السیف الصنیع لرقاب منکری علم البدیع

اشاره

سرشناسه : ابوالمجد، محمدرضا، 1247 - 1322.

عنوان و نام پدیدآور : السیف الصنیع لرقاب منکری علم البدیع/ تالیف محمد رضا النجفی الاصفهانی ؛ تحقیق مجید هادی زاده.

مشخصات نشر : قم: مکتبه الادبیه المختصه، 1427ق.= 1385.

مشخصات ظاهری : 320ص.

شابک : 15000 ریال:964-8629-85-4

وضعیت فهرست نویسی : برون سپاری/ در دست مستندسازی

یادداشت : عربی.

یادداشت : واژه نامه.

یادداشت : کتابنامه: ص. [314] - 320.

یادداشت : نمایه.

موضوع : ابوالمجد، محمدرضا، 1247 - 1322. -- سرگذشتنامه

موضوع : زبان عربی -- بدیع

موضوع : زبان عربی -- معانی و بیان

شناسه افزوده : هادی زاده، مجید، 1349 -

رده بندی کنگره : PJA2038/الف8س9 1385

رده بندی دیویی : 808/04927

شماره کتابشناسی ملی : 1044978

ص: 1

اشاره

ص: 2

ص: 3

ص: 4

ص: 5

ص: 6

ص: 7

ص: 8

ص: 9

مقدّمه المصحّح

اشاره

ص: 10

تقدمه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم

الّلهمّ صلّ و سلّم علی مؤدّب العالمین، مبتدء کتاب کلماتک و خبر جمله إیجادک سیّدنا و مولانا محمّد المصطفی الّذی أدّبه ربُّه فأحسن تأدیبَه؛ و علی آله الّذین هم رافعوا لواء شرعه و مؤدّبوا أمّته من بعده.

و بعد؛ فهذا کتاب «السیف الصنیع لرقاب منکری علم البدیع»(1)، للحبر الکبیر الشیخ أبیالمجد محمّدالرضا(2) ابن العلاّمه الفقیه الأصولیّ المفسّر الشیخ محمّد حسین النجفیّ الأصفهانیّ؛ و الکتاب جزءٌ من تراثه الخالد فی ساحه ما یرجع إلی لغه الضاد، فهو جزءٌ من خزانته الأدبیّه الکبری.

و الیوم أقدّمه إلی أبناء وطنه، و إلی المهتمّین باللغه العربیّه الّتی هی لغه کتاب اللّه الکریم، و سنّه نبیّه و أهل بیته الکرام علیهم السلام ، راجیاً منه _ تعالی _ أن یتفضّل علیَّ بالقبول و أن یهدینا إلی ما فیه رضاه؛ إنّه ولیّ الهدایه و منه التوفیق!.

***

لاریب فی أنّ المسلمین منذ بدایه عصر الإسلام قد اعتنوا بهذه اللغه بما أنّها لغه الوحی المبین، و لایمکن العثور علی دقائقه و الوصول إلی مغزاه _ علی ما هو المقدور للناس، لا کما

ص: 11


1- 1. سنتکلّم عن هذا الاسم فیما یأتی من هذه التقدمه.
2- 2. یعامل المصنّف مع هذه اللفظه فی جمیع آثاره معامله اللقب، لا الاسم؛ فیأتی بها معرّفاً ب_ «الألف و اللام».

هو حقّه؛ فانّه لایقدر علیه إلاّ المعصومون الراسخون فی العلم علیهم السلام _ إلاّ بالتدرّب التامّ فیها و المعرفه الکامله بجلیّها و خفیّها. و لذلک نری انّ کثیراً من المسلمین قد صنّفوا فی العلوم الأدبیّه، بین العرب و غیر العرب.

و من اللافت للنظر الجهود المضنیّه الّتی تحمّلها الفرس فی هذا المجال؛ فکم منهم _ کمهیارٍ الدیلمیّ رحمه الله _ من سلک سبیل الشعر ففاق الأقران، و کم منهم _ کسیبویه _ من اقتفی اثر النحاه ففاز فی هذا المیدان؛ و کم منهم _ کالزمخشریّ _ من صنّف فی علم اللغه فکان مصنّفاً مجیداً، و کم منهم من لم یسلک سبیل التصنیف و کان فی دهره وحیداً فریداً؛ و هذا أمرٌ لاریب فیه و لاشبهه تعتریه.

و هذا الکتاب یمثّل لنا إحدی الحلقات الأخیره من سلسله مؤلَّفات الفرس فی الأدب العربیّ، فعلینا الاعتناء به، و الارتواء من منهله. فلاغرو لو اعتنیت به، و صرفت شطراً من عمری فی تحقیقه، و تشکیله و تعجیمه، ثمّ تنظیم ثبَتٍ لغرائب معانیه، و التعلیق علی ما یحتاج إلی التعلیق من مبانیه.

و هذه تقدمتی علیه، و سیتمّ البحث فیها فی أنظارٍ أربعه:

النظر الأوّل: المؤلِّف، و ذکر شیءٍ عن ترجمته و سوانح حیاته؛

النظر الثانی: المؤلِّف و علوم الأدب العربیّ؛

النظر الثالث: المؤلَّف و ما رام المؤلِّف أن یبیّنه فیه؛

النظر الرابع: عملی فی تحقیق الکتاب.

و اللّه من وراء القصد.

1. النظر الأوّل: المؤلِّف

اشاره

ص: 12

هذا فصلٌ عقدته فی مبتدء هذه المقدّمه لإشارهٍ اجمالیّهٍ إلی حیاه المؤلّف رحمه الله و سوانحها. و السرّ فی عدم التفصیل فیه یرجع إلی أنّ بعض أصحاب القلم قد دوّنوا فی الفتره الأخیره مقالاتٍ و رسائل حوله بین إجمالٍ و تفصیلٍ؛ فمنهم من أطنب الکلام فیه ذاکراً جمیع ما عثر علیه من أخباره و آثاره(1)، و منهم من قصر فیه(2). و لکن لکی لایکون القاری ء الکریم غیر بصیرٍ بشخصیّه المؤلّف العلمیّه و الجماعیّه ها أنا أذکر فی هذا الفصل بعض ما یرجع إلیه و إلی أسرته.

و لایفوتنی أن أذکر انّ الهدف النهائیّ الحاسم من هذا المقال هو الإیعاز إلی شخصیّته الأدبیّه، متعلّماً أو أستاذاً أو مصنّفاً، لما لهذه الجهه من شخصیّته من الصله بکتابه هذا؛ فمن المفروض علی المهتمّین به لفت النظر إلیها أکثر من غیرها من نواحی شخصیّته و بروزاتها. فنسدّد فی مختتمم هذا الفصل نحو أدبه لنری ما له من القیمه و المکانه.

1 _ 1 أسرته

قال رحمه الله فی سیرته الذاتیّه الّتی کتبها إجابهً عن مسؤول العلاّمه المدرّس التبریزیّ رحمه الله :

«أنا أبوالمجد محمّد الرضا ابن الحاج الشیخ محمّد حسین؛

ابن الحاج الشیخ محمّد باقر؛

ابن الشیخ محمّدتقی صاحب هدایه المسترشدین.

و والدتی الشریفه الصالحه ربابه سلطان بیگم بنت السیّد محمّد علیّ المعروف بآقا مجتهد ابن السیّد صدرالدین العاملیّ؛

و أمّ والدی بنت السیّد صدرالدین المذکور؛

و أمّ والدتی بنت الحاج السیّد محمّد باقر الرشتیّ المعروف بحجّه الإسلام الشفتیّ؛

ص: 13


1- 1. کرساله «بیان مجد النبلاء در احوالات شیخ أبوالمجد محمّد رضا» للعلاّمه الأستاذ المغفور له السیّد مصلح الدین المهدویّ. و هذه الرساله هو الفصل الثامن من کتابه الثمین «بیان سبل الهدایه فی ذکر اعقاب صاحب الهدایه»، و الّذی دوّنه فی ثلاثه مجلّدات. و قد طبع باسم «تاریخ علمی و اجتماعی اصفهان در دو قرن اخیر». و هذا الکتاب من أهمّ المصادر حول مصنّفنا العلاّمه، و قد استفدت فی هذه التقدمه عنه کثیراً، فشکر اللّه سعی مؤلّفه العلاّمه. و سنذکره فیما یأتی من هذه التقدمه _ حبّاً للاختصار _ باسم: «تاریخ علمی». و کالفصل الرابع من کتاب «قبیله عالمان دین» للفاضل العلاّمه الشیخ هادی النجفیّ، من أحفاد المصنّف.
2- 2. کتقدمهٍ لبعض أحفاده أوردها فی مبتدأ «وقایه الأذهان»، و تقدمهٍ أخری للعلاّمه الشیخ هادی النجفیّ أوردها فی مبتدأ رساله «أمجدیّه». وکلاهما للمؤلّف، و سنشیر إلیهما فی قائمه مؤلّفاته.

و أمّ والدها آقا مجتهد بنت الشیخ جعفر کاشف الغطاء؛

و أمّ الحاج الشیخ محمّد باقر بنته أیضاً»(1).

و عن الشیخ الطهرانی رحمه الله فی توصیف أسرته:

«آل صاحب الحاشیه. بیت علمٍ جلیلٍ فی اصفهان یُعدّ من أشرفها و أعرقها فی الفضل، فقد نبغ فیه جمعٌ من فطاحل العلماء و رجال الدین الأفاضل، کما قضوا دورًا مهمًّا فی خدمه الشریعه و نالوا الرئاسه العامّه، لا فی اصفهان فحسب بل فی ایران مطلقاً»(2).

و سنفصّل بعض الکلام حول آبائه الکرام فی هذه التقدمه و تعقیباتها.

2 _ 1 ولادته

قال رحمه الله فی سیرته الذاتیّه:

«الولاده وتأریخها:

و إِذا عدَدتَ سِنِّی ثمّ نقَصتَهَا زَمنَ الهُمومِ فَتلکَ سَاعَه مولِدِی(3)

ولدت یوم عشری المحرّم(4) سنه 1287 توأم الهمّ و الغمّ فی محلّه العماره من محالّ النجف الأشرف».

3 _ 1 أجداده

أمّا أبوه رحمه الله فهو العالم العلاّمه آیه اللّه العظمی الشیخ محمّد حسین النجفیّ الأصفهانی؛ و قد کتب أخوه العلاّمه آیه اللّه الشهید الشیخ نوراللّه رسالهً وجیزهً فی ترجمته(5)؛

و أمّا جدّه رحمه الله فهو آیه اللّه العظمی الشیخ محمّد باقر النجفیّ، من أعاظم تلامیذ المحقّق الأنصاریّ رحمه الله ؛ و أمّا جدّه الأعلی رحمه الله فهو آیه اللّه العظمی الشیخ محمّد تقیّ صاحب الحاشیه الکبیره علی معالم الدین. و فی هذه الطائفه فئهٌ کبیرهٌ من رجال العلم و الدین.

ص: 14


1- 1. راجع: «المسلسلات» _ للعلاّمه الحجّه الآیه المرعشیّ النجفیّ _ ج 2 صص 15 ، 16.
2- 2. راجع: «نقباء البشر» ج 2 ص 748.
3- 3. و انظر: «تاریخ علمی...» ج 2 ص 431. أیضاً «دیوان أبیالمجد» مقدّمه المصحّح ص 12 الهامش _ والبیت لم یرد فی دیوانه _ ؛ «وقایه الأذهان» المقدّمه ص 26 الهامش 1.
4- 4. و وقع هنا خطأٌ للعلاّمه المهدوی حیث ذکر فی ج 2 ص 432 من «تاریخ علمی...» انّه ولد فی المحرم، و فی ص 222 من نفس المجلّد أشار إلی انّه ولد فی شعبان.
5- 5. و الرساله هذه قد طبعت فی مبتدأ تفسیره علی القرآن الکریم المسمّی ب_ : «مجدالبیان»؛ راجع: «مجد البیان» التقدمه صص 9 _ 20.

4 _ 1 عودته إلی اصفهان

قال رحمه الله :

«و لمّا ناهزت العشر من مدارج العمر سافرت إلی اصفهان و بقیت بضع سنین فیها».

و کانت عودته فی سنه 1296 ه_ . ق . و فی هذه الفتره کان جدّه العلاّمه الشیخ محمّد باقر الزعیم الدینیّ لهذه البلده.

و قد شرع فی تحصیل العلم فیها علی أساتذهٍ لانعرفهم.

5 _ 1 عودته إلی النجف الأشرف

قال:

«ثمّ رجعت إلی النجف الأشرف فی خدمه الجدّ و الوالد فی ذیالحجّه سنه 1300 ه_ . ق ».

و کان آنذاک ابن ثلاث عشره سنهً. و قد طالت هجرته هذه 32 سنهً.

و فی هذه الفتره حضر علی جمعٍ من المشایخ الکرام، فأخذ منهم ما کان یرومه من الأدب و الفقه و الأصول و الحکمه و التفسیر و غیرها.

و هذه قائمهٌ مشیرهٌ إلی بعض أساتذته و الدروس الّتی حضر علیهم فیها:

الف: علم النحو

قال رحمه الله :

«أوّل من یستحقّ الذکر منهم: السیّد إبراهیم القزوینیّ. قرأت علیه کتاب «نجاه العباد»(1) و علم النحو خارجاً، و قد ذکرته فی حلی الزمن

ص: 15


1- 1. و هو رسالهٌ عملیّهٌ للمحقّق صاحب الجواهر.

العاطل؛ قلت: حضرت درسه قبل أن أبلغ من التکلیف الحدّ و یطرّز بالشعر منّی دیباح الخدّ. من قبل أن یرقم الشباب علی خدّی لام العذار، و یتلاقی فیه اللیل و النهار. و حضرت علیه علم النحو من غیر کتابٍ، فأفادنی ما أنسانی صاحب الکتاب؛ لو رآه سیبویه لاتّخذ إبراهیم فیه خلیلاً»(1).

و قال أیضاً:

«قرأت النحو من غیر کتابٍ، و معالم الأصول، و الروضه فی شرح اللمعه؛ علی السیّد العالم الفاضل السیّد إبراهیم القزوینیّ»(2).

و هذا یدلّ بوضوحٍ علی أنّ هذه المحاضرات کانت فی النجف الأشرف لا فی اصفهان _ کما تخیّله بعضهم(3) _ .

و القزوینیّ رحمه الله هذا کان یُعدّ من الأفاضل و قد سکن أخیراً فی کربلاء المعلّی(4).

ب: علم العروض

العلاّمه الآیه الحجّه الملاّ فتح اللّه الشریعت الأصفهانیّ رحمه الله (5).

ج: علم الأخلاق

العلاّمه الحجّه الشیخ محمّد باقر البهاریّ الهمدانیّ(6)، من أعاظم تلامیذ شیخ العارفین الملاّ حسینقلی الهمدانیّ. و قد أشار النجفیّ إلی هذه الاستفاده فی إجازهٍ أصدرها لبعض تلامذته.

د: الریاضیّات

المیرزا حبیب اللّه الأراکیّ المعروف بذیالفنون رحمه الله .

ص: 16


1- 1. راجع: «تاریخ علمی» ج 2 ص 433.
2- 2. راجع: «أعیان الشیعه» ج 7 ص 16 القائمه 1.
3- 3. انظر: مقدّمه «دیوان أبیالمجد» ص 13، مقدّمه «وقایه الأذهان» ص 27.
4- 4. قال العلاّمه الطهرانیّ فی ترجمته: «هو السیّد محمّد إبراهیم ابن السیّد هاشم بن محمّد علیّ الموسویّ القزوینیّ الحائریّ. عالمٌ فاضلٌ تلمّذ علی والده العلاّمه حتّی حصلت له الإجازه منه، و کان من أئمّه الجماعه فی صحن أبیالفضل العبّاس علیه السلام . توفّی 7 / ع2 / 1360». راجع: «نقباء البشر» ج 1 ص 24 الرقم 61.
5- 5. قال العلاّمه الأمین فی ترجمته ما ملخصّه: «الشیخ فتح اللّه بن محمّد النمازیّ الشیرازیّ الغرویّ. ولد فی 12 ربیع الأوّل سنه 1266. کان أحد أعلام علماء هذا العصر. أصله من مدینه شیراز... هاجر والد المترجم إلی مدینه أصفهان و فیها کانت ولاده المترجم. و قد تلقّی مبادئ العلوم فیها حیث حضر علی مجالس علماء تلک البلده... فحضر علی مولی حیدر الأصفهانیّ، و علی المولی عبدالجواد الخراسانیّ من أعلام تلامذه الشیخ محمّد تقی الأصفهانی صاحب الحاشیه، و علی الحاج مولی احمد السبزواریّ من أجلاّء تلامذه السیّد حسن المدرّس، و ... علی الشیخ محمّد باقر بن محمّد تقی الأصفهانی فی کثیرٍ من المباحث الفکریّه و الأصولیّه. ... ثمّ سافر إلی المشهد الرضویّ ... ثمّ رجع إلی اصفهان و انقطع عن الحضور إلی الأساتیذ و أخذ فی البحث و التدریس بطریقهٍ أعجب الطلبه بها ... و اشتاق بعد ذلک إلی زیاره العتبات المقدّسه و لقاء أجلاّء العلماء. و لمّا وصل إلی النجف الأشرف اجتمع حوله المحصّلون فتصدّی للتدریس و البحث و حضر فی أثناء ذلک علی الحاج میرزا حبیب اللّه الشیرازیّ، و علی الشیخ محمّد حسین الکاظمیّ مع قیامه بأعباء البحث و التدریس. ... و فی سنه 1313ه_ . ق . قصد بیت اللّه الحرام و زیاره قبر رسول اللّه صلی الله علیه و آله ثمّ رجع إلی النجف و انقطع للتدریس و البحث و الاملاء و التصنیف و الفتوی و قضاء الحوائج إلی أن توفّاه اللّه لیله الأحد الثامن من شهر ربیع الثانی سنه 1339 ه_ . ق . فی النجف بمرضٍ مزمنٍ فی صدره کان أصابه فی سفره إلی الجهاد و الدفاع حین هاجم الإنکلیز العراق. ... و کان یمتاز بمشارکته فی فنون الفلسفه القدیمه و الحکمه الإلهیّه فضلاً عن العلوم الإسلامیّه فی الکلام و الحدیث و الرجال و خلافیّات الفرق و المقالات و ما لها و ما علیها من الحجج و الأدله. ... و کان جمعٌ کثیرٌ من الناس یرجعون إلی فتاواه و یقلّدونه فی أحکام مسائلهم من عهدٍ بعیدٍ، و لکن بعد السیّد محمّدکاظم الیزدیّ أقبل إلیه جمهورٌ ثمّ بعد وفاه المیرزا محمّد تقیّ الشیرازیّ أصبح المقلّد الوحید للشیعه فی غالب الأقطار، و قلّما یصادف مثله. ... له من المؤلّفات کتاب «إناره الحالک فی قراءه ملک و مالک»، رجّح فیه قراءه مَلِک و انّها الموافقه لقراءه أهل البیت علیهم السلام ؛ و له رساله «إبانه المختار فی ارث الزوجه من ثمن العقار»... و رسالهٌ فی «قاعده الطهاره»، و رسالهٌ فی «الواحد لایصدر منه إلاّ الواحد»، و «رسالهٌ فی نفی البأس» و انّ مدلوله نفی الحرمه، و رسالهٌ فی «قاعده الضرر و الضرار»، و له رسائل و تحریرات کثیرهٌ و غیرها کما انّ له مناظرات مع محمود شکری الآلوسیّ البغدادیّ». راجع: «أعیان الشیعه» ج 8 ص 391 القائمه 2.
6- 6. قال بعض أولاده فی ترجمته: «هو محمّد باقر بن الآخوند ملاّمحمّد جعفر البهاریّ الهمدانیّ. ولد رحمه الله فی سلخ ذیالحجّه الحرام من سنه 1275 ه_ . ق . فی قریه بهار من نواحی بلده همدان ... نشأ فی بیت والده المرحوم و تحت تربیته و رعایته العملیّه و الأدبیّه، فکانت له منذ نعومه أظفاره تصرّفاً تنبأ عن ذکائه المفرط. ... و بعد أن أکمل دروسه الأدبیّه و مرحله دروس السطح ارتحل لتکمیل مراحله العلمیّه إلی بلده بروجرد، و کان بها آنذاک المرحوم المغفور له العلاّمه آیه اللّه الحاج میرزا محمود البروجردیّ رحمه الله ، فدرس لدیه الدروس الأصولیّه و الفقهیّه الاستدلالیّه حتّی نال منه رحمه الله درجه الاجتهاد، و له من العمر آنذاک اثنان و عشرون عاماً فقط. ... و لمّا حصل من المرحوم ... علی درجه الاجتهاد ارتحل إلی النجف الأشرف و لازم بها أبحاث المرحوم المغفور له العلاّمه آیه اللّه الآخوند مولی حسینقلی الهمدانیّ الدرجزینیّ رحمه الله ، و اشتغل فیها بتحریر آرائه الفقهیّه و الأصولیّه، و قد یعرض فیها لآراء أستاذه الآخوند الهمدانیّ ... و فاز باجازتی روایهٍ من المرحومین العلمین العالمین آیتیاللّه الشیخ طه نجف و الحاج میرزا حسین النوریّ ، و کان ذلک فی سنه 1302 ه_ . ق . ... و بعد أن أمضی من عمره الشریف فی النجف الأشرف زهاء 21 عاماً سافر إلی ایران قاصداً زیاره الإمام علیّ بن موسی الرضا علیه السلام ، و فی عودته من زیاره الإمام علیه السلام مرّ علی قریته بهمدان و ما أن علم وجوه البلد حلول الشیخ العلاّمه بینهم حتّی التفّوا حول سماحته ملحّین علیه بالبقاء بهمدان ... . له من الآثار: ... «بدر الأمّه فی جفر الائمه علیهم السلام »، «مستدرک الدرّه»، «تسدید المکارم»، «حواشی علی القوانین» ... . ارتحل إلی جوار رحمه اللّه _ جلّ جلاله _ بعد أن أمضی زهاء 15 عاماً من عمره الشریف فی همدان حاکماً علی الإطلاق فی سلخ شهر شعبان المعظّم سنه 1333 ه_ . ق ». راجع: تقدمه «کتاب القضاء» من فقه الباقر، الصفحه الأولی.

س: الهیأه و الفلکیّات

المیرزا حبیب اللّه الأراکیّ المعروف بذیالفنون رحمه الله .

ش: تفسیر القرآن الکریم

أبوه العلاّمه الشیخ محمّد حسین النجفیّ(1) رحمه الله . و قد قرأ علیه تفسیر البیضاویّ و شطراً من تفسیرالکشّاف.

ص: الحکمه

المیرزا حبیب اللّه الأراکیّ المعروف بذیالفنون رحمه الله .

ض: علم الحدیث

1 _ العلاّمه الحجّه الملاّ فتح اللّه الشریعت الأصفهانیّ رحمه الله ؛

2 _ خاتم المحدّثین العلاّمه الحاج میرزا حسین النوریّ الطبرسیّ رحمه الله صاحب المستدرک(2).

ط: فن الشعر

العلاّمه السیّد جعفر بن محمّد الحسینیّ الحلّی رحمه الله ، الشاعر الکبیر. له دیوان «سحربابل و سجع البلابل».

ک: أصول الفقه، المرحله الوسطی

1 _ العلاّمه الحجّه الشیخ فتح اللّه الشریعت الأصفهانیّ رحمه الله ؛

2 _ أبوه العلاّمه رحمه الله . و قد قرأ علیهما کتاب الرسائل _ للشیخ الأعظم رحمه الله _ و کتاب الفصول الغرویّه.

ص: 17


1- 1. لتفصیل أخباره و أخبار أبیه العلاّمه راجع: «تاریخ علمی» ج 1، «قبیله عالمان دین» صص 41، 63؛ و غیرهما من المصادر الکثیره.
2- 2. هو المیرزا حسین بن محمّد تقی النوریّ الطبرسیّ رحمه الله ، من أکابر المحدّثین. ولد فی قریه یالو من قراء طبرستان سنه 1254 ه_ . ق . و توفّی فی کوفه سنه 1320 ه_ . ق . تلمّذ عند الشیخ الأعظم الشیخ مرتضی الأنصاریّ و الشیخ عبدالحسین شیخ العراقین و الحاج ملاّ علی الکنیّ و السیّد محمّد حسن الشیرازیّ. و کان من أکبر مشایخ الحدیث و الإجازه بین المتأخّرین. له من الآثار: 1 _ «مستدرک الوسائل»، 2 _ «معالم العبر»، 3 _ «جنّه المأوی»، 4 _ «نفس الرحمن فی فضائل سلمان». راجع: «أعیان الشیعه» ج 6 ص 143 القائمه 2، «ریحانه الأدب» ج 3 ص 389، «مکارم الآثار» ج 5 ص 1461، و غیرها.

ل: أصول الفقه، المرحله العلیاء

و قد حضر فی هذه المرحله علی عدّهٍ من الأعلام، کالسیّد صاحب العروه رحمه الله ؛

و الشیخ صاحب الکفایه رحمه الله ؛

و العلاّمه السیّد محمّد الفشارکیّ الأصفهانیّ رحمه الله (1).

ی: الفقه، المرحله العلیاء

و قد حضر فیها علی أساتذته فی علم الأصول، و قد انقطع بعد مدّهٍ إلی السیّد الفشارکیّ رحمه الله .

و بعد هذه الفتره قد ترک الحضور علی الأساتذه و اشتغل بالمحاضرات العلمیّه مع أفاضل تلامذته؛ قال:

«و بعد وفاته لم تکن لی رغبهٌ فی الحضور علی أحدٍ. فاقتصرت علی المذاکرات العلمیّه مع فضلاء تلامذته، کالمرحوم الشیخ حسین المعروف بالکربلائیّ، و الحاج الشیخ عبدالکریم الیزدیّ، و المیرزا حسین النائینیّ»(2).

و یبدو ممّا ذکرنا انّه شرع فی التحصیل فی النجف الأشرف فی أوائل سنه 1301 ه_ . ق . و فرغ منه فی سنه 1316 ه_ . ق . فاستغرقت هذه الفتره 15 سنهً.

6 _ 1 إجازاته

و قد صدر له جمعٌ من المشایخ إجازاتٍ تدلّ علی رتبته السامیه؛ و أسماؤهم:

1. العلاّمه ملاّ فتح اللّه الشریعت الأصفهانیّ رحمه الله .

2. العلاّمه السیّد حسن الصدر الکاظمیّ رحمه الله .

ص: 18


1- 1. هو السیّد العلاّمه الإمام الفقیه الأصولیّ السیّد محمّد الفشارکیّ. ولد فی قریه فشارک من توابع أصفهان سنه 1253 ه_ . ق . فی أسرهٍ ... أصلها من الشرفاء الطباطبائیّه القاطنین ببلده أزواره. ... سافر إلی العراق و هو ابن إحدی عشر سنه، و جاور الحائر الشریف ... و فی حدود سنه 1286 ه_ . ق . هاجر إلی النجف الأشرف و حضر بحث السیّد المجدّد ... آیه اللّه فی الزمن الحاج میرزا محمّدحسن الشیرازیّ رحمه الله ، فانقطع إلیه و اقتصر فی الدرس علیه. و لمّا هاجر السیّد المجدّد من النجف الأشرف إلی سامرّاء فی سنه 1291 ه_ . ق ... صحبه السیّد الفشارکیّ و توطّن معه و صار من أفضل مقرّبیه و خیره خواصّه و تلامیذه. ثمّ ... لمّا ثلم الإسلام برحیل السیّد المجدّد إلی جوار ربّه الکریم فی سنه 1312 ه_ . ق . رجع السیّد الفشارکیّ مهاجراً بأهله و أولاده إلی الغریّ الشریف ... فشرع فی الدرس العمومیّ فی داره الشریفه، ثمّ وضع له منبر التدریس فی القبّه الّتی فیها قبر أستاذه المجدّد ... ثمّ انتقل بدرسه إلی الجامع الهندیّ. و مشایخه بحسب الترتیب الزمنیّ: 1 _ أخوه العالم الفاضل السیّد إبراهیم المعروف بالکبیر، 2 _ السیّد ابن المجاهد الطباطبائیّ، 3 _ الأستاذ المعروف بالفاضل الأردکانیّ، 4 _ السیّد المجدّد المیرزا محمّد حسن الشیرازیّ. تلامیذه ... و هم کثیرون، و منهم: ... آیه اللّه العظمی الشیخ عبدالکریم الحائریّ، آیه اللّه المحقّق الشیخ محمّد حسن کبّه، الفقیه البارع الشیخ محمّد حسین الکمبانیّ الأصفهانیّ، الفقیه المحقّق و الأصولیّ المدقّق المیرزا محمّد حسین النائینیّ، الباحث الشهیر و الأصولیّ النحریر الشیخ ضیاءالدین العراقیّ، العلاّمه الفقیه و الأصولی الأدیب الشیخ محمّدرضا النجفیّ الأصفهانیّ. مصنّفاته: 1 _ رسالهٌ «فی أصاله البراءه»، 2 _ رساله «تقوّی السافل بالعالی»، 3 _ رسالهٌ «فی الدماء الثلاثه»،4 _ رسالهٌ «فی خلل الصلاه»، 5 _ رسالهٌ «فی الخیارات»، 6 _ رسالهٌ «فی الإجاره»و مات رحمه الله فی شهر ذیالقعده الحرام من شهور سنه 1316 ه_ . ق . الترجمه مستلّهٌ من تقدمه «الرسائل الفشارکیّه»، و الّتی طبعت باهتمام مؤسّسه النشر الإسلامی؛ راجع: المصدر، التقدمه ص 5.
2- 2. راجع: «تاریخ علمی» ج 2 ص 433.

3. العلاّمه المیرزا حسین النوریّ رحمه الله .

4. العلاّمه الشیخ محمّدباقر البهاریّ الهمدانیّ رحمه الله .

5. العلاّمه السیّد محمّد القزوینیّ الحلّیّ رحمه الله .

6. العلاّمه السیّد حسین القزوینیّ الحلّیّ رحمه الله .

7 _ 1 تدریسه فی النجف الأشرف

لاریب فی أنّه کان یُعدّ من المدرّسین فی الحوزه العلمیّه بالنجف الأشرف الکبری، و لاکثیر اطلاعٍ لنا بالنسبه إلی تدریسه فیها. نعم! قال بعض أحفاده:

«کان یدرّس فی النجف الدوره الوسطی و بعض الکتب کالفصول، ثمّ شرع فی تدریس الدوره العلیا المسمّاه بالخارج»(1).

8 _ 1 الهجره إلی کربلاء المقدّسه

قال العلاّمه الطهرانیّ رحمه الله :

«سکن کربلاء فی الأواخر مدّهً. و یقول فی الفائده الفقهیّه عند ذکره لأیّام سکناه بکربلاء:

لقلت لأیّامٍ مضین ألاَ ارجعی و قلت لأیّامٍ أتین ألاَ ابعدی»(2).

و قال شیخنا فی الروایه العلاّمه الحجّه الآیه السیّد محمّدرضا الحسینیّ الجلالیّ _ متّعنا اللّه تعالی بطول بقائه _ :

«و لم تحدّد المصادر بدایه هجرته إلی کربلاء، إلاّ انّ أموراً فی ترجمته تساعد علی ذلک؛

منها: إجازه المیرزا حسین النوریّ _ المتوفّی 1320 ه_ . ق . _ له فی کربلاء؛

ص: 19


1- 1. راجع: مقدّمه «رساله أمجدیّه» ص 32.
2- 2. راجع: «نقباءالبشر» ص 750.

و منها: مراسلاته الشعریّه إلی زمیله الشیخ مصطفی التبریزیّ _ ت 1337 ه_ . ق . _ ، فانّه أرسل إلیه _ و هو فی النجف _ قطعاً شعریّهً عدیدهً مصرّحاً بارساله من کربلاء. و یقول له ضمن کتابٍ إلیه من کربلاء:

لئن سار عنک الجسم للطفّ قاصداً فعندک قلبی بالغریّ مقیم

فراع له حقّ الجوار مکرّماً فقد یکرم الجار الکریم کریم

و قیل: هاجر إلی کربلاء سنه 1330 ه_ . ق . و سکنها حتّی رجع إلی اصفهان سنه 1333 ه_ . ق . ... و یظهر انّه قد ألّف شیئاً من تراثه الخالد فی مدینه کربلاء إبّان اقامته هناک، مثل کتابه «نقد فلسفه داروین» المطبوع فی بغداد 1331 ه_ . ق . ... و أخیراً فانّ کربلاء هی مولد نجله الأکبر الشیخ مجدالدین الّذی یکنّی به نحو سنه 1326 ه_ . ق . کما صرّح بذلک الحبیب آبادیّ»(1).

9 _ 1 الهجره إلی أصفهان

قال رحمه الله فی سیرته الذاتیّه:

«و مکثت فی النجف غالباً إلی سنه نیّفٍ و عشرین. و فیها وقعت الحرب العامّه الأورپائیّه، فعمّ شرّها الآفاق و سری شررٌ منها إلی العراق، فسلب فیها الأمنیّه و تعبّأت جنود المنیّه. و کان الحزم المسافره عنها و البعد و لو ذراعاً منها!. و لکن کانت بمنزله المحال لانقطاع الطرق و تراکب الأهوال. و لکن أدرکتنی العنایه الإلهیّه فهیّأت کلّ سببٍ، فخرجت خائفاً أترقّب.

و کانت من أحسن الأسفار و أجمعها لصنوف السعادات، و من أهمّها صحبه العلاّمه الوحید الحاج الشیخ عبدالکریم الحائریّ الیزدیّ _ طاب ثراه _ . و قد رکبنا سیّارهً واحدهً من کربلاء إلی سلطان آبادالعراق، فمکث رحمه الله

ص: 20


1- 1. راجع: «مجلّه علوم الحدیث» العربیّه، العدد 4 ص 321.

فیها و سافرت منها إلی مواطن آبائی اصفهان.

و قد وصلت إلیها غرّه محرّم سنه 1334 ه_ . ق »(1).

و بعد أن وصل إلی أصفهان قد اختاره عمّه العلاّمه الشیخ نوراللّه رحمه الله کخلیفهٍ لنفسه، ففوّض إلیه جمیع مناصبه؛ قال رحمه الله فی نفس السیره:

و الرئیس المطاع إذ ذاک لافیها فقط، بل فی جمیع إیران عمّی ثقه الإسلام الحاج شیخ نوراللّه؛ و هو المدبّر و المدیر لشؤون الدوله و الملّه فی تلک الأیّام الحرجه. و فوّض إلیَّ جمیع مناصبه الشرعیّه من الصلوه فی مسجده و التدریس و احقاق الحقوق و الوعظ و غیرها. و بالجمله تفرّغ عن جمیع شؤونه و فوّضها إلیَّ»(2).

و فی هذه الفتره کان یقیم الجماعه فی مسجد عمّه، و کان یدرّس فی حوزه أصفهان العلمیّه کالتالی:

الف: کان یدرّس المرحله العلیا من علمی الفقه و الأصول فی نفس المسجد؛

ب: و کان یدرّس المرحله العلیا من علم الفقه فی مدرسه الصدر فی السوق العبّاسی، و کان یدرّس فی تلک المحاضرات کتاب «نجاه العباد» للعلاّمه صاحب الجواهر؛

ج: و کان یدرّس علم الحدیث فی بیته فی أیّام التعطیل.

10 _ 1 هجرته إلی قم المقدّسه

فی سنه 1345 ه_ . ق . هاجر إلی مدینه قم، و کان ذلک بطلبٍ من صدیقه العلاّمه محیی حوزتها الشیخ عبدالکریم الحائریّ الیزدیّ رحمه الله . و کان هذا الصدیق یوصی الطلبه بالحضور علی دروسه.

و بعد سنهٍ عاد إلی اصفهان و اشتغل فیها بما کان مشغولاً به قبل هجرته. ثمّ سافر إلی قم لمرّهٍ ثانیهٍ فی رحاب عمّه العلاّمه آیه اللّه الشهید الشیخ نوراللّه الأصفهانی. و کان بدء السفر

ص: 21


1- 1. راجع: «تاریخ علمی» ج 2 ص 432.
2- 2. راجع: نفس المصدر.

فی ربیع الأوّل لسنه 1346 ه_ . ق ؛ و ختامه فی شهر الرجب من تلک السنه.

11 _ 1 المجازون منه

و قد أصدر إجازاتٍ روائیّهٍ لبعض تلامذته و معاصریه نذکر منهم:

1 _ سماحه آیه اللّه العظمی الإمام الخمینیّ رحمه الله .

2 _ سماحه آیه اللّه العظمی السیّد شهاب الدین النجفیّ المرعشیّ رحمه الله .

3 _ سماحه آیه اللّه العظمی الحاج آقا رضا المدنیّ الکاشانیّ رحمه الله .

4 _ سماحه آیه اللّه العظمی السیّد أحمد الخوانساریّ رحمه الله .

5 _ سماحه آیه اللّه العظمی السیّد مصطفی الصفائیّ الخوانساریّ رحمه الله .

6 _ سماحه آیه اللّه العظمی السیّد علیّ الفانیّ الأصفهانیّ رحمه الله .

7 _ ولده سماحه آیه اللّه الشیخ مجدالدین النجفیّ الأصفهانیّ رحمه الله .

8 _ ولده الآخر سماحه آیه اللّه الشیخ عزالدین النجفیّ الأصفهانیّ رحمه الله .

9 _ سماحه آیه اللّه الشیخ محمّدباقر النجفیّ الأصفهانیّ رحمه الله .

10 _ سماحه آیه اللّه الشیخ محمّد تقی النجفیّ الأصفهانیّ رحمه الله .

11 _ الحاجّه أمینه الأصفهانیّه، أجازها باجازهٍ مفصّلهٍ سمّاها: «الإجازه الشامله للسیّده الفاضله».

12 _ سماحه آیه اللّه المیرزا محمّد باقر الکمرّه ایّ رحمه الله .

13 _ سماحه آیه اللّه الحاج میرزا خلیل الکمرّه ایّ رحمه الله .

14 _ سماحه آیه اللّه السیّد مصطفی المهدویّ الأصفهانیّ رحمه الله .

15 _ سماحه آیه اللّه الشیخ محمّد رضا الجرقوئیّ الأصفهانیّ رحمه الله (1).

12 _ 1 العلاّمه النجفیّ فی مرآت أقوال الأعلام

ص: 22


1- 1. راجع: مقدّمه «دیوان أبیالمجد» ص 20.

اتّفقت کلمه الأعلام علی أنّ مصنّفنا الخبیر یُعدّ من الرعیل الأوّل من العلماء، بل من المتفنّنین فی ساحه العلم و المعرفه. و نأتی هیهنا بقائمهٍ تشتمل علی أقوال الأعلام حوله، و هذا ما عثرنا علیه، و یمکن أن یعثر الباحث علی ما لم نعثر علیه.

الف: قول المحقّق الکبیر آیه اللّه العظمی السیّد حسن الصدر الکاظمیّ رحمه الله

قال مقرّظاً علی کتابه «نجعه المرتاد»:

«الفاضل النبیل نابغه العصر و وحید الدهر، الفقیه علی التحقیق و المحقّق لکلّ غامضٍ دقیقٍ، الشیخ أبیالمجد محمّدالرضا الأصفهانیّ»(1).

ب: قول الشیخ المؤسّس العلاّمه الحائریّ رحمه الله

قال:

«لو لم یکن الشیخ محمّدرضا متفنّناً باحثاً فی شتّی العلوم لکان الشیخ مرتضی فی عصرنا»(2).

و قال:

«إنّ الشیخ محمّد الرضا هو الشیخ البهائیّ فی عصرنا»(3).

و قال:

«أعتقد انّه لاأحد أفضل من الشیخ محمّدرضا، و هو أفضل من یعیش علی الأرض»(4).

ج: قول العلاّمه السماویّ رحمه الله

«فاضلٌ تلقّی الفضل عن أبٍ و جدٍّ و لم یکفه ذلک حتّی سعی فی تحصیله و جدَّ، إلی ذکاءٍ ثاقبٍ و نظرٍ صائبٍ و روحٍ خفیفهٍ و حاشیه طبعٍ رقیقهٍ. أتی

ص: 23


1- 1. و هذا التقریظ هو إجازهٌ اجتهادیّهٌ روائیّهٌ أصدرها له؛ و نصّها موجودٌ فی «تاریخ علمی» ج 2 ص 240.
2- 2. راجع: نفس المصدر ص 265.
3- 3. راجع: نفس المصدر أیضاً.
4- 4. راجع: مقدّمه «رساله أمجدیّه» ص 28.

النجف فارتقی معارج الکمال و زاحم بمناکب الفضل الرجال حتّی بلغ فیه الآمال ...»(1).

د: قول الشیخ العلاّمه الطهرانیّ رحمه الله

«کان مجتهدًا فی الفقه محیطًا بأصوله و فروعه، متبحّرًا فی الأصول متقنًا لمباحثه و مسائله، متضلّعًا فی الفلسفه خبیرًا بالتفسیر بارعًا فی الکلام و العلوم الریاضیّه. و له فی کلّ ذلک آراءٌ ناضجهٌ و نظریّاتٌ صائبهٌ»(2).

ک: قول الإمام الخمینیّ رحمه الله

قال رحمه الله فی مبتدأ کتابه «چهل حدیث»:

«الشیخ العلاّمه المتکلّم الفقیه الأصولی الأدیب المتبحّر الشیخ محمّدرضا آل العلاّمه الوفی الشیخ محمّدتقی الأصفهانی _ أدام اللّه توفیقه _ »(3).

و: قول المحقّق آیه اللّه العظمی المرعشیّ النجفیّ رحمه الله

قال:

«هذا الرجل من نوابغ العصر و أغالیط الزمان فقهًا و أصولاً و أدبًا و شعرًا و حدیثًا و ریاضیًّا...»(4).

و قال أیضاً:

«الإمام الهمام القدوه الأسوه نابغه العصر و یتیمه الدّهر ربّ الفضائل و کعبتها الّتی تهوی إلیها الأفئده ناطوره الفقه عالم الکتاب و السّنه فقیه الأمّه خرّیت الأدب و طائرها الصیّت شیخ الإجازه و مرکز الروایه الرحله

ص: 24


1- 1. راجع: «الطلیعه» ج 1 ص 335. و انظر: «أعیان الشیعه» ج 7 ص 16 القائمه 2، مقدّمه «رساله أمجدیّه» ص 29.
2- 2. انظر: «نقباءالبشر» ج 2 ص ص 749.
3- 3. راجع: «چهل حدیث» ص 3.
4- 4. راجع: «أعیان الشیعه» ج 7 ص 16 القائمه 2.

المسند الثَبَت الثَبْت المصنّف المؤلّف الُمجید الَمجید مفسّر التفسیر درّه تیجان المحدّثین و مقدام المجتهدین حجّه الإسلام و المسلمین آیه اللّه العظمی بین الوری شیخنا و استاذنا الشیخ محمّد الرضا أبی المجد الاصبهانی النجفی، لازالت ریاض الفضل بوجوده مبتهجه ضاحکه مستبشره»(1).

ی: و فی الختام أشیر إلی قول العلاّمه النجفیّ رحمه الله واصفاً نفسه و شاکیاً ممّا جرت علیه من مصائب الدهر؛ فانّه قال:

ألاَ إنّ شکلَ المالِ فی الدهر منتجٌ وَ لکنَّ شکلَ العلمِ فیه عقیمُ

فَمَن یشترِی منِّی جمیعَ فضائلی فإِنِّی بأَنحاءِ العلومِ علیمُ

فَقیهٌ أصولیٌ أدیبٌ مفسِّرٌ طبیبٌ بصیرٌ بالنجومِ حکیمُ

و ماذَا انتفاعِی بالأَصالهِ و الحجی إذَا قیلَ هذَا مقتِرٌ و عدیمُ(2)

13 _ 1 آثاره

و قد خلف رحمه الله فی عمره من الآثار ما یبلغ عدده إلی ثلاثهٍ و ثلاثین أثراً بین کتابٍ کبیرٍ، أو رسالهٍ صغیرهٍ، أو تعلیقهٍ علی بعض آثار من تقدّم علیه من المؤلّفین.

و هذه القائمه تشتمل علی فهرستها:

الف: الحدیث

1. «الحاشیه علی الأصول من الکافی».

ب: الفقه

2. «استیضاح المراد من قول الفاضل الجواد».

ص: 25


1- 1. العباره مستلّهٌ من تقریظٍ کتبه علی کتابنا هذا، و سنأتی بنصّه بتمامه.
2- 2. راجع: «دیوان أبیالمجد» ص 123.

3. «ذخائر المجتهدین فی شرح کتاب معالم الدین فی فقه آل یس».

4. «الروضه الغنَّاء فی تحقیق الغِناء».

5. «سقط الدُّرّ فی أحکام الکرّ».

6. «غالیه العطِرْ فی حکم الشِّعْر».

7. «القبله».

8. «نجعه المرتاد فی شرح نجاه العباد». و قد سمّاه ب_ : «کبوات الجیاد فی حواشی میدان نجاه العباد» أیضاً.

9. رسالهٌ فی حکم آله التسجیل المسمّاه ب_ : «گرامافون».

ج: أصول الفقه

10. «إماطه الغین عن استعمال العین فی معنیین».

11. «جلیّه الحال فی مسألتی الوضع و الاستعمال». و قد سمّاه ب_ : «سمطا اللاّآل فی مسألتی الوضع و الاستعمال» أیضاً.

12. «وقایه الأذهان و الألباب و لباب أصول السنّه و الکتاب».

13. «التعلیقه علی رساله المحاکمه بین العلمین». و الأصل للعلاّمه السیّد مهدی الحکیم رحمه الله .

د: الفلسفه و الکلام

14. «القول الجمیل إلی صدقی جمیل».

15. «گوهر گرانبها در ردّ عبدالبها».

16. «نقد فلسفه دارون».

ص: 26

ر: العرفان و المعارف الإلهیّه

17. «الأمجدیّه فی آداب شهر رمضان المبارک».

18. «تعریب رساله السیر و السلوک»، المنسوب إلی السیّد بحرالعلوم رحمه الله .

س: الأدب

19. «أداء المفروض فی شرح أرجوزه العروض».

20. «الحاشیه علی شرح الواحدیّ علی دیوان المتنبّی».

21. «دیوان أبیالمجد».

22. «الروض الأریض فیما قال أو قیل فیه من القریض».

23. «السیف الصنیع لرقاب منکری علم البدیع».

ص: الریاضیّات

24. «حاشیه أکرثاوذوسیوس».

ع: التراجم

25. «حاشیه روضات الجنّات».

26. «حلی الزمن العاطل فی من أدرکته من الأفاضل».

27. «أنا و الأیّام».

ک: الإجازات

28. «الإجازه الشامله للسیّده الفاضله».

ص: 27

ل: معرفه الکتب

29. «استقصاء کتب الأصحاب». و قد سمّاه ب_ : «تصانیف الشیعه» أیضاً.

30. «الردّ علی فصل القضاء فی عدم حجّیّه فقه الرضا».

ی: الآثار الموسوعیّه

31. «الإیراد و الإصدار فی حلّ مسائل مشکله من فنونٍ متفرّقهٍ».

32. «العقد الثمین فی أجوبه مسائل الشیخ شجاع الدین».

33. «النوافج و الروزنامج».

14 _ 1 تلامذته

و قد استفاد منه جمعٌ کبیرٌ من أعلام النجف الأشرف، و کربلاء المعلّی، و قم المقدّسه، و أصفهان. و هیهنا نأتی بقائمهٍ تشتمل علی أسماء بعض تلامیذه(1)؛ و هی:

1. سماحه آیه اللّه العظمی الإمام الخمینی رحمه الله .

2. سماحه آیه اللّه العظمی الحاج السیّد محمّدرضا الگلپایگانیّ رحمه الله .

3. سماحه آیه اللّه العظمی السیّد شهاب الدین المرعشیّ النجفیّ رحمه الله .

4. سماحه آیه اللّه العظمی الحاج السیّد أحمد الخوانساریّ رحمه الله .

5. سماحه آیه اللّه العظمی الحاج السیّد علیّ العلاّمه الفانیّ رحمه الله .

6. سماحه آیه اللّه العظمی الحاج الشیخ رضا المدنیّ الکاشانیّ رحمه الله .

7. سماحه آیه اللّه الحاج السیّد مصطفی الصفائی الخوانساریّ رحمه الله .

8. سماحه آیه اللّه الحاج الشیخ مجدالدین النجفیّ رحمه الله ، المشتهر بمجدالعلماء.

9. سماحه آیه اللّه الحاج میرزاعبداللّه المجتهدیّ التبریزیّ رحمه الله .

10.سماحه آیه اللّه الحاج الشیخ أحمد الفیّاض رحمه الله .

ص: 28


1- 1. و قد أورد المرحوم العلاّمه المهدویّ قائمهً ذکر فیها أسماء 96 رجلاً من تلامذته؛ انظر: «تاریخ علمی» ج 2 ص 264 _ 355.

11.سماحه آیه اللّه الحاج السیّد اسماعیل الهاشمیّ رحمه الله .

12.سماحه آیه اللّه الحاج الشیخ اسماعیل الکلباسیّ رحمه الله .

13.سماحه آیه اللّه الحاج الشیخ محمّدباقر النجفیّ رحمه الله ، ابن العلاّمه الشیخ جمال الدین النجفیّ رحمه الله .

14. سماحه آیه اللّه الحاج الشیخ محمّدباقر الکمرّه ایّ رحمه الله .

15. سماحه آیه اللّه الحاج الشیخ محمّدتقی النجفیّ رحمه الله ، ابن العلاّمه الشیخ عبدالحسین النجفیّ رحمه الله .

16. سماحه آیه اللّه الحاج الشیخ محمّدحسین النجفیّ رحمه الله ، ابن العلاّمه الشیخ محمّد اسماعیل النجفیّ رحمه الله .

17. سماحه آیه اللّه الحاج الشیخ حیدرعلی المحقّق رحمه الله .

18. سماحه آیه اللّه الحاج السیّد محمّدرضا الخراسانیّ رحمه الله .

19. سماحه آیه اللّه الحاج الشیخ عبّاسعلی الأدیب رحمه الله .

20. سماحه آیه اللّه الحاج السیّد عطاءاللّه الإمامیّ رحمه الله .

21. سماحه آیه اللّه الحاج الشیخ علی المشکاه رحمه الله .

22. سماحه آیه اللّه الحاج السیّد مجتبی المیرمحمّدصادقی رحمه الله .

23. سماحه آیه اللّه الحاج الشیخ مرتضی المظاهریّ رحمه الله .

24. سماحه آیه اللّه الحاج الشیخ مرتضی الأردکانیّ رحمه الله .

25. سماحه آیه اللّه الحاج السیّد مصطفی المهدویّ رحمه الله .

26. سماحه آیه اللّه الحاج السیّد مرتضی الموحّدالأبطحیّ رحمه الله .

27. سماحه العلاّمه الحاج السیّد ریحان الدین المهدویّ رحمه الله .

28. سماحه العلاّمه الدکتور محمّدحسن سه چهاریّ رحمه الله .

29. سماحه العلاّمه حیدرعلیخان البرومند رحمه الله .

ص: 29

30. سماحه العلاّمه الشیخ محمّدعلی معلّم الحبیب آبادیّ رحمه الله .

15 _ 1 وفاته

و قد مات یوم الأحد 24 محرّم 1362 ه_ . ق . فی أصفهان بعد أن ترک التدریس و إمامه الجماعه لمدّه شهرین إثر مرضٍ قد طرأ علیه. و قد دفن بمقبرهٍ خاصّهٍ بأسرته فی تکیه رازی من تکایا تخت فولاد.

و قد رثاه جمعٌ من الشعراء و أرّخوا وفاته؛ منها:

قصیدهٌ للعلاّمه الأدیب الحاج میرزا حسن خان الجابریّ الأنصاریّ رحمه الله ؛ و نصها:

لقد أفل الکواکب مذ توفّی رئیس العلم فی ذاک الزمان

محمّد رضا الغرویّ شیخ سماء العلم لأهل الأصبهان

و لمّا راح راح الروح عمّا به شأن البیان من المعانی

تمنّی الجابریّ بأن یؤرّخ و کَلَّ لسانه عند البیان

إذاً جاء البشیر و قال أرّخ لقد آوی الرضا بالجنان

1321 الشمسیّ

و قصیده للعلاّمه الأدیب الحاج المیرزا حبیب اللّه النیّر رحمه الله ؛ و نصّها:

یا دهراً ذهبت بآیه اللّه غدرت بنا فوا أسفاً و لهفاه

محمّدالرضا الغروی أبوالمجد مضی نحو الجنان بقرب مولاه

أراد النیّر استیضاح فوته ففی شهر المحرّم طاب مثواه

فأرخّ بعد نقص الستّ للعامّ رضا النجفیّ لبّی داعی اللّه

1362 ه_ . ق .(1)

***

ص: 30


1- 1. راجع: مقدّمه «وقایه الأذهان» ص 41.

16 _ 1 موقِّت حیاه العلاّمه النجفیّ رحمه الله

1287، 20 محرّم الحرام··· الولاده فی النجف الأشرف

1296··· الهجره إلی الأصفهان

1300، ذیالحجّه··· العوده إلی النجف الأشرف

1301، 7 الصفر··· فوت جدّه: الحاج الشیخ محمّدباقر رحمه الله

1308، یوم الأحد غرّه محرّم··· فوت أبیه: الشیخ محمّدحسین رحمه الله

1316، ذیالقعده··· فوت أستاذه، العلاّمه الفشارکیّ رحمه الله و اختتام تحصیلاته

1324··· تدوین رساله «السیف الصنیع»

1325··· بدأ تألیف مجموعه «النوافج و الروزنامج»

1326، 23 جمادی الأولی··· ولاده ابنه: محمّدعلی الملقّب ب_ : مجدالدین رحمه الله

1331··· طبع رساله «نقد فلسفه دارون» فی بغداد

1333، 14 ذیالقعده··· أخذ الإجازه من العلاّمه السیّد حسن الصدر الکاظمیّ رحمه الله

1333··· الهجره من العراق إلی أصفهان

1334، غرّه المحرّم··· الوصول إلی أصفهان

1337··· طبع قطعهٍ من «وقایه الأذهان» فی أصفهان

1341··· طبع رساله «امجدیّه» فی أصفهان

1345··· المهاجره الأولی إلی قم المقدّسه

1345، الرجب··· فرغ العلاّمه الشیخ کاظم آل کاشف الغطاء رحمه الله عن تدوین

«دیوان العلاّمه النجفیّ».

1345، الثالث من جمادی الثانی··· أصدر إجازهً روائیّهً للعلاّمه الشیخ محمد باقر

الکمرّه ایّ رحمه الله

1345، أواخر السنه··· العوده إلی أصفهان

ص: 31

1346، ربیع الأوّل··· المهاجره الثانیه إلی قم المقدّسه فی رحاب جمعٍ من العلماء المعترضین

1346، بعد شهر الرجب··· العوده إلی أصفهان

1356 _ 1354··· تألیف حواشیه علی «شرح الواحدیّ» علی دیوان المتنبّی

1359، 17 شعبان··· الفراغ من تدوین رساله «إماطه الغین»

1361، 9 ربیع الثانی··· تدوین سیرته الذاتیّه بطلبٍ من العلاّمه المرحوم

المیرزا محمّدعلی المدرّس التبریزیّ رحمه الله

1362، یوم الأحد 24 محرّم··· فوته فی أصفهان

***

2. النظر الثانی: العلاّمه النجفی و علوم الأدب العربیّ

اشاره

یبدو من بعض ما کُتب حول شخصیّته و من آثاره أیضاً انّ للعلاّمه النجفیّ رحمه الله کانت صلهً وثیقهً بالأدب العربیّ. و ذلک زیادهً علی أنّه وُلد فی نزعهٍ عربیّهٍ و عاش فیها فی صغره، یرجع إلی ذوقه الأدبیّ.

1 _ 2 معرفته بدقائق علم النحو

و قد رأینا فیما مضی انّه قد حضر فی علم النحو من غیر کتابٍ علی بعض الأساتذه، و هو یحکی عن هذا الحضور و یقول:

«قرأت علیه ... علم النحو خارجًا... حضرت درسه قبل أن أبلغ من التکلیف الحدّ و یطرز بالشعر منّی دیباج الخدّ؛ من قبل أن یرقم الشباب علی خدّی لام العذار، و یتلاقی فیه اللیل و النهار. و حضرت علیه علم النحو من

ص: 32

غیر کتابٍ، فأفادنی ما أنسانی صاحب «الکتاب»؛ لو رآه سیبویه لاتّخد إبراهیم فیه خلیلاً»(1).

و لذلک کان یکتب کما یکتب البلغاء من الأعراب؛ و هو قد أشار إلی سجیّته هذه فی ما کتب جواباً عن بعض فضلاء الفرس حیث قد عابه علی نثره فی وقایه الأذهان علی أنّه عرّیقٌ فی العربیّه؛ قال رحمه الله :

«بلغنی انّ بعض فضلاء العجم اطّلع علی أجزاءٍ من هذا الکتاب، فقرّظه أبلغ تقریظٍ و أثنی علیه أحسن ثناءٍ. و لکنّه انتقد علیه بعبارهٍ فارسیّهٍ محصّلها: انّ عبارته عریقهٌ فی العربیّه لاتشبه متعارف الکتب الأصولیّه!

لک العتبی أیّها الفاضل! فلک علیَّ یدٌ لاأجحدها و نعمهٌ أشکرها!. و ذلک منّی طبیعهٌ لاتطبّعٌ، و جری علیَّ ما تعوّدته لاتکلّفٌ. و انّی لم أتعوّد منذ نعومه الأظفار و مقتبل الشباب إلاّ هذا النمط من الکتابه، و صعبٌ علی الإنسان ما لم یعوّد!»(2).

2 _ 2 معرفته بدقائق الأدب العربیّ

و فی فنّ الشعر کان ملازماً للسیّد جعفر الحلیّ رحمه الله الشاعر الشهیر؛ و هو یقول عن هذه المصاحبه:

«صاحبی العالم الفاضل، بل أستادی الّذی منه تعلّمت سحر بابل، محلّی جید الفضل بأبهی حلیّ السیّد جعفر الحلّیّ»(3).

و قد عدّ العلاّمه المهدویّ رحمه الله السیّد رضا الهندیّ النجفیّ رحمه الله أستاذه فی هذا الفنّ(4).

3 _ 2 صلته الوثیقه بأدباء النجف الأشرف

و کان یصاحب جملهً من فضلاء النجف الأشرف الأدباء لیتفوّق فی هذا الفن؛ منهم:

ص: 33


1- 1. راجع: «تاریخ علمی» ج 2 ص 433.
2- 2. راجع: اعتذاره فی مختتم «وقایه الأذهان» ص 603.
3- 3. قد ذکرت عنه شیئاً یسیراً؛ راجع: التعلیقات علی النصّ، التعلیقه 130.
4- 4. راجع: «تاریخ علمی» ج 2 ص 402.

1. العلاّمه السیّد جعفر الحلّی رحمه الله ؛

2. العلاّمه الشیخ جواد الشبیبیّ رحمه الله ؛

3. العلاّمه السیّد محمدسعید الحبّوبیّ رحمه الله ؛

4. العلاّمه الشیخ عبدالحسین الجواهریّ رحمه الله ؛

5. العلاّمه السیّد إبراهیم الطباطبائیّ رحمه الله ؛

6. العلاّمه السیّد حسین الحلّیّ رحمه الله ؛

7. العلاّمه الشیخ عبّاس آل کاشف الغطاء رحمه الله ؛

8. العلاّمه الشیخ محمّد السماویّ رحمه الله ؛

9. العلاّمه المیرزا مصطفی التبریزیّ رحمه الله ؛

10. العلاّمه الشیخ هادی آل کاشف الغطاء رحمه الله .

و کانوا یناشدون بعض القصائد باشتراکٍ منهم، منها قصیدهٌ اشترک فیها الشیخ هادی آل کاشف الغطاء، و الشیخ جواد الشبیبیّ، و السیّد جعفر الحلیّ، و العلاّمه النجفیّ. و انشدوها بعد أن رأوا قول صاحب العقد الفرید فی مطاوی عبارهٍ من کتابه: «نظرت بعینی شادن ظمئان»؛ فقالوا:

ابن عبدربّه، الشیخ هادی آل کاشف الغطاء رحمه الله :

نظرتُ بعینَی شادنٍ ظمئان ظمیاء بالتَّلعَات من نُعمانِ

الشیخ جواد الشبیبیّ رحمه الله :

و تمَایلَت أعطافُهَا کغُصونِها ما أشبَه الأَعطافُ بالأَغصانِ

السیّد جعفر الحلّیّ رحمه الله :

و شدَا بذاکَ الریع جرسُ حلیِّها فتمایَلت طربًا غصونُ البانِ

الشیخ أبوالمجد الأصفهانیّ رحمه الله :

هیفاءُ غافیهٌ لها من طرفها أسیافُ غنجٍ فقن کلَّ یمانِ(1)

ص: 34


1- 1. انظر: «تاریخ علمی» ج 2 ص 408.

و إلی هذه المجالسه أشار العلاّمه الأمین العاملیّ رحمه الله حیث قال:

«لاختلاطه بأدباء النجف ... مدّهً طویلهً و ملازمته لهم و تخریجه بهم»(1).

4 _ 2 تدقیقات دائمه فی ما یرجع إلی الأدب العربیّ

و کان کثیرا ما یطالع فی الدواوین الأدبیّه. و له بیتان جمیلان حینما أراد أن یستقرض کتاب الجاسوس علی القاموس من بعض أصدقائه؛ قال:

یا مَن بفیضِ أکفِّه و علومه أغنی الوری طرًّا عن القاموس

ما فی فؤادی غیر حبّک قاطنٌ فابعث إذا کُذِّبتُ بالجاسوس(2)

5 _ 2 خصائص أدب العلاّمه النجفیّ رحمه الله

اشاره

و لأدبه خصائص نشیر إلی جملهٍ منها:

الف 5 _ 2: غناء خزانته اللغویّه

و نعنی بها انّه کان مبسوط الید فی اختیار المفردات للتعبیر عمّا کان یختلج بباله؛ قال بعض مترجمیه:

«و لایسری إلیه الضغف اللغوی الموجود فی شعر کثیرٍ من أبناء الفرس، الّذین یعانون الشعر العربی و ینظمون فی هذه اللغه»(3).

و قال العلاّمه الطهرانیّ رحمه الله :

«... و احاطته بالمفردات اللغویّه احاطهً تندر عند الأدباء فضلاً عن العلماء»(4).

ص: 35


1- 1. راجع: «أعیان الشیعه» ج 7 ص 17 القائمه 1.
2- 2. راجع: «دیوان أبیالمجد» ص 89.
3- 3. راجع: «مقدّمه دیوان أبیالمجد» ص 17.
4- 4. راجع: «نقباء البشر» ج 2 ص 749.
ب 5 _ 2: براءه أدبه عن العجمه

حیث یبدو من المراجعه إلی آثاره المنظوم و المنثور انّه لم یکن یختلط بین العربیّه و العجمیّه، بل لاتسری إلی عبائره العجمه قطّ. و إلی هذه الخصیصه أشار العلاّمه الأمین رحمه الله حیث قال:

«له شعرٌ عربیٌ فائقٌ لایلوح علیه شیءٌ من العجمه رغمًا عنه انّه نشأ مدّهً فی بلاد العجم بعد ولادته فی النجف»(1).

ج 5 _ 2: العنایه التامّه بالصنایع البدیعیّه

فانّه کان مهتّماً شدید الاهتمام باستخدام الصنایع البدیعیّه فی آثاره، حتّی عدّوه تابعاً للصفیّالحلّی رحمه الله فی هذا المضمار. إلیک أقوال بعض الأعلام فی هذا الشأن:

قال العلاّمه الأمین رحمه الله :

«و یکثر فی شعره أنواع البدیع و النکات الأدبیّه الدقیقه، و قلّما یخلو له بیتٌ من ذلک»(2)؛

و قال الطهرانیّ رحمه الله :

«اضف إلی ذلک تأثّره بالصفیالحلّی و عشقه لأنواع البدیع، و لایکاد یخلو من ذلک شیءٌ من نظمه»(3)؛

و قال الخاقانیّ:

«و شعره تأثّر فیه بالصفی الحلّی و مدرسته، فقد عشق البدیع و أنواعه و تأثّر بالنکات الأدبیّه الدقیقه؛ و یکاد لایخلو کلّ بیتٍ له من ذلک»(4).

د 5 _ 2: الغناء المعنویّ

و نعنی به انّه کان یستخدم ألفاظاً قلیلهً لیحمل علیها معانی کبیرهً رشیقهً؛ قال العلاّمه

ص: 36


1- 1. راجع: «أعیان الشیعه» ج 7 ص 17 القائمه 1.
2- 2. راجع: نفس المصدر القائمه 1.
3- 3. راجع: «نقباء البشر» ج 2 ص 74.
4- 4. قاله الأستاذ الشیخ علیّ الخاقانیّ فی «شعراءالغریّ»؛ انظر: مقدّمه «دیوان أبیالمجد» ص 17.

الطهرانیّ رحمه الله :

و کان یحمل اللفظ معنیً أکثر من قابلیّته»(1).

س 5 _ 2: رقّه المعانی

و معانی عباراته رقیقهٌ بحیث یمکن أن تعدّ رقّه المعانی من خصائص أدبه؛ قال العلاّمه الأمین رحمه الله :

«ویصحّ أن یقال فیه: انّه نظم المعانی الفارسیّه بالألفاظ العربیّه، کما قیل فی مهیار»(2).

و قال الشیخ الطهرانیّ رحمه الله :

«و السرّ فی ذلک یرجع إلی احاطته بالأدب الفارسیّه المعروف بذلک. و قد کان شأنه فی ذلک شأن مهیار الدیلمیّ رحمه الله الّذی قیل فیه: انّه نظم المعانی الفارسیّه فی الألفاظ العربیّه»(3).

م 5 _ 2: سعه حیطته

و حیطته أدبه کانت واسعهً بحیث کانت تشتمل علی أسالیب البیان المتعدّده؛ فکانت تشتمل علی الرثاء(4)، الإخوانیّات(5)، و علی الوعظ(6)، و علی الغزل(7)، و علی الشکوی من الأسقام(8)، و من بعض الأقرباء(9)، و ممّا فعلته الدهور(10)، و علی المدح(11)، و ذمّ بعض المؤسّسات(12)، و اللغز(13)، و عتاب الإخوان(14)، و الهجاء(15)، و غیرها.

و هذا یظهر من النظر فی آثاره و مسفوراته.

ی 5 _ 2: النثر الفنّی المسجّع

و کان مهتّماً بالنثر الفنّی فی آثاره، و هذا یشاهد و لاسیّما فی آثاره الأدبیّه.

ص: 37


1- 1. راجع: «نقباء البشر» ج 2 ص 749.
2- 2. راجع: «أعیان الشیعه» ج 7 ص 17 القائمه 1.
3- 3. راجع: «نقباء البشر» ج 2 ص 749.
4- 4. کقوله فی رثاء سیدالشهداء: فی الدار بین الغمیم و السند *** أیّام وصلٍ مضت و لم تعد ضاع بها القلب و هی آهلهٌ *** و ضاع مذ أفقرت بها جلدی جری علینا جور الزمان کما *** من قبلها قد جری علی لبد طال عنائی بین الرسوم و هل *** للحرّ غیر العناء و النکد؟ ألاَ تری ابن النبیّ مضطهداً *** فی الطفّ أضحی لشرّ مضطهد یوم بقی ابن النبیّ منفرداً *** و هو من العزم غیر منفرد بماضیی سیفه و مقوله *** فرّق بین الضلال و الرشد فقال لا أطلب الحیاه و هل *** فراق دنیاکم سوی وکد لما قعدتم عن نصر دینکم *** و آل شمل الهدی إلی البدد و القصیده طویلهٌ؛ راجع: «دیوان أبیالمجد» ص 50.
5- 5. کقوله _ و قد کتبه إلی صدیقه الشیخ هادی آل کاشف الغطاء _ : أسیر نواک أن تمنن علیه *** بتحریرٍ تنل منه المثابه إذا ما لستَ تعتقه بوصلٍ *** فلاتبخل علیه بالکتابه راجع: «دیوان أبیالمجد» ص 42.
6- 6. کقوله: بُنیَّ اسمع إلی قولی *** تکن منّی علی خُبرِ حلبتُ الدهرَ شطریه *** فمن عسرٍ و من یسرِ و ذقتُ الدهر طعمیه *** فمن حلوٍ و من مرِّ و عمّرت و ذرّفت *** علی الخمسین من عمری فکم نائبهٍ نابت *** فما ضاق بها صدری و حاشا أن یضیق الص_ *** _درُ منی و معی صبری إذا مشکلهٌ عنّت *** و أعیی حملها فکری توکّلتُ علی اللّه *** و فوّضتُ له أمری کبزٍّ فی ید التاجر *** بین الطیّ و النشرِ لعلمی أنّ من أب_ *** _دع خلقی کاشفٌ ضرّی فکم من فرجٍ عنها *** أتی من حیث لاأدری راجع: «دیوان أبیالمجد» ص 85.
7- 7. کقوله: و ریمٍ من بنی الأتراک غرٍّ *** ثقیل الردف ذی خصرٍ لطیف طوی عن صبّه کشحاً خفیفاً *** و من عجب الهوی طیّ الخفیف راجع: «دیوان أبیالمجد» ص ص 99.
8- 8. کقوله: أمَا لهذا اللیل غد *** أم لک یا داء أمد و قد فُقدت بقیّه القطعه؛ راجع: «دیوان أبیالمجد» ص 60.
9- 9. کقوله: و یا ربّ عمٍّ لی یرینی بشاشهً *** و فی قلبه غیظٌ علیَّ قد التهب فیا عمّنا لست النبیّ محمّداً *** فلم صار عمّی فی الشقاء أبالهب! راجع: «دیوان أبیالمجد» ص 40.
10- 10. کقوله: لم تقبل الدنیا و عمری مقبلٌ *** یوماً علیَّ و آذنت بنقار ما کنت أطلبها و أقبل وصلها *** إذ أقبلت و العمر فی إدبار راجع: «دیوان أبیالمجد» ص 81.
11- 11. کقوله _ و قد کتبه إلی ابن خاله السیّد مهدی نجل العلاّمه المرحوم السیّد اسماعیل الصدر _ : فیا راکباً زیّافهً شدنیّهً *** تقدّ الفیافی بالرسیم و بالوخد تحمّل هداک اللّه أزکی تحیّهٍ *** تبلّغها عنّی إلی السیّد المهدی فتیً فاق فی المجد المشایخ یافعاً *** و حاز المعالی و هو فی داره المهد راجع: «دیوان أبیالمجد» ص 56.
12- 12. کقوله: و مدرسهٌ باسم الأکابر شیّدت *** و ما شیّدت إلاّ لفعل الکبائر إذا اجتمعت فیها الأکابر لیلهً *** فما همّهم إلاّ نکاح الأصاغر! راجع: «دیوان أبیالمجد» ص 83.
13- 13. کقوله: إنّ الّذی بنی الملاح هویته *** و إن ابتلیتُ بهجره و بصدّه اضحی اسم والده أخصّ صفاته *** و بثغره أضحی مصدّق جده راجع: «دیوان أبیالمجد» ص 60.
14- 14. کقطعهٍ کتبها إلی صدیقه الشیخ هادی آل کاشف الغطاء فی سنه 1348 ه_ . ق . محبّتی حسناء کم قد حوت *** بدیع حسنٍ لم أطق عدّه زوّجتها منک فطلّقتها *** من بعد ما باشرتها مدّه فارجع إلیها عاجلاً انّها *** ما خرجت بعد من العدّه فإن تَبِنْ منک فأکفاؤها *** کثرٌ و من یخطبها عدّه راجع: «دیوان أبیالمجد» ص 61.
15- 15. کقوله: و قالوا الشیخ جاء علی حمار *** و مل ء ثیابه خزیٌ و عار و حین تشابها شکلاً و عقلاً *** سألت القوم أیّهما الحمار! راجع: «دیوان أبیالمجد» ص 84.

إلیک نصّ رسالهٍ أرسلها إلی بعض أصدقائه، و هی آیهٌ فیه:

«یا مَن ذکرَنی حین نسَانی بقیّهُ الأصحاب، و سلکَ معی طریقَ الوفاء مذ جفانی الأخدانُ و الأترابُ. کیف أطیق أن أؤدّی شکرَ جمیلکَ بلسان القلمِ و أنت المعجزُ للعربِ الفصَحاء فکیفَ بالأعجمِ الأبکمِ!. و قد وصلت القصیدهُ المرزیهُ بعقودِ الجمان، فقلت: سبحان من خلقکَ و علَّمک البیان!. امتثلت أمرک بردّ الجواب مع علمی بأنّی لستُ من فرسان هذا المیدان و لوأصبحتُ من نابغه بنیذبیان!. و لکنِّی رأیتُ امتثالَ أمرِکَ من الفرض الواجب، فبعثتُ بأبیاتٍ أرجو من فضلک العفو عن جمیعها، فلولا اشتمالها علی مدحک لقلت کلّها معایب!. و کیف یبلغُ حضیضُ الأرضِ ذری کیوان، أم کیف یقابل بصغار الحصی غوالی الدرر و المرجان!»(1).

و قال العلاّمه الطهرانیّ رحمه الله مشیراً إلی هذه الخصائص:

«و لکافّه مؤلّفاته؛ لونٌ خاصٌّ و أسلوبٌ بدیعٌ یحبّب قراءتها، أعانه علی ذلک ما ذکرناه من براعته فی الأدب و اللغه و غیرهما»(2).

و قال الأستاذ علیّ الخاقانیّ یصف شعر أبیالمجد رحمه الله :

«لامجال لأیّ أدیبٍ أن یجحف حقّ الأصفهانیّ و أدبه الّذی فاز به علی کثیرٍ من أدباء العرب. و من تأمّل فی سیرته لاشکّ یری أنّ المترجم له قد تجلّت فیه بعض ظواهر العبقریّه، فإحاطته بالأدب و فهمه لأسراره و توغّله بالتتبّع و وقوفه علی المفردات اللغویّه تدلّنا علی ذکاءٍ و حافظهٍ نادرین.

و شعره تأثّر فیه بالصفیّ الحلّی و مدرسته، فقد عشق البدیع و أنواعه و تأثّر بالنکات الأدبیّه الدقیقه، و لایکاد یخلو کلّ بیتٍ له من ذلک.

و تفوّقه فی المعنی هو من فهمه للأدب الفارسیّ الّذی عرف بسعه الخیال و الابتکار فی المعانی. فلابدع إذن امتیازه فی شعره الّذی لم یتعدّ کونه لفظیاً

ص: 38


1- 1. راجع: مقدّمه «دیوان أبیالمجد» ص 19.
2- 2. راجع: «نقباء البشر» ج 2 ص 753.

باسلوبٍ اختلف فیه عن کثیرٍ من شعراء عصره»(1).

3. النظر الثالث: المؤلَّف

اشاره

و هذا الفصل عقدته لإشارهٍ إجمالیّهٍ إلی ما یرجع إلی هذا الکتاب الّذی بین یدی القاری ء الکریم الآن؛ فنقول:

1 _ 3 اسم الکتاب

یبدو من المراجعه إلی المصادر انّ الکتاب قد دُعی بأسماء ثلاثه:

1 _ السیف الصنیع لرقاب منکری علم البدیع؛

و قد أشار إلیه المصنّف فی سیرته الذاتیّه(2).

2 _ السیف الصنیع علی رقاب منکری علم البدیع؛

و قد أشار إلیه کلٌّ من أصحاب الفضیله: الشیخ الطهرانیّ رحمه الله (3)، و الأستاذ السیّد احمد الحسینیّ(4)، و المرحوم العلاّمه المهدویّ رحمه الله (5)، و سماحه آیه اللّه المرعشیّ النجفیّ رحمه الله (6)؛ کما و قد ذکر فی مقدّمات بعض رسائله، کوقایه الأذهان(7) و الرساله الأمجدیّه(8).

3 _ السیف الصنیع رقاب منکری البدیع؛

و قد ذکره العلاّمه الأمین العاملیّ رحمه الله (9).

و أصحّ الأسماء ما أشار إلیه المصنّف نفسه، فلابدّ لنا من اختیاره.

2 _ 3 تأریخ تدوین الرساله

هذه الرساله دوّنها المؤلّف فی النصف الأخیر من العشر الثالث من القرن الرابعه عشر

ص: 39


1- 1. العباره منقولهٌ عن کتاب «شعراء الغریّ» أو النجفیّات؛ و انظر: مقدّمه «وقایه الأذهان» ص 31.
2- 2. راجع: «ریحانه الأدب» ج 7 ص 253، أیضاً: «تاریخ علمی» ج 2 ص 434.
3- 3. راجع: «نقباء البشر» ج 2 ص 752.
4- 4. راجع: مقدّمه «دیوان أبیالمجد» ص 23.
5- 5. راجع: «تاریخ علمی» ج 2 ص 369.
6- 6. فی تقریظٍ کتبه علی مبتدأ کتابنا هذا؛ و سنأتی بنصّه فی هذه التقدمه.
7- 7. راجع: مقدّمه «وقایه الأذهان» ص 40.
8- 8. راجع: مقدّمه «رساله أمجدیّه» ص 38.
9- 9. راجع: «أعیان الشیعه» ج 7 ص 17 القائمه 2.

بعد أن نظم قصیدهً اشتهرت باسم «التنصّر» بعد زواج بعض أصدقائه _ و هو العلاّمه الشیخ کاظم آل کاشف الغطاء رحمه الله _ .

و بعد أن اشتهرت القصیده فی الأوساط العلمیّه بعث إلیه العلاّمه الحجّه الآیه الشیخ هادی آل کاشف الغطاء رحمه الله رسالهً أشار فیها إلی بعض آرائه فی مبانی النقد الأدبیّ، فکتب العلاّمه النجفیّ هذه الرساله مبیّناً فیها آرائه الشخصیّه. ثمّ شرح رساله کاشف الغطاء فی مختتم رسالته هذه.

و القصیده مضبوطهٌ فی مختتم الرساله، و الآن نأتی بنصّ تلک الرساله هیهنا، لأنّها لاتخلو عن فوائد:

«کِتَابِی إِلَیْکَ أَیُّهَا الشَّیْخُ الاْءِمَامُ الاْءُسْتَاذُ، لاِءُعْلِمَکَ أَنِّی مُنْتَبِهٌ عَنْ سِنَهِ الْغَفْلَهِ، عَادِلٌ عَنِ الطَّرِیقَهِ الجَائِرَهِ إِلَی الْجَادَّهِ الْعَدْلَهِ؛ مُهْتَدٍ إِلَی وَاضِحِ الَْمحَجَّهِ، بِأَبْلَغِ حُجَّهٍ. وَ أُحَاشِی أَدِیبًا یَتَخَطَّی عَنِ الطَّرِیقَهِ الْوُسْطَی وَ بَعِیدٌ أَنْ یَبْعُدَ عَنِ الاْءِنْصَافِ، لِیَقْرُبَ إِلَی الْخِلاَفِ. لاِءَنَّکَ _ أَیُّهَا الْمُنْصِفُ! _ إِذَا نَظَرْتَ إِلَی الْقَصِیدَهِ، وَجَدْتَهَا کَالْخَرِیدَهِ؛ لِکُلِّ حُسْنٍ وَ مُحَسِّنَاتٍ، وَ تَجَمُّلٍ بِالْعَرَضِ وَ جَمَالٌ بِالذَّاتِ. إِذِ الْحَلْیُ عَلَی الْمُشَوَّهَهِ الذَّمِیمَهِ، لاَتَرْفَعُ لَهَا قِیمَهً؛ إِذِ الْحُلَلُ عَلَی الْعَجُوزِ السَّودَاءِ، لاَتُلْبِسُهَا حُلَّهَ حُسْنٍ وَ بَهَاءٍ!. وَ الشِّعْرُ إِذَا کَانَ مَحْلُولَ النِّظَامِ لاَتَرْفَعُهُ تَورِیَهٌ وَ لاَ اسْتِخْدَامٌ؛ وَ إِذَا کَانَ وَاهِی الاْءَسَاسِ لاَیُجْدِیهِ الْجِنَاسُ؛ وَ إِذَا کَانَ أَنَابِیبَ فِی أَجْوَافِهَا الرِّیحُ، فَلاَیُثْقِلُ مَوَازِینَهُ الَّتمْلِیحُ وَ التَّلْمِیحُ. وَ إِذَا خَلاَ مِنْ مَعْنًی مُخْتَرَعٍ، وَ أَمْرٍ مُبْتَدَعٍ؛ وَ کَانَ مَعَ ذَلِکَ مِنَ الْمَتَانَهِ صَفْرًا، وَ مِنْ حُسْنِ الاْءُسْلُوبِ الاْآخِذِ بِمَجَامِعِ الْقُلُوبِ خَالِیًا قَفْرًا؛

لَمْ یَقُمْ صَدرُهُ بَدِیعٌ، وَ مَنْ حَلاَهُ بِهَذَا الْحَالِ، وَ زَیَّنَهُ وَ هُوَ بِتِلْکَ الْخِلاَلِ؛ کَانَ کَمَنْ حَلاَ الْعَکَرَ بِالدُّرَرِ، وَ الْکَرَبَ بِالذَّهَبِ؛ وَ رَخِیصَ الْعَمُودِ، بِثَمِینِ الْعُقُودِ؛ وَ طَوَّقَ عُنُقَ الْجَرَادَهِ بِأَبْهَی قِلاَدَهٍ؛ وَ کَسَا النِّعَاجَ، حُلَلَ الدِّیبَاجِ؛ وَ

ص: 40

أَلْبَسَ أُمَ حُبَیْن، مِنَ الْوَشْیِ حُلَّتَینِ. وَ الاْءَدَبُ یَشْتَکِی مِمَّنْ لاَهِمَّهَ لَهُ إِلاَّ الْجِنَاسَ بَینَ اللَّفْظَیْنِ، وَ الطِّبَاقَ بَینَ اثْنَیْنِ، وَ الْجَمعَ بَینَ مِثْلَیْنِ؛ وَ لَیْسَ لَهُ عِنَایَهٌ بِمَلِیحِ الْمَعَانِی، وَ لاَ انْتِقَادٌ لِفَصِیحِ الْمَبَانِی؛ وَ لاَ الْتِفَاتٌ إِلَی حُسْنِ السَّبْکِ وَ التَّأْلِیفِ، وَ مَتَانَهِ الْنَّظْمِ وَ التَّرْصِیفِ؛ وَ غَیْرُ ذَلِکَ مِمَّا یَعْرِفُهُ الْخَبِیرُ، وَ لاَیُحْسِنُ عَنهُ التَّعْبِیرَ؛ وَ یُدْرِکُهُ بِالذَّوقِ وَ الْعِرْفَانِ، وَ یَضِیقُ عَنْهُ الْبَیَانُ. وَ مَا مُعْجِزُ أَحْمَدَ وَ ذِکْرَی حَبِیبٍ، إِلاَّ بِمَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنْ جَمَالِ الْمَعَانِی وَ حُسْنِ الاْءَسَالِیبِ؛ لاَ بِالزَّخَارِیفِ اللَّفْظِیَّهِ، وَ الُْمحَسِّنَاتِ الْبَدِیعِیَّهِ؛ إِلاَّ إِذَا جَاءَتْ عَفْوًا بِلاَتَکَلُّفٍ، وَ عُرِضَتْ لِلاْءَدِیبِ بِلاَتَعَسُّفٍ؛ وَ لَمْ تَکُ هِیَ الَْمحَطَّ لِلاْءَنْظَارِ، وَ الْقُطْبَ الَّذِی عَلَیهِ الْمَدَارُ. وَ إِنَّا إِذَا رَجَعْنَا إِلَی الْوِجْدَانِ، وَ کَشَفْنَا الاْءَمْرَ بِالاِْمْتِحَانِ؛ وَجَدْنَا مِنْ أَنْفُسِنَا وَ مَنْ لَهُ أَدْنَی خِبْرَهٍ، انَّ لَنَا عَلَی تِلکَ الزَّخَارِیفِ تَمَامَ الْقُدْرَهِ؛ وَ لَیسَ فِی وُسْعِنَا أَنْ نُضَاهِیَ الْفَحْلَیْنِ الْمُبَرِّزَیْنِ بِبَیْتٍ وَاحِدٍ، وَ لاَ مَثَلٍ شَارِدٍ وَ لَسْتُ أَقُولُ: انَّ مُحَسِّنَاتِ الْبَدِیعِ غَیْرُ مُحَسَّنَهٍ، وَ فُنُونَهُ غَیْرُ مُسْتَحْسَنَهٍ؛ وَ إِنَّ الْعِلْمَ النَّبَاتِیِّ لاَیُخْفِقُ بِالنَّصْرِ، وَ لاَیَسُدُّ بِحَامِلِهِ الثَّغْرَ؛ وَ لَکِنْ أَقُولُ _ وَ التَّشْبِیهُ أَبْلَغُ عِندَ النَّبِیهِ! _ : اَلْفَتَاتُ تُسَوَّرُ، إِذَا کَانَتْ تُنْظَرُ؛ وَ تُزَیَّنُ، إِذَا کَانَتْ تُسْتَحْسَنُ؛ وَ تُخَلْخَلُ، إِذَا کَانَتْ تُقْبَلُ؛ وَ تُقَرَّطُ وَ تُقَلَّدُ، إِذَا کَانَتْ ذَاتَ جِیدٍ أَجْیَدَ».

3 _ 3 إشارهٌ إجمالیّه إلی أصول آراء المصنّف فی هذا الکتاب

و هیهنا نذکر أصول آرائه حول النقد الأدبیّ. و هذه العبارات مستلّهٌ من نصّ الکتاب، و لکنّها مبثوثهٌ فیه، و لایخفی ما فی جمعها و جعلها منجمّهً من التسهیل للعثور علی آرائه.

و النکات الرئیسیّه الّتی یحتوی علیها الکتاب هی:

ص: 41

1 _ وجوب الالتفات إلی علم البدیع و اثباته علی طریقه الحکماء.

قال رحمه الله :

الصَّانِعُ الْحَکِیمُ _ جَلَّتْ آلاَئُهُ! _ مُذْ خَلَقَ الاْءِنْسَانَ وَ بَرَأَهُ، جَعَلَ طَبْعَهُ مَجْبُولاً عَلَی أَنْ یَتَطَلَّبَ سَبَبَ کُلِّ مَوجُودٍ یَرَاهُ؛ فَلاَیَزَالُ یَتَنَقَّلُ فِی مَرَاتِبِ الاْءَسبَابِ، حَتَّی تَنْتَهِیَ إِلَی مُسَبِّبِهَا فَیَعْرِفَ بِذَلِکَ رَبَّ الاْءَرْبَابِ(1).

... وَ لَمَّا کَانَ الْحُسْنُ _ الَّذِی هُوَ مِنْ أَشْرَفِ الْمَوجُودَاتِ _ أَمْرًا مَوجُودًا، وَ عَلَی خَفَاءِ حَقِیقَتِهِ ظَاهِرًا مَشْهُودًا؛ وَجَبَ عَلَی الاْءِنْسَانِ بِمُقْتَضَی جِبِلَّتِهِ، وَ بَدِیعِ فِطْرَتِهِ، أَنْ یَتَطَلَّبَ سَبَبَهُ(2).

... وَ کَذَلِکَ اعتَنَی العُلَمَاءُ مِنَ الْقَرنِ الثَّالِثِ إِلَی هَذَا الزَّمَانِ، بِضَبْطِ مُحَسِّنَاتِ الکَلاَمِ. فَأَفْرَدُوا مَا عَثَرُوا عَلَیهِ مِنْ ذَلِکَ فِی عِلْمٍ سَمَّوهُ بِالبَدِیعِ. فَکُلُّ مَا یُورِثُ فِی الْکَلاَمِ حُسْنًا فَهُوَ مِنْ مَسَائِلِ هَذَا العِلمِ، فَیَدخُلُ فِیهِ أَکْثَرُ مَبَاحِثِ عِلمِ البَیَانِ وَ کَثِیرٌ مِنْ مَبَاحِثِ عِلمِ الْمَعَانِی(3).

2 _ الإشاره إلی عظم مقدار علم البدیع.

قال رحمه الله :

وَ بِذَلِکَ تَعْرِفُ عِظَمَ مِقدَارِ هَذَا الْعِلْمِ، وَ یُهَوِّنُ عِندَکَ شَغَبُ الْجَاهِلِینَ بِهِ، وَ لاَیَهُولُکَ أَمْرُهُمْ، إِذِ الْقَومُ لَمْ یَأْتُوا بِحُجَّهٍ نَظَرِیَّهٍ یَلْزَمُنَا الْجَوَابُ عَنهَا، بَلْ کَلاَمُهُمْ کَلاَمُ سَائِرِ الْجَاهِلِینَ فِی الطَّعْنِ عَلَی سَائِرِ الْعُلُومِ؛ فَالْجَوَابُ عَنهُ الْجَوَابُ بِعَیْنِهِ(4).

3 _ الإشاره إلی رأیه حول دخول بعض النکات فی عداد مسائل هذا العلم ممّا لاربط له بها و تَعداده.

ص: 42


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 85.
2- 2. راجع: نصّ الکتاب ص 86.
3- 3. راجع: نصّ الکتاب ص 87.
4- 4. راجع: نصّ الکتاب ص 89.

قال رحمه الله :

وَ مَتَی سَمِعَ مِنَّا الإِیمَانَ بِجَمیِعِ مَا بَینَ دَفَّتَیْ کِتَابِ النَّقْدِ، وَ الْحُکمَ بِأَنَّ کُلَّ مَا فِیهِ لاَیَحتَاجُ إِلَی النَّقدِ؟!. وَ بَیَانُ عَقِیدَتِنَا فِی ذَلِکَ یَحتَاجُ إِلَی الاِْطْنَابِ، وَ هُوَ خُرُوجٌ عَنْ مَوضِعِ الْکِتَابِ. وَ إِجمَالُهُ: إِنَّ القَومَ أَدْخَلُوا فِی مَسَائَلِ الْفَنِّ مَا هُوَ خَارِجٌ عَن مَوضُوعِهِ، وَ ذَکَرُوا فِی الُْمحَسَّنَاتِ أُمُورًا لَیْسَتْ مِنهَا، وَ وَقَعَ لَهُمُ الاِْشْتِبَاهُ فِی عِدَّهٍ مِنَ النِّکَاتِ؛ فَمِنْ أَمْثِلَهِ الأَوَّلِ: حُسنُ التَّهذِیبِ وَ الاِبتِدَاءِ وَ الاِْختِتَامِ(1).

... وَ مِنْ أمثِلَتِهِ: مَا ذَکَرُوهُ مِنَ الأُمُورِ الَّتِی تَدُلُّ عَلَی قُدْرَهِ الشَّاعِرِ، وَ تَمَکُّنِهِ مِمَّا یَعْجِزُ عَنهُ کَثِیرٌ مِنَ الشُّعَرَاءِ مِنْ غَیرِ أَنْ یُورِثَ الْکَلاَمَ حُسْنًا _ کَالْحَذفِ وَ التَّنْقِیطِ وَ نَحوِهِمَا(2).

وَ مِنْ أَمثِلَتِهِ: الْمُوَارَدَهُ(3).

... وَ مِنْ أَمْثِلَتِهِ: الاْءِیدَاعُ وَ التَّفْصِیلُ(4).

... وَ مِنْ أَمثِلَهِ الْقِسمِ الأَخِیرِ: الْمُغَایَرَهُ(5).

... وَ مِنهَا: التَّورِیَهُ(6).

4 _ رأی المؤلّف حول ماهیّه التوریه.

قال رحمه الله :

إِنَّ اللَّفظَ الَّذِی لَهُ مَعنَیَانِ _ أَعَمُّ مِنْ کَونِهِمَا حَقِیقِیَّینِ، أَو مَجَازِیَّینِ، أَو مُختَلِفَینِ _ إِمَّا أَنْ یَکُونَا مَعًا مُرَادَینِ مِنَ اللَّفظِ؛

أَو یَکُونَ الْمُرَادُ أَحَدَهُمَا الْمُعَیَّنَ؛

أَو أَحَدَهُمَا لاَبِعَینِهِ. أَمَّا الأَوَّلُ فَقَدْ یَکُونُ الْمَعنَی لاَیَتِمُّ إِلاَّ بِهِمَا معًا(7)،

... وَ قَدْ یَتِمُّ الْمَعْنَی بِأَحَدِهِمَا وَ لَکِنْ یَقْرُنُ الْکَلاَمُ بِقَرِینَتَیْنِ کُلٍّ مِنهُمَا

ص: 43


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 93.
2- 2. راجع: نصّ الکتاب ص 93.
3- 3. راجع: نصّ الکتاب ص 94.
4- 4. راجع: نصّ الکتاب ص 95.
5- 5. راجع: نصّ الکتاب ص 96.
6- 6. راجع: نصّ الکتاب ص 97.
7- 7. راجع: نصّ الکتاب ص 98.

یُقَرِّبُ مِنَ الْمَعْنَیَینِ غَیْرَ مَا تُقَرِّبُ الاْءُخْرَی(1)؛

... وَ قَدْ لاَیَقْرُنُ بِمَا یُقَرِّبُ شَیْئًا مِنهُمَا، وَ تُسَمَّی: التَّورِیَهَ الُمجَرَّدَهَ.

وَ قَدْ یَقْرُنُ بِمَا یُقَرِّبُ أَحَدَهُمَا، وَ تُسَمَّی: الْمُرَشَّحَهَ.

وَ هَذَا الْقِسمُ بِأَنْوَاعِهِ هِیَ التَّورِیَهُ البَدِیعِیَّهُ عِندِی. فَهِی: اسْتِعمَالُ اللَّفظِ فِی مَعنَیَیْهِ أَو أَکثَرَ بِلاَتَأْوِیلٍ _ عَلَی الُْمختَارِ عِندَنَا مِنْ جَوَازِ اسْتِعمَالِ اللَّفظِ فِی أَکثَرَ مِنْ مَعْنًی وَاحِدٍ(2)؛

... وَ أَمَّا الثَّانِی _ وَ هُوَ اسْتِعمَالُ اللَّفظِ فِی أَحَدِ مَعْنَیَیهِ _ ، فَإِنْ کَانَ الْمَعْنَیَانِ مُختَلِفَیْنِ فِی الظُّهُورِ وَ أَرَادَ غَیرَ الظَّاهِرِ _ سَوَاءٌ لَمْ یَنْصِبْ قَرِینَهً أَصْلاً، أَو نَصَبَهَا عَلَی القَرِیبِ خَاصَّهً، وَ تُسَمَّی المُرَشَّحَهَ _ فَهُوَ التَّورِیَهُ الْعُرفِیَّهُ(3).

... وَ التَّعرِیفُ الَّذِی ذَکَرَهُ القَومُ لِلتَّورِیَهِ البَدِیعِیَّهِ تَعرِیفٌ لِلتَّورِیَهِ بِهَذَا الْمَعْنَی الَّذِی جَعَلُوهُ نُکتَهً أُخْرَی سَمَّوهَا الْمُوَارَبَهَ مَعَ إِلْحَاقِ مَا لَیسَ مِنْ جِنْسِهَا بِهَا!، کَالْمُوَارَبَهِ بِالتَّصْحِیفِ وَ نَحْوِهِ؛ فَرَاجِعْ!.

وَ بِالْجُمْلَهِ: فَالتَّورِیَتَانِ مُخْتَلِفَتَانِ حَقِیقَهً اِخْتِلاَفًا لاَیُمْکِنُ الْجَمعُ بَینَهُمَا بِتَعْرِیفٍ وَاحِدٍ.

وَ تَعرِیفُهُمْ لِلتَّورِیَهِ مُنْطَبِقٌ عَلَی الْعُرْفِیَّهِ، لاَالبَدِیعِیَّهِ، إِذِ الْمَأْخُوذُ فِی تَعرِیفِهِمْ أَمرَانِ کِلاَهُمَا مَفقُودٌ فِی التَّورِیَهِ البَدِیعِیَّهِ:

أَحَدُهُمَا: لُزُومُ اخْتِلاَفِ الْمَعْنَیَیْنِ فِی الظُّهُورِ وَ الخَفَاءِ، وَ هَذَا لَیْسَ شَرْطًا فِی البَدِیعِیَّهِ قَطْعًا بِشَهَادَهِ کَثِیرٍ مِنَ الشَّوَاهِدِ الَّتِی ذَکَرُوهَا لَهَا(4)،

... ثَانِیهِمَا: إِرَادَهُ الْمَعْنَی الْبَعِیدِ خَاصَّهً لِیَقَعَ السَّامِعُ فِی خِلاَفِ مَا سَمِعَ، فَیُرَتِّبَ عَلَیهِ غَرَضَهُ مِنْ إِخْفَاءِ الأَمْرِ مَعَ التَّخَلُّصِ عَنْ قُبحِ الْکِذْبِ(5).

5 _ رأی المؤلّف فی الفارق بین التوریه البدیعیّه و التوریه العرفیّه.

ص: 44


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 98.
2- 2. راجع: نصّ الکتاب ص 99.
3- 3. راجع: نصّ الکتاب ص 99.
4- 4. راجع: نصّ الکتاب ص 100.
5- 5. راجع: نصّ الکتاب ص 100.

قال رحمه الله :

إِنَّ التَّورِیَهَ البَدِیعِیَّهَ مَبنَاهَا عَلَی إِرَادَهِ الْمَعْنَیَینِ، وَ التَّورِیَهُ الْعُرْفِیَّهُ عَلَی إِرَادَهِ الْمَعنَی البَعِیدِ. وَ أَیضًا: قَدْ تَکُونُ الثَّانِیَهُ بِغَیرِ اللَّفظِ الْمُشتَرَکِ، کَقَولِکَ لِمَنْ یَسْأَلُ عَنْ زَیدٍ: «لَیسَ هَیهُنَا»، مُرِیدًا بِهِ: إِنَّهُ لَیسَ فِی مَوضِعِ وُقُوفِکَ، لاَ فِی البَیتِ.

وَ أَمَّا الثَّانِی _ وَ هُوَ اسْتِعمَالُ اللَّفظِ فِی أَحَدِ الْمَعْنَیَینِ _ ، فَإِنْ لَمْ یَقرُنِ الْکَلاَمُ بِمَا یُعَیِّنُ أَحَدَهُمَا فَهُو الاْءِبهَامُ(1).

... وَ إِنِ اقْتَرَنَ مِنهُ بِمَا یُنَاسِبُ الْمَعنَی الاْآخَرَ وَ إِنْ لَمْ یُمکِنْ إِرَادَتُهُ: فَإِیهَامُ التَّورِیَهِ(2).

6 _ تلخیص القول فی أنّ الصنایع البدیعیّه بحاجهٍ ماسّهٍ إلی تحقیقٍ واسعٍ، اذ الباحثون لم یوفّوا حقّه بالبحث و التحقیق.

قال رحمه الله :

وَ لَعَمْرِی إِنَّ الْمُتَأَخِّرِینَ لَمْ یُوَفَّوا حَقَّها بِالْبَحْثِ، عَلَی أَنَّهَا جُلُّ بِضَاعَتِهِمْ، وَ عُمْدَهُ صِنَاعَتِهِمْ!(3).

7 _ تحریض الباحثین علی التحقیق فی مسائل هذا العلم.

قال رحمه الله :

... وَ هَذَا کُلُّهُ لاَیُوجِبُ طَعْنًا فِی هَذَا الْعِلمِ وَ لاَیَدْعُو إِلَی الاْءِعْرَاضِ عَنهُ، إِذْ حَالُ البَدِیعِ کَحَالِ سَائِرِ العُلُومِ. فَهَلْ تَعلَمُ عِلْمًا سَلِمَ جَمِیعُ مَسَائِلِهِ مِنَ الاْءِیرَادِ، وَ لَمْ یَتَطَرَّقْ إِلَی شَیْءٍ مِنهَا الفَسَادُ؟!. بَلْ ذَلِکَ أَدْعَی لِلْخَوضِ فِی مَسَائِلِهِ، وَ الَّتمیِیزِ بَینَ حَقِّهِ وَ بَاطِلِه(4).

ص: 45


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 104.
2- 2. راجع: نصّ الکتاب ص 104.
3- 3. راجع: نصّ الکتاب ص 108.
4- 4. راجع: نصّ الکتاب ص 109.

8 _ الإشاره إلی انّ للمحسّنات شروطا یجب الالمام بها.

قال رحمه الله :

وَ لَکِنْ لِلْمُحَسَّنَاتِ البَدِیعِیَّهِ شُرُوطٌ لاَتَحْسُنُ إِلاَّ بِهَا، وَ مَوَارِدُ لاَتُسْتَحْسَنُ إِلاَّ فِیهَا؛ وَ جَمِیعُ ذَلِکَ مُبَیَّنٌ فِی ذَلِکَ أَو یَجِبُ بَیَانُهُ فِیهِ(1).

9 _ تعریض المصنّف بالبدیعیّین حیث لم یوفّوا حقّ البحث عن مقبّحات الکلام.

قال رحمه الله :

عَلَی أَنَّ الْکَلاَمَ کَمَا أَنَّ لَهُ مُحَسِّنَاتٌ، لَهُ مُقَبِّحَاتٌ کَذَلِکَ. وَ قَدْ ذَکَرَ أَهْلُ البَدِیعِ ذَلِکَ إِجْمَالاً فِی تَعرِیفِ هَذَا الْعِلْمِ؛ وَ کَانَ الأَولَی ذِکرَ ذَلِکَ تَفصِیلاً وَ جَعْلَهُ مِنْ مَسَائِلِ الْفَنِّ؛ وَ تَعمِیمَ تَحدِیدِهِ بِأَنْ یُقَالَ: إِنَّهُ عِلْمٌ یُعْرَفُ بِهِ مُحَسِّنَاتُ الْکَلاَمِ وَ مُقَبِّحَاتُهُ.

وَ لَئِنْ تَرَکُوا ذَلِکَ فَقَدْ ذَکَرُوا عِدَّهً مِنْهَا بِزَعْمِ أَنَّ تَرْکَهَا مِنَ الُْمحَسِّنَاتِ کَالاِْنسِجَامِ. فَإِنَّهُمْ جَعَلُوا الْعُمْدَهَ فِی تَعرِیفِهِ: الخُلُوَّ عَنْ التَّکَلُّفِ وَ التَّعقِیدِ، مَعَ أَنَّ الْکَلاَمَ لاَیَکُونُ حَسَنًا بِمُجَرَّدِ الْخُلُوِّ عَنْ ذَلِکَ(2).

10 _ تحریض الباحثین علی استخراج أنواعٍ مبکّرهٍ من کلام اللّه و کلام البلغاء.

قال رحمه الله :

بَلِ الْحَقُّ إِنَّ الْقَومَ لَمْ یَذْکُرُوا مِنَ الُْمحَسِّنَاتِ إِلاَّ أَشیَاءَ یَسِیرَهً، وَ هِیَ أَکثَرُ مِمَّا ذَکَرُوهُ بِأَضْعَافٍ کَثِیرَهٍ. وَ لاَیَزَالُ الْمُتَأَمِّلُ فِی کَلاَمِ اللَّهِ _ سُبحَانَهُ! _ یَظْفَرُ بِنِکَاتٍ شَرِیفَهٍ، وَ مُحَسِّنَاتٍ طَرِیفَهٍ لَمْ یَلتَفِتْ إِلَیهَا الاْءَقْدَمُونَ. وَ کَذَلِکَ الْخُطَبُ وَ الأَدعِیَهُ الْمَنقُولَهُ عَنْ أَهْلِ الْبَیتِ _ عَلَیْهِمُ السَّلاَمُ _ وَ کِتَابُ نَهْجِ الْبَلاَغَهِ

ص: 46


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 109.
2- 2. راجع: نصّ الکتاب ص 110.

وَحدَهُ کَافٍ لأَنْ یَسْتَخرِجَ مِنهُ الْمُتَدَرِّبُ فِی الصِّنَاعَهِ _ إِنْ کَانَ مِنْ أَهلِ الفِطَانَهِ _ أَضعَافَ مَا ذَکَرُوهُ(1).

11 _ الإشاره إلی عظم مقدار هذا العلم.

قال رحمه الله :

وَ لَعَمْرِی! إِنَّهُ عِلْمٌ جُهِلَ عَظِیمُ مِقدَارِهِ، فَتَسَارَعَتِ الاْءَفکَارُ إِلَی إِنْکَارِهِ؛ وَ کَثُرَ الطَّاعِنُونَ عَلَیهِ، فَقَلَّ الرَّاغِبُونَ فِیهِ؛ وَ لَمْ یَحْظَ بِتَوَجُّهِ أَفْکَارِ الْمُتَأَخِّرِینَ إِلَیهِ، لِظَنِّهِمْ بِأَنَّ مَوضُوعَهُ عِدَّهُ تَصَنُّعَاتٍ خَارِجَهٍ عَنْ مَوضُوعِ الْفَصَاحَهِ وَ الْبَلاَغَهِ، وَ غَفْلَتِهِمْ عَمَّا نَبَّهْنَاکَ عَلَیهِ مِنْ أَنَّ جَمِیعَ مُحَسِّنَاتِ الْکَلاَمِ دَاخِلَهٌ فِی مَسَائِلِهِ، وَ أَنَّ عُمدَهَ مَبَاحِثِ عِلْمَیِ الْبَلاَغَهِ إِمَّا دَاخِلَهٌ فِی مَسَائِلِ هَذَا الْفَنِّ، أَو مُقَدَّمَهٌ لَهَا وَ مَطْلُوبَهٌ لأَجْلِهَا(2).

12 _ الإشاره إلی بعض نکاتٍ اسخرجه المصنّف من الآیات و کلام البلغاء.

قال رحمه الله :

... فَلَهُ أَنْ یُلْحِقَ ذَلِکَ بِنِکَاتِ البَدِیعِ، وَ یَختَارَ لَهُ اسْمًا یُنَاسِبُهُ؛ وَ قَدِ اسْتَحْسَنَ مَولاَیَ الاْءَخُ _ لَمَّا عَرَضْتُ عَلَیهِ ذَلِکَ _ تَسْمِیَتَهُ بِالتَّسْبِیبِ(3).

... وَ إِذَا رَأَیْتَهُمْ عَدَّوا مِنهَا: «عِتَابُ الْمَرءِ نَفْسَهُ»، فَلَکَ أَنْ تَعْلَمَ أَنْ لاَخُصُوصِیَّهَ لِلْعِتَابِ، بَلْ کَذَلِکَ مُطلَقُ الخِطَابِ مَعَ النَّفسِ(4).

13 _ الإشاره إلی أنّ الحسن فی کلّ کلامٍ تابعٌ لخصوصیّات ذلک الکلام.

قال رحمه الله :

وَ لِلْحُسْنِ مَعَ ذَلِکَ أَسبَابٌ أُخَرُ تَتْبَعُ خُصُوصِیَّاتِ المَوَارِدِ وَ

ص: 47


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 111.
2- 2. راجع: نصّ الکتاب ص 111.
3- 3. راجع: نصّ الکتاب ص 112.
4- 4. راجع: نصّ الکتاب ص 114.

خُصُوصِیَّاتِ الاْءَحْوَالِ، وَ تَختَلِفُ بِاخْتِلاَفِ الْبِلاَدِ وَ العَادَاتِ. وَ مِثلُ ذَلِکَ وَ إِنْ کَانَ بَیَانُهُ بِقَولٍ کُلِّیٍّ مُمْتَنِعًا وَ لَکِنَّهُ لاَیَخْفَی عَلَی الْفَطِنِ الْمُتَدَرِّبِ فِی الصِّنَاعَهِ(1).

14 _ الإشاره إلی أنّ فی هذا العلم مجهولاتٍ کثیرهٍ یجب الالمام بها.

قال رحمه الله :

... وَ حَالُ الْبَدِیعِ فِی ذَلِکَ حَالُ سَائِرِ الْعُلُومِ، وَ وُجُودُ مَجْهُولاَتٍ کَثِیرَهٍ فِی کُلٍّ مِنهَا ظَاهِرٌ مَعْلُومٌ.

نَعَم! هَذَا الدَّلِیلُ رَدٌّ عَلَی مَنْ یَزْعَمُ انْحِصَارَ النِّکَاتِ بِهَذِهِ /A21/ الَْمحْصُورَاتِ، وَ قَدْ عَرَفْتَ أَنَّا لاَنَقُولُ بِذَلِکَ(2).

15 _ الإشاره إلی الفارق بین البدیعیّین و بین الجاهلین بهذا العلم.

قال رحمه الله :

إِنَّ عُلَمَاءَ الْبَدِیعِ لاَیُحَسِّنُونَ قَبِیحًا، وَ لاَیُقَبِّحُونَ حَسَنًا؛ وَ فَنُّهُمْ مَقْصُورٌ عَلَی بَیَانِ وَجْهِ الْحُسْنِ فِی الْکَلاَمِ الْحَسَنِ وَ جَمِیعِ جِهَاتِهِ مِنَ الْمَوَاضِعِ الْمُتَفَرِّقَهِ.

وَ الْفَرْقُ بَیْنَهُمْ وَ بَینَ سِوَاهُمْ: إِنَّ أَحَدَهُمْ یَتَمَکَّنُ مِنْ قَصدِ الَْمحَاسِنِ وَ تَطَلُّبِهَا، وَ غَیرَهُمْ لاَیَتَمَکَّنُ مِنهَا إِلاَّ إِذَا وَقَعَتْ لَهُ اتِّفَاقًا؛

وَ أَیضًا: فَالْبَیتُ الْحَسَنُ إِذَا عُرِضَ عَلَی أَحَدٍ مِنْ أَهْلِ الْفَنِّ عَرَفَ مَوضِعَ الْحُسْنِ مِنهُ وَ أَمْکَنَهُ الْبَیَانُ، وَ قَطْعُ خَصْمِهِ بِوَاضِحِ الْبُرهَانِ؛ وَ أَمَّا الجَاهِلُ _ إِنْ فُرِضَ إِدرَاکُهُ لِذَلِکَ! _ فَلاَیُفَقِّی ءُ الْبِیضَ وَ لاَیَنْضِجُ الْکِرَاعَ، وَ لاَیَستَطِیعُ لِخَصْمِهِ الدِّفَاعَ؛ وَ إِذَا نَازَعَهُ فِی ذَلِکَ أَحَدٌ، أَو عَکَسَ عَلَیهِ الدَّعْوَی خَصْمُهُ الاْءَلَدُّ؛ لاَیَجِدُ بُدًّا إِلاَّ بِالْجَرْیِ عَلَی عَادَهِ النِّسَاءِ وَ الصِّبیَانِ، مِنْ تِکرَارِ الدَّعوَی

ص: 48


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 115.
2- 2. راجع: نصّ الکتاب ص 116.

وَ تَأْکِیدِهِ بِغَمُوسِ الاْءَیْمَانِ؛ وَ إِنْ کَالَهُ الْخَصمُ بِصَاعِهِ، وَ بَاعَهُ بِذِرَاعِهِ؛ فَلاَتَرَی الشَّیْخَ إِلاَّ وَ قَدْ وَقَّفَ حِمَارَهُ عَلَی القَنْطَرَهِ، وَ نَصَبَ نَفْسَهُ غَرَضًا لِلاِْسْتِهزَاءِ وَ الْمَسخَرَهِ!(1).

16 _ الإشاره إلی رأی بعض المتأخّرین فی التعصّب علی جماعه المتقدّمین.

قال رحمه الله :

أَفْرَطَ جَمَاعَهٌ مِنَ الْمُتَأَخِّرِینَ، فِی التَّعَصُّبِ عَلَی الْمُتَقَدِّمِینَ؛ فَزَعَمُوا أَنَّهُ لَیسَ فِی أَشْعَارِهِمْ بَیْتٌ یُستَجَادُ، وَ لاَ مَعْنًی یُستَفَادُ. وَ رَمَوهُمْ بِجُمُودِ الطَّبْعِ وَ قِلَّهِ التَّصَرُّفِ، وَ صُلُودِ الْفَهْمِ وَ التَّعَجْرُفِ؛ وَ جَحَدُوا مَا لَهُمْ مِنَ الْحَقِّ الْوَاجِبِ(2)،

17 _ الجواب عن هذا الرأی.

قال رحمه الله :

وَ أَمَّا إِنْکَارُهُمْ مَحَاسِنَ الْمُتَقَدِّمِینَ فَهُوَ نَاشٍ مِنْ قِلَّهِ التَّتَبُّعِ، أَو کَثرَهِ التَّعَصُّبِ(3).

18 _ الإشاره إلی رأی بعض المتأخّرین فی التعصّب لجماعه المتقدّمین.

قال رحمه الله :

وَ أَفرَطَ جَمَاعَهٌ فِی التَّعَصُّبِ لَهُمْ حَتَّی زَعَمُوا الْحُسْنَ مَقْصُورًا عَلَی أَشْعَارِهِمْ، وَ الطَّرِیقَ مُنْحَصِرًا فِی اتِّبَاعِ آثَارِهِمْ؛ وَ جَوَّزُوا ارْتِکَابَ مَا ارْتَکَبُوهُ وَ إِنْ کَانَ قَبِیحًا، وَ حَذَّرُوا عَنِ التَّعَدِی عَنْ مَذَاهِبِهِمْ فِی الشِّعرِ وَ إِنْ کَانَ مَلِیحًا(4).

ص: 49


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 118.
2- 2. راجع: نصّ الکتاب ص 119.
3- 3. راجع: نصّ الکتاب ص 121.
4- 4. راجع: نصّ الکتاب ص 122.

19 _ الجواب عن هذا الرأی.

قال رحمه الله :

فَهَؤُلاَءِ _ أعَزَّکَ اللَّهُ! _ قَومٌ عَادَمُوا الْبَصِیرَهَ، وَ الْمُتَأَخِّرُ الَْمجِیدُ مَعَهُمْ فِی حَیْرَهٍ؛ فَإِنْ نَظَمَ الشِّعْرَ مُشْتَمِلاً عَلَی الْمَعَانِی الرَّشِیقَهِ، وَ الاْءَلْفَاظِ الرَّقِیقَهِ؛ مَنَحُوهُ الْجَفَاءَ وَ الصُّدُودَ، وَ رَمَوهُ بِمُفَارَقَهِ الْعَمُودِ؛ وَ إِنْ سَلَکَ مَسْلَکَ الأَوَائِلِ، قَالُوا: إِنَّهُ لَمْ یَأْتِ بِطَائِلٍ؛ لأَنَّهُ احْتَذَی عَلَی مِثَالِهِمْ، وَ نَسَجَ عَلَی مِنوَالِهِمْ(1).

20 _ رأی المصنّف فی بیان مرتبه کلٍّ من المتقدّمین و المتأخّرین فی صناعه الشعر.

قال رحمه الله :

وَ الْحَقُّ انَّ الْمُتَقَدِّمِینَ لَمَّا کَانُوا هُمُ الُْمخْتَرِعُونَ لأَصْلِ الشِّعرِ وَ السَّابِقُونَ إِلَی مَعرِفَهِ قَوَافِیهِ وَ أَوزَانِهِ، وَ الْمُؤَسِّسُونَ لِعُمُدِ أَرْکَانِهِ _ کَالاِْسْتِعَارَهِ وَ التَّشْبِیهِ وَ الَْمجَازِ الْمُرْسَلِ _ ، وَ مُعْظَمِ نِکَاتِهِ _ کَالْکَلاَمِ الْجَامِعِ وَ إِرسَالِ الْمَثَلِ؛ وَ کَانُوا هُمُ الَّذِینَ قَسَّمُوهُ إِلَی فُصُولٍ وَ أَبْوَابٍ _ کَالْمَدْحِ وَ الْهِجَاءِ وَ العِتَابِ _ ؛ فَإِنَّ لَهُمْ مِنَ الْفَضْلِ مَا لَیْسَ لِلْمُتَأَخِّرِ الْمُسْتَضِیءِ بِنُورِ نِبرَاسِهِمُ، الْبَانِی عَلَی مُحکَمِ أَسَاسِهِمْ؛ إِذِ الْمُبدِعُ الُْمختَرِعُ لِکُلِّ فَنٍّ وَ صَنعَهٍ لاَیُقَاسُ فِی الفَضلِ بِالُْمحْتَذِی الْمُتَّبِعِ؛ وَ إِنْ أَحْسَنَ فِیهِ کُلَّ الاِْحسَانِ، وَ أَتْقَنَهُ غَایَهَ الاْءِتْقَانِ(2).

... وَ لِهَذَا یَصِحُّ لَنَا أَنْ نَقُولَ: إِنَّ الْقُدَمَاءَ أَشْعَرُ مِنَ الْمُتَأَخِّرِینَ بِالْمَعنَی الَّذِی ذَکَرنَاهُ، لِلْوَجْهِ الَّذِی بَیَّنَّاهُ؛ وَ لَکِنَّ أَشْعَارَ الْمُتَأَخِّرِینَ، أَحْسَنُ وَ أَکْمَلُ مِنْ أَشْعَارِ الْمُتَقَدِّمِینَ؛ لاِشْتَِمالِهَا عَلَی الَْمحَاسِنِ الَّتِی اخْتَرَعُوهَا، وَ ابْتَدَعُوهَا؛ وَ مَحَاسِنَ أُخَرَ ظَفَرَتْ بِهَا الاْءَفهَامُ، عَلَی تَطَاوُلِ الاْءَیَّامِ؛ وَ خُلُوِّهَا عَنِ الْقَبَائِحِ الَّتِی غَفَلَ عَنْهَا الاْءَقْدَمُونَ. إِذْ مَا زَالَ الْعُلَمَاءُ یُبَالِغُونَ فِی تَحسِینِهِ وَ تَهْذِیبِهِ، وَ

ص: 50


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 123.
2- 2. راجع: نصّ الکتاب ص 125.

یَسْعَونَ فِی دَفْعِ نَقَائِصِهِ وَ عُیُوبِهِ؛ حَتَّی تَمَکَّنَ الْمُتَأَخِّرُ مِنْ أَنْ یَنْظِمَ مَا لاَیُقَاسُ فِی الْحُسنِ بِنَظمِ الاْءَوَّلِینَ(1).

21 _ الإشاره إلی لمّیّه تفوّق أشعار المتأخّرین عذوبهً علی أشعار المتقدّمین.

قال رحمه الله :

وَ الْقُدَمَاءُ لَمَّا کَانُوا أَهْلَ بَدَاوَهٍ وَ ضَنْکٍ* فِی الْمَعَاشِ، وَ الْجَهْلِ بِمَا هُوَ مُتَعَارَفٌ عِندَ أَهْلِ الْمُدُنِ مِنْ أَصْنَافِ الاْءَشْیَاءِ؛ لاَجَرَمَ انْحَصَرَتْ تَشْبِیهَاتُهُمْ وَ اسْتِعَارَاتُهُمْ وَ کَثِیرٌ مِنْ مَعَانِیهِمْ وَ أَمْثَالِهِمْ وَ أَوصَافِهِمْ، بِمَا کَانَ مَوجُودًا فِی بَادِیَتِهِمْ وَ نَظَرَتْ إِلَیهِ أَبْصَارُهُمْ، وَ وَصَلَتْ إِلَیْهِ أَفْکَارُهُمْ(2).

22 _ الإشاره إلی أنّ حسن الشعر عند کلّ قومٍ تابعٌ لطباعهم.

قال رحمه الله :

إِنَّ الشِّعْرَ الْمُسْتَحْسَنَ الْمَرغُوبَ فِیهِ عِنْدَ کُلِّ قَومٍ هُوَ مَا نَاسَبَ طِبَاعَهُمْ، وَ کَانَ مُوَافِقًا لِمَقَاصِدِهِمْ وَ أَغْرَاضِهِم؛ وَ لِهَذَا نَرَی کَثِیرًا مِنْ شِعرِ الْعَرَبِ غَیرَ مُسْتَحْسَنٍ لَدَی الْفُرْسِ، وَ بِالْعَکسِ؛ إِلاَّ مَا تَوَافَقَتْ عَلَیهِ طِبَاعُ الْفَرِیقَیْنِ، وَ لَمْ تَختَلِفْ فِیهِ أَغرَاضُ الطَّائِفَتَیْنِ(3).

... وَ بِالْجُمْلَهِ لاَشَکَّ عِنْدَ کُلِّ عَاقِلٍ أَنَّ الْکَلاَمَ لاَبُدَّ أَنْ یَکُونَ عَلَی مُقْتَضَی الزَّمَانِ وَ طِبَاعِ أَهْلِهِ، وَ لاَصَقَاعَهَ أَبْیَنُ مِنْ أَنْ یَتَأَسَّی شَاعِرٌ مِنْ أَهْلِ هَذَا الزَّمَانِ، وَ سَکَنَهِ الْبُلْدَانِ؛ بِأَعْرَابِیٍّ جَاهِلٍ نَشَأَ فِی قَفْرٍ مَاحِلٍ، وَ رُبِّیَ فِی عَیْشٍ قَاحِلٍ(4).

23 _ الإشاره إلی متطلّبات النظم علی طریقه المتأخّرین.

ص: 51


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 127.
2- 2. راجع: نصّ الکتاب ص 128.
3- 3. راجع: نصّ الکتاب ص 130.
4- 4. راجع: نصّ الکتاب ص 135.

قال رحمه الله :

النَّظْمُ عَلَی طَرِیقَهِ الْمُتَأَخِّرِینَ مَعَ احْتِیَاجِهِ إِلَی رِقَّهِ الطَّبْعِ، وَ حِدَّهِ الذِّهْنِ؛ وَ کَثْرَهِ التَّصَرُّفِ، وَ قِلَّهِ التَّعَجْرُفِ؛ یَتَوَقَّفُ عَلَی إِتْقَانِ عُلُومِ الْبَلاَغَهِ وَ الاِْطِّلاَعِ عَلَی کَثِیرٍ مِنْ مَسَائِلِ الْعُلُومِ، لِیَتَمَکَّنَ مِنَ التَّوجِیهِ وَ الْعَقْدِ وَ الاِْقْتِبَاسِ وَ غَیرِ ذَلِکَ(1).

24 _ الإشاره إلی أنّ جلّ الصنایع البدیعیّه مأخوذهٌ من کلام المتقدّمین.

قال رحمه الله :

عَلَی أَنَّ مَبْنَی هَذَا الشَّغَبِ عَلَی أَنَّ الْمُتَأَخِّرِینَ ابْتَدَعُوا النِّکَاتِ البَدِیعِیَّهَ، وَ هَذَا فَاسِدٌ مِنْ أَصْلِهِ!. فَإِنَّ جُلَّ هَذِهِ النِّکَاتِ _ بَلْ کُلَّهَا إِلاَّ مَا شَذَّ _ مَأْخُوذَهٌ مِنهُمْ، وَ مَأْثُورَهٌ عَنْهُمْ(2).

25 _ الإشاره إلی رأی بعضهم فی أنّ العلم لا مدخلیّه له فی حسن الشعر.

قال رحمه الله :

وَ مَا بَقِیَ لِهَؤُلاَءِ إِلاَّ شَغَبٌ وَاحِدٌ، وَ هُوَ إِنْکَارُ مَدْخَلِیَّهِ الْعِلْمِ فِی حُسْنِ الشِّعْرِ؛ بَلْ دَعْوَی مَانِعِیَّتِهِ، عَنْ نَظمِ جَیِّدِهِ!.

قَالُوا: وَ لِهَذَا نَرَی أَکْثَرَ الشُّعَرَاءِ الُْمجِیدِینَ لَیْسُوا مِنْ أَهْلِ الْعِلمِ، وَ نَرَی کَثِیرًا مِنْ أَهْلِ الْعِلمِ لَیسَ لَهُمْ نَظْمٌ جَیِّدٌ. وَ هَذَا الاْءَصْمَعِیُّ وَ أَبُوعَمْرِو بْنِ الْعَلاَءِ کَانَا أَعْلَمَ أَهْلِ زَمَانِهِمَا وَ شِعْرُهُمَا یَنْقُصُ عَنْ مُعَاصِرِیهِمَا مِنَ الشُّعَرَاءِ(3).

26 _ جواب المصنّف عن هذا الرأی.

ص: 52


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 136.
2- 2. راجع: نصّ الکتاب ص 140.
3- 3. راجع: نصّ الکتاب ص 143.

قال رحمه الله :

وَ مَا نَشَأَ هَذَا الْکَلاَمُ إِلاَّ مِنْ فَرْطِ الْجَهلِ، وَ قِلَّهِ الْعَقْلِ!؛ إِذْ فَضلُ الْعِلمِ لاَیُنْکِرُهُ إِلاَّ جَاهِلٌ، وَ تَوَقُّفُ الْعَمَلِ عَلَی الْعِلْمِ لاَیَتَوَقَّفُ فِیهِ عَاقِلٌ. وَ الْجَاهِلُ وَ إِنْ أَصَابَ فَمَا لَهُ فِی مَدْحِ الْعُقَلاَءِ نَصِیبٌ، وَ لاَیُقَالُ لَهُ إِلاَّ: إِنَّ مَعَ الْخَوَاطِی ءِ سَهْمٌ مُصِیبٌ. وَ العَالِمُ إِنْ أَصَابَ فَلَهُ جَزِیلُ الْمَدحِ وَ الثَّنَاءِ، وَ إِنْ أَخْطَأَ فَهُوَ مَعْذُورٌ عِنْدَ الْعُقَلاَءِ(1).

27 _ نکاتٌ ینبغی للمتأخّرین أن یخالفوا فیها المتقدّمین.

قال رحمه الله :

وَ بِالْجُمْلَهِ الَّذِی یَنْبَغِی لِمُتَأَخِّرٍ أَنْ یُخَالِفَ فِیهِ أَکْثَرَ شِعْرِ الْمُتَقَدِّمِینَ أُمُورٌ نَذْکُرُ الْمُهِمَّ مِنْهَا:

أَوَّلُهَا: اسْتِعمَالُ الضَّرُورَاتِ النَّحْوِیَّهِ، وَ التَّرَاکِیبِ الَّتِی لَیْسَتْ عَلَی الْمُتَعَارَفِ وَ إِنْ کَانَتْ لَهَا وُجُوهٌ فِی الْعَرَبِیَّهِ(2)؛

ثَانِیهَا: اسْتِعْمَالُ الاْءَوزَانِ الشَّاذَّهِ وَ الزِّحَافَاتِ الْقَبِیحَهِ، بَلِ الزِّحَافَاتِ الْجَائِزَهِ الَّتِی هِیَ مَکْرُوهَهٌ فِی هَذَا الزَّمَانِ وَ الاْءَوزَانِ الْمَترُوکَهِ فِیهِ وَ إِنْ کَانَتْ مُسْتَعمَلَهً عِنْدَ السَّابِقِینَ(3).

ثَالِثُهَا: اسْتِعمَالُ الْکَلِمَاتِ غَیْرِ الْمَأْنُوسَهِ فِی هَذَا الزَّمَانِ مِمَّا لاَیُفْهَمُ إِلاَّ بِمُرَاجَعَهِ کُتُبِ اللُّغَهِ؛ إِذْ لاَ خَیْرَ فِی الشِّعْرِ الَّذِی لاَیَفْهَمُهُ الْجُلاَّسُ، إِلاَّ بِمُرَاجَعَهِ الْفَائِقِ وَ الاْءَسَاسِ(4)؛

رَابِعُهَا: الاْءِفْرَاطُ فِی ذِکْرِ الاْءَمَاکِنِ وَ الْبِلاَدِ. فَإِنَّ لِبِلاَدِ الْعَرَبِ أَسْمَاءَ کَثِیرَهً کَادَتْ أَنْ یَزِیدَ عَدَدُهَا عَلَی عَدَدِ أَشْبَارِ مَسَاحَتِهَا(5)!.

خَامِسُهَا: الْبُکَاءُ عَلَی الدِّمَنِ وَ الطِّلاَلِ، وَالاْءِلْحَاحُ عَلَیهَا فِی السُّؤَالِ؛ وَ

ص: 53


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 143.
2- 2. راجع: نصّ الکتاب ص 145.
3- 3. راجع: نصّ الکتاب ص 146.
4- 4. راجع: نصّ الکتاب ص 147.
5- 5. راجع: نصّ الکتاب ص 152.

بَیَانُ اسْتِعْجَامِهَا وَ خَلاَئِهَا، وَ تَغَیُّرِهَا وَ عَفَائِهَا(1)؛

سَادِسُهَا: ذِکْرُ الطَّیْفِ وَ الْخَیَالِ(2)؛

سَابِعُهَا: _ وَ هُوَ أَهَمُّهَا! _ : الاِْکْتِفَاءُ بِالْمَعَانِی الْمَبْذُولَهِ، وَ التَّشْبِیهَاتِ الْعَامِّیَّهِ وَ النِّکَاتِ الْمُبْتَذِلَهِ؛ فَإِنَّ الْمَعَانِیَ وَ الاْءَغْرَاضَ الْمُسْتَعْمَلَهَ فِی الصَّدْرِ الاْءَوَّلِ کَانَتْ تِلْکَ الْمَعَانِی وَ الاْءَغرَاضَ الْعَامِّیَّهَ الَّتِی کَانُوا یَتَکَلَّمُونَ بِهَا(3).

28 _ الإشاره إلی رأی المصنّف فی شرّ الشعر و خیره.

قال رحمه الله :

وَ لَو قِیلَ الاْآنَ: إِنَّ شَرَّ الشِّعْرِ مَا فَهِمَتْهُ الْعَوَامُّ، أَو: إِنَّ خَیْرَ الشِّعْرِ مَا لاَیَفْهَمُهُ غَالِبُ النَّاسِ، وَ إِنْ لَمْ یَصِحَّ بِوَجْهٍ کُلِّیٍّ فَلاَشَکَّ أَنَّهُ قَرِیبٌ جِدًّا إِلَی الصَّوَابِ(4).

29 _ تحذیر الشعراء عن الالتفات البالغ إلی اللفظ وحده أو إلی المعنی وحده.

قال رحمه الله :

وَ إِیَّاکَ أَنْ تَشْغُلَکَ الْمَعَانِی وَ النِّکَاتُ الْحِسَانُ، عَنْ مَحَاسِنِ الاْءَلْفَاظِ؛ فَیَفُوتُکَ مِنَ الْحُسْنِ أَحَدُ شَطْرَیْهِ، أَو یَسْرِی قُبْحُ اللَّفْظِ إِلَی الْمَعْنَی فَلاَیَلْتَفِتُ أَدِیبٌ إِلَیهِ(5).

30 _ الإشاره إلی تکلّفات بعض المتأخّرین فی الاستفاده عن بعض النصایع.

قال رحمه الله :

وَ کَمَا نَبَّهْنَاکَ عَلَی مَا یَنْبَغِی أَنْ تُغَایِرَ فِیهِ الْمُتَقَدِّمِینَ، فَإِنَّا نُحَذِّرُکَ عَنْ تَکَلُّفَاتِ جَمَاعَهٍ مِنَ الْمُتَأَخِّرِینَ؛ فَإِنَّ وُلُوعَهُمْ بِعِدَّهٍ مِنَ الَْمحَاسِنِ الْجَدِیدَهِ،

ص: 54


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 154.
2- 2. راجع: نصّ الکتاب ص 157.
3- 3. راجع: نصّ الکتاب ص 158.
4- 4. راجع: نصّ الکتاب ص 160.
5- 5. راجع: نصّ الکتاب ص 162.

شَغَلَهُمْ عَنِ الَْمحَاسِنِ الْقَدِیمَهِ، وَ حَادَ بِهِمْ عَنِ الطَّرِیقَهِ الْقَوِیمَهِ(1).

فَتَرَی أَحَدَهُمْ یَتْرُکُ اللاَّزِمَ مِنْ أَقْسَامِ الاِْئْتِلاَفِ، لِلتَّفْصِیلِ وَ تَشَابُهِ الاْءَطْرَافِ(2).

31 _ رأی المصنّف فی من یجوز الاقتداء به من الشعراء.

قال رحمه الله :

وَ أَنْتَ _ أَعَزَّکَ اللَّهُ! _ إِنْ سَئَلْتَ فِی شَرْعِ الشِّعْرِ عَنْ خَیْرِ مَذَاهِبِهِ، وَ طَلَبْتَ إِمَامًا تَأْتَمُّ بِهِ فِی مَنْدُوبِ النَّظْمِ وَ وَاجِبِهِ؛ فَعَلَیْکَ بِجَامِعِ الاْءَلْفَاظِ وَ الْمَعَانِی، وَ الاِْقْتِدَاءِ بِالْقَاضِی الاْءُرَّجَانِیِّ؛ لَکِنْ مَعَ مُلاَحَظَهِ تَفَاوُتِ الْعَصْرَینِ مِنْ تَرْکِ أَلْفَاظٍ هِیَ فِی زَمَانِنَا وَحْشِیَّهٌ، وَ الاِْکْثَارِ مِمَّا اشْتَهَرَ بَعْدَهُ مِنَ النِّکَاتِ الْبَدِیعِیَّهِ(3).

32 _ إشارهٌ إجمالیّهٍ إلی طائفتین من الشعراء و الأدباء قد انتقدهم المصنّف فی هذه الرساله.

قال رحمه الله :

وَ لْیَعْلَمِ النَّاظِرُ فِی رِسَالَتِی هَذِهِ أَنْ مَا تَعَمَّدْتُ الرَّدَ فِیهَا إِلاَّ عَلَی طَائِفَتَیْنِ:

إِحْدَاهُمَا: مَنْ جَرَتْ عَلَی أَلْسِنَتِنَا، تَسْمِیَتُهُمْ بِأَهْلِ الْعَمُودِ لِمُنَاسَبَهٍ ظَاهِرَهٍ عَلَی النَّاظِرِ فِیهَا؛ وَ قَدْ عَرَفْتَ أَنَّهُمْ جُهَّالٌ یُنْکِرُونَ فَضْلَ الْعِلْمِ وَ یَجْهَلُونَ قَدْرَهُ، وَ یَجْحَدُونَ فَضَائِلَ الْمُتَأَخِّرِینَ بِالْمَرَّهِ؛ وَ یُوجِبُونَ التَّأَسِّیَ بِالْمُتَقَدِّمِینَ فِی کُلِّ مَا خَبُثَ وَ طَابَ، وَ یَتْبَعُونَ خُطَاهُمْ فِی کُلِ خَطَاءٍ وَ صَوَابٍ.

وَ هَذِهِ الطَّائِفَهُ قَدْ طَافَ عَلَیْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّکَ وَ هُمْ نَائِمُونَ فِی سِنَهِ الْغَفْلَهِ، وَ أَخَذَتْ مِنْ رِقَابِهِمْ مَأْخَذَهَا قَوَاطِعُ الْبَرَاهِینِ وَ الاْءَدِلَّهِ.

ص: 55


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 164.
2- 2. راجع: نصّ الکتاب ص 165.
3- 3. راجع: نصّ الکتاب ص 166.

وَ آخَرِینَ هَامُوا بِعِدَّهِ أَلْفَاظٍ حَفِظُوهَا مِنْ کُتُبِ الْبَدِیعِ، وَ أَلْهَتْهُمْ عَنْ ثِمَارِ الْفَوَائِدِ أَنْوَارُ الرَّبِیعِ؛ یَدِینُونَ بِمَا بَیْنَ دَفَّتَیْهَا مِنْ فَاسِدٍ وَ صَحِیحٍ، وَ یَقْضُونَ عِندَ ظَوَاهِرِهَا وُقُوفَ الْفَقِیهِ عِنْدَ النَّصِّ الصَّرِیحِ(1).

هذه قائمهٌ إجمالیّهٌ تشیر إلی أهمّ ما أودعه المصنّف فی رسالته هذه؛ و أظنّ انّ الالمام بها یعین الباحثین للعثور علی ما هو المطلوب لهم.

***

4 _ 3 ثناء العلماء علی الکتاب

و الکتاب قد نال تقریظاً من قبل سماحه العلاّمه آیه اللّه العظمی المرعشیّ النجفیّ رحمه الله ، و هو من تلامذه المصنّف؛ و نصّ التقریض:

«کتاب السیف الصنیع علی رقاب منکری البدیع، للإمام الهمام القدوه الأسوه، نابغه العصر و یتیمه الدهر، ربّ الفضائل و کعبتها الّتی تهوی إلیها الأفئده، ناطوره الفقه، عالم الکتاب و السنّه، فقیه الأمّه، خرّیت الأدب و طائرها الصیّت، شیخ الإجازه و مرکز الروایه، الرحله المسند، الثَبَت الثَبْت، المصنّف المؤلّف الُمجید الَمجید، مفسّر التفسیر، درّه تیجان المحدّثین و مقدام المجتهدین، حجّه الإسلام و المسلمین آیه اللّه العظمی بین الوری شیخنا و أستاذنا الشیخ محمّد الرضا أبیالمجد الأصبهانی النجفی، لازالت ریاض الفضل بوجوده مبتهجهً ضاحکهً مستبشرهً.

ثمّ انّ «علیًّا» الموفی إلیه فی الکتاب و المخاطب بالتهنئه، هو شیخنا العلاّمه البحّاثه المتتبّع المتدرّب ملحق الأحفاد بالأجداد و الواسطه بین الأکابر و الأصاغر، الشیخ علیّ بن محمّدرضا بن موسی بن فقیه الشیعه کاشف الغطاء عن مبهمات الشریعه الغرّاء، طاب ثراه، و کان من مشایخنا فی الروایه.

ص: 56


1- 1. راجع: نصّ الکتاب ص 177.

الراجی المستکین أبوالمعالی شهاب الدین الحسینیّ الحسنیّ المرعشیّ الرضویّ الموسویّ النقویّ المشتهر بالنجفیّ

حرّرتها فی 18 شوّال المکرّم 1359

ببلده قمّ المشرّفه حرم الأئمّه

و قال المحقّق الشیخ الطهرانیّ رحمه الله فی وصف الکتاب:

«و هو کتابٌ نفسٌ»(1).

4. النظر الرابع: عملی فی تحقیق الکتاب

اشاره

قد دُعیت من قبل العلاّمه الحجّه الشیخ هادی النجفیّ _ أطال اللّه بقائه، و هو من أخلاف المصنّف _ إلی تحقیق الکتاب و تصحیحه، و هو رام أن ینشر من آثار أجداده الصالحین ما یوفّقه اللّه _ تعالی _ به خدمهً للعلم و حفظاً لتراثنا الخالد من الضیاع. فدعانی إلی هذا العمل فقمت به من خلال ما یأتی ذکره من المراحل:

المرحله الأولی:

فی هذه المرحله قمت بضبط نصّ الکتاب. و فیه اعتمدت مخطوطهً هی المخطوطه الوحیده منه علی ما أعلم. و مواصفاتها:

قطعها: الرقعیّ 21 × 15 سم.

عدد أوراقها: 54 ورقه، 108 صفحات، مع ورقه عطفٍ و ورقه بدرقهٍ.

خطّها: نسخیٌّ جمیل، ملوّنٌ.

مسطرتها: یتراوح عدد السطور من 15 و حتّی 16 سطراً.

البلاغ: لم یوجد علیها بلاغٌ.

ص: 57


1- 1. راجع: «نقباء البشر» ج 2 ص 752.

تأریخ الاستکتاب: لم یعلم بالضبط.

الکاتب: لم یذکر اسمه فیها(1).

و قد أشرت إلی تغیّر صفحاتها بحرفی /...A / و /...B/.

و النسخه تبتدأ بورقه العطف، و علیها بیتان بخطٍّ نسخیٍّ غیر خطّ کاتب النسخه، و هما لم یذکرا فی دیوان أبیالمجد. و قد ذکرهما العلاّمه الأمین رحمه الله (2) فی ترجمه المصنّف اعتماداً علی رسالهٍ أرسلها إلیه سماحه العلاّمه آیه اللّه العظمی المرعشیّ النجفیّ رحمه الله ذاکراً فیها ترجمه أستاذه؛ و هما:

ألاَ یا ریمُ رفقًا بصبٍّ هامَ فیکا سقیمٍ و دواه غدَی فِی رشفِ فِیکَا

ألاَ یا بدرُ سنًّا و یا یوسفُ حُسنًا فلوباعَکَ أهلُوک بنفسِی أَشتریکَا

ثمّ فی الصفحه الأولی یوجد تقریظٌ بقلم السماحه العلاّمه المرعشیّ و بخطّ یده(3).

و فی هامش الصفحتین /A4/ و /A53/ علی الیسار منهما یوجد خطّ ید المصنّف مصحّحاً بعض العبارات. فالنسخه کتبت فی حیاته؛ و تقریظ العلاّمه المرعشیّ یرجع إلی 18 شوّال المکرّم لسنه 1359 ه_ . ق . فإنّا و إن لم نعلم تأریخ استکتابها بالضبط و لکن یمکن أن یستظهر انّ النسخه کتبت قبل هذا التأریخ.

و الظاهر انّ النسخه هی المخطوطه الوحیده للکتاب حیث لم أعثر فی فهارس المکتبات الداخلیّه و الخارجیّه علی نسخهٍ أخری منه.

المرحله الثانیه:

بعد الفراغ من ضبط النصّ قمت بتحریک النصّ و تشکیله، و ذلک حرصاً علی تسهیل السبیل لمن یروم أن یطالع الکتاب.

المرحله الثالثه:

ثمّ قمت بتنظیم ثبتٍ لمعانی المفردات الغریبه، و ذلک لأنّ الکتاب مملوٌّ منها و هی غریبهٌ عن أذهان کثیرٍ من أبناء الفرس. و کان الهدف الحاسم فی هذه المرحله ما کانت فی المرحله

ص: 58


1- 1. للتعریف بالنسخه باختصارٍ تامٍّ راجع: «فهرس مخطوطات مکتبه آیه اللّه النجفیّ» فی «قبیله عالمان دین»، الضمیمه الثانیه ص 231.
2- 2. راجع: «أعیان الشیعه» ج 7 ص 19 القائمه 1.
3- 3. و قد ذکرناه فیما مضی من هذه التقدمه.

السابقه علیها.

المرحله الرابعه:

ثمّ قمت بتنظیم تعلیقاتی علی النصّ، فذکرت شیئاً حول الأعلام المذکورین فیه بین العلماء و الشعراء و غیرهما، و حول الکتب کذلک؛ و أشرت إلی مصادر الأبیات المذکوره فیه فی الدواوین الشعریّه أو مسفورات الأدباء أو الموسوعات الأدبیّه الجامعه. و لایفوتنی أن أذکر انّ الموسوعه الکمبیوتریّه المسمّاه «الشعر دیوان العرب» و الّتی أصدرها المجمع الثقافیّ التابع لدوله أبوظبیّ کانت خیر عونٍ لی فی هذه المرحله، فکم من بیتٍ عثرت علی قائله من خلالها ثمّ أرجعته إلی موضعه فی دیوان منشده. فکلّما ذکرت فی قسم «التعلیقات علی النصّ» معلّقاً علی بعض الأبیات اسم القائل ثمّ أشرت إلی عدم عثوری علی دیوانه، کان اعتمادی فیه علی هذه الموسوعه؛ فشکر اللّه سعی أصحاب هذا المجمع حیث قاموا بهذا العمل الفخم، و لهم منّی جریل الثناء.

المرحله الخامسه:

و تمّت هذه المرحله من خلال تنظیم الفهارس العامّه للکتاب. و الفهارس تشتمل علی:

1 _ فهرس الآی القرآنیّه؛

2 _ و فهرس الأسماء الأعلام؛

3 _ و فهرس الأبیات و المصاریع.

ثمّ ذکرت قائمهً تشتمل علی أهمّ المصادر الّتی کانت بیدی فی سبیل التحقیق و التعلیق. و فی هذه القائمه أشرت إلی أسماء المصادر الّتی أرجعت إلیها فی التعلیقات مباشرهً، لا کلّ ما راجعت إلیه فی هذا السبیل. فکم من مصادر راجعت إلیها و لکن لم أذکرها لأنّنی لم أرجع إلیها.

***

ص: 59

و الآن و أنا أری نفسی منتهیاً من مشروع تحقیق الکتاب و التعلیق علیه لایبقی علیّ شیءٌ إلاّ أن أحمد الموفّق علی الإطلاق، الّذی وفّقنی للقیام به و أعاننی لأن أفرغ منه؛ فالحمد له، ثمّ الحمد له، ثمّ الحمد له.

ثمّ أهدی ثنائی إلی سماحه العلاّمه الشیخ هادی النجفیّ الّذی دعانی إلی هذا العمل و هیّأ لی النسخه من مکتبه أسرته الشریفه، و إلی سماحه العلاّمه السیّد جواد الشهرستانیّ حیث سیقوم بطبع الکتاب و نشره، و سیّما إلی الفاضل المفضال سماحه الأستاذ علی زاهدپور حیث منّ علیّ فقرأ القسم الثانی من الکتاب _ و هو قسم «نصّ الکتاب» _ مبدیاً لی أنظاره حول المغلق من العبارات و إعرابها، فله الثناء المتواصل.

و أخیراً؛ فأنا أهدی ما قمت به من الأعمال فی إحیاء هذا الکتاب إلی روح أبی العلاّمه المغفور له، سماحه الدکتور رضا هادیزاده _ غفر اللّه له و أسکنه اللّه فی فرادیس جنانه و سقاه من شراب رحمته _ .

و صلوات اللّه و سلامه علی سیّد الموجودات

و فخر الأنبیاء محمّد المصطفی، و علی

أهل بیته الطاهرین المعصومین

مجید هادیزاده

اصفهان، فی لیله القدر

23 رمضان المبارک سنه 1425 ه_ ق.

الموافق 15/ 8/ 1383 ه_ ش.

ص: 60

التعقیبات علی التقدمه

پاورقی های مربوط به مقدمه که در متن درج شده است (ویراستار دیجیتالی)

ص: 61

ص: 62

ص: 63

ص: 64

ص: 65

ص: 66

ص: 67

ص: 68

ص: 69

ص: 70

ص: 71

ص: 72

ص: 73

ص: 74

نصّ الکتاب

اشاره

ص: 75

ص: 76

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِیمِ

بَعْدَ الْحَمْدِ وَ الصَّلَوهِ. فَإِنَّ الاْءَدَبَ وَ إِنْ کُنْتُ مِمَّنْ رَغِبَ فِی تَحْصِیلِ فُنُونِهِ، وَ اقْتَطَفَ ثِمَارَ الْفَوَائِدِ مِن فُنُونِهِ*؛ فَمَلَّکَ بِرَقِیقِ الشِّعرِ حُرَّ الطِّبَاعِ، وَ خَاضَ بُحُورَهُ فَمَلاَءَ مِنْ فَرَائِدِهِ الاْءَفوَاهَ وَ الاْءَسْمَاعَ؛ وَ جَنَی مِنْ أَزْهَارِ الْمَنثُورِ، مَا أَرْزَی شَذَاهُ* بِالْخِیْرِیِّ* وَ الْمَنْثُورِ؛ وَ وَجَّهَ نَحْوَ عُلُومِهِ _ کَالْمَعَانِی وَ الْبَیَانِ، وَ الْقَوَافِی وَ الاْءَوزَانِ _ ؛ فِکْرًا ذَلَّلَ صِعَابَهَا، وَ فَتَحَ بِحَدِیدِهِ أَبْوَابَهَا؛ وَ لَکِنْ کَانَ ذَلِکَ وَ الصِّبَا فِی إبَّانِهِ، وَ الشَّبَابُ فِی عُنْفُوَانِهِ؛ وَ لِسُلْطَانِ الصِّبَا نَزَعَاتٌ(1)، وَ لِشَیطَانِهِ نَزَغَاتٌ*.

ثُمَّ نَزَعْتُ مِنْهُ قَبْلَ أَنْ یَنْزِعَ الدَّهْرُ عَنْ عِطْفِی* بُرْدَ الشَّبَابِ، وَ یُلْبِسَ عَارِضِی قُبْطِیَّ* الثِّیَابِ؛ فَمَا قِیلَ عَنِّی: رَغِبَ فِیهِ، حَتَّی قِیلَ: رَغِبَ عَنْهُ!؛ وَ لاَ: سَمَا إِلَیهِ، حَتَّی: سَئِمَ مِنْهُ.

ص: 77


1- 1. النسخه: نرعات.

فَمَنَنْتُ عَلَی مُقَیَّدَاتِ الْقَوَافِی بِالاْءِطْلاَقِ، وَ أَمْهَرْتُ عَرَائِسَ الْمَعَانِی بِالطَّلاَقِ؛ وَ جَعَلْتُ طَلاَقَهَا بَتًّا وَ قَطْعًا، وَ قُلْتُ: لاَرُجُوعَ لِی إِلَیْهَا قَطْعًا؛ أَو یَعُودَ الشُّخْبُ(1) إِلَی الضَّرْعِ، وَ یَرْجِعَ إِلَی الْمَدْمَعِ الدَّمْعُ؛ وَ کُنْتُ کَمَا قُلْتُ مِنْ أَبْیَاتٍ بَعَثْتُهَا لِبَعْضِ مَنْ أُحِبُّ[1]:/A2/

تَرَکْتُ نَظْمَ الْقَوَافِی الْیَومَ عَنْ مَلَلٍ وَ قَدْ وَلِعْتُ _ کَمَا تَدْرِی! _ بِهَا زَمَنًا

فَلَسْتُ أَنْظِمُ لاَمَدْحًا وَ لاَغَزَلاً إِذْ لَمْ یَجِدْ مُحْسِنًا طَرْفِی وَ لاَحَسَنًا[2]

عَلَی أَنَّهُ لَمْ یَکُنْ مِنِّی سِوَی بُوَیْتَاتٍ تَضَمَّنَتْ مُغَازَلَهَ الْغِزْلاَنِ، وَ مُفَاکَهَهَ الاْءِخْوَانِ، أَو مُعَاتَبَهَ الاْءَرْحَامِ وَ الشَّکْوَی مِنَ الزَّمَانِ؛ وَ مَا مَدَحْتُ أَحَدًا قَطُّ، سِوَی مَا کَانَ فِی جَوَابِ مَدَائِحِ الاْءِخْوَانِ فَقَطْ!.

ثُمَّ عَطَفْتُ عِنَانَ الْعَزْمِ نَحْوَ الْعُلُومِ الْعَقلِیَّهِ، فَحُزْتُ السَّبْقَ فِی مَیَادِینِهَا وَ لاَسِیََّما الْعُلُومِ التَّعْلِیمِیَّهِ؛ فَکَمْ جَنَیْتُ مِنْ رِیَاضِ الرِّیَاضِیِّ ثِمَارَهَا الْیَانِعَهَ، وَ أَزَحْتُ دَیَاجِیرَ* الْمُعْضَلاَتِ بِبَرَاهِینِهَا السَّاطِعَهِ؛ وَ أَبَتْ نَفْسِی الْعَرُوفُ(2)* إِلاَّ مَعْرِفَهَ أَدِلَّهِ

ص: 78


1- 1. النسخه: الشنحب. ولم أعثر علی هذه المادّه فی المعاجم. أمّا لفظه الشُخْب الّتی جعلتها فی المتن، فهی بمعنی: ما یُمتدُّ من اللبن عند الحَلْب، فإذن یکون المعنی: لارجوع لی ... حتّی یرجع الحلیب إلی الضرع؛ و المعنی صحیحٌ لابأس به. و یُمکن أن تُقرء العباره فی صورهٍ أخری، و هی: أو یعود الشَّنْخَبُ إلی الضرع، و الشَّنخَبُ: الطویل من الرجال _ تاج العروس ج 2 ص 137 القائمه 1 _ ، و الضَّرَعُ _ محرَّکهً _ : الصغیر السنّ الضعیف، فإذن یکون المعنی: لارجوع لی ... حتّی یعود الرجل البالغ إلی صباوته. و کلا المعنیین لابأس بهما؛ و لکن الأوّل أولی.
2- 2. النسخه: الغروف، و لم أهتد إلی مراده. أمّا العروف فقال الزمخشریّ: «و النفس عارفهٌ و عروفٌ أی: صبورٌ» _ أساس البلاغه ص 416 القائمه 1 _ . و یمکن أن تُقرء اللفظه العزوف، یقال: فلانٌ عزوفٌ، و هو الّذی لایکاد یثبت علی خلّه خلیلٍ؛ فإذن تکون العباره اشارهً إلی کثره تردّده بین مسائل العلوم. و الأوّل أولی.

الْمَسَائِلِ، فَکَمْ رُضْتُهَا فَمَا رَضِیَتْ بِقَولِ الْقَائِلِ _ شِعْرًا _ :

إِذَا مَنَعَتْکَ أَشْجَارُ الْمَعَالِی جَنَاهَا الْغَضَّ فَاقْنَعْ بِالشَّمِیمِ[3]

وَ لَمْ أَزَلْ أَنْتَقِلُ مِنْ فَنٍّ إِلَی فَنٍّ، فَأُتْقِنَهُ وَ لاَأَرَی تَرْکَ الْحَسَنِ لاِءَجْلِ الاْءَحْسَنِ؛ وَ لاَغَرْوَ! فَالنَّفْسُ خَضْرَاءُ*، وَ الشَّبَابُ لاَیَخْلُو مِنَ السَّودَاءِ*!.

إِلَی أَنِ اسْتَقَرَّ الرَّأْیُ _ وَ لِلَّهِ الْحَمْدُ وَ الْمِنَّهُ! _ ، عَلَی خِدْمَهِ الشَّرِیفَینِ _ : الْکِتَابِ وَ السُّنَّهِ _ ؛ إِذْ کَانَ ذَلِکَ هُوَ الاْءَحْرَی بِحَالِی، وَ الاْءَجْدَرُ بِأَمْثَالِی؛ فَتَبِعْتُ /B2/ آثَارَ آبَائِیَ الاْءَقْدَمِینَ، فِی هِدَایَهِ الْمُسْتَرْشِدِینَ، بِشَرْحِ مَعَالِمِ الدِّینِ[4]؛ فَأَعْدَدْتُ الْمَنهَلَ الصَّافِیَ لِلْوَارِدِ(1)، وَ أَوضَحْتُ أَدِلَّهَ نِجَاهِ العِبَادِ[5]؛ وَ بِرَغْبَتِی فِی الْعِلْمَیْنِ الشَّرِیفَیْنِ رَغِبْتُ عَمَّا عَدَاهُمَا، وَ وُلُوعِی بِهِمَا زَهَّدَنِی فِیَما سِوَاهُمَا.

إِلَی أَنْ یَسَّرَ اللَّهُ العُرْسَ الْمُبَارَکَ، فِی الشَّهْرِ الْمُبَارَکِ؛ مِن سَنَهِ 1324 لِنُورِ حَدَقَهِ الْکَمَالِ، وَ نَورِ حَدِیقَهِ الْفَضْلِ وَ الاْءِفْضَالِ؛ الْمُقْتَفِی فِی جِدِّهِ وَ إِبَائِهِ، السَّلَفَ مِنْ أَجْدَادِهِ وَ آبَائِهِ؛ الفَاضِلِ الْکَامِلِ الْعَالِم، الشَّیْخِ کَاظِم[6]؛ وَ ذَلِکَ بَعْدَ مَا کَادَ أَنْ تَنْجَلِیَ(2) مِنَ الشَّبَابِ غَیَاطِلُهُ*، وَ «عُرِّیَ أَفْرَاسُ الصِّبَا وَ رَوَاحِلُهُ»[7]؛ وَ قَدْ لاَحَتْ(3) مِنْ صَبَاحِ الْمَشِیبِ تَبَاشِیرُهُ*، وَ تَفَتَّحَتْ مِنْ مَصْرَحِ(4) رَوضِهِ أَزَاهِیرُهُ*. وَ قَدْ دَبَّجَ فُؤَادِی(5) قَبْلَ

ص: 79


1- 1. کذا فی النسخه. و الظاهر: «الوُرَّاد» جمع وارد، لمکان السجع بین اللفظه و بین لفظه «العِباد».
2- 2. النسخه: ینجلی.
3- 3. النسخه: لاح.
4- 4. النسخه: مصوح، و الظاهر انّه خطأٌ، و الصحیح ما أثبتناه. و المَصرَح: محلّ الظهور. قال ابن فارس: «صرح. الصاد و الراء و الحاء أصلٌ منقاسٌ یدلّ علی ظهور الشیء و بروزه»؛ _ معجم مقائیس اللغه ج 3 ص 347 _ .

أَوَانِهِ بَدِیعی الاْءَیَّامِ(1) لِمَعَانِی یَعْجِزُ عَنْهَا الْبَیَانُ؛ وَ قَدْ أَقَلَّ الْقَلْبُ مِنْ صُرُوفِهِ مَا أَقَلَّهُ وَ بِهِ مَا یَذُودُ الشِّعْرَ حَتَّی أَقَلَّهُ[8]. وَ لَکِنْ لَمَّا کَانَ الْفُؤَادُ، قَدْ خَصَّهُ بِخَالِصِ الْوُدَادِ(2)؛ فَلاَزَالَ یُشْفِقُ عَلَیهِ شَفَقَهَ الْوَالِدِ، وَ یَحِنُّ إِلَیهِ حَنِینَ أُمِّ الْوَاحِدِ؛ أَورَتْ* مَسَرَّتِی بِمَسَرَّتِهِ زَنْدَ* الْفِکْرِ بَعْدَ صُلُودِهِ*، وَ أَضْرَمَ فَرَحِی بِفَرْحَتِهِ جَمْرَ الْقَرِیحَهِ بَعْدَ خُمُودِهِ*. فَصَنَعَ أَقْرَبُ النَّاسِ إِلَیَّ، وَ أَحَبُّهُم لَدَیَّ؛ کَلِمَتَهُ الْمَعْرُوفَهَ، وَ هَنَأَ(3)* بِهَا إِمَامَ الْمِلَّهِ الْحَنِیفَهِ، /A3/وَ شَیخَ الطَّائِفَهِ الْجَعْفَرِیَّهِ، الشَّیْخَ الإِمَامَ الأَعظَمَ عَلِیَّ بْنَ مُحَمَّدٍ الرِّضَا، آلَ کَاشِفِ الْغِطَاءِ[9] _ لاَزَالَتْ بُیُوتُ[10 [عِزِّهِ مُتَّصِلَهَ الاْءَسْبَابِ ثَابِتَهَ الاْءَوتَادِ، مَصُونَهً مِنَ الْعُیُوبِ عَدَی مَا فِیهَا لِلدَّخِیلِ مِنَ السِّنَادِ* _ . لاِءَنَّ بِنْتَ فِکْرِهِ إِذَا خَرَجَتْ فِی زِینَتِهَا تَتَبَرَّجُ، وَ آنَ لَهَا أَنْ تَزَوَّجَ(4)؛ فَلاَتَخْتَارُ مِنْ غَیْرِ قَومِهَا بَعْلاً، وَ لاَتَرَی غَیْرَ أَهْلِهَا أَهْلاً؛ کَیْفَ وَ هِیَ _ شِعْرًا _ :

مِنْ مَعْشَرٍ إِمَّا کَرِیمَتُهُمْ لَهُمْ أَو مَوتُ عَانِسَهٍ لَهَا تَمْتَاحُ[11]

وَ لاَتَرْغَبُ فِی مَهْرٍ أَو صَدَاقٍ، سِوَی الاْءَهْلِیَّهِ وَ الاِْسْتِحْقَاقِ.

وَ لَمَّا جُلِیَتْ تِلْکَ الْخَرِیدَهُ بِمَحْضَرٍ مِنْ عُلَمَاءِ الْبَلْدَهِ وَ فُضَلاَئِهَا، وَ تُلِیَتْ تِلْکَ

ص: 80


1- 1. النسخه: فؤدی.
2- 2. کذا فی النسخه، و لم أهتد إلی مراده.
3- 3. اللفظه مثلّثه الواو، و اختیار الضمّ لمکان السجع بینها و بین «الفُؤاد».
4- 4. النسخه: هنی.

الْقَصِیدَهُ فِی مَجْمَعِ أُدَبَائِهَا وَ شُعَرَائِهَا؛ أَمَالَتْ بِأَعْطَافِهِمْ* نَشْوَهَ*(1) الطَّرَبِ، وَ حَلَّتْ فِی أَذوَاقِهِمْ کَأَنَّهَا ضَرْبٌ مِنَ الضَّرَبِ*؛ وَ لَمْ تَکُ إِلاَّ مَلِیحَهً کَشَفَتِ(2) الْقِنَاعَ، فَوَقَعَ عَلَی حُسْنِهَا الاْءِجْمَاعُ؛ أَو لَطِیمَهً* فُتِقَتْ بِالْعِرَاقِ، فَعَمَّ شَذَاهَا سَائِرَ[12] الاْآفَاقِ. فَسَارَتْ کَالشُّهُبِ بَلْ کَمَجْدِ أَهلِیهَا، وَ اعْتَرَفَ بِحُسْنِهَا حَاضِرُهَا وَ بَادِیهَا.

وَ کَانَتْ تِلْکَ الاْءَیَّامُ لِلاْءَدَبِ مَیَادِینَ(3) السِّبَاقِ، جَرَتْ فِی حَلَبَاتِهَا* أَفْکَارُ الاْءُدَبَاءِ وَ قَالَتْ: هُنَا تُعْرَفُ الْجُرْدُ* الْعِتَاقُ*. وَ لَکِنَّهَا فَاقَتْ عَلَی(4) /B3/ضَرَّاتِهَا تَفَوُّقَ الْحَقِّ عَلَی الْبَاطِلِ، وَ تَقَدَّمَتْ تَقَدُّمَ الرَّأْسِ عَلَی الْکَاهِلِ*، وَ کَانَتْ کَمَا قَالَ الْقَائِلُ:

إِذَا جَاءَ مُوسَی وَ أَلْقَی الْعَصَا فَقَدْ بَطَلَ السِّحْرُ وَ السَّاحِرُ[13]

فَتَأَخَّرَ فِی تِلکَ المَیَادِینَ مَنْ فِی غَیرِهَا تَقَدَّمَ، وَ سَبَقَ قَائِلُهَا غَیرَهُ(5) _ صَلَّی لَهَا وَ سَلَّمَ! _ .

وَ مَا کَانَ ذَلِکَ لاِءَنَّ قَرِیحَتَهُ کَانَتْ أَورَی* مِنْ قَرَائِحِهِمْ زَنْدًا*، أَو لاِءَنَّ صَارِمَ فِکْرِهِ کَانَ أَرْهَفَ* حَدًّا؛ وَ قَدْ عَلِمَ الْقَومُ أنَّ نَاظِمَهَا _ أَدَامَ اللَّهُ مَجْدَهُ! _ کَانَ مِنْ أَقَلِّهِمْ لِلشِّعْرِ تَعَاطِیًا، وَ أَکْثَرِهِمْ عَنْهُ تَجَافِیًا؛ بَلْ لاِءَنَّهُ تَرَکَ الْمَسَالِکَ الْوَعْرَهَ، وَ اتَّبَعَ مِنْ شَرَائِعِهَا السَّمْحَهَ السَّهْلَهَ. فَعَطَّلَهَا عَنْ عَجْرَفَهِ* الاْءَعْرَابِ، وَ مُعْضَلاَتِ الاْءِعْرَابِ؛ وَ أَلْبَسَهَا

ص: 81


1- 1. اللفظه مثلّثه الأوّل، و اختیار الفتح لمکان السجع بینها و بین لفظه «ضَرب».
2- 2. النسخه: کشف.
3- 3. النسخه: مبادین.
4- 4. کذا فی النسخه. و لفظه «علی» زائدهٌ؛ قال الفیروزآبادیّ: «فاق أصحابه فوقًا و فواقًا: علاهم بالشرف» _ القاموس المحیط ص 847 القائمه 1 _ .
5- 5. النسخه: «قائلها و غیره»، بزیاده لفظه «الواو» بین الکلمتین.

وَشْیَ* الْحِضَارَهِ، وَ نَضَی* عَنْهَا سَمِلَ* أَبْرَادِ* الْبِدَاوَهِ؛ وَ أَسْکَنَ مُحَسِّنَاتِ الْبَدِیعِ فِی رَفِیعِ أَبْیَاتِهَا، وَ لَمْ یَدَعْ لِلْوَهْنِ طَرِیقًا إِلَی مُحْکَمَاتِ آیَاتِهَا؛ وَ غَیْرُهُ لَمَّا حَادَ* عَنِ الطَّرِیقَهِ، حَرَمَ تَوفِیقَهُ!.

***

ثُمَّ اتَّفَقَ لِیَ الاِْجْتَِماعُ مَعَهُمْ فِی مَجَالِسَ أَرْشَدْتُهُمْ فِیهَا إِلَی مَا بَیَّنَهُ الْعُلَمَاءُ مِن وَاضِحِ الَْمحَجَّهِ* وَ السُّنَّهِ، مِنْ زُهَاءِ أَلْفِ سَنَهٍ؛ وَ فَرَّقْتُ لَهُم بَیْنَ شِعْرِ الْخَوَاصِّ وَ الْعَوَامِّ، وَ بَیْنَ مَا یَقْتَضِیهِ هَذَا الْعَصرُ وَ مَا اقْتَضَاهُ قَبْلَ ذَلِکَ /A4/ بِأَلْفِ عَامٍ؛ وَ نَصَبْتُ الْخِلْعَهَ* دُسْتُورًا یَرْجِعُونَ إِلَیْهَا، وَ أَسَاسًا یَبْتَنُونَ(1) عَلَیْهَا.

وَ _ لَعَمْرُ الْفَضْلِ! _ لاَأَقُولُ ذَلِکَ تَرْوِیجًا لِلْبِضَاعَهِ، بَلْ أَقُولُهُ خَشْیَهً عَلَی الصِّنَاعَهِ(2) مِنَ الاْءِضَاعَهِ؛ وَ ضَنًّا بِجَوَاهِرِهِ بِأَنْ تُنْظَمَ فِی غَیْرِ هَذَا السِّلکِ، وَ شَفَقَهً عَلَی سَبَائِکِهِ مِنْ أَنْ تُصَاغَ عَلَی غَیْرِ هَذَا السَّبْکِ.

وَ بَعدَ مَا کَثُرَ الْحِجَاجُ*، وَ طَالَ اللِّجَاجُ؛ تَبَیَّنَ لَهُمْ وَاضِحُ الَْمحَجَّهِ، بِقَائِمِ الْحُجَّهِ؛ فَعَدَلُوا عَنِ الطَّرِیقَهِ الجَاهِلِیَّهِ الاْءُولَی، وَ عَلِمُوا أَنَّ الشَّرِیعَهَ الاْءِسْلاَمِیَّهَ أَجْدَرُ بِالاِْتِّبَاعِ وَ أَولَی. فَنَظَمُوا فِی ذَلِکَ الْعُرْسِ الْمَیْمُونِ وَ غَیْرِهِ الشِّعرَ الاْآخِذَ بِمَجَامِعِ الْقُلُوبِ، الاْآخِذَ بِطَرَفَیِ الْحُسْنِ مِنَ اللَّفْظِ الْحَسَنِ وَ الْمَعنَی الْمَطْلُوبِ.

وَ مِنَ الظَّرِیفِ أَنَّهُ قُرِأَتْ(3) هُنَاکَ لِبَعْضِ شُعَراءِ الْعَصْرِ قَصِیدَهٌ عَلَی الطَّرِیقَهِ الَّتِی

ص: 82


1- 1. النسخه: «ینبؤن»، و نبأ علی القوم أی: طلع علیهم، فلامعنی للّفظه هیهنا.
2- 2. الصَِناعه وردت بفتح الأوّل أیضاً، و اختیار الکسر لمکان المناسبه بینها و بین لفظه «البِضاعه».
3- 3. النسخه قرء.

أَقَامَتْهَا الطَّرِیقَهُ الْوَدَاعِیَّهُ عَلَی ثَنِیَّاتِ(1) الْوَدَاعِ[14]، وَ أَمَرَّ نَسِیمُ الْعِلْمِ النَّبَاتِیِّ مُزْنَتَهَا* بِالْقِلاَعِ(2). فَضَحِکَ الْحَاضِرُونَ مِن بُکَائِهِ طَلَلاً وَ رَسْمًا، وَ مَا سَمَتْ(3) أَنْفُسُهُمْ لِلاِْطِّلاَعِ عَلَی صِفَاتِ أَسْمَاءَ وَ سَلْمَی[15].

وَ _ لَعَمْرِی! _ لَقَدْ کَانَتْ قَصِیدَهً جَیِّدَهً لَونُظِمَتْ قَبْلَ هَذَا بِأَلْفٍ مِنَ السِّنِینَ، وَ مُدِحَ بِهَا أَعْرَابِیٌ ذُوعُنْجُهِیَّهٍ* مِنْ سَاکِنِی الدَّهنَاءِ[16]* أَو بِیْرِینَ[17]. وَ أَمَّا سَاکِنُوا أَرْیَافِ* الْعِرَاقِ، فَإِنَّ طِبَاعَهُمُ /B4/ الرِّقَاقَ؛ لاَتَتَحَمَّلُ أَمْثَالَ تِلْکَ الْجِبَالِ الرَّاسِیَهِ، وَ لاَیَأْلَفُونَ مَا تَأْلَفَهُ أَهْلُ البَادِیَهِ؛ فَأَدْرَکَ ذَلِکَ بِرَأْیِهِ السَّدِیدِ، فَجَرَی بَعْدَ تِلْکَ الْکَبْوَهِ* فِی الْمَسْلَکِ الْجَدِیدِ؛ حَتَّی نَظَمَ بَعْدَهَا بِأَیَّامٍ قَلاَئِلَ، مِثْلَ قَولِهِ _ وَ لِلَّهِ دَرُّهُ مِنْ قَائِلٍ! _ :_ مُخَلَّعُ البَسِیطِ _

مَرَّ بِعَینِی فَقُلتُ هَذَا أَحْلَی مِنَ الظَّبْیِ أَلْفُ مَرَّه[18]

وَ لَمْ یَزَلْ یَجْرِی بَعدَهُ فِی هَذَا المِضْمَارِ، حَتَّی مَدَحَ کَاتِبَ الحُرُوفِ بِقَصَائِدَ بَدِیعِیَّهٍ وَ

ص: 83


1- 1. النسخه: تنیّات.
2- 2. النسخه: بالأَقلاع. و اللفظه بفتح الأوّل لم ترد فی المعاجم، و بکسره لاتناسب السیاق. أمّا القِلاع فهو جمع القَلَعَه، و القَلَعَه: صخرهٌ تَنقَلِع عن الجبل منفردهً یصعُبُ مرامُها. و المعنی _ و اللّه العالم _ : کانت القصیده تناسب الصخره الصعبه المرام، فقاد بها علم الشاعر النباتیّ المجرّد عن الإراده و التحرّک إلیها لتکون مطْرَتُها علیها؛ أی: کانت القصیده کمطرهٍ علی الجبال الراسیات لایمکن الانتفاع بها. و قوله فیما یقرب من أربعه أسطر آتیه یؤیّد هذا المعنی.
3- 3. النسخه: ماست، ثمّ صُحّح فی الهامش بخطٍّ آخر، و هو یشبه خطّ ید المصنّف _ رحمه اللّه _ . و قال الزمخشریّ فی مادّه سمو: «و من المجاز: سمت نفسه إلی کذا» _ أساس البلاغه ص 309 القائمه 1 _ .

مَا لَحِقَهُ عِثَارٌ.

***

وَ لَمَّا اتَّفَقَتْ عَلَی ذَلِکَ الآرَاءُ عَلَی شَتَاتِهَا، وَ اجتَمَعَتْ عَلَیهِ مِنَ الأَهوَاءِ مُختَلِفَاتُهَا؛ کَتَبتُ بِذَلِکَ إِلَی عِمَادِ الفَضْلِ وَ عَمِیدِهِ، وَ رَضِیِّ العِلمِ وَ مُفِیدِهِ[19]؛ _ : أَخِی الهَادِی بْنِ العَبَّاسِ بنِ عَلِیٍّ آلِ کَاشِفِ الغِطَاءِ[20] _ . فَوَرَدَ مِنهُ کِتَابٌ فِی الجَوَابِ قَدْ مَخَضَ فِیهِ الرَّغْوَهَ عَنِ اللَّبَنِ الصَّرِیحِ، وَ أَبَانَ فِیهِ الحَقَّ بِالتَّلوِیحِ وَ التَّصرِیحِ. وَ مَعَ ذَلِکَ زَعَمَ بَعضُ المُغَفَّلِینَ* أَنَّهُ یَذهَبُ إِلَی غَیرِ هَذَا المَذْهَبِ، وَ یَرغَبُ إِلَی مَا عَنهُ أَرغَبُ؛ وَ مَا دَرَی المِسکِینُ إِنَّا بَعدَ هَذَا الاِئْتِلاَفِ، لَمْ نَعْرِفِ الاِْختِلاَفَ؛ وَ بَعدَ عَقدِ الاْءِخَاءِ الَّذِی وَجَبَ بِهِ عَلَینَا الوَفَاءُ، لَمْ نَحلُلْ(1) عُرَاهُ بِاخْتِلاَفِ الآرَاءِ /A5/ وَ تَشَتُّتِ الأَهوَاءِ. وَ إِنِّی _ وَ حَقِّ الْوَدَادِ(2) وَ الاْءُلْفَهِ، وَ قَدِیمِ الَْمحَبَّهِ وَ الصُّحْبَهِ! _ لَو رَامَ قَلبِی مُخَالَفَتَهُ فِی أَمرٍ لَمْ یَکُنْ لَهُ بَینَ ضُلُوعِی مَوطِنًا، وَ قُلتُ لَهُ اتَّخِذْ سِوَی صَدرِی مَسْکَنًا!.

وَ ظَنَّ قَومٌ بِی التَّحَامُلَ عَلَی المُتَقَدِّمِینَ، وَ العَصَبِیَّهَ لِلْمُتَأَخِّرِینَ؛ وَ الغُلُوَّ فِی الاِعْتِقَادِ بِعلِمِ البَدِیعِ، وَ اقْتِصَارِی فِی مَحَاسِنِ الشِّعرِ عَلَی أَمثَالِ التَّرصِیعِ وَ التَّصرِیعِ. فَلَزِمَنِی شَرحُ ذَلِکَ الکِتَابِ الکَرِیمِ، لِیَعرِفَ الفَطِنُ النَّبِیهُ(3) أَنَّ الکِتَابَ لاَرَیْبَ فِیهِ[21]؛ وَ أُقِیمَ بِهِ لَدَی قَاضِی الإِنصَافِ عَدْلَ البَیِّنَهِ، عَلَی أَنَّ مَا ظَنُّوهُ فِرْیَهٌ بَیِّنَهٌ؛ وَ أَکْشِفَ عَمَّا أَعتَقِدُهُ بِوَاضِحِ البَیَانِ، وَ أُقِیمَ عَلَیهِ سَاطِعَ البُرهَانِ؛ لِتَتَبَیَّنَ

ص: 84


1- 1. النسخه: لم تحلل.
2- 2. اللفظه مثلّثه الأوّل، و اختیار الفتح لرعایه التناسب بین لفظتی الوَداد و المَحبَّه.
3- 3. النسخه: البیّنه.

لِلْمُستَرشِدِینَ الَْمحَجَّهُ، وَ تَقُومَ عَلَی أَهلِ العَمُودِ الْمُتَعَجْرِفِینَ* الحُجَّهُ.

وَ ظَنِّی أَنَّ رِسَالَتِی هَذِهِ لاَیَطَّلِعُ عَلَیهَا أَحَدٌ مِمَنْ سَلِمَتْ سَلِیقَتُهُ مِنَ الاِْعْوِجَاجِ، وَ خَلَصَتْ شِیمَتُهُ مِنَ اللَّجَاجِ؛ وَ کَانَ مِنْ ذَوِی الطِّبَاعِ الرَّقِیقَهِ، وَ الأَفهَامِ الدَّقِیقَهِ؛ إِلاَّ تَقَبَّلَهَا القَبُولَ الحَسَنَ، وَ مَهَرَ خَرَائِدَ أَبْکَارِهَا بِأَغْلَی ثَمَنٍ. وَ أَمَّا المُثْرِی مِنَ الجَهلِ، المُعدِمُ مِنْ بِضَاعَهِ الفَضْلِ؛ فَإِنِّی أَعلَمُ أَنَّهُ تَسُوؤُهُ هَذِهِ المَقَالَهُ، وَ یُطلِقُ لِسَانَهُ فِیَما لاَیَنبَغِی إِلاَّ لَهُ لاَمَحَالَه!؛ فَإِنَّ فِیهَا کَسَادَ سَلْعَتِهِ، وَ فَسَادَ حِرفَتِهِ. وَ سَوَاءٌ عِندِی إِنکَارُهُ وَ اعتِرَافُهُ،/B5/ وَ لاَیَسُرُّنِی وِفَاقُهُ کَمَا لاَیَسُوؤُنِی خِلاَفُهُ! _ شِعْرًا _ : _ طَوِیلٌ _

إِذَا رَضِیَتْ عَنِّی کِرَامُ عَشِیرَتِی فَلاَزَالَ غَضْبَانًا عَلَیَّ لِئَامُهَا[22]

وَ إِنِّی أَخْتَصِرُ القَولَ فِی ذَلِکَ إِذْ کُلُّ طَوِیلٍ مَمْلُولٌ، وَ أُفَصِّلُ تِلکَ اللاَّآلِی(1) فِی ضِمنِ عِدَّهِ فُصُولٍ.

وَ أَقُولُ:

فَصْلٌ

الصَّانِعُ الْحَکِیمُ _ جَلَّتْ آلاَئُهُ! _ مُذْ خَلَقَ الاْءِنْسَانَ وَ بَرَأَهُ، جَعَلَ طَبْعَهُ مَجْبُولاً عَلَی أَنْ یَتَطَلَّبَ سَبَبَ کُلِّ مَوجُودٍ یَرَاهُ؛ فَلاَیَزَالُ یَتَنَقَّلُ فِی مَرَاتِبِ الاْءَسبَابِ، حَتَّی تَنْتَهِیَ إِلَی مُسَبِّبِهَا فَیَعْرِفَ بِذَلِکَ رَبَّ الاْءَرْبَابِ. وَ هَذَا مِنْ أَشْرَفِ مِنَنِهِ عَلَی الاْءِنْسَانِ، وَ أَخَصِّ مَا مَیَّزَ بِهِ مِنْ سَائِرِ أَصْنَافِ الْحَیَوَانِ.

ص: 85


1- 1. النسخه: اللئالی.

وَ لَمَّا کَانَ الْحُسْنُ _ الَّذِی هُوَ مِنْ أَشْرَفِ الْمَوجُودَاتِ _ أَمْرًا مَوجُودًا، وَ عَلَی خَفَاءِ حَقِیقَتِهِ ظَاهِرًا مَشْهُودًا؛ وَجَبَ عَلَی الاْءِنْسَانِ بِمُقْتَضَی جِبِلَّتِهِ، وَ بَدِیعِ فِطْرَتِهِ، أَنْ یَتَطَلَّبَ سَبَبَهُ، وَ یَتَفَحَّصَ عَمَّا أَوجَبَهُ؛ فَیَسْتَفِیدَ مِنْ ذَلِکَ _ بَعْدَ العِلمِ الَّذِی هُوَ أَشرَفُ المَقَاصِدِ، وَ أَعْظَمُ الفَوَائِدِ _ ؛ فَوَائِدَ جَلِیلَهً، کَسُهُولَهِ الطَّلَبِ وَ التَّعبِیرِ مَتَی احْتَاجَ إِلَیهِ؛ وَ الَّتمَکُّنِ مِنَ الاِحتِجَاجِ عَلَی مَنْ خَاصَمَهُ فِی ذَلِکَ. وَ أَنْ یَعرِفَ مِنْ کُلِّ حَسَنٍ مَرْتَبَتَهُ، وَ یُنْزِلَهُ فِی ذَلِکَ مَنْزِلَتَهُ.

وَ لَنُوَضِّحُ ذَلِکَ بِمِثَالٍ؛ وَ هُوَ: إِنَّ الإِنْسَانَ مَتَی نَظَرَ إِلَی شَجَرَتَیْنِ، وَ أدرَکَ فِی /A6/إِحدَاهُمَا صِفَهً تُوجِبُ ارتِیَاحَ النَّفسِ وَ تَلَذُّذَ العَینِ؛ وَ لَمْ یَجِدْ مِثْلَهَا فِی الأُخرَی تَطَلَّبَ* بِحَسَبِ فِطْرَتِهِ سَبَبَ ذَلِکَ حَتَّی تَقِفَهُ(1) الْمُقَایَسَهُ وَ الاِعْتِبَارُ وَ نَحوُهُمَا عَلَی أَنَّ الأُولَی صَارَتْ حَسَنَهً لِکَونِهَا مَورَقَهً(2) خَضْرَاءَ، وَ لَمْ تَحْسُنِ(3) الأُخرَی لِکَونِهَا یَابِسَهً جَرْدَاءَ. وَ کَذَلِکَ إِنْ نَظَرَ إِلَی شَجَرَهٍ مُعْتَدِلَهٍ مُفَتَّحَهِ الأَزهَارِ، مُتَدَلِّیَهِ* الأَثمَارِ؛ وَ قَاسَهَا إِلَی أَضدَادِهَا صَحَّ لَهُ الحُکمُ بِأَنَّ مُحَسَّنَاتِ الاْءَشجَارِ أُمُورٌ؛ مِنهَا: الاِعتِدَالُ، وَ تَفَتُّحُ الأَزهَارِ، وَ اخْضِرَارُ الأَورَاقِ، وَ تَدَلِّی(4) الِّثمَارِ، وَ نَحوُ ذَلِکَ؛ فَیَرتَفِعُ بِذَلِکَ دَرَجَتُهُ عَنْ خُطَّهِ العَوَامِّ، وَ یَسهُلُ لَهُ الطَّرِیقُ إِلَی مَعرِفَهِ الْمَلِکِ الْعَلاّمِ؛ فَیَکتَفِی بِالْعِلمِ عَنِ

ص: 86


1- 1. النسخه: توقفه.
2- 2. کذا فی النسخه. و فی اللغه: الوارِق و الوَریق من الشجر: ذوالورق، الکثیر الورق، شجرهٌ وارقهٌ و وریقهٌ: کثیره الورق خضراءٌ حسنهٌ.
3- 3. النسخه: لم یحسن.
4- 4. النسخه: تدانی. و تدانَی یتدانی تدانیًا أی: قلّ و ضَعُفَ. فتدانی الثمار أی: قلّتها و ضعفها. و هذا لایوافق السیاق.

الوِجدَانِ، وَ غَیرُهُ _ إِنْ کَانَ ذَاطَبْعٍ سَلِیمٍ! _ لاَیَعلَمُ حَتَّی یَرَی بِالْعِیَانِ، وَ بَینَهُمَا مِنَ الفَرقِ البَیِّنِ مَا لاَیَحتَاجُ إِلَی البَیَانِ!.

وَ الحُسْنُ وَ إِنْ کَانَ _ کَمَا حَقَّقَهُ العُلَمَاءُ العَارِفُونَ _ أَمْرًا وَاحِدًا فِی جَمِیعِ الأَشیَاءِ، وَ شَمْسًا وَاحِدَهً استَضَاءَتْ بِنُورِهَا الأَرضُ وَ السَّمَاءُ؛ فَتَعَدَّدَتْ بِتَعَدُّدِ المَرَایَا تَجَلِّیَّاتُهَا، وَ اخْتَلَفَتْ مَرَاتِبُ قَبُولِ الأَشیَاءِ لَهَا لَمَّا اخْتَلَفَتْ قَابِلِیَّاتُهَا؛ فَاخْتَلَفَتْ لِذَلِکَ أَلقَابُهُ وَ صِفَاتُهُ، وَ تَکَثَّرَتْ أَسمَائُهُ وَ سِمَاتُهُ(1). فَإِنْ کَانَ فِی الْوَجهِ سُمِّیَ بِالصَّبَاحَهِ، أَو فِی البَیَانِ دُعِیَ بِالفَصَاحَهِ. فَإِنَّ لَهُ فِی کُلِّ مَظْهَرٍ مِنْ تِلکَ المَظَاهِرِ نَوَامِیسَ کُلِّیَّهً، /B6/ وَ قَوَاعِدَ عِلْمِیَّهً؛ قَدِ اعْتَنَی العُلَمَاءُ بِضَبطِهَا، وَ أَفرَدُوا لُِمحَسِّنَاتِ کُلِّ شَیْءٍ فَنًّا بِرَأْسِهِ. فَدَوَّنُوا عِلمَ الاْءَخلاَقِ لَِمحَاسِنِ الصِّفَاتِ وَ(2) الْمَلَکَاتِ، وَ لَِمحَاسِنِ الأَصوَاتِ عِلْمَیِ المُوسِیقَی وَ الإِیقَاعَاتِ.

وَ کَذَلِکَ اعتَنَی العُلَمَاءُ مِنَ الْقَرنِ الثَّالِثِ[23] إِلَی هَذَا الزَّمَانِ، بِضَبْطِ مُحَسِّنَاتِ الکَلاَمِ. فَأَفْرَدُوا مَا عَثَرُوا عَلَیهِ مِنْ ذَلِکَ فِی عِلْمٍ سَمَّوهُ بِالبَدِیعِ. فَکُلُّ مَا یُورِثُ فِی الْکَلاَمِ حُسْنًا فَهُوَ مِنْ مَسَائِلِ هَذَا العِلمِ، فَیَدخُلُ فِیهِ أَکْثَرُ مَبَاحِثِ عِلمِ البَیَانِ وَ کَثِیرٌ مِنْ مَبَاحِثِ عِلمِ الْمَعَانِی _ کَالاْءِیجَازِ وَ الْمُسَاوَاتِ وَ الاْءِطنَابِ، الْمُسَّمَی عِندَهُمْ بِالْبَسطِ وَ التَّشبِیهِ وَ الاِْستِعَارَهِ وَ الْکِنَایَهِ _ ؛ وَ مِنهَا کَثِیرٌ مِنْ شَوَاهِدِ الإِردَافِ وَ إِنْ کَانَتْ تِلکَ الْمَسَائِلُ مِنْ غَیرِ هَذِهِ الْجَهَهِ مِنْ مَسَائِلِ ذَینِکَ الْعِلْمَینِ. وَ أَنتَ إِذَا قَتَلْتَ*

ص: 87


1- 1. النسخه: سمائه، و الظاهر انّه تصحیفٌ. و اختیار «السمات» لمناسبته مع السیاق، و لما بینه و بین «الصفات» من السجع.
2- 2. النسخه: _ و.

الْعِلْمَینِ خُبْرًا*، وَ قَلَّبْتَهُمَا(1) بَطْنًا وَ ظَهْرًا؛ عَلِمتَ أَنْ لَیسَ فِیهِمَا خَیْرٌ، وَ لاَ فِی عَصَاهُمَا سَیْرٌ؛ إِلاَّ مِنْ جَهَهِ تَحسِینِ الْکَلاَمِ. فَجَعْلُ عُلُومِ الْفَصَاحَهِ عِلْمًا وَاحِدًا، وَ تَسمِیَهُ الْجَمِیعِ بِاسْمٍ وَاحِدٍ _ کَمَا صَنَّفَهُ[24] بَعضُهُمْ[25] _ لاَیَخلُو عَنْ وَجْهٍ؛ وَ لَکِنَّ الاْءَمرَ فِی التَّسمِیَهِ وَ الاِْصطِلاَحِ سَهْلٌ.

وَ لاَعَلَیکَ فِی اتِّبَاعِهِمْ إِنْ عَرَفتَ أَنَّ الغَرَضَ الأَصلِیَّ مِنَ العِلْمَینِ مَعًا هُوَ مَعرِفَهُ مُحَسِّنَاتِ الکَلاَمِ، وَ لاَیَمتَازُ کَلاَمُ الْمَلِکِ الْعَلاَّمِ، عَن کَلاَمِ سَائِرِ الاْءَنَامِ، وَ کَلاَمُ الْفُصَحَاءِ عَنْ کَلاَمِ العَوَامِّ، إِلاَّ بِمَا فِیهِ مِنَ النِّکَاتِ وَ الُْمحَسَّنَاتِ؛ وَ إِلاَّ فَقَولُ السُّوقِیِّ: «الرَِّطْلُ مِنَ الْبَادِنْجَانِ /A7/ بِدِرْهَمَینِ» کَلاَمٌ عَلَی مُقْتَضَی الْحَالِ؛ وَ قَولُهُ لِلْمُمَاکِسِ*: «وَ اللَّهِ لاَأُعْطِی بِأَرْبَعَهِ دَرَاهِمَ أَکثَرَ مِنْ رَِطْلَیْنِ»، إِخرَاجٌ عَلَی مُقتَضَی الظَّاهِرِ؛ ... إِلَی غَیرِ ذَلِکَ.

نَعَمْ! عَلَی عُلَمَاءِ الْمَعَانِی أَنْ یُبَیِّنُوا أَحکَامَ الاْءِطنَابِ وَ الْمُسَاوَاتِ، وَ عَلَی عُلَمَاءِ الْبَیَانِ أَنْ یُنَبِّهُوا عَلَی أَقْسَامِ الاِْسْتِعَارَاتِ وَ التَّشبِیهَاتِ، وَ عَلَی عَالِمِ الْبَدِیعِ أَنْ یَأْخُذَ مَحَاسِنَ الجَمِیعِ وَ یَجعَلَهَا مِنَ الُمحَسِّنَاتِ؛ فَفِی عَدِّهِمْ مُطلَقَ التَّشبِیهِ وَ الاِْسْتِعَارَهِ _ مَثَلاً _ مِنَ الْبَدِیعِ مُسَامَحَهٌ ظَاهِرَهٌ؛ فَهَذَا _ أَعَزَّکَ اللَّهُ! _ سَبِیلُ الْبَدِیعِ. وَ مَا عَرَّفْنَاکَ ثَمَرَتُهُ، وَ الْبَاعِثُ عَلَی اخْتِرَاعِهِ وَ تَدوِینِهِ؛ فَعَلَیْکَ مَعْرِفَهُ تَفصِیلِهِ إِذَا عَرَّفْتُکَ إِجمَالَهُ، فَإِنِّی أَشْفَقْتُ عَلَیکَ مِنَ الْمَلاَلَهِ، فَتَرَکْتُ الاْءِطَالَهَ.

ص: 88


1- 1. قَلَبَ الشیء: جعل باطنه ظاهره. و قَلَّبَه بمعنی قَلَبَه، و شُدِّدَ للمبالغه أو التکثیر. و اختیار المشدّد للاشاره إلی المبالغه الموافقه للسیاق حیث قال: «إذا قتلت العلمین خبراً»؛ یرید: بعد حصول المهاره التامّه فی علمی المعانی و البیان.

وَ بِذَلِکَ تَعْرِفُ عِظَمَ مِقدَارِ هَذَا الْعِلْمِ، وَ یُهَوِّنُ عِندَکَ شَغَبُ* الْجَاهِلِینَ بِهِ، وَ لاَیَهُولُکَ* أَمْرُهُمْ، إِذِ الْقَومُ لَمْ یَأْتُوا بِحُجَّهٍ نَظَرِیَّهٍ یَلْزَمُنَا الْجَوَابُ عَنهَا، بَلْ کَلاَمُهُمْ کَلاَمُ سَائِرِ الْجَاهِلِینَ فِی الطَّعْنِ عَلَی سَائِرِ الْعُلُومِ؛ فَالْجَوَابُ عَنهُ الْجَوَابُ بِعَیْنِهِ. وَ قَدْ ذَکَرتُ شَطْرًا مِنْ ذَلِکَ فِی شَرْحِ أُرْجُوزَهِ الْعَرُوضِ[26].

وَ نَحنُ مَعَ ذَلِکَ نَجرِی مَعَهُمْ فِی حَلْبَهِ* الْمُنَاظَرَهِ، وَ نَسْتَعمِلُ الاْءِنصَافَ لاَالْمُکَابَرَهَ؛ وَ نَقنَعُ عَنْهُمْ بِتَصَوُّرِ الدَّعْوَی عَنِ الدَّلِیلِ، وَ لاَنَحْمِلُهُمْ مِنَ الاِْسْتِدلاَلِ اَلْعِبْ ءَ* الثَّقِیلَ، وَ مِنَ اللَّهِ /B7/الْهِدَایَهُ إِلَی قَصْدِ السَّبِیلِ.

فَنَقُولُ: قَدْ عَرَفْتَ أَنَّ الْحُسْنَ فِی الْکَلاَمِ مَوجُودٌ، وَ کُلُّ مَوجُودٍ فَلاَبُدَّ لَهُ مِنْ سَبَبٍ؛ وَ تِلکَ الاْءَسبَابُ قَدْ جُمِعَ مِنهَا مَا وَصَلَتْ إِلَیهِ الاْءَفکَارُ وَ دُوِّنَ فِی عِلْمٍ عَلَمُهُ الْبَدِیعُ.

فَالْخَصمُ إِنْ أَنکَرَ الْحُسْنَ فِی الْکَلاَمِ فَهُوَ مُبَاهِتٌ سُوفَسْطَائِیٌّ، وَ الْجَوَابُ عَنهُ جَوَابٌ عَنْ سَائِرِ فِرَقِ السُّوفَسْطَائِیَّهِ.

عَلَی أَنَّهُ لاَیَنْبَغِی لَهُ التَّعَصُّبُ لِعَمُودِ الشِّعرِ، وَ لاَالتَّحَامُلُ* عَلَی نُفَاثَهِ(1)* السِّحْرِ؛ لاِءَنَّ وُجُودَ الْحُسْنِ کَانَ مُسَلَّمًا بَینَ الْفَرِیقَیْنِ، وَ کَانَ النِّزَاعُ فِی الُْمحَسِّنَاتِ الکَائِنَهِ فِی الْبَیْنِ؛ وَ هَذَا قَدْ خَرَجَ عَنْ مَوضِعِ الْخِصَامِ، وَ اسْتَرَاحَ مِنْ حَیثُ ...(2) الکِرَامُ؛

ص: 89


1- 1. قوله: «و لاالتحامل علی نفاثه السحر» الظاهر انّه أراد به: لاینبغی و لایجوز نفی الشعر الّذی هو کالسحر. و لکن النُفاثه _ علی زنه فُعاله _ لیس إِلاَّ ما ینفثه المصدور من فیه. و المعنی لایوافق السیاق، والمادّه لم تستعمل فی زنه فَعاله، ولافِعاله. وانظر: ثبت معانیغریب الألفاظ:نفاثه.
2- 2. هیهنا بیاضٌ فی النسخه قدر کلمهٍ، و یمکن أن یکون: تَعِبَ. و المعنی: و هذا المنکر لوجود الحُسن فی الکلام قد وجد الراحه من نفس الجهه الّتی أتعب العلماء فیها أنفسهم. و هی البحث عن المحسّنات الکائنه فی الکلام.

وَ إِنِ اعْتَرَفَ بِوُجُودِ الْحُسْنِ فِیهِ وَ أَنْکَرَ أَسبَابَهُ، فَالْجَوَابُ عَنهُ هُوَ الْجَوَابُ عَنِ الْقَائِلِینَ بِالصُّدْفَهِ وَ الاِْتِّفَاقِ؛

وَ إِنِ اعْتَرَفَ بِالاْءَمرَیْنِ مَعًا وَ لَکِنْ أَنْکَرَ الْحُسْنَ فِی جَمِیعِ الشِّعرِ الَّذِی فِیهِ جَمِیعُ أَنوَاعِ الْبَدِیعِ وَ أَنکَرَ النِّکَاتِ البَدِیعِیَّهَ عَلَی طَرِیقِ السَّلبِ الْکُلِّیِّ، فَقَدْ جَنَی عَلَی نَفْسِهِ وَ أَصحَابِهِ هَذَا الْجَاهِلُ!، وَ أَسقَطَ حَتَّی شِعرَ الاْءَوَائِلِ!؛ إِذْ أَکْثَرُ النِّکَاتِ الْبَدِیعِیَّهِ مُسْتَخْرَجَهٌ مِنْ أَشْعَارِهِمْ، وَ أَکْثَرُ الْمُسْتَحْسَنِ مِنْ أَشْعَارِهِمْ هُوَ الْمُشْتَمِلُ عَلَی الاِسْتِعَارَاتِ وَ التَّشبِیهَاتِ وَ إِرسَالِ المَثَلِ وَ غَیرِهَا مِمَّا هُوَ مِنْ أَجَلِّ مَسَائِلِ هَذَا العِلْمِ؛ بَلْ مِنهَا مَا هُوَ أَکْثَرُ اسْتِعْمَالاً/A8/ عِندَهُمْ مِنَ الْمُتَأَخِّرِینَ _ کَالتَّفْرِیعِ وَ غَیرِهِ _ ؛

وَ إِنِ اعْتَرَفَ بِالْحُسْنِ فِیهَا وَ لَکِنْ صَادَمَ الْعِیَانَ، وَ خَالَفَ الْوِجْدَانَ؛ وَ کَابَرَ وَ ادَّعَی أَنَّ الْحُسْنَ فِیهَا لَیسَ لِمَا یَقُولُهُ أَهْلُ الْعِلمِ مِنْ اسْتِنَادِهِ إِلَی تِلْکَ النِّکَاتِ، بَلْ یَجْعَلُهُ مُسْتَنَدًا إِلَی أَمْرٍ خَفِیٍّ لاَیَعلَمُهُ سِوَی عَالِمِ السِّرِّ وَ الخَفِیَّاتِ؛ فَنَحنُ نَعْرِضُ عَلَیهِ أَبیَاتًا مِنَ الشِّعرِ الَّذِی یَعْتَرِفُ(1) أَصْحَابُهُ بِحُسْنِهِ، وَ نُجَرِّدُهُ عَنْ تِلْکَ الُْمحَسَّنَاتِ لِیَرَی کَیفَ یَتَضَعْضَعُ* مِنَ الْبَیتِ بُنیَانُهُ، وَ یُهْدَمُ مِنْ حُسنِهِ أَرکَانُهُ.

وَ نَقْتَصِرُ عَلَی شَیْءٍ مِنْ شِعرِ أَبِیعُبَادَهَ[27]، لأَنَّهُ عَمِیدُ أَهلِ الْعَمُودِ، وَ مَنْ یُفَدَّی* عِندَهُمْ بِالاْآبَاءِ وَ الْجُدُودِ!؛ وَ شِعْرُهُ یُسَمَّی عِندَهُمْ بِسَلاَسِلِ الذَّهَبِ[28]، وَ هُوَ

ص: 90


1- 1. النسخه: یعترف به. و الظاهر انّه زیادهٌ مخلّهٌ بالمعنی.

أَقْرَبُ الشُّعَرَاءِ الاْءِسْلاَمِیِّینَ بِزَعمِهِمْ إِلَی طَرِیقَهِ الْعَرَبِ[29]؛ فَنَعْرِضُ عَلَیهِ مِثلَ قَولَهِ:

کَالْقِسِیِّ الْمُعَطَّفَاتِ بَلِ الْ_ أَسْهُمِ مَبْرِیَّهً بَلِ الاْءَوتَارِ[30]

وَ نَقُولُ: مُدَّعَی أَهْلِ الْعِلْمِ[31] أَنَّ مِنْ أعْظَمِ جِهَاتِ الْحُسْنِ فِی البَیتِ هُوَ مُرَاعَاهُ النَّظِیرِ، بَلْ وَ ائْتِلاَفُ اللَّفْظِ مَعَ اللَّفظِ عَلَی أَحَدِ تَفسِیرَیْهِ بَینَ التَّشبِیهَاتِ الْمَذْکُورَهِ، وَ إِیغَالُ التَّشبِیهِ فِی قَولِهِ: «مَبْرِیَّهً». فَإِنْ زَعَمَ أَنَّ الْحُسْنَ لِغَیرِ ذَلِکَ فَلْیُغَیِّرْ تَشبِیهَ الْقِسِیِّ إِلَی «الْعَرَاجَیْنِ»* وَ «الاْءَهِلَّهِ»* وَ نَحوِهِمَا مِمَّا هُوَ مُتَّحِدٌ مَعَ «الْقِسِیِّ» فِی جَهَهِ التَّشبِیهِ؛

وَ یُحْذِفْ قَولَهُ: «مَبْرِیَّهً»، أَو یُبْدِلْهُ إِلَی مَا لاَیَکُونُ إِیغَالاً/B8/ لِیَرَی صِحَّهَ مَا ادَّعَینَاهُ مِن سُقُوطِ حُسنِ البَیتِ بِإِسقَاطِ تِلکَ النِّکَاتِ، أَو نُقصَانِهِ بِمِقدَارِ مَا یَنْقُصُ مِنهَا.

وَ قَدْ سَامَحْنَاهُ فِی اقْتِصَارِنَا عَلَی النِّکَاتِ الْمُتَقَدِّمَهِ، وَ کَانَ مِنْ حَقِّنَا عَلَیهِ أَنْ نَحذِفَ التَّشبِیهَاتِ کُلَّهَا، لأَنَّ التَّشبِیهَ بِنَفسِهِ مِنْ أَعْظَمِ نِکَاتِ الْبَدِیعِ.

وَ مِثْلَ قَولِهِ:

إِذَا مَا نَهَی النَّاهِی فَلَجَّ بِیَ الْهَوَی أَصَاخَتْ إِلَی الْوَاشِی فَلَجَّ بِهَا الْهَجْرُ[32]

وَ نَقُولُ: إِنَّ مُعْظَمَ حُسْنِهِ مُسْتَنَدٌ إِلَی الْمُزَاوَجَهِ[33]، فَلْیُغَیِّرْهَا إِنْ أَمْکَنَهُ إِلَی مَا لَیْسَتْ فِیهِ.

و َمثِل َقَولِهِ _ یَصِفُ ذِئْبًا رَمَاهُ فَقَتَلَهُ _ :

ص: 91

فَأَتْبَعْتُهَا أُخْرَی فَأَضْلَلْتُ نَصْلَهَا بِحَیْثُ یَکُونُ اللُّبُّ وَ الرُّعْبُ وَ الْحِقْدُ[34]

فَإِنَّا نَدَعِّی أَنَّ الْحُسْنَ فِیهِ لِلاْءِردَافِ فِی الشَّطرِ الأَخِیرِ.

عَلَی أَنَّهُ قَصَّرَ فِیهِ عَنْ قَولِ الْقَائِلِ:

الضَّارِبِینَ بِکُلِّ أَبْیَضَ مِخْذِمٍ وَ الطَّاعِنِینَ مَجَامِعَ الاْءَضْغَانِ[35]

لأَنَّ «الاْءَضْغَانَ» لَمَّا کَانَتْ هِیَ الْبَاعِثَهُ غَالِبًا عَلَی إِثَارَهِ الْحُرُوبِ وَ الدَّاعِیَهُ إِلَی الطَّعْنِ، فَنَاسَبَ الاْءِردَافَ وَ الْکِنَایَهَ عَنِ الْقَلبِ بِمَجَامِعِ الأضغَانِ. وَ هَذَا بِخِلاَفِ قَولِ الْبُحْتُرِیِّ[36] فِی ذِکْرِهِ مَوضِعَ اللُّبِّ، بَلِ الرُّعْبِ أَیضًا. وَ لَو کَانَ قَائِلُ هَذَا البَیتِ مُقَدَّمًا عَصرُهُ[37] عَلَی عَصرِ الْبُحْتُرِیِّ فَلاَشَکَّ أَنَّهُ قَدْ أَخَذَ مِنهُ /A9/ مَعنَی الْبَیتِ وَ أفْسَدَهُ!.

ثُمَّ إِنَّ اِثبَاتَهُ اللُّبَّ لِلذِّئْبِ لَعَلَّهُ مِمَّا لاَیَرْضَی بِهِ أُولُوا الاْءَلبَابِ، وَ قُبحُهُ لاَیَخفَی عَلَی صِبیَانِ الْکُتَّابِ!.

وَ لاَمَنَاصَ لِحَمَلَهِ عَرشِهِ إِلاَّ _ بِالتَّکَلُّفِ _ دَعْوَی(1) انَّ الْمُرَادَ: اللُّبُّ وَ لَو لِغَیرِ الذِّئْبِ؛

وَ هَذَا الْعُذْرُ أَقبَحُ مِنَ الذَّنْبِ(2)!.

وَ الأَمثِلَهُ عَلَی ذَلِکَ کَثِیرَهٌ لاَتَقِفُ عِندَ حَدٍّ وَ غَایَهٍ، وَ فِیَما کَرَّرنَا مِنهَا تَقَنُّعٌ* وَ

ص: 92


1- 1. النسخه: بالتکلّف و دعوی. و زیاده «الواو» أظنّها من الناسخ، و هی مخلّهٌ بالمعنی.
2- 2. النسخه: الذئب.

کِفَایَهٌ. وَ لاَیَصْعُبُ عَلَیکَ أَنْ تَزِیدَ عَلَیهَا أَضعَافَهَا بَعدَ التَّدَرُّبِ فِی الصَّنعَهِ، وَ الاِطِّلاَعِ عَلَی مَا یَعْتَرِفُ الْعَمُودِیُّونَ* بِحُسنِهِ. بَلْ عَلَیهِمْ أَنْ یُتْحِفُوکَ بِکُلِّ بَیْتٍ حَسَنٍ مِنْ جَاهِلِیٍّ أَو إِسلاَمِیٍّ، وَ عَلَیکَ أَنْ تَستَخرِجَ مَوَاضِعَ الاْءِحْسَانِ مِنهُ، حَتَّی لاَیَجِدَ أَحَدُهُمْ مِنَ الاِعتِرَافِ بِمَا ادَّعَینَاهُ مَفَرًّا، وَ یَعُودَ بَعدَ الإِنکَارِ مُذْعِنًا مُقِرًّا.

وَ إِنْ سَلَّمَ جَمِیعَ ذَلِکَ وَ نَازَعَنَا فِی بَعضِ نِکَاتٍ خَاصَّهٍ وَ قَالَ: إِنَّهَا غَیرُ مُحَسِّنَهٍ، فَهُوَ حَقٌّ فِی الْجُملَهِ؛ وَ مَتَی[38] سَمِعَ مِنَّا الإِیمَانَ بِجَمیِعِ مَا بَینَ دَفَّتَیْ کِتَابِ النَّقْدِ[39]، وَ الْحُکمَ بِأَنَّ کُلَّ مَا فِیهِ لاَیَحتَاجُ إِلَی النَّقدِ؟!.

وَ بَیَانُ عَقِیدَتِنَا فِی ذَلِکَ یَحتَاجُ(1) إِلَی الاِْطْنَابِ، وَ هُوَ خُرُوجٌ عَنْ مَوضِعِ(2) الْکِتَابِ. وَ إِجمَالُهُ: إِنَّ القَومَ أَدْخَلُوا فِی مَسَائَلِ الْفَنِّ مَا هُوَ خَارِجٌ عَن مَوضُوعِهِ، وَ ذَکَرُوا فِی الُْمحَسَّنَاتِ أُمُورًا لَیْسَتْ مِنهَا، وَ وَقَعَ لَهُمُ الاِْشْتِبَاهُ فِی عِدَّهٍ/B9/ مِنَ النِّکَاتِ؛

فَمِنْ أَمْثِلَهِ الأَوَّلِ: حُسنُ التَّهذِیبِ وَ الاِبتِدَاءِ وَ الاِْختِتَامِ وَ نَحوُ ذَلِکَ مِمَّا هُوَ مِن آدَابِ الشَّاعِرِ وَ النَّاثِرِ، وَ الْجَمِیعُ تَوصِیَهٌ لِلْمُتَکَلِّمِ بِتَهذِیبِ شِعرِهِ وَ مُبَالَغَتِهِ فِی تَحسِینِ الاِْبتِدَاءِ وَ الاِْختِتَامِ بِأَزْیَدَ مِمَّا یَفعَلُهُ فِی غَیْرِهِمَا. وَ هَذَا خَارِجٌ عَن مَوضِعِ(3) الْبَدِیعِ، إِذْ مَسَائِلُهُ مَا یَتَمَکَّنُ الْمُتَکَلِّمُ بِمُرَاعَاتِهِ مِنَ الْعَمَلِ بِالْوَصِیَّهِ الْمَذکُورَهِ.

وَ مِنْ أمثِلَتِهِ: مَا ذَکَرُوهُ مِنَ الأُمُورِ الَّتِی تَدُلُّ عَلَی قُدْرَهِ الشَّاعِرِ، وَ تَمَکُّنِهِ مِمَّا یَعْجِزُ

ص: 93


1- 1. النسخه: تحتاج.
2- 2. کذا فی النسخه، و الأنسب: وضع.
3- 3. کذا فی النسخه، و الأنسب: موضوع.

عَنهُ کَثِیرٌ مِنَ الشُّعَرَاءِ مِنْ غَیرِ أَنْ یُورِثَ الْکَلاَمَ حُسْنًا _ کَالْحَذفِ[40] وَ التَّنْقِیطِ[41[ وَ نَحوِهِمَا _ ، فَإِنَّ خُلُوَّ(1) الْکَلاَمِ مِنْ أَحَدِ الْحُرُوفِ، أَو مِنْ جَمِیعِ الْحُرُوفِ الْمُعجَمَهِ، أَو حَرْفٌ مِنهُ مُعْجَمًا وَ الاْآخَرُ مُهْمَلاً، أَوِ اتِّصَالُ جَمِیعِ حُرُوفِهِ فِی الْکِتَابَهِ، أَوِ انْفِصَالُ الْجَمِیعِ فِیهَا، مِمَّا لاَیُورِثَ الْکَلاَمَ حُسْنًا قَطْعًا.

وَ مِنْ أَمثِلَتِهِ: الْمُوَارَدَهُ[42]، إِذْ مِنَ الْمَعلُومِ أَنَّ الْبَیْتَ الْغَیْرَ(2) الْحَسَنِ لاَیَصِیرُ حَسَنًا بِمُجَرَّدِ التَّوَارُدِ، وَ غَیرَ الْجَیِّدِ لاَتَنْقَلِبُ حَقِیقَتُهُ وَ لَو نَظَمَهُ أَلْفُ شَاعِرٍ!، وَ هَذَا مِمَّا لاَیَخفَی عَلَی الْمُتَأَمِّلِ. وَ الَّذِی أَرَاهُ أَنَّ أَصلَ ذَلِکَ مِنْ حِیَلِ السُّرَّاقِ لِلشِّعرِ، فَإِنَّهُمْ لَمَّا أَکْثَرُوا(3) مِنَ السَّرَقَاتِ(4) الْقَبِیحَهِ، وَ خَافُوا عَلَی أَنْفُسِهِمْ مِنَ الْفَضِیحَهِ؛ اتَّخَذُوا ذَلِکَ جُنَّهً لَهُمْ غَرَسَهَا المَلاَمُ، وَ تَبِعَهُمْ أَهلُ الْبَدِیعِ غَفْلَهً عَمَّا لَهُمْ مِنْ قَبِیحِ الْمَرَامِ. وَ کَانَ فُحُولُ الشُّعَراءِ یَعتَذِرُونَ /A10/ عَنْ ذَلِکَ بِقَولِهِمُ: «الشِّعرُ جَادٌ


1- 1. النسخه: خلوا.
2- 2. کذا فی النسخه، و الأنسب: غیر.
3- 3. النسخه: کثروا.
4- 4. النسخه: السوقات.

الْحُطَیْئَهِ[48] : «آلآنَ عَلِمتُ أَنِّی شَاعِرٌ»[49]. وَ ذَلِکَ أَمرٌ خَارِجٌ عَنْ مَوضِعِ(1) الْبَدِیعِ.

عَلَی أَنَّ ذَا النَّظَرِ الثَّاقِبِ فِی قَوَاعِدِ الصِّنَاعَهِ لاَیُغِرُّهُ(2) ذَلِکَ وَ لاَیَحْکُمُ بِحُسْنِ الْقَرِیحَهِ وَ لَو تَوَارَدَ مَعَ أَعْظَمِ الْفُحُولِ عَلَی بَیْتٍ رَدِیءٍ، وَ یُذعِنُ لَهُ بِصُدُورِ بَیتٍ جَیِّدٍ عَنهُ وَ إِنْ لَمْ یَنظَمْ ذَلِکَ أَحَدٌ قَبلَهُ.

فَلَو تَوَارَدَ أَحَدٌ مَعَ امْرِءِالقَیْسِ[50] عَلَی قَولِهِ _ شِعْرًا : _

عَصَافِیرٌ وَ ذُبَّانٌ وَ دُودٌ وَ أَجْرَأُ مِنْ مُجَلِّحَهِ الذِّئَابِ[51]

أَو مَعَ أَبِینُوَاسٍ[52(3)] عَلَی قَولِهِ _ شِعْرًا : _

یَا قَومُنَا مَا لِلْمَدِینِیَّهَ لاَتَأْکُلُ الْعَصْبَانَ مَشْوِیَّهْ[53]

وَ غَیرِ ذَلِکَ، لَمْ نَحکُمْ إِلاَّ بِقُدرَتِهِ عَلَی إِقَامَهِ الْوَزنِ، بَلْ حَکَمنَا عَلَیهِ بِسُوءِ القَرِیحَهِ!. وَ لَونَظَمَ مَا یَقرَبُ مِن مَحَاسِنَ «هَرِمِیَّاتِ»[54] زُهَیرٍ[55]، وَ «سَیْفِیَّاتِ»[56[ أَبِیالطَّیِّبِ[57] لَحَکَمنَا بِکَونِهِ مِن أَعلَی الشُّعَرَاءِ طَبَقَهً؛ حُکْمَنَا بِهِ لَو تَوَارَدَ مَعَهُمَا /B10/عَلَی القَصِیدَهِ بِعَیْنِهَا(4).

وَ مِنْ أَمْثِلَتِهِ: الاْءِیدَاعُ[58] وَ التَّفْصِیلُ[59]. إِذْ لاَفَائِدَهَ فِی أَنْ یُودِعَ الشَّاعِرُ شَطْرًا

ص: 95


1- 1. کذا فی النسخه. و الأنسب: موضوع.
2- 2. یمکن أن تُقرء اللفظه فی النسخه: «لایغیّره»، و لامعنی لها. و الظاهر انّها کانت کذلک، ثمّ حُذفت النقطتان من تحت الیاء لتقرء: «لایغرّه».
3- 3. النسخه: ابونواس.
4- 4. کذا فی النسخه. و الأنسب تثنیه الضمیر فی لفظه «بکونه» لتکون العباره هکذا: «لِحُکْمِنَا بکونِهِما من أعلی الشعراء طبقهً حَکَمْنَا به لوتوارد معهما علی القصیده بعینها».

مِنْ شِعْرِ غَیرِهِ أَو شِعْرِهِ فِی قَصِیدَهٍ أُخرَی، وَ مِنَ الْمُستَحِیلِ أَنْ لاَیَکُونَ الشَّطْرُ مِنَ الْبَیْتِ حَسَنًا وَ لَکِنْ یَنقَلِبُ إِلَی الحَسَنِ بِمُجَرَّدِ نَقلِهِ إِلَی قَصِیدَهٍ أُخْرَی. إِلاَّ إِذَا اجتَمَعَتْ فِیهِ الشُّرُوطُ الَّتِی لَیسَ هُنَا مَحَلُّ ذِکرِهَا، فَإِنَّهُ حِینَئِذٍ مِنْ أَجَلِّ نِکَاتِ الْبَدِیعِ.

وَ مِنْ أَمثِلَهِ الْقِسمِ الأَخِیرِ: الْمُغَایَرَهُ. فَإِنَّ الْقَومَ أَدْرَکُوا الْحُسنَ فِی مَوَارِدَ فِیهَا الْمُغَایَرَهُ، فَزَعَمُوا أَنَّ الْحُسْنَ هِیَ الْمُغَایَرَهُ؛ وَ غَفَلُوا عَنْ أَنَّ قَولَ الْقَائِلِ: «إِنِّی أَکْرَهُ الْخَیْرَ، وَ أُحِبُّ الشَّرَّ؛ وَ أَصْبُو(1)* إِلَی الْعَجُوزِ الْعَمیَاءِ، لاَ إِلَی الشَّابَّهِ النَجْلاَءِ» _ وَ نَحوَ ذَلِکَ _ لَمْ یَکُنْ* فِی الْکَلاَمِ حُسْنًا وَ لاَفَائِدَهً إِلاَّ الْعِلْمَ بِجُنُونِ الْمُتَکَلِّمِ!.

وَ لَوکَانَتِ الْمُغَایَرَهُ مِنْ مُحَسِّنَاتِ الْکَلاَمِ لَکَانَ جَمِیعُ کَلِمَاتِ الَْمجَانِینَ _ الَّتِی بِهَا یَمتَازُونَ عَنِ الْعُقَلاَءِ _ مِنْ مَسَائِلِ البَدِیعِ!، لاِشْتَِمالِهَا عَلَی الْمُغَایَرَهِ. وَ غَفَلُوا عَنْ أَنَّ الْحُسْنَ فِی تِلکَ الْمَوَارِدِ _ کُلِّهَا _ لِحُسْنِ التَّعلِیلِ؛ وَ أَنَّ تَعلِیلَ أَمْرٍ مُخَالِفٍ لِلْعَقلِ أَحْسَنُ وَ أَلْطَفُ فِی الذَّوقِ مِنْ إِثْبَاتِ أَمْرٍ مُوَافِقٍ وَ إِنْ أَحْسَنَ فِی تَعْلِیلِهِ بِأَمْرٍ آخَرَ غَیْرِ عِلَّتِهِ الاْءَصْلِیَّهِ.

فَقَولُ القَائِلِ: لاَأُحِبُّ الْحَبِیبَ وَ أُحِبُّ الرَّقِیبَ، قَبِیحٌ جِدًّا! لاَیَکَادُ یَحسُنُ إِلاَّ بِتَعلِیلِ الأَوَّلِ بِفَرْطِ الْغَیْرَهِ، وَ الثَّانِی بِأَنَّهُ(2) کَمَا یَحْفَظُهُ عَنهُ یَحفَظُهُ عَنْ غَیْرِهِ. /A11/

وَ لِهَذَا نَجِدُ الْحُسْنَ فِی أَبْیَاتِ[60] دِیکِ الْجِنِّ[61]، وَ فِی قَولِ الْقَائِلِ _ شِعْرًا _ :

_ کَامِلٌ _

ص: 96


1- 1. النسخه: اصبّوا.
2- 2. النسخه: لأنّه.

فَوَدَدْتُ أَقْتُلَهَا لِفَرْطِ مَحَبَّتِی حَتَّی تَکُونَ خَصِیمَتِی فِی الَْمحْشَرِ

وَ نَکُونَ أَوَّلَ عَاشِقَیْنِ تَخَاصُمًا یَومَ الْقِیَامَهِ عِنْدَ رَبٍّ أَکْبَرِ

وَ أَقُولُ طَوِّلْ فِی الْحِسَابِ وُقُوفَنَا حَتَّی یَطُولَ إِلَی الْمَلِیحَهِ مَنْظَرِی[62]

وَ الْمَقصُودُ إِثبَاتُ حُسْنِ هَذِهِ الأَبیَاتِ مِنْ حَیثُ الْمُغَایَرَهُ، وَ إِنْ کَانَتْ رَدِیئَهَ السَّبکِ، وَاهِیَهَ السِّلْکِ؛ وَ لاَنَجِدُ حُسْنًا فِی قَولِ کُثَیِّرٍ[63] _ شِعْرًا _ : _ طَوِیلٌ _

أَلاَ لَیْتَنَا یَا عَزُّ کُنَّا لِذِی غِنًی بَعِیرَیْنِ نَرْعَی فِی الْخَلاَءِ وَ نَعْزُبُ

کِلاَنَا بِهِ عَرٌّ فَمَنْ یَرَنَا یَقُلْ عَلَی حُسْنِهَا جَرْبَاءَ تُعْدِی وَ أَجْرَبُ

إِذَا مَا وَرَدْنَا مَنْهَلاً صَاحَ أَهْلُهُ عَلَیْنَا فَمَا نَنْفَکُّ نُرْمَی وَ نُضْرَبُ

وَدَدْتُ وَ بَیْتِ اللَّهِ أَنَّکَ بَکْرَهٌ هِجَانٌ وَ أَنِّی مُصْعَبٌ ثُمَّ نَهْرَبُ

نَکُونُ بَعِیرَی ذِی غِنًی فَیُضِیعُنَا فَلاَ هُوَ یَرْعَانَا وَ لاَ نَحْنُ نُطْلَبُ[64]

وَ مِنهَا: التَّورِیَهُ[65]. فَإِنَّ الْقَومَ قَدْ عَرَّفُوا البَدِیعِیَّهَ، بِتَعْرِیفِ التَّورِیَهِ الْعُرْفِیَّهِ؛ فَقَالُوا: إِنَّهَا ذِکْرُ اللَّفظِ الَّذِی لَهُ مَعْنَیَانِ _ : قَرِیبٌ وَ بَعِیدٌ _ وَ إِرَادَهُ الْبَعِیدِ لِیُوهِمَ(1) السَّامِعُ إِرَادَهَ الْقَرِیبِ، وَ سَاوَوا(2) بَیْنَهَا(3) وَ بَینَ الاْءِیهَامِ وَ التَّخْیِیرِ[66(4)]، وَ کِلاَ الاْءَمرَینِ لَیسَ عَلَی مَا یَنْبَغِی. وَ بَیَانُ ذَلِکَ وَ إِنْ أَدَّی إِلَی الاْءِطَالَهِ، وَ لَکِنَّهُ نَفِیسٌ لاَبُدَّ

ص: 97


1- 1.فی النسخه: لتوهم. و یمکن أن تُقرأ العباره هکذا: «لِتَوَهُّمِ السامعِ ... »، و لکن هذا لایخلو عن شیءٍ.
2- 2. النسخه: «سا» فقط و بعده بیاضٌ قدر حروفٍ. و أظنّ أنّ اللفظه بتمامها هی: «ساووا».
3- 3. النسخه: بینهما. و الظاهر انّه تصحیفٌ، إذ الضمیر یرجع إلی التوریه.
4- 4. النسخه: التخیر.

لَنَا أَنْ نُتْحِفَ بِهِ قُرَّاءَ هَذِهِ /B11/ الرِّسَالَهِ؛ وَ لَنُقَدِّمُ تَحرِیرَ الْبَابِ، بِمَا هُوَ الأَقرَبُ عِنْدِی إِلَی الصَّوَابِ. وَ نَقُولُ:

إِنَّ اللَّفظَ الَّذِی لَهُ مَعنَیَانِ _ أَعَمُّ مِنْ کَونِهِمَا حَقِیقِیَّینِ(1)، أَو مَجَازِیَّینِ، أَو مُختَلِفَینِ _ إِمَّا أَنْ یَکُونَا مَعًا مُرَادَینِ مِنَ اللَّفظِ؛

أَو یَکُونَ الْمُرَادُ أَحَدَهُمَا الْمُعَیَّنَ؛

أَو أَحَدَهُمَا لاَبِعَینِهِ. أَمَّا الأَوَّلُ فَقَدْ یَکُونُ الْمَعنَی لاَیَتِمُّ إِلاَّ بِهِمَا معًا، کَقَولِی: _ مَدِیدٌ _

وَ فَتِیُّ السِّنِّ تَحْسَبُهُ فِی حِجَاهُ وَ النَّدَی هَرِمًا[67]

وَ کَقَولِ الْقَائِلِ _ شِعْرًا _ : _ وَافِرٌ _

وَ مَا لِی نَحْوُ أَرْضِهِمُ وُصُولٌ فَقَدْ سَکَنُوا وَ صِینُوا بِالْعَوَالِی[68]

وَ قَولِهِ _ شِعْرًا _ : _ کِامُلٌ _

أَیُّ الْمَکَانِ تَرُومُ ثُمَّ مَنِ الَّذِی تَرْتَادُهُ فَأَجَبْتُهُ الْمَعْشُوقَا[69]

وَ «الْمَعشُوقُ» قَصْرٌ بِسَامِرَّاءَ بَنَاهُ[70] الْمُتَوَکِّلُ[71]. وَ الاْءَخِیرُ مِنْ شَوَاهِدِ نُکْتَهٍ(2) اخْتَرَعَهَا بَعْضُ الْمُتَأَخِّرِینَ، وَ سَمَّاهَا: «بَرَاعَهَ الْجَوَابِ»[72].

وَ قَدْ یَتِمُّ الْمَعْنَی بِأَحَدِهِمَا وَ لَکِنْ یَقْرُنُ الْکَلاَمُ بِقَرِینَتَیْنِ کُلٍّ مِنهُمَا یُقَرِّبُ مِنَ الْمَعْنَیَینِ غَیْرَ مَا تُقَرِّبُ الاْءُخْرَی؛ کَقَولِ ابْنِ نَبَاتَهَ[73] _ شِعْرًا _ : _ مُجْتَثٌّ _

وَ مُولِعٌ بِفَخَاخِ یَمُدُّهَا وَ شُبَاکِ

ص: 98


1- 1. النسخه: حقیقین.
2- 2. النسخه: نکته.

قَالَتْ لِیَ الْعَیْنُ مَاذَا یَصِیدُ قُلْتُ کَرَاکِ[74]

/A12/ وَ کَقَولِی _ شِعْرًا _ : _ طَوِیلٌ _

کَتَبْتُ إِلَیْهِ الْخَطَّ مُسْتَقْرِیًا لَهُ فَأَنْعَمَ فِیهِ وَ هُوَ أَکْرَمُ مَنْ قَرَی[75]

إِنْ کَانَ الظَّاهِرُ مِنْ لَفْظِ «مُسْتَقْرِیًا» کَونُهُ مِنَ «الْقَرَی»*؛ وَ إِلاَّ فَهُوَ مِنَ الاْءَقْسَامِ الاْآتِیَهِ.

وَ قَدْ لاَیَقْرُنُ بِمَا یُقَرِّبُ شَیْئًا مِنهُمَا، وَ تُسَمَّی: التَّورِیَهَ الُمجَرَّدَهَ[76].

وَ قَدْ یَقْرُنُ بِمَا یُقَرِّبُ أَحَدَهُمَا، وَ تُسَمَّی: الْمُرَشَّحَهَ[77].

وَ هَذَا الْقِسمُ بِأَنْوَاعِهِ هِیَ التَّورِیَهُ البَدِیعِیَّهُ عِندِی. فَهِی: اسْتِعمَالُ اللَّفظِ فِی مَعنَیَیْهِ أَو أَکثَرَ بِلاَتَأْوِیلٍ _ عَلَی الُْمختَارِ عِندَنَا مِنْ جَوَازِ اسْتِعمَالِ اللَّفظِ فِی أَکثَرَ مِنْ مَعْنًی وَاحِدٍ، وَ قَدْ حَقَّقْنَا ذَلِکَ فِی فَنِّ أُصُولِ الْفِقهِ[78] _ ؛ أَو مَعَ التَّأْوِیلِ بِ_ «الْمُسَمَّی» وَ نَحوِهِ مِنَ التَّکَلُّفَاتِ الْبَارِدَهِ الَّتِی ذَکَرَهَا الاْءُصُولِیُّونَ[79].

وَ أَمَّا الثَّانِی _ وَ هُوَ اسْتِعمَالُ اللَّفظِ فِی أَحَدِ مَعْنَیَیهِ _ ، فَإِنْ کَانَ الْمَعْنَیَانِ مُختَلِفَیْنِ فِی الظُّهُورِ وَ أَرَادَ غَیرَ الظَّاهِرِ _ سَوَاءٌ لَمْ یَنْصِبْ قَرِینَهً أَصْلاً، أَو نَصَبَهَا عَلَی القَرِیبِ خَاصَّهً، وَ تُسَمَّی المُرَشَّحَهَ _ فَهُوَ التَّورِیَهُ الْعُرفِیَّهُ، وَ تُسَمِّیهَا الْعَرَبُ بِ_ : «المَعَارِیضِ وَ الْمَلاَحِنِ»[80]؛ کَقَولِ القَائِلِ: «مَا رَأَیتُ زَیدًا وَ لاَکَلَّمْتُهُ»؛ مُرِیدًا بِهِ خِلاَفَ الْمَعنَی الظَّاهِرِ مِنهُ، وَ هُوَ: مَا جَرَحْتُهُ وَ مَا ضَرَبْتُ رِئَتَهُ.

وَ التَّورِیَهُ بِهَذَا الْمَعنَی هِیَ الَّتِی تَبحَثُ عَنْ لُزُومِهَا الْفُقَهَاءُ[81] عِندَ الاِْضطِرَارِ إِلَی الْکِذبِ، وَ إِیَّاهَا تَعْنِی الْعَرَبُ بِقَولِهَا: «فِی الْمَعَارِیضِ مَنْدُوحَهٌ/B12/ عَنِ

ص: 99

الاْءَکَاذِیبِ»[82].

وَ التَّعرِیفُ الَّذِی ذَکَرَهُ القَومُ لِلتَّورِیَهِ البَدِیعِیَّهِ تَعرِیفٌ لِلتَّورِیَهِ بِهَذَا الْمَعْنَی الَّذِی جَعَلُوهُ نُکتَهً أُخْرَی سَمَّوهَا الْمُوَارَبَهَ[83] مَعَ إِلْحَاقِ مَا لَیسَ مِنْ جِنْسِهَا بِهَا!، کَالْمُوَارَبَهِ بِالتَّصْحِیفِ وَ نَحْوِهِ؛ فَرَاجِعْ![84].

وَ بِالْجُمْلَهِ: فَالتَّورِیَتَانِ مُخْتَلِفَتَانِ(1) حَقِیقَهً اِخْتِلاَفًا لاَیُمْکِنُ الْجَمعُ بَینَهُمَا بِتَعْرِیفٍ وَاحِدٍ.

وَ تَعرِیفُهُمْ لِلتَّورِیَهِ مُنْطَبِقٌ عَلَی الْعُرْفِیَّهِ، لاَالبَدِیعِیَّهِ، إِذِ الْمَأْخُوذُ فِی تَعرِیفِهِمْ أَمرَانِ کِلاَهُمَا مَفقُودٌ فِی التَّورِیَهِ البَدِیعِیَّهِ:

أَحَدُهُمَا: لُزُومُ اخْتِلاَفِ الْمَعْنَیَیْنِ فِی الظُّهُورِ وَ الخَفَاءِ، وَ هَذَا لَیْسَ شَرْطًا فِی البَدِیعِیَّهِ قَطْعًا بِشَهَادَهِ کَثِیرٍ مِنَ الشَّوَاهِدِ الَّتِی ذَکَرُوهَا لَهَا، کَمَا لاَیَخفَی عَلَی الْمُتَأَمِّلِ(2) الْمُتَتَبِّعِ. وَ سَیَرَی بَعدَ التَّتَبُّعِ _ مِنْ تَکَلُّفَاتِهِمْ فِی جَعْلِ أَحَدِ الْمَعْنَیَیْنِ قَرِیبًا وَ الآخَرِ بَعِیدًا _ مَا یَقْضِی مِنهُ الْعَجَبَ. وَ مَعَ ذَلِکَ قَدْ یَنْسَدُّ عَلَیهِمْ بَابُ التَّکْلِیفِ(3) فَلاَیَجِدُونَ غَیرَ عَدَمِ التَّعَرُّضِ مَلاَذًا، فَیَجعَلُونَ تَرْکَ الْبَحثِ عَنْ ذَلِکَ مَعْقِلاً(4) وَ مَعَاذًا!.

ثَانِیهِمَا: إِرَادَهُ الْمَعْنَی الْبَعِیدِ خَاصَّهً لِیَقَعَ السَّامِعُ فِی خِلاَفِ مَا سَمِعَ، فَیُرَتِّبَ عَلَیهِ غَرَضَهُ مِنْ إِخْفَاءِ الأَمْرِ مَعَ التَّخَلُّصِ عَنْ قُبحِ الْکِذْبِ. وَ لِهَذَا امْتَنَعَ فِیهَا نَصْبُ

ص: 100


1- 1. النسخه: مختلفان.
2- 2. النسخه: المت مع جرّ نهایه اللفظ إلی الأسفل، و فوقها قوسٌ صغیرٌ.
3- 3. کذا فی النسخه. و لوکان «التَّکَلُّف» لکان أحسن.
4- 4. النسخه: معقّلا.

الْقَرِینَهِ عَلَی الْمَعْنَی الْبَعِیدِ لِکَونِهِ نَقْضًا لِلْغَرَضِ، إِلاَّ أَنْ تَکُونَ الْقَرِینَهُ ضَعِیفَهً غَیرَ قَابِلَهٍ لِصَرْفِ اللَّفظِ عَنْ ظَاهِرِهِ.

وَ هَذَا بِخِلاَفِ التَّورِیَهِ /A13/ البَدِیعِیَّهِ، فَإِنَّ غَرَضَ الْمُوَرِّی یَتَعَلَّقُ بِإِفهَامِ الْمَعْنَیَینِ. وَ لِهَذَا لاَیَزَالُ یُکَرِّرُهَا عَلَی السَّامِعِ حَتَّی یُفْهِمَهَا؛ أَو یُصَرِّحُ بِأَنِّی أَرَدْتُ الْمَعنَیَیْنِ. وَ لاَیَتَعَلَّقُ لَهُ غَرَضٌ بِاِخْفَاءِ المُرَادِ، بَلْ یَتَعَلَّقُ غَرَضُهُ بِإِفْهَامِهِمَا(1) مَعًا، فَإِنَّ فِیهَا إِظْهَارًا(2) لِصَنْعَتِهِ، وَ شَهَادَهً عَلَی مَهَارَتِهِ فِی حِرْفَتِهِ. وَ لِهَذَا قَدْ یَقتَرِنُ بِمَا یُقَرِّبُ کِلاَ الْمَعْنَیَینِ، کَقَولِ ابْنِ نَبَاتَهَ[85] المُتَقَدِّمِ[86]؛ وَ کَقَولِ الآخَرِ _ شِعْرًا : _ طَوِیلٌ _

لَقَدْ کُنْتَ رَیْحَانِی وَ وَجْهُکَ جَنَّتِی وَ کُنَّا وَ کَانَتْ لِلزَّماَنِ مَوَاهِبُ

فَعَارَضَنِی فِی وَرْدِ خَدِّکَ عَارِضٌ وَ زَاحَمَنِی فِی وِرْد ثَغْرِکَ شَارِبُ[87]

إِلَی غَیرِ ذَلِکَ مِنَ الشَّوَاهِدِ الَّتِی لاَتُحْصَی.

وَ لَکِنَّ القَومَ لَمَّا رَأَوا مُنَافَاهَ ذَلِکَ لِمَا اخْتَارُوهُ مِنَ التَّعرِیفِ أَسْقَطُوا ذَلِکَ مِنْ أَقْسَامِ التَّورِیَهِ؛ فَاقْتَصَرَ الْمُتَقَدِّمُونَ عَلَی قِسْمَیْنِ:

الُْمجَرَّدَهِ، وَ قَدْ عَرَفْتَهَا؛

وَ: الْمُرَشَّحَهِ، وَ هِیَ مَا اقْتَرَنَتْ بِمَا یُقَرِّبُ الْمَعنَی الْقَرِیبَ.

وَ زَادَ الْمُتَأَخِّرُونَ[88] قِسْمًا ثَالِثًا، وَ هِیَ مَا اقْتَرَنَ بِمَا یُقَرِّبُ الْبَعِیدَ، وَ سَمَّوهُ: الْمُبَیِّنَهَ، وَ سَکَتُوا عَمَّا لَوِ اقْتَرَنَتْ بِمَا یُقَرِّبُهُمَا مَعًا. وَ لَعَمْرِی مَا سَکَتُوا عَنهَا مَعَ کَثْرَهِ أَمثِلَتِهَا إِلاَّ لِهَذِهِ النُّکتَهِ. عَلَی أَنَّ فِی القِسمِ الثَّالِثِ کِفَایَهً لِلرَّدِّ عَلَیْهِمْ، وَ «الْمُبَیِّنَهُ» مُبَیِّنَهٌ لِفَسَادِ

ص: 101


1- 1. النسخه: بافهامها.
2- 2. النسخه: اظهار.

دَعوَاهُمْ؛ لأَنَّهُمْ قَدْ أَخَذُوا _ کَمَا سَمِعْتَ _ فِی تَعْرِیفِهَا قَصْدَ تَوَهُّمِ السَّامِعِ إِرَادَهَ القَرِیبِ، فَکَیفَ نَصَبَ قَرِینَهً /B13/ عَلَی خِلاَفِ مَقصُودِهِ؟!؛ فَتَأَمَّلْ!.

وَ نُقِلَ فِی أَنوَارِ الرَّبِیعِ[89] عَنْ بَعضِ عُلَمَاءِ الفَنِّ إنَّهُ قَالَ: «إِذَا أَتَیْتَ فِی التَّورِیَهِ بِلاَزِمِ کُلٍّ مِنَ الْمَعْنَیَیْنِ مُکَافِئًا(1) وَ لَمْ یَتَرَجَّحْ أَحَدُهُمَا(2) عَلَی الاْآخَرِ، فَکَأَنَّکَ لَمْ تَذْکُرْ شَیْئًا مِنَ الَّلازِمَیْنِ، وَ صَارَ الْمَعنَی القَرِیبُ وَ البَعِیدُ فِی(3) دَرَجَهٍ وَاحِدَهٍ، فَتَلْحَقُ بِالُْمجَرَّدَهِ(4)، کَقَولِ(5) ابْنِ الوَرْدِیِّ[90] _ شِعْرًا : _ مُجْتَثٌّ _

قَالَتْ إِذَا کُنْتَ تَهْوَی وَصْلِی وَ تَخْشَی نُفُورِی

صِفْ وَرْدَ خَدِّی وَ إِلاَّ أَجُورُ نَادَیْتَ جُورِی[91]

فَقَولُهُ: «وَرْدَ خَدِّی» یُلاَئِمُ أَنْ یُرَادَ بِقَولِهِ: «جَورِی» اسمُ نَوعٍ مِنَ الْوَردِ[92]، وَ هُوَ المَعنَی الْبَعِیدُ الْمَقْصُودُ(6)؛ وَ قَولُهُ: «وَ إِلاَّ أَجُورُ» یُلاَئِمُ أَنْ یُرَادَ بِهِ فِعْلُ الاْءَمْرِ(7)، وَ هُوَ المَعْنَی الْقَرِیبُ»[93]؛ انتَهَی مَا نَقَلَهُ عَنْ بَعضِ عُلَمَاءِ الْفَنِّ.

وَ لَعَمرِی! إِنَّ مِثلَهُ لَو صَدَرَ مِنْ جُهَّالِ الْفَنِّ لَکَانَ عَجِیبًا!؛ إِذْ کَونُ الْمَعْنَیَینِ فِی دَرَجَهٍ وَاحِدَهٍ مِنَ الظُّهُورِ وَ کَونُ أَحَدِهِمَا مَعَ ذَلِکَ قَرِیبًا وَ الآخَرِ بَعِیدًا، تَنَاقُضٌ

ص: 102


1- 1. کذا فی النسخه، و فی المصدر: بلازمٍ لکلٍّ من المعنیین فتکافئا.
2- 2. النسخه: لم یترجّح علی أحدهما.
3- 3. کذا فی النسخه، و فی المصدر: و المعنی البعید بذلک فی.
4- 4. کذا فی النسخه، و فی المصدر: فتلحق هذه التوریه بالمجرّده.
5- 5. کذا فی النسخه، و فی المصدر: و تعدّ منها قسمًا ثانیًا و تصیر مجرّدهً بهذا الاعتبار کقول.
6- 6. کذا فی النسخه، و فی المصدر: البعید المورّی عنه و هو المقصود.
7- 7. کذا فی النسخه، و فی المصدر: الأمر المسند إلی ضمیر الواحده.

صَرِیحٌ!؛ إِلاَّ أَنْ یُتَکَلَّفَ وَ یُقَالَ: إِنَّ مُرَادَهُ اختِلاَفُهُمَا مِنْ حَیثُ أَنْفُسِهِمَا مَعَ قَطْعِ النَّظَرِ عَنْ مَسَاقِ الْکَلاَمِ، وَ المُرَادُ بِکَونِهِمَا فِی دَرَجَهٍ وَاحِدَهٍ مَعَ مُلاَحَظَهِ مَسَاقِهِ.

وَ فِیهِ _ مَعَ بُعْدِهِ وَ مُخَالَفَتِهِ لِمُرَادِ أَهْلِ البَدِیعِ مِنَ القَرِیبِ وَ البَعِیدِ _ : إِنَّ اللَّفظَ /A14/کَثِیرًا مَّا یَکُونُ مُشتَرِکًا دِلاَلَتُهُ عَلَی مَعْنَیَیْنِ تَکُونُ عَلَی سَبِیلِ التَّوَاطِی، فَلاَسَبِیلَ حِینَئِذٍ إِلَی هَذَا التَّکَلُّفِ؛

عَلَی أَنَّا لاَنَعْرِفُ کَیفَ صَحَّ لَهُ الْحُکمُ بِکَونِ المُرَادِ مِنْ لَفظِ «جَورِی» فِی بَیْتِ ابْنِ الْوَرْدِیّ: الْوَرْدَ بَعدَ تَسلِیمِهِ _ بَلْ اِدِّعَائِهِ! _ إِنَّ الْمَعنَیَیْنِ فِی مَرْتَبَهٍ وَاحِدَهٍ وَ مَعَ ذَلِکَ فَلاَسَبِیلَ إِلَی مَعْرِفَهِ ذَلِکَ مِنَ الْکَلاَمِ.

وَ لَیسَ دَعْوَی أَنَّهُ لاَبُدَّ أَنْ یَکُونَ قَدْ قَصَدَ ذَلِکَ فِرَارًا عَنْ جَورِ مَحْبُوبَتِهِ بِأَولَی مِنْ دَعوَی أَنَّهُ غَیْرَهً عَلَی خَدِّهَا وَ اسْتِنْکَافًا مِنْ تَشبِیهِهِ بِمَا هُوَ أَدْوَنُ مِنهُ؛ أَو لاِءَنَّهُ لاَیَرَی فِی المَوجُودَاتِ مَا یُشْبِهُهُ فِی حُسْنِهِ وَ بَهَائِهِ، اخْتَارَ الجَورَ مِنهَا عَلَی تَکَلُّفِ التَّشبِیهِ(1)، وَ هَلْ هَذَا إِلاَّ تَحَکُّمٌ لاَیَرْضَی بِهِ الفَطِنُ النَّبِیهُ!؟.

وَ هَذَا _ عَلَی عُلاَثَتِهِ(2)! _ بِمَعْزِلٍ عَن جَوَابِ الاْءِشکَالِ، إِذ لَمْ یَزِدْ قَائِلُهُ عَلَی أَنْ بَیَّنَ أَنَّ هَذَا الْقِسمَ مُلْحَقٌ بِالُْمجَرَّدَهِ؛ وَ هَذَا غَیرُ مَا نَبْتَغِیهِ.

وَ لَو قِیلَ: إِنَّ هَذَا الْقِسْمَ لَیْسَ مِنَ التَّورِیَهِ، بَلْ هُوَ اسْتِخْدَامٌ عَلَی رَأْیِ صَاحِبِ الْمِصبَاحِ[94]؛

ص: 103


1- 1. النسخه: التشبیهه.
2- 2. النسخه: علاته، و الظاهر انّه تصحیفٌ. و «العُلاثَه»: ما خُلِط من الشیء بغیره.

قُلنَا: أَوَّلاً: إِنَّ کَلاَمَنَا مَعَ المَشهُورِ الَّذِینَ لَم یَرتَضُوا تَفْسِیرَ الاِسْتِخدَامِ إِلاَّ بِمَا ذَکَرُوهُ(1)؛

وَ ثَانِیًا: إِنَّهُ لاَیُسَمَّی ذَلِکَ اسْتِخدَامًا إِلاَّ مَا إِذَا کَانَ الْمَعْنَیَانِ کِلاَهُمَا حَقِیقِیَّیْنِ(2) _ کَمَا صَرَّحَ بِهِ[95] الشَّیخُ صَفِیُّالدِّینِ[96] _ ، وَ فِی کَثِیرٍ مِنَ الاْءَمْثِلَهِ مَا لَیْسَ کَذَلِکَ.

وَ فَذْلَکَهُ المَقَامِ

إِنَّ التَّورِیَهَ البَدِیعِیَّهَ مَبنَاهَا عَلَی إِرَادَهِ الْمَعْنَیَینِ، وَ التَّورِیَهُ الْعُرْفِیَّهُ عَلَی إِرَادَهِ الْمَعنَی /B14/البَعِیدِ. وَ أَیضًا: قَدْ تَکُونُ الثَّانِیَهُ بِغَیرِ اللَّفظِ الْمُشتَرَکِ، کَقَولِکَ لِمَنْ یَسْأَلُ عَنْ زَیدٍ: «لَیسَ هَیهُنَا»، مُرِیدًا بِهِ: إِنَّهُ لَیسَ فِی مَوضِعِ وُقُوفِکَ، لاَ فِی البَیتِ.

وَ أَمَّا الثَّانِی _ وَ هُوَ اسْتِعمَالُ اللَّفظِ فِی أَحَدِ الْمَعْنَیَینِ _ ، فَإِنْ لَمْ یَقرُنِ الْکَلاَمُ بِمَا یُعَیِّنُ أَحَدَهُمَا فَهُو الاْءِبهَامُ. وَ یَنبَغِی أَنْ یَکُونَ هَذَا مُرَادَ الزَّمَخْشَرِیِّ[97] مِنْ قَولِهِ: «وَ لاَتَرَی بَابًا فِی البَیَانِ أَدَقَّ وَ لاَأَلْطَفَ مِنْ هَذَا الْبَابِ، وَ لاَأَنْفَعَ وَ لاَأَعْوَنَ عَلَی تَعَاطِی الْمُشْتَبَهَاتِ مِنْ کَلاَمِ اللَّهِ _ سُبحَانَهُ! _ وَ کَلاَمِ نَبِیِّهِ»[98]؛ آخِرُ کَلاَمِهِ.

وَ أَمَّا حَملُ کَلاَمِهِ عَلَی التَّورِیَهِ البَدِیعِیَّهِ _ کَمَا ذَکَرُوهُ _ فَلاَیَخْلُو عَنْ بُعْدٍ، إِذْ هِیَ عَلَی فَرضِ وُقُوعِهَا فِی الکِتَابِ وَ السُّنَّهِ فَفِی غَایَهِ القِلَّهِ بِاعْتِرَافِهِمْ، فَلاَیُنَاسِبُهَا هَذَا الکَلاَمُ؛ فَتَأَمَّلْ!.

وَ إِنِ اقْتَرَنَ مِنهُ بِمَا یُنَاسِبُ الْمَعنَی الاْآخَرَ وَ إِنْ لَمْ یُمکِنْ إِرَادَتُهُ: فَإِیهَامُ(3) التَّورِیَهِ؛

ص: 104


1- 1. النسخه: لم یرتضوا تفسیراً الاستخدام بما ذکروه. و الظاهر انّها مصحّفهٌ.
2- 2. النسخه: حقیقین.
3- 3. النسخه: ابهام.

کَقَولِ الصَّفِیِّ[99]:

وَ أَفْدِیهِ بِعَیْنِی وَ هُوَ سَاقِی[100]

وَ کَقَولِهِ الآخَرِ: _ خَفِیفٌ _

حِینَ لاَمُسْعِدٌ عَلَی الْوَجْدِ إِلاَّ عَیْنُ حُرٍّ تَجُودُ أَو سَاقُ حُرٍّ[101]

وَ أَمَّا القِسْمُ الثَّالِثُ فَلاَیَحْضُرُنِی الاْآنَ شَاهِدٌ عَلَیْهِ، وَ لَعَلَّ مِنْهُ بَعْضَ شَوَاهِدِ الاِْتِّسَاعِ؛ فَلْیُلاَحَظْ!. وَ یَسْهُلُ تَمْثِیلُهُ بِقَولِ الْقَائِلِ: «جِئْنِی بِزَیْدٍ»، لَوفُرِضَ أَنَّ «زَیدًا» عَلَمٌ لِرَجُلَیْنِ یَحْصُلُ الغَرَضُ بِکُلٍّ مِنهُمَا؛ وَ لْیُسَمَّ /A15/ التَّخْیِیرَ. هَذَا مَا رَأَیْنَاهُ.

وَ لَیْسَ الْمَقْصُودُ المُنَاقَشَهَ فِی الاِصْطِلاَحِ کَی یُقَالَ: إِنَّهُ لاَمَشَاحَّهَ(1) فِیهِ، بَلِ الغَرَضُ تَحقِیقُ المَقَامِ وَ دَفعُ مَا وَقَعَتْ(2) فِیهِ الأَوهَامُ؛ وَ النَّاظِرُ فِی أَمْرِ الاِْصْطِلاَحِ بِالخِیَارِ.

ثُمَّ إِنَّهُ کَثِیرًا مَّا یُتَسَامَحُ فِی اِرَادَهِ المَعنَیَیْنِ حَتَّی أَنَّهُ یُکتَفَی بِإِمْکَانِ إِرَادَهِ المَعنَیَینِ بِالاْءِرَادَهِ الاِْسْتِعمَالِیَّهِ فِی أَحَدِهِمَا وَ إِنْ لَمْ یَکُنِ المَقصُودُ وَاقِعًا إِلاَّ المَعنَی الاْآخَرَ، کَقَولِ أَحَدِهِمْ فِی وَصفِ دَارِهِ _ شِعْرًا _ :

وَ أَخْشَی بِهَا أَنْ أُقِیمَ الصَّلَوهَ فَتَسْجُدُ حِیطَانُهَا الرَّاکِعَهْ

إِذَا مَا قَرَءْتُ إِذَا زُلْزِلَتْ خَشِیتُ بِأَنْ تَقْرَءَ الْوَاقِعَهْ[102]

وَ یُکتَفَی عَنْ کَونِ اللَّفْظِ ذَا مَعْنَیَیْنِ بِمَعْنًی وَاحِدٍ إِذَا کَثُرَ اسْتِعمَالُهُ فِی بَعضِ مَوَارِدِ

ص: 105


1- 1. النسخه: مشامحه.
2- 2. النسخه: وقع.

اسْتِعمَالِهِ وَ کَانَ لَهُ اخْتِصَاصٌ بِهِ، کَقَولِ أَحَدِهِمْ _ وَ أَظُنُّهُ ابْنَ النَّقِیبِ[103] _ :

وَ مُنْکِرُ أَضْحًی یُحَلِّقُ خَدَّهُ لَعَسَاهُ لاَیَشْکَی إِلَیْهِ وَ یَشْکُرُ

وَ یَقُصُّ لِحْیَتَهُ فَإِنْ نَادَیْتَهُ لَبَّاکَ وَ هُوَ مُحَلِّقٌ(1) وَ مُقَصِّرُ[104]

فَإِنَّ الْحَلْقَ وَ التَّقْصِیرَ بِمَعنًی وَاحِدٍ، وَ لَکِنَّ اشْتِهَارَ اسْتِعْمَالِهِمَا فِی أَعْمَالِ الحَجِّ حَقَّقَ مَوضُوعَ التَّورِیَهِ، کَمَا أَنَّهُ یُکتَفَی عَنِ الْلَّفظِ الْوَاحِدِ بِلَفْظَیْنِ إِذَا اتَّفَقَا فِی الصُّورَهِ؛ کَقَولِهِ:

مَا لِی أَرَاکَ تَحْتَ رِقٍّ[105]

وَ کَقَولِی فِی مُوَشَّحَهٍ[106] بَدِیعَهٍ فِی بَابِهَا، فَائِقَهٍ فِی الْحُسْنِ عَلَی أَتْرَابِهَا:

بِجَنبِ آسِ العِذَارِ

کَالْوَرْدِ وَ الْجُلَّنَارِ

خَدٌّ زَهَی بِاحْمِرَارِ

عَنْ دَمِ قَلْبِی تَخَضَّبْ فَصَحَّ لَو قِیلَ عَنْدَمْ[107]

وَ لَکَ أَنْ تُسَمِّی هَذَا وَ أَشْبَاهَهُ بِالتَّورِیَهِ الْمُرَکَّبَهِ[108] جَرْیًا عَلَی اصْطِلاَحِهِمْ فِی /B15/الْجِنَاسِ[109].

وَ مِنَ التَّورِیَهِ مَا لاَیَتِمُّ إِلاَّ بِجَعْلِ أَحَدِ الْمَعْنَیَیْنِ مِنْ أَفرَادِ الاْآخَرِ وَ تَرتِیبِ آثَارِهِ عَلَیهِ، کَقَولِ بَعْضِهِمْ فِی مَلِیحٍ حَلَقَ حَاجِبَهُ _ شِعْرٌ _ :

سُلْطَانُ حُسْنٍ زَادَ فِی عَدْلِهِ فَاخْتَارَ أَنْ یَبْقَی بِلاَحَاجِبٍ[110]

ص: 106


1- 1. النسخه: ملحق.

وَ هَذَا النَّوعُ مِنَ التَّورِیَهِ یَقْرُبُ مِنَ الاِْسْتِعَارَهِ جِدًّا إِذَا کَانَتْ بَینَ الْمَعْنَیَیْنِ مُشَابَهَهٌ فَیَقَعُ التَّردِیدُ(1) بَینَهُمَا؛ کَقَولِ الشَّیخِ عَلاَءِالدِّینِ[111]:

قَالَ لِی الْعَاذِلُ الْمُفَنِّدُ فِیهَا یَومَ وَافَتْ وَ أَقْبَلَتْ مُخْتَالَهْ

قُمْ بِنَا نَدَّعِی النُّبُوَّهَ فِی الْعِشْ_ _قِ فَقَدْ سَلَّمَتْ عَلَیْنَا الْغَزَالَهْ[112]

وَ الظَّاهِرُ أَنَّ هَذَا الْبَیْتِ مِنْ أَقْسَامِ الاِْسْتِعَارَهِ، إِذْ لَیْسَ فِیهِ إِلاَّ دَعْوَی أَنَّ هَذِهِ الْمَرْأَهَ(2) ظَبْیَهٌ أَو شَمْسٌ، وَ تَرتِیبُ أَثَرِ سَلاَمِهِمَا عَلَی سَلاَمِهَا.

وَ مِثلُهُ لِلشَّیْخِ الصَّفِیِّالدِّینِ[113] :

تَنَبَّأَ فِیکَ قَلْبِی وَ اسْتَرَابَتْ بِهِ قَومٌ وَ عَمَّهُمُ الضَّلاَلُ

فَمُذْ سَلَّمْتَ سَلَّمَتِ الْبَرَایَا إِلَیَّ وَ قِیلَ کَلَّمَهُ الْغَزَالُ[114]

وَ قَدْ یُجْمَعُ بَینَ الاِْستِعَارَهِ وَ التَّورِیَهِ مِنْ هَذَا الْقِسْمِ، کَقَولِهِ:

یَا بَدْرُ أَهْلُکَ جَارُوا وَ عَلَّمُوکَ التَّجَرِّی

فَلْیَفْعَلُوا مَا یَشَاؤُا فَإِنَّهُمْ أَهْلُ بَدْرِ[115]

/A16/فَإِنَّهُ أَطلَقَ لَفظَ «البَدْرِ» عَلَی الَمحبُوبِ بِالاِْستِعَارَهِ وَ رَتَّبَ عَلَیهِ أَثَرَ البَدرِ بِمَعْنًی آخَرَ.

وَ أَنْتَ فِی هَذِهِ(3) الاْءَقسَامِ بِالخِیَارِ، فَإِنْ شِئْتَ مُرَاعَاهَ مَا ذَکَرَهُ الْقَومُ مِنَ الشَّوَاهِدِ وَ أَرَدْتَ عَدَمَ إِخرَاجِهَا عَنْ حَرِیمِ التَّورِیَهِ تَسَامَحْتَ فِیَما وَصَفنَاهُ، وَ عَمَّمْتَ الاِسْمَ کَمَا

ص: 107


1- 1.النسخه: _ التردید. و ما فیها أیضاً صحیحٌ، أمّا ما أثبتناه فهو أصحّ.
2- 2. النسخه: الأمرائه.
3- 3. النسخه: هذه.

صَنَعنَاهُ؛ وَ إِنْ شِئْتَ أَلْحَقْتَ کُلاًّ مِنْ هَذِهِ الشَّوَاهِدِ وَ أَمثَالِهَا بِمَا یُنَاسِبُهَا مِنَ النِّکَاتِ(1) وَ عَدَّیْتَ(2) مَا لاَتَجِدُ مَا یُنَاسِبُهَا مِنَ النِّکَاتِ الْمَذکُورَهِ نُکْتَهً مُسْتَقِلَّهً.

وَ مَعَ هَذِهِ التَّسَامُحَاتِ وَ مَا عَرَفْتَهُ مِنَّا مِنَ التَّوسِعَهِ فِی أَمْرِ التَّورِیَهِ، فَإِنَّ کَثِیرًا مِنَ الشَّوَاهِدِ الَّتِی ذَکَرُوهَا لَهَا لَیْسَتْ مِنهَا؛ فَکَیفَ لَو بَنَینَا عَلَی التَّضْیِیقِ الَّذِی یَلْزَمُ مِنْ تَعرِیفِهِمْ لَهَا وَ أَلْزَمْنَاهُمْ حَدَّهُمْ؟!. أَلاَ تَرَی أَنَّهُمْ عَدَّوا مِنَ التَّورِیَهِ قَولَ الوَدَاعِیِّ[116]:

وَ قَائِلُ قَولٍ لِیَ مَا سِنُّهَا فَقُلْتُ مَا فِی فَمِهَا سِنُّ[117]

وَ هُوَ مِنْ(3) شَوَاهِدِ القَولِ بِالْمُوجَبِ!.

وَ قَولَ الآخَرِ:

عَنْ أَحْمَرِ الْمَشْرُوبِ مَا تَلْتَهِی قُلْتُ وَ لاَ عَنْ أَخْضَرِ الشَّارِبِ[118]

وَ فِی هَذَا البَیتِ عِدَّهُ نِکَاتٍ بَدِیعِیَّهٍ، أَظْهَرُهَا: التَّجْنِیسُ بَینَ «المَشرُوبِ» وَ «الشَّارِبِ»؛ وَ مُرَاعَاهُ النَّظِیرِ بَینَهُمَا؛ وَ التَّدْبِیجُ أَو إِیهَامُهُ إِنْ لَمْ یَکُنِ المُرَادُ بِاِخْضِرَارِ الشَّارِبِ: اللَّونَ. وَ لَیسَ فِیهِ تَورِیَهٌ إِلاَّ عَلَی مَعْنًی رَکِیکٍ. ... إِلَی غَیرِ /B16/ ذَلِکَ مِمَّا لاَیَخفَی عَلَی الْمُتَتَبِّعِ.

وَ قَدْ طَالَ الْکَلاَمُ فِی التَّورِیَهِ، مَعَ ذَلِکَ بَقِیَتْ مِنهَا مَبَاحِثُ کَثِیرَهٌ یَسْتَدْعِی تَحقِیقُهَا تَصنِیفَ رِسَالَهٍ مُسْتَقِلَّهٍ. وَ لَعَمْرِی إِنَّ الْمُتَأَخِّرِینَ لَمْ یُوَفَّوا حَقَّها بِالْبَحْثِ، عَلَی أَنَّهَا جُلُّ بِضَاعَتِهِمْ، وَ عُمْدَهُ صِنَاعَتِهِمْ!.

ص: 108


1- 1. النسخه: النکاه. و هذا مطّردٌ فی جمیع موارد استعمال هذه اللفظه فی الکتاب، فنکتفی بهذا التنبیه و لاننبّه علی خطأ الکاتب فی جمیع الموارد.
2- 2. النسخه: عد.
3- 3. النسخه: _ مِن.

رَجْعٌ

وَ لِعُلَمَاءِ البَدِیعِ مَعَ ذَلِکَ مُسَامَحَاتٌ کَثِیرَهٌ فِی ضَبْطِ الأَنوَاعِ وَ تَعْدَادِهَا. فَرُبَّمَا جَمَعُوا بَینَ أُمُورٍ مُخْتَلِفَهٍ بِاسْمٍ وَاحِدٍ، وَ رُبَّمَا سَمَّوا نُکْتَهً وَاحِدَهً بِأَسْمَاءٍ مُتَعَدِّدَهٍ بِتَوَهُّمِ فَرْقٍ ضَعِیفٍ أَو مَمْنُوعٍ!، فَأَوجَبَ ذَلِکَ تَکثِیرَ الاِْصْطِلاَحَاتِ(1) وَ تَعَسُّرَ ضَبطِ النِّکَاتِ.

وَ تَقسِیَماتُ عُلَمَاءِ الْمَعَانِی لِمَا ذَکَرُوهُ مِنَ النِّکَاتِ أَحْسَنُ مِنْ تَقسِیَماتِ هَؤُلاَءِ، وَ أَقرَبُ إِلَی الاِعْتِبَارِ.

وَ هَذَا کُلُّهُ لاَیُوجِبُ طَعْنًا فِی هَذَا الْعِلمِ وَ لاَیَدْعُو إِلَی الاْءِعْرَاضِ عَنهُ، إِذْ حَالُ البَدِیعِ کَحَالِ سَائِرِ العُلُومِ. فَهَلْ تَعلَمُ عِلْمًا سَلِمَ جَمِیعُ مَسَائِلِهِ مِنَ الاْءِیرَادِ، وَ لَمْ یَتَطَرَّقْ إِلَی شَیْءٍ مِنهَا الفَسَادُ؟!. بَلْ ذَلِکَ أَدْعَی(2) لِلْخَوضِ فِی مَسَائِلِهِ، وَ الَّتمیِیزِ بَینَ حَقِّهِ وَ بَاطِلِه.

وَ إِنْ أَنکَرَ الْخَصمُ الْکُلِّیَّهَ فِی صَنَایِعِ الْبَدِیعِ وَ قَالَ: لَیسَ کُلُّ تَجْنِیسٍ بِنَفِیسٍ، وَ لاَ کُلُّ تَشرِیعٍ بِبَدِیعٍ؛ وَ نَحنُ نَرَی مِنَ التَّلمِیحِ مَا لاَیُسْتَمْلَحُ وَ مِنَ التَّردِیدِ مَا لاَیُرَادُ، وَ مِنَ التَّخیِیرِ مَا لاَیُختَارُ؛ وَ نَرَی الْبَیتَ فِیهِ الْغُلُوُّ وَ الاْءِغْرَاقُ، وَ التَّنَاسُبُ وَ الطِّبَاقُ؛ وَ الطِّبَاعُ لاَتَقبَلُهُ، /A17/ وَ الأَسمَاعُ تَسْتَثْقِلُهُ؛ وَ نَرَی الْمُطَرَّفَ وَ الْمُفَوَّفَ وَ لَیسَ لَهُ دِیبَاجُهُ، وَ کَمْ بَیْتٍ لَمْ یَقْبَلِ الذَّوقُ إِدْمَاجَهُ، فَأَوجَبَ مِنَ البَیتِ إِخرَاجَهُ؛

فَهُوَ حَقٌّ أَیضًا فِی الجُمْلَهِ. وَ لَکِنْ لِلْمُحَسَّنَاتِ البَدِیعِیَّهِ شُرُوطٌ لاَتَحْسُنُ إِلاَّ

ص: 109


1- 1. النسخه: الاصطلات.
2- 2. النسخه: ادّعی.

بِهَا[119]، وَ مَوَارِدُ لاَتُسْتَحْسَنُ إِلاَّ فِیهَا؛ وَ جَمِیعُ ذَلِکَ مُبَیَّنٌ فِی ذَلِکَ أَو یَجِبُ بَیَانُهُ فِیهِ.

عَلَی أَنَّ الْکَلاَمَ کَمَا أَنَّ لَهُ مُحَسِّنَاتٌ، لَهُ مُقَبِّحَاتٌ کَذَلِکَ. وَ قَدْ ذَکَرَ أَهْلُ البَدِیعِ ذَلِکَ إِجْمَالاً فِی تَعرِیفِ هَذَا الْعِلْمِ؛ وَ کَانَ الأَولَی ذِکرَ ذَلِکَ تَفصِیلاً وَ جَعْلَهُ مِنْ مَسَائِلِ الْفَنِّ؛ وَ تَعمِیمَ تَحدِیدِهِ بِأَنْ یُقَالَ: إِنَّهُ عِلْمٌ یُعْرَفُ بِهِ مُحَسِّنَاتُ الْکَلاَمِ وَ مُقَبِّحَاتُهُ.

وَ لَئِنْ تَرَکُوا ذَلِکَ فَقَدْ ذَکَرُوا عِدَّهً مِنْهَا بِزَعْمِ أَنَّ تَرْکَهَا مِنَ الُْمحَسِّنَاتِ کَالاِْنسِجَامِ. فَإِنَّهُمْ جَعَلُوا الْعُمْدَهَ فِی تَعرِیفِهِ: الخُلُوَّ عَنْ التَّکَلُّفِ وَ التَّعقِیدِ، مَعَ أَنَّ الْکَلاَمَ لاَیَکُونُ حَسَنًا بِمُجَرَّدِ الْخُلُوِّ عَنْ ذَلِکَ، وَ إِلاَّ لَکَانَ مِنْ شَوَاهِدِهِ قَولُ الْقَائِلِ:

رُبَّمَا أَوفَیْتُ فِی عَلَمٍ تَرْفَعْنَ ثَوبِی شِمَالاَتُ[120]

وَ قَولُ السُّوقِیِّ: «مَنْ یَشْتَرِی بَاذِنْجَانَ؟». نَعَمْ! وُجُودُهَا مُقَبِّحٌ لِلْکَلاَمِ، وَ إِذَا تَجَاوَزَ الْحَدَّ فِی الْکَلاَمِ لاَیَکَادُ یَرفَعُهُمَا مُعْظَمُ مُحَسِّنَاتِ الْبَدِیعِ. وَ کَذَلِکَ بَعْضُ الاِْئْتِلاَفَاتِ الْمَذْکُورَهِ فِی کُتُبِ الْفَنِّ، إِلاَّ أَنْ تُؤْخَذَ فِی /B17/ حُدُودِهَا أُمُورٌ وُجُودِیَّهٌ تُوجِبُ دُخُولَهَا فِی عِدَادِ الُْمحَسِّنَاتِ.

وَ الْکَلاَمُ فِی ذَلِکَ یَأْتِی تَفْصِیلاً فِی شَرْحِ الْکِتَابِ _ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَی! _ .

غَیْر انَّا نَقُولُ هُنَا إِجْمَالاً: هَلْ قَولُهُمْ: یُسْتَحْسَنُ فِی الاْءَلفَاظِ الْجِنَاسُ وَ الاِشْتِقَاقُ، وَ فِی الْمَعَانِی الْغُلُوُّ وَ الاِْتِّفَاقُ؛ إِلاَّ کَقَولِکَ: یُسْتَحْسَنُ الدَّعَجُ* فِی الْعَیْنَینِ، وَ الزَّجَجُ* فِی الْحَاجِبَینِ؟؛ فَهَلْ یُنَافِی ذَلِکَ إِنْ لَمْ یُسْتَحْسَنْ وَجْهٌ فِیهِ عَیْنٌ دَعْجَاءُ سَودَاءُ، أَو زَجَجُ الْحَاجِبَینِ یَکْفِی فِی حُسْنِ الْوَجْهِ وَ إِنِ اسْتَتْبَعَ(1) لِحْیَهً طَوِیلَهً بَیضَاءَ؟.

ص: 110


1- 1. النسخه: لمستتبع.

وَ إِنِ اعْتَرَفَ بِجَمِیعِ مَا تَقَدَّمَ وَ قَالَ: إِنَّا رُبَّمَا نَرَی(1) الْبَیْتَ حَسَنًا وَ لاَنَرَی فِیهِ شَیْئًا مِنَ النِّکَاتِ الْمَذکُورَهِ؛

فَهُوَ کَذَلِکَ؛ بَلِ الْحَقُّ إِنَّ الْقَومَ لَمْ یَذْکُرُوا مِنَ الُْمحَسِّنَاتِ إِلاَّ أَشیَاءَ یَسِیرَهً، وَ هِیَ أَکثَرُ مِمَّا ذَکَرُوهُ بِأَضْعَافٍ کَثِیرَهٍ. وَ لاَیَزَالُ الْمُتَأَمِّلُ فِی کَلاَمِ اللَّهِ _ سُبحَانَهُ! _ یَظْفَرُ بِنِکَاتٍ شَرِیفَهٍ، وَ مُحَسِّنَاتٍ طَرِیفَهٍ لَمْ یَلتَفِتْ إِلَیهَا الاْءَقْدَمُونَ. وَ کَذَلِکَ الْخُطَبُ وَ الأَدعِیَهُ الْمَنقُولَهُ عَنْ أَهْلِ الْبَیتِ _ عَلَیْهِمُ السَّلاَمُ _ وَ کِتَابُ نَهْجِ الْبَلاَغَهِ وَحدَهُ کَافٍ لأَنْ یَسْتَخرِجَ مِنهُ الْمُتَدَرِّبُ فِی الصِّنَاعَهِ _ إِنْ کَانَ مِنْ أَهلِ الفِطَانَهِ _ أَضعَافَ مَا ذَکَرُوهُ.

وَ جَمِیعُ ذَلِکَ لاَیَضُرُّ بِأَصْلِ الْعِلمِ وَ لاَ بِصِحَّهِ مَسَائِلِهِ المَذْکُورَهِ فِیهِ، بَلْ ذَلِکَ أَدْعَی(2) لِلْخَوضِ فِیهِ، وَ التَّعوِیلِ عَلَیهِ؛ لِتَزْدَادَ مَسَائِلُهُ وَ تَهْذَبَ زَلاَئِلُهُ.

وَ لَعَمْرِی! إِنَّهُ عِلْمٌ جُهِلَ عَظِیمُ مِقدَارِهِ، فَتَسَارَعَتِ /A18/ الاْءَفکَارُ إِلَی إِنْکَارِهِ؛ وَ کَثُرَ الطَّاعِنُونَ عَلَیهِ، فَقَلَّ الرَّاغِبُونَ فِیهِ؛ وَ لَمْ یَحْظَ بِتَوَجُّهِ أَفْکَارِ الْمُتَأَخِّرِینَ إِلَیهِ، لِظَنِّهِمْ بِأَنَّ مَوضُوعَهُ عِدَّهُ تَصَنُّعَاتٍ خَارِجَهٍ عَنْ مَوضُوعِ الْفَصَاحَهِ وَ الْبَلاَغَهِ، وَ غَفْلَتِهِمْ عَمَّا نَبَّهْنَاکَ عَلَیهِ مِنْ أَنَّ جَمِیعَ مُحَسِّنَاتِ الْکَلاَمِ دَاخِلَهٌ فِی مَسَائِلِهِ، وَ أَنَّ عُمدَهَ مَبَاحِثِ عِلْمَیِ الْبَلاَغَهِ إِمَّا دَاخِلَهٌ فِی مَسَائِلِ هَذَا الْفَنِّ، أَو مُقَدَّمَهٌ لَهَا وَ مَطْلُوبَهٌ لأَجْلِهَا.

هَذَا السَّکَاکِیُّ[121] وَ هُوَ الْعَلَمُ فِی الْعِلْمَینِ، وَ الْمُؤَسِّسُ لِلْفَنَّیْنِ؛ کَانَتْ عُقْبَی

ص: 111


1- 1. النسخه: نوی.
2- 2. النسخه: ادّعی.

مُسَاهَلَتِهِ فِی هَذَا الْفَنِّ وَ ثَمَرَهُ مُسَامَحَتِهِ فِیهِ أَنْ فَاتَهُ عِنْدَ التَّکَلُّمِ[122] عَلَی مَحَاسِنِ قَولِهِ _ تَعَالَی! _ : «وَ قِیلَ یَا أَرْضُ ابْلَعِی»[123] _ ... إِلَی آخِرِهِ _ النِّصفُ مِنهَا، أَو أَکثَرُ!، وَ قَدْ تَنَبَّهَ لَهَا الْعَالِمُونَ[124] بِالْبَدِیعِ مِمَّنْ هُوَ دُونَ السَّکَاکِیِّ[125] فِی الْفَضْلِ وَ جَودَهِ الْفَهْمِ.

وَ لأَجلِ هَذَا الرَّأْیِ الجَامِدِ وَ الظَّنِّ الْفَاسِدِ بَقِیَتْ عُمدَهُ مَسَائِلِهِ الصَّحِیحَهِ مُنْحَصِرَهً فِیَما ذَکَرَهُ جَمَاعَهٌ مِنَ الْمُتَقَدِّمِینَ، بَلْ قَاسَی* مِنْ أَغْبِیَاءِ الْمُتَأَخِّرِینَ مَا یُوجِبُ لِلنَّاظِرِ فِیهِ الرِّقَّهَ لَهُ!. وَ لَو أَعْطَوهُ حَقَّهُ مِنَ التَّأَمُّلِ وَ الْبَحثِ لَبَلَغَ عَلَی کُرُورِ الأَعصَارِ بِتَلاَحُقِ الأَفکَارِ مَرْتَبَهً تَبْهَرُ الأَلبَابَ، وَ کَانَ أَنْفَعَ عِلْمٍ لِمَعْرِفَهِ إِعْجَازِ الْکِتَابِ.

وَ مَعَ ذَلِکَ فَلاَیَکَادُ یَخْفَی عَلَی الْمُتَدَرِّبِ الْفَطِنِ مَوقِعُ الْحُسْنِ مِنْ کُلِّ کَلاَمٍ حَسَنٍ، فَمَنْ تَأَمَّلَ فِی قَولِهِ: «فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِیهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِینَ»[126]، /B18/ أَدْرَکَ الْحُسْنَ فِی تَرَتُّبِ کُلٍّ مِنَ التَّسوِیلِ وَ الْقَتلِ وَ النَّدَمِ عَلَی مَا قَبْلَهُ حَتَّی صَحَّ عَطْفُ الجَمِیعِ بِالْفَاءِ؛ وَ رَأَی مِثلَ ذَلِکَ _ وَ إِنْ کَانَ کَلاَمُ اللَّهِ أَجَلَّ مِنْ أَنْ یُقَاسَ بِغَیرِهِ _ فِی قَولِ الشَّاعِرِ:

رَأَی فَحَبَّ فَرَامَ الْوَصْلَ فَامْتَنَعُوا فَسَامَ صَبْرًا فَأَعْیَی نَیْلَهُ فَقَضَی[127]

فَلَهُ أَنْ یُلْحِقَ ذَلِکَ بِنِکَاتِ البَدِیعِ، وَ یَختَارَ لَهُ اسْمًا یُنَاسِبُهُ؛ وَ قَدِ اسْتَحْسَنَ مَولاَیَ الاْءَخُ[128] _ لَمَّا عَرَضْتُ عَلَیهِ ذَلِکَ _ تَسْمِیَتَهُ بِالتَّسْبِیبِ.

وَ مَنْ نَظَرَ إِلَی قَولِ أَمِیرِالْمُؤْمِنِینَ _ عَلَیهِ السَّلاَمُ _ : «دَاخِلٌ فِی الاْءَشیَاءِ لاَ بِمُمَازَجَهٍ، خَارِجٌ عَنِ الاْءَشْیَاءِ لاَبِمُبَایَنَهٍ»[129]، وَ رَأَی أَنْوَارَ الْحُسْنِ بَازِغَهً مِنْ إِثبَاتِ الشَّیْءِ وَ نَفْیِ لاَزِمِهِ وَ لَو غَالِبًا. وَ رَأَی مِثْلَهُ فِی قَولِ صَاحِبِیَ الْعَالِمِ الْفَاضِلِ، بَلْ

ص: 112

أُسْتَاذِیَ الَّذِی مِنْهُ تَعَلَّمْتُ سِحْرَ بَابِل، مُحَلِّی جِیدَ* الْفَضلِ بِأَبْهَی حُلِیٍّ، السَّیِّدِ جَعْفَرٍ الحِلِّیِّ[130] _ رَحِمَ اللَّهُ شَبَابَهُ، وَ أَجْزَلَ ثَوَابَهُ! _ :

وَ لاَءَرْکَبَنَّ لَهَا الْفَلاَ بِسَفَائِنَ مَا مَسَّ مِنْ أَمْرَاسِهَا الْمَلاَّحُ

مِثْلُ الْقُصُورِ وَ مَا لَهُنَّ صَفَائِحُ أَو کَالْقُصُورِ وَ مَا لَهُنَّ جَنَاحُ[131]

وَ فِی قَولِی أَصِفُ النِّیَاقَ* أَیْضًا:

سَفَائِنُ لِلسَّرَی لَمْ تَدْرِ بَحْرًا وَ تَدْرِی مَا السَّبَاسِبُ وَ الْبِقَاعُ

فَلاَتَرْجُوا لِمَسْرَاهَا قَبُولاً وَ لاَیَخْشَی الدَّبُورَ لَهُ شِرَاعُ[132]

/A19/ بَلْ لَکَ أَنْ تَسْتَفِیدَ مِنَ الشَّطْرِ الثَّانِی أَنَّ اِثْبَاتَ لَوَازِمِ الضِّدِّ لِلشَّیْءِ یَزِیدُهُ حُسْنًا أَیْضًا.

وَ مِثْلُهُ قَولُ أَبِینُوَاسٍ[133]:

کَتَبْتُ مِنْ غَیرِ قِرْطَاسٍ بِلاَقَلَمِ[134]

وَ البَیتُ فِی مَعْنًی شَنِیعٍ، فَلاَدَاعِیَ لِنَقْلِ تَمَامِهِ.

وَ إِذَا تَأَمَّلْتَ قَولَ الْقَائِلِ:

وَ لَیْسَ صَرِیرُ النَّعْشِ مَا تَسْمَعُونَهُ وَ لَکِنَّهُ أَضْلاَعُ قَومٍ تَقَصَّفُ[135]

رَأَیْتَ عُمْدَهَ الْحُسْنِ فِیهِ إِنْکَارَ أَمْرٍ ثَابِتٍ وَ ادِّعَاءَ أَمْرٍ غَیْرِ ثَابِتٍ. وَ لَکَ أَنْ تُسَمِّیَ ذَلِکَ بِالْمُغَالَطَهِ وَ تَجعَلَ مِنْ شَوَاهِدِهَا قَولَ الْقَائِلِ:

وَ لَیْسَ الَّذِی یَجْرِی مِنَ الْعَیْنِ مَاؤُهَا وَ لَکِنَّهُ نَفْسٌ تَذُوبُ فَتَقْطُرُ[136]

وَ إِذَا الْتَفَتَّ إِلَی قَولِهِ _ تَعَالَی! _ : «یُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا وَ اسْتَغْفِرِی

ص: 113

لِذَنْبِکِ»[137]، فَلَکَ أَنْ تَجْعَلَ الاِْلْتِفَاتَ مِنْ مُخَاطَبٍ إِلَی مُخَاطَبٍ آخَرَ مِنْ نِکَاتِ الْبَدِیعِ، إِذْ لَیسَ هُوَ بِأَدْوَنَ مِمَّا ذَکَرُوهُ مِنَ «الاِْلْتِفَاتِ عَنِ الْغَیْبَهِ إِلَی الخِطَابِ»[138] وَ نَحوِهِ؛ بَلْ هُوَ أَحْلَی مِنْهُ فِی الذَّوقِ وَ أَطْیَبُ!. وَ مِنْ شَوَاهِدِهِ قَولُهُ:

فَیَا لَیْلَتِی هَکَذَا هَکَذَا وَ بِاللَّهِ بِاللَّهِ قِفْ یَا سَحَرْ[139]

وَ إِذَا رَأَیْتَهُمْ عَدَّوا مِنهَا: «عِتَابُ الْمَرءِ نَفْسَهُ»[140]، فَلَکَ أَنْ تَعْلَمَ أَنْ لاَخُصُوصِیَّهَ لِلْعِتَابِ، بَلْ کَذَلِکَ مُطلَقُ الخِطَابِ مَعَ النَّفسِ؛ کَقَولِی:/B19/

یَا نَفسُ لِی مُرُّ الاْءِبَاءِ شِیمَهٌ فَصَاحِبِینِی مَرَّهً أَو فَارِقِی

لاَرَجَعَتْ کَفِّی إِلَیَّ بَعْدَ مَا مُدَّتْ لِحَاجَهٍ إِلَی الْخَلاَئِقِ[141]

وَ ظَاهِرٌ إِنَّ مِثْلَهَا أَو مِنهَا عِتَابُ الْقَلْبِ؛ کَقَولِ الْبَهَاءِ زُهَیْرٍ[142]:

وَیْحَکَ یَا قَلْبُ أَمَا قُلْتُ لَکَ إِیَّاکَ أَنْ تَهْلِکَ فِیمَنْ هَلَکَ[143]

عَلَی أَنَّ الظَّاهِرَ دُخُولُ الْجَمِیعِ فِی نَوعِ التَّجرِیدِ[144]، بِنَاءً عَلَی مَا عَرَّفُوهُ؛

وَ لِیَ فِی ذَلِکَ کَلاَمٌ لاَیَتَحَمَّلُهُ الْمَقَامُ.

وَ إِذَا تَأَمَّلْتَ قَولَهُ _ تَعَالَی! _ : «تَرَی النَّاسَ سُکَارَی وَ مَا هُمْ بِسُکَارَی»[145] _ ... إِلَی آخِرِه _ ، وَ قَولَ الْبُحْتُرِیِّ[146]:

مِنْ جِعَادِ الاْءَکُفِّ غَیْرِ جِعَادٍ وَ غِضَابِ الْوُجُوهِ غَیْرِ غِضَابِ[147]

أَدْرَکْتَ حُسْنًا ظَاهِرًا فِی إِثْبَاتِ الشَّیْءِ وَ نَفْیِهِ مَعًا، لاَسِیََّما إِذَا انْضَمَّتْ إِلَیهِ التَّورِیَهُ أَو إِیهَامُهَا؛ کَمَا فِی قَولِی:

طَلَّ دَمِی بِالْجُفُونِ ظَبْیٌ لَوَی دُیُونَ الْهَوَی وَ مَاطَل[148]

ص: 114

وَ هَذَا غَیرُ مَا ذَکَرُوهُ مِنْ طِبَاقِ السَّلْبِ بَعدَ الاْءِیجَابِ وَ إِنْ کَانَ مُلاَزِمًا مَعَهُ، إِذْ فِیهِ حُسْنٌ زَائِدٌ عَلَی الطِّبَاقِ، وَ هُوَ إِیهَامُ إِثْبَاتِ الْوَاسِطَهِ بَینَ الْوُجُودِ وَ العَدَمِ وَ بَیَانُ ارْتِفَاعِهِمَا مَعًا. وَ هَذَا غَیرُ الْحُسْنِ الْحَاصِلِ مِنْ مُجَرَّدِ اجْتَِماعِ لَفْظَیِ الاْءِیجَابِ وَ السَّلْبِ فِی کَلاَمٍ وَاحِدٍ وَ لَو لاِءَمْرَینِ مُخْتَلِفَیْنِ، کَمَا فِی قَولِهِ _ تَعَالَی! _ : /A20/ «فَلاَتَخْشَوُا النَّاسَ وَ اخْشَونِ»[149]. وَ الحُسْنُ فِیَما ذَکَرْنَاهُ مَعْنَوِیٌّ، وَ فِی الثَّانِی یُشْبِهُ أَنْ یَکُونَ لَفْظِیًّا. وَ إِنْ کَانَ مَعْنَوِیًّا فَلاَشَکَّ أَنَّهُ حَیْثِیَّهٌ أُخْرَی غَیرُ مَا ذَکَرنَاهُ، وَ أَنَّ مَا ذَکَرنَاهُ أَعْلَی رُتْبَهً. وَ الْمُعْتَبَرُ فِی تَعْدَادِ النِّکَاتِ هِیَ الْجِهَاتُ الَّتِی یُوجِبُ الْحُسْنَ وَ إِنْ کَانَ بَعضُهَا مُلاَزِمًا لِلاْآخَرِ. ألاَ تَرَی أَنَّهُمْ عَدَّوا کُلاًّ مِنَ التَّعدِیدِ وَ حُسْنِ النَّسَقِ مُسْتَقِلاًّ مَعَ أَنَّهُمَا مُلاَزِمَانِ لِلتَّفْوِیفِ؟![150].

وِ مِثلُهُ نَفْیُ الضِّدَّیْنِ أَوِ الاْءَضْدَادِ کَذَلِکَ، وَ نَفیُ جَمِیعِ مَا لِلْجِنسِ مِنَ الاْءَنْوَاعِ؛ کَقَولِ الْمُتَنَبِّی[151] فِی هِجَاءِ کَافُورٍ[152]:

لاَ فِی الرِّجَالِ وَ لاَ النِّسْوَانِ مَعْدُودٌ[153]

وَ لِلْحُسْنِ مَعَ ذَلِکَ أَسبَابٌ أُخَرُ تَتْبَعُ خُصُوصِیَّاتِ المَوَارِدِ وَ خُصُوصِیَّاتِ الاْءَحْوَالِ، وَ تَختَلِفُ بِاخْتِلاَفِ الْبِلاَدِ وَ العَادَاتِ. وَ مِثلُ ذَلِکَ وَ إِنْ کَانَ بَیَانُهُ بِقَولٍ کُلِّیٍّ مُمْتَنِعًا وَ لَکِنَّهُ لاَیَخْفَی عَلَی الْفَطِنِ الْمُتَدَرِّبِ فِی الصِّنَاعَهِ؛ کَمَا فِی قَولِ الْبُحْتُرِیِّ[154[ یَهْجُو قَاضِیًا:

فَلاَتُشْلَلْ فَنِعْمَ أَخُو النَّدَامَی وَ سَاقِی فَضْلَهِ الزِّقِّ الزُّلاَلِ[155]

وَ لَو کَانَ هَذَا فِی مُغَنٍّ أَو مُطْرِبٍ لَکَانَ مَدْحًا مُتَوَسِّطًا، وَ لَکِنَّ کَونَهُ فِی قَاضٍ

ص: 115

شَبَکَتُهُ التَّقْوَی وَ الصَّلاَحُ وَ یَتَحَرَّجُ أَنْ یُقَالَ فِیهِ: إِنَّهُ یَرْتَکِبُ الْمُبَاحَ، جَعَلَهُ مِنْ أَحْسَنِ الْهِجَاءِ؛ ... إِلَی غَیرِ ذَلِکَ مِمَّا یُوجِبُ تَعْدَادُهُ الْخُرُوجَ عَنِ /B20/ المَقَامِ.

وَ إِنَّمَا الْغَرَضُ بَیَانُ نَمُوذَجٍ(1) مِنْهَا، وَ تَرغِیبُ أُولِی الأَفهَامِ مِنْ أَهْلِ الْعَصْرِ عَلَی اسْتِخرَاجِ أَمْثَالِهَا وَ إِلْحَاقِهَا بِمَا ذَکَرُوهُ، لِیَتَّسِعَ نِطَاقُ هَذَا الْعِلمِ وَ یُثبِتَ لَهُمْ عَلَی الْمُتَأَخِّرِ عَنْهُمْ مِنَ الْحَقِّ مِثلَ مَا ثَبَتَ لِلْمُتَقَدِّمِ عَلَیْهِمْ.

وَ آخِرُ مَا لِهَؤُلاَءِ مِنَ الحِیَلِ العَامِّیَّهِ: أَنْ یُنْشِدُوا أَبْیَاتًا حَسَنَهً یَزْعَمُونَ خُلُوَّهَا مِنَ النِّکَاتِ الْعِلمِیَّهِ، وَ یَجعَلُونَ ذَلِکَ دَلِیلاً عَلَی أَنَّ الْحُسْنَ فِی الْکَلاَمِ غَیْرُ تَابِعٍ لِلنِّکَاتِ البَدِیعِیَّهِ؛

وَ هَذَا جَهْلٌ وَ مُکَابَرَهٌ، وَ خُرُوجٌ عَنْ آدَابِ المُنَاظَرَهِ!؛ إِذْ الْعَاقِلُ لاَیَرفَعُ الْیَدَ عَمَّا یَعلَمُ لاِءَجْلِ مَا لاَیَعْلَمُ!. وَ وُجُودُ مَسَائِلَ مَجهُولَهٍ فِی کُلِّ عِلْمٍ لاَیَضُرُّ بِمَسَائِلِهِ الْمَعلُومَهِ. وَ ظَاهِرٌ لَدَی مَنْ مَارَسَ سَائِرَ الْعُلُومِ أَنَّهُ لاَ عِلْمَ إِلاَّ وَ فِیهِ مُشْکِلاَتٌ کَثِیرَهٌ قَدْ عَجِزَ أَرْبَابُهُ عَنْ حَلِّهَا وَ لَمْ یَمْنَعْهُمْ ذَلِکَ عَنِ الاِْعْتِرَافِ بِسَائِرِ مَسَائِلِهِ، وَ لَمْ یَجْعَلُوا ذَلِکَ دَلِیلاً عَلَی بُطْلاَنِ الْعِلْمِ مِنْ أَصْلِهِ.

وَ لَو سَلَّمْنَا عَجْزَنَا عَنْ بَیَانِ الْوَجْهِ فِی تِلْکَ الأَبْیَاتِ الْیَسِیرَهِ فَعِنْدَنَا مِنَ الشِّعرِ الْجَیِّدِ مَا یَزِیدُ عَلَیهَا بِأَضْعَافٍ کَثِیرَهٍ، وَ قَدْ عَرَفْنَا وَجْهَ الْحُسْنِ فِیهَا؛ فَهَذِهِ الاْءَبیَاتُ تَکُونُ مِنْ مُشْکِلاَتِ الْفَنِّ، وَ حَلُّهَا فِی عُهْدَهِ مَنْ یَأْتِی بَعْدَنَا مِنْ فُضَلاَءِ الزَّمَنِ.

وَ حَالُ الْبَدِیعِ فِی ذَلِکَ حَالُ سَائِرِ الْعُلُومِ، وَ وُجُودُ مَجْهُولاَتٍ کَثِیرَهٍ فِی کُلٍّ مِنهَا

ص: 116


1- 1. کذا فی النسخه، و لوکان «نَمَاذِجَ» لکان أحسن.

ظَاهِرٌ مَعْلُومٌ.

نَعَم! هَذَا الدَّلِیلُ رَدٌّ عَلَی مَنْ یَزْعَمُ انْحِصَارَ النِّکَاتِ بِهَذِهِ /A21/الَْمحْصُورَاتِ، وَ قَدْ عَرَفْتَ أَنَّا لاَنَقُولُ بِذَلِکَ.

وَ إِنْ نَازَعَنَا فِی النِّکَاتِ الْمُسْتَحْسِنَهِ عِندَ کَافَّهِ الْمُتَأَخِّرِینَ _ کَالتَّورِیَهِ وَ التَّوجِیهِ وَ التَّضْمِینِ _ ، فَإِنْ کَانَ ذَلِکَ لِشُبْهَهٍ عَرَضَتْ لَهُ وَ هِیَ ظَنُّهُ خُلُوَّ أَشْعَارِ الْمُتَقَدِّمِینَ عَنهَا، وَ انْحِصَارَ الَْمحَاسِنِ فِیَما اهْتَدَوا إِلَیهَا؛ فَسَوفَ نُوضِحُ _ بِعَونِ اللَّهِ! _ فِی الْفُصُولِ الاْآتِیَهِ وُجُودَهَا فِی أَشْعَارِ الأَوَائِلِ أَوَّلاً، وَ عَدَمَ انْحِصَارِ الَْمحَاسِنِ فِیَما عَرَّفُوهُ ثَانِیًا؛

وَ إِنْ کَانَ ذَلِکَ لِنَبْوِ* طَبْعِهِ عَنهَا، وَ عَدَمِ مَیْلِهِ إِلَیهَا، مَعَ اطِّلاَعِهِ عَلَی جَیِّدِ الأَشعَارِ الْمُشتَمِلَهِ لَهَا؛ فَهُوَ رَجُلٌ قَدْ غَلَظَ مِنْهُ الطَّبْعُ!، وَ فَسَدَ مِنْهُ الذَّوقُ؛ _ شِعْرٌ: _

وَ مَنْ یَکُ ذَا فَمٍ مُرٍّ مَرِیضٍ یَجِدْ مُرًّا بِهِ الْعَذْبَ الزَّلاَلاَ[156]

وَ مِثلُهُ لاَیَنْفَعُهُ الاِْسْتِدلاَلُ وَ البُرْهَانُ، وَ لاَیُعَالَجُ إِلاَّ بِالْکَیِّ وَ الاْءِدْهَانِ؛ وَ هَذَا فَرِیضَهُ الطَّبِیبِ، لاَ وَظِیفَهُ الأَدِیبِ. وَ لَو کَانَ حَلاَوَهُ القَنْدِ وَ الْعَسَلِ، وَ طِیبُ عَرْفِ* الْعُودِ وَ الْمَنْدَلِ*؛ مِمَّا یُمکِنُ إِثْبَاتُهُ بِالدَّلِیلِ، لاَءَمْکَنَنَا مِثلُهُ وَ هَدَینَاهُ إِلَی وَاضِحِ السَّبِیلِ؛ وَ لَکِنْ نَقُولُ لَهُ: إِنَّ إِخوَانَکَ الَّذِینَ فَسَدَ مِنْهُمْ بَعضُ الحَوَاسِّ، یَعْرِفُونَ حُسْنَ الْوِجدَانِیَّاتِ بِالْقِیَاسِ، وَ یَعْتَرِفُونَ بِهِ لاِءَجْلِ اتِّفَاقِ النَّاسِ؛ فَکَمَا أَنَّ فَاقِدَ الذَّوقِ وَ الأَخْثَمِ*، یَعْرِفَانِ طِیبَ الْمِسْکِ وَ مَرَارَهَ الْعَلْقَمِ*؛ مِنْ اتِّفَاقِ النَّاسِ عَلَیهَا، فَکَذَلِکَ یَنْبَغِی لَکَ أَنْ تَعْلَمَ حُسْنَ هَذِهِ /B21/النِّکَاتِ مِنْ اتِّفَاقِ الْفُضَلاَءِ وَ الشُّعَرَاءِ عَلَیهَا، وَ وُلُوعِهِمْ بِهَا؛ مَعَ اخْتِلاَفِ أَعْصَارِهِمْ، وَ تَبَاعُدِ بِلاَدِهِمْ، بَلْ وَ اخْتِلاَفِ لُغَاتِهِمْ؛ فَإِنَّ

ص: 117

أَمْثَالَ هَذِهِ النِّکَاتِ لاَتَخْتَصُّ بِاللُّغَهِ العَرَبِیَّهِ.

وَ بَعدَ ذَلِکَ لاَنُقَصِّرُ مَعَهُ فِی الاِْحْسَانِ، وَ نُرشِدُهُ إِلَی الْبِیَمارِسْتَانِ؛ وَ نَأْمُرُ الطَّبِیبَ بِتَعْدِیلِ مِزَاجِهِ، وَ الرِّفْقَ فِی عِلاَجِهِ؛ وَ نَبْذُلُ لَهُ ثَمَنَ الدَّوَاءِ، وَ نُعِینُهُ بِصَالِحِ الدُّعَاءِ!.

وَ قَدْ طَالَتِ الْمُنَاظَرَهُ مَعَ هَذَا الْجَاحِدِ الْمُعَانِدِ، وَ إِنِ اشْتَمَلَتْ عَلَی عِدَّهِ فَوَائِدَ.

وَ فَذْلَکَهُ الْمَقَامِ

إِنَّ عُلَمَاءَ الْبَدِیعِ لاَیُحَسِّنُونَ قَبِیحًا، وَ لاَیُقَبِّحُونَ حَسَنًا؛ وَ فَنُّهُمْ مَقْصُورٌ عَلَی بَیَانِ وَجْهِ الْحُسْنِ فِی الْکَلاَمِ الْحَسَنِ وَ جَمِیعِ جِهَاتِهِ مِنَ الْمَوَاضِعِ الْمُتَفَرِّقَهِ.

وَ الْفَرْقُ بَیْنَهُمْ وَ بَینَ سِوَاهُمْ: إِنَّ أَحَدَهُمْ یَتَمَکَّنُ مِنْ قَصدِ الَْمحَاسِنِ وَ تَطَلُّبِهَا، وَ غَیرَهُمْ لاَیَتَمَکَّنُ مِنهَا إِلاَّ إِذَا وَقَعَتْ لَهُ اتِّفَاقًا؛

وَ أَیضًا: فَالْبَیتُ الْحَسَنُ إِذَا عُرِضَ عَلَی أَحَدٍ مِنْ أَهْلِ الْفَنِّ عَرَفَ مَوضِعَ الْحُسْنِ مِنهُ وَ أَمْکَنَهُ الْبَیَانُ، وَ قَطْعُ خَصْمِهِ بِوَاضِحِ الْبُرهَانِ؛ وَ أَمَّا الجَاهِلُ _ إِنْ فُرِضَ إِدرَاکُهُ لِذَلِکَ! _ فَلاَیُفَقِّی ءُ* الْبِیضَ وَ لاَیَنْضِجُ الْکِرَاعَ، وَ لاَیَستَطِیعُ لِخَصْمِهِ الدِّفَاعَ؛ وَ إِذَا نَازَعَهُ فِی ذَلِکَ أَحَدٌ، أَو عَکَسَ عَلَیهِ الدَّعْوَی خَصْمُهُ الاْءَلَدُّ؛ لاَیَجِدُ بُدًّا إِلاَّ بِالْجَرْیِ عَلَی عَادَهِ النِّسَاءِ وَ الصِّبیَانِ، مِنْ تِکرَارِ الدَّعوَی وَ تَأْکِیدِهِ بِغَمُوسِ* الاْءَیْمَانِ؛ وَ إِنْ کَالَهُ* الْخَصمُ بِصَاعِهِ، وَ بَاعَهُ بِذِرَاعِهِ؛ /A22/ فَلاَتَرَی الشَّیْخَ إِلاَّ وَ قَدْ وَقَّفَ حِمَارَهُ عَلَی القَنْطَرَهِ، وَ نَصَبَ نَفْسَهُ غَرَضًا لِلاِْسْتِهزَاءِ وَ الْمَسخَرَهِ!.

وَ بِالْجُمْلَهِ: فَأَهْلُ الْبَدِیعِ عَالِمُونَ، وَ أَهْلُ الْعَمُودِ جَاهِلُونَ!؛ وَ الْفَصلُ قَولُهُ _ تَعَالَی! _ : «هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لاَیَعْلَمُونَ»[157]؟!.

ص: 118

فَصْلٌ

أَفْرَطَ جَمَاعَهٌ مِنَ الْمُتَأَخِّرِینَ، فِی التَّعَصُّبِ عَلَی الْمُتَقَدِّمِینَ؛ فَزَعَمُوا أَنَّهُ لَیسَ فِی أَشْعَارِهِمْ بَیْتٌ یُستَجَادُ، وَ لاَ مَعْنًی یُستَفَادُ. وَ رَمَوهُمْ بِجُمُودِ الطَّبْعِ وَ قِلَّهِ التَّصَرُّفِ، وَ صُلُودِ* الْفَهْمِ وَ التَّعَجْرُفِ*؛ وَ جَحَدُوا مَا لَهُمْ مِنَ الْحَقِّ الْوَاجِبِ، وَ لَمْ یَشْکُرُوا أَیَادِیَهُمْ وَ الشُّکرُ عَلَی الْحُرِّ ضَرَّتَهُ* لاَزِبٌ(1). حَتَّی أَنَّ أَصْغَرَهُمْ یُرَجِّحُ نَفسَهُ عَلَی هَؤُلاَءِ(2) الأَکَابِرِ، وَ یُنْکِرُ مَا لَهُمْ مِنْ جَمِیلِ الْمَآثِرِ. وَ هَذَا عُدُولٌ عَنْ نَهْجِ الْحَقِّ وَ انْحِرَافٌ عَنْ جَادَّهِ الصَّوَابِ، وَ خُطَّهُ* اعْتِسَافٍ* لاَیَرْضَاهَا أُولُوا الاْءَلْبَابِ. کَیفَ! وَ الْمُتَقَدِّمُونَ هُمُ الَّذِینَ أَوضَحُوا طُرُقَ البَلاَغَهِ وَ أَنَارَوهَا، وَ أَسْدَوا(3)* بُرُودَ* الْفَصَاحَهِ وَ أَنَارَوهَا*؛ وَ ذَلَّلُوا مِنْ صِعَابِ الْمَعَانِی شُمُوسَهَا*، وَ اطَّلَعُوا لَهُمْ فِی آفَاقِ الاْءَلْفَاظِ شُمُوسَهَا. وَ هُمْ عَرَّفُونَا العُدُولَ إِلَی الاِْستِعَارَهِ وَ الَْمجَازِ عَنِ الْحَقِیقَهِ، فَإِحْسَانُ الْمُتَأَخِّرِ مِنْ إِحْسَانِهِمْ فِی الْحَقِیقَهِ.

وَ بَلَغَ مِنْ تَعَصُّبِ هَؤُلاَءِ أَنَّ أَحَدَهُمْ إِذَا عَثَرَ عَلَی عَثْرَهٍ لِلْمُتَقَدِّمِینَ أَذَاعَهَا، أو عَلَی کَبْوَهٍ أَشَاعَهَا؛ وَ إِذَا وَقَعَ مِثلَهَا لِلْمُتَأَخِّرِ أَسْدَلَ/B22/ عَلَیهَا السِّتْرَ وَ اعْتَذَرَ عَنهَا

ص: 119


1- 1. کذا فی النسخه، و الصحیح: «ضَرْبَهُ لاَزِبٍ». یقال: صار الأمر ضربهَ لازبٍ أی: صار لازمًا ثابتًا.
2- 2. النسخه: هئولاء. و هذا مطّردٌ فی جمیع موارد استعمال اللفظه فی الکتاب، فنکتفی بهذا التنبیه و لانشیر إلی خطأ الکاتب فی جمیع الموارد.
3- 3. النسخه: أسدو.

بِجَمِیلِ الْعُذْرِ!؛ فَتَرَاهُ یَنْعَی* عَلَی امْرِءِالْقَیْسِ[158] قَولَهُ: _ طَوِیلٌ _

وَ تَعْطُو بِرَخْصٍ غَیْرِ شِثْنٍ کَأَنَّهُ أَسَارِیعُ ظَبْیٍ أَو مَسَاوِیکُ إِسْحِلِ[159]

وَ یَقُولُ: إِنَّ الْجَارِیَهَ الصَّبِیحَهَ، لاَتَرضَی أنْ تُشَبَّهَ أَصَابِعُهَا الْمَلِیحَهُ، بِهَذِهِ الْحَیَوَانَاتِ القَبِیحَهِ؛ وَ لاَیَنْعَی(1) عَلَی الْمُتَأَخِّرِینَ وُلُوعَهُمْ بِتَشبِیهِ الاْءَصْدَاغِ* بِالْعَقَارِبِ[160]، مَعَ أَنَّ الاْءَصَابِعَ لَیسَتْ أَشْرَفَ مِنَ الأَصْدَاغِ، وَ لاَ الأَسَارِیعُ* أَقْبَحَ مِنَ الْعَقَارِبِ. نَعَمْ! لِقَائِلٍ أَنْ یَقُولَ: إِنَّ امْرَءَالْقَیسَ وَ إِنْ أَبَلَّ الْغُلَّهَ وَ لَکِنْ مَا أَرْوَی، وَ مَا أَصْمَی فِی رَمْیَتِهِ وَ لَکِنْ أَشْوَی؛ وَ هُوَ إِنْ دَنَا إِلَی حُسْنِ التَّشْبِیهِ إِصْبعًا، فَالْمُتَأَخِّرُونَ دَنَوا مِنْهُ بَاعًا؛ أو تَقَدَّمَ قَدَمًا فَالْمُتَأَخِّرُونَ تَقَدَّمُوا ذِرَاعًا؛ وَ أَیْنَ مِنهُ قَولُهُمْ: _ وَافِرٌ _

کَأَنَّ بَنَانَهُ أَقْلاَمُ عَاجٍ مُقَمَّعَهِ الرُّؤُسِ بِآبْنُوسِ[161]

وَ قَولُهُمْ: _ کَامِلٌ _

یُعْطِیکَهَا رَشَأً کَأَنَّ بَنَانَهُ مِنْ فِضَّهٍ قَدْ طُرِّفَتْ عُنَّابًا[162]

لَولاَ أَنَّهُ قَدْ أَفْسَدَهُ بِعَدَمِ مُرَاعَاهِ النَّظِیرِ بَینَ «الفِضَّهِ» وَ «الْعُنَّابِ».

وَ قَولُ الْکَامِلِ الْمُهَذَّبِ الشَّیخِ مُحَمَّد رِضَا الشَّبِیبِیِّ[163] _ سَلَّمَهُ اللَّهُ تَعَالَی! _ : _ بَسِیطٌ _

مَاءُ الشَّبَابِ سَقَی أَغْصَانَ أَنْمُلِهِ فَأَثْمَرَتْ لِجُنَاهِ الْحُبِّ عُنَّابًا[164]

وَ اعْتَرَضُوا عَلَیهِ أَیْضًا فِی قَولِهِ: _ مُتَقَارَبٌ _

وَ هِرٌّ تَصِیدُ قُلُوبَ الرِّجَالِ وَ أَفْلَتَ مِنْهَا ابْنُ عَمْروٍ حُجُرْ[165]

ص: 120


1- 1. النسخه: لاینبغی.

/A23/ وَ اسْتَبْشَعُوا* اسْمَ مَحْبُوبَتِهِ، وَ قَالُوا: مَا زَادَ عَلَی أنْ جَعَلَ أَبَاهُ مِنْ فَأْرَاتِ بَیْتِهِ!؛ وَ هُمْ یَعْتَذِرُونَ[166] عَنْ قَولِ أَبِیالطَّیِّبِ[167]:

وَ حَمْدَانُ(1) حَمْدُونٌ وَ حَمْدُونُ حَارِثٌ(2) وَ حَارِثُ لُقْمَانٌ وَ لُقْمَانُ رَاشِدُ[168]

بِأَنَّ قُبْحَ الاْءَسمَاءِ لَیسَ مِنْ ذَنْبِ الشَّاعِرِ، وَ لَیْسَ لَهُ أَنْ یُغَیِّرَ الأَعْلاَمَ.

نَعَمْ! فِی الْبَیتِ عَجْرَفَهٌ* قَبِیحَهٌ، وَ مَا ظَنَنَّا عَاقِلاً یَجعَلُ مِنْ مَفَاخِرِ أَبِیهِ أَنَّهُ مَا عَشِقَ مَعشُوقَتَهُ، أَو یَزعَمُ ذَلِکَ مِنْ مَحَاسِنِ الصِّفَاتِ فَیَصِفُ بِذَلِکَ حَظِیَّتَهُ*.

وَ أَمَّا إِنْکَارُهُمْ مَحَاسِنَ الْمُتَقَدِّمِینَ فَهُوَ نَاشٍ مِنْ قِلَّهِ التَّتَبُّعِ، أَو کَثرَهِ التَّعَصُّبِ. وَ قَدِ اشْتَمَلَ کِتَابُ الْحِمَاسَهِ[169] _ لاِءَبِیتَمَّامٍ[170] _ وَ الْمُفَضَّلِیَّاتِ[171] _ لِلضَّبِّیِّ] 172] _ عَلَی أَشْعَارٍ جَیِّدَهٍ کَثِیرَهٍ لاَتَبْلَی الأَیَّامُ جِدَّتَهَا، وَ لاَیَسْلُبُ قِدَمُ الْعَهدِ رَونَقَهَا وَ بَهْجَتَهَا؛ بَلْ لاَنَزَالُ نَرَی مِنَ الَْمحَاسِنِ لَهُمْ مَا یُعَجِّزُ الْمُتَأَخِّرِینَ عَنْ مُبَارَاتِهِ، وَ تُقَصِّرُ عَنهُ لَدَی مُجَارَاتِهِ؛ کَقَولِهِ:

کَأَنَّ الْقَلْبَ سَاعَهَ قِیلَ یُغْدَی بِلَیْلَی الْعَامِرِیَّهِ أَو یُرَاحُ

قَطَاهٌ عَزَّهَا شَرَکٌ فَبَاتَتْ تُجَاذِبُهُ وَ قَدْ عَلِقَ الْجَنَاحُ[173]

وَ هَذَا تَشْبِیهٌ، مَا لَهُ فِی الْحُسْنِ مِنْ شَبِیهٍ!؛ وَ فِی قَولِهِ: «علق الجناح» إِیغَالٌ یَعْجَزُ عَنْ نَعتِ حُسنِهِ الْمَقَالُ. وَ مَا رَأَیْنَا لِمُتَأَخِّرِکُمْ فِی خَفَقَانِ الْقَلْبِ إِلاَّ قَولَهُ: /B23/

فَقُلْتُ وَصْلُکَ عُرْسٌ وَ الْقَلْبُ یَرْقُصُ فِیهِ[174]

ص: 121


1- 1. النسخه: فحمدون.
2- 2. النسخه: حامد.

وَ نَحوَهُ مِمَّا لاَیُشْبِهُ ذَلِکَ وَ لاَیُدَانِیهِ، فَضْلاً مِنْ أَنْ یُعَادِلَهُ وَ یُمَاثِلَهُ. وَ قَولِ عَنْتَرَهَ[175]:

سَمَوتُ إِلَیْهَا وَ النُّجُومُ کَأَنَّهَا قَوَارِیرُ فِیهَا زِئْبَقٌ یَتَرَجْرَجُ[176]

وَ أَحْسَنُ مَا سَمِعنَا لِمُتَأَخِّرِکُمْ فِی ذَلِکَ قَولَ الْمَعَرِّیِّ[177]:

وَ سُهَیْلٌ کَوَجْنَهِ الْحُبِّ فِی اللَّو نِ وَ قَلْبِ الُْمحِبِّ فِی الْخَفَقَانِ[178]

وَ هُوَ وَ إِنْ کَانَ قَدْ أَحْسَنَ فِی الْجَمعِ بَینَ تَشْبِیهَیْنِ، وَ لَکِنَّ بَیْتَ الْمُتَقَدِّمِ أَعْذَبُ تَشبِیهًا، وَ هُوَ مِنَ التَّشبِیهِ الْمُرَکَّبِ الَّذِی هُوَ أَعلَی رُتْبَهً مِنْ غَیرِهِ.

إِلَی غَیرِ ذَلِکَ مِنْ مَحَاسِنِهِمُ الَّتِی لاَتَتَنَاهَی.

***

وَ أَفرَطَ جَمَاعَهٌ فِی التَّعَصُّبِ لَهُمْ حَتَّی زَعَمُوا الْحُسْنَ مَقْصُورًا عَلَی أَشْعَارِهِمْ، وَ الطَّرِیقَ مُنْحَصِرًا فِی اتِّبَاعِ آثَارِهِمْ؛ وَ جَوَّزُوا ارْتِکَابَ مَا ارْتَکَبُوهُ وَ إِنْ کَانَ قَبِیحًا، وَ حَذَّرُوا(1) عَنِ التَّعَدِی عَنْ مَذَاهِبِهِمْ فِی الشِّعرِ وَ إِنْ کَانَ مَلِیحًا.

وَ إِذَا نَظَمَ الْمُتَأَخِّرُ الُْمجِیدُ شِعْرًا یَشتَمِلُ عَلَی النِّکَاتِ الطَّرِیفَهِ، وَ الْمَعَانِی الظَّرِیفَهِ؛ نَکَسَوا رُؤُوسَهُمْ مُعْرِضِینَ، وَ وَلَّوا مُدْبِرِینَ؛ کَأَنَّهُ جَاءَ بِأَعظَمِ الْجَرائِرِ(2)، أَو ارْتَکَبَ أَکْبَرَ الْکَبَائِرِ.

وَ إِذَا قَرَعَ أَسْمَاعَهُمْ بَیْتٌ مَا فِیهِ إِلاَّ ذِکْرُ نَاقَهٍ أَو بَعِیرٍ، ارْتَفَعَتْ أَصْوَاتُهُمْ بِالتَّهْلِیلِ وَ

ص: 122


1- 1. النسخه: حضروا.
2- 2. النسخه: الجرئر.

التَّکْبِیرِ!؛ وَ تَرَاهُمْ /A24/ عِنْدَ ذَلِکَ وَ قَدْ حَرَّکَ أَذْقَانَهُمُ* الاِْسْتِحسَانُ وَ الاِْسْتِجَادَهُ، وَ أَکثَرُوا مِنَ الاِْسْتِعَادَهِ!؛ حَتَّی کَأَنَّ النَّاقَهَ کَانَتْ لَهُمْ أُمًّا، وَ الْفَصِیلَ أَخًا وَ الْبَعِیرَ أَبًا أَو عَمًّا!!.

وَ إِذَا نُظِمَ إِلَیهِ لَفظُ الشَّبَحِ(1)* وَ الْقَیْصُومِ*، أَو الْقِلاَمِ* وَ التَّنُّومِ؛ أَو کَانَ فِیهِ ذِکْرُ أَمْکِنَهٍ مَشُومَهٍ، وَ بِقَاعٍ غَیرِ مَعلُومَهٍ؛ لَکَانَ عِنْدَهُمُ الْغَایَهُ فِی الاْءِقَامَهِ بِعَمُودِ الشِّعْرِ، مُلْحَقًا بِحَلاَلِ السِّحْرِ.

فَهَؤُلاَءِ _ أعَزَّکَ اللَّهُ! _ قَومٌ عَادَمُوا الْبَصِیرَهَ، وَ الْمُتَأَخِّرُ الَْمجِیدُ مَعَهُمْ فِی حَیْرَهٍ؛ فَإِنْ نَظَمَ الشِّعْرَ مُشْتَمِلاً عَلَی الْمَعَانِی الرَّشِیقَهِ، وَ الاْءَلْفَاظِ الرَّقِیقَهِ؛ مَنَحُوهُ الْجَفَاءَ وَ الصُّدُودَ*، وَ رَمَوهُ بِمُفَارَقَهِ الْعَمُودِ؛ وَ إِنْ سَلَکَ مَسْلَکَ الأَوَائِلِ، قَالُوا: إِنَّهُ لَمْ یَأْتِ بِطَائِلٍ؛ لأَنَّهُ احْتَذَی عَلَی مِثَالِهِمْ، وَ نَسَجَ عَلَی مِنوَالِهِمْ.

وَ الشَّاهِدُ عَلَی ذَلِکَ مَا جَرَی لِشَیْخِ الصِّنَاعَهِ، وَ إِمَامِ أَرْبَابِ البَرَاعَهِ _ : الشَّیْخِ أَبِیتَمَّامٍ[179] _ ، فَإِنَّ القَومَ جَعَلُوهُ أَوَّلَ مَنْ أَفْسَدَ الشِّعْرَ بِالْبَدِیعِ وَ فَارَقَ عَمُودَ الشِّعرِ وَ سَلَکَ غَیرَ مَذْهَبِ الاْءَوَائِلِ؛ فَکَأَنَّهُمْ أَنْکَرُوا عَلَیهِ مِثْلَ قَولِهِ:

السَّیْفُ أَصْدَقُ إِنْبَاءً مِنَ الْکُتُبِ فِی حَدِّهِ الْحَدُّ بَیْنَ الْجِدِّ وَ اللَّعِبِ[180]

وَ قَالُوا: إِنَّ فِی هَذَا الْبَیتِ قَبَائِحَ؛ مِنهَا: حُسْنُ التَّجْنِیسِ التَّامِّ بَیْنَ «الْحَدِّ» وَ «الْحَدِّ»، وَ حُسنُ الطِّبَاقِ بَینَ «اللَّعبِ» وَ «الْجِدِّ». وَ قَدَّمُوا عَلَیهِ أَحَدَ تَلاَمِذَتِهِ[181]، وَ

ص: 123


1- 1. کذا فی النسخه. و یمکن أن یقرأ: «الشج»، و لم أعثر علی معنیً لهما یناسب الیساق، إذ الأمثله التالیه کلّها تشیر إلی أقسامٍ من النباتات؛ أمّا الشبح أو الشج فلم أجد لهما فی المعاجم معنیً یشیر إلی نوعٍ من النباتات.

الْمُتَطَفِّلِینَ عَلَی مَائِدَتِهِ؛ وَ سَمَّوا شِعرَهُ بِسَلاَسِلِ الذَّهَبِ[182]، وَ حَکَمُوا بِحُسنِ حَذَاقَتِهِ، وَ فَرْطِ بَدَاوَتِهِ؛ /B24/ فَکَأَنَّهُمُ اسْتَحْسَنُوا مِثْلَ قَولِهِ:

خَیَالٌ یَعْتَرِینِی فِی الْمَنَامِ لِسَکْرَی اللَّحْظِ فَاتِنَهِ الْقَوَامِ

لِعَلْوَهَ إِنَّهَا شَجَنٌ لِقَلْبِی وَ بَلْبَالٌ لِقَلْبِی الْمُسْتَهَامِ[183]

وَ مِثلَ قَولِهِ:

مُنَی النَّفْسِ فِی أَسْمَاءَ لَوتَسْتَطِیعُهَا بِهَا وَجْدُهَا مِنْ غَادَهٍ وَ وَلُوعُهَا[184]

إِلَی غَیْرِ ذَلِکَ مِنْ شِعْرِهِ الْبَدِیعِ، الَّذِی لَمْ تَشِنْهُ مَحَاسِنُ البَدِیعِ!.

وَ لَمَّا نَظَمَ الشَّیخُ أُرْجُوزَتَهُ الْمَعْرُوفَهَ الَّتِی أَوَّلُهَا:

وَ عَاذِلٌ عَذَلْتُهُ فِی عَذْلِهِ فَظَنَّ أَنِّی جَاهِلٌ مِنْ جَهْلِهِ(1)[185]

وَ هِیَ أُرْجُوزَهٌ عَلَی مَسْلَکِ الْبَدَاوَهِ؛ وَ مَا لَهَا فِی الْحُسْنِ مِنْ شَبِیهٍ، وَ لاَیَحْسَبُهَا مَنْ لاَیَعرِفُ قَائِلَهَا إِلاَّ أَنَّهَا لِرُؤْبَهَ[186] أَو أَبِیهِ[187]؛ وَ لِهَذَا اسْتَحسَنَهَا ابْنُ الأَعرَابِیُّ[188 [وَ کَتَبَهَا بِخَطِّهِ، وَ لَمَّا قِیلَ: إِنَّهَا لاِءَبِیتَمَّامٍ[189] مَزَّقَهَا!. وَ أَهْلُ الْعَمُودِ یَعْتَذِرُونَ عَنْ قَبِیحِ فِعلِ ابْنِ الأَعرَابِیِّ بِمَا عَرَفتَ مِنْ أَنَّ مَا یُورِدُهُ الأَعرَابِیُّ وَ هُوَ عَلَی غَیرِ مِثَالٍ، أَحلَی فِی النُّفُوسِ. وَ القِصَّهُ قَدْ نَقَلَهَا[190] الآمِدِیُّ[191] وَ غَیْرُهُ[192].

وَ هَذَا عُقْبَی الْجَهلِ وَ ثَمَرَهُ التَّعَصُّبِ!.

وَ اللاَّزِمُ مِنَ الأَمْرَیْنِ سَدُّ بَابِ النَّظمِ عَلَی الْمُتَأَخِّرِینَ، وَ جَعلُ الشِّعرِ مِنْ خَصَائِصِ المُتَقَدِّمِینَ.

ص: 124


1- 1. النسخه: جاهل بجهله.

فَصْلٌ

وَ کُلُّ هَذَا تَفْرِیطٌ وَ إِفرَاطٌ، وَ تَنَکُّبٌ عَنْ مُستَقِیمِ /A25/ السِّرَاطِ*؛ وَ الْجَادَّهُ وَسَطٌ بَینَ طَرَفَیْنِ، وَ أَمْرٌ بَیْنَ أَمْرَیْنِ.

وَ الْحَقُّ انَّ الْمُتَقَدِّمِینَ لَمَّا کَانُوا هُمُ الُْمخْتَرِعُونَ لأَصْلِ الشِّعرِ وَ السَّابِقُونَ إِلَی مَعرِفَهِ قَوَافِیهِ وَ أَوزَانِهِ، وَ الْمُؤَسِّسُونَ لِعُمُدِ أَرْکَانِهِ _ کَالاِْسْتِعَارَهِ وَ التَّشْبِیهِ وَ الَْمجَازِ الْمُرْسَلِ _ ، وَ مُعْظَمِ نِکَاتِهِ _ کَالْکَلاَمِ الْجَامِعِ وَ إِرسَالِ الْمَثَلِ؛ وَ کَانُوا هُمُ الَّذِینَ قَسَّمُوهُ إِلَی فُصُولٍ وَ أَبْوَابٍ _ کَالْمَدْحِ وَ الْهِجَاءِ وَ العِتَابِ _ ؛ فَإِنَّ لَهُمْ مِنَ الْفَضْلِ مَا لَیْسَ لِلْمُتَأَخِّرِ الْمُسْتَضِیءِ بِنُورِ نِبرَاسِهِمُ، الْبَانِی عَلَی مُحکَمِ أَسَاسِهِمْ؛ إِذِ الْمُبدِعُ الُْمختَرِعُ لِکُلِّ فَنٍّ وَ صَنعَهٍ لاَیُقَاسُ فِی الفَضلِ بِالُْمحْتَذِی الْمُتَّبِعِ؛ وَ إِنْ أَحْسَنَ فِیهِ کُلَّ الاِْحسَانِ، وَ أَتْقَنَهُ غَایَهَ الاْءِتْقَانِ.

وَ ذَلِکَ وَاضِحٌ لَدَی مَنْ أَنْصَفَ مِن نَفْسِهِ، وَ قَاسَ الشِّعْرَ إِلَی سَائِرِ أَنْوَاعِ جِنْسِهِ؛ فَإِنْ جَعَلَهُ مِنَ الصَّنَائِعِ(1) فَإِنَّا نَعْلَمُ أَنَّ کُلَّ صَبِیٍّ إِذَا زَاوَلَ الْخَطَّ مُدَّهً قَلِیلَهً یَکتُبُ مَا یَفُوقُ فِی الْحُسنِ عَلَی مَنِ اخْتَرَعَ فَنَّ الْکِتَابَهِ، وَ تَنَبَّهَ إِلَی أَنَّهُ یَتَمَکَّنُ الإِنسَانُ مِنْ أَنْ یُبَیِّنَ جَمِیعَ مَطَالِبِهِ وَ هُوَ فِی أَقْصَی الاْءَندُلُسِ لِمَنْ هُوَ فِی أَقْصَی الصِّینِ، وَ یُخَاطِبَ مَنْ یَأْتِی بَعدَهُ بِآلاَفٍ مِنَ السِّنِینَ؛ وَ اسْتَخدَمَ الْیَدَ فِیَما هُوَ فَرِیضَهُ اللِّسَانِ، وَ اسْتَخدَمَ

ص: 125


1- 1. کذا فی النسخه. و الصنائع جمع الصَّناعه و الصِّناعه، و لوقال: «فإن جعله من الصَّناعه» لکان أولی، إذ یقول فیما یأتی: «و إن جعله من العلوم...»، لأنّ الصَّناعه _ کما یقال _ تختصّ و تستعمل فی المحسوسات و الصِّناعه فی المعانی.

الاْءَبْصَارَ فِیَما هُوَ فَرِیضَهُ الآذَانِ؛ فَوَضَعَ لِذَلِکَ الْخَطَّ وَ اخْتَرَعَ الْقِرْطَاسَ، وَ نَبَّهَ النَّاسَ عَلَی صَنَاعَهِ الاْءَنْقَاسِ*.

فَهَلْ تَرَی مِنْ نَفسِکَ أَنْ تُرَجِّحَ ذَلِکَ الصَّبِیَّ الْغَبِیَّ وَ مَنْ یَعمَلُ الْحِبْرَ وَ الْقِرطَاسَ فِی هَذَا الزَّمَانِ، /B25/ وَ یُحْسِنَ فِیهِمَا غَایَهَ الإِحْسَانِ؛ عَلَی(1) ذَلِکَ الرَّجُلِ الْعَظِیمِ، وَ الُْمختَرِعِ الْحَکِیمِ؟!.

وَ کُلُّ مَنْ یَصُوغُ مِنَ الذَّهَبِ فِی هَذَا الزَّمَانِ مَا یُحَیِّرُ الاْءَلْبَابَ، فَهَلْ یُقَاسُ فِی الْفَضلِ بِمَنِ اخْتَرَعَ أَصْلَ الصِّیَاغَهِ وَ عَلَّمَ النَّاسَ سَبْکَهُ* وَ تَخلِیصَهُ مِنَ التُّرَابِ؟!.

وَ إِنْ جَعَلَهُ(2) مِنَ الْعُلُومِ، فَإِنَّ مَنِ اشْتَغَلَ قَلِیلاً بِعِلْمِ(3) الْهَیئَهِ وَ الرَّصَدِ یُحِیطُ بِأَکْثَرِ مَعْلُومَاتِ الْمُتَقَدِّمِینَ، بَلْ یَطَّلِعُ عَلَی أُمُورٍ کَانَتْ عِندَهُمْ مَجْهُولَهٌ؛ فَیَعلَمُ حَرَکَهَ أَوجِ الشَّمْسِ وَ کَانَ بَطْلَمِیُوسُ[193] یَزْعَمُ أَنَّهُ سَاکِنٌ!؛ وَ یَعْلَمُ بِحَرَکَهِ الثَّوَابِتِ، وَ کَانُوا قَبلَ أُبُرْخُسَ[194] جَاهِلِینَ بِهَا!.

وَ صُنَّاعُ هَذَا الزَّمَانِ یَصنَعُونَ مِنَ الاْآلآتِ الرَّصَدِیَّهِ مَا لاَیُقَاسُ فِی الْحُسنِ بِآلاَتِ الْمُتَقَدِّمِینَ.

فَهَلْ تَرَی أَنْ تُرَجِّحَ هَؤُلاَءِ عَلَی الْحُکَمَاءِ الْمُتَقَدِّمِینَ الَّذِینَ عَرَفُوا الْحَرَکَاتِ الْفَلَکِیَّهَ، وَ ضَبَطُوا مَقَادِیرَهَا بِالْبَرَاهِینِ الْهِنْدِسِیَّهِ؛ وَ اخْتَرَعُوا لِذَلِکَ أَصْلَ صَنَاعَهِ

ص: 126


1- 1. النسخه: إلی.
2- 2. النسخه: جعلته. و الصحیح ما جعلناه فی المتن، لقوله فیما مضی: «و ذلک واضحٌ لدی من أنصف ... فإن جعله من الصنائع...».
3- 3. النسخه: لایعلم، ثمّ شطب علی «لا» و بقی یعلم. و الصحیح ما أثبتناه.

الآلآتِ، وَ وَضَعُوا لاِءَجْلِهَا عِلْمَ تَسْطِیحِ الْکُرَاتِ؟!.

نَعَمْ! کُلُّ مَنْ زَادَ فِی کُلِّ فَنٍّ وَ صَنْعَهٍ زِیَادَهً حَسَنَهً، أَو رَفَعَ عَنهُ نَقِیصَهً بَیِّنَهً؛ فَإِنَّ لَهُ بِمِقدَارِ اخْتِرَاعِهِ الْفَضلَ عَلَی مَنْ تَأَخَّرَ عَنهُ، کَمَا أَنَّ لِلْمُتَقَدِّمِ الْفَضلَ عَلَیْهِ.

وَ لِهَذَا یَصِحُّ لَنَا أَنْ نَقُولَ: إِنَّ الْقُدَمَاءَ أَشْعَرُ مِنَ الْمُتَأَخِّرِینَ بِالْمَعنَی الَّذِی ذَکَرنَاهُ، لِلْوَجْهِ الَّذِی بَیَّنَّاهُ؛ وَ لَکِنَّ أَشْعَارَ الْمُتَأَخِّرِینَ، أَحْسَنُ وَ أَکْمَلُ مِنْ أَشْعَارِ الْمُتَقَدِّمِینَ؛ لاِشْتَِمالِهَا عَلَی /A26/الَْمحَاسِنِ الَّتِی اخْتَرَعُوهَا، وَ ابْتَدَعُوهَا؛ وَ مَحَاسِنَ أُخَرَ ظَفَرَتْ بِهَا الاْءَفهَامُ، عَلَی تَطَاوُلِ الاْءَیَّامِ؛ وَ خُلُوِّهَا عَنِ الْقَبَائِحِ الَّتِی غَفَلَ عَنْهَا الاْءَقْدَمُونَ. إِذْ مَا زَالَ الْعُلَمَاءُ یُبَالِغُونَ فِی تَحسِینِهِ وَ تَهْذِیبِهِ، وَ یَسْعَونَ فِی دَفْعِ نَقَائِصِهِ وَ عُیُوبِهِ؛ حَتَّی تَمَکَّنَ الْمُتَأَخِّرُ مِنْ أَنْ یَنْظِمَ مَا لاَیُقَاسُ فِی الْحُسنِ بِنَظمِ الاْءَوَّلِینَ.

وَ هَذَا لاَیَخْتَصُّ بِالشِّعْرِ؛ بَلْ کُلُّ فَنٍّ وَ صَنْعَهٍ یَکُونُ أَوَّلُ اخْتِرَاعِهِ قَلِیلَ الْمَسَائِلِ، مُمْتَزِجًا حَقُّهُ بِالْبَاطِلِ؛ ثُمَّ یَتَهَذَّبُ بِتَلاَحُقِ الاْءَفکَارِ، عَلَی کُرُورِ الأَعْصَارِ. وَ الْحَالُ فِیهِ کَالْحَالِ فِی سَائِرِ الصَّنَائِعِ الَّتِی تُصْنَعُ فِی الأَعْصَارِ الْلاَّحِقَهِ، فَإِنَّهَا لاَتُقَاسُ حُسْنًا بِمَا صُنِعَتْ فِی الْقُرُونِ السَّابِقَهِ _ کَالْمَسَاکِنِ وَ الْمَلاَبِسِ وَ آلاَتِ الْمَعَاشِ وَ الْعُلُومِ _ .

وَ کَذَلِکَ الْعُلُومُ، مِنَ الطِّبِّ وَ الْهَنْدَسَهِ وَ النُّجُومِ؛ فَإِذَا نَظَر إِلَیهَا النَّاظِرُ وَ رَأَی أَنَّهَا کَیفَ تَهَذَّبَتْ مَسَائِلُهُ، وَ أُتْقِنَتْ دَلاَئِلُهُ؛ وَ کَیفَ حَصْحَصَ* حَقُّهُ، وَ زَهَقَ بَاطِلُهُ؛ ثُمَّ رَأَی أَنَّ الشِّعرَ مِنْ أَحَدِ الاْءَمْرَینِ، وَ لَمْ یَجِدْ فَارِقًا فِی الْبَیْنِ؛ عَلِمَ أَنَّا قَدْ عَدَلْنَا فِی الْقَضِیَّهِ، وَ مَا عَدَلْنَا عَنِ الْحَقِّ لِدَاعِ الْعَصَبِیَّهِ.

وَ أَیضًا: حُسْنُ التَّشْبِیهِ وَ الاِْسْتِعَارَهِ وَ مَا شَابَهَهُمَا مِنَ الْمَعَانِی الشِّعْرِیَّهِ تَابِعٌ

ص: 127

لِمِقدَارِ مَعْرِفَهِ الشَّاعِرِ وَ اطِّلاَعِهِ عَلَی الأَشْیَاءِ(1)؛ فَکُلَّمَا اتَّسَعَتْ مَعلُومَاتُهُ، ازْدَادَتْ فِی الْحُسْنِ وَ الْکَثرَهِ تَشبِیهَاتُهُ وَ اسْتِعَارَاتُهُ(2).

وَ الْقُدَمَاءُ لَمَّا /B26/ کَانُوا أَهْلَ بَدَاوَهٍ وَ ضَنْکٍ* فِی الْمَعَاشِ، وَ الْجَهْلِ بِمَا هُوَ مُتَعَارَفٌ عِندَ أَهْلِ الْمُدُنِ مِنْ أَصْنَافِ الاْءَشْیَاءِ؛ لاَجَرَمَ انْحَصَرَتْ تَشْبِیهَاتُهُمْ وَ اسْتِعَارَاتُهُمْ وَ کَثِیرٌ مِنْ مَعَانِیهِمْ وَ أَمْثَالِهِمْ وَ أَوصَافِهِمْ، بِمَا کَانَ مَوجُودًا فِی بَادِیَتِهِمْ وَ نَظَرَتْ إِلَیهِ أَبْصَارُهُمْ، وَ وَصَلَتْ إِلَیْهِ أَفْکَارُهُمْ. وَ لِهَذَا تَرَی فِی اللاّمِیَّهِ الَّتِی عُلِّقَتْ لِحُسْنِهَا فِی الْکَعْبَهِ الْمُشَرَّفَهِ[195] اَلْمُشَبَّهَ: «بَعَرَ الصِّیرَانِ*»، وَ الْمُشَبَّهَ بِهِ: «حَبُّ الْفُلفُلِ(3)»[196] _ بِقَافَیْنِ*[197]، أَو فَائَیْنِ(4).

وَ لاَتَرَی فِی أَشْعَارِهِمْ مِثلَ تَشبِیهَاتِ[198] ابْنِ الرُّومِیِّ[199] وَ ابْنِ الْمُعْتَزِّ[200] ، لاَلِقُصُورِ أفْهَامِهِمْ عَنْ دَرْکِ وَجْهِ التَّشْبِیهِ، بَلْ لِعَدَمِ اطِّلاَعِهِمْ عَلَی مَا یُحْتَاجُ إِلَیهِ مِنْ رُکْنَیْهِ. وَ الشَّاعِرُ بِمَا هُوَ شَاعِرٌ لاَیُکَلَّفُ إِلاَّ بِأَنْ یُحَسِّنَ تَشْبِیهَ مَا یَرَاهُ، وَ یَخْتَارَ لَهُ أَحْسَنَ مَا یَبلُغُهُ فَهْمُهُ وَ یُحِیطُ بِهِ عِلْمُهُ. وَ أَمَّا تَشبِیهُ أَشْیَاءَ لَمْ یَقَعْ نَظَرُهُ عَلَیهَا، أَوِ

ص: 128


1- 1. هکذا فی النسخه صریحًا، و هو صحیحٌ نظرًا إلی ما یأتی فی السطور الآتیه. أمّا لو کان «الأشباه» لکان أحسن، نظرًا إلی قوله: «حسن التشبیه و الاستعاره ...».
2- 2. النسخه: استعارته.
3- 3. فی النسخه کُتِبَت المعجمتان مهملتین، لیمکن أن تقرء اللفظه «الفلفل» أو «القلقل». و لکن ظروف الطباعه حالیًّا حالت دوننا فی اتّباع نصّ النسخه، فاخترنا «الفلفل» لوروده فی الروایه المشهوره.
4- 4. فی النسخه هیهنا: «و هما کسیر و عویر و کل غیر حیز»،و لم أهتد إلی المراد منه.

التَّشبِیهُ بِأُمُورٍ لَمْ یَبْلُغْ عِلْمُهُ إِلَیهَا؛ فَمِمَّا لَیسَ فِی وُسْعِهِ(1)، وَ لاَیُلاَمُ عَلَی تَرْکِهِ.

وَ أَیُّ ذَنْبٍ لِلاْءَعْرَابِیِّ الَّذِی لَمْ یَرَ الاْآذَرْیُونَ* مُدَّهَ عُمرِهِ، وَ لاَمَدَاهِنَ الْفِضَّهِ طُولَ دَهْرِهِ؛ أَنْ لاَیَقُولَ فِیهِ مُشَبِّهًا:

مَداَهِنُ مِنْ فِضَّهٍ فِیهَا بَقَایَا غَالِیَهْ[201]

وَ أَیُّ فَضْلٍ لِلاْءُرَّجَانِیِّ] 202] فِی قَصِیدَتِهِ الْبَدِیعِیَّهِ الَّتِی وَصَفَ فِیهَا الشَّمْعَهَ[203[ عَلَی الْبَدَوِیِّ الَّذِی سَکَنَ الدَّهْنَاءَ*، وَ لَمْ یَعْرِفْ مَا یُستَضَاءُ بِهِ فِی اللَّیْلِ غَیْرَ نُجُومِ السَّمَاءِ؟!. /A27/نَعَمْ! لَهُ الْفَضلُ عَلَی مَنْ عَجَزَ عَنْ مِثلِ قَصِیدَتِهِ مِنْ سَکَنَهِ الاْءَمْصَارِ، لاَسُکَّانِ الْبَوَادِی وَ القِفَارِ*.

وَ هَذَا مَقَامٌ آخَرَ نُنْصِفُ فِیهِ الْمُتَقَدِّمِینَ، بَلْ نَنْتَصِفُ لَهُمْ مِنَ الْمُتَأَخِّرِینَ؛ وَ نَقُولُ: إِنَّا لَولاَحَظْنَا مَا اخْتَرَعَهُ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمَعَانِی الدَّقِیقَهِ وَ التَّشْبِیهَاتِ، وَ الاِْسْتِعَارَاتِ وَ الْکِنَایَاتِ؛ وَ نَسَبْنَاهَا إِلَی مَعلُومَاتِهِمْ، وَ لاَحَظْنَا تَصَرُّفَاتِ الْمُتَأَخِّرِینَ وَ نَسَبْنَاهَا إِلَی مَعْلُومَاتِهِمْ؛ وَجَدْنَا الْمُتَقَدِّمِینَ أَکْثَرَ مَعَانِیًا، وَ أَحْسَنَ تَصَرُّفًا. وَ هَذِهِ أَشْعَارُهُمْ مَشْحُونَهٌ بِمَحَاسِنِ الْمَعَانِی فِی کُلِّ بَابٍ مِنَ الشِّعْرِ وَ فِی کُلِّ مَقَامٍ، لاَتُبْلِی جِدَّتَهَا الاْءَیَّامُ.

وَ بِهَذَیْنِ الْوَجْهَیْنِ ظَهَرَتْ لَکَ صِحَّهُ مَا ادَّعَینَاهُ مِنْ أَنَّ أَشْعَارَ الْمُتَأَخِّرِینَ، أَحْسَنُ مِنَ الْمُتَقَدِّمِینَ؛ وَ اتَّضَحَ(2) بِمَا مَرَّ أَنَّ الْفَضْلَ لِلْمُتَقَدِّمِ، حَتَّی فِیَما صَنَعَ الْمُتَأَخِّرُ.

وَ هَذِهِ الْحُکُومَهُ لاَتَخْتَصُّ بِالشِّعْرِ، بَلْ هِیَ الْفَصْلُ فِی کُلِّ فَنٍّ وَ صَنْعَهٍ. وَ الْوَاجِبُ عَلَی کُلِّ أَحَدٍ مِنْ أَهْلِهِمَا، أَنْ یَعْتَرِفَ بِالْفَضلِ لِلْمُتَقَدِّمِ عَلَیهِ فِیهِمَا.

ص: 129


1- 1.النسخه: وسعه.
2- 2.النسخه: اتتضح.

وَ کَذَلِکَ الْوَاجِبُ عَلَی کُلِّ مَنْ أَحْسَنَ فَنًّا وَ صَنْعَهً أَنْ یَجعَلَ مُعْظَمَ إِطْرَائِهِ، وَ عُمْدَهَ ثَنَائِهِ؛ لِمَنْ لَهُ الاِْخْتِرَاعُ، وَ لاَیُمْدَحُ الُْمحْتَذِی إِلاَّ بِحُسْنِ الْعَمَلِ وَ جَودَهِ الاِْتِّبَاعِ، وَ هَذَا مِمَّا جُبِلَتْ عَلَیهِ الطِّبَاعُ. فَإِنَّ مَنْ رَأَی آلَهَ السَّاعَهِ، أَطْرَی* بِالثَّنَاءِ عَلَی مُخْتَرِعِ تِلْکَ الصَّنَاعَهِ، وَ لاَیَلْتَفِتُ ذِهْنُهُ إِلَی صَانِعِهَا إِلاَّ بَعْدَ سَاعَهٍ. وَ لَکِنْ هَلْ /B27/ تُرَاهُ إِذَا أَرَادَ أَنْ یَشْتَرِیَ أَحَدَهَا یَتْرُکُ مَا یَصْنَعُهُ الْمُتَأَخِّرُونَ _ وَ هِیَ أَحسَنُ مَا یَکُونُ فِی الشَّکْلِ، وَ أَتْقَنُ مَا یَکُونُ فِی الضَّبْطِ، وَ أَصْغَرُ مَا یَکُونُ فِی الْحَجْمِ، حَتَّی أَنَّ مِنهَا مَا یُجْعَلُ مَکَانَ الْفَصِّ مِنَ الْخَاتَمِ! _ وَ یَشْتَرِیَ مَا صَنَعَهُ الاْءَوَّلُونَ _ وَ هِیَ فِیَما بَلَغَنَا کَانَتْ مُشْتَمِلَهً عَلَی سَبْعَمِأَهِ جُزْءٍ، وَ کَانَ صَاحِبُهَا یُخْلِی لَهَا بَیْتًا مِنْ بُیُوتِ الدَّارِ! _ ؛ هَذَا مِمَّا لاَیَرْتَکِبُهُ عَاقِلٌ أَبَدًا.

وَ هُنَا أَمْرٌ آخَرُ؛ وَ هُوَ: إِنَّ الشِّعْرَ الْمُسْتَحْسَنَ الْمَرغُوبَ فِیهِ عِنْدَ کُلِّ قَومٍ هُوَ مَا نَاسَبَ طِبَاعَهُمْ، وَ کَانَ مُوَافِقًا لِمَقَاصِدِهِمْ وَ أَغْرَاضِهِم؛ وَ لِهَذَا نَرَی کَثِیرًا مِنْ شِعرِ الْعَرَبِ غَیرَ مُسْتَحْسَنٍ لَدَی الْفُرْسِ، وَ بِالْعَکسِ؛ إِلاَّ مَا تَوَافَقَتْ عَلَیهِ طِبَاعُ الْفَرِیقَیْنِ، وَ لَمْ تَختَلِفْ فِیهِ أَغرَاضُ الطَّائِفَتَیْنِ. وَ قَدْ عُرِضَ عَلَینَا أَحْسَنُ شِعرِ شِکْسْبِیه[204] _ وَ هُوَ أَشْهَرُ شُعَرَاءِ أرُوبَّا _ ، فَوَجَدْنَا أَکْثَرَ مَعَانِیهِ وَ تَشبِیهَاتِهِ مُسْتَهْجَنَهً لَدَیْنَا!. وَ لاَشَکَّ أَنَّ مَا اسْتُحْسِنَ عِندَ أَهْلِ الْبَادِیَهِ سَمِجٌ* عِندَ سَکَنَهِ الاْءَمْصَارِ، وَ أَنَّ الطِّبَاعَ قَدِ اخْتَلَفَتْ بِاخْتِلاَفِ الأَعْصَارِ؛ فَقَدِ انْقَضَتْ دَولَهُ الرَّنْدِ* وَ الْعَرَارِ*، وَ جَاءَتْ دَولَهُ الْوَردِ وَ الْبَهَارِ*؛ وَ مَضَی زَمَانُ الشِّیْحِ* وَ الاْءَیْهُقَانِ*، وَ جَاءَ زَمَانُ النَّسرِینِ وَ السَّوسَانِ. وَ قَدْ مَضَی الزَّمَانُ الَّذِی کَانَ فِیهِ صَیْدُ الْیَربُوعِ* مَحْبُوبًا لَدَی الشُّعَرَاءِ، کَمَا

ص: 130

تَمَنَّی الرَّاجِزُ فِی قَولِهِ /A28/ _ شِعْرًا: _

أُحِبُّ أَنْ أَصْطَادَ ضَبًّا سَحْبَلاً رَعَی الرَّبِیعَ وَ الشِّتَاءَ أَرْمَلاً[205]

وَ کَانَ یُعَدُّ مِنَ الْمَفَاخِرِ وَ الْفَضَائِلِ، حَتَّی افْتَخَرَ بِهِ الْقَائِلُ _ شِعْرًا: _

وَ إِنِّی لاَءَصْطَادُ الْیَرَابِیعَ کُلَّهَا شِفَارِیَّهَا وَ التَّدْمُرِیَّ الْمُقَصَّعَا[206]

وَ لاَعَتْبَ عَلَی هَذَا الْقَائِلِ، لأَنَّهُ قَدِ افْتَخَرَ بِمَا کَانَ مَعْدُودًا عِنْدَ قَومِهِ مِنَ الفَضَائِلِ؛ وَ لَکِنْ هَلْ تَرَی لِلْحَضَرِیِّ الَّذِی لاَیَرْغَبُ فِی الْیَرْبُوعِ* وَ یَعَافُ لَحْمَهُ، أَنْ یَصْبُوَ نَحْوَهُ وَ یَحْذُوَ فِی الشِّعْرِ حَذْوَهُ؟!.

نَعَمْ! اَلْعَتْبُ _ بَلِ اللُّؤْمُ! _ عَلَی مُتَنَکِّبِ* سَهْلِ الشِّعْرِ وَ السَّالِکِ حُزُونَهُ*، أَعْنِی فَرْعَ الشَّجَرَهِ الْمَلْعُونَهِ؛ حَیثُ یَقُولُ:

فَمَا الْعَیْشُ إِلاَّالضَّبُّ یَحْرِشُهُ الْفَتَی وَ وِرْدٍ بِمُسْتَنِّ الْیَرَابِیِعِ أَکْدَرُ[207]

وَ لاَحُمْقَ أَبْیَنُ مِنْ حُمْقِ شَاعِرٍ[208] وُلِدَ فِی بِلاَدِ خُرَاسَانَ، وَ مَنَابِتِ الزَّعْفِرَانِ؛ وَ هِیَ مِنْ أَبْعَدِ الْبِلاَدِ مِنْ مَنَابِتِ الشِّیْحِ* وَ الْعُلْجَانِ*، ثُمَّ سَکَنَ ضَرَّهَ رِیَاضِ الْجِنَاِن: أَصْبَهَانَ[209] _ وَ هِیَ کَمَا قَالَ أَبُونُوَاسٍ[210]:

بِلاَدًا بَاعَدَ الرَّحْمَ_ نَ عَنْهَا الطَّلْحَ وَ الْعُشْرَا

وَ لَمْ یَجْعَلْ مَصَایِدَهَا یَرَابِیعًا وَ لاَ وَحَرَا[211] _

وَ هَذَا الصَّقِیعُ* مِنْ دَبٍّ[212]* إِلَی شَبٍّ، لَمْ تَقَعْ عَینُهُ عَلَی یَرْبُوعٍ أَو ضَبٍّ، ثُمَّ یَرَی الاِْحْتِرَاشَ* وَ وِرْدَ مَا وَصَفَهُ أَرْفَعَ الْمَعَاشِ!. ثُمَّ مَا کَفَّتْهُ لَوثَتُهُ وَ عُنْجُهِیَّتُهُ، /B28/ حَتَّی قَرَنَهُ بِمَا یَدُلُّ عَلَی الْجَهْلِ الَّذِی هُوَ شِیمَتُهُ؛ إِذْ قَالَ بَعدَ ذَلِکَ: _ شِعْرٌ _

ص: 131

بِحَیْثُ یَلُفُّ الْمَرْءُ أَطْنَابَ بَیْتِهِ عَلَی الْعِزِّ وَ الْکُومُ الْمَرَاسِیلُ تُنْحَرُ[213]

وَ مَا دَرَی أَنَّ الاِْحْتِرَاشَ کَانَ دَأْبُ صَعَالِیکِ الْعَرَبِ، وَ کَانَ مِمَّا یُعَیَّرُ بِهِ بَنُوتَمِیمٍ، کَمَا قَالَ أَبُونُوَاسٍ:

إِذَا مَا تَمِیمِیٌّ أَتَاکَ مُفَخِّرًا فَقُلْ عُدَّ عَنْ ذَا کَیْفَ أَکْلُکَ لِلضَّبِّ[214]

وَ کَانَتْ نِسَائُهُمْ تَضْحَکُ مِنهُ؛ کَمَا قَالَ:

تَضْحَکُ مِنِّی أَنْ رَأَتْنِی أَحْتَرِشْ وَ لَوحَرِشْتُ لَکَشَفْتُ عَنْ حِرِشْ[215]

وَ مَنْ لَفَّ أَطْنَابَ بَیْتِهِ عَلَی الْعِزِّ وَ نَحَرَ الْکُومَ الْمَرَاسِیلَ مَا لَهُ وَ لِلاِْحْتِرَاشِ؟!.

وَ هَذَا الشَّاعِرُ دَأْبُهُ تَرکُ الْمَعَانِی وَ خِدْمَهُ الاْءَلْفَاظِ، وَ التَّأَسِّی بِقَومٍ فِظَاظٍ(1)* غِلاَظٍ. وَ هُوَ مَعَ أَنَّهُ کَانَ فِی عَصْرٍ غَلَبَتْ عَلَی الاْءَلْفَاظِ الْمَعَانِی، وَ جَادَ مِثلُ الْغَزِّیِّ[216[ وَ القَاضِی الاْءُرَّجَانِیِّ[217]؛ لاَتَلْمَحُ الْعَینُ فِی أَبیَاتِهِ مَعْنًی یُسْتَمْلَحُ، وَ لاَیَطْرِفُ الطَّرْفُ مَعْنًی یُسْتَطْرَفُ*؛ بَلْ یَرَی مَعَانٍ مَبْذُولَهً، فِی ضِمْنِ أَلْفَاظٍ مَهُولَهٍ*!.

وَ غَایَهُ اخْتِرَاعِهِ وَ قُصَارَاهُ، وَ مُنتَهَی ابْتِدَاعِهِ وَ حُمَادَاهُ*؛ قَولُهُ _ وَ هُوَ مِمَّا اخْتَارَهُ[218] ابْنُ خَلِّکَانَ[219] مِنْ شِعرِهِ _ :

وَقَفْنَا بِنُعْمَانَ الاْءَرَاکَ وِ لِلنَّدَی سَقِیطٌ بِهِ ابْتَلَّتْ عَلَینَا الْمَطَارِفُ[220]

/A29/ إِلَی أَنْ قَالَ:

وَقَفْتُ بِهِ وَ الدَّمْعُ أَکْثَرُهُ دَمٌ کَأَنِّیَ مِنْ عَیْنِی بِنُعْمَانَ رَاعِفُ[221]

ص: 132


1- 1. کذا فی النسخه. و لوکان «أفظاظ» لکان أحسن، إذ «الأفظاظ» جمع الفظّ، و هو الغلیظ السیّء الخُلُق الخشن الکلام.

وَ لاَأَدْرِی مَا أَعْجَبَهُ مِنْ تَبَلُّلِ الْمَلاَبِسِ بِسَقِیطِ الطَّلِّ* حَتَّی طَفِقَ یُکَرِّرُهُ فِی شِعْرِهِ، فَقَالَ:

وَ ظِبَاءٍ مِنْ بَنِیأَسَدٍ بِهَوَاهَا الْقَلْبُ مَتْبُولُ[222]

إِلَی أَنْ قَالَ:

وَ تَعَانَقْنَا وَ مِعْجَرُهَا بِسَقِیطِ الطَّلِّ مَبْلُولُ[223]

وَ بَعْدُهُ بَیْتٌ لاَتَحِلُّ رِوَایَتُهُ إِلاَّ لِمَنِ اسْتَصْحَبَ مَا بَیْنَ الدَّفَتَینِ، وَ أَکثَرَ مِنْ تِلاَوَهِ الْمُعَوَّذَتَیْنِ!؛ وَ هُوَ قَولُهُ:

وَ دَنَا نَحْوِی أَبُوحَنَشٍ مَاجِدٌ فِی بَاعِهِ طُولُ[224]

وَ لاَأَظُنُّ أَبَاحَنَشٍ إِلاَّ أَحَدَ شُیُوخِ الْجِنِّ!، وَ الْمَعْرُوفُ إِنَّهُمْ یَحْضُرُونَ عِنْدَ ذِکْرِ أَسْمَائِهِمْ!!.

ثُمَّ إِنَّهُ کَثِیرًا مَّا یُعَارِضُ الشَّرِیفَ الرَّضِیَّ[225] فِی قَصَائِدِهِ، وَ یُقَابِلُ بِرَخِیصِ مَخْشَلَبِهِ غَوَالِیَ فَرَائِدِهِ؛ مِنهَا الْمَقْطُوعَهُ الَّتِی أَوَّلُهَا:

أُحِبُّکَ مَا أَقَامَ مِنًی وَ جَمْعٌ وَ مَا أَرْسَی بِمَکَّهَ أَخْشَبَاهَا[226]

فَإِنَّهُ عَارَضَهَا بِمَقْطُوعَهٍ لَهُ أَوَّلُهَا:

هِیَ الْجَرْعَاءُ صَادِیَهٌ رُبَاهَا فَزُرْهَا یَا هُذَیْمُ أَمَا تَرَاهَا[227]

وَ مَنْ تَأَمَّلَهُمَا عَرَفَ الْغَثَّ مِنَ السَّمِینِ، وَ اللُّجَیْنَ* مِنَ اللَّجِینِ*. نَعَمْ! لَهُ فِیهَا بَیْتٌ تَعْلَمُ عَجْزَ الشَّرِیفِ عَنْ نَظْمِهِ، وَ هُوَ قَولُهُ:

أَظُنُّ الْخَمْرَ رِیقَتَهَا وَ ظَنِّی تُحَقِّقُهُ إِذَا قَبَّلْتَ فَاهَا[228]

ص: 133

/B29/ وَ هَذِهِ قِیَادَهٌ، تَشُوبُهَا دِیَاثَهٌ لاَمَحَالَهَ!، وَ لاَیَحْسُنُ هَذَینِ الْفَنَّیْنِ إِلاَّ مَنْ وَرِثَهُمَا عَنْ کَلاَلِهِ(1). وَ حَاشَا الْغَیْرَهِ الْهَاشِمِیَّهِ، وَ النَّخْوَهِ* الْعَلَوِیَّهِ، مِنْ أَنْ تَرْضَی بِمِثلِ هَذِهِ الدَّنِیَّهِ!.

ثُمَّ لاَیَخْفَی عَلَی النَّاظِرِ، فِی دِیوَانِ هَذَا الشَّاعِرِ؛ أَنَّ کَثِیرًا مِنْ مَحَاسِنِ شُعَرَاءِ عَصْرِهِ، قَدْ دَخَلَ فِی عِدَادِ شِعْرِهِ؛ کَالْقَصِیدَهِ الَّتِی أَوَّلُهَا:

أَمِطْ عَنِ الدُّرَرِ الزُّهْرِ الْیَوَاقِیتَا وَ اجْعَلْ لِحَجِّ تَلاَقِینَا مَوَاقِیتَا[229]

وَ هِیَ مِنْ أَشْهَرِ شِعْرِ مُعَاصِرِهِ الْغَزِّیِّ[230]!. وَ مِثْلُ اللاَّمِیَّهِ الَّتِی أَوَّلُهَا:

إِنْ لَمْ أَمُتْ بِاللَّحْظِّ قَالَ الْعُذَّلُ مَا قِیمَهُ السَّیْفِ الَّذِی لاَیَقْتُلُ[231]

وَ هَذَا الْبَیْتُ _ کَمَا تَرَاهُ _ قَدْ سُقِیَ بِمِیَاهِ الْحَضَارَهِ وَ لَعِبَتْ بِهِ نَسَمَاتُ الاْءَرْیَافِ*، فَکَیْفَ یَصْدُرُ عَنْ طَبْعٍ مُتَعَجْرِفٍ* جَافٍّ[232]؟!.

هَذَا؛ وَ قَدْ جَرَی الْقَلَمُ فِی هَذَا الْمَیْدَانِ عَلَی خِلاَفِ مَا نُحِبُّ مِنْ إِفْشَاءِ الْمَنَاقِبِ، وَ سَتْرِ مَا لِلرِّجَالِ مِنَ الْمَثَالِبِ. وَ لَکِنَّ هَذَا الرَّجُلَ قَدْ أَحَاطَتْ بِحَسَنَاتِهِ سَیِّئَاتُهُ، وَ قَلَّتْ إِصَابَاتُهُ، وَ کَثُرَتْ عَثَرَاتُهُ؛ وَ کَانَ أَحَدَ رُؤَسَاءِ الْمُتَعَجْرِفِینَ*، وَ مَنْ یَتَعَصَّبُ لَهُ عِصَابَهُ الْعَمُودِیِّینَ. فَمَا عَلَیْنَا مِنْ جُنَاحٍ، أَنْ نُبْصِرَهُمْ وَسْمَهُ فِی الْقِدَاحِ*. وَ مَعَ ذَلِکَ کَانَتْ فِی النَّفْسِ مِنهُ أَشیَاءُ لَمْ أَجِدْ مِنْ بَثِّهَا بُدًّا، وَ اعْتَلَجَتْ* فِی الصَّدْرِ أُمُورٌ لَمْ أَسْتَطِعْ لَهَا رَدًّا.

وَ لِلرَّجُلِ مَعَ ذَلِکَ شِعْرٌ مُتَوَسِّطٌ لاَیُنْکَرُ، بَلْ بَعْضُ مَحَاسِنَ هِیَ أَشْهَرُ مِنْ أَنْ تُذْکَرَ.

ص: 134


1- 1. کذا فی النسخه. و الکلال ورد بمعنی: التعب و الإعیاء؛ و الکلاله: ما خلا الوالد و الولد من القرابه. فکما تری لاربط بین الکلال و بین ما نحن فیه، و الکلاله أیضاً لاتوافقه معنیً. و هذا ظاهرٌ.

وَ هُوَ مِنَ الْعَارِفِینَ بِمَذَاهِبِ /A30/ الْبِدَاوَهِ، وَ قَدْ یُوجَدُ فِی شِعْرِهِ حَلاَوَهٌ، وَ یَلُوحُ عَلَیهَا طَلاَوَهٌ*.

رَجْعٌ إِلَی مَا کُنَّا بِصَدَدِهِ

وَ کَانَ عِنْدَهُمْ عُودُ الاْءَرَاکِ(1)* مِنْ أَحْسَنِ الْهَدَایَا، وَ أَعْظَمِ الْعَطَایَا؛ وَ لِهَذَا قَالَ الْحِمَاسِیُّ:

تَخَیَّرْتُ مِنْ نُعْمَانَ عُودَ أَرَاکَهٍ لِهِنْدٍ وَ لَکِنْ مَنْ یُبَلِّغُهُ هِنْدَا[233]

وَ مَا أَهْدَاهُ هَذَا الصُّعْلُوکُ* إِلَی حَظِیَّتِهِ(2)* لاَیَرْضَی أَحَدٌ مِنْ أَهْلِ هَذَا الزَّمَانِ أَنْ یَتَصَدَّقَ بِهِ عَلَی سَائِلٍ أَو یُعْطِیَهُ لِجَارِیَتِهِ!.

وَ کَانَ عِنْدَهُمُ التَّشبِیهُ بِالْکَلبِ وَ التَّیْسِ* وَ نَحْوِهِ حَسَنًا، کَمَا قَالَ أَحَدُهُمْ _ شِعْرًا _ :

أَنْتَ کَالْکَلْبِ فِی حِفَاظِکَ لِلْوُ دِّ وَ کَالتِّیسِ فِی نِطَاحِ الْقُرُومِ[234]

وَ لَو مَدَحَ أَحَدًا مِنْ أَهْلِ الْعَصرِ بِمِثلِ هَذَا الشِّعرِ لَکَانَتْ جَائِزَتُهُ نَتْفَ* السِّبَالِ وَ الصَّفْعَ بِالنِّعَالِ!.

وَ بِالْجُمْلَهِ لاَشَکَّ عِنْدَ کُلِّ عَاقِلٍ أَنَّ الْکَلاَمَ لاَبُدَّ أَنْ یَکُونَ عَلَی مُقْتَضَی الزَّمَانِ وَ طِبَاعِ أَهْلِهِ، وَ لاَصَقَاعَهَ* أَبْیَنُ مِنْ أَنْ یَتَأَسَّی شَاعِرٌ مِنْ أَهْلِ هَذَا الزَّمَانِ، وَ سَکَنَهِ

ص: 135


1- 1. النسخه: الأدراک.
2- 2. النسخه: خطئیه.

الْبُلْدَانِ؛ بِأَعْرَابِیٍّ جَاهِلٍ نَشَأَ فِی قَفْرٍ* مَاحِلٍ*، وَ رُبِّیَ فِی عَیْشٍ قَاحِلٍ*.

فَصْلٌ

النَّظْمُ عَلَی طَرِیقَهِ الْمُتَأَخِّرِینَ مَعَ احْتِیَاجِهِ إِلَی رِقَّهِ الطَّبْعِ، وَ حِدَّهِ الذِّهْنِ؛ وَ کَثْرَهِ التَّصَرُّفِ، وَ قِلَّهِ التَّعَجْرُفِ*؛ یَتَوَقَّفُ عَلَی إِتْقَانِ عُلُومِ الْبَلاَغَهِ وَ الاِْطِّلاَعِ عَلَی کَثِیرٍ مِنْ مَسَائِلِ الْعُلُومِ، لِیَتَمَکَّنَ مِنَ التَّوجِیهِ /B30/ وَ الْعَقْدِ وَ الاِْقْتِبَاسِ وَ غَیرِ ذَلِکَ.

ثُمَّ إِنَّ التَّورِیَهَ مِنْ أَعْظَمِ نِکَاتِ الْبَدِیعِ، وَ قَدْ وَلِعَ بِهَا الْمُتَأَخِّرُونَ، حَتَّی أَنَّ أَکْثَرَ شُعَرَاءِ الْقَرْنِ السَّابِعِ وَ الثَّامِنِ اقْتَصَرُوا مِنْ جَمِیعِ فُنُونِ الْبَدِیعِ عَلَیهَا، وَ مَا سَمَتْ أَنْفُسُهُمْ إِلاَّ إِلَیْهَا. فَمَا أَجْرَوا جِیَادَ الْفِکْرِ(1) فِی غَیْرِ حَلَبَاتِهَا*، وَ مَا حَلِیَ فِی أَذْوَاقِهِمْ غَیرُ نَبَاتِهَا، وَ مَا رَتَّلُوا فِی آنَاءِ اللَّیْلِ وَ أَطْرَافِ النَّهَارِ غَیرَ آیَاتِهَا.

وَ أَحْسَنُ أَقْسَامِهَا مَا وَقَعَتِ التَّورِیَهُ فِیهَا بِأَلْفَاظِ مَسَائِلِ الْعُلُومِ، وَ انْضُمَّ إِلَیْهَا التَّوجِیهُ وَ الاِْقْتِبَاسُ وَ نَحوُهُمَا، هَذَا عَلَی صُعُوبَتِهَا فِی نَفْسِهَا. وَ هُوَ کَمَا قَالَ الصَّفَدِیُّ[235] فِیهَا وَ فِی الاِْسْتِخْدَامِ: «کُلٌّ مِنْهُمَا نَادِرُ الْوُقُوعِ، مُلْحَقٌ بِالْمُسْتَحِیلِ الْمَمْنُوعِ _ شِعْرٌ _ :

نَوعٌ یَشُقُّ عَلَی الْغَبِیِّ وُقُوعُهُ مِنْ أَیِّ بَابٍ جَاءَ یَغْدُو مُقَفَّلاً[236]

وَ لاَیَفْرَعُ* هَضْبَتَهُ* فَارِعٌ، وَ لاَیَقْرَعُ* بَابَهُ قَارِعٌ؛ إِلاَّ مَنْ تَنْحُو(2) الْبَلاَغَهُ نَحوَهُ فِی

ص: 136


1- 1. النسخه: الکفر.
2- 2. النسخه: تنحوّ.

الْخِطَابِ، وَ تَجْرِی رِیحُهَا بِأَمْرِهِ رَخَاءً حَیْثُ أَصَابَ(1)»[237]؛ اِنْتَهَی.

وَ لَمَّا رَأَی أَهْلُ الْعَمُودِ تَوَقُّفَ هَذِهِ الطَّرِیقَهِ عَلَی عَدَدٍ وَافٍ مِنَ الْمَعْلُومِ وَ أُکُفُهُمْ* مِنهَا صَفْرٌ، وَ عَلَی رِقَّهِ الطَّبْعِ وَ طِبَاعُهُمْ کَأَنَّهَا قُدَّتْ* مِنْ صَخْرٍ*؛ اسْتَصْعَبُوا ذَلِکَ، وَ رَائَوا(2) أَنْفُسَهُمْ أَنَّهَا لَیسَتْ هُنَالِکَ. فَمَالُوا إِلَی إِقَامَهِ مَا زَعَمُوهُ الْعَمُودَ، فَأَحْیَوا مِنْهُ الرُّسُومَ الْعَافِیَهَ*، لاَ لِلْجَهْلِ بِالْحَقِّ بَلْ طَلَبًا لِلرَّاحَهِ وَ الْعَافِیَهِ!.

وَ اعْتَذَرُوا عَنْ ذَلِکَ بِأَنَّ /A31/ خَیْرَ الشِّعْرِ مَا أَشْبَهَ شِعْرَ الاَْءوَائِلِ، وَ أَنَّ تَرکَ الْعَرَبِ لِذَلِکَ دَلِیلٌ عَلَی أَنْ لَیسَ تَحْتَهُ طَائِلٌ. وَ جَعَلُوا أَحْسَنَ الشِّعرِ مَا کَانَ فِیهِ طَلاَوَهٌ، وَ جَعَلُوا الطَّلاَوَهَ مُنْحَصِرَهً بِمَسْلَکِ الْبَدَاوَهِ. وَ مَا هِیَ عِنْدَهُمْ إِلاَّ عِدَّهُ أَسْمَاءٍ وَ صِفَاتٍ لِلنَّاقَهِ _ کَشِمِلَّهٍ*، وَ زَیَّافَهٍ، وَ عِیرَانَهٍ(3) _ ، وَ عِدَّهٌ مِنْ أَسْمَاءِ نَبَاتَاتِ الْبَرِّ وَ حَیَوَانَاتِهَا، وَ أَعْلاَمِ أَمْکِنَهِ الْعَرَبِ وَ دِیَارَاتِهَا؛ وَ حَظَّرُوا الصَّنَایِعَ الْعِلْمِیَّهَ، وَ مَنَعُوا مِنَ الْمَعَانِی إِلاَّ مَا کَانَتْ عُرْفِیَّهً عَامِّیَّهً. وَ عَلَی هَذَا یَسْهُلُ النَّظْمُ عَلَی عَمُودِ الشِّعْرِ، إِذْ کُلُّ مَنْ حَفِظَ عِدَّهَ کَلِمَاتٍ لُغَوِیَّهٍ، یَتَمَکَّنُ أَنْ یَقُولَ مِنْ غَیرِ فِکْرَهٍ وَ رَوِیَّهٍ _ شِعْرٌ _ :

کَمْ عَنْتَرِیسٍ لِی بِشَرْقِیِّ الْحَمَی غَادَرْتُهَا بِالدَّوِّ تَرْعَی الْهِعْخَعَا[238]

وَ لاَزِمُ مَذْهَبِهِمْ أَنْ یَکُونَ هَذَا الْبَیتُ عَامِرًا بِفُنُونِ الَْمحَاسِنِ خَالِیًا عَنِ الْعُیُوبِ، إِذْ فِیهِ أَکْثَرُ الاْءُمُورِ الْمُتَقَدِّمَهِ؛ وَ مَا حَطَّتْ _ وَ الْحَمدُ لِلَّهِ! _ مِنْ قَدْرِهِ الرَّفِیعِ، صِنَاعَهٌ

ص: 137


1- 1. النسخه: و تجری ریحه رخاء حیث.
2- 2. کذا فی النسخه. و «راءَ» لغهٌ فی «رأی».
3- 3. لم أهتد إلی مراد المؤلّف من هذه اللفظه. نعم! یقال: عَار الفرسُ: هام علی وجهه لایثنیه شیءٌ. أمّا الاسم من هذه اللفظه فهو «العِیَار»، و الناقه: العیاره. أمّا العیرانه فلم أجدها فی المعاجم، و لم ترد فی «الإفصاح» فی سرد أسماء الحیوانات و أوصافها أیضاً.

بَدِیعِیَّهٌ وَ لاَ مَعْنًی بَدِیعٌ!.

ثُمَّ مَا کَفَاهُمْ عَارُ الْجَهلِ حَتَّی قَرَنُوا إِلَیهِ حَسَدَ أَرْبَابِ الْفَضلِ، وَ أَکْثَرُوا مِنَ الطَّعْنِ عَلَی أَرْبَابِ الْمَعَانِی وَ النِّکَاتِ؛ وَ قَالُوا: لاَنُسَمِّیکُمْ شُعَرَاءَ، لأَنَّ أَشْعَارَکُمْ غَیرُ شَبِیهَهٍ بِأَشْعَارِهِمْ، وَ مَقَاصِدَکُمْ غَیرُ مَقَاصِدِهِمْ؛ فَإِنْ شِئْتُمْ سَمَّیْنَاکُمْ حُکَمَاءَ وَ فَلاَسِفَهً وَ مُتَصَنِّعِینَ، لاَ شُعَرَاءَ مُفْلِقِینَ!.

وَ جَمِیعُ ذَلِکَ _ أَعَزَّکَ اللَّهُ! _ وَ إِنْ أَطَالُوا فِی بَیَانِهِ فَإِنَّهُ لَیسَ تَحْتَهُ طَائِلٌ، وَ هُوَ کَلاَمُ جَاهِلٍ /B31/ أَو مُتَجَاهِلٍ!؛ إِذِ الْکَلاَمُ فِی حُسْنِ هَذَا الْمَسْلَکِ قَدْ تَقَدَّمَ وَ فَرَغْنَا عَنْ بَیَانِهِ. وَ هَذِهِ صَقَاعَهٌ* أُخْرَی قَدْ زَادُوهَا، وَ رَفَاعَهٌ(1)* جَدِیدَهٌ أَظْهَرُوهَا، وَ کَانَ الاْءَولَی لَهُمْ أَنْ یُخْفُوهَا، وَ مُلَخَّصُهَا لُزُومُ التَّأَسِّی بِهَؤُلاَءِ فِی تَرْکِ الَْمحَاسِنِ مَعَ الاِْعْتِرَافِ بِحُسْنِهَا. وَ هَذَا الْمُغَفَّلُ* الْمِسْکِینُ أَوجَبَ التَّأَسِّی بِأَجْلاَفٍ* جَاهِلِینَ، بِحَدٍّ لاَیَقُولُ أَحَدٌ بِاسْتِحْبَابِهِ بِالنِّسْبَهِ إِلَی رَسُولِ رَبِّ الْعَالَمِینَ!. إِذْ لَمْ یَقُلْ أَحَدٌ _ فِیَما أَعْلَمُ _ : إِنَّهُ یَکْرَهُ أَکْلَ الْقُطَافَهِ* وَ الْکِنَافَهَ*، وَ إِنْ کَانَتَا فِی غَایَهِ اللِّطَافَهِ، لأَنَّهُ _ صَلَّی اللَّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ _ لَمْ یَأْکُلْهَا؛ أَو إِنَّهُ یُسْتَحَبُّ تَرْکُ لَبْسِ الْفَرْوِ فِی الشِّتَاءِ وَ الکَتَّانِ فِی الصَّیْفِ، وَ الاِْقْتِصَارُ فِی آلاَتِ الْحَرْبِ عَلَی الرُّمْحِ وَ السَّیفِ!؛ وَ نَحوُ ذَلِکَ. هَذَا مَعَ مَا وَرَدَ مِنَ الْحَثِّ عَلَی التَّأَسِّی بِهِ فِی حِکَمِ الْفُرْقَانِ، وَ أَیَّدَهُ صَحِیحُ الاِْعْتِبَارِ وَ أَوضَحُ البُرْهَانِ.

ثُمَّ إِنَّهُ لاَأَدْرِی لِمَ خَصُّوا الشِّعْرَ بِهَذِهِ الْمَنْقَبَهِ، وَ أَوجَبُوا التَّأَسِّیَ فِیهِ بِهَذِهِ الْمَرْتَبَهِ؛ وَ

ص: 138


1- 1. النسخه: رقاعه، و لم أعثر علی معنیً له یناسب المتن.

مَا بَالُهُمْ لاَیَتَأَسَّونَ بِهِمْ فِی سَائِرِ الْعَادَاتِ وَ الصَّنَاعَاتِ، وَ الْمَلاَبِسِ وَ الْمَأْکُولاَتِ؟!.

وَ لاَءِنْ بَلَغَتِ الْعَصَبِیَّهُ بِهِمْ هَذِهِ الْمَرتَبَهَ، فَقَدْ رَاحُوا(1) بِصَفْقَهٍ خَاسِرَهٍ، وَ حَرَّمُوا أَنْفُسَهُمْ لَذَائِذَ الدُّنْیَا مِنْ غَیرِ أَنْ یَکُونَ لَهُمْ أَجْرٌ فِی الاْآخِرَهِ. وَ إِنْ شَاءَ فَلْیَخْرُجْ مِنْ دَارِهِ یَومًا فِی شَمْلَتَیْنِ*، وَ هُوَ قَابِضٌ عَلَی ضَبٍّ یَقْضِمُهُ* بِکِلْتَا الْیَدَیْنِ!؛ وَ إِنْ فَعَلَ ذَلِکَ فَإِنَّ صِبْیَانَ الْکُتَّابِ، یَکْفُونَنَا بِرَضْخِهِ* بِالْحِجَارِ مَؤُونَهَ الْجَوَابِ.

وَ تَخصِیصُهُمُ الشِّعْرَ بِهَذِهِ /A32/ الْمَنزِلَهِ دَلِیلٌ لِمَا عَرَّفْنَاکَ مِنْ أَنَّهُ: مَا دَعَاهُمْ إِلَی نَشْرِهِمْ مِنْ عَمُودِ الشِّعْرِ عِظَامَهُ الْبَالِیَهَ، وَ التَّأَسِّی بِأَعْرَابِ نَجْدٍ[239] وَ الْعَالِیَهِ[240]، إِلاَّ قُصُورُ هِمَّتِهِمْ عَنْ تَطَلُّبِ الْمَرَاتِبِ الْعَالِیَهِ. وَ مَا أُشَبِّهُهُمْ إِلاَّ بِمَنْ تَعَاطَی الْبُنْیَانَ، وَ عَجَزَ عَنْ تَعَلُّمِ مَا یَصنَعُهُ الْبَنَّاؤُونَ فِی هَذَا الزَّمَانِ؛ فَطَفِقَ یَبْنِی بُیُوتًا حَقِیرَهً مِنَ الطِّینِ، وَ یَقُولُ: خَیرُ الْبُنْیَانِ مَا أَشْبَهَ بِنَاءَ الاْءَوَّلِینَ!.

وَ کَانَ الاْءَولَی لَهُمْ أَنْ یَسْلُکُوا إِلَی الشَّیْءِ بِآدَابِهِ، وَ یَمْشُوا(2) إِلَیهِ بِأَسْبَابِهِ. فَیَصْرِفُوا الْعُمرَ الَّذِی ضَیَّعُوهُ فِی ضَبْطِ أَسَامِی الْفَیَافِی* وَ السَّبَاسِبِ*، وَ أَقْسَامِ سَیْرِ الرَّکَائِبِ؛ فِی تَعَلُّمِ مَا یَحْتَاجُ إِلَیهِ الشَّاعِرُ فِی تَحْسِینِ کَلاَمِهِ، وَ بُلُوغِ مَرَامِهِ؛ فَإِنَّ الُْمجِیدِینَ مِنَ الْمُتَأَخِّرِینَ بَشَرٌ أَمْثَالُهُمْ لَمْ یَکُونُوا مِنَ الْمَلاَئِکَهِ الْکِرَامِ، وَ مَا عَرَفُوا بِالْوَحْیِ وَ الاْءِلهَامِ؛ بَلْ طَلَبُوا الْمَاءَ مِنْ مَجَارِیهِ، وَ وَصَلُوا إِلَی غَایَهِ الاْءَمرِ مِنْ مَبَادِیهِ. فَإِنْ فَعَلَ ذَلِکَ فَإِنَّا نَرجُو لَهُ أَنْ یَظْفَرَ بِمُرَادِهِ، وَ إِلاَّ فَالْفَضْلُ لِلَّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ[241]. وَ طَرِیقُ

ص: 139


1- 1. کذا فی النسخه، و لو کان «ربحوا» لکان أحسن.
2- 2. النسخه: یمنوا. و الظاهر انّه تصحیفٌ.

الْمَعَاشِ لَیْسَ مُنْحَصِرًا بِالشِّعْرِ، فَإِنَّ الْحِیَاکَهَ* صَنْعَهٌ مَرغُوبَهٌ فِی کُلِّ زَمَانٍ، وَ الْفَاعِلُ وَ إِنْ لَمْ یُحْسِنِ البِنَاءَ یُعْطَی کُلَّ یَومٍ دِرْهَمَیْنِ(1)!.

فَصْلٌ

عَلَی أَنَّ مَبْنَی هَذَا الشَّغَبِ* عَلَی أَنَّ الْمُتَأَخِّرِینَ ابْتَدَعُوا النِّکَاتِ البَدِیعِیَّهَ، وَ هَذَا فَاسِدٌ مِنْ أَصْلِهِ!. فَإِنَّ جُلَّ هَذِهِ النِّکَاتِ _ بَلْ کُلَّهَا إِلاَّ مَا شَذَّ _ مَأْخُوذَهٌ مِنهُمْ، وَ مَأْثُورَهٌ عَنْهُمْ. وَ نَحنُ نَعْلَمُ أَنَّهُ مَا اسْتَحَبَّتْ(2) عُیُونُهُمْ، /B32/ وَ أَوجَبَتْ جُفُونُهُمْ(3) إِلاَّ عِدَّهِ نِکَاتٍ؛

مِنْهَا: التَّورِیهُ؛ وَ هَذَا الْحِمَاسِیُّ یَقُولُ:

وَ لَمَّا نَأَتْ عَنَّا الْعَشِیرَهُ کُلُّهَا أَنَخْنَا وَ حَالَفْنَا السُّیُوفَ عَلَی الدَّهْرِ

فَمَا أَسْلَمَتْنَا عِنْدَ کُلِّ کَرِیهَهٍ وَ لاَ نَحْنُ أَغْضَیْنَا الْجُفُونَ عَلَی وِتْرِ[242]

سُبْحَانَ الْمَانِحِ!، مَا أَبْلَغَ هَذَا الْکَلاَمَ، وَ مَا أَفْصَحَ هَذَا النِّظَامَ؛ وَ هَذِهِ التَّورِیَهُ مَا أَحْلَی نَبَاتَهَا، وَ أَعْذَبَ فُرَاتَهَا!. وَ لَو وَقَعَتْ مِثلُهَا لاِءَحَدٍ مِنَ الْعِصَابَهِ النَّبَاتِیَّهِ، وَ الرَّافِعِینَ لِلاْءَلْوِیَهِ الفَاضِلِیَّهِ؛ لَمَا عَدَدْنَاهَا إِلاَّ غُرَّهً(4) فِی جَبِینِ مَفَاخِرِهِ، وَ عُنْوَانًا لِصَحِیفَهِ مَآثِرِهِ. وَ الْمَعْنَیَانِ فِیهَا مُتَسَاوِیَانِ، وَ قَدِ اقْتَرَنَ الْکَلاَمُ بِقَرِینَتَیْنِ کُلٌّ مِنهُمَا تُقَرِّبُ غَیْرَ مَا تُقَرِّبُ الأُخْرَی.

ص: 140


1- 1. النسخه: یعطی له کلّ یوم درهمان.
2- 2. النسخه: اسنحنت.
3- 3. النسخه: جنونهم.
4- 4. النسخه: الأعزه.

وَ لَیسَ کَمَا یَقُولُ مُتَکَلِّفَهُ أَهْلِ الْبَدِیعِ[243] مِنْ: أَنَّ الْمَعنَی الْقَرِیبِ هُوَ جُفُونُ الْعَیْنِ، وَ المُرَادُ الْمَعنَی البَعِیدُ _ وَ هُوَ جُفُونُ السُّیُوفِ _ .

وَ قَدْ ذَکَرَ الْبَدِیعِیُّونَ لِلتَّورِیَهِ شَوَاهِدَ کَثِیرَهً مِنَ الْکِتَابِ وَ السُّنَّهِ وَ أَشْعَارِ القُدَمَاءِ، وَ لَکِنَّ الأَمْرَ فِی بَعْضِهَا لاَیَخْلُو عَنْ جَفَاءٍ؛ وَ الْمَقَامُ لاَیَسَعُ ذَلِکَ.

وَ مِنهَا: التَّوجِیهُ. وَ عُذْرُ الْقُدَمَاءِ فِی تَرکِهِ وَاضِحٌ، لأَنَّهُمْ مَا کَانُوا یُتْقِنُونَ الْهَنْدَسَهَ وَ الْحِسَابَ، وَ لاَیَعْرِفُونَ مَا لِلاْءَرَثْمَاطِیقِیِّ[244] مِنَ الأَبوَابِ. وَ لاَرُعُونَهَ أَشَدُّ مِنْ أَنْ یُتَوَقَّعَ مِنَ الاْءَعْرَابِیِّ الْجَاهِلِ التَّوجِیهُ بِغَوَامِضِ الْمَسَائِلِ!. وَ نَحْنُ نَرَی لَهُمْ مِنَ التَّوجِیهِ بِمَا کَانُوا یَعْرِفُونَهُ مِنَ الْعُلُومِ _ کَالزَّجْرِ* وَ الْفَأْلِ وَ الْقِیَافَهِ _ /A33/ أَشیَاءَ کَثِیرَهً.

وَ الْغَرَضُ: إِنَّ تَرکَهُمْ لَهُ وَ لاِءَمثَالِهِ لَمْ یَکُنْ لِزُهْدِهِمْ فِیهَا، بَلْ کَانَ لِعَدَمِ مَعْرِفَتِهِمْ بِهَا. وَ لاَشَکَّ عِندَنَا لَو أَنَّهُمْ أَدْرَکُوا هَذَا الْعَصْرَ لَزَیَّنُوا أَشْعَارَهُمْ بِلَطَائِفِ التَّوجِیهَاتِ، وَ مَحَاسِنِ الاِْقْتِبَاسَاتِ.

فَتَأَمَّلْ _ هَدَاکَ اللَّهُ تَعَالَی! _ فِی کَلاَمِ الْفَرِیقَینِ، لِتَعْلَمَ أَیَّ الْفَرِیقَینِ أَولَی بِالْمُتَقَدِّمِینَ وَ أَحَبُّ لَدَیْهِمْ، مَنْ یَنسِبُ جُلَّ الْمَفَاخِرِ وَ الَْمحَاسِنِ إِلَیْهِمْ، وَ یَسْعَی فِی تَشَیُّدِ(1) مَا أَسَّسُوهُ، وَ یُحَسِّنُ اتِّبَاعَهُمْ فِیَما اخْتَرَعُوهُ؛ أَمْ هَذَا الصَّدِیقَ الْجَاهِلَ، الَّذِی اتَّفَقَ الْعُقَلاَءُ عَلَی أَنَّهُ شَرٌّ مِنَ الْعَدُوِّ العَاقِلِ!؟؛ فَیَسْلِبُهُمْ ثَوبَ الْفَخَارِ، وَ یَنْسِبُ إِلَیْهِمْ کُلَّ

ص: 141


1- 1.کذا فی النسخه، و لوکان «تَشْیِیدِ» لکان أنسب.

عَیْبٍ وَ عَوَارٍ. هَذَا صَنِیعُ الْعَمُودَینِ(1) بِالْمُتَقَدِّمِینَ، وَ «هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعًا»[245].

وَ أَمَّا قَولُهُمْ: «لاَنُسَمِّی مَنْ فَارَقَ الْعَمُودَ شَاعِرًا»، فَهَذَا أَیضًا کَلاَمٌ صَدَرَ عَنْ جَهْلٍ وَ غَبَاوَهٍ!، إِذْ حَقَّقَ أَهْلُ الْعِلمِ أَنَّ الشِّعْرَ هُوَ الْکَلاَمُ الْمَوزُونُ مَعَ الْقَصْدِ، وَ فِی اشْتِرَاطِ الْمَعْنَی خِلاَفٌ. وَ إِنْ کَانَ شَرْطًا فَهُوَ أَضَرُّ عَلَیهِمْ، فَکُلُّ مَنْ تَلَبَّسَ بِهِ مِقْدَارا مَّا(2)، صَدَقَ عَلَیهِ لَفْظُ الشَّاعِرِ _ کَمَا فِی سَائِرِ الْمُشْتَقَّاتِ _ ، شَابَهَ شِعْرُهُ شِعْرَ الْعَرَبِ أَمْ لاَ.

وَ إِنْ أَرَادُوا أَنَّهُمْ لاَیُسَمُّونَهُ شَاعِرًا مُحْسِنًا، فَإِنْ کَانَ مَرْجَعُهُ إِلَی إِنْکَارِ الْحُسْنِ فِیَما یَرْتَکِبُهُ الْمُتَأَخِّرُونَ، فَقَدْ فَرَغْنَا عَنْ جَوَابِهِ فِیَما سَبَقَ؛

وَ إِنْ کَانَ غَیرَ ذَلِکَ فَفَسَادُهُ ظَاهِرٌ، إِذْ لاَشَکَّ فِی أَنَّ کُلَّ مَنْ نَظَمَ الشِّعْرَ الْجَیِّدَ الْحَسَنَ، فَهُوَ شَاعِرٌ مُجِیدٌ مُحْسِنٌ. وَ بُخْلُهُمْ بِالتَّسْمِیَهِ /B33/ مِمَّا لاَیَضُرُّ خَصْمَهُمْ؛ وَ هَلْ یَضُرُّ بَائِعَ الدُّرَّهِ أَنْ لاَیُسَمِّیهِ جَوهَرِیًّا بَائِعُ الْبَعَرَهِ؟!.

عَلَی أَنَّهُ بَعدَ مَا ثَبَتَ لَهُمُ الشِّعرُ الْحَسَنُ الجَیِّدُ، فَهُمْ لاَیَتَأَسَّفُونَ عَلَی لَفْظِ الشَّاعِرِ؛ إِذْ هُمْ لَیْسُوا کَأَهْلِ الْعَمُودِ، أَهْلٌ یُوجِبُونَ عَلَی الاْءَلْفَاظِ الْجُمُودَ؛ إِذْ الشَّاعِرُ مَکرُوهٌ عِندَ عُمُومِ النَّاسِ، بَلْ مَذمُومٌ فِی الشَّرْعِ أَیضًا؛ وَ قَدِ ادَّعَی الشَّیْخُ[246] فِی الْخِلاَفِ[247] الاِْجْمَاعَ عَلَی کَرَاهَهِ نَظْمِ الشِّعْرِ[248]، فَلْیُسَمَّ نَظْمُ الْمُتَأَخِّرِینَ بِالْکَلاَمِ

ص: 142


1- 1.کذا فی النسخه، و لابأس به نظرًا إلی ما مضی من قوله: «لتعلم أیّ الفریقین ...». أمّا نظرًا إلی قوله: «و هم یحسبون» و قوله: «و أمّا قولهم.. .» فلوکان العَمُودِیِّینَ لکان أنسب.
2- 2. النسخه: مقدارما.

الْجَیِّدِ الْحَسَنِ، وَ یَبْقَی لَفظُ الشِّعرِ مَوفُورًا عَلَیهِمْ مَخْصُوصًا بِهِمْ.

فَهُمْ بِعَدَمِ تَسْمِیَتِهِمْ، مُحْسِنُونَ إِلَی الْمُتَأَخِّرِ مِنْ حَیثُ لاَیَشْعُرُونَ!.

فَصْلٌ

وَ مَا بَقِیَ لِهَؤُلاَءِ إِلاَّ شَغَبٌ* وَاحِدٌ، وَ هُوَ إِنْکَارُ مَدْخَلِیَّهِ الْعِلْمِ فِی حُسْنِ الشِّعْرِ؛ بَلْ دَعْوَی مَانِعِیَّتِهِ، عَنْ نَظمِ جَیِّدِهِ!.

قَالُوا: وَ لِهَذَا نَرَی أَکْثَرَ الشُّعَرَاءِ الُْمجِیدِینَ لَیْسُوا(1) مِنْ أَهْلِ الْعِلمِ، وَ نَرَی کَثِیرًا مِنْ أَهْلِ الْعِلمِ لَیسَ لَهُمْ نَظْمٌ جَیِّدٌ. وَ هَذَا الاْءَصْمَعِیُّ[249] وَ أَبُوعَمْرِو بْنِ الْعَلاَءِ[250]، کَانَا أَعْلَمَ أَهْلِ زَمَانِهِمَا وَ شِعْرُهُمَا یَنْقُصُ عَنْ مُعَاصِرِیهِمَا مِنَ الشُّعَرَاءِ.

وَ مَا نَشَأَ هَذَا الْکَلاَمُ إِلاَّ مِنْ فَرْطِ الْجَهلِ، وَ قِلَّهِ الْعَقْلِ!؛ إِذْ فَضلُ الْعِلمِ لاَیُنْکِرُهُ إِلاَّ جَاهِلٌ، وَ تَوَقُّفُ الْعَمَلِ عَلَی الْعِلْمِ لاَیَتَوَقَّفُ فِیهِ عَاقِلٌ. وَ الْجَاهِلُ وَ إِنْ أَصَابَ فَمَا لَهُ فِی مَدْحِ الْعُقَلاَءِ نَصِیبٌ، وَ لاَیُقَالُ لَهُ إِلاَّ: إِنَّ مَعَ الْخَوَاطِی ءِ سَهْمٌ مُصِیبٌ[251]. وَ العَالِمُ إِنْ أَصَابَ فَلَهُ جَزِیلُ الْمَدحِ وَ الثَّنَاءِ، وَ إِنْ أَخْطَأَ فَهُوَ مَعْذُورٌ عِنْدَ الْعُقَلاَءِ. وَ مَنْ تَکَلَّفَ عَمَلاً قَبلَ إِتْقَانِ عِلْمِهِ فَقَدْ /A34/کَلَّفَ نَفْسَهُ شَطَطًا، وَ کَانَ عَاقِبَهُ أَمْرِهِ فَرَطًا.

وَ لَیْسَ الْمُرَادُ تَوَقُّفَ کُلِّ صَنْعَهٍ عَلَی جَمِیعِ الْعُلُومِ؛ إِذْ عِلْمُ الطِّبِّ لاَیَتَوَقَّفُ عَلَیهِ اسْتِنْبَاطُ الأَحْکَامِ، وَ عِلْمُ الْفِقْهِ لاَیُفِیدُ فِی مُعَالَجَهِ الاْءَسْقَامِ، وَ مَعْرِفَهُ قَوَاعِدِ الْحِیَاکَهِ* لاَتُفِیدُ الْبَنَّاءَ، وَ الْعِلمُ بِقَوَاعِدِ الْبِنَاءِ(2) لاَیُجْدِی فِی تَحْسِینِ الْغِنَاءِ. بَلِ الْمُرَادُ تَوَقُّفُ کُلِّ

ص: 143


1- 1. النسخه: لیس.
2- 2. النسخه: البنّاء.

صَنْعَهٍ عَلَی مَعْرِفَهِ عِلْمِ تِلْکَ الصَّنْعَهِ. فَلاَیَرِدُ النَّقْضُ عَلَیْنَا بِالْفُقَهَاءِ وَ الْحُکَمَاءِ، وَ لاَ بِالاْءَصْمَعِیِّ وَ ابْنِ الْعَلاَءِ؛ إِذِ الاْءَوَّلُ فَنُّهُ الرِّوَایَهُ، وَ الثَّانِی عِلْمُهُ الْعَرَبِیَّهُ وَ الْقِرَاءَهُ.

وَ أَیضًا: لاَیُفِیدُ الْعِلْمُ إِلاَّ مَنْ کَانَ لَهُ مَلَکَهُ الصَّنْعَهِ، وَ کَانَ قَابِلاً لِتِلْکَ الْحِرْفَهِ؛ فَعِلمُ الْحَربِ لاَیُفِیدُ إِلاَّ الاْءَبْطَالَ، وَ لاَیُغْنِی عَنْ ثَبَاتِ الْجَنَانِ وَ قُوَّهِ الْیَدِ یَومَ النِّزَالِ. وَ کَمَا أَنَّ عِلمَ الْبِنَاءِ(1) لاَیُفِیدُ الاْءَشَلَّ لَدَی الْبُنْیَانِ، کَذَلِکَ لاَیُفِیدُ مَنْ لَیسَ لَهُ مَلَکَهُ الشِّعرِ إِتْقَانُهُ لِعِلْمَیِ الْمَعَانِی وَ الْبَیَانِ؛ وَ کَثِیرٌ مِنْ عُلَمَاءِ الْبَلاَغَهِ لَمْ یَکُنْ لَهُ مَلَکَهُ الشِّعْرِ، وَ مَنْ کَانَتْ لَهُ تِلکَ لَمْ یَتَعَاطَی النَّظْمَ لاِشْتِغَالِهِ بِالْعِلمِ الَّذِی هُوَ أَشْرَفُ، وَ تَرَفُّعِهِ عَنْ مَنْزِلَهِ الشُّعَرَاءِ. وَ نَاهِیکَ شَاهِدًا عَلَی ذَلِکَ مَا کَتَبَهُ[252] إِلَی الُْمحَقِّقِ[253 [وَالِدُهُ السَّعِیدُ[254]، وَ هُوَ مَشْهُورٌ.

وَ رُبَّمَا یَکُونُ الْعَالِمُ لَهُ الشِّعْرُ الْجَیِّدُ، وَ لَکِنَّهُ یُخْفِیهِ عَنِ النَّاسِ وَ لاَیَکَادُ یُذِیعُهُ. وَ بِالْجُمْلَهِ فَالنَّقْضُ إِنَّمَا یَرِدُ بِعَالِمٍ بِعُلُومِ الْفَصَاحَهِ ذِی مَلَکَهٍ تَامَّهٍ قَدْ تَعَاطَی النَّظْمَ وَ قَصُرَ مَعَ ذَلِکَ /B34/ نَظْمُهُ عَنْ عَوَامِّ الشُّعَرَاءِ، وَ أَنَّی لَهُمْ بِإِثْبَاتِ ذَلِکَ!؟.

وَ أَمَّا أَهْلُ الْعِلمِ فَیَکْفِیهِمْ فِی إِبْطَالِ دَعْوَی خَصْمِهِمْ مِثلُ ابْنِ الْمُعتَزِّ[255] وَ الشَّیْخِ صَفِیِّالدِّینِ[256] وَ غَیْرِهِمَا[257].

فَصْلٌ

قَدْ عَرَفْتَ أَنَّ الشِّعْرَ عِندَ الْمُتَأَخِّرِینَ، لَیسَ بِأَمْرٍ مُغَایِرٍ لِمَا عَرَفْتَ عِندَ الْمُتَقَدِّمِینَ؛

ص: 144


1- 1. النسخه: البنّاء.

وَ لاَفَرقَ إِلاَّ أَنَّ الْمُتَأَخِّرِینَ، قَدِ اسْتَحْسَنُوا عِدَّهً مِنْ نِکَاتِ الْمُتَقَدِّمِینَ؛ فَأَکْثَرُوا مِنهَا، وَ ظَفِرُوا بِبَعْضِ مُحَسِّنَاتِ الْکَلاَمِ، عَلَی تَطَاوُلِ الاْءَیَّامِ؛ فَأَلْحَقُوهَا بِهَا، وَ أَسْقَطُوا بَعْضَ مَا کَانَ مُتَدَاوِلاً بَینَهُمْ إِمَّا لِعَدَمِ کَونِهَا مُحَسِّنَهً فِی نَفْسِهَا؛ أَو لِعَدَمِ مُلاَئَمَتِهَا لِعَادَاتِهِمْ، وَ مُخَالَفَتِهَا لاِءَحْوَالِ زَمَانِهِمْ.

وَ عَرَفْتَ أیضًا أَنَّ هَذَا لاَیَخْتَصُّ بِالشِّعْرِ، بَلْ هُوَ الْقِیَاسُ الْمُطَّرَدُ فِی جَمِیعِ الْفُنُونِ وَ الصَّنَائِعِ. وَ لاَیَنْقَضِی عَلَی فَنٍّ وَ صَنْعَهٍ مِقْدَارٌ مِنَ الزَّمَانِ إِلاَّ وَ یُنْقَصُ فِیهِ وَ یُزَادُ، وَ تَخْتَلِفُ قَوَاعِدُهُ بِاخْتِلاَفِ الاْءَزْمِنَهِ وَ الْبِلاَدِ. وَ سَیَأْتِی زَمَانٌ یَنْتَقِدُ أَهْلُهُ عَلَیْنَا، کَمَا انْتَقَدْنَا عَلَی مَنْ کَانَ قَبْلَنَا؛ وَ یَتْرُکُونَ أُمُورًا کَانَتْ عِندَنَا حَسَنَهٌ، وَ یَرْفَعُونَ عَنهَا نَقَائِصَ بَیِّنَهً؛ وَ یُکَمِّلُونَ نَقَائِصَ مَا ابْتَدَعْنَاهُ، وَ یَخْتَرِعُونَ أَضْعَافَ مَا اخْتَرَعْنَاهُ. وَ ذَلِکَ مِمَّا لاَیَسُوؤُنَا(1) مِثْقَالَ ذَرَّهٍ، بَلْ لَنَا بِذَلِکَ الرِّضَا وَ الْمَسَرَّهُ؛ کَمَا أَنَّا نَعْلَمُ أَنَّ الْفُحُولَ الْمُفْلِقِینَ مِنَ الْمُتَقَدِّمِینَ، لَو عَثَرُوا عَلَی شِعْرِ الاْءُرَّجَانِیِّ[258]، وَ رَأَوا(2) حُسْنَ أَلْفَاظِهِ وَ تَصَرُّفَاتِهِ فِی الْمَعَانِی؛ لَقَرَّتْ بِهِ عُیُونُهُمْ، وَ ثَلَجَتْ* بِهِ صُدُورُهُمْ؛ وَ قَابَلُوهُ بِالتَّعْظِیمِ /A35/ وَ الاْءِجْلاَلِ، کَمَا أَنَّهُمْ لَوعَثَرَوا عَلَی شِعْرِ مَنْ لاَأُسَمِّیهِ(3) لَجَازُوهُ بِصَفْعِ* الْقَذَالِ* وَ نَتْفِ* السِّبَالِ.

وَ بِالْجُمْلَهِ الَّذِی یَنْبَغِی لِمُتَأَخِّرٍ أَنْ یُخَالِفَ فِیهِ أَکْثَرَ شِعْرِ الْمُتَقَدِّمِینَ أُمُورٌ نَذْکُرُ الْمُهِمَّ مِنْهَا:

ص: 145


1- 1. النسخه: یسؤنا.
2- 2. النسخه: رأو.
3- 3. النسخه: أسمّیه.

أَوَّلُهَا: اسْتِعمَالُ الضَّرُورَاتِ النَّحْوِیَّهِ، وَ التَّرَاکِیبِ الَّتِی لَیْسَتْ عَلَی الْمُتَعَارَفِ وَ إِنْ کَانَتْ لَهَا وُجُوهٌ فِی الْعَرَبِیَّهِ؛ إِذْ لاَیَجُوزُ لِلْمُتَأَخِّرِ جَمِیعُ مَا جَازَ لِلْمُتَقَدِّمِ. وَ هَذَا بَابٌ قَدْ کَفَانَا مَنْ کَانَ قَبْلَنَا الْکَلاَمَ فِیهِ.

ثَانِیهَا: اسْتِعْمَالُ الاْءَوزَانِ الشَّاذَّهِ وَ الزِّحَافَاتِ الْقَبِیحَهِ، بَلِ الزِّحَافَاتِ الْجَائِزَهِ الَّتِی هِیَ مَکْرُوهَهٌ فِی هَذَا الزَّمَانِ وَ الاْءَوزَانِ الْمَترُوکَهِ فِیهِ وَ إِنْ کَانَتْ مُسْتَعمَلَهً عِنْدَ السَّابِقِینَ. فَیَتْرُکُ مِنَ الْبَسِیطِ مَثَلاً الْعَرُوضَ الَْمجْزُوَّهَ الَْمخْبُونَهَ الْحَذَّاءَ[259]، وَ إِنْ وُجِدَ لِلْعَرَبِ النَّظْمُ عَلَیهَا؛ کَقَولِ الْحِمَاسِیِّ:

إِنَّ شِوَاءً وَ نَشْوَهً وَ خَبَبَ الْبَازِلِ الاْءَمُونِ[260]

وَ یَقْتَصِرُ مِنْ زِحَافِ الْحَشْوِ الطَّوِیلِ عَلَی الْقَبضِ[261]، وَ یَکُفُّ عَنِ الْکَفِّ[262]؛ بَلْ وَ یَتْرُکُ قَبضَ الْجُزءِ السُّبَاعِیِّ[263] أَیضًا وَ إِنْ حَکَمَ الْعَرُوضِیُّونَ بِأَنَّهُ صَالِحٌ وَ یُوجَدُ فِی شِعْرِ الْعَرَبِ کَثِیرًا. وَ صَاحِبُ السَّلِیقَهِ الْمُسْتَقِیمَهِ إِنْ سَمِعَ قَولَ زُهَیْرٍ[264]:

أَ تَعْذِرُ سَلْمَی بِالنَّوَی أَمْ تَرُومُهَا وَ سَلْمَی الَّذِی الَّتِی لاَتَرُومُهَا[265]

وَ أَدْرَکَ ثِقْلَهُ عَلَی کَوَاهِلِ* الاْءَسْمَاعِ، عَرَفَ أَنَّ قَولَنَا أَحْرَی بِالاِْتِّبَاعِ.

وَ لِیُعْلَمْ أَنَّ /B35/ الزِّحَافَاتِ غَیْرِ الْقَبِیحَهِ فِی الْجُمْلَهِ یَختَلِفُ حَدُّهَا کَثْرَهً وَ قِلَّهً بِاخْتِلاَفِ الْبُحُورِ، فَرُبَّمَا یَکُونُ حَسَنًا قَلِیلُهُ وَ کَثِیرُهُ _ کَإِضْمَارِ الْکَامِلِ[266] _ ، وَ رُبَّمَا یَکُونُ اِکْثَارُهُ مُسْتَهْجَنًا دُونَ قَلِیلِهِ _ کَقَبْضِ الطَّوِیلِ[267] _ ، وَ الشَّاهِدُ عَلَیهِ قَولُهُ:

أَ تَطْلُبُ مِنْ أَسْوَدٍ بِیشُهُ دُونَهُ أَبُومَطَرٍ وَ عَامِرٍ وَ أَبُوسَعْدِ[268]

ص: 146

[إِذْ(1)] جَمِیعُ أَجْزَائِهِ مَقْبُوضَهٌ. وَ قُبْحُ هَذَا الْبَیتِ عِندَ الْقَومِ مُجَرَّدُ الاْءِکثَارِ، وَ قَدْ عَرَفْتَ أَنَّ فِیهِ قُبْحًا آخَرَ عَلَی الُْمخْتَارِ؛ وَ هُوَ قَبْضُ السُّبَاعِیِّ مُطْلَقًا.

وَ یَخْتَلِفُ أیضًا بِاعْتِبَارِ أَجْزَاءِ الْبَیتِ، فَیُکرَهُ أَوَّلُ الصَّدرِ وَ الاِْبْتِدَاءُ دُونَ غَیرِهِمَا، کَخَبْنِ السُّبَاعِیِّ الْبَسِیطِ[269].

وَ رُبَّمَا یَکُونُ تَرکُ الزِّحَافِ فِی جَمِیعِ الْبَیتِ مُسْتَقْبَحًا، کَأَوَّلِ الْمُنْسَرِحِ[270]؛ فَإِنَّهُ یُوجِبُ الثِّقْلَ فِیهِ.

وَ الْمَقَامُ لاَیَسَعُ تَفْصِیلَ ذَلِکَ، وَ إِنَّمَا الْغَرَضُ تَنْبِیهُ النَّاظِمِ الجَیِّدِ کَیْ لاَیَغْتَرَّ بِإِطْلاَقِ کَلاَمِ الْعَرُوضِیِّینَ، وَ حُکْمِهِمْ بِحُسْنِ بَعْضِ الزِّحَافَاتِ مُطْلَقًا.

وَ قَدْ بَیَّنتُ ذَلِکَ فِی شَرحِ أُرْجُوزَهِ الْعَرُوضِ، الْمُسَمَّی بِ_ «أَدَاءِ الْمَفْرُوضِ»[271]. وَ ذَلِکَ بَابٌ مَا قَرَعَهُ قَبْلِی قَارِعٌ، وَ هَضْبَهٌ* مَا فَرَعَهَا* قَبْلِی فَارِعٌ؛ فَارْجِعْ إِلَی ذَلِکَ الشَّرحِ تَنَلْ مِنهُ الْمُرَادَ، وَ سَرِّحِ الطَّرْفَ فِی خَمَائِلِهِ* تَجِدْهَا نِعْمَ الْمُرَادُ!.

وَ کَذَلِکَ حُکْمُهُمْ بِقُبحِ زِحَافِ الْمُزْدَوَجِ[272]، فَإِنَّهُ عَلَی إِطْلاَقِهِ مَمنُوعٌ. وَ قَدْ بَیَّنْتُ ذَلِکَ أَیضًا فِی الشَّرحِ الْمَذکُورِ.

ثَالِثُهَا: اسْتِعمَالُ الْکَلِمَاتِ غَیْرِ(2) الْمَأْنُوسَهِ فِی هَذَا الزَّمَانِ مِمَّا لاَیُفْهَمُ إِلاَّ بِمُرَاجَعَهِ کُتُبِ اللُّغَهِ؛ إِذْ لاَ خَیْرَ فِی الشِّعْرِ الَّذِی لاَیَفْهَمُهُ الْجُلاَّسُ، /A35/إِلاَّ بِمُرَاجَعَهِ الْفَائِقِ[273] وَ الاْءَسَاسِ[274]؛ أَو یَحْتَاجُ قَائِلُهُ إِلَی أَنْ یَحمِلَ کِتَابَ الُْمحِیطِ[275] أَو

ص: 147


1- 1. النسخه: _ إذ. و أضنفنا اللفظه لاحتیاج السیاق إلیها.
2- 2. النسخه: الغیر.

الْغَرِیبِ[276]، لِتَفْسِیرِ مَا فِی شِعرِهِ مِنَ الْغَرِیبِ.

وَ مَا تَرَی مِنْهَا(1) فِی شِعرِ الْمَطْبُوعِینَ، مِنَ الْمُتَقَدِّمِینَ؛ فَالْوَجهُ فِیهِ کَونُ ذَلِکَ مَأْنُوسًا لَدَیْهِمْ، وَ مُتَدَاوَلاً عِنْدَهُمْ. وَ لَیْسَ عَلَی الشَّاعِرِ إِلاَّ أَنْ یُلاَحِظَ حَالَ أَهْلِ عَصْرِهِ، وَ لاَیَتَجَاوَزَ الْمُتَعَارَفَ لَدَی أُدَبَاءِ مِصْرِهِ.

نَعَمْ! لاَعُذْرَ لِجَمَاعَهٍ مِنَ الْمُتَأَخِّرِینَ فِی نَظْمِهِمْ أَلْفَاظًا لاَنَجِدُهَا فِی شِعْرِ الْمُتَقَدِّمِینَ عَلَیْهِمْ، کَالشَّیْخِ أَبِیتَمَّامٍ[277] حَیْثُ یَقُولُ:

أَهْیَسُ أَلْیَسُ لَجَّاءٌ إِلَی هِمَمٍ تُغَرِّقُ الاْءَسْدَ فِی آذِیِّهَا اللِّیسَا[278]

وَ ظَاهِرٌ لَدَیْنَا أَنَّ عَصْرَ مِسْکِینِ الدَّارِمِیِّ[279] وَ عَنْتَرَهَ الْعَبَسِیِّ[280] مُتَقَدِّمٌ عَلَیهِ بِکَثِیرٍ، وَ لاَتَرَی مِثْلَ هَذِهِ الاْءَلْفَاظِ فِی أَشْعَارِهِمْ غَالِبًا.

ثُمَّ إِنَّکَ تَرَی جَمَاعَهً مِنْ ذَوِی الطِّبَاعِ الْغِلاَظِ، جَعَلُوا وُکْدَهُمْ* نَظْمَ غَرَائِبِ الاْءَلْفَاظِ؛ حَتَّی کَأَنَّهُمْ لَمْ یَعْلَمُوا لِلشِّعْرِ مَعْنَی سِوَی نَظْمِ الاْءَلْفَاظِ الْغَرِیبَهِ، وَ الْکَلِمَاتِ الْعَجِیبَهِ. فَخَرَجَتْ دَوَاوِینُهُمْ مِنْ عِدَادِ دَوَاوِینِ الشِّعْرِ وَ دَخَلَتْ فِی عِدَادِ کُتُبِ اللُّغَهِ لَکِنْ مِنْ غَیرِ تَرْتِیبٍ وَ لاَتَهْذِیبٍ، وَ خَیْرٌ مِنهَا الصِّحَاحُ[281] وَ التَّهْذِیبُ[282]، لِکُونِهِمَا مُبَوَّبَیْنِ مُهَذَّبَیْنِ.

وَ بَلَغَنَا عَنِ الشَّاهِ نَاصِرِالدِّینِ[283] أَنَّهُ قَالَ لاِءَحَدِ هَؤُلاَءِ مِنْ شُعَرَاءِ الْفُرْسِ: «إِنَّ الْفَرْقَ بَینَکَ /B36/ وَ بَینَ الشَّیْخِ سَعْدِیٍّ[284]: إِنَّ الشَّیخَ قَدْ تَکَلَّمَ فِی سَبْعَمِأَهِ سَنَهٍ قَبلَ هَذَا الزَّمَانِ بِلِسَانِ هَذَا الزَّمَانِ، وَ أَنْتَ قَدْ تَکَلَّمْتَ فِی هَذَا الْعَصرِ بِلِسَانِ ذَلِکَ

ص: 148


1- 1. النسخه: منه. و الظاهر انّه تصحیفٌ.

الْعَصرِ!»[285].

وَ مِنَ الطَّرِیفِ* مَا نَقَلَهُ صَاحِبُ[286] طَبَقَاتِ الاْءَطِبَّاءِ[287]؛ وَ هُوَ: إِنَّ ابْنَ الصَّیْفِیِّ الْمَنْبُوزَ* بِحَیْصْ بَیْصْ[288] کَتَبَ إِلَی أَمِینِ الدَّولَهِ ابْنِ التِّلْمِیذِ[289] وَرَقَهً یَقْصُدُ فِیهَا أَنْ یُنْفِذَ إِلَیهِ شِیَافَ* أَبَّارٍ؛ وَ هِیَ: «أُزْکِنُکَ* أَیُّهَا الطَّبُ* اللَّبُّ* الاْآسِیُّ* النِّطَاسِیُّ* النَّفِیسُ النِّقْرِیسُ* أَرْجَنَتْ* عِنْدَکَ أُمُ خَنَوَّرٍ* وَ سَکَعَتْ عَنْکَ أُمُ هَوبَرٍ* أَنِّی مُسْتَأْخَذٌ أَشْعَرُ فِی حَنَادِرِی* رَطْبًا لَیْسَ کَلْبَ شَبْوَهٍ* وَ لاَ کَنَخْزِ* الْمِنْصَحَهِ* وَ لاَ کَنَکْزِ* الْحِضْبِ* بَلْ کَسَفْعِ* الزَّخِیخِ فَأَنَا مِنَ التَبَاشِیرِ* إِلَی الْغَبَاشِیرِ* لاَأَعْرِفُ ابْنَ سَمِیرٍ* مِنِ ابْنِ جَمِیرٍ* وَ لاَأُحِسُّ صَفْوَانَ* مِنْ هَمَّامَ*، بَلْ آوِنَهً أَرْجَحِنُّ* شَاصِبًا* وَ فَیْنَهً أَحْنَبْطِی* مُقْلَولِیًّا* وَ تَارَهً أَعْرَنْزِمُ* وَ طَورًا أَسْلَنْقِی* کُلُّ ذَلِکَ مَعَ أخٍّ* وَ أَخٍّ وَ تَهُمُّ قَرُونَتِی* أنْ أَرْفَعَ عَقِیرَتِی بِعَاطِ عَاطٍ* إِلَی هِیَاطٍ وَ مِیَاطٍ* وَ هَالِیَ أَوَّلُ وَ أَهْوَنُ* وَ جُبَارٌ* وَ دُبَارٌ* وَ مُؤْنِسٌ* وَ عَرُوبَهٌ* وَ شِیَارٌ*[290] وَ لاَأَحِیصُ* وَ لاَأَلِیصُ* وَ لاَأَغْرَنْدِی* وَ لاَأَسْرَنْدِی* فَبَادِرْنِی بِأَشْیَافِ الاْءَبَّارِ النَّافِعِ لِعِلَّتِی النَّاقِعِ* لِغُلَّتِی*»[291].

فَلَمَّا قَرَأَهَا أَمِینُ الدَّولَهِ نَهَضَ لِوَقْتِهِ وَ أَخَذَ حِفْنَهَ* شِیَافٍ*، وَ قَالَ لِتِلمِیذِهِ: أَوصِلْهَا(1) إِیَّاهَا عَاجِلاً، وَ لاَنُتَکَلَّفُ قِرَاءَهَ وَرَقَهٍ ثَانِیَهٍ./A37/

هَذَا؛ وَ لاَیَخْفَی أَنَّ الْمُعْتَبَرَ فِی کُلِّ عَصْرٍ هُوَ مَعْلُومِیَّهُ الاْءَلْفَاظِ لَدَی عُلَمَائِهَا وَ أُدَبَائِهَا، وَ شُهْرَتُهَا بَینَ فُضَلاَئِهِا وَ شُعَرَائِهَا؛ لاَ الْهَمَجِ* الرَّعَاعِ*، الَّذِینَ لَیْسُوا مِنْ أَهْلِ

ص: 149


1- 1. النسخه: اوصله.

الْمَعْرِفَهِ وَ الاِْطِّلاَعِ.

وَ الاِْنصَافُ أَنَّ أَهْلَ الْعَصرِ لَمْ یُعْطُوا هَذِهِ اللُّغَهَ الشَّرِیفَهَ حَقَّهَا مِنَ الْحِفْظِ، وَ تَسَامَحُوا فِیهَا حَتَّی صَارَتْ مَظَنَّهً لِلضَّیَاعِ. فَغَدَتْ أَوَانِسُ* أَلْفَاظِهَا عِنْدَهُمْ وَحْشِیَّهً، وَ کَادَتْ أَنْ تَذهَبَ بِالْکُلِّیَّهِ. وَ مَعَ ذَلِکَ کُلِّهِ لاَیَجُوزُ لِلشَّاعِرِ أَنْ یَتَعَدَّی الْمَعْرُوفَ الْمَشْهُورَ تَخْفِیفًا عَلَی السَّامِعِینَ، وَ قَطْعًا لاِءَلْسُنِ الْحَاسِدِینَ.

فَاسْتِعْمَالُ اللَّفْظَهِ الْعَرَبِیَّهِ الْفَصِیحَهِ وَ إِنْ کَانَتْ خَالِیَهً عَنْ تَنَافُرِ الْحُرُوفِ وَ کَانَتْ خَفِیفَهً عَلَی الطِّبَاعِ، لَذِیذَهً فِی الأَسْمَاعِ؛ فَإِنَّهُ لَیْسَ عَیْبًا _ فِیَما أَرَی _ فِی الشِّعْرِ، بَلْ هُوَ عَیْبٌ فِی أَهْلِ(1) الْعَصْرِ. وَ کَثِیرٌ مِنْهَا مَا هُوَ مِنْ أَظْهَرِ شَوَاهِدِ الْفَرَائِدِ بِاصْطِلاَحِ أَهلِ الْعِلمِ، فَکَانَ عَلَی الْمُتَأَخِّرِینَ أَنْ یَتْبَعُوا تِلْکَ الْفَرَائِدَ، وَ یُزَیِّنُوا بِهَا مَا یَنْظِمُونَ(2) مِنَ الْقَلاَئِدِ*؛ لِتَثْمُنَ عُقُودُهُمْ بِتِلْکَ اللاَّآل(3)، وَ یَتَّسِعَ عَلَی مَنْ بَعْدَهُمُ الَْمجَالُ.

وَ کَمْ فِی هَذِهِ اللُّغَهِ الْمُبَارَکَهِ مِنْ ألْفَاظٍ فَصِیحَهٍ مَهْجُورَهٍ، وَ کَلِمَاتٍ مَلِیحَهٍ غَیرِ مَشْهُورَهٍ، تُعِینُ الشَّاعِرَ عَلَی نَظمِ مَعَانٍ طَرِیفَهٍ*، وَ یَتَأَتَّی فِیهَا صَنَائِعُ لَطِیفَهٌ؛ لَو نَظَمَهَا الْعَالِمُ بِهَا لَعَابَهُ جَهَلَهُ الزَّمَانِ، وَ تَنَاوَلَتْهُ الاْءَلْسُنُ(4) مِنْ کُلِّ مَکَانٍ. فَالْتَجَؤُوا /B37/ حَذَرًا عَنْ ذَلِکَ إِلَی إِبْدَاعِ نَفَائِسِ التَّجْنِیسِ وَ التَّورِیَهِ، فِی ضِمْنِ أَلْفَاظٍ خَسِیسَهٍ عَامِّیَّهٍ، وَ اصْطِلاَحَاتٍ سُوقِیَّهٍ.

ص: 150


1- 1. النسخه: «فی شعور أهل العصر». ثمّ شُطِب علی لفظه «شعور» بل سُوِّدَدت بحیث تعسَّرت قراءَتُها. و لاأدری أ هذا من فعل المصنّف أم فَعَلَه غیره.
2- 2. النسخه: ینضمون.
3- 3.النسخه: اللئال.
4- 4. النسخه: الأنس.

وَ مِنَ الْغَبْنِ أَنْ تَشْتَهِرَ الْهِنْدُوَانِیَّاتُ* وَ تَکُونَ السُّیُوفُ الذَّرِّیَّهُ* غَیرَ مَشْهُورَهٍ، مَعَ مَا فِیهَا مِنْ حُسْنِ الْمَأْخَذِ وَ بَدِیعِ التَّصَرُّفِ، فَإِنَّهَا نُسِبَتْ إِلَی مَا فِیهَا مِنَ الْفِرِنْدِ*. وَ هِیَ نِسْبَهٌ لَطِیفَهٌ بَعدَ اسْتِعَارَهِ لَفظِ الذَّرِّ لَهَا، فَهِیَ کَلِمَهٌ مُفْرَدَهٌ تَقُومُ مَقَامَ جُمْلَهٍ. وَ أَمَّا نِسبَهُ الْهِنْدُوَانِیِّ، فَإِنَّهُ مِنْ نِسبَهِ الشَّیْءِ إِلَی صَانِعِهِ، أَو مَحَلِّ صَنَاعَتِهِ؛ وَ هِیَ نِسبَهٌ عَامِّیَّهٌ شَائِعَهٌ، کَنِسبَهِ النِّعَالِ الْحَضْرَمِیَّهِ.

نَعَمْ! لاَرَیْبَ فِی قُبْحِ اسْتِعمَالِ الاْءَلْفَاظِ الْکَرِیهَهِ مِنهَا، کَأَسْمَاءِ اللَّبَنِ الْخَاثِرِ*، وَ هِیَ: عُثَلِطٌ*، وَ عُکَلِطٌ*، وَ عُجَلِطٌ*؛ وَ نَحوِ ذَلِکَ؛ وَ لَکِنَّ هَذَا لاَیَخْتَصُّ بِهَا، بَلْ فِی الاْءَلْفَاظِ(1) الْمَشهُورَهِ مَا هِیَ کَذَلِکَ. وَ مَا لَفْظٌ مُشْتَهَرٌ(2) فِی الثِّقْلِ کَمُسْتَشْزَرٍ(3)، لَکِنَّ الْحَظَّ قَدْ غَطَّی عَلَی مُسْتَعْمِلِیهِ[292]، کَالْبُحْتُرِیِّ] 293] وَ غَیْرِهِ[294]، وَ لَمْ یُسَاعِدِ امْرَءَالْقَیْسِ(4)[295] فَنُعِیَ عَلَیهِ قَولُهُ:

غَدَائِرُهَا مُسْتَشْزَرَاتٌ إِلَی الْعُلَی[296]

حَتَّی جَعَلَهُ عُلَمَاءُ الْمَعَانِی أَعْظَمَ شَوَاهِدِ التَّنَافُرِ فِی الْکَلِمَهِ[297].

وَ لِیُعْلَمْ أَنَّ مَا أَوجَبْنَاهُ عَلَی الشُّعَرَاءِ مِنَ الاِْحْتِرَازِ عَنْ هَذِهِ الاْءُمُورِ مُخْتَصٌّ بِمَا إِذَا کَانَ الْغَرَضُ مِنَ الشِّعرِ الْحُسْنَ وَ الاْءِجَادَهَ فِی النَّظْمِ؛ وَ بِمَا إِذَا لَمْ یَتَوَقَّفْ عَلَیهَا نَظْمُ

ص: 151


1- 1. النسخه: ألفاظ.
2- 2. النسخه: مستهر مع نقطتین بین الهاء و الراء من فوقٍ. و أظنّ أن الکاتب قد أخطأ فی قراءه الحروف فأبدل اللفظه بما لایقرء. و یمکن أن یکون مشمئز؛ أو مستهجن.
3- 3. النسخه: الثقل إلاّ کمستشزر. و زیاده «إلاّ» تصحیفٌ واضحٌ.
4- 4. النسخه: امراءالقیس.

مَعْنَی مُخْتَرَعٍ حَسَنٍ، أَوِ الاْءِتْیَانُ بِصِنَاعَهٍ بَدِیعَهٍ، فَلاَبَأْسَ بِهَا إِذَا کَانَ الْغَرَضُ امْتِحَانَ الْخَاطِرِ، أَو بَیَانَ الْقُدْرَهِ أَو غَیْرَ /A38/ ذَلِکَ، مِثلُ مَا یُصْنَعُ لِلاْءِلْغَازِ أَوِ الاِْمْتِحَانِ؛ کَقَولِ الْقَائِلِ:

أَنَا أَنْتَ الضَّارِبِی أَنْتَ أَنَا[298]

وَ مِنهُ أَبْیَاتُ الْمُعَایَاهِ[299] فِی عِلمِ الْعَرُوضِ؛ کَقَولِهِ:

رَجُلٌ بِمَکَّهَ قَتَلَ رَجُلاً وَ سَرَقَ الَّذِی کَانَ فِی عِمَامَهِ أَحْوَصَا[300]

کَمَا أَنَّهُ لاَبَأْسَ بِهَا إِذَا لَمْ یَتَمَکَّنْ مِنْ نَظمِ مَا سَنَحَ لَهُ مِنَ الْمَعَانِی اللَّطِیفَهِ، وَ النِّکَاتِ الطَّرِیفَهِ*، إِلاَّ بِاسْتِعْمَالِ بَعضِ الاْءُمُورِ الْمَذکُورَهِ.

وَ الْوَجهُ فِیهِ مَا سَتَعْرِفُهُ _ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَی! _ مِنْ أَنَّ الْقَبِیحَ الْقَلِیلَ یُغْتَفَرُ(1) مِنْ أَجْلِ الْحُسْنِ الْکَثِیرِ؛ وَ أَنَّ الشِّعْرَ الْحَسَنَ مَا زَادَتْ مُحَسِّنَاتُهُ عَلَی مُقَبِّحَاتِهِ، لاَ خُصُوصَ مَا فِیهِ الْحُسْنُ وَ لَیسَ فِیهِ قُبْحٌ أَصْلاً.

رَابِعُهَا: الاْءِفْرَاطُ فِی ذِکْرِ الاْءَمَاکِنِ وَ الْبِلاَدِ. فَإِنَّ لِبِلاَدِ الْعَرَبِ أَسْمَاءَ کَثِیرَهً کَادَتْ أَنْ یَزِیدَ عَدَدُهَا عَلَی عَدَدِ أَشْبَارِ مَسَاحَتِهَا! _ شِعْرًا _ :

مَهَامِهًا وَ خُرُوقًا لاَأَنِیسَ بِهَا إِلاَّ الضَّوَابِحَ وَ الاْءَصْدَاءَ وَ الْبُومَا[301]

وَ هُمْ مُولِعُونَ بِذِکْرِهَا فِی أَشْعَارِهِمْ. وَ لَهُمُ الْعُذْرُ فِی ذَلِکَ، لأَنَّ لَهُمْ فِی تِلْکَ الاْءَمَاکِنِ أَیَّامٌ مِنَ الْوَقَایِعِ وَ الْحُرُوبِ، وَ مُفَارَقَهِ صَاحِبٍ وَ وَدَاعِ مَحْبُوبٍ؛ دُونَ

ص: 152


1- 1. النسخه: یقتفر.

الْمُتَأَخِّرِ الَّذِی لاَیَعْرِفُ تِلْکَ الاْءَرَاضِیَ وَ الْجِبَالَ، وَ لاَیَتَعَلَّقُ لَهُ غَرَضٌ بِذَلِکَ فِی حَالٍ مِنَ الاْءَحْوَالِ. قَالَ ابْنُ مُقْبِلٍ[302]:

یَا دَارَ کَبْشَهَ تِلْکَ لَمْ تَتَغَیَّرِ بِجُنُوبِ ذِیخَشُبٍ فَحَزْمِ عَصَنْصَرِ[303]

/B38/ فَهَلْ تَرَی أَحَدًا مِنْ ذَوِی الطِّبَاعِ الْمُسْتَقِیمَهِ مِمَّنْ لاَیَعْرِفُ مَوقِعَ ذِیخَشَبَهٍ کَیْ یَعْرِفَ جُنُوبَهُ، وَ لَمْ یُفَارِقْ فِیهِ مَحْبُوبَهُ؛ أَنْ یَرتَاحَ لِهَذَا الْبَیْتِ وَ أَمْثَالِهِ، أو یُحِبَّ أَنْ یَنْسِجَ عَلَی مِنْوَالِهِ!؟.

وَ قَالَ عُرْوَهُ بْنُ الْوَرْدِ[304]:

عَفَتْ بَعْدَنَا مِنْ أُمِ حَسَّانَ غَضْوَرُ وَ فِی الرَّمْلِ مِنْهَا آیَهٌ لاَتَغَیَّرُ

وَ بِالْغُرِّ وَ الْغَرَّاءِ مِنْهَا مَنَازِلٌ وَ حَولَ الصَّفَا مِنْ أَهْلِهَا مُتَدَوَّرُ[305]

وَ مُحَصَّلُ هَذَا الشِّعْرِ: إِنَّ لاِءُمِّ حَسَّانَ آیَتَیْنِ(1): إِحْدَاهُمَا فِی غَضْوَرَ وَ هِیَ عَافِیَهٌ*، وَ أُخْرَی فِی الرَّمْلِ وَ هِیَ بَاقِیَهٌ؛ وَ بِالْغَرِّ وَ الْغَرَّاءِ لَهَا مَنَازِلُ، وَ کَذَلِکَ حَولَ الصَّفَا.

فَهَذَا الشَّاعِرُ یُعْذَرُ فِی هَذَا النَّظْمِ، لِمَعْرِفَتِهِ تِلکَ الاْءَمَاکِنَ وَ مَعْرِفَتِهِ حُسْنَ أُمِ حَسَّانَ وَ جَمَالَهَا، دُونَ الْمُتَأَخِّرِ الَّذِی لاَیَعْرِفُهَا وَ لاَیَعْرِفُ مَنَازِلَهَا.

وَ قَالَ أَبُودَهْبَلٍ[306] مُخَاطِبًا نَاقَتَهُ، وَ یُرْوَی لِغَیْرِهِ:

حِنِّی فَمَا عَلَیْکِ أَنْ تَحِنِّی وَ دُونَ آلَیْکِ رُحَی الْحَزِینِ

وَ عَرْضِ السَّمَاوَهِ الْقَسْوَنِّ وَ الرَّمْلِ مِنْ عَالِجِ الْبُجُونِ

وَ رُعْنَ سَلْمَی وَ أخَا الاْءَخْشَنِ ثُمَّ غَدَتْ وَ هِیَ تَنَالُ مِنِّی

ص: 153


1- 1. النسخه: آیتان.

جَاعِلَهَ الْغَوِیرِ کَالِْمجَنِّ وَ حَارِثَا فِی الْجَانِبِ الاْءَیْمَنِ

عَامِدَهً أَرْضَ بَنِیأَنْفَنِ[307]

/A39/ عُقِرَتْ تِلکَ النَّاقَهُ الْمَلْعُونَهُ، الْوَاخِدَهُ* فِی تِلْکَ الاْءَرَاضِی الَْمجهُولَهِ، الْقَاصِدَهُ تِلکَ الطَّائِفَهَ الْمَشْؤُومَهَ.

وَ بِالْجُملَهِ فَعَلَی هَؤُلاَءِ أَنْ یَصِفُوا بِلاَدَهُمُ الْقَاحِلَهَ*، وَ أَرَاضِیَهُمُ الْمَاحِلَهَ*؛ وَ عَلَی سَکَنَهِ الاْءَریَافِ أَنْ یَصِفُوا مَا فِی بِلاَدِهِمْ مِنَ الاْءَمْکِنَهِ اللَّطِیفَهِ، وَ الْمُتَنَزَّهَاتِ(1) الطَّرِیفَهِ(2)، إِذَا تَعَلَّقَتْ أَغْرَاضُهُمْ بِذَلِکَ. وَ لاَیُتُعَدَّی عَنْهَا إِلاَّ إِلَی الْبِلاَدِ الَّتِی أَسْمَاؤُهَا عَذْبَهٌ مَشْهُورَهٌ[308] کَحَاجِرٍ[309] وَ سَلْعٍ[310] وَ نَحْوِهِمَا، إِذَا تَوَقَّفَ نَظْمُ مَعْنَی حَسَنٍ عَلَیْهِمَا، أَو طَاوَعَتْهُ التَّورِیَهُ وَ نَحْوُهَا فِیهِمَا؛ کَمَا لاَیَخْفَی شَوَاهِدُ ذَلِکَ عَلَی الْمُتَتَبِّعِ فِی أَشْعَارِ الْمُتَأَخِّرِینَ، کَمَا فِی قَولِ[311] ابْنِ نَبَاتَهَ[312]. فَإِنَّهُ لاَ مَنْعَ عَلَیهِ حِینَئِذٍ، بَلْ ذَلِکَ مِمَّا یَزِیدُ الشِّعْرَ حَلاَوَهً وَ طَلاَوَهً*، إِذْ لاَیَبْعُدُ أَنْ یَصْدُقَ عَلَیهِ حَدُّ الْفَرَائِدِ فِی اصْطِلاَحِ الْبَدِیعِیِّینَ.

خَامِسُهَا: الْبُکَاءُ عَلَی الدِّمَنِ وَ الطِّلاَلِ(3)، وَالاْءِلْحَاحُ عَلَیهَا فِی السُّؤَالِ؛ وَ بَیَانُ اسْتِعْجَامِهَا* وَ خَلاَئِهَا، وَ تَغَیُّرِهَا وَ عَفَائِهَا؛ وَ مَا جَرَی عَلَیْهَا مِنَ الرِّیَاحِ وَ الاْءَنْوَاءِ*، وَ مَا اشْتَمَلَتْ عَلَیهِ مِنْ بَعْرِ* الضِّبَاءِ(4)؛ وَ الدُّعَاءُ لَهَا بِسُقْیَا الاْءَمطَارِ، وَ التَّشَکِّی مِنَ

ص: 154


1- 1. النسخه: المنتزهات.
2- 2. النسخه: الظریفه.
3- 3. کذا فی النسخه، و الأنسب: الأطلال.
4- 4. هکذا اللفظه فی النسخه، و لم أهتد إلی المراد منها. إذ هی إن کانت جمع الضَّبِّ فلایُجمع الضبُّ إلاّ علی ضِباب و أَضُب و ضُبّان و مَضَبَّه، لا الضباء؛ و إن کانت جمع الضَّبْع _ و تُجمع علی ضِباع _ فالصحیح کون آخرها بالعین، لابالهمزه.

الْعُذَّالِ عَلَی الْوُقُوفِ فِی الدِّیَارِ؛ وَ نَحْوُ ذَلِکَ مِمَّا شَغَلَ أَکْثَرَ شِعْرِ الْمُتَقَدِّمِینَ، وَ مُقَلِّدِیهِمْ مِنَ الْمُتَأَخِّرِینَ؛ فَإِنَّهَا مَعَانٍ تَکَرَّرَتْ عَلَی الاْءَسْمَاعِ، حَتَّی مَلَّتْهَا الطِّبَاعُ.

وَ إِذَا تَأَمَّلْتَ فِی الشِّعْرِ الْمُشتَمِلِ عَلَی/B39/ هَذِهِ الاْءُمُورِ وَجَدْتَ الْمُسْتَفَادَهَ مِنهُ مَعْنًی وَاحِدًا، وَ هُوَ إِنَّ امْرَأَهً کَانَ لَهَا مَنزِلٌ ارْتَحَلَتْ عَنهُ إِلَی حَیثُ ال(5)، وَ عُفِیَتْ رُسُومٌ لَهَا إِلاَّ آثَارٌ تَلُوحُ لِمَنْ تَأَمَّلَ؛ وَ نَحْوُ ذَلِکَ مِنَ الْمَعَانِی الَّتِی إِنْ لَمْ تَمُجَّهَا* الاْءَسْمَاعُ بِالْمَرَّهِ فَلاَتَتَحَمَّلُهَا أَکْثَرَ مِنْ مَرَّهٍ. وَ إِنَّمَا تُکَثَّرُ الْقَصَائِدُ وَ تُؤَلَّفُ الدَّوَاوِینُ بِفَرْضِهَا* تَارَهً بِالْغُورِ[313] وَ تَارَهً فِی نَجْدٍ[314]، مَنْسُوبَهً طَورًا إِلَی هِنْدٍ وَ طَورًا إِلَی دَعْدٍ؛ وَ یُعَیَّنُ الْمَکَانُ تَارَهً[315]، وَ تَارَهً یُقَالُ: انَّهُ بَینَ مَوضِعَیْنِ _ کَحَاجِرٍ وَ لَعْلَعٍ[316] _ أَو بَینَ مَوَاضِعَ ثَلاَثَهٍ؛ کَقَولِهِ:

بَیْنَ الشَّقِیقَهِ فَاللِّوَی فَالاْءَجْرَعِ[317]

فَإِنْ «عَفَا ذُوحُسًا مِنْ فَرْتَنَی فَالْفَوَارِعُ»[318] تَکُونُ مَطْلَعَ قَصِیدَهِ نَابِغَهَ بَنِیذُبْیَانَ[319] أَو بَنِیالْجَعْدِ[320]، وَ إِنْ عَفَتْ بَعدَهُ مِنْ أُمِ حَسَّانٍ غَضْوَرُ[321] یَکُونُ مُسْتَهَلَّ قَصِیدَهِ عُرْوَهِ بْنِ الْوَرْدِ[322]. وَ الطِّبَاعُ مَجْبُولَهٌ عَلَی مُعَادَاهِ الْحَدِیثِ الْمُعَادِ، إِنْ لَمْ یَکُنْ فِیهِ زِیَادَهٌ فِی الْمَعْنَی الْمُسْتَفَادِ.

وَ لَسْتُ أَنْهَی عَنْ هَذِهِ الاْءُمُورِ وَ أَمْنَعُ مِنِ اسْتِعْمَالِهَا فِی الشِّعْرِ مُطْلَقًا، وَ إِنْ کَانَ ذَلِکَ مَذْهَبُ جَمَاعَهٍ مِنَ الْمُتَأَخِّرِینَ؛ وَ أَوَّلُ مَنْ حَثَّهُمْ عَلَی سَدِّ هَذِهِ الاْءَبْوَابِ مِنَ

ص: 155

الشِّعْرِ الْحَسَنُ بْنُ هَانِی[323] فِیَما أَعْلَمُ. بَلْ أَقُولُ: إِنَّهَا أَبْوَابٌ لِلشِّعرِ کَالْمَدِیحِ وَ الْهِجَاءِ لاَیُکْتَفَی فِیهَا بِبَیَانِ هَذِهِ الْمَوضَوعَاتِ مِنْ غَیْرِ أَنْ یُخْتَرَعَ فِیهَا مَعَانِی حَسَنَهٌ، وَ نِکَاتٌ مُسْتَحْسَنَهٌ. فَکَمَا لاَیَکْفِی عِندَ الْبُلَغَاءِ فِی الْمَدْحِ وَ الْهِجَاءِ قَولُکَ: إِنَّ فُلاَنًا رَجُلٌ لَئِیمٌ، أَو إِنَّ /A40/ الصَّرِیمَ رَجُلٌ اسْمُهُ عَمْروٌ وَ هُوَ کَرِیمٌ، بَلْ هُمَا مَوضِعَانِ لِلْمَدْحِ وَ الْهِجَاءِ؛ وَ لَیْسَ الْمَدْحُ وَ الْهِجَاءُ إِلاَّ مَا یُؤْتَی بِهِ مِنَ الْمَعَانِی وَ النِّکَاتِ، عِنْدَ إِرَادَهِ مَدْحِ هَذَا وَ هَجْوِ ذَاکَ؛ کَذَلِکَ هَذِهِ الاْءَبْوَابُ. فَلاَیَکْفِی فِیهَا قَولُکَ: إِنَّ فِی مُنْقَطِعِ الرَّمْلِ مِنْ یَبْرِینَ* عِدَّهَ أَطْلاَلٍ وَقَفْتُ عَلَیهَا وَ لاَمَنِیَ الْعُذَّالُ؛ وَ نَحْوُ ذَلِکَ مِمَّا یَدُورُ أَمْرُهَا بَیْنَ أَنْ یَکُونَ مِنَ الاْءَکَاذِیبِ الْبَارِدَهِ، أَوِ الْقَضَایَا الصَّادِقَهِ الَّتِی لَیْسَتْ فِیهَا فَائِدَهٌ!.

وَ لاَیُعَدُّ مِنَ الشِّعْرِ الْجَیِّدِ إِلاَّ مَا یَأْتِی بِهِ الشَّاعِرُ مِنَ الْمَعَانِی الطَّرِیفَهِ، وَ النِّکَاتِ اللَّطِیفَهِ؛ عِنْدَ الْوُقُوفِ عَلَی الدِّیَارِ، وَ مُخَاطَبَهِ النَّوَی* وَ الاْءَحْجَارِ؛ وَ نَحْوُ ذَلِکَ.

فَعَلَی الْمُتَأَخِّرِ أَنْ لاَیَکْتَفِیَ عِنْدَ إِرَادَهِ شَیْءٍ مِنْ ذَلِکَ عَلَی بَیَانِ هَذِهِ الْمَوضُوعَاتِ وَ مَا یَأْتِی فِیهَا مِنَ الاْءَوصَافِ وَ الْمَعَانِی الْعَامِّیَّهِ الَّتِی لاَتَتَعَصَّی(1)* عَلَی أَحَدٍ، بَلْ یَقِفَ کَوُقُوفِ أَبِیالطَّیِّبِ[324] فِی قَولِهِ:

بَلِیتُ بَلِی الاْءَطْلاَلِ إِنْ لَمْ أَقِفْ بِهَا وُقُوفَ شَحِیحٍ ضَاعَ فِی التُّرْبِ خَاتَمُهْ[325]

وَ لاَیَصِفُ عَفَاءَ الدِّیَارِ إِلاَّ بِمِثْلِ قَولِ الْقَائِلِ:

وَ لَمَّا رَأَیْتُ الْجِسْمَ وَ الرَّبْعَ أَشْکَلاَ عَفَاءً سَأَلْتُ الرَّکْبَ أَیَّهُمَا جِسْمِی[326]

ص: 156


1- 1. النسخه: لاتعصی.

وَ لاَیَجْمَعُ بَیْنَ الْوُقُوفِ وَ السُّؤَالِ إِلاَّ کَقَولِ مَنْ قَالَ:

فَمِنْ وَاقِفٍ فِی جَفْنِهِ الدَّمْعُ وَاقِفٌ وَ مِنْ سَائِلٍ عَنْ جَفْنِهِ الدَّمْعُ سَائِلُ[327]

/B40/ إِلَی غَیرِ ذَلِکَ مِمَّا لاَیَخْفَی عَلَی الْمُتَتَبِّعِ فِی أَشْعَارِ الْمُتَأَخِّرِینَ وَ إِنْ کُنْتُ لاَأَخُصُّهُمْ بِهَذِهِ الْفَضِیلَهِ، بَلْ لِلْمُتَقَدِّمِینَ فِی ذَلِکَ مَعَانٍ جَلِیلَهٌ؛ وَ لَکِنَّ مَعَانِی الْمُتَأَخِّرِینَ أَلْطَفُ، وَ أَکْثَرُ شِعْرِ الاْءَقْدَمِینَ فِی ذَلِکَ مِنَ الْقِسْمِ الاْءَوَّلِ.

سَادِسُهَا: ذِکْرُ الطَّیْفِ* وَ الْخَیَالِ*؛ وَ الْحَالُ فِیهِ کَمَا مَرَّ فِی السَّابِقِ عَلَیهِ؛ فَیُقَالُ کَمَا قَالَ ابْنُ النَّبِیهِ[328]:

یَا نَارَ أَشْوَاقِیَ لاَتَخْمُدِی لَعَلَّ ضَیْفَ الطَّیْفِ أَنْ یَهْتَدِی[329]

أَو کَمَا قَالَ السَّرُّوجِیُّ[330]:

یَا حُسْنَ طَیْفٍ مِنْ خَیَالِکَ زَارَنِی مِنْ فَرْحَهٍ بِلِقَاهُ مَا حَقَّقْتُهُ

فَمَضَی وَ فِی قَلْبِی عَلَیْهِ حَسْرَهٌ لَوکَانَ یُمْکِنُنِی الرِّقَادُ لَحَقْتُهُ[331]

لاَ کَمَا قَالَ الْبُحْتُرِیُّ[332]:

خَیَالٌ یَعْتَرِینِی فِی الْمَنَامِ لِسَکْرَی اللَّحْظِ فَاتِنَهِ الْقَوَامِ[333]

فَإِنَّ هَذَا الْخَیَالِ الَّذِی اعْتَرَی أَبَاعُبَادَهَ یَعْتَرِی غَالِبَ الْعُزَّابِ، وَ لَکِنَّ أَعْیَاهُمْ یُعَبِّرُ عَنْهُ بِأَحْسَنَ [مِنْ(1)] هَذِهِ الْعِبَارَهِ. وَ عَلَی عُلاَثَتِهِ(2) فَإِنَّهُ أَهْوَنُ مِنْ قَولِهِ:

وَ لاَوَصْلَ إِلاَّ أَنْ یَطُوفَ خَیَالُهَا بِنَا تَحْتَ جُؤْشُوشٍ مِنَ اللَّیْلِ أَسْفَعِ[334]

ص: 157


1- 1. النسخه: _ من. و الإضافه لمکان احتیاج السیاق إلیها.
2- 2. النسخه: علاته. و لم ترد مادّه «علت» فی اللغه. أمّا العُلاثه فهو: ما خُلِطَ من الشیء بغیره. و أظنّ انّه هو الصحیح.

وَ مَا قَدْرُ هَذَا(1) الْمَعْنَی الَّذِی لاَیَعْجِزُ أَنْذَلُ الْعَوَامِّ عَنْ مِثْلِهِ، حَتَّی تَتَحَمَّلَ الاْآذَانُ ثِقْلَ لَفْظِ «جُؤْشُوشٍ» لاِءَجْلِهِ!؛ عَلَی أَنِّی لاَأُنْکِرُ فَضْلَهُ، وَ أَسْتَعْذِبُ /A41/قَولَهُ:

إِذَا انْتَزَعَتْهُ مِنْ یَدَیَّ انْتِبَاهَهٌ ظَنَنْتُ حَبِیبًا رَاحَ مِنِّیَ أَو غَدَا

وَ لَمْ أَرَ مِثْلَیْنَا وَ لاَمِثْلَ شَأْنِنَا نُعَذَّبُ أَیْقَاظًا وَ نَنْعَمُ هُجَّدَا[335]

بَلْ أَقُولُ تَأَدُّبًا: الْفَضْلُ لِمَنْ تَقَدَّمَ، وَ لَکِنْ فِی النَّفْسِ مَا اللَّهُ بِهِ أَعْلَمُ!، وَ «الطَّیفُ*» هُوَ الْحَکَمُ؛ فَإِنَّ الرَّاعِیَ[336] جَعَلَهُ غُولاً، حَیثُ قَالَ:

طَافَ الْخَیَالُ بِأَصْحَابِی فَقُلْتُ لَهُمْ أَ أُمُ شَذْرَهَ زَارَتْنَا أَمِ الْغُولُ[337]

وَ طَرَدَهُ جَرِیرٌ[338] فِی بَیْتِهِ الْمَعرُوفِ[339]، وَ قَدْ تَرَحَّبَ بِهِ الْمُتَأَخِّرُ وَ جَعَلَهُ بَدْرًا لِفَرْطِ نُورِهِ تَرَاهُ مُقْلَهُ* النَّائِمِ؛ قَالَ ابْنُ الْعَفِیفِ[340]:

یَا حَبَّذَا طَیْفُکَ مِنْ قَادِمٍ یَا أَحْسَنَ الْعَالَمُ فِی الْعَالَمِ

بَدْرٌ تَجَلَّی نُورُهُ سَاطِعًا حَتَّی رَأَتْهُ مُقْلَهُ النَّائِمِ[341]

وَ مِمَّا ذَکَرْنَا فِی هَذَیْنِ الاْءَمرَیْنِ یُعْرَفُ الْحَالُ فِیَما وَلَعَ بِهِ الْمُتَقَدِّمُونَ مِنْ تَعْدَادِ أَسَامِی السَّبَاسِبِ* وَ النَّجَائِبِ*، وَ سَیْرِهَا بِالْجَنَائِبِ(2)؛ وَ نَحْوِ ذَلِکَ

سَابِعُهَا: _ وَ هُوَ أَهَمُّهَا! _ : الاِْکْتِفَاءُ بِالْمَعَانِی الْمَبْذُولَهِ، وَ التَّشْبِیهَاتِ الْعَامِّیَّهِ وَ النِّکَاتِ الْمُبْتَذِلَهِ؛ فَإِنَّ الْمَعَانِیَ وَ الاْءَغْرَاضَ الْمُسْتَعْمَلَهَ فِی الصَّدْرِ الاْءَوَّلِ کَانَتْ تِلْکَ الْمَعَانِی وَ الاْءَغرَاضَ الْعَامِّیَّهَ الَّتِی کَانُوا یَتَکَلَّمُونَ بِهَا، حَتَّی أَنَّهُ لَمْ یَکُنْ فَرْقٌ بَینَ مَا یَتَکَلَّمُ بِهِ الْبَدَوِیُّ مَعَ رَاعِی إِبِلِهِ، وَ حَالِبِی غَنَمِهِ، وَ بَینَ شِعْرِهِ؛ /B41/ إِلاَّ مُجَرَّدَ الْوَزْنِ؛

ص: 158


1- 1. النسخه: هذه.
2- 2. النسخه: بالحبائب. و لامعنی له.

کَقَولِ الَّتمِیمِیِّ:

هُمَا إِبِلاَنِ فِیهِمَا مَا عَلِمْتُمُ فَأَدُّوهُمَا إِنْ شِئْتُمُ أَنْ نُسَالِمَا

وَ إِنْ شِئْتُمُ أَلْقَحْتُمُ وَ نَبِحْتُمُ وَ إِنْ شِئْتُمُ عَیْنًا بِعَیْنٍ کَمَا هُمَا[342]

حَتَّی أَنَّ مِنَ الشِّعْرِ الْمَنْقُولِ مَا یُشَکُّ فِی کَونِهِ شِعْرًا، إِذْ لاَیُعْلَمُ أَنَّهُ قَصَدَ ذَلِکَ وَ إِنِ اتَّفَقَ انْطِبَاقُهُ عَلَی بَعضِ الاْءَوزَانِ؛ کَقَولِهِ:

لاَتُفْسِدُوا آبَالَکُمْ إِیْمَا لَنَا إِیْمَا لَکُمْ[343]

وَ قَولِهِ:

یَا لَیْتَ أَنِّی وَ سَبِیعًا فِی غَنَمْ وَ الْخُرْجُ مِنِّی فَوقَ کَرَّازٍ أَجَمّْ[344]

ثُمَّ اسْتَعْمَلُوا فِی الشِّعْرِ التَّشْبِیهَاتِ وَ النِّکَاتِ وَ الْمَعَانِیَ الشِّعْرِیَهَ، وَ لَکِنَّهَا کَانَتْ قَرِیبَهً مِنَ الْمَعَانِی الاْءَوَّلِیَّهِ؛ بِحَیثُ لاَتَتَعَدَّاهَا(1) إِلاَّ قَلِیلاً. ثُمَّ لَمْ تَزَلِ الْمَعَانِی تَزْدَادُ رِقَّهً وَ جَلاَوَهً، وَ التَّشْبِیهَاتُ رَونَقًا وَ طَلاَوَهً*؛ وَ ذَلِکَ لِمَا عَرَفْتَ مِنْ کَونِ ذَلِکَ مُقْتَضَی کُرُورِ الاْءَعْصَارِ عَلَی کُلِّ صَنْعَهٍ وَ فَنٍّ، وَ تَنَقُّلِ کُلٍّ مِنهُمَا فِی کُلِّ قَرْنٍ عَنْ حَسَنٍ إِلَی أَحْسَنَ؛ وَ سَاعَدَ ذَلِکَ اخْتِلاَفُ الْعَرَبِ إِلَی الْبِلاَدِ الْمُتَمَدِّنَهِ، وَ اطِّلاَعُهُمْ عَلَی مَا لِلْفُرْسِ مِنَ الْمَعَانِی الْمُسْتَحْسَنَهِ؛ حَتَّی غَدَتِ الْمَعَانِی الْمَأْلُوفَهُ عِندَ الْمُتَقَدِّمِینَ، وَحْشِیَّهً عِندَ الْمُتَأَخِّرِینَ؛ وَ کَادَ أَنْ /A42/ تُرْفَعَ الْمُشَارَکَهُ مِنَ الْبَیْنِ، وَ یَنْطِقَ لِسَانُ الشِّعْرِ بِأَنَّهُ لاَیَرَی الْفَرِیقَیْنِ!؛ فَإِنَّکَ لَو سَمِعْتَ قَولَ الْقَائِلِ:

وَ یَکَادُ یُقْرَأُ مِنْ صَفَاءِ خُدُودِهِ مَا مَرَّ تَحْتَ الْخَدِّ مِنْ أَلْفَاظِهِ[345]

ص: 159


1- 1. النسخه: یتعدها.

عَلِمْتَ _ یَقِینًا! _ بِأَنَّ قَائِلَهُ لَیسَ مِنَ الْجَاهِلِیِّینَ(1)، وَ لاَ مِنَ الُْمخَضْرَمِینَ[346]؛ بَلْ لاَیَعْتَرِضُکَ الشَّکُ فِی أَنَّ قَائِلَهُ مُتَأَخِّرٌ عَنِ الْقَرْنِ الثَّالِثِ[347]، وَ أَنَّ شُعَراءَ الاْءَعْصَارِ السَّابِقَهِ عَلَیهِ مَا کَانُوا یَهْتَدُونَ إِلَی مِثْلِهِ.

فَعَلَی الشَّاعِرِ أَنْ یَعْلَمَ أَوَّلاً أَنَّ الْمَعَانِی هِیَ الْمَطْلُوبَهُ مِنَ الْکَلاَمِ، وَ هِیَ الُْمحَسِّنَهُ لَهُ ذَاتًا، وَ الاْءَلْفَاظُ مُحَسِّنَهٌ لَهُ بِالْعَرَضِ وَ لاَتُطْلَبُ إِلاَّ لاِءَجْلِ مَعَانِیهَا؛ کَمَا قَالَ الشَّیْخُ[348]:

أُنْظُرْ تَجِدْ صُوَرَ الاْءَلْفَاظِ وَاحِدَهً وَ إِنَّمَا لِمَعَانٍ تُعْشَقُ الصُّوَرُ[349]

ثُمَّ یَتَطَلَّبَ مِنَ الْمَعَانِی الدَّقِیقَهِ الْجَلِیلَهِ مَا یَکُونُ دُونَ الْفَلْسَفَهِ فِی الْکَلاَمِ، وَ فَوقَ مَا تَصِلُ إِلَیهِ أَفْکَارُ الْعَوَامِّ. وَ لاَیُزَهِّدُهُ فِی ذَلِکَ مَا قَالَهُ بَعْضُ الاْءَوَائِلِ _ وَ أَظُنُّهُ أَبَاعَمْرِو بْنِ الْعَلاَءِ[350] _ مِنْ: «أَنَّ خَیْرَ الشِّعْرِ مَا فَهِمَتْهُ(2) الْعَوَامُّ»[351]؛ فَإِنَّهُ حَقٌّ فِی الشِّعْرِ الْمَصْنُوعِ فِی عَصْرِهِ وَ مَا قَبْلَهُ مِنَ الاْءَعْصَارِ، حَیثُ کَانَتِ الْمَعَانِی عُرْفِیَّهً عَامِّیَّهً. إِذْ عَدَمُ فَهْمِهِمْ لِلشِّعْرِ الَّذِی مَعْنَاهُ مِنْ مَعَانِیهِمْ، لاَیَکُونُ إِلاَّ لِعِقَادَهِ التَّرْکِیبِ وَ نَحْوِهِ مِنْ عُیُوبِ الْکَلاَمِ، وَ أَمَّا عَدَمُ فَهْمِهِمْ لِلشِّعْرِ إِذَا کَانَ لِجَلاَلَهِ /B42/ مَعْنَاهُ وَ اشْتَِمالِهِ عَلَی دَقَائِقَ وَ نِکَاتٍ لاَتَصِلُ إِلَیهِ أَفْهَامُهُمْ، فَهُوَ غَیْرُ مُرَخِّصٍ لِسِعْرِهِ، بَلْ کَاشِفٌ عَنْ جَلاَلَهِ قَدْرِهِ[352].

وَ لَو قِیلَ الاْآنَ: إِنَّ شَرَّ الشِّعْرِ مَا فَهِمَتْهُ(3) الْعَوَامُّ، أَو: إِنَّ خَیْرَ الشِّعْرِ مَا لاَیَفْهَمُهُ غَالِبُ النَّاسِ، وَ إِنْ لَمْ یَصِحَّ بِوَجْهٍ کُلِّیٍّ فَلاَشَکَّ أَنَّهُ قَرِیبٌ جِدًّا إِلَی الصَّوَابِ، وَ مُطَابِقٌ

ص: 160


1- 1. النسخه: الجاهلین.
2- 2. النسخه: فهمه.
3- 3.النسخه: فهمه.

لِلْقِیَاسِ؛ فَإِنَّکَ لَو رَأَیْتَ مُتَکَلِّمًا مَعَ عَبْدِهِ أَو جَارِیَتِهِ فِی مَقَاصِدِهِ الْمُتَعَارَفَهِ وَ لَمْ یَتَمَکَّنْ مِنْ إِفْهَامِهِمْ، حَمَلْتَهُ عَلَی الْعَیِّ وَ قُبْحِ الْبَیَانِ، دُونَ مَا إِذَا تَکَلَّمَ فِی دَقَائِقِ الْعُلُومِ وَ حَاوَلَ إِثْبَاتَهَا بِالْبُرْهَانِ. وَ مَتَی رَأَیْتَ فِی الْمُتَأَخِّرِینَ مَنْ یَنْتَحِلُ الاْءَدَبَ وَ هُوَ یَمِیلُ إِلَی هَذَا الْمَذْهَبِ؛ فَحُکْمُهُ حُکمُ الْعَوَامِّ بَلْ هُوَ مِنهُمْ!، وَ إِنِ امْتَازَ بِالدَّعْوَی وَ الزِّیِّ عَنْهُمْ.

وَ بِالْجُمْلَهِ فَالْمُتَتَّبعُ(1) فِی کُلِّ فَنٍّ وَ صَنْعَهٍ، عُلَمَاءُ ذَلِکَ الْفَنِّ وَ أَسَاتِیدُ تِلْکَ الصَّنْعَهِ؛ وَ لاَعِبْرَهَ بِالْعَوَامِّ مُطْلَقًا وَ لاَ بِعُلَمَاءِ غَیرِ ذَلِکَ الْعَصْرِ. نَعَمْ! لاَبُدَّ لِلشَّاعِرِ أَنْ یُلاَحِظَ مَوَاقِعَ نَظْمِهِ، وَ یُخَاطِبَ کُلَّ أَحَدٍ بِمِقْدَارِ فَهْمِهِ، وَ لاَیُکَلِّفَ السَّامِعَ فَوقَ عِلْمِهِ؛ فَتَفُوتُهُ الْمَقَاصِدُ، وَ تَذْهَبُ ضَیَاعًا مَا یَصْنَعُهُ مِنَ الْقَصَائِدِ.

فَمُخَالَفَهُ شَرَایِعِ الاْآدَابِ جَائِزَهٌ إِذَا کَانَ الْغَرَضُ مِنَ الشِّعْرِ صِرْفَ الْجَائِزَهِ، أَو نَحْوَهَا مِنَ الاْءَغْرَاضِ الْمُتَنَوَّعَهِ، فَإِنَّ الشَّاعِرَ فِی سَعَهٍ. هَذَا ابْنُ رَبِیعَهَ[353]، وَ هُوَ _ عَلَی مَا یَظْهَرُ مِنْ عِدَّهِ أَبْیَاتٍ مِنْ شِعْرِهِ _ مِنْ مُجِیدِی شُعَرَاءِ عَصْرِهِ، وَ مَعَ ذَلِکَ تَرَی /A43/أَکْثَرَ شِعْرِهِ قَدْ تَجَاوَزَ حَدَّ الرِّقَّهِ، بَلْ بَلَغَ أَقْصَی غَایَاتِ الرِّکَّهِ!؛ وَ فِیهِ مِنَ التَّأَنُّثِ* مَا لاَیَلِیقُ إِلاَّ بِرَبَّاتِ الْحِجَالِ*، وَ یَسْتَحْیِی مِنْ رِوَایَتِهِ فُحُولُ الرِّجَالِ؛ وَ مَا ذَاکَ إِلاَّ لاِءَنَّهُ کَانَ یَقْصُدُ مِنْ شِعْرِهِ إِفْهَامَ الْغَوَانِی* الْکَوَاعِبِ*، وَ التَّوَصُّلَ بِذَلِکَ إِلَی مَا لَهُ عِنْدَهُنَّ مِنَ الْمَآرِبِ؛ فَتَرَاهُ یَقُولُ:

مِنْ عَاشِقٍ کَلِفِ الْفُؤَادِ مُتَیِّمِ یُهْدِی السَّلاَمَ إِلَی الْمَلِیحَهِ کَلْثَمِ[354]

وَ لاَشَکَّ أَنَّهُ لَو مَدَحَ هَذِهِ الْمَلِیحَهَ _ : کَلْثَمِ _ بِقَصِیدَهٍ تَشْتَمِلُ عَلَی أَلْفَاظِ

ص: 161


1- 1.النسخه: فالمتتبع.

ابْنِ هَانِی[355]، وَ مَعَانِی الاْءُرَّجَانِیِّ[356]؛ مَا کَانَتْ تُعْجِبُهُ أَصْلاً، وَ مَا کَانَتْ تَمْنَحُهُ بَعدَ الصُّدُودِ* وَصْلاً؛ وَ لَکِنْ لِهَذَا الْبَیْتِ عِنْدَهَا مِنَ الاِْسْتِحْسَانِ، مَوقِعٌ لَیسَ لِقَولِ الْمُتَنَبِّیِ[357]:

أَزُورُهُمْ وَ سَوَادُ اللَّیْلِ یَشْفَعُ لِی وَ أَنْثَنِی وَ بَیَاضُ الصُّبْحِ یُغْرِی بی[358]

عِنْدَ عُلَمَاءِ الْبَدِیعِ وَ الْبَیَانِ!.

هَذَا؛ وَ إِیَّاکَ أَنْ تَشْغُلَکَ الْمَعَانِی وَ النِّکَاتُ الْحِسَانُ، عَنْ مَحَاسِنِ الاْءَلْفَاظِ؛ فَیَفُوتُکَ مِنَ الْحُسْنِ أَحَدُ شَطْرَیْهِ، أَو یَسْرِی قُبْحُ اللَّفْظِ إِلَی الْمَعْنَی فَلاَیَلْتَفِتُ أَدِیبٌ إِلَیهِ. وَ الْمَعَانِی وَ أَکْثَرُ النِّکَاتِ یَشْتَرِکُ فِیهَا جَمِیعُ الاْءُمَمِ، مِنَ الْعَرَبِ وَ الْعَجَمِ؛ وَ تَأْتِی فِی أَلْفَاظٍ فَارْسِیَّهٍ، کَمَا یَأْتِی فِی کَلِمَاتٍ عَرَبِیَّهٍ؛ فَإِذَنْ أَیْنَ فَضْلُ هَذِهِ اللُّغَهِ الَّتِی شَرَّفَ اللَّهُ قَدْرَهَا، /B43/ وَ أَعْلَی فِی الدَّارَینِ أَمْرَهَا!؟.

هَذَا؛ وَ بَقِیَتْ أُمُورٌ أُخَرُ مَنَعَنَا عَنْ ذِکْرِهَا ضِیقُ الَْمجَالِ، وَ بِالْقِیَاسِ عَلَی هَذِهِ الاْءُمُورِ السَّبْعَهِ تَظْهَرُ لِلْمُتَأَمِّلِ حَقِیقَهُ الْحَالِ.

وَ قَدْ عَنَّ* لِی أَنْ أَثْبُتَ هُنَا قَصِیدَهَ الُْمخَلَّبِ الْهِلاَلِیِّ[359]، وَ هِیَ مِنْ مَشْهُورِ شِعْرِهِمْ، وَ هُوَ مِنْ أَحْسَنِهِ عِنْدَهُمْ؛ حَتَّی أَنَّهُ _ عَلَی مَا قَالُوا _ لَیْسَ عَلَی وَجْهِ الاْءَرْضِ بَدَوِیٌّ إِلاَّ وَ هُوَ یَحْفَظُهَا[360]!!. وَ ذَلِکَ لِمَا فِیهَا مِنَ الشَّوَاهِدِ عَلَی أَکْثَرِ مَا ادَّعَیْنَاهُ فِی هَذِهِ الرِّسَالَهِ، وَ إِنْ کَانَ شَرْطُنَا فِیهَا تَرْکَ الاِْطَالَهِ؛ وَ هِیَ هَذِهِ:

وَجَدْتُ بِهَا وَجْدَ الَّذِی ضَلَّ نَضْوَهُ **** بِمَکَّهَ یَومًا وَ الرِّفَاقُ نُزُولُ

بَغَی مَا بَغَی حَتَّی أَتَی اللَّیْلُ دُونَهُ **** وَ رِیحٌ تَعَلَّی بِالتُّرَابِ جَفُولُ

ص: 162

أَتَی صَاحِبَیْهِ بَعْدَ مَا ضَلَّ سَعْیَهُ **** بِحَیْثُ تَلاَقَتْ عَامِرٌ وَ سَلُولُ

فَقَالَ احْمِلاَ رَحْلِی وَ رَحْلَیْکُمَا مَعًا **** فَقَالاَ لَهُ کُلُّ السَّفَاهِ تَقُولُ

فَقَالَ احْمِلاَنِی وَ اتْرُکَا الرَّحْلَ إِنَّهُ **** بِمَهْلَکَهٍ وَ الْعَاقِبَاتُ تَدُولُ

فَقَالاَ مَعَاذَ اللَّهِ وَ اسْتَرْبَعَتْهُمَا **** وَ رَحْلَیْهِمَا عِیرَانَهٌ وَ ذَمُولُ

شَکَا مِنْ خَلِیلَیهِ الْجَفَاءَ وَ نَقْدُهُ **** إِذَا قَامَ یَسْتَامُ الرِّکَابَ قَلِیلُ

فَبَیْنَاهُ یَشْرِی رَحْلَهُ قَالَ قَائِلٌ **** لِمَنْ جَمَلٌ رَخْوُ الْمَلاَطِ ذَلُولُ

مُحَلًّی بِأَطْوَاقٍ عِتَاقٍ تُزِینُهُ **** أَهِلَّهُ جُنٍّ بَیْنَهُنَّ فُصُولُ

/A44/ فَهَلَّلَ حِینًا ثُمَّ رَاحَ بِنَضْوِهِ **** وَ قَدْ حَانَ مِنْ شَمْسِ النَّهَارِ أُفُولُ

فَمَا تَمَّ قَرْنُ الشَّمْسِ حَتَّی أَنَاخَهُ **** بِقَرْنٍ وَ لِلْمُسْتَعْجِلاَتِ دَلِیلُ

فَلَمَّا طَوَی الشَّخْصَیْنِ وَ ازْوَرَّ مِنْهُمَا **** وَ وَطَّنَهُ بِالنَّقْرِ وَ هْوَ ذَلُولُ

فَقَامَا یَجُرَّانِ الثِّیَابَ کِلاَهُمَا **** لِمَا قَدْ أَسَرَّا بِالْخَلِیلِ قَبِیلُ

فَقَالَ ارْفَعَا رَحْلَیْکُمَا وَ تَرَفَّعَا **** فَمَاءُ الاْءَدَاوِی بِالْفَلاَهِ قَلِیلُ[361]

وَ هَذِهِ الْقَصِیدَهُ وَ إِنْ جَعَلَهَا أَبُومُحَمَّدٍ الاْءَعْرَابِیُّ[362] ضَالَّهَ الاْءَدِیبِ[363]، فَمَا لِلنَّاظِرِ فِیهَا حَظٌّ وَ لاَ نَصِیبٌ، سِوَی الاِْطِّلاَعِ عَلَی قِصَّهٍ کَاذِبَهٍ بَارِدَهٍ، کَثِیرًا مَّا یَقَعُ أَمْثَالُهَا وَ لاَیُعْتَنَی بِهَا لِقِلَّهِ الْفَائِدَهِ.

وَ لَکِنَّهَا(1) أَوفَرُ حَظًّا مِنْ هَذِهِ الْمِسْکِینَهِ الَّتِی تُشُبِّبَ بِهَا فِی هَذَا الشِّعْرِ، لاِءَنَّهَا لَمْ تَسْتَفِدْ شَیْئًا مِنْ وَصفِ حُسْنِهَا وَ جَمَالِهَا، وَ لاَالشَّکْوَی مِنْ فِرَاقِهَا وَ الشَّوقِ إِلَی

ص: 163


1- 1. النسخه: لکنه.

وِصَالِهَا _ عَلَی مَا جَرَتْ عَلَیهِ سِیرَهُ الْعُشَّاقِ _ ، بَلْ قَنَعَ عَنْ جَمِیعِ ذَلِکَ بِمَا ذَکَرَهُ فِی بَعضِ الشَّطْرِ الأَوَّلِ، ثُمَّ شَغَلَهُ عَنهَا وَصْفُ النَّضْوِ وَ مَا لَهُ مِنَ الاْءَطْوَاقِ الْعِتَاقِ.

وَ أَنَا _ أَیُّهَا الاْءَدِیبُ الْمُنْصِفُ! _ أُنْشِدُکَ وَ ذِمَامَ* الاْءَدَبِ إِلاَّ أَنْ تُرَاجِعَ بَعدَ ذَلِکَ قَصِیدَهً لِلْقَاضِی الاْءُرَّجَانِیِّ[364] عَلَی وَزْنِ هَذِهِ وَ قَافِیَتِهَا، أَوَّلُهَا:

جَمَالٌ وَ لَکِنْ أَیْنَ مِنْکَ جَمِیلٌ وَ حُسْنٌ وَ إِحْسَانُ الْحِسَانِ قَلِیلُ[365]

/B44/ وَ هِیَ مِنْ أَوسَطِ قَصَائِدِهِ، وَ إِنْ لَمْ تَکُنْ مِنْ أَرْدَئِ شِعْرِهِ فَمَا هِیَ مِنْ قَلاَئِدِهِ*؛ وَ إِنْ فَعَلْتَ ذَلِکَ وَ ظَهَرَ لَکَ أَنَّ بَیْتًا وَاحِدًا مِنهَا _ وَ هُوَ قَولُهُ:

یَبِیتُ لَهَا قَلْبِی وَ طَرْفُکِ وَ الصَّبَا جَمِیعًا وَ کُلٌّ یَا أُمَیْمَُ عَلِیلُ[366] _

خَیْرٌ مِنْ جَمِیعِ هَذِهِ الْبَدَوِیَّهِ وَ أَخَوَاتِهَا، وَ مَا فِیهَا مِنْ أَوصَافِ نِیَاقِهَا* وَ فَلَوَاتِهَا*؛ عَلِمْتَ یَقِینًا _ وَ لاَأَظُنُّکَ بَعْدُ فِی شَکٍّ مِنهَا! _ صِحَّهَ مَا عَرَّفْنَاکَ مِنَ الْبَونِ الْبَعِیدِ بَینَ مَا کَانَ عَلَیهِ الشِّعْرُ فِی الزَّمَانِ الْقَدِیمِ وَ مَا هُوَ عَلَیهِ فِی هَذَا الزَّمَانِ، وَ الْفَرقُ الْوَاضِحُ بَینَ مَا یُسْتَحْسَنُ عِندَ أَهْلِ الْبَادِیَهِ وَ مَا یَرْغَبُ إِلَیهِ قَاطِنُوا الْبُلْدَانِ.

فَصْلٌ

وَ کَمَا نَبَّهْنَاکَ عَلَی مَا یَنْبَغِی أَنْ تُغَایِرَ فِیهِ الْمُتَقَدِّمِینَ، فَإِنَّا نُحَذِّرُکَ عَنْ تَکَلُّفَاتِ جَمَاعَهٍ مِنَ الْمُتَأَخِّرِینَ؛ فَإِنَّ وُلُوعَهُمْ بِعِدَّهٍ مِنَ الَْمحَاسِنِ الْجَدِیدَهِ، شَغَلَهُمْ عَنِ الَْمحَاسِنِ الْقَدِیمَهِ، وَ حَادَ* بِهِمْ عَنِ الطَّرِیقَهِ الْقَوِیمَهِ. فَتَرَاهُمْ عَنِ اسْتِحْکَامِ الصَّنْعَهِ وَ فَصِیحِ الاْءَلْفَاظِ بِمَعْزِلٍ، وَ یُنْشِدُ لِسَانُ حَالِهِمْ: «وَ لَیسَ بِرَسْمٍ دَارِسٍ مِنْ مُعَوَّلِ»[367].

ص: 164

فَتَرَی أَحَدَهُمْ یَتْرُکُ اللاَّزِمَ مِنْ أَقْسَامِ الاِْئْتِلاَفِ، لِلتَّفْصِیلِ وَ تَشَابُهِ الاْءَطْرَافِ. فَهُوَ لَیسَ بِشَاعِرٍ إِلاَّ إِذَا ظَفِرَتْ مِنهُ الْیَدَانُ، بِلَفْظٍ لَهُ مَعْنَیَانِ؛ أو وَقَعَتْ مِنهُ الْعَیْنُ، عَلَی لَفْظَیْنِ مُتَجَانِسَیْنِ. وَ مِثلُهُ لاَیَقْدِرُ عَلَی التَّصَرُّفِ فِی فُنُونِ الْکَلاَمِ، وَ یَنْحَصِرُ اقْتِدَارُهُ فِی أَنْ یَتَّفِقَ لَهُ تَورِیَهٌ أَوِ اسْتِخْدَامٌ. /A45/ وَ الشَّاعِرُ مَنْ کَانَتِ الْمَعَانِی طَوعَ* یَدَیْهِ، وَ الاْءَلْفَاظُ مُنْقَادَهً لَدَیهِ؛ وَ هَذَا تَلْعَبُ بِهِ الاْءَلْفَاظُ وَ تَذهَبُ بِهِ حَیثُ شَاءَتْ، وَ یَرْضَی بِهَا کَیفَ جَاءَتْ، حَسُنَتْ أَو سَاءَتْ!.

وَ هَؤُلاَءِ قَومٌ أَفْلَتُوا مِنْ شُبَّاکِ التَّعَجْرُفِ*، وَ وَقَعُوا فِی شَرَکِ* التَّکَلُّفِ؛ فَزَیَّنُوا أَبْیَاتًا بُنِیَتْ عَلَی شُفَا جُرُفٍ هَارٍ[368]، وَ کَلِمَاتٍ خَبِیثَهٍ کَشَجَرَهٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوقِ الاْءَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ[369]؛ یَتْرُکُونَ الْوَاجِبَ لاِءَجْلِ الْمَندُوبِ، وَ لاَیَأْتُونَ بِمُحَسِّنٍ وَاحِدٍ إِلاَّ فِی ضِمنِ ضُرُوبٍ مِنَ الْعُیُوبِ!؛ وَ لاَتَسْمَعُ لَهُمْ إِلاَّ مَا نَضَبَ* مَاؤُهُ، وَ ذَهَبَ رَونَقُهُ وَ بَهَاؤُهُ؛ وَ إِنِ اشْتَمَلَ عَلَی مُحَسِّنَاتٍ مَعْدُودَهٍ، فَمَا هِیَ إِلاَّ کَفِضَّهٍ عَلَی مَلْحُودَهٍ.

وَ مَنِ ارْتَکَبَ تَکَلُّفَاتٍ کَثِیرَهً، لاِءَجْلِ تَورِیَهٍ حَقِیرَهٍ؛ أَو قَادَهُ حُبُّ التَّجْنِیسِ إِلَی کُلِّ مَعْنًی خَسِیسٍ _ حَتَّی قَالَ:

وَ لَمَّا وَرَدْنَا مَاءَ مَدْیَنَ قَالَ لِی وَ حَقِّ شُعَیْبٍ أَنْتَ فِی الْحُبِّ أَشْعَبُ[370]

أَو یَقُولَ:

وَ لَمْ یُرَ قَانٌ مِثْلُ ذِی یَرَقَانٍ وَ مَنْ یَشُمُّ الْبَرْقَ وَ هْوَ عَلَیْهِ شُؤْمُ[371] _

ص: 165

فَقَاضِی الْعِلْمِ لاَیَحْکُمُ عَلَیهِ إِلاَّ بِالصَّقَاعَهِ، وَ شُهُودُ الاْءَدَبِ لاَتَشْهَدُ عَلَیهِ إِلاَّ بِالرَّقَاعَهِ*؛ وَ مَنْ شَغَلَتْهُ دَقَائِقُ الْمَعَانِی، عَنْ تَحْسِینِ الاْءَلْفَاظِ وَ تَحْکِیمِ الْمَبَانِی؛ فَذَکَرَ فِی شِعْرِهِ مَا یَفُوقُ عَلَی مَا ذَکَرَهُ أَفْلاَطُنُ[372] فِی مُلْتَقَطَاتِهِ[373]، /B45/ وَ الشَّیْخُ[374] فِی إِشَارَاتِهِ[375]؛ فَهُوَ دَعِیٌّ(1)* فِی انْتِسَابِهِ إِلَی أَهْلِ الاْءَدَبِ، وَ لَیْسَ بَیْنَهُ وَ بَینَهُمْ نَسَبٌ وَ لاَ سَبَبٌ. وَ مَثَالِبُ هَؤُلاَءِ أکْثَرُ مِنْ أَهْلِ الْعَمُودِ، وَ شِعْرُهُمْ أَولَی بِالْجُمُودِ، بَلْ هُوَ الْجُلْمُودُ!.

وَ فِیَما ذَکَرَهُ الْمَولَی الاْءَخُ فِی الْکِتَابِ[376]، مَا یُغْنِی عَنِ الاْءِسْهَابِ*، وَ قَدَّ* أَطْنَابَ الاْءِطْنَابِ.

وَ أَنْتَ _ أَعَزَّکَ اللَّهُ! _ إِنْ سَئَلْتَ فِی شَرْعِ الشِّعْرِ عَنْ خَیْرِ مَذَاهِبِهِ، وَ طَلَبْتَ إِمَامًا تَأْتَمُّ بِهِ فِی مَنْدُوبِ النَّظْمِ وَ وَاجِبِهِ؛ فَعَلَیْکَ بِجَامِعِ الاْءَلْفَاظِ وَ الْمَعَانِی، وَ الاِْقْتِدَاءِ بِالْقَاضِی الاْءُرَّجَانِیِّ[377]؛ لَکِنْ مَعَ مُلاَحَظَهِ تَفَاوُتِ الْعَصْرَینِ مِنْ تَرْکِ أَلْفَاظٍ هِیَ فِی زَمَانِنَا وَحْشِیَّهٌ، وَ الاِْکْثَارِ مِمَّا اشْتَهَرَ بَعْدَهُ مِنَ النِّکَاتِ الْبَدِیعِیَّهِ.

هَذَا؛ وَ قَدْ آنَ أَنْ نَتلُوَ عَلَیْکَ آیَاتِ الْکِتَابِ الْمُبِینِ، لِتَزْدَادَ بَصِیرَهً وَ تَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ؛ وَ نَرْفَعَ عَنْ مُتَشَابِهَاتِهِ الْحِجَابَ؛ بِآیَاتٍ مُحْکَمَاتٍ هُنَّ أُمُّ الْکِتَابِ؛ وَ نُؤَوِّلَ مُتَشَابِهَاتِهِ، بِمُحْکَمَاتِهِ؛ وَ نُوَضِّحَ الاْءَمرَ فِیهِ لِمَنْ لَمْ یُدْرِکْ لُطْفَ إِشَارَاتِهِ، وَ لَمْ یَفْغَمْهُ* عَرْفُ* عِبَارَاتِهِ؛ وَ نَشْرَحَهُ بَلْ نَشْرَحَ بِهِ الصُّدُورَ، وَ نُجْلِسَ عَرَائِسَ نُصُوصِهَا فِی مِنَصَّهِ* الظُّهُورِ. لِیَعْلَمَ الْمُنْصِفُ أَنِّی لاَأَفْزَعُ* إِلاَّ عَنْ لِسَانِهِ، وَ لاَأَکْتُبُ إِلاَّ عَنْ بَنَانِهِ؛ وَ

ص: 166


1- 1. النسخه: دعی.

تَبَیَّنَ الَْمحَجَّهُ* لِمَنْ أَرَادَ قَصْدَ السَّبِیلِ وَ وَاضِحَ السُّنَّهِ، وَ تُتَمَّمَ الْحُجَّهُ عَلَی الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ یَبْتَغُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَهِ[378].

***

قَالَ _ أَدَامَ اللَّهُ بَقَاهُ، وَ لاَأَرَانِی /A46/ یَومًا لاَأَرَاهُ! _ : کِتَابِی إِلَیْکَ أَیُّهَا الشَّیْخُ الاْءِمَامُ الاْءُسْتَاذُ، لاِءُعْلِمَکَ أَنِّی مُنْتَبِهٌ _ بَلْ مُنَبِّهٌ! _ عَنْ سِنَهِ الْغَفْلَهِ، عَادِلٌ عَنِ الطَّرِیقَهِ الجَائِرَهِ _ وَ لَولاَ الْهَادِی[379] مَا اهْتَدَیْنَا _ إِلَی الْجَادَّهِ الْعَدْلَهِ؛ مُهْتَدٍ _ بَلْ هَادٍ! _ إِلَی وَاضِحِ الَْمحَجَّهِ*، بِأَبْلَغِ حُجَّهٍ. وَ أُحَاشِی أَدِیبًا یَتَخَطَّی عَنِ الطَّرِیقَهِ الْوُسْطَی الَّتِی هِیَ بَینَ تَفْرِیطِ الْمُتَعَجْرِفِینَ، وَ إِفْرَاطِ الْمُتَکَلِّفِینَ؛ وَ قَدْ نَبَّهْنَاکَ نَحْنُ عَلَیْهَا، وَ أَرْشَدْنَاکَ إِلَیهَا؛ وَ نَبَّهْنَاکَ عَلَی أَنَّهَا الْجَامِعَهُ لَِمحَاسِنِ الْمُتَقَدِّمِینَ وَ الْمُتَأَخِّرِینَ، وَ الْفَاقِدَهُ لِعَجْرَفَهِ* الْعَمُودِیِّینَ(1)، وَ تَکَلُّفِ الْمُتَکَلِّفِینَ؛ وَ بَعِیدٌ عَنْ ذِیالطَّبْعِ الْمُسْتَقِیمِ، وَ الذِّهْنِ السَّلِیمِ؛ أَنْ یَبْعُدَ عَنِ الاْءِنْصَافِ، الَّذِی هُوَ أَحْسَنُ الأَوصَافِ؛ لِیَقْرُبَ إِلَی الاِْعْتِسَافِ وَ یُؤَاثِرَ الْوِفَاقَ عَلَی الْخِلاَفِ.

وَ مِمَّا یُحِقُّ الْحَقَّ وَ یُبْطِلُ البَاطِلَ، وَ یُقِرُّ عَیْنَ الْمُوَافِقِ وَ یُرْغِمُ أَنْفَ الُْمجَادِلِ؛ قَولُهُ: لاِءَنَّکَ _ أَیُّهَا الْمُنْصِفُ! _ إِذَا نَظَرْتَ إِلَی الْقَصِیدَهِ، وَجَدْتَهَا کَالْخَرِیدَهِ*؛ لِکُلِّ حُسْنٍ وَ مُحَسِّنَاتٍ، وَ تَجَمُّلٍ بِالْعَرَضِ وَ جَمَالٌ بِالذَّاتِ. فَإِنَّ إِطْرَاءَهُ* فِی الثَّنَاءِ عَلَی الْقَصِیدَهِ وَ إِنْ کَانَ لِعَینِ الرِّضَا، وَ لَکِنَّهُ فَصْلٌ لِلْقَضَاءِ؛ إِذْ مَا حَسَّنَهَا حَلْیُ الْبَدِیعِ إِلاَّ لِکَونِهِ حَضَرِیَّهً بَیْضَاءَ، لاَ بَدَوِیَّهً سَودَاءَ؛ وَ لَو کَانَتْ مِنَ الْعَجْرَفَاتِ* الْقَدِیمَهِ مَا حَسَّنَهَا

ص: 167


1- 1. النسخه: العمودین.

الْحَلْیُ؛ إِذِ الْحَلْیُ عَلَی الْمُشَوَّهَهِ الذَّمِیمَهِ، لاَتَرْفَعُ لَهَا قِیمَهً؛ وَ قُبِلَتْ مُذْ أَقْبَلَتْ فِی حُلَلِ الْحِضَارَهِ، لاِءَنَّهَا شَابَّهٌ عَلَیهَا رَونَقٌ /B46/ وَ نَضَارَهٌ؛ وَ مَا کَانَتْ تُقْبَلُ لَو کَانَتْ حَیْزَبُونًا* مِنْ سَاکِنَاتِ الدَّهْنَاءِ*، إِذِ الْحُلَلُ عَلَی الْعَجُوزِ السَّودَاءِ، لاَتُلْبِسُهَا حُلَّهَ حُسْنٍ وَ بَهَاءٍ!.

وَ أَمَّا قَولُهُ _ أَدَامَ اللَّهُ بَقاءَهُ! _ : وَ الشِّعْرُ إِذَا کَانَ مَحْلُولَ* النِّظَامِ _ : خَفَّضَ قَدْرَهُ وَ وَسَمَ بِوَصْمٍ* _ لاَتَرْفَعُهُ تَورِیَهٌ وَ لاَ اسْتِخْدَامٌ؛ وَ إِذَا کَانَ وَاهِی الاْءَسَاسِ یَضُرُّهُ الاِْقْتِبَاسُ، وَ لاَیُجْدِیهِ الْجِنَاسُ؛ وَ إِذَا کَانَ أَنَابِیبَ* فِی أَجْوَافِهَا الرِّیحُ، فَلاَیُثْقِلُ مَوَازِینَهُ الَّتمْلِیحُ وَ التَّلْمِیحُ؛ فَبَیَانُهُ مَا نَبَّهْنَاکَ سَابِقًا مِنْ أَنَّ الْکَلاَمَ کَمَا أَنَّ لَهُ مُحَسِّنَاتٌ لاَیَحْسُنُ إِلاَّ بِهَا، فَکَذَلِکَ لَهُ مُقَبِّحَاتٌ یَعْرُضُ عَلَیهَا؛ فَقَولُنَا: إِنَّ الْجِنَاسَ وَ الطِّبَاقَ وَ الْمُزَاوَجَهَ وَ الاِْتِّفَاقَ مِنَ الُْمحَسِّنَاتِ، لَیسَ حُکْمًا بِالْحُسْنِ الْفِعْلِیِّ لِکُلِّ کَلاَمٍ فِیهِ شَیْءٌ مِنْ ذَلِکَ، بَلْ ذَلِکَ مَشْرُوطٌ بِعَدَمِ مُقَبِّحَاتٍ تَزِیدُ عَلَی تِلْکَ الُْمحَسِّنَاتِ.

وَ لَیْسَ قَولُ الْبَدِیعِیِّ: یَحْسُنُ فِی الْکَلاَمِ، التَّورِیَهُ وَ الاِْسْتِخْدَامُ؛ إِلاَّ کَقَولِکَ: یَحْسُنُ فِی الاْءِنْسَانِ، الشَّنَبُ* فِی الثَّغْرِ* وَ الْفَلَجُ فِی الاْءَسْنَانِ؛ فَکَمَا لاَتَحْکُمُ بِحُسْنِ جَارِیَهٍ شَنْبَاءَ، إِذَا کَانَتْ سَودَاءَ عَمْیَاءَ؛ وَ لاَتُسَمَّی الْعَجُوزَ الشَّمْطَاءَ* حَسْنَاءَ(1)، وَ لَوکَانَتْ عَلَی وَجْنَتِهَا* السَّودَاءِ(2) شَامَهٌ* خَضْرَاءُ؛ کَذَلِکَ لاَنَحْکُمُ بِالْحُسْنِ عَلَی بَیْتٍ رَدِیءِ السَّبْکِ، وَاهِی النَّسْجِ، قَبِیحِ اللَّفْظِ، سَاقِطِ الْمَعْنَی؛ بِمُجَرَّدِ جِنَاسٍ بَینَ لَفْظَیهِ، وَ تَشَابُهٍ بَینَ طَرَفَیْهِ. نَعَمْ! لَنَا أَنْ نَقُولَ: هَذَا الْبَیْتُ الْقَبِیحُ فِیهِ تَورِیَهٌ حَسَنَهٌ، أَو: إِنَّ

ص: 168


1- 1. النسخه: حُسنًا.
2- 2. النسخه: لسوداء.

مُرَاعَاهَ النَّظِیرِ فِیهِ /A47/ لَوکَانَ فِی بَیْتٍ حَسَنٍ لَکَانَتْ مُسْتَحْسَنَهً؛ کَمَا أَنَّهُ لَکَ أَنْ تَقُولَ: مَا أَحْسَنَ هَذِهِ الشَّامَهَ* الْخَضْرَاءَ، لَوکَانَتْ فِی وَجْنَهٍ* حَمْرَاءَ، لِجَارِیَهٍ بَیْضَاءَ؛ أَو: هَذَا الْحَاجِبُ حَسَنٌ وَ إِنْ کَانَ فِی وَجْهٍ کَثِیرِ الْمَعَایِبِ.

وَ أَمَّا الْحُکْمُ بِالْحُسنِ الْفِعْلِیِّ فِی [الْوَجْهِ أَوِ الْبَیتِ(1)] وَ فِی جَمِیعِ مَظَاهِرِ الْحُسنِ لاَیَکُونُ إِلاَّ بِوُجُودِ عِدَّهٍ مِنْ مُعْظَمِ الُْمحَسِّنَاتِ مَعَ الْخُلُوِّ عَنِ الْمُقَبِّحَاتِ أَصْلاً، وَ لاَأَقَلَّ مِنْ(2) زِیَادَهِ الُْمحَسِّنَاتِ عَلَیهَا بِحَسَبِ الْقُوَّهِ.

ثُمَّ إِنَّ مَا لِلْکَلاَمِ مِنَ الْمُقَبِّحَاتِ، مِنهَا أُمُورٌ جُزْئِیَّهٌ یُمْکِنُ أَنْ یَنْعَسِفَ(3)* بِالْحُسْنِ إِذَا عَارَضَتْهَا(4) مُحَسِّنَاتٌ هِیَ أَقْوَی مِنْهَا؛

وَ مِنهَا مَا هِیَ بِمَنْزِلَهِ مَا لِلاْءَعْضَاءِ مِنَ الاْآفَاتِ؛ فَکَمَا لاَیَمِیلُ الطَّبْعُ إِلَی شَیْخٍ أَعْمَی أَشَلَّ أَعْرَجَ، وَ إِنْ کَانَ ذَاحَاجِبٍ مُزَجَّجٍ، وَ ثَغْرٍ* مُفَلَّجٍ*؛ کَذَلِکَ لاَیَمِیلُ الطَّبْعُ إِلَی الْکَلاَمِ إِلاَّ مَعَ خُلُوِّهِ عَنْ هَذَا الْقِسْمِ مِنَ الْمُقَبِّحَاتِ الَّتِی هِیَ بَعْدَ عَدَمِ وُجُودِ شَرَائِطِ الْبَلاَغَهِ فِیهِ أُمُورٌ کَثِیرَهٌ؛ وَ الاْءِجمَالُ فِیهِ الاْءَمرَانِ اللَّذَانِ نَبَّهْنَا عَلَیهِمَا، وَ هُمَا: التَّعَجْرُفُ، وَ التَّکَلُّفُ.

وَ قَدْ أَحْسَنَ بَیَانَهُ الْمَولَی الاْءَخُ، إِلاَّ أَنَّ قَولَهُ: وَ إِذَا خَلاَ مِنْ مَعْنًی مُخْتَرَعٍ، وَ أَمْرٍ مُبْتَدَعٍ؛ مِمَّا لاَیُمْکِنُ الْتِزَامٌ بِظَاهِرِهِ!، إِذِ الاِْخْتِرَاعُ مِمَّا لاَیَقَعُ لِلشَّاعِرِ إِلاَّ قَلِیلاً، وَ

ص: 169


1- 1. فی النسخه هیهنا بیاضٌ قدر کلمهٍ. و الظاهر کونها _ علی سبیل منع الخلوّ _ أحد اللفظین: الوجه، أو: البَیت.
2- 2. النسخه: «مع» بدل «مِن». و غیّرناها لأنّها مخلّهٌ بالمعنی.
3- 3. النسخه: یتعسّف.
4- 4. النسخه: عارضها.

اشْتِرَاطُهُ(1) فِی حُسْنِ الشِّعْرِ مُوجِبٌ لِخُرُوجِ أَکْثَرِ أَشْعَارِ الْمُتَقَدِّمِینَ وَ الْمُتَأَخِّرِینَ عَنْ حَرِیمِ الْحُسْنِ وَ الاْءِجَادَهِ. وَ هَذَا الشَّرْطُ عَلَی الْعَمُودِیِّینَ(2) أَکْثَرُ ضَرَرًا، وَ أَعْظَمُ خَطَرًا؛ فَلاَبُدَّ أَنْ یَکُونَ الْمُرَادُ الاِْخْتِرَاعَ بِغَیرِ مَعْنَاهُ الاِْصْطِلاَحِیِّ؛ /B47/ أَو: إِنَّ الْمُرَادَ: إِذَا خَلاَ مِنهُ وَ کَانَ مَعَ ذَلِکَ مِنَ الْمَتَانَهِ صَفْرًا، وَ مِنْ حُسْنِ الاْءُسْلُوبِ الاْآخِذِ بِمَجَامِعِ الْقُلُوبِ خَالِیًا قَفْرًا؛ فَإِنَّهُ لاَتُرْفَعُ(3) الْیَدُ عَنِ الاْءَمْرَینِ إِلاَّ لاِءَجْلِ الاِْخْتِرَاعِ أَو نَحوِهِ؛ وَ إِذَا خَلاَ الْکَلاَمُ مِنْ هِذِهِ الاْءُمُورِ الثَّلاَثَهِ کَانَ سَاقِطًا؛ فَلْیُتَأَمَّلْ!.

وَ کَذَلِکَ قَولُهُ: لَمْ یَقُمْ صَدرُهُ بَدِیعٌ، إِذِ الاِْخْتِرَاعُ مِنْ أَعْظَمِ نِکَاتِ الْبَدِیعِ، وَ کَذَلِکَ حُسْنُ الاْءُسلُوبِ؛ لأَنَّهُ رَاجِعٌ إِلَی بَعْضِ الاِْئْتِلاَفَاتِ الْمَذْکُورَهِ فِی فَنِّهِ. وَ أَمَّا الْمَتَانَهُ فَهِیَ مِنَ الْمُتَشَابِهَاتِ لاَنَعْلَمُ الْمُرَادَ مِنهَا، لِنَرَی أَنَّهَا هَلْ یَرْجِعُ إِلَی إِحْدَی نِکَاتِ الْبَدِیعِ أَمْ لاَ. فَلاَبُدَّ أَنْ یَکُونَ الْمُرَادُ غَیرَهُمَا مِنَ الْبَدِیعِ، أَو خُصُوصَ مَا دُونَهُ مِنَ الُْمحَسِّنَاتِ؛ کَمَا یُرْشِدُ إِلَیهِ مَا مَثَّلَ بِهِ فِی قَولِهِ: وَ مَنْ حَلاَهُ بِهَذَا الْحَالِ، وَ زَیَّنَهُ وَ هُوَ بِتِلْکَ الْخِلاَلِ*؛ کَانَ کَمَنْ حَلاَ الْعَکَرَ* بِالدُّرَرِ، وَ الْکَرَبَ* بِالذَّهَبِ؛ وَ رَخِیصَ الْعَمُودِ، بِثَمِینِ الْعُقُودِ؛ وَ طَوَّقَ عُنُقَ الْجَرَادَهِ _ لَوکَانَ لَهُ ذَلِکَ! _ بِأَبْهَی قِلاَدَهٍ؛ وَ کَسَا النِّعَاجَ*، حُلَلَ الدِّیبَاجِ؛ وَ أَلْبَسَ أُمَ حُبَیْن*، مِنَ الْوَشْیِ* حُلَّتَینِ. وَ لَکِنْ یَخْتَصُّ ذَلِکَ بِمَا إِذَا تَجَاوَزَ الْحَدَّ، وَ کَانَ فِی الْکَلاَمِ بِمَنْزِلَهِ الْعُیُوبِ الَّتِی مَثَّلْنَا بِهَا فِی الْجَسَدِ. وَ أَمَّا الْقَلِیلُ مِنهُ فَقَدْ یُتَسَامَحُ فِیهِ إِذَا تَوَقَّفَ نَظْمُ مَعْنَی مُخْتَرَعٍ عَلَیهِ، أَو دَعَتِ الضَّرُورَهُ إِلَیهِ.

ص: 170


1- 1. النسخه: شرائطه.
2- 2. النسخه: العمودین.
3- 3. النسخه: لایرفع.

وَ کَثِیرًا مَّا لاَیَتَأَتَّی الْمَعَانِی الْجَیِّدَهُ، وَ التَّشْبِیهَاتُ الْحَسَنَهُ؛ إِلاَّ مَعَ بَعضِ ألْفَاظٍ سَاقِطَهٍ، وَ قَوَافِی غَیرِ مُتَمَکِّنَهٍ؛ وَ لاَیُمْکِنُ نَظْمُ الْمَعْنَی الْجَلِیلِ، إِلاَّ بِتَکَلُّفٍ قَلِیلٍ. فَلاَنَرَی لِلشَّاعِرِ أَنْ یَرْفَعَ /A48/ الْیَدَ عَنِ الْمَعَانِی اللَّطِیفَهِ، وَ النِّکَاتِ الطَّرِیفَهِ؛ لاِءَدْنَی تَکَلُّفٍ وَ نَحْوِهِ. کَمَا أَنَّا لاَنَسْمَحُ لَهُ ارْتِکَابَ ذَلِکَ لاِءَیِّ مَعْنَی عَرَضَ، وَ تَشْبِیهٍ سَنَحَ.

وَ الْقَولُ الْکُلِّیُّ فِی ذَلِکَ هُوَ: إِنْ زَادَ حُسْنُ مَا قَصَدَ نَظْمَهُ عَلَی الْقُبْحِ الَّذِی لاَبُدَّ مِنهُ، فَلاَبَأْسَ بِهِ حِینَئِذٍ؛ وَ إِنْ رَجَحَ قُبْحُ التَّکَلُّفِ عَلَی حُسْنِ الْمَعْنَی الْمَقْصُودِ، فَتَرْکُ نَظْمِهِ هُوَ الاْءَرْجَحُ.

وَ أَمَّا مَوَارِدُهُ فِمِمَّا لاَیُمْکِنُ بِقَولٍ کُلِّیٍّ، فَهُوَ مَوکُولٌ إِلَی تَأَمُّلِ النَّاظِمِ، وَ حُکْمِ أَرْبَابِ الْخِبْرَهِ وَ الْبَصِیرَهِ. وَ الْوَجهُ فِیهِ هُوَ مَا عَرَفْتَ سَابِقًا مِنْ أَنَّ الْقُبْحَ الْقَلِیلَ یُتَسَامَحُ فِیهِ إِذَا کَانَ فِی ضِمْنِ الْحُسْنِ الْکَثِیرِ.

وَ مَنْ أَرَادَ الاِْقْتِصَارَ فِی النَّظْمِ عَلَی الشِّعْرِ الْمُشْتَمِلِ عَلَی الْحُسْنِ الْمَطْلُوبِ، الْخَالِی مِنْ جَمِیعِ الْعُیُوبِ؛ فَقَدْ رَامَ صَعْبًا أَلْبَتَّهَ، وَ لَمْ یَتَمَکَّنْ طُولَ عُمْرِهِ إِلاَّ عَلَی نَظْمِ أَبْیَاتٍ أَرْبَعَهٍ أَو سِتَّهٍ!.

وَ مَنْ تَأَمَّلَ فِی مَحَاسِنِ الشُّعَرَاءِ الُْمجِیدِینَ، مِنَ الْمُتَقَدِّمِینَ وَ الْمُتَأَخِّرِینَ؛ لَمْ یَقَعْ طَرفُهُ عَلَی بَیْتٍ، إِلاَّ وَ فِیهِ مَوضِعٌ لِلَوْ وَ لَیْتَ!.

وَ أَصْعَبُ مِنْ ذَلِکَ مَا لَو حَاوَلَ جَمِیعَ مَا لِلْمَحَاسِنِ مِنَ الْفُنُونِ، فَإِنَّهُ مِنَ الْمُمْتَنِعِ الَّذِی لاَیَکُونُ؛ إِذِ الرِّقَّهُ وَ الْقُوَّهُ صِفَتَانِ مُحَسِّنَتَانِ، وَ هُمَا مُتَضَادَّتَانِ؛ وَ مَسْلَکُ الْبِدَاوَهِ وَ الْحِضَارَهِ فِی کُلٍّ مِنْهُمَا حُسْنٌ وَ لاَیَکَادَانِ یَجْتَمِعَانِ.

ص: 171

وَ لاَیَخْتَصُّ بِالشِّعْرِ هَذِهِ الْخِلاَلُ*، بَلْ هِیَ عَامَّهٌ فِی جَمِیعِ مَظَاهِرِ الْحُسْنِ وَ الْحَالِ؛ فَفِی الثَّوبِ الصَّفِیقِ(1)* مَحَاسِنُ لاَیُعْقَلُ أَنْ تُوجَدَ فِی الرَّقِیقِ وَ بِالْعَکْسِ، وَ لِلسُّمْرِ* الْمَهَازِیلِ* مَحَاسِنُ لاَتُوجَدُ /B48/ فِی الْبِیضِ السِّمَانِ* وَ بِالْعَکْسِ. وَ لاَتَکَادُ تَرَی جَارِیَهً حَسْنَاءَ إِلاَّ وَ فِیهَا مَعَایِبُ مَعْدُودَهٌ، وَ جِهَاتٌ لِلْحُسْنِ مَفْقُودَهٌ؛ بَلْ لَمْ نَسْمَعْ بِخِلاَفِهِ إِلاَّ مَا یَقُولُهُ عُلَمَاءُ التَّارِیخِ مِنْ أَمْرِ شِیرِینَ، حَظِیَّهِ* أَبَرْوِیزَ[380].

فَظَهَرَ مِنْ ذَلِکَ أَنَّ اعْتِرَاضَ الْعَمُودِیِّینَ(2) عَلَی الشِّعْرِ الْمَبْنِیِّ عَلَی الرِّقَّهِ، بِأَنَّهُ لَیسَ فِیهِ مَتَانَهٌ؛ وَ الَّذِی عَلَی مَسْلَکِ الْحِضَارَهِ، بِأَنَّهُ مَا فِیهِ بِدَاوَهٌ، نَاشٍ مِنْ فَرْطِ الْجَهْلِ وَ الْغَبَاوَهِ؛ وَ مَا هُوَ إِلاَّ کَالاِْعْتِرَاضِ عَلَی الثَّوبِ الْمَطْلُوبِ لِرِقَّتِهِ، بِأَنَّهُ مَا فِیهِ صَفَاقَهٌ!. فَلَیسَ لِلشَّاعِرِ أَنْ یَرفَعَ الْیَدَ عَنْ جَمِیعِ الَْمحَاسِنِ الْمَعْنَوِیَّهِ وَ اللَّفْظِیَّهِ؛ وَ یَقْنَعَ بِخُلُوِّ الشِّعْرِ عَنْ صُنُوفِ الْعُیُوبِ فَیُدْخِلَ شِعْرَهُ فِی عِدَادِ کَلاَمِ الْعَوَامِّ، وَ لاَ أَنْ یَتَکَلَّفَ الْجَمْعَ بَینَ جَمِیعِ مَا لِلْحُسْنِ مِنَ الاْءَقْسَامِ؛ وَ لاَ أَنْ یَقْتَصِرَ عَلَی فَنٍّ وَاحِدٍ، فَیَفُوتُهُ ثَمَرَاتُ بَاقِی الْفَوَائِدِ؛ فَإِنَّ الشِّعْرَ بُسْتَانٌ یَحْسُنُ أَنْ تَکُونَ فِیهِ صُنُوفُ الاْءَشْجَارِ وَ الِّثمَارِ، وَ ضُرُوبُ الاْءَزْهَارِ وَ الاْءَنْوَارِ. فَیَنْبَغِی أَنْ یَصْرِفَ الْهَمَّ تَارَهً نَحْوَ الْمَعَانِی فَیَأْتِیَ مِنْهَا بِالْمُعْجِزَاتِ، وَ یُوَجِّهَ الْفِکْرَ تَارَهً نَحْوَ الاْءَلْفَاظِ وَ النِّکَاتِ؛ فَیَأْخُذَ مِنَ الْحُسْنِ بِجَمِیعِ أَطْرَافِهِ، وَ یَأْتِیَ مِنْهُ بِجَمِیعِ أَصْنَافِهِ.

وَ الاْءَدَبُ یَشْتَکِی مِمَّنْ لاَهِمَّهَ لَهُ إِلاَّ الْجِنَاسَ بَینَ اللَّفْظَیْنِ، وَ الطِّبَاقَ بَینَ اثْنَیْنِ، وَ الْجَمعَ بَینَ مِثْلَیْنِ؛ کَمَا انَّهُ یَشْتَکِی مِمَّنْ لاَ هَمَّ لَهُ إِلاَّ ذِکْرَ الدِّمَنِ* وَ الاْءَطْلاَلِ*، وَ

ص: 172


1- 1. النسخه: الصیفق.
2- 2. النسخه: العمودین.

وَصْفَ النِّیَاقِ* وَ الْجِمَالِ؛ هَمُّهُ مَقْصُورٌ عَلَی الاْءَلْفَاظِ؛ وَ لَیْسَ لَهُ /A49/ عِنَایَهٌ بِمَلِیحِ الْمَعَانِی، وَ لاَ انْتِقَادٌ لِفَصِیحِ الْمَبَانِی؛ وَ لاَ الْتِفَاتٌ إِلَی حُسْنِ السَّبْکِ وَ التَّأْلِیفِ، وَ مَتَانَهِ الْنَّظْمِ وَ التَّرْصِیفِ؛ وَ لاَ مُرَاعَاهٌ لِلنَّظَائِرِ، وَ لاَ الْتِفَاتٌ إِلَی النَّوَادِرِ؛ وَ لاَ اقْتِبَاسٌ مِنْ کَلاَمِ رَبِّ الْعَالَمِینَ، وَ لاَ عِقْدٌ* لاِءَحَادِیثِ الْمَعْصُومِینَ؛ وَ لاَ تَوجِیهٌ بِمَسَائِلِ الْعُلُومِ، وَ لاَ تَلْمِیحٌ إِلَی خَبَرٍ مَعْلُومٍ؛ وَ غَیْرُ ذَلِکَ مِمَّا هُوَ مَسْطُورٌ فِی کُتُبِ الْفَنِّ أَو غَیرُ مَذْکُورٍ فِیهَا وَ لَکِنْ یَعْرِفُهُ الْخَبِیرُ، وَ إِنْ کَانَ غَیْرُ أَهْلِ الْعِلْمِ لاَیُحْسِنُ عَنهُ التَّعْبِیرَ؛ وَ یُدْرِکُهُ بِالذَّوقِ وَ الْعِرْفَانِ، وَ إِنْ کَانَ یَضِیقُ عَنْهُ الْبَیَانُ.

وَ أَمَّا قَولُهُ: وَ مَا مُعْجِزُ أَحْمَدَ[381] وَ ذِکْرَی حَبِیبٍ[382]، إِلاَّ بِمَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنْ جَمَالِ الْمَعَانِی وَ حُسْنِ الاْءَسَالِیبِ؛ لاَ بِالزَّخَارِیفِ اللَّفْظِیَّهِ، وَ الُْمحَسِّنَاتِ الْبَدِیعِیَّهِ؛ فَمِمَّا یَظُنُّ أَهْلُ الْعَمُودِ أَنَّهُ شَاهِدٌ لَهُمْ، فَیَطِیرُونَ بِهِ فَرَحًا، وَ أَولَی لَهُمْ أَنْ یَمُوتُوا بِهِ تَرَحًا*!. فَإِنَّ الْمُتَنَبِّیَ وَ أَبَاتَمَّامٍ، إِمَامَا مَذْهَبِ الْبَدِیعِ الَّذِی یَجِبُ بِهِمَا الاِْئْتَِمامُ؛ وَ قَدْ سَمِعْتَ فِی هَذِهِ الرِّسَالَهِ کَلاَمَ أَهْلِ الْعَمُودِ فِیهِمَا، وَ ثَلْبَهُمْ* لَهُمَا، وَ دِفَاعَنَا عَنْهُمَا؛ وَ مَا صَنَّفْنَا هَذِهِ الرِّسَالَهَ إِلاَّ لاِءِحْیَاءِ طَرِیقَتِهِمَا، وَ إِلْزَامِ النَّاسِ بِالتَّدَیُّنِ بِشَرِیعَتِهِمَا. وَ مَا امْتَازَ شِعْرُهُمَا مِنْ بَیْنِ شِعْرِ مُعَاصِرِیهِمَا إِلاَّ لاِشْتَِمالِهِ عَلَی مَحَاسِنِ الْبَدِیعِ؛ فَلاَبُدَّ مِنْ أَنْ یَکُونَ الْمُرَادُ مِنَ «الَْمحَاسِنِ الْبَدِیعِیَّهِ»: النِّکَاتِ الَّتِی لاَیُعْبَأُ بِهَا _ کَالتَّفْصِیلِ وَ نَحْوِهِ مِمَّا عَرَفْتَ /B49/ تَفْصِیلَهُ _ ، کَمَا یَدُلُّ عَلَیهِ قَولُهُ _ دَامَ ظِلُّهُ! _ : لاَ بِالزَّخَارِیفِ اللَّفْظِیَّهِ؛ لاَ أَنْ یَکُونَ الْمُرَادُ مِثْلَ التَّجْنِیسِ الَّذِی مِنْ أَحْسَنِ شَوَاهِدِهِ قَولُ أَبِیتَمَّامٍ _ رَحِمَهُ اللَّهُ!، شِعْرٌ _ :

ص: 173

یَمُدُّونَ مِنْ أَیْدٍ عَوَاصٍ عَوَاصِمِ *** تَصُولُ بِأَسْیَافٍ قَوَاضٍ قَوَاضِبِ[383]

إِلَی غَیْرِ ذَلِکَ مِمَّا لاَ دَاعِیَ إِلَی ذِکْرِهِ بَعْدَ کَونِ مَذْهَبِهِ فِی الْجِنَاسِ، مَعْلُومًا عِندَ جَمِیعِ النَّاسِ. وَ هُوَ أَعْظَمُ مَا یَنْعَی عَلَیهِ الْعَمُودِیُّونَ، وَ لَعَمْرِی لَقَدْ أَفْرَطَ فِی ذَلِکَ حَتَّی قَالَ _ شِعْرٌ _ :

خَشُنْتِ عَلَیْهِ أُخْتُ بَنِیخُشَیْنٍ وَ أَنْجَحَ فِیکَ قَولَ الْعَاذِلِینَ[384]

وَ نَصَبَ نَفْسَهُ مَسْخَرَهً حَتَّی قَالَ فِیهِ مُجَّانُ* بَغْدَادَ: «إِنَّ قَلِیلاً مِنَ النُّورَهِ، یُذْهِبُ هَذِهِ الْخُشُونَهَ!».

وَ مِثْلُهُ قَولُهُ:

إِنَّ مَنْ عَقَّ وَالِدَیْهِ لَمَلْعُونٌ وَ مَنْ عَقَّ مَنْزِلاً بِالْعَقِیقِ[385]

وَ قَولُهُ _ وَ هُوَ کَمَا قِیلَ مِنْ کَلاَمِ الْمُبَرْسَمِینَ* _ :

فَاسْلَمْ سَلِمْتَ مِنَ الاْآفَاتِ مَا سَلِمَتْ سَلاَمُ سَلْمَی وَ مَهْمَا أَورَقَ السَّلَمُ[386]

وَ کَذَلِکَ أَبُوالطَّیِّبِ[387]؛ فَإِنَّ جِنَاسَاتِهِ الْحَسَنَهَ مَعْلُومَهٌ، وَ إِفْرَاطَهُ حَتَّی انْتَهَی بِهِ إِلَی بَیْتِ الْقَلْقَلَهِ[388] ظَاهِرٌ لاَیَحْتَاجُ إِلَی بَیَانٍ.

وَ لاَ مِثْلَ الطِّبَاقِ الَّذِی مِنْ مَحَاسِنِهِ قَولُ أَبِیتَمَّامٍ[389]:/A50/

وَ تَنَظَّرِی خَبَبَ الرِّکَابِ یَنُصُّهَا مُحْیِی الْقَرِیضِ إِلَی مُمِیتِ الْمَالِ[390]

وَ لاَ مِثْلَ الْمُقَابَلَهِ الَّتِی لَمْ یُعْرَفْ(1) فِیهَا مِثْلُ قَولِ أَبِی الطَّیِّبِ:

ص: 174


1- 1. النسخه: لم یعرف.

أَزُورُهُمْ وَ سَوَادُ اللَّیْلِ یَشْفَعُ لِی *** وَ أَنْثَنِی وَ بَیَاضُ الصُّبْحِ یُغْرِی بِی[391]

إِلَی غَیْرِ ذَلِکَ مِمَّا لاَتُعَدُّ وَ [لا]تُحْصَی(1) مِمَّا لَهُمَا مِنْ مَحَاسِنِ النِّکَاتِ.

وَ أَمَّا قَولُهُ: إِلاَّ إِذَا جَاءَتْ عَفْوًا* بِلاَتَکَلُّفٍ، فَلَیْسَ الْمُرَادُ مِنهَا أَنْ یَأْتِیَ مِنْ غَیْرِ قَصْدٍ، فَإِنَّهُ لاَیَکُونُ حِینَئِذٍ فَضْلٌ لِلشَّاعِرِ فِیهِ لِوُقُوعِهَا مِنْ غَیْرِ اخْتِیَارِهِ.

وَ أیَضًا کَیفَ یَصِحُّ ذَلِکَ مَعَ مَا وَقَعَ فِی الاْآیَاتِ، مِنْ صُنُوفِ تِلْکَ النِّکَاتِ؟!.

بَلِ الْمُرَادُ أَنْ لاَیَحْتَاجَ الشَّاعِرُ فِی اسْتِعْمَالِهِمَا إِلَی التَّعْقِیدِ الْمَعْنَوِیِّ وَ رَفعِ الْیَدِ عَنِ الاِْئْتِلاَفَاتِ اللاَّزِمَهِ؛ کَمَا هُوَ صَرِیحُ قَولِهِ: وَ عُرِضَتْ لِلاْءَدِیبِ بِلاَتَعَسُّفٍ[392]؛ وَ هُوَ حَقٌّ مَعَ التَّفْصِیلِ الَّذِی بَیَّنَّاهُ سَابِقًا.

وَ أَمَّا قَولُهُ: وَ لَمْ تَکُ هِیَ الَْمحَطَّ لِلاْءَنْظَارِ، وَ الْقُطْبَ الَّذِی عَلَیهِ الْمَدَارُ، فَالْمُرَادُ مَا عَرَفْتَ مِنْ لُزُومِ التَّفَنُّنِ(2) فِی الَْمحَاسِنِ، وَ عَدَمِ الاِْقْتِصَارِ عَلَی فَنٍّ وَاحِدٍ.

وَ أَمَّا قَولُهُ: وَ إِنَّا إِذَا رَجَعْنَا إِلَی الْوِجْدَانِ، وَ کَشَفْنَا الاْءَمْرَ بِالاِْمْتِحَانِ؛ وَجَدْنَا مِنْ أَنْفُسِنَا وَ مَنْ لَهُ أَدْنَی خِبْرَهٍ، انَّ لَنَا عَلَی تِلکَ الزَّخَارِیفِ تَمَامَ الْقُدْرَهِ؛ فَالْمُرَادُ مِنهُ مَا عَرَفْتَ مِنَ النِّکَاتِ الَّتِی لاَیُعْبَأُ بِهَا، وَ أَمَّا غَیْرِهَا، فَإِنْ لَمْ یَعْتَرِفْ بِالْعَجْزِ فَهُوَ یَعْلَمُ بِعَجْزِی عَنْ نَظْمِ مِثْلِ قَولِهِ: /B50/

یَا دُرَّ ثَغْرِ حَبِیبِی کُنْ بِالْعَقِیقِ رَحِیًما

وَ لاَتَعَضَّ عَلَیْهِ أَ لَمْ یَجِدْکَ یَتِیًما[393]

وَ عَنْ قَولِهِ فِی مَلِیحٍ نَشْوَانَ*:

ص: 175


1- 1. النسخه: و تحصی.
2- 2. النسخه: التغنّن.

وَ السُّکْرُ فِی وَجْنَتِهِ وَ طَرْفِهِ *** یَفْتَحُ وَرْدًا وَ یَغُضُّ نَرْجِسًا[394]

إِلَی غَیرِ ذَلِکَ مِمَّا لاَیُطِیقُهُ الاْءِحْصَاءُ.

وَ أَمَّا قَولُهُ: وَ لَیسَ فِی وُسْعِنَا أَنْ نُضَاهِیَ الْفَحْلَیْنِ الْمُبَرِّزَیْنِ _ وَ هُمَا بِالاِْصْطِلاَحِ الَّذِی اتَّفَقْنَا عَلَیهِ أَبُوتَمَّامٍ[395] وَ أَبُوالطَّیِّبِ[396] _ بِبَیْتٍ وَاحِدٍ، وَ لاَ مَثَلٍ شَارِدٍ*؛ فَلاَأَظُنُّ(1) أَنْ یَکُونَ الْمُرَادُ ب_ِ «الْبَیْتِ الْوَاحِدِ»: بَیْتَ الْبُوقَاتِ وَ الطُّبُولِ[397[ لاِءَبِیالطَّیِّبِ؛ وَ بِ_ «الْمَثَلِ الشَّارِدِ»: مِثلَ قَولِ أَبِیتَمَّامٍ:

وَ کُلُّ شَیْءٍ لَهُ شَیْءٌ یَکُونُ بِهِ فَسَادُهُ وَ فَسَادُ الْکَلْبِ فِی السَّمَنِ[398]

بَلِ الْمُرَادُ مَا لَهُمَا مِنَ الَْمحَاسِنِ وَ الاْءَمْثَالِ. وَ لاَشَکَّ فِی عَجْزِی، وَ لاَأَقْرُنُهُ مَعِی فِی ذَلِکَ عَنْ مُبَارَاتِهِمَا وَ مُبَارَاهِ سَائِرِ الُْمجِیدِینَ، کَالْوَدَاعِیِّ[399] وَ الصَّفِیِّ[400] وَ غَیْرِهِمَا.

وَ أَمَا قَولُهُ: وَ لَسْتُ أَقُولُ: انَّ مُحَسِّنَاتِ الْبَدِیعِ غَیْرُ مُحَسَّنَهٍ، وَ فُنُونَهُ غَیْرُ مُسْتَحْسَنَهٍ؛ وَ إِنَّ الْعِلْمَ النَّبَاتِیِّ لاَیُخْفِقُ* بِالنَّصْرِ، وَ لاَیَسُدُّ بِحَامِلِهِ الثَّغْرَ؛ وَ لَکِنْ أَقُولُ _ وَ التَّشْبِیهُ أَبْلَغُ عِندَ النَّبِیهِ! _ : اَلْفَتَاتُ تُسَوَّرُ*، إِذَا کَانَتْ تُنْظَرُ؛ وَ تُزَیَّنُ، إِذَا کَانَتْ تُسْتَحْسَنُ؛ وَ تُخَلْخَلُ، إِذَا کَانَتْ تُقْبَلُ؛ وَ تُقَرَّطُ* وَ تُقَلَّدُ، إِذَا کَانَتْ ذَاتَ جِیدٍ أَجْیَدَ؛/A51/ وَ تُکْسَی خَیْرَ جِلْبَابٍ، إِذَا لَمْ یَکُنِ الْعَارُ تَحْتَ الثِّیَابِ؛ وَ ذَاتُ الْعِوَارِ(2)، لاَیُصْلِحُهَا دِمْلَجٌ* وَ لاَسِوَارٌ.

وَ عِنْدِی «وَ لِلنَّاسِ فِیَما یَعْشِقُونَ مَذَاهِبُ»[401] وَ مِلَلٌ، تَفْضِیلُ الْمَلِیحَهِ الْعَاطِلَهِ

ص: 176


1- 1. النسخه: و لاأظن.
2- 2. اللفظه مثلّثه الأوّل، و اختیار الکسر لمکان المناسبه بینها و بین لفظه «سِوار».

عَلَی الْقَبِیحَهِ ذَاتِ الْحَلْیِ وَ الْحُلَلِ. وَ الْمُرَادُ مِنهَا مَا نَبَّهْنَاکَ عَلَیهِ سَابِقًا. وَ رَأْیُ مَولاَیَ مُوَافِقٌ(1) _ إنْ شَاءَ اللَّهُ! _ .

***

[وَ لْیَعْلَمِ(2)] النَّاظِرُ فِی رِسَالَتِی هَذِهِ أَنْ مَا تَعَمَّدْتُ الرَّدَ فِیهَا إِلاَّ عَلَی طَائِفَتَیْنِ:

إِحْدَاهُمَا: مَنْ جَرَتْ عَلَی أَلْسِنَتِنَا، تَسْمِیَتُهُمْ بِأَهْلِ الْعَمُودِ لِمُنَاسَبَهٍ ظَاهِرَهٍ عَلَی النَّاظِرِ فِیهَا؛ وَ قَدْ عَرَفْتَ أَنَّهُمْ جُهَّالٌ یُنْکِرُونَ فَضْلَ الْعِلْمِ وَ یَجْهَلُونَ قَدْرَهُ، وَ یَجْحَدُونَ(3) فَضَائِلَ الْمُتَأَخِّرِینَ بِالْمَرَّهِ؛ وَ یُوجِبُونَ التَّأَسِّیَ بِالْمُتَقَدِّمِینَ فِی کُلِّ مَا خَبُثَ وَ طَابَ، وَ یَتْبَعُونَ خُطَاهُمْ فِی کُلِ خَطَاءٍ وَ صَوَابٍ.

وَ هَذِهِ الطَّائِفَهُ قَدْ طَافَ عَلَیْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّکَ وَ هُمْ نَائِمُونَ فِی سِنَهِ الْغَفْلَهِ، وَ أَخَذَتْ مِنْ رِقَابِهِمْ مَأْخَذَهَا قَوَاطِعُ الْبَرَاهِینِ وَ الاْءَدِلَّهِ.

وَ آخَرِینَ هَامُوا بِعِدَّهِ أَلْفَاظٍ حَفِظُوهَا مِنْ کُتُبِ الْبَدِیعِ، وَ أَلْهَتْهُمْ عَنْ ثِمَارِ الْفَوَائِدِ أَنْوَارُ الرَّبِیعِ[402]؛ یَدِینُونَ بِمَا بَیْنَ دَفَّتَیْهَا مِنْ فَاسِدٍ وَ صَحِیحٍ، وَ یَقْضُونَ(4) عِندَ ظَوَاهِرِهَا وُقُوفَ الْفَقِیهِ عِنْدَ النَّصِّ الصَّرِیحِ.

وَ کُلٌّ مِنهُمَا عَارٍ مِنْ ثِیَابِ الْفَضْلِ عَارٌ عَلَی ذَوِیالاْآدَابِ، بَلْ لاَیَرْضَی ذُواللُّبِ

ص: 177


1- 1. النسخه: موفق.
2- 2. هیهنا بیاضٌ فی النسخه قدر کلمتین أو ثلاث کلمات، و ما اخترناه و جعلناه فی المتن یوافق السیاق.
3- 3. النسخه: یحمدون.
4- 4. کذا فی النسخه، و لوکان: «یقفون» لکان أنسب؛ لمکان قوله: «وقوفَ الفقیه ...».

أَنْ یَعُدَّهُمَا(1) مِنْ ذَوِی /B51/ الاْءَلْبَابِ!.

وَ أَمَّا مَنْ سِوَاهُمْ مِنَ الُْمجِیدِینَ _ عَلَی اخْتِلاَفِ مَذَاهِبِهِمْ فِی الْکَلاَمِ _ فَإِنِّی أَعْرِفُ لِکُلٍّ حَقَّهُ، وَ أُولِیهِ مِنَ الثَّنَاءِ مَا اسْتَحَقَّهُ؛ وَ لَسْتُ(2) مِنْ ذَوِیالاْآرَاءِ الْجَامِدَهِ، الَّذِینَ یَتَعَصَّبُونَ لِطَرِیقَهٍ وَاحِدَهٍ. وَ فُنُونُ الشِّعْرِ عِنْدِی کَالْفَوَاکِهِ کُلٌّ فِیهِ لَذَّتُهُ، أو کَالاْءَزْهَارِ(3) کُلٌّ لَهُ رَائِحَتُهُ؛ وَ لِکُلٍّ مَحَاسِنُ مَخْصُوصَهٌ بِهِ مَقْصُورَهٌ عَلَیهِ، وَ قَدْ تَقَدَّمَتْ فِیَما سَبَقَ الاْءِشَارَهُ إِلَیهِ.

نَعَمْ! تَخْتَلِفُ طِبَاعُ الاْءَنَامِ فِیَما تُؤْثِرُهُ(4) مِنْ تِلْکَ الاْءَقْسَامِ؛ فَیَخُصُّ کُلُّ قَومٍ بِمَزِیدِ الرَّغْبَهِ مَا یُنَاسِبُ أَزْمِنَتَهَا وَ بِلاَدَهَا، وَ یُوَافِقُ مَقَاصِدَهَا وَ مُعْتَادَهَا. وَ مِثْلُ هَذَا الاِْخْتِلاَفِ مَوجُودٌ بَینَ النَّاسِ فِی سَائِرِ الاْءَشْیَاءِ، فَیَخْتَارُ کُلُّ قَومٍ مِنْهُمْ قِسْمًا مِنَ الْمَنَازِلِ، وَ الْمَلاَبِسِ وَ الْمَآکِلِ. وَ هَذَا تَخْصِیصٌ حَسَنٌ بِمَزِیدِ الرَّغْبَهِ إِلَیهِ، لاَقَصْرُ الْحُسْنِ عَلَیهِ. وَ هَذَا مَعْنَی مَا قَدَّمْتُهُ مِنِ اخْتِلاَفِ الطِّبَاعِ بِاخْتِلاَفِ الاْءَعْصَارِ وَ الأَمْصَارِ.

وَ إِنْ سَئَلْتَ عَنْ أَمْثَلِ تِلکَ الطَّرَائِقِ عِنْدِی، فَلِی مَذْهَبٌ فَرْدٌ أَعِیشُ بِهِ وَحْدِی، وَ بَیَانُهُ لاَیَنْفَعُ النَّاظِرَ وَ لاَیُجْدِی. وَ بَعْدَ مَا بَیَّنْتُ لَهُ الَْمحَاسِنَ وَ أَرْشَدْتُهَا إِلَیْهَا، فَلْیَخْتَرْ لِنَفْسِهِ مَا یَرُوقُ لَهَا مِنْهَا وَ یَحْلُو لَدَیْهَا.

***

ص: 178


1- 1. النسخه: یعمدهما.
2- 2. النسخه: لیست.
3- 3. النسخه: کاالأزهار.
4- 4. النسخه: یؤثره.

[هَذِهِ الرِّسَالَهُ(1)] _ أَیُّهَا الْمَولَی الاْءَخُ! _ جَامِعَهٌ لَِمحَاسِنِ اللاَّحِقِینَ وَ السَّابِقِینَ، تُغَلُّ بِهَا أَعْنَاقُ الْمُعَجْرَفِینَ وَ الْمُتَکَلِّفِینَ، رَافِعَهٌ لاِءَعْلاَمِ الْعِلْمِ دَافِعَهٌ لِشُبَهَاتِ الْجَاهِلِینَ. /A52/وَ ظَنِّی بِکَ وَ بِسَائِرِ مَنْ یَقَعُ إِلَیهِ الْکِتَابُ، مِنْ أُمَّهِ الْفَضْلِ وَ الاْآدَابِ؛ حُسْنُ الصَّنِیعِ فَإِنِّی مَا أَرَدْتُ قَبِیحًا فِیَما صَنَعْتُ، وَ إِصْلاَحُ مَا فِیهِ مِنَ الْفَسَادِ فَإِنِّی مَا أَرَدْتُ إِلاَّ الاْءِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ. وَ رَحِمَ اللَّهُ امْرَءً لَمَّ* شَعْثَ* أَخَاهُ(2)، أَو کَفَّ عَنْهُ أَذَاهُ. وَ أَمَّا مَنْ لَبِسَ* لِی جِلْدَ الَّنمْرِ*، وَ تَقَلَّبَ مِنْ ضَغَائِنِهِ عَلَی جَمْرٍ*؛ فِإِنِّی أُحَذِّرُهُ الْبَغْیَ فَإِنَّ الْبَغْیَ مَصْرَعُهُ وَخِیمٌ، وَ لاَ أَلُومُهُ عَلَی ذَلِکَ فَإِنَّهُ دَاءٌ فِی النَّاسِ قَدِیمٌ!؛ وَ النَّاسُ أَشْبَاهٌ، وَ أَشْکَالٌ(3) وَ لاَآخُذُهُ بِذَلِکَ فَنِعْمَ الاْآخِذُ الْمُنْتَقِمُ اللَّهُ(4). وَ لَیْسَ لَهُ جَوَابٌ عِنْدِی، سِوَی أَبْیَاتِ الْمُقَنِّعِ الْکِنْدِیِّ[403]:

وَ إِنَّ الَّذِی بَیْنِی وَ بَیْنَ بَنِی أَبِی *** وَ بَیْنَ بَنِی عَمِّی لَُمخْتَلِفٌ جِدًّا

فَإِنْ أَکَلُوا لَحْمِی وَفَرْتُ لُحُومَهُمْ *** وَ إِنْ هَدَمُوا مَجْدِی بَنَیْتُ لَهُمْ مَجْدًا

ص: 179


1- 1. فی النسخه هیهنا بیاضٌ قدر کلمتین أو ثلاث کلمات، و أظنّ أنّها «هذه الرساله» أو ما یشبهها.
2- 2. النسخه: لم علی شعث أخاه.
3- 3. کذا فی النسخه، و الظاهر: أشکالٌ و أشباه.
4- 4. النسخه: للّه.

وَ إِنْ زَجَرُوا طَیْرًا بِنَحْسٍ تَمُرُّ بِی *** زَجَرْتُ لَهُمْ طَیْرًا تَمُرُّ بِهِمْ سَعْدًا

وَ لاَأَحْمِلُ الْحِقْدَ الْقَدِیمَ عَلَیْهِمُ *** فَلَیْسَ رَئِیسُ الْقَومِ مَنْ یَحْمِلُ الْحِقْدَا[404]

وَ مَا کُنْتُ أَقْطَعُ کَفِّی بِضِرْسِی، وَ أَقُولُ: قَطَعْتُ بَعْضِی وَ شَفَیْتُ نَفْسِی!؛ بَلْ أَصِلُهُ وَ إِنْ قَطَعَ وَاضِحَ الْوَدَادِ، وَ إِنْ مَنَعَ(1)؛ وَ لاَأَبِیعُ حَظِّی مِنْهُ وَ إِنْ بَاعَ حَظَّهُ مِنِّی، وَ أَزْدَادُ مَیْلاً إِلَیهِ کُلَّمَا ازْدَادَ مَیْلاً عَنِّی. وَ إِذَا انْقَطَعَتْ مِنَ الرَّحِمِ الاْءَوَاصِرُ*، صَغُرَتْ عِنْدَهَا کَبَائِرُ الْجَرَائِرِ، وَ اللَّهُ یَغْفِرُ لَهُ ذَلِکَ!. /B52/ وَ لاَلَومَ عَلَیهِ وَ لاَتَثْرِیبَ*، وَ لاَأَکْدُرُ صَفْوَ خَاطِرِهِ بِالْعَذْلِ وَ التَّأْنِیبِ*،

فَإِنَّ عَهْدِی بِهِ وَ اللَّهُ یَکْلَؤُهُ *** وَ إِنْ أَتَی الذَّنْبَ مِمَّنْ یَکْرَهُ الْعَذْلاَ[405]

بَلْ أَقُولُ لَهُ:

إِنْ سَاءَنِی مِنْکَ ذَلِکَ *** فَقَدْ سَرَّنِی أَنِّی خَطَرْتُ بِبَالِکَ[406]

***

روایه قصیده التنصره

ثُمَّ لَمَّا کَانَتِ الْقَصِیدَهُ الُْمخَلَّعَهُ، هِیَ الْبَاعِثَهُ عَلَی تَصْنِیفِ الرِّسَالَهِ؛ وَ النَّاظِرُ فِیهَا لاَبُدَّ أَنْ تَسْمُو نَفْسَهُ إِلَیْهَا، وَ یُحِبَّ الاِْطِّلاَعَ عَلَیْهَا، أَلْحَقْنَاهَا بِهَا؛ وَ هِیَ:

قَلْبِی بِشَرْعِ الْهَوَی تَنَصَّرْ *** شَوقًا إِلَی خِصْرِهِ الْمُزَنَّرْ

ص: 180


1- 1. کذا فی النسخه، و الظاهر وقوع سقطٍ هیهنا.

کَنِسَهٌ تِلْکَ أَمْ کِنَاسٌ *** وَ غِلْمَهٌ أَمْ قَطِیعُ جُؤْذَرْ

وَ کَمْ بِهِمْ مِنْ مَلِیکِ حُسْنٍ *** جَارَ عَلَی النَّاسِ إِذْ تَأَمَّرْ

لَهُ بِأَجْفَانِهِ جُنُودٌ *** تَظْفَرُ بِالْفَتْحِ حِینَ تُکْسَرْ

وَا حَرَبَ الْقَلْبُ مِنْ صَغِیرٍ *** عَلَیَّ مِنْ تِیهِهِ تَکَبَّرْ

یَضْحَکُ مِنْ لَوعَتِی وَ أَبْکِی *** یَنَامُ عَنْ لَیْلَتِی وَ أَسْهَرْ

وَدَدْتُ أَنِّی لَهُ وُشَاحٌ *** لَو أَنَّ لِلْمَرْءِ مَا تَخَیَّرْ

وُشَاحَهُ کَمْ هَصَرْتَ غُصْنًا *** مَا کَانَ لَولاَکَ قَطُّ یُهْصَرْ

أَمَا تَرَی إِذْ تَجُولُ لَعْبًا *** إِزَارَهُ الثَّابِتَ الْمُوَقَّرْ

/A53/ جَارَانِ رِدْفٌ لَهُ وَ خِضْرٌ *** أَنْجَدَ هَذَا وَ ذَاکَ غَوَّرْ

کَمْ ظَاهِرٍ مُضْمَرٍ لِوَجْدِی *** لِظَاهِرٍ مِنْهُمَا وَ مُضْمَرْ

عَلَیَّ مُسْتَأْسِدٌ غَزَالٌ *** إِنْ سُمْتُهُ قُبْلَهً تَنَمَّرْ

إِنِّی فَقِیرٌ إِلَیْهِ لَکِنْ *** بِقُبْلَهٍ قَانِعٌ وَ مُعْتَرْ

وَ رُبَّ وَعْدٍ بِلَثْمِ خَدٍّ *** جَادَ بِهِ بَعْدَ مَا تَعَذَّرْ

سَقَاهُ مَاءُ الشَّبَابِ حَتَّی *** أَیْنَعَ نَبْتُ الْعِذَارِ وَ اخْضَرْ

أَ لَیْسَ مَنْ هَامَ یَا عَذُولِی *** بِمِثْلِ هَذَا الْعِذَارُ یُعْذَرْ

أَخْفَیْتُ فِی جُنْحِهِ غَرَامِی *** فَاللَّیْلُ أَخْفَی لَهُ وَ أَسْتَرْ

عَرَّفَهُ لاَمُ عَارِضَیْهِ *** عَلَیَّ لِمْ بَعْدَهَا تَنَکَّرْ

بِجَنْبِ خَطِّ الْعِذَارِ خَالٌ *** کَنُقْطَهٍ شُکِّلَتْ بِعَنْبَرْ

ص: 181

وَقَّعَ لِی خَالُهُ بِحَتْفِی *** لَمَّا تَلاَ خَطَّهُ الْمُزَوَّرْ

بِمُقْلَتَیْهِ یُرِیدُ قَتْلِی *** یَا رَبِّ سَهِّلْ وَ لاَتَعَسَّرْ[407]

أَخْفَیْتُ وَصْفَ الْحَبِیبِ دَهْرًا *** وَ الْیَومَ بِاسْمِ الْحَبِیبِ أَجْهَرْ

هَوَیْتُ أَحْوَی اللِّثَاتَ أَلْمَی *** أَهْیَفَ سَاجِی الْجُفُونِ أَحْوَرْ

کَاللَّیْثِ وَ الضَّبْیِ حِینَ یَسْطُو *** وَ حِینَ یَعْطُو وَ حِینَ یُنْظَرْ

فَوَجْهُهُ جَنَّتِی وَ حُورِی *** جُفُونُهُ وَ الشِّفَاهُ کَوثَرْ

/B53/ عَنَایَ مِنْهُ وَ مِنْ عَذُولٍ *** یَهْجُرُ هَذَا وَ ذَاکَ یُهْجَرْ

یَسْأَلُ عَمَّنْ کَلَفْتُ فِیهِ *** وَ هُوَ بِهِ لَویَشَاءُ أَخْبَرْ

هَلْ رِیقُهُ الشَّهْدُ قُلْتُ أَحْلَی *** أَو وَجْهُهُ الْبَدْرُ قُلْتُ أَنْوَرْ

قَالَ فَذَا الْغُصْنُ قَدْ حَکَاهُ *** فِی حُسْنِ قَدٍّ فَقُلْتُ قَصَّرْ

اَلْغُصْنُ یَهْوِی لَهُ خُضُوعًا *** وَ الضَّبْیُ مِنْ أَجْلِهِ تَعَفَّرْ

صَغَّرَهُ عَاذِلِی وَ لَمَّا *** شَاهَدَ ذَاکَ الْجَمَالَ کَبَّرْ

لَمَّا رَأَی صُورَهً سَبَتْنِی *** صَدَّقَ مَا مِثْلُهَا تُصَوَّرْ

یَا غُصْنَ بَانٍ وَ دَعْصَ رَمْلٍ *** وَ جِیدَ رَیْمٍ وَ طَرْفَ جُؤْذَرْ

خِصْرُکَ هَذَا الضَّعِیفُ یَعْیَی *** مِنْ حَمْلِهِ قَامَهً وَ خَنْجَرْ

مُؤَنَّثُ الطَّرْفِ مِنْکَ أمْضَی *** شَبًّا مِنَ الصَّارِمِ الْمُذَکَّرْ

فَاتِرُهُ لاَیُقَاسُ حَدًّا *** بِبَارِدٍ لِلسُّیُوفِ أَبْتَرْ

أَغْمِدْ شَبَاهُ فَأَیِّ قَرْمٍ *** مِنْ بَأْسِ جَفْنَیْکَ لَیْسَ یَذْعَرْ

ص: 182

یَا شَاهِرًا سَیْفَهُ الُْمحَلَّی *** جَفْنُکَ بِالْفَتْکِ مِنْهُ أَشْهَرْ

لِدَولَهِ الْحُسْنِ نَحْنُ جُنْدٌ *** وَ أَنْتَ سُلْطَانُهَا الْمُظَفَّرْ

فَانْشُرْ لَوَاءَ الْجُعُودِ فِینَا *** تُکَسِّرُ کِسْرَی بِنَا وَ قَیْصَرْ

یَا صَاحَ سُکْرُ الشَّبَابِ إِثْمٌ *** بِالشِّیبِ مِنْ بَعْدِهِ یُکَفَّرْ

/A54/ جَرَی کُمَیْتُ الشَّبَابِ حَتَّی *** أَثَارَ فِی عَارِضَیَّ عِثْیَرْ

أَقْبَلَ صُبْحُ الْمَشِیبِ نَحْوِی *** یَسْعَی وَ عَصْرُ الشَّبَابِ أَدْبَرْ

مُذْ کَادَ غُصْنُ الشَّبَابِ یَذْوِی *** بِعُرْسِ فَرْعِ الْکِرَامِ أَثْمَرْ

عُرْسٌ بِهِ الْهَمُّ عَادَ یُطْوَی *** لاَ بَلْ بِهِ الْمَیْتُ کَادَ یُنْشَرْ

عُرْسُ فَتًی أَبْهَرَ الْبَرَایَا *** فِی حُسْنَیْ مَنْظَرٍ وَ مَخْبَرْ

أَنْهَی إِلَی عَمِّهِ عَلِیٍّ *** حَدِیثِ مَجْدٍ لَهُ وَ مَفْخَرْ

وَ مَا رَوَی لِلْعُلَی عَلِیٍّ *** أَصَحَّ أَخْبَارِهَا وَ أَشْهَرْ

عَنِ الرِّضَا عَنْ أَبِیهِ مُوسَی *** مُسَلْسَلاً عَنْ أَبِیهِ جَعْفَرْ

إِنْ حُدِّثُوا عَنْ رَوَاءِ صَادٍ *** فَعَنْهُ یُرْوَی وَ عَنْهُ یُؤْثَرْ

یَشْتَقُّ فِعْلُ الْجَمِیلِ مِنْهُ *** وَ هُوَ لِفِعْلِ الْجَمِیلِ مَصْدَرْ

ذُوقَلَمٍ إِنْ جَرَی بِأَمْرٍ *** جَرَی عَلَی اللَّوحِ بِالْمُقَدَّرْ

عَجِبْتُ مِنْ مُدْیَهٍ بَرَتْهُ *** وَ حَدُّهُ بِالسُّیُوفِ أَثَّرْ

مَا کَادَ سِرٌّ عَلَیْهِ یَخْفَی *** وَ سِرُّهُ لاَیَکَادُ یَظْهَرْ

إِنْ سَالَ بِالْحِبْرِ فَوقَ طُرْسٍ *** رَاقَکَ فِی وَشْیِهِ الُْمحَبَّرْ

ص: 183

تَرَی نَظِیمَ الْجُمَانِ مِنْهُ *** عَلَی وُجُوهِ الطُّرُوسِ یُنْثَرْ

حَبَاهُ غَابَ حَوَاهُ قِدْمًا *** صُورَهَ صَلٍّ وَ بَأْسَ قَسْوَرْ

/B54/ کَمْ حَلَّ أَسْرٍ وَ فَکَّ رِقٍّ *** خَطَّ عَلَی رَقِّهِ وَ حَرَّرْ

مَنَاقِبٌ لاَتَکَادُ تُحْصَی *** وَ سُؤْدَدٌ لاَیَکَادُ یُحْصَرْ

قُرْآنُهُ مَا خَتَمْتُ لَکِنْ *** قَرَأْتُ مِنْهُ الَّذِی تَیَسَّرْ

خُذْهَا أَبَاأَحْمَدَ فَتَاهً *** جَاءَتْ لِفَرْطِ الْحَیَا تَعَثَّرْ

مِنْ قَاصِرٍ مَدْحُهُ عَلَیْکُمْ *** وَ إِنْ یَکُنْ فِی الْمَدِیحِ قَصَّرْ

عَقِیلَهٌ أُهْدِیَتْ لِکُفْوٍ *** لَهَا بِحُسْنِ الْقَبُولِ أَمْهَرْ

لَدَیْهِ أَلْقَتْ قَنَاعَهَا عَنْ *** مَحَاسِنٍ عَنْ سِوَاهُ تُسْتَرْ

فَرِیدَهٌ فِی الْجَمَالِ فَاقَتْ *** أَلْفَ قَصِیدٍ لاِءَلْفِ عَنْتَرْ

مَا حَاکَ بَشَّارُهُمْ نَظِیرًا *** وَ هْوَ ابْنُ بُرْدٍ لَهَا وَ حَبَّرْ

کَمْ خَطَبَتْهَا نُفُوسُ قَومٍ *** فَکُنْتَ أَولَی بِهَا وَ أَجْدَرْ[408]

ص: 184

ثَبَت معانی غریب اللغات

ص: 185

ص: 186

ثَبَتٌ

لمعانی غریب اللُّغات

علی حسب استعمالها فی الکتاب

المرتَّب ترتیبًا أبتثیًّا

*حرف الهمزه*

أبرَاد

الأبراد: جمع بُرْد، و هو: الثَّوب المخطَّط.

ابن جَمِیر

ابن جَمِیر: اللیل و النهار.

ابن سَمِیر

ابن سَمِیر: اللیل الَّذِی لاممرَّ فیه. ابناسَمِیر: اللیل و النهار.

أَحنَبطِی

أَحنَبطِی: أمتلِی ء غیظًا.

أذقانهم

جمع: ذقن؛ و هو: مجتمع اللَّحیَین من أسفلهما.

أَرجحِنُّ

أرجحنَّ: اهتزَّ.

أَرجَنت

أرجنت: أقامت.

ص: 187

أرهَف

رهف السیف: رققه.

أریَاف

الأریاف: جمع الریف. و الریف: أرضٌ فیها زرعٌ و خضبٌ. و أرضٌ ریّفهٌ: خِضْبهٌ. و أرأفت الأرض و أریفت: أخضبت.

أزَاهِیره

جمع زهره، و زهره الدنیا: بهجتها و غزارتها.

أَزکُنُک

أزکنه الأمر: أعلمه و أفهمه إیّاه.

استَبشَعوا

استبشعه: عدّه قبیحًا.

استِعجَامها

عَجَم یعجُمُ عَجْمًا وَ عُجْمًا، العَجْمَاءُ: الرمله الّتی لاشجر فیها.

أسدَوا

أَسدَی إِسْداءً الثوبَ: أقامَ سَدَاه. و السَدَی من الثوب: ما مُدَّ من خیوطه طولاً.

أسلَنقِی

اِسلَنقَی: انبسط علی ظهره فنامَ علیه.

أصبُو

صبا یصبُو: حنَّ و اشتاق إلیه.

أَضرَم

ضَرِمت النارُ: اشتعلت. و أضرَم النارَ: أوقدها.

إطْرائَه

أطراه: بالغ فی مدحه.

أطری

أطرَی فلاناً: أحسن الثناء علیه و بالغ فی مدحه.

اعتِساف

اعتسف الأمرَ: رکبه بلاتدبّرٍ و لارویّهٍ.

اعتَلجَ

اعتلج: التطم. یقال: اعتلجت الهموم فی صدره أی: تلاطمت.

ص: 188

أعرَنزِم

أعرنزمَ: أَتجمَّعَ و انقبضَ.

أعطافهم

العِطف جمعه: أعطاف و عِطاف و عُطوف: من کلّ شیءٍ: جانبه.

أُکُفُهُم

الأُکُفُ جمعُ الأُکاف، و هو: البرذعه. و البرذعه: ما یُجعل علی الحمار للرکوب علیه.

الآذَریُون

الآذریون: جنسُ زهرٍ من المرکّبات، برتقالیّ اللون.

الآسِی

الآسی: جمعه أُساه و إساء، و هو: الطبیب.

الاحتِراش

احتَرَشَ الضبَّ: اصطاده.

الأَخثَم

خَثَم یخثُمُ أنفَهُ: کسره.

الأراک

الأَراک: شجرٌ ذوشوکٍ، خَوَّار العودِ تُتَّخذُ منه المساویک.

الأریَاف

الأَریاف أریاف.

الأسَارِیع

الأساریع: دودٌ بیضٌ حُمر الرؤوس تتغذّی بالأوراق و الأثمار.

الإِسهَاب

أسهَبَ الکلام: أطالَ.

الأَصداغ

الأصداغ: جمع صُدغ. و هو هیهنا: الشَعر المتدلّی علی ما بین العین و الأُذُن.

الأطلاَل

الأهلَه

جمعُ الهِلاَل، و هو مصدرُ هالّ. و الهِلاَل: غرّه القمر.

ص: 189

الأَنقاس

النِّقس جمعه أَنقاس: المداد الّذی یُکتب به.

الأَنواء

الأنواءُ مفرده: النَّوء، و هو: المطر.

الأواصِر

الأواصر جمع الوِصْر، و هو: العهد.

الأَیهُقان

الأیهُقَان جمع: الأیهُقَانه. و هو: عُشبٌ یطول، و له وردهٌ حمراء و ورقهٌ عریضٌ. أو: الجرجیرُ البرّیُّ.

البَهَار

البهار: نبتٌ طیّب الرائحه، و یقال له: عین البَقَر، أو: بهار البرّ.

التَأَنُّث

تأنّث الرجل: تشبّه بالأنثی فی لینه و رقّه کلامه و تکسّر اعضائه.

التَأنِیب

أنّبه: عنَّفه و لامه.

التَّحامُل

تحامَلَ علی فلانٍ: جار و لم یعدِل.

التَّعَجرُف

التَّعجرُف ر عَجرَفَه.

التَّنُّوم

التَّنُّوم: شجرٌ له ثمرٌ شُربه مع الحُرْف و الماء یُخرِجُ الدودَ، و التَّضَمُّد بوَرَقه مع الخَلِّ یَقلَعُ الثَآلیلَ.

التَّیْس

التَّیس جمعه: تیوس و أتیاس، و هو: الذَّکَر من المَعَز و الظباء و الوعول.

الثَّغر

الثَّغر: مقدَم الأسنان.

الجُرْد

الجُرْد: الخَیل الّتی لارجاله فیها.

الجَردَاء

الجَرِدُ و الأَجرَد: المکان لانبات فیه؛ و الجَرداء: الشجره لاورقه علیها.

الجُلمُود

ص: 190

الجُلمُود: الصخر.

الحِجَاج

حاجَّه حِجاجاً: خاصمه فحَجَّه.

الحِجَال

الحِجَال مفرده: الحَجَلَه. و رَبَّات الحِجال: النساء.

الحِیاکَه

حِیاکَه الثوب: نسجه. الحائک: النسّاج.

الحَیزَبُون

الحَیزبُون: العجوز، و مثله: الحَیزبُور.

الخَاثِر

خَثَر اللبنُ: ثَخُنَ و اشتدّ.

الخِلاَل

الخِلاَل جمعُ الخلل، و هو: الوهن و الفساد.

الخِلعَه

الخِلعَه: الثوب الّذی یُعطَی مِنحهً. و اللفظه بضمّ الأوّل _ : الخُلعه _ وردت بمعنی خیار المال. و لکن اختیار المکسوره لمکان المناسبه بینها و بین قوله: «و نَضَی عنها سَمِلَ أَبرادِ البِداوه».

الخَیَال

الخَیَال: ما تشبّه لک من الصور فی المنام.

الدَّعَج

دَعِجَتِ العینُ: کانت واسعهً شدیده السواد و البیاض.

الدِّمَن

الدِّمَن مفرده: الدِّمنه، و هی: آثار الدار.

الدَّهنَاء

الدهناء: الفلاه.

الذَّرّ

الذَّر: صغار النمل. الهباءُ المنتَشَر فی الهواء.

الذَّرِیَّه

الذرّیّ: فرند السیف و ماؤه. یُشبَّهان فی الصفاء بمدبّ النمل و الذَّرِ. و المدبُّ:

ص: 191

المجری. مدبّ النمل أی: مجراه.

الرَّعَاع

الرَّعاع: سَفْلَه الناس.

الرَّغْوه

الرغوه: ما علی اللبن و الماء من الزبد.

الرَّند

الرَّند: شجرهٌ صغیرهٌ طیّبه الرائحه من فصیله الغاریّات.

الزَّجَج

زجّ الحاجبُ: دقّ و تقوَّس فی طولٍ.

السَّبَاسِب

السَّبَاسب جمعُ السَبْسَب، و هو: الأرض الواسعه الّتی لاماء فیها. الأرض المستویه البعیده.

السِّرَاط

السِّراط: السبیل الواضح. و الصاد أعلی للمضارعه، و السین الأصل.

السِّمَان

السِّمَان مفردُه سَامِن و سَمین، و هو: کثیر الشحم و الدسم.

السِنَاد

السِّناد: کلُّ عیبٍ فی القافیه قبل الرویّ.

السَّودَاء

السَّوداء: مرض المالیخولیا.

الشامَّه

الشامَّه ر شامَّه.

الشَّبَح

الشَّبَح: الباب العالی البناء. و:

الشخص.

الشُّخْب

شخبت اللبن: حلبت. و هو ما یمتدُّ من اللبن کالخیط عند الحَلْب. و هو فَعلٌ بمعنی مفعولٍ.

الشَّغَب

الشَّغَب: الشرّ و الفتنه. شَغِب القوم: أثار بینهم الشرّ و الفتنه.

الشَّمْطَاء

ص: 192

شَمِط یَشمَطُ: خالط بیاض رأسه سوادٌ، فهو أَشمَط، و هی شمطَاء.

الشَّنَب

الشَّنَب: البَردُ. شَنِبَ الرَّجلُ: کان أبیضَ الأَسنانِ حسنَها.

الشِّیح

الشیح مفرده شِیحَه، و هی: نباتٌ أَنواعه کثیرهٌ و کلُّه طیّب الرائحه.

الصُّدُود

الصُّدود: الإعراض و المیل عن الشیء.

الصُعلُوک

الصُعلُوک: الفقیر.

الصَّفْع

صَفَع صفْعًا: ضرب قفاه أو بدَنَه بکفِّه مبسوطهً.

الصَّفِیق

صَفُقَ یصفُقُ الثوبُ: کثُف نسجُه. ثوبٌ صفیقٌ: کثیفٌ نسجُه.

الصَّقِیع

الصَّقیعُ: الغائب البعیدُ الّذی لایُدرَی أین هو. یقال: و ما أدری إلی أیّ صُقعٍ ذهب.

الصِّیرَان

الصِّیرَان جمعُ الصِّیار، و هو: القطیع من البقر.

الضَّرَب

الضَّرَب و الضَّرْب: العسل الأَبیض الغلیظ.

الطَّبُّ

الطبُّ: الحاذق فی عمله.

الطَّرِیف

الطَّریف جمعه: طُرْف و طِرَاف، و هو: الغریب النادر من الثمر و نحوه.

الطَّرِیفَه

الطَّرِیفه ر الطریف.

الطَّلاَوه

الطَّلاوه: الحسن و البهجه. یقال: هذا کلامٌ ما علیه طلاوهٌ: إِذا کان غثًّا لاملاحه

ص: 193

له.

الطَّلُّ

الطَّلُّ جمعه طِلاَل و طِلَل: المطر الضعیف. الندی.

الطَّیْف

طافَ طیفًا الخیالُ: جاء فی النوم.

العَافِیه

عفا یعفُو الأثرُ أو المنزلُ: إمّحی و درس و بلی.

العِبْ ء

العِبْ ءُ جمعه أعبَاء، و هی: الثقل و الحمل.

العِتَاق

الظاهر انّ اللفظه من عَتَقَ یَعتِقُ عِتقًا بمعنی: سبق، فالعتاق: السَبق. و لکن لم ینصّ اللغویّون علی ورود مصدر اللفظه علی هذه الزنه.

العَجْرَفات

العَجرَفات ر عجرفه.

العُلْجَان

فی بعض مصادر اللغه: نبتٌ معروفٌ، و لم یزد علیه.

العَرَاجین

مفرده عُرجُون. و هو أصل العِذق الّذی یبقی علی النخل یابسًا بعد أن تُقطع عنه الشماریخُ.

العَرار

العَرار جمعُ عَرَاره، و هی: نباتٌ ناعمٌ أصفر طیّب الرائحه. النرجس البرّیّ.

العَفو

یقال: فَعَله عفوًا أی:بدیهیًّا من تِلقاء نفسه.

العَکَر

العَکَر مفرده العَکَرَه، و هی: القطعه من الإبل.

العَلقَم

العَلقَم: الحنظَل. کلُّ شیءٍ مرٍّ.

ص: 194

العَمُودیُّون

هم أهل العمود و أهل العُمُد. أی: الّذین یسکنون الأخبیه. و الأخبیه: ما یُعمل من وبرٍ أو صوفٍ للسَکَن. فأراد المؤلّف بهم: مَن ینتمی إلی ساکنی الصحراء و البدویّین و أهل الوَبَر.

الغَباشِیر

الغباشیر: ما بین السَحَر و المساء من

الضوء، و ما بین الغروب و العشاء منه.

الغَوَانی

الغوانی مفرده الغانیه، و هو المرأه المتزوَّجه.

الفِرِند

الفِرِند: جوهر السیف و وشیُه، و هو ما یُرَی فیه شبهُ مدبِّ النمل. و ر الذَّرِّیَّه فی هذا الثَبَت.

الفَلَج

فَلِج یَفلَجُ: تباعد ما بین أسنانه.

الفَیَافِی

الفَیافی مفرده الفیفی، و هو: المفازه لاماءَ فیها.

القَاحِلَه

القاحِلَه ر قاحل.

القِدَاح

القِدَاح جمع القِدْح، و هو سَهمُ القِمَار. یقال: صَدَقَهُم وَسمَ قِدحِه، أی: قال لهم الحقَّ.

القَذَال

القَذَالُ جمعه قُذُل و أَقذِلَه: ما بین الأذنین من مؤخّر الرأس.

القَرَی

قَرَی یقرِی الضیف: أضافه.

القُطَافه

القُطافه: ما یُسقطُ من العنب إذا قُطِف، أی: جُنِیَ.

القِفَار

جمع قَفْر، و هو: الخَلاء من الأرض لاماءَ فیه و لاناس و لاکلاء.

القَلاَئد

القلائدُ مفرده القِلاَده، و هو ما جعل

ص: 195

فی العُنُق من الحِلیِّ.

القِلاَم

القلام جمع القَلَم، و هو: الیَرَاعَه، أو: إذا بُرِئَت.

القَیصُوم

القَیصوم: نباتٌ طیّب الرائحه یُتَداوی به.

الکاهِل

الکاهل: مقدَّم أعلی الظهر ممّا یلی العُنُق.

الکَبوَه

الکبوه: المرّه من کبا. و کبا لوجهه: انکبّ علی وجهه.

الکَرَب

الکَرَب مفرده کَرَبَه، و هو: أصول السَعَف الغُلاظ العِراض الّتی تُقطَع معها، سُمّی بذلک لأنّه کَرَب أن یُقطَع و دَنَا من ذلک.

الکِنافه

الکِنَافَه: نوعٌ من الحلویات تُحشَی بالجُبن أو بغیره.

الکَوَاعب

الکواعِب مفرده الکاعب، و هو من الجواری: الناهد. و نَهَدَتِ المرأهُ: کعب ثدیاها.

اللَّبُّ

اللبُّ: الملازم لعمله المقیم له.

اللَّجِین

اللَّجِین: نوعٌ من العَلَف، و هو العَلَف المتَّخَذ من الورق المدقوق المخلوط بدقیقٍ أو شعیرٍ.

اللُّجَین

اللُّجَین: الفضّه. و لامکبَّر لهذه اللفظه.

المَاحلَه

الماحِلَه ر ماحلٌ.

المُبَرسَمین

المُبَرسَم: الّذی أصیب بالبِرسَام. و البِرسامُ: داء الجنب، و هو التهابٌ یصیبُ غشاءَ الرئه.

ص: 196

المُتَعَجرِفِین

العَجرَفَه: الجفوهُ فی الکلام.

المُتَنزَّهات

المتنزَّهُ: مکان التنزُّه. مکانٌ نَزْهٌ و نَزِهٌ

و نَزِیهٌ: حَسَن المناخ مقصودٌ لجودته و بُعده عن فَساد الهواء.

المِنْصَحَه

المنصحه: الأبره.

المَحَجَّه

المحجَّه: جادّه الطریق أی: وسطه. سُمّیت بذلک لأنّها تُقصد.

المُغفَّلِین

المغفَّلین جمع المُغَفَّل، و هو: من لافطنهَ له.

المَنبُوز

نَبَزَه بکذا: لقَّبه به، و هو شائعٌ فی الألقاب القبیحه.

المَندَل

المَندَل جمعه مَنَادِل: العود الطیّب الرائحه.

المَهازِیل

المهازیلُ جمع المَهزُول، و هو: المصاب بالهُزَال. و الهُزَال: قلَّه اللحم و الشحم.

النَجَائب

نجائب الشیء: خالصه. نجائب الإِبل: الخالص من الإبل.

النَّخوَه

النَّخوَه: الکبر و الفخر.

النِّطَاسی

النِّطاسی: العالِمُ الطَّبیب الحاذق.

النِعَاج

النِّعاج جمع النَعجَه، و هو: الأنثی من الضأن.

النِّقرِیس

النِّقریس: الطبیب المدقِّق.

النَمِر

الَنمِر و الِنمْر و الَنمْر: ضربٌ من السباع من عائله السنَّور أصغر من الأسد، و هو منقَّط الجلد نقطًا سودًا و بیضًا.

ص: 197

النَّوَی

النَّوَی: الدَّار.

النِّیَاق

النِّیاق جمع نِیق، و هو: أعلی موضعٍ فی الجبل.

الهَمَج

الهَمَج جمعه أهمَاج، و هو: الرعاع من الناس الحَمقَی.

الهِنْدُوَانِیَّات

الهِندُوانیُّ و الهُندُوانیُّ: المنسوب إلی الهند، یقال: سیفٌ هندوانیٌّ. و هی نسبهٌ شاذَّهٌ.

الواخِده

وَخَدَ یَخِدُ البعیرُ: أسرعَ و صار یرمی بقوائمه کالنعام.

الوَجْنَه

الوَجْنَه: ما ارتفع من الخدَّین.

الوَشیْ

الوَشْی ر وَشْی

الیَرْبُوع

الیربوع جمعه یرابیع، و هو: نوعٌ من القواضم یشبه الفأر، قصیر الیدین طویل الرجلین، و له ذنبٌ طویلٌ.

أُمِ حُبَیْن

أُمِ حُبَین: دُویبهٌ عظیمه البطن تشبه سامَّ أبرص.

أُمِ خنَوَّر

أُمِ خنور: الدنیا.

أُمِ هُوبَر

أُمِ هُوبَر. الهوبَر: الفهْد، الضَبُعُ. أبوهُبَیرَه: ذکَر الضفادع. أُمِ هُبَیره: أنثاها.

أَنَابِیب

الأَنابِیبُ مفرده الأُنبُوب. و هو _ بالاستعاره _ : کلّ أجوفٍ مستدیرٍ.

أَنارَوها

أنارَ الثوبَ: جعل له نِیرًا، أی:خطوطًا.

أهوَن

ص: 198

الأَهون: یوم الإثنین.

أَوانِس

الأَوانِس جمع الآنسه، و هو: الطیّبه النفس.

أَورَتْ

وَرَی الزندُ: خرجت ناره. و تقول لمن أَنجدک و أَعانک: وَرَتْ بِکَ زِنادی.

أَورَی

أَورَیر أورَت.

أَوَّلُ

الأَوَّل: یوم الأحد، و یقال له: أوهد.

*حرف الباء*

بأَجلاَف

الأَجلافُ جمع جِلف، و هو: الأحمق.

بِالرَّقَاعه

رَقُعَ رَقَاعهً: حَمُق. الرَّقاعَه: الحُمْق.

بِرضخِه

رَضَخَ یَرضَخُ رأسَه بالحَجر: رَضَّهُ.

أی: دقَّه و جَرَشَه.

بُرُود

بُرود ر أَبرَاد.

بِالصَّقَاعه

بالصَّقَاعه ر الصَّقِیع.

بِعَاطِ عَاطٍ

عاطٍ عاطٍ: زجرٌ للذئب و للخیل.

بَعْر

البَعْرُ: ما تَقدف به ذوات الخفّ و ذوات الظلف من الأوساخ. یقال: بعرت الماشیهُ أی: ألقت البَعْرَ.

بِغَمُوس

الیمین الغَمُوس أی: الکاذبه الّتی یتعمدّها صاحبها.

بِفَرضها

الفَرضُ: السُّنَّه.

بِوَصْم

الوَصْمُ: الفتره فی الجسد. المرض. العیب و العار.

ص: 199

*حرف التاء*

تَبَاشِیره

التباشیر: أوائلُ کلِّ شیءٍ.

تَتَعَصَّی

تَعَصَّی علیه: عصاه. و تعصّی الأمر: اعتاض.

تَثرِیب

ثَرَبَهُ: لامه. قَبَّحَ علیه فعلَهُ.

تَرَحًا

تَرِحَ یَترَحُ: حَزُنَ.

تُسَوَّرُ

تَسوَّرَ المرأَهَ: ألبسها سِوَارًا. و السِّوارُ: حلیهٌ کالطوق تلبسه المرأه فی زندها أو معصمها.

تَطَلَّبَ

تطَلَّبَ أی: طلبه مرَّهً بعد أُخری مع تکلّفٍ.

تُقَرَّط

قَرَطَّ الجاریهَ: ألبَسَهَا القُرْط. و القُرْطُ: ما یُعَلَّقُ فی شحمه الأُذُنِ من درّهٍ و نحوها.

تُقَلَّد

القِلاَدهُ: ما جُعِلَ فی العنق من الحِلیّ.

تَقَنَّعٌ

کذا فی النسخه. و التَّقنُّع: تکلُّف القناعه. و المعنی لایلائم قوله: «و کفایه».

*حرف الثاء*

ثَغْر

ثَغرر الثَغر.

ثَلبَهُم

ثَلَبَهُ: عابَهُ و لامَهُ. سبَّهُ.

ثَلَجَت

ثَلَجَتْ نفسِی به: ارتاحَتْ به.

*حرف الجیم*

جَادٌ

جاد: الباطل. و الظاهر انّهم أرادوا به:

الشعر باطلٌ لاأصل له، فیمکن توارُدُه لکلّ شاعرٍ، و لیس قول أحدٍ منهم أصلاً فیه.

ص: 200

جُبَارٌ

الجُبَار: یوم الثلاثاء.

جَمْر

الجَمرُ: النارُ المُتَّقَدَه.

جَیْد

الجَیدُ جمعه أجیاد و جُیُود: العُنُق، مقدّم العُنُق.

*حرف الحاء*

حَادَ

حادَ عنه: مال.

حُزُونَه

حُزُونه جمع الحَزْن، و هو ما غَلُظَ من الأرض، و قلَّما یکون إلاّ مرتفعًا.

حَصْحَصَ

حَصْحَصَ حَصحَصَه الحقُّ: بان بعدَ کتمانه.

حَظِیَّه

الحظیَّه: السُّرِّیَّه المکرَّمه عند أمیرٍ أو ملکٍ.

حظیته

حظِّیَّته ر حظِّیَّه.

حفنه

الحَفْنَهُ و الحُفْنَهُ: مِل ءُ الکفَّین.

حلباتها

حلبات جمع الحَلْبَه. و الحَلبَه: الدفعه من الخیل فی السِباق. یقال: فلانٌ یرکُضُ فی کلّ حلبهٍ من حَلَبَاتِ المجد.

حَلْبَه

حلبَه ر حلبات.

حُمَادَاه

الحُمَاد: الغایه و مبلغ الجُهدِ. یُقال: حُمَادُک أن تفعل کذا، أی: غایتک و مبلغ جُهدِک.

حَنَادِری

الحنادِر مفرده حُندُوره، و هی: سواد العین.

*حرف الخاء*

خُبْرًا

ص: 201

خَبُرَ خُبرًا: عَلِمَه بحقیقته و کنهه.

خَرَائِد

الخَرائد جمعُ الخَرُود و الخَرید، و هما: البکر لم تُمَسَّ قطُّ.

خَضرَاء

فلانٌ أخضرُ: کثیر الخیر. و الخضراء: الخیر و السَّعه و النعیم.

الخُطَّه

الخطَّه: الجهل. الأمر المشکل الّذی لایهتدی إلیه.

خَمَائِله

الخَمائِل جمعُ الخَمِیلَه، و هو: الموضع الکثیرُ الشجر.

خُمُودِه

خَمِدَت النارُ: سکن لهبها و لم یطفأ

جَمْرُها.

*حرف الدال*

دُبَار

الدُّبَارُ: یوم الأربعاء.

دَبٍّ

دبَّ یَدُبُّ دَبًّا، و الدَّبُّ: المشی علی الیدین و الرجلین کالطفل.

دَعِیٌّ

الدَّعیُّ: الّذی یدَّعی غیر أبیه أو غیر قومه.

دِمْلَج

الدِّملَجُ: حلیٌّ یُلبَسُ فی المِعصَم.

دَیَاجِیر

مفرده الدَیجُور: الظلام.

*حرف الذال*

ذِمَام

الذِمَام جمعُ أَذِمَّه، و هو: الحرمه، الحقُّ.

*حرف الراء*

رُضتُها

راضَ یرُوض روضًا ... المُهرَ: ذلَّله و طوَّعه و علَّمه السیر.

رَفَاعَه

الرّفاعه _ مثلَّثه الأوّل _ مِن الصوت: ارتفاعه و شدّته.

ص: 202

*حرف الزاء*

زَند

الزند: العودُ الّذی یُقْدَحُ به النارُ.

زَیَّافَه

زافَ یَزِیفُ: تبختر فی مشیه و تمایل. زافت الناقهُ: أسرعت فی تمایلٍ.

*حرف السین*

سَبْکه

سبَک الفضَّهَ: أذابها و صبَّها فی قالبٍ.

سَکَعَت

سَکَعَ: مَشَی مُتَعَسِّفًا لایدری أینَ یَأخذَ فی بلادِ اللّه.

سِلْعَته

السلعه جمعه سِلَع. و هوالمتاع و ما یُتَاجَرُ به.

سَمِجٌ

سَمُجَ یَسمُجُ سَمَاجَهً: قَبُحَ. فهو سَمْجٌ و سَمِجٌ.

سَمِل

السَمِل: الثوبُ الخَلَقُ البالی. جمعه: أسمال.

*حرف الشین*

شَارِد

الشارِدُ: النادر. شوارِدُ اللغه: نادرها و غرائبها.

شَاصِبًا

یقال: عیشٌ شاصِبٌ أی: شاقٌّ. و الشصْبُ: المشقّه.

شَامَّهٌ

الشامّه: نقطهٌ سوداء علی الوجه تزیده حُسنًا.

شَبْوَه

الشَبوَهُ: عَلَمٌ للعقرب.

شَرَک

الشَّرَک: حبائل الصید.

شَطَطًا

الشَّططُ: الإفراط.

شَعْث

الشَّعْث و الشَّعَث: انتشار الأمر و خلَلُه.

شَغَب

ص: 203

شَغَب شَغَبًا القومَ و بهم و علیهم: هَیَّجَ الشرُّ علیهم.

شَمْلَتَین

الشَّمْلَه: کساءٌ واسعٌ یُشتَمَل به.

شُمُوسَهَا

شَمَسَ یَشمُسُ شُمُوسًا: امتنع، تأبّی. یقال: شَمَسَتِ الدابَّهُ: نفرت و تمرَّدت علی صاحبها.

شِیَار

الشِیَار: یوم السبت.

شِیَاف

الشِّیَافُ: دواءٌ یُستعمَل للعین.

*حرف الصاد*

صَخْر

الصَّخْر: جمع الصَّخْره و الصَّخَره.

صَفْوَان

یومَ صفوان: یومٌ باردٌ.

صَقَاعَه

الصقاعه _ عند المولَّدین _ : برودَه الطبع.

صُلُود

الصَّلْدُ: الصُلبُ الأَملس. و صَلَدَ الزَّندُ صُلُودًا: صوَّت و لم یُورِ.

صُلُوُده

صُلُوده ر صُلُود.

*حرف الضاد*

ضَرَّتَه

ضَرَّهُ المرأهِ: امرأَه زوجها؛ و هما ضرَّتان.

ضَنْک

الضَّنک: الضیِّق من کلّ شیءٍ.

*حرف الطاء*

طَرِیفَه

طریفه ر الطَّرِیف.

طَلاَوَه

ص: 204

طَلاَوه ر الطَّلاَوه.

طَوع

الطَوعُ: الطائع. یقال: هو طَوعُ یدکَ أی: منقادٌ لک.

*حرف العین*

عَافِیه

عافیه ر العافیه.

عُثَلِط

أُهمِلت هذه اللفظهُ و أختاها فی کثیرٍ من المعاجم، و قال بعضهم: لَبَنٌ عُثَلِط: خاثِرٌ ثَخِینٌ، و کذلک عُجَلِط و عُکَلِط.

قیل: هو المُتَکَبِّدُ الغَلیظُ.

عَجْرَفَه

العجرفه: جَفوَهٌ فی الکلام. یُقال: فی کلامه عجَرفِیَّهٌ و تَعَجْرُفٌ أی: جَفوهٌ.

عُجَلِط

عُجَلِط ر عُثَلِط.

عُراهُ

العُری: جمع العُروه. و العُروَه: ما یُوثَق و یشتدُّ به.

عَرْف

العَرْفُ: الرائحهُ مطلقًا. و أکثرُ اسمتعماله فی الطیِّبه.

عَرُوبَه

العَرُوبه: یوم الجمعه.

عِطْفَی

العِطْف من کلّ شیءٍ: جانبه. و العِطاف یقال للرداء، و سمِّی بذلک لوقوعه علی عطفی الرجُل، و هما ناحیتا عنقه.

عِقْد

العِقْد: القلاَده.

عُکَلِط

عُکَلِط ر عُثَلِط.

عُنْجُهِیَّه

لم یتعرَّض کثیرٌ من المعاجم لهذه اللفظه فی ماده عنج. و قال بعضهم: و یقال أعرابیٌّ فیه عنجهیّهٌ أی: جفاءٌ و کبرٌ.

عَنَّ

عَنَّ له الشیءُ: ظهر أمامَه و اعترض.

ص: 205

*حرف الغین*

غَیَاطِلُهُ

الغیطلُ: هیئه الشمس من مغربها وقت العصر. و المراد هنا: أوان ختام الشباب.

*حرف الفاء*

فِظَاظ

الفظاظ جمع الفَظُّ، و هو: ماءُ الکِرْسِ یُعتَصَر و یُشرَبُ فی المفاوز. و به شُبِّه الرجلُ الفَظُّ الغلیظُ لِغِلَظِه.

فَلاَیُفَقَّی ءُ

فلانٌ لایردُّ الروایهَ و لایُنضِج الکراعَ و لایُفَقِّی ءُ البیضَ، یقال للعاجز.

فَلَوَاتهَا

الفلوات جمعُ الفَلاه، و هو: الصحراء الواسعه.

فُنُونه

فُنُون جمعُ الأُفنون، و هو: الغُصنُ المُلتَفُّ. و فی بعض المعاجم: جمعُ الأُفنون: أفانین.

*حرف القاف*

قَاحِل

قَحَلَ قُحُولاً الشیءُ: یَبُسَ.

قَاسَی

قَاسَی مُقَاسَاهً الألمَ: تحمّل مشاقَّه.

قُبطِیّ

القُبطِیَّه و القِبطِیَّه: ثیابٌ من کتَّانٍ منسوبهٌ إلی القبط. و قال بعضهم: لمّا أُلزمت الثیابُ هذا الاسمَ غیَّروا اللفظ،

فالإنسان قِبطیٌّ _ بالکسر _ و الثوب قُبطیٌّ _ بالضمّ _ .

قَتلتَ

یقال: قَتَلَ الشیءَ خُبرًا أی: أحاط به علمًا.

قَدَّ

قدَّ الشیءَ: قطعه، شقَّه.

قُدَّت

قُدَّت ر قدَّ.

قُرُنَتی

القُرونه: النَّفْس.

ص: 206

قَفْر

قَفْرر القَفْر.

قَلاَئده

قَلائِدهر القلائد.

*حرف الکاف*

کَالخَرِیده

کالخَرئِدهر خرائِد.

کَالزَجر

زَجَرَ یزجُر الطیرَ: أطاره، فتفاءَل به إن کانَ طیرانُهُ عن الیمین، أو تطیَّر منه إن کان عن الیسار.

کَالَه

کَالَ یکیلُ کَیلاً الفلانَ: عَیَّنَ کَمِّیَّتَهُ و مقدارَه بواسطه آلهٍ معدَّهٍ لذلک، کالصاع أو الذراع و نحوهما.

کَسَفْعِ الزَّخِیخِ

سفْعُ الزخیخ: الاصطلاَء بالجمره.

کَشِمِلَّه

شَمَّلَ الرجلُ: أسرعَ. ناقهٌ شِمَالٌ و ناقَهٌ شِمِلَّهٌ: سریعهٌ.

کَنَخْز

النَخْزُ: الوَجَع. یقال: نَخَزَه بالحدیده: وَجَأَهُ بها. نخزه بکلمهٍ أوجَعَه بها.

کَنَکزِ الحِضْبِ

نَکَزُ الحِضب: لَسْعُ الحَیَّهِ.

*حرف اللاَّم*

لاَأحِیصُ

لاَأَحیصُ: لاَأَعدِلُ و لاَأَحیدُ.

لاَأسرندِی

لاَأسرَندِیر لاَأغرَندِی.

لاَأَفزَع

أفزَعه منَ النوم: نبَّهَه.

لاَأغرَندِی

لاَأغزندی: لاَأعلو بالشتم و الضرب و القهر و الغلبه.

لاَزِب

اللازب: الثابت. یُقال: صار الأمر ضربهَ لازبٍ أی: صار لازمًا ثابتًا.

ص: 207

لاَیُخفِق

خَفَقَتِ الرَّایهُ: اضطربت و تَحَرَّکَت.

لاَیَفرَع

فَرَعَ یَفرَعُ الجبلَ: صعده.

لاَیهُولُک

هالَ هولاً الأمرُ فلانًا: أفزعه و عَظُمَ علیه.

لبس

یُقال: لبسَ فلانٌ لفلانٍ جلدَ النمِر أی: تنکَّر له. ور الَنمِر.

لِلسُّمْر

السُمْرُ مفرده سَمْراء، و هو: من کان لونُها بین السواد و البیاض.

لَطِیمه

اللَّطیمهُ: وعاء المسک.

لِعَجْرَفَه

لِعَجرَفَهر عَجرَفَه.

لِغُلَّتِی

الغُلَّهُ جمعه غُلَلْ: العطش الشدید.

لَم تَمُجْهَا

مَجَّ الشَّرابَ من فَمِه: رَمَی به. و یقال علی الاستعاره: هذا کلامٌ تَمُجُّهُ الأسماعُ أی: تقذفُه و تستکرهُه.

لَمَّ

لَمَّ الشیءَ: جَمَعَه و ضَمَّه. یُقال: لَمَّ اللَّهُ شعثَ فلانٍ أی: قارب بین شتیت أموره و أصلح من حاله ما تشعَّث.

لَم یَفعَمْه

فَغَمَ یَفغَمُ الطیبُ فلانًا: ملاَءَ خیاشیمَهُ.

لَم یَکُنّ

کَنَّ یَکُنُّ الشیءَ: ستره، غطّاه. و العلمَ فی قلبه: أَسرَّه.

لِلمُمَاکِس

ماکَسَ مِکاسًا و مُماکَسَهً، فهو مُمَاکِسٌ. ماکسه: استحطّه الثمن و استنقصه إیَّاه.

لِنَبْو

نَبَا یَنبُو نَبْوًا و نَبوهً الطبعُ عن الشیء:

ص: 208

نفر و لم یَقبَله.

*حرف المیم*

مَاحِل

الماحل: الجَدْب. یقال: أرضٌ ماحلٌ أی: جدبَهٌ. و الجدبُ: انقطاع المطر.

مُؤنسٌ

المُؤْنِس: یوم الخمیس.

مُتَدَلِّیَه

تدلّی الثمرُ من الشجر: تعلّق و استرسل.

مُتَنَکِّب

مُجَّان

الُمجَّان جمعُ الماجِن، و هو مِن مَجَنَ یَمجُنُ: مزح و قلّ حیاءً کأنَّهُ صلُب وجهُهُ.

مَحلُول

الحَلَّه و الحِلَّه: التکسُّر و الضعف.

مَدَاهِن

المداهن جمعُ المُدْهُن، و هو قاروره الدُّهن.

مُزنَتَها

المُزنَه: المَطْرَه.

مَعْقِلاً

المَعْقِل جمعه مَعاقِل: الملجَأ.

مُفَلَّج

المُفَلَّج ر الفَلَج.

مُقْلَه

المُقلَهُ: العین.

مَقْلَولِیًا

مَقلَولیًا. قلقًا متجافیًا عن محلّی القَلَّه: النَهضهُ من مرضٍ.

مَلحُودَه

المَلحُود: اللَّحْد، أی: الحجر الّذی یُوضَع علی القبر.

مِنَصَّه

المِنَصَّهُ: الکرسیُّ تُرفَع علیه العروسُ فی جَلائها. أمّا المَنَصَّهُ: الحجْلَه تُعدُّ للعروس. فالموافق للسیاق هو بکسر

ص: 209

الأوّل.

مَهُولَه

المَهولهُ: الکریهه المخوفه.

*حرف النون*

النَّاقِع

دواءٌ ناقِعٌ: ناجِعٌ، کأنَّه استقرَّ قراره فکَسَرَ الغُلَّهَ.

نَتْف

نَتَفَ نَتْفًا الریشَ أو الشَعَرَ و نحوَه: نزعه.

نَزَغَات

النزغُ: الکلام الّذی یُغرَی به الناسُ. نَزْغُ الشیطان: وساوسه و ما یَحمِلُ به الإنسانَ علی المعاصی.

نَشوَان

النشوان و مؤنّثه نَشْوَی: السکران.

نشْوَه

مثلَّثه النون: السُکر.

نَضَبَ

نضَبَ ینضُبُ الماءُ: جری و سال.

نَضَی

النَّضِیُ: التجرید، یقال: نضاهُ من ثوبه: جرَّدَه.

نفاثه

نَفَثَ فُلانًا: سحره. نَفْثُ الشَّیطانِ: الشعر. یقال: ما أحسنَ نَفَثَاته أی: شِعرُه. و هذا من نُفَاثَاتِ فلانٍ: من شِعره.

النِیَاق

النِیاقُ جمعُ النِیق، و هو: أرفع موضعٍ فی الجَبَل.

نِیَاقُها

نِیاقهار النِیاق.

*حرف الهاء*

هَضْبَه

الهَضبَه: الجبل المنبسَط علی وجهِ الأرض.

هَضبَتَه

هَضبَتهر هَضبَه.

ص: 210

هَمَّام

الهمَّام: یوم البرد.

هَنَأَ

هَنَأَ یَهنَأُ هَنْأً. هنَأه بالأمر: قال له لِیَهنِئَکَ أی: طلب له الفرَح و السرور و الراحه.

هِیَاط و مِیَاط

هیاط و میاطٍ: اضطرابٌ و مجیءٌ و ذهابٌ.

*حرف الواو*

وَجْنَه

وَجنَهر الوَجنَه.

وَشْی

وَشَی الثوبَ وشیًا حَسَنًا: نَقَشَه و حَسَّنَه. یُقال: ثوبٌ مَوشِیٌّ وَ مُوَشًّی. فالوشی هنا بمعنی الزینه و النَقش.

وَکدَهُم

الوَکْد: المراد و القصد، یقال: وَکَدَ وَکدَه أی: قَصَدَ قَصدَه.

*حرف الیاء*

یَبْرِین

یَبرین: اسم ناحیهٍ. و قد ذکرناه فی التعلیقات علی الکتاب.

یَتَضَعْضَع

ضَعضَعَه: هدمه حتّی الأرض.

یَربُوع

یَربُوعر الیَربُوع.

یُستَطرَف

استطرَفَ: عَدَّهُ طَریفًا. و الطَّریف: الغریب النادر.

یُفَدَّی

فَدَّی تفدیهً فلانًا بنفسه أی: قال له: جُعِلت فداک.

یَقضِمُه

قَضَم یَقضِمُ الشیءَ: کسره بأطراف أسنانه و أَکَلَه.

یَنعَسِف

اِنعسَف: انعطَف.

یَنْعی

یقال: هو ینعَی علی فلانٍ ذنوبَه أی: یظهرها و یشهرها.

ص: 211

ص: 212

التعلیقات علی النصّ

ص: 213

ص: 214

[1] من أحبّ.

و هو _ کما جاء فی دیوانه _ صدیقه الشیخ هادی آل کاشف الغطاء، و قد بعثها إلیه من الکاظمیّه المقدّسه.ر التعلیقه الآتیه.

[2] ترَکتُ نظمَ... .

راجع: «دیوان أبیالمجد» ص 140. و تتمّه القطعه:

و کنتَ عینِی علَی الأَعداء ترقبُهم فلاتکُن أنتَ یا عینِی لهُم أُذنَا!

و من ملیح شعر الغزِّی:

قالُوا هجرتَ الشعرَ قلتُ ضرورهً بابُ الدَّواعِی و البَواعثِ مغلَقٌ

خَلَتِ الدیارُ فلاکریمٌ یُرتجی منهُ النَّوال و لاملیحٌ یُعشقُ

راجع: «شذرات الذهب» ج 4 ص 216؛ «الوافی بالوفیات» ج 6 ص 52.

[3] إذا منعَتْک... .

البیت لابن قلاقس. و هو البیت 33 من قصیدهٍ له أوّلها:

هفَا طرَبی إلی عافِی الرُّسومِ فلاروَّی الغمامُ رُبی الغمِیمِ

و القصیده فی البحر الوافر، و فیها: «فاقنع بالهشیم». و لم أعثر علی «دیوانه».

[4] ... معالم الدین.

إشارهٌ إلی کتاب «هدایه المسترشدین فی شرح معالم الدین». و المتن فی غایه الاشتهار،

ص: 215

و هو من مؤلّفات الشیخ حسن صاحب المعالم. و الشرح للشَّیخ محمّد تقی الرازیّ الأصفهانیّ الجدّ الأعلی لمؤلّفنا العظیم. و هو خیر ما أُلِّف فی مباحث الألفاظ من علم الأصول. و هو فی ثلاث مجلّدات، و قد فرغ من المجلّد الأوّل فی 10 ربیع الآخر لسنه 1237 ه_ ق. و الکتاب طُبع عدّه مرّات، منها طبعه سنه 1269 و أخری سنه 1310 ه_ ق. و طُبع أخیرًا بقم فی ثلاثه مجلّدات.

[5] أدلّه نجاه العباد.

إشارهٌ إلی کتاب «نجعه المرتاد فی شرح نجاه العباد». و المتن للشَّیخ الإمام محمّد حسن النجفیّ صاحب «الجواهر». و هو متنٌ فُتیَوییٌّ استخرجه من «الجواهر» لعمل المقلّدین. و للشارح مجموعهٌ من الحواشی علیه، و الظاهر انّ هذه المجموعه غیر شرحه علیه الّذی سمّاه «نجعه المرتاد». و ما وفّقه اللّه _ سبحانه و تعالی _ لإتمام شرحه، فهو ناقصٌ؛ بل لم یخرج منه شیءٌ غیر کتاب الطهاره و جزءٍ من کتاب الصلاه.

[6] الشیخ کاظم.

هو الشیخ کاظم بن موسی بن محمّد آل کاشف الغطاء. من أصدقاء المصنّف، و قد تزوّج بنت عمّه الشیخ علیّ آل کاشف الغطاء. و لم أعثر علی ترجمهٍ له فی المصادر، و کان أکثر الظنّ انّها توجد فی «العبقات العنبریّه فی الطبقات الجعفریّه»، إذ فیه تراجم کثیرٍ من رجال آل کاشف الغطاء، و لکن لم أعثر علیها فیه.

و انظر: «دیوان أبیالمجد» ص 158، «تاریخ علمی و اجتماعی اصفهان» ج 2 ص 407.

[7] و عُرِّی أفراس... .

مقتبسٌ من قول زهیر بن أبیسُلمی:

صحَا القلبُ عن سلمی و أقصر باطلُه و عرِّیَ أفراسُ الصِبا و رواحلُه

و هو مطلع قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 47. و لم أعثر علی «دیوانه».

[8] و قد أقلَّ القلب.

ص: 216

هکذا العباره فی النسخه، و هی ناظرهٌ إلی قول المتنبّی:

و بی ما یذوذُ الشعرَ عنِّی أقلُّهُ و لکنَّ قلبی یا ابنهَ القوم قُلَّبُ

راجع: «دیوان» المتنبّی ص 467.

[9] الشَّیخ علیّ ... آل کاشف الغطاء.

هو الشَّیخ علیّ بن الشَّیخ محمّد رضا بن الشیخ موسی بن الشیخ جعفر. عالمٌ أدیبٌ شاعرٌ من شیوخ الفقه و الأدب، قویّ الحافظه. کان محیطًا فی التاریخ و أحوال الرجال. وُلد فی النجف الأشرف سنه 1267 ه_ ق. و قرأ علی فضلاء أسرته و أعلام عصره، و سافر إلی مصر و الشام و الحجاز و القسطنطنیّه و الهند، و عاد إلی العراق، و قد استغرقت جولتُه سبع سنین. له مکتبهٌ نفیسهٌ تُعتبر من أشهر مکتبات النجف و أوسعها. و انتهت إلیه زعامه بیته فکان من أعیان علماء النجف و مشاهیر رجالها، إلی أن مات فی هذه البلده المبارکه سنه 1350 ه_ ق.

راجع: «معجم الشعراء» ج 4 ص 36 القائمه 1؛ «ماضی النجف و حاضرها» ج 1 ص 163؛ «معارف الرجال» ج 2 ص 136؛ «مکارم الآثار» ج 6 ص 1910؛ «نقباء البشر» ج 4 ص 1437؛ «معجم رجال الفکر و الأدب» ج 3 ص 1406.

و فی هذه الأسره المبارکه الشَّیخ علیّ بن الشَّیخ محمّد رضا بن الشَّیخ هادی آل کاشف الغطاء، و قد ورث زعامه أسره آل کاشف الغطاء خلفًا للشیخ محمّد حسین کاشف الغطاء. و قد توفّی أخیرًا فی سنه 1412ه_ ق. فرحمهم اللّه رحمهً واسعهً.

[10] بیوت.

الظاهر انّ «بیوت» هیهنا جمع بیت بمعنی ما اشتمل من النظم علی مصراعین، صدرٍ و عجزٍ. و هذا المعنی و إن کان غریبًا بالنسبه إلی معناه المشهور، و لکن یرشدک إلیه قوله: «الأسباب» و «الأوتاد» و «السناد». و لو أنّ المصنِّف کان أراد معناه المشهور لکان قوله:

«عدی ما فیها للدخیل من السناد» قبیحًا، إذ المقام مقام المدح و الدعاء، لاالتعریض و الذمّ. و له _ قدّس سرّه _ فی مدیح صدیقه العلاّمه الشیخ مصطفی التبریزیّ:

لم یشُن بیتَ مجده قطّ عیبٌ غیر ما فیه من سنادِ الدَّخیلِ

ص: 217

راجع: «دیوان» أبیالمجد ص 116.

[11] من معشَر ... .

البیت للسیّد جعفر الحلّیّ، و هو البیت 52 من قصیدهٍ له أوّلها:

هزُّوا معاطفَهم و هنَّ رماحُ و نضوا لواحِظَهم و هنَّ صفاحُ

و القصیده فی البحر الکامل، و روایتها: «... لها یجتاح». و لم أعثر علی «دیوانه».

[12] سائر.

استعمال «السائر» هیهنا بمعنی الجمیع _ کما هو المستعمل الیوم _ لایخلو عن شیءٍ، بل الظاهر عدم وروده فی اللغه الفصحی. قال الفیروزآبادیّ: «السائر: الباقی، لا الجمیع، کما توهّم جماعاتٌ. أو قد یُستعمل له»؛ راجع: «القاموس المحیط» ص 376 القائمه 2.

[13] إذا جاء ... .

البیت لعبدالباقی العمریّ، و هو البیت 31 من قصیدهٍ له أوّلها:

نعم سفر القمرِ الباهرِ فها هو فی أفقِه زاهرُ

و القصیده من البحر المتقارب، و لم أعثر علی «دیوانه». و انظر: «الکشکول» ج 1 ص 394.

[14] ثنِیَّات الوَداع.

ثنِیَّات جمع: ثنیَّه؛ و «ثنیَّه الوَداع» وادٍ بالمدینه. قال الزَّبیدیّ: «سمّیت لأنّ من سافر منها إلی مکّه _ شرّفها اللّه تعالی _ کان یودَّع ثمّ یشیَّع إلیها ... و الّذی فی اللسان: انّ الوداع وادٍ بمکّه، و ثنیّه الوداع منسوبهٌ إلیه. و لمّا دخل النبیّ _ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم _ مکّه یوم الفتح استقبله إماء مکّه یُصَفِّقنَ و یَقلنَ:

طلعَ البدرُ علینا من ثنیَّات الوداع

وجب الشکرُ علینا ما دعا للّهِ داع»

راجع: «تاج العروس» ج 11 ص 500 القائمه1.

ص: 218

و قال الزمخشریّ: «لمّا بلغ رسول اللّه _ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم _ فی هجرته ثنیَّه الوداع استقبله الجواری یضربن بالدفوف و یغنّین ...»؛ راجع: «ربیع الأبرار» ج 3 ص 120 الفقره 10. و النویریّ أیضاً قال فی الفصل الّذی عقده «لبیان أقسام السماع و بواعثه» فی «نهایته»: «إنشادهم بالدفّ و الألحان عند مقدم النبیّ _ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم _ یقولون: طلع البدر...»؛ راجع: «نهایه الإرب» ج 6 ص 504.

[15] أسماء و سلمی.

و هما من عرائس الأبیات عند شعراء العرب، کلیلی، و کهند، و کدعد. و قد کثر ذکر تلک العرائس و غیرها فی أشعارهم، فلاحاجه إلی ذکر نموذجٍ منها.

[16] الدَّهناء.

قلنا فی ثبت معانی غریب الألفاظ إنّ الدهناء ورد بمعنی الفلاه. و هناک قریً سمّیت الدهناء، و قریهٌ سمّیت الدُّهُنَّا؛ راجع: «معجم البلدان» ج 2 ص 493 القائمه 1، ثمّ ص 494 القائمه 1.

و لم یذکر السمعانیّ الدهنائیَّ فی «الأنساب».

[17] بِیْرِین.

قریهٌ من قری حِمْص. و فیها حدث أمرٌ ظریفٌ للنعمان بن بشیر الأنصاری. راجع: «معجم البلدان» ج 1 ص 526 القائمه 2.

و لم یذکرالسمعانیّ البِیرِینِیّ فی «الأنساب».

[18] مرَّ بعینی ... .

لم أعثر علی قائله، و الوقوف علیه یعینُنا فی معرفه ناظم تلک القصیده الثَنِیَّاتِیَّه، و لکن لم أتعرَّف به.

[19] رضیّ العلم و مفیده.

ص: 219

إشارهٌ إلی أسامی جمعٍ من أعلام الأمّه فی فنون الأدب و العلم، و هم: العماد الکاتب، و ابن العمید، و السیّد الرضیّ، و الشیخ المفید _ رحمهم اللّه تعالی _ .

[20] الهادی بن العبّاس.

هو هادی بن الشَّیخ عبّاس بن علیّ بن الشَّیخ جعفر کاشف الغطاء، فقیهٌ مجتهدٌ أدیبٌ شاعرٌ. ولد فی النجف سنه 1289 ه_ ق. و تتلمذ علی علماء عصره کوالده و الشَّیخ محمّدکاظم الخراسانیّ و السیّد محمّدکاظم الیزدی. کان له مجلسٌ أدبیٌّ علمیٌّ یحضره کبار الأدباء و الفقهاء، و فیه تقام المناظرات الکلامیّه و الشعریّه. و کانت له مکتبهٌ تُعتبر من أنفس مکتبات النجف و أکثرها قیمهً من ناحیه النفائس و النوادر. له أشعارٌ، و أجاد فیها. و أکثر شعره موجودٌ فی «دیوانَی» السیّد جعفر الحلّی و الشیخ جواد الشبیبیّ حیث ساجلهما شعریًا. له «شرح شرائع الإسلام»، و «مدارک نهج البلاغه و دفع الشبهات عنه»، و «مستدرک نهج البلاغه». توفّی فی النجف الأشرف سنه 1361 ه_ ق.

راجع: «معجم الشعراء» ج 6 ص 70 القائمه 2؛ «شعراء الغَری» ج 12 ص 357؛ «الغدیر» ج 4 ص 198؛ «ماضی النجف و حاضرها» ج 1 ص 165؛ «معارف الرجال» ج 3 ص 245؛ «معجم رجال الفکر و الأدب» ج 3 ص 1054.

[21] لاَرَیبَ فِیهِ.

تلمیحٌ إلی کریمه 2 البقره.

[22] إذا رَضِیت ... .

البیت لأبیالعیناء، و هو بیتٌ مفردٌ فی البحر الطویل. و قال ابن الفارض فی البیت 81 من «تائیّته الکبری»:

فمن شاء فلیغضِب سواک و لاأذیً إذا رضِیت عنّی کرامُ عشیرتی

و قال ابن دانیال الموصلیّ:

و لستُ أبالی باللواتی قلینَنی إذا رضِیت عنّی کرامُ عشیرتی

و انظر أیضاً: «الکشکول» ج 1 ص 284.

ص: 220

[23] القرن الثالث.

حیث إنّ ابن المعتز _ المتوفّی سنه 296 ه_ ق. _ ألّف کتابه «کتاب البدیع» فی هذا القرن. و من عصره إلی یومنا هذا لایزال تدوَّن و تؤلَّف آثارٌ فی هذا الفن.

[24] صنَّفه.

کذا فی النسخه؛ و الأولی: صَنَعَه.

[25] بعضهم.

هذا یرجع إلی العصور المتقدّمه. فنری مثلاً أنّ ابن المعتز یعقد الباب الأوّل من البدیع فی الاستعاره _ راجع: «کتاب البدیع» ص 3 _ ، و یتکلّم فی هذا الکتاب عمّا یرجع إلی فنَّی المعانی و البیان. أمّا فی العصور المتأخّره و لاسیّما فی الآثار المؤلّفه بعد ظهور الإمام عبدالقاهر الجرجانیّ فلم أعثر علی عالمٍ حکم باتّحاد العلوم الثلاثه و تسمیه الجمیع باسمٍ واحدٍ. نعم! کثیرًا مّا یشیرون إلی أنّ الثلاثه تجتمع تحت عنوانٍ کلّیٍّ، و هو علوم الفصاحه أو علوم البلاغه، و لکن مع المحافظه علی تسمیه کلّ واحدٍ باسمه الخاصّ به.

[26] شرح أرجوزه العروض.

إشارهٌ إلی کتاب «أداء المفروض فی شرح أرجوزه العروض». و الأرجوزه للعلاّمه الأمیرزا مصطفی التبریزیّ المتوفّی سنه 1337 ه_ ق. ابن العلاّمه حسن بن باقر بن احمد التبریزیّ، و الشرح لمؤلّفنا العظیم. و عندی منه نسختان إحداهما بخطّ یدّ تلمیذ الشارح الإمام العلاّمه السیّد الخمینیّ _ رحمهم اللّه تعالی _ . و لووفّقنی اللّه _ سبحانه و تعالی _ سأقوم بتحقیق الکتاب و تصحیحه؛ و التوفیق منه _ سبحانه و تعالی _ .

[27] أبوعباده.

هو أبوعباده الولید بن عبد بن یحیی الطائیّ المشهور بالبحتریّ، و سرد ابن خلّکان نسبه إلی یعرب بن قحطان. شاعرٌ کبیرٌ ولد سنه 206 ه_ ق. بِمَنْبِج بین حلب و الفرات، و

ص: 221

مات سنه 284 ه_ ق. به. و کان مع المتنبّی و أبیتمّامٍ أشعر أبناء عصره، و فضّله المعرّی علیهما. و حکی یاقوت انّه کان یعدّ نفسه تابعًا لأبیتمّامٍ لائذًا به. له «دیوانٌ کبیرٌ»، و «کتاب الحماسه» علی مثال «حماسه» أبیتمّامٍ.

راجع: «وفیات الأعیان» ج 6 ص 21؛ «تاریخ بغداد» ج 12 ص 446؛ «الأعلام» ج 8 ص 121 القائمه 2؛ «معجم الشعراء» ج 6 ص 110 القائمه 2؛ «المنتظم» ج 6 ص 11؛ «معجم الأدباء» ج 19 ص 248 الرقم 93.

[28] سلاسل الذهب.

قال ابن خلّکان: «و کان یقال لشعر البحتریّ: سلاسل الذهب»؛ راجع: «وفیات الأعیان» ج 6 ص 23.

[29] إلی طریقه العرب.

و یشبه هذا الکلام قول الثعالبیّ: «الإجماع واقعٌ علی أنّه أطبع المحدثین و المولّدین»؛ راجع: «أمراء الشعر» ص 194؛ «تاریخ الأدب العربی» _ لعمر فرّوخ _ ج 2 ص 359.

[30] کالقسیِّ المعطّفات... .

من قصیدهٍ له فی البحر الخفیف، و عدد أبیاتها40، و هو البیت 12 منها؛ راجع: «دیوان البحتریّ» ج 2 ص 987.

و للهبل _ من الیمنیّین، و قد توفّی سنه 1079 ه_ ق. _ :

کالقِسیِّ المُعطَّفات و کالأس_ _هم مبریهً و کالأوتار

[31] مدّعی أهل العلم.

فانظر مثلاً: «المطوّل فی شرح التلخیص» ص 645.

[32] إذا ما لحَی... .

البیت من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 40، و هو البیت 8 منها؛ راجع:

ص: 222

«دیوان البحتریّ» ج 2 ص 844. و ما جعلناه فی المتن مأخوذٌ من «الدیوان»؛و فی النسخه:

إذا ما لحَی اللاحی فلجَّ به الهوی أصاخ إلی الواشی فلجَّ به الهجر

[33] باب المزاوجه.

کما حکم به سعدالدین و کثیرٌ من البدیعیّین؛ راجع: «المطوّل فی شرح التلخیص» ص 650.

[34] فأتبعته أخری... .

من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 40، و هو البیت 31 منها؛ راجع: «دیوان البحتریّ» ج 2 ص 744.

[35] الضَّاربین بکلِّ... .

البیت لعمرو بن معدیکرب الزبیدی من قصیدهٍ له فی البحر الکامل، و عدد أبیاتها 31، و هو البیت 28 منها؛ راجع: «دیوان عمرو بن معدیکرب» ص 162.

و قال أمیّه الدانیّ:

الضاربین بکل أبیض مخذمٍ و الطاعنین بکلِّ أسمر مدعسِ

و لابن زنباغ الطنجیّ:

الطاعنین بکلِّ أسمر مدعسٍ و الضاربین بکلِّ أبیض مخذمِ

[36] البحتریّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 27.

[37] مقدّمًا علی عصره.

و کذلک کان حیث توفّی ابن معدیکرب سنه 21 ه_ ق. أو ما یقرب منها _ انظر: مقدّمه «دیوانه» ص 20 _ ، بینما انّ البحتریّ توفّی سنه 284 ه_ ق. .

ص: 223

[38] متی.

الظاهر انّ «متی» هنا من أدوات الاستفهام، و معناه الاستفهام الإنکاریّ؛ لا من أدوات الشرط الجازم لفعلین.

[39] کتاب النقد.

الظاهر انّه أراد ب_ «النقد» هیهنا الحاضر، و «جمیع ما بین دفّتی کتاب النقد» أی: جمیع ما یوجد و یحضر لدینا من قواعد البلاغه.

[40] الحذف.

لتوضیح هذه الصنعه راجع: «أنوار الربیع» ج 6 ص 176؛ «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ص 536؛ «شرح الکافیه» _ للحلّیّ _ ص 276.

[41] التنقیط.

الظاهر انّ المصنّف أراد بهذه الصنعه أن یأتی الناظم أو الناثر ببیتٍ أو نثرٍ یکون جمیع حروفه معجمهً؛ کقول الحریریّ:

فتنتنی فجنّنتنی تجنّی بتفنٍّ یفتنُّ غبَّ تجنّی

و هذه الصنعه من ملحقات صنعه الحذف و تذکر معها. و ر التعلیقه الماضیه.

[42] الموارده.

لتوضیح هذه الصنعه راجع: «أنوار الربیع» ج 6 ص 86؛ «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ص 503؛ «شرح الکافیه» _ للحلّیّ _ ص 205؛ «تحریر التحبیر» ص 400.

[43] کما اعتذر به.

قال ابن رشیق: «و سُئل أبوالطیّب عن مثل ذلک؟ فقال: الشعر جادّهٌ و ربّما وقع الحافر علی موضع الحافر»؛ راجع: «العمده» ج 2 ص 1052.

ص: 224

[44] أبوالطیّب.

هو أحمد بن الحسین بن الحسن بن عبدالصمد الجعفیّ الکوفیّ الکندیّ أبوالطیّب المتنبّی، الشاعر الحکیم و أحد مفاخر الأدب العربیّ، بل من علماء الأدب من یعدّه أشعر الإسلامیّین. قال الذهبیّ: «لیس فی العالم أحدٌ أشعر منه أبدًا، و أمّا مثله فقلیلٌ!». ولد بالکوفه سنه 303 ه_ ق. و نشأ بالشام، ثمّ تنقّل فی البادیه طلبًا للأدب و علم العربیّه و أیّام الناس. تنبّأ فی بادیه السماوه ثمّ أُسر و سُجن حتّی تاب. وفد علی سیف الدوله سنه 337 ه_ ق. فمدحه و حظّی عنده، ثمّ زار مصر و العراق و بلاد فارس و شیراز، و فیه مدح عضدالدوله ابن بابویه الدیلمیّ. ثمّ عاد یرید بغداد فالکوفه، فعرض له فاتک بن أبیجهل الأسدیّ فی الطریق فقتله مع ابنه و غلامه بالقرب من دیر العاقول فی الجانب الغربیّ من سواد بغداد؛ و کان ذلک فی سنه 354 ه_ ق. له «دیوان» شعرٍ شُرح عده مرّات. و لصاحب بن عبّاد و الثعالبی و غیرهما من الأعلام رسائل حول شعره و شخصیّته.

راجع: «الأعلام» ج1 ص 115 القائمه 2؛ «معجم الشعراء» ج 1 ص 96 القائمه 2؛ «تاریخ بغداد» ج 4 ص 102؛ «المنتظم» ج 7 ص 24؛ «وفیات الأعیان» ج 1 ص 120؛ «العبر» ج 2 ص 299؛ «شذرات الذهب» ج 3 ص 111.

[45] أبوعمرو بن العلاء.

هو أبوعمرو زَبّان بن عمّار التمیمیّ المازنیّ البصریّ بن العلاء. هذا هو المشهور، و قال ابن خلّکان: «و الصحیح انّ کنیته اسمه. و قیل: اسمه زبّان، و قیل غیر ذلک؛ و لیس بصحیحٍ». من أئمّه اللغه و الأدب و أحد القرّاء السبعه. ولد بمکّه سنه 70 ه_ ق. و نشأ بالبصره و مات بالکوفه سنه 154 ه_ ق. مدحه الفرزدق و أبوعبیده و غیرهما بما ینبی ء عن غزاره علمه.

راجع: «الأعلام» ج 3 ص 41 القائمه 2؛ «نزهه الألباء» ص 31؛ «غایه النهایه» ج 1 ص 288؛ «معجم الأدباء» _ لکامل سلمان _ ج 2 ص 412 القائمه 2؛ «وفیات الأعیان» ج 3 ص 466؛ «شذارت الذهب» ج 1 ص 386؛ «مراتب النحویّین» ص 13؛ «طبقات القرّاء» ج 1 ص 288.

ص: 225

[46] عقول رجالٍ.

قال العسکریّ: «سئل أبوعمرو بن العلاء عن الشاعرین یتّفقان علی لفظٍ واحدٍ و معنیً؟ فقال: عقول رجالٍ توافت علی ألسنتها»؛ راجع: «کتاب الصناعتین» ص 235. و قال ابن رشیق: «سئل أبوعمرو بن العلاء: أ رأیت الشاعرین یتّفقان فی المعنی و یتواردان فی اللفظ لم یلق واحدٌ منهما و لایسمع شعره؟ قال: تلک عقول رجالٍ توافت علی ألسنتها»؛ راجع: «العمده» ج 2 ص 1052. و عقد الراغب الأصفهانیّ فی کتابه «المحاضرات» فصلاً فی «التوارد فی الشعر و ادّعاء ذلک»، و ذکر العباره فی صدر الفصل. و انظر أیضاً: «کفایه الطالب» ص 109.

[47] ابن میّادَه.

هو أبوشرحبیل الرماح بن أبرد الذبیانی المعروف بابن میّاده، شاعرٌ رقیقٌ هجّاءٌ من مخضرمی الأمویّه و العبّاسیّه؛ و یقال: انّه أشعر الغطفانیّین فی الجاهلیّه و الإسلام. کان مقامه بنجد یفد علی الخلفاء و الأمراء و یعود. و أخباره کثیرهٌ جمع بعضها الزبیر بن بکّار فی «أخبار ابن میّاده».

راجع: «الأعلام» ج 3 ص 31 القائمه 3؛ «معجم الادباء» _ لیاقوت _ ج 4 ص 212؛ «خزانه الأدب» ج 1 ص 77؛ «معجم الشعراء» ج 2 ص 264 القائمه 1.

[48] الحُطیئَه.

هو أبوملکیه جرول بن أوس بن مالک العبسیّ المعروف بالحطیئه، شاعرٌ مخضرمٌ أدرک الجاهلیّه و الإسلام. کان هجّاءً عنیفًا لم یکد یسلم من لسانه أحدٌ، و هجا أمّه و أباه و نفسه!. له «دیوان» شعرٍ. مات نحو سنه 45 ه_ ق. و لم یعلم تاریخ ولادته. و قال ابن شاکر: «لُقّب بالحطیئه لقربه من الأرض، فانّه کان قصیرًا».

راجع: «الأعلام» ج 2 ص 118 القائمه 3؛ «فوات الوفیات» ج 1 ص 276 الرقم 96؛ «خزانه الأدب» ج 1 ص 409؛ «معجم الشعراء» ج 1 ص 398 القائمه 1.

[49] الآن علمت.

ص: 226

قال ابوالفرج: «بلغنی انّه لمّا قال ابن میّاده:

تمشَی به ظُلمانه و جَآذِرُه

قیل له: لقد سبقک الحطیئه إلی هذا! فقال: و اللّه ما علمت أنّ الحطیئه قال هذا قطّ، و الآن علمت _ و اللّه! _ أنّی شاعرٌ حین واطأت الحطیئه»؛ راجع: «الأغانی» ج 2 ص 162. و الحکایه أوردها ابن أبیالإصبع أیضاً فی نهایه باب الموارده من «تحریر التحبیر».

[50] امری ءالقیس.

هو امرؤالقیس بن حجر بن الحارث الکندیّ، و اسمه: حندج أو ملیکه أو عدی. أشهر شعراء العرب علی الإطلاق. کان أبوه ملک أسد و غطفان، و أمّه أخت المهلهل الشاعر فلقّنه المهلهل الشعر فقاله و هو غلامٌ. و اضطرب أمره طول حیاته حتّی لُقِّب بالملک الظلّیل. مات فی أنقره سنه 80 قبل الهجره. له دیوانٌ صغیرٌ، و له المعلّقه المشهوره. راجع: «معجم الشعراء» ج 1 ص 303 القائمه 2؛ «الأعلام» ج 2 ص 11 القائمه 3.

[51] عصافیر و ذبّانٌ... .

من قصیدهٍ له فی البحر الوافر، و عدد أبیاتها 13، و هو البیت 2 منها. راجع: «دیوان» امری ءالقیس ص 72.

[52] أبونواس.

هو أبونواس الحسن بن هانی بن عبدالأوّل بن صباح، شاعر العراق فی عصره. ولد فی الأهواز و نشأ بالبصره و رحل إلی بغداد، فاتّصل فیها بالخلفاء العبّاسیّین. و حکی ابن خلّکان انّه قال جوابًا عمّن سأله عن نسبه: «أغنانی أدبی عن نسبی». هو أوّل من نهج للشعر طریقته الحضریّه و أخرجه من اللهجه البدویّه، و قد نظم فی جمیع أنواع الشعر و أجودُ شعره خمریّاته. له «دیوان» شعرٍ، و لابن منظور الإفریقی کتابٌ سمّاه «أخبار أبینواس» طبع فی نهایه «الأغانی» لأبیالفرج. و للجاحظ و أبیعبیده و النظام و غیرهم کلماتٌ فی فضله و غزاره أدبه. ولد سنه 146 ه_ ق. و مات سنه 198ه_ ق. و حکی ابن العماد مناظرهً لطیفهً بینه و بین أبیالعتاهیه، و ذکره فی عداد من توفّی سنه 296 ه_ ق.!.

ص: 227

راجع: «معجم الشعراء» ج 2 ص 81 القائمه 1؛ «الأعلام» ج 2 ص 225 القائمه 1؛ «تاریخ بغداد» ج 7 ص 436؛ «وفیات الأعیان» ج 2 ص 95 الرقم 170؛ «شذرات الذهب» ج 2 ص 47.

[53] یا قومنا ما... .

الروایه المشهوره الموجوده فی بعض المصادر:

یا عمرو ما بال المدینیّه لا تأکل العصبان مشویه

من قصیدهٍ له فی البحر السریع، و عدد أبیاتها 9، و هو البیت 5 منها. و لم أعثر علیها فی «دیوانه».

[54] هَرِمیَّات زهیر.

هی مجموعهٌ من المدائح لزهیر بن أبیسُلمی فی هَرِم بن سنان. و لعلّ من خیرها قوله:

دعْ ذا و عدِّ القول فی هَرِم خیرِ الکهولِ و سیّدِ الحَضْرِ

لو کنتَ من شیءٍ سوی بشر کنت المنوِّر لیلهَ البدرِ

إلی آخره. و هذا القول بمکانٍ من المدح البلیغ، حتّی قال بعض من عاش فی صدر الإسلام بعد أن سمعه: «ذلک رسول اللّه _ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم _ »؛ راجع: «الأغانی» ج 10 ص 354.

[55] زُهَیر.

هو زُهَیر بن أبی سُلمَی ربیعه بن ریاح المزنیّ. حکیم الشعراء فی الجاهلیّه، و فی أئمّه الأدب من یفضّله علی شعراء العرب کافّهً. قال ابن الأعرابیّ: «کان لزهیر فی الشعر ما لم یکن لغیره، کان أبوه شاعرًا، و خاله شاعرًا، و أخته سلمی شاعرهً، و إبناه کعب و بجیر شاعرین، و أخته الخنساء شاعرهً!». کان یقیم فی الحاجِر من دیار نجد؛ و له المعلّقه المیمیّه الشهیره. له «دیوانٌ». مات سنه 13 قبل الهجره و لم یعلم تاریخ ولادته.

راجع: «الأعلام» ج 3 ص 52؛ «معجم الشعراء» ج 2 ص 283؛ «خزانه الأدب» ج 1 ص 375؛ «معاهد التنصیص» _ الطبعه المحقّقه _ ج 1 ص 327.

ص: 228

[56] سَیفِیَّات.

إشارهٌ إلی مجموعهٍ من المدائح أنشدها المتنبّی فی سَیف الدوله، و هذه المجموعه اشتهرت بالسیفیَّات. و هی من أطیب أشعار أبیالطیّب. و لعلّ من أحسنها منظومهً صدرها:

علَی قدرِ أهل العزمِ تأتی العزائمُ و تأتی علَی قدر الکرام المکارم

راجع: «دیوان» المتنبّی ص 385. و لولا خوف الإطاله لکان جدیرٌ بنا أن نذکر القطعه بتمامها هیهنا.

[57] أبیالطیّب.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 44.

[58] الإیداع.

لتوضیح هذه الصنعه راجع: «أنوار الربیع» ج 6 ص 73؛ «خزانه الأدب» _ للحمویّ _ ص 461؛ «نهایه الارب» ج 7 ص 164؛ «تحریر التحبیر» ص 380؛ «شرح الکافیه البدیعیّه» ص 266. و ر التعلیقه الآتیه.

[59] التفصیل.

راجع: «أنوار الربیع» ج 6 ص 166؛ «خزانه الأدب» _ للحمویّ _ ص 275. و هذه الصنعه _ کما قال المصنّف _ مشترکهٌ مع صنعه الإیداع؛ قال ابن معصومٍ: «و لافرق بینه و بین الإیداع سوی أنّ الإیداع إیراد الشاعر شطر بیتٍ لغیره، و التفصیل إیراده شطر بیتٍ لنفسه؛ و لیس تحته کبیر أمرٍ»؛ راجع: نفس المصدر المتقدّم ذکره فی صدر التعلیقه.

[60] الحسن فی أبیات.

الظاهر انّه إشارهٌ إلی قطعهٍ له یحثّ فیها علی عدم الثبات فی الحبّ، بل اختیار الحبیب بعد حبیبٍ!؛ و صدرها:

اِشرِب علی وجهِ الحبیبِ المقبلِ و علَی الفمِ المتبسِّمِ المتقبِّلِ

ص: 229

و القطعه فی البحر الکامل، و لها 5 أبیات. و لم أعثر علی «دیوانه».

[61] دیک الجن.

هو عبدالسلام بن رغبان بن عبدالسلام الکلبیّ، المعروف بدیک الجن. شاعرٌ مجیدٌ، من شعراء العصر العبّاسیّ. سمّی بدیک الجن لأنّ عینیه کانتا خضراوین. ولد بحمص سنه 161 ه_ ق. و توفّی بها سنه 235 ه_ ق.، و لم یفارق بلاد الشام. قال ابن خلّکان: «و کان یتشیّع تشیّعًا حسنًا، و له مراثٍ فی الحسین»؛ فرضی اللّه _ تعالی _ عنه و أرضاه.

راجع: «الأعلام» ج 4 ص 5 القائمه 2؛ «وفیات الأعیان» ج 3 ص 184 الرقم 384؛ «معجم الشعراء» ج 3 ص 162 القائمه 2.

[62] فوددت أقتلها... .

لم أعثر علی قائله.

[63] کُثَیِّر.

هو أبوصخر کُثَیِّر بن عبدالرحمن الخزاعیّ، شاعرٌ متیّمٌ مشهورٌ. من أهل مدینه، و أکثر إقامته بمصر. کان مختصًّا بعبدالملک بن مروان و بنیه، و فی نفسه شممٌ و ترفّعٌ. یقال: کان شاعر أهل الحجاز فی الإسلام لایقدّمون علیه أحدًا. أخباره مع عزّه بنت حمیل الضمریّه کثیرهٌ، و کان عفیفًا فی حبّه و ما نال منها شیئًا. توفّی بالمدینه سنه 105 ه_ ق. له «دیوان» شعر، و للزبیر بن بکّار «أخبار کثیِّر».

راجع: «الأعلام» ج 5 ص 219 القائمه 3؛ «الوافی بالوفیات» ج 1 ص 433؛ «وفیات الأعیان» ج 4 ص 106؛ «معاهد التنصیص» _ الطبعه المحقّقه _ ج 2 ص 136؛ «خزانه الأدب» ج 2 ص 381؛ «شذرات الذهب» ج 1 ص 234.

[64] ألاَ لیتنا یا عزّ... .

من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 30، و المرویّ فی المتن الأبیات 25، 26، 27، 28 منها. و البیتان الأوّلان فی المتن مشوّشان جدًّا. و لم أعثر علی «دیوانه».

ص: 230

[65] التوریه.

لتوضیح هذه الصنعه راجع: «شرح الکافیه» _ للحلّی _ ص 135؛ «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ص 239؛ «أنوار الربیع» ج 5 ص 5؛ «المثل السائر» ج 3 ص 76؛ «نهایه الإرب» ج 7 ص 131؛ «تحریر التحبیر» ص 268.

[66] ساووا بینهما.

إشارهٌ إلی أسماء ذکرها البدیعیّون لهذه الصنعه. فالمشهور سمّاها التوریه؛ فانظر مثلاً: «البدیع فی البدیع» ص 97؛ «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ص 239؛ «بدیع القرآن» ص 102؛

و النویریّ سمّاه: الإیهام؛ راجع: «نهایه الارب» ج 7 ص 131؛

و یقال لها التخییر و التوجیه أیضاً؛ فانظر: «خزانه الأدب» نفس الصفحه؛ «شرح الکافیه» _ للحلّی _ ص 136. و لتفصیل الکلام راجع: تعالیقنا علی «الراح القراح» ص 136.

[67] و فتیُّ السنِّ... .

و هو بیتٌ مفردٌ له؛ راجع: «دیوان» أبیالمجد ص 125.

[68] و ما لی نحو... .

لم أعثر علی قائله.

[69] أیّ المکان ترومُ... .

لم أعثر علی قائله، و لم یُذکر فی «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ، و لا فی «أنوار الربیع» مع حرصهما علی تکثیر الشواهد فی هذا الباب.

[70] بسامرّاء بناه.

ص: 231

کذا؛ و الصحیح: بناه المعتمد. قال الزَّبیدیّ: «و المعشوق... اسم قصرٍ بسُرَّمَن رأَی بالجانب الغربیّ منه، بناه المعتمد علی اللّه»؛ راجع: «تاج العروس» ج 13 ص 334 القائمه 2. و قال یاقوت: «المعشوق ... اسمٌ لقصرٍ عظیمٍ بالجانب الغربیّ من دجله قباله سامرّاء ... عمّره المعتمد علی اللّه. و عمَّر قصرًا آخر یقال له: الأحمدیّ ... قال عبداللّه بن المعتز:

و الأَحمدیُّ إلیه منتسبٌ من قبل و المعشوق یعشقه

راجع: «معجم البلدان» ج 5 ص 156 القائمه 2.

[71] المتوکّل.

هو أبوالفضل جعفر بن محمّد الملقّب بالمتوکّل العبّاسی. ولد سنه 206 ه_ ق. ببغداد و بویع له بعد وفاه أخیه الواثق سنه 232 ه_ ق. له أخبارٌ کثیرهٌ، و قد هجاه بعض الشعراء _ رضی اللّه عنه و أرضاه _ لهدمه قبر سیّدالشهداء و مولی الکونین إمامنا الحسین _ علیه السلام _ و ما حوله سنه 236 ه_ ق. مات سنه 247 ه_ ق. فی سامرّاء، و علیه ما یستحقّه.

راجع: «الأعلام» ج 2 ص 127 القائمه 1؛ «الکامل» ج 7 ص 11؛ «تاریخ الطبریّ» ج 11 ص 26.

[72] براعه الجواب.

لم أعثر علی مبدع هذه الصنعه. و هناک یُذکر براعه الاستهلال، و براعه التخلّص، و براعه الختام، و براعه الطلب، و براعه القطع، و براعه المطلع، و براعه المقطع. أمّا براعه الجواب فلم أعثر علیه بین الصنائع البدیعیّه المذکوره فی مصادر هذا الفنّ.

[73] ابن نباته.

هو أبوبکر جمال الدین محمّد بن محمّد بن محمّد الفارقیّ المشهور بابن نباته المصریّ، شاعر عصره و أحد الکُتّاب المترسّلین. ولد فی القاهره سنه 686 ه_ ق. و توفّی بها سنه 768 ه_ ق. له «دیوان» شعرٍ، و «سرح العیون» فی شرح رساله ابن زیدون، و «سجع المطوق». قال ابن حجرٍ: «شعره فی الذروه ... کان حامل لواء الشعر فی زمانه».

راجع: «الأعلام» ج 7 ص 38 القائمه 2؛ «البدایه و النهایه» ج 14 ص 322؛ «الدرر

ص: 232

الکامنه» ج 4 ص 216 الرقم 585؛ «النجوم الزاهره» ج 11 ص 95؛ «الوافی بالوفیات» ج 1 ص 311.

[74] و مولع بفخاخِ ... .

من قطعهٍ له ذات بیتین فی البحر المجتث، و لم أعثر علی «دیوانه». و انظر: «أنوار الربیع» ج 5 ص 42. و للشَّیخ صلاح الدین الصفدیّ:

أعار علی سرح الکری عند ما رمَی ال_ _کراکی غزال للبدور یحاکی

فقلت ارجعی یا عین عن ورد حسنه أ لم تنظریه کیف صاد کراک

راجع: «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ص 385.

[75] کَتبتُ إلیهِ ... .

و هو بیتٌ مفردٌ له. راجع: «دیوان» أبیالمجد ص 86.

[76] التوریه المجرّده.

للتفصیل حول هذا القسم من صنعه التوریه راجع: «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ص 351؛ «أنوار الربیع» ج 5 ص 6.

[77] المرشّحه.

للتفصیل حول هذا القسم من صنعه التوریه راجع: «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ص 352؛ «أنوار الربیع» ج 5 ص 9.

[78] فی فنّ أصول الفقه.

راجع: «وقایه الأذهان» _ له رحمه اللّه _ ص 87. ثمّ لمّا انتقد المحقّق العراقی _ رحمه اللّه _ علی هذا القول فی «مقالاته» _ راجع: «مقالات الأصول» ج 1 ص 48 _ کتب المصنّف رسالهً مفردهً فی توضیح رأیه هذا، و أسماه «إماطه الغین عن استعمال العین فی معنیین». و هذه الرساله طُبعت فی نهایه «الوقایه» ص 605.

ص: 233

[79] ذکره الأصولیّون.

و لتفصیل هذا المبحث راجع: «اللؤلؤه الغرویّه» ج 1 ص 130؛ «کفایه الأصول» ص 36. و قال المصنّف نفسه: «بل یأوّلها إلی إراده المسمّی، و هو من أبرد التأویل»؛ راجع: «وقایه الأذهان» ص 88.

[80] المعاریض و الملاحن.

و هو الّذی یقال له المعارضه، و هو قریبٌ من التوریه جدًّا. انظر: «البرهان فی وجوه البیان» ص 118؛ «معجم مصطلحات النقد العربیّ القدیم» ص 380 القائمه 2.

[81] عن لزومها الفقهاء.

فانظر مثلاً إلی قول الشیخ الأعظم حیث یقول: «أمّا التوریه و هو أن یرید بلفظٍ معنیً مطابقًا للواقع و قصد من إلقائه أن یفهم المخاطب منه خلاف ذلک ممّا هو ظاهرٌ فیه ... کما لوقلت فی مقام إنکار ما قلته فی حقّ أحدٍ: علم اللّه ما قلته؛ و أردت بکلمه «ما» الموصوله و فهم المخاطب النافیه»؛ راجع: «کتاب المکاسب» _ الطبعه الحجریّه _ / المکاسب المحرّمه ص 50 السطر 27.

[82] فی المعاریض مندوحهٌ.

لم أعثر علیه فی مصادر أمثال العرب ک_ «مجمع الأمثال». و أورده الزَّبیدیّ کحدیثٍ نبویٍّ؛ راجع: «إتحاف الساده المتّقین» ج 10 ص 72. و قال بعضهم:

لایکذبُ العاقلُ ما أمکنه صدقٌ یجب

ففی المعاریض له مندوحهٌ عن الکذب

[83] المواربه.

لتوضیح هذا الاصطلاح راجع: «أنوار الربیع» ج 2 ص 299؛ «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ص 141؛ «تحریر التحبیر» ص 249.

ص: 234

[84] فراجع.

فراجع مثلاً إلی قول الحلّی حیث قال فی توضیح هذه الصنعه: «کقول أبینواس فی «خالصه» جاریه الرشید هاجیًا لها:

لقَد ضاعَ شِعری علی بابکم کما ضاع حلیٌ علی خالصه

فلمّا بلغ الرشید ذلک و أنکر قال: لم أقل إلاّ:

لقد ضاءَ شعری... کما ضاء حلیٌ ...

فاستحسن الرشید مواربته»؛ راجع: «شرح الکافیه البدیعیّه» ص 84.

[85] ابن نباته.

مضت الإشاره إلی ترجمته.ر التعلیقه 73.

[86] المتقدّم.

مضی ما یتعلّق به.ر التعلیقه 74.

[87] لقد کُنتَ ... .

القطعه نسبها العبّاسیّ إلی عزّالدین الموصلیّ، و روایه المصراع الأوّل علی ما فیه:

لقد کنتَ لی وحدِی و وجهکَ روضتی

راجع: «معاهد التنصیص» _ الطبعه القدیمه _ ص 544.

[88] و زاد المتأخّرون.

کما ذکرها ابن حجّه _ المتوفّی سنه 837 ه_ ق. _ ، فقال: «التوریه المبیّنه هو الّذی یُذکر فیه لازم المورَّی عنه بعد لفظ التوریه»؛ راجع: «خزانه الأدب» _ له _ ص 353. و انظر: «أنوار الربیع» ج 5 ص 10.

[89] أنوارالربیع.

ص: 235

إشارهٌ إلی کتاب «أنوار الربیع فی أنواع البدیع» للسیّد صدرالدین علیّ المدنیّ الشیرازیّ. و هذا الکتاب من خیر ما أُلّف فی فن البدیع لو لم یکن خیره علی الإطلاق و أجمعه لمطالبه و شوارده و نوادره. ألّفه المدنیّ طوال ستّ عشره سنه شرحًا علی بدیعیّته الّتی نظمها فی إثنتا عشره لیله. و قال فی تاریخ ختامه:

بعونِ اللّهِ تمَّ الشرح نظمًا و نثرًا مُخجلاً درَّ النظام

و مسکُ ختامه مذ طاب نشرًا أتی تاریخُه طیب الختام

راجع: «أنوار الربیع» ج 6 ص 332.

و الکتاب حقّقه الأستاذ شاکر هادی شکر فی سبعه مجلدات، و طبع بکربلاء المقدّسه ثمّ أعید طبعه بالأوفست.

[90] ابن الوردیّ.

هو أبوحفص زین الدین عمر بن مظفّر بن عمر المعرّیّ الکندیّ المعروف بابن الوردیّ، شاعرٌ أدیبٌ مورّخٌ. ولد سنه 691 ه_ ق. فی معرّه النعمان و توفّی بحلب سنه 749 ه_ ق. له «دیوان» شعرٍ، و «تتمّه المختصر»، و «تحریر الخصاصه فی تیسیر الخلاصه» و غیرها. و إلیه تنسب اللامیه الّتی أوّلها:

اعتزِل ذکرَ الأغانی و الغزل

و فی النسبه تردیدٌ. و قال السیوطیّ: «نظمه فی الذروه العلیا و الطبقه القصوی».

راجع: «الأعلام» ج 5 ص 67 القائمه 2؛ «النجوم الزاهره» ج 10 ص 240؛ «فوات الوفیات» ج 3 ص 157 الرقم 383؛ «بغیه الوعاه» ج 2 ص 226 الرقم 1858.

[91] قالت إذا... .

البیت کما فی المصدر _ أی: أنوار الربیع _ ، و روایه «الدیوان»:

قالَت إذَا کنتَ ترجو أنسِی و تخشی نفوری

و لم أعثر علیه.

[92] نوعٍ من الورد.

ص: 236

اسمه جارالنهر. و هو نباتٌ یشبه النَیلُوفَر، و یکون غائصًا فی الماء.

[93] إذا أتیت فی.

راجع: «أنوار الربیع» ج 5 ص 8.

[94] صاحب المصباح.

لم أتعرّف به. إذ هناک قسطٌ من الکتب فی علوم البلاغه تسمّی بالمصباح، ک_ «المصباح» لابن سراج المالکی، و «مصباح الزمان فی المعانی و البیان» لمحمّد بن محمّد الأسدیّ المقدسیّ، و «المصباح فی اختصارالمفتاح فی المعانی و البیان» لمحمّد بن محمّد بن عبداللّه بن مالک، و «مصباح المعانی» للسیّد جمال الدین محمّد المعروف بابن نورالدین، و «المصباح فی المعانی و البیان» لمحمّد بن محمّد بن عبداللّه بن مالک أیضاً. و لم أعثر علی تلک الکتب، فلم أهتد إلی مراد المؤلّف _ رحمه اللّه _ .

[95] صرَّح به.

حیث قال فی تعریف صنعه الاستخدام: «و هو عبارهٌ عن أن یأتی المتکلّم بلفظهٍ مشترکهٍ بین معنیین اشتراکًا أصلیًّا...»؛ راجع: «شرح الکافیه البدیعیّه» ذیل توضیح الصنعه 123 ص 296.

[96] الشیخ صفیالدین.

هو صفیالدین عبدالعزیز بن سرایا بن علیّ السَّنْبِسِیِّ الطائیّ، شاعر عصره. ولد سنه 677 ه_ ق. فی الحلّه و نشأ بها، و اشتغل بالتجاره فکان یرحل إلی الشام و مصر و غیرهما ثمّ یعود إلی العراق. و تقرّب من ملوک الدوله الأُرتُقِیَّه و مدحهم. ثمّ رحل إلی القاهره فمدح ملوکها. توفّی ببغداد سنه 750ه_ ق. له «دیوان» شعرٍ _ و قال ابن حجر: «و کان الصدر شمس الدین یعتقد انّه ما نظم الشعر أحدٌ مثله مطلقًا» _ ، و «العاطل الحالی»، و «الأغلاطی»، و «دررالنحور» المعروف بالأرتقیّات. و من الغریب انّ ابن العماد لم یذکره فی «الشذرات».

ص: 237

راجع: «الأعلام» ج 4 ص 17 القائمه 3؛ «معجم الشعراء» ج 3 ص 178 القائمه 1؛ «الدرر الکامنه» ج 2 ص 369 الرقم 2430؛ و تقدمتنا علی کتاب «الراح القراح» ص 49.

[97] الزمخشریّ.

هو أبوالقاسم محمود بن عمر بن محمّد الخوارزمیّ الزمخشریّ، من کبار أئمّه العلم و التفسر و اللغه و الآداب. ولد فی زمخشر سنه 467ه_ ق. و سافر إلی مکّه فجاور بها زمنًا، فلقِّب بجاراللّه. و تنقّل فی البلاد ثمّ عاد إلی الجرجانیّه فتوفّی فیها سنه 538 ه_ ق. قال ابن خلّکان: «کان إمام عصره من غیر مدافعٍ». له «الکشّاف»، و «أساس البلاغه»، و هما من خیار التصانیف، و «الفائق فی غریب الحدیث»، و «المستقصی فی الأمثال»، و غیرها.

راجع: «الأعلام» ج 7 ص 178 القائمه 2؛ «معجم الأدباء» _ لیاقوت _ ج 7 ص 147؛ «شذرات الذهب» ج 4 ص 280؛ «سیر أعلام النبلاء» ج 20 ص 151؛ «وفیات الأعیان» ج 5 ص 168؛ «معجم الأدباء» ج 19 ص 126 الرقم 41.

[98] و لاتری بابًا.

لم أعثر علی مصدر العباره بین مصنّفات الزمخشریّ. و انظر: «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ص 239، ثمّ تعلیقاتنا علی «الراح القراح» ص 135 الرقم 1؛ «أنوار الربیع» ج 5 ص 5.

[99] الصفی.

مضت الإشاره إلی ترجمته آنفًا.ر التعلیقه 96.

[100] و أُفدیه بعَینی ... .

قال:

و ساقٍ من بنِیالأتراک طِفلٍ أَتیهُ به علی جمع الرفاقِ

أملِّکُه قیادِی و هو رِقِّی و أفدِیه بعینی و هو ساقِی

و القطعه فی البحر الوافر. راجع: «دیوان» صفیالدین الحلّی ص 482.

ص: 238

[101] حین لامسعدٌ... .

البیت نسبه المصنّف إلی صفیالدین الحلّی، و لکن لم أعثر علیه لا فی «دیوانه» و لا فی دیوان غیره من الشعراء.

[102] و أخشی بها ... .

لم أعثر علی قائله.

[103] ابن النَّقیب.

هو عبدالرحمن بن محمّد بن محمّد الحسینیّ ابن النقیب، أدیب دمشق فی عصره. ولد سنه 1048 ه_ ق. فی دمشق، له الشعر الحسن و الأخبار المستعذبه. کان من الفضلاء النبلاء. له «کتاب الحدائق و الغرف»، و «دیوان» شعرٍ، و قصیدهٌ فی «الندماء و المغنین». توفّی فی دمشق سنه 1081 ه_ ق. راجع: «الأعلام» ج 3 ص 332 القائمه 2؛ «معجم الشعراء» ج 3 ص130 القائمه 1.

[104] و منکر أضحی ... .

لم یجزم المصنّف بکون القطعه من أشعار ابن النقیب. و هو صحیحٌ حیث لم توجد فی «دیوانه»، و لم أعثر علیها فی شعر غیره من الشعراء أیضًا. و البیت الأوّل مشوّشٌ جدًّا، و لایمکننی تصحیحه.

[105] ما لی أراک... .

لم أعثر علیه.

[106] موشَّحه.

الموشَّح نوعٌ من الشعر اخترعه الأندلسیّون ثمّ شاع فی سائر بلاد العرب، و لیس هنا مجال التحقیق حوله. قال ابن سناءالملک: «یتألّف الموشَّح فی الأکثر من ستّه أقفال و خمسه

ص: 239

أبیات، و یقال له التامّ؛ و فی الأقلّ من خمسه أقفال و خمسه أبیات، و یقال له الأقرع»؛ راجع: «دارالطراز» ص 25. و للتحقیق حول هذا النوع من الشعر راجع: «الموشَّح فی الأندلس و فی المشرق»، و کذا الباب الثالث من «الشعر فی عهد المرابطین و الموحّدین بالأندلس».

[107] بجَنبِ آس ... .

من موشَّحهٍ طویلهٍ له، و قد مدح بها الشَّیخ علیّ کاشف الغطاء و هنّأه بزواج الشَّیخ کاظم بن الشَّیخ موسی. راجع: «دیوان» أبیالمجد ص 127. و قد أشار المصنّف إلی هذا الزواج فی صدر کتابنا هذا.

[108] التوریه المرکَّبه.

هذا القسم من التوریه کما صرَّح به المصنِّف من إبداعاته، و لم یوجد له عینٌ و لاأثرٌ فی مصادر القوم البدیعیّه.

[109] الجناس.

أی: الجناس المرکّب. و لتوضیح هذه الصنعه راجع: «أنوار الربیع» ج 1 ص 97؛ «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ص 25؛ «نهایه الارب» ج 7 ص 92؛ «تحریر التحبیر» ص 102.

[110] سلطان حُسنٍ.

من قطعهٍ للشابّ الظریف فی ملیحٍ قلندریٍّ، و هی:

هویتُ مَن ریقتُه قرقف و ما له فی ذاکَ من شاربِ

قلندریًّا حلقوا حاجبًا منه کنون الخطِّ من کاتب

سلطانُ حسنٍ زاد فی عدله و اختار أن یبقی بلاحاجبِ

و کما تری انّ روایه «الدیوان»: «و اختار...»؛ راجع: «دیوان» الشابّ الظریف ص 69 القطعه 47.

ص: 240

[111] الشیخ علاءالدین.

هو الشَّیخ علاءالدین الوَداعیّ، و سنأتی بترجمهٍ موجزهٍ عنه عند التصریح باسمه «الوَداعیّ».ر التعلیقه 116.

[112] قال لی العاذلُ ... .

القطعه نسبها کلٌّ من ابن الحجر و الأنطاکیّ إلی علاءالدین الوداعیّ _ کما فی المتن _ ، راجع: «الدرر الکامنه» ج 3 ص 132؛ «تزیین الأسواق» ج 2 ص 241؛ و روایتهما للبیت الأوّل:

قلت للعاذل المفنِّد فیها یوم زارت و سلَّمت مختاله

و لکمال الدین ابن النبیه:

بدرٌ تمّ له من الشَعر هاله من رآه من المحبِّین هاله

قَصُرَ اللیلُ حین زار و لاغر و غزالٌ غارت علیه الغزاله

راجع: «شذرات الذهب» ج 5 ص 177؛ «فوات الوفیات» ج 3 ص 67.

[113] صفیالدین الحلّی.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 96.

[114] تنبّا فیک قلبی... .

من قطعهٍ له فی البحر الوافر، و عدد أبیاتها 3. و روایه «الدیوان»: «فاسترابت». و الّذی وقع فی وسطها:

و صدَّهم الهوی أن یؤمنوا بی و قالوا إنَّ معجزَه محالُ

راجع: «دیوان» صفیالدین الحلّی ص 476.

[115] یا بدر أهلک ... .

لم أعثر علی القطعه، لا فی «دیوان» صفیالدین و لا فی غیره من دواوین الشعراء.

ص: 241

[116]الوداعیّ.

هو علاءالدین علیّ بن المظفّر بن إبراهیم الکندیّ الوداعیّ، و یقال له: ابن عرفه. أدیبٌ متفنّنٌ شاعرٌ عارفٌ بالحدیث و القراءات، من أهل الإسکندریّه. ولد سنه 640 ه_ ق. و أقام بدمشق و توفّی فیها سنه 716 ه_ ق. له «التذکره الکندیّه» خمسون جزءًا، و «دیوان» شعرٍ. قال ابن حجر: «و کان شدیدًا فی مذهب التشیّع»؛ فرحمه اللّه _ تعالی _ رحمهً واسعهً.

راجع: «الأعلام» ج 5 ص 23 القائمه 2؛ «معجم الشعراء» ج 4 ص 53 القائمه 2؛ «الدرر الکامنه» ج 3 ص 130 الرقم 298؛ «البدایه و النهایه» ج 14 ج 78؛ «شذرات الذهب» ج 6 ص 185.

[117] و قائل قولٍ ... .

لم أعثر علیه، لا فی «دیوان» الوداعیّ و لا فی غیره من دواوین الشعراء. و ابن شاکر ذکر البیت فی ترجمته فی مختتم قطعهٍ قالها فی هجو زوجه أبیه؛ راجع: «فوات الوفیات» ج 4 ص 292، و روایته: «و قائل قل ...».

[118] عن أحمر المشروب ... .

البیت لابن نباته المصریّ من قطعهٍ له فی البحر السریع، و عدد أبیاتها 2. و صدرها:

مُقبَّل الوجه أدارَ الطلا فقال لی فِی حبِّها عاتِبی

و لم أعثر علی «دیوانه». و انظر: «معاهد التنصیص» _ الطبعه القدیمه _ ص 427.

[119] شروطٌ لایحسن إلاّ بها.

و هذه الشروط مبثوثهٌ فی الآثار البدیعیّه، و قد جمع بعض المعاصرین قسطًا صالحًا منها فی کتابه «من روائع البدیع». فانّ هذا الکتاب و إن خلا عن دقائق هذا العلم و فرائده و لذلک لم یعبأ به، و لکن له أهمیّهٌ من هذه الجهه.

[120] ربما أوفیت... .

البیت لجُذَیمه الأبرش، من قصیدهٍ له فی البحر المدید، و عدد أبیاتها 11، و هو الأوّل

ص: 242

منها. و روایه «الدیوان»: «ترفعن بردی...»؛ و لم أعثر علیه.

[121] السکاکیّ.

هو أبویعقوب سراج الدین یوسف بن أبیبکر بن محمّد السکاکیّ الخوارزمی. عالمٌ بالعربیّه و الأدب. مولده سنه 555 ه_ ق. بخوارزم و وفاته سنه 626 ه_ ق. به. له «مفتاح العلوم»، و «رسالهٌ فی علم المناظره».

راجع: «الأعلام» ج 8 ص 222 القائمه 1؛ «الجواهرالمضیئه» ج 2 ص 225؛ «معجم الأدباء» _ لکامل سلمان _ ج 7 ص 44 القائمه 1؛ «شذرات الذهب» ج 5 ص 222.

[122] فاته عند التکلّم.

راجع: «مفتاح العلوم» ص 176. و السکاکیّ نظر فی هذه الآیه الشریفه من أربع جهات: من جهه علم البیان، و من جهه علم المعانی، و من جهه الفصاحه المعنویّه، و من جهه الفصاحه اللفظیّه؛ و کلامه لایخلو عن دقائق کثیرهٍ.

[123] قیل یا أرض ... .

کریمه 44 هود.

[124] تنبّه لها العالمون.

کالشیخ صفیالدین الحلّی حیث استخرج من الآیه المبارکه عشره صنائع بدیعیّه؛ راجع: «شرح الکافیه البدیعیّه» ص 292.

[125]السکاکیّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته آنفًا.ر التعلیقه 121.

[126]فطوّعت له ... .

کریمه 30 المائده. و الآیه فی النسخه مشوّشهٌ جدًّا، و لاحاجه إلی ذکرها.

ص: 243

[127] رأی فحبّ... .

قال الأنطاکیّ: «قال شمس الدین بن العفیف:

قِف و استمِع سیرهَ الضبِّ الّذی قتلوا فراحَ فی حبِّهم لم یبلغِ الغرضا

رأی فحبَّ فرامَ الوصلَ فامتنعوا فسیمَ صبرًا فأعیا نیلُه فقضی»

راجع: «تزیین الأسواق» ج 2 ص 238. و لکلٍّ من عبداللطیف الصیرفیّ و أدیب إسحاق _ من مسیحیّی الدمشق المتوفّی سنه 1302 ه_ ق. _ تخمیس البیت.

[128] مولای الأخ.

المراد به صاحب الرساله المشروحه فی کتابنا هذا. و هو العلاّمه الشَّیخ هادی بن الشَّیخ عبّاس آل کاشف الغطاء. و ذکرنا نبذهً من ترجمته فی هذه التعلیقات. رالتعلیقه 20.

[129] داخلٌ فی الأشیاء.

لم أعثر علی ما نقله المصنّف فی المصادر الحدیثیّه. و الظاهر انّه ملفّقٌ من امتزاج بعض غرر أقواله _ علیه السلام _ ، کقوله: «مع کلّ شیءٍ لابمقارنه و غیر کلّ شیءٍ لابمزایله» _ راجع: «نهج البلاغه» ص 40 _ ، و قوله: «داخلٌ فی الأشیاء لا کشیء داخلٍ و خارجٌ من الأشیاء لا کشیءٍ خارجٍ» _ راجع: «بحار الأنوار» ج 61 ص 105 _ . و انظر: نفس المصدر ج 3 ص 271، ج 10 ص 119.

[130] السیّد جعفر الحلّی.

هو کمال الدین أبویحیی السیّد جعفر بن حمد بن محمّد الحسینیّ الحلّی النجفیّ. ینتهی نسبه إلی زید الشهید _ رحمه اللّه _ . ولد فی بعض قری الحلّه سنه 1277 ه_ ق. و توفّی فی النجف الأشرف سنه 1315 ه_ ق. من أشهر مشاهیر شعراء عصره. قرأ المقدّمات و مبادی العلوم علی والده، و انتقل إلی النجف فی أوائل شبیبته، فحضر علی شیوخ النجف و نبغ بتفوّقٍ، و کان إلی جانب عبقریّته الشعریّه فاضلاً مشارکًا فی العلوم الإلهیّه و الدینیّه. قال السیّد الأمین: «انّه کان شریکنا فی الدرس، فقد هیمن علی المجالس الأدبیّه و هو شابٌّ لم یبلغ

ص: 244

الثلاثین». له حکایاتٌ و قصصٌ کثیره. و له دیوان شعرٍ أسماه «سحربابل و سجع البلابل»، و «الجعفریّات» دیوان شعرٍ فی رثاء آل البیت _ علیهم السلام _ .

راجع: «معجم الشعراء» ج 1 ص 403 القائمه 2؛ «أعیان الشیعه» ج 4 ص 97 القائمه 1؛ «معارف الرجال» ج 1 ص 171؛ «نقباء البشر» ج 1 ص 288؛ «معجم رجال الفکر و الأدب» ج 1 ص 440.

[131] و لأرکبنَّ لها... .

من قصیدهٍ طویلهٍ له فی البحر الکامل، و عدد أبیاتها90، و البیتان هما 35، 37 منها. و لم أعثر علی «دیوانه».

[132]سفائن للسری... .

من قصیدهٍ له طویلهٍ، و عدد أبیاتها 36، و هما البیتان 21، 22 منها. راجع: «دیوان» أبیالمجد ص 96.

[133]أبینواس.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 52.

[134]کتبتُ من غیر... .

من منظومهٍ له فی البحر البسیط. و الروایه المشهوره: «کتبت فی غیر قرطاسٍ ...»، و هو الصحیح. و لم أعثر علیها فی «دیوانه».

و إن قال المؤلّف _ قدّس سرّه _ : «و البیت فی معنَی شنیعٍ فلاداعی لنقل تمامه» و لکن ألفاظ البیت أبیّهٌ لامانع من نقله؛ فتمامه:

فی حاجهٍ عرضت لی لاأسمّیها

[135] و لیس صریر... .

البیت للعطوی. قال الزجّاجیّ: «أنشدنا الأخفش قال: أنشدنی المبرّد قال: أنشدنی

ص: 245

العطوی لنفسه یرثی أحمد بن أبی دؤاد: الطویل

و لیسَ صریرُ النعشِ ما تسمعُونه و لکنَّه أصلابُ قومٍ تقصَّفُ

و لیسَ نسیمُ المسک ریَّا حنوطه و لکنَّه ذاکَ الثناءُ المخلَّفُ»

راجع: «أمالی الزجّاجی» ص 85. و انظر: «الأغانی» باب أخبار العطوی ج 23 ص 133؛ «الأمالی» _ للقالی _ ج 1 ص 113؛ «وفیات الأعیان» ج 1 ص 90.

و البیتان تمثّل بهما ابن المعتز حین حُمل عبیداللّه الوزیر، وزیر المعتضد علی أعناق الرجال. راجع: «فوات الوفیات» ج 2 ص 434.

[136] و لیس الّذی... .

البیت لمجنون العامری، من قصیدهٍ له فی البحر الطویل. و عدد أبیاتها 5، و هو البیت الأخیر منها. راجع: «دیوان» مجنون لیلی ص 84.

[137] یوسف أعرض.

کریمه 29 یوسف.

[138] الإلتفات عن الغیبه.

لتوضیح هذه الصنعه راجع: «أنوار الربیع» ج 1 ص 363؛ «کتاب الصناعتین» ص 392؛ «المثل السائر» ج 2 ص 170؛ «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ص 73؛ «العمده» ج 2 ص 45؛ «نهایه الارب» ج 7 ص 116؛ «شرح الکافیه البدیعیّه» ص 78.

[139] فیا لیلتی هکذا... .

البیت لبهاءالدین زهیر، من قطعهٍ له فی البحر المتقارب. و صدرها:

رعَی اللّهُ لیلهَ وصلٍ خلت و ما خالطَ الصفوَ فیها کدر

راجع: «دیوان» بهاءالدین زهیر ص 94.

[140] عتاب المرء نفسه.

ص: 246

لتوضیح هذه الصنعه راجع: «أنوارالربیع» ج 3 ص 203؛ «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ص 180؛ «نهایه الارب» ج 7 ص 125؛ «تحریر التحبیر» ص 166؛ «شرح الکافیه البدیعیّه» ص 81.

[141] یانفس لی... .

من منظومهٍ له فی البحر الرجز، و صدرها:

لیلُ الشبابِ إذ غدَی مفارقی لاحَ صباحُ الشیبِ فی مفارقی

و عدد أبیاتها 18، و هما البیتان 15، 16 منها. و روایه «الدیوان»: «لحاجهٍ مدّت...». راجع: «دیوان» أبیالمجد ص 102.

[142] بهاء زهیر.

هو بهاءالدین أبوالفضل زهیر بن محمّد بن علیّ المهلّبی العتکی. ولد بمکّه سنه 581 ه_ ق. و نشأ بقوص و اتّصل بخدمه الملک الصالح ایّوب بمصر، فقرّبه و جعله من خواصّ کُتّابه. قال ابن خلّکان فی وصفه: «من فصلاء عصره و أحسنهم نظمًا و نثرًا و خطًا، و من أکبرهم مروءهً»؛ ثمّ حکی اجتماعه به. توفّی سنه 656 ه_ ق. بمصر. قال ابن العماد: «توفّی قبل المغرب یوم الأحد رابع ذیالقعده، و دفن من الغد بعد صلاه الظهر بتربهٍ بالقرافه الصغری». له «دیوان» شعرٍ تُرجم إلی الإنکلیزیّه نظمًا.

راجع: «الأعلام» ج 3 ص 52 القائمه 2؛ «معجم الشعراء» ج 1 ص 282 القائمه 2؛

«وفیات الأعیان» ج 2 ص 332؛ «شذرات الذهب» ج 5 ص 408؛ «سیر أعلام النبلاء» ج 23 ص 355؛ «حسن المحاضره» ج 1 ص 567 الرقم 30؛ «النجوم الزاهره» ج 7 ص 62.

[143] ویحک یا قلب... .

من قصیدهٍ له فی البحر السریع، و عدد أبیاتها 10، و هو الأوّل منها. راجع: «دیوان» بهاءالدین زهیر ص 151.

ص: 247

[144] التجرید.

لتوضیح هذه الصنعه راجع: «أنوار الربیع» ج 6 ص 153؛ «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ص 532؛ «نهایه الارب» ج 7 ص 156؛ «شرح الکافیه البدیعیّه» ص 207.

[145] تری الناس.

کریمه 2 الحج.

[146] البحتریّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 27.

[147] من جعاد الأکفّ... .

من قصیدهٍ له فی البحر الخفیف، و عدد أبیاتها 38، و هو البیت 36 منها. راجع: «دیوان» البحتریّ ج 1 ص 87.

[148] طل دمی ... .

لم أعثر علی البیت فی «دیوان» أبیالمجد. و قوله: «طلّ» لضروره الوزن، و لوکان «أطلّ» لکان أنسب.

[149] فلاتخشوا الناس.

کریمه 44 المائده. و الآیه المبارکه فی النسخه مشوّشهٌ جدًّا، و لاحاجه إلی ذکرها.

[150] للتفویف.

لتوضیح هذه الصنعه راجع: «انوار الربیع» ج 2 ص 308؛ «نهایه الارب» ج 7 ص 141؛ «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ص 139؛ «تحریر التحبیر» ص 260؛ «شرح الکافیه البدیعیّه» ص 79.

ص: 248

[151] المتنبّی.

مضت الإشاره إلی ترجتمه. ر التعلیقه 44.

[152] کافور.

هو أبوالمسک کافور بن عبداللّه الإخشیدیّ صاحب المتنبّی. کان عبدًا حبشیًّا ولد سنه 292ه_ ق. اشتراه الإخشیدی ملک مصر فنسب إلیه، و اعتقه فترقّی عنده. و کان فطنًا ذکیًّا حسن السیاسه و ما زالت تصعد حتّی ملک مصر. له أخبارٌ کثیرهٌ. توفّی بالقاهره سنه 357 ه_ ق. و قیل: حمل تابوته إلی القدس فدفن فیها. و جاء ابن خلّکان بشیءٍ من أخباره مع المتنبّی حیث کان من مادحیه أوّلاً ثمّ هجاه و ترک مصر. و ذکره ابن العماد فی من توفّی فی سنه 356 ه_ ق.

راجع: «الأعلام» ج 5 ص 216 القائمه 1؛ «النجوم الزاهره» ج 4 ص 10؛ «وفیات الأعیان» ج 4 ص 99 الرقم 545؛ «شذرات الذهب» ج 3 ص 122؛ «سیر أعلام النبلاء» ج 16 ص 190؛ «المنتظم» ج 14 ص 199.

[153] لا فی الرجال... .

لم أعثر علیه. و له فی هجوه قصیدهٌ فی هذا الوزن و علی هذه القافیه، و مطلعها:

عیدٌ بأیَّهِ حالٍ عدتَ یا عیدُ بما مضَی أم لأمر فیک تجدیدُ

و لم یوجد المصراع فیها أیضاً. راجع: «دیوان» المتنبّی ص 506.

[154] البحتریّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 27.

[155] فلاتشلل... .

من قطعهٍ له فی البحر الوافر، و عدد أبیاتها 6، و هو الأخیر منها. و روایه «الدیوان»: «الزق المذال». راجع: «دیوان» البحتریّ ج 3 ص 1867.

ص: 249

[156] و من یک... .

من قصیدهٍ طویلهٍ للمتنبّی فی البحر الوافر، و عدد أبیاتها 47، و هو البیت 30 منها. و روایه «الدیوان»: «الماء الزلالا». راجع: «دیوان» المتنبّی ص 141.

[157] هل یستوی.

کریمه 9 الزمر.

[158] امری ءالقیس.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 50.

[159] و تعطی برخصٍ... .

هو البیت 39 من معلّقته الشهیره. و روایه «الدیوان»: «وتعطو برخصٍ...». راجع: «دیوان» امری ءالقیس ص 46.

[160] تشبیه الأصداغ بالعقارب.

کقول ابن الدهان:

و مُعقربُ الأَصداغِ ما للَدِیغها راقٍ و لالِعلیلهَا تعلیلُ

و ابن حمدیس:

أ تدُبُّ فی جفنیهِ طائفهُ الکری و عقاربُ الأَصداغِ ذاتُ دبیبِ

و الثعالبیّ:

إن ذُقتَ ضرَّاءَ العقاربِ فَابقِیَنْ بعقاربِ الأَصداغِ فی السرَّاءِ

و الشَّیخ کاظم بن الشَّیخ محمّد آل کاشف الغطاء _ المتوفّی سنه 1333ه_ ق. _ :

و عقرَبا صدغَیک لن یبرَحا ما إن غَفت عیناک بستانَها

[161] کأنّ بنانه... .

لم أعثر علی قائله.

ص: 250

[162] یعطیکها رشأً... .

لم أعثر علی قائله. و أورد ابن عبدربّه عن عکاشه بن الحصین:

من کفِّ جاریهٍ کأنَّ بنانَها من فضّهٍ قد طُرِّفت عُنَّابًا

راجع: «العقدالفرید» ج 7 ص 80. و أورده الراغب فی فصل «مَن یستطاب سماع الغناء منه» من «محاضراته» من غیر اسناده إلی أحدٍ.

[163] الشبیبیّ.

هو الشیخ محمّدرضا بن محمّدجواد بن محمّد الجزائریّ النجفیّ، الشهیر بالشبیبیّ. عالمٌ کبیرٌ أدیبٌ شاعرٌ. ولد فی النجف فی 6 رمضان لسنه 1306 ه_ ق. و نشأ به علی والده العالم و تلمّذ علیه، ثمّ حضر الأبحاث العالیه علی السیّد حسین الحمّامی و الشیخ محمّدکاظم الخراسانیّ. قرض الشعر و أجاد فیه و شارک فی العلوم الحدیثه. و کان حامل مشعل الحرکه الفکریّه و النهضه الوطنیّه فی العراق. و بعد تأسیس المملکه فی العراق تولّی منصب وزاره المعارف و غیرها من المناصب الکثیره. و کانت لدیه مکتبهٌ فیها نفائس المخطوطات. له آثارٌ کثیرهٌ، منها «دیوان» شعره، و منها «أدب المغاربه و الأندلسیّین»، و «تأریخ الفلسفه من أقدم عصورها». توفّی ببغداد فجر یوم الجمعه 2 شعبان لسنه 1385 ه_ ق. و نقل إلی النجف و دفن به.

راجع: «معجم الشعراء» ج 5 ص 6 القائمه 1؛ «أعلام الأدب» ج 2 ص 181؛ «شعراء الغری» ج 9 ص 3؛ «نقباء البشر» ج 2 ص 745؛ «معجم رجال الفکر و الأدب» ج 2 ص 718.

[164] ماء الشباب... .

لم أعثر علی «دیوانه».

[165] و هرٌّ تصید... .

من قصیدهٍ طویلهٍ له فی البحر المتقارب، و عدد أبیاتها 43، و هو البیت 8 منها. راجع:

ص: 251

«دیوان» امری ءالقیس ص 109.

[166] و هم یعتذرون.

إشارهٌ إلی قول ابن فورجه الّذی حکاه البرقوقی، فانّه بعد أن ذکر انّ الصاحب عاب هذا لبیت قال: «قال ابن فورجه: ... فلیت شعری ما الّذیاستقبحه؟، فإن استقبح قوله: و حمدان حمدونٌ، فلیس فی حمدان ما یستقبح من حیث اللفظ، بل و المعنی. کیف یصنع و الرجل اسمه هکذا، و هکذا آباؤه؟!»؛ راجع: «شرح دیوان المتنبّی» _ لعبدالرحمن البرقوقیّ _ ج 1 ص 400.

[167] ابیالطیّب.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 44.

[168] فحمدون حمدونٌ... .

من قصیدهٍ طویلهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 44، و هو البیت 40 منها. راجع: «دیوان» المتنبّی ص 321.

[169] کتاب الحماسه.

هو کتاب الحماسه الّذی جمعه أبوتمّامٍ و أودع فیه ما اختاره من أشعار من تقدّم علیه من شعراء العرب. و رتّب کتابه هذا علی أبوابٍ عشره. و أوّل الأبواب و أهمّها باب الحماسه، فغلب الاسم علی الکتاب حتّی یدعی «کتاب الحماسه». و علیه شروحٌ، منها شرح ابن جنّی النحویّ، و شرح المرزوقیّ، و شرح الخطیب التبریزیّ. و اقتفی بعض الأدباء أثر أبیتمّام فی هذا الأمر، فکتب ابن الشجری «حماسته»، و البیاسی «الحماسه المغربیّه»، و ابن الفرج البصریّ «الحماسه البصریّه»، و الحسن بن أحمد «حماسه الظرفاء». و الکتاب طبع عدّه مرّات، منها طبعه الدکتور عبدالمنعم أحمدصالح، و منها طبعه أحمد حسن بسج. و لاتخلو کلتا الطبعتین عن نقصٍ و اهمالٍ.

ص: 252

[170] أبیتمّام.

هو أبوتمّام حبیب بن أوس بن الحارث الطائیّ، الشاعر الکبیر، أحد أمراء البیان. ولد فی جاسم من قری سوریّا سنه 188 ه_ ق. و رحل إلی مصر و استقدمه المعتصم إلی بغداد، فأجازه و قدّمه علی شعراء وقته. فأقام فی العراق ثمّ ولّی برید الموصل، فلم یتمّ سنتین حتّی توفّی بها فی سنه 231 ه_ ق. کان فصیحًا حلو الکلام یحفظ أربعه عشر ألف أرجوزه من أراجیز العرب غیر القصائد و المقاطع. و فضّله بعضهم علی المتنبّی و البحتریّ. قال ابن خلّکان: «کان أوحد عصره فی دیباجه لفظه و نصاعه شعره و حسن أسلوبه». له «دیوان» شعرٍ، و «دیوان الحماسه»، و «فحول الشعراء»، و «مختار أشعار القبائل». و کتب فی سیرته کثیرٌ من المتقدّمین و المتأخّرین، منها ما للصولی و المرزبانی.

راجع: «الأعلام» ج 2 ص 165 القائمه 1؛ «معجم الشعراء» ج 2 ص 16 القائمه 1؛ «وفیات الأعیان» ج 2 ص 11؛ «خزانه الأدب» ج 1 ص 172؛ «معاهد التنصیص» ج 1 ص 38؛ «شذرات الذهب» ج 2 ص 186؛ «تاریخ بغداد» ج 8 ص 248. و من الغریب انّ یاقوت لم یذکره فی «معجم الأدباء».

[171] المفضّلیّات.

«المفضّلیّات» هی مجموعهٌ اختارها المفضّل الضبّی من أشعار من تقدّم علیه من الشعراء. و هذه المجموعه الّتی سمّاها «الاختیارات» تشتمل علی 128 قصیده. و اختلفت المجموعه بحسب الروایات المختلفه، و أصحّها و أضبطها ما رواه ابن الأعرابی عن الضبّی. و «المفضّلیّات» من وثائق القرن الثانی، فهو جدیرٌ بالاهتمام البالغ. و قد طبعت عدّه مرّات فی مصر و لبنان و غیرهما.

[172] الضبّی.

هو أبوالعبّاس المفضّل بن محمّد بن یعلی الضبّی. راویهٌ علاّمهٌ بالشعر و الأدب و أیّام العرب، من أهل الکوفه. یقال: هو أوثق مَن روی الشعر من الکوفیّین. لزم المهدیّ العبّاسی و صنّف له کتابه «المفضّلیّات»، و سمّاه: «الاختیارات». و له «کتاب الأمثال»، و «معانی الشعر». لم یعلم تاریخ ولادته، و توفّی سنه 168 ه_ ق. و لم یذکره ابن العماد فی «شذرات

ص: 253

الذهب».

راجع: «الأعلام» ج 7 ص 280 القائمه 1؛ «معجم الأدباء» _ لیاقوت _ ج 7 ص 171؛ «تاریخ بغداد» ج 13 ص 121؛ «معجم الأدباء» _ لکامل سلمان _ ج 6 ص 258 القائمه 2.

[173] کأنّ القلب... .

من قصیدهٍ لمجنون لیلی فی البحر الوافر، و عدد أبیاتها 9، و هما البیتان 4، 5 منها. و روایه «الدیوان»: «کأنّ القلب لیله...». راجع: «دیوان» مجنون لیلی ص 52.

[174] فقلت وصلک... .

البیت نسبه الأنطاکیّ إلی الورّاق، و روایته: «فالقلب یرقص...». راجع: «تزیین الأسواق» ج 2 ص 138. و لحمدون بن الحاج السلمی المتوفّی سنه 1232 ه_ ق.

یومَ لُقیاه یرقصُ القلبُ فیه من وُلوعِی و لَوعتی و اضطرابِی

[175] عنتره.

هو عنتره بن شدّاد بن عمرو العبسی. أشهر فرسان العرب فی الجاهلیّه و من شعراء الطبقه الأولی. من أهل نجد. فی شعره رقّهٌ و عذوبهٌ، و کان مغرمًا بابنه عمّه عبله، فقلّ أن تخلو له قصیدهٌ من ذکرها. اجتمع فی شبابه بامری ءالقیس و عاش طویلاً حتّی مات نحو سنه 22 قبل الهجره. ینسب إلیه «دیوان» شعرٍ أکثر ما فیه مصنوعٌ، و له «المعلّقه» الشهیره.

راجع: «الأعلام» ج 5 ص 91 القائمه 3؛ «خزانه الأدب» ج 1 ص 62؛ «جمهره أشعار العرب» ص 161؛ «معجم الشعراء» ج 4 ص 107 القائمه 2.

[176] سموت إلیها... .

من قصیدهٍ طویلهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 39، و هو البیت 21 منها. و روایه «الدیوان»: «أراعی نجوم اللیل و هی کأنّها...»؛ و لم أعثرعلیه.

و لابن المعتز فی وصف الثریّا:

و قد لمعَتْ حتّی کأنّ بریقَها قواریرُ فیها زئبقٌ یترجرج

ص: 254

[177] المعرّیّ.

هو أبوالعلاء احمد بن عبداللّه بن سلمان التنّوخیّ المعرّی، شاعرٌ کبیرٌ. ولد سنه 363 ه_ ق. فی معرّه نعمان، و مات بها سنه 449 ه_ ق. کان نحیف الجسم أصیب بالجدریّ صغیرًا فعمی فی السنه الرابعه من عمره، و قال الشعر و هو ابن إحدی عشره سنه. کان من أشهر شعراء عصره و من أشعرهم، و لمّا مات وقف علی قبره 84 شاعرًا یرثونه. کان یحرّم إیلام الحیوان و لم یأکل اللحم خمسًا و أربعین سنهً، وکان یلبس خشن الثیاب. له من الدواوین الشعریّه «لزوم ما لایلزم»، و «سقط الزند»، و «ضوءالسقط». و من آثاره: «الأیک و الغصون» فی الأدب یربی علی مأه جزء!، و «عبث الولید» و غیرهما. و هو یُعدّ من المؤلّفین المکثرین المجیدین.

راجع: «الأعلام» ج 1 ص 157 القائمه 1؛ «وفیات الأعیان» ج 1 ص 113 الرقم 47؛ «معجم الأدباء» _ لیاقوت _ ج 3 ص 107 الرقم 28؛ «شذرات الذهب» ج 3 ص 455؛ «سیر أعلام النبلاء» ج 18 ص 23؛ «تاریخ بغداد» ج 4 ص 240؛ «المنتظم» ج 16 ص 22؛ «معجم الشعراء» ج 1 ص 189 القائمه 1.

[178] و سهیلٌ کوجنه... .

من قصیدهٍ طویلهٍ له فی البحر الخفیف، و عدد أبیاتها 62، و هو البیت 12 منها. و لم أعثر علی «دیوانه».

[179] أبیتمّام.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 170.

[180] السیف أصدق... .

من قصیدهٍ طویلهٍ له فی البحر البسیط، و عدد أبیاتها 71، و هو الأوّل منها. راجع: «دیوان» أبیتمّام ص 7.

و لإبن أبیالخصال _ المتوفّی سنه 540 _ تخمیس البیت و بعض أبیاتٍ أخر من هذه

ص: 255

المنظومه اللطیفه.

[181] أحد تلامذته.

و هو البحتریّ. و مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 27.

[182] سلاسل الذهب.

مضت الإشاره إلیه. ر التعلیقه 28.

[183] خیالٌ یعترینی... .

من قصیدهٍ له فی البحر الوافر، و عدد أبیاتها 38، و هما البیتان 1، 2 منها. و روایه «الدیوان»: «... شجنٌ لنفسی». راجع: «دیوان» البحتریّ ج 3 ص 1932.

[184] مُنی النفس... .

من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 45، و هو الأوّل منها. راجع: «دیوان» البحتریّ ج 2 ص 1296.

[185] و عاذلٌ عذلته... .

من قصیدهٍ شهیرهٍ لأبیتمّام فی البحر الرجز، و عدد أبیاتها 18، و هو الأوّل منها. و هی مع اشتهارها لم أعثر علیها فی «دیوانه».

[186] رؤبه.

هو أبوالجحّاف رؤبه بن عبداللّه العجّاج التمیمیّ السعدیّ، راجزٌ من الفصحاء المشهورین، من مخضرمی الدولتین الأمویّه و العبّاسیّه. کان أکثر مقامه فی البصره. مات فی البادیه و قد أسنّ سنه 145 ه_ ق. و لم یعلم تأریخ ولادته. قال ابن خلّکان: «و لمّا مات قال الخلیل: دفنّا الشعر و اللغه و الفصاحه».

راجع: «الأعلام» ج 3 ص 34 القائمه 2؛ «وفیات الأعیان» ج 2 ص 303 الرقم 238؛

ص: 256

«البدایه و النهایه» ج 10 ص 96؛ «خزانه الأدب» ج 1 ص 43؛ «معجم الأدباء» _ لیاقوت _ ج 11 ص 149؛ «معجم الشعراء» ج 2 ص 265 القائمه 1.

[187] أبیه.

هو أبوالشعثاء العجّاج بن عبداللّه بن رؤبه السعدیّ التمیمیّ، راجزٌ مجیدٌ من الشعراء. ولد فی الجاهلیّه و قال الشعر فیها، ثمّ أسلم. و هو أوّل من رفع الرجز و شبّهه بالقصید، و هو والد رؤبه الراجز المشهور. له «دیوانٌ». مات نحو سنه 90 ه_ ق. و لم یعلم تاریخ ولادته.

راجع: «الأعلام» ج 4 ص 86 القائمه 3؛ «الشعر و الشعراء» ص 230؛ «معجم الشعراء» ج 3 ص 250 القائمه 2.

[188] ابن الأعرابیّ.

هو أبوعبداللّه محمّد بن زیاد المعروف بابن الأعرابیّ. ولد سنه 150 ه_ ق. بکوفه و کان راویهً علاّمهً باللغه. وصفه ثعلب بأنّه لم یُر أحدٌ فی علم الشعر أغزر منه. و هو ربیب المفضّل بن محمّد صاحب «المفضّلیّات». مات بسامرّاء سنه 231 ه_ ق. له تصانیفٌ کثیرهٌ، منها «تاریخ القبائل»، و «تفسیر الأمثال»، و «النوادر».

راجع: «الأعلام» ج 6 ص 131 القائمه 2؛ «تاریخ بغداد» ج 5 ص 282؛ «الوافی بالوفیات» ج 3 ص 79؛ «معجم الأدباء» ج 18 ص 189 الرقم 51؛ «شذرات الذهب» ج 2 ص 183؛ «وفیات الأعیان» ج 4 ص 306.

[189] لأبیتمّام.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 170.

[190] و القصّه قد نقلها.

قال: «انّه أنشِد یومًا أبیاتًا من شعره و هو لایعلم قائلها، فاستحسنها و أمر بکتْبها. فلمّا عرف انّه قائلها قال: خرِّقوه. و الأبیات من أرجوزته الّتی أوّلها:

و عاذلٌ عذلتُه فی عذله فظنَّ أَنّی جاهلٌ من جهلِه»

ص: 257

راجع: «الموازنه بین البحتریّ و أبیتمّامٍ» ص 13.

[191] الآمدیّ.

هو أبوالقاسم الحسن بن بشر بن یحیی الآمدیّ، عالمٌ بالأدب راویهٌ، له شعرٌ. قال السیوطیّ فی وصفه: «له شعرٌ حسنٌ و ضبطٌ». أصله من آمد و مولده و وفاته بالبصره. لم یعلم تاریخ ولادته و توفّی سنه 370 ه_ ق. له «الموازنه بین البحتریّ و أبیتمّامٍ»، و «المؤتلف و المختلف»، و «معانی شعر البحتریّ» و غیرها. و قال یاقوت: «کان حسن الفهم جیّد الدرایه و الروایه سریع الإدراک».

راجع: «الأعلام» ج 2 ص 185 القائمه 2، «إنباه الرواه» ج 1 ص 285؛ «بغیه الوعاه» ج 1 ص 500 الرقم 1036؛ «معجم الأدباء» ج 8 ص 75 الرقم 5.

[192] و غیره.

کابن سنان الخفاجی حیث قال: «... حتّی رووا عن ابن الأعرابیّ انّه أنشد أرجوزه أبیتمّامٍ الّتی أوّلها: و عاذلٌ ...، علی أنّها لبعض العرب. فاستحسنها و أمر بعض أصحابه أن یکتبها له. فلما فعل قال: انّها لأبیتمّامٍ، فقال: خرِّق خرِّق! فخرَّقها»؛ راجع: «سرّ الفصاحه» ص 472.

[193] بطلمیوس.

هو کلودیوس بطلمیوس عالم فلک و ریاضه و جغرافیا و فیزیقا، و مؤرّخٌ یونانیٌّ مصریٌّ، نشأ بالإسکندریّه فی الربع الثانی من القرن الثانی المیلادیّ و توفّی بعد 161 م. له «کتاب الِمجِسطِی» یبحث فی الفلک و الریاضه.

راجع: «الموسوعه العربیّه المیسّره» ج 1 ص 381 القائمه 1؛ «دانشنامه جهان اسلام» ج 3 ص 496 القائمه 1.

[194] أبرخس.

فلکیٌّ یونانیٌّ اشتهر فی القرن الثانی قبل المیلاد. ساعدت أرصاده بطلمیوس علی وضع

ص: 258

نظریّته عن الکون المحیط بالأرض، و اکتشف تقهقر الاعتدالین و خروج الأرض عن مرکز مسار الشمس. و لم أعثر علی تاریخ میلاده و وفاته بالضبط.

راجع: «الموسوعه العربیّه المیسّره» ج 1 ص 5 القائمه 1.

[195] اللاَّمیه الّتی علِّقت.

اشارهٌ إلی معلّقه امری ءالقیس الشهیره، و عدد أبیاتها81. فانظر: «دیوانه» ص 29؛

«جمهره أشعار العرب» ص 95.

[196] حبّ الفلفل.

إشارهٌ إلی قوله:

ترَی بعرَ الأرآم فی عرصاتِها و قیعانِها کأنَّه حبُّ فلفلِ

و هو البیت 3 من معلّقته. راجع: «دیوان» امری ءالقیس ص 30؛ «جمهره أشعار العرب» ص 95.

[197] بقافین.

أی: القلقل. و هو شجرٌ یشبه الرمّان یحمل حبًّا أسود مستدیرًا أملس فی حجم الفُلفُل.

[198] تشبیهات ابن الرّومیِّ.

للتفصیل حول تشبیهات ابن الرّومیّ و ما لابن المعتز من التشبیهات الفائقه علی تشبیهاته راجع: «تاریخ الأدب العربیّ» _ لشوقی ضیف _ / العصرالعبّاسیّ الثانی ص 332.

[199] ابن الرومیّ.

هو أبوالحسن علیّ بن العبّاس الرومیّ المشهور بابن الرومیّ، شاعرٌ کبیرٌ. من طبقه بشّار و المتنبّی. ولد سنه 221 ه_ ق. ببغداد و نشأ بها و مات فیها مسمومًا سنه 283 ه_ ق. قال المرزبانیّ: «لا أعلم انّه مدح أحدًا من رئیسٍ أو مرؤوسٍ إلاّ و عاد إلیه فهجاه». له «دیوان» شعرٍ کبیرٍ، و هو من خیار الدواوین الشعریّه. قال ابن خلّکان فی وصفه: «صاحب النظم

ص: 259

العجیب و التولید الغریب».

راجع: «الأعلام» ج 4 ص 2976 القائمه 2؛ «وفیات الأعیان» ج 3 ص 358 الرقم 463؛ «معاهد التنصیص» _ الطبعه الجدیده _ ج 1 ص 108؛ «تاریخ بغداد» ج 12 ص 23.

[200] ابن المعتز.

هو أبوالعبّاس عبداللّه بن محمّد المعتزّ باللّه، الشاعر المبدع. خلیفه یومٍ و لیلهٍ. ولد فی بغداد سنه 247 ه_ ق. و أولع بالأدب، فکان یقصد فصحاء الأعراب و یأخذ عنهم. و وصفه ابن خلّکان بقوله: «کان أدیبًا بلیغًا شاعرًا مطبوعًا مقتدرًا علی الشعر قریب المأخذ سهل اللفظ جیّد القریحه حسن الإبداع للمعانی». و صنّف کتبًا منها «کتاب البدیع»، و «طبقات الشعراء». أقبل إلیه بعض الناس فبایعوه بالخلافه و لقِّب بالمرتضیّ باللّه، و قال ابن العماد: «لقّبوه: الغالب باللّه». فأقام یومًا و لیلهً ثمّ قبض فخنق؛ و کان ذلک فی سنه 296 ه_ ق.

راجع: «الأعلام» ج 4 ص 118 القائمه 3؛ «معاهد التنصیص» _ الطبعه الجدیده _ ج 2 ص 38؛ «تاریخ بغداد» ج 10 ص 95؛ «وفیات الأعیان» ج 3 ص 76 الرقم 341؛ «شذرات الذهب» ج 2 ص 398؛ و ما کتبنا عنه فی تقدمتنا علی «الراح القراح» ص 34.

[201] مداهن من... .

لم أعثر علی قائله.

و لابن وکیع التنیسیّ _ المتوفّی سنه 393 ه_ ق. _ :

کأنَّه مداهنُ من فضَّهٍ أوساطها بها من المسکِ أثر

و لیونس بن مسعود الرُّصافیّ:

و کأنَّ سوسنَه مداهنُ فضَّهٍ تحوِی خلوقًا بالعبیر مطیَّبًا

[202] أُرَّجَانِیّ.

هو أبوبکر ناصح الدین أحمد بن محمّد بن الحسین الأرَّجانیّ، الشاعر الکبیر، و فی شعره رقّهٌ و حکمهٌ. کان فی صباه بالمدرسه النظامیّه بأصبهان، ثمّ ولّی القضاء بتستر و توفّی فیه.

ص: 260

ولد سنه 460 ه_ ق. بأُرَّجان من قری الأهواز و توفّی سنه 544 ه_ ق. جمع إبنه بعض شعره فی «دیوانٍ». و قال ابن العماد فی وصفه: «حامل لواء الشعر بالمشرق». و حکی ابن خلّکان عن الأصفهانیّ فی الخریده انّه قال فیه: «لم یسمح بنظیره سالف الأعصار!».

راجع: «الأعلام» ج 1 ص 215 القائمه 2؛ «معاهد التنصیص» ج 3 ص 41؛ «المنتظم»

ج 1 ص 139؛ «معجم الشعراء» ج 1 ص 192 القائمه 2؛ «شذرات الذهب» ج 4 ص 303؛ «وفیات الأعیان» ج 1 ص 151؛ «الوافی بالوفیات» ج 7 ص 373.

[203] وصف فیها الشمعه.

إشارهٌ إلی قصیدهٍ له مطلعها:

و لقد أقول لشمعهٍ نُصِبت لنا و ستورُ جنحِ اللیلِ ذات جنوحِ

و هی فی البحر الکامل، و عدد أبیاتها 8. و لم أعثر علی «دیوانه». و له أیضاً فی وصف الشمعه:

إنِّی لأشکو خطوبًا لا أعیِّنُها لیبرأ الناسُ من لومِی و مِن عَذَلِی

کالشَّمعِ یبکِی و لایدرِی أ عَبرَته من صُحبهِ النارِ أم من فرقهِ العَسلِ

قال العماد الأصفهانیّ فی ترجمته من القسم الشامیّ من «خریدته»: «روی بعضهم: «من حرقه النار أو من فرقه العسل» محافظهً علی التجنیس اللفظیّ، و أنا أرویه: «صحبه النار» للتطبیق المعنویّ».

[204] شکسبیه.

هو ویلیام شکسبیر William Shakespeare، أکبر شعراء الانکلترا. ولد باستراتفورد سنه 1564 م و توفّی بها سنه 1616 م. لاتوجد أخبارٌ کثیرهٌ من حیاته. کان أبوه من التجّار و قد بالغ فی تثقیفه و تثقیف أخویه. تزوّج بامرأهٍ و کان ابن 19 سنه، ثمّ فارقها و هاجر إلی لندن و هناک صار فی عداد الممثّلین المشهورین و الکبار من الکُتَّاب. له آثارٌ منها «مکبث» Macbeth، و «هملت» Hamlet و غیرهما. و من جمله أشعاره منظومهٌ سمّاها «ونوس و أدونیس» VenusandAdonis. و له مجموعهٌ من الغزلیّات.

راجع: «فرهنگ معین» ج 5 ص 907. و ما بقی من أخباره یُذکر فی کثیرٍ من المصادر، و

ص: 261

لایهمّنا أکثر من هذا.

[205] أحبُّ أن... .

لم أعثر علیه. و روی الجاحظ فی فصل «شعرٌ فی الحباری» عن أعرابیٍّ لم یسمّه:

أحبُّ أن أصطاد ضبًّا سحبلاً و خربًا یرعی ربیعًا أرْملاً

راجع: «کتاب الحیوان» ج 5 ص 311.

[206] و انّی لأصطاد... .

لم أعثر علیه.

[207] فما العیش... .

من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 38، و هو البیت 22 منها. و لم أعثر علی «دیوانه». و ر التعلیقه الآتیه.

[208] حمق شاعرٍ... .

المراد منه أبوالمظفّر محمّد بن أبیالعبّاس المعروف بالأبیوردیّ. قال ابن خلّکان فی وصفه: «الشاعر المشهور. کان من الأدباء المشاهیر، راویهً نسّابهً شاعرًا ظریفًا». راجع: «وفیات الأعیان» ج 2 ص 444.

[209] ریاض الجنان أصبهان.

إشارهٌ إلی ما حکی ابن خلّکان عن قول ابن منده فی «تاریخ الأصفهان» حول الرجل؛ راجع: «وفیات الأعیان» ج 4 ص 445.

[210] أبونواس.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 52.

ص: 262

[211] بلادًا باعد... .

من قصیدهٍ له فی البحر الوافر، و عدد أبیاتها 34، و هما البیتان 5، 6 منها. و روایه «الدیوان»: «بأرضٍ باعد...». راجع: «دیوان» أبینواس ص 557.

[212] من دبٍّ إلی شبٍّ.

کذا فی النسخه، و علیه جریت فی ثبت معانی غرائب الألفاظ. أمّا العرب فتقول: «من شَبٍّ إلی دَبٍّ» أی: من الشباب إلی أن دبَّ علی العصا؛ و تقول: «فعلت ذلک من شبٍّ إلی دبٍّ» أی: من شبابی إلی أن دببت علی العصا. و نائب الفاعل فیهما ضمیر المصدر. راجع: «المنجد» مادّه شبّ ص 371 القائمه 1. و لم أعثر علی المثلین فی «مجمع الأمثال» و ما یشبهه.

[213] بحیث یلف... .

مضی آنفًا ما یتعلّق بهذا البیت. ر التعلیق 192. و هذا البیت هو البیت 23 منها. و لم أعثر علی «دیوانه».

[214] إذا ما تمیمیٌّ... .

من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 27، و هو البیت 6 منها. و لم أعثر علیها فی «دیوان» أبینواس.

[215] تضحک منّی... .

لم أعثر علی قائله. و أورده البغدادیّ فی الشاهد السادس و الخمسین بعد التسعمائه، ثمّ قال: «علی أنّ ناسًا من تمیمٍ و من أسدٍ یجعلون مکان الکاف المؤنّث شینًا فی الوقف کما فی حرش، و أصله حرک»؛ راجع: «خزانه الأدب» _ الطبعه المحقّقه _ ج 4 ص 409. و أورده الجاحظ أیضاً، و روایته: «تسخر منّی...»؛ راجع: «کتاب الحیوان» ج 6 ص 395.

[216] الغزِّیّ.

هناک أبوعبداللّه شمس الدین محمّد بن علیّ بن محمّد الغزیّ، شاعرٌ رقیق الأسلوب

ص: 263

مصریّ الأصل و المولد. نشأ بغزّه و أقام بها مدّهً طویلهً فنسب إلیها. له شعرٌ و نثرٌ. ولد سنه 686 ه_ ق. و توفّی سنه 761 ه_ ق.

راجع: «الأعلام» ج 6 ص 285 القائمه 3؛ «الدرر الکامنه» ج 4 ص 70 الرقم 207.

و أبواسحاق إبراهیم بن عثمان بن محمّد الکلبیّ الغزیّ، شاعرٌ مجیدٌ من أهل غزّه بفلسطین. ولد بها و رحل رحلهً طویلهً إلی العراق و خراسان، و مدح آل بویه و غیرهم و توفّی بخراسان و دفن ببلخ. قال ابن العماد: «شاعر العصر و حامل لواء القریض». ولد سنه 441 ه_ ق. و توفّی سنه 524 ه_ ق.

راجع: «الأعلام» ج 1 ص 50 القائمه 2؛ «شذرات الذهب» ج 4 ص 216؛ «المنتظم» ج 17 ص 257.

[217] الأرَّجانیّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته.ر التعلیقه 202.

[218] اختاره.

راجع: «وفیات الأعیان» ج 4 ص 447.

[219] ابن خلّکان.

هو أبوالعبّاس أحمد بن محمّد ابن خلّکان البرمکیّ، المورّخ الحجّه صاحب «وفیات الأعیان و أنباء أبناء الزمان». ولد فی إربل سنه 608 ه_ ق. و انتقل إلی مصر و تولّی نیابه قضائها. ثمّ سافر إلی دمشق و کان قاضیًا بها، ثمّ عزل عنه و ولّی التدریس فی کثیرٍ من مدارس دمشق. و نقل ابن العماد الحنبلیّ عن الفزاریّ انّه قال فی وصفه: «کان قد جمع حسن الصوره و فصاحه المنطق و غزاره الفضل». و توفّی فی دمشق سنه 681 ه_ ق. و دفن فی سفح قاسیون.

راجع: «الأعلام» ج 1 ص 220 القائمه 1؛ «فوات الوفیات» ج 1 ص 55؛ «النجوم الزاهره» ج 7 ص 353؛ «شذرات الذهب» ج 6 ص 29؛ «الوافی بالوفیات» ج 7 ص 308.

ص: 264

[220] وقفنا بنعمان... .

ر التعلیقه الآتیه.

[221] وقفت به... .

هذا البیت و الّذی قبله هما من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 5، و هما الأوّل و الأخیر منها. و لم أعثر علی «دیوانه». و انظر: «وفیات الأعیان» ج 4 ص 447.

[222] و ظباء من... .

ر التعلیقه الآتیه.

[223]و تعانقنا و... .

لما یتعلّق بهذا البیت و الّذیقبله ر التعلیقه الآتیه أیضاً.

[224] و دنا نحوی... .

من قصیدهٍ له فی البحر المدید، و عدد أبیاتها 16، و هذا البیت و الّذی قبله هما البیت 1، 8 منها. و روایه «الدیوان»: «... القلب مأهول»، و: «فرأی شجوی أبوحنشٍ». و لم أعثر علیه.

[225] الشریف الرضیّ.

هو مفخر الأعلام و إمام ذویالأفهام أبوالحسن الرضیّ محمّد بن الحسین العلویّ الموسویّ، أشعر الطالبیّین علی کثره المجیدین فیهم، بل قال الثعالبیّ: «و لوقلت انّه أشعر قریشٍ لم أبعد عن الصدق!». ولد سنه 359 ه_ ق. فی بغداد و مات به سنه 406 ه_ ق. انتهت إلیه نقابه الأشراف فی حیاه والده، و کان هو و أخوه الشریف المرتضی من تلامذه الشیخ المفید. له «دیوان» شعرٍ کبیرٍ یغلب علی شعره الفخر و الحماسه فی بهجهٍ ناصعهٍ. أخباره و فضائله کثیرهٌ جدًّا.

ص: 265

راجع: «الأعلام» ج 6 ص 99 القائمه 1؛ «تاریخ بغداد» ج 2 ص 246؛ «المنتظم» ج 7 ص 279؛ «یتیمه الدهر» ج 2 ص 297؛ «معجم الشعراء» ج 4ص 432 القائمه 2؛ «الدرجات الرفیعه» ص 466؛ «الوافی بالوفیات» ج 2 ص 374.

[226] أُحبِّک ما أقام... .

من قصیدهٍ له فی البحر الوافر، و عدد أبیاتها 12، و هو الأوّل منها. راجع: «دیوان» الشریف الرضیّ ج 2 ص 563. و فی مبتدأ القصیده: «قال _ قدّس اللّه تعالی روحه _ یذکر أیّامه بمنی، و هی من الحجازیّات».

[227] هی الجرعاء صادیه... .

من قصیدهٍ له فی البحر الوافر، و عدد أبیاتها 23، و هو الأوّل منها. و لم أعثر علی «دیوانه».

[228] أظن الخمر... .

مضی ما یتعلّق بهذا البیت فی التعلیقه السالفه، و هذا هو البیت 16 منها.

[229] أمط عن الدرر... .

لم أعثر علیه، لا فی شعر الأبیوردیّ و لا فی «دیوان» الغزّی. نعم! البیت ذکره الصفدیّ و نسبه إلی الغزّی. راجع: «الوافی بالوفیات» ج 6 ص 52. و العماد الأصفهانیّ أیضاً ذکر البیت فی ترجمته من القسم الشامی من کتابه؛ راجع: «خریده القصر» ج 1 ص 4.

[230] الغزّیّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته.ر التعلیقه 216.

[231] إن لم أمت... .

لم أعثر علیه، و لم یوجد فی ما نقل العمادالأصفهانیّ من أشعاره فی «خریدته» مع مبالغته

ص: 266

فی هذا النقل.

[232] طبعٌ متعجرفٌ جافٌّ... .

هذا الکلام غریبٌ من المصنّف، إذ حکی ابن خلّکان _ و کتابه هو المصدر الوحید الّذی أشار إلیه المصنّف فی مایرجع إلی الرجل _ انّ الأبیوردیّ: «قسّم دیوان شعره إلی أقسامٍ، منها العراقیّات، و منها النجدیّات، و منها الوجدیّات و غیر ذلک»؛ و هذا من عراقیّاته أو وجدیّاته. و علیه فلایصحّ الحکم علیه بأنّه من المتعجرفین الجافّین، بل الصحیح انّه من المتفنّنین البالغین إلی أعلی مراتب الأدب. قال ابن خلّکان حاکیًا عن المقدسیّ: «و ألیق ما وصف به بیت أبیالعلاء المعرّیّ:

و إنِّی و إن کنتُ الأخیر زمانه لآتٍ بما لم تستطعه الأوائل»

راجع: «وفیات الأعیان» ج 4 ص 445.

[233] تخیّرت من... .

من مقطوعهٍ أوّلها:

خلیلیَّ عوجا بارک اللّه فیکما و إن لم تکن هندٌ لأرضکما قصدا

راجع: «دیوان الحماسه» ص 257 القطعه 534، و أبوتمّام لم یذکر قائلها. و هی فی «الحماسه البصریّه» ج 2 ص 184 منسوبهٌ إلی ورد بن ورد الجعدیّ.

[234] أنت کالکلب... .

لم أعثر علیه، و لعلیّ بن الجهم _ المتوفّی سنه 249 ه_ ق. _ :

أنتَ کالکلبِ فی حفاظک للوُ دِّ و کالتیسِ فی قراعِ الخطوب

أنت کالدَّلو لا عدمناک دلوًا من کبارِ الدِلا کثیرَ الذنوبِ

[235] الصفدیّ.

هو صلاح الدین خلیل بن إیبک بن عبداللّه الصفدیّ، أدیبٌ مورّخٌ کبیرٌ. ولد فی صفد بفلسطین سنه 696 ه_ ق. و تعلّم فی دمشق و ولع بالأدب و تراجم الأعیان. له زُهاء مئتی

ص: 267

مصنَّف، منها «الوافی بالوفیات» و هو من خیار کتب التراجم، و «نکت الهمیان»، و «جنان الجناس»، و «الغیث المسجّم فی شرح لامیه العجم». و له شعرٌ فیه رقّهٌ و صنعهٌ. مات سنه 764 ه_ ق.

راجع: «الأعلام» ج 2 ص 315 القائمه 3؛ «الدررالکامنه» ج 2 ص 87 الرقم 1654؛ «معجم الشعراء» ج 2 ص 198 القائمه 1.

[236] نوعٌ یشقّ... .

لم أعثر علی قائلٍ معیّنٍ له، و یمکن أن یکون من شعر الصفدیّ نفسه.

[237] حیث أصاب.

هذه العباره أوردها الصفدیّ فی دیباجه کتابه المسمّی ب_ «فصّ الختام عن التوریه و الاستخدام»، و لم أعثر علیه. و العباره قد ذکرتها قبل ثلاث سنین فی تعلیقاتی علی «الراح القراح» نقلاً عن «خزانه الأدب» _ لابن حجّه _ ؛ فانظر: «الراح القراح» ص 135 الهامش 1؛ «خزانه الأدب» ص 239؛ «أنوار الربیع» ج 5 ص 5.

[238] کم عنتریس... .

لم أعثر علی قائلٍ معیّنٍ له، و الظاهر انّه من نظم المصنِّف ارتجالاً.

[239] نجد.

فی بلاد العرب عدّه مواضع تسمّی بالنجد. قال یاقوت: «منها نجد برق...، و نجد خال، و نجد عُفر، و نجد کبکب، و نجد مَرِیع. و کلّ ما ارتفع عن تهامه فهو نجدٌ»؛ راجع: «معجم البلدان» ج 5 ص 262 القائمه 1. و ر التلعیقه الآتیه.

[240] العالیه.

قال یاقوت: «و العالیه اسمٌ لکلّ ما کان من جهه نجدٍ من المدینه من قراها و عمایرها إلی تهامه، فهی العالیه. و ما کان دون ذلک من جهه تهامه فهی السافله»؛ راجع: «معجم

ص: 268

البلدان» ج 4 ص 71 القائمه 1.

فمراد المصنِّف _ رحمه اللّه _ من قوله: «بأعراب نجدٍ و العالیه»: الأعراب الّذین یسکنون من المدینه إلی تهامه، و من تهامه إلی ما ارتفع عنه. و هذا کنایهٌ عن جمیع العرب، إذ لاخصوصیّه لجمعٍ منهم قدسکنوا هذه الناحیه الخاصّه.

[241] یشاء من عباده.

تلمیحٌ إلی کریمات 54 المائده، 21، 29 الحدید، 4 الجمعه.

[242] و لمّا نأت... .

من قطعهٍ لیحیی بن منصور الحنفیّ، أو لموسی بن جابر الحنفیّ فی البحر الطویل. و عدد أبیاتها 3، و هما البیتان 2، 3 منها. راجع: «دیوان» الحماسه ص 61 القطعه 109. و روایته: «فلمّا نأت ... فحالفنا... عند یوم کریههٍ». و انظر: «الأغانی» ج 11 ص 318.

[243] متکلّفه أهل البدیع.

فانظر مثلاً: «أنوار الربیع» ج 5 ص 10.

[244] أرثماطیقی.

الأرثماطیقی شعبهٌ من الریاضیّات، و هی مبحث معرفه العدد. قال فی «رسائل إخوان الصفا»: «فالریاضیّات أربعه أنواعٍ أوّلها الأرثماطیقی و هو معرفه العدد و کمّیّه أجناسه و خواصّه و أنواعه و خواصّ تلک الأنواع»؛ راجع: «رسائل إخوان الصفا» ج 1 ص 49.

[245] انّهم یحسنون صنعًا.

کریمه 104 الکهف.

[246] الشَّیخ.

هو شیخ المشایخ و رئیس الطائفه الحقّه أبوجعفر محمّد بن الحسن بن علیّ الطوسیّ _

ص: 269

عطّر اللّه مضجعه _ ، الإمام العالم العلاّمه. ولد سنه 385 ه_ ق. بطوس و انتقل من خراسان إلی بغداد سنه 408 و أقام أربعین سنهً مستفیدًا من الشَّیخ المفید و علم الهدی السیّد المرتضی، ثمّ رحل إلی النجف الأشرف فاستقرّ فیه إلی أن توفّی. له «التبیان»، و «تهذیب الأحکام»، و «المبسوط»، و «فهرست کتب الشیعه» و غیرها من الآثار الکثیره. توفّی سنه 460 ه_ ق. بالنجف و قبره هناک مزارٌ إلی الآن.

راجع: «الأعلام» ج 6 ص 84 القائمه 3؛ «أعیان الشیعه» ج 9 ص 159؛ «روضات الجنّات» ج 6 ص 216؛ «ریحانه الأدب» ج 3 ص 325؛ «طبقات أعلام الشیعه» / النابس ص 161.

[247] الخلاف.

إشارهٌ إلی کتاب «مسائل الخلاف فی الأحکام» المشهور ب_ «کتاب الخلاف» لشیخ الطائفه الحقّه الشَّیخ الطوسیّ _ رضی اللّه عنه _ . و هذا الکتاب ألّفه بعد «التهذیبین» و ذکر فیه آراء الفقهاء المتقدّم و المتأخّر إلی زمانه موردًا أدلّتهم و ما یبدو له حولها. و الکتاب حقّقه جمعٌ من المحقّقین تحقیقًا لائقًا أنیقًا، و طبع فی مدینه القم فی 6 مجلّدات.

[248] علی نظم الشعر.

قال _ رحمه اللّه _ : «إنشاد الشعر مکروهٌ... دلیلنا إجماع الفرقه»؛ راجع: «کتاب الخلاف» ج 6 ص 308 المسأله 56. و انظر أیضاً: «النهایه» _ له _ ص 109 ، 149.

[249] الأصمعیّ.

هو أبوسعید عبدالملک بن قریب بن علیّ الباهلیّ الأصمعیّ، راویه العرب و أحد أئمّه العلم باللغه و الشعر. مولده و وفاته بالبصره فی سنتی 122 ه_ ق. و 216 ه_ ق. أخباره کثیرهٌ جدًّا. و وصفه الأخفش بقوله: «ما رأینا أحدًا أعلم بالشعر من الأصمعیّ». و أقوال الأعلام فی فضله و غزاره علمه کثیرهٌ جدًّا. له «الأضداد»، و «خلق الإنسان»، و «المترادف» و غیرها.

راجع: «الأعلام» ج 4 ص 162 القائمه 1؛ «تاریخ بغداد» ج 10 ص 410؛ «شذرات

ص: 270

الذهب» ج 2 ص 129؛ «مراتب النحویّین» ص 46؛ «سیر أعلام النبلاء» ج 10 ص 175.

[250] أبوعمرو بن العلاء.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 45.

[251] الخواطی ء سهمٌ مصیبٌ.

راجع: «مجمع الأمثال» ج 2 ص 280 القائمه 1 الرقم 3857؛ و فیه: «من الخواطی ء سهمٌ صائبٌ».

[252] ما کتبه.

إشارهٌ إلی ما کتبه إلیه والده حیث أرسل إلیه قطعهً من أشعاره یفاخر فیها و یذکر فضله و تفوّقه فی العلم؛ و هذا نصّ کتاب أبیه إلیه _ قدّس سرّهما _ : «لإن أحسنت فی شعرک لقد أسأت فی حقّ نفسک. أما علمت أن الشعر صناعه من خلع العفّه و لبس الحرفه!، و الشاعر ملعونٌ و إن أصاب و منقوصٌ و إن أتی بالشیء العجاب!. و کأنّی بک قد دهمک الشعر بفضیلته فجعلت تنفق منه ما تنفق بین جماعهٍ لایرون لک فضلاً غیره فسمّوک به، و لقد کان ذلک وصمهً علیک إلی آخر الدهر!. أمَا تسمع:

و لستُ أرضی أن یقال شاعرٌ تبًّا لها من عددِ الفضائلِ»

راجع: «ریاض العلماء» ج 1 ص 104. و انظر أیضاً: «ریحانه الأدب» ج 5 ص 234.

[253] المحقّق.

هو الشَّیخ الإمام العلاّمه مفخر الأعلام نجم الدین أبوالقاسم جعفر بن الحسن بن یحیی الهذلیّ الحلّی، مقدّم فقهاء الشیعه الإمامیّه _ رضوان اللّه علیهم أجمعین _ . له علمٌ بالأدب و شعرٌ جیّدٌ. من تصانیفه «شرائع الإسلام»، و «المختصر النافع»، و «المعتبر فی شرح المختصر» و غیرها. و کان العلاّمه الحلّی ابن أخته و من جمله تلامیذه. ولد سنه 602 ه_ ق. بحلّه و توفّی بها سنه 672 ه_ ق.

راجع: «الأعلام» ج 2ص 123 القائمه 2؛ «أعیان الشیعه» ج 4 ص 89؛ «أمل الآمل»

ص: 271

ج 2 ص 48؛ «روضات الجنّات» ج 2 ص 182؛ «ریحانه الأدب» ج 5 ص 231؛ «الکنی و الألقاب» ج 3 ص 154.

[254] والده السعید.

هو الشَّیخ الحسن بن یحیی الأکبر بن الحسن، والد المحقّق الحلّی. و کان فی طبقه نجیب الدین محمّد و فخّار بن معدّ، من مشایخ ولده المحقّق و یروی عن والده یحیی الأکبر. و قال الشیخ الحرّ العاملیّ: «کان فاضلاً عظیم الشأن». و قال النوریّ: «کان من أکابر المحقّقین فی عصره». و لم أعثر علی دقائق ترجمته.

راجع: «طبقات أعلام الشیعه» / الأنوار الساطعه ص 45؛ «أمل الآمل» ج 2 ص 80 الرقم 223؛ «مستدرک الوسائل» _ الطبعه الحجریّه _ ج 3 ص 474؛ «أعیان الشیعه» ج 4 ص 91.

[255] ابن المعتز.

سبقت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 200.

[256] صفیالدین الحلّی.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 96.

[257] غیرهما.

کابن جابر الأندلسیّ و عزالدین الموصلیّ و ابن حجّه الحموی و جلال الدین السیوطیّ و السیّد صدرالدین المدنیّ. و هؤلاء الکبار لهم آثارٌ فی علم البدیع مع کونهم فی عداد الشعراء، و لکلٍّ منهم بدیعیّهٌ لطیفهٌ. و لتفصیل ذلک راجع: تقدیمنا علی «الراح القراح» ص 53.

[258] الأرجانیّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته.ر التعلیقه 202.

ص: 272

[259] المجزوه المخبونه الحذّاء.

لتوضیح هذه الاصطلاحات و کیفیّه ترکیبها راجع: «الموجز الکافی» ص 177. و لإبن عبدربّه الأندلسیّ منظومهٌ تفید فی المقام؛ راجع: «العقد الفرید» ج 5 ص 281. و انظر أیضاً: «العروض العربیّ البسیط» ص 23.

[260] شواء و نشوه... .

البیت لسلمی بن ربیعه بن زبَّان. راجع: «دیوان الحماسه» ص 208 القطعه 412. و قال المرزوقیّ فی شرح القطعه: «هذه المقطوعه خارجهٌ عن البحور الّتی وضعها الخلیل بن احمد، و أقرب ما یقال فیها انّها تجیء علی السادس من البسیط».

[261] القبض.

القبض هو حذف الحرف الخامس الساکن، فیصیر فعُولنْر فعولُ، و مفاعیْلن ر مفاعلن. راجع: «الموجز الکافی» ص 170.

[262] الکفّ.

الکفّ من الزحافات المفرده، و هو حذف السابع الساکن. فیصیر فاعلاتنْ رفاعلات،

و مفاعیلنْ ر مفاعیل، و مستفعلنْ ر مستفعل. و الثانی یجری فی البحر الطویل فقط، أمّا الأوّل و الثالث فلایجریان فی هذا البحر. راجع: «الموجز الکافی» ص 170.

[263] قبض الجزء السباعیّ.

القبض مع العَصْب و العَقل تعدّ من زحافات الحرف الخامس، و هو حذفه لوکان ساکنًا. و الظاهر انّ المصنِّف أراد به هیهنا حذف الحرف السابع، و هو المسمّی فی اصطلاح العروضیّین بالکفّ. و انظر: «الموجز الکافی» ص 170.

[264] زهیر.

ص: 273

مضت الإشاره إلی ترجمته ر التعلیقه 55.

[265] أ تعذر سلمی.

لم أعثر علیه، و لم یوجد فی «دیوان» زهیر بن أبیسلمی. و البیت _ و لاسیّما المصراع الثانی _ مشوّشٌ جدًّا، و لم أتمکّن من تصحیحه.

[266] إضمار الکامل.

الإضمار هو تسکین الحرف الثانی المتحرّک، فیصیر مُتَفَاعلُن ر مُتْفَاعلُن. و هذا الزحاف من الزحافات المفرده، و لایجری إلاّ فی البحر الکامل. راجع: «الموجز الکافی» ص 169.

[267] قبض الطویل.

لتوضیح هذا الزحاف ر التعلیقه 261.

[268] أ تطلب من... .

لم أعثر علی قائله.

[269] خبن السباعی البسیط.

لتوضیح هذا الاصطلاح راجع: «الموجز الکافی» ص 169.

[270] أوّل المنسرح.

لتوضیح هذا البحر و عروضه و ضربَیه راجع: «الموجز الکافی» ص 239.

[271] المسمّی بأداء المفروض.

مضت الإشاره إلی هذا الکتاب فی هذه التعلیقات.ر التعلیقه 26.

ص: 274

[272] زحاف المزدوج.

لتوضیح هذا الاصطلاح راجع: «الموجز الکافی» ص 181.

[273] الفائق.

إشارهٌ إلی کتاب «الفائق فی غریب الحدیث» لجاراللّه الزمخشریّ. و لقد صادف هذا الاسم المسمّی، فهو خیر ما یوجد فی بابه بین مؤلّفات العامّه، و هو من وثائق القرن السادس للهجره. و له طبعهٌ هندیّهٌ، ثمّ قام الأستاذ علی محمّد البجاوی و الأستاذ محمّد أبوالفضل إبراهیم بتحقیقه و تصحیحه، و طبع فی أربعه مجلّدات بمصر، ثمّ أعاد طبعه بالأوفست بعض الدور فی بیروت و غیرها مرّات عدیده.

[274] الأساس.

إشارهٌ إلی کتاب «أساس البلاغه» لجار اللّه الزمخشریّ. و هذا الکتاب الّذی یکون من وثائق القرن السادس یعدّ من خیر الدواوین اللغویّه، إذ فصّل الزمخشریّ فیه بین المعانی الحقیقیّه و المعانی المجازیّه لکلّ مادّهٍ من الموادّ، و له خصائص أخری ذکره فی تقدمته علیه. و أودع فیه کنزًا من أشعار العرب. و الکتاب طبع ببیروت و لم یذکر فیه اسم محقّقه.

[275] المحیط.

إشارهٌ إلی کتاب «المحیط» _ و یقال: «المحیط فی اللغه» _ للصاحب إسماعیل بن عبّاد. و هذا الکتاب الکبیر من وثائق القرن الرابع للهجره، و نهج فیه الصاحب منهج الخلیل فی «العین» و الأزهریّ فی «التهذیب» حیث اتّبع الخلیل فی ترتیب الحروف بحسب المخارج و اتّبع الأزهریّ فی تقسیم الأبواب. و هذا الکتاب یخالف مصادر المتقدّمین اللغویّه فی إغفال الشواهد و المراجع و اهمال ذکر أسماء من نقل عنهم الغریب و النوادر. و الظاهر انّه لم یطبع بتمامه بعدُ. و انظر: «مقدّمه الصحاح» لأحمد عبدالغفور عطّار ص 87.

[276] الغریب.

إشارهٌ إلی «کتاب الغریبین» لأبیعبید الهرویّ المؤدّب. ذکر فیه ما یرجع إلی غریب

ص: 275

القرآن الکریم و غریب الحدیث النبویّ الشریف مع فوائد لغویّهٍ أخری. و یقال انّ الکتاب اقتبسه من «تهذیب» الأزهریّ، لأنّه قرأ «التهذیب» علی مصنّفه. و لم أعثر علی المطبوع من الغریبین، و لاأدری هل هو مطبوعٌ أم لایزال مخطوطًا؟. و منه نسخهٌ قدیمهٌ فی مکتبه جامعه طهران.

[277] أبیتمّامٍ.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 170.

[278] أهیس ألیس... .

من قصیدهٍ له فی البحر البسیط، و عدد أبیاتها 26، و هو البیت 16 منها. راجع: «دیوان» أبیتمّام ص 172.

[279] مسکین الدارمیّ.

هو ربیعه بن عامر بن أنیف بن شریح الدارمیّ التمیمیّ، شاعرٌ عراقیٌّ شجاعٌ من أشراف

تمیم. قال یاقوت: «و کان مسکینٌ شاعرًا مجیدًا سیّدًا شریفًا». لُقّب مسکینًا لأبیاتٍ له. له أخبارٌ مع معاویه، و بینه و بین الفرزدق مهاجاهٌ. جمع ما وجد من شعره و طبع ببغداد. مات سنه 89 ه_ ق. و لم یعلم تاریخ ولادته. و لم یذکره ابن خلّکان و لا العماد الحنبلیّ.

راجع: «الأعلام» ج 3 ص 16 القائمه 3؛ «خزانه الأدب» ج 1 ص 467؛ «معجم الأدباء» _ لیاقوت _ ج 4 ص 204؛ «معجم الأدباء» _ لیاقوت _ ج 11 ص 126 الرقم 32؛ «معجم الأدباء» _ لکامل سلمان _ ج 2 ص 239 القائمه 1.

[280] عنتزه العبسیّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 175.

[281] الصحاح.

إشارهٌ إلی کتاب «صحاح اللغه و تاج العربیّه». و اختلف فی ضبط «الصحاح» هل هو

ص: 276

بکسر الصاد أو بالفتح، و کلاهما صحیحان. و هو من خیر ما ألّف فی اللغه العربیّه، و لم یعلم تاریخ تألیفه. نعم! رأی یاقوت نسخهً منه بخطّ ید المؤلّف و کان تاریخ کتابتها سنه ستٍّ و تسعین و ثلاثمأه. و منه نسخهٌ کتبه ابن أبیالبقاء، و هی إلی الآن باقیهٌ. و الکتاب صحّحه الأستاذ أحمد عبدالغفور عطّار تصحیحًا حسنًا لائقًا بالکتاب، و طبع فی 6 مجلّدات. و أضف إلی حسن التصحیح حسن الطبع و التجلید. و انظر: «مقدّمه الصحاح» لأحمد عبدالغفور عطّار صص 111، 149.

[282] التهذیب.

إشارهٌ إلی کتاب «تهذیب اللغه» لأبیمنصور محمّد بن أحمد الأزهریّ. و هذا الکتاب ألّفه بعد بلوغه إلی السبعین من عمره. و هو من وثائق القرن الرابع للهجره، و تعدّ مقدّمته من أهمّ الوثائق فی تاریخ التألیف اللغویّ و تاریخ المدارس اللغویّه الأولی. و الکتاب حقّقه و قدّم له عبدالسلام محمّد هارون و راجعه محمّد علیّ النجّار؛ و طبع فی 15 مجلّدات. و بما انّ للکتاب منهجٌ خاصٌّ لایسهل معه العثور علی الموادّ اللغویّه قام أخیرًا بعض المطابع

اللبنانیّه بطبعه مرتّبًا ترتیبًا أبتثیًا؛ فللّه درّها و علیه أجرها.

[283] الشاه ناصرالدین.

هو ناصرالدین بن السلطان محمّد القاجاریّ، رابع سلاطین القاجاریّه. ولد فی سنه 1247 ه_ ق. و استقرّ علی عرش السلطنه سنه 1264 بعد أن مات أبوه. و استدام السلطنه إلی ما یقرب من خمسین سنه حتّی اقتاله أحد المعترضین فی سنه 1313 ه_ ق. و کان آنذاک ابن ستٍّ و ستّین سنه. له أخبارٌ کثیرهٌ مبثوثهٌ فی کثیرٍ من مصادر التاریخ و التراجم.

راجع: «فرهنگ معین» ج 6 ص 2093 القائمه 2. و لایهمّنا أکثر من ذلک.

[284] الشیخ السعدیّ.

هو ملک الکلام و أفصح المتکلّمین أبومحمّد مصلح الدین بن عبداللّه الشیرازیّ المتخلّص بالسعدیّ، أکبر شعراء الفرس و لاأغالی لو قلت انّه یعدّ من أفصح فصحاء العالم. ولد سنه 606 ه_ ق. بشیراز و توفّی بها سنه 690 ه_ ق. رحل إلی بغداد و إلی کثیرٍ من

ص: 277

بلدان المسلمین، ثمّ عاد إلی شیراز فی سنه 655 ه_ ق. و تقرّب من الأتابک سعد بن أبیبکر بن سعد. کان یعظ الناس فی رباط الشیخ الکبیر أبیعبداللّه الخفیف الشیرازیّ. له «گلستان» و لایدانیه کتابٌ من نظائره فی جزاله اللفظ و علوّ المعنی، و «بوستان»، و «الطیّبات»، و «الخواتیم» و غیرها. جُمعت آثاره فی «کلّیّاته» و طبع مرّات کثیره.

راجع: «تاریخ ادبیات ایران» _ للدکتور صفا _ ج 3 ص 584؛ «تاریخ نظم و نثر در ایران» ص 167؛ «ریحانه الأدب» ج 3 ص 33؛ «شدّ الإزار» ص 461؛ «منشأ الإنشاء» ص 134؛ «نزهه المجالس» ص 627.

[285] ذلک العصر.

لم أعثر علی مصدرٍ لهذه الواقعه. و الظاهر من قول المصنِّف _ رحمه اللّه _ : «بلغنا» انّ الحکایه بلغت إلیه مشافههً، لاقراءهً فی المصادر.

[286] صاحب طبقات الأطباء.

هو موفّق الدین أبوالعبّاس أحمد بن القاسم الخزرجیّ المعروف بابن أبیأصیبعه، الطبیب المورّخ، صاحب «عیون الأنباء فی طبقات الأطبّاء». کان مقامه فی دمشق و فیها صنّف کتابه هذا سنه 643 ه_ ق. و کان مولده بها سنه 596 ه_ ق. له «التجاریب و الفوائد»، و «معالم الأمم». و من الغریب ما وقع فی تقدمه سمیح عاطف الزین علی الطبقات _ ط دارالفکر سنه 1376 _ من انّ ابن أبیأصیبعه لم یضع کتابًا آخر غیر هذا الکتاب!.

راجع: «الأعلام» ج 1 ص 197 القائمه 3؛ «النجوم الزاهره» ج 7 ص 229؛ «البدایه و النهایه» ج 13 ص 257.

[287] طبقات الأطبّاء.

«عیون الأنباء فی طبقات الأطبّاء» کتابٌ مبسوطٌ فی تاریخ الأطبّاء و ما یرجع إلیهم من النوادر و الفرائد. ألّفه ابن أبیأصیبعه فی القرن السادس للهجره. ابتدء فیه بترجمه کبار الأطبّاء من أوّل ما عرف فنّ الطبّ من الإغریق و الرومان و الهنود من أقدم الأزمنه، ثمّ تکلّم عن الأطبّاء من العرب و العجم و المغرب و مصر و الشام، کلّ قطرٍ علی حدّه. و تزید

ص: 278

التراجم علی أربعمأه ترجمه. و الکتاب قام بطبعه المستشرق الآلمانی مولر فی عام 1884م. ثمّ قامت المطابع المصریّه فی عام 1299 ه_ ق. بطبعه من نفس الطبعه، ثمّ طبعته بالأوفست دارالفکر فی بیروت سنه 1376 ه_ ق. و له غیرها من الطبعات. و انظر: «مقدّمه» الشیخ سمیح عاطف الزیّن علی طبعه دارالفکر.

[288] حیص بیص.

هو سعد بن محمّد بن سعد بن الصیفیّ التمیمیّ، شاعرٌ مشهورٌ من أهل بغداد. کان یلقّب بأبیالفوارس. کان یلبس زیّ أمراء البادیه و یتقلّد سیفًا، و لاینطق بغیر العربیّه الفصحی. توفّی ببغداد عن 82 عامًا سنه 574 ه_ ق. له «دیوان» شعرٍ. قال ابن خلّکان: «کان من أخبر الناس بأشعار العرب و اختلاف لغاتهم».

راجع: «الأعلام» ج 3 ص 87 القائمه 3؛ «وفیات الأعیان» ج 2 ص 362 الرقم 258؛

«المنتظم» ج 10 ص 288؛ «معجم الأدباء» ج 11 ص 199؛ «شذرات الذهب» ج 4 ص 430؛ «سیر أعلام النبلاء» ج 21 ص 61.

[289] أمین الدوله ابن التلمیذ.

هو أبوالحسن هبه اللّه بن صاعد أمین الدوله موفّق الملک المعروف بابن التلمیذ، حکیمٌ عالمٌ بالطبّ و الأدب. له شعرٌ و ترسّلٌ جیّدٌ. مولده ببغداد سنه 465 ه_ ق. و وفاته بها سنه 560 ه_ ق. عمّر طویلاً و انتهت إلیه رئاسه الأطبّاء فی العراق. و کان عارفًا بالفارسیّه و الیونانیّه و السریانیّه. له «حاشیهٌ» علی «القانون» لابن سینا، و «شرح مسائل حنین» و غیرهما.

راجع: «الأعلام» ج 8 ص 72 القائمه 2؛ «معجم الأدباء» _ لیاقوت _ ج 7 ص 243؛ «وفیات الأعیان» ج 6 ص 69 الرقم 779؛ «طبقات الأطبّاء» ج 1 ص 259.

[290] أوّل ... شیار.

«یراد بها أیّام الأسبوع. و قد جمعها الشاعر فی قوله:

علمتُ بأن أموت و إنّ موتی بأوهد أو بأهون أو جبارِ

ص: 279

أو التالی دیار و إن یفتنی فمؤنس أو عروبه أو شیار»

هذه التعلیقه أخذناها من حواشی «معجم الأدباء»؛ راجع: «معجم الأدباء» _ لیاقوت _ ج 11 ص 204 الهامش 8.

[291] الناقع لغلّتی.

راجع: «عیون الأنباء فی طبقات الأطبّاء» ج 2 ص 304. و القطعه أوردها یاقوت أیضاً؛ فانظر: «معجم الأدباء» ج 11 ص 203. و ما فی المخطوطه مشوّهٌ جدًّا، فصحّحت المتن من علی المصدرین. و فی هذه القطعه _ لکثره الأغلاط الواقعه فی المخطوطه _ أعرضت عن ذکر موارد الخلاف بین ما فیها و ما فیهما.

[292] مستعملیه کبحتریّ.

لم أعثر علی هذه اللفظه فی «دیوان» البحتریّ. نعم! استعمل لفظ «شزر» مرّتین و لااستکراه فیه؛ قال:

إذا انصرفَتْ یومًا بعِطفَیه لفَّهٌ أوِ اعترضتْ من لحظهِ نظرهٌ شزَر

و قال:

یردُّ الشکوکَ المشکلاتِ إذا التوَتْ علیه إلی شزرٍ من الرأیِ مُحصَدِ

[293] البحتریّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 27.

[294] و غیره.

لم أعثر علی هذه اللفظه فی دیوان غیر امری ءالقیس. نعم! توجد لفظه شزر فی أشعارهم، و قلنا فی التعلیقه 292 أن لااستکراه فیها. و من أمثلته قول ابن زیدون:

و أرغمَ فی بِرّی أنوفَ عصابَهٍ لقاؤُهمُ جهمٌ و لحظُهم شزر

و قول المتنبّی:

و الطعنُ شزرٌ و الارضُ واجفهٌ کأنّما فی فؤادها وَهلُ

ص: 280

[295] امری ءالقیس.

مضت الإشاره إلی ترجمته.ر التعلیقه 50.

[296] غدائرها مستشزراتٌ... .

و هو البیت 36 من معلّقته. راجع: «دیوان» امری ءالقیس ص 44؛ «جمهره أشعار العرب» ص 99.

[297] التنافر فی الکلمه.

فانظر مثلاً: «المطوّل» ص 140؛ «الموجز الکافی» ص 14. و هما یمثّلان نموذجین من آثار المتقدّمین و المعاصرین، و کم بینهما من الرسائل الّتی ذکر فیها هذا البیت کشاهدٍ للتنافر فی الکلمه.

[298] أنا انت الضاربی... .

قال البغدادیّ فی الشاهد الثانی و الثلاثون بعد الأربعمأه: «القاتلی أنت أنا. و هذا بعض بیتٍ وضعه بعض النحاه للتعلیم _ کما فی «سفر السعاده» _ ، و هو:

کیفَ یخفی عنک ما حلَّ بنا أنا أنت القاتلی أنت أنا

و روی أیضاً:

أنا أنت الضاربی أنت أنا»

راجع: «خزانه الأدب» _ الطبعه القدیمه _ ج 3 ص 528.

[299] أبیات المعایاه.

و لعلیّ بن حمزه الکسائیّ «کتاب أشعار المعایاه و طرائقها»؛ راجع: «معجم الأدباء» _ لیاقوت _ ج 13 ص 203. و عقد النویریّ الباب الخامس من قسم الأدب من «نهایته» فی الألغاز و الأحاجی، و ذکر فی صدر الباب انّ لِلُّغز أسماء منها المعایاه.

ص: 281

[300] رجلٌ بمکّه قتل... .

لم أعثر علی قائله. و المصراع الثانی مشوّشٌ، و وزنه غیر مستقیمٍ. و لم أتمکّن من تصحیحه.

[301] مهامهًا و خروقًا... .

البیت لأسود بن یعفر النهشلیّ من قطعهٍ له فی البحر البسیط، و عدد أبیاتها 11، و هو البیت الأخیر منها. راجع: «دیوانه» ص 59. و المفضّل ذکر القطعه بتمامها فی «مفضّلیّاته»؛ راجع: «المفضّلیّات» ج 2 ص 411 القطعه 125. و البغدادیّ ذکر البیت فی الشاهد الحادی و الثلاثون بعد المأتین؛ راجع: «خزانه الأدب» _ الطبعه المحقّقه _ ج 3 ص 382.

[302] ابن مقبل.

هو أبوکعب تمیم بن أُبیّ بن مقبل، من بنیالعجلان. شاعرٌ جاهلیٌّ أدرک الإسلام و أسلم، فعدّ من المخضرمین. و قال ابن سلاّم الجمهی فی وصفه: «شاعرٌ خِنذیدٌ مغلَّبٌ علیه النجاشیّ و لم یکن إلیه فی الشعر، و قد قهره فی الهجاء». عاش نیّفًا و مأه سنه و مات بعد سنه 37 ه_ ق. إذ ورد فی «دیوانه» ذکر وقعه صفّین الواقعه فی هذه السنه. له «دیوانٌ» مطبوعٌ.

راجع: «الأعلام» ج 1 ص 87 القائمه 2؛ «خزانه الأدب» ج 1 ص 113؛ «طبقات الشعراء» _ للجمهی _ ص 34؛ «معجم الشعراء» ج 1 ص 371 القائمه 2.

[303] یا دارکبشه... .

من قطعهٍ له فی البحر الکامل، و عدد أبیاتها 19، و هو الأوّل منها. و لم أعثر علی «دیوانه». و أورد الزمخشریّ البیت فی توضیح لفظه «ذوخشب» من کتابه «الأمکنه و المیاه و الجبال»، و روایته: «أ دیار کبشه...».

[304] عروه بن الورد.

هو عروه بن الورد بن زید العبسیّ، من شعراء الجاهلیّه و فرسانها و أجوادها. له «دیوان» شعرٍ شرحه ابن السکّیت _ رضی اللّه عنه و أرضاه _ . مات نحو سنه 30 قبل

ص: 282

الهجره و لم یعلم تاریخ ولادته.

راجع: «الأعلام» ج 4 ص 227 القائمه 1؛ «معجم الشعراء» ج 4 ص 380 القائمه 1؛ «رغبه الآمل من کتاب الکامل» ج 2 ص 104.

[305] عفت بعدنا من... .

من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 13، و هما الأوّلان منها. و روایه «الدیوان»: «و فی الرحل...»؛ و لم أعثر علیه. و قال الزمخشریّ فی توضیح لفظه غضورمن کتابه «الأمکنه و المیاه و الجبال»: «غضوَرٌ: ماءٌ لطیّء».

[306] أبودهبل.

هو أبودهبل وهب بن زمعه بن أسد الجمحی. لم یعلم تاریخ ولادته. و هو أحد الشعراء العشّاقین المعروفین، قرشیٌّ من أهل مکّه. له أخبارٌ کثیرهٌ مع عاتکه بنت معاویه بن أبیسفیان و مدائح فی أبیها. فی شعره رقّهٌ و جزالهٌ. ولاّه عبداللّه به الزبیر بعض أعمال الیمن، و توفّی بعُلَیْب _ و هو موضعٌ بتهامه _ سنه 63 ه_ ق. له «دیوان» شعرٍ من روایه الزبیر بن بکّار.

راجع: «الأعلام» ج 8 ص 125 القائمه 1؛ «الأمالی» _ للشریف المرتضی _ ج 1 ص 79؛ «معجم الشعراء» ج 6 ص 114 القائمه 1.

[307] حنّی فما علیک... .

لم أعثر علیها منسوبًا إلی أبیدهبل الجمحی، و لا إلی غیره أیضاً. و القطعه مشوّشهٌ جدًّا، و لم أتمکّن من تصحیحها.

[308] أسمائها عذبهٌ مشهورهٌ.

کما حکی یاقوت عن حبابه جاریه یزید بن عبدالملک _ و کانت من أحسن الناس وجهًا _ أنّها غنّت:

لعَمرک إنَّنی لأحبُّ سَلْعًا لرؤیته و من أکناف سَلْعِ

ص: 283

تقرُّ بقربه عینی و إنِّی لأخشی أن یکون یرید فجعی

راجع: «معجم البلدان» ج 3 ص 237 القائمه 1.

[309] حاجِر.

راجع: «معجم البلدان» ج 2 ص 204 القائمه 1؛ «تاج العروس» ج 6 ص 246 القائمه 1؛ و لیس فیهما شیءٌ یذکر. و کان زهیر بن أبیسُلمی صاحب المعلّقه المشهوره یقیم فی الحاجر.

[310] سَلْع.

قال یاقوت: «و سَلْعٌ جبل بسوق المدینه، قال الأزهریّ: سلع موضعٌ بقرب المدینه»؛ راجع: «معجم البلدان» ج 3 ص 236 القائمه 2.

[311] کما فی قول.

و له قطعهٌ فی هذا الباب صدرها:

یا منزلَ الحیِّ بسَقط اللوی لادَلَّ من دلَّ علیکَ النوی

و هی الغایه فی الباب. و هی فی البحر السریع، و عدد أبیاتها 20. و لم أعثر علی «دیوانه».

[312] ابن نباته.

مضت الإشاره إلی ترجمته.ر التعلیقه 73.

[313] بالغور.

المراد من الغور هنا: المنخفض من الأرض، بقرینه قوله _ رحمه اللّه _ : «تارهً بالغور و تارهً فی نجد». و هناک بلادٌ تسمّی بالغور، فانظر: «معجم البلدان» ج 4 ص 216 القائمه 2؛ «تاج العروس» ج 7 ص 329 القائمه 1.

ص: 284

[314] نجد.

مضی بعض الکلام حول النجد. ر التعلیقه 239.

[315] یعیَّن المکان تارهً.

کقول الأخطل:

سَقَی لَعلعًا و القریتین فلم یکَد بأثقالِه عن لعلعٍ یتحمَّل

راجع: «تاج العروس» ج 11 ص 435 القائمه 1.

[316] لَعْلَع.

لعلع منزلٌ بین البصره و الکوفه، أو ماءٌ فی البادیه، و حکی أبونصر انّه ورده. قال المسیّب بن عَلَس:

قطعوا المزاهر و استتبَّ بهم یومَ الرحیل للعلعٍ طرُقُ

راجع: «معجم البلدان» ج 5 ص 18 القائمه 2.

[317] بین الشقیقه... .

من قصیدهٍ للبحتریّ فی البحر الکامل، و عدد أبیاتها 46، و هو الأوّل منها. و تمامه:

بینَ الشقیقهِ فاللوَی فالأَجرعِ دمَنٌ حُبسنَ علی الریاحِ الأَربعِ

راجع: «دیوان» البحتریّ ج 2 ص 1286.

[318] فإن عفَا ذوحسًا... .

إشارهٌ إلی قول النابغه الذبیانیّ:

عفَا ذوحُسًا من فَرتَنا فالفوارعُ فجَنبا أریکٍ فالتلاعُ الدَّوافعُ

من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 33، و هو الأوّل منها. و لم أعثر علی «دیوانه». و انظر: «الأغانی» ج 11 ص 43؛ «العمده» ج 2 ص 858.

[319] نابغه بنیذبیان.

ص: 285

هو أبوأمامه زیاد بن معاویه بن ضباب الذبیانیّ الغطفانیّ المضریّ، المشهور بالنابغه الذبیانیّ. شاعرٌ جاهلیٌّ من الطبقه الأولی، من أهل الحجاز. کانت تضرب له قبّهٌ من جلد أحمر بسوق عکاظ فتقصده الشعراء فتعرض علیه أشعارها. و کان الأعشی و حسّان و الخنساء ممّن یعرض شعره علیه. و کان أبوعمرو بن العلاء یفضّله علی سائر الشعراء. شعره کثیرٌ جُمع بعضه فی «دیوانٍ» صغیرٍ. و کان أحسن شعراء العرب دیباجهً لاتکلّف فی شعره و لاحشو. و عاش عمرًا طویلاً حتّی مات نحو سنه 18 قبل الهجره، و لم یعلم تاریخ ولادته. و عقد أبوزید القرشیّ فصلاً ذکر فیه «خبر الّذین قدّموا النابغه الذبیانیّ».

راجع: «الأعلام» ج 3 ص 54 القائمه 3؛ «معاهد التنصیص» ج 1 ص 333؛ «نهایه الارب» ج 3 ص 59؛ «خزانه الأدب» ج 1 ص 287؛ «جمهره أشعار العرب» ص 59؛ «معجم الشعراء» ج 2 ص 286 القائمه 1.

[320] نابغه بنیجعد.

هو أبولیلی قیس بن عبداللّه الجعدیّ العامریّ. شاعرٌ مفلقٌ صحابیٌّ من المعمّرین. اشتهر فی الجاهلیّه و سمّی النابغه لأنّه أقام ثلاثین سنه لایقول الشعر، ثمّ نبغ فقاله. و کان ممّن هجر الأوثان و نهی عن الخمر قبل ظهور الإسلام، و وفد علی النبیّ _ صلّی اللّه علیه و آله و سلّم _ فأسلم، و أدرک صفّین فشهدها مع علیٍّ _ علیه السلام، فرضوان اللّه علیه _ . مات فی أصبهان نحو سنه 50 ه_ ق. و قد کفّ بصره. و أخباره کثیرهٌ. له «دیوانٌ».

راجع: «الأعلام» ج 5 ص 207 القائمه 2؛ «الأمالی» _ للمرتضی _ ج 1 ص 190؛ «طبقات فحول الشعراء» ص 103؛ «الإصابه» ج 3 ص 537؛ «معجم الشعراء» ج 4 ص 207 القائمه 1.

[321] عفت بعده من... .

إشارهٌ إلی قوله:

عفَت بعدَنا من أمِ حسان غضورُ

و ر التعلیقه 305.

ص: 286

[322] عروه بن الورد.

مضت الإشاره إلی ترجمته.ر التعلیقه 304.

[323] الحسن بن هانی.

مضت الإشاره إلی ترجمته ر التلعیقه 52.

[324] أبیالطیّب.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 44.

[325] بُلِیت بُلی... .

من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 42، و هو البیت 4 منها. راجع: «دیوان» المتنبّی ص 256. و فی النسخه: «... الترب جاعه».

[326] و لمّا رأیت... .

لم أعثر علیه. و للملک الأمجد _ المتوفّی سنه 628 ه_ ق. _ :

و جسمِی و رسمُ الدارِ لمَّا تشابَها عَفاءً سألتُ الرَّکبَ أیَّهما جِسمی

و للمصنِّف:

و قالُوا الشَّیخُ جاء علی حمارٍ و مل ءُ ثیابِه خزیٌ و عارُ

و حینَ تشابَها شِکلاً و عقلاً سألتُ القومَ أیَّهما الحمارُ!

راجع: «دیوان» أبیالمجد ص 84.

[327] فمن واقفٍ... .

البیت لأبیسعید محمّد بن محمّد بن الحسن الرستمیّ، من قصیدهٍ له فی البحر الطویل. راجع: «یتیمه الدهر» ج 3 ص 307؛ و روایته: «و من سائلٍ فی خدّه الدمع ...».

[328] ابن النبیه... .

ص: 287

هو أبوالحسن کمال الدین علیّ بن محمّد بن الحسن ابن النبیه، شاعرٌ کبیرٌ و منشی ءٌ. من أهل مصر، رحل إلی نصیبین فسکنها، و توفّی بها. له «دیوان» شعرٍ صغیرٍ انتقاه من مجموع شعره. قال ابن العماد: «له دیوان شعرٍ مشهور کلّه ملحٌ». مات سنه 619 ه_ ق. و لم یعلم تاریخ ولادته.

راجع: «الأعلام» ج 4 ص 331 القائمه 2؛ «فوات الوفیات» ج 3 ص 66؛ «شذرات الذهب» ج 5 ص 176؛ «سیر أعلام النبلاء» ج 22 ص 178؛ «النجوم الزاهره» ج 6 ص 243.

[329] یا نار أشواقی... .

من قصیدهٍ له فی البحر السریع، و عدد أبیاتها 27، و هو الأوّل منها. و لم أعثر علی «دیوانه».

و لجرمانوس فرحات _ المتوفّی سنه 1145 ه_ ق. _ :

لسانُها عن قلبِها منشدٌ یا نارَ أشواقیَ لاتخمِدی

[330] السروجیّ.

هو الشیخ تقیالدین عبداللّه بن علیّ بن منجد السّروجیّ، شاعرٌ فیه فضلٌ و أدبٌ. ولد فی سروج سنه 627 ه_ ق. و توفّی بالقاهره سنه 693. و لم تبق أخبارٌ کثیرهٌ عنه.

راجع: «الأعلام» ج 4 ص 106 القائمه 1؛ «فوات الوفیات» ج 2 ص 196الرقم 225؛ «معجم الشعراء» ج 3 ص 275 القائمه 2.

[331] یا حسن طیف... .

البیتان من قطعته الشهیره الّتی قال فی مطلعها:

أنعِم بوصلکَ لی فهذا وقته یکفِی من الهجرانِ ما قد ذقتُه

أنفقتُ عمری فی هواکَ و لیتنی أُعطَی وصالٌ بالَّذی أنفقتُه

راجع: «تزیین الأسواق» ج 2 ص 153؛ و روایته: «من فرحتی بلقاک ...». و انظر أیضاً: «دیوان الصبابه»، الباب العاشر فی الاحتیال علی طیف الخیال. «فوات الوفیات» ج

ص: 288

2 ص 197.

و لعبد اللطیف الصیرفیّ _ المتوفّی 1322 ه_ ق. _ تخمیس القطعه لطیفٌ جدًّا.

[332] البحتریّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته.ر التعلیقه 27.

[333] خیالٌ یعترینی... .

مضی بعض الکلام حول هذا البیت. ر التعلیقه 183.

[334] و لاوصل إلاّ... .

من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 47، و هو البیت 4 منها. و روایه «الدیوان»: «فلاوصل إلاّ أن یُطِیف خَیالُها». راجع: «دیوان» البحتریّ ج 2 ص 1237.

[335] إذا انتزعته... .

من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 37، و هما البیتان 5، 6 منها. و روایه «الدیوان»: «عددت حبیبًا». راجع: «دیوان» البحتریّ ج 2 ص 670.

[336] الراعیّ.

هو أبوجندل عبید بن حصین بن معاویه النمیریّ، المشهور بالراعیّ. شاعرٌ من فحول المحدَثین. کان من جلّه قومه. قال ابن سلاّم: «کان من رجال العرب و وجوه قومه و کان مع ذلک بذیًّا هجّاءً لعشیرته». و لقّب بالراعی لکثره وصفه الإبل. عاصر جریرًا و الفرزدق و کان یفضّل الفرزدق، فهجاه جریرٌ هجاءًا مرًّا. و ذکره القرشیّ فی أصحاب الملحمات.

راجع: «الأعلام» ج 4ص 188 القائمه 3؛ «خزانه الأدب» _ الطبعه المحقّقه _ ج 1 ص 504؛ «رغبه الآمل» ج 1 ص 146؛ «طبقات الشعراء» _ لابن سلاّم الجمهی _ ص 117؛ «معجم الشعراء» ج 3 ص 357 القائمه 2؛ «جمهره أشعار العرب» ص 331.

ص: 289

[337] طاف الخیال... .

من قطعهٍ له فی البحر البسیط، و عدد أبیاتها12، و هو الأوّل منها. و ما أثبتناه فی المتن هی روایه «الدیوان»؛ و فی النسخه بدل المصراع الثانی: «أ تلک لیلی أنت لیلا أم الغول»، و هو مشوّشٌ جدًّا، و لم أعثر علی «دیوانه».

[338] جریر.

هو أبوحزره جریر بن عطیه بن حذیفه الیربوعیّ التمیمیّ، أشعر أهل عصره. و قال ابن خلّکان: «کان من فحول شعراء الإسلام». ولد سنه 28 ه_ ق. فی الیمامه و مات بها سنه 110 ه_ ق. کان هجّاءًا مرًّا حتّی لم یثبت أمامه غیر الفرزدق و الأخطل. له «دیوانٌ».

راجع: «الأعلام» ج 2 ص 119 القائمه 1؛ «خزانه الأدب» ج 1 ص 36؛ «وفیات الأعیان» ج 1 ص 321 الرقم 130؛ «معجم الشعراء» ج 1 ص 399 القائمه 1.

[339] فی بیته المعروف.

إشارهٌ إلی قوله:

طرقَتک صائدهُ القلوبِ و لیس ذَا وقتَ الزیارهِ فارجِعی بسلامِ

و لم أعثر علی «دیوانه».

[340] ابن العفیف.

هو شمس الدین محمّد بن سلیمان بن علیّ المعروف بالشابّ الظریف، و یقال له: ابن العفیف. شاعرٌ مترقّقٌ مقبول الشعر، و هو ابن عفیف الدین التلمسانیّ العارف الکبیر. ولد بالقاهره سنه 661 ه_ ق. و توفّی بها سنه 688 ه_ ق. له «دیوان» شعرٍ، و «مقامات العشّاق».

راجع: «الأعلام» ج 4 ص 150 القائمه 1؛ «الوافی بالوفیات» ج 3 ص 129؛ «معجم الشعراء» ج 5 ص 42 القائمه 2؛ «النجوم الزاهره» ج 7 ص 381.

و هناک علیّ بن محمّد بن العفیف الشاعر أیضاً، المتوفّی سنه 813 ه_ ق. و لکن لفظه «ابن العفیف» باطلاقها تنصرف إلی الشابّ الظریف.

ص: 290

[341] یا حبذا طیفک... .

من قطعهٍ له فی البحر السریع، و عدد أبیاتها 4، و هما الأوّلان منها. و روایه «الدیوان»: «طیفٌ تجلّی نوره...». راجع: «دیوان» ابن العفیف الشابّ الظریف ص 262.

[342] هما إبلان... .

من قطعهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 13، و هما الأوّلان منها. و له «دیوان» شعرٍ صغیرٍ کانت منه نسخهٌ عند البغدادیّ صاحب «الخزانه». و لم أعثر علیه. و عند الزمخشریّ: «لنا إبلان...». انظر: «المفصّل» ص 186.

[343] لاتفسدوا آبالکم... .

لم أعثر علی قائله. و أورده البغدادیّ من دون اسناده إلی أحدٍ. راجع: «خزانه الأدب» _ الطبعه المحقّقه _ ج 11 ص 86.

[344] یا لیت أنّی... .

لم أعثر علی قائله.

[345] و یکاد یقرأ... .

البیت ذکره المحبّی فی «خلاصه الأثر» فی ترجمه عبدالباقی بن أحمد بن محمّد المعروف بابن السمان الدمشقیّ، و نسبه إلیه. و هو من أعلام القرن الثانیعشر. و روایته:

و تکادُ تقرأ من صفاءِ خدودِه ما مرَّ خلفَ الخَدِّ من أَلفاظهِ

و المرادیّ أیضاًذکر البیت فی ترجمه ابن حمزه الحنفیّ ناسبًا إیّاه إلی ابن السمان الدمشقیّ.

[346] المخضرمین.

هذه اللفظه تطلق علی کلّ من أدرک الجاهلیّه و الإسلام، لأنّه أدرک الخضرمتین، فاللفظه حدثت بعد الإسلام. و منهم حسّان بن ثابت، و کعب بن زهیر. و قد تطلق علی من

ص: 291

عاش فی آخر عهد بنیأمیّه و صدر الدوله العبّاسیّه، مثل بشّار بن برد.

راجع: «معجم مصطلحات النقد العربیّ القدیم» ص 362 القائمه 2. و انظر أیضاً: «طبقات فحول الشعراء» ج 1 ص 24؛ «نهایه الارب» ج 3 ص 70؛ «صبح الأعشی» ج 1 ص 292.

[347] عن القرن الثالث.

و حدسه صائبٌ، إذ ذکرنا فی التعلیقه 345 انّ قائل البیت من شعراء القرن الثانیعشر. و یلاحظ انّ المصنِّف قد راعی فی کلامه جانب الاحتیاط، و إلاّ لکان من اللائق به أن یحکم بکون الشاعر متأخّرًا عن القرن الثامن، لشیاع هذه التعبیرات اللطیفه فی أشعار من عاش فی هذا القرن فما بعده.

[348] الشَّیخ.

سنذکر فی التعلیقه الآتیه انّ البیت لأبیمحمّد الخازن، و ذِکْر المصنِّف إیّاه بهذا العنوان الفخیم لایخلو عن شیءٍ. و یمکن أن تکون اللفظه فی نسخه المؤلّف: «الش» أی: الشاعر؛ فصحّفها الکاتب و کتب بدلها «الشَّیخ».

[349] انظر تجد... .

البیت لأبیمحمّدٍ الخازن. راجع: «معاهد التنصیص» _ الطبعه القدیمه _ ص 620؛ «یتیمه الدهر» ج 3 ص 329. و روایتهما: «صور الأشعار واحدهً ...».

[350] أباعمرو بن العلاء.

مضت الإشاره إلی ترجمته.ر التعلیقه 45.

[351] إنّ خیر الشعر.

لم أعثر علی مصدرٍ لقوله هذا.

ص: 292

[352] جلاله قدره.

و للبحتریّ فی هذا المقام:

علیَّ نَحتُ القوافی من معادِنها و ما علیَّ إذا لم تفهَمِ البقرُ!

راجع: «دیوان» البحتریّ ج 2 ص 183.

[353] ابن ربیعه.

هو أبوالخطّاب عمر بن عبداللّه بن أبیربیعه المخزومیّ القرشیّ، أرقّ شعراء عصره. من طبقه جریر و الفرزدق. و لم یکن فی قریشٍ أشعر منه. ولد سنه 23 ه_ ق. و توفّی سنه 93 ه_ ق. له «دیوان» شعرٍ، قال ابن خلّکان: «لم یستقص أحدٌ فی بابه أبلغ منه».

راجع: «الأعلام» ج 5 ص 52 القائمه 1؛ «خزانه الأدب» ج 1 ص 240؛ «وفیات الأعیان» ج 3 ص 436 الرقم 490؛ «شذرات الذهب» ج 1 ص 188؛ «البدایه و النهایه» ج 9 ص 29؛ «النجوم الزاهره» ج 1 ص 247؛ «سیر أعلام النبلاء» ج 4 ص 279.

[354] من عاشقٍ کلف... .

من قصیدهٍ له فی البحر الکامل، و عدد أبیاتها 10، و هو الأوّل منها. راجع: «دیوان» عمر بن أبیربیعه ص 206 القطعه 76.

[355] ابن هانی.

هو أبوالقاسم محمّد بن هانی الأندلسیّ، أشعر المغاربه علی الإطلاق، و هو عندهم کالمتنبّی عند أهل المشرق. ولد باشبیلیّه سنه 326 ه_ ق. و رحل إلی إفریقیّه و الجزائر، ثمّ عاد إلیها و کان یرید الذهاب إلی مصر، فلم یوفّق و قتل سنه 362 ه_ ق.

راجع: «الأعلام» ج 7 ص 130 القائمه 1؛ «النجوم الزاهره» ج 4 ص 67؛ «شذرات الذهب» ج 3 ص 147؛ «سیر أعلام النبلاء» ج 16 ص 131؛ «وفیات الأعیان» ج 4 ص 421.

[356] الأُرَّجانیّ

ص: 293

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 202.

[357] المتنبّی.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 44.

[358] أزورهم و سواد... .

من قصیدهٍ له فی البحر البسیط، و عدد أبیاتها 46، و هو البیت 7 منها. راجع: «دیوان» المتنبّی ص 448.

[359] المُخَلَّب الهلالیّ.

لم أعثر علی ترجمهٍ له فیما عندی من مصادر تراجم الأعلام، و لم أعثر علیه فی «تاج العروس»، و لا فی «الأنساب» و ما یشبههما.

و بعد أن کتبت هذه التعلیقه عثرت علی عبارهٍ لعبدالقادر البغدادیّ _ و هو خبیرٌ بهذا الشأن _ ، فانّه بعد أن نقل هذه القطعه الملیحه عنه قال: «و هذا الشاعر لم أقف علی نسبه و لا علی شیءٍ من أثره»؛ راجع: «خزانه الأدب» _ الطبعه المحقّقه _ ج 5 ص 262.

[360] و هو یحفظها.

قال البغدادیّ فی شأن القصیده: «قال الأسود أبومحمّد الأعرابی (کذا!) فی ضالّه الأدیب: قال أبوالندی: القصیده للمخلّب الهلالیّ، و لیس فی الأرض بدویٌّ إلاّ و هو یحفظها»؛ راجع: «خزانه الأدب» _ الطبعه المحقّقه _ ج 5 ص 260؛ _ الطبعه القدیمه _ ج 2 ص 397. و نظیره فی «فرحه الأدیب» للأسود الغندجانیّ أیضاً.

[361] وجدت بها... .

راجع: «خزانه الأدب» _ الطبعه المحقّقه _ ج 5 ص 260؛ _ الطبعه القدیمه _ ج 2 ص 397.

ص: 294

[362] أبومحمّد الأعرابیّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 188.

[363] ضالّه الأدیب.

لم أعثر علی مصدرٍ لقوله هذا. نعم! ذکر ابن الأعرابیّ هذه القصیده فی کتابه «ضالّه الأدیب». ر التعلیقه 360.

[364] الأُرَّجانیّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 202.

[365] جمالٌ و لکن... .

من قصیدهٍ له فی البحر الخفیف، و عدد أبیاتها 75. و هو _ کما فی المتن _ البیت الأوّل منها. و لم أعثر علی «دیوانه».

[366] یبیت لها... .

مضی فی التعلیقه السالفه ما یتعلّق بهذا البیت، و هو البیت 5 من تلک القصیده الرائعه. رالتعلیقه 365.

[367] و لیس برسمٍ... .

تلمیحٌ إلی قول امری ءالقیس فی معلّقته الشهیره:

و إنّ شفائی عبرهٌ مهراقهٌ فهل عندَ رسمٍ دارسٍ من معوّلِ

و هو البیت 6 من منها. راجع: «دیوانه» ص 31؛ «جمهره أشعار العرب» ص 96.

[368] جرفٍ هار.

تلمیحٌ إلی کریمه 109 التوبه.

ص: 295

[369] ما لها من قرارٍ.

تلمیحٌ إلی کریمه 26 إبراهیم.

[370] و لمّا وردنا... .

قال إبن أبیحجله فی دیوان الصبابه: «و قلت أنا من قصیدهٍ حجازیّهٍ:

یهدِّدنی بالهجرِ فی کلّ لیلهٍ أصدقّ فیها وصله و أکذِّبُ

و لمَّا وردنا ماءَ مدین قال لی و حقّ شعیبٍ أنتَ فی الحبِّ أشعبُ»

راجع: «دیوان الصبابه» الباب الحادی و العشرون «فی الوعد و الأمانی و ما فیهما من راحه المعانی».

[371] و لم یُرَ قان... .

لم أعثر علی قائله. و لصلاح الدین الصفدیّ:

و مرَّ علی غیری سقامٌ و صحّهٌ و لم یُرَ قانٌ مثل ذا یرقان

کذا روی البیت. و کذا المصراع الثانی فی النسخه، و هو مشوّشٌ جدًّا.

[372] أفلاطن.

هو أفلاطون من أکابر فلاسفه یونان. ولد سنه 427 ق م. فی آئگینا و توفّی سنه 347 ق م. کان من تلامذه سقراط، و له رسائل لعلّ من أهمّها کتاب «الجمهوریّه».

راجع: «بزرگان فلسفه» ص 35 القائمه 2؛ «تاریخ فلسفه شرق و غرب» ج 2 ص 43؛

«فلاسفه بزرگ» ج 1 ص 103؛ «سیر حکمت در اروپا» ج 1 ص 24.

[373] ملتقطاته.

إشارهٌ إلی ما بقی من آثار افلاطون الحکمیّه، و هو یشتمل علی 42 کتابًا و 13 رسالهً منه إلی أصدقائه و أقربائه، و 3 قطعهً منظومهً. و لایزال الباحثون یبحثون عن صحّه انتساب هذه الرسائل و الکتب إلیه، و لاشکّ فی عدم صحّه انتساب بعضها إلیه کما لاشکّ فی أنّ بعضًا منها _ ک_ «رساله کریتون»، و «رساله الجمهوریّه»، و «رساله فایدون» _ من آثار

ص: 296

قلمه. و جمیعها ترجمت إلی الفارسیّه و طُبع.

[374] الشَّیخ.

هو الشَّیخ الرئیس شرف الملک أبوعلیّ حسین بن عبداللّه بن سینا، أکبر فلاسفه المسلمین و أطبّائهم علی الإطلاق، بل من الشخصیّات البارزه المعدوده الّتی لامثیل لها فی بنینوعها. ولد بأفشنه سنه 370 ه_ ق. و مات بهمدان سنه 428 ه_ ق. له ما یربوا علی 250 أثرًا بین موسوعهٍ کبیرهٍ _ کالشفاء _ و رسالهٍ تبلغ قدر کرّاسٍ. و لاینقضی الأسف من ضیاع کتابه «لسان العرب» الّذی دوّنه فی 10 مجلّدات. له أخبارٌ کثیرهٌ فی کثیرٍ من المصادر.

راجع: «الأعلام» ج 2 ص 241 القائمه 3؛ «أعیان الشیعه» ج 6 ص 69؛ «روضات الجنّات» ج 3 ص 170؛ «ریحانه الأدب» ج 7 ص 582؛ «النابس» ص 63؛ «وفیات الأعیان» ج 2 ص 157 الرقم 190.

[375] إشاراته.

إشارهٌ إلی کتاب «الإشارات و التنبیهات» للشَّیخ الرئیس. و هو الأخیر من تآلیفه و من خیر ما ألّف فی الحکمه الإلهیّه. رتّب الشَّیخ القسم المنطقیّ منه فی عشر نهج، و القسم الطبیعیّ و الإلهیّ منه فی عشر نمط؛ و کلّ نهجٍ و نمطٍ ینقسم إلی فصولٍ و إشاراتٍ و تنبیهاتٍ. و علی الکتاب شروحٌ و حواشی کثیرهٍ، منها «شرح» المحقّق الطوسیّ، و «شرح» الفخر الرازیّ. و الکتاب بمفرده أو مع شروحه و حواشیه طبع عدّه مرّات.

[376] فی الکتاب.

إشارهٌ إلی الکتاب الّذی کتبه إلی المصنِّف، و سیبدأ فی شرحه فی الصفحه التالیه.

[377] الأُرَّجانیّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 202.

[378] ابتغاء الفتنه.

ص: 297

تلمیحٌ إلی کریمه 7 آل عمران.

[379] لولا الهادی.

إشارهٌ إلی اسم صاحب الرساله، و هو العلاّمه الشَّیخ هادی بن عبّاس آل کاشف الغطاء. ور التعلیقه 20.

[380] شیرین حظیّه أبرویز.

هو من عرائس الأبیات فی أدب الفرس. و لقسطٍ من شعرائهم منظوماتٌ فیها و فی محبّیه کفرهاد، و برویز. و بعضهم اتّسع فی الخیال فجعل برویز هذا الملک الساسانیّ خسرو برویز. و لعلّ من خیر هذه المنظومات منظومه «خسرو و شیرین» لأبومحمّد إلیاس بن یوسف بن زکیّ المطرزیّ المشهور بالنظامیّ الگنجوی.

[381] أحمد.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 44.

[382] حبیب.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 170.

[383] یمدّون من... .

من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 47، و هو البیت 25 منها. راجع: «دیوان» أبیتمّام ص 42. و انظر أیضاً: «کتاب الصناعتین» ص 343.

[384] خشنتِ علیه... .

من قصیدهٍ له فی البحر الوافر، و عدد أبیاتها 37، و هو الأوّل منها. راجع: «دیوان» أبیتمّام ص 321. و قال أبوهلال بعد أن ذکرالمصرع الأوّل: «و هذا فی غایه الهجانه و الشناعه!»؛ راجع: «کتاب الصناعتین» ص 344.

ص: 298

[385] إنّ من عقَّ... .

من قصیدهٍ له فی البحر الخفیف، و عدد أبیاتها 73، و هو البیت 4 منها. راجع: «دیوان» أبیتمّام ص 215. و انظر: «کتاب الصناعتین» ص 344.

[386] فاسلم سلمت... .

لم أعثر علیه فی «دیوان» أبیتمّام. و له:

سلِّم علی الربعِ من سلمی بذی سلمِ علیه وسمٌ من الأیَّام و القدمِ

راجع: «دیوان» أبیتمّام ص267. و للعجّاج فی صدر رجزٍ:

یا دارَ سلمَی یا اسلَمی ثمَّ اسلَمی بسَمسَمٍ أو عن یَمینِ سَمسَمِ

راجع: «دیوان» العجّاج ص 289 الرجز 24.

[387] أبوالطیّب.

مضت الإشاره إلی ترجمته.ر التعلیقه 44.

[388] بیت القلقله.

إشارهٌ إلی قوله:

فقَلقلتُ بالهمِّ الّذی قلقلَ الحشَا قلاقل عَیسٍ کلُّهنَّ قلاقلُ

راجع: «دیوان» المتنبّی ص 34. و البیت من قطعهٍ أنشدها فی صباه.

[389] أبیتمّام.

مضت الإشاره إلی ترجمته.ر التعلیقه 170.

[390] و تنظّری خبب... .

من قصیدهٍ له فی البحر الکامل، و عدد أبیاتها 13، و هو البیت 6 منها. راجع: «دیوان» أبیتمّام ص 246.

ص: 299

[391] أزورهم و سواد... .

مضی ما یتعلّق بهذا البیت. ر التعلیقه 358.

[392] بلاتعسّفٍ.

هذا الکلام یشبه قول الحلّی حیث قال فی توصیف بدیعیّته الرائقه: «و ألزمتُ نفسی فی نظمها عدم التکلّف و ترک التعسّف و الجری علی ما أخذت به نفسی من رقّه اللفظ و سهولته و قوّه المعنی و صحّته»؛ راجع: «شرح الکافیه البدیعیّه» ص 55.

[393] یا درّ ثغر... .

لم أعثر علی قائله. و لکلٍّ من المفتی فتح اللّه و أمین الجندی و بطرس کرامه تخمیس القطعه، فهی إذن من المشهورات فی الأفواه.

[394] و السکر فی... .

البیت لابن مکنسه _ المتوفّی 510 ه_ ق. _ ، و هو الأخیر من مقطوعهٍ له ذات بیتین فی البحر الرجز. و صدرها:

لَم أرَ قبلَ شعرِهِ و وجهِهِ لیلاً علی ضوءِ الصباحِ عَسعسًا

[395] أبوتمّام.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 170.

[396] أبوالطیّب.

مضت الإشاره إلی ترجمته. ر التعلیقه 44.

[397] بیت البوقات و الطبول.

إشارهٌ إلی قوله:

ص: 300

إذا کانَ بعضُ الناس سیفًا لدولهٍ ففِی الناسِ بوقاتٌ لها و طبولُ

راجع: «دیوان» المتنبّی ص 359.

[398] و کلّ شیء له... .

من قصیدهٍ له فی مدح أبیالحسن علیّ بن مرّه، و عدد أبیاتها 35، و هو البیت 31 منها. راجع: «دیوان» أبیتمّام ص 335.

[399] الوداعیّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته.ر التعلیقه 116.

[400] الصفیّ.

مضت الإشاره إلی ترجمته.ر التعلیقه 96.

[401] و للناس فیما... .

قال أبوفراس:

و من مذهبِی حبُّ الدیارِ لأهلِها و للنَّاسِ فیما یعشِقونَ مذاهبُ

و لم أعثر علیه فی «دیوانه».

[402] أنوار الربیع.

مضت الإشاره إلی بعض ما یتعلّق بهذا الکتاب.ر التعلیقه 89.

[403] المقنّع الکندیّ.

هو محمّد بن عمیره بن أبیشمر الکندیّ. ولد بحضرموت فی وادی دوعن، و لم یعلم تاریخ ولادته. اشتهر فی العصر الأمویّ و اشتهر بالمقنّع لأنّه کان مقنَّعًا طول حیاته، و القناع من سماه الروساء. له أشعارٌ. مات سنه 70 ه_ ق.

راجع: «الأعلام» ج 6 ص 319 القائمه 3؛ «الوافی بالوفیات» ج 3 ص 179؛ «معجم

ص: 301

الشعراء» ج 5 ص 191 القائمه 1. و لم یذکره ابن خلّکان و لا ابن العماد.

[404] و إنّ الّذی... .

من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 22، و ما فی المتن هو البیت 7، 9، 17 منها. و روایه «الدیوان»: «فإن یأکلوا لحمی ...؛ و إن یهدموا مجدی». و لم أعثر علیه. و انظر: «الأمالی» _ لأبیعلیّ القالیّ _ ج 1 ص 280؛ «الوافی بالوفیات» ج 3 ص 179.

[405] فإنّ عهدی به... .

البیت لعمر بن أبیربیعه، من قصیدهٍ له فی البحر البسیط، و عدد أبیاتها 28، و هو البیت 21 منها. و روایه «الدیوان»: «اللّه یحفظه...». راجع: «دیوان» عمر بن أبیربیعه ص 359.

[406] ان سائنی منک... .

کذا فی النسخه. و لابن الدمینه:

لئِن ساءَنی أن نلتنی بمساءهٍ لقد سرَّنی أَنِّی خطرتُ ببالکِ

من قصیدهٍ له فی البحر الطویل، و عدد أبیاتها 20، و هو الأخیر منها. و لم أعثر علی «دیوانه».

[407] یرید قتلی.

فی النسخه:

بمُقلتَیه یرید قتلی یا ربِّ یسِّر و لاتعسّر

ثمّ کتب المصنّف بخطه علی هامش النسخه من الیسار صورهً جدیدهً للبیت، و هو ما جعلناه فی المتن.

[408] و أجدر.

راجع: «دیوان» أبیالمجد ص 76. و فیه بیتٌ آخر فی منتهی القصیده؛ و هو:

فاسلم مدَی الدهرِ فیه و ابقِ لصدرِ دَستٍ و ظَهرِ مَنبر

ص: 302

الفهارس الفنّیه

ص: 303

ص: 304

الفهارس الفنّیّه

فهرس الآیات القرآنیّه

حسب ترتیبها فی الکتاب الکریم

الآیه

السوره و رقمها

الصفحه

5 _ المائده

30··· 112

44··· 115

11 _ هود

44··· 112

12 _ یوسف

29··· 113

18 _ الکهف

104··· 140

22 _ الحج

2··· 114

39 _ الزمر

9··· 118

ثانیًا:

فهرس الأسماء الأعلام

ص: 305

الآمدی··· 124

أبرخس··· 126

أبرویز··· 172

إبن أبیأصیبعه··· 149

إبن الأعرابی··· 163،124

إبن خلّکان··· 132

إبن الرومیّ··· 128

إبن سینا··· 166

إبن العفیف··· 158

ابن المعتز··· 144_ 128

إبن مقبل··· 153

إبن میّاده··· 94

إبن نباته··· 154،101،98

إبن النبیه··· 157

اببن النقیب··· 106

إبن هانی··· 162

إبن الوردی··· 102

أبوالطیّب ر المتنبّی

أبوتمّام··· 124،123،121

··· 148،176،174،173

أبودهبل··· 153

أبوعمرو بن العلاء··· 94

··· 160،144،143

أبونواس··· 113،95

··· 156،132،131

أبیعبادهر البحتری

أبیمحمّد الخازن··· 160

أحد تلامذته ر البحتری

أحمدر المتنبّی

الأخ ر الهادی بن العبّاس

الأرّجانی··· 132،129

··· 166،164،162،145

الأصمعی··· 144،143

أفلاطن··· 166

امرؤالقیس··· 151،119،95

أمیرالمؤمنین _ ع _ ··· 112

أمین الدوله ابن التلمیذ··· 149

البحتری··· 114،92،90

··· 157،151،123،115

بطلمیوس··· 126

البهاءزهیر··· 114

جریر··· 158

جعفرالحلّی··· 113

حبیب ر أبوتمّام

الحسن بن هانی ر أبونواس

الحطیئه··· 95

حیص بیص··· 149

دیک الجنّ··· 96

الراعی··· 158

رسول ربّ العالمینر محمّد _ ص _

الزمخشری··· 104

زهیر بن أبی سلمی··· 146،95

ص: 306

السروجی··· 157

سعدی··· 148

السکاکی··· 112،111

الشاه ناصرالدین··· 148

الشریف الرضی··· 133

شکسبیه··· 130

الشیخ ر أبوتمّام

الشیخ ر الطوسی

الشیخ ر سعدی

الشیخ ر أبومحمّد الخازن

الشیخ ر إبن سینا

الشیخ ر محمّدالرضا النجفی

شیرین··· 172

صاحب طبقات الأطبّاءر ابن

··· أبیأصیبعه

الصفدی··· 136

صفیالدین الحلّی··· 105،104

··· 176،144،107

الضبّی··· 121

الطوسی··· 142

عروه بن الورد··· 155،153

علی بن محمّدرضا (آل کاشف

الغطاء)··· 80

علاءالدین ر الوداعی

عمرو بن ربیعه··· 161

عنتره العبسی··· 148،122

الغزّی··· 134،132

کاظم (آل کاشف الغطاء)··· 79

کافور··· 115

کثیّر··· 97

المتنبّی··· 121،115،95،94

··· 176،174،173،162،156

المتوکّل··· 98

المحقّق الحلّی··· 144

محمّد المصطفی _ ص _··· 138،104

محمّدرضا الشبیبی··· 120

محمّدرضا النجفی··· 167

المخلّب الهلالی··· 162

مسکین الدارمی··· 148

المعرّی··· 122

المقنّع الکندی··· 179

(نابغه) بنیالجعد··· 155

نابغه بنیذبیان··· 155

نبیّه ر محمد المصطفی _ ص _

والده السعید (: والد المحقّق

الحلّی)··· 144

الوداعی··· 176،108،107

الهادی بن العبّاس (آل کاشف الغطاء)··· 169،166،112،84

ص: 307

ثالثًا:

فهرس الأشعار

أوّلاً: الأبیات

أمط··· مواقیتا134

و إن··· کماهما159

أحبّک··· أخشباها133

هی الجرعاء··· تراها133

أظنّ··· فاها133

إذا··· لئامها85

أ تعذر··· لاترومها146

عصافیر··· الذئاب 95

ماء ··· الحب عنابًا120

یعطیکها··· طرّفت عنابًا120

من جعاد ··· غضاب 114

سلطان··· بلاحاجب106

فعارضنی··· شارب 101

عن ··· الشارب108

کلانا··· أجرب97

إذا ما··· نضرب 97

وددت ··· نهرب97

ألاَ لیتنا··· نعزب97

یمدّون··· قواضب 174

نکون··· نطلب 97

و لمّا وردنا··· أشعب165

السیف··· اللعب 123

لقد کنت··· مواهب101

یا قومنا··· مشویه95

مداهن ··· غالیه129

قال ··· مختاله107

قُم··· الغزاله107

إذا ما··· الواقعه105

و أخشی··· الراکعه105

مرّ ··· مرّه83

ربما··· شمالات 110

سموت··· یترجرج122

کأنّ··· یراح121

و لأرکبنّ··· الملاّح112

مثل ··· جناح113

قطاهٌ··· الجناح121

و إن الّذی··· جدًّا179

فإن أکلوا ··· مجدًا179

و لم أر··· هجّدًا158

و إن زجروا··· سعدًا180

أ تطلب ··· أبوسعد146

و حمدان··· راشد121

ص: 308

إذا ··· غدا158

فاتبعتها··· الحقد92

و لاأحمل ··· الحقدا180

تخیّرت··· هندا135

کالقسیّ··· الأوتار91

و نکون··· أکبر97

فما··· وتر140

إذا··· الهجر91

و هرٌّ··· حُجُر120

حین ··· حرٍّ105

إذا··· ساحر81

فیا لیلتی··· سحر114

و لم یجعل··· لاوحرا131

بحیث··· تنحر132

فلیفعلوا··· بدر107

فما العیش··· أکدر131

فوددت··· المحشر97

بلادًا··· العشرا131

و یقصّ··· مقصّر106

یا دار ··· عصنصر153

و لیس··· فتقطر113

کتبت ··· قری 99

و منکر··· یشکر106

و بالغرّ··· متدوّر153

أنظر··· الصور 160

و لمّا··· الدهر140

عفت ··· لاتغیّر 153

و السکر ··· نرجسًا176

کأنّ ··· بآبنوس120

أهیس ··· اللیسا148

تضحک··· حرش 132

رجلٌ ··· أحوصا152

رأی ··· فقضی 112

فلاترجوا··· شراع113

سفائن ··· البقاع 113

کم ··· الهعخعا137

و انّی··· المقصّعا131

و لاوصل··· أسفع157

وقفنا ··· المطارف132

و لیس ··· تقصف113

وقفت··· راعف132

لا رجعت··· الخلائق114

أیّ المکان··· المعشوقا98

إنّ مَن عقّ··· بالعقیق174

و مولعٌ··· شباک98

قالت··· کراک99

إن ساءنی··· ببالک180

ویحک··· هلک 114

فمِن··· سائل 157

فمذ··· الغزال107

نوعٌ··· مقفّلا136

فلاتشلل··· الزلال115

ص: 309

تنبّأ··· الضلال107

و من··· الزلالا117

و تنظری··· المال174

إن··· لایقتل134

و تعطو··· إسحل120

فانّ عهدی··· العذلا180

طلّ··· ماطل114

أحبّ··· أرملاً131

و ظباء··· متبول133

فقال··· تدول163

وجدت··· نزول162

ودنا··· طول133

محلی··· فصول163

فهلّل··· أفول163

بغی··· جفول162

فقال··· تقول163

طاف··· الغول158

و تعانقنا··· مبلول133

فبیناه ··· الملاط ذلول163

فلمّا طوی··· هو ذلول 163

أتی··· سلول163

فقالا··· ذمول163

فقاما··· قبیل163

فما تمّ··· دلیل163

یبیت··· علیل164

شکا··· قلیل163

فقال··· بالفلاه قلیل163

جمال··· الحسان قلیل164

بدر ··· النائم158

و لم یر··· شؤم165

من عاشق··· کلثم161

یا لیت ··· أجمّ159

خیال ··· القوام127،124

لعلوه··· المستهام124

و فتیّ··· هرمًا98

عن··· عندم106

لاتفسدوا··· لکم159

هما··· نسالما159

یا حبّذا··· العالم158

فاسلم··· السلم174

مهامهًا··· البوما152

أنت ··· القروم134

و لاتعضّ··· یتیًما175

یا درّ ··· رحیًما175

إذا··· بالشمیم79

الضاربین··· الأضغان92

و سهیل··· الخفقان122

و قائل··· سنّ108

فلست ··· حسنًا78

ترکت ··· زمنًا78

و کلّ··· السمن176

جاعله··· الأیمن154

ص: 310

إنّ ··· الأمون146

و عرض··· البجون153

خشنت ··· العاذلین174

حنّی··· الحزین153

فمضی ··· لحقته157

یا حسن··· حقّقته157

و یکاد ··· ألفاظه159

و عاذلٌ··· جهله124

بلیت ··· خاتمه 156

فقلت ··· یرقص فیه121

أزورهم··· یغری بی175،162

یا نار··· یهتدی157

یا بدر··· التجری 107

و أقول··· منظری 97

صف ··· جوری102

قالت··· نفوری 102

یا نفس··· فارقی114

و ما بی··· بالعوالی98

و لمّا··· جسمی156

و رعن··· منّی153

ثانیًا: المصاریع

غدائرها مستشزراتٌ إلی العلی··· 151

أنا أنت الضاربی أنت أنا··· 152

و للناس فیما یعشقون مذاهب··· 176

لا فی الرجال و لاالنسوان معدود··· 115

بجنب آس العذار··· 106

خدّ زهی باحمرار··· 106

کالورد و الجلّنار··· 106

عفا ذوحسًا من فرتنی فالفوارع··· 155

بین الشقیقه فاللوی فالأجرع··· 155

ما لی أراک تحت رقّ··· 106

و لیس برسمٍ دارسٍ من معوّل··· 164

کتبت من غیر قرط