عجاله المعرفه فی اصول الدین

اشاره

سرشناسه:راوندی، محمدبن سعید، قرن ق 7

عنوان و نام پدیدآور :عجاله المعرفه فی اصول الدین/ تالیف قطب الدین سعید بن عبدالله راوندی؛ بتحقیق محمدرضا الحسینی الجلالی

مشخصات نشر : قم: موسسه ال البیت(علیهاالسلام) لاحیاآ التراث، 1417ق. = 1375.

مشخصات ظاهری: 68 ص.نمونه

فروست: (موسسه ال البیت علیهاالسلام لاحیاآ التراث؛ 192. سلسله ذخائر تراثنا8)

شابک:964-319-026-9 بها:1500ریال ؛

یادداشت:کتابنامه: ص. 64 - 63

موضوع: کلام شیعه امامیه

موضوع : شیعه -- اصول دین

شناسه افزوده : حسینی جلالی، محمدرضا، 1324 - ، مصحح

شناسه افزوده :موسسه آل البیت(علیهم السلام) لاحیاآ التراث

رده بندی کنگره:BP210/ر2ع 3 1375

رده بندی دیویی:297/4172

شماره کتابشناسی ملی:3373-76م

ص: 1

اشاره

ص: 2

ص: 3

بسم الله الرحمن الرحیم

ص: 4

مقدّمه المؤسّسه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله ربّ العالمین علی نعمه وآلائه ، وأفضل الصلاه والتسلیم علی محمّد سید أنبیائه ، وعلی الأئمه المعصومین من آله خلفائه.

وبعد ، فالمکتبه الشیعیّه الإمامیّه ، تزخر بالمؤلّفات الأصولیّه الکلامیه ، لما لمسائل علم الکلام من بالغ الأهمّیّه ، فمعرفتها من الواجبات العینیّه ، التی تجب علی کلّ مسلم بالأدلّه العقلیه القطعیه.

ولقد تفنّن علماء الکلام فی بلوره هذا العلم ، وابدعوا فی عرض مناهجه ، وسبک کتبه ، کلّ حسب قناعته ، وأسلوبه بما یناسب زمانه ، ومدارک أهل عصره.

والمتتبِّع الذی یجوس خلال معاجم تراجم علماء الکلام ، وفهارس کتب الأعلام ، فی مختلف الطبقات وعلی مدی العصور والأعوام ، یقف - لکلّ واحد - علی کتاب أو أکثر فی هذا العلم الشریف.

والمتوغّل فی الثروه الکلامیه الموجوده ، یعرف دلالتها علی ما ذکرنا من اختلاف المناهج ، وتعدّد الأسالیب ، بوضوح ، ویطمئنّ علی أنّ المفقود منها - وهو لیس بالقلیل - قائمٌ علی ذلک.

ومن العیّنات القیّمه التی - تشهد علی ما قلنا - هو کتاب « عجاله المعرفه فی أصول الدین » تألیف الإمام ، ظهیر الدین ، محمّد ابن الإمام قطب الدین سعید بن هبه الله ، الراوندیّ ، من أعلام القرن السابع الهجری.

فقد کان فی عداد المفقود من التراث ، حتّی لم یذکر اسمه فی شیء من الفهارس أو المعاجم ، سواء القدیمه منها او الحدیثه ! وهو کتاب بدیع فی

ص: 5

نهجه وعرضه للقواعد الکلامیه ، بما لم یسبق له مثیل فی ما سبقه من الکتب الکلامیه.

مع أنّه یعتمد عنصر الإیجاز - غیر المخلّ - بما یناسب عنوانه « العجاله » مع الالتزام بقوه العباره ، وأدائها المتمیّز بالبلاغه العالیه ، والفصاحه المتینه.

فهو - بکل ممیزاته - یمثل قله رفیعه بلغتها الثقافه الکلامیه عند الطائفه فی عصر المؤلّف ، مما یدلّ علی وجود الجذور الرصینه والثابته لعقائدها منذ القدم ، وعدم انفصام عری السلسله الذهبیه المتواصله فی حلقاتها ، برغم الإرجاف الذی یحاول أن یوحیه الجاهلون المعادون للعلم وأهله ، والمرجفون بالحق وحزبه.

ولا غرو فی کلّ ذلک من مثل المؤلّف الإمام الراوندیّ ، الذی ینتمی الی بیئه علمیه وبیت عریق فی الطائفه من اشهر الأسر الشیعیه فی عصرها.

ولقد ازدانت مجله « تراثنا » بنشر هذا الکتاب النادر ، لأول مره ، محققاًً علی صفحاتنا فی حقل « من ذخائر التراث » فی العدد 29 ، وهو الرابع من سنتها السابعه ، شوال - ذی الحجّه 1412 ه ، فی الصحفات 201 - 240.

ونقوم بنشره ثانیه ، ضمن ما التزمنا نشره مستقلاً من المنشور هناک ، ولتعمیم الفائده ، مزداناً بمراجعه ثانیه ، وبإضافات مهمّه وفهارس فنّیّه ، تزید من قیِّمه العمل وکماله.

والله المأمول للقبول بإفضاله ، وله الحمد فی الاخره والاولی بمحمّد وآله.

مؤسسه آل البیت علیهم السلام

لإحیاء التراث

ص: 6

مقدّمه التحقیق

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله ربّ العالمین الذی هدانا لدینه الحقّ ، والصلاه والسلام علی رسوله الأمین الذی جاء بالصدق ، وعلی الأئمه المعصومین من آله حجج الله علی الخلق.

وبعد ، فممّا وفّقنی له ربّی أن وقفتُ علی هذا الکتاب القیّم ، فوجدتُه من نوادر تراثنا الغالی.

فهو نادرٌ حیثُ لم یُعرف من ذی قبل ، ولم توجد له نسخه ، بل لم یذکر اسمه فی شیء من الفهارس ، حتّی فات « الذریعه » لشیخنا الإمام الطهرانی علی سعه تتبعه قدّس الله روحه.

وهو نادرٌ فی نسبته إلی مؤلفه الموصوف ( بالإمام العلامه الفقیه ).

وهو نادرٌ فی اُسلوب تألیفه ومنهج ترتیبه الرائع.

وقد وفقنی الله جل اسمه للعمل فیه ، فکانت حصیله الجهد الذی بذلته ، ما أقدمه بهذا الشکل.

والله هو المسؤول أن یتقبّل عملنا بأحسن القبول ، وان یوفقنا للمزید من فضله المأمول بمحمّد وآله.

ص: 7

1 - مع المؤلف

1 - اسمه وأوصافه :

قال الشیخ منتجب الدین : محمّد بن سعید بن هبه الله ، الراوندیّ ، الشیخ ، الإمام ، ظهیر الدین ، أبو الفضل ، ... فقیه ، ثقه ، عدل ، عین. (1)

والشیخ منتجب الدین من معاصری المؤلف.

ووصفه تلمیذه القطب الکیدری ب « الشیخ الإمام » (2).

ووصفه کاتب هذه النسخه ب « الإمام السعید العلامه » (3).

2 - لقبه :

هو ملقب ب « ظهیر الدین » کما عرفنا فی نصّ المنتجب ، إلا أن کاتب هذه النسخه لقبه ب « قطب الدین » فلیلاحظ (4).

ص: 8


1- 1. فهرست أسماء علماء الشیعه ومصنفیهم : 172 رقم 418 وقد تناقل العلماء هذا النصّ ، فانظر : أمل الآمل ، للحر العاملی 2 / 274 رقم 807 والفوائد الرضویه للقمی : 537 والثقات العیون للطهرانی : 265.
2- 2. سیأتی نقل کلامه عند ذکره فی تلامذه المؤلف.
3- 3. لاحظ خاتمه النسخه من کتابنا هذا.
4- 4. لاحظ نهایه هذه النسخه.

3 - کنیته :

کنی نفسه ب « أبی الفضل » کما فی اجازته لبعض تلامذته (1) وکذلک کناه منتجب الدین کما عرفنا.

4 - نسبته :

نسب المؤلّف « راوندیاً » وهی نسبه أسرته جمعیاً ، و « راوند » المنسوب الیها بفتح الراء والواو ، بینهما الالف ، وسکون النون ، وفی آخرها الدال [ المهمله ] - کما قال السمعانی : - قریه شیعیه من قری قاشان بنواحی أصبهان (2) وهی لا تزال قائمه ، وفیها آثار قدیمه.

5 - أُسرته :

اشاره

« الراوندیّون » من العلماء کثیرون جداً ، وأکثرهم ینتسبون إلی عائلتین.

إحداهما : علویه النسب ، وجدهم أبو الرضا فضل الله بن علی الراوندیّ الحسینی بعد ( ت 571 ).

والأخری : عائله القطب الراوندیّ ( ت 573 ) والد المؤلف.

وإلیک أسماء من وقفنا علی اسمه من عائله المؤلّف :

1 - أبوه :

الشیخ الإمام ، قطب الدین ، أبو الحسین ، سعید بن هبه الله ، الراوندیّ ، الفقیه ، المتکلّم ، الفاضل فی جمیع العلوم ، والمصنّف فی کلّ نوع ، توفّی سنه (573) وهو صاحب « الخرائج والجرائح » و « فقه القرآن » وغیرهما من المؤلّفات

ص: 9


1- 1. سنقف علی نصّ الاجازه عند ذکر التلمیذ المذکور.
2- 2. الأنساب ، للسمعانی ص 245 ب.

الکثیره الممتعه.

ترجم له الشیخ منتجب الدین فی الفهرست ( ص 87 ) رقم ( 186 ) ، وفی تاریخ الریّ ، علی ما نقله ابن حجر فی لسان المیزان ( 3 / 180 ) ، وترجم له ابن الفوطی فی تلخیص مجمع الآداب ( 4 / 639 ) رقم ( 2799 ).

یروی عنه أبناؤه ، وکثیر من معاصریه.

2 - أخوه :

الشیخ ، نصیر الدین ، أبو عبد الله ، الحسین ، العالم الصالح ، الشهید ، ترجم له المنتجب فی الفهرست ( ص 56 ) رقم ( 111 ) ، ولاحظ الثقات العیون ( ص 75 ) ، وشهداء الفضیله للأمینی ( ص 40 ).

3 - أخوه :

علیّ ، عماد الدین ، الفقیه ، الثقه.

وکنّاه ابن طاوس « أبا الفَرَج » ونقل روایه أسعد بن عبد القاهر عنه سنه 635 ، وروایته هو عن أبی جعفر محمّد بن علی بن المحسّن الحلبی ، فی سعد السعود ( ص 232 - 233 ) ولاحظ : فتح الأبواب فی الاستخارات (ص) والیقین ( ص 280 ).

لاحظ الفهرست للمنتجب ( 127 ) رقم ( 275 ) ، والثقات العیون ( ص 190 ).

4 - أخوه :

أبو سعید ، هبه الله بن سعید بن هبه الله بن الحسن الراوندیّ.

ذکره فی الروضات.

5 - ابنه :

محمّد بن محمّد بن سعید بن هبه الله الراوندیّ.

وقع راویاً عن أبیه المؤلّف کما سیأتی فی الرواه عنه.

ص: 10

6 - ابن أخیه :

محمّد بن علی بن سعید ، الشیخ ، برهان الدین ، أبو الفضائل ، الفاضل ، العالم.

ذکره المنتجب فی الفهرست ( ص 172 ) رقم ( 419 ).

تنبیه :

ولا بدّ أن یمیز المؤلّف عن « محمّد بن سعید بن هبه الله بن دعویدار القمّی القاضی » وفی نسخه « بن سَعْد ».

وهو مترجم فی الفهرست للمنتجب ( ص 185 ) رقم ( 479 ) وهو من « آل دعویدار » اسره علمیه عریقه فی ( قم ) أنجبت کثیراً من العلماء والقضاه فی القرنین الخامس والسادس.

فلاحظ الفهرست للمنتجب ( ص 11 ) هامش (3).

6 - مشایخه :

یروی عن أبیه القطب الراوندیّ.

وقد وقع فی سند روایه أوردها ابن العدیم فی ترجمه أبی جعفر الحلبی (1) ، من تلامذه الشیخ الطوسیّ :

قال ابن العدیم : أخبرنا أبو المؤیّد ، محمّد بن محمود بن محمّد ، قاضی خوارزم ، قال : أخبرنا محمّد بن محمّد بن سعید الراوندیّ ، قال : أخبرنی والدی ، محمّد بن سعید بن هبه الله ، الراوندیّ ، قال : أخبرنی والدی ، قطب الدین ، سعید بن هبه الله بن الحسن ، الراوندیّ ، قال : أخبرنا الشیخ أبو جعفر

ص: 11


1- 1. هو محمّد بن علی بن المحسّن ، أبو جعفر الحلبی ، ترجم له المنتجب فی الفهرست : 155 رقم 357 وصرّح بروایه القطب الراوندیّ عنه ، فلاحظ.

الحلبیّ ، قال :

أخبرنا الشیخ ، الفقیه ، الثقه ، أبو جعفر ، محمّد بن الحسن ، الطوسیّ ، قال : أخبرنا الشیخ المفید ، محمّد بن محمّد بن نعمان الحارثی ، قال : أخبرنا أبو الطیب ، الحسین بن علی بن محمّد ، التمّار ، عن محمّد بن أحمد ، عن جدّه ، عن علی بن حفص المدائنی ، عن ابراهیم بن الحارث ، عن عبد الله بن دینار عن ابن عمر ، قال :

قال رسول الله صلی الله علیه [ وآله ] وسلّم : « لا تُکْثروا الکلامَ بغیر ذکر الله ، فان کثره الکلام بغیر ذکر الله قسوه القلب ، وان أبعد الناس من الله القلب القاسی » (1).

وهذا الحدیث هو أوّل أحادیث کتاب أمالی الطوسیّ ج 1 ص 3 ح 1.

وقد صرّح القطب الکیدریّ أنّ المؤلّف یروی کتب أصحابنا عن أبیه. کما سیأتی.

ولا بدّ أنّ المؤلّف لَقِیَ أعلاماً من رجال الطائفه وروی عنهم إلا أنّا لم نقف علی شیء من أسمائهم.

7 - الرواه عنه :

اشاره

روی عن المؤلّف عدّه من العلماء ، وقفنا منهم علی :

1 - ابنه محمّد :

کما مرّ فی سَنَد الحدیث الی رواه ابن العدیم ، ونقلناه سابقاً.

2 - قطب الدین الکیدری :

هو محمّد بن الحسین بن الحسن ، البیهقی ، الشیخ أبو الحسن النیسابوریّ ذکر فی کتابه « بصائر الاُنس بحظائر القُدْس » أن له اجازه روایه کتب

ص: 12


1- 1. بغیه الطلب ، لابن العدیم : 4375 فی الجزء العاشر.

الأصحاب ، عن الشیخ الإمام محمّد ، بن السعید بن هبه الله ، الراوندیّ ، وهو یرویها عن والده القطب الراوندیّ.

نقل ذلک الشیخ النباطی فی کتابه « الصراط المستقیم إلی مستحقّی التقدیم » (1).

3 - الجاسبی القمّی :

الشیخ علی بن محمّد بن علی ، رشید الدین ، الجاسبی القمّی ، الفقیه (2).

قرأ علی المؤلّف کتاب « النهایه » للشیخ الطوسیّ ، فکتب المؤلّف علی نسخته بلاغ القراءه ، وأجاز له الکتاب عنه ، والیک نصّ ما کتبه :

« قرأه علیّ الشیخ ، الإمام ، العالم ، وحید الدین ، جمال الاسلام ، أبو القاسم ، علی بن محمّد بن علی ، الجاسبی ، أدام الله سداده.

وأجزت له روایته عنی ، عن مشایخی ، عن المصنف ، رضی الله عنهم.

وقد بیّنْتُ له الطرق فی روایاتی عنه.

وکَتَبَ

أبو الفضل الراوندیّ

محمّد بن سعید بن هبه الله الراوندیّ

فی شهور سنه ثمانین وخمسمائه هجریه

حامداً ، مصلّیاً ، مسلّماً » (3)

ص: 13


1- 1. لاحظ : الثقات العیون : 260.
2- 2. ترجمه المنتجب فی الفهرست : 137 رقم 312.
3- 3. جاء نصّ هذه الاجازه فی مجله معهد المخطوطات العربیّه ، التی تصدر فی القاهره ، فی المجلد الثالث ، الجزء الأوّل ، الصادر فی شوال سنه ( 1376 ) عن نسخه من « النهایه » کانت فی خزانه محمّد أمین الخونجی فی طهران.

و « جاسْب » المنسوب الیها الشیخ الراوی ، من قُری مدینه « قم » وهی قائمه آهله حتّی الآن.

4 - أبو طالب ابن الحسین الحسینی :

ذکر شیخنا العلامه الطهرانی : أنّه وجد علی نسخه من « النهایه » للشیخ الطوسیّ ، محفوظه فی مکتبه « ملک » فی طهران : أن ( أبا طالب ) المذکور تلمیذ الراوندیّ محمّد - المؤلّف -.

وأنّ أبا طالب أجاز تلک النسخه لکاتبها محمّد بن الحسین بن محمّد بن الحسن فی سنه (336) (1).

5 - علی بن یوسف بن الحسن ، علاء الدین :

نسخه من « نهج البلاغه » رقم 5690 ، فی المکتبه المرعشیه - قم ، کما فی فهرسها 87 / 15 ، ومصورات من بعض صفحاتها فی نهایه ذلک الجزء بالأرقام 43 - 49.

وعلی النسخه قراءات واجازات وبلاغات انهاء من :

1 - یحیی بن أحمد بن یحیی بن سعید.

2 - أبو الفضل الراوندیّ.

3 - سعید بن هبه الله بن الحسن [ القطب الراوندیّ ].

ونصّ بلاغ قراءه أبی الفضل واجازته لروایته :

« قرأ علیّ الشیخ الإمام علاء الدین جمال الحاج والمحرمین ، علیّ بن یوسف بن الحسن دام توفیقه والی کلّ طریقه هذا المجلد قراءه محقّق مدقّق.

وأجزت له روایته عنی عن جماعه عن المصنف رضی الله

ص: 14


1- 1. لاحظ الذریعه : 24 / 404.

عنهم وعنا.

وکتب

أبو الفضل الراوندیّ

[ حامداً ] »

وقد ترجم صاحب الریاض للمجاز فی ریاض العلماء 4 / 293 وذکر هذه الاجازه بعینها ، وتحدث عن تلک النسخه بتفصیل.

ونورد - فی النماذج المصوّره الآتیه - صوره خط المؤلّف من هذه النسخه ، وکذلک صوره خط والده القطب الراوندیّ الموجوده فی نفس النسخه.

7 - مؤلفاته :

1 - هذا الکتاب « عجاله المعرفه فی أصول الدین » : وقد ذکره صدیقنا الفقید المغفور له العلامه المفهرس السیّد عبدالعزیز الطباطبائی رحمه الله . (1)

2 - الأربعون حدیثاً : ذکره السیّد الطباطبائی رحمه الله ، وقال : یوجد فی المکتبه المرکزیه لجامعه طهران ، ضمن المجموعه 3 / 2130 من 21 - 32 ، بخطّ العلامه الجلیل سردار کابلی رحمه الله سنه 1345 ه ، کما ذکرت فی فهرسها 9 / 773 (2).

وممّا یذکر أنّ السیّد قد ترجم للمؤلّف ضمن ترجمه والده الإمام قطب الدین الراوندیّ ، شارح نهج البلاغه ، کما ترجم لسائر أفراد الاُسره فی حلقه من مقاله « نهج البلاغه عبر القرون » (3).

ص: 15


1- 1. نهج البلاغه عبر القرون / 7 ، للطباطبائی ، مجله « تراثنا » العددان 38 - 39 ، ص 295.
2- 2. نهج البلاغه عبر القرون / 7 ، للطباطبائی ، مجله « تراثنا » العددان 38 - 39 ، ص 296.
3- 3. لاحظ المصدر السابق.

2 - مع الکتاب

1 - مَوْضُوعُهُ :

یبحث الکتاب عن أصول الدین ، والعلم المتکفّل لمثل هذا البحث هو « علم الکلام ».

ویتمیّز - بینَ العلوم - بوجوبه العینیّ علی کلّ مُنْتَمٍ إلی الدین الإسلامیّ الحنیف ، بل علی کلّ انسان یتمتّع بنعمه العقل ، ومخاطب بنداء الضمیر والفطره ، حیث تدعوه إلی البحث عن المسائل الأساسیه المطروحه فی هذا العلم.

وقد سلک العلماء مناهج عددهً للوصول إلی « إثْبات هذه الحقیقه » وتوضیح هذا الوجوب ، وایصال ذلک الخطاب ، وتوجیه تلک الدعوه.

ویمکن اختصار القول فی ذلک بأنّ الالتزام بعقیده محدّده ، وهو الأساس اللازم لیرسم الانسان خُطّهً معیّنه یسیر علیها فی حیاته ، وکلّما کان الأساسُ قویماً رصیناً ، کانت الخطّه المبتنیهُ علیه والمرسومه حسبه موصلهًً ، شاملهً موثوقهً.

ومن الواضح ، أنّ الانسان - مهما کانت اتّجاهاته وقدراته وتطلّعاته - فإنّه مجبول علی الفطره السلیمه ، وموهوب له العقل الهادی ، فهو - لو خُلّیَ وطبعه - یحسّ بهاجس هذین العاملین ، فلا بدّ أن یحسّ بضروره مثل هذا المعتقّد ، ویتوجّه إلی لزوم مثل تلک الخطّه.

وإنّ من أهمّ ما یعتنی به علماءُ الکلام ، ویُحاولون ابراز قدراتهم العلمیه ، وابداعاتهم المنهجیّه فیه ، هو ابراز هذه الحقیقه واثباتها ، ولهذا - بعینه - اختلفت مناهجهم ، وتعدّدت اسالیبهم فی عرض الکتب والمؤلّفات.

* * *

ص: 16

2 - منهج المولف :

وقد أبدع المؤلّف فی رسم منهج فرید ، یعتمد عنصر « الحاجه » التی یحسها کلّ انسانٍ فی وجوده ، فهو لیس بمستغنٍ عمّن سواه ، وهذا احساس فطریّ ، وبدیهیٌّ ، غیر قابل للانکار ، وقد ذکر الله تعالی بهذا الإحساس فی قوله : ( یا أیُّها النّاسُ ، أنْتُمُ الفُقَراءُ إلی اللهِ ، واللهُ هُوَ الغَنِیُّ الحَمِیْدُ ) سوره فاطر ( 35 ) الآیه ( 15 ) وقوله تعالی : ( واللهُ الغَنِیُّ ، وَأنْتُمُ الفُقَراءُ ) سوره محمّد ( 47 ) الآیه ( 38 ).

ثمّ إنْ کانت « الحاجهُ » محسوسهً ، فطریاً ، فإنّ رفضها ونفیها أمر مطلوب للانسان ، لأنّها نقصٌ ملموس ، ولذلک کان « الکمالُ » الذی یضادّه أمراً مطلوباً ، بالطبع الأولی ، والفطره السلیمه ، بل هو من المقاصد العالیه والشریفه للإنسان علی الأرض.

وهذا الإحساس هو الذی تؤکّد علیه الشرائع بأنبیائها وکتبها ، وإرشاداتها ، ومدارسها ، وما تملک من سُبُل ، وطُرُقٍ ، وأدوات ، وعوامل.

ولا بدّ للانسان أن یتجاوز حدّ « الحاجه » وما فیها من نقص ، ویصل إلی الکمال ، فیکون « غنیّاً بالله عمّن سواه » کیْ یلیق بمقام « الخلافه عن الله » فی الأرض ، وإلا : فالفقر سواد الوجه فی الدارین ، کما ورد فی الأثر الشریف (1).

3 - أسلوب الکتاب :

اشاره

وعلی أساس من ذلک المنهج القویم ، والراسخ ، والمتین ، ألّف الشیخ الإمام المؤلّف کتابه القیّم « عجاله المعرفه » هذا الذی نقدّم له.

وقد اتّخذ له أسلوباً رائعاً ، فی جانبی العباره ، والترتیب :

ص: 17


1- 1. حدیث نبوی ، لاحظ : سفینه البحار ، للقمی 2 / 378.

ففی العباره :

لا تجد أیّ تعقید ، أو غرابه ، أو صعوبه ، بل علی العکس من کلّ ذلک ، یُحاول التوضیح والتیسیر ، والتقریب.

ویعتمد علی الحجّه والاستدلال علی کلّ حکم فی کلّ قضیّه ، حتّی لا نجد فیه أمراً ، غیر مستدلٍ علیه ، علی الاطلاق.

وهذا - مع الالتزام بالاختصار الشدید والوجازه البلیغه - أمر مُلْفِت للنظر ، ویدل علی عبقریه أدبیه فائقه.

ومن جهه أخری لا تکاد تجد فی کلّ الکتاب - علی استیعابه لموضوعات أصول الدین کلّها - جمله زائده مستغنیً عنها.

وهذا - أیضاً - یدلّ علی نَباهه ودقّه وعمق.

وفی الترتیب :

حیث عمد إلی ربط فصول الکتاب ، علی اختلاف مواضیعها وبحوثها ، بشکل یلمس القارئ أنّها حلقات مترابطه فی قلاده واحده.

فهو - فی نهایه کلّ فصل - یمهّد للفصل التالی ، بحیث یوحی للقارئ « منطقیه » ترتیب الفصول ، کما هو الحال فی ترتیب مقدّمات قیاس برهانیّ متکامل.

وهذا ما یجعل القارئ یتابع الکتاب ، متنقلاًَ من فصل إلی آخر بیُسْر ، ورغبه ، واستیعاب.

ففی مقدّمه الکتاب :

أورد الاعتماد علی الأساس الذی اعتبره « منهجاً » لتفکیره ، وهو اثبات « اصل الحاجه » الذی یتوصل به إلی « المعرفه » ولزومها وضرورتها.

ص: 18

وفی الفصل الأوّل :

وعلی ذلک الأساس ، اثبت وجود الصانع ، وأثبت له الصفات الإلهیّه ، الثبوتیّه الجلالیّه ، والسلبیّه الإکرامیّه.

ومهّد فی آخر الفصل للحاجه إلی « النبوّه » باعتبارها طریقاً إلی « الکمال » المنشود.

وفی الفصل الثانی :

دخل فی بحث « النبوّه » وخصائصها ، ولوازمها.

ومهد فی نهایته « للإمامه » باعتبارها استمراراً لأداء مهمه هدایه الامه.

وفی الفصل الثالث :

دخل فی بحث « الإمامه » وتحدید شرائطها ، وتعیین المتأهّلین لها ، وهم « الأئمه الاثنا عشر » حتّی الإمام الثانی عشر ، الذی أثبت صحّه « غَیْبته » وأسرارها.

وفی نهایه الفصل مهّد للبحث عن « المعاد » وشؤونه ، علی أساس أنّ الداعی إلی وجود الإمام ، وهو حفظ النظام ، لا یتمّ الا بثبوت الجزاء ، من ثواب للطاعه ، وعقاب للعصیان ، إلی آخر ما تستتبعه من اُمور.

وفی الفصل الرابع :

یدخل فی البحث عن « العدل والوعد والوعید » وما یترتب علی ذلک من شؤون « المعاد ».

مستنداً إلی أنّ « الکمال » البشری المنشود ، لا یتوصّل إلیه إلا بوجود

ص: 19

ذلک ، إذْ لولاه لما استقرَّ للتکلیف والنظام أثر منظور ، ولم یفرق بین الحقّ والباطل ، ولا بین المعصیه والطاعه ، فلم یتوصّل إلی « الکمال » المنشود.

وهکذا قدم المؤلّف فی هذه الرساله مجموعه موجزه عن « أصول الدین » الاعتقادیه : التوحید والنبوّه والامامه والعدل والمعاد.

4 - أهمیه الکتاب :

وبعد الالتفات إلی أن الکتاب واحد من عیون التراث الکلامی فی المکتبه الاسلامیه.

وواحد من مؤلفات علمائنا ، التی کانت من الکنوز المخفیّه.

فإنّ أهمّیّته لیس فی تلک الجوانب ، فحسب ، بل باعتباره دالاً علی اتصال حلقات « العقیده الشیعیّه الامامیه » وتواصل حلقاتها المعرفیه ، عبر القرون ، إذْ یمثّل هذا الکتاب هذا الفکر فی القرن السابع الهجریّ ، وبنفس العمق والقوه والأبعاد التی یتمتّع بها فی القرن الحاضر ، والحمد لله.

5 - اسم الکتاب :

جاء فی آخر النسخه المعتمده ما نصّه : نجز تحریر هذه الرساله ، وهی مختصر « عجاله المعرفه ».

والظاهر أن أضافه کلمه « مختصر » إلی « عجاله المعرفه » أضافهٌ بیانیّه ، أیّ المختصر الذی هو العجاله ، ولیست أضافهً لامیّهً حتّی یکون هذا مختصراً لکتاب آخر مسمّی بالعجاله.

إذ لم نجد فی ما بأیدینا من مصادر التراث کتاباًَ آخر بهذا الاسم.

کما أنّه یبعده تکرار المؤلّف فی هذا الکتاب التعبیر بأنّه لا یتحمل التفصیل ، مما یدلّ علی أنّ بناءه علی الایجاز والاختصار.

مع أنّ لفظه « العجاله » تقتضی أن یکون وضع الکتاب المسمّی بها علی

ص: 20

الایجاز فلا مورد لأن یختصر منها کتاب آخر.

فإنّ « العجاله » - بضم العین وکسرها - تأتی فی اللغه لمعانٍ :

منها : أن یعجل الراعی من الرعی لبناً إلی أصحاب الغنم قبل أن تروح إلیهم.

ومنه : ما تعجَّلته من شیء ، کطعام یُقدّم قبل إدراک الغذاء.

ومنها : ما تزوّده الراکب مما لا یُتعبه أکله کالتمر والسویق ، لأنّه یستعجله ، أو لأن السفر یعجّله عمّا سوی ذلک من الطعام المعالج (1).

وتستبطن الاختصار ، والاقتصار علی الجاهز من الحاجه.

والمناسب لاسم الکتاب ، أنّه یؤدّی دوراً جاهزاً فی « المعرفه » بشکل یغنی عمّا سواه بصوره مستعجله.

وقد سمیت کتب تراثیّه بهذا الاسم « العجاله » منفردهً ، أو مضافه إلی شیء (2).

ولم یرد اسم هذا الکتاب فی شیء من فهارس الکتب والمخطوطات إلا فی فهرس مکتبه جامعه طهران المرکزیه ، حیث توجد النسخه المعتمده (3).

6 - نسخه الکتاب :

النسخه المعتمده للکتاب هی نسخه فریده ، موجوده فی مجموعه کبیره معروفه باسم « الدستور » وهی برقم ( 2144 ) فی المکتبه المرکزیه لجامعه طهران.

وتقع رسالتنا فی الصفحات ( 415 - 424 ).

ص: 21


1- 1. لسان العرب ، ماده ( عجل ) : 13 / 453.
2- 2. لاحظ فهرس الفهارس والإثبات ، للکتانی ج 3 : 314 - 315.
3- 3. فهرست کتابخانه مرکزی دانشگاه طهران 9 / 804.

وقد جاء فی نهایتها ما نصّه :

« وقد نجز تحریر هذه الرساله ، وهی مختصر « عجاله المعرفه » من تصانیف الإمام السعید العلامه ، قطب الدین ، محمّد ، ابن الإمام الصدر ، السعید ، حجّه الحقّ ، هادی الخلق ، قطب الدین ، شیخ الإسلام ، أبی الحسین ، سعید بن هبه الله بن الحسن ، الراوندیّ ، قدّس الله تعالی أرواحهم. بحقّ محمّد وآله الطاهرین ، صلوات الله تعالی وسلامه علیهم أجمعین الطیّبین الطاهرین ، وذلک فی بعض من ی-وم الخمیس ثامن عشر شوّال ، تمّ بالخیر والإقبال سنه 986 (1) (2).

7 - تحقیقه :

قمنا فی سبیل إحیاء هذا الکتاب بالأعمال التالیه :

1 - ضبط نصّه ، حسب النسخه الفریده.

2 - تقطیعه بشکل تبدو قوّه بناء الجمله فیه ، ویبدو نسْق مطالبه المعروضه وفق القانون المنطقی ، باعتباره کتاباً یعتمد الحجّه والدلیل فی کلّ قضایاه.

وقد أشرنا إلی اعتماد المؤلّف لهذا الأسلوب فی تألیف الکتاب.

3 - تحصیح ما بدا من عبارته ، إمّا بتعدیل النصّ مباشره ، ثمّ الأشاره إلی ما کان فی النسخه فی الهوامش.

أو بجعل ما أضفناه علی النصّ بین معقوفتین.

4 - وقد أعربنا تمام المتن ، إبرازاً لأهمیّته ، وإسهاماً فی توضیح مراده.

ص: 22


1- 1. کتب هنا : « قوبل ».
2- 2. فهرست کتابخانهء مرکزی دانشکاه طهران 9 / 804.

5 - ووضعنا له هذه المقدّمه المحتویه علی الحدیث عن المؤلّف ثمّ عن الکتاب ، سعیاًَ فی التعریف بالمؤلف بوسع ما بالامکان ، ومن خلال ما وقع فی أیدینا من أدوات ومصادر.

6 - ونری لزاماً علینا أن نقدّم وافر التقدیر إلی سماحه العلامه المحقِّق السیّد الطباطبائی ، حیث أسعفنا بمعلومات قیِّمه عن المؤلّف ، ووضع تعلیقاته القیِّمه علی کتاب « الفهرست » لمنتجب الدین - الذین حقّقه قبل سنوات - فاستفدنا منها.

ونحن إذْ نشکر الله علی هذا التوفیق ، حیث ادّخر هذا الکتاب القیّم لنعمل فی إحیائه ، نسأله أن یسهّل لنا الطریق لما یحب ویرضی ، وان یتقبل أعمالنا ، ویغفر ما سلف من سیّئاتنا ، ویعصمنا فیما بقی من عمرنا ، ویحشرنا مع الصالحین ، بحقّ محمّد وآله الطاهرین.

وقد تمّ تحقیقه والتقدیم له یوم الجمعه العشرین من شهر شعبان المعظّم سنه ثلاث عشر وأربعمائه وألف للهجره النبویّه المقدّسه.

وکَتَبَ السیّد محمّد رضا الحُسینیّ حامداً مُصَلّیاً

ص: 23

ص: 24

ص: 25

ص: 26

ص: 27

ص: 28

متن الکتاب

اشاره

بسم الله الرحمن الرحیم (1)

الحمدُ للهِ کما هُوَ أهْلُهُ ، وصَلواتُه علی محمّد وآله أجْمعین.

[ مقدِّمه ] :

إعلمْ أنَّ العبدَ إذا نشأَ بانشاءِ اللهِ إیّاهُ ؛ لا یخلُو : إمّا أنْ ینشأ وحدَهُ ، أو مع غیره :

ووحدهَُ لا یخلُو : إمّا أن یکون مُستقلاً بنفسه ، أو لا یکون.

ومعلومٌ أنّ أکثر الناسِ - بَل کُلّهُمْ - یَعلمونَ من أنْفُسِهم احتیاجَهم إلی غَیْرهم ، وذلکَ أوّلُ مَراتِبِ الاحتیاجِ.

وإذا کان وحْدَهُ محتاجاً ؛ یَعلَمُ أنَّ المحتاجَ إلیه ممّنِ تنتهی إلیه الحاجه ، وهو لا یحتاجُ إلی غیره :

إذْ لَو احتاجَ إلی غیره لانتهی إلی غیر نهایهٍ : وهو محالٌ.

والذی ینشأ مع غیره یعلمُ أنّ غیرَهُ - فی حقیقه الحاجه - مشارِکُه فیعلمُ أنّ حال غیره کحاله فی الحاجه.

فیُضْطَرُّ : أنّ المحتاجَ لا بُدَّ [ له ] من مُحتاجٍ إلیه.

ص: 29


1- 1. کتب فی النسخه هنا : « ربّ وفّق بحقّ ولیّک الرضا علیه الصلاه والتحیه والتسلیم ».

فصل : فی الصانع وصفاته

اشاره

لمّا ثَبَتَ أنّ المتغیّرَ مُحتاجٌ ، والعالَم - بجمیع أجزائه وترکیبه - مُتغیّر فهو مُحتاجٌ ، والمحتاجُ لا بُدّ له من مُحتاجٍ إلیه ، وهو صانعه.

مسألَهٌ [ فی غناه ، ووجوبه ، وقدرته ] :

ولمّا ثَبَتَ هذا ، فلا بُدَّ أنْ یکون هو غنیّاً من کلّ وَجهٍ :

إذْ بَیَّنّا أنَّ الحاجه عِلّهٌ لإثبات المحتاج إلیه ، فَهُوَ - بذاته - مُستَغْنٍ کلّ شیءٍ ، فیکون واجبَ الوجودِ بذاتهِ ، وکلُّ شیءٍ سواه یحتاج الیه.

وإذا کان مُؤثّراً ؛ فلا بُدَّ أنْ یکونَ وَجْهٍ یَصِحُّ أنْ یفعلَ ، ویَصِحُّ أنْ لا یفعلَ ، وهذا معنی کونه قادراً.

مسأله [ فی علمه ] :

ولمّا میَّزَ بین أجزاءِ الأفعالِ ، وقَصَدَ بَعْضَها دُون بَعْضٍ ، ورَکَّبَها علی وَجْهٍ تَصْلُحُ للنَفْعِ ، واستَمَرَّ ذلک منه ؛ دَلَّ علی کَوْنِهِ عالِماً.

* * *

ص: 30

مسأله [ فی حیاته ، ووجوده ] :

ولمّا عُلِمَ أنّه عالمٌ قادرٌ ؛ ثَبَتَ أنّه حَیٌّ ، موجود :

إذْ یَسْتحیلُ تصوُّرُ عالمٍ قادرٍ غَیْرَ حَیّ ، ولا موجودٍ.

علی أنّا أثْبَتْنا - أوّلاًَ - وجُوبَ وجودِهِ ، وإذا کانَ المُمکِنُ المحتاجُ مَوْجُوداً ؛ فَواجِبُ الوجُودِ - الذی لا یحتاجُ إلی غَیْره - بالوجود أوْلی.

مسأله [ فی الاراده ، والاختیار ] :

ویتفرّعُ من کونه حیّاً ، وعالماً أنّهُ لا بُدَّ أنْ یَعْلَمَ الأشیاء کما هِیَ ، إذْ لا اختصاصَ لِکَوْنِهِ عالماً بمعلومٍ دونَ مَعلومٍ.

فیَعْلمُ ما یُفْضی إلی صَلاحِ الخَلْقِ ، وما یُؤدّی إلی فسادِهِم ؛ فیخْتارُ ما یُفْضی إلی صَلاحِهِم ، ویُعَبَّرُ عنهُ بِالحَسَنِ ؛ ولا یَخْتارُ ما یُؤدّی إلی فَسادِهِم ، وهو القَبِیْحُ.

ثمّ ذلکَ الاختیارُ ، لا یخلُو : إمّا أنْ یتعلّقَ بِفِعلِه ، أوْ بِفِعْل غیره :

فما یَتَعَلّقُ بِفِعْلهِ یکونُ عِلْمُهُ بحُسْنِهِ داعیاً إلی فِعْلهِ ؛ فیُسمّی مُریْداً.

وما یَتَعَلّق بفعل غیره ، یُعْلِمُهُ أنّ صلاحَهُ فی بعضٍ ، وفسادَهُ فی بَعْضٍ ، فیکونُ إعلامُهُ ، أمراً ونهیاً ، وخَبراً.

ویُسمّی کارِهاً ؛ إذا تَعَلَّقَ عِلمهُ بِقُبحِ شیءٍ ، ویصرِفُهُ علمُه عنه ، أو ینهی عنه غیره.

ص: 31

مسأله[ فی الادراک ] :

وعلمه - أیضاً - یتعلّق بالمعدوم والموجود :

فما یتعلّق بالمعدوم یسمی کونه عالماً ، فحسب.

وما یتعلّق بالموجود المدرک یسمی کونه مدرکاً.

والسمع ورد بأن یوصف - تعالی - بکونه : مدرکاً سمیعاً ، بصیراً ، وإلا؛ فقد کفانا إثبات کونه عالماً بجمیع المعلومات أنّه یعلم المدرکات ، والمسموعات ، والمبصرات ؛ إذ لیس إدراکه لشیء منها من جهه الحاسه.

مسأله[ فی القدم ولوازمه ] :

وإذا ثبت أنّه تعالی واجب الوجود من کلّ وجه؛ فلا یتوقف وجوده علی غیره ، فلا یحتاج إلی فاعلٍ ، ولا شرطٍ ، ولا علّه ، ولا زمانٍ ، ولا مکانٍ ، ولا غایه ، ولا ابتداءٍ ، ولا انتهاءٍ :

لأن هذه الأشیاء غیره ، وقد قررنا أنّه لا یحیاج إلی غیره.

فیکون قدیماً - موجوداً أزلاً؛ إذْ هو عباره عمّا لا أوّل له ، ولا یزال؛ إذْ هو عباره عمّا لا آخر له - :

إذ لو توقف وجوده علی الابتداء والانتهاء؛ لبطل وجوب وجوده ، وقد ثبت وجوبه.

مسأله [ فی التوحید ولوازمه ] :

واذ قد ثبت وجوب وجوده؛ فهو واحد من کلّ وجهٍ؛ لا ثانی له :

ص: 32

لأنّه لوکان له ثانٍ واستَغْنی عنه من کلّ وَجْهٍ ؛ لَما استَغْنی عنه فی العَدَدِ ، وهو کونُهما اثْنینِ ، وقد فرضناهُ غَنِیّاً من کلِّ وَجْهٍ.

وأیضاً : لما تَمیَّزَ الواحِدُ من اثْنینِ ، إذْ کانَ من کلّ وجهٍ مِثْلَهُ ، فبماذا یَتَمَیَّزُ منه ؟!

وإثباتُ ما لا یَتَمَیَّزُ یُفضی إلی الجهالاتِ.

وکما لا ثانی له ؛ فلا جُزْءِ له :

لأنّه لو کان له جُزْءَ ؛ لاحْتاجَ إلی ذلک الجُزْءِ ؛ فیکونُ محتاجاً إلی غیره ، وقد فرضناهُ غَنِیّاً من کُلّ أحَدٍ.

فقد ثَبَتَ أنّهُ واحِدٌ لا ثانی له ، ولا جُزْءَ له.

مسأله فی التنزیه ولوازمه :

مسأله [ فی التنزیه ولوازمه ] :

ولما ثَبَتَ غِناهُ وعِلمُهُ ؛ فکُلّ ما یجوزُ علی المحتاج لا یجوزُ علیه :

فلا یحتاجُ إلی الجهَهِ ، لِیَشْغَلَها ؛ فلا یکونُ جَوْهَراً.

ولا إلی التَرکیبِ ، فلا یکونُ جِسْماً.

ولا إلی المحلّ ، فلا یکونُ عَرَضاً.

ولا إلی الزَمانِ ؛ إذْ قد ثَبَتَ قِدَمُهُ ، فَبَطَلَ عَدَمُهُ.

ولا إلی المَکانِ ؛ إذْ هُوَ من لواحِقِ الجِسْمِ.

ولا یختارُ إلا ما هوَ صَلاح العِبادِ ؛ لأنّهُ لا یحتاجُ إلی فِعْله ، فلا بُدّ مِن أنْ یکونَ قد خَلَقَ الخَلْقَ لِغایهٍ تُؤدّی إلیها حِکْمَتُهُ ، وتلکَ الغایَهُ تکونُ کمالَ خَلقِه.

ص: 33

والطریقُ إلی ذلک الکمالِ لا یَخْلُو : إمّا أنْ یَفْعَلَهُ هُوَ ، [ أ ] وْ أنْ یُعَلِّمنا الطریقَ إلیه :

وما یَفْعَلُه هُوَ ، لا یَخْلُو :

إمّا أنْ یَفْعَلَهُ - أوّلاً - لا مِنْ شَیءٍ ، ویُسمّی ذلکَ الفِعْلُ مُخْتَرعاً.

أو یَخلقُ شَیْئاً من شَیءٍ ، وهُو المُتولِّدُ.

والمُخْتَرَعُ یکونُ مَبْدَأ المُتَوَلّدُ ، لأنّهُ لا بُدّ وأنْ یَبتدِئ أوّلاً ، ثمّ یَخلُقَ منه شیئاً.

فقد عَرفْتَ - حیئنذٍ - أنّ الملائکهَ ملأٌ خَلَقَهم اللهُ - تعالی - لا عن شیءٍ ، لمّا عَلِمَ أنّ کُنْهَ قُدرهِ البَشَرِ لا یبلُغُ أدنی أثر ؛ جعلَ الملائکهِ واسطهَ المتولّداتِ ، وهُم الذینَ ذَکَرَهُمُ اللهُ فی کتابِهِ : من حَمَله عَرشِهِ وسُکّانِ سماواتِهِ والذاریاتِ والمُرْسلاتِ و غیرهم ، ممّن لا یَعْلمهُمْ إلا اللهُ - تعالی - کما قال : ( ... وما یَعْلمُ جُنُودَ رَبِّکَ إلا هُوَ ... ) [ الآیه ( 31 ) من سوره المدثر ( 74 ) ].

والمقصودُ من هذا : أنَّ العَبْدَ لا یَصِلُ إلی کمالهِ ونجاتهِ إلا :

إمّا بفعله ، کخلقه.

[ أ ]وْ بَعْثَ الملائکِهِ إلی ما یحتاجُ إلیه ، وإعلامِهِ بأنّ کماله فیما هو ؟

وهو الکلام فی النُبوّات.

* * *

ص: 34

فصل : فی النبوّه

تقتضی حِکْمَهُ الصانعِ - تعالی - إعلامَ العَبْدِ أنَّ کماله فیما هُوَ ؟

وکم هُوَ ؟

وکیف هُوَ ؟

وأین هُوَ ؟

ومتی هُوَ ؟

وهذه الأشیاء ممّا لا تهتدی إلیه عُقولُ البَشَر ؛ لأنّها تفاصیلُ مُقْتَضَی العَقْلِ ؛ لأنّهُ یَقْتضی أنّ طَلَبَ الکَمالِ حَسَنٌ ، والهرَبَ من الهلاکِ واجِبُ ، وَهُوَ دَفْعُ المضرّهِ : ولکنّه لا یهْتَدی إلی طَریقِ کُلّ واحدٍ منهما - من الکمال والهلاک ...

فیختارُ الحکیمُ مَنْ (1) یستعدُّ لِقَبُول تفاصِیل الکَمال ، ولکنْ بواسطه الملائِکه - الّذینَ هُمْ خواصُّ حَضرنِهِ - فیُفضی إلیه ما هُوَ سَبَبُ کمالِهِمْ ؛ فیُسمّی « نبیّاً ».

وقبولُهُ من الملائکه یُسمّی « وَحْیاً ».

وتَبْلیغُهُ إلی الخلْقِ یُسمّی « نبوّه ».

ص: 35


1- 1. فی المخطوط جاءت کلمه ( إنْ ) هنا ، ویمکن أن تکون شرطیه ، فلیلاحظ.

ولا بُدّ أنْ یکونَ ممّنْ لا یُغَیِّرُ ما یُوحَی إلیه ، ویؤمَنُ علیه مِن الکَذِبِ ، والتَغْییر ، وَیُسمّی « عصمه » وهِیَ : لُطْفٌ یختارُ عندَه الطاعَه ، ویَصْرِفُهُ عن المعصیَهِ ، مع قُدرته علی خلافِهِ.

فیُظهِرُ الله علیه من العِلْم ما یَدلُّ علی صِدْقه بَعْدَ دَعْواه ، ویکونُ ذلِکَ خارقاً للعادَهِ ، وممّا یعجُزُ عنه غیرُه ؛ فیُسمّی « مُعجِزاً ».

وما یُظهره من الطریق إلی النجاه والدرجات ، یسمّی « شریعه ».

ثمّ لا تخلُو تلکَ الشریعهُ من أنْ تَتَعَلّقَ بمصالحِ العَبْد آجِلاً ، أو عاجِلاً :

فالمصَالحُ الآجلهُ تُسمّی « عِباداتٍ ».

والمصالحُ العاجِلهُ تُسمّی « معاملاتٍ ».

کما هی مذکوره فی کُتُب الفِقه.

فیضَعُ کلَّ أمْرٍ مَوضِعَهُ ، ویُعَلّمُ کلَّ مَنْ یطلبُ مَبْدأهُ ، ومَعادَهُ ، والطریقَ إلیه ، ویُنَظّمُ الخَلْقَ علی نِظامٍ مُستَقیم.

وتلک الغایهُ التی یُعلِمُنا أنّها کمالُنا ، تُسمّی « مَعاداً وآخره ».

ویُعلّمنا - أیضاً - مقادیرَ العِباداتِ ، والمعامَلاتِ ، وکیفیّاتِها ، وأینَ یختصُّ بالتَوجُّهِ الیه ؟ کالقبله ، ومتی یجبُ ؟ کأوقات العبادات.

ومتی خالفنا ذلک ؛ إلی ماذا یَصیرُ أمرُنا ؟ ونهلکُ هلاکاً دائِماً ؟ أو مُنقطعاً ؟

هذه کلّها مما لا یُعْلَمُ إلا بواسطهٍ.

فَعَلِمْنا أنّ الخلقَ محتاجونَ - فی هذه الوجوهِ - إلی من یُعلّمُهُم

ص: 36

هذه الأشیاءَ.

فلمّا ثبتَ - علی الجملهِ - وجُوبُ النبوَّه ؛ بَقِیَ علینا أنْ نُثْبِتَ نبوّهَ نَبیّنا صلی الله علیه و آله ، وهُوَ :

أنَّ الناسَ ضَرْبانِ :

ضربٌ منهم مَن یُنکرُ النبوّه ، أصلاً.

ومنهم مَن یُثبِتُها ، ولکنّهُ یُنکِرُ نُبُوّهَ نبیّنا صلی الله علیه و آله .

وقد بیّنّا أنّ الدلیلَ علی صحّهِ نبوّهِ کُلّ نَبیٍ العِلمُ المعجِز.

وإذا تقرّرَ هذا ، فَظُهُورُ مُعْجز نبیّنا صلی الله علیه و آله أجلی ، وأمرُهُ فی ذلک أعْلی ، فهو بالنبوّه أولی.

وَهُوَ : القُرآن ؛ الظاهرُ بین ظهرانیّ البرّ والفاجِرِ ، والباهِرُ بفصاحَتِهِ علی فَصَاحَهِ کلّ ماهِرٍ.

وغیرُهُ ، مما ذِکْرُ أقلّهِ لا یحتملُه هذا الموضعُ ، فضلاً عن أکثره.

ولمّا ثبتَ - بالتَجْرِبَهِ ، وعلیه البراهینُ المعقولهُ التی لیسَ هیهنا موضِعُ ذِکرها - أنّ الانسانَ لا یَبقی فی الدُنیا أبَداً ؛ فلا بُدّ أنْ یَرْجِعَ النبیُّ إلی مَعادِهِ ، ویَبْقی بَعْدَه من یحتاجُ إلی هذِهِ الأشیاءِ وإلی النِظام فی أمُورِ الخلق ، فَیُفضی جمیعَ ما تحتاجُ إلیه أمّتهُ إلی مَن یؤمَنُ علیه من التغییر والتبدیل.

وَهُوَ الکلامُ فی الإمامه.

* * *

ص: 37

فصل : فی الإمامه

إعْلَمْ أنّ الوصولَ إلی الکمالِ والتمامِ لا یحصلُ إلا بالنظامِ ، وذلک لا یَتمُّ إلا بوجودِ الإمام.

فوجودُه مُقرّبٌ إلی الطریقِ المُفْضی إلی الکَمال.

ویأمُرُ بالعَدْل ، ویَنْهی عن الفَحْشاء والمُنْکر ، فلا بُدّ من وجوده ، ما دام التکلیف باقیاً.

ویجبُ أنْ یُؤْمَنَ علیه مِثْلِ ما یُؤمَنُ علی النبیُّ صلی الله علیه و آله ، من التَغْییر والتَبْدیلِ ، فیکونُ « معصُوماً ».

ویجبُ أنْ یکونَ أعْلَمَ أهلِ زمانه ، فیما یَتَعَلَّقَ بالمصالحِ الدینیّه والدُنیویّهِ.

ونعلَمُ أنّا لا نَعْرِفُ مَنْ هذهِ صفتُهُ إلا بإعلامٍ مِنْ قِبَلِ اللهِ ، وَهُوَ :

إمّا أنْ یُعْلِمنا علی لسانِ نبیّهِ ، وهذا هو « النّصُّ ».

وإمّا بالعلمِ المعجزِ عَقیبَ دعواهُ ، عند فقدِ حضور النبیّ صلی الله علیه و آله .

وإذا ثبتَ هذا ، فالإمامُ - علی هذه الصفاتِ ، بعدَ نبیّنا

ص: 38

صلی الله علیه و آله ، بلا واسطهٍ - أمیرُ المؤمنینَ علیٌّ علیه الصلاهُ والسلامُ.

لأنَّ الناسَ ضَرْبانِ :

أحدُهما لا یوجِبُ الإمامهَ ، وهذا یُکَذّبُهُ فِعْلُهُ ، واحتیاجُهُ إلی الإمام.

والآخَرُ یوجِبُها.

والقائِلُ بوجوبها علی ضرْبیْنِ :

منهم من قال بوجوبها شرعاً ، وهوَ باطلٌ ؛ لأنّهُ لو لم یرد الشرعُ لَعَلِمنا أنَّ الخلقَ لا بُدَّ لهم من ناظمٍ یکونُ أعْلَمَ منهم بِنَظْمِهم علی طریقٍ مُسْتَقیمٍ.

ومَنْ قال بِوُجُوبها عَقْلاً : یَعْتَبِرُ الصفاتِ التی ذَکَرْناها ، وکُلُّ من أثبتَ الصفاتِ لم یُثْبِتْها إلا لأمیر المؤمنین علیٍّ علیه الصلاهُ والسلامُ.

فالقولُ بوجوب العصمهِ ، مع إثباتها لغیره ، خروجٌ عن الإجماع.

ولأنَّ الأخبارَ المتواتِرهَ - من طریق الخاصَّهِ والعامَّهِ - دَلَّتْ علی تَنْصِیْص النبیّ علیه وآله السلام ، علیه وعلی أولادِهِ.

والأخبارُ المتواترهُ تُفضی إلی العلْمِ ؛ إذا لم تکنْ عن تواطُؤٍ ، ولا ما یجری مجری التواطُؤِ ؛ من المراسلهِ ، وهذا لا یُمکنُ فی رواه أخبارِ النصّ مع تباعُدِ الدیارِ ، وعدم معرفَه أهلِ کلّ بلدٍ لأهل بلدٍ آخر ؛ فَعُلِمَ

ص: 39

أنّهُ لا جامِعَ لهم علی نقْلِ هذهِ الأخبارِ إلا صِدْقُها.

وبعدَهُ لأولادِهِ ، إلی الثانی عَشَر عَجَّل الله فَرَجَهُ ، والدلیلُ علی إمامتِهِ نصُّ النبی علیه ، ونَصُّ آبائِهِ ، وقولهُمُ حُجّهٌ.

ودلیل وجودِهِ - علی الجملَهِ - هو ما دَلَّ علی أن الزمانَ - مع بقاء التکلیفِ - لا یجوزُ أن یخلُو من إمامٍ معصومٍ هو أعلَمُ أهلِ زمانِهِ. [ سَبَبُ غَیْبَه الإمام الثانی عشر عجلَ الله فرجه ]

بَقِیَ علینا أنْ نُبیّنَ سَبَبَ غیبتهِ علیه الصلاهُ والسلامُ ، وهو السببُ المحوِجُ للأنبیاءِ إلی الغیبهِ :

مثل هَرَبِ موسی علیه السلام ، الذی دلَّ علیه القرآنُ ، حیثُ قال : ( ... ففررت منکم لما خفتکم ... ) [ الآیه ( 21 ) من سوره الشعراء ( 26 ) ].

وهَرَب یونس علیه السلام .

ودُخُول (1) إبراهیمَ علیه السلام النارَ.

ودُخُول نبیّنا صلی الله علیه و آله الغارَ.

فإذا لم یُوْجِبْ هَرَبُ الأنبیاءِ خَلَلاً فی نُبُوَّتهم ، فَبِأنْ لا یُوجِبَ هَرَبُ الإمامِ - مع أن الأعداءَ الآن أکثَرُ - أوْلی.

وأمّا طُولُ حیاتِهِ ؛ فممّا لا یُتَعَجَّبُ منه.

لأنَّ هذا الإنکارَ : إمّا أن یکونَ ممّن یُثبِتُ قُدرَهَ الله ، أو ممّن لا

ص: 40


1- 1. فی النسخه : ودخل.

یُثْبِتُها :

فمن أثبتَها : إنْ شَکَّ فی أنّ اللهَ - تعالی - قادرٌ علی إبقائِهِ أحدَاً ، مع أنّهُ قادرٌ علی جمیع المقدوراتِ ؛ فَهُوَ کمَنْ شَکّ فی أنّ الله - تعالی - عالمٌ بجمیعِ الجُزئیّاتِ ، مع أنّهُ عالمٌ بجمیعِ المعلوماتِ.

وإنْ کان لا یُثْبِتُهُ قادراً علی ذلکَ : فالکلامُ مَعَهُ لا یکونُ فی الإمامه ، والغیبهِ ، ولکنّهُ فی کونِهِ - تعالی - قادِراً ، ومِنْ ثَمَّ إلی هُنا بَونٌ بعیدٌ.

فَعَلِمْنا أنّ ذلک غیرُ منکرٍ.

وإذا کانَ سببُ الغیبهِ الخوفَ ، واللهُ عالمٌ بجمیع المعلومات ؛ فَمَهْما عَلِمَ أنّ تلک العلّهَ المحوجهَ زالت ؛ أظهرهُ.

فإن قُلْتَ : فاللهُ قادرٌ علی إزالهِ الخوفِ ، فإذا لم یُزِلْهُ ؛ فَهُوَ محوجُهُ إلی الغیبهِ ؟!

قُلْنا : إزالهُ عِلّهِ المکلَّفِ فی التَکْلیف واجِبَهٌ ، ولکنْ حَمْلُهُ علی فِعْل التکلیف بالقَهْر غیر جائزٍ ، فَضْلاً عن أن یکونَ واجباً ، لأنّهُ لو حَمَلَهُ علی ذلِکَ بالجبرِ ؛ لزالَ التکلیفُ ، وبطلَ الثوابُ والعقابُ.

* * *

ص: 41

فصل : فی الکلام فی العدل والوعد والوعید

الطاعهُ : فِعْلٌ یُعرّضُ العبدَ لِعِوَضٍ مع التَعْظیمِ ، ویُسمّی ذلک العِوَضُ المقارِنُ « ثواباً ».

والمَعْصِیَهُ : فِعْلٌ یُفْضی إلی عِوَضٍ یُقارِنُ الاستخفافَ ، ویُسمّی ذلک « عقاباً ».

والعَبْدُ مخلوقٌ علی أنّهُ یَقدرُ علی اکتسابِ کِلَی الطرفین ، وإلی ذلکَ أشارَ بقولِهِ تعالی : ( وَهَدَیْناهُ النَّجْدَینِ ) [ الآیه ( 10 ) من سوره البلد ( 90 ) ] طریق الخَیْرِ ، وطریق الشَرّ.

وَلَوْ لم یَقْدِرْ علی ذلک ؛ لما أمَرَهُ اللهُ تعالی ولا نهاهُ ، کما أنّهُ لم یأمرهُ بتغییر هیئاتِهِ ، وألوانِهِ ، وأشکالِهِ ، التی لا یَقْدِرُ الإنسانُ علی تَغییرها.

وإذا ثَبَتَ هذا ؛ فالعبدُ مُعَرَّضٌ بالطاعاتِ والتکالیفِ العقلیّهِ والشرعیّهِ ، لعوضٍِ مقارنٍ للتعظیم ، وَهُوَ « الثوابُ ».

وهذا هو الذی بیّنّا أنّ العبدَ مخلوقٌ لَهُ ، وَهُوَ أنّهُ خُلِقَ لا لانتفاعِ الخالِقِ ، بل لانتفاعِ الخلقِ.

وکلّما کان النفعُ أجلَّ وأجمَلَ ؛ دلَّ علی أنّ فاعلَهُ أجودُ وأکملُ.

وأجلُّ المنافع أنْ تکونَ دائمهً لا تزولُ.

ص: 42

ولمّا ثبتَ - قطعاً - أنّ هذه الدّار لیست بدارِ الخلودِ ؛ ثبت أنّ دارّ الخلودِ غیرُ هذهِ ، وَهِیَ دارُ الآخرهِ.

فَعُلِمَ أنَّ هناکَ بقاءاً لا فناءَ معهُ ، وعلْماً لا جَهْلَ مَعَهُ ، ولَذَّهً لا نفرهَ معها ، وعزّاً لا ذُلَّ معهُ.

ولمّا لم تصَِلْ إلی تفاصیل ما قلناهُ عقولُ البشرِ ؛ شرحهُ الشرعُ بالجنّهِ ، والحورِ ، والقصورِ ، والأنهارِ ، والأشجار والأثمار.

وکلّ مَن فوَّتَ (1) [ علی ] نَفْسه هذه الدرجاتِ ؛ بقی فی درکاتِ الهلاکِ ، وهی مقابلاتُ ما قلناهُ ، من الفناءِ ، و الجهلِ ، والنفرهِ ، والذُلّ.

وشَرَحَ جمیعَ ذلک السمعُ بالجَحیم ، والحمیم ، والعقابِ ، والعذابِ الألیم ، والعقاربِ ، والحیّاتِ ، والنیرانِ ، واللّظی ، أعاذَنا الله - تعالی - منْها.

ولمّا کان الخلقُ فی بابِ التکلیفِ علی دَرَجتیْنِ : مطیعٍ ، وعاصٍ ؛ کان العدلُ أنْ یبنِیَ دارَیْنِ : جَنّهٍ ونارٍ.

والمطیعُ : إمّا أنْ یکونَ فی الغایه القُصوی ، وَهُوَ الذی یطیعُ ولا یَعْصی ، کَالملائکهِ ، والأنبیاءِ ، والأئمهِ - علی الصحیح من المذهبِ -.

وإمّا أنْ یطیعَ ویَعْصیَ ، کسائِرِ المسلمینَ ، من المجرمینَ.

وإمّا أنْ یَعْصیَ ولا یُطِیْعَ ، کالشیاطینِ ، والکفرهِ.

و[ لمّا ] کانتِ الطاعهُ ضربینِ : علمیّ ، وعملیّ ؛ کانَ العوضُ فی

ص: 43


1- 1. کذا فی النسخه ، واستعمال باب التفعیل من « فات » غیر فصیح ، ولعل الاصل ( فرّط ) فلاحظ.

مَعْرضِها :

والعلمیُّ دائمٌ ، کمعرفهِ اللهِ - تعالی - ومعرفهِ رسولِهِ ، والأئمّهِ ، ومعرفَهِ الشرائِعِ ؛ فثوابُهُ دائِمٌ.

والعملیُّ منقطِعٌ ، کالصلاهِ والصدقَهِ ، فَعِوَضُهُ منقطِعٌ.

والمعصیهُ - أیضاً ضربانِ : اعتقادیّ ، وعملیٌ :

فالاعتقادیّ عقابُه دائمٌ ، کالشِرْکِ باللهِ ، وتکذیبِ حُجَجِ اللهِ من الأنبیاء والأئمهِ.

والعملیّ عقابُهُ منقطع ، کلطمهِ الیتیمِ ، وترکِ الصلاهِ ، والزِنا ، والرِیاء ، وتَفاصیل ذلک ممّا أورَدَهُ الشَرْعُ. [ المعاد وشؤونه ]

ولمّا کانَ لا بُدَّ من إیصالِ الثوابِ والعقابِ إلی مُستحقّهما ، ولا یَصِحُّ ذلکَ إلا بالحَشْرِ والنَشْرِ ؛ وَجَبَ الحشرُ للعبادِ.

ولما کانَ عدلُهُ یقتَضی أن لا یؤاخذَ أحداً علی غفلهً ؛ فلا بُدّ من حسابٍ یُعْلِمهم اللهُ أن ذلِکَ جزاءُ أعمالِهم.

ولمّا کانت الأعمالُ تتفاضَلُ ، ولا یُمْکِنُ معرفهُ ذلکَ إلا بتعدیلٍ وتسویهٍ ؛ فلا بُدّ من المِیزان.

ولا بُدّ مِن أنْ تکونَ مثبتَهً فی کتابٍ لتقرأ کلُّ نفسٍ کتابها ، کما قالَ : ( ... کَفی بِنَفْسِکَ الیَوْمَ عَلَیْکَ حَسِیْباً ... ) [ الآیه ( 14 ) من سوره الإسراء ( 17 ) ] فالکتابُ حقٌّ.

ص: 44

وإذا ثَبَتَ بالسَمْعِ أنّ القبرَ روضهٌ من ریاض الجنّهِ ، أو حُفْرَهٌ من حُفَر النیرانِ ؛ فلا بُدَّ من أنْ یُشْعَرَ ذلک حتّی لا یکونَ عبثاً.

وإذا کان النبیُّ صادقاً مُصَدَّقاً ، وأخبَرَ بشفاعتِهِ للأمَّهِ ؛ وَجَبَ تصدیقُهُ ؛ لأنّا صدّقناهُ علی الجُمله ، فمتی لم نُصَدّقْهُ فی هذه القضیّه بَطَلَ ما أثبتناهُ - أوّلاً - من تصدیقِهِ علیه وآله الصلاهُ والسلامُ.

ولمّا کانَ الناسُ فَریقَیْنِ : فریقٍ فی الجنّه ، وفریقٍ فی السَعیرِ ؛ فلا بُدَّ من طَریقٍ لکلّ فریقٍ ، وذلکِ هُوَ الصِراط ، الذی وُصِفَ بأنّهُ أدَقُّ من الشعرِ.

[ و ] فی هذه الدارِ لَهُ نظیرٌ ، وهو الطریقهُ الوُسطی التی هِیَ واسطهٌ بَیْنَ الإفراطِ والتفریطِ.

فمتی عَبَرَ السالِکُ هذا الصراطَ - الذی هو بَیْنَ التفریطِ والإفراطِ - عَبَرَ ذلک الصراطَ ، کالبَرق الخاطِف.

ومتی کانَ هیهنا فی الطریق عاثِراً (1) یکونُ هناکَ کذلِکَ (2).

کما قالَ النبیُّ صلی الله علیه و آله : یموتُ المرءُ علی ما عاشَ علیه ، ویُحْشَرُ علی ما ماتَ علیه.

ثبَّتَنا الله تعالی بالقَوْل الثابِتِ فی الحیاه الدُنیا وفی الآخِرَهِ ، وأقامَنا علی الصِراطِ المستقیمِ ، أنّه رَؤوفٌ رَحِیْم.

ص: 45


1- 1. کان فی النسخه : عابَرَا.
2- 2. کان فی النسخه : کذا.

ص: 46

لزوم الشفاعه ، والصراط

الفارس العامه :

1 - الآیات القرآنیه.

2 - الأحادیث الشریفه.

3 - الأعلام ( الأسماء والکنی والألقاب ، وأسماء الکتب والمدن ).

4 - المصطلحات والألفاظ الخاصه.

5 - المصادر والمراجع.

ص: 47

ص: 48

1 - الآیات القرآنیه الکریمه

( حسب ترتیب السور وآیاتها )

سوره الإسراء 17 / 14 ( کفی بنفسک الیوم علیک حسیباً ) الصفحه 44

سوره الشعراء 26 / 21 ( ففررتُ منکم لمّا خفتکم ) الصفحه 40

سوره فاطر 35 / 15 ( یا أیّها الناس أنتم الفقراء إلی الله والله هو الغنیّ الحمید ) الصفحه 17

سوره محمّد 47 / 38 ( والله الغنیّ وأنتم الفقراء ) الصفحه 17

سوره المدّثّر 74 / 31 ( وما یعلم جنود ربّک إلا هو ) الصفحه 34

سوره البلد 90 / 10 ( وهدیناه النجدین ) الصفحه 42

* * *

ص: 49

2 - الأحادیث الشریفه

( حسب أطرافها )

1 - الفقر سواد الوجه فی الدارین ( أثر الشریف ) الصفحه 17

2 - القبر روضه من ریاض الجنّه أو حفره من حفر النیران ( حدیث ثابت ) الصفحه 45

3 - لا تکثروا الکلام بغیر ذکر الله ، فإنّ کثره الکلام بغیر ذکر الله قسوه القلب ، وإنّ أبعد الناس من الله القلب القاسی ( رسول الله صلی الله علیه و آله ) الصفحه 12

4 - یموت المرء علی ما عاش علیه ، ویُحشر علی ما مات علیه ( النبیّ صلی الله علیه و آله ) الصفحه 45

* * *

ص: 50

3 - الأعلام

اشاره

( ویشمل أعلام الناس ، أسماء ، وکنی ، وألقاب )

( ثمّ أسماء الکتب )

( ثمّ أسماء البلدان )

1 - الأسماء

تصویر

ص: 51

تصویر

ص: 52

2 - الکنی

تصویر

ص: 53

3 - الألقاب والانساب

تصویر

ص: 54

تصویر

ص: 55

المؤلف

22 ، 28

المدائنی = علی بن حفص

11

قطب الدین الکیدری = محمد بن الحسین البیهقی

12

المفید = محمد بن محمد بن نعمان ، الشیخ

11

القطب الراوندیّ = سعید بن هبه الله ، والد المؤلّف

9 ، 11 ، 12

منتجب الدین ( صاحب الفهرست )

8 ، 9 ، 10

القطب الکیدری = محمد بن الحسین البیهقی

8 ، 12

النباطی ( صاحب الصراط المستقیم )

12

الکیدری = محمد بن الحسین ، قطب الدین ، البیهقی ، النیسابوریّ ، أبوالحسن

12

نصیر الدین = الحسین الشهید أخو المؤلّف

10

القمّی = علی بن محمد الجاسبی

12

النیسابوری = محمد بن الحسین ، قطب الدین الکیدری

12

* * *

ص: 55

4 - أسماء الکتب

تصویر

ص: 56

5 - أسماء المدن

تصویر

ص: 57

4 - المصطلحات والألفاظ الخاصه

تصویر

ص: 58

تصویر

ص: 59

تصویر

ص: 60

تصویر

ص: 61

تصویر

ص: 62

5 - فهرس المصادر والمراجع

1 - أمل الآمل فی علماء جبل عامل ، للحرّ العاملیّ ، الشیخ محمد بن الحسن ( ت 1104 ) تحقیق السیّد أحمد الحسینی - دار الکتاب الإسلامیّ - قم 1402 ه.

2 - الأنساب ، للسمعانی عبد الکریم بن محمد ، أبی سعد ( ت 562 ) ، طبعه مرجلیوث - لیدن 1912.

3 - بغیه الطلب فی تاریخ حَلَب ، لابن العدیم ، الصاحب کمال الدین ابن أبی جراده ( ت 660 ) حقّقه الدکتور سهیل زکّار - دمشق 1409.

4 - تلخیص مجمع الآداب ، لابن الفُوطی البغدادی ن تحقیق الدکتور مصطفی جواد - طبع المجمع العلمی بدمشق.

5 - الثقات العیون فی سادس القرون ، ( من طبقات أعلام الشیعه ) للشیخ آغا بزرک الطهرانی ، تحقیق علی نقی المنزوی - بیروت - دار الکتاب العربی - 1392.

6 - الذریعه إلی تصانیف الشیعه ، للشیخ آغا برزک الطهرانی ، المولی محمد محسن ابن محمد رضا ( ت 1389 ) الطبعه الأولی - النجف وطهران.

7 - روضات الجنّات فی أحوال العلماء والسادات ، للأصفهانی ، السیّد محمد باقر الخونساری ( ت 1313 ) تحقیق أسد الله إسماعیلیان - إنتشارات إسماعیلیان - قم 1391.

9 - ریاض العلماء وحیاض الفضلاء ، للشیخ المولی عبد الله الأصفهانی الشهیر بالأفندی ، إعداد السیّد أحمد الحسینی - مطبعه الخیّام - قم 1401.

10 - سفینه البحار ، للقمی الشیخ عباس بن محمد رضا ( ت 1359 ) دار المرتضی - بیروت.

11 - شهداء الفضیله ، للأمینی ، الشیخ عبد الحسین بن أحمد ( ت 1390 ) الطبعه الأولی - النجف أعادته دار الشهاب - قم.

12 - فهرس الفهارس والأثبات ، للکتّانی ، عبد الحیّ المغربی ، حقّقه وفهرسه الدکتور إحسان عباس - دار الغرب الإسلامیّ - بیروت.

ص: 63

13 - فهرست أسماء علماء الشیعه ومصنّفیهم ، للشیخ منتجب الدین علی بن عبید الله أبی الحسین الرازی ( ق 5 ) تحقیق السیّد عبد العزیز الطباطبائی - مطبعه الخیّام - قم 1404.

14 - فهرست کتابخانه مرکزی دانشگاه تهران ، لمحمد تقی دانش پژوه ، طهران 1340 هجری شمسی.

15 - الفوائد الرضویه ، للقمی ، الشیخ عبّاس بن محمد رضا ( ت 1359 ).

16 - لسان المیزان ، لابن حجر العسقلانی - دائره المعارف العثمانیه - حیدر آباد - الهند - أعادته مؤسسه الأعلمی - بیروت.

17 - مجلّه معهد المخطوطات العربیّه ، تصدر من المعهد فی القاهره ، السنه 1376.

18 - سعد السعود ، للسیّد علی بن موسی بن جعفر الحلّی ابن طاوس ( ت 664 ) المطبعه الحیدریه - النجف 1369.

19 - أمالی الطوسیّ ، للشیخ أبی جعفر محمد بن الحسن ( ت 460 ) الطبعه الحدیثه - مؤسسه البعثه - قم 1414 ه.

20 - فتح الأبواب ، فی الاستخارات ، للسیّد ابن طاوس علی بن موسی بن جعفر الحلّی ( ت 664 ) تحقیق حامد الخفّاف - مؤسسه آل البیت : لإحیاء التراث - قم.

21 - الیقین ، للسیّد ابن طاوس ( ت 664 ) تحقیق الأنصاری - ط دار العلوم - بیروت 1410 ه.

ص: 64

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.