من فقه الزهراء علیها السلام

اشاره

موسوعه استدلالیه فی الفقه الإسلامی

الإمام السید محمد الحسینی الشیرازی

من فقه الزهراء

سلام الله علیها

المجلد الأول

حدیث الکساء

المرجع الدینی الراحل

(أعلی الله درجاته)

موسوعه استدلالیه فی الفقه الإسلامی

من فقه الزهراءسلام الله علیها

المجلد الأول

حدیث الکساء

المرجع الدینی الراحل

(أعلی الله درجاته)

ص:1

المجلد 1

اشاره

الطبعه الأولی / للناشر

1428 ه-  2008م

تهمیش وتعلیق:

مؤسسه المجتبی للتحقیق والنشر

بیروت - لبنان  ص.ب: 5955 شوران

ص:2

الفقه

من فقه الزهراء سلام الله علیها

المجلد الأول

حدیث الکساء

ص:3

تحمید

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین

وصلی الله علی محمد وآله الطیبین الطاهرین

ولعنه الله علی أعدائهم أجمعین

السلام علیک أیتها الصدیقه الشهیده

السلام علیک أیتها الرضیه المرضیه

السلام علیک أیتها الفاضله الزکیه

السلام علیک أیتها الحوراء الإنسیه

السلام علیک أیتها التقیه النقیه

السلام علیک أیتها المحدثه العلیمه

السلام علیک أیتها المظلومه المغصوبه

السلام علیک أیتها المضطهده المقهوره

السلام علیک یا فاطمه بنت رسول الله

ورحمه الله وبرکاته

البلد الأمین: ص278. مصباح المتهجد: ص711

بحار الأنوار: ج97 ص195 ب12 ح5 ط بیروت

ص:4

المقدمه

المقدمه

الحمد لله رب العالمین، وصلی الله علی محمد وآله الطیبین الطاهرین،

سیما المحدّثه العلیمه، التقیّه النقیّه، الرضیّه المرضیّه، الصدّیقه الکبری، فاطمه الزهراء (صلوات الله علیها)، واللعنه الدائمه علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

إن سیده النساء فاطمه الزهراء (سلام الله علیها) مجهولهٌ قدراً، ومهضومهٌ حقاً، ولعلّ من مصادیق مجهولیه قدرها: عدمَ الاستفاده من کلماتها وخطبها فی (الفقه) وعدمَ إدراجها ضمن الأدله أو المؤیدات التی یُعتمد علیها فی استنباط الأحکام الشرعیه، ولذلک فقد استعنتُ بالباری جل وعلا فی الکتابه حول ذلک((1)) رجاءَ المثوبه،

وأداءً لبعض الواجب، والله الموفِّق.

ص:5


1- لقد قام الإمام المؤلف رحمه الله باستخدام أسلوب (فقه الحدیث) فی تحلیل کلماتها سلام الله علیها حیث تناول کل کلمه بالبحث والدراسه وربما فی العدید من جوانبها،وقد وردفی الحدیث الشریف: « أنتم أفقه الناس ما عرفتم معانی کلامنا » - الاختصاص: ص288 حدیث فی زیاره  المؤمن لله -. ومن الواضح أن للکلمات دلالات جلیه وأخری خفیه، کما أن لها ظهراً وبطناً، ویظهر ذلک بجلاء أکبر فی آیات الذکر الحکیم وفی القواعد الفقهیه

والروایات المذکوره فی هذا الکتاب بعضها صحیح من حیث السند، وبعضها حسن أو موثق، وبعضها الآخر وإن لم یطلق علیها ذلک اصطلاحاً

- حسب ما جری علیه علماء الدرایه والرجال - إلاّ أن الغالب منها قد ورد فی باب المستحبات والآداب، مما یشمله حدیث: «من بلغه ... »((1)) وغیره.

بالإضافه إلی الشواهد الکثیره المؤیده لها فی الآیات والروایات الأُخر، وهی قرینه خارجیه، إضافه علی قوه المضمون فی بعضها - وهی قرینه داخلیه - مما یجعل للأحکام المذکوره قوه، بحیث تصلح للاستدلال بها أو لاعتبارها مؤیداً علی الأقل.

کما أن بعضها یؤید بنحو الملاکات((2))..

وقد ذکرنا فی بعض المباحث((3)) أن الحجیه قد تکون من جهه تمامیه السند بمقتضی بناء العقلاء والآیات والروایات، ومنها: قوله علیه السلام: «لا عذر لأحد من موالینا فی التشکیک فیما یرویه عنا ثقاتنا»((4)) الحدیث.

     وقد تکون من جهه قوه المتن، مما تکون دلیلاً علی الورود عنهم علیهم السلام وإن لم یکن قوی السند، لبناء العقلاء أیضاً، ولشمول ملاک (ثقاتنا) له((5)).

ص:6


1- راجع وسائل الشیعه: ج1 ص80 ب18 ح182
2- ربما یکون المراد تنقیح المناط، أو کون الحکم المذکور صغری لکبری کلیه، ویکون المراد من الشواهد: المعاضد الموافق
3- راجع (الأصول) و(الوصول إلی کفایه الأصول) للإمام المؤلف رحمه الله
4- وسائل الشیعه: ج149-150 27 ب11 ح33455
5- الملاک: (الوثاقه) کما تطرق له الإمام المؤلف رحمه الله فی (الأصول)

وقد تکون من جهه قوه المؤلف، فیما کان بناء العقلاء الاعتماد علی إسناده أو أفاد الاطمینان وذلک کالشریف الرضی 6((1))، ونحن نری حجیه (نهج البلاغه) وإن لم یتسلسل إسناد العدید من الخطب والکلمات الوارده فیها

- لمجموعه من القرائن الخارجیه والداخلیه -.

وقد تکون من جهه القرائن الخارجیه((2))، کما ذکر ذلک العدید من علماء الأصول.

وقد تکون من جهه الشهره المضمونیه، لشمول قوله علیه السلام: «خذ بما اشتهر بین أصحابک((3))... فإن المجمع علیه لا ریب فیه»((4)).

ص:7


1- الشریف الرضی أبو الحسن محمد بن أبی أحمد الحسین بن موسی بن محمد بن موسی بن إبراهیم بن الإمام موسی الکاظم علیه السلام ، ولد فی بغداد عام 359ه- من أسره شریفه وأصیله، یصل نسبه إلی الأئمه المعصومین علیهم السلام . یعود نسبه من أبیه إلی الإمام الکاظم علیه السلام ، ومن أمه إلی الإمام السجاد علیه السلام . وهو عالم مفکر ذو ذکاء خارق وفهم عالٍ، أسس مدرسه علمیه فی بغداد قام فیها بتربیه وتدریس طلاب العلوم الدینیه وفیها مکتبه کبیره. لقبه بهاء الدوله سنه 388هعلیه السلام   بعلیه السلام « الشریف الجلیل » ، ولقب سنه 398هعلیه السلام بعلیه السلام « ذی المنقبتین » ، وفی تلک السنه لقبه بهاء الدوله بعلیه السلام « الرضی ذی الحسبین » ، ولقبه أیضاً قوام الدین بعلیه السلام « الشریف الأجل » . له مؤلفات قیمه وعلی رأسها جمعه کلام الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فی کتاب أسماه (نهج البلاغه). توفی عام 406هعلیه السلام فی السابعه والأربعین من عمره، بعد عمر قضاه فی خدمه الإسلام والتشیع، ودفن فی الکاظمیه بجوار قبر الإمامین الکاظم والجواد 3
2- بعض ما سبق وسیأتی من مصادیق ذلک کما لا یخفی، فهو من باب ذکر الخاص بعد العام أو قبله
3- حیث یستفاد الشمول للشهره الفتوائیه أیضاً
4- راجع وسائل الشیعه: ج106- 107 27 ب9 ح33334

وربما یُقال بالحجیه، أو یتعامل مع الحدیث التعامل مع الحجه من حیث ترتیب الآثار أو بعضها - علی تفصیل مذکور فی الفقه والأصول - من جهه التسامح فی أدله السنن.

وقد کتبنا حول هذه القاعده رساله مستقله((1)) أدرجناها فی شرح الرسائل للشیخ الأعظم الأنصاری رحمه الله((2)).

ص:8


1- راجع الوصائل إلی الرسائل: ج 6
2- الشیخ مرتضی بن الشیخ محمد أمین بن الشیخ مرتضی المعروف بالأنصاری، والأنصاری نسبه إلی الصحابی الجلیل جابر بن عبد الله الأنصاری (رضوان الله علیه) لانتهاء نسبه إلیه. ولد 6 یوم عید الغدیر سنه 1214 ه- فی مدینه دزفول الواقعه فی الجنوب الغربی من إیران. کان أبوه من العلماء العاملین ومن وجهاء مدینه دزفول، وأما أمه فهی بنت الشیخ یعقوب بن الشیخ أحمد الأنصاری، وکانت من النساء الصالحات العابدات فی زمانها بحیث لم تترک نوافل اللیل إلی آخر عمرها. قرأ الشیخ الأنصاری دروسه الأولی فی مدینه دزفول علی الشیخ حسین الدزفولی، وفی کاشان حضر درس الملا أحمد النراقی، وتتملذ علی السید محمد المجاهد وشریف العلماء فی کربلاء المقدسه، وفی النجف الأشرف حضر درس المحقق الفقیه موسی کاشف الغطاء، والشیخ علی بن الشیخ جعفر کاشف الغطاء، ودرس الشیخ محمد حسن صاحب الجواهر، والشیخ علی کاشف الغطاء وهو آخر أستاذ درس عنده. یعتبر أکثر المجتهدین والعلماء المحققین فی الفتره ما بین أواسط القرن الثالث عشر وأوائل القرن الرابع عشر هم من تلامذته، فقد بلغ عدد تلامیذه البارزین المئات منهم: السید أحمد التفریشی، المتوفی فی حدود سنه 1309 ه-، والشیخ جعفر الشوشتری، المتوفی سنه 1303 ه-، والسید جعفر القزوینی، المتوفی سنه 1316 ه-، والشیخ جعفر کاشف الغطاء، المتوفی سنه 1290 ه-، والسید جمال الدین أسد آبادی، المتوفی سنه 1314 ه-، وعلی رأسهم المیرزا محمد حسن المجدد الشیرازی صاحب ثوره التبغ، والمیرزا حبیب الله الرشتی، وغیرهم. ألف 6 کتباً کثیره مشتهره علیها مدار التدریس فی الحوزات العلمیه، وذلک لما تحویه    مؤلفاته من دقه وإمعان نظر وتحقیقات جدیده، منها: رساله فی إجازه الشیخ الأنصاری، والاجتهاد والتقلید، وإثبات التسامح فی أدله السنن، والإرث، وأصول الفقه، والرسائل، والمکاسب، وغیرها، وقد بلغت الأربعین، کما استنسخ القرآن الکریم بخطه المبارک. توفی 6 فی النجف الأشرف بداره فی محله الحویش، بعد مضی ست ساعات من لیله السبت الثامن عشر من جمادی الثانیه سنه 1281 ه- وعمره 67 سنه، ودفن فی صحن أمیر المؤمنین علیه السلام فی الحجره المتصله بباب القبله وقبره معروف لحد الآن وعلیه شباک

أما سند حدیث الکساء: فقد رواه والدی 6 ((1)) فی رساله

ص:9


1- هو آیه الله العظمی السید المیرزا مهدی بن المیرزا حبیب الله بن السید آقا بزرک بن السید میرزا محمود بن السید إسماعیل الحسینی الشیرازی، من مشاهیر الفقهاء المجتهدین ومراجع التقلید فی زمانه. ولد فی کربلاء المقدسه سنه 1304ه-، ودرس علی أساتذتها مقدمات العلوم، ثم سافر إلی سامراء فاشتغل فیها بالبحث والتحقیق والتدریس لفتره طویله، ثم توجه إلی مدینه الکاظمیه المقدسه وبقی فیها ما یقرب من سنتین، عاد بعدها إلی کربلاء المقدسه، وبقی فیها فتره من الزمن مواصلاً الدرس والبحث إلی أن انتقل إلی النجف الأشرف، وأقام بها ما یقرب من عشرین عاماً. درس الخارج علی أیدی کبار العلماء والمراجع فی عصره أمثال: السید المیرزا علی آغا نجل المجدد الشیرازی، والمیرزا الشیخ محمد تقی الشیرازی صاحب ثوره العشرین، والعلامه الآغا رضا الهمدانی صاحب (مصباح الفقیه)، والسید محمد کاظم الطباطبائی الیزدی صاحب (العروه الوثقی) وغیرهم. وکان 6 یحضر فی کربلاء المقدسه بحثاً علمیاً عمیقاً یسمی ببحث ال- (کمبانی)  تحت رعایه المرحوم السید الحاج آغا حسین القمی، وکان البحث یضم جمعاً من أکابر ومشاهیر المجتهدین فی کربلاء المقدسه. بعد وفاه السید القمی سنه 1366ه- استقل بالبحث والتدریس، واضطلع بمسؤولیه المرجعیه الدینیه، ورجع الناس إلیه فی أمر التقلید. فی عهد حکومه عبد الکریم قاسم فی العراق، وفی أثناء فتره تنامی المد الشیوعی، بادر إلی استنهاض همم مراجع الدین الکبار فی النجف الأشرف   لاتخاذ موقف جماعی قوی إزاء الخطر الإلحادی علی العراق، فالتقی بالمرجع الکبیر السید محسن الحکیم رحمه الله وأصدر الأخیر فتواه الشهیره بتکفیر الشیوعیه. توفی 6 فی الثامن والعشرین من شهر شعبان سنه 1380ه-، وشیع جثمانه فی موکب مهیب قلما شهدت کربلاء مثله، ودفن فی مقبره العالم المجاهد الشیخ المیرزا محمد تقی الشیرازی فی صحن الروضه الحسینیه الشریفه، وأقیمت علی روحه الطاهره مجالس الفاتحه والتأبین بمشارکه مختلف الفئات والطبقات واستمرت لعده أشهر. من مؤلفاته المطبوعه: ذخیره العباد، الوجیزه، ذخیره الصلحاء، تعلیقه العروه الوثقی، تعلیقه الوسیله، بدایه الأحکام، مناسک الحج، أعمال مکه والمدینه، دیوان شعر، وقد طبع بعض أشعاره متفرقه

مخطوطه ل-ه بسند صحیح متصل الإسناد، وکل واحد منهم من الأعلام((1))..

وکذلک سند خطبتها (علیها الصلاه والسلام)، فقد رُویت بما لا یدع للشک مجالاً، کما لا یخفی علی من راجع ذلک فی مظانِّه.

وسیأتی إن شاء الله تعالی.

بالإضافه علی انطباق مضمونها مع الآیات والروایات ووجود القرائن الداخلیه والخارجیه.

 

ص:10


1- ولهذا الحدیث أسناد کثیره، وسیأتی بعد المقدمه - أول الفصل الأول - الإشاره إلی بعض المصادر فی الهامش

لمحه عن عظمه الزهراء سلام الله علیها

لمحه عن عظمه الزهراء سلام الله علیها

ومن نافله القول فی المقام الإشاره إلی أننا لم نقم فی هذا الکتاب إلاّ بالإلماع إلی هذا البُعد الفقهی مع شیء موجز من الشرح والتوضیح، وإلاّ فهی (صلوات الله علیها) أعلی وأجلّ من أن أتمکن أنا الفقیر العاجز عن ذکر بعض ما یلیق بمن دارت علی معرفتها القرون الأولی((1))، ومن هی قطب دائره الإمکان، کما دل علی ذلک قوله تعالی فی حدیث الکساء:

«فاطمه وأبوها وبعلها وبنوها».

فإن مکانتها وعظمتها (صلوات الله علیها) لا یمکن أن یستوعبها أی واحد من المخلوقات إلاّ النبی صلی الله علیه و آله والوصی علیه السلام ..

فإن الضیق لا یمکن أن یحیط بالواسع..

وأنی للذره أن تحیط بالمجره؟!

وأنی للمغرفه أن تستوعب المحیط؟!..

کما قالوا بالنسبه إلی استحاله إدراکنا لله سبحانه؛ لأن اللامتناهی یستحیل أن یحیط به المتناهی المحدود أو یدرک کنهه.

ولاشک أنهم علیهم السلام لیسوا کالله سبحانه فی اللاتناهی واللامحدودیه إلاّ أنه

ص:11


1- إشاره إلی الحدیث المروی عن الإمام الصادق علیه السلام : « هی الصدیقه الکبری وعلی معرفتها دارت القرون الأولی » - الأمالی للطوسی: ص668 مجلس36 ح1399 -

لاشک أنهم علیهم السلام أوسع من الناس الضیقین، بما قد یُلغی النسبه بین الطرفین ویجعلها أبعد من نسبه القطره إلی المحیطات..

وقد «سمیت فاطمه؛ لأن الخلق فُطموا عن معرفتها» کما فی الحدیث الشریف((1))..

فإنها (علیها الصلاه والسلام) أفضل من الأنبیاء کافه ((2)) باستثناء الرسول صلی الله علیه و آله کما دلت علی ذلک أدله متعدده، وسیأتی ذلک.

وهی (علیها الصلاه والسلام) حُجّه علی کل أولادها الأئمه الطاهرین علیهم السلام وهم علیهم السلام أفضل من الأنبیاء والملائکه علیهم السلام کافه، ولذا قال الإمام العسکری علیه السلام: «وهی حجه علینا»((3))..

وقال الإمام الحجه (عجل الله تعالی فرجه الشریف): «وفی ابنه رسول الله صلی الله علیه و آله لی أسوهٌ حسنه»((4))..

وقد قال الإمام الحسین علیه السلام: «أُمی خیرٌ منی»((5))..

ولها سلام الله علیها الولایه التکوینیه بتفویض الله سبحانه لها، کتفویضه الولایه لهم علیهم السلام.

أما کونها سلام الله علیها کسائرهم علیهم السلام فی حجیه قولها وفعلها وتقریرها، فمما قام علیه الإجماع، بالإضافه إلی الأدله الثلاثه الأُخر..

ص:12


1- تفسیر فرات الکوفی: ص581 ومن سوره القدر ح747
2- سیأتی بعد قلیل الحدیث عن أفضلیتها سلام الله علیها
3- تفسیر أطیب البیان: ج13 ص225
4- بحار الانوار: ج53 ص180 ب31 ح9
5- الإرشاد، للشیخ المفید: ج2 ص94 باب ذکر الإمام بعد الحسن بن علی علیه السلام

وسنذکر شیئاً من الأدله علی ما لهم علیهم السلام من الولایه التکوینیه والتشریعیه، کما نشیر إلی بعض مصادیقها حسب ما ذکرناه فی کتاب البیع من (الفقه)((1)).

الولایه التکوینیه والتشریعیه و...

اشاره

الولایه التکوینیه والتشریعیه و...

إن الصدیقه الطاهره سلام الله علیها کسائر المعصومین علیهم السلام لها الولایه التکوینیه والتشریعیه، وهی (صلوات الله علیها) وکذلک سائر أهل البیت علیهم السلام قد جعلهم الله الوسائط فی خلق العالم، والعله الغائیه ل-ه((2)).

کما أنها سلام الله علیها وأنهم علیهم السلام سبب لطف الله تعالی وإفاضته علی العالم، واستمرار قیام العالم بها سلام الله علیها وبهم علیهم السلام .. وقد صُرح بذلک فی الأدله الشرعیه((3))..

فلولاهم لساخت الأرض((4))..

وکونهم علیهم السلام سبب القیام، کما أن الجاذبیه والقوه الطارده أو العناصر الأربعه سبب القیام المادی بحیث لولاها لساخت الأرض وانهدم العالم..

ص:13


1- موسوعه الفقه: کتاب البیع، الجزء الرابع والخامس
2- سیأتی هذا البحث تفصیلاً، فراجع ما سیأتی من بحث (لأجلهم) و(محبتهم) وغیرهما
3- سیأتی الحدیث عن الأدله علی ذلک بعد صفحات کما سیتطرق الإمام المؤلف رحمه الله لذلک فی مطاوی الکتاب، وراجع أیضا (العقبات)، و(البحار) - عند الحدیث عنهم علیهم السلام وکذا عن خلق العالم -، و(کفایه الموحدین)، و(نهج الحق وکشف الصدق) للعلامه الحلی، و(دلائل الصدق) للمرحوم المظفر، إلی غیرها من الکتب الکلامیه
4- راجع الکافی: ج1 ص179 باب أن الأرض لا تخلو من حجه ح10

وکونهم علیهم السلام واسطه الفیض کما فی حدیث الکساء((1)) وغیره، وأنه لولاهم لم یجر فیض الله سبحانه علی هذا العالم القائم فرضاً.

کما أنها (صلوات الله علیها) تعلم الغیب کسائر المعصومین علیهم السلام حسب مشیئته سبحانه..

ولها سلام الله علیها ولهم علیهم السلام الولایات التکوینیه، ومعناها:

إن زمام العالم بأیدیهم علیهم السلام .. ومنهم فاطمه (سلام الله علیها) حسب جعل الله سبحانه، کما أن زمام الإماته بید عزرائیل علیه السلام..

فلهم علیهم السلام التصرف فیه إیجاداً وإعداماً..

لکن من الواضح أن قلوبهم علیهم السلام أوعیه مشیئه الله تعالی((2))، فکما منح الله سبحانه القدره للإنسان علی الأفعال الاختیاریه، منحهم علیهم السلام القدره علی التصرف فی الکون.

وما نذکره یشمل کل المعصومین علیهم السلام ،فإن کل الصلاحیات التی کانت للأنبیاء علیهم السلام ثابته للمعصومین علیهم السلام أیضاً؛ لأنهم أفضل منهم علیهم السلام وفاطمه (صلوات الله علیها) أفضل من جمیع الأنبیاء علیهم السلام إلاّ الرسول صلی الله علیه و آله؛ لأنها (سلام الله علیها) بضعه منه((3))، لا البضعه المادیه فقط، بل المعنویه أیضاً، إذ لا یترتب علی المادیه تلک الآثار التی رتبها الرسول صلی الله علیه و آله علیها، وإذا کان صلی الله علیه و آله أفضل جمیع الأنبیاء علیهم السلام فبضعته سلام الله علیها کذلک، فتأمل.

ص:14


1- راجع (الدعاء والزیاره) للإمام المؤلف رحمه الله : ص 1050 فصل فی حدیث الکساء، و(مفاتیح الجنان) للشیخ عباس القمی 6 ، وسائر المصادر المذکوره فی هذا الکتاب
2- راجع بحار الأنوار: ج25 ص337 ب10 فصل فی بیان التفویض ومعانیه ح16
3- مستدرک الوسائل: ج14 ص183 ب21 ح16452

وهناک روایات عدیده یمکن القول بأنها متواتره ولو إجمالاً، ومحتفه بالقرائن المعتبره تدل علی أفضلیتها (صلوات الله علیها) من جمیع الأنبیاء علیهم السلام إلا الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله وهی علی طوائف:

فمنها: ما دل علی کون طاعتها سلام الله علیها مفروضه علی جمیع الخلائق والأنبیاء علیهم السلام.

فعن أبی جعفر الباقر علیه السلام: «ولقد کانت سلام الله علیها مفروضه الطاعه علی جمیع من خلق الله من الجن والإنس والطیر والوحش والأنبیاء والملائکه ... »((1)).

ومنها: ما دل علی اطلاع الله تعالی علی الخلق واختیارهم.

فقد قال الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله لعلی علیه السلام: «إن الله عزوجل أشرف علی الدنیا فاختارنی منها علی رجال العالمین، ثم اطلع الثانیه فاختارک علی رجال العالمین، ثم اطلع الثالثه فاختار الأئمه من وُلدِک علی رجال العالمین، ثم اطلع الرابعه فاختار فاطمه علی نساء العالمین»((2))، مع ملاحظه وحده السیاق معه صلی الله علیه و آله مما یفید عمومیه الأفضلیه من کل الأنبیاء علیهم السلام، وبضمیمه ما دل علی أنها سلام الله علیها أفضل من أبنائها علیهم السلام.

وفی (کمال الدین): «... ثم اطلع إلی الأرض اطلاعه ثالثه فاختارکِ وولدیکِ ... »((3)).

ونظیره قول-ه تعالی: «... یا محمد، إنی خلقتک وخلقتُ علیاً وفاطمه والحسن والحسین من سنخ نوری، وعرضت ولایتکم علی أهل السماوات

ص:15


1- دلائل الإمامه: ص28 خبر مصحفها
2- راجع من لا یحضره الفقیه: ج4 ص374 باب النوادر وهو آخر أبواب الکتاب ح5762
3- کمال الدین: ص263 ب24 ح10

والأرضین، فمن قبلهما کان عندی من المؤمنین ... »((1))، ووحده السیاق معه صلی الله علیه و آله والإطلاق یفید المطلوب.

ومنها: ما دل بالصراحه علی الأفضلیه، مثلاً قوله صلی الله علیه و آله: «ما تکاملت النبوه لنبی حتی أقر بفضلها سلام الله علیها ومحبتها»((2)) فتأمل.

وکذلک الأحادیث الداله علی أنه لولا أن الله تعالی خلق أمیر المؤمنین علیه السلام لم یکن لفاطمه سلام الله علیها کفو علی وجه الأرض آدم فمن دونه، وهی عدیده((3)).

ومنها: ما یدل بالالتزام علی الأفضلیه، مثل:

أ: الکتابه علی ساق العرش والجنه

أ: الکتابه علی ساق العرش والجنه

فمثلاً قال رسول الله صلی الله علیه و آله: «لیله عُرج بی إلی السماء رأیت علی باب الجنه مکتوباً: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، علی حبیب الله، والحسن والحسین صفوه الله، فاطمه خیره الله، علی باغضهم لعنه الله»((4)).

ص:16


1- راجع الغیبه للشیخ الطوسی: ص148 أخبار المعمرین من العرب والعجم، تأویل الآیات الظاهره: ص105 سوره البقره وما فیها من الآیات البینات فی الأئمه الهداه
2- راجع بحار الأنوار: ج26 ص281 ب6 ح27، بصائر الدرجات: ص73 ب8 ح7، وفیه: « ما تکاملت النبوه لنبی فی الأظله حتی عرضت علیه ولایتی وولایه أهل بیتی ومثلوا ل-ه فأقروا بطاعتهم وولایتهم »
3- راجع بحار الأنوار: ج43 ص107 ب5 ضمن ح22 ، المناقب: ج2 ص181 فصل فی المصاهره مع النبی صلی الله علیه و آله
4- تاریخ بغداد: ج1 ص274 ح88

وقال صلی الله علیه و آله: «أنا وعلی وفاطمه والحسن والحسین کنا فی سرادق العرش نسبح الله، فسبحت الملائکه بتسبیحنا قبل أن یخلق الله عزوجل آدم بألفی عام، فلما خلق الله عزوجل آدم أمر الملائکه أن یسجدوا ل-ه ولم یؤمروا بالسجود إلا لأجلنا ... »((1)).

وقال صلی الله علیه و آله: «لما خلق الله إبراهیم کشف عن بصره فنظر فی جانب العرش نوراً فقال: إلهی وسیدی ما هذا النور؟.

قال: یا إبراهیم هذا نور محمد صفوتی.

قال: إلهی وسیدی وأری نوراً إلی جانبه؟.

قال: یا إبراهیم هذا نور علی ناصر دینی.

قال: إلهی وسیدی وأری نوراً ثالثاً یلی النورین؟.

قال: یا إبراهیم هذا نور فاطمه تلی أباها وبعلها ... »((2)).

ب: والخلقه قبل آدم علیه السلام

ب: والخلقه قبل آدم علیه السلام

فعن الإمام الصادق علیه السلام قال رسول الله صلی الله علیه و آله: «خلق نور فاطمه سلام الله علیها قبل أن تخلق الأرض والسماء ... خلقها الله عزوجل من نوره قبل أن یخلق

آدم ... »((3)).

ص:17


1- تأویل الآیات الظاهره: ص498 سوره ص وما فیها من الآیات فی الأئمه الهداه
2- راجع الفضائل: ص158 وفی ذکر اللوح المحفوظ الذی نزل به جبرئیل علی النبی صلی الله علیه و آله ، بحار الأنوار: ج36 ص213-214 ب40 ح15
3- راجع معانی الأخبار: ص396 باب نوادر المعانی ح53

ج: قصه سفینه نوح

ج: قصه سفینه نوح

حیث «... سمر علیه السلام المسامیر کلها فی السفینه إلی أن بقیت خمسه مسامیر، فضرب بیده إلی مسمار منها فأشرق فی یده وأضاء کما یضیء الکوکب الدری فی أُفق السماء... »، وکان المسمار الأول باسم الرسول صلی الله علیه و آله والثانی باسم الإمام علی علیه السلام والبقیه باسم السیده الزهراء سلام الله علیها والحسنین 3، ثم قال صلی الله علیه و آله: «ولولانا ما سارت السفینه بأهلها»((1)).

د: تعلیم أسمائهم علیهم السلام للأنبیاء علیهم السلام

د: تعلیم أسمائهم علیهم السلام للأنبیاء علیهم السلام

فمثلاً: ورد عن الإمام الحجه (عجل الله فرجه الشریف): إن زکریا علیه السلام سأل ربه أن یعلمه الأسماء الخمسه ... الحدیث((2))..

وکذلک ما ورد عن الإمام الباقر علیه السلام فی قول-ه تعالی: ]وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَی آدَمَ مِنْ قَبْلُ[((3)) «کلمات فی محمد وعلی وفاطمه والحسن والحسین والأئمه من ذریتهم علیهم السلام »((4)).

ص:18


1- راجع الأمان، للسید ابن طاووس: ص118-119 ب9 ف4، ولا یخفی ما ل-ه من الدلاله علی أن ببرکتهم علیهم السلام وعنایه الله بهم نجی نوحاً علیه السلام وأصحابه
2- راجع بحار الأنوار: ج 52 ص 84 ب19 ح1
3- سوره طه: 115
4- المناقب لابن شهر آشوب: ج3 ص320 فصل فی تفضیلها علی النساء

ه-: ما ورد فی یوم القیامه ومقامها سلام الله علیها

ه-: ما ورد فی یوم القیامه ومقامها سلام الله علیها

مثل قوله صلی الله علیه و آله: «... والذی بعثنی بالحق إن جهنم لتزفر زفره لا یبقی ملک مقرب ولا نبی مرسل إلاّ صعق، فینادی إلیها: أن یا جهنم یقول لکِ الجبار: أسکنی بعزی واستقری حتی تجوز فاطمه بنت محمد صلی الله علیه و آله إلی الجنان ... »((1)).

و: وما أشبه ذلک.

مثل ما دل علی أفضلیتها سلام الله علیها من الأئمه علیهم السلام

و: وما أشبه ذلک.

کقول الإمام الحسین علیه السلام: «أُمی خیر منی»((2)) وغیر ذلک.

وسائر الأئمه علیهم السلام أیضاً کذلک، فهم علیهم السلام فی الأفضلیه سواء من هذه الجهه((3))، ویؤیده روایات مثل صلاه عیسی علیه السلام خلف الإمام المهدی (عجل الله تعالی فرجه الشریف)((4)).

 

ص:19


1- بحار الأنوار: ج22 ص491 ب1 ح36
2- الإرشاد، للشیخ المفید: ج2 ص94 باب ذکر الإمام بعد الحسن بن علی علیه السلام
3- أی: علی جمیع الأنبیاء علیهم السلام إلا الرسول صلی الله علیه و آله
4- بحار الأنوار: ج14 ص349 ب24 ح12

الولایات التکوینیه للأنبیاء والصالحین علیهم السلام

الولایات التکوینیه للأنبیاء والصالحین علیهم السلام

وقد دل القرآن العظیم علی ثبوت الولایه التکوینیه لعده من الأنبیاء علیهم السلام وغیرهم، فتثبت لها (صلوات الله علیها) ولسائر أهل البیت علیهم السلام بطریق أولی:

کقصه آصف وعرش بلقیس((1))..

وسلیمان علیه السلام والریح والشیاطین وغیرهم((2))..

وقصه الجبال والطیر مع داوود علیه السلام ((3))..

وقصه عیسی علیه السلام وتکلمه فی المهد((4))، وإبرائه الأکمه والأبرص، وإحیائه الموتی، وخلقه الطیر((5))..

إلی غیرها مما ورد فی القرآن الکریم.

وقد وردت طائفه کبیره منها فی السنه المطهره.

بل من أطاع الله تعالی إطاعه کاملهً یکون قادراً علی العدید من ذلک کرامهً، کسلمان 6 الذی تکلم مع المیت.. وزینب سلام الله علیها بنت الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام التی أومأت إلی الناس - فی سوق الکوفه - فهدأت الأصوات وسکنت الأجراس((6))، وغیرهما.

ص:20


1- سوره النمل: 40
2- سوره ص: 36-37
3- سوره الأنبیاء: 79
4- سوره مریم: 19-30
5- سوره آل عمران: 49
6- راجع بحار الأنوار: ج45 ص162 ب39 ح7

کما أن الأنبیاء والأئمه (علیهم الصلاه والسلام) یأتون بها معجزه أو خرقاً للعاده، ویطلق علی أحدهم الخارق باعتبار خرقه سنن الکون الأولیه بأمر خالقه سبحانه.

وفی الحدیث: «أطعنی تکن مثلی» ((1)) - علی وزن حبر أو فرس - والأول معناه اسم المصدر والثانی المصدر من قبیل شِبه وشَبه وحُسن وحَسن.

والمثل یطلق علی (وینسب إلی) التابع وعلی المتبوع أو المشابه، مثل:

]مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکَاهٍ[((2)) وقد یستعمل فی المتبوع مثل ]وَجَعَلْنَاهُ مَثَلاً لِبَنِی إِسْرَائِیلَ[((3))، فإن معناه الشبه تابعاً أو متبوعاً.

ومن الواضح: إن قدرتهم علیهم السلام التکوینیه لیست ذاتیه من عند أنفسهم، بل هی منحه الله تعالی وعطاؤه لهم علیهم السلام، ولذا قال سبحانه: ]قُلْ لاَ أَمْلِکُ لِنَفْسِی نَفْعاً وَلاَ ضَرًّا[((4))..

فقدرتهم علیهم السلام فی طول قدره الله سبحانه وحاصله بإرادته تعالی. ولذا لاینافی علمهم علیهم السلام بالغیب حسب ]إِلاَّ مَنِ ارْتَضی مِنْ رَسُولٍ[((5)) عدم علمهم علیهم السلام الذاتی حسب قول-ه سبحانه: ]وَلَوْ کُنْتُ أَعْلَمُ الْغَیْبَ لاَسْتَکْثَرْتُ مِنَ الْخَیْرِ وَمَا مَسَّنِیَ السُّوءُ[((6))..

ص:21


1- راجع بحار الأنوار: ج90 ص376 ب24 ضمن ح16
2- سوره النور: 35
3- سوره الزخرف: 59
4- سوره الأعراف: 188
5- سوره الجن: 27
6- سوره الأعراف:188

فهما کالشفاعه، لا یملکها أحد بذاته ]قُلْ للهِ الشَّفَاعَهُ جَمِیعاً[((1)) وإن ملکها غیر واحد فهو بأمره سبحانه ]لاَ یَشْفَعُونَ إِلاَّ لِمَنِ ارْتَضی[((2)).

فقوله: «تکن مثلی» لا ینافی ]فَلاَ تَضْرِبُوا للهِ الأَمْثَالَ[ ((3))، و]لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ[((4)) ف- «مثلی» طولی لا عرضی، وفی بعض الأمور بقرینه الوضوح..

والذیل «أقول للشیء کن فیکون وتقول للشیء ... »((5))، فإن الخبر یعمم ویخصص الموضوع، کالعکس.

أما ما سبق من کونهم علیهم السلام بما فیهم فاطمه (صلوات الله علیها) عله غائیه للتکوین، فلأدله ومؤیدات عدیده،

منها: ما ورد من: «ما خلقت سماءً مبنیهً ... إلا لأجل هؤلاء الخمسه»((6)).

وفی حدیث آخر: «لولاک لما خلقت الأفلاک، ولولا علی لما خلقتک، ولولا فاطمه لما خلقتکما»((7)).

ولعل الوجه فی ذلک أن عدم خلق الکمال من جمیع الحیثیات، مع خلق

ص:22


1- سوره الزمر:44
2- سوره الأنبیاء: 28
3- سوره النحل:74
4- سوره الشوری: 11
5- راجع بحار الأنوار: ج90 ص376 ب24 ضمن ح16
6- بحار الأنوار: ج35 ص23 ب1 ح15
7- راجع مستدرک سفینه البحار: ج3 ص168-169، مستدرک سفینه البحار: ج8 ص243، مجمع النورین: ص14و187

ماعداه دلیل علی عدم قدره الخالق أو بخُله، تعالی عن ذلک علواً کبیراً، فلولاهم علیهم السلام کان الخلق علی خلاف الحکمه.

 العله للحدوث والبقاء

 العله للحدوث والبقاء

وقد ذهب بعض العلماء، إلی کونهم علیهم السلام العله حدوثاً، بمعنی أن الکون منهم ککون الوفاه من عزرائیل..

وعن الإمام المهدی (عجل الله تعالی فرجه الشریف): «نحن صنائع ربنا والخلق بعدُ صنائعنا»((1)).

ص:23


1- راجع الغیبه، الشیخ الطوسی: ص285 ف4. وفی (بحارالأنوار): ج53 ص178 ب31 ح9. ذهب بعض علماء الکلام إلی ذلک مستندین إلی أدله وشواهد ومؤیدات کثیره نشیر إلی بعضها، قالوا: ومما یشهد علی کونهم علیهم السلام وسائط الله سبحانه وتعالی فی خلق العالم بعد وضوح إمکان ذلک، بل وضوح رجحانه بالنظر لحکمه الله تعالی کما فصل فی محله، ما ورد فی الحدیث القدسی: « ... وهی فاطمه، وبنورها ظهر الوجود من الفاتحه إلی الخاتمه » - الخصائص الفاطمیه للمحقق الشهیر الملا محمد باقر 6 : ص1 - والظاهر أن المراد ظهورها من کتم العدم إلی نور الوجود والباء للسببیه، فلیتأمل. کما قالت السیده فاطمه سلام الله علیها : « ... ونحن وسیلته فی خلقه، ونحن خاصته ومحل قدسه، ونحن حجته فی غیبه ... » - شرح نهج البلاغه: ج16 ص211 ف1 - وإطلاق (وسیلته) یقتضی الأعم من الحدوث والبقاء، وهذا بناء علی کون المراد ب- (الوسیله) ما یتوصل به إلی الشیء - کما هو الأصل فی معناها، راجع لسان العرب ماده (وسل) وباقی المعانی مشتقه منه - فهم علیهم السلام الوسیله فی الإیجاد وهم علیهم السلام الوسیله فی الإفاضه بعد الإیجاد. ویقول العلامه المجلسی رحمه الله : ورد فی أخبار کثیره: « لا تقولوا فینا رباً وقولوا ما شئتم ولن تبلغوا » باب نفی الغلو عن النبی صلی الله علیه و آله والأئمه علیهم السلام - بحار الأنوار: ج25 ص347 ب10 فذلکه - مع وضوح أن (رب) عَلَم لله سبحانه وتعالی أی للواجب الوجود فلایقال فیهم علیهم السلام   أنهم إله واجب الوجود، بل هم ممکنو الوجود، وبعد ذلک « قولوا فینا ما شئتم » ومن مصادیقه کونهم علیهم السلام الوسائط فی الخلق خاصه مع ملاحظه « ولن تبلغوا » والأمر واضح بملاحظه العقد السلبی والعقد الایجابی للکلام، وبملاحظه أن المتکلم معصوم حکیم ملتفت لدقائق الکلام ومنها هذا الإطلاق الواسع والمؤکد. وورد کما أشار المصنف رحمه الله : « نحن صنایع ربنا والناس بعدُ صنایعنا » - کتاب الغیبه الشیخ الطوسی: ص285 ف4. وفی (بحارالأنوار): ج53 ص178 ب31 ح9 - ووحده النسق والسیاق یشیر إلی أن الناس مصنوعون لهم علیهم السلام کما أنهم علیهم السلام مصنوعون لله تعالی، فالله سبحانه عله العله. وفی (نهج البلاغه) الرسائل: 28 ومن کتاب ل-ه علیه السلام إلی معاویه جواباً -: « إنا صنائع ربنا والناس بعدُ صنائع لنا » واللام فی (لنا) للتقویه، خاصه مع ورود (صنائعنا) الذی یشهد لذلک. وفی (البحار)، عن (الخصال): قال أمیر المؤمنین علیه السلام : « إیاکم والغلو فینا! قولوا إنا عبید مربوبون وقولوا فی فضلنا ما شئتم » - بحار الأنوار: ج25 ص270 ب10 ح15 -. وکونهم علیهم السلام بإذن الله العله الفاعلیه من مصادیق الفضل کما لا یخفی. وقوله علیه السلام : « ولو خلت الأرض ساعه واحده من حجه لساخت بأهلها » - بحار الأنوار: ج51 ص112-113 ب2 ح8 -. وهذا ونظائره یدل علی کون استمرار الإفاضه منوطاً بهم علیهم السلام . وأما الروایات التی یتوهم منها نفی ذلک، فهی إما محموله علی التقیه، أو أن المراد بها نفی کونهم علیهم السلام بالاستقلال وفی عرض الله سبحانه عله الخلائق، لا نفی کونهم علیهم السلام فی طوله تعالی وبالإستناد إلیه وبقدرته وإذنه العله للخلقه، فلاحظ هذه الروایه مثلاً: روی عن زراره أنه قال: قلت للصادق علیه السلام : إن رجلاً یقول بالتفویض فقال: « وما التفویض؟ » . قلت: إن الله تبارک وتعالی خلق محمداً وعلیاً (صلوات الله علیهما) ففوض إلیهما فخلقا ورزقا وأماتا وأحییا؟. فقال: « کذب عدو الله، إذا انصرفت إلیه فاتل علیه هذه الآیه التی فی سوره الرعد: ] أَمْ جَعَلُوا للهِ شُرَکَاءَ خَلَقُوا کَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَیْهِمْ [ » سوره الرعد: 16 - بحار الأنوار: ج25 ص343-344 ب10 ضمن ح25 -. فلاحظ أن الإمام علیه السلام نفی التفویض بمعنی اعتبارهم (شرکاء لله خلقوا کخلقه) أی فی عرض الله لا باستناد إلیه ... وهکذا سائر الأحادیث کما یظهر بالتتبع والتأمل، خاصه مع لحاظ أن إطلاق السؤال یشمل المقام (وهو کونهم علیهم السلام الخالقین فی طول الله سبحانه) وهو محل     الإبتلاء أیضاً، بل لعل السؤال کان عن خصوص کونهم علیهم السلام العله فی طول الله بقرینه (خلق... ففوض...) ومع ذلک لم ینف الإمام علیه السلام هذا الشق، بل نقل الحدیث لنفی الشق الآخر وهو کونهم علیهم السلام شرکاء الله تعالی وفی عرضه. کما أن التفویض بمعنی أن أمور الکون إلیهم علیهم السلام بقاءً دون مدخلیه لله تعالی أصلاً أیضاً باطل، ولهذا البحث مقام آخر تطرقنا ل-ه هنا إشاره فقط. ونموذج آخر یوضحه قول-ه علیه السلام : « اللهم أنی بریء من الغلاه کبراءه عیسی بن مریم من النصاری » - بحار الأنوار: ج25 ص266 ب10 ح7 -. فهذا التشبیه دلیل علی المتبری منه، إذ النصاری یرون فیه رباً وشریکاً، لا مخلوقأً مستند القدره إلی الله سبحانه، وهذا التقیید ب- (کبراءه) فی العدید من الأحادیث شاهد کبیر علی المطلب. ولذا جاء فی الروایه: « وإنا لنبرأ إلی الله عزوجل ممن یغلو فینا فیرفعنا فوق حدنا کبراءه عیسی بن مریم من النصاری، قال الله عزوجل: ] وَإِذْ قالَ اللَّهُ یا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِی وَأُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ [ » سوره المائده: 116 - بحار الأنوار: ج25 ص272 ب10 ح17 -. وکذلک قول صاحب الزمان (عجل الله تعال فرجه الشریف) : « ... لیس نحن شرکاءه فی علمه ولا فی قدرته بل لا یعلم الغیب غیره ... » - بحار الأنوار: ج25 ص266 ب10 ح9 -  مع وضوح علمهم علیهم السلام بالغیب بإذنه تعالی وکذلک قدرتهم. ویوضحه أکثر قوله (عجل الله فرجه الشریف) : « إنی بریء إلی الله وإلی رسوله ممن یقول إنا نعلم الغیب أو نشارک الله فی ملکه ... » - بحار الأنوار: ج25 ص267 ب10 ح9. فالمنفی هو مشارکه الله فی ملکه وهو الند ومن هو فی العرض، لا من یقوم بعمل استناداً إلیه تعالی وبإفاضته وفی طوله. وما یوضح المطلب أکثر فأکثر مراجعه الروایه المطوله المذکوره فی بحار الأنوار: ج25 ص273-278 ب10 ح20، حیث إن الأئمه کانوا یواجهون من یدعی أن علیاً علیه السلام هو الله تعالی والعیاذ بالله ویردون علیه بکل شده وصراحه

وأما کونهم علیهم السلام علته((1)) بقاءً؛ فلأن البقاء بحاجه إلی استمرار العله،

ص:24


1- أی: عله الکون

وأما کونهم علیهم السلام علته((1)) بقاءً؛ فلأن البقاء بحاجه إلی استمرار العله،

ص:25


1- أی: عله الکون

کالمصباح حیث إن دوامه بحاجه إلی الاتصال المستمر بالقوه الکهربائیه، وهم بإراده الله وفی طول-ه تعالی علهٌ کما أن الکهرباء بإرادته تعالی وفی طول-ه عله للإناره.

وقد قیل للصادق علیه السلام: الله بمقدوره أن یخلق الکون الباقی أبداً فی أقل من الساعه((1)) فلا عمل ل-ه سبحانه بعد ذلک، کما قالت الیهود ]یَدُ اللهِ مَغْلُولَهٌ[((2)) فأجاب - ما معناه -: بأن الکون قائم به سبحانه علی سبیل الاستمرار.

فالکون بالنسبه إلیه کالصور الذهنیه بالنسبه إلینا بحیث إن مجرد عدم الالتفات یوجب انعدامها، ولذا ورد: «لولا الحجه لساخت»((3)) والمراد الانعدام لا الانهدام، فلیس من قبیل انهدام الکون إذا فقدت الجاذبیه.

وفی دعاء رجب: «فبکم یجبر المهیض، ویشفی المریض، وما تزداد الأرحام وما تغیض»((4))..

إلی غیر ذلک مما دل علی هذه المراتب الثلاثه فی الولایه التکوینیه.

 

ص:26


1- الساعه - لغه - الفتره من الزمن فتشمل حتی الدقیقه مثلاً
2- سوره المائده: 64
3- راجع بحار الأنوار: ج51 ص113ب2 ح8، بصائر الدرجات: ص489 ب12 ح8
4- بحار الأنوار: ج99 ص195 ب 8 الزیاره العاشره

الولایه التشریعیه

الولایه التشریعیه

وکذلک لفاطمه (صلوات الله علیها) الولایه التشریعیه، إذ هم علیهم السلام عله التشریع، فإن عله الملازم علهٌ للملازم الآخر، وعله الملزوم علهٌ للازمه أیضاً، مثل کون عله وجود الکتب المتعدده عله وجود الزوجیه أو الفردیه التی هی وصف لتلک الکتب، إذ التشریع من لوازم التکوین - بالمعنی الأعم -.

إضافهً إلی ما ورد من «إنهم علیهم السلام نور واحد»، وما ورد من «إن فاطمه سلام الله علیها حجه علینا»((1)) وغیر ذلک.

کما أنهم علیهم السلام عله، فعلیه التشریع وبقاء التشریع حیث إن الدین باق بصوره أو أخری، فلا یقال لدین موسی علیه السلام مثلاً: لم یبق بقول مطلق، إذ جوهر الدین بقی بصوره أخری فی زمن عیسی علیه السلام، وزمن الرسول صلی الله علیه و آله

]قُولُوا آمَنَّا بِاللهِ[((2)).

 

ص:27


1- راجع تفسیر أطیب البیان: ج13 ص225 عن الإمام الحسن العسکری علیه السلام
2- سوره البقره: 136

الأمر بین الأمرین فی التشریع

الأمر بین الأمرین فی التشریع

 لا یقال: کیف یجمع بین تشریعهم علیهم السلام المستفاد من «ففوض إلیه

دینه»((1)) ومِن «المفوض إلیه دین الله»((2)) ومِن (سنه النبی صلی الله علیه و آله فی قبال فرض الله)، وبین ]مَا یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی[((3)) المراد به الأعم من القول والفعل والتقریر، ولذا ورد ]هَذَا کِتَابُنَا یَنْطِقُ عَلَیْکُمْ[((4)) فإن کل مظهر نطق، مثل ]یُسَبِّحُ للهِ[((5)) المراد به التکوین أو اللسان أو بُعد آخر لا تدرکه عقولنا؟.

لأنه یقال: إن قلوبهم علیهم السلام أوعیه مشیئه الله سبحانه، کما أن الله ینبت لکن محل إنباته الأرض أو الرحم کما قال: ]وَأَنْبَتَهَا نَبَاتاً حَسَناً[((6)).

ثم إن الله سبحانه نسب الأمور التکوینیه تاره إلی نفسه، وأخری إلیهم علیهم السلام، وثالثه إلیهما: فمره قال تعالی: ]وَقَضَیْنَا إِلَی بَنِی إِسْرَائِیلَ[((7))..

ص:28


1- تهذیب الأحکام: ج9 ص397 ب46 ح24
2- بحار الأنوار: ج91 ص81 ب30 ح2
3- سوره النجم: 3
4- سوره الجاثیه: 29
5- سوره الجمعه: 1، سوره التغابن: 1
6- سوره آل عمران: 37
7- سوره الإسراء: 4. والقضاء یأتی بمعنی الإخبار والتقدیر والحکم وغیر ذلک - راجع شرح التجرید بحث القضاء - وربما یکون المراد بالآیه أن التقدیر کان حسب السنن الکونیه إفسادهم مرتین، فمن السنن الکونیه أن التکبر یفسد وهذا تقدیر کونی

وتاره قال سبحانه: ]ثُمَّ لاَ یَجِدُوا فِی أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا

قَضَیْتَ[((1))..

وقال تعالی ثالثه: ]رَضُوا مَا آتَاهُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ[((2))، ]سَیُؤْتِینَا اللهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ[((3)) - ماضیاً ومستقبلاً -  کما استدل بها الصادق علیه السلام علی أبی حنیفه الذی قال: أشرکت بالله((4)).

فمعنی أنهم علیهم السلام المکوِّنین بأمره تعالی، وبأنهم علیهم السلام مجری إرادته وأوعیه مشیئته، مثل أن عزرائیل علیه السلام یُمیت بأمره سبحانه وإرادته، وإسرافیل علیه السلام ینفخ، وجبرائیل علیه السلام ینزل الوحی، ومیکائیل علیه السلام یقسم الرزق، وهکذا. ومن المعلوم أن المعصومین علیهم السلام جمیعاً أفضل من الملائکه، ولذا سجدت الملائکه لآدم علیه السلام.. وهم علیهم السلام أفضل من آدم علیه السلام.

وکشاهد علی ما نحن فیه تری فی القرآن الکریم یقول سبحانه تاره: ]اللهُ یَتَوَفَّی الأَنْفُسَ[((5)) . وأخری: ]یَتَوَفَّاکُمْ مَلَکُ الْمَوْتِ[((6)).  

وثالثه: ]تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا[((7)).

فالثالث((8)) فی طول الثانی الذی هو طول الله سبحانه.

ص:29


1- سوره النساء: 65
2- سوره التوبه: 59
3- سوره التوبه: 59
4- راجع وسائل الشیعه: ج24 ص351 ب56 ح30752
5- سوره الزمر: 42
6- سوره السجده: 11
7- سوره الأنعام: 61
8- للروایات الداله علی أن لملک الموت أعواناً یقبضون الروح بأمره

من الأدله علی ولایتهم علیهم السلام

من الأدله علی ولایتهم علیهم السلام

ثم إنه یدل علی ولایتها سلام الله علیها خصوصاً، أو ضمن سائر المعصومین علیهم السلام أدله کثیره، وقد سبق أو سیأتی بعضها کدلیلٍ أو مؤیّد، منها:

قوله علیه السلام: «فاطمه حجه الله علینا»((1)).

و:حدیث الکساء، کما سیأتی بیان ذلک.

وقوله صلی الله علیه و آله: «لولا علی لما کان لفاطمه کفؤ آدم فمن دونه»((2)).

وما دل علی تساویها سلام الله علیها مع الإمام علی علیه السلام.

وما دل علی الأفضلیه من الأنبیاء علیهم السلام .. مع قیام الأدله علی ثبوت الولایه لهم علیهم السلام - علی درجات -.

والأولویه القطعیه من أمثال: «عبدی أطعنی تکن مثلی»((3)).

وقوله علیه السلام: «الخلق بعدُ صنائعنا»((4)).

و: «فبکم یجبر المهیض ویُشفی المریض وما تزداد الأرحام وما تغیض»((5)).

و: «فوّض إلیه دینه»((6)).

ص:30


1- راجع کتاب تفسیر أطیب البیان: ج13 ص225، عن الإمام الحسن العسکری علیه السلام
2- تهذیب الأحکام: ج7 ص470 ح90ب41
3- راجع مستدرک الوسائل: ج11 ص258 ب18 ح12928
4- الاحتجاج: ج2 ص466 احتجاج القائم المنتظر المهدی علیه السلام
5- الإقبال: ص631، مصباح المتهجد: ص821
6- تهذیب الأحکام: ج9 ص397 ب46 ح24

و: «کونهم علیهم السلام أوعیه مشیئه الله»((1)).

و: صدور الخوارق منهم.

و:التوقیع المروی عن صاحب الزمان (عجل الله تعالی فرجه الشریف) کما سیأتی((2)).

إلی غیر ذلک من الأدله الکثیره.

کما یدل علی ولایتهم علیهم السلام عموماً قول-ه تعالی: ]النَّبِیُّ أَوْلی بِالْمُؤْمِنِینَ[((3)).

بالإضافه إلی الآیات والروایات المتواترات، لما قد ثبت من أنهم علیهم السلام نور واحد، وأن لأولهم ما لآخرهم کما فی الروایات((4))، وقال سبحانه: ]إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللهُ[((5)) الآیه، فهم علیهم السلام کالنبی صلی الله علیه و آله فی مرتبه الولایه وإن اختلفوا فی مراتب الفضل، فبعد الرسول صلی الله علیه و آله علیٌ علیه السلام وبعده أو مقارناً له - کما یظهر من جمله من الأحادیث - فاطمه (سلام الله علیها)، ثم الحسن علیه السلام، ثم الحسین علیه السلام، ثم القائم علیه السلام، ثم الأئمه الثمانیه علیهم السلام  قبله، کما یظهر من الأحادیث.

ص:31


1- انظر بحار الأنوار: ج25 ص336 فصل فی بیان معنی التفویض ومعانیه ح16
2- وسیأتی ذکر مصادر تلک الأحادیث تفصیلاً بإذنه تعالی
3- سوره الاحزاب: 6
4- انظر الکافی: ج7 ص85 باب عله کیف صار للذکر سمهان...ح2، ومستدرک الوسائل: ج10 ص399 ب85  ح12254. وفی بحار الأنوار: ج25 ص360 ب12 ح16 عن الاختصاص:  قال أبوجعفر علیه السلام : لا یستکمل عبد الإیمان حتی یعرف أنه یجری لآخرنا ما یجری لأولنا، وهم فی الطاعه والحجه والحلال والحرام سواء، ولمحمد صلی الله علیه و آله وأمیر المؤمنین علیه السلام فضلهما »
5- سوره المائده: 55

ماذا تعنی الأولویه؟

وهل المراد الأولویه التکوینیه؟ ((1))..

أو فی صوره التدافع؟

أو أن ل-ه صلی الله علیه و آله سلطه فوق سلطه الإنسان، کما فی سلطه الله تعالی علی السید المسلّط علی العبد؟.

أو الحکومه؟.

أو الثلاثه الأخیره؟.

أو الخمسه جمیعاً؛ لجامع السلطویه، فلیس من استعمال اللفظ فی أکثر من معنی؟.

احتمالات، وإن کان بعضها أقرب.

نعم ،إذا کان (أولی) بمعنی التفضیل العرفی، یکون الثانی فقط، لکنه خلاف الظاهر حیث الاحتفاف بالقرائن الداخلیه والخارجیه، فتأمل.

سلطه الهدم والبناء

سلطه الهدم والبناء

والظاهر أن لهم علیهم السلام سلطه الهدم، کما لهم سلطه البناء، من قبیل الزوج الذی ل-ه سلطه النکاح والطلاق، أو الشرکه حیث العقد الجائز للشریک کلاهما((2))، بخلاف مثل البیع اللازم حیث البناء فقط، ومثل ثالثٍ جعل الخیار

ص:32


1- بمعنی إنه أولی لأنه کونه
2- أی: الإمضاء والفسخ

بیده حیث له الهدم فقط.

فکما إنه سبحانه ل-ه حق طلاق نساء الناس أو تزویجهنّ ولو بدون رغبتهم، کذلک لهم علیهم السلام هذا الحق خلافهً منه تعالی.

لکن من الواضح أنهم علیهم السلام فی طول-ه سبحانه، وأنهم علیهم السلام أوعیه مشیئته((1)) کما تقدم، وإن کانوا علیهم السلام لا یقومون بإعمال أمثال هذه القدره عادهً کما سیأتی.

ص:33


1- انظر بحار الأنوار: ج25 ص336 فصل فی بیان معنی التفویض ومعانیه ح16

من معانی التفویض

من معانی التفویض

ثم إن التفویض التکوینی إلیهم علیهم السلام هو بالمعنی الذی ذکرناه، ودل علیه النص مثل: «فیما إلیکم التفویض وعلیکم التعویض»((1)) والإجماع.

والتشریعی أیضاً کما ذکرناه، ودل علیه:

«المفوض إلیه دین الله»((2))..

و: «أنَّ الله أدَّب نبیه بآدابه ففوّض إلیه دینه»((3))..

إلی غیرها من الروایات المتواتره.

وفی قباله تفویضان باطلان:

الأول: عزل الله سبحانه عن أی شیء، وإنما یکون کمن أشغل مصنعاً وفوضه إلی آخر واعتزل هو عن العمل إطلاقاً، وهذا یخالفه النص والإجماع، بل الکتاب والعقل أیضاً.

الثانی: تفویض الأمور وترکها وسائر الکون لا إلی أحد، بأن یکون الله سبحانه قد خلق الکون وهو یدور بنفسه، کمن یشغل مصنعاً ویترکه یدور بدون قیام أحد مقامه..

وهذا هو الذی قالته الیهود مما ذکره سبحانه: ]وَقَالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللهِ مَغْلُولَهٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا[((4)).

ص:34


1- مصباح المتهجد: ص821 زیاره رواها ابن عیاش
2- الغیبه للطوسی: ص278 ف3
3- راجع وسائل الشیعه: ج26 ص142 ب20 ح32682
4- سوره المائده: 64

وهذا التفویض الباطل بالمعنی الثانی هو نقطه النقیض لفکره الجبر التی تقول: إن الله سبحانه یفعل کل شیء، بینما الأول بمعنی أنه تعالی لا یفعل أی شیء، والحقیقه أنه أمر بین الأمرین((1))، فالآلات منه سبحانه والعمل من الإنسان ولذا یُثاب ویُعاقب.

عود علی بدء

عود علی بدء

ولما سبق من أن الله سبحانه جعل بیدهم علیهم السلام الکون، تصدر منهم علیهم السلام الخوارق معجزه وکرامه، بما أنهم أوعیه مشیئه الله تعالی، وکذلک ما سبق من أنه تعالی فوض إلیهم علیهم السلام التشریع کما ورد «المفوَّض إلیه دین الله»((2)).

والأول یشمل:

الهدم والبناء، کإماته الإمام الرضا علیه السلام الساحر((3))، وإحیاء عیسی علیه السلام الأموات((4))..

والتبدیل والتحویل، قال سبحانه: ]فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللهِ تَبْدِیلاً وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللهِ تَحْوِیلاً[((5))، ومن سنه الله جعله تعالی التکوین والتشریع

ص:35


1- انظر الکافی: ج1 ص155 باب الجبر  والقدر والأمر بین الأمرین
2- الغیبه للطوسی: ص278 ف3
3- راجع بحار الأنوار: ج49 ص184 ب14 ح16
4- إشاره إلی قوله تعالی: ] وَرَسُولاً إِلَی بَنِی إِسْرَائِیلَ أَنِّی قَدْ جِئْتُکُمْ بِآیَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ أَنِّی أَخْلُقُ لَکُمْ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَهِ الطَّیْرِ فَأَنْفُخُ فِیهِ فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الأَْکْمَهَ وَالأَْبْرَصَ وَأُحْیِ الْمَوْتی بِإِذْنِ اللَّهِ [ - سوره آل عمران: 49 -
5- سوره فاطر: 43

بأیدیهم علیهم السلام وذلک کأن یجعل الشام عراقاً وبالعکس، وکأن یجعل الرجل امرأه وبالعکس، کما فی قصه الإمام الحسن علیه السلام ((1)).

بین التصرُّف والصلاحیه

بین التصرُّف والصلاحیه

ولم نجد تصرفهم علیهم السلام فی التشریع، وإن کان لهم صلاحیه ذلک، ولعلّ السبب فی ذلک أن لا یتخذ الحکّام ذلک ذریعهً للتصرف فی الأحکام، وبالرغم من ذلک تری الحکّام قد تصرفوا فی أحکام الله تعالی کما فی المتعتین((2))، وکما فی صلاه التمام فی عرفات((3)) وغیر ذلک، فکیف بما إذا کانوا یرون الرسول صلی الله علیه و آله یفعل ذلک، ولذا قالوا باستحباب البول فی المزبله لکذب نسبوه إلی النبی صلی الله علیه و آله((4)).

ومما تقدم ثبتت الولایه بمعانیها السبعه: کونهم علیهم السلام للتکوین عله، وطریقاً کطریقیه عزرائیل للموت، وأنه قائم بهم علیهم السلام، وکذلک التشریع: عله، وطریقاً، وقیاماً، بإضافه أن لهم علیهم السلام الحکومه، حیث لا تلازم بین الأخیر وسائر أقسام التشریع.

ص:36


1- راجع بحار الأنوار: ج43 ص327 ب15 ضمن ح6
2- راجع مستدرک الوسائل: ج14 ص483 ب32 ح17359
3- راجع مستدرک الوسائل: ج6 ص548 ب20 ح7484
4- راجع صحیح البخاری: ج1 ص62 کتاب الوضوء، مسند أحمد: ج4 ص246 حدیث المغیره بن شعبه، وتجده فی غیره من کتب العامه أیضا

التوقیع الشریف

التوقیع الشریف

ویؤید ذلک - بل یدل علیه - التوقیع المروی عن صاحب الزمان (أرواحنا فداه) فی دعائه:

«أسألک بما نطق فیهم من مشیتک، فجعلتهم معادن لکلماتک، وأرکاناً لتوحیدک وآیاتک، ومقاماتک التی لا تعطیل لها فی کل مکان، یعرفک بها من عرفک، لا فرق بینک وبینها إلاّ أنهم عبادک وخلقک، فتقها ورقتها بیدک، بدؤها منک وعودها إلیک، أعضاد وأشهاد، ومناه وأذواد، وحفظه ورواد، فبهم ملأت سماءک وأرضک حتی ظهر أن لا إله إلا أنت»((1)) إلی آخر الدعاء.

و(مُناه): - علی وزن دُعاه جمع داعی - من منی الله تعالی فلاناً بخیر، أی أعطاه له.

و(أذواد): - جمع ذائد، کأصحاب جمع صاحب - من ذاد بمعنی طرد.

فالمعنی: من ینال خیراً أو یطرد عن شیء لا یکون إلاّ بهم علیهم السلام لا عله بل فعلیه.

وملأ السماء والأرض: کالشمس تملأ الکون وإن کان جسمها الظاهر صغیراً.

ولعلّ سرّ ورود الزیاره الجامعه والدعاءین لرجب عنهم علیهم السلام لبیان الطریق الوسط بین مادیه الخلفاء الذین استهتروا فیها، وإفراط المتصوفه القائلین بوحده الوجود أو الموجود فی تلک الأزمنه المتأخره.

ص:37


1- البلد الأمین: ص179 شهر رجب

ومن الواضح أن ظهور (لا إله إلا الله) بسببهم علیهم السلام من جهه امتلاء العالم بالشرک الوثنی أو المسیحی أو الیهودی، بل والعامه القائلین بالتجسیم ونحوه، وقد قال علی علیه السلام: «فمن وصف الله فقد قرنه، ومن قرنه فقد ثناه، ومن ثناه فقد جزّأه»((1))، الحدیث.

ولا یخفی أن ما ذکرناه فی الجمله، یظهر من مئات الآیات والروایات مما ذکر فی مباحث أصول الدین فراجع.

لا فرق بین حیاتهم ومماتهم علیهم السلام

لا فرق بین حیاتهم ومماتهم علیهم السلام

ثم إنهم علیهم السلام وهم أموات کالأحیاء من جهه التکوین وجهه التشریع، لإطلاق الأدله، إلاّ فی الأمر السابع الذی هو فعلیه الحکومه.

لا یقال: إنهم علیهم السلام کیف یتصرفون فی التکوین وهم أموات؟.

لأنه یقال:

أولاً: لا موت((2)) لهم علیهم السلام فإنهم ]أَحْیَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ[((3)) وإنما بدّلوا الملبس، بل کل حی إذا مات کان کذلک، فقد خلقهم للبقاء لا للفناء، وقد قال الرسول صلی الله علیه و آله - لمن اعترض علیه حینما خاطب قتلی المشرکین یوم بدر -: «ما أنت بأسمع منهم»((4)).

ص:38


1- نهج البلاغه، الخطب: 1 ومن خطبه ل-ه علیه السلام یذکر فیها ابتداء خلق السماء والأرض وخلق آدم
2- بمعنی الانعدام أو الآثار المترتبه علی الموت من العجز عن التأثیر فی الکون وما أشبه
3- سوره آل عمران: 169
4- راجع بحار الأنوار: ج6 ص207 ب8، وفیه: « إنهم أسمع منکم »

وفی الزیاره: «وأنک حی»((1)) إلی غیر ذلک.

وثانیاً: علی فرض کونهم علیهم السلام أمواتاً ما المانع من أن یعطی الله سبحانه للمیت الحیاه، کالرزق والشفاء وغیر ذلک((2))؟! وفی القرآن الحکیم: ]وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ کُلَّ شَیْءٍ حَیٍّ[((3)).. ومن المعلوم أن الماء بالمعنی المتعارف لیس حیاً فإن الله تعالی هو عله العلل، ولا فرق عنده فی الإحیاء بسببٍ بین أن یکون حیاً أو میتاً.

وفی آیه أخری: ]یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ[((4)).

وفی بقره بنی إسرائیل المذبوحه أنها سبّبت حیاه المقتول((5)).

کما سبّب أثر الرسول حیاه عجل السامری((6)).

وکذلک رش الماء علی الذین خرجوا من دیارهم وهم ألوف فماتوا فعادوا أحیاءً فی قصه ارمیا((7))، المذکورات فی القرآن الکریم.

ص:39


1- راجع کامل الزیارات: ص220 زیاره أخری ح13، وفیه: « أشهد أنک حی شهید ترزق عند ربک »
2- بأن یکون المیت سبباً لما فیه الحیاه بإذن الله تعالی، فیکون سببا للرزق والشفاء وما أشبه
3- سوره الأنبیاء: 30
4- سوره الأنعام: 95، سوه یونس: 31، سوره الروم: 19
5- إشاره إلی قوله تعالی: ] فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا کَذلِکَ یُحْیِ اللَّهُ الْمَوْتی وَیُرِیکُمْ آیَاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ [ - سوره البقره: 73 -
6- إشاره إلی قوله تعالی: ] قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ یَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَهً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُها وَکَذلِکَ سَوَّلَتْ لِی نَفْسِی [ سوره طه: 96. وقول-ه سبحانه: Æ فَکَذَلِکَ أَلْقَی السّامِرِیّ * فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاً جَسَداً لّهُ خُوَارٌ فَقَالُواْ هَ-َذَآ إِلَ-َهُکُمْ وَإِلَ-َهُ مُوسَیَ فَنَسِیَ ‚ سوره طه 87-88
7- إشاره إلی قوله تعالی: ] أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیَاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَی النَّاسِ وَلکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لاَ یَشْکُرُونَ [ - سوره البقره: 243 -

ولذا لم تکن قصه البقره مثلاً مجرد سرد تاریخ، بل لعبر، منها: أن الله سبحانه یحیی المیت من المیت، کما لم تکن آیه النجوی((1)) مجرد قصه منسوخه، بل لإفاده أن الناس - عاده ً- یقومون بأداء العبادات التی تتعلق بالجوارح، أما إذا وصل الأمر إلی المال ظهر عمق إیمانهم، فلا یقال: ما فائده الآیه المذکوره تتلی إلاّ فضیله علی علیه السلام.

رفعه منزلتهم علیهم السلام ذاتیه

رفعه منزلتهم علیهم السلام ذاتیه

ثم إن رفعه المعصوم علیه السلام أمر جوهری کرفعه الذهب علی التراب، وقد دلت علی ذلک الأدله الأربعه.

والمراد بدلاله العقل: الدلیل الإنِّی حیث یکشف أعمالهم عن ذلک، واللِّمّی بالنسبه إلی الکبری حیث إن القدره المطلقه بدون محذور فی الخلق یعطی خلق الأرفع أیضاً، نعم الانطباق علی الأشخاص الخاصین - أی الصغری -

نقلی.

قال سبحانه: ]تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَی بَعْضٍ[((2)).

وقال تعالی: ]انْظُرْ کَیْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ[((3)).

وقال سبحانه: ]وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلی بَعْضٍ فِی الأُکُلِ[((4))..

ص:40


1- وهی قوله تعالی: ] یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذَا نَاجَیْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْواکُمْ صَدَقَهً ذلِکَ خَیْرٌ لَکُمْ وَأَطْهَرُ فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ [ - سوره المجادله: 12 -
2- سوره البقره: 253
3- سوره الإسراء: 21
4- سوره الرعد: 4

إلی غیرها من الآیات والروایات المتواتره، وقد دلت علی ذلک الکرامات الخاصه أیضاً.

ولا یستشکل بأنه لو کان((1)) خَلَق زیداً أو عمرواً مثلهم لکان یستحق الدرجات الرفیعه؛ لوضوح أنه یلزم فی الحکمه خلق کل مهیه ممکنه لا محذور فی خلقها، وإلاّ لزم العجز أو الجهل أو الخبث تعالی عن ذلک علواً کبیراً((2)).

نعم، ما فی ذاته محذور عدم القابلیه کخلق المتناقضین مثل أن یخلق شیئاً واحداً نملهً وفیلاً، أو زوجاً وفرداً، أو وجوداً وعدماً، أو ما هو خلاف المصلحه، لا یکون الأول للاستحاله الذاتیه والثانی للاستحاله العرضیه، إذ القبیح محال علی الحکیم تعالی.

مجالات سته للرسول صلی الله علیه و آله

مجالات سته للرسول صلی الله علیه و آله

ثم إن القرآن الحکیم ذکر الأسوه برسول الله صلی الله علیه و آله((3))، وفی کلام علی علیه السلام: «فتأسی متأسٍّ بنبیه وإلاّ فلا یأمن الهلکه»((4))، وفی الزیارات قد ورد التأسی بالأئمه علیهم السلام حجج الله تعالی..

هذا فیما لم یکن من مناصبهم ومختصاتهم.

والظاهر أنه صلی الله علیه و آله تتوفر لدیه وفی حیطته أمور سته:

ص:41


1- أی الله سبحانه وتعالی
2- فی مطاوی الکتاب أجوبه أخری عدیده عن ذلک فلیراجع
3- وهی قوله تعالی: ] لَقَدْ کَانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ لِمَنْ کَانَ یَرْجُوا اللَّهَ وَالْیَوْمَ الآْخِرَ وَذَکَرَ اللَّهَ کَثِیراً [ - سوره الأحزاب: 21 -
4- نهج البلاغه: الخطب 160 ومن خطبه له علیه السلام . خبر یرید به الطلب

1. الأحکام الأولیه: قولاً أو فعلاً أو تقریراً، کوجوب الصلاه وحرمه الخمر إلی سائر الأحکام التکلیفیه والوضعیه، والمراد بها أعم مما ذکر، ومن مثل الصیام فی الحضر والإفطار فی السفر، فإن الثانی وإن کان ربما یقال ل-ه الحکم الثانوی باعتبار أن التشریع أولاً وبالذات هو الصیام، إلاّ أنه أیضاً حکم أولی باعتبار أن المکلف مخیر بینهما، فهما موضوعان عرضیان.

2. الأحکام الثانویه: وهی الطولیه، مثل أحکام الاضطرار ونحوها، والرسول صلی الله علیه و آله أسوه فیهما، کل فی مورده، فقد اضطر الرسول صلی الله علیه و آله إلی الدخول إلی مکه بقوه السلاح، وإلی الصلاه جالساً فی مرضه وهذا من مختصاته، کما أنه صلی الله علیه و آله لم یعمل حسب «ما لا یعلمون»((1))، وما «أخطأوا»، و«ما سهوا»، و«ما نسوا»؛ لأنه صلی الله علیه و آله منزه عنها.

أما إنه هل عَمِلَ حَسَب «ما أُکرهوا» بنفسه الشریفه صلی الله علیه و آله؟

فلم أجده.

والعامه یقولون: بالسهو والنسیان فیه صلی الله علیه و آله لکن إجماع الشیعه علی خلاف ذلک، وکذلک العقل والنقل.

3. الأمور العامه: کشرائه صلی الله علیه و آله ناقه، أو زواجه صلی الله علیه و آله من ثیّب عمرها کذا، وأکله صلی الله علیه و آله وشربه کذا، فإنه لا یلزم الإقتداء به صلی الله علیه و آله هاهنا بحیث إن التارک لا یأمن الهلکه.

نعم، إن عمله صلی الله علیه و آله یدل علی الجواز، وقول بعض العامه القائلین باللزوم - ولذا قال بوجوب البول فی المزبله ولو فی السنه مره - باطل البناء والمبنی، ولذا لا

ص:42


1- الکافی: ج2 ص463 باب ما رفع عن الأمه ح2

یقولون بمثل ذلک فی ما نسبوا إلیه من حمله زوجته ونظرها إلی الطبالین((1))، وهذا أیضاً باطل عندنا مفتریً علیه صلی الله علیه و آله.

4. الحکومیات: التی هی عباره عن تطبیقه صلی الله علیه و آله کبری المصلحه علی صغری خارجیه فی شؤون الناس، کنصب أسامه أمیراً، أو فلاناً والیاً علی البحرین، أو ما أشبه ذلک، فإنه لا یجب علی علی علیه السلام فی زمان حکومته أن یفعل ذلک بعینه، وإن فرض أن المنصوب بقی علی العداله.

5. التصرفات الولائیه بالمعنی الأعم: فإنها وإن کانت جائزه ل-ه صلی الله علیه و آله خلافه عن الله سبحانه إلاّ أنا لم نجد أنه صلی الله علیه و آله عمل بها، کجعل حر عبداً أو عکسه، أو إبطال زواج أو جعله، أو إبطال ملک أو عکسه، إلی ما أشبه ذلک.

وروی تهدید علی علیه السلام ((2))جعل الأحرار عبیداً فی قصه طغیان الفرات((3))، کما لم نجد مثل هذا التصرف عن الأئمه (علیهم الصلاه والسلام).

وما ذکره بعضهم من قصه سمره((4)) وأن القلع کان بالولایه محل نظر، بل هو جائز حتی للفقیه حیث یلجؤه الأمر إلی ذلک، کما بیناه فی (الأصول) فإنه حکم قضائی فی أمثال هذا التنازع.

6. الاختصاصات: کزواجه صلی الله علیه و آله أکثر من أربع، وغیره مما

ص:43


1- راجع سنن النسائی:ج3 ص195 ضرب الدف یوم العید، السنن الکبری للنسائی: ج1 ص553 اللعب فی المسجد یوم العید ح1798، وغیرهما من کتب العامه
2- مجرد تهدید دون تطبیق
3- راجع الیقین، للسید ابن طاووس: ص416-418 ب155
4- راجع الکافی: ج5 ص292 باب الضرار ح2

ذکره الشرائع((1)) والجواهر((2)) وغیرهما فی باب النکاح، وهی خاصه به صلی الله علیه و آله وإن کان ربما یوجد نحو منه فی بعض المعصومین علیهم السلام مثل:

حرمه زواج علی علیه السلام امرأه مادامت فاطمه (سلام الله علیها) فی بیته مما یکون من مختصات فاطمه (سلام الله علیها)..

وحرمه أن یخاطب غیر علی علیه السلام بإمره المؤمنین مما کان من خصائصه..

وما یظهر من اختصاص بعض الأحکام بالإمام المهدی (عجل الله تعالی فرجه الشریف) کما یظهر من بعض الأخبار.

ص:44


1- راجع شرائع الإسلام: ج2 ص497 فی خصائص النبی صلی الله علیه و آله
2- راجع جواهر الکلام: ج29 ص119 فی خصائص النبی صلی الله علیه و آله

شمولیه علمهم وقدراتهم علیهم السلام

شمولیه علمهم وقدراتهم علیهم السلام

ثم إنهم علیهم السلام ومنهم فاطمه (صلوات الله علیها) یحیطون علماً وقدرهً - بإذن الله تعالی - بالکائنات جمیعاً إلاّ ما استثنی((1))..

وقد تقدم فی الزیاره الرجبیه ما یدل علی ذلک، کما فی جمله من الأحادیث: «یعلمون ما کان وما یکون وما هو کائن»((2)).

فإنه لیس بمحال عقلاً، ویشبه ذلک فی المادیات الهواء والحراره والجاذبیه وغیرها، کما أن عزرائیل علیه السلام یحیط علماً وقدرهً فی بُعْد الإماته بکل إنسان، بل بالملائکه أیضاً - کما ورد فی الأحادیث -.

وقد قال الله سبحانه فی إبراهیم علیه السلام: ƒوَکَذلِکَ نُرِی إِبْراهِیمَ مَلَکُوتَ السَّمَاواتِ وَالأَرْضِ‚((3)).

وفی یعقوب علیه السلام: ]وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِیرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّی لأَجِدُ رِیحَ یُوسُفَ[((4)).

وهم علیهم السلام أفضل من الملائکه والأنبیاء علیهم السلام کما دلت علی ذلک النصوص وإجماعنا، وقد سبق الإشاره إلی ذلک.

ص:45


1- کالاسم الأعظم الثالث والسبعین مثلاً علی روایه
2- راجع الکافی: ج1 ص260 باب أن الأئمه علیهم السلام یعلمون علم ما کان وما یکون وأنه لا یخفی علیهم الشیء (صلوات الله علیهم)
3- سوره الأنعام:75
4- سوره یوسف: 94

وفی رسول الإسلام صلی الله علیه و آله قال الله تعالی: ]إِنَّا أَرْسَلْنَاکَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِیراً * وَدَاعِیاً إِلَی اللهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِیراً[((1)) فإطلاق الشاهد((2)) وقرینیه إطلاق الصفات الأخری یدل علی العموم، ومن المعلوم أن الشاهد لا یکون إلاّ من حضر.

وقال سبحانه: ]وَجِئْنَا بِکَ عَلی هؤُلاَءِ شَهِیداً[((3)).

ویؤیده قول-ه تعالی بعد ذلک: ]یَوْمَئِذٍ یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّی بِهِمُ الأَرْضُ وَلاَ یَکْتُمُونَ اللهَ حَدِیثاً[((4)).

وفی الروایات: «لولا أن الشیاطین یحومون علی قلوب بنی آدم لنظروا إلی ملکوت السماوات»((5))، فإذا کان لبنی آدم هذه القدره - لولا المنع - فأهل البیت علیهم السلام أولی.

وتقول فی تشهد الصلاه: «السلام علیک أیها النبی» وفیه ظهور الحضور.

وفی الحدیث: «نزهونا عن الربوبیه وقولوا فینا ما شئتم»((6))، حیث إن جماعه اتخذوهم علیهم السلام آلهه فنهوا عن ذلک، أما بَعد الألوهیه ففیهم علیهم السلام کل خیر، والتی منها عموم العلم والقدره، وفی جمله من زیارات الحسین علیه السلام،

ص:46


1- سوره الأحزاب: 45 - 46
2- وحذف المتعلق یفید العموم
3- سوره النساء:41
4- سوره النساء: 42
5- بحار الأنوار: ج56 ص163 ب23
6- راجع بحار الأنوار: ج25 ص347 ب10 ضمن ح25. وفیه: قد ورد فی أخبار کثیره: « لاتقولوا فینا رباً وقولوا ما شئتم ولن تبلغوا »

کما فی بعض فقرات (الزیاره الجامعه) دلاله علی ذلک.

وما ورد من إبلاغ الملَک السلام إلی رسول الله صلی الله علیه و آله لا ینافی ما تقدم، فهو کإبلاغ الملَک صحیفه الأعمال إلیه سبحانه، وسؤالهم علیهم السلام عن أشیاء کسؤال الله فی قول-ه تعالی: ]وَمَا تِلْکَ بِیَمِینِکَ یَا مُوسی[((1)) إلی غیر ذلک، مما لا یخفی علی من راجع الروایات المتواتره.

بین العلم الغیبی والسلوک العملی

بین العلم الغیبی والسلوک العملی

ثم الظاهر أن علمهم علیهم السلام الغیبی لا یؤثر فی سلوکهم العملی:

فالحسن علیه السلام یشرب السم مع أنه لم یکن مجبوراً..

والرسول صلی الله علیه و آله مضغ اللحم المسموم الذی أثر فیه، وأخیراً انتهی إلی الموت.

وعلی علیه السلام کان یعلم بوقت موته، ومع ذلک خرج إلی المسجد مع إمکانه أن یستنیب فی صلاه الجماعه ذلک الیوم، أو یستصحب معه حراساً، أو یسجن ابن ملجم، أو یخرجه من المسجد، أو یجعل علیه حراساً، أو ما أشبه ذلک.

أما القول بأنهم علیهم السلام لا یعلمون عند نزول الموت، أو أنهم مضطرون کما فی دس هارون والمأمون السمّ إلی الإمامین الکاظم والرضا 3 أو ما أشبه ذلک من الأجوبه، فلیست بمقنعه وخلاف ظاهر الأدله.

بل لو کان العلم الغیبی یؤثر لما بکی الرسول صلی الله علیه و آله لفقد ولده إبراهیم، ولما بکی الحسین علیه السلام لفقد أولاده وأصحابه، مع أنهم علیهم السلام یعلمون بل ویرون

ص:47


1- سوره طه: 17

انتقالهم إلی جنات النعیم، هل یبکی أحدنا لذهاب ولده إلی مکان حسن جداً وهو یراه عین الیقین؟ بل لم یکن یعقوب علیه السلام یبکی من فراق یوسف علیه السلام وهو یعلم أنه حی وسیرجع إلیه بعد مده ملکاً.

لا یقال: حتی علی فرض موت یوسف علیه السلام فلماذا هذا البکاء من یعقوب علیه السلام حتی ابیضت عیناه وخیف علیه أن یکون حَرضاً أو یکون من الهالکین؟.

لأنه یقال: کما أن العیون والشمس منبع الماء والنور، کذلک جعل الله سبحانه للمعنویات منابع، فیعقوب علیه السلام منبع العاطفه لیتأس الناس به ویستمدونها منه، ولولا ذلک لم یکن لهم ما یتأسون به.

فعلمهم الغیبی (صلوات الله علیهم أجمعین) لا یؤثر فی عواطفهم الإنسانیه کی یکونوا أسوه، وإلاّ لقال الناس أن علیاً علیه السلام کان یخوض الحروب لعلمه بأنه لایُقتل ونحن لا نعلم ذلک.

بل میثم التمار جاء إلی الکوفه وقد کان یتمکن من الفرار من مکه إلی موضع لا یصله سلطان ابن زیاد، إلی غیرها من الأمثله الکثیره.

وکذلک حال القدره الغیبیه، إذ لا یستعملونها إلاّ حال الإعجاز، فلقد کانوا قادرین علی رفع الضیق عنهم وعن المؤمنین، فهم علیهم السلام - ولا مناقشه فی المثال - کوکیل الإنسان الغنی لا یتصرف فی أمواله إلاّ بإذن الموکّل وإن کان قادراً علی التصرف، والله سبحانه العالم.

ص:48

الأحکام المستفاده

الأحکام المستفاده

وقد أشرنا أن إلی الأحکام التی ذکرت فی الکتاب((1)) مما یستفاد من کلماتها سلام الله علیها إنما ذکرناها بإیجاز، دون التطرق لمختلف الأدله والأقوال وشبه ذلک، وإلاّ فالتفصیل یحتاج إلی مجلدات ضخمه، حسب قولهم علیهم السلام: «علینا إلقاء الأصول وعلیکم التفریع»((2)) ولعلّ الله سبحانه یوفّق بعض موالیها سلام الله علیها من الفقهاء کی یتشرف بتفصیل ذلک، وهو المستعان.

ولا یخفی أن الأحکام التی استفدناها قد تستخرج استناداً إلی الدلاله المطابقیه أو التضمنیه أو الالتزامیه، وقد یتم استخراجها استناداً إلی دلاله الاقتضاء((3))، وربما

ص:49


1- أی فی هذا الکتاب، وهو (من فقه الزهراء سلام الله علیها )
2- وسائل الشیعه: ج27 ص61-62 ب6 ح33201، وفیه: « إنما علینا أن نلقی علیکم الأصول وعلیکم أن تفرعوا »
3- ما یتوقف صحه أو صدق الکلام علیه وذلک نظیر: ] وَسْئَلِ الْقَرْیَهَ [ - سوره یوسف: 82 - وکذا استکشاف أمیر المؤمنین علی علیه السلام لأدنی مده الحمل من ضم قول-ه تعالی: ] وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاَثُونَ شَهْراً [ - سوره الأحقاف: 15- إلی قوله تعالی: ] وَالْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَیْنِ کَامِلَیْنِ [ - سوره البقره: 233 - ومن ذلک: إلغاء الخصوصیه حیث یکتشف بذلک أن ما ذکر إنما کان بعنوان المصداق وکصغری لکبری کلیه للقطع أو الإطمینان بالملاک، وقد تکون الاستفاده والاستنباط مستنده إلی (مبنی) الکلام، أو إلی مقدمات مطویه أو شرائط أو موانع کذلک، وإذا لاحظنا عصمتها سلام الله علیها وإحاطتها العلمیه ظهر بوضوح أن کلامها بشتی دلالاته حجه، فلو توقف صحه الکلام أو صدقه مثلاً علی مقدمه مطویه وإن کانت بعیده، کان ذلک دلیلاً علی حجیتها وصدقها وأمکن الاستناد إلیها کذلک.                                                والقارئ الکریم سیری إن المؤلف رحمه الله قام بملاحظه شتی الجهات السابقه الذکر وربما یکون من ذلک أیضاً: استکشاف الإنشاء من الأخبار وبالعکس عبر بعض الدلالات السابقه

الدلاله العرفیه أیضاً، وإن لم تکن من الأربع المذکوره. وربما کان الحکم أو العلم به منشأ لتعلیل أو توضیح بعض کلماتها سلام الله علیها((1)).

وقد استطردنا أحیاناً إلی ذکر بعض الأمور الأُخَر، بالإضافه إلی الاعتقادیات وفلسفه الأحکام والأحکام الخمسه.

وهذا الکتاب یتطرق غالباً للحدیث عما یستنبط من أقوالها سلام الله علیها، أما فعلها وتقریرها: فبحاجه إلی کتاب ضخم ویکفی أن نشیر هنا إشاره عابره إلی بعض النماذج من فعلها وسیرتها سلام الله علیها.

دروسٌ من سیرتها سلام الله علیها

دروسٌ من سیرتها سلام الله علیها

ففی سیره وحیاه الزهراء سلام الله علیها مواضع کثیره للتعلّم، إذا تعلمها المسلمون بل البشریه سعدوا فی الدنیا قبل الآخره وأسعدوا الآخرین.

نذکر منها علی سبیل المثال لا الحصر:

زواجها المیمون، حیث زوّجها الرسول صلی الله علیه و آله فی أول بلوغها سلام الله علیها((2)).

وکذلک إذا زُوّجت البنات فی أوائل البلوغ سعدن، وانقطعت إلی حد بعید جذور الفساد فی المجتمع، إذ معنی زواجهنّ فی ذلک السن زواج الأولاد الذکور أیضاً فی سن البلوغ، فلا ترغب النفس أو تهم بالحرام.

وقد رأینا جمله من العشائر فی البلاد الإسلامیه تجری علی

ص:50


1- اللف والنشر مرتب کما لا یخفی
2- راجع عوالم العلوم: ج11 ص287 ب3 ح2 الطبعه2، تحقیق مؤسسه الأمام المهدی علیه السلام

ذلک، وبذلک تشذ الجریمه وتتضاءل أرقامها إلی ما یقارب الصفر، بخلاف ما لو لم یتبع هذا المنهج حیث تتصاعد تصاعداً کبیراً، وذلک یؤدی إلی الأمراض والعُقَد النفسیه والتوترات العصبیه وهدم العوائل وکثره المشاکل.. إلی غیرها.

کما أن فی الجهاز البسیط لزواجها (صلوات الله علیها) أکبر الدرس لتخفیف المهور والقناعه بالمیسور، وقد قال صلی الله علیه و آله: «أفضل نساء أمتی أصبحهن وجهاً((1)) وأقلهن مهراً»((2)).

وقال صلی الله علیه و آله: «القناعه مال لا ینفد»((3)).

وعن علی علیه السلام: «لا کنز أغنی من القناعه»((4)).

وذلک من أسرار السعاده وتحرّک الشباب بشکل أکثر جدیه نحو الأمام، فإن الزوجین یتعاونان علی التقدم فی الحیاه - بعد الزواج - إلی الأمام، وربما یکون ذلک مما یوضح بعض السر فی قوله تعالی: ]إِنْ یَکُونُوا فُقَرَاءَ یُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ[((5)) بینما غلاء المهور وتعقید مقدمات وبرامج الزواج وزیاده التشریفات یوجب التأخیر فی الزواج، أو یؤدی بالکثیر إلی البقاء عزاباً وعوانس مدی الحیاه بما یستلزم ذلک من أضرار وأخطار.

ص:51


1- قد یکون المراد بالصباحه ها هنا: الطلاقه والإشراق لا الجمال، والوجه یکتسی بالصباحه والإشراق بتأثیر الحاله المعنویه والروحیه والأخلاقیه للإنسان، قال فی (مجمع البحرین): « وقد صَبُحَ الوجه صباحه: أشرق وأنار » ، وقال فی (لسان العرب): « الصبیح: الوضیء الوجه »
2- تهذیب الأحکام: ج7 ص404 ب34 ح24
3- مستدرک الوسائل: ج15 ص226 ب9 ح18072
4- نهج البلاغه، قصار الحکم: رقم 371
5- سوره النور: 32

وکذلک إدارتها (صلوات الله علیها) لشؤون البیت، حیث فُوِّضت إلیها الأمور الداخلیه، والخارجیه إلی علی علیه السلام ((1))؛ فإنها توجب الراحه النفسیه والصحه الجسدیه، إذ إن الأعمال الشاقه - وإن کانت مقرونه بالتعب والنصب - توجب الصحه والسلامه، بینما الراحه والدعه تؤدیان إلی مختلف الأمراض.

ومما یؤید هذا المعنی هو أن التاریخ - حسب الاستقراء الناقص - لم یسجل لها (صلوات الله علیها) تمرضاً إلاّ مره واحده((2)).

أما مرضها الأخیر فهو ولید الصدمه التی تعرضت لها بین الحائط والباب والتی انتهت إلی شهادتها ووفاتها (صلوات الله علیها).

ولعلّه لأجل تعلیم الأمه علی الکدح والعمل لم یمنحها الرسول صلی الله علیه و آله خادمهً عندما طلبت منه ذلک، مع أنه صلی الله علیه و آله الکریم الرؤوف، وذلک حتی تکون سلام الله علیها أسوه فی العمل بنفسها لنساء المسلمین، وربما کان طلبها سلام الله علیها وعدم تلبیته صلی الله علیه و آله بمجمله تعلیماً((3)).

أما حصولها سلام الله علیها علی فضه((4)) فهو مما دعت إلیه الضروره، حیث تراکمت علیها الأعمال الیدویه الشاقه من الطحن والخبز والغسل وغیر ذلک، بالإضافه إلی أطفالها الصغار وضروره الاهتمام بشؤونهم، إلی جانب أن النساء

ص:52


1- راجع مستدرک الوسائل: ج13 ص48 ب17 ح14705
2- راجع بحار الأنوار: ج43 ص77-78 ب3 ح64، وفیه: عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: إن فاطمه سلام الله علیها بنت محمد صلی الله علیه و آله وجدت عله فجاءها رسول الله صلی الله علیه و آله عائدا فجلس عندها وسألها عن حالها... الحدیث
3- راجع من لا یحضره الفقیه: ج1 ص320-321 باب وصف الصلاه من فاتحتها إلی خاتمتها ح947
4- خادمتها المعروفه، وقد أهدیت إلی النبی صلی الله علیه و آله وأهداها إلی الصدیقه فاطمه سلام الله علیها

کن یرجعن إلیها فی کثیر من شؤونهن ومسائلهن((1))، ثم نجد بعد حصولها علی فضه أن النبی صلی الله علیه و آله قد قسم العمل بینهما، یوماً لها ویوماً لفضه کما فی النص((2)) وهذا أیضاً بالإضافه إلی کونه تعلیماً للأُمه علی مشاطره من هم أدنی منزله فی الهموم والمهام، یتضمن تأکیداً للالتزام بالعمل والکد والکدح رغم وجود البدیل.

والجدیر بالذکر أن فضه سلام الله علیها کانت متزوجه ذات أسره، وقد یظهر هذا من خبر قراءتها للقرآن فی سفره الحج وتلقی أولادها لها فی المنزل((3))، کما هو شأن الإسلام حیث لا یدع بنتاً بلا زواج، حتی قال سلمان المحمدی 6 وهو حاکم فی المدائن عندما تزوج امرأه هناک فوجد عندها بنتاً - من زوجها السابق - غیر متزوجه: سمعت رسول الله صلی الله علیه و آله یقول - ما مضمونه -: لو لم تزوج البنت فی الدار فزنت کان عقاب الزنا علی أهل الدار((4)).

أما طحنها سلام الله علیها وعجنها وخبزها وطبخها وغزلها وغسل الملابس

ص:53


1- راجع مستدرک الوسائل: ج17 ص317 ب11 ح21460
2- راجع الخرائج والجرائح: ج2 ص530-531 ب14 فصل فی ذکر أعلام فاطمه البتول سلام الله علیها
3- راجع المناقب: ج3 ص343-344 فصل فی سیرتها سلام الله علیها
4- راجع بحار الأنوار: ج22 ص383 ب11 ح19. وفیه: (عن أبی عبد الله علیه السلام قال: « تزوج سلمان امرأه من کنده، فدخل علیها فإذا لها خادمه وعلی بابها عباءه، فقال سلمان: إن فی بیتکم هذا لمریضا أو قد تحولت الکعبه فیه، فقیل: إن المرأه أرادت أن تستر علی نفسها فیه، قال فما هذه الجاریه؟ قالوا: کان لها شیعلیه السلامء فأرادت أن تخدم، قال: إنی سمت رسول الله صلی الله علیه و آله یقول: أیما رجل کانت عنده جاریه فلم یأتها أو لم یزوجها من یأتیها ثم فجرت کان علیه وزر مثلها، ومن أقرض قرضا فکأنما تصدق بشطره، فإذا أقرضه الثانیه کان برأس المال وأداء الحق إلی صاحبه أن یأتیه فی بیته أو فی رحله فیقول ها خذه »

ورعایه الأولاد، وقیامها سلام الله علیها بإنجاز العشرات من الحاجات البیتیه بنفسها (صلوات الله علیها) أو بمساعده فضه، ففی کل ذلک تعلیم لکیفیه سلوک الزوجه فی الحیاه الزوجیه.

ولو راج مثل ذلک فی بیوتنا فهل بعد ذلک کنا نحتاج إلی استیراد کل شیء من الغرب والشرق حتی اللحم وغیره من الأولیات والضروریات؟.

کما أن قولها (سلام الله علیها) لعلی علیه السلام: «ما عهدتنی کاذبه ولا خائنه»((1)) تعلیم لکیفیه سلوک الزوجات مع الأزواج، وإلاّ فعلی علیه السلام کان یعلم ذلک.

وهکذا نجد فی عدم دخول النبی صلی الله علیه و آله دارها لما رأی ستراً علی الباب((2)) تعلیماً آخر لنا، ولعلّ الزهراء سلام الله علیها تعمدت وضع الستر حتی تکون مدعاه للتعلیم؛ کی لا ترفل النساء فی النعیم، بینما کثیر من الناس یعانون شظف العیش، وقد قال صلی الله علیه و آله: «ما آمن بی من بات شبعاناً وجاره جائع»((3)).

إلی غیر ذلک من النقاط المشرقه فی سیرتها سلام الله علیها الوضاءه، وکلها عِبَر وبرامج تربویه ومناهج للسعاده الدنیویه والأخرویه.

ص:54


1- روضه الواعظین: ص181 مجلس فی ذکر وفاه فاطمه سلام الله علیها
2- راجع الأمالی للصدوق: ص234 المجلس41 ح7
3- الکافی: ج2 ص668 باب حق الجوار ح14

وفی الختام

وفی الختام

وفی الختام نشیر إلی أننا قد قسمنا الکتاب إلی ثلاثه فصول((1)):

الأول: أحکام مستفاده من حدیث الکساء.

الثانی: أحکام مستفاده من الخطبه الشریفه((2)).

الثالث: أحکام مستفاده من سائر ما روی عنها سلام الله علیها.

والله المسؤول أن یقرنه برضاه، وأن ینفع به إنه قریب مجیب..

والحمد لله أولاً وأخراً وظاهراً وباطناً.

محمد الشیرازی

قم المقدسه

1414 ه-

ص:55


1- قام الإمام المؤلف رحمه الله بتألیف هذا الکتاب فی شهرین ونصف، هما جمادی الثانیه ثم رمضان المبارک وقسم من شوال من عام 1414 ه-، علماً بأن فهرس بعض الأحکام المستفاده من حدیث الکساء کان قد کتبها من قبل
2- أی خطبه الصدیقه الطاهره سلام الله علیها فی المسجد، ویلیها بعد ذلک خطبه الدار التی تحدثت بها علی نساء المهاجرین والأنصار عندما جئن لعیادتها (صلوات الله علیها)

ص:56

الفصل الأول أحکام مستفاده من حدیث الکساء

اشاره

الفصل الأول

أحکام مستفاده من حدیث الکساء

ص:57

ص:58

متن حدیث الکساء

متن حدیث الکساء

عَنْ جَابر بن عَبْدِ اللهِ الأنْصَاری، عَنْ فَاطِمَهَ الزَّهراءِ علیها السلام بِنتِ رَسُول اللهِ صلی الله علیه و آله، قَالَ: سَمِعْتُ فاطِمَهَ علیها السلام أَنِّها قالَت:

«دَخَلَ عَلَیَّ أبی رَسُولُ اللهِ صلی الله علیه و آله فِی بَعضِ الأیَّامِ. فَقَالَ: السَّلامُ عَلَیکِ

یا فاطِمَهُ.

فَقُلتُ: عَلَیکَ السَّلامُ.

قالَ: إنّی أَجِدُ فی بَدَنی ضُعفاً.

فَقُلتُل-ه: أُعِیذُکَ باللهِ یا أَبَتاهُ مِنَ الضُّعفِ.

فَقَالَ: یَا فَاطِمَهُ، إِیتینی بِالکِساءِ الیَمانِیِّ فَغَطّینِی بهِ.

فَأَتَیتُهُ بِالکِساءِ الیَمانِیِّ فَغَطّیتُهُ بِهِ، وَصِرتُ أَنظُرُ إِلَیهِ وَإِذا وَجهُهُ یَتَلألأُ کَأَنَّهُ البَدرُ فِی لَیلَهِ تمامِهِ وَکَمالِهِ.

فَما کَانَت إِلاَّ ساعَهً وإذا بوَلَدِیَ الحَسَنِ علیه السلام  قَد أَقبَلَ وَقالَ: السَّلامُ عَلَیکِ یا أُمّاهُ.

ص:59

فَقُلتُ: وَعَلَیکَ السَّلامُ یا قُرَّهَ عَیِنی وَثَمَرَهَ فُؤادِی.

فَقالَ: یَا أُمّاهُ، إِنّی أَشَمُّ عِندَکِ رائِحَهً طَیِّبَهً کَأَنَّها رائِحَهُ جَدِی رَسُولِ

اللهِ صلی الله علیه و آله.

فَقُلتُ: نَعَم، إِنَّ جَدَّکَ تَحتَ الکِساءِ.

فَأَقبَلَ الحَسَنُ علیه السلام نَحوَ الکِساءِ وَقالَ: السَّلامُ عَلَیکَ یا جَدَّاهُ یا رَسُولَ اللهِ، أَتَأذَنُ لی أَن أَدخُلَ مَعَکَ تَحتَ الکِساءِ؟.

فَقالَ: وَعَلَیکَ السَّلامُ یا وَلَدِی وَیا صَاحِبَ حَوضِی قَد أَذِنتُ لَکَ.

فَدَخَلَ مَعَهُ تَحتَ الکِساءِ..

فَما کانَت إِلاَّ سَاعَهً وَإِذا بِوَلَدِیَ الحُسَینِ علیه السلام  قَدْ أَقبَلَ وَقال: السَّلامُ عَلَیکِ یا أُمّاهُ.

فَقُلتُ: وَعَلَیکَ السَّلامُ یا قُرَّهَ عَیِنی وَثَمَرَهَ فُؤادِی.

فَقالَ لِی: یا أُمّاهُ، إِنّی أَشَمُّ عِندَکِ رائِحَهً طَیِّبَهً کَأَنَّها رائِحَهُ جَدِی رَسُولِ اللهِ صلی الله علیه و آله؟.

فَقُلتُ: نَعَم، إِنَّ جَدَّکَ وَأَخاکَ تَحتَ الکِساءِ.

فَدَنَا الحُسَینُ علیه السلام نحوَ الکِساءِ وَقالَ: السَّلامُ عَلَیکَ یا جَدَّاهُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مَنِ اختارَهُ اللهُ، أَتَأذَنُ لی أَن أَکونَ مَعَکُما تَحتَ الکِساءِ؟.

فَقالَ: وَعَلَیکَ السَّلامُ یا وَلَدِی وَیا شافِع أُمَّتِی قَد أَذِنتُ لَکَ.

فَدَخَلَ مَعَهُما تَحتَ الکِساء..

فَأَقبَلَ عِندَ ذلِکَ أَبو الحَسَنِ عَلِیُّ بنُ أَبی طالِبٍ علیه السلام  وَقال: السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ رَسُولِ اللهِ.

ص:60

فَقُلتُ: وَعَلَیکَ السَّلامُ یا أَبَا الحَسَن وَیا أَمِیرَ المُؤمِنینَ.

فَقالَ: یا فاطِمَهُ، إِنّی أَشَمُّ عِندَکِ رائِحَهً طَیِّبَهً کَأَنَّها رائِحَهُ أَخی وَابِنِ عَمّی رَسُولِ اللهِ؟.

فَقُلتُ: نَعَم، هَا هُوَ مَعَ وَلَدَیکَ تَحتَ الکِساءِ.

فَأقبَلَ عَلِیٌّ علیه السلام نَحوَ الکِساءِ وَقالَ: السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسُولَ اللهِ، أَتَأذَنُ لی أَن أَکُونَ مَعَکُم تَحتَ الکِساءِ؟.

قالَ ل-ه: وَعَلَیکَ السَّلامُ یا أَخِی وَیا وَصِیّیِ وَخَلِیفَتِی وَصاحِبَ لِوائِی قَد أَذِنتُ لَکَ.

فَدَخَلَ عَلِیٌّ علیه السلام تَحتَ الکِساءِ..

ثُمَّ أَتَیتُ نَحوَ الکِساءِ وَقُلتُ: السَّلامُ عَلَیکَ یا أبَتاهُ یا رَسُولَ الله، أَتأذَنُ لی أَن أَکونَ مَعَکُم تَحتَ الکِساءِ؟.

قالَ: وَعَلیکِ السَّلامُ یا بِنتِی وَیا بَضعَتِی قَد أَذِنتُ لَکِ.

فَدَخَلتُ تَحتَ الکِساءِ..

فَلَ-مَّا اکتَمَلنا جَمِیعاً تَحتَ الکِساءِ أَخَذَ أَبی رَسُولُ اللهِ صلی الله علیه و آله بِطَرَفَیِ الکِساءِ وَأَومَأَ بِیَدِهِ الیُمنی إِلیَ السَّماءِ وقالَ:

اللّهُمَّ إِنَّ هؤُلاءِ أَهلُ بَیتِی، وَخَاصَّتِی وَحَامَّتی، لَحمُهُم لَحمِی وَدَمُهُم دَمِی، یُؤلِمُنی ما یُؤلِمُهُم، ویَحزُنُنی ما یُحزِنُهُم، أَنَا حَربٌ لِ-مَن حارَبَهُم، وَسِلمٌ لِ-مَن سالَ-مَهُم، وَعَدوٌّ لِ-مَن عاداهُم، وَمُحِبٌّ لِ-مَن أَحَبَّهُم، إنًّهُم مِنّی وَأَنا مِنهُم، فَاجعَل صَلَواتِکَ وَبَرَکاتِکَ، وَرَحمَتکَ وغُفرانَکَ، وَرِضوانَکَ عَلَیَّ وَعَلَیهِم، وَأَذهِب عَنهُمْ الرِّجسَ وَطَهِّرهُم تَطهِیراً.

ص:61

فَقالَ اللهُ عَزَّوَجَلَّ: یَا مَلائِکَتی وَیا سُکَّانَ سَماواتی، إِنّی ما خَلَقتُ سَماءً مَبنَّیهً، وَلاَ أرضاً مَدحیَّهً، وَلاَ قَمَراً مُنیراً، وَلاَ شَمساً مُضیِئهً، وَلاَ فَلَکاً یَدُورُ، وَلاَ بَحراً یَجری، وَلاَ فُلکاً یَسری، إِلاَّ فی مَحَبَّهِ هؤُلاءِ الخَمسَهِ الَّذینَ هُم تَحتَ الکِساءِ.

فَقالَ الأَمِینُ جِبرائِیلُ: یا رَبِّ، وَمَنْ تَحتَ الکِساءِ؟.

فَقالَ عَزَّوَجَلَّ: هُم أَهلُ بَیتِ النُّبُوَّهِ وَمَعدِنُ الرِّسالَهِ، هُم فاطِمَهُ وَأَبُوها، وَبَعلُها وَبَنوها.

فَقالَ جِبرائِیلُ: یا رَبِّ، أَتَأذَنُ لی أَن أَهبِطَ إلَی الأَرضِ لأِکُونَ مَعَهُم سادِساً؟.

فَقالَ اللهُ: نَعَم، قَد أَذِنتُ لَکَ.

فَهَبَطَ الأَمِینُ جِبرائِیلُ وَقالَ: السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسُولَ اللهِ، العَلِیُّ الأَعلَی یُقرِئُکَ السَّلام، وَیَخُصُّکَ بِالتًّحِیَّهِ وَالإِکرَامِ، وَیَقُولُ لَکَ:

وَعِزَّتی وَجَلالی إِنّی ما خَلَقتُ سَماءً مَبنیَّهً، ولاَ أَرضاً مَدحِیَّهً، وَلاَ قَمَراً مُنِیراً، وَلاَ شَمساً مُضِیئَهً، ولاَ فَلَکاً یَدُورُ، ولاَ بَحراً یَجری، وَلاَ فُلکاً یَسری، إِلاَّ لأَجلِکُم وَمَحَبَّتِکُم، وَقَد أَذِنَ لِی أَن أَدخُلَ مَعَکُم، فَهَل تَأذَنُ لِی یِا رَسُول اللهِ؟.

فَقالَ رَسُولُ الله صلی الله علیه و آله: وَعَلَیکَ السَّلامُ یَا أَمِینَ وَحیِ اللهِ، إِنَّهُ نَعَم قَد أَذِنتُ لَکَ.

فَدَخَلَ جِبرائِیلُ مَعَنا تَحتَ الکِساءِ، فَقالَ لأِبی: إِنَّ اللهَ قَد أَوحی إِلَیکُم یَقولُ:

ص:62

]إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ

تَطْهِیراً[((1)).

فَقالَ عَلِیٌّ علیه السلام لأَبِی: یا رَسُولَ اللهِ، أَخبِرنِی مَا لِجُلُوسِنا هَذَا تَحتَ الکِساءِ مِنَ الفَضلِ عِندَ اللهِ؟.

فَقالَ النَّبیُّ صلی الله علیه و آله: وَالَّذی بَعَثَنِی بِالحَقِّ نَبِیّاً وَاصطَفانِی بِالرِّسالَهِ نَجِیّاً، ما ذُکِرَ خَبَرُنا هذا فِی مَحفِلٍ مِن مَحافِل أَهلِ الأَرَضِ وَفِیهِ جَمعٌ مِن شِیعَتِنا وَمُحِبِیِّنا إِلاَّ وَنَزَلَت عَلَیهِمُ الرَّحمَهُ، وَحَفَّت بِهِمُ ال-مَلائِکَهُ وَاستَغفَرَتل-هم إِلی أَن یَتَفَرَّقُوا.

فَقالَ عَلِیٌّ علیه السلام: إذَاً وَاللهِ فُزنا وَفازَ شِیعَتنُا وَرَبِّ الکَعبَهِ.

فَقالَ أَبی رَسُولُ اللهِ صلی الله علیه و آله: یَا عَلِیُّ، وَالَّذی بَعَثَنی بِالحَقِّ نَبِیّاً وَاصطَفانی بِالرِّسالَهِ نَجِیّاً، ما ذُکِرَ خَبَرُنا هذا فی مَحفِلٍ مِن مَحافِلِ أَهلِ الأَرضِ وَفِیهِ جَمعٌ مِن شِیعَتِنا وَمُحِبّیِنا وَفِیهِم مَهمُومٌ إِلاَّ وَفَرَّجَ اللهُ هَمَّهُ، وَلاَ مَغمُومٌ إِلاَّ وَکَشَفَ اللهُ غَمَّهُ، وَلاَ طالِبُ حاجَهٍ إِلاَّ وَقَضی اللهُ حاجَتَهُ.

فَقالَ عَلِیٌّ علیه السلام: إذَاً وَاللهِ فُزنا وَسُعِدنا، وَکَذلِکَ شِیعَتُنا فَازوا وَسُعِدوا فی الدُّنیا وَالآخِرَهِ وَرَبِّ الکَعبَهِ».

ص:63


1- سوره الأحزاب: 33

ص:64

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین، والصلاه والسلام علی محمد وآله الطاهرین.

وبعد: فقد روی والدی (رحمه الله تعالی) حدیث الکساء فی مجموعه ل-ه، بسند صحیح إلی فاطمه الزهراء (سلام الله علیها)، کما رواه غیره((1)).

ص:65


1- وإلیک نص حدیث الکساء سنداً - علی ما فی (عوالم العلوم والمعارف والأحوال)، تحقیق وطبع مؤسسه الإمام المهدی (عجل الله تعالی فرجه الشریف) قم -: رأیت بخط الشیخ الجلیل السید هاشم، عن شیخه السید ماجد البحرانی، عن الحسن بن زین الدین الشهید الثانی، عن شیخه المقدس الأردبیلی، عن شیخه علی بن عبد العالی الکرکی، عن الشیخ علی بن هلال الجزائری، عن الشیخ أحمد بن فهد الحلی، عن الشیخ علی بن الخازن الحائری، عن الشیخ ضیاء الدین علی بن الشهید الأول، عن أبیه، عن فخر المحققین، عن شیخه العلامه الحلی، عن شیخه المحقق، عن شیخه ابن نما الحلی، عن شیخه محمد بن إدریس الحلی، عن ابن حمزه الطوسی صاحب (ثاقب المناقب)، عن شیخه الجلیل الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی، عن الشیخ الجلیل محمد بن شهر آشوب، عن الطبرسی صاحب (الاحتجاج)، عن أبیه شیخ الطائفه، عن شیخه المفید، عن شیخه ابن قولویه القمی، عن شیخه الکلینی، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه إبراهیم بن هاشم، عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی، عن قاسم بن یحیی الجلاء الکوفی، عن أبی بصیر، عن أبان بن تغلب البکری، عن جابر بن یزید الجعفی، عن جابر بن عبد الله الأنصاری، عن فاطمه الزهراء علیها السلام بنت رسول الله صلی الله علیه و آله ... وهذا السند فی منتهی الجلاله ورجاله من کبار ومشاهیر العلماء، أما القاسم بن یحیی فالصحیح عندنا تبعاً لجمع منهم صاحب (الجواهر) و(العدید) وغیره، اعتباره إذ هو من شیوخ البزنطی، والبزنطی صح أنه لا یروی إلاّ عن ثقه، وأما جابر ففیه قولان، وقد اعتبره جمع وهو الأصح. وقد نقل متن حدیث الکساء أیضاً العلامه الثقه فخر الدین الطریحی الأسدی صاحب (مجمع البحرین) فی کتاب (المنتخب الکبیر)، وکذلک نقل ما یقرب من نصفه الدیلمی صاحب (الإرشاد) فی (الغرر والدرر)، وکذلک نقله کله الحسین العلوی الدمشقی الحنفی، وکذلک آخرون، وهو من الإشتهار بحیث یغنی عن تتبع السند، وقد سبق فی المقدمه وسیأتی فی البحث عن سند خطبتها علیها السلام فی المسجد ما ینفع فی المقام جداً، فلیراجع

استحباب الروایه

عَنْ جَابر بن عَبْدِ اللهِ الأنْصَاری، عَنْ فَاطِمَهَ الزَّهراءِ علیها السلام

استحباب الروایه ((1))

مسأله: تستحب روایه الأحادیث، کما روت (صلوات الله علیها) هذا الحدیث لجابر، وکما روی جابر لغیره وقررتها الزهراء علیها السلام بحکایتهال-ه، وبلحاظ العله الغائیه لحکایتهال-ه((2)).

وهذا وإن لم یکن من التقریر الاصطلاحی لکنه نوع من التقریر بالمعنی الأعم، إذ التقریر عباره عن: الإقرار لشیء((3)) أو بشیء لفظاً أو قلباً أو إشارهً، فلا فرق بین أن یعمل الإنسان عملاً ویسکت علیه الطرف الآخر، حیث إنه یقرره إذا لم یکن هناک محذور فی سکوته، أو أن یقرأ إنسان علی إنسان شیئاً آخر فإنه تقریر أیضاً، لکنه لیس تقریراً سکوتیاً وإنما تقریراً بالقراءه، فتأمل.

ص:66


1- راجع حول هذا المبحث والبحوث اللاحقه: (الفقه: الآداب والسنن) و(الفقه: الواجبات والمحرمات)
2- إذ کان الهدف من حکایتهال-ه أن ینقل هذا الحدیث الشریف للآخرین
3- الإقرار لغه یأتی بمعان: التثبیت والتحقیق والإذعان والتبیین وغیر ذلک

وهناک تقریر ثالث وهو: التقریر العملی، کما إذا جعل الإشاره بالرأس أو بالید أو العین أو ما أشبه، علامهً لشیء، سواء سکت فی قبال تلک أو فعل تلک فإنه أیضاً تقریر.

ومن المعلوم إن کل ذلک بالنسبه إلی المعصوم (صلوات الله علیه) دلیل علی الصحه، بل لا یبعد أن یکون مثل ذلک شهاده أیضاً، فتأمل((1)).

مثلاً: لو أن إنساناً شاهد زیداً وهو یسرق أو یقوم بغیرها مما یوجب الحد، لکنه امتنع من إقامه الشهاده علیه عند الحاکم خوفاً من ذلک السارق، فیتفق سراً مع الحاکم أنه إذا سکت أو أشار إشاره حال قراءه الحاکم للدعوی فإنه یکون دلیلاً علی السرقه أو ما أشبه ذلک.

وهل هذا یجری فی الزنا أیضاً؟.

احتمالان، والأقرب العدم؛ لأن مقتضی أن (الحدود تدرأ بالشبهات)((2)) وأشدیه الأمر فی الزنا لزوم أن یکون بإقراره أربعاً، أو بالشهود الذین یتلفظون بالزنا تلفظاً لا بمثل الإشاره والکتابه، ولا یخفی أنه یجری هذا الوجه فی کل الحدود((3)).

ص:67


1- التأمل قد یکون بلحاظ درء الحدود بالشبهات کما سیأتی
2- راجع وسائل الشیعه: ج28 ص47  ب24 باب أنه لا یمین فی حد وأن الحدود تدرأ بالشبهات
3- راجع (الفقه: القواعد الفقهیه) و(الفقه: الحدود والتعزیزات) للإمام الشیرازی 6

روایه النساء

اشاره

بِنتِ رَسُول اللهِ صلی الله علیه و آله، قَالَ: سَمِعْتُ فاطِمَهَ أَنِّها قالَت:

روایه النساء

مسأله: یستحب للنساء أیضاً روایه الأحادیث((1))، لأنها (صلوات الله علیها) أسوه، فإنها علیها السلام وإن کانت معصومهً ولها خصائص مثل حرمه زواج علی علیه السلام علیها ما دامت فی قید الحیاه، إلاّ أن الظاهر من الأدله أنهم علیهم السلام أسوه إلاّ فیما خرج بالدلیل، ولیس المقام من المستثنی.

ویدل علی کونها (سلام الله علیها) أسوه:

إنها علیها السلام معصومه نصاً وإجماعاً وعقلاً، والمعصومه لا تفعل إلاّ ما یطابق رضی الله سبحانه، کما ورد فی الأحادیث ما یدل علی أنها علیها السلام

أسوه ((2))، وکذلک حال مریم الطاهره علیها السلام.

وفی بعض الروایات: إنها (صلوات الله علیها) تعادل علیاً علیه السلام ((3))، وفی جمله

ص:68


1- قد یذکر الخاص بعد العام أو قبله، والصغری بعد الکبری لأهمیتها، أو لطرد احتمال الاستثناء أو لغیر ذلک من الجهات، وعلی ذلک جری دیدن الکتاب، کما قد یتکرر ذکر المسأله تمهیداً لذکر فوائد جدیده وإضافات عدیده، وقد تذکر بعض المسائل باعتبارها کبری لصغری مذکوره فی کلماتها علیها السلام
2- راجع الاحتجاج: ج2 ص467 احتجاج الحجه القائم المنتظر المهدی صاحب الزمان صلوات الله علیه وعلی آبائه الطاهرین
3- راجع المناقب لابن شهر آشوب: ج3 ص349 فصل فی تزویجها علیها السلام

من الروایات: إنها (سلام الله علیها) أفضل من غیر أبیها صلی الله علیه و آله ((1))، کما یشهد به:

«لم یکن لفاطمه کفو علی وجه الأرض آدم فمن دونه»((2))، وقال الحسین علیه السلام: «أمی خیر منی»((3))، إلی غیرها من الروایات((4)).

ومن الواضح أن ذلک لیس فقط لأجل علمها علیها السلام وإن کان علمها فی غایه السمو والرفعه، بل لأن الله سبحانه خلقها علیها السلام رفیعه کما خلق الماء الحلو والذهب والشمس أرفع من المر والصخر والقمر، حیث إن نوره مستفاد من نور الشمس، وفی الحدیث: «الناس معادن کمعادن الذهب والفضه»((5)).

لا یقال: فإذا خلقها الله کذلک فما هو فضلها علیها السلام؟.

لأنه یقال:

نقضاً: فما هو فضل الذهب والماء الحلو والأذکیاء والعباقره؟.

وحلاً: بأن حکمه الخلق تقتضی خلق کل ما یمکن - من المجره إلی الذره - فإذا لم یخلق الله کذلک فلماذا؟.

وإذا خلق کل شیء هکذا، فلماذا لا یخلق الأدون فالأدون وهکذا؟((6)).

ص:69


1- راجع دلائل الإمامه للطبری: ص28 خبر مصحفها علیها السلام . ویستفاد من حدیث المصحف وفیه: « کانت مفروضه الطاعه علی جمیع من خلق الله ... والأنبیاء والملائکه »
2- الکافی: ج1 ص461 باب مولد الزهراء فاطمه علیها السلام ح10
3- الإرشاد للشیخ المفید: ج2 ص94 باب ذکر الإمام بعد الحسن بن علی علیه السلام
4- والحدیث عن ذلک تفصیلاً تجده فی ثنایا الکتاب وقد أشرنا إلی ذلک فی المقدمه
5- من لا یحضره الفقیه: ج4 ص380 ومن ألفاظ رسول الله صلی الله علیه و آله الموجزه التی لم یسبق إلیها ح5821
6- أشار الإمام المؤلف رحمه الله إلی أجوبه أخری علی هذا السؤال فی العدید من کتبه ومنها:    (الفقه: حول القرآن الحکیم) و(القول السدید فی شرح التجرید) و(شرح المنظومه) وغیر ذلک. ولعل مما یجاب به عن الإشکال: إن الله تعالی لعلمه بأن الأئمه والأنبیاء علیهم السلام سیکونون - فی دار الدنیا - خیر من سیخرج من الامتحان الإلهی لذلک أفاض علیهم المزید من لطفه وفضله وجعلهم من معدن أسمی، وذلک کما أن الاستاذ لو اکتشف أن أحد تلامذته سیکون أشد الجمیع اجتهاداً ومثابره فإن من الطبیعی ومن العدل أیضاً أن یولیه الأستاذ مزیداً من الاهتمام ویخصه - دون سائر التلامیذ - بمقدار أکبر من الوقت والتوجیه والعطاء قال تعالی: ] أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِیَهٌ بِقَدَرِهَا [ - الرعد: 17 - وربما یفسر الأمر أیضاً بالنجاح فی عالم الذر أو عوالم أخری أسبق، مما سبب مزیداً من الإفاضه علی الناجح فی العوالم اللاحقه

ولا شک أن رفعه علمها علیها السلام أیضاً من أسباب رفعتها، وکذلک حال الأنبیاء والأوصیاء علیهم السلام «خلقکم الله أنواراً»((1))،((2)).

روایه الرجال عن النساء

روایه الرجال عن النساء

مسأله: یجوز روایه الرجال عن النساء فی الجمله، لإطلاق الأدله، بالإضافه إلی ما فی هذا الحدیث، کما یجوز العکس أیضاً.

وهکذا روایه النساء عن النساء، والرجال عن الرجال بالضروره.

والمراد بالجواز: الأعم من المباح والواجب والمستحب، کل حسب الموازین المقرره.

ص:70


1- من لا یحضره الفقیه: ج2 ص613 زیاره جامعه لجمیع الأئمه علیهم السلام ح3213
2- حول هذا المبحث راجع (الفقه: البیع) و(القول السدید فی شرح التجرید) للإمام المؤلف رحمه الله ، و(عبقات الأنوار) لمیر حامد حسین الموسوی الهندی، و(إحقاق الحق) للتستری، و(بحارالأنوار) للعلامه المجلسی (رحمهم الله)

والإسلام إنما منع ما منع لفلسفه، ولم یمنع مثل ذلک، وبذلک یظهر أن ما ورد فی بعض الروایات: «صوت الم-رأه عوره»((1)) إنما هو مثل ما ورد م-ن: «إن الم-رأه عوره»((2)) یراد به المنع عن الاختلاط والمفاسد، ولذا قال سبحانه: ]فَلاَ تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ[((3)) ولم یقل: فلا تتکلمن.

وتکلم الرجال مع النساء وبالعکس قامت علیه السیره، والروایات دلت علی ذلک أیضاً..

وذلک هو المراد بحدیث: «أن لا تری رجلاً ولا یراها رجل»((4)). فإن المراد من «أن لا یراها رجل» رؤیه جسمها العاری وما أشبه مما منعه الإسلام، کما أن المراد من «أن لا تری رجلاً» رؤیتها الجسم العاری من الرجل، وإلاّ فمن الواضح حضور النساء مجالس الرسول صلی الله علیه و آله وتحدثهن معه صلی الله علیه و آله وکذلک بالنسبه إلی علی علیه السلام وسائر الأئمه علیهم السلام مما هو کثیر.

ومن المعلوم أن أمثال هذه الإطلاقات - کسائر الإطلاقات - تُقَیَّد بما عُلم من الشریعه، وذکرها الفقهاء فی الکتب الاستدلالیه والرسائل العملیه.

ص:71


1- راجع مستدرک الوسائل: ج14 ص280 ب90 ح16718، وفیه أنه صلی الله علیه و آله : « نهی النساء عن إظهار الصوت إلاّ من ضروره »
2- راجع الکافی: ج5 ص511 باب حق المرأه علی الزوج ح3، وفیه عن الإمام الصادق علیه السلام : « اتقوا الله فی الضعیفین، یعنی بذلک الیتیم والنساء وإنما هن عوره »
3- سوره الأحزاب: 32
4- المناقب لابن شهر آشوب: ج3 ص341 فصل فی سیرتها
روایه حدیث الکساء

روایه حدیث الکساء

مسأله: یستحب روایه حدیث الکساء بصوره خاصه، وقد جرت عاده کثیر من المؤمنین منذ مئات السنین علی روایه هذا الحدیث، فی المحافل والمجامع، بقصد التبرک وقضاء الحوائج.

تسمیه المرأه

تسمیه المرأه

مسأله: یجوز للرجل تسمیه المرأه فی الجمله، فإن جابراً سمی الزهراء علیها السلام بالاسم، وکذلک کان الرسول صلی الله علیه و آله والأئمه علیهم السلام یسمون النساء، من خدیجه علیها السلام ومن سبقتها، من فضلیات النساء أو شرارهن، إلی آخر أم من أمهات الأئمه علیهم السلام وهی السیده نرجس علیها السلام ، أمام الأقارب والأجانب.

وقبل ذلک سمی الله سبحانه مریم الطاهره علیها السلام فی القرآن الحکیم، وهو یُتلی آناء اللیل وأطراف النهار.

ومن الواضح أن ذلک لیس خاصاً بالله وبهم علیهم السلام ولذا ذکرهن علماؤنا الأعلام علی المنابر وفی الکتب وغیرها.

کما لا یحرم ذکر بعض الخصوصیاتل-هن، کارتفاع القامه والعمر ونحوهما، وإنما یستثنی (التشبیب) کما ذکر فی (الفقه).

وکذلک لا إشکال فی العکس بأن تسمی المرأه الرجل - محرماً أو غیر محرم - لإطلاق الأدله وعدم دلیل علی الحرمه، بل ولا کراهه.

ص:72

نعم الظاهر حرمه التشبیب أیضاً منها بالنسبه إلیه، للملاک وإن لم یتعرض ل-ه المشهور من الفقهاء. وکذلک ما إذا کان ذکر الاسم إغراءاً لا من جهه کونه ذکراً للاسم بل من جهه العارض.

وهل الاسم یعد من حقها، بحیث إذا کرهت ذلک لم یجز الذکر، حیث إنه تصرف فی حق الغیر، أو لا؟.

لا یبعد الثانی، وکذلک بالنسبه إلی من لم یرض ذکر اسمه من الرجال، إلاّ إذا کان هناک محذور خارجی، فالمنع بسببه، لا بسبب ذکر الاسم.

صوت الأجنبیه

صوت الأجنبیه

مسأله: یجوز سماع صوت الأجنبیه حتی فی غیر مورد الضروره فی الجمله، وإلا لما کانت فاطمه (سلام الله علیها) تروی لجابر 6.

أما الجواز، فللأصل والسیره والروایات المتعدده فی مکالمه النساء للرجال فی غیر مورد الضروره.

أما الضروره فإنها تبیح المحرمات، کما ورد: ]إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ[((1)) وفی الحدیث: «لیس شیء مما حرم الله إلاّ وقد أحله لمن اضطر إلیه»((2))، والمراد بالاضطرار هنا الأعم من الإکراه، فإنهما یطلقان علی کلیهما فی غیر مورد المقابله کالفقیر والمسکین (إذا اجتمعا افترقا، وإذا افترقا اجتمعا).

ص:73


1- سوره الأنعام: 119
2- وسائل الشیعه: ج23 ص228 ب12 ح29442

نعم، قد تقدم أن المحرّم هو الخضوع بالقول للآیه والروایه.

ولا یبعد أن یکون ذلک أیضاً مقیداً بقوله سبحانه: ]فَیَطْمَعَ الَّذِی فِی قَلْبِهِ مَرَضٌ[((1)) فإذا لم یکن هناک من کان کذلک لم یتم دلیل علی الحرمه حتی فی صوره الخضوع.

وعلیه یحمل جعل الإمام الباقر علیه السلام مالاً للنوادب یندبنه فی منی((2)) مع وضوح أن صوتهن کان مسموعاً من خلف الخیام.

أما أن یکون ذلک استثناءً من الخضوع حتی عند من یطمع من مرضی القلب فبعید جداً.

ولذا لم أجد من الفقهاء من منع قراءه النساء فی مجالس العزاء وإن کان الصوت یصل إلی مسامع الرجال، والمسأله بعدُ بحاجه إلی التأمل والتتبع.

وهل العکس - بأن یخضع الرجل بالقول فتطمع أنثی فی قلبها مرض - کذلک، أم بالنسبه إلی الذکور فی من یطمع شذوذاً جنسیاً؟.

لا یبعد الثانی ملاکاً، أما الأول فبعید، فتأمل.

ص:74


1- سوره الأحزاب: 32
2- الکافی: ج5 ص117 باب کسب النائحه ح1، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: « قال لی أبی: یا جعفر أوقف لی من مالی کذا وکذا لنوادب تندبنی عشر سنین بمنی أیام منی »

استحباب التلقیب

دَخَلَ عَلَیَّ أبی رَسُولُ اللهِ صلی الله علیه و آله

استحباب التلقیب

مسأله: یستحب التلقیب؛ لأنه نوع من التکریم وللأسوه، حیث قالت (سلام الله علیها): «دخل علیَّ أبی رسول الله صلی الله علیه و آله».

وهل یدل علی الاستحباب، أو الجواز؟.

الظاهر الأول للقرینه الداخلیه، کما أن قرینه جعل الإسلام احترام الناس أصلاً للآیات والروایات و... وقد قال سبحانه: ]کَرَّمْنا بَنِی آدَمَ[((1))، وما أشبه یدل علیه.

وفی الأحادیث أن النبی صلی الله علیه و آله کان یکنّی أصحابه((2)).

ولا یبعد أن یکون اللقب أو الکنیه بالنسبه إلی الأقرباء - خصوصاً الکبار منهم کالأب والأم - آکد استحباباً، ویلمع إلیه ما سبق((3)) وأن الرسول صلی الله علیه و آله کان أباًل-ها علیها السلام.

ص:75


1- سوره الإسراء: 70
2- راجع کتاب (من حیاه الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله ) للإمام المؤلف رحمه الله ، وکتاب (منیه المرید) للشهید 6 : ص193 وفیه: فلقد کان رسول الله صلی الله علیه و آله یکنی أصحابه إکرامال-هم فإن ذلک ونحوه أشرح لصدورهم وأبسط لسؤالهم وأجلب لمحبتهم
3- قد یکون المراد أن الاحترام مشکک ذو درجات، وکلما کان الآخر أقرب للإنسان رحماً أو أقوی علیه حقاً تأکد الاحترام أکثر فأکثر

وهنا سؤال لابدّ من الإجابه علیه، وهو أن القرآن قد یمدح

الإنسان

مثل:

[کَرَّمْنا بَنِی آدَمَ]((1)).

و: [فَتَبَارَکَ اللهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِینَ]((2)).

و: [فَضَّلْنَاهُمْ عَلَی کَثِیرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا]((3))..

إلی غیر ذلک.

وقد یذمه، مثل: [إِنَّ الإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً]((4)).

و: [خُلِقَ الإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ]((5)).

و: [إِنَّهُ کَانَ ظَلُوماً جَهُولاً]((6))..

إلی غیر ذلک.

فکیف الجمع؟.

والجواب:

إن الأول بالنظ-ر إلی الذات، والثان---ی بالنظ---ر إلی فع---ل الإنسان بنفس---ه،

ص:76


1- سوره الإسراء:70
2- سوره المؤمنون: 14
3- سوره الإسراء: 70
4- سوره المعارج: 19
5- سوره الأنبیاء: 37
6- سوره الأحزاب: 72

ومعنی (خلق) أنه کذلک((1)) لا أنه فی طینته الجبریه، کما هو واضح.

وذکرها علیها السلام الکنیه واللقب من جهه التلذذ بتکرار اسم المحبوب، کما قاله أهل البلاغه.

قال المتنبی:

أسامی لم تزده معرفه

وإنما لذه ذکرناها

وتقدیم الکنیه من جهه الإلماع أولاً إلی القرابه القریبه، وإلاّ فالرسول صلی الله علیه و آله کان یدخل فی کثیر من البیوت.

ص:77


1- ف- (هلوعاً) مثلاً حال، وهو إشاره إلی ما علیه الإنسان فی فعله، وإخبار عما سیکون علیه نفسیاً أو عملیاً بما هو داخل فی دائره الاختیار أو بنحو الاقتضاء

توقیت الأمور

فِی بَعضِ الأیَّامِ

توقیت الأمور

مسأله: یستحب التوقیت، ومن مصادیقه کون الحادث لیلاً أو نهاراً، حیث قالت علیها السلام: «فی بعض الأیام» حتی لا یظن أو یحتمل أن الحادث کان فی بعض اللیالی، لانصراف الیوم فی المقام إلی النهار، وإن صح إطلاقه علی مجموعه اللیل والنهار، أو النهار کاملاً، کما یقال: أقام فی البلد الفلانی عشره أیام، أو درسنا التفسیر فی خمسه أیام.

وکذلک حال الأسبوع والشهر والسنه.

أما إذا قیل اللیل فلا یشمل النهار، کما أن النهار لا یشمل اللیل.

وإنما استفدنا الاستحباب؛ لأنه لولا ذلک لکان قولها علیها السلام: «فی بعض الأیام» لغواً والعیاذ بالله((1)) فتأمل.

وقد ورد عن رسول الله صلی الله علیه و آله: «إذا عمل أحدکم عملاً فلیتقن»((2)). والکلام عن العمل، وذکر الوقت من الإتقان، ولعله داخل فی: ]کُلِّ شَیْءٍ مَوْزُونٍ[ ((3)).

ص:78


1- والأصل فی کل کلمه من کلام الحکیم - فکیف إذا کان قمه فی الحکمه والبلاغه - أنها جیء بها لغرض وفائده
2- الکافی: ج3 ص263 باب النوادر ح45
3- سوره الحجر: 19

وقوله علیه السلام: «إنی أعلم أنها نزلت فی لیل أنزلت أو نهار»((1)) ولو بالملاک وتنقیح المناط.

وقد سبق الإسلامُ الحضارهَ الحدیثه فی ذکر التوقیت وربط الأعمال به، ولذا وضع لکل من ساعات اللیل وساعات النهار دعاءً، بالإضافه إلی مواقیت الصلاه والحج والصوم والعید وغیر ذلک مما هو کثیر.

ولا یخفی أن (الساعه) قد تطلق علی جزء من الوقت، کما تطلق علی المحدد بستین دقیقه، وعلی تقسیم النهار من الطلوع إلی الغروب إلی اثنی عشر قسماً، کل منها یسمی ساعه أیضاً، وکذلک اللیل، علی تفصیل ذکره علماء الفلک((2)).

ص:79


1- الأمالی للصدوق: ص342 المجلس55 ح1، وفیه: « لو سألتمونی عن آیه آیه فی لیل أنزلت أو فی نهار أنزلت ... أخبرتکم »
2- وسیأتی مزید من الحدیث عن (التوقیت) عند قولها علیها السلام : « فما کانت إلا ساعه »

ترتیب المطالب

اشاره

فَقَالَ: السَّلامُ عَلَیکِ یا فاطِمَهُ

ترتیب المطالب

مسأله: یُرجّح ترتیب المطالب علی وجه یفید مطابقه مرحله الإثبات لمرحله الثبوت، کما قالت علیها السلام: «دخل علیَّ أبی ... فقال»، فجاءت (سلام الله علیها) بفاء التفریع ولم تقل: (وقال)، وفرقهما واضح. فإن فی اللغه العربیه خصوصیات حتی بالنسبه إلی الکلمه وجزء الکلمه.

کما قالوا:  قول-ه سبحانه وتعالی: ]ذلِکَ مَا کُنَّا نَبْغِ[((1)) مع أنه لا وجه

- کما قد یتوهم - لحذف الیاء، قالوا: لأنه حکایه عن سرعه کلامه، حیث إن المسرع فی کلامه یحذف بعض الکلمه، ولغتهم وإن لم تکن لغه العرب، لکن الله سبحانه وتعالی حذف الیاء علامه علی ذلک فی لغتهم.

ومثلاً: قال علی (علیه الصلاه والسلام) فیما یروی عنه:

أنا الذی سمتنی أمی حیدره

ضرغام آجام ولیث قسوره ((2))

فإن الإمام علیه السلام لم یرد ذکر المرادفات للأسد لمجرد التکرار والجمال، وإنما أراد خصوصیات الأسد فی أحواله المختلفه، فإن کل أسم وضع لخصوصیه من خصوصیات الأسد.

ص:80


1- سوره الکهف: 64
2- المناقب: ج3 ص129 فصل فی مقامه علیه السلام فی غزاه خیبر

فالأسد یسمی: (حیدراً وحیدره) حینما ینزل من مکان مرتفع کالجبل ونحوه حیث یستلزم المهابه الشدیده.

ویسمی: (ضرغام آجام)؛ لأن الضرغام فی الآجام یزأر فیملأ الأجمه بصوته المرعب.

ویقال ل-ه: (لیث)، باعتبار تلوثه بالفریسه، وهذا منظر مخیف جداً للفریسه وللإنسان الذی یشاهدها.

ویسمی: (قسوره)، فیما إذا کان یطارد حیواناً أو قطیعاً من الحیوانات، فلذا قال سبحانه: ]کَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَهٌ * فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَهٍ[((1)).

وورد فی بعض کتب العرب أن امرؤ القیس قال قصیده مطلعها: (دنت الساعه وانشق القمر)، ثم نزل قوله تعالی: ]اقْتَرَبَتِ السَّاعَهُ[((2))، فقال بعض أدباء الجاهلیین: إن هذه الآیه تمتاز بسبعین نکته من حیث الفصاحه والبلاغه علی کلام امرؤ القیس.

استحباب الابتداء بالسلام

استحباب الابتداء بالسلام

مسأله: یستحب الابتداء بالسلام حتی من الکبیر علی من دونه((3)).  ولذا سلم الرسول وعلیٌّ 3 علی فاطمه علیها السلام .

ص:81


1- سوره المدثر: 50-51
2- سوره القمر: 1
3- راجع (الفقه: الآداب والسنن) للإمام الشیرازی 6

بل فی بعض الروایات: استحباب سلام الکبیر علی الصغیر((1))، وقد کان صلی الله علیه و آله یسلّم علی الأطفال((2))، وفیه من التواضع والتعلیم ما لیس فی عکسه.

وکذا الأمر فی سلام الراکب علی الراجل، إلی غیر ذلک من أحکام السلام الکثیره ((3))، وقد جمعها ابن العم السید عبد الهادی رحمه الله((4)) فی رساله مستقله أنهاها إلی ألف مسأله.

وقد ذهبنا فی (الفقه) إلی کفای--ه لف--ظ (سلام) و(سلاماً) فی تح-ق-ق السلام،

ص:82


1- راجع مستدرک الوسائل: ج8 ص364 ب34
2- راجع مستدرک الوسائل: ج8 ص364 ب34 ح9685 وفیه: « إن رسول الله صلی الله علیه و آله مر علی صبیان فسلّم علیهم » ، ومستدرک الوسائل: ج8 ص364 ب34 ح9686 وفیه: « کان صلی الله علیه و آله یسلّم علی الصغیر والکبیر »
3- راجع (الفقه: أحکام التحیه والسلام)، للإمام الشیرازی 6
4- هو آیه الله العظمی السید عبد الهادی بن السید میرزا إسماعیل بن السید رضی الدین الشیرازی النجفی. وُلد فی سر من رأی عام 1305ه- فی السنه التی توفی بها والده الحجه، وهو ابن عم آیه الله العظمی المیرزا مهدی الشیرازی رحمه الله . هاجر إلی کربلاء وحضر علی بعض علمائها، تخرج علی الشیخ ملا محمد کاظم الآخوند الخراسانی والمیرزا محمد تقی الشیرازی وشیخ الشریعه الأصفهانی. کان عالماً محققاً منقباً، ذا رأی صائب، قوی الحافظه أدیباً شاعراً، آلت إلیه المرجعیه الدینیه بعد وفاه السید أبو الحسن الأصفهانی رحمه الله ، فکان من مراجع الشیعه الکبار،.ل-ه مواقف مشرفه ضد الاستعمار البریطانی، اشترک مع الشیخ الشیرازی 6 فی ثوره العشرین، ووقف بوجه المد الشیوعی وأصدر فتواه الشهیره بضلالتهم، توفی عام 1382ه-. من مؤلفاته: کتاب الطهاره ، کتاب الصوم، کتاب الزکاه، رساله فی اللباس المشکوک، رساله فی الاستصحاب، رساله فی اجتماع الأمر والنهی، دار السلام فی فروع السلام وأحکامه، أنهاها إلی ألف فرع، کتاب الحواله، رساله فی الرضاع، الوسیله، الذخیره، تعلیقه العروه الوثقی، الرساله العملیه العربیه، الرساله العملیه الفارسیه

کما یدل علی ذلک الإطلاقات والآیه: ]قَالُوا سَلاَماً قَالَ سَلاَمٌ[((1)) ویؤیده الاعتبار، وسیأتی تفصیل ذلک. 

فالمستفاد من الحدیث استحباب السلام الکامل؛ لأنهم سلّموا علیها علیهم السلام بالصیغه الکامله((2))، بالإضافه إلی أنه نوع احترام، واحترام المؤمن فکیف أمثالهم علیهم السلام من آکد المستحبات.

کما أن سلامهما 3 علیها علیها السلام وجوابها علیها السلام ل-هما 3 دلیل علی استحباب سلام الصغیر أیضاً، فلیس خاصاً بالکبیر، بل ربما یقال: بوجوب جواب الکبیر لغیر البالغ أیضاً، کما تقتضیه الإطلاقات آیهً وروایهً، فتأمل((3)).

نعم حدیث الکساء لا یدل علی أزید من الرجحان.

السلام علی فاطمه علیها السلام

السلام علی فاطمه علیها السلام

مسأله: یستحب السلام علی فاطمه (صلوات الله علیها) حیث قال صلی الله علیه و آله:

«السلام علیکِ»، وقد دل علیه بعض الأحادیث أیضاً.

ص:83


1- سوره هود: 69
2- لأصاله الأسوه والإلتزام بأن أفعالهم علیهم السلام داخله فی دائره الواجب أو المستحب لا غیر، ومما یشهد ل-ه وصیه الرسول صلی الله علیه و آله لأبی ذر 6 بأن تکون کل أفعاله لله - انظر مکارم الأخلاق: ص464 ب12 ف5 - وذلک فی المباح ممکن أیضاً عبر النیه ف- (إنما الأعمال بالنیات) - وسائل الشیعه: ج1 ص48 ب5 ح89 -
3- قد یکون الوجه رفع التکالیف عنه وبالنسبه إلیه مطلقاً إلاّ ما خرج

ولا فرق فی ذلک - فیها علیها السلام وفی سائر المعصومین علیهم السلام - بین حیّهم ومیّتهم، فهم علیهم السلام حاضرون ناظرون ]أَحْیَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ[((1)).

 

سلام الرجل علی المرأه

سلام الرجل علی المرأه

مسأله: یستحب سلام الرجل علی المرأه إذا کانت من محارمه، ولذا سلّم الرسول صلی الله علیه و آله وعلی علیه السلام علی فاطمه (سلام الله علیها).

أما فی المحارم فلا إشکال.

وأما فی غیر المحارم فإذا لم یکن بتلذذ وریبه، ولذا ورد أن رسول الله صلی الله علیه و آله کان یسلّم علی النساء، وعلیٌّ علیه السلام کان یسلّم علی غیر الشابه منهن((2))، والسر کی لا یتخذ أسوه؛ لأن مجتمع مکه کان یختلف عن مجتمع الکوفه حیث تجمع فیه أخلاط من الناس، وکان من مظان افتتان الناس.

ومنه یعلم: وجه سلام الصحابه علی نساء النبی صلی الله علیه و آله کما فی بعض التواریخ، وعلی الزهراء علیها السلام.

والظاهر: الحرمه فی سلام المرأه علی الرجل الأجنبی إذا کان عن تلذذ أو خوف ریبه، أما بدونهما فلا إشکال، ولذا کنّ یسلمنّ علی الرسول صلی الله علیه و آله والأئمه علیهم السلام کما فی بعض التواریخ.

ص:84


1- سوره آل عمران: 169
2- راجع الکافی: ج2 ص648 باب التسلیم علی النساء ح،1 والکافی: ج5 ص535 باب التسلیم علی النساء ح3

نعم إذا سلّم أحدهما علی جماعه من مثله وفیه الجنس المخالف،

مثل الرجل علی مجموعه من النساء والرجال - فی قافله مثلاً - أو المرأه علی جماعه من الرجال والنساء، فهو أبعد من الفتنه والریبه.

وإذا لم یحرم السلام فی موضع، کان مستحباً إلاّ فی الموارد المکروهه، کما ورد فی موارد خاصه مذکوره فی کتب الأحادیث.

ثم إذا حرم السلام، فالظاهر عدم وجوب الجواب، لانصراف أدله الوجوب إلی السلام غیر المحرَّم.

ص:85

رد السلام

فَقُلتُ: عَلَیکَ السَّلامُ. قالَ: إنّی أَجِدُ فی بَدَنی ضُعفاً

رد السلام

مسأله: یجب رد السلام، ولذا قالت علیها السلام: «علیک السلام»، والفعل وإن کان أعم، إلاّ أن استفاده الوجوب إنما هی من الأدله الأخری.

الإخبار عن الحاله الجسدیه والنفسیه

مسأله: یجوز التشکی والإخبار عن الحاله الجسدیه والنفسیه، ویرجّح إن کان لفائده کالتعلیم أو دفع التوهم أو شبه ذلک، حیث قال صلی الله علیه و آله: «إنی أجد فی بدنی ضعفاً».

أما النفسیه فبالملاک.

ولا إشکال فی جواز الإخبار، وربما یقال بالاستحباب، لأنه صلی الله علیه و آله أسوه، والمنصرف من مثله صلی الله علیه و آله أنه یأتی بالراجح.

ویؤیده ما ورد من أن الشکایه إلی المؤمن شکایه إلی الله سبحانه((1))، وبذلک یقیّد ما ورد من کراهه التشکی((2)).

ولعل قول-ه صلی الله علیه و آله: «فی بدنی» لدفع توهم أنه فی النفس تألماً مما یقوم به المشرکون والأعداء، فیک--ون الم--راد ب--ه م--ا أراد إبراهیم علیه السلام حیث ق--ال: ]إِنِّی

ص:86


1- راجع مستدرک الوسائل: ج2 ص72 ب5 ح1446
2- راجع بحار الأنوار: ج13 ص348 ب11 ح35

سَقِیمٌ[((1)) - علی إشکال - أو أنه فی قبال الضعف فی جزء من الجسد کالعین والأذن وما أشبه.

ویحتمل أن قول-ه صلی الله علیه و آله: «إنی أجد ... » کان تمهیداً لأمره بإتیانها علیها السلام بالکساء إلیه، وکأنه لدفع توهم من إنسان - غیرها علیها السلام - إنه لماذا یرید المنام فی النهار، وإذا کان کذلک کان دلیلاً علی رجحان دفع التوهم، و«رحم الله من جب الغیبه عن نفسه».

ویؤیده ما روی عنه صلی الله علیه و آله أنه کان یتکلم مع زوجه من زوجاته فی الطریق فلما مر بهما إنسان، قال صلی الله علیه و آله ل-ه: یا فلان هذه زوجتی فلانه - دفعاً لتوهمه -.

فقال الصحابی: أومنک یا رسول الله صلی الله علیه و آله - یرید أنه لا یتوهم عن مثله صلی الله علیه و آله -.

فقال صلی الله علیه و آله: «نعم، إن إبلیس عدو الله ... یجری من ابن آدم مجری الدم فی العروق»((2)).

ولا یخفی أن قول إبراهیم علیه السلام: ]إِنِّی سَقِیمٌ[((3)) لم یرد به المرض حتی یکون خلاف الواقع، بل أراد سقم النفس من کفرهم وشرکهم، کما هو کذلک فی کل متدین فی مجتمع غیر دینی.

ص:87


1- سوره الصافات: 89
2- تفسیر العیاشی: ج1 ص309 من سوره المائده ح78، وفیه آخر الحدیث فقط
3- سوره الصافات: 89

الدعاء للمریض

اشاره

فَقُلتُ ل-ه: أُعِیذُکَ باللهِ یا أَبَتاهُ مِنَ الضُّعفِ

الدعاء للمریض

مسأله: یستحب الدعاء للمریض((1)) حیث قالت (سلام الله علیها): «أعیذک بالله یا أبتاه»، ولذلک کان دعاؤها علیها السلام((2)). واستحبابه قد ورد فی جمله من الروایات، سواء کان بحضرته((3)) أم غائباً، وسواء بهذه اللفظه الوارده فی هذا الخبر أم بلفظ آخر، وسواء کان المرض مؤلماً أم لا.

وهل من ذلک المرض القلبی قال سبحانه: ]فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللهُ مَرَضاً[((4))؟.

       الظاهر ذلک((5)) ولذا کانصلی الله علیه و آله یقول: «اللهم اهدِ قومی فإنهم لایعلمون»((6))  و(لا یعلمون) یراد به علی طبق الواقع عملاً ((7)) وإن کانوا علموا، کما قال سبحانه:

ص:88


1- راجع (الفقه: الآداب والسنن)
2- العدید من کلماتها علیها السلام - ومنها هذه الکلمه - تصلح أن تکون مؤیداً أو دلیلاً علی الحکم فی مرحله الإثبات، کما تصلح أن تکون معلولاً لوجود الحکم فی مرحله الثبوت، وها هنا (حیث) إشاره للقول و(لذلک) إشاره للثانی فلیدقق
3- أی بحضره المریض
4- سوره البقره: 10
5- سیأتی تقییده بالدعاء بالهدایه وشبهها
6- بحار الأنوار: ج20 ص21 ب12
7- قد یکون المراد (العلم المؤدی للعمل والمحرک للجوارح) وقد یکون المراد (علم الیقین)، وقد یکون إشاره لمن لایعلم منهم، فتأمل

]وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَیْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ[((1)).

وهل یجوز الدعاء للمریض المؤذی للمسلمین کفراً أو نفاقاً أو ظلماً؟.

لا إشکال فی جوازه فی الهدایه وکفّ الظلم.

والکلام فی جواز الدعاء ل-ه بالعمر الطویل والمال الکثیر والعافیه البدنیه؟.

الظاهر العدم؛ لأنه بملاک الدعاء علی المؤمن.

وفی قول الصادق علیه السلام لإبراهیم الجمال دلاله علیه((2)).

ثم لا یخفی أن الأمور کلها بید الله سبحانه، قال تعالی: ]وَإِذا مَرِضْتُ فَهُوَ یَشْفِینِ[((3))، وإذا کان کذلک فما شأن الدواء؟.

ص:89


1- سوره النمل: 14
2- ربما أراد المؤلف 6 قول الإمام موسی بن جعفر علیه السلام لصفوان الجمال کما فی الحدیث التالی: عن صفوان بن مهران الجمال قال: دخلت علی أبی الحسن الأول علیه السلام فقال لی: یا صفوان کل شیء منک حسن جمیل ما خلا شیئاً واحدا، قلت: جُعلت فداک أی شیء؟ قال: إکراءک جمالک من هذا الرجل یعنی هارون، قلت: والله ما أکریته أشرا ولا بطرا ولا للصید ولا للهو ولکن أکریته لهذا الطریق یعنی طریق مکه ولا أتولاه بنفسی ولکنی أبعث معه غلمانی، فقال لی: یا صفوان أیقع کراک علیهم؟ قلت: نعم جعلت فداک، قال: فقال لی: أتحب بقاءهم حتی یخرج کراک؟ قلت: نعم، قال: فمن أحب بقاءهم فهو منهم ومن کان منهم فهو ورد النار، قال صفوان: فذهبت وبعت جمالی عن آخرها، فبلغ ذلک إلی هارون فدعانی فقال لی: یا صفوان بلغنی أنک بعت جمالک؟ قلت: نعم، فقال: ولم؟ فقلت: أنا شیخ کبیر وإن الغلمان لا یقوون بالأعمال، فقال: هیهات هیهات إنی لأعلم من أشار علیک بهذا، أشار علیک بهذا موسی بن جعفر، قلت: ما لی ولموسی بن جعفر! فقال: دع هذا عنک فو الله لولا حسن صحبتک لقتلتک. بحار الأنوار: ج72 ص376 -377 ب82 ح34
3- سوره الشعراء: 80

وإذا کان بالدواء فما شأن الدعاء؟.

والجواب: إن الأمور کلها بیده سبحانه، لکنه جعل الدنیا دار أسباب، وأمر بالأخذ بها، فالدواء لما بأیدینا، والدعاء لما لیس بأیدینا..

ولذا قال صلی الله علیه و آله: «اعقلها وتوکل»((1)).

وفی حدیث: إنه تعالی قال لموسی علیه السلام: «أترید أن تبطل حکمتی فی الأشیاء؟».

الاستعاذه بالله تعالی

الاستعاذه بالله تعالی

مسأله: یستحب الاستعاذه بالله سبحانه حتی من مثل الضعف فکیف بالمرض.

أما الاستحباب فلأنه دعاء، فیظهر منه ذلک، والضعف یسبب تأخر الإنسان عن حوائجه الدینیه والدنیویه.

ولا نعلم هل کان ضعف جوع أو ضعف تعب، أو ضعف مشکله أثرت علی الجسد.

إذ النفس إذا وقعت فی المشکله أثرت علی الجسد أیضاً، إذ کل منهما یؤثر فی الآخر صحهً وسقماً، ونشاطاً وخمولاً، وقوهً وضعفاً.

ص:90


1- إرشاد القلوب: ج1 ص121 ب35

ولذا ورد فی الدعاء: «ق--وّ عل--ی خدمت--ک ج--وارحی، واشدد علی العزیمه

جوانحی»((1)).

وکذلک فی أدعیه أخری((2)).

وفی القرآن الحکیم: ]لاَ قُوَّهَ إِلاَّ بِاللَّهِ[((3)). إلی غیر ذلک.

رفع الضعف الجسمی والنفسی

رفع الضعف الجسمی والنفسی

مسأله: ومنه یعلم أنه ینبغی أن لا یقوم الإنسان بما یسبّب ضعف جسده، وأنه إذا ضعف استحب ل-ه رفعه. وکذلک حال ضعف النفس وقوتها، فإن الشجاعه ممدوحه کما ورد فی الحدیث: «إن الله ... یحب الشجاعه ولو علی قتل حیه»((4)).

ص:91


1- البلد الأمین: ص191 شهر شعبان، دعاء کمیل
2- مثل ما ورد من قوله: « واستعمل به بدنی، وقوّنی علی ذلک، وأعنی علیه... » الکافی: ج2 ص577 باب الدعاء فی حفظ القرآن ح2. وکقول رسول الله صلی الله علیه و آله لعمار: « وقل اللهم بجاه محمد وآله الطیبین قونی » .. بحار الأنوار: ج91 ص16 ب28 ح12. وفی الدعاء أیضا: « وقوّنی بسلطانک » . بحار الأنوار: ج91 ص217 ب38 ح17. وأیضا: « اللهم قونی علی ما خلقتنی له » . بحار الأنوار: ج92 ص297 ب110 ح14. وأیضا: « وقوّنی فی سبیلک » . بحار الأنوار: ج94 ص215. وأیضا: « اللهم قوّنی فیه علی إقامه أمرک » بحار الأنوار: ج95 ص19
3- سوره الکهف: 39
4- مستدرک الوسائل: ج8 ص297 ب39 ح9490

وکما أن الجسد یتقوی بالریاضه والمقویات وما أشبه، کذلک النفس تتقوی بالریاضه النفسیه، وهی ترویض النفس علی القیام بما تکره، وکذلک ترکیز الفکر فی شیء خاص فی أوقات کثیره، فإن النفس حینئذ تکون کمثل المجهر، حیث إن مقدار کف منه تحت أشعه الشمس یحرق، بینما مقدار ألف فرسخ من أشعه الشمس - متشتته ومتوزعه - لا یحرق.

ثم إن التضعیف الموجب لعدم التمکن من القیام بالواجبات محرم؛ لأنه مقدمه ل-ه فیجب رفعه، وذلک فیما إذا علمنا من الشارع أنه أراد ذلک الواجب

- وکان شرطه شرط الوجود لا الوجوب - کما فی ماء الغُسل والوضوء، ولهذا فإن الفاقد للماء یجب علیه أن یمشی غلوه سهم أو سهمین، علی تفصی--ل م-ذکور فی الفقه، وأما إذا لم یعلم من الشارع ذلک لم یجب، کما إذا کان مریضاً قبل شهر رمضان وتمکن - قبل حلوله - من علاج نفسه بحیث یتمکن من الصوم مع حلول الشهر المبارک، فإنه لا دلیل علی وجوب العلاج حینئذ.

ص:92

أمر الغیر بإنجاز الحاجه

فَقَالَ: یَا فَاطِمَهُ، إِیتینی بِالکِساءِ الیَمانِیِّ فَغَطّینِی بهِ.

أمر الغیر بإنجاز الحاجه

مسأله: یجوز - بالمعنی الأعم - أمر الغیر بالحاجه، خصوصاً إذا کان الآمر أعلی، حیث قال صلی الله علیه و آله: «إیتینی بالکساء الیمانی» و«غطّینی به».

ثم إن فی بعض الروایات النهی عن طلب الحاجه من الغیر، لکن الظاهر أن أمثال تلک إنما یراد بها الإفراط، کما هی عاده بعض الناس فی إلقاء کَلّهم علی الناس لا القدر المتوسط العقلانی، فإنه کان متعارفاً منذ صدر الإسلام إلی هذا الیوم، ولم یقل أحد من الفقهاء - فیما أعلم - بکراهته، وبعد ذلک لا مجال لأن یقال: إن قول النبی صلی الله علیه و آله لفاطمه علیها السلام إنما هو من باب التخصیص لذلک المطلق، واستثناء طلب الأب من أولاده منه. وعلی أی حال فهذا فی الحاجه التی تتأتی من الإنسان ومن غیره، أما فی ما لا یتأتی إلاّ من غیره کالبِناء والحداده والنجاره وما أشبه فلا یحتمل الکراهه إطلاقاً.

ولعل تخصیصه صلی الله علیه و آله الکساء الیمانی؛ لأنه کان أکبر أو أوسع، ولذا فسره صاحب کتاب (نصاب الصبیان) بال- (کَلیم) وهو نوع من الفرش والبساط، بینما سائر الکساءات لم تکن کذلک، أو لم تکن متوفره، ولعله صلی الله علیه و آله أراده لیسع أهل بیته علیهم السلام عند مجیئهم لعلمه صلی الله علیه و آله وعلمهم علیهم السلام بما کان وما یکون وما هو کائن إلی یوم القیامه ((1)).

ص:93


1- راجع بحار الأنوار: ج26 ص194 ب15ح1

قضاء الحاجه

اشاره

فَأَتَیتُهُ بِالکِساءِ الیَمانِیِّ فَغَطّیتُهُ بِهِ

قضاء الحاجه

مسأله: یستحب قضاء حاجه الغیر، سواء طلبها من أخیه أم لم یطلب، ویتأکد فی صوره الطلب((1)) لجمله من الروایات الداله علی استحباب قضاء حاجه المؤمن.

بل لا یبعد استحباب قضاء حاجه الإنسان ولو لم یکن مسلماً، للملاک فی سقی علی علیه السلام ((2)) والحسین علیه السلام ((3)) الماء لمن حاربوهما..

ولقول-ه صلی الله علیه و آله: «لکل کبد حری أجر»((4))، إذا فهم الملاک بالنسبه إلی کل الحاجات، سواء أظهرها أم تبین عنه تطلبه ل-ها.

ثم إن فاطمه (علیها الصلاه والسلام) هی التی غطّت الرسول صلی الله علیه و آله مما تکون أسوه فی استحباب تغطیه الرحم، بل وغیر الرحم أیضاً؛ لأن الملاک عام حتی فی غیر الرحم.

 

ص:94


1- راجع (الفضیله الإسلامیه) و(الفقه: الآداب والسنن)
2- راجع وقعه صفین: ص161 استیلاء أهل العراق علی الماء ثم سماحهم به لأهل الشام
3- راجع بحار الأنوار: ج44 ص376 ب37، وفیه: فقال الحسین علیه السلام لفتیانه: « اسقوا القوم وارووهم من الماء »
4- بحار الأنوار: ج71 ص370 ب23 ح63 بیان
طاعه الأب

طاعه الأب

مسأله: یستحب إطاعه الأب وقد یجب، کما فعلت الزهراء علیها السلام. والآمر إذا اجتمعت فیه جهات یصلح کل واحد منها سبباً لرجحان الإطاعه یحمل أمره علی إحدی الجهات حسب ما تقتضی القرینه إذا لم یمکن الجمع.

والظاهر أن طاعه غیر الأب من الأقرباء کذلک أیضاً، مع اختلاف المرتبه، بل یستحب للإنسان إطاعه سائر المؤمنین فی حوائجهم، فإن قضاء حاجه المؤمن یشمل حتی مثل ذلک، وإن کان المؤمنون یختلفون فی شده الاستحباب وعدمها.

بل ولعله یستحب حتی لغیر المؤمن - کما أشرنا إلیه - لقول الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: «إما أخ لک فی الدین أو نظیر لک فی الخلق»((1))..

ولأن الإمام الحسین علیه السلام نزل عن جواده بنفسه وسقی ذلک المحارب الذی جاء لقتله فی قصه مشهوره..

ولغیر ذلک من الأدله أو المؤیدات.

ص:95


1- نهج البلاغه، الرسائل: رقم53 ومن کتاب ل-ه علیه السلام کتبه للأشتر النخعی لما ولاه علی مصر وأعمالها حین اضطرب أمر أمیرها محمد بن أبی بکر

النظر إلی وجه الأب

اشاره

وَصِرتُ أَنظُرُ إِلَیهِ

النظر إلی وجه الأب

مسأله: یستحب النظر إلی وجه الأب، بل وإدامه النظر إلیه والإکثار منه، لما ورد من الروایات الداله علی استحباب النظر إلی وجه الأبوین، خصوصاً إذا کان الأب کالرسول صلی الله علیه و آله أو کان عالماً، فقد ورد أن النظر إلی باب دار العالم عباده، ولا بعد، إذ النظر بلطف نحو ذی الکمال وما یتعلق به یقرب الإنسان علی الکمال، إذ إنه یستلزم التحنن والعطف نحو المنظور إلیه وما یتعلق به((1)) وله أثر وضعی أیضاً، ولعله لذا - ولو کجزء العله - ارتد یعقوب علیه السلام بصیراً بسبب ثوب ولده، فإذا کان ثوب الولد کذلک یکون باب دار العالم والمراقد المطهره وما أشبه بذلک الحکم أیضاً.

     بل فی قصه السامری ]فَقَبَضْتُ قَبْضَهً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ[((2))، فإذا کان تراب قدم فرس جبرائیل کذلک، أفلا یکون ما یتعلق بهم علیهم السلام بهذه الحیثیه؟. بل وبطریق أولی، لأنه خادمهم علیهم السلام، وذلک لیس خاصاً بالنظر، بل التحسس بما أمکن من الحواس الخمس کذلک، فقد أخذت الزهراء (سلام الله علیها) حفنه من تراب القبر المطهر وأنشدت: «ماذا علی من شم تربه أحمد صلی الله علیه و آله» الأبیات((3)).

ص:96


1- کما هو من مقدمات الإقتداء به، وهو نوع من التشجیع علی العمل الصالح
2- سوره طه: 96
3- المناقب لابن شهر آشوب: ج1 ص242 فصل فی وفاته صلی الله علیه و آله ، أولها: « قل للمغیب تحت أطباق الثری »

وورد أن من أصغی إلی ناطق فقد عبده، فإن کان عن الله فقد عبد الله، وإن کان عن الشیطان فقد عبد الشیطان ((1)).

فإن الحواس الخمس، بالإضافه إلی الفکر، ل-ها أحکام اقتضائیه

ولا اقتضائیه، ولذا ورد «تفکر ساعه خیر من عباده سنه»((2))..

إلی غیر ذلک مما یجده المتتبع فی کتب الأحادیث والأخلاق.

النظر إلی وجه المعصوم علیه السلام

النظر إلی وجه المعصوم علیه السلام

مسأله: یستحب النظر إلی وجه الرسول صلی الله علیه و آله، بل إلی وجه مطلق المعصوم علیه السلام.

وفی الحدیث: «النظر إلی وجه علی عباده»((3))..

وبحکمه: النظر إلی آثاره کخط یده أو ما أشبه ذلک.

ویشهد لذلک روایات استحباب النظر للکعبه ولباب دار العالم بطریق أولی.

ص:97


1- قال رسول الله صلی الله علیه و آله : « من أصغی إلی ناطق فقد عبده، فإن کان الناطق عن الله عزوجل فقد عبد الله، وإن کان الناطق عن إبلیس فقد عبد إبلیس » انظر بحار الأنوار: ج26 ص239 ب4 ح1
2- بحار الأنوار: ج68 ص327 ب80 ح22
3- راجع وسائل الشیعه: ج6 ص205 ب19 ح7738، وفیه: « النظر إلی علی بن أبی طالب علیه السلام عباده »

ذکر الکرامات

اشاره

وَإِذا وَجهُهُ یَتَلألأُ کَأَنَّهُ البَدرُ

ذکر الکرامات

مسأله: یستحب ذکر ما یشهده الإنسان من کرامات المؤمنین بالله، کما ذکرت (سلام الله علیها) ذلک بقولها: «وإذا وجهه صلی الله علیه و آله یتلألأ».

وهل کان وجهه صلی الله علیه و آله یتلألأ بنور مادی خارق للعاده إعجازاً، أم أن هذا الکلام منها (علیها الصلاه والسلام) علی وجه التشبیه؟.

احتمالان، ولا یبعد الأول.

وهکذا یستحب ذکر مطلق کرامات ومعاجز المعصومین علیهم السلام لما فیه من الفائده العظیمه والتی من أهمها جمع الناس حولهم، فإن القائد إذا التف الناس حول-ه تکون کلمته أکثر نفوذاً، وقیادته أکثر استحکاماً، وبذلک یسعد الناس فی دنیاهم وآخرتهم..

بالإضافه إلی أن ذکر الکرامات والمعاجز یوجب قلع الناس عن المادیه البحته، فإن المادیین یتصورون أن الماده هی کل شیء، والمعاجز والکرامات لما کانت خلاف المعادلات المادیه فإنها تدل علی أن (الماورائیات) وعالم الغیب أیضاً شیء ل-ه تأثیره الخارجی الکبیر، ولذلک لا یرتطم الإنسان فی أوحال الماده التی تودی بدنیاه وآخرته.

 

ص:98

التشبیه فی الکلام

التشبیه فی الکلام

مسأله: یجوز التشبیه فی الکلام.

ویرجح فیما لو تضمن حثاً علی الخیر، أو کان عمن هو من أولیاء الله، کما قالت علیها السلام: «کأنه البدر فی لیله ... ».

وکما فی قول-ه تعالی:

]ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً کَلِمَهً طَیِّبَهً کَشَجَرَهٍ طَیِّبَهٍ[ ((1)).

ص:99


1- سوره إبراهیم: 24

مزید البیان

فِی لَیلَهِ تمامِهِ وَکَمالِهِ،

مزید البیان

مسأله: ینبغی تکثیر اللفظ لمزید البیان والفائده، کما فی قولها علیها السلام:

«تمامه وکماله» وهو من صغریات الإتقان، کما ورد عن النبی صلی الله علیه و آله: «إذا عمل أحدکم عملاً فلیتقن»((1)).

فإن القمر یقال ل-ه: (البدر) قبل اللیله الرابعه عشر وبعدها، حیث إنه فی الثالثه عشر والخامسه عشر یُری کاملاً أیضا((2)) وإن کان فی الحقیقه یطرأ علیه شیء من النقص من هذا الجانب، أو من ذلک الجانب، کما لا یخفی.

والظاهر أن الفرق بین التمام والکمال:

أن التمام بالنسبه إلی الکمّ، والکمال بالنسبه إلی الکیف.

مثلاً: المائده قد تکون تامه ولیست کامله، وقد تکون کامله ولیست تامه، أما إذا کملت وتمت من حیث الکم والکیف تسمی تامه کامله، وتمام القمر مثلاً باللیله الرابعه عشره، وکماله أن لا یکون هنالک غیم رقیق أو عجاج أو ما أشبه یحول دون کمال نوره للناظرین.

وربما کان المراد: شده نوره.فالکمال علی هذا ثبوتی، وعلی ذلک إثباتی.

ص:100


1- الکافی: ج3 ص263 باب النوادر ح45
2- راجع لسان العرب ماده بدر حیث یقول: (والبدر: القمر إذا امتلأ) و(سمی بدراً لتمامه)

تحدید الأحداث

اشاره

فَما کَانَت إِلاَّ ساعَهً

تحدید الأحداث

مسأله: یستحب التوقیت - کما سبق - حیث قالت (سلام الله علیها): «فما کانت إلاّ ساعه ... »، إذ إن الإخبار عن الوقت الماضی أو الآتی ومقداره داخل فی «نظم أمرکم»((1)) - کما قاله علی علیه السلام - فإن النظم یشمل الزمان والمکان وسائر المزایا والخصوصیات کالکم والکیف وغیرهما من المقولات.

ویؤیده قول-ه سبحانه: ]لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِینَ وَالْحِسَابَ[((2)).

وقوله سبحانه: ]مَوَاقِیتُ لِلنَّاسِ[((3)).

والظاهر أن المراد ب- (الساعه): القطعه من الزمان، لا الساعات المستویه أو المعوجه الفلکیه وإن أُطلق علیها جمیعاً، للانصراف.

ولیس توالیهم علیهم السلام فی المجیء بعیداً - مع قطع النظر عن الجانب الغیبی ومعرفتهم مسبقاً بالأمر - فإن بیت الزهراء علیها السلام کان ل-ه بابان، باب إلی المسجد ولم یغلقه الرسول صلی الله علیه و آله حیث سدّ الأبواب بأمر الله سبحانه إلاّ بابها((4)) وباب إلی الشارع، وکان هؤلاء الأطهار علیهم السلام غالباً فی المسجد أو حوالیه.

ص:101


1- نهج البلاغه، الرسائل: رقم47 ومن وصیه ل-ه علیه السلام للحسن والحسین 3 لما ضربه ابن ملجم (لعنه الله)
2- سوره  یونس: 5، سوره  الإسراء: 12
3- سوره البقره: 189
4- راجع تفسیر الإمام العسکری علیه السلام : ص17 سد الأبواب عن المسجد دون باب علی علیه السلام ح4

ویدل علی وجود البابین أنهم أحرقوا باب دارها (علیها الصلاه والسلام) الذی کان إلی الخارج لا الذی کان إلی المسجد، وسحبوا علیاً (علیه الصلاه والسلام) من ذلک الباب إلی المسجد لا من الباب الذی کان فی المسجد.

وقد کانت (سلام الله علیها) تبکی، فتسمع من فی المسجد، مما رأوا أن بکاءها یفضحهم - علی تفصیل مذکور فی التواریخ -.

ولا یخفی أن عادهً ضبط الوقت مما یزید فی إقبال الناس علی العمل الجاد؛ لأن الضابط یلتفت أکثر فأکثر إلی انقضاء عمره تدریجیاً، وأن ما انقضی لا یعود وهذا یشجع أکثر علی العمل الصالح.

ما هی حقیقه الزمان؟

ما هی حقیقه الزمان؟

وهنا نقاط حول الزمان نذکرها بالمناسبه:

هل الزمان والمکان انتزاعیان أو حقیقیان؟. ومن أیه مقوله؟. بل هل هما شیئان أو شیء واحد کما ذهب إلیه بعض المعاصرین؟.

إن ذلک من أغمض الأشیاء قدیماً وحدیثاً کسائر حقائق الأشیاء، فالمفهوم من أظهر الأشیاء ولکنه فی غایه الخفاء، ومن الطریف أن الزمان متعاکس ومتخالف طولاً وعرضاً، ففی بعض الروایات أن السلطان إذا کان عادلاً أمر الله الفلک ببطء الدوران، وإذا کان ظالماً أمر الله الفلک بسرعه الدوران((1)).

ص:102


1- انظر بحارالأنوار: ج4 ص103 ب3 ح16، وفیه: عن أبی عبد الله علیه السلام قال: « إن الله عزوجل جعل لمن جعل ل-ه سلطانا مده من لیالی وأیام وسنین وشهور، فإن عدلوا فی الناس أمر الله عزوجل صاحب الفلک أن یبطئ بإدارته، فطالت أیامهم ولیالیهم وسنوهم وشهورهم، وإن هم جاروا فی الناس ولم یعدلوا أمر الله عزوجل صاحب الفلک، فأسرع إدارته وأسرع فناء لیالیهم وأیامهم و سنیهم وشهورهم، وقد وفی تبارک وتعالی لهم بعدد اللیالی والأیام والشهور

وقد ذکرنا فی (الفقه: الآداب والسنن) کیفیه اختلاف الزمان فی قطعتین من الأرض فی إحداهما الملک العادل وفی الأخری الملک الظالم.

هذا من ناحیه العرض((1)).

أما من ناحیه الطول فهناک ما یثیر الاستغراب:

فقد ورد أن الرسول صلی الله علیه و آله عُرج به إلی السماء، وجرت قضایا ومشاهدات کثیره ما یستوعب - حسب الظاهر - ربما مقدار شهر من الزمان أو أکثر، بینما لما رجع لم یکن قد انقضی من الزمن فی الأرض إلاّ مقدار دقیقه أو أقل((2)) مما یدل علی أن الأمر فی الأرض أقل من المکان أو البعد الذی دخل فیه الرسول صلی الله علیه و آله حتی بالنسبه إلی ذهابه إلی المسجد الأقصی.

وقد التزم جماعه((3)) بامتداد الزمان وتقلصه حسب سرعه الحرکه((4))، فإذا کان الشخص عمره عشرون سنه وتحرک دون سرعه الض-وء - بح--د معین - إلی مجره أخری مما استغرق ذهابه وإیاب-ه خمسین سن--ه، فإن--ه إذا رج--ع إلی الأرض یک--ون

ص:103


1- المراد زمن واحد ممتد علی مساحتین
2- إحدی الروایات تفید أنه صلی الله علیه و آله ذهب ورجع وحرکه حلقه الباب لم تتوقف بعد! مما لا یتجاوز ثوان معدودات
3- منهم: انیشتاین
4- من الأقوال القدیمه عند الفلاسفه فی حقیقه الزمن أنه مقدار الحرکه، أو مقدار حرکه الفلک

عمره سبعون سنه، بینما سیری أنه قد انقضی من عمر الأرض أربعه ملایین

سنه ((1))!.

وربما یؤید هذا قول-ه سبحانه: ]فِی یَوْمٍ کَانَ مِقْدارُهُ أَلْفَ سَنَهٍ[((2)) عل--ی بعض التفاسیر، وکذلک ]خَمْسِینَ أَلْفَ سَنَهٍ[((3)).

ومن الطریف فی العرض ما ورد فی بعض المکاشفات: إن إنسانین ماتا أحدهما مجرم والآخر محسن، فإن الأول مر علیه فی ساعه واحده مقدار ألف سنه، والثانی مر علیه فی مقدار ألف سنه مقدار ساعه، ولا ینافی هذا ما سبق فلیدقق((4)).

ولعله یأتی یوم ینکشف فیه حقیقه الأمر بإذن الله سبحانه.

ص:104


1- انظر مجله العربی: العدد 400
2- سوره السجده: 5
3- سوره المعارج: 4
4- یتضح ذلک بمراجعه توجیهه رحمه الله فی (الآداب والسنن) لتلک الروایه الشریفه

السلام علی الأُم و...

وإذا بوَلَدِیَ الحَسَنِ علیه السلام قَد أَقبَلَ وَقالَ: السَّلامُ عَلَیکِ

السلام علی الأُم و...

مسأله: یستحب السلام علی الأم والبنت والزوجه، کما فعله أولئک الأطهار الثلاثه (علیهم أفضل الصلاه والسلام)، وقد أشرنا إلی المسأله سابقاً

ونضیف:

لا یقال: إن ذلک من البدیهیات.

لأنه یقال: إنما صارت هذه الأمور بدیهیه بسبب قولهم وفعلهم وتقریرهم علیهم السلام، وإلاّ فالمرأه - مثلاً - لم تکن ل-ها کرامه فی الجاهلیه، بل حتی یومنا هذا تری بعض الجهال ینزلون المرأه إلی مرتبه الحیوان أو أدنی، کما أن الغربیین یعدون المرأه آله لترویج البضائع وترفیه الرجل، وقد رأیت أنا من یقول - وهو یذکر شیئاً عن زوجته -: (تِکرم ... زوجتی)، کما یقول فی نفس الوقت: (تِکرم کلبی) فهو یعتقد بحقارتها.

لا یقال: إن الإسلام أیضاً أهان المرأه حیث قال علیه السلام: «ناقصات»((1)) وما أشبه ذلک.

لأنه یقال: قد ذکرنا فی بعض کتبنا أن الإسلام أراد أن یجعل المرأه فی مکانت--ها الطبیعیه، فلا إف--راط ولا ت--فریط، فالم--راد بالنق--ص الإشاره إلی الح-دود

ص:105


1- راجع تهذیب الأحکام: ج7 ص404 ب34 ح21

التکوینیه للمرأه، ونوعیه وظائفها، وأنها لیست مثل الرجل، من قبیل أن السیاره الصغیره ل-ها أربع عجلات فی قبال السیاره الکبیره حیث ل-ها ثمان عجلات أو أکثر، لا النقص بمعنی النقیصه کإنسان لا ید ل-ه، ولذا أکرمها الله بقوله تعالی: ]لَهُنَّ مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَّ[((1)).

وقال علیه السلام: «فإن المرأه ریحانه»((2)).

فالطائفتان من قبیل: ]وَلَقَدْ کَرَّمْنَا بَنِی آدَمَ[((3)) و]إِنَّهُ کَانَ ظَلُوماً جَهُولاً[((4)) وقد تقدم الإلماع إلی مثل ذلک((5)).

ص:106


1- سوره البقره: 228
2- وسائل الشیعه: ج20 ص168 ب87 ح25327
3- سوره الإسراء: 70
4- سوره الأحزاب 72
5- للتفصیل راجع: (فاطمه الزهراء علیها السلام أفضل أسوه للنساء) و(المرأه فی المنظار الإسلامی)  و(المرأه فی المجتمع المعاصر) و(المرأه فی ظل الإسلام) و(العقل یری هذه القوانین) للإمام المؤلف رحمه الله

التسمیه

اشاره

یا أُمّاهُ

التسمیه

مسأله: یستحب تسمیه المسلَّم علیه بعد السلام مباشره، کما قال صلی الله علیه و آله: «السلام علیک یا فاطمه». وقال الإمام الحسن علیه السلام: «السلام علیک یا أماه» إلی آخره.

بل یستحب تسمیه کل من المسلِّم والمسَلَّم علیه الآخر، ولذا سمی الرسول صلی الله علیه و آله وعلی علیه السلام والحسنان 3 فاطمه (صلوات الله علیها)((1)). والمراد بالاسم: الأعم من الکنیه واللقب، وکما سمت فاطمه (سلام الله علیها) أولئک الأطهار علیهم السلام.

وقد ذکر علماء النفس أن الإنسان یهش إذا ذکر اسمه فی مقام التعظیم، کما یوجب ذکر اسم المحبوب الفرح للمسمی أیضاً.

وبذلک یظهر أنه لا خصوصیه فی السلام والجواب، بل ملاکه - مثل الأدله الأخری کما هَنّأ بذکر اسم أولئک الأطهار علیهم السلام الرسولُ الأعظم صلی الله علیه و آله فی قصه تلقیهم التمر، قائلا: «هنیئاً مریئاً یا حسن»((2)) وهکذا - یشمل کل مکان یناسب ذکر الاسم.

وفی أحادیث المع--راج: إن الله سبح--ان--ه ک--رّر فی خ--ط-ابات--ه ل-ه صلی الله علیه و آله ذک--ر 

ص:107


1- جری ذکر أدله ومؤیدات أخری للاستحباب سابقاً فی مسأله (استحباب التلقیب) فلیراجع
2- بحار الأنوار: ج43 ص311 ب12 ح73

 (یا أحمد)((1))، وکذلک فی خطاباته لبعض الأنبیاء علیهم السلام کرر، سواء فی القرآن مثل: ]وَمَا تِلْکَ بِیَمِینِکَ یَا مُوسی[((2)) و]نَادَیْنَاهُ أَنْ یَا إِبْراهِیمُ[((3)) وهکذا، أو فیما روی من الأحادیث القدسیه.

نعم، إذا کانت التسمیه إهانه - فی بعض الأعراف الاجتماعیه - فلا یکون من المستحب، بل من المکروه، وأحیاناً الحرام، کل فی مورده.

خطاب الأم

خطاب الأم

مسأله: یستحب خطاب الأم بکلمه (یا أماه) أو ما شابه مما یُعدّ احتراماً ل-ها.

ص:108


1- عوالم العلوم: ج11ص26 ب3 ح1. تحقیق مؤسسه الإمام المهدی علیه السلام . نقلاً عن (الجنه العاصمه)، عن (کشف اللآلی) لابن العرندس بإسناده، عن جابر الأنصاری، عن النبی صلی الله علیه و آله عن الله تعالی، أنه قال: « یا أحمد، لولاک لما خلقت الأفلاک، ولولا علی لما خلقتک، ولولا فاطمه لما خلقتکما »
2- سوره طه: 17
3- سوره الصافات: 104

صیغ السلام المختلفه

فَقُلتُ: وَعَلَیکَ السَّلامُ

صیغ السلام المختلفه

مسأله: قد سبق أنه یجب رد السلام، وقد سبق حکم ما لو کان المسلِّم غیر بالغ، ویجوز أن یجیب بأیه صیغه مثل: (علیک السلام)، و(علیکم السلام)، و(علیکم السلامات)، و(علیک السلامات)، و(علیک سلام الله)، و(علیکم سلام الله)، وکذلک إذا قدّم (السلام) علی (علیک).

والظاهر أنه یکفی فی کل من التسلیم والرد لفظ: (السلام) فقط، ولذا قال فی القرآن الحکیم: ]قَالُوا سَلاَماً قَالَ سَلاَمٌ[((1))، وجعل هذا إشاره إلی أنهما سلّما بصیغه کامله لا ظهورل-ه، إذ هو مَجاز والمجاز خلاف الأصل.

وهل یکون من السلام الصیغ الأخری مثل: (علیک التسلیم)، أو (التسلیم علیک)، أو (أنا مسلِّم)، أو یقول فی الجواب: (أنا مسلِّم) أو ما أشبه ذلک؟.

لا یبعد ذلک، للإطلاقات، وکونه تحیه وداخلاً فی قوله سبحانه: ]وَإِذَا حُیِّیتُمْ بِتَحِیَّهٍ فَحَیُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا[((2)).

ولو لم یکن فی السلام ذکر الله تعالی لا لفظاً ولا تقدیراً، کما لو قال: (علیک سلام الملائکه) فهل یجب الجواب؟.

ص:109


1- سوره هود: 69
2- سوره النساء: 86

لا یُعلم الوجوب.

وکذلک لا یعلم الکفایه إذا قال المجیب: (علیک سلام الملائکه).

والحاصل أنه کلما عرف ولو بالملاک المطمئن به أنه داخل فی السلام والجواب أخذ به، وکلما شک فالأصل العدم.

ولربما یُسأل: لماذا قدمت فاطمه (علیها الصلاه والسلام) الخبر علی المبتدأ، بینما العاده جاریه علی تقدیم المبتدأ علی الخبر مثل: (السلام علیک أیها النبی)، و(السلام علینا)، و(السلام علیکم)؟.

الجواب: لعل السبب أن تقدیم (علیک) أدل علی المحبوبیه، کما ذکروه فی علم البلاغه من أن المقام إذا کان مقام هذا أو ذاک قدّم ما کان المقام مقامه.

ولا یبعد جواز تغییر (علیک) إلی سائر الصیغ التی تفید هذا المعنی مثل: (السلام لک)، ولذا ورد فی بعض السلامات: «اللهم أنت السلام، ومنک السلام، وإلیک یعود السلام، ودارک دار السلام، حَیِّنا ربنا منک بالسلام»((1)).

والملاک هنا أیضاً هو ما ذکرناه من الملاک الآنف وجوباً وعدماً، ولابن العم 6 ((2)) رساله سلامیه((3)) ذکر فیها ألف مسأله حول السلام لکنها لم تطبع حتی الآن.

ص:110


1- مستدرک الوسائل: ج6 ص345 ب36 ح6962
2- وهو آیه الله العظمی السید عبد الهادی الشیرازی رحمه الله
3- تحت عنوان: دار السلام فی فروع السلام وأحکامه

مدح المؤمن وتوقیره

اشاره

یا قُرَّهَ عَیِنی وَثَمَرَهَ فُؤادِی

مدح المؤمن وتوقیره

مسأله: یستحب مدح الطرف الآخر بالحق وتوقیره، سواء فی السلام أم فی أثناء الکلام، أم فی سائر الموارد، ومنه الإشاره بالفعل وما أشبه، ولذا قالت (سلام الله علیها): «یا قره عینی وثمره فؤادی».

ووجه هذه الکلمه أن الإنسان الذی فقد شیئاً أو خاف محذوراً تأخذ عینه فی النظر هنا وهناک بدون استقرار، فإذا وجده أو أَمِنَ استقرت عینه، وفاقد الولد شارده عینه فإذا جاءه الولد استقرت، ف- (قره عینی) من القرار والاستقرار.

کما أن فی بعض تعابیرهم علیهم السلام: «ثمره فؤادی» وکأنه بمناسبه أنَّ الشجره کما تتزین بالثمره کذلک یتزین الإنسان بالولد، ویمکن أن تکون المناسبه غیر ذلک((1)).

ومن المعلوم أن المدح یوجب قوه التجمع وتماسکه سواء فی المجتمع الصغیر من قبیل العائله، أم الوسط کالقبیله، والتجمعات المهنیه، أو الثقافیه، أو الاقتصادیه، أو ما أشبه، أم الکبیر کاهل البلد والقطر، أم الأکبر کالأمه.

لکن المدح یجب أن یک--ون بمق--دار یطاب--ق الواق-ع وأن لا یکون فیه محذور،

ص:111


1- الثمره امتداد للشجره کماً وکیفاً وزمناً وکذلک الولد، کما أنها عله غائیه ل-ها فی الجمله وهی بالفعل لما هو فی الشجره بالقوه

وإلاّ فقد قال صلی الله علیه و آله: «احثوا فی وجوه المداحین التراب»((1)) وذلک فیما کان تملقاً، أو ما کان من مصادیق مدح الظالم، أو ما أشبه ذلک.

وکما یستحب المدح فی مورده یکره القدح - مع المنع من النقیض حرمه أو بدونه کراهه - فیما إذا انطبق علیه محرم أو مکروه.

 

إظهار المحبه للأولاد والأقرباء

إظهار المحبه للأولاد والأقرباء

مسأله: یستحب إظهار الأم المحبه لأولادها، کما فی قولها علیها السلام: «یا قره عینی وثمره فؤادی».

وهذا لیس خاصا ًبالأم بل کذلک حال الأب، والأولاد بالنسبه إلی الأبوین، وهکذا سائر الأقرباء، فإن إظهار المحبه نوع من الإجلال والاحترام، وهکذا حال إظهار المحبه بالنسبه إلی سائر المؤمنین.

وکما یمکن إظهار المحبه بالکلام، کذلک یمکن بالکتابه والإشاره. والفرق بین (الموده) و(المحبه) إذا اجتمعا أن (الموده) هی الظاهره و(المحبه) هی القلبیه، أما إذا افترقا فکلٌ یشمل الآخر.

ص:112


1- بحار الأنوار: ج70 ص294 ب134 ح1
استحباب السؤال والتحقیق

فَقالَ: یَا أُمّاهُ، إِنّی أَشَمُّ عِندَکِ رائِحَهً طَیِّبَهً

استحباب السؤال والتحقیق((1))

مسأله: یستحب السؤال والاستعلام عن المجهول((2))، ومنه السؤال عن أهل الدار عما یُستجد فیه، کما سأل الحسن ثم الحسین ثم علی (علیهم الصلاه والسلام) بقولهم: «إنی أشم عندکِ رائحه طیبه».

ثم لا یخفی أن السؤال ینقسم إلی الأحکام الخمسه:

فقد یکونه واجباً کما فی السؤال عن الأمور الدینیه الواجبه، قال تعالی:

]فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ[((3)).

وقد یکون مستحباً کالسؤال عن الأمور الدینیه أو الدنیویه المستحبه ذاتاً، أو الراجح الإطلاع علیها.

وقد یکون مکروهاً کما إذا کان مزعجاً فی الجمله، أو مستلزماً للوقوع فی المکروه.

وقد یکون حراماً.

ق--ال سبحانه: ]یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاَ تَسْئَلُ---وا عَ--نْ أَشْیَاءَ إِنْ تُبْدَ لَکُمْ

ص:113


1- راجع (الفقه: العقل)
2- إذ السؤال طریق المعرفه، کما أن التفکیر والتدبیر طریقل-ها
3- سوره النحل: 43، سوره الأنبیاء: 7

تَسُؤْکُمْ وَإِنْ تَسْئَلُوا عَنْهَا حِینَ یُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَکُمْ[((1)).

وقد یکون مباحاً کغیر موارد الأحکام الأخری((2)).

لکن لا یخفی أن السؤال المحرم - کالسؤال الواجب - لیس محرماً بذاته وإنما یحرّم لعارض، مثل أن یکون موجباً لهدر حق، أو مستلزماً ضرراً بالغاً للسائل، أو ما أشبه ذلک، وإن قال بعض بالواجب النفسی فی بعض الموارد.

أما الآیه المبارکه فهل هی محموله علی الحرمه أو الکراهه؟. احتمالان، وإن کان الظاهر من أخیرها أنها علی نحو الإرشاد والکراهه.

أما ما ورد من أن (السؤال ذل)((3)) فالمراد - علی تقدیر کون المعنی المراد هو السؤال بمعنی الاستعلام((4)) - الإشاره إلی حقیقه تکوینیه وهی أنزلیه مرتبه السائل من حیث هو سائل من المسئول منه بما هو کذلک، إضافه إلی أن کونه ذلاً لایستلزم کراهته مطلقاً، بل یدخل الأمر فی باب التزاحم، ولذا ورد فی

الحدیث:  «ما ضل من استرشد»((5))..

ص:114


1- سوره المائده: 101
2- ربما یکون المقصود: السؤال عن ما لا یضر جهله ولا ینفع علمه بوجه
3- راجع من لا یحضره الفقیه: ج4 ص375 باب النوادر وهو آخر أبواب الکتاب ح5762، وقال علی علیه السلام : « السؤال مذله » - بحار الأنوار: ج75 ص12 تتمه ب15 ح70 -
4- إذ یحتمل کون المراد به الاستجداء، فعن النبی صلی الله علیه و آله أنه قال لأبی ذر: « یا أبا ذر، إیاک والسؤال! فإنه ذل حاضر، وفقر تتعجله، وفیه حساب طویل یوم القیامه » - من لا یحضره الفقیه: ج4 ص375 باب النوادر وهو آخر أبواب الکتاب ح5762 -
5- بحار الأنوار: ج75 ص12 تتمه ب15 ح70

وورد: «ولا یستحیَنَّ أحد إذا لم یعلم الشیء أن یتعلمه»((1)).

ولذا قالوا: «اسأل عن أمور دینک حتی یقال: إنک مجنون»، بمعنی کثره السؤال.

 

استعمال الطیب

استعمال الطیب((2))

مسأله: یستحب استعمال الطیب خصوصاً المتزاید منه، کما کانوا یجدونه فیه صلی الله علیه و آله وکما دل علیه حدیث الکساء، حیث کان النبی صلی الله علیه و آله یکثر من الطیب، بالإضافه إلی ما کان ل-ه من الحسن والطیب الذاتی، ولعل استعماله الطیب مع عدم حاجته إلیه بدنیاً، کان بغیه أن یتساقط منه فی الطریق((3)) کما فی الأحادیث، وأن یکون أُسوه فلا یقولون إنه طیب ذاتاً، فما لی وله؟.

وقد ورد فی الحدیث أنه صلی الله علیه و آله أمر بأن یشتری بثلثی مهر الزهراء (سلام الله علیها) الطیب((4)).

وفائده الطیب لا تنحصر فی الرائحه الحسنه فقط، بل ل-ه فوائد أخری منها: إن--ه منش--ط للأعصاب، وم-وجب لعدم نفره بعض عن بعض، بل موجب

ص:115


1- نهج البلاغه، قصار الحکم: 82
2- راجع (الفقه: الآداب والسنن)
3- إذ أن قسماً من الطیب المائع، وهناک قسم جامد کالطحین یذر علی الملابس ونحوها مثل: الذریره والسعوط والمسک
4- راجع المناقب لابن شهر آشوب: ج3 ص352 فصل فی تزویجها علیها السلام

للتقارب أکثر فأکثر، فإن الإنسان ینفر من الروائح الخبیثه، بینما ینتعش ویستأنس بالروائح الطیبه. إذ الإنسان مفطور علی حب النظافه، و«النظافه من الإیمان»((1)) فی کل شیء، فی الدار والأثاث والبدن والدکان واللباس وغیر ذلک.

وللطیب بحوث کثیره مذکوره فی کتب الحدیث والطب وغیرهما((2)).

أما استعمال الروائح المنفره وما یستلزمها کالتدخین فهو من أسوأ الأشیاء، حیث یستلزم القذاره والوساخه فی الإنسان وغیره، کما یستلزم تنفیر الناس خصوصا ً الزوجه من الزوج المدخن وبالعکس، وکذلک یستلزم الأمراض کالسرطان والتدرن الرئوی وغیرهما.

ثم إن الروائح الکریهه مکروهه استعمالاً، إلاّ إذا سببت إیذاءً للناس فإنها عندئذ محرمه((3)).

ولا یخفی أن الجوارح لها أحکام، فللأذن أحکام، وللعین أحکام، وللسان والذوق أحکام، وللمس أحکام، وأما الأنف فلم نجد ل-ه حکماً إلاّ فی الحج، حیث یحرم إمساک الأنف عن الروائح الکریهه.

ومن المحتمل أن یکون من المکروه أیضاً استشمام رائحه المرأه الأجنبیه، ولذا قال--ت (سلام الله علیها) - فی قص--ه ابن أم مکتوم -: «وأشم ریحه»((4))، حیث إن

ص:116


1- مستدرک الوسائل: ج16 ص319 ب92 ح20016
2- تطرق الإمام المؤلف رحمه الله لذلک فی العدید من کتبه ومنها: (الفقه: الآداب والسنن)، و(الفقه: الحج)
3- الإ فی صوره التزاحم، ویستثنی أیضاً ما کان متعارفاً
4- راجع مستدرک الوسائل: ج14 ص289 ب100 ح16740

الکراهه فی الجانبین أی: شم الرجل رائحه المرأه، وشم المرأه رائحه الرجل، أما إذا کان موضع ریبه وافتتان فلا یبعد الحرمه.

کما أن استعمال المرأه التی تخرج من البیت للطیب بحیث یشم ریحها الأجانب مکروه جداً، وقد قال بعضهم بالحرمه ولو لم یکن موضع ریبه وتلذذ وخوف افتتان.

ولا یبعد استحباب شم الأطفال رحمه ورأفه بهم کما ورد بالنسبه إلی رسول الله صلی الله علیه و آله حیث کان یشم علیاً علیه السلام فی طفولته، وهناک بعض الروایات الأخری بالنسبه إلی استشمامه للحسنین (علیهما الصلاه والسلام) وکذلک فاطمه (صلوات الله علیها).

وأحکام الطیب فی الحج واضحه.

ص:117

عدم التسرع فی الحکم

اشاره

کَأَنَّها رائِحَهُ جَدِی رَسُولِ اللهِ صلی الله علیه و آله

عدم التسرع فی الحکم

مسأله: یرجح عدم التسرع فی الحکم علی شیء قبل استظهاره، کما فی قول الحسن علیه السلام ثم الحسین علیه السلام: «کأنها رائحه جدی».. وقول علی علیه السلام:

«کأنها رائحه أخی وابن عمی».

والجاهل غالباً یتسرع فی إصدار أحکامه بشکل قطعی، کما نشاهد ذلک فی کثیر من العوام والأطفال.

بینما العاقل لا یقطع ثبوتاً، ولا یتسرع فی ذکره إثباتاً، إلاّ بعد التأکد والتفحص والتثبُّت، وحتی بالنسبه إلی القطعیات العرفیه فإن کثیراً منها یشک فیها لدی التأمل، فیلزم علی الإنسان أن لا یقطع بها فوراً، بمعنی أن تکون ل-ه حاله من التساؤل والتردد وطرح شتی الاحتمالات، ولذا ذکروا: إن أخطاء الحواس - من العین والأذن وغیرهما - تصل إلی ثمانمائه قسم، ومن قرأ علم الفلسفه والفیزیاء وما أشبه، ظهر ل-ه کثره أخطائه حتی فی القطعیات((1)).

وهل کانت رائحه الرسول صلی الله علیه و آله رائحته الذاتیه المنبعثه من جسده المبارک، أو رائحه طیبه مکتسبه؟.

احتمالان.

ص:118


1- حول الجوانب المختلفه لهذا المبحث راجع (الفقه: العقل)، و(الأصول: مبحث القطع)

فإن کانت تلک الرائحه رائحه طیبه مکتسبه دل هذا الکلام - ونحوه مما ورد فی الروایات - علی أنه صلی الله علیه و آله کان یستعمل عطراً خاصاً دائماً أو غالباً حتی

عُرف به.

 

الإتیان باللقب
بحث فی مؤاخاته صلی الله علیه و آله لعلی علیه السلام

الإتیان باللقب

مسأله: قد سبق أنه یستحب الإتیان باللقب، کما فی قوله علیه السلام: «جدی رسول الله».. وکذلک فی قول علی علیه السلام: «أخی».

بحث فی مؤاخاته صلی الله علیه و آله لعلی علیه السلام

 ثم لا یخفی أن الرسول صلی الله علیه و آله آخی بین أهل مکه رجالاً ونساءً، الرجال للرجال، والنساء للنساء مره، وآخی بین المهاجرین والأنصار - رجالاّ ونساءً کذلک - فی المدینه المنوره مره ثانیه((1)) وفی کلتا المرتین اتخذ علیاً علیه السلام أخاً لنفسه دون غیره.

أما فی مکه فهو واضح((2))..

ص:119


1- حول هذا المبحث راجع (لأول مره فی تاریخ العالم) للإمام المؤلف رحمه الله
2- لوجود المقتضی وانتفاء المانع، وأما فی المدینه فلربما یتوهم أن فلسفه الإخاء فیها کانت مانعاً من اتخاذه أخاً وسبباً لیتخذ أحد الأنصار أخاً، ولذلک تصدی الإمام المؤلف رحمه الله للإجابه عن ذلک

وأما فی المدینه - مع أن فلسفه الإخاء فیها کانت تقتضی أن تکون بین المهاجرین ومثله من الأنصار - فلإفاده أنه صلی الله علیه و آله لا یمکن أن یکون ل-ه أخ فی مستواه، کما أن علیاً علیه السلام لا یمکن أن یکون ل-ه أخ فی مستواه، وإنما هما نور واحد وأحدهما أخ الآخر، وإن کان الرسول صلی الله علیه و آله فی المرتبه الأولی وعلی علیه السلام فی المرتبه الثانیه.

ولعلّ من أسباب هذا التآخی إفاده أنه صلی الله علیه و آله مع علی علیه السلام کموسی وهارون 3 اعتباراً، وإن لم یکن أخاه حقیقه کما کان هارون علیه السلام أخاً لموسی علیه السلام حقیقه.

ویدل علیه حدیث المنزله المشهور بین الشیعه والسنه، حیث قال صلی الله علیه و آله:

«یا علی، أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی»((1)).

ص:120


1- بحار الأنوار: ج32 ص487 ب12 ح420

الإجابه علی الأسئله

اشاره

فَقُلتُ: نَعَم، إِنَّ جَدَّکَ تَحتَ الکِساءِ

الإجابه علی الأسئله

مسأله: تستحب الإجابه علی سؤال السائل فإنه من مصادیق (قضاء الحوائج)، وقد یکون من صغریات (إرشاد الجاهل)، و(تنبیه الغافل)، ومن مصادیق (المعروف).

وهذا أیضاً ینقسم إلی الأحکام الخمسه، کما ذکرناه فی باب السؤال، علی تلک الوتیره.

ویصح أن تکون الإجابه باللفظ أو الکتابه أو الإشاره؛ لأن الکل یفید شیئاً واحداً.

نعم قد یکون بعضها أولی من بعضها الآخر، فإن فی الجواب لفظاً احتراماً لا یتحقق - عادهً - مثله فی الإشاره.

 الوضوح والتعجیل والإیجاز

 الوضوح والتعجیل والإیجاز

ویستحب أیضاً التعجیل فی الإجابه وبدون لبس أو إبهام((1)) ولذا نری أنها علیها السلام فور سؤال الحسن والحسین وعلی علیهم السلام قالت: «نعم إن جدک تحت الکساء»، و«ها هو مع ولدیک تحت الکساء».

ص:121


1- إذ ذلک من مصادیق (الإتقان)، والتعجیل تعجیل فی قضاء حوائج الإخوان

کما یرجح أن یکون الجواب علی قدر السؤال((1))، ولکن قد یکون تطویل الجواب وتفصیله مطلوباً وإن کان أکثر من حدود سؤال السائل کما أنها (علیها الصلاه والسلام) قالت: «تحت الکساء» زیاده علی المسئول عنه((2)) لمحبوبیه التکلم مع المحبوب کما ذکره علماء البلاغه فی قول-ه سبحانه: ]هِیَ عَصَایَ أَتَوَکَّؤُا عَلَیْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلی غَنَمِی وَلِیَ فِیهَا مَآرِبُ أُخْری[((3)) حیث کان تکلمه مع الله سبحانه وتعالی محبوباً لموسی علیه السلام مع أن فی إجابته: ]هِیَ عَصَایَ[ کفایهٌ فی مقام الجواب علی سؤال الله سبحانه وتعالی.

ولکن قد یکون السبب فی إطاله الجواب علی سؤال الله جهه أخری غیر هذه الجهه التی ذکرها علماء البلاغه من محبوبیه إطاله الکلام مع السائل وهی:

إن موسی علیه السلام أراد أن یعدد الفوائد کی یستکشف أن الله سبحانه وتعالی أراد أیه فائده منها، حیث لم یکن هناک قرینه مقامیه تعین المراد والهدف المقصود، کما إذا قال إنسان لشخص آخر بیده کتاب: ما هذا الذی بیدک؟.

فیقول: کتاب فیه مختلف العلوم الأدبیه من النحو والصرف والبلاغه والاشتقاق ونحوها، وهو بهذا یحاول أن یطلع السائل علی محتویات الکتاب حتی إذا کان مراده النحو أو الصرف أو البلاغه أو الاشتقاق اشتراه أو استعاره

أو ما أشبه ذلک، وإذا کان مراده اللغه أو التفسیر مثلاً أو ما أشبه ذلک

لم یأخذه.

ص:122


1- وذلک من (الحکمه)
2- إذ ظاهر السؤال کان عن أصل وجوده صلی الله علیه و آله
3- سوره طه: 18

إلی غیر ذلک من الفوائد المحتمله فی إطاله السؤال أو الجواب، ولربما کان فی إجابتها علیها السلام «تحت الکساء» جهه أخری غیر صرف محبوبیه الکلام مع المحبوب فلیدقق.

ثم إن الأفضل فی الجواب - کما أشیر إلیه - أن یکون حسب مقتضی الحال من الإجمال أو التفصیل، کما أن رسول الله صلی الله علیه و آله أجاب: «نحن من ماء» فی القصه المشهوره ((1))؛ لأنه صلی الله علیه و آله لم یرد أن یبین الخصوصیات، وقد صدق صلی الله علیه و آله لأن الإنسان مخلوق من الماء.

وقد لا یمکن التفصیل؛ لأن ذهن الطرف المقابل لا یستوعبه أو یتحمله کما قال سبحانه: ]یَسْئَلُونَکَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّی[((2))، فإن الإنسان لا یستوعب حقیقه الروح کما أنه لا یستوعب حقیقه النفس والعقل وکثیر من الصفات النفسیه کالغضب والحزن والصفات الأخری، بل إن الإنسان یجهل حتی حقیقه نفسه((3))، وقد یکون من حِکَم ذلک: أن یعترف الإنسان بعجزه فیعدل عن غروره وکبریائه.

ولذا نحن نعیش سبعین أو ثمانین أو مائه وربما مائه وخمسین سنه، وبعد ذلک کله لا نعرف کثیراً من حقائقنا الداخلیه إلاّ علی نحو مجمل جداً، فما هو المخ؟ وما هو الکبد؟ وما هی الرئه؟ إلی غیر ذلک.

ص:123


1- شرح نهج البلاغه: ج14 ص114 الفصل الثالث قصه غزوه بدر
2- سوره الإسراء: 85
3- کتب أحد علماء الغرب کتاباً أسماه: (الإنسان ذلک المجهول)

نعم، أنبیاء الله والمعصومون (صلوات الله علیهم أجمعین) یعرفون الشیء الکثیر الکثیر الذی لا نعرف منه حتی القلیل القلیل، وهذا بحث طویل مذکور فی کتب علم (النفس الإنسانیه) وفی کتب سائر العلوم المرتبطه بحقائق الأشیاء.

وقد خاطب الله سبحانه وتعالی رسوله صلی الله علیه و آله الذی هو فی أعلی مراتب العلم قائلاً: ]وَقُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً[((1)).

وأخیراً فإنه یمکن الاسترشاد بهذه الروایه - حدیث الکساء - ونظائرها لضروره اهتمام الأبوین والأمهات بما یسأله الطفل، وعدم إهمال الإجابه علی أسئلته - کما یفعله کثیر من الآباء والأمهات - ..

وقد ثبت علمیاً ما لذلک من التأثیر الکبیر علی شخصیه الطفل وفکره وسلوکه الحالی والمستقبلی.

ص:124


1- سوره طه: 114

التوجه نحو العظیم

فَأَقبَلَ الحَسَنُ علیه السلام نَحوَ الکِساءِ

التوجه نحو العظیم

مسأله: یستحب الإقبال والتوجه نحو العظیم، والوفود إلیه، کما صنع الحسن والحسین وعلی وفاطمه علیهم السلام.

فإن العظیم یُزار ولا یزور((1)) إلا إذا کان مأموراً بالزیاره بنفسه، کما فی رسول الله صلی الله علیه و آله حیث کان یزور لتبلیغ رسالات الله أو للحسبه، وکذلک کان علی (علیه الصلاه والسلام) یدور فی الأسواق للحسبه فیأمر وینهی، وقد وردت بذلک روایات متعدده.

وقد ورد فی وصف رسول الله صلی الله علیه و آله: «طبیب دوار بطبه، قد أحکم مراهمه وأحمی میاسمه»((2))..

فإن کثیراً من الأطباء فی العصور السابقه وفی عصرنا الحاضر فی بعض البلاد کالهند والصین یدورون فی الأسواق والأزقه وعلی البیوت والمحلات وغیرها لأجل معالجه المرضی.

ص:125


1- أی من شأنه - إکراماً لمکانته - أن یزوره الناس، ولیس من الصحیح أن یتعامل الآخرون معه کمعاملتهم للأفراد العادیین، ولکن ذلک لیس بمعنی أن یتکبر علی الناس فإن التکبر مذموم، بل هذا الکلام للإرشاد إلی ضروره إکرامه وتعظیمه وعدم التوقع منه کما یتوقع من الآخرین
2- نهج البلاغه، الخطب: رقم108 ومن خطبه ل-ه علیه السلام وهی من خطب الملاحم. وفیه: أحمی مواسمه

وکذلک کان الأنبیاء والرسل علیهم السلام یدورون فی أماکن مختلفه، وکان عیسی علیه السلام ینتقل من بلد إلی بلد ومن قریه إلی قریه، وکان رسول الله صلی الله علیه و آله یعرض نفسه علی القبائل قبیله قبیله ویذهب إلی هنا وهناک.

ومن المعلوم أن الوفود علی العظیم والاستماع ل-ه سواء کانت عظمته معنویه أو علمیه أو نحو ذلک یوجب استفاده الإنسان من معنویاته وعلومه وما أشبه، ولذا ورد: من مشی إلی العالم خطوتین، وجلس عنده لحظتین، وتعلم منه مسألتین، بنی الله ل-ه جنتین، کل جنه أکبر من الدنیا مرتین.

وقد ذکرنا فی بعض کتبنا أن الله سبحانه وتعالی لا منتهی لرحمته، کما أن الإنسان الذی یدخل الجنه لا منتهی لوجوده هناک زماناً، ولهذا فأمثال هذه الأحادیث لیست مستبعده إطلاقاً.

وعدم تصدیق بعض الناس لمثل هذه الأمور أو زعمهم أنها غیر مجدیه لا یغیر هذه الحقیقه، فإن مَثل الآخره بالنسبه إلی الدنیا کمثل الدنیا بالنسبه إلی الطفل الذی فی الرحم، فإذا قیل للطفل الذی فی الرحم: إن الدنیا بهذه السعه وهذه الألوان والکیفیات والخصوصیات والمزایا لا یکاد یصدق، بل لیس بمقدوره أن (یتصور) ذلک فضلاً عن (التصدیق)؛ لأن الإنسان إنما یصدق ما ألفه واستأنس به، ولذا ورد أن الإنسان یری فی الآخره: «ما لا عین رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر علی قلب بشر»((1)).

ث-م إن استحب-اب الإقبال نحو العظیم - بالإضافه إلی أنه عقلی - مشمول لمثل

ص:126


1- راجع من لا یحضره الفقیه: ج4 ص17 باب ذکر جمل من مناهی النبی صلی الله علیه و آله 4968

قول-ه (علیه الصلاه والسلام): «ولم یوقر صغیرکم کبیرکم»((1)) کما قال العکس مشمول لقوله (علیه الصلاه والسلام): «ولم یرحم کبیرکم صغیرکم»((2))، إلی غیر ذلک من الأدله فی الجانبین.

ثم إن الإقبال نحو المعصوم علیه السلام والوفود إلیه وزیارته هو أجلی مصادیق هذا الأمر الراجح، ولا فرق فی ذلک بین حاله حیاتهم علیهم السلام وحاله مماتهم علیهم السلام .. وقد وردت روایات متواتره فی فضل زیاره قبورهم علیهم السلام((3)) خاصه زیاره قبر الإمام الحسین علیه السلام فراجع.

ص:127


1- مستدرک الوسائل: ج12 ص333 ب39 ح14216
2- مستدرک الوسائل: ج12 ص333 ب39 ح14216
3- راجع الکافی: ج4 ص579 باب فضل الزیارات وثوابها

بحث فی معنی السلام و...

وَقالَ: السَّلامُ عَلَیکَ یا جَدَّاهُ یا رَسُولَ اللهِ

بحث فی معنی السلام و...

مسأله: یستحب سلام الوارد علی المورود علیه، وکذلک یستحب سلام الصغیر علی الکبیر.

ولا یخفی أن السلام بمعنی أن یکون الطرف سالماً عن الآفات والعاهات وغیرها، وقد کان السلام تحیه الأنبیاء علیهم السلام کما یدل علی ذلک قوله سبحانه: ]قَالُوا سَلاَماً قَالَ سَلاَمٌ[((1))..

کما أن البسمله کانت معهوده متداوله لدی الأنبیاء السابقین علیهم السلام أیضاً، کما ورد فی قصه الهدهد: ]إِنَّهُ مِنْ سُلَیْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ

الرَّحِیمِ[((2)) وذلک لأن الأحکام بالنسبه إلی الأنبیاء علیهم السلام واحده((3)) إلاّ فی بعض الخصوصیات، ولذا قال صلی الله علیه و آله: «إنی بعثت لأُتمم مکارم الأخلاق»((4)).

أما السلام بالنسبه إلی الأموات، فالظاهر أنه إما تحیه محضه منسلخه عن معن--اها اللغوی، وإما بمعنی: السلام--ه فی الآخره؛ لأن السلام-ه فی الآخره أیضاً

ص:128


1- سوره هود: 69
2- سوره النمل: 30
3- ولذلک جری استصحاب الشرائع السابقه فیما لم یثبت فیه النسخ، بل کان ذلک للإطلاقات راجع (الأصول) للإمام المؤلف رحمه الله
4- راجع مستدرک الوسائل: ج11 ص187 ب6 ح12701

مطلوبه للإنسان، بل المطلوب الواقعی ل-ه ذلک إذا قیس إلی الدنیا، إذ الدنیا مؤقته وزائله، بینما الآخره باقیه ودائمه، ولذا قال علیه السلام کما یحکیه القرآن الحکیم: ]وَالسَّلاَمُ عَلَیَّ یَوْمَ وُلِدْتُ وَیَوْمَ أَمُوتُ وَیَوْمَ أُبْعَثُ حَیًّا[((1))، فسلامه الولاده تمتد إلی ساعه الموت، کما أن سلامه الموت تمتد إلی الحشر، وسلامه الحشر تمتد إلی الأبد، لوضوح أن الطفل إذا ولد ناقصاً کما إذا کان أعمی أو أعرج أو أصم أو أبکم أو ما أشبه ذلک بقی کذلک إلی حین موته علی الأغلب الأغلب، وکذلک الأمر إذا کان الإنسان مبتلی حال موته فإنه یبقی کذلک - فی الجمله -. کما ورد: «إن القبر روضه من ریاض الجنه أو حفره من حفر النیران»((2)).

نعم، قد تنال الإنسان الشفاعه وهو فی القبر أو فی یوم القیامه.

لا یقال: لا یحتاج الأمر إلی السلامه یوم یبعث حیاً؛ لأن الإنسان الذی یسلم فی القبر یسلم فی الحشر.

لأنه یقال: لیس کذلک لأنه ورد فی روایات متعدده: إن القبر إما روضه من ریاض الجنه وإما حفره من حفر النیران، وإما یلهی عن بعضهم إلی الحشر، فمن الممکن أن یکون الإنسان سالماً حین الموت - فتره القبر - ولا یکون سالما فی الآخره، کما لو جری ل-ه امتحان إلهی هناک، بسبب أنه کان یعیش فی الفتره بین الرسل وما أشبه ذلک وخرج من الامتحان فاشلاً فإنه سیعاقب حینئذ.

وهذا بحث کلامی ذکرناه استطراداً.

ص:129


1- سوره مریم: 33
2- بحار الأنوار: ج6 ص214 ب8 ضمن ح2

الاستئذان

أَتَأذَنُ لی أَن أَدخُلَ مَعَکَ

الاستئذان

مسأله: یستحب وقد یجب الاستئذان من العظیم للحضور بمحضره، کما استأذنوا علیهم السلام من النبی صلی الله علیه و آله.

فإنه مستحب إذا کان فی مکان مباح ونحوه..

وواجب إذا کان المکان خاصاً بالعظیم علی نحو آکد، فإنه یجب الاستئذان حین الدخول فی مکان الغیر فکیف بما إذا کان عظیماً.

وربما یقال:

مِن جمع الواجب والمستحب کالصلاه الواجبه فی المسجد مما یوجب التأکد، کما ذکروا فی الواجبات المصادفه للمستحبات، وبالعکس.

والمراد بالعظیم - هاهنا -: هو العظیم معنویاً، أما العظیم المادی کالأکثر مالاً أو سلاحاً أو عشیره فلیس ل-ه هذا الحکم، قال سبحانه: ]وَمَا أَمْوالُکُمْ وَلاَ أَوْلاَدُکُمْ بِالَّتِی تُقَرِّبُکُمْ عِنْدَنَا زُلْفَی[((1)).

نعم، إذا صدق علیه الکریم یشمله قول-ه (علیه الصلاه والسلام): «أکرموا کریم کل قوم»((2)).

ص:130


1- سوره سبأ: 37
2- مستدرک الوسائل: ج8 ص395 ب57 ح9780

ولو استأذن فأذن ل-ه فلا إشکال.

وإن استأذن فلم یأذن ل-ه، فإذا کان المحل مباحاً جاز الدخول وإن کان لایبعد الکراهه حینئذ؛ لأنه نوع هتک ل-ه، لکن الهتک لا یصل إلی حد الحرمه.

أما إذا کان فی المحل الخاص به حَرُم.

ولو استأذن فلم یعلم أنه أذن ل-ه أم لم یأذن؟

لم یجز الدخول للأصل.

ص:131

حق السبق

تَحتَ الکِساءِ؟.

حق السبق((1))

مسأله: یستحب استئذان المتأخر من المتقدم فی الاستفاده مما یعد حقاً للسابق، ومن صغریاته ما ورد ها هنا حیث استأذنوا علیهم السلام من الرسول صلی الله علیه و آله فی الدخول معه تحت الکساء.

وحق السبق قد تجب مراعاته، وقد تستحب، کل فی موضعه.

فإذا تحقق الحق عرفاً وجب المراعاه لما فی جمله من الروایات من أنه:

«لا یبطل حق مسلم»((2))، مثل حق التحجیر وحق المسجد والمدرسه والسوق وما أشبه، مما ذکر فی کتاب إحیاء الموات((3)).

وإلاّ ((4)) کان من الأفضل المراعاه؛ لأنه من الأدب والأخلاق، فیشمله دلیلهما، مثل حق الکلام وحق السؤال عن العالم وحق السوم وما أشبه ذلک.

ولو شک أنه من الحق الواجب أو المستحب کان الأصل عدم الوجوب؛ لأنهما شریکان فی الرجحان، فالزائد یحتاج إلی الدلیل، وإلاّ فالأصل البراءه.

ص:132


1- راجع لهذا الفصل (الفقه: القواعد الفقهیه)
2- بحار الأنوار: ج101 ص397 ب3 ح44
3- موسوعه (الفقه): ج80 کتاب إحیاء الموات
4- بأن لم یکن حقاً عرفاً بحیث یتحقق معه موضوع الروایات وإن أطلق علیه الحق لغه کحق الأسبق فی السؤال وشبهه

ولو لم یعلم أیهما السابق، فالمحکَّم القرعه؛ لأنها لکل أمر مشکل.

نعم، فی الأمور المالیه یجب الرجوع إلی (قاعده العدل) المستفاده من مستفیض الروایات علی ما ذکره (الجواهر)((1))، وفی کتاب الخمس، وکذلک ذکرناه فی موارد متعدده من (الفقه) وخصوصاً فی کتاب (القواعد الفقهیه).

ولا یخفی أنه فی بعض الموارد لا تجری القرعه ولا قاعده المالیات، وإنما تجری قاعده ثانویه، کما إذا لم یعلم الوالی أیهما قتل والده، حیث لا یجوز ل-ه قتلهما ولا قتل أحدهما علی سبیل البدل؛ لأن الحدود تدرأ بالشبهات.

وکما إذا لم یعلم الزوج أیتهما زوجته، أو زوجها، لم یجز ل-ه ولها الاقتراع، ولا تجری قاعده العدل بالتقسیم بینهما، إلی غیر ذلک من الموارد التی ذُکرت فی الفقه.

لا یقال: التحاکم إلی القرعه تحکیم لغیر العاقل علی العاقل، ولیس ذلک من عمل العاقل؟.

لأنه یقال: بل هو تحکیم للعقلاء، فإن العقلاء جعلوا القرعه حاکماً عند التحیر - فی مواردها -.

لا یقال: یعود المحذور إذ العقلاء حکّموا غیر العاقل؟.

لأنه یقال: حیث لم یجد العقلاء أفضل من هذا الطریق لحل المنازعات منحوه الاعتبار، فهو من ترجیح الراجح علی المرجوح((2)).

ص:133


1- تألیف العلامه الشیخ محمد حسن النجفی 6 المتوفی سنه 1266ه-
2- إضافه إلی ما ورد من أن الله تعالی یجعل الرشد أو الخیر فی الاقتراع، وإن بدی فی بادی النظر غیر ذلک، فکثیراً ما یکون الخیر عکس ما یتصوره الإنسان خیراً..  « ولعل الذی أبطأ عنی هو خیر لی لعلمک بعاقبه الأمور » - دعاء الافتتاح - قال تعالی: ] عَسَی أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ [ - سوره البقره: 216 - . وأما قوله عزوجل ] فَسَاهَمَ فَکَانَ مِنَ الْمُدْحَضِینَ [ - سوره الصافات: 141 - فلقد کان ذلک خیراً لیونس علیه السلام امتحاناً وترفیعاً للمکانه وللدرجات ولغیر ذلک: کالاعتبار مثلاً

وعلی أی حال فحیث کان الحق خاصاً بالرسول صلی الله علیه و آله لم یستأذن ثالثهم علیهم السلام منهما، بل من الرسول صلی الله علیه و آله وحده، وهکذا بالنسبه إلی رابعهم وخامسهم (صلوات الله علیهم أجمعین).

ص:134

شمول الولد للسبط

فَقالَ: وَعَلَیکَ السَّلامُ یا وَلَدِی

شمول الولد للسبط

مسأله: ولد البنت یعتبر (ولداً).. کما قال صلی الله علیه و آله: «یا ولدی».

وهذا واضح لأن من یخلق من ماء الإنسان ابتداءً أو استدامه یکون

ولداً، ویکون المخلوق منه والداً، سواء بالنسبه إلی الوالدین أو إلی الأجداد والجدات.

نعم بعض الأحکام الشرعیه خاصه بمن یولد من الرجل لا المرأه، کباب الخمس والزکاه، کما ذکرها الفقهاء فی کتبهم الفقهیه.

ولذا ذکر جمع من الفقهاء - ولیس بمستبعد - بالنسبه إلی ولد الزنا أنه ولد عقلاً وعرفاً ولغهً بل وشرعاً أیضاً، وإنما المخصص بعض الأحکام کالإرث، وإن کان صاحب المستند رحمه الله((1)) وسّع فی التخصیص کما لا یخفی لمن راجعه.

والشاعر((2)) الذی قال:

بنونا بنو أبنائنا وبناتنا

بنوهن أبناء الرجال الأباعد

استعمل نوعاً من المغالطه؛ لأنه لا منافاه بین أن یکون ولد الرجل الأبع---د

ص:135


1- العلامه الفقیه المولی أحمد بن محمد مهدی النراقی رحمه الله المتوفی سنه 1245ه-
2- الشاعر مجهول، وقیل هو لعمر بن الخطاب علی ما ذکره جامع الشواهد فصل الباء بعده النون، وأما الکرمانی فقد نسبه إلی الفرزدق فی شرحه لشواهد شرح الکافیه

وولده أیضاً، إذ الولد مخلوق من ماء الرجل والمرأه معاً فهو ولدل-هما.

وکما یشمله الولد کذلک یشمله الذریه، کما فی قصه عیسی علیه السلام حیث ألحقه الله بنوح علیه السلام من جهه أمه مریم علیها السلام.

أما شمول الخاصه والعامه والحامه ونحو ذلک أولاد البنت فلا غبار علیه إطلاقاً.

وکما أن ولد البنت ولد، کذلک بنت الولد، ولذا فقوله سبحانه: ]وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ[((1)) یشمل کلیهما کما یشمل الوالدین أیضاً.

مسأله: یستحب بیان أن الرسول صلی الله علیه و آله کان یقول لکل من الحسن والحسین 3: «یا ولدی»، إذ فی ذلک إحقاق للحق ورد لمن زعم أن ولد البنت لیس ولداً، وذکر لإحدی فضائلهم علیهم السلام.

ص:136


1- سوره البلد: 3

إظهار العطف للسبط

اشاره

وَیا صَاحِبَ حَوضِی

إظهار العطف للسبط

مسأله: یستحب إظهار الجدّ عطفه ومحبته وعنایته بأسباطه، کما قال النبی صلی الله علیه و آله: «یا ولدی ویا صاحب حوضی».

بحث عن حوض الکوثر

بحث عن حوض الکوثر

 ولا یخفی أنه لا منافاه بین أن یکون الحوض للرسول صلی الله علیه و آله فی المحشر، وبین أن یکون علی علیه السلام هو الساقی، وبین أن یکون الحسن علیه السلام صاحبه، إذ قد تکون للشیء الواحد إضافات ونسب متعدده، وقد تختلف الأحکام بالاعتبارات المختلفه، فالله سبحانه وتعالی منح الحوض للرسول صلی الله علیه و آله وجعل الساقی العام علیه علیاً (علیه الصلاه والسلام) وجعل الحسن علیه السلام صاحبه، بمعنی اختصاصه به بعد الرسول صلی الله علیه و آله طولیاً، کما أن العبد مملوک لسیده فی طول ملکیه الله تعالی ل-ه.

کما أن الظاهر أنهم جمیعاً (علیهم الصلاه والسلام) یسقون الناس من ذلک الحوض.

لا یقال: لما خص الحوض بالذکر فی الأحادیث الشریفه - عاده - مع أن الإنسان بحاجه إلی الطعام أیضاً فی یوم القیامه إذ أنه خمسون ألف سنه؟.

ص:137

لأنه یقال: إن حاجه الإنسان إلی الماء أشد - یومئذ - منه إلی الطعام، وذلک نظراً إلی العطش الشدید الذی یستولی علی الناس من الحرّ وغیره، ولذلک ترکزت العنایه علی ذکره.

ولقد ورد فی بعض الأحادیث: إن أرض المحشر تتحول - بإذن الله - إلی شیء من المأکول کالخبز یأکل منه الناس، کما أنه لا یستبعد أن یکون هناک مختلف أنواع الفواکه والمآکل والمشارب تحت ظل العرش للمؤمنین.

وکذلک من المحتمل أن یکون هناک الزواج أیضاً لوضوح أن الإنسان یحتاج حسب طبیعته إلی الزوج والزوجه طیله خمسین ألف سنه، ویؤیده ما ورد من وجود الحور العین فی القبر وفی الجنه، فتأمل.

وربما یقال: إن القبر إذا کان کذلک فالمحشر یکون بطریق أولی، وإن کانت هذه تقریبات لا یمکن القول بها إلاّ بعد ورود الدلیل بالنسبه إلی الزواج.

وکذلک لم ترد الإشاره إلی کثیر من شؤون الإنسان فی المحشر، وربما تکون قد ذکرت فی الروایات ولم تصل إلینا ((1)).

 توقیر الطفل وذکر فضائله

 توقیر الطفل وذکر فضائله

مسأله: یستحب احترام الطفل وتوقیره وذکر فضائله، لطریقیته ومقدمیته، وقال تعالی: ]وَأَمَّا بِنِعْمَهِ رَبِّکَ فَحَدِّثْ[((2)).

ص:138


1- حول هذه المباحث راجع (کفایه الموحدین) وکتاب (حق الیقین)
2- سوره الضحی: 11، واطلاقه یشمل النعمه للشخص ولغیره

فإن إعطاء الشخصیه للطفل یوجد حاله معنویه فی نفسه تنتهی بالنتیجه - فی کثیر من الأحیان - إلی تکوین شخصیه أکثر تکاملیه للطفل، کما ثبت ذلک فی علم النفس، فإن ذکر فضائل الطفل یکرسها فی نفسه، کما أن الإیحاء والإغراء ل-ه مقام فی نفس المغری - بالفتح - سواء کان الإغراء بالباطل أم بالحق، بالحرام أم بالحلال، بالکبر أم بالدناءه، وإن کان فی طرف الفضائل أشد تأثیراً؛ لأن الإغراء بالفضائل فطری أیضاً، فتساعد الفضیله الفطره، ولیس کذلک فی جانب الرذائل إذ الرذائل لیست فطریه.

وما نجد فی بعض الآیات من ذم الإنسان مثل قول-ه سبحانه: ]إِنَّهُ کَانَ ظَلُوماً جَهُولاً[((1)) وقول-ه سبحانه: ]إِنَّ الإِنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً[((2)) وما أشبه ذلک، فالظاهر إنها بالأمور العارضه ((3))، وإنما الأصل قوله سبحانه: ]مَا تَری فِی خَلْقِ الرَّحْمنِ مِنْ تَفَاوُتٍ[((4)) وقول-ه سبحانه: ]فِطْرَتَ اللهِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْهَا[((5)) وقول-ه سبحانه: ]وَلَقَدْ کَرَّمْنَا بَنِی آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِی الْبَرِّ وَالْبَحْرِ[ ((6)) وما أشبه ذلک.

ص:139


1- سوره الأحزاب: 72
2- سوره المعارج: 19
3- ومقام الفعل وضمن دائره الإداره کما سبق فلیراجع
4- سوره الملک: 3
5- سوره الروم:30
6- سوره الإسراء: 70
والکبیر أیضاً

والکبیر أیضاً

وهذا لیس خاصاً بالطفل وإنما الکبیر کذلک مع اختلافهما فی أن الطفل أکثر تأثیراً بالإیحاء والإغراء، بینما الکبیر لیس کذلک، ولهذا قال الشاعر((1)):

إن الغصون إذا قوّمتها اعتدلت

ولیس ینفعک التقویم للحطب

مع أنا نری أن کثیراً من الکبار أیضاً یرضخون للحق أو للباطل إذا حُرِّضوا علیهما، أو أُغروا بهما، ولذا نجد کثیراً من أصحاب رسول الله صلی الله علیه و آله دخلوا الإسلام طوعاً مع أنهم کانوا فی مرحله الکهوله أو بعدها، وهکذا العکس فی بعض الموارد الأخری.

فالاحترام والإهانه والتربیه والتعلم والتشجیع وما أشبه ذلک - مما یرد إلی النفس من الخارج - کلها مؤثره فی النفس، من غیر فرق بین أن یکون کل ذلک عن طریق السمع أو البصر أو اللمس أو ما أشبه ذلک، بل وحتی الفکر، ولذا کان اللازم التفکر بالخیر دون الشر.

ولذا ورد: «فکر ساعه خیر من عباده سنه»((2))، أو «ستین سنه»((3))، أو «سبعین سنه».

وقال الله سبحانه وتعالی قبل ذلک: ]قُلْ إِنَّمَا أَعِظُکُمْ بِوَاحِدَهٍ أَنْ تَقُومُوا للهِ مَثْنی وَفُرَادَی ثُمَّ تَتَفَکَّرُوا[((4))، فإن کان الإنسان بمفرده وتمکن م--ن

ص:140


1- هو سابق بن عبد الله البربری الرقی، فقیه ومحدث من أهل خراسان سکن الرقه، توفی سنه 132ه-
2- مستدرک الوسائل: ج2 ص105 ب17 ح1551
3- روی الطریحی فی (مجمع البحرین) فی لفظ (فکر): « تفکر ساعه خیر من عباده ستین سنه »
4- سوره سبأ: 46

التفکر السلیم فلیتفکر هو بنفسه، وإلاّ فلیکونوا اثنین أو أکثر ویتفکروا، وقوله سبحانه: ƒأَنْ تَقُومُوا للهِ مَثْنی وَفُرَادَی‚((1)) الظاهر فیه أن مثنی من باب المثال إذ لا خصوصیه للعدد، فمن الممکن أن یکونوا ثلاثه وأربعه وخمسه وأکثر.

 

ذکر فضائل المعصومین علیهم السلام

ذکر فضائل المعصومین علیهم السلام

مسأله: یستحب بیان فضائل الإمام الحسن علیه السلام، کما یستحب ذکر فضائل أهل البیت علیهم السلام بصوره عامه، للروایات المتکاثره، وقد جاء فی الحدیث:

«أحیوا أمرنا، إن من أحیی أمرنا لا یموت قلبه یوم تموت فیه القلوب، رحم الله من أحیا أمرنا»((2)).

إضافه إلی ما لذکر فضائلهم علیهم السلام من التأثیر الإیجابی التربوی علی الناس.

ص:141


1- سوره سبأ: 46
2- راجع وسائل الشیعه: ج12 ص20 ب10 ح15532

الاستجابه للطفل ولغیر المسلم

اشاره

قَد أَذِنتُ لَکَ

الاستجابه للطفل ولغیر المسلم

مسأله: یستحب الإجابه للطفل وقضاء حاجته.

فإنه یستحب - کما سبق - إجابه المؤمن، کبیراً کان أم صغیراً، رجلاً أم

امرأه.

بل قد ألمعنا فی بعض المباحث السابقه إلی أن هذا جار فی غیر المسلم أیضاً، وحتی فی المحارب - إلاّ ما خرج بالدلیل - کما سمح علی علیه السلام لأهل صفین أن یأخذوا حاجتهم من ماء الفرات((1))، وأمر الحسین علیه السلام أصحابه بسقی الذین جاءوا لقتاله وقتلوه أخیراً ((2)).

ولا فرق بین أن تکون الحاجه معنویه أو مادیه، فقد یسأل عن مسأله شرعیه أو عقلیه أو عرفیه أو عادیه أو غیرها، وقد یطلب حاجه مثل أن یطلب ماءً أو خبزاً أو غیر ذلک، فإن هذه الموارد تندرج فی الأدله العامه.

نعم، إذا کانت الحاجه أو الإجابه محرمه لم یجز؛ لأن الإقتضائی مقدم علی اللا إقتضائی کما ذکره الفقهاء.

أما إذا کانت مستحب--ه أو واجب--ه أو مباح--ه ج--از بالمعن--ی الأعم، حیث إن

ص:142


1- راجع وقعه صفین: ص161 استیلاء أهل العراق علی الماء ثم سماحهم به لأهل الشام
2- راجع بحار الأنوار: ج44 ص376 ب37

قضاء الحاجه الواجبه واجب، والمستحبه مستحب((1))، والمباحه مستحب أیضاً باعتبار أنه قضاء الحاجه.

ولو طلب حاجه لا نعلم إنها من أیهما، فإن أمکن حمل الفعل علی الصحه جاز، بل استحب، وإلاّ لم یجز.

نعم، إذا دار الأمر بین الواجب والحرام ولم یمکن الفحص أو فحص ولم یعرف الواقع ولم یکن هناک ما یشخص الموضوع ولو بإحدی الأصول کان من موارد التخییر.

وفی المورد المشکوک إنما یکون حراماً فی ما یجب فیه الاحتیاط مثل: الدماء والفروج والأموال الکثیره، وأما إذا جری أصل الحلیه کان جائزاً((2)).

رجحان ال-تأکید

رجحان ال-تأکید

مسأله: التأکید یرجح فی مقام الإجابه علی السؤال، ویتأکد فی المسائل الهامه، کما قال النبی صلی الله علیه و آله للحسنین 3: «قد أذنت لک»، بل یرجح مطلق التأکید إذا کان فیه الفائده. فإنه لم تکن حاجه إلی أن یقول صلی الله علیه و آله: «قد» و«لک»، إذ «أذنتُ» معناها الإذن ل-ه، لکنه تأکید ونوع احترام للطرف،مثل قوله سبحانه: ]رَحْمَهٍ مِنْهُ[((3))..

ص:143


1- لجهتین: کونه مقدمه لمستحب، وانطباق عنوان قضاء الحاجه علیه
2- حول هذا المبحث راجع (الأصول: مبحث الأصول العملیه)
3- سوره النساء: 175

إذ من الواضح أن الرحمه منه قطعاً کما فی الآیه الکریمه، وکذلک فی الدعاء حینما نقول: «اللَّهُمَّ اهْدِنِی مِنْ عِنْدِکَ»((1))، إذ لا حاجه إلی (من عندک) وکذلک: «وَأَفِضْ عَلَیَّ مِنْ فَضْلِکَ، وَانْشُرْ عَلَیَّ مِنْ رَحْمَتِکَ»((2)).

وهکذا فی قوله سبحانه: ]وَأَیَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ[((3)) وهذا کثیر.

ومن المعلوم أنه فی المورد الحسن یکون احتراماً، کما أنه فی المورد السیئ یسبب مزیداً من الإهانه، کما إذا خاطب مدمناً للخمر: أنت أنت الخمّار، أو ما أشبه ذلک، وهذا باب من أبواب البلاغه.

ومن المعلوم أن التأکید لا ینحصر فی هاتین الفائدتین فقط، بل ل-ه فوائد کثیره لا مجال لذکرها.

ص:144


1- من لا یحضره الفقیه: ج1 ص324-325 باب التعقیب ح951
2- من لا یحضره الفقیه: ج1 ص324-325 باب التعقیب ح951
3- سوره المجادله: 22

اجتماع الأقرباء

فَدَخَلَ مَعَهُ تَحتَ الکِساءِ،

اجتماع الأقرباء

مسأله: یستحب اجتماع الأقرباء، ویؤیده روایات اجتماعات المؤمنین، وکان من مصادیق ذلک دخولهم علیهم السلام تحت الکساء((1))، فإن جمع الأجسام فی غیر المکروه والحرام من أهم ما یستلزم صحه الجسم وسلامه النفس.

أما النفس: فلأنه مما یوجب السرور والارتیاح، ومن المعلوم أن النفس تؤثر فی البدن صحهً وسقماً.

وأما البدن: فلأنه ثبت فی علم الطب أن الله تعالی جعل البدن من المعقمات - فی غیر المرضی - ولذا کان سؤر المؤمن شفاءً، وقد قرأت فی بعض المطبوعات الرسمیه: إن السؤر من أهم ما یزیل قسماً من الأمراض، والمراد به أعم من سؤر الفم أو سائر البدن کالاستحمام فی الأنهار والأحواض وغیرها.

ولعلّ من أسباب توفر الصحه فی الأزمنه السابقه هو تطبیق هذه التعالیم فی الأطعمه والأشربه والحمامات وغیرها، لکن بشرط مراعاه النظافه الکامله.

وعلی أی حال فتجمّع الأبوین والأولاد یوجب الحبّ المتزاید بین الأب وبنیه، وبین الزوجین، وبین الإخوه.

ص:145


1- من الواضح أن الفعل الواحد قد تنطبق علیه عناوین متعدده وقد یکون مجمعاً لجهات رجحان متشابهه أو مختلفه (وجوباً واستحباباً)

ولربما لم تکن زینب وأم کلثوم 3 قد ولدتا بعدُ وإلاّ لأمکن أن یکون ل-هما نصیب أیضاً فی هذه الفضیله، فتأمل، وإن احتمل عدم اشتراکهما نظراً للاختصاص.

ثم إنه لم یذکر فی هذا الحدیث ولا فی شیء من الروایات التی رأیتها أنهم

- عندما اجتمعوا تحت الکساء عند رسول الله صلی الله علیه و آله - اجتمعوا فی جانب واحد علی تقدیر أو فی الجانبین؟.

کما أنه لم یُذکر أن رسول الله صلی الله علیه و آله بعد اجتماعهم عنده بقی نائماً - أی مستلقیاً - وهم کذلک معه؟.أم أنهم جمیعاً جلسوا معه، أو بالاختلاف، فکان الوالدان إلی جانب الرسول صلی الله علیه و آله والولدان فی حِجر الرسول صلی الله علیه و آله مثلاً، نعم فی آخر الحدیث قال علی علیه السلام: «ما لجلوسنا هذا».

ص:146

استیفاء البیان

فَما کانَت إِلاَّ سَاعَهً وَإِذا بِوَلَدِیَ الحُسَینِ علیه السلام قَدْ أَقبَلَ

استیفاء البیان

مسأله: یستحب استیفاء البیان وإکمال الإفاده، ومنه: إتمام ذکر الحدیث أو القصه وعدم ترکها ناقصه، کما فعلت الزهراء (سلام الله علیها) حیث ذکرت الحدیث من أوله إلی آخره؛ فإن ذلک من الإتقان، إضافهً إلی ما ل-ه من الرجحان بلحاظ الفائده، وقد سبق نظیره.

نعم، قد یقتضی بعض الأمور الخارجیه أو الداخلیه عدم ذکر القصه بکاملها، کما نجد ذلک فی القصص القرآنیه، حیث إن الله سبحانه وتعالی وزع القصه فی أماکن متعدده، وذکر فی کل مره جانباً من جوانب القصه.

مثلاً: فی قصه النبی موسی علیه السلام والسحره ذکر مره: ]کَأَنَّهَا جَانٌّ[ ((1)) وذکر مره: ]حَیَّهٌ[((2)) وأخری ]ثُعْبَانٌ[((3)) وما أشبه ذلک باعتبار أحوال الحیه المختلفه، فالجان حیه صغیره سریعه الحرکه کأنها الجن، بینما لیست الحیّه کذلک، والثعبان یقال بلحاظ (ابتلاعها).

وهکذا فی سائر قصص القرآن الحکیم، کقصه إبراهیم علیه السلام ونوح علیه السلام وعیسی علیه السلام وغیرهم.

ص:147


1- سوره النمل: 10، سوره القصص: 31
2- سوره طه: 20
3- سوره الأعراف: 107، سوره الشعراء: 32

وقد یکون عدم البیان الکامل بسبب مانع خارجی، کما أن علیاً (علیه الصلاه والسلام) لم یکمل الخطبه الشقشقیه، حیث دفع إلیه شخص کتاباً فجعل ینظر فیه، فقال ابن عباس: یا أمیر المؤمنین، لو اطردت فی خطبتک من حیث أفضیت. فقال علیه السلام: «هیهات إنها شقشقه هدرت ثم قرت»((1)).

لا یقال: لقد استنفد الإمام علیه السلام غرضه من الخطبه، فلم یکن هناک مجال لطلب ابن عباس منه کی یواصل الحدیث؛ لأنه علیه السلام تحدث عن عهد الحکام الثلاثه الذین کانوا قبله.

لأنه یقال: هذا الکلام غیر صحیح لإمکان أن یکون الإمام علیه السلام بصدد بیان الأحداث الأخری، أو الملاحم التی سوف تقع بعده، أو تفصیل ما ذکره.

أما لماذا سکت الإمام علیه السلام ؟

فلأنه رأی فوت الفرصه بسبب قطع خطبته، إذ لابد أن یکون للخطبه موالاه ومتابعه، فإذا فاتت الموالاه کان الاستمرار فی الکلام خلاف البلاغه.

ولربما کانت جهه أخری لذلک، والله العالم.

ص:148


1- نهج البلاغه، الخطب: رقم3  ومن خطبه ل-ه علیه السلام وهی المعروفه بالشقشقیه

تفضیل الولد الأصغر

وَقال: السَّلامُ عَلَیکِ یا أُمّاهُ.

فَقُلتُ: وَعَلَیکَ السَّلامُ یا قُرَّهَ عَیِنی وَثَمَرَهَ فُؤادِی.

تفضیل الولد الأصغر

مسأله: یستحب تقدیم الأصغر علی الأکبر، وتفضیله فی إبراز المحبه، فی الجمله، ولعله لذلک أضافت علیها السلام للحسین علیه السلام کلمه: «یا ولدی».

وذلک لحاجه الأصغر إلی المزید من العطف والحنان، ولعلّ فی کلامها (علیها الصلاه والسلام) تنبیها علی ذلک.

نعم، یجب أن لا یؤدی ذلک إلی أن یشعر الأکبر بأنه موضع ازدراء وقله اهتمام، وأن الوالد أو الوالده یعطیه أقل من حقه؛ لأن ذلک ربما أوجب عداءً وحسداً.

وقد قال بعض: إن تفضیل یعقوب علیه السلام ولده یوسف علیه السلام علی سائر إخوته کان السبب فی إثاره عدائهم وحسدهم، قال سبحانه: ]لَقَدْ کَانَ فِی یُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آیَاتٌ لِلسَّائِلِینَ علیهم السلام إِذْ قَالُوا لَیُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَی أَبِینَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَهٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِی ضَلاَلٍ مُبِینٍ علیهم السلام اقْتُلُوا یُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضاً یَخْلُ لَکُمْ وَجْهُ أَبِیکُمْ وَتَکُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْماً صَالِحِینَ[((1)).

ص:149


1- سوره یوسف: 7 - 9

لکن هذا الکلام غیر تام إن أرید به الاستشکال علیه علیه السلام؛ لأن یعقوب علیه السلام کان یفضّل یوسف علیه السلام لفضله وکونه نبیاً وما أشبه ذلک، وهذا وإن أثار العداء إلاّ أنه لابدّ منه من باب الأهم والمهم، کما کان رسول الله صلی الله علیه و آله ینوه بفضل علی (علیه الصلاه والسلام) مما أثار عداء وحسد جمله من الأصحاب، کما هو معروف فی التاریخ.

والحاصل أن هنالک حالتین:

الحاله الأولی: أن لا یفعل الإنسان شیئاً اعتباطاً یثیر الحسد والکراهیه.

والحاله الثانیه: أن یقوم الإنسان ببیان الحق الواجب علیه بیانه وإن أثار الحسد، ولذا قال سبحانه: ]أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَی مَا آتَاهُمُ اللهُ مِنْ

فَضْلِهِ[((1))، وکان الأنبیاء محسودین وکذلک الأئمه الطاهرون (علیهم الصلاه

والسلام).

ص:150


1- سوره النساء:54

الإعلام بالواقع

فَقالَ لِی: یا أُمّاهُ، إِنّی أَشَمُّ عِندَکِ رائِحَهً طَیِّبَهً کَأَنَّها رائِحَهُ جَدِی رَسُولِ اللهِ صلی الله علیه و آله؟.

فَقُلتُ: نَعَم، إِنَّ جَدَّکَ وَأَخاکَ تَحتَ الکِساءِ.

 

الإعلام بالواقع

مسأله: یستحب الإخبار عن الواقع فیما کان مفیداً، وإخبار السائل عن الأکثر من حدود سؤاله إذا کان فیه فائده، وفی ذلک قضاء للحاجه، کما قالت (سلام الله علیها) للحسین علیه السلام: «إن جدک وأخاک تحت الکساء»، وقالت لعلی علیه السلام: «ها هو مع ولدیک تحت الکساء».

وهذا وإن کان بالنسبه إلی المقارن، إلاّ أنه یتعدی إلی السابق واللاحق بالملاک وبالإطلاقات..

لکن من الواضح أن ذلک((1)) فیما إذا لم یکن ضاراً أو محتمل الضرر، کإخبار الغاصب بملک المغصوب((2))، وإخبار مرید الشر بمن یرید به الشر، وما أشبه ذلک. ففی المورد الضار حرام قطعاً، أما فی مورد احتمال الضرر فالظاهر الحرمه أیضاً؛ لأن احتماله کقطعه، نعم إذا ظهر الخلاف کان من التجری وقد التزمنا فی (الأصول) بأنه قبیح فاعلاً لا فعلاً.

ص:151


1- أی استحباب الإخبار
2- أی بملک یرید غصبه، فیرشد الغاصب إلی ملک الناس لیغصبه

کما أن الإخبار عن الواجب والمستحب والمکروه یلحقه حکمها، کإخبار المستفتی عن الواجب والمستحب بالفتوی کفایه ًأو عیناً فی صوره الانحصار؛ لأنه من التعاون علی البر والتقوی، إلی غیر ذلک. ومنه یعلم حال الاستفتاء عن المکروه، وقد ذکر تفصیله فی بحث وجوب التعلیم ومقدمه الواجب وغیرهما.

ثم لو أخبر المستخبر المرید إیقاع الشر بمال أو عرض أو نفس، فالضمان تابع لإقوائیه السبب أو المباشر کما ذکر فی الفقه، وقد احتملنا - فی بابه - أنه لو تساویا کان الضمان علیهما کمن یدفع السیاره إلی جاهل بالقیاده فیصطدم بإنسان فیقتله، حیث إن المحتمل أنه علیهما لا علی السائق فقط، فتأمل((1)).

ولا یخفی أن قولها (علیها الصلاه والسلام): «وأخاک» من زیاده الکلام لمزید الفائده وإلاّ فقد کان السؤال عن الجد فقط.

ومن المحتمل أن الحسن (علیه الصلاه والسلام) أیضاً کانت ل-ه رائحه طیبه، فکانت الرائحتان ممتزجتین، وهذا غیر بعید؛ لأن الأئمه (علیهم الصلاه والسلام) کان دأبهم استعمال العطر کما یفهم من متواتر الروایات، فإن الطیب - بالإضافه إلی رائحته الزکیه - یقوی الأعصاب ویشرح الصدر، ولهذا ورد عن الإمام الرضا علیه السلام: «الطیب من أخلاق الأنبیاء»((2))، وقال رسول الله صلی الله علیه و آله: «ما طابت رائحه عبد إلا زاد عقله»((3)).

ص:152


1- راجع (الفقه: کتاب الضمان)
2- الکافی: ج6 ص510 باب الطیب ح1
3- دعائم الإسلام: ج2 ص165 ف4 ح593

تکرار السلام

فَدَنَا الحُسَینُ علیه السلام نحوَ الکِساءِ،

وَقالَ: السَّلامُ عَلَیکَ یا جَدَّاهُ، السَّلامُ عَلَیکَ یا مَنِ اختارَهُ اللهُ،

تکرار السلام

مسأله: یستحب تکرار السلام خاصه علی العظیم، کما قال الحسین علیه السلام:

«السلام علیک یا جداه، السلام علیک ... ».. وکما ورد فی الزیارات:

«السلام علیک یا .. السلام علیک یا .. السلام علیک یا .. ».

فإن تکرار السلام یوجب تأکید التحیه وتشدید أواصر الصداقه، ولذا نشاهد تکرره فی الزیارات ونحوها مثل: «السلام علیک یا أبا عبد الله، السلام علیک یا خیره الله، السلام علیک یا صفوه الله»، وما أشبه ذلک.

وإنما لم یسلّم الحسین علیه السلام علی الحسن علیه السلام - بعد السلام علی جدّه صلی الله علیه و آله - لأنه نوع تأدب بالنسبه إلی الرسول صلی الله علیه و آله ولذا لم یأتِ بصیغه التثنیه أو الجمع أیضاً کما هو واضح فی باب الآداب، فإنه إذا کان کبیر فی المجلس وجاء إنسان خصّص السلام بذلک الکبیر، فإذا شرک معه الصغیر أو جمعهما فی صیغه واحده لم یکن بتلک المرتبه من الاحترام للکبیر، ولذا یکون الإقتداء بهم (علیهم الصلاه والسلام) حتی فی مثل هذه الخصوصیه.

ص:153

ولعل وجه تقدیمه (علیه الصلاه والسلام) «جداه» علی «من اختاره الله» باعتبار أن کونه «جداً» سابقاً علی کونه «ممن اختاره الله سبحانه وتعالی»؛ لأن اختیار الله وقع علی الجد لا أن الجد وقع علی من اختاره الله، ولیس مرادنا التقدم الزمانی بل الرتبی، فإن کل واحد من کلمه قبل وکلمه بعد وکلمه مع وما أفاد معنی إحدی هذه الثلاثه قد یکون باعتبار الزمان، وقد یکون باعتبار المکان، وقد یکون باعتبار المنزله..

وقوله صلی الله علیه و آله لعلی (علیه الصلاه والسلام): «أنت منی بمنزله هارون من موسی إلاّ أنه لا نبی بعدی»((1)) لیس المراد به بعد مماتی لا نبی، بل بعد نبوتی لا نبی سواء فی حیاتی أم مماتی.

ص:154


1- الأمالی للطوسی: ص253 المجلس9 ح453. الحدیث مما أجمعت الأئمه والحفاظ والأعلام من الفریقین علی صحته من جمیع الوجوه وتوثیق سنده ورجاله کما فی صحیح مسلم: ج7 ص120 باب من فضائل علی علیه السلام ، ونص الحدیث: « أما ترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلا أنه لا نبی بعدی »

التفنن والتنوع فی الکلام

أَتَأذَنُ لی أَن أَکونَ مَعَکُما تَحتَ الکِساءِ؟.

التفنن والتنوع فی الکلام

لعل الوجه فی قوله: «معکما» دون «معک» أنه علیه السلام لو قال: «معک» کان إهانه للحسن علیه السلام فقال: «معکما»، ففرق بین «السلام علیکما» وبین «معکما» کما یعرفه أهل البلاغه.

وأما الاستئذان فکان منه صلی الله علیه و آله فقط حیث إن حق السبق ل-ه، والحسن (علیه الصلاه والسلام) وإن دخل تحت الکساء لکنه کان وارداً علی صاحب الحق لا أن حق السبق شمله حتی یتوقف - من هذه الجهه - الإذن علیه أیضاً((1)).

وربما یحتمل أن یکون الاختلاف فی ضمیر المفرد والتثنیه باعتبار التفنن والتنویع فی الکلام، حیث إن من فنون الکلام أن یکون مختلفاً حتی لا یمل السامع نتیجه لوحده الکیفیه، کما قالوا فی باب الالتفات کقوله سبحانه: ]وَمَا لِیَ لاَ أَعْبُدُ الَّذِی فَطَرَنِی وَإِلَیْهِ تُرْجَعُونَ[((2))، فإن التفنن لا فرق فیه بین الغیبه والحضور والتکلم، وبین سائر أضراب التفنن.

وهکذا یقال فی جمله من آیات القرآن حیث اختلاف العبارات - وذلک علی فرض الالتزام بوحده المؤدی فی بعضها - فقد ذکر بعض الأدباء:

ص:155


1- هذا کله بالنظر إلی الظواهر - کما هو واضح - لا بلحاظ مقام الولایه وشبهها ولذا ذکر: (من هذه الجهه)
2- سوره یس: 22

إن الله سبحانه وتعالی کما خلق الکون متفنناً فیه من الجهات المختلفه فی الألوان والأطعمه والأذواق والأشکال والأحجام وغیر ذلک، کذلک جعل الإنسان بحیث یتطلب التفنن والتنوع فی کل شیء.

قالوا: وهذا هو وجه - أو من وجوه - التفنن فی العباده، مثلاً: الصلاه فیها تکبیره وحمد وسوره ورکوع وسجود وقیام وقعود وتشهد وتسلیم وما أشبه، ورکعاتها اثنتان وثلاثه وأربعه وواحده وأکثر کما فی بعض الصلوات المذکوره فی المستحبات، إلی غیر ذلک.

وکذلک الحال فی الحج والاعتکاف والوضوء والغسل وما أشبه ذلک مما ذکر فی مبحث فلسفه الأحکام، وقد أشرنا إلی بعض ذلک فی کتاب (الفقه: الآداب والسنن)، وکتاب: (فی ظل الإسلام) وغیرهما.

ص:156

إفراد الضمیر وجمعه

فَقالَ: وَعَلَیکَ السَّلامُ

إفراد الضمیر وجمعه

لا یخفی أن المجیء بصیغه المفرد حیث قال: «وعلیک السلام» ولم یقل:

«وعلیکم السلام» - مع أنه جائز بل مستحب کما یستفاد من بعض الروایات - إنما هو لإفاده الوحدویه فی هذا المقام، حتی أن الملائکه الذین یسلم علیهم فی صیغه الجمع یأتون فی مرحله ثانویه، وقد ذکر علماء البلاغه أن کلمه (إننی) و(أنا) فی بعض المقامات أدل علی العظمه من کلمه (نحن) حیث إن (أنا) یدل علی التفرد، وأنه لا أحد معه ]إِنَّنِی أَنَا اللهُ لاَ إِلهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنِی[((1))، بینما قوله (نحن) یدل علی أن معه آخر((2)) ولذا قالوا: (نحن) فی بعض المقامات أکثر تواضعاً من (أنا).

ثم إنه یقال: (علیک) و (علیکم) مع أن (علی) للضرر غالباً، لبیان أنه یغمره السلام؛ لأن السلام المنتهی إلیه کأنه یغمره من الرأس إلی القدم، ولذا ورد فی القرآن الحکیم: ]رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَکَاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبَیْتِ[((3)) وإلا فالمراد انتهاء السلام إلیه، ولذا قلنا فی الفقه: إنه یصح (السلام لک) وأنه یجب الجواب أیضاً، وفی بعض الأدعیه بالنسبه إلی الله: (وإلیک السلام).

ص:157


1- سوره طه: 14
2- ولذا قال البعض: إن قول-ه تعالی: ] إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ [ - سوره الحجر: 9 - کان بلحاظ الملائکه أیضاً
3- سوره هود: 73

الاعتقاد بالشفاعه

اشاره

یا وَلَدِی وَیا شافِع أُمَّتِی

الاعتقاد بالشفاعه

مسأله: یجب الاعتقاد بالشفاعه، ولا یخفی أنها من ضروری العقل قبل أن تکون من ضروری الشرع، وهی من الفطریات ومما تسالمت علیها الملل، والاختلاف إنما هو فی المصادیق والخصوصیات.

وهی عباره عن شفع شیء بشیء لیتمکنا من الوصول إلی نتیجه مطلوبه، کما أن الإنسان یساعد الحمّال فی حمله، أو السیاره لتتحرک الماکنه، أو ما أشبه ذلک، ولقد قامت علیها الأدله الأربعه، ویدلّ علی کونها من ضروریات الشرع الآیات والروایات المتواتره.

ومن أنکر الضروری فإن رجع إنکاره إلی تکذیب الرسول صلی الله علیه و آله کان کافراً، وإن لم یرجع إلی تکذیب الرسول صلی الله علیه و آله کان غیر مرتد، علی ما ذکره الفقیه الهمدانی رحمه الله((1)) وغیره فی مبحثه، وق-د ذکرن--ا حک--م الارتداد فی (الفقه)

ص:158


1- الشیخ آقا رضا ابن الشیخ محمد الهادی الهمدانی النجفی، ولد فی همدان سنه 1250هوقرأ مقدماته فیها ثم هاجر إلی النجف الأشرف وهو شاب وأقام فیها حتی نال مرتبه عالیه من العلم وأصبح من المدرسین فی عصره. درس علی الشیخ الأنصاری 6 فی النجف، وعلی المیرزا السید محمد حسن الشیرازی رحمه الله فی النجف وسامراء، وکان من خیره تلامیذه. ترک کتباً عده أهمها: (مصباح الفقیه) وهو شرح لکتاب الشرائع فی عده أجزاء. وحاشیه علی رسائل الشیخ الأنصاری. وحاشیه علی المکاسب، لم تتم. ورساله فی اللباس المشکوک. وحاشیه علی (الریاض) غیر کامله. وکتاب البیع مما حضره علی المیرزا الشیرازی رحمه الله .. وأجوبه مسائل مختلفه. والرساله العملیه. مرض آخر أیامه بمرض الصدر وأقام فی سامراء لطیب هوائها، ثم توفی فیها یوم الأحد 28 صفر سنه 1322ه، دفن فی رواق الإمامین العسکریین 3 وقبره مقابل قبر الطاهره النقیه حکیمه خاتون

وذکرنا شروطه هناک، فراجع.

وکما یجب الاعتقاد بالشفاعه، یجب - من باب إرشاد الجاهل وهدایه الغافل - علی العالم بیانها للناس وإلفاتهم إلیها.

 

الثناء بالحق

الثناء بالحق

مسأله: یستحب الثناء بالحق والجهر بفضائل الآخرین، خصوصاً إذا کانت نافعه مستلزمه للحثّ نحو المکارم.

ولذا قال صلی الله علیه و آله للحسن علیه السلام: «صاحب حوضی»، وللحسین علیه السلام:

«شافع أمتی»، وکما قال الحسین علیه السلام: «یا من اختاره الله».

ولا یخفی أن کل المعصومین علیهم السلام شرکاء فی جمیع الفضائل والمناقب کما یستفاد من مجموعه من الروایات، وإن تجلت بعضها فی بعضهم((1)) بمقتضی تن---وع

ص:159


1- کالصبر فی الإمام الحسن علیه السلام ، والشجاعه فی الإمام الحسین علیه السلام ، والعباده فی الإمام السجاد علیه السلام ، والعلم فی الصادقین 3 ، وإن کان المتأمل یستطیع أن یستکشف من ومضات حیاه کل واحد منهم کل تلک الصفات فیری فی الإمام علی علیه السلام القمه فی الصبر والشجاعه والعباده والعلم وهکذا وهلم جرا

أدوارهم واختلاف ظروفهم ومسؤولیاتهم حتی بدی بعض الصفات ألصق ببعضهم من بعض، وأضحی بعضهم مظهراً لبعضها فی الدنیا والآخره.

ولذا کان علی علیه السلام صاحب الحوض، وکلهم علیهم السلام واقفون علی الحوض، وکلهم علیهم السلام شفعاء، إلی غیر ذلک.

وهذه الخصیصه إما فی الکیفیه أو فی الکمیه أو فی الجهه أو فی غیرها، وذلک کما أن هناک علاقه بین بعض الأشیاء وبعضها الآخر فی الخلقه تکویناً، فالدواء الفلانی للصفراء، والدواء الآخر للسوداء، والنار توجب الحراره، والثلج یبرد، وهکذا.

وأولیاء الله سبحانه کذلک، حیث إن کل إمام علیه السلام سبب ووسیله لقضاء حاجه من حوائج الدنیا والآخره، کما یظهر من الروایات، وإن کان الکل لکل الحوائج اقتضاءً وفعلیه فی الجمله.

وهل أن الترابط والعلائق بین سلسله المقتضیات والأسباب والشرائط و...، وبین مقابلاتها، سواءً فی المادیات أو المعنویات کان ذاتیاً بسبب خصوصیه فی ذا وذاک، أم أنه بالجعل، نظراً لتعلق إرادته تعالی بذلک، فکان من الممکن جعل الثلج والنار بالعکس فی التأثیر، وهکذا وهلم جرا؟.

احتمالان.

بل احتمالات((1)).

ولا شک أن الله سبحانه قادر علی ما یتصور من الممکنات إلا أن الکلام فی

ص:160


1- منها: التولید أو الإعداد أو التوافی

الکیفیه الخارجیه ((1)) والتی هی خارجه عن حدود علمنا.

الشفاعه للناس

الشفاعه للناس

مسأله: تستحب الشفاعه للناس إذا لم یکن هناک محذور.

وإنما یفهم من «شافع أمتی» استحباب الشفاعه للناس - بالإضافه إلی کونه کشف الکرب وقضاء الحاجه - لأن أهل البیت علیهم السلام لا یتصفون بصفه إلاّ کانت حسنه مما یدل علی ذلک، لفهم العرف الملازمه ولأدله التأسی.

ولا یخفی أن الشفاعه - کما أشرنا إلیها - عباره عن شفع شیء بشیء لنیل درجه أو قضاء حاجه، وذلک فیما کان المشفوع ل-ه أهلاً للشفاعه، وکانت للشفیع إمکانیه ذلک، مثل مساعده الحمال علی حمل ثقله، فالحمال أهل للحمل والمساعد أهل للمساعده، وهذا أمر عقلائی فی المادیات والمعنویات.

لا یقال: فما معنی قوله تعالی: ]وَأَنْ لَیْسَ لِلإِنْسانِ إِلاَّ مَا سَعَی[((2))؟.

لأنه یقال: تأهیل النفس یعتبر نوعاً من السعی، فإن السعی قد یکون بالواسطه وقد یکون مباشرهً، کما أن العلم الذی «هو نور یقذفه الله فی قلب من یرید أن یهدیه»((3)) کما فی الروایه، یعدّ نتیجه تأهیل الإنسان نفسه لذل-ک، وک-م--ا

ص:161


1- ومن مصادیقها ذاتیه أو عرضیه العلاقه بین العله والمعلول، ودخول ما سبق فی المتن فی دائره الممکن أو أنه مندرج فی دائره المحال
2- سوره النجم: 39
3- بحار الأنوار : ج67 ص140 ب52 ح5 (بیان). وفی البحار: ج1 ص225 ب7 ح17عن الصادق علیه السلام قال لعنوان البصری: « یا أبا عبد الله، لیس العلم بالتعلم إنما هو نور یقع فی قلب من یرید الله تبارک وتعالی أن یهدیه »

فی قول-ه تعالی: ]وَمَنْ یَتَّقِ اللهَ یَجْعَلْل-ه مَخْرَجاً * وَیَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُلاَیَحْتَسِبُ وَمَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ[((1)).

لا یقال: قد نری فی الدین ما لیس من السعی کالإرث؟.

لأنه یقال: إنه من سعی المورِّث، مثل الضیافه حیث إنها من سعی المُضیف، وکما فی «المرء یحفظ فی ولده»((2))، والذی علیه بناء العقلاء وسیرتهم، وهکذا یمکن القول هنا بأنه من سعی الشافع، فإذا لم تکن ل-ه الشفاعه لم یکن للشافع ما سعی.

أما احتمال أنه تخصیص فغیر ظاهر؛ لأن سیاق الکلام یأبی عن التخصیص((3)).

ثم إن شفاعتهم علیهم السلام بعضها بسبب أن الإفاضه من الله إلی المشفوع ل-ه بواسطتهم، وبعضها بسبب مکانتهم وجاههم الذی حصلوه بالطاعه والعباده، والتفصیل فی کتب الکلام.

ص:162


1- سوره الطلاق: 2 - 3
2- المناقب: ج2 ص206 فصل فی ظلامه أهل البیت علیهم السلام
3- حول هذا المبحث راجع (الفقه: الاقتصاد) للإمام المؤلف رحمه الله

استحباب التکنیه

قَد أَذِنتُ لَکَ. فَدَخَلَ مَعَهُما تَحتَ الکِساء،

فَأَقبَلَ عِندَ ذلِکَ أَبو الحَسَنِ عَلِیُّ بنُ أَبی طالِبٍ علیه السلام

 

استحباب التکنیه

مسأله: تستحب التکنیه، کما یستحب احترام الناس بذکر کُناهم، کما قالت (سلام الله علیها): «أبو الحسن».

والمراد بقولها (سلام الله علیها): «فأقبل عند ذلک أبو الحسن» إما الزمان، أو الوقت، أو ما أشبه ذلک((1)) أی - علی إحدی المعانی - حین ذلک الوقت الذی اجتمع فیه الثلاثه تحت الکساء جاء علی (علیه الصلاه والسلام).

و(عند) وشبهه قد یکون زمانیاً، وقد یکون مکانیاً، وقد یکون معنویاً، مثل قول-ه سبحانه: ]وَمَا عِنْدَ اللهِ خَیْرٌ وَأَبْقَی[((2)) إذ أن الله سبحانه وتعالی لا زمان ل-ه ولا مکان، ولا إشکال من حیث اختلاف السیاق الذی هو خلاف الظاهر فیما إذا کانت هناک قرینه، کما فی مثل قوله سبحانه: ]مَا عِنْدَکُمْ یَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللهِ بَاقٍ[((3)) حیث إن (عند)فی الإنسان یکون علی الأقسام الثلاثه،

ص:163


1- قد یکون المراد من أحدهما: الفتره والمقطع الزمنی - بشکل أعم - ومن الآخر الفوریه والإتصال - بشکل أخص - و(ما أشبه) یکون إشاره للحاله بالتجرد عن معنی الزمن
2- سوره القصص: 60، سوره الشوری: 36
3- سوره النحل: 96

بینما عند الله سبحانه وتعالی لیس إلاّ معنویاً، فهو مثل قوله سبحانه: ]تَعْلَمُ مَا فِی نَفْسِی وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِی نَفْسِکَ[((1)) فإن الله سبحانه وتعالی لا نفس ل-ه وإنما جیء بکلمه (نفس) للسیاق فقط.

والفرق بین (أقبل) و(جاء) و(أتی):

أن الأول دال علی الإتیان مع نوع من الإقبال((2)) بخلاف (جاء).

کما أن (أتی) فیه إشراب معنی الإعطاء، ولذا ورد: ]وَآتَوُا الزَّکَاهَ[((3)) بینما (جاء) و(أقبل) لیس فیهما هذا الإشراب، فإن اللغه العربیه - کما تقدمت الإشاره لذلک - فی کل کلمه منها خصوصیه لا توجد فی الکلمه الأخری،

ولذا أنکر جمع من الأدباء (المرادفه) فیها إلاّ بالمعنی الأعم الأوسع، أی فی الجمله((4)).

ص:164


1- سوره المائده: 116
2- والمواجهه والمقابله
3- سوره البقره: 43 و83 و110 و277، وسور أخری
4- راجع (الأصول: مباحث الألفاظ)

استحباب السلام علی الزوجه

وَقال: السَّلامُ عَلَیکِ یا بِنتَ رَسُولِ اللهِ.

استحباب السلام علی الزوجه

مسأله: یستحب السلام علی الزوجه واحترامها، کما قال علی علیه السلام:

«یا بنت رسول الله صلی الله علیه و آله»، وقد یجب احترامها، کل فی مورده.

ولا یخفی أن سیره الرسول صلی الله علیه و آله وعلی علیه السلام والحسن علیه السلام والحسین علیه السلام والأئمه الطاهرین (صلوات الله علیهم أجمعین) کانت قائمه علی احترام المرأه احتراماً لائقاً بکرامتها ومکانتها الإنسانیه والإسلامیه.

حیث لخصها علی علیه السلام فی قوله: «فإن المرأه ریحانه ولیست بقهرمانه»((1)) إشاره إلی نوع عاطفیتها.

وقبل ذلک قال القرآن الحکیم: ]وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَهٌ[((2)) وهذا تلخیص جید جمیل لکل شؤون المرأه.

وقد ذکرنا فی بعض کتبنا المرتبطه بالمرأه ((3)): إن الغرب وبعض المسلمین فی العصر الحاضر کلاهما أساؤوا إلی المرأه، حیث إن الغ--رب أفرط فیها، وبعض

ص:165


1- مستدرک الوسائل: ج14 ص251 ب67 ح16623
2- سوره البقره: 228
3- انظر کتاب (المرأه فی المنظار الإسلامی) و(المرأه والمجتمع المعاصر) و(المراه فی ظل الإسلام)  وغیرها، للإمام المؤلف رحمه الله

المسلمین فرّطوا فیها إلاّ من عصمه الله من المسلمین((1)).

ولا یؤخذ علی المسلمین ما ورد فی الآیه الکریمه: ]وَاهْجُرُوهُنَّ فِی الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ[((2))؛ لأنه:

أولا: الضرب إنما هو بقصد الردع، لا الإیلام والإیذاء، وهو مقیّد بالحد الأدنی، ولذا قالوا: إن الضرب بالسواک وما أشبه.

وثانیاً: إنه أقل سوءً من الفضیحه التی تنتهی إلی المحاکم وإفشاء الأمر بین الأقرباء والجیران ونحوهم، فهو من باب الأهم والمهم الذی هو عقلی قبل أن یکون شرعیاً.

وثالثاً: إن الضرب من باب النهی عن المنکر فیما لو اضطر إلی الضرب، ولذا جاز عکسه((3)) إذا فعل الزوج المنکر وتوقف النهی علی الضرب، کما ذکرناه فی (الفقه) فی هذا المبحث، وإن أشکل علیه صاحب الجواهر رحمه الله، لکن الإشکال لا وجه ل-ه بعد إطلاقات الأدله((4)).

ص:166


1- انظر کتاب (الغرب یتغیر) و(لماذا تأخر المسلمون؟) للمؤلف رحمه الله
2- سوره النساء: 34
3- أی بأن یُضرَب الزوج
4- حول هذه المباحث راجع: (الفقه: النکاح)، و(الفقه: الطلاق)، و(المرأه المسلمه وأحکامها)، و(فاطمه الزهراء علیها السلام أفضل أسوه للنساء) للإمام المؤلف رحمه الله

احترام الزوج

فَقُلتُ: وَعَلَیکَ السَّلامُ یا أَبَا الحَسَن وَیا أَمِیرَ المُؤمِنینَ

احترام الزوج

مسأله: یستحب وقد یجب - کل فی مورده - احترام الزوج، ومن مصادیق ذلک ذکر کنیته ولقبه.

فإنه کما یجب علی الرجل احترام المرأه، کذلک یجب علی المرأه احترام الزوج، حیث إن بینهما علاقه الصداقه والمحبه والموده إلی جوار علاقه الزوجیه، بل قبلها قبلیهً معنویهً لا زمانیهً کما هو واضح.

فإن الحیاه الزوجیه فی منظار الإسلام تعنی((1)): تعاون شخصین لبناء حیاه مشترکه سعیده، روحیاً وجسمیاً واقتصادیاً وسیاسیاً واجتماعیاً وتربویاً وغیر ذلک ل-هما أولاً، ثم للأولاد ثانیاً، وللأسره ثالثاً.

وقد شاهدنا فی أیام الإسلام فی العراق - قبل الحرب العالمیه الثانیه حیث لم تطبق بعدُ القوانین الغربیه هناک - کیف کانت البیوت الزوجیه عامره بأفضل المعانی الإنسانیه والعاطفیه والعقلیه والتربویه وغیر ذلک.

وقد کان الطلاق نادراً جداً، حتی أن أحد العلماء المتخصصین فی إجراء العقود فی کربلاء المقدسه قال لی: إنه طیله أیام السنه لم یطلّق إلاّ طلاقاً واحداً،

ص:167


1- یراجع (الفقه: الآداب والسنن) للإمام المؤلف رحمه الله ، وکتاب العشره من (بحار الأنوار)، و(وسائل الشیعه) وغیرها

بینما کان عدد سکان کربلاء زهاء مائه ألف إنسان، وکان المتخصصون فی إیقاع صیغه عقد النکاح - وربما الطلاق نادراً - ثلاثه أشخاص فقط، بینما نجد الآن وبعد شیوع المادیه فی بلاد الإسلام، وقوع الطلاق فی مختلف البلاد بکثره مذهله، بالإضافه إلی المنازعات والمخاصمات المنزلیه الکثیره جداً.

ولهذا البحث مقام آخر((1)) وإنما أردنا أن نلمع إلیه إلماعاً، وأن المسلمین ماذا خسروا حین ترکوا الإسلام، وذلک ما أشار الله سبحانه وتعالی إلیه بقوله:

]وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّل-ه مَعِیشَهً ضَنْکاً[((2))، فإن الإعراض عن ذکر الله سبحانه یشمل کل الأحکام حتی المستحب والمکروه((3)) والمباح، إذ کل حکم ل-ه فلسفته الدقیقه وإن لم یکن واجباً أو محرماً، ولذا ورد: «إن الله یحب أن یؤخذ برخصه کما یحب أن یؤخذ بعزائمه»((4)).

ص:168


1- انظر کتاب (بقایا حضاره الإسلام کما رأیت)، و(المرأه فی المجتمع المعاصر) و(المرأه فی المنظار الإسلامی) و(العائله) وغیرها للإمام المؤلف رحمه الله
2- سوره طه: 124
3- فإن فعل المکروه وکذا ترک المستحب (فیما کان الترک مکروهاً) إعراض عن ذکر الله وقوانینه وما ذکر الله به
4- مستدرک الوسائل: ج1 ص144 ب23 ح214

التعرف علی حیاه المعصومین علیهم السلام

فَقالَ: یا فاطِمَهُ، إِنّی أَشَمُّ عِندَکِ رائِحَهً طَیِّبَهً کَأَنَّها رائِحَهُ أَخی

التعرف علی حیاه المعصومین علیهم السلام

مسأله: یستحب - وقد یجب - تتبع حالات المعصومین علیهم السلام وآثارهم وخصوصیات سیرتهم وحیاتهم((1))، کما یدل علی ذلک جمله من الشواهد.

إن التکرار من الحسین ثم الحسن ثم علی (علیهم الصلاه والسلام): «بأنی أشم عندکِ رائحه طیبه» یدل - هو ونظائره - علی أمرین:

الأول: تتبعهم علیهم السلام لکل الأحوال والخصوصیات حتی مثل خصوصیه وجود رائحه طیبه فی البیت.

الثانی: تتبعهم حال الرسول صلی الله علیه و آله بکل دقه، وأنه صلی الله علیه و آله أین یذهب؟ وأین ینزل؟ وماذا یفعل؟ وما أشبه، وذلک ینفع فی التأسی به صلی الله علیه و آله وفی تذکیر الآخرین بذلک، وغیر ذلک.

وقد ذکر المؤرخون: إن المسلمین کان--وا یتتبع--ون ح-ال الرسول صلی الله علیه و آله لحظه

ص:169


1- کتب الإمام المؤلف عن المعصومین علیهم السلام الکتب التالیه: لأول مره فی تاریخ العالم، باقه عطره فی أحوال خاتم النبین صلی الله علیه و آله ، هکذا حج رسول الله صلی الله علیه و آله ، قاده الإسلام، فضائل الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام ، الحکومه الاسلامیه فی عهد الإمام علی علیه السلام ، محمد صلی الله علیه و آله والقرآن، فاطمه الزهراء علیها السلام أفضل أسوه للنساء، ثوره الإمام الحسن علیه السلام ، الحسن والحسین إمامان قاما أو قعدا، الحسین علیه السلام أسوه، الحسین علیه السلام مصباح الهدی، جهاد الحسین علیه السلام ومصرعه، سلسله من حیاه المعصومین علیهم السلام ، وغیرها

بلحظه ودقیقهً بدقیقه، حتی إنهم لما تطرقوا لسفر رسول الله صلی الله علیه و آله إلی الحج ذکروا عدد من أردفهم خلفه وهو صلی الله علیه و آله علی الناقه، بل وذکروا اسم کل فرد ممن أردفهم، کما أنهم ذکروا أین نزل صلی الله علیه و آله، وأین صلی، وذکروا أنه صلی الله علیه و آله فی المکان الفلانی وجدوا حیه وما أشبه ذلک من الخصوصیات الدقیقه.

والحق معهم فی هذا التتبع؛ لأنه صلی الله علیه و آله حجه فی کل قول وفعل وتقریر، وحرکه وسکون، وکلام وسکوت، وما أشبه ذلک.

وقد ذکرنا جمله من هذه الأمور فی کتبنا التی تتحدث عن رسول الله صلی الله علیه و آله مثل کتاب: (ولأول مره فی تاریخ العالم)((1))..

وکتاب (باقه عطره)((2))..

ومثل ما ذکرناه من أحواله صلی الله علیه و آله فی کتاب: (حکومه الرسول صلی الله علیه و آله والإمام أمیر المؤمنین علیه السلام)((3)).

ص:170


1- یقع الکتاب فی جزئین قیاس 24×17.  الجزء الأول 335 صفحه، والجزء الثانی 320 صفحه. طبع عده مرات. منها ط مکتبه جنان ا لغدیر / الکویت
2- یقع الکتاب فی 214صفحه قیاس20×14.  طبع مره واحده. دار السبیل للنشر والتوزیع، بیروت لبنان، عام 1415ه1994م
3- النسخه الأصلیه مخطوطه وهی عند مؤسسه الوعی الإسلامی فی بیروت. وقد ترجمها إلی الفارسیه العلامه السید محمد باقر الفالی وطبع الکتاب تحت عنوان: (روش حکومت بیامبر صلی الله علیه و آله وأمیر مؤمنان علیه السلام ) فی قم المقدسه وبعشره آلاف نسخه، لکنها صودرت بکاملها من المطبعه وأتلفت تماماً من قبل المتشددین فی الحکومه الإیرانیه (جهاز المخابرات). وبعد مضی عده سنوات قامت (هیئت متوسلین به قمر بنی هاشم علیه السلام ) وفی سنه 1406ه- بطبع الکتاب خفیه فی إیران تحت عنوان: برتوی از مکتب بیامبر وأمیر مؤمنان. ویقع الکتاب فی 95 صفحه   قیاس 20×14.  ترجم إلی الأردو تحت عنوان: حکومت بیغمبر اسلام وامیرالمؤمنین کی جند جهلکیان، ترجمه جنت مآب سوسائتی، ویقع فی 55 صفحه قیاس 20×14، طبع جنت مآب ببلشنک سینتر لکهنو الهند، سنه 1999م

وهذا ما وصل إلینا من تاریخه صلی الله علیه و آله..

وأما ما لم یصل إلینا من أحواله صلی الله علیه و آله فهو کثیر جداً، بل لعلّ ما وصل إلینا لا یبلغ حتی جزءً من مائه جزء من أحواله الکریمه؛ وذلک لأن عمر بن الخطاب منع من الروایه عن رسول الله صلی الله علیه و آله واستمر هذا المنع إلی أواخر العباسیین، وإنما رُفع المنع مده قصیره أی فی حکومه أمیر المؤمنین علی علیه السلام وفی زمان عمر بن عبد العزیز، کما لا یخفی علی من راجع التواریخ.

   وبذلک خفی علینا الکثیر من أحواله صلی الله علیه و آله، أما عند السنه فلمنع الحدیث، وأما عند الشیعه فلإحراق الجائرین کتبهم مرهً بعد مره، ثم التقیه الشدیده، للظروف الحرجه التی مرّوا بها فی قضایا مفصله مذکوره فی کتب التواریخ.

ولعل ما ورد فی أحوال الإمام المهدی (عجل الله تعالی فرجه) بأنه یأتی بدین جدید یشیر إلی ذلک أیضاً، أی بالإضافه إلی إحیائه علیه السلام السنه وإماتته البدعه فإنه (علیه الصلاه والسلام) یظهر ما خفی من أحوال الرسول صلی الله علیه و آله وآبائه الکرام (صلوات الله علیهم أجمعین).

ص:171

ابن عمی

اشاره

وَابِنِ عَمّی رَسُولِ اللهِ؟ فَقُلتُ: نَعَم، هَا هُوَ مَعَ وَلَدَیکَ تَحتَ الکِساءِ.

فَأقبَلَ عَلِیٌّ علیه السلام نَحوَ الکِساءِ وَقالَ: السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسُولَ اللهِ، أَتَأذَنُ لی أَن أَکُونَ مَعَکُم تَحتَ الکِساءِ؟.

ابن عمی

إضافه (ابن العم) لدفع توهم الغافل: إن علیاً علیه السلام أخ لرسول الله صلی الله علیه و آله فی النسب، بمعنی کونهما من أب وأم أو أحدهما، فهو یفید أن قول-ه علیه السلام:

«أخی» إنما هو للإشاره إلی منتهی درجه الأخوه فی الله تعالی، ولوثاقه الرابطه الروحیه والمعنویه بینهما، وهذا من أکبر فضائل الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام..

وأما فی القرابه فهما 3 أبناء عمومه.

التواجد بمحضر أولیاء الله

التواجد بمحضر أولیاء الله

مسأله: یستحب التواجد فی محافل ومجالس أولیاء الله لما ل-ه من الآثار والثمار، کما سیأتی. وربما یستدل من مجموعه سیاق حدیث الکساء ومن بعض القرائن الداخلیه والخارجیه، أنهم (صلوات الله علیهم) - وهم علی علم بذلک من قبل - کانوا یتتبعون الرسول صلی الله علیه و آله لیکونوا معه حتی تحت الکساء، نظراً للحکمه الإلهیه التی اقتضت ذلک، إضافه إلی أن کونهم علیهم السلام بمحضره صلی الله علیه و آله - بشکل عام - سبب للاستفاده المعنویه والعلمیه وغیرهما منه صلی الله علیه و آله، إذ من الواضح أن الرسول صلی الله علیه و آله - حیث ما نزل أو ذهب - تتنزل علیه الفیوضات الإلهیه منه

جل وعلا دوماً وباستمرار، ومن کان مع إنسان تتنزل علیه الفی-وض-ات ستشمل--ه

ص:172

الفیوضات بدرجه ما أیضاً، کما أن من کان مع إنسان تنزل علیه اللعنه ستصیبه اللعنه ولو بترشحاتها فی الجمله، حسب ما قرر فی قوانین الکون مما أشرنا إلیه سابقاً. نعم لیس ذلک علی نحو الموجبه الکلیه، بل یشترط فی المحل القابلیه والسنخیه ولو فی الجمله، مثلاً: من یقترب من المریض سیصاب بالعدوی ولو بشکل طفیف غیر محسوس، ولذا ورد فی الحدیث: «فر من المجذوم فرارک من الأسد»((1)) إلی غیر ذلک.

وورد فی عکسه: «إذا رأیتم المؤمن صموتاً فادنوا منه فإنه یلقی الحکمه»((2)). وقد ثبت فی العلم الحدیث: إن لکل شیء تموجات لا مرئیه حتی التفکیر مما یسبب تأثیر الإنسان المقترب من صاحب الموج خیراً أو شراً بتلک الأمواج.

أما تجاور قبر الإمام الرضا علیه السلام مع قبر هارون، فذلک مما لا یؤثر لا من هذا الجانب ولا من ذلک الجانب، حیث لا قابلیه لهارون إطلاقاً کی یستفید من فیوضات الإمام الرضا علیه السلام، کما أن الإمام الرضا علیه السلام فی أعلی درجات المناعه والعصمه حیث لا یتأثر بمجاوره هارون إطلاقاً، ولذا قال دعبل الخزاعی:

قبران فی طوس خیر الناس کلهم

وقبر شرهم هذا من العبر

ما ینفع الرجس من قرب الزکی ولا

علی الزکی بقرب الرجس من ضررهیهات کل امرئ رهن بما کسبت

له یداه فخذ ما شئت أو فذر((3))

ص:173


1- وسائل الشیعه: ج12 ص49 ب 28 ح15612
2- مستدرک الوسائل: ج9 ص18 ب100 ح10083
3- الأمالی للصدوق: ص661 المجلس94 ح16

الاعتقاد بالولایه

اشاره

قالَ له: وَعَلَیکَ السَّلامُ

یا أَخِی وَیا وَصِیّیِ وَخَلِیفَتِی وَصاحِبَ لِوائِی

الاعتقاد بالولایه

مسأله: یجب الاعتقاد بولایه الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام، وأنه علیه السلام أخ الرسول صلی الله علیه و آله ووصیّه وخلیفته والإمام من بعده کما صرح بذلک الرسول صلی الله علیه و آله.

ولذلک فوائد کثیره؛ فإن الولایه ل-ها آثار معنویه وأحکام شرعیه وفوائد اجتماعیه وسیاسیه وقیادیه، لوضوح أن ولایه القاده الصالحین المستقیمین توجب إفاضه الله سبحانه وتعالی لطفه ورحمته علی من یتبعهم ویتولاهم، کما أنها توجب الاستقامه فی سلوک التابعین وتحضّهم علی مکارم الأخلاق.

والأحکام الشرعیه المأخوذه منهم أحکام إلهیه واقعیه توجب خیر الدنیا والآخره.

وهذه التأکیدات الکثیره من الرسول صلی الله علیه و آله علی ولایه أمیر المؤمنین (صلوات الله علیه) إنما تقصد تحریض الأمه فی کل مناسبه علی تولیه والاهتداء بهدیه علیه السلام حتی یسعدوا فی دنیاهم وفی آخرتهم، فالفائده تعود إلیهم بالأساس لا إلیهما (صلوات الله وسلامه علیهما) ]قُلْ مَا سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَکُمْ[((1))، وقد قال هو علیه السلام ذات یوم: «ما أحسنت إلی أحد وما أساء إلیَّ أحد».

ص:174


1- سوره سبأ: 47

فقالوا: یا أمیر المؤمنین، وکیف ذلک وقد أحسنت کثیراً إلی الناس وقد أساؤوا کثیراً إلیک؟.

فقال (علیه الصلاه والسلام): «أما تقرأون قول الله سبحانه وتعالی: ]إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لأَنْفُسِکُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا[((1))»((2)).

نعم، لا إشکال فی أن الأتباع کلما کثروا انتفع المتبوع أکثر، لقاعده: «من سن سنه حسنه فله أجرها وأجر من عمل بها من غیر أن ینقص من أجورهم شیء»((3))، ومن الواضح أن ذلک من سعی الإنسان القائد والذی یقتضی تفضل الله سبحانه وتعالی أیضاً.

فلا یقال: هذا ینافی قول-ه تعالی: ]وَأَنْ لَیْسَ لِلإِنْسانِ إِلاَّ مَا سَعَی[((4)).

وقوله سبحانه: ]کُلُّ امْرِئٍ بِمَا کَسَبَ رَهِینٌ[((5)).

وما أشبه ذلک مما یحصر الفوائد العائده إلی الإنسان فی عمله.

ص:175


1- سوره الإسراء: 7
2- راجع متشابه القرآن: ج1 ص118. وفیه: قال أمیر المؤمنین علیه السلام : « ما أحسنت إلی أحد ولا أسأت إلیه؛ لأن الله تعالی یقول: ] مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَیْهَا [ - سوره فصلت: 46، سوره الجاثیه: 15 - »
3- مستدرک الوسائل: ج12 ص230 ب15 ح13962
4- سوره النجم: 39
5- سوره الطور: 21
الترکیز علی الاعتقادیات

الترکیز علی الاعتقادیات

مسأله: یجب التأکید علی المسائل الاعتقادیه وبیانها للناس وتذکیرهم بها، فإن التأکید علی المسائل الاعتقادیه مهم جداً، إذ بالاعتقاد ینحرف الإنسان أو یستقیم.

وقد ذکر الرسول صلی الله علیه و آله فی هذه الجمله أنه علیه السلام أخوه ووصیه وخلیفته وصاحب لوائه.

أما الأخوه فقد تقدم الإلماع إلیها، وهی أخوه معنویه، لا أخوه نسبیه.

والوصی حیث کان أعم من أن یکون خلیفه أکده صلی الله علیه و آله بهذا القسم من الوصایه، أی: الوصایه فی حال کون الوصی خلیفه أیضاً.

وأما قوله صلی الله علیه و آله: «صاحب لوائی»، فیحتمل أن یرید صاحب لوائه فی الدنیا؛ لأنه علیه السلام کان حامل اللواء فی أکثر حروب رسول الله صلی الله علیه و آله، ویمکن أن یرید صاحب لوائه فی الآخره ما یسمی فی الروایات ب- «لواء الحمد»((1))، ومن المحتمل أن یراد الأعم من المادی والمعنوی والدنیا والآخره، ولیس هذا من استعمال اللفظ فی أکثر من معنی حیث أحاله بعض، بل من باب الکلی الذی ل-ه مصادیق کما لا یخفی((2))، فلا إشکال من هذه الجهه أیضاً.

ص:176


1- راجع مستدرک الوسائل: ج7 ص459 ب22 ح8655. وفی بحار الأنوار: ج93 ص351 ح22
2- استعمال اللفظ فی الجامع ممکن وواقع بل کثیر الوقوع، أما استعمال اللفظ فی أکثر من معنی علی أن یکون کل واحد منها تمام المراد فهو المحال لا غیر، راجع (الأصول) للمؤلف رحمه الله

انتقاء الکلمات المحببه

اشاره

قَد أَذِنتُ لَکَ.

فَدَخَلَ عَلِیٌّ علیه السلام تَحتَ الکِساءِ، ثُمَّ أَتَیتُ نَحوَ الکِساءِ وَقُلتُ: السَّلامُ عَلَیکَ یا أبَتاهُ یا رَسُولَ الله،

انتقاء الکلمات المحببه

مسأله: یستحب انتقاء الکلمات المحببه فی الخطاب، ومن صغریات ذلک خطاب البنت أباها بکلمه (أبتاه) مما یستلزم إدخال السرور علی قلبه وفؤاده.

وهذا لیس خاصاً بالبنت، بل یشمل کل الأقارب، وکذلک الأباعد.

فإنه من حسن الأخلاق أن یخاطب الإنسان غیره بخطاب یحبه، ولهذا ورد أن رسول الله صلی الله علیه و آله کان یکنّی الناس حتی الأطفال، فقد رأی طفلاً وبیده عصفور ثم رآه مره أخری ولیس بیده العصفور فقال ل-ه الرسول صلی الله علیه و آله - کما یرویه الرواه -: «یا أبا عمیر ما فعل النغیر؟»((1)).

هذا بالإضافه إلی أن الرسول صلی الله علیه و آله أمر الزهراء (سلام الله علیها) بأن تسیر علی سیرتها السابقه فی خطابها ل-ه، بعد ما نزلت آیه: ]لاَ تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَیْنَکُمْ کَدُعَاءِ بَعْضِکُمْ بَعْضاً[((2))، فأطاعت الزهراء (سلام الله علیها) الرسول صلی الله علیه و آله

ص:177


1- مستدرک الوسائل: ج8 ص409 ب66ح9821. والنغیر تصغیر النغر، وهو طائر یشبه العصفور أحمر المنقار
2- سوره النور: 63

لکنها کانت تضم (أبتاه) إلی (رسول الله) أیضاً وتقول: «یا أبتاه یا رسول الله» کما فی هذا الحدیث.

وما ذکرناه من انتقاء الألفاظ المحببه إلی قلوب الناس فی الخطاب، لیس خاصاً بالخطاب، بل من الأدب أن یستعمل الإنسان الألفاظ المحببه إلی الناس فی کل محادثاته ل-هم، وکذلک فی الکتابه وغیرها، فإن من التعقل - الذی حبب إلیه الشرع أیضاً - التودد إلی الناس.

 

إعاده السلام

مسأله: یستحب إعاده السلام وتجدیده بتغیر الحالات وتنوعها، کما صنعت علیها السلام ذلک.

ص:178

الاستئذان مع العلم بالإذن

أَتأذَنُ لی أَن أَکونَ مَعَکُم تَحتَ الکِساءِ؟.

الاستئذان مع العلم بالإذن

مسأله: یستحب الاستئذان حتی مع العلم بوجود الإذن، وذلک للاحترام الأکثر، کما استأذنوا علیهم السلام من رسول الله صلی الله علیه و آله مع أنهم یعلمون برضاه لا بعلم الغیب فقط بل بشهاده القرائن.

وإن من محاسن الآداب أن یراعی الإنسان حریم الآخرین ثبوتاً وإثباتاً، وذلک ینعکس علی نفسه ایجابیاً أیضاً.

فمن هاب الرجال تهیّبوه

ومن وهن الرجال فلن یهابا ((1))

وحتی إذا کان الطرف الآخر غیر مؤدب فإن الإنسان إذا تعامل معه بأدب فإنه لابد وأن یتأدب ولو بقدر، خصوصاً فی الأمور المرتبطه باللسان، فرب کلمه سلبت نعمه وجلبت نقمه..

وقد قال صلی الله علیه و آله فی حدیث ل-ه: «وهل یکبّ الناس علی مناخرهم فی النار إلاّ حصائد ألسنتهم»((2))..

لإفاده المبالغه فی أن کثیراً من أهل النار إنما یدخلون النار بسب-ب ألسنته--م،

ص:179


1- ینسب هذا البیت إلی الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام ، کما نسبه البعض إلی محمد بن إدریس الشافعی إمام الشافعیه
2- وسائل الشیعه: ج12 ص191 ب119 ح16053

وقد قال الشاعر:

جراحات السهام ل-ها التیام

ولا یلتام ما جرح اللسان

وقال ((1)):

احذر لسانک أیها الإنسان

لا یلدغن-ک إن-ه ثع-بان

وقصه ذلک الخلیفه والمعبرین اللذین عبر أحدهما بموت أقربائه قبله فعاقبه، وعبر الثانی بأنه أطول عمراً من أقربائه فأکرمه مشهوره، مع أن المؤدی کان واحداً.

 

ص:180


1- یعزی إلی محمد بن إدریس الشافعی

البَضعه وأقسام الخطاب

قالَ: وَعَلیکِ السَّلامُ یا بِنتِی وَیا بَضعَتِی قَد أَذِنتُ لَکِ.

فَدَخَلتُ تَحتَ الکِساءِ

البَضعه وأقسام الخطاب

الذی وجدته فی الروایات أن الرسول صلی الله علیه و آله عبر بکلمه: (البضعه) عن شخصین: الزهراء والرضا (علیهما الصلاه والسلام) مع وضوح إن کلهم علیهم السلام کانوا بضعه منه صلی الله علیه و آله إلا أن الخطاب بذلک قد یکون لمزید العنایه.

وکأن هذه الکلمه تفید أن المخاطب جزء من المتکلم؛ لأن بضعه الإنسان جزء منه وهی لیست علی سبیل المبالغه، بل هی صادقه بالنسبه إلی الوالدین والأولاد، ویأتی فی هذا المبحث أیضاً ما ذکرناه فی المبحث الآنف حیث إن الرسول صلی الله علیه و آله ذکر أفضل کلمه محببه إلی قلب الزهراء (سلام الله علیها).

فهناک عده أقسام من الخطاب: خطاب یوجب الإهانه والإیذاء، وذلک حرام کما قال سبحانه: ]وَلاَ تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ[((1)). وخطاب یوجب التحبیب والتحبب وذلک مستحب. وقد یکون واجباً إذا کانت هنالک ملابسات أو لوازم وملزومات وملازمات وما أشبه مما یقتضی ذلک.

وقد یکون عادیاً فیکون مباحاً بلا کراهه ولا استحباب، والأفضل أن ینتقی الإنسان الأفضل حتی من المستحب؛ لأن للمستحبات مراتب.

ص:181


1- سوره الحجرات: 11

اجتماع القلوب والأجسام

فَلَ-مَّا اکتَمَلنا جَمِیعاً تَحتَ الکِساءِ

أَخَذَ أَبی رَسُولُ اللهِ صلی الله علیه و آله بِطَرَفَیِ الکِساءِ

اجتماع القلوب والأجسام((1))

مسأله: یستحب التجلی فی التجمع وإظهاره زیاده علی أصل الاجتماع، ولربما لذلک أخذ رسول الله صلی الله علیه و آله بطرفی الکساء.

فإن الأخذ بطرفی الکساء أوجب للتجمع وأدلّ علی کثره المحبه، فإنه إذا کان التجمع ألصق بعضه ببعض کانت القلوب أقرب، ولربما کان لذلک استحباب أکل الجماعه من إناء وصحن واحد، ولعل ل-هذه الجهه أیضاً عبر القرآن الحکیم عن الزوجین بقوله: ]هُنَّ لِبَاسٌ لَکُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ ل-هنَّ[((2))، ولذا یستحب ذلک هنا وفی غیره بالملاک.

ولا یخفی أن تجمع القلوب وتقاربها مبعث کل خیر؛ لأنه یوجب التعاون علی البر والتقوی والتقدم فی الحیاه، وربما یجنب الإنسان کثیراً من المعاصی کالغیبه والتهمه والنمیمه وغیر ذلک.

ولتقارب القلوب أسباب ظاهریه وأخری خفیه وباطنیه.

ص:182


1- حول هذا المبحث بنقاطه المختلفه یراجع للمؤلف رحمه الله : (الفضیله الإسلامیه)، (الفقه: الاجتماع)، (الفقه: السیاسه)، (الفقه: الدوله الإسلامیه)، (ممارسه التغییر لإنقاذ المسلمین) وغیرها
2- سوره البقره: 187

فمن الأسباب الظاهریه:

الاقتراب من الناس؛ لأن القرب منهم یوجب((1)) محبتهم، وکثره الالتفاف بهم توجب مزیداً من الإحساس بآلامهم وآمالهم، وتستلزم التعرف علی مشاکلهم والتفاهم الأکثر معهم، ولذا نری الحکومات الاستشاریه دائماً تقترب من الناس بخلاف الحکومات الدیکتاتوریه حیث تنقطع عن الناس وتفرض حواجز بینها وبینهم، وهکذا الفرق بین کل استشاری وکل مستبد، أخذاً من رب العائله إلی ما فوقها من التجمعات.

وأما الأسباب الخفیه والباطنه فمنها: الخوف من الله سبحانه، قال تعالی: ]لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِی الأَرْضِ جَمِیعاً مَا أَلَّفْتَ بَیْنَ قُلُوبِهِمْ وَلکِنَّ اللهَ أَلَّفَ

بَیْنَهُمْ[((2)).

وقال صلی الله علیه و آله: «بنیه صادقه»((3)).

وفی الآیه الکریمه: ]بِقَلْبٍ سَلِیمٍ[((4)).

والإسلام یأمر بالأمرین معاً، ولذا أوجب برّ الوالدین وصله الرحم، وقد أمر النبی صلی الله علیه و آله بعطف الکبیر علی الصغیر واحترام الصغیر الکبیر.

والتجمع المتلاصق تحت الکساء من مظاهر التجمع الظاهری.

ص:183


1- بنحو المقتضی
2- سوره الأنفال: 63
3- الأمالی للصدوق: ص68 المجلس16 ح2
4- سوره الشعراء: 89، سوره الصافات: 84

وفی کثیر من الأحادیث دلاله علی أنهم (علیهم الصلاه والسلام) کانوا یجتمعون - فی مناسبات مختلفه - حتی قبل خلق الخلیقه فی العرش کما ورد فی الروایه((1))، وکذلک کانوا علیهم السلام یجتمعون فی حال حیاتهم وبعد مماتهم، کما اجتمعوا فی مصرع الحسین (علیه الصلاه والسلام) لیله الحادی عشر من المحرم، کما ورد فی المقاتل((2)).

ومن المعلوم أنهم علیهم السلام ]أَحْیَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ[((3)) فلا عجب من ذلک.

ص:184


1- راجع بحار الأنوار: ج11 ص142 ب2 ح9
2- معالی السبطین: ج2 ص45 المجلس12
3- سوره آل عمران: 169

الإشاره فی الأمور الهامه

اشاره

وَأَومَأَ بِیَدِهِ الیُمنی إِلیَ السَّماءِ

الإشاره فی الأمور الهامه

مسأله: ترجح الإشاره فی الأمور المهمه، ومن مصادیق ذلک: الإشاره إلی السماء حین الدعاء، وکذا إلی العظماء، ورجحانها فی الأعم یستفاد من ملاک هذا الحدیث، وله شواهد ومؤیدات أُخری.

فإن فی الإشاره تأکیداً للهدف الذی یتوخاه الإنسان؛ لأنه تنسیق بین العمل والقول، فمن سألک عن الطریق تقول: من الجانب الأیمن، وتشیر إلیه أیضاً، إلی غیر ذلک من الأمور خصوصاً إذا کانت ل-ها أهمیه.

وکما تستحسن الإشاره فی الأمور الحسنه تستقبح فی الأمور السیئه.

وقد قال الکفار: ]کَذَّابٌ أَشِرٌ[((1))، وأجابهم سبحانه بقول-ه: ]سَیَعْلَمُونَ غَداً مَنِ الْکَذَّابُ الأَشِرُ[((2)).

وقال الحسین علیه السلام: «إنی لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً

ولا ظالماً»((3)).

ف- (الأشر): الفرح، المتکبر، الطاغی، وربما: من یشیر استهزاءً، فتأمل.

ص:185


1- سوره القمر: 25
2- سوره القمر: 26
3- بحار الأنوار: ج44 ص328 ب37 ح2

و(البطر): من بطرته النعمه وسببت ل-ه غروراً وعدم مبالاه بالحیاه وبتغییراتها. و(المفسد): من یفسد المصالح ویحرفها عن طریقها الطبیعی.

و(الظالم): یشمل بإطلاقه من یظلم نفسه أو الناس أو الحیوان أو الجماد، ولذا ورد: «فَإِنَّکُمْ مَسْئُولُونَ حَتَّی عَنِ الْبِقَاعِ وَالْبَهَائِمِ»((1)).

ثم قد تکون الإشاره لمجرد الدلاله، کما قال سبحانه: ]فَأَشَارَتْ إِلَیْهِ قَالُوا کَیْفَ نُکَلِّمُ مَنْ کَانَ فِی الْمَهْدِ صَبِیًّا[((2)).

ولا یخفی أن للإیماء والإشاره أحکاماً متعدده تکلیفیه ووضعیه مذکوره فی مختلف أبواب الفقه، أخذاً من باب (الطهاره) وانتهاءً إلی باب (الدیات)، کرفع الیدین إلی الآذان فی حال التکبیر، ورفعهما قبال الوجه فی القنوت، وفی حاله الدعاء، وفی باب الحج حیث أن من أشار إلی الصید کانت علیه کفاره، وإشاره الأخرس فی النکاح والطلاق وسائر المعاملات، والإشاره حین الوصیه فیمن لایتمکن من الکلام، کما فی قصه أمامه حیث کانت تشیر بالوصیه کما ذکره المستدرک((3))، وکذلک إشاره المریض بعینه - مثلاً - تقوم مقام أعضائه فی أداء أعمال الصلاه، و...

وکذلک بالنسبه إلی غیر الأخرس والمریض، فإن الإشاره کثیراً ما تؤدی نفس مؤدی الکتابه والعباره مما ذکر مفصلاً فی مختلف الأبواب الفقهیه.

 

ص:186


1- نهج البلاغه، الخطب: رقم167 ومن خطبهل-ه علیه السلام فی أوائل خلافته
2- سوره مریم: 29
3- راجع مستدرک الوسائل: ج14 ص126 ب41 ح16272
أنواع الإشاره وأحکامها

أنواع الإشاره وأحکامها

مسأله: یرجح کون الإشاره بتمام الکف وشبهها، وتحرم فیما إذا تضمنت استهزاءً وشبهه، وکان من عاده الرسول صلی الله علیه و آله أن یشیر بتمام کفه؛ لأن فیه نوعاً من الاحترام، کما أنه صلی الله علیه و آله إذا أراد التکلّم مع أحد کان یتوجه إلیه بکل بدنه

لا برأسه فقط؛ لأن التوجه بکل البدن فیه نوع من الاحترام.

والإشاره فی هذه الأماکن مستحبه، وقد تکون واجبه لأسباب عارضه، کما أن الإشاره الموجبه للإیذاء أو الإهانه محرمه.

وقد کان من المحرّم علی الرسول صلی الله علیه و آله الإشاره الخفیه بعینه فیما یقصد إخفاءه عن جلسائه، کما ورد هذا الاختصاص فی قصه الحکم بن العاص حیث کان الرسول صلی الله علیه و آله قد أمر بقتله، لکن الأصحاب لم یقتلوه عندما حضر مجلس الرسول صلی الله علیه و آله واعتذروا أنه لم یشر إلیهم بعینه، فقال الرسول صلی الله علیه و آله - حسب الروایه -: ألم تعلموا أن الإشاره بالعین محرمه علیَّ((1))؟.

وکذلک فإن من الحرام (خائنه الأعین) ومعنی خائنه الأعین: خیانتها فی المحرمات، مثل النظر إلی ما یحرم النظر إلیه من النساء الأجنبیات، وبالعکس فی الرجال، وشبه ذلک، والفرق بین النظر وبین خائنه الأعین أن النظر لیس فیه إخفاء، بینما (خائنه الأعین) یتضمن معنی الإخفاء.

ص:187


1- راجع شرح نهج البلاغه: ج18 ص13 ذکر بقیه الخبر عن فتح مکه

والإشاره بأقسامها السابقه ((1)) لا فرق فیها بین الإشاره بالعین، أو الرأس، أو الید، أو اللسان، أو الرِجل، أو غیرها، إذ إن کلها مصادیق لتلک الکلیات المحکومه بالحرمه أو الاستحباب أو الکراهه، ومن هذا الباب الهمز واللمز، ولذا قال سبحانه: ]وَیْلٌ لِکُلِّ هُمَزَهٍ لُمَزَهٍ[((2)).

رفع الید حین الدعاء

رفع الید حین الدعاء

مسأله: یستحب رفع الید إلی السماء حین الدعاء.

وقد ورد التصریح بهذا فی الحدیث الشریف معللاً بأن الأرزاق والمقادیر الإلهیه تنزل من السماء.

 تقدیم المیامن

 تقدیم المیامن

مسأله: یستحب تقدیم المیامن فی الأعمال، وکان رسول الله صلی الله علیه و آله یبدأ بمیامنه کما فی الأحادیث((3)). 

نعم، ربما یستظهر من حدیث تقدیم الرِجل الیسری فی حال---ه الخ--روج من

ص:188


1- المحرمه والمستحبه والواجبه..
2- سوره الهمزه: 1
3- راجع وسائل الشیعه: ج1 ص449 ب34 ح1183

المسجد((1))، وفی حاله الدخول إلی بیت الخلاء، وکما یظهر من معتاد المتشرعه من تطهیر الموضع بالید الیسری، أن الأشیاء غیر الحسنه یکون الأفضل فیها استخدام الید الیسری، کما أنه کذلک بالنسبه إلی إعطاء الکتاب بالید الیسری للمجرمین فی الآخره((2)).

ولعل لتقدیم الیمنی فی مختلف الأمور((3)) عله ظاهره وعله خفیه، والله أعلم بالأحکام والمصالح.

أما الظاهره: فربما لأن الید الیسری حیث کانت أقرب إلی القلب لم تحتج إلی الحرکه والفعالیه التی تحتاج إلیها الید الیمنی البعیده عن القلب، حیث تحتاج إلی التحرک الأکثر کی تتوازن مع الیسری فی القوه والنشاط والحیویه.

وأما الخفیه: فللتفاؤل بالیمنی، فإن التفاؤل ل-ه شأن کبیر فی تحقیق الحیاه السعیده للفرد والأمه بخلاف التشاؤم، ولذا ورد «تفاءلوا بالخیر تجدوه»، إذ التفاؤل یشجع علی الاستمرار والاستقامه والمضی إلی الأمام، بینما التشاؤم والتطیر وما أشبه یوجب العکس، ولذا ورد: «إذا تطیرت فامض»((4)) إلی غیر ذلک.

ص:189


1- راجع مستدرک الوسائل: ج3 ص391 ب30 ح3862
2- قال تعالی: ] وَأَمَّا مَنْ أُوتِیَ کِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَیَقُولُ یا لَیْتَنِی لَمْ أُوتَ کِتابِیَهْ * وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِیَهْ [ سوره الحاقه: 25-26
3- ومن ذلک التختم بالیمین، والمصافحه بها
4- تحف العقول: ص50 وروی عنه صلی الله علیه و آله فی قصار هذه المعانی

استحباب الدعاء فی کل الأحوال

وقالَ: اللّهُمَّ

استحباب الدعاء فی کل الأحوال

مسأله: یستحب الدعاء فی کل حال، فإن الدعاء سلاح المؤمن((1)) ومُخّ العباده ((2))، وقد قال سبحانه: ]وَقَالَ رَبُّکُمُ ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ[((3))، وقال تعالی: ]قُلْ مَا یَعْبَؤُا بِکُمْ رَبِّی لَوْلاَ دُعَاؤُکُمْ[((4)).

والدعاء استمداد من خالق الکون ومن بیده کل شیء، وهو - بالإضافه إلی أنه أمر واقعی - یعطی الأمل والرجاء الذی یعدّ من أهم الحلول للکثیر من المشکلات.

أما إنه أمر واقعی فواضح، إذ أن - بإراده الله تعالی - بعض الأشیاء البسیطه فقط هی بید الإنسان ول-ه بها العلاج، أما غالب الأسباب والعلل والشرائط القریبه والبعیده، بل أکثر من ذلک فلیس بید الإنسان، وهو عبر الدعاء یستمد العون منه تعالی فی علاجها وحلها، ومن یستکبر فهو بین جاهل ومعاند؛ لأن الإنسان حتی الطبیعی والدهری یعلم - إذا التفت - أن غیره یدیر الکون وأنه لا حول ل-ه ولا قوه.

ص:190


1- وسائل الشیعه: ج7 ص38 ب8 ح8654
2- وسائل الشیعه: ج7ص27 ب2 ح8615
3- سوره غافر: 60
4- سوره الفرقان: 77

وأما أن الدعاء یمنح الرجاء، فلأن الأمل بالله سبحانه ورجاء حل المشکله وقضاء الحاجه یبعث علی البهجه والسرور وراحه الأعصاب وطمأنینه النفس، وهی تؤثر فی الجسد وتوجب الصحه والعافیه، وکذلک تستلزم الاندفاع نحو الأمام، بعکس الیائس الذی یتخلی عن جهاده وأعماله ومشاریعه نظراً لتشاؤمه، ولذا قال سبحانه: ]إِنَّهُ لاَ یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْکَافِرُونَ[((1)).

لا یقال: إن کان القضاء قد جری بالخیر، فطلبه طلب لما هو بحکم الحاصل، وإن کان قد جری بالشر، فالدعاء لا یؤثر.

لأنه یقال:

نقضاً: بأنه کما لا یصح أن یقال إن جری القضاء بالسفر فلا فائده فی تهیئه الوسائل والمقدمات، وإن لم یقض به فلا أثر للتهیؤ والإعداد والاستعداد.

وحلاً: بأن الدعاء مقتضٍ لحل المشاکل وقضاء الحوائج، فإن انضمت إلیه سائر الشرائط وارتفعت الموانع تحقق المعلول وحصل المقصود.

وبعباره أخری: إن الدعاء جزء من العلل التکوینیه - وهو جزء خفی، وهناک أجزاء جلیه ظاهره - وقضاء الله وقدره جری بتحقق المعلول عند تحقق علته، وبعدم تحققه عند انتفاء العله بما هی عله - ولو بانتفاء أحد أجزائها - فکما قضی بتحقق الاحتراق عند وضع المرء یده فی النار دون مانع، کذلک قضی بإعطاء کثیر من الحاجات عند الدعاء أو الإلحاح بالدعاء لفتره تطول أو تقصر حسب تقدیره جل وعلا.

ص:191


1- سوره یوسف: 87

الدعاء للغیر

اشاره

إِنَّ هؤُلاءِالدعاء للغیر

مسأله: یستحب الدعاء للغیر، کالدعاء للنفس، ولذا قال صلی الله علیه و آله: «علیَّ» دعاءً ایجابیاً وسلبیاً.

ویتأکد استحباب الدعاء للأقرباء خاصه؛ لأنه من مصادیق صله الرحم أیضاً، فإن الدعاء مستحب لکل مؤمن، ولذا قال صلی الله علیه و آله - کما سیأتی -: «فاجعل صلواتک وبرکاتک ورحمتک علیَّ وعلیهم».

بل إن الدعاء مستحب حتی للکافر ل-هدایته، ولذا کان صلی الله علیه و آله یقول:

«اللهم اهد قومی فإنهم لا یعلمون((1)).

إلی غیر ذلک مما ذکر فی کتب الدعاء، وقد ذکرنا جمله منها فی کتاب (الدعاء والزیاره)((2)).

ص:192


1- بحار الأنوار: ج20 ص21 ب12
2- یقع الکتاب فی 1072 صفحه قیاس 24×17، انتهی سماحته 6 من تألیفه لیله 6رمضان المبارک 1375ه بکربلاء المقدسه. وقد تناول فیه الأدعیه والصلوات والزیارات، والنوافل الیومیه والصلوات المستحبه، وأعمال السنه وملحقاتها، أعمال یوم النیروز، أعمال شهر نیسان، وآداب السفر، وآداب الزیاره، وزیاره الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله ، وزیاره فاطمه الزهراء سلام الله علیها ، وزیاره أئمه البقیع علیهم السلام ، وسائر الزیارات فی المدینه المنوره، وزیاره أمیر المؤمنین علیه السلام ، وأعمال مسجد الکوفه، وزیاره قبر مسلم بن عقیل وهانی بن عروه 5 ، وأعمال مسجد السهله، وعمل مسجد زید ومسجد صعصعه ومسجد الجعفی ومسجد بنی کاهل ومسجد غنی، وزیاره الإمام الحسین علیه السلام ، وزیاره الناحیه المقدسه، والتبرک بتربه الحسین علیه السلام ، وزیاره الکاظمین 3 ، وفضل مسجد براثا، وزیاره النواب الأربعه 7 ، وزیاره سلمان الفارسی 0 ، وزیاره الإمام الرضا علیه السلام ، وزیاره السید محمد علیه السلام ، وزیاره الإمامین العسکریین 3 ، وزیاره أم القائم سلام الله علیها ، وزیاره السیده حکیمه سلام الله علیها ، وزیاره الإمام المهدی عجل الله تعالی فرجه ، دعاء العهد، دعاء الندبه، الزیارات الجامعه الکبیره، والزیاره بالنیابه عن الغیر، وزیاره السیده زینب الکبری سلام الله علیها ، وزیاره بیت المقدس، وزیاره الأنبیاء علیهم السلام ، وزیاره أولاد الأئمه علیهم السلام ، وزیاره فاطمه المعصومه سلام الله علیها ، وزیاره العلماء والمؤمنین، وحدیث الکساء، ورقاع الحاجه، و طبع عده مرات منها: طبعه مؤسسه البلاغ، بیروت/لبنان، عام 1414ه/1994م. وطبعه مؤسسه الفکر الإسلامی، بیروت/لبنان، عام 1415ه/1995م. وطبعه مکتبه الألفین، الکویت. وطبع فی إیران، باللغتین العربیه والفارسیه. کما أعادت طبعه مؤسسه الفکر الإسلامی، قم المقدسه، عام 1408 ه. باللغتین العربیه والفارسیه، بخط محمود اشرفی تبریزی، قیاس 24×17، مرتین. وقد ترجمه آیه الله الشیخ اختر عباس النجفی إلی اللغه الأردیه تحت عنوان (مفاتیح الجنان جدید)، ویقع فی 1069 صفحه قیاس 24×17، وقامت بطبعه إداره نشر معارف إسلامی لاهور باکستان، ومؤسسه الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله لاهور باکستان

ثم إن الإنسان إذا دعا لنفسه ولغیره، فالظاهر أفضلیه أن یقدّم الدعاء لغیره علی الدعاء لنفسه، لما ورد فی دعاء المسلم لأخیه((1))، بل ما ورد من دعاء الملائکه وطلبهم المضاعفه ل-ه عندئذ: «إن الملائکه تقول لمن یدعو لغیره: ولک مثله»((2)).

نعم، النبی صلی الله علیه و آله ربما کان یقدم الدعاء لنفسه - کما فی هذا الحدیث وغیره - ولعلّه کان لأن دعاءه لنفسه أقرب للإجابه فیقدمه تمهیداً لکی لا ترد الصفقه الواحده المتضمنه ل-ه ولغیره.

ص:193


1- ثواب الأعمال: ص153 ثواب دعاء المسلم لأخیه بظهر الغیب
2- ثواب الأعمال: ص153 ثواب دعاء المسلم لأخیه بظهر الغیب
التوجه إلی الله عند اجتماع الأسره

التوجه إلی الله عند اجتماع الأسره

مسأله: یستحب التوجه إلی الله عزوجل إذا اجتمع أفراد العائله فی مکان واحد، کما صنع النبی صلی الله علیه و آله بعدما اکتملوا علیهم السلام تحت الکساء، ومن الضروری تحریض الناس علی ذلک. فإن تجمع الأقرباء والأرحام فی مکان واحد قد یکون مثار القال والقیل والکلام بالباطل أو اللغو. فاللازم أن یصرفه الإنسان إلی شیء من الواجب أو المستحب، کبیان المسائل والأحکام والهدایه والإرشاد والدعاء وقراءه القرآن والتعلیم والتعلم ونحو ذلک، ولا أقل من السکوت حتی لا یوجب ذلک ارتکاب محرم کالغیبه ونحوها. ومن المعلوم أن دوام التوجه إلی الله سبحانه وتعالی فی کل الحالات یوجب قرب الإنسان إلی الله وقضاء حوائجه وسعه رزقه وارتفاع منزلته، فقد قال سبحانه: ]فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ[((1)).

والنفس إذا تلونت بذکر الله سبحانه وتعالی کانت مهبط الملائکه، کما أن النفس إذا تلونت بلون الشیاطین کانت مهبطاً للشیاطین، فإن النفس مثالها مثال الإناء الذی یمکن أن یملأ خمراً أو عسلاً. وفی القرآن الحکیم إشاره إلی الأمرین معاً، حیث قال سبحانه: ]هَلْ أُنَبِّئُکُمْ عَلَی مَنْ تَنَزَّلُ الشَّیَاطِینُ * تَنَزَّلُ عَلَی کُلِّ أَفَّاکٍ أَثِیمٍ * یُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَکْثَرُهُمْ کَاذِبُونَ[((2))، وقال تعالی فی قبال ذلک: ]إِنَّ الَّذِینَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَیْهِمُ الْمَلاَئِکَهُ[((3)).

ص:194


1- سوره البقره: 152
2- سوره الشعراء: 221-223
3- سوره فصلت: 30
معنی (أهل البیت) وإطلاقاته

أَهلُ بَیتِی،

معنی (أهل البیت) وإطلاقاته

مسأله: یستحب وقد یجب - کل فی مورده - إبلاغ الناس بأن الأربعه الأطهار: علی وفاطمه والحسن والحسین علیهم السلام هم أهل بیت النبی صلی الله علیه و آله وخاصته وحامته، دون غیرهم.

وبین (الخاصه) التی تخص الإنسان، و(الحامه) التی بینها وبین الإنسان الحراره والألفه، عموم من وجه.

ثم لا یخفی أن (أهل البیت) ل-ه إطلاقان((1)):

أحدهما یشمل الرسول صلی الله علیه و آله. والإطلاق الآخر لا یشمله صلی الله علیه و آله.

وفی المقام لا یشمل الرسول صلی الله علیه و آله؛ لأنه هو القائل: «أهل بیتی»، أما فی آیه التطهیر((2)) فیشمل الرسول صلی الله علیه و آله أیضاً، وهذا متعارف عند العرب.

ومثله: الآل، فقد یقول: آل الرسول ویراد به غیر الرسول، وقد یراد به حتی الرسول أیضاً، ویؤیده قول-ه سبحانه: ]إِنَّ اللهَ اصْطَفی آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْراهِیمَ وَآلَ عِمْرانَ عَلَی الْعَالَمِینَ[((3)) مع وضوح أن إبراهیم وعمران 3

ص:195


1- وهنالک إطلاق ثالث ستأتی الإشاره إلیه
2- قوله تعالی: ] إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً [ ، سوره الأحزاب: 33
3- سوره آل عمران: 33

کانا داخلین أیضاً. وفی آیه أخری: ]أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ[((1)) حیث یشمل فرعون أیضاً.

ولقد صرح الرسول صلی الله علیه و آله فی موارد متعدده بأن هؤلاء الأربعه علیهم السلام هم أهل بیته کی لا یتوهم شموله لنسائه أو سائر من کان فی تلک البیوت کالخدم.

کما أن (أهل البیت) یشمل سائر المعصومین إلی الحجه المهدی (صلوات الله علیهم أجمعین) بدلاله متواتر الروایات، والتی منها ما ورد فی زیاره الجامعه الکبیره التی تقرأ عند مرقد کل إمام: «السلام علیکم یا أهل بیت النبوه»((2)).

وحال ذلک حال قول-ه سبحانه: ]إنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاَهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاهَ وَهُمْ رَاکِعُونَ[((3)) حیث إن الأدله دلت علی أن الأئمه الطاهرین علیهم السلام أیضاً أولیاء للمؤمنین، فلا ینافی ذلک الحصر((4))، والکلام فی هذا المبحث طویل موکول إلی کتب الکلام((5)).

ولا یخفی أن مثل زینب وأم کلثوم أو إبراهیم بن رسول الله، وعلی الأکبر والعباس (علیهم الصلاه والسلام) وأمثالهم داخلون فی (أهل البیت) بالمعنی العام لا بالمعنی الخاص الذی ینحصر فی المعصومین علیهم السلام فقط.

ص:196


1- سوره غافر: 46
2- من لا یحضره الفقیه: ج2 ص610 زیاره جامعه لجمیع الأئمه علیهم السلام ح3213
3- سوره المائده: 55
4- إذ الحصر إضافی
5- یراجع کتاب: کفایه الموحدین، حق الیقین، إحقاق الحق، کشف الحق، ونهج الصدق، عوالم العلوم والمعارف والأحوال، بحار الأنوار مبحث الإمامه، العبقات، شرح التجرید وغیرها

تعمیم الأدعیه

وَخَاصَّتِی، وَحَامَّتی،

تعمیم الأدعیه

مسأله: یستحب تعمیم الصلوات وغیرها من الأدعیه علی أهل بیته صلی الله علیه و آله أجمعین؛ لأنهم خاصته صلی الله علیه و آله.. کما قال صلی الله علیه و آله: «وخاصتی» والمتعارف أن الهدایا تبعث للرجل وخاصته.

 من هم الحامّه؟

حامّه النبی صلی الله علیه و آله الواقعیون وبالمعنی الدقیق للکلمه هم: علی وفاطمه والحسن والحسین علیهم السلام حیث خصهم صلی الله علیه و آله بالذکر فی هذا المقام الهام، وهو مقام مناجاته صلی الله علیه و آله ربه، ولو کان آخر معهم للزم ذکره مع ملاحظه أهمیه المقام وکون المناجی هو النبی صلی الله علیه و آله والمناجی هو الله سبحانه وتعالی.

ومن المعلوم أن: (حمیَ) غیر (حمّ) وهذه الماده من (حمم) لا من (حمی) وقد ذکرنا وجه ذلک، وأن الحامّه هم الذین بینهم علقه خاصه((1))، ومنه (الحمیم) حیث یطلق علی القریب الذی ل-ه علقه وحراره خاصه مع صدیقه لا علی کل صدیق.

ص:197


1- فی لسان العرب: (الحامّه) خاصه الرجل من أهله وولده، و(الحمیم): القریب الذی توده ویودک

التذکیر بوشائج القربی

لَحمُهُم لَحمِی وَدَمُهُم دَمِی،

التذکیر بوشائج القربی

مسأله: یستحب التذکیر بوشائج القربی، مما یوجب تزاید المحبه بین الأقرباء، کما قال صلی الله علیه و آله: «لحمهم لحمی ودمهم دمی».

وإنما کان لحمهم علیهم السلام لحمه صلی الله علیه و آله ودمهم علیهم السلام دمه صلی الله علیه و آله؛ لأنهم خلقوا نوراً واحداً، ومن أصل واحد، ثم فرقوا بهذه الصوره، کما یدل علی ذلک جمله من الروایات کقوله صلی الله علیه و آله: «خلق الله الناس من أشجار شتی وخلقنی وأنت [ یا علی ] من شجره واحده»((1)).

واللحم والدم من باب المثال، وإلاّ فالعظم والعصب والعرق وسائر الأجزاء أیضاً کذلک، للملاک وللقطع حسب الروایات.

هذا بحسب المعنی وبلحاظ أصل الخلقه، وأما بحسب الماده والتسلسل الجسمی الظاهری، فإن لحمهم علیهم السلام ودمهم أیضاً نابت من لحم الرسول صلی الله علیه و آله ودمه؛ لأن الولد من الماء المتکون من الدم الجاری فی العروق والممتزج باللحم وهو منشؤه أیضاً، فکلهم علیهم السلام منه صلی الله علیه و آله. کما یدل علی ذلک روایات أخر مثل قول الصادق علیه السلام لأبی حنیفه حیث قبّل عصا رسول الله صلی الله علیه و آله مشیراً إلی یده علیه السلام قائلاً: «هذا لحم رسول الله صلی الله علیه و آله»((2)).

ص:198


1- بحار الأنوار: ج15 ص20 ب1 ح30
2- راجع المناقب: ج4 ص248 فصل فی علمه علیه السلام

دفع الأذی عن آل الرسول صلی الله علیه و آله

اشاره

یُؤلِمُنی ما یُؤلِمُهُم، ویَحزُنُنی ما یُحزِنُهُم،دفع الأذی عن آل الرسول صلی الله علیه و آله

مسأله: یجب دفع ما یؤلم، ودفع ما یوجب الحزن، عن أهل بیته علیهم السلاملقوله صلی الله علیه و آله: «یؤلمنی ما یؤلمهم ویحزننی ما یحزنهم».

وإطلاقه یشمل حال حیاته صلی الله علیه و آله ومماته، کحال حیاتهم ومماتهم علیهم السلام، إذ لا فرق بین الحالتین فیهم (علیهم صلوات الله وسلامه)((1)).

ومما یوجب حزنهم وأذاهم - دون شک - انتهاک حرمات الله والتجری علی معصیته وخرق قوانینه ودساتیره.

والإیلام والأحزان بالنسبه إلی الروح واضح؛ لأن الجماعه الواحده والذین توجد بینهم أواصر قرابه أو صداقه یؤلمهم ما یؤلم أحدهم، ویحزن أحدهم ما یحزن الآخرین، نظراً للرابطه العاطفیه والمشارکه الوجدانیه التی جعلها الله سبحانه وتعالی فی أمثال هذه الموارد.

ولکن هل الإیلام شامل لأجسادهم أیضاً، بأن یکون ألم أحدهم علیهم السلام موجباً للألم فی جسم الرسول صلی الله علیه و آله؟.

ص:199


1- إذ لاشک مثلاً فی أن قتل الإمام الحسین علیه السلام أوجب أشد الحزن والألم علی الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله وذلک لما دلت علیه الروایات بل والآیات ] بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ [ ، سوره آل عمران: 169

ذلک محتمل. فإن الارتباط القوی بینهم حسب الخلقه یقتضی ذلک((1))، کما أن الارتباط بین البدن الواحد یقتضی تألم سائر الأعضاء بألم عضو واحد لکنه خلاف الانصراف، إذ المنصرف من التألم التألم الروحی والنفسی، فتأمل.

مشاطره العائله همومهم وأحزانهم

مشاطره العائله همومهم وأحزانهم

مسأله: یستحب أن یشارک کبیر العائله أفراد أُسرته فی آلامهم وأحزانهم، لقوله صلی الله علیه و آله: «یؤلمنی ... »، وکذلک بالنسبه إلی الأفراح، للملاک.

ولم یضف صلی الله علیه و آله (ویفرحنی ما یفرحهم) ها هنا؛ لأنه صلی الله علیه و آله فی مقام دفع الآلام عنهم((2)).. وفی بعض الأحادیث حیث لم یکن الکلام فی هذا المقام فقد تم ذکر الأمرین معاً، حیث قال الإمام الصادق علیه السلام: «شیعتنا منا خلقوا من فاضل طینتنا، وعجنوا بماء ولایتنا، یفرحون لفرحنا، ویحزنون لحزننا»((3)).

ص:200


1- وقد ثبت علمیاً بل شوهدت فی الخارج موارد کان شده الارتباط العاطفی بین الطرفین سبباً لتألم أحدهما بتألم الآخر جسدیاً
2- ربما یعلل أیضاً بکون ذلک تمهیداً لطلبه منه سبحانه (الصلوات والرحمه والبرکات علیهم) فهو أدعی لذلک عرفاً، وربما یکون السبب الإشاره الرمزیه إلی أن حیاتهم مستغرقه عاده بالآلام والأحزان ف- « المؤمن مبتلی » - وسائل الشیعه: ج14 ص337 ب18 ح25764 -، و « أن الله إذا أحب عبداً ابتلاه » - تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج1 ص4 -، و « حفت الجنه بالمکاره، وحفت النار بالشهوات » - بحار الأنوار: ج67 ص78 ب46 ضمن ح12-، وکذلک حیاه الذین نذروا أنفسهم فی سبیل الله سبحانه حیث یضحون بالغالی والرخیص فی سبیله تعالی
3- بحار الأنوار: ج53 ص303 الحکایه 55
ما هو ماء الولایه؟

ما هو ماء الولایه؟ ولا یخفی أن الخلقه من فاضل طینتهم علیهم السلام حقیقی کما صرحت بذلک الروایات((1))، وهل الأمر کذلک بالنسبه إلی ماء الولایه، أو أن ذلک من المجاز، تشبیهاً للولایه بالماء الذی جعل الله منه (کل شیء حی)؟. احتمالان.

فإذا کان من الثانی فهو من قبیل قول الشاعر((2)): (لا تسقنی ماء الملام)، ومن قبیل قوله سبحانه: ]وَاخْفِضْ ل-همَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَهِ[((3)). ویؤید ذلک ما دل علی أن «الأرواح جنود مجنده»((4))، وما دل علی أن «القلب یهدی إلی القلب»((5)).

وقد اکتشف العلم الحدیث أن للقلب((6)) والفکر تموجات تؤثر سلبیاً أو إیجابیاً علی الآخرین فی ظروف معینه((7)). ولهذا أسست مدارس فی یومنا هذا للإیحاء النفسی وغسل الأدمغه بسبب الأمواج الفکریه والإیحاء وشبه ذلک، کما لا یخفی علی من راجع بعض الکتب الصادره فی هذا المجال.

ص:201


1- راجع عوالم العلوم: ج11 ص18 ب2 ح6 ط2 تحقیق مدرسه الإمام المهدی علیه السلام
2- هو أبو تمام (188-231ه-) أو أبو الطیب الغزی (ت 1042ه-)
3- سوره الإسراء: 24
4- من لا یحضره الفقیه: ج4 ص380 ومن ألفاظ رسول الله صلی الله علیه و آله الموجزه التی لم یسبق إلیها ح5818
5- راجع بحار الأنوار: ج71 ص181 ب12
6- قد یکون المراد به مرکز العاطفه، لا هذا العضو الصنوبری
7- فهی کأمواج الإذاعه مثلاً فی کونها غیر مرئیه وبحاجه إلی جهاز استقبال وبذلک یفسر أیضاً توارد الخواطر

أَنَا حَربٌ لِ-مَن حارَبَهُم، وَسِلمٌ لِ-مَن سالَ-مَهُم،

مواجهه أعداء آل الرسول صلی الله علیه و آله

اشاره

أَنَا حَربٌ لِ-مَن حارَبَهُم، وَسِلمٌ لِ-مَن سالَ-مَهُم،

مواجهه أعداء آل الرسول صلی الله علیه و آله

مسأله: تجب محاربه من حارب أهل البیت علیهم السلام کما یستفاد من هذا المقطع، حیث إن من حارب علیاً أو فاطمه أو الحسن أو الحسین (علیهم الصلاه والسلام) فقد حارب رسول الله، لقول-ه صلی الله علیه و آله: «أنا حرب لمن حاربهم»، ومن الواضح حکم محاربه الرسول صلی الله علیه و آله وقد قال صلی الله علیه و آله: «فاطمه بضعه منی من آذاها فقد آذانی، ومن آذانی فقد آذی الله»((1)). وکما تجب محاربه من حارب أهل البیت علیهم السلام بأجسادهم، تجب محاربه من حاربهم فی أفکارهم ومناهجهم.

مناصره أولیاءهم علیهم السلام
تحقیق فی معنی العداء والمسالمه

مناصره أولیاءهم علیهم السلام

مسأله: یجب أن یکون الإنسان سلماً لمن سالم أهل البیت علیهم السلام کما کان الرسول صلی الله علیه و آله کذلک.

تحقیق فی معنی العداء والمسالمه

والمراد المسالمه ل-هم - أی من سالمهم علیهم السلام - من حیث هو مسالم ل-هم وبهذا اللحاظ، فلا یقتضی ذلک عدم وقوع التنازع بحیث آخر، ومن جهه ثانیه (کالتنازع فی دَیْن أو میراث أو شبه ذلک).

ص:202


1- راجع تفسیر القمی: ج2 ص196 نزول آیه التطهیر

کما أن إطلاق الجمله السابقه، یقتضی وجوب أن یحارب الإنسان من حارب أهل البیت علیهم السلام من غیر فرق بین من حاربهم عسکریاً أو إعلامیاً أو سائر أقسام الحروب، وکذلک فی السلم؛ لإطلاق الجملتین ولا انصراف، ولو فرض فالملاک والقرائن المقالیه والمقامیه تقتضی التعمیم.

ومن المعلوم أن من حارب بعضهم علیهم السلام کان کالمحارب لکلهم، ولکن المسالم لجمیعهم یکون سلماً ل-هم، فلیست الجملتان علی غرار واحد فی المحاربه والمسالمه. والالتزام بأن حرب بعضهم حرب لجمیعهم لما دل علی أنهم نور واحد، فمن أنکر أحدهم فقد أنکر جمیعهم، وکذلک حال الأنبیاء علیهم السلام فمن أنکر نبیاً من الأنبیاء علیهم السلام کان کالمنکر لجمیعهم، وهکذا حال صفات الله سبحانه وتعالی حیث إن من أنکر صفه واحده کان کإنکار الجمیع.

وبذلک یظهر الجواب عن سؤال السائل: ما هو الفرق بین الحرب والسلم؟. حتی عُدَّت الحرب لبعضهم أو فی جهه من جهات أحدهم حرباً ل-هم، لکن السلم لا یکفی فیه إلاّ السلم لجمیعهم فی جمیع الخصوصیات.

ونضیف توضیحاً لذلک مثالاً:

فإن الحرب کالحاله المرضیه، والحاله المرضیه تتحقق ولو بتسرب جرثومه خبیثه واحده إلی الجسم، بینما السلم کالحاله الصحیه، والصحه لا تتحقق إلا بتوفر کافه العوامل وطرد کل الأوبئه والجراثیم، وکذلک (الحصن) فإنه یسلم من فیه بسد کل ثغوره وخلله وفُرَجه، بینما یهلک من فیه فیما إذا استطاع العدو فتح ولو ثغره واحده فیه.

ص:203

معاداه أهل البیت علیهم السلام

اشاره

وَعَدوٌّ لِ-مَن عاداهُم،

معاداه أهل البیت علیهم السلام

مسأله: تحرم معاداه أهل البیت علیهم السلام.

ولا یخفی أن العداء غیر الحرب؛ لأن العداء حاله نفسیه قلبیه وإن تعدت إلی الجوارح، أما الحرب فلا تطلق إلاّ علی حرکه الجوارح بطریقه معینه، ولذا قال صلی الله علیه و آله فی مقابل ذلک: «ومحب لمن أحبهم»، حیث إن الحب أمر قلبی وإن تعدی إلی الجوارح أیضاً.

وحیث کانت العلاقه بین العداوه والمحبه علاقه الضدین اللذین ل-هما ثالث، وکان من الممکن أن لا یکون إنسان بالنسبه إلی إنسان معادیاً ومع ذلک لایکون محباً، لذلک أضاف صلی الله علیه و آله: «ومحب لمن أحبهم».

تعاضد الأرحام

تعاضد الأرحام

مسأله: یلزم أن یکون الأقرباء - من باب أنهم من أجلی المصادیق وأهمها - یداً واحده علی أعدائهم فیما کانت العداوه بحق، کما قال صلی الله علیه و آله: «أنا حرب لمن حاربهم ... وعدو لمن عاداهم».

وذلک من مستلزمات نصره المسلم وهو من لوازم الإیمان، سواء کانت العداوه لأمر دینی أو لحق شخصی، کمن غصب مال أحدهم فیکونوا یداً واحده

ص:204

علیه حتی یرد المال وهکذا وهلم جرا.

ومن الواضح أنه لا یصح نصره القریب أو نحوه بالباطل.

وقول النبی صلی الله علیه و آله: «انصر أخاک ظالماً ومظلوماً»((1)) یراد بالأول: کفه عن الظلم؛ لأنه نصره ل-ه فی الدنیا ((2)) والآخره کما فسر بذلک فی بعض الروایات.

وخصوصیه الأقرباء أنهم أولی بالمعروف، وإلاّ فالمسلمون ینصر بعضهم بعضاً وإن کانوا بُعَداء.

إضافه إلی أن العائله هی اللبنه الأولی فی بناء المجتمع، فإذا غرست فیها معانی التعاضد والتعاون بالحق کان سبباً لتربیه المجتمع علی ذلک أیضاً.

ص:205


1- راجع وسائل الشیعه: ج12 ص212-213 ب122 ح16114، وفیه عن علی علیه السلام ، قال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله : « للمسلم علی أخیه ثلاثون حقاً - إلی أن قال - وینصره ظالماً ومظلوماً، فأما نصرته ظالماً فیرده عن ظلمه، وأما نصرته مظلوماً فیعینه علی أخذ حقه ولا یسلمه ولایخذله »
2- لما للظلم من الأثر الوضعی والعواقب الوخیمه علی الظالم وذریته فی هذه الدنیا

محبه أهل البیت علیهم السلام

اشاره

وَمُحِبٌّ لِ-مَن أَحَبَّهُم،

محبه أهل البیت علیهم السلام

مسأله: تجب محبه أهل البیت علیهم السلام((1)) تحصیلاً لحب النبی صلی الله علیه و آله لقول-ه صلی الله علیه و آله: «ومحب لمن أحبهم».

کما یلزم حبهم علیهم السلام أیضاً لذواتهم، فإحدی المحبتین طریقیه والأخری موضوعیه ذاتیه، ویوضح ذلک ما قاله الرسول صلی الله علیه و آله بالنسبه إلی عقیل علیه السلام:

«إنی أُحبه حبین: حُباً ل-ه وحباً لحب أبی طالب ل-ه»((2)).

ثم لا یخفی أنه لا یصح الاکتفاء بمحبتهم علیهم السلام عن الامتثال لأوامرهم والتی هی أوامر الله سبحانه وتعالی، فإن المحب الحقیقی هو الذی یتوخی رضا المحبوب ویلتزم بمنهجه ویطیع سیده فی کل أعماله، ولذلک ورد((3)):

تعصی الإله وأنت تظهر حبه

إن المحب لمن أحب مطیع تعصی الإله وأنت تظهر حبه

إن المحب لمن أحب مطیع

ص:206


1- الأدله علی ذلک أکثر من أن تحصی، فلیراجع: (إحقاق الحق)، و(الغدیر)، و(العوالم)، و(کفایه الموحدین)، وغیر ذلک
2- بحار الأنوار: ج22 ص288 ب5 ح58
3- هذا الشعر مما تمثل به الإمام الصادق علیه السلام وفیه تقدیم تأخیر ،والصحیح هو: تَعْصِی الإِلَهَ وَأَنْتَ تُظْهِرُ حُبَّهُ هَذَا مُحَالٌ فِی الْفِعَالِ بَدِیعُ لَوْ کَانَ حُبُّکَ صَادِقاً لأَطَعْتَهُ إِنَّ الْمُحِبَّ لِمَنْ یُحِبُّ مُطِیع راجع وسائل الشیعه: ج15 ص308 ب41 ح20596

ولا ینفع حبهم علیهم السلام بدون الإطاعه والعمل إلا نفعاً فی الجمله کما ذکر فی الروایات، ففی الحدیث: «إن ولی محمد صلی الله علیه و آله من أطاع الله وإن بعدت لحمته، وأن عدو محمد صلی الله علیه و آله من عصا الله وإن قربت قرابته»((1))، و «أشد الذنوب ما استهان به صاحبه»((2)).

وفی ذلک بحث مفصل فی علم الکلام، فإن الإیمان مرکزه الجوارح واللسان والقلب، ویجب أن یتجلی علیها کلها - حسب المقرر فی الشریعه - وهکذا أمثال الحب.

المحبه ودورها فی التکوین والتشریع

المحبه ودورها فی التکوین والتشریع

مسأله: یستحب - وقد یجب - تکوین وإنماء المحبه السلیمه المشروعه، فإن المحبه هی المحرک الأکبر نحو الفضائل، فمحبه الله سبحانه هی التی تبعث علی إطاعه أوامره ]وَالَّذِینَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا للهِ[((3))، وکذلک محبه الرسول صلی الله علیه و آله وأهل بیته علیهم السلام وکذا الصالحین، ومحبه الدخول فی الجنه، ومحبه الذکر الحسن

]وَاجْعَلْ لِی لِسَانَ صِدْقٍ فِی الآخِرِینَ[((4)) وهکذا.

ص:207


1- تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج1 ص24
2- وسائل الشیعه: ج15 ص312 ب43 ح20608
3- سوره البقره: 165
4- سوره الشعراء: 84

ولذلک ورد فی الحدیث الشریف: «الدین الحب»، و«هل الدین إلاّ

الحب»((1)) وغیر ذلک. إضافه إلی أن الحب تدور علیه رحی الحیاه، فالأم والأب یعتنیان بالأولاد وتربیتهم نتیجهً للمحبه، وکذلک اکتساب التاجر معلول لمحبته لنفسه وأُسرته، وکذلک الزراع یزرع، والطالب یکتسب العلم، إلی غیر ذلک، کله للحب، حتی إذا فقد الحب من العالم انهدم العالم.

فاللازم أن یکوّن الإنسان الحبّ وینمّیه حتی یکون فی خط الکون - الذی خلق بالحبّ وللحبّ - وحتی یکون فی خط الدین.

لکن ما معنی أن الکون خلق للحب وبالحب؟، وأن به قوامه؟.

یتضح ذلک بمثال: فکما أن النور والجاذبیه ونحوهما قوام الکون، فإذا فقدا انهدم الکون، قال سبحانه: ]إِنَّ اللهَ یُمْسِکُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ أَنْ تَزُولاَ وَلَئِنْ زالَتَا إِنْ أَمْسَکَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ[((2)) کذلک - بل وفی رتبه سابقه - المحبه، فإنها هی الباعث لإیجاد هذا الکون، وأعنی: محبه الله سبحانه لإظهار ذلک الکنز الخفی: «کنت کنزاً مخفیاً فأحببتُ أن أُعرف فخلقت الخلق لکی

أُعرف»((3))، ومحبته جل وعلال-هؤلاء الخمسه (صلوات الله علیهم أجمعین) کما سیأتی قریباً فی قوله تعالی: «إنی ما خلقت سماءً مبنیه و... إلاّ فی محبه هؤلاء الخمسه... » ویدل علیه کثیر من الروایات الأخری.

ص:208


1- مستدرک الوسائل: ج12 ص219 ب14 ح13927
2- سوره فاطر: 41
3- بحار الأنوار: ج84 ص199 ب12 ح6 بیان

وحب الله تعالی معناه ما ذکروه من (خذ الغایات واترک المبادئ) کسائر ما یُنسب إلیه من الصفات من أمثال الغضب والسمع والبصر وشبه ذلک، فالکون کمائده یهیئها المضیف للضیف من جهه حب المضیف للضیف.

ولماذا هذا الحب من الله تعالی؟. لأنهم علیهم السلام أکمل خلق الله سبحانه، ولأن المخلوق محبوب للخالق، ولأنهم أکثر خلق الله ل-ه طاعه وحُباً((1)).

وقد اتضح بذلک أن الکون یدور علی رحی المحبه، کما اتضح فی صدر هذا البحث أن الدین أیضاً کذلک((2)).  ونضیف أن کون (الدین الحب) باعتبار أن محبه الله وأولیائه((3)) هی النواه المرکزیه للدین، حیث إن العله الغائیه للدین هی ذلک، وحیث شرّعت الأحکام کلها حول هذه النواه، قال سبحانه: ]وَالَّذِینَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا للهِ[((4)) وقال تعالی: ]إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی[((5)) وهی العله الأساسیه للتمسک بالدین، ومن أراد المزید فعلیه بالمفصلات.

ص:209


1- سیأتی بعض الکلام حول ذلک فی مبحث (الغایه من الخلقه)
2- حیث ذکر (أن المحبه هی المحرک الأکبر نحو الفضائل...)
3- الإضافه ل-ها معنیان هاهنا وکلاهما مفید ومراد ولو بنحو الجامع، ف- (محبه الله) أی محبه الإنسان - مثلاً - لله تعالی و(محبه الله) أی محبه الله للإنسان، إذ الإضافه تکون تاره للفاعل وأخری للمفعول، فمحبه الله للإنسان سبب لتشریعه الأحکام التی توجب سعادته فی الدنیا والآخره، ومحبه الإنسان لله سبب لالتزامه بدساتیره جل وعلا، وهناک معنی ثالث محبه الإنسان لیکون محبوباً لله، فلیتأمل
4- سوره البقره: 165
5- سوره الشوری: 23

توثیق الترابط بین الأقرباء

اشاره

إنًّهُم مِنّی وَأَنا مِنهُم،

توثیق الترابط بین الأقرباء

مسأله: یستحب توثیق عری الترابط بین الأقرباء، ومن طرق ذلک تعریفهم وتذکیرهم دوماً بأن بعضهم من بعض، خاصه إذا کانت لبعضهم منزله رفیعه، فإن ذلک فیما إذا کانوا جمیعاً علی الدین والإیمان یوجب تماسکهم وتعاونهم علی الخیر والتزامهم بصله الرحم، وبالتالی یستلزم قوه هذا التجمع الصغیر، بل والمجتمع الأکبر، نظراً لتشکله منه.

فإن التجمع قوه وکلما کان تماسکه أکثر کانت قوته أکثر، والمعرفه مقدمه للتجمع والتماسک والتعاون بشکل أقوی.

أما خطاب النبی صلی الله علیه و آله لله سبحانه أنهم علیهم السلام منه صلی الله علیه و آله، فإن ذلک من التخضع والاستعطاف والالتماس، مثل أن یقول الفقیر للغنی: هؤلاء أولادی فتکرم علیَّ وعلیهم بالمال.

هذا بالإضافه إلی أن الأقرباء إذا عرفوا أنهم ینحدرون من کبیر فی العلم والفضیله، حفّزهم ذلک علی التحلی بالفضائل والتخلی عن الرذائل، فإن الإنسان مندفع إلی طلب المعالی والترفع بذاته، خصوصاً إذا عرف أن المنسوب إلیه رفیع.

وهذا من أسباب ابتعاد أولاد الأئمه علیهم السلام وذویهم عن الدنایا وترفعهم عنها، بخلاف أولاد أمی--ه والعباس وم--ن إلیهما، إذ نج--د فی أولاد الأئم-ه علیهم السلام

ص:210

وإخوتهم وذویهم أن معرفتهم بنسبهم أوجبت أن یرتفعوا عن الدنایا ویتصفوا بکثیر من المزایا.

وقد ذکرنا فی بعض الکتب أن نسبه بعض الأمور الشائنه إلی أولاد الأئمه علیهم السلام لم یثبت منها ثبوتاً شرعیاً بحیث یبرأ الناسب شرعاً، وما ذکر فی بعض الکتب لا سند ل-ه((1)).

نعم، الثابت قصه ولدی آدم ونوح 3 وذلک استثناء، إذ ما ذکرناه لیس علی نحو العلیه، بل الاقتضاء الغالب، ولذا ورد: (الولد سرّ أبیه).

الاحتمالات فی معنی (إنهم منی وأنا منهم)

الاحتمالات فی معنی (إنهم منی وأنا منهم)

یمکن أن یکون المراد من قوله صلی الله علیه و آله: «إنهم منی وأنا منهم» أحد أمور((2)):

منها: إن خلقتهم علیهم السلام کانت بسببه صلی الله علیه و آله وخلقته صلی الله علیه و آله کانت بسببهم((3))

ص:211


1- أو مؤول، أو مروی عن غیر طرقنا، أو غیر ذلک، للتفصیل انظر موسوعه (الفقه) کتاب البیع، الجزء الرابع والخامس، وکتاب (من حیاه الإمام الحسن العسکری علیه السلام ) للإمام المؤلف علیه السلام
2- قد یکون المقصود: إن کل واحد منها تمام المراد، وقد یکون المقصود کون کل واحد منها بعض المراد وأحد المصادیق، وهذا أرجح بالنظر إلی سیاق الحدیث کله وإلی إطلاقه، وإلی القرائن المقامیه والمقالیه الأخری، إضافه إلی أن نظر المصنف هو ذلک کما یظهر من استنباطه اللاحق
3- قد یکون المقصود: بنحو الدور المعی، وقد یمثل لذلک بالمتضایفین کالمتوازیین والأخوین (متوافقین کانا أم متخالفین)

کما قد یدل علی هذا حدیث «لولاک ... »((1))، وتقریره أن لولا النبی صلی الله علیه و آله لم یخلق الله تعالی الأفلاک ونظائرها، فلم یتیسر لأحد أن یحیا هذه الحیاه، ولولا علی وفاطمه (سلام الله علیهما) لم یخلق الله تعالی النبی صلی الله علیه و آله.

وبعباره أخری: إن الکون کمجموعه بدون خلقته صلی الله علیه و آله وخلقتهم علیهم السلام ناقص، والله سبحانه لا یخلق إلاّ الکامل - کل فی حده - بل لغو ونقض للغرض فلیدقق، فلولاه صلی الله علیه و آله لکان الکون ناقصاً، فلم یکن الله ل-ه صلی الله علیه و آله ولهم علیهم السلام خالقاً، وبالعکس.

ومنها: المعنی الذی ربما یستظهر من قول-ه صلی الله علیه و آله: «حسین منی وأنا من حسین»((2))، لذا قالوا: (الإسلام محمدی الوجود... حسینی البقاء)، وکذلک قد یراد ب- «إنهم منی وأنا منهم» ذلک.

ومن المحتمل أن یراد ب-: «حسین منی وأنا من حسین» المعنی الأول المذکور فی قوله صلی الله علیه و آله: «إنهم منی وأنا منهم» من التسبیب فی أصل الخلقه.

ومنها: إن الاعتبار الدنیوی والمکانه الدنیویه فی القلوب والأفکار وغیرها لأهل البیت علیهم السلام من النبی صلی الله علیه و آله، وکذا ما للنبی صلی الله علیه و آله فی الدنیا من المنزله والذکر الحسن فهو من تضحیات أهل البیت علیهم السلام ونتیجه تفانیهم فی سبیله وسبیل دینه.

ومنها: ما سبق ولکن بلحاظ الآخره.

ص:212


1- عوالم العلوم: ج11 ص26 ب3 ح1
2- بحار الأنوار: ج43 ص271ب12 ح35

ومنها: باللحاظین معاً، وغیرهما أیضاً، ویؤید هذا المعنی الجمل السابقه علی هذه الجمله «إن هؤلاء...».ومنها: إن هذه عباره عرفیه تدل علی شده الترابط والتماسک بینه صلی الله علیه و آله وبینهم علیهم السلام، وترمز إلی أن ما یصیبه صلی الله علیه و آله یصیبهم علیهم السلام وما ینفعه ینفعهم وبالعکس، ونظیره ما یقوله الملک أو الحاکم لشعبه: أنا منکم وإلیکم.

فقول-ه صلی الله علیه و آله: «إنهم منی وأنا منهم» یأتی مؤکداً للجمل السابقه، وشده الارتباط والقرب بینه صلی الله علیه و آله وبین أهل بیته علیهم السلام أوضح من الشمس، وهی تتجلی فی القرب المادی النسبی، والقرب الروحی والمعنوی والفکری و... والقرب فی المنشأ؛ لأنهم علیهم السلام کلهم من نور واحد، ولذا قال صلی الله علیه و آله: «خلق الله الناس من أشجار شتی، وخلقنی وأنت [ یا علی ] من شجره واحده»((1)).

ومنها: إن الخلقه لولا خلقه النبی صلی الله علیه و آله لم تدل علی کمال الخالق، فلولاه صلی الله علیه و آله لم یخلق الله تعالی الخلق، إذ أنه حینئذ سیدل علی عدم کمال قدرته، کالبنّاء الماهر لا یبنی الدار الناقصه لدلالتها علی عدم کماله((2)).

 

ص:213


1- بحار الأنوار: ج15 ص20 ب1 ح30
2- الفرق بین هذا وما سبق أن هذا بلحاظ مرحله الإثبات وذاک بلحاظ مرحله الثبوت
الولایه التشریعیه والتکوینیه

الولایه التشریعیه والتکوینیه((1))

یستنبط((2)) من قوله صلی الله علیه و آله: «إنهم منی وأنا منهم» ثبوت الولایه التشریعیه والتکوینیه لأهل البیت علیهم السلام، إضافه إلی وجود الأدله الکثیره الداله علی

ذلک.

فالولایه التشریعیه بمعنی أن بأیدیهم علیهم السلام التشریع. والتشریع فیهم یعنی نفس ما یعنیه الحدیث الشریف الوارد فیه صلی الله علیه و آله: «إن الله أدب نبیه علی أدبه ففوض إلیه دینه»((3))، علی تفصیل ذکره السید عبد الله الشبر علیه السلام((4)) وغیره فی

ص:214


1- حول هذا المبحث راجع: (الفقه: البیع الجزء الرابع)، و(القول السدید فی شرح التجرید) للمؤلف 6
2- نظراً لإطلاقها بل ودلالتها علی (الوحده)، وإذا تعذرت الحقیقه (الوحده الذاتیه) فستکون بلحاظ الصفات والآثار جمیعاً باعتباره أقرب المجازات
3- بحار الأنوار: ج101 ص342 ب5 ح4
4- السید عبد الله شبر بن السید محمد رضا، ولد سنه 1188ه- من أسره علویه یتصل نسبها بالإمام السجاد علیه السلام ، وآل شبر من أعرق العائلات العراقیه، والده علامه کبیر أفاد منه علماً جماً ومعرفه متنوعه، تتلمذ علی یدی وحید عصره الشیخ جعفر صاحب (کاشف الغطاء)، أربت مؤلفاته علی السبعین فلقب ب- (المجلسی الثانی) لوفره إنتاجه وغزاره تألیفه وتصانیفه وثبات مواقفه، لقد ظل علیه السلام منکباً علی التصنیف والتألیف ومتصدراً مجالس التعلیم والتدریس حتی وافته المنیه فی المشهد الکاظمی سنه1242ه- فدفن إلی جانب والده المبرور فی الحجره الشرقیه من رواق الإمامین المعصومین عن أربعه وخمسین عاماً، ل-ه من الکتب المشهوره: (تفسیر شبر)، و(طب الأئمه)، و(تسلیه الفؤاد)، وغیرها

کتبهم((1)) وقد ألمعنا إلیه فی بعض الکتب الفقهیه.

وأما الولایه التکوینیه: فبمعنی أن ل-هم علیهم السلام أن یتصرفوا فی الکون بإذنه سبحانه، بل هم علیهم السلام یتصرفون بإذنه تعالی کما یتصرف عزرائیل بإذنه سبحانه فی الإماته، وکذلک بالنسبه إلی بعض الملائکه حیث قال سبحانه: ]فَالْمُدَبِّراتِ أَمْراً[((2)).

وفی الحدیث القدسی: «عبدی أطعنی تکن مثلی أو مثلی، أقول للشیء: کن فیکون وتقول للشیء: کن فیکون»((3))، وهذا یمکن تحققه بالنسبه إلی الطبقه العادیه من الناس، فکیف بهم علیهم السلام وهم من المعدن الأسمی والجوهر الأعلی! کما قال صلی الله علیه و آله: «الناس معادن کمعادن الذهب والفضه»((4))، وفی قصه عیسی علیه السلام دلاله علی ذلک حیث کان یبرأ الأکمه والأبرص ویحیی الموتی بإذن الله سبحانه وتعالی، وهم علیهم السلام أفضل من عیسی علیه السلام لما ورد من أن عیسی علیه السلام یصلی خلف الإمام المهدی (عجل الله تعالی فرجه)((5))، بالإضافه إلی الروایات المتعدده والتی تعد من ضروریات مذهبنا، وقد أشرنا إلی هذا ا المبحث فی مقدمه

الکتاب.

ص:215


1- یراجع: (نهج الحق وکشف الصدق) للعلامه الحلی علیه السلام ، و(کفایه الموحدین)، و(إحقاق الحق) للتستری علیه السلام وغیرها
2- سوره النازعات: 5
3- راجع مستدرک الوسائل: ج11 ص258-259 ب18 ح12928
4- الکافی: ج8 ص177 خطبه لأمیر المؤمنین علیه السلام ح197
5- راجع الخصال: ج1 ص320 باب السته ح1

التمهید للدعاء

فَاجعَل

التمهید للدعاء

مسأله: یستحب أن یقدّم علی الدعاء ما یوجب الاستجابه، کذکر أسماء المعصومین علیهم السلام والتوسل بهم، کما قدم الرسول صلی الله علیه و آله ما قدم ثم قال:

«فاجعل صلواتک ...».

فإن التوسل بأهل البیت علیهم السلام وجعلهم شفعاء بین یدی الدعاء یوجب استجابه الدعاء، کما دل علی ذلک جمله من الأدله.

وفی بعض الأحادیث أن تقدیم الصلاه علیهم علیهم السلام علی الدعاء وإلحاقها به أیضاً - أی الصلاه قبل الدعاء وبعده - یوجب الاستجابه، وفی روایه:

«الصلوات ثلاث مرات» کما ذکرنا ذلک فی کتاب (الفقه: الآداب والسنن).

فإن ذکر المحبوب مع طلب الحاجه یوجب إقبال الغیر علی السائل، والله سبحانه وتعالی یقبل علی عبده إذا افتتح دعاءه بالصلاه علی محمد وآل محمد، وإقباله تعالی لیس بالمعنی العرفی الحسی وشبهه، بل من باب: (خذ الغایات واترک المبادئ)، کما ذکروا بالنسبه إلی صفاته سبحانه التی هی من قبیل الغضب والرضا والحب والسمع والبصر أو ما أشبه ذلک، وقد روی أن النبی صلی الله علیه و آله کان یفتتح دعاءه بالصلاه علیه وآله، إذ لا منافاه بین رفعه المقام وبین جریان سنن الله التشریعیه علی الرسول صلی الله علیه و آله کما تجری السنن التکوینیه علیه.

ص:216

الصلاه علی النبی وآله علیهم السلام

صَلَواتِکَ

الصلاه علی النبی وآله علیهم السلام

مسأله: یستحب الصلاه علی النبی صلی الله علیه و آله وأهل بیته علیهم السلام کما قال صلی الله علیه و آله: «فاجعل صلواتک علیَّ وعلیهم».

والمراد بالصلوات: العطف والحنان، ولذا یسمی أحد المتسابقین بالمصلی، فإن الإنسان یعطف إلی نحو الله سبحانه وتعالی فی صلواته((1)) والله سبحانه وملائکته یعطفون علی الإنسان فی صلواتهما علیه.

ومن الواضح أن عطف الله سبحانه وتعالی: إنزال فضله ولطفه.

قال الشاعر((2)):

صلت علی جسم الحسین سیوفهم ((3))

فغدا لساجده الظبی محرابا

ولعل قول-ه صلی الله علیه و آله: «فاجعل صلواتک» حیث جاء بالجمع ولم یقل:

(صلاتک) کان من جهه اختلاف أنحاء العطف، کالعطف المعنوی والعطف المادی، والعطف فی الدنیا والعطف فی الآخره، إلی غیر ذلک.

ص:217


1- فالصلاه لله بمعنی العطف والمیل نحوه تبارک وتعالی
2- السید رضا الموسوی الهندی (1290-1362ه-)
3- أی: نزلت علی جسمه علیه السلام وعطفت نحوه

التنویع فی الدعاء

وَبَرَکاتِکَ، وَرَحمَتکَ وغُفرانَکَ، وَرِضوانَکَ

التنویع فی الدعاء

مسأله: یستحب تنوع الدعاء وتعدد ما یطلبه من الحوائج، وعدم الاقتصار علی دعاء واحد، ولذا لم یکتف النبی صلی الله علیه و آله بواحده منها لاختلاف معانی هذه الکلمات.

فالصلاه: هی العطف.

والبرکه: الثبات والاستمرار.

والرحمه: هی الإفاضه.

والغفران: الستر.

لأن للممکن - بما هو ممکن - نواقص وقصوراً، ولذا ورد عن النبی صلی الله علیه و آله أنه قال: «وإنه لیُران علی قلبی»((1)) مما هو لازم الممکن، وإلاّ فهم علیهم السلام فی أرفع درجات العصمه والکمال، ومن هذه الجهه کان النبی صلی الله علیه و آله یستغفر کل یوم سبعین مره من غیر ذنب.

والرضوان: عباره عن رضاه سبحانه وتعالی، وقد ذکرنا: إن الرضا عباره عما ذکروه بقولهم: خذ الغایات واترک المبادئ؛ لأن الله سبحانه وتعالی لیس محلاً للحوادث.

ص:218


1- بحار الأنوار: ج17 ص44 ب15

ولعلّ الإتیان بالجمع فی بعض الجمل والإفراد فی بعض الجمل - مع إمکان تصور کل واحد من الجمع والإفراد فی کل الجمل - للتفنن فی العباره، فإنه من أقسام البلاغه، کما نجد ذلک بوفره فی القرآن الحکیم وفی کلماتهم (صلوات الله علیهم) وفی کلمات البلغاء.

وخطاب الله سبحانه وتعالی بصیغه المفرد لا بصیغه الجمع لئلا یتوهم اشتراک غیره معه فی ذلک المقام((1)) کما فی الإنسان حیث إنه یشارکه غیره، وإنما قال سبحانه: ]إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَإِنَّال-ه لَحَافِظُونَ[((2)) بصیغه الجمع إشاره إلی إشراکه سبحانه وتعالی الملائکه فی إنزال الکتاب، ویمکن أن یکون وجهه غیر ذلک مما ذکر فی علم الکلام والبلاغه.

ص:219


1- ربما یکون المراد ب- (فی هذا المقام) الإشاره إلی دفع توهم (إن الملائکه أیضاً یصلّون علی النبی صلی الله علیه و آله ] إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ [ - سوره الأحزاب: 56 - .. فأجاب بقوله: (فی هذا المقام) إلی أن خصوصیه مقامهم علیهم السلام وهم تحت الکساء، کان مقام الإفاضه المباشره منه تعالی وقد طلب الرسول صلی الله علیه و آله فی مقامه ذلک أسمی مراتبها وأعلی درجاتها فاقتضی ذلک طلب ما هو منه جل وعلا مباشره، إضافه إلی أن بعض الدعوات الأخر قد یقال باختصاص طلبها منه تعالی فتأمل
2- سوره الحجر:9

الدعاء لأهل البیت علیهم السلام

عَلَیَّ وَعَلَیهِم،

الدعاء لأهل البیت علیهم السلام

مسأله: یستحب الدعاء لأهل البیت علیهم السلام بهذه الکلمات التی دعا صلی الله علیه و آله بها: «فاجعل صلواتک وبرکاتک ورحمتک وغفرانک ورضوانک علیَّ

وعلیهم».

ولا یخفی أنهم علیهم السلام یمتازون بصلوات ورحمه وبرکه وغفران ورضوان خاص من الله سبحانه، لا یشارکهم فیها أحد من الأولین والآخرین.

والرسول صلی الله علیه و آله خصّهم علیهم السلام بهذا الدعاء مع أنه یستحب الدعاء للجمیع لذلک، ولأن المقام یقتضیه، إذ هناک فرق بین المقامات وهذا المقام الذی اجتمع فیه هؤلاء الأطهار علیهم السلام فیقتضی الاختصاص((1)).

وتقدیم «علیَّ» باعتبار أنه صلی الله علیه و آله أفضلهم، ومن المعلوم أن تقدیم الأفضل أولی((2)).

وقد قلنا فی مبحث آنف: إن الإتیان بلفظ «علی» دون «اللام» - مع أن

«علی» للضرر غالباً و«اللام» للنفع - من جهه إفاده انغماسهم علیهم السلام من الرأس إلی أخمص القدم فی هذه البرکات.

ص:220


1- لأنه لذلک أوجد ولأجله تکوَّن
2- وقد سبق من الإمام المؤلف 6 بیان جهه أُخری لذلک أیضاً

ویمکن أن یکون الوجه؛ لأن الرحمه وأشباهها تنزل من فوق، وقد سُئل علی (علیه الصلاه والسلام): لماذا یرفع الإنسان یده إلی السماء فی الدعاء؟.

فأجاب علیه السلام بأحد المصادیق قائلاً: «لقوله سبحانه: ]وَفِی السَّمَاءِ رِزْقُکُمْ وَمَا تُوعَدُونَ[((1))»((2))، والسماء محل نزول الرحمه والعذاب.

ومن الواضح أن الله تعالی لیس ل-ه مکان أو جهه، إلاّ أن التوجه إلی الأعلی لذلک.

وربما یضاف: أن التوجه للأعلی أدعی للخشوع والخضوع، وأکثر دلاله علی الإجلال والإکبار والاحترام((3))، کما یجد الإنسان ذلک من نفسه، وفی تصرفاته وتصرفات غیره.

ص:221


1- سوره الذاریات : 22
2- راجع وسائل الشیعه: ج6 ص487 ب29 ح8509
3- وربما لذلک جعل الله السماء محل نزول الرحمه والتقدیرات، ولکی ینسجم مع طبیعه الإنسان وفطرته

علّه تخصیصهم علیهم السلام بالدعاء هنا

وَأَذهِب عَنهُمْ

علّه تخصیصهم علیهم السلام بالدعاء هنا

قد یکون السبب فی قوله صلی الله علیه و آله: «عنهم» دون «عنی وعنهم» مع أنه صلی الله علیه و آله بالنسبه إلی «صلوات الله وبرکاته ورحمته و... » قال: «علیَّ وعلیهم» الإشاره إلی أسبقیه اتصافه صلی الله علیه و آله بالعصمه ولو رتبه ((1)).

وربما یکون السبب: إراده تلاوه شبه الآیه الشریفه والتی لا یبعد أن یراد بها الأعم.

ومن المحتمل أن یکون وجه عدم ذکر نفسه صلی الله علیه و آله وذکرهم علیهم السلام أنهم محل توهم وتشکیک بعض الأمه دونه صلی الله علیه و آله، حیث إن کثیراً ممن لا یشک فی عصمته صلی الله علیه و آله یشکک فی عصمتهم علیهم السلام .. إذ لا یعرف الجمیع أن أهل البیت علیهم السلام معصومون إلاّ من کلماته (صلوات الله وسلامه علیه) فکان ذلک مدعاهً للترکیز علیهم.

ص:222


1- ومن فوائد ذلک: کون هذا الطلب والدعاء صادراً عن المعصوم صلی الله علیه و آله الذی لا ینطق ولایصمت ولا یتحرک إلاّ بأمره سبحانه وإذنه، فیکون أقوی فی الدلاله علی عصمتهم علیهم السلام طلباً واستجابه

بحث فی معنی الرجس والعصمه

الرِّجسَ

بحث فی معنی الرجس والعصمه

مسأله: یجب الاجتناب عن الرجس حدوثاً، ورفعه بقاءً، وقد یکون مستحباً کلٌّ فی مورده بالنسبه لکل فرد، واستفاده ذلک من هذه الجمله «وأذهب عنهم الرجس» لفهم الملاک منه((1)) بل الأولویه من وجه، ولقرینه دلیل الأسوه وغیر ذلک.

و(الرجس) عباره عن القذاره والوساخه، سواءً القذاره المعنویه أم المادیه، الشرعیه منها، والعرفیه مما یستقذره العرف ولا یعدّ فی الشرع من النجاسات.

وکذلک الوساخه فی النفس نوعان:

وساخه محرمه یجب إزالتها، کوساخه الشرک.

ووساخه مکروهه من الأفضل إزالتها، کالجبن وما أشبه ذلک.

فاللام للجنس (فی قوله صلی الله علیه و آله: الرجس) فیکون دعاؤه صلی الله علیه و آله طلباً لإذهاب کل أنواع الرجس عنهم علیهم السلام الظاهر منه والباطن، الروحی والجسمی، المادی والمعنوی، المحرم منه والمکروه((2)).

ص:223


1- لتنقیح المناط القطعی
2- سواء کان رجساً فی الفاعل (الرجس الفاعلی) أم فی الفعل (الرجس الفعلی) کما عبر فی نظیره بالمعصیه الفعلیه والفاعلیه

وهذا یدل علی ما فوق العصمه؛ لأن العصمه عباره عن الاعتصام عن الذنب والسهو والخطأ والنسیان والجهل وما أشبه ذلک، والإطلاق یدل علی ما فوق ذلک ویشمل حتی ترک الأولی، وقد ذکرنا فی بعض الکتب الکلامیه أنهم (علیهم الصلاه والسلام) منزهون عن ترک الأولی أیضاً.

بل قلنا: ببراءه الأنبیاء علیهم السلام من ترک الأولی وإن نسب إلیهم علی قول مشهور، لکننا هناک نفینا ترک الأولی بالنسبه إلی الأنبیاء علیهم السلام أیضاً ((1))، وبیّنا أن ما ظهر منهم من بعض الأعمال والآثار فإنما هو من باب المقتضیات المخفیه، مثلاً:

فی قول-ه سبحانه: ]عَصی آدَمُ رَبَّهُ فَغَوی[((2)) المراد به: المعنی المجازی((3)) لا الحقیقی، فإنه لم یکن عصیاناً - علی ما حققناه - لا بالمعنی اللغوی ولا بمعنی ترک الأولی، وإنما کان مقدراً من الله سبحانه وتعالی أن یفعل ذلک حتی ینزل إلی الأرض؛ لأن آدم علیه السلام خُلق للأرض((4)) کما فی قوله سبحانه:

]إِنِّی جَاعِلٌ فِی الأَرْضِ خَلِیفَهً[((5)).

ص:224


1- أی مضافاً إلی نفی المعصیه ونفی المکروه، فقد قلنا بنفی ترک الأولی عنهم علیهم السلام أیضا
2- سوره طه: 121
3- ربما یکون المراد نظیر الأوامر الامتحانیه، أو المراد: إن ما جری کان شیئاً صوریاً تمثیلیاً، وقد یکون مراده من (المقتضیات المخفیه) ذلک
4- وفی حدیث الإمام الرضا علیه السلام : « ... فإن الله عزوجل خلق آدم حجه فی أرضه وخلیفه فی بلاده ولم یخلقه للجنه ... » ، راجع عیون أخبار الرضا علیه السلام : ج1 ص193 ب14 ح1
5- سوره البقره: 30

وإنما أُسکن علیه السلام أولاً فی الجنه، فلکی یخرج منها، فیتذکر محله فیها ویبکی وینقطع إلی الله سبحانه وتعالی أکثر فأکثر، ویکون میله ومیل ذریته إلی الرجوع إلی الله سبحانه وتعالی فی جنته أکثر فأکثر((1)).

وهکذا بالنسبه إلی کل نبی نبی علیهم السلام.

وعلی أی حال، فهذا بحث کلامی لا یرتبط بالمقام، وإنما ذکرناه استطراداً وإلماعاً فقط.

ص:225


1- وهناک جواب آخر فی حدیث الإمام الرضا علیه السلام - فی حدیث طویل جواباً علی شبهه رجل - قال علیه السلام : « ... أما قوله عزوجل فی آدم: ] وَعَصی آدَمُ رَبَّهُ فَغَوی [ - سوره طه:121 - ف- ... کانت المعصیه من آدم فی الجنه لا فی الأرض، وعصمته تجب أن تکون فی الأرض لیتم مقادیر أمر الله عزوجل، فلما أُهبط إلی الأرض وجُعل حجه وخلیفه عصم بقوله عزوجل: ] إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی آدَمَ وَنُوحاً... [ - سوره آل عمران: 33 - راجع عیون أخبار الرضا علیه السلام : ج1 ص193 ب14 ح1

الطهاره والتطهیر

اشاره

وَطَهِّرهُم تَطهِیراً.

الطهاره والتطهیر

مسأله: یستحب - أو یجب - الطهاره والتطهیر مطلقاً، ودلیل التعمیم قد سبق، وحیث إن للطهاره مراتبَ فیکون الرجس وما عدا المرتبه الدنیا من الطهاره واسطه، بأن لا یکون رجس ولا تکون طهاره برتبها ودرجاتها الرفیعه.

فلا یکون - علی هذا - «وطهّرهم تطهیراً» من باب التأکید، وإنما یفید معنی جدیداً، وهو ارتفاعهم علیهم السلام إلی غایه مراتب الطهاره.

فإنه لو اکتفی النبی صلی الله علیه و آله بقول-ه: «أذهِب عنهم الرجس» لَتُوهم الاکتفاء بإذهاب الرجس فقط بدون الارتفاع إلی أسمی مراتب الطهاره.

وبذلک یظهر أن قول-ه (علیه الصلاه السلام): «تطهیراً» یفید أیضاً هذا المعنی، فهناک إذهاب الرجس، وهناک التطهیر فی أعلی درجاته، وهناک «تطهیراً» الذی هو أقصی درجات الطهاره ((1)).

هذا وإن کان من الممکن أن یکون «تطهیراً» للتأکید.

ثم إن أهل البیت (علیهم الصلاه والسلام) خلقوا أطهاراً، فلیس المراد بطلب الإذهاب: الرفع، بل الدفع((2)) إذ لم یکن فیهم علیهم السلام رجس حتی یطلب إزالته.

ص:226


1- یستفاد إراده الدرجات العلیا من الطهاره: من الإطلاق، ومن السیاق، ومن القرائن المقامیه والخارجیه الأخری
2- الرفع: إزاله ما هو موجود، والدفع: الحیلوله دون وجوده. فلو تمرض زید وعولج کان هذا رفعاً، أما لو کان فی معرض التمرض والوباء فلقح بالمضادات من قبل کان هذا دفعاً

وکذلک المراد ب- «التطهیر» خلقه طاهراً، وقد یکون المراد بذلک الاستمرار، کما قال علی (علیه الصلاه والسلام) بالنسبه إلی قول-ه سبحانه: ]اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِیمَ[((1)) بمعنی: طلب استمرار الهدایه، فإن ممکن الوجود بما هو هو فی کل لحظه معرض للطرفین، وإنما یمیل إلی الطرف الأرفع بلطف الله سبحانه وتعالی، کما یمیل إلی الطرف الأنزل بخذلانه، فالإنسان فی کل لحظه بحاجه إلی هدایه وتسدید جدید من الله تعالی، فالمطلب ابتدائی فی بعض واستمراری فی بعض، سواء أخذ جانب الطهاره أم جانب النجاسه، الأول فی المعصومین علیهم السلام وفی المؤمنین، والثانی فی الکفار والمنافقین والفساق.

وقد ذکروا أن مَثَل الکون بالنسبه إلی الله سبحانه کمَثَل الصور الذهنیه بالنسبه لنا ففی کل لحظه تحتاج إلی عنایه وإفاضه، وإلاّ انهدمت واضمحلت، إذ البقاء بالغیر لا بالذات کالحدوث.

اتصافهم علیهم السلام بجمیع الفضائل

اتصافهم علیهم السلام بجمیع الفضائل

مسأله: یجب الاعتقاد بأن أهل البیت علیهم السلام متصفون بجمیع الفضائل والکمالات وأعلی مراتب الطهاره.

ص:227


1- سوره الفاتحه.: 6

کلام الله سبحانه

فَقالَ الله

کلام الله سبحانه((1))

مسأله: یجب الاعتقاد بأن الله تعالی متکلّم بالمعنی الصحیح لذلک، وقد ثبت فی علم الکلام أن الله سبحانه وتعالی لا یتکلم کتکلمنا بفم وشبهه، لاستحاله ذلک فی حقه؛ لأنه تعالی لیس بجسم، ولا هواء هناک، إلی غیر ذلک من شرائط الکلام المعهود المفقوده فی ساحته المقدسه.

بل یراد بالقول:

إما خلق الصوت کما التزموا بذلک فی قول-ه سبحانه: ]وَکَلَّمَ اللهُ مُوسی تَکْلِیماً[((2))..

وإما إیجاد علامه داله علی ذلک فی اللوح بسبب القلم، وقد روی الصدوق علیه السلام أن «اللوح والقلم ملکان»((3)) أو ما أشبه ذلک.

وقد ألمعنا سابقاً إلی أن القول فی اللغه العربیه یطلق علی اللفظ وعلی الفعل((4))، ولذا یقولون: «قال بیده کذا» فیما لو أشار بی--ده، و«ق-ال برأسه ک--ذا»

ص:228


1- حول هذا المبحث راجع (شرح التجرید)، و(شرح المنظومه) للإمام المؤلف علیه السلام
2- سوره النساء: 164
3- الاعتقادات فی دین الإمامیه للشیخ الصدوق: ص22 ب12
4- ولو فرض کون هذا الإطلاق مجازیاً للتبادر، ولعدم الالتزام بالوضع التعینی اللاحق فإنه لابد منه هاهنا بعد تعذر الحقیقه کما لا یخفی

فیما أشار برأسه، و«قال برجله» إذا مشی. وکذلک بالنسبه إلی الکتابه ولذا یقولون: قال المفید علیه السلام وقال الصدوق علیه السلام، مع أنهما إنما کتبا ذلک المنقول عنهما فی کتبهما، ولا لفظ ولا إشاره بإحدی الجوارح ها هنا.

والفاء فی «فقال الله» تکشف عن مدی قرب الرسول صلی الله علیه و آله من الله سبحانه وتعالی حیث استجاب ل-ه دعاءه دون إبطاء، إذ الفاء للترتیب باتصال.

لا یقال: أحیاناً لا یؤتی حتی بالفاء، کما فی قول-ه سبحانه: ]ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ[((1)) فلم یقل هناک: فأستجب لکم، فلماذا جاء بالفاء هنا((2))؟.

لأنه یقال: لعلّ الوجه فی الإتیان بالفاء ها هنا الإشاره إلی تعقب طلبه ودعائه صلی الله علیه و آله بإحضار الله سبحانه وتعالی الملائکه - ولو إحضاراً قلبیاً وإلفاتیاً - وبعدها کان تکلمه تعالی بهذا الکلام.

فتکون الفاء للإشاره إلی هذا الإحضار، مع وضوح أن الملائکه بکثره هائله بحیث لا یعلم أعدادهم ومواقعهم وخصوصیاتهم النفسیه وغیرها إلاّ الله سبحانه وتعالی، فإنه وإن کان من الممکن بالنسبه إلیه سبحانه وتعالی أن یلفتهم إلی ذلک فی جزء من لحظه إلاّ أنه ربما یکون قد أشار بالفاء إلی هذا الإحضار المتوسط بین الدعاء وبین الاستجابه((3)).

ص:229


1- سوره غافر: 60
2- مع دلالتها علی نوع من الترتیب أو التعقیب والمکث وإن کان قلیلاً جداً، إذ هی للترتیب باتصال فی قبال ثم، لا فی قبال عدم الفصل بشیء أبداً (بین المقدم والتالی)
3- المشعر بنوع من الفصل والتعقب

معنی العزه والجلاله

عَزَّوَجَلَّ:

معنی العزه والجلاله

مسأله: یستحب أن یردف اسم الجلاله بما یدل علی التجلیل والتعظیم، مثل کلمه (عزوجل)، کما قالت (سلام الله علیها): «فقال الله عزوجل».

وکذلک کلمه: (تبارک اسمه)، و(تعالی جده)، و(عز من قائل)، وما أشبه ذلک.

وهل کلمه (عزوجل) أقوی دلالهً من تلک الکلمات أو أنها متساویه، وإنما ذکرت (علیها الصلاه والسلام) هذه الکلمه من باب أحد المصادیق؟ احتمالان.

ثم إن العزه عباره عن قله الوجود((1)) وکثره الفائده والرفعه والقوه والغلبه((2))، ولذا لا یقال للماء: (عزیز) فیما إذا کان متوافراً أو قلیل الفائده((3))، وکذلک لا یقال للهواء أو الشمس ذلک.

وحیث إن الله سبحانه وتعالی متفرد لیس کمثله شیء، ورفیع وقوی وغالب، فهو العزیز الأوحد، ولذا ق---ال سبح-ان--ه: ]مَنْ کَانَ یُرِیدُ الْعِزَّهَ فَللهِ

ص:230


1- عز: قل فلا یکاد یوجد، والعزیز النادر
2- العزیز: القوی الغالب علی کل شیء والممتنع فلا یغلبه شیء والذی لیس کمثله شیء. والعزه: الشده، الغلبه، الرفعه، الامتناع، القوه، قله الشیء حتی لا یکاد یوجد، قال فی لسان العرب: وهذا جامع لکل شیء
3- قد یکون هذا بلحاظ المتفاهم العرفی أو بلحاظ الدلاله الالتزامیه

الْعِزَّهُ جَمِیعاً[((1)) لوضوح أن کل عزه فی الکون فمن فضل الله تعالی حتی العزه الظاهریه لمن لا یستحق العزه الحقیقیه کالملوک الجبابره.

ومعنی «جلّ»: إنه عظم عن إدراک الإنسان ل-ه بالعین أو بالظن أو بالوهم وشبه ذلک، إذ من الواضح أن ذلک من المحال، إذ لا یمکن استیعاب الإنسان المحدود لغیر المحدود وهو الله سبحانه وتعالی، فلا یعقل أن یستوعب المتناهی اللا متناهی.

وهذا أبعد من استیعاب الصغیر للکبیر، کاستیعاب الآنیه لماء البحر، إذ کلا الطرفین محدود، وما نحن فیه أحدهما غیر محدود.

وکلا القسمین وإن کان محالاً، إلاّ أن للمحال أیضاً مراتب، فبعضها أشد (أو أوضح) استحاله من بعض((2)). کما أن للممکن أیضاً مراتب((3)).

وإن کان هذا الکلام من ضیق اللفظ، وإلاّ فالمحال محال والممکن ممکن علی أی حال، فلیتأمل.

ص:231


1- سوره فاطر: 10
2- یمکن التمثیل ل-ه بتسلسل الآحاد والعشرات فکلاهما لا متناهی إلاّ أن أحدهما أکثر من الآخر وکلاهما محال، وکذا تسلسل المتناقضین - أی سلسله حلقاتها عباره عن نقیضین مجتمعین - وتسلسل غیرهما إذ الأول محال فی محال
3- ربما یکون المراد الإمکان الوقوعی، وربما یکون مبنیاً علی أصاله الوجود، فیکون الإمکان فقریاً ذا مراتب، أما علی أصاله الماهیه وتفسیر الممکن بالمتساوی النسبه للطرفین فلا محیص عن الالتزام بکون المراد الوقوعی، فتأمل

بیان الحقائق

اشاره

یَا مَلائِکَتی ، وَیا سُکَّانَ سَماواتی،

بیان الحقائق

مسأله: یستحب أو یجب - کل فی مورده - بیان الحقائق التکوینیه والتشریعیه للآخرین، کما بیّن الله سبحانه لملائکته الحقیقه الآتیه.

ولا یبعد أن یکون المراد بالملائکه کل الملائکه لا الرسل منهم فحسب، وإن کان لفظ (الملک) مشتقاً من (الألوکه) التی هی الرساله، لکن ذلک بحسب الأصل، ثم غلب استعماله علی کل ملائکه الله سبحانه وتعالی ممن لیسوا من جنس الإنس أو الجن، فاللفظ من باب (العَلَم بالغلبه)، فتأمل.

وقد یصیر علماً بالغلبه

مضافً أو مصحوب أل کالعقبه ((1))

سکان السماء

سکان السماء

وهذا ((2)) قد یکون من باب عطف الخاص علی العام، باعتبار أن سکان السماوات منهم ل-هم خصوصیه خاصه.

ولا یصح أن یکون «سکان سماواتی» بمنزله عطف بیان ل- (الملائکه) - من باب عطف المساوق علی المساوی - لعدم انحصار الملائکه بسکان السماوات إلاّ أن

ص:232


1- ألفیه ابن مالک
2- أی قوله: « ویا سکان سماواتی »

یقال: إن کل الکون - مقابل الآخره - سماوات؛ لأن الأرض أیضاً کوکب فی السماء.

ومن الممکن أن یکون من باب عطف المباین إذا کان المراد بسکان السماوات سائر من سکن السماوات من المخلوقات غیر الملائکه؛ لأن لله سبحانه وتعالی مخلوقات کثیره جداً لا نعرفها حتی بالاسم فکیف بالکُنه أو الصفه والخصوصیه، فإذا کانت علومنا بالنسبه إلی الإنسان والنبات والحیوان محدوده جداً حتی أنها لا تبلغ جزءً من ألف ألف ملیون من الواقع، فکیف بما هو غائب عن حواسنا؟.

وقد ذکر العلماء أن ما اکتشفوه من أنواع الموجودات فی الکره الأرضیه قد بلغ الثلاثین ملیون قسماً وهذا هو مبلغهم من العلم وأغلبه بنحو الإجمال الشدید، أما ما لم یطلعوا علیه فلعله أضعاف أضعاف ذلک خصوصاً مما فی البحار مما لا یخفی کثره، وقد ورد فی الدعاء: «یا من فی البحار عجائبه»((1))، وکذلک فی عالم الجراثیم وشبهها.

وربما کانت هناک عوالم أخری علی أرضنا - فی أبعاد أخری أو لا - لا نعلم عنها أی شیء إطلاقاً، أو لا یمکن لنا معرفتها أبداً إلاّ بحواس أخری أو شرائط مجهوله. فإذا کان هذا حال الأرض فما حال السماوات ومجاهیلها والتی قال عنها تعالی: ]وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ[((2)).

ص:233


1- البلد الأمین: ص407 دعاء الجوشن الکبیر
2- سوره الذاریات: 47

التذکیر بعظمه الله

اشاره

إِنّی ما خَلَقتُ سَماءً مَبنَّیهً،

التذکیر بعظمه الله

مسأله: من اللازم التفکر والتذکیر بعظمه الله تعالی فی ذاته وأفعاله، فی کل موطن مناسب.

ولعلّ التعبیر عنها بوصف «مبنیه» بلحاظ بنائها بنحو خاص حیث یعتمد نظام الکواکب والأقمار والمجرات وثباتها ودیمومتها علی (الجاذبه) بین الأجرام و(الدافعه) الناتجه من الحرکه وغیرها علی ما هو مفصل فی محله، ولذلک خصها الله تعالی بوصف «مبنیه»، وربما یکون إشاره إلی قوله سبحانه: ]وَالسَّمَاءَ بَنَیْنَاهَا بِأَیْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ[((1)).

و«بأید»: أی بقوه؛ لأن الید مظهر القوه ووسیله ظهورها، ولهذا تشبه کل قوه بالید.

ومعنی ]إِنَّا لَمُوسِعُونَ[: إنا نوسع فی السماء کما دل علی ذلک العلم، فقد ثبت فی العلم الحدیث((2)) أن السماء فی حاله توسع مستمره، وذلک کما أن الإنسان مثلاً فی توسع مستمر فی مختلف أبعاده فی العلم والقوه والصناعه وغیر ذلک.

وقد ذکر العلماء: إن عدداً م--ن الأنج--م والمج--رات الت--ی تستوع--ب ملایین

ص:234


1- سوره الذاریات: 47
2- راجع کتاب بصائر جغرافیا وغیره

الملایین من الأنجم والبعیده عنا آلاف الملایین من السنین الضوئیه تتباعد بعضها عن بعض بسرعه کبیره جداً ((1)).

 

التأنیث فی (مبنیه)

التأنیث فی (مبنیه)

ثم إن (السماء) یذکّر ویؤنّث، کما ذکره أدباء علم العربیه، ومن الممکن أن یکون باعتبار أن (السماء) بمنزله الجمع معنیً، وذلک مثل (حسنه) فی قول-ه سبحانه: ]رَبَّنَا آتِنَا فِی الدُّنْیَا حَسَنَهً وَفِی الآخِرَهِ حَسَنَهً[((2))، ومن المعلوم أنه لیس المراد حسنه واحده، وإنما المراد جنس الحسنه.

فقد ذکرنا فی (الأصول) أن المفرد حتی بدون اللام قد یأتی للجنس، مثل قولهم: تمره خیر من جراده، فلیس المراد إن تمره خاصه أو جراده خاصه، بل هذا الجنس وهذا الجنس، ومثل: مؤمن خیر من کافر، إلی غیر ذلک من الأمثله الوارده فی الکتاب والسنه واللغه العربیه.

والمراد بالسماء: السماوات، والتعبیر بالسماوات فی قول-ه سبحانه: «یا سکان سماواتی»، وبالسماء فی قوله: «إنی ما خلقت سماءً مبنیه» إما للتفنن، وإما لبعض الخصوصیات، کما أشرنا إلیه فی البحث الآنف.

ص:235


1- قد تبلغ أحیانا المائه وخمسین ألف کیلومتر فی الثانیه الواحده بل أکثر. - راجع التکامل فی الإسلام: ج7 ص179 بحث أین تکون الجنه والنار؟ ؟؟والمصدر: ج6 ص37 ] ثُمَّ اسْتَوی إِلَی السَّمَاءِ وَهِیَ دُخَانٌ [
2- سوره البقره: 201

دحو الأرض وحرکاتها

وَلاَ أرضاً مَدحیَّهً، دحو الأرض وحرکاتها

مسأله: من اللازم تعلّم العلوم الطبیعیه بالمقدار الذی ینفع لفهم آیات القرآن الکریم والأحادیث الشریفه التی تشیر إلی تکلم الحقائق الکونیه فی مختلف الأبعاد.

ویدل هذا الحدیث علی ما دلت علیه الآیات والروایات الأخری من (دحو الأرض)، فإن الأرض دحیت من تحت الکعبه((1)).

ومعنی (الدحو): البسط والقذف((2)).

وفی الدعاء: «اللهم سامک المسموکات وداحی المدحوات»((3)).

وهذه الجمله تدل علی أن الأرض فی حاله دحو وحرکه((4))، وقد ذکروا: إن للأرض حرکه وضعیه وحرکه انتقالیه، إلی غیر ذلک.

ص:236


1- ثواب الأعمال: ص79 ثواب من صام یوم خمس وعشرین من ذی القعده
2- ] وَالأَرْضَ بَعْدَ ذلِکَ دَحَاهَا [ - سوره النازعات: 30 - أی بسطها، والدحو: الرمی بقهر - مجمع البحرین ماده دحا -
3- مستدرک الوسائل: ج5 ص342 ب32 ح6051
4- الاستدلال قد یکون بلحاظ سیاق ما سبق، وسیأتی (لکون کلها للاستمرار) أو بلحاظ دلاله هذا الوصف علی الاستمرار، فتأمل

وهل المراد بالأرض أرضنا فقط، أو کلّ أرض فی قبال کلِّ سماء، فقد سُئل علی (علیه الصلاه والسلام) عن النجوم؟.

فقال علیه السلام: «إنها مدن کمدنکم»((1)).یحتمل الأمران.

فالانصراف یشهد للاحتمال الأول.

وإراده العموم، کما یظهر من کونها نکره فی سیاق النفی، وکذلک سیاق الحدیث یدل علی الاحتمال الثانی.

والقرینه مع الثانی علی الأول، فیکون المراد بالأرض کل الأراضی علی ما ذکرناه فی کلمه: (السماء) لا أرضنا فقط.

ص:237


1- راجع تفسیر القمی: ج2 ص218-219 خبر عمران الکواکب

التفصیل عند الخطاب

وَلاَ قَمَراً مُنیراً، وَلاَ شَمساً مُضیِئهً،

التفصیل عند الخطاب

مسأله: من الراجح التفصیل عند الخطاب إذا کان مناسباً، وعدم الاکتفاء بالإشاره الإجمالیه، کما قال الله سبحانه: «إنی ما خلقت سماءً مبنیه - إلی قوله تعالی - ولا فلکاً یسری»، ولم یقل: «إنی ما خلقت شیئاً» أو شبه ذلک.

وهل المراد بالقمر قمرنا الکائن فی مدار الأرض، أم کل قمر فی الکون، فقد ثبت فی العلم الحدیث أن لجمله من الأنجم أیضاً أقماراً.

الاحتمالان المذکوران آنفاً یردان هنا أیضاً.

ولعل الفرق بین (المنیر) وبین (المضیئه) أن النور هو الانعکاس والضوء هو الأمر الطبیعی، وإن کان یطلق کل واحد منهما علی الآخر إذا أُفرد بالذکر.

والاحتمالان واردان أیضاً فی کلمه «شمساً مضیئه»، فهل هی شمسنا أم کل الشموس؟ لأن الله سبحانه وتعالی خلق شموساً کثیره جداً، کما ثبت ذلک فی العلم الحدیث.

ص:238

معنی الفلک

وَلاَ فَلَکاً یَدُورُ،

معنی الفلک

الفَلَک لیس بجسم((1)) وإنما هو عباره عن مدارات قررها الله سبحانه وتعالی حسب موازین خاصه تدور فیها وبها الأقمار وشبهها من الأجرام السماویه.

وأما ما ورد من أن السماء الأولی کذا، والسماء الثانیه کذا، وهکذا، فالمراد تشبیهات دقیقه.

وقد فصل جمله منها السید الشهرستانی علیه السلام((2)) فی کتابه:

ص:239


1- کان بعض قدماء المنجمین یری أن المدارات هی أجرام رکبت فیها النجوم
2- العلامه حجه الإسلام والمسلمین محمد علی بن حسین بن محسن بن مرتضی الحسینی الشهیر بهبه الدین الشهرستانی. ولد سنه 1301ه- فی سامراء، وتلقی العلوم الابتدائیه فیها وفی موطن آبائه کربلاء المقدسه، ثم انتقل سنه 1320ه إلی النجف الأشرف لتکمیل دراسته العالیه وفی أثناء ذلک انتشرت مؤلفاته، ثم أنشأ مجله (العلم) سنه 1328ه لمده سنتین وهی أول مجله عربیه ظهرت فی النجف. هاجر فی سنه 1330ه وقام بسیاحه واسعه النطاق فی السواحل العربیه والبلاد الهندیه وغیرها وأنشأ فی خلال ذلک الجمعیات، ثم عاد سنه 1330 ه إلی النجف الأشرف فصادف فی ذلک إعلان الحرب العظمی فأصبح قائداً لجیش المجاهدین إلی الشعیبه - مدینه صغیره واقعه بقرب البصره - فی أول سنه 1332ه وبقی کذلک إلی حین احتلال البریطانیین لبغداد فاعتزل السیاسه، وقام بتدریس التفسیر فی کربلاء المقدسه حتی التهبت نیران الثوره العراقیه الأولی فی شوال سنه 1338ه فکان فیها الرکن المهم حتی قبض علیه فی أوائل صفر سنه 1339ه وأعتقل ومن معه من أرکان الثوره وحکم علیه بالإعدام ثم أفرج عنهم بالعفو العام الذی صدر فی شوال من ذلک العام. عندما تشکلت الحکومه العراقیه الدستوریه الوطنیه عین وزیراً للمعارف العراقیه فی محرم سنه 1340ه، ثم استقال من الوزاره النقیبیه فی ذی الحجه ذلک العام وعهدت إلیه رئاسه مجلس التمییز الشرعی الجعفری لتمییز أحکام القضاه الشرعیین منذ تشکیله فی محرم سنه 1342ه- إلی سنه 1353ه-، ثم انتخب نائباً عن لواء بغداد سنه 1354ه-. له مؤلفات کثیره مخطوطه ومطبوعه منها: (ثقات الرواه)، و(الساعه الزوالیه)، و(منظومه مواهب المشاهد فی أصول العقائد)، و(الهیئه والإسلام)، و(رواشح الفیوض) فی العروض، و(صدف اللآلی)، و(جداول الروایه)، و(التنبه فی تحریم التشبه بین الرجال والنساء)، و(توحید أهل التوحید)، و(الدلائل والمسائل)، و(ما هو نهج البلاغه). توفی رحمه الله فی سنه 1386ه-

(الهیئه والإسلام)((1)).

ومن معانی الفَلَک: المستدیر((2))، ولو أرید به ذا کان المراد به ما عدا الشمس والقمر، أو الأعم. ولربما أشعر بحرکه کل الأفلاک، ویکون وصفه ب-

«یدور» مؤیداً ل-هذا المعنی، فتأمل.

ص:240


1- للعلامه السید هبه الدین الشهرستانی الحائری، یبحث عن المسائل الفلکیه وکشفیات علماء الإفرنج فی العلوم الطبیعیه، استخرج مؤلفه 6 فیه الهیئه الجدیده عن ظواهر القرآن والحدیث، وقد طبق فیه المسائل الفلکیه فی نظر الأولین القدماء ثم علم الفلک الطلمیوسی ثم الهیئه الإفرنجیه الجدیده وکیفیه تطبیق ذلک علی ما ورد من الشرع فی الکتاب والسنه، وقد ضمنه المؤلف بعض النقوش الفلکیه، والکتاب برهان قاطع علی حقانیه الإسلام، فرغ منه سنه 1327ه- وطبع سنه 1328ه-. ترجم إلی لغات مختلفه الأردویه والفارسیه قامت مطبعه الآداب - بغداد بطبعه فانتشر سریعاً للحاجه إلیه ثم أعید طبعه عده مرات، وقد اختصره المؤلف تحت عنوان: (مختصر الهیئه والإسلام) وهو نصف أصله المطبوع، ثم کتب رحمه الله ل-ه مفصلاً أسماه: (مفصل الهیئه والإسلام) وهو أحسن ترتیباً من (الهیئه والإسلام) وفی ثلاثه أضعافه تقریباً. کتب عدد من العلماء تقاریظ علی هذا الکتاب وقد طبعت هذه التقاریظ فی رساله مستقله فی لاهور تحت عنوان: (تقاریظ العلماء الأعلام علی کتاب الهیئه والإسلام) بعد ما جمعها السید محمد سبطین منشئ مجله (البرهان) وترجمها بالأردویه
2- مجمع البحرین: ماده فَلَک

جریان البحر

وَلاَ بَحراً یَجری جریان البحر

یدل هذا الحدیث علی وجود جریان وحرکه خاصه للبحار، ولعله جریانها بین الصعود باتجاه السماء ثم الهبوط، إن لم یکن خلاف المنصرف.

وربما یکون المراد بالجریان: جریانها حسب المد والجزر، لکنه قد یکون خلاف ظاهر (الجریان) الذی یقتضی حرکه غیر موضعیه((1))، وربما یکون المراد وجود جریانات خاصه کجریان الأنهار((2)) فلیتأمل.

ثم إن ذکر الصفات ک- «مبنیه»، و«مدحیه»، و«منیراً»، و«مضیئه»،

و«یدور»، و«یجری»، إنما هو لأجل التأکید علی القدره؛ لأن ذوات هذه الأشیاء برهان علی قدره عظمی، وصفاتها دلیل علی قدره عظیمه أخری.

ص:241


1- فی المصباح: الماء الجاری هو المتدافع فی انحدار واستواء
2- ثبت علمیاً وجود تیارات قویه وکثیره تحت سطح الماء، کما ثبت وجود أنهار عدیده - بعضها عذبه - تتحرک تحت البحار، وربما یکون (فلیتأمل) إشاره لملاحظات علی الاحتمالات الثلاثه

المؤثر فی الوجود هو الله

وَلاَ فُلکاً یَسری

المؤثر فی الوجود هو الله((1))

مسأله: یجب الاعتقاد بأنه لیس المؤثر حقیقهً فی الوجود سواه تعالی،

ولا فاعلَ واقعی عداه، ولذلک قال تعالی: «إنی ما خلقت سماءً مبنیه ... ولا فلکاً یسری»، حیث الأصل والوصف((2)) مخلوقان ل-ه تعالی، فإن الفُلک لا یسری فی البحر بسبب السُفّان والرُبّان وشبههما، وإنما الله سبحانه وتعالی هو المسِّیر والمیسِّر، والفلک وما أشبهه من الأسباب الظاهریه التی قدرها جل وعلا.

وقد تقدم الإلماع إلی أن کل شیء ظاهر فی هذه الحیاه الدنیا ل-ه واقع بید الله سبحانه وتعالی، ومَثَل إرادته مَثَل تیار الکهرباء - ولا مناقشه فی الأمثال - حیث إن التیار الکهربائی لو انقطع ولو آناً مّا انعدم الضیاء وتعطل کل ما یتحرک بالکهرباء، وقد مثّل جماعه من الحکماء إراده الله سبحانه وتعالی فی الخلق بالصوره الذهنیه الجزئیه، والمعانی الجزئیه التی تکون فی الذهن((3))، حیث إن انصراف الذهن ولو لحظه عن تلک الصور یوجب انعدامها فوراً،کما أشرنا إلیه سابقاً.

ص:242


1- یراجع (القول السدید فی شرح التجرید)، و(شرح المنظومه) للمؤلف رحمه الله
2- المراد بالأصل: (الفلک)، وبالوصف: (یسری)
3- الصور الذهنیه ولیده القوه المتخیله (بمعنی أنها تدرک الصور الحسیه)، والمعانی الجزئیه ولیده القوه المتوهمه علی اصطلاحهم

الغایه من الخلقه

اشاره

إِلاَّ فی مَحَبَّهِ هؤُلاءِ الغایه من الخلقه ((1))

السبب فی الإفاضه والخلقه هو محبه النبی وأهل بیته (صلوات الله علیهم أجمعین) کما یشهد ل-ه هذا الحدیث: «إلاّ فی محبه((2)) هؤلاء الخمسه» ونظائره.

وذلک کما أن ربّ البیت یقوم بدعوه العدید من الناس عند دعوته عظیماً من العظماء إکراماً ل-ه ف- (لأجل عین ألف عین تکرم) بمعنی أن الله سبحانه وتعالی لما أحبهم((3)) خلق الخلق لأجل-هم علیهم السلام، وقد قال سبحانه: «کنت کنزاً مخفیاً فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق لکی أعرف»((4))، ومن الواضح أن محبه الله لکی یعرف لیس لأجل نقصه؛ لأنه لیس بناقص حتی یکمل-ه شیء، وإنما لأجل العطاء والإعطاء((5)).

ص:243


1- راجع بحث (المحبه ودورها فی التکوین والتشریع)
2- (فی) تأتی للظرفیه وللسببیه أیضاً کما فی الحدیث: « دخلت امرأه النار فی هره ربطتها ... » - مستدرک الوسائل: ج8 ص303 ب44 ح9505-
3- حیث إن الصفات النفسیه التی تسند إلی الله سبحانه یراد بها نتائجها وغایاتها، فالمراد بمحبته ل-هم ترتیب آثارها ومنها: العنایه والإفاضه علی المحبوب بشتی أنواع الإفاضه بإعطائه قصوی درجات الکمال وتوخی رضاه، ولذا ورد: « إن الله یرضی لرضا فاطمه » - راجع الأمالی للمفید: ص95 المجلس11 ح4 - وقبول شفاعته و..
4- بحار الأنوار: ح84 ص199 ب12 ح6 بیان
5- وهؤلاء الأطهار علیهم السلام هم وسائط الفیض ووسائط العطاء والإعطاء

ویدل علی کونهم علیهم السلام العله الغائیه للخلقه، وأنه لولاهم علیهم السلام لما خلق الله تعالی العالم، روایات عدیده من کتبنا ومن کتب العامه أیضاً.

فعن أبی هریره، عن النبی صلی الله علیه و آله، أنه قال: «لما خلق الله تعالی آدم أبو البشر ونفخ فیه من روحه، التفت آدم یمنه العرش فإذا فی النور خمسه أشباح سُجّداً ورُکّعاً. قال آدم: یا رب، هل خلقت أحداً من طین قبلی؟.

قال: هؤلاء خمسه من ولدک لولاهم ما خلقتک، هؤلاء خمسه شققت ل-هم خمسه أسماء من أسمائی، لولاهم ما خلقت الجنه ولا النار ولا العرش ولا الکرسی ولا السماء ولا الأرض ولا الملائکه ولا الإنس ولا الجن ... یا آدم، هؤلاء صفوتی من خلقی بهم أُنجیهم وبهم أهلکهم ... »((1)).

وعن ابن مسعود: قال رسول الله صلی الله علیه و آله: «لما خلق الله آدم ونفخ فیه من روحه عطس آدم، وقال: الحمد لل-ه. فأوحی الله تعالی إلیه: حمدنی عبدی، وعزتی وجلالی لولا عبدان أرید أن أخلقهما فی دار الدنیا ما خلقتک.

قال: إل-هی فیکونان منی؟.

قال: نعم یا آدم، ارفع رأسک وانظر. فرفع رأسه فإذا مکتوب علی العرش: لا الله إلا الله، محمد نبی الرحمه، وعلی مقیم الحجه، من عرف حق علی زکی وطاب ... »((2)).

ص:244


1- راجع بحار الأنوار: ج27 ص5 ب10 ح 10
2- نهج الحق: ص232 المبحث الخامس فی ذکر بعض الفضائل التی تقتضی وجوب إمامه أمیر المؤمنین علیه السلام

وعن جابر بن عبد الله الأنصاری: عن رسول الله صلی الله علیه و آله، عن الله تبارک وتعالی أنه قال: «یا أحمد، لولاک لما خلقت الأفلاک، ولولا علی لما خلقتک، ولولا فاطمه لما خلقتکما»((1)).

وهنا یمکن أن یقال((2)): العله الغائیه - وهی الداعی لفاعلیه الفاعل - لخلقتنا هی محبه الأئمه علیهم السلام ومعرفتهم، والعله الغائیه لمحبتهم ومعرفتهم هی معرفه الله سبحانه، إذ هم علیهم السلام الأدلاّء علی الله وهی الکمال الأکبر، فمعرفتهم علیهم السلام طریق الکمال والتکامل، وبذلک یجمع بین الروایتین((3)).

 

ص:245


1- عوالم العلوم: ج11ص26 ب3 ح1، تحقیق مؤسسه الإمام المهدی علیه السلام . نقلاً عن (الجنه العاصمه) عن (کشف اللآلی) لابن العرندس. ومما یشیر إلی ذلک قول-ه صلی الله علیه و آله : « أنا شجره وفاطمه أصل-ها وعلی لقاحها والحسن والحسین ثمرها » - راجع الأمالی للمفید: ص245 المجلس28 ح5 -
2- الفرق بین هذا وسابقه: إن الأول باعتبار إضافه المحبه إلی الله، والثانی باعتبار إضافتها للخلق (إلاّ فی محبه) أی محبه ل-هؤلاء أو محبه الخلق ل-هم، أی السبب فی الخلقه إراده محبه الخلق ل-هم ومعرفتهم بهم علیهم السلام فلیدقق
3- أی بین (إلاّ فی محبه هؤلاء الخمسه) التی تقتضی أن سبب الخلقه محبتهم علیهم السلام ، و(فخلقت الخلق لکی أعرف) [بحار الأنوار: 87/199 ب 12 ح 6 بیان] التی تدل علی أن السبب معرفه الله
محبه أهل البیت علیهم السلام

محبه أهل البیت علیهم السلام

مسأله: من الضروری بیان الغایه من الخلقه للناس، کما تجب محبه أهل البیت علیهم السلام للآیات والروایات المتواتره، ومنها مقاطع عدیده من هذا الحدیث، وفی هذا المقطع أیضاً دلاله علی ذلک، إذ من الواضح أنه لو کان السبب فی الخلقه هو محبه هؤلاء (علیهم الصلاه والسلام) کان حبّهم لازماً، لدلاله الاقتضاء العرفی علی ذلک، وقد ذکرنا فی بعض المباحث الفرق بین الاقتضاء العرفی والاقتضاء الأصولی الذی هو ما یتوقف صدق الکلام أو صحته علیه.

ولا یخفی أن حبهم (علیهم الصلاه والسلام) علی نوعین:

حب ناقص: وهو مجرد المحبه القلبیه بدون عمل.

وحب کامل: وهو المحبه القلبیه مع عمل الجوارح.

فمن أحبهم علیهم السلام بلا عمل جوارحی کان فاسقاً، ومن لم یحبهم کان منحرفاً زائغاً، وقد قال سبحانه: ]إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی[((1)) ومن المعلوم أن مودتنا للقربی تنفع أنفسنا ولیست تنفعهم (علیهم الصلاه والسلام) إذ هم فی غنی عن ذلک.

ص:246


1- سوره الشوری: 23
محبه ذویهم علیهم السلام

محبه ذویهم علیهم السلام

ثم لا یخفی أن محبه ذویهم علیهم السلام کأولادهم وإخوانهم ومن أشبه فرع محبتهم، ومشتقه من محبتهم (علیهم الصلاه والسلام) فل-ها فضل أیضاً، ولذا روی عن النبی صلی الله علیه و آله أنه قال: «أکرموا ذریتی الصالحین لل-ه والطالحین لی»((1))، ولیس المراد بالطالحین الکفره منهم - إذا فُرض أن فیهم کفره - فإن الله سبحانه وتعالی بریء منهم وهم بُرَآء منه، کما تبرأ إبراهیم (علیه الصلاه والسلام) من عمه آزر، وکما تبرأ الرسول صلی الله علیه و آله من أبی ل-هب، بل المراد بالطالحین من ل-هم بعض المعاصی والموبقات.

وهذه المحبه ل-هم ترجع إلی محبه رسول الله صلی الله علیه و آله کما قالوا: (لأجل عین ألف عین تکرم).

کما أن لأهل البیت علیهم السلام إطلاقاً آخر أشمل وأوسع من الإطلاق الأخص المختص بالمعصومین علیهم السلام، فمثلاً: زینب بنت علی (علیهما الصلاه والسلام) والع-ب-اس بن علی (علیهما الصلاه والسلام) وفاط-م--ه الم-ع-صوم-ه بن--ت الإم--ام

ص:247


1- عن أبی عبد الله علیه السلام ، قال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله : « أنا شافع یوم القیامه لأربعه أصناف ولو جاءوا بذنوب أهل الدنیا: رجل نصر ذریتی، ورجل بذل مال-ه لذریتی عند الضیق، ورجل أحب ذریتی باللسان والقلب، ورجل سعی فی حوائج ذریتی إذا طردوا أو شردوا » . راجع وسائل الشیعه: ج16 ص332 ب17 ح21690

موسی بن جعفر (علیهما الصلاه والسلام) ومن أشبههم، من أهل البیت لکن غیر المعصومین، ولذا تلا الحسین (علیه الصلاه والسلام) حین ب--رز عل--ی الأکب--ر علیه السلام إلی القتال قول-ه سبحانه: ]إِنَّ الله اصْطَفی آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْراهِیمَ وَآلَ عِمْرانَ عَلَی الْعَالَمِینَ * ذُرِّیَّهً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَالله سَمِیعٌ عَلِیمٌ[((1)).

وقد ذکر بعض الفقهاء أن هناک عصمتین:

عصمه کبری: وهی الخاصه بالمعصومین (علیهم الصلاه والسلام).

وعصمه صغری: بمعنی أنهم لا یذنبون ولا یفکرون فی الذنب أبداً، وهی بالنسبه إلی أمثال العباس علیه السلام وعلی الأکبر علیه السلام وزینب سلام الله علیها ومن أشبههم من أولادهم وإخوانهم (صلوات الله علیهم أجمعین).

ص:248


1- سوره آل عمران: 33 - 34

امتداد أصحاب الکساء علیهم السلام

الخَمسَهِ

امتداد أصحاب الکساء علیهم السلام

مسأله: یستحب ذکر العدد فیما إذا تضمن الفائده تأکیداً أو لدفع وهمٍ أو شبه ذلک.

ومن المعلوم أن سائر الأئمه الطاهرین (علیهم الصلاه والسلام) امتداد ل-هؤلاء الخمسه، بل کل-هم نور واحد، کما ذکرنا فی بعض المباحث السابقه، بالنسبه إلی آیه: ]إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ الله وَرَسُول-ه وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاَهَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاهَ وَهُمْ رَاکِعُونَ[((1)).

فلا یقال: إن الکون خلق لأجل المعصومین علیهم السلام جمیعاً، لا لأجل هؤلاء الخمسه فقط.

فإن الشیء قد ینسب إلی الرأس، وقد ینسب إلی المجموع، وإذا کانت النسبه إلی الرأس فالمراد بذلک المجموع أیضاً، مثل قول-ه سبحانه: ]خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَهٍ[((2)) باعتبار أن النفس الواحده وهی آدم علیه السلام أول الخلیقه وهی الأصل، وإلاّ فمن الواضح أن الخلق من آدم وحواء علیهم السلام معاً.

ص:249


1- سوره المائده: 55
2- سوره النساء: 1، سوره الأعراف: 189، سوره الزمر: 6

إتباع الموضوع بذکر وصفه

اشاره

الَّذینَ هُم تَحتَ الکِساءِ. فَقالَ الأَمِینُ جِبرائِیلُ:

إتباع الموضوع بذکر وصفه

مسأله: من الراجح إتباع الموضوع بذکر وصفه إذا کانت فیه الفائده، مثل الإعلام أو احترام الطرف أو التلذذ أو التحریض علی الاستجابه، کما تقول: فلان (زید بن عمرو) العالم أکرمه، أو ما أشبه ذلک مما ذکروه فی علم البلاغه، وقد قال المتنبی((1)) بعد سرده لأسامی عدیده لممدوحه:

أسامی لم تزده معرفه

وإنما لذه ذکرناها

الاعتقاد بأمانه جبرائیل

الاعتقاد بأمانه جبرائیل

مسأله: یجب الاعتقاد بکون جبرائیل أمیناً، وذلک من ضروریات الدین ]مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِینٍ[((2)) وعلیه الروایات ومنها قول-ها (علیها الصلاه والسلام) هاهنا:

ص:250


1- هو أبو الطیب أحمد بن الحسین بن الحسن بن عبد الصمد الجعفی الکوفی الکندی. ولد بالکوفه عام 303ه فی محله کنده وإلیها نسبته، ونشأ بالشام ثم تنقل فی البادیه یطلب الأدب وعلم العربیه وأیام الناس. وقال الشعر فی صباه. وفد علی سید الدوله ابن حمدان صاحب حلب سنه 337ه فمدحه وحظی عنده. ومضی إلی مصر فمدح کافور الأخشیدی. وزار بلاد فارس فمر بأرجان ومدح فیها ابن العمید وکانت ل-ه معه مساجلات. ورحل إلی شیراز فمدح عضد الدوله ابن بویه الدیلمی. وعاد یرید بغداد فالکوفه فعرض ل-ه فاتک بن أبی جهل الأسدی فی الطریق بجماعه من أصحابه، ومع المتنبی جماعه أیضاً فاقتتل الفریقان، فقتل أبو الطیب وابنه محسد وغلامه مفلح بالنعمانیه بالقرب من دیر العاقول فی الجانب الغربی من سواد بغداد فی عام 354ه
2- سوره التکویر: 21

«فقال الأمین جبرائیل»، وبمقتضی مناسبه الحکم والموضوع فإن المراد الأمانه فی الوحی وشبهه.

لکن لا یبعد عدم انحصار أمانته فی هذا المجال، بأن یکون أمیناً فی مجالات أخری من عالم التکوین، فإن الملائکه لا یتحددون بزمان خاص أو مکان خاص أو جهه خاصه((1)). وإنما هم رسل الله سبحانه وتعالی فی مختلف شؤونه جل وعلا، حیث إن الملائکه هم الوسطاء فی تنفیذ کثیر من الأعمال، ولذا قال سبحانه وتعالی: ]فَالْمُدَبِّراتِ أَمْراً[((2)).

وبما أن معرفتنا بالملائکه محدوده، لذلک لا نعلم المهام التی یقومون بها والمسؤولیات التی یتحملونها، سوی ما جاء فی الأحادیث الشریفه عن المعصومین علیهم السلام. نعم، لا شک فی أنهم یقدسون الله ویسبحونه ویهللون وما إلی ذلک مما أشارت إلیه الروایات الشریفه.

استحباب النعت بالفضائل

استحباب النعت بالفضائل

مسأله: یستحب التوصیف والنعت بالفضائل، ولذلک ولغیره((3))کان وصفها سلام الله علیها جبرائیل علیه السلام ب- (الأمین).

ص:251


1- بشکل مطلق علی القول بتجردهم أو بشکل نسبی علی غیر ذلک
2- سوره النازعات: 5
3- مثل: کون المقام ضروره التوصیف بالأمانه

والاستحباب عام لکل شیء أو شخص جدیر بالتقدیر والاحترام سواء کان إنساً، أم جناً، أم ملکاً، أم حوراً، أم ولداناً مخلدین، فإن الاحترام قد یظهر أدب المحترِم - بالکسر - ، وقد یظهر فضیله المحترَم - بالفتح - وقد تکون فیه فائده بالنسبه إلی ثالث.

وبما أن المقام مقام الأمانه لذلک قدَّم علی جبرائیل ولم یقدم جبرائیل علیه، کما قالوا بالنسبه إلی الأوصاف والموصوفات أن المقام إذا کان مقام الوصف قُدم، وإذا کان مقام الموصوف قُدم، حیث إن مقصودها وعنایتها (صلوات الله علیها) علی أن صاحب هذا المقال أمین فی کلامه موثوق فی حدیثه.

ص:252

الإذن فی السؤال والدعاء

اشاره

یا رَبِّ، وَمَنْ تَحتَ الکِساءِ؟.

الإذن فی السؤال والدعاء

مسأله: لا یحسن السؤال من دون الإذن وقد یحرم. والله سبحانه کما أذن لنا بالسؤال والدعاء، أذن کذلک للملائکه فی الجمله.

ویظهر وجود الإجازه لسائر الملائکه إجمالاً، ولإبلیس من قصه خلق آدم علیه السلام وسؤال الملائکه وإبلیس.

کما یظهر من سؤال جبرائیل ها هنا: «ومن تحت الکساء» الإذن ل-ه من ذلک.

ولولا إذن الله سبحانه وتعالی لم یحق ل-ه وللملائکه السؤال، ولذا ورد فی دعاء الافتتاح: «أذنت لی فی دعائک ومسألتک»((1)).

وقد ذکر بعض شراح دعاء الکمیل عند قول-ه (علیه الصلاه والسلام): «فکیف أصبر علی فراقک» أنه یأتی النداء إلی مالک جهنم أن یمنع أهل النار من ذکر الله سبحانه وتعالی إذ أنهم یتضرعون إلیه لیخرجهم من النار.

لا یقال: إن ذلک ینافی رحمه الله سبحانه.

لأنه یقال: یجزی العاصی نظراً لاستحقاقه العقوبه، والعقوبه أثر تکوینی طبیعی للمعصیه، فهی کبذره الحنظل أو الورد، التی لابد أن تثمر حنظلاً أو ورداً

ص:253


1- مصباح المتهجد: ص578 دعاء کل لیله من شهر رمضان من أول الشهر إلی آخره

لا غیر، وکذلک حال الدنیا والآخره والمعصیه والعقوبه، وقد ذکرنا ذلک فی جمله من کتبنا الکلامیه((1)) وفی کتاب (الأصول) بالمناسبه، إضافه إلی ما أشار إلیه تعالی بقول-ه: ]وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَکَاذِبُونَ[((2)).

وهل کان سؤال جبرائیل علیه السلام : «ومن تحت الکساء؟» من باب تجاهل العارف من قبیل: ]وَمَا تِلْکَ بِیَمِینِکَ یَا مُوسی[((3)) أم کان علی وجه الحقیقه؟.

احتمالان.

العلم والاستعلام

العلم والاستعلام

مسأله: یستحب الاستعلام عن المجهول، وذلک کما سأل جبرائیل علیه السلام عمن تحت الکساء، وکما سأل غیره من الملائکه والرسل علیهم السلام عن غیره، فإن العلم کمال والسؤال طریق التکامل، ولذا قال سبحانه لأکمل مخلوقاته صلی الله علیه و آله: ]وَقُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً[((4)).

وقال علی علیه السلام: «ولا یستحیَنَّ أحدکم إذا لم یعلم الشیء أن یتعلمه»((5)).

ص:254


1- راجع: (شرح المنظومه)، و(شرح التجرید)، و(تقریب القرآن إلی الأذهان)
2- سوره الأنعام: 28
3- سوره طه: 17
4- سوره طه: 114
5- نهج البلاغه، قصار الحکم: رقم82

فإن العلم بحر عمیق لا یعلم مداه إلا الله وحده،وقد حبی أولیاءه الذین اختصهم به بقدر منه، أما ما فی أیدی الناس فلیس مثل-ه إلاّ کمثل رطوبه رأس إبره بالنسبه إلی ]الْبَحْرُ یَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَهُ أَبْحُرٍ[((1))،بل النسبه أبعد وأبعد عن هذا بکثیر.

وقال علی علیه السلام: «علمنی رسول الله صلی الله علیه و آله ألف باب من العلم یفتح لی من کل باب ألف ألف باب»((2)) کما فی بعض الأحادیث، وربما یکون (الباب) إشاره إلی کل علم بأکمل-ه، فالریاضیات باب، والطب باب ثان، وهکذا إلی ملیون باب، أو تکون (الألف باب) الأولی إشاره إلی ألف علم جامع لمجموعه علوم هو کالجنس ل-ها.

وفی حدیث آخر: «إنهم علیهم السلام یزدادون علماً کل لیله جمعه»((3)).

وبعد کل ذلک فإن مجموعه ما یعلمه البشر جزء ضئیل من ضلع واحد من أضلاع العلم الأربعه التی أشار إلیها قول-ه سبحانه: ]یَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِنَ الْحَیَاهِ الدُّنْیَا وَهُمْ عَنِ الآخِرَهِ هُمْ غَافِلُونَ[((4)).

ص:255


1- سوره لقمان: 27
2- راجع الخصال: ج2 ص642-643 علم رسول الله صلی الله علیه و آله علیاً علیه السلام ألف باب یفتح کل باب ألف باب ح22، وفیه: « إن رسول الله صلی الله علیه و آله علمنی ألف باب من الحلال والحرام ومما کان إلی یوم القیامه کل باب منها یفتح ألف باب فذلک ألف ألف باب حتی علمت علم المنایا والبلایا وفصل الخطاب »
3- راجع بحار الأنوار: ج17 ص135-136ب17 ح15
4- سوره الروم: 7

فلکل من الدنیا والآخره ظاهر وباطن، أما الآخره فلا یعلم البشر منها شیئاً إطلاقاً، لا ظاهراً ولا باطناً، ولذا روی أن الإنسان فی الآخره یری «ما لا عین رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر علی قلب بشر»((1)).

وأما الدنیا فلا یعلم من باطنها شیئاً أیضا - إطلاقاً - وإنما یعلم قدراً محدوداً جداً عن ظاهرها، وفی بعض أبعادها فقط، وهی المحسوس بالحواس الخمسه وشبهها، ولربما کانت هناک مئات الأبعاد الأخری فی هذه الدنیا مجهوله لنا تماماً حتی بالاسم.

تقدیم أکبر القوم

تقدیم أکبر القوم

مسأله: یستحب أن یتقدم فی السؤال ونحوه أکبر القوم، کما سأل جبرائیل علیه السلام دون سائر الملائکه. وذلک لأنه نوع احترام بالنسبه إلی الکبیر.

ولا یخفی أن التعلم والتعلیم ینقسم إلی الأحکام الخمسه: فمنه واجب، ومنه مستحب، ومنه محرم، ومنه مباح، ومنه مکروه، حسب الملابسات واللوازم والملازمات والملزومات((2)) کما ذکروا شبه ذلک فی باب التکسب.

ولا یعلم هل کان سؤال جبرائیل علیه السلام من قسم الواجب أو من قسم المستحب؟. والقرینه المقامیه تدل علی أصل الرجحان، ومن الواضح أن الملائکه لا یرتکبون الحرام، بل الظاهر أنهم لا یرتکبون المکروه أیضاً، ذلک أن فی المکروه

ص:256


1- وسائل الشیعه: ج10 ص476 ب26 ح13887
2- راجع: (الفقه: العقل) للإمام المؤلف رحمه الله

حزازه علی ما ذکره جمع، منهم الآخوند رحمه الله((1)) وإن کان لنا رأی آخر((2))، والملائکه لعصمتهم بعیدون عن مثل ذلک.

أما ما ورد فی الآیه الکریمه من اختصامهم فالظاهر أنه لاختلافهم فی الآراء لا أنه من الاختصام المکروه فکیف یکون من الاختصام المحرم؟.

ص:257


1- الشیخ ملا محمد کاظم ابن الملا حسین ال-هروی الخراسانی النجفی المعروف بالشیخ الآخوند، ولد 6 فی مشهد خراسان سنه 1255ه-، فقرأ المبادئ فیها، ولما بلغ الثالثه العشرین من عمره کان قد أکمل علوم العربیه والمنطق وشیئاً من الأصول والفقه، فخرج إلی العراق مهاجراً فی رجب سنه 1277ه- فأقام فی طهران سته أشهر درس فی أثنائها بعض العلوم الفلسفیه ثم غادرها إلی النجف الأشرف فأدرک فیها الشیخ مرتضی الأنصاری 6 واختلف إلی مجلس درسه فقهاً وأصولاً وبعد وفاه الشیخ لزم المیرزا السید محمد حسن الشیرازی 6 وکان أکثر أخذه منه فقربه وأدناه، کما أخذ الفقه عن الشیخ راضی بن الشیخ محمد، ولما خرج السید الشیرازی 6 إلی سامراء وخرج معه أکثر تلامذته لم یخرج الشیخ الآخوند معه، بل أقام فی النجف الأشرف وتصدی للتدریس فیها، فاختلف للاستفاده من مجلس درسه أکثر الطلاب خصوصاً فی الأصول، بحیث صارت الرحله إلیه من أقطار الأرض وعمر مجلس درسه بمئات من الأفاضل والمجتهدین، وقد تمیز بحب الإیجاز والاختصار وتهذیب الأصول والاقتصار علی لباب المسائل وحذف الزوائد مع تجوید فی النظر وإمعان فی التحقیق. ألف العدید من الکتب ومنها: الکفایه فی أصول الفقه، وحاشیه علی رسائل الشیخ الأنصاری، وروح الحیاه رساله تقلیدیه طبعت فی بغداد سنه 1327ه-، وحاشیه علی مکاسب الشیخ الأنصاری، ورساله الفوائد تحتوی علی خمس عشره فائده، والتکمله وهی تلخیص تبصره العلامه، وشرح التبصره، وغیرها. توفی 6 فجأه وقیل: مات مسموماً فجر الثلاثاء ذی الحجه سنه 1329ه- فی النجف الأشرف ودفن فی حرم أمیر المؤمنین علیه السلام فی أحد حجرات الصحن الشرقیه علی یمین باب السوق الکبیر تحت الساعه
2- راجع الأصول والفقه حیث ذُکر أن المکروه قد یکون بمعنی الأقل ثواباً، لا ما فیه الحزازه کما لو زاحمه أمر آخر

الجواب علی مقتضی الحال

فَقالَ عَزَّوَجَلَّ: هُم

الجواب علی مقتضی الحال

مسأله: تستحب الإجابه علی الأسئله فیما إذا کانت فی الجواب فائده، کما أجاب الله سبحانه سؤال جبرائیل علیه السلام، وقد یجب الجواب حسب الموازین.

إذ فیه - بالإضافه إلی ذلک - نشر للعلم وقضاء للحاجه فیشمل-ه دلیل-هما، أما إذا کان هناک وجه أهم یقتضی عدم الإجابه أو تأخیرها أو إجمال-ها أو إبهامها فلا استحباب، ولذا قال سبحانه فی جواب الملائکه:

]إِنِّی أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ[((1)).

ومن الواضح أن الجواب قد یکون مفصلاً، وقد یکون مجملاً حسب اقتضاء المقام، ومنه مدی فهم السائل وتحمل-ه، وقول-ه سبحانه: ]مَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إلا بِلِسَانِ قَوْمِهِ[((2))، وقول-ه صلی الله علیه و آله: «إنا أُمرنا معاشر الأنبیاء أن نکلم الناس بقدر عقول-هم»((3)) یشیران إلی ذلک أیضاً، ولذا ورد أنه: «ما کلم رسول الله صلی الله علیه و آله العباد بکنه عقل-ه قط»((4)) لوضوح أن عقول البشر لا تبلغ مستوی عقل رسول الله صلی الله علیه و آله.

ص:258


1- سوره البقره: 30
2- سوره إبراهیم: 4
3- الأمالی للطوسی: ص481 المجلس17 ح1050
4- الکافی: ج1 ص23 کتاب العقل والجهل ح15، والکافی: ج8 ص268 حدیث نوح علیه السلام یوم القیامه ح394

وفی (البحار): سأل شخص الإمام علی علیه السلام: لماذا لا یُری الله؟. فقال الإمام علیه السلام - ما معناه -: «لأنه إذا رؤی زالت هیبته»((1)).

فإن الجواب کان علی حسب فهم السائل، وإلا فمن المعلوم أن الله تعالی تستحیل رؤیته کما برهن فی علم الکلام، وقول-ه سبحانه: ]لَنْ تَرانِی[((2)) نظیر لباب السالبه بانتقاء الموضوع - أی لا یمکن رؤیته - لا أنها ممکنه غیر واقعه.

ثم لا یلزم أن یکون السائل هو المستفید من الجواب، بل یجاب ولو کان غیره هو المستفید منه سواء علم السامع أم لا؟. وفی الحدیث: «رب حامل فقه إلی من هو أفقه منه»((3)).

ص:259


1- راجع بحار الأنوار: ج4 ب5 ص27 ح2، ص32 ح8، ص44 ح23، ص53 ح28
2- سوره الأعراف: 143
3- مستدرک الوسائل: ج11 ص45 ب18 ح12390

أهل البیت أم الدار؟

اشاره

أَهلُ بَیتِ النُّبُوَّهِ، وَمَوْضِعُ الرِّسالَهِ،

أهل البیت أم الدار؟

لا یخفی أن نسبه (الأهل) إلی (البیت) دون الدار، لأعمیته وتطابقه مع الأهل؛ لأن کثیراً من الناس لا یملکون الدور، وإنما یملکون البیوت، فإن (البیت) یطلق علی بیت الحجر والمدر والقصب والخشب والطین وما أشبه ذلک، بینما کل ذلک لا تسمی داراً. وهناک فرق آخر بین البیت والدار، وهو أنه یسمی بیتاً لمبیت الإنسان فیه، بینما تسمی الدار داراً لأن الحائط یدور حول-ه، أو لکثره تحرک الناس فیه((1))، ویقال: (دار النشر) ولا یقال: بیت النشر؛ لأنه لا یتعارف المبیت فی دار النشر، فنسبه الأهل وهم خاصه الرجل إلی البیت - المتضمن لمعنی المبیت - أنسب والترابط بینهما أوثق.

فاطمه سلام الله علیها حجه الله

فاطمه سلام الله علیها حجه الله

مسأله: یستفاد من إطلاق «موضع الرساله» علی جمیعهم علیهم السلام((2)) أن فاطمه الزهراء (علیها الصلاه والسلام) حجه الله، فیکون قول-ها وتقریرها حجه.

ص:260


1- هی من دار یدور لکثره حرکات الناس فیها، راجع لسان العرب: ج4 ص298 ماده دور
2- ورد ذلک فی أحادیث عدیده، منها: عن زید بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن أبیه، عن علی علیه السلام ، قال: دخل: رسول الله صلی الله علیه و آله علی علی وفاطمه 3 وأخذ بعضادتی الباب، وقال: « السلام علیکم یا أهل بیت الرحمه، وموضع الرساله، ومنزل الملائکه ... » - شرح إحقاق الحق للسید المرعشی: ج4 ص106 -

وذلک لأنه یظهر من قول-ه تعالی: «وموضع الرساله» أن جمیع أصحاب الکساء - عند صدور هذا القول من الله تعالی - هم موضع للرساله، إلاّ أن النبی صلی الله علیه و آله رسولٌ بالمعنی الاصطلاحی((1)) والباقون بالمعنی الأعم ولو مجازاً الشامل لرسول الرسول، أو لمن ینکت فی قلبه، أو ل-ه عمود النور، أو ما أشبه، کما أن الملائکه رسلٌ، کما فی الآیه الکریمه.

ویمکن أن یکون الوجه فی إطلاق «موضع الرساله» علیهم جمیعاً باعتبار أنهم علیهم السلام نور واحد بعضهم من بعض، فإذا کان أحدهم موضع الرساله وهو الرسول صلی الله علیه و آله کان المجموع یستحق هذا الوصف بالاعتبار.

وکونها (صلوات الله علیها) حجه الله، إضافه إلی کونه ضروری المذهب، یدل علیه روایات عدیده((2))، ومنها روایه عن الإمام العسکری علیه السلام التی تنص علی أن الزهراء سلام الله علیها حجه علی الأئمه (علیهم الصلاه والسلام)((3)) أی یحتج الله بها علیهم، فیدل بالملاک الأولوی علی أنها حجه علی سائر الخلق.

ص:261


1- المعنی الاصطلاحی هو: المرسل الذی یأتیه جبرائیل علیه السلام قبلاً ویکلمه بالوحی النبوی - راجع مجمع البحرین: ج5 ص383 ماده رسل -. والرسول - بالمعنی الأعم - حامل الرساله بأیه طریقه بلغته الرساله بالقول أو الکتابه أو الإشاره، عبر جبرائیل علیه السلام أو الإل-هام أو النکت فی القلب أو عمود النور أو عبر الرسول صلی الله علیه و آله نفسه
2- راجع عوالم العلوم والمعارف والأحوال کتاب فاطمه الزهراء سلام الله علیها تحقیق مؤسسه الإمام المهدی (عجل الله تعالی فرجه)، وغیره
3- تفسیر أطیب البیان: ج13 ص225

لماذا جعل-ها الله محوراً

اشاره

هُم فاطِمَهُ وَأَبُوها، وَبَعلُها

لماذا جعل-ها الله محوراً

مسأله: یستحب بیان مکانه فاطمه الزهراء سلام الله علیها عند الله تبارک وتعالی، وأنه تعالی جعل-ها (سلام الله علیها) هی المحور فی تعریفهم علیهم السلام.

وعند إراده الحدیث عن أفراد عائله واحده یحسن اقتضاء تسمیه واحد منهم - لاعتبارات معینه - کمرکز، ثم إداره أسماء الباقین علیه، کما قال سبحانه: «فاطمه وأبوها وبعل-ها وبنوها».

ولعل السر فی جعل-ها (صلوات الله علیها) محوراً أن الملائکه کانوا قد عرفوا فاطمه سلام الله علیها حین کانوا فی الظلمه ثم ببرکه نور فاطمه سلام الله علیها خرجوا إلی النور.

وفی الحدیث: عن جابر عن أبی عبد الله علیه السلام، قال: قلت ل-ه: لمَ سمیت فاطمه الزهراء زهراء؟. فقال علیه السلام: «لأن الله عزوجل خلقها من نور عظمته، فلما أشرقت أضاءت السماوات والأرض بنورها، وغشیت أبصار الملائکه وخرت الملائکه لل-ه ساجدین، وقالوا: إل-هنا وسیدنا ما هذا النور؟. فأوحی الله إلیهم هذا نور من نوری»((1)).

ولربما کان السر نفس مفاد حدیث: «لولاک لما خلقت الأفلاک ... »((2)).

ص:262


1- علل الشرائع: ج1 ص179-180 ب143 ح1
2- عوالم العلوم: ج11ص26 ب3 ح1

أو لأجل أن فاطمه (سلام الله علیها) تصلح أن تکون محوراً مباشراً بلا واسطه، بینما سائر المعصومین (علیهم الصلاه والسلام) إنما یتصل بعضهم ببعض بواسطه، ففاطمه وأبوها، وفاطمه وبعل-ها، وفاطمه وبنوها، بینما إذا أرید إبدال اسمها سلام الله علیها باسم الرسول صلی الله علیه و آله فاللازم أن یقول: محمد صلی الله علیه و آله وابن عمه، ویقول: محمد صلی الله علیه و آله وأحفاده، وکذلک بالنسبه إلی علی والحسنین علیهم السلام فربما ل-هذه الجهه اقتضت البلاغه جعل فاطمه (علیها الصلاه والسلام) المحور.

الحرکه الدورانیه للمخلوقات والمحور الرئیسی ل-ها

الحرکه الدورانیه للمخلوقات والمحور الرئیسی ل-ها

وربما یکون السبب هو ما ورد فی الحدیث الشریف عن الصادق علیه السلام:

«هی الصدیقه الکبری وعلی معرفتها دارت القرون الأولی»((1)).

ولا یخفی أن الله سبحانه قرر للمخلوقات حرکه دورانیه بمعنی العوده إلی المبدأ، کما جعل لأجزاء وجزئیات عالمی الماده والماورائیات محاور وأقطاب رحی، فالشمس والقمر والکواکب والأرض یدور بعضها حول بعض وتدور علی القرون، وماء البحار وغیرها تبخره الشمس فیصعد إلی السماء، ثم ینزل منها إلیها علی شکل أمطار، وهکذا دوالیک((2)).

ص:263


1- بحار الأنوار: ج43 ص105 ب5 ح19. وفی (أمالی الطوسی): بإسناده عن إسحاق بن عمار، وأبی بصیر، عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام أیضاً
2- اللف والنشر مشوش ف- (الشمس والقمر ... ) مثال ل- (کما جعل ... محاور وأقطاب رحی) و(ماء البحار ... ) مثال ل- (حرکه دورانیه) وکذلک المثال اللاحق (والأشجار ... ) وما بعده أیضاً، وأما المعنویات فأمثله الإمام المصنف رحمه الله هی للقسم الثانی فقط أی (کما جعل ... محاور) فلیلاحظ

والأشجار والحیوانات کذلک تنشأ من الأرض ثم تعود إلیها کما کانت.

قال سبحانه: ]وَالله أَنْبَتَکُمْ مِنَ الأَرْضِ نَبَاتاً[ الآیه((1)).

وقال تعالی: ]مِنْهَا خَلَقْنَاکُمْ وَفِیهَا نُعِیدُکُمْ[((2)) إلی غیر ذلک من الأمور، حتی أن العلماء قالوا: کما أن الماده تتحول إلی (طاقه) وإحدی سبل ذلک الانفجار الذری، بل ذلک حادث بشکل طبیعی فی أجهزه بدن الإنسان والحیوان و... دوماً دوماً، کذلک الطاقه یمکن أن ترجع إلی ال- (ماده) وإنما الأمر بحاجه إلی أجهزه متطوره تتمکن من استرجاعها کما کانت.

هذا فی المادیات.

أما المعنویات: فل-ها مدار وقطب ومرکز أیضاً، ولذا یقال: یدور المجتمع السلیم علی محور الدین بمعنی، أن الأخذ والعطاء والمعاملات والنکاح وغیرها تکون علی محور الدین، وحتی المادیون یرون أن برامجهم ومناهجهم ومجتمعهم، تدور علی محور أوامر (مارکس) مثلاً فمنه تستمد وإلیه ترجع، فإن المجتمع لاتکفی فیه الماده فقط بل یحتاج إلی قوانین تقوم بتنظیم حیاته فی مختلف الأبعاد، فلابد أن یکون ل-ه قانون یکون هو عماد الحیاه ومحورها یدیر شؤونه ویحول دون الفوضی وال-هرج والمرج.

إذن فالحیاه المادیه تدور هی بدورها علی محور البعد المعنوی، سلیماً کان أم سقیماً.

ص:264


1- سوره نوح: 17
2- سوره طه: 55

وحیث إنهم علیهم السلام محور الکون والکائنات، حیث کانوا هم السبب فی إفاضته سبحانه وتعالی: الماده والمعنی((1))، وکانوا علیهم السلام هم الطرق والوسائط فی هذه الإفاضه، لذلک فهم علیهم السلام قطب رحی الوجود، وعلیهم تدور القرون والأزمان بقول مطلق، وفاطمه (علیها الصلاه والسلام) هی محور هذا المحور.

وإنما خصص ب- (الأولی) فی قول-ه علیه السلام: «وعلی معرفتها دارت القرون الأولی» کما فی روایه (البحار) عن الإمام الصادق علیه السلام ((2))؛ لأن الأولی إذا کانت علی کیفیه فالأخری تکون علی تلک الکیفیه - عرفاً - بخلاف ما إذا کانت الأخری کذلک، حیث لا تستلزم أن تکون الأولی مثل-ها أیضاً، وإذا أطلق بأن قال: «دارت القرون» کان المنصرف منه قروننا فقط من قبیل قول-ه سبحانه فی مریم سلام الله علیها: ]عَلَی نِسَاءِ الْعَالَمِینَ[((3)) حیث المنصرف منه (عوالم زمانها)، مثل أن یقال: (الدوله الفلانیه أقوی الدول) حیث إن المنصرف منه: (الدول المعاصره ل-ها).

ص:265


1- سبق هذا المبحث، وسیأتی تفصیلاً أیضاً
2- بحار الأنوار: ج43 ص105 ب5 ح19
3- سوره آل عمران: 42
معادن الثروات المعنویه

معادن الثروات المعنویه

 وکما أن الله سبحانه جعل للمادیات مخازن تُستمد منها، مثل الشمس التی هی مخزن ومنبع النور والحراره والدفء، والبحار وهی مخزن الماء والأسماک و.. وال-هواء وهو مصدر ومخزن الأوکسجین الذی به یتنفس الإنسان والنبات والحیوان، إضافه إلی ما یحمل-ه من أمواج - بشتی أنواعها - وغیرها، والأرض وهی مخزن التراب وما ینشأ منه من النباتات والأشجار وغیرها.

وکذلک جعل للمعنویات مخازن ومعادن، یتم الاستمداد منها بالمباشره أو بواسطه القدوه والأسوه، فالأنبیاء علیهم السلام خزنه علم الله سبحانه ورسالاته، وکذلک الأوصیاء علیهم السلام والسیده الزهراء سلام الله علیها، والناس یستمدون منهم مختلف العلوم والمعارف، إذ کل المعارف والعلوم البشریه تعود إلیهم بشکل أو بآخر.

وکذلک للشجاعه والکرم والعاطفه وغیرها من الفضائل منابع ومعادن، فإن تلک الصفات فی الکبار من الناس تحتذی بالأسوه والإتباع.

العلّه فی بکاء یعقوب والزهراء علیها السلام

العلّه فی بکاء یعقوب والزهراء علیها السلام

ولعلّ بکاء یعقوب علیه السلام تلک المده الطویله کان من ذلک، حیث یستمد الناس منه العاطفه بالأسوه والإقتداء.

وکذلک بکاء الصدیقه الطاهره سلام الله علیها والسجاد علیه السلام إلی غیر ذلک.

ص:266

فلا یقال: کیف بکی یعقوب علیه السلام وهو یعلم أن ولده حی وسیرجع إلیه ملکاً، وکیف بکی السجاد علیه السلام والزهراء (علیها الصلاه والسلام) وهما یعلمان بأن الرسول صلی الله علیه و آله والحسین علیه السلام وأهل بیته والمستشهدین بین یدیه علیهم السلام ذهبوا إلی جنان الله الوسیعه، وکان علمهم بذلک عین الیقین بل حق الیقین.

هذا بالإضافه إلی أن بکاءهما 3 کان سیاسیا أیضاً، حیث أرادا فضح المخالفین، فإن کلاً من ال-هجوم والدفاع یکون عاطفیاً بالبکاء ونحوه، وسیاسیاً بالحوار والمعاهدات ونحوهما،کوضع الرجل المناسب فی المکان المناسب وعکسه، واقتصادیاً، وغیر ذلک مما سنذکره فی مقدمه الخطبه إن شاء الله تعالی.

لا یقال: إذا کانوا علیهم السلام یعلمون بأن ذویهم فی روح وریحان وجنه ورضوان وفی کمال الراحه، فلماذا کانوا یبکون، وهل یتأتی البکاء لمن یری ذویه فی راحه ونعیم؟.

لأنه یقال: قد ذکرنا فی بعض مباحث الکلام أن علمهم وإحساسهم الغیبی لا یؤثر فی شؤونهم الدنیویه، وإلاّ لم یکونوا أسوه، وکذا بالنسبه إلی القدره الغیبیه، ولذا لم یستخدموها لدحر العدو أو للتوقی من القتل وشبه ذلک علی تفصیل ذکرناه هناک.

ص:267

الجمع والجماعه

وَبَنوها

الجمع والجماعه

«بنوها» وإن کان صیغه جمع إلاّ أن المراد به أولاً اثنان: هما الحسن والحسین 3، وهذا ما یسمی بالجمع المنطقی والعرفی.

بل قال بعض الأدباء: إن الجمع مصدر جَمَع، وهو یصدق علی الاثنین فما فوق، فهو جمع لغوی وأدبی أیضاً.

أما قول النبی صلی الله علیه و آله فیما روی عنه: «المؤمن وحده جماعه»((1))، فالمراد أنه فی بأسه وشدته واستقامته وصلابته کالجماعه، حیث إن «ید الله مع الجماعه»((2)) وأن قوه الجماعه أقوی من قوه الفرد، فالمؤمن حال-ه حال الجماعه فی قوه نفسه وصلابه ذاته، وهو کما قال علیه السلام: «لا تستوحشوا فی طریق الهُدی لقله من یسلکه»((3)).

ص:268


1- وسائل الشیعه: ج8 ص297 ب4 ح10710
2- نهج البلاغه، الخطب: 127 ومن کلام ل-ه علیه السلام وفیه یبین بعض أحکام الدین ویکشف للخوارج الشبهه وینقض حکم الحکمین
3- مستدرک الوسائل: ج12 ص194 ب4 ح13858

الاستئذان من ذی الحق

فَقالَ جِبرائِیلُ: یا رَبِّ، أَتَأذَنُ لی

الاستئذان من ذی الحق

مسأله: یستحب استئذان الدانی من العالی فیما یرتبط به، نظراً لتلک الکلیه.

وکما أستأذن جبرائیل علیه السلام من الله سبحانه.

وکما استأذنوا علیهم السلام منه صلی الله علیه و آله.

وکما استأذن جبرائیل علیه السلام منه صلی الله علیه و آله أیضاً.

مع أنه کان ل-هم علیهم السلام الدخول بلا استئذان؛ لأنه من قبیل بیت من تضمنته الآیه الشریفه، بل بالملاک الأولوی هنا.

ولعل استئذان جبرائیل علیه السلام کان من ذلک أیضاً.

نعم، فی بعض الموارد یحرم الدخول بدون الإذن لکون الحق للسابق، ولایجوز الدخول فی ما هو من حقه إلاّ بإذنه، أو العلم برضاه، وعدم المحذور کما فی مورد العورات الثلاث.

ومن قبیل المستحب استئذان الزائر من الإمام المزور علیه السلام فی المراقد المطهره.

والظاهر استحباب أن یأذن من لیس فی إذنه محذور کما أذن النبی صلی الله علیه و آله ل-هم علیهم السلام.

ص:269

ویؤیده أنه قضاء حاجه، وهو مستحب مطلقاً فی غیر المحرمات.وهل یستحب إذن السابق فی الموارد المکروهه؟.

الظاهر أنه من باب التزاحم بین ترجیح قضاء الحاجه وترجیح الکراهه، فإن عُلِم أهمیه أحدهما قدّم وإلاّ تخیر.

وکذلک الإذن عند الاستئذان لأی عمل مکروه، فلو فرض أن إتیان المرأه من الخلف مکروه، فاستأذنها الزوج فی ذلک، فهل یستحب ل-ها القبول أم لا؟ أو یکره؟

إلی غیر ذلک من الأمثله.

ثم إن الإذن لیس مما إذا ثبت دام لزوماً، بل للسابق أن ینقض إذنه بعد زمان.

ص:270

نوعیه ال-هبوط

أَن أَهبِطَ إلَی الأَرضِ

نوعیه ال-هبوط

 ربما یستفاد من الحدیث: أن جبرائیل علیه السلام أقرب الملائکه أو أذکاهم أو أفهمهم أو أبصرهم أو أقواهم أو أسرعهم أو ما أشبه؛ لأنه بادر لاستئذان الرب تعالی وطلب الدخول معهم علیهم السلام دون سائر الملائکه، مع أن الکل سمعوا نداء الرب تعالی.

فإن ذلک یُفهم بدلاله الاقتضاء علی المعنی المذکور سابقاً.

ثم لا یعلم هل کان ال-هبوط مادیاً أم معنویاً؟

حقیقیاً أم مجازیاً؟

وإن کان لا یبعد کونه حقیقیاً.

وذلک مثل قول-ه سبحانه: ]وَأَنْزَلْنَا الْحَدِیدَ[((1))..

إلاّ أن یقال: إن الحدید أیضاً منزل من السماء علی ما یقول-ه بعض علماء الفلک من أن الأرض انفصلت من الشمس قبل ملایین السنین، فالحدید أُنزل إنزالاً حقیقیاً مکانیاً لا معنویاً بسبب أمر الله سبحانه وتعالی بتکونه.

ص:271


1- سوره الحدید: 25

الالتحاق برکب المتقدمین

اشاره

لأِکُونَ مَعَهُم سادِساً؟.

الالتحاق برکب المتقدمین

مسأله: یستحب الالتحاق برکب المتقدمین وأولیاء الله الصالحین والحضور فی مجالسهم ومجامعهم؛ لینال الملتحقُ درجاتٍ من التقدم والکمال، کما استأذن جبرائیل علیه السلام لیکون معهم، بل والمعصومون الأربعه علیهم السلام.

أما أصل استحباب نیل التقدم والتکامل والتعرض ل-ه، فلا إشکال فیه، قال سبحانه: ]سَارِعُوا[((1))، وقال تعالی: ]فَاسْتَبِقُوا[((2))، وقال جل اسمه: ]فَلْیَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ[((3)) إلی غیر ذلک.

وأما أن المقام من صغریاته؛ فلأن التواجد فی محضر العظیم تترتب علیه فوائد دنیویه وأخرویه، وذلک لأن الرحمه والبرکه والخیر والإفاضه النازله باستمرار علیه تشمل الذی معه - بشکل أو بآخر، بدرجه أو بأخری - قال سبحانه: ]فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی[((4))، وقال تعالی: ]لاَ تَجْعَلْنِی مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ[((5)) إلی غیر ذلک ولا أقل من الملاک.

ص:272


1- سوره آل عمران: 133
2- سوره البقره: 148، سوره المائده: 48
3- سوره المطففین: 26
4- سوره إبراهیم: 36
5- سوره الأعراف: 150

إضافه إلی أن کون الإنسان مع عظیم إل-هی یوجب الاستضاءه بنور هدایته وأخلاقه وآدابه والاستفاده من نمیر علومه، وفی کلیهما فائده کبری أخرویه، بل ودنیویه أیضاً، هذا مع قطع النظر عن بلوغه درجات سامیه لا یمکن للأشخاص الوصول إلیها عاده إلاّ بالالتحاق برکب عظیم من العظماء.

والأشیاء کما تعرف بأمثال-ها، کذلک تعرف بأضدادها، فکما أن کون الإنسان مع الظالم والفاسق والمنافق نقص - فی حد ذاته وبلحاظ لوازمه أیضاً - کذلک طرفه کمال.

لا یقال: لیس کل مستحب طرفه مکروه، ولا العکس.

لأنه یقال: لیس الاستدلال بذلک بل بما سبق وبالفهم العرفی، کما ألمعنا إلیه فی مقدمه هذا الکتاب - فی مثل المقام - وإن لم یکن ل-ه إطلاق.

 

أهمیه هذا الاجتماع الربانی

أهمیه هذا الاجتماع الربانی

مسأله: یستحب بیان مدی أهمیه هذا الاجتماع المبارک عند الله تعالی، فإن استئذان جبرائیل علیه السلام کی یکون واحداً من أهل الکساء وأن یکون معهم ولو للحظات - إضافه إلی سائر القرائن والأدله التی سبقت وستأتی فی هذا الحدیث وغیره - دلیل علی الأهمیه القصوی ل-هذا الاجتماع الفرید عند الله سبحانه وتعالی، فإن للاجتماعات المعنویه أهمیتها البالغه، فکیف باجتماع من هم وسائط الله وحججه؟.

ص:273

وإذا کانت للاجتماعات المادیه کاجتماع رؤساء الدول لأجل اتخاذ قرار اقتصادی أو سیاسی أو اجتماعی أو ما أشبه ذلک أهمیه کبری، لما تترکه من آثار سلبیه أو إیجابیه علی مستقبل البلاد، فکیف باجتماع خطط ل-ه إل-ه الکون وقد ضم من بسببهم خلق الکون کل-ه؟. وقد بین فیه الله سبحانه سر الخلقه وحقائق کونیه أخری فی غایه الأهمیه کما سیأتی، کما ترتبت علیه ثمار وآثار وضعیه للبشریه - کما سیوضح ذلک إن شاء الله تعالی -.

ص:274

الإذن من ذی الحق

فَقالَ الله: نَعَم، قَد أَذِنتُ لَکَ.

الإذن من ذی الحق

مسأله: یستحب الإذن من ذی الحق((1)) إذا کان فی تلبیه طلب المستأذن فائده ل-ه أو لذاک أو لغیرهما، بل مطلقاً ولو باعتبار کونه قضاء حاجه، وقضاء الحاجه إلا فی المحرم - وأحیاناً المکروه - مستحب، وقد أذن سبحانه لجبرائیل علیه السلام بال-هبوط لما استأذنه.

هل الأصل التخلق بأخلاق الله؟

لا یقال: أعمال الله لا یقاس علیها؛ لأن الله یعمل الخیر والشر، قال سبحانه: ]وَنَبْلُوکُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَیْرِ فِتْنَهً[((2))، وقال تعالی: ]طَبَعَ الله عَلَی قُلُوبِهِمْ[((3))، وقال سبحانه: ]مَنْ یُضْلِلِ الله فَمَا ل-ه مِنْ هَادٍ[((4))، وقال تعالی: ]کُلٌّ مِنْ عِنْدِ الله[((5))،إلی غیر ذلک من الإحیاء،والإماته، والإمراض، وترک الظالم وظلمِه، ونحوها.

ص:275


1- أی بأن یأذن صاحب الحق
2- سوره الأنبیاء: 35
3- سوره التوبه: 93، سوره النحل: 108، سوره محمد: 16
4- سوره الرعد: 33، سوره الزمر: 23و36، سوره غافر: 33
5- سوره النساء: 78

لأنه یقال:

أولاً: فی الحدیث: «تخلقوا بأخلاق الله»((1))، والمراد بالأخلاق: الإطلاق

لا خصوص المعنی المصطلح، کما هو((2)) المراد ب-: «إنما بعثت لأتمم مکارم الأخلاق»((3))، وقالت بعض زوجات الرسول صلی الله علیه و آله لما سُئلت عن أخلاقه صلی الله علیه و آله: «کان خلقه القرآن»((4)) ونحوهما، والاستثناء یحتاج إلی الدلیل، فالأصل هو التخلق إلا ما خرج.

وثانیاً: إنه سبحانه یعمل حسب المصلحه التی ألزم بها نفسه فی التکوین والتشریع، فإن الأقسام خمسه: ما هو خیر محض، وما خیره أکثر، وما هو شر محض، وما شره أکثر، والمتساوی الطرفین.

وقد ثبت فی الکلام((5)) أن الله سبحانه لا یعمل إلاّ الأولین فیکون التعبیر بالشر مسنداً ل-ه إلی الله تعالی مجازیاً بنحو المجاز فی الإسناد بل والکلمه أیضاً((6)).

ولو فرضنا أن إنساناً استطاع أن یدرک مصالح الأمور ویحیط بها جمیعاً بأن علم أن الإماته فی مورد معین خیر محض، أو خیره أکثر إلی حد المنع من النقیض، کان ل-ه ذلک أیضاً من حیث المقتضی - مع قطع النظ-ر ع--ن کون---ه تصرفاً فی مل--ک

ص:276


1- بحار الأنوار: ج58 ص129 ب42 تتمیم
2- أی: الإطلاق، والمعنی الأوسع
3- مستدرک الوسائل: ج11 ص187 ب6 ج12701
4- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج6 ص340 نبذ وأقول فی حسن الخلق ومدحه
5- راجع: (المنظومه) للسبزواری، و(التجرید) للطوسی، وشرحهما للإمام المؤلف رحمه الله
6- إذ إطلاق (الشر) علی ما خیره أکثر مجاز فی الکلمه

الغیر، أعنی: الله سبحانه وتعالی - وذلک کما فی قتل المسلم إذا تترس به الکفار؛ لأنه فی اللازم لا إشکال، وفی الثانی تأتی مسأله الأهم والمهم.

وأما (الابتلاء) فهو بمعنی الامتحان، والأمر فی نظائره کذلک، علی ما فصل فی علم الکلام.

إضافه إلی جواب آخر ذکره البعض، کالطوسی رحمه الله((1))..

ص:277


1- أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی المعروف بشیخ الطائفه، ولد بطوس خراسان فی شهر رمضان سنه 385ه-، درس أولاً فی مدارس خراسان ثم هاجر إلی بغداد سنه 408ه- وکان عمره آنذاک 23 سنه. لازم الشیخ المفید 6 وتتلمذ علیه خمس سنوات، وبعد وفاته انضوی تحت لواء السید المرتضی 6 فاهتم السید به غایه الاهتمام وبالغ فی إجلال-ه وتقدیره فلم یکد لیغیب یوماً واحداً عن درسه، واستمرت الحال سنون متمادیه حتی توفی السید المرتضی رحمه الله سنه 436ه-، فبقی الشیخ بعده ببغداد اثنی عشر عاماً حتی سنه 447ه- حیث هجم السلاجقه الأتراک علی بغداد فأغار عبد الملک الوزیر المتعصب علی دار الشیخ لیقتل-ه ولما لم یجده فی داره أحرق ما فیها من أثاث وکتب مما اضطر الشیخ للانتقال من بغداد إلی النجف الأشرف وتأسیس الحوزه العلمیه هناک. لقد کان یقصد الشیخ رحمه الله الکثیر من العلماء من شتی أرجاء العالم الإسلامی لینتفعوا منه ویفتخروا بالتتلمذ علیه، فقد بلغ عدد تلامذته من الفقهاء والمجتهدین وعلماء الشیعه أکثر من 300 عالم ومجتهد، کما حضر عنده المئات من علماء أهل السنه. اشتهر رحمه الله بعلمه وورعه وزهده وتقواه بحیث تعدت شهرته حدود العراق ووصلت إلی أقصی نقاط الدنیا. ألف رحمه الله کتابین من کتب الشیعه الأربعه المشهوره وهما: (تهذیب الأحکام) و(الاستبصار)، کما کتب فی الفقه کتاباً اسماه (النهایه) وکتاب (المبسوط) الذی دخل الفقه به مرحله جدیده وکان فی زمانه أکبر کتاب فقهی، وأما کتاب (الخلاف) فقد ذکر فیه آراء فقهاء الشیعه وأهل السنه، ول-ه کتب فقهیه أخری، کما ألف فی الأصول والحدیث والتفسیر والکلام والرجال مؤلفات کثیره. توفی رحمه الله لیله الاثنین الثانی والعشرین من شهر محرم الحرام سنه 460ه- عن عمر یناهز الخامسه والسبعین عاماً، ودفن فی داره التی کان یقطنها بوصیه منه، وهی الآن من أشهر مساجد النجف الأشرف ویعرف بمسجد الطوسی بالقرب من الحرم الشریف

والعلامه رحمه الله((1))..

والسبزواری ((2)) :

من أن الشر إعدام، فالأمر من قبیل باب السالبه بانتفاء الموضوع((3)) ویکون

ص:278


1- الحسن بن یوسف بن علی بن المطهر الحلی المعروف بالعلامه الحلی، ولد فی 29 رمضان سنه 648ه- فی مدینه الحله. بدأ بتحصیل العلم منذ طفولته، فدرس الأدب العربی والمقدمات والعلوم العصریه عند أبیه، وکذلک عند خال-ه المحقق الحلی، وابن عم أمه الشیخ نجیب الدین یحیی بن سعید، والسید أحمد بن طاووس، ورضی الدین علی بن طاووس، وابن میثم البحرانی. أکمل المقدمات ونال درجه الاجتهاد ولم یبلغ سن التکلیف. ل-ه من الآثار فی حدود 100 کتاب، فقد ألف فی الفقه والأصول والکلام والمنطق والفلسفه والرجال، منها: الإرشاد، تبصره المتعلمین، القواعد، التحریر، تذکره الفقهاء، مختلف الشیعه، المنتهی، شرح التجرید، منهاج الاستقامه، تلخیص الکشاف، وغیرها. توفی رحمه الله فی 11 محرم لیله السبت أو یومه سنه 726ه- فی الحله المزیدیه، وقد حمل نعشه الشریف علی الرؤوس إلی النجف الأشرف ودفن فی جوار أمیر المؤمنین علیه السلام فی حجره إیوان الذهب الواقعه علی یمین الداخل إلی الحضره الشریفه العلویه من جهه الشمال بجنب المناره الشمالیه
2- الحاج المولی هادی بن مهدی السبزواری الشیرازی المشهور بالحکیم السبزواری، فقیه وحکیم من أعلام القرن الثالث عشر ال-هجری، نعته العلامه الشیخ أقا بزرک الطهرانی ب (الفیلسوف المتأل-ه)، ولد فی سبزوار عام 1212ه، وتعلم بأصبهان ومشهد، توفی بسبزوار 1289ه. من مؤلفاته : شرح اللآلئ المنتظمه فی المنطق، غرر الفرائد فی الحکمه، أرجوزه فی الفقه سماها النبراس، حاشیه علی الشواهد الربوبیه للصدر الشیرازی، وحاشیه علی المبدأ والمعاد للشیرازی أیضاً، وأسرار الحکمه والجبر والاختیار
3- المراد کما یبدو أن قولک: (خلق الله الشر) أو (الشر مخلوق الله) غیر تام، من جهه أن الشر عدم محض غیر قابل للخلقه، لا أنه ممکن الخلقه لکنه تعالی لم یخلقه من جهه المصلحه التی ألزم بها نفسه کما هو مقتضی الجواب السابق

التعبیر به فی الآیات والروایات مسنداً إلی الباری تعالی مجازیاً بنحو المجاز فی الکلمه((1))، والإماته والإمراض وشبهها - علی هذا القول - کل-ها خیر وإن خفی علینا ذلک.

ثم عمل-ه الشر لو فرض فلأنه مالک حقیقی ل-ه أن یتصرف فی ملکه، فلا یصح التخلق فی ما ثبت أنه شر فقط، فلیتأمل.

ص:279


1- بأن یکون إطلاق الشر علی (ما یتوهم شراً) وإن کان خیراً حقیقه، أو علی الشر بالقیاس النسبی

وصف الله بالعلی الأعلی

اشاره

فَهَبَطَ الأَمِینُ جِبرائِیلُ، وَقالَ:

السَّلامُ عَلَیکَ یا رَسُولَ الله، العَلِیُّ الأَعلَی

وصف الله بالعلی الأعلی

مسأله: یجوز خطاب الله تعالی بالعلی الأعلی، حتی بناءً علی أن أسماء الله توقیفیه، استناداً ل-هذا الحدیث الشریف.

ولعلّ جبرائیل علیه السلام إنما قال: «العلی» باعتبار أنه قد هبط من أعلی، وکلما هبط الإنسان وکان من موقع أعلی فأعلی تجلی علو العالی ل-ه أکثر فأکثر ویکون أظهر بالنسبه إلیه، ول-هذا ورد أنه: «لما نزلت ]فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّکَ الْعَظِیمِ[((1)) قال لنا رسول الله صلی الله علیه و آله: «اجعلوها فی رکوعکم»، فلما نزلت

]سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ الأَعْلَی[((2)) قال لنا رسول الله صلی الله علیه و آله: «اجعلوها فی

سجودکم»((3)).

وحیث إن العلو یمکن اتصاف غیر الله سبحانه وتعالی به عرفاً - وإن کان بمعناه الحقیقی وبقول مطلق منحصراً به جل وعلا - قیَّده جبرائیل علیه السلام بالأعلی؛ فإنه أعلی من کل عال، وهذا من ضیق التعبیر، إذ أین المحدود من اللا محدود والفقر المحض من الغنی ذی القوه المتین؟.

ص:280


1- سوره الواقعه: 74و96، سوره الحاقه: 52
2- سوره الأعلی: 1
3- وسائل الشیعه: ج6 ص327-328 ب21 ح8101

ثم إن جمعاً من أهل الذکر والدعاء قالوا: إن الإنسان إذا کرر وأکثر من ذکر أحد أسماء الله سبحانه وتعالی أفاض الله علیه مفاد ذلک الاسم، فمثلاً: من یرید العلو إذا أکثر من ذکر (یا علی)، ومن یرید الغنی إذا کرر (یا غنی)، ومن یرید الجاه إذا لازم ذکر (یا ملک)، وهکذا؛ فإن الله سبحانه وتعالی یفیض علیه مصادیق تلک الألفاظ، وهذا من المجربات وإن لم أجد به روایه.

 

تعظیم الله سبحانه

تعظیم الله سبحانه

مسأله: یستحب تعظیم الله سبحانه عند ذکر اسمه دائماً، کما قال جبرائیل علیه السلام: «العلی الأعلی».

وکذلک تعظیم کل من عظّمه الله تعالی، فإذا ذکر الإنسان الرسول صلی الله علیه و آله قال: (صلی الله علیه وآل-ه)..

وإذا سمی علیاً علیه السلام أو الحسن علیه السلام أو غیرهم من المعصومین علیهم السلام عقّب الاسم بوصف أو دعاء دال علی العظیمه والرفعه، مثل:

(علیه السلام)

و(صلوات الله علیه)

و(روحی ل-ه الفداء)

وما أشبه ذلک.

ص:281

إرسال السلام عبر الواسطه وأحکامه

اشاره

یُقرِئُکَ السَّلام،

إرسال السلام عبر الواسطه وأحکامه

مسأله: یستحب إرسال السلام، کما أرسل الله تعالی السلام بواسطه جبرائیل علیه السلام.

وقد صدر ذلک من الأئمه علیهم السلام أیضاً کثیراً حسب الروایات.

والإرسال یصح أن یکون إلی فرد أو إلی جماعه، بواسطه فرد أو جماعه، وفی الحدیث: «أقرِئ موالینا السلام»((1))، وفی حدیث فاطمه (سلام الله علیها) إبلاغ السلام إلی ذریتها، إلی غیر ذلک.

والظاهر أن رد مثل هذا السلام لیس بواجب، لانصراف أدله الوجوب عن مثل-ه.

نعم یستحب قطعاً، للملاک، ولأنه من الخُلُق الکریم.

وهل یجب إبلاغ الواسطه لمثل هذا السلام؟.

لا إشکال فی عدم الوجوب إن لم یتعهد بالإبلاغ، أما إن تعهد فیحتمل الوجوب لأنه من الأمانه، کما یحتمل العدم لأنه لیس إلاّ وعداً، والمشهور عدم وجوب الوفاء، والثانی أقرب إلی الصناعه وإن احتملنا فی (الفقه): وجوب الوفاء بالوعد فی الجمله، والأول إلی الاحتیاط.

ص:282


1- بحار الأنوار: ج1 ص200 ب4 ح7

ثم لو قال جماعه لزید: أبلغ فلاناً سلامنا، یکفی الموجز بأن یقول: إن جماعه أبلغوک السلام، لسیره المتشرعه من غیر نکیر، بالإضافه إلی أن المستفاد من الأدله لا دلاله ل-ه من حیث التنصیص.

والسلام المرسَل عبر الکتاب حال-ه حال السلام المرسل بواسطه الرسول، ومثل-هما السلام فی التسجیلات الصوتیه ونحوها، نعم لا یجب رد السلام علی وسائل الإعلام العامه بلا إشکال((1)).

جواز حذف بعض الحدیث المنقول

جواز حذف بعض الحدیث المنقول

مسأله: من المحتمل أن یکون جبرائیل علیه السلام قد سلّم علی النبی صلی الله علیه و آله فقط - علی ما ربما یستظهر من اقتصار الزهراء (علیها الصلاه والسلام) فی النقل علی ذکر (یقرِئُک السلام) - فیعلل ذلک بأنه من جهه أنه صلی الله علیه و آله أعظم الموجودین تحت الکساء فاقتضی إجلال-ه وإعظامه تخصیص الخطاب والسلام به.

ومن المحتمل أن یکون جبرائیل علیه السلام قد سلّم علیهم علیهم السلام - بعد سلامه علی الرسول صلی الله علیه و آله - وإنما ذکرت الزهراء (علیها الصلاه والسلام) بعض کلام جبرائیل علیه السلام احتراماً وإجلالاً لرسول الله صلی الله علیه و آله، حیث إن تشریک غیره معه فی النقل لیس بذلک التعظیم ل-ه فیما إذا ذکر وحده.

ص:283


1- راجع فی هذا المبحث: (ألف مسأله متجدده)، (الفقه: المسائل المتجدده)، (الفقه: الواجبات والمحرمات)، (الفقه: الآداب والسنن)

ومن الواضح أن حذف ما یعلم وما هو بمنزلته جائز، کما نجد ذلک فی کثیر من الروایات حیث لا تتعرض صراحه لکثیر من المطالب والحوادث الواقعه، وذلک لوجود القرائن الحالیه أو المقالیه الأخری، فیمکن استکشافها کثیراً من أماکن أخری. کما أن الزهراء سلام الله علیها حین نقل-ها کلام الله تعالی لم تقل بأن الله أمر جبرائیل علیه السلام أن یُقرِئ نبیه السلام ویخصه بالتحیه والإکرام ویقول ل-ه: وعزتی وجلالی، وقد استنبط ذلک بالملازمه العرفیه من کلامه.

وهذا جار عند البلغاء حیث یکتفون بذکر بعض الکلام فی الکثیر من المواقع، کما هو شأن القرآن الحکیم فی نقل-ه للقصص فإنه یذکر بعضاً ویترک بعضاً آخر..

ویعلل ذلک - فیما یعلل به - ب-: لکی یُحدث فی النفس منطقه فراغ، لتذهب النفس فی ذلک الفراغ کل مذهب من قبیل ما ذکروه فی قول-ه سبحانه:

]وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسی فَارِغاً[((1))، حیث إن الفراغ محل لجولان الخواطر وتقلیب وجوه الرأی والتعود علی التدبر والاستنباط، بینما إذا کان ممثلاً لم یکن ل-ه إلاّ وجه واحد وهو ما ملأه.

وقد یکون ذلک السبب - أو جزء السبب - أحیاناً فی تقطیع بعض المحدثین الأحادیث وذکرهم بعضها دون بعض، وإن کان الغالب فی التقطیع کونه لأجل الاقتصار علی محل الحاجه.

ص:284


1- سوره القصص 10

التحیه والتکریم

وَیَخُصُّکَ بِالتًّحِیَّهِ وَالإِکرَامِ،

التحیه والتکریم

مسأله: یستحب تحیه وتکریم من کان أهلاً ل-هما.

و(التحیه) من الحیاه، والمراد بها: الحیاه السعیده.

و(الإکرام) جعل الإنسان کریماً، أی رفیعاً مرضیاً،فسلامه وحیاه وکرامه، وهذا غایه التبجیل، ودعاء بأهم عوامل السعاده، فإن کل واحد وإن کان یطلق علی الآخر أحیاناً، ولذا أُرید ب- ]حُیِّیتُمْ بِتَحِیَّهٍ[((1)) الأعم من السلام، إلاّ أن الجمع بینها کان للدلاله علی مزید التجلیل والتبجیل.

فإن ألفاظ لغه العرب - وإن کانت مترادفات فی الصوره - إلاّ أنها لدی الدقه مختلفه باختلاف الخصوصیات، مثلاً الجواد والسخی والکریم، کل-ها تعطی معنی البذل والعطاء، لکن بینها فرقاً:

فالأول: من یعطی ولا یرید بذلک شهرهً ولا کمالاً لنفسه عبر الجود.

والثانی: من یرید کمالاً أو شهره بذلک، ولذا لا یطلق علی الله سبحانه السخی.

والثالث: من یعطی وهو کریم، قد ظهرت منه محاسن عدیده ((2)) أو یقصد التکریم.

ص:285


1- سوره النساء: 86
2- راجع لسان العرب

والتحیه إذا کانت بغیر لفظ السلام لا تجب الرد علی المشهور، وإن کان ذلک مقتضی سمو الخلق ورفعه الأدب.

ثم إن السلام من الله سبحانه معناه: السلامه لعبده، مع قطع النظر عن التحیه، أما السلام نسبهً إلی الله تعالی کما ورد فی أعمال مسجد الکوفه: «اللهم أنت السلام ومنک السلام وإلیک یعود السلام»((1))، وکون الله سلاماً، کما قال سبحانه: ]هُوَ الله الَّذِی لاَ إِل-ه إلاَّ هُوَ الْمَلِکُ الْقُدُّوسُ السَّلاَمُ[((2)) فمعناه: إنه باعث السلام وخالقه، أو أنه لا نقص فیه ولا عیب ولا تغیر.

مسأله: یستحب بیان أن الله تعالی قد أقرأ رسول-ه صلی الله علیه و آله السلام وخصّه بالتحیه والإکرام.

فإن معرفه ذلک وأشباهه توجب مزیداً من ربط وتعلق الإنسان بربه وبرُسُل-ه کما لا یخفی، إضافه إلی العمومات التی تشمل المقام وأمثال-ه، ومنها ما سیأتی فی هذا البحث من: «ما ذکر خبرنا هذا ... ».

ص:286


1- بحار الأنوار: ج97 ص412 ب6 ضمن ح68
2- سوره الحشر: 23

القسم وموارده

وَیَقُولُ لَکَ: وَعِزَّتی وَجَلالی

القسم وموارده

مسأله: یستحب الحلف وقد یجب، إذا کان الأمر المحلوف علیه مهماً کما حلف الله سبحانه..

وإنما یجب إذا کان المحلوف علیه شرفاً وعرضاً ینتهک بترک الحلف کما فی المرافعات، أو مال صغیرٍ وهو متولیه، أو ما أشبه ذلک.

وهذا لا ینافی کراهه مطلق الحلف، ولذا لم یحلف الإمام زین العابدین علیه السلام وأعطی المهر لمن ادعت علیه عدم إعطائه ل-ها المهر؛ معللاً بأن الله سبحانه أجلّ شأناً من أن یحلف علیه لأجل المال((1)).

والحلف من الله سبحانه فی هذا الأمور تأکیدٌ للأمر، لا ل-هم علیهم السلام بل للناس حینما یبلغهم الخبر.

وقد أکثر الله سبحانه من القَسَم فی القرآن الحکیم.

أما قول-ه تعالی: ]لاَ أُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ[((2)) وما أشبه فالظاهر أنه إلماع إلی الحلف بدون أن یحلف، جمعاً بین التجلیل والحلف، لا أن (لا) زائده کما قال-ه بعض الأدباء.

ص:287


1- راجع الکافی: ج7 ص435 باب کراهیه الیمین ح5
2- سوره البلد: 1

وقول-ه سبحانه: ]لَعَمْرُکَ إِنَّهُمْ لَفِی سَکْرَتِهِمْ[((1)) حلف بالعُمر بالضم لکن صیغه الحلف تأتی بالفتح، ولعل (الکاف) لمن یتأتی منه الأمر مثل: ]وَلَوْ تَری إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاکِسُوا رُءُوسِهِمْ[((2)) حیث قال الأدباء: إنه أرید به من تتأتی منه الرؤیه.

وقد ذکرنا فی (الفقه) صحه إحلاف کل إنسان بما یعتقد به من کتاب ونحوه کالیهود والنصاری ومن أشبههم، بل لا یستبعد صحه الإحلاف بمثل العباس علیه السلام بالنسبه إلی من یخشاه ویهابه، حیثما توقف ظهور الحق علی ذلک دون ما عداه، وتفصیل الکلام فی ذلک فی باب الأیمان((3)).

أما الحلف بما هو باطل محض کالصنم ونحوه فلا یجوز إلاّ إذا اضطر إلیه، حیث إن الضرورات تبیح المحظورات، وقد ورد فی الحدیث: «لیس شیء مما حرم الله إلا وقد أحل-ّه لمن اضطر إلیه»((4)) إلاّ أن تزاحمه جهه أخری کما لو استلزم ذلک ترویجاً.

ص:288


1- سوره الحجر: 72
2- سوره السجده: 12
3- راجع (الفقه: کتاب الجعاله، الأیمان، النذر)
4- وسائل الشیعه: ج23 ص228 ب12 ح29442

النقل باللفظ أو بالمعنی

اشاره

إِنّی ما خَلَقتُ سَماءً مَبنیَّهً، ولاَ أَرضاً مَدحِیَّهً، وَلاَ قَمَراً مُنِیراً، وَلاَ شَمساً مُضِیئَهً، ولاَ فَلَکاً یَدُورُ، ولاَ بَحراً یَجری، وَلاَ فُلکاً یَسری،

 

النقل باللفظ أو بالمعنی

مسأله: یستحب وقد یجب النقل بالنص؛ فإن جبرائیل علیه السلام بلّغ نص ما قال-ه الله سبحانه وتعالی وهو: «إنی ما خلقت سماءً مبنیهً» إلی آخره، وذلک یدل علی أفضلیه أن یذکر الإنسان نص ما صدر عن الله تعالی والمعصوم علیه السلام وإن جاز النقل بالمعنی أو التقدیم والتأخیر إذا أرید المعنی، کما وردت بذلک الروایات وأفتی به الفقهاء، وذلک لتعسر أو تعذر النقل باللفظ عاده، أما لغیر العرب فواضح؛ لأنهم لا یحسنون اللغه، وأما العرب فإنه من المتعسر جداً الضبط الکامل وإن کانت الألفاظ بخصوصیاتها ذوات مزایا لا توجد فی النقل بالمعنی حتی لو کانت باللغه العربیه وبمرادفاتها أیضاً.

والحاصل أن الأمر من باب الأهم والمهم وإلاّ فاللفظ ل-ه مدخلیه لا توجد فی ألفاظ أخری تفید ذلک المعنی بتلک اللغه أو بلغه أخری، ولعل بعض الاختلاف فی الروایات نشأ من ذلک.

ص:289

التذکیر بالتکرار

التذکیر بالتکرار

مسأله: یرجح التذکیر بالتکرار بالمهم من الأمور والتأکید عبر التکرار، فإن تکرار هذا المقطع فی کلام الزهراء (علیها الصلاه والسلام) إنما کان لأهمیته، إذ أنه کان بإمکانها الإشاره إلی أن جبرائیل علیه السلام أدی الرساله الإل-هیه إلی النبی صلی الله علیه و آله.

ولا یخفی أن الله سبحانه وتعالی خلق کل الکون دنیاً وآخره لأجل-هم (علیهم الصلاه والسلام) کما دل علی ذلک متواتر الروایات..

وذکر السماء والأرض والشمس والقمر والبحر - فی حدیث الکساء - إنما هو لارتباطها بالشؤون الأرضیه التی هم فیها.

ص:290

المعصومون علیهم السلام أجل وأعظم من الکون

إِلاَّ لأَجلِکُم وَمَحَبَّتِکُم،

المعصومون علیهم السلام أجل وأعظم من الکون

مسأله: یستحب دعوه الناس إلی التمسک بمن ینفعهم فی دینهم ودنیاهم، وقد یجب، کما وجّه سبحانه الناس إلی الخمسه الأطیاب مرات عدیده ببیان أن الکون خلق لأجل-هم.

إذ یجب فی الواجبات - کالمقام - ویستحب فی المستحبات: توجیه الناس إلی ما ینفعهم، ولأنهم علیهم السلام العله الغائیه((1)) للکون.. فهم علیه السلام أجل وأکبر وأعظم منه، وغیر خفی أن کونهم علیهم السلام أجل وأکبر وعظم من الکون لا یراد به البُعد المادی((2)) بل المقصود الجانب المعنوی، فکما أن مثقالاً من الألماس قد یکون أغلی من ملیون مثقال من الفحم - فی القیمه والمعنی - کذلک فی المقام.

وقد رأی النبی صلی الله علیه و آله فی المعراج قافله من الإبل لا یعلم أول-ها ولا آخرها وهی محمله بفضل الإمام علی علیه السلام، وقد یکون ذلک من باب تشبیه المعقول بالمحسوس((3)) وربما یکون حقیقیاً کأن تک-ون فضائل-ه علیه السلام مسط---ره فی صحائ---ف

ص:291


1- قد سبق فی الکتاب الحدیث عن ذلک تفصیلاً
2- اللهم إلا علی التوجیه الآتی آخر هذا البحث فیشمل البعدین
3- بفرض تحول المعنی إلی الماده کما تتحول الطاقه إلیها وذلک کما فرضنا حمل الإبل للکره الأرضیه - أو المشتری الذی هو أکبر من الأرض ألف مره کما یقول علماء الفضاء - لاستدعی ذلک الملایین من الإبل کما هو واضح

وکتب حملتها ملایین الإبل کما تشهد به بعض القرائن، أو بکون فضائل-ه علیه السلام حقیقه وبما هی هی محموله ویکون المجاز فی (الإبل) فلیدقق.

فإن معنویه الإمام أمیر المؤمنین علی علیه السلام أکبر من الکون، وهو المصداق الأتم بعد الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله للشطر الثانی من قول-ه علیه السلام:

أتزعم انک جرم صغیر

وفیک انطوی العالم الأکبر

وهو کذلک بعد رسول الله صلی الله علیه و آله، وإنما کان الإمام علی علیه السلام کنافذه لتلک النفس الرفیعه الکبیره مثل نبع تحته بحار من المیاه.

والمراد بالمعنویه: سعه علمه وعمق حلمه وسمو خلقه وآدابه وقوه إمکانیاته فی التصرف فی الکون، إلی ما أشبه ذلک((1)).

وذلک کقول-ه سبحانه: ]لَوْ أَنْزَلْنَا هذَا الْقُرْآنَ عَلَی جَبَلٍ لَرَأَیْتَهُ خَاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْیَهِ الله[((2)).

فإنه إذا قیست معنویه القرآن بمادیه الجبل تکون معنویه القرآن أضعاف أضعاف مادیه الجبل، فإنه قد یلاحظ المادی فی قبال المادی، وقد یلاحظ المعنوی فی قبال المعنوی، وقد یلاحظ فی قبال المادی، وقد یکون العکس، وهذه الآیه من القسم الثالث.

ص:292


1- إلی جانب من ذلک یشیر الشاعر - أبو وائل بکر بن النطاح الحنفی (?-192ه-)، أو علی بن جَبله العکوک (160-213ه-) - بقول-ه: ل-ه همم لا منتهی لکبارها وهمته الدنیا أجلُّ من الدهر
2- سوره الحشر: 21

ومن المعلوم أن المادی قد یتحول معنویاً کما فی تحول الماده إلی الطاقه فی الانفجار الذری مثلاً، وفی تحول الأغذیه فی بدن الإنسان إلی قوه وطاقه.

وقد یُبادل المادی ویعوّض بالمعنوی کصرف المال لأجل العلم، فإن العلم معنوی والمال مادی، وقد یکون العکس کصرف العلم فی تحصیل المال، وقد یصرف العلم لتحصیل علم آخر، أو المال لتحصیل مال آخر، فلو فرض أن القرآن المعنوی تحول إلی شیء مادی لکان الجبل خاشعاً متصدعاً بسبب ذلک الشیء المادی الذی تحول القرآن المعنوی إلیه، وهناک معنی آخر لتوضیح الآیه الشریفه نذکره فی محل-ه.

ولکونهم علیهم السلام أکبر وأعظم من الکون توجیه آخر هو ما قد ذهب البعض إلیه من الالتزام بالسعه الوجودیه والاحاطه الشمولیه، والکلام فی المقام طویل وعمیق نکتفی منه بهذا القدر.

ص:293

الاستئذان طولیاً

وَقَد أَذِنَ لِی أَن أَدخُلَ مَعَکُم، فَهَل تَأذَنُ لِی یِا رَسُول الله؟.

الاستئذان طولیاً

مسأله: یستحب الاستئذان المجدد من العظیم - وإن حصل الإذن من الله تعالی من قبل - احتراماً لذلک العظیم، کما استأذن جبرائیل علیه السلام من النبی صلی الله علیه و آله.

ولربما توقف الجواز((1)) علی الإذن الثانی، فیما لو کان إذن الله سبحانه وتعالی متوقفاً علی إذنه صلی الله علیه و آله، کإذنه سبحانه وتعالی فی التصرف فی أموال الناس طولیاً إذ یتوقف حینئذ علی إذن المالک، فإن إذن الله سبحانه وتعالی إذا کان جزمیاً لم یتوقف علی شیء آخر، وإن کان تعلیقیاً وعلی نحو الإجازه توقف علی شیء آخر، فإنه أیضاً بأمر الله سبحانه وتعالی الذی جعل-ه مالکاً، وهکذا فی أمثال ذلک.

وهل دخول جبرائیل علیه السلام معهم علیهم السلام کان معنویاً أو مادیاً، بمعنی أنه تمثل فی صوره البشر ودخل معهم، کما کان أحیاناً یتمثل بصوره دحیه الکلبی((2)) وغیره، أم أنه بنفس روحه وواقعیته وکما هو هو دخل معهم؟.

احتمالان، ولم یظهر من هذا الحدیث ما یؤید أحد الاحتمالین ولا یعلمه إلاّ الله سبحانه وتعالی وأولیاؤه.

ص:294


1- أی: جواز التصرف وشبهه
2- راجع الکافی: ج2 ص587 باب دعوات موجزات لجمیع الحوائج للدنیا والآخره ح25

سلام غیر الإنسان

اشاره

فَقالَ رَسُولُ الله صلی الله علیه و آله:

وَعَلَیکَ السَّلامُ یَا أَمِینَ وَحیِ الله، إِنَّهُ نَعَم

سلام غیر الإنسان

مسأله: یجب ردّ سلام غیر الإنسان کالملائکه، کما ردّ صلی الله علیه و آله سلام جبرائیل علیه السلام، والفعل وإن کان أعم إلاّ أنه یدل علی الجامع، واستفاده الوجوب من الإطلاقات.

 

التأکید

التأکید

مسأله: یرجح التأکید فی مقام الجواب والإذن إذا کان فیه الفائده، حیث قال صلی الله علیه و آله: «إنه نعم قد أذنت لک».

ومن الواضح أن التأکید فی مثل المقام یفید مزید اشتیاق الآذن للمستأذن، فلیس تأکیداً لفظیاً فحسب.

ویحتمل أن یکون رد الرسول صلی الله علیه و آله معنویاً فی قبال المعنوی، أو مادیاً ظاهریاً فی قبال الظاهری؛ فإن النفس قد توحی إلی النفس دون وساطه

الجوارح.

ص:295

التجمع قوه وفائده

قَد أَذِنتُ لَکَ.

فَدَخَلَ جِبرائِیلُ مَعَنا تَحتَ الکِساءِ،

 

التجمع قوه وفائده ((1))

 والظاهر أن جبرائیل علیه السلام کان یرید بذلک الطلب الاستفاده المعنویه من معنویاتهم علیهم السلام، فکما یستفید المادی من المادی، کاستفاده الشجر والحیوان والإنسان من الماء والطعام وما أشبه ذلک، کذلک یستمد المعنوی من المعنوی، کما یستفید الإنسان من عِلم العالم وأخلاق الخلوق وأدب الأدیب وما أشبه ذلک، ولا شک أنهم علیهم السلام أفضل من جبرائیل علیه السلام، فدخول-ه معهم سبب لاکتساب الخیر منهم.

وکما أن التجمع فی المادیات یوجب القوه کذلک التجمع فی المعنویات یوجب قوه ذلک البُعد أیضاً، ومن ذلک:

«ما حار من استخار، ولا ندم من استشار»((2)).

و: «أعقل الناس من جمع عقول الناس إلی عقل-ه»((3)).

ص:296


1- للتفاصیل راجع: (الفقه: السیاسه)، (الفقه: الاجتماع)، (الفقه: الدوله الإسلامیه)، (السبیل إلی إنهاض المسلمین)، (الصیاغه الجدیده لعالم الإیمان والحریه والرفاه والسلام)
2- وسائل الشیعه: ج8 ص78 ب5 ح10125
3- راجع غرر الحکم ودرر الکلم: ص442 ق6 ب4 ف1 شاور هؤلاء ح10080، وفیه: « من شاور ذوی العقول استضاء بأنوار العقول »

وقد ورد عنهم (علیهم الصلاه والسلام): «ید الله مع الجماعه»((1)) أی: قوته وعزته وبرکته، کما نشاهد ذلک فی المادیات؛ فإن القطرات تتجمع حتی تکون بحراً وسیلاً یجرف القطیع أو المدن وغیرها.

وکذلک الذرات تتجمع حتی تکون صحراء، والخلایا الحیه تتجمع حتی تکون إنساناً أو حیواناً، إلی غیر ذلک..

فکما أن التجمع فی المادیات یُفید قوه ومضیاً، کذلک التجمع فی

المعنویات.

ص:297


1- نهج البلاغه، الخطب: 127 ومن کلام ل-ه علیه السلام وفیه یبین بعض أحکام الدین ویکشف للخوارج الشبهه وینقض حکم الحکمین

التمایز بین القرآن وغیره

فَقالَ لأِبی: إِنَّ الله قَد أَوحی إِلَیکُم یَقولُ:

التمایز بین القرآن وغیره

مسأله: یرجح أن تمتاز الآیات القرآنیه فی الکلام أو فی الکتابه عن سائر الکلمات بمیزه ظاهره، کما قال جبرائیل علیه السلام: «قد أوحی إلیکم یقول».

ولقد کان ما جاء به جبرائیل علیه السلام وحیاً من الله سبحانه وتعالی، وإنما لم یذکر الوحی فی أول الکلام وذکره هنا؛ لأن الوحی باعتبار أنه قرآن وتحد بخلاف المقطع الأول من الکلام حیث لم یکن من القرآن.

ویمکن أن یفهم من الفرق بین الکلامین أن من المستحسن تمییز القرآن عن غیره من أنحاء الوحی إذا کان فی ضمن کلامٍ بعضه قرآن وبعضه حدیث قدسی بما یدل علی أن هذه القطعه من القرآن، وحیث إن الخطاب هنا کان بصیغه: ]إِنَّمَا یُرِیدُ الله لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ[((1))، قال جبرائیل علیه السلام: أوحی إلیکم بصیغه الخطاب للجمع، بینما فی السابق کان یخاطب النبی صلی الله علیه و آله بصیغه المفرد. ومن الواضح أنه یمکن الوحی بالنسبه إلی غیر النبی صلی الله علیه و آله کما قال سبحانه ]وَأَوْحی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِی مِنَ الْجِبَالِ بُیُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا یَعْرِشُونَ[((2)) وقال سبحانه: ]إِذْ أَوْحَیْنَا إِلَی أُمِّکَ مَا یُوحَی[((3)) إلی غیر ذلک. أما الوحی بالمعنی الأخص وهو ما کان بتوسط جبرائیل علیه السلام بالنحو الخاص فهو خاص بالأنبیاء علیهم السلام.

ص:298


1- سوره الأحزاب: 33
2- سوره النحل: 68
3- سوره طه: 38

عصمه المعصومین علیهم السلام

اشاره

]إِنَّمَا یُرِیدُ الله لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً[((1)).

عصمه المعصومین علیهم السلام

مسأله: یجب الاعتقاد ب-عصمه الرسول صلی الله علیه و آله وأهل بیته علیهم السلام، وقد سبقت الإشاره إلیه.

إشاره لآیه التطهیر

إشاره لآیه التطهیر

ولعلّ الإتیان بلفظ ]إِنَّمَا[ لإفاده أن إراده الله سبحانه وتعالی منحصره فی ذلک، فلا یمکن أن یحید عنه، کما أن لفظ ]یُرِیدُ[ یدل علی أنه فعل مع الإراده لإمکان انفکاک الإراده عن الفعل، أو الفعل عن الإراده فی الممکن((2)) دون الواجب تعالی، إذ إرادته التکوینیه تلازم فعل-ه وهی العله التامه لتحقق المراد، ف- (إرادته فعل-ه).

و]یُرِیدُ[ أولی من (یذهب) کما لا یخفی.

و(یذهب) یراد به الإذهاب حدوثاً وبقاءً، ماضیاً وحاضراً ومستقبلاً للقرائن الکثیره الحالیه والمقالیه، ومنها أنه کان المجیء بالمضارع فی ]یُرِیدُ[

ص:299


1- سوره الأحزاب: 33
2- التقیید ب- (فی الممکن) لدفع توهم إمکان الانفکاک فی الواجب إذ إرادته تعالی عله تامه لحدوث المراد، وفعل-ه بالإراده کما ثبت بالبرهان

و]لِیُذْهِبَ[ لإفاده الاستمراریه، حیث ذکروا أن الفعل المضارع یدل علی الاستمرار، أما الماضی فإنه یدل علی الحدوث فقط دون دلاله علی البقاء، فلو قال: طهّر نفسه، دل علی حدث فی الماضی فقط، ولذلک عدل سبحانه عن (أذهب) إلی ]لِیُذْهِبَ[، فبهذا وبغیره تکون هذه الجمله دلیلاً علی ارتفاع الرجس بأبلغ لفظ، ولو قال: أنتم طاهرون مطهرون، وما أشبه ذلک لم تکن فی الجمله تلک الفائده البلاغیه الرفیعه، والتفصیل فی کتب الکلام والتفاسیر((1)).

ولعل ذکر الآیه فی أثناء الآیات المرتبطه بنساء النبی صلی الله علیه و آله کان لإخفائها؛ حتی لا تمد إلیها ید التحریف من المخالفین، و]إِنَّا ل-ه لَحَافِظُونَ[((2)) لا یدل ولا یقتضی أن یکون کل-ه غیبیاً بل بالأسباب أیضاً.

لا یقال: إذا کان معنی (الإذهاب) التطهیر، فما معنی ]وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً[((3))؟.

لأنه یقال: واسطه بین الأمرین، ولیسا من الضدین اللذین لا ثالث ل-هما؛ فإن (الرجس) قبح و(التطهر) جمال، وبینهما ما لا قبح ل-ه ولا جمال، وللتقریب نمثل بإذهاب السواد عن شیء حیث لا یلزم کونه أبیضَ، إذ من الممکن أن یکون لون آخر، وکذلک من یُذهب عن نفسه الجبن لا یستلزم أن یکون

ص:300


1- راجع (شرح التجرید)، و(تقریب القرآن إلی الأذهان) للإمام المؤلف رحمه الله ، و(العبقات) للسید میر حامد حسین، و(البحار) للعلامه المجلسی، و(إحقاق الحق) للتستری، و(نهج الحق وکشف الصدق) للعلامه الحلی
2- سوره الحجر:9
3- سوره الأحزاب:33

شجاعاً، بل أمکن أن یصبح إنساناً عادیاً، وکذا الأمر فی البخل والکرم، وما إلی ذلک.

وربما کان ]وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً[((1)) للإشاره إلی علیا مراتب الطهاره.

 إذهاب الرجس عن النفس

 إذهاب الرجس عن النفس

مسأله: یستحب للإنسان أن یسعی لإذهاب الرجس المعنوی والمادی عن النفس، ویکون ذلک واجباً فی موارده.

ویستفاد من آیه التطهیر بضمیمه الملاک فی بعض المراتب، والفحوی من وجه، وأدله التأسی وغیر ذلک، فضل إذهاب الرجس المعنوی عن النفس من الشرک والعقائد الباطله والملکات الرذیله، وکذلک الرجس المادی عن البدن وسائر ما یتعلق بالإنسان عبر المطهرات، إلی غیر ذلک.

تطهیر الباطن والجوهر

تطهیر الباطن والجوهر

مسأله: ینبغی التطهیر والتطهر مادیاً ومعنویا، استحباباً ووجوباً، کل فی مورده. وقد ظهر مما تقدم ذلک.

ولا شک أن تطهیر القلب والباطن أهم من تطهیر البدن والظاهر؛ لأن الباطن هو المحور للإنسان، وهو الجوهر وهو محطه الإیمان والشرک وسائر أصول

ص:301


1- سوره الأحزاب:33

الدین، فإذا طهر باطنه من المعتقدات الفاسده، والملکات الرذیله، والنوایا السیئه ونحوها، یکون إنساناً کاملاً، وإلاّ کان منحرفاً عن منهج الله سبحانه.

فإذا کانت عقیدته فاسده أوجبت ل-ه ال-هلاک فی الآخره، بل وفی الدنیا أیضاً فی کثیر من الأحیان:

]وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُری آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَیْهِمْ بَرَکَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلکِنْ کَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ[((1))..

وإذا کانت ملکاته رذیله کالحسد والبخل وحب الدنیا وما أشبه ذلک أورثت ل-ه نکالاً ووبالاً فی الدنیا والآخره.

والإنسان ذو النیه السیئه تترتب علی نیته آثار وضعیه، کما سینکشف أمره أیضاً..

قال علی علیه السلام: «ما أضمر أحد شیئاً إلا ظهر فی فلتات لسانه وصفحات وجهه»((2))، فیُفتضح بین الناس کما أنه مفضوح عند الله سبحانه، وقد قال صلی الله علیه و آله: «فاسألوا الله ربکم بنیات صادقه وقلوب طاهره»((3)).

وکما تکون الطهاره عن الرذائل تکون عن الدنایا أیضاً، مثل الکسل والضجر وحب الدنیا غیر المحرم والشهوات الجائزه ونحو ذلک، فإن کل ذلک یوجب سقوط الإنسان أو تأخره ونقصان حظه.

ص:302


1- سوره الأعراف: 96
2- نهج البلاغه، قصار الحکم: رقم 26
3- وسائل الشیعه: ج10 ص313 ب18 ح13494

وقد قال صلی الله علیه و آله: «من وقی شر ثلاث فقد وقی الشر کل-ه: لقلقه وقبقبه وذبذبه»((1))..

والمراد الأعم من الحرام والمکروه ک-: لغو الکلام - من غیر أن یکون محرماً - والإفراط فی الأکل وفی قضایا الجنس؛ فإن کل ذلک یوجب الانحطاط، والإفراط فی أمر البطن والفرج یوجب الأمراض کما هو معلوم((2))، ف-: «المعده بیت الداء والحمیه رأس الدواء»((3)).

ص:303


1- مستدرک الوسائل: ج9 ص32 ب103 ح10124
2- راجع: (الفقه: الواجبات والمحرمات)، (الفقه: الآدب والسنن)، (الفقه: الأطعمه والأشربه)، و(الفقه: النکاح)
3- مستدرک الوسائل: ج16 ص452 ب109 ح20525

استحباب السؤال لتعلیم الغیر

فَقالَ عَلِیٌّ علیه السلام لأَبِی: یا رَسُولَ الله، أَخبِرنِی

استحباب السؤال لتعلیم الغیر

مسأله: یستحب السؤال لتعلیم الغیر، کما یستحب السؤال عن فضائل أهل البیت علیهم السلام خاصه.

وقد کان علی (علیه الصلاه والسلام) یعلم ذلک، لکنه سأل کی یظهر ذلک للآخرین علی لسان رسول الله صلی الله علیه و آله..

وبذلک یُستدل علی استحباب سؤال العالم للتعلیم، کما یدل علی استحباب السؤال عن فضائل أهل البیت (علیهم الصلاه والسلام) بصوره خاصه.

والظاهر أن کلام علی (علیه الصلاه والسلام) کان بعد کلام جبرائیل علیه السلام؛ لأن کلام جبرائیل علیه السلام کان دلیلاً علی وجود فضل ل-هذا الاجتماع، لوضوح أن تجمع المعنویات یوجب قوه وآثاراً تکوینیه فی المعنویات، بل وفی المادیات أیضاً، کما أن تجمع المادیات یوجب قوه وآثاراً فی المادیات علی ما سبق الإلماع إلیه، فلا یقال: إن جلوس جماعه فی مکان لا فضل ل-ه، کما أن مشی جماعه معاً لا فضل ل-ه، فما معنی سؤال علی (علیه الصلاه والسلام): «ما لجلوسنا هذا تحت الکساء من الفضل عند الله؟».

هذا إضافهً إلی ما کان ل-هذا الاجتماع من تعلیم البشریه علی مر العصور حقائق غیبیه وکونیه کبری علی ما سبقت الإشاره إلیه، وسیأتی الحدیث عنه أیضاً.

ص:304

اجتماع ذوی الفضل و ...

اشاره

مَا لِجُلُوسِنا هَذَا تَحتَ الکِساءِ مِنَ الفَضلِ عِندَ الله؟.

اجتماع ذوی الفضل و ...

مسأله: یستحب اجتماع ذوی الفضل، والحضور فی مجالسهم،والاستفاده من محضرهم، وهو مما تترتب علیه الفوائد والثمار.

ولذا قال علی علیه السلام: «یا رسول الله، أخبرنی ما لجلوسنا هذا ... من الفضل عند الله؟».

ولا فرق بین أن یکون البعض أفضل من بعض، أو یکون لبعضهم فضل دون بعض، أو أن یکون للجمیع فضل؛ فإنه إذا کان هناک إنسان عظیم واجتمع إلیه الناس، ترشح إلیهم من علومه أو معنویاته بحدیثه بل بصمته أیضاً، وبهیئته وسمته وسلوکه، بل وبإشعاعاته أیضاً.

أما إذا کانوا کل-هم عظماء - علی درجات - فالترشح سیکون أکثر، والتجمع یسبب الفضل الأوفر..

واجتماع المتساویین فی الفضل کذلک أیضاً، إذ البحث یقدح زناد الفکر، بل تجمعهم بحد ذاته یوجب قوه الروح والنفس أیضاً، وإطلاق «ید الله مع الجماعه» ((1)) وملاکه أیضاً یدل علی ذلک، کما یؤیده الاعتبار.

 

ص:305


1- نهج البلاغه، الخطب: 127 ومن کلام ل-ه علیه السلام وفیه یبین بعض أحکام الدین ویکشف للخوارج الشبهه وینقض حکم الحکمین
ال-هدفیه فی الأعمال وقصد القربه

ال-هدفیه فی الأعمال وقصد القربه

مسأله: ینبغی أن یقوم الإنسان بکافه أعمال-ه بهدف الفضل والثواب والفائده((1)) وأن یتحری عن ذلک، کما قال علی علیه السلام: «یا رسول الله، أخبرنی ما لجلوسنا هذا تحت الکساء من الفضل عند الله؟».

فکل عمل وکل حرکه وسکون للجوارح أو الجوانح یمکن أن تکون ذات فائده أو ضرر بما هی هی، أو بالقصد((2)) وسائر العوارض، فإذا قام بالعمل لأجل الفضل والثواب والفائده، وإذا تحری عما یحقق ذلک ضمن سعاده الدنیا والآخره، وإلاّ خسر نفسه وأضاع عمره، وضیاعه خساره لا تعوض إذ لا تعود للإنسان حتی ثانیه من عمره الضائع، یقول الشیخ البهائی رحمه الله((3)):

ص:306


1- قد یکون الفضل إشاره للقیمه الذاتیه، والثواب للأجر الأخروی، والفائده إشاره للمنفعه الدنیویه - راجع: (الفضیله الإسلامیه)، و(الفقه: الآداب والسنن) -
2- المباح یتحول إلی مستحب بالقصد، فمثلاً شرب الماء وأکل الطعام بما هو هو مباح، وبقصد الاستعانه به علی العباده وقضاء الحوائج و... مندوب مثاب علیه
3- بهاء الدین محمد بن الحسین بن عبد الصمد الحارثی الجعبی المعروف بالشیخ البهائی، والحارثی نسبه إلی الحارث ال-همدانی. ولد رحمه الله فی بعلبک عام 953ه، ثم انتقل به والده وهو صغیر إلی إیران فنشأ فیها. تتلمذ علی ید والده وغیره فی الفقه والأصول والعقائد والتفسیر والنحو وغیر ذلک من العلوم. بعدها ساح فی البلدان ثلاثین عاماً، فسافر من أصفهان إلی الحجاز، ثم إلی مصر والقدس وحلب ثم رجع إلی أصفهان فشرع الکتابه والتألیف وانتهت إلیه رئاسه المذهب. کان ماهراً فی العلوم المختلفه بلا نظیر، وقد اشتهر بعلم الریاضیات، کما تنسب إلیه أشیاء عجیبه فی ال-هندسه ما زالت آثارها باق-ی--ه إلی الآن فی العراق وإیران، ول-ه شعر کثی---ر جی---د    بالعربیه والفارسیه. خلف آثاراً عدیده منها: (الحبل المتین فی إحکام أحکام الدین)، (مشرق الشمسین وإکسیر السعادتین)، (العروه الوثقی فی تفسیر القرآن)، (شرح الصحیفه السجادیه)، (حاشیه شرح العضدی علی مختصر الأصول)، (الخلاصه فی الحساب)، وغیرها. توفی رحمه الله فی خراسان فی مشهد الإمام الرضا علیه السلام فی شهر شوال سنه 1030ه، وقیل : 1031ه، وقیل 1035ه، ودفن فی بیته الذی هو الآن جزء من الحضره الرضویه المقدسه

 (العمر مضی ولیس من بعدُ یعود).

ولذلک ولغیره - کالتعلیم مثلاً - سأل علی علیه السلام عن فضل جلوسهم تحت الکساء.

وفیه تنبیه علی لزوم إتیان الأعمال بهدف التقرب إلی الله، والتفکیر فی فضل عمل-ه عنده سبحانه، فإن للإنسان أن یعمل حتی الواجبات الجنسیه وما أشبه قربهً إلی الله سبحانه، مما یوجب ل-ه الأجر والثواب، وإلی ذلک أشارت بعض الروایات.

وقد ورد فی الحدیث((1)): «إنه یفتح للعبد یوم القیامه علی کل یوم من أیام عمره أربعه وعشرون خزانه - عدد ساعات اللیل والنهار - فخزانه یجدها مملوءه نوراً وسروراً، فینال-ه عند مشاهدتها من الفرح والسرور ما لو وزع علی أهل النار لأدهشتهم عن الإحساس بألم النار، وهی الساعه التی أطاع فیها ربه.

ثم یفتح ل-ه خزانه أخری فیراها مظلمه منتنه مفزعه، فینال-ه عند مشاهدتها من الفزع والجزع ما لو قسم علی أهل الجنه لنغص علیهم نعیمها، وهی الساعه التی عصی فیها ربه.

ص:307


1- بحار الأنوار: ج7 ص262 ب11 ح15

ثم یفتح ل-ه خزانه أخری فیراها فارغه لیس فیها ما یسره ولا ما یسوؤه، وهی الساعه التی نام فیها أو اشتغل فیها بشیء من مباحات الدنیا، فینال-ه من الغبن والأسف علی فواتها، حیث کان متمکناً من أن یملأها حسنات ما لا یوصف، إن هذا قول-ه تعالی:]ذلِکَ یَوْمُ التَّغَابُنِ[((1))».

قال الشاعر:

أنفاس عمرک أثمان الجنان فلا

تشری بها ل-هباً فی الحشر تشتعل

ألیس من الخساره أن یخسر الإنسان نفسه ودنیاه بالحرام؟!

قال تعالی: ]إِنَّ الْخَاسِرِینَ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِیهِمْ[((2)).

ألیس من الخساره أن یقضی الإنسان حیاته فیما لا یدرّ علیه أرباحاً وجناناً عرضها السماوات والأرض؟ ومَثَل-ه کمن یحرق أوراقه النقدیه وإن لم یصرفها فی الحرام الضار؟!

وحیث کان جلوسهم علیهم السلام لل-ّه سبحانه کان ل-ه فضل.

وکذا یعلّمنا الإمام علیه السلام کیف نصرف أوقاتنا فی مرضاه الله تعالی.

 

ص:308


1- سوره التغابن: 9
2- سوره الزمر: 15، سوره الشوری: 45
أقسام الجلوس

أقسام الجلوس

مسأله: الجلوس فی مکان والاجتماع فیه ینقسم إلی الأحکام الخمسه:

فمنه: واجب، للتعلیم والتعلم الواجبین، وما أشبه ذلک، کالمرابطه فی الثغر ونحوها.

ومنه: مستحب، فی التعلیم والتعلم المستحبین، ومنه جلوسهم تحت الکساء، ولا یبعد کونه أحد مصادیق الواجب التخییری.

ومنه: مکروه، کما إذا کان من مجالس الباطل لا إلی حد الحرمه.

ومنه: محرم، وهو ما إذا کان إلی حد المحرم، أو ما أشبه ذلک، لذا قال سبحانه: ]فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ[((1)).

ومنه: مباح، إذا لم یکن أیاً من الأربعه.

ص:309


1- سوره النساء: 140

التأکید علی حقانیه أفعال-ه تعالی

فَقالَ النَّبیُّ صلی الله علیه و آله: وَالَّذی بَعَثَنِی بِالحَقِّ نَبِیّاً وَاصطَفانِی بِالرِّسالَهِ نَجِیّاً،

التأکید علی حقانیه أفعال-ه تعالی

مسأله: یستحب التأکید علی حقانیه أفعال الله تعالی، ولذا قال النبی صلی الله علیه و آله: «والذی بعثنی بالحق»((1)) مع أن بعث الله سبحانه لا یمکن أن یکون بالباطل.

کما أنه یرجّح - إلی حدّ المنع من الترک فی صوره التوقف - القسم بالله سبحانه وتعالی فی الأمور المهمه، ولذا قال النبی صلی الله علیه و آله: «والذی بعثنی بالحق

نبیاً».

ومن الواضح الفرق بین النبوه والرساله؛ لأن کل رسول نبی، ولیس کل نبی رسولاً، وإن کان أحدهما یطلق علی الآخر فی کثیر من الأحیان.

التأکید علی نبوه الرسول صلی الله علیه و آله

مسأله: یستحب التأکید علی نبوه الرسول صلی الله علیه و آله حیث قال صلی الله علیه و آله:ثم یفتح ل-ه خزانه أخری فیراها فارغه لیس فیها ما یسره ولا ما یسوؤه، وهی الساعه التی نام فیها أو اشتغل فیها بشیء من مباحات الدنیا، فینال-ه من الغبن والأسف علی فواتها، حیث کان متمکناً من أن یملأها حسنات ما لا یوصف، إن هذا قول-ه تعالی:«والذی بعثنی بالحق نبیاً، واصطفانی بالرساله نجیاً».

ص:310


1- للباء معنی واحد وهو الإلصاق علی ما یراه الإمام المؤلف رحمه الله فی (الأصول) کما هو رأی سیبویه، وکل المعانی الأخری المذکوره ل-ه من المصادیق، قال ابن مالک: بالباء أستعن وعد عوض الصق ومثل مع وعن ومن بها انطق

ومن الواضح أن الاستحباب فی محل-ه، والوجوب فی محل-ه - فی هذا وفی سابقه - حسب مقتضیات الأحوال والظروف والشرائط.

وقول-ه صلی الله علیه و آله: «نجیاً» دلیل علی النجوی التی کانت بین الله تعالی وبین الرسول صلی الله علیه و آله، فلم یکن الوحی بحیث تظهر للناس علاماته فی کل الأوقات، وهذا یدل علی رفعه مکانه الرسول صلی الله علیه و آله؛ لأن النجوی بین اثنین تدل علی اختصاص أحدهما بالآخر، فهو کالتأکید علی قرب منزله الرسول صلی الله علیه و آله من الله سبحانه وتعالی حتی اتخذه نجیاً.

ولا یخفی أن تأکید الرسول صلی الله علیه و آله فی هاتین الجملتین إنما هو لسائر الناس، وأما علی علیه السلام وأهل البیت (علیهم الصلاه والسلام) فهم یعرفون ذلک حق المعرفه، فلا حاجه إلی أصل الذکر والتذکیر فضلاً عن التأکید والقسم.

ص:311

ذکر الخبر فی المحافل

ما ذُکِرَ خَبَرُنا هذا

ذکر الخبر فی المحافل

مسأله: یستحب ذکر هذا الخبر فی المحافل والمجالس.

و(هذا) فی قول النبی صلی الله علیه و آله: «خبرنا هذا» إشاره إلی مجموعه القضایا التی قصتها السیده الزهراء (علیها الصلاه والسلام) لجابر.

وفی مثل ذلک یجوز تذکیر الضمیر باعتبار الحادث وتأنیثه باعتبار القضیه ونحوهما.

وهل یتحقق الاستحباب بغیر حاله التلاوه الإنسانیه المباشره ل-هذا الخبر، کالتسجیل الصوتی وسائر وسائل الإعلام؟.

لا یبعد ذلک؛ فإن انصراف «ذکر خبرنا» إلی قراءه وتلاوه الإنسان ل-هذا الخبر بدوی، والظاهر اختلاف مراتب الثواب والاستحباب، ثم إن المهم ذکر هذا الخبر ولو کان بسبب جماد أو حیوان.

لکن هل یشمل الکتابه کما إذا کُتب الحدیث وعُلق علی الحائط، وکان هناک جمع من الشیعه ینظرون إلیه أو دون النظر؟.

احتمالان، لا یبعد أن یکون ل-ه فضل، لکن خصوص هذا الفضل الظاهر أنه لیس ل-ه للانصراف عنه، بل لو أُطلق علیه کان مجازاً.

فالفضل من باب الملاک لا الإطلاق، ولعمومات تعظیم الشعائر وشبهها.

ص:312

عمومیه المراد ب-: (مَحْفِل)

اشاره

فِی مَحفِلٍ مِن مَحافِل أَهلِ الأَرَضِ

عمومیه المراد ب-: (مَحْفِل)

 قد سبق بیان استحباب ذکر أخبار أهل البیت علیهم السلام فی جمیع المحافل وذلک للإطلاق فی (محفل).

والظاهر أن أهل الأرض - المنصرف منه الساکنون فیها - من باب المصداق، فإن کان هنالک فی الأنجم الأخر جماعه من أهل الأرض أو من سکانها، ثم ذکروا هذا الحدیث کان ل-هم هذا الفضل، وإنما ذکر أهل الأرض لوقوعه فی الأرض یومئذ، وکونه محل الابتلاء عندها، ومن باب أظهر المصادیق عند المنقول إلیهم.

أما وهل ذکره فی محافل أهل السماء وشبهها ممن هم من قبیل الملائکه والولدان والحور ل-ه هذا الفضل أم لا؟.

لا یبعد ذلک أیضاً بالنسبه إلی القابل یعنی: نزول الرحمه، أما شفاء المریض ونحو ذلک من الآثار المادیه المترتبه علی هذا الخبر فلیس هنالک محل هذه الأمور کما لا یخفی مما یفهم من الروایات، فإن الملائکه والولدان والحور عاده لاتمرض أو تضعف، أما الحزن فقد یفهم وجوده لدی العلیین مما ورد بالنسبه إلی الإمام الحسین (علیه الصلاه والسلام) من حزن الحور علیه((1))، لکن لا یبعد أن یکون حزن الحور بالنسبه إلی الإمام الحسین علیه السلام استثناءً.

ص:313


1- راجع بحار الأنوار: ج98 ص323 ب24 ح8، وفیه: « وأقیمت لک المأتم فی أعلی علیین، ولطمت علیک الحور العین »
استحباب مطلق تلاوه هذا الحدیث

استحباب مطلق تلاوه هذا الحدیث مسأله: یستحب تلاوه حدیث الکساء للعمومات ولقول-ه صلی الله علیه و آله: «ما ذکر خبرنا هذا»، سواء کان فی محفل أم لم یکن. إذ الظاهر عدم الانحصار بالمحفل، بل یشمل-ه - بملاکه - حتی إذا ما قرأ هذا الحدیث فرد من الأفراد لوحده وذلک من باب تعدد المطلوب.

وإنما یستحب باعتبار الآثار، إذ منها یفهم استحباب المؤثر عرفاً.

ثم إن الظاهر من «ذکر خبرنا هذا» هو ذکره بهذا التفصیل، وإن کان لایبعد وجود الملاک فی ذکره إجمالاً، وعلی الملاک فهو من باب المستحب فی المستحب.

ولا یخفی أن الآثار الإیجابیه لتلاوه حدیث الکساء لا تختص بالإنسان، بل تشمل غیره کالجن، ولذا قال النبی صلی الله علیه و آله:

«فی محفل من محافل أهل الأرض».

وخاصه مع الانتباه إلی ما دل علی أن الإنس والجن یشترکان فی التکالیف الإل-هیه والأحکام الشرعیه، فالقرآن المشتمل علی کل هذه الأحکام ل-هما ]إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً * یَهْدِی إِلَی الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ[((1)) إضافه للروایات الداله علی أنه صلی الله علیه و آله مرسل للجن والإنس، وغیر ذلک.

ص:314


1- سوره الجن: 1-2

وقد ذکرنا فی بعض کتبنا الفقهیه((1)) مسأله الزواج مع الجن والطلاق والإرث وما أشبه ذلک.

کما أن ما جری من أمر الثعبان الذی سأل علیاً (علیه الصلاه والسلام) وهو علی منبر الکوفه((2)) یؤید ذلک، إلی غیرها من الأحداث والقصص المذکوره فی الأحادیث. وعلی أی حال فهو خارج عن محل الابتلاء عاده.

أما ما ورد من تزویج ابنی آدم بحوریه وجنیه فالظاهر أن المراد کونهما کذلک فی الأصل، إذ قد کانتا من البشر فی وقت الزواج من ابنی آدم، نظیر ما قال سبحانه: ]وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَکاً لَجَعَلْنَاهُ رَجُلاً وَلَلَبَسْنَا عَلَیْهِمْ مَا یَلْبِسُونَ[((3)).

فکونهما جنیهً وحوریهً من باب کون الإنسان طیناً وکون المَلَک نوراً وکون الجن ناراً، ولیس المراد الفعلیه وهذا لا ینافی أن یکون الإنسان قد خُلق من إنسان واحد وهو آدم علیه السلام کما فی بعض الآیات، أو من إنسانین آدم وحواء 3 کما فی بعض الآیات الأخری؛ لأن المراد هی النشأه الأولی وإلاّ فعیسی علیه السلام خُلق من نفخ جبرائیل علیه السلام.

أما ما احتمل-ه بعض العامه من أن آدم زوّج ابنیه ببنتیه وأنه کان حلالاً فی ذلک الوقت حراماً فیما بعد، فترده الروایات الوارده عن أئمتنا (علیهم الصلاه والسلام)((4)).

ص:315


1- راجع کتاب (ألف مسأله، المسائل المتجدده)، و(الفقه: المسائل المتجدده)، و(الفقه: النکاح)
2- راجع الکافی: ج1 ص396 باب أن الجن یأتیهم فیسألونهم عن معالم دینهم ... ح6
3- سوره الأنعام: 9
4- راجع قصص الأنبیاء للجزائری: ص52 ب1 ف4

استحباب التجمع والمراد بالمحب

اشاره

وَفِیهِ جَمعٌ مِن شِیعَتِنا وَمُحِبِیِّنا

استحباب التجمع والمراد بالمحب

مسأله: یستحب تجمع الشیعه والمحبین لأهل البیت علیهم السلام.

قد یکون المراد - کما یظهر من بعض الروایات - من المحبین: الأعم من الشیعه وغیرهم ممن کانوا محبین ل-هم (علیهم الصلاه والسلام) ولم یکونوا من شیعتهم، فیکون من باب عطف العام علی الخاص.

وقد یکون المراد منهم غیر الشیعه؛ لأن التأکید خلاف الأصل فهو تأسیس کما أن الأصل فی القیود کذلک.

وربما یکون الشیعی والمحب متساوقین((1)) فلیس غیر الشیعی بمحب حقیقه، ولا إشکال فی أن المحب الذی لیس بشیعی إذا لم یکن معانداً یکون ل-ه بعض الأجر کما تدل علی ذلک جمله من الروایات.

نعم، من لیس بمحب لا یکون شیعیاً، إذ الشیعی - علی وجه - عباره عمن یطابق لسانه وجوارحه قلبه بالنسبه ل-هم (علیهم الصلاه والسلام)((2)) ولو فی الجمله.

والظاهر أن الشیعی یشمل الفاسق أیضاً، وإن کان العادل هو الشیعی الکامل؛ لأن ما ذکرناه هو مقتضی الإطلاق.

ص:316


1- التساوق غیر الترادف، إذ المتساوقان هما المتطابقان فی المصداق وإن اختلف المفهوم، والمترادفان المتطابقان فی المفهوم
2- فی الاعتقاد بإمامتهم علیهم السلام إضافه إلی محبتهم علیهم السلام ، أما الإتباع العملی فهو سبب لإطلاق الشیعی بالمعنی الأخص علیه

وما فی بعض الروایات من أن الشیعی هو الکامل یراد به الشیعی بالمعنی الأخص، فمثل-هما مثل المؤمن والمسلم حیث إن المؤمن والمسلم یطلق تاره علی من فی القمه منهما، وتاره علی الأعم والأعم هو المتبادر من إطلاقهما لا من فی القمه فقط.

وقد یفرق بین المعنی اللغوی للشیعی((1)) وبین المعنی الاصطلاحی((2)) وعلی الأول فقد یقال بالشمول للأتباع فی الجمله فلا یشمل الفاسق بقول مطلق.

أقسام التجمع وأنواعه

أقسام التجمع وأنواعه

وقد تقدم إن تلک الآثار وهذا الأجر إذا کان فی الجمع یکون - بدرجه أو بأخری - فی الفرد والاثنین أیضاً، إذ لا تفهم الخصوصیه هنا إلاّ فی مراتب الثواب، وإن کان ظاهر الجمع الخصوصیه فیما إذا لم تکن قرینه، والقرینه الملاک وغیره.

واللفظ یشمل النساء والأطفال ولو بالقرینه وإلغاء الخصوصیه.

نعم الظاهر أن تکون تلاوه حدیث الکساء بما یُسمِع لا بما لا یسمع إلاّ إذا کان الحاضرون صماً، أو کانت هناک ضوضاء تمنع من السماع، والتفریق إنما هو بلحاظ المقتضی وعدمه وبلحاظ منصرف (الذکر)، والإطلاق - علی تقدیر - یشمل ما لو کان بعضهم شیعه وبعضهم محبین بأن یکون الجمع متشکلاً منهما.

ص:317


1- شایع أی تابع لغه، فالشیعی هو المتبع
2- المعتقد بالإمامه
وعبر الأجهزه الحدیثه

وعبر الأجهزه الحدیثه

وهل یشمل ذلک مثل إذا ما کان الجمع فی أماکن متعدده یتصل بعضهم ببعض بواسطه بعض الأجهزه الحدیثه کال-هاتف ونحوه؟((1)).

الظاهر ذلک، وقد ذکرنا نظیره فی باب الطلاق وباب البیع ونحوهما((2))، فإذا کان هناک شاهدان کل منهما فی غرفه منفصله وکان الذی یتولی إیقاع الطلاق فی غرفه ثالثه، وتم اتصال بعضهم ببعض بواسطه ال-هاتف ونحوه وطلّق بحیث استمع الشاهدان کان کافیاً فی تحقیق الطلاق.

وهکذا یکون الأمر فیما إذا کانوا فی غرف متعدده أو أماکن متعدده، یسمع کل-هم الحدیث بواسطه مکبرات الصوت ونحوها.

أنواع الذکر والتلاوه

أنواع الذکر والتلاوه

مسأله: یستحب جمعُ جمعٍ من الشیعه لإقامه ذکر حدیث الکساء، کما یجتمعون لزیاره عاشوراء ودعاء کمیل و... فإن هذا هو المفهوم من الکلام؛ لأنه یفهم من المسبب السبب عرفاً.

فإن ذکر الفضل والخیر دلیل علی محبوبیه تلاوه هذا الحدیث عند الله

ص:318


1- هناک مؤتمرات تعقد حالیاً بالصوت والصوره بین العلماء فی أماکن متباعده عبر أجهزه بث واستقبال موجوده فی منطقه وغرفه کل منهم فیری کل منهم الآخر ویستمع إلیه، وهناک أجهزه أخری مثل ال-: فیدیو - فاکس تقوم بدور مماثل من وجه آخر
2- لمزید التفاصیل یراجع (الفقه: المسائل المتجدده) للإمام المؤلف رحمه الله

سبحانه، وجمع جمعٍ مقدمه ل-ه. والظاهر أن الذکر کاف وإن لم یفهموا معناه، کما إذا لم یعرفوا اللغه العربیه، والانصراف - لو کان - فبدوی، نعم لا إشکال فی اختلاف درجات الثواب. وهل یشمل ذلک إذا ما قُرئ حدیث الکساء بلغه أُخری؟. لا یبعد ذلک لشمول قول-ه (علیه الصلاه والسلام): «ما ذکر خبرنا هذا» بالنسبه إلی التفسیر والترجمه بلغه أخری، إذ هو هو لباً وجوهراًَ، نعم استثنی من ذلک الصلاه وصیغه الإحرام وقراءه القرآن والدعاء المأثور، بمعنی أنه لا یکون تفسیر وترجمه دعاء کمیل کمیلاً وإن کان موجباً للثواب، فتأمل((1)).

وهکذا الکلام فی الأذکار، مثلاً: (سبحان الله) و(لا الله إلا الله) و(الحمد لل-ه) إذا ذُکرت بلغه أُخری فلا دلیل علی حصول الأثر الذی رتب علیها فی الروایات. مثلاً ورد: أن من قال: لا الله إلا الله کان ل-ه کذا من الثواب((2))، فإنه إذا ذکر هذا الذکر بلغه أخری لم یکن ل-ه خصوص هذا الأثر وإن کان ل-ه أثر فی الجمله؛ لأنه ذکر لل-ه سبحانه وتعالی فیشمل-ه قول-ه سبحانه: ]اذْکُرُوا الله ذِکْراً کَثِیراً[((3))، وقول-ه تعالی: ]فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ[((4)) وما أشبه.

ص:319


1- قد یکون إشاره إلی إن الاستثناء حکمی لا موضوعی وبالدلیل الخارجی، أی أن استثناء الصلاه بمعنی عدم جریان حکمها - من الإجزاء والوجوب ونحوهما - علی ما کانت بلغه أخری، لا أن المراد عدم إطلاق لفظ الصلاه علیها موضوعاً، أو إلی أن إیجابه للثواب فی الجمله أو کلیهما
2- راجع ثواب الأعمال للصدوق:ص2 ثواب من قال: لا الله إلا الله
3- سوره الأحزاب: 41
4- سوره البقره: 152

لماذا هذا الأجر العظیم؟

إِلاَّ وَنَزَلَت عَلَیهِمُ الرَّحمَهُ،

لماذا هذا الأجر العظیم؟

مسأله: یستحب أن یفعل الإنسان ما یوجب نزول الرحمه، وأن یقوم بما ینفع غیره، کما فی اجتماع أهل الکساء علیهم السلام؛ فإن معرفته وذکره والحدیث به وعنه من قبل الموالین سبب نزول الرحمه و...

والسر فی هذا التأکید وفی عظیم المثوبه التی قررها الله تعالی ل- (ذکر هذا الحدیث الشریف) أنه تأکید علی القیاده التی بها تصلح الدنیا والآخره، کما قال علیه السلام: «ولم یناد أحد بشیء کما نودی بالولایه»((1)). فإن القیاده الصحیحه هی التی تصلح حال البشر وتقوده إلی السعاده الدنیویه والأُخرویه، ومن المعلوم ضروره التأکید علی مثل هذه القیاده وتوفیر کافه وسائل دعمها وترکیزها، ولذا یؤکد عقلاء العالم علی الشعار وعلی ذکر القائد والقیاده - فردیه کانت أم جماعیه - لیل نهار فی وسائل إعلامهم ومحافل-هم.

وحیث إن قیاده هؤلاء الأطهار علیهم السلام جاءت من عند الله تعالی الذی بیده الدنیا والآخره، فإن من یلتف حول-ها یفیض علیه سبحانه الخیر فی الدنیا والآخره کما قال صلی الله علیه و آله: «نزلت علیهم الرحمه، وحفّت بهم الملائکه، واستغفرت ل-هم إلی أن یتفرَّقوا»((2)).

ص:320


1- راجع بحار الأنوار: ج65 ص329 ب27 ح1
2- تحدث المؤلف رحمه الله تفصیلاً عن قیاده الأئمه علیهم السلام وولایتهم فی کتاب (الفقه: البیع) ج4 فلیراجع

التمهید لنزول الملائکه

اشاره

وَحَفَّت بِهِمُ ال-مَلائِکَهُ، التمهید لنزول الملائکه

مسأله: یستحب أن یقوم الإنسان بتمهید ما یوجب نزول الملائکه وحفها به کالاستقامه - کما فی الآیه الآتیه - وکما فی ذکر هذا الحدیث الشریف ونحو ذلک؛ لأن نزول ملائکه الرحمه وحفّهم بالإنسان یوجب الرحمه والمغفره والشخصیه الإل-هیه، کما هو معلوم ل-ها أیضاً فهو معلول لمراتب من الرحمه وعله لمراتب أُخری.

ویؤیده قول-ه سبحانه: ]إِنَّ الَّذِینَ قَالُوا رَبُّنَا الله ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَیْهِمُ الْمَلاَئِکَهُ[((1)) حیث یفهم منه أن تنزل الملائکه أمر مطلوب مرغوب شرعاً.

وقال سبحانه: ]إِذْ یُوحِی رَبُّکَ إِلَی الْمَلاَئِکَهِ أَنِّی مَعَکُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِینَ آمَنُوا[((2))، فإن الملائکه بما أنها مخلوقات خیره، وللّ-ه طیِّعه، وهی وسائط نعم الله سبحانه فی الجمله، فإنها تفیض الخیر، فی غیر ملائکه العذاب.

کما أن الشیاطین علی العکس، فبما أنها شریره فإنها تترشح بالشر، ولذا قال سبحانه: ]عَلَی مَنْ تَنَزَّلُ الشَّیَاطِینُ * تَنَزَّلُ عَلَی کُلِّ أَفَّاکٍ أَثِیمٍ[((3)) فإن

ص:321


1- سوره فصلت: 30
2- سوره الأنفال:12
3- سوره الشعراء: 221-222

الجنس مائل إلی جنسه، کما قال الشاعر((1)):(إن الطیور علی أشکال-ها تقع).

ویؤید ما ذکرناه من الاستحباب ما ورد من قول جبرائیل علیه السلام لرسول الله صلی الله علیه و آله: «إنا معاشر الملائکه لا ندخل بیوتاً فیها تصاویر»((2)) وما أشبه ذلک، مما یشیر إلی أن فیها نوعاً من منع الخیر الحاصل بدخول-ها((3)).

نوعیه تواجد الملائکه

نوعیه تواجد الملائکه

ولا یخفی أن الملائکه مخلوقات قابله للتواجد علی الحیطان والأبواب وغیره، کما دلت علی ذلک أدله عدیده، وکما یرشد إلیه أن ذلک هو مقتضی (الحف) فیما إذا کان المجلس قد امتلأ بالحاضرین امتلاءً کاملاً، وذلک هو المستفاد من الروایات مثل ما ورد من أن المائده إذا وضعت حضرها الکثیر من الملائکه((4)). ومن الواضح أن إطلاقه یشمل حتی ما إذا کانت المائده لا تسع إلاّ لثلاثه أشخاص بل حتی الواحد، فإن الملائکه کالنور لا تزاحم بینها، وعلی فرض تجردها فالأمر أوضح، وإنا وإن لم نعرف حقیقه الملائکه وخصوصیاتها ومزایاه-ا

ص:322


1- عمر بن محمد دیب بن عرابی الأنسی (1237-1293ه-) وصدر البیت هو: (فقلت: أحسنت یا هذا مشاکله)
2- راجع تهذیب الأحکام: ج2 ص377 ب17 ح102
3- راجع (شرح التجرید)، و(توضیح نهج البلاغه) للإمام المؤلف رحمه الله
4- راجع الکافی: ج6 ص292 باب التسمیه والتحمید والدعاء علی الطعام ح1

إلاّ أن ما ذکرناه هو المستفاد من جمله من الروایات.

أما ما ورد من أن الرسول صلی الله علیه و آله کان یمشی علی أصابعه فی جنازه (سعد)((1)) فذلک لجلب انتباه الناس علی نزول الملائکه ومشارکتها فی تشییع الجنازه، وإن احتمل کونها قد تشکلت بشکل یقتضی ذلک.

وما ورد من أن الملائکه تضع أجنحتها لطالب العلم رضاً به((2))، یراد به الإشاره إلی تواضعها ل-ه، فهو من قبیل قول-ه سبحانه: ]وَاخْفِضْ ل-همَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَهِ[((3)) وإن احتمل البعض إراده المعنی الظاهری، أی أنهم یفرشون أجنحتهم تحت رجل-ه.

ومن المعلوم أن حفّ الملائکه نوع التکریم للحاضرین، کالشخصیه التی یحف بها عبیدها وحفدتها وخدمها ومن أشبههم.

... وعددهم

... وعددهم

وأما عدد الملائکه فهم کما قال الشاعر((4)):

(عدد الرمل والحصی والتراب)

ص:323


1- راجع بحار الأنوار: ج6 ص220 ب8 ح14
2- راجع الکافی: ج1 ص34 باب ثواب العالم والمتعلم ح1
3- سوره الإسراء: 24
4- عمر بن أبی ربیعه (23-93ه-)، وصدر البیت هو: (ثُمَّ قالوا: تُحِبُّها؟ قُلتُ: بَهراً)

وقال علی علیه السلام: «فملأهن أطواراً من ملائکته»((1)).. ولا عجب فإن الإنسان إذا نظر إلی بستان من الأشجار لرأی فیها ملایین الأوراق والأغصان وما أشبه، ألیس کل ذلک من صنع علیم حکیم قدیر؟.

فإن من یخلق بمجرد الإراده حتی أن لفظه (کن) إنما هی من باب المثال أو الإشاره إلی السرعه والسهوله ومطلق القدره، لا مانع من أن یخلق ملایین الأکوان والعوالم، فکیف بأفواج الملائکه بلفظ (کن) أو دونه، فحیثما قرأ حدیث الکساء ولو فی ملایین الأماکن فی ساعه واحده حفت بکل مجلس

الملائکه.

ص:324


1- نهج البلاغه، الخطب: 1 ومن خطبه ل-ه علیه السلام یذکر فیها ابتداء خلق السماء والأرض وخلق آدم

استحباب الاستغفار للآخرین

اشاره

وَاستَغفَرَت لهم

استحباب الاستغفار للآخرین

مسأله: یستحب الاستغفار للآخرین.

وفی الحدیث: إن الإنسان لو دعا لأخیه بظهر الغیب، قالت ل-ه الملائکه: ولک ضعف ذلک((1))، ومن المعلوم أن الاستغفار دعاء فی حق الغیر بغفران ذنبه وستر عیبه.

ولا یخفی أن هناک فرقاً بین الاستغفار والتوبه، فإن الغفران ستر، والاستغفار طلب للستر، والتوبه رجوع، ولذا ورد فی الأحادیث: الاستغفار إلی جانب التوبه فی عبارتین، مثل: (أستغفر الله) و (أتوب إلی الله) أو فی عباره واحده مثل: (أستغفر الله وأتوب إلیه)((2)).

 الاستغفار

 الاستغفار

مسأله: یستحب الاستغفار مطلقاً وقد یجب، ولقد کان من لطفه تعالی وعموم فضل-ه ورحمته أن جعل (الاستغفار) سبباً لمحو الذنوب والعوده إلی الله فوراً..

ص:325


1- راجع الکافی: ج2 ص507 باب الدعاء للإخوان بظهر الغیب ح4
2- راجع وسائل الشیعه: ج7 ص179-180 ب25 ح9059

بل إن للاستغفار أثر وضعی فی هذه الدنیا أیضاً:

]فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ إِنَّهُ کَانَ غَفَّاراً * یُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَیْکُمْ مِدْرَاراً » وَیُمْدِدْکُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِینَ وَیَجْعَلْ لَکُمْ جَنَّاتٍ وَیَجْعَلْ لَکُمْ أَنْهَاراً[((1)).

 التسبیب للاستغفار

 التسبیب للاستغفار

مسأله: یستحب التسبیب لاستغفار الملائکه بل مطلق الغیر للإنسان، بأن یقوم بما یوجب ذلک، فإنه مستفاد عرفاً من هذه الجمله وإن لم تکن بالدلالات الثلاث المنطقیه؛ لأن الدلاله لا تنحصر فیها، وقد تقدم الإلماع إلی أنه بدلاله الاقتضاء العرفی((2)) لا الاصطلاحی.

 

هل الجزاء علی السعی أم لا؟

هل الجزاء علی السعی أم لا؟

وحیث إن التواجد والحضور((3)) من فعل الإنسان وسعیه فلا یستشکل علی استغفار الملائکه ل-ه لأجل-ه.

فلا یقال:إنه مناف لقول-ه سبحانه: ]أَنْ لَیْسَ لِلإِنْسَانِ إلاَّ مَا سَعَی[((4)

ص:326


1- سوره نوح: 10-12
2- ترتیب « واستغفرت ل-هم الملائکه » علی « ما ذکر خبرنا » معلول رجحان استغفار الملائکه وإراده الله للمثوبه، والتسبیب مقدمه ل-هذا الراجح
3- المستفاد من: « وفیه جمع من شیعتنا »
4- سوره النجم: 39

أو قول-ه تعالی: ]کُلُّ امْرِئٍ بِمَا کَسَبَ رَهِینٌ[((1)) وما أشبه ذلک؟.

لا یقال: هذا تمام فی من حضر اختیاراً، فلا یتم فی الذین حضروا اضطراراً، کما إذا کانوا فی السجن وأحدهم قرأ حدیث الکساء دون طلب من الحاضرین، بل ومع عدم رغبه منهم لاشتغال-هم بدراسه أو مطالعه أو ما أشبه ذلک.

لأنه یقال: ذلک یفهم بالملاک أو بالإطلاق، وحینئذ یکون الجواب عن الآیه ما سیأتی من أحد الوجهین.

نعم، إذا کرِهَ الذکر فالظاهر أن الفائده لا تشمل-ه وإن احتمل کون بعضها کالأثر الوضعی، بخلاف النائم والصبی والمغمی علیه وما أشبه.

وقد ذکرنا فی بعض مباحث (الفقه): إن أمثال ذلک استثناء من الآیتین بالدلیل الخاص تفضلاً منه تعالی، أو یقال: إن هذه الآثار الخیریه إنما هی ببرکه أولئک الأطهار علیهم السلام، فهو امتداد لسعیهم علیهم السلام وذلک کما أن الإرث فائده تتوجه للإنسان بسبب القرابه وإن لم یکن من سعی نفس الوارث، وهناک أجوبه أخری ذکرناها فی محل-ها((2)).

ص:327


1- سوره الطور: 21
2- تحدث الإمام المؤلف رحمه الله بالتفصیل حول الآیه المبارکه ] وَأَنْ لَیْسَ لِلإِنْسَانِ إلاَّ مَا سَعَی [ - سوره النجم: 39 - فی (الفقه: الاقتصاد) وغیره

استحباب اللبث فی مجالس الخیر

إِلی أَن یَتَفَرَّقُوا

استحباب اللبث فی مجالس الخیر

مسأله: یستحب البقاء فی مجالس الخیر واستدامه الجلوس فیها، فمجلس القراءه الحسینیه ومجالس العلم والمصلی یستحب استمرار الجلوس فیه ولو بعد انتهاء القراءه والدرس والصلاه فی الجمله.

فإن فی ذلک تذکیراً أکثر بذلک الخیر، وربطاً للمرء به أکثر فأکثر فی مختلف شؤون حیاته.

کما أن قول-ه (علیه الصلاه والسلام): «إلی أن یتفرقوا» یرشد إلی ذلک مع لحاظ عدم الخصوصیه فی المورد من حیث أصل المثوبه وإن کان ل-ه خصوصیه من حیث الخصوصیه.

ومن المعلوم - کما أشرنا سابقاً - استحباب فعل الإنسان ما یوجب جلب الخیر إلی نفسه من الرحمه والبرکه واستغفار الملائکه وما أشبه ذلک.

ویجری هنا الکلام السابق فیمن کان کارهاً للبقاء أو مضطراً أو فاقداً للوعی أو الصحوه کالمجنون والمغمی علیه والطفل وما أشبه ذلک؛ لأن کلا البحثین بملاک واحد.

ولا یخفی أن التفرق هنا لیس کالتفرق فی باب خیار المجلس حیث یوجب زوال الأثر هناک.

ص:328

بل ظاهر المقام أنه بخلاف خیار المجلس، حیث إن مشی خطوات وشبهه یوجب سقوطه((1))، فلیس البابان بملاک واحد حتی یکون کلاهما فی حکم واحد من هذه الجهه.

والظاهر أن «ما ذکر خبرنا... » یشمل ما إذا کانت مکبرات الصوت تبث حدیث الکساء وهو یسیر فی الشارع ویسمعه..

أما إذا کان فی السیاره أو الطائره أو القطار وأحدهم یقرأ الحدیث فلا إشکال فی شمول «وفیه جمع... » ل-ه.

ص:329


1- راجع (الفقه: الخیارات) للمؤلف رحمه الله

الحلف علی عظائم الأمور

اشاره

فَقالَ عَلِیٌّ علیه السلام: إذَاً وَالله

الحلف علی عظائم الأمور

مسأله: یجوز الحلف علی الأمور العظیمه((1))، والجواز هنا بالمعنی الأعم - والمراد هنا ((2)) الوجوب أو الاستحباب - وقول-ه (علیه الصلاه والسلام): «إذاً» بمعنی أنه حیث کان الأمر کذلک تحقق الفوز. فإن أمثال هذا القسم، مستثناه من کراهه الحلف بالله سبحانه وتعالی کما قال: ]وَلاَ تَجْعَلُوا الله عُرْضَهً لأَیْمَانِکُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَیْنَ النَّاسِ[((3))، وکما قال الإمام زین العابدین (علیه الصلاه والسلام): «إنی کرهت أن أحلف بالله»((4)) فی قصه مهر زوجته((5)).

التجاوب مع العظیم

التجاوب مع العظیم

مسأله: یرجح التجاوب مع العظیم إذا تحدث وتکلم، کما صنع علی علیه السلام بقول-ه: «إذاً والله فزنا»، من غیر فرق بین أن یکون التجاوب بالکلام أو بالإشاره، کأن یشیر برأسه ذلک؛ لأن التجاوب هو نوع احترام.

ص:330


1- وقد سبق الإشاره إلیه
2- أی فی هذا الحدیث
3- سوره البقره: 224
4- راجع الکافی: ج7 ص435 باب کراهیه الیمین ح5
5- حول الحلف والقسم ومختلف بحوثه یراجع کتاب (الفقه: العهد والیمین) للمؤلف رحمه الله

رجحان مدح النفس!

اشاره

فُزنا

رجحان مدح النفس!

مسأله: یستحب مدح الإنسان نفسه وسرد فضائل-ه وذکر مناقبه إذا کان فی مقام التعلیم أو دفع تهمه أو إحقاق حق، وقد یجب ذلک.

وهذا لا ینافی ما ورد عنه (علیه الصلاه والسلام) من أن تزکیه المرء نفسه قبیح((1))؛ لأن القبح بلحاظ العنوان الأولی، فإذا طرأ علیه عنوان مُحَسِّن صار مستحباً، بل قد یجب المدح فیما إذا توقف الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، أو الدعوه إلی الواجب علیه، ولذا کان الأنبیاء والأئمه (علیهم الصلاه والسلام) یعرفون أنفسهم بما هو مدح ل-ها.

نعم، إنما یستحب مدح الإنسان نفسه إذا کان مدحاً صادقاً، أما المدح الکاذب فهو داخل فی إطلاقات أدله الکذب. ومما ذکر فی باب مدح الإنسان نفسه یعلم الحکم فی عکسه من ذم الإنسان نفسه فی کونه مستحباً أو محرماً أو واجباً أو غیر ذلک.

معنی فوز أولیاء الله وانتصارهم

معنی فوز أولیاء الله وانتصارهم

 ثم إن قول علی (علیه الصلاه والسلام): «فزنا» إنما کان لأجل ما ذکره جبرائیل علیه السلام من مدحهم علیهم السلام عن لسان الله سبحانه وتعالی:

ص:331


1- نهج البلاغه، الرسائل: 28 ومن کتاب ل-ه علیه السلام إلی معاویه جواباً. حول مدح النفس راجع: (الفضیله الإسلامیه) للإمام المؤلف رحمه الله

]إِنَّمَا یُرِیدُ الله لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً[((1))، فإن کونهم علیهم السلام ممدوحین لل-ه تعالی ومطهّرین بأمره وإرادته یوجب الفوز فی الدنیا والسعاده فی الآخره. ومن المعلوم أن فوز الدنیا لیس خاصاً بالمأکل والمشرب والمسکن وما أشبه ذلک من الأمور المادیه بل ذلک الفوز الأدنی، فإن الإنسان ال-هدفی إذا کان یسعی من أجل تحقیق هدفه یکون فائزاً ولو حرم من کل الملذات المادیه، فالإمام الحسین علیه السلام فائز وهو قتیل ومجروح من رأسه إلی قدمه، ول-هذا قال الراوی: «ما رأیت مکثوراً قط قد قُتل ولده وأهل بیته أربط جأشاً وأقوی جناناً منه علیه الصلاه والسلام»((2)) فهو علیه السلام الفائز والمنتصر وهو صریع سلیب علی أرض المقتل؛ لأنه علیه السلام کان یعلم أنه بعین الله وفی سبیل الله سبحانه وتعالی مؤتمراً بأمره، وهذا هو الانتصار الحقیقی.

ألیس (الإسلام محمدی الوجود حسینی البقاء)؟.

ولذا قال سبحانه: ]إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیَاهِ الدُّنْیَا وَیَوْمَ یَقُومُ الأَشْهَادُ[((3))، فإن میزان الانتصار والانکسار لیس بغلبه الجیش أو انهزامه أمام جیش العدو، بل إن میزان انتصار الصالحین هو انتصار مبادئهم وانتصارهم علی أنفسهم وانتصارهم فی امتثال أوامر الله سبحانه وتعالی.

وهذا بحث کلامی ذکرناه هنا إلماعاً لا استیعاباً.

ص:332


1- سوره الأحزاب: 33
2- روضه الواعظین: ج1 ص189 مجلس فی ذکر مقتل الحسین علیه السلام
3- سوره غافر: 51

التمسک بمذهب آل البیت علیهم السلام

اشاره

وَفازَ شِیعَتنُا

التمسک بمذهب آل البیت علیهم السلام

مسأله: یجب التمسک بمذهب شیعه آل بیت الرسول صلی الله علیه و آله فإنهم هم الفائزون((1))، وإنما فازت الشیعه لأنهم التفوا حول القیاده الإل-هیه الصحیحه التی عیّنها الرسول صلی الله علیه و آله بأمره تعالی والتی ل-ها المکانه الرفیعه فی الدنیا وفی الآخره.

ومن المعلوم أن قائد الإنسان إذا کان علی صراط مستقیم یکون متبعه فائزاً أیضاً.

هذا بالإضافه إلی ما ذکره جبرائیل (علیه الصلاه والسلام) من: تنزل الرحمه علیهم، وأن الملائکه تحفُّ بهم وتستغفر ل-هم، فإن هذا من أعظم الفوز.

 

بشاره الغیر وإدخال السرور

بشاره الغیر وإدخال السرور

مسأله: یستحب بشاره الآخرین خاصه بشاره شیعه أهل البیت علیهم السلام بالفوز والنجاه فی الدنیا والآخره، وذلک من باب المصداق وإلاّ فهذا الکلی صادق فی کل إنسان یبشر بشاره ساره شرط عدم معارضتها للشریعه.

ص:333


1- راجع (القول السدید فی شرح التجرید) للإمام المؤلف رحمه الله ، و(إحقاق الحق) للتستری 6 ، و(الغدیر) للأمینی 6 ، و(العبقات) لصاحب العبقات رحمه الله ، وغیرها

بل یمکن أن یقال: بأن إدخال السرور حتی علی قلب الکافر مستحب((1)) إلاّ فی مورد قول-ه سبحانه: ]وَلْیَجِدُوا فِیکُمْ غِلْظَهً[((2))، وذلک لقول-ه صلی الله علیه و آله:

«لکل کبد حری أجر»((3)).

ولقول-ه (علیه الصلاه والسلام): «الناس صنفان: إما أخ لک فی الدین أو نظیر لک فی الخلق»((4)).

ولما نقرؤه فی سیرتهم العطره علیهم السلام من تفریجهم کرب الکفار والمنافقین، کما لم یمنع الرسول صلی الله علیه و آله الماء عن أهل خیبر((5))، وفسح الإمام علی علیه السلام المجال أمام جیش معاویه الذی جاء لحربه للتزود من ماء الفرات((6))، ومن المعلوم أن الحرب مع الإمام علی علیه السلام حرب مع الرسول صلی الله علیه و آله((7))، کما قال صلی الله علیه و آله: «یا علی حربک حربی»((8)).

ص:334


1- راجع (الفقه: الواجبات والمحرمات)، و(الفقه: الآداب والسنن) للإمام المؤلف رحمه الله
2- سوره التوبه: 123
3- جامع الأخبار: ص139 ف99
4- نهج البلاغه، الرسائل: 53 ومن کتاب ل-ه علیه السلام کتبه للأشتر النخعی لما ولاه علی مصر وأعمال-ها
5- راجع بحار الأنوار: ج21 ص30-31 ب22 ح32
6- راجع وقعه صفین: ص161 استیلاء أهل العراق علی الماء ثم سماحهم به لأهل الشام
7- راجع الأمالی للطوسی: ص364 المجلس13 ح763، والأمالی: ص486 المجلس17 ح1063
8- وقد نظمه السید الطباطبائی فی قصیدته حیث قال: لقول-ه حربک حربی واشتهر من الفریقین روایه الخبر

وکذلک أمر الحسین علیه السلام أصحابه بسقی الحر وأصحابه فی الطریق((1)).

وفی سیره الأئمه الطاهرین (علیهم الصلاه والسلام) یشاهد ذلک بوفور وکثره..

کما أن الإمام ال-هادی (علیه الصلاه والسلام) عالج المتوکل حتی برأ من مرضه((2))، وهکذا مما هو کثیر.

وقد یکون السبب فی بعض تلک الموارد عناوین أخری طارئه: کإلقاء الحجه علی الخصم وإتمامها، وهدایه الضال وإرشاد الجاهل، وشبه ذلک..

ولا مانعه من الجمع((3)).

الثواب والعقاب بسبب الآخرین

الثواب والعقاب بسبب الآخرین

مسأله: یستحب بیان مدی مدخلیه أهل البیت علیهم السلام فی سعاده الإنسان فیما إذا اتبع منهجهم، بل هم علیهم السلام محور السعاده ومدارها، حیث إن الله تعالی لأجل-هم قرر هذه النعمه العظمی.

فإن الإنعام علی إنسان من أجل إنسان آخر دلیل علی عظمه ذلک المعطی من أجل النعمه((4))..

ص:335


1- راجع بحار الأنوار: ج44 ص376 ب37
2- راجع الکافی: ج1 ص499 مولد أبی الحسن علی بن محمد 3 ح4
3- سیأتی فی بحث (استحباب قضاء الحاجه) تتمه مفیده ل-هذا البحث
4- لأجل عین ألف عین تکرم

 (بیمنه رزق الوری وبوجوده ثبتت الأرض والسماء)((1)).

أما فی عکسه وهو العقاب، فلا یعاقب أحد بذنب إنسان آخر، فقد قال سبحانه: ]وَلاَ تَزِرُ وَازِرَهٌ وِزْرَ أُخْری[((2)).

وقد ذکرنا فی بعض الکتب الفقهیه: إن المراد بهذه الآیه العقوبات الأخرویه کل-ها، ومن العقوبات الدنیویه ما کان أمثال الحدود والقصاص وما أشبه، دون بعض الأمور الکونیه الأخری مثل ما ذکره سبحانه: ]وَاتَّقُوا فِتْنَهً لاَ تُصِیبَنَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْکُمْ خَاصَّهً[((3)) مما ل-ه أثر وضعی، وکذا فی بعض الأموال مثل ما علی العاقله، إذ ذلک داخل تحت قانون کونی وشرعی، فإن اطراد قوانین الکون یقتضی العموم، وکذا کونها دار امتحان واختبار، کما أن التکافل الاجتماعی یقتضی أن تکون الدیه علی العاقله، وهذا ما یقوم به کافه عقلاء العالم إلی الیوم، حیث یأخذون المال من الأغنیاء بعنوان أو آخر ویصرفونه علی الفقراء من ناحیه، ویشرکون جماعه فی نتیجه لأجل غرض أهم وهدف أسمی، کما فی کون «عمد الصبی خطأ تحمل-ه العاقله»(