو رَق أو ورق.

4. الأدیم، جمع أَدَم أو أُدُم: مادُبغ من جلد الحیوان.

5. الأکتاف، جمع کتف: و هو عظیم البعیر أو الشاه.

6. الأقتاب، جمع قتب: هو الخشب الذی یوضع علی ظهر البعیر لیرکبَ علیه.

7. الأضلاع، جمع ضلع: الصفحه العریضه من أضلاع الحیوانات.

8. الحریر: و هو القماش الذی یکتبون علیه أحیاناً.

9. القراطیس، طمع قرطاس: و هو الورق.

10. الشظاظ: نوع من الخشب. (1)

د) کُتّاب الوحی

کان علی بن أبی طالب علیه السّلام کما یصرّح الجمیع تقریباً من أوائل کتاب الوحی و المداومین علی کتابته، تجدر الإشاره إلی أنّه کان هناکِ عدا کُتاب الوحی کُتّاب یکتبون لرسول الله الرسائل و العهود وعقود الصلح، ولا یستبعد أن تکون أسماؤهم دخلت فی عداد أسماء کُتّاب الوحی. وذکر الیعقوبی فی تاریخه:

ص:117


1- (1) . بحار الأنوار:40/89.

وکان کُتّاب النبی الذین یکتبون الوحی و الکتب و العهود: علی بن أبی طالب، وعثمان بن عفّان، وعمرو بن العاص بن امیه، ومعاویه بن أبی سفیان، وشرحبیل بن حسنه، وعبد الله بن سعد بن أبی سرح، والمغیره بن شعبه، ومعاذ بن جبل، وزید بن ثابت، وحنظله بن الربیع، وأُبی بن کعب، وجهیم بن الصلت، والحصین النمیری. (1)

وکتب ابن شهر آشوب فی مناقبه عند ذکره لکُتّاب الوحی:

کان علی بن ابی طالب یکتب أکثر الوحی، ویکتب أیضاً غیر الوحی، وکان ابی بن کعب وزید بن ثابت یکتبان الوحی. وکان زید وعبد الله بن الأرقم یکتبان إلی الملوک، وعلاء بن عقبه وعبد الله بن الأرقم یکتبان القبالات، والزبیر بن العوام وجهم بن الصلت یکتبان الصدقات. و قد کتب له عثمان، وخالد وإبان-ابنا سعید بن العاص-والمغیره بن شعبه، والحصین بن نمیر، والعلاء بن الحضرمی، وشرحبیل بن حسنه الطانحی، وحنظله بن ربیع الأسدی، وعبد الله بن سعد بن أبی سرح، و هو الخائن فی الکتابه فلعنه رسول الله صلّی الله علیه و آله و قد ارتد. (2)

وقال ابن أبی الحدید:

فالذی علیه المحققون من أهل السیره أنّ الوحی کان یکتبه علی علیه السّلام، وزید بن ثابت، وزید بن الأرقم، و أنّ حنظله بن ربیع، ومعاویه بن أبی سفیان کانا یکتبان له إلی الملوک وإلی رؤساء القبائل ویکتبان حوائجه بین یدیه. (3)

وهکذا یتّضح أنّ هناک اتفاقاً فی وجهات النظر حول عدد من صحابه الرسول الذین کانوا یتولّون کتابه الوحی، وکثیر ممّن جاءت أسماؤهم فی عداد کُتّاب الوحی، کانوا یکتبون أشیاء اخری غیر الوحی.

ص:118


1- (1) . تاریخ الیعقوبی:80/2.
2- (2) . مدخل التفسیر:240.
3- (3) . المصدر:241.

قال الرافعی بعد الإشاره الی وجود اختلاف فی الآراء حول کُتّاب الوحی:

أجمعوا علی نفر من کتاب الوحی، منهم: علی بن أبی طالب، ومعاذ بن جبل، وأُبی بن کعب، وزید بن ثابت، وعبد الله بن مسعود. (1)

ه) کیفیه کتابه آیات القرآن

1- الکتابه حسب ترتیب نزول الآیات

کان کتاب الوحی یکتبون الآیات حسب تسلسل نزولها، ومتی ما نزلت بسمله کانوا یعرفون أنّ السوره السابقه انتهت، وبدأت سوره اخری. جاء فی حدیث عن الإمام الصادق علیه السّلام أنّه قال:

کان یعرف انقضاء سوره بنزول بسم الله الرحمن الرحیم ابتداءً لأُخری. (2)

وقال ابن عبّاس:

کان النبی لا یعرف فصل السوره حتّی تنزل علیه بسم الله الرحمن الرحیم، فإذا نزلت عرف أنّ السوره قد خُتمت واستقبلت سوره اخری. (3)

وهکذا کانت تُنَظَّم آیات القرآن علی شکل سور، علی أساس الترتیب الطبیعی، و هو ترتیب نزولها، فتأخذ الآیات المکّیه موضعها فی السُوَر المکّیه، وتأخذ الآیات المدنیه موضعها فی السُوَر المدنیه، حتّی وان کان من الممکن أحیاناً أن تطول مدّه إکمال السوره التی تنزل آیاتُها مجزّأه.

2- الکتابه بغیر رعایه ترتیب النزول، بأمر الرسول صلّی الله علیه و آله

یستفاد من الوثائق التاریخیه أنّه کانت أحیاناً تنزل آیه أو آیات، ولکن النبی کان یأمر

ص:119


1- (1) . إعجاز القرآن:35.
2- (2) . التمهید فی علوم القرآن:212/1.
3- (3) . المیزان فی تفسیر القرآن:127/12.

کتاب الوحی بکتابتها فی ثنایا سوره کانت قد نزلت وخُتمت من قبل. و هذا النمط من تنظیم الآیات الذی کان یأتی خارج المسار الطبیعی لنزول الآیات، کان یحتاج إلی تصریح وتعیین من الرسول نفسه، ولاشکّ فی أنّه کانت تکمن فیه حکمه ومصلحه.

قال ابن عبّاس:

کان رسول الله صلّی الله علیه و آله تنزل علیه السُوَر ذوات العدد، فکان إذا نزل علیه الشیء، دعا بعض من کان یکتب، فیقول: ضعوا هؤلاء الآیات فی السوره التی یذکر فیها کذا وکذا. (1)

وجاء فی حدیث آخر عن ابن عبّاس أنّه قال:

کانت آخر آیه نزلت هی آیه: وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللّهِ... قال جبرئیل للرسول: ضعها فی رأس الثمانین و المئتین من البقره. (2)

یلزم أن نعلم بأنّ هذا النوع من تنظیم الآیات لم یذکر فی الوثائق التایخیه إلاّ نادراً. وکان التنظیم الأساسی للآیات یسری حسب الترتیب الطبیعی لنزولها. نسوق فیما یلی مثالاً آخر علی هذا النوع من الآیات:

عن عثمان بن أبی العاص، قال:

کنت جالساً عند الرسول، فنزل علیه جبرئیل فقال الرسول: أتانی جبرئیل، فأمرنی أن أضع هذه الآیه فی هذا الموضع من السوره: إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ وَ إِیتاءِ ذِی الْقُرْبی... . (3)

3- الکتابه بغیر ترتیب النزول باجتهاد الصحابه

هناک سُوَر فی القرآن الکریم لم تُنظّم ولم تُرتّب آیاتها حسب الترتیب الطبیعی

ص:120


1- (1) . البرهان فی علوم القرآن:190/1، نوع18.
2- (2) . مجمع البیان فی تفسیر القرآن:394/2.
3- (3) . المیزان فی تفسیر القرآن:127/12;الإتقان:190/1.

لنزولها. ولیست هناک وثیقه تنسب هذا الترتیب إلی الرسول صلّی الله علیه و آله:

ذکر المجلسی رحمه الله فی بحار الأنوار: إنّ إحدی هذه السُوَر هی سوره الممتحنه، إذ نزلت الآیات التسعه الاُولی منها عام ثمانیه للهجره فی شأن حاطب بن أبی بلتعه. (1)

وبعد هذه الآیات، توجد آیتان یعود تاریخ نزولهما إلی العام السادس للهجره بعد صلح الحدیبیه، وکان شأن نزولهما فی امرأه اسمها سُبیعه الأسلمیه أو کلثوم بنت عقبه. (2)ونزلت الآیه الثانیه عشره من هذه السوره فی السنه التاسعه للهجره فی شأن بیعه النساء. (3)و أمّا الآیه الأخیره منها فتتماشی مع الآیات الاُولی من حیث المحتوی و المضمون. (4)

ص:121


1- (1) . وکان سبب ذلک أنّ حاطب بن أبی بلتعه قد أسلم وهاجر إلی المدینه. وکان عیاله بمکّه، وکانت قریش تخاف أن یغزوهم رسول الله صلّی الله علیه و آله. فصاروا إلی عیال حاطب وسألوهم أن یکتبوا إلی حاطب ویسألوه عن خبر محمد، هل یرید أن یغزو مکّه؟ فکتبوا إلی حاطب یسألونه عن ذلک فکتب إلیهم حاطب أنّ رسول الله صلّی الله علیه و آله یرید ذلک. ودفع الکتاب إلی امرأه تسمّی صفیه، فوضعته فی قرونها ومرَّت. فنزل جبرئیل علی رسول الله صلّی الله علیه و آله وأخبره بذلک. فبعث رسول الله صلّی الله علیه و آله أمیر المؤمنین و الزبیر بن العوام فی طلبها. فلحقوها فقال لها أمیر المؤمنین علیه السّلام: أین الکتاب؟ فقالت: ما معی شیء ففتشاها فلم یجدا معها شیئاً. فقال الزبیر: ما نری معها شیئاً. فقال أمیر المؤمنین علیه السّلام: والله ما کذبنا رسول الله صلّی الله علیه و آله، ولا کذب رسول الله صلّی الله علیه و آله علی جبرئیل، ولا کذب جبرئیل علی الله جل ثناؤه. والله لتظهرن الکتاب أو لأردن رأسک إلی رسول الله صلّی الله علیه و آله فقالت: تنحیا عنّی حتّی أُخرجه، فأخرجت الکتاب من قرونها فأخذه أمیر المؤمنین وجاء به إلی رسول الله صلّی الله علیه و آله. وقال رسول الله صلّی الله علیه و آله: یا حاطب ما هذا؟ فقال حاطب: والله یا رسول الله مانافقت ولا غیرت ولا بدلت، وإنّی أشهد أنّ لا إله إلّا الله، وأنّک رسول الله حقّاً، ولکن أهلی وعیالی کتبوا إلی بحسن صنیع قریش إلیهم، فأحببت أن أُجازی قریشاً بحسن معاشرتهم. فأنزل الله علی رسول الله صلّی الله علیه و آله هذه الآیات.
2- (2) . فجاءت سبیعه بنت الحارث الأسلمیه مسلمه بعد الفراغ من الکتاب، والنبی صلّی الله علیه و آله بالحدیبیه. فأقبل زوجها مسافر من بنی مخزوم-وقال مقاتل: هو صیفی بن الراهب-فی طلبها، وکان کافراً فقال: یا محمد اردُد علی امرأتی فإنّک قد شرطت لنا أن تردَّ علینا من أتاک منّا، و هذه طینه الکتاب لم تجف بعد. فنزلت هذه الآیات.
3- (3) . کان ذلک یوم فتح مکّه، لما فرغ النبی صلّی الله علیه و آله من بیعه الرجال، و هو علی الصفا، جاءته النساء یبایعنه، فنزلت هذه الآیه: مجمع البیان:413/9.
4- (4) . بحار الأنوار:67/89-70; التمهید فی علوم القرآن:214/1.

و) نظم الآیات توقیفی أم غیر توقیفی

فی أعقاب ما ذکرناه حول کیفیه کتابه آیات القرآن الکریم، یبقی سؤال لم تتم الإجابه عنه علی نسق واحد، والسؤال هو: هل جاء ترتیب الآیات فی کلّ سوره بأمر النبی صلّی الله علیه و آله; أی هل هو أمر توقیفی أو اجتهادی؟

الذی یستفاد ممّا ذکرناه فی الموضوعین «أ و ب» السابقین، حول کیفیه کتابه آیات القرآن، هو أنّ ترتیب آیات کلّ سوره أمر توقیفی، إلاّ أنّ ما ورد فی العنوان «ج» یفید خلاف ذلک، ولکن کیف تمّ ترتیب آیات سُوَر مثل سوره الممتحنه؟ وهل کان ترتیب الآیات فی کلّ السُوَر توقیفی؟ وهل ترتیب الآیات فی أکثر السُوَر توقیفی، وفی بعضها اجتهادی؟

تکمن أهمّیه الإجابه عن مثل هذه الأسئله فی أنّ توضیح المعالم التاریخیه لتدوین القرآن، لها تأثیر فی حلّ الکثیر من المشکلات.

الکثیر من المفسّرین و الباحثین فی حقل القرآن أقروا أنّ القرآن توقیفی.

قال جلال الدین السیوطی:

الإجماع و النصوص المترادفه علی أنّ ترتیب الآیات توقیفی، لا شبهه فی ذلک. (1)

واستند فی هذا إلی عدّه روایات، (2)ثُمّ قال:

ومن النصوص الدالّه علی ذلک إجمالاً: ما ثبت من قراءته صلّی الله علیه و آله لسُوَر عدیده فی أزمنه وأمکنه مختلفه، فجاء فی صحیح البخاری مثلاً أنّه کان یقرأ سوره الأعراف فی صلاه المغرب، أو أنّه کان یقرأ: هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ فی صبح الجمعه.... (3)

وقال القاضی أبو بکر الباقلاّنی فی الانتصار: ترتیب الآیات أمر واجب، وحکم لازم، فقد کان جبرئیل یقول: ضعوا آیه کذا فی موضع کذا.

ص:122


1- (1) . الإتقان:189/1، النوع18.
2- (2) . سبق أن ذکرنا روایتین منهما فی العنوان «ب» الذی یخصّ الکتابه بغیر ترتیب النزول بأمر النبی.
3- (3) . الإتقان:191-193.

وکان یری أیضاً أنّ الاُمه ضبطت عن النبی صلّی الله علیه و آله ترتیب آی کل سوره ومواضعها، وعرفت مواقعها، کما ضبطت عنه نفس القراءات وذات التلاوه.

وقال مکّی وغیره: ترتیب الآیات فی السُوَر بأمر من النبی صلّی الله علیه و آله، ولمّا لم یأمر بذلک فی أوّل بَراءه تُرکت بلا بسمله. (1)

ونقل الزرکشی أیضاً عن أبی الحسین بن فارس (أحمد بن فارس بن زکریا)

إنّ جمع الآیات فی السُوَر توقیفی تَولاّه النبی صلّی الله علیه و آله. (2)

ولکن هل الواقع هکذا أیضاً؟ وهل ترتیب کلّ الآیات فی کلّ السُوَر توقیفی؟

لو کان الأمر کذلک لکان ینبغی أن تکون جمیع الآیات المکّیه فی السُوَر المکّیه، وجمیع الآیات المدنیه فی السُوَر المدنیه، فی حین أنّ أصحاب هذا الرأی کالسیوطی و الزرکشی تحدّثوا فی کتاباتهم بالتفصیل عن الآیات المستثناه (الآیات المکیه فی السُوَر المدنیه وبالعکس) وأوردوا أمثله منها:

فإن قال قائل إنّ الرسول نفسه کان یفعل ذلک أحیاناً ویخرج عن ذلک الترتیب، فهذا عین التوقیفیه، والجواب عن هذا الکلام، واضح و هو کما ذکرنا سابقاً بأنّ مثل هذا العمل-أی أن یأمر الرسول بوضع کذا آیه فی الموضع الفلانی من سوره سابقه-لم یذکر فی المصادر إلاّ فی مواضع معدوده.

و هذه الموارد استند إلیها کلّ من قال بتوقیفیه ترتیب جمیع الآیات، فأصدروا حکماً عامّاً وشاملاً بشأن کلّ الآیات علی أساس روایه نقلها عثمان بن أبی العاص أو ابن عبّاس، بینما کان ما نقلاه حول تعیین موضع آیه واحده فقط.

کما أنّ الاستدلال الذی ساقه جلال الدین السیوطی علی توقیف جمیع الآیات، فهو استدلال غیر تامّ; لأنّ نسبه قراءه سوره من القرآن فی أزمنه وأمکنه

ص:123


1- (1) . الإتقان:193.
2- (2) . المصدر.

مختلفه إلی الرسول، یعنی أوّلاً: إنّه لا یشمل جمیع السور، وثانیاً: إنّ الکلام یدور حول تدوین وتنظیم الآیات ولیس قراءتها، فهذا التنظیم حصل فی عهد الرسول وبعد رحلته، وقراءته لا تنفی إمکانیه تقدیم وتأخیر الآیات فی السُوَر من قبل الآخرین، ویجب الإقرار بأنّ ترتیب بعض الآیات القرآنیه فی عدد من السور، حصل باتفاق الصحابه.

ز) جُمّاع القرآن

کانت هناک جماعه تتولّی کتابه القرآن للنبی صلّی الله علیه و آله، إلاّ أنّ ذلک لم یمنع أن یقوم أفراد من الصحابه بکتابه آیات وسُوَر والاحتفاظ بها لأنفسهم.

سأل قتاده أنس بن کعب: مَنْ جَمَع القرآنَ علی عهد رسول الله؟ فقال: أربعه کلّهم من الأنصار: أُبی بن کعب، ومعاذ بن جبل، وزید بن ثابت، وأبو زید. (1)

وجاء فی خبر آخر: مات النبی صلّی الله علیه و آله ولم یجمع القرآن غیر أربعه: أبو الدرداء، ومعاذ بن جبل، وزید بن ثابت، وأبو زید. (2)

وقال أبو عبد الله الزنجانی:

وجَمَعَ بعضُ الصحابه القرآنَ کلَّه علی عهد النبی صلّی الله علیه و آله. وبعض منهم جمعه، ثُمّ کمّله بعد النبی صلّی الله علیه و آله. ذکر محمد بن إسحاق فی الفهرست: إنّ الجُمّاع للقرآن علی عهد النبی صلّی الله علیه و آله هم: علی بن ابی طالب علیه السّلام، وسعد بن عبید بن النعمان بن عمرو بن زید، وأبو الدرداء عویمر بن زید، ومعاذ بن جبل بن أوس، وأبو زید ثابت بن زید بن النعمان، وأُبی بن کعب بن قیس ملک امرؤ القیس، وعبید بن معاویه، وزید بن ثابت. (3)

ص:124


1- (1) . صحیح البخاری:47/9; البرهان:334/1.
2- (2) . بحار الأنوار:77/89.
3- (3) . تاریخ القرآن: الفصل الثامن/46.

قال البعض: إنّ الجمع فی هذه الروایات بمعنی الحفظ; لأنّهم کانوا یطلقون علی حفّاظ القرآن اسم «الجُمّاع». ولکن هذه الدعوی لا تصحّ، ولا تستند إلی أی دلیل، بل إنّ الشواهد المتقدّمه کلّها تدلّ علی خلاف ذلک. أضف إلی ذلک أنّ قُرّاء القرآن وحفّاظه فی عهد الرسول صلّی الله علیه و آله کانوا کثیرین جدّاً، و قد تقدّم الکثیر ممّا یدلّ علی ذلک، فلا معنی لتخصیص هؤلاء بالذکر، فقد کانت المصاحف منتشره لدی الصحابه علی نطاق واسع، وکان صلّی الله علیه و آله یحثّهم باستمرار علی قراءه القرآن نظراً، و هذا یدلّ علی وجود کتابات کثیره للمصحف فی عهد الرسول. (1)

وقال الحاکم فی المستدرک: جُمِع القرآن ثلاث مرّات، إحداهما بحضره النبی صلّی الله علیه و آله. (2)

طبعاً لا دلیل علی أنّ جُمّاع القرآن فی عهد الرسول نظّموا ورتّبوا سُوَره، والقدر المسلم به أنّ کتابه القرآن بدأت فی زمانه. وکلّ الشواهد و القرائن تدلّ علی اهتمام النبی صلّی الله علیه و آله الشدید بهذا الأمر.

الخلاصه

1. منذ بدایه نزول القرآن، سخّر جمیعُ المسلمین کلّ قواهم وطاقاتهم فی مجالی حفظه وکتابته.

2. لیس هناک إحصاء دقیق لعدد کّتاب الوحی، ولکن الذین یوجد إجماع علیهم هم علی بن أبی طالب علیه السّلام، ومعاذ بن جبل، وأُبی بن کعب، وزید بن ثابت، وعبد الله بن مسعود.

3. الأدوات التی ذکرت الروایات التاریخیه أنّ القرآن کان یکتب علیها، وهی: العسب، واللخاف، والرقاع، والأدیم، والاکتاف، والأقتاب، والأضلاع، والحریر، والقراطیس.

ص:125


1- (1) . حقائق هامّه حول القرآن:99-100.
2- (2) . البرهان:331/1;الإتقان:181/1.

4. کان کُتّاب الوحی یکتبون آیات حسب ترتیب نزولها، بأمر النبی صلّی الله علیه و آله. ومتی ما نزلت «البسمله» کانت دلاله علی نهایه سوره وبدایه سوره اخری.

5. فی بعض الحالات کانت توضع الآیات النازله بین آیات سوره اخری، بأمر النبی أو بأمر جبرئیل.

6. ترتیب آیات القرآن فی أکثر السُوَر توقیفی، وحصل عدد منها حسب رأی واجتهاد الصحابه.

7. قام بعض الصحابه فی زمن الرسول صلّی الله علیه و آله بجمع آیات وسُوَر القرآن لأنفسهم.

ص:126

الدرس الثانی

اشاره

القرآن بعد وفاه الرسول صلّی الله علیه و آله

تمهید

ظنّ بعض الکتّاب بأنّ من یقولون بأنَّ القرآن أصبح علی شکل «مصحف» بعد وفاه الرسول، لا یعتقدون بکتابه القرآن فی زمن الرسول، فی حین أنّ الأمر لیس کذلک، بل کما ذکرنا بأنّ کتابه وتنظیم آیات القرآن حصلت بلا شکّ قبل وفاه الرسول، ولا أحد ینکر ذلک. والفارق الوحید فی ذلک أنّ هناک فریقاً یعتقد بأنّ القرآن بصورته الحالیه قد کتب کلّه فی عهد رسول الله صلّی الله علیه و آله، ورُتّب علی شکل مصحف (بین لوحین).

ویری فریق آخر بأنّ القرآن کُتب فی عهد الرسول ورُتّبت آیاته فی کلّ سوره، إلاّ أنّ ترتیب السُوَر-أو کلّ السُوَر علی الأقلّ-وجعله مصحفاً، حصل بعد وفاه الرسول.

وعلی هذا الأساس یمکن صیاغه الاختلاف الموجود بین هذین الرأیین فی السؤال التالی: هل تمّ تنظیم القرآن علی شکل «مصحف» قبل وفاه الرسول أو بعدها؟

والآن بعد أن تبین موضوع البحث، ندرک بکلّ جلاء عدم وجود أی اختلاف جذری وأساسی فی قضیه تدوین وکتابه القرآن، والقول بأی من هذین الرأیین لا ینطوی علی النیل من اهتمام الرسول و المسلمین بالقرآن.

ص:127

أدلّه القائلین بجمع القرآن بعد وفاه الرسول صلّی الله علیه و آله

أوّل وأهمّ دلیل یستند إلیه هذا الفریق هو الروایات; إذ یقول هذا الفریق بما أنّ قضیه جمع القرآن قضیه تاریخیه، فلا بدّ من البحث عن حقیقتها بین طیات التاریخ، والشواهد التاریخیه تثبت أنّ القرآن جُمع علی شکل مصحف بعد وفاه الرسول صلّی الله علیه و آله:

1. قال زید بن ثابت الذی کان من کُتّاب الوحی:

قُبض النبی صلّی الله علیه و آله ولم یکن القرآن جمع فی شیء!

2. وقال الخطابی أیضاً:

کان القرآن کُتب کلّه فی عهد رسول الله صلّی الله علیه و آله، لکن غیر مجموع فی موضع واحد ولا مرتّب السور. (1)

3. اعتبر القاضی أبو بکر الباقلانی فی کتاب الانتصار أنّ جَمع أبی بکر کان جمعاً للقرآن بین لوحین. (2)

4. قال أبو عبد الله الحارث بن أسید المحاسبی فی فهم السنن:

کتابه القرآن لیست بمحدثه، فإنّه صلّی الله علیه و آله کان یأمر بکتابته، ولکنّه کان مفرّقاً فی الرقاع و الأکتاف و العسب، وکان ذلک بمنزله أوراق وجدت فی بیت رسول الله صلّی الله علیه و آله، فأمر أبو بکر بنسخها من مکان إلی مکان مجتمعاً، فجمعها جامع وربطها بخیط حتّی لا یضیع منها شیء. (3)

ومن الأدلّه الاُخری علی أنّ القرآن جمع بعد وفاه الرسول هو تدرّج نزول القرآن واستمرار نزول الوحی إلی أواخر حیاه الرسول صلّی الله علیه و آله، و هو ما حال دون جمع القرآن.

ص:128


1- (1) . الإتقان:181/1;المیزان فی تفسیر القرآن:120/12.
2- (2) . الإتقان:189/1.
3- (3) . البرهان:332/1;الإتقان:185/1;مناهل العرفان:250/1.

وبما أنّه کان هناک علی الدوام انتظار نزول آیات وسور، لم یقْدم النبی علی ترتیب السُوَر بنفسه:

قال العلّامه المجاهد محمد جواد البلاغی فی تفسیره:

ولمّا کان وحیه لا ینقطع فی حیاه رسول الله صلّی الله علیه و آله، لم یکن کلّه مجموعاً فی مصحف واحد، و إن کان ما أُوحی منه مجموعاً فی قلوب المسلمین وکتاباتهم له. (1)

و هذا الدلیل ذکره جماعه آخرون أیضاً. (2)

الدلیل الثالث علی جمع القرآن بعد وفاه الرسول، الروایات الکثیره الدالّه علی جمعه علی ید علی بن أبی طالب، فلو کان القرآن جمع فی عهد الرسول صلّی الله علیه و آله بشکله الحالی، فَلِمَ بادر علی بن أبی طالب علیه السّلام إلی جمعه؟ ولماذا أمر الرسول صلّی الله علیه و آله علیاً علیه السّلام جمعه بعد رحلته؟

قال العلّامه البلاغی:

من المعلوم أنّ علیاً امیر المؤمنین علیه السّلام عند وفاه رسول الله صلّی الله علیه و آله لم یرتد برداء إلاّ للصلاه حتّی جمع القرآن علی ترتیب نزوله، وتقدّم منسوخه علی ناسخه. (3)

ویری العلّامه الطباطبائی أنّ جمع علی للقرآن من مسلّمات الروایات. (4)

والدلیل الآخر علی نفی جمع القرآن فی عهد حیاه الرسول صلّی الله علیه و آله هو الاختلاف الموجود بین المصحف الذی جمعه الرسول صلّی الله علیه و آله وبین الذی جمعه علی بن أبی طالب علیه السّلام. وهناک من یزعمون أنّ المصحف الذی جمع فی حیاه الرسول صلّی الله علیه و آله، جُمع علی هذا الشکل الحالی. فإن کان الأمر کذلک، فلماذا جَمَع علی بن أبی

ص:129


1- (1) . آلاء الرحمن:18/1.
2- (2) . البرهان:329/1; مناهل العرفان:247/1; التمهید:287/1.
3- (3) . آلاء الرحمن:18/1;بحار الأنوار:40/89 وما بعدها.
4- (4) . المیزان فی تفسیر القرآن:128/12.

طالب القرآن علی أساس ترتیب النزول; الأوّل فالأوّل؟ وهل یمکن القول بأنَّ القرآن کان مجموعاً إلاّ ان علیاً علیه السّلام رجّح طریقته فی الجمع علی ما کان قد جمعه رسول الله؟!

و إذا تجاوزنا الکلام عن مصحف علی علیه السّلام، فکلّ واحد من الصحابه الآخرین کان قد نظّم لنفسه مصحفاً خاصّاً به، و هذه المصاحف تختلف-کما سنبین لاحقاً-عن بعضها الآخر أحیاناً فی تنظیم وترتیب السور. و هذا دلیل آخر علی عدم جمع المصحف فی زمن الرسول صلّی الله علیه و آله.

یطرح العلّامه الطباطبائی رأیاً جازماً فی مسأله جمع القرآن یقول فیه:

إنّ جمع القرآن مصحفاً واحداً، إنّما کان بعدما قُبض النبی صلّی الله علیه و آله بلا إشکال. (1)

أ) جَمْع علی بن أبی طالب علیه السّلام

اشاره

بدأ عهد تدوین القرآن بعد وفاه الرسول، من قبل الإمام علی علیه السّلام. وکان علیه السّلام له قصب السبق و الریاده فی جمیع المیادین، وکان منذ بدایه نزول الوحی ملازماً للرسول علی الدوام فی کتابته، و قد أمره الرسول فی آخر أیام حیاته بجمع القرآن.

قال ابن مسعود الذی کان من کبار صحابه الرسول:

ما رأیت أحداً أقرء من علی بن أبی طالب علیه السّلام للقرآن. (2)

وروی أبو بکر الحضرمی عن الإمام الصادق علیه السّلام: إِنَّ رسول الله صلّی الله علیه و آله قال لعلی:

یا علی، القرآن خلف فراشی فی المصحف و الحریر و القراطیس، فخذوه واجمعوه ولا تضیعوه کما ضیعت الیهود التوراه. (3)

ص:130


1- (1) . المصدر:120.
2- (2) . بحار الأنوار:53/89.
3- (3) . المصدر:48;تاریخ القرآن:44.

وهکذا رأی علی بن أبی طالب أنَّ أکبر مهمّه تقع علی عاتقه بعد وفاه الرسول صلّی الله علیه و آله هی جمع القرآن.

قال ابن عبّاس فی ذیل الآیه: لا تُحَرِّکْ بِهِ لِسانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ* إِنَّ عَلَیْنا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ :

إنّ علی بن أبی طالب علیه السّلام جمع القرآن بعد موت رسول الله صلّی الله علیه و آله بستّه أشهر. (1)

وقال ابن سیرین:

قال علی: لما مات رسول الله صلّی الله علیه و آله آلیت ألاّ آخذ علی ردائی إلاّ لصلاه جمعه، حتی أجمع القرآن. فجمعه. (2)

وفی أخبار أبی رافع أنّ النبی قال فی مرضه الذی توفّی فیه لعلی:

یا علی هذا کتاب الله خذه إلیک.

فجمعه علی فی ثوب فمضی إلی منزله فلمّا قُبض النبی صلّی الله علیه و آله جلس علی فألّفه کما أنزله الله. وکان به عالماً. (3)

1- مزایا مصحف علی علیه السّلام

یتمیز المصحف الذی جمعه علی بن أبی طالب علیه السّلام عن المصاحف التی کانت سابقاً أو جاءت لاحقاً بمزایا کثیره، نذکر هاهنا قسماً منها:

1. نُظّمت فیه السُوَر وفقاً لترتیب نزولها، و هذا ما أشار إلیه السیوطی فی الاتقان وقال:

مصحف علی کان أوّله اقرأ، ثُمّ المدّثر، ثُمّ نون، ثُمّ المزمل، ثُمّ تبّت، ثُمّ التکویر، وهکذا.

وقال الشیخ المفید فی المسائل السرویه:

ألّف أمیر المؤمنین القرآن بحسب ما وجب من تألیفه; فقدّم المکّی علی

ص:131


1- (1) . بحار الأنوار:51/89.
2- (2) . الإتقان:183/1.
3- (3) . بحار الأنوار:52/89.

المدنی، والمنسوخ علی الناسخ، ووضع کلَّ شیء منه فی حقّه. (1)

2. قراءه مصحف علی بن أبی طالب مطابقه تماماً لقراءه الرسول صلّی الله علیه و آله.

3. کان هذا المصحف یضُم أسباب نزول الآیات، وموضع نزولها، ومن نزلت فی شأنهم.

4. أظهر هذا المصحف الجوانب العامّه للآیات، بحیث لا تکون محدوده ومختصّه بزمان أو مکان أو شخص معین. (2)

2- مصیر مصحف علی بن أبی طالب علیه السّلام

جاء فی روایه أنّ طلحه سأل علیاً علیه السّلام عن مصحفه وإلی من یکون من بعده؟ قال له: إلی الذی أمرنی رسول الله صلّی الله علیه و آله أن أدفعه إلیه، وصیی وأولی الناس بعدی بالناس، ابنی الحسن، ثُمّ یدفعه ابنی الحسن الی ابنی الحسین، ثُمّ یصیر إلی واحد بعد واحد من ولد الحسین. (3)

و أمّا المصاحف أو نسخ القرآن المنسوبه إلی علی بن أبی طالب، والموجوده فی بعض المتاحف و المکتبات، فیری بعض الباحثین أنّ الشواهد و القرائن لا تدلُّ علی أنّها له.

ب) جمع أبی بکر

اشاره

کانت حادثه الیمامه واحده من الوقائع و الفتن التی حصلت فی خلافه أبی بکر، ففی العام التاسع من الهجره جاء إلی الرسول علیه السّلام مُسَیلَمه الکذّاب مع جماعه من أهل الیمامه، وعند عودته من سفره هذا ارتد عن الإسلام، وکتب رساله ادّعی

ص:132


1- (1) . بحار الأنوار:74/89.
2- (2) . التمهید فی علوم القرآن:228/1-229.
3- (3) . المصدر:42.

فیها الشراکه فی النبوّه; فلقّبه النبی بمسیلمه الکذّاب.

وفی شهر ربیع الأوّل من السنه الثانیه عشره للهجره، أی مع بدایه السنه الثانیه لخلافه أبی بکر، أرسل جیشاً بقیاده خالد بن الولید لمحاربه مسیلمه، وکان عدد أفراد جیش خالد 4500 مقاتلاً، دخلوا معرکه غیر متکافئه ضد أربعین ألف مقاتل من أنصار مسیلمه، وفی ختام الأمر قُتل مسیلمه وتحقّق النصر للمسلمین، ولکنّه کان نصراً باهض الثمن; حیث قُتل منهم 1700 شخصاً، کان من بینهم 700 أو 450 أو علی أقل تقدیر 70 من الصحابه وحمله القرآن.

بعد هذه الحادثه، خشی عمر أن تقع حوادث مشابهه، فاقترح علی الخلیفه الأوّل جمع القرآن، فوافق أبو بکر علی هذا العرض، وکلف زید بن ثابت بجمع القرآن.

إلیک فیما یلی شرحاً لهذه القضیه جاء علی لسان زید بن ثابت:

أرسل إلی أبو بکر بعد مقتل أهل الیمامه، فإذا عمر جالس عنده، فقال أبو بکر: إنَّ عمر جاءنی فقال: إنَّ القتل قد استحرَّ یوم الیمامه بقرَّاء القرآن، وإنّی أخشی أن یستحرَّ القتل بالقرّاء فی کلّ المواطن، فیذهب من القرآن کثیر وإنّی أری أن تذهب بجمع القرآن، قال: قلت لعمر: وکیف أفعل شیئاً لم یفعله رسول الله صلّی الله علیه و آله فقال عمر: هو و الله خیر، فلم یزل یراجعنی فی ذلک حتّی شرح الله صدری للّذی شرح له صدر عمر، ورأیت فی ذلک الّذی رأی عمر، قال زید: فقال لی أبو بکر: إنّک رجل شابٌّ عاقل، لا نتهمّک، قد کنت تکتب الوحی لرسول الله صلّی الله علیه و آله فتتبّع القرآن فأجمعه، قال زید: فوالله لو کلّفنی نقل جبل من الجبال، ما کان أثقل علی ممّا أمرنی به من جمع القرآن.

قال: قلت: کیف تفعلان شیئاً لم یفعله رسول الله؟ فقال أبوبکر: هو و الله خیر، قال: فلم یزل أبو بکر یراجعنی-وفی روایه اخری فلم یزل عمر یراجعنی-حتّی شرح الله صدری للّذی شرح له صدر أبی بکر، قال: فتتبّعت القرآن أجمعه من الرقاع و العسب و اللّخاف وصدور الرجال. (1)

ص:133


1- (1) . بحار الأنوار:75/89-76.

نقل الیعقوبی أنّ أبا بکر أجلس 25 رجلاً من الأنصار وقال لهم:

اکتبوا القرآن واعرضوه علی سعید بن العاص، فإنّه رجل فصیح. (1)

ونقل عن هشام بن عروه عن أبیه:

إنّ أبا بکر قال لعمر ولزید: اقعدا علی باب المسجد، فمن جاءکما بشاهدین علی شیء من کتاب الله فاکتباه. (2)

إحدی المؤاخذات علی جمع القرآن فی عهد أبی بکر هو ما تنص علیه هذه الروایه و الروایات المشابهه، فقد جمعوا آیات القرآن-التی یجب أن تثبت بدلیل قطعی ومتواتر-بهذه الطریقه البدائیه البسیطه، وکان إثبات الآیه أو حتّی السوره یقبل بمجرّد أن یأتی الشخص بشاهدین، بینما یجب أن یثبت النصّ القرآنی بالتواتر لا بشاهدین عادلین. وقال المعترضون علی هذه الطریقه فی جمع القرآن: إنّها تستلزم وقوع التحریف فی کتاب الله; لأنّها لم تستخدم الضمانات الکافیه ولا اتّبعت الدقّه اللازمه، وبالنتیجه فإنَّ مثل هذا الجمع لا یبعث علی الاطمئنان عاده. (3)

لکننا نعلم بأنّ حُفاظ القرآن کانوا کثیرین، وکان زید نفسه من حفظه القرآن. وجاء جمع القرآن-حسب تعبیر العلّامه البلاغی-تحت إشراف الآلاف من حفّاظ القرآن. (4)

وعلی هذا الأساس ینبغی النظر إلی المراد من الشاهدَین فی هذه الروایه.

قال ابن حجر: وکأنّ المراد بالشاهدین الحفظ و الکتابه، والمراد أنّهما یشهدان علی أنّ ذلک المکتوب کُتب بین یدی رسول الله صلّی الله علیه و آله، أو المراد أنّهما یشهدان علی أنّ ذلک من الوجوه التی نزل بها القرآن.

ص:134


1- (1) . المیزان فی تفسیر القرآن:118/12.
2- (2) . الأتقان:184/1;مناهل العرفان:252/1.
3- (3) . البیان فی تفسیر القرآن:257.
4- (4) . آلاء الرحمن:18/1.

وقال أبو شامه:

وکان غرضهم ألّا یکتب الاّ من عین ما کُتب بین یدی النبی صلّی الله علیه و آله، لا من مجرّد الحفظ. ولهذا قال زید-مع أنّه کان حافظاً للقرآن-عن آخر سوره براءه: لم أجدها إلاّ عند أبی خزیمه الأنصاری، أی لم أجدها مکتوبه مع غیره; لأنّه کان لا یکتفی بالحفظ دون الکتابه. (1)

وجاء فی ختام الخبر الذی عرض فیه أبو بکر علی زید جمع القرآن، ما یلی:

فتتبّعتُ (القرآن) حتّی وجدت آخر سوره التوبه آیتین مع أبی خزیمه الأنصاری، لم أجدهما مع أحد غیره: لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ... . (2)

وهناک قصّه شبیهه بهذه وردت عن زید بن ثابت حول آیه من سوره الأحزاب:

فُقِدَت آیه من الأحزاب حین نسخنا المصحف قد کنت اسمع رسول الله صلّی الله علیه و آله یقرأُ بها، فالتمسناها فوجدناها مع خزیمه بن ثابت الأنصاری: مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللّهَ عَلَیْهِ... ،فألحقناها فی سورتها فی المصحف. (3)

یستفاد من هذا الخبر أمران:

الأوّل: إنّ هذه الآیه لم تکن مکتوبه عند أحد غیر خزیمه; لأنّ زیداً نفسه قال: قد کنت اسمع رسول الله صلّی الله علیه و آله یقرأ بها. ویتّضح من هنا أنّ المراد بشهاده العدلین، الشهاده علی ما کُتب بین یدی الرسول، وإلاّ فلا حاجه لذلک فی ضوء حفظ السوره من قبل آخرین، و هذا یظهر غایه دقّه عمل الجماعه الذین کلفوا بجمع القرآن وذلک خلافاً لما تصوّره المعترضون.

ثانیاً: فالمراد من شاهدی العدل لیس شاهدین إضافه إلی المدّعی، و إنّما أحدهما الشخص الذی یدّعی الآیه أو السوره، والآخر الشخص الذی یؤید قوله، ولهذا السبب قُبل قول خزیمه بناءً علی أنّ الرسول جعل شهادته بشهاده رجلین.

ص:135


1- (1) . الإتقان:184/1;مناهل العرفان:252/1.
2- (2) . صحیح البخاری:581/6.
3- (3) . صحیح البخاری:581/6; البرهان فی علوم القرآن:328/1;الإتقان:187/1;بحار الأنوار:77/89.
تنبیه

فی النسخ المخطوطه و المطبوعه من صحیح البخاری، جاء فی الروایه المذکوره اسم أبی خزیمه، إلّا أنّ الصحیح هو خزیمه بن ثابت الأنصاری، الصحابی الجلیل; لأنّ الشخص الذی جعل الرسول شهادته بشهادتین لم یکن إلاّ خزیمه بن ثابت. (1)

والذی یفهم من الوثائق التاریخیه وأقوال عدد من المهتمّین بعلوم القرآن، أنّ القرآن جُمِعَ فی زمن الخلیفه الأوّل، علی ید زید بن ثابت، و إن کان بعض الباحثین یری استناداً إلی عدّه شواهد، بأنّه قد جُمِع قبل وفاه النبی. (2)

ج) مصاحف الصحابه

اشاره

تحدثنا حتّی الآن عن جمع القرآن علی ید علی علیه السّلام، وأیضاً علی ید زید بن ثابت (الجمع الذی أمر به الخلیفه الأوّل). وخلال الفتره بین الممتده من وفاه النبی إلی بدایه خلافه عثمان، قام جماعه آخرون من الصحابه بجمع القرآن، وراج مصحف کلّ واحد منهم فی بقاع مختلفه من البلاد الإسلامیه تبعاً لمکانه وشخصیه کلّ واحد منهم.

کان الشامیون یقرؤون القرآن علی أساس مصحف أُبَی بن کعب، والکوفیون یقرؤونه علی أساس مصحف عبدالله بن مسعود، والبصریون علی أساس مصحف أبی موسی، وما إلی ذلک. و إذا حصل اختلاف فی القراءه، کان أهالی کلّ بلد یرجعون إلی قراءه المصحف المعروف لدیهم و المنسوب إلی أحد الصحابه، ولکنّنا نکتفی هنا بتسلیط الأضواء علی مصحفین فقط من بین تلک المصاحف، وهما: مصحف ابی بن

ص:136


1- (1) . حاشیه البرهان:328/1; التمهید:301/1.
2- (2) . البیان فی تفسیر القرآن:240-269.

کعب، (1) ومصحف عبدالله بن مسعود، (2) ونتحدّث عمّا یتمیز به کلّ واحد منهما.

ص:137


1- (1) . أُبی بن کعب بن قیس بن عبید بن زید، من الأنصار من بنی النجّار. من أصحاب رسول الله صلّی الله علیه و آله ومن کتاب الوحی. وکانت له منزله رفیعه فی القراءه وجَمْع وتعلیم القرآن، وکذلک فی التفسیر و الفقه. رُوی إنّ رسول الله صلّی الله علیه و آله کان یکنّیه ب-«أبی المنذر» ویروی أنّ رسول الله لقّبه ب-«سید الأنصار». وکان المسلمون یسمّونه سید المسلمین ولما یزال حیاً. کان ابی یکتب فی الجاهلیه قبل الإسلام، وکانت الکتابه فی العرب قلیله. وأوّل ما نعرفه عنه فی الإسلام إنّه شهد العقبه مع السبعین من الانصار وبایع الرسول. شهد أُبی بدراً واُحداً و الخندق و المشاهد کلّها مع رسول الله صلّی الله علیه و آله. وإضافه إلی کتابه الوحی، کان کاتب رسول الله صلّی الله علیه و آله. وبعد وفاه الرسول صلّی الله علیه و آله کان أُبَی بن کعب من الاثنی عشر رجلاً الذین أنکروا ما حصل فی قضیه خلافه رسول الله صلّی الله علیه و آله. أُبی وعلوم القرآن جاء فی الروایه أنّه قرأ کلّ القرآن علی رسول الله صلّی الله علیه و آله. وورد فی حدیث مشهور أنّه أحد الأربعه الذین أمر رسول الله صلّی الله علیه و آله بتعلّم القرآن منهم. وجاء فی حدیث آخر ان رسول الله صلّی الله علیه و آله وصفه بأنّه: أقرأ أمّتی لکتاب الله. وتفید بعض الروایات القدیمه أنّ قراءه ابی کانت شائعه قبل کتابه مصحف عثمان، وکانت واحده من عدّه قراءات متداوله حینذاک. وهناک أخبار تفید أنّ عمر کان یعترض علی قراءته أحیاناً، وبعد کتابه مصحف عثمان، التی کان أُبی واحداً من الذین قاموا بها، کانت قراءه ابی تحظی بالاهتمام، وانتقلت إلی اللاحقین من جیل إلی جیل، وغدت أساساً للقراءه التی غدت هی القراءه المعتبره فی القرون اللاحقه. وهناک من بین القراءات السبع القراءه الحجازیه لنافع، وابن کثیر، وقراءه البصری أبی عمرو بن العلاء، التی کانت ذات طابع حجازی، قد جعلت إلی حد بعید علی أساس قراءه أُبی. وفی القراءه الکوفیه هناک تأثیر واضح لاُبی بن کعب، فی قراءه عاصم و الکسائی. وجاء فی حدیث عن الإمام الصادق علیه السّلام أنّ أهل البیت یقرؤون علی قراءه ابی. وفی عهد عثمان بن عفان، أثناء جمع وکتابه القرآن، کان ابی بن کعب، وزید بن ثابت أبرز أعضاء مجموعه الاثنی عشر رجلاً الذین کلفوا بالقیام بهذه المهمّه. و قد جاء فی أقدم الأخبار أنّ جماعه من أهل العراق قصدوا محمد بن أُبی وطلبوا منه مصحف أُبی، فقال لهم بکلّ صراحه أنّه قد قبضه عثمان. وفی النصف الثانی من القرن الأوّل للهجره شاهد محمد بن کعب القرظی، نسخه من مصحف ابی، ولم یکن هنالک فارق ملحوظ بینها وبین المصحف العثمانی. یفهم ممّا جاء فی مستدرک الحاکم النیسابوری أنّ ابیاً کان حیاً عند بدایه اعتراض الناس علی عثمان، ومات قبل مقتل عثمان. دائره المعارف بزرگ اسلامی:463/6-465.
2- (2) . عبد الله بن مسعود: هو عبد الله بن مسعود بن غافل الهذلی. کانت امّه تُسمّی «اُم عبد» ولهذا السبب لُقّبَ ب-«إبن أُم عبد». روی أبو نعیم أنّه کان سادس من دخل الإسلام. وکان رجلاً جلیل القدر
1- مصحف أُبی بن کعب

ذکر جلال الدین السیوطی فی الإتقان، نقلاً عن کتاب المصاحف لابن اشته، نقلاً عن أبی جعفر الکوفی، قائمه بأسماء السُوَر فی مصحف ابی بن کعب، وکان یبدأ بسوره الحمد، وبعدها السُوَر الطّول، أی البقره، والنساء، وآل عمران، والأنعام، والأعراف، والمائده، ویونس، وآخر سوره فیه هی سوره الناس. (1)

روی ابن الندیم عن الفضل بن شاذان: أخبرنا الثقه من أصحابنا أنّه رأی مصحف أُبی بن کعب فی قریه یقال لها الأنصار، عند محمد بن عبد الملک الأنصاری، بَین فیه ترتیب السُوَر فی مصحف أُبی. والذی یلفت الانتباه فی هذا الخبر بقاء نسخه من مصحف أُبی حتّی منتصف القرن الثالث للهجره. 2 واعتمد أبو عبد الله الزنجانی، کتاب الفهرست لابن الندیم کمصدر لترتیب مصحف أُبی بن کعب. 3

نلاحظ من خلال المقارنه بین هذین المصدرین، عدم وجود اختلاف فی ترتیبهما

ص:138


1- (1) . الاتقان،201/1-202.

إلی السوره الرابعه و العشرین، أی إلی سوره «المؤمنون»(فی مصحف ابی)، ولکن یلاحظ من بعد ذلک وجود اختلاف بینهما فی ترتیب السُوَر وذکرها.

ولا بدّ من الإشاره إلی أنّ کلا المصدرین الفهرست لابن الندیم، والإتقان ذکرا سورتی «الخَلْع» و «الحَفْد» فی عداد سُوَر مصحف أُبی بن کعب، وهاتان السورتان فی الفهرست لابن الندیم هما السوره 90، والسوره 92.

2- خصائص مصحف ابی بن کعب

1. تقدّمت فی ترتیب سوره الطُوَل، سوره یونس، علی سوره الأنفال.

2. یبدأ بسوره الحمد، وینتهی بالمعوذتین، و هو فی هذا الجانب لا یختلف عن المصحف الحالی.

3. یضم مصحف أُبی دعاءین، ذکرهما کسورتین، واسمهما سوره الخَلْع، وسوره الحَفْد.

وسوره الخلع هی کالآتی:

بسم الله الرحمن الرحیم: اللّهمّ إنّا نستعینک ونستغفرک، ونثنی علیک ولا نکفرک ونخلع ونترک من یکفرک.

وسوره الحفد کالآتی:

بسم الله الرحمن الرحیم: اللّهمّ إیاک نعبد، ولک نصلّی ونسجد، وإلیک نسعی ونحفد. نخشی عذابک. ونرجو رحمتک، أنّ عذابک بالکفّار ملحق.

وعلی هذا ینبغی أن یکون عدد سُوَر مصحف أُبی 116 سوره.

یری أکثر المؤرخین أنّ الخلع و الحفد کانا دعاءین یدعی بهما فی القنوت. فقد نقل محمد بن نصر المروزی فی کتاب الصلاه عن ابی بن کعب أنّه کان یقنت بالسورتین، فذکرهما. وأنّه کان یکتبهما فی مصحفه. (1)

ص:139


1- (1) . الإتقان:206/1.

وتفید أخبار اخری أنّ رسول الله کان یدعو بهذین الدعاءین فی القنوت، و قد کتبهما أُبی فی مصحفه کی لا ینساهما، إلاّ أنّ الذین جاؤوا بعده توهّموا أنّهما جزء من مصحفه.

4. لوحظ وجود اختلاف فی قراءه مصحف أُبی ناجم عن تأثیر اللهجه.

نذکر مثلاً أنّه اتبع لهجه الحجاز، ففک الادغام فی الآیه: ... لا یَضُرُّکُمْ کَیْدُهُمْ... .وقال: فلا یضررکم کیدهم، (1) أو لَفَظ کلمه بُعْثِرَ بُحثر، ولفظ إنّا أعطیناک، إنا أَنطیناک. (2)

5. کان أُبَی بن کعب یستخدم أحیاناً فی الآیات کلمات مترادفه، فکان یقول فی ... وَ لاَ الضّالِّینَ ،غیر الضالین، ویقول بدلاً من: ... مَشَوْا فِیهِ... (3) مضوا فیه، وبدلاً من: ... مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا... (4) من هبّنا. (5)

3- مصحف عبد الله بن مسعود

ذکر کل ابن الندیم فی الفهرست، والسیوطی فی الإتقان، قائمه بسُوَر مصحف عبد الله بن مسعود، (6) ذکر السیوطی ترتیب سُوَر هذا المصحف بشکل مبوَّب حسب السُوَر الطُوَل، والمئین، والمثانی، والحوامیم، والمفصَّل. وعند المقارنه بین هذین المصدرین، یلاحظ تشابه ترتیب السُوَر فی مجموعتی السُوَر الطُوَل و المئین، مع قلیل من الاختلاف.

السُوَر الطول هی: البقره، النساء، آل عمران، الأعراف، الأنعام، المائده، یونس.

ص:140


1- (1) . آل عمران:120.
2- (2) . تاریخ القرآن، محمود امیار:348.
3- (3) . البقره:20.
4- (4) . یس:52.
5- (5) . تاریخ القرآن، محمود رامیار:348.
6- (6) . الفهرست:29; الإتقان:202/1-203.

والسُوَر المئین هی: براءه، النحل، هود، یوسف، الکهف، بنی إسرائیل، الأنبیاء، طه، المؤمنون، الشعراء، الصافات.

والسُوَر المثانی هی: الأحزاب، الحجّ، القصص، طس، النمل، النور، الأنفال، ومریم، العنکبوت، الروم، یس، الفرقان، الحجر، الرعد، سبأ، الملائکه، إبراهیم، ص، الذین کفروا (القتال)، لقمان، الزمر.

وسُوَر الحوامیم: حم المؤمن، الزخرف، السجده، حم عسق، الأحقاف، الجاثیه، الدخان. (1)

وسُوَر الممتحنات: إنا فتحنا لک، الحشر، السجده، الطلاق، ن و القلم، الحجرات، تبارک، التغابن، إذا جاءک المنافقون، الجمعه، الصف، قل أوحی، إنا أرسلنا، المجادله، الممتحنه، یا أیها النبی لم تحرّم.

وسُوَر المفصل: أوّل هذه السُوَر فی مصحف عبد الله بن مسعود،«الرحمن»، وآخرها سورتا قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ و (الانشراح). (2)

السُوَر التی لا وجود لها فی ما نقله الإتقان هی: الفاتحه، ق، الحدید، الحاقّه، الفلق، والناس.

ص:141


1- (1) . فی الفهرست لابن الندیم سقطت سوره «الشوری» من القلم.
2- (2) . یمکن توضیح وجه تسمیه هذه المجموعات الستّه ما یلی: السبع الطول: لأنّها السُوَر السبعه الطوال فی القرآن. المئون: لأنّ کلّ سوره منها تزید علی مئه آیه أو تقاربها. المثانی: وهی السُوَر التی تأتی بعد المئین من حیث کبرها وکثره آیاتها، وهی من الثنی بمعنی المیل. ویری البعض: إنّها مشتقّه من «التثنیه، وقالوا فی وجه تسمیتها أنّ تکرار القراءه فی سُوَر المثانی أکثر من السُوَر الطُوَل و المئین». الحوامیم: یطلق هذا الاسم علی مجموعه السُوَر التی تبدأ ب-«حم». الممتحنات: وتُطلق هذه التسمیه علی مجموعه من السُوَر من باب التغلیب. المفصّل: وهی مجموعه السُوَر القصیره، وسمّیت بهذا الاسم لکثره الفصل بینها بالبسمله.

السُوَر التی لا وجود لها فی ما نقله الفهرست هی: الفاتحه، الحجر، الکهف، طه، النمل، الشوری، الزلزله، الفلق، الناس.

4- مزایا مصحف ابن مسعود

1. فی مصحف عبد الله بن مسعود-استناداً إلی کلا المصدرین-ترتیب سوره الأنفال، هی السوره العشرون، ووضعت فی قسم المثانی، فی حین تقع فی مُصحف أُبی بن کعب، قبل سوره التوبه، وترتیبها الأوّل فی قسم المئین.

2. هذا المصحف مُرَتّب وفقاً لطول السُوَر تقریباً، عدا مجموعه سُوَر الحوامیم.

3. یخلو من سوره الفاتحه و المعوذتین.

قال ابن سیرین:

وکان عبد الله بن مسعود لا یکتب المعوّذتین فی مصحفه ولا فاتحه الکتاب. (1)

ولم تکن عدم کتابته للسوره لعدم اعتقاده بها، و إنّما کانت کتابه القرآن من أجل الحفاظ علی سُوَره، ولم یکن ثمه خوف علی سوره فاتحه الکتاب; لأنّ المسلمین کانوا یقرؤونها فی صلاتهم.

أمّا فیما یخصّ حذفه سورتی الفلق و الناس؛ فلأنّه کان یعتقد أنّهما عوذه یتَعوّذ بهما لدفع العین أو السحر، کما ورد أنّ النبی صلّی الله علیه و آله تعوّذ بهما من سحر الیهود. (2)

4. قال صاحب الإقناع أنّ فی مصحف ابن مسعود «بسمله» فی بدایه سوره براءه. (3)

5. فی مصحف عبد الله بن مسعود أُجیز استبدال کلمه من القرآن باُخری مرادفه لها. قال عون بن عبد الله:

ص:142


1- (1) . الفهرست:29.
2- (2) . التمهید:314/1.
3- (3) . الإتقان:204/1.

إنّ عبد الله بن مسعود أَقرأ رجلاً: إِنَّ شَجَرَهَ الزَّقُّومِ* طَعامُ الْأَثِیمِ فقال الرجل: طعام الیتیم. فردّها فلم یستقم بها لسانه، فقال: أتستطیع أنّ تقول: طعام الفاجر؟ قال: نعم. قال: فافعل. (1)

وذکر ابن قتیبه أنّ ابن مسعود قرأ الآیه: وَ تَکُونُ الْجِبالُ کَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ . (2)کالصوف المنفوش؛ لأنّ العهن معناه الصوف.

6. نُقل أنّه یوجد فی بعض الحالات تقدیم وتأخیر فی بعض کلمات المصحف، نذکر علی سبیل المثال أنّ القرّاء یقرؤون الآیه: ... کَذلِکَ یَطْبَعُ اللّهُ عَلی کُلِّ قَلْبِ مُتَکَبِّرٍ جَبّارٍ بینما یقرؤها ابن مسعود: علی قلب کلّ متکبّر جبار. (3)

7. توجد فی مصحف ابن مسعود بعض الإضافات التفسیریه، مثلاً اضیفت عباره:«و هو قاعد» إلی الآیه 71 من سوره هود بعد وَ امْرَأَتُهُ قائِمَهٌ... . (4)

8. الکثیر من اختلاف القراءات الذی نقل عن ابن مسعود، یتعلّق باللهجه ولفظ الکلمات التی کان یستخدمها. نذکر مثلاً أنّه کان أحیاناً یتلفّظ «الحاء»«عیناً»، وکان یقول بدلاً من کلمه «حتّی»«عتّی»، ویتلفظ «عمیق»«معیق»، وکافور «قافور»، وبقر «باقر». (5)

کان هذا عرضاً موجزاً لمصاحف اثنین من کبار الصحابه. أمّا مصاحف سائر الصحابه فمتشابهه تقریباً فی تبویب وترتیب السور.

ویوجد بین الصحابه من جعلوا مصاحفهم علی أساس ترتیب النزول. نذکر مثلاً أنّ الشهرستانی ذکر فی مقدّمه تفسیره، ترتیب مصحف ابن عبّاس، تلمیذ الإمام علی بن أبی طالب علیه السّلام: اقرأ، ن، المزمل، المدَّثِّر، الفاتحه، تبّت یدا، کوّرت، الأعلی، اللیل،... الناس.

ص:143


1- (1) . المصدر:149/1.
2- (2) . القارعه:5.
3- (3) . الإتقان:148/1.
4- (4) . تاریخ القرآن، رامیار:362.
5- (5) . المصدر:361.

ونقل الشهرستانی أنّ الإمام الصادق علیه السّلام کان لدیه مصحف مرتّب علی النحو التالی: اقرأ، ن، المزمل، تبت، کوّرت، الأعلی، اللیل، الفجر، الضحی، ألم نشرح، العصر، العادیات، الکوثر، التکاثر...، التوبه، المائده. (1)

الخلاصه

1. اختلاف الآراء حول جمع القرآن قبل أو بعد وفاه الرسول صلّی الله علیه و آله، ینحصر فی موضوع تدوین المصحف فقط. أمّا کتابه الآیات وتنظیمها فی کلّ سوره، فلا أحد ینکر أنّها حصلت فی زمن الرسول صلّی الله علیه و آله.

2. هناک أسباب عدیده دعت إلی جمع القرآن لأوّل مرّه بعد وفاه الرسول علی ید علی بن أبی طالب، وفی زمن الخلیفه الأوّل علی ید زید بن ثابت، ویؤید القسم الأساسی من هذه الأسباب، الأدلّه و الوثائق التاریخیه لجمع القرآن.

3. لم یجمع القرآن قبل وفاه الرسول علی شکل مصحف; وذلک للأسباب التالیه:

أ) حال دون جمعه تدرّج نزوله واستمراره إلی آخر أیام حیاه الرسول صلّی الله علیه و آله.

ب) نقلت روایات کثیره أنّ الرسول صلّی الله علیه و آله أوصی علی بن أبی طالب علیه السّلام بجمع القرآن من بعده، و قد نَفّذ علیها السّلام وصیه الرسول صلّی الله علیه و آله.

ج) کان مصحف علی مرتّباً وفقاً لتسلسل السُوَر. ولو کان هناک قرآن بهذه الصوره الحالیه منظم علی شکل مصحف لدی الرسول صلّی الله علیه و آله قبل رحیله، لما نظم علی مصحفه خلافاً لمصحف الرسول.

د) الاختلافات الموجوده بین مصاحف الصحابه فی تنظیم وترتیب السور، تدلّ علی عدم تنظیم مصحف قبل وفاه الرسول صلّی الله علیه و آله.

4. کان مصحف علی بن أبی طالب یتمیز بترتیب سوره حسب ترتیب بیان أسباب النزول.

ص:144


1- (1) . تاریخ القرآن، أبو عبد الله الزنجانی:77-79.

5. کان أحد أهمّ أسباب جمع القرآن علی شکل مصحف فی زمن خلافه أبی بکر، معرکه الیمامه ومقتل ما لا یقل عن سبعین من حفّاظ القرآن.

6. کان أُبی بن کعب، وعبد الله بن مسعود من حُفاّظ وقرّاء القرآن، وروّاد کتابه الوحی وتعلیم وتفسیر القرآن، والحدیث، والفقه، ووقفا إلی جانب الرسول صلّی الله علیه و آله فی کلّ المواقف، وکانوا من الموالین لأهل البیت علیهم السّلام. وکان لمصحفیهما مکانه رفیعه بین المسلمین.

7. کان لکلّ واحد من مصحفی ابی بن کعب وعبد الله بن مسعود مزایا وخصائص، ویمکن اعتبارهما بشکل عام مقسمین علی أساس مجامیع السُوَر الطُّوَل، والمئین، والمثانی، والحوامیم، والممتحنات، والمفصّل.

ص:145

ص:146

الدرس الثالث

اشاره

جمع عثمان (توحید المصاحف)

أ) الغایه من توحید المصاحف

علمنا أنّ جمع القرآن بعد رحیل الرسول صلّی الله علیه و آله تحقّق بشکل رسمی بأمر من الخلیفه الأوّل وبهمه زید بن ثابت، وقبل ذلک کان علی علیه السّلام الذی هو أعلم الناس بالقرآن، قد جمع المصحف، کما اهتمّ کبار الصحابه أیضاً بجمع المصحف. وحظیت مصاحف ذوی المکانه الرفیعه منهم، باهتمام سائرالمسلمین بسرعه. وکان أهالی کلّ بلد یقرؤون المصحف الذی جمعه أحد الصحابه، وأدّی اتساع الفتوحات الإسلامیه فی العقدین الثانی و الثالث للهجره، وانتشار الإسلام بسرعه، وشغف المسلمین بکتابهم (القرآن)، إلی أن یکرّس من کانوا یحسنون الکتابه، کلّ جهودهم لکتابه القرآن واستنساخ المصاحف الموجوده فی کلّ بلد، ومع أنّ أهالی حواضر کالکوفه و الشام و البصره، کانوا یأخذون بمصاحف عبد الله بن مسعود، واُبی بن کعب، وأبی موسی الأشعری علی التوالی، إلاّ أنّ هذه البلدان نفسها کثر فیها استنساخ المصاحف نتیجه لحاجه حفظ وقراءه القرآن.

کان الخطّ و الکتابه فی المراحل الاُولی بدائیاً وناقصاً، حتّی أنّه کان من المتعذّر القراءه من المصحف دون الاعتماد علی الذاکره، إذ کان الخطّ-کما سنلاحظ فی

ص:147

الدرس الخامس-خالیاً من النقاط وعلامات الإعراب، وکان ما أُنجز فی زمن أبی بکر خطوه مهمّه علی طریق حفظ القرآن، ولکن کان من المتعذّر تجنّب بروز اختلاف القراءات بین المسلمین. وکانت دائره تلک الاختلافات تتّسع مع مرور الزمان.

ذکرت المصادر التاریخیه حالات عدیده لوقوع اختلافات بین المسلمین فی قراءه القرآن، ونُقل أیضاً أنّ هذه الاختلافات دفعت إلی التفکیر فی إیجاد حلٍّ لها.

نقل البخاری فی صحیحه روایه عن أنس بن مالک استأثرت باهتمام من کتبوا فی تاریخ القرآن، وجعلوها مستنداً لما کتبوه.

حَدّث أنس بن مالک، قال: إنّ حذیفه بن الیمّان (1) قدم علی عثمان-وکان یغازی أهل الشام فی فتح أرمینیه وأذربیجان مع أهل العراق-فأفزعَ حذیفه اختلافُهم فی القراءه، فقال حذیفه لعثمان: یا أمیر المؤمنین أدرک هذه الأُمه قبل أن یختلفوا فی الکتاب اختلاف الیهود و النصاری. (2)

وجاء فی خبر آخر أنّ حذیفه لما عاد من غزو أذربیجان قال لسعید بن العاص:

لقد رأیت فی سفرتی هذه أمراً، لئن تُرک الناس لیختَلِفُنَّ فی القرآن، ثُمّ لا یقومون علیه أبداً، قال: وما ذاک؟ قال: رأیت اناساً من أهل حمص یزعمون أنّ قراءتهم خیر من قراءه غیرهم، وأنّهم أخذوا القرآن عن المقداد، ورأیت أهل دمشق یقولون: ان قراءتهم خیر من قراءه غیرهم. ورأیت أهل الکوفه یقولون مثل ذلک، وأنّهم قرؤوا علی ابن مسعود، وأهل البصره یقولون مثل ذلک، وأنّهم قرؤوا علی أبی موسی ویسمّون مصحفه لباب القلوب. فلمّا وصلوا إلی الکوفه، (3) أخبر حذیفه الناس بذلک، وحذّرهم ما یخاف. فوافقه أصحاب رسول الله صلّی الله علیه و آله وکثیر

ص:148


1- (1) . حذیفه بن الیمّان: من السابقین فی الإسلام.
2- (2) . صحیح البخاری، کتاب فضائل القرآن:581/6; البرهان:330/1;الإتقان:187/1;المیزان فی تفسیر القرآن:122/12.
3- (3) . فی عام ثلاثین للهجره، عزل عثمان الولید بن عقبه من ولایه الکوفه، وولاها بدلاً منه سعید بن العاص. الکامل فی التاریخ:105/3.

من التابعین، وخالفه أصحاب ابن مسعود. وغضب حذیفه وسار إلی عثمان فأخبره بالذی رأی، وقال: أنّا النذیر العُریان فادرکوا الأُمّه. (1)

وهکذا تمهّدت الأجواء لما قام به عثمان من توحید المصاحف.

ب) جماعه توحید المصاحف

کان حذیفه بن الیمّان هو الذی ابتکر فکره توحید قراءات المصاحف. ویستفاد من الخبر الذی سبق ذکره، أنّه حتّی قبل القدوم إلی المدینه کان قد عرض هذه الفکره علی صحابه رسول الله فی الکوفه، وکلّهم وافقوه علیها عدا عبد الله بن مسعود. وأدرک عثمان ضروره مثل هذا الإجراء، ولکنّه لم یمکّن إجراءً سهلاً بالنسبه له; لأنّه کان یستدعی جمع کلّ المصاحف بما فیها مصاحف کبار الصحابه، ولهذا دعا عثمان الصحابه وشاورهم فی الأمر، ورأوا کلّهم ضروره مثل هذا العمل علی ما فیه من صعوبات.

وبعد أنّ اتخذ عثمان قراره النهائی، کانت أوّل خطوه أقدم علیها هی أنّه بعث إلی حفصه (بنت عمر وزوجه الرسول) أن أرسلی إلینا بالصحف (التی کتبت فی أیام أبی بکر) ننسخها، وطمأنها بأعادتها إلیها. (2)

شکّل عثمان لجنه مکوّنه من أربعه اشخاص هم: زید بن ثابت، وعبد الله بن الزبیر، وسعید بن العاص، عبد الرحمن بن الحارث. (3) وأمرهم إذا اختلفوا مع زید بن ثابت

ص:149


1- (1) . الکامل فی التاریخ:111/3-112.
2- (2) . البرهان:330/1;الإتقان:187/1; صحیح البخاری:581/1; الکامل فی التاریخ:112/3.
3- (3) . للاطلّاع علی مزید من المعلومات حول أعضاء هذه اللجنه. تاریخ القرآن، رامیار:417-419. کان الأعضاء الأوائل لهذه اللجنه کلّهم من أقارب الخلیفه الثالث، وهم کلّ من: أ) زید بن ثابت: کان من الأنصار من قبیله الخزرج، و هو الوحید الذی لم یکن قرشیاً بین هؤلاء الأربعه. کان عمره إحدی عشره سنه عندما هاجر الرسول إلی المدینه. کان مقرباً إلی الخلفاء ومطیعاً لهم. وکُلّف بهذه المهمّه فی عهد أبی بکر. کان فی عهد الرسول کاتباً للوحی. وفی سقیفه بنی ساعده کان یدعو إلی المهاجرین، وکان هو من الأنصار، وفی عهد عمر کان رئیساً للقضاء و الفتوی، وکان یستخلفه متی ما خرج من المدینه. وفی عهد عثمان کان علی بیت المال، وبقی وفیاً لعثمان إلی آخر یوم من حیاه عثمان، وامتنع عن البیعه لعلی علیه السّلام. ب) سعید بن العاص: ولد فی مکّه عام الهجره. قُتِل أبوه یوم بدر کافراً، قتله علی بن أبی طالب علیه السّلام. نشأ یتیماً فی کنف عثمان. قال له عمر یوماً: ما أنا قتلتُ أباک ولکن قتله علی. فقال له سعید بن العاص: لو قتلته کنت علی حقّ وکان علی الباطل. وزوّجه عمر بنت سفیان بن عویف، وتزوج لاحقاً بنت عبد الرحمن بن الحارث. وفی عام 30 ولاّه عثمان علی الکوفه.(الکامل فی التاریخ:107/3). مات سعید فی قصره علی ثلاثه أمیال من المدینه فی زمن خلافه معاویه. ج) عبد الله بن الزبیر: أوّل مولود للمهاجرین فی المدینه، کان قبیح المنظر وحادّ المزاج، وکانت خالته عائشه تحبّه کثیراً. التمهید:281/1. د) عبد الرحمن بن الحارث: کان ترباً لسعید. مات أبوه بالشام سنه ثمانی عشره. فتزوج عمر امّه. فنشأ. فی بیت عمر منذ سن الثامنه عشره وکان یفتخر بذلک، والطریف فی الأمر أنّ هؤلاء الثلاثه من قریش ومن أصهار عثمان الذی أعطی ابنته مریم لعبد الرحمن، وزوّج ابنته ام عمرو لسعید...، وبعد عبد الرحمن بن الحارث تزوّج عبد الله بن الحارث عائشه بنت عثمان. ومن الطبیعی أنّ مثل هذا الاختیار کان یثیر مواقف متباینه ضدّه، وتشیر المصادر التاریخیه إلی أنّ أحداً لم یعارض أصل هذا الإجراء وضرورته. وحتّی الإمام علی علیه السّلام-کما سنری لاحقاً-کان له موقف إیجابی وأید هدا العمل، ولکن ما یوجب مخالفه الأشخاص مثل عبدالله بن مسعود فی قبال عمل العثمان، کیفیه اختیار أعضاء هذه اللجنه. و قد عبّر عن استیائه من هذا العمل صراحه حین قال: أُعزل عن جمع المصاحف ولقد تعلّمت سبعین سوره من فی رسول الله وزید صبی یلعب مع الصبیان. ووصلت هذه المعارضه إلی حدِّ أنّ ابن مسعود امتنع أن یدفع مصحفه إلی عبد الله بن عامر مبعوث الخلیفه. قیل إنّ عثمان کان یخطب فی المسجد فدخل ابن مسعود. فقال عثمان: قد قدمت علیکم دابّه سوء. فکلّم ابن مسعود بکلام غلیظ. فأمر به عثمان فجر برجله حتّی کُسر له ضلعان. فتکلّمت عائشه وقالت قولاً کثیراً. المصدر.

(غیر قرشی) أن یکتبوا القرآن بلغه قریش؛ لأنّه نزل بلغتها. (1)

ص:150


1- (1) . البرهان:330/1; الإتقان:187/1; صحیح البخاری:581/6; الکامل فی التاریخ:112/3.

یستفاد من بعض المصادر أنّ تلک اللجنه الرباعیه لم تکن إلّا کنواه للجنه أکبر، وأضیف إلیها فیما بعد أشخاص آخرون.

قال محمد بن سیرین:

إنّ عثمان جمع للمصحف اثنی عشر رجلاً من المهاجرین و الأنصار، فکتبوا عدّه مصاحف، ولم یذکروا أسماء الاثنی عشر رجلاً بدقّه. ولکن الروایات تشیر إلی أنّهم کلّ من: زید بن ثابت، وسعید بن العاص، وعبد الله بن الزبیر، وکثیر بن أفلح، وأنس بن مالک، وعبد الله بن عبّاس، وعبد الله بن عمرو. (1)

ج) کیفیه جمع القرآن ومراحله

تشکّلت لجنه توحید المصاحف عام 25 ه. (2) وکان أوّل عمل قامت به هو جمع المصاحف من أطراف البلاد الإسلامیه، ثُمّ أرسل عثمان إلی حفصه بنت عمر أن ترسل لهم الصحف الذی جُمعت فی زمن أبی بکر، فأبت حفصه أوّل أمرها حتّی عاهدها عثمان لیردّنّها لها بعد الانتهاء من نسخها، وتفید الأخبار أنّ هذا المصحف کان من المصاحف التی اعتمدها لجنه توحید ومراجعه المصاحف.

وفی هذه المرحله جمعت المصاحف وأُرسلت إلی المدینه، وأمر الخلیفه أن تُحرق أو تسّلق فی الماء الحار و الخل. (3) ولهذا السبب سمّو عثمان «حرّاق المصاحف»، و قد أثنی الکثیرون علی ما قام به من توحید المصاحف، الاّ انهم ذمّوه کثیراً لإحراقها.

ص:151


1- (1) . الإتقان:188/1; التمهید فی علوم القرآن:339/1.
2- (2) . جاء فیما نقلناه من کتاب الکامل فی التاریخ لابن الأثیر أن أورد سفر حذیفه إلی آذربیجان، ولقائه سعید بن العاص، وما وقع من حوادث، فی حوادث عام 30 للهجره، إلّا أنّ الباحثین یرون فی ضوء الوقائع التاریخیه المتعلّقه بفتح آذربیجان وأرمینیا، ومن خلال دراسه الروایات المختلفه فی هذا المجال أنّ بدایه هذا العمل کانت فی أواخر عام 24ه-. وأوائل عام 25ه، وینبغی أن یکون العمل به قد انتهی قبل عام 30 للهجره. التمهید:333/1-335.
3- (3) . صحیح البخاری:581/6; البرهان:330/1; الإتقان:187/1; القرآن فی الإسلام:193.

ومن المصاحف الاُخری التی اعتمدها، مصحف ابی بن کعب الذی کان من الجماعه الثمانیه الذین أُلحقوا باللجنه الأوّلیه، وحتّی أنّ البعض یعتبره رئیس المجموعه التی تألّفت من اثنی عشر رجلاً. روی أبو العالیه خبراً جاء فیه:

انهم جمعوا القرآن من مصحف أُبی، فَکان رجال یکتبون، یملی علیهم أُبی بن کعب. (1)

ومن أنّهم اعتمدوا مصحفی أبی بکر واُبی، إلّا أنّهم لم یغفلوا الصحف و المدوّنات الاُخری.

نقل أبو قلابه عن رجل اسمه أنس بن مالک قال، فاجتمعوا فکانوا إذا اختلفوا فی آیه قالوا: هذه أقرأها رسول الله صلّی الله علیه و آله فلاناً. فیرسل إلیه و هو علی رأس ثلاث من المدینه، فیقال له: کیف أقرأک رسول الله صلّی الله علیه و آله آیه کذا وکذا. فیقول: کذا وکذا فیکتبونها و قد ترکوا لذلک مکاناً. (2)

وبعد جمع وإحراق کلّ المصاحف، وکتابه القرآن علی قراءه واحده، کانت الخطوه التالیه مقابله المصاحف الموحّده، للتأکّد من توحید قراءتها وعدم وجود اختلاف بینها. (3) ونحن نعلم طبعاً أنّ خطّ الکتابه کان بدائیاً، ولم تکن تعرف الحروف المعجمه من غیر المعجمه، ولم یکن من المتعارف کتابه الألف وسط الکلمه، ولم تکن هناک حرکات علی الکلمات، ولهذا السبب لم تنجح اللجنه کما ینبغی فیما کانت تسعی إلیه رغم ما بذلته من دقّه، إذ وقعت مرّه اخری اختلافات فی قراءات القرآن.

وکانت الخطوه الأخیره من عمل اللجنه إرسال نسخه من المصاحف الموحّده إلی الحواضر و الأمصار الإسلامیه. وروی إنّ عثمان أرسل مع کلّ مصحف قارئاً یقرئ

ص:152


1- (1) . التمهید:348/1.
2- (2) . الإتقان:187/1-188;المیزان فی تفسیر القرآن:122/12.
3- (3) . التمهید:316/1.

الناس علی قراءه ذلک المصحف، وأمر الناس أن یقرؤوا القرآن علی قراءه المصحف المرسل إلیهم من المدینه. (1)

د) عدد المصاحف العثمانیه

هناک أقوال متعدده فی هذا المجال منها قول أبی عمرو الدانی فی کتاب المقنع:

أکثر العلماء علی أنّ عثمان لمّا کتب المصاحف جعله علی أربع نسخ; وبعث إلی کلّ ناحیه واحداً: الکوفه و البصره و الشام، وترک واحداً عنده، و قد قیل: إنّه جعله سبع نسخ، وزاد إلی مکّه وإلی الیمن وإلی البحرین، والأوّل أصحّ وعلیه الأئمه. (2)

وقال السیوطی:

اختلف فی عدد المصاحف التی أرسل بها عثمان إلی الآفاق، فالمشهور أنَّها خمسه. ونقل ابن أبی داوود عن حاتم السجستانی: کتب سبعه مصاحف; فأرسل إلی مکّه، وإلی الشام، وإلی الیمن، وإلی البحرین، وإلی البصره، وإلی الکوفه، وحبس بالمدینه واحداً. (3)

وقال الیعقوبی فی تاریخه: إنّ المصاحف العثمانیه تسعه، وأضاف مصر و الجزیره إلی البلدان السابقه. (4)

یستفاد من مجموع هذه الأقوال: إنّ المصاحف ارسلت إلی الحواضر و الأمصار المهمّه، و قد بعث عثمان مع کلّ مصحف قارئاً، لکی یقرأ کلّ المسلمین القرآن علی قراءته، ویرجعون إلیه عند الاختلاف، وکان الناس فی کلّ بلد یستنسخون من ذلک المصحف الرسمی، ویکون هو المرجع للمصاحف المستنسخه.

ص:153


1- (1) . صحیح البخاری:581/6; ذیل حدیث أنس بن مالک.
2- (2) . البرهان فی علوم القرآن:240/1; القرآن فی الاسلام:193.
3- (3) . الإتقان:189/1.
4- (4) . موجز علوم القرآن:165; المیزان فی تفسیر القرآن:122/12.

و إذا ظهر اختلاف بین المصاحف المرسله إلی الأمصار، کان المرجع هو المصحف الإمام الذی کان فی المدینه المنوّره وهی عاصمه الخلافه، وأطلق علی المصاحف الاُخری اسم «المصحف الامام» أیضاً لأنّه یعتبر فی منطقته للمصاحف الاُخری التی استنسخت.

ه) مزایا المصاحف العثمانیه

1. نُظمت المصاحف العثمانیه من حیث ترتیب السور، علی نفس طریقه مصاحف الصحابه، أی روعی فی هذه المصاحف التبویب العام للسور; مثل السُوَر الطُوَل، والمئین، والمثانی، والممتحنات، والمفصّلات. والفارق المهمّ فی ترتیب السُوَر هو فی تعیین موضع سورتی الأنفال و التوبه، ففی المصحف العثمانی جُعلت هاتان السورتان سوره واحده، وجاء ترتیبها السابع ضمن السُوَر السبع الطُّوَل، و هذا الترتیب لیس له مثیل فی المصاحف السابقه.

2. المصاحف العثمانیه مکتوبه بخطّ بدائی خالٍ من النقاط و الحرکات، والعلامات. وکان هذا واحداً من الأسباب الأساسیه لبروز اختلاف فی القراءات من بعد توحید المصاحف. و هذا ما سنتحدّث عنه بالتفصیل فی الباب الخامس.

ومن المؤسف أنّ هذه المصاحف بقیت عرضه لتقلّبات الزمان فضاعت ولم یبق منها أثر فی الوقت الحاضر.

و) هل ترتیب السُوَر توقیفی أو غیر توقیفی؟

إثاره هذا السؤال لا تتعلّق فقط بالجمع الثالث للقرآن، و هو ما یسمّی بتوحید المصاحف، و إنّما ینطبق أیضاً علی الجمع الثانی (الذی قام به الخلیفه الأوّل)، وکما ذکرنا فأنَّ ترتیب السُوَر عند توحید المصاحف، بقی تقریباً علی الشکل نفسه

ص:154

الذی کانت علیه مصاحف الصحابه، والمصحف الذی جمع علی عهد الخلیفه الأوّل، ولکن السؤال الذی یثار علی الدوام هو: هل کان ترتیب السُوَر سواء فی الجمع الأوّل أو فی الجمع الثانی، توقیفیاً؟ أی علی الترتیب الذی أمر به الرسول أم لم یکن توقیفیاً و إنّما اجتهادیاً؟

الجواب عن هذا السؤال من خلال البحوث التی عرضناها فی موضوع جمع القرآن واضح، ولکن هناک من یعتقد بأنّ ترتیب السُوَر توقیفی.

قال أبو جعفر النحّاس: إنّ تألیف السُوَر علی هذا الترتیب من رسول الله صلّی الله علیه و آله، وذلک أنّ واثله بن الأسقع نقل عن رسول أنّه قال: أُعطیبُ مکان التوراه السبع الطُّوَل، واُعطیت مکان الزبور المئین، وأُعطیت مکان الإنجیل المثانی، وفُضِّلت بالمُفِضَّل. فهذا الحدیث یدلّ علی أنّ تألیف القرآن مأخوذ عن النبی صلّی الله علیه و آله، وأنّه من ذلک الوقت. (1)

غیر أنّ کلّ الأدلّه و الشواهد تثبت عکس ذلک. فقد قال السیوطی:

رأی جمهور العلماء أنّ ترتیب السُوَر کان باجتهاد الصحابه. (2)

وقال العلّامه الطباطبائی فی المیزان فی تفسیر القرآن:

إنّ ترتیب السُوَر إنّما هو من الصحابه فی الجمع الأوّل و الثانی، ومن الدلیل علیه ما تقدّم فی الروایات من وضع عثمان الأنفال وبراءه بین الأعراف ویونس، و قد کانتا فی الجمع الأوّل متأخّرین، ومن الدلیل علیه ما ورد من مغایره ترتیب مصاحف سائر الصحابه للجمع الأوّل و الثانی. (3)

وأفضل دلیل علی عدم توقیفیه ترتیب السور، ترتیب مصحف علی علیه السّلام الذی نُظم علی أساس ترتیب النزول، خلافاً لسائر المصاحف.

ص:155


1- (1) . البرهان:356/1;الإتقان:197/1.
2- (2) . الإتقان:194/1.
3- (3) . المیزان فی تفسیر القرآن:126/12.

الخلاصه

1. بعد مرور ما یقارب ثلاث عشره سنه من جمع القرآن علی ید الخلیفه الأوّل، جُمع القرآن مرّه اخری، وکان سبب هذا الإجراء کثره اختلافات القراءات بین المسلمین.

2. اقتراح توحید القراءات طُرح من قبل حذیفه بن الیمان علی الخلیفه الثالث. وبعد تشاوره مع صحابه الرسول، أیدوه کلّهم علی القیام بهذا العمل باستثناء عبد الله بن مسعود.

3. کان سبب مخالفه عبد الله بن مسعود لعثمان، احتجاجاً علی طریقه اختیار الأفراد الذین أوکلت إلیهم مهمّه کتابه المصاحف العثمانیه.

4. الأعضاء الأوائل فی لجنه توحید کتابه المصاحف هم کلّ من: زید بن ثابت (من الأنصار)، وعبد الله بن الزبیر، وسعید بن العاص، وعبد الرحمن بن الحارث.

5. مراحل عمل لجنه توحید وکتابه المصاحف کانت کالتالی:

أ) جمع المصاحف من کلّ أطراف البلاد الإسلامیه وإحراقها.

ب) الاستناد إلی مصحف أبی بکر-الذی کان عند حفصه بنت عمر-ومصحف أُبی بن کعب، وکتابه الآیات علی أساس القراءه التی أخذها المسلمون عن النبی.

ج) مطابقه النسخ المکتوبه مع بعضها الآخر للتأکّد من صحّتها وعدم وجود اختلاف بینها.

د) إرسال المصاحف إلی الأمصار الإسلامیه وإلزام المسلمین بالسیر علی قراءه مصحف بلدهم.

6. کان عدد المصاحف العثمانیه خمسه مصاحف علی الأقوی، أُرسلت إلی بلاد الشام، والکوفه، والبصره، ومکّه، وبقیت نسخه فی المدینه مرکز الخلافه.

7. بعث عثمان إلی الأمصار المذکوره قارئاً مع کلّ مصحف.

8. نظمت المصاحف العثمانیه من حیث ترتیب السور، علی غرار المصاحف السابقه. وکانت خالیه من النقاط و الحرکات و العلامات.

ص:156

9. یتّضح من خلال النظر إلی تاریخ القرآن وکیفیه جمعه، أنّ ترتیب السُوَر فیه لم یکن توقیفیاً.

الأسئله

1. عَدّد أسماء کُتّاب الوحی، واذکر وسائل الکتابه فی عهد النبی.

2. کیف کان کُتّاب الوحی یرتّبون الآیات فی السور؟

3. لماذا جمع علی علیه السّلام المصحف؟ وما مزایا مصحفه؟

4. ماهی الاُمور التی تتفق وتختلف علیها وجهات النظر فی ما یخصّ جمع القرآن؟

5. اذکر ثلاثه أسباب لجمع القرآن بعد وفاه الرسول صلّی الله علیه و آله.

6. کیف جمع القرآن علی ید زید بن ثابت؟

7. اذکر بإیجاز مزایا مصحف کلّ من ابی بن کعب، وعبد الله بن مسعود.

8. ماهی التقسیمات العامّه التی قُسّمت إلیها السُوَر القرآنیه؟

9. ما الغایه من توحید المصاحف؟ ومن الذی ابتکر هذه الفکره؟ وفی زمن أی خلیفه؟ وفی أیه سنه بدأت؟

10. من کانوا أعضاء لجنه توحید المصاحف؟

11. من الذی عارض توحید المصاحف؟ ولماذا؟

12. بین بایجاز مراحل العمل الذی قامت به لجنه توحید المصاحف.

13. ما عدد المصاحف العثمانیه؟ وإلی أی بلاد أُرسِلت؟

14. هل ترتیب السُوَر توقیفی؟ ولماذا؟

15. کیف نَقَد کتاب البیان، روایه جمع القرآن؟(ر. ک: البیان فی تفسیر القرآن; و التمهید فی علوم القرآن:285/1).

16. قدّم بحثاً حول العام الذی جری فیه توحید المصاحف.

17. بین فی دراسه تاریخیه، عَدَد المصاحف العثمانیه ومصیرها.

ص:157

ص:158

الباب الخامس:قراءات القرآن

اشاره

الأهداف التعلیمیه لهذا الباب 1. إلقاء نظره علی مراحل ظهور القراءات إلی القرن الرابع الهجری؛2. دراسه کیفیه ظهور القراءات المختلفه بعد توحید المصاحف، وأسباب ذلک؛3. لمحه علی نظریه تواتر القراءات ونقدها؛4. التعرّف علی علم تدوین القراءات وسبب حصرها فی سبع قراءات؛5. معرفه القرّاء السبعه ورواتهم؛6. الاطّلاع علی مقیاس صحّه القراءه وآراء العلماء فی هذا المجال؛7. نظره إلی خاصیه قراءه عاصم بین القراءات.

المصادر المهمّه البیان فی تفسیر القرآن; الإتقان: النوع 22-27; البرهان فی علوم القرآن: النوع 11 و22 و23; مناهل العرفان: المبحث السادس و الحادی عشر; حقائق هامّه حول القرآن الکریم: الباب الثالث; التمهید فی علوم القرآن:2; علوم القرآن عند المفسرین; مباحث فی علوم القرآن; کتاب المصاحف; کتاب السبعه فی القراءات; الحجّه للقراء السبعه; حرز الأمانی ووجه التهانی (الشاطبیه); الکشف عن وجوه القراءات السبع; النشر فی القراءات العشر; التیسیر فی القراءات السبع; الحجّه فی القراءات السبع; المحتسب.

ص:159

ص:160

الدرس الأوّل

اشاره

ظهور القراءات

أ) مراحل ظهور وکتابه القراءات

مرّت قراءه القرآن بمراحل مختلفه:

المرحله الاُولی: قراءه الرسول علی الصحابه، فی هذه المرحله کان الرسول صلّی الله علیه و آله یقرأ بنفسه علی الصحابه، وکانت هناک مجموعه من الصحابه تتعلم قراءه القرآن منه مباشره وبلا واسطه، یمکن أن نذکر منهم مثلاً علی بن أبی طالب علیه السّلام، وعبد الله بن مسعود، وعثمان، واُبی بن کعب، وزید بن ثابت، ومعاذ بن جبل، وغیرهم، وعند تصنیف طبقات القراء، أطلقوا علی هذه المجموعه اسم الطبقه الاُولی من القرّاء، وهم الذین عرضوا القرآن علی الرسول.

ذکر الذهبی فی کتاب معرفه القرّاء، الطبقه الاُولی من القرّاء، کما یلی:

1. عثمان بن عفّان.

2. علی بن أبی طالب علیه السّلام.

3. أبی بن کعب.

4. عبد الله بن مسعود.

5. زید بن ثابت.

ص:161

6. أبو موسی الأشعری.

7. أبو الدّرداء. (1)

المرحله الثانیه: قراءه الصحابه وظهور المصاحف، کان صحابه الرسول من الطبقه الاُولی الذین تعلّموا القرآن منه، مکلّفین بتعلیم القرآن للآخرین وقراءته علیهم، وبعد وفاه الرسول صلّی الله علیه و آله بلغ بعض أصحابه منزله رفیعه فی القراءه، بحیث اشتهرت قراءتهم ومصاحفهم بین المسلمین، و قد أشرنا فی الباب الثالث إلی مصاحف بعضهم مثل أُبی بن کعب، وعبد الله بن مسعود، والظاهره المشهوره فی المرحله الثانیه من تعلّم قراءه القرآن حیث کان یجری تعلیمه علی ید بعض الصحابه انتشار قراءه کلّ واحد منهم فی البلاد التی کان لهم فیها نفوذ أکثر ومکانه أفضل، نلاحظ فی هذه المرحله أنّهم أذا ارادوا تشخیص قراءه نسبوها إلی صاحبها; کأن یقولوا مثلاً: قراءه ابن مسعود، أو قراءه أُبی، قراءه معاذ، أو قراءه أبی موسی وما إلی ذلک.

وعلی هذا الأساس فالسمه الأساسیه لهذه المرحله نسبه القراءه إلی الاشخاص، و هذا هو ما یمیز هذه المرحله عن المرحله التالیه لها، وعند تصنیف القراء إلی طبقات، یصنّف ضمن طبقه القرّاء الذین عرضوا القرآن علی قرّاء الطبقه الاُولی، و قد ذکر الذهبی أسماء اثنی عشر من مشاهیر هذه الطبقه. (2)

المرحله الثالثه: قراءه الأمصار وتوحید المصاحف، شکّل عثمان لجنه من عدّه أشخاص تکفّلت مهمّه جمع ما کان موجوداً من المصاحف من کلّ الولایات الإسلامیه، ونظّمت عدّه مصاحف (الاحتمال الأقوی أنّها خمسه) علی نمط واحد، وکان هدف عثمان من هذا العمل توحید قراءه القرآن. ولهذا السبب بعث المصاحف إلی الأمصار

ص:162


1- (1) . معرفه القرّاء الکبار:24-42.
2- (2) . المصدر:43-61.

الأربعه المهمّه وهی: الکوفه، والبصره، والشام، ومکّه، وبقیت نسخه فی المدینه عاصمه الخلافه. وأرسل أیضاً مع کلّ مصحف قارئاً وهم کلّ من: عبد الله السائب المخزومی (ت تقریباً 70 ه) إلی مکّه، وأبی عبد الرحمن السُلَمی (ت47 ه) إلی الکوفه، وعامر بن عبد القیس (ت55 ه) إلی البصره، والمغیره بن شهاب المخزومی (ت91 ه) إلی الشام، وکان زید بن ثابت قارئ المصحف الذی بقی فی المدینه.

ویمکن أنّ نعتبر تلک المرحله فما بعدها، المرحله الثالثه من مراحل قراءه القرآن. والطابع الأساسی لهذه المرحله، نسبه القراءه إلی البلدان، فأطلقوا علیها تسمیه قراءه الأمصار. (1)

فی هذه المرحله خرجت قراءه القرآن من انحصار الأشخاص، فإذا برزت اختلافات فی القراءه، صاروا یعبّرون عنها بقراءه الکوفه، أو قراءه البصره، أو قراءه الشام، وما إلی ذلک، ولا یخفی أنّ هدف عثمان کان توحید القراءات المختلفه التی ظهرت یومذاک إلاّ أنّه أمر أن تکتب العبارات علی نحو یحتمل وجوهاً مختلفه للقراءه، وفی الحالات التی یتعذّر فیها ذلک، تکتب الحالات التی فیها خلاف فی کلّ واحد من المصاحف بشکل مغایر للآخرین; لکی تتوزع القراءات المعتبره علی مجموع المصحف. (2)

أُنجزت عملیه توحید المصاحف فی العقد الهجری الثالث، أی عام 25 للهجره علی وجه الدقّه.

المرحله الرابعه: ظهور جیل جدید من القُرّاء، بدأ النصف الثانی من القرن الأوّل فی وقت کان فیه قراء الطبقه الاُولی (الذین أخذوا القرآن عن الرسول مباشره)، والکثیر من القرّاء الممتازین الذین کان لکلّ واحد منهم مصحف معروف، وکان لهم

ص:163


1- (1) . کتاب المصاحف، السجستانی:39.
2- (2) . الإتقان:157/1; النشر فی القراءات العشر:7/1.

دور مهّم فی جمع القرآن فی زمن الخلیفه الأوّل وتوحید المصاحف فی زمن الخلیفه الثالث، قد ماتوا، وحلّ محلّهم جیل جدید من الحفّاظ وقرّاء القرآن.

إنّ إلقاء نطره علی تاریخ وفاه أفراد هذه الطبقه یفید فی استجلاء الظروف التی سادت فی المرحله الرابعه: أبو بکر(12 ه)، عمر(23 ه)، ابی بن کعب(29 أو 33 ه)، عبد الله بن مسعود(32 ه)، أبو الدرداء(32 ه)، معاذ بن جبل(33 ه)، حذیفه بن الیمان(35 ه)، عثمان(35 ه)، علی بن أبی طالب علیه السّلام(40 ه)، أبو موسی الأشعری(44 ه)، زید بن ثابت(45 ه)، أبو عبد الرحمن السُلَمی(47 ه)، ابن عبّاس(68 ه).

ذکر ابن الجذری و الدکتور عبد الهادی الفضلی قرّاء الأمصار فی النصف الثانی من القرن الأوّل، ممّن کانوا قد أخذوا قراءه القرآن من الصحابه، نذکر فیما یلی بعضاً منهم:

أ) المدینه

سعید بن المسیب (ت 92 ه)، عروه بن الزبیر (ت 95 ه)، عمر بن عبد العزیز (ت101 ه).

ب) مکّه

عبید بن عمیرات (ت 74 ه)، مجاهد بن جبر (ت 103 ه).

ج) الکوفه

عمرو بن شرحبیل (ت بعد عام 60 ه)، علقمه بن قیس (ت 62 ه)، أبو عبد الرحمن عبد الله بن حبیب السُلمی (ت 72 ه)، زرّ بن حبیش (ت 82 ه)، سعید بن جبیر (ت 95 ه).

د) البصره

عامر بن عبد القیس (ت 55 ه)، یحیی بن یعمر العدوانی (ت 90 ه)، نصر بن عاصم (ت قبل 100 ه).

ص:164

ه) الشام

المغیره بن أبی شهاب المخزومی (ت بعد 70 ه)، خلید بن سعد. (1)

وهکذا یتّضح أنّ جیل القرّاء الذین أدرک الکثیر منهم الرسول صلّی الله علیه و آله، قد فارقوا الدنیا فی هذه المرحله، وانتقلت قراءه القرآن إلی جیل آخر.

المرحله الخامسه: العصر الذهبی للقراءات، یمکن اعتبار المرحله الخامسه من قراءه القرآن مرتبطه ببدایه القرن الثانی للهجره; إذ کانت فی هذا القرن وفاه القرّاء السبعه عن آخرهم. (2) فمن بین الأشخاص السبعه الآخرین الذین عُرّفوا إلی جانب القرّاء السبعه باسم القرّاء العشره أو القرّاء الأربعه عشر، توفّی ثلاثه منهم فقط فی بدایات القرن الثالث، وهم کلّ من: یعقوب الحضرمی (ت 205 ه)، ویحیی بن مبارک الیزیدی (ت 220 ه)، وخلف (ت 229 ه) ونظراً إلی التأثیر الفائق لقرّاء هذه المرحله فی قراءات قرّاء القرون اللاحقه، یمکن القول بکل ثقه أنّ القرن الثانی کان قرن ازدهار وذروه علم القراءات، فالمدارس و المذاهب المختلفه فی القراءات ظهرت فی هذا القرن، بلغ أساتذه القراءات فی هذه المرحله مرتبه بحیث بقیت الأجیال اللاحقه تتطلع إلی قرّاء القرن الثانی لمعرفه أفضل القراءات و القرّاء. (3)

ففی أواخر القرن الأوّل، وعلی امتداد القرن الثانی کانت هناک جماعه اهتمت بقراءه القرآن فقط، وکرّست کلّ جهودها لتدوین علم القراءات. (4)

وعلی هذا الأساس یمکن تسمیه القرن الثانی قرن تأسیس علم القراءه، وکانت مدینتا الکوفه و البصره مهداً مهمّاً له.

ص:165


1- (1) . النشر فی القراءات العشر:8/1.
2- (2) . راجع: الدرس الرابع من هذا الباب.
3- (3) . راجع: الدرس الثالث من هذا الباب.
4- (4) . النشر فی القراءات العشر:8/1-9; مناهل العرفان:415/1-416.

المرحله السادسه: تدوین القراءات، یری الکثیر من الباحثین فی علوم القرآن أنّ أوّل من کتب فی قراءات القرآن أبو عبید القاسم بن سَلاّم (ت 224 ه). (1) وجاء من بعده أبو حاتم السجستانی (ت 255 ه)، ثُمّ أبو جعفر الطبری (ت 310 ه)، ثُمّ إسماعیل القاضی. (2)

ونُسِبَ إلی أبی العبّاس محمد بن یزید البصری المعروف بالمبرّد (ت 286 ه) الذی کان من کبار الاُدباء و العلماء فی القرن الثالث، تألیف خمسه کتُب فی المباحث القرآنیه منها کتاب احتجاج القراءات.

وهکذا فإنّ علم القراءه الذی ذاع صیته فی القرن بظهور قُرّاء بارزین، ظهر فی القرن الثالث بشکل مدوّن، ویرجع الباحثون فی علوم القرآن سبب تدوین وکتابه القراءات فی القرن الثالث إلی شیوع القراءات وکثرتها، وبروز الاختلاف فی القراءات. فقد أدّی اتساع استنساخ المصاحف وکثره القُرّاء الذین تبؤء بعضهم کرسی قراءه القرآن من تلقاء أنفسهم، وزعموا أنّهم أصحاب رأی فی القراءات، وغیر ذلک من العوامل التی بعثت علی ظهور الاختلاف فی القراءات، أدّی کلّ ذلک إلی أن یبادر أمثال أبی عبید القاسم بن سلاّم، إلی التفکیر فی تدوین ضوابط وقواعد هذا العلم، وحفظ قراءات القرآن من التشتت و الضیاع.

المرحله السابعه: حصر القراءات، کان القرن الرابع بدایه لهذه المرحله من مراحل قراءات القرآن.

تلزم الإشاره إلی أنّ بعض من ألّفوا فی تاریخ القرآن تطرّقوا إلی تصنیف طبقات القرّاء، بدلاً من توضیح مراحل القراءات، فقد ذکر الذهبی (ت 748 ه). فی کتاب معرفه القرّاء الکبار أسماء ونبذه عن حیاه(734) قارئاً حتی القرن الثامن ضمن ثمانی عشره طبقه. (3)

ص:166


1- (1) . مناهل العرفان:416/1; معرفه القراء الکبار:172.
2- (2) . مناهل العرفان:416/1.
3- (3) . إضافه إلی کتاب معرفه القرّاء الکبار، مناهل العرفان:416; التمهید:177/2-224.

ب) أسباب ظهور اختلاف القراءات

اشاره

تحدّثنا فی البحث السابق عن مراحل ظهور وکتابه القراءات فقط، ونحاول فیما یلی إلقاء نظره علی أسباب ظهور هذه القراءات، فهنالک سؤال یخطر علی بال کلّ شخص، و هو لماذا ابتُلِی المسلمون مرّه أُخری-بعد توحید المصاحف فی زمن عثمان، و هو العمل الذی جاء من أجل توحید کلّ القراءات-باختلاف قراءات القرآن؟

وللإجابه عن هذا السؤال، نشیر بإیجاز إلی مجموعه من الأسباب التی کان لها تأثیر فی هذا المجال:

1- خلو المصاحف العثمانیه من النقاط و الحرکات

کان من أهمّ أسباب بروز الاختلاف فی القراءات، مزایا الخطّ العثمانی. فعدم وجود النقاط و الحرکات فی المصاحف العثمانیه، أو بسبب بدائیه (1) الخطّ و الکتابه فی ذلک الزمان، أو لأنّ السبب یعود إلی أمر عثمان بأن تکون المصاحف خالیه من النقاط و الحرکات، لکی تتحمل قراءاتها الوجوه السبعه التی یری البعض أنّ القرآن نزل علیها. ففی کلّ مصحف کان خطّ المصاحف العثمانیه بشکل تتعذر قراءته إلّا بالاعتماد علی الحفظ. فکانت الکثیر من کلمات القرآن قابله للقراءه علی صور مختلفه، نورد فیما یلی أمثله من اختلافات القراءات الناتجه عن هذا السبب:

1. قرأ الکسائی: إن جاءکم فاسقٌ بنبأ فتثبّتوا، بینما قرأ الآخرون: فتبینوا.

2. ابن عامر و الکوفیون: ننشزها، الآخرون: ننشرها. (2)

3. ابن عامر وحفص: ویکفّر عنکم، الآخرون: نکفّر. (3)

ص:167


1- (1) . تاریخ قراءات القرآن الکریم:125-126.
2- (2) . البقره:259.
3- (3) . البقره:271.

4. قرّاء الکوفه ما عدا عاصم: لنثوینّهم، الآخرون: لنبوئنّهم. (1)

5. ابن سمیقع: فالیوم ننحّیک ببدنک، الآخرون: ننجّیک. (2)

أمّا فی مجال الاختلافات الناتجه عن عدم وجود الحرکات، فهو ما تعبّر عنه الأمثله التالیه:

1. قرأ حمزه و الکسائی کلمه «اعلم» بصیغه الأمر: ... أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ . (3)

بینما قرأها غیرهما بصیغه المتکلّم المفرد «أعْلَمُ».

2. قرأ نافع: ... وَ لا تُسْئَلُ عَنْ أَصْحابِ الْجَحِیمِ (4)بصیغه النهی، بینما قرأها الآخرون بصیغه المبنی للمجهول «لا تُسأْل» .

2- عدم وجود حرف الألف فی وسط الکلمات

أدّی هذا السبب إلی بروز حالات کثیره من اختلاف القراءات:

1. قرأ بعضهم فی الآیه: مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ مالِکِ، وبعضهم قرأها مَلِکِ. (5)

2. قرؤوا کلمه غشوه (6) علی وجوه مثل عُشاوهٌ، غَشاوَهٌ، غِشاوَهٌ، غَشْوَهٌ، غَشْوَهً وغیر ذلک. (7)

3. قرؤوا کلمه یخدعون (8) علی وجوه مثل: یخادِعوُنَ، یخادَعُونَ، یخْدَعُونَ، یخَدَّعون وغیر ذلک. (9)

ص:168


1- (1) . العنکبوت:58.
2- (2) . یونس:92.
3- (3) . البقره:259.
4- (4) . البقره:119.
5- (5) . معجم القراءات القرآنیه:7/1.
6- (6) . البقره:7.
7- (7) . معجم القراءات القرآنیه:22/1-24.
8- (8) . البقره:9.
9- (9) . معجم القراءات القرآنیه:25/1.

4. قرؤوا کلمه قصاص، (1) قصص. (2)

5. قرؤوا کلمه مسکین، (3) مساکین. (4)

هذا إضافه إلی عشرات الأمثله الاُخری من هذا القبیل، و هو ما یمکن الاطّلاع علیه عند مراجعه کتاب معجم القراءات القرآنیه.

3- اختلاف اللهجات

نزل القرآن بلهجه قریش، التی کانت أفضل وأفصح لهجات العرب، إلاّ أنّ قُرّاء القرآن الذین کانت لهم لهجات متنوّعه، کثیراً ما کانوا یقرؤون الکلمات بلهجاتهم، و هذا ما أدّی إلی اختلاف القراءات تدریجیاً.

1. کلمه نعبد (5) کانت تلفظ فی بعض اللهجات العربیه بصیغه نِعبُدُ. (6)

2. کلمه نَستعین (7) کانت تلفظ فی بعض اللهجات العربیه بصیغه نِستَعین. (8)

3. کان اختلاف اللهجه یؤدّی أحیاناً إلی حصول تقدیم وتأخیر فی تلفظ حروف الکلمه الواحده نذکر مثلاً: إنّ بنی تمیم کانوا یقولون بدلاً من صاعقه وصواعق: صاقعه وصواقع. (9)

ص:169


1- (1) . البقره:179.
2- (2) . معجم القراءات القرآنیه:140/1.
3- (3) . البقره:184.
4- (4) . معجم القراءات القرآنیه:142/1.
5- (5) . الحمد:5.
6- (6) . معجم القراءات القرآنیه:10.
7- (7) . المصدر:5.
8- (8) . المصدر.
9- (9) . التمهید فی علوم القرآن:22/2.

4. کانت قبیله هذیل تُبدل الواو المکسوره بهمزه مثلاً: کانوا یلفظون کلمه وعاء: إعاء. (1)

5. اختلافات القراءات التی کانت تحصل نتیجه للإظهار و الإدغام و الإشمام و المد و القصر و الإماله وما شابه ذلک، کانت غالباً ما تحصل بسبب تأثیر اللهجات، ومیل کلّ لهجه إلی نوع من أداء الحروف، نذکر مثلاً: إنّ ابن محیص کان یقرأ کلمه «لَمَیِّتُونَ» فی الآیه الخامسه عشره من سوره «المؤمنون»: لمائتون . (2)

4- آراء واجتهادات القرّاء

أحد الاسباب المهمّه فی ظهور اختلاف القراءات یعود إلی آراء القرّاء واجتهاداتهم الشخصیه، فقراءه القرآن التی تتوقّف صحّتها علی السماع و النقل، ابتعدت فی بعض الحالات عن هذه القاعده الضروریه وبعد توحید المصاحف وإرسال القرّاء إلی الولایات، ربّما کان القارئ یتردد فی قراءه آیه فی مصحف خال من الإعجام و الحرکات، ففی کلّ هذه الحالات کان یختار ما یراه مناسباً، ویعمل علی أساس الحدس و الظّن، وحتی أنّه کان یستدلّ علی هذا الرأی، نشیر إلی أنّ هناک کتباً کثیره دوّنت علی هذا الأساس مثل: الحجّه للقرّاء السبعه، أو الکشف عن وجوه القراءات السبع، وکان الغرض منها توجیه القراءات المختلفه للقرّاء، والإتیان بقواعد أدبیه ونحویه لإثبات صحّتها. (3)

ما سبق ذکره هو أربعه أسباب مهمّه فی اختلاف القراءات، ومن الطبیعی أنّ هناک أسباباً اخری، ونلاحظ فی کتب القراءات قرّاءً تغلب علی قراءتهم القراءات الشاذّه و المخالفه للقراءات المشهوره، یبدو من العجیب للوهله الاُولی کیف یختلف القارئ فی

ص:170


1- (1) . المصدر:25.
2- (2) . المصدر:27-30.
3- (3) . راجع: المصدر:30-34.

أکثر قراءته مع الآخرین، ولکن ینبغی الإذعان بأَنَّ سوق القراءه عندما راج فی القرنین الثانی و الثالث وبرز عدد من القرّاء وذاع صیتهم فی الآفاق، فمن الطبیعی أن یکون هناک من یطلبون الشهره و الکسب من خلال اتّباع القراءات النادره التی ینفردون بها عن سواهم، فمثل هؤلاء الأفراد یجعلون همّهم قراءه القرآن بشکل لا یقرؤه غیرهم. ونظراً إلی مرونه القواعد الأدبیه فهم یأتون بالأدلّه التی یثبتون بها صحّه قراءتهم.

الخلاصه

1. یمکن دراسه مراحل ظهور القراءات، علی سبع مراحل:

المرحله الاُولی: تعلیم القراءات من قبل الرسول صلّی الله علیه و آله إلی الصحابه، وعرضهم القراءه علی الرسول. وکان من مشاهیر تلک المرحله: علی بن أبی طالب علیه السّلام، وعثمان بن عفّان، واُبی بن کعب، وعبد الله بن مسعود، وزید بن ثابت، وأبو موسی الأشعری، وأبو الدرداء.

المرحله الثانیه: تعلیم الطبقه الاُولی القراءه لبعض الصحابه، ورواج مصاحف وقراءات بعض قرّاء الطبقه الاُولی، وتسمیه القراءات بأسماء الأشخاص.

المرحله الثالثه: عهد توحید القراءات علی ید عثمان، وإرسال مصاحف موحّده إلی الولایات وتسمیه القراءات بأسماء الأمصار.

المرحله الرابعه: استئناف اختلاف القراءات منذ النصف الثانی من القرن الأوّل، وظهور جیل جدید من الحفّاظ و القُرّاء فی الولایات، ومنها: المدینه، ومکّه، والکوفه، والبصره، والشام.

المرحله الخامسه: عهد ظهور أشهر القراءات وأبرز القرّاء، فی القرن الثانی، ومنهم القرّاء السبعه.

المرحله السادسه: عهد کتابه وتدوین القراءات فی القرن الثالث علی ید أشخاص هم: أبو عبید القاسم بن سلاّم، وأبو حاتم السجستانی، وأبو جعفر الطبری، وغیرهم.

ص:171

المرحله السابعه: عهد تحدید القراءات فی سبع قراءات علی ید ابن مجاهد فی بدایه القرن الرابع، حیث بدأت مؤلّفات الآخرین ابتداءً من ذلک التاریخ تنحو ذات المنحی.

2. کان من أسباب ظهور اختلاف القراءات: خلو المصاحف من النقاط و الحرکات، وعدم وجود حرف الألف فی وسط الکلمات، واختلاف اللهجات، واجتهاد القرّاء، وحبّ بعض القرّاء للشهره عن طریق اتّباع القراءات الشاذّه.

ص:172

الدرس الثانی

اشاره

عدم تواتر القراءات

المسلمون کلّهم متّفقون علی تواتر القرآن، وأساساً حجّیه القرآن-باعتباره أهمّ مصدر للمعارف الدینیه-لا تثبت إلّا عن طریق التواتر وقطعیه الصدور، قال آیه الله الخوئی قدّس سره:

قد أطبق المسلمون بجمیع نحلهم ومذاهبهم علی أنّ ثبوت القرآن ینحصر طریقه بالتواتر، واستدلّ کثیر من علماء السنّه و الشیعه علی ذلک بأنّ القرآن تتوافر الدّواعی لنقله؛ لأنّه الأساس للدین الإسلامی و المعجز الإلهی لدعوه نبی المسلمین وکلّ شیء تتوفّر الدواعی لنقله لا بدّ وأن یکون متواتراً، وعلی ذلک فما کان نقله بطریق الآحاد لا یکون من القرآن قطعاً. (1)

هذا المعنی فیما یخصّ القرآن واضح لا لبس فیه، ولکن ماذا عن القراءات؟ وهل هی متواتره تواتر القرآن أو هناک فارق بین القرآن و القراءات؟

یتّضح جواب هذا السؤال بکلّ جلاء عند القاء نظره إجمالیه علی مراحل ظهور وتطوّر القراءات، وأسباب اختلاف القراءات، نُقل عن الإمام الباقر علیه السّلام أنّه قال:

إنّ القرآن واحد نزل من عند واحد، ولکن الاختلاف یجیء من قبل الرواه. (2)

ص:173


1- (1) . البیان:123-124.
2- (2) . الکافی: کتاب فضل القرآن، باب النوادر.

واعتبر أمین الاسلام الطبرسی أنّ نقل مثل هذه الأخبار-الدالّه علی نزول القرآن بقراءه واحده-کثیر. (1)

وللزرکشی رأی لطیف فی عدم تواتر القراءات، فهو یقول:

القرآن و القراءات حقیقتان متغایرتان، فالقرآن هو الوحی المنزل علی محمد صلّی الله علیه و آله للبیان و الإعجاز، والقراءات اختلاف ألفاظ الوحی المذکور فی الحروف أو کیفیتها. (2)

هناک عاملان مهمّان فی هذا الأمر، فعلی رغم وضوح عدم تواتر القراءات، فإنّ البعض قد توهّم تواترها. والعامل الأوّل هو ما أشار إلیه الزرکشی و هو الخلط بین القرآن و القراءات.

فبعض السطحیین ظنَّ أنّ للقراءات نفس ما للقرآن من تواتر، فی حین أنّ نصّ القرآن شیء وکیفیه قراءه هذا النصّ شیء آخر.

العامل الثانی هو الخلط بین القراءات و الأحرف السبعه، فالبعض ظنَّ أنّ قراءات القرّاء السبعه هی الأحرف السبعه نفسها التی أشارت بعض الروایات إلی أنّ القرآن نزل علی سبعه أحرف، فی حین لا توجد أیه علاقه بین هذین الموضوعین، إذ إنّ شهره القرّاء السبعه وقراءاتهم إنّما ظهرت من بعد ما قام به ابن مجاهد-کما سیمرّ علینا-فی القرن الرابع، بینما کان هناک-حسب تصریح الکثیرین-من هم أفضل منهم، وتوجد أیضاً فی قراءه القرّاء السبعه قراءات شاذّه صرّح بها الأئمه المختصّون فی هذا المجال. قال صبحی الصالح فی نقده لابن مجاهد بسبب حصره القراءات فی سبع قراءات:

و قد حظیت قراءات هؤلاء القرّاء السبعه بشهره واسعه، وتوهّم الکثیرون أنّها هی المراد من الأحرف السبعه التی ذکرت فی الحدیث النبوی. (3)

ص:174


1- (1) . مجمع البیان:79/1.
2- (2) . البرهان فی علوم القرآن:465/1.
3- (3) . مباحث فی علوم القرآن:249.

الخلاصه

1. المسلمون کلّهم متّفقون علی تواتر نصّ القرآن.

2. القرآن و القراءات حقیقتان منفصلتان تماماً عن بعضها الآخر.

3. العاملان المهمّان فی توهّم تواتر القراءات، هما: أوّلاً: الخلط بین تواتر نصّ القرآن وتواتر القراءات، وثانیاً: الخلط بین الأحرف السبعه و القراءات السبع.

ص:175

ص:176

الدرس الثالث

اشاره

حصر القراءات

تمهید

استعرضنا فی الدرس الأوّل بإیجاز مراحل ظهور وتطور قراءات القرآن إلی القرن الهجری الثالث، وقلنا: إنّ قراءه القرآن بلغت أوج ازدهارها بظهور قرّاء ممتازین وبارزین. ونظراً إلی انتشار قراءه القرآن واتساع دائرتها، بدأ فی أواخر ذلک القرن، أی القرن الثالث، تدوین وکتابه قواعد واُصول القراءات، وکذلک تدوین ما یوجد بینها من اختلافات. واستمرّ تدوین کتب القراءات طیله القرن الثالث، فبالإضافه إلی ما ذکرناه فی ذلک الدرس-الدرس الأوّل-من عوامل بروز الاختلاف فی القراءه، کانت هناک علی الدوام قضیه نفسیه اخری أدّت إلی ظهور بعض الاختلافات الجدیده. ففی کلّ دور من الأدوار عندما کان التلامیذ یحلّون محلّ أساتذتهم ویتربّعون علی کرسی القراءه، وینالون منصب شیخ القرّاء، کانوا یبدؤون بممارسه آرائهم وأذواقهم الشخصیه فی بعض الحالات، لکی یظهروا أنفسهم وکأنّهم أصحاب رأی ولا یکتفون بتقلید قراءه غیرهم.

فلمّا کانت المئه الثالثه، واتّسع الخرق، وقل الضبط، وکان علم الکتاب و السنّه أوفر ما کان فی ذلک العصر، تصدّی بعض الأئمه لضبط ما رواه من

ص:177

القراءات، فکان أوّل إمام معتبر جمع القراءات فی کتاب، أبوعبید القاسم بن سلاّم (ت 224 ه)، وجعلهم فیما أحسب خمسه وعشرین قارئاً مع هؤلاء السبعه. وکان بعده أحمد بن جبیر بن محمد الکوفی (ت 258 ه)، نزیل أنطاکیه، جمع کتاباً فی قراءات الخمسه من کلّ مصر واحد، وکان بعده القاضی إسماعیل بن إسحاق المالکی (ت 282 ه)، ألّف کتاباً فی القراءات جمع فیه قراءه عشرین إماماً منهم هؤلاء السبعه وتوفّی، وکان بعده الإمام أبو جعفر محمد بن جریر الطبری، جمع کتاباً حافلاً سمّاه الجامع جمع فیه نیفاً وعشرین قراءه،(ت 310 ه). وکان بعده أبو بکر محمد بن أحمد بن عمر الداجونی (ت 324 ه)، جمع کتاباً فی القراءات. (1)

أدّی اختلاف القراءات بین عامّه الناس إلی إیجاد نوع من القلق. ویمکن القول: إنّ الآخرین-عدا الجماعه التی جعلت من القراءه فناً لها-قد سئموا ذلک الاختلاف وباتوا یترقّبون الفرصه للتخلّص من ذلک الوضع، ووقع فی القرن الرابع ما کان یترقّبه الناس، وحصلت ثوره فی عالم القراءات.

أ) ابن مجاهد فی مسند قراءه القرآن

أبو بکر أحمد بن موسی بن العباس(245-324 ه)، مقرئ بغداد الکبیر وأوّل من أضفی صبغه رسمیه علی القراءات السبع.

أهمّ أساتذته فی القراءه أبو الزعراء عبد الرحمن بن عبدوس، حیث قرأ علیه الکثیر من الختمات بقراءه نافع وأبی عمرو وحمزه و الکسائی.

ولم یتردد ابن مجاهد حتّی فی الأخذ عمّن هم من طبقته کمحمد بن جریر الطبری (ت 310 ه) وابن أبی داوود السجستانی (ت 316 ه)، وأبی بکر الداجونی (ت324 ه) وحتّی عن أبی بکر النقاش (ت 351 ه).

ص:178


1- (1) . النشر فی القراءات العشر:33/1-34.

وعلی أیه حال فإنّ ابن مجاهد قد ارتقی مدارج الرقی فی أوساط بغداد ووصل به الأمر إلی رئاسه قراء عصره.

وقال فیه النحوی الکوفی الشهیر ثعلب فی سنه 286ه: ما بقی فی عصرنا هذا أحد أعلم بکتاب الله من أبی بکر ابن مجاهد.

واستقطبت شهرته طلّاب القراءه وجمعتهم حوله، حتّی قیل: إنّه لم یکن من شیوخ القراءات من هو أکثر تلامیذ منه.

فالصداره العلمیه لابن مجاهد وتقربه من زعماء الدوله، قد جعلا منه رجلاً ذا نفوذ بإمکانه أن یؤثر فی الحوادث الاجتماعیه لعصره.

وکان هذا الرجل من بین الأشخاص الذین لعبوا دوراً مؤثراً فی تشکیل محکمه ضد ابن مقسم فی 322ه، وابن شنبوذ فی 323ه، حول قضایا تتعلّق بالقراءه، وأجبرهما علی إعلان التوبه. (1)

ب) ابن مجاهد و القراءات السبع

کان الاهتمام بالقراءات السبع فی آثار القرن 3ه، بمستوی الاهتمام بالقراءات الاُخری، ولم یکن هناک تأکید خاص علیها، فالکتّاب الذین صنّفوا قبل ابن مجاهد فی مجال القراءه کأبی عبید القاسم بن سلاّم، وأبی حاتم السجستانی، وإسماعیل بن إسحاق القاضی، ومحمدبن جریرالطبری، قد سجّلوا حوالی20 قراءه شائعه. ویعد أحمد بن جبیر الأنطاکی (ت 258 ه) أوّل مؤلّف معروف حاول أن یختار مثلاً عن کلّ مدینه من المدن الخمس وهی المدینه ومکّه و الکوفه و البصره ودمشق، باعتبارها مهد القراءات، و قد أورد فی مؤلّف له قراءات خمسه قرّاء.

ص:179


1- (1) . دائره المعارف بزرگ اسلامی:54/4.

ویمکن أن یعد عمل الأنطاکی مقدّمه لطرح القراءات السبع بواسطه ابن مجاهد، إلاّ أنّ ابن مجاهد هو الوحید الذی أبدی اهتماماً خاصّاً بقرّاء الکوفه فی عملیه انتقائه للقرّاء، و قد اختار ثلاثه قرّاء من الکوفه بدلاً من قارئ واحد. (1)

انتقی ابن مجاهد من کلّ مدینه القارئ الذی یتفق أهلها علی ترجیح قراءته علی غیرها من القراءات، لکنّه لم یلتزم بهذه القاعده تجاه الکوفه، فرغم تصریحه بأنّ قراءه حمزه هی القراءه الغالبه فی الکوفه، نجده قد أورد إلی جانبه کُلاً من عاصم و الکسائی، ویدل موقف ابن مجاهد إزاء ابن شنبوذ الذی أجاز القراءه خلافاً للمصحف، وابن مقسّم الذی أجاز کلّ قراءه إذا صحّت من الناحیه العربیه حتّی لو کان سند تلک الروایه ضعیفاً، علی أنّه کان یعد مخالفه المصحف وضعف السند، من عوامل شذوذ القراءه، و قد أشار فی کتاب السبعه مراراً إلی العامل الثالث، أی مخالفه العربیه. (2) ویتبین من دراسه کتاب السبعه أنّ ابن مجاهد لم یکن مجرّد ناقل للقراءات

ص:180


1- (1) . المصدر:55.
2- (2) . بعد أن أصبح ابن مجاهد شیخ القرّاء فی بغداد، هبَّ لمواجهه اثنین من القرّاء المحسوبین من طبقته، وهما محمد بن الحسن بن یعقوب المشهور بابن مقسّم (ت 354ه-)، ومحمد بن أحمد بن أیوب المعروف بانب شنبوذ (ت 328ه-) اللذین کانا من نحاه بغداد وقُرّائها. فعُقِد مجلسان لمحاکمه کل واحد منهما بأمر من ابن مجاهد، وبحضور الوزیر ابن مقله. هذا فی حین أنّ کلاً من ابن مجاهد، وابن مقسّم، وابن شنبوذ ینتمون إلی مدرسه واحده فی القراءه، وهی مدرسه ابن شاذان (أبو الفضل الرازی). وقالوا فی سبب تلک المحاکمه أنّ ابن مقسّم کان یختار من القراءات ما بدا له أصح فی العربیه، و إن خالف رسم المصاحف العثمانیه، و أمّا ابن شنبوذ فلأنّه کان یجیز القراءه خلاف ما فی المصحف، وبما یوافق ما جاء فی قراءتی أُبَی وابن مسعود. وقرر ابن مقله عام 323ه-محاکمه هذین الشخصین بحضور القضاه و الفقهاء و القُرّاء، وعلی رأسهم ابن مجاهد. وبعد اعتراف ابن شنبوذ بما نُسب إلیه، جُلِد وحبس بأمر الوزیر وأعلن توبته. أمّا ابن مقسّم فقد اعترف فی مجلس المحاکمه، بخطئه... (ر. ک: مباحث فی علوم القرآن:251-252; مقدّمه کتاب السبعه:8; التمهید:232/2).

فحسب، بل نجده قد انبری فی کتابه إلی نقد ودراسه القراءات من حیث السند ومن حیث الجانب الأدبی أیضاً.

وممّا لاریب فیه أنّ رئاسه ابن مجاهد ونفوذه تُعَدُّ من العوامل الأساس التی أدّت إلی إرسال قواعد القراءات السبع بین أهل القراءه، حیث تَمَّ تألیف عدّه کتب فی القراءات السبع فی ذلک النصف الأوّل من القرن الرابع.

هذا العمل الذی قام به ابن مجاهد فی سدِّ باب القراءات، واجه اعتراض جماعه من معاصریه، ولا شک فی أنّ نجاحه فی سدّ باب الاجتهاد فی القراءات یعود إلی رهافه حسّه وذکائه فی اختیار سبع قراءات، فعددُ القراءات السبع یشبه تماماً عدد المصاحف العثمانیه (علی أحد الأقوال)، والأهمّ من کلّ ذلک، أنّه یشبه تماماً الحدیث الذی ینصّ علی نزول القرآن علی سبعه أحرف، ولهذا السبب لقی إقبالاً عامّاً، کان ابن جبیر قد ألَّفَ قِبْلَ ابن مجاهد کتاباً فی قراءه القرآن اسمه الثمانیه. (1) ولکن سرعان ما طواه النسیان.

قال ابن الجذری: بلغنا عن بعض من لا علم له أنّ القراءات الصحیحه هی التی عن هؤلاء السبعه، أو أنّ الأحرف السبعه التی أشار إلیها النبی صلّی الله علیه و آله هی قراءه هؤلاء السبعه، بل غلب علی کثیر من الجّهال ان القراءات الصحیحه هی التی فی الشاطبیه وفی التیسیر وأنّها هی المشار إلیها بقوله صلّی الله علیه و آله: أُنزل القرآن علی سبعه أحرف، حتّی أنّ بعضهم یطلق علی مالم یکن فی هذین الکتابین أنّه شاذ. وکثیر منهم یطلق علی مالم یکن عن هؤلاء السبعه شاذاً، وربّما کان کثیر ممّا لم یکن عن هؤلاء السبعه شاذّاً، وربّما کان کثیر مما لم یکن فی الشاطبیه و التیسیر (2) وعن

ص:181


1- (1) . الإبانه عن معانی القراءات:90.
2- (2) . کتاب التیسیر لأبی عمرو الدانی (ت 444ه-) من أفضل ما کُتب فی القراءات السبع. نظم هذا الکتاب شعراً القاسم بن فیرُّه (ت 590ه-) المعروف بالشاطبی فی 1173 بیتاً تحت عنوان، حرز الأمانی ووجه التهانی، وعرف ب «الشاطبیه» التی حازت شهره واسعه بین کتب القراءات السبع، حتّی کُتب علیها ما یقارب أربعین شرحاً.

غیر هؤلاء السبعه أصحّ من کثیر ممّا فیهما، وأنّه وقع هؤلاء فی الشبهه کونهم سمعوا:«أُنزل القرآن علی سبعه أحرف»، وسمعوا قراءات السبعه، فظنّوا أنّ هذه السبعه هی تلک المشار إلیها، ولذلک کره کثیر من الأئمه المتقدّمین اقتصار ابن مجاهد علی سبعه من القرّاء، وخطؤه فی ذلک، وقالوا ألا اقتصر علی دون هذا العدد أو زاده، أو بین مراده لیخلص من لا یعلم من هذه الشبهه. (1)

وفی النصف الثانی من القرن الرابع عمل تلامیذ ومعاصرو ابن مجاهد علی تثبیت ما قام به. فکتب أحد أکابر علماء النحو، و هو أبو علی الفارسی (ت 377 ه)، شرحاً علی کتاب القراءات السبع لابن مجاهد، سمّاه الحجّه فی القراءات السبع. ومن بعده دخل ابن خالویه (ت 370 ه)، الذی کان من تلامیذ ابن مجاهد فی منافسه مع أبی علی، فألّف کتاباً بهذا الاسم، و قد استمرّ هذا السباق الهادف إلی تبیین وتوجیه القراءات السبع فی القرن الخامس أیضاً، فکتب أبو محمد مکّی بن أبی طالب(355-437 ه) کتاب الکشف عن وجوه القراءات السبع عام 424 ه علی غرار کتاب الحجّه لأبی علی الفارسی.

وذکر مکّی بأنّه قد ألّف قبل الکشف کتاباً موجزاً حول القراءات السبع

فی عام 391 ه. (2)

وکتب أبو عمرو الدانی (ت 444 ه) کتاب التیسیر الذی یعتبر واحداً من أفضل الکتب فی القراءات السبع، ونظمه الشاطبی شعراً سُمّی الشاطبیه، و قد ذاع صیت الشاطبیه حتّی صار فرع «الشرح المنظوم» أکثر شهره من الأصل، و قد کُتبت کلّ هذه الکتب للاحتجاج والاستدال علی القراءات السبع.

ج) القُرّاء السبعه

اشاره

سبق أن ذکرنا بأنّ ابن مجاهد اختار من المدینه ومکّه و البصره و الشام أربعه قُرّاء،

ص:182


1- (1) . النشر فی القراءات العشر:36/1.
2- (2) . مقدّمه الإبانه عن معانی القراءات:18; الکشف عن وجوه القراءات:3.

واختار من الکوفه ثلاثه، وکان کلّ القرّاء الذین اختارهم من قرّاء القرن الثانی، وآخرهم، و هو الکسائی توفّی عام 189 ه. وعلی هذا الأساس فإنّ ما شاع من قراءاتهم کان بروایه تلامیذهم (مباشره أو بالواسطه). والفکره الثانیه التی أبدعها ابن مجاهد هو أنّه اختار راویین فقط من بین تلامیذ ورواه من اختارهم من القُرّاء، وذکر فی کتابه روایتهما عن أستاذهما و قد أدّی هذا العمل إلی أن تُنسی روایه التلامیذ الآخرین تدریجیاً. والذین جاؤوا بعد ابن مجاهد وأضافوا ثلاثه قُرّاء آخرین إلی القرّاء السبعه وجعلوا عددهم عشره، ساروا کلّهم علی خُطا ابن مجاهد واکتفوا براویین لکلّ قارئ.

القراء السبعه ورواتهم

ص:183

للمطالعه
اشاره

عاصم: أبو بکر، عاصم بن أبی النجودالأسدی(90-127 ه)، أشهرالقرّاء السبعه. کان آیه فی اتقان القراءه، وکان معروفاً بالفصاحه، وأدیباً ونحویاً، وإلیه انتهت الإمامه فی القراءه فی الکوفه بَعدَ شیخه السُلَمی.

اعتبره عبد الجلیل الرازی إمام الشیعه فی القراءه علی غرار سائر القرّاء الکوفیین. (1)

قال فیه الخونساری فی روضات الجنّات:

أصوب القرّاء رأیاً، وأجملهم سعیاً ورعیاً، وأحسنهم استنباطاً لسیاق القرآن.

کان للکوفه وقرّائها السهم الأوفر فی نقل القراءه إلی الأجیال اللاحقه، وکان اختیار ابن مجاهد لثلاثه قرّاء من الکوفه، من مجموع القرّاء السبعه یکشف بکلّ جلاء عن أهمّیه الکوفه وکونها مدینه ذات مکانه عسکریه وسیاسیه وعلمیه، ومن بین ذلک أنّ قراءه عاصم فاقت قراءه القرّاء الکوفیین الآخرین، وکانت لقراءه عاصم مزایا جعلتها الیوم هی القراءه الرسمیه و المداوله للقرآن بین المسلمین، ویمکن اعتبار المیزه الأساسیه لقراءته هی الصله الوثیقه بینها وبین قراءه أکبر وأفضل أساتذه القراءه.

ص:184


1- (1) . التمهید فی علوم القرآن:194/2.

عَرضَ عاصم القراءه علی أبی عبد الرحمن السُلَمی، والمیزه العلمیه لأبی عبد الرحمن السُلَمی کونه واسطه فی نقل القراءه من علی بن أبی طالب إلی قرّاء الکوفه، ومنهم عاصم بن أبی النجود، ولم یتعلّم القراءه إلّا من علی بن أبی طالب علیه السّلام ولم یذکروا له استاذاً آخر من الصحابه، أمّا شیوخ أبی عبد الرحمن فی القراءه، فقد ذکروا له ثلاثه شیوخ وهم علی علیه السّلام، وعثمان، وزید بن ثابت.

وأکّدوا خاصه علی اسم علی علیه السّلام، حتّی ادعوا أنّه لم یتخلف فی قراءته حرفاً واحداً عن قراءه علی، حتّی جاء فی الروایه أنّه کان یقول: إنّه ما رأی قرشیاً أقرأ لکتاب الله من علی بن أبی طالب علیه السّلام، وکان لأبی عبد الرحمن تأثیر واسع فی کلّ قراءات الکوفه ومنها القراءات الثلاث التی دخلت ضمن القراءات السبع; لأنّه قراءه عاصم کانت عنه مباشره، وقراءه حمزه و الکسائی عنه بالواسطه. (1)

و هذه السلسله فی سند القراءه سلسله ذهبیه لا نظیر لها فی القراءات الاُخری.

نستعرض هنا مره اخری مشایخ عاصم:

أبو عبد الرحمن السُلَمی، علی بن أبی طالب علیه السّلام، رسول الله صلّی الله علیه و آله.

کان لعاصم راویان بلا واسطه، هما: شعبه (أبو بکر بن عیاش)، وحفص بن سلیمان. وذکر البعضُ إضافه إلی أبی عبد الرحمن، زَرّ بن حبیش من مشایخ عاصم فی القراءه أیضاً.

عاصم، زَرّ بن حُبیش، عبد الله بن مسعود، رسول الله صلّی الله علیه و آله.

قال أبو بکر بن عیاش، و هو أحد الشخصین اللذین رویا عن عاصم: قال لی عاصم: ما أقرأنی أحدٌ حرفاً إلاّ أبو عبد الرحمن السُلَمی، وکنت أرجع من عنده فأعرض علی زر. (2)

ص:185


1- (1) . دائره المعارف الإسلامیه الکبیره:678/5-679.
2- (2) . البیان:130; التمهید:245/2.

وتفید هذه الروایه أنّ عاصماً کان یعتمد علی أبی عبد الرحمن أکثر من اعتماده علی زر.

ورغم ما قیل فی حفص بن سلیمان (أحد الراویین عن عاصم) من أقوال متضاربه، غیر أنّ الباحثین فی علوم القرآن یرجّحون روایته علی روایه شعبه؛ وذلک لأنّه ربیب عاصم وتربّی فی حجره وقرأ علیه، وتعلّم منه کما یتعلّم الصبی من معلّمه، فلا جرم کان أدق اتقاناً من شعبه. (1)

ملاحظات حول القرّاء السبعه

1. لیس فی هؤلاء القرّاء السبعه من العرب، إلاّ ابن عامر وأبو عمرو. (2)

2. کلّهم عاشوا فی القرن الثانی.

3. طیله القرن الثالث تمسّک أهل البصره بقراءه أبی عمرو ویعقوب بن إسحاق، وأهل الکوفه بقراءه حمزه وعاصم. وفی بدایه القرن الرابع أثبت ابن مجاهد، اسم الکسائی وحذف یعقوب. (3)

4. کان للکوفه وقرّائها سهم أوفر من بقیه الولایات وقرائها فی القراءات، فقراءه أُبَی بن کعب الذی تولّی إمامه القراءه فی الکوفه بعد ابن مسعود، ترکت تأثیراً علی قراءات الکوفه.

5. کان قرّاء الکوفه الثلاث (عاصم، وحمزه، والکسائی) من الموالین لأهل البیت.

الخلاصه

1. فی القرن الثالث بدأ أئمه من أمثال: أبی عبید القاسم بن سلاّم (ت 281 ه)،

ص:186


1- (1) . مناهل العرفان:459/1.
2- (2) . الحجّه فی القراءات السبع:61; البرهان: النوع22.
3- (3) . الإتقان:1.

وأحمد بن جبیر (ت 258 ه) وإسماعیل بن إسحاق المالکی (ت 281 ه) ومحمد بن أحمد بن عمر الداجونی (ت 314 ه) بتدوین وکتابه القراءات.

2. فی بدایه القرن الرابع أقدم قارئ بغداد الکبیر ابن مجاهد، علی إغلاق باب الاجتهاد فی القراءات. واختار سبع قراءات من بین قراءات خمس ولایات هی المدینه، ومکّه، والکوفه، والبصره، والشام، وکتبها فی کتاب سمّاه السبعه.

3. أبدی ابن مجاهد ذکاءً ورهافه حسٍّ فی اختیاره لسبع قراءات، فهذا العدد یتطابق مع عدد المصاحف العثمانیه، ویتطابق أیضاً مع الأحرف السبعه، فأضفی بذلک قدسیه علی عمله هذا، وجعل عامّه الناس یترکون القراءات الاُخری ویتمسّکون بقراءات القرّاء السبعه.

4. رغم أنّ بعض معاصری ابن مجاهد انتقدوا عمله هذا، الاّ أنّ الکثیر من العلماء الذین جاؤوا بعده، استندوا إلی عمله ذاک، وألّفوا کتباً عدیده فی القراءات السبع.

5. القرّاء السبعه هم: ابن عامر، وابن کثیر، وعاصم، وأبو عمرو، وحمزه، ونافع، والکسائی.

6. کان عاصم، وحمزه، والکسائی، أئمه القراءه فی الکوفه.

7. روایه حفص عن عاصم، هی القراءه الأکثر انتشاراً فی العالم.

ص:187

ص:188

الدرس الرابع

اشاره

مقیاس قبول القراءات

وَکُلَّ ما وافق وجهَ النحو وکان للرّسم احتمالاً یحْوی

وصَحَّ إسناداً، هو القرآن فهذه الثلاثه الأرکان

وحیثما یختلّ رکن أثبتِ شُذوذَه لو أنّه فی السّبعهِ (1)

قلنا: إنّ هناک بین قراءات القرّاء (السبعه وغیرهم) قراءات شاذّه. ورغم ما کان لبعض القرّاء من منزله عظیمه، إلاّ أنّ قراءتهم لم تُقبل إطلاقاً. والسؤال الذی یتبادر إلی الأذهان هنا هو: هل هناک معیار وضابط تُقاس به القراءه؟ وهل یمکن وضع موازین توضع علی أساسها کلّ قراءه فی بوتقه الاختبار لکی یتسنّی فی حاله مطابقتها للموازین، ختمها بختم التأیید، وفی حاله عدم مطابقتها تُرفض؟

أجاب کلّ علماء القرآن عن هذا السؤال بالإیجاب، و قدّموا المقاییس الخاصّه بهذا الموضوع.

أ) مقیاس ابن مجاهد (ت 324ه)

1. أن یکون القارئ من الشخصیات المقبوله قراءتها بالاتفاق عند أهالی البلد الذی یعیش فیه.

ص:189


1- (1) . مناهل العرفان:418/1.

2. أن یکون إجماع أهالی البلد علی قراءته علی أساس کفاءته العلمیه العمیقه فی القراءه و اللغه.

ب) مقیاس ابن الجذری (ت 833ه)

1. صحّه الإسناد.

2. موافقه اللغه العربیه، ولو بوجهِ.

3. موافقه أحد المصاحف العثمانیه ولو احتمالاً.

قال ابن الجذری بعد ذکر هذه الشروط الثلاثه: کلّ قراءه وافقت العربیه-ولو بوجه-ووافقت أحد المصاحف العثمانیه-ولو احتمالاً-وصحّ سندها، فهی القراءه الصحیحه التی لا یجوز ردّها ولا یحلّ إنکارها، سواء أکانت عن الأئمه السبعه، أم عن العشره أم عن غیرهم من الأئمه المقبولین.

قال: هذا هو الصحیح عند أئمه التحقیق من السلف و الخلف، صرّح بذلک الإمام الحافظ أبو عمرو عثمان بن سعید الدانی، ونصّ علیه فی غیر موضع الإمام أبو محمد مکّی بن أبی طالب، وکذلک الإمام أبو العبّاس أحمد بن عمّار المهدوی، وحقّقه الحافظ أبو القاسم عبد الرحمن بن إسماعیل، المعروف بأبی شامه. و هو مذهب السلف الذی لا یعرف عن أحد منهم خلافه. (1)

الأرکان التی وضعها ابن الجذری کمقیاس لصحّه القراءه تتسم بالشمولیه و السعه بالمقارنه إلی ما قال به أسلافه، ونالت إقبالاً من العلماء، فقال السیوطی فی الإتقان:

أفضل من تحدّث فی هذا المجال رئیس القرّاء وشیخ شیوخنا أبو الخیر بن الجذری. (2)

ص:190


1- (1) . النشر فی القراءات العشر:9/1.
2- (2) . الإتقان:236/1.

و قد أید أمثال الزرقانی فی مناهل العرفان، وصبحی الصالح فی مباحث فی علوم القرآن (1) صحّه ما ذهب إلیه ابن الجذری. نفهم من الشروط التی وضعها ابن الجذری لصحّه القراءه أنّه یکتفی بموافقه القراءه لرسم أحد المصاحف العثمانیه ولو تقدیراً، والثانی موافقتها للعربیه، ولو بوجه.

قال الزرقانی:

والمراد بقولهم:«ما وافق أحد المصاحف العثمانیه» أن یکون ثابتاً ولو فی بعضها دون بعض، کقراءه ابن عامر: وَ قالُوا: اتَّخَذَ اللّهُ وَلَداً» من سوره البقره بغیر واو، وکقراءته: «وَ بِالزُّبُرِ وَ بِالْکِتابِ الْمُنِیرِ» بزیاده الباء فی الاسمین. فإنَّ ذلک ثابت فی المصحف الشامی. وکقراءه ابن کثیر: «جَنّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» فی الموضع الأخیر من سوره التوبه، بزیاده کلمه «من» فإنَّ ذلک ثابت فی المصحف المکّی. والمراد بقولهم:«ولو تقدیراً» أنّه یکفی فی الروایه انّ توافق رسم المصحف ولو موافقه غیر صریحه، نحو «مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ» فإنّه رسم فی جمیع المصاحف بحذف الألف من کلمه «مالک». فقراءه الحذف تحتمله تحقیقاً، وقراءه الألف تحتمله تقدیراً. (2)

وقال ابن الجذری عن المقیاس الثانی:

وقولنا: أن یکون موافقاً للعربیه ولو بوجه، نُرید وجهاً من وجوه النحو سواء کان فصیحاً أم أفصح، مجمعاً علیه أم مختلفاً فیه اختلافاً لا یضرّ مثله إذا کانت القراءه ممّا شاع وتلقّاه الأئمه بالإسناد الصحیح. (3)

ما قاله ابن الجذری یشمل لا إرادیاً کلّ القراءات الشاذه و الضعیفه; وذلک لأنّ خصائص رسم المصحف العثمانی و الأقوال المتعدده فی الأدب العربی، یمکن ان تجعل الکثیر من القراءات الضعیفه مطابقه لرسم المصحف ولقاعده من قواعد النحو

ص:191


1- (1) . مباحث فی علوم القرآن:255.
2- (2) . مناهل العرفان:418/1-419.
3- (3) . النشر فی القراءات العشر:10/1.

العربی، بشکل أو آخر. وفی هذه الحاله تفقد هذه الأرکان الثلاثه أثرها، وتصبح عملیاً غیر صالحه لاتّخاذها کمقیاس لقیاس القراءات الصحیحه من القراءات الخاطئه.

و قد شرح کتاب التمهید فی علوم القرآن هذا الموضوع بالتفصیل وعرض إشکالات علی هذه الأرکان الثلاثه وبین نقاط ضعفها، ثُمّ طرح ثلاثه أرکان اخری اعتبرها مقیاساً لقبول القراءه الصحیحه، وهی کما یلی:

1. موافقتها مع الثبت المعروف بین عامه المسلمین فی ماده الکلمه وصورتها وموضعها من النظم القائم حسب تعاهد المسلمین خلفاً عن سلف.

2. موافقتها مع الأفصح و الأفشی فی العربیه.

3. ألّا یعارضها دلیل قطعی، سواء کان برهاناً عقلیاً أم سنّه متواتره أم روایه صحیحه الإسناد مقبوله عند الأئمه. (1) والحقیقه هی أنّ أهمّ مقیاس لقبول القراءه هو انسجامها مع قراءات عامه الناس التی توارثوها من جیل إلی جیل، وتکتسب الشروط الثلاثه المذکوره أصالتها لأنّها تصب فی اتجاه تحقیق هذا المقیاس.

الخلاصه

1. وضع عموم العلماء ثلاثه مقاییس لتعیین مدی صحّه القراءات.

2. هذه المقاییس الثلاثه التی طرحها ابن الجذری تحت عنوان الأرکان الثلاثه لصحّه القراءه، هی: صحّه السند، والتطابق مع قواعد اللغه العربیه ولو بنحو من الأنحاء، والتطابق مع رسم الخط العثمانی ولو تطابقاً محتملاً.

3. القیود التی أوردها ابن الجذری لهذه الأرکان الثلاثه، تؤدّی إلی توسیع دائره هذه الأرکان بنحو یجعلها تشمل حتّی الکثیر من القراءات الشاذّه أو الضعیفه، وبالنتیجه فهی لا تحقّق الهدف الذی أراده، و هو تمییز القراءات السلیمه عن القراءات السقیمه.

ص:192


1- (1) . التمهید:122/2-154.

4. طرح کتاب التمهید ثلاثه أرکان للقراءه الصحیحه، وهی:

أ) تطابقها مع الثبت المعروف بین عامه المسلمین.

ب) تطابقها مع القواعد الأفصح فی اللغه العربیه.

ج) عدم تعارض القراءه مع الدلیل القطعی العقلی أو الشرعی، ومثل هذه القراءه تتطابق مع قراءه عموم الناس، إذ إنّ المقیاس الأساسی لقبول أیه قراءه هو تطابقها مع قراءه الناس.

الأسئله

1. اشرح بإیجاز ثلاثاً من مراحل ظهور القراءات.

2. لماذا کان للمرحله الخامسه من مراحل قراءه القرآن تأثیر بالغ فی القراءات اللاحقه؟

3. اذکر عوامل ظهور اختلاف القراءات مع ذکر مثال لکلّ واحد منها.

4. بین أسباب عدم تواتر القراءات.

5. من الذین دوّنوا القراءات فی القرن الثالث؟

6. من الذی حصر القراءات ولماذا؟ وما سبب نجاحه؟

7. اذکر أسماء القرّاء السبعه، واشرح ما تعرفه عن قراءه عاصم.

8. ما المقاییس المقبوله فی صحّه القراءه؟

9. اکتب بحثاً عن مکانه قرّاء القرن الثانی وتأثیرهم فی القراءات الاُخری.

10. ابحث تدوین القراءات فی القرن الرابع.

11. قدّم قائمه مفهرسه بمسار تألیف کتب قراءات القرآن وفقاً لتسلسلها الزمنی.

12. وضعوا مقاییس وضوابط لصحّه القراءات، ما رأیک فیها؟

ص:193

ص:194

الباب السادس:سلامه القرآن من التحریف

اشاره

الأهداف التعلیمیه لهذا الباب 1. معرفه أهمّیه بحث التحریف فی بحوث تاریخ القرآن.

2. الاطّلاع علی أنواع مُختلفه من التحریف.

3. دراسه آراء علماء الشیعه و السنّه فی التحریف.

4. إثبات عدم تحریف القرآن من زوایا مختلفه وبأدلّه متعدده.

5. عرض ونقد الشبهات المطروحه فی مجال التحریف.

المصادر المهمّه البیان فی تفسیر القرآن للآیه الله الخوئی; المیزان فی تفسیر القرآن:12، للعلّامه الطباطبائی; حقائق هامّه حول القرآن الکریم، للسید جعفر مرتضی العاملی; صیانه القرآن من التحریف، لمحمّد هادی معرفه; مدخل التفسیر، لآیه الله فاضل; اکذوبه تحریف القرآن، لرسول جعفریان.

ص:195

ص:196

الدرس الأوّل

اشاره

نظره عامّه

تمهید

من البحوث المتعلّقه بتاریخ القرآن، موضوع عدم تحریفه، فالکتب السماویه قبل الإسلام تعرّضت للتغییر و التحریف، و هذا ما أدّی إلی زعزعه الثقه والاعتقاد بما فیها من معارف، والإسلام باعتباره آخر وأکمل وأفضل دین إلهی، فیه تشریعات تضمن رقی وتکامل الإنسان مادّیاً ومعنویاً، ومصدرها الأکثر أصاله وخلوداً هو القرآن الکریم.

رغم أنّ التغییر و التحریف الذی حصل فی الکتب السماویه السابقه قد فتح الباب للتشکیک فی أُصول وأرکان تلک الأدیان، إلاّ أنّ المسار التدریجی للتشریعات الإلهیه، وتوالی الشرائع السماویه لتحلّ کلّ واحده مکان السابقه لها، قلّص وعوّض إلی حدٍّ ما عن الخساره الناتجه عن التحریف، فهل تعرض القرآن خلال تاریخه الملیء بالمنعطفات لمثل هذا العمل، وحصل فیه تغییر وتحریف أو أنّه طوی حقبه الزمن بسلام من غیر زیاده ولا نقصان، وأضاف فی هذا المجال مفخره أُخری إلی مفاخره؟

ص:197

السبب الذی دعا إلی تقدیم بحث عدم التحریف علی بحث الإعجاز، هو ارتباط هذا الموضوع بالبحوث التاریخیه للقرآن الکریم، (1) رغم أنّ الترتیب المنطقی للموضوعات کان یستلزم تقدیم موضوع الإعجاز علی موضوع عدم التحریف.

یعود موضوع کون التحریف أمراً تاریخیاً، إلی أنّ التحریف أو عدمه کان ممکناً خلال برهه معینه من تاریخ الإسلام، وهی المرحله التی أعقبت وفاه الرسول إلی حین جمع المصاحف فی زمن عثمان وکتابه المصاحف الخمسه أو السبعه (فی حدود عام 30 للهجره)، ومنذ ذلک العهد إلی أوائل القرن الرابع أی مرحله حصر القراءات بالقراءات السبع علی ید ابن مجاهد ومنذ القرن الرابع فصاعداً لم یدّع أحد وقوع التحریف. وفی العصر الحاضر انتفی موضوع التحریف.

أ) تعریف التحریف

قال الأزهری:

حَرَفَ عن الشیء حرفاً وانحرفَ وتحرّف واحْرورَفَ. (2) حَرْفُ کلّ شیء طرفه وجانبه. (3)

قال الراغب فی مفردات ألفاظ القرآن:

تحریف الشیء إمالته کتحریف القلم، أی قطّه من جانب وجعله مائلاً. والقلم المحرّف المقطوط علی هذا النحو وفیه مقطع مائل. وتحریف الکلام جعله علی حرف من الاحتمال یمکن حمله علی الوجهین.

وبعباره أُخری: تحریف الکلام یعنی نقل معناه من موضعه الأصلی إلی شیء آخر غیر المراد منه. نذکر علی سبیل المثال أنّ القرآن الکریم عندما یقول: مِنَ الَّذِینَ هادُوا

ص:198


1- (1) . بحوث الأبواب الخمسه السابقه تتعلق کلّها بتاریخ القرآن.
2- (2) . لسان العرب: مادّه «حرف».
3- (3) . المصدر; قاموس القرآن; مفردات الفاظ القرآن.

یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ... . (1)فالمراد هو هذا المعنی.

وبعباره أوضح التحریف فی مثل هذه الحالات تغییر وتبدیل معنی الکلام وتفسیره وتأویله إلی غیر معناه الحقیقی. و هذا یعنی أنّ کلّ من یفسّر القرآن علی نحو غیر حقیقی فذلک یعنی أنّه حرّفه مثلما فعل بعض الیهود بالتوراه.

ب) التحریف اصطلاحاً

اشاره

التحریف اصطلاحاً علی خلاف التحریف لغه. فالتحریف لغه: یعنی تغییر معنی الکلمه. والتحریف اصطلاحاً: یعنی تغییر ألفاظ القرآن، وبعباره اخری: التحریف بمعناه الاصطلاحی یختصّ بالتحریف اللفظی، بینما التحریف لغه یختصّ بالتحریف المعنوی.

وعلی هذا الأساس یمکن القول: بأنَّ القرآن لم یستخدم مفهوم التحریف إلاّ بمعناه اللغوی، فی حین أنّ محور بحث عدم تحریف القرآن یختصّ بالتحریف بمعناه اللفظی والاصطلاحی.

أقسام التحریف:

1. المعنوی.

2. اللفظی.

أ) التحریف بالنقیصه.

ب) التحریف بالزیاده.

1- التحریف المعنوی للقرآن

رغم أنّ القرآن الکریم لم یستخدم کلمه التحریف فی هذا المجال، إلاّ أنّه قال فی الآیه السابعه من سوره آل عمران حول الآیات المتشابهه: ... فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ

ص:199


1- (1) . النساء:46;المائده:13.

فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَهِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ... .فهذه الآیه تبین صراحه أنّ البعض یتخّذون الآیات المتشابهه ذریعه لتأویل باطلهم رغبه فی إثاره الفتنه.

لیس ثمه شکّ فی حصول تحریف معنوی للقرآن; لأنّ التفسیر بالرأی یعنی تحریف المعنی، و هو ما حصل کثیراً، فقد ظهرت فی تاریخ تفسیر القرآن مذاهب کلامیه وفرق کان المنشأ الأصلی لظهورها، الفهم المغلوط لآیات القرآن الکریم، أمثال المفوّضه و المجسّمه وغیرهم.

و قد أشارت الروایات إلی وقوع مثل هذا التحریف، وذمّت من فعلوا ذلک. فقد جاء فی روایه عن الإمام الباقر علیه السّلام أنّه قال:

وکان من نبذهم الکتاب أَن أقامُوا حووفه وحرَّفوا حدوده، فهم یروونَه ولا یرْعونه و الجُهّال یعجبهم حفظهم للروایه و العلماء یحزنهم ترکهم للرعایه.... (1)

2- التحریف اللفظی

أ) لم یزعم أحد من المسلمین وجود تحریف لفظی فی القرآن الکریم; وجود زیاده فی آیاته وکلمات، وهناک دلیل عقلی أیضاً علی عدم وجود هذا التحریف; وذلک لأنّ اهتمام المسلمین الفائق بحفظ وتعلم القرآن وقراءته، خلق بینهم جواً جعل ما نزل من آیات القرآن معروفه ومأنوسه لدیهم جمیعاً، وعلی هذا الأساس لو کانت هناک جمله أو جُمَل تطرح کآیات من القرآن لانکشفت للجمیع ولرفضوها.

ب) أمّا القول بتحریف القرآن بحذف کلمه أو جمله أو آیه أو سوره منه، فهذا هو القسم الأساسی من بحث التحریف. ورغم أنّ هناک من قالوا بهذا التحریف، إلاّ أنّ محقّقی ومفکّری جمیع الفرق الإسلامیه ینفون نفیاً قاطعاً أی تحریف بالنقیصه. و هذا ما سنتناوله بالبحث عاجلاً.

ص:200


1- (1) . البیان فی تفسیر القرآن:227.

والنتیجه هی أنّ النزاع بین القائلین بالتحریف اللفظی ورافضیه یقتصر علی موضوع التحریف بالنقیصه، و هو ما یشکل صُلْبَ هذا البحث.

الخلاصه

1. عدم التحریف من البحوث المتعلّقه بتاریخ القرآن، ویقتصر علی مرحله مابعد وفاه الرسول إلی حین جمع المصاحف فی عهد عثمان، ومنذ ذلک العهد إلی أوائل القرن الرابع; أی عهد حصر القراءات بالقراءات السبع.

2. تحریف الکلام یعنی تغییره وتبدیل مفهومه وتفسیره علی نحو غیر صحیح.

3. جاءت عباره یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ أربع مرّات فی القرآن، وکلّها تتعلق بالمعنی اللغوی للتحریف; أی التحریف المعنوی.

4. التحریف اصطلاحاً یختصّ بالتحریف اللفظی، أی زیاده أو نقص کلمات أو آیات القرآن، وموضع الخلاف فی بحث عدم التحریف هو التحریف بمعناه الاصطلاحی.

5. أنواع التحریف اللفظی: التحریف بالنقیصه، والتحریف بالزیاده.

6. وقوع التحریف المعنوی قطعی، وعدم وقوع التحریف بالزیاده متّفق علیه، والقسم الذی یدور حوله النزاع هو التحریف بالنقیصه.

ص:201

ص:202

الدرس الثانی

اشاره

آراء العلماء المسلمین

المشهور و المعروف بین علماء الإسلام-شیعه وسنّه-عدم وقوع تحریف بالنقیصه فی القرآن، والذی بین أیدینا کلّ القرآن الذی نزل علی الرسول.

یقول أبو القاسم علی بن الحسین الموسوی المعروف بالسید المرتضی، علم الهدی (ت 436 ه) و هو الفقیه، والمفسّر، والمتکلّم، والأدیب، والشاعر، ورئیس الإمامیه بعد الشیخ المفید:

العلم بصحّه نقل القرآن کالعلم بالبلدان و الحوادث الکبار، والوقائع، والکتب المشهوره، وأشعار العرب المسطوره، فإنّ العنایه اشتّدت و الدواعی توفّرت علی نقله وحراسته، وبلغت حداً لم یبلغه ما ذکرناه; لأنّ القرآن معجز النبوّه، ومأخذ العلوم الشرعیه و الأحکام الدینیه، وعلماء الإسلام قد بلغوا فی حفظه وحمایته الغایه، حتّی عرفوا کلّ شیء اختُلف فیه من إعرابه وقراءته وحروفه وآیاته. فکیف یجوز أن یکون متغیراً أو منقوصاً؟ (1)

بین الاُستاذ محمد هادی معرفه آراء أکثر من عشرین شخصاً من أعلام الإمامیه فی سلامه القرآن من التحریف، وذکر أیضاً آراء المعاصرین، ومنهم الرأی القاطع

ص:203


1- (1) . مدخل التفسیر:187.

لعلماء کبار من أمثال العلاّمه السید محمد حسین الطباطبائی، وآیه الله أبی القاسم الخوئی، والإمام الخمینی. (1)

أطبق کبار محدّثی الشیعه علی رفض احتمال التحریف فی کتاب الله من لدن أوّلهم، و هو الشیخ الصدوق حتّی عصر آخر علمین وهما الحر العاملی و الفیض الکاشانی. وجاءت فکره التحریف من قبل فئه متطرفه من الأخباریین ممّن یتصفون بالسذاجه وسرعه الاسترسال، وکان السید نعمه الله الجزائری(1050-1112 ه) علم هذه الفئه الشاخص، والمبدع لفکره التحریف استناداً إلی الشوارد من الأخبار. وکتابه الأنوار النعمانیه ملیء بأخبار وقصص خرافیه غریبه لا نظیر لها فی کتب الإمامیه.

و هذا الکتاب هو المصدر الأصلی للقول بالتحریف، و قد اعتمده الشیخ میرزا حسین النوری(1254-1320 ه) فی کتابه فصل الخطاب فی تحریف کتاب رب الأرباب. (2)

هل یمکن نسبه المعتقد الشخصی لهؤلاء الأفراد المعدودین إلی طائفه ومذهب معین، فی حین هبّت مجموعه کبیره من علماء ومفسّری ومحقّقی ذلک المذهب لمناهضته؟

فما الذی یهدف إلیه من یتشبّثون بمثل هذه الآراء الضعیفه التی لا أساس لها، ویصمون آذانهم ویغمضون أعینهم عن قداسه القرآن ومکانته العظمی لدی عموم المسلمین بشیعتهم وسنّتهم (3)؟

یعتبر القرآن الیوم محوراً للوحده الإسلامیه ودستور الإسلام، ویمکنه أن یأخذ دوره فی الهدایه عندما لا یکون هناک شکّ فی سنده، والذین یحاولون نشر مثل هذه

ص:204


1- (1) . صیانه القرآن من التحریف:59-78.
2- (2) . المصدر:111-113.
3- (3) . ومن هؤلاء الکتاب «إحسان إلهی ظهیر» الذی اتّخذ من کتاب فصل الخطاب للشیخ النوری أساساً لکتابه الشیعه و القرآن، ولم یتورّع فیه عن کیل أنواع الشتائم و التهم للشیعه.

الإشاعات ضد القرآن، بهدف النیل من مذهب معین، إنّما ینالون فی واقع الحال من أصل القرآن من حیث یشعرون أو لا یشعرون.

الخلاصه

1. ینفی کبار المحدّثین من الشیعه و السنّه أی احتمال لوقوع التحریف فی القرآن الکریم.

2. الآراء التی تطرحها فئه قلیله من إخباریی الشیعه، وجماعه من أهل السنّه، ویشیرون فیها إلی تحریف القرآن، لا تکاد تمثل شیئاً ذا بال أمام الرأی القاطع لعلماء الشیعه ومحقّقیهم، الذی یؤکّد صیانه القرآن من التحریف.

3. إلصاق تهمه تحریف القرآن ببعض المذاهب الإسلامیه لا یؤدّی إلی شئ سوی النیل من قداسه القرآن من قبل بعض الجهله.

ص:205

ص:206

الدرس الثالث

اشاره

أدلّه عدم التحریف

هناک أدلّه کثیره علی سلامه القرآن من التحریف، نأتی فیما یلی علی تسلیط الضوء علی قسم منها:

أ) الدلیل القرآنی، ومثال ذلک آیه الحفظ و آیه لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ

إِنّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنّا لَهُ لَحافِظُونَ . (1)

... وَ إِنَّهُ لَکِتابٌ عَزِیزٌ* لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ . (2)

تحدّث القرآن الکریم فی الآیتین السابقتین عن سلامه القرآن من التحریف، وأعلن هذا المعنی بعبارات تبعث علی الاطمئنان وملیئه بالتأکید.

جاءت الآیه الاُولی علی شکل جمله اسمیه تبدأ ب-«إنَّ» وبالضمیر المنفصل «نحن» ولام التأکید، وَوُضِعَت کلّ عوامل التأکید إلی جانب بعضها لبیان هذه الحقیقه المهمّه و الخالده.

والعزیز من العزّه بمعنی المنعه. وتختلف مواضع استخدامها. ففی اللغه العربیه

ص:207


1- (1) . الحجر:9.
2- (2) . فصّلت:41-42.

یقال: لما لا یقع تحت تأثیر عامل خارجی «عزیز». ووصف القرآن بالعزیز أنّه منیع ولا یخضع لعوامل أُخری ولا یتأثّر بها. والجمل اللاحقه فی هذه الآیه توضیح لهذا المعنی: لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ... هذا البیان تنزیه للقرآن من کلّ باطل، والحقیقه هی أنّ القرآن یتّخذ موقفاً دفاعیاً إزاء الباطل، وآیاته وعباراته علی درجه من الثبات و المِنعه بحیث یعجز الباطل عن النفوذ إلیها.

والتغییر و التبدیل سواء بالزیاده أو بالنقیصه فی الآیات، إنّما یعنی أنّ ما حصل فیه التغییر شیء آخر غیر القرآن، و هو أمر باطل، وعلی هذا الأساس فنفی الباطل یعنی نفی أی نوع من التغییر و التحریف، إذاً هذه الآیه تنفی أی احتمال للتحریف بالزیاده أو التحریف بالنقصان.

ومن المحتمل أن یثار إشکال علی النحو التالی: إنّ الاستدلال بهاتین الآیتین علی عدم حصول تحریف فی القرآن، لا یصحّ إلاّ إذا ثبت أنّ هاتین نفسیهما من القرآن، فمن أین نعلم أنّ هاتین الآیتین من القرآن، ولیستا آیتین محرفتین؟ ونقول فی الجواب عن هذا الإشکال:

أ) کلامنا فی هذا المجال موجّه إلی مدّعی التحریف، وهؤلاء لا یذهب أی منهم إلی القول بالتحریف بالزیاده، وعلی هذا الأساس، فإنّ عدم الزیاده فی القرآن أمر متفق علیه.

ب) یفهم بکلّ وضوح من آیات التحدّی فی القرآن أنّ ما بین أیدینا هو القرآن المنزل من عند الله; لأنّ الإتیان بمثله غیر ممکن. ورغم أنّ آیات التحدّی لا یمکن أن یثبت بواسطتها عدم نقص القرآن، ولکن یمکن إثبات عدم إضافه شیء إلیه، وعلی هذا الأساس فالآیتان المذکورتان سالمتان من احتمال التحریف، ویمکن من خلال البرهنه علی صحّتهما، إثبات عدم وجود نقص فی القرآن بناءً علی مفادّهما.

ص:208

ب) الدلیل الروائی

أ) حدیث الثقلین المتواتر المنقول عن طریق العامّه و الخاصّه. (1)

الحدیث مع مافیه من اختلاف طفیف فی الألفاظ و التعابیر یکشف عن ثلاثه امور، هی:

الأوّل: إنّ رسول الله صلّی الله علیه و آله قال: إنّی تارک فیکم الثقلین، کتاب الله وعترتی.

الثانی: هو ما إن تمسکتم بهما لن تضلّوا.

الثالث: هو إنّهما لن یفترقا حتّی یردا علی الحوض.

هذا الحدیث شاهد تامّ ودلیل قاطع علی سلامه القرآن من التحریف، و هو یعلن اْنّ القرآن باقٍ فی الناس إلی یوم القیامه; لأنّ القرآن لو کان محرّفاً لما أمکن التمسّک به ولا بالعتره; لأنّ العتره لا تعتبر حجّه مستقلّه بمعزل عن القرآن. فإن کانت العتره باقیه، والقرآن غیر موجود فمعنی ذلک افتراق العتره عن القرآن. فلا بدّ من وجود القرآن لکیلا یفترقا.

التدقیق فی حدیث الثقلین یبین أنّ الحدیث و السنّه مترابطان مع بعضهما ویستلزم کلّ واحد منهما وجود الآخر، بحیث لو تعرّض أحدهما للتحریف و الضیاع، لضاع الآخر.

فالقرآن باعتباره الثقل الأکبر یحتاج إلی الحدیث لتبیین وشرح حدوده وثغوره ومعانیه-وان کان أصل حجیته ذاتیاً-والأحادیث و الروایات باعتبارها الثقل الأصغر تحتاج إلی القرآن فی أصل اعتبارها. (2) والحقیقه هی أنّ القرآن و العتره متمازجان ومتداخلان باعتبارهما حجّه واحده، ویکمّل أحدهما الآخر، ولا یعقل التمسّک بأحدهما دون الآخر. ولو کان کلّ من القرآن و الحدیث مطروحین کحجّتین ودلیلین

ص:209


1- (1) . لمزید من الاطلّاع راجع: الغدیر وعلوم القرآن عند المفسّرین:187/1-206.
2- (2) . لمزید من المعلومات راجع الدلیل الثالث.

مستقلین عن أحدهما الآخر، لکان من المتیسّر التمسّک بأحدهما عند انعدام وجود الآخر، بینما قال الرسول: ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا.

ب) الروایات التی وصلتنا من الأئمه توصینا بالرجوع إلی القرآن عند الفتن و الشدائد، (1) ووصفوا القرآن بأنّه ملاذ حصین. فإذا کان الکتاب نفسه لم یسلم من فتن الزمان، کیف یمکنه حمایه الآخرین من إضرار الفتن؟

ج) الدلیل الآخر علی سلامه القرآن من التحریف، هو عرض الروایات علی القرآن، فقد جاءت عن الأئمه أحادیث قالوا فیها:

ما جاءکم منّا اعرضوه علی القرآن، فما وافق کتاب الله فخذوه، وما خالف کتاب الله فردّوه. (2)

وقالوا أیضاً:

وکل حدیث لا یوافق کتاب الله فهو زخرف. (3)

أو:

مالم یوافق کتاب الله من الحدیث فهو زخرف. (4)

وجاءت فی الروایات تعابیر أُخری مشابهه لما ذکر سابقاً، حتّی أنّها بلغت حد الاستفاضه. نشیر فیما یلی إلی مجموعه أُخری من هذه الروایات:

قال رسول الله صلّی الله علیه و آله:

إنَّ علی کلّ حق حقیقهً وعلی کلّ صواب نوراً، فما وافق کتاب الله فخذوه وما خالف کتاب الله فدعوه. (5)

ص:210


1- (1) . الکافی:398/4.
2- (2) . وسائل الشیعه:9/18 من أبواب صفات القاضی، ح29،19 و35.
3- (3) . المصدر:14.
4- (4) . المصدر:12.
5- (5) -المصدر:10.

یفهم من مجموع هذه الروایات أنّ ما هو حقّ وله أصاله، هو القرآن الکریم. فالقرآن لا یمکن لأحد الإتیان بمثله، بینما یمکن وضع ما یشبه حدیث المعصومین. وعلی هذا الأساس، فإنَّ میزان ومعیار الحقّ من الباطل هو القرآن الکریم، وفی ضوء ذلک فإنّ کلّ روایه تحدّثت بشکل أو آخر عن تحریف القرآن، إذا تعذّر تأویلها وتوجیهها، فهی استناداً إلی هذه المجموعه من الروایات، باطله وموضوعه ولا اعتبار لها.

ج) الدلیل العقلی

القرآن کتاب أُنزل لهدایه الناس، وتصرّح آیاته بأنَّ الله تعالی یعتبر الإنسان مضطراً للرجوع إلیه، کما أنّ الضروره العقلیه تقتضی أن تکون المعارف الدینیه، والاُصول العامه، ودستور الإسلام مدوّنه فی کتاب بین یدی الإنسان، مثلما کان علیه الحال فی الأدیان السابقه، ومن غیر المعقول أن یضع الله کتاباً بین أیدی الناس، ثُمّ یترکهم لیزیده مَنْ یشاء منهم، وینقص منه من یشاء. وبعباره أُخری یصبح هذا الأمر بمثابه نقض للغرض الإلهی; لأنّه لو وقع التحریف فی کتاب یعتبر هدیً للناس ونذیراً للعالمین، ولکلّ العصور و الأجیال، فمعنی ذلک أنّ الهدف من انزاله لم یتحقّق، ولا یبقی له أی اعتبار.

د) التحلیل التاریخی

الدلیل الآخر علی عدم التحریف، هو التحلیل التاریخی لمکانه القرآن بین المسلمین، فالتاریخ یشهد أنّه کانت لحفظ وقراءه القرآن مکانه متمیزه لدی المسلمین منذ البدایه وإلی الآن، بحیث هب مسلمو صدر الإسلام بشغف لا یوصف إلی حفظه وتعلیمه وتعلّمه بعد مدّه قصیره من نزول آیاته التی نزلت بشکل تدریجی. وکان هناک کُتّاب خاصّون لکتابه القرآن، وکان لقُرّائه أعلی منزله فی الوسط الاجتماعی.

ص:211

وبالتزامن مع اتساع الفتوحات الإسلامیه فی زمن الخلیفه الأوّل و الخلیفه الثانی، وإقبال الشعوب الاُخری علی الإسلام و القرآن ابتداءً من قلب اوروبا وإلی شبه القاره الهندیه، غدا القرآن یتلی فی کلّ البلاد و البیوت، فإذا کان القرآن قد أودع علی هذا النحو فی الصدور، واستُنسخت منه نسخ لا تُعد ولا تُحصی، فهل یمکن أن یتعرّض للزیاده أو النقصان علی ید فرد أو أفراد، ویشهد الآخرون هذه الخیانه ویسکتون عنها، واذا کان هذا لا یرجی من عامّه الناس، فهل من المنطقی أن یشهد جهاز الخلافه الإسلامیه وأمثال علی بن أبی طالب علیه السّلام، تحریف کتاب الله ولا یتصدّون له؟ فی حین أنّه علیه السّلام کان یتعامل بحساسیه فائقه مع مسائل من فروع الدین، ویقول مثلاً حول بیت مال المسلمین وما یتعرّض له من حیف ومیل:

والله لو وجدته قد تُزوّج به النساء، وملک به الإماء، لرددته; فإنَّ فی العدل سعه. ومن ضاف علیه العدل، فالجور علیه أضیق. (1)

هکذا کان أمیر المؤمنین علیه السّلام یتعامل مع أموال المسلمین، فما بالک بالقرآن و المساس به، و هو ما یری الإمام نفسه حارساً له ومدافعاً عنه، وتطرّق فی کلمات عدیده إلی وصفه، وتبیینه، وذکر فضله، وهکذا انتهج سائر الأئمه هذا المنهج واتّبعوا هذه السیره مع القرآن، وأثبتوا عملیاً سلامه القرآن من التحریف.

ه) الأسالیب الخاصّه و الفریده

یتّصف القرآن بصیاغه وبناء خاص، سواء من حیث التفاوت الموجود بین السُوَر المکّیه و السُوَر المدنیه، أو من حیث تدرّج نزول الآیات، أو من حیث محتوی دعوته ورسالته وتعلیماته.

ص:212


1- (1) . نهج البلاغه: الخطبه 15.

إنّ التأمّل فی هذه الصیاغه الخاصّه یکشف من جهه عن الجانب الفنی و الإعجازی للقرآن فی الأبعاد الاُخری، ویزید من جهه أُخری من اعتقاد الإنسان بعدم تحریف هذا الکتاب المقدّس، نشیر فیما یلی بإیجاز إلی الاُمور التی سبق ذکرها:

أ) السُوَر المکّیه متقدّمه، فی ترتیب النزول، علی السُوَر المدنیه، وغالباً ما تکون صغیره وذات آیات قصیره وموزونه. (1) و هذا ما أدّی إلی سرعه حفظها وتعلّمها، خاصّه أنّ عدد المسلمین فی مکّه کان قلیلاً، وکان عدد من یجیدون القراءه و الکتابه یحصی بالأصابع، فجاء نزول القرآن بهذه الکیفیه بمثابه تعویض عن تلک النواقص، وکانت تلک السُوَر لا تُمحی من الذاکره.

ب) تدرّج نزول القرآن أتاح للمسلمین تعلّم آیاته بسهوله، والسعی إلی حفظه وقراءته، ولا شکّ فی أنّ آیات القرآن لو نزلت دفعه واحده لکان من العسیر أو ربّما من المتعذّر علی المسلمین فی تلک الظروف تحمّلها وهضمها وإدراکها وحفظها وحراستها.

ج) کانت رساله وتعلیمات ومحتوی ودعوه الکتب السماویه تتعارض علی الدوام مع مصالح الأقویاء و المتسلّطین، و هذا ما دفع جماعه منهم إلی التشمیر عن سواعدهم لطمس حقائقها وتحریفها. أمّا القرآن باعتباره آخر حلقه فی سلسله الکتب السماویه فقد انتهج فی طرح رسالاته وتعلیماته اسلوباً یغلق الأبواب أمام أی نوع من الطمس و التحریف، وهکذا بقی هذا الکتاب الخالد محفوظاً من تلاعب المغرضین و المعاندین و المنافقین. لقد اکتفی القرآن فی بیان موضوعاته بطرح الاُصول و الخطوط العریضه، وترک مهمّه شرحها وتفسیرها للسنّه. نذکر علی سبیل المثال أنّه لم یصرّح بأسماء الناس الصالحین فی زمن نزول الوحی، ولا أسماء مَن خَصّهم بالمدح و الثناء، ولم یذکر أسماء من ذمّهم ولعنهم من الأفراد و الجماعات، هکذا کان الاُسلوب العام

ص:213


1- (1) . یمکن التدقیق فی الجزء 29 و30 من القرآن الکریم.

للقرآن، وکان الاستثناء الوحید فیه، ذمّ أبی لهب وامرأته. وکان لهذا حکمته أیضاً; إذ إنّ عداء أبی لهب وزوجته للإسلام کان واضحاً للجمیع، وکان انتماؤه إلی قریش وقرابته إلی الرسول، سبباً فی عدم حصول أی خطر ضد القرآن من هذا الجانب.

وذکر القرآن فی موضع آخر اسم زید (زید بن حارثه)، ربیب رسول الله، (1) وکان ذکره مجرّداً من المدح و الذمّ.

نُدرّج فیما یلی أمثله من آیات مدح أو ذمّ الأشخاص فی القرآن، ممّن لم یذکر أسماءهم:

1. آیه التطهیر (2) التی بینت السنّه مصداقها.

2. آیه المباهله 3 التی لم تذکر أسماء من صحبوا الرسول فی المباهله.

3. آیه لیله المبیت 4 التی تنصّ روایات متعدده علی أنّها نزلت بشأن علی بن أبی طالب لیله هجره الرسول.

4. آیه: ... إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ... 5 التی نزلت بشأن الولید، أخی عثمان بالرضاعه.

ما سبق ذکره لا یمثل إلاّ جزءاً یسیراً من حالات کثیره وردت فی القرآن، حقّاً لو أنّ القرآن أثنی صراحه علی فئه معینه، وذمّ فئه اخری علانیه، فَما الذی سیحلّ به علی ید الفئه الثانیه؟

عجباً لکلّ هذه الدقّه فی بیان رسالات الله، ولهذه المعرفه النفسیه بشأن هذا

ص:214


1- (1) . الأحزاب:37.
2- (2) . ... إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ... .

الکتاب السماوی فی تلک البرهه من الزمان، لتقطع من الجذور کلّ ذریعه للتحریف و التلاعب، وتجعل منه کتاباً خالداً علی امتداد التاریخ، وتحقّق تلک البشاره الإلهیه: إِنّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنّا لَهُ لَحافِظُونَ .

وفی موضع آخر یصِفُ القرآنُ الرسولَ بمعلم الکتاب الإلهی: هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ... . (1)

وتصفه فی موضع آخر بمبین ومفسّر القرآن: ... وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ... . (2)

و قد أمر القرآن فی إحدی آیاته بشکل عام وشامل بإطاعه أوامر الرسول ونواهیه: ... وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا... . (3)

وعلی هذا الأساس لا یبقی ثمه قلق فیما یخصّ عدم ذکر سبب نزول الآیات فی القرآن الکریم; وذلک لأنّ المصلحه استوجبت بألّا یذکرالصالحین بأسمائهم، ولکنّه فی الوقت نفسه مهّد السبیل أمام الناس للوصول إلی الحقائق القرآنیه من خلال وصفه للرسول بالمعلم و المبین و المفسّر للکتاب، وبقی القرآن سالماً من التحریف و التلاعب، مع أنّه لم تُکتم حقائقه.

الخلاصه

أدلّه سلامه القرآن من التحریف هی:

1. آیتا الحفظ (الحجر:9)، و أنّ القرآن لا یأتیه الباطل (فُصّلت:41).

2. حدیث الثقلین المتواتر، الذی یؤکّد عدم افتراق القرآن و السنّه عن بعضهما.

ص:215


1- (1) . الجمعه:2;البقره:129 و151.
2- (2) . النحل:44.
3- (3) . الحشر:7.

وبما أنّ حجّیتهما تتطلب اجتماعهما، فإنّ تحریف القرآن یستلزم زوال اعتبار السُنّه، التی لا یمکن التمسّک بها بدون وجود القرآن.

3. روایات الإرجاع إلی القرآن عند اشتداد حوادث وفتن الزمان.

4. الأحادیث الدالّه علی لزوم عرض الحدیث علی القرآن لمعرفه مدی صحّته من سقمه.

5. الدلیل العقلی الذی یقضی بلزوم حفظ أهمّ مصدر لدین الإسلام ودستوره باعتباره هدیً للناس؛ وذلک لأنّ القرآن المحرّف لا یبقی بمثابه هدیً للناس، و هذا نقض للغرض.

6. یثبت عدم تحریف القرآن أیضاً من خلال التحلیل التاریخی البسیط لمکانه القرآن بین المسلمین وشغفهم بحفظه وتعلیمه وتعلّمه، ووجود قرّاء وحفاظ ممتازین علی امتداد تاریخ الإسلام، وکذلک وجود الأئمه المعصومین الذی کانوا یعتبرون أنفسهم حفّاظاً للقرآن ولکیان الإسلام وحرصهم علی قدسیته.

7. خصائص السُور المکّیه التی تقدّمت فی نزولها علی السُوَر المدنیه، وتدرّج نزول الآیات، والاُسلوب الخاصّ ببیان المعارف، وطریقه الثناء علی الأفراد و الجماعات أو ذمّهم، قد کشفت بأنّ للقرآن اسلوباً من الصیاغه و البناء یجعل منه کتاباً مقدّساً یتعذّر تحریفه.

ص:216

الدرس الرابع

اشاره

شبهات القائلین بالتحریف

ذکرنا فی بدایه هذا الباب أنّ المحقّقین فی علوم القرآن وعلماء الإسلام أکّدوا سلامه القرآن من التحریف، ومن المؤسف أنّ بعض محدّثی الشیعه وعدد من أهل السنّه عند التعامل مع ظاهر بعض الروایات أصدروا علی أساسها حکماً متعجّلاً بدون دراستها وتقییمها من حیث السند و الدلاله، ورغم أنّ المیرزا النوری أعرب عن ندمه بعد تألیفه لکتاب فصل الخطاب ومشاهده نتائجه، ورغم مرور أکثر من مئه سنه علی تألیف هذا الکتاب، ولکن لازالت تهمه التحریف توجّه علی أساس هذا الکتاب، إلی بعض المذاهب الإسلامیه من قبل بعض المغرضین و المغرمین بإیقاع الفرقه بین أبناء الاُمه الإسلامیه.

الشبهات التی طرحها المیرزا النوری

ذکر المیرزا النوری فی الباب الأوّل من کتابه، اموراً تدلُّ علی وقوع التحریف فی الکتاب، وهی بإیجاز کما یلی:

1. هناک روایات تشیر إلی أنّ کلّ ما وقع فی الاُمم السالفه، یقع فی هذه الاُمه بما فی ذلک وقوع التحریف فی الکتاب.

2. کیفیه جمع القرآن فی صدر الإسلام تستلزم عاده وقوع التغییر و التحریف فیه.

ص:217

3. ما ذکره أهل السنّه فی منسوخ التلاوه لا بدّ وأن یکون ممّا نقّص من القرآن. (1)

4. کان لعلی بن أبی طالب علیه السّلام مصحفاً خاصّاً یخالف الموجود فی الترتیب، وفیه زیاده علی القرآن الحالی.

5. کان لعبد الله بن مسعود مصحفاً معتبراً فیه ما لیس فی القرآن الموجود.

6. إنّ المصحف الموجود غیر مشتمل لتمام ما فی مصحف أُبی بن کعب المعتبر.

7. إنّ عثمان لما جمع القرآن أسقط بعض الکلمات و الآیات.

8. هناک أخبار کثیره دالّه وصریحه علی وقوع النقصان فی القرآن رواها

أهل السنّه.

9. إنّ الله تعالی ذکر أسماء أوصیائه وشمائلهم فی کتبه السالفه، فلا بدّ أن یذکرها فی کتابه المهیمن علیها.

10. رغم أنّ القرآن نزل علی قراءه واحده، ولکن ثبت القراءات فی الحروف و الکلمات وغیرها.

11. وجود أخبار فی خصوص تحریف بعض الآیات.

نردُّ فیما یلی بإیجاز علی بعض هذه الشبهات:

جواب الشبهه الاُولی: یقولون: إنّ هناک روایات فی حدّ التواتر نقلها الشیعه و السنّه تفید أنّ کلّ ما وقع فی الاُمم السابقه لا بدّ وأن یقع مثله فی هذه الاُمه، وبما أنّ کتبهم السماویه قد حُرّفت، فلا بدّ من وقوع التحریف فی القرآن أیضاً، وإلاّ فلن تکون هذه الأحادیث صحیحه. فقد قال رسول الله صلّی الله علیه و آله:

کلّ ما کان فی الاُمم السالفه، فإنّه یکون فی هذه الأُمه مثلُهُ، حذو النعل بالنعل و القُذّه بالقُذّه. (2)

ص:218


1- (1) . تجدر الإشاره إلی المیرزا النوری نفسه قال ببطلان هذا المعتقد.
2- (2) . البیان، السید الخوئی:240.

وجواب هذه الشبهه هو: رغم أنّ ظاهر هذه الطائفه من الروایات عام، إلاّ أنّها لا تشتمل حتماً علی کلّ الجزئیات و التفاصیل. فالکثیر من الحوادث التی وقعت فی الاُمم السابقه لم یصدر مثلها فی هذه الاُمه کالتثلیث، وعباده العجل، وقصّه السامری، وغرق فرعون، ورفع عیسی إلی السماء، والتحریف بالزیاره فی کتبهم، وما شابه ذلک، وعلی هذا الأساس، فالمراد من ذلک المشابهه فی بعض الوجوه ولیس التطابق فی کلّ الاُمور. وکلام الرسول هذا عام یمکن تخصیصه واستثناء تحریف القرآن منه، استناداً إلی الآیه الشریفه: إِنّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنّا لَهُ لَحافِظُونَ .

وجواب الشبهه الاُخری هو أنّهم قالوا: إنّ الروایات تدلّ علی أنّه کان لعلی بن أبی طالب مصحفاً غیر المصحف الموجود، وأنّه لزم داره بعد وفاه الرسول صلّی الله علیه و آله وجمع القرآن، وعندما عرضه علی القوم لم یقبلوه منه، وجاء فی بعض الروایات أنّ قرآن علی علیه السّلام کان یشتمل علی أشیاء غیر موجوده فی القرآن الذی بأیدینا. و هذا لیس إلاّ تحریف القرآن.

وجواب هذه الشبهه هو أنّ البحوث السابقه قد بینت بشکل کامل تاریخ وخصائص مصحف علی بن أبی طالب علیه السّلام. فقد کانت لمصحف علی مزایا خاصّه مثل ذکر شأن نزول الآیات، وتفسیرها، وتبیین الناسخ و المنسوخ، وتبویبه حسب ترتیب نزول الآیات و السُوَر، وما شابه ذلک، غیر أنّ فقدان هذه المزایا فی القرآن الحالی لا یعنی نقصه وتحریفه. والدلیل علی ذلک أنّ علی بن أبی طالب علیه السّلام لم یشِر فی خلافته إلی وجود تحریف فی القرآن، قال آیه الله الخوئی فی الرد علی الروایات التی أدُّعی أنّها تشیر إلی التحریف. (1)

هذه الروایات لا دلاله فیها علی وقوع التحریف فی القرآن. وکثیر من هذه

ص:219


1- (1) . راجع: المصدر:226-233.

الروایات ضعیفه السند ومجموعه منها نقلت من کتاب أحمد بن محمد السیاری، الذی اتفق علماء الرجال علی فساد مذهبه، ومن علی بن محمد الکوفی الذی ذکر علماء الرجال أنّه کذّاب وفاسد المذهب.

و هو یری أنَّ الروایات تُقسم إلی أربع مجموعات، نتناول هنا ذکر مجموعتین منها:

1. الروایات التی ورد فیها لفظ التحریف، کالروایه المنقوله عن الإمام الصادق علیه السّلام أنّه قال: أصحاب العربیه یحرّفون کلام الله عزّ وجلّ عن مواضعه، وظاهرها أنّ التحریف یراد به هنا اختلاف القراءات، ولیس حذف شیء من القرآن.

أو ما نقله أبو ذّر عن رسول الله صلّی الله علیه و آله أنّه قال: إنّ هناک من یقولون یوم القیامه: أمّا الأکبر فحرّفناه ونبذناه وراء ظهورنا، و أمّا الأصغر فعادیناه وأبغضناه وظلمناه.

ولفظ التحریف فی مثل هذه الروایات لیس بمعنی النقص، و إنّما یراد به حمل الآیات علی غیر معانیها، والتفسیر بالرأی، والدلیل علی ذلک ما روی عن الإمام محمد الباقر علیه السّلام أنّه قال:

وکان نبذهم الکتاب أنّهم أقاموا حروفه وحرّفوا حدوده.

2. الروایات التی دلّت علی أنّ بعض الآیات ذُکرت فیها أسماء الأئمه علیه السّلام، و أنّ أعداءهم قد حرّفوها، ومثل هذه الروایات تتحدّث عن شأن نزول الآیات، فلو جاء فیها مثلاً عباره «نزلت فی علی»، فهذا لایعنی أنّ اسمه کان فیها، ثُمّ حُذف منها.

قال مؤلّف کتاب البیان: وممّا یدلّ علی أنّ اسم علی بن أبی طالب علیه السّلام لم یذکر صریحاً فی القرآن حدیث الغدیر، فإنّه صریح فی أنّ النبی صلّی الله علیه و آله إنّما نصب علیاً بأمر الله، وبعد أن ورد علیه التأکید فی ذلک، وبعد ان وعده الله بالعصمه من الناس، ولو کان اسم علی مذکوراً فی القرآن لم یحتج إلی ذلک النصب، ولا إلی تهیئه ذلک الاجتماع الحافل بالمسلمین، ولما خشی الرسول صلّی الله علیه و آله من إظهار ذلک لیحتاج إلی التأکید فی أمر التبلیغ، ولاسیما أنّ حدیث الغدیر کان فی حجّه الوداع التی وقعت

ص:220

فی أواخر حیاه النبی صلّی الله علیه و آله، بعد نزول عامه القرآن وشیوعه بین المسلمین.

و أمّا جواب الشبهات الاُخری من قبیل وقوع التحریف بسبب کیفیه جمع القرآن فی عهد عثمان، أو مُصحف عبد الله بن مسعود، وأُبَی بن کعب، أو اختلاف القراءات فَهو واضح جدّاً، ویتبین من خلال إلقاء نظره أُخری علی المواضیع المتعلّقه بجمع القرآن ومزایا مصاحف الصحابه وأسباب ظهور اختلاف القراءات فی الأبواب السابقه، عدم وجود علاقه بینها وبین التحریف.

الخلاصه

1. من یدّعون تحریف القرآن إنَّما خدعوا بظواهر بعض الآیات.

2. التماثل والاشتراک بین الاُمه الإسلامیه والاُمم السابقه تماثل فی الجمله ولیس بالجمله، و هو لا یشمل الکثیر من الاُمور ومنها تحریف القرآن.

3. الإضافات التی کانت فی مصحف علی بن أبی طالب علیه السّلام، کانت تتعلّق بشأن النزول، والتفسیر، وتبیین الآیات، وبیان الناسخ و المنسوخ، وما شابه ذلک.

4. الکثیر من روایات التحریف نقلت عن أحمد بن محمد السیاری، أو عن علی بن أحمد الکوفی، وکانا کلاهما فاسدی المذهب وکذّاَبین.

5. نظراً إلی الشواهد الموجوده فی بعض الروایات، فإنّ المراد من التحریف هو تحریف المعنی، و هو ما ذُکر صراحه فی عدد من الروایات.

6. الروایات الدالّه علی أنّ اسم الأئمه علیهم السّلام کان موجوداً فی القرآن، أو التی تشیر إلی أنّ کذا آیه نزلت بشأن الإمام علی علیه السّلام، تدلّ کلّها علی شأن النزول، ولا تعنی أنّ اسم الأئمه کان جزءاً من الآیه.

7. یستفاد من الأدلّه القطعیه من الکتاب و السنّه و العقل و الشواهد التاریخیه وغیر التاریخیه، بطلان الاستناد إلی کیفیه جمع القرآن فی عهد عثمان للقول بالتحریف، أو

ص:221

اختلاف القراءات أو الزیاده و النقصان فی بعض مصاحف الصحابه کمصحف عبد الله بن مسعود واُبی بن کعب واضحه تماماً، وتبعث علی الإیمان المضاعف بالبشاره الإلهیه بحفظ القرآن.

الأسئله

1. اشرح تعریف التحریف لغهً واصطلاحاً.

2. اشرح أنواع التحریف، وبین التحریف الذی یدور حوله البحث و الجدل.

3. ما سبب وقوع التحریف المعنوی فی القرآن؟

4. ما الآیات التی تنفی وقوع التحریف فی القرآن؟ وضح ذلک.

5. کیف یمکن الاستفاده من حدیث الثقلین لنفی وقوع التحریف فی القرآن الکریم؟

6. ما الدلیل العقلی علی سلامه القرآن من التحریف؟

7. بین کیف ساعدت الصیاغه الخاصّه للقرآن علی صیانه هذا الکتاب السماوی من التحریف؟

8. کیف یمکن الرد علی شبهه التماثل بین الاُمه الإسلامیه وسائر الاُمم، ومن جمله ذلک تحریف الکتاب؟

9. کیف یمکن توجیه الروایات الدالّ ظاهرها علی التحریف؟

10. هل یعتبر اختلاف مصحف علی علیه السّلام مع المصحف الحالی دلیل علی التحریف؟ ولماذا؟

11. هل الزیاده و النقصان فی مصاحف الصحابه دلیل علی التحریف؟ ولماذا؟

12. اذکر خمسه أمثله من الروایات التی تبین وقوع التحریف المعنوی (لا اللفظی).

13. ما رأی المستشرقین الذین بحثوا فی تاریخ القرآن، فی روایات التحریف؟

14. هل یمکنک إقامه دلیل آخر غیرالأدلّه المذکوره فی الکتاب، علی عدم التحریف.

ص:222

الباب السابع:إعجاز القرآن

اشاره

الأهداف التعلیمیه 1. معرفه الحکمه من تنوع معجزات الأنبیاء.

2. معرفه آیات التحدّی و الملاحظات التی یمکن استخلاصها من هذه الآیات.

3. بحث المسار التنازلی أو غیر التنازلی لآیات التحدّی.

4. دراسه إجمالیه لأبعاد إعجاز القرآن کالإعجاز البیانی، وإعجاز المعانی، والانسجام، وعدم الاختلاف فی القرآن، وإخباره بالغیب، وإعجازه العلمی، وإعجازه الفنی، وإعجازه العددی.

المصادر المهمّه المیزان فی تفسیر القرآن:1; التمهید فی علوم القرآن:4 و5; علوم القرآن عند المفسرین:2; البیان فی تفسیر القرآن، معترک الأقران فی إعجاز القرآن; مدخل التفسیر.

ص:223

ص:224

الدرس الأوّل

اشاره

تعریف الإعجاز

أ) الإعجاز لغه

ذکروا لهذه الکلمه ثلاثه معان فی اللغه هی: الفوت، والعجز، والتعجیز.

جاء فی القاموس:

أعْجَزَ الشیءُ: فاته وفلاناً: وجَدَه عاجزاً وصیره عاجزاً.

أعْجَزَ فی الکلام: أدّی معانیه بأبلغ الأسالیب.

قال الراغب فی المفردات:

العجز أصله التأخر عن الشیء، وحصوله عند عجز الأمر، أی: مؤخّره، کما ذُکِر فی الدُبُر، وصار فی التعارف أسماء للقصور عن فعل الشیء، و هو ضدّه القدره.

ومراده من هذا البیان أنّ معنی العجز هو التأخّر، ولکن بما أنّ الضعفاء وغیر القادرین یتأخّرون عاده عن الآخرین ویأتون وراءهم، لهذا صارت هذه الکلمه تستخدم کمرادف للضعف.

ب) الإعجاز و المعجزه اصطلاحاً

المعجز: الأمر الخارق للعاده، المطابق للدعوی المقرون بالتحدّی. (1)

ص:225


1- (1) . مجمع البحرین: ماده «عجز».

هذا البیان الذی یقدّمه الطُریحی هو التعریف الاصطلاحی للإعجاز و المعجزه.

قال آیه الله الخوئی فی تعریف الإعجاز:

و هو فی الاصطلاح ان یأتی المدّعی لمنصب من المناصب الالهیه بما یخرق نوامیس الطبیعه ویعجز عنه غیره، شاهداً علی صدق دعواه. (1)

ج) أفضل المعجزات (فلسفه تنوّع المعجزات)

جاءت فی کتاب الکافی فی روایه عن الإمام علی بن موسی الرضا علیه السّلام أنّه سُئِل عن سبب اختلاف المعجزات بین الأنبیاء مثل موسی علیه السّلام وعیسی علیه السّلام ومحمد صلّی الله علیه و آله، فقال: إنّ سبب هذا الاختلاف یعود إلی تغلب الأنبیاء علی الفنون الشائعه فی عصرهم. (2)

فی عصر ظهور الإسلام کانت فنون الأدب بلغت ذروتها بین العرب وکانوا یختارون الأکثر فصاحه وبلاغه من خطبائهم وأدبائهم ویکرمونهم ویسمّون أحدهم سید البیان، ویقیمون الأسواق لعرض البدیع من أشعارهم، ویبلغ بهم التقدیر مرحله أنّهم یکتبون بماء الذهب أفضل سبعه قصائد من أشعارهم ویعلّقونها علی الکعبه. وبرز رسول الله صلّی الله علیه و آله إلی المنازله بسلاح حیر ساده البیان. فهو یعرض لهم شیئاً بذات الصیغه و البناء الذی کانوا یعتبرون أنفسهم قد فاقوا الدهر فیه.

نعم، إنّ اعظم معجزه جاء بها رسول الله صلّی الله علیه و آله هی الکتاب

کانت معجزات الأنبیاء و المعجزات الاُخری لنبینا-عدا القرآن-تأتی فی إطار زمان ومکان خاصّ، ولهذا لم تکن ملموسه فی زمان ومکان آخر، الاّ أنّ القرآن الذی هو نوع من البیان، و هو بیان العزیز الحکیم-الذی جاء لهدایه وتربیه الإنسان-یتمیز بخصائص الخلود و البقاء إضافه إلی صفه الإعجاز.

ص:226


1- (1) . البیان:33.
2- (2) . تفسیر القرآن الکریم، مصطفی الخمینی:94/4.

الخلاصه

1. استخدمت کلمه الإعجاز بمعنی الفَوْت و العجز و التعجیز، فی حین أنّ المعنی الأصلی للعجز هو التأخّر.

2. المعجزه تعنی اصطلاحاً العمل الخارق للعاده المقترن بدعوی النبوّه إضافه إلی التحدّی الذی تتعذر معارضته، و هو الشاهد علی صدق دعوه الرسول.

3. أفضل المعجزات ما کان من الصناعه و الفن الشائع فی عصره، ولهذا السبب جاء اختلاف المعجزات کالعصا و الید البیضاء لموسی علیه السّلام، وإحیاء الموتی لعیسی علیه السّلام، والقرآن لمحمد المصطفی صلّی الله علیه و آله، ممّا یتناسب مع الظروف و الطبیعه الفنیه و العلمیه لکلّ عصر.

ص:227

ص:228

الدرس الثانی

اشاره

التحدّی

نزل القرآن بصفته سنداً لنبوّه الرسول و المصدر الأساسی لهدایه الأمّه. وکان نزوله فی برهه من الزمان، وفی بقعه من العالم بلغت فیها الفصاحه کمالها بین العرب، وکانت الحجاز مهداً لظهور أشهر الاُدباء و الشعراء و الخطباء وأرباب الفصاحه و الأدب العربی. فی بدایه الأمر کان جماعه من منکری القرآن یتوهّمون بأنّه لیس إلاّ مجموعه أساطیر، ویظنون أنّهم لو شاؤوا لاستطاعوا الإتیان بمثله. (1)

فی مثل ذلک الزمان و المکان تحدّاهم الرسول بالقرآن.

لم یأت ذلک التحدّی انطلاقاً من موضع انفعالی، بل جاء بحزم وصلابه لا مثیل لهما، وبما أنّه استهدف أبرز میزه ومفخره عند العرب (أی فصاحتهم وبلاغتهم) فقد کان مثیراً ومحفّزاً للغایه; لأنّ عدم استجابتهم للتحدّی القرآنی، أو الاستجابه الفاشله، لم تکن لتؤدّی سوی إلی فقدان ابّهتهم ومکانتهم المتمیزه، والأعجب من ذلک أنّ ذلک التحدّی لم یکن موجهاً إلی أهالی شبه الجزیره العربیه و العرب

ص:229


1- (1) . ... لَوْ نَشاءُ لَقُلْنا مِثْلَ هذا إِنْ هذا إِلاّ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ (الأنفال:31)، أو أنهم کانوا یقولون: إِنْ هذا إِلاّ قَوْلُ الْبَشَرِ (المدثر:25)، أو: ... ما أَنْزَلَ اللّهُ عَلی بَشَرٍ مِنْ شَیْ ءٍ... (الأنعام:91).

وحدهم، بل جاء التحدّی الأوّل کما یلی: قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلی أَنْ یَأْتُوا بِمِثْلِ هذَا الْقُرْآنِ لا یَأْتُونَ بِمِثْلِهِ... . (1)

أ) آیات التحدّی فی القرآن

جاءت آیات التحدّی فی القرآن علی نحوین:

أ) التحدّی بشکل عام وکلّی.

ب) التحدّی بشکل خاصّ وجزئی.

التحدّی الخاصّ الذی جاء فی القرآن الکریم سنتحدّث عنه فی الدرس الثالث. أمّا الذی نتناوله فی هذا الدرس فهو التحدّی من النوع الأوّل، (2)نورد فیما یلی تلک الآیات حسب ترتیب نزولها:

1. قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلی أَنْ یَأْتُوا بِمِثْلِ هذَا الْقُرْآنِ لا یَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَ لَوْ کانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِیراً . (3)

2. أَمْ یَقُولُونَ افْتَراهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَهٍ مِثْلِهِ وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ . (4)

3. أَمْ یَقُولُونَ افْتَراهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَیاتٍ وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ . (5)

ص:230


1- (1) . الإسراء:88.
2- (2) . ینبغی الالتفات طبعاً إلی أنّ الآیات التی نذکرها تحت عنوان التحدّی من النوع الأوّل (التحدّی الخاص) تأتی أیضاً تحت عنوان التحدّی بالبلاغه.
3- (3) . الإسراء:88.
4- (4) . یونس:38.
5- (5) . هود:13.

4. أَمْ یَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ بَلْ لا یُؤْمِنُونَ* فَلْیَأْتُوا بِحَدِیثٍ مِثْلِهِ إِنْ کانُوا صادِقِینَ . (1)

5. وَ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمّا نَزَّلْنا عَلی عَبْدِنا فَأْتُوا بِسُورَهٍ مِنْ مِثْلِهِ وَ ادْعُوا شُهَداءَکُمْ مِنْ دُونِ اللّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ* فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَ لَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النّارَ الَّتِی وَقُودُهَا النّاسُ وَ الْحِجارَهُ أُعِدَّتْ لِلْکافِرِینَ . (2)

ب) ملاحظات حول آیات التحدّی

1. جاء أوسع أنواع التحدّی من بین الآیات الخاصّه بهذا الموضوع، ففی آیه التحدّی الاُولی: المخاطبون فی هذا التحدّی هم الإنس و الجن; أی کلّ أهل العالم، ویفهم من هذه الآیه بکلّ جلاء أنّ أبعاد إعجاز القرآن لا تنحصر فی فصاحته وبلاغته ولغته الخاصّه وهی اللغه العربیه، و إنّما طُرحت من جوانب مختلفه، وإلاّ فمن غیر المناسب تحدّی غیر العرب بکتاب عربی.

2. الآیات الثلاثه الأولی من آیات التحدّی جاءت فی سور متتالیه من حیث ترتیب النزول، وهی: السوره الخمسون، والحادیه و الخمسون، والثانیه و الخمسون.

3. کیفیه التحدّی فی الآیتین الثانیه و الثالثه متماثله ومتشابهه تماماً باستثناء الحجم.

4. جاءت الآیات الأربعه الاُولی فی سور مکّیه، والآیه الأخیره فی سوره مدنیه. وهکذا یظهر أنّ أکثر التحدّی حصل فی مکّه، ونظراً إلی قلّه المسلمین، والقوه الظاهریه للکافرین، فقد کان للتحدّی المتکرر و الحاسم تأثیر بین فی غرس الثقه فی نفوس المسلمین وشق وزعزعه صفوف المشرکین و الکافرین.

5. هنالک فارق جلی فی لهجه آیات التحدّی فی السُوَر المکّیه، وآیه التحدّی فی السوره المدنیه، ویتجسّد هذا الفارق مرّه فی کشف العجز عن المعارضه و هو

ص:231


1- (1) . الطور:33-34.
2- (2) -البقره:23-24.

ماصرّحت به الآیه الوارده فی سوره البقره بحزم قلّما یوجد له مثیل فی الآیات الاُخری، وعبّرت عنه فی الجمله الاعتراضیه بعباره «ولن تفعلوا»; أی لن تستطیعوا أبداً.

ویتجسّد هذا الفارق مرّه أُخری فی التهدید الذی جاء فی ختام آیه التحدّی الوارده فی سوره البقره، بینما تخلو سائر آیات التحدّی من التهدید.

وفی نهایه المطاف فإنَّ التهدید الأخیر غیر موجّه للمنکرین، بل للمرتابین؛ لأنّ التعبیر الذی ورد فی بدایه الآیه: وَ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمّا نَزَّلْنا... یشیر إلی أنّه یتعین حتّی عدم الارتیاب فی أحقیه القرآن، وبعباره أُخری بینت هذه الآیه عدم جواز الشک والارتیاب فی مصدر القرآن و هو الوحی، فضلاً عن عدم جواز الإنکار والافتراء وحذّرت من ذلک.

6. آیتا التحدّی الاُولی و الأخیره جدیرتان بالتأمّل و الملاحظه، من حیث سعه التحدّی فی الآیه الاُولی، وقوّته فی الثانیه.

ج) معارضه آیات التحدّی

سجّل التاریخ بعض معارضات القرآن وکانت طبعاً مدعاه للعبره و الدهشه، وعلی هذا الأساس حصلت معارضه لذلک التحدّی، ولکن لم ینتج عنها سوی الخسران و الخِزْی للمعارضین.

نورد فیما یلی ثلاثه أمثله من تلک المعارضات:

عارض مُسیلمه الکذاب الذی ادّعی النبوّه، سوره الفیل بقوله:

الفیل ما الفیل. وما أدراک ما الفیل. له ذنب وبیل وخرطوم طویل.... (1)

وادّعی أَحَد الکتاب المسیحیین معارضه القرآن محاولاً معارضه سوره الحمد من

ص:232


1- (1) . المیزان فی تفسیر القرآن:68/1.

خلال الاقتباس من السوره نفسها، وجاء بسوره من عنده یقول فیها:

الحمد للرحمن، ربّ الأکوان، الملک الدیان، لک العباده وبک المُستعان، اهدنا صراط الإیمان. (1)

وقال فی معارضته سوره الکوثر: إنّا اعطیناک الجواهر. فصل لربّک وجاهر ولا تعتمد قول ساحر.

حاول هذا الشخص من خلال تقلیده التامّ لنظم وصیاغه الآیات القرآنیه وتبدیل بعض کلماتها، الإیحاء للناس بأنّه قد عارض القرآن، وهکذا سرق مسیلمه الکذاب أیضاً نسیج وبناء سوره الکوثر، وقال فی معارضتها:

إنّا اعطیناک الجماهر، فصلَّ لربّک وهاجر. و أنّ مبغضک رجلٌ کافر. (2)

وهنالک أیضاً أنواع أُخری من المعارضه المتهافته التی اودعت فی أدراج التاریخ. (3)

الخلاصه

1. التحدّی یعنی طلب المنازله، و قد عرض الله علی منکری الوحی الإلهی أن یأتوا بمثل القرآن إن کانوا صادقین فی دعواهم.

2. جاء التحدّی فی القرآن بصیغتین:

أ) التحدّی العام و الکلی.

ب) التحدّی الخاصّ و الجزئی.

3. جاء التحدّی العام فی القرآن فی خمس آیات، وتقع هذه الآیات حسب ترتیب نزولها فی السُوَر التالیه: الإسراء، یونس، هود، الطور، البقره. وجاء ترتیب نزول السُوَر الثلاثه الاُولی منها حسب التسلسل التالی: الخمسون، والحادیه و الخمسون، والثانیه و الخمسون.

ص:233


1- (1) . البیان:94.
2- (2) . للاطلّاع علی توضیح کامل لبطلان هذه العبارات، راجع: المصدر:94-99.
3- (3) . تفسیر نمونه (التفسیر الأمثل): 134/1-135.

4. جاء أشمل وأوسع نوع من التحدّی فی الآیه الاُولی للتحدّی التی تقع فی سوره الإسراء.

5. تقع أربع من آیات التحدّی فی السُوَر المکّیه، وجاءت آخر آیات التحدّی فی أوّل سوره مدنیه.

6. یختلف لحن آیات التحدّی فی السُوَر المکّیه عن آیه التحدّی فی سوره البقره التی هی سوره مدنیه.

7. آیه التحدّی الاُولی جدیره بالتأمّل من حیث شمولیه التحدّی، والآیه الأخیره فی التحدّی جدیره بالتأمّل من حیث قوّه التحدّی.

8. سجل التاریخ حالات من معارضه تحدّی القرآن، وکانت نتیجتها أنّها عادت علی أصحابها بالفضیحه و الخزی، وزادت القرآن عزّه وعظمه.

ص:234

الدرس الثالث

اشاره

أبعاد إعجاز القرآن

القرآن معجزه من أبعاد وزوایا شتّی، ولا یقتصر إعجازه علی الفصاحه و البلاغه، بعض هذه الأبعاد بینها القرآن نفسه صراحه وتحدّی فیها. (1) وهناک وجوه أُخری من الإعجاز لم یعرض القرآن بشأنها تحدیاً خاصّاً، و هذه الحالات تنضوی تحت لواء آیات التحدّی العام. ندرس فی هذا الدرس أبعاد التحدّی بغض النظر عمّا إذا کان فیه تحدٍّ خاصّ أم لا. ولا یخفی أنّه ما من أحد یزعم القدره علی استکناه کلّ أبعاد إعجاز القرآن; وذلک لأنّ الکثیر من أسرار وعجائب القرآن لازالت خافیه علینا، وربّما یمکن القول: بأنّ حصر وإحصاء کلّ وجوه إعجاز القرآن ومعرفتها الدقیقه یمثل بحد ذاته إعجازاً آخر.

وبعد هذه المقدّمه، نأتی علی دراسه أبعاد الإعجاز:

أ) شخصیه الرسول

أحد الاُمور المهمّه التی أشار إلیها القرآن فی إعجازه، هی شخصیه النبی الذی جاء بالرساله، فالرسول لم یدرس عند عالم أو معلم، وکان الجمیع یعلمون بأنّه کان امّیاً لم یتعلم القراءه و الکتابه، ولم یأت بشعر أو نثر نحو من أربعین سنه من حیاته التی

ص:235


1- (1) . المراد بالتحدّی فی هذا الفصل، التحدّی الخاصّ.

سبقت بعثته و هو ثلثا عمره، (1) ثُمّ أتی بما أتی به دفعه فأتی بما عجزت عنه فحولهم وکَلّتْ دونه ألسنه بلغائهم.

و قد اعتبر القرآن هذا الأمر جانباً من إعجازه، وتحدّی به:

قُلْ لَوْ شاءَ اللّهُ ما تَلَوْتُهُ عَلَیْکُمْ وَ لا أَدْراکُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِیکُمْ عُمُراً مِنْ قَبْلِهِ أَ فَلا تَعْقِلُونَ . (2)

ونفی القرآن قول من قالوا بأنّ هناک رجلاً من الروم یعلّمه: (3)

وَ لَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ یَقُولُونَ إِنَّما یُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسانُ الَّذِی یُلْحِدُونَ إِلَیْهِ أَعْجَمِیٌّ وَ هذا لِسانٌ عَرَبِیٌّ مُبِینٌ . (4)

هذا الرسول الذی لم یتعلّم فی أی مکان، یعرض علی الناس وعلی المتعلّمین کتاباً ملیئاً بالمعارف و الحِکَم و الهدایه، ویغدو هو معلماً للکتاب و الحکمه. (5)

ب) الفصاحه و البلاغه (الإعجاز البیانی)

و قد تحدّی القرآن بالبلاغه أیضاً، فآیات التحدّی الخمسه التی-بحثناها فی الدرس الثانی-تُعنی علی الأقل بجانب الفصاحه و البلاغه (6); وذلک لأنّ الصفه المهمّه لمخاطبی الرسول-الذین دعاهم إلی الاستجابه-هی الفصاحه و البلاغه.

لا یخفی علی أحد بأنّ العرب فی عصر ظهور الإسلام بلغوا فی الفصاحه حدّاً لم یذکره التاریخ لواحده أُخری من الاُمم المتقدّمه علیهم و المتأخّره عنهم، فی مثل تلک

ص:236


1- (1) . المیزان فی تفسیر القرآن:63/1.
2- (2) . یونس:16.
3- (3) . المیزان فی تفسیر القرآن:63/1.
4- (4) . النحل:103.
5- (5) . ویعلمهم الکتاب و الحکمه.(الجمعه:2).
6- (6) . ذکرنا سابقاً أنّ بعض الآیات کالآیه 88 من سوره الإسراء لا تختصّ بالفصاحه و البلاغه.

الأجواء نزلت الآیات الإلهیه النورانیه علی الرسول، فکانت علی درجه من الحلاوه و البلاغه بحیث ضیقت الخناق علی الشعراء والاُدباء وذوی القرائح وأرغمتهم علی الاعتراف بالعجز عن مباراتها، و قد تجلّی القرآن باُسلوبه البدیع و الفرید فی بیان المعانی الراقیه و الثرّه التی لا هی من الشعر ولا هی من النثر، حتّی طغی علی کلّ کلام وأثر أدبی، وفی التاریخ قصص وحکایات کثیره فی هذا المجال. فعندما کانت آیات القرآن تُتلی، کانت تخلب الألباب.

ومن ذلک أنّ الولید بن المغیره المخزومی کان معروفاً بین العرب بحسن التدبیر حتّی أنّهم کانوا یسمّونه ریحانه قریش، والعدل، یروی أنّ النبی صلّی الله علیه و آله لما أُنزلت علیه الآیات الاُولی من سوره غافر، قام إلی المسجد، وکان الولید بن المغیره قریباً منه یسمع قراءته، فلما فطن النبی صلّی الله علیه و آله لاستماعه لقراءته، أعاد قراءه الآیه. فانطلق الولید حتی أتی مجلس قومه بنی مخزوم، فقال:

والله لقد سمعت من محمد آنفاً کلاماً ما هو من کلام الإنس ولا من کلام الجن، و أنّ له لحلاوه، و أنّ علیه لطلاوه، و أنّ أعلاه لمثر، وأنَّ أسفله لمغدق، وأنّه لیعلو وما یعلی. (1)

واذا شئنا توضیح تحدّی القرآن فی مجال الفصاحه و البلاغه علی نحو ملموس، من المناسب أن نعقد مقارنه بین آیه من القرآن وأوجز العبارات عند العرب فی ذلک المعنی، استخدم القرآن الکریم تعبیراً جمیلاً وبدیعاً حول القصاص و الحکمه الکامنه فیه فقال: وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاهٌ... ، (2)وکان هناک لدی العرب تعبیر شائع فی هذا المعنی، و هو «القتلُ أنفی للقتل».

و قد بین جلال الدین السیوطی، عند المقارنه بین هاتین الجملتین مدی بلاغه وفصاحه

ص:237


1- (1) . مجمع البیان:584/10.
2- (2) . البقره:179.

العباره القرآنیه فی مقابل التعبیر الشائع عند العرب، نشیر هنا إلی مزایا کلّ منهما:

الأوّل: إنّ قوله ... الْقِصاصِ حَیاهٌ... أقلُّ حروفاً.

الثانی: إنّ الآیه مطّرده بخلاف المثل; فإن لیس کلّ قتل أنفی للقتل، بل قد یکون أدعی له، و هو القتل ظُلماً، و إنّما ینفیه قتل خاص و هو القصاص، ففیه حیاه أبداً.

الثالث: إنّ الآیه رادعه عن القتل و الجرح معاً; لشمول القصاص لهما، وأنّها نبّهت علی حیاه النفس من وجهین: من وجه القصاص صریحاً، ومن وجه القصاص فی الأعضاء; لأنّ أحد أحوالها أن یسری إلی النفس فیزیلها، ولا کذلک المثل.

الرابع: إنّ قولهم فیه کُلفه بتکریر القتل، ولا تکریر فی الآیه.

الخامس: الآیه اشتملت علی فنّ بدیع; و هو جعل أحد الضدین الذی هو الفناء و الموت محلاً ومکاناً لضدّه الذی هو الحیاه، واستقرار الحیاه فی الموت مبالغه عظیمه.

السادس: إنّ اللفظ المنطوق به إذا توالت حرکاتُه تمکّن اللّسان من النطق به، وظهرت فصاحته، بخلاف إذا تعقب کلّ حرکه سکون، والحرکات تنقطع بالسکنات، وقولهم:«القتل أنفی للقتل»، حرکاته متعاقبه بالسکون بخلاف الآیه.

السابع: عباره «القتل أنفی للقتل»، کالمتناقض فی الظاهر، لأنّ الشیء لا ینفی نفسه.

الثامن: الآیه خالیه من لفظ القتل المُشعر بالوحشه، بخلاف لفظ الحیاه، فإنّ الطباع أقبل له من لفظ القتل.

التاسع: الآیه مبنیه علی الإثبات، والمثل علی النفی; و الإثبات أشرف; لأنّه أوّل، والنفی ثان عنه.

العاشر: إنّ لفظ القصاص مُشعر بالمساواه فهو منبئ عن العدل، بخلاف مطلق القتل.

یکمن جانبٌ من الإعجاز الأدبی للقرآن فی اسلوبه المتمیز، فالقرآن قد جاء بمنهج جدید فی الصیاغه الکلامیه لم یکن معروفاً من قبل، فلا هو بالشعر ولا هو بالنثر.

ص:238

ج) التعالیم و المعارف السامیه (إعجاز المعانی)

لا یقتصر جمال القرآن علی حسن ألفاظه وعباراته وفصاحته وبلاغته. فلهذا الکتاب المقدّس جمال أروع وقیمه أسمی تکمن بما فیه من مفاهیم ومعان دقیقه وعمیقه. بین القرآن أنّ الرساله التی جاء بها هی هدایه الناس. و هو الکتاب الذی یخرجُ به الرسولُ الناسَ من الظلمات إلی النور. (1)

والقرآن باعتباره دستور الإسلام، یضُم مجموعه من الأُصول و الضوابط التی تنسجم مع الفطره البشریه، ویسلط الضوء علی الأفکار کالشمس الساطعه، ویؤکّد أنّ العزه و العظمه رهینه بمعرفه أحکامه و العمل بها.

ولا شکّ فی أنّ للقرآن معجزته فی هذا الجانب. فقد قال الله تعالی: ... وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ... (2) فحینما بلغ انحطاط الأخلاق و الآداب و القیم الاجتماعیه غایته، وکانوا یعتبرون الغارات و الغزوات ونهب الأموال مفخره، ویئدون البنات، وفی الوقت الذی استشری فیه الفساد و الجور و الفجور، جاء القرآن رافعاً لواء أنبل القوانین و القیم و الفضائل الإنسانیه، داعیاً الناس إلی الصدق، والأمانه، والأخوه، والتکاتف، والإنسانیه، لیخرجهم من الجهل إلی العلم ومن الظلمه إلی النور، ومن الرذائل إلی الفضائل، وفی ضوء هذه الأحکام و التشریعات السامیه، ساد الإسلام شرق العالم وغربه، ورفرفت رایه الحضاره الإسلامیه العظمی فی کلّ أرجاء العالم.

نستعرض فیما یلی أمثله من الاُصول و القوانین التی نادی بها القرآن:

أوّلاً: أصل العداله و الأمانه:

إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها وَ إِذا حَکَمْتُمْ بَیْنَ النّاسِ أَنْ تَحْکُمُوا بِالْعَدْلِ... . (3)

ص:239


1- (1) . إبراهیم:1.
2- (2) . النحل:89.
3- (3) . النساء:58.

ثانیاً: أصل الدعوه إلی الفضائل و النهی عن الرذائل:

إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ وَ إِیتاءِ ذِی الْقُرْبی وَ یَنْهی عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ الْبَغْیِ یَعِظُکُمْ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ . (1)

... وَ تَعاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَ التَّقْوی وَ لا تَعاوَنُوا عَلَی الْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ... . (2)

ثالثاً: أصل المقابله بالمثل فی التعامل مع المعتدی:

... فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدی عَلَیْکُمْ... . (3)

رابعاً: أصل المساواه بین الناس، وتحدید مقیاس التمایز فی القیم کالتقوی و العلم و الجهاد فی سبیل الله:

... إِنّا خَلَقْناکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثی وَ جَعَلْناکُمْ شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ... . (4)

... قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ . (5)

... فَضَّلَ اللّهُ الْمُجاهِدِینَ بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ عَلَی الْقاعِدِینَ دَرَجَهً وَ کُلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنی وَ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً . (6)

خامساً: أصل الحریه ورفض أی نوع من الاستبداد:

... وَ یَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَ الْأَغْلالَ الَّتِی کانَتْ عَلَیْهِمْ فَالَّذِینَ آمَنُوا بِهِ وَ عَزَّرُوهُ وَ نَصَرُوهُ وَ اتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِی أُنْزِلَ مَعَهُ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ . (7)

ص:240


1- (1) . النحل:90.
2- (2) . المائده:2.
3- (3) . البقره:194.
4- (4) . الحجرات:13.
5- (5) . الزمر:9.
6- (6) . النساء:95.
7- (7) . الأعراف:157.

سادساً: أصل عدم تسلط الکفّار علی المؤمنین:

... وَ لَنْ یَجْعَلَ اللّهُ لِلْکافِرِینَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ سَبِیلاً . (1)

سابعاً: أصل الشدّه علی الکفّار و الرحمه بالمؤمنین:

مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللّهِ وَ الَّذِینَ مَعَهُ أَشِدّاءُ عَلَی الْکُفّارِ رُحَماءُ بَیْنَهُمْ... . (2)

ثامناً: أصل الاِخوه و الصلح:

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ فَأَصْلِحُوا بَیْنَ أَخَوَیْکُمْ... . (3)

تاسعاً: أصل الدعوه الی الوحده:

وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا... . (4)

عاشراً: أصل الانتفاع بالنعم الإلهیه:

قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَهَ اللّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ... . (5)

الحادی عشر: أصل الوفاء بالعقود:

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ . (6)

الثانی عشر: أصل الدعوه إلی الاعتدال:

وَ لا تَجْعَلْ یَدَکَ مَغْلُولَهً إِلی عُنُقِکَ وَ لا تَبْسُطْها کُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً . (7)

وَ الَّذِینَ إِذا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا وَ کانَ بَیْنَ ذلِکَ قَواماً . (8)

ص:241


1- (1) . النساء:141.
2- (2) . الفتح:29.
3- (3) . الحجرات:10.
4- (4) . آل عمران:103.
5- (5) . الاعراف:32.
6- (6) . المائده:1.
7- (7) . الإسراء:29.
8- (8) . الفرقان:67.

الثالث عشر: أصل عدم الحرج:

... وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ... . (1)

الرابع عشر: أصل التکلیف علی قدر الاستطاعه:

لا یُکَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاّ وُسْعَها... . (2)

الخامس عشر: أصل الاعتناق الاختیاری للدین:

لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ... . (3)

الاُصول التی أشرنا إلیها لیست إلاّ جانباً من معارف القرآن التی تعبّر عن التعقّل والانسجام مع الفطره البشریه، والاعتدال فی الاُمور، فالقرآن کلّه شفاء، ونور، ورحمه، وهدایه، وحقّانیه. ومهما تعاقبت الدهور فهی لا تؤثر فی طراوه القرآن وحلاوته، و قد بشّر الإسلام بهذه الاُصول و المبادئ الراقیه فی أسوأ عهود الانحطاط الأخلاقی، وفی زمن شیوع التوحّش و الهمجیه، وبین بأسمی الصور نظرته إلی مختلف جوانب الحیاه الاقتصادیه منها، والمالیه، والاجتماعیه، والسیاسیه، والشؤون العسکریه و الدفاعیه، والقانونیه، وفی مجال الثروات العامه، والمعاملات، والزواج، والطلاق، والمواریث، وما شابه ذلک.

لا تقتصر المعارف الدینیه فی القرآن علی هذه المجموعه من الأصول و الأحکام، و إنّما تتجلی أیضاً فی مجالات أُخری من الحیاه کمجال الاعتقاد وإثبات وحدانیه الله، والنبوّه، والإمامه، والقیامه.

وخلاصه الکلام: إنّها تمتد من المبدأ إلی المعاد. وکلّ ما جاء به القرآن یتطابق مع العقل السلیم ومع البرهان القویم. وعندما یقارن المرء بین الآیات التی تتحدّث عن

ص:242


1- (1) . الحجّ:78.
2- (2) . البقره:286.
3- (3) . البقره:256.

التوحید وتصف الأنبیاء و الرسل، وآیات القیامه و المعاد، مع ما فی التوراه و الإنجیل من التحریف، تتجلّی له نزاهه القرآن و قدسیته أکثر فأکثر. (1)

ألا تدلّ هذه المجموعه الهائله من الاُصول و القواعد و المبادئ الراقیه، إضافه إلی المعارف العقائدیه و الأخلاقیه و التربویه الغنیه، علی إعجاز هذا الکتاب؟ فالأحکام و المعارف التی تنسجم مع الفطره وسنن الکون یکتب لها الدوام و البقاء. ویمکن القول بعباره وجیزه: بأنَّ القرآن قد وضع بین أیدی الناس کلّ ما یحتاجون إلیه لهدایتهم وسعادتهم علی الصعیدین العلمی و العملی من تعلیمات ومعارف وحقائق کونیه، وتشریعات للحیاه.

د) الانسجام وعدم الاختلاف

أحد أبعاد إعجاز القرآن التی أشار إلیها القرآن نفسه وتحدّی بها، هو عدم وجود الاختلاف فیه. فهذا الکتاب الذی نزل تدریجیاً علی مدی ثلاث وعشرین سنه فی مکّه و المدینه، فی اللیل و النهار، وفی الحرب و السلم، وفی یوم النصر ویوم الهزیمه، وفی یوم العسره ویوم الأمن، وجاء بالمعارف وتعالیم الأخلاقیه و الحکم و المواعظ، وتحدّث عن مختلف الشؤون الاقتصادیه، والاجتماعیه، والسیاسیه، والاخلاقیه، والعقائدیه، والفنیه، وطرحت فیه احتجاجات واستدلالات عقلیه، إضافه إلی مافیه من أمثال وقصص کثیره، وذکر شؤون الدنیا و الآخره و القیامه علی نحو الموعظه، من غیر أن یوجد فیه أدنی اختلاف أو تناقض فیما بثّه من المعارف والاُصول، بل بالعکس یبدو فیها للعیان انسجام وتناسق عجیب. ولو کان هذا الکتاب من عند بشر لکان فیه

ص:243


1- (1) . جاءت فی التوراه و الإنجیل تهم للأنبیاء لا تلیق بمکانتهم کالزنا وشرب الخمر وغیر ذلک من الاُمور التی یخجل الإنسان من ذکرها. البیان فی تفسیر القرآن: الفصل المتعلّق بإعجاز القرآن فی المعارف الدینیه.

کثیر من الاختلاف و التضاد، خاصّه و أنّ مدّه نزوله قاربت ربع قرن; وذلک لأنّ الإنسان یتحوّل من النقص إلی الکمال. ولهذا السبب جاء التحدّی فیه علی النحو التالی:

أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً . (1)

ه) الإخبار بالغیب

من إعجاز القرآن أنّه أخبر فی آیات کثیره عن الغیب، فقد أخبر عن قصص الأنبیاء السابقین وأُممهم، وأخبر عن المستقبل أیضاً. والأخبار التی جاءت فی کلا الحالتین کانت غیبیه. وورد التحدّی بالأخبار الغیبیه فی عدّه آیات منها:

تِلْکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیها إِلَیْکَ ما کُنْتَ تَعْلَمُها أَنْتَ وَ لا قَوْمُکَ مِنْ قَبْلِ هذا... . (2)

وورد إخبار بالغیب عن قصّه السیده مریم و النبی یوسف علیه السّلام. (3)

وعلی هذا الأساس فإنّ القسم الکبیر من القرآن الکریم، الذی تحدث عن أحوال الماضین وعن قصص الأنبیاء-الذین لم تکن لدی نبینا أیه معرفه عنهم-یدخل ضمن الإعجاز الغیبی للقرآن.

والإعجاز فی الإخبار عن المغیبات المستقبلیه أکثر إثاره للاهتمام، وخاصّه عندما وقعت الاُمور التی ذکرها القرآن عیناً، نستعرض فیما یلی أمثله ممّا وقع من أخبار الغیب التی ذکرها القرآن.

أ) خبر انتصار الروم علی الفرس

غُلِبَتِ الرُّومُ* فِی أَدْنَی الْأَرْضِ وَ هُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَیَغْلِبُونَ* فِی بِضْعِ سِنِینَ... . (4)

ص:244


1- (1) . النساء:82.
2- (2) . هود:49.
3- (3) . آل عمران:4; یوسف:102.
4- (4) . الروم:2-4.

إذ انتصر جیش الروم علی الفرس خلال مدّه أقلّ من عشر سنوات کما أخبر القرآن.

ب) خبر انتصار المسلمین فی معرکه بدر.

أَمْ یَقُولُونَ نَحْنُ جَمِیعٌ مُنْتَصِرٌ* سَیُهْزَمُ الْجَمْعُ وَ یُوَلُّونَ الدُّبُرَ . (1)و هذه الآیه أخبرت عن تهدیدات أبی جهل وقوله یوم بدر نحن ننتصر الیوم علی محمد وأصحابه، (2)بینما نصر الله المسلمین کما جاء فی هذا الوعد، ففی الآیه السابعه من سوره الأنفال، وَعدَ اللهُ المسلمینَ بالنصر فی حین کان عددهم ثلث عدد المشرکین وعدّتهم أقلّ منهم بکثیر وتحققّ لهم هذا الوعد.

ج) الوعد بالعوده إلی مکّه منتصراً

إِنَّ الَّذِی فَرَضَ عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لَرادُّکَ إِلی مَعادٍ... . (3)

ذهب أکثر المفسّرین إلی أنّ المراد بالمعاد، مکّه التی دخلها الرسول منتصراً.

د) وعد الحفاظ علی القرآن

إِنّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنّا لَهُ لَحافِظُونَ . (4)

اتّضح لنا فی باب سلامه القرآن من التحریف أنَّ القرآن-وخلافاً للکتب السماویه السابقه-بقی مصوناً من حوادث الدهر ولم تحصل فیه زیاده ولا نقصان.

ه) تفوّق الإسلام علی الأدیان الاُخری

هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ . (5)

تکررت هذه الآیه فی القرآن ثلاث مرّات، ویمکن ادراک إعجازها الغیبی الیوم

ص:245


1- (1) . القمر:44-45.
2- (2) . القمر:54-55.
3- (3) . القصص:85.
4- (4) . الحجر:9.
5- (5) . التوبه:33;الفتح:28;الصف:9.

أکثر من أی وقت مضی. فالإسلام-باعتراف العدو و الصدیق-أفضل دین نابض بالحیاه، وخیر تشریع جاء إلی الحیاه و هو یشقّ طریقه بسرعه حالیاً فی العوالم الجدیده.

و) طرح مسائل العلمیه

تناول القرآن طرح مسائل علمیه بصراحه فی بعض الحالات، وأشار إلیها تلویحاً فی الحالات الأُخری التی کان یصعب علی الناس إدراکها وهضمها فی ذلک الزمان، حیث کانوا یرونها تتعارض مع الاصول البدیهیه المتعارفه لدیهم.

نذکر مثلاً الآیه الشریفه: وَ أَرْسَلْنَا الرِّیاحَ لَواقِحَ... . (1)

فقد أثبت العلم الیوم أنّ النباتات و الأشجار تحتاج إلی اللقاح لکی تثمر، وعملیه التلقیح هذه تحصل أحیاناً بواسطه الریاح، مثلما هو الحال فی أشجار المشمش و الصنوبر و الرمّان، وفی نباتات کالحبوب وغیرها.

وجاءت فی القرآن آیات أُخری تصرّح بشمولیه ظاهره الزوجیه فی الکون کلّه، و أنّ وجود الجنس الآخر لا یختصّ بعالم الحیوانات فقط، و إنّما یشمل حتّی کلّ أنواع النباتات، والشاهد علی ذلک الآیات التالیه:

... وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ جَعَلَ فِیها زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ... . (2)

وَ مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ خَلَقْنا زَوْجَیْنِ... . (3)

سُبْحانَ الَّذِی خَلَقَ الْأَزْواجَ کُلَّها مِمّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ مِمّا لا یَعْلَمُونَ . (4)

وطرحت فی القرآن أیضاً مسأله حرکه الأرض ودورانها: اَلَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ

ص:246


1- (1) . الحجر:22.
2- (2) . الرعد:3.
3- (3) . الذاریات:49.
4- (4) . یس:36.

مَهْداً... . (1)إذ صوّرت الأرض علی شکل مهد لمن علیها، و هذه الحاله ناجمه عن الحرکه الموضعیه والانتقالیه للأرض، ومثلما تکون حرکه المهد سبباً لسکینه ونمو الطفل، کذلک تؤدّی حرکه الأرض إلی تکامل الإنسان وازدهاره، ومن الطبیعی أنّ صیغه الکنایه والاُسلوب الغامض الذی استخدمه القرآن للتعبیر عن هذه الحقیقه یعود إلی أنّ الناس فی زمن نزول القرآن کانوا یعتقدون بثبات الأرض، ویعتبرون ذلک من البدیهیات التی لا یمکن الشکّ فیها.

و أمّا کرویه الأرض أو بیضویتها فقد أشارت إلیها آیات أُخری مثل:

فَلا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشارِقِ وَ الْمَغارِبِ... ، (2)رَبُّ الْمَشْرِقَیْنِ وَ رَبُّ الْمَغْرِبَیْنِ .

ولو کانت الأرض مسطّحه، لا یمکن أن یکون لها أکثر من مشرق ومغرب. ولا یمکن أن یکون لها أکثر من مشرق ومغرب فی وقت واحد إلاّ علی فرض کرویتها وتبدّل أوضاعها وحالاتها بالنسبه إلی الشمس. تقول الآیه الشریفه:

اَللّهُ الَّذِی رَفَعَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها... . (3)یری البعض أنّ هذه الآیه تشیر إلی موضوع الجاذبیه العامّه.

ز) التصویر الفنی

من العناصر الاُخری فی جاذبیه القرآن التی تزیح النقاب عن جانب آخر من إعجازه، عنصر التخیل وتصویر المشاهد ومختلف المعانی. هذا الفن القرآنی سواء فی تصویره لمشاهد الطبیعه أم فی بیانه للفضائل و الرذائل و المحاسن و المساوئ أو فی سرده للقصص أو ضربه للأمثال، أو تصویره لمراحل المعاد و القیامه و الحساب

ص:247


1- (1) . طه:53.
2- (2) . المعارج:40.
3- (3) . الرعد:2.

والکتاب، له تأثیر بالغ، جعل البعض یصفه بالسحر. و قد نقل القرآن عن لسان بعض الکفّار أنّه قال:

وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهذَا الْقُرْآنِ وَ الْغَوْا فِیهِ لَعَلَّکُمْ تَغْلِبُونَ . (1)

ویعود سبب هذا القول إلی أنّ الاستماع إلی آیات القرآن مرّه واحده کان یکفی لتسلیم المنکرین واذعانهم لعظمته، ومن الطبیعی أنّ الاستیعاب الصحیح لکلّ ما یتّسم به القرآن من بلاغه وإعجاز فنّی، إنّما یصدق عندما یکون المرء علی معرفه بالأدب العربی وبفنون المعانی و البیان، ومطلّعاً علی فنون التمثیل و الشعر و الجمال، فعند ذلک یمکنه من خلال التدبّر فی الآیات و النظر من تلک الزاویه الفنیه، فهم قمّه الجمال وروعه الجانب الفنی فی القرآن.

لا یخفی أنّ هذا الجانب من إعجاز القرآن قد غفل عنه العلماء و المحقّقون فی علوم القرآن، عدا قلیلین اهتموا بهذا الجانب من عصرنا الحاضر، نورد فیما یلی بإیجاز أمثله من التصویر الفنی و القصصی فی القرآن الکریم، نقلاً عن کتاب التصویر الفنّی فی القرآن. آملین أن ینکشف الإعجاز الفنّی فی القرآن الکریم أکثر فأکثر، من خلال الاهتمام المتزاید الذی یبذله عشّاق القرآن الکریم، والتعمّق فی محتوی الآیات.

یقول سید قطب:

حیثما تعرّض القرآن لغرض من الأغراض لیعبّر عن معنیً مجرّد، أو حاله نفسیه، أو صفه معنویه، أو نموذج إنسانی، أو حادثه واقعه، أو قصّه ماضیه، أو مشهد من مشاهد القیامه، أو حاله من حالات النعیم و العذاب، أو حیثما أراد أن یضرب مثلاً فی جدل أو محاجّه، بل حیثما أراد هذا الجدل إطلاقاً، واعتمد فیه علی الواقع المحسوس، والمتخیل المنظور. و هذا هو الذی عنیناه حینما قلنا: إنّ التصویر هو الأداه المفضّله فی اسلوب القرآن. فلیس هو حلیه اسلوب، ولا فلته

ص:248


1- (1) . فصّلت:26.

تقع حیثما اتّفق، و إنّما هو مذهب مقرر، وخطّه موحّده، ترجع فی النهایه إلی قاعده التصویر. (1)

ثُمّ ننتقل إلی مشاهد القیامه، وإلی صور النعیم و العذاب، فقد کان لها من التصویر الفنی أوْفی نصیب: یا أَیُّهَا النّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ إِنَّ زَلْزَلَهَ السّاعَهِ شَیْ ءٌ عَظِیمٌ* یَوْمَ تَرَوْنَها تَذْهَلُ کُلُّ مُرْضِعَهٍ عَمّا أَرْضَعَتْ وَ تَضَعُ کُلُّ ذاتِ حَمْلٍ حَمْلَها وَ تَرَی النّاسَ سُکاری وَ ما هُمْ بِسُکاری وَ لکِنَّ عَذابَ اللّهِ شَدِیدٌ . (2)

مشهد مزدحم بذلک الحشد المتماوج، تکاد العین تبصره بینما الخیال یتملاّه، والهول الشاخص یذهله، فلا یکاد یبلغ أقصاه، و هو هول لا یقاس بالحجم و الضخامه، ولا یمکن أن یعبّر عن عظمته بسحرِ کلماته واُسلوبه الخاصّ. المرضعات الذاهلات عمّا أرضعن، والحاملات الملقیات حملهن، والسکاری وما هم بسکاری. (3)

تصوّر الآیات الأخیره من سوره الدخان المقر النهائی لأصحاب النار وأصحاب الجنّه، بحیث یشعر المرء وکأنّه فی لحظه محاصر بین الزبانیه ولهیب النار، ویشعر فی لحظه أُخری، وکأنّه إلی جانب المتّقین فی الجنان و الأنهار و العیون:

إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی مَقامٍ أَمِینٍ* فِی جَنّاتٍ وَ عُیُونٍ* یَلْبَسُونَ مِنْ سُندُسٍ وَ إِسْتَبْرَقٍ مُتَقابِلِینَ* کَذلِکَ وَ زَوَّجْناهُمْ بِحُورٍ عِینٍ* یَدْعُونَ فِیها بِکُلِّ فاکِهَهٍ آمِنِینَ* لا یَذُوقُونَ فِیهَا الْمَوْتَ إِلاَّ الْمَوْتَهَ الْأُولی وَ وَقاهُمْ عَذابَ الْجَحِیمِ . (4)

بیان الخصائص الفنیه للقصص القرآنی، وکذلک الإیقاع الجذّاب للقرآن وخاصّه فی السور القصیره التی تتقارب فیها فواصل الآیات، والانتباه إلی الجو الخاصّ بکلّ

ص:249


1- (1) . التصویر الفنی فی القرآن:29-30.
2- (2) . الحجّ:1-2.
3- (3) . التصویر الفنی فی القرآن:47.
4- (4) . الدخان:51-56.

سوره وکلّ آیه، والإیقاع الخاصّ المتناغم مع نصّ الآیات، یتطلّب بحثاً مستقلاً بحد ذاته. والیوم فی بعض البلدان مثل: مصر، یدخل قرّاء القرآن دوره فی تعلّم الفنون الموسیقیه قبل الدخول فی قراءه القرآن، لکی یتسنّی لهم قراءه السور و الآیات بنغم یتناسب مع سجعها.

الخلاصه

1. لا یقتصر إعجاز القرآن علی فصاحته وبلاغته، بل له أبعاد شتّی، وفی بعض هذه الحالات، یتضمّن القرآن تحدّیاً خاصّاً.

2. یتجلّی قسمٌ من أبعاد الإعجاز فی القرآن الکریم فی المجالات التالیه:

شخصیه الرسول، الفصاحه و البلاغه (الإعجاز البیانی)، التعالیم و المعارف الراقیه (إعجاز المعانی)، الانسجام وعدم وجود الاختلاف فیه، إخباره عن الغیب، طرحه لمسائل علمیه دقیقه، التصویر الفنّی.

3. یعتبر عرض القرآن الزاخر بالمعارف و الحکم، من قبل الرسول الذی لم یتعلّم حتّی سن الأربعین أی شیء من علوم عصره، یعتبر بحد ذاته معجزه تحدّی بها الله منکری القرآن.

4. أوضح معالم إعجاز القرآن فصاحته وبلاغته، و هذه الخاصیه التی اقترنت بالاُسلوب و الصیاغه الخاصه للقرآن الکریم، التی لا هی بالنثر ولا هی بالشعر، حیرت العقول، و قد أحصی بعض الکتّاب عشرین میزه للآیه الکریمه وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاهٌ علی القول الذی کان شائعاً عند العرب:«القتل أنفی للقتل».

5. المعارف العقائدیه و الدینیه التی جاء بها القرآن الکریم فی مجالات التوحید، والنبوّه، والمعاد، وغیرها من الإرشادات التربویه و الأخلاقیه، مضافاً إلیها الاُصول و الأحکام و التعلیمات المتعدده المرامی، فی شتّی الحقول الاقتصادیه، والسیاسیه،

ص:250

والاجتماعیه، والثقافیه، والعسکریه، والقانونیه، جاءت فی غایه الاتقان، و قدّمت للناس أفضل وأنقی الأفکار و المعارف.

6. رغم أنّ القرآن نزل علی نحو متدرّج; إذ نزل فی مواضع متعدده وفی أزمنه شتّی، وفی حالات وظروف مختلفه علی مدی ثلاث وعشرین سنه، واشتمل علی مواضیع متنوّعه ومتعدده، إلاّ أنّ آیاته خالیه من الاختلاف و التناقض، و قد تحدّی الباری تعالی المنکرین بهذا النوع من الإعجاز و هو خلو القرآن من الاختلاف.

7. الأخبار الغیبیه التی ذکرها القرآن الکریم، سواء عن الماضی أم عن المستقبل، ووقعت، تمثل بعداً آخر من أبعاد إعجاز القرآن.

8. طرح القرآن مسائل علمیه دقیقه کتلقیح النباتات بواسطه الریاح، ودوران الأرض وکرویتها وما إلی ذلک، وهی عباره عن شواهد أُخری لإعجاز القرآن.

9. التصویر الفنی فی القرآن الکریم وما جاء فیه من مشاهد القیامه وغیرها تمثّل جانباً آخر من جوانب إعجاز القرآن.

الأسئله

1. عَرّف الإعجاز لغهً واصطلاحاً.

2. ما الحکمه من تنوّع معجزات الأنبیاء؟ وما میزه القرآن علی سائر معجزات الأنبیاء؟

3. ما الملاحظات التی یمکن استخلاصها من التأمّل الدقیق فی آیات التحدّی؟

4. ماهی جوانب شخصیه الرسول التی تدلّ علی إعجاز القرآن؟

5. اشرح الإعجاز البیانی للقرآن الکریم من خلال تسلیط الضوء علی آیه القصاص.

6. اشرح بإیجاز إعجاز القرآن علی صعید تشریع القوانین وبیان المعارف العقائدیه.

7. ما نوع الإعجاز الذی تعبر عنه الآیه الشریفه: أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً ؟

ص:251

8. بین اثنین من الأخبار الغیبیه التی ذکرها القرآن.

9. ما معنی الإعجاز الفنی فی القرآن؟ وفی أی المجالات جاء؟

10. قدم بحثاً عن المسار التنازلی أو غیر التنازلی لآیات التحدّی.

11. اذکر أمثله أُخری من معارضه التحدّی القرآنی (ثلاثه أمثله علی الأقلّ).

12. زعم البعض وجود اختلاف فی آیات القرآن، ناقش هذه المزاعم.

13. ما المسائل العلمیه الاُخری التی ذکرها القرآن؟

ص:252

الباب الثامن:الناسخ و المنسوخ

اشاره

الأهداف التعلیمیه لهذا الباب 1. دراسه شروط تحقّق النسخ فی القرآن الکریم.

2. تعریف النسخ بشکل دقیق یتلاءم مع شروطه.

3. تبیین الحکمه من النسخ فی القرآن.

4. معرفه أقسام النسخ وإمکان أو عدم إمکان وقوعها.

5. الاطّلاع علی آیات الناسخ و المنسوخ.

المصادر المهمّه ناسخ القرآن العزیز ومنسوخه، لابن البارزی; الناسخ و المنسوخ، لإبن حزم الأندلسی; مناهل العرفان، للزرقانی:2; النسخ فی القرآن الکریم، للدکتور مصطفی زید; البیان فی تفسیر القرآن، لآیه الله العظمی الخوئی; المیزان فی تفسیر القرآن، للعلّامه الطباطبائی; التمهید فی علوم القرآن، لآیه الله معرفه:2، مباحث فی علوم القرآن، للدکتور صبحی صالح.

ص:253

ص:254

الدرس الأوّل

اشاره

التعریف اللغوی والاصطلاحی للنسخ

أ) التعریف اللغوی

للنسخ معان لغویه مختلفه، وهی عباره عن: الإزاله، والتغییر، والإبطال، ووضع شیء مکان شیء آخر. ونَسَخَ الکتاب: کَتَبه عن معارضه. (1)

یستخدم النسخ بمعنی الإزاله و التغییر، نَسَخَتِ الشمسُ الظلَّ: أزالته ونسخت الریح آثار الدار: غیرتها.

وقال الجوهری: نسخ الآیه بالآیه إزاله مثل حکمها.

وقال الراغب فی المفردات: النسخ إزاله شیء بشیء یتعقّبه کنسخ الشمس الظل، والظل الشمس، والشیب الشباب. فتاره یفهم منه الإزاله، وتاره یفهم منه الإثبات، وتاره یفهم منه الأمران. ونسخ الکتاب: إزاله الحکم بحکم یتعقّبه.

قال تعالی: ما نَنْسَخْ مِنْ آیَهٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها... . (2)

ونسخ الکتاب نقل صورته المجرده إلی کتاب آخر، وذلک لا یقتضی إزاله

ص:255


1- (1) . القاموس المحیط، للفیروزآبادری: ماده «نسخ».
2- (2) . البقره:106.

الصوره الاُولی بل یقتضی إثبات مثلها فی ماده أُخری. و قد یعبّر بالنسخ عن الاستنساخ قال تعالی: ... إِنّا کُنّا نَسْتَنْسِخُ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ . (1)

یری الزرقانی أنّ النسخ فی لغه العرب یستخدم بمعنیین:

1. إزاله وإعدام الشیء: وما أرسلنا من قبلک من رسول ولا نبی إلاّ إذا تمنّی ألقی الشیطان فی أمنیته فینسخ الله ما یلقی الشیطان....

2. ویأتی بمعنی نقل الشیء من موضع إلی موضع مع بقائه، ومنه نسخت الکتاب; لأنّ فی الاستنساخ نوعاً من النقل، والآیه التی جاءت فی القرآن: ... إِنّا کُنّا نَسْتَنْسِخُ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ تشیر إلی هذا المعنی. ومراد القرآن نقل الأعمال من الصُحف إلی غیرها. (2)

وهناک اختلاف بین العلماء حول المراد الحقیقی أو المجازی من النسخ، وأی المعنیین یراد به الإزاله، والتغییر، والإبطال، والنقل، وبعد أن ذکر الدکتور مصطفی زید الآراء المختلفه، رجّح رأی أبی الحسین البصری الذی قال: إنّ المعنی الحقیقی للنسخ هو الإزاله، والمعنی المجازی له هو النقل و التغییر، وجاء بشواهد من العهد القدیم ومن الاستخدام القرآنی لإثبات صحّه مدّعاه. (3)

ب) التعریف الاصطلاحی

وفی ضوء الشروط التی سنذکرها فی الدرس القادم بشأن المعنی الاصطلاحی للنسخ، فالتعریف الدقیق له هو:

رفع حُکم-کان یقتضی الدوام حسب ظاهره-بتشریع لاحق بحیث لا یمکن اجتماعهما معاً ذاتاً أو نصّاً.

ص:256


1- (1) . الجاثیه:29.
2- (2) . مناهل العرفان:175/2.
3- (3) . النسخ فی القرآن الکریم:55-65.

الخلاصه

1. استخدم النسخ لغه فی عدّه معانٍ، هی: التغییر، والإزاله، والإلغاء، والإبطال و النقل. النسخ بمعنی الانتقال هو الاستنساخ.

2. المعنی الحقیقی للنسخ هو الإزاله، واستخدم مجازاً بمعنی النقل و التحویل.

3. النسخ اصطلاحاً یعنی: إزاله حکم-یقتضی ظاهر الحال بقاءه-بتشریع لاحق، بحیث یتعذر اجتماع الحکمین ذاتاً أو بسبب نصّ شرعی.

ص:257

ص:258

الدرس الثانی

اشاره

شروط النسخ

أرکان النسخ عباره عن: المنسوخ (الحکم الأوّل)، والمنسوخ به (الحکم الثانی)، والناسخ. ولکلّ واحد منها شروط، إلاّ أنّ الکثیر من المتقدّمین ونتیجه لعدم التدبّر فی حقیقه النسخ، أطلقوه علی التقیید و التخصیص. (1)

یری الزرقانی أنّه لا بدّ من وجود أربعه امور لتحققّ النسخ:

1. أن یکون المنسوخ حکماً شرعیاً.

2. أن یکون دلیل رفع الحکم دلیلاً شرعیاً.

3. أن یکون هذا الدلیل الرافع متراخیاً عن دلیل الحکم الأوّل غیر متّصل به کاتصال القید بالمقید.

4. أن یکون بین ذینک الدلیلین تعارض حقیقی. (2)

ولکن إلی أی حدٍّ یؤثر الشرط الرابع فی تحقّق النسخ؟ فهذا موضع خلاف، إذ یمکن من خلال الرجوع إلی الآیات التی تعتبر فی نظر عامّه المحقّقین من الآیات الناسخه و المنسوخه، العثور علی حالات لا یعتبر التعارض بین الدلیلین تعارضاً

ص:259


1- (1) . البیان فی تفسیر القرآن:287.
2- (2) . مناهل العرفان:180/1.

حقیقیاً. (1) وبعباره اخری، یعتبر کلا الدلیلین (الأوّل و الثانی) قابلان للجمع ذاتاً، والسبب الذی أدّی إلی وقوع تعارض بینهما ورود نصّ ودلیل خاصّ. و هذه ملاحظه دقیقه التفت إلیها کتاب التمهید فی علوم القرآن وضمّنها فی تعریفه.

وعلی هذا الأساس فإنّ أحد شروط تحقّق النسخ وجود تعارض بین الدلیلین، سواء کان تعارضاً ذاتیاً وحقیقیاً، أم تعارضاً بدلیل خاصّ، ومن هنا یمکن الادّعاء بأنّ کلّ التعاریف الخالیه من هذه الخاصیه لیست تعاریف جامعه.

الملاحظه الاُخری التی ینبغی الالتفات إلیها هی أن التعارض بین الدلیلین یجب أن یکون تعارضاً تامّاً وکلیاً، والحالات التی یکون فیها التعارض جزئیاً کالمطلق و المقید، والعام و الخاص، والمبهم و المفسر، والمجمل و المبین، لا یتحقّق النسخ. وأن یکون التعارض بین الناسخ و المنسوخ من نوع التضاد الذی یتعذّر معه اجتماعهما، و إنّما یحل أحدهما مکان الآخر. والتشابه بین النسخ و التخصیص أدّی بالبعض إلی الوقوع فی الخطأ. فالنسخ فیه ما یشبه تخصیص الحکم ببعض الأزمان، والتخصیص فیه ما یشبه رفع الحکم عن بعض الأفراد.

قال الزرقانی:

ومن هذا التشابه وقع بعض العلماء فی الاشتباه; فمنهم من أنکر وقوع النسخ فی الشریعه زاعماً أنّ کل ما نسمّیه نحن نسخاً فهو تخصیص. ومنهم من أدخل صوراً من التخصیص فی باب النسخ; فزاد بسبب ذلک فی عداد المنسوخات من غیر موجب. (2)

أ) شروط الحکم المنسوخ (الحکم الأوّل)

1. أن یکون حکماً شرعیاً، فلا یدخل فی هذا الموضوع الحکم الذی یدلّ علیه

ص:260


1- (1) . علی سبیل المثال: البقره:234-240.
2- (2) . مناهل العرفان:184/2.

العقل أو ما یتعلّق بالأخبار و الوقائع الخارجیه. نذکر علی سبیل المثال لو زالت الإباحه الأصلیه المستنبطه من حکم الشرع بمجیء تشریع جدید، فهذا لا یسمّی بالمصطلح نسخاً. تجدر الإشاره إلی أنّ الحکم الشرعی أشمل من الحکم التکلیفی و الحکم الوضعی، ولهذا فلا ضروره للتفصیل الذی جاء فی تعریف آیه الله الخوئی.

2. ألّا یکون المسنوخ محدوداً بزمان معین، فکلّ الأحکام المقیده منذ البدایه بزمن محدود علی نحو صریح، تنتفی تلقائیاً بانتهاء زمن الحکم. وزوال الحکم بهذه الصوره لیس من مصادیق النسخ الاصطلاحی.

ویفهم هذا الشرط من قولهم یجب أن یکون هناک دلیل ظاهر علی استمرار المنسوخ.

یری آیه الله الخوئی أنّ ظهور حکم المنسوخ إنَّما یکون حینما لا یوجد ثمّه شکّ فی عدم استمراریته، فإن کانت هناک فی الآیه إشاره إلی احتمال انتهاء ذلک الحکم فی زمن معین، فإن ارتفاع هذا الحکم لیس من النسخ فی شیء، ولهذا السبب رفض ما ذهب إلیه الکثیرون فی القول بنسخ الآیه 109 من سوره البقره، والآیه 15 من سوره النساء. (1)

ولکن یبدو من غیر المناسب فرض مثل هذا التقیید فی الاصطلاح; لأنّ المهمّ هو أن یفهم من الحکم الأوّل الاستمراریه، و هذا قائم مالم یکن الحکم مقیداً علی نحو صریح بزمن معین، نذکر علی سبیل المثال الآیه 15 من سوره النساء:

... فَأَمْسِکُوهُنَّ فِی الْبُیُوتِ حَتّی یَتَوَفّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ یَجْعَلَ اللّهُ لَهُنَّ سَبِیلاً فرغم أنّ تعبیر الآیه یفید احتمال رفع هذا الحکم فی المستقبل، إلاّ أنّ مجرّد الاحتمال، لا یؤثّر فی استمرار وبقاء هذا الحکم. وبعباره أُخری یبقی هذا الحکم، علی قوّته مالم یأت حکم آخر، و هذا القدر کافٍ لاصطلاح النسخ.

الدقّه التی یتّصف بها التعریف الذی قدّمه آیه الله الخوئی، تبین أنّ هذا التعریف

ص:261


1- (1) . البیان فی تفسیر القرآن:288 و359.

لا یتضمّن هذا الشرط (ظهور الحکم المنسوخ فی الاستمرار و الدوام) حتّی بالمعنی الذی قصده، فالنسخ فی رأیه یعنی: رفع أمر ثابت فی الشریعه المقدّسه بارتفاع أمده وزمانه، سواء کان ذلک الأمر المرتفع من الأحکام التکلیفیه أم الوضعیه.

لا یستفاد من التعریف المذکور أنّ الاستمرار الزمنی کان أمراً ثابتاً مسبقاً فی الشریعه، بل إنّ عباره «بارتفاع أمده وزمانه» توهم بأنّ تلک الشریعه کان لها فی الظاهر أمد وزمان، بینما مراده علی خلاف ما یستفاد من ظاهر التعریف. فالذین عرّفوا المعنی الاصطلاحی للنسخ، لم یستخدم أی منهم عباره «بارتفاع أمده وزمانه».

ب) شروط الحکم المنسوخ به

1. أن یکون متأخّراً زمنیاً عن زمن المنسوخ.

2. أن یکون حکماً شرعیاً. و هذا یعنی أنّ الحکم الذی یأتی علی أساس العقل أو الإجماع، لا یمکن أن یسنخ حکماً سابقاً. و إنّما ینحصر الدلیل الشرعی للحکم الثانی فی الکتاب و السنه.

أمّا إذا اعتبرنا العقل و الإجماع-بما لهما من تأیید شرعی-أدلّه شرعیه، یبرز عندئذٍ اشکال علی جمیع التعاریف التی اعتبرت النسخ «رفع الحکم الشرعی بدلیل شرعی متأخّر». والتعریف الوحید الذی یسلم من هذا الإشکال هو تعریف الاُستاذ معرفه الذی استخدم کلمه «التشریع» بدلاً من عباره «دلیل شرعی».

3. یجب أن یکون دلیل المنسوخ به فی مصاف دلیل المنسوخ، وعلی هذا الأساس یمکن الاستناد إلی آیه أُخری أو حدیث متواتر قطعی الصدور، لنسخ آیه معینه، ولکن الآیه لا تُنسخ مطلقاً بخبر الواحد، وکذلک الحدیث المتواتر و السنه المتواتره لا تُنسخ بخبر غیر متواتر، و قد أدّت عدم رعایه هذا الجانب إلی أن یتعامل البعض-بذریعه النسخ-مع آیات القرآن علی نحو لا أُبالی ویجیز نسخ الآیه بخبر الواحد.

ص:262

ج) شرط الناسخ

الناسخ یجب أن یکون للشارع فقط، وبما أنّ الرسول صلّی الله علیه و آله و الأئمه المعصومین علیهم السّلام تُطلق علیهم تسمیه الشارع أیضاً، بناءً علی أنّهم ینطقون عن مصدر الوحی: وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی* إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی ،لا یحق لأحد غیرهم أن ینسخ شیئاً.

للنسخ شروط أُخری أیضاً، من أهمّها أنّ النسخ ینطبق علی الحکم المنسوخ فقط، ولیس علی لفظه.

وبعباره أُخری: إنّ الآیات التی تبین تشریع حکم سابق، لا تُحذف من الآیات بعد مجیء الناسخ، والذی یرفع هو حکم الآیه ولیس کلماتها، والتمسّک بنسخ الآیه، و هو ما یعبر عنه ب-«نسخ التلاوه» نوع من التمسّک بتحریف القرآن، و هو ما لا یقبله أی مسلم. والذین قالوا فی تعریف النسخ: رفع الحکم الشرعی، یبدو أنّهم کانوا ملتفتین إلی أنّ النسخ هو رفع الحکم ولیس رفع التلاوه.

ومن المؤسف أنّ الکثیر من المغرمین بزیاده آیات الناسخ و المنسوخ، قالوا بنسخ التلاوه أیضاً.

وحتّی التعریف الدقیق الذی وضعه آیه الله معرفه لم یسْلم من هذا النقص، إذ إنّه یری أنّ النسخ هو: رفع تشریع سابق-کان یقتضی الدوام حسب ظاهره-بتشریع لاحق بحیث لا یمکن اجتماعهما معاً....

فهذا التعریف یمکن أن یشمل نسخ التلاوه أیضاً; وذلک لأنّ رفع التشریع السابق یمکن أن یحصل علی نحوین:

1. رفع الحکم.

2. رفع الحکم مع اللفظ و التلاوه.

یتّضح ممّا سبق قوله إنّ شروط النسخ هی کالآتی:

1. أن یکون المنسوخ (الدلیل الأوّل) حکماً شرعیاً ولیس حکماً عقلیاً.

ص:263

2. ألّا یکون المنسوخ محدوداً بزمان معین.

3. أن یکون المنسوخ به (الدلیل الثانی) متأخّراً زمنیاً علی المنسوخ.

4. أن یکون تشریع المنسوخ به قد جاء من قبل الشارع.

5. أن یکون دلیل المنسوخ به بالمستوی نفسه مع دلیل المنسوخ.

6. أن یکون هناک تعارض ذاتی أو بدلیل خاص بین الدلیل الأوّل و الدلیل الثانی.

7. أن یکون التعارض بین الدلیلین تعارضاً کلّیاً وتاماً.

8. الناسخ هو الشارع المقدّس لا غیر.

وفی ضوء الشروط المذکوره یمکن اعتبار التعریف الذی وضعه آیه الله معرفه-طبعاً بعد إضافه قید وحذف بعض القیود غیر اللازمه-أفضل تعریف للنسخ الاصطلاحی و هو کما یلی:

رفع حکم-کان یقتضی الدوام حسب ظاهره-بتشریع لاحق بحیث لا یمکن اجتماعهما معاً أمّا ذاتاً و أمّا نصّاً.

الخلاصه

1. کان النسخ فی اصطلاح القدماء یستخدم فی تخصیص العام، وتقیید المطلق، وبیان المجمل، وأیضاً بمعناه الخاصّ. ولهذا السبب کانوا یعتقدون أنّ عدد آیات الناسخ و المنسوخ کثیر جدّاً.

2. أرکان النسخ هی: المنسوخ، المنسوخ به، الناسخ.

3. هناک ثمانیه شروط لازمه لتحقّق النسخ الاصطلاحی فی أرکانه الثلاثه.

4. التعریف الدقیق للنسخ هو کالآتی: رفع حکم-کان یقتضی الدوام حسب ظاهره-بتشریع لاحق، بحیث لا یمکن اجتماعهما معاً أمّا ذاتاً أو نصّاً.

ص:264

الدرس الثالث

اشاره

امکان ووقوع النسخ

صرّح القرآن الکریم فی عدّه آیات بوقوع النسخ:

ما نَنْسَخْ مِنْ آیَهٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها . (1)

وَ إِذا بَدَّلْنا آیَهً مَکانَ آیَهٍ وَ اللّهُ أَعْلَمُ بِما یُنَزِّلُ قالُوا إِنَّما أَنْتَ مُفْتَرٍ... . (2)

یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ . (3)

یأتی النسخ أحیاناً بسبب حصول رأی جدید، والذی یحصل فی وضع القوانین البشریه الجدیده هو ما یواجهه المشرّع عملیاً عن طریق کشف المجهولات عند التعاطی مع المعضلات أو المصاعب. فی هذه الحاله ینم نسخ القانون القدیم وتشریع قانون جدید عن ضعف وجهل المشرّع بالقانون وبالواقع العملی.

ولکن ماذا عن تشریع الأحکام الدینیه؟

وهل کان هناک تغییر وتبدیل فی الأحکام الدینیه أم لا؟ و إذا کان الجواب بالإیجاب، کیف ینسجم هذا المعنی مع العلم المطلق للشارع المقدّس؟ کلّنا نعلم أنّ الأحکام تابعه

ص:265


1- (1) . البقره:106.
2- (2) . النحل:101.
3- (3) . الرعد:39.

للمصالح و المفاسد. وبعباره أُخری: إنّ هذه المصالح و المفاسد قد یقتضیها أحیاناً حکم الوجوب والاستحباب، أو قد یقتضیها أحیاناً حکم الحرمه و الکراهه. و قد أخذ الشارع المقدّس هذه المصالح و المفاسد بنظر الاعتبار فی تعلّق إرادته بجعل القانون، وفی بعض الحالات لا تکون المصلحه أو المفسده فی أمر ما دائمه و إنّما مقیده بزمن معین. ومن الواضح أنّ إراده الشارع تعلّقت بها منذ البدایه بشکل مؤقت، ویعود النسخ الشرعی فی جمیع الحالات إلی محدودیه المصلحه أو المفسده الموجوده التی انتهت، وانتهت أیضاً إراده الحکم السابق الذی یتعلّق بالمصلحه أو المفسده التی کانت موجوده، ومن البدیهی أنّ الشارع کان منذ البدایه علی معرفه بزمن انتهاء المصلحه أو المفسده وبالنتیجه بانتهاء الحکم الأوّل وبدایه حکم جدید. (1)

وعلی هذا فإنّ النسخ فی الأحکام الدینیه یأتی بالمعنی المجازی و الظاهری ولیس بالمعنی الحقیقی الذی یستلزم جهل الله وعدم علمه بالمصالح و المفاسد.

ویتّضح فی ضوء ما سبق بیانه عدم وجود أی مانع عقلی لوجود النسخ بهذا المعنی فی الأحکام الدینیه، وبالإضافه إلی عدم وجود المانع العقلی فی إمکان النسخ، هناک دلیل نقلی واضح علی وجوده، وفضلاً عن کلّ ذلک فإنَّ وقوع الشیء أوضح دلیل علی إمکانه.

تستند فی بیان الدلیل النقلی إلی آیتین فقط ونتحاشی الدخول فی ذکر الروایات الکثیره الوارده فی هذا المجال.

الآیه الاُولی: ما نَنْسَخْ مِنْ آیَهٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها... . (2)

الآیه المذکوره من الآیات التی تحمل دلاله واضحه علی إمکان، بل تحقّق النسخ. (3)

ص:266


1- (1) . دروس فی علم الاُصول (الحلقه الثانیه): 301; المیزان فی تفسیر القرآن:346/12، ذیل الآیه 101 سوره النحل.
2- (2) . البقره:106.
3- (3) . لمزید من التوضیح، راجع: المیزان فی تفسیر القرآن:249/1-254.

الآیه الثانیه: وَ إِذا بَدَّلْنا آیَهً مَکانَ آیَهٍ وَ اللّهُ أَعْلَمُ بِما یُنَزِّلُ قالُوا إِنَّما أَنْتَ مُفْتَرٍ . (1)

قال العلّامه الطباطبائی فی تبیین هذه الآیه:

إشاره إلی النسخ وحکمته وجواب عمّا اتّهموه صلّی الله علیه و آله به من الافتراء علی الله. والظاهر من سیاق الآیات أنّ القائلین هم المشرکون و إن کانت الیهود هم المتصلبین فی نفی النسخ... فمعنی قوله: وَ إِذا بَدَّلْنا آیَهً مَکانَ آیَهٍ... ،معناه وضعنا الآیه الثانیه مکان الاُولی بالتغییر، فکانت الثانیه المبدِّله هی الباقیه المطلوبه، وقوله: ... قالُوا إِنَّما أَنْتَ مُفْتَرٍ القول للمشرکین یخاطبون النبی ویتّهمونه بأنّه یفتری علی الله الکذب، فإنّ تبدیل قول مکان قول و الثبات علی رأی، ثُمّ العدول عنه ممّا یتنزّه عنه ساحه ربّ العزّه... وقوله: «بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ» أی لا یعلمون حقیقه هذا التبدیل و الحکمه المؤدیه إلیه علی ماسینکشف فی الجواب أنّ الأحکام الإلهیه تابعه لمصالح العباد، ومن المصالح ما یتغیر بتغیر الأوضاع و الأحوال و الأزمنه فمن الواجب أن یتغیر الحکم بتغیر مصلحته. (2)

الخلاصه

1. یستخدم النسخ بمعنیین حقیقی ومجازی. معناه الحقیقی ظهور رأی جدید، ومعناه المجازی إظهار رأی جدید.

2. النسخ الذی تحدّثت عنه الآیات و الروایات هو النسخ بمعناه المجازی.

3. أنکر البعض إمکان ووقوع النسخ بسبب عدم التفاتهم إلی الاستخدام الثنائی لمعنی النسخ، وبسبب عدم معقولیه النسخ بمعناه الحقیقی.

ص:267


1- (1) . النحل:101.
2- (2) . المیزان فی تفسیر القرآن:345/12-346.

ص:268

الدرس الرابع

اشاره

أقسام النسخ

قسّم علماء القرآن النسخ فی القرآن إلی ثلاثه أقسام:

أ) نسخ التلاوه و الحکم

وکما یتّضح من العنوان، فإنّ من یدّعون وقوع هذا النوع من النسخ یرون أنّ هناک آیه أو آیات نسخت تلاوتها مع حکمها، والمثال الذی ذکروه عاده فی هذه الحاله علی أساس روایه منقوله عن عائشه أنّها قالت:

کان من الآیات التی نزلت علی الرسول هذه الآیه: عشر رضعات معلومات یحَرَّمْنَ. و قد نُسخت هذه الآیه مع حکمها خمس مرّات، و قد توفّی رسول الله وهی فیما یقرأ من القرآن. (1)

إنّ بطلان هذا الکلام وبطلان القول بهذا النوع من النسخ علی درجه من الوضوح بحیث لا یحتاج إلی الرد علیه، فما نُقِل إنّما هو خبر الواحد، و قد أرادوا أن یثبتوا به آیه لا علم لأحد بها، ثُمّ إثبات نسخها بذلک الخبر أیضاً.

قال صبحی الصالح:

ص:269


1- (1) . البرهان:169/1-170;الإتقان:705/2;مناهل العرفان:212/2.

والولوع باکتشاف النسخ فی آیات الکتاب أوقع القوم فی أخطاء منهجیه کان خلیقاً بهم أن یتجنّبوها. (1)

و هذا القسم من النسخ یستلزم وقوع التحریف فی القرآن.

ب) نسخ التلاوه دون الحکم

ومعناه أنّ کلمات الآیه نُسخت وحُذفت من القرآن، وبقی الحکم الذی انزلت به بقی مستمّراً ویعمل به. ومَن یعتقدون بهذا النوع مِن النسخ یقولون: بأنّه کانت فی سوره النور آیه الرجم:

«الشیخ و الشیخه إذا زنیا فارجموهما البته، نکالاً من الله»،. ثُمّ نسخت تلاوتها، إلاّ أنّ رجِم الشیخ و الشیخه إذا زنیا باقٍ.

وجاء فی خبر آخر أنّ هذه الآیه کانت من آیات سوره الأحزاب التی کانت آیاتها مساویه لآیات سوره البقره (2)!

و هذا النوع من النسخ-کما هو الحال بالنسبه إلی النوع الأوّل-غیر جائز، ولم یقع فی القرآن. وما نقل فی هذا المجال لا یتجاوز المثال الواحد أو المثالین، وهی من أخبار الآحاد أیضاً، وساقطه من الاعتبار، ولا تصح علی القرآن الذی یجب أن یکون ثبوته بالتواتر ونسخه بالتواتر أیضاً. قال آیه الله الخوئی فی هذا المجال:

فإنّ اختصاص نقلها ببعض دون بعض بنفسه دلیل علی کذب الراوی أو خطئه، وعلی هذا فکیف یثبت بخبر الواحد أنّ آیه الرجم من القرآن وأنّها قد نُسخت تلاوتها وبقی حکمها. (3)

إنّ القول بمثل هذاالنسخ یعنی القبول بتحریف القرآن، و هو مالا یقبله أی مسلم.

ص:270


1- (1) . مباحث فی علوم القرآن:256.
2- (2) . البرهان:166/2.
3- (3) . البیان:285.

ج) نسخ الحکم دون التلاوه

و هذا النوع هو النوع الوحید من النسخ الذی وقع فی القرآن، وکلّ ما بحثه المؤلّفون الذین کتبوا حول الناسخ و المنسوخ وآیات الکتاب، کان کلّه یصب فی هذا المجال. (1)

إنّ الآیات القرآنیه التی نُسخت، نُسخ حکمها فقط، وبقیت کلماتها وتلاوتها محفوظه فی القرآن.

وفی هذا القسم، هناک ثلاثه أنواع من النسخ:

أ) نسخ القرآن بالقرآن.

ب) نسخ القرآن بالخبر المتواتر.

ج) نسخ القرآن بخبر الواحد.

النوع الأوّل لا نقاش فیه.

أمّا النوع الثانی ففیه اختلاف بین آراء العلماء، فبعضهم أجازه وبعضهم لم یجزه. ومن أجازوه یقسمون بدورهم إلی طائفتین، طائفه تقول بوقوعه، وطائفه اخری تقول بجوازه وعدم وقوعه.

من قالوا بالجواز استدلّوا علی أنّ نسخ القرآن بالسنّه: لیس مستحیلاً لذاته ولا لغیره. أمّا الأوّل فظاهر، و أمّا الثانی فلأنّ السنّه وحی من الله، کما أنّ القرآن کذلک ولا مانع من نسخ وحی بوحی. لقوله تعالی: وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی* إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی . (2)

واستنتج الزرقانی فی ختام هذا البحث، ما یلی:

لا مانع عقلی ولا شرعی من نسخ الکتاب بالسنّه، إلاّ أنّ مثل هذا النسخ لم یقع، ودلیل القائلین بوقوعه غیر تامّ. (3)

ص:271


1- (1) . الإتقان:706/2.
2- (2) . الإتقان:701/2;مناهل العرفان:237/2.
3- (3) . مناهل العرفان:244/2.

ویری آیه الله الخوئی فی هذا المجال:

إنّ الحکم الثابت بالقرآن ینسخ بالسُنّه المتواتره أو بالإجماع القطعی الکاشف عن صدور النسخ عن المعصوم. و هذا القسم من النسخ لا إشکال فیه عقلاً ونقلاً، فإن ثبت فی مورد فهو المتّبع وإلاّ فلا یلتزم بالنَسخ. (1)

والظاهر أنّ مثل هذا النسخ لم یقع فی القرآن.

أمّا النوع الثالث، أی نسخ القرآن بخبر الواحد فهو غیر ممکن؛ لأنّ من شروط الدلیل الناسخ أن یکون بمستوی الدلیل المنسوخ.

الخلاصه

1. أقسام النسخ فی القرآن عباره عن: نسخ التلاوه و الحکم، نسخ التلاوه دون الحکم، نسخ الحکم دون التلاوه. ویری المحقّقون إنّ القسم الثالث فقط هو الصحیح.

2. یقسم نسخ الحکم دون التلاوه فی القرآن الی عدّه حالات: نسخ القرآن بالقرآن، نسخ القرآن بالخبر المتواتر، ونسخ القرآن بخبر الواحد.

والحاله الثالثه باطله. والحاله الثانیه غیر محاله، ولکنّها لم تقع.

ص:272


1- (1) . البیان:286.

الدرس الخامس

اشاره

بحث آیات الناسخ و المنسوخ

إذا تجاوزنا حاله الإفراط التی وقع فیها البعض فیما یخصّ اکتشاف النسخ فی القرآن، یتّضح لنا من خلال استعراض أقوال کبار المحقّقین فی علوم القرآن بأنّ دائره النواسخ فی القرآن الکریم تضیق أکثر فأکثر من خلال وضع ضوابط وموازین لمصطلح النسخ، ویلغی رأی المحقّقین المتأخّرین النظریه التی یذهب إلیها مؤیدو کثره النسخ حیث إنّ القدماء اعتبروا عدد الآیات المنسوخه یقارب خمسمئه آیه. (1)

ذکر مصطفی زید موارد النسخ التی زعمها المتقدّمون علی النحو التالی:

أبو عبد الله، محمد بن حزم 214 مورداً; أبو جعفر النحّاس 134 مورداً; ابن سلامه 213 مورداً، ابن الجوزی 247 مورداً ممّا اعتبروه من مصادیق النسخ. (2)

ردّ السیوطی فی الإتقان دعاه الزیاده فی النسخ، واستعرض آیات النسخ بشکل عام من أوّل القرآن إلی آخره، وحصرها فی موارد معینه هی:

سوره البقره ستّ آیات، آل عمران آیه واحده، النساء آیتان، المائده ثلاث آیات، الآنفال ثلاث آیات، النور آیتان، الأحزاب آیه واحده، المجادله آیه واحده،

ص:273


1- (1) . الفوز الکبیر فی أُصول التفسیر.
2- (2) . رساله ناسخ ومنسوخ در قرآن ودیدگاه علامه:106-107.

الممتحنه آیه واحده، المزّمل آیه واحده. وبهذا یکون عدد الآیات المنسوخه عند السیوطی 21 آیه. و هو یشکّ فی نسخ واحده منها. واقتفی الزرقانی أثر السیوطی وبحث هذه الآیات نفسها. (1)

وقال الدکتور صبحی الصالح بعد الإشاره إلی أنّ العلماء المحقّقین یعتبرون عدد الآیات المنسوخه فی القرآن قلیلاً، والتذکیر برأی السیوطی:

لو تعقّینا الآیات لوجدنا الصالح منها للنسخ لا یزید علی عشر فقط. (2)

والنتیجه التی وصل إلیها محمد هادی معرفه فی دراسته هی وجود ثمانی آیات منسوخه فقط، وهی: آیه النجوی، وآیه عدد المقاتلین، وآیه الإمتاع، وآیه جزاء الفحشاء، وآیه التوارث بالإیمان، وآیات الصفح، وآیات المعاهده، وآیات تدریجیه تشریع القتال. (3)

ویری العلّامه الشعرانی وجود خمسه موارد من النسخ. (4)

و أمّا آیه الله الخوئی فیذهب إلی وجود مصداق واحد للنسخ، و هو آیه النجوی. (5)

ویضیف السید إسماعیل الصدر إلی آیه النجوی، الآیه 65 من سوره الأنفال، إذ یری أنّها منسوخه أیضاً. (6)

وفی ختام هذا البحث نستعرض ما ورد من آیات الناسخ و المنسوخ فی کتاب المیزان فی تفسیر القرآن ونوضّحها بإیجاز:

ص:274


1- (1) . الإتقان:708/2-712; مناهل العرفان:256/2-270.
2- (2) . مباحث فی علوم القرآن:273-274.
3- (3) . التمهید:300/2-316.
4- (4) . رساله ناسخ ومنسوخ در قرآن ودیدگاه علامه:107.
5- (5) . البیان:373-380.
6- (6) . رساله ناسخ ومنسوخ در قرآن ودیدگاه علامه:107.

أ) آیه العفو و الصفح

وَدَّ کَثِیرٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَوْ یَرُدُّونَکُمْ مِنْ بَعْدِ إِیمانِکُمْ کُفّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَ اصْفَحُوا حَتّی یَأْتِیَ اللّهُ بِأَمْرِهِ... . (1)

هذه الآیه کانت تأمر بالصفح و العفو عن أهل الکتاب فی بدایه الهجره; وذلک لأنّ المسلمین لم تکن لدیهم القوّه الکافیه. قال العلّامه الطباطبائی: قالوا: إنّها منسوخه بآیه القتال. (2)وآیه القتال هی: قاتِلُوا الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَ لا بِالْیَوْمِ الْآخِرِ وَ لا یُحَرِّمُونَ ما حَرَّمَ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ لا یَدِینُونَ دِینَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ حَتّی یُعْطُوا الْجِزْیَهَ عَنْ یَدٍ وَ هُمْ صاغِرُونَ . (3)ویفهم من سکوت العلّامه وعدم تعلیقه علی القول بنسخها أنّه یؤید ذلک.

ب) آیه نسخ حرمه الجماع فی لیله الصیام

أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیامِ الرَّفَثُ إِلی نِسائِکُمْ هُنَّ لِباسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِباسٌ لَهُنَّ... . (4)

والآیه بنزولها شرّعت الحلّیه ونسخت الحرمه کما ذکره جمع من المفسّرین.

ویشعِر به أو یدلّ علیه قوله: «أُحِلَّ لَکُمْ» وقوله: «کُنْتُمْ تَخْتانُونَ» وقوله:

«فَتابَ عَلَیْکُمْ وَ عَفا عَنْکُمْ» وقوله: «فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ» و هذا یدلّ علی وجود حرمه سابقه. (5)

ج) آیه جزاء الفاحشه

وَ اللاّتِی یَأْتِینَ الْفاحِشَهَ مِنْ نِسائِکُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَیْهِنَّ أَرْبَعَهً مِنْکُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِکُوهُنَّ فِی الْبُیُوتِ حَتّی یَتَوَفّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ یَجْعَلَ اللّهُ لَهُنَّ سَبِیلاً . (6)

ص:275


1- (1) . البقره:109.
2- (2) . المیزان فی تفسیر القرآن:257/1.
3- (3) . التویه:29.
4- (4) . البقره:187.
5- (5) . المیزان فی تفسیر القرآن:45/2.
6- (6) . النساء:15.

قال العلّامه الطباطبائی:

والظاهر إنّ المراد بها هاهنا الزنا علی ما ذکره جمهور المفسّرین، ورووا أنّ النبی صلّی الله علیه و آله ذکر عند نزول آیه الجلد، (1) أنّ الجلد هو السبیل الذی جعله الله لهنّ إذا زنین، ویشهد بذلک ظهور الآیه فی أنّ هذا الحکم سینسخ، حیث یقول تعالی: ... أَوْ یَجْعَلَ اللّهُ لَهُنَّ سَبِیلاً .

وفی التردید إشعار بأنّ من المرجو أن ینسخ هذا الحکم، وهکذا کان فإنّ حکم الجلد نسخه، فإنّ من الضروری أنّ الحکم الجاری علی الزانیات فی أواخر عهد النبی صلّی الله علیه و آله و المعمول به بعده بین المسلمین هوالجلد دون الإمساک فی البیوت. فالآیه علی تقدیر دلالتها علی حکم الزانیات منسوخه بآیه الجلد: اَلزّانِیَهُ وَ الزّانِی فَاجْلِدُوا کُلَّ واحِدٍ مِنْهُما مِائَهَ جَلْدَهٍ... .والسبیل المذکور فیها هوالجلد بلا ریب. (2)

د) آیه التوارث بالإیمان

إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ هاجَرُوا وَ جاهَدُوا بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ الَّذِینَ آوَوْا وَ نَصَرُوا أُولئِکَ بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ... . (3)

یفهم من بیان العلّامه الطباطبائی أنّ الولایه علی الإرث بالاُخوه الدینیه ولیس النسب و القرابه کان أمراً مسلماً به بین المهاجرین و الأنصار فی بدایه الهجره، فالنبی صلّی الله علیه و آله کان قد أجری مؤاخاه بین المسلمین، وصاروا یتوارثون بهذه الاُخوه. و قد نقل مجمع البیان عن الإمام الباقر علیه السّلام أنّه قال:

إنّهم کانوا یتوارثون بالمؤاخاه.

وجاء فی الدر المنثور عن ابن عبّاس:

جعل الله المیراث للمهاجرین و الأنصار دون الأرحام.

ص:276


1- (1) . النور:2.
2- (2) . المیزان فی تفسیر القرآن:234/4.
3- (3) . الأنفال:72.

وبعد أن نزلت الآیه: ... وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللّهِ... . (1)

فنُسخ التوارث بالإیمان و الهجره، إلی التوارث بالقرابه و الرحم. (2)

ه) آیه النجوی

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا ناجَیْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْواکُمْ صَدَقَهً... . (3)

یری الکثیر من العلماء أنّ هذه الآیه من المنسوخات. و قد أشرنا سابقاً إلی أنّ آیه الله الخوئی اعتبر هذه الآیه المصداق الوحید للنسخ فی القرآن. وقالوا فی شأن نزولها أنّ المسلمین کانوا یکثرون السؤال عن مسائل غیر ذوات شأن، شاغلین أوقات الرسول صلّی الله علیه و آله علی غیر طائل، فنزلت الآیه بفرض صدقه درهم واحد عند کلّ مسأله.

قال العلّامه الطباطبائی:

و قد ترک أکثریه الصحابه مناجاته خوفاً من بذل المال بالصدقه، فلم یناجه أحد منهم إلاّ علی علیه السّلام فإنّه ناجاه عشر نجوات، کلّما ناجاه قدّم بین یدی نجواه صدقه، ثُمّ نزلت الآیه التالیه من هذه السوره وفیها عتاب شدید للصحابه و المؤمنین: أَ أَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْواکُمْ صَدَقاتٍ... .فنسخت حکم الآیه السابقه. (4)

الخلاصه

1. عند وضع ضوابط لمصطلح النسخ، تتلاشی القیمه العلمیه لآراء بعض المتقدّمین الذین ذکروا أنّ عدد الآیات المنسوخه فی القرآن یبلغ خمسمئه آیه.

2. یری المحقّقون المعاصرون أنّ عدد الآیات المنسوخه قلیل جدّاً. فقد ذهب الدکتور صبحی الصالح إلی أنّها عشر آیات، وقال آیه الله معرفه أنّها ثمان آیات، وقال

ص:277


1- (1) . الأحزاب:6.
2- (2) . المیزان فی تفسیر القرآن:141/9-143; التمهید:309/2-310.
3- (3) . المجادله:12.
4- (4) . المیزان فی تفسیر القرآن:189/19;البیان:373-380; التمهید:300/2.

العلّامه الشعرانی، والعلّامه الطباطبائی أنّها خمس آیات، وقال آیه الله الخوئی بوجود آیه منسوخه واحده فی کلّ القرآن.

3. الآیات الخمسه المنسوخه هی: آیه العفو و الصفح، آیه نسخ تحریم الجماع فی لیالی شهر رمضان، آیه جزاء الفحشاء، آیه التوارث بالإیمان، آیه النجوی.

الأسئله

1. عرف النسخ لغه واصطلاحاً.

2. بین شروط النسخ.

3. اذکر آیتین من القرآن الکریم تدلاّن علی وقوع النسخ.

4. اشرح المعنی الحقیقی و المجازی للنسخ فی التشریعات، وبین أیهما یتعلّق بنسخ التشریعات الدینیه؟

5. أی اقسام النسخ فی القرآن هو الصحیح؟ وما سبب بطلان باقی الأقسام؟

6. هل یصح نسخ القرآن بالخبر المتواتر وبخبر الواحد؟ وعلی فرض صحّه ذلک، هل وقع مثل هذا النسخ؟

7. اذکر ثلاثه موارد من الآیات المنسوخه مع الآیات الناسخه لها. واشرحها بإیجاز.

8. قدّم بحثاً حول تطوّر مسار تعاریف النسخ من قبل العلماء منذ البدایه وإلی الآن.

9. راجع أقوال المتقدّمین ودائره وحدود النسخ فی مصطلحهم وقارن ذلک مع حدود النسخ الاصطلاحی عند المتأخّرین.

10. اکتب بحثاً عن «البَداء».

11. اذکر ما زعموه من موارد نسخ التلاوه و الحکم، ونسخ التلاوه دون الحکم، وانقدها.

12. حَلّل ثلاثه أمثله من الآیات التی زُعِمَ نسخها (من غیر الموارد التی ذُکرت فی الکتاب)، وبین رأیک النهائی فی رفض أو قبول نسخها.

ص:278

الباب التاسع:المُحْکَم و المُتَشابه

اشاره

الموضوعات الأساسیه فی هذا الباب:

1. المُحکَم و المُتَشابَه وتأثیرهما فی التفسیر وعلوم القرآن.

2. آراء المحقّقین فی تعیین مصادیق المُحکَم و المُتَشابَه.

3. الحکمه من وجود المتشابهات فی القرآن.

4. أمثله من الآیات المتشابهات.

5. تأویل القرآن وإمکان أو عدم إمکان العلم به.

المصادر المهمّه المیزان فی تفسیر القرآن:3; التمهید فی علوم القرآن:3; علوم القرآن عند المفسّرین:3; متشابه القرآن، لمحمد بن إبراهیم الشیرازی.

ص:279

ص:280

تمهید

إنّ لمعرفه المُحکَم و المُتَشابَه فی القرآن أهمّیه فائقه بحیث إنّ کلّ مفسّر للقرآن الکریم کان یری لزاماً علیه الإحاطه بها فی ما یخصّ کلّ موضع فی هذا الکتاب الإلهی، ویعتبر إغفالها مدعاه لحصول انحراف فی تفسیر القرآن الکریم. فالقرآن بصفته مجموعه مترابطه ومتجانسه-ولیس فی آیاته اختلاف أو تعارض، کما ینصّ هو علی ذلک-یقسم إلی قسمین: محکم، ومتشابه. فبعض الآیات أساسیه ویجب الرجوع إلیها، وهناک آیات أُخری تستلزم الإرجاع إلی المجموعه الاُولی. ولهذا السبب فإنَّ النظر إلی آیات المجموعه الثانیه فقط عند تفسیر القرآن، یبعد المرء کلیاً عن المسار الصحیح لفهم القرآن، ویدفعه بشکل لا إرادی إلی السَیر فی اتجاه مخالف لکتاب الله.

کان ظهور مذاهب فاسده کالمجسّمه أو المجبّره أو المفوّضه، علی أساس فهم هذه الآیات دون ملاحظه الآیات المحکمه. ومن المؤسف أنّ هذه الظاهره استمرّت منذ صدر الإسلام إلی وقتنا الحاضر. وکانت هناک فی کلّ عصر فئه تتمسّک بهذه الآیات حسبما تقتضیه ظروف الزمان و المکان، وتبتدع البدع، وتتخذ من آیات القرآن الکریم أداه لبلوغ مآربها وأهوائها، وتجد لها غطاءً دینیاً وقرآنیاً. ولعلّ هذا السبب هو الذی جعل موضوع المُحکَم و المُتَشابَه موضع اهتمام من قبل المفسّرین وعلماء

ص:281

القرآن. وأبرز دلیل علی ذلک هو ما طرحه المفسّرون من الصحابه و التابعین ومن تلاهم من آراء مختلفه فی هذا المجال.

فبالاضافه إلی کتب التفسیر التی شرحت هذا الموضوع فی ذیل آیه المُحکَم و المُتَشابَه (الآیه 7 من سوره آل عمران)، فقد طرحه عدد کبیر من المفسّرین و المطّلعین علی علوم القرآن ضمن بحوث علوم القرآن، حتّی فی کتب ورسائل مستقلّه. (1)

ونکتفی هنا بذکر حدیث واحد لبیان أهمّیه معرفه المُحکَم و المُتَشابَه من الآیات، ونصّ الحدیث هو:

فی تفسیر النعمانی بإسناده إلی إسماعیل بن جابر قال:

سمعتُ أبا عبد الله جعفر بن محمد الصادق علیه السّلام یقول:... واعلموا-رحمکم الله-إنّه من لم یعرف کتاب الله عزّ وجلّ الناسخ من المنسوخ و الخاصَّ من العامِّ و المحکم من المتشابه و الرُخص من العزائم... فلیس بعالم بالقرآن ولا هو من أهله. (2)

ص:282


1- (1) . السید المرتضی علم الهدی(355-436ه)، تفسیر المُحکَم و المُتَشابَه; السید الرضی(359-406ه-.)، حقائق التأویل فی متشابه التنزیل; سور بن عبد الله الأشعری (ت 300ه)، کتاب فی محکم القرآن ومتشابهه; القاضی عبد الجبار بن أحمد الهمدانی(359-415ه)، متشابه القرآن; علی بن حمزه الکسائی (ت 183ه)، متشابه القرآن; محمد بن إبراهیم الشیرازی(979-1050ه)، صدر المتألهین، متشابهات القرآن.
2- (2) . المیزان فی تفسیر القرآن:80/3.

الدرس الأوّل

اشاره

المُحکَم و المُتَشابه

هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَهِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا وَ ما یَذَّکَّرُ إِلاّ أُولُوا الْأَلْبابِ . (1)

قَسمَت الآیه السابقه، آیات القرآن الکریم إلی مجموعتین: مُحْکَمات ومُتَشابِهات، مع ذکر خصائص کلٍّ منهما.

ینبغی قبل کلّ شیء التعرّف علی مُصطلحی «المحکم»، و «المتشابه».

أ) تعریف المُحکَم و المُتَشابه

1. المحکم: قال الراغب فی المفردات:

حَکَم أصله مَنَع مَنْعاً لإصلاح، ومنه سمّیت اللجام حَکَمهِ الدّابّه.

وعلی هذا الأساس یکمُن فی هذا المعنی نوع من المنع و السَدْ. وعندما نقول إنّ القاضی قد «حَکَم» فمعنی ذلک أنّ القضیه قبل حکمه کانت مزعزعه وبعد الحُکم اتّخذت حاله الثبات والاستقرار. وإحکام الشیء إتقانه وصلابته بحیث لا

ص:283


1- (1) . آل عمران:7.

یتخلله عنصر خارجی، وحسبما قال الراغب:

المحکم هو ما لا تعرض فیه شبهه لا من حیث اللفظ ولا من حیث المعنی.

والإحکام یوصف به الکلام إذا کان ذا دلاله واضحه، بحیث لا یحتمل وجوهاً من المعانی.

2. المتشابه: قال الراغب:

والشبهه هو ألّا یتمیز أحد الشیئین من الآخر لما بینهما من التشابه عیناً کان أو معنی. والمتشابه من القرآن ما أُشکل تفسیره لمشابهته بغیره أمّا من حیث اللفظ أو من حیث المعنی.

ویقع الاشتباه أیضاً بسبب تشابه شیئین أو أکثر.

فالمتشابه-حسب المصطلح القرآنی: هو اللفظ المحتمل لوجوه من المعانی وکان موضع ریب وشبهه، ومن ثُمّ فهو کما یصلح للتأویل إلی وجه صحیح، یصلح للتأویل إلی وجه فاسد ولأجل هذا الاحتمال وقع مطمع أهل الزیغ و الفساد. (1)

وبعد الاطّلاع علی اصطلاحی «المُحکَم و المُتَشابَه»، نعود إلی الآیه الأصلیه. فقد وصفت هذه الآیه، الآیات المحکمات بأنّهن «أم الکتاب»، والأُم أصلها أَمَّ یؤم بمعنی قَصَدَ یقْصُدُ، وسمّیت الأُمُّ أُمّاً لأنّ الابن یتّجه إلیها ویقصدها، فالأُم معناها المرجع و المقصد، وأُم الکتاب الآیات التی تکون مرجعاً للآیات الاُخری، و قد صرّح القرآن بأنّ المحکمات هنّ الاُم و المرجع و الأساس، و هذا یعنی أنّها خالیه من الإبهام وتزیل الإبهام من الآیات الاُخری. ویفهم من هذه الآیه أنّ بعض الآیات المتشابهه فی القرآن یزول عنها التشابه وتتضح معانیها عند إرجاعها إلی الآیات المحکمات. وبعباره أُخری، رغم أنّ قسماً (قلیلاً) من القرآن عباره عن آیات متشابهات، إلاّ أنّ هذا التشابه لیس ذاتیاً ولا دائمیاً; وذلک لأنَّ القرآن نفسه قد عین طریق تبیین المتشابهات، وکشف سبیل رفع التشابه.

ص:284


1- (1) . التمهید:6/3.

ب) مصادیق المُحکَم و المُتَشابه

طرحت الآراء التالیه فی المُحکَم و المُتَشابَه: (1)

1. المتشابهات هی الحروف المقطّعه التی فی أوائل بعض السُوَر، وباقی الآیات محکمات.

2. المُحکمات هی الحروف المقطّعه وغیرها هی الآیات متشابهات.

3. الآیات المبینه فی القرآن هی المحکمه، والآیات المجمله هی متشابهات القرآن.

4. الآیات الناسخه هی المحکمه، والآیات المنسوخه هی المتشابهه.

5. المحکمات هی الآیات ذوات الدلائل الواضحه، أمّا المتشابهات فتحتاج إلی التدبّر و التأمّل لفهمها.

6. المُحکم هو کلّ آیه یتیسّر فهمها-ببرهان خفی أو جلی-خلافاً للمتشابه کالعلم بالزمان و القیامه وما شابه ذلک.

7. آیات الأحکام هی محکمات القرآن، وسواها متشابهات.

8. الآیات المحکمات هی التی لها تأویل واحد، بینما الآیات المتشابهات تحتمل وجوهاً متعدده لتأویلها.

9. تقسیم الآیات إلی مُحْکَمات ومُتَشابِهات خاصّ بآیات القصص، فالآیات التی بینت بشکل واضح أخبار الرسل وأممهم هی الآیات المحکمات، و أمّا الآیات التی تکررت فی سور متعدده واشتبهت ألفاظها ومحتواها بشأن سیره الأنبیاء فهی المتشابهات.

10. الآیات المتشابهات هی الآیات التی لا تحتاج إلی توضیح وبیان، خلافاً للمحکمات.

یبدو فی ضوء ما تقدّم من تعریف للمحکم و المتشابه، أنّ الإشکالات الوارده علی بعض الآراء المذکوره آنفاً واضحه، ولا حاجه الی طرحها.

ص:285


1- (1) . مجمع البیان:699/1 و 700/2; المیزان فی تفسیر القرآن:32/3-40.

الخلاصه

1. تقسیم آیات القرآن إلی طائفتین: مُحْکَمات ومُتَشابِهات، و قد ذکر القرآن هذا التقسیم صراحه.

2. الآیات المحکمات هی الآیات الأُم و المرجع فی القرآن.

3. المحکم هی الآیه التی لا یکتنف إفاده معناها أی إبهام أو إیهام، وتغلق الطریق أمام أی شبهه واشتباه.

4. یطلق مصطلح المتشابه فی القرآن علی الآیه التی تُحتمل فیها عدّه معان، ولهذا السبب یحصل فیها شکّ وشبهه.

5. بعض الآراء التی وردت بشأن تعیین المحکمات و المتشابهات فی القرآن لا تتطابق مع التعریف المُبین لها، ومثال ذلک قولهم: إنّ المتشابهات هی الحروف المقطّعه، أو أَنّ الآیات المتشابهه هی المجمله، أو هی الآیات المنسوخه، أو هی ما سوی آیات الأَحکام، وهکذا.

6. جاء ظهور بعض المذاهب المنحرفه فی الإسلام نتیجهً لاتّباع المتشابهات من آیات القرآن.

ص:286

الدرس الثانی

اشاره

الحکمه من وجود المتشابهات فی القرآن

کان وجود المتشابهات فی القرآن ذریعه لدی بعض المعترضین للطعن بهذا الکتاب المقدّس، فقالوا: کیف یکون القرآن هو القول الفصل، والفرقان الذی یفرق بین الحقّ و الباطل، ولا یأتیه الباطل، فی حین أنّ الآیات المتشابهه فیه مثیره للشبهات وعسیره الفهم ومثیره لدواعی الاختلاف؟! بحیث إنّ کل واحده من الفرق و المذاهب الإسلامیه تجد ضالّتها فیه للاستدلال علی صحّه آرائها، ولیس سبب ذلک إلاّ وجود المتشابهات فی القرآن، ولو کان کلّ هذا الکتاب محکماً ألم یکن أقرب الی حصول الغرض الذی بینه القرآن؟

توصل العلّامه الطباطبائی فی تبیین سبب وجود المتشابه فی القرآن فی شرح مفصّل إلی أنّ وجود المتشابه فی القرآن أمر واجب وضروری ولا غنیً عنه فقال:

لا یمکن إلقاء معنی من المعانی الی إنسان إلاّ من طریق معلوماته الذهنیه التی تهیأت عنده فی خلال حیاته وعیشته، فإن کان مأنوساً بالحس فعن طریق المحسوسات علی قدر ما رقی إلیه من مدارج الحس.

ثُمّ إنّ الهدایه الدینیه لا تختصّ بطائفه دون طائفه من الناس، بل تعم جمیع الطوائف وتشمل عامه الطبقات، واختلاف الأفهام مع ما عرفت من وجود التأویل

ص:287

للقرآن هو الموجب انّ یساق البیانات مساق الأمثال، و هو أن یتّخذ ما یعرفه الإنسان ویعهد ذهنه من المعانی فیبین به ما لا یعرفه لمناسبه ما بینهما. (1)

وبعباره أُخری:

إنّ البیانات اللفظیه القرآنیه أمثال للمعارف الحقّه الالهیه; لأنَّ البیان نزل فی سطح هذه الآیات إلی مستوی الأفهام العامّه التی لا تدرک إلاّ الحسیات، ولا تنال المعانی الکلیه إلاّ فی قالب الجسمانیات، ولما استلزم ذلک فی إلقاء المعانی الکلیه المجرّده من عوارض الاجسام أحد محذورین، فإنّ الأفهام فی تلقّیها المعارف إنْ جمدت فی مرحله الحس انقلبت الأمثال بالنسبه إلیها حقائق ممثله، وفیه بطلان الحقائق وفوت المقاصد. (2)

وعلی أیه حال بما أنّ نقل المفاهیم القرآنیه الراقیه و المعنویه إلی الإنسان لا یمکن إلاّ عن طریق الألفاظ و العبارات، فمن الطبیعی أنّ هذه الألفاظ المادیه تعجز عن التعبیر عن کلّ المحتوی و المعنی، ومن هنا یأتی التشابه، و هو أنّ الألفاظ عاجزه عن استیعاب المعانی.

و أمّا السبب الآخر لضروره وجود المتشابهات فی الآیات ابتداء من أبسط التعابیر الیومیه إلی أرقی التعابیر و العبارات الأدبیه و الفنیه، یشتمل علی أنواع من صور المجاز والاستعاره و التمثیل، وحیثما وجد المجاز یحصل قطعاً التشابه و المتشابه.

وعلی هذا الأساس، فإنّ النتیجه النهائیه التی لا یمکن التوصل إلیها فی ضوء صیاغه أدق المعانی فی اطار ألفاظ مادیه من جهه، واستخدام القرآن للتعابیر اللفظیه المتداوله کالمجاز، والاستعاره، والتمثیل، والکنایه من جهه أُخری، یصبح وجود المتشابهات التی لا یبلغ عددها أکثر من مئتی آیه، أمراً ضروریاً ولا یمکن اجتنابه. ولو کان غیر ذلک لکان الأمر مثاراً للشکّ و الإبهام.

ص:288


1- (1) . المیزان فی تفسیر القرآن:60/3-61.
2- (2) . المصدر:62/3.

الخلاصه

1. بما أنّ الدین جاء لهدایه کلّ الناس، وبما أنّهم متفاوتون من حیث المستوی الفکری، فإنّ بعضهم قادر علی إدارک المحسوسات فقط، وبعضهم الآخر قادر علی إدراک المعانی الکلیه و المجرّده، وعلی أیه حال فصیاغه المفاهیم الإلهیه و المعارف القرآنیه السامیه بصیغه ألفاظ مادیه، والبیان المُمَثَّل فی إطار المثال یؤدّی إلی التشابه، و هو أمر لا مفر منه.

2. وجود التشابه فی القرآن أمر طبیعی; وذلک لأنّ القرآن مثل سائر الکلام الطبیعی بین الناس، یستخدم-لبیان معارفه-أبسط العبارات وأرقی العبارات الأدبیه و الفنیه، وتتخلله أنواع المجازات، والاستعارات، والتشبیهات، والکنایات، ولا مفر من وقوع التشابه فی مثل هذه الاستخدامات.

3. یتبین فی ضوء الملاحظتین السابقتین أنّ لا إشکال فی وجود المتشابه، بل بالعکس یعد میزه للقرآن من حیث الدقّه و الروعه.

ص:289

ص:290

الدرس الثالث

اشاره

أمثله من المتشابهات

(1)

من المؤکّد أنّ أوضح أمثله ومصادیق الآیات المتشابهه فی القرآن هی الآیات المتعلّقه بصفات الله وأفعاله، فهذه المجموعه من الآیات، مضافاً إلیها الآیات التی تتحدّث عن هدایه وضلال الإنسان، أو تلک التی تعالج قضایا نظیر الوحی و الموجودات الغیبیه، قد جعلت الأمر یشتبه علی البعض.

ربّما یمکن القول: إنّ النظر إلی مثل هذه الآیات أدّی منذ القرن الأوّل حتّی وقتنا الحاضر، إلی حصول استنتاجات مختلفه، کان بعضها منحرفاً وانتهی إلی ظهور فرق متعدده. نستعرض فیما یلی بإیجاز هذه الآیات لمجرّد الاطّلاع علی عوامل ظهور هذه الفرق التی استندت کلّ واحده منها إلی مجموعه من تلک الآیات.

لمحه علی الآیات المتشابهه

أ) صفات الله

1. ثُمَّ اسْتَوی إِلَی السَّماءِ وَ هِیَ دُخانٌ... . (2)

ص:291


1- (1) . التمهید:82/3 فما بعدها.
2- (2) . فُصّلت:11.

2. ... ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ... . (1)

3. اَلرَّحْمنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوی . (2)

4. وَ قالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللّهِ مَغْلُولَهٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ... . (3)

5. ... یَدُ اللّهِ فَوْقَ أَیْدِیهِمْ... . (4)

6. وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناضِرَهٌ* إِلی رَبِّها ناظِرَهٌ . (5)

7. وَ جاءَ رَبُّکَ وَ الْمَلَکُ صَفًّا صَفًّا . (6)

ظواهر هذه الآیات أوقعت البعض فی وهم التجسیم وبالتأمّل فی الآیات السابقه، والنظر إلی الآیات الاُخری وهی الآیات المحکمات، یزیل أی نوع من الإبهام عن تلک الآیات ویبعد عن الذهن وهم التجسیم.

قال تعالی: لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ . (7)

وقال أیضاً: ... لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ . (8)

فالمراد بالکرسی و العرش اللذین ذکرهما القرآن، التدبیر وإداره شؤون الملک. و قد جاء معنی العلم فی الروایات علی وجهین: أحدهما: العلم، والثانی: کلّ ما سوی الله. ولعلَّ المراد تدبیر الله الشامل المنبعث عن علم و قدره. (9)

ص:292


1- (1) . الفرقان:59;السجده:4.
2- (2) . طه:5.
3- (3) . المائده:64.
4- (4) . الفتح:10.
5- (5) . القیامه:22-23.
6- (6) . الفجر:22.
7- (7) . الأنعام:103.
8- (8) . الشوری:11.
9- (9) . التمهید:122/3-126.

ب) أفعال الله

هناک آیات یدلّ ظاهرها علی الجبر أو الاختیار، وتنسب هدی الإنسان أو ضلاله إلی الله، وتعتبر مشیئه الله منشأ الإیمان و الکفر و السعاده و الشقاء.

1. ... فَإِنَّ اللّهَ یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ... . (1)

2. ... یُضِلُّ بِهِ کَثِیراً وَ یَهْدِی بِهِ کَثِیراً... . (2)

3. ... فَیُضِلُّ اللّهُ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ... . (3)

4. ... ما کانُوا لِیُؤْمِنُوا إِلاّ أَنْ یَشاءَ اللّهُ... . (4)

5. وَ لَوْ شاءَ اللّهُ ما أَشْرَکُوا... . (5)

ولتوضیح معنی هذه الآیات التی دفعت البعض إلی الاعتقاد بالجبر استناداً إلیها، من الضروری الانتباه الی الآیات التالیه:

1. کَلاّ إِنَّها تَذْکِرَهٌ* فَمَنْ شاءَ ذَکَرَهُ . (6)

2. وَ قُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکُمْ فَمَنْ شاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شاءَ فَلْیَکْفُرْ... . (7)

3. ... فَمَنِ اهْتَدی فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما یَضِلُّ عَلَیْها... . (8)

4. لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ... . (9)

ص:293


1- (1) . فاطر:8.
2- (2) . البقره:26.
3- (3) . إبراهیم:4.
4- (4) . الأنعام:111.
5- (5) . الأنعام:107.
6- (6) . عبس:11-12.
7- (7) . الکهف:29.
8- (8) . الزمر:41.
9- (9) . البقره:256.

5. ... لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَهٍ وَ یَحْیی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَهٍ... . (1)

6. وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلاّ ما سَعی* وَ أَنَّ سَعْیَهُ سَوْفَ یُری . (2)

إضافه إلی الآیات السابقه، هناک آیات توکِل الثواب و العقاب الإلهی إلی الأعمال الاختیاریه للإنسان نفسه:

7. اَلْیَوْمَ تُجْزی کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْیَوْمَ... . (3)

8. ... لَها ما کَسَبَتْ وَ عَلَیْها مَا اکْتَسَبَتْ... . (4)

9. ... إِنّا لا نُضِیعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً . (5)

10. اَلَّذِی خَلَقَ الْمَوْتَ وَ الْحَیاهَ لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً... . (6)

هذه أمثله من الآیات التی تعتبر هدایه الإنسان وضلاله متعلّقه بالإنسان نفسه، وتری فی الحیاه و الموت ساحه لاختباره لیؤمن من یشاء باختیاره، ولیکفر من لا یرید الإیمان باختیاره.

الطائفه الاُولی من الآیات یوحی ظاهرها بأنّ الإنسان لا تأثیر له فی الاهتداء أو الضلال، و إنّما یضلّه الله أو یهدیه بمشیئته، والمقصود أنّ العنایه الربّانیه تأخذ بید المؤهل لتلقّی الفیض و الرحمه الإلهیه، ویحرم منها المعرضون عن ذکر الله.

الخلاصه

1. أوضح مصادیق الآیات المتشابهه هی تلک الآیات المتعلّقه بصفات الله وأفعاله.

2. کان السبب الأساسی للوقوع فی منزلق الآیات المتشابهات وظهور فرق منحرفه

ص:294


1- (1) . الانفال:42.
2- (2) . النجم:39-40.
3- (3) . غافر:17.
4- (4) . البقره:286.
5- (5) . الکهف:30.
6- (6) . الملک:2.

فی الدین، عدم النظر الدقیق إلی جمیع جوانب الآیات، وعدم إرجاع المتشابهات إلی المحکمات التی هی بمثابه المبینه للمتشابهات.

3. ظاهر بعض الآیات التی تحدّثت عن العرش، والکرسی، والید، والوجه، والرؤیه، والمجیء، أدّی إلی إیجاد التشابه، بینما یتّضح بقلیل من التأمّل بطلان التوهم بجسمانیه الله.

4. فیما یخصّ أفعال الله وأعمال الإنسان، یوحی ظاهر بعض الآیات وکأنّ کلّ شیء موقوف علی إراده الله; فهو الهادی، و هو المُضِل، و هذا ما أوقع البعض فی الخطأ والانحراف و القول بالجبر، وهناک آیات کثیره أُخری تدلّ بکلّ جلاء علی أنّ الإنسان موجود مختار، وسعادته وشقاؤه رهن إرادته.

والحصیله العامّه التی تُستخلص فی ضوء الروایات هی أنّه لا جبر ولا تفویض و إنّما أمر بین أمرین.

ص:295

ص:296

الدرس الرابع

اشاره

التأویل

الدرس الأخیر فی باب المُحکَم و المُتَشابَه هو بحث التأویل. و هو مصدر باب تفعیل من المصدر أوْلْ: بمعنی الرجوع و العوده.

یعتبر المعنی الاصطلاحی لهذه الکلمه من أهمّ المصطلحات التفسیریه و القرآنیه، و قد حظیت باهتمام المحقّقین و المفسّرین منذ عهد بعید، وقیل فیها کلام کثیر. جاءت لفظه التأویل سبع عشره مرّه فی القرآن، إحداها عند تقسیم آیات القرآن إلی مُحْکم ومُتَشابَه; أی فی الآیه السابعه من سوره آل عمران، ففی هذه الآیه یبین الله تعالی أنّ من فی قلوبهم زیغ یتبعون الآیات المتشابهه طلباً للفتنه ورغبه فی تأویل المتشابه. (1) هناک موضوعان مهمّان فی هذا المجال: أحدهما معنی التأویل، والآخر: هل علم التأویل عند الله وحده؟

أ) ماهو التأویل؟

قال العلّامه الطباطبائی:

کان المشهور بین القدماء أنّ التأویل هو التفسیر، و هو المراد من الکلام، بینما قال

ص:297


1- (1) . ... فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَهِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ... .

المتأخّرون: إنّ المراد بالتأویل المخالف لظاهر اللفظ. و قد شاع هذا المعنی بحیث عاد اللفظ حقیقه ثانیه فیه بعدما کان بحسب اللفظ لمعنی مُطلق الإرجاع أو المرجع. (1)

واستنتج العلّامه بعد ذکره وتفنیده لکلّ الآراء، ما یلی:

إنّ الحقّ فی تفسیر التأویل أنّه الحقیقه الواقعیه التی تستند إلیها البیانات القرآنیه من حکم أو موعظه أو حکمه، وأنّه موجود لجمیع الآیات القرآنیه: محکمها ومتشابهها، وأنّه لیس من قبیل المفاهیم المدلول علیها بالألفاظ، بل هی من الاُمور العینیه المتعالیه من أن تُحیط بها الألفاظ، و إنّما قیدها الله سبحانه بقید الألفاظ لتقریبها من أذهاننا بعض التقریب، ولم یستعمل القرآن لفظ التأویل إلاّ فی المعنی الذی ذکرناه. (2)

ومن الشواهد علی هذا الاستخدام لکلمه التأویل ما ورد فی قصّتی موسی و الخضر، (3) وما ورد أیضاً فی قصه یوسف وما شابه ذلک. (4) نذکر ما جاء فی بدایه سوره یوسف الذی قصَّ رؤیاه علی النحو التالی:

إِذْ قالَ یُوسُفُ لِأَبِیهِ یا أَبَتِ إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ رَأَیْتُهُمْ لِی ساجِدِینَ . (5)

وبعد مضی سنوات طویله وحوادث کثیره، جاء تأویل هذه الرؤیا فی نهایه السوره بالشکل التالی:

وَ رَفَعَ أَبَوَیْهِ عَلَی الْعَرْشِ وَ خَرُّوا لَهُ سُجَّداً وَ قالَ یا أَبَتِ هذا تَأْوِیلُ رُءْیایَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَها رَبِّی حَقًّا... . (6)

ص:298


1- (1) . المیزان فی تفسیر القرآن:44/3.
2- (2) . المصدر:49/3.
3- (3) . الکهف:78.
4- (4) . المیزان فی تفسیر القرآن:25-26.
5- (5) . یوسف:4.
6- (6) . یوسف:100.

فما رآه یوسف فی الرؤیا یعود الی سجود أبیه واُمّه واُخوته. و هذا التأویل و الرجوع من قبیل رجوع المثال إلی الممثَل و الواقع الخارجی.

ب) هل علم التأویل عند الله وحده

یثار السؤال المذکور فی ضوء ما ورد فی الآیه السابعه من سوره آل عمران، فقد وقع خلاف مهم حتّی فی قراءه الآیه وتلاوتها، و هو حسب قول البعض أهمّ اختلاف فی القراءات وأعمقه معنی فی القرآن کلّه. ویدور الاختلاف حول الوقف أو عدمه بعد کلمه «الله» فی الآیه الشریفه: ... یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ... .

فالقول بالوقف یعنی أنّ علم التأویل عند الله وحده، و أمّا القول بالعطف فمعناه أنّ علم التأویل لیس لله وحده، و إنّما الراسخون فی العلم لدیهم علم بالتأویل أیضاً.

رغم أنّ هذا البحث بقی محتدماً من الماضی حتّی الحاضر، إلاّ أنّ جانبه العلمی کان أکثر أهمّیه من فائدته العملیه; لأنّ کلا القولین بالوقف أو العطف جائز من حیث النحو و الأدب العربی، ولا یمکن إثاره أی إشکال أدبی علی أی منهما. وأفضل شاهد علی ذلک هو أنصار کلّ واحد من هذین الرأیین؛ إذ یوجد بینهم أشخاص من فحول الأدب العربی.

و أمّا انعدام الفائده العملیه من هذا البحث، فیعود سببه إلی أنّ أمثال العلّامه الطباطبائی الذین یذهبون إلی القول بعدم دلاله الآیه علی العطف، یعتقدون فی الوقت ذاته أنّ العلم بالتأویل لا یختصّ بالله تعالی، استناداً إلی أدلّه أُخری منها الآیات الاُخری و الروایات.

الدلیل العقلی الواضح علی أنّ الراسخین فی العلم، یعلمون تأویل الآیات المتشابهه هو أنّ القرآن نزل بلغه الناس ومن أجل هدایتهم، و إذا عجز العلماء و الراسخون فی العلم عن تأویل القرآن، فستبقی آیاته لغزاً یتعذّر حلّه، فی حین أنّ القرآن نفسه أمر بالتعقّل و التدبّر فی آیاته.

ص:299

الأعجب من ذلک هو أنّ العلم بالتأویل لو کان لله وحده، فمعنی ذلک أنّ الرسول و الأئمه قد حُرِموا منه أیضاً، أی أنّ الرسول الذی کان مهبط الوحی، لا یعلم تأویل الآیات!

الخلاصه

1. التأویل عباره عن حقائق تستند إلیها آیات القرآن الکریم فی کلِّ ما تبینه، ویظهر من استخدام هذه الکلمه فی القرآن بأنّ التأویل لیس من قبیل المفاهیم و المعانی، وعلی هذا الأساس فالقرآن کلّه بمحکماته ومتشابهاته له تأویله.

2. أمّا موضوع التأویل وهل یعلمه غیر الله، أو لا؟ فهذا موضوع یحمل طابعاً علمیاً أکثر من طابعه العملی; لأنّ هناک دلائل واضحه علی جواز العلم بتأویله لغیر الله، بغض النظر عن دلاله أو عدم دلاله الآیه نفسها علی هذا المعنی.

الأسئله

1. ما الدلیل علی أنّ الآیات المتشابهات کانت من أهمّ أسباب ظهور المذاهب المنحرفه؟

2. عرف المُحکَم و المُتَشابَه.

3. اذکر عدّه آراء فی تعیین المُحکَم و المُتَشابَه فی القرآن الکریم.

4. ما سبب وجود المتشابهات فی القرآن، فی رأی العلّامه الطباطبائی؟

5. هل یمکن ذکر سبب آخر لوجود المتشابهات؟

6. بین خمسه أمثله من الآیات المتشابهات التی فُهمت علی نحو منحرف.

7. ما معنی التأویل؟

8. ماهی المعانی التی استخدم فیها القرآن لفظ التأویل؟

9. هل یعلم التأویل غیر الله؟

ص:300

10. عند المقارنه بین موضوعین من موضوعات علوم القرآن وهما الناسخ و المنسوخ، والمُحکَم و المُتَشابَه، أیهما أکثر أهمیه؟ وما السبب؟

11. هل تستطیع ذکر سبب آخر لوجود المتشابهات فی القرآن؟

12. فی القرآن الکریم آیات فی القضاء و القدر، فُهِمت علی نحو منحرف، بین أمثله منها.

13. قدّم بحثاً حول «العلم بالتأویل».

ص:301

ص:302

الباب العاشر:سبعون نکته حول القرآن الکریم (للمُطالَعه)

اشاره

ص:303

ص:304

مطالعه حرّه

تمهید

اطلعنا فی الأبواب السابقه علی أهمّ موضوعات تاریخ وعلوم القرآن. و قد عرض الباحث القرآنی، الاستاذ بهاء الدین خُرَّمْشاهی فی قسم من کتابه شناخت قرآن «معرفه القرآن» مئه نکته ونکته قرآنیه ممّا یتعلّق بعلوم القرآن ویتضمّن معلومات مفیده وقیمه فی مجال معرفه القرآن، وتوجد بینها لطائف وظرائف.

وبما أنّنا ذکرنا فی أبواب هذا الکتاب قسماً من هذه النکات، فإنَّ التذکیر بها ثانیه یعد بمثابه إلقاء نطره جدیده علی الکتاب. ورأینا من المناسب أن نفرد الباب العاشر من هذا الکتاب لبیان سبعین نکته مختاره من المئه نکته ونکته التی تضّمنها ذلک الکتاب.

تجدر الإشاره إلی أنّنا أجرینا تغییرات فی انتقاء وترتیب النکات، ولکن موضوعاتها نُقلت عیناً وبأمانه تامّه، و إذا کانت تحتاج إلی إیضاح أو إکمال، فقد أشرنا إلی ذلک فی الهامش.

سبعون نکته قرآنیه

1. العلوم التی ظهرت لفهم وتفهیم ومعرفه القرآن و التعریف به بأعمق وأدقّ ما

ص:305

یمکن، وازداد عددها علی مرّ تاریخ الإسلام، تُسمّی بعلوم القرآن. وتدخل ضمنها أیضاً بعض الفنون کالتجوید و الترتیل و الترجمه. وعدد وعناوین هذه الفنون و العلوم القرآنیه کما یلی:

1. تاریخ القرآن.

2. علم الرسم (أی رسم الخطّ) العثمانی.

3. معرفه المکّی و المدنی.

4. علم شأن النزول/أسباب النزول.

5. علم الناسخ و المنسوخ.

6. علم المُحکَم و المُتَشابه.

7. التحدّی، والإعجاز، وسلامه القرآن من التحریف.

8. التفسیر و التأویل.

9. القراءه و التجوید و الترتیل.

10. فقه القرآن أو أحکام القرآن.

11. إعراب القرآن.

12. قصص القرآن.

13. علم غریب القرآن.

14. علم أو فن ترجمه القرآن. (1)

2. القرآن الکریم آخر کتاب وحی إلهی فی الأدیان التوحیدیه و الإبراهیمیه. و هو الکتاب المقدّس فی الدین الإسلامی، ویمثّل عین ألفاظ الوحی، ولیس فیه أی نقص،

ص:306


1- (1) . فی ضوء الفاصل الاصطلاحی الذی وضعه المحقّقون المعاصرون، لم یعد هذا الاصطلاح ینطبق الیوم علی علم التفسیر، والتجوید، وآیات الأحکام، وقصص القرآن، وترجمه القرآن. راجع الفصل الأوّل من الباب الأوّل من هذا الکتاب.

وکتب بأدقّ أسالیب الجمع و التدوین فی تاریخ الکتب السماویه اعتماداً علی النسخه التی کُتبت فی عهد حیاه الرسول صلّی الله علیه و آله ولکنّها لم تُجمع علی شکل کتاب ومصحف وفی عهد عثمان دُوّن القرآن علی شکل مصحف، ووقعت هذه الحادثه الکبری بین العام الحادی عشر للهجره و هو عام وفاه الرسول صلّی الله علیه و آله، وعام ثلاثین للهجره قبل خمس سنوات من نهایه عهد عثمان.

3. المصاحف الإمام هی المصاحف العثمانیه وکان عددها خمس أو ست نسخ، و قد أرسلت إلی کبریات حواضر العالم الاسلامی مع مقرئی حافظ للقرآن.(أُرسلت منها نسخه إلی مکّه، ونسخه إلی المدینه، (1) ونسخه إلی البصره، ونسخه إلی الکوفه، ونسخه إلی البحرین، ونسخه إلی الشام).

4. بقیت المصاحف الإمام أو العثمانیه لمدّه قرون. و قد ذکر الرحّاله المسلمون الثلاثه المعروفون: ابن جبیر (ت 614 ه)، ویاقوت (ت 626 ه)، وابن بطوطه (ت 779 ه) أنّ کلّ واحد منهم شاهد فی عصره المصحف العثمانی الذی کان فی الجامع الکبیر بدمشق، وکان موضع احترام فائق ویزوره الناس. ولکن من المؤسف أنّ هذه النسخه انعدمت فی حریق عام 1310 ه. تجدر الإشاره إلی أنّ أحد المصاحف الإمام (العثمانیه) محفوظ حالیاً فی دار الکتب المصریه بالقاهره، وبقیاسات أکبر من الحجم الرحلی (بحجم جریده تقریباً)، وجری مؤخّراً ترمیمها علی ید متخصصین.

5. نزل ما یقارب ثلثی القرآن فی مکّه، ونزل أکثر من الثلث بقلیل فی المدینه (تاریخ القرآن، رامیار، ص 263). عدد الآیات المکّیه 4468 آیه، وعدد الآیات المدنیه 1768 آیه (المعجم الإحصائی لکلمات القرآن الکریم:39/1).

ص:307


1- (1) . بما إنّ تدوین المصاحف العثمانیه، ثُمّ فی المدینه، مرکز الخلافه الإسلامیه، فلا معنی للقول بارسال نسخه إلی المدینه، و إنّما احتفظوا بالنسخه الأصلیه فی المدینه.

6. أکثر ما وردت قصص الأنبیاء فی السُوَر المکّیه، وأکثر ما ورد الفقه أو أحکام القرآن فی السُوَر المدنیه.

7. جاءت قصص الأنبیاء علی شکل مقتطفات موزّعه علی کلّ القرآن. ولم ترد قصه أی منهم بشکل کامل فی القرآن، إلاّ قصّه یوسف واُخوته التی وردت کلّها کامله فی سوره یوسف وهی السوره الثانیه عشره فی القرآن.

8. للقرآن نزولان; أحدهما نزوله جمله واحده، والآخر نزوله نجوماً وتدریجیاً واستمرّ ثلاثاً وعشرین سنه، فی المرّه الاُولی نزل القرآن بتمامه جمله واحده فی لیله القدر، من اللوح المحفوظ إلی بیت العزّه أو البیت المعمور (فی السماء الرابعه)، وفی المره الثانیه نزل نجوماً أو مُنَجَّماً علی مدی ثلاث وعشرین سنه (بحار الانوار:253/18-254). رأی الملا محسن فیض الکاشانی حول نزولی القرآن الکریم هو: إنّ النزول الأوّل هو نزول معنی القرآن علی قلب الرسول صلّی الله علیه و آله... ثم کان متی ما جاءه جبرئیل طیله ثلاث وعشرین سنه وجاءه بالوحی ویتلو ألفاظه علیه، کان ینزل جزءاً جزءاً من باطن قلبه إلی ظاهر لسانه (المقدّمه التاسعه لتفسیر الصافی).

9. ذکروا أنّ عدد کُتّاب الوحی من الصحابه الذین کانوا یحسنون القراءه و الکتابه بلغ أربعین مشخصاً. نذکر هنا عشره منهم:1-4 الخلفاء الأربعه 5. أُبَی بن کعب 6. زید بن ثابت 7. طلحه 8. الزبیر 9. سعد بن أبی وقّاص 10. سالم مولی أبی حذیفه.

10. العشره الاُوائل من حفّاظ القرآن الکریم من الصحابه هم:1. علی بن أبی طالب علیه السّلام 2. عثمان 3. ابن مسعود 4. أُبَی بن کعب 5. زید بن ثابت 6. أبوالدرداء 7. سالم مولی أبی حذیفه 8. معاذ بن جبل 9. أبو زید 10. تمیم الداری.

11. زید بن ثابت الذی أوکلت إلیه فی عهد عثمان رئاسه لجنه جمع وکتابه القرآن وإعداد المصحف الإمام (المصاحف العثمانیه)، کان من کتّاب الوحی، وحافظاً للقرآن، وفی عهد أبی بکر أمره بجمع القرآن ممّا کان قد کُتب فی عهد

ص:308

رسول الله صلّی الله علیه و آله وبقی متفرقاً، فجمع مصحفاً کاملاً، وبقی ذلک أمانه عند عمر وانتقل من بعده إلی ابنته حفصه، واتّخذوه أساساً لعملیه جمع القرآن فی عهد عثمان.

12. یضم القرآن الکریم ثلاثین جزءاً متساویه من حیث الطول، ویحتمل أنّ الرسول صلّی الله علیه و آله (1) أو خلفاءه وضعوا هذا التقسیم لتسهیل القراءه الیومیه للقرآن، والمصحف الرسمی الحالی للعالم الإسلامی، أی مصحف المدینه المکتوب بخطّ عثمان طه، کُتب کلّ جزء منه فی عشرین صفحه ذات خمسه عشر سطراً.

13. یتألّف کلّ جزء من أجزاء القرآن من أربعه أحزاب أو من حزبین، ویتألّف کلّ القرآن من مئه وعشرین أو من ستّین حزباً، ولعلَّ هذا التقسیم جاء لتسهیل قراءه القرآن فی مجالس الفاتحه. (2)

14. قسّموا کلّ خمس آیات إلی خُمس (خ)، وکلّ عشر آیات إلی عُشر (علیه السلام) ویسمّون هذا العمل «تَخمیس» و «تَعشیر». وأشیر إلی هذا التقسیم فی حواشی کلّ مصحف.

15. من التقسیمات الداخلیه و التفصیلیه الاُخری للقرآن، تقسیمه إلی رکوعات. والرکوعات-علی خلاف سائر تقسیمات القرآن-لیس لها طول وقیاس معین، و إنّما أطلق المحقّقون علی کلّ قسم یتألف من عدّه آیات ممّا له موضوع ومعنی واحد، ویمکن قراءته فی الصلاه بعد سوره الحمد، ویرکع المصلّی بعد قراءته، اسم الرکوع/والرکوعات، وعدد رکوعات القرآن طبقاً للشهور هو 540 رکوعاً.

16. عدد آیات القرآن-بناءً علی أصحّ الروایات-6236 آیه.

17. عدد کلمات القرآن 77807 کلمه.

18. جاءت کلمه الجلاله (الله) فی القرآن الکریم 2699 مرّه.

ص:309


1- (1) . لا یوجد دلیل علی أنّ النبی صلّی الله علیه و آله هو الذی وضع هذا التقسیم.
2- (2) . الاحتمال الآخر هو لأجل تسهیل حفظ القرآن.

19. السبع الطُوَل أو الطِوال عباره عن سبع سُوَر: ابتداءً من سوره البقره وانتهاءً بسوره التوبه، (1) عدا سوره الأنفال.

20. یتألّف قسم المفصّلات من 66 سوره صغیره، ویبدأ من بعد سوره الحجرات، أی من سوره «ق»، (2) وإلی نهایه القرآن، اضافه إلی سوره الفاتحه التی تقع فی أول القرآن. شناخت سوره های قرآن «معرفه سور القرآن:47».

21. الحامدات: خمس سور تبدأ ب «الحمد لله» وهی:1. سوره الفاتحه 2. سوره الأنعام 3. سوره الکهف 4. سوره سبأ 5. سوره فاطر.

22. سور المسبّحات هی: الإسراء، الحدید، الحشر، الصف، الجمعه، التغابن، الأعلی.

23. یطلق اسم الزهراوین علی سورتین فی القرآن هما: البقره وآل عمران.

24. المعوّذتان (تُلفظ بفتح الواو، وتصح قراءتها بالکسر أیضاً) اسم السورتین الأخیرتین فی القرآن وهما: سوره الفلق: قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ،سوره الناس: قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النّاسِ وسمّیتا بهذا الاسم لأنّ الرسول صلّی الله علیه و آله کان یعوّذ بهما الحسن و الحسین علیها السّلام.

25. تُطلق تسمیه الحروف المقطّعه أو فواتح السُوَر علی حروف مثل:

الم (ألِف، لام، میم)، طسم (طاء، سین، میم)، کهیعص (کاف، هاء، یاء، عین، صاد)، ومجموعها 29 حرفاً، وهی الحروف التی جاءت فی بدایات ثمانیه وعشرین سوره، کلّها مکّیه، عدا البقره وآل عمران.

26. قال بعض المحقّقین من الشیعه: لو حذفنا المکررات من الحروف المقطّعه، لتکوّنت لدینا العباره التالیه: صراط علی حق نمسکه. وقال بعض المحقّقین من أهل السنّه-

ص:310


1- (1) . لم یعتبروا سوره التوبه من السبع الطُوَل، و إنّما الخلاف بشأن السوره السابعه; اذ قال البعض: إنّها سوره یوسف، بینما قال آخرون: إنّها سوره الکهف. الإتقان:199/1.
2- (2) . الرأی الغالب بخصوص السوره الاُولی من السُوَر المفصلات هی سوره الرحمن (التمهید:251/1)، وقال آخرون: إنّ أوّل سوره فی المفصلات هی الحجرات. مناهل العرفان:352/1.

ربّما فی رد قول الشیعه: إنّ نتیجه جمع هذه الحروف هی: صحّ طریقک مع السُنّه.

27. أقصر آیه قرآنیه ذات حروف مقطّعه هی «طه»(التی تلفظ طاها) وتقع فی بدایه السوره العشرین وهی سوره «طه»، وکذلک «یس»(التی تلفظ یاسین) وتقع فی بدایه السوره السادسه و الثلاثین وهی سوره «یس».

ینبغی الالتفات إلی أنّ «ق»(قاف) التی تقع فی أوّل سوره «ق»، و «ن»(نون) التی تقع فی أوّل سوره القلم، لیس لهما عدد مستقل، (1) أی لا تُعتبر أی منهما آیه کامله. وما عدا الحروف المقطّعه أو فواتح السُوَر، فإنَّ أقصر آیه فی القرآن هی «مُدْهامَّتانِ» فی سوره الرحمن، الآیه 64. وأطول آیه هی آیه الدَین، الآیه 282 من سوره البقره، وتقع فی مصحف المدینه المکتوب بخطّ عثمان طه، فی صفحه کامله ذات خمسه عشر سطراً (ص 48). وأطول سوره فی القرآن هی سوره البقره، وتقع فی مصحف عثمان طه فی 48 صفحه. وأقصر سوره هی سوره الکوثر التی یبلغ طولها سطر ونصف فقط.

28. المئون هی السُوَر التی یربو عدد آیاتها علی مئه آیه، وتبدأ بسوره یونس وتنتهی بسوره الشُعراء، عدا سور إبراهیم، الرعد، الحجر، مریم، النور، الفرقان، التی یقل عدد آیاتها عن مئه آیه. وتدخل ضمن المئین سوره الصافات، وبذلک یکون مجموعها إحدی عشره سوره، وهی: یونس، هود، یوسف، النحل، الإسراء، الکهف، طه، الأنبیاء، المؤمنون، الشعراء، الصافّات. شناخت سوره های قرآن:46.

29. المثانی فی اصطلاح علوم القرآن عباره عن السُوَر التی تلی سوره الشعراء إلی سوره الحجرات، وعدد آیات کلّ منها أقلّ من مئه آیه. وتبدأ هذه السُوَر بسوره النمل(27) إلی سوره الحجرات(49) باستثناء سوره الصافات التی یبلغ عدد آیاتها 182 آیه.

ص:311


1- (1) . وکذلک «ص»(صاد) فی بدایه سوره «ص».

وتُضاف إلیها ثمان سور أُخری یقل عدد آیاتها عن المئه، وهی: الأنفال، الرعد، إبراهیم، الحجر، مریم، الحجّ، النور، الفرقان. شناحت سوره های قرآن:46-47.

30. فی القرآن آیتان استخدمت کلّ واحده منهما کلّ حروف الألفباء، وهما: الآیه 154 من سوره آل عمران، التی تبدأ ب- ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَهً نُعاساً یَغْشی طائِفَهً مِنْکُمْ... ،والاُخری هی الآیه 29 (الآیه الاخیره) من سوره الفتح، التی تبدأ ب- مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللّهِ وَ الَّذِینَ مَعَهُ أَشِدّاءُ عَلَی الْکُفّارِ رُحَماءُ بَیْنَهُمْ... .

31. فی القرآن آیتان یمکن قراءتهما من الجهتین: الاُولی: ... کُلٌّ فِی فَلَکٍ... (یس،40)، والثانیه رَبَّکَ فَکَبِّرْ (المدثر:3).

32. یقع وسط القرآن الکریم، أی حیثما یقسم إلی نصفین تماماً، فی کلمه (وَ لْیَتَلَطَّفْ) (سوره الکهف:19).

33. فی القرآن أربع عبارات، فی کلّ واحده منها أربعه تشدیدات متوالیه:

أ) ... نَسِیًّا* رَبُّ السَّماواتِ... (مریم:64-65).

ب) ... فِی بَحْرٍ لُجِّیٍّ یَغْشاهُ مَوْجٌ... (النور:40).

ج) ... قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِیمٍ (یس:58).

د) وَ لَقَدْ زَیَّنَّا السَّماءَ... (الملک:5).

34. أکثر ماتکرر ذکر آیه واحده فی القرآن فی سوره الرحمن، حیث تکررت الآیه: فَبِأَیِّ آلاءِ رَبِّکُما تُکَذِّبانِ 31 مرّه. والرسم الشائع عند قراءه هذه الآیه هو أن یقال:«لا بشیء من آلاء ربّنا نکذّب» أو «ولا بشیء من نعمک ربّنا نکذّب، فَلَک الحمد».

35. هناک موضعان آخران تکرر فیهما ذکر آیه واحده فی القرآن فی سوره القمر، حیث تکررت الآیه: فَکَیْفَ کانَ عَذابِی وَ نُذُرِ ،وکذلک تکررت الآیه: وَ لَقَدْ یَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّکْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّکِرٍ أربع مرّات فی هذه السوره.

ص:312

36. هناک تکرار آخر لآیه واحده فی سوره المرسلات، حیث تکررت عشر مرّات الآیه التالیه: فَوَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ .

37. آیات السجده الواجبه و المستحبّه خمس عشره آیه، منها أربعه یجب السجود عند قراءتها أو الاستماع إلیها، والسُوَر التی تقع فیها هذه الآیات تُسمّی سور العزائم وهی: السجده، فُصّلت، النجم، العلق.

38.«وأن یکاد» بدایه الآیه قبل الأخیره من سوره القلم، وفیما یلی نصّها-بمعیه الآیه التی تلیها-: وَ إِنْ یَکادُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَیُزْلِقُونَکَ بِأَبْصارِهِمْ لَمّا سَمِعُوا الذِّکْرَ وَ یَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ* وَ ما هُوَ إِلاّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ (سوره القلم:51-52). قال المفسّرون فی تفسیر هذه الآیه: إنّ جماعه من الکفّار أحضروا عدداً من حُسّاد بنی أسد، ممّن کانوا معروفین بقوّه الحسد و القدره علی التأثیر وإیذاء الإنسان و الحیوان بما لدیهم من مهاره فی الحسد، أحضروهم لکی یحسدوا الرسول صلّی الله علیه و آله ویقضوا علیه، إلاّ أنّ الله حفظه من شرورهم. و قد نزلت هذه الآیه فی الإشاره إلی هذه القضیه، وقال الحسن البصری وآخرون: إنّ قراءه هذه الآیه وحملها مفید فی دفع الحسد، ولهذا السبب یصنعون من آیه «وَ إِنْ یَکادُ» تعویذه وحرز علی شکل تمیمه تعلّق فی رقاب الأطفال.

39. جاءت فی القرآن الکریم أسماء 25 نبیاً، مع شرح تفصیلی أو موجز لدعوتهم قومهم إلی التوحید و العمل الصالح، وهؤلاء الأنبیاء هم:1. آدم علیه السّلام 2. إبراهیم 3. إدریس علیه السّلام 4. إسحاق علیه السّلام 5. إسرائیل (یعقوب) علیه السّلام 6. إسماعیل علیه السّلام 7. إلیاس علیه السّلام 8. إلیسع علیه السّلام 9. أیوب علیه السّلام 10. داوود علیه السّلام 11. ذو الکفل علیه السّلام 12. زکریا علیه السّلام 13. سُلیمان علیه السّلام 14. شُعیب علیه السّلام 15. صالح علیه السّلام 16. عیسی علیه السّلام 17. لوط علیه السّلام 18. مُحمد صلّی الله علیه و آله 19. موسی علیه السّلام 20. نوح علیه السّلام 21. هارون علیه السّلام 22. هود علیه السّلام 23. یحیی علیه السّلام 24. یوسف علیه السّلام 25. یونس علیه السّلام.

ص:313

40. أعلام القرآن موضوع یعنی بمعرفه وتعریف الأعلام وذوی الأسماء الخاصّه فی القرآن ویضم:1. أعلام الرجال کذی القرنین، شعیب، إبراهیم.2. أعلام النساء مثل مریم، أسماء نساء بعض الأنبیاء، زلیخا التی ذُکِرت باسم امرأه عزیز مصر.3. الأماکن الجغرافیه مثل: مِصر، مِدین، مَکّه، المدینه.4. أسماء الغزوات مثل: بدر، أُحُد (لم یذکر اسم أحد صراحه)، حُنین.5. أسماء الأقوام مثل: العرب، عاد، یأجوج ومأجوج.6. أسماء الملائکه مثل: جبرئیل، میکائیل، ملک الموت، مالک النار، هاروت وماروت.7. الأصنام وآلهه الکفر مثل: فرعون، السامری، قارون.8. أسماء الموجودات الغیبیه فی عالم الآخره کالجنه، جهنّم، السلسبیل، الکوثر.9. أسماءالکتب السماویه کالزبور، التوراه، الإنجیل، القرآن.

41. هل فی القرآن غث وسمین؟ کان الجدال محتدماً حول هذه المسأله بین العلماء و المحقّقین المسلمین، فمن القدماء کان الإمام محمد الغزالی قد أجاب عن هذا السؤال بالإیجاب بصراحه تامّه، إذ کان یعتقد بوجود الغث و السمین فی القرآن، وکتب کتاباً اسمه جواهر القرآن ضمّنه ما انتقاه حسب مذاقه من الآیات الأفضل فی القرآن، ومجموعها 1400 آیه (أقل من ربع القرآن)، وممّا یسترعی الانتباه فی هذا المجال أنّ هناک بیتین من الشعر باللغه الفارسیه، ناظمها مجهول و قد وصلتنا من القدماء. ویکفی فی قِدَمهما أنّ مؤلّف کتاب عجائب المقدور فی أخبار تیمور قد ترجمها من اللغه الفارسیه إلی اللغه العربیه شِعراً علی نفس الوزن و القافیه، ننقلهما فیما یلی کلیهما (الفارسی و العربی).

در بیان ودر فصاحت کی بود یکسان سخن

گرچه گوینده بود چون جاحظ و چون أصمعی

در کلام ایزد بیچون که وحی مُنزلست

کی بود تبت یدا مانند یا أرض ابلعی

ص:314

*****

ما استوی فی موقف الإفصاح منطیق ولو

قد سحبا سحب سحبان واصمی أسمعی

فافتکر فیما تری فی منزل أعیا الوری

هل تری تبت تحاذی قیل یا أرض ابلعی

(زندگی شگفت آور تیمور، ترجمه إلی الفارسیه محمدعلی نجاتی:337).

42. القرّاء السبعه الذین کانوا فی الواقع أئمه فی القرآن و القراءات هم:

1. عبد الله بن عامر الدمشقی(21-118 ه)2. عبد الله بن کثیر المکّی(45-120 ه)3. عاصم بن أبی النجود(76-128 ه)4. زَبّان بن العلاءأبو عمرو البصری(68-154 ه)5. حمزه بن حبیب الکوفی(80-156 ه)6. نافع بن عبد الله المدنی(70-169 ه)7. علی بن حمزه الکسائی(119-189 ه).

43. الآیات المتشابهات موجوده فی القرآن استناداً إلی نصّ صریح القرآن (آل عمران:7)، وهی الآیات التی لا یمکن ولا ینبغی حملها علی معناها الظاهری، مثل «وَ کانَ عَرْشُهُ عَلَی الْماءِ» .وفی مقابل المتشابهات توجد الآیات المحکمات، التی تؤلّف القسم الأعظم من القرآن، وهی الآیات التی یفهم معناها من ظاهرها، مثل: وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ... (البقره:233). عدد المتشابهات فی القرآن یقارب مئتی آیه من مجموع آیات القرآن وهی 6236 آیه. یجوز بل یجب تأویل المتشابهات. وتقع هذه المهمّه علی عاتق وفی حد استطاعه الراسخین فی العلم و الإیمان، وعلی العکس من ذلک لا یجوز تأویل المحکمات.

44. هل یعلم تأویل القرآن أحد غیر الله؟ هناک اختلاف فی الآراء حول هذا الموضوع بین علماء القرآن الشیعه وعلماء القرآن من أهل السنّه. ومرجع هذا البحث

ص:315

فی القرآن، الآیه السابعه من سوره آل عمران التی تبین أنّ فی القرآن محکمات تشکل القسم الأساسی منه، وفیه أیضاً متشابهات، وتشیر إلی أنّ من فی قلوبهم زیغ یتّبعون تأویل المتشابه وفقاً لأهوائهم، ثُمّ تؤکّد الآیه: ... وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ... .و هذه الآیه یمکن-من الناحیه النحویه ومن الناحیه البلاغیه-أن تُقرأ علی وجهین:

أ) قراءه الوقف بعد کلمه «الله»، وهی قراءه أکثر أهل السُنّه، باستثناء عدد من کبار علمائهم کالزمشخری، والقاضی عبد الجبّار الهمدانی، وأبی السعود العمادی، والآلوسی، والقاضی البیضاوی، وحتّی نُحاه کبار کالنحاس، والعکبری، ومحمود الصافی.

ب) قراءه العطف، أی عطف عباره «الراسخون فی العلم» علی کلمه «الله». وهی قراءه الأکثریه العظمی من الشیعه الإمامیه، وعدد من کبار علماء أهل السنّه الذین ذکرنا بعضاً منهم آنفاً. فالراسخون فی العلم جُعلوا فی هذه الآیه فی مقام المدح، وجهل تأویل القرآن خال من المدح، و إذا لم یکن أحد یعلم تأویل متشابهات القرآن غیر الله، فسیبقی القرآن-والعیاذُ بالله-أَشْبه ما یکون بلُغز یستعصی حلّه، وبالنتیجه سیکون ذلک بمثابه نقض للغرض المطلوب من إنزال القرآن. ولا یمکن القول: إنّ الرسول صلّی الله علیه و آله و الأئمه الأطهار علیهم السّلام لا یعلمون تأویل القرآن. وبناءً علی هذا نقول فی الإجابه عن السؤال الذی عرضناه آنفاً: نعم، إنّ الراسخین فی العلم، وعلی رأسهم المعصومین علیها السّلام (الذین قالوا: نحن الراسخون فی العلم; فنحن نعلم تأویله)، ویأتی بعدهم أئمه العلم و الأدب وعلماء القرآن و المحقّقون فی حقل القرآن، یعلمون تأویل المتشابهات.

45. کُتِبَ القرآنُ وطُبِع بصُوَر وأشکال متعدده. ومن أشهر کُتّاب القرآن فی العصر القدیم، ابن مُقْله (واضع خط الثُلث)، وابن البَوّاب، ویاقوت المُستعصی، وأشهرهم فی العصور الحدیثه أحمد النَیریزی، و قد طُبع أحد المصاحف التی کتبها تحت عنوان «قرآن المستضعفین»(بعد إزاله االاسم السابق المتعلّق بشاه إیران).

ص:316

ومن أفضل الخطاطین المعاصرین فی العالم الإسلامی، حامد الآمدی و هو خطاط ترکی بارع، والآخر عثمان طه، و هو خطاط سوری بارع. و قد کُتب القرآن وطُبع بأبعاد مختلفه، ومن ذلک أنّ کلّ القرآن کُتِبَ علی صفحه واحده (أصغر من صفحه جریده عادیه) وطبع. ولکن کتابته دقیقه جدّاً ولا یمکن قراءته الاّ بواسطه عدسه مکبّره. وطُبِع القرآن أیضاً علی ورق رقیق جدّاً بأبعاد واحد فی اثنین سانتیمتر. ومن الأنواع الاُخری لکتابه القرآن فی القطع الکبیر کتابه بایسُنقُر میرزا(802-838 ه) و هو أمیر تیموری ماهر فی الخطّ، و قد کتب القرآن بخطّ یظنّه غیر أهل الخبره ثلثاً، ولکنّه فی الواقع خطّ المحقّق، وبأبعاد تقارب متراً فی نصف متر، ولعلّه أجمل خطّ کُتب به القرآن، ویبدو أنّه محفوظ منذ مدّه طویله فی دروازه قرآن (باب القرآن) بمدینه شیراز، إلاّ أنّه تعرّض للنهب علی ید أُناس جهله، ففرّقوه صفحه صفحه، وصارت کلّ صفحه منه فی بقعه، وأغلبُ صفحاته محفوظه الیوم فی متاحف العالم المعروفه.

46. کانت أوّل طبعه للقرآن علی ید باغانینی فی فینیسیا بین عام 1503-1523 م. ومن الطبعات الاُخری المهمّه للقرآن: طبعه إبراهام هینکلمان فی عام 1694 م. فی هامبورغ; وطبعه فلوجل 1834 م. فی لایبزغ; وطبعه سان بطرسبورغ عام 1787 م. وهی أوّل طبعه للمسلمین; وطبعه تبریز 1242 ه أو 1244 ه. وأوّل تنقیح وطبعه علمیه للقرآن الکریم فی العالم الإسلامی هو مصحف القاهره عام 1343 ه/1923 م. تحت إشراف أساتذه الأزهر وبدعم من الملک فؤاد الأوّل، و قد اعتمدوا فیه علی المعتبر من رسم الخطّ الخاص للقرآن و القراءات الخاصّه للقرآن، وبروایه حفص عن عاصم. ومصحف المدینه الذی یعتبر الیوم المصحف الشهیر و الرسمی فی العالم الإسلامی اعتمدوا فیه علی تنقیح وطباعه مصحف القاهره، ومکتوب بخطّ الخطاط السوری البارع عثمان طه.

47. الترجمه الفارسیه: هی أقدم ترجمه للقرآن، تمّت فی عهد رسول الله صلّی الله علیه و آله; لأنّه کانت هناک فی مکاتیبه إلی ملوک ذلک العصر کالنجاشی و المُقوْقَس وخسرو پرویز،

ص:317

آیات قرآنیه أیضاً. ومن الطبیعی أنّ ترجمه الکتب و الآیات عُرضت علیهم أیضاً، وکان هو صلّی الله علیه و آله یعرف هذا المعنی ولا ینکره. والموضوع الآخر هو أنّ عدداً من الإیرانیین طلبوا من سلمان أن یترجم لهم إلی اللغه الفارسیه سوره الحمد (وبعض آیات القرآن)، ففعل ذلک. وکان من ذلک أنّه ترجم بسم الله الرحمن الرحیم إلی:«به نام یزدان بخشاینده» واطلع رسول الله صلّی الله علیه و آله علی ذلک ولم ینکره. وفی القرون التالیه کان الإیرانیون أوّل قوم من المسلمین ترجموا القرآن إلی لغتهم، وإلی ما قبل کشف وتصحیح قرآن القدس بهمه الدکتور علی الرواقی، کانت ترجمه تفسیر الطبری التی تضم ترجمه لآیات القرآن أیضاً، وتمّت فی عام 345 ه، تعتبر أقدم ترجمه فارسیه للقرآن، إلاّ أنّ ترجمه قرآن القدس أقدم منها وتعود إلی سنوات ما بین 250 إلی 350ه.

48. الترجمه الترکیه: هناک نسخه من الترجمه الترکیه للقرآن تعود الی عام 734ه. محفوظه فی المتاحف الفنیه الترکیه فی اسطنبول، وهی أقدم ترجمه ترکیه للقرآن.

49. الترجمه الاُوردیه: أوّل ترجمه للقرآن إلی اللغه الاُوردیه هی ترجمه مولانا شاه رفیع الدین الدهلوی(1190 ه). ومن بعد ذلک التاریخ بذل المتحدّثون باللغه الاُوردیه جهوداً واسعه فی ترجمه وتفسیر القرآن الکریم علی مدی أربعه قرون. والقائمه التی نشرت بترجمات وتفاسیر القرآن إلی اللغه الاُوردیه تضم أکثر من ألف أثر.

50. الترجمه اللاتینیه: أوّل ترجمه لاتینیه للقرآن الکریم هی ترجمه روبرت الکتونی فی عام 1143 م، وصدر الإذن بطباعتها بعد قرون من ذلک التاریخ بإذن من مارتن لوثر.

51. الترجمه الإنجلیزیه: تُرجم القرآن إلی اللغه الإنجلیزیه أکثر من أیه لغه اوروبیه اخری. وتوجد الیوم أکثر من أربعین ترجمه کامله، ومئه وعشرین ترجمه مختاره من القرآن باللغه الإنجلیزیه. کانت أوّل ترجمه إنجلیزیه للقرآن بقلم الکساندر روس عام 1648 م. علی أساس الترجمه الفرنسیه، و أنّ ترجمه آرثر آربری ترجمه ممتازه. ومن ترجمات المسلمین ترجمه بیکتال، وعبد الله یوسف علی.

ص:318

52. الترجمه الفرنسیه للقرآن: أفضل الترجمات الفرنسیه للقرآن هی ترجمه کازیمیرسکی، وترجمه بلاشیر.

53. الترجمه الألمانیه للقرآن: أفضل الترجمات الألمانیه للقرآن هی ترجمه أولمان، وترجمه هنینغ، ومؤخّراً هناک ترجمه مع التوضیحات و المصطلحات، قام بها رودی بارِت.

54. الترجمه الروسیه للقرآن: أفضل الترجمات الروسیه للقرآن هی ترجمه کراتشفسکی، والترجمه الاُخری صدرت عام 1995 م. هی ترجمه البروفسور عثمان أوف.

55. أوّل مفسر للقرآن هو رسول الله صلّی الله علیه و آله، ونُقلت أمثله من تفاسیره حسب ترتیب السُوَر فی کتاب الإتقان للسیوطی، ورویت عنه أحادیث کثیره فی تفسیر السُوَر تُسمّی بالأحادیث التفسیریه.

56. ومن بعد رسول الله صلّی الله علیه و آله کان أکبر عالم بالقرآن ومُفسر له بین المسلمین فی صدر الإسلام هو علی بن أبی طالب علیه السّلام الذی أقسم أنّه لو أراد تفسیر سوره الحمد، لفسّرها بما فیه حمل سبعین بعیر. وکان علیه السّلام أیضاً من حُفّاظ القرآن وکُتّاب الوحی، وجمع مصحفه فی أقل، من اسبوع بعد وفاه النبی صلّی الله علیه و آله، ولکن بما أنّ ذلک المصحف کان یتضمّن توضیحات وإضافات تفسیریه وذکر فیه مثلاً أسماء المنافقین الذین أشار إلیهم القرآن دون ذکر أسمائهم، وما شابه ذلک، فإنّ القوم لم یقبلوا ما کان قد جمعه، وکان حسب ترتیب النزول. وشعر أمیر المؤمنین بالاستیاء فی بدایه الأمر، ولکنّه عندما لاحظ دقّه واتقان عمل لجنه زید بن ثابت المکلفه بجمع القرآن فی عهد عثمان، وسلامه اسلوبها وشدّه مراقبتها فی تدوین المصاحف الإمام (المصاحف العثمانیه)، أقرَّ عملهم، ولم یظهر لهم مصحفه، وقال: لو ولّیت ما وُلّی عثمان لعملت بالمصاحف ما عَمِل.

57. کان أکبر عالم بالقرآن بعد الرسول صلّی الله علیه و آله و الإمام علی علیه السّلام، بین المسلمین فی صدر الإسلام، هو الصحابی الجلیل عبد الله بن عباس، تلمیذ الإمام علی علیه السّلام. و قد جمع

ص:319

الفیروز آبادی صاحب القاموس ما ورد من أقواله التفسیریه فی تفسیر الطبری، فی کتاب مستقل سمّاه تنویر المقباس فی تفسیر ابن عبّاس، وطبع فی العصر الحدیث.

58. وبعد ابن عبّاس، کان تلمیذه البارز مجاهد الذی کان مفسّراً کبیراً ویقال: إنّه تعلّم القرآن درساً وتفسیراً علی ید ابن عبّاس ثلاثین مرّه. وجاء فی الروایه أیضاً أنّه کان تلمیذاً للإمام علی علیه السّلام. و قد طبع تفسیره فی السنوات الأخیره فی مجلّدین.

59. أهمّ تفسیر قدیم فی العالم الإسلامی هو تفسیر الطبری المؤرخ و المحدّث الایرانی الکبیر (ت 310 ه)، ویعرف تفسیره باسم جامع البیان و قد طبع فی ثلاثین مجلّداً. و هو أقدم وأهمّ تفسیر روائی أو مأثور فی العالم الإسلامی.

60. أقدم التفاسیر الشیعیه تفسیر علی بن إبراهیم القُمّی الذی طبع بمجلّدین، وتفسیر فرات الکوفی الذی صدرت له طبعه منقّحه أیضاً، القُمّی و الکوفی من رجال أواخر القرن الثالث وأوائل القرن الرابع للهجره.

61. أقدم تفسیر للشیعه الإمامیه باللغه الفارسیه هو تفسیر أبی الفتوح الرازی (المتوفّی فی النصف الأوّل من القرن السادس للهجره) وعنوانه رَوْض الجِنان ورَوْح الجَنان، ویقع فی عشرین مجلّداً. و قد طبع فی السابق بجهود العلّامه القزوینی، والمرحوم القَمْشی، والمرحوم الشعرانی، وبجهود الدکتور محمد جعفر یاحقّی و الدکتور مهدی الناصح، فی الآونه الأخیره.

62. أقدم تفسیر عرفانی باللغه الفارسیه هو تفسیر الأسرار وعدّه الأبرار لأبی الفضل رشید الدین المْیبُدی (ت 520 ه) الذی کتبه علی أساس الأمالی التفسیریه للخواجه عبد الله الأنصاری.

63. أهمّ تفسیر ینسجم مع المذهب المعتزلی هو تفسیر الکشّاف للزمخشری (ت 538ه).

64. أهمّ تفسیر کلامی فی العالم الإسلامی، وفق المذهب الأشعری هو التفسیر الکبیر للإمام الفخر الرازی (ت 606 ه) فی ثلاثین مجلّداً.

ص:320

65. أشمل تفسیر قدیم للشیعه الإمامیه هو تفسیر مجمع البیان فی عشر مجلّدات، لأمین الاسلام أبی علی الفضل بن الحسن الطَبْرسِی (ت 548 ه) و قد تُرجم إلی اللغه الفارسیه.

66. أهمّ تفسیر شیعی فی القرن الرابع عشر للهجره هو المیزان فی تفسیر القرآن للمرحوم العلّامه الطباطبائی (ت 1402 ه) فی عشرین مجلّداً، و قد تُرجم إلی اللغه الفارسیه.

67. أحدث وأهمّ تفسیر فی العالم الإسلامی (عند أهل السنّه) هو التفسیر المنیر للاُستاذ وهبه الزحیلی(32 جزءاً فی 16 مجلّداً، طُبع عام 1411 ه). الدکتور الزحیلی فقیه واُستاذ الفقه فی أغلب جامعات سوریا و العالم الإسلامی. تجدر الإشاره إلی أنّ هذا التفسیر فاز قبل عدّه سنوات بجائزه الکتاب السنوی الأفضل فی الجمهوریه الإسلامیه الإیرانیه.

68.«الإعجاز العددی فی القرآن الکریم» أحد موضوعات البحوث القرآنیه الجدیده، وهدفه الکشف عن النظم الریاضی الإعجازی للقرآن الکریم. وأوّل من أثار هذا الموضوع وأثار دهشه العالم، هو الدکتور رشاد خلیفه المصری الأصل واُستاذ الحاسوب فی الجامعات الأمریکیه. و قد أثار نظریه العدد تسعه عشر، وهی أنّ «بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» تتألف من تسعه عشر حرفاً، وتکررت کلمه «اسم» تسع عشره مرّه فی القرآن، وتکررت کلمه «الله»2698 مرّه، و هو من مضاعفات العدد 19; أی 142*19، و «الرحمن»57 مرّه(19*3)، و «الرحیم»114 مرّه(6*19)، لکن نظریته أثارت جدلاً من ناحیتین: أحدهما أنّ العدد(19) یمثّل عدد زبانیه جهنم: عَلَیْها تِسْعَهَ عَشَرَ ولکن هذا لا یخلق مشکله، غیر أنّ العدد(19) عَدد مقدّس عند البابیین و البهائیین. أی «حروف حی» (1) أو الأصحاب المقرّبین إلی الباب. ولهذا السبب أثارت هذه النظریه

ص:321


1- (1) . «الحروف الحیه» هی عند البابیه أسماء أوّل من آمنوا بدعوه الباب وعددهم ثمانیه عشر.(المترجم. نقلاً عن لغت نامه دهخدا).

فزع المسلمین وانتهت الاضطرابات اللاحقه إلی اغتیال أو مقتل رشاد خلیفه. وکان الإشکال الآخر فی نظریته هو أنّها لاتخلو من «الترتیب» إلی حدٍّ ما، ومن ذلک أنّ أحد أکبر الباحثین الإیرانیین فی حقل القرآن، و هو الدکتور محمود الروحانی-صاحب أحد أدق المعاجم الإحصائیه للقرآن، واسمه المعجم الاحصائی لألفاظ القرآن الکریم، الذی طبع فی ثلاثه مجلّدات فی مدینه مشهد من قبل مؤسسه الطباعه و النشر التابعه إلی الروضه الرضویه المقدّسه-قام بدراسه جدیده ودقیقه لإحصاء کلمه الجلاله «الله» فی القرآن، وکان علی علم بنظریه الدکتور رشاد خلیفه، وأعلن بشکل قطعی أنّ هذه الکلمه تکررت فی القرآن 2699 مرّه، و هذا العدد یختلف عن العدد الذی أعلنه رشاد خلیفه برقم واحد، ویختلف برقمین عمّا ورد فی المعجم المفهرس لمحمد فؤاد عبد الباقی.

69. لکن الطریق الذی افتتحه رشاد خلیفه، واصَلَه آخرون منهم عبد الرزاق نوفل و هو باحث قرآنی من أهل السنّه، وأبو زهراء النجدی و هو باحث قرآنی شیعی، وتوصلوا إلی اکتشاف انسجام ریاضی جید فی القرآن یسترعی الانتباه.

عنوان کتاب عبد الرزاق نوفل هو الإعجاز العددی فی القرآن الکریم، و قد ترجمه إلی اللغه الفارسیه الباحث القرآنی المعاصر السید مصطفی الحسینی الطباطبائی. ننقل فیما یلی عدداً من الإحصائیات و الأرقام المذهله التی ذکرها عبد الرزاق نوفل:

-وردت کلمه الدنیا فی القرآن 115 مرّه، وکلمه الآخره بمثل هذا العدد.

-الشیاطین 67 مرّه، والملائکه بمثل هذا العدد.

-الحیاه 71 مرّه، والموت بمثل هذا العدد.

-العلم و المعرفه ومشتقّاتهما 811، والإیمان واشتقاقاته بمثل هذا العدد.

-إبلیس 11 مرّه، والاستعاذه منه بمثل هذا العدد.

ص:322

-کلمه الیوم بشکل مفرد 365 مرّه بعدد أیام السنه الشمسیه. وبشکل تثنیه وجمع 30 مرّه بعدد أیام الشهر.

-کلمه الشهر 12 مرّه بعدد أشهر السنه.

70. عنوان کتاب الدکتور الباحث القرآنی الشیعی أبو زهراء النجدی، هو الإعجاز البلاغی و العددی للقرآن الکریم، و هو لا یرقی فی إحصائیاته الریاضیه إلی مستوی عمل الدکتور رشاد خلیفه، ولا إلی مستوی کتاب عبد الرزاق نوفل. ننقل فیما یلی عدداً من حالات الانسجام و الظرافه العددیه فی القرآن ممّا کشفه وأورده فی کتابه:

-کلمه الساعه 24 مرّه بعدد ساعات الیوم.

-السماوات السبع، أو سبع سماوات، سبع مرّات.

-«سَجَد» ومشتقّاتها 34 مرّه بعدد مجموع السجدات لرکوعات الصلاه الیومیه السبعه عشر، إذ فی کلّ رکعه سجدتان، فیکون مجموعها 34 سجده.

-لفظ الصلاه و القیام وأقیموا ومشتقاتها 51 مرّه بعدد سبع عشره رکعه للصلوات الواجبه، و34 رکعه للصلوات المستحبّه.

-الوصی/والتوصیه ومشتقّاتهما 12 مرّه بعدد الأوصیاء الإلهیین.

-لفظ الشیعه ومشتقّاتها 12 مرّه.

-مشتقّات الفرقه 72 مرّه بعدد الفرق الإسلامیه.

تجدر الإشاره إلی أنّ مثل هذه البحوث ذات طابع تفننی، ولا تحظی بقیمه علمیه من الطراز الأوّل.

الأسئله

1. ماذا یعنی تقسیم السُوَر إلی رکوعات؟ وعلی أی أساس جری؟

2. اذکر خمسه تصنیفات لأعلام القرآن.

ص:323

3. علی أی السُوَر تُطلق تسمیات: الزهراوَین، القرینتین، الحامدات، المسبّحات؟

4. اذکر أفضل الترجمات الإنجلیزیه، والفرنسیه، والألمانیه للقرآن الکریم.

5. اذکر السور التی تتکرر بعض آیاتها فی القرآن، واذکر تلک الآیات.

6. ماهو اسم أقدم تفسیر شیعی باللغه العربیه وأقدم تفسیر شیعی باللغه الفارسیه؟

7. ماهی أهمّ التفاسیر الشیعیه و السنیه فی العصر الحدیث؟

8. اذکر أمثله من التفاسیر الروائیه، والعرفانیه، والکلامیه.

9. من هم أکبر علماء القرآن بعد الرسول صلّی الله علیه و آله؟

10. اشرح ما تعرفه عن الإعجاز العددی فی القرآن.

11. قدّم ثلاث نکات قرآنیه أُخری.

ص:324

المصادر

القرآن المجید.

1. ابن أبی طالب، مکی، الإبانه عن معانی القراءات، تحقیق: عبد الفتاح شلبی.1405ق 1985 م.

2. ابن أبی طالب، مکّی، الکشف عن وجوه القراءات السبع وعللها وحججها، تحقیق: محی الدین رمضان، بیروت: الرساله،1417 ه.

3. ابن أحمد بن خالویه، حسین، الحجّه فی القراءات السبع، تحقیق: عبد العال سالم مکرم، الکویت، الرساله،1990 م.

4. ابن أحمد بن عثمان الذهبی، محمد، معرفه القرّاء الکبار، تحقیق: بشار عواد معروف، بیروت: الرساله،1404 ه-1984 م.

5. ابن إسماعیل بن إبراهیم البخاری، محمد، صحیح البخاری، تحقیق: قاسم الشماعی الرّفاعی، بیروت: دار القلم،1407 ه-1987 م.

6. ابن الأثیر، الکامل فی التاریخ، بیروت: دار الفکر 1399 ه-1979 م.

7. ابن الأشعث السجستانی، سلیمان، کتاب المصاحف، مصر: مطبعه الرحمانیه،1355 ه-1936 م.

8. ابن البارزی، ناسخ القرآن العزیز ومنسوخه، باهتمام الدکتور حاتم صالح ضامن.

9. ابن الندیم، الفهرست، طهران، مطبوع بالاُوفسیت.

10. ابن حنی، عثمان، المحتسب فی تبیین وجوه القراءات وعللها وحججها، تحقیق: محی الدین رمضان، بیروت: الرساله،1407 ه.

11. ابن سعید الدانی، أبو عمرو عثمان، المحکم فی نقط المصاحف، بیروت: دار الکتب العلمیه،1405 ه.

ص:325

12. ابن عبد الغفّار الفارسی، أبو علی الحسن، الحجّه للقرّاء السبعه، تحقیق: بدر الدین قهوجی وبشیر الجویجاتی، دمشق: دار المأمون للتراث،1404ه.

13. ابن عمر الزمخشری، محمود، الکشّاف، بیروت: دار الفکر.

14. ابن فارس، أحمد، معجم مقاییس اللغه، تحقیق: عبد السلام محمد هارون، قم: دفتر تبلیغات إسلامی،1404 ه.

15. ابن فیرّه الشاطبی، القاسم، حرز الأمانی ووجه التهانی فی القراءات السبع، بیروت: دار الکتاب النفیس،1407 ه-1987 م.

16. ابن موسی بن مجاهد، أبو بکر أحمد، کتاب السبعه فی القراءات، تحقیق الدکتور شوقی ضیف، القاهره: دار المعارف.

17. أبو بکر السیوطی، جلال الدین عبد الرحمن، الإتقان فی علوم القرآن، دمشق، بیروت، دار ابن کثیر،1414 ه.

18. أسباب النزول، بیروت: دار الهجره،1410 ه،1990 م.

19. البلاغی، محمد جواد، آلاء الرحمن، بیروت: دار إحیاء التراث العربی.

20. الخوئی، أبو القاسم، البیان فی تفسیر القرآن، طهران: أنوار الهدی،1401 ه-1981 م.

21. الرازی، أبو الفتوح، روض الجنان وروح الجنان فی تفسیر القرآن، تحقیق: محمد جعفر یاحقّی ومحمد مهدی ناصح، بنیاد پژوهش های اسلامی،1371 ه ش.

22. الرافعی، مصطفی، إعجاز القرآن، بیروت.

23. رشید رضا، محمد، المنار، طهران، دار الفکر.

24. الروحانی، محمود، المعجم الإحصائی للقرآن الکریم، مشهد: انتشارات آستان قدس رضوی،1368 ه ش.

25. الزرقانی، محمد عبد العظیم، مناهل العرفان فی علوم القرآن، القاهره: دار إحیاء الکتب العربیه.

26. الزنجانی، أبو عبد الله، تاریخ القرآن، تحقیق: محمد عبد الرحیم، دمشق: دار الحکمه،1410 ه-1990 م.

27. زید، مصطفی، النسخ فی القرآن الکریم، بیروت: دار الفکر،1987 م.

28. الصالح، صبحی، مباحث فی علوم القرآن، بیروت: دار العلم للملایین،1990 م.

29. الطباطبائی، محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، بیروت، مؤسسه الأعلمی،1394 ه-1974 م.

ص:326

30. الطبرسی، أمین الإسلام، مجمع البیان، بیروت: دار المعرفه، الطبعه الثانیه،1408 ه-1988 م.

31. الطهرانی، أقا بزرگ، الذریعه فی تصانیف الشیعه.

32. العاملی، جعفر مرتضی، حقائق هامّه حول القرآن الکریم، قم: دفتر انتشارات إسلامی،1410 ه.

33. عبد الباقی، محمد فؤاد، المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الکریم، القاهره: دار الحدیث،1411 ه1991 م.

34. عبد الله الزرکشی، محمد بن بهادر، البرهان فی علوم القرآن، تحقیق: عبد الرحمن المرعشلی، حمدی الذهبی وإبراهیم عبد الله الکردی، بیروت: دار المعرفه،1410 ه-1990 م.

35. عثمان بن سعید الدانی، أبو عمرو، التیسیر فی القراءات السبع، بیروت: دار الکتاب العربی.

36. العطار، داوود، موجز علوم القرآن، طهران، مؤسسه القرآن الکریم،1403 ه.

37. علوم القرآن عند المفسّرین، دفتر فرهنگ ومعارف القرآن الکریم، قم: مرکز انتشارات دفتر تبلیغات إسلامی 1375 ه ش.

38. علی الصغیر، محمد حسین، دراسات قرآنیه، قم: مکتب الإعلام الإسلامی،1413 ه.

39. فاضل اللنکرانی، محمد، مدخل التفسیر، طهران: مطبعه الحیدری،1396 ه.

40. القمّی، الشیخ عبّاس، الکنی والالقاب، طهران: مکتبه الصدر،1397 ه.

41. الکلینی، محمد بن یعقوب، الأصول من الکافی، تحقیق: علی أکبر غفاری.

42. المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، بیروت: الوفاء،1403 ه-1983 م.

43. محمد بن محمد ابن الجزری، أبو الخیر، النشر فی القراءات العشر، بیروت: دار الفکر.

44. مختار عمر و عبد العال أاحمد و سالم مکرم، معجم القراءات القرآنیه، طهران، أُسوَه،1412 ه1991 م.

45. معرفه، محمد هادی، التمهید فی علوم القرآن، قم: دفتر انتشارات إسلامی.

46. معرفه، محمد هادی، صیانه القرآن من التحریف، قم: دفتر انتشارات إسلامی.1413 ه.

47. النحّاس، الناسخ و المنسوخ، تحقیق: الدکتور سلیمان ابراهیم، بیروت: الرساله،1991 م.

48. نهج البلاغه، تحقیق: صبحی الصالح.

49. النوری، المیرزا حسین، فصل الخطاب فی تحریف کتاب ربّ الأرباب.

50. الواحدی النیسابوری، علی، أسباب النزول، تحقیق: أیمَن صالح شعبان. القاهره: دار الحدیث.

ص:327

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.