الامام علی علیه السلام قدوه و اسوه

اشاره

سرشناسه : مدرسی، محمدتقی، م - 1945

Mudarrisi, Muhammad Taqi

عنوان و نام پدیدآور : الامام علی(علیه السلام) قدوه و اسوه/ محمدتقی المدرسی

مشخصات نشر : تهران: دار المحبی الحسین علیه السلام، 1425ق. = 2004م. = 1383.

مشخصات ظاهری : 176 ص؛ 5/11 x5/16س م

وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی

یادداشت : کتاب حاضر با عنوان "الامام علی(ع) قدوه الصدیقین" نیز منتشر شده است

یادداشت : عربی.

یادداشت : کتابنامه به صورت زیرنویس

عنوان دیگر : الامام علی علیه السلام قدوه الصدیقین

موضوع : علی بن ابی طالب(ع)، امام اول، 23 قبل از هجرت - ق 40

رده بندی کنگره : BP37/35/م 4الف 8 1383

رده بندی دیویی : 297/951

شماره کتابشناسی ملی : م 83-22723

ص: 1

اشاره

ص: 2

ص: 3

ص: 4

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین وصلی الله علی محمد وآله الطاهرین.

لا یمکن لأحد أن ینظر بالعین المجرده إلی شمس الولایه العلویه الوهاجه، ولا یمکن له أن یلّم- بالکامل- بتفاصیل المشکاه والمصباح، والزجاجه، المذکوره فی القرآن الکریم والمتمثله- فی أحد أبز مصادیقها- بعبد الله الصالح، وولیه الناصح، ووصی رسوله، أمیر المؤمنین الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام لجلال تلک الشمس والمشکاه، والزجاجه، وذلک المصباح المنیر جلالًا مشتقاً من الجلال الإلهی، الذی تصاب إزاءه الأعین والقلوب بالانبهار الغامر.

یمکن للإنسان فحسب، أن یتعرض لنفحات

ص: 5

الحیدری المقدس؛ فعلی علیه السلام محبّته مستقاه من مصدر الحب الأزلی- الأبدی- الله تبارک وتعالی.

وبإمکان الإنسان أن یتمسک بحبل الولاء لعلی وأبنائه علیهم السلام لیحلق بعیداً .. عالیاً فی أوج التوحید، فمن قطع عهد الولاء لأمیر المؤمنین وصدق فی ولائه لا یتساوی یوماه بل لابد من أن یجد نفسه فی کل یوم قد ارتفع درجهً فصار أقرب إلی ربه وجنته ورضوانه.

طوبی لمن استضاء بنور ولایه علی علیه السلام فی خریف العمر، أو صیفه، أو شتائه، فاستحال إلی ربیع زاهر عطر.

ولیتنا- جمیعاً- نحظی بأولویه الارتقاء فی سلّم الولایه، إلی ذری عالم القدس النورانی فنسمو، ونسمو فی آفاق الله العالیه.

والارتقاء- لَعَمری- مستحیل إلا عبر الاقتباس من سیره علی وقبله سیره ابن عمه خاتم النبیین، وبعده سیره أبنائه الأطهرین علیهم صلوات الله أجمعین.

فلنقتبس من سیره أمیر المؤمنین علیه السلام ما ننتفع به فی دنیانا وأخرتنا، وإذا ما حققنا هذا الهدف فی الاقتداء والاعتبار فنکون قد وضعنا الحجر الأساس للحیاه الفاضله التی تنشدها الإنسانیه المعذبه.

وهذا الکتاب الذی تتصفحه عیناک- أیها القارئ

ص: 6

الکریم- دعوه للاقتباس من نهج علی علیه السلام وأخری لمراجعه النفس، والخروج من الغفله، والعوده إلی الرشد، ببرکه ولایته علیه السلام.

والکتاب، أیضاً مائده أراد سماحه السید المؤلف آیه الله السید محمد تقی المدرسی فی أحادیثه للمؤمنین الرسالیین أن یقتبسوا- عبرها- من الإمام علی علیه السلام نور الإراده والعزیمه والجد وحیاه الصدق والفاعلیه، کما اقتبس منها- وهی سیره أمیر المؤمنین- أصحابه الکرام ما مکّنهم من أن یتحولوا إلی رهبان لیل وفرسان نهار.

وما توفیقنا إلا بالله، علیه توکلنا وإلیه ننیب.

مکتب سماحه آیه الله المدرسی 15/ شعبان/ 1413 ه-

ص: 7

ص: 8

ص: 9

تجلیات الرب

اشاره

ص: 10

کان الظلام یلف مدینه الکوفه، فی تلک اللیله بعد عده حروب تعرضت لها المدینه، وکان هناک شبح یتسلل عبر الظلام، لو تفحصت وجهه وتفرست فی محیاه، لرأیت رجلًا ربع القامه، أصلع الرأس بطیناً، یتهلل وجهه بنور الله، یکاد محیاه یضی ء ظلام اللیل.

حقاً، ما الذی أخرج هذا الرجل وحده فی هذا الظلام؟ إنک تراه یخترق الظلام ویخترق و ... ولکن یوقفه أنین یخرج من داخل بیت فیقف یستمع إلی نشیج الأطفال الیتامی وهم یدورون حول أمهم الأرمله، التی لا تعرف ماذا تصنع لهم فی ذلک اللیل. زوج هذه الأرمله کان قد استشهد فی بعض المعارک ودفع حیاته ودمه ثمناً لانتصار الإسلام.

الإمام یقف ویخترق ذلک الظلام، ویلقی السلام

ص: 11

علی تلک المرأه (السلام علیکم أهل البیت) یستأذنها ویدخل بیتها، فتستقبله وتراه شیخاً قد أشتعل رأسه وکریمته شیباً، لیس لکبر سنه ولکن لکثره الهموم.

واحده من آلاف المیزات

یدخل الإمام هناک ویقوم بما ینبغی أن یقوم به مثله سلام الله علیه بالنسبه إلی الأرمله والیتامی .. أن هذا الموقف الذی طالما سمعناه عن الإمام علی علیه السلام والمواقف الشبیهه له، هی واحده من آلاف المیزات التی تطبع بطابعها شخصیه هذا الإمام العظیم، تلک المیزات التی تمثلت فی زهده وتقواه وشجاعته وبطولته ومقاومته لکل الضغوط، وفی تحمله لمسؤولیه التاریخ وتجسیده لکل رسالات الأنبیاء.

لقد شاء الله سبحانه وتعالی أن یلخص رسالات الأنبیاء فی نموذج وشخص لیکون مثلًا وقدوه وإماماً للتاریخ کله، وتجسدت مشیئه ربنا تبارک وتعالی فی شخص علی علیه السلام وفی کل هذه الأمور ثمه معجزه لا یمکن لأی فرد أن یحیط بها وبشخصیه الإمام علیه السلام مهما کان عاقلًا ومفکراً وعالماً وواسع الإطلاع.

ولکن لماذا؟

لماذا تعلقت إراده ربنا سبحانه بأن یصنع

ص: 12

للمسلمین مثل هذه الشخصیه الفذه ولماذا أنعم علینا بمثل علی علیه السلام وبماذا ینبغی أن نقوم فی مقابل شخصیه أمیر المؤمنین علیه السلام؟

هذا هو السؤال.

البشریه تحبو ..

آلاف السنین مرت والبشریه تحبو، أی إنها تنمو شیئاً فشیئاً کما الطفل الصغیر حتی بلغت رشدها قبیل بعثه النبی صلی الله علیه وآله، وقد جاءت البعثه النبویه تکمیلًا لمسیره الرسالات السماویه کلها.

مسیره أولئک الأنبیاء العظام من آدم إلی المربی الأخیر الذی وضع اللمسات الأخیره لتربیتها.

ولکن کان علی هذه الرسالات أن تعطی نموذجاً لذلک التلمیذ الذی استوعب کل نورها، ولو لم یکون هذا التلمیذ موجوداً فلربما کانت البشریه تقول إنه لا یمکن للإنسان أن یتربی ویتکامل بنور تلک الرسالات.

وهنا تکمن حکمه الله تعالی التی تعلقت منذ الأبد بأن یکون الإمام علی علیه السلام ذلک النموذج وإلا فإنک لا تستطیع أن تفسر کل مجریات حیاه الإمام تفسیرات ظاهریه، ولا تستطیع أن تفسر کیف یتحول بیت الله الحرام إلی مسقط لرأس هذا الإمام دون غیره، وکیف یرضی الله بأن یرتقی

ص: 13

الإمام منکب رسوله محمد صلی الله علیه وآله فی حین لم یرتق أحد منکب أحد الأنبیاء قط.

وتجدر الإشاره هنا إلی أن تفسیر اسم علی فی التواریخ أنه (اعتلی) منکب الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله وکان أول محطم للأصنام بعد جده إبراهیم علیه السلام.

کان هنالک (360) صنماً یعبد فی بیت الله من دون الله، وفی لیله من اللیالی عزم النبی صلی الله علیه وآله علی أن یهدمها فجاء هو وعلی علیه السلام فقط إلی بیت الله، وقریباً من الکعبه وقف الإمام علی وطلب من النبی أن یرتقی منکبه علیه السلام لهدم الأصنام، وحینما أراد الرسول أن یعلو کتف الإمام علی لیهدم الأصنام ناء الإمام بحمل الرسول قائلًا: (کأن الجبال کلها کانت علی کتفی).

ففی تلک اللحظه لم یکن الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله مجرد جسد، بل کان یجسد کل رسالته، وکل التاریخ الذی مضی والمستقبل الذی یأتی؛ لذلک فقد أنعکس الأمر، وطلب الرسول من الإمام أن یصعد علی کاهله الشریف، وقد رفض الإمام ذلک أول الأمر ولکن رسول الله أمره فامتثل لأمره، وقد وصف هو علیه السلام ارتقاءه کتف الرسول بالقول: (حینما ارتقیت کتفه بدا لی إننی أستطیع أن أتناول العرش بیدی ..) لذلک سمی الإمام علیاً.

ص: 14

لماذا وقعت هذه الأمور؟

لماذا وقعت مثل هذه الأمور؟ ولماذا استطاع الإمام علی أن ینام فی فراش النبی ویفتدی بنفسه؟

أن هذه التقادیر جاءت لیصنع الله تعالی من هذا الشخص العظیم نموذجاً، وإماماً للمتقین، ویعسوباً للدین، وقائداً للغر المحجلین، وسیداً للساجدین والعابدین، ونموذجاً کاملًا لغیر الأنبیاء باعتبار أنه قد یقال عن النبی أنه متصل بالوحی وقضیته تختلف، ولکن الإمام علیاً علیه السلام ذو شخصیه صاغها الأنبیاء، وصارت خلاصه لتربیتهم.

وکم کان جمیلًا قول ذلک الکاتب:

(علی جوهره خلقها الله وصاغها رسول الله).

لقد کانت حیاته علیه السلام مقیاساً لکل المراحل التاریخیه، فقد شهد مراحل کثیره فی حیاه الإسلام، وربما استطعت التأکید علی أن الإمام عایش جمیع المراحل التاریخیه والظروف التی مرت وقد تمر بها فیما بعد، الأمه الإسلامیه.

عاش الإمام مرحله (اللاشی ء) فی حیاه الإسلام، إذ کان أول من آمن حینما کان الإسلام غریباً، وتابع کل صعوبات مراحل الإسلام التاریخیه فی شعب أبی طالب، ومشاکل الحصار الاقتصادی، ومشاکل الهجره، ومشاکل تحدیات قریش، والحروب والغزوات، ومرحله الارتداد علی الاعقاب

ص: 15

بعد وفاه النبی صلی الله علیه وآله التی استثمرها الإمام بإعداد الثوره الرسالیه الجدیده التی استغرقت (25) عاماً تابع الإمام خلالها اللیل بالنهار فی تربیه الکوادر کسلمان والمقداد وأبی ذر ومحمد بن أبی بکر ومالک الأشتر وغیرهم.

وبعد هذه المرحله جاءت مرحله تفجیر الثوره التصحیحیه التی اشتملت علی مواجهه القاسطین والمارقین والناکثین.

إذن فالإمام علی علیه السلام إمام لکل المراحل.

کل الظروف اجتمعت فی شخصیته علیه السلام

کانت لأئمتنا الآخرین من غیر الإمام علی علیه السلام ظروف خاصه لکل منهم، ولکن هذه الظروف اجتمعت کلها فی شخص الإمام أمیر المؤمنین.

إننا وبعد أکثر من (1400) سنه لم نکتشف إلا جزء بسیطاً من حیاته سلام الله علیه، وربما تمر سنون متطاوله بعدنا، حتی تکتشف البشریه بعد تکاملها، خصالًا أخری لهذا الإمام العظیم.

وبالتالی فلن یعرف علیاً أحد، معرفه تامه، ذلک لأن النبی الأکرم صلی الله علیه وآله صرح من قبل قائلًا: (یا علی لا یعرفک إلا الله وأنا).

ص: 16

ص: 17

القرآن الناطق

اشاره

ص: 18

ما هی العلاقه بین الحقائق الثلاث التالیه:

1- لیله القدر وما اتسمت به من نزول القرآن.

2- لیله شهاده أمیر المؤمنین علیه السلام.

3- الدعاء الذی تعتبر لیله القدر ربیعه ومناسبته الأساسیه.

سوره الفرقان هی سوره القرآن، وللقرآن ظواهر شتی، ولکن أعظمها هی أنه کتاب الفرقان الذی یفصل بین الحق والباطل، وعلی أمیر المؤمنین هو الفاروق الأعظم إذ یدور الحق معه أینما دار.

تبتدأ سوره الفرقان بالفرقان، وبتسبیح الله وتنتهی بالدعاء، والإمام علی علیه السلام هو رمز الدعاء، ووسیله الإنسان إلی الله سبحانه وتعالی. ولیله القدر هی لیله میلاد القرآن، حیث

ص: 19

تشرّفت الأرض ومن علیها بنزول القرآن الکریم جمله واحده علی قلب نبینا الأکرم محمدصلی الله علیه وآله.

نقطه التقاء

إذن فهناک نقطه التقاء بین هذه المحاور الثلاثه، فعلی علیه السلام هو القرآن الناطق، والقرآن هو رمز لمثل علی علیه السلام وهدف القرآن وحکمته یتمثلان فی أن یتربی ویتزکی عنصر إنسانی بکل حریته وإرادته، لیتمثل حیاه شخصیه کشخصیه علی بن أبی طالب علیه السلام.

فلم تکن صدفه أن تقع شهاده الإمام علی علیه السلام فی لیله القدر من شهر رمضان المبارک، وفی محراب مسجد الکوفه، إثر ضربه أشقی الأشقیاء ابن ملجم (لعنه الله)، کما لم تکن صدفه ولادته المبارکه فی الکعبه المشرفه، وبین هذه البدایه وتلک النهایه قصه القرآن الکریم.

البدایه

بعد أن ولد الإمام فی بیت الله الحرام، فی داخل جوف الکعبه، وهی أقدس بقعه علی وجه الأرض کلها، فتح عینیه برؤیه الحیاه من خلال النظر إلی رسول الله صلی الله علیه وآله فکانت نظرته الأولی تحمل القدسیه، وأول ما لهج به لسانه کلمات من

ص: 20

القرآن: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ* الَّذِینَ هُمْ فِی صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (المؤمنون/ 1- 2) کانت هذه کلمه البدایه.

والنهایه

أما کلمه النهایه، فقد قالها عندما تلقّی الضربه القاتله فی محراب مسجد الکوفه: (فزت ورب الکعبه).

أی أن البدایه التی رسمت حیاه الإمام، کانت الإیمان فی إطار سوره (المؤمنون) والنهایه ارتبطت بالکعبه.

ومن الملاحظ أن ولاده الإمام علیه السلام کانت فی الکعبه، ولما ضرب بسیف الغدر والخیانه جری علی لسانه الشریف أیضاً وفی تلک اللحظه الصعبه، ذکر اسم الکعبه بالذات، وذلک لکی تتصل هذه البدایه بتلک النهایه، لیکشف للعالم أن مسیرته لا تحید عن خط الرساله.

ولا یخفی أن النبی صلی الله علیه وآله أعظم من الإمام علی علیه السلام والإمام نفسه یجیب الأصبغ بن نباته حینما سأله: أأنت أعظم أم محمد صلی الله علیه وآله؟ یقول: أنا عبد من عبید محمد صلی الله علیه وآله وهذا اعتقاد ثابت عندنا، ولکن یبدو أن الإمام علیاً علیه السلام قد حظی بممیزات لم ینلها غیره، ومنها أنه کان فی کنف النبی، حیث أشرف علی تربیته، وبناء شخصیته، وذلک منذ

ص: 21

الساعات الأولی من حیاته، هذه المیزه انفرد بها الإمام ما زالت آثارها باقیه إلی یومنا هذا، حیث أن المسلمین وعندما یأتون علی ذکر الإمام علیه السلام یقولون: (کرم الله وجهه) لأنه تربی فی ظل الإسلام منذ نعومه أظفاره، ولأنه لم یکن له ارتباط بالمحیط الجاهلی.

ابن الإسلام البار

الإمام علی علیه السلام کان ابن الإسلام البار بکل معنی الکلمه، لذلک فإذا تساءلنا: ما هی آیه ومعجزه النبیصلی الله علیه وآله؟

یأتی الجواب: للنبی صلی الله علیه وآله معجزتان: الأولی القرآن، والثانیه علی أمیر المؤمنین علیه السلام.

ولذلک قال الرسول الأعظم فی وصیته الأخیره للمسلمین: إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی.

ثم یضیف قائلًا: وإنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض. وهذا یعنی أن علی علیه السلام هو القرآن والقرآن هو علی علیه السلام والذی یرید علیناً علیه السلام فسیجده عندما یقرأ القرآن.

بالرغم من کل صفات الإمام علی علیه السلام السامیه، من علم وإیمان وزهد وتقوی وسخاء وشجاعه، ولکن الصفه الرئیسیه والأساسیه فی حیاته علیه السلام هی صفه العبودیه لله تعالی، ذلک لأن

ص: 22

الإنسان بذاته عبد لله، وبکینونیته مخلوق، وبفطرته مصنوع، ولم یصل إلی هذه الحقیقه، إلا النبی الأکرم بالدرجه الأولی والإمام أمیر المؤمنین بالدرجه الثانیه وسائر الأنبیاء والأئمه بدرجات متفاوته.

العارف لنفسه

وصل الإمام علی علیه السلام إلی هذه الحقیقه لأنه عرف نفسه، و (من عرف نفسه عرف ربه) لذلک یقول رسول الله صلی الله علیه وآله له: (یا علی لا یعرف الله إلا أنا وأنت) إذ إنهما وصلا إلی العمق الغائر لحقیقه العبودیه لله تعالی.

ولم یصل الإمام إلی هذه الدرجه العظیمه، إلا بصفاء نفسه وطهاره روحه، ونزاهه وجدانه.

فقلبه لم یتلوث بذره من الحقد والبغضاء حتی مع قاتله، حیث کان إذا جاءوه باللبن قال: اسقوا أسیرکم أولًا، وکان یوصی بإطعامه وإروائه، ولم یمس ذلک الرجل أی أذی، حتی لحظه إجراء القصاص علیه.

نعود ونؤکد أن اعظم صفه عند الإمام علی علیه السلام کانت العبودیه الحقه لله تعالی، ولکن، من أین کان منطلق عبودیته علیه السلام لربه؟

کان یحب التراب إلی درجه أن رسول الله صلی الله علیه وآله قلّده هذا الوسام، إذ کناه ب- (أبی

ص: 23

تراب) کان یحب الجلوس والنوم علی التراب، حتی یعرف نفسه بنفسه، ویعرف الناس بأنه ابن التراب، وأنه لا یملک أی نوع من الترفع والتکبر علی الناس، وکان یذلل نفسه طیله حیاته ویروضها کما یقول هو علیه السلام: (إنما هی نفسی أروضها للتقوی لتأتی آمنه یوم القیامه).

والشدید معها

لم یفسح الإمام لنفسه أن تعبث بالحیاه، بل کان شدیداً معها، حتی إنه کان یمنع عنها بعض المباحات، بغیه أن لا تطمع فی المحرمات، وبالرغم من طهارتها القدسیه، فقد کان یحذرها من الأهواء والشهوات.

هذه هی حقیقه عبودیته علیه السلام ولا یخفی أن حقیقه العبودیه هی مصدر لکثیر من الفضائل، وکلما تعمقنا فی جوانب من شخصیته علیه السلام لاحظنا أن الآفاق تتلاشی، والطموحات تتنامی، والهمم تتعاظم، وبذلک یخرج الإنسان من نفقه الضیق، إلی رحاب الإبداع والانفتاح والانبساط.

ص: 24

ص: 25

عظمه ذات أسرار

اشاره

ص: 26

الإمام أمیر المؤمنین علی علیه السلام قدوه وإمام وأسوه، یفترض بالإنسان أن یتساءل حینما یقف أمامها.

ما هو سر العظمه فی هذه الشخصیه الإنسانیه المثلی، التی لم ینجب التاریخ لها مثیلًا، بعد سیدها ومعلمها الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله؟

ویفترض به أن یتساءل أیضاً:

أیه شخصیه عظیمه هذه التی أنطقت ألسنه الأعداء، فمدحوها قائلین:

علی الدر والذهب المصفی

وباقی الناس کلهم تراب؟

ص: 27

سر عظمه الأمیر علیه السلام

إن الله سبحانه، لم یک ینعم علی البشریه بهذا النور الملکوتی المجسد فی شخصیه أمیر المؤمنین سلام الله علیه إلا لعبره وسر، وهذا السر المقدس، یمکننا أن نکتشف جوانب منه، بقدر إیماننا واستلهامنا من نور الولایه الذی منّ الله تعالی به علینا.

ما هو سر ولایتنا لعلی علیه السلام وما هو سر الأمر الإلهی المکرر والمؤکد بأن نحبّه وأبناءه علیهم السلام ونوالیهم؟ وما هو سر هذه الصله الوثیقه، والعلاقه الوطیده، بین حب الأمیر صلوات الله علیه وبین أعظم نعم الله، وهی الجنه، أو بمعنی آخر لماذا جعلت الجنه لمحبیه علیه السلام وموالیه؟

لقد أعطی الرب الجلیل، لهذا العبد الکامل ثلاثه أشیاء وهی:

1- قلب کبیر یغمره الحب.

2- وعقل نیر یشع فیه ومنه نور الإیمان والقرآن فکان علیه السلام المشکاه التی أخبر عنها الکتاب المجید.

3- وإراده قویه وماضیه.

وعن هذه المواهب الإلهیه، والمنح الخاصه تتفرع سائر خصال أمیر المؤمنین وصفاته التی تجسدت فی مناقبه وفضائله وعموم سیرته وسلوکه

ص: 28

علیه سلام الله.

فعن الموهبه الإلهیه الأولی، وهی قلبه الواسع، تنبعث خصال عمق الإیمان والیقین، والحلم والصبر والرحمه والرأفه، والعطف والصفح، وغیر ذلک، من الخصال النبیله المتعلقه بالقلب.

وعن الموهبه الإلهیه الثانیه، وهی العقل النیر؛ تنبعث صفات الحکمه والعلم، والنظر العمیق، والتبصر والعلم بالقرآن وفقهه، وما إلی ذلک من الصفات المتعلقه بنور العقل.

أما الموهبه الثالثه: وهی الإراده القویه والماضیه فتنبعث عنها الخصال المتعلقه بها، کالشجاعه والثبات والاستقامه وتحمل الصعاب، والصمود علی المبدأ وغیر ذلک من عشرات الخصال المتعلقه بالإراده القویه والماضیه.

1- قلب کبیر

إن قلب علی سلام الله علیه بلغ من الرحابه والسعه، بحیث أن أعظم ما یرومه الإنسان، ویطمح إلی نیله فی هذه الدنیا لم یکن شیئاً یذکر فی ناظر أمیر المؤمنین، ولم یکن فی قلبه أدنی رغبه فیه، وهل هناک فی هذه الدنیا شی ء أعظم من الإمره والحکم؟ فرغم ما کان لإمره المسلمین من أهمیه بالغه فی حیاه الأمه، وتقریر مصیرها وتعیین وجهتها فی الحیاه، ورغم ما فیها من

ص: 29

مسؤولیه إلهیه عظیمه وخطیره، لما کان أمیر المؤمنین یلتفت إلی الإمره أدنی التفات، وهو الذی قیل فیه أن الخلافه زانت من قبله ومن بعده ممن حکموا، إلا هو علیه السلام فإنه هو الذی زانها.

نظراته الثاقبه

لقد کان قلب علی علیه السلام أوسع من الحاضر، فهو لم یکن فی نظراته الشریفه یکتفی بمجال عصره وزمانه، وإنما کانت نظراته ورؤاه ثاقبه، تخرق جدر الزمان إلی المستقبل البعید.

کان ینظر إلی مستقبل هذه الأمه، بل والإنسانیه جمعاء، ومن خلال عمله وجهده وجهاده، فیوم کان یحارب فی البصره، أو یوم صفین، أو النهروان، کان ینظر إلی رایه حفیده الإمام الحجه بن الحسن (عجل الله تعالی فرجه) خفاقه علی ربوع هذه الأرض، من بعد أنینها وصراخها، لما تحمل فوق ظهرها من جور ومظالم، وسفک للدماء البریئه بغیر وجه حق، وکان یری الأرض وقد امتلأت بالقسط والعدل والرخاء والسعاده.

هکذا کانت نظره علی علیه السلام واستبشاره بتلک العاقبه الطیبه، التی کان یطل علیها بنظر الثاقب.

لذلک تجاوز علیه السلام زمانه وعصره.

وسع قلب الأمیر علیه السلام الزمان کله، بل وسع الآخره بعد الدنیا وانقضائها فقد نظر نظره إلی

ص: 30

النار، وأخری إلی الجنه، فتجاوز الخوف من النار وما فیها من أهوال وتخطی الرغبه فی الجنه وما فیها من المنازل والنعیم المقیم؛ فبلغت سعه قلبه حداّ أخذ یناجی فیه ربه، لأهلیته تعالی بالربوبیه، لا طمعاً فی جنته أو خوفاً من ناره، وإنما وجده أهلًا للعباده، فلم یطلب عنه بدلًا.

ها هو ذا قلب علی علیه السلام المغمور بالحب الإلهی والذی تحول إلی فیض من الرحمه والعاطفه.

قلب یتفجر عاطفه

فحین الحرب یحتاج المقاتل إلی أن یضع العاطفه جنباً، ویشحن نفسه بالشده والحدیه فی التعامل مع الأعداء، وإلی الحماسه حین یشتد الضراب، وقد لا یحاسب الإنسان علی فضاضته وحدته فی تلک الساعات، لکننا نجد قلب علی علیه السلام یتفجر عاطفه عندها، إذ یحمل سیفه ویقاتل ویبکی فی الوقت ذاته علی أعدائه لأنهم یدخلون النار بسبب معاندته، والخروج علی طاعته علیه السلام.

کان قلبه عامراً بالحب الصمیمی، فقد أحب رسول الله حباً جعله یقدم نفسه لکی تسلم نفس رسول الله صلی الله علیه وآله وتلک الشواهد علی ذلک، یوم نام علی فراشه، وأیام وقاه بنفسه فی حروبه وغزواته.

2

ص: 31

- العقل النیّر

لقد وهب الله لعلی علیه السلام عقلًا، استوعب به علم البلایا والمنایا، واکتشف به طرق السموات وما تحت الأرضیین.

وکان نهج البلاغه وما فیه شعاع من علم علی علیه السلام الذی قال فیه رسول اللهصلی الله علیه وآله.

(أنا مدینه العلم وعلی بابها، فمن أراد المدینه فلیأتها من بابها).

وکرر رسول الله صلی الله علیه وآله خطابه للأمه بشأنه، ومقامه فی العلم والفقه والقضاء، الذی لا ینازعه فیه أحد من البشر، إذ قالصلی الله علیه وآله: أفقهکم علی وأعلمکم علی وأقضاکم علی.

إنه صاحب العقل النیر الذی یستوعب حیاه الإنسانیه وکل حرکه وسکنه فی حیاته علیه السلام لابد من أن تخضع لعقله الجبار الذی وهبه الله سبحانه له، والذی هو امتداد لذلک النور القدیم الذی خلقه الله من قبل أن یخلق أجمع، وقبل أن یفطر السموات والأرضیین.

3- الإراده القویه النافذه

وکانت لعلی صلوات الله علیه إراده صلبه، ماضیه، نافذه لا تقهر، ولا تنال منها عواصف الضغوط وزوابع المشاکل مهما تراکمت.

ویکفی أنه علیه السلام مدرسه الإراده الماضیه، التی

ص: 32

تخرج منها تلامیذ کعمار ومیثم وحجر وغیرهم من الأصحاب والتابعین الذین کان یضرب المثل بإرادتهم وصلابتها، تلک الإراده التی نفذ لها صبر الأمویین والعباسیین، ومرغت غطرستهم فی الوحل.

لقد أرادوا أن یدخلوه علیه السلام فی اللعبه الأمویه الماکره، بان یتقبل سیره غیره من غیر رسول الله صلی الله علیه وآله المتلخصه بإبقاء الشام وجیشه تحت الوصایه الأمویه فأبی وهذا الاختبار کان بمثابه أعظم اختبار لإرادته القویه النافذه التی لا تهتز ولا تنحرف ولا تتبدل.

ربیب القرآن

من أین مصدر خصاله ومناقبه وسجایاه هذه؟

إنه القرآن وحضن النبوه ووحیها.

لقد کان علیه السلام ربیب القرآن، وکان خلقه وقلبه وعقله وإرادته نتاجات للقرآن. فإذا کان قلبه قد وسع الکون الرحیب والدنیا وما فیها، فذلک لأنه اتصل بنور ربه.

فقد کان- فی کل لیله من لیالیه- یستمد عزماً جدیداً وروحاً جدیداً، من مناجاته ودعائه وتبتله وتهجده.

وإذا کانت إرادته، هی تلک الإراده النافذه التی قاوم بها کل الضغوط وزوابع المکر، فإن سرها ینبع من عظمه توکله علی الله، والتوکل علی الله

ص: 33

هو قمه القیم ورأس کل فضیله.

هذه هی المدرسه العلویه، مدرسه القرآن والتوکل علی الله أولا وأخراً.

ص: 34

ص: 35

الولایه الرمز

اشاره

ص: 36

روی سعید بن جبیر عن ابن عباس رضوان الله علیهما عن رسول الله صلی الله علیه وآله أنه قال مخاطباً علیاً علیه السلام:

(یا علی شیعتک هم الفائزون یوم القیامه، فمن أهان واحداً منهم، فقد أهانک ومن أهانک، فقد أهاننی، ومن أهاننی ادخله الله نار جهنم خالداً فیها وبئس المصیر).

وفی مقام آخر قال صلی الله علیه وآله مخاطباً علیاً علیه السلام أیضاً:

(یا علی أنت منی وأنا منک، روحک من روحی وطینتک من طینتی، وشیعتک خلقوا من فضل طینتنا، فمن أحبهم فقد أحبنا، ومن أبغضهم فقد أبغضنا، ومن عاداهم فقد عادانا، ومن ودهم فقد ودنا.

ص: 37

یا علی إن شیعتک مغفور لهم علی ما کان لهم من ذنوب وعیوب.

یا علی أنا الشفیع لشیعتک غداً، إذا قمت المقام المحمود فبشرهم بذلک.

یا علی شیعتک شیعه الله، وأنصارک أنصار الله وأولیاؤک أولیاء الله وحزبک حزب الله.

یا علی سعد من تولاک، وشقی من عاداک.

یا علی لک کنز فی الجنه، وأنت ذو قرینها).

وجوههم من نور

وثمه حدیث شریف آخر، یرویه لنا عن رسول الله صلی الله علیه وآله أنس بن مالک: إن الله تبارک وتعالی یبعث أناساً وجوههم من نور، علی کراسی من نور، علیهم ثیاب من نور، فی ظل العرش، بمنزله الأنبیاء ولیسوا بالأنبیاء، وبمنزله الشهداء ولیسوا بالشهداء، فقال رجل: أأنا منهم یا رسول الله؟ قال: لا.

قال آخر: أأنا منهم یا رسول الله؟

قال: لا قیل: من هم یا رسول الله؟

فوضع یده علی رأس علی وقال: هذا وشیعته.

منحه إلهیه

وعن أبی حمزه الثمالی (رض) عن الإمام علی بن الحسین زین العابدین سلام الله علیه أنه

ص: 38

قال: (قال سلمان الفارسی رحمه الله علیه: إذ أقبل علی بن أبی طالب علیه السلام فقال له رسول الله صلی الله علیه وآله یا علی ألا أبشرک؟

قال: بلی یا رسول الله.

قال: هذا حبیبی جبرائیل یخبرنی عن الله جل جلاله أنه قد أعطی محبوک وشیعتک سبع خصال: الرفق عند الموت، والأنس عند الوحشه، والنور عند الظلمه، والأمن عند الفزع، والقسط عند المیزان، والجواز علی الصراط ودخول الجنه قبل سائر الناس من الأمم بثمانین عاماً).

وفی وقت آخر؛ خاطب الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله أمیر المؤمنین علیه السلام بقول نردده فی دعاء الندبه الشریف: (وأنت غداً علی الحوض خلیفتی، وأنت تقضی دینی، وتنجز عداتی، وشیعتک علی منابر من نور مبیضه وجوههم حولی فی الجنه، وهم جیرانی، ولولا أنت یا علی لم یُعرف المؤمنون بعدی ...).

هذا غیض من فیض، مما روی عن النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وأئمه أهل البیت علیه السلام فی فضل علی علیه السلام وشیعته، ولکن الأمر المهم هو: من هم شیعه علی علیه السلام الذین عنتهم تلک المجموعه من الروایات الشریفه؟ وهل کل من نادی وقال إننی شیعی، وأحب وأوالی علیاً علیه السلام أصبح کذلک بمجرد القول والإدعاء؟

ص: 39

الشیعی لیس أنانیاً

إن الذی یدعی تشیعه وولاءه وحبه لعلی وأهل بیته علیهم السلام لابد له وقبل کل شی ء أن یطرد الأنانیه من نفسه، ویخرج من تلک الحدود الضیقه التی تعتقله، أی حدود الذات والنفس الأماره بالسوء، وهو ما یعبر عنه القرآن الکریم بشح النفس کما فی الآیه الکریمه:

وَمَن یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (الحشر/ 9)

وإذا عطفنا هذا المفهوم القرآنی علی الحدیث الشریف الذی سلف ذکره: (یا علی شیعتک هم الفائزون). اتضحت لنا الصوره أکثر.

تری کیف الوقایه من شح النفس هذا؟

أو بتعبیر آخر؛ کیف السبیل إلی الخروج من دنیا الذات الضیقه، والنفس الشحیحه الأماره بالسوء، وکیف یصبح الإنسان حراً بالمعنی الحقیقی المقدس للحریه، فینطلق فی رحاب الحقیقه القدسیه وعالم التکامل، والسیر نحو الکمال المطلق، وهو الله سبحانه وتعالی؟

الولایه

إن جواب ذلک یمکن إیجازه بکلمه واحده، ألا وهی (الولایه)، وهنا یتبادر إلی الذهن سؤال استیضاحی آخر، وهو ماذا تعنی الولایه، والمراد

ص: 40

بها؟

وجواباً علی هذا السؤال، الذی قد یبدو طرحه غریباً، عندنا، نحن شیعه أهل البیت، لکوننا شیعه وموالین، أقول: إن المسلم الشیعی حینما یقارن نفسه، وما هو علیه فی الواقع من وضع فی هذه الحیاه بکل مناحیها، أی من حیث الإیمان والتقوی والتضحیه والإیثار والجهاد والخلق النبیل والتعامل السلیم مع أبناء الأمه، وغیر ذلک مما یصوغ شخصیه الإنسان، فإنه یشعر بالذهول لعظم المسافه الفاصله بینها (أی بین نفسه) وین الشخصیه التی اختارها الله، کشخصیه الإمام علی علیه السلام وحینما یفیق من ذهوله فإنه یبادر إلی القول إجلالًا وتعظیماً لتلک الشخصیه الکامله: (فداک أبی وأمی فداک روحی یا سیدی ویا مولای) وذلک یعنی- فی الحقیقه- بدایه الانطلاقه والتحرر من أسرها، والخروج من معتقل الذات الداخلی المظلم إلی رحاب النور والحقیقه الذی تعتبر (الولایه) مفتاحه وبوابته.

جوهر الرسالات الإلهیه

حقاً إن الولایه هی الجوهر الأساسی والمحور الرئیسی لکل رسالات السماء، ولعل أحد صور تجسیدها، أن کل الأنبیاء والمرسلین والصدیقین

ص: 41

والصالحین والأولیاء، کانوا بشراً اختارهم الله لدینه ورسالاته، فأصبحوا بذلک خلفاءه علی عباده شاءت البشریه أم أبت؛ فوجب علیها تولّیهم بالخضوع والامتثال لأوامرهم وإطاعتهم والاقتداء بسیرهم علیه السلام: (لقد کان لکم فی رسول الله أسوه حسنه) ذلک لأن إطاعتهم والامتثال لأوامرهم ونواهیهم هما إطاعه لله وانقیاد إلیه سبحانه.

والولایه هی المعراج إلی الجنه والنعیم، والرضوان فی جوار الرسول والأئمه وجمیع الأنبیاء والرسل والصالحین فی التاریخ، هی المعراج إلی الجنه بعد أن تکون معراجاً إلی الفضیله والنبل والخلق الإنسانی الرفیع.

الولایه لا تعدد فیها

والولایه واحده، ففی ولایه علی علیه السلام تکمن الولایه للرسول صلی الله علیه وآله ولجمیع الرسل والأنبیاء صلوات الله علیهم أجمعین، وهی- بکلمه مختصره- الولایه الحق للحق، وتلک معادله واضحه المعالم.

فما دامت الولایات لله سبحانه واجبه، ومادام هو الحق تعالی اسمه، فالولایه إذن للحق، ومادام علی علیه السلام مع الحق، والحق مع علی علیه السلام یدور معه أینما دار، ثم مادامت الولایه للرساله والقرآن، وما دام علی علیه السلام مع القرآن والقرآن معه، فالولایه لعلی علیه السلام إذن، ومن ثم للأئمه من ذریته وذریه

ص: 42

الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله لأنهم امتداد لنهج علی علیه السلام الذی هو امتداد الرسول ونهجه ونوره.

فالولایه إذن، وحده واحده لا تتجزأ.

محور المحاور

ولا یغیب عنا إن الولایه الصحیحه الحقه، هی محور المحاور، وجوهر الجواهر، وفضلًا عن کونها وسیله لبلوغ رضوان الله وتطبیق شرائعه، فهی أیضاً بمستوی الواجب، ولا یمکن الاستغناء والاستعاضه عنها بوسائل أخری فی التقرب إلی الله.

إن الولایه هی مخالفه الهوی والترفع عن الذات ومخالفه الکبر وهی مصدر الإیثار والتضحیه فی سبیل المبادئ الرسالیه.

وعلی أیه حال، فإن من یوالی الأئمه وعلی رأسهم أمیر المؤمنین الإمام علی علیه الصلاه والسلام، ویکون من شیعتهم، یصبح ممن قال عنهم الإمام علی علیه السلام حین وصف شیعته، وحین وصف المتقین، أنهم لا یحبون الدنیا، ویزهدون فیها، ویعظم الخالق فی نفسه أحدهم، ویصغر ما دونه فی عینه، وتصبح حیاته ملیئه بالعباده، والتوجه إلی الله وهکذا.

فهذه الشجره واحده أصلها الولایه، وفروعها هذه الخصال الحمیده والصفات الإیمانیه.

ص: 43

ص: 44

ص: 45

أسوه الصالحین

اشاره

ص: 46

هناک تساؤل قد یتبادر إلی ذهن البعض، وهو لماذا هذا الإکبار والإجلال والتعظیم الهائل، الذی کان رسول الله صلی الله علیه وآله یخص به الإمام علیاً علیه السلام مثلما نلحظ ذلک فی الروایات الشریفه؟

ویزداد إلحاح التساؤل، حینما یؤخذ بنظر الاعتبار أن احترام الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله للإمام علی علیه السلام کان جاداً، ولیس اعتباطیاً، علی اعتبار أن النبی لم یکن ینطق عن الهوی، إن هو إلا وحی یوحی.

هل کان النبی الأکرم یتعامل بتلک الکیفیه من الاحترام مع أمیر المؤمنین، لأنه کان ابن عمه الوحید، أو الصحابی الوحید، أو المسلم الوحید؟! کلا بالطبع، فقد کان للرسول أبناء عم وأصحاب

ص: 47

وکان حوله مسلمون.

وهنا یعود التساؤل إلی إلحاحه: ما الذی یدعو رسول الله صلی الله علیه وآله إلی القول: (علیُ منی بمنزله هارون من موسی إلا أنه لا نبی بعدی)، أو: (أنا وعلی أبوا هذه الأمه)، أو: (یا علی، لم یعرف الله إلا أنا وأنت، ولم یعرفنی إلا الله وأنت، ولم یعرفک إلا الله وأنا).

ولماذا کان سید الکائنات یبشّ فی وجه الإمام حین یراه، ویتقدم إلیه ویأخذ یده ویقبلها، ولماذا کان یتبرک بعرقه، ولماذا کان یفتح له باب بیته علی مصراعیه فی أی وقت، فی حین ینهی الآخرین- عبر الآیات القرآنیه- عن أن یأتوا إلی البیت النبوی لا فی ظروف معینه، ولماذا کان یخصص له ساعتین، واحدهً فی اللیل وأخری فی النهار لمجالسته وتجاذب أطراف الحدیث معه، ولماذا قبض النبی صلی الله علیه وآله فی نهایه المطاف، ورأسه الشریف علی صدر الإمام علیه السلام؟

سر الإجلال النبوی لعلی علیه السلام

السر فی ذلک یکمن فی الأمور التالیه:

أولًا: أن کل رساله هی بحاجه إلی صیغه عملیه وواقعیه، تکون نموذجاً معبراً عنها. والفکره- أیه فکره- لابد من أن تتجسد حتی یلتف حولها الناس، والإمام علی سلام الله علیه کان ذلک

ص: 48

النموذج الأسمی والأوضح لرسالات الله تعالی، إذ کانت الرسالات الإلهیه وآیات القرآن متجسده فیه علیه السلام بل کان هو نفسه القرآن الناطق، کما توحی بذلک سیرته وأخلاقه وحیاته وشخصیته وسلوکه.

ثانیاً: لکی نتخذه إماماً وولیاً وقائداً (ألا وإن لکل مأموم إماماً).

نظراً لکوننا نعیش فی ظلام، ونقف عند مفترق طرق مختلفه، ولا نعلم کیف ینبغی أن نتحرک حتی نصل إلی الجنه بسلام، نحن بحاجه إلی من یقودنا، ویسیر بنا نحو ذلک الهدف، ولیس ذلک القائد سوی الإمام علی علیه السلام لذلک السبب نفسه صار القسیم بین النار والجنه، وباب علم رسول الله صلی الله علیه وآله وشفیع الأمه بعد النبی.

ولأن النبی الأکرم صلی الله علیه وآله یریدنا أن تبع علیاً علیه السلام اتباعاً فعلیاً وواقعیاً، ونعتبره ولیاً وقائداً وإماماً، فقد رأی ضروره إتباع مثل تلک الأسالیب والسلوکیات والأفعال التکریمیه، إزاء أمیر المؤمنین علیه السلام.

ما أبعد المسافه!

إن المسافه بیننا وبین الإمام بعیده، إذ أین نحن ممن کان یغش علیه کل لیله، من خشیه الله سبحانه وتعالی!

ص: 49

وأننا ممن کان ینیر مسجد الکوفه، بألف رکعه یصلیها خاشعاً متضرعاً لله کل لیله!

وعلی أیه حال فیتعین علینا أن نطوی هذه المسافه الشاسعه، فی ما تبقی من أعمارنا، لعل أمیر المؤمنین علیه السلام یکون أنیسنا بعد الموت یوم لا ینفع مال ولا بنون، إلا من أتی الله بلقب سلیم.

علی علیه السلام خط ونهج

ثالثاً: إن علی بن أبی طالب صلوات الله علیه خط ونهج، والرسول حینما یحدثنا عنه بتلک الکیفیه، یعنی- فی الواقع- ما یقول، فهو یرید منا اتباع خط الإمام ونهجه، وخط السائرین علی نهجه أیضاً، إذ أن المؤمنین فئه متفاعله ومتعاونه ومتضامنه ومتکاتفه، وهی موجوده منذ مطلع الحیاه والتاریخ، وإلی قیام الساعه.

فالإمام علی سلام الله علیه یتجسد فی الفتره الزمنیه اللاحقه فی شخص الإمام الحسن الزکی علیه السلام ثم فی شخص الإمام الحسین الشهید علیه السلام، ثم فی شخص الإمام زین العابدین علیه السلام. ثم فی شخص الإمام محمد الباقر علیه السلام. ثم فی شخص الإمام الصادق علیه السلام. ثم فی شخص الإمام الکاظم علیه السلام. ثم فی شخص الإمام علی الرضا علیه السلام. ثم فی شخص الإمام

ص: 50

محمد التقی علیه السلام. ثم فی شخص الإمام علی الهاد علیه السلام. ثم فی شخص الإمام الحسن العسکری علیه السلام. ثم فی شخص الإمام الحجه القائم عجل الله تعالی فرجه، ثم بالنیابه عنه علیه السلام فی الفقهاء العدول.

ومحاولاتنا المضنیه، ینبغی أن تصب فی هذه القناه، حتی ننتمی إلی الحزب الإلهی، حزب الله (ألا أن حزب الله هو المفلحون) هذا الحزب الذی صرح به رسول الله صلی الله علیه وآله قائلًا: (وشیعتک علی منابر من نور مبیضه وجوههم حولی فی الجنه وهم جیرانی). وذلک لأن (من مات ولم یعرف إمام زمانه مات میته جاهلیه).

معرفه الله .. أعظم هدف

رابعاً: إن لکل شی ء باباً، وحینما قدّر الله سبحانه وتعالی، لهذا الکون سنناً، جعلها تجری عبر الأسباب والمسببات، وأمرنا باتباعها لندخل البیوت من أبوابها.

وأهم تطلّع وأعظم هدف لحیاه الإنسان إنما هو معرفه الله تعالی فالإنسان الذی یعیش بلا معرفه یکون کالدابه، بل أضل سبیلًا.

ولمعرفه الله باب، وهو معرفه الإمام، وطلیعه الأئمه وقائدهم، هو الإمام علی علیه السلام ولذلک فالاحتفال بذکری میلاده أو الحزن فی

ص: 51

ذکری استشهاده، أو زیاره روضته المقدسه أو قراءه خطبه وأدعیته، إنما تعتبر کلها قناطر نحو معرفه الله عز وجل.

إذن فکما جعل الله تعالی للنور باباً، وهو الشمس والقمر، وجعل لحیاه الإنسان أسباباً ووسائل وعللًا، کذلک جعل لمعرفته باباً وسبباً ووسیله، وهو الإمام علی وبنوه الأئمه فضلًا عن الأنبیاء علیهم السلام جمیعاً، الأمر الذی حدا بالرسول الأعظم صلی الله علیه وآله إلی التأکید علی ضروره معرفه الإمام علی علیه السلام والتقرب إلیه.

صوره القیاده الإلهیه

خامساً: إن الإمام علیاً علیه السلام أسلوب وصوره للقیاده الإلهیه، ومثلما لا یمکن أن تکون هناک خیمه بدون عمود، أو بناء بدون أساس أو مزرعه بلا أرض، کذلک لا یمکن أن تکون رساله بلا قیاده، وهکذا فالرسول الأعظم صلی الله علیه وآله یؤکد منزله الإمام علی لکی لا یأتی أحد ویزعم بان الإسلام دین بلا سیاسه وأن القیاده لیست من الدین.

ص: 52

ص: 53

القدوه الأمثل

اشاره

ص: 54

أی مستوی یمکن أن یعرج إلیه الإنسان، وأیه قمه یمکن أن یبلغها؟

یبقی هذا السؤال حائراً، وتبقی حجب الخوف والتردد، قائمه وماثله بین الإنسان وبین الآفاق البعیده التی یمکن أن یبلغها.

یظل الإنسان أسیر مشاکله الیومیه، علی الرغم من طموحاته وتطلعاته التی لا یحدها شی ء، ویبقی- إلی ذلک- رهین نظراته الضیقه، وظروفه المحدده له، وهو فی مثل هذا الحال لا یتقدم خطوه إلا ویرید علی عقبیه خطوات، بفعل ضغوط الماده علیه، وانجذابه إلی الشهوات.

ولولا تلک القمم السامقه التی بلغها أولیاء الله الصالحون ولولا أولئک الرواد الذین اقتحموا مجاهیل المستقبل. وصنعوا من أنفسهم قدوات

ص: 55

رائعه للإنسانیه، ولولا أمثال أمیر المؤمنین علی علیه السلام الذی خاطبه الشریف الرضی- علی مر العصور- بالقول شعراً:

جُمِعت فی صفاتک الأضداد ولهذا قلّت لک الأنداد

ولولا أنبیاء الله المرسلون، وعباده المخلصون وأئمه الهدی لزعم الإنسان أنه کسائر الأحیاء البکماء، إن لم یکن أقل منها شأناً وأقصر عمراً، ولاستعاض بالخیال والأوهام عن الحقائق والواقعیات، کأن یزعم أنه شمس أو قمر، أو أنه یحمل النجوم هدیه لعشیقته، وأن السماوات مطویه بیمینه، أو یفعل مثلما فعل ذلک الأحمق، الذی وقف أمام ذلک الخلیفه الأشد منه حماقه، وأنشأ یقول:

ما شئت لا ما شاءت الأقدار فاحکم فأنت الواحد القهار!

وفی مجال العمل کانت آخر نظریه ابتکرها الإنسان الجاهلی، هی النظریه الدارونیه القردیه، التی زعم صاحبها أن الإنسان مجرد قرد، ربما کان بعض أنواع القرود أقوی منه وأمضی شکیمه إذن فهو فی نظر دارون، أقل من القرد شاناً!

أعود وأقول، لولا أولئک الذین سلکوا هذا الطریق المجهول بقوه إیمانهم، وصلابه شخصیاتهم، وشده عزائمهم، وبالتالی صفاء

ص: 56

رؤیتهم للمستقبل لظلت البشریه تتخبط فی الجهل والتخلف والتأخر.

الإمام علی علیه السلام شخصیه متعدده الجوانب

إن علیاً صلوات الله علیه هو ذلک الأنموذج المثالی، الذی علم الإنسانیه أن الإنسان قادر علی أن یکون راهباً فی اللیل تنهمر دموعه من خشیه الله یسند رأسه إلی حائط ویبکی کالواله، فیخترق صوته المتهدج سکون ظلام تلک اللیله السوداء، فی حدیقه (بنی النجار) فی ضاحیه من ضواحی المدینه المنوره، وکأنه غریب وفقیر ومسکین، وهو من هو، علی بن أبی طالب علیه السلام، مولی الموحدین، وسید الوصیین، وأفضل الناس طرا بعد ابن عمه خاتم الأنبیاء والمرسلین محمد صلی الله علیه وآله ولکنه تقمص العبودیه الکامله لربه تقمصاً، حتی غداً عبداً خالصاً لله تعالی، وإنساناً بمعنی الکلمه وهل الإنسان إلا فقیراً ومسکیناً ووالهاً أمام ربه؟

وقد علم أمیر المؤمنین علیه السلام الإنسان أیضاً، أنه قادر علی أن یکون فی النهار، بطلًا وشجاعاً فی الدفاع عن حیاض الدین، کما کان هو قویاً مستأسداً فی النهار، تبلغ قوته حداً یقتلع معه باب خیبر، الذی عجزت عن هزه اکفّ أربعه وأربعین فارساً، کما ذکر أبن أبی الحدید المعتزلی.

ص: 57

شخصیتان فی واحده:

هل من الممکن أن تجتمع هاتان الشخصیتان فی شخصیه واحده، شخصیه راهب اللیل، وشخصیه فارس النهار؟

أجل .. لقد اجتمعت الشخصیتان فیه، علیه الصلاه والسلام.

کان المسلمون الأوائل إذا افتقدوا الإمام علیاً علیه السلام فی ساحه المعرکه، فتشوا عنه فی الأماکن التی تدور فیها رحی الحرب، وتتطایر الأیدی والرؤوس فیقولون: ها هو علی علیه السلام هنا. وهکذا فقد کانوا یهتدون إلی مکانه عبر الاستدلال بالرؤوس المتطایره، والأیدی المتناثره، هنا وهناک.

ولکنّه کان حینما یأتی إلی تلک الأرمله وحولها الأیتام، لکی یتفقد شؤونها وهو آنئذ إمام المسلمین جمیعاً، وخلیفه رسول الله صلی الله علیه وآله کان یدخل بیتها بعد أن یستأذنها. ثم یداعب أبناءها الیتامی، لکن لا تنشغل بهم عن أداء واجباتها البیتیه، فتقول له: رحمک الله یا هذا وسامح علیاً الذی یتم أطفالی وجعلنی أرمله، ثم ترکنا وشأننا! وهی لا تدری أن هذا الشخص، إنما هو علی بن أبی طالب علیه السلام بلحمه ودمه.

ص: 58

علی علیه السلام الذی کان یقوم- فی تلک اللحظه- بدور لا یقوم به الکثیر منا، بالنسبه إلی أولادهم، فکیف بأولاد الغرباء!

لولا علی علیه الصلاه والسلام لما علمنا بأن شخصاً یصل فی درجات العلم، إلی حد یرتقی معه منبر الکوفه، فیقول: (سلونی قبل أن تفقدونی، فو الله إنی أعلم بطرق السماء من طرق الأرض).

ویبلغ مرحله من الزهد یقول فیها: (ألا وأن إمامکم قد اکتفی من دنیاه بقرصیه) ویبلغ فی الوقت ذاته درجه ما فوقها درجه، من الشجاعه، فیقول: (والله لو أن العرب تظاهرت علیّ لما ولیت عنها فراراً).

شخصیات اندمجت فی کیان رجل

هل هذه شخصیه واحده، أم عده شخصیات اندمجت فی کیان رجل واحد؟

لقد بلغ الإمام أمیر المؤمنین من الأخلاق وحسن المعامله مع أقرب الناس إلیه، بحیث یقول لخادمه: أفعل (کذا) فلا یمتثل لأمره؟

فیسأله: ألا تخافنی؟!

فیجیب: إنک عادل لا تجور، ولا تظلم أحداً فلماذا أخافک؟!

إحدی زوجاته تهدی إلیها قطعه لحم فتقوم

ص: 59

بشیّها استعداداً لأن تصنع منها طعاماً لها، وله سلام الله علیه فیأتی إلی البیت ویشم رائحه الشواء فیتساءل ما هذا، فی بیتی لحم، من أین لکم هذا؟

فتقول: یا أمیر المؤمنین أهل زوجتک ذبحوا ذبیحه، وبعثوا إلیها بقطعه منها، أفلا یحق لها أن تأکل؟

فیقول علیه الصلاه والسلام: کلیها هنیئاً مریئاً.

نعم .. لقد کان اللحم یدخل بیت علی علیه السلام استثناءً فقط.

عزیمته وإرادته وراء عظمته

إن قدره الإنسان وإمکانیه ارتقائه سلالم الرفعه تجعل من علی سلام الله علیه یصل إلی مستوی، فیقول عنه النبی صلی الله علیه وآله: (یا علی والله ما عرفک إلا الله وأنا).

وهنا یحل هذا اللغز، ونتعرف- ولو بشکل مبتسر- علی سر عظمه الإنسان، هنا. نجیب علی السؤال الحائر: هل هناک حد لتقدم الإنسان وهل ثمه سقف لعروجه؟

لقد قال الأنبیاء والصالحون (لا) بأعمالهم بید أن بعض الناس یزعمون أن علیاً علیه السلام قد بلغ هذا المستوی، من دون أن یفعل شیئاً

ص: 60

وهذا زعم باطل.

إن معظم الامتحانات الصعبه، والفتن الشدیده، التی تعرض لها الإنسان عبر العصور، تعرض لها الإمام علی علیه السلام أیضاً واجتازها بنجاح.

فکما ابتلی إبراهیم وموسی وعیسی ونبینا الأکرم محمد صلوات الله علیهم جمیعاً کذلک ابتلی وأوذی علی علیه السلام فی الله، وتحمل کل أنواع الابتلاء ولذلک فقد وهبه الله تعالی العلم والمعرفه والشجاعه، وکل الصفات الخیره.

امتحان صعب

ففی ذلک الیوم، الذی وقف فیه النبی الأکرم صلی الله علیه وآله أمام عشیرته الأقربین، وقال: (من منکم یبایعنی علی أن یکون وصیّی ووارثی وخلیفتی من بعدی)؟

إذ صمت الجمیع، لم ینبر إلا علی علیه السلام الذی قال: (أنا) ولو کان قام آخر غیره سلام الله علیه لکان هو الإمام والخلیفه الحقیقی- لا المتعارف علیه- من بعد رسول اللهصلی الله علیه وآله.

بهذا الامتحان الصعب، أصبح علی علیه السلام خلیفه الناس جمیعاً یکفرون بالله، وبالرسول الجدید إلا علیاً علیه السلام إذ یقوم بمفرده من بینهم، ویخاطب النبی صلی الله علیه وآله قائلًا: (أنا أؤمن بک) ..

ص: 61

هذه هی الشجاعه والإراده.

اللیله الخالده:

وفی تلک اللیله التاریخیه التی نام فیها علی علیه السلام فی فراش الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله لم یکن هو علیه السلام یعلم بأنه لن یقتل، إذا ما أقدم علی هذا العمل لذلک باهلَ الله عز وجل ملائکته بلیله المبیت، إذ طلب جبرائیل ومیکائیل، وقال لهما: إنی جعلت عمر أحدکما أقصر من الآخر، فمن منکما یؤثر الآخر علی نفسه؟

فراح کل منهما ینظر إلی الآخر بدون أن یجیبا علی تساؤل ربهما.

فقال سبحانه وتعالی: اهبطا إلی الأرض وانظرا إلی علی، وهو یفتدی بنفسه أخاه رسول الله فاذهبا إلیه واحفظاه من کید الکفار.

بلی .. هذا هو السبب الذی أسجد لله تعالی- من أجله- ملائکته جمیعاً للإنسان الذی أودع فیه الإراده والعقل.

یوم الخندق

وفی ذلک الیوم، یوم الخندق نادی رسول الله صلی الله علیه وآله ثلاث مرات بین المسلمین وهو حینذاک خیره البشریه وصفوتهم، بنص الآیه القرآنیه:

ص: 62

مُحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِینَ مَعَهُ أَشِدَّآءُ عَلَی الْکُفَّارِ رُحَمَآءُ بَیْنَهُمْ (الفتح/ 29)

نادی الرسول بینهم لکی یهبّوا لمقاتله الباطل ولکنهم ورغم مواصفاتهم العالیه جفلوا وهربوا من المواجهه، حینما وجدوا أمامهم سیف عمرو بن ود العامری، وهو یقطر دماً وموتاً، إلا علیاً علیه السلام فإنه کان یطلب فی کل مره الأذن من رسول الله بالنزول للمبارزه وهو لا یعلم هل سیستشهد أم ینتصر، وکذلک لم یکن النبی صلی الله علیه وآله یعلم بما سیحدث، فی تلک اللحظه لذلک رفع یدیه إلی السماء وقال: (اللهم أن شئت إلا تُعبد .. فلا تُعبد، لقد برز الإیمان کله إلی الکفر کله).

إذن فالذی یزعم بان الإمام علیاً علیه السلام بلغ ما بلغه من المجد والعظمه بصوره غیبیه، ومن دون أن یکون لإرادته وعزیمته أی أثر فإنما یجانب الصواب.

نعم لقد امتحن الله عباده المؤمنین فی عالم الذر، وهناک أیضاً کان علی علیه السلام کما کان رسول الله صلی الله علیه وآله وکما کان الأنبیاء علیهم السلام السابقون إلی قبول توحید الله سبحانه وتعالی.

لماذا لا نقتدی بالأئمه والأنبیاء؟

وهنا نصل إلی بیت القصید:

إذا کان من الممکن للإنسان أن یسیر فی مسیر

ص: 63

الإمام علی سلام الله علیه، وأن یصل إلی تلک الذروه العالیه، والقمه السامقه فلماذا لا یفعل؟ ما الذی یحول بیننا وبین التحلیق فی سماء العزم الواسعه، وما الذی یمنع أحدنا من التفکیر بتحقیق الطموحات النبیله، فی حین أن لدینا أئمه کعلی وبنیه علیهم السلام وقاده کأنبیاء الله؟!

إن الإنسان طموح بطبعه، متطلع بقطرته، لا یرضی لنفسه أن یعیش فی الحضیض، ویترک المعیشه فوق الذری العالیه، ولکن الشیطان هو الذی یوسوس فی صدره، ویسلبه الثقه بنفسه، أو یدفعه إلی الاستعاضه بالأوهام عن الطموحات الواقعیه.

رکیزتا الارتفاع عن الواقع المتخلف

یبدو أن بالإمکان إزاله حاله اللاثقه بالنفس التی یعیشها الإنسان، وحاله الشک فی قدرته علی العروج إلی أعلی، حیث الکمالات، من خلال أمرین.

الأول: التوکل علی الله .. (ومن یتوکل علی الله فهو حسبه).

والثانی: هو ما یستوحی من شخصیات کشخصیه الإمام علی علیه السلام.

إن أمه تعرف علی بن أبی طالب علیه السلام وتعیش فی واقعها شخصیته العظیمه، وأمه یکون علی علیه السلام

ص: 64

والأئمه والآخرون أحیاء بین أبنائها، یجددون ذکریاتهم، ویحیون أمرهم، ویتناقلون مآثرهم وصفاتهم، ویتوفرون علی حبهم ومودتهم، مثل هذه الأمه لا تموت، بل تظل تبزغ فیها باستمرار، شموس ساطعه کشخصیه أمیر المؤمنین علیه السلام.

لماذا نحب أئمتنا؟

إننا کلما ترکنا أئمتنا والصالحین من قادتنا الأولین، وکلما نسیناهم أو تناسیناهم ولم نجدد ذکریاتهم انعدمت فینا أمثلتهم الحیه، لذلک تری النبی صلی الله علیه وآله یقول: (حُب علی جُنّه).

لماذا نحب علیاً علیه السلام؟

نحبه لنقتدی به ولنجدد ذکراه، ولنجلس ونقوم، ونتحرک ونسکن، ذاکرین صفه من صفاته، فنتأثر بها بصوره طبیعیه.

ومن هنا جاءت الأحادیث الأخری، فی محبه أولیاء الله الصالحین، وفی محبه أهل البیت علیهم السلام وفی محبه المؤمنین عموماً، وذکرهم.

ص: 65

ص: 66

ص: 67

نداء الإنسانیه

اشاره

ص: 68

لماذا نحترم علیاً سلام الله علیه، ولماذا نحبه؟

ولماذا نودع حبه فی قلوب أبنائنا، جیلًا بعد جیل؟

ولماذا نتخذ من لیله تلقیه ضربه الظلم والطغیان، ولیله استشهاده، مناسبتین حزینتین، وألیمتین، نجدد فیهما عهدنا معه علیه السلام؟

کل هذه الأسئله تجیب علیها حقیقه واحده وهامه، وهی إن الإنسان لا یمکن أن یعیش من دون قدوه یتبعها، وإمام یقتدی بهداه، وإذا لم یحدد الإنسان- بوعیه- إمامه الذی یقتدی به، وأسوته التی یتأسی بها، فإنه سیضطر إلی اتباع إمام ضلال وقدوه حیره؟

ص: 69

علی علیه السلام قدوه أبدیه

علی علیه السلام لم یکن إمام عصره فحسب ولا قدوه الجیل الذی عایشه فقط.

وأمثاله علیه السلام ممن یخرجون عن إطار الماده، ویحلقون فی فلک الحقیقه، ویدخلون فی رحاب الله، مثل هؤلاء الرجال- أساساً- لیسوا لعصرهم، ولا لبلادهم، ولا لقومهم، ذلک لأن الحقیقه لا تعرف العصور والحدود والحواجز الجغرافیه.

إبراهیم علیه السلام کان إماماً، وجعله الله کذلک لکل الناس فقال سبحانه وتعالی: وإِذِ ابْتَلَی إِبْرَاهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِمَاتٍ فَاتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّی جَاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِمَاماً (البقره/ 124)

لقد وجب علی البشریه جمعاء، الاقتداء بإبراهیم النبی علیه السلام ذلک لأنه (إمام) مجعول من قبل رب العالمین للناس جمیعاً وکذلک فإن نبی الإسلام صلی الله علیه وآله هو أیضاً قدوه وأسوه للبشریه جمعاء، فی کل مکان وزمان أکد ذلک ربنا سبحانه فی قوله:: لَقَدْ کَانَ لَکُمْ فِیهِمْ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ (الممتحنه/ 6) فمن آمن بالله، فإن رسول الله هو أسوته.

إمام الناس جمیعاً

وعلی علیه السلام هو إمام الناس جمیعاً،

ص: 70

لأن الله سبحانه وتعالی یقول فی کتابه الکریم: وأنفسنا وأنفسکم ونفس رسول الله صلی الله علیه وآله هی نفس علی علیه السلام لأنه کان یتبع خطاه، ویخطو أثره خطوه فخطوه، دون أن یحید عن منهج رسول الله صلی الله علیه وآله قید أنمله.

إن إبراهیم ومحمد وعلی صلوات الله علیهم جمیعاً أصبحوا أئمه هدی، لأنهم حلقوا فی سماء الحقیقه، بعیداً عن حواجز الماده.

من هذا المنطلق ذاته، نتخذ نحن الإمام علیاً علیه السلام قدوه وأسوه، إذ أنه سمی فی عالم الملکوت، وفی عالم التجرد لله تعالی.

أمثله

لقد سمی أمیر المؤمنین صلوات الله علیه إلی عالم قال هو علیه السلام عنه: والله لو کشف لی الغطاء ما ازددت یقیناً.

وقال عن نفسه وعن ذلک العالم: إن القوی العزیز ذلیل ضعیف عندی حتی آخذ الحق منه والضعیف الذلیل قوی عزیز عندی حتی آخذ الحق له.

علی علیه السلام کان یتوجه وهو أمیر المؤمنین إلی سوق الکوفه، فیشتری ثوبین،- ببضعه دراهم، ویخیر قنبر خادمه لیختار أجود الثوبین، فضلًا عن ذلک فقد اکتفی الإمام من

ص: 71

دنیاه بقرصیه، کما أشار إلی ذلک،- حالفاً بالله- فی أواخر أیام حیاته فی الکوفه.

إنه لم یبنی لنفسه بیتاً، ولم یرفع حجراً علی حجر ..

یذکر أنه دخل بیته علیه السلام شخص من المسلمین، فلم یلحظ فی بیت علی أثراً للأثاث والریاش والأمتعه.

فسأل الإمام علیه السلام: أین أثاث بیتک یا أمیر المؤمنین؟!

فأجابه الإمام علیه السلام: یا هذا .. لقد بعثناه إلی الدار الأخری.

فتصور ذلک الشخص أن لعلی علیه السلام بیتاً آخر غیر هذا الذی یسکنه، فتسأل: أین بیت علی الجدید؟!

فإذا به یجابه بأن الناس لا یعهدون بیتاً لعلی علیه السلام غیر بیته فیعود إلی الإمام ویسأله: أین بیتک الآخر وأثاثک یا علی؟

فیجیب علی علیه السلام: أن بیتنا الذی بعثنا بالأثاث إلیه، هو الدار الآخره.

تحلیق فی سماء الحقیقه

هکذا تجرد أمیر المؤمنین علیه السلام عن عالم الماده، وحلق فی سماء الحقیقه، وهناک المزید من الأمثله فی هذا المجال.

ص: 72

فقد وفد علیه ذات یوم وقد کبیر، وکان علیه السلام أحوج ما یکون إلی الناس، لأنه کان یستعد لدخول حرب ضاریه مع معاویه، وعلی أیه حال فقد فتش عنه أصحابه ولم یجدوه، إلا بعد حین.

وعندما وجدوه، رأوه یخیط نعله، فقالوا: یا علی أتنشغل بخیاطه نعلک، وهؤلاء قوم (کذا) قد وفدوا علیک؟!

فتسأل علیه السلام: کم تساوی هذه النعل عندکم؟

قال أبن عباس: درهماً أو بعضاً من درهم!

فقال علی علیه السلام: والله لهی أفضل عندی من أمرتکم إلا أن أقیم حقاً أو أدحض باطلًا.

هکذا تجرد علی علیه السلام للحقیقه، ولله تعالی؛ وحینما یصبح الإنسان خالصاً لله، فإنه یکون للناس جمیعاً، وحینما یجرد الإنسان نفسه من کل رواسب الماده والجاهلیه، فلن تعرف- عند ذاک- شخصیته الحدود والعصور والأجیال.

لهذا نحترمه

لهذا نحترم علیاً سلام الله علیه، ونقدره ونورث أبناءنا حبه، ونبکیه فی لیله جرحه، ولیله استشهاده، إننا لا نبکیه لأن اسمه علی أو لأنه ابن أبی طالب (رغم استحقاقه ذلک لتفرده فی الشخصیه)، إنما لأنه کان للحقیقه وللمظلومین

ص: 73

والمستضعفین، ولأن منهاجه الذی ضحی من أجله، ذلک المنهاج المنیر الذی أعطی حیاته من أجله، ومن أجل تکریسه فی الواقع، ذلک المنهاج هو ما یحتاجه المستضعفون الآن.

حینما نبکیه علیه السلام فإننا نبکی فی الواقع کل أولئک المحرومین الذین سحقتهم ولا تزال أرجل الجاهلیه الغلیظه، نبکی ویتردد فی أسماعنا دوی الآهات المنطلقه من حناجر الثکالی والأرامل، نبکی علیاً علیه السلام وفی قلوبنا الأحزان النابعه من قعر السجون، ومن أعماق المعتقلات هنا وهناک، نبکی علیاً علیه السلام رثاء لأمتنا، التی لا تزال تجهله بعد أکثر من ألف وأربعمائه عام، ولا تزال عاجزهً عن تقدیر نهجه، ولا تزال تسحق تحت أقدام الجبابره والطغاه.

نقدر علیاً علیه الصلاه والسلام، ونحبه لحبنا العمیق للإنسانیه، ولأننا نعرف أنه یساوی الإنسان ونهجه وعمله، وإن تضحیته إنما کانت من أجل المعذبین الذین ما زالوا یتعذبون.

إن اسم علی یثیر فی أعماقنا حب الإنسانیه الذی أودعه الله تعالی فی فطره کل إنسان، واسمه علیه السلام یثیر فی قلوبنا دفینه العقل وینظف فطرتنا البشریه.

ما أحوجنا الآن وفی کل یوم، إلی تجدید ذکری علی علیه السلام لیکون هو ونهجه وبرامجه وتضحیاته ودمه الزکی، نصب أعیننا لکی لا نتخذ قدوات

ص: 74

زائفه من هنا وهناک، تطبّل لها وتزمّر أجهزه الطاغوت.

مبعث الألم:

إن مما یحز فی قلوبنا، ویعمق فی أنفسنا أننا نجد فی مثل هذه الأیام، أن أجهزه التثقیف أصبحت فاسده ومفسده.

انشر أمامک أیه صحیفه واقرأ آیه مجله، وأبحث فی أی کتاب، واستمع إلی أیه إذاعه، فماذا عساک أن تقرأ أو تسمع أو تجد؟! لن تجد إلا قدوات مزیفه یحاول الطاغوت أن یفرضها علی أبناء الأمه بصوره عامه.

مقابلات صحفیه مع صور ملونه، ومع بعض الصفات البعیده عن هذه الشخصیه أو تلک، إنهم یکتبون ویتحدثون عن هذه الصفات، ویرسمون تلک الصور الملونه، لکی یوحوا لأجیالنا بأن هذه الشخصیات المهزوزه هی القدوات الجدیره بالإتباع!

إن أکثر المشاکل فی أمتنا، وأخطر المصائب إنما جاءت من هذه الثقافه الباطله، التی تحاول أجهزه الطاغوت أن تکرسها فی أدمغه أجیالنا الصاعده، وهی التی لا تزال أکبر عقبه تعترض طریق تقدم أمتنا وحضارتنا، وطریق رفع الحرمان والعذاب عن الأغلبیه الساحقه من أبناء أمتنا.

ص: 75

القدوه الحقه:

أجل إننا ورغم کل السحب الداکنه التی تخلقها أجهزه الطاغوت ومرتزقته، من الذین باعوا دینهم، وباعوا رساله الله، وفطره الإنسان ببضعه دراهم، وبثمن بخس، فأخذوا یکتبون تملقاً، ویسبحون بحمد (القدوات) الزائفه، سنقوم بإیجاد تیار من الثقافه الحیه، عن طریق أحیاء ذکری علی الصلاه والسلام.

إن من أعظم صفات وسمات الأمه الحیه، هی أنها تبقی علی جوهر الحیاه فی ذاتها، وتتوارث هذا الجوهر عبر القرون، رغم الضغوط والمشاکل.

إننا حینما نحیی علیاً سلام الله علیه فی قلوبنا، ونتوارث حبه، ونتذاکر مآثره، ونبکی علی آلامه، ونفرح فی أیام سروره، فذلک من أجل أن نحول دون أن یفرض علینا مثل هؤلاء القدوات الزائفه التی یفضلونها.

نحن لا نقبل أیه قدوه، ما دامت لا تجسد علیاً علیه السلام فی أفعالها وأفکارها وأعمالها وتضحیاتها.

إننا نحتفظ بعلی علیه السلام فی قلوبنا، کما نحتفظ بقلوبنا فی أجسادنا إنه لا ینفصل عنا، ولا ننفصل عنه، لأننا نعلم أن الأعداء یریدون أن یسلبوا منا هذه الجوهره وهی جوهره الحیاه.

ص: 76

الفهرس

المقدمه ................ ............. 5

تجلیات الرب ................ .. 11

القرآن الناطق ................ ....... 19

عظمه ذات اسرار ................ .. 27

الولایه .. الرمز ................ ............. 37

اسوه الصالحین ................ ............... 47

القدوه الامثل ................ ................ ... 55

نداء الانسانیه ................ ................ ......... 69

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.