ایه الاظهار بین عالمیه الاسلام والعولمه المعاصره

اشاره

آیه الإظهار بین عالمیّه الإسلام والعولمه المعاصره

المؤلّف: ریاض عبد الرحیم الباهلی

الطبعه الاولی: 1432ق / 1390ش

النّاشر: مرکز المصطفی(صلی الله علیه و آله) العالمی للترجمه والنشر

المطبعه: توحید السّعر: 31000 ریال عدد النسخ: 2000

حقوق الطبع محفوظه للناشر

التوزیع:

قم، استداره الشهداء، شارع الحجتیّه، معرض مرکز المصطفی(صلی الله علیه و آله) العالمی للترجمه والنشر. الهاتف - الفکس: 02517730517

قم، شارع محمّد الأمین، تقاطع سالاریه، معرض مرکز المصطفی(صلی الله علیه و آله) العالمی للترجمه والنشر. الهاتف: 02512133106 - الفکس: 02512133146

www.miup.ir www.eshop.miup.ir

E-mail: admin@miup.ir, root@miup.ir

ص :1

اشاره

بسم الله الرحمن الرحیم

ص :2

آیه الإظهار بین عالمیّه الإسلام والعولمه المعاصره

ریاض عبد الرحیم الباهلی

ص :3

ص:4

کلمه الناشر

اَلْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی أَنْزَلَ عَلی عَبْدِهِ الْکِتابَ وَ لَمْ یَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً والصلوه والسلام علی النبیّ الأمین محمّد(صلی الله علیه و آله) وآله الهداه المهدیین وعترته المنتجبین و اللعن الدائم علی أعدائهم أعداء الدین.

لقد شهدت علوم الدین وعلی مدی أربعه عشر قرناً وطیله تاریخها العلمی المشرف مستویً من التغیّر المستمرّ فی الحرکه إلی الأمام علی صعید الثقافه والحضاره الإسلامیه فأوجد تطوّراً منهجیّاً فی العلوم الرئیسه المختصّه بالشریعه ک- : الفقه الاسلامی وعلم الکلام والفلسفه والأخلاق... وتبعاً لهذا الجانب ترک التطوّر انطباعا موازیاً بیّنا فی العلوم الأدواتیه ک- : المنطق وعلم الرجال والحقوق... .

وفی ضوء انتصار الثوره الإسلامیه الإیرانیه المعظمّه وحدثها الداعی إلی رؤیه دینیه حدیثه فی نطاق الحکم بغضون القرن الداعی إلی الإنفلات من ظلّ الدین والأیدیولوجیه الدینیه وما یعرض فی مسرح أحداثه من تطوّر فی مسار نظریّات العلاقات الدولیه أو تصاعد الأسلئه المعرفیّه المتعلّقه بمفهوم الوجود ومستلزماته الشاغله لذهن الإنسان

ص:5

الحاضر وکذلک ما حصل من توسّع لدی علم الوجود الإنسانی فی ظلّ الأحداث والمتغیرات المعنیه بهذا الجانب؛ جعلت المفکّر الإسلامی فی أعلی مستوی من المسؤولیه أکثر ممّا سلف خاصّه فی الدول الإسلامیه التی باتت فی محاوله ضروریه لمواجهه الشعارات الخوّاء فی عصر العولمه فی ضوء التدقیق والملاحظه والنقد البنّاء لاجتیاح أیّ فقره یخشی أن تسبّب مشکلات فی مقتبل الأیام.

ومن هذا المنطلق یتطلّب الصعید الحوزوی النیّر لضروره الوقوف علی آخر المستجدّات الفکریه فی حقولها المتعدّده والاستعانه بضروب من التحقیق العلمی الرصین بمعاییر عالمیه حیّه لتوظَّف فی نطاق الدین والشریعه للإجابه علی المتطلّبات العصریه والمنطلق الداعی إلی التکامل و التعالی فی ظلّ الدین والتزام نظامه فی العلم والحیاه من جهه أخری حیث یتطلّب الأمر من الحوزه العلمیه مسؤولیه وضع حدّ لردع الجانب العولمی وتبعاته المنحطّه علی الإنسان بلحاظه العام.

وقد کانت رؤیه التصدّی لهذا الأمر فی عنایه من مؤسسی الحوزه العلمیه هذه الشجره الطیبه الذی أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ ، سیّما الإمام الخمینی(رحمه الله) الراحل وقائده المبجّل الإمام السیّد علی الخامنئی دام ظله الوارف فی الوقت الراهن.

وقد سعت جامعه المصطفی(صلی الله علیه و آله) العالمیه فی ضوء ما تقدم لنیل النجاح فقامت بإرساء مرکز المصطفی(صلی الله علیه و آله) العالمی للترجمه والنشر حیث تکفّل بنشر نتاج هذا الجانب العلمی الهامّ.

وإنّ هذا الدراسه آیه الإظهار بین عالمیّه الإسلام والعولمه المعاصره جاءت بجهود فضیله الأستاذ ریاض عبد الرحیم الباهلی متوافقه مع نسق الرؤیه السائده المتّبعه وهذه الأهداف السامیه.

ص:6

کما ندعو أصحاب الفضیله والاختصاص بما لدیهم من آراء بنّاءه وخبرات علمیه ومنهجیه حصریه بالمساهمه معنا والمشارکه فی نشر علوم أهل البیت(علیهم 7السلام).

وختاما لیس لنا إلّا تقدیم الشکر الجزیل لکافّه المساهمین الکرام بجهودهم الخاصّه بإعداد الکتاب للطباعه والنشر.

مرکز المصطفی(صلی الله علیه و آله) العالمی للترجمه والنشر

ص:7

ص:8

الفهرس

مقدمّه المؤلّف 16

هیکلیّه البحث 20

1. العولمه 22

تمهید: 22

اصطلاحات معاصره: 24

1. الأستراتیجیّه Stratejy: 24

2. الإیدیولوجیا Ideolojy: 25

3. الاشتراکیّه Socialism: 25

4. الإمبریالیّه (الاستعمار الاقتصادی) Imper ialism: 25

5. الإنتر بیولوجیّه Anthr opology : 25

6. الأنطولوجیا (علم الوجود) OntoloJy: 25

7. البرجوازیّه (الطبقه المتوسطه) Bourj esheoi: 26

8. الألبرولیتاریا (طبقه العمّال الکادحین) Brole tariat: 26

9. البنک الدولی worId Bank: 26

10. التکنولوجیا Techn olojy: 27

11. الحتمیّه Deter minsm: 27

12. الحداثه Modnism: 27

13. الدکتاتوریّه (الاستبداد) Diea torship: 27

14. الدیمقراطیّه Democracy: 27

ص:9

أ). تعریف العولمه 28

العولمه لغهً: 28

العولمه اصطلاحاً: 30

1. العولمه فی المصطلح الاقتصادی: 30

2. العولمه فی المصطلح الثقافی: 33

3. العولمه فی المصطلح السیاسی: 35

4. التعریف الجامع للعولمه: 36

التعریف المختار: 39

العولمه والمفاهیم المقاربه: 41

أ). العالمیه: 42

ب). الکونیه: 45

ب). النشأه التاریخیّه للعولمه ومراحل تطوّرها 45

أوّلاً: النشأه التاریخیّه 45

ثانیاً: مراحل تطوّر العولمه 57

الآلیّات والاتّجاهات العولمیّه: 60

أوّلاً: الآلیّات العولمیّه: 61

ثانیاً: الاتّجاهات العولمیّه: 67

العولمه الثقافیّه 67

الثقافه لغهً واصطلاحاً: 68

1. الثقافه فی اللغه: 68

2. الثقافه اصطلاحاً: 69

3. الثقافه فی الاصطلاح العولمی المعاصر: 71

غزو العولمه الثقافی: 73

آلیّات العولمه الثقافیّه: 75

1. الإذاعه المرئیّه وغیر المرئیّه والأطباق اللاقطه (القنوات الفضائیه): 75

2. الصحف الیومیّه: 75

ثقافه العولمَه: 76

أثر العولمه علی الثقافه الإسلامیّه: 81

العولمه السیاسیّه 84

أوّلاً: عولمه حقوق الإنسان: 85

1. تعریف حقوق الإنسان: 85

ص:10

2. حقوق الإنسان فی الفکر الغربی: 85

ثانیاً: عولمه الدیمقراطیّه: 88

1. الدیمقراطیّه فی الفکر الغربی: 88

2. تعریف الدیمقراطیه فی الفکر الغربی 88

3. الدیمقراطیّه واللیبرالیّه: 89

4. الدیمقراطیّه فی العصر الحاضر 90

ثالثاً: تهمیش الدوله فی ظِلّ العولمه: 90

الدوله ظاهره ثانویّه: 91

2. التفسیر المقارن لآیه الإظهار 94

تمهید: 94

بین یدی آیه الإظهار 94

أ). الآیات المشابهه لآیه الإظهار 96

أوّلاً: آیات العالمیّه: 97

ثانیاً: آیات الاستخلاف: 100

ب). تحلیل ألفاظ آیه الإظهار 108

ج). مُفاد آیه الإظهار 110

د). آیه الإظهار عند مفسری الشیعه: 116

ه). تفسیر آیه الإظهار عند مفسرّی أهل السنه 119

المقارنه بین التفاسیر 128

نقاط الاشتراک بین المفسرین: 129

نقطه الخلاف 134

عالمیّه النظریّه المهدویّه 145

مفهوم الانتظار: 148

و). معنی إظهار الإسلام علی الدَّین کله 151

نتیجه المقارنه وما نذهب إلیه 155

ز). البشری بإقامه الدوله العالمیّه الإسلامیّه 156

آیه الإظهار والعالمیه 157

خلاصه الفصل الثانی: 160

3. عالمیّه الإسلام 162

تمهید: 162

ص:11

عالمیّه الإسلام 163

الدلیل الأوّل: الدلیل العقلی: 164

الدلیل الثانی: الدلیل النقلی: 165

عالمیّه الإسلام فی النظره الغربیّه: 170

عالمیّه الإسلام السیاسیّه 172

أوّلاً: المعنی اللغوی والاصطلاحی للسیاسه 173

ثانیاً: السیاسه فی النظریّه الغربیّه والإسلامیّه: 174

السیاسه عند غیر المسلمین: 175

تعریف السیاسه فی الإسلام 176

السیاسه فی القرآن الکریم: 178

السیاسه فی سنّه النبیّ وآله(علیهم السلام): 180

ثالثاً: السیاسه فی العولمه الغربیّه والعولمه الإسلامیّه: 183

رابعاًً: حقوق الإنسان فی الإسلام: 188

التعریف بحقوق الإنسان: 188

نظریّه الدوله، والدوله العالمیّه فی الإسلام 193

نظریّه الدوله فی الإسلام: 193

تعریف مصطلح الدوله: 194

النظریّه الإسلامیّه للدوله: 195

تعریف الدوله: 198

الدوله الإسلامیّه 199

تعریف الدوله الإسلامیّه: 199

عالمیّه الإسلام الثقافیّه 201

الملامح العامّه للثقافه الإسلامیّه: 203

أوّلاً: التوحید: 204

ثانیاً: الوحده: 205

ثالثاً: تکریم الإنسان: 206

رابعاً: الأخلاقیّه: 207

خامساً: التعایش والتسامح: 208

سادساً: التعادل، التوازن، التکامل، الوسطیّه: 209

سابعاً: الواقعیّه: 210

ص:12

ثامناً: الشمولیّه: 211

تاسعاً: إلهیّه المصدر: 212

عاشراً: تأثیر الثقافه الإسلامیّه: 212

الحادی عشر: قبولها للحوار: 212

الثقافه بین العولمه الغربیّه والعولمه الإسلامیّه: 213

الفرق بین العولمه الغربیّه والعالمیّه الإسلامیّه: 215

المصادر 219

ص:13

ص:14

مقدمّه المؤلّف

الحمد لله ربّ العالمین وصلّی الله علی سیّدنا ونبیّنا، خاتم النبیّین وسیّد المرسلین أبی القاسم محمّد وعلی آله الطیّبین الطاهرین.

قال الله تعالی: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ 1.

إنّ الصراع بین الحقّ والباطل، وبین الاستقامه والانحراف، وبین العداله والجور قائم ومستمرّ ما دامت هنالک عقیدتان ومنهجان یتحکّمان فی النفس والمجتمع والحیاه الإنسانیّه، ولا ینتهی الصراع إلاّ بذوبان أحدهما بالآخر. بحیث لا یبقی له وجود.

والإنسانیّه - بأجمعها- متوجّهه إلی مفاهیم وقیم الحقّ والاستقامه والعداله، و ذلک بعد أن عانت کثیراً من الأزمات والمصاعب بسبب عدم قدره التیّارات والمناهج الوضعیّه أو الدینیّه المحرّفه من تحقیق طموحاتها کما ینبغی.

وبما أنّ توجُّه الإنسانیّه ینطلق من فطرتها السلیمه التوّاقه إلی القیم الصالحه والعداله المطلقه بعد أن لوّثتها الحضاره الزائفه، وسیأتی الیوم الذی

ص:15

تجد فیه المنهج الملائم لفطرتها، والذی یتّصف بالواقعیّه فی علاج أزماتها النفسیّه والروحیّه والاقتصادیّه والسیاسیّه والاجتماعیّه، بعد أن فشلت الأُطروحات القائمه عن تحقیق ما تصبو إلیه.

وبما أنّ المنهج الإسلامی منهج إلهیٌّ موضوع من قبل المطلق العلیم المهیمن علی حرکه الإنسان والمجتمع والحیاه، والعلیم بسکنات وخفایا النفس الإنسانیّه، فإنّه سیکون الأمل المنشود للإنسانیّه، ولکنّه بحاجه إلی دُعاه یعرضون مفاهیمه وقیمه وموازینه ومعاییره بأُسلوب شیّق وجذّاب ینسجم مع تطوّر العقل البشری وتعقّد الحیاه الإنسانیّه، اعتماداً علی الأسالیب والوسائل المتطوّره التی تعتمد البرهان العلمی والدلیل القاطع لاقناع الإنسانیّه بأمثل نماذج المنهج الانقاذی الصحیح.

بل سیکون للرعایه الإلهیّه الدور الأساسی فی هذا التوجّه العالمی، وسیکون الإسلام هو المهیمن علی الفکر والعقیده، وعلی العواطف والمشاعر، وعلی الإراده والسلوک. وهذه الهیمنه هی عباره عن: الظهور الذی أشارت إلیه آیه الإظهار، والذی سیتحقّق فی أوسع آفاقه فی عهد الإمام المهدی(عج).

والإسلام کمنهج عالمی منذ نشأته الأُولی، وسیکون کذلک فی عصر الظهور بعد عجز الأُطروحات الوضعیّه البشریّه عن تحقیق هذه العالمیّه أو العولمه باصطلاحها، لا علی المستوی الثقافی ولا العلمی ولا السیاسی فقط؛ لأنّها من وضع البشر المحدود علی جمیع المستویات فی فکره وعاطفته وإرادته، والتی لم نستطع تقدیم النموذج الأمثل لها فی واقع الإنسانیّه.

وفی کتابنا هذا قمنا بتعریف الرؤیه الإسلامیّه کرؤیّه عالمیّه، وعرض أُطروحه العولمه علی القرآن الکریم، والتعریف بعالمیه الإسلام المنسجمه مع ثوابته النظریّه والتطبیقیّه، ثمّ التعریف بالدوله العالمیّه التی یقودها الإمام المهدی(عج)، مقارنه بالدوله العولمیّه المراد لها أن تکون البدیل فی نوایا واضعیها.

ص:16

ولقد اعتمدنا فی هذه الدراسه الأسلوب الاستقرائی التحلیلی تارهً، والنقدی القائم علی أساس جمع الآراء والنظریات المطروحه حول الموضوع تارهً أخری، ثمّ المقارنه بینها وبین النظریّه الإسلامیّه، للخروج بالنتائج التی تتوافق والرؤیّه الدینیّه الصحیحه.

علماً إنّ هذا الکتاب هو عباره عن رساله قُدّمت لنیل درجه الماجستیر فی العلوم الإسلامیّه قسم علوم القرآن الکریم، وقد نُوقشت من قبل اللجنّه العلمیّه المشرفه علی رسائل الماجستیر والدکتوراهّ فی جامعه المصطفی(صلی الله علیه و آله) العالمیّه، وقد نالت درجه الامتیاز العالی، ممّا بعثّ بمؤلّفها للمشارکه بها فی المهرجان الدولی للقرآن الکریم الذی أقیم فی عاصمه الجمهوریّه الإسلامیّه الإیرانیه لعام 1429ه الموافق 2008م، فکانت من جمله الرسائل والدراسات الحائزه علی المرتبه الأولی للعامّ المذکور.

17 ربیع الأوّل 1430ه

ریاض عبد الرحیم الباهلی

ص:17

ص:18

هیکلیّه البحث

اشاره

لقد قمنا بتقسیم البحث إلی مقدّمه وثلاثه فصول وخاتمه، وهی کالتالی:

الفصل الأوّل: یحملُ عنوان: العولمه، مراحل تطورّها، بعدما بیّنا مفهوم العولمه فی اللغه والاصطلاح وبیان المفاهیم المقاربه لها.

أمّا الفصل الثانی: فکان عنوانه: التفسیر المقارن لآیه الإظهار، وقد اشتمل علی بیان آیه الإظهار والعالمیّه، ومن ثَمّ بیان الآیات المشابهه لأیه الإظهار، وتحلیل ألفاظ آیه الإظهار، وبیان مفاد آیه الإظهار، وبیان آیه الإظهار عند مفسّری الإسلام، وأخیراً تعرّضنا فیه إلی نقد بعض الآراء والخروج بنتیجه المقارنه بین هذه الآراء.

أمّا الفصل الثالث و هو یحمل عنوان عالمیه الإسلام، و قد تناولنا فیه عالمیّه الإسلام فی القرآن الکریم والروایات الشریفه، وبیان عالمیّه الإسلام الثقافیّه والسیاسیّه، وأخیراً بیان الثقافه بین العولمه وعالمیّه الإسلام.

ص:19

ص:20

1-العولمه

تمهید:

قد یکون من غیر الصحیح أن ننحاز إلی تعریف محدَّد للعولمه فی بدایه هذا البحث، مع کثره التعریفات التی أطلقها الباحثون والدارسون لهذه الظاهره التی أخذت تغزو العالم برمّته، والتی ذهبوا فی تفسیرها والحدیث عنها کلّ مذهب؛ وذلک لعدم اکتمال هذه الظاهره الجدیده القدیمه، مع عدم وضوح تأثیراتها، ولعلّ فی هذا شیئاً من الصواب، وإن کنت سوف أذکر تعریفاً أحاول فیه إعطاء مفهوم خاصّ لها، ولکن الحاکم هو القول: کیف نعرف شیئاً مازال فی طوّر التکوّن والتشکل)؟ ودلیل ذلک ما رأیناه، من أنّ الکثیر ممّن کتب حول ظاهره العولمه وخاصّهً فی صورتیها الإنتاجیّه، والمالیّه، تنطوی علی تدویل متساوٍ للانتاج والمال بین دول العالم المختلفه، ودون أن ینتبهوا إلی أنَّ هذا النوع من التدویل بدأیصبُّ فی مصلحه دول المرکز - أمریکا وأوربا - من دون دول الهامش، کما سماها فانشاتین، فی نظرّیته الاجتماعیّه، المتعلّقه بالنسق العالمی منذُ ما یقارب العشرین عاماً، فلیس لها إلاّ دور ضئیل

ص:21

یتمثّل فی إیجاد القاعده الأساسیّه لمؤسّسات التمویل الضخمه وللشرکات المتعدّده الجنسیّات.

نعم، فقد أصبح أکثر المفاهیم شیوعاً فی التحلیل السیاسی والاقتصادی، والاجتماعی، خلال السنوات الأخیره، وإن کان هذا لا یعنی أنّ له مفهوماً جدیداً أو یشیر إلی ظواهر جدیده، إذ إنَّه امتداد لمفهوم النظام العالمی الجدید.

إضافه إلی ذلک کما عبرنا عنه بالنظام الجدید القدیم فهو لیس مفهوماً جدیداً کما یفهم البعض، فالعولمه لم تحدث فجأهً، بل لها جذورها التاریخیّه، ولها مقدّماتها الموضوعیّه، وخاصهً تلک الأخیره، التی ظهرت مع بدایه القرن العشرین، وارتبطت بالثوره الصناعیّه، والتی أبرز مظاهرها تکنولوجیا الاتصالات والمعلومات، والتی حولت العالم إلی قریهٍ صغیره کما یُشاع حالیاً.

وعلیه فقد رافقت النظام العالمی الجدید ظاهره أخری، وهی العولمه مرافقهً لجمیع ما حصل من تغیرات علی الأصعده السیاسیّه والاقتصادیّه والاجتماعیّه والأخلاقیّه.

إذاً: فالتغیر الحاصل فی النظام العالمی أطلق علیه اسم: العولمه.

والعولمه: حضاره عالمیّه والحضاره العالمیّه- بشکل عام - هی التقارب الثقافی الإنسانی، والقبول المتزاید بقیم وممارسات ومؤسّسات مشترکه من قبل شعوب العالم. فربّما تتمثَّل ظاهره العولمه فی التوجّهات العلمیّه ذات البعد المستقبلی، ولاشکَّ فی أنّ العولمه- مع ما اتّفق علیه الکثیرون من الداعین إلیها والرافضون لها- تمثّل المحور الأهمّ فی تفاعلات الحاضر والمستقبل، حتی وإن لم یتمَّ الإشاره إلی المصطلح بصوره مباشره، فالتغیرات الحاصله فی هذا النظام العالمی، الذی بدأت إشراقاته تتوسَّع

ص:22

کأطروحه، یدور المستوی العامّ فیها فی فلک العولمه، فان لم یکن من وجهه نظرنا، فطبیعی من وجهه نظر الغرب، ونفس الشیء مع صراع الحضارات واللبرالیّه الجدیده، ومفاهیم السوق ونظام الاتصالات والإعلام.

وبعد هذا التمهید سنتناول العولمه من خلال المحاور التالیه:

الأوّل: تعریف العولمه لغهً واصطلاحاً.

الثانی: العولمه والمفاهیم المقاربه.

الثالث: النشأه التاریخیّه للعولمه ومراحل تطورّها.

الرابع: أقسام العولمه، وآلیّاتها.

اصطلاحات معاصره:

اشاره

إنّ لکلّ ظاهره حادثه أو جدیده اصطلاحات خاصّه بها، توصل جمیع ما تحمله من معانی تغیریّه إلی مخاطبیها، ومن الطبیعی أن تکون لظاهره العولمه هذه، مجموعه من المصطلحات الخاصّه کذلک، و من هنا- وفی سبیل الإطلاع علی المبانی الأساسیّه لظاهره العولمه إلی القارئ الکریم - لابدّ من التعریف بالمصطلحات المتداوله فی هذا الکتاب، والتی منها:

1. الأستراتیجیّه Stratejy:

فنّ القیاده فی الحرب الشامله علی مستوی الدوله، حیث تنسق الخطط العسکریّه مع الخطط الإقتصادیّه والإعلامیّه والسیاسیّه، وتوصف بأنّها الخطّه العامّه لحمله عسکریّه کامله.

ص:23

2. الإیدیولوجیا Ideolojy:

هی منظومه الأفکار التی تتجلّی فی کتاب مؤلّف ما، وتعکس نظرته الی نفسه والآخرین، بشکل مُدرِک أو بشکل غیر مدرک، ولکن الآیدیولوجیا بالمعنی العامّ، تعنی: مجموعه الأفکار العامّه السائده فی المجتمع.

3. الاشتراکیّه Socialism:

مذهب اقتصادی یشدّد علی الملکیّه الجماعیّه لوسائل الانتاج، وینسب دوراً کبیراً للحکومه فی إداره الاقتصاد عبر الملکیّه العامّه الواسعه للصناعات الرئیسه، رغم أنّه یُتیح مجالاً محدوداً لقوی السوق.

4. الإمبریالیّه (الاستعمار الاقتصادی) Imperia Lism:

وهی الرأسمالیّه الاحتکاریّه، وتمثّل المرحله الأخیره من تطورّ الرأسمالیّه، حیث تسیطر الاحتکارات - التجمّعات الرأسمالیّه الضخمه - علی الانتاج وتصریف أهمّ السلع.

5. الإنتر بیولوجیّه Anthr Opology :

کلمه الإنتر بولوجیّه جائت من الإ غریقیّه، وانتر بوس تعنی: الإنسان،ولوغوس تعنی الخطاب أو العلم، فهی: علم الإنسان. وهو العلم الذی یحاول أن یصل إلی معرفه القوانین التی تسودّ لحیاه البشریّه و المجتمعات الصناعیّه المعاصره، کما فی المجتمعات القدیمه والبدائیّه والتقلیدیّه.

6. الأنطولوجیا (علم الوجود) OntoloJy:

دراسه طبیعه الأشیاء وجوهرها، وخواصّها الأساسیّه وعلاقه بعضها ببعض؛

ص:24

وذلک بصفه عامّه دون التعرّض لتفاصیلها الخاصّه، وتتضمّن کلمه الإنطلوجیا: فکره الإنسان عن. الأرض والسماء، والکواکب والزمان،والمکان.

7. البرجوازیّه (الطبقه المتوسطه) Bourje Sheoi:

طبقه اجتماعیّه من أصحاب المهن الحرّه، نشأت فی القرون الوسطی الأوربیّه؛ سمّیت کذلک، لأنّهم کانوا یعیشون، أمّا فی المدن، وإمّا فی القری الصغیره، فیتمتّعون فیها ببعض الامتیازات. وتتشکّل البرجوازیّه فی مجموع المالکین الفردین او الجماعیّین لوسائل الانتاج، ومدار المؤسّسات التجاریّه والصناعیّه والمالیّه، والمضاربین، وبشکل عامّ أولئک الذین یعیشون أساساً من العوئد الرأسمالیّه المرتفعه إلی حدّ ما.

8. الألبرولیتاریا (طبقه العمّال الکادحین) Brolet Ariat:

أطلق المفکّر الفرنسی سان سیمون هذا التعبیر علی الذین لایملکون نصیباً من الثروه، ولا یتمتّعون بأیّ ضمانات فی الحیاه.

تمّ استخدام کارل مارکس لهذه الکلمه قاصداً طبقه العمّال الأجراء الذین یشتغلون فی الانتاج الصناعی، ومصدر دخلهم هو بیع ما یملکون من قوّه العمل.

9. البنک الدولی WorIdBank:

أنشی سنه 1947 م علی إثر مؤتمر برتون وودز لتوفیر العون الأقتصادی إلی الدول الأعضاء، لاسیّما الدول النامیه لتقویه اقتصادها.

ص:25

10. التکنولوجیا Technolojy:

المعرفه النسبیّه بالوسائل المستخدمه لتحقیق أهداف مختلفه، یتوخاها النشاط الاقتصادی، إنّها معرفه التقنیّات المادیّه بمختلف أنواعها.

11. الحتمیّه Determinsm:

مفهوم فلسفی، یدور حول الأصل الشامل لجمیع الظواهر، والحتمیّه المتماسکه التی تسلم بوجود طبیعه موضوعیّه للسببیّه، وظهر هذا المصطلح فی البدایه مع الفلسفه الیونانیّه.

12. الحداثه Modnism:

هی ظاهره انطلقت فی البدایه من أوربا مع الثوره الفرنسیه 1789 م، وعنت التغییر فی النظام السیاسی من النظام الملکی إلی الدیمقراطی الذی یقوم علی سلطه الشعب والمجالس الممثّله بالشعب، واعتماد الیبرالیّه نظاماً اقتصادیاً، والمساواه بین الجنسین علی الصعد الإجتماعیّه، وإلزامیّه التعلیم للأطفال، وغیرها من الأهداف المراد تحقیقها علی هذا المنهج والمعبّر عنه بهذا التعریف المذکور.

13. الدکتاتوریّه (الاستبداد) Dieato Rship:

هی ترکیز السلطات بید شخص واحد، دون الاستناد إلی قوانین معیّنه. وهذا الفرد الدکتاتور یخضع له المحکومون بدافع الخوف، ویحکم عاده لصالح جماعه معیّنه.

14. الدیمقراطیّه Democracy:

نظام اجتماعی یقوم علی أساس مشارکه أعضاء الجماعه فی أداره شؤنها،

ص:26

وربّما فهم منها التحلّل من مجموعه من القیود فی جمیع المستویات سواء الدینیّه أو الطائفیّه العرقیّه.

وقد تکون الدیمقراطیّه سیاسیّه، وهی: أن یحکم الناس أنفسهم علی أساس الحریّه والمساواه، لا تمیز بین الأفراد؛ بسبب الأصل والجنس، أو الدین أو اللغه، ویستعمل فی الإداره للدلاله علی القیاده التی تتمّ بالمشوره بین الرؤساء والمرؤسین فی عملیّه اتّخاذ القرار.

أ). تعریف العولمه

العولمه لغهً:

یعتبر مصطلح: العولمه من المصطلحات الحدیثه التی لا وجود لها فی قوامیس اللغه العربیّه، نعم، قد یستفید البعض فی تعریفها کتعریف لغوی من بعض الاشتقاقات اللغویّه، کما هو علیه مجموعه من الباحثین المعاصرین، ومنهم: الباحث المعاصر عابد الجابری، حیث قاس لفظه العولمه فی اللغه العربیه علی وزن: فوعله الذی یعنی: قولب، أی: تحویل الشیء من وضع إلی وضع آخر، وفق أنموذج أو قالب محدّد (1)، إلاّ أن صیغه فوعل الصرفیّه، صیغه خاصّه بالنسب، تُصاغ منها ألفاظ علی وفق توفّر ضوابط وشروط معیّنه. لا نجدها فی لفظه: العولمه؛ لذا فهی لفظه ذات صیغه خاصّه لیس لها وجود فی المعجم العربی، وأصلها الصحیح لفظه: العالمیّه، (2)المشتقّه من اسم. العالَم، الذی هو علی وزن: فاعل.

ص:27


1- (1) . محمّد عابد الجابری، ولد فی المغرب العربی دکتوراه فی الدوله والفلسفه، حاصل علیها من کلیّه الأدب فی الرباط؛ وله العدید من الکتب المنشوره انظر: قضایا فی الفکر المعاصر: 135، و کذلک ینظر: الدکتور علی الفقیه، العولمه وتنوع المفاهیم وتباین المفهوم، مجله الدبلوماسی: 26، نقلاً عن الفکر الإسلامی المعاصر: 20.
2- (2) . سناء کاطع، الفکر الإسلامی المعاصر: 20.

وجمع العالم المراد به الخلق، والعوالم، وهو ما أصطلح علیه فی لسان العرب (1).

إذن فلفظه: العولمه لفظه مستحدَثَه مستعربه من المصطلح الإنجلیزی الخاصّ، مثلها مثل غیرها من الألفاظ المستحدثه والمستعربه الأخری. وتعود لفظه عولمه فی أصلها إلی الکلمه الإنجلیزیه: Global ، وإنَّ عباره tazjcl obali ion) - بحسب ما جاء فی قاموس وبستر - تعنی: إکساب الشیء طابع العالَمیّه، وجعل نطاقه وتطبیقه عالمیّاً (2).

وفی اللغه الفارسیّه جاءت بلفظتین:

الأولی: جهانی شدن، أی: العالمیّه، وهی: صفه للعلاقات القائمه بین الدول، أو للعلاقات الخارجیه للدوله. وکان یُعرَّف مفهوم العولَمه فی ذاک الوقت بمفاهیم عدّه، مثلاً: نظام اجتماعی، أو نظام مالی، أو نظام عالمی (3)، وهو الأکثر رواجاً آنذاک. أو یعرَّف بمفهوم الحریّه فی جمیع الجوانب، سواء کانت جوانب تجاریّه أو اقتصادیّه، أو سیاسیّه أو ثقافیّه، أو إلغاء جمیع الموانع الخاصّه، بین الدول الخارجیّه (4).

والأخری: جهان سازی، أی: صناعه العالَم، وهذا المصطلح من الطبیعی أن یکون قد أخذ مفهوماً جدیداً؛ لأنَّ التطوّر الحاصل فی المیادین التجاریّه والثقافیّه والسیاسیّه، کان له المدخلیّه البالغه فی صیاغه

ص:28


1- (1) . لسان العرب: 15 / 415.
2- (2) . المسیری، عبد الوهّاب، مفکر إسلامی عضو مجلس الإمناء لجامعه العلوم الإسلامیّه الإجتماعیّه، بالمسبرج، بولایه فرجینیا بالولایات المتّحده، وإنجلترا وفرنسا، ومستشار للکثیر من المجلّلات التی تصدر فی مالیزیا وإیران والولایات المتّحده، من اشهر کتبه: موسوعه الیهود والیهودیه، انظر: موسوعه الیهود والیهودیّه: 1 / 27.
3- (3) . شولت، یان أرت، نگاهی موشکافانه بر پدیده جهانی شدن: ترجمه: مسعود کرباسیان.
4- (4) . المصدر: 6.

المفاهیم المعاصره التی وردت ذهن الإنسان فی الوقت الحاضر.

وهناک فرق بین المفردتین؛ لأنّ الأولی هی: فعل لازم، تعنی. العالمیه من دون تمیز الماضی عن الحاضر والمستقبل. والمفرده الثانیه، هی: فعل متعدٍّ، وتعنی: صناعه العالم فی الوقت الحاضر.

إذاً: مفرده: العولَمه لا وجود لها فی القاموس اللغوی، وإنّما هی مفرده اشُتقَّت من العالَمیّه، والأخیره اشتُقَّت من: العالَم.

العولمه اصطلاحاً:
اشاره

ینبغی لنا أوّلاّ وقبل کلَ ّ شیء أن نحدَّد ولو بصوره عامّه مفهوم العولمه، لکی تتبیّن حقیقتها وأبعادها، وخطورتها علی الفرد والمجتمع، والحضاره والثقافه الإسلامیّه، والإنسانیّه، إن کان فیها ذلک، ولکن ممّا ینبغی التنبیه إلیه هو أنَّ تعار یف العولَمه کثیره جدّاً، ومتنوّعه بصوره تکاد لاتحصر؛ وذلک لأنَّ العولمه مصطلح ذو دلالات ومفاهیم متعدّده الأبعاد،فهو لا یقتصر علی زاویه محدَّده ممکن التوجه إلیها واکتشاف مکامنها، وإّنما یشتمل علی عوامل اقتصادیّه وسیاسیّه وتکنولوجیّه ثقافیّه، بحیث لا یمکن فصل أیً ّ منها عن لآخر، وفیما یأتی تلک المفاهیم مع تعاریفها:

1. العولمه فی المصطلح الاقتصادی:

إنّ أوّل مظهر من مظاهر العولمه کان فی المجال الاقتصادی؛ لأنّ العولمه عندما انطلقت کانت تتابع أهدافا اقتصادیّه، ونتیجه لزیاده التعامل التجاری بین البلدان وعلی مستویات متعدّده، نشأت هناک شبکه من العلاقات العالمیّه، المتمثله بصندوق النقد الدولی ومنظمه التجاره العالمیّه وغیرها، بالإضافه إلی التحالفات الاقتصادیّه، و الذی من خلاله دخلت العولمه إلی

ص:29

المجالات السیاسیّه والثقافیّه، وغیرها من المجالات الأخری.

لذلک سوف نقوم بعرض تعریفاتها فی مجالی السیاسه والثقافه بعد تعریفها اقتصادیّاً.

أ). تعریف عبد الجلیل کاظم:

العولَمه: عملیّه سیاده نظام اقتصادی واحد، تنضوی تحته مختلف بلدان العالَم فی منظومه متشابکه من العلاقات الاقتصادیّه تقوم علی أساس تبادل الخامات والسلع والأسواق ورؤوس الأموال (1).

أی: انتقال الأسواق والقوی العامله والثقافه والتقانه، ضمن إطار حریّه رأس المال والأسواق، بحیث تصبح هذه الأسواق سوقاً واحداً فیتمّ خضوع العالم لقوی السوق العالمیه، ممّا یؤدی إلی اختراق الحدود القومیّه، وإلی الانحسار الکبیر فی سیاده الدوله، وأنّ العنصر الأساس فی هذه الظاهره هی الشرکات المالیّه الضخمه المتخطیّه للقومیّات.

ب). تعریف صادق العظم:

العولمه: وصول نمط الإنتاج الرأسمالی عند منتصف هذا القَرن إلی نقطه انتقال من عالمیه دائره التبادل والتوزیع والسوق والتجاره والتداول إلی دائره الإنتاج ذاتها. (2)

أی: أنّ ظاهره العولمه هی بدایه عولمه الانتاج وقوی الانتاج الرأسمالی، أی: أنّها رسمله العالم علی مستوی العمق بعد ما کانت رسملته علی مستوی السطح ومظاهره..

فینتهی بتعریف عام للعولمه و هی: حقیقه التحوّل الرأسمالی العمیق للإنسانیّه جمیعاً فی ظلّ هیمنه دول المرکز وبقیادتها وتحت سیطرتها، وفی ظلّ سیاده نظام عالمی للتبادل غیر المتکافئ. (3)

ص:30


1- (1) . مجلّه المستقبل، العدد: 275 / 69.
2- (2) . صادق العظم، فیلسوف سوری؛ أستاذ ورئیس قسم الفلسفه فی جامعه دمشق؛ بتوسیط: الفکر الإسلامی المعاصر: 20.
3- (3) . سیناریو ابستمولوجی، حول العولمه، أطروحات أساسیّات المستقبل العربی، العدد247، أیلول 1999م.

ج). سمیر أمین:

والعولمه عند سمیر أمین تظهر فی وجود انتاج عالمی یتمیّز بوجود سوق مندمجه للمنتجات ولرؤوس الأموال باستثناء سوق العمل غیر المندمجه. (1)

د). روجیه غارودی:

وممّن عرَّف العولمه کذلک، روجیه غارودی فهی تعریفه تعنی: نظام یُمّکن للأقویاء من فرض الدکتاتوریّات اللإنسانیّه التی تسمح لهم بافتراس المستضعفین بذریعه التبادل الحرّ وحریّه السوق. أی: أنّ تداخل کلً ّ من السیاسه الاقتصادیّه فی عملیّه العولمه حول النظام الدولی فی زمن العولمه إلی صیغه عالم بمقام النظام العالمی الجدید، بعد تداعی النظام الدولی القدیم، وربّما تمَّ إلغاء کلمه الدولی للوصول إلی مرحله عدم القبول بوجود الدوله، وتخطَّی الحدود الدولیّه الجغرافیّه التقلیدیّه، وهو ما تدعو إلیه العولمه. (2)

إذاً: العولمه بحسب هذا التعریف، هی ذات مفاهیم تشتمل علی السیاده والتبعیّه، السیاده من جانب الطرف الأقوی، والتبعیّه من جانب الطرف الأضعف.

وجاء الترکیز علی العولمه الاقتصادیّه، علی أساس أنّها نظام اقتصادیّ دولی، أکثر انفتاحاً وتحرّراً من القیود فی مجال السلع والخدمات والرسائل، لاسیّما منذُ أوائل الثمانینات (3).

ه). الدکتور أحمد ثابت:

وعرَّفها الدکتور احمد ثابت، أستاذ العلوم السیاسیّه فی جامعه القاهره، بأنّها:

نتاج من التوسیع والانطلاق لقوی الاحتکار الکبری المسیطره علی السوق العالمیّه، وأبرز هذه القوی هی الشرکات

ص:31


1- (1) 3. مجموعه باحثین، العولمه والتحولات المجتمعیه فی الوطن العربی:313.
2- (2) . العولمه المزعومه الواقع، الجذر، البدائل: 17، تعریب الدکتور محمّد السبیطلی.
3- (3) . حول تحدیات الاتّجاه نحو العولمه الاقتصادیّه: 9 - 8 .

الاحتکاریّه الکوکبیّه، العملاقه المتعدّده الجنسیّه التی تتحّکم فی تدفّقات وتحرکات کتل الأموال والأسهم، والسندات وأسواق الأوراق النقدیّه والمصرفیّه، بعیداً عن العملات الوطنیّه حتّی الدول الکبری. (1)

والحاصل ممّا تقدّم: أنّ هذه مجموعه من التعاریف التی لاحظت الجانب الاقتصادی فی تعریفها للعولمه، باعتبار أنَّ الاقتصاد هو أحد الجوانب المهمّه التی ساعدت علی انتشار العولمه.

وهناک جانب آخر من جوانب العولمه والتی أصبحت رکیزه من رکائزها الهامّه، وهو الجانب الثقافی، والذی نقوم فیما یأتی بنقل بعض التعاریف المهمّه فی هذا الجانب.

2. العولمه فی المصطلح الثقافی:

أمّا علی المستوی الثقافی فتحاول العولمه تعمیم نموذج حضاری معیَّن علی العالَم، وإظهار ثقافه عالمیّه تسود العالم کلّه، فهی تعتمد فی ذلک علی التطوّر الحاصل فی مجال الاتّصالات من فضائیّات وإنترنت ووسائل أخری، فَعُرَّفت العولمه الثقافیّه بتعاریف عدّه، منها:

أ). الأستاذ عبد الإله بلقزیز:

العولمه هی: فعل اغتصابی ثقافی عدوانی علی سائر الثقافات، إنّها ردیف الاختراق الذی یجری بالعنف المسلح بالتقانه فیهدّد سیاده الثقافه فی سائر المجتمعات التی تبلغها عملیّه العولمه. (2)

هذا بناءً علی النظره المتشائمه من العولمه، کما سنبیّن.

ب). تعریف برهان غلیون:

العولمه دینامیکیّه جدیده، تبرز داخل العلاقات الدولیّه من خلال

ص:32


1- (1) . العولمه تفاعلات وتناقضات التحوّلات الدولیّه، نقلاً من دائره العولمه فی الثقافه العربیّه: 14.
2- (2) . العولمه والممانعه، دراسات فی المسأله الثقافیه: 42، سلسله المعرفه لجمیع، منشورات الرباط.

تحقیق درجه عالیه من الکثافه والسرعه فی عملیه انتشار المعلومات التقنیّه والعملیّه للحضاره، یتزاید فیها دور العامل الخارجی فی تحدید مصیر الأطراف الوطنیّه المکونه لهذه الدائره المندمجه، وبالتالی لهوامشها أیضاً. (1)

ج). تعریف أحمد الرضوان:

العولمه نظام عالمی جدید یقوم علی العقل الإلکترونی فی الثوره المعلوماتیّه القائمه علی المعلومات، والإبداع التقنی غیر المحدود، دون اعتبار للأنظمه والحضارات، والثقافات والقیم، والحدود الجغرافیه، والسیاسیه القائمه فی العالم. (2)

د). تعریف (ستروب نابلبورت):

العولمه هی الثوره التکنولوجیّه وثوره الاتّصالات، ونموّ التجاره الدولیّه ونهایه الحرب البارده، فلقد أصبحت أجزاء مختلفه من العالم مرتبطه بعضها ببعض أکثر من أیّ وقت مضی، فالذی یحدث هنا له تأثیر هناک (3).

ه). الدکتور ذوقان عبیدات:

العولمه بأنّها ثقافه سیاده واحده علی جمیع ثقافات الشعوب الأخری مما قد یؤدی إلی ذوبان هویه هذه الشعوب. (4)

و). تعریف جان ناملینوس:

العولمه مفهوم ربط الثقافه القدیمه بالحاضر ضمن شروط معینّه، فالعولمه من خصوصیّاتها الربط بین الماضی والحاضر فی جمیع الاتّجاهات. (5)

ص:33


1- (1) . برهان غلیون، أستاذ علم الاجتماع السیاسی. ومدیر دراسات الشرق الآوسط، فی جامعه السوربون الفرنسیّه، وضع العدید من المؤلّفات فی الغه العربیّه والفرنسیّه، منها: العرب وتحدّیّات العولمه الثقافیّه، انظر: مقدّمات فی عصر التشرید الروحی: 82.
2- (2) . العولمه والعالمیّه فی میزان واحد: 122.
3- (3) . حدیث النهایات وفتوحات العولمه ومأزق الهویّه: 99.
4- (4) . أین نحن والعولمه:13.
5- (5) . ناملیسون، جان، جهانی شدن فرهنگ، تعریب: محسن حکیمی، دفتر شوهان حکیمی.
3. العولمه فی المصطلح السیاسی:

یری الکثیر من الباحثین أنَّ العولمه فی هذا المجال، تهدف إلی إضعاف دور الدوله القومیّه وإلغاء الحدود الجغرافیّه، فالدوله فی مجال العولمه السیاسیّه لا تملک الکثیر من الخیارات أمام عوامل التأثر، لا من ناحیه سیاسیّه، ولا اقتصادیّه، ولا حتّی ثقافیّه، فأهُّم التعارف للعولمه السیاسیّه فی نظر من ینظر إلیها علی أنّها حاله سلبیه هی:

أ). عمر الشافعی:

نقلاً لسلطه الدوله واختصاصاتها إلی مؤسسات عالمیّه تتولّی تسییر العالم وتوجیهه، وهی بذلک تحلُّ محلَّ الدوله وتهیمن علیها. (1)

ب). الدکتور حسین علوان:

العولمه ظاهره تنمُّ عن الهیمنه الأمریکیّه علی الأصعده الاقتصادیّه، والسیاسیّه، والثقافیه؛ وذلک عن طریق تعمیم النموذج الأمریکی علی الأمم والشعوب الأخری وفرضه علیها؛ وذلک تحقیقاً للاستراتیجیه الکونیّه، الأمریکیّه بالسیطره علی العالم. (2)

ج). تعریف محمد عابد الجابری:

ومن ضمن المفاهیم و التعاریف التی طرحت للعولمه هی نظام یقفز علی الدوله والأمّه والوطن، فی مقابل ذلک یعمل علی تفتیت وتثبیت، فی إضعاف السلطه فی الدوله. والتخفیف من حضورها یؤدّی حتماً إلی أطر الانتماء السابقه علی الدوله، أعنی: القبیله، والطائفه، والجهه، والتعصب المذهبی، والنتیجه: تفتیت المجتمع وتشتیت شمله. (3)

العولمه الصهیوناریّه:

وکذلک نری البعض یعرفها بتعریف لکلمه الصهیونیّه، فیجعل نوعاً من

ص:34


1- (1) . إعلام العولمه وتأثیره فی المستهلک نقلاً عن مجله المستقبل العربی، عدد: 27 / 69.
2- (2) . العولمه والثقافه العربیّه العولمه والهویّه: 137.
3- (3) . قضایا الفکر المعاصر: العولمه، صراع الحضارات: 149.

المقارنه بین العولمه اصطلاحاً والصهیونیّه، فیعبر عنها بکلمه الصهیوناریّه؛ إذ یدعوها ب- : العولمه الصهیوناریّه (1).

وکلّ ذلک بسبب أیدلوجیتها القدیمه والحدیثه، وفلسفتها التی تغلفها بمصطلحات جذابه بغیه الخداع السیاسی؛ لأجل کسب المؤّیدین لها من جمیع أنحاء العالم، ویرجع هذا الباحث المخطّط العولمی إلی الصهیونیّه حینما قام آدم وایزوهوت (2) بإعاده تنظیم البروتوکولات القدیمه علی أسّس حدیثه یهدف من ورائها السیطره علی العالم وإنهاء مهمّته فی أیار 1976. ویسعی هذا المخطّط الذی رسمه وایزهاوت إلی تدمیر جمیع الحکومات والأدیان الموجوده، ویتمّ الوصول إلی ذلک عن طریق تقسیم الشعوب إلی معسکرات تتصارع إلی الأبد حول عدد من المشاکل دون توقّف (3).

4. التعریف الجامع للعولمه:

هناک خلاف بین العلماء حول العولمه، هل هی نظام عالمی جدید، أو هی مجرّد حرکه حضاریّه معیّنه؟ ومع عدم إمکان الإحاطه الکامله بهذه الظاهره وقع الاختلاف فی تعریفها، فعرّفها البعض بتعاریف سلبیّه نابعه عن النظره

ص:35


1- (1) . العولمه النظریّه الاجتماعیّه والثقافیّه الکونیّه: 10، ترجمه أحمد محمود نور أمین، د. محمّد حافظ.
2- (2) . الفکر الإسلامی المعاصر: 47. هی الأمم الیهودیّه من أجناس مختلفه أهمّها الخزر. ویوضّح الکاتب الأمریکی، ولیم غابی مصطلح، الصهیوناریّه، بقوله بزعم الحاخامات الیهود أنّهم السلطه المطلقه فی تفسیر ما یسمّونه: المعانی السریّه للکتاب المقدّس بواسطه الهام خاصّ، ولم یکن هذا الإدعاء سلطه، إلاّ إذا کان فی جمعیّه سرّیه أو أیّ وسیله، تمنع ما یتلقونه أن یکون فی موضع التنفیذ. وقد جمع عدد من کبار الحاخامات والمدّراء والحکماء منهم وقرّروا أن یؤسّسوا مجمعاً سرّیاً یعمل علی تحقیق أغراضهم، وأسموه: المجمع النورانی. وکلمه: النورانی مشتقّه من کلمه: الیوسفیلؤ الذی هو ابلیس، وحامل الضوء. و بهذا کانت هذه بدایه العولمه.
3- (3) . أستاذ یسوعی للقانون فی جامعه انفولدشتات: 39.

السلبیّه لهذه الظاهره، وعرّفها آخرون بتعاریف إیجابیّه، وغیرهم بتعاریف جامعه وهی الصحیحه بنظرنا، و منها:

أ). تعریف توماس فریدمان:

العولمه هی نظام عالمی جدید یُعید تشکیل الدوله والمجتمعات والأفراد والقناعات علی جمیع المستویات، ویری أنّ أحد عناصر العولمه هو السرعه التی تقاس باللحظه بدلاً من الساعه. (1)

ب). العولمه تفاعل کوکبی:

تفاعل العولمه: تفاعل کوکبی ذو أبعاد تشمل جوانب حیاه الإنسان المعاصر وشؤونه، وإن کان الجانب الاقتصادی أکثر بروزاً من العوامل المتداخله الأخری، وقد ساعد علی فرضها القوی الناشئه المتمثّله فی رأس المال الغالب الذی یحرَّک الشرکات المتعدّده الجنسیات التی تجاوزت بهیمنتها القومیّات، وصار لها أیدلوجیّه نابعه منها ومؤثّره فیها فی الوقت نفسه. وعرفت کذلک، بأنّها الظاهره التی تشعّ فی المحیط الکونی فارضه نفسها علی کلَ ّ مَنْ حولها مُحدِثهً تغیراً جوهریّاً فی جوانب الحیاه المختلفه للإنسان سیاسیّاً واقتصادیّاً وثقافیّاً... . (2)

ج). تعریف الأمم المتحده:

وفی تعریف لبرنامج الأمم المتحده الإنمائی، للعولمه وردت العولمه: مصطلح یجمع بین وصف الظاهر وتحدید مبادئها؛ أمّا الوصف، فهو تعبیر عن اتّساع وعمق التدفّقات الدولیّه فی مجالات: التجاره والمال، والمعلومات، فی سوق عالمیّه واحده متکامله؛ أمّا المبادئ، فهی تحریر الأسواق الوطنیّه والعالمیّه، انطلاقاً من الاعتقاد القائل بأنَّ التدفّقات الحرّه فی مجال: التجاره والمال، والمعلومات، سیکون لها أفضل مردود علی النموّ ورفاه البشر. (3)

ص:36


1- (1) . محمّد الشوکی، أکادیمی وأستاذ حوزی فی إیران الإسلامیّه، نقلاً عن مقاله منشوره فی الإنترنت.
2- (2) . انظر: العولمه مالها وما علیها: 5.
3- (3) . نقلت من: العولمه والممانعه، دراسات فی المسأله الثقافیه، سلسله المعرفه للجمیع: 42.

یبدو أنَّ الذین یرکزون علی الجانب الاقتصادی للعولمه؛ نظراً لما ینجلی نصب أعینهم من محدّدات أساسیّه فی العولمه.

د). تعریف لیلی شرف:

العولمه هی: التحوّلات التی نعیشها الیوم، وهی تحوّلات جذریّه فریده لم یعرفها عالمنا من قبل تضافرت بها أحداث سیاسیّه وعسکریّه، وعلمیّه وتکنولوجیّه واقتصادیّه، وبرز تعریف العولمه لیصف هذه الظاهره. (1)

ه). ترکی حمد:

العولمه تعنی: الوحدانیّه فی القرار سواءً علی المستوی الاقتصادی أو المستوی السیاسی، أو علی المستوی الثقافی. (2)

و). تعریف عبد الباری الدره:

العولمه هی تطلّع وتوجه اقتصادی، وسیاسی وتکنولوجی، وثقافی وتربویّ، تذوب فیه الحدود والدول بین الشمال والجنوب، وبین الثقافات بعضها بعضاً، وتتواصل فیه الشعوب والأمّم، والدول والأفراد باستمرار وبسرعات هائله، وینشأ اعتماد متبادل فی: رأس المال والاستثمار، والسلع والخدمات، والأفکار والمفاهیم والثقافات. (3)

ز). جیمس روزنا:

علاقه بین مستویات متعدّده التحلیل: الاقتصاد والسیاسه، والثقافه والأیدلوجیّه. وتشمل: إعاده تنظیم النتاج وتداخل الصناعات عبّر الحدود، وانتشار أسواق التمویل، وتماثل السلع المستهلکه لمختلف الدول نتیجه صراع بین المجموعات المهاجره والمجموعات المقیمه. (4)

ص:37


1- (1) . التغیّرات العالمیّه وانعکاسها علی الدول النامیّه؛ العولمه وأثرها علی الثقافه العربیّه: 15.
2- (2) . ترکی حمد، فرهنگ بومی وجالشهی جهانی، ماهرتور رکار، نشر مرکز، تهران.
3- (3) . العولمه وإداره التحدی الحضاری فی العالم وداره الهویّه الإسلامیّه: 1.
4- (4) . من تقریر لمحطه mbc : الفضائیّه، نقلاً عن فلاح کاظم المحنه؛ ملف العرب والعولمه، مجله دراسات: 13.

إذاً یبقی مصطلح العولمه بحسب هذا التعریف، مصطلح عائم ومتعدَّد الأبعاد، یشمل کلّا من: الاقتصاد، والثقافه، والسیاسه وغیرها، فإذا ما نظرنا إلی مجموع هذه التعاریف الموضوعه للعولمه رأینا أنّها نظام جدید یتّجه نحو وجود مجموعه من الأنظمه المتکامله علی جمیع الأصعده: الاقتصادیّه، والسیاسیّه والاجتماعیّه، والثقافیّه. و هی محاوله أن تسود حیاه الناس علی اختلاف مستویاتهم، وأقالیمهم، وقیمهم.

التعریف المختار:

العولمه عباره عن تطوّر فی سیاق التطوّرات الحضاریّه التی تمرُّ بها الحضارات الإنسانیّه، تحت نطاق التطوّر الحتمی، الذی یمارسه أو یتفاعل معه الفکر البشری، فی محاوله لتعمیم هذا التطوّر علی الجمیع، فهی نتاج فکری للإنسان من خلال الاستفاده من العلوم والتجارب المعاصره فی جمیع المجالات.

والعولمه فی ذاتها إیجابیّه غیر سلبیه، لکنَّ سوء استخدام هذه الظاهره من قبل الولایات المتّحده الأمریکیّه والدول الغربیّه بصوره غیر صحیحه أدّی إلی نشوء نظره سلبیّه محیطه بها.

والحاصل:

أنّ تعریف العولمه مشتقٌ من کلمه: العالَم، أو العالَمیّه، ومعنی العالمیه هو: أن تتّحد کلُّ شعوب العالم فی جمیع أمورها علی نحو واحد وهیئه واحده.

وعلی هذا التعریف یبقی أیضاً مصطلح العولمه، مصطلح عائم ومتعدَّد الأبعاد، یشمل کلّا من: الاجتماع، والاقتصاد، والثقافه، والسیاسه.

فإذا ما نظرنا إلی مجموع هذه التعاریف الموضوعه للعولمه لرأینا أنّها نظام جدید یتّجه نحو وجود مجموعه من الأنظمه المتکامله علی جمیع

ص:38

الأصعده: الاقتصادیّه، والسیاسیّه والاجتماعیّه، والثقافیّه، و هی محاوله أن تسود حیاه الناس علی اختلاف مستویاتهم، وأقالیمهم، وقیمهم.

کذلک نراها عملیّه تعمیم لأنماط انتاج واستهلاک، وتوزیع وتبادل ثقافی واجتماعی وأخلاقی یشمل العالم کلّه، فتکون ذات هدف معیَّن هو تعمیم نمط حیاه واحده محدّده عن طریق استعمال الوسائل المساعده فی نشره وبلورته کافهً، مثل: تکنولوجیا الاتّصالات، والإعلام، والمؤسّسات، والمنظمات الدولیّه، فضلاً عن الشرکات المتعدّده الجنسیّه، التی أصبح لها أثر فاعل فی عملیه التعمیم لتلک النتاجات.

فالعولمه لیست نظاماً محدّداً، یحمل بعداً واحداً، وإنَّما هی نظام، أو نسق ذو أبعاد تتجاوز دائره الاقتصاد.

والعولمه الآن نظام عالمی، أو یُراد لها أن تکون کذلک، فهی ذات أبعاد متعدّده الجوانب، بعضها حتمی وبعضها الآخر جائز التغیر- غیر حتمی - فالجزء الحتمی للعولمه هی ثوره الاتّصالات والمعلومات، بینما الجوانب هی السیاسات المرافقه للعولمه، مثل: سیاسه الاقتصاد العابره للحدود، وسیاسات التجاره المالیّه (1).

ویمکن ملاحظه أن مصطلح العولمه قد نسب إلی مصطلح: العالم، فی موسوعه المسیری الیهودیّه والصهیونیّه، التی تعنی: تزاید وتساقط الحدود والخصوصیّه، بحیث یصبح العالم کلّه مادّه استعمالیّه واحده، ومجرّد سوق ضخمه، ویصبح البشر کائنات وظیفیّه أحادیّه البعد یمکن التنبؤ بسلوکها ووظیفتها (2). وعندما تتلاقی وتتبع نمطاً واحداً وقانوناً عامّاً- قانون التطوّر والتقدّم الحتمی- .

ص:39


1- (1) . نقلاً من الفکر الإسلامی المعاصر: 23.
2- (2) . المصدر: 43.

وحینما تهیمن الوحدانیّه المادیّه یصبح العالم مکوناً من وحدات قد تکون غیر مترابطه، ولکنها متشابهه، ما یحدث فی الواحده یحدث فی الأخری، وهذا ما أسماه ماکس فیبر ب: القفص الحدیدی. (1)

نعم، إنّ جمیع دلالات المصطلح علی وفق هذه المفاهیم المذکوره تدّل علی الترکیز علی العالم، أی: العالمیّه التی اقترنت بها العولمه؛ وسبب هذا الاقتران والارتباط المخطّط له مسبقاّ، وهو محاوله نشر العولمه اصطلاحاً وفکراً، علی جمیع أرجاء العالم، بمعنی إکسابه طابع العالمیّه بالفرض.

أمّا أسباب عدم وجود تعریف واحد للعولمه، وترجع إلی ما یلی:

1. اختلاف التصوّرات الفکریّه والثقافیّه، لدی المعرَّفین.

2. تعدّد التطوّرات والتصوّرات لهذه الظاهره والنظام، بین الدول المتقّدمه والدول النامیه، أو دول المرکز.

3. الخلط الحاصل بین مفهومی العولمه والعالمیّه لدی البعض.

4. عدم وجود تحدید دقیق لتاریخیّه هذه الظاهره وبدایتها، فهل کانت مع بدایه الأدیان السماویّه؟ أو بعد انتهاء الحرب العالمیّه الثانیه؟ أو بعد سقوط الاتّحاد السوفیتی؟ أو بعد حرب الخلیج؟

العولمه والمفاهیم المقاربه:
اشاره

إذا ما دقّقنا النظر وأمعنا الفکر فی ظاهره العولمه لرأیناها قد تداخلت مع عدد من المفاهیم الأخری، فیراودنا الشکُّ بأنّها نظیر تلک المفاهیم؛ لذا کان لابدّ من إبراز أوجه التوافق والتقاطع ما بین هذه المفاهیم والعولمه، بغیه أعطاء مفهوم واضح ودقیق للعولمه، والتی منها:

ص:40


1- (1) . العرب و العولمه ما العمل: 412.
أ). العالمیه:

إنَّ أوّل هذه المفاهیم المقاربه هو مصطلح العالمیّه، بوصفها فکره تسابق البشر إلی الدعوه والوصول إلیها علی مدی التاریخ، لإداره العالم ککیان واحد، یضمُّ جمیع البشر علی أساس عائله واحده، وذلک بالغاً جمیع الحدود.

لکن العالمیّه شیء والعولمه شی آخر من لحاظ، وهی عینها من لحاظ آخر، والفرق بینهما هو:

1. العالمیّه المشتقّه من لفظه: العالَم، تُطلق علی الکوکب، وهی فی ذلک: مثل: العولمه، لکن العالمیّه تشمل کلّ ما یُمتدُّ ویتّسع متخطّیه الحواجز، لتشمل العالم کلَّه دون تفرقه وتمیز (1)، وهذه نقطه الاختلاف.

أمّا نقطه الاشتراک، فهی أنَّ کلاًّ منهما یرید الوصول إلی أکبر بقعه ممکنه من هذا الکون الواسع، إضافه إلی نقاط اشتراک أخری.

2. العولمه تُفرَض، أو تتّم البرمجه لفرضها من خلال العلم والإبداع فی المجالات والتطبیقات التی یتحکمّ فی وشائجها رأس المال والقوی المهیمنه (2).

3. العولمه، هی مقوله من مقولات الحداثه، التی ارتبطت بتفوق الغرب وتوسّعه فی أرجاء المعموره، وهی ثمره الاکتشافات والثوّرات الحدیثه الجغرافیّه والاقتصادیّه، والسیاسیّه.

إذاً: العولمه مقوله راهنه لما بعد الحداثه، ارتبطت بانفجار تقنیّات الاتّصالات علی نحو ضاقت معه الأمکنه وتقلّصت المسافات إلی حدَّ جعل الأرض قریهً صغیرهً (3) والعالمیّه سابقه علی ذلک.

ص:41


1- (1) . المنظمات الدولیّه الحدیثه وفکره الحکومه العالمیّه: 22.
2- (2) . العولمه والهویّه: 7.
3- (3) . حدیث النهایات وفتوحات العولمه: 89 .

4. إنَّ العولمه غیر العالمیّه من بعض الجوانب؛ إذ إنَّ العالمیّه هی: تلک التی تعترف بوجود ثقافات أخری یمکنها أن تتبادل فیما بینها أو تعترف بالتعدّد، أمّا العولمه، فتمَّثل الاختراق الثقافی، والاعتراف بشیوع ثقافه واحده تعتمد علی طمس الثقافات والهویات الأخری (1).

5. العالمیّه طموح مشروع، ورغبه عارمه فی الأخذ والعطاء، والحوار والارتقاء بالخصوص إلی أیَ ّ مستوی عالمی، أمّا العولمه، فهی إراده اختراق الآخر وسلبه خصوصیّته، لکننا نری الکثیر ممّن کتب حول العولمه یدمجون مفهوم العولمه بالعالمیّه، ولم یذکروا أیَّ نوع من الفوارق بینهما؛ بحیث یذهب رونالد روبرت سون إلی عدم الفرق بین: العولمه والعالمیّه؛ إذ یعنی بها: تحویل العالَم إلی مکان واحد یتسم بدرجات من الاعتماد الحضاری والمجتمعی المتبادل (2).

لکن الصوره الواقعیّه التی لا غبار علیها، هی تلک الصوره التی تمثَّل درجات متفاوته من الاعتماد المتبادل، الذی یصل إلی أقصی مداه غیر المتکافئ؛ لأنّ العالمیّه هی عملیّه الانفتاح علی العالَم، والتی تتمثّل بمحاوله نشر فکره أو عقیده أو أیدلوجیّه علی مستوی عالمی، متقبّله بذلک الاعتراف بالرأی الآخر، أی: أنّها تتّجه، نحو سیاده قیم ومبادئ عالمیّه بین الأمم، مثل: تلک التی تحملها الأدیان الإلهیّه الحقّه التی تکون ذاتاً دعوه عالمیّه.

وعلی هذا نستطیع القول، أنّ للعالمیّه تقسیمات متعدّده، فقد تکون عالمیّه مفتوحه لا تخضع لأیّ قید، وقد تکون عالمیّه مقیّده کعالمیّه الأدیان أو الأیدلوجیّه (3).

ص:42


1- (1) . تحدیات الوطن العربی فی القرن الجدید: 11.
2- (2) . العولمه النظریّه والاجتماعیّه والثقافه الکونیّه: 9.
3- (3) . المنظمات الدولیّه الحدیثه وفکره الحکومه العالمیّه: 22.

فالعولمه تختلف عن العالمیّه التی تُشیَّد بالسیر علی طریق التعارف؛ تأکیداً لقوله سبحانه: یا أَیُّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْناکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثی وَ جَعَلْناکُمْ شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُوا 1.

وهذا المعنی یناقض العولمه، التی تعنی: محاوله جعل العالم تحت هیمنه واحده ونظام واحد.

وقد ذهب الدکتور القرضاوی إلی أنّ مصطلح العولمه مقارب إلی مصطلح العالمیّه الذی جاء به الإسلام، و فی هذا قال ربّما کان مصطلح العولمه مقارباً إلی مصطلح العالمیّه الذی جاء به الإسلام، وأکّد علیه القرآن فی سوره المکیّه. (1)، مثل قوله تعالی: وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ 3 ، تَبارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلی عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعالَمِینَ نَذِیراً 4 ، إِنْ هُوَ إِلاّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ 5 و قال: ولکن هناک فرق کبیر بین مضمون العالمیّه فی الإسلام ومضمون العولمه الحالیه، فالعالمیّه فی الإسلام تقوم علی أساس تکریم بنی آدم جمیعاً: وَ لَقَدْ کَرَّمْنا بَنِی آدَمَ وَ حَمَلْناهُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ رَزَقْناهُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ وَ فَضَّلْناهُمْ عَلی کَثِیرٍ مِمَّنْ خَلَقْنا تَفْضِیلاً 6.

ومن أنَّ مصطلح العولمه أصبح أکثر شیوعاً من بین المصطلحات الأخری المقاربه لها، لکن الاختلاف وقع فی الفهم والمضمون.

ص:43


1- (2) . الدکتور یوسف القرضاوی، أحد علماء المذهب السنّی، وهو مصری الأصل یقیم فی دوله قطر.
ب). الکونیه:

من المفاهیم المقاربه لهذا المصطلح مفهوم الکونیّه؛ إذ فضّل الدکتور إسماعیل صبری عبد الله استعمال مصطلح الکونیّه بدلاً من العولمه، حیث إنّ الکونیّه من فعل الکواکب، أی: الأرض، وتعنی: التداخل الواضح للأمور الاقتصادیّه والإجتماعیّه، والسیاسیّه، والثقافیّه والسلوکیّه دون اعتداد بذکر الحدود السیاسیّه للدول ذات السیاده،أو الانتماء إلی وطن محدود، أو دوله معیّنه، ودون حاجه إلی إجراءات حکومیّه.

ویذهب إلی القول: بأنَّ الکونیّه لم یسبقها أیّ تصوّر، أو حرّیه فکرّیه عمیقه الأبعاد، تکون مثاراً للجدل بین أهل الفکر، بشکل یؤدّی إلی تأثیر أهل السیاسه بها، ویصل إلی أنَّ الکونیّه هی نتاج داخلی للرأسمالیه المعاصره، وتتّجسد فی الشرکات المتعدّده الجنسیّات (1).

ب). النشأه التاریخیّه للعولمه ومراحل تطوّرها

اشاره

إذا أردنا أن نفهم العولمه بصوره دقیقه، ینبغی استعراض النشأه التاریخیه لها، والمراحل التی مرّت بها هذه الظاهره التی غزت العالم من أدناه إلی أقصاه؛ ولذلک سوف نتناول فی هذا المحور مبحثین هما:

أوّلاً: النشأه التاریخیّه

إنّ نشأه العولمه التاریخیّه، کانت وما تزال مثاراً للجدل عند الکثیر من الباحثین، فمنهم من یصفها بأنها ظاهره جدیده ظهرت فی عقد التسعینات، ومنهم من یرجعها إلی عقد السبعینات، ومنهم من یرجعها إلی القرون السابقه؛ وعلّه هذا الاختلاف هو التداخل الحاصل بین العولمه والعالمیّه.

ص:44


1- (1) . الکوکبه الرأسمالیه العالمیّه مابعد الإمبریالیّه، فی کتاب: تحدیات النظام العالمی: 44- 45.

فالذین أرجعوها إلی القرون السابقه تحدثوا فی حقیقه الأمر عن العالمیّه، وهذا واضح فی أطروحات الرواقییّن، فی أثینا - حوالی القرن الثالث قبل المیلاد - حیث کانوا ینظرون إلی العالم نظره واحده شامله من دون وجود لأیّ عامل من عوامل التمییز والتفرقه، حیث یستند الرواقیّون إلی الفلسفه القائمه علی وحده الکوکب، الذی یعیش علیه الجنس البشری الذی یرجع إلی أصل واحد.

وکذلک ما طرحه الرومان من نظریّه تستند إلی وجود قانون واحد یسری علی جمیع الناس بدون استثناء، وهو القانون الطبیعی الذی یُعَدُّ دستور العالم أجمع، حیث استطاعت روما أن تخضع العالم إلی فکره الإمبراطوریّه العالمیّه (1).

إذاً: علی المستوی النظری نری أنّ الرواقیّین، والرومانیّین من بعدهم هم الذین أطلقوا عالمیه واحده تضم البشر جمیعاً ویخضعون لقانون واحد، وهو: سیاده القانون الطبیعی. (2)

وأیضاً ما دعت إلیه الأدیان السماویّه الحقّه إلی الوحده بین الخلق وعدم وجود التمایز الذاتی بین جمیع أبناء الجنس البشری، فهم متساوون فی أصل المنشأ والخلقه.

أما وجود نوع من الاختلاف بین هذه الأدیان من حیث نزعتها للعالمیّه فقد جاء متأخراً بعد أن حُرَّفت هذه الأدیان ووقفت علی مزالق الهاویه، وابتعدت عن المسار الصحیح الذی إراده الله تعالی لها أن تکون علیه، فالیهودیّه بالرغم من أنّها آمنت بالتوحید إلاّ أنّها حصرت ذلک فی نطاق

ص:45


1- (1) . الحریّات العامّه وحقوق الإنسان: 22.
2- (2) . الفکر الإسلامی المعاصر والعولمه: 138.

الیهود، الذین تعدهم شعب الله المختار (1)؛ لذلک انتفت نزعه الدیانه الیهودیّه، فی حین أنّ الدیانه المسیحیّه والإسلامیّه قد دعتا إلی النزعه العالمیّه؛ إذ استندت المسیحیّه إلی تعالیم السید المسیح علی وفق ما جاء فی العهد الجدید، و نادت بوحده العالَم علی أساس أنّ فکره الخلاص إنّما تشمل الجنس البشری جمیعه، فی الوقت الذی کانت وما تزال الدیانه الإسلامیّه عالمیّه النزعه والدعوه من أوّل ظهورها، استناداً إلی تعالیم القرآن الکریم وسنّه النبی الأکرم(صلی الله علیه و آله). فقد جاء الإسلام بمنهاج شامل لأوجه الحیاه کلّها، فإذا ما طالعنا القرآن الکریم وجدنا فیه الکثیر من الآیات الداله علی عالمیّه الدیانه الإسلامیّه، مثال علی ذلک:

قُلْ یا أَیُّهَا النّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً 2 ، وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ کَافَّهً لِلنّاسِ بَشِیراً وَ نَذِیراً وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النّاسِ لا یَعْلَمُونَ 3 ، وَ أَرْسَلْناکَ لِلنّاسِ رَسُولاً وَ کَفی بِاللّهِ شَهِیداً 4 ، تَبارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلی عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعالَمِینَ نَذِیراً 5 ، هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ 6.

فهذه الآیات ونظائرها، صریحه فی أنّ هتافات النبیّ(صلی الله علیه و آله) والخطابات القرآنیّه لم تختصّ بأمَّه دون أخری، کما أن نفس الأطروحه الإسلامیه حول الإمام المهدی(عج) أکبر دلیل علی ذلک کما سوف یتبین فی الفصول الآتیّه إن شاء الله تعالی.

ص:46


1- (1) . الأصول الیهودیّه فی الکتاب الإسرائیلی: 61.

أمّا محاوله رسمله العالم، فلیست بفکره جدیده، وإنما هی ذات جذور وأبعاد عمیقه فی التاریخ، صاغها عدد من الزعماء والساسه الغربیّون، بحیث أصبحت فی کلّ مرحله تاریخیّه محدده، لابدَّ أن یکون هناک طرح جدید، لفکره قدیمه، تؤطَّر بإطار جدید، مثل المرحله التی نحن بصددها، من خلال طرح وتعمیم لفکره العولمه التی أثارت جدلاً کبیراً.

فی سنه 1985 م عندما طرح الرئیس السوفیتی السابق غورباتشوف مشروعه الإصلاحی المسمی ب- : البروستریکا لإنقاذ الإتحاد السوفیاتی، من الانهیار بدأ النظام العالمی الجدید.

فقد اتجهت هذه الإصلاحات إلی مزید من التقارب بین المعسکر الشرقی والمعسکر الغربی.

وأعطت شیئاً من الحراره للعلاقات الرأسمالیّه الاشتراکیّه التی جمَّدتها الحرب البارده.

فالنظام المارکسی الذی کان یحکم الإتحاد السوفیاتی، وبقاعاً أخری من العالم، أدّی من خلال نقاط الضعف التی یحملها فی أنحائه، وهی نقاط جوهریّه إلی ظهور هذا النظام الجدید.

ویری المفکّرون والباحثون فی هذا المجال - سواء أ کان فی النظره الکونیّه لهذا المذهب، أو النظام الاقتصادی، أو السیاسی - أدّی ذلک النظام إلی حاله لا تُطاق من الفقر والحرمان، بحیث عاشت المجتمعات الاشتراکیّه حاله مریره من الاختناق؛ لینتهی بعد ذلک إلی الانفجار الذی بدّد أوصال الإتحاد السوفیاتی.

وفی هذه الفتره أعلن غورباتشوف خطّته الإصلاحیّه التی کانت بمثابه جرعه موت لهذا الجسم المریض، أو کانت آخر مسمار فی نعش الاتحاد السوفیاتی.

وفی هذه الأعوام ومن خلال التنسیق والتعاون الذی ظهر بین الاتّحاد

ص:47

السوفیاتی وبین أمریکا- قائده المعسکر الغربی - تُجاه کثیر من القضایا العالمیه، والذی کان یعکس ضعف الاتّحاد السوفیاتی، ولیس إدراکه بضروره التعاون والتنسیق، بدأت تظهر ملامح نظام عالمی جدید یوشک علی الولاده قریباً، ویحلّ محلّ النظام العالمی القدیم.

وفی هذه الإثناء وتزامناً مع ولاده النظام العالمی الجدید انطلقت فکره العولمه، کمفرده من مفردات النظام الجدید وآلیه من آلیاته، وهی وإن لم تکن ولیده العقد الأخیر من القرن العشرین؛ إذ إنّها نتیجه لصیروره تاریخیّه طویله، لکنّها انطلقت فی أواخر القرن المنصرم بقوه وحراره فی الواقع العالمی.

إذاً: العولمه ما هی إلاّ لفظه جدیده لعملیّه قدیمه مستمرّه، برزت أکثر وضوحاً فی عالم أصبح بحجم قریه کونیّه صغیره متشابکه لأبعاد، ربطت بالأقمار الصناعیّه والاتّصالات الفضائیّه، وقنوات الشاشه المرئیه دولیاً.

ومن الواضح أن العولمه تحمل ملامح الظاهره الرأسمالیّه، لذا کانت العولمه تدعو إلی زیاده علاقات التبادل بین الدول علی النطاق الاقتصادی واتّساع معدلات رؤوس الأموال مع انتشار المعلومات والأفکار، فکلّ هذه الظواهر القدیمه قد بلورت الرأسمالیّه أیضاً.

إنّ استمرار هذه الملامح فی ظاهره العولمه دلیل علی العلاقه بین العولمه وما سبقها من الظواهر، کالرأسمالیّه .

ویحدَّد روجیه غارودی، هذه الظاهره قائلاً. بأنّها ولدت منذُ خمسه قرون، مع ولاده التعطش، وسکره التقنیّه، من أجل الهیمنه علی العالم والبشر (1).

وکذلک یشیر محمّد حسنین هیکل، إلی أنّ مقوله النظام العالمی الجدید

ص:48


1- (1) . العولمه المزعومه: 17، تعریب محمّد السبیطلی.

وفکرته لیست جدیده، فقد استعملت مرّات عدیده فی أعقاب الحرب العالمیه الأولی، استعملها ونستون تشرشل، وهو یطالب بفرض مشیئه المنتصرین علی باقی دول العالم، واستعملها روزفلت، وهو یمهد لدخول أمریکا إلی الحرب العالمیّه الثانیه (1).

ولعلَّ من الصحیح أیضاً أنَّ أول ظهور للعولمه الحدیثه یعود إلی فتره الحرب العالمیّه الأولی، من خلال لقاءات عقدها مجلس العلاقات الخارجیّه فی الولایات المتّحده الأمریکیّه، نتج عنها النقاط الأربعه التی وضعها ولسون، وقُدَّمت إلی الکونغرس والتی تدعو إلی إزاله الحواجز الاقتصادیّه جمیعها بین الأمم.

وکذلک لو راجعنا الکثیر من المصادر لوجدنا الاختلاف الواضح فی ذلک، حیث یری البعض أنّ العولمه ظاهره لم تستقرّ بعد، والبعض الأخر یُؤمن بأنَّ العولمه قد وصلت فعلاً إلی غرف نومنا فعلاً.

ویذهب الدکتور عبدالباری الدرّه إلی تسمیتها بالظاهره، والحرکه،ویقول:

إنّ مثل هذا التوجه العالمی کان سائداً منذ العصور القدیمه والوسطی، فما سیطره الحضاره المصریّه والیونانیّه والرومانیّه علی بعض أجزاء العالَم، إلاّ تجسیداً لظاهره العولَمه کذلک فإن سیاده الحضاره البیزنطیه والإسلامیه علی أجزاء العالَم المعروف فی القرون الوسطی، یعنی سیاده مفاهیم وقیم واحده. (2)

ویری الدکتور ذوقان عبیدات أنّ ظاهره العولمه، ظهرت فی أشکال متعدّده، منذ بدایات التاریخ الإنسانی والحضاره الإنسانیّه، فالیونانیّون حین نشروا أفکارهم الفلسفیّه، أفکار سقراط و أرسطو عُمَّمت لدی عدد من الشعوب،

ص:49


1- (1) . التخلّف وإداره التنمیه فی الوطن العربی والنظام العالمی الجدید: 127، سلسله ثقافه قومیّه.
2- (2) . العولمه والهویّه: 53.

فتأثر المسلمون بهذه الأفکار وترجموها إلی اللغه العربیه، واستخدموا مصطلحات فلسفیّه کما استخدمها الیونان. (1)

ویری بعض الباحثین ومن خلال مصطلح العولمه أنّ هذه الظاهره ضاربه فی القِدَم.

ویری الدکتور برهان غلیون، أنّها تطوّر طبیعی للحضاره منذُ أقدم الحقب التاریخیه، وانتقال تقنیات العصر إلی أرجاء المعموره، لکن الذی یمیزها الآن عن الماضی، هو کثافه المبادلات بین البلدان والمناطق وسرعه انتشارها، وقطاع التمویل والعملیات المالیّه والمعلومات الثقافیّه. (2)

وأکثر من ذلک ما ذهب إلیه الدکتور حسن عبد الله العاید حول وجود إجماع علی کون العولمه قدیمه منذ العصور السابقه، حیث یقول:

إنَّ هناک إجماعاً علی وجود عولمه قدیمه، قدم تاریخ الإنسانیه، وإن تعدّدت الآراء حول بدایتها، فنحن بصدد الأخذ بالمنظور التدریجی مع الترکیز علی حقبه العصر الحاضر، وهو القرن العشرین وبدایه القرن الحالی (3).

وخلاف ذلک ما ذکره عبد الحیّ زلّوم، من أنّ العولمه فکر مدروس تمَّ إیجاده بعد دراسات مستفیضه، ولکن المتتبع لتاریخ العولمه ونشأتها یجد بأنَّ حُقباً تاریخیه وحضارات فی أزمنه مختلفه تعدّ معولمه للقیم والمفاهیم وطرق الحیاه المصقوله ودیانات تلک الأمم.

هذه المواکبه للمفهوم الاصطلاحی للعولمه: من أنّها محاوله تعمیم، لکن ما نراه فی الواقع هو محاوله مواجهه التقدّم التکنولوجی، یستفید منها من یمتلک الوسائل جمیعاً.

ص:50


1- (1) . شبابنا شاباتنا أین نحن من العولمه: 13.
2- (2) . العرب وتحدیات العولمه الثقافیه، نقلاً عن: أثر العولمه فی الثقافه العربیّه: 33.
3- (3) . أثر العولمه فی الثقافه العربیّه: 34.

وربّما کان کلُّ ذلک نظراً لوحده اللفظ بین العالمیّه والعولمیّه، أما لو دخلنا إلی واقع الأمر لوجدنا أنّ فتره نشوء العولمه وإیجادها فی الوقت الحاضر، هو بعد سقوط الاتّحاد السوفیاتی، حیث بدأت أمریکا، بالعمل علی القطب الواحد ومسأله الهرمیّه الأحادیّه. وهنا جاء دور المنظَّرین، وانبری صموئیل هنجتون یحدَّد من یکون المحفَّز للتنَّین الأمریکی فی تسییس العالم إّنه: الإسلام والحضاره الکمفوشیه، وافترض هنجتون أن یکون الصدام حتمیّاً معهما.

وبذلک یضمن، دوام الحرکه للعالَم حول محورها الأعظم المتمثلَ ّ فی الولایات المتّحده الأمیرکیّه، وتظلُّ الولایات المتّحده تقوم بدور المحرَّک الأساسی للعالَم ومرکزه، وهو ما یساوی فی الوقت نفسه العولمه.

وکان فرانسیس فوکایاما قد سبق هنجتون بثلاث سنوات، حیث مشروعه المعروف نهایه العالم. ورأی فیه أنَّ کلَّ الأفکار والنظم والسیاسات تجمَّدت وتوقَّفت قدرتها علی الحیاه وترکت الساحه وللقوه الأعظم: الرأسمالیه الأمریکیّه، وربّما کانت هذه النظره هی نظره قدیمه محفوره فی العقل الغربی، منذ أن جاء دارون ب- : بنظریّه النشوء والارتقاء، والبقاء للأصلح.

إذا :کانت العولمه المولود الجدید الذی مهّدت له أرحام الحضارات السابقه علی جمیع المستویات الغربیّه، والشرقیّه، وحتی الحضارات التی أخذت الطابع الدینی والتی عمَّت العالَم بنسق متکامل خاصً ّ بها، وهذا أیضاً ما أثبته بول کنیدی، قطب التنظیر الأمیرکی الآخر، فهو لم یشغل نفسه بأطروحه فوکایاما أو نهایه التاریخ أو صدام الحضارات، کما تصوَّر هنجتون، بل قصد ترسیخ دورها فی العقل الأمریکی، وکان علیه أن یأتی بدور مکمَّل، فطرح السؤال التالی:

ص:51

ماذا تصنع الولایات المتّحده فی القرن الحادی والعشرین؟

وقدَّم کتاب: الإعداد للقرن الحادی والعشرین، وهو أطروحته لإیفاد العولَمه، ولکنّه ضمن نموذجها فقط - أی: اعتبارها نموذجاً أمریکیّاً- فحسب رأیه أنَّ العولمه خرجت من رحم الإنسانیّه، وإن کان مولدها ومسقط رأسها فی الولایات المتّحده الأمریکیّه، حیث شارک فی خلق جنینها حضارات شتی وثقافات متعدّده وأعراق متباینه. وقد کانت ثمره حتمیّه لما وصلت إلیه ثقافه العالم (1).

إذاً: نستطیع القول أنَّ أحد الأسباب الرئیسیّه لنشوء العولمه هو الحضارات السابقه بجمیع مستویاتها، وأوّل هذه الحضارات هو الدین الإسلامی، لما یحمله من ثقافه تتعارض مع الثقافه العولمیه المعاصره؛ لأنّ أمریکا لا قبل بإبقاء الشعوب علی تقالیدها الثقافیّه، إنَّ فوکایاما یحذّر الدیمقراطیات الغربیه من الإسلام لأسباب ثقافیه بالدرجه الأولی (2)، وهنجتون یری الشیء نفسه، ویری حتمیّه الصِدام مع الإسلام للأسباب نفسها.

أمّا بول کنیدی، فیری أن هناک تسعه مواقع إستراتیجیّه تتحکم فی حرکه العالَم منها سبعه إسلامیّه وعربیّه، ویحثُّ الولایات المتّحده علی السیطره علیها حتی تتمکَّن من السیطره علی العالم. وفی هذه الفتره اشترک کلٌّ من بول کنیدی وفوکایاما فی نهایه التاریخ، حیث یری أن ثمّه اتّفاقاً بین کلَ ّ شعوب العالم علی قبول الدیمقراطیّه واللیبرالیّه علی أساس أنّها أکثر صور الحکم عقلائیّه، إلاّ فی العالم الإسلامی (3).

ص:52


1- (1) . العولمه والإسلام والعرب: 10.
2- (2) . فوکایاما، أستاذ العلوم السیاسیّه، جامعه جورج مازون، فی الولایات المتّحده الأمریکیّه، نهایه التاریخ، ص189.
3- (3) . المصدر ، ص189.

فالإسلام بزعم فوکایاما، یُعدُّ أکبر عقبه أمام الدیمقراطیّه والتطوّر الحالی فی أن یعمّ العالم أو یحکمه؛ لأنّ فی المسلمین نزعه عرقیّه ووطنیّه مبالغاً فیها.

کما أنّ الدین الإسلامی - بزعمه - ضدَّ التسامح والمساواه، لهذا یری فوکایاما أن ترکیّا هی الدوله الوحیده فی العالم الإسلامی المعاصر التی قبلت الدیمقراطیّه اللیبرالیّه، لأنّها طرحت التراث الإسلامی واختارت أن تقیم مجتمعاً علمانیّاً مع بدایه القرن العشرین. (1)

ولو راجعنا کتاب صدام الحضارات ل- : صاموئیل هنجتون، لرأیناه یقسَّم التاریخ الحضاری للشعوب إلی ثمانی حضارات رئیسیه، هی:

الصینیه (الکونفوشیّه)، والهندیّه (الهندوسیّه)، والیابانیّه (البوذیّه)، والإسلامیّه (الإسلام)، والأرثوذکسیّه (روسیا وشرق أوربا)، والغربیّه (الکاثولیکیّه البروتستانتیّه)، والإفریقیّه (إفریقیا السوداء)، واللاتینیّه (أمریکا الجنوبیّه) (2).

ویؤکَّد هنجتون علی أنَّ الدَّین قاعده، أی: حضاره من هذه الحضارات، سواء کان دیناً سماویّاً (الإسلام - المسیحیّه)، أو وضعیّاً (الکونفوشیّه والبوذیّه)، بمعنی: أنَّ الاعتقاد الدینی مؤسَّس الحضارات وباعث الصدام فیما بینها.

ومن هذا المفهوم ینطلق لیبثَّ فکره بترسیخ مقوله فحواها:

إنَّه یقدَّر وعی أهل کلَ ّ حضاره من الحضارات، لمعتقدهم الدینی، وتعصبهم له یکون تهیئهم للصّدام.

ولهذا یقول للعالم بخطاب تحذیری:

إنَّ الإسلام وعی دون تماسک، وإنهَّ إذا تماسک المسلمون سیکون

ص:53


1- (1) . المصدر.
2- (2) . المصدر.

خطراً علی العالَم، فهم أوعی أصحاب الدیانات لدینهم، ولا یحول بینهم وبین الصدام إلاّ التفکک والضعف (1).

إنّ خطوره الإسلام حسب وعی هنجتون تکمن فی وعی المسلمین للإسلام، وحبّهم له، وفی فقر المسلمین وخصوبتهم، الانجذابیّه التی تدفعهم حتماً إلی الصدام مع جیرانهم فی خطوط التقسیم الحضاری، وتحدث فروقاً ثقافیه قویّه ذات تأثیر قوی فی رفض کلَ ّ أسالیب الغرب ونظمه السیاسیّه والثقافیّه والاقتصادیّه، وتهدیده الحضاره الغربیه التی قامت علی أساس الدیمقراطیّه (2) التی بنظره تستطیع استقطاب کلّ الحضارات إلاّ الإسلام: لأنّه بنظره یقسَّم العالَم إلی: دار السلام ودار الحرب، ولهذا ینصح الغرب فی سیاسته مع العالم الإسلامی أن یستخدم موارده الاقتصادیّه ببراعته بأسلوب الجزره والعصا فی التعامل مع هذه المجتمعات .

وفی جمیع ذلک کان الإسلام من ضمن الأسباب التی عملت علی تعجیل ولاده العولمه الجدیده، لما یحمله من مفاهیم ومبادئ تخالف ما جاءت به الأدیان الأخری والمذاهب والرأسمالیّه، بحسب نظره هو.

وما یحمله المسلمون من قیم ومبادئ وثقافه عالمیّه، ستکون مستقبلاً حاکمه علی کلَ ّ العالم.

إذا : بعد هذه النشأه والولاده القدیمه الحدیثه لمصطلح العولمه شاع صیته وصبت المصطلحات الأخری المقارنه له، مثل: الکوکبه والکونیّه و الشمولیّه، وهی المفردات الأکثر شیوعاً وانتشاراً فی السبعینات من القرن العشرین.

أمّا بدایه ظهور العولَمه، فقد تحدّد بأواسط السبعینات عندما صدر کتاب

ص:54


1- (1) . صدام الحضارات، ترجمه طلعه الشایب: 189.
2- (2) . المصدر: 189.

مارشال ماک (1)، وإنْ لم تصل إلینا إحداث هذه الظاهره إلاّ فی السنوات الأخیره من القرن الأخیر. وأصبح مصطلح العولمه أکثر شیوعاً فی مؤسّسات إداره الأعمال من خلال انطلاق الدور الذی لعبته الشاشه المرئیّه أثناء حرب فیتنام، واستنتج الکاتب بأنَّ الشاشه الصغیره التی حولت المشاهدین من مجرّد مشاهدین إلی مشارکین فی لعبه الحرب، الأمر الذی أدّی إلی اختفاء الحدود بین المدنیّین والعسکریّین، وأصبح للإعلام الألکترونی فی وقت السلّم محرکاً للتغیر الاجتماعی (2).

وقد أعطی التطوّر الهائل فی مجال وسائل الاتصال لهذا المصطلح وهذه الظاهره مصداقیّه القضاء علی الحواجز والمسافات التی یصعب اجتیازها فی الماضی. وشاع فی نفس الوقت شعار ثوره الاتّصالات التی تغلَّف موت الأیدلوجیات وتتبع الفرص لنشوء المجتمعات الجدیده التی تسود فیها العناصر الأساسیّه لفکره العولمه، مثل: العلاقات المتبادله بین الأمم سواء المتمثّله فی تبادل السلع والخدمات فی تأثر أُمَّه بقیم وعادات غیرها من الأمم، وإن کانت کلُّ هذه العناصر یعرفها العالم منذ بدایه الکشوفات الجغرافیّه، فی بدایه القرن الخامس عشر المیلادی، أی: منذ خمسه قرون ونصف تقریباً، وإن کانت بطور تدریجی ولیست بذلک الحجم المعروف الیوم والکم الهائل فی الوقت الحالی.

إذاً: فالظاهره موجوده منذ القدم، ولو کانت منذ خمسه قرون ونصف علی الأقل، وبدایتها ونمّوها مرتبطان ارتباطاً وثیقاً بتقدم تکنولوجیا الاتّصال والتّجاره، منذ اختراع البوصله حتّی الأقمار الصناعیه، نعم، وإن کانت النشأه الواقعیّه للعولَمه بحسب التعاریف اللغویّه، ترجع أصول الظاهره هذه إلی

ص:55


1- (1) . نقلاً عن کتاب: بدایات العولمه.
2- (2) . العرب والعولمه شجون الحاضر وغموض المستقبل: 20.

تواریخ وعصور الدیانات السماویّه، وأهمّها الإسلام الذی شکلَّ ظاهره عالمیّه من خلال تأکیده علی إشاعه عالمیّه الدعوه التی لا تفرَّق بین جنس وآخر، ولا بین لون وآخر، نابذهً کلَّ عناصر الفرقه والتمییز بین البشر، إلاّ أنّه من المهمّ إدراک هذه الحقیقه والتأکید علیها.

لقد أخذت الأوضاع العالَمیّه منذ منتصف الثمانینات وبالتحدید منذ عام 1985م - عندما صعد میخائیل غورباتشوف إلی سدّه رئاسه دوله الحزب الشیوعی السوفیاتی - تتغیر بشکل متسارع بعد إملائه سیاسه إعاده البناء والمکاشفه، لیدخل علینا عقد التسعینات بحدیث جدید عن وضع عالمی جدید، یرتبط بما یحدث من تغیرات علی موازین القوی بین الدول الکبری، وعلی التکتلات الدولیّه وما یترتّب علی ذلک من بدایه لوجود خلل فی التوازنات بین القوتین العظمیین. وما أن بدأ الاتّحاد السوفیاتی یتخلّی عن حلفائه، ومرّر أکثر نفوذه الإستراتیجی فی آسیا، وإفریقیا، وأمریکا اللاتینیه، ثمّ ما حدث بعد ذلک عام 1989م من انتفاضات، ومن تفکیک الاتّحاد السوفیاتی، وخروجه من دائره الدول العظمی والحداثه إلی دائره التراث المفهوم الرئیسی فی الثقافه الکونیّه والقومیّه، والکونیّه للحداثه فقد بدأ رسم خّطاً بیانیّاً لمراحل تطوّر العولمه وامتدادها عبر القرون الماضیه.

ثانیاً: مراحل تطوّر العولمه

إنَّ نقطه الصفر - البدایه - لبدایات العولمه عند روبرتسون، هی ظهور الدوله القومیّه الموحَدَّه، ومن ثَمَّ قسَّم مراحل تطوّر العولمه إلی خمس مراحل:

المرحله الأولی: المرحله الجینیّه، وبدایتها منذ القرن الثانی عشر، حتّی منتصف القرن الخامس عشر، وهی التی شهدت نموّ المجتمعات القومیّه.

المرحله الثانیه: وهی مرحله النشوء، من منتصف القرن الثامن عشر حتّی

ص:56

عام 1870م، وما بعده وشهدت العلاقات بین الدوله والفرد والدستور والعلاقات الدولیه (المجتمع الدولی).

المرحله الثالثه: مرحله الانطلاق، بدأت من عام1870م حتّی العشرینات من القرن العشرین، واتسعت بظهور الأفکار الکونیّه فی السیاسه، والریاضه والاقتصاد.

المرحله الرابعه: مرحله الصراع من أجل الهیمنه، من العشرینات حتّی الستینات من القرن العشرین، وشهدت الحروب الکونیّه والصراعات، ثمّ ظهور الأمم المتحده.

المرحله الخامسه: مرحله الظهور الکامل، وبدأت من الستینات حتّی أواخر القرن العشرین، وهی مرحله التقدُّم العلمی والفنّی الهائل، والهبوط علی القمر، وعصر ثوره الاتّصالات، ..الخ (1).

وقد قسّم البعض مراحل تکون العولمه إلی ثلاث مراحل هی:

المرحله المیرکتالیّه والرأسمالیّه التجاریّه 1500-1800، و المرحله الصناعیّه 1800-1950، و المرحله الرأسمالیّه المعاصره 1950م إلی الوقت الحاضر (2).

وإذا ما مررنا بهذه المراحل وجدنا أنّ الرأسمالیّه، مازالت فی تطوّر مستمرّ لعملیّه الانتاج مع متطلّبات کلَ ّ مرحله من المراحل التی مرّت بها، والدور الذی یتطلّب لوسائلها وأسالیبها. إذاً: یمکن اعتبار العولمه ثمره من ثمار الرأسمالیّه (3).

إنّ عملیّه العولمه قد تباطأت وأعیقت نتیجه شهودها لحربین عالمیّتین - الأولی والثانیه- وقیام الثوره البلشفیه، التی أدَّت إلی ظهور السوفیّتیّه، کقوی عظمی وتنامیها، ونهایه مرحله الکولونیالیّه ومحاوله عدد من المستعمرات المحافظه علی أسواقها ومصادر صناعاتها، الطبیعیه، ثمّ قیام الحرب البارده

ص:57


1- (1) . العولمه مالها وما علیها: 4.
2- (2) . المصدر: 4.
3- (3) . الفکر الإسلامی المعاصر: 42.

بین المعسکرین، الرأسمالی والاشتراکی التی مرّت بها العولمه حتی أصبحت فی یومنا هذا عباره عن المراحل التالیّه (1).

المرحله الأولی: بدأت فی القرن الثالث عشر المیلادی، حیث نشأت العولمه نتیجه إفرازات لأفکارمن الدین المسیحی وزیاده سلطه الکنیسه، وبدایه الحدیث عن وحده العالم ووحده الإنسانیّه.

المرحله الثانیه: بدأت فی منتصف القرن الخامس عشر حین بدأت الدوله تتحدَّث عن العلاقات الدولیّه والقانون الدولی، وبدایه الحدیث عن ضروره احترام جمیع الدول لمبادئ القانون الدولی.

المرحله الثالثه: بدأت فی القرن التاسع عشر وامتدَّت حتّی منتصف القرن العشرین، حیث شهدت الإنسانیّه اختراعاً وتقدّماً فی المواصلات والاتّصالات، کما شهدت حروباً کثیرهً شارکت فیها دول کثیره.

المرحله الرابعه: وقد امتدّت من منتصف القرن العشرین حتّی السبعینات من هذا القرن، وهی مرحله ظهور عصبه الأمم المتّحده، والتنافس بین دول العالم للوصول إلی القمر والتهدید بالحروب النوویّه.

المرحله الخامسه: وهی المرحله التی نشهدها حالیاً والتی تمثّلت بانتهاء الحرب البارده، وولاده الشرکات عابره القارّات والشرکات متعدّده الجنسیّات وسیاده الأمم المتّحده أو دوله واحده فی هذا العالم، بعد سقوط الاتّحاد السوفیاتی.

نعم، ربّما تکون المراحل الآنفه الذکر قد شکّلت مراحل تطوّر العولمه علی الصعید السیاسی أکثر منه علی الصعید الاقتصادی والصناعی، والتی تمثَّل التطوّر الحقیقی لأدوات العولمه الحالیّه، ویعزَّز هذا القول، هوان التکنولوجیا بتوجهها العالمی وتجاهلها للحدود والفوارق والممیّزات

ص:58


1- (1) . العولمه والهویّه، جرید المستقبل العربی، العدد: 133/ 2.

والخصائص تجتاح الحواجز، وتفرض واقعاً أیدلوجیاً جدیداً، أقرب إلی القریه العالمیّه، أو ما یسمی ب- : القریه الکونیه، والکوکبه الواحده، خاصّهً ما طرحته الثوره الصناعیّه فی میدان الاتّصالات والمواصلات. ومن القضاء علی سطوه الزمان والمکان، لکن هناک من یری أنّ العولمه، مرّت بمسارین عبر عملیات التدویل (1) خلال حقبتین اثنتین، الأولی: فی السنوات الأخیره من القرن التاسع عشر وبدایه القرن العشرین مرحله بزوغ الإمبریالیّه.

والثانیه: بعد الحرب العالمیّه الثانیه، حیث واکب ارتفاع توسع المبادلات التجاریّه والدولیّه، وانتقال رؤوس الأموال عبر الحدود الوطنیّه، فهذه مجموعه من المراحل التی مرّت بها العولمه حتّی وصلت إلی زماننا الحاضر.

الآلیّات والاتّجاهات العولمیّه:

اشاره

العولَمه کما أسلفنا، هی منظومه متکامله یرتبط فیها الجانب السیاسی بالجانب الاقتصادی، والجانبان معاً یتکاملان مع الجانب الاجتماعی والثقافی، بحیث لا یکاد یستقلّ جانب منها بذاته، وعلی هذا الأساس، فإنّ العولمه الثقافیّه هی ظاهره مدعومه دعماً کاملاً بالنفوذ السیاسی والاقتصادی الذی یمارسه الطرف الأقوی فی الساحه الدولیّه، والعولمه السیاسیّه دخلت أیضا بدوافع اقتصادیّه وسیاسیّه وثقافیّه کذلک.

إذاً: لهذه الظاهره أقسام، منها: العولمه الاقتصادیّه، والعولمه السیاسیّه، والعولمه الثقافیّه.

وفیما یأتی نقوم بتوضیح کلّ قسم من هذه الأقسام، وبیان الآلیّات المعتمد علیها فی کلّ قسم منها، مع بیان النظریّات الخاصّه بها، ومن ثَمَّ عرضها علی القرآن الکریم مع عرض النظریّه القرآنیّه.

ص:59


1- (1) . تحدّیات عولمه الاقتصاد والتکنولوجیا فی الدول العربیّه: 9.
أوّلاً: الآلیّات العولمیّه:

لقد حاولت العولمه أن تتّخذ من تطور الفکر الإنسانی المعاصر- والذی ربّما کان نتیجه تکامل المجتمعات الإنسانیّه بصوره طبیعیّه- کمبدأ لعرضها وانتشارها، وهذا ممّا لم یعهد فی الحضارات السابقه، فدخلت القوی الرأسمالیّه الفاعله فی النظام الدولی.

ومن خلال هذا الباب، أن تحقّق عولمه العالم، اقتصادیّاً، وسیاسیّاً، واجتماعیّاً، وفکریّاً، وثقافیّاً، بل حتّی عسکریّاً، وذلک عبر مجموعه الآلیّات والوسائل التی تتلخّص فی:

1. المؤسّسات النقدیّه والمالیّه الدولیّه.

2. منظمه التجاره العالمیّه.

3. الشرکات المتعدّده الجنسیّات.

4. حلف شمال الأطلسی.

5. المنتدی الاقتصادی العالمی.

1. المؤسّسات النقدیّه والمالیّه الدولیّه:

إنّ مؤتمر بریتون وود الذی حضرته 44 دوله، تمّ فیه إنشاء صندوق النقد الدولی لتنظیم العلاقات الدولیّه، وکذلک البنک الدولی للإنشاء والتعمیر لتنظیم العلاقات الدولیّه المالیّه، وذلک فی 22تموز عام 1944 (1).

أمّا البنک الدولی، فتأسَّس لأعادّه أوربا الغربیّه، وبنائها بعد الدمار الذی حلَّ بها جرّاء الحرب العالمیّه الثانیّه.

فکلٌّ من المؤسَّستین کانت تسعی لتثبیت رکائز العولمه التی تحقّق معدلات نموّ مالیّه لدول الشمال تارکهً الجنوب یغرق فی الدیون التی أثقلت عاتقه.

ص:60


1- (1) . الفکر الإسلامی المعاصر والعولمه: 57.

ویصف صندوق النقد الدولی العولمه بأنها:

اعتماد اقتصادی متبادل ومتنامٍ لجمیع بلدان العالَم التی تبحث عن تنوع الثقافه، وتزاید الصفقات عابره الحدود للموّاد والمنتجات والخدمات والتدفّقات الدولیّه لرؤوس الأموال فی الوقت الذی یتمّ فیه الانتشار المتزاید للتکنولوجیا (1).

وممّا یدلُّ علی تغییر سیاسات هذه المؤسّسات الدولیّه علی وفق ومضامین اللیبرالیّه المعاصره هو ما جاء علی لسان أحد خبراء البنک الدولی، من أنّ الوضعیّه القدیمه للبنک مستمرّه بأسالیب جدیده وبرؤیّه مغایره، حیث کان البنک یؤکّد علی إقراض الدول، أمّا الآن، فیرکزّ علی إقراض القطاع الخاصّ (2).

وعلی هذا الأساس فإنَّ المؤسّسات الدولیّه أصبحت آلیّه لما تنطوی علیه العولمه من مفاهیم، وجعلها وقفاً مفروضاً علی جمیع دول العالم.

ونتیجه لذلک أصبح هذا التباین الحالی بین الدول النامیه المسیطره من جهه والدول الفقیره من جهه أُخری.

إذاً: فالصندوق والبنک الدولیّان، ما هما إلاّ أداتان رئیستان من أدوات الهیمنه والتبعیّه الاقتصادیّه للدول الصناعیّه، وهما آلیتان قدیمتان استعملتا سابقا للغرض نفسه، إلاّ أنّهما خلال العقد الأخیر من القرن العشرین جری استحداث وتجدید وسائلهما وأسالیبهما علی وفق التطوّرات العالمیّه، وبشکل ینطلق مع مسار انطلاق العولمه محاولهً ترسیخ مبادئها وتثبیتها بشکل قسری علی جمیع بلدان العالم.

2. منظمه التجاره العالمیّه:

إنّ النظام العالمی الجدید الذی أقیم بدعوه من جورج بوش فی آذار

ص:61


1- (1) . المصدر: 57.
2- (2) . الخیر الدولی، البنک الدولی یُعید هیکلیّه سیاسته: 43.

1991م کان یرتکز علی دعامتین، الصندوق والبنک، ولما کان بحاجه إلی دعامه ثالثه تمّ إنشاء منظمه التجاره العالمیّه، فی1995/1/1م.

وقد تمخضت عن المراحل النهائیّه لمفاوضات جوله ارغوای الثامنه فی إطار اتّفاقیّه اللغات فی المطلع الثالث لمؤسّسات بریتون وودز لیتمثل هدفها فی تمکین الدوله العضو فی الاتّفاق من النفاذ إلی بقیّه الأسواق للدول المتعاقده، وبما یحقّق التوازن بین الحمایه للانتاج الوطنی واستقرار التجاره الدولیّه (1).

ومن هنا اتّضح أنّ هذه الاتّفاقیّه استهدفت مجال التجاره الدولیّه لمحاوله القیام بإزاله جمیع العوائق الجمرکیّه لتوسع حجم التبادل التجاری، ولمعاوده تحریک الاقتصاد بعد الحرب العالمیه الثانیه.

وبهذا قامت المنظمه التجاریّه کمکمَّل ثالث للبنک الدولی وصندوق القرض الدولی؛ لأنّها جعلت أسواق الدول النامیّه مفتوحه أمام السلع والخدمات الأجنبیّه، بشکل یؤثّر فی سیادتها وهو تعبیر عن غزو جدید متمثل بتنمیط أذواق شعوب البلدان النامیّه علی وفق نمط واحد (2).

3. الشرکات المتعدّده الجنسیات:

إنّ الآلیّه الثالثه من آلیات انتشار العولمه هی الشرکات المتعدّده الجنسیات، وسمّیت هذه الشرکات بهذا الاسم لکونها تتعدّی الحدود القومیّه للدول ذات السیاده (3). وهذا ممّا زاد نفوذ هذه الشرکات فی حقبه ما بعد الحرب الثانیه، إذ استطاعت أن تتحوّل إلی قوّه من القوی الحاکمه والمتحکَّمه والمتنفذه بمجری التطوّرات الاقتصادیّه والسیاسیّه فی العالم المعاصر، فهذه الشرکات لا تبقی فی البلد الأمَ ّ، وإنّما تنطلق لتحقیق

ص:62


1- (1) . الفکر الإسلامی المعاصر وعلاقتها بالعولمه: 57.
2- (2) . رؤیه مستقبلیّه فی الاقتصاد والسیاسه:1 /108.
3- (3) . سمیر أمین، بعض قضایا المستقبل.

استثماراتها فی خارج حدودها کونها قادره علی تحقیق معدلات الربح فی الخارج أکثر من معدلات الربح فی داخل وطنها الأُمّ.

وقد شهدت هذه الشرکات توسعاً هائلاً خلال السنوات من 7000 شرکه فی عام 1955 إلی 37000 شرکه فی 1970 تعمل خلال 2000000 فرع - وتضاعفت مبیعاتها مابین 70 تریلیون دولار مابین عام 1980-1992- فزادت من4/2ترلیون دولار إلی5/5 تریلیون دولار.

وأغلب الشرکات العالمیه هی من الدول الصناعیّه المتقّدمه والرأسمالیّه التی تدعو إلی الانفتاح الاقتصادی، والأخذ باقتصاد السوق کآلیّه للعولمه الاقتصادیّه سعیاً إلی معدلات النمو والربح الفاحش، کما أصبحت القوّه الدافعه لمنظومه العولمه علی الدوام (1).

قال جوزیف کمبلی:

إنّ تزاید قوّه وهیمنه الشرکات المتعدّده الجنسیّات دفع بمیزان القوّه فی العالم إلی أنّ یتحرّک علی نحوٍ ثابت لمصلحه هذه الشرکات فی الوقت الذی تتجرّد فیه الدوله من سلطتها، فی ممارسه الحکم (2).

وقال الفیلسوف الاقتصادی الألمانی وولف جانح ساجس:

إنَّ أسوأ ما یمکن تصوّره، وحصوله هو أن تنجح مساعی العولمه؛ لأنّ المستفید منها أقلیّه صغیره، محاطه بمجموعه لها علاقات اقتصادیّه مع هذه الأقلیّه، أمّا بقیّه البشر فلیس لهم إلاّ أن یقاتلوا.

فلیست العولمه نادیاً للجمیع یمکن أن یدخله الغنّی للبحث عن فرص الاستقواء، ویدخله الفقیر للبحث عن فرصه غنّی، بل نادیاً یدخله الأغنیاء والأقویاء، ولا یدخله سواهم (3).

ص:63


1- (1) . العولمه رقاب کثیره وسیف واحد.
2- (2) . الشرکات المتعدّیه الجنسیّات والعولمه: 124.
3- (3) . العولمه وتحدیات المواجهه: 13.

إنَّ المحرّکین للعبه العولمه یضعون جلَّ اهتماماتهم ومستقبل تحقیقها بأیدی هذه الشرکات لمالها من قدره بعیده المدی عمیقه الأهداف متخطیّه القریب والبعید، ساعیه إلی ترسیخ الرأسمالیّه المعاصره فی جذور الکون وتثبیتها.

4. حلف شمال الأطلسی:

إنَّ المحرَّکین لعملیّه العولمه، أعادوا ترکیب أکبر وأضخم تحالف عسکری غربی کقوّه غیَّرت مسار اتّجاهاتها من الموقف الدفاعی فی حقبه الحرب البارده، إلی الموقف الهجومی، کلُّ ذلک یخدمها کقوّه عسکریّه متنامیّه، لمصالح الدول الصناعیّه، لاسیّما لولایات المتّحده الأمریکیّه، المستفید الأکبر من بقاء هذا الحلف (1).

لقد کان تأسیس حلف شمال الأطلسی سنه 1949 م حینما کانت الفوضی هی أبرز سمات النظام السیاسی بعد الحرب العالمیّه الثانیّه، بهدف الدفاع عن أوربا الغربیّه، وتشکَّل لیشمل عضویّه کلً ّ من: کندا وبلجیکا، والیونان والدانمارک، وأیسلندا وإیطالیا، ولوکسمبورج وهولندا، والبرتغال وبریطانیا، وألمانیا الغربیه وترکیا، وأسبانیا.

إنَّ ما حصل هو تعالی أصوات کلً ّ من الولایات المتّحده الأمریکیّه ودول غرب أوربا، بضروره بقاء الحلف وعدم حلَّه، وأکّدوا أنَّ الحلف من شأنه أن یؤدّی إلی استقرار أو منع قیام صراع بین دول أوربا الغربیه، وهذا یعنی استمرار الأثر القیادی الأمریکی.

فالناتو أصبح الأداه الرئیسیّه لضمان النفوذ الأمریکی فی الشؤون الأوربیّه، وتهدف الولایات المتّحده الأمریکیّه من الاحتفاظ بالناتو فی سبیل استمرار قیادتها للعالم، إذ جاء علی لسان وزیر الدفاع الأمریکی ولیام کوهن، من ضروره المحافظه علی قوّه الولایات المتّحده الأمریکیّه

ص:64


1- (1) . العلم المعاصر والصراعات الدولیّه: 33.

فی جمیع المیادین بشکل لا یضاهی (1)، أی: أنّها تسعی إلی القیاده التی تکون فوق کلّ شیء.

إنّ َ معظم ما یحصل من تغیّرات وأحداث عالمیّه، وخطط هو لصالح أمریکا وحلفائها، وإلاّ علی ماذا تستند لاستمرار حلف الناتو، بعد سقوط منافسها الذی کان یقلقها، وهو الاتّحاد السوفیاتی؟

إنَّ استعمال الولایات المتّحده للحلف - لاسیّما بعد توسّع حدوده الجغرافیّه لضمّ أوربا الشرقیّه - کأحد أبعاد العولمه.

ولعسکره العولمه، أصبح الناتو الآلیه العسکریّه لنشر العولمه، عبر إضفاء طابع مؤسّس علی التحالف الغربی بقیاده الولایات المتّحده الأمریکیّه، ولیس قیامه مجرّد حلف عسکری مثلما کان أثناء الحرب البارده (2).

إذاً: عسکره العولمه عن طریق حلف الناتو جعلت هذا الحلف فوق سلطه مجلس الأمن کقوّه عسکریّه بدیله لحکم القانون.

5. المنتدی العالمی (دافوس):

وهؤلاء هم الفاعلون الجدد الذین یقومون بدعم العولمه والسیر بها قدماً، عن طریق القبض علی جمیع اللقاءات والاجتماعات الدولیّه، فمنتدی الاقتصاد العالمی فی دافوس، بسویسرا، هو الذی تکون فیه اللقاءات السنویّه للتفاوض ومناقشه جمیع القضایا التی تشهدها الساحه الدولیّه، وفی اجتماعهم الأخیر جعلوا العولمه أهمّ قضایاهم المطروحه، وفی کیفیّه توظیف الاقتصاد فی خدمه السیاسه، بحیث یحقّق هذه العملیّه بصوره أسرع، حاولوا جذب اهتمام الآخرین للعولمه عن طریق إبراز محاسنها بمالها من قدره علی التحوّل إلی عنصر فاعل وضاغط.

ص:65


1- (1) . الفکر الإسلامی المعاصر وعلاقته بالعولمه: 57.
2- (2) . المؤتمر القومی العربیک121، 255، أیار، 2000 م.
ثانیاً: الاتّجاهات العولمیّه:

أخذت العولمه المعاصره اتّجاهات عدَّه وأشکالاً متنوعه، دخلت من خلالها إلی أکثر المجتمعات - إن لم تکن جمیعها - فبدأت هذه المجتمعات بالارتباط فیها والتغیر معها، إیجاباً أو سلباً.

ونحن وفی سبیل المقارنه بین العولمه، والعالمیّه فی الإسلام أو العولمه الإسلامیه، لابدّ لنا من معرفه الأبواب الرئیسیّه التی دخلت العولمه من خلالها إلی هذا العالم، ولمّا کانت أبواب العولمه کثیره ومتعدّده للغایه، وربّما لا نستطیع حصرها، وذلک للتطوّر المستمرّ فیها،ولذلک سوف نقوم بمناقشه بعض الأبواب المهمّه والرئیسیّه فیها، والتی هی بنظرنا العولمه الثقافیّه والعولمه السیاسیّه، وإلیک تفصیلها أو نبذهً عنهما.

العولمه الثقافیّه

اشاره

حَضیِت الثقافه فی العصور الحدیثه بتعریفات متعدّده، بقدر المساحه التی تغطیها النشاطات الثقافیّه، وتتّسع کذلک لتشمل کلَّ نواحی الحیاه الاجتماعیّه وما تستبطنها أیضاً.

وبعد التأکید علی هذا الجانب. أو ذاک حصلت تعریفات متعدّده مختلفه ومتمیزه بعضها عن البعض الآخر، وتتردَّد هذه التعریفات بین مفهوم ضیَّق للثقافه، بحیث یجعلها مقتصره بالدرجه الأولی علی النشاطات العقلیّه العلیا، أو علی الانتاج الذهنی، سواء کانت علی المستوی الشعبی أو علی المستوی الرسمی، الحیّه أو الموروثه، وبین مفهوم ثالث أکثر شمولاً یحاول أن یربط الثقافه بکلّ النشاطات الذهنیّه، والجسدیّه التی تخلق لدی جماعه معیّنه بطریقه متمیّزه فی السلوک والحیاه.

ص:66

ولأجل إیضاح معنی الثقافه العالمیّه، التی أخذت المحاولات الغربیّه تشیعها فی أرجاء المعموره جمیعها مع بدایه تداعیات وتجلیات الوضع الدولی الجدید، ولإبراز الموقف الإسلامی المعاصر الذی یؤکَّد دوماً علی خصوصیّه الثقافه الإسلامیّه، کان لزاماً علینا أن ندخل فی المعانی اللغویّه والاصطلاحیّه للفظه العولمه الثقافیّه، والبحث فی آلیاتها:

الثقافه لغهً واصطلاحاً:
اشاره

والآن نتناول تعریف الثقافه لغهً واصطلاحاً، ومن ثَمَّ نذکر الثقافه فی الإصلاح العولمی المعاصر.

1. الثقافه فی اللغه:

لقد تمَّ اشتقاق لفظه الثقافه من الفعل ثقف، الذی ورد فی معانی متعدّد، وأماکن متباینه فی القرآن الکریم فی الکثیر من آیاته المبارکه التی جاءت جمیعها تحمل معنی: وجد، مثل آیه: وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَ أَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَیْثُ أَخْرَجُوکُمْ 1 ، فَخُذُوهُمْ وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ 2 ، یَثْقَفُوکُمْ یَکُونُوا لَکُمْ أَعْداءً 3 ، فَإِمّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِی الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ یَذَّکَّرُونَ 4 ، ضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الذِّلَّهُ أَیْنَ ما ثُقِفُوا 5 ، مَلْعُونِینَ أَیْنَما ثُقِفُوا أُخِذُوا وَ قُتِّلُوا تَقْتِیلاً 6 .

ص:67

فی حین ورد أنَّ الثقافه من الفعل:

ثقف، ثقف الشیء ثقفاً، وثقوفه:حذقه.

ورجل ثقف: رجل حاذق الذهن.

کما یُقال: ثقف الشیء وهو سرعه التعلّم.

وثقف الرجل ثقافه: صار حاذقاً (1).

وقال الزمخشری:

الثقافه من الفعل ثقف.

وثقفت العلم أو الصناعه إذا أسرعت أخذه.

وفلان من أهل المثاقفه، وهو مثاقف، حسن الثقافه بالسیف.

ولقد تثاقفوا فکان الحقّ أثقفهم (2).

إذاً: تأتی لفظه العولمه بمعنی: وَجَدَ فی الکثیر من معانیها.

2. الثقافه اصطلاحاً:

عُرَّفت الثقافه بأنّها منظومه معرفیّه سلوکیّه منتقاه تشمل العقائد وکلَّ ما یصفه الإنسان بالحیاه بما یحقَّق به وجوده ورأُیه، والتعبیر عن ذلک بمختلف النشاط الإنسانی (3).

إنَّ الثقافه صوره حیّه لها حدود تحدَّد ملامح شخصیّتها وتصدر عن عقیدتها ومبادئها ونظمها وتاریخها وتراثها، وتتفاعل مع الثقافات والأمم والشعوب الأخری،

وتقبل الأفکار والعلوم والفنون المختلفه المنظوره، وتتفاعل مع ما یلائمها، وترفض ما عداه ممّا فی الخطه الشامله للمنظومه العربیّه: إنَّ الثقافه بالمعنی العربی الأصلی للکلمه، تعنی: سرعه التعلم والحذق والفطنه، وثبات المعرفه بما یحتاج إلیه المرء.

ص:68


1- (1) . لسان العرب: 9 / 19.
2- (2) . أساس البلاغه: 95.
3- (3) . الخطّه الشامله للثقافه العربیّه، المنظمه العربیّه لتربیّه والثقافه: 12.

وقد تعدّدت الکلمه وتنوعت بالمعنی الأنتربولوجی، فهی مفهوم یشمل کلّ الفعّالیّات لرفض التقبل السلبی للطبیعه وهو الثقافه, اعتباراً من أبسط السلوک الإنسان البدائی حتّی العصر الإلکترونی (1).

ویدخل ضمن هذا المفهوم الثقافه کلّ ما تنتج البشریّه من الحیاه من انتاج مادّی وغیر مادی - معنوی - سواء أکانت تراکم خبرات، أم ممارسات فکریّه، أم تصوریّه ناتجه من عقائد روحیّه، أم صنع أداه من الأدوات، أم من إضافات جدیده (2).

وکذلک ما قالته الدکتوره سلوی العمد:

من أنّ مصطلحی: ثقافه ومثقّف فی الوجدان الإسلامی المعاصر، تشیران لمجمل النتائج الذهنیّه للمفکّرین والأدباء، وغیرهم من المبدعین فی میادین: الأدب والفکر والفن، و بالرغم من کثره میادین الإبداع. وهذا الأقرب لمصطلحی ثقافه ومثقف، إلاّ أن أصول مصطلح الثقافه تقترح ما هو أوسع من نتائج النخب الإبداعیّه (3).

ویری الدکتور حسن حنفی:

أنّ لکلّ ثقافه مسارها الخاصّ بها، ولا یوجد مسار واحد لجمیع الثقافات، فالثقافه تعبّر عن مرحله تاریخیّه بعینها، وتشکَّل أطار الوعی التاریخی للأمّه (4). و عرف بابلور الثقافه:

بالحضاره: هی مجمل الترکیبه التی تحتوی علی المعارف والعقائد، والفنّ والأخلاق، والقانون، والتقالید، وکلَ ّ القدرات التی یکتسبها الإنسان بصفته عضواً فی مجمتع ٍما (5).

ص:69


1- (1) . المصدر: 17.
2- (2) . مجله أفکار، العدد: 142 / 6، أیار 2000 م؛ وزاره الثقافه: 17.
3- (3) . الخطّه الشامله الثقافه العربیّه، المنظمه العربیّه لتربیّه والثقافه: 17.
4- (4) . العولمه والهویّه: 27.
5- (5) . مجله أفکار: 7.

وتقول الدکتوره سلوی العمد:

بأنّه منذ وضع بابلور هذا التعریف عام 1871م، وعلماء الأنتربولوجیا یتداولون مصطلح الثقافه باستخدامات متعدّده، ولم یکن هناک إجماع لتعریف واحد شامل للأبعاد التکاملیّه للثقافه.

وتضیف کذلک أنّ علماء الأنتربولوجی جمعوا قبل خمسه عقود ما یقارب ثلاثمائه تعریف، ثمّ جاء العالم الأنتر بولوجی، کابلان لیذکر بان علماء الأنتر بولوجی یجمعون علی أمر واحد علی الأقلّ، وهی: أنّ الثقافه تتألّف من نماذج من التعاریف المترابطه التی استمر تداولها عبر الزمان والمکان بوسائل غیر بیولوجیه، ومن خلال إعمال العقل والقدرات اللغویّه والترمیزیّه التی تمیز بها الإنسان عن سائر المخلوقات (1).

3. الثقافه فی الاصطلاح العولمی المعاصر:

وبعد نقل هذه التعاریف، لغهً واصطلاحاً، نودُّ الدخول إلی المراد من الثقافه فی الاصطلاح العولمی المعاصر، والنظر فی ما هو المراد من العولمه الثقافیّه.

إنَّ العولمه تعنی: محاوله فرض نمط من أنماط السلوک و التفکیر و الاستهلاک الغربی لتجعلها عالمیّه الطابع، أی: فرض نوعاً من القیم الخاصّه بأمَّه من الأمم، علی الشعوب الأخری، بتحویلها إلی قیم عالمیه (2)، أی: أنَّ هذه الثقافه تصبح مصدر القیم الإنسانیّه الأساس، ومنبعها ومرجع الأمم الأخری کافه؛ لتنهل من هذا المنبع ألقیمی، والقیم الأخلاقیّه، التی تقیم أساس المجتمع المنیع هذا (3) فضلاً عن أنّها صاحبه نظره إنسانیّه شامله ممیزه تتجاوز هویّه محدّده، تحاول فرضها علی غیرها من الثقافات، کما

ص:70


1- (1) . الفکر الإسلامی المعاصر.
2- (2) . ثقافه المسلم بین الأصاله والتحدیّات، دراسات منهجیّه هادفه، العدد: 5 / 22.
3- (3) . اغتیال العقل: 2 / 116.

یرید الغرب الذی تهیأت له الفرصه المناسبه مع تداعیات العصر والوضع الدولی الجدید. وعلیه جاء اختلاف الأمم وشعوبها باختلاف ثقافاتها السائده، فالأمّه الإسلامیّه علی سبیل المثال تختلف بثقافاتها عن الثقافات الغربیّه؛ لأنّ الواقع الثقافی لأیّه أمه ینتج عن تفاعل مشترک لعدّه عوامل مستبطنه من بیئه الأمم ذاتها بشکل یکوَّن شخصیّتها التی تمیّزها عن غیرها من الأمم؛ ولذا فالثقافه الإسلامیّه تتّصف بالشمول الناتج من شمول الإسلام المستمد من الحقیقه الإسلامیّه، التی تحدّد شخصیّه المجتمع وتضبط سلوکه وتصرفاته.

وبذلک فإنّ الثقافه الإسلامیّه والثقافه الغربیّه متوازیتان لا التقاء بینهما من حیث المنبع والمبدأ والمنطق.

ویری البعض وجود ثقافتین لا ثالث لهما، منهم: سیّد قطب الذی یعتقد بأنَّ الثقافه الإسلامیه قائمه علی وفق التصوّر الإسلامی، والثقافه الجاهلیّه مصدرها الفکر البشری (1).

لقد أدرک الفکر الإسلامی أنّ الغرب لا یفسح مجالاً لمنافسته لأیّ أنموذج قادر علی الانتشار العالمی وفیه قابلیّه الامتداد الحضاری، لاسیّما إذا کان یعرف القوّه والقدره الحیویّه فی ذلک الأنموذج.إلاّ أنّ الترکیز علی الجانب الثقافی وتأثّره بالعولمه من عدَّه جوانب، ومن عدّه مداخل تربطها علاقه مباشره الجوانب، مثل: صراع الحضارات وحوار الثقافات والثقافه الوطنیه والعولمه، والثقافه الشمولیه والتی تحدَّد أنماط العیش، وأسلوب الحیاه المعینه، بخلق عادات وتقالید جدیده من خلال ضخَ ّ العولمه لها، لتشکَّل قیماًً جدیده تفرض ثقافه مغتربه مؤمرکه لتسهیل تسویق الثقافه الاستهلاکیّه.

فالعولمه الغربیّه الثقافیّه لیست موجَّهه ضدَّ الحضاره الإسلامیّه فحسب،

ص:71


1- (1) . معالم الطریق: 3.

بل هی موجَّهه ضدَّ جمیع الحضارات والثقافات الحیّه، کالصینیه والهندیّه، والأفریقیّه والفرنسیّه.

وقد یسَّر هذه الأمور وجود التکنولوجیّاً الاتّصالیّه والمعلوماتیّه وتطوّرها، حیث أصبحت الثقافه محموله عبرها، فإنَّ ما دخل إلینا من وسائل إعلامیّه ومعلوماتیّه جدیده، وقبولها لنا بشکل مطلق ما هو إلاّ غزو ثقافی تغیّری جدید علی جمیع الثقافات، ومنها: الثقافه الإسلامیّه.

غزو العولمه الثقافی:

کان الغزو فی الماضی یتمّ بأدوات بدائیّه، بالسیف والرمح والفرس، ثُمَّ تطوّر إلی أدوات حداثه وتطوراً؛ حیث استعملت المنجنیقات وقاذفات اللهب المحرقه، ثُمَّ تطوّر بعد اختراع البارود، وأصبح من خلال البنادق والمدافع، ثمّ تقدَّمت وسائل وأسالیب الغزو، حیث أصبحت تتمّ عبر الطائرات والصواریخ الموجَّهه عبر الطائرات والسفن والغواصات، وإلی الأمس القریب تمّت عدّه حروب فی العراق وأفغانستان وغیرهما عبر الأقمار الاصطناعیّه والصواریخ الموجَّهه العابره للقارات، حیث استعملت فیها جمیع الأدوات التکنولوجیا، واستغلت جمیع الوسائل الإعلامیّه للدلاله علی تأسیس النظام العالمی الجدید، الذی أعلن عنه الرئیس الأمریکی جورج بوش، حیث اعتبر الحرب إعلامیّه، لکن هناک قلیل ممّن اعتبروا ذلک تسویقاً لقوّه أمریکا، فی سبیل إخضاع العالَم أجمع لسلطانها، وقوّتها، فأصبحت القوه الوحیده فی العالم بعد انهیار الاتّحاد السوفیاتی.

أمّا الیوم - ونحن فی بدایات القرن الجدید- فقد اختلفت أدوات الغزو، فمن قبل کانت أدواته مادیّه ملموسه تحتاج إلی دبابات وطائرات وسفن وغواصات وحتی أجهزه حاسوب، أما الیوم فتحوّلت إلی أدوات غیر ملموسه، إذ تحوَّل

ص:72

الغزو إلی غزو ثقافی، للقیم یحاول أن یزرع منظومه قیم خاصّه به، فلم تعد الثقفه کما کانت فی الماضی خاضعه لوسائل تقلیدیّه فی النشر، وإنما أصبحت الیوم متأثره إلی حدًّ بعید بتکنولوجیا عامّه، والتکنولوجیا الاتّصالیّه خاصّه، هذه التکنولوجیّا التی استطاعت القیام بالاختراق الثقافی، أی: أنّ السیطره للتکنولوجیّا ومن یسیطر علیها بإمکانه بث الثقافه التی یرید (1).

وعلی ما یبدو أنَّ الثقافات التی تمتلک الأدوات التکنولوجیّه هی التی تسیطر علی الثقافات الأضعف والتی لا تمتلک هذه التکنولوجیّا، وهی بذلک تلعب دوراً تأثیریّاً بارزاً، لیس علی نطاق محلی فحسب، بل علی نطاق عالمی، والعولمه الثقافیه بصوره أکثر دقّه ووضوحاً هی محاوله مجتمع تعمیم نموذجه الثقافی علی المجتمعات الأخری، من خلال التأثیر علی المفاهیم الحضاریّه، والقیم الثقافیّه، والأنماط السلوکیّه لأفراد هذه المجتمعات بوسائل سیاسیه واقتصادیّه، وثقافیّه وتقنیه متعدّده (2).

ویستفاد من تقنیات الاتّصال هذه، ویتمّ تحویلها إلی صناعه ممنهجه لغسل الأدمغه التی ترافق ظهورها مع الانتقال اللامتکافئ من المکتوب إلی المرئی، لکی یتحوَّل العالم إلی مجرّد مشهد یحقّق له الظهور وفق رغبات القوی التی تتحکّم بالاتّصال، الأمر الذی حدا ببعض الباحثین إلی القول بأنَّ الإعلام هو العولمه أو الوجه الجدید للاقتصاد المعولم الهادف إلی تسویغ الأفکار والتمایز البایلوجی التی تحاول تأسیسه الثوره التکنولوجیّه الحالیّه، لاستکمال حلقات التحکم الاقتصادیّه للزمان والمکان فی آن واحد بکلَ ّ ما تشکَّله من ضغوط علی الشعوب وکلّ ما تخلقه من الاحساس بالحاجه والضعف فی مجالات التنمیه البشریّه.

ص:73


1- (1) . العولمه والهدایه: 119.
2- (2) . العولمه الثقافیه، المجله الثقافیه: 49 / 25.
آلیّات العولمه الثقافیّه:
اشاره

بعد أنّ تعرّفنا علی الآلیات العامه التی اتّخذتها العولمه طریقاً للوصول إلی المساحه الواسعه التی تبتغیها، والتی ترید الوصول إلیها القوی المنشأه لهذه الظاهره العولمه، فهناک أیضاً آلیّات أخری جزئیّه کانت طریقاً لنشر العولمه، وهی:

1. الإذاعه المرئیّه وغیر المرئیّه والأطباق اللاقطه (القنوات الفضائیه):

إنَّ ما حدث من إعلام تلفزیونی مباشر، وغیر مباشر ومع کثره هذه القنوات الفضائیّه التی غزت العالم، ما هو إلاّ طریق واسع لنشر العولمه المعاصره.

یقول هربرت اسیلر:

إنّ فهم آلیات الصناعه الأمریکیّه أصبح ضروریّاً بصوره ملحَّه فی منتجات ومبتدعات هذه الصناعه یتمُّ انجازها وفقاً لمواصفات محدَّده، وبمقوَّمات تمَّ اختیارها عملیّاً، ویشار علی المشاهدین والمستمعین والقراء أن یعوَّدوا أنفسهم علی السمات المتمیزه. (1)

لهذه الآلیّات الحدیثه التی بدأت تأخذ مساحه أوسع فی الانتشار والتمرکز.

2. الصحف الیومیّه:

إنَّ الدور الذی تقوم به الصحف والمجلات التی تصدر بکثره کان له الأثر الکبیر فی إعداد ونشر العولمه الثقافیّه، ومحاوله الإعداد لحضاره جدیده، والسیطره علی الثقافات القدیمه والمعاصره للغیر وتغییرها بثقافات أخری.

تؤکّد الدراسات المتخصَّصه أنَّ ثلاثاً وعشرین شرکهً فقط تسیطر فی الولایات المتّحده علی معظم أعمال الصحف الیومیّه والتلفزیون والکتب والرسوم المتحرّکه (2)، بینما هناک الکثیر من الشرکات التی کانت تمارس

ص:74


1- (1) . نقلاً عن: أثر العولمه فی الثقافه العربیّه: 96.
2- (2) . المصدر: 118.

عملها فی مجال السلع والبضائع الاستهلاکیّه، أخذت تنقل نشاطها إلی عالَم الکتاب والسینما والتلفزیون، وإنَّ سِتَّ شرکات تستولی علی نصف عائدات الکتب، کما کان الاحتکار منذ الثمانینات هو السمه الممیزه لعالم الإعلام والثقافه فی الولایات المتّحده.

ولعلّ هذا ما یمیز ثقافه العولمه، التی تخضع للکم الهائل من المعلومات، والأفلام، والمسلسلات والإخبار، فهی فی النهایه تسیر إلی ما تصبو إلیه من خلال العمل علی صیاغه قیم تؤسَّس لثقافه وحضاره أخری لهذه المجتمعات، مهدّده هویّتها الحضاریّه بشکل جدّی باتّجاه فرض نمط ثقافی وهیمنه ثقافیه معیّنه، تتبعها مصالح الأقویاء خلال صیاغه منظومه القیم والأخلاق والعادات فارضه نفسها علی الکون، وعرّفت کذلک بأنّها الظاهره التی تشعُّ فی المحیط الکونی بلا قیود أو حدود.

ثقافه العولمَه:

إنّ المقصود من: ثقافه العولَمه هو القضایا والنماذج التی ترید العولمه تشییعها وتعمیمها علی جمیع البلدان الأخری، والأهداف التی تبتغیها هذه الظاهره (1)؛ لأنّ الصراعات الفکریّه التی غطّت القرنین الماضیین، دارت بالدرجه الأولی حول القیم المرتبطه بالاشتراکیّه واللیبرالیّه والقومیّه، وکلُّها عقائد جدیده نشأت وعمَّ أثرها نتیجه إدخال جمیع المجتمعات فی دور الرأسمالی الفکری والثقافی فی المعجم الرأسمالی العالمی، وحتّی هذه الثقافات التی تظهر فی الوقت المعاصر، وتحت مسمیّات متعدّده، وأشکال مختلفه، فإنَّ أزمتها مرتبطه بأزمه مفهوم الحداثه، والتقدّم الدیمقراطی وحریّه الرأی، وما إلی ذلک من مفاهیم جدیده أدخلتها العولمه الحضاریّه والثقافیّه المعاصره.

ص:75


1- (1) . ثقافه العولمه وعولمه الثقافه: 58.

إن الهدفیه الأساسیه التی تسعی إلیها العولمه فی الوقت الحاضر هی محاوله توحید لجمیع ثقافات العالم والحضارات القائمه فیه، وجعلها تحت رایه تغییریّه واحده، فتحرَّر وتحقّق انقلاباً حضاریّاً جدیداً، بحیث یکون أحد رکائزه هو الانقلاب الثقافی.

إنَّ ما یذکره (ایمانؤیل فالرشتین) الذی یتحدَّث عن النظام العالمی، لَیبیَّن الترابط العمیق والمستمر بین مختلف الحرکات والظواهر التاریخیّه والاجتماعیه، التی تجری فی مرحله تاریخیه معینه، ولا یستطیع أن ینظر إلی الرأسمالیّه إلاّ بوصفها نظاماً عالمیّاً متکاملاً (1).

لکن ما نراه فی الوقت الحاضر أنّ العولمه شیء آخر یتجاوز هذه العلاقه بین المرکز والمحیط، وما تدفع إلیه من ترابط الأحداث التاریخیّه والتکونات الاقتصادیّه والاجتماعیّه، وآلیات تحقَّق هذا الترابط، إنها تتجدّد فی نشوء شبکات اتّصال عالمیّه فعلاً، بحیث تربط جمیع الوجوه الاقتصادیّه والبلدان والمجتمعات، وتخصَّصها لحرکه واحده.

وربّما کان أوضح مثال علی هذا التعمیم الجدید الذی أرادت العولمه طرحه، هو الارتباط الحادث بین الأطراف العالمیّه المختلفه، وهو الاندماج الحاصل فی ثلاث منظومات رئیسیه فی حیاتنا الاجتماعیّه والدولیّه الراهنه:

المنظومه الأولی: هی المنظومه المالیّه لقد أصبحنا نعیش فی إطار سوق واحده لرأس المال، وبورصه عالمیّه واحده، علی الرغم من تعدّد مراکز نشاطها.

المنظومه الثانیّه: هی المنظومه الإعلامیّه الاتّصالیّه، إذ من الممکن الیوم لجمیع سکان الأرض القادرین علی دفع الثمن، الارتباط بالطبق اللاقط

ص:76


1- (1) . المصدر: 14.

بالقنوات التلفزیونیّه ذاتها الموجوده فی کلّ أنحاء العالم، والتی تتوجَّه فی بثَّها لجمهور عالمی أو معولم أکثر فأکثر لجمهور محلّی.

المنظومه الثالثه: هی المنظومه المعلوماتیّه التی تجَّسدها بشکل واضح شبکه معلومات الإنترنت، فهی شبکه واحده یشارک فیها الأفراد وینظرون إلی ما تنطوی علیه من معلومات وعروض، بصرف النظر عن الحدود السیاسیّه، والخصوصیّات الثقافیّه (1).

نعم، إنَّ ما أرادته الثقافه العولمیّه هو الدخول والاندماج فی النظام العلمی الأعمق علی عدّه مستویات، فمن جهه هناک نوع توحید أکبر لمصادر المعلومات للعروض والطلبات، أی: النخب العارضه للجمهور، ومن جهه ثانیه هناک توحید أشمل لأشکال الاتّصال وأدواته، ومن جهه ثالثه، هناک دمج أقوی لوسائل الاتّصال.

إنَّ هناک فرقاً کبیراً بین أن ننتمی جمیعاً لدول متعدّده تجمعها موارد اشتراک عدَّه، وموارد اختلاف عده من قبیل: اللغه، والبقعه الجغرافیّه والموارد وما إلی ذلک، وبین أن ینتمی العالم إلی نظام السیطره والقوّه ویتجاوز الدوله والبقعه الجغرافیّه والعادات الثقافیّه والحضاریّه.

وأیضا هناک فرق بین أن یکون لکلّ مجتمع قنواته الخاصه التی یستطیع من خلالها إیصال القضایا الهامّه المفیده لأهل هذه البقعه الاجتماعیّه، وبین أن تشترک جمیع المجتمعات بشبکه واحده متعدّده الأطراف من البثَ ّ التلفزیونی العامّ للقارات التی لا یستطیع الإنسان من خلالها البقاء علی المجتمعات المحافظه، بل کلّ ما تدعو إلیه هو الکثیر من الإباحیّه وعدم التقید.

إنّی لا أقول إنَّ جمیع هذه الظاهره الشمولیّه سلبیّه بالکامل، بل لابدَّ من مراعاه حقوق الاعتدال؛ لأنّ الإنسان لا یستطیع أن یتصدَّی بالکامل لجمیع

ص:77


1- (1) . المصدر: 16.

آلیات الغزو الثقافی التی باتت داخله فی کلّ مجتمع وکلّ بیت، وفی کلّ جزئیّات الحیاه الإنسانیّه، وهناک فرق کبیر بین أن یکون لکلَ ّ دوله اقتصادها الرأسمالی وسوقها المستقلُّ نسبیّاً، بحیث یکون لدیها الاکتفاء الذاتی لأکثر الاحتیاجات الخاصّه بها، کذلک الاستقلال نسبیّاً فی نظام أجوره وأسعاره وتبادله، علی الرغم من ارتباطه بغیره من الأسواق، وبین أن تدخل فی سوق رأسمالیّه واحده وتتّخذ منها بحسب إمکاناتها ودرجه التحکم التقنی والعلمی والصناعی، ومواقعها المختلفه، وما ینتج عن ذلک هو مخاطر عظیمه وآثار مختلفه تماماً.

فبقدر ما کانت الحقیقه الوطنیّه من التاریخ العالمی تقع نحو سیاسات تضامن اجتماعی ضروریه للمحوریّه الذاتیّه وبناء المرکزیّه الوطنیّه، بقدر ما تشجع حقیقه العولمه علی انحلال منطق الحسابات الوطنیّه، وعلی نزوغ النخب الاقتصادیّه وخاصّه النخب الوطنیّه الضعیفه المراده، والإمکانیات إلی عدم التردّد فی اللجوء إلی سیاسات النهب والإثراء غیر المشروع والمضاربه التی تمکنها وحدها من انتزاع قسط من رأس المال الاقتصادی والثقافی والسیاسی الذی یسمح لها بالبقاء فی السوق العالمیّه والعمل علی مستواها.

إنَّ المضمون الرئیسی للعولمه هو أنّ المجتمعات البشریّه التی کانت تعیش کلَّ ُ واحده فی تاریخها الخاص بها وحسب تراثها الخاصّ بها، ووتیره تطوّرها ونموّها المستقل نسبیّاً علی الرغم من ارتباطها بالتاریخ العالمی أصبحت فی تاریخیّه واحده، ولیس فی تاریخ واحد، وعلی هذا الأساس یمکن تلخیص العولمه فی کلمتین هما:

کثافه انتقال المعلومات وسرعتها (1) إلی درجه أصبحنا نعیش فی عالم واحد موحَّد، أو کما قال امکلوهان صاحب أوّل مهمّه عن العولمه هی قریه کونیه، بما تُوحی کلمه القریه من علاقات قرابه وجوار، فإذا ما وقع حدث فی

ص:78


1- (1) . المصدر: 321.

بقعه ما انتشر فی بقاع أخری من العالم، أی کلّما یحصل ویحدث فی جزء یظهر أثره فی الجزء الآخر.

نعم، لا تعنی العولمه أنّ جمیع الأفراد المقیمین علی وجه الأرض، سوف یندمجون فی الشبکات المالیّه والمعنویّه، وثقافه العولمه، فالأغلبیّه الساحقه من سکان المعموره لا یزالون یعیشون وسیعیشون خارجها، ولکن هذا لا یعنی أنّهم لا یخضعون لقوانینها؛ وذلک لأنّ هذه القوانین أصبحت عامّه لکلّ مکان.

فمن الصحیح إذاً: أنّ هذه الأهداف العالمیّه- المرتبطه بالثوره الثقافیّه من معلومات الاتّصالات فی الوقت الذی یتیح التحرّر المتزاید لجزء من البشریّه- تعمل علی تعمیم سیطره فئه من المجتمعات علی فئه أخری.

إنَّ مجموعه من النخب الخاصّه فی المجتمعات الکبری، تحمل من دون شکّ هیمنه الإراده، ونظام الهیمنه أکثر شمولاً من کلّ ما شهدته الإنسانیّه فی السابق، ومع ذلک لا یلغی الخطر الذی تحمله هذه الظاهره فائده الانخراط فیها بالنسبه للمجتمعات والأفراد علی حدّ سواء، وهو لا یقلل کذلک من قیمه الإمکانات التی تفتحها والفرص التی تقدمها؛ لأنّه لیس من الممکن حرمان أیّ فرد یرید أن یستفید، وأیّ مجتمع من هذه الفرص.

علی أیَ ّ حال إنّ التحدَّی الذی تطرحه العولمه لیس جدیداً علینا لکن عندما نلحق الثقافه بالعولمه، یتبادر إلی الذهن کلمات جدیده أصبحت تتردّد کثیراً فی المؤتمرات والندوات العلمیه. مثل الأمرکه، أی: تعمیم النموذج الأمریکی للحیاه والسلعنه، أی: تعمیم قیم السوق والفعالیّات الثقافیّه، وتحویل الثقافه إلی سلعه وتهدید الهویّه الثقافیّه، لکن السؤال الذی ینبغی طرحه هو: هل یؤدّی الانفتاح المتبادل للفضاءات الاقتصادیّه والثقافیّه، إلی الأمرکه والسیطره الأحادیّه للولایات المتّحده الأمریکیّه؟ أو بالعکس یؤدّی إلی تطویر وتعمیق التعددیّه الحضاریّه والثقافیّه والسیاسیّه؟

ص:79

وهذا ما أجاب علیه الدکتور، برهان غلیون، حیث قال:

العولمه تعنی: إذاً بالضروره الأمرکه، إذا فهمنا الأمرکه علی أرجحیه المساهمه الأمریکیه فی الانتاج الثقافی والمادّی والمعنوی، الذی یملأ السوق ویملأ الفضاء العالمی الجدید، الذی أنشأته ثوره المعلومات، لکن إلاّ إذا فهمنا من الأمرکه تحویل ثقافات الشعوب جمیعاً إلی ثقافه أمریکیه أو تعمیم القیم الأمریکیّه علی شعوب العالم، نعم، لیست العولمه هی المنشأ لسیطره ثقافه علی ثقافه أخری، لکنها منشأ لنمط جدید من السیطره الثقافیّه.

ولیس لثقافات الأخری أیّ مستقبل بالفعل إلّا إذا أدرک أصحابها طبیعه هذا النمط الجدید من السیطره الثقافیّه وآلیّاتها، وحقّقوا أبواب جدیده تسمح لثقافاتهم بالمشارکه العالمیّه والإبداعیّه. (1)

وذلک لأنّ العولمه الثقافیّه تساهم کثیراً بمزید من الفاعلیّه فی التأثیر فی الثقافات الوطنیّه عبر أجهزه الإعلام.

فاتّجاه ثقافه البلاد المتقدّمه نتیجه لثوره الاتّصال التقنیه نحو تنمیطوتطبیع الثقافات الأخری وإدخالها فی إطارها الخاصّ وقیمهاالذاتیّه، فسهل لها ذلک الوسائل القویّه التی لم تتوفّر من قبل لأیّ حضاره أخری.

أثر العولمه علی الثقافه الإسلامیّه:

إنَّ الأمه الإسلامیّه المتمَّثله بحضارتها، تقف أمام مفترق طرق، ونقطه تحَّول، فلقد انتهت قرون وبدأت قرون جدیده، فلم یختلف علیها شیء، کما هو الحال فی القرون التی جاءت بعد الانتشار الإسلامی، وحضوره ودخوله فی الحضارات السابقه علیه واللاحقه کذلک.

ص:80


1- (1) . المصدر، ص46.

وتری الدکتوره سمر روحی الفیصل:

إن الإنسان هو هدف الثقافه، فمن الواضح أنَّ الإنسان المسلم فی أخریات الألفیّه الثانیه أصبح میّالاً إلی الاستهلاک، ملتزماً بقائمه المحرَّمات الطویله سواء أکانت محرّمات دولیّه أم محرّمات قبلیّه، وحتی قومیّه، خاضعاً لأوامر دولته ونواهیها، وضعف الإحساس بالقیم الوطنیّه والقومیّه والاجتماعیّه، حریصاً علی تامین حاجاته دون نظر فی شرعیّه الأسلوب وأخلاقیّاته، رافضاً مجتمعه راغباً فی الهجره منه (1).

ولاشکّ أنّ لهذه النظره الأکثر تشاؤمیّه، نسبهً کبیرهً من الصحّه، إلاّ أنّها فی الواقع، طرحت عدّه نظریّات وآراء حول مستقبل الثقافه الإسلامیّه مع الموقف العولمی المعاصر، الذی یرغب فی الهیمنه علی الحضارات والثقافات العالمیّه؛

لأنّه فی الوقت الذی تتعرّض له الثقافه الإسلامیّه وغیرها من الثقافات لخطرٍ کبیر بفعل ظاهره العولمه الغربیّه تمثّل فی الوقت الحاضر أخطر التحدیّات المعاصره للثقافه الإسلامیّه، وهذه الخطوره لا تأتی من الهیمنه الثقافیّه التی تنطوی علیها العولمه فحسب، وإنّما من الآلیات والأدوات التی تستخدم لعرضها.

فالعولمه الغربیّه ظاهره تقفز علی: الدوله، والوطن، والأمه، وتعمل علی إضعاف الدوله والتخفیف من حضورها ممّا یعود علی استنهاض الأطر التقلیدیّه السابقه علی الدوله، ک: الانتماء للقبلیّه، والطائفیّه، والتعصب المذهبی، بقصد تمزیق الحضارات الأمّ واستبدالها بحضارات جدیده.

فالعالم الیوم یعاد تقسیمه، وفق مبدأ الأقوی اقتصادیّاً وتقنیّاً واتّصالیّاً، بحیث تستخدم فیه کل وسائل العلم الحدیث والتکنولوجیا المعاصره بدلاً من الاحتلال العسکری المباشر.

ولعلَّ من أکثر المجالات حساسیّه فی عصر التغیرات السریعه والجذریّه ومضاعفاتها الاجتماعیّه والحضاریّه هو التغیر الثقافی،

ص:81


1- (1) . العلمانیّه والعولمه والأزهر: 93.

وآثار هذا التحول لیست کلّها خیراً ولا کلّها شرّاً، فیها من التقدّم نحو أدوات التطوّر العصری من جهه، وفیها ما یضعف خصائص إنسانیّه عظیمه فی الحضارات العریقه من جهه أخری (1).

وعلی هذا النمط یری حبیب الجنجانی:

أنّ التیار الفکری الجدید الذی شدَّ إلیه انتباه فئه من المثقّفین العرب هو تیار العولمه بشتّی أبعاده، وهو تیار یختلف فی نظرنا اختلافاً جذریاً عن جمیع التیارات السیاسیّه والفکریّه الغربیّه التی أثّرت فی الفکر الإسلامی الحدیث. فقد اکتسحت بسرعه فائقه الحواضر والبوادی، فعرض نفسه عبّر ثقافه الصوره علی جمیع الفئات مبشَّراً بذلک عصر ما بعد المکتوب (2).

وذلک عبر فرض النموذج الثقافی الکونی العولمی علی الأمم والقومیّات، ومنها الثقافه الإسلامیّه، أی: اجتثاث الثقافه الإسلامیّه وإحلال الثقافه العولمیّه محلَّها.

إنَّ ما نشهده بالأحری انبثاق حضاره جدیده ذات غزاره معرفیّه شدیده، تقسم النظام العالمی بأسره وتحولّه من حال إلی حال أخری.

فکلُّ شیء فی هذا النظام هو حاله تحول من مکوناته الأولیّه إلی العلاقات التی یقیمها دون نسیان سرعه التفاعلات الثقافیّه والحضاریّه.

إنّ هذا التغییر المفاجئ الذی لعبته العولمه، ما هو إلّا حاله من الغزو الحضاری لهذه الحضارات، والتی فی مقدَّمتها الحضاره الإسلامیّه، لکن ممّا یؤُسف له وجود بعض الاستعدادات الباطنیّه والظاهره عندَ منْ یتعامل مع القواعد الثقافیّه الموجوده عند غیر العولمه، وان کنّا فی بعض الأحیان مجبرین علی هذا النوع من التغیّر ولو بقبول بعض أنواعه.

ص:82


1- (1) . العالم والثقافه العربیّه علی مشارف القرن الحادی والعشرین: 71.
2- (2) . التغیرات العالمیّه وانعکاساتها علی الدول النامیه: 88 .

یری صاحب کتاب صِدامُ الحضارات هنجتون 1996 م، والذی جاء بعد أن نشر مقاله بهذا العنوان فی مجله فورین أیفرز الصادره 1993 م (1) إنّ المسئول عن تخلّف بلدان الدول النامیه، وعدم نموّها الاقتصادی والاجتماعی لم یکن الاستعمار، وإنّما شخصیّتها القومیّه، وحضاره تلک الشعوب، فسمات هذه الشخصیّه القومیّه تحدَّد الاستعداد العقلی والعلمی والتکنولوجی لهذه الأم، وهذه نقطه ضعف کبیره فی نسیج هذه المجتمعات.

العولمه السیاسیّه

اشاره

لا یمکن الفصل بین عولمه الثقافه التی کانت إحدی السمات الأساسیه للنظام العولمی منذ نشأته، والنظام العولمی الاقتصادی، والذی هو أساس بدایات العولمه والنظام العالمی الجدید، وبین البعد السیاسی لهذا النظام السائد.

لقد فشلت السیاسات العالمیّه الممارسه فی الوقت الحاضر استراتیجیّات رأس المال السائد، وتتمیّز هذه الأنظمه بقیام مشروع أمریکی للهیمنه العالمیّه، وهذا المشروع یحتلُّ المسرح العالمی بالکامل؛ إذ لا یوجد حالیاً مشروع مضادٌّ یعمل علی الحدَّ من مجال تحکّم الولایات المتّحده، کما کان المجال فی مرحله القطبیّه الثنائیّه.

لقد کان وجود قطبین عالمیین یتنازعان السیاده والقوّه العسکریّه الاقتصادیّه، یتیح للآخرین من القوی الصغیره والضعیفه، أن تختار لنفسها أن تدور فی فلک هذا القطب أو ذاک، أو تختار نهجاً بین النهجین، کما حاولت دول کتله الحیاد الإیجابی وعدم الانحیاز.

ص:83


1- (1) . العولمه ودورها فی تهمیش النظام الإقلیمی العربی، مجله قضایا إستراتیجیّه، العدد:56:2.

إنَّ الأطروحات الغربیّه للعولمه السیاسیّه انحصرت فی ثلاثه محاور، و هی:

أ). عولمه حقوق الإنسان.

ب). عولمه الدیمقراطیّه.

ج). تهمیش الدوله فی ظلّ العولمه.

وفیما یأتی نقوم باستعراض هذه النقاط واحده تلو الأخری:

أوّلاً: عولمه حقوق الإنسان:
اشاره

جاء فی لسان العرب:

إنَّ الحقَّ نقیض الباطل, قال تعالی: وَ لا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْباطِلِ وَ تَکْتُمُوا الْحَقَّ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ 1. وحَقَّ الأمر إذا: صار حقاً وثبت، وحَقَّ الأمر یحقهُّ حَقّاً، وأحقَّه: کان منه علی یقین.

والحقُّ من أسماء الله عزّ وجلّ: ثُمَّ رُدُّوا إِلَی اللّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ 2

3 .

1. تعریف حقوق الإنسان:

یعرَّف بعض الباحثین حقوق الإنسان أو مصطلح حقوق الإنسان, بأنّها:

الحقوق التی تهدف إلی ضمان وحمایه معنی الإنسانیّه فی مختلف المجالات السیاسیّه والاقتصادیّه والثقافیّه (1).

2. حقوق الإنسان فی الفکر الغربی:

إنّ فکره حقوق الإنسان علی وفق المفهوم الغربی، تعود إلی فکره القانون الطبیعی, التی کانت بدایاتها مرتبطه بوجود قوّه

ص:84


1- (4) . الإنسان وحریات السیاسه فی القانون الدولی والشریعه الإسلامیّه: 166.

إلهیّه عُلیا تضع هذا القانون. وأفضل مَنْ مثَّلها هو یشیرون (1) الذی عرف القانون الطبیعی, بأنّه: القانون النابع من العنایه الربّانیّه, التی تحکم هذا الکون, ومن الطبیعه السلمیّه للکائنات البشریّه، أی:قانون العقل الصحیح الذی یتوائم مع الطبیعه, وینطبق علی الناس کافه, کما أنّه أزلی وغیر قابل للتغیّر (2)، إلاّ أنّه فیما بعد تمَّ إبعاد أیّ فکره تستند إلی وجود قوّهُ إلهیّه تعدُّ هذا القانون؛ وبالتالی تمَّ إحلال القانون الطبیعی المستند إلی العقل، محلّ القانون الإلهی (3).

لقد أدت فکره القانون الطبیعی المستنبطه من الطبیعه، والتی تدرک عن طریق العقل (4) إلی بناء منطوق نظریّ، لتحدید أصول فطریه لبعض المراکز القانونیّه، مثل: نظریه العقد الاجتماعی، وغیرها من النظریّات التی اتجهت لتقریر حقوق أصلیه للأفراد، سابقه علی قیام السلطه الحاکمه، وهی نظریّات انتهت إلی فکره حقوق الإنسان، وبقیت مبادئ القانون الطبیعی ذات صبغه فلسفیّه إلی حین قیام کلً ّ من الثوره الأمریکیّه والثوره الفرنسیّه التی أصبحت علی أثرهما مذهباً رسمیاً ذات صبغه قانونیه (5)، حیث تمّ تأطیر حقوق الإنسان بوثائق دستوریّه فی نهایه القرن الثالث عشر.

وکان أوّل عمل أسَّسته هذه المبادئ بصفه قانونیّه، وثیقه فرجینیا للحقوق عام 1776م حیث اندلعت الثوره ما بین المستعمرات البریطانیّه- الثلاث عشره المنتشره علی طول الشاطئ الشرقی لما یُعرف الیوم بالولایات المتّحده الأمریکّیه- وبین بریطانیا العظمی التی تعدُّ ثوره للمطالبه بالسلطه

ص:85


1- (1) . النظریّه السیاسیّه الإسلامیّه فی حقوق الإنسان الشرعیّه: 24.
2- (2) . الحریات العامه وحقوق الإنسان:23.
3- (3) . النظریّه السیاسیّه الإسلامیّه فی حقوق الإنسان الشرعیّه: 250.
4- (4) . المصدر: 26.
5- (5) . من أصول الفکر السیاسی الإسلامی: 21.

والاستقلال، کما عدّت هذه الوثیقه أوّل دستور مکتوب یؤسّس الحقوق الإنسانیّه اللیبرالیّه (1).

وأصبحت هذه المبادئ قانوناً بعد قیام الثوره الفرنسیّه 1789م، والتی رفعت شعار الحریّه والمساواه، وإنَّ کلَّ حقً ّ مصدره الإنسان؛ لأنه وحده الذی یتمتّع بالحرّیه، أمّا السلطه، فهی نابعه من الشعب الذی یحافظ علی تلک الحرّیه والمساواه (2).

ولقد صیغت العدید من المواثیق الدولیّه التی حاولت صیاغه حقوق الإنسان فی العالم، کان أهمّها المیثاق العالمی لحقوق الإنسان فی کانون الأوّل 1948م، وهذا المیثاق بمواده الثلاثین قد نصَّ علی کرامه الإنسان، وحقوق الإفراد وضروره التمتع بها، وهذا واضح فی مادَته الأولی والثانیه، إذ نصَّت: مادتّه الأولی:

ان یُولد جمیع الناس أحراراً متساوین فی الکرامه والحقوق.

والمادّه الثانیّه:

لکلّ إنسان حقُّ التمتع بکافه الحقوق والحریات.

ثمَّ یبدأ بالترکیز علی حقّ الحیاه والحریّات والمساواه أمام القانون، فضلاً عن حرّیته فی التنقل والإقامه (3).

إلاّ أنّ تلک المقرَّرات حوَّلت بعض المفاهیم العالمیّه، باتّجاه جدید کّلاً منها بإطار غربی أمریکی بما فیها مفهوم حقوق الإنسان، ومحاوله تعمیمه علی وفق الرؤیّه الأمریکیّه ومصالحها الکبری عبر العالم.

وبذلک أصبحت حقوق الإنسان تعبَّر عن إطار قومی لمصلحه الولایات المتّحده الأمریکیّه، لنشر المفاهیم المرتبطه بالفکر الرأسمالی من خلال

ص:86


1- (1) . ریتشارد شرودر, موجز نظام الحکم الأمریکی:5.
2- (2) . النظم السیاسیه والحریات العامه: 96.
3- (3) . الفکر الإسلامی المعاصر: 94.

دعوتها إلی تلک الحقوق التی بدورها أضافت إلیها حقوقاً أخری إلی جانب الحقوق السیاسیّه والاقتصادیّه والاجتماعیّه.

ثانیاً: عولمه الدیمقراطیّه:
اشاره

تُعدُّ الدیمقراطیّه من المفاهیم السیاسیّه المهمّه فی الغرب، وهی رغم قدمها إلاّ أنّها لاقت رواجاً واهتماماً واسعاً فی حقبه ما بعد الحرب البارده؛ لکونها أحد المفاهیم الواسعه التی ارتکز علیها النظام العالمی الجدید؛ ولذا حاول دعاته غزو العالَم من خلال تعمیمهم هذا المفهوم الغربی الجدید.

وإلیک تعریف وتوضیح مفهوم الدیمقراطیه لدی الفکر الغربی:

1. الدیمقراطیّه فی الفکر الغربی:

لقد أجمعت العدید من المؤلّفات التی تناولت مفهوم الدیمقراطیّه علی أنَّ معناها:

حکم الشعب بالشعب ومن أجل الشعب. و قد اشتّقت هذه الکلمه من اللغه الیونانیه، فکانت تعبر عن مقطعین هما: bemos ، أی: الشعب. و cretos ، أی: الحکم. وبإدماج المقطعّین یتکون معنی کلمه: حکم الشعب (1).

2. تعریف الدیمقراطیه فی الفکر الغربی

عُرَّفت الدیمقراطیه فی الفکر الغربی:

بأنّها عباره عن ترتیبات سیاسیه للوصول إلی قرارات سیاسیه، حیث یتسنّی للأفراد الحصول علی السلطه اللازمه، لصنع تلک القرارات عن طریق التنافس علی أصوات الناخبین، علی أنّها تشکل الحکومه فی قرارات مسئوله، نحو نظام یؤکّد فیه احترام کلّ شخص لرأیه (2).

ص:87


1- (1) . رؤیه نقدیّه لإشکالیّه الشوری والدیمقراطیّه: 38.
2- (2) . نقلاً عن: الفکر الإسلامی المعاصر والعولمه: 112.

بدأ المفهوم فی المدن الیونانیّه القدیمه، عباره عن فکره لانتخاب ممثلین یتمُّ التصویت علیهم فی وسط عام، ثمّ شهد تطوّراً واسعاً علی مدی التاریخ الطویل (1).

وقد أثَّرت علیه ظروف وتجارب المجتمعات البشریّه التی حفَّت به؛ لذلک فمن الصعب وضع تعریف عام لمفهوم الدیمقراطیه بجمیع المراحل التی مر بها، ولکن سنقوم بنقل بعض التعاریف التی یمکن أن توصل المفهوم الدیمقراطی لمن یقرأ هذا البحث.

1. تعریف أرسطو طالیس

لقد حاول أرسطو طالیس أن یضع تعریفا للدیمقراطیّه، بوضع الصوره الأولی للدیمقراطیه التقلیدیّه، فکانت الدیمقراطیّه لدیه هی: «نظام سیاسی یمثل إراده الشعب التی تُعَدُّ فوق کلّ شی حتّی القوانین (2)

2. تعریف عبد الغنی بسیونی:

وعرفها عبد الغنی بسیونی، بقوله:

الدیمقراطیه التقلیدیه، تجلّت فی أنّها مذهب سیاسی بعید عن أی طابع اقتصادی تضع الأفراد جمیعاً فی حاله من المساواه أمام القانون (3).

3. الدیمقراطیّه واللیبرالیّه:

لقد اقترن مفهوم الدیمقراطیّه فی العصر الحاضر بمفهوم: أللیبرالیّه علی الرغم من اختلاف کلً ّ منهما عن الآخر، فالدیمقراطیّه وضع السلطه بید الشعب کمفهوم سیاسی، فی حین أنّ اللیبرالیّه، هی إعطاء الحرّیه إلی الفرد مع وضع قیود علی السلطه والدوله کمفهوم اقتصادی (4).

ص:88


1- (1) . أرسطو طالیس. السیاسه: 194، ترجمه أحمد لطفی السیّد.
2- (2) . النظم السیاسیه والحرّیات العامّه: 33 - 34.
3- (3) . النظم السیاسیّه و أسّسّ ا التنظیم السیاسی: 199 - 200.
4- (4) . الدیمقراطیّه وحمایه حقوق الإنسان فی الوطن العربی: 172.

فأصبحت الدیمقراطیّه فی الغرب تعنی: الحرّیه السیاسیّه، بمعنی تمکین الإفراد من مشارکتهم السیاسیّه والتمتع بحقّهم الانتخابی.

4. الدیمقراطیّه فی العصر الحاضر

إنّ مسأله الدیمقراطیّه أخذت تطرح بروح جدیده فی ظلَ ّ تداعیات الوضع الدولی المعاصر، بحیث أخذت الولایات المتّحده، تطرح انتفاء أیّ مبرّر لوجود تعدّدیّه الدیمقراطیّه للأمم مع بقاء أنموذجها الدیمقراطی، أساساً لتقدّم الأمم.

وفی محاوله إضفاء صفه شرعیّه علی ما یجری من انتهاکات لحقوق الإنسان فی مواطن عدیده من البقاع سواءً فی داخل أو خارج الولایات المتّحده الأمریکیّه، أصبحت الدیمقراطیّه نوعاً من الانحلال الثقافی، والسیاسی، بل أصبحت فی مجالات حیاتیّه أخری وبالاً علی الکثیر من الشعوب والأمم.

ثالثاً: تهمیش الدوله فی ظِلّ العولمه:

لقد أدرک الغرب أنّه- لأجل تحقیق أطروحته الجدیده، ووصولاً إلی عالم بلا حدود- لابدَّ من قیامه بعملیّه تذویبیّه للدوله، تعمل علی تهمیش دورها لاستخلاص النتیجه المطلوبه، وقد عبر أحد الباحثین عن ذلک بقوله:

إن عصر العولمه نهایه لمبدأ وسیاسه الدوله الأولی بالرعیّه، وبدایه لمبدأ وسیاسه الدوله الأولی بالتهمیش (1).

کما عبّر بول کنیدی عن دور الدوله، والوضع الراهن بقوله:

إنّ العامل المستقل الذی جسدته الدوله فی الشؤون السیاسیّه والدولیّه علی مدی العقود الماضیّه، یبدو الیوم أنّه لا یفقد سیطرته وتماسکه فقط، بل یبدو أنّه قد غدا نموذجاً مغلوطا للکیان القادر علی معالجه الظروف المستجّده. (2)

ص:89


1- (1) . سیناریو ابستمولوجی حول العولمه وأطروحات سیاسیّه: 39.
2- (2) . الإستعداد للقرن الحادی والعشرین، ترجمه محمّد عبد القادر وغازی مسعود: 77.

وهکذا حدد الغرب نهایه الدوله، وبالتالی لابدَّ لها من التراجع إلی الوراء معتبراً إیّاها مجرد آله، تستعمل فی الظروف القصوی، والواقع أنَّ الغرب لاسیّما أمریکا تستنکر تدخل الدول الأخری، کما عبّر فوکایاما (1) عن ذلک صراحه بقوله:

الأمریکیّین إجمالاً یقفون ضدّ تدخل الدوله، وهکذا هُمَّشت الدوله فی ظِلَ ّ النظام الدولی الحاضر.

الدوله ظاهره ثانویّه:

یری قسم من المراقبین أنَّ العالم الیوم مؤلّف من قوی جدیده، وأسواق مستقلّه، وکیانات عملاقه ممّا یجعل الدوله ظاهره ثانویّه، وقسم آخر یری العکس من ذلک، حیث یعتبر الدوله وحده مهمّه فی النظام العالمی.

وما یحدث الآن هو نتیجه ظاهره العولمه، وهو إعاده صیاغه مفهوم الدوله وترتیب أمورها وآلیاتها فی وجه تطور التقنیات والحقائق الجدیده لعالم الیوم.

ویبدو أنَّ العولمه بدأت تقوض أیّ اتّساع لحجم سلطه الدول والأفراد، بسبب زیاده مصالح وسیاسات سلطه الکیانات الجبّاره وحضورها الفاعل.

لکن هناک من یعتقد بعدم وجود ظاهره العولمه، وتضائل دورها فی الدوله لوجود مؤسّسات الحکومه المستقرّه داخل الحدود الوطنیّه.

والحقیقه أنَّ وجود الدوله لا ینفی ظاهره العولمه، وأنّها أی: -الدوله- جزء من الواقع العملی الذی نعیشه، وعملیه العولمه لیست أمراً یسهل قیاسه، وإنّما یمکن تحسُّسه علی عدّه مستویات، وهو تآکل الدوله (2).

ص:90


1- (1) . الثقه والفصائل الاجتماعیه ودورها فی خلق الرخاء الاقتصادیه: 27.
2- (2) . العرب وعصر العولمه: 146.

و بعد الانتهاء من هذا الفصل الذی حاولنا فیه توضیح معنی العولمه مع بیان المفاهیم المقاربه والنشأه ومراحل التطوّر، تبین أَنَّ العولمه هی مصطلح اشتُقَّ من العالَمیّه، لعدم وجوده فی القوامیس اللغویّه، وکذلک عرّفْنا بهذه الظاهره التی أخذت تغزو العالَم فی جمیع مجالاتها، فکانت عباره عن ظاهره عالمیّه بدأت بتغییر الکثیر من جوانب الحیاه البشریّه.

وهذا ممّا دفع البعض - ممّن تعاطی مع هذه الظاهره الحضارّیه بقوّه، عن طریق الجهل متناسیاً ما فی الإسلام من عظمه فی جمیع القضایا- إلی أنّ یعتبر العولمه الغربیّه هی صاحبه الامتیاز، والحامله للحلول الناجعه لما تعانیه البشریّه من مشاکل فی العصر الحاضر، بحیث لم یتوانَ عن التفکیر ولو لمدّه قصیره فی سلبیاتها، بل اعتبرها إیجاباً لاسلب معه، وخیراً لا شرَّ قباله، فأخذه الإنبهار بها متصوّراً أنها ستوصل الإنسان إلی التکامل المنشود، والذی خُلق من أجله.

فبدأ یدیر وجهه عن القضایا الفطریّه، والشریعه الإلهیّه المتمثلّه بالإسلام، وأخذ یتناسی ما فی هذا الدین الحنیف من کمال ورقی فی جمیع المجالات الحیاتیّه، والذی من خلاله یستطیع الإنسان الوصول إلی السعاده الأبدیّه فی الدنیا والآخره.

فهل هناک عالمیّه إسلامیّه؟

وهل هناک نظریّه سیاسیّه أو ثقافیّه فی الإسلام؟

وما هو رأی الإسلام فی مجال الدوله؟

هذا ما سوف نحاول بحثه فی الفصل الثالث بنوع من المقارنه البسیطه بینها وبین العولمه الغربیّه المعاصره.

ص:91

ص:92

2-التفسیر المقارن لآیه الإظهار

تمهید:

إنّ المراد فی هذا الفصل، هو القیام بنوع من المقارنه فی تفسیر هذه الآیه بین علماء الشیعه وأهل السنّه، ومحاوله الخروج بنتیجه واضحه وصحیحه، أو علی الأقلّ إعطاء مصداق واقعی لهذه الآیه المبارکه.

فیکون البحث فی الآیه فی موضوعات:

أ). الآیات المشابهه لآیه الإظهار.

ب). تحلیل ألفاظ آیه الإظهار.

ج). مُفاد آیه الإظهار.

د). آیه الإظهار عند مفسرّی الشیعه.

ه). آیه الإظهار عند مفسرّی أهل السنّه.

و). معنی إظهار الإسلام علی الدین کلّه.

ز). البُشری بإقامه الدوله العالمیّه الإسلامیّه.

بین یدی آیه الإظهار

اشاره

قال تعالی: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی

ص:93

اَلدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ 1.

تعتبر هذه الآیه المبارکه والتی أطلقنا علیها اسم آیه: الإظهار من الآیات الواضحه الدلاله منطوقاً ومفهوماً علی عالمیّه الإسلام، وانتشار الدین الإسلامی علی جمیع أرجاء المعموره بالکامل مستعلیاً علی جمیع الأدیان والمذاهب، بجمیع أنحاء الاستعلاء والظهور.ومتقدماً علی جمیع النظریّات العلمیّه والعملیّه، غیر الإسلامیّه، والتی منها النظریّات العولمیه المعاصره التی نحن بصدد البحث فیها، بنوع من المقارنه بین النظریّات التی طرحتها هذه الظاهره المعاصره التی یُراد لها أن تحکم العالم بصوره جدیده. وبین ما یهدف الیه الدین الإسلامی من انتشار، وعالمیه إلهیه مبارکه، یُراد لها أن تملأ العالم بأسره، تحت رایه الحق والعدل الإلهی، وعلی ید الإمام المهدی(عج) مستفیدین فی ذلک من مضمون هذه الآیه الشریفه، مع نوع من المقارنه بین مجموعه من الآراء التفسیریّه لهذه الآیه بین علماء الفریقین.

ولکن السؤال الذی ربّما یتبادر للقارئ الکریم هو: لماذا أطلقنا هذا الاسم بالذّات علی هذه الآیه الکریمه؟

وبدورنا وفی مقام الجواب عن هذا التسائل، نقول:

إنّ کلمه الإظهار لغه، تعنی: الغلبه والاستعلاء.

والآیه المبارکه صریحه فی إثبات تعلق الإراده الإلهیّه بإظهار الإسلام علی جمیع الأدیان الأخری. وکلمه: الإظهار هنا أخذت الدور البارز فی التعبیر عن مراد الآیه، وهو: الغلبه واستعلاءه علی جمیع هذه لأدیان.

کذلک تحمل وعداً إلهیّاً جمیلاً بأنّ یُتمّ الله تعالی نوره الذی ذکر فی الآیات السابقه علی هذه الآیه، فیظهر نور الإسلام علی جمیع الأدیان السماویّه والأرضیّه المادیّه وغیر المادیّه، والذی یستفاد من قوله تعالی:

ص:94

لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ. وأیضاً کان لکلمه: لِیُظْهِرَهُ، والتی تعطی معنی: الإظهار الواضح فی إیصال المعنی المراد.

وکذلک من خلال الإطلاق الوارد فی کلمه: لِیُظْهِرَهُ وعدم وجود أیّ نوع من المقیّدات بنمط معین من الإظهار، ک: ظهور الأفضلیه، أوالقوّه، أوالغلبه بالحجّه علی المستوی العقلی أوالإستلالی أوالبیانی، وأیّ نوع من أنواع الغلبه والاستعلاء الأخری. وهذا أیضاً مستفاداً من کلمه: لِیُظْهِرَهُ، والتی تعطی معنی: الإظهار.

إن هذه المفرده اللغوّیه، تُعطی البُشری التی تحملها الآیه الکریمه، والتی تتظمّن أقامه دوله إسلامیه عالمیّه تکون فیها الحاکمیّه المطلقه للشریعه الإسلامیّه، لا غیر.

کما تُعطی المعنی التامّ لتطهیر الأرض من جمیع أشکال الظلم والاظطهاد الناتج عن الأدیان المنحرفه والنظریّات الزائفه التی تتشبث بها عقول الکثیرین ممّن یکون فی غایه البعد عن المبادئ الإلهیّه الحقّه.

إذاً: کان المحور الهام فی مفادهذه الآیه هو الإظهار علی جمیع الأدیان والنظریّات غیر الحقّه، وبجمیع أنواع الإظهار وأشکاله.

من هنا ارتأینا أن نُطلق هذا الاسم - المستوحی من الآیه الکریمه نفسها- علیها بغیه تعیینها والتعریف بها، والغور فیها من خلال هذا البحث، سائلین المولی تعالی أن نکون موّفقین فی إیصال المراد منها إلی القارئ الکریم.

أ). الآیات المشابهه لآیه الإظهار
اشاره

وردت آیه الإظهار فی القرآن الکریم مرّتین بنفس اللفظ، مرهً فی سوره التوبه، وأخری فی سوره الصف، وهی قوله تعالی: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ... 1.

ص:95

ووردت مرّهً ثالثهً مع اختلاف یسیر فی سوره الفتح (1)إضافه إلی آیات کثیره تشابه آیه الإظهار، فقد تشابهها باللفظ والمعنی، وقد تشابهها بالمعنی فقط، وتفید ما أفادته آیه الإظهار إفاده تامّه أو قریبه منها.

وإلیک مجموعه من تلک الآیات علی سبیل الإجمال مع تقسیمها إلی ما یدلُّ منها علی عالمیه الإسلام، وما یدلُّ منها علی الاستخلاف:

أوّلاً: آیات العالمیّه:

الآیه الأولی:

وَ أَرْسَلْناکَ لِلنّاسِ رَسُولاً 2.

قال الطبری فی تفسیر هذه الآیه المبارکه:

أی إنّا جعلناک یا محمّد، رسولاً بیننا وبین الخلق تبلغهم ما أرسلناک به من رساله، ولیس علیک غیر البلاغ وأداء الرساله إلی من أرسلت (2).

ومن خلال النظر إلی کلمه: الخلق علی إطلاقها ومن غیر أیّ قید، نعرف أنّ النبیّ الکریم(صلی الله علیه و آله) قد بُعث للأنس والجن، فضلاً عن الأنس فقط.

وهذا أیضاً ما أکّده العلّامه الطباطبائی(قدس سره) من خلال تفسیر للآیه الأولی من سوره الفرقان، بقوله:

والعالمون جمع: عالم ومعناه. الخلق: واللفظه و إن کانت شامله لجمیع من الجماد والنبات والحیوان والإنسان والجّن والملک لکن سیاق الآیه- وقد جعل فیها الإنذار غایه لتنزیل القرآن، یدلّ علی کون المراد بها المکّلفین من الخلق، وهم الثقلان: الإنس والجن (3).

ص:96


1- (1) . الفتح: 8 .
2- (3) . تفسیر جامع البیان: 5 /210.
3- (4) . تفسیر المیزان: 247/15.

وجاء فی تفسیر البحر المحیط أنّه(صلی الله علیه و آله) بعث للناس عامهم وخاصتهم (1).

الآیه ثانیه:

وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ کَافَّهً لِلنّاسِ بَشِیراً وَ نَذِیراً وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النّاسِ لا یَعْلَمُونَ 2،

یعنی: أحمرهم وأسودهم (2).

الآیه الثالثه:

قوله تعالی: تَبارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلی عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعالَمِینَ نَذِیراً 4.

قال العلّامه الطباطبائی فی ذیل هذه الآیه لِیَکُونَ لِلْعالَمِینَ نَذِیراً.

اللّام للتعلیل، وتدلّ علی أنّ غایه تنزیل الفرقان علی عبده أن یکون منذراً لجمیع العالمین من الإنس والجنّ؛ والجمع المحلّلا باللّام یُفید الاستغراق، ولا یخلوا الإتیان بصیغه الجمع المحلّی باللّام من إشاره إلی أنّ الجمع إلهاً واحداً، لاکما یذهب إلیه الوثنیّون، حیث یتّخذ کلّ قوم إلهاً غیر ما یتّخذه الآخرون (3).

الآیه الرابعه:

قوله تعالی: قُلْ یا أَیُّهَا النّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً 6.

جاء فی تفسیر هذه الآیه:

قال: فمن بلغه هذا القرآن من عرب وعجم وأسود وأحمر، وإنس وجان، فهو له نذیر.

ونقل عن مجاهد قوله فی تفسیر هذه الآیه، یعنی: الأنس والجّن، فهو صلوات الله علیه، رسول الله إلی الناس أجمع، الثقلین الأنس والجّن (4).

ص:97


1- (1) . تفسیر البحر المحیط.
2- (3) . تفسیر البغوی: 3/ 555.
3- (5) . تفسیر المیزان: 15/ 247.
4- (7) . تفسیر القرآن العظیم: 3/1.

إن هذه الآیات قد استخدمت لفظتی الناس والعالمین وما فیهما من الدلاله علی الإطلاق هو دلیل علی أنّ الرساله الإسلامیّه رساله عالمیّه، وکذلک الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله) إنّما هو لجمیع الناس، لا لفئه دون أخری.

الآیه الخامسه:

قوله تعالی: وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ 1 ، کلّنا یعرف أنَّ من الأدله علی عالمیّه الدین الإسلامی هو عدم اختصاص من أرسل به، بأمّه دون أمّه، أو تحدیده بقوم أو منطقه معیّنه، فهو رحمه حتّی لغیر المسلمین، و غیر معتنقی الإسلام یعلمون أنّ هذه الدعوه شامله، وغیر محدَّده بمنطقه جغرافیّه معیّنه، فإنَّ هذه الآیه أشارت إلی رحمه وجود النبیّ(صلی الله علیه و آله) العامّه، فإنّه لعامَّه البشر فی الدنیا، سواء الکافر منهم أو المؤمن؛ لأنّه تکّفل بنشر الدین الذی ینقذ الجمیع، دون تمییز منه؛ لأنّ التعبیر بالعالمین له إطار واسع یشمل کلَّ البشر وعلی امتداد الأعصار والقرون، لهذا یعتبر الإسلام هو خاتم الدیانات وأعمّها.

الآیه السادسه:

قوله تعالی: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لقد ذکرت هذه الآیه ثلاث مرّات فی القرآن الکریم وذلک بالإضافه إلی سوره التوبه، فقد ذکرت أیضاً فی سوره الصف الآیه:9 .

وسوره الفتح الآیه: 28، وما ذلک إلّا تأکیداً منه تعالی بأنّه سوف یظهر هذا الدین علی جمیع المعموره.

فان بِالْهُدی هی الهدایه الإلهیه التی قرنها برسوله لیهدی بأمره، و دِینِ الْحَقِّ هو الإسلام بما یشتمل علیه من الأحکام والعقائد المنطبقه علی الواقع الحّق، ومعناه: أنَّ الله تعالی الذی أرسل رسوله محمّداً(صلی الله علیه و آله) مع الهدایه والآیات والبینات، والدین الفطری لیظهره وینصره علی جمیع الأدیان الأخری.

ص:98

ثانیاً: آیات الاستخلاف:

الآیه الأولی:

قال تعالی فی سوره النور: وَعَدَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً یَعْبُدُونَنِی لا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً وَ مَنْ کَفَرَ بَعْدَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ 1.

تبیّن مجموعه من الآیات الکریمه، ومنها هذه الآیه أن الدوله العالمیّه الإسلامیّه التی سیظهر فیها اسم الله، والتی ستنبثق من إظهار الإسلام علی جمیع الأدیان الموجوده فی الأرض وسوف یظهرها الله تعالی علی أیدی صالحی المؤمنین، فهی تصرح فی صفات وهُویّه الذی یحقّق الله تعالی به وعده الجمیل بإتمام نوره وإشراق کلّ الأرض به.

فی هذه الآیه خطاب للأمه الإسلامیّه بأنّه سوف یستخلف الله منهم قوماً مؤمنین به تعالی، وبما جاء به الرسول الکریم(صلی الله علیه و آله) مع العمل الصالح؛ لأنّ الأیمان یحثّ علی تجسیده بالعمل الصالح، وفی العمل الصالح ینال الإنسان مرتبه الخلافه الإلهیّه: لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ، والاستخلاف هذا یکون بالتمکین من الله تعالی، وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ، توطید حکم الله تثبیت أرکانه فی الأرض بعد أن کان متزعزعا؛ لأنّ التمکین عکس التزلزل والاضطراب، فیکون الله تعالی قد بدّل الخوف والاضطراب، بالأمن والثبات: لا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً. و الآیه بحسب القرائن الحیثیّه وارده بشأن الحجّه بن الحسن(علیه السلام).

قال ابن کثیر فی تفسیره لهذه الآیه: إنّ هذا عهد من الله لرسوله(صلی الله علیه و آله) بأنّه سیجعل أمّته خلفاء الأرض، أئمّه للناس والولاه

ص:99

علیهم، وبهم تصلح البلاد وتخضع لهم العباد، ولیبدّلَنَّهم بعد خوفهم من الناس أمناً؛ وذلک قوله: وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً، کما قال رسول الله(صلی الله علیه و آله) لعّدی بن حاتِم، حین وفد علیه المدینه:

«أتعرف الحیره»؟. قلت: لم أرها. وقد سمعت بها.قال صلی و آله:

ص:100

عن الصادق(علیه السلام)إنّ ذلک یکون عند خروج المهدی(عج) من آل محمّد(صلی الله علیه و آله) فلا یبقی أحد إلاّ أقرَّ بمحمّد(صلی الله علیه و آله).

وقال الکلبی:

لا یبقی دین إلّا ظهر علیه الإسلام، وسیکون ذلک ولم یکن بعد، ولا تقوم الساعه حتّی یکون ذلک. وقال المقداد بن الأسود: سمعت رسول الله(صلی الله علیه و آله) یقول:

«لا یبقی علی ظهر الأرض بیت مدر، ولا وبر، إلا أدخله الله کلمه الإسلام» (1).

وجاء فی تفسیر المیزان:

إنّ تمکین الشیء إقراره، وهو کنایه عن: ثبات الشیء من غیر زوال واضطراب وتزلزل، بحیث یؤثَّر أثره، من غیر مانع ولا حاجز، فتمکّن الدین هو کونه معمولاً به، فی مجتمع کفر أو استهانه بأمره، ومأخوذ بمعارفه من غیر اختلاف وتخاصم (2). والمتحصّل من ذلک کلّه:

أنّ الله سبحانه، یعد الذین آمنوا وعملوا الصالحات أنّه سیجعل لهم مجتمعاً صالحاً خالصاً من وصمه الکفر والنفاق والفسق وهو الذی سیرث الأرض، وهذا المجتمع الطیب الطاهر، علی ماله من الصفات والفضیله، لم یتحقّق منذ زمان النبی(صلی الله علیه و آله) إلی یومنا هذا، وإن انطبق، فسینطبق علی زمن ظهور المهدی(عج) علی ما ورد من صفته فی الأخبار المتواتره، عن النبیّ(صلی الله علیه و آله) وأهل البیت(علیهم السلام).

قال العلامه الطباطبائی(قدس سره):

المراد من استخلافهم فی الأرض، عقد مجتمع مؤمن صالح، فهم یرثون الأرض.

فالحقّ أنّ الآیه، إن أُعطیت حقَّ معناها لم تنطبق إلاّ علی المجتمع الموعود الذی سینعقد بظهور المهدی(عج) وإن سومح فی

ص:101


1- (1) . مجمع البیان: 5/ 45.
2- (2) . تفسیر المیزان: 5 / 153.

تفسیر مفرداتها وجملها، وکان المراد باستخلاف الذین آمنوا وعملوا الصالحات استخلاف الأمّه بنوع من التغلیب ونحوه (1).

وفی تفسیر الأمثل:

إنّ نتیجه جهود جمیع الأنبیاء والمرسلین حصول حکم بسوره التوحید، بحیث یتحقّق الأمن الکامل والعباده الخالیه من الشرک، و لا یکون ذلک إلاّ حین ظهور المهدی(عج)، وهو من سلاله الأنبیاء(علیهم السلام)، وحفید النبیّ الأکرم(صلی الله علیه و آله).

الآیه الثانیه:

قال تعالی: وَ نُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّهً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ. 2 اتفّقت کلمه الکثیر من المفسرّین علی أنّ هذه الآیه نزلت فی محمّد(صلی الله علیه و آله) وأهل بیته(علیهم السلام)، فهی خاصَّه بقائمهم. فعن الشیخ الطوسی(رحمه الله) فی کتاب الغَیبه بإسناده إلی محمّد بن الحسین، عن أبیه، عن جدّه، عن الأمام علیّ(علیه السلام) مفسَّراً الآیه قال:

هم آل محمّد یبعث الله مهدیَّهم بعد جدَّهم فیعزهم ویذلّ عدوهم (2)

(3).

فهذه الآیه تحدَّثت عن زمان یکون الإسلام فیه قد عَّم البسیطه، ولم یبقَ بیت إلاّ دخله الإسلام، فهی أحد الدلائل علی عالمیّه الإسلام وکونه رساله عالمیّه.

الآیه الثالثه:

قال تعالی: وَ لَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصّالِحُونَ 5.

ص:102


1- (1) . المصدر: 156.
2- (3) . تفسیر الصافی: 4/ 113.
3- (4) . المصدر: 4/ 113.

إنَّ هذه الآیه تفصح عن سُنَّه إلهیّه فی خلقه تعالی یختصُّ الله تعالی بها طائفه خاصَّه من المؤمنین - الذین هم من عباده الصالحین - بوراثه الأرض.

أیضاً هذه الآیه لها دلاله هامّه حول عالمیّه الإسلام؛ وذلک بملاحظه الحاله الانتاجیّه للإنسان الصالح، هو أن یکون وریثاً للأرض، وکلمه الأرض جاءت بصوره الإطلاق .

فعن الأمام الصادق(علیه السلام) عندما سئل عن الزبور والذکر؟

قال(علیه السلام):

الذکر عند الله، والزبور الذی نزل علی داود وکلّ کتاب نزل، فهو عند أهل العلم ونحن هم (1) والمراد بالعباد الصالحین الذین یرثون الأرض: أصحاب الأمام المهدی فی آخر الزمان (2).

قیل:

ولکن یبدو علی الأغلب، أنَّ الزبور هو کتاب مزامیر داود، خاصَّه وأنَّ المزامیر الموجوده تطابق هذه الآیه تماماً (3).

وقد قیل:

إنَّ الأرض هی المعروفه ترثها أمَّه محمّد(صلی الله علیه و آله) بالفتوح بعد إجلاء الکفار، کما قال: ؛ لأنَّ لفظ الإرث، یعنی: الانتقال انتقال شخص الشیء من دون معامله وأخذ وعطاء. وقد استعملت هذه الکلمه فی القرآن أحیاناً بمعنی: التسلّط وانتصار قوم صالحین علی قوم طالحین، والسیطره علی مواهبهم وإمکانیاتهم، کما نقرأ فی الآیه: وَ أَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِینَ کانُوا یُسْتَضْعَفُونَ مَشارِقَ الْأَرْضِ وَ مَغارِبَهَا 4.

ص:103


1- (1) . تفسیر الصافی: 4/ 331.
2- (2) . المصدر: 4 / 33.
3- (3) . تفسیر الأمثل:10/ 228.

وقال العلاّمه الطباطبائی:

الظاهر أنَّ المراد بالزبور کتاب: داود(علیه السلام)، وقد سمی بهذا الاسم فی قوله تعالی: وَ آتَیْنا داوُدَ زَبُوراً 1.

وقیل: المراد به القرآن، وقیل: المراد به مطلق الکتب المنزله علی الأنبیاء أو علی الأنبیاء بعد موسی، ولا دلیل علی شیء من ذلک.

والمراد بالذکر، قیل: هو التوراه، وقد سمهاها الله فی موضعین، وهما قوله تعالی: فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ 2، وقوله تعالی: وَ ذِکْراً لِلْمُتَّقِینَ 3.

وقیل: المراد هو القرآن، وقد سمّاه الله ذکراً فی مواضع من کلامه.

وکون الزبور بعد الذکر علی هذا القول بعدیه رتبیه لا زمانیه. وقیل: هو اللوح المحفوظ (1).

وکلمه الأرض تطلق علی جمیع الکره الأرضیّه، وتشمل جمیع أنحاء العالم، إلاّ أنّ تکون هناک قرینه خاصّه، وأمّا المراد من وراثه الأرض؛ إمّا وراثه دنیویّه، وهو التسلّط علی منافعها واستقرار برکات الحیاه بها، وهذه البرکات؛ وإمّا دنیوّیه، راجعه إلی الحیاه الدنیا کالتمتع الصالح بأمتعتها وزینتها، فیکون مؤدَّی الآیه: أنَّ الأرض ستتطهَّر من کلَ ّ رِجس وشرک ومعصیه، ویحلُّ محلَّها مجتمع صالح لا یعصون الله طرفه عین أبداً ولا یشرکون بعبادته أحداً. فتکون مختصّه بالوراثه الدنیوّیه وتحمل علی زمان ظهور الأمام المهدی(عج)، عندما یملأ الأرض قسطاً وعدلاً.

وإمّا برکات أخرویّه، وهی تعبَّر عن مقامات القرب التی اکتسبوها فی حیاتهم الدنیا، فإنّها من برکات الحیاه الأرضیّه، کما

ص:104


1- (4) . تفسیر المیزان: 14/ 331.

یشیر إلیه قوله تعالی حکایه عن أهل الجنّه: وَ قالُوا الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی صَدَقَنا وَعْدَهُ وَ أَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّهِ حَیْثُ نَشاءُ 1.

وبالجمله: فإنَّ الآیه مطلقه تعمّ الوراثتین جمیعاً (1).

وعن ابن عباس فی روایه أخری، قال أبو جعفر(علیه السلام):

.

ویدلُّ علی ذلک ما رواه الخاصُّ والعام عن الإمام علی(علیه السلام) عن الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله) أنه قال:

لو لم یبقَ من الدهر إلاّ یوم لبعث الله رجلاً من أهل بیتی، یملأها عدلاً کما ملئت جورا> (2). ثم ذکر جمله من الروایات، وقال: والأحادیث فی التنصیص علی خروج المهدی(علیه السلام) اصح إسنادا (3).

وإضافه إلی ذلک، فقد وردت روایات کثیره عن الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله) وأئمّه أهل البیت(علیهم السلام)، فی شأن المهدی(عج)، وکلّها تدلّ علی أنّ حکم الأرض سیقع فی أیدی الصالحین، وأنَّ رجلاً من أهل بیت النبی(صلی الله علیه و آله)یقوم فیملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما مُلئت ظلماً وجوراً.

وعلیه نحصل من التدبر فی الآیه المبارکه .علی الدلالات التالیه:

أوّلاً: إنّها تشتمل علی قضاء إلهی حتمی بتکریم خطّ الأیمان والصلاح بجزاء دنیوی فضلاً عن الجزاء الأخروی، یتمثّل فی وراثه الأرض وحکمها.

ثانیاً: مقتضی وراثتهم للأرض وحکمهم لها، بأن یقیموا بمقتضی صلاحهم بتطهیرها من الشرک والمعصیه وتحقیق آمال وأهداف جمیع العباد الصالحین علی مدی التاریخ (4).

ص:105


1- (2) . تفسیر المیزان: 17/ 330.
2- (3) . ینابیع الموده: 3/ 271 . رواه أبو داود وأحمد والترمذی وابن ماجه.
3- (4) . مجمع البیان: 71/ 119- 120.
4- (5) . الرؤیه القرآنیّه للقضیّه المهدویّه: 58.

الآیه الرابعه:

قال تعالی: اَلَّذِینَ إِنْ مَکَّنّاهُمْ فِی الْأَرْضِ أَقامُوا الصَّلاهَ وَ آتَوُا الزَّکاهَ وَ أَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهَوْا عَنِ الْمُنْکَرِ وَ لِلّهِ عاقِبَهُ الْأُمُورِ 1، إنَّ کلمه: مکان عند أهل اللغه، تغنی: الموضع الحاوی لشیء. وعند بعض المتکلّمین أنّه عرض، وهو اجتماع جسمین حاوٍٍٍٍٍِِ ومحویٍ، وذلک إنّ یکون سطح الجسم الحاوی محیطاً بالمحوی، فالمکان عندهم هو المناسبه بین هذین الجسمین. قال: مَکاناً سُویً 2. ویقال: مکّنته، ومکَّنت له فتمکَّن. قال: وَ لَقَدْ مَکَّنّاکُمْ فِی الْأَرْضِ 3 ، وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ 4.

وربما تأتی کلمه التمکین بمعنی: الغلبه، والسیطره والانتصار، کقولک: مکّنت فلاناً من فلان. فالمتمکن: ذو قدره ومنزله. (1)

وقوله: أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصّالِحُونَ ، قال الراغب: إن الوراثه والإرث هو انتقال قنیه إلیک من غیر عقد (2).

فالمراد أنّ الذین آتیناهم القدره فی الأرض، یقیمون الصلاه ویؤتون الزکاه، ویأمرون بالمعروف وینهون عن المنکر .

إذاً: هناک فئه فی الأرض سوف یمکّنهم الله فی الأرض، ویکون حکمهم حکماً عالمیّاً غیر محدود، بحیث تنتشر رسالتهم وینتشر دینهم، وهذه آیه من الآیات التی تثبت عالمیّه الإسلام، وتمکّنه فی جمیع المعموره.

ص:106


1- (5) . مفردات القرآن: 722.
2- (6) . المصدر: 863.
ب). تحلیل ألفاظ آیه الإظهار

إنَّ کلمه: الرسل فی اللغه العربیه، تعنی:

الانبعاث علی التُّؤدَه. ویقال: ناقه رسله أی: سهله السیر. وابِل مراسیل: منبعثه انبعاثاً سهلاً، ومنه الرسول المنبعث. ویصوَّر تارهً الرفق فیُقال: علی رسلک، إذا أمرته بالرفق. ویقال تارهً: الانبعاث، فاشتق منه الرسول. والرسول یُقال تارهً للقول المتحمل، وتاره لمتحمل القول والرساله والرسول و یُقال للواحد والجمع. قال تعالی: لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ 1، وللجمع: فَقُولا إِنّا رَسُولُ رَبِّ الْعالَمِینَ 2.

وجمع الرسول: رسل. ورسل الله تاره یراد بهم الملائکه، وتارهً أخری الأنبیاء.

والأوّل: قوله تعالی: إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ 3، وقوله: بَلی وَ رُسُلُنا لَدَیْهِمْ یَکْتُبُونَ 4.

والثانی: قوله تعالی: هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ.

أما قوله تعالی: بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ الهدی بمعنی: هدی، یهدی، هدیاً، وهدیّهً وهدایه، أرشده وهو ضدّ أضلَّه.

ویقال: هداه الطریق، وهداه إلی الطریق، وللطریق: بینه له وعرّفه به، وهداه الله إلی الإیمان وللإیمان (1).

وقال الراغب الأصفهانی: الهدایه دلاله بلطف، ومنه: الهدیهُ، وهوادی الوحش، أی: متقدّماتها الهادیه لغیرها.

وقال أیضاً: وهدایه الله للإنسان علی أربعه أوجه:

الأوّل: الهدایه التی عمَّ بجنسها کلَّ مکلَّف من العقل، والفطنه،

ص:107


1- (5) . مفردات ألفاظ القرآن: 353، 835.

والمعارف الضروریّه أعمَّ منها کلَّ شیء بقدر فیه حَسْبَ احتماله، کما قال تعالی: قالَ رَبُّنَا الَّذِی أَعْطی کُلَّ شَیْ ءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدی 1.

الثانی: الهدایه التی جعل للناس بدعائه إیّاهم علی ألسنّه الأنبیاء، وإنزال القرآن، ونحو ذلک، وهو المقصود بقوله تعالی: وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا 2.

الثالث: التوفیق الذی یختصُّ به مَن اهتدی، وهو المعنیُّ بقوله تعالی: وَ الَّذِینَ اهْتَدَوْا زادَهُمْ هُدیً 3 وقوله تعالی: وَ مَنْ یُؤْمِنْ بِاللّهِ یَهْدِ قَلْبَهُ وَ اللّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ 4.

الرابع: الهدایه فی الآخره إلی الجنه المعنیُّ بقوله تعالی: وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ 5، وقوله تعالی: سَیَهْدِیهِمْ وَ یُصْلِحُ بالَهُمْ 6.

إذاً: المراد بالآیه: أنّ الله أرسل رسوله بلطف ورشد، لیهدی ویرشد الناس جمیعاً، ولم یرشده بالضلال، والتیه، قال بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ و دِینِ الْحَقِّ هو الدین الصحیح الذی یجب أن یتبع، أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ 7؛ لأنَّ الحقَّ هو الذی یجب أن یُتَّبع، ویجب أن یُؤخذ کطریق للوصول إلی مرضاه الله والتکامل البُشری، وقال الله تعالی: أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ هو الهادی إلی دِینِ الْحَقِّ، فهو المرسل وهو الهادی؛ لأنه لا هادی غیره قُلْ هَلْ مِنْ شُرَکائِکُمْ مَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ قُلِ اللّهُ یَهْدِی لِلْحَقِّ 8.

ص:108

وقوله تعالی: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ الإظهار الإیضاح، یُقال: أظهر الشیء أوضحه وأبانه فجعله ظاهراً لإخفاء فیه، وأظهر فلاناً علی الخبر: أطلعه علیه وأخبره به، عالِمُ الْغَیْبِ فَلا یُظْهِرُ عَلی غَیْبِهِ أَحَداً إِلاّ مَنِ ارْتَضی مِنْ رَسُولٍ 1.

وأظهره علی الشخص جعله مستعلیاً علیه، والاستعلاء بالعلم، أو السیاده والغلبه، أو الشرف والمنزله، أو بها کلّها. وهذا هو المراد بهذه الآیه.

وقوله تعالی: عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ أی: علی جمیع الأدیان السماویّه والأرضیّه، وقوله تعالی: وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ إنَّ معنی: الکره فی اللغه هو: ما أکرهت نفسکَ علیه، وبالفتح ما أکرَهکَ غیرک علیه، کَرهِه کَسَمعَه، کرهاً یضمُ، کراهه وکراهیه بالتخفیف. ومکرهه وما نفهمه مکرههً (1) الشیء ضدّاً أحبّه، فهو کاره والشیء مکروه ومن کره الشیء أن لم یعبه، وکره وقوعه، کذلک فی المقام تری أن المشرکین عندهم حقّ أو کرهاً علی الإسلام.

ولما ظهر الإسلام، فهم أوّل من کره ظهوره فی بدایه البعثه، وتبقی هذه الکراهیّه حتّی فی ظهوره التامَ ّ علی جمیع الأدیان، ومن هنا یجرنا البحث إلی بحث الإراده الإلهیّه والإراده عند الإنسان فی مضمون هذه الآیه المبارکه.

لذا یلزم أن نبحث فی الإراده بعض الشیء مع نوع من التفصیل، ونفرق بین الإراده الإلهیّه والإراده الإنسانیّه وعند المشرکین بصوره خاصّه فی الأبحاث الآتیّه.

ج). مُفاد آیه الإظهار

قال تعالی: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ 3.

ص:109


1- (2) . القاموس المحیط: 3 / 386.

إذا ما طالعنا الآیه القرآنیّه المبارکه لرأینا أنَّ الله تعالی: یرید إتمام نوره ودینه: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ.

وهذه بشاره من الله تعالی إلی المسلمین الذین جاهدوا فی سبیل إعلاء کلمته، وإعلاء رایه الإسلام فوق ربوع المعموره، بأنَّ الإسلام سوف یظهر علی جمیع الأدیان الإلهیّه وغیر الإلهیّه، فیکون الدین العالمی، الذی تقبله البشریه کافه، کما قال تعالی: إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّهِ الْإِسْلامُ وَ مَا اخْتَلَفَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ إِلاّ مِنْ بَعْدِ ما جاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ 1.

فهو رساله ربانیّه تغییریّه شامله، تهدف إلی تغییر الإنسان بشکل کامل وأساسی، وهو ثوره ضدّ الظلم والاضطهاد، والتفرقه بجمیع أنواعها، کما هو ثوره ضدّ الجاهلیّه بکلّ مفاهیمها وقیمها ومظاهرها وأشکالها، وکلّ الأبعاد التی ترتبط بحیاه هذا الإنسان؛ وذلک لأنّ الإسلام فی حقیقته ومحتواه، هو التسلیم المطلق لله وحده والتسلیم التامّ فی جمیع مراحل الحیاه. وأیضاً؛ لأنّ الشریعه الإسلامیه تقدّم الضمان وتحقیق حاجه البشر الطبیعیّه والفطریّه، وکذلک فی مجال الأحکام، فقد بین الإسلام سلسله من الأصول، والکلیات الجامعه، الثابته التی یمکنها أن تلّبی الحاجات البشریّه المستجدّه والمتنوعه، أوّلاً بأوّل، کما أنّ الآیات القرآنیّه تثبت عمومیّه الدین الإسلامی وعالمیتّه، من خلال استعمال الألفاظ العامّه، أمثال: بنی آدم، أیها الناس، العالمین، وتوجیه الخطاب للأمم الأخری من غیر العرب، وأتباع الأدیان الأخری، أمثال یا أهل الکتاب، فأراد الله تعالی أن یُظهر هذا الدَّین الحقّ علی سائر الأدیان وذلک بنسخه إیّاها- حسبما تقتضیه الحکمه- فإمّا أن یجعله مستعلیاً علیها، والاستعلاء بالعلم أو السیاده والغلبه، أو الشرف والمنزله أو بها کلّها.

ص:110

وهذا المعنی مأخوذ من اللام فی قوله تعالی: لِیُظْهِرَهُ، فهذه لام الحکمه، لأنّ الله تعالی الحکیم هو الذی یرید أن یظهر دینه علی سائر الأدیان، فیکون هو الدین المعمول فیه وفی شریعته المقدَّسه، فقال: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ محمداً(صلی الله علیه و آله)، بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ، وهو إمّا القرآن، وهو الدستور الإلهی والناموس الربّانی الذی، یتمّ حفظه من قبل الله ؛ وذلک من خلال قوله تعالی: إِنّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنّا لَهُ لَحافِظُونَ 1 خلافاً للکتب السماویّه الأخری التی تعرَّضت للتحریف من قبل أتباع تلک الدیانات.

وإمّا الإسلام، فیکون الله الذی أرسل رسوله بالهدایه للإسلام الذی هو الدین الحقّ: إِنّا أَرْسَلْناکَ بِالْحَقِّ بَشِیراً وَ نَذِیراً 2، وقوله تعالی: یا أَیُّهَا النّاسُ قَدْ جاءَکُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ 3 ، وقوله تعالی: وَ لا یَدِینُونَ دِینَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ 4، أی: دین الإسلام.

فیکون هو الذی أرسل رسوله بالإسلام أو هو الدین الحقّ، الدین الذی سوف یظهر علی جمیع الأدیان، بحیث یصبح هو الدین الذی یدان به، فی جمیع أرجاء الأرض؛ لأنّه هو الدین الغالب.

إشکال وجواب:

هناک نوع من التساؤل أثاره الفخر الرازی فی تفسیره حول هذه الآیه الکریمه، قمنا بصیاغته کإشکال، ومن ثَمّ نقوم بالجواب علیه، تحت هذا العنوان بغیه الإطلاع أکثر فی تفسیر هذه الآیه، وحیث قال: إنَّ ظاهر قوله تعالی: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ یقتضی کونه غالباً لجمیع الأدیان، ولیس

ص:111

الأمر کذلک؛ لأنَّ الإسلام لم یَصِرْ غالباً لجمیع الأدیان فی الأرض، ونحن نری الکثیر من الأدیان سواء أکانت إلهیّه أم غیر إلهیّه موجوده لحدّ الآن، ولم یظهر علیها الدین الإسلامی.

وفی مقام الجواب علی هذا الإشکال وما یشابهه من الإشکالات الأخری، یوجد الکثیر من الوجوه التی أجیب من خلالها علی ذلک، نذکر خمسهً منها.

الوجه الأوّل: إنّه لا دین بخلاف الإسلام، إلاّ وقد قهره المسلمون، وظهروا علیه فی بعض المواضع، وإن لم یکن کذلک فی مواضعهم، فقهروا الیهود وأخرجوهم من بلاد العرب وغلبوا النصاری علی بلاد الشام، وما والاها من ناحیه الروم والغرب، وغلبوا المجوس علی ملکهم، وغلبوا عباده الأصنام علی الکثیر من بلادهم ممّا یلی الترک والهند وسائر الأدیان، فثبت أن الذی أُخبر عنه، فی هذه الآیه قد وقع وحصل، وکان ذلک إخباراً عن الغیب، فکان معجزاً.

الوجه الثانی: إنَّ المراد من قوله تعالی: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ، أی: یُوقِف الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله) علی جمیع الشرائع، ویطلعه علیها، بالکلّیه حتّی لا یخفی علیه شیء منها.

الوجه الثالث: إنَّ المراد لیظهر الإسلام کلَّه علی جزیره العرب، وقد حصل ذلک، فإنَّه تعالی ما أبقی أحداً فیها من الکفار.

الوجه الرابع: إنّه تعالی أراد الإظهار بالحجه والبیان، وهذا ضعیف؛ لأنّ الله تعالی وعد عباده بأنه سیفعله والغلبه بالحجّه والبیان کانت حاصله من أوّل الأمر.

الوجه الخامس: إنّ المستفاد من الکثیر من الآیات القرآنیّه والروایات الشریفه الداله علی عالمیه الإسلام، هو أنَّ جمیع هذه الأقسام وقعت فی الزمن الماضی، إمّا فی زمن البعثه أو بعدها؛ لأنّ علم الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله) بالدیانات السابقه وشرائعها السابقه علی الإسلام متحقق فعلاً.

ص:112

لقد ذکرت الکثیر من الروایات أنه کان یجیب أهل التوراه بما فی توراتهم، وأهل الإنجیل بما فی إنجیلهم، وعنده علم بما فی الکتب السماویّه جمیعاً، ولیس هو فقط، بل هو وأهل بیته أیضاً، إذ کانت لهم إخبارات عدیده عمّا کان، وعمّا سیکون:

فقد ورد عن علی بن محمّد، عن عبد الله بن علی، عن إبراهیم بن إسحاق، عن عبدا لله بن حمّاد، عن برید بن معاویه، عن أحدهما فی قول الله عزّ وجلّ: وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ

«فرسول الله(صلی الله علیه و آله) أفضل الراسخین فی العلم، قد علَّمه الله عزّ وجلّ جمیع ما أنزل علیه من التنزیل والتأویل، وما کان الله لینزل علیه شیئاً لم یعلَّمه تأویله، وأوصیاؤه من بعده یعلمونه کلّه» (1).

لکن لو طالعنا الآیه بضمیمه بعض الآیات القرآنیه الأخری، والأحادیث الشریفه لعرفنا أن الغلبه التامه علی الأدیان لم تتحقّق بعد، علی الکثیر من المستویات، وهذا ما تحدَّثت عنه بعض الروایات الشریفه من أنّ تأویل هذه الآیه لم یحن بعد.

فعن القمّی: نزلت فی القائم من آل محمّد(صلی الله علیه و آله)، قال: وهو الذی ذکرناه ممّا تأویله بعد تنزیله.

وفی تفسیر الصافی عن، إکمال الدین، عن الصادق(علیه السلام) فی هذه الآیه. قال:

والله ما نزل تأویلها بعد ولا ینزل تأویلها حتی یخرج القائم، فإذا خرج القائم(عج) لم یبقَ کافر بالله العظیم إلا کره خروجه حتی لو کان الکافر أو المشرک بالأمام إلا کره خروجه حتی لو کان کافر أو مشرک فی بطن صخره لقالت: یا مؤمن فی بطنی کافر فاکسرنی واقتله.

وخلاصه هذا القول هو: أنّ التأویل الصحیح لهذه الآیه لم یتحقّق بعد (2).

ص:113


1- (1) . أصول الکافی، باب: أنّ الأئمّه(علیهم السلام) أوتوا العلم وثبت فی صدورهم: 239، ح: 551.
2- (2) . تفسیر الصافی: 2 / 383.

الوجه الصحیح:

وبناءً علی ما تقدَّم یتّضح أنَّ من غیر الصحیح القول بتحقق هذه البشری فی عهد الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله) ؛ لأنّ الإسلام لم یسیطر علی جمیع أرجاء الأرض سیطره تامّه کامله، ولم یتحقّق ذلک فی عهد الخلفاء بعده أیضاً. والمستفاد من السور القرآنیّه والروایات الشریفه، هو عدم تحقّق هذا الوعد الجمیل إلی الآن، والآیه الکریمه من آیات الملاحم التی تتحدّث عمّا سیقع فی المستقبل.

إضافه إلی الاعتقاد بحتمیه وقوع هذا الوعد الإلهی؛ لأنّ الله تعالی وهو الصادق تعلّقت إرادته بإظهار هذا الدین علی جمیع الأدیان، کما تعلّقت أرادته تعالی أیضاً بذلک فی قوله تعالی: وَ نُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّهً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ 1.

قال الفخر الرازی فی تفسیره:

واعلم أنّ ظهور الشیء علی غیره قد یکون بالحجّه، وقد یکون بالکثره والوفور، وقد یکون بالغلبه والاستیلاء، ومعلوم أنّه سبحانه بشَّر بذلک، ولا یجوز أنّ یبشر إلاّ بأمر مستقبل غیر حاصل، وظهور هذا الدین بالحجّه مقرّر معلوم، فالواجب حمله علی الظهور بالغلبه (1).

وبعد الإجابه عن هذا الأشکال، وبعد إثبات أن الظهور الذی وعدت به الآیه المبارکه إنّما یکون بالغلبه دون غیرها من الوجوه، وقع ا لخلاف فی زمان تحقق هذه البشری التی لابدَّ من وقوعها، وتحقیق الوعد الإلهی، بإظهار الإسلام علی جمیع الأدیان الأخری، بحیث یحکم الدستور الإسلامی جمیع مَن علی الأرض وهل هذه الغلبه الموعوده تکون مع وجود الأدیان الأخری، أم تنتفی بانتفاء شرائعها التی تعمل بها آنذاک؟

ص:114


1- (2) . التفسیر الکبیر: 16/ 40.

جمیع هذه الأسئله سوف یُجاب علیها من خلال المقارنه فی آیه الإظهار، بین المفسرّین من علماء الفریقین.

د). آیه الإظهار عند مفسری الشیعه:

إذا ما أردنا الاطلاع علی آراء المفسرّین من الشیعه، وجدنا هناک نوعاً من الإجماع علی قضایا عدّه، والتی منها عالمیّه الإسلام علی جمیع بقاع الأرض، وأنّه سوف یکون هناک یوم یعمُّ فیه الإسلام، فیکون المسیطر علی جمیع الأدیان؛ وذلک عند ظهور الأمام المهدی(عج) الذی یملأها قسطاً وعدلاً، ولا یتمّ تفسیر هذه الآیه بالکامل إلاّ عند خروج القائم من آل محمّد(عج). ومن هذه التفاسیر:

1. تفسیر التبیان للطوسی (460 ه):

یعتبر تفسیر التبیان، لشیخ الطائفه الطوسی(رحمه الله)، من التفاسیر المهمّه عند المسلمین عموماً والمذهب الشیعی علی وجه الخصوص، فکان من الضروری أن نتطرّق الی ما جاء فیه حول تفسیر هذه الآیه المبارکه.

قال:

هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ محمّد(صلی الله علیه و آله) وحمله الرساله التی یؤدّیها إلی الأمّه بِالْهُدی، یعنی: بالحجج والبینات والبیان، وَ دِینِ الْحَقِّ هو: الإسلام وما تضّمنه من الشرائح؛ لأنّه یستحقّ علیه الجزاء بالثواب، وکلّ دین سواه باطل؛ لأنّه یستحقّ به العقاب، وقوله: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ معناه: لیُعلی دین الإسلام علی جمیع الأدیان بالحکم والغلبه والقهر له، وفی الآیه دلاله علی صدق نبوته؛ لأنّها ضمّنت الوعد بإظهار الإسلام علی جمیع الأدیان (1).

ص:115


1- (1) . تفسیر التبیان: 5/ 209.

2. تفسیر مجمع البیان للطبرسی (548 ه):

نقل العلامه الطّبرسی(رحمه الله) فی تفسیره، هذه الروایه عن المقداد ابن الأسود:

قال سمعت رسُول الله(صلی الله علیه و آله) یقول: لایبقی علی ظهر الأرض، بیت مدر، ولا وبر إلاّ أدخله الله الإسلام، إمّا بعزّ عزیز، أو بذلّ ذلیل، إمّا یجعلهم الله من أهله فیعزوا به، وما یذلهم فیدنوا له.

والهاء فی: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ عائده إلی الرسول أی: لیعلمه الله الأدیان کلّها حتّی لایخفی علیه شی منها.

وعن ابن عبّاس: وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ، وان کرهوا هذا الدین، فأنّه یظهره رغماً عنهم (1).

3. تفسیر زبده التفاسیر للکاشانی (988 ه)

قال:

هو الذی أرسل رسوله بالحجج والدلائل المبیَّنه: وَ دِینِ الْحَقِّ هو الإسلام، وما تضّمنه من أحکام، وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ فهو وضع المشرکین موضع الکافرین، للدلاله علی أنّهم ضمّوا الکفر بالرسول إلی الشرک بالله تعالی: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ علی سائر الأدیان بالحجّه والغلبه.

وقیل: أراد عند نزول عیسی، لا یبقی أهل دین إلاّ اسلموا أو أدَّوا الجزیّه، وقال أبو جعفر(علیه السلام):

إنَّ ذلک یکون عند خروج القائم المهدی(عج) من آل محمد، فلا یبقی أحد إلاّ أقرَّ بمحمد(صلی الله علیه و آله) (2).

4. تفسیر البرهان للبحرانی(1107 ه):

قال حدّثنا محمد بن موسی ابن المتوکّل، حدثنا الحسین السعد آبادی، عن أحمد بن عبد الله البرقی، عن أبیه عن ابن أبی عمیر، عن أبی حمزه، عن أبی بصیر قال أبو عبد الله(علیه السلام) فی قوله تعالی:

ص:116


1- (1) . مجمع البیان: 5 / 44.
2- (2) . زبده التفاسیر: 3 / 14.

هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ، قال:

«والله ما نزل تأویلها حتی یخرج القائم، فإذا خرج القائم لم یبقَ کافر بالله العظیم، ولا مشرک بالإمام إلاّ کره خروجه، حتّی لو کان الکافر فی بطن صخره: قالت یا مؤمن فی بطنی کافر فاکسرنی واقتله (1).» وعن سماعه عن أبی عبد الله، قال:

«إذا خرج القائم(عج) لم یبقَ مشرک بالله العظیم ولا کافر کره خروجه» (2).

5. تفسیر المیزان للطباطبائی(1402ه):

من ضمن الآراء التفسیرّیه التی قد تعرضت لتفسیر هذه الآیه المبارکه، رأی صاحب تفسیر المیزان، قال:

الهدایه هی الهدایه الإلهیه التی قارنها برسوله لیهدی بأمره، ودین الحقّ هو الإسلام، بما یشتمل علیه من العقائد والأحکام المنطبقه علی الواقع الحق.

والمعنی: إنّ الله هو الذی أرسل رسوله محمّد(صلی الله علیه و آله) مع الهدایه والآیات البینات، ودین فطری لیظهر وینصر دینه الذی هو دین الحقّ علی کلّ الأدیان، ولوکره المشرکون ذلک.

وبذلک ظهر أنّ الضمیر فی لِیُظْهِرَهُ راجع إلی دین الحقّ، کما هو المتبادر من السیاق. وربّما قیل: إنّ الضمیر راجع إلی الرسول، والمعنی: لیظهر رسوله ویعلمه معالم الدین کلّها، وهو بعید (3).

6. تقریب القرآن إلی الأذهان للشیرازی(1422ه):

قال:

هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ فیکون هو الدین الوحید الذی له الغلبه والحجّه علی سائر الأدیان (4).

ص:117


1- (1) . تفسیر البرهان:3 / 407.
2- (2) . تفسیر العیاشی: 3 / 93، ح :52.
3- (3) . تفسیر المیزان: 9/ 247 .
4- (4) . تقریب القرآن إلی الأذهان: 3/ 392.

وفی تأویل ذلک عند خروج المهدی(عج)، الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد ما مُلئت ظلماً وجوراً.

7. تفسیر الأمثل: للمکارم الشیرازی:

قال: المقصود من: بِالْهُدی هو الدلائل الواضحه، والبراهین اللائحه الجلیّه التی وجدت فی الدین الإسلامی، و وَ دِینِ الْحَقِّ فهو الدین الذی أصوله حقّه وفروعه حقّه أیضاً، وکلُّ ما به من تاریخ وإسناد ونتاج حقّ. ولاشکَّ أنَّ الدَّین الذی محتواه حقّ، وماهیتّه حقّ، وتأریخه حقّ جلیّ، لابد أنّ یظهر علی جمیع الأدیان.

وهذا التعبیر الوارد فی الآیه محلُّ بحث: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ، کأنّه دلیل إشاره إلی انتصار الإسلام وظهوره علی جمیع الأدیان، لأنّه لمّا کان محتوی دعوه النبی هو الهدایه، والعقل یدلُّ علی ذلک فی کلّ المواطن، ولمّا کانت أصوله وفروعه موافقه للحقَ ّ، ومع الحقَ ّ، وتسیر فی مسیر الحقَ ّ ؛ لأجل الحقَ ّ فهذا الدین سینتصر علی جمیع الأدیان.

وبعد أن تطرّق صاحب هذا التفسیر إلی أنّ الإسلام لابدَّ أن یحکم العالم یوماً ما، قال: ولاشکَّ أنَّ هذا الأمر لم یتحقّق فی الوقت الحاضر، لکننّا نعلم أنَّ هذا الأمر من قبل الله حتمی، وأنَّه سیتحقق تدریجاً، إلاّ أنّه وفقاً للروایات المختلفه الوارده فی المصادر الإسلامیّه، فأنّ هذا الموضوع أنمّا یتحقّق عند ظهور المهدی(علیه السلام) فیجعل الإسلام عالمیّاً (1).

ه). تفسیر آیه الإظهار عند مفسرّی أهل السنه
اشاره

اختلف فی تفسیر هذه الآیه بین علماء الفریقین من السنَّه والشیعه، وفی زمان تطبیقها بالخصوص، بینما لا نجد اختلافاً بین علماء الشیعه فی زمان تطبیق هذه الآیه المبارکه، أی: زمان ظهور الإسلام علی جمیع الأدیان الأخری، وفی قبال ذلک نجد اختلافاً کبیراً بین علماء المذاهب الأخری من غیر المذهب الحق.

ص:118


1- (1) . تفسیر الأمثل: 6 / 312.

1. أحکام القرآن للشافعی(204 ه):

یعتبر تفسیر أحکام القرآن لأبی بکر أحمد ابن الحسین النیسابوری الشافعی، من التفاسیر القدیمه عند المذهب السنّی، حیث یرجع تاریخه إلی سنه 204ه ، لقد جاء فیه تفسیر قال لهذه الآیه بما یلی:

لقد أظهر الله تعالی رسوله(صلی الله علیه و آله) علی الأدیان کلّها بأنّ أبان لکلّ من سمعه أنّه الحقُّ، وما خالفه من الأدیان باطل. وقال: وأظهره بأنَّ أجمع الشرک دینان دین أهل الکتاب، ودین أمیّین، فقهر رسول الله الأمیّین حتّی دانوا بالإسلام طوعاً وکرهاً، وقتل من أهل الکتاب وسبی حتّی دان بعضهم بالإسلام، وأعطی بعضهم الجزّیه، صاغرین، وجری علیهم حکمه، فهذا ظهوره علی الدین، والله اعلم (1).

2. تفسیر جامع البیان للطبری(310 ه):

قال:

هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ محمّداً(صلی الله علیه و آله) وحمله بالرسالات التی یؤدّیها إلی أمّته: بِالْهُدی وجه الأرض، التی یستحّق علیها الجزاء بالثواب، وکلّ دین سواه باطل یستحّق به العقاب لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ، معناه: لیعلی دین الإسلام علی جمیع الأدیان بالحجّه، والغلبه، والقهر لها، حتّی لا یبقی علی وجه الأرض دین إلاَّ مغلوباً، ولا یغلب أحد أهل الإسلام، وهم یغلبون أهل سائر الأدیان.

و قال: أمّا الظهور بالغلبه، فهو أَّن کلَّ طائفه من المسلمین قد غلبوا علی ناحیه من نواحی أهل الشرک، ولحقهم القهر من جهتهم.

وقیل: أراد عند نزول عیسی ابن مریم، لا یبقی أهل دین إلاّ أسلموا، أو أدّوا الجزیه.

وعن الضحاک قال أبو جعفر(علیه السلام):

إنَّ ذلک یکون عند خروج المهدی من آل محمّد، فلا یبقی أحد إلاّ أقرَّ بمحمد(صلی الله علیه و آله) (2).

ص:119


1- (1) . أحکام القرآن: 2 / 49 -50.
2- (2) . تفسیر جامع البیان: 3 / 453.

وقال إنّ الله زوی لی الأرض مشارقها ومغاربها وسیبلغ ملک أمتی ما زوی لی منها (1).

3. تفسیر معالم التنزیل للبغوی(506 ه):

قال تعالی: اَلَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی یعنی: الذی یأبی إلاّ إتمام دینه هو الذی أرسل رسوله محمّداً(صلی الله علیه و آله) بِالْهُدی، قیل: بالقرآن. وقیل: ببیان الفرائض. وَ دِینِ الْحَقِّ هو الإسلام لِیُظْهِرَهُ لیعلیه وینصر عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ علی سائر الأدیان وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ. قال: اختلفوا فی معنی هذه الآیه، فقال ابن عبّاس: إنّها عائده إلی الرسول(صلی الله علیه و آله)، أی: لیعلمه شرائع الدین کلّها، فیظهره علیها حتّی لا یخفی علیه شیء منها.

وهذا واضح البطلان کما تطرّقنا بالنظر إلی وقت نزول السوره، ومعرفه النبیّ(صلی الله علیه و آله) بما فی هذه الأدیان من جزئیات الشرائع.

وقال آخرون: إنّها راجعه إلی دین الحّق وظهوره علی الأدیان.

وقال أبو هریره عن النبی فی نزول عیسی(علیه السلام)، ویهلک فی زمانه الملل کلّها إلاّ الإسلام.

أقول وهذا لا یتنافی مع ما نذهب إلیه بعد قلیل (2).

4. تفسیر مفاتیح الغیب للفخر الرازی (606 ه):

قال فی قوله تعالی: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی : اعلم أنّه تعالی لمّا حکی عن الأعداء أنّهم یحاولون إبطال أمر محمّد(صلی الله علیه و آله)، وبیّن تعالی أنّه یأبی إلاّ أن یتمَّ أمره، بیّن کیفیّه ذلک الإتمام، فقال: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی.

وهذا إنّما یتم لوجود مجموعه من الأسباب التی تستدعی ذلک، والتی منها:

1. إنَّ کمال حال الأنبیاء(علیهم السلام) لا تحصل إلاّ بمجموعه أمور أوّلها کثره الدلائل والمعجزات، وهو المراد من قوله تعالی: اَلَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ.

ص:120


1- (1) . تفسیر ابن کثیر:2 / 432.
2- (2) . تفسیرمعالم التنزیل، المعروف بتفسیر البغوی: 2 / 274.

2. کون دینه مشتملاً علی أمور یظهر لکلّ واحد أنّها موصوفه بالصواب والصلاح، ومطابقه الحکمه وموافقه المنفعه فی الدنیا والآخره، وهو المراد من قوله ودین الحّق.

3. صیروره دینه مشتملاً علی سائر الأدیان، غالباً لأضدادها قاهراً لمنکریها، وهو المراد من قوله: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ.

ثمّ قال، واعلم: أنّ ظهور الشیء علی غیره قد یکون بالحجّه، وقد یکون بالکثره والوفور، وقد یکون بالغلبه والاستیلاء. ومعلوم أنّه تعالی بشَّر بذلک ولا یجوز أنّ یبشّر إلاّ بأمر مستقبل غیر حاصل.

وظهور هذا الدین بالحجّه مقرَّر معلوم، فالواجب حمله علی الظهور بالغلبه.

فإن قیل: إنَّ ظاهر قوله تعالی: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ یقضی کونه غالباً لکلّ الأدیان، ولیس الأمر کذلک؟

فإنّ الإسلام لم یصرّ غالباً لکلّ الأدیان فی الهند والصین والروم، وسائر أراضی الکفره.

وقد أجابوا عن ذلک بوجوه منها ما روی عن أبی هریره، أنّه قال: هذا یحصل عند خروج عیسی(علیه السلام).

وقال السدی: ذلک عند خروج المهدی لا یبقی أحد إلاّ دخل فی الإسلام، أو أدّی الخراج (1).

5. تفسیر الجامع لأحکام القرآن للقرطبی (671ه):

قوله تعالی: اَلَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی، یرید محمّداً(صلی الله علیه و آله)، بِالْهُدی، أی: بالفرقان. وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ، أی: لیظهر الدین دین الإسلام علی کلّ دین.

قال أبو هریره والضحاک: ذلک عند نزول عیسی.

وقال ألسدی: ذاک عند خروج المهدی، لا یبقی أحد إلاّ دخل فی الإسلام، أو أدّی الجزیه.

وقیل: المهدی هو عیسی، وهو غیر صحیح؛ لأنّ الأخبار والصحاح قد تواترت علی أنّ المهدی من عتره الرسول(صلی الله علیه و آله)، فلا یجوز حمله علی عیسی بن مریم(علیه السلام).

ص:121


1- (1) . التفسیر الکبیر: 16 / 40.

والحدیث الذی ورد: «لا مهدی إلاّ عیسی» غیر صحیح.

فقد قال أبان بن أبی عیاش- هو منقول عن النبی(صلی الله علیه و آله) وهو منقطع، والأحادیث التی قبله فی التنصیص علی خروج المهدی، وفیها بیان کون المهدی من عتره الرسول(صلی الله علیه و آله) أصحّ إسنادا (1).

وفی تفسیر نفس الآیه من سوره الصف، قال: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی، أی: محمّداً بالحق والرشاد، اَلْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ، أی: بالحجج.

ومن الظهور الغلبه بالید فی القتال.

ولیس المراد من الظهور أن لا یبقی دین آخر من الأدیان، بل المراد أن یکون أهل الإسلام غالبین، ومن الإظهار أن لا یبقی دین سوی الإسلام فی آخر الزمان؛ وذلک إذا نزل عیسی لم یبقَ دین فی الأرض سوی الإسلام (2).

6. تفسیر أنوار التنزیل للبیضاوی(685 ه):

قال:

لِیُظْهِرَهُ الدین الحق أو الرسول(صلی الله علیه و آله) واللام للجنس، أی: علی سائر الأدیان فینسخها أو علی أهلها فیخذلهم (3).

وهذا ما ذهب إلیه ناصر الدین البیضاوی 685 ه فی تفسیره: تفسیر البیضاوی.

قال:

لِیُظْهِرَهُ الدین الحق أو الرسول(صلی الله علیه و آله) واللام للجنس، أی: علی سائر الأدیان فینسخها أو علی أهلها فیخذلهم (4).

وفی تفسیر الآیه نفسها من سوره الصف، قال: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی، أی: محمّداً بالحق والرشاد، اَلْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ، أی: بالحجج.

ص:122


1- (1) . الجامع لأحکام القرآن: 8 / 8؛ 18 / 56.
2- (2) . الجامع لأحکام القرآن: 8 / 8 ؛ 18 / 56.
3- (3) . تفسیر البیضاوی : 3 / 142.
4- (4) . المصدر: 3 / 142.

ومن الظهور الغلبه بالید فی القتال، ولیس المراد من الظهور أن لا یبقی دین آخر من الأدیان، بل المراد أن یکون أهل الإسلام غالبین، ومن الإظهار أن لا یبقی دین سوی الإسلام فی آخر الزمان؛ وذلک إذا نزل عیسی لم یبقَ دین فی الأرض سوی الإسلام.

7. تفسیر القرآن العظیم لابن کثیر(774 ه):

هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی فالهدی ما جاء به من الأخبار الصادقه، والأیمان الصحیح، والعلم النافع، ودین الحقّ هو الأعمال الصحیحه، النافعه فی الدنیا والآخره: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ أی: علی سائر الأدیان، کما ثبت فی الصحیح عن رسول الله(صلی الله علیه و آله) (1).

8. تفسیر الجواهر الحسان للثعالبی(875 ه):

قال:

لِیُظْهِرَهُ لیعلیه وینصره ویظفره، لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ علی سائر الملل کلَّها وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ اختلف العلماء بمعنی هذه الآیه، فقال ابن عباس: إنها عائده علی الرسول(صلی الله علیه و آله)یعنی: لیعلمه شرائع الدین کلّها، فیظهره علیها حتّی لا یخفی علیه شیء منها. وقال الآخرون: إنّها راجعه إلی الدین الحقّ.

وقال أبو هریره: ذلک عند خروج عیسی بن مریم، إذا خرج اتّبعه کلّ دین وتکون الملل واحده، فلا یبقی أهل دین إلاّ دخل فی الإسلام، أو أدّی الجزیه للمسلمین.

وقال السدی: وذلک عند خروج المهدی لا یبقی أحد إلا دخل فی الإسلام، أو أدّی الخراج (2).

9. تفسیر روح البیان للبروسی(1127 ه):

قال:

هُوَ الَّذِی یرید الذی یشاء إتمام نوره ودینه هو الذی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی متلبساً بِالْهُدی القرآن الذی هو هدی للمتّقین:

ص:123


1- (1) . تفسیر ابن کثیر: 2 / 432.
2- (2) . تفسیر الجواهر الحسان: 5 / 35.

وَ دِینِ الْحَقِّ أی: الدین الحقّ هو الإسلام لِیُظْهِرَهُ، أی: لیغلب الرسول عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ، أی: علی أهل الأدیان کلّهم وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ، ذلک الإظهار.

وغلبته علی سائر الأدیان تکون علی تزاید أبداً، وتتمّ عند نزول عیسی(علیه السلام) لِمَا روی أنَّ رسول الله(صلی الله علیه و آله)، قال فی نزول عیسی

یهلک فی زمانه الملل کلّها إلاّ الإسلام.

وقیل: عند خروج المهدی، فإنّه حینئذٍ لا یبقی أحد إلاّ دخل الإسلام، والتزم أو أدّی الخراج (1).

قال: بِالْهُدی، أی: کونه متلبساً بالتوحید وهو: شهاده أن لا إله إلا الله فیکون الجار متعلقاً بمحذوف أو بسببه ولأجله، فیکون متعلقاً بإرساله وَ دِینِ الْحَقِّ، أی: بدین الإسلام، وهو من قبیل إضافه الموصوف إلی الصفه.

ومعنی الحقّ الثابت الذی هو ناسخ للأدیان کلّها لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ.

اللاّم فی الدین للجنس، أی: لیعلی الدین الحقّ ویغلبه علی جنس جمیع الأدیان المختلفه بنسخ ما کان حقّاً من بعض الأحکام المتبدله، بتبدل الأعصار، وإظهار بطلان ما کان باطلاً، أو بتسلیط المسلمین علی سائر الأدیان (2).

ثمّ یقول: ولقد أنجز الله وعده، حیث جعله بحیث لم یبقَ دین من الأدیان إلاّ وهو مغلوب مقهور بدین الإسلام ولا یبقی إلاّ مسلم أو ذمه للمسلمین: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ، أی: یجعله ظاهراً غالباً علی جمیع الأدیان المخالفه له.

قال: هُوَ الَّذِی یرید الذی یشاء إتمام نوره ودینه هو الذی: أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی، متلبساً: بِالْهُدی.

هذه مجموعه من آراء المفسرّین من علماء السنّه، حول تفسیر أیه الإظهار، ونستطیع القول بکلّ بساطه أن هناک نوعاً من الاتّفاق، حول قضیّه عالمیّه

ص:124


1- (1) . تفسیر روح البیان : 5 / 32.
2- (2) . المصدر : 14 /390.

الإسلام فی آخر الزمان، أو لنعّبر عنه بغلبه الإسلام علی الأدیان الأخری، لکنَّ الخلاف وقع فی کیفیه هذه الغلبه، وبأیَ ّ واسطه یکون ذلک؟

وقد ذهب بعض إلی القول بأنّ تفسیر هذه الآیه لم یتمّ بعد، وأتی بعض بذکر واسع عن قضیّه الأمام المهدی(عج).

لکن ممّا یُؤسف له هو وجود بعض التفاسیر التی أنکرت وجود قضیّه الإمام المهدی(عج)، والذی بواسطته یکون الفتح الکبیر للإسلام، بحیث یعمّ جمیع المعموره، فیملأها قسطاً وعدلاً بعد ما ملئت ظلماً وجوراًً، ومن أولئک صاحب تفسیر المنار، حیث حاول إنکار قضیّه الإمام المهدی(عج) متجاوزاً جمیع الأدله العقلیّه والنقلیّه علی وجود المصلح العالمی الذی بواسطته یعمّ الخیر فی جمیع أقطار الأرض.

10. تفسیر روح المعانی للآلوسی(1270ه):

قال:

هو الذی أرسل رسوله محمّداً متلبساً بِالْهُدی، أی: القرآن الذی هو الهدی للمتّقین وَ دِینِ الْحَقِّ الثابت.

وقیل: دینه هو الإسلام لِیُظْهِرَهُ، أی: الرسول، عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ، أی: علی أهل الأدیان کلَّها، فیخذلهم أو لیظهر دین الحق علی سائر الأدیان بنسخه إیّاها حینما تقتضیه الحکمه (1).

11. تفسیر القرآن العظیم لرشید رضا (1354 ه):

قال:

هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی، هذا بیان مستأنف للمراد من إتمام نور الله عزّ و جلّ. وهو أنّ الله الذی تکفَّل إتمام هذا النور هو الذی أرسل رسوله الأکمل الذی أخذ العهد من النبیّین من قبل لیؤمنوا به ولینصروه، و دِینَ الْحَقِّ، أی: الثابت التحقّق الذی لا ینسخه دین آخر ولا یبطله شیء آخر.

ص:125


1- (1) . تفسیرروح المعانی: 2 / 149.

ثمّ بیّن غایه إرسال خاتم النبیّین والمرسلین بین یدی الحقَ ّ، أو علّته بقوله: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ، یقال أظهر الشیء أوضحه وأبانه فجعله ظاهراً لا خفاء فیه.

قال:

وأظهره علی الشیء علی الشخص جعله فوقه مستعلیاً علیه، والاستعلاء هنا بالعلم والحجّه، أو السیاده والغلبه، أو الشرف والمنزله، أو بها کلّها، وهو المختار.

وإن کان الوعد یصدَّق بعضها، والدین جنس یشمل کل دین (1).

قال وفی الضمیر المنصوب هنا قولان:

الأوّل: إنّه الرسول، وهو المروی عن ابن عبّاس، والمعنی: حینئذ أنّه تعالی یظهر هذا الرسول علی کلّ ما یحتاج إلیه المرسل إلیهم من أمور الدین من: عقائده وآدابه، وسیاسته وأحکامه؛ لأنّ ما أرسل به هو الدین الأخیر الذی لا یحتاج البشر فیه إلی زیاده فی الهدایه الدینیه.

الثانی: إنّ الضمیر للدین الحقّ الذی أرسل به (صلی الله علیه و آله)، ومعناه: أنه تعالی یعلی هذا الدین ویرفع شأنه علی جمیع الأدیان بالحجّه والبرهان، والهدایه والعرفان، والعلم والعمران، وکذا السیاده والسلطان، ولم یکن لدین من الأدیان مثل هذا التأثیر الروحی والعقلی والمادی والاجتماعی والسیاسی إلاّ الإسلام نفسه.

إلی أن یقول:

وقد قصَّر جمع من المفسرّین الذین اطلعنا علی کتبهم فی تفسیر هذه الآیات؛ لأنهَّم إنّما أخذوا تفاسیرهم من معانی الألفاظ دون تحقیق لمدلولاتها فی الخارج، ومن الروایات المأثوره علی قلَّتها وقلُّه ما یصحّ منها.

فذکر منها ما ذکر إلی أن وصل فی حدیثه إلی هذه الکلمات، حیث قال:

ومن العلماء من یقول: إنَّ بعض هذه البشارات لا یتُّم إلاّ فی آخر الزمان عند ظهور المهدی، وما یتلوه من ظهور عیسی ابن مریم من

ص:126


1- (1) . تفسیر القرآن الحکیم، المعروف بتفسیر المنار: 10/ 35.

السماء وإقامته لدین الإسلام الذی جاء به محمد(صلی الله علیه و آله) وإظهاره بالحکم والعمل به، خلافاً لما یتوّقعه الیهود والنصاری علی اختلافهما فی صفته.

وقد کان شیوع هذا بین المسلمین من أسباب تقاعدهم عما أوجبه الله تعالی فی کلّ وقت من إعلاء دینه وإقامه حجتّه، وتعزیز سلطته، اتکالاً علی أمور غیبیه مستقبله، لا تسقط عنهم فریضه حاضره.

وهنا یکمن موطن الخطر من هذا المفسرّ الذی یُعَدُّ من المفسرّین الذین یتبعهم الکثیر من أتباع المذاهب الإسلامیه:

قال وتقدَّم الکلام علی أشراط الساعه من أنّ أحادیث المهدی لا یصحُّ منها شیء یُحتَجُّ به، وأنّها مع ذلک متعارضه متدافعه، وأنَّ مصدرها نزعه سیاسیّه شیعیّه معروفه، وللشیعه فیها خرافات مخالفه لأصول الدین، لا نستحسن نشرها فی هذا التفسیر (1).

هذه مجموعه من آراء المفسرّین من کلا الفریقین حول تفسیر آیه الإظهار.

المقارنه بین التفاسیر
اشاره

اتّفقت آراء المفسرین علی أنَّ الآیه المبارکه هی إحدی الآیات الدالّه علی عالمیّه الإسلام، فالذی جاء به النبی الأکرم(صلی الله علیه و آله)، فبعد أنّ تمَّ نقل آراء کلً ّ من الفریقین حول تفسیر آیه الإظهار کان علینا أن نقارن بین مجموع هذه التفاسیر فی سبیل الوصول إلی النتائج التی تقربنا من المراد فی آیه الإظهار، المدعومه بالأدله سواء الروائیه أو العقلیّه، حول صحه هذه النتائج.

فإذا مال أردنا ذلک کان لا بدّ أن نقوم بعده نقاط، منها:

أوّلاً: بیان نقاط الاشتراک بین آراء هؤلاء المفسرّین.

ثانیاً: بیان نقاط الاختلاف بین آراء هؤلاء المفسرّین.

ثالثاً: بیان النتیجه النهائیه لهذه المقارنه.

ص:127


1- (1) . المصدر:10/ 350.
نقاط الاشتراک بین المفسرین:

قال تعالی: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ.

ربّما نستطیع القول أنّ هناک نوعاً من الاتّفاق علی أنَّ الله: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ، محمداً(صلی الله علیه و آله) بدین الإسلام باعتباره الطریق الوحید الذی یوصل الإنسان إلی مرضاه الله تعالی؛ لأنَّ أیَّ عمل إن لم یکن داخل نطاق الدَّین الحنیف الذی أراده الله تعالی، فانه لا یقبل. والدین الواقعی هو الإسلام: وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ، 1 فهو الدین الحقّ.

وأیضاً ممّا اشترک فیه هؤلاء المفسرون هو أن الغایه من إرسال الرسل هی الهدایه، فما أرسل الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله)إلاّ لأجل الهدایه وما أنزل القرآن إلاّ لذلک أیضاً. فالهدایه هی الغایه فی ذلک.

أمّا الاختلاف، فقد وقع فی تحدید هذه الهدایه.

قال البغوی فی تفسیره: بِالْهُدی، القرآن، وقیل: بیان الفرائض. (1)

وقال القرطبی: بِالْهُدی ، أی: بالفرقان، و هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی، أی: بالحق والرشاد (2).

وهذا ما ذهب إلیه الفخر الرازی فی تفسیره، فقال: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی، اعلم: أنّه تعالی لما حکی عن الأعداء أنّهم یحاولون إبطال أمر محمّد(صلی الله علیه و آله)بیّن کیفیّه ذلک الإتمام، فقال هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی.

واعلم: أنَّ کمال حال الأنبیاء لا تحصل إلاّ بمجموعه أمور أوّلها کثره الدلائل والمعجزات، وهو المراد من قوله تعالی: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ 4.

ص:128


1- (2) . تفسیر معالم التنزیل: 4/ 58.
2- (3) . الجامع لأحکام القرآن: 7 / 78.

وقیل: بِالْهُدی أی: کونه متلبساً بالتوحید وهو شهاده أن لا إله إلا الله. (1)

وذکر الآلوسی فی تفسیره أنَّ المراد: بِالْهُدی، هو القرآن الذی هو هدی للمتّقین. (2) وکذلک هناک مجموعه من الأقوال التی ذهبت إلی أنّ المراد من المراد: بِالْهُدی فی الآیه هو الدین الإسلامی بصوره عامّه.

لکن هذا الرأی لانستطیع الاعتماد علیه لبیان المراد من هذه الآیه بصوره کامله مع النظر لما تطرّقت الیه الرویات الشریفه، والناظره إلی زمان تحقیق الهدف من هذه الآیه المبارکه. أی أنّ زمان تطبیق هذه الآیه هو عصر ظهور الأمام المهدی(عج) ومن أنّه لم یأتِ زمان تطبیق هذه الآیه بعد بل سیکون ذلک فی زمان ظهور الإمام الثانی عشر(عج).

فمن الدلیل علی ذلک ما رواه سعید بن منصور وبن المنذر البیهقی فی سننه عن جابر فی قوله: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ : قال:

لایکون ذلک حتّی لایبقی یهودی ولانصرانی صاحب مله إلا الإسلام حتی تأمن الشاه الذئب، والبقره الأسد، والإنسان الحیه،... (3).

ونحن نعلم أنّ جمیع ذلک لم یقع الی زماننا هذا علی الأقل، مع انتشار الدین الإسلامی إلی مساحات واسعه من المعموره.

إذاً: ربّما یکون المراد من: بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ هو الفهم الخاصّ والجدید للإسلام، والذی یأتی به الإمام (علیه السلام) والهدایه بعد الظلال التی تمنی به الأمّه من جور وانحراف عن الدین الحقّ، وبعد انتشار الأفکار الضاله، ورواج الشبهات المنحرفه، والمشوهه للتعالیم الإسلامیّه الحقّه، والعقائد الصحیحه التی ابتعد عنها الناس إثر ذلک.

ص:129


1- (1) . تفسیر روح البیان، ذیل الآیه (28) من سوره الفتح.
2- (2) . روح المعانی: 3 / 62.
3- (3) . الدر المنثور : 3 / 57.

فیکون الدین الجدید هو الدین الحق من بین ما تدین به الأمم غیر الإسلامیّه، وما تعتقده المذاهب المنحرفه عن جاده الصواب. وهو المنیر للبشریه طرق السعاده والکمال، ولمخرجها من ظلمات التیه والظلال.

من هنا وتباعاً لما قاله أهل البیت. العصمه والطهاره(علیهم السلام)، لم یختلف المفسرّون من المذهب الشیعی فی ذلک حول تفسیر هذا المقدار من الآیه بهذه المعانی أیضاً، قال المولی الکاشانی فی تفسیره: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی بالحجج والدلائل المبینه (1).

وأیضاً جاء فی تفسیر الأمثل ما یقارب هذه المعانی. فقال: بِالْهُدی هو الدلائل الواضحه، والبراهین اللائحه الجلیّه، التی وجدت فی الدین الإسلامی، فیکون: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی هو القرآن؛ وذلک لأنَّ القرآن کتاب هدایه فهو واسطه من الوسائط التی توصل الإنسان إلی الإسلام، لأنَّ الهدایه القرآنیّه توصل إلی الهدایه الإسلامیّه، فلیس من الصحیح القول أنا أهتدی بالقرآن، ولا أهتدی إلی الإسلام، ولا أرید الإسلام فیکون بِالْهُدی هو القرآن وهو الهادی إلی الإسلام، فیکون هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ، أی: هو الذی أرسل رسوله (محمّداً)(صلی الله علیه و آله) بالقرآن. وَ دِینِ الْحَقِّ، هو الإسلام. (2)

وما ذکره العلامه الطباطبائی(قدس سره)، حیث قال بِالْهُدی الهدایه الإلهیّه التی قارنها برسوله لیهدی بأمره (3).

وأیضاً اتفّق جمعٌ من مفسرّی الشیعه والسنّه، علی أنَّ الإظهار المراد من قوله تعالی: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ هو إظهار الإسلام علی جمیع الأدیان، سواء أکانت الأدیان إلهیّه أو أرضیّه.

ص:130


1- (1) . زبده التفاسیر: 3 /41.
2- (2) . تفسیر الأمثل،الآیه: 28 من سوره: الفتح.
3- (3) . المصدر، الآیه: 28.

وإن کان هناک نوع من الاختلاف فی عود الضمیر فی: لِیُظْهِرَهُ علی الرسول أو علی الدین، لکن المتّفق علیه هو أن الضمیر یعود علی الدین لا غیر، وهذا ما بینه العلامه الطباطبائی فی تفسیره حین قال: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ تعطینا هذه الآیه بوضوح الغایه والغرض الرئیس من إرسال رسول الإسلام، ودین الحقّ، یدلنا علی ذلک قوله تعالی: لِیُظْهِرَهُ، حیث دلَّت لام التعلیل علی الغایه والسبب فی إنزال شریعه الإسلام وهو أن یظهره، أی یجعله منتصراً ومسیطراً علی غیره من الأدیان والعقائد کلّها، وذلک لا یکون إلاّ بسیطره دین الحقّ علی العالم کلّه. وإذا کانت هذه الغایه من إرسال الإسلام، إذاً: فهو یقینی الحدوث فی مستقبل الدهر؛ لأنّ الغایات الإلهیّه غیر قابله للتخلّف.

وقد أجاب ابن کثیر عن السؤال الأوّل بقوله: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ، أی: علی سائر الأدیان، کما ثبت فی الصحیح عن رسول الله أنّه قال:

زوی لی الأرض مشارقها ومغاربها وسیبلغ ملک أمتی ما زوی لی منها (1).

وقال الثعالبی فی تفسیره:

لِیُظْهِرَهُ لیعلیه وینصره ویظفره، عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ، أی: علی سائر الملل کلَّها.

وقال:

اختلف العلماء فی معنی هذه الآیه، فقال ابن عبّاس: إنّها عائده علی الرسول(صلی الله علیه و آله)، أی: لیعلمه شرائع الدین کلها فیظهره علیها حتّی لا یخفی علیه شیئاً منها. وقال آخرون: إنّها راجعه إلی الدین الحقّ. (2)

وهذا ما ذکره البغوی فی تفسیره أیضاً (3)، وهذا متفّق علیه کما قلنا.

ص:131


1- (1) . تفسیر ابن کثیر: 2 / 432.
2- (2) . المصدر: 2/ 432.
3- (3) . بتفسیر البغوی، الآیه: 28 من سوره: الفتح.

وأیضاً من النقاط التی اتفّق علیها هو أنَّ هذا الظهور یکون فی عدّه معانی کما صرّح الفخر الرازی بذلک، حیث قال:

إنَّ صیروره دینه مشتمل علی سائر الأدیان غالباً لأضدادها قاهراً لمنکریها، هوا لمراد من قوله تعالی: عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ.

قال:

وعلم: أنّ ظهور الشیء علی غیره قد یکون بالحجه وقد یکون بالکثره والو فور، وقد یکون بالغلبه والاستیلاء، ومعلوم أنه تعالی بشَّر بذلک ولا یجوز أن یبشر إلاّ بأمر مستقبل غیر حاصل، وظهور هذا الدین بالحجه مقرّر معلوم، فالواجب لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ ، حمله علی الظهور بالغلبه (1). وأیضاً هَذا ما ذهب إلیه صاحب تفسیر المنار فی قوله: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ :

یُقال: أظهر الشیء أوضحه وأبانه فجعله ظاهراً لا خفاء فیه، قال: وأظهره علی الشیء، أی: علی الشخص جعله فوقه مستعلیاً علیه، والاستعلاء هنا بالعلم والحجّه، أو السیاده والغلبه، أو الشرف والمنزله، أو بها کلّها وهو المختار، وإن کان الوعد یصدق ببعضها، والدین جنس یشمل کلَّ دین (2).

وهذا ما ذکره مفسّر والشیعه أیضاً.

قال صاحب تفسیر جامع البیان:

لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ معناه: لیعلی دین الإسلام علی جمیع الأدیان بالحجه والغلبه، والقهر لها، حتی لا یبقی علی وجه الأرض دین إلا مغلوباً (3).

وهذا ما ذکر فی تفسیر زبده التفاسیر، قال:

لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ ، علی سائر الأدیان بالحجه والغلبه (4) وقال

ص:132


1- (1) . التفسیر الکبیر مفاتیح الغیب،الآیه: 28 من سوره: الفتح.
2- (2) . تفسیر المنار:350/10.
3- (3) . تفسیر جامع البیان: 3/ 453.
4- (4) . زبده التفاسیر: 3 / 41.

السیّد العلامه الطباطبائی: ودین الحق الإسلام بما یشتمل علیه من العقائد والأحکام المنطبقه مع الواقع الحق، ومعنی الآیه أنَّ الله هو الذی أرسل رسوله محمداً(صلی الله علیه و آله) مع الهدایه والآیات البینات (1).

إذاً: لا یوجد اختلاف مهمّ فی تفسیر هذا الجزء من الآیه المبارکه.

نقطه الخلاف

ذکرنا فی البحث السابق مجموعه من المشترکات بین مفسرّی کلّ من الفریقین السنّی والشیعی فی تفسیر هذه الآیه.

لکن لا یعنی ذلک أنّه لا یوجد نقاط اختلاف فی تفسیر هذه الآیه التی نحن بصددها، فقد اختلف المفسرّون فیما بینهم حول الشیء الرئیس فی تفسیر هذه الآیه، وهو زمان تطبیق هذه الآیه، لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ، هل تمَّ تطبیقها بالکامل أو سوف یکون فی الزمان المستقبل؟

فاتفّق بعض المفسرّین ومن کلا الفریقین علی أنّ زمان ظهور الإسلام علی جمیع الأدیان ظهوراً کاملاً لم یتمّ، بل هو أمرٌٍ مستقبلی، وهذا ما ذهب إلیه من السنَّه الفخر الرازی فی تفسیره بقوله:

واعلم: أنّه تعالی بشَّر بذلک ولا یجوز أن یبشَّر إلاّ بأمر مستقبل غیر حاصل وظهور هذا الدین بالحجّه مقرّر معلوم، فالواجب حمله علی الظهور بالغلبه، فإنْ قیل إنَّ ظاهر قوله تعالی: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ هو أن یکون غالباً لکلّ الأدیان ولیس کذلک، فإنَّ الإسلام لم یصر غالباً لکلَ ّ الأدیان فی الهند والصین والروم، وسائر أراضی الکفره.

وأجابوا عن ذلک بوجوه منها ما روی عن أبی هریره، أنّه قال: هذا یحصل عند خروج عیسی.

وقال السدی: ذلک عند خروج المهدی لا یبقی أحد إلاّ دخل فی الإسلام أو أدّی الخراج (2).

ص:133


1- (1) . تفسیر المیزان: 10 / 247.
2- (2) . ابن کثیر: 16/ 40.

وقال الثعالبی فی تفسیره:

وقال أبو هریره: یکون ذلک عند خروج عیسی بن مریم، فإذا خرج اتبعه کلُّ دِین وتکون الملل واحده، فلا یبقی أهل دین إلاّ دخل فی الإسلام أو أدّی الجزیه للمسلمین.وقال السدی: ذلک عند خروج المهدی، لا یبقی أحد إلاّ دخل فی الإسلام أو أدّی الجزیه (1).

وأیضاً ذهب إلی ذلک صاحب تفسیر حقّی، بقوله:

لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ اللاّم فی الدین لجنس. أی: لیعلی الدَّین الحقّ ویغلبه علی جنس جمیع الأدیان المختلفه بنسخ ما کان حقّاً من بعض الأحکام المتبدله، بتبدل الأعصار، وبطلان ما کان باطلاً، أو بتسلیط المسلمین علی سائر الأدیان (2).

وما ذهب إلیه القرطبی فی تفسیر یکاد أن یکون مقاربا لهذه آراء، قال:

لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ، أی: بالحجج ومن الظهور الغلبه بالید فی القتال، من الإظهار أن لا یبقی دین سوی الإسلام (3).

کذلک لم یذهب أیُّ مفسَّر من مفسری المذهب الشیعی إلی أنَّ زمان تطبیق الآیه قد تحقق بالکامل، نعم، ذهبوا إلی أنّ الغلبه بالعلم والحجّه والبیان قد تحققت فعلاً، أمّا أنَّ الغلبه والظهور علی جمیع الأدیان لم یتحقق فعلاً.

وقال الشیخ مکارم الشیرازی فی تفسیره للآیه: لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ ، کأنّه دلیل أو إشاره إلی انتصار الإسلام علی جمیع الأدیان؛ لأنّه لمّا کان محتوی دعوه النبیّ(صلی الله علیه و آله) هو الهدایه، والعقل یدلّ علی ذلک فی کلَ ّ المواطن، ولمّا کانت أصوله وفروعه موافقه للحقّ، ومع الحقّ، وتسیر فی مسیر الحقّ ولأجل الحقّ فهذا الدین سینتصر علی جمیع الأدیان، وبعد أن تطرَّق إلی الإسلام لابدَّ أن یحکم العالم یوماً ما، قال: ولا شکَّ أنَّ هذا الأمر لم یتحقّق فی الوقت الحاضر، لکننا نعلم أنَّ هذا الأمر من قبل الله حتمی، وأنّه سیتحقق تدریجا.

ص:134


1- (1) . تفسیر الثعالبی: 3/ 22.
2- (2) . روح البیان،الآیه: 28 من سوره: الفتح؛ تفسیر الآیه 28 من سوره: الفتح.
3- (3) . الجامع لأحکام القرآن: 7/ 78.

ومن ثَمَّ یقول: إلاّ أنّه طبقاً للروایات المختلفه الوارده فی المصادر الإسلامیه، فإنَّ هذا الموضوع إنّما یتحقّق عند ظهور المهدی(عج) فیجعل الإسلام عالمیاً (1).

فتبیّن لنا أنَّ المهدی(عج) الذی جاءت به الروایات الشریفه والتی ربما وصلت إلی حدَّ التواتر، عن طریق النبی وأهل بیته هو سبب رئیسی من أسباب تطبیق العالمیّه التی جاءت بها هذه الآیه المبارکه وباتّفاق مجموعه من مفسری الفریقین. فقد عبروا عنه مرّه بخروج عیسی، ومرّه بخروج المهدی(عج).

أمّا ما کان فی التفاسیر الشیعیه حول زمان تطبیق هذه الآیه، فقد اجمع المفسرّون علی أنَّ زمان تفسیر هذه الآیه لم یتحقّق بعد، بل یکون ذلک من خلال الدوله العالمیّه التی یقیمها الأمام المهدی(عج)؛ وذلک لتواتر الروایات فی هذه القضیّه بالذات.

وما أورده العلامه البحرانی فی تفسیره هو أحد الأدلَه علی ذلک قال:

حدّثنا محمّد بن موسی بن المتوکّل، حدّثنا الحسین السعد آبادی عن أحمد بن عبد الله البرقی، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن أبی حمزه عن أبی بصیر قال أبو عبد الله(علیه السلام) فی قوله تعالی: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ.

قال:

والله، ما نزل تأویلها حتّی یخرج القائم، فإذا خرج القائم لم یبقَ کافر بالله العظیم، ولا مشرک بالأمام إلاّ إکراه خروجه، حتّی لو کان الکافر فی بطن صخره: قالت یا مؤمن، فی بطنی کافر فاکسرنی واقتله> (2).

وعن سماعه، عن أبی عبد الله، قال:

إذا خرج القائم(عج) لم یبقَ مشرک بالله العظیم، ولا کافر کره خروجه (3).

ص:135


1- (1) . الأمثل، الآیه 28 من سوره: الفتح.
2- (2) . تفسیر البرهان: 3/ 407.
3- (3) . العیاشی: 3/ 93 / ح52.

لکن ممّا یؤسف له هو وجود بعض المفسرّین ممن أنکر هذه القضیّه بالکامل، ونسبها إلی مذهب أهل البیت(علیهم السلام). ومن المفسرّین الذین أنکروا العالمیّه الإسلامیّه التی ترتکز علی قیام الدوله المهدویه هو: محمّد رشید رضا صاحب تفسیر المنار (1).

حیث قال:

وقد قصّر جمع من المفسرّین الذین اطلعنا علی کتبهم فی تفسیر هذه الآیات لأنّهم إنّما أخذوا تفاسیرهم من معانی الألفاظ دون تحقیق لمدلولاتها فی الخارج، ومن الروایات المأثوره علی قلّتها وقلّه ما یصحّ منها.

ثمّ قال:

ومن العلماء من یقول إنَّ بعض هذه البشارات لا یتمُّ إلاّ فی آخر الزمان عند ظهور المهدی، وما یتلوه من ظهور عیسی من السماء وإقامته للدین الإسلامی الذی جاء به النبیّ محمّد(صلی الله علیه و آله) وإظهاره بالحکم والعمل به خلافاً لما یتوقعه الیهود والنصاری علی اختلافهما فی صفته.

وقد کان شیوع هذا بین المسلمین من أسباب تقاعدهم عمّا أوجبه الله تعالی فی کلَ ّ وقت من إعلاء دینه وإقامه حجته، وتعزیز سلطته، اتّکالاً علی أمور غیبیه مستقبلیّه، لا تسقط عنهم فریضه حاضره (2).

وهنا یکمن موقع الخطر من هذا المفسرّ الذی أنکر قضیّه فی غایه من الأهمیّه فی عالمیّه الإسلام، وکذب اعتقاد جمیع المسلمین، ومکذباً فی ذلک النبیّ الأکرم(صلی الله علیه و آله)، لاستلزام ذلک الإنکار إنکارا لقول الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله):

إنّی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی من أهل بیتی فإنّهما لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض

ص:136


1- (1) . وقد أشرنا إلی ذلک فی الصفحه: 33، وما بعدها.
2- (2) . تفسیر المنار:10 / 350.

و هو الذی أجمع علیه المسلمون قاطبهً.

معبّراً عن هذا الاعتقاد بنزعه سیاسیُه منسوبه إلی المذهب الشیعیّه.

قال:

وتقدّم الکلام علی أشراط الساعه من أحادیث المهدی لا یصحُّ منها شیء یحتج به، وإنّها مع ذلک متعارضه و متدافعه، وإنَّ مصدرها نزعه سیاسیه شیعیه معروفه وللشیعه فیها خرافات مخالفه لأصول الدین، لا نستحسن نشرها فی هذا التفسیر (1).

لکن العجب کلّ العجب أن یصدر هذا کلام من إنسان یعدّ من العلماءفی بعض المذاهب الإسلامیّه ویعتبر من المفسرّین للقرآن الکریم.

لذلک رأینا من المناسب فی هذا المقام ان نقوم برد مختصر علی ماذکره صاحب تفسیر المنار، من التنکر لقضیّه مسلّم بها، وتعتبر من البدیهیّات فی الدین الإسلامی الحنیف.

فالقضیّه المهدویّه من الأمور المسلمه بین المذاهب الإسلامیّه جمیعاً.

وهذا ما رأینا عند الإطلاع علی آراء مجموعه من المفسرّین الذین مر ذکرهم فی بدایات هذا الفصل.

لقد اعتبر صاحب تفسیر المنار، جمیع الروایات المتعرّضه لذکر الإمام المهدی(عج)، روایات غیر قابله للاحتجاج بها، قال:

وتقدم الکلام علی أشراط الساعه من أحادیث المهدی لا یصحُّ منها شیء یحتجّ به، وإنّها مع ذلک متعارضه و متدافعه.

لکن ما نلمسه من کلام هذا المفسر مع جلاله قدره، انه لم یکن مطلعاً علی آراء الکثیر من علماء المذاهب الإسلامیّه من غیر المذهب الحقّ، أیّ المذهب الشیعی، حیث أقرّ الکثیر منهم بتواتر حادیث المهدی المنتظر(عج) وکیفیه تواترها بین الفریقین، وإن کان غیر مطلعٍ علی کتب المذاهب

ص:137


1- (1) . المصدر: 10 / 351.

السنیّه. فلیس من المعقول أن یکون غیر مطلع علی آیات الکتاب الکریم، مع وجود الکثیر من الآیات الداله علی القضیّه المهدویّه بصوره واضحه وجلیّه، والتی ذکرناها فی الصفحات السابقه، مع مجموعه من الروایات المتواتره عند جمیع المذاهب الإسلامیه، والتی نقلها الکثیر من العلماء والحفاظ من هذه المذاهب؛ لأن قضیه الإمام المهدی(عج) کقائد ربانی یحقّق الله تبارک وتعالی علی یدیه أهداف الأنبیاء فی إقامه القسط والعدل الإلهی وإنهاء الظلم والجور فی جمیع أرجاء المعموره. وقد کشفت عنها الکثیر من النصوص الشرعیه علی المستوی القرآنی والروائی، کما کشفت عنها الکثیر من الکتب والبحوث والرسائل التی صنفها علماء الإسلام بمختلف الملل والنحل (1).

فقد جاء عن النبی(صلی الله علیه و آله) أنّه قال:

لا تنقضی اللیالی والأیّام حتّی یبعث الله رجلاً من أهل بیتی، یواطی اسمه اسمی، یملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً، ویصلی عیسی خلفه ویساعده علی قتل الدجال بأرض (الدّ) من فلسطین.

وأخرجه الحفاظ من أهل السنّه عن رسول الله(صلی الله علیه و آله).

و منهم ابن الصباغ المکی المالکی فی کتابه (2) وابن حجر الهیثمی (3) فی الأحادیث الوارده فی فضل أهل البیت(علیهم السلام)، ومنهم زینی الدین دحلان (4) ، ومنهم الحافظ الترمذی فی: باب ماجاء فی الخلافه من أبواب الفتن (5).

ص:138


1- (1) . دراسه تاریخ ومناهج التألیف عن القضیّه المهدویّه، العدد السادس عشر من: مجله الفکر الإسلامی.
2- (2) . الفصول المهمّه: 310، 319.
3- (3) . الصواعق المحرقه، الآیه الثانیه عشر، الباب الحادی عشر، الفصل الثالث: 161، 206.
4- (4) . الفتوحات الإسلامیه: 2 / 223.
5- (5) . صحیح الترمذی: 2 / 86.

ومنهم الإمام احمد بن حنبل (1)، ومنهم أیضا الحاکم وصحّحه علی شرط البخاری ومسلم (2)، ویقول ابن حجر الهیثمی:

تواترت الأخبار بکثره رواتها عن المصطفی(صلی الله علیه و آله) بخروجه، وأنّه من أهل بیته، وأنّه یملک سبع سنین، وأنّه یملأ الأرض قسطاً وعدلاً، وأنّه یخرج معه عیسی علی نبینا وآله وعلیه أفضل الصلاه والسلام، فیساعده علی قتل الدجال بباب (اللد) بأرض فلسطین، وأنّه یؤم هذه الأمّه وأنّه یصلّی عیسی خلفه (3).

ویقول نور الدین علی ابن محمد المکی المالکی الشهیر بابن الصباغ:

إن الروایات عن الأئمّه الثقات، والنصوص الداله علی إمامته کثیره بالغه حدّ التواتر، حتّی أضربنا عن ذکرها اعتماداً علی اشتهارها، وقد دونها أصحاب الحدیث فی کتبهم، واعتنوا بجمعها، ولم یترکوا شیئاً منها.

وممّن اعتنی بذلک وجمعه علی الشرح والتفصیل الإمام جمال الدین أبو عبد الله محمّد ابن إبراهیم الشهیر بالنعمان فی کتابه الذی صنفّه: ملء العیبه فی طول الغیبه.

وجمع الحافظ أبو نعیم أربعون حدیثاً فی أمر المهدی(عج)، وصنّف الشیخ أبو عبد الله محمّد ابن یوسف ابن محمّد الکنجی الشافعی کتاب فی ذلک سماه: البیان فی أخبار صاحب الزمان (4).

ویقول صاحب القوت المقتدی:

قد تظافرت الأخبار البالغه حدّ التواتر عن النبیّ(صلی الله علیه و آله) فی کون المهدی من أهل البیت من ولد فاطمه(علیهاالسلام) (5).

وقال زین الدین دحلان:

أحادیث المهدی کثیره متواتره، والضعیف منها وان کان أکثر

ص:139


1- (1) . صحیح أبی داود: 4 / 87.
2- (2) . مسند أحمد: 3 / 52،37،39،28،27،17.
3- (3) . الصواعق المحرقه، الفصل الأوّل، الباب الحادی عشر، آخر آیه: 12.
4- (4) . الفصول المهمّه: 310 .
5- (5) . القوت المقتدی علی جامع الترمذی: 217.

لکنها لکثره رواتها ومخرجیها یقوی بعضها بعضاً حتی صارت تفید القطع.

وأنّ العلاّمه السیّد محمّد رسول البر زنجی نبّه آخر کتاب: الإشاعه علی تواترا لأخبار التی جاء فیها ذکر المهدی: وأنّه من المقطوع فیه وانه من ولد فاطمه، وانه یملأ الأرض قسطاً وعدلاً (1).

وقال العارف محمّدین عبد الوهاب الشعرانی:

إنّ المهدی حیّ موجود قد اجتمع به غیر واحد من علماء أهل السنّه وحفاظها- إلی إن قال - فهناک من یترّقب خروج المهدی من أولاد الحسن العسکری(علیه السلام)، ومولده لیله النصف من شعبان، سنه خمس وخمسین ومئتین، وهو باقٍ إلی أن یجتمع بعیسی بن مریم(علیهم السلام) (2)

وقال الشوکانی فی رسالته بعد سرد مجموعه من أحادیث المهدی(عج): وجمیع ما سقناه بالغ حد التواتر، کما لایخفی علی من له فضل اطلاع (3).

وقال الشیخ عبد الحقّ فی اللمعات:

قد تضافرت الأحادیث البالغه حدّ التواتر فی کون المهدی من أهل البیت من أولاد فاطمه(علیهاالسلام) (4).

وهناک مجموعه کبیره ممّن قال بتواتر احادیث المهدی المنتظر(عج) والداعی لنقلها جمیعاً.

وهناک من أهل السنّه ممّن اکتفی بنقل مجموعه من الروایات الخاصّه فی هذا المجال لعدم إمکان غضّ النظر عنها.

ص:140


1- (1) . الفتوحات الإسلامیه: 2 / 322.
2- (2) . الیواقیت والجواهر فی بیان عقائد الأکابر: 2 / 127.
3- (3) . نقل عن النواب صدیق حسن خان القنونجی، فی کتابه: لإذاعه لما کان یکون بین یدی الساعه: 160،114؛ الکتانی فی نظم المتناثه فی الحدیث المتواتر: 146، نقلاً عن: لأکون مع الصادقین: 421.
4- (4) . أشعّه اللّمعات: 4 / 321.

و ممّن نقل احادیث المهدی المنتظر(عج) من أهل السنّه ایضاً أبی داود، (1) قال رسول الله(صلی الله علیه و آله):

لو لم یبقی من الدنیا إلاّ یوم واحد لطول الله ذلک الیوم حتّی یبعث رجلاً من أهل بیتی یواطی اسمه اسمی واسم أبیه اسم أبی، یملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما مُلئت ظلماً وجوراً.

ومنهم ابن ماجه فی سننه أیضاً:

عن ابی أمامه الباهلی، قال: خطبنا رسول الله(صلی الله علیه و آله) فکان أکثر خطبته حدیثاً حدثناه عن الدجال، وحذرناه، فکان من قوله أنّه:

«... لم تکن فتنه فی الأرض منذ ذرأ الله ذریه آدم، أعظم من فتنه الدجال...».

إلی أن قال:

وإمامهم رجل صالح، فبینما إمامهم قد تقدّم لیصلّی بهم الصبح، إذ نزل علیهم عیسی ابن مریم، فرجع ذلک الإمام ینکص یمشی القهقری، لیقدم عیسی یصلی بالناس، فیضع عیسی یده بین کتفیه ثم یقول له:تقدم فصلی، فأنها لک أقیمت، فیصلی بهم إمامهم (2).

وقال(صلی الله علیه و آله):

یکون فی أمّتی المهدی، أن قصر فسبع، وألا فتسّع، تنعم فیها أمتی نعمه لن تنعم مثلها قط، تأتی أکلها ولا تدخر منه شیئاً، والمال یومئذ کدوس، فیقوم الرجل فیقول: یامهدی أعطنی، فیقول خذ (3).

وأخرج البخاری (4): حدّثنا ابن بکیر، حدثنا اللیث، عن یونس، عن ابن شهاب، عن نافع مولی ابی قتاده الأنصاری، أنّ اباهریره، قال:

قال رسول الله(صلی الله علیه و آله)

«کیف انتم إذا نزل ابن مریم فیکم وإمامکم منکم.»

ص:141


1- (1) . سنن أبی داود: 4 / 87، ح: 4282؛ کتاب المهدی(عج)؛ المعجم الأوسط: 2/ 55؛ الدرالمنثور: 6 / 58.
2- (2) . سنن ابن ماجه: 2 / 512 - 515 ، باب: فتنه الدّجال وخروج عیسی.
3- (3) . المصدر: 2 /530 ، ح: 4083؛ المستدرک للحاکم : 4 / 558؛ مجمع الزوائد: 7 / 317. وقال: رجاله ثقات.
4- (4) . صحیح البخاری: 4 / 143، کتاب أحادیث الأنبیاء، باب نزول عیس بن مریم.

وقال صاحب غایه المأمول: اشتهر بین العلماء سلفاً وخلفاً أنه لابد من ظهور رجل من أهل البیت فی آخر الزمان یسمی المهدی.

وقد روی أحادیث المهدی جماعه من خیار ألصحابه، وخرجها أکابر المحدّثین: کأبی داود، والترمذی، وابن ماجه، والطبرانی، وأبی یعلی، والبزاز، والإمام أحمد ابن حنبل، والحاکم رضی الله عنهم أجمعین، ولقد اخطأ من ضعف أحادیث المهدی.

قال الحافظ: تواترت الأخبار بأنّ المهدی من هذه الأمّه، وأنّ عیسی بن مریم(علیهاالسلام) سینزل ویصلّی خلفه (1).

کان ذلک مورد اتفاق بین الشیعه والسنه علی أصل قضیه المهدی(عج)وأنّه هو الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما مُلئت ظلماً وجوراً.

وقد وردت فی شأنه(علیه السلام) مئات الروایات بل ناهزت السته آلاف روایه وحدیث، عن النبیّ والعتره الطاهره(علیهم السلام) بطرق متعدّده من الفریقین، وهذا عدد هائل یتجاوز حدّ التواتر عشرات المرّات، حیث وردت فیها مئات الأحادیث الصحیحه والعالیه السند، وغیر ذلک (2).

قال القاضی الشوکانی:

إنّ أحادیث المهدی متواتره بلاشکّ ولا شبهه، بل یصدق وصف التواتر علی مادونها علی جمیع الاصطلاحات المحرره فی الإصول (3).

بل الأکثر من ذلک ذهب البعض الی وجوب الإعتقاد بالمهدی(عج) وحرمه نکرانه، وذلک؛ لأنّ الإعتقاد بخروجه من الأمر العقائدیه التی اخبر بها الوحی والنصوص الشریفه بجمیع أنواعها ومراتبها، فهی من النصوص الدینیه الداله علی الإیمام بالغیب، الذی أنکره هذا المفسر الجلیل، قال تعالی: الم* ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ. 4

ص:142


1- (1) . فتح الباری فی شرح صحیح البخاری: 6 / 358 .
2- (2) . شرح عقائد الإمامیّه: 2 / 228 .
3- (3) . إبراز الوهم المکنون: 4.

وقضیتّه(علیه السلام) من الأمور الغیبه التی یحرم نکرانها، ولیس معنی ذلک أنّه محتجب عن کلّ الناس غائب لایراه کلّ الناس، بل یراه بعض الخواص، وقد راءه فی حیاه أبیه العسکری(علیه السلام) فالمقصود من الغیب فی قضیته هو وقت ظهوره (1).

إذاً: علی هذا الأساس فأنّ عقیده المهدی المنتظر(عج) عقیده ثابته یجب الأیمان بها، وأنّ کانت من الأمور الغیبیّه، والتی لم یعتقد بها صاحب تفسیر المنار، ولا أعرف هل عرف مفسرّنا العزیز أنّ الأیمان بالغیب من صفات المتّقین الذین عنتهم الآیات الأوائل من سوره البقره، أولاً؟

وما یؤّید ذلک هو ما جاء به الألبانی عن النبیّ(صلی الله علیه و آله) أنّه قال:

من أنکر خروج المهدی، فقد کفر بما أنزل علی محمّد، ومن أنکر خروج عیسی فقد کفر... (2).

ویؤّکد ذلک أیضاً ما ورد عن الأمام الصادق(علیه السلام) فی قوله تعالی: الم* ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدیً لِلْمُتَّقِینَ قال:

«المتقون شیعه علی(علیه السلام) والغیب هو الحجّه الغائب». یعنی: المهدی(عج) (3).

فهل یا تری هل طالع مفسرّنا الجلیل هذه الروایات الشریفه والتی نقلتها مجموعه من کتب أعاظم أهل السنّه؟

فإن لم یطالعها فهذه مصیبه! أو طالعها وانکرها فالمصیبه أعظم! هذا مضافاً إلی الآیات القرآنیّه، الداله علی وجود المهدی المنتظر(عج). مع ما ورد فی التوراه والإنجیل، من شواهد عده علی ذلک المخلص المنتظر(عج).

فهل مثل هذه الأحادیث الصحیحه السند، والتی وصلت الی حد التواتر عند غیر من یدّعی صاحب تفسیر المنار، أنّ العقیده المهدویّه هی عقیده خاصّه بهم، وهم الشیعه؟

ص:143


1- (1) . شرح عقائد الإمامیّه: 2 / 229 .
2- (2) . فرائد السمطین: 2 / 234.
3- (3) . إکمال الدین : 2 / 34.

بقوله: لا تصلح للأحتجاج بها! أم هو تنکر لحقیقه الساطعه کسطوع ضوء الشمس فی رابعه النهار؟

عالمیّه النظریّه المهدویّه

یعتبر الاعتقاد بحتمیه ظهور المصلح العالمی أو المنقذ المهدی الذی بشرّت به الدیانات السابقه علی الإسلام، من الأمور الواجب الاعتقاد بها، کما ذکرنا فی الصفحات السابقه من هذا الفصل.

لقد أخذ الاعتقاد ب- : المهدی المنتظر(عج)، بالانتشار فی کافه بقاع المعموره، مع الأخذ بأشکال مختلفه، وأن کان هذا الإعتقاد یتعلّق بذات الفکره بنحو الإجمال، مع نوع من الاختلاف فی المجال التفصیلی لها.

لقد سلمت بظهوره(عج) کافه التیارات الکبری فی کافه المجتمعات القدیمه والمعاصره.

فأجمعت علی هذا الظهور المبارک الدیانات السماویّه الثلاث، الیهودیّه، والمسیحیّه، والدیانه الإسلامیّه علی وجه الخصوص، فإنّهم جمیعاً اتفّقوا علی حتمیه ظهور المنقذ.

فکانت تلک هی الفکره الرئیسیّه التی لاخلاف علیها، والتی شاعت علی مستوی العالم، وطول التاریخ البشری، وتوارثتها الأجیال جیلاً بعد جیل (1).

فهاهم النصاری قد مُلئت کتبهم بذکر خروج عیسی(علیه السلام) فی آخر الزمان لینقذ البشریه من آلامها وشقائها، لقد جاء فی کتاب المسیح الدجال ما نصّه:

وأشهد أنّی وجدت فی کتب أهل الکتاب، لقد تتبع أهل الکتاب أخبار المهدی کما تتبعوا أخبار جده محمّد(صلی الله علیه و آله).

ص:144


1- (1) . حقیقه الاعتقاد بالإمام المهدی المنتظر(عج):70.

فأشارت أخبار سفر الرؤیا إلی امرأه یخرج منها إثنا عشر رجلاً، وأشاره إلی امرأه أخری، وهی تلد الأخیر.

وجاء: والتنین وقف أمام المرأه الأخیره حتی تلد لیبتلع ولدها متی ولدت. (1)

وجاء أیضاً: «اختطف الله ولدها».

ویقول بارکلی فی تفسیره: وعندما هجمت علیها - أی المراءه- المخاطر اختطف الله ولدها وحفظه أی ان الله قد غیب هذا الطفل. (2)

وجاء: إنّ غیبه هذا الغلام ستکون ألفاً ومائتی سنه، وهی مده لها رموزها عند أهل الکتاب.

وقال بارکلی عن نسل المرأه عموماً: إنّ التنین سیعمل حرباً شرسه مع نسل المرأه.

وجاء: فغضب التنین علی المرأه وذهب لیصنع حرباً مع باقی نسلها الذین یحفظون وصایا الله.

ثمّ قال ولاتنطبق هذه أوصاف المرأه الأولی ونسلها الا علی السیّد الزهراء(علیهاالسلام) ونسلها عمداء أهل بیت النبوه الأعلام(علیهم السلام)، فقد طاردتهم سلطه التنین طوال التاریخ.

أمّا المرأه الثانیه وطفلها لاتنطبق أوصافها إلاّ علی المهدی وأمه فالمهدی هو حفید الزهراء ولقد ترقب العباسیون ولادته یوماً بیوم حتی یقتلوه (3).

ولکن الله نجاه مما یکیدون وغیبه بالفعل کما غیب نبیّه إسماعیل(علیه السلام) من قبله حین من الزمن، وحفظ الله هذا لطفل لیقود الدوله العالمیه التی وعد الله تعالی عباده المتّقین بوراثه الأرض بقوله تعالی: وَ نُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّهً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ. 4

ص:145


1- (1) . سفرالرؤیا: 12 / 3.
2- (2) . المصدر: 12 / 5.
3- (3) . نقل هذا النصّ من کتاب: حقیقه الأعتقاد بالمهدی المنتظر(عج): 72.

والذین یشهدون بصدق ما وعدهم ربهم به فقالوا: وَ قالُوا الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی صَدَقَنا وَعْدَهُ وَ أَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّهِ حَیْثُ نَشاءُ 1.

ثمّ قال: ویوئید ما ذهبنا الیه ما جاء بسفر التکوین.

وأما إسماعیل فقد سمعت قولک فیه، وها أنا أبارکه وأنمیه، وأکثره جداً جداً، ویلد اثنی عشر رأیساً، واجعله امه عظیمه (1) ومن المسلم به أنّ رسول الله(صلی الله علیه و آله) من نسل إسماعیل(علیه السلام) وأن عمداً أهل البیت لأثنی عشر هم ذریّه النبیّ وعصبته (2).

وکذا الیهود. یقولون: بأنّه فنخاس ابن عازار، حیث یعتقدون بأنّه مازال حیّاً وسیعود لإنقاذ بنی إسرائیل (3).

والزرداشتیون یعتقدون بخرج شوسیانی، منقذ العالم بعد أن یتصارع یزدان اله الخیر وأهریمان إله الشر، وینعزل ویفوض الأمور کلّها إلی یزدان الذی یضبط أمور العالم وتستقر الأمور (4).

أمّا الدیانه الإسلامیّه، فقد غطت ظهور المهدی(عج) تغطیه کامله، فعلی الرغم ممّا تعرّض له الحدیث النبویّ الشریف، من منع لکتابته وروایته مده طویله من الزمن، إلاّ أنّ ما وصلنا من الأحادیث النبویّه قد وصف المهدی وصفاً دقیقاً، وحدد علامات ظهوره تحدیداً واضحاً، ووصف مهمّته وصفاً موضوعیّاً (5).

فهی من الأمور المسلّمه عند جمیع الأدیان والمذاهب.

لکن وبکل أسف نلاحظ صاحب تفسیر المنار والذی لایعتبر مسلماً جاهلاً بمبادئ الإسلام، أوغیر مطلع علی المصادر الإسلامیّه الأصلیّه الشیعیّه منها و السنیّه، بل إنّه مسلم یحمل لقب المفسرّ للقرآن الکریم! نجده یصرح

ص:146


1- (2) . سفر الرؤیا: 12 / 13.
2- (3) . المسیح الدجال:370 -380.
3- (4) . الفوائد البهیه فی شرح عقائد الإمامیّه: 2 / 226.
4- (5) . المصدر: 2 / 226.
5- (6) . حقیقه الاعتقاد بالمهدی المنتظر(عج): 71 .

بأنّ أحادیث المهدی المنتظر، بقوله أحادیث المهدی لا یصحُّ منها شیء یحتجّ به، مع مالها من العمق وما تمتاز به أعلی درجات الإعتباروالصحّه.

وکذلک عدم صحّه ما ذهب الیه بقوله:

وإنَّ مصدرها- الأحادیث - نزعه سیاسیّه شیعیّه معروفه وللشیعه فیها خرافات مخالفه لأصول الدین (1).

نعم، هناک الکثیر من القضایا العقائدیّه صبغت بطابع مذهبی؛ بسب مجموعه من العوامل التی طرأت علیها فجعلتها فی إطار مذهب معین، أو طائفه خاصّه، ممّا فقدها طابعها العام بصفتها عقیده إلهیه عالمیّه، أو إسلامیّه عامّه. فکانت قضیّه المهدی المنتظر أحدی هذه القضایا التی حوّلتها مجموعه من العقائد الطارئه، إلی قضیّه خاصّه، فصیرتها عقیده شیعیّه لاغیر.

لکن کما رأینا ومن خلال مانقلنا من نصوص کیف أنّ القضیّه المهدویّه هی من العقائد الإسلامیّه قبل ان تکون عقیده شیعیّه خاصّه.

ولقد رأیت کیف اتفّق المسلمون علی خروج مخلص ینقذ البشریّه جمعاً من براثن الظلم والجور، والأخذ بیدها إلی برّ الأمان، وکیف اجمع أصحاب المذاهب الإسلامیّه علی ذلک.

ووافقهم علی ذلک بقیه الملل والأدیان بمختلف مشاربها، وما ذلک إلاّ دلیل علی الإحساس الفطری والذی تُدرک الناس من خلاله أنّ للإنسانیّه یوماً موعوداً یتحقّق فیه العدل الکامل فی الأرض بعد أن تملأ ظلماً وجوراً.

مفهوم الانتظار:

لقد أثار المستشرقون إشکالات عدّه، حول الإیمان بالمهدی المنتظر(عج)، مثل: استحاله أن یعیش الإنسان هذا العمر الطویل، کالذی یذکر للأمام صاحب العصر والزمان(عج)، روحی وأرواح العالمین له الفدی.

ص:147


1- (1) . المصدر: 10 / 351.

أو ما هی فائده أن یکون الإمام غائباً غیر حاضر؟

حتّی أخذت البعض منها بالانتشار فی أوساط غیر المتعلّمین من الناس، و ربّما انطلقت هذه الإشکالات علی بعظهم، وهذا لیس بالشی الغریب من قبل أعداء الإسلام، والذین لطالما أرادوا الکید بهذا الدین الخاتم.

لکن الغریب هو ان تنطلی هذه الإشکالات التی لاواقع لها علی شخص یفسرّ القرآن الکریم، ویعتبر من العلماء الذین لهم المنزله الرفیعه فی بعض المذاهب الإسلامیّه، فقال:

وقد کان شیوع هذا بین المسلمین من أسباب تقاعدهم عما أوجبه الله تعالی فی کلَ ّ وقت من إعلاء دینه وإقامه حجته، وتعزیز سلطته، اتّکالاً علی أمور غیبیه مستقبلیّه، لا تسقط عنهم فریضه حاضره (1).

لکن مالم یعرفه هذا المفسرّ العزیز هو أنّه الإنتظار معنیین أحدهما سلبی وآخر إیجابی، والمراد من الإنتظار فی المفهوم الإسلامی هو المفهوم الإیجابی، کما سیتّضح، إن شاء الله؛ لأنّ معنی الانتظار لغهً هو: توقّع مجی شخصٍ او أمرٍ ما للمنتظر، وهذا المعنی هو المعنی الشامل للمعنی، السلبی والمعنی الإیجابی لمفهوم الإنتظار.

لکن الانتظار المراد فی القضیّه المهدویّه هو الانتظار الإیجابی منه.

فالتفکیر فی اللقاء بالإمام المهدی(عج) یُولد إشراقه وبریق أمل فی القلوب ویحرض الأفراد علی التزکیّه والإصلاح والاستعداد لذلک التغییر الذی یراد له أن یعمّ المعموره بالکامل. والثوره التی سیخوضها المهدی المنتظر(عج) وهذا بدوره یعدّ عملاً عبادّیاً یُؤجر الفرد علیه؛ لذا کان انتظار الفرج من العبادات المهمّه فی حیاه الشعوب والأمم، إذا کان بمفهومه الإیجابی طبعاً.

ص:148


1- (1) . تفسیر القرآن الحکیم، المعروف ب- : تفسیر المنار: 10 / 350.

لذا ورد فی الکثیر من الروایات، أنّ:

«من مات ولم یعرف إمام زمانه مات میته جاهلیّه»؛ لأنّ هذا الانتظار مرتبط بمسأله الغیب المطلق، والعمل الصالح بأجمل مایحمل من مفهوم.

قال الإمام الصادق(علیه السلام):

من سره أن یکون من أصحاب القائم، فلینتظر والیعمل بالورع ومحاسن الأخلاق وهو منتظر فأن مات وقام القائم بعده کان له من الأجر مثل أجر من أدرکه، فجدوا وانتظروا، هنیئاً لکم أیّتها العصابه المرحومه (1).

فالانتظار بمفهومه الصحیح هو نتیجه نهائیه لعدّه مقدّمات: والتی منها:

1. یجب علی الفرد أنّ یعتقد بأنّ المهدی المنتظر(عج) هو الفرد الذی ادّخره سبحانه لتنفیذ غرضه الإلهی من بسط العدل وإماته الجور، وأنّه ابن العسکری(علیه السلام)، وحفید الأئمّه المعصومین(علیهم السلام).

2. یجب علی الشخص المنتظِر أن یتحلّی باستعداد دائم وکامل لتطبیق أحکام الشریعه وأن یکون کواحد من الدعاه إلیها والمضحین فی سبیلها، والمدفعین عن حرم الدین الإسلامی الحنیف.

3. ویراد من الالتزام بتطبیق أحکام الشریعه التی لا تنحصر بفتره زمنیه معیّنه، بل تکون ساریه فی کلّ عصر وحاکمه علی جمیع تصرفات الفرد وأفعاله، لیکتسب الإراده القویّه وعمق الإخلاص فی الفعل والقول.

4. أن لایکون الإنسان المنتظر راضیاً بالظلم ولاضطهاد، معتمداً فی التغییر علی الیوم الموعود، فهذا من الانتظار السلبی الناتج عن التصور الخاطئ لمفهوم الانتظار؛ لأنّ الانتظار الصحیح لایکون إلاّ بالعمل الجاد المنتج لرفع درجه الإخلاص والشعور بالمسئولیّه.

ص:149


1- (1) . البحارالأنوار: 52 /140 .

وبناءً علی ذلک فإنّ مسأله انتصار حکومه الحقّ والعدل - أی: حکومه المهدی المنتظر- وظهور المصلح العالمی مرکب فی الواقع من عنصرین .

نفی وإثبات، فعنصر النفی هو الإحساس بغرابه الوضع الذی یعانیه المنتظر، وعنصر الإثبات هو طلب الحال الأحسن.

وذا قدر لهذین العنصرین ان یحلا فی روح الإنسان فانهما یکونا لنوعین من الأعمال وهذان النوعان هما:

1. ترک کلّ سبب من أسباب التعاون مع الظلم والفساد، وعلیه أن یقاومها هذا من جهه.

2. وبناء الشخصیه الذاتی وتهیئّه الاستعدادات الجسمیّه والروحیّه والمادیّه والمعنویّه لظهور تلک الحکومه العالمیّه الإنسانیّه، من جهه أخری، ولو أمعنا النظر لوجدنا أنّ هذین النوعین من الأعمال هما السبب فی الیقظه والوعی والبناء الذاتی (1).

وهذا مالم یتنبه له صاحب تفسیر المنار، عند ما قال:

وقد کان شیوع هذا بین المسلمین من أسباب تقاعدهم عما أوجبه الله تعالی فی کلَ ّ وقت من إعلاء دینه وإقامه حجته، وتعزیز سلطته، اتکالاً علی أمور غیبیه مستقبلیّه، لا تسقط عنهم فریضه حاضره. (2)

وما هذا القول إلاَّ دلیل علی عدم الاهتمام بالأمور الدینیّه والحقائق الإسلامیّه، او هومن نتائج التأثر بسیره المستشرقین الیهود والمسیحیّین المعادین للإسلام أشدّ العداء.

و). معنی إظهار الإسلام علی الدَّین کله
اشاره

استطیع القول: إنَّ الإظهار المراد فی الآیه المبارکه واضح، إنّه یشمل مختلف أشکال الغلبه والسیطره والحاکمیه بکلَ ّ ما تحمله الآیات من سوره التوبه،

ص:150


1- (1) . التفسیر الأمثل: 9 / 25.
2- (2) . تفسیر القرآن الحکیم، المعروف ب- : تفسیر المنار: 10 /350.

والصف، والفتح. وهذا مستفاد من الإطلاق الوارد فی عبارات الآیات الکریمه، وعدم وجود أی مقیدات بنمط معین من الإظهار کظهور الأفضلیّه أو قوه الحجّه، وأمثال ذلک.

بل إنّ سیاقها دال علی أنَّ عدم تحقق هذا الوعد الإلهی الصادق إلاّ بکامل غلبه الإسلام علی الأدیان کلّها وإظهاره علیها عملیاً (1).

وهذا ما فهمه معظم المفسرّین من الآیه، ما نقلناه من قول للفخر الرازی هو أحد الأدله علی ذلک، قال فی تفسیره:

واعلم: أنَّ ظهور الشیء علی غیره قد یکون بالحجّه، وقد یکون بالکثره والوفور، وقد یکون بالغلبه والاستیلاء ومعلومٌ أنّه تعالی بشَّر بذلک، ولا یجوز أن یبشَّر إلاّ بأمر مستقبل حاصل، وظهور هذا الأمر بالحجه مقرّر معلوم، فالواجب حمله علی الظهور بالغلبه (2).

إنّ زمان تطبیق هذه الآیه المبارکه لم یتمَّ فی السابق، بل هو فی المستقبل إن شاء الله تعالی.

إنّ ما نذهب إلیه من هذه الآراء هو أنَّ تفسیر هذه الآیه أو المرحله التطبیقیّه لهذه الآیه لم تتمَّ بالکامل، وهذا لا یکون إلاّ عند قیام القائم من آل محمد(عج).

وهذا ما أشارت إلیه الآیه الکریمه، وأفادته الکثیر من الروایات الشریفه، التی سننقل بعضاً منها، وبناءً علی ما تقدم یتّضح:

1. أنَّ من غیر الصحیح القول بتحقّق هذه البشری فی عهد الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله) بسیطره الإسلام علی الجزیره العربیّه، ولا فی عهد الخلفاء اللاحقین بفتح المسلمین لبعض أقطار المعموره مع بقاء القسم الأکبر منها تحت سیطره الکافرین، فمثل هذا القول لاینسجم مع إطلاق الآیات الکریمه.

ص:151


1- (1) . الرؤیه القرآنیه للقضیّه المهدویّه: 95.
2- (2) . أبو الفداء إسماعیل ابن کثیر القرشی الدمشقی: 16 /40.

2. أنَّ المستفاد مما تقدم عدم تحقُّق هذا الوعد الإلهی إلی الآن، والآیات الکریمه إذا :هی من آیات الملاحم التی تتحدّث عما سیقع فی المستقبل.

3. أنَّ تحقّق هذا الوعد حتمی، لأنّ الله تعالی صادق الوعد ولتعلق إرادته به.

فإذا ما قلنا إنَّه تعالی مرید- أی مرید لأفعاله - تصدر منه أفعاله بالإراده والاختیار، أو مرید لطاعات عباده لا علی سبیل الحتم، بل باختیارهم، وإرادته لأفعال ذاته عباره عن علمه تعالی الموجب لوجود الفعل، فی وقت دون آخر بسبب اشتماله علی مصلحه داعیه إلی إیجاده فی هذا الوقت دون غیره.

ومعنی إرادته لأفعال عبیده أنّه یرید إیقاع الطاعات منهم علی وجه الاختیار.

ومعنی کراهته تعالی: علمه الموجب لانتفاء الفعل فی وقت دون وقت، بسبب اشتماله علی مفسده، فی الإیجاد قبل وقته (1).

إنّ الآیه القرآنیّه المبارکه:

یُرِیدُونَ أَنْ یُطْفِؤُا نُورَ اللّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ یَأْبَی اللّهُ إِلاّ أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ تبیّن أنّ هناک إراده عند الکفار وأتباعهم من المشرکین والمنافقین، وهی إطفاء نور الله تعالی بأفواههم (2).

ومن هنا سوف نعمل علی الدخول فی بحث الإراده، بصوره عامه، والفرق فی الإراده بین الله تعالی والإراده عند الإنسان، تحت نطاق هذه الآیه المبارکه.

هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ.

إنّ لفظه الإراده فی الاستعمالات العرفیّه تستعمل فی معنیین علی الأقلَ ّ:

أحدهما: المحبّه.

الثانی: التصمیم علی القیام بعمل.

والإراده بالمعنی الأوّل، تعطی معنی واسعاً جّداً من حیث

ص:152


1- (1) . حقّ الیقین فی معرفه أصول الدین: 1 / 55.
2- (2) . دروس فی العقیده الإسلامیّه: 106.

مجالاته؛ إذ یشمل محبَّه الأشیاء الخارجیّه، کما فی الآیه من سوره الأنفال تُرِیدُونَ عَرَضَ الدُّنْیا وَ اللّهُ یُرِیدُ الْآخِرَهَ وَ اللّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ 1.

والإراده التی بمعنی: المحبّه، وإن کانت فی الإنسان من قبیل الأعراض النفسانیّه التی یمکن أن تختلف وتتخلَّف - ولکن یمکن أن نتصوّر لها مفهوماً آخر خالیاً من النقائص، بحیث نستطیع إطلاقه علی الله تعالی، فتعد الإراده التی بمعنی الحّب من الصفات الذاتیّه لله تعالی.

فإذا کان المراد من الإراده الإلهیّه، حبَّ الکمال، الذی یتعلَّق أوّلاً بالکمال الإلهی اللامتناهی، ویتعلَّق فی مراتب لاحقه بکمالات سائر الموجودات من حیث هی آثار لکماله تعالی، أمکن لنا أن نعدَّها من الکمالات الذاتیّه.

وکذلک الإراده بمعنی التصمیم علی القیام بعمل، فهی بلا شکَّ من الصفات الفعلیّه، حیث تتحدد وتتقید بقیود، وذلک بلحاظ تعلقها بالأمور الحادثه، والشواهد القرآنیّه علی ذلک کثیره جدّاً، منها: إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ 2.

و إراده المشرکین: وإذا ما لاحظنا الإراده من طرف الإنسان لوجدناها إراده عرضیه لا استقلالیّه فیها، فهی إراده محدَّده ومقیَّده بحدود وقیود تعلقاتها، فتتّصف هذه الإراده بالکثره والحدوث؛ لأن هناک إراده للإنسان وهی إراده أضافیه، أمّا الإراده المستقلّه والحقیقیّه، فهی لله تعالی، لا غیر.

ومن هنا کانت هناک إراده عند الکفار لکنها مقیّده بإراده الله تعالی، فإذا ما راجعنا الآیه السابقه لهذه الآیه (1)، لوجدنا أنّ هناک إراده عند هؤلاء، وهذه الإراده إراده ضعیفه أمام أراده الله تعالی.

ص:153


1- (3) . التوبه: 32.

لقد جاء: إنّه تعالی أخبر عن هؤلاء الکفار من الیهود والنصاری أنهم یُرِیدُونَ أَنْ یُطْفِؤُا نُورَ اللّهِ 1، وهو: القرآن والإسلام عند أکثر المفسرّین.

وهناک إراده إلهیّه ظاهره فی قوله تعالی:

وَ یَأْبَی اللّهُ إِلاّ أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ معناه: ویمنع الله إلاّ أن یظهر أمر القرآن والإسلام، فهو الذی یرید إظهار وَ دِینِ الْحَقِّ الذی هو الإسلام وما تضمنه من الشرائع (1).

فان الله هو الذی یرید إظهار الإسلام، علی جمیع الأدیان کلها وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ ظهور الإسلام.

إن زمان تطبیق هذه الآیه هو حین قیام دوله الحقّ بقیاده الإمام المهدی(عج)، والذی سیملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعد ما ملئت ظلماً وجوراً.

یظهر من الروایات أنّ فهم دلاّله هذه الآیات الکریمه علی دوله المهدی العالمیّه کان شائعاً فی صدر الإسلام، وهو مروی فی کتب أهل السنّه من طرقهم، فقد نقله القرطبی فی تفسیره، والفخر الرازی فی تفسیره کذلک، وغیرهما ممّن نقلنا آراءهم فی الآیه المبارکه. وإنَّ السدی سئل عن تفسیر الآیات من سوره التوبه: فقال: ذلک عند خروج المهدی (2).

هناک بشری تحملها الآیات المبارکه وهی إقامه الدوله الإسلامیّه العالمیّه.

نتیجه المقارنه وما نذهب إلیه

بعد أن انتهینا من المقارنه بین مجموعه من المفسرّین من الشیعه والسنّه، نأتی إلی بیان النتائج التی تمّ التوصل إلیها من هذه المقارنه، وهی کالتالی.

1. إنّ الآیه القرآنیّه التی جاءت فی سوره التوبه وسوره الصف، وسوره الفتح، ولو مع الاختلاف الیسیر فی ذیل الآیه ذکرت أحد أسباب إرسال

ص:154


1- (2) . مجمع البیان: 5 / 45.
2- (3) . تفسیر القرطبی: 8؛ التفسیر الکبیر: 40 / 16.

الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله) وهو إظهار هذا الدین علی جمیع الأدیان الأخری.

2. إنَّ النبی الأکرم أرسل بِالْهُدی الذی هو القرآن، أو ما بلحاظه من الحجّه والبیان.

3. إنَّ الدَّین الذی عبرت عنه الآیه: وَ دِینِ الْحَقِّ هو: الإسلام.

4. إنَّ المراد من: لِیُظْهِرَهُ فی الآیه الکریمه هو عالمیّه الدین الإسلامی وغلبته لجمیع الأدیان السماویّه والأرضیّه. وإظهار الشیء علی غیره نصرته وتغلیبه علیه، والمراد بالدین کلّه کلّ سبیل مسلوک غیر سبیل الإسلام (1).

سواء أکان من الأدیان السماویّه أو من الأدیان الأرضیّه، أی المذاهب والنظریّات التی یتبناها الإنسان فی مسیرته الحیاتیّه، کالنظریّه المارکسیّه، والعلمانیّه، والعولمیّه الغربیّه.

والآیه فی مقام تعلیل قوله فی الآیه السابقه: وَ اللّهُ مُتِمُّ نُورِهِ، 2 والمعنی: والله متمّ نوره؛ لأنّه هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بنوره الذی هو بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لیجعله غالباً علی جمیع الأدیان ولو کره المشرکون من أهل الأوثان.

ویستفاد من الآیتین أن دین الحقّ نور الله فی الأرض، کما یستفاد ذلک من قوله تعالی: اَللّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاهٍ فِیها مِصْباحٌ الْمِصْباحُ فِی زُجاجَهٍ. 3

وهذا المضمون نفسه تقّدمه الآیه من سوره: الفتح.

ز). البشری بإقامه الدوله العالمیّه الإسلامیّه
اشاره

نستطیع القول أنَّ البشری التی تحملها الآیات القرآنیّه من سوره التوبه، والصف، والفتح، تتضمَّن البشری بإقامه دوله الحقّ، الدوله الإسلامیّه العالمیّه

ص:155


1- (1) . الرؤیه القرآنیّه للقضیّه المهدویّه: 94.

التی تظهر علی جمیع الأدیان الأخری، السماویّه المنسوخه والأرضیّه المادیّه، وتکون الحاکمیّه المطلقه للشریعه الإسلامیّه.

فإذا کان الحکم للشریعه الإسلامیّه، فهذا یعنی تطهیر الأرض من جمیع أشکال الظلم والجور والشرک والکفر والإلحاد، ونشر القسط والعدل فیها، ویکون قد تمَّ تطبیق الآیات الآنفه الذکر.

وتمّت أیضاً وراثه الأرض من قبل عباد الله الصالحین التی وعد الله عباده فی الآیات من سوره الأنبیاء و النور والحج، والتی تُبیَّن أنّ الدوله العالمیّه التی یظهر فیها الله تعالی الإسلام علی الدَّین کلَّه إنَّما یقیمها الله علی أیدی الصالحین المؤمنین به.

وقال ابن جزی فی تفسیره للآیه:

وإظهاره: جعله أعلی الأدیان وأقواها حتّی یعمّ المشارق والمغارب (1).

وروی عن أبی هریره فی تفسیر الآیه المتقدمه أنّه قال:

هذا وعد من الله بأنّه تعالی یجعل الإسلام عالیاً علی جمیع الأدیان (2).

أماما روی عن الرسول الأکرم والأئمّه من أهل بیته(علیهم السلام) فی التصریح بأنّ المقصود فی الآیه هی دوله الأمام المهدی المنتظر(عج) أحادیث کثیره، لا أرید الدخول فیها؛ لأنَّ البحث هنا بحث قرآنی بحت، وما نقلناه من أقوال المفسرّین هو للاستشهاد علی وضوح دلاله الآیات الکریمه علی المقصود دونما تأویل أو تطبیق.

آیه الإظهار والعالمیه

قال تعالی: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ 3.

ص:156


1- (1) . التسهیل لعلوم التنزیل: 1 /460.
2- (2) . تفسیر الطبری: 14؛ التفسیر الکبیر: 40 / 16؛ تفسیر القرطبی: 8 / 121؛ تفسیر الدر المنثور للسیوطی: 4 / 176.

لقد أکّدت الأدلّه القرآنیّه الأدلّه النقلیّه، إضافه إلی أخذ تلک الأدّله القرآنیّه الطابع العقلی، حول قضیّه العالمیّه الإسلامیّه، والتی تحدث القرآن الکریم فیها بمواطن عدّه. ولاشَکَّ أنَّ أدلّه القرآن الکریم أفضل الأدّله، وهو أکثر المصادر اعتباراً علی عالمیّه الإسلام، وأنّه للناس کافه، ولم یختصَّ بأمّه دون أمّه، وبقوم دون قوم، کما توهم جماعه من المعادین للإسلام.

فهناک من یعتقد أنّ عالمیّه الرساله الإسلامیّه ظهرت فیما بعد، وأنَّ النبیّ محمّداً(صلی الله علیه و آله) اقتصر فی رسالته منذ بدء الرساله إلی لحظه وفاته (صلی الله علیه و آله) علی العرب فقط؛ وذلک لأنّ محمّداً(صلی الله علیه و آله) لم یعرف مکاناً غیر الجزیره العربیّه (1).

ولوا ألقی المرء نظره علی هذا الکتاب الإلهی یدرک وبکلّ وضوح عموم دعوته، وعدم اختصاصها بقوم أو عنصر أو لسان: وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ، 2 فهو لم یُرسل إلاّ رحمه للعالمین جمیعاً، ویستفاد ذلک من إطلاق کلمه: لِلْعالَمِینَ وحیث لم یرد مخصَّص لهذا الإطلاق من الروایات الشریفه، أو غیرها من الأدلّه المعتبره شرعاً، فیبقی الإطلاق علی حاله.

وهذا ما دلَّت علیه بعض الآیات المبارکه التی تکلَّمت حول عالمیّه الإسلام، والتی سوف نتطرّق إلیها فی البحوث الآتیه إن شاء الله.

ذلک بالإضافه إلی الآیات التی تخاطب أهل الکتاب وأصحاب الدیانات الأخری، علی لزوم ترک الطریق الباطل واتّخاذ الطریق الحقّ، وترک عباده الأشخاص، کما هو الملاحظ من قوله تعالی: یا أَهْلَ الْکِتابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْباطِلِ وَ تَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ 3.

ص:157


1- (1) . سیّد المرسلین: 2 /35.

وقوله تعالی: قُلْ یا أَهْلَ الْکِتابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَها عِوَجاً وَ أَنْتُمْ شُهَداءُ وَ مَا اللّهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعْمَلُونَ 1.

وقوله تعالی: یَهْدِی بِهِ اللّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَ یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ بِإِذْنِهِ وَ یَهْدِیهِمْ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ 2. وبالتأمّل فی هذه الآیات المبارکه ونظائرها لا یبقی أیّ مجال للشَّکَ ّ فی عالمیّه الإسلام.

إشکال: لکن هناک أشکال أثاره البعض حول الاستدلال بهذه الآیات المبارکه، وتصوّر وجود تعارض بینها وبین الآیات الداله علی أنّ النبیَّ(صلی الله علیه و آله) مأمورٌ بهدایه عشیرته وأقربائه وأهل مکه، وما یقاربها من الآیات القرآنیّه الأخری، مثل قوله تعالی:

1. وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ 3.

2. وَ هذا کِتابٌ أَنْزَلْناهُ مُبارَکٌ مُصَدِّقُ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُری وَ مَنْ حَوْلَها وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَهِ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ یُحافِظُونَ 4.

3.وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُری وَ مَنْ حَوْلَها وَ تُنْذِرَ یَوْمَ الْجَمْعِ لا رَیْبَ فِیهِ فَرِیقٌ فِی الْجَنَّهِ وَ فَرِیقٌ فِی السَّعِیرِ 5.

4. أَمْ یَقُولُونَ افْتَراهُ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ لِتُنْذِرَ قَوْماً ما أَتاهُمْ مِنْ نَذِیرٍ مِنْ قَبْلِکَ لَعَلَّهُمْ یَهْتَدُونَ 6.

5. وَ ما کُنْتَ بِجانِبِ الطُّورِ إِذْ نادَیْنا وَ لکِنْ رَحْمَهً مِنْ رَبِّکَ لِتُنْذِرَ قَوْماً ما أَتاهُمْ مِنْ نَذِیرٍ مِنْ قَبْلِکَ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ 7.

ص:158

إنّ جمیع هذه الآیات الکریمه، تدلُّ علی أنَّ النبیَّ ألأکرم(صلی الله علیه و آله) إنّما بعث لقومه وعشیرته الأقربین، والآیات الأخر دلَّت علی أنَّ البعثه کانت لأجل أن یهدی النبیّ(صلی الله علیه و آله) - إضافه إلی قومه - أمَّ القری ومَن حولها من القری الأخری.

وفی مقام الجواب علی هذا الأشکال الذی أثاره بعض المستشرقین الغیر عارفین بمسیره الدعوه الإسلامیه، فإنَّ جمیع هذه الآیات القرآنیّه کانت قد تحدّثت عن مراحل الدعوه إلی الإسلام، حیث تبدأ من عشیرته والأقربین، ومن ثم إلی أهل مکّه وما یحاذیها، وبعد ذلک تمتد إلی سائر البلدان غیر مکّه، فلیست هذه الآیات مخصّصه للإطلاق الدال علیه فی منطوق الآیات الداله علی عالمیّه الإسلام.

وأیضاً من ضمن الآیات الداله علی عالمیّه الإسلام آیه الإظهار: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ 1، والتی لا یشک فیها من له أدنی مستوی من التدبر والملاحظه، لأنها تدلّ علی عالمیّه الإسلام بظاهرها ومنطوقها لا بالمفهوم فقط، مع ما یساندها من الآیات القرآنیّه، والأحادیث الشریفه.

خلاصه الفصل الثانی:

لقد عرفنا فی هذا الفصل مجموعه من النقاط:

1. هناک توافق بین المفسرّین من کِلا الفریقین علی عالمیّه الإسلام، وإَّنه سوف یأتی یوم یعمّ فیه الإسلام جمیع أرجاء المعموره.

2. هناک نوع من الاختلاف فی زمان تطبیق آیه الإظهار، بین وقوعه فی بدایه الدعوه إلی الإسلام وبین أنَّه سیقع فی زمان الإمام المهدی(عج).

ص:159

3. هناک من أنکر وجود الإمام المهدی(عج) وجعلها فکره شیعیّه لاواقع لها، إلاّ أنَّ الآیات القرآنیّه والروایات الشریفه تدلُّ علی خلاف ذلک، و أنّ ذلک سوف یتحقّق فی زمان الدوله العالمیّه للأمام المهدی(عج).

4. إنَّ فی آیه الإظهار بشاره بتحقّق الدوله العالمیّه للإسلام، والتی تملأ الأرض فیها قسطاً وعدلاً.

ص:160

3- عالمیّه الإسلام

تمهید:

بعد أن تطّرقنا فی الفصل الأوّل لظاهره العولمه بقسمیها، العولمه الحقیقیّه والعولمه الغربیّه، کان ممّا لابدَّ منه ولو بشیء من الأجمال عرض العالمیّه الإسلامیّه، وما هو المراد من العالمیّه فی الإسلام؟

هل هو ما أرادته العولمه الغربیّه؟ أو غیر ذلک؟

وما هی الدلائل علی العالمیّه الإسلامیّه؟

وکذلک عرض النظریّات الإسلامیّه فی نفس المجالات التی دخلت منها العولمه نطاق العالمیه، وهما الاتّجاه السیاسی والاتّجاه الثقافی علی وجه الخصوص.

إذاً: سوف نتناول فیه:

عالمیّه الإسلام مع الاستدلال علیها بالقرآن والسنّه، وکذلک عالمیّه الإسلام فی مجالی السیاسه والثقافه مع التطرف لنظریّه الدوله، مع التطرق لأقسام الدوله، والدوله العالمیّه فی الإسلام.

ونتناول ذلک بغیه المعرفه والاطلاع علی النظریّات الإسلامیّه فی هذه المجالات بعد اطلاعنا علی النظریّات العولمیّه.

ص:161

عالمیّه الإسلام

اشاره

نعتقد أنّ الدین عند الله الإسلام، وهو الشریعه الإلهیّه الحقّه، وهی خاتمه الشرائع وأکملها، وأوفقها فی سعاده البشر وأجمعها لمصالحهم فی دنیاهم وآخرتهم، وصالحه للبقاء مدی الدهور، والعصور، لا تتبدل ولا تتغّیر، جامعه لجمیع ما یحتاجه البشر من النظم الفردّیه والاجتماعیّه، والسیاسیّه.

ولمّا کانت خاتمه الشرائع، لا نترّقب شریعه أخری تصلح هؤلاء البشر المنغمسین فی مظالم الفساد، فلا بدَّ أن یأتی یوم یقوی فیه الدین الإسلامی فیشمل المعمور عدله وقوانینه ولو طبقت الشریعه الاسلامیه بقوانینها فی الأرض تطبیقاً کاملاً وصحیحاً لعمَّ السلام بین البشر وتمّت السعاده لهم، وبلغوا أقصی ما ینعم به الإنسان من الرفاه والعزَّه والسعه، والدّعَه والخلق الفاضل، و لانقشع الظلم من الدنیا وسادت المحبّه والإخاء بین الناس أجمعین، ولانمحی الفقر والفاقه من صفحه الوجود (1).

إذاً: لا بدّ للإسلام أن یسود العالم یوماً ما، وهذا ما تشهد له الآیات القرآنیّه، وأوّل هذه الآیات هی آیه الإظهار التی سوف نتناولها فی الفصل الثالث، إن شاءالله.

وما یذهب إلیه العقل البشری الفطری، و أقوال الکثیر من المؤرخین والکتاب الغربیین.

ونظراً لوجود علاقه وثیقه بین التفسیر الواقعی لآیه الإظهار والعالمیّه الإسلامیّه أردنا التطرق للعالمیّه الإسلامیّه فی قبال العولمه الغربیّه.

ونحن فی بحثنا هذا حول عالمیّه الإسلام، سنتطرّق إلی بعض الأدلّه التی نثبت من خلالها عالمیّه الإسلام، وإنَّه لم یکن رساله لأُمَّه دون أمّه، أو لبقعه جغرافیّه محدّده دون أخری، بل هو دین عالمی یشمل جمیع المعموره، من ناحیه الأحکام والقوانین.

ص:162


1- (1) . الفوائد البهیه فی شرح عقائد الأمامیّه: 1 / 493.

ومن هنا سوف نستدّل علی عالمیّه الإسلام بالدلیل العقلی والدلیل النقلی، وبنقل آراء غیر المسلمین أیضاً، و إلیکَ أهمَّ تلک الأدّله:

الدلیل الأوّل: الدلیل العقلی:

إنّ العقل یحکم بأنَّ الحکیم لا یکون فعله عبثیاً، فهو یضع الشیء فی محلَّه وفی موقعه المناسب له، وإنَّ الله تعالی أحکم الحکماء، فهو لم یخلق الإنسان عبثاً، وإنما خلقه لغایه هی أسمی وأرفع، وهی عباده الله الواحد الأحد: وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ 1.

إنَّ الطریق إلی الله بالعبودیّه لا یعرف إلاّ بالأنبیاء والرسل، الذین جاؤوا بأحکام ودساتیر توصل الفرد والمجتمعات إلی السعاده فی الدارین، وکلَّما کانت الشرائع أشمل وأکمل کلّما کان الوصول إلی الهدف أسهل وأسرع لذا لم نرَ دیناً أو رساله هی أتمُّ وأکمل من رساله الإسلام، الحاویه لکلّ ما یحتاجه المرء علی کلَ ّ الأصعده والنواحی؛ ویشهد بذلک قوانینه الحقّه التی تمیزت عن بقیه الأدیان بدّقه أحکامها وشمولیتها، بل لا یمکن قیاسها علی بقیّه الأدیان لعدم توفر أحکام وتشریعات فی الدیانتین الیهودیّه والمسیحیّه، واقتصارهما علی مجرّد النصائح والإرشادات.

فکانت الشریعتان الیهودیّه والمسیحیّه، لمرحلتین زمانیتین محدودتین، بعکس الإسلام الذی لا یحدّه زمان أو مکان، بل هو لکل الأجیال، ففیه الکثیر من الکلّیات المستنبطه من الکتاب والسنّه، وما یقدر بواسطته علی بیان حاجات الناس فی جمیع أمورهم من الاعتقادات والآداب والسنن والتشریع والأنظمه والقوانین، وکلّ ما یتطلّبه الفرد أو الجماعات لتنظیم شؤونهم وأحوالهم.

ص:163

الدلیل الثانی: الدلیل النقلی:

ومن الأدّله الأخری علی عالمیه القرآن بالإضافه إلی الدلیل العقلی الدلیل النقلی، من خلال الکتاب والسنّه الشریفه:

أوّلاً: القرآن الکریم

القرآن هو الکتاب الإلهی والناموس الربانی الذی أنزله الله تعالی علی صدر النبیّ الأکرم(صلی الله علیه و آله) یضمّ بین دفتیه القوانین الإلهیّه التی یجب أن تحکم العالم بأسره.

ولّما کان القرآن أحد الأدله التی بینت عالمیه الإسلام بأوضح فکره وانصع صوره، إذاً: فسوف نتناول العالمیّه فی القرآن الکریم من خلال النصوص، وبعض الظواهر القرآنیّه، وذلک من خلال عرض وجوه عده لذلک:

الوجه الأوّل: النصوص القرآنیّه الداله علی عالمیّه الإسلام

النص الأوّل: قال تعالی: تَبارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلی عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعالَمِینَ نَذِیراً 1.

النصّ الثانی: قال تعالی: وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ کَافَّهً لِلنّاسِ بَشِیراً وَ نَذِیراً وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النّاسِ لا یَعْلَمُونَ 2.

النصّ الثالث: قال سبحانه: قُلْ یا أَیُّهَا النّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً 3.

النصّ الرابع: قال سبحانه: وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَهِ مِنَ الْخاسِرِینَ 4.

النصّ الخامس: قال تعالی عن القرآن الکریم الذی أوحاه إلی نبیّه الکریم: إِنْ هُوَ إِلاّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ 5.

ص:164

النصّ السادس: قال تعالی: وَ أُوحِیَ إِلَیَّ هذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَکُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلَغَ 1.

أی: کلّ من یصل إلیه البلاغ وکلّ من سمعه فی جمیع أقطار الأرض, فی أیّ زمن من الأزمان وصل إلیه البلاغ.

النصّ السابع: قال تعالی: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ 2، وقال تعالی: وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ 3، وقال تبارک وتعالی: یُرِیدُونَ أَنْ یُطْفِؤُا نُورَ اللّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَ یَأْبَی اللّهُ إِلاّ أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ 4.

إن فی هذه الآیات من الوضوح والدلاله ما یغنی عن شرحها والتعلیق علیها.

فهی صریحه لا تقبل التأویل أبداً، بل تدل علی عالمیّه الرساله المحمدیّه، دلاله واضحه.

الوجه الثانی: دعوه العالمیّه:

ومن الأدّله القرآنیّه أیضاً علی عالمیّه الإسلام، ما جاء فی القرآن الکریم من دعوه لأهل الکتاب من الیهود والنصاری والمشرکین إلی الإسلام الذی جاء به محمد(صلی الله علیه و آله) سواء أکانوا من العرب أم من غیر العرب، و بیّن لهم بأنّ الإسلام هو الدین الحقّ الذی لا یقبل الله سواه.

قال تعالی: وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَهِ مِنَ الْخاسِرِینَ 5.

وقد تجاوزت رساله نبیّنا محمّد(صلی الله علیه و آله) الیهود والنصاری والبشرّیه بأکملها، فلم

ص:165

تقتصر علی عالم الإنس فقط، بل تعدّت إلی عالم الجن أیضا, قال تعالی: قُلْ أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقالُوا إِنّا سَمِعْنا قُرْآناً عَجَباً یَهْدِی إِلَی الرُّشْدِ فَآمَنّا بِهِ وَ لَنْ نُشْرِکَ بِرَبِّنا أَحَداً، 1 وقال تعالی: وَ إِذْ صَرَفْنا إِلَیْکَ نَفَراً مِنَ الْجِنِّ یَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمّا حَضَرُوهُ قالُوا أَنْصِتُوا فَلَمّا قُضِیَ وَلَّوْا إِلی قَوْمِهِمْ مُنْذِرِینَ 2.

الوجه الثالث: خطابات القرآن ونداءاته العامّه

إنَّ القرآن الکریم کثیراً ما یوجه خطاباته إلی الناس غیر مقیّده بقید, وهذا دلیل واضح علی أنَّ خطاباته وتوجیهاته تعمُّ الناس کافه, وهذا دلیل واضح علی أنَّ الإسلام لجمیع البشر، بل للأنس والجنّ، وأمثله ذلک کثیره فی القرآن الکریم منها:

أوّلاً: قوله تعالی: یا أَیُّهَا النّاسُ کُلُوا مِمّا فِی الْأَرْضِ حَلالاً طَیِّباً وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ 3.

ثانیاً: قوله تعالی: یا أَیُّهَا النّاسُ اعْبُدُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ 4 وآیات کثیره أمثال ذلک، فهو یخاطب الناس جمیعاً بقوله أیها الناس، ولم یقل یا أیها العرب.

الوجه الرابع: عالمیّه القوانین والتشریعات القرآنیه

إنَّ التشریعات القرآنیّه هی من محتویات الإسلام، والإسلام رساله عالمیّه - کما قلنا- ویعتمد فی جمیع أحکامه وتشریعاته، وما یخصُّ الإنسان فی معاشه ومعاده علی طبیعه الإنسان التی یتساوی فیها جمیع البشر.

ولا یجد الباحث مهما أوتی من مقدره علمیه کبیره فیما جاء به نبیّ الإسلام(صلی الله علیه و آله)أیّ طابع إقلیمی، أو صبغه طائفیه، وتلک آیه واضحه

ص:166

علی أن دعوته دعوه عالمیّه لا تتحیّز إلی فئه معیّنه، ولا تنجرف إلی طائفه خاصّه (1).

فالعبادات والمعاملات والأخلاق... کلّها لیست فیها صبغه طائفیّه ولا إقلیمیّه، بل تکتسی الصبغه العالمیّه، لأنّها تناسب الإنسان وطبیعته، فهی صالحه له دون سواه.

وکذلک النظام الاجتماعی والسیاسی والاقتصادی والقضائی ... لا تجد فی ثنایا أیً ّ منها أیّ تفکیر طائفی أو نزعه إقلیمیّه. فمثلاً فی المعاملات وما یترتب علیها من مقاضاه بین الناس یأمر الله سبحانه المسلم أینما وجد زماناً ومکاناً، قائلاً: إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها وَ إِذا حَکَمْتُمْ بَیْنَ النّاسِ أَنْ تَحْکُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمّا یَعِظُکُمْ بِهِ إِنَّ اللّهَ کانَ سَمِیعاً بَصِیراً 2.

بینما تتجسد الطائفیّه والنزاعات العرقیّه بوضوح عند غیر المسلمین، مثل: الیهود حین یتعاملون مع غیر من ینتمی إلی دینهم کما یخبر الله تعالی بقوله: وَ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطارٍ یُؤَدِّهِ إِلَیْکَ وَ مِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِینارٍ لا یُؤَدِّهِ إِلَیْکَ إِلاّ ما دُمْتَ عَلَیْهِ قائِماً ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قالُوا لَیْسَ عَلَیْنا فِی الْأُمِّیِّینَ سَبِیلٌ وَ یَقُولُونَ عَلَی اللّهِ الْکَذِبَ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ 3.

الوجه الخامس: الإسلام ینبذ أی مقومات التفرقه بین الناس:

إنَّ أقوی دلیل علی أنّ الإسلام رساله عالمیّه، مکافحته للنزاعات الإقلیمیّه والطائفیّه، فالإسلام لا یفرق بین أبیض وأسود ولا بین جنس و آخر، بل یرفض العنصریّه والطائفیّه، ویرفض جعلها مقیاساً للتفاضل فی میزان السلام، والمقیاس الوحید للتفاضل هو التقوی، قال تعالی: یا أَیُّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْناکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثی وَ جَعَلْناکُمْ شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ 4

ص:167


1- (1) . معالم النبوّه فی القرآن الکریم: 52.

فالإسلام هو أوّل من حارب العصبیّه، ودعا إلی الأخوه تحت لواء التوحید الخالص ومقتضاه الإسلام.

ثانیاً: أدلّه عالمیه الإسلام من سنّ َه النبیّ(صلی الله علیه و آله) وآل بیته(علیهم السلام)

أمر الله سبحانه وتعالی نبیّه الکریم(صلی الله علیه و آله) أول ما بعثه أن یصدع بالحقَ ّ بین عشیرته أوّلاً، ثمّ تتسّع دائره التبلیغ والإنذار إلی أن تصل إلی أسماع کلَ ّ من یستطیع أن یُسمعه رسول الله(صلی الله علیه و آله) سواء مباشره، أو أنْ یرسل مَن ینوب عنه فی تبلیغ ما جاءه(صلی الله علیه و آله) من ربّه سبحانه وتعالی، وسوف نُورد بعض هذه الأحادیث:

الحدیث الأول:

إخباره(صلی الله علیه و آله) قومه قائلاً:

والله الذی لاإله إلاّهو إنّی رسول الله إلیکم خاصّه، والی الناس عامّه (1).

الحدیث الثانی:

ولتحقیق ما کُلَّف به من تبلیغ رسالته إلی جمیع الناس أرسل السفراء إلی جمیع الأقطار، فبعث سفراءه وفی أیدی کلَ ّ واحدٍ منهم کتاب خاصّ إلی قیصر والروم، وکسری وفارس، وعظیم القبط، وملک الحبشه، والحارث بن أبی شمر الغسّانی ملک تخوم. (2) وما کتاباته هذه إلی ملوک العالم فی عهده إلاّ دلیلاً قاطعاً علی عالمیّه رسالته(صلی الله علیه و آله).

الحدیث الثالث:

ما روی عن جابر (رضی الله عنه) عن رسول الله(صلی الله علیه و آله) أنه قال:

أعطیت خمساً لم یعطهن أحد من قبلی، کان کلّ نبیّ یبعث إلی قومه خاصّه، وبعثت إلی کلّ أبیض وأسود، وأُحلَّت لی الغنائم ولم تحلَّ لأحد قبلی، وجعلت لی الأرض طیبهً وطهوراً ومسجدا، فأیّما رجل أدرکته الصلاه صلّی حیث کان ونُصرت بالرعب مسیره شهر، وأعطیت الشفاعه (3).

ص:168


1- (1) . مجمع الزوائد: 8 /484.
2- (2) . معالم النبوّه: 44.
3- (3) . صحیح مسلم، کتاب المساجد، رقم: 3.

عالمیّه الإسلام فی النظره الغربیّه:

بعد أن أثبتنا عالمیّه الإسلام من المنظار العقلی والنقلی، نتعرّض الآن إلی النظره الغربیّه للعالمیّه الإسلامیّه، والتی أخذ التخوّف من العالمیّه المترقبه ینمو عند الکثیر من أتباع الدیانات الأخری، وفی الفکر الغربی علی وجه الخصوص.

وما أودُّ التعرض إلیه الآن هو نقل أقوال جمله من المؤلّفین، والشخصیات الغربیّه، التی تطرّقت إلی عالمیّه الإسلام، وکیف أن الإسلام یصحُّ أن یکون دیناً عالمیاً یعمُّ جمیع الکره الأرضیّه، ومن ذلک:

قال الکاتب، دری ترسی الألمانی، فی کتابه:

إنَّ العلوم الطبیعیّه والفلک والفلسفه والریاضیّات، التی أنعشت أوربا فی القرن العاشر للمیلاد مقتبسه من قرآن محمد، بل إنَّ أوربا مدینه للإسلام الذی جاء به محمّد. (1)

وهذا دلیل واضح ومن اعترافات الغرب الذین لم یکونوا یوماً من الجزیره العربیّه أو المناطق المجاوره لها.

وقال الکاتب کوستالوبون:

إنّ القرآن الکریم لم یُنشر إلاّ بالإقناع لا بالقوّه، فاستطاع، بذلک أن یجذب إلیه الشعوب، وتدین به تلک الشعوب (2).

إذاً: الإسلام لم یرغم أحداً علی الدخول فیه وقبوله بالقوّه، وهذا ما أشارت إلیه الآیه المبارکه من سوره البقره: لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ 3.

وهذا خلاف ما تمارسه العولمه الغربیّه فی الوقت الحاضر من الممارسات والضغوط علی الدول الضعیفه بغیه قبول ما یریده أتباع هذه النظریّات.

یقول الکاتب الفرنسی موریس بوکای:

إنَّ النظریّه القائله أنّ محمّداً کاتب القرآن نظریّه مرفوضه؛ إذ

ص:169


1- (1) . مقولات أرسطاطالیس، نقلاً عن: القرآن یتجلّی فی عصر العولمه: 395.
2- (2) . المصدر: 398.

کیف یتیسر لرجل حُرم العلم فی نشأته، أن یصبح - علی الأقلّ من وجهه نظر القیمه الأدبیّه- الکاتب الأوّل فی الأدب العربی؟ و أن یخبر عن حقائق فی النظام العالمی تتجاوز وسع أیّ کاتب إنسانی فی هذا الزمن، ودون أن یکون منه أیُّ خطا؟

مع ذلک، أنّ الاعتبارات التی سنتوسّع فیها فی هذه الدراسه بقصد مقارنه الإسلام مع الیهودیّه والمسیحیّه ستوصلنا من وجهه النظر العلمیّه فقط إلی الحکم بأنَّ من المستحیل تصوّر رجل عاش فی القرن السابع عشر المیلادی، واستطاع أن یُورد فی القرآن أفکاراً وموضوعات متنوعه جدّاً، لیست أفکار عصره تلتقی مع ما سیکشفه الناس منها بعد قرون متأخره عنه، أمّا بالنسبه لی، فلیس للقرآن أیّ تفسیر بشری (1).

المستر بیکتول:

القرآن هو الذی دفع العرب إلی فتح العالم، وإلی تأسیس إمبراطوریّه فاقت إمبراطوریّه إسکندر الکبیر. والإمبراطوریّه الرومانیّه، سعه وقوّه وعمراناً وحضارهً ودواماً (2).

وهذا دلیل واضح علی أنّ القرآن کان یحمل مجموعه من النظریات التی تفید الإنسان عله وجه العموم غیر متعلّقه بالبقعه الجغرافیّه التی نزل فیها.

برنارد شو:

لقد رفض الکاتب الإنکلیزی الساخر أن یکتب حیاه محمّد(صلی الله علیه و آله) فی مسرحیه هزیله، وفی هذا الجانب یقول:

ولو أن محمّداً وجد فی هذا العالم الیوم لأستطاع بقوه إقناعه أن یحلَّ کل مشکلات العالم، وأن یجعل الحبّ والسلام همّا الحیاه، ولاشکَّ أنّ الإسلام ونبیّ السلام، استطاعا أن یجعلانی أقف باحترام شدید للرساله، ورسولها، وتمنیت دائماً أن یکون الإسلام هو سبیل العالم، فلا منقذ له سوی رساله محمّد، ولو وضعت دائماً دین محمّد موضع الاعتبار السامی، حیث یستطیع أن یکون جذاباً لکلّ جیل (3).

ص:170


1- (1) . التوراه والإنجیل والقرآن والعلم: 118 .
2- (2) . القرآن یتجلّی فی عصر العلم: 34.
3- (3) . الإسلام ورسوله فی فکر هؤلاء الکتاب: 143.

انطونی کونی

أحسست أنَّ الإسلام قوه غیر عادیه بعد أن درستُ حیاه الزعیم عمر المختار، فقد کانت قر ائتی عن الإسلام من خلال هذه الشخصیه الخالده، تأکد لی أن الإسلام هذه القوه الخفیه التی یحملها لیس المختار فقط، بل کلّ المخلوقات البشرّیه فی هذا العالم، وإنّما ینقصهم أن یتعرّفوا علیه وعلی قیمه ومبادئه وتعالیمه التی درستها، وأنا أعدّ نفسی لأداء دور عمر المختار، وأنا نادم لأنّ عمری فات ولم أکن مسلماً (1).

هذه نبذه من کلمات المفکّرین الغربیین الذین انحنوا أمام عظمه الإسلام، وعظمه الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله) فیجب علی جمیع البشرّیه أن تلتزم الإسلام عقیدهً ومنهج حیاهٍ، ولزوم عمل الناس جمیعاً بالشریعه الإسلامیّه الحقّه.

وبعد أن أثبتنا عالمیّه الإسلام عن طریق العقل والنقل، نرید أن نعرف عالمیّه الإسلام علی المستوی السیاسی والمستوی الثقافی فی سبیل أن نعرف العلاقه بین عالمیّه الإسلام والعالمیّه العولمیّه.

وهل العالمیّه الإسلامیّه عالمیّه دینیّه، فقط أو هی عالمیّه سیاسیّه وثقافیّه کذلک؟

وحتّی یکون هناک نوع من التمییز بین العالمیّه العولمیّه المعاصره والعالمیّه الإسلامیّه ومن هو الذی یصلح أن یکون حاکماً لهذا الکون بجمیع أنحائه؛ وذلک لأننّا بحثنا العولمه من الاتّجاه السیاسی والثقافی أیضاً.

عالمیّه الإسلام السیاسیّه

اشاره

یعتبر المبحث السیاسی من المباحث المهمّه والأساسیّه فی الشریعه الإسلامیّه والإسلام عموماً.

ص:171


1- (1) . المصدر: 144.

ونحن نرید الدخول فی البحث السیاسی الإسلامی، لابدَّ لنا من أن نعرف أنَّ السیاسه الإسلامیّه جزء من کلَ ّ (1)، وهذه العباره حقیقه عامّه لا تختصُّ فی المجال السیاسی الإسلامی. وإنَّما جمیع المجالات الحیاتیّه، فهی عباره عن جزء من کلّ؛ لأنَّ الإسلام لم یکن دیناً للرهبنه والتصوّف، بل هو دین یعالج جمیع المجالات الحیاتیّه التی یعیشها الإنسان فالإسلام کلّه وحده مترابطه، وفصل أیّ جزء من أجزاءه عن سائر الأجزاء الأخری یمنع من رؤیه ذلک الجزء رؤیه حقیقیّه صحیحه (2).

فهو عباره عن سلسله حلقات مترابطه تشکل بمجموعها منهجاً ثابتاً للحیاه البشریّه بالکامل.

من هنا سوف یکون الکلام فی هذا المبحث ضمن اتّجاهات عدّه فی المجال السیاسی. والتی منها:

أوّلاً: المعنی اللّغوی والاصطلاحی للسیاسه.

ثانیاً: تعریف السیاسه عند المسلمین وغیرهم.

ثالثاً: السیاسه فی العولمه الغربیّه والعولمه الإسلامیّه.

رابعاً: حقوق الإنسان فی الإسلام.

خامساً: نظریّه الدوله فی الإسلام.

أوّلاً: المعنی اللغوی والاصطلاحی للسیاسه

إنَّ کلمه سیاسه کغیرها من الکلمات ذات الدلاله العلمیّه والفنیّه المستعمله عند العلماء والکتاب والمفکّرین وغیرهم، فهی تحمل معنیین اثنین: معنیً لغویّاً، ومعنیً اصطلاحیّاً.

ص:172


1- (1) . المذهب السیاسی فی الإسلام: 171.
2- (2) . المصدر: 171 .

المعنی اللغوی:

إنَّ کلمه سیاسه تعنی فی المدلول اللغوی، ما یأتی: السیاسه: القیام علی الشیء بما یصلحه (1).

وتعنی أیضاً: الترویض والتدریب علی وضع معین، والتربیّه والتوجیه،وإصدار الأمر والعنایه والرعایه، والإشراف علی شیء، والاهتمام به والقیام علیه.

المعنی الاصطلاحی:

إنَّ مفهوم السیاسه کغیره من المفاهیم الفکریّه یختلف حسب العقیده والمبدأ والنظریّه التی یستفاد منها، أو یعتمد علیها؛ لذا فقد عُرّفت السیاسه بتعاریف عدیده، وفهمت بصور وأشکال مختلفه.

ویهمنا فی هذا البحث أن نعرَّف السیاسه تعریفاً إسلامیّاً مستفاداً من النظریّه الإسلامیّه وفهمها للسیاسه إلاّ أنّه من المفید أن نتناول بعض التعاریف, وصور الفهم غیر الإسلامیّه للسیاسه.

فقد عُرّفت بتعاریف عدیده من قبل بعض الکتّاب السیاسیّین، المختلفین فی مذاهبهم ونظریّاتهم السیاسیه، لنعرف الفارق بین مفهوم السیاسه فی الإسلام، ومفهومها فی المذاهب غیر الإسلامیّه.

ثانیاً: السیاسه فی النظریّه الغربیّه والإسلامیّه:
اشاره

إنّ هناک اختلافاً واضحاً فی التعریف السیاسی علی المستوی التعریفی للنظریّه السیاسیّه الغربیّه والنظریّه الإسلامیّه، ونحن بدورنا نقوم بنقل مجموعه من التعاریف غیر الإسلامیّه، ومن ثمّ التطرّق للتعاریف الإسلامیّه.

ص:173


1- (1) . لسان العرب: 9 / 138.
السیاسه عند غیر المسلمین:

لقد عُرَّفت السیاسه عند العلماء غیر المسلمین بتعاریف عده، واضحه الاختلاف.

الأوّل: تعریف سقراط:

لقد عرّف الفیلسوف الیونانی سقراط السیاسه بأنّها: فنُّ الحکم، والسیاسی هو الذی یصل إلی فنَ ّ الحکم (1).

الثانی: تعریف أفلاطون:

إنَّها، فَنُّ تربیه الأفراد فی حیاه جماعیّه مشترکه، وهی عنایه بشؤون الجماعه، أو فنُّ حکم الأفراد برضاهم، والسیاسی هو الذی یعرف هذا الفنَّ (2).

الثالث: تعریف میکیافلی:

فنُّ الإبقاء علی السلطه، وتوحیدها فی قبضه الحکام، بصرف النظر عن الوسیله التی تحقق ذلک (3).

الرابع: تعریف دزرائیلی:

«السیاسه هی فَنُّ حکم البشر عن طریق خداعهم.» (4) وهکذا نلاحظ الفوارق فی الفهم والتعریف، وتحدید مفهوم السیاسه وهویتّها بین الکتّاب والمفکّرین والفلاسفه غیر الإسلامیین متأثرین فی فلسفتهم العامّه، وفهمهم للحیاه والمجتمع والأخلاق، وحرکه التاریخ باستقرائهم مجالات النشاط السیاسی، وتحدیدهم لها فی ظروف الممارسات المنحرفه والقاصره للسیاسه فانتزعوا من هذین المصدرین فهمهم للسیاسه.

فقد رأینا أنّ بعض الکتاب السیاسیین یری أنّ السیاسه هی: فنّ الحکم، بینما یری فریق آخر: أنّها فنّ الصراع من أجل السلطه والإبقاء علیها. وینظر

ص:174


1- (1) . النظُمُ السیاسیّه: 45.
2- (2) . المصدر: 69.
3- (3) . الثوره والحیاه الیومیّه: 13.
4- (4) . الحرکه الإسلامیّه: 6.

إلیها آخرون نظره أعمّ: تتعلق بالنشاط السیاسی الحاکم والمحکوم، وکلُّ ما ینطلق من فلسفته العامّه لحرکه التاریخ والمجتمع وفهمه لفلسفه الحیاه، والنوازع النفسیّه والمادیّه والأخلاقیّه للإنسان.

تعریف السیاسه فی الإسلام

وإذا تخطّینا تلک المدارس الفکریّه، وفهمها للسیاسه، أنّها فنّ الحکم، وأنّها الکفاح من أجل السلطه، وأنّها أداه للتسلط، والسیطره والتحکم، وأنّها فنّ الوصولیّه وعدنا إلی الإسلام، لنعرف رأیه فی السیاسه وتحدیده لمفهومها من خلال الممارسه التی تمت علی ید الرسول الکریم(صلی الله علیه و آله) والمقتدین بنهجه، ومن خلال النصوص والمفاهیم الوارده فی القرآن الکریم والسنّه الشریفه ... ومن خلال الدراسات السیاسیّه والعقائدیّه، خصوصاً بحث الإمامه لدی العلماء والمفکّرین الإسلامییّن، نستطیع أن نحدَّد هذا المفهوم بشکل واضح بعیداً عن الاضطراب والضبابیّه، التی اکتنفت المدارس الفکریّه المختلفه خارج الإطار الإسلامی.

فباستقراء ومتابعه کلمه السیاسه، والراعی والرعیه، والأمام، والسلطان وولی الأمر، والبیعه، والأمر بالمعروف، والنهی عن المنکر، والشوری فی الدراسات الإسلامیّه ... وفی النصوص والمجالات ذات العلاقه، سنعرف أنَّ مفهوم السیاسه فی المدرسه الإسلامیّه، قریب من معناه اللغوی.

فکلمه السیاسه:

تطلق علی کلّ عمل یتعلّق برعایه الأمّه، وتدبیر شؤونها سواء الاقتصادیّه أو الاجتماعیّه والتعلیمیّه، أو إداره الدوله، أو نشاط الأفراد والأحزاب الإسلامیّه، وإداره العلاقات الخارجیّه، والدفاع عن الأمّه والعقیده والأوطان (1).

ص:175


1- (1) . الثقافه السیاسیّه الإسلامیّه: 11.

إذاً: فالحکومه - بحسب هذا التعریف - مسئوله عن رعایه شؤون الأمّه، والأمّه مسؤوله عن رعایه شؤونها، ومن رعایه شؤونها مراقبتها للسلطه، ومحاسبتها، وإسداء النصح إلیها والمشوره، وتحدید الموقف منها عند الانحراف، والخروج من الخطّ الإسلامی.

وهکذا نفهم أنَّ معنی السیاسه لیس هو الکفاح من أجل السلطه، والصراع علیها ولیس هو محصوراً فی فن الحکم المجرّد ولیس هی أداه تسلط طبقی، ولا هی فنّ الوصولیّه بل هی رعایّه شؤون الأمّه، وتُسأل عن هذا الواجب الأمه الإسلامیه بأجمعها، ثمّ تترکّز المهمّه، بالسلطه الإسلامیّه مع بقاء المسؤولیّه السیاسیّه قائمه من خلال الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، علی نحو الکفایه.

ومن الواضح أنَّ الرعایه والاهتمام بشؤون الأُمَّه ومصالحها یدخل فیها فنُّ الحکم، ونشاطات السلطه السیاسیه، ونشاطات الأمه السیاسیه، بما فیها الکفاح والثوره ضدَّ الحاکم الظالم.

وهکذا یتسّع مفهوم السیاسه فی الإسلام، لیشمل کلَّ ما هو رعایه لشؤون الأمّه، ومصلحتها.

وبعباره أخری أنَّ السیاسه:

عمل تقوم به، الأمّه، وجهاز السلطه من أجل تحقیق الأهداف الأساسیّه للرساله الإسلامیّه التی لخصها الفقهاء بجلب المصالح ودرء المفاسد (1).

وهکذا یتسع المفهوم لیشمل کلّ عمل تقوم به الحکومه والأفراد والجماعه والمنظمات والأحزاب القائمه علی أساس الإسلام من أجل: جلب المصالح، ودرء المفاسد، لتحقیق الأمن والدفاع الخارجی والقضاء، وتقدیم الخدمات التعلیمیّه، والطبیه، وتقدیم السلطه، وتحقیق العدل، وإزاحه الظلم، وحمایه الأخلاق، وتوجیه الاقتصاد، وفنّ إداره الأمّه والدوله، وأمثال ذلک، ممّا یدور فی

ص:176


1- (1) . المصدر: 23.

دائره الرعایه والعنایه بشؤون الأمّه، والحفاظ علی مصالحها ودرء المفاسد عنها.

وقد اتّسع أخیرا مفهوم السیاسه، بعد التطوّر الذی حصل فی الدساتیر وموضوعاتها التی تعتنی بعلاجاتها، بحیث أصبح الدستور وثیقه تحوی الأسس العامّه لتنظیم الحیاه وتوجیهها، وتطویرها بشتی مجالاتها.

ویتّضح لنا ذلک من خلال دراسه النصوص الوارده فی القران الکریم و سنَّه النبیّ(صلی الله علیه و آله) وآله.

السیاسه فی القرآن الکریم:

لقد تحدّث القران عن السیاسه والحکومه فی موارد کثیره من آیاته، تحت عنوان الإمامه والخلافه والولایه والحکم فجعلها أمانه بید الحاکم، وضروره عقائدیّه لهدایه الإنسان، وإصلاح الحیاه البشریّه لتحقیق العدل، وتطبیق القانون والنظام الذین یحفظان أراده الحقّ والعدل والخیر فی هذا الوجود، إراده الله سبحانه... .

وفیما یلی نقرأ من الآیات الکریمه التی تعطینا صوره واضحه لمفهوم السیاسه فی الإسلام.

قال تعالی مخاطباً داود(علیه السلام): یا داوُدُ إِنّا جَعَلْناکَ خَلِیفَهً فِی الْأَرْضِ فَاحْکُمْ بَیْنَ النّاسِ بِالْحَقِّ وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوی فَیُضِلَّکَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ إِنَّ الَّذِینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ بِما نَسُوا یَوْمَ الْحِسابِ* وَ ما خَلَقْنَا السَّماءَ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما باطِلاً ذلِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنَ النّارِ 1، وقال تعالی: ثُمَّ جَعَلْناکُمْ خَلائِفَ فِی الْأَرْضِ مِنْ بَعْدِهِمْ لِنَنْظُرَ کَیْفَ تَعْمَلُونَ 2، وقال تعالی: وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً قالُوا أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ

ص:177

بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ قالَ إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ 1، وقال تعالی: إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها وَ إِذا حَکَمْتُمْ بَیْنَ النّاسِ أَنْ تَحْکُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمّا یَعِظُکُمْ بِهِ إِنَّ اللّهَ کانَ سَمِیعاً بَصِیراً* یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّهِ وَ الرَّسُولِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ ذلِکَ خَیْرٌ وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلاً 2، قال تبارک وتعالی: تِلْکَ الدّارُ الْآخِرَهُ نَجْعَلُها لِلَّذِینَ لا یُرِیدُونَ عُلُوًّا فِی الْأَرْضِ وَ لا فَساداً وَ الْعاقِبَهُ لِلْمُتَّقِینَ 3، وقال سبحانه وتعالی: اَلَّذِینَ إِنْ مَکَّنّاهُمْ فِی الْأَرْضِ أَقامُوا الصَّلاهَ وَ آتَوُا الزَّکاهَ وَ أَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهَوْا عَنِ الْمُنْکَرِ وَ لِلّهِ عاقِبَهُ الْأُمُورِ 4، وقال تعالی: وَ قالَ الَّذِی آمَنَ یا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِکُمْ سَبِیلَ الرَّشادِ 5، وقال عزّ وجلّ: وَ إِنْ نَکَثُوا أَیْمانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَ طَعَنُوا فِی دِینِکُمْ فَقاتِلُوا أَئِمَّهَ الْکُفْرِ إِنَّهُمْ لا أَیْمانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ یَنْتَهُونَ 6، وقال تعالی: وَ إِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَها وَ تَوَکَّلْ عَلَی اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ 7.

وکما أثبت القرآن تلک الأسس الفکرّیه للحکم والسیاسه، أثبت کذلک مبدأ الشوری والتشاور کأساس من أسس النظام السیاسی فی الإسلام، فقال تعالی: فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَ شاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ 8

ص:178

وقال تعالی واصفاً المؤمنین فی حیاتهم السیاسیه والاجتماعیه: وَ أَمْرُهُمْ شُوری بَیْنَهُمْ وَ مِمّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ 1.

وفی موضع آخر تحدَّث عن البیعه والطاعه لولاه الأمور الذین یقیمون الإسلام وینفذَّون سیاسه الحقّ والعدل، واعتبرها واجبه علی الأمّه فقال تعالی: لَقَدْ رَضِیَ اللّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِینَ إِذْ یُبایِعُونَکَ تَحْتَ الشَّجَرَهِ 2.

وقال تعالی: أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ 3.

وهکذا یثبَّت القرآن المبادئ الأساسیّه للسیاسه، ویوضَّح مرتکزاتها فی العدید من آیاته.

السیاسه فی سنّه النبیّ وآله(علیهم السلام):

وتتحدّث النصوص الوارده عن الرسول(صلی الله علیه و آله) والأئمّه الهداه(علیهم السلام) والصحابه عن مفهوم السیاسه والحکم والمسئولیّه السیاسیّه والعمل السیاسی فی الإسلام.

کما توضَّح السیره العملیّه للرسول الکریم(صلی الله علیه و آله) مفهوم السیاسه والحکم أفضل إیضاح، فقد قام الرسول(صلی الله علیه و آله)فی المدینه المنوّره، وطبق المفاهیم الإسلامیّه؛ لتکون نهجاً ودستوراً للحیاه. وهنا نختار بعض الأحادیث الشریفه الصادره عن الرسول(صلی الله علیه و آله) وأهل بیته(علیهم السلام) لنعرف المراد من السیاسه فی الإسلام.

أوّلاً: روی عن رسول الله(صلی الله علیه و آله) قوله:

«فالأمیر الذی هو علی الناس راع ومسؤول عن رعیته» (1).

ثانیاً:

«من لم یهتمّ بأمور المسلمین، فلیس منهم> (2).

ص:179


1- (4) . احقاق الحقّ :310 .
2- (5) . بحار الأنوار: 71 / 338 .

ثالثاً:

(1).

رابعاً:

(2).

خامساً:

(3).

سادساً: روی عن الأمام علی(علیه السلام) قوله:

من رأی سلطاناً جائراًً مستحلّا لحرم الله، ناکثاً عهده، مخالفاً لسنّه رسول الله(صلی الله علیه و آله)یعمل فی عباد الله بالإثم والعدوان، فلم یغیّر علیه بفعلٍ ولا قولٍ، کان حقّاً علی الله أن یدخله مدخله (4).

سابعاً: روی عن الأمام الحسین(علیه السلام) عندما أعلن الثوره علی حکومه یزید قوله:

إنّی لم أخرج أشراً، ولا بطراً، ولا مفسداً، ولا ظالماً، وإنّما خرجتُ لطلب الإصلاح فی أمّه جدّی رسول الله، أرید أن آمر بالمعروف وأنهی عن المنکر (5).

ثامنا: وکتب الإمام علی(علیه السلام)، إلی مالک الأشتر، والیه علی مصر کتابا بین فیه منهج العمل السیاسی، وإداره شؤون الدوله، وأثبت أسس الحقوق، وسلوک الحاکم، وعلاقته بالأمه، ومسؤولیاته، نقتطف منه:

وأشعر قلبک الرحمه للرعیه، والمحبّه لهم، واللّطف بهم، ولا تکونن علیهم سبعاً ضاریاً، فإنهم صنفان: إما أخ لک فی الدین، أو نظیر لک فی الخلق (6).

ص:180


1- (1) . رواه الحاکم فی صحیحه.
2- (2) . الثقافّه السیاسیّه الإسلامیّه: 16.
3- (3) . المصدر: 16.
4- (4) . مقتل الحسین(علیه السلام): 1 / 88.
5- (5) . الکامل فی التاریخ: 4 / 48.
6- (6) . نهج البلاغه، عهد الأمام علی إلی مالک الأشتر.

ثمّ قال:

فانک فوقهم، ووالی لأمر علیک، فوقک، والله من فوق من ولاک وقد استکفاک أمرهم، ابتلاک بهم (1).

تاسعاً:

ثمّ الله، الله، فی الطبقه السفلی من الذین لا حیله لهم، من المساکین والمحتاجین، وأهل البؤس والزمانه، فإنَّ فی هذه الطبقه قانعاً ومعتراً، وأحفظ الله ما استحفظک فیهم، واجعل لهم قسماً من بیت مالک، وقسماً من غلاّه صوافی الإسلام فی کلّ بلد، فإن للأقصی منهم، مثل الذی للأدنی ..فإن هؤلاء بین الرعیه أحوج إلی الإنصاف من غیرهم (2).

إنَّ استقراء النصوص الإسلامیه التی أوردناها آنفا تبیّن لنا معنی السیاسه فی الإسلام؛ ذلک لأنّها تشمل إداره جهاز الدوله، وقیام الحاکم بواجبه المحدد له اتّجاه المحکوم، وفسح المجال أمام المحکوم؛ لأنّ یمارس حقه، وموقف المحکوم من الحاکم الملتزم والمتجاوز، وعلاقه الدوله بغیرها من الدول.

فالسیاسه فی الإسلام تعنی:

إداره شؤون الحکم، وتربیه الإنسان علی القیم والمبادئ الإسلامیّه، وتعنی المعارضه ومقاومه الحاکم الظالم، وتقدیم الخدمات، وإعمار البلاد وتطویرها. کما تعنی: توجیه شؤون الاقتصاد وترشیده، وحفظ أموال الأمّه وإنمائها.

کما تعنی: الانتصار للمظلوم، والوقوف بوجه الظالم وکلّ علاقه یدخل فیها الحاکم والمحکوم مما یرتبط برعایه شؤون الأمه وتدبیرها.

وتعنی: القیام بمهمّه القضاء، والدفاع، وتمثیل الحاکم للأمّه، والنیابه عنها، وحفظ حقوقها الأدبیّه والإنسانیّه ... . الخ.

ص:181


1- (1) . المصدر.
2- (2) . المصدر.

وهکذا نعلم: أنَّ کلمه السیاسه فی الفهم الإسلامی تشکل وعاء لقضایا، یحوی کلّ هذه المعانی، وأمثالها ... .

وبهذا یتّضح أنّ الفهم الإسلامی للسیاسه یختلف عن الفهم المیکافیلی والمارکسی، والرأسمالی وعن الفهم العولمی المعاصر، الذی أصبحت السیاسه فیه نوعاً من سیطره البلدان القویّه والغنیّه علی مقدرات وخیرات البلدان الضعیفه؛ لأنّ السیاسه فی الفکر الإسلامی عباره عن: رعایه شؤون الأمّه؛ ولذلک یمکننا أن نعرَّف السیاسه من وجهه نظر الإسلام أیضاً بأنّها: کلّ عمل اجتماعی یستهدف توجیه الحیاه الإنسانیّه، توجیهاً تکاملیاً، ضمن علاقات الحاکم والمحکوم التی حدَّدها المنهج الإسلامی لذلک نستعمل مصطلحات: السیاسه المالیّه، السیاسه الخارجیّه، السیاسه التربویّه، السیاسه الإعلامیه... .

ثالثاً: السیاسه فی العولمه الغربیّه والعولمه الإسلامیّه:

توجد نقاط اشتراک بین السیاسه فی النظام العولمی، والسیاسه فی العالمیّه الإسلامیّه أو العولمه الإسلامیّه لکن نقاط الافتراق کانت أکثر؛ وذلک بسبب ضیق الأهداف العولمیّه وسعه الأهداف العالمیّه أو العولمیّه فی الإسلام، وسوف نتطرّق فی هذا البحث إلی بعض الفوارق والتی منها:

1. سعه الأهداف السیاسیّه فی الإسلام، بحیث شملت الأهداف السیاسیّه الإسلامیّه جمیع مصالح الفرد والمجتمع الإنسانی بالکامل، کما دخلت فی جمیع نواحی الحیاه؛ وذلک لصالح الفرد والمجتمع، فهی لم تعمل علی هیمنه دوله علی دوله أخری، أو أمّه من الأمم علی أمّه أخری، أو إتباع دین ما علی دین آخر.

وهذا لم یکن موجوداً فی العولمه الغربیّه المعاصره، بل ما کان هو العکس من ذلک، حیث نری الضیق الکبیر فی الأهداف العولمیّه، لأنّها تصبُّ فی مصلحه أمه واحده لا غیر، أو أشخاص معینین فقط، بحیث دخلت الفائده

ص:182

العامّه فی بعض النواحی العامّه والبقیّه کانت فی اتّجاهات ونواحی خاصّه.

2. إقرار الإسلام لمبدأ الشوری، لکی لا یکون هناک نوع من الاستبداد فی الحکم، ولا البقاء فیه طویلاً من دون إراده الشعب، ولا توارث الحکم خلفاً عن سلف، نعم، أقرَّ الغرب الیوم نظام الانتخابات، لکن الآلیّه التی یجری اختیار المرشحین من خلالها للانتخابات آلیّه غیر صحیحه؛ وذلک أنَّ من یدخل الانتخابات لابدَّ أنْ یکون من الطبقه البرجوازیّه أو من الطبقات الأولی فی المجتمع، فهی لا یرعی فیها الأشخاص الأکفاء لهکذا منصب قیادی، أمّا الحکم فی الإسلام بالنسبه لغیر المعصومین(علیهم السلام) ، فهو التناوب بالکفاءات، وبالتصویت الحرَّ الذی تتنافس فیه الأحزاب الحرّه، وبالتعددیّه الحقیقیّه لا الحزب الواحد، وبأکثریّه الآراء وبالشوری.

وهذا ما نصَّ علیه القرآن الکریم بقوله تعالی: وَ أَمْرُهُمْ شُوری بَیْنَهُمْ، کما یجب توفیر بقیّه الشروط الشرعیّه أیضاً.

عن الأمام الصادق قال:

«لایطمعن القلیل التجربه المعجب برأیه فی رئاسه> (1).

وعنه(علیه السلام) قال:

ثلاث هن قاصمات الظهر، رجل استکثر عمله، ونسی ذنوبه، وعمل برأیه. (2)

وکذلک ورد فیما أوصی به الأمام الصادق(علیه السلام) سفیان الثوری:

«وشاور فی أمرک الذین یخشون الله عزّ و جلّ> (3).

3. إنَّ العولمه الإسلامیّه تؤمن بالتعدّدیّه السیاسیّه، حیث ینبغی للمسلمین وربما وجب علیهم فی حیاتهم وخاصه السیاسیه اتّخاذ أسلوب التعدّدیّه والحزبیّه المتنافسه علی البناء والتقدّم.

ص:183


1- (1) . بحار الأنوار: 72 / 98، ب 48، ح 2.
2- (2) . معانی الأخبار: 343، باب معنی قاصمات الظهر، ح: 1.
3- (3) . الخصال: 1 / 169، باب الثلاثه ح: 222.

نعم، یجب ألاّ تخرج جمیع هذه الأحزاب أو الاتّجاهات السیاسیّه علی الرغم من تعدّدها عن الإطار الإسلامی العامّ، والانتماء إلی حزب واحد وهو ما یطلق علیه القرآن ب- (حزب الله) ففی الواقع هو حزب واحد والتعدّد فی النظرات المتزاحمه فی سبیل تقدیم الأفضل للمجتمع والأمّه، لا فی الاتّجاهات. وهذا علی العکس ممّا نجده فی العولمه الحالیّه؛ لأنَّ الثقافه الحزبیّه فی الوقت الحاضر هو التنافس علی المصالح الحزبیّه خاصّه فی الدرجه الأولی. وفی الحدیث:

رسول الله(صلی الله علیه و آله) مرَّ بقوم من الأنصار یترامون، فقال رسول الله(صلی الله علیه و آله): «أنا فی الحزب الذی فیه ابن الأدرع»، فامسک الحزب الآخر، وقالوا: لن یغلب حزب فیه رسول الله(صلی الله علیه و آله). وقال: «ارموا فإنَّی أرمی معکم». فرمی مع کلَ ّ واحد رشقاً، فلم یسبق بعضهم بعضاً. (1)

وهذا خلاف ما جاء فی العولمه الغربیّه التی تؤمن بالتعدّدیه الغربیّه، لکن مع التنافس علی المراکز السلطویه والمصالح الحزبیّه مع الغیاب الکامل لمصالح المجتمع والفرد.

4. حریّه الرأی، فإن لکلّ إنسان الحریّه فی طرح ما یریده من أفکار، إن لم یکن مخالفاً للتعالیم الإلهیّه، أو یکون فیه نوع من الأضرار بالمجتمع، فإنّ کان مخالفاً فلا یکبح بالعنف والإرهاب، وکلّ ما تحویه هذه الکلمه من معنی؛ لأنّ الإسلام یحرَّم الغدر والاغتیال، وسواء أکان ذلک بالتصفیّه الجسدیّه أو باغتیال العقول عن طریق أفکار تؤدّی إلی الدمار بجمیع أنواعه المادیّه والمعنویّه.

وهذا مما لا نراه بالنظریّه العولمیّه المعاصره، فإنَّ اللغه الطاغیّه علی جمیع اللغات الیوم هی لغه السلاح، فلم یترک للحوار الیوم أیّ موقع.

فقد ورد عن أبی عبد الله(علیه السلام) أنّه قال:

ینبغی للمؤمن أن یکون فیه ثمان خصال، وقوراً عند الهزاهز، صبوراً عند البلاء، شکوراً عند الرخاء، قانعاً بما رزقه الله، لا یظلم

ص:184


1- (1) . غوالی الآلی: 3/ 266، ق2، باب السبق والرمایه، ح: 5 ؛ نقلاً عن: فقه العولمه.

الأعداء، ولا یتحامل للأصدقاء، بدنه منه فی تعب والناس منه فی راحه، إنَّ العلم خلیل المؤمن، والحلم وزیره، والعقل أمیر لجنوده، والرفق أخوه، والبر والده. (1)

وقال أمیر المؤمنین(علیه السلام):

والله، ما معاویه بأدهی منّی، ولکنّه یغدر ویفجر، ولولا کراهیّه الغدر، لکنت من أدهی الناس، ولکن کلّ غدره فجرهً، وکلّ فجره کفرهً، ولکل غادر لواء یعرف به یوم القیامه (2).

5. إن أهمَّ هذه الخصوصیّات، هو أنَّ العولمه الإسلامیّه جاءت نتاجاً لرساله سماویّه، وبأوامر إلهیّه مطابقه للفطره الإنسانیّه، وغیر مخالفه لها. فکانت مطابقه لما یأمره العقل البشری؛ لذلک کان الخطاب القرآنی عاماً غیر مقیّد بفئه من المسلمین أو المؤمنین به فقط؛ أما العولمه المعاصره، فهی نتاج لأفکار بشرّیه قابله للخطأ.

کما أنّها لا مکانه لها فی الفطره الإنسانیّه.

وهناک الکثیر من الفوارق والممیّزات، لا داعی للتفصیل فیها، بل سنذکرها إجمالاً للفائده، وهی:

1. حرمه الأشخاص والأموال: حرّم الإسلام قتل الأشخاص، وظلمهم وسلب أموالهم، إلاّ بموازین شرعیّه.

عن أبی عبد الله(علیه السلام) قال:

إنّ الله عزّوجلّ أوحی إلی نبیّ من أنبیائه فی مملکه جبّار من الجبارین، أن أتِ هذا الجبّار فقل له: إنَّنی لم استعملک علی سفک الدماء واتّخاذ الأموال، وإنّما استعملتک لتکفَّ عنی صوت المظلومین، فإنّی لم ادع ظِلامتهم وإن کانوا کفّاراً (3).

ص:185


1- (1) . أصول الکافی: 2 / 47، باب خصال المؤمن، ح: 1.
2- (2) . نهج البلاغه، الخطبه200: من کلام له فی معاویه.
3- (3) . أصول الکافی: 2، باب الملظوم: 333، ح: 14.

2. یحرَّم القانون الإسلامی السیاسی التجسّس؛ لأنَّ التجسس خلاف حریّه الإنسان التی أقرَّها الإسلام، قال أمیر المؤمنین(علیه السلام):

ولیکن أبعد رعیتک منک واشنأهم عندک أطلبهم لمعایب الناس، فان فی الناس عیوباً الوالی أحق بسترها، فلا تکشفنَّ عما غاب عنک منها، فإنما علیک تطهیر ما ظهر لک، والله یحکم علی ما غاب عنک، فاستره ما استطعت یستر الله منک ما تحب من رعیتک (1).

وهذا ما لا یوجد فی العولمه المعاصره.

3. رعایه حقوق الإنسان السیاسیّه، فإنَّ الإسلام احترم حقوق الإنسان فی جمیع المجالات، وضمن له الحریّه السیاسیّه للأفراد والأحزاب.

قال الصادق(علیه السلام):

السرور فی ثلاث خلال؛ فی الوفاء، ورعایه الحقوق، والنهوض فی النوائب (2).

وهذا فیض من غیض من الحقوق السیاسیّه التی أقرَّها الإسلام، والتی افترق فیها مع النظام العولمی المعاصر.

لقد اختلفت السیاسه العولمیّه فی الإسلام عن السیاسه العولمیّه المعاصره فی جمیع المجالات، وکذلک عن الاتّجاهات السیاسیّه التی عملت العولمه الغربیّه علی الدخول من خلالها علی الدول الأخری بصوره تعسفیه، وغیر مرضیه للجمیع، وهی: مسأله حقوق الإنسان؛ لأنَّ اتباع العولمه الغربیّه یعتقدون بأنَّ النظام الغربی القائم علی مسأله حقوق الإنسان هو النظام الأمثل والنظام المتکامل الذی یوصل البشرّیه إلی بَرَّ الأمان.

وبما أنّنا تعرّضنا إلی مسأله حقوق الإنسان فی العولمه الغربیّه فی الفصل السابق، کان لابدَّ لنا من المرور - ولو بشکل إجمالی - علی هذا الموضوع وبیانه فی النظریّه الإسلامیّه.

ص:186


1- (1) . نهج البلاغه الرسائل: 53 من کتاب له لمالک الأشتر.
2- (2) . تُحَفُ العقول: 323.
رابعاً : حقوق الإنسان فی الإسلام:
اشاره

خلق الله تعالی الإنسان وجعله من أکرم المخلوقات علیه، وخلق کلَّ شیء فی سبیله، وجعله الخلیفه عن الله عزّوجلّ، فی عمارتها. وهو أجلُّ المخلوقات وأعظمها خطراً، وأبعدها أثراً، قال تعالی: وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً 1.

ولا یتمّ الاستخلاف عن الله إلا إذا کان هذا الإنسان یتمتّع بحقوقه الإنسانیّه الکامله التی تجعل منه إنساناً ذا کرامه کما أراد الله تعالی له، فله حقوق تتسم بها إنسانیتّه، وتتکامل بها بشریّته أیضاً.

لقد تحدَّث القرآن الکریم عن هذه الحقوق الأساسیّه للإنسان، وکذلک السنّه المطهره، والنصوص الدینیّه والاجتهادات الفقهیّه، وذلک منذ ولاده الدین الإسلامی الحنیف، إضافه إلی الأدیان الحقّه التی سبقت الإسلام، وذلک عبر تاریخ الأدیان علی الأرض.

التعریف بحقوق الإنسان:

عرّف بعض علماء السیاسه، حقوق الإنسان بأنّها:

جمله الضمانات التی یُعترف بها کحدًّ أدنی للکائن الإنسانی فی جمیع الظروف (1).

وربّما نستطیع القول أن حقوق الإنسان هی: مجموعه الامتیازات التی یجب أن یتمتّع بها الإنسان علی مستوی الفرد والجماعه، وبمقتضی خصائصه الإنسانیّه ألبحته فقط. (2)

وإنّا نری هذا التعریف هو الأفضل تعبیراً عن حقوق الإنسان التی نادت بها الأدیان السماویّه جمیعاً، والتی کرمه الله تعالی بموجبها دون سواه.

ص:187


1- (2) . الإسلام والقانون الدولی: 167.
2- (3) . حقوق الإنسان والعلم المعاصر: 215.

ومن هنا نستطیع أن نقسَّم حقوق الإنسان فی الإسلام إلی قسمین: الحقوق الأساسیّه والحقوق المدنیّه.

1. الحقوق الأساسیّه:

وهی الحقوق التی تکون عامه لجمیع الناس، وینظر فیها إلی شخصیّه الإنسان دون أیّ اعتبار آخر، بحیث لا یستمتع بالحیاه إنسان إلاّ أن تکون متوفره معه أو عنده، فهی من متمَّمات منحه الحیاه التی وهبها الله للإنسان علی الأرض، وهی تشتمل علی حقوق الإنسان التی أقرَّها بیان حقوق الإنسان، والتی أهمّها:

أ). حقّ الحیاه والکرامه.

ب). حقّ الحرّیه

ج). حقّ العدل

د). حقّ حریّه التدین

2. الحقوق السیاسیه والمدنیه:

وهی التی یتمتع بها جمیع المسلمین ضمن شروط خاصّه، وهی التی تقوم علی رابطه الولاء للعقیده الإسلامیّه. (1)

وتنقسم هذه الحقوق إلی قسمین، هی:

القسم الأوّل: الحقوق السیاسیّه:

أ). حریه الرأی والتعبیر عنه بالوسائل المشروعه، وحقّ الإنسان بالدعوه بالحکمه إلی الخیر والأمر بالمعروف والنهی عن النکر.

ب). حقّ المشارکه فی اختیار الحکام وإداره الشؤون العامّه للإنسان فی بلاده، وتقلّد الوظائف العامّه وفق الضوابط المشروعه (2).

ص:188


1- (1) . حقوق الإنسان فی الشریعه الإسلامیّه: 51.
2- (2) . المصدر: 22.

القسم الثانی: الحقوق المدنیّه:

وتتعلَّق الحقوق المدنیه بکلَ ّ إنسان یعیش علی وجه البسیطه بعده أمور، منها:

1. حقوق الأسره.

2. حقوق التعلیم والتربیّه.

3. حقوق الانتماء والجنسیّه.

4. حقوق العمل والضمان الاجتماعی.

5. حقوق الکسب والانتفاع والملکیّه.

6. حقوق التقاضی.

7. حقوق التنقل واللجوء.

8. حقوق وواجبات أثناء الحروب.

9. حقوق المیت.

ولو راجعنا المصادر الأساسیّه للإسلام، لوجدناها قد ذکرت هذه الحقوق، ومن أبرزها: الآیات القرآنیّه والسنّه المطهرّه.

لقد شرَّع الإسلام حقوق الإنسان قبل أربعه عشر قرناً، ووضع لهامعیاراً یختلف عن تلک المعاییر التی وضعتها المذاهب و الدساتیر البشریّه.

وها نحن نتحدّث عن حقوق الإنسان فی بعض المصادر الإسلامیّه، وأوّل هذه: المصادر القرآن الکریم، والسنّه الشریفه.

أ). المصادر القرآنیّه:

1. فی الحیاه:

قال تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِصاصُ فِی الْقَتْلی 1.

قال تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اسْتَجِیبُوا لِلّهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذا دَعاکُمْ لِما یُحْیِیکُمْ 2.

ص:189

2. فی الحرّیه:

قال تعالی: اَلَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِیَّ الْأُمِّیَّ الَّذِی یَجِدُونَهُ مَکْتُوباً عِنْدَهُمْ فِی التَّوْراهِ وَ الْإِنْجِیلِ یَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهاهُمْ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ یُحِلُّ لَهُمُ الطَّیِّباتِ وَ یُحَرِّمُ عَلَیْهِمُ الْخَبائِثَ وَ یَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَ الْأَغْلالَ الَّتِی کانَتْ عَلَیْهِمْ فَالَّذِینَ آمَنُوا بِهِ وَ عَزَّرُوهُ وَ نَصَرُوهُ وَ اتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِی أُنْزِلَ مَعَهُ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ 1.

وربّما نستطیع أن نقول: إنَّ الحرّیه تعنی: القدره علی الاختیار، وتحدید الموقف (1).

فقد جاء الإسلام لینقذ البشرّیه من براثن العبودیّه، ولیحرَّر الإنسان من سیطره المستبدین ویحقق الحریّه للإنسان، ویحفظ له کرامته وحقّه فی الحیاه دون تمییز بین الرجل والمرأه، ولا بین الأسود والأبیض، ولا علی أساس القومیّه والجنس.

فان الآیه من سوره الأعراف، تبین لنا أنَّ من الأهداف الأساسیّه لبعثه النبیّ محمّد(صلی الله علیه و آله) هو رفع الأغلال والقیود عن البشریّه وإطلاق الحریّات، وذلک واضح فی قوله تعالی: وَ یَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَ الْأَغْلالَ الَّتِی کانَتْ عَلَیْهِمْ 3. فإنَّ معنی: وَ یَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ هو: یرفع عنهم القیود والموانع التی تقیدّهم، وتشلُّ إرادتهم وحریتهم، التی یستطیعوا من خلالها الوصول إلی سعادتهم الدنیویّه والأخروّیه؛ لأنَّ الأغلال هی القید التی تشلّ حرکه الإنسان.

قال تعالی: وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ 4، وقال تعالی وَ ما أَدْراکَ مَا الْعَقَبَهُ* فَکُّ رَقَبَهٍ 5.

ص:190


1- (2) . الثقافه السیاسیّه الإسلامیّه: 104.

3. فی المساواه بین البشر والعدل:

فی تکریم الله تعالی للإنسان قال تعالی: وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَهٍ 1 ، یا أَیُّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْناکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثی وَ جَعَلْناکُمْ شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ 2 ، وَ لَقَدْ کَرَّمْنا بَنِی آدَمَ وَ حَمَلْناهُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ 3، وکذلک فی بعثه النبی الأکرم(صلی الله علیه و آله) للبشریه. قال تعالی: وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ 4، وأیضا کانت نظره العدل والمساواه للإسلام نظره عادله لجمیع أبناء الجنس البشری فی الأرض والدین قال تعالی: إِنَّ الْأَرْضَ لِلّهِ یُورِثُها مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ الْعاقِبَهُ لِلْمُتَّقِینَ 5 وقال تعالی: لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ 6.

ب). المصادر النبویّه:

لو راجعنا مسأله حقوق الإنسان فی السنّه الشریف بحثاً عن ما قیل حول حقوق الإنسان، لوجدنا الکثیر من الأحادیث الصادره عن النبیّ(صلی الله علیه و آله) وأهل بیته(علیهم السلام)، إضافه إلی الکتب الکثیره التی تطرّقت إلی حقوق الإنسان من قِبَل العلماء والمحققین التابعین إلی مذهبهم(علیهم السلام).

ویکفی ما کتبه الأمام زین العابدین(علیه السلام) فی رسالته، التی سمیّت ب- : رساله الحقوق.

ونذکر شاهداً واحداً من تلک النصوص الحدیثیّه، وهو ما جاء فی سیره ابن هشام أنّ رسول الله(صلی الله علیه و آله) خطب فی حجّه الوداع فقال:

أیّها الناس إنَّ ربکم واحد، وأنّ أباکم واحد، کلکم لآدم وآدم من تراب، إنّ أکرمکم عند الله اتقاکم. (1)

ص:191


1- (7) . السیره النبویه: 2.

نظریّه الدوله، والدوله العالمیّه فی الإسلام

نظریّه الدوله فی الإسلام:

بعد أن تحدّثنا عن مفهوم السیاسه فی الإسلام، وعرفنا أنّها قضیّه حیویّه فی حیاه الإنسان وضروره حضاریّه ومدنیّه فی المجتمع الإنسانی لازمت حیاته منذ فجر التاریخ، فمن الضروری أن نعرف:

کیف نشأ المجتمع السیاسی؟

وکیف وُجد؟

لأنّ الدوله تمثل ظاهره تاریخیّه، وفی ذات الوقت تمثل ظاهره سیاسیّه، فهی من ناحیه تمتدّ فی عمرها الزمنی إلی أعماق التاریخ والی عهود قدیمه جدّاً من عمر الأمم الإنسانیّه، وهی لذلک تعبر عن ظاهره تاریخیّه، ومن حیث أنّها ظاهره فی المجتمع السیاسی، بل هی خاصّته الممیزه له عن المجتمعات البدائیّه البسیطه، تعتبر من هذه الناحیه ظاهره سیاسیّه.

ولکی یکون ذلک واضحاً لدینا لابدَّ أن نبدأ بتعریف الدوله، وننظر إلی کیفیّه نشوء المجتمعات الإنسانیّه؟ وذلک لأنّ الساسه والمفکّرین وعلماء التاریخ، والاجتماع، وعلم النفس الاجتماعی من الإسلامییّن وغیر الإسلامیین، لهم نظرات متعدّده فی فهم وتحلیل المجتمع البشری وکیفیه نشوء الدوله.

وقد بحث المفکّرون الإسلامیّون، وعلماء الإسلام ذلک مفصلاً، فبلوروا النظریّات الإسلامیّه المفسرّه للطبیعه البشریّه، ونشأه المجتمع السیاسی والدوله.

وما یهمّنا فی هذا البحث هو التطرّق إلی بحث الدوله فی النظریّه الإسلامیّه، وعرض النظریّه الإسلامیّه للدوله، مع المرور السریع علی بعض الآراء والنظریّات غیر الإسلامیّه. لکن قبل ذلک لابد لنا أوّلاً أن نعرَّف مصطلح الدوله.

تعریف مصطلح الدوله:

قبل أن نبدأ بمصطلح الدوله یجب القول بأنَّ کلمه الدوله جاءت فی

ص:192

المصطلح السیاسی بأکثر من معنی:

1. فهی تأتی بمعنی الحکومه، ویراد بها: الجهاز السیاسی الحاکم، فیُقال مثلاً: صلاحیات الدوله ومسؤولیاتها، وطریقه اختیارها، ومشروعیتّها، ونوعها، وفی کلّ هذه الاستعمالات یکون المقصود بالدوله نفس الجهاز الحاکم.

2. وأیضاً تأتی الدوله بمعنی: الأمه ذات الکیان السیاسی، فیقال مثلاُ الدوله الإسلامیّه، والدوله الأوربیه، ویقصد بها هنا: مجموع الکیان السیاسی الذی تکونه الأمّه، وجهاز الحکم.

ونحن فی هذا البحث ربّما نتطرّق لکلا المعنیین - أی: ربّما یکون الکلام حول الحکومه التی تتولّی السلطه فی بقعه ما- أو یکون الکلام حول الدوله ککیان قائم بمجموعه من الناس، وأمّه من الأمم.

فنحن فی ظاهره الدوله أمام بحثین:

الأوّل: یتعلّق بظاهره نشوء الدوله.

والثانی: البحث حول الحکومه الحاکمه لهذه الأمه، علی مستوی النظام الحاکم.

فعن البحث الأوّل: نظریّه نشوء الدوله، وجدت عدّه نظریّات نحاول المرور بها، ولو بنحو من الاختصار المفید.

النظریّه الإسلامیّه للدوله:

إنَّ الدستور الإسلامی والنصوص الروائیه الشریفه، کأنّ الکلام فیها یأخذ طابعاً إنسانیا بحتاً، ینبع من صمیم الإنسانیّه، والفطره البشریّه، لأنَّ الدوله ظاهره رئیسیّه فی حیاه الإنسان. وقد نشأت هذه الظاهره علی ید الأنبیاء والرسالات السماویّه، واتخّذت صیغتها السوّیه ومارست دورها السلیم فی قیاده المجتمع الإنسانی، وتوجیهه من خلال ما حقّقه الأنبیاء فی هذا المجال من تنظیم اجتماعی قائم علی أساس الحقّ والعدل، یستهدف الحفاظ علی وحده

ص:193

البشریّه وتطویر نموّها فی مسارها الصحیح (1).

لقد تحدَّث القرآن المجید فی الفطره البشریّه، والمجتمع الفطری وعن کیفیّه نشأه المجتمع الإنسانی المدنی أو السیاسی، وسبب نشوء هذا المجتمع المنظم بالشریعه والقانون الإلهی، فوضع الأسس البیانیه لذلک، کما فی قوله تعالی:

أوّلاً: کانَ النّاسُ أُمَّهً واحِدَهً فَبَعَثَ اللّهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ مَا اخْتَلَفَ فِیهِ إِلاَّ الَّذِینَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ فَهَدَی اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَ اللّهُ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ 2.

إنّ من الظاهر فی هذا النص أنّ الناس کانوا أمّه واحده، یسودهم الحبّ والوئام من خلال الفطره الإنسانیّه، بحیث کان العامل المشترک فیما بینهم فی هذه الحیاه البدائیه هی الفطره، فکانت هناک تصوّرات بسیطه غیر معقده للحیاه.

وفی هذه المرحله ظهرت فکره الدوله علی ید الأنبیاء، وقام الأنبیاء بدورهم فی بناء الدوله السلیمه، ووضع الله تعالی أسسها وقواعدها، کما لاحظنا فی الآیه الکریمه، لکن فی مرحله من الزمن دبَّ الاختلاف بین الناس، ولم یکن هذا الاختلاف اختلافاً فطریّاً، بل کان نتیجه للعوامل المصلحیّه التی نتجت عن التطوّر الحاصل فی جمیع مجالات الحیاه.

ثانیاً: وَ ما کانَ النّاسُ إِلاّ أُمَّهً واحِدَهً فَاخْتَلَفُوا وَ لَوْ لا کَلِمَهٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ فِیما فِیهِ یَخْتَلِفُونَ. 3

ففی هذه الآیه أیضاً یبین الله تعالی کیفیّه نشوء المجتمعات الإنسانیّه الفطریّه، البدائیه فی المراحل الأولی من نشوئها، فقد مرّ علینا أن الفلاسفه غیر

ص:194


1- (1) . الإسلام یقود الحیاه: 13.

الإسلامییّن، والکتاب منهم بمختلف مدارسهم، یرون أنّ الإنسان قد مر بمرحلتین فی حیاته علی هذه الأرض، هما:

أ). مرحله الحیاه الطبیعیه، أی: الفطریّه.

ومرحله الجماعه السیاسیّه: وهی المرحله التی انتقل إلیها الإنسان فیما بعد.

وهنا یختلف الرأی الإسلامی فی بعض جوانبه عن هذا التحلیل للمجتمع الإنسانی، والحیاه الفطریّه، فإنّ الدراسات الإسلامیّه - کما سوف یتّضح لنا - تری أنّ المجتمع لبشری واعتماداً علی دلاله الآیه (1) قد مر بثلاث مراحل، وهی:

1. مرحله الوحده والوئام: فقد کانت حیاه الإنسان فی تلک المرحله حیاه بدائیّه یسودها الحبّ، والسلام، حیاه حرّیه ووئام، وذلک لأنّ الفطره هی الحاکمه فی ذاک الوقت. وهذا ما یفهم من منطوق من الآیه المبارکه: کانَ النّاسُ أُمَّهً واحِدَهً.

2. مرحله الاختلاف والصراع: وهی المرحله الثانیه التی عاشتها البشریّه بعد المرحله الأولی، وقد وضّح القرآن الکریم ذلک فی الآیه: لِیَحْکُمَ بَیْنَ النّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ، أی: أنَّ فی هذه المرحله ساد الناس الصراع، والنزاع، والعدوان والاختلاف فیما بینهم، نتیجه التطوّرات الحیاتیّه، فدبَّ النزاع نتیجه ذلک، فیتغلب فیها القوی علی الضعیف، ویتسلّط علیه، کحیاه الغاب والوحوش؛ وذلک لأنَّ الطبیعه البشرّیه تحمل الاستعداد لفعل الخیر والشر. وقال تعالی: وَ نَفْسٍ وَ ما سَوّاها* فَأَلْهَمَها فُجُورَها وَ تَقْواها 2.

3. مرحله وجود القانون والنظام الإلهی (مرحله بعث الأنبیاء) قال تعالی: کانَ النّاسُ أُمَّهً واحِدَهً فَبَعَثَ اللّهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ، وهی مرحله القانون الإلهی ومرحله

ص:195


1- (1) . البقره: 139.

إیجاد العدل الاجتماعی، فبعث الله الأنبیاء لرفع الخلاف فیما بین الناس.

یتّضح لنا الفارق بین تحلیل ودراسات الفریقین من الکتاب والمفکّرین غیر الإسلامییّن، أمثال: روسو، ولوک، هوبز، وبوسیه، ورأیهم فی الحیاه البدائیّه للإنسان القائل: بأنّها حیاه خیره أو شریره؛ ثمّ الانتقال إلی المرحله السیاسیّه المدنیّه. ویتّضح الفارق فی ذلک بین الرأی الإسلامی الذی یری أنَّ المرحله الأولی مرحله خیر وفطره، بینما کانت المرحله الثانیه مرحله المصالح والمطامع، المرحله الشریره. ولم یتحدّث أیٌّ من الفریقین عن هذه المرحله، وقد أوضح العلاّمه الطباطبائی الرأی الإسلامی بقوله:

والآیه تبین السبب فی تشریع أصل الدین وتکلیف النوع الإنسانی به، وسبب وقوع الاختلاف فیه ببیان أَنَّ الإنسان - وهو نوع مفطور علی الاجتماع والتعاون - کان فی أوّل اجتماعه أمّه واحده، ثمّ ظهر فیه بأصل الفطره الاختلاف فی اقتناء المزایا الحیویّه، فاستدعی ذلک وضع قوانین ترفع الاختلافات الطارئه، والمشاجرات فی لوازم الحیاه فلبست القوانین الموضوعه لباس الدین، وشفعت بالتبشیر والإنذار بالثواب والعقاب، وأصلحت بالعبادات المندوبه ببعث النبیین وإرسال الرسل، بالتبشیر والإنذار بالثواب والعقاب، ثمّ اختلَّ بذلک أمر الوحده الدینیّه، وظهرت الشعوب والأحزاب، وتبع ذلک الاختلاف فی غیره.

ولم یکن هذا الاختلاف الثانی إلاّ بغیاً من الذین أوتوا الکتاب وظلماً وعتوّاً منهم، بعد ما تبین أصوله ومعارفه، وتمت علیهم الحجّه.

فالاختلاف اختلافان: اختلاف فی أمر الدین، مستند إلی بغی الباغین دون فطرتهم وغریزتهم.

والثانی اختلاف فی أمر الدنیا وهو فطری، وسبب لتشریع الدین ثمّ هدی الله سبحانه المؤمنین إلی الحقّ (1).

إذاً: کانت الدوله هی واحده من القضایا الضروریّه والأساسیّه والحتمیّه لتکون المجتمعات البشریّه، والتی تجعل المجتمع آمناً ومتماسکاً؛ لوجود

ص:196


1- (1) . المیزان: 2 / 111.

روابط ومشترکات عدیده، ومنها اللغه والموارد الاقتصادیّه، وکذلک العادات والتقالید التی تربط المجتمعات فیما بینها.

لکن مع ظهور المستجدّات التی رافقت العولمه السیاسیّه من الفکر الإسلامی المعاصر، علی أن العولمه سوف تؤدّی إلی تفکیک الدوله والتفریق بین المجتمعات البشریّه، والی هشاشه الدوله، فلم تعد متماسکه أمام القوی العظمی التی تسیطر علی مصادر الطاقه الرئیسیّه فی العالم، والتی تسیطر علی التیارات العالمیّه فی الاقتصاد والثقافه والسیاسه.

تعریف الدوله:

إنّ تعاریف الدوله کثیره، ومتعدّده، نُورد قسماً منها:

تعنی کلمه الدوله فی اللغه: الاستیلاء والغلبه، الشیء المتداول.

وإذا کان هذا هو تعریف الدوله اللغوی، فإنَّ کُتّاب الفکر السیاسی ورجال القانون الوضعی قد عرّفوا الدوله بتعاریف عدیده، عدّها بعضهم بمائه وخمسه وأربعین تعریفاً، منها:

1. جمع کبیر من الأفراد یقطن بصوره دائمه إقلیماً معیّناً، ویتمتّع بالشخصیّه المعنویّه، وبنظام حکومی وبالاستقلال السیاسی (1).

2. بعض رجال الفقه: الدوله، تشخیص قانونی للأمه (2).

3. وعرّفها الدکتور محمّد حلمی بقوله: فالدوله، کما رأینا، مجموعه من أفراد مستقرّه علی إقلیم معیّن، وتسیطر علیهم هیئه حاکمه تتولی شؤونهم فی الداخل والخارج (3).

وبذلک نستطیع القول تارهً بأنَّ الدوله، هی تشخیص قانونی للأمّه، وتارهً بأنّها

ص:197


1- (1) . الثقافه السیاسیّه فی الإسلام: 50.
2- (2) . النظُمُ السیاسیه: 85.
3- (3) . الثقافه السیاسیّه الإسلامیّه: 50.

عباره عن الأمّه المستقرّه، فی إقلیم معیّن والخاضعه لهیئه حاکمه.

ومن خلال النصوص القرآنیّه التی تطرّقت إلی، الإمامه والسلطه والشریعه، والعهود والمواثیق، وولایه الأمر، والملکیه، وصلاحیات الحاکم، نستطیع أن نثبت للدوله شخصیّه اعتباریّه؛ وذلک من خلال تعریفنا لها بأنّها:

کیان سیاسی، ذات شخصیه اعتباریه، یتعامل معها القانون، کجهه صالحه، لتحمل الواجبات، واکتساب الحقوق. (1)

الدوله الإسلامیّه

تعریف الدوله الإسلامیّه:

عُرَّفت الدوله الإسلامیّه بأنّها: الدوله التی تقوم علی أساس القانون الإسلامی، وتستمدّ تشریعاتها منه، وبهذا التعریف نستطیع أن نمیزّ بین الدوله الإسلامیّه وغیرها من الدول، سواء القائم منها فی البلدان الإسلامیّه، أم الأخری القائمه فی البلدان غیر الإسلامیّه.

قال القاعده الفکریّه التی تقوم علیها الدوله، هی التی تحدَّد هویتها واتّجاهها فی الحیاه، وتمنحها التسمیه والنوعیّه السیاسیّه.

فالدوله التی تقوم علی أساس النظام الإسلامی وتتخذه قاعده فکریّه ومصدر التشریع والتقنین ومنهجاً للحکم، هی الدوله الإسلامیّه. أمّا الدوله التی تتخذ النظام الاشتراکی قاعده فکریه ودستوراً للحکم، فهی دوله اشتراکیّه وکذلک الرأسمالیّه، فالذی یحدَّد هُویّه الدوله هو النظام الذی تسیر وفقه، لا المکان، أو أیّ شیء آخر، فمثلاً: نجد الکثیر من دول العالم الإسلامی تحکمها الیوم أنظمه اشتراکیّه، ومارکسیّه، تحت شعارات عدّه، منها: الدیمقراطیّه والحرّیه، وما شابه ذلک، وتنصّ دساتیر تلک الدول علی هُویتّها السیاسیّه.

وبذلک فهی لیست دول إسلامیّه، إنّما الدول الإسلامیّه هی الدول التی

ص:198


1- (1) . المصدر: 50.

تتّخذ الإسلام قاعدهً فکّریه و نظاماً اجتماعیاً لها، وتستمد من التشریع الإسلامی قوانینها، وتحمل روح الإسلام وأهدافه.

وقال تعالی: وَ مَنْ لَمْ یَحْکُمْ بِما أَنْزَلَ اللّهُ فَأُولئِکَ هُمُ الْکافِرُونَ 1.

وقال تعالی: وَ أَنَّ هذا صِراطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ وَ لا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ 2.

وقال تعالی: أَ فَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتابِ وَ تَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ 3.

لکن ما یریده الغرب هو تجرّد المسلمین من أیّ قوّه یمکن الاستناد إلیها حتّی وان کانت هذه القوّه هی الدستور الذی تسیر علیه هذه الدوله، حیث یعدُّ الفکر الإسلامی الدوله القوّیه ألأرکان والسلیمه القیم، هی الدوله التی تستطیع الوقوف بوجه التحدّیات الخطیره التی تواجه العالم الإسلامی فی عقیدته وشریعته، وثورته وسیاسته، واقتصاد، وثقافته، وأمنه (1).

وبعد هذا الطرح للعولمه نقول: إنَّ مکانه الدوله فی العالم الإسلامی هی مکانه عالیه لأنّها تمثّل الکیان الجامع للأمم، والمحافظ علی النسق الطبیعی للحضارات؛ ولأنّ تکامل الحیاه متوقف علی قیامها وهی ضروره عملیه وشرط أساس لبلوره الحقیقه الإیمانیّه، وتجسید القیم والمبادئ الإسلامیه وانعکاس مباشر للنموّ الوجدانی والتنظیمی للأمّه (2).

ولأجل ذلک أبعد النظام الإسلامی أیّ فکره من الممکن أن تفرض علیه الحدَّ من دور الدوله، علی وفق ما یریده الغرب تحت نطاق التطوّر الفکری فی جمیع المجالات.

وعلی أساس ذلک عدَّ الإسلام الدوله ودورها - المراد تهمیشه - ضروره

ص:199


1- (4) . الحرکه الإسلامیه هموم وقضایا: 351.
2- (5) . الدوله الإسلامیه بین الإطلاق المبدئی والتقید النموذجی: 138.

حتمیّه وشرعیّه، وقضیّه الأمّه التی أرادت أن تطبق الشریعه الإلهیّه الحقّه؛ لأنّها فی مفهومها الشامل تشرف علی قضایا فی جمیع المجالات الحیاتیّه، وبناءً علی ذلک یتضح مدی أهمیّه الدوله فی المنطق والأساس الفکری الإسلامی، إلی حدًّ عدَّها من ضرورّیات تقویم المجتمع واستقراره، ودعوی تهمیش الدوله و دورها ما هو إلاّ سوی دعوه صادره من أساسیّات الفکر الغربی الذی یعدُّها شّراً لابدَّ منه؛ لأنه عد الدوله عائقاً کبیراً أمامه لتحقیق أهدافه التوسعیه غیر الشرعیّه وتحت إطار العولمه (1).

عالمیّه الإسلام الثقافیّه

تمثَّل الثقافه التراث الفکری الذی تتمیّز به الأمم عن بعضها، وتختلف طبیعه هذه الثقافه وخصائصها بین مجتمع وآخر، نظراً للارتباط الوثیق الذی یربط بین واقع الأمّه وتراثها الفکری والحضاری الذی تتمتّع به. وهذه الثقافه تنمو مع النموّ الحضاری للأمّه وتتراجع مع التخلّف الذی تُصاب به تلک الأمّه؛ ولذا فإنَّ ثقافه الأمّه تعبَّر عن مکانتها الحضاریّه التی وصلت إلیها.

وإذا کانت تعبّر عن الخصائص الحضاریّه والفکرّیه التی تمتاز بها أمّه ما، فإننّا نلاحظ أنّ الثقافات المختلف تلتقی مع بعضها فی کثیر من الوجوه، کما أنَّ هذه الثقافات المختلفه تتلاقح فیما بینها عن طریق الامتزاج واللقاء بین الشعوب فتتفاعل مع بعضها فیؤدّی هذا التفاعل إلی تأثیرات جزئیّه أو کلّیّه فی طبیعه هذه الثقافات وفی خصائصها.

فالثقافه علی اختلاف الحقب التاریخیّه، تمثَّل شخصیه الأمّه وملامحها الفکّریه ضمن الدائره الفکّریه والعقائدیّه التی تنطلق منها ممثله خصائصها. (2)

ص:200


1- (1) . الفکر الإسلامی المعاصر والعولمه: 141.
2- (2) . مشکلات فی طریق الحیاه الإسلامیّه، کتاب الأمه، ع: 1/ 46.

بلغتها وأدبها وفنونها التی طبعت بها، کما أنّها أسلوب حیاه الأمّه، الذی یحدّد تراثها الفکری والحضاری (1).

فالثقافه إذاً: مثَّلت الأمّه وحدّدت شخصیاتها وجعلتها تسیر علی وفق اتّجاهات مرسومه الأهداف: طبقاً لما یسود مجتمع تلک الأمّه من العقائد والمبادئ والقیم، الأخلاقیّه التی تظلّ مسایره للأمّه طوال سیر حرکتها الدائبه (2).

ولکن السؤال هو: هل یمکن أن تشترک الأمم البشرّیه جمیعاً، بثقافه واحده غریبه البیئه، مختلفه المبدأ والمنطق الحیاتی لها؟

بالطبع أن الجواب قاطع بالرفض...

لأنَّ الله سبحانه وتعالی خلق جمیع الأمم مختلفه علی وفق الطبیعه البشریّه: وَ جَعَلْناکُمْ شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُوا 3، فإنَّ الله تعالی قد أقرَّ هذا الاختلاف من دون إلغاء کلّ منهم للآخر.

الملامح العامّه للثقافه الإسلامیّه:

اشاره

تُطلق الثقافه الإسلامیّه علی التراث الفکری الذی خلَّفته الحضاره الإسلامیّه من جمیع جوانبه: الدینی والفلسفی، والتشریعی واللغوی، والأدبی والفنی، وهذا التراث انبثق من التصوّر الشامل الذی کوّنه الإسلام فی المجتمع الإسلامی، والذی یستمدّ حقیقته من القرآن الکریم الذی یمثَّل المصدر الأساسی والرئیسی لجمیع أوجه التراث الحضاری للأمّه الإسلامیّه.

وعندما جاء الإسلام أراد أن یعطی للمسلم تصوّراً شاملاً عن الحیاه وطبیعتها، والوجود ومکانه الإنسان فیه، ونوعیّه النظام الذی یجب أن یحکم المجتمع البشری. وکانت غایه الإسلام من إعطاء هذا التصور

ص:201


1- (1) . نحو ثقافه إسلامیّه أصیله: 27.
2- (2) . المصدر: 26.

الشامل هی إیجاد أمّه ذات طابع خاصّ تتمیّز به عن سائر الأمم، بحیث تحقق المنهاج الإلهی الذی أراده الله للإنسان لینقذ المجتمع البشری من حافه التیه والضیاع ولهذا شعرنا أنّ الجماعه الإسلامیّه الأولی قد تکّیفت تکیفاً صحیحاً وکاملاً مع التصوّر الشامل الذی قاده إلیه الإسلام، وأصبحت تتحرّک فی حیاتها طبقاً لذلک الهدف الواضح والشامل، فقدمت بذلک للمجتمعات البشریّه الأخری نموذجاً فریداً، لم یعهده التاریخ الإنسانی، وکلّ ذلک لامتیاز الثقافه الإسلامیّه بشخصیّه متمیّزه من حیث مصادرها ومقوّماتها وخصائصها وأهدافها.

فالثقافه الإسلامیّه لها أسس ترتکز علیها، ومنطلقات تنطلق منها، وخطوط عریضه تتحرّک علی هداها، وهذه الأسس والمنطلقات تتمیّز عن غیرها من الثقافات التی عرفتها البشریّه فی تاریخها الطویل.

ونحن هنا فی هذا الموجز لا نستطیع تفصیل القول لهذه الأسس والمنطلقات، بل یکفینا منها ما یساعدنا علی تصور الطابع العام لهذه الثقافه، واستشراف ثمارها فی التطبیق فی زمن برزت فیه الکثیر من الثقافات لتکون متقدّمه علی الثقافات الأخری، قبل أن تکون نهباً لثقافات شتی ترید أن تکون الموجَّه لمسیره الإنسانیّه لذلک.

ویُدرک کلُّ متتبع لجوانب هذه الثقافه هذا التمیز الذی أعطی لثقافتنا عمقا حضاریّاً أصیلاً، وطابعاً إنسانیّاً معتدلاً، ونظرهً للوجود شاملهً وکاملهً، ومن هذه الأسّس والمنطلقات:

أوّلاً: التوحید:

هذا هو الأساس الأوّل لکلّ نظره فی الإسلام، وکلّ علم فیه، فالعوده إلی الأصل وإلی الخالق البارئ المصوَّر فی کلَ ّ حرکه من حرکات الإنسان

ص:202

المسلم، تُعدُّ العلاقه الممیّزه لمن ینتمی إلی هذا الدین، دین التوحید الصافی، والعبودیّه الحقّه.

فالله سبحانه هو القادر علی کلّ شیء، لا إله إلاّ هو، له الملک یُحی ویُمیت، وهو مصدر کلّ حقّ وخیر وجمال، وإرادته هی التی تحدَّد غایه وجود الکائنات، وهی القانون الذی یحکم الکون والمخلوقات، ویقنَّن السلوک والأخلاق: یُسَبِّحُ لِلّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ 1، لَهُ مَقالِیدُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ 2، له صفات الجمال والکمال کلّها: وَ لِلّهِ الْأَسْماءُ الْحُسْنی فَادْعُوهُ بِها 3 ، منزَّه عن کلَ ّ نقص وسلب یدبرَّ الکّون أرضه وسماءه وخلقه.

إذاً: التوحید هو الأساس الأول الذی یبتنی علیه التصور الإسلامی والثقافه الإسلامیّه؛ لأن ما بعده معتمد علیه ومستمدّ منه کلّ درجات البناء فی طریق التکامل والعطاء والتفاعل.

ثانیاً: الوحده:

إنَّ الأساس التوحیدی السابق تنبعث منه وحده فی النظر إلی النظام الکونی علی أنّه یتکوّن من قوانین تسری فی مجال الطبیعه، وفی مجال النفوس والاجتماع، فی مجال کذلک کلّ کائن یوجد، وکلّ حدث یقع فی الکون إنّما یتمُّ علی ما أراده الله وقدرته وحکمته، وبما أودع فی کلّ کائن من طبع وقوع، وما خصّ به کلّ نفس إنسانیّه من إراده وطبع وقوّه، تمکنّها من الأداء والسعی والعطاء والتغیر وفق ما اقتضت کلّیات حکمه الله تعالی وإرادته (1).

ص:203


1- (4) . قضایا إسلامیّه معاصره: 173.

کما تنبعث منه وحده فی النظر إلی الخلیقه علی أنَّ مصدرها واحد، وهو خالقها الذی جعل لها غایه من خلقها وقدّر لها الأسباب، ودعاها للعمل وفق هذه الأسباب، فلیس هناک عبث، ولیس هناک صدفه عمیاء، کما نلاحظ فی الأطروحات المادیّه.

کما ینعکس هذا الأساس علی النظر إلی وحده الحیاه، ووحده المعرفه، ووحده الإنسانیه، حیث یکون المصدر الواحد: وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَهٍ 1.

ویکون هذا الائتلاف الذی انطبعت به المعرفه بین الوحی والعقل، وتکون العلاقه الإلهیّه بکل خلقه باعتبارهم خلقه، ولابدَّ أن یرتبطوا به جمیعاً، ولا فرق بینهم إلاّ بالتقوی والعمل الصالح: یا أَیُّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْناکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثی وَ جَعَلْناکُمْ شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ 2.

وینتقل هذا النظر من العلاقه بین الله وعباده إلی العباد أنفسهم فی أنظمتهم الاجتماعیّه والسیاسیّه والاقتصادیّه علی أنّهم سواء فی الحقوق والواجبات إلاّ ما تقتضیه العناوین الجانبیّه من خصوصیّات فی الوظائف، علی نحو لم یوجد له مثیل فی جمیع الأنظمه البشریّه، کما نلاحظ روح العنصریّه والاعتداد بالجنس واللون والدم، وروح الغرور والاستکبار الذی یطغی علی حیاه الأغنیاء الیوم.

وهذه الوحده تذوب معها القیم القومیّه واللونیّه، والمراتب الاجتماعیّه والاقتصادیّه إلاّ فی حدودها الشرعیّه والإنسانیّه، وبهذا یکون التوحید ثقافه توحیدیّه تتمثلّ فی الرؤیه للخالق والکون والعلاقات بین الناس فی تجانس رائع بین الخالق وخلقه، وبین الخلق أنفسهم.

ص:204

ثالثاً: تکریم الإنسان:

تُعدُّ قضیه تکریم الإنسان قضیّه مرکزیّه فی الثقافه الإسلامیّه، وهذا مستند إلی ما أعطاه الله للإنسان من مواهب وقدرات ومسؤولیّات، جعلته مکرَّماً عنده، بحیث فاقت منزلته منازل کلَ ّ ما خلق من کائنات حتی ملائکته المقرّبین، فقد کرّمه بهذه الکرامه التی لم یمنحها لمخلوقٍ قبله: إِنّا عَرَضْنَا الْأَمانَهَ عَلَی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها وَ أَشْفَقْنَ مِنْها وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولاً، 1 فأصبح بهذا المبدأ خلیفه الله تعالی فی هذا العالم الفسیح: إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً 2.

ویترتّب علی مبدأ الخلافه هذا مفاهیم أساسیّه من الأمانه والاستقامه والعدل فی المعاملات، وإقامه النظم الاجتماعیّه والاقتصادیّه وشؤون الحیاه کافه.

وبهذه النتیجه تمَّ تحمُّل المسؤولیّه والاستخلاف، فلیس بعد هذا التکریم تکریماً: وَ لَقَدْ کَرَّمْنا بَنِی آدَمَ وَ حَمَلْناهُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ رَزَقْناهُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ وَ فَضَّلْناهُمْ عَلی کَثِیرٍ مِمَّنْ خَلَقْنا تَفْضِیلاً 3.

فکیف لمن أُعِطی هذه السیاده ولم یکن سیداً للکون؟

کما تلحد به هذه النظریّات العولمیّه المعاصره التی ألّهت هذا الإنسان، وألغت مبدأ الربّانیّه والتوحید والسیاده الإلهیّه، فجعلت الإنسان یعانی من الوحده والانشطار والضعف فی جمیع مبادئه التی تربطه بالله تعالی.

رابعاً: الأخلاقیّه:

وهذا مبدأ من المبادئ الهامّه فی الثقافه الإسلامیّه، والذی ینبثق من مبدأ التکریم الإلهی للإنسان وجعله محور هذا الکون ومرکزه، فهو خاضع للتوجیه

ص:205

الإلهی وما الرسالات التی بعث الله بها أنبیاءه ورسله، إلاّ دساتیر أخلاق ونظم فی الاجتماع للأفراد والأمم.

فحین قال تعالی: کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّهٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ تَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ 1.

لم یفهم الناس من هذا التوجیه أنّه حدیث عن أمّه من الأمم باعتبار جنسها أو لونها، بل باعتبار أنّ أصحابها خیر أصحاب دین وأخلاق، وأصحاب مشروع یقود الإنسانیّه إلی السموّ الأخلاقی، ولا یهبط بها نحو مدارج الحیوانیّه وشهواتها، کما تفعله العولمه المعاصره، من إیصال العالم إلی الإباحیّه فی أعلی مستویاتها، وبجمیع أنواع الخلاعه والمجون.

خامساً: التعایش والتسامح:

إنَّ ملامح الثقافه الإسلامیّه هی حلقه تفضی إلی حلقه أخلاقیّه یترشح منها انجازات البشریّه علی مدی الزمان والمکان؛ وذلک یعنی النضوج والأخلاقیّه التی تفضی إلی التسامح وروح التفاعل مع الثقافات الأخری للأمم والشعوب، إنَّ الثقافه الإسلامیّه تنظر إلی التنوع علی أنّه سُنَّه إلهیّه فی الخلق، وأنّه لا یمکن للإنسانیّه مع تنوّع مراحلها وبیئتها ومصادر ثقافتها أن تفکّر بطریقه واحده فی جمیع أمورها الحیاتیّه والأخرویّه.

وهذا واقع البشریّه .. أدیان... مذاهب.... ثقافات... فلسفات شتی... وهذا لا یلغی المبادئ التی أشرنا إلیها فی التوحید ولا یتضادّ مع الوحده، وهذا التلون والتنوع لا یتنافی مع النظره إلی التوحید الخالص، فاختلاف الألوان والألسنه والأجناس والثقافات لا یمنع البشریّه من أن تتعایش وأن تتحابب وتتعارف، فلیس التنوع من أجل الحروب والاقتتال، بل من أجل التعارف:

ص:206

یا أَیُّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْناکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثی وَ جَعَلْناکُمْ شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ 1.

وهذا تاریخ الإسلام، یقبل غیر المسلمین کأعضاء فی المجتمع الإسلامی، ولم یضع أیّه قیود علی العقائد ما دامت نابعه من الأدیان السماویه التی یعتزُّ بها والتی جاء لیکملها (1).

ومن المعلوم أنَّ الإسلام بعد أنّ التقی بمبادئه فی جمیع القارات وتفاعل مع الثقافات الأخری للشعوب القدیمه والحدیثه، وعدّل فیها وطوّرها، کما أنّه أخذ منها فی مجالات شتی، ما عدا ما یمسُّ العقیده والرؤی التوحیدیّه والثوابت الأساسیّه فی منهجه.

هکذا تفاعل المسلمون مع: الثقافه الهندیّه والفارسیّه، والیونانیّه فی مراحل التفاعل، وکان المشترک الإنسانی قاسماً بین الثقافه الإسلامیّه وتلک الثقافات (2).

سادساً: التعادل، التوازن، التکامل، الوسطیّه:

جمیع هذه المفردات لها معانی متقاربه فی اللغه العربیّه، وللثقافه الإسلامیّه الحظُّ الأوفر منها والنصیب فیما نحن بصدده.

فالثنائیه المعروفه فی کلّ من: العقل والوجدان، العقل والنقل، العقل والوحی، الشهاده والغیب، الروح والمادّه، الفردیّه والجماعیّه، الدنیا والآخره، قد ینظر إلیها فی بعض الاتّجاهات الفکّریه علی أنّها أمور متضادّه لا تجتمع، وإنَّ لکلّ منها نهجه ومساره، وإنّها لا یمکن أن تلتقی علی فهم نظری واحد، أو منهج واحد لعلاج الواقع. (3)

ص:207


1- (2) . مجله عالم الفکر: 10، ع:10 / 2.
2- (3) . الغزو الفکری وهم أم حقیقه: 19.
3- (4) . قضایا إسلامیّه معاصره: 180.

وللإسلام فی هذه الثنائیه خصوصیّته وتفرده، فهو لا ینظر إلیها علی نحو التضاد، بل یراها بعین التعادل والتوازن، والتکامل، بمعنی أنَّ طرفی المعادله لا یلغی الآخر أو ینحیه، بل لا یقوم إلاّ به، فالعقل لا یلغی الوجدان ولا النقل ولا الوحی... کما أنّ الغیب له وجوده وعالمه وهو یفیض علی الشهاده ویتجلّی فی آفاقها، والروح والماده یتبادلان التعایش والتأثیر ... والفردیّه والجماعیّه یوجهان حرکه الحیاه نحو الأفضل، والدنیا والآخره حلقتا وصل متکاملتان تقضی إحداهما علی الأخری، وتکمل أحداهما الأخری (1).

کما أنَّ الإسلام استطاع أن یأخذ موقع الحیادیّه فی هذا المجال استطاع کذلک أن یأخذ موقع الحیادیّه والوسطیّه فی مواقع وجوانب عدیده لا حصر لها، فلو قارنا بین الإسلام والأدیان الأخری لوجدناه کذلک أیضاً. فعندما أخذت الدیانه المسیحیّه المعاصره منحی الانشراح والانفتاح الکامل والذی لاتحده حدود، لا شرعیّه ولا إنسانیّه ولا حتّی أخلاقیّه، بحیث أباحت أغلب المحرمات إن لم تکن کلّها، وکذلک الدیانه الیهودیّه التی جعلت من نفسها الدیّانه الوحیده ومن أتباعها شعب الله المختار، نجد الإسلام فی قبال ذلک اتّخذ جانب الوسطیّه والحیادیّه، بحیث أقرَّ جمیع هذه الأدیان، واعترف بها وبأنبیائها.

وفی الوقت الذی نجد فیه الثقافه الإسلامیه تقوم علی أساس وحده الکون وانسجام قوی الطبیعه من خلال الکثیر من ثنائیاتها وقوانینها، نجد أنَّ العولمه المعاصره تعمل علی تجزئه الکون والطبیعه، والفصل بین العلم والدین، ومعلوم ما لهذا من آثار علی الثقافه وانفصام العری بین الإنسان وحقائق الکون الکبری.

سابعاً: الواقعیّه:

لقد وجَّهت تعالیم الإسلام أنظار البشر إلی الواقع من مظاهر الکون وأحداث الحیاه، وجعلت ذلک الواقع هو المنطق الأساس للوصول إلی الحقائق؛ وذلک

ص:208


1- (1) . المصدر: 180.

من خلال المنهج العلمی الذی سبق فیه علماء الإسلام مناهج العلم والمعرفه لدی شعوب العالم.

وبناءً علی هذا تمیزت الثقافه الإسلامیّه عن تلک التی تعتمد علی التصوّر المجرّد المنعزل عن الواقع... ولکن واقعیّه الثقافه الإسلامیّه لا تقف عند الواقع المادی فقط، بل تتعداه إلی الواقع لیشمل: الغیب والشهاده، العقل والوجدان، الروح والماده، واقع الأرض والسماء... کلّ هذا یتعاضد فی مفهوم الواقعیّه الإسلامیّه، وهذا ما یمیّز الثقافه الإسلامیّه عن الثقافه العولمیّه التی لا تتجاوز الواقع المادی إلی ما سواه.

فهی واقعاً واقعیّه طینیّه لا تری أبعد ممّا تری أو تحسّ، ولا تنظر إلی الإنسان إلاّ فی حدود حیوانیّته، وغرائزه، وبهذا یکون أفق الثقافه الإسلامیّه أوسع بکثیر من الأفق الذی تعیشه الثقافه العولمیّه، وغیرها من الثقافات الأخری وإن تزیّنت کلُّ واحده منها بدعاوی الواقعیّه، ونفت عن غیرها النفاد إلی أعماق الواقع.

ثامناً: الشمولیّه:

إنّ الثقافه الإسلامیّه، وانطلاقاً من رؤیتها الربانیّه والتشریع السماوی الذی تنطلق منه رؤاها ومنهجها وحرکتها فی الواقع، إنّها حرکه شمولیّه متکامله بمعنی: أنّها تنظر إلی جوانب الحیاه جمیعها، فلا تغلَّب جانباً علی جانب، فهی تعالج قضایا الروح مثلما تعالج قضایا الجسد علی السواء، وتعالج قضایا الدنیا کما تعالج قضایا الآخره، ثمّ إنَّ التشریع الذی تستمدُّ منه الثقافه الإسلامیّه شمولیّتها تشریع ذو سعه، بحیث یشمل قضایا الإنسان جمیعاً فی کلّ مکان وزمان، ویسایر حوادث الحیاه الماضیّه والحاضره والمستقبلیّه، فعلی هذا لا تقف عند حدًّ، بل هی مظهر ثابت من الحیاه، وإنّما تتحرَّک وفق مقاصد الشریعه ومصالح الناس.

ص:209

وهذه السمه تفضی إلی السَّمه العالمیّه التی اتّسمت بها الثقافه الإسلامیّه، حیث إنّها تنظر إلی الناس جمیعاً بمنظار واحد، ولا یتمیز أحدٌ عن الآخر فی أصل المنشأ والخلقه، بل المیزان الواقعی هو التقوی لا غیر، فهی لا تفرق بین قوم وقوم، ولا بین أمّه وأمّه، ولهذا اتّسعت رقعتها وشملت شعوباً وأمماً، وهضمت حضارات، واستظلَّ بظلّها شعوب جمیع أرجاء العالم.

ثم إنَّ هذه الثقافه فیها من السهوله والیسر ما لم تعشه ثقافه من الثقافات الأخری، فإنّها لم تجبر أیّ أمّه من الأمم علی التخلی عن بعض طوابعها الثقافیه، والإنسانیّه، بل لم تجبر أتباع الأدیان السماویّه کذلک علی التخلّی عن أدیانها، بل تفاعلت مع جمیع الأدیان السماویّه، السابقه علیها؛ فهذا کلّه لم نجده فی الثقافه المعاصره التی تحاول أن تلغی الثقافات الأخری لتحلَّ هی محلها، وهذه میزه رئیسه وجدت فی الثقافه الإسلامیّه دون غیرها من الثقافات.

تاسعاً: إلهیّه المصدر:

إنّ الثقافه الإسلامیّه الإلهیّه المصدر، تستمدُّ قوانینها من القران الکریم؛ ذلک الکتاب الإلهی والناموس الربانی الذی یعتبر دستوراً کاملاً وشاملاً لجمیع القضایا الإنسانیّه، والتی طالب الله تعالی عباده بالسیر علی وفقه.

فهو الهادی إلی طریق الحقَ ّ، وهو الفارق بین الحقّ والباطل کما عبر الله تعالی عنه بقوله تعالی: شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ هُدیً لِلنّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدی وَ الْفُرْقانِ. 1 ، (1)

وکذلک تستمدُّ قوانینها من السنَّه الشریفه، والتی هی عباره عن قول وفعل وتقریر المعصوم، وهم الرسول الأکرم(صلی الله علیه و آله) الذی وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی* إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی وأهل بیته المعصومین(علیهم السلام).

ص:210


1- (2) . للغات، دراسات فی الثقافه الإسلامیّه: 41.
عاشراً: تأثیر الثقافه الإسلامیّه:

إنَّ الثقافه الإسلامیّه استطاعت أن تؤثرَّ تأثیراً کبیراً فی جمیع الشعوب التی خضعت للدوله الإسلامیه، بل أکثر من ذلک نجد الثقافه الإسلامیّه قد طغت علی الثقافات الأصلیّه لجمیع الشعوب التی انتشرت فوق ربوعها رایه الإسلام.

وکان العمل بها متواصلاً إلی یومنا الحاضر وعلی وفق أحکامها من قبل جمیع أکثر المناطق التی دخلها الإسلام.

الحادی عشر: قبولها للحوار:

إنّ من خصوصیّات الثقافه الإسلامیّه أیضاً، قبولها للحوار مع الآخرین, کما أشار إلی ذلک القرآن الکریم: اَلَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولئِکَ الَّذِینَ هَداهُمُ اللّهُ وَ أُولئِکَ هُمْ أُولُوا الْأَلْبابِ، فإذا کانت الثقافه الإسلامیّه قد قبلت الحوار واعتبرته من العوامل المساعده علی إنّمائها وانتشارها، فإن الثقافه الأوربیّه (العولمیّه) قد تنکّرت لهذا الحوار والمعامله بالمثل، بل سعت إلی اعتبار الثقافه الإسلامیه ثقافه منغلقه علی نفسها ترفض الحوار والتعامل مع أیّ ثقافه أخری؛ ولذلک تری تصریح رئیس الوزراء الإیطالی برلس کونی بقوله: إنّ الثقافه الغربیّه أفضل ومتقدّمه علی الثقافه الإسلامیّه. وإنّ الثقافه الإسلامیّه منغلقه علی نفسها.

وما قوله هذا إلاّ لأنَّ الغربییّن توصلوا إلی نتیجه حتمیّه، وهی: أنّ قیمهم وثقافتهم هی مادیّه تغیرّها المصلحه وینالها التبریر, ولذا نری صراعهم مع الحضارات والثقافات الأخری.

الثقافه بین العولمه الغربیّه والعولمه الإسلامیّه:

یُدرک المسلمون أنَّ الغرب لا یقبل المنافسه مع أیَ ّ نموذج قادر علی الانتشار العالمی والامتداد الحضاری، لاسیّما إذا کان یعرف مواطَنَ القوّه والقدره والحیویّه فی الأنموذج؛

ص:211

لذلک وضع الغرب الإسلام دائماً علی أساس أنّه العقبه الکؤد التی تقف أمام تحدیث أنموذجها العالمی للثقافه، الأمر الذی جعله یستعمل أسالیبه کافه وقواته؛ لإزاحه الإسلام. فلذلک نراه مرّه یغزو الإسلام من خلال القنوات الاقتصادیّه، وأخری من خلال القنوات السیاسیّه، وأخری من خلال القنوات العلمیّه، والقنوات الثقافیّه وهی أشدَّها علی الإسلام والمسلمین، إلا أنَّه لم یستطع هدم الهُویّه الإسلامیّه، وما أصابها من ضعف فی بعض الأوقات لأسباب تخرج عن أن تکون راجعه للإسلام ذاته، فالدین هو الذی أعطی للأمه شخصیتها ووحدتها، ووضع لها حضارتها، ودفع بها نحو الانفتاح والتواصل علی العالم، وشجعها علی العلم وطلبه، فالآیات القرآنیه والأحادیث النبوّیه کثیراً ما حثَّت علی طلب العلم.

فقد أکّد الإسلام علی طلب العلم، ولو کان فی أقصی الأرض، بحیث جعله من الواجبات علی الجمیع، فقد قال رسول الله(صلی الله علیه و آله):

«اطلبوا العلم ولو بالصین، فإنّ طلبه فریضه علی کلّ مسلم> (1).

وقال (صلی الله علیه و آله):

طلب العلم فریضه علی کلّ مسلم ألا إنَّ الله یحبُّ بغاه العلم>. (2)

وکذلک مسأله حرّیه الثقافه فی الإسلام، بحیث نری الإسلام یؤمن بحریّه الثقافه المشروعه، فلکلّ شخص الحقُّ فی أن یتّخذ الاتجاه الثقافی الذی یرغب فیه فیصدر صحیفه ویؤسّس قناه فضائیّه أو ما إلی ذلک من الأعمال الثقافیّه الأخری، بشرط أن لا یخالف الشرع أو یکون وبالاً علی الآخرین، لذلک کان الإمام الصادق(علیه السلام) یقول:

.

لذلک یفهم الغرب الخطر الوارد علیه وعلی وجود مشروعه الحضاری؛ لأن

ص:212


1- (1) . بحار الأنوار:1 / 180، ب1، ح: 65.
2- (2) . مستدرک الوسائل: 17 / 249، ب 4، ح: 21250.

الإسلام دین زاحف وصل بنفسه إلی أبعد نقطه وبلا أیّه مساعده من أیّه قوّه استکباریّه جبّاره، ویعدّ الغرب ذلک هو وجه الخطر فیه، فبنی علی أساس ذلک إستراتیجیّه للاحتراس منه، بل لمقاومته والقضاء علیه (1).

فکانت أوّل انطلاقه لتحقیق ذلک بالنسبه إلیهم هو التوجه نحو العقلیّه الإسلامیّه وتحویلها عن خطّ مسیرتها علی وفق المفاهیم الأساسیّه المؤمنه بها، وإثاره وخلق الشبهات حول عقیدتها لإذابتها فی إطار مفاهیم جدیده للفکر الغربی، الذی غدا مسیطراً عالمیّاً. (2) ففی عام 1991، أکدّت رئیسه الوزراء البریطانیه مارغریت تاتشر:

إنّ الإسلام أصبح العدو الجدید بعد الاتّحاد السوفیاتی بقولها لقد قضینا علی الشیوعیّه، وبقی علینا أن نقضی علی الإسلام (3).

الفرق بین العولمه الغربیّه والعالمیّه الإسلامیّه:

نستطیع القول: إنّ معنی العولمه یقترب کثیراً من معنی العالمیّه لأنّ العولمه بحسب رأینا هو معنی من معنی العالمیّه، الموجود فی القاموس العربی، إلا أنّه لیس کلُّ ما لا یوجد فی قوامیس اللغه هو غیر صحیح؛ لأنّ للمفردات اللغوّیه تطوّر، مع تطوّر المعانی التی تحتاج إلی إیضاح، فکلّما اخترع الإنسان شیئاً جدیداً، احتاج إلی أن یوجد له مفرده لغوّیه یعبَّر من خلالها عن هذا الشیء الجدید، فالمفردات اللغوّیه لا تقف عند حد ٍما.

ونتیجه هذا: احتجنا إلی مفرده لغوّیه کی نعبّر من خلالها عن هذه الظاهره الجدیده.

ص:213


1- (1) . معرکه الإسلام والرأسمالیّه: 95.
2- (2) . أنور الجندی، عالمیّه الإسلام: 131.
3- (3) . الصدوق، من لا یحضره الفقیه: 3 / 141، باب الحریه، ح: 3515.

وبما أنّ أبرز نظره لهذه الظاهره هی تعمیم نتاج هذا التطوّر علی جمیع هذا الکوکب، أو علی هذا العالم سمیّت: العولمه قیاساً ب- : العالمیّه، إلاّ أنّه مع جمیع هذا التقارب اللغوی، والفعلی فی الکثیر من الأحیان، تُوجد فوارق عده من ناحیه الأهداف والآلیات، فالعالمیّه التی جاء بها الإسلام، وأکدّها القران الکریم فی الکثیر من آیاته المبارکه، مثل قوله تعالی: وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ 1، وقوله تعالی: تَبارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقانَ عَلی عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعالَمِینَ نَذِیراً 2 إِنْ هُوَ إِلاّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ .

وسوف نوضح هذه الفوارق بعده نقاط منها.

1. إنّ العالمیّه فی الإسلام تقوم علی أساس تکریم بنی آدم جمیعاً: وَ لَقَدْ کَرَّمْنا بَنِی آدَمَ وَ حَمَلْناهُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ 3، واستخلفهم الله فی الأرض، وسخّر للإنسان ما فی السماوات والأرض جمیعاً منه تعالی.

2. العالمیّه الإسلامیّه قائمه علی أساس المساواه بین الناس فی أصل الکرامه الإنسانیّه وفی أصل التکلیف والمسؤولیّه، وإنّهم جمیعاً شرکاء فی العبودیّه لله تعالی، وفی البنوّه لآدم(علیه السلام)، کما قال الرسول الکریم(صلی الله علیه و آله):

یا أیّها الناس، ألاّ إنّ ربکم واحد، وإنّ أباکم واجد، لا فضل لعربی علی أعجمی، ولا لأعجمی علی عربی، ولا لأحمر علی أسود، ولا لأسود علی أحمر، إلاّ بالتقوی (1).

وهو بهذا یؤکّد ما أقره القرآن فی خطابه للناس کلّ الناس :یا أَیُّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْناکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثی وَ جَعَلْناکُمْ شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ 5، ولکن القرآن فی هذه الآیه، مع إقراره بالمساواه

ص:214


1- (4) . مسندأحمد: 5 / 411.

العامّه بین البشر فهو یعترف ولا یلغی خصوصیّات الشعوب فیقر بأنَّ الله تعالی جعلهم شعوباً وقبائل لیتعارفوا .

3. العالمیّه الإسلامیّه ما هی إلاّ نشر رساله إلهیّه تعمّ الخیر علی جمیع من ینتمی إلیها ویعتقد بها علی جمیع الأصعده الأخلاقیّه والدینیّه والسیاسیّه والاقتصادیّه والثقافیّه... ولم تکن عباره عن نشر أفکار ونتاجات إنسانیّه ترقی إلی جمیع المستویات الدقیقه.

4. إنَّ العولمه مع أنّها نتاج فکری، عقلی تکاملی، إلاّ أنّها أصبحت آلیّه من الآلیّات الخبیثه لفرض الهیمنه الأمریکیّه، سواءً علی المستوی السیاسی أو الثقافی أو الاقتصادی...

فهی لا ترید معامله الأخ لأخیه، ولا معامله الندّ للندَّ، بل معامله الساده للعبید، والعمالقه للأقزام، والمستکبرین للمستضعفین (1) فالعولمه بالمصطلح الأمریکی تعنی: أمرکه العالم.

5. إنَّ العالمیّه الإسلامیّه لم تکن مخالفه للدلیل المنطقی والقانون العقلی والفطری؛ لأنّها عباره عن نزعه إنسانیّه، وطریقه فطریّه بشریّه قد أسّس أساسها الرسول الأعظم(صلی الله علیه و آله) بأمر من الله تعالی مع تقویم منه للمنحدرات والأعوجاجات.

وقد صرّح الحکیم بذلک للرسول الکریم(صلی الله علیه و آله) ودعا إلیه فی آیات متعدّد، کقوله تعالی: یا أَیُّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْناکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثی وَ جَعَلْناکُمْ شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ 2 وقوله تعالی: وَ تَعاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَ التَّقْوی وَ لا تَعاوَنُوا عَلَی الْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ، 3 وقوله تعالی: بَشِیراً وَ نَذِیراً 4 ،

ص:215


1- (1) . العولمه والمسلمون: 12.

حیث أطلق التبشیر والإنذار؛ لأنّ کلّ تبشیر وراءه إنذار، وکلّ انحراف وراءه إنذار، وکلّ استقامه وراءها بشاره (1).

ومن المعلوم أنّ کلّ ذلک تفقده العولمه المعاصره، والتی أرادتها الولایات المتّحده الأمریکیّه.

6. لقد اعتنت العولمه المعاصره بالجانب البدنی والقالبی للإنسان، وترکت الجانب المهمّ، وهو الجانب الروحی مع أنّه هو الجانب الأهمّ بالنسبه له فهی مخالفه له، وللفطره الإنسانیّه، حیث تجعل الآثار للشهوات المنحطه، وتترک التکامل الروحی الذی هو علّه من العلل، أمّا الإسلام، فقد اهتمَّ بالجانب المادّی کما اهتمّ بالجانب الروحی منه، واعتنت بهما معاً، مع ترجیح للجانب الروحی أکثر.

ص:216


1- (1) . فقه العولمه دراسه إسلامیه معاصره: 95.

المصادر

1. القرآن الکریم.

2. نهج البلاغه.

3. آل نجف، عبد الکریم، الدوله الإسلامیّه دوله عالمیّه، نشر مکتبه مجلس الخبراء.

4. إبراهیم، موسی، ثقافه المسلم بین الأصاله والتحدیّات، مکتبه المدبولی، مصر.

5. ابن الأثیر، علی بن محمّد، الکامل فی التاریخ، بیروت.

6. ابن القیم الجوّیه، السیاسه والرعیه، الریاض، السعودیّه.

7. ابن بابویه، معانی الأخبار، تهران قم، مؤسسه دار العلوم، جامعه المدرّسین.

8. ابن جزی الغرناطی، محمد بن أحمد، التسهیل لعلوم التنزیل، دار النشر العربی.

9. ابن شعبه، حسن، تحف العقول، المصحّح: غفاری، جامعه المدرّسین، قم.

10. ابن کثیر، الحافظ عمادا لدین أبی الفداء إسماعیل بن کثیر القرشی الدمشقی، تاریخ ابن کثیر، دار ابن کثیر لطباعه والنشر، حلبونی، دمشق.

11. ابن منظور، لسان العرب، الدار المصرّیه لتألیف والترجمه.

12. أبو بکر أحمد بن الحسین بن علی البیهقی النیسابوری الشافعی، أحکام القرآن.

13. إدریس، عبد الرحیم عبد العزیز، العولمه مالها وما علیها، المکتبه الوطنیّه، السعودیّه.

14. أسامه عبد الرحمن، التخلّف وأدواره فی الوطن العربی، والنظام العالمی الجدید، مرکز الوحده، بیروت 1997م.

15. الأشقر، عمر سلیمان، نحو ثقافه إسلامیّه أصیلّه، دار النفائس لنشر، بیروت.

ص:217

16. الأصفهانی، الراغب، مفردات القرآن، تحقیق عدنان داوودی، ناشر، طلیعه نور، قم .

17. الأطرش، محمّد، العرب والعولمه مالعمل، مرکز دراسات الوحده.

18. - ، نحو تحدیات العولمه الاقتصادیّه، دار البیضاوی لنشر والتوزیع، بیروت.

19. أمین، سمیر، بعض قضایا المستقبل، مرکز البحوث العربیّه، مکتبه المدبولی.

20. - ، ثقافه العولمه وعولمه الثقافه، دار الفکر المعاصر- دمشق 1999م.

21. أمین، محمّد، العلم والثقافه علی مشارف القرن الحادی والعشرین، المطبعه العربیّه لطباعه والنشر.

22. البحرانی، السید هاشم، البرهان فی تفسیر القرآن، مؤسسه دار المجتبی، لبنان.

23. بدوی، ثروت بدوی النظم السیاسیّه، دمشق، سوریا.

24. بسیونی، عبد الغنی، النظم السیاسیّه، دار المنهل اللبنانی.

25. البعاج، هشام، سیناریو ابستمولوجی حول العولمه، أطروحات أساسیه، المستقبل العربی، ع742، أیلول، 1999م.

26. البغوی، الحسین ابن مسعود الفراء البغوی، تفسیرمعالم التنزیل، تفسیر البغوی، دار الفکر، بیروت.

27. بلقیز، عبد الإله، العولمه والممانعه، دراسات فی المسأله الثقافیّه، سلسله المعرفه لجمیع، منشورات الرباط.

28. بوکای، موریس، التوراه والإنجیل والقرآن والعلم، الأعلمی للمطبوعات، بیروت.

29. تحدیات الوطن العربی فی القرن الجدید، جامعه بغداد.

30. ثابت أحمد، التغیرات العولمیّه وانعکاسها علی الدول النامیه، القاهره، مصر.

31. - ، العولمه تفاعلات وتحولات الدولیّه، القاهره، مصر.

32. الجابری، محمّد عابد، قضایا الفکر المعاصر والعولمه، صراع الحضارات، بیروت 1998م.

33. - ، قضایا الفکر المعاصر، مرکز الدراسات للوحده العربیّه، بیروت.

34. جلال أحمد، الخیر الدولی، البنک الدولی یُعید سیاسته، القاهره، مصر.

35. الجمیلی، أحمد، رؤیه مستقبلیّه فی الاقتصاد والسیاسه، دار النهضه العربیّه.

36. الجندی، أنور، عالمیّه الإسلام، من الإنترنیت.

37. حامد، أحمد، الإسلام ورسوله فی فکر هؤلاء الکتاب، المرکز العربی للأبحاث.

ص:218

38. حرب، علی، حدیث نهایات وفتوحات العولمه، المرکز الثقافی العربی، الدار البیضاء.

39. الحلو، فتح الله، تحدیّات عولمه الاقتصاد والتکنولوجیا، منتدی الفکر العربی، عمان.

40. حمود، حواس، العولمه الثقافیه، مجله ثقافیه تصدر عن الجامعه الأردنیّه، العدد، 49 سنه2000م.

41. حمود، الشیخ محمد جمیل، الفوائد البهیّه فی شرح عقائد الأمامیّه، الأعلمی للمطبوعات، بیروت.

42. حنفی، حسن، العولمه والهویه، دار الکتاب الإسلامی، مصر.

43. الخطه الشامله لثقافه المنظمه العربیه لتربیه والثقافه.

44. خلف، ندیم عیسی، الأصول الیهودیّه فی الکتاب الإسرائیلی، کلّیه علوم وسیاسه، جامعه بغداد، أطروحه دکتورا، غیر مطبوعه.

45. الخوارزمی، مقتل الأمام الحسین(علیه السلام).

46. الدره، عبد الباری، العولمه وإداره التحدّی الحضاری، جامعه فیلاد لیفیا، مرکز الدراسات والأبحاث، لندن.

47. الدرمائینی، عبد السلام، حقوق الإنسان فی الشریعه الإسلامیّه.

48. الذریعه علی من کذب بالمهدی.

49. الراوی، حقوق الإنسان وحریات السیاسه فی القانون الدولی والشریعه الإسلامیّه، دار وائل لطباعه والنشر.

50. رضا، محمد رشید، تفسیر القرآن الحکیم، تفسیر المنار، منشورات محمّد علی بیضون، دار الأعلمی للکتاب.

51. الرضوان، أحمد، العولمه والعالمیّه فی میزان واحد، مطبعه بیروت.

52. روبرتسون، رونالد، العولمه النظریّه والاجتماعیه والثقافه الکونیّه، ترجمه، أحمد محمود، نور أمین و حافظ ذیاب، المجلس الأعلی لثقافه، 1998م.

53. - ، العولمه النظریّه، الاجتماعیّه، والثقافه الکونیّه، بیروت.

54. روتسکی، لیون، الثروه والحیاه الیومیه، القاهره، مطبعه الأزهر.

55. الزمخشری، جار الله أبو القاسم، أساس البلاغه، الهیئه المصریّه العامه للکتاب، ط 3، 1985م

ص:219

56. زیدانی، سعید، الدیمقراطیه وحمایه حقوق الإنسان، مکتبه، العبکلّیه.

57. السبحانی، الشیخ جعفر السبحانی، الإلهیات، المرکز العالمی لدراسات.

58. - ، معالم النبوّه فی القرآن الکریم.

59. - ، سید المرسلین، جامعه المدرّسین، قم.

60. السماوی، احمد، الشرکات متعدّده الجنسیّات والعولمه، دار المحجّه البیضاء.

61. شبر، عبد الله، حق الیقین فی معرفه أصول الدین، انتشارات، نورالهدی، إیران، قم.

62. شرف، لیلی، التغیرات الثقافیّه وانعکاسها علی الدول النامیّه، مؤسّسه عبدالحمید شوهان.

63. شرودر، ریتشارد، موجز نظام الحکم الأمریکی، وزاره الخارجیّه الأمریکّیه.

64. الشریده، خالد ابن عبد العزیز، رؤیه نقدیه لإشکالیّه الشوری والدیمقراطیّه، بیروت/2000م.

65. الشیرازی، السید محمّد الشیرازی، تقریب القرآن إلی الأذهان، دار العلوم لطباعه، والنشر، لبنان.

66. الشیرازی، السید محمّد حسین، فقه العولمه، دراسه إسلامیّه معاصره، مؤسسه الفکر الإسلامی، لطباعه والنشر والتوزیع، بیروت.

67. الشیرازی، ناصر مکارم الشیرازی، تفسیر الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل.

68. الصافی، لوئی، الحرکه الإسلامیه بین الأطباق المبدئی، والتقلید النموذجی، إیران، قم.

69. صبری، إسماعیل، الکوکبه الرأسمالیه العالمیّه ما بعد الامبریالیّه، مرکز دراسات الوحده العربیّه، بیروت.

70. الصدر، محمّد باقر، الإسلام یقود الحیاه، المؤتمر العالمی للأمام الشهید الصدر، مطبعه ظهور قم.

71. صدقی، کلیم، الحرکه الإسلامیّه، دار الأندلس الخضراء.

72. الصدوق، الخصال، مشهد، أستانه رضویّه مقدّسه.

73. طالیس، أرسطو، السیاسه، ترجمه أحمد لطفی السیدّ، منشورات اللجنه الدولیّه لروائع الإنسانیّه، بیروت 1957م.

ص:220

74. الطباطبائی، محمد حسین، المیزان، منشورات جماعه المدرّسین فی الحوزه العلمیّه، فی قم المقدّسه.

75. الطبرسی، أبی منصور أحمد ابن علی بن أبی طالب، دار الأسره لطباعه والنشر.

76. العابد، عبد الله حسن، أثر العولمه فی الثقافه العربیّه، دار النهضه، العربیّه.

77. عبد الرحمن ابن محمّد ابن مخلوف الثعالبی، تفسیر الجواهر الحسان، تفسیر الثعالبی، بیروت.

78. عبد الغنی، کمال، العلمانیّه والعولمه والأزهر، مصر، دار الحرفه الجامعیّه.

79. عبد الله، عبد الخالق عبد الله، العلم المعاصر والصراعات الدولیّه.

80. عبد المعطی، عبد الباسط، العولمه والتحوّلات فی الوطن العربی، مرکز البحوث العربیّه، مکتبه مدبولی.

81. عبود، شلتاغ، قضایا إسلامیّه معاصره، المرکز الثقافی العربی،

82. عبیدات، ذوقان، أین نحن والعولمه، دار الفکر، لبنان.

83. عثمان، محمد فتحی، من أصول الفکر السیاسی الإسلامی، مؤسسه الرساله.

84. العرسان، علی عقله، العولمه والهویّه، رابطه الکتاب الأردنیین، عمّان 2000م.

85. العلوان، حسین، العولمه والثقافه العربیّه، المرکز الثقافی العربی ، القاهره.

86. - ، العولمه والهدایه، دار النهضه العربیّه.

87. العمار، أحمد، العولمه ودورها فی نظام تهمیش النظام الإقلیمی، مکتبه الدار العربیّه للکتاب.

88. عماره، محمّد، الغزو الفکری وهم أم حقیقه، منشورات جمعیّه الدعوه الأسلامیّه.

89. العولمه والهوّیه، جریده المستقبل العربی، العدد: السابع والعشرون، لسنه1989م.

90. العولمه وتباین المفهوم، مجله دبلوماسیه، تصدر عن دار جامعه، بغداد 1989 م.

91. العیاشی، محمد ابن مسعود، تفسیر العیاشی، تهران.

92. غارودی، روجیه، العولمه المزعومه، الواقع الجذر، تعریب: محمّد السبیطلی، دار الشوکانی للنشر والتوزیع.

93. الغزالی، محمّد، مشکلات فی طریق الحیاه الإسلامیّه، دار شؤون الأوقاف الدینیّه.

94. غلیون، برهان، اغتیال العقل، حتمیه الثقافه العربیّه بین السلفیّه والتبعیّه، بیروت، ط 2.

ص:221

95. - ، العرب وتحدّیات العولمه الثقافیّه، دار الفکر دمشق، سوریا.

96. غیبه، مصطفی، دراسات فی الثقافه الإسلامیّه، المعهد العالمی لثقافات.

97. الفخر الرازی، التفسیر الکبیر، دار الفکر لطباعه والنشر، بیروت.

98. فرج، أحمد، العولمه والإسلام والعرب، کلیّه التربیّه، جامعه المنصوره، مصر.

99. الفرفور، عبد اللطیف، حقوق الإنسان والعلم المعاصر، سوریّه، دمشق، حلبونی.

100. فضل الله، محمّد حسین، الحرکه الإسلامیّه، دار الملاک بیروت.

101. فوکویاما، فرانسیس، الثقه والفصائل الاجتماعیه ودورها فی خلق الرخاء الاقتصادی، ترجمه: مدحت الشعلان، دمشق.

102. فوکویاما، فرانسیس، العولمه الاقتصادیّه والثقافه، نهایه التاریخ، الرافد وزاره الثقافه والأعلام الشارقه.

103. الفیض الکاشانی، المولا محسن، تفسیر الصافی، مؤسسه الأ علمی للمطبوعات، بیروت.

104. القرضاوی، العولمه والمسلمون، دار التوزیع والنشر، بور سعید، مصر.

105. القرطبی، محمّد بن احمد الأنصاری، الجامع لأحکام القرآن، دار الحدیث، القاهره.

106. قطب، سیّد، معالم الطریق، دار دمشق لطباعه والنشر والتوزیع.

107. - ، معرکه الإسلام والرأسمالیّه، دمشق، ط 3، 1966م.

108. قمیحا، نزیه، القرآن یتجلّی فی عصر العلم، دار العلم للملایین، بیروت .

109. القندوزی سلیمان بن ابراهیم، ینابیع الموده لذوی القربی، دار الأسوه لطباعه والنشر.

110. الکاشانی، فتح الله بن شکر الله، زبده التفاسیر، تحقیق مؤسسه المعارف.

111. کاطع، سناء کاظم، الفکر الإسلامی المعاصر والعولمه، دار الغدیر، لبنان المؤسسه العالمیّه لأحیاء التراث.

112. کاظم، نجاح، العرب وعصر العولمه، المرکز الثقافی، بیروت.

113. الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، دار الأسره لطباعه والنشر.

114. کنیدی، بول، الاستعداد للقرن الحادی والعشرین، ترجمه: محمّد عبد القادر فرغانی، دار الشروق عمان 1992م.

ص:222

115. اللایباری، محمّد حسین، المنظمات الدولیّه الحدیثه، وفکره الحکومه العالمیه، الهیئه المصریّه للکتاب.

116. لحیالی، رعد کامل، العولمه وتحدیّات المواجهه، القاهره، مصر.

117. لطف الله، منتخب الأثر فی الأمام الثانی عشر، مؤسسه معصومه، قم.

118. المؤتمر القومی العربی، آیار2000م.

119. المتیت، أبو زید علی، النظم السیاسیّه والحرّیات العامّه، مؤسسه شباب الجامعه.

120. مجذوب، محمد سعید، الحرّیات العامّه لحقوق الإنسان، جروس، بیروت.

121. مجذوب، محمد سعید، الحرّیات العامّه لحقوق الإنسان، دار الکتاب العربی.

122. مجله أفکار العدد124 وزاره الثقافه الأردنیّه، 1996م.

123. مجله عالم الفکر، الکویت، العدد:10، 1997م.

124. المجلسی، محمّد باقر، بحار الأنوار، دار المحجّه البیضاء.

125. - ، من لا یحضره الفقیه، طهران، دار الکتاب الإسلامی.

126. المزنی، إسماعیل ابن یحیی، الحاوی الکبیر للمذهب الشافعی، دار الکتب العلمیّه، بیروت.

127. حسین ابن محمّد تقی الحرّ ألعاملی، مستدرک النوری، مؤسسه آل البیت(علیهم السلام) لأحیاء التراث.

128. المسعود، مفتن، العولمه وأثرها علی الثقافه العربیّه، الأعلمی للمطبوعات،

129. مسلم، صحیح مسلم، الأعلمی للمطبوعات، بیروت.

130. مسند أحمد بن حنبل، دار الفکر بیروت .

131. مسند أحمد، طبعه الأعلمی، بیروت.

132. المسیری، عبد الوهاب، موسوعه الیهود والیهودیّه، دار الشروق القاهره.

133. معلوف، الوئیس، المنجد فی اللغه، انتشارات ذوی القربی، إیران، قم.

134. ملف العرب والعولمه، مجله دراسات، دار الجماهیر لنشر.

135. موسوی، هاشم موسوی، إسلام وسیاست، تهران، کتاب خانه ملی إیران.

136. نور الدین ابن علی انب ابی بکر الهیثمی، مجمع الزوائد، بیروت.

137. الوکیل، صالح، واحمد مفتی، النظریّه السیاسیه الإسلامیه فی حقوق الإنسان الشرعیّه، دمشق.

ص:223

138. هرات، محمدعلی، العرب والعولمه شجون الحاضر وغموض المستقبل، دارالفکر، بیروت.

139. هنجتون، صومائیل، صدام الحضارات، ترجمه: طلعه الشایب، تقدیم: صلاح قنصوه، القاهره1998م، مرکز الدراسات الاستراتیجیّه والبحوث والتوثیق، بیروت.

140. هندی، حسان، الإسلام والقانون الدولی، مؤسسه أصول الدین لطباعه والنشر،

141. یان آرت شولت، نگاهی موشکافانه بر پدیده جهانی شدن، ترجمهْ مسعود کرباسیان، شرکت انتشارات علمی وفرهنکی.

142. الیزدی، محمدتقی، دروس فی العقیده، الإسلامیه، المترجم: السید هاشم محمد، انتشارات رابطه الثقافه والعلاقات الإسلامیّه.

143. یسوعی أستاذ، القانون فی جامعه انفولد أشتات، مرکز الأبحاث المصری.

ص:224

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.