اهل بیت علیهم السلام عرشیان فرش نشین (ملائکه الارض)

اشاره

سرشناسه:انصاریان، حسین، 1323 -

عنوان قراردادی:اهل بیت (ع)عرشیان فرش نشین.عربی

عنوان و نام پدیدآور:ملائکه الارض/ تالیف حسین انصاریان ؛ ترجمه کمال السید.

مشخصات نشر:قم: موسسه انصاریان، 1428ق.=2007م.= 1386.

مشخصات ظاهری:512 ص.

شابک:978-964-438-874-3

وضعیت فهرست نویسی:برون سپاری

یادداشت:پشت جلد به انگلیسی: Ahl al-bayt. the celestial beings on the earth.

یادداشت:عنوان روی جلد: اهل البیت ملائکه الارض.

یادداشت:کتابنامه: ص. [479] - 487 ؛ همچنین به صورت زیرنویس.

عنوان روی جلد:اهل البیت ملائکه الارض.

موضوع:خاندان نبوت

شناسه افزوده:سید، کمال، 1336 -، مترجم

رده بندی کنگره:BP25/الف85م8 1386

رده بندی دیویی:297/931

شماره کتابشناسی ملی:1285746

ص :1

اشاره

ص :2

ص :3

ص :4

کلمه الناشر

وفقت للقائه ومرافقته لزیاره العتبات المقدسه قال لی فی مناسبه: ولدت فی 11 ذی القعده؛ لکنهم سمونی حسیناً، وذات یوم قلت لأمی: ألیس من المناسب أن یکون أسمی رضا (1)، فقالت أمی رحمها الله: قبل ولادتک بشهرین رأیت أطیافاً فی المنام أوحت لی بأن أسمیک حسیناً.

ویستطرد قائلاً: ویبدو أن وراء حجب الغیب أشیاء لا نعرف أسرارها، علی أیه حال عندما تقرر أن أقوم بترجمه کتاب أهل البیت علیهم السلام بأسلوبه الفرید البلیغ إلی بعض اللغات الحیّه رأیت من المناسب الإفاده من هذه الفرصه والتعریف بهذه الأسره الکریمه أسره الشیوخ الأنصاریین، فقد ظهرت شخصیات تفتخر بها مدینه خوانسار. فی القرن الماضی ظهرت شخصیه المرحوم آیه الله الحاج الشیخ موسی الخوانساری، وکان عظیماً فی علمه وعمله وکان فی طلیعه تلامذه المرحوم النائینی ذلک الفقیه الکبیر الذی لم یظهر له نظیر حتی الآن، وفی عصرنا الحاضر فإن جناب آیه الله الحاج حسین أنصاریان هو فخرنا ومنار عزّتنا والذی أجد قلمی عاجزا فی بیان مقامه، ولذا اکتفی بما نشر فی مجلّه البحوث القرآنیه فی مدینه مشهد بقلم الأستاذ الفاضل السید حسن حکیم باشی:

الأستاذ حسین أنصاریان من الوجوه العریقه المعروفه وفی نفس الوقت ما تزال مجهوله فی میادین المعارف والعلوم الإسلامیه.

أنه أحد أبرز أعلام المنبر الخطابی والتبلیغ الدینی ومن انتشر

ص:5


1- 1) ولد الإمام الرضا* فی 11 ذی القعده.

فکره وبلغ صوته نقاطاً بعیده فی البلاد، فعرف فضله الخاص والعام، واسم علم کاسم حسین أنصاریان هو کما ذکرنا هو مجهول ذلک؛ أن أبعاد شخصیته العلمیه والتحقیقیه ما تزال خافیه علی الکثیر إلا من ثلّه تعرفه عن قرب.

فهو المؤلف والکاتب القدیر الذی صدرت له عشرات الکتب القیمه فی موضوعات عدیده کالقرآن الکریم، الحدیث، الفقه، التفسیر، العرفان، الأخلاق، والتراجم، أما شروحه علی نهج البلاغه والصحیفه السجادیه، ومصباح الحقیقه فإنها تضعه فی مصاف کبار العلماء وأبرز المؤلفین فی البحوث والدراسات الدینیه.

وقد وصل عدد طبعات بعض مؤلفاته إلی العشرین وله مخاطبون ینشدون إلی خطابه وحدیثه کما له قراءه فی داخل البلاد وخارجها.

ولقد أهله هذا الإنتاج فی سعته وعمقه وإحاطته إلی أن یقدم علی مشروعه الکبیر فی ترجمه القرآن الکریم إلی اللغه الفارسیه فاستغرقت فی هذا العمل المضنی سنوات طویله ولتشغل هذه الترجمه وبرغم عدم اشتهارها مکانها إلی جانب الترجمات الجدیره الأخری.

وتظهر الترجمه قدرته الخلاقه علی نقل المعانی العظیمه، العمیقه للقرآن الکریم إلی المخاطب باللغه الفارسیه.

ولذا لا نعجب إذا عرفنا أن أستاذنا شاعر مجید وقدرته فی نظم الشعر واضحه من خلال بعض قصائده المنشوره وهذه القابلیه غیر بعیده التأثیر والأثر فی قدرته فی نقل معانی القرآن الکریم.

وهی ترجمه ضمنها: العدید من الإشارات التوضیحیه التی تجعل منها فریده فی عده نواحی وخاصّه اشتمالها علی جانب تفسیر یعضد عملیه الترجمه ونقل المعانی إلی ألفاظ جدیده.

أجل أن ما أورده الأستاذ حکیم باشا بأسلوبه البدیع الذی عرف

ص:6

به هو إضاءه وبصیص نور فی عالم هذه الشخصیه الفذّه وهو غیض من فیض کما یقال.

ختاماً أسأله تعالی أن یهبه وإیانا المزید من التسدید والموفقیه أنه سمیع مجیب.

مؤسسه أنصاریان

ص:7

ص:8

قبس من حیاه المؤلف

قدّمت مدینه خوانسار وعلی مدی قرون وجوهاً مشرقه للإنسانیه کان من بینها علماء کبار کالمرحوم آیه الله العظمی السید حسین الخوانساری(رحمه الله) والمرحوم آیه الله العظمی السید محمد تقی الخوانساری(رحمه الله) والمرحوم آیه الله العظمی السید أحمد الخوانساری(رحمه الله) وآلاف العلماء ممن نشأوا فی هذه المدینه العریقه.

ولد سماحه العلامه المحقق الأستاذ الشیخ حسین الأنصاریان مد ظلّه العالی فی آبان سنه 1323 ه . ش حیث فتح عینیه فی هذه المدینه المبارکه من إیران الإسلامیه.

وأسرته معروفه بأسره الحاج شیخ وقد اشتهرت هذه الأسره بالتدیّن والخدمات الدینیه وکثیر منهم من العلماء الأعلام حیث المرحوم الفقیه آیه الله العظمی الشیخ موسی أنصاریان(رحمه الله) من أعرق وجوه هذه الأسره العلمیه والدینیه.

یقول الإمام الخمینی(رحمه الله) فیه:

لم أجد کتاباً فی فقه الصلاه أجود من کتاب المرحوم آیه الله أنصاریان(رحمه الله).

وللمرحوم عشرات الآثار الأخری ف منیه الطالب الذی هو تقریراته فی دروس المرحوم النائینی(رحمه الله) من أبرزها.

قلّده معظم أهالی النجف الأشرف بعد رحیل آیه الله العظمی الأصفهانی(رحمه الله)، ولکن الأجل لم یمهله فتوفی إثره بمده قلیله.

أما نسبه من والدته: وهی من علویات البیت المصطفوی وجدّه من أمه شخصیه معروفه یقصدها کثیر من العلماء القادمین من النجف وقم، حیث منزله مفتوح لاستضافتهم وإقامتهم.

ص:9

یروی الأستاذ إحدی ذکریاته یوم کان فی الثالثه من عمره:

جئت إلی بیت جدی ذات یوم آیه الله العظمی محمد تقی الخوانساری(رحمه الله) کنت یومها طفلاً فتحت الباب علی غرفه الضیوف وقصدته وجلست فی حضنه فأراد جدی أن یأخذنی إلی العیال فمنعه وراح یمسح علی رأسی وسألنی ماذا تحب أن تصبح فی المستقبل؟ قلت: أرید أن أصیر مثلک، فدعا لی، وما یزال طیف تلک الذکری ماثلاً أمامی کأحلی ذکری فی حیاتی.

شاء القدر أن تنتقل أسرته إلی طهران وهو ما یزال فی الثالثه من عمره وقد قطنت أسرته فی إحدی المحلات المحافظه التی کانت تعرف ب شارع خراسان.

وکان عالم المحله یومئذ المرحوم آیه الله الحاج الشیخ علی أکبر برهان(رحمه الله) فتتلمذ الأستاذ علی یدیه وهو ما یزال فی نعومه أظفاره وقد أثر فی حیاته تأثیراً بالغاً ممّا جعله یقول:

إنه لم یر له نظیراً أبداً.

کان آیه الله برهان عالماً جلیل القدر ومجتهداً تقیاً وکان یؤم المسلمین فی جامع لرزاده وکانت شخصیته تنطوی علی جاذبیه شدّت إلیها الجمیع من الطفل الصغیر إلی الشیخ الکبیر ... وکان مهتماً بتعلیم الجمیع وتربیتهم، فافتتح مدرسه فی الجامع وأخذ علی عاتقه مهمه التدریس من المراحل الابتدائیه.

یروی سماحه العلامه المترجم ذکریاته فی تلک الفتره قائلاً:

طالما سمعت المرحوم أستاذنا یکرر من فوق المنبر أنه لا یودّ أن یموت فی طهران ویدفن فیها وکان یدعو الله فی تلک اللیالی لیالی الأحیاء بعیون دامعه، فکان عاقبه أمره أن توفاه الله سبحانه وتعالی فی سنه 1338 فی الحج إلی بیت الله الحرام ودفن فی مدینه جده وکان عمری یومئذٍ أربعه عشر عاماً.

وآنس الأستاذ من طفولته مع وجوه مشرقه مثل مرحوم آیه الله

ص:10

السید محمد تقی غضنفری(رحمه الله) إمام جامع موسی بن جعفر(علیهما السلام) فی خوانسار ویروی ذکری أخری عنه:

انتظمت فی سلک الدراسه الدینیه ووصل خبر ذلک إلی المرحوم غضنفری(رحمه الله)، رتب بهذه المناسبه حفلاً دعا أقارب والدی وعدداً من أهالی المحله وقد کان لذلک من الأثر فی نفسی کبیر، حیث شجعنی علی مواصله طلب العلم بهمّه عالیه وإراده لا تعرف الخور.

وکان عالماً زاهداً وأقام صلاه الجمعه سنوات کثیره فی مدینه خوانسار.

ومن الوجوه المشرقه التی تأثر بها الأستاذ هو المرحوم آیه الله سید حسین علوی الخوانساری(رحمه الله)، وکان من المجتهدین المبرزین وله حوزه علمیه تتلمذ فیها عده من محصلی العلوم الدینیه وکان قد عاد من النجف مجتهداً بتصدیق أساتذته ولیستقر فی خوانسار.

یقول الأستاذ أنصاریان مد ظله العالی عن المرحوم:

عندما ارتدیت زی الطلبه وذهبت لزیاره جدی لأمی المرحوم السید محمد باقر مصطفوی(رحمه الله) وجدّتی وقومی فی خوانسار دعانی أحدهم لإقامه مجلس حسینی لمده عشره أیام فی مسجد آقا أسدالله قلت: نعم وارتقیت المنبر فی الیوم الأول فرأیت المرحوم آیه الله علوی(رحمه الله) کان ضمن الجالسین فتعجبت أن یجلس مثله إلی منبر مثلی وأنا شاب، قلت فی نفسی لعل له علاقه مع صاحب المجلس فجاء للمجامله ولکن یا للعجب لقد رأیته فی جمیع تلک اللیالی وعرفت أنه کان یحضر من أجل تشجیعی.

من الوجوه الأخری هو آیه الله الحاج السید محمد علی بن الرضا الخوانساری مد الله برکاته وکانت له معه علاقه نسب وهو عالم زاهد متخلق بأخلاق الإسلام ویقول فیه المؤلف:

منذ أیام الصبا استقرت فی ذهنی منه حفظه الله نقطه أساسیه

ص:11

أصبح لها الأثر الکبیر فی حیاتی وهی مواظبته علی زیاره سیدنا الحسین علیه السلام فی لیله کل جمعه بعد صلاه العشاء وهی الزیاره المعروفه ب زیاره وارث وکان یقرأها قائماً فی حال عجیبه تؤثر فی الکثیر من الناس ممن یحضر تلک الزیاره.

وکانت للمؤلف علاقه طیبه جداً مع المرحوم إلهی قمشه أی حیث کان یحضر دروسه فی الأخلاق والتفسیر والمعقول.

وقد ساعدت جمیع هذه العوامل فی تحدید مسار دراسه العلامه المؤلف فما أن أکمل دراسه الثانویه حتی اتخذ سمته صوب الدراسه الدینیه بمشوره مع الأستاذ قمشه أی.

انتهل المؤلف دروسه الدینیه فی حوزتی قم وطهران، ففی طهران بعد إتمام الآداب درس معالم الأصول علی ید آیه الله المیرزا علی فلسفی(رحمه الله)، وکان قد خلف برهان فی إمامه المؤمنین فی جامع لرزاده وآیه الله فلسفی حصل علی إجازه الاجتهاد من السید الخوئی(رحمه الله).

وقد استجاز المؤلف من آیه الله فلسفی(رحمه الله) للرحیل إلی حوزه قم وقد بلغ من اهتمام آیه الله فلسفی بالمؤلف أنه کان یرعاه رعایه خاصه وودعه إلی قم بعد أن أهداه حدیثاً عن سیدنا محمد(ص):

من کان لله کان الله له.

ویقول المؤلف: أنه منذ ذلک الیوم وهو یسعی أن یکون لله ومع الله عز وجل وأنه لمس عن قرب أنه متی کان کذلک کان الله معه دائماً، وأن الله ینصر من ینصره.

وقد تمّ تعرف المؤلف علی أساتذه قم ودرس علی أیدیهم العلوم الدینیه فی طلیعتهم المرحوم آیه الله الحاج الشیخ عباس الطهرانی(رحمه الله)، وکان یواظب علی حضور دروس الأخلاق التی کان یلقیها الحاج السید حسین الفاطمی یقول عنها المؤلف کانت أحادیث مفعمه بالحب والدموع.

ص:12

وقد تلبس بلباس روحانی علی ید المرحوم آیه الله الحاج الشیخ عباس الطهرانی(رحمه الله)، وانتهل علوم الدین الوسائل والمکاسب والکفایه علی أیدی أساتذه أجلاء وبعد أن أتم دراسته السطوح العالیه ولج مرحله الاستنباط فی الفقه والأصول أو ما یعرف بدرس الخارج فدرس علی أیدی کبار الفقهاء کالمرحوم آیه الله السید محمد محقق داماد(رحمه الله)، وآیه الله العظمی منتظری والمرحوم آیه الله العظمی میرزا هاشم الآملی(رحمه الله) والمرحوم آیه الله العظمی الشیخ أبو الفضل النجفی الخوانساری(رحمه الله) وکان حصیله ذلک تقریرات قیمه فی الفقه والأصول.

وقد أجیز المؤلف علماً وروایه من قبل کثیر من العلماء منهم: المرحوم آیه الله العظمی المیلانی(رحمه الله) والمرحوم آیه الله العظمی الآخوند الهمدانی(رحمه الله) والمرحوم آیه الله کمره أی(رحمه الله) والمرحوم آیه الله العظمی الگلبایگانی(رحمه الله) والمرحوم آیه الله العظمی السید أحمد الخوانساری(رحمه الله) والمرحوم آیه الله العظمی المرعشی النجفی(رحمه الله) والمرحوم آیه الله العظمی الإمام الخمینی(رحمه الله) وبعد هذه المرحله ولج سماحه العلامه المحقق الأستاذ أنصاریان مد ظله العالی عالم التألیف والتحقیق والتبلیغ، وقد نتج عن هذه المرحله التی امتدت إلی حوالی أربعین سنه خمسه آلاف محاضره فی مواضیع متنوعه وأکثر من ستین کتاباً تقع فی حدود تسعین مجلداً وکلها خلال إقامته الإجباریه فی مدینه طهران.

ص:13

ص:14

شخصیه أهل البیت

ضروره معرفه أهل البیت(ع)

إنّ آیه الموده تقضی (1) بضروره معرفه أهل البیت علیهم السلام وأتباعهم وکان سیدنا محمد(ص) یوصی بطاعتهم علیهم السلام ذلک أن طاعتهم هی طاعه للرسول وطاعه الرسول(ص) طاعه لله عز وجل وقد تضافرت الآیات الکریمه والروایات المعتبره علی أن حب أهل البیت علیهم السلام وموالاتهم وإتباع أمرهم موجب للسعاده فی الدارین الدنیا والآخره وأن الانحراف عنهم وعدم إتباعهم ونصب العداوه لهم یقود إلی الشقاء الأبدی لأنه لا تنفع طاعه عبد ما لم یوالی أهل بیت النبی(ص)، قال الإمام الصادق علیه السلام لأحد أصحابه:

یا معلی! لو أن عبداً عبد الله مائه عام بین الرکن والمقام یصوم النهار ویقوم اللیل حتی یسقط حاجباه علی عینیه، وتلتقی تراقیه هرماً جاهلاً لحقنا لم یکن له ثواب (2).

وبمعرفه أهل البیت علیهم السلام المعرفه التی تستند إلی آیات القرآن الکریم وترتکز إلی الروایات المعتبره

وبهذه المعرفه تنزاح الحجب والستائر الباطله التی هی السبب

ص:15


1- 1) سوره الشوری: الآیه 23 ذلِکَ الَّذِی یُبَشِّرُ اللَّهُ عِبادَهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبی وَمَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَهً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَکُورٌ.
2- 2) ثواب الأعمال وعقاب الأعمال: 455؛ المحاسن 90/1 ب16 حدیث 40، بحار الأنوار: 177/27 باب 7 حدیث 24.

فی ابتعادنا عن أهل البیت علیهم السلام وحینئذ تتجلی آثارهم الوجودیه والسلوکیه والثقافیه لهؤلاء الکرام فی صفحات الحیاه الإنسانیه.

إن المعرفه الحقیقیه والصحیحه هی التی تمکن الجمیع من إدراک موقعهم ؟؟ الفرید؟؟ فی ساحه الوجود وکذا فی ساحه الوجود البشری وتجعلنا ندرک أهمیه وضروره أتباعهم فی کل شؤون الحیاه باعتبارهم الدلیل والمرشد والطریق المضیء .

إننا عندما ندرک الحقیقه ونعرفها وهی أنهم علیهم السلام هم المصادیق الحقیقیه والواقعیه التامّه والکامله لما ورد فی القرآن الکریم من مفردات وعناوین وما ورد فی الروایات والمعارف الإسلامیه الثابته، إننا عندما ندرک أن أولئک الکرام هم أهل الذکر وهم الصادقون والمحسنون والمتقون والمجاهدون والمؤمنون والصابرون وهم أولو الألباب والصراط المستقیم والسبیل إلی الله وأنهم وجه الله وعین الله وجنب الله وأذن الله وکلام الله وأنهم أولیاء الله وأنهم أهل البیت عندما ندرک کل ذلک نکون قد اکتشفنا الطریق وعرفنا کیفیه الارتباط بهم والانتهال من علمهم وحکمتهم، فهم نبع السعاده الإنسانیه وهم سفینه النجاه وهم الأئمه بالحق الذین یتوجب انتخابهم وهم حصننا الحصین فی مواجهه مشکلات الحیاه فی هذه الدنیا وهم الصراط الذی نجوز علیه فی الآخره إلی دار الخلود فی ظلال رحمه الله عز وجل.

إنهم علیهم أفضل الصلاه والسلام عمادنا إذا هاجمتنا الوساوس وهم سندنا الذی نستند إلیه إذا تحدتنا الإغراءات أو واجهنا الإغواء والشبهات فی دیننا ودنیانا ألیسوا هم الراسخون فی العلم (1) الذین نرجع إلیهم، ألیسوا هم النبع الفیاض الذی یروی ظمأ العقل والقلب والروح من شراب طهور تتدفق به معارفهم فترتوی منها؟ ألیست

ص:16


1- 1) آل عمران: الآیه 73.

هذه هی الحقیقه وقد قال عز من قائل:

قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّٰهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّٰهُ (1).

أجل أنهم علیهم السلام هم طریقنا إلی حب الله عز وجل وهم ملاذنا وکهفنا إذا أردنا أن نکون محبوبین من لدن الله سبحانه، أجل أنهم مدار حب الله تعالی لعباده.

إنّ معرفه أهل البیت علیهم السلام التی هی السبب فی معرفه الله والقرآن الکریم ومعرفه الوجود وهی السبب فی إضاءه القلب بنور الإیمان والحقیقه وهم الوسیله فی المکاشفه وشهود الحق وهم عامل التزکیه للنفس الإنسانیه وتربیه الأعماق وانکشاف الآفاق وهم الطریق فی نمو الأخلاق.

وهم بلا ریب السبیل الوحید للإنعتاق من النار وبئس القرار والنجاه من الجحیم والعذاب المقیم. أجل أن حب أهل البیت علیهم السلام ومودتهم وعشقهم هو الجواز فی العبور علی الصراط وأن تولّیهم والالتزام بولائهم

هو الذی یحمی الإنسان من السقوط فی هاویه النار وهم الوسیله للخلاص من عذاب یوم القیامه.

نعم أن إعلان الولاء لهم، وقبول قیادتهم والإیمان بإمامتهم هو طریق الخلاص.

جاء عن الرسول الأکرم(ص) فی روایه هامه یذکر ها الشیخ سلیمان القندوزنی الحنفی لذی نستند إلیه إذا تحدّتنا الإغراءات أو واجهنا الإغراء والشبهات فی دیننا ودنیانا، ألیس هم الراسخون فی العلم (2) الذین نرجع إلیهم، ألیس النبع الفیاض الذی یروی ظمأ العقل والقلب والروح من شراب طهور تتوفق به معارفهم فترتوی منها؟

ص:17


1- 1) آل عمران: الآیه 31.
2- 2) آل عمران: الآیه 73.رل

ألیست هذه هی الحقیقه وقد قال عزّ من قائل: قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ

اللّٰهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّٰهُ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَ اللّٰهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (1) .

أجل أنهم علیهم السلام هم طریقنا إلی حب الله عزّ وجل وهم ملاذنا وکهفنا إذا أردنا أن نکون محبوبین من لدن الله سبحانه، أجل أنهم مدار حب الله تعالی لعباده.

إن معرفه أهل البیت التی هی السبب فی معرفه الله والقرآن الکریم ومعرفه الوجود وهی السبب فی إضاءه القلب بنور الإیمان للنفس الإنسانیه وتربیه الأعماق وانکشاف الآفاق وهم الطریق فی نمر الأخلاق.

وهم بلا ریب السبیل الوحید للإنعتاق من النار وبئس القرار، والنجاه من الجحیم والعذاب المقیم، أجل أن حب أهل علیهم السلام ومودتهم وعشقهم هو الجواز فی العبور علی الصراط وأن تولّیهم والالتزام بولائهم هو الذی یحمی الإنسان من السقوط فی هاویه النار وهم الوسیله للخلاص من عذاب یوم القیامه.

نعم أن إعلان الولاء لهم علیهم السلام وقبول قیادتهم والإیمان بإمامتهم هو طریق الخلاص.

جاء عن الرسول الأکرم(ص) فی بروایه هامه یذکرها الشیخ سلیمان القندوزی الحنفی.

بسند معتبر أنه(ص)، قال:

«معرفه آل محمد براءه من النار، وحب آل محمد جواز علی الصراط، والولایه لآل محمد أمان من العذاب» (2).

أجل إذا ما عرفنا أهل البیت من خلال القرآن الکریم والسنه

ص:18


1- 1) آل عمران: الآیه 31.
2- 2) ینابیع الموده: 78/1، باب 3، حدیث 16؛ فرائد السبطین: 256/2، باب 49 حدیث 525.

النبویه الشریفه فأن الطریق إلی سعاده الدارین تتفتح أمامنا وتنسدطریق الشقاء الأبدی فلا تهوی فی هاویه العذاب ولا نسقط فی ظلمات المصیر الذی ینتظر الأشقیاء وها هو سلیمان القندوزی وإبراهیم بن محمد الجوینی وکلاهما من علماء أهل السنه المنصفین والأعلام البارزین ینقلان هذه الروایه عن رسول الله(ص) فی مسأله معرفه أمیر المؤمنین والأئمه الطاهرین من بعده: «یا علی أنا مدینه العلم وأنت بابها ولن تؤتی المدینه إلا من قبل الباب، وکذب من زعم أنه یحبنی ویبغضک لأنک منی وأنا منک لحمک لحمی ودمک من دمی وروحک من روحی وسریرتک من سریرتی، وعلانیتک من علانیتی وأنت إمام أمتی وخلیفتی علیها بعدی سعد من أطاعک وشقی من عصاک وربح من تولاّک وخسر من عاداک، وفاز من لزمک وهلک من فارقک مثلک ومثل الأئمه من ولدک بعدی مثل سفینه نوح من رکبها نجا ومن تخلف عنها غرق ومثلکم کمثل النجوم، کلما غاب نجم طلع نجم إلی یوم القیامه» (1) .

أن التمسک بحبل الله یستلزم معرفته أولاً وقد قال تعالی:

وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّٰهِ جَمِیعاً وَ لاٰ تَفَرَّقُوا (2).

جاء عن الإمام محمد الباقر علیه السلام : آل محمد صلوات الله علیهم، هم حبل الله المتین الذی أمر بالاعتصام به فقال عز وجل: وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّٰهِ جَمِیعاً وَ لاٰ تَفَرَّقُوا (3).

أجل أن هؤلاء العظماء هم البحر الواسع الوسیع الذی یموج

ص:19


1- 1) ینابیع الموده : 95/1، باب 4، حدیث 6؛ فرائد السمطین: 423/2 حدیث 517؛ جامع الأخبار: 14، الفصل الخامس وجاء فی الأمالی للصدوق: 269، المجلس الخامس والأربعون، حدیث 18، ولکن مدینه العلم جاء بدلها مدینه الحکمه.
2- 2) سوره آل عمران: الآیه 103.
3- 3) تفسیر العیاشی: 194/1، حدیث 123؛ تفسیر الصافی 365/1؛ بحار الأنوار: 233/65 باب 24.

بالمعرفه والعلوم والذی یزخر بالفضائل والکمالات والأعمال الصالحه، فهم فرائد الوجود الإنسانی، لا تجد لهم نظیراً فی تاریخ البشر.

وقد شاء الله سبحانه وتعالی أن ینصبهم للإمامه ویجعل لهم القیاده فی الناس فیعیشوا إلی ضوئهم فریق من الخلق یسلکون طریق الحق والفوز بالجنه ورضوان من الله، وینجو بهم من یخاف النار یوم النشور، ویلج جنات الله بهم من کان أهلاً أن یدخل الجنه ویتبوأ مکان صدق راضیاً مرضیاً متنعماً بمقام القرب الإلهی وهؤلاء هم من بلغوا درجه الیقین ومقام العلیین.

إن المعرفه الحقّه بالمبدأ والمعاد وبالإدراک الحقیقی للمفاهیم المعنویه واکتشاف ومعرفه معانی القرآن، وفهم السنه النبویه وتحصیل الکمالات الإنسانیه والفضائل الربانیه وبلوغ السعاده فی الدارین والأمان من الشقاء الأبدی والضیاع، والتحلی بالحسنات والخصال الطیبه، والنجاه من السیئات وبلوغ مقام القرب الإلهی ولقاء المحبوب وأن استحقاق الجنه والنعیم والخلاص من النار والجحیم وأن طریق المواجهه والصمود أمام الإغواء والإغراء والوساوس الشیطانیه وأن التلذذ بعباده الله وطاعته سبحانه واجتناب المعاصی والآثام، والتنعم بأردیه التقوی وارتداء ألبسه الورع والعفه والعفاف والتزام الاستقامه وعدم السقوط فی مهاوی الانحراف وأن الصدق والوقار أن کل هذا وذاک إنما یتحقق بمعرفه أهل البیت وإتباع أمرهم والاستجابه لهم وتطبیق أحکامهم.

أجل أن آیات الله عز وجل فی کتابه الحکیم وما ورد فی الروایات وفی أحادیث رسوله الکریم تؤکد البرکات المادیه والمعنویه والروحیه وأن الإنسان الجاهل بحقهم والمحروم من التمسک بهم سیعیش الحرمان من جمیع البرکات الإلهیه والنعم الربانیه العلویه.

ص:20

یروی الشیخ سلیمان القندوزی وإبراهیم بن محمد الجوینی

عن علی علیه السلام عن رسول الله(ص) قوله: یا علی أکتب ما أملی علیک. قلت: یا رسول الله أتخاف علیَّ النسیان؟ قال: لا، وقد دعوت الله عز وجل أن یجعلک حافظاً، ولکن أکتب لشرکائک . قلت: ومن شرکائی یا نبی الله؟ قال: الأئمه من ولدک: بهم تسقی أمتی الغیث وبهم یستجاب دعاؤهم وبهم یصرف الله عن الناس البلاء وبهم تنزل الرحمه من السماء وهذا أولهم وأشار إلی الحسن. ثم قال: وهذا ثانیهم وأشار إلی الحسین علیه السلام قال: والأئمه من ولده (1).

مصداق ومعنی أهل البیت

لقد استغل فریق من وعاظ السلاطین مواقعهم وما أغدقه علیهم السلاطین من السحت فاستغلوا الدین من خلال وسائل عدیده فی تبریر حکم الظلمه ومنح المشروعیه للظالمین فجعلوا من الدین وسیله لهم فی اکتساب الدنیا الزائله، فکانوا أعوان الحاکمین والظالمین فی ترسیخ حکمهم وتحکیم سلطانهم وکان السلطان یغدق علیهم مما اغتنمه من مال المسلمین والضعفاء والمحرومین فطمسوا الحقائق واظهروا الأباطیل وفسروا آیات الله بغیر الحق وأولوا کلام الله بالباطل ونجمت الفتن وتفرق المسلمون مذاهب شتی.

أن من جمله الحقائق التی تعرضت للتحریف وطمس الحقیقه مفهوم أهل البیت الذی ورد فی آیه التطهیر.

أهل البیت فی آیه التطهیر

قال الله عز وجل فی محکم الکتاب الکریم:

إِنَّمٰا یُرِیدُ اللّٰهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ

ص:21


1- 1) ینابیع الموده: 73/1 باب 3 حدیث 8، فرائد السمطین: 259/2 باب 50 حدیث 527.

تَطْهِیراً (1).

هذا التصریح بطهر أهل البیت الذی لا یمکن التغطیه علیه فی صریح الآیه جاء بعض الجهله المتعالمین والحاقدین المتعصبین فشوشوا علی مفاد هذا المفهوم وزرقوا به أذهان المسلمین لتعمی علیهم الحقیقه فأطلقوا له تفسیراً لا یستند إلی أصل ولا إلی منطق ولا إلی علم فقالوا: أن أهل البیت إنما یعبر عن نساء النبی(ص) وذلک فی سیاق الخطاب الذی غلب علیه نون النسوه غافلین عن أن الضمیر المستخدم فی هذه الآیه التی تغیر فیه إلی المذکر فقالوا من دون علم أنه یعنی نساء النبی وأزواجه!!

روی عن زید بن علی بن الحسین علیه السلام قوله: إنّ جهالاً من الناس یزعمون إنّما أراد الله بهذه الآیه وقد کذبوا وأثموا وأیم الله لو عنی بها أزواج النبی(ص) لقال: لیذهب عنکن الرجس ولیطهرکن تطهیراً ولکان الکلام مؤنثاً کما قال: وَ اذْکُرْنَ مٰا یُتْلیٰ فِی بُیُوتِکُنَّ وَ لاٰ تَبَرَّجْنَ و لَسْتُنَّ کَأَحَدٍ مِنَ النِّسٰاءِ (2).

وهذه رؤیه أخری فی أحد أهم مصادر کتب الحدیث لدی أهل السنه وهو صحیح مسلم وهی تشکل لوحدها حجه علی علماء السوء ممن لا تقوی لهم ولا ورع الذین باعوا دینهم بدنیا الحاکمین من بنی أمیه وبنی العباس الذین حرفوا معنی آیه التطهیر ففسروا أهل البیت بغیر ما قصده القرآن والروایات المعتبره فقالوا: أهل البیت هم نساء النبی وأزواجه!

عن یزید بن حیان عن زید بن أرقم (بعد ذکر حدیث الثقلین: أنی تارک فیکم الثقلین ... کتاب الله وعترتی أهل بیتی) فقلنا من أهل بیته؟ نساؤه؟ قال: لا وأیم الله إن المرأه تکون مع الرجل العصر من

ص:22


1- 1) سوره الأحزاب: الآیه 33.
2- 2) صحیح مسلم: 1493/4 باب 4 ح2408.

الدهر ثم یطلقها فترجع إلی أبیها وقومها؛ أهل بیته أصله وعصبته الذی حرموا الصدقه بعده (1).

هذا مع علمهم أن أزواج النبی(ص) بما فی ذلک عائشه (2) وفریق من الصحابه وطائفه کبیره من علمائهم یرون أن مصداق ومعنی أهل البیت علیهم السلام إنما ینطبق علی الإمام علی علیه السلام والسیده فاطمه الزهراء والحسن والحسین سبطی النبی(ص) والأئمه من ذریه الحسین علیه السلام ولکن ظلمه الباطن والعناد والعداء للشیعه دفع بهم إلی الانحراف وراحوا یحرفون الکلم عن مواضعه تملقاً للحاکمین من الأمویین والعباسیین وطمعاً فی حطام الدنیا وبهارجها فحرفوا الحقیقه وطمسوا علی أعین الناس وجاءوا بکذب عظیم.

معنی أهل البیت فی الروایات

لقد تظافرت الروایات الکثیره عن النبی(ص) فی أن مصداق أهل البیت لیس سوی علی وفاطمه و الحسن والحسین والأئمه من ولد الحسین وذریته وهذه طائفه منهم:

أم سلمه، عائشه، أبو سعید الخدری، أبو برزه الأسلمی، أبو الحمراء هلال بن الحارث، أبو لیلی الأنصاری، أنس بن مالک، البراء بن عازب ثوبان بن بجدد، جابر بن عبدالله الأنصاری، زید بن أرقم، زینب ابنه أبی سلمه المخزومی سعد بن أبی وقاص، صبیح، عبدالله بن عباس، عمر بن أبی سلمه، عمر بن الخطاب، وائله بن أسقع.

وهذه کتب أهل السنه المعتبره زاخره بروایات عن هؤلاء الرواه فی أن المصداق الحقیقی لأهل البیت علیهم السلام هم من ذکرنا آنفاً کما أن الشیعه إنما یستدلون علی هذه الحقیقه بالقرآن الکریم وبروایات

ص:23


1- 1) تفسیر القمی: 193/2، بحار الأنوار: 206/35، باب 5 حدیث 1.
2- 2) صحیح مسلم: 1501/4 باب 9 حدیث 2424.

هؤلاء الرواه وهی مسجله فی کتب العامه.

فالشیعه إنما تعلقوا بأهل البیت واتخذوهم أئمه یهدون بالحق إنما جاء استجابه لما ورد فی القرآن ولما زخرت به الروایات لدی الفریقین فی وجوب طاعتهم وإتباع أمرهم والانتهاء لنهیهم وأنهم أوصیاء النبی(ص) والأئمه من بعده وان فی طاعتهم طاعه الله والرسول وسبب فی السعاده فی الدنیا، والنجاه والفوز فی الآخره.

وتبرکاً وتیمناً وتطمیناً للقلب وتسکیناً للروح نذکر طائفه من هذه الروایات ذکری لمن یتذکر ویخشی، وهدیه لمحبی أهل البیت وعشاق الحق.

الروایه الأولی: العوام بن حوشب عن التمیمی قال: دخلت علی عائشه فحدثتنا أنها رأت رسول الله دعا علیاً وفاطمه والحسن والحسین فقال: اللهم هؤلاء أهل بیتی فاذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا (1).

الروایه الثانیه:

عن عمر بن الخطاب قال: سمعت رسول الله(ص) یقول: «أیها الناس أنی فرط لکم، وأنکم واردون علیّ الحوض، حوضاً أعرض مما بین صنعاء وبصری فیه قدحان عدد النجوم من فضّه وأنی سائلکم حین تردون علیّ عن الثقلین، فانظروا کیف تخلفونی فیهما، الثقل الأکبر کتاب الله طرفه بید الله وطرفه بأیدیکم فاستمسکوا به ولا تبدّلوا، وعترتی أهل بیتی فأنه قد نبأنی اللطیف الخبیر أنهما لن یفترقنا حتی یردا علیّ الحوض، فقلت یا رسول الله من عترتک؟ قال: أهل بیتی علی وفاطمه والحسن والحسین (2).

الروایه الثالثه: عیسی بن عبدالله بن مالک عن عمر بن الخطاب:

ص:24


1- 1) الأمالی، الصدوق: 382.
2- 2) تفسیر البرهان (مع اختلاف قلیل): 9/1 کفایه الأثر: 91؛ وبحار الأنوار: 317/36.

سمعت رسول الله(ص) یقول: أیها الناس أنی فرط لکم وأنکم واردون علی الحوض، حوضاً أعرض مما بین صنعاء وبصری فیه قدحان عدد النجوم من فضه، وأنی مسائلکم حین تردون علیَّ عن الثقلین، فانظروا کیف تخلفونی فیهما، السبب الأکبر کتاب الله طرفه بید الله، وطرفه بأیدیکم، فاستمسکوا ولا تبدلوا، وعترتی أهل بیتی فأنه قد بتأنی اللطیف الخبیر أنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض، فقلت: یا رسول الله! من عترتک؟ قال: أهل بیتی من ولد علی وفاطمه والحسن والحسین وتسعه من صلب الحسین، أئمه أبرار هم عترتی من لحمی ودمی (1).

الروایه الرابعه:

موسی بن عبد ربه: سمعت الحسین بن علی یقول فی مسجد النبی(ص) وذلک فی حیاه أبیه علی سمعت رسول الله یقول: ألا أن أهل بیتی أمان لکم فاحبّوهم لحبی وتمسکوا بهم لن تضلوا.

قیل: فمن أهل بیتک یا بنی الله؟ قال: علی وسبطای وتسعه من ولد الحسین، أئمه أمناء معصومون، ألا أنهم أهل بیتی وعترتی من لحمی ودمی (2).

من هنا یتضح أن الشیعه الإمامیه الأثنی عشریه، إنما یتمسکون بأهل البیت انطلاقاً من مفاد آیات القرآن الکریم والسنه السنویه الشریفه، ویعتبرون طاعتهم وإتباعهم والولاء لهم أمراً شرعیاً وواجباً دینیاً وأن الإسلام بکماله لا یتحقق إلا بذلک وحجتهم فی ذلک واضحه وبرهانهم علی رأیهم قوی لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه.

أن الحقیقه الکبری والحجه العظمی هی أن أهل البیت علی

ص:25


1- 1) شواهد التنزیل: 61/2، حدیث 682.
2- 2) کنایه الأثیر: 170ح بحار الأنوار: 341/36، باب 41 ح207 (مع اختلاف قلیل).

وفاطمه وذریتهما الطاهره و بهذا تظافرت الروایات والأخبار المتواتره فی کتب الفریقین ومن جاء بغیر ذلک إنما جاء بالباطل والضلال، وهو من عمل وعّاظ السلاطین ومن رشاهم بالأموال.

لقد شاء الحاکمون أن یحرفوا الحقیقه، ولکن أنّی لهم التناوش من مکان بعید فوالله الذی لا إله إلا هو سیبقی أهل البیت مناراً ساطعاً ونوراً یضیء الطریق، لا ینکر ذلک إلا الخفافیش ومن اعتادوا الحیاه فی الظلام.

ومهما کاد الکائدون وتفاقمت وساوس الشیاطین فی أن یطفئوا نور الحقیقه أو یحجبوا ضوءها فلن یفلحوا فی ذلک وأنه متم نوره ولو کره المبطلون.

إنّ حب أهل البیت نبع یتدفق فی قلوب کل الناس الطیبین وأن ما تعرضوا له من محن ومصائب یفجّر العیون دموعاً والقلوب حزناً لأن أهل البیت هم المصداق الکبیر والقیمه الحقیقیه العلیا للإنسانیه، وهذا سیدنا الحسین تبکیه الأجیال علی مرّ العصور لأن محنته وما تعرض له من مصائب تذیب الصخر الجلمود، ولقد بکته السماء والأرض وکل الشرفاء من البشر.

ضروره معرفه أهل البیت

فی علم المنطق وفی بحث المعرِّف یجمع أهل هذا العلم علی أن المعِّرف الذی یستخدم فی تعریف حقیقه یجب أن یکون أجلی من المعرَّف حتی یمکنه تصویر الحقیقه کما هی.

الآن وقد أثبتنا إمامه أهل البیت علیهم السلام وأنهم هم ورثه علوم الأنبیاء وأن الله عز وجل یلهمهم العلم إلهاماً ویفیضه علیهم فیضاً بعد کل هذا یجب القول : هل من معرّف فی هذا الوجود بعد الله سبحانه یمکنه أن یعرِّف أهل البیت غیر ذات أهل البیت أنفسهم؟.

ولذا لا مفرّ لمعرفه أبعاد شخصیه أهل البیت علیهم السلام سوی الرجوع

ص:26

إلیهم فی معرفتهم ذلک أنه لا یوجد أحد له الإحاطه التامه بإبعاد وجوداتهم وسیبقی کل ما قاله الآخرون فی حقهم ناقصاً أو حسب تعبیر المناطقه لیس بجامع أفراد ومانع أغیار أبداً یعنی لا یمکن معرفه أهل البیت کما هی حقیقتهم.

وانطلاقاً مما ورد فی أن معرفه أهل البیت علیهم السلام ومعرفه حقیقتهم أمر ضروری ولازم وعلیه یتوقف مصیر الإنسان فی الآخره، لأنه لا معرفه حقیقیه للإسلام إلا بمعرفتهم لأنهم هم الصراط المستقیم الذی أمرنا بسلوکه وبسبب حساسیه هذا الموضوع نشیر إلی طائفه من الروایات:

عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: أسعد الناس من عرف فضلنا وتقرّب إلی الله بنا، وأخلص حبنا وعمل بما إلیه ندبنا وانتهی عما نحن نهینا، فذاک منا وهو فی دار المقامه معنا (1).

وجاء فی کتب الحدیث عن زرعه أنه قال للإمام الصادق علیه السلام أی الأعمال هو أفضل بعد المعرفه؟ قال: ما من شیء بعد المعرفه یعدل هذه الصلاه، ولا بعد المعرفه والصلاه شیء یعدل الزکاه، ولا بعد ذلک شیء یعدل الصوم، ولا بعد ذلک شیء یعدل الحج، وفاتحه ذلک کلّه معرفتنا وخاتمته معرفتنا (2).

أجل أن کیفیه الصلاه والزکاه والصوم والحج وطریقه أداء هذه العبادات یجب أن نأخذها ونتعلمها من أهل البیت علیهم السلام لأن القرآن إنما نزل فی بیتهم وهم وحدهم من ورث علم النبی(ص) ولا یتیسر أخذ العلم إلا أن مدینته والنبی مدینه العلم ولا تؤتی البیوت إلا من أبوابها ولا المدن إلا من بواباتها.

قال رسول الله(ص):

ص:27


1- 1) غرر الحکم: 115 فی ضروره الإمامه / حدیث 1995.
2- 2) الأمالی، الطوسی: 694 مجلس یوم الجمعه، حدیث 1478؛ وسائل الشیعه: 27/1.

مَنْ منّ الله علیه بمعرفه أهل بیت وولایتهم فقد جمع الله له الخیر کلّه (1).

وعن أبی بصیر عن الإمام الصادق علیه السلام فی تأویل الآیه الکریمه :وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً (2).

وجاء أیضاً قوله علیه السلام طاعه الله ومعرفه الإمام (3).

أهل البیت الأسمی والأفضل

من بین کائنات الوجود ما هی الکائنات التی هی من حیث الخلقه مادیه محضه وما هی الکائنات التی هی مفعمه بالنور تزخر بالوجود المعنوی وما هی الکائنات التی هی مزیج من الماده واللاماده وما هی الأسمی وما هی الأفضل؟

إنّ سبب التسامی وعلّه الأفضلیه بین هذه الأنواع الثلاثه من الوجودات هو إما انتخاب الحق له أو بسبب سعه الوجودیه أو الإیمان الکامل والتام والیقین الشامل والجامع و العمل الجدیر وبسبب آخر وعلّه أخری خفیت علینا ومن أجل توضیح الموضوع أکثر نشیر إلی الأسمی والأفضل لکل نوع من هذه الأنواع:

أفضل البقاع

أشار القرآن الکریم وکذا ما ورد فی الروایات إلی أن أفضل بقاع الأرض بقعه لها شأن عظیم وقد کرمها الله وجعلها أفضل البقاع

ص:28


1- 1) بشاره المصطفی: 176؛ الأمالی: 474، المجلس72 حدیث9، بحار الأنوار:88/27 باب4 حدیث 36.
2- 2) سوره البقره: الآیه 269.
3- 3) الکافی:185/1 باب معرفه الإمام/ حدیث11، المحاسن148/1 باب19، حدیث60، بحار الأنوار: 215/1.

وجعلها الله سبحانه محلاً لأداء العباده کبری یؤدیها المؤمن فی أیام معدودات وجعل لهذه الأعمال من الثواب العظیم والأجر الکریم ما یعجز عن تصوره البشر، وحذّر من انتهاک حرمتها وأنذر من فعل ذلک بالعقاب الألیم وما هی هذه البقعه إلا الأرض التی تنهض علیها الکعبه العظمی بیت الله الحرام.

الکعبه الشریفه

أختار الله سبحانه وتعالی هذه البقعه لتنهض علیها الکعبه بیته الحرام فکانت بقعه مقدسه شریفه.

قال الإمام الصادق علیه السلام : إنّ الله اختار من کل شیء شیئاً واختار من الأرض موضع الکعبه (1).

وشاء الله عز وجل أن یکون أول بیت له فی هذه البقعه المبارکه المقدسه وشاء الله سبحانه أن تکون فی هذه الأرض مدینه مبارکه یعمّ خیرها للعالمین فمنها انبثق النور ... نور الهدایه الإلهیه للناس أجمعین.

فأضحت هذه البقعه مصدر النور الحقیقی، وحیث مقام إبراهیم الخلیل والمکان الآمن الذی یشعر فیه الإنسان بالطمأنینه والسلام قال عز من قائل: إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنّٰاسِ لَلَّذِی بِبَکَّهَ مُبٰارَکاً وَ هُدیً لِلْعٰالَمِینَ فِیهِ آیٰاتٌ بَیِّنٰاتٌ مَقٰامُ إِبْرٰاهِیمَ وَ مَنْ دَخَلَهُ کٰانَ آمِناً (2).

إنّ مکه المکرمه وقد احتضنت بیت الله الحرام أصبحت مرکز

ص:29


1- 1) من لا یحضره الفقیه: 243/2، باب دار الکعبه وفضلها، حدیث 2306 وسائل الشیعه: حدیث 17649.
2- 2) سوره آل عمران: الآیتان 97 96.

إشعاع للنور الإلهی والأمن والسکینه، قال الإمام الصادق علیه السلام : من أتی الکعبه فعرف حقها وحرمتها لم یخرج من مکه إلا وقد غفر الله له ذنوبه وکفاه الله ما یهمه من أمر دنیاه وآخرته (1).

أشرف الأزمنه

یلفت القرآن الکریم نظر الناس إلی أزمنه وأوقات فی السنه ویحث المؤمنین إلی الإهتمام بها لما فیها من عظیم الثواب وجزیل الشکر من قبیل لیله القدر (2) والأیام العشره الأول من شهر ذی الحجه الحرام (3) وأیام الله (4) فهذه فرص فریده لکسب الثواب والتقرب إلی الله عز وجل بالعباده والتقوی والورع والإنابه إلی إلیه عز وجل.

لیله القدر

جاء عن النبی(ص) قوله: تفتح أبواب السماوات فی لیله القدر فما من عبد یصلی فیها إلاّ کتب الله تعالی له بکلّ سجده شجره فی الجنه» (5).

العشره الأوائل من ذی الحجه الحرام

إنّ العشر الأوائل من ذی الحجه الحرام من الأیام المعلومات

ص:30


1- 1) وسائل الشیعه 242/13 باب 18 حدیث 17652، وجاء فی الروایات: ما خلق الله تعالی بقعه فی الأرض أحب إلیه منها وأومأ إلی الکعبه ولا أکرم علی الله عز وجل منها لها حرّم الله بالأشهر الحرم فی کتابه یوم خلق السماوات والأرض>.
2- 2) سوره القدر: الآیه 1.
3- 3) سوره الفجر: الآیه 1.
4- 4) سوره إبراهیم: الآیه 5.
5- 5) بحار الأنوار: 145/98، باب أدعیه لیالی القدر..

کما ورد ذلک فی القرآن الکریم (1) وهی من أفضل الأوقات لأداء عمره التمتع والحج والیوم التاسع منها هو یوم عرفه ولیله العاشر هی لیله البینونه والواجب أدائها فی المشعر والیوم العاشر یوم الأضحی المبارک.

وعندما یطل شهر ذی الحجه الحرام تری عباد الله الصالحین والمؤمنین ینهضون للعباده کأفضل ما یکون یعبدون الله ویستغفرونه وینیبون إلیه ویتضرعون فهم إما فی حاله دعاء ومناجاه أو فی حاله رکوع وسجود وصلاه؛ خاشعین لله یسبحون آناء اللیل وأطراف النهار، لأنها من أفضل الأیام، فهی مفعمه بالبرکات والخیرات، وقد جاء فی الأثر عن سیدنا ونبینا محمد(ص) أنه قال: ما من أیام العمل أحب إلی الله عز وجل من أیام هذه العشره (2).

ولهذا یقوم المؤمن للصلاه فی هذه الأیام بهمه ونشاط وإخلاص ویعمل ما وسعه من أعمال الخیر.

أیام الله

أیام الله أیام تتألق بالدروس والعبر مزدانه بالآیات فهی أیام انتصار وأیام عبر أیام لها طعم الشهد أو مذاق الحنظل، أیام سرور وأیام حزن مریر، أیام تتدفق فیها الرحمه کالنبع البارد، وأیام تتأجج بغضب الله کبرکان ثائر ... أیام رحمه للمؤمنین، وأیام غضب یعصف بالکافرین والمنافقین.

إنّ الاستعبار بأیام الله والتأمل فی تلک الحوادث الکبری واستلهام الدروس والعبر هو من الأعمال المطلوبه من الإنسان المؤمن لأن ذلک مما یزید فی وعی الإنسان وینمی إدراکاته، فیدرک

ص:31


1- 1) سوره البقره: الآیه 197.
2- 2) مفاتیح الجنان: 413.

حرکه التاریخ ویتفهم غائیه الرسالات الإلهیه فتصحو الأمم وتنهض الشعوب ویقوم الناس لله رب العالمین، قال الله تبارک وتعالی فی کتابه الکریم: وَ لَقَدْ أَرْسَلْنٰا مُوسیٰ بِآیٰاتِنٰا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَکَ مِنَ الظُّلُمٰاتِ إِلَی النُّورِ وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیّٰامِ اللّٰهِ (1).

وإضافه إلی ما ورد آنفاً فإن أفضل الأوقات للعوده إلی الحق والإنابه إلی رب الأرباب والتوبه إلی الله عز وجل هو هذه الأیام المبارکه، وهذا ما أشارت إلیه الآثار عن الأئمه الأطهار علیهم السلام .

أفضل الناس

إنّ معیار الأفضلیه بین الناس هو فی درجه الإیمان والعلم والتقوی.

إن الإنسان المؤمن بالله والیوم الآخر والذی یخشی الله سبحانه هو الأسمی بین الناس بإیمانه وتقواه، والعالم العامل بعلمه له درجات یمتاز بها بین المؤمنین وأن المتقین الذین بلغوا أوج الیقین لهم الرفعه بین الناس جمیعاً؛ وإذا ما تأملنا فی آیات القرآن الکریم وجدنا إشارات واضحه تضیء القلوب والعقول:

أهل الإیمان

قال تعالی: یَرْفَعِ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجٰاتٍ وَ اللّٰهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (2).

إنّ الاتجاه العام الذی تحرم فیه آیات القرآن الکریم وما ورد فی الروایات عن أهل البیت علیهم السلام إن المؤمن له من الکرامه عند الله عز وجل والشأن، بحیث یکون حب المؤمن ومودّته هو حب الله

ص:32


1- 1) سوره إبراهیم: الآیه
2- 2) سوره المجادله: الآیه 11.

ورسوله وتقدیم العون للمؤمن بمثابه العون لله والرسول وإدخال البهجه والفرح فی قلب المؤمن هو ما یسرّ الله والرسول.

یروی الإمام محمد الباقر عن جدّه رسول الله(ص) قوله: من سرّ مؤمناً فقد سرّنی ومن سرّنی فقد سرّ الله (1).

وقال الإمام الباقر علیه السلام : ما عبد الله بشیء أحب إلی الله من إدخال السرور علی المؤمن (2).

وقال الإمام الصادق علیه السلام : لقضاء حاجه امرئ مؤمن أحب إلی الله من عشرین حجه کل حجه یُنفق فیها صاحبها مئه ألف (3).

وجاء عنه علیه السلام قوله: إنْ أشبع رجلاً من أخوانی، أحب إلیّ من أن أدخل سوقکم هذا فأبتاع منها رأساً فأعتقه (4).

أهل العلم

قال رسول الله(ص): أفضل العالم علی سائر الناس کفضلی علی أدناهم (5).

وعنه صلوات الله علیه قال: فضل العابد کفضل القمر لیله البدر علی سائر الکواکب (6).

وقال(ص): ثلاثه یشفعون إلی الله عز وجل فیشفّعون: الأنبیاء

ص:33


1- 1) الکافی: 188/2 باب إدخال السرور علی المؤمنین، حدیث 1، وسائل الشیعه: 349/16، باب 24 حدیث 41733.
2- 2) الکافی: 193/2 باب قضاء حاجه المؤمن، حدیث 4، وسائل الشیعه: 363/16 باب 26 ح21769.
3- 3) الکافی: 302/2، باب إطعام المؤمن، ح14؛ المحاسن: 394/2، باب 1، ح52، وسائل الشیعه 302/24، باب 29، ح8،6،3.
4- 4) تفسیر الصافی: 675/2.
5- 5) تفسیر الصافی: 675/2.
6- 6) عوالی اللئالی: 357/1، ح28، تفسیر الصافی: 675/2.

ثم العلماء، ثم الشهداء (1).

وعن الإمام محمد الباقر علیه السلام قال: عالم ینتفع بعلمه أفضل من سبعین ألف عابد (2).

أهل التقوی

یقول القرآن الکریم حول التقوی:

إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّٰهِ أَتْقٰاکُمْ (3).

وجاء عن النبی(ص): إن الله عز وجل یخاطب الناس یوم القیامه:

أمرتکم فضیعتم ما عهدت إلیکم فیه، ورفعتم أنسابکم فالیوم أرفع نسبی وأضع أنسابکم، أین المتقون؟ إن أکرمکم عند الله أتقاکم (4).

أهل البیت أفضل الخلیقه

إنّ المعیار فی قیمه الإنسان فی میزان العداله والحق هو الإیمان والمعرفه والتقوی، وهذه الآیات القرآنیه وما جاء فی الروایات تؤکد بجلاء أن إیمان ومعرفه وتقوی أهل البیت علیهم السلام هو فی الذروه وأن أهل البیت علیهم السلام فی السنام الأعلی فی کل الخلیقه من أهل العقل والمکلفین من قبل الملائکه والإنس والجن فهم سلام الله علیهم الأکثر علماً وورعاً والأرفع إیماناً فهم الأوج والأوسع معرفه وعلماً وعلمهم یمتد لیشمل ما کان وما یکون، فهم الأعلم فی ظاهر الأشیاء

ص:34


1- 1) تفسیر الصافی: 676/2.
2- 2) الکافی: 33/1 باب صفه العلم وفضله، حدیث8، تحف العقول: 294؛ تفسیر الصافی: 676/2.
3- 3) سوره الحجرات: الآیه 13.
4- 4) مجمع البیان: تفسیر سوره الحجرات، بحار الأنوار: 278/67 باب 56.

وفی باطنها، وتقواهم لا یقاس به ولا یدانیه أحد، ولهذا فهم مقدمون علی الخلق أجمعین.

وأن من لا یتبع أمرهم ولا یقتدی بهداهم ولا یلتزم بطاعتهم کالأنعام (1)، وهو کالموتی (2) طمست علیه بصیرته (3).

أجل أن من لا یأتم بإمامتهم میت وأن کان فی الظاهر حی، وأعمی وإن کان فی الظاهر ذا عینین؛ لأنه لا تعمی الأبصار ولکن تعمی القلوب التی فی الصدور.

إن العقل لیقضی فی أن یتبع الجاهل العاقل ویطیعه والذی لا یفقه بالفقیه العالم یأخذ عنه وإن علی من لیس له تخصص أن یتبع ویطیع المتخصص، وإن العقل لیوجب أن یتبع الضال الهادی وأن یقتدی المأموم بالإمام.

هکذا یقول المنطق السلیم والعقل الحرّ لأن هذه حقیقه لا ینکرها إلا الجاهل أو الذی فی قلبه مرض.

إن الإنسان مهما کانت ظروفه وأینما وجد وعاش إذا ما قدر له أن یطلع علی علوم أهل البیت ومعارفهم وهم الأئمه بالحق نصّبهم الله للناس جمیعاً قاده وساده، إذا لم یأتم بهم ویهتدی بهداهم ولا یأخذ عنهم دینه ولا یسلک طریقهم الذکر صراط الله المستقیم ولا ینتهل من فیض ثقافتهم ومعارفهم، وهم تفسیر الکتاب، إن من یفعل ذلک فقد باء بالخسران المبین حتی لو أمضی حیاته فی الجهاد والجد والاجتهاد، وفعل ما فعل من أعمال الخیر فإن کل هذا لا ینفعه أبداً (4)، ویبقی فی ضلاله سادراً إلی أن یکون من الهالکین.

ص:35


1- 1) سوره الأعراف: الآیه 179.
2- 2) سوره النمل: الآیه 80.
3- 3) سوره فاطر: الآیه 19.
4- 4) ینابیع الموده: 272/2، باب 53، حدیث 775.

أجل أن الإنسان إذا ما أراد الهدایه والنجاه من الضیاع والضلال وإذا ما أراد أن یکون لجهاده ثمار ویقطف من حدیقه عمره الأزهار، وإذا ما أراد أن یتقبل الله منه ویغفر له ویشکر له سعیه فعلیه أن یتمسک بالثقلین کتاب الله عز وجل وعتره رسوله(ص)، وقد تواتر الحدیث عن رسول الله(ص) وقوله:

إنّی تارک فیکم الثقلین ما أن تمسکتم به لن تضلوا بعدی: أحدهما أعظم من الآخر: کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض وعترتی أهل بیتی ولن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض فانظروا کیف تخلفونی فیهما (1).

الحقیقه الوجودیه لأهل البیت علیهم السلام

اشاره

انطلاقاً مما ورد وبالاستناد إلی آیه المباهله (2) ندرک تماماً أن الإمام علی علیه السلام هو نفس النبی(ص) ووجوده سلام الله علیه (الإمام) هو الجذر والأساس فی وجود الأئمه من ولده وهم أحد عشر إماماً.

فنوره علیه السلام هو من نور محمد(ص) ولا یوجد ثمه تفاوت بینها إلا فی الجسم والماده.

ص:36


1- 1) سنن الترمذی: 663/5؛ بحار الأنوار 118/23، باب 7 حدیث 36.
2- 2) آل عمران: الآیه 11. فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ ...، ورد فی تفسیر الإمام الحسن العسکری: 656 وبحار الأنوار 48/37، باب 50 حدیث 27 فی ذیل الحدیث الشریف المروی عن النبی الأکرم فی تفسیر الآیه الکریمه (المباهله): <فکان الأبناء الحسن والحسین، جاء بهما رسول الله فأقعدهما بین یدیه کشبلی الأسد وأما النساء فکانت فاطمه جاء بها رسول الله وأقعدها کلبوه الأسد، وأما الأنفس فکان علی بن أبی طالب*. وقد أجمع المفسرون الشیعه وبعض مفسری السنه أجمع المفسرون علی المراد بالنفس ها هنا علی* وقد أشار إلی ذلک ابن حجر فی الصواعق المحرقه: 238، وورد کذلک فی بحار الأنوار: 257/35، باب 7 وهو باب مختص بهذه الآیه الشریفه.

جاء فی روایه هامه للإمام الصادق علیه السلام :

إن الله کان إذ لا کان، فخلق الکان والمکان، وخلق نور الأنوار الذی نوّرت منه الأنوار، وأجری فیه نوره الذی نوّرت منه الأنوار وهو النور الذی خلق منه محمداً وعلیاً (1).

وجاء فی روایه أخری عن ابن عباس قال:

سمعت رسول الله(ص) یخاطب علی علیه السلام : یا علی أن الله تبارک وتعالی کان ولا شیء معه فخلقنی وخلقک روحین من نور جلاله فکنّا أمام عرش رب العالمین نسبح الله ونقدسه ونحمده ونهلله وذلک قبل أن یخلق السماوات والأرضین (2).

وعن جابر(رضی الله عنه) قال: قال رسول الله(ص): أول ما خلق الله نور ففتق منه نور علی ثم خلق العرش واللوح والشمس ونور النهار ونور الأبصار والعقل والمعرفه.

ومن هنا فأنه لا توجد روح ولا یوجد نور اکثر أنساً واندماجا بنور النبی وروحه من روح علی حتی أن الله سبحانه لما أسری بالنبی(ص) وخرج به إلی السماء وکلم رسوله محمد(ص) کلمه بصوت علی المبارک ولهذا کان محمد أخاً لعلی فقد انصهرت روحهما وأضحتا روحاً واحده وتوحدا فی عالم الطبیعیه، ولهذا قال النبی(ص) یخاطب أخاه ونفسه.

وأنک تسمع ما أسمع وتری ما أری (3).

وعندما نستقصی دلالات الروایات فإننا ندرک نتیجه واحده وهی أن علیاً علیه السلام هو سرّ وباطن محمد وأن محمداً(ص) هو الفیض

ص:37


1- 1) الکافی: 441/1 باب مولد النبی ووفاته حدیث 9، بحار الأنوار: 24/15 حدیث 46.
2- 2) 168/57 ح109.
3- 3) نهج البلاغه: 562، خطبه 234؛ عوالی اللئالی: 122/4، حدیث 204؛ بحار الأنوار: 223/18، باب 1، حدیث 61.

الإلهی، وأنها إراده الله ومشیئته سبحانه أن تکون الولایه هی باطن وجوهر وسرّ الرساله، فإینما کان لمحمد(ص) من الظهور فإنه یحمل معه الباطن والسرّ وإذن غیاب الولایه لأمیر المؤمنین علیه السلام یعنی أن الرساله ناقصه.

وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته (1).

إن الوجود المقدس لأسد الله الغالب علیه بن أبی طالب علیه السلام فی مرتبه ولایته متصرف فی ملکوت ومالک لباطن الوجودات بأذن الحق وهو التجلی لجمیع مدارج الغیب والشهود، ولا یتبلور أدنی تصرف فی الوجود من دون نور علی علیه السلام ، وإذنه فإنه من دون حب علی علیه السلام وقبول ولایته لا یمکن بلوغ حب النبی(ص) وحب الله عز وجل ذلک أن ولی الله هو باب الله وأن نور محمد ونور علی علیه السلام وقبول ولایته لا یمکن بلوغ حب النبی(ص) وحب الله عز وجل:

ذلک أن ولی الله هو باب الله وان نور محمد ونور علی علیه السلام هما بدء ونهایه الوجود:

بکم فتح الله وبکم یختم وإیاب الخلق إلیکم (2).

ولأن علیاً أندک فی الناموس الأکبر وذاب فی عبودیته لله عز وجل حتی أصبح لا یری شیئاً إلا ورأی الله قبله وبعده وفیه من أجل ملأ حبه قلوب المؤمنین وأضحی الدلیل علی الله عز وجل والطریق إلیه سبحانه وتعالی.

کلما حدقت فی الآفاق

وسبرت الوجود والأعماق

أری فی حنایاه علیاً

أنه یملأ الأبصار والأحداق

لیس کفراً هذا الذی قلت

فعلی دلیل الإیمان فی الآفاق

ص:38


1- 1) سوره المائده: الآیه 67.
2- 2) عیون أخبار الرضا: 272/2؛ مفاتیح الجنان، زیاره الجامعه الکبیره.

وتفید الروایات المعتبره فی مصادر الإسلام الأصیله فی تطابق أوصاف الأئمه الأثنی جمیعاً فی کل الأوصاف والخصال ذلک أنهم مخلوقون من نور النبی محمد(ص).

فهم بالنسبه للنبی(ص) کالضوء والشعاع من الشمس فهم والنبی من معدن واحد لا یختلفون عنه بشیء إلا بمقام النبوه الذی اختص به الله سبحانه وتعالی رسوله الأکرم محمد(ص).

وما عدا ذلک فکل ما فی شخصه الطاهر موجود فیه(ص).

أجل کل ما فی النبی من خصال وصفات موجود قبس منه فی نفوس الأئمه الأطهار من آله، وقد جاء فی الأثر عنهم علیه السلام : نحن والله أسماؤه الحسنی (1).

ولهذا فإن العالم مدین لتلک الأرواح الطاهره ولهم علیه السلام حقوق علی العالمین، وقد جاء فی کتاب الکافی الشریف عن المعصوم علیهم السلام قوله: الدنیا وما فیها لله تبارک وتعالی ولرسوله ولنا، فمن غلب علی شیء منها فلیتق الله ولیؤدّ حق الله تبارک وتعالی ولیبرّ أخوانه، فإن لم یفعل ذلک فالله ورسوله ونحن براء منه (2).

وعلی أیه حال فإن الجذور الوجودیه لأهل البیت علیهم السلام إنما هی الحقیقه النوریه المحمدیه وقد تجلّت علی علی وفاطمه(علیهما السلام) وعندما تم اقتران هذین البحرین الزخارین بالعرفان الإلهی انبثق عن زواجهما المبارک ظهور الأئمه الأحد عشر علیهم السلام ، فتعاقبوا منذ ذلک والی یومنا هذا علی هدایه الناس وأسماؤهم معلومهً لدی صحابه النبی(ص) من الذین سمعوا حدیثه ووعوه ولم تخدعهم الدنیا بزیفها وزخرفها عن نور الحق.

فهذا جابر بن عبدالله الأنصاری ممن وعا آیات القرآن الکریم

ص:39


1- 1) الکافی: 145/1، باب النوادر، حدیث 4.
2- 2) الکافی: 408/1 باب أن الأرض کلها للإمام* حدیث 2.

وسمع حدیث النبی(ص) وآمن بالحق لا یتراجع عنه قید أنمله وظل علی عهده ووفائه إلی أن توفاه الله ... نعم هذا جابر الصحابی الجلیل یقول: لما نزل قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّٰهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ ... (1)

سألت النبی(ص): من هم؟

فقال(ص): هم خلفائی یا جابر وأئمه المسلمین من بعدی أولهم علی بن أبی طالب ثم الحسن والحسین ثم علی بن الحسین ثم محمد بن علی المعروف فی التوراه بالباقر ستدرکه یا جابر ثم موسی بن جعفر، ثم علی بن موسی ثم محمد بن علی ثم علی بن محمد ثم الحسن بن علی ثم سمیی محمد وکنیتی حجه الله فی أرضه وبقیته فی عباده ابن الحسن بن علی ذاک الذی یفتح الله علی یدیه مشارق الأرض ومغاربها ذاک الذی یغیب عن شعیته وأولیائه غیبه لا یثبت فیها علی القول بإمامته إلاّ من امتحن الله قلبه للإیمان (2).

إنّ ما یلفت النظر فی حقیقه أهل البیت علیهم السلام الوجودیه ومن خلال الروایات الوارده عنهم علیهم السلام هو تشبیههم بالشجره الطیبه، یعنی أن أهل البیت علیهم السلام إنما هو الشجره الطیبه.

فقد ورد عن الإمام جعفر بن محمد الصادق(علیهما السلام) حول تفسیر الشجره الطیبه فی سوره إبراهیم (3)، وقد جاء ذلک فی معرض جوابه عن سؤال عمرو بن حریث یقول علیه السلام : رسول الله أصلها، وأمیر المؤمنین فرعها والأئمه من ذریتهما أغصانها، وعلم الأئمه ثمرتها،

ص:40


1- 1) سوره النساء: الآیه 59.
2- 2) المناقب: 282/1؛ کمال الدین: 253؛ کفایه الأثر: 53؛ إثبات الهداه: 123/3.
3- 3) سوره إبراهیم: الآیه 14.

وشیعتهم المؤمنون ورقها قال: إن المؤمن لیولد، فتورق ورقه فیها وإن المؤمن لیموت فتسقط ورقه منها (1).

الهدایه النوریه لأهل البیت(ع)

الحقیقه النبویه

بما أن نبی الإسلام محمد بن عبدالله(ص) سواء من ظاهر الأمر أو باطنه هو الجذر والأصل الوجودی لأهل البیت علیهم السلام فهم من النبی(ص) کالفرع من الأصل، والشعاع من الشمس فإن معرفه آل النبی(ص) لا تتم إلا بمعرفته(ص)، وقد جاء فی الروایات والآثار وکتب الأخبار إشارات حول أربع حقائق علی أساس أنها أول الخلائق:

1 أول ما خلق الله النور (2).

2 أول ما خلق الله القلم (3).

ص:41


1- 1) الکافی: 428/1، حدیث 80 (مع افتراق ضئیل)، تفسیر الصافی: 886/1، وهذا الرؤیه تلقی الضوء علی أن شیعه أهل البیت المؤمنین هم من أجزاء هذه الشجره الطیبه المبارکه، وإضافه إلی ذلک فهناک روایات تشیر إلی أن المؤمنین من شیعه أهل البیت هم من أنوار أهل البیت الساطعه وقد جاء فی الأثر: شیعتنا خلقوا من فاضل طینتنا، یفرحون لفرحنا ویحزنون لحزننا الأمالی للطوسی: 299 حدیث 588، ومقابل الشجره الطیبه هناک الشجره الخبیثه للإشاره إلی حقیقه کلمه الشرک وما تنطوی علیه من فساد وانحراف وکفی فهی وبسبب بعدها عن شجره الطیبه فإن کل الضالین والمجرمین هم أجزاء من الشجره الخبیثه التی (أجتثت من فوق الأرض مالها من قرار) وقد جاء فی الروایات أن الشجره الطیبه هی محمد وآل محمد والشجره الخبیثه هم بنو أمیه (تفسیر نور الثقلین: 2 ذیل الآیه الشریفه).
2- 2) علل الشرائع: 593، حدیث 44؛ بحار الأنوار: 96/1، حدیث 2.
3- 3) شرح أصول لکافی، صدر المتألهین؛ تفسیر القمی: 198/2؛ بحار الأنوار: 366/54.

3 أول ما خلق الله العقل (1).

4 أول ما خلق الله نوری (2).

5 أول ما خلق الله روحی (3).

إن الوجود المبارک لرسول الله(ص) هو المصداق للنور التام وللقلم والعقل؛ وعلی ذلک دلّت کراماته والی ذلک إشارات معجزاته وکشفت عن عظمیته عظمه آثاره وقد شعّت حقیقته علی العالمین، ولذا فإننا نجد روایتین أخریین تشیران إلی أن أول ما خلق الله عز وجل نوره وروحه وما هذه الروایات الأربع إلا لتدلّ علی عنوان واحد أحد وهو الرسول محمد(ص).

وهذه مسأله فی غایه الأهمیه نبحثها من دون تعصب ولا إدعاء، وإنما فی ضوء العقل وبالاستناد إلی دلاله الآیات الکریمه والروایات.

النور

یقول الحکماء فی تعریف النور، إنه حقیقه جلیّه بذاتها مظهره لغیرها.

والمراد من العقل فی الروایه هو الحقیقه التی تربط بین الإنسان وجمیع معارف وحقائق الخلق، وقد عبر القرآن الکریم عن الرسول الأکرم محمد(ص) ب (السراج المنیر) أی المصباح الساطع قال سبحانه وتعالی! یٰا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنّٰا أَرْسَلْنٰاکَ شٰاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً وَ دٰاعِیاً إِلَی اللّٰهِ بِإِذْنِهِ وَ سِرٰاجاً مُنِیراً (4).

ص:42


1- 1) عوالی اللئالی: 99/4 حدیث 141؛ بحار الأنوار: 97/1، باب 2، حدیث 8.
2- 2) عوالی اللئالی: 99/4 حدیث 141؛ بحار الأنوار: 97/1، باب 2، حدیث 7.
3- 3) بحار الأنوار: 309/54، التکمله.
4- 4) سوره الأحزاب: الآیتان 46 45، یقول المرحوم المجلسی فی بحار الأنوار: 308/31 باب 11 فی تفسیر الآیه الکریمه (وسراجاً منیراً)، یهتدی بک فی الدین کما یهتدی بالسراج المنیر الذی یصدر من جهته، أما بفعله وإما لأنه سبب له فالقمر منیر والسراج منیر لهذا المعنی>، وجاء فی البحار أیضاً فی توضیح خطبه لأمیر المؤمنین*: <وسراجاً منیراً> یستضاء به فی ظلمات الجهاله ویقتبس من نور أنوار البصائر.

فهو نور وحقیقه ساطعه بذاتها مضیئه لغیرها وهو بالنسبه لجمیع حقائق الوجود فی ارتباط ظاهری وباطنی وعلی أعلی درجات الوعی للوجود متحمس فی نقل هذا الوعی إلی غیره فیکونوا علی وعی وعلاقه مع ظاهر وباطن الوجود وهنا تکمن هویه النور ومعانیه وقد قال الحکماء فی تعریف النور:

النور: کیفیه ظاهره بنفسها مظهره لغیرها (1).

إن الله عز وجل الرحمن الرحیم الحنان المنان شاء أن یخلق شمس محمد (2) ونوره أول ما خلق الله سبحانه، بهذا تفید الروایات الکثیره من شعاع تلک الشمس ومن أنوارها فانکشفت الظلمات ببرکه ذلک النور عن الأشیاء وانزاحت الأستار والحجب فظهرت أوجه جمیع الکائنات فهو السبب المتصل بین جمیع الأشیاء وبارئها.

ومن هنا قال فی بعض ما ورد من أحادیث موثوقه: أنا الشمس (3)، وما أعجب هذا التشبیه: أنا الشمس! فالشمس فی عالم الطبیعه هی مرکز المنظومه الشمسیه، تدور حولها الکواکب وتستمد وجودها من وجود الشمس، وفی الأزمنه السحیقه کانت کواکب المنظومه وهی المریخ، والأرض والزمهره، وزحل وعطارد والمشتری ونبتون وبلوتو أجزاءً من الشمس؛ فشاء الله عز وجل أن تنفجر الشمس انفجاراً رهیباً وانفصلت هذه الکواکب شظایا بعد سلسله من

ص:43


1- 1) (وداعیاً إلی الله وسراجاً منیرا)، الأحزاب: الآیه 46.
2- 2) معانی الأخبار: 114، باب معنی الشمس، حدیث 3؛ بحار الأنوار: 74/24 باب 30 حدیث 9.
3- 3) معانی الأخبار: 114، باب مض الشمس، حدیث3، بحار الأنوار: 74/24 باب 3 حدیث9.

الأفعال والانفعالات لتستقر فی مداراتها الحالیه کما أراد الله سبحانه وشاء، وهی حتی الآن مرتبطه بالشمس تدور حولها منجذبه إلیها تستمد منها النور والدفء ومقومات الوجود.

إن نور النبی(ص) خلقه الله عز وجل قبل کل شیء وشاء الله أن یکون مصدر الوجود لکل الکائنات الأخری، فنور النبی(ص) نبع لجمیع الأشیاء وما هذه الکائنات إلا من نور النبی محمد(ص).

فکما أن الکواکب السیاره تشکل تجلیاً للمنظومه الشمسیه ومؤلفه لها فهی أجزاء شمسیه لکنها تتجلی بثوب آخر وحلّه أخری وعلی حدّ تعبیر الفلاسفه، أنها کائنات تعیّن نزولها فی إطار آخر وفی حلّه أخری.

فإنّ الکائنات الملکیه والملکوتیه والغیبیه والشهود یه هی کذلک وبإراده الحق تعالی هی تعینات تنزلیه من شمس محمد.

فنشأت من حقیقته المبارکه الأقمار والنجوم، وقد جاء فی الأثر عن النبی:

أنا الشمس وعلی القمر، وفاطمه الزهره، والحسن والحسین الفرقدان (1).

وهذا الحدیث عن النبی(ص) الذی عصمه الله من الخطأ فلا ینطق عن الهوی، وعلی هذا فهو ینطوی علی دلالات عمیقه، وقد اختار النبی فی حدیثه مفردات یفهمها الکل ویدرکها الجمیع.

إن الحقیقه المحمدیه متصله بالحق اتصال الشعاع بالشمس، بل أن اتصال النبی بالحق أقوی وأوثق من اتصال شعاع الشمس

ص:44


1- 1) معانی الأخبار: 114، باب مضر الشمس، حدیث2، بحار الأنوار: 74/24، باب /3حدیث 9. وجاء فی لسان العرب: 334/3 الفرقدان: <نجمان فی السماء لا یغربان، ولکنهما یطوقان بالجدی و..> ولا یخلو الحدیث من لطافه فی التشبیه.

بالشمس، وقد شاء الله عز وجل أن یکرم رسوله محمد(ص) بأنواع المکارم فجعله سبباً فی تحقق جمیع الکائنات فی هذا الوجود الفسیح فکل الکائنات والمخلوقات مدینه له وهو من أکثرها قرباً واتصالاً بالحق تبارک وتعالی.

وَ أَطِیعُوا اللّٰهَ وَ الرَّسُولَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ (1).

وَ اعْلَمُوا أَنَّمٰا غَنِمْتُمْ مِنْ شَیْءٍ فَأَنَّ لِلّٰهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ (2).

أجل أن ملکیه جمیع النعم هی بید النبی(ص) بإذن الله تبارک وتعالی والجمیع یأکل من مائدته بأذنه فعلیهم أن یدرکوا أن علیهم حقوقاً یجب أن یؤدوها بکل شوق ورغبه ولیعلموا أن ما یؤدونه یعود إلیهم بلطف رسول الله الکریم الأکرم:

قل ما سألتکم من أجر فهو لکم (3).

القلم

وهو تجلّ آخر لشأن الرساله الإلهیه والنبوّه المحمدیه لرسول الله الذی هو السبب فی سعاده من یستحق السعاده والرحمه الربانیه للعالمین وهدی ورحمه للناس أجمعین:

وَ مٰا أَرْسَلْنٰاکَ إِلاّٰ رَحْمَهً لِلْعٰالَمِینَ (4).

والقلم کما تفید الروایات حقیقه تحدد مصیر کل الأمور الباطن فیها والظاهرفی هذا العالم والقلم هو الذی یعین السعاده والهدایه والکرامه، حیث القلم تعبیر وتجل عن إراده الحق تبارک وتعالی

ص:45


1- 1) آل عمران: الآیه 132.
2- 2) سوره الأنفال: الآیه 41.
3- 3) سوره سبأ: الآیه 47.
4- 4) سوره الأنبیاء: الآیه 107.

للرحمه الإلهیه، والقلم فی أحد معانیه هو الحقیقه المحمدیه وقد أقسم به الحق تبارک وتعالی:

وَ الْقَلَمِ .. . (1).

العقل: العقل بمعناه الأولی والأصلی وبلا أی تردید لیس سوی الحقیقه المحمدیه والتجلی فی عالم الوجود؛ فأول ما صدر عن الحق تبارک وتعالی هو العقل، ولذا فهو أحب الخلق إلی خالق الخلق.

وعزتی وجلالی ما خلقت خلقاً هو أحب إلیَّ منک (2).

ثم ألیس أن أحب الخلق إلی الله عز وجل هو محمد(ص) حبیب الله وهو من أقرب الخلق إلی الله شأناً ومنزلهً.

أجل أنه هو عقل الکل وکل العقل وهو مجموع آثار العقل والأکثر إیجابیه ونفعاً فی عرصه هذا الوجود؛ تجلی علی أتم صوره وأکمل وجود فالرسول محمد(ص) هو التعبیر الأکثر جلاء والاکثر کمالاً للعقل.

الروح

الروح واستناداً لآیات القرآن المجید هی من مقام عالم الأمر وقد ظهرت بکلمه الله عز وجل (کن) ولیس من مقام الخلق ظهرت و من عناصر مادیه:

أَلاٰ لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ (3).

فالروح حقیقتها لیست معلومه لأحد قد صدرت من مقام الأمر الإلهی وبکلمه منه سبحانه ظهرت للوجود.

ص:46


1- 1) سوره القلم: الآیه 1.
2- 2) الکافی: 10/1 کتاب العقل والجهل، حدیث 1، الأمالی للصدوق: 418؛ المجلسی65، حدیث 5؛ بحار الأنوار: 96/1 باب 2 حدیث 1.
3- 3) سوره الأعراف: الآیه 54.

وَ إِذٰا قَضیٰ أَمْراً فَإِنَّمٰا یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (1).

قال عز وجل: وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّی (2).

وقال عز وجل: ذُو الْعَرْشِ یُلْقِی الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلیٰ مَنْ یَشٰاءُ مِنْ عِبٰادِهِ (3).

وقد جاء فی الروایات أن الله عز وجل أول ما خلق روح محمد(ص)، وقد ورد عن النبی(ص) قوله: أول ما خلق الله روحی (4).

ویجد المرء تدرجاً وتنوعاً فی التعبیر عن هذه الحقیقه مراعاهً للأفهام المختلفه والإدراکات المتنوعه کل ذلک من أجل إیصال هذه الحقیقه کل حسب طاقته ومستواه وإدراکه ولهذا نلاحظ فی الروایات: أول ما خلق الله النور.

ونری أحیاناً قو ل الرسول(ص): أول ما خلق الله القلم (5).

وقوله: أول ما خلق الله العقل وقوله: أول ما خلق نوری.

أو قوله: أول ما خلق الله روحی.

ومما أوضحنا آنفاً یمکن أن نخلص إلی نتیجه واحده هی أن النور والقلم والروح والعقل کلمات ترتبط فیما بینها بمعنی واحد فهی تجلیات لحقیقه واحده وهی الحقیقه المحمدیه: عباراتنا شتی وحسنک واحد

قصّه العشق خارجه عن البیان واختلاف الألفاظ یشیر إلی جهه

ص:47


1- 1) سوره البقره: الآیه 117.
2- 2) سوره الإسراء: الآیه 85.
3- 3) سوره غافر: الآیه 15.
4- 4) بحار الأنوار: 309/54.
5- 5) تفسیر القمی: 198/2، بحار الأنوار: 266/54 باب 4 حدیث 1.

واحده وعلی أیه حال فإن وجوده المقدس هو أصل وأساس جمیع الأشیاء وهو الجوهر الوجودی لکل الکائنات.

وما النور والقلم والعقل والروح إلا درجات لحقیقه واحده أی بمعنی أن النور حقیقه القلم والروح والروح والقلم حقیقه العقل، وإذن فإن الله عز وجل خلق الحقیقه المحمدیه ولها درجه النور والقلم والعقل والروح من نوره مباشره ثم خلق جمیع الکائنات بعد ذلک من نوره المقدس، وجاء فی الأثر عن الإمام جعفر بن محمد الصادق(علیهما السلام): خلق الله المشیئه بنفسها ثم خلق الأشیاء بالمشیئه (1).

یعنی أن الله عز وجل خلق المشیئه وهی الاسم الآخر لمظهر ونور محمد(ص) بالتجلی الذاتی من دون واسطه شیء آخر ثم خلق الکائنات الأخری من النور المحمدی، ذلک أن الحقائق المتعینه والمحدوده العقلیه والغیر عقلیه لا یمکنها الارتباط مباشره بالذات المقدسه الإلهیه التی هی منزهه من کل التعینات والقیود.

وإذن فإن النور المحمدی الإطلاقی هو بمثابه البرزخ الواسطه بین الثابت والمتغیر وبین المطلق والمقید وبین الساکن والمتحرک.

ومن دون النور المطلق المحمدی الذی هو الفیض المنبسط فإنه یستحیل وجود ارتباط ذاتی بین الخالق والمخلوق.

وإذن فإن التجلی الذاتی للحق تبارک وتعالی والنور الظهوری والجمال المطلق هو نفسه الفیض المحمدی المطلق والمشیئه الإشراقیه الأحمدیه والأنوار النبویه وقد جاء فی الأثر: إن الله خلق العقل وهو أول خلق من الروحانیین من یمین العرش من نوره (2).

ص:48


1- 1) التوحید: 147 باب 11 حدیث 19؛ بحار الأنوار: 56/54، باب حدوث العالم.
2- 2) الکافی: 85/1، باب 14، حدیث 4.

وفرق أحمد عن أحد حرف میم وفیه انطوت کل العوالم

أهل البیت النور المطلق

انطلاقاً من الحدیث الهام والموثوق عن النبی(ص) وصور له:

أول ما خلق الله نوری (1).

وما أثبتناه فیما مضی فی أن أهل البیت علیهم السلام هم المظهر التام والکامل لهذا النور فإنه یمکن القول وبلا تردد فی أن أهل البیت علیهم السلام هم من حیث الهویه والماهیه والخلقه لیسوا إلا النور الإلهی الذی یزخر القرآن الکریم فی الإشاره إلیه، وأن حقیقه وجودهم هی من حقیقه وجود الله الجامعه لجمیع الصفات الکمالیه.

هذه الحقیقه الخالده المتصله بالحق تعالی إلی الأبد. الحقیقه المتوهجه المتألقه المضیئه أبداً والتی لا تعرف الانتهاء ولا الانطفاء مهما کاد الکائدون وکره الکافرون وتمیز غیظاً الحاقدون.

یُرِیدُونَ لِیُطْفِؤُا نُورَ اللّٰهِ بِأَفْوٰاهِهِمْ وَ اللّٰهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْکٰافِرُونَ (2).

وهذه الآیه الکریمه التی تصرح بشکل جلیّ بإضافه النور إلی الله ومن ناحیه أدبیه نعرف أن المضاف یکتسب هویته وتعیّنه وأوصافه من المضاف إلیه وهو الله عز وجل بعباره أخری أن هذا النور الذی أوضحنا بأنه یعنی أهل البیت والأئمه المعصومین لا ینفصل عن الله عز وجل أبداً، وهو یتلقی الفیض الإلهی بشکل دائم ومستمر یقول الإمام الصادق علیه السلام :

أشدّ اتصالاً بروح الله من اتصال شعاع الشمس بها (3).

ص:49


1- 1) بحار الأنوار: 24/15، باب بدء خلقه وما یتعلق بذلک، حدیث 44.
2- 2) سوره الصف: الآیه 8.
3- 3) الکافی: 196/2، باب أخوه المؤمنین، حدیث 4.

أجل أن أهل البیت لأشد اتصالاً بالحق من شعاع الشمس بالشمس، وهذه الزیاره الجامعه الکبیره وهی موثوقه السند متصله بالإمام الهادی علیه السلام ، ونحن نزور أئمه أهل البیت جمیعاً بهاو نقرأ فیها:

خلقکم الله أنواراً (1).

ونجد فیها هذا النص أیضاً: وأن أرواحکم ونورکم وطینتکم واحده طابت وطهرت (2).

ونقرأ فی زیاره وارث:

أشهد أنک کنت نوراً فی الأصلاب الشامخه والأرحام المطهره (3).

کما نقرأ فی کتب المقاتل أن الإمام السجاد علیه السلام لما وضع جسد أبیه الذبیح فی القبر ووضع رقبته عن التراب قال:

أبتاه أما الدنیا فبعدک مظلمه، وأما الآخره فبنور وجهک مشرقه (4).

أهل البیت وإتباعهم

یروی أبو خالد الکابلی أنه سأل الإمام الباقر علیه السلام حول قوله تعالی:

فَآمِنُوا بِاللّٰهِ وَ رَسُولِهِ وَ النُّورِ الَّذِی أَنْزَلْنٰا (5).

فأجاب الإمام الباقر علیه السلام قائلاً: یا أبا خالد النور والله الأئمه من آل محمد إلی یوم القیامه، هم والله النور الذی أنزل وهم والله نور الله

ص:50


1- 1) الفقیه: 613/2، زیاره الجامعه الکبیره؛ بحار الأنوار: 129/99، باب 8.
2- 2) المصدر السابق.
3- 3) التهذیب: 113/6، حدیث17، الإقبال: 589، المصباح الکفعمی:501.
4- 4) بیشوای شهیدان: 230 فاکسباری شهیدان (مواراه الشهداء الثری).
5- 5) سوره التغابن: الآیه 8.

فی السماوات والأرض والله یا أبا خالد لنور الإمام فی قلوب المؤمنین أنور من الشمس المضیئه بالنهار وهم والله ینوّرون قلوب المؤمنین ویحجب الله نورهم عمّن یشاء فتظلم قلوبهم. والله یا أبا خالد لا یحبنا عبد ویتولاّنا حتی یطهر الله قلبه، ولا یطهر الله قلب عبد حتی یسلم لنا ویکون سلماّ لنا فإذا کان سلماً سلّمه الله من شدید الحساب وآمنه من فزع یوم القیامه الأکبر (1)

أجل أن الإنسان عندما یجتنب الآثام والذنوب والمعاصی فإن قلبه ینفتح علی نور أهل البیت فیتلقی إشراق النور، وحینئذ ینجذب إلی ذواتهم المقدسه فیملأ قلبه بحب أهل البیت علیهم السلام ومودتهم ویتشرّب ثقافتهم ویسلک طریقهم وصراطهم الذی هو صراط الله المستقیم وطریق الحق القویم.

وقد ورد فی مقتل سید الشهداء علیهم السلام أن عمر بن سعد أرسل من قبله مبعوثاً إلی الإمام الحسین وکان برفقه رسول ابن سعد أربعه رجال وذلک فی ساعات یوم عاشوراء الأولی فقرأ علی الإمام علیهم السلام رساله عمر بن سعد، وقد أجاب الإمام علیهم السلام لکن المبعوث ظل واقفاً فقال له الإمام ألا ترجع إلیه بالجواب فقال الرجل: ما جئت إلیک لکی أرجع أنا باق معک، أقف إلی جانبک (2).

أجل أن القلم عندما ینفتح أمام شمس الإمام فإن ینغمر بالنور فنشد إلی الإمام ویدور فی فلکه وحینئذ یسعد فی دنیاه وآخرته.

فالإمام وکما تفید الروایات هو نور الله وشأنه المعنوی شأن الله وکل من أطاعه الله ومن أحبه فقد أحب الله ومن بایعه فقد بایع الله.

یروی ابن عباس أنه کان یطوف حول الکعبه فسمع هاتفاً

ص:51


1- 1) الکافی: 194/1، باب أن الأئمه نور الله، حدیث 1، تفسیر القمی: 371/2، بحار الأنوار: 308/23، باب 18، حدیث 5.
2- 2) بیشوای شهیدان: 385، شهید کمنام (الشهید المجهول).

یقول: أیها الناس من أراد أن یبایع الله فلیبایع حسیناً، «سمعت قائلاً لم أرَ شخصه» (1).

أن أهل البیت هم نور الله عز وجل الذی هو نور السماوات والأرض، وهم فی السنام الأعلی وفی الذروه العلیا من الطهر والنقاء والعصمه من الأنام والذنوب، وهم فی أقصی درجات النفور من المعاصی والذنوب، وهم یحبون لشیعتهم أن یکونوا کذلک وأن یبذلوا غایه الجهد فی اجتناب المعاصی وارتکاب الذنوب.

إنّ أهل البیت علیهم السلام یرون الرجس الباطنی ظلمات ولذا یصرّون علی شیعتهم أن یقتدوا بهم للخلاص من ظلمه الباطن وظلامه.

إن أهل البیت وهم ذروه الطهر والنقاء لا یحبذون من تلوّث ثوبه بدنس ظاهر أو باطن، ولذا علیهم السلام لا یستقبلون من کان جنباً أو بثوبه لوث.

وقد جاء فی الأخبار أن أحدهم دخل المدینه وکان جنباً وأراد زیاره الإمام الصادق ثم الذهاب إلی الحمام للتطهّر فلما طرق الباب علی الإمام إذا بصوته علیهم السلام یأتیه: أن تطهّر ثم ائتنا (2).

اغتسل بدمعک هکذا یقول أهل الطریقه

تطهر أولاً ثم انطلق للقاء ذلک الطاهر

کلمه صدقت فی الآفاق

وسبرت الوجود والأعماق

أری فی حنایه علیاً

أنه یملأ الأبصار والأحداق

لیس کفی هذا الذی قلت

فعلی دلیل الإیمان فی الآفاق

إن حیاه الحب والولاء لأهل البیت علیهم السلام والاقتداء بهم فی کل شؤون الحیاه المادیه و الروحیه أن هکذا حیاه هی فی الحقیقه حیاه الأنبیاء.

یروی الإمام الباقر علیه السلام عن جدّه رسول الله(ص) قوله:

من أحب أن یحیا حیاه تشبه حیاه الأنبیاء، ویموت میته تشبه میته الشهداء، ویسکن الجنان التی غرسها الرحمن، فلیتولّ علیاً ولیوالِ

ص:52


1- 1) إحقاق الحق.
2- 2) وتجد من قبیل هذه الروایه فی وسائل الشیعه: 212/2 باب 16، کراهه دخول الجنب بیوت النبی والأئمه، حدیث 1952 إلی 1956.

ولیّه ولیقتد بالأئمه من بعده، فأنهم عترتی، خلقوا من طینتی؛ اللهم أرزقهم فهمی وعلمی، وویل للمخالفین لهم من أمتی، اللهم لا تنلهم شفاعتی (1).

الدرجات الوجودیه لأهل البیت(ع)

سیر نزول وصعود الإنسان

إن للإنسان مراحل ودرجات طواها ومرّ بها حتی وصل إلی الدنیا ثم تعقب مرحله الدنیا مراحل أخری، لابد أن یمرّ بها الإنسان إلی أن یصل إلی نفس المرحله التی بدأ منها رحلته الطویله، ولکن مع اختلاف فی الکیفیه.

قال تعالی: کَمٰا بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ (2).

مع التأکید أن هذه المسیره والحرکه من الله وإلی الله لا تختص بالإنسان وحده، بل أن جمیع الکائنات تسیر فی قوسی النزول والصعود وبهذا تکتمل الدائره، إلا أن السیر والحرکه فی الإنسان وهو أشرف المخلوقات هو سیر وتحرک تکاملی، بحیث أن جمیع الدرجات والمراحل الوجودیه یطویها فی دائره النزول والصعود، فالإنسان یتحرک من عند الحق فی مرحله أحسن تقویم إلی أن یصل أسفل سافلین الماده، ومن ثم یعود إلی الحق فی حرکه صعودیه وسیر وحرکه جوهریه تکاملیه مع تحولات وتغیرات فی أبعاده المعرفیه والوجودیه.

ومن بین البشر جمیعاً هناک أناس بارزون وممتازون ولهم صفه الإمامه بالنسبه للآخرین ویمتازون بسعه وجودیه خاصّه، هؤلاء الناس

ص:53


1- 1) الکافی: 208/1، باب من فرض الله عز وجل ورسوله، حدیث 3.
2- 2) سوره الأعراف: الآیه 7.

تکون حرکتهم بصوره أکمل من دون عیب أو نقص یعنی أن مسارهم التکاملی یتم بدون ارتکاب أی خطأ.

وفی طلیعه هؤلاء البشر یبرز النبی الأکرم(ص) باعتباره الإنسان الأکثر کمالاً ثم أهل بیته الأطهار علیهم السلام .

مراحل نزول الإنسان

کل کائن بما فی ذلک الإنسان یمرّ بمرحله لم یکن فیها شیئاً ثم أصبح شیئاً، وهاتان المرحلتان عباره عن ظل وفی ذلک الزمان حیث هو فی ذات العلم الإلهی المکنون وبشکل إجمالی، له وجود فی ذات العلم المکنون وهذه هی نفسها المرحله الأولی یعنی اللاشیئیه ثم شاء الله عز وجل أن ما فی ذات علمه المکنون أن یکون فی حاله مدّ الظل علی شکل أعیان ثابته وهذه هی المرحله الثانیه لتکون مؤهله وقابله لتلقی الأمر الإلهی کن فیتعلق بها الوجود؛ لأنه قبل هذه المرحله لم یکن شیئاً حتی یکون جدیراً للأمر کن الوجودی.

إِنَّمٰا أَمْرُهُ إِذٰا أَرٰادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (1).

وهذه المرحله تتحقق بالتجلی ولا یمکن تصور سرعتها أبداً:

وَ مٰا أَمْرُنٰا إِلاّٰ وٰاحِدَهٌ کَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ (2).

وهذه إشاره قرآنیه صریحه فی قوله تعالی:

أَ وَ لاٰ یَذْکُرُ الْإِنْسٰانُ أَنّٰا خَلَقْنٰاهُ مِنْ قَبْلُ وَ لَمْ یَکُ شَیْئاً (3).

وکذا قوله تعالی: هَلْ أَتیٰ عَلَی الْإِنْسٰانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ

ص:54


1- 1) سوره یس: الآیه 82.
2- 2) سوره القمر: الآیه 50.
3- 3) سوره مریم: الآیه 67.

یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً (1).

وهذه هی مرحله العین الثابته وهی لیست سوی شیء غیر مذکور.

ومن هذه الآیه الکریمه یمکن فهم وإدراک المرحله الثالثه، وهی أن الإنسان یمکن أن یکون شیئاً قابلاً للذکر، وهی ذات المرحله حیث زمن الوجود الخلقی وتجلّی شمس الوجود المحمدی وجلوه نوره ، والوجود الخلقی له درجات ومن أجل أن یکون خلالها جدیراً بالذکر والإشاره.

کل شئ وقبل تحقق الوجود الخارجی والعینی موجود فی علم الله علی نحو الوجود العلمی، فنحن کنا معلومین للحق ثم بإرادته وأمره کن ظهرنا من العلم إلی العین وأصبح لنا وجوداً خارجیاً.

ومن الواضح جداً أن کل شیء یکون محلاً لخطاب الله ویتلقی أمر کن من خالق الوجود لا یمکن أن یکون عدماً محضاً لأن العدم المحض لیس أهلاً للخطاب، وإذن فنحن وإن لم یکن لنا وجود خارجی فنحن کنّا فی علم الحق تعالی.

فمن جهه أن وجودنا العلمی وبسبب تجرّده کان مرافقاً للعلم ومواکباً.

وعلی هذا یکون من المؤکد أنه وقبل أن یکون لنا وجود خارجی کان لنا وجود علمی، وهذا الوجود العلمی هو وجود مجرّد وهو مجرّد بالنسبه لذات العالم.

وإذن فقبل هذا کانت لنا شیئیه علمیه لا شیئیه عین ذات العلم، یعنی أننا کنا نعلم فی مقام العلم والتجرد بوجودنا إلا أن وجودنا لیس عینیاً ولا خارجیاً، ولذا ورد فی القرآن الکریم قوله تعالی: أَ وَ لاٰ

ص:55


1- 1) سوره الإنسان: الآیه 1.

یَذْکُرُ الْإِنْسٰانُ أَنّٰا خَلَقْنٰاهُ مِنْ قَبْلُ وَ لَمْ یَکُ شَیْئاً (1).

وهذه الشعله للتذکیر والإضاءه إنما جاءت لأننا کنا نعلم، ولکن دهمتنا الغفله وغلب علینا النسیان أو أننا نتناسی ونستغفل أنفسنا، ذلک لو أننا دققنا النظر وتأملنا وفکرنا بعمق فأننا سنتذکر أننا لم نکن شیئاً ثم أصبحنا شیئاً لکننا، لم نکن شیئاً قابلاً للذکر وأهلاً للإشاره، ثم بعد ذلک خلقنا وأصبحنا شیئاً مذکوراً.

وإذن فإن المقطع القرآنی الکریم: (أولا یذکر الإنسان) یدل علی أنه کان للإنسان علم سابق نسیه علی نحو ما.

فإذا ما نفضنا غبار الغفله فإننا سنتذکر أن الله عز وجل کلمنا وخاطبنا فی زمن ما، وفی مرحله خاصّه من مراحل وجودنا وقد علمنا أنه لم نکن شیئاً مذکوراً، وأنه تبارک وتعالی شاء أن ینقلنا من العلم والعین الثابت إلی العین الخارجیه والخلقیه.

وینبغی هنا أن نلتفت إلی هذه الحقیقه وهو أن تنزّل الإنسان من نشأه علم الحق إلی العین، ومن ثم إلی الخارج هو علی نحو التجلّی لا علی نحو التجافی، یعنی أن نشأه علم الله لم تقفر من وجود الإنسان وأن الإنسان الذی انتقل إلی عالم الخارج فإن وجوده العملی، یظل محفوظاً فی مرحله العلم الإلهی کما هو الحال فی انتقال العلم من الأستاذ إلی التلمیذ، لکن هذا الانتقال لا یکون علی نحو التجافی، وإنما علی نحو التجلّی.

وإذن فنحن وإن کنا فی الخارج ولنا وجود فی ظرف العین، لکننا ما نزال موجودین فی مرحله العلم الإلهی للحق تعالی وبین هاتین النشأتین ارتباط تکوینی وعلاقه قائمه.

وعلی هذا فإننا نستطیع أن ننفض عن ذاکرتنا غبار النسیان وأن نعی علاقتنا ونقویها مع وجودنا العلمی فی المرحله النوریه العالیه

ص:56


1- 1) سوره مریم: الآیه 67.

فنتذکر کل ما قد نسیناه.

وإذن فإن وجودنا الطبعی والمادی فی أسفل السافلین هو الدرجه الأخیره لوضعنا الوجودی وأعلی منها هو الوجود المثالی، ثم یلی هذه الدرجه والمرحله الوجود العقلی وأعلی من هذه أیضاً هو الوجود العلمی فی ذات المکنون.

وعلی هذا فإن مرحله الظل تلک هی نفسها مرحله لَمْ یَکُ شَیْئاً (1) لأنها فی دائره الذات البسیطه ومن ثم تحقق وجودها بالخطاب الأمری (کن) وأصبحت (شیئاً مذکورا) (2).

ویتوجب القول: إن الأمر الإلهی والخلق قد اجتمعنا فی الإنسان:

أَلاٰ لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ (3).

لیظهر الإنسان.

یقول القرآن الکریم فی شإن هذا الکائن العجیب:

إِنِّی خٰالِقٌ بَشَراً مِنْ صَلْصٰالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (4). ویقول أیضاً:

إِنِّی خٰالِقٌ بَشَراً مِنْ طِینٍ (5). هاتان الآیتان وغیرهما تشیران إلی الوجود الطبیعی والخلقی فی درجات أسفل السافلین المادیه، ومن ثم یقول الله عز وجل:

فَإِذٰا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ سٰاجِدِینَ (6).

ص:57


1- 1) سوره مریم: الآیه 67.
2- 2) سوره الإنسان: الآیه 1.
3- 3) سوره الأعراف: الآیه 7.
4- 4) سوره الحجر: الآیه 28.
5- 5) سوره ص: الآیه 71.
6- 6) سوره الحجر: الآیه 29.

ومن هذه الآیات الکریمه نستنتج بأن الإنسان مخلوق جامع ویمتاز علی سائر المخلوقات.

امتیاز أهل البیت(ع)

من بین جمیع الناس وانطلاقاً مما لدینا من معارف إلهیه حقّه وآثار إسلامیه وآیات قرآنیه یمتاز أهل البیت علیهم السلام فی کمالهم فی کل المراحل سواء فی المرحله العلمیه فی ذات المکنون وفی المرحله المثالیه فی لوح المحو والإثبات وفی المرحله العقلیه فی اللوح المحفوظ، وفی المرحله الخلقیه والطبیعیه فی النشأه الدنیا، وأنهم علیهم أفضل الصلاه وأتم السلام طووا هذه المراحل علی أتم وأکمل صوره، وأتم وأکمل سیر، ذلک أنهم من شجره واحده ومن نور خاص وسائر الناس من شجر شتی متفاوتین ومختلفین وقد جاء فی الأثر الشریف النبی(ص): أنا علی من شجره واحده وسائر الناس من شجر شتی (1).

إن السعه الوجودیه لأهل البیت علیهم السلام لا یمکن مقارنتها بأی کان من الناس وفی کل مرحله من مراحل الوجود، ولذا فإن لهم من الکرامه والشأن ما لیس لغیرهم ووجوداتهم متحققه نوریاً وهم مظهر للذات ومظهر ما فی الذات ومظهر الحقائق العلمیه.

وقد جاء فی القرآن الکریم ما یشیر إلی مرحله من عظمه وشخصیه الإنسان وهی عندما یکون محلاً للخطاب الإلهی قال الله عز وجل:

وَ مٰا کٰانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّٰهُ إِلاّٰ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَرٰاءِ حِجٰابٍ أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ مٰا یَشٰاءُ إِنَّهُ عَلِیٌّ حَکِیمٌ (2).

ص:58


1- 1) الإقبال: 296؛ بحار الأنوار: 106/99، باب 7.
2- 2) سوره الشوری: الآیه 51.

وأن أشرف وأکمل هؤلاء المخاطبین هو محمد بن عبدالله(ص) وأهل بیته الأطهار علیهم السلام ، فکل ما أشرق علی قلب النبی محمد(ص)، انتقل إلیهم فهم ورثه الرسول(ص) والأمناء علی رساله الله عز وجل التی هی آخر الرسالات.

وأهل البیت علیهم السلام وهم أشرف وأکمل وأتم الخلق وهم من طووا مراحل ودرجات قوس الصعود والنزول دون نقص أو عیب هم مظهر الوجود إلی شمس وجودهم وهم السبب المتصل للخطاب الإلهی مع سائر المخلوقات.

وقد جاء فی الأثر أن رسول الله(ص) قال لعلی علیه السلام :

إنّک تسمع ما أسمع وتری ما أری (1).

إن الإنسان الکامل والذات الجامعه بین العقل والنقل والغیب والشهود والنوم والیقظه والدنیا والآخره، لیبلغ ذروه الدرجات والمراحل الوجودیه والمعرفیه؛ لأنه بلغ مرحله کأنّ وحصل علی مقام الإحسان الإحسان أن تعبد الله کأنک تراه (2) حتی بلغ مرحله التحقق فقال بکل قوّه:

ما کنت أعبد رباً لم أره (3).

یعنی أن عبادته لله کأنه یراه وهو یراه حقاً، لکن لیس ببصره، بل بقلبه المتفتح للحق والنور وببصیرته المشرقه، فهو لا یبعد ربّاً لم یره.

ولهذا قال علیه السلام :

ص:59


1- 1) نهج البلاغه: 516 خطبه 234، فضل الوحی؛ عوالی اللالی: 122/4، حدیث 204؛ بحار الأنوار: 264/60، باب3، حدیث 147.
2- 2) بحار الأنوار: 196/67، باب 53.
3- 3) الکافی:98/1، باب فی إبطال الرؤیه، حدیث6، التوحید: 109، باب 8، حدیث6؛ بحار الأنوار: 44/4، باب 5، حدیث 23.

لو کشف الغطاء ما ازددت یقیناً (1).

ذلک أنه لا توجد بینه وبین الحق حجب تحجبه عنه فهو قد أزال عن بصیرته کل الحجب، وقد بلغ مرحله من الوجود أنه أصبح سبباً متصلاً الوجوب والأماکن وبین الخالق والمخلوقین؛ ومن شمس وجوده التی هی شمس الحقیقه المحمدیه ظهرت الکائنات فی مقام الشهود والخلق.

قال(ص): أنا وعلی من نور واحد (2).

الإنسان الکامل هو معلم الملائکه وقد سجدت له جمیعاً علی اختلاف درجاتهم ومراتبهم، وقد سجدت له لأنها تعلمت منه الأسماء فأصبح أسمی منها؛ فخضعت له ودانت لسلطانه المعنوی، ولذا نعتقد بأن الملائکه وسائر الکائنات تدین لسلطه الإنسان الکامل الذی هو بقیه الله فی الأرض عجل الله تعالی فرجه الشریف.

الطاقه الوجودیه لأهل البیت(ع)

یقول الإمام أمیر المؤمنین علی علیه السلام یصف طاقه الملائکه الوجودیه:

الثابته فی الأرضین السفلی أقدامهم والمارقه من السماء العلیا أعناقهم (3).

الملائکه حقائق مجرده ولهذا فهی تحیط بنظام الوجود وتغطی العالم، وهی ذاتها الحقیقه المجرده التی تجلت فی أعماق وباطن النبی الأکرم(ص) وأهل بیته.

وبما أن القرآن الکریم إنما ظهر من أفق قلب النبی(ص) فلا

ص:60


1- 1) غرر الحکم: 119، حدیث 2086، إرشاد القلوب: 124/1؛ بحار الأنوار: 153/40 باب 93.
2- 2) عوالی اللئالی: 124/4، حدیث 211؛ بحار الأنوار 479/33، باب 29.
3- 3) نهج البلاغه: خطبه 1، بحار الأنوار: 302/74، باب 14 حدیث 7.

شیء ینشأ عنه وعن أهل بیته المعصومین إلا الحق، ذلک أن الإنسان لا ینطوی علی قلبین فی جوفه قلب یکون محلاً للحق تعالی وآخر للباطل، کما أن الباطل لیس أمراً وجودیاً لیکون إلی جانب الحق.

وإذن فأن أهل البیت علیهم السلام لیسوا سوی الحق ولا یقولون إلا الحق ولا یقومون إلا بالحق ولا یفعلون إلا الحق.

وهم علیهم السلام رحمه للعالمین وأن کل الناس إنما ینهلون من رحمتهم شاءوا أم أبوا علموا أم جهلوا.

إنّ الإنسان الکامل قد بلغ أم الکتاب، وأم الکتاب محسوس بالنسبه إلیه، وأهل البیت قد بلغوا هذه المرحله:

فِی کِتٰابٍ مَکْنُونٍ لاٰ یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ (1).

فهم علیهم السلام فوق نشأه الطبیعه و الزمان فهم علی حافه الماضی وهم أیضاً علی حافه المستقبل، یعنی أنهم بلغوا درجه أصبحوا فیها أعلی من الزمان وفوقه وخارجه. ولهذا السبب فهم لدیهم أخبار الماضی وما سیحصل فی المستقبل لأن المستقبل حاضر لدیهم.

ومن خاصّیه الذی یعلو فوق الزمن ویقف خارج حرکه الزمن أن یشهد الماضی والمستقبل.

إنهم ینظرون إلی الماضی وحوادثه کما وقعت، وکما حصلت وینظرون إلی المستقبل فیرون الحوادث کیف ستجری وکیف ستقع. ونحن نقرأ فی القرآن المجید قصه الإسراء والمعراج، وکیف حصل المعراج إلی المستقبل وکیف نظر النبی الأکرم(ص) إلی مشاهد یوم القیامه:

ثُمَّ دَنٰا فَتَدَلّٰی فَکٰانَ قٰابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنیٰ فَأَوْحیٰ إِلیٰ عَبْدِهِ مٰا أَوْحیٰ مٰا کَذَبَ الْفُؤٰادُ مٰا رَأیٰ أَ فَتُمٰارُونَهُ عَلیٰ مٰا یَریٰ وَ لَقَدْ رَآهُ

ص:61


1- 1) سوره الواقعه: الآیتان 79 78.

نَزْلَهً أُخْریٰ عِنْدَ سِدْرَهِ الْمُنْتَهیٰ عِنْدَهٰا جَنَّهُ الْمَأْویٰ (1).

ما حصل فی المعراج أن الله سبحانه أعد لرسوله خلاصه القیامه فی صوره الجنه والجحیم، فلم یکن النبی لیعی ویدرک ویفهم الماضی والمستقبل، بل رآهما وهذه الرؤیه التی تجلت للنبی(ص) انتقلت إلی أهل بیته المعصومین فهم کالنبی(ص) یعلمون، ویرون الماضی والمستقبل.

وهکذا أشخاص هم من حیث الطاقه الوجودیه تکون عبادتهم علی مستوی بحیث لا یقارن بهم أحد ولا یقاس بهم احد، حتی أن لحظه من عبادتهم تعدل عباده الثقلین الإنس والجن أجمعین .

قال النبی الأکرم محمد(ص):

لضربه علی یوم الخندق أفضل من عباده الثقلین (2).

أهل البیت عدل القرآن الکریم

إن المسؤولیه فی معرفه القرآن وفهم آیاته وتطبیق قیمه الأخلاقیه والإنسانیه تقع علی عاتق جمیع الناس وبخاصه الذین آمنوا، الذین قالوا ربنا الله وآمنوا بمحمد رسولاً من الله إلیهم ورحمه للعالمین.

ومعلوم أن رسول الله(ص) قد أوصی بالثقلین أحدهما کتاب الله القرآن الکریم والثقل الثانی هم أهل بیته الأطهار علیهم السلام ، فهم عدل القرآن وهما حبل الله المتین والأمان للناس من الضلال إلی یوم القیامه.

وقد جاء فی السیره النبویه الشریفه أن رسول الله(ص) فی مرضه الذی توفی فیه خرج إلی المسجد یستند إلی أمیر المؤمنین

ص:62


1- 1) سوره النجم: الآیتان 15 8.
2- 2) الإقبال: 467؛ عوالی اللئالی: 86/4، حدیث 102.

علی علیه السلام وابن عباس، فتساند إلی عمود فی المسجد وکان جذع نخله فلما اجتمع أصحابه حوله قال(ص) لهم: إنّه لم یمت نبی قط، إلا خلف ترکه، وقد خلفت فیکم الثقلین؛ کتاب الله وأهل بیتی ألا فمن ضیعهم ضیعه الله (1).

وعن أمیر المؤمنین علی علیه السلام قال: إنّ الله تبارک وتعالی طهرنا وعصمنا وجعلنا شهداء علی خلقه وحجّته فی أرضه وجعلنا مع القرآن، وجعل القرآن معنا لا نفارقه ولا یفارقنا (2).

أهل البیت علیهم السلام کتاب الله المکنون وعدل القرآن المجید، ومعدن آیات الله والعلم بکتاب الله ظاهره وباطنه، وهم أکثر الناس تطبیقاً لآیاته وأحکامه، والعمل بما جاء فیه وهم بلا شک المصداق العینی للقرآن.

إذن فإن المسلمین هم مسؤولون أمام القرآن وهم بنفس الدرجه أیضاً مسؤولون أمام أهل البیت علیهم السلام .

إن موقف المسلمین من وصیه رسول الله(ص) فی الثقلین کتاب الله والعتره من أهل البیت علیهم السلام وکیفیه تعاملهم مع القرآن وعدله، وهم أهل البیت هو موضوع آخر.

ولعل ما روی ابن ذر القاضی مع الإمام الباقر علیه السلام یصور هذا الموضوع...

قال أبو فاخته خرجت حاجاً فصحبنی عمر بن ذر القاضی وابن قیس المامر والصلت بن بهرام (الکوفی) وکانوا إذا نزلوا منزلاً قالوا: أنظر الآن فقد حرّرنا أربعه آلاف مسأله نسأل أبا جفعر علیه السلام منها عن ثلاثین کل یوم، وقد قلّدناک ذلک، قال: فغمّنی ذلک حتی إذا دخلنا

ص:63


1- 1) الاحتجاج: 70/1؛ بحار الأنوار: 175/28، باب 4، حدیث 1.
2- 2) الکافی: 191/1، باب فی أن الأئمه شهداء الله، حدیث5؛ بصائر الدرجات: /83باب 13، حدیث6، بحار الأنوار: 342/23، باب 40، حدیث 26.

المدینه فافترقنا فنزلت أنا علی أبی جعفر فقلت له: جعلت فداک إنّ ابن ذرّ وابن قیس الماصر والصلت صحبونی وکنت أسمعهم یقولون: قد حرّرنا أربعه آلاف مسأله نسأل أبا جعفر علیه السلام عنها فغمنی ذلک، فقال أبو جعفر علیه السلام : ما یغمّک من ذلک؟ فإذا جاؤوا فأذن لهم.

فلمّا کان من غد دخل مولی لأبی جعفر علیه السلام فقال: جعلت فداک إنّ بالباب اب ذرّ ومع قوم، فقال لی أبو جعفر علیه السلام : یا ثویر قم فأذن لهم، فقمت فأدخلتهم، فلما دخلوا سلّموا وقعدوا ولم یتکلموا، فلما طال ذلک أقبل أبو جعفر علیه السلام قال لجاریه له یقال لها سرحه: هاتی الخوان، فلمّا جاءت به فوضعته قال أبو جعفر علیه السلام الحمد لله الذی جعل لکل شیء حداّ ینتهی إلیه حتی أنّ لهذا الخوان حداً ینتهی إلیه، فقال ابن ذرّ: وما حدّه؟ قال: إذا وضع ذکر اسم الله، وإذا رفع حمد الله، قال: ثمّ أکلوا. ثم قال أبو جعفر علیه السلام : اسقنی فجاءته بکوز من أدم فلما صار فی یدهل قال: الحمد لله الذی جعل لکل شیء حداً ینتهی إلیه حتّی أن لهذا الکوز حدّا ینتهی إلیه، فقال ابن ذرّ: وما حدّه؟ قال: یذکر اسم الله علیه إذا شرب، ویحمد الله علیه إذا فرغ، ولا یشرب من عند عروته، ولا من کسر إن کان فیه.

قال: فلمّا فرغوا أقبل علیهم یستفتیهم الأحادیث فلا یتکلّمون، فلما رأی ذلک أبو جعفر علیه السلام قال: یا ابن ذر ألا تحدّثنا ببعض ما سقط إلیکم من حدیثنا؟ قال: بلی یا ابن رسول الله، قال: إنّی تارک فیکم الثقلین، أحدهما أکبر من آخر:کتاب الله، وأهل بیتی، إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا. فقال أبو جعفر علیه السلام : یا ابن ذرّ إذا لقیت رسول الله(ص) فقال: ما خلّفتنی فی الثقلین؟ فماذا تقول؟ قال: فبکی ابن ذرّ حتّی رأیت دموعه تسیل علی لحیته، ثمّ قال: أمّا الأکبر فمزّقناه، وأمّا الأصفر فقتلناه، فقال أبو جعفر علیه السلام : إذاً تصدّقه یا ابن ذرّ، لا والله لا تزول قدم یوم القیامه حتّی یسأل عن ثلاث: عن عمره فیما أفناه وعن ماله من أین اکتسبه وفیما أنفقه وعن حبنا أهل

ص:64

البیت (1)»

أما الأکبر فمزقناه وأما الأصغر فقتلناه (2).

إن أهل البیت علیهم السلام هم عدل القرآن وإذن فهم یحملون کل صفات القرآن، وبما أن القرآن علم فأهل البیت علم، وبما أن القرآن نور فأهل البیت نور، وعندما یکون القرآن هو المیزان فأهل البیت أیضاً هم المیزان، والقرآن طاهر وأهل البیت أطهار، والقرآن هادی وأهل البیت هداه، والقرآن یشفع یوم الحشر وأهل البیت علیهم السلام یشفعون لمن أذن الرحمن فی یوم القیامه.

أهل البیت والعلم

فی قصه النبی سلیمان(ع) مع أهل سبأ فی سوره النمل وبعد أن رفض النبی(ع) هدیتهم وعاد الوفد إلی الیمن یحمل رساله سلیمان(ع) إلی بلقیس قال النبی لأرکان دولته: أیکم یأتینی بعرشها قبل أن یأتونی مسلمین؟ فقال عفریت من الجن: أنا آتیک به قبل أن تقوم من مقامک هذا وأنی علیه لقوی أمین.

حینئذ: (قال الذی عنده علم من الکتاب أنا آتیک به قبل أن یرتد إلیک طرفک ...) (3).

وعندما رأی سلیمان العرش حاضراً عنده قال: هذا من فضل ربی ونلاحظ فی آخر آیه من سوره الرعد إشاره إلی من عنده علم الکتاب:

وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ کَفیٰ بِاللّٰهِ شَهِیداً بَیْنِی

ص:65


1- 1) رجال الکشی: 219؛ بحار الأنوار: 159/10، باب 12، حدیث 12.
2- 2) رجال الکشی: 219؛ بحار الأنوار: 159/10، باب 12، حدیث 12.
3- 3) سوره النمل: الآیه 40.

وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتٰابِ (1).

وواضح فی الآیه الکریمه من سوره النمل أن دخول من علم الکتاب تفید التبعیض فالذی قام بإحضار عرش بلقیس کان عنده علم من الکتاب.

وإذن فإن وصی سلیمان کان عنده جزء من علم الکتاب، أما الآیه (43) من سوره الرعد فتشیر إلی من عنده علم الکتاب.

فمصداق الآیه الکریمه عنده علم الکتاب وهو الذی یشهد بالصدق علی رساله النبی محمد(ص)، فهو أعلم الناس بعد الرسول(ص) ولقد أجمع مفسرو الشیعه الإمامیه وکثیر من مفسری السنه أن مصداق هذه الآیه لیس إلا الإمام علی أمیر المؤمنین(ع).

وهو الشخص الذی یشهد علی صدق رساله النبی(ص)، وهو أعلم الأمه وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتٰابِ بعد النبی(ص) والآیه نزلت وکان الإمام علی(ع) دون العشرین.

یقول الصحابی أبو سعید الخدری:

سألت رسول الله(ص) عن قول الله تعالی: وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتٰابِ قال: ذاک أخی علی بن أبی طالب (2).

وهذه الروایه مثبته فی مصادر السنه أیضاً.

وعن الإمام أمیر المؤمنین(ع)، فی قوله تعالی: قُلْ کَفیٰ بِاللّٰهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتٰابِ

أنا هو الذی عنده علم الکتاب (3).

وقال عبدالرحمن بن کثیر فی هذه الآیه من قوله تعالی: قٰالَ

ص:66


1- 1) سوره الرعد: الآیه 43.
2- 2) شواهد التنزیل: 400/1، حدیث 422، وفی المصادر الشیعیه، الأمالی للصدوق: 564، المجلس الثالث والثمانون، حدیث3، بحار الأنوار: 429/35 باب 24 حدیث1، وسائل الشیعه: 188/27، باب 13، حدیث 33564.
3- 3) بصائر الدرجات: 216 باب 1 حدیث 21، بحار الأنوار: 432/35 باب 24 حدیث 12.

الَّذِی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتٰابِ أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ یَرْتَدَّ إِلَیْکَ طَرْفُکَ (1).

وأنه سأل الإمام الصادق عن تفسیرها، فأشار الإمام إلی صدره بأصبعین مفتوحین وقال: وعندنا والله علم الکتاب کله (2).

وجاء فی الحدیث القدسی عن رسول الله(ص) أن الله عز وجل قال مخاطباً نبیه(ص) حول أهل بیت الرسول(ص): هم خزّانی علی علمی من بعدک (3).

وعن الإمام علی بن الحسین السجاد(ع) قال: نحن أبواب الله ونحن الصراط المستقیم، ونحن عیبه علمه ونحن تراجمه وحیه، ونحن أرکان توحیده، ونحن موضع سرّه (4).

ویقول الإمام علی أمیر المؤمنین(ع): ألا أن العلم الذی هبط به آدم وجمیع ما فضلت به النبیون إلا خاتم النبیین فی عتره خاتم النبیین والمرسلین محمد(ص) فأین یتاه بکم وأین تذهبون (5).

وعن رسول الله(ص) قال:

نحن أهل بیت مفاتیح الرحمه، وموضع الرساله، ومختلف الملائکه ومعدن العلم (6).

وعن الإمام السجاد(ع) قال: ما ینقم الناس منا! فنحن والله

ص:67


1- 1) سوره النمل: الآیه 40.
2- 2) الکافی: 229/1 باب أنه لم یجمع القرآن کله، حدیث 5، الخرائج والجرائح: 796/2 باب 16، بحار الأنوار: 17/26، باب 12، حدیث 37.
3- 3) الکافی: 193/1 باب أن الأئمه ولاه أمر الله، حدیث 4، بصائر الدرجات: 23، حدیث 3، بحار الأنوار: 249/36، باب 41 حدیث 96.
4- 4) معانی الأخبار: 35 باب معنی الصراط، حدیث 5، بحار الأنوار: 12/24 باب 24 حدیث 5، ینابیع الموده: 359/3.
5- 5) تفسیر القمی: 368/1، بحار الأنوار: 80/89 باب 8 حدیث 7.
6- 6) فرائد السمطین: 44/1.

شجره النبوّه وبیت الرحمه، ومعدن العلم ومختلف الملائکه (1).

إنّ أهل البیت(ع) هم الراسخون فی العلم وهم معدن الحکمه والفکر وهم ورثه علوم الأنبیاء وهم من عندهم أسرار السماء.

وأهل البیت عندهم الاسم الأعظم للحق تعالی، وهم أعلم الناس بلغات الناس وهم من عندهم علم الأولین والآخرین، علم ما مضی وعلم ما یأتی، وأعلم العالمین بکتب السماء ورسالات الله.

وهم بیت الله وسفینه نوح وعدل القرآن وأفضل الناس وهم أولو الأمر وأهل الذکر وأساس الحق، وهم معدن الرساله وأرکان العالم وحرّاس الشریعه والأمناء علی الدین.

وهذه کتب الحدیث والروایات تشهد لهم بذلک وهذا الکافی یشهد لهم وتفسیر القرآن ومعانی الأخبار وکفایه الأثر وینابیع الموده، ونزهه الناظر کلها تنطق بالحق وما بعد الحق إلا الضلال.

أهل البیت(ع) والعبودیه

بلغ أهل البیت(ع) مقام العبودیه لله عز وجل لا یبلغ شأوهم فی هذا أحد لأن معرفتهم بالله عز وجل هی الأجل والأعظم والأکثر من سائر الناس أجمعین، وقد بلغوا مقام التسلیم لله تبارک وتعالی.

فهم لا یخطون خطوه واحده إلا لله وفی سبیل الله وامتثالاً لأمر الله عز وجل وحیاتهم وأعمالهم وأقوالهم وسیرتهم تدور فی فلک الخالق البارئ المصور سبحانه وتعالی.

قیامهم وقعودهم سکوتهم وحدیثهم وحتی زواجهم وتعاملهم وکسبهم وتجارتهم وحربهم وصلحهم سفرهم وحضرهم لباسهم ونظرتهم قولهم وصحوهم بکاؤهم وابتسامتهم وکل أعمالهم: إن کل

ص:68


1- 1) الکافی: 221/1، باب أن الأئمه معدن العلم حدیث1، بصائر الدرجات: 85، باب 1 حدیث 9.

ذلک ینطلق من نیه خالصه وصفاء قلب وإیمان عمیق، وهی بذلک جزء لا ینفک من مسیرتهم العبادیه وهی انعکاس تام لعبودیتهم الخالصه لله عز وجل.

أهل البیت(ع) وهم یعبدون الله ویطیعونه ویسلّمون له سبحانه تسلیماً أنما یفعلون ذلک لأن الله أهل للعباده، فهم لا یعبدون الله طمعاً فی الجنه أو خوفاً من النار، إنما ینطلقون فی عبادتهم من خلال معرفه بالله سبحانه وعرفاناً لنعمائه وتسلیماً لأمره ووفاء له تبارک وتعالی.

ولهذا فقد بلغوا الأوج فی العباده، ومن یطلع علی مناجاتهم ودعواتهم لا یجد فیها إلا الإخلاص والتسلیم والشعور بالتقصیر لأنهم یقارنون عبادتهم بعباده رسول الله التی لا یبلغها أحد من العالمین.

وقد بلغت عبادتهم أعلی المراتب لأنها لا تأتی خوفاً ولا طمعاً وإنما لإدراک ووعی تام بأن الله سبحانه یجب أن یعبد وأن الإنسان الکامل یجب أن یکون عبداً لله عز وجل.

یقول الإمام علی أمیر المؤمنین(ع): إلهی ما عبدتک طمعاً فی جنتک ولا خوفاً من نارک، ولکن وجدتک أهلاً للعباده فعبدتک (1).

وعنه(ع) أیضاً قال: إنّ قوماً عبدوا الله رغبه فتلک عباده التجار، وإنّ قوماً عبدوا الله رهبهً فتلک عباده العبید، وإن قوماً عبدوا الله شکراً فتلک عباده الأحرار (2).

وأقسم بالله لو أن الله عز وجل قال لأهل البیت(ع): سأمحو عن الوجود الجنه والجحیم فلا عقاب ولا ثواب فإن ذلک لن یؤثر

ص:69


1- 1) عوالی اللئالی: 404/1 حدیث 63؛ بحار الأنوار: 278/69، باب 116، شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: 361/5.
2- 2) نهج البلاغه: 815، حکمه 237، کشف الغمه: 150/2، وسائل الشیعه: 63/1 باب 9، حدیث 136، بحار الأنوار: 14/41، باب 101، حدیث 4.

قید شعره علی عباده أهل البیت وتسلیمهم.

وبلغ الإمام علی أمیر المؤمنین(ع) الذروه التی لا یبلغها أحد حتی أولاده وذریته واعترفوا بذلک مراراً.

وأهل البیت(ع) من الأئمه الأطهار بلغوا الذری فی عبادتهم وإن کانت لا تضاهی عباده الرسول(ص) ووصیه علی(ع) ولکن عبادتهم کانت المثل الأعلی للجمیع، وبهذه العباده الفریده بلغوا ما بلغوا من القرب الإلهی، فکانت لهم الولایه والإمامه وبلغوا المقام المحمود ومقام الشفاعه، وأصبحت طاعتهم علی الناس من أوجب الواجبات.

مفهوم العباده

العباده لله عز وجل هی أن تکون حرکات الإنسان وسکناته وحیاته ومماته لله سبحانه وتعالی، فکل خطوه یخطوها یجب أن تکون استجابه لإراده الله ومشیئته خالصه لله دون سواه:

قُلْ إِنَّ صَلاٰتِی وَ نُسُکِی وَ مَحْیٰایَ وَ مَمٰاتِی لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰالَمِینَ (1).

وللمرحوم الشهید مطهری فی موضوع العباده والعبودیه إشارات مفیده للغایه، حیث تنطوی علی المعارف الإلهیه الحقه وللقارئ الکریم بعض ما ذکر مع شرح وتوضیح.

روی عن الإمام الصادق(ع) قوله: العبودیه جوهره کنهها الربوبیه (2).

إن بإمکان الإنسان أن یخطو فی طریق الکمال وأن یبلغ درجات رفیعه فی هذا المضمار، وقد یصل الإنسان إذا نجح فی طی

ص:70


1- 1) سوره الأنعام: الآیه 162.
2- 2) مصباح الشریعه.

هذا الطریق أن یعبر حدود الخیال وبالرغم من کون الإنسان مخلوقاً فقیراً محتاجاً، ولا یملک شیئاً بذاته.

إلا أنه ومن خلال عبودیته لله عز وجل وإخلاصه فی العبودیه أن یبلغ درجه تمکنه من تسخیر العالم.

مراحل بلوغ العبودیه الکامله

اشاره

ومن أجل بلوغ مرحله الولایه وتسخیر العالم وبعباره أخری بلوغ درجه الکمال والقدره التی تحصل من خلال العبودیه لله والإخلاص والعباده الحقّه فإنه یتوجب اجتیاز وطی مراحل ومنازل عدیده:

المرحله الأولی

ضبط النفس وتطویعها من خلال الارتفاع بالعباده والعبودیه بنیه خالصه نقیه کما یریدها الله عزّ وجلّ.

وَ الَّذِینَ جٰاهَدُوا فِینٰا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنٰا (1).

إِنْ تَتَّقُوا اللّٰهَ یَجْعَلْ لَکُمْ فُرْقٰاناً (2).

إِنَّ الصَّلاٰهَ تَنْهیٰ عَنِ الْفَحْشٰاءِ وَ الْمُنْکَرِ (3).

کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیٰامُ کَمٰا کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ (4).

یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اسْتَعِینُوا بِالصَّبْرِ وَ الصَّلاٰهِ (5).

ص:71


1- 1) العنکبوت: الآیه 269.
2- 2) سوره الأنفال: الآیه 29.
3- 3) سوره العنکبوت: الآیه 45.
4- 4) سوره البقره: الآیه 153.
5- 5) سوره البقره: الآیه 153.

وفی هذه المرحله من العبودیه تنفتح الشخصیه الإنسانیه علی آفاق من المعرفه بحیث تکون الرغبات والمیول النفسانیه للإنسان طوع إرادته فتظهر بذلک أولی ملامح العبودیه وهی الولایه علی النفس الإماره والسیطره علیها.

المرحله الثانیه

وفیها تکون للإنسان ولایه علی أفکاره المشتته المبعثره، وبعباره أولی تکون له القدره علی التحکم والسیطره بقوته التخیلیه.

إن من أعجب العجائب فی القوی الإنسانیه قوّته التخیلیه وبسبب هذه القوه ینتقل ذهن الإنسان فی کل لحظه ویقفز من موضوع إلی موضوع آخر أو بما یمکن التعبیر عنه بتداعی المعانی وتسلسل الخواطر.

هذه القوه لیست تحت طوعنا وإرادتنا، بل نحن أسری هذه القوّه المدهشه، ولذا کلما حاولنا أن نرکز علی موضوع معین إذا بنا نقفز إلی موضوع آخر، وإذا نحن أسری هذه القوّه التخیلیه التی تحلّق بنا هنا وهناک، ولعلنا ندرک کیف نحاول أن نستحضر وقوفنا فی الصلاه، فکلما حاولنا من أن نرکز علی ما نقوله أثناء الصلاه من کلمات ومعانی وأن یکون لنا حضور قلبی إذا بنا نعجز عن ذلک ونکلّ.

وهناک حدیث لسیدنا ونبینا علیه أفضل الصلاه والسلام یقول فیه:

مثل القلب مثل الریشه فی الفلاه تعلقت فی أصل شجره یقلبها الریح ظهراً لبطن (1).

وتصور مشهد الریشه فی مهب الریح وهی معلقه فی أصل

ص:72


1- 1) نهج البلاغه: 103/1.

الشجره کیف تقلبها الریح بهذه الجهه.

وقال النبی الکریم قلب ابن آدم

ریشه فی فلاه فی مهب الریاح

تعصف بها الریح مرّه صوب الیمین

وأخری تتجه بها نحو الشمال

وفی حدیث آخر قال النبی:

قلب ابن آدم کالمیاه تفور فی القدر الکبیره

مره تراه هنا وأخری هناک

هناک فی تقلب کالمیاه وهی تفور

قلب ابن آدم أشدّ انقلاباً من القدر إذا اجتمعت غلیا (1).

فهل الإنسان خاضع لهذه القوه التخیلیه وهل أن هذه القوه الغامضه التی تشبه عصفوراً یقفز من هذه الغصن إلی ذاک هی التی تتحکم بکیاننا؟ أم أن سیطرتها علینا نابعه من ضعفنا وسذاجتنا بینما الذین بلغوا درجات الکمال وأهل الولایه قادرون علی تسخیر هذه القوه العتیده وتطویقها؟.

لا ریب أن القسم الثانی من هذا التساؤل هو الصحیح ذلک أن من واجبات الإنسان أن یتحکم برغباته ویقهر قوّه الخیال لدیه ویسیطر علیها وإلاّ فأن هذه القوه الشیطانیه إذا ما تحکمت بالنفس الإنسانیه،فانها ستذهب بها بعیداً عن طریق التکامل والصراط المستقیم وسوف تستغل جمیع القوی النفسانیه أبشع استغلال وتبدد کل هذه القوی بعیداً عن بناء الشخصیه الإنسانیه الرفیعه.

الروح العوبه بید الخیال تقذفها هنا وهناک.

إن السالکین فی طریق العبودیه یبلغون فی المرحله الثانیه مقام الولایه والربوبیه علی القوه التخیلیه فتصبح فی طوعهم، وأثر ذلک فإن الروح والضمیر ینهجان بنحو التسامی وتجذبهم الفطره نحو الله،

ص:73


1- 1) مسند أحمد: 24317/7.

وحینئذ تکون الطریق مفتوحه بعد التحکم بالقوه التخیلیه وبعادها عن قطع الطریق إلی الله.

یقول الشاعر مولوی وهو یصوغ حدیث النبی(ص):

تنام عینای ولا ینام قلبی (1).

وقال النبی(ص): عینای لا تنام

لا ینام القلب عن رب الأنام

عینک متیقظه وقلبک نائم

عینی نائمه وقلبی متیقظ قائم

جلیسک لست أنا إنما ظلی

أبعد من الأفکار أنا

إن من الممکن کسب المعرکه مع قوّه الخیال لأنه:

لاٰ یُکَلِّفُ اللّٰهُ نَفْساً إِلاّٰ وُسْعَهٰا (2).

وعلی الإنسان أن یتجه إلی الله علی أساس قابلیاته فی العباده، إن المرتاضین ینتهجون طرقاً أخری وأقصی جهدهم هو الإنزواء بعیداً عن الحیاه واتخاذ موقف سلبی تجاه نشاط الإنسان فی الدنیا، یعنی إهمال الحیاه وتعذیب الذات عن طریق معاقبه الجسم من خلال التجویع والتشدید علیه والقیام بحرکات هی فی الحقیقه نوع من التعذیب الذاتی، ومع کل ذلک فإنهم یحققون تقدماً طفیفاً علی الصعید الروحی.

إلا أن الإسلام حدد مساراً عبادیاً یحقق أقصی النتائج من دون اللجوء إلی ما یقوم به المرتاضون.

إن استحضار القلب والوقوف أمام الرب والاستغراق فی هذا المشهد بشکل وجدانی سوف یوفر الظروف المساعده للترکیز الذهنی والصفاء النفسی.

یقول ابن سینا: العباده عند العارف ریاضه ما لهممه وقوی

ص:74


1- 1) مصباح الشریعه: 44 باب 20، بحار الأنوار: 252/64.
2- 2) سوره البقره: 286.

نفسه المتوهمه والمتخیله لیجرّها بالتعوید عن جناب الغرور إلی جناب الحق فتصیر مسالمه للسرّ الباطن حینما یتجلّی الحق لا تنازعه فیخلص إلی الشروق الباطن (1).

وابن سینا فی هذا النص یعتبر القوی المتوهمه والخیال و قوی تجرّ الإنسان فی طریق الغرور بعیداً عن الحق. والریاضه هنا هی تقویه الإراده والهمّه لکبح جماح الخیال والوهم وتطویعها من خلال التعوید الذی هو تمارین مستمره وریاضه روحیه إلی حدّ استسلام قوّه الخیال وبالتالی حدوث حاله سلام داخل النفس بانتهاء حاله النزاع، وهنا یکون القلب مستعداً لتلقی الإشراق.

المرحله الثالثه

وفی هذه المرحله تصل الروح فی قدرتها وقوّتها وولایتها مرحله تکون مستغنیه فی کثیر من الشؤون البدنیه فی وقت یکون فیه البدن محتاجاً للروح مئه بالمئه.

الروح والبدن محتاجان لبعضهما البعض، فحیاه البدن بالروح والروح صوره وحافظه للبدن، وإن سلب العلاقه التدبیریه للروح بالبدن تستلزم خراب وفساد البدن.

ومن جهه أخری فإن الروح تحتاج البدن لأداء العدید من النشاطات فالروح تستخدم البدن فی نشاطها.

أی أن الروح لا یمکنها أن تقوم بنشاطها وفعالیاتها من دون الأدوات البدنیه.

واستغناء الروح عن البدن فی بعض نشاطاتها قد یحصل أحیاناً فی لحظات، وقد یتکرر ذلک وربما یصبح دائمیاً، وهذه الحاله یطلق علیها خلع البدن.

ص:75


1- 1) الإشارات: النمط التاسع.

والسهروردی فیلسوف الإشراق، یقول: أنه لا یعترف بحکمه من لا یستطیع القیام ب خلع البدن، أما میرداماد فیذهب إلی أبعد من ذلک فیقول: أنه لا یعترف بحکمه من لا یصبح خلع البدن لدیه ملکه، بحیث یمکنه القیام بذلک متی شاء.

ویری بعض الباحثین أن خلع البدن لا یدل علی مرتبه متقدمه من الکمال؛ لأن بعض من لم یعبر عالم المثال. ولم یضع قدمیه فی مرحله الغیب المعقول، یمکنه أن یقوم بذلک ویبلغ مرحله خلع البدن.

المرحله الرابعه

وفیها یکون البدن تحت إمره وقیاده وإراده الإنسان، بحیث یمکنه القیام بأعمال خارقه للعاده فی إطار بدنه.

یقول الإمام الصادق(ع): ما ضعف بدن عما قویت علیه النیه (1).

المرحله الخامسه

وهذه المرحله من أعلی المراحل وفیها تصبح الطبیعه تحت نفوذ الإنسان وتحت سیطرته وطوع إرادته، ومن هنا تأتی معجزات الأنبیاء وکرامات الأولیاء؛ وذلک أن المعجزات هی تصرّف وتسخیر للطبیعه وتنضوی تحت الولایه التکوینیه.

فالعصا واستحالتها إلی أفعی وثعبان وتحویل الأعمی إلی بصیر وبعث الحیاه فی الموتی ومعرفه ما رواء الأستار، إن کل ذلک یأتی من باب التصرّف والولایه التکوینیه.

ویظن البعض أن وقوع معجزه ما علی ید نبی أو کرامه علی ید

ص:76


1- 1) الأمالی للصدوق: 293، مجلس 53، حدیث6، من لا یحضره الفقیه: 400/4، حدیث 5859، وسائل الشیعه: 1/1 :53/53، باب 6، حدیث106.

ولی لیس له علاقه بإراده صاحب المعجزه أو الکرامه ولا دخل لشخصیته فی ذلک وأنه فقط واسطه أو مسرح لوقوع هذه الحادثه المدهشه، وأن الذات إلی الاحدیه المقدسه هی وحدها فقط وبشکل مباشر وراء ذلک، لأن المعجزه إنما هی خرق للقانون الطبیعی وهو خارج عن قدرات الإنسان مهما بلغ من قدرته.

وهذا التصور خاطئ ذلک أن الله عز وجل جعل لکل شیء سبباً وهو سبحانه یأبی أن یحدث فعل بدون واسطه وخارج نظامه ولأن هذا التصور یصطدم مع نصوص القرآن الکریم.

إن القرآن الکریم یصرح بشکل واضح أن الأنبیاء هم من کانوا یقومون بالمعجزات، ولکن بإذن الله سبحانه وأنهم صلوات الله علیهم یقومون بالمعجزات بترخیص من الله عز وجل.

ومن البدیهی أن الأذن الإلهی والترخیص الربّانی لیس من سنخ الأذن الإنسانی الذی نفهمه ونتصور وهو الطلب من إنسان ما الأذن بفعل شیء.

کما أنه لیس هناک منعاً أخلاقیاً أو اجتماعیاً، بحیث یطلب الإنسان ترخیصاً بما یقوم به مثلاً.

إن الإذن الإلهی هو نوع من الکمال یبلغه النبی وهو بإراده الله:

وَ مٰا کٰانَ لِرَسُولٍ أَنْ یَأْتِیَ بِآیَهٍ إِلاّٰ بِإِذْنِ اللّٰهِ (1).

وفی هذه الآیه الکریمه دلاله واضحه علی أن المعجزه هی من النبی، ولکن بإذن الله وهو إذن تکوینی فکل کائن فی هذا العالم وفی أی درجه کان ومرحله إنما هو منفذ لإراده الله ومشیئته، وهو مظهر من مظاهره، وأن الأنبیاء وفی کل ما یفعلون ومن ضمن ذلک قیامهم بالمعجزات إنما یستمدون ذلک من النبع الأزلی للغیب، وقد أشرنا إلی ما ورد فی قصه النبی سلیمان وعرش بلقیس ملکه سبأ:

ص:77


1- 1) سوره المؤمن: الآیه 78.

قٰالَ الَّذِی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتٰابِ أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ یَرْتَدَّ إِلَیْکَ طَرْفُکَ (1).

وفی الآیه الکریمه تصریح إلی نسبه هذا العمل الخارق إلی الإنسان، أی ذلک الشخص فهو یقول أنا آتیک به واستناداً إلی علمه بجزء من الکتاب، فهناک علم لدیه من اللوح المحفوظ وما حصل من علم خارق إنما جاء بموجب ما لدیه من علم، وهکذا الأعمال الخارقه تأتی من خلال بلوغ الإنسان واطلاعه بنوع من العلوم لها علاقه واتصال باللوح المحفوظ ومقام القرب من الحق.

إذن فالقرآن الکریم یشیر إلی تدرج الإنسان فی حرکه جوهریه وبلوغه مرحله یمکنه أن یتصرف بالطبیعه وتکون له ولایه علی الکائنات، وهذه کلها نتیجه للقرب الإلهی وکلما زادت درجه القرب من الله عز وجل زادت قدرته فی التصرّف واشتدت ولایته.

عن الإمام الصادق(ع) عن جدّه رسول الله(ص) عن الله عز وجل فی حدیث قدسی: ما تقرّب إلیّ عبد بشیء أحب إلیَّ مما افترضت علیه، وأنه لیتقرّب إلیّ بالنافله حتی أحبه، فإذا أحببته کنت سمعه الذی یسمع به، وبصره الذی یبصر به ولسانه الذی ینطق به، ویده التی یبطش بها إن دعانی أجبته وإن سألنی أعطیته (2).

وعلی هذا فإن الطریق الوحید لبلوغ المقامات الإنسانیه والوصول إلی درجه الإنسان الکامل هو سلوک طریق العبودیه؛ لأن جوهر وکنه العبودیه وحقیقتها هی الربوبیه والولایه.

وقد بلغ أهل البیت فی عبادتهم وأخلاقهم وعبودیتهم لله تعالی مرحله أصبحوا فیها الأکثر قرباً من الله عز وجل من سائر الکائنات من الجن والإنس والملائکه والکائنات صاحبه العقل الأخروی، ولهذا

ص:78


1- 1) سوره النمل: الآیه 40.
2- 2) الکافی: 352/2، باب من آذی المسلمین، حدیث 7.

فقد أصبحت دائره ولایتهم من السعه والإمتداد مستوی شملت الکائنات.

أهل البیت فی عبودیتهم لله

قال معاویه اللعین لضرار الضبابی یوماً: صف لی علیاً، فقال...

کان والله المدی شدید القوی

ثم قال: فاشهد لقد رأیته فی بعض مواقفه وقد أرخی اللیل سدوله وهو قائم فی محرابه قابض علی لحیته یتململ تململ السلیم، ویبکی بکاء الحزین، ویقول: یا دنیا یا دنیا إلیک عنی أبی تعرضت أم إلیّ تشوقت، لا حان حینک، هیهات! غرّی غیری لا حاجه لی فیک، قد طلقتک ثلاثاً لا رجعه، فیها فعیشک قصیر، وخطرک یسیر وأملک حقیر، آه من قلّه الزاد وطول الطریق وبعد السفر وعظم المورد (1).

إن قلبی مثل ورده لاله (2) فی حزنه یحترق

ص:79


1- 1) حلیه الأولیاء: 84/1، مروج الذهب: 433/2، الاستیعاب: 209/3، المناقب: 103/2، نهج البلاغه: 765، کلمه 77.
2- 2) ورود حمراء اللون تنبت فی الربیع وهی فی الأساطیر الإیرانیه نبتت من قطرات دماء الشهداء.

ومجنون ولکی أنجو من

أهل البیت(ع) ومقام الغناء

جاء فی الروایات التاریخیه أن الإمام علی(ع) وفی حرب أحد نبت فی رجله سهم وصل إلی العظم، فکلما أراد الجرّاح نزعه منعه الإمام من شدّه الألم فأخبروا النبی(ص)، بذلک فقال النبی، دعه یقوم للصلاه وانزع السهم فإنه لا یلتفت لأمر غیر الصلاه؛ فجاءه الجراح وقت صلاته ونزع منه السهم دون أن یحس الإمام بشیء مما فعل.

وقد قام جامی وهو من علماء وأدباء أحمل السنه بنظم هذه الحادثه بشعر غایه فی الجمال:

أسد الله ملک الولایه علی

صیقل علی الشر الخفی والجلی

یوم أحد وقد هاجت الحرب

جاء سهم أصابه فی الرجل

برعم السهم نبت فی ورده

فتفتحت آلاف الورود

ولما دخل محراب العباده والصلاه

عندها لم یشعر فی الحیاه

غاصت السکین فی جسمه

وهو لا یشعر بشیء یؤلمه

أسفل السهم راحت السکین

تنزع السهم وقد سالت دماء

ص:80

فإذا مصلاه دامیاً من نزفه

وهو لا یدری مشغولاً بربه

حتی إذا انفلت والتفت

ورأی برکه من حوله من دماء

قال أقسم بالله الذی یعلم السرّ

لم أشعر بشیء لابسکین ولابخنجر ولأنجنجر أن روحی کطائر یخفق خوفاً

بجناحیه علی قفص الجسم

جامی أنزع عنک رداء الجسد

ولتکن تراباً فی خطی الطاهر الروح

فلعل غبار منه یلوحک

من ذلک الرجل الذی لا یشق له غبار (1)

إن أهل البیت(ع) فی استغراقهم بالعباده والعبودیه لله عز وجل إنّما یقومون بذلک عن وعی بالحق فهم لا یستغرقون فی الأوهام والخیالات، وإنما یذوبون فی الحق إلی حدّ الفناء، وأهل البیت(ع) یعانون کثیراً فی العباده مستغرقین فی عبودیتهم لله بجدّ واجتهاد، وقد روی الإمام الصادق(ع) عن جدّ علی بن الحسین السجاد(ع) انه طلع علی کتاب الأمام علی بن أبی طالب(ع) وعلی بعض عبادته فقال السجّاد: من یطیق هذا؟! من یطبق هذا؟!

وأثر ذلک قال الإمام الصادق: ثم یعمل به (2).

وقال جابر بن عبدالله الأنصاری للإمام زین العابدین بعد أن رآه یهلک نفسه بالعباده: یا ابن رسول الله أما علمت أن الله تعالی إنّما خلق الجنه لکم ولمن أحبکم، وخلق النار لمن أبغضکم وعاداکم، فما هذا الجهد الذی کلفته نفسک؟

فقال الإمام السجاد(ع): یا صاحب رسول الله أما علمت جدّی رسول الله(ص) قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فلم یدع الاجتهاد والتعبّد بأبی هو وأمی حتی انتفخ الساق وورم القدم،

ص:81


1- 1) عبدالرحمن جامی، هفت أورنگ.
2- 2) الکافی: 163/8، حدیث الناس یوم القیامه، حدیث 172، وسائل الشیعه:85/1 باب 20، حدیث 200.

وقیل له: أتفعل هذا وقد غفر الله لک ما تقدم من ذنبک وما تأخر؟! قال(ص): أفلا أکون عبداً شکوراً (1).

وقال الإمام الصادق(ع): کان أبی یصلی فی جوف اللیل، فیسجد السجده فیطیل حتی نقول أنه راقد (2).

وهذه هی حاله الفناء فی الله عز وجل التی بلغها الأئمه من أهل البیت(ع) وهی حاله ونوع من التجرّد عن هذا الجسم وعن الدنیا وتصبح أرواحهم المقدسه أشدّ اتصالاً بروح الله من شعاع الشمس بالشمس (3).

فلقد بلغ الإمام الحسن المجتبی(ع) الذروه فی عبادته، وکان أعبد أهل زمانه وأثرهم زهداً وأفضله منزله، وحج البیت الله مرّات ومرّات ماشیاً وحافیاً، فإذا ذکر الموت بکی، فإذا ذکر القبر والقیامه أشتد بکاؤه وسالت دموعه، ,إذا ذکر الصراط بکی وإذا ذکر حشر الناس یوم القیامه واجتماعهم للحساب بکی وکان یغشی علیه من خشیه الله.

وإذا وقف للصلاه ارتعدت فرائصه، وإذا ذکر الجنه والجحیم کان کالسلیم، أی کمن لدغته الحیه یتأوه ویتلوّی من الألم وحینئذ یسأل الله أن یرزقه الجنه ویجنبه النار فإذا سمع تلاوه: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا هتف: لبیک اللهم لبیک (4) فإذا توضأ أخذته الرعده من خوف الله وخشیته وأصفر وجهه فقیل له فی ذلک فقال: حق علی

ص:82


1- 1) الأمالی، الطوسی: 636، مجلس یوم الجمعه، حدیث 1314، المناقب: 1484، بحار الأنوار: 60/464، باب 5، حدیث 18.
2- 2) قرب الإسناد: 4/5، بحار الأنوار: 197/84، باب 12، حدیث 4.
3- 3) الکافی: 166/2، حدیث 4.
4- 4) الأمالی للصدوق: 178، المجلس الثالث والثلاثون، حدیث 8، عدّه الداعی: 151، بحار الأنوار: 331/43، باب 16، حدیث 1.

کل من وقف بین یدی رب العرش أن یصفر لونه وترتعد مفاصله وکان(ع) إذا بلغ باب رفع رأسه ویقول: إلهی ضیفک ببابک یا محسن أتاک المسیء، فتجاوز عن قبیح ما عندی بجمیل ما عندک یا کریم.

وکان إذا فرغ من الفجر لم یتکلم حتی تطلع الشمس. قال الصادق(ع) أن الحسن بن علی حج خمسه وعشرین مرّه ماشیاً وقال: أنی لاستحی من ربی أن ألقاه ولم أمش إلی بیته (1).

ودخل الإمام الباقر علی والده السجاد(علیهما السلام) فإذا هو قد بلغ من العباده ما لم یبلغه أحد فرآه وقد أصفر لونه من السهر ورمضت عیناه (احترقتا واحمرتا) من البکاء ووبرت جبهته وانخرم أنفه من السجود وقد ورمت ساقاه وقدماه من القیام فی الصلاه یقول: الإمام الباقر(ع) فلم أملک حین رأیته بتلک الحال البکاء، فبکیت رحمه له، فإذا هو یفکر فالتفت إلیّ بعد هنیئه من دخولی فقال: یا بنی أعطنی بعض تلک الصحف التی فیها عباده علی بن أبی طالب فا عطیته فقرأ فیها شیئاً یسیراً ثم ترکها من ید تضجراً وقال: من یقوی علی عباده علی بن أبی طالب؟! (2).

وکان أبو الحسن موسی بن جعفر(ع) أعبد أهل زمانه وأفقههم وأنماهم کفاً وأکرمهم نفساً وروی أنه کان یصلّی نوافل اللیل ویصلها بصلاه الصبح، ثم یعقب حتی تطلع الشمس، ویخرّ لله ساجداً فلا یرفع رأسه من السجود والتحمید حتی یقرب زوال الشمس، وکان یدعو کثیراً فیقول: اللهم أنی أسألک الراحه عند الموت والعفو عند الحساب ویکرر ذلک، وکان من دعائه(ع): عظم الذنب من عبدک

ص:83


1- 1) المناقب: 14/4، بحار الأنوار: 339/43، باب 16، حدیث 13.
2- 2) المناقب: 149/4، کشف الغمه: 85/2، وسائل الشیعه: 91/1، باب 20، حدیث 215، بحار الأنوار: 74/46 باب 5 حدیث 65.

فلیحسن العفو من عندک، وکان یبکی من خشیه الله حتی تخضّل لحیته بالدموع، وکان أوصل الناس لأهله ورحمه، وکان یفتقد فقراء المدینه فی اللیل فیحمل إلیهم الزبیل فیه العین والورق (مساعدات عینیه ونقدیه) والأدقه (الدقیق) والتمور فیوصل إلیهم ذلک ولا یعلمون من أی جهه هو (1).

وقد أمضی(ع) سنوات طویله فی السجون العباسیین ینقلونه من سجن إلی أن اغتالوه فی سجن ألسندی بن شاهک ببغداد وستشهد أثر ذلک.

وکان علیه الصلاه والسلام یکثر من السجود فی صلاته أثناء سجنه، فکان له کل یوم سجده بعد أبیضاض الشمس إلی وقت الزوال قال الراوی: فکان هارون (الرشید) ربما صعد یشرف منه علی الحبس الذی حبس فیه أبا الحسن(ع) فکان یری أبا الحسن ساجداً، فقال للربیع (وزیره) ما ذاک الثوب الذی أراه کل یوم فی ذلک الموضع؟! قال: یا أمیر المؤمنین ما ذاک بثوب، وإنما هو موسی بن جعفر، له کل یوم سجده بعد طلوع الشمس إلی وقت الزوال، قال الربیع: فقال لی هارون: أما أن هذا من رهبان بنی هاشم، فقلت: فمالک قد ضیقت علیه فی الحبس؟! قال (هارون): هیهات لابد من ذلک (2).

وقد زجّ العباسیون فی سامراء الإمام الحسن العسکری فی السجن وأوصوا صالح بن وصیف (ضابط ترکی مسؤول فی السجن) أن یضیق علیه فی السجن فوکل به رجلین من أشرّ الناس فوصلت تقایر إلی العباسیین بأن الأمام یعامل معامله حسنه فأرسلوا وراءه واستجوبوه عن ذلک فقال: ما أصنع به؟ وقد وکلت به رجلین شرّ من

ص:84


1- 1) الإرشاد للمفید: 231/2، کشف الغمه: 228/2، بحار الأنوار: 101/48 باب 5 حدیث 5.
2- 2) عیون أخبار الرضا: 95/1، باب 7، حدیث 14، بحار الأنوار: 220/48، باب 9، حدیث 24.

قدرت علیه فقد صارا من العباده والصلاه إلی أمر عظیم.

ثم أمر بإحضار الموکلین فقال لهما: ویحکما ما شأنکما فی أمر هذا الرجل، فقالا له: ما نقول فی رجل یصوم نهاره ویقوم لیله کلّه، لا یتکلم ولا ینشغل بغیر العباده، فلما سمع ذلک العباسیون انصرفوا خاسئین (1).

أهل البیت(ع) التجلی الکامل للحقائق

لقد بلغ أهل البیت(ع) الذری فی مقام العبودیه لله تعالی والإخلاص والجهاد والاجتهاد، ولهذا استحال وجودهم إلی مرآه صافیه تنعکس وتتجلی فیها الحقائق کامله تامّه.

إنّ الحقائق تشرق علی قلب المؤمن بقدر ما بلغ من مراتب فی العبودیه والإخلاص لله عز وجل.

إنّ مقام العبودیه هو مقام رفیع تتجلی فیه أسماء الحق وصفاته، وهو المقام الذی تتجلی فیه الأخلاق وهو الدرجه التی ینمو فیها الإیمان ومنصّه الانطلاق صوب القرب من الحق والأرضیه للقاء الله عز وجل.

وأهل البیت بلغوا الذروه فی مراحل الإیمان وبلغوا الذروه فی الأخلاق وبلغو القمم الشاهقه فی الإنسانیه، وهذه الحقائق هی التی بلغت بأهل البیت(ع) أن یصلوا مطلع فجر الحق فتتجلی فیهم أسماء الله وصفاته وأخلاقه؛ یقول الإمام علی الهادی(ع) وهو یوضح جانباً من حقائق أهل البیت(ع):

إن أنبیاء الله عز وجل ورسله الذین بعثهم الله إلی الناس جاءوا (2) بالکتب من عنده، إنما بعثهم الله للتمهید أمام بعثه رسول

ص:85


1- 1) الإرشاد للمفید: 334/2، کشف الغمه: 414/4، بحار الأنوار: 308/50 باب 4، حدیث 6.
2- 2) مفاتیح الجنان/ الزیاره الجامعه الکبیره.

الله(ص) وظهوره فی الدنیا وهو السبب فی صعود الکائنات وبخاصّه الإنسان؛ فالنبی(ص) وآله الأطهار هم حبل الله وظل الله وهم أمناء الرحمن بدأوا حرکتهم الصعودیه وبلغوا مراتب الکمال التی تلیق بشأنهم.

ولم یرسل الله سبحانه من نبی ولا رسول إلا أخذ المیثاق منه، وهو فی تمهید الأمر لظهور النبی(ص) ولم یخلِ سبحانه خلقه من نبی مرسل أو کتاب منزل أو حجه لازمه ... مأخوذاً علی النبیین میثاقه (1).

ولهذا قال رسول الله(ص) وهو الصادق المصدّق: «نحن الآخرون السابقون یوم القیامه» (2).

أجل أن أهل البیت(ع) بلا أدنی شک هم الأوسع فی طاقتهم الوجودیه فهم وعاء وسع کل الحقائق المعنویه وتجلت فیهم الحقائق الإلهیه وهم المصداق الحق: لما ورد فی کتب الحدیث: والآخرون السابقون والسابقون الأولون ولیس کمثلهم شیء (3).

یقول مولوی الشاعر المعروف:

هکذا یبدو الغصن أصل الثمر

والحقیقه أن الغصن للثمره ثمر

ولولا الأمل فی جنی الثمر

ما رعی الفلاح فی الأرض الشجر

إن بدت الأشجار أصلاً

للثمار فالثمار هی أصل وجذر

ولهذا قال المصطفی أن الأنبیاء

من لدن آدم ورائی وأنا عندی اللواء

ص:86


1- 1) نهج البلاغه: 43، خطبه 1، بحار الأنوار: 60/11 باب /1 حدیث 70.
2- 2) المناقب: 269/3، کشف الغمه: 11/1، بحار الأنوار: 118/16، باب 6، حدیث44، صحیح مسلم: 7/2.
3- 3) المناقب: 214/1، عوالی اللئالی: 121/4، حدیث 198، بحار الأنوار: 213/39، باب85، حدیث5، علم الیقین:5، سنن الترمذی: 107/1.

وقطاف الحکمه فی هذا المقال

أنه سابق فی الآخرین سابق فی الأولین (1)

وعلّه تقدمهم وبلوغهم هذه المراتب العالیه هی أنه فی علم الله ما لهذه النفوس النورانیه من أخلاص، وحسب فاصطفاهم فبدأ بهم الوجود جعلهم برزخاً بین الواجب والممکن وجعلهم ختام ما بدأ، وقد وردت هذه الإشاره فی الزیاره الجامعه الکبیره:

بکم فتح الله وبکم یختم ... وإیاب الخلق إلیکم وحسابهم علیکم وإذن وکما ذکرنا آنفاً فإن الأنبیاء والمرسلین إنما جاءوا لتمهید الأمر لظهور خاتم الرسل محمد(ص) وآله الأطهار(ع) فی الدنیا.

وقد شاء الله أن یظهروا فی اعتدال من الزمان والمکان والمقام وشاء الله سبحانه، أن یأتوا من سماء أرادته وقمه فعله وأوج رحمته فیهبطوا إلی حضیض الطبیعه لیستحیلوا إلی سبب کامل فی الاتصال بین الله ومخلوقاته ویکونوا حجهً علی العالمین.

وکان نزولهم إلی هذا الکوکب الترابی من حیث الزمان عند زوال شمس الوجود وهی فتره الظهر الوجودی، وفی فتره العصر الوجودی تبدأ الکائنات مرحله القبض، ثم یعقب هذه الفتره وفتره ظهور النبی(ص) وآل بیته الأطهار(ع) وبخاصه الوجود المبارک لإمام العصر(ص) (2) فتره غروب شمس الزمان، فیدخل کل الوجود فی حاله القبض المغلق وتکون الظلمه الثانیه بعد أن مرّت ملایین السنین علی الظلمه الأولی التی کانت قد بدأت قبل ظهور الوجود، وفی هذه الفتره (الظلمه الثانیه) والقبض المطلق یقول الله عز وجل: لِمَنِ

ص:87


1- 1) مولوی، مثنوی معنوی، الدفتر الرابع.
2- 2) لأن ظهوره(ص) سیکون بعد غیبه طویله فی زمان یکون الوجود فی فتره العصر، وقد انطوی صبح الوجود وظهره ومن هنا جاء تسمیته ب <إمام العصر>.

الْمُلْکُ الْیَوْمَ (1).

وحینئذ یبدأ یوم القیامه الذی یصرح القرآن الکریم بأنه سیکون یوماً أبدیاً ودائمیاً وسرمدیاً ویمتد إلی ما لا نهایه وهو یوم نهاره لا لیل فیه.

وعندما نتأمل آیات القرآن الکریم وما صح من الروایات لا نجد أبداً تعبیر لیله القیامه، وإنما الاصطلاح الثابت والوحید هو یوم القیامه.

ولما کان طلوع الشمس إیذاناً ببدء الیوم وطلوع النهار فإن ظهور یوم القیامه سیکون بسبب شروق الشمس المحمدیه والنور الوجودی الأحمدی، وقد أشار القرآن الکریم إلی النبی(ص) ورمز له ب السراج المنیر (2).

یعنی السراج الذی سیضیئ ویتحقق به یوم القیامه، فهو أول من یرد علی الله عز وجل فی القیامه وبسبب وروده الذی هو وجه الله ونور الله تشرق ساحه الحشر والعالم الآخر یغمره النور ویبدأ الیوم الأبدی والنهار السرمدی ویتحقق به الوعد الإلهی.

وَ أَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهٰا وَ وُضِعَ الْکِتٰابُ (3).

وهذه الآیه المبارکه الشریفه، إنما تتحدث عن یوم القیامه لا شک ولا تردید، فقد تظافرت الروایات والتفاسیر علی هذا المعنی، وهو أن مصداق النور الإلهی والنور الربّانی هو النبی(ص) والأئمه الأطهار من آله(ع).

أجل سیبدأ صبح یوم القیامه مع شروق نور الرب الذی هو نور محمد(ص) وسیکون النهار أبدیاً سرمدیاً دائمیاً؛ وببرکه ذلک النور

ص:88


1- 1) سوره غافر: الآیه 16.
2- 2) سوره الأحزاب: الآیه 46.
3- 3) سوره الزمر: الآیه 69.

الأبدی تتجلی کل الحقائق، وتبلی کل السرائر وتبدأ ساعه الحساب.

یروی الإمام الباقر(ع) عن جدّه رسول الله(ص) قوله:

«أنا أول وافد علی العزیز الجبار یوم القیامه وکتابه وأهل بیتی، ثم أمتی، ثم أسألهم ما فعلتم بکتاب الله وبأهل بیتی» (1).

أهل البیت(ع)سفینه النجاه

أن الأرواح الطاهره لأهل البیت(ع) ووجوداتهم النورانیه أشرقت من أفق الرحمه الإلهیه،وذلک قبل خلق الکائنات، فهی محدقه بعرش الله سبحانه وتسبح فی بحر تسبیح الله وتقدیسه وتنزیهه، حتی شاء الله أن یمن بهم علی الناس للهدایه، فکل روح من تلک الأرواح الطاهره إذا ما حلّ وقت ظهورها وجاء زمانها ارتدت حلّه الجسم والبدن وظهرت للناس عیاناً.

«خلقکم الله أنواراً فجعلکم بعرشه محدقین، حتی منّ علینا بکم فجعلکم فی بیوت أذن الله أن ترفع ویذکر فیها أسمه» (2).

فکانوا(ع) وهم محدقون بعرش الرحمن کسفینه نوح تنقذ الناس من الغرق وکانوا وسیله النجاه من الطوفان والسقوط فی مستنقع البلاء.

فبلغ الله بکم أشرف محلّ المکرمین وأعلی منازل المقرّبین وأرفع درجات المرسلین (3).

أجل بلغ الله عز وجل بأهل البیت أشرف مقامات المکرمین وأعلی درجات المقربین ومنازل الأنبیاء والمرسلین.

ولقد جاء فی الروایات المعتبره وفی تفسیر الأمام الحسن

ص:89


1- 1) الکافی: 600/2، کتاب فضل القرآن، حدیث، وسائل الشیعه: 170/6 باب 2، حدیث 7653.
2- 2) مفاتیح الجنان: الزیاره الجامعه الکبیره.
3- 3) مفاتیح الجنان، الزیاره الجامعه الکبیره.

العسکری(ع) أن آدم لما هبط من مقامه وکان قبل ذلک جلیساً للملائکه فحرم من هذه الحاله وفقد مکانه فی الجنه، ووقع عنه رداء الکرامه والحیاء ألهمه الله عز وجل أن یقول: «اللهم بجاه محمد وعلی وفاطمه والحسن والحسین، والطیبین من آلهم لما تفضلت علیّ بقبول توبتی وغفران زلّتی، وإعادتی من کراماتک إلی مرتبتی».

فقال الله عز وجل له: قد قبلت توبتک برضوانی علیک وصَرَفت آلائی ونعمائی إلیک وأعدتک إلی مرتبتک من کراماتی ووفرت نصیبک من رحمائی، فذلک قوله عز وجل: فَتَلَقّٰی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِمٰاتٍ فَتٰابَ عَلَیْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوّٰابُ الرَّحِیمُ (1).

وسیله النجاه

کان أبو ذر آخذاً بعضاده الکعبه الشریفه فسمع النبی(ص) یقول: ألا أن مثل أهل بیتی فیکم مثل سفینه نوح من رکبها نجا ومن تخلف عنها هلک (2).

وقال رسول الله(ص): «نحن سفینه النجاه من تعلق بها نجا ومن حاد عنها هلک، فمن کان له إلی الله حاجه فلیسأل بنا أهل البیت» (3).

وجاء فی حدیث للإمام علی أمیر المؤمنین(ع) لکمیل بن زیاد:

« یا کمیل قال رسول الله(ص) قولاً والمهاجرون والأنصار متوافرون یوماً بعد العصر یوم النصف من شهر رمضان قائماً

ص:90


1- 1) تفسیر الإمام العسکری*: 225، ذیل حدیث 105، تأویل الآیات الظاهره: 50، بحار الأنوار: 192/11، باب 3، حدیث 47، تفسیر الصافی: 83/1.
2- 2) ینابیع الموده: 84/1، باب 4، حدیث 1.
3- 3) فرائد السمطین: 37/1.

علی قدمیه فوق منبره: علی وابنای منه الطیبون منی وأنا منهم وهم الطیبون بعد أمهم وهم سفینه من رکبها نجا ومن تخلف عنها هوی والناجی فی الجنه والهاوی فی لظی» (1).

وعنه(ع) قال: «من اتبع أمرنا سبق، ومن رکب غیر سفینتنا غرق» (2).

وإذا کانت السفن التی تمخر عباب البحار تهتدی بالنجوم فلا تضل طریقها ومسارها وتبلغ شاطئ الأمان، فإن النبی(ص)، قد شبه أهل بیته بالنجوم لأهل الأرض یهتدون بها فی طریقهم وسط أمواج الحیاه المتلاطمه فلا یضلون ویبلغون شاطئ النجاه، فأهل البیت هم أمان للأمه المسلمه.

قال(ص): النجوم أمان لأهل الأرض من الغرق، وأهل بیتی أمان لأمتی من الاختلاف، فإذا خالفتهم قبیله من العرب اختلفوا فصاروا حزب إبلیس (3).

وعن النبی الأکرم محمد(ص) قال: إنما أهل بیتی فیکم مثل باب فی بنی حطه إسرائیل من دخله غُفر له» (4).

وقال الإمام علی(ع): نحن باب حطه وهو باب السلام من دخله نجا ومن تخلف منه هوی (5).

وعنه(ع) أیضاً قال: «ألا أن العلم الذی هبط به آدم وجمیع ما فضلت به النبیّون إلی خاتم النبیین فی عتره خاتم النبیین، فأین

ص:91


1- 1) بشاره المصطفی: 30؛ بحار الأنوار: 276/74، باب 11، حدیث 1.
2- 2) غرر الحکم: 16، حدیث 2028، 2029.
3- 3) المستدرک علی الصحیحین: 162/3.
4- 4) المعجم الصغیر: 22/2.
5- 5) الخصال: 626/2، حدیث 10، بحار الأنوار: 104/10 باب 7 حدیث 1.

یتاه بکم، وأین تذهبون، وأنهم فیکم کأصحاب الکهف ومثلهم مثل باب حطّه وهم باب السلام فی قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِی السِّلْمِ کَافَّهً وَلا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ (1).

وقال رسول الله(ص): « نحن سفینه النجاه من تعلق بها نجا ومن حار عنها هلک فمن کان له إلی الله حاجه فلیسأل بنا أهل البیت» (2).

وجاء فی حدیث للإمام علی أمیر المؤمنین(ع) لکمیل بن زیاد:

«یا کمیل قال رسول الله(ص) قولاً والمهاجرون والأنصار متوافرون یوماً بعد العصر یوم النصف من شهر رمضان کأنما علی قدمیه فوق منبره: علی وابنای منه الطیبون منی وأنا منهم وهم الطیبون بعد أمهم وهم سفینه من رکبها نجا ومن تخلف عنها هوی والناجی فی الجنه والهاوی فی لظی» (3).

بیت الله الحرام

قال رسول الله(ص) لوصیه علی(ع): «مثلکم یا علی، مثل بیت الله الحرام من دخله کان آمناً، فمن أحبکم ووالاکم کان آمناً من عذاب النار، ومن أبغضکم ألقی فی النار یا علی ... وَلِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً (4)، ومن کان له عذر فله عذره ومن کان فقیراً فله عذره ومن کان مریضاً فله عذره، إن

ص:92


1- 1) تفسیر العیاشی: 102/1، حدیث 300، ینابیع الموده: 332/1 باب 37، حدیث 4.
2- 2) فرائد السبطین: 37/1.
3- 3) بشاره المصطفی: 30، بحار الأنوار: 276/74، باب 11، حدیث 1.
4- 4) سوره البقره: الآیه 208.

الله لا یعذر غنیاً ولا فقیراً ولا مریضاً ولا صحیحاً ولا أعمی ولا بصیراً فی تفریطه فی موالاتکم ومحبتکم» (1).

الرأس من الجسد

قال رسول الله(ص): «أجعلوا أهل بیتی منکم مکان الرأس من الجسد ومکان العینین من الرأس، فإن الجسد لا یهتدی إلا بالرأس ولا یهتدی الرأس إلا بالعینین» (2).

ومن هنا یتضح سلوک أنصار ومحبی أهل البیت وتعاملهم مع الأئمه الأطهار(ع).

إن کبار أصحاب الأئمه کانوا یسیرون علی خطی الأئمه فی کل حیاتهم وکانوا لهم الدلیل فی الطریق، وهم بمثابه الرأس من الجسد، ولقد کان أصحاب الأئمه لا یخطون خطوه إلا ضمن المسار الذی رسمه أهل البیت(ع).

خیار العاشقین

فی لیله عاشوراء أعلن الإمام الحسین(ع) لأصحابه وخاطبهم قائلاً: أنتم فی حلّ من بیعتی ... وهذا اللیل فاتخذوه جملاً أجل وضعهم الإمام(ع) أمام طریق یعیدهم إلی دیارهم وبیوتهم لأن جیش یزید لم یکن یطلب سوی رأس الحسین، ولقد کان بإمکان أصحاب الحسین أن یعودوا؛ لأن الإمام(ع) جعلهم فی حلّ، فماذا کان موقفهم وهم یدرکون أن الموت علی بعد خطوات قلیله؟

لقد رفضوا جمیعاً الحیاه التی لا کرامه فیها ولا شرف وانتخبوا

ص:93


1- 1) خصائص الأئمه: 77.
2- 2) الأمالی للطوسی: 482 مجلس 17 حدیث 1053، کشف الغمه: 408/11، بحار الأنوار: 121/231، باب7، حدیث 43.

الموت بکرامه، رفضوا الحیاه مع یزید وانتخبوا الموت مع الحسین(ع).

لقد أمضینا عهد الوفاء معک

وقطعنا علائقنا بغیرک

شربنا من فیض حبک وکفی

وحطمنا الزقاق الکأس

وسکرنا بعشقک أیها الحبیب

وذهلنا عن أنفسنا والغریب

وفاض فی القلب من فیض عشقک فنحن سکاری

وزهدنا بکل شیء سواک والتحقنا بقافله عشقک

موقف الحب

لا شک أن من أرادهم وأحبهم وتاق إلیهم فإنّهم لن یخیبوا ظنه ومن هزّه الشوق الیهم فإنه سیجدهم وهم له مشتاقون یحتضنون من لجأ إلیهم ویهدون من استرشدهم وهم له مشتاقون یحتضنون من لجأ إلیهم استرشد ومن أراد طریق الکمال لا یجد أحداً یأخذ بیده سواهم فهم مصابیح الطریق، ذلک أنهم مظهر أسماء الله عز وجل وصفاته وهم کما هو سبحانه فی حب من أحب الله.

وهم کرسول الله(ص) رحمه للعالمین أرأیت کیف کان الحسین(ع) یوم عاشوراء فی وعظه لأعدائه وکم أبلغ فی النصیحه لهم وکان یتفادی القتال ویؤجل ساعه الحرب أملاً فی أن یهتدی بضوئه من یهتدی ویتوب إلی الله من یتوب.

وقد ذکرت المقاتل کیف أن أبا الحتوف بن الحرث وأخاه سعد بن الحرث وهما من الخوارج تأثراً بخطبه ومواعظه فانحازا إلی جبهه الحسین فی اللحظات الأخیره قبل استشهاده علیه صلوات الله.

فإذا هما وفی لحظات ینتقلان من الظلمات إلی النور فقاتلا حتی استشهدا.

ص:94

أهل البیت الصراط المستقیم

أن آیات القرآن الکریم عندما تعرّف الإنسان الإمام والقدوه فإنها تطرحه باعتباره المثال فی میدان الفکر والحاله النفسیه والبعد الأخلاقی والروحی فلا تجد فی سیرته وسلوکه أدنی خلل وسیرته مفعمه بحاله التوازن الکامل والطمأنینه والسکینه، فالإمام شخصیه فی غایه الاتزان والتعادل والثبات وهی لا تحید عن طریقها مهما بلغت قسوه الظروف.

ولذا عندما نطالع حیاه أی إمام من أئمه أهل البیت(ع) فإننا نجد شخصیه تتمتع بکل أبعاد التکامل فهی ثابته بالرغم من صخب الحیاه والشیطان لا یستطیع أن یوقف مسیره الإنسان المخلص إلی الله سبحانه؛ لأن حیاته إلهیه ربانیه لا یمکن للشیطان أن یحرفها عن غایتها مهما أوتی من مکر وخداع (1).

وحیاه المخلصین العاشقین حیاه مثمره، فهم کالنور الذی یهدی الإنسان فی ظلمات اللیل، ولهذا فإن درجه الإمام درجه عالیه رفیعه لا تتأتی إلا بعد معاناه وجهاد نفسی طویل، ولا تحصل إلا بعد امتحان واختبار.

قٰالَ إِنِّی جٰاعِلُکَ لِلنّٰاسِ إِمٰاماً قٰالَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی قٰالَ لاٰ یَنٰالُ عَهْدِی الظّٰالِمِینَ (2).

وَ جَعَلْنٰاهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنٰا وَ أَوْحَیْنٰا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْرٰاتِ وَ إِقٰامَ الصَّلاٰهِ وَ إِیتٰاءَ الزَّکٰاهِ وَ کٰانُوا لَنٰا عٰابِدِینَ (3).

ص:95


1- 1) قالَ رَبِّ بِما أَغْوَیْتَنِی لأَُزَیِّنَنَّ لَهُمْ فِی الأَْرْضِ وَلأَُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ إِلاَّ عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ، سور الحجر: الآیتان: 40 39.
2- 2) سوره البقره: الآیه 124.
3- 3) سوره الأنبیاء: الآیه 73.

معنی الصراط المستقیم

من خلال مجمل تأویل آیات القرآن المجید فإن الصراط طریق بین الخالق والمخلوق ومن هنا فإن الصراط المستقیم مسار یتحرک الإنسان من خلاله وعلی ضوئه نحو غایه وهدف توصله إلی مقام القرب الإلهی ولقاء الحق تعالی والحصول علی الفوز العظیم وبالتالی الخلاص والنجاه من العذاب الألیم والشقاء الأبدی.

یقول الإمام أمیر المؤمنین علی(ع) فی توضیح معنی الصراط: «الصراط المستقیم فی الدنیا ما قصر عن الغلوّ، وارتفع عن التقصیر واستقام وفی الآخره طریق المؤمنین إلی الجنه» (1).

وهذا التفسیر والتوضیح لمعنی الصراط ینطبق تماماً علی أهل البیت(ع)، ذلک أنهم(ع) یتصفون بالاعتدال التام فی کل شؤون حیاتهم ومسارهم متوازن ومستقیم، وهم بعیدون کل البعد عن الإفراط والتفریط ومن خلال هدایتهم فی الدنیا یبلغ المؤمنون غایتهم فی دخول الجنه والخلاص من العذاب الأبدی.

المفهوم الحقیقی للصراط المستقیم

هناک مفردات عدیده فی القرآن الکریم لا یمکن للعقول أن تدرک معانیها أو تفهم القصد الحقیقی من ورائها، ولهذا یتوجب معرفتها من خلال النبی(ص) وآله الأطهار، فهم من یفسر القرآن وهم من بین مفاهیمه ومعانیه.

إن مفرده الصراط المستقیم التی ورد استخدامها فی القرآن فی مناسبات عدیده هی من المفردات الهامّه التی ینبغی أن نفهم مدلولها الحقیقی.

وما نفهمه من مفرده الصراط لا یعدو سوی أن مفادها الطریق،

ص:96


1- 1) تفسیر الصافی: 54/1.

ولکن ما هذا الطریق وأین؟ من أین یبدأ والی أین ینتهی؟ وما هی ملامح هذا الطریق ومعالمه؟ وکیفیه سلوکه فهذا ما لا یمکن أن ندرکه من خلال مفرده الصراط.

ولهذا وغیره نصب الله عز وجل رسوله(ص) وآل بیت الرسول(ع) فی مقام تفسیر کتابه وآیاته وما فیها من مفردات تحتاج إلی تفسیر لإدراکها، فالنبی(ص) مهمته الکبری هو أن یعلم الناس الکتاب.

هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیٰاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتٰابَ وَ الْحِکْمَهَ (1).

فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ (2).

وقد ورد فی کتاب الکافی وفی تفسیر القمی والعیاشی وفی کثیر من الروایات أن أهل الذکر هم أهل البیت(ع) (3).

أجل أن الله تبارک وتعالی أنزل کتابه فی بیت النبوّه وقذف فی قلوب آل البیت معانیه المضیئه ومصادیقه وألهمهم تأویله، فأشرق نور القرآن علی أفئدتهم وأصبحوا خزّان علم الله وحمله کتاب الله ومفسری آیات الله.

أنظر کیف یشرح الإمام الصادق معنی الصراط فی قوله تعالی:

اهْدِنَا الصِّرٰاطَ الْمُسْتَقِیمَ : یقول: «أرشدنا إلی الطریق المستقیم أی أرشدنا للزوم الطریق المؤدی إلی محبتک، والمبلّغ جنتک والمانع من أن نتبع أهواءنا فنعطب أو نأخذ بآرائنا

ص:97


1- 1) سوره الجمعه: الآیه 20.
2- 2) سوره النمل: الآیه 43.
3- 3) الکافی: 211/1 ح4، تفسیر العیاشی، 260/21 ح32، تفسیر القمی: 67/2، وسائل الشیعه: 75/27، باب 7، ح32237، بحار الأنوار: 183/23، باب 9 ح43، تفسیر الصافی:925/1.

فنهلک» (1).

فهل بغیر أهل البیت وعلومهم یمکن أن یبلغ الإنسان إلی مقام الحب الإلهی وهم أهل المعرفه بالله عز وجل وهم أهل العلم ومن قذف الله فی قلوبهم حبّه وحب المؤمنین، فمن أحبهم فهو مؤمن ومن أبغضهم کان من المنافقین.

وهل بغیر حصنهم الحصین فی ولائهم یمکن درء أخطار الهوی النفسانی والرغبات والمیول المادّیه والأهواء.

وهل یمکن بغیر التثقف بثقافتهم والعمل بإرشادهم وبغیر شفاعتهم أن ندخل الجنه یوم القیامه.

وهل یمکن معرفه الطریق إلی الله من غیر اقتداء بحرکه أهل البیت وهم الدلیل إلی الله عز وجل؟

وإما ما قیل أنه یمکن ذلک فی ظلال القرآن من دون عون من إمام هدی وإن قیل الیوم کما قیل من قبل: حسبنا کتاب الله وهی مقوله ظهرت من أجل إقصاء أهل البیت عن أداء دورهم فی هدایه الناس، فإن ذلک لابد وأن ینتهی إلی الضلال والضیاع؛ لأنه من سیقرأ کتاب الله ومن سیفسر کتاب الله وقد قال سبحانه لا یمسه إلا المطهرون، أن السیر من غیر معالم فی الطریق لا یؤدی إلا إلی الضلال ولا یقود إلا إلی الضیاع.

ومن هنا فإنه یتوجب القول بکل ثقه أن الصراط المستقیم هو من حیث المعنی هو القرآن الکریم، ومن حیث المصداق هو أهل البیت الکرام(ع)، وهما متلازمان ویفسر أحدهما الآخر، وینصر أحدهما الآخر وإنهما لن یفترقا أبداً.

إن سیره أهل البیت(ع) تجسید واضح لکل المفاهیم القرآنیه

ص:98


1- 1) عیون أخبار الرضا: 305/1، باب 28 ح65؛ تفسیر الإمام العسکری: 44، ح20، وسائل الشیعه: 49/27، باب6 ح33118، تفسیر الصافی: 136/3 مع بعض الاختلاف.

وما یریده الله سبحانه وتعالی من الإنسان وأن علی الإنسان أن یتخذ من أهل البیت(ع) أسوه وقدوه ویسیر علی خطاهم؛ لأن مسارهم منطبق علی هدی القرآن الذی هو الصراط المستقیم.

إن علوم أهل البیت(ع) من النبی(ص) والنبی(ص) من الوحی وعلی قلب محمد(ص) نزل القرآن، وقد ورث آل البیت(ع) من النبی علمه وحکمته.

إن التمسک بهم والسیر فی هداهم یؤدی إلی والفوز فی الدنیا والآخره ودخول الجنه.

أهل البیت(ع) الطریق إلی الله

قال الإمام محمد الباقر(ع):

نحن الطریق، وصراط الله المستقیم إلی الله تعالی (1).

أجل إن أهل البیت هم صراط الله المستقیم ذلک أن معرفتهم بالله معرفه تامّه کامله وهم یعون جیداً ما یریده الحق تعالی، وهم المفتاح إلی فهم الآیات والمفردات القرآنیه التی تحتاج من یفک رموزها ویدرک مرامیها ومعانیها.

وبوجودهم یمکن فهم کل ما یطلبه الله وإدراک کلام الله، وبقواهم الروحیه المعنویه وهدایتهم وإرشادهم یمکن للإنسان أن یبلغ رضا الله سبحانه ولقاء الحق والوصول إلی مقام القرب الإلهی.

وأن من لا یسلک طریقهم ولا یترسم خطاهم ولا یتحرک فی هداهم فإنه یضل الطریق إلی الله مهما کان ومهما بلغ شأنه.

وقد جاء فی الأثر هذه الروایه الهامّه عن أحد أصحاب الأمام الصادق قال: سألت أبا عبدالله الصادق(ع) عن الصراط، فقال(ع): «هو الطریق إلی معرفه الله عز وجل».

ص:99


1- 1) بصائر الدرجات: 62، باب3، حدیث 10، بحار الأنوار: 249/26، باب5، حدیث 19.

ثم راح الإمام الصادق(ع) یوضح له معنی الصراط قائلاً: «وهما »صراطان: صراط فی الدنیا وصراط فی الآخره، فأما الصراط فی الدنیا فهو الإمام المفترض الطاعه ومن عرفه فی الدنیا واقتدی بهداه مرّ علی الصراط الذی هو جسر جهنم فی الآخره، ومن لم یعرفه فی الدنیا زلّت قدمه عن الصراط فی الآخره فتردی فی نار جهنم» (1).

وهذا الحدیث فی غایه الأهمیه؛ لأنه یشیر بصراحه إلی أن أهل البیت هم الصراط فی الدنیا وفی الآخره ویعنی هذا أنهم المرجعیه العامّه لکل مسلم ومؤمنین؛ لأنه لا یمکن معرفه الله عز وجل من دون الأخذ عنهم وفهم القرآن فی ضوء تفسیرهم وأن الدین کل الدین فی خطّهم ومسارهم وسیرتهم، وعلی هذا فإن الطریق إلی المعرفه الحقیقیه فی کل الأمور التی هی سبب النجاه فی الدارین الدنیا والآخره هو طریق أهل البیت فهم من یقود سفینه الحیاه إلی شاطئ الأمان والسعاده، وهم سفینه الإنقاذ من السقوط فی ظلمات الهاویه السحیقه.

الهداه إلی الحق

عندما یقع الإنسان بید أهل البیت(ع) ویقبل علی انتهال معارفهم وعندما یتتلمذ فی مدرستهم ویقتدی بهداهم فإنه یصبح عارفاً بالله سبحانه وتتجلی فی أعماقه الحقائق وتشرق علی قلبه شمس الحق، فیجد فی ذاته القوّه والنشاط والحیویه فی أداء فرائض الله تبارک وتعالی وتغمر وجوده حاله عرفانیه ویفیض قلبه بأنوار الإیمان الراسخ والیقین، ومن ثم تتجلی فی سلوکه الصفات الحسنه

ص:100


1- 1) معانی الأخبار: 32، باب معنی الصراط، ح1، بحار الأنوار: 66/8، باب22 ح3، تفسیر الصافی: 85/1.

والأخلاق الکریمه، فیجتنب المحرمات ویبادر إلی أداء الطاعات ألم یکن سلمان زرادشیاً ثم نصرانیاً، ثم لما أسلم وأحب أهل البیت وأخلص لله فی مودتهم إذا به یصل إلی مقامهم حتی أعلن رسول الله(ص) علی الملأ العام قائلاً: سلمان منّا أهل البیت (1).

ألم یکن أبو ذر راعیاً فی البادیه ثم لما أخلص لله فی تمسکه بأهل البیت(ع) بلغ ما بلغ من الدرجات العالیه حتی قال رسول الله(ص) فیه: ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء من ذی لهجه أصدق من أبی ذر (2).

وألم یکن بلال حبشیاً ثم لما اقتدی بأهل بیت النبی(ص) إذا به یصبح إنساناً کریماً عند الله وعند الناس وحتی نزل فی حقّه قوله تعالی:

إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّٰهِ أَتْقٰاکُمْ (3).

أجل أن هؤلاء وأمثالهم وصلوا إلی ما وصلوا إلیه من المنزله وبلغوا ما بلغوا من الشأن ومن المعرفه الصحیحه والمعرفه الحقّه عن طریق أهل البیت(ع) وأهل البیت(ع) جسدوا العبودیه الحقیقیه لله سبحانه وتعالی فبلغوا ما ینبغی لهم أن یبلغوه من الکرامه وأصبحوا قدوه للناس جمیعاً ومثالاً علی مرّ العصور إلی یوم القیامه.

إن العارف بالله لا یمکنه أن یکون عبداً لغیر الحق وهو فی أمان من خطرات الظنون ووسوسات الأهواء وإتباع خطوات الشیطان.

إنه مغمور دائماً بالنور ویعیش فی رحاب الله وممتثل فی حضره الحق تبارک وتعالی.

أن العارف بالله مطهر من کل لوث ظاهری وباطنی لا یفکر بغیر

ص:101


1- 1) بحار الأنوار: 348/22، حدیث 64.
2- 2) شرح نهج البلاغه: ابن أبی الحدید: 259/8، سنن الترمذی: 509/4، حدیث 3801.
3- 3) سوره الحجرات: الآیه 13.

الله ولا یذکر ولا یسبح إلا الله عز وجل وهو یضع الله سبحانه نصب عینیه فی کل شؤون حیاته ولا یخطو خطوه إلا فی سبیل الله عز وجل.

وهو لا یخشی أحداً إلا الله ولا یلتفت لأحد غیر الله ولا یعبد إلا الله.

إن العارف بالله یعتبر نفسه ملکاً ومملوکاً للحق، وأنه لا مالک حقیقی إلا هو سبحانه أنه تجسید کامل لهذه المقوله: العبدُ وما فی یده کان لمولاه إن هذه الجمله صرخته التی تنبعث من أعماق قلبه ومن کل خلیه فی جسمه.

لقد کان سیدنا یوسف(ع) عبداً لله بکل معنی الکلمه کانت عبودیته واضحه جداً لله وضوح الشمس فی رابعه النهار، لقد کان منقاداً لله بکل إحساسه وعاطفته وعقله وبکل وجدانه وکیانه، ولما دعاه الشیطان إلی الفحشاء والمنکر وکان علیه أن یختار ذلک أو السجن قال: رب السجن أحب إلیّ، کان یوسف(ع) فی أوج شبابه وکان فی عمر من تکون شهوته فی الأوج؛ لکنه صمد أمام الأغراء لما دعته التی هو فی بیتها هتف من أعماق قلبه المفعم بنور الإیمان: معاذ الله:

أی أن الله وهو ربی ومولای ومالکی الحقیقی وهو لا یرید لی أن استجیب لما تطلبین.

أننی فی حضره الله وناصیتی بید مالکی الحقیقی وربی، أننی أن استجبت لما تطلبین فسأهوی فی الهاویه المظلمه هاویه الشقاء.

أننی وإن کنت فی ذروه الشباب وأن کانت غریزتی تضجّ وتصرخ بی لکنی أشعر بأننی فی حضره الله ورحاب المالک الحق وهو لا یسمح لی أن أنقاد إلی ندائک ونداء الأهواء.

إنها الحقیقه الساطعه أن کل شیء غیر الله لیس سوی ظلال باهته زائله تبددها أنوار الحقیقه والحق أننی لن أغتر بالظلال الزائله

ص:102

الفانیه والمتبدده ... إننی لن أخُدع بعباده غیر الله سبحانه. أن العارف بالله فی الصراط المستقیم بکل کیانه وهو لا یتحرک إلا فی هذا الصراط الإلهی.

إنه لا ینخدع ولا یغتر ولا یستسلم فیقع أسیر الدنیا ببریقها وخداعها لن یقع فی أحابیلها؛ لأن من یقع فی أسر الدنیا وحبائل الشیطان سیکون مصیره الشقاء الأبدی فی الآخره.

إنّ المعرفه والوعی هما توأم الإیمان والحب، وأن العارف الحق من تتجسد فی أعماقه وفی حرکته صفات الحق ومظاهر الخلق الرفیع.

إن آثار المعرفه والوعی وثمارها من الحب والمودّه والعشق، یمکن ملاحظتها فی سیره الأنبیاء والأوصیاء وخاصّه فی سیره سیدنا محمد(ص) وآل البیت(ع).

وإن کل من یجعلهم تاجاً لرأسه فإنه سیتخطی الأفلاک ویحیّر الملائکه فی ما سیبلغ من الدرجات العلی.

إنّ أهل البیت هم الوسیله للقرب من الله لقد عصمهم الله من الخطأ والزلل وطهرهم من الرجس تطهیراً وجعلهم لنا قاده وهداه ومن خلال إیمانهم العمیق بالله وهیامهم بالحق تعالی، ندرک معنی: لا إله إلا الله و لا حول ولا قوه إلا بالله وأنه لیس فی الدیار غیره دیّار.

أجل ستتحقق هذه المفاهیم وتتجسد فی حیاتنا فی سلوکنا وإدراکنا وعقیدتنا وسوف لن تکون حیاتنا إلا صوره من صور التوحید الحقیقی عندما نشعر ونعی أنه لا إله فی الوجود إلا هو، وأنه لا شیء فی الوجود الفسیح إلا هو سبحانه، وأن ما نراه سوی ظلال باهته.

إن أهل البیت(ع) الذین هم الصراط المستقیم والتجلّی الکامل لطریق الحق، قد اتخذوا فی عرفان الحقیقه وحقیقه العرفان، إنّهم لا

ص:103

یرون فی دار الوجود شیئاً غیر الله سبحانه وهم لا یتبعون أمراً من غیر الله ولا یعبدون أحداً إلا الله ولا یتوکلون علی أحد إلا الله، ولهذا أصبحوا بإذن الله طریقاً للفیض الإلهی عن العالمین، فکل من تمسک بهم ستصیبه رشحه من الفیض الربانی وتسطع علیه الأنوار الإلهیه.

أهل البیت ومقام خلافه الله

إنّ أسماء حضره الحق هی لیست أسماء لفظیه، وإنما أسماء عینیه ووجودات وهویّات خارجیه.

إنّ أولی الأسماء التی تجلت عن حقیقه الغیب بإراده الحق وظهرت وبرزت هی علی روایه أربعه أسماء، وعلی روایه أخری سبعه أسماء، حیث جمیعها تعود إلی اسم واحد؛ والأسماء الأولی التی ظهرت فی البدء عباره عن ألحیّ، العلیم، القادر، المتکلم.

ولکل من هذه الأسماء حوزته ومجده، وفیها شوق شدید إلی ظهور وبروز اسم الله؛ لأنه جامع لکل الأسماء ولأنه حافظ لکل الأسماء، ومن خلال هذا الاسم یتجلی لکل اسم مجده.

حاجه نظام الخلق إلی خلیفه الله

کل جزء من الوجود الذی تحقق بالأسماء الحسنی وأصبح له ظهور عینی هو تحت اسم له مجد ذلک الإسم، ولا شک أنه یتوجب وجود فرد یکون مظهراً تاماً للإسم الأعظم، وذلک من أجل تنظیم العلاقه بین الأسماء العینیه للحق، بحیث لا یکون مجد اسم من الأسماء یزاحم غیره من الأسماء.

بعباره أخری لزوم وجود إنسان کامل یکون مظهراً لجمیع الأسماء الحسنی والصفات العلیا ویکون تجلیاً للاسم الأعظم، ولیکون خلیفه الله عز وجل، ومن خلاله یحصل تدبیر العالم، أی من خلال روحانیته ونورانیته یکون تدبیر الخلق بما فی ذلک الملائکه التی هی

ص:104

هویات نوریه عقلیه والتی لکل منها واجب یؤدیه:

«وما منّا إلا له مقام معلوم» (1)، فالملائکه تحتاج إلی من یدبّر أمورها وشؤونها ویوجهها ویعلمها وتکون مؤتمره بأمره.

وخلاصه القول إنّ نظام الخلق کما تفید الروایات والآیات بحاجه إلی خلیفه لله حتی لو أن الله عز وجل لم یخلق إنساناً؛ سواء إذن کان الإنسان أم لم یکن، فإن وجود خلیفه لله أمر لازم، ولقد کان آدم(ع) أول إنسان فهو أبو البشر وکان بحاجه إلی روحانیه ونورانیه خلیفه الله لکی تدبّر أموره بالعدل، لهذا فقد کان هو نفسه خلیفه الله فیکون بذلک مرتبطاً بالله عز وجل، ومن خلال هذا الإتصال یتلقی أوامر الحق تبارک وتعالی ویجسدها فی حرکته، ویضمن لهذه الحرکه التوازن والعداله المطلوبه.

وعلی أساس هذه الحاجه الأکیده واللازمه للوجود لهذه الحقیقه، فقد شاء الله سبحانه أن یجعل له خلیفه ینوبه فی تدبیر الوجود والخلیقه ویسخر له من أجل ذلک کل شیء ومن هنا ینبغی أن نفهم مقام الخلافه والولایه.

إِنِّی جٰاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً (2).

وهذا الخلیفه من مرکز الأرض ومن صعید هذا التراب، بدأت حرکته لیصل إلی أعلی مراتب نظام الوجود ویکون هو خلیفه الله فی تدبیر أمور العالم، وبالرغم أن الأرض تبدو فی ظاهر الأمر مکان سفلی، بل الأسفل فی سلم درجات الوجود، ولکنها من حیث القوی والقابلیات، ومن حیث الاستیعاب للدرجات تشغل أعلی المحال؛ لأن التراب أکثر العناصر انفعالاً هو العنصر الذی یمکنه استیعاب جمیع الأسماء الإلهیه، ویکون بقدره الإنفعال المحض أکثر هوّیات

ص:105


1- 1) سوره الصافات: الآیه 164.
2- 2) سوره البقره: الآیه 30.

الوجود فعالیه.

وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمٰاءَ کُلَّهٰا (1).

صفات خلیفه الله

وانطلاقاً من کون مقام الخلیفه یشتمل علی مقام جمیع الأسماء فهو أستاذ ومعلم لما سوی الله عز وجل.

وفی قصه سیدنا آدم(ع) باعتباره خلیفه الله مع الملائکه، وکیف علمهم الأسماء فإن فی هذا دلاله علی أن آدم الخلیفه هو معلم لکل الکائنات فی الوجود، ذلک أن الملائکه یمثلون أعلی مراتب الخلق الإلهی من حیث المعرفه والمقام الوجودی، وهم بهذا المقام کانوا تلامذه الإنسان الکامل، فإذا کان الأمر علی الملائکه علی هذا النحو فکیف به مع بقیه الکائنات التی هی بمراتب أدنی من الملائکه.

... ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلاٰئِکَهِ فَقٰالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْمٰاءِ هٰؤُلاٰءِ إِنْ کُنْتُمْ صٰادِقِینَ (31) قٰالُوا سُبْحٰانَکَ لاٰ عِلْمَ لَنٰا إِلاّٰ مٰا عَلَّمْتَنٰا إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ (32) قٰالَ یٰا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمٰائِهِمْ فَلَمّٰا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمٰائِهِمْ قٰالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ أَعْلَمُ مٰا تُبْدُونَ وَ مٰا کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ (2).

إن خلیفه الله من حیث المعرفه والوجود وإدراک الأسماء الحسنی لله هو فی أعلی مراتب الشهود ویتوجب أن یکون فی أعلی سلم المراتب من حیث العداله لکی یمکنه أن یعلم الملائکه وبدبّر أمرهم.

بعباره أخری أن خلیفه الله یجب أن یکون فی أعلی درجات

ص:106


1- 1) سوره البقره: الآیه 31.
2- 2) سوره البقره: الآیه 33 31.

المعرفه والوجود وأن یبلغ مرتبه الکمال فی ذلک، ویجب أن یکون فی أعلی مراتب العصمه والعداله لکی یکون محله بین الأسماء العینیه الحسنی لله وسائر الکائنات والهویات الوجودیه ویکون مدبّراً حاکماً علیها.

إنّ خلیفه الله یکون قد طوی فی جمیع مراحل الوجود من أنزلها إلی أعلاها، ویکون قد حصل علی أعلی درجات المعرفه ومراتبها.

إن خلیفه الله عنده علم الکتاب ولیس بإمکانه الحصول علی الکتاب المکنون فحسب، بل أنه یکون قد مسه وأصبح جزءً من وجوده، وقد وصل مرحله الاعتدال والتوازن فی حرکته الجوهریه فی قواه المدرکه وفی قواه التحریکیه.

ویکون راعیاً فطنأً مدرکاً محسناً فاعلاً للخیر، وفی طلیعه الکائنات فی علمه وعمله، قد حصل علی الملکات النبیله من کرم وسخاء وقناعه وعفه وشجاعه وجود وعفو، ویکون قد بلغ الذروه والأوج فی الحکمه الإلهیه والعرفان العملی ومظهراً لکل أسماء الله الحسنی.

إن خلیفه الله إنسان یظهر فی کل زمان باسم من أسماء الله تناسب عصره وزمانه فینهض بما یجب علیه القیام به ویؤدی ما علیه من حق هذا الاسم ویقوم بمجده وکل اسم یظهر به فیتألق مجد الحق ویظهر.

إن مظهریه خلیفه الله فی کل زمان تامّه والتی هی مظهریه تناظر وتساوی جمیع أسماء الله الحسنی، حیث یکون الخلیفه فی مرکزیتها ویمحو الافتراق الموضعی بینها.

فهو من حیث الوجود المعرفی أعلی بکثیر من مقام الإحسان، بل هو فی مقام الإیقان وأعلی.

وهو من جهه المعرفه والعمل له فی المحل الأرفع بحیث

ص:107

تنقطع علاقته بغیر الحق وبالرغم من رعایته للوجود فإنه لا یکترث له حتی یصل إلی قمه الانقطاع فیعتلیها ویستوی فوق ذروتها فلا یری شیئاً سوی الحبیب فیأخذه الله عز وجل إلیه حیث یصل مقام الحق ومن ثم یصبح صبغه الله فیکون عین الله بأذنه وسمعه بأذنه وید الله بأذنه وجنب الله راضیاً مرضیاً ویصبح مأذوناً بالتصرف فی الوجود، وقد أصبح قلبه عرش الله الذی استوی علیه عز وجل.

الرَّحْمٰنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَویٰ (1).

الجدیررون بالخلافه

جاء فی الحدیث القدسی: «لا یسعنی أرض ولا سمائی، ولکن یسعنی قلب عبدی المؤمن» (2).

وهذه هی سعه القلب المؤمن بالله عز وجل إذ بإمکانه أن یتسع لکل الأسماء الحسنی، وحینئذ یکون خلیفه لله ویتصرف بالکائنات وتکون حاکمیه الله عز وجل عن طریق عرشه (الذی هو قلب المؤمن).

وجاء فی الحدیث القدسی أیضاً:«لولاک ما خلقت الأفلاک» (3).

وهذه هی روح المؤمن وقلبه یتسعان لیکونا مظهراً لحکومه الحق تبارک وتعالی فی الوجود.

أهل البیت(ع) خلفاء الله

إن خلیفه الله عز وجل الاتم بالحق وهو سیدنا محمد(ص) ذلک أنه أول من صدر عن نور السماوات والأرض وهو الله عز وجل، وقد

ص:108


1- 1) سوره طه: الآیه 5.
2- 2) عوالی اللئالی: 7/4 ح7، المحجه البیضاء: 26/5، کتاب شرح عجائب القلب.
3- 3) تأویل الآیات الظاهره: 430، المناقب: 216/1، بحار الأنوار: 405/16 باب 12ح1.

جاء فی الحدیث الشریف: «أول ما خلق الله نوری» (1).

إن الله علی کل شئ الذی أول ما خلق نور عبده وحبیبه محمد(ص) وقد قال سبحانه: ( اللّٰهُ نُورُ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکٰاهٍ) النور: الآیه (35) وقد جاء فی الرایات أن الله سبحانه خلق نور محمد(ص).

قبل خلق العالم بسته آلاف عام وفی روایات أخری: بخمسه عشر ألف عام.

وقد طوی ذلک النور العوالم تلو العوالم إلی أن ظهر النبی(ص) فی عالم الشهاده بمظهر النبوّه وظهر علی بمظهر الإمامه؛ فهما فی عوالم الغیب معاً، وفی عالم الشهاده والدنیا معاً کنفس واحده وکانا أخوین فأحدهما ارتدی حلّه النبوّه والثانی ارتدی خلعه الإمامه.

وهؤلاء جمعوا فی نفوسهم کل ممکنات الکمال وکانوا مظهراً تاماً لواجب الوجود، وقد جاء فی الأثر: «ما لله نبأ أعظم منی وما لله آیه أکبر منّی» (2).

کما جاء فی بعض نصوص الزیارات: «السلام علیک یا آیه الله العظمی» (3).

وجاء أیضاً: أنا الآیه العظمی.

وبما أن أصل حدوث الوجود وکماله هو ظهور الربوبیه الإلهیه، إذن فکل کائن قد أخذ نصیبه من الوجود، ومظهریه الربوبیه لها وجود یعنی أن جمیع الکائنات فی الوجود هی مظهر الربوبیه، وهذا اللطف الإلهی جارٍ فی کل الوجود من عوالم الغیب إلی نهایه عالم الشهاده، فعلی جباهها جمیعاً آیه من مظهریته، ولأن مظهریه

ص:109


1- 1) عوالی اللئالی: 99/4 ح140، بحار الأنوار: 97/1، باب 2، ح7.
2- 2) المناقب: 80/3، تفسیر القمی: 401/2، بحار الأنوار: 1/36، باب25 ح2.
3- 3) الإقبال: 608، بحار الأنوار: 373/97، باب5، ح9.

الکائنات لها مراتب تشکیکیه یعنی بما یتناسب مع السعه والضیق الوجودی لکل موجود، فإن المظهریه تتجلی بمقدار ذلک.

وإذن فإن کل کائن له من المظهریه بما یناسب ما أخذه من الوجود، فکلما ازداد الأخذ أزدادت درجه المظهریه وقوّتها.

إن أکمل وأشرف کائن والأوفی حظا من الوجود والأوسع حتی لا یقارن بسعه وجودیته مع غیره تکون مظهریته أتم وأکمل.

وإن الآیات والروایات تشیر إلی أن الوجود المحمدی(ص) هو الأوسع فی وجودیته وهو الأکمل والأتم فی مظهریته؛ لأن ظهور ربوبیته فی کل شؤون الوجود هدف الألوهیه؛ ولأنه سبحانه وتعالی رب العالمین. وشمس الربوبیه تطلع من أفق الخلافه الإلهیه، فإن ذلک یحتاج إلی خلیفه لله الذی هو الأکمل والأتم فی مظهر الربوبیه وهذا واجب فی عرصه الوجود ولازم وضروری. من هنا فإن الله تعالی خلق أول کائن علی شکل نور ووهبه السعه الوجودیه، ومن خلال سعته الوجودیه، أصبح المظهر الأکمل والأشد واصطفاه لمقام الخلافه ومن رحمه أن جعل من خلاقه ظلاً للخلیقه فهو فی مقام الوسط بین الحق والخلق، وقد امتدت ظلاله لتشمل عوالم الغیب والشهود فهو محور الکائنات جمیعاً.

أَ لَمْ تَرَ إِلیٰ رَبِّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَ لَوْ شٰاءَ لَجَعَلَهُ سٰاکِناً (1).

إن الخلافه والولایه المحمدیه هی الخلافه الأکمل والولایه الأتم ومقامه(ص) لا یمکن لأحد تصور کیفیته ولا یمکن إدراکه؛ وخلافته(ص) وولایته لا تخص الإنسان فحسب ولا تخص عوالم الغیب والشهود، بل أن خلافته وولایته صلوات الله علیه وآله عامّه وتنشأ من مقام اسم الله الجامع؛ لأنه المظهر التام للعبودیه لله عز وجل وخلافته فما عد الله عز وجل نراه تحت ولایته وخلافته، وإن الحق

ص:110


1- 1) سوره الفرقان: الآیه 45.

تبارک وتعالی جعل الوجود بأسره تحت ربوبیته الطولیه لکی یتسنی لکل إنسان وبتربیته(ص) أن یبلغ المقام اللائق به وکل إنسان تشمل کل شیء سوی الله تبارک وتعالی.

والقرآن الکریم یخاطب النبی(ص) قائلاً:

قل: «إِنَّ وَلِیِّیَ اللّٰهُ الَّذِی نَزَّلَ الْکِتٰابَ وَ هُوَ یَتَوَلَّی الصّٰالِحِینَ» (1).

وهذا المقام الولائی واقع فی المقام الطولی من سوی الله وهو منحه إلهیه له(ص) ومن هنا یقول القرآن الکریم:

النَّبِیُّ أَوْلیٰ بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ (2).

واستناداً إلی الآیات والروایات أن إراده الله سبحانه شاءت أن تجعل مقام الولایه الإلهیه تامّه لا من زیاده ولا نقصان فی أهل البیت(ع).

الولایه باطن الرساله الإلهیه

یجب أن نفهم بأن الولایه هی باطن الرساله؛ لأنه ما لم یکن الإنسان ولیاً ولم یکن قد بلغ من الوجود والمعرفه مقام ولی الله فإنه لا یمکنه أن یکون رسولاً، وإذن فإن کل رسول هو ولیّ، ولکن لیس کل ولی رسولاً.

قال النبی(ص):

«خلقتُ أنا وعلی من نور واحد» (3).

یعنی أن الرسول(ص) ووصیه علی(ع) کانا معاً فی جمیع العوالم إلی أن وصلا عالم الخلق والشهاده فکانا نورین أحدهما فی

ص:111


1- 1) سوره الأعراف: الآیه 196.
2- 2) سوره الأحزاب: الآیه 6.
3- 3) الأمالی للصدوق: 236، مجلس41 ح10، الخصال: 31/1، ح108، بحار الأنوار: 34/35 باب 1ح33.

صلب عبد الله والآخر فی صلب أبی طالب، إن علی بن أبی طالب وهو ولی الله وهو باطن محمد(ص) وعلی هو کالنبی إلا النبوّه.

وإذن فهو أول صادر ومظهر وأول نور وهو وجه الله وصراط الله وخلیفه الله والکل تحت ولایته حتی الأنبیاء تحت لوائه.

وعن النبی(ص) قال: «آدم ومن دونه تحت لوائی یوم القیامه فإذا حکم الله بین العباد أخذ أمیر المؤمنین اللواء» (1).

وإذن عندما تکون رساله جمیع الأنبیاء تحت رساله نبی الإسلام فإن ولایه الأنبیاء أیضاً علی أساس ولایه علی وأمیر المؤمنین هو رأس الأنبیاء والأولیاء جمیعاً وهو مع جمیع الأنبیاء فی الباطن ومع النبی الأکرم(ص) فی الظاهر.

وعلی هذا فإن مقام الروحانیه والولایه النبوّیه متحد مع مقام الولایه المطلقه العلویه. وهو الرابط بین الحادث والقدیم وبین المتغیر والثابت. مع فرق هو أن علیاً(ع) هو المظهر التام للاسم الباطن، ولهذا فإنه یتعذّر علی کل إنسان أن یسلک الصراط المستقیم إلی الله من دون أن یتمسک بالولایه العلویه، ولن یصل إلی الحقیقه وسیبقی متخبطاً حیراناً فی الباطل.

ولما کان الأئمه(ع) من نور واحد فحکم أحدهم یسری علی غیره.

إن الرابط بین الخلق و الخالق وجود منبسط الذی له مقام البرزخیه الکبری والوسطیه العظمی وهو مقام الروحانیه والولایه للنبی الأکرم(ص) وأهل بیته المعصومین ولا یصدر شیء عن الله عز وجل إلا من خلالهم وإن ارتباط القلوب ناقص ومقید، والأرواح النازله والمحدوده لا تتم ولا تتحقق للمطلق من جمیع الجهات من دون وسائط روحانیه وروابط غیبیه فی عوالم الوجود.

ص:112


1- 1) بحار الأنوار: 36/35 34.

طبعاً یجب أن نفرق بین مقام الکثره ومقام الوحده. فی مقام الوحده وفناء التعینات والکثره، فإن جمیع الوجودات مرتبطه بالله بشکل مباشر ومن دون واسطه، وأن الحق تعالی له علاقه مع کل مخلوق علی نحو الإحاطه القیومیه وهو تعالی محیط بکل کائنات الوجود من دون وسائط.

وَ کٰانَ اللّٰهُ بِکُلِّ شَیْءٍ مُحِیطاً (1).

وأما فی مقام الکثره، فإن الفیض الإلهی یجری فی وسائط متعدده فی عوالم الوجود، وفی مقام الکثره یکون الارتباط بین الحق والخلق بواسطه الوجود المنبسط للرحمن نفسه، وتتحقق خلاصته فی خلیفه الله یعنی الحقیقه المحمدیه والعلویه ووجود أهل البیت(ع).

الخلفاء بالحق واسطه الفیض

کل من بلغ الفیض والمقام الرفیع فإنّما بلغ ما بلغ بالذوات المقدسه ومن هنا قال القرآن الکریم:

وَ ابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَهَ (2).

کما جاء فی الأثر: «وتمسکوا بحبل الله المتین» (3).

وعن النبی(ص) قال: «نحن حبل الله المتین» (4).

إن التمسک بولایه علی(ع) وآل محمد(ص) والأئمه الراشدین من ضرورات السیر إلی الله عز وجل ومن ضرورات تلقی الفیض الإلهی سواء کان هذا الفیض علماً ومعارف وبصیره، أو کان رزقاً مادیاً ومعنویاً.

ص:113


1- 1) سوره النساء: الآیه 26.
2- 2) سوره المائده: الآیه 25.
3- 3) الغیبه للنعمانی: 21.
4- 4) تفسیر الفرات: 258 ح353، بحار الأنوار: 198/27، باب 7، ح62.

یقول النبی الأکرم(ص):

«أنا مدینه العلم وعلی بابها، فلا تؤتی البیوت إلا من أبوابها» (1).

وبخاصّه سیدنا علی(ع) مولی الموحدین وأمیر المؤمنین فهو من حیث المعرفه والوجود قد طوی طریق العروج بعد قوس النزول وطوی الدائره التامّه وأکمل سیره إلی الله عز وجل، بحیث أن کل عمل قلبی أو بدنی إذا کان فی طریق الله وصراطه المستقیم یکون تحت ولایته، وتکون صحه إیمانه وصواب توحیده وإیمانه بالولایه وبما أن العباده تنزّل التوحید فی عالم المادّه وأن التوحید فی عالم الشهاده و المادّه یظهر علی شکل العباده، إذن فإن العباده سواء کانت قلبیه أو بدنیه ما لم تکن منضویه تحت الولایه، فسوف لن یکون هناک ثمه توحید.

یقول الإمام الباقر لأحد أصحابه: «أعلم یا محمد! إن أئمه الحق و أتباعهم هم الذین علی دین الله و أن أئمه الجور المعزولون عن دین ا لله و الحق فقد ضلوا و أضلوا فأعما لهم التی یعملونها : کَرَمٰادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّیحُ فِی یَوْمٍ عٰاصِفٍ لاٰ یَقْدِرُونَ مِمّٰا کَسَبُوا عَلیٰ شَیْءٍ ذٰلِکَ هُوَ الضَّلاٰلُ الْبَعِیدُ (2)(3).

وعن أبان تغلب وهو من أبرز رواه الحدیث فی حدیث طویل أنه سأل الإمام الصادق فقال: بولایتکم أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (4).

ص:114


1- 1) بحار الأنوار: 206/40، باب مدینه العلم والحکمه: ح14.
2- 2) الکافی: 183/1، باب معرفه الإمام، ح8، المحاسن: 93/1 باب 18ح48، وسائل الشیعه: 118/1، باب 29، ح297، بحار الأنوار: 87/23، باب4 ح30.
3- 3) سفینه البحار: 553/1.
4- 4) بحار الأنوار: 90/23.

وقال الإمام الرضا(ع) فی الحدیث القدسی المعروف ب سلسله الذهب: إن الله عز وجل قال: لا إله إلا الله حصنی، ومن دخل حصنی أمن من عذابی.

ثم قال(ع): بشروطها! وأنا من شروطها (1).

الشهاده بالتوحید والرساله والولایه

وإذن فإن الرساله المحمدیه والولایه العلویه والإیمان بالأئمه المعصومین هی من ضرورات التوحید والتی لا یمکن التفکیک بینها، ولذا قیل أن الشهاده علی الواحد، الشهاده علی اثنین شهاده أخری، فالشهاده بالإلوهیه هی علی وزن الشهاده بالرساله والولایه والشهاده الحقیقیه هی الشهاده علی هذه الثلاث فی القول والعمل معاً، وأن تفکیک کل واحده عن الأخری هو من الکفر والضلال والشرک والفسق.

إن الله تبارک وتعالی شهد لنفسه بالإلوهیه والرساله والولایه قال عز وجل:

شَهِدَ اللّٰهُ أَنَّهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ (2).

وهی شهاده من خلال الوحی والنظام الدقیق للعالم ومن خلال لغه جمیع الکائنات وطریقتها فی التعبیر.

وَ اللّٰهُ یَعْلَمُ إِنَّکَ لَرَسُولُهُ (3).

إِنَّمٰا وَلِیُّکُمُ اللّٰهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاٰهَ

ص:115


1- 1) عیون أخبار الرضا: 135/2، باب37، ح4، ثواب الأعمال: 6، روضه الواعظین: 42/1، باب فصل فی التوحید، بحار الأنوار: 123/49 باب 11ح4.
2- 2) سوره آل عمران: الآیه 18.
3- 3) سوره المنافقون: الآیه 1.

وَ یُؤْتُونَ الزَّکٰاهَ وَ هُمْ رٰاکِعُونَ (1).

مقام الولایه یوجب إدراک الفیض

أجل أن أصحاب الولایه الکبری والوساطه العظمی والبرزخیه العلیا خلفاء الله ووکلائه بین خلقه هم واسطه الفیض الحق الرابط بین الحق والخلق فی مقام الکثره.

وإذا کان مقام الخلافه والولایه والروحانیه لیس بمطلق ما أستحق أحد من الخلائق هذا المقام من الغیب، وما لاح الفیض أصلاً ولما سطع نور الهدایه علی عالم من العوالم ظاهره وباطنه.

أن تلقی الفیض یلزمه تمسک عینی وحقیقی بهذه الذوات المقدسه لکی یمکن مصاحبتهم وهدایتهم وطی العروج الروحانی ذلک أنهم من مراتب الوجود قٰابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنیٰ (2)، وهم من حیث المعرفه فی مقام الیقین وفی معراجهم الروحانی قد بلغوا الکشف التام، وإذن فإن کل من أراد بلوغ ذلک المقام المعرفی والمرتبه الوجودیه یتوجب علیه سلوک طریقهم الذی هو الصراط المستقیم والصراط الحق وخلفائه: «بکم فتح الله وبکم یختم وإیاب الخلق إلیکم» (3).

إن النور الوجودی لهؤلاء العظماء بلغ حدّاً أن الملائکه فی عالم العقول وهم من المجرّدات والکائنات النوریه لا یمکنهم ولیس بهم طاقه علی تحمل رؤیه جمالهم النوری ولرؤیه نورهم المقدس وقعوا ساجدین.

ص:116


1- 1) سوره المائده: الآیه 55.
2- 2) سوره النجم: الآیه 9.
3- 3) عیون أخبار الرضا: 272/2 ح1، وسائل الشیعه: 490/14 باب 62 ح1972، بحار الأنوار: 131/99، باب 8، ح4.

وتشتتوا متفرقین وربما حسبوه نور الحق واهمین.

وقد جاء فی الأخبار أن رسول الله(ص) لما عرج به نحو السماء علی محمل من نور ومعه جبرائیل فلما بلغ المقام الثالث فرت الملائکه ثم تحلقوا وسجدوا وسبحوا قائلین: سبوح قدوس، ربنا ورب الملائکه والروح وما أشبه هذا النور بنور ربنا (1).

الروایات ومقام الخلافه الإلهیه

وعلی أیه حال فإن خلافه أهل البیت لله عز وجل فی الخلق هی من جمله الخصال والصفات التی صرّح بها الأئمه الأطهار.

قال الإمام الرضا(ع):

«الأئمه خلفاء الله عز وجل فی أرضه» (2).

وجاء فی الزیاره الجامعه عن الإمام الهادی(ع):

«وأعزّکم وبهداه وخصّکم ببرهان وانتجبکم لنوره وأیدکم بروحه ورضیکم خلفاء فی أرضه وحججاً علی بریّته».

وجاء عن علی بن حسان أنه سأل الإمام الرضا(ع) حول زیاره الإمام أبی الحسن موسی بن جعفر(ع) فأخبره أنه یکفی أن یصلّی فی مساجد فی أطراف القبر وأن یقول: « السلام علی أولیاء الله وأصفیائه السلام علی أمناء الله وأحبائه، السلام علی أنصار الله وخلفائه» (3).

وجاء فی الأثر حول أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب(ع):

«هو الذین ینادی به یوم القیامه: أین خلیفه الله فی

ص:117


1- 1) علل الشرائع: 312/2 باب 1ح1، بحار الأنوار: 237/18 باب ح1.
2- 2) الکافی:193/1 باب الأئمه خلفاء الله ح1.
3- 3) عیون أخبار الرضا: 271/2، کامل الزیارات: 301ح1، بحار الأنوار: 7/99 باب 2 ح1.

أرضه» (1).

وجاء فی دعاء للإمام السجاد(ع) یوم عرفه أن أهل البیت(ع) هم خلفاء الله فی الأرض: «وخلفائک فی أرضک» (2).

خلفاء النبی(ص) وأوصیائه

لقد تضافرت الروایات من الفریقین علی أن أهل البیت(ع) هم خلفاء النبی(ص) وأوصیاؤه، وهذه الروایات جاءت من طرق متعدده وبأسناد مختلفه ویطلق علماء الروایه وعلماء الرجال علی هکذا روایات بأنها متواتره أی لا یتطرق إلیها الشک أبداً.

إن أهل البیت(ع) هم وحدهم الجدیرون بأن یکونوا خلفاء للنبی(ص) وأوصیاء لما تشتمل علیه شخصیتهم من مزایا أخلاقیه وصفات ومنزله علمیه رفیعه، فأهل البیت(ع) هم وحدهم دون سواهم من یلیقون بمقام الوصایه.

والخلافه والوصایه حق إلهی خصّهم الله به دون غیرهم، ذلک أن الإمام هو عهد إلهی وقد جاء فی سوره البقره قوله تعالی:

لاٰ یَنٰالُ عَهْدِی الظّٰالِمِینَ (3).

والخلافه والوصایه هو حقّ أهل البیت فهم یرثون کل شیء عن النبی(ص) إلا النبوّه، فصفاتهم صفات النبی(ص) ولا ینکر أحد علی أهل البیت میراثهم ولم یدع ذلک أحد من الأمه؛ لأن هذه الحقیقه هی کالشمس فی رابعه النهار.

ص:118


1- 1) الأمالی، الطوسی: 63، المجلس الثالث، ح92، إرشاد القلوب: 235/2، بحار الأنوار: 3/40 باب 91 ح4، سفینه البحار:90/2.
2- 2) الصحیفه السجادیه: دعاء 47.
3- 3) سوره البقره: الآیه 124.

وقد جاء عن النبی(ص) فی حق أمیر المؤمنین وذریّته قوله: «فهو سید الأوصیاء، اللحوق به سعاده والموت فی طاعته شهاده، واسمه فی التوراه مقرون إلی أسمی وزوجته الصدیقه الکبری ابنتی، وأبناه سیدا شباب أهل الجنّه أبنای، وهو وهما والأئمه من بعدهم حجج الله علی خلقه بعد النبیین، وهم أبواب العلم فی أمتی، من تبعهم نجا من النار ومن اقتدی بهم (هدی إلی صراط مستقیم) (1) لم یهب الله عز وجل محبّتهم لعبد إلا أدخله الجنّه» (2).

وعن الإمام الحسین الشهید(ع) قال: «إن الله اصطفی محمداً علی خلقه وأکرمه بنبوّته، واختاره لرسالته ثم قبضه الله إلیه وقد نصح لعباده، وبلّغ ما أرسل به، وکنّا أهله وأولیاءه، وأوصیاءه وورثته، وأحقُّ الناس بمقامه فی الناس، فأستأثر علینا قومنا بذلک فرضینا وکرهنا الفرقه وأحببنا العافیه ونحن نعلم إنّا أحقُّ بذلک الحق المستحق علینا ممن تولاه» (3).

وفی هذه الروایه یعتبر الإمام الحسین(ع) خلافه النبی(ص) ووصایته حقاً خالصاً لأهل البیت(ع) وأن غیرهم غیر جدیر بذلک، إن غیر أهل البیت لا تتوفر فیه الصفات المطلوبه والمزایا المنشوده التی یجب أن یکون علیها من یخلف النبی(ص) أو یکون وصیّه.

من هم خلفاء النبی(ص)؟

وما أکثر الروایات والأخبار حول أن النبی(ص) أوصی لأهل بیته وأن من ینازعهم ذلک فهو غاصب لحقهم ظالم لهم.

ص:119


1- 1) آل عمران: الآیه 101.
2- 2) الأمالی، الصدوق: 21، مجلس 6، ح5، حلیه الأبرار: 235/1، بحار الأنوار: 92/38، باب 61، ح6.
3- 3) تاریخ الطبری: 357/5.

ویروی أبو جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی بسند لا یتطرق إلیه الشک فی ان النبی(ص) لم یوصِ إلی أهل بیته من نفسه، وإنّها (الوصیه) کانت بأمر من الله عز وجل فی أن یوصی لعلی بن أبی طالب وأن یوصی علی إلی الحسن وأن یوصی الحسن إلی الحسین وأن یوصی الحسین إلی علی بن الحسین وأن یوصی علی بن الحسین إلی محمد بن علی الباقر وأن یوصی محمد الباقر إلی جعفر بن محمد الصادق وأن یوصی جعفر الصادق إلی موسی بن جعفر الکاظم وأن یوصی: محمد الجواد إلی علی بن محمد الهادی وأن یوصی علی الهادی إلی الحسن بن علی العسکری وأن یوصی الحسن العسکری إلی محمد بن الحسن المهدی (1).

وهو الحجه القائم بالحق، وانه إذا لم یبق من الدنیا إلا یوم واحد لطوّل الله ذلک الیوم حتی یظهر ویملأ الأرض قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً (2) سلام الله علی رسول الله وعلی الأئمه والأوصیاء من بعده.

وقد وصف الإمام علی أمیر المؤمنین(ع) الأئمه بقوله: هم الأئمه الطاهرون، والعتره المعصومون والذرّیه الأکرمون والخلفاء الراشدون» (3).

خلفاء النبی(ص) مظهر الصفات الرفیعه

وتتضافر الروایات والأخبار والآثار علی أن لأهل البیت(ع) کل صفات النبی(ص) إلا النبوّه ومن هنا فقد استحقوا الإمامه والخلافه وأوصافهم حجه علی غیرهم، وقد تبددت الشکوک وتفرقت الأباطیل ولم یبق لاحد عذر الی یوم القیامه فی ان الائمه من أهل البیت هم

ص:120


1- 1) من لا یحضره الفقیه: 177/4 باب الوصیه من لدن آدم: ح5402.
2- 2) المصدر السابق.
3- 3) بحار الأنوار: 172/25، باب4، ح39، أهل البیت فی القرآن والحدیث:182/1.

سرّ نظام الحیاه الإنسانیه، وأن الحیاه البشریه لا تستقر فی مسارها الصحیح حتی یکون لهم الدور القیادی، وأن من أخذ مکانهم وأحتلّ مواقعهم هو غاصب لحقهم کائناً من کان، وأن ما یحدث من وقائع مریره ومصائب وما ینزل بالأمه من خسائر لا تعوض هو بسبب إقصائهم عن منازلهم التی جعلها الله لهم وخصها بهم دون سواهم، وقد توالت علیهم المصائب وصّب علیهم النوائب، وغصبوهم حقوقهم وقهروهم، فأدّی ذلک إلی ما أدّی إلیه من الویلات علی الدین وعلی المسلمین فلم یبق من الإسلام إلا أسمه، ومن القرآن إلا رسمه.

إن أهل البیت هم المثل الأعلی للإنسانیه بعد النبی(ص) وقد أصبحوا کذلک لما وهبهم الله من الصفات الحسنه والأخلاق الشریفه والسیره العطره فکانوا للناس قدوه وأسوه کما کان رسول الله(ص).

صفات خلفاء النبی(ص) صفات الأنبیاء

إن الله عز وجل أصطفی أهل البیت لیکونوا للناس قدوه فهم مظاهر أسماء الله، وصفاتهم صفات الأنبیاء وهم کنوز الإیمان والأخلاق والإنسانیه وقد ورثوا من رسول الله(ص) میراثه العظیم فی صفاته وأخلاقه وخصاله.

وقد جاء فی کتب علماء السنه من المنصفین أحادیث نبویه شریفه تؤکد علی أن صفات أهل البیت هی صفات الأنبیاء:

قال(ص): «من أراد أن ینظر إلی آدم فی علمه، والی نوح فی فهمه والی یحیی بین زکریا فی زهده، وإلی موسی بن عمران فی بطشه، فلینظر إلی علی بن أبی طالب» (1).

ص:121


1- 1) روضه الواعظین: 128/1، شواهد التنزیل: 103/1، ح117، کشف الغمه: 113/1، بحار الأنوار: 38/39 باب 73 ح 1.

وجاء فی روایه أخری ما یقرب من هذا الحدیث قال(ص): «من أراد أن ینظر إلی آدم فی علمه وإلی نوح فی تقواه وإلی إبراهیم فی حلمه والی موسی فی هیبته وإلی عیسی فی عبادته فلینظر إلی علی بن أبی طالب» (1).

ومن هنا فإن خلفاء النبی(ص) وأوصیاءه هم أشخاص محددین، وهم أثنا عشر إمام وهم بلا شک ولا ریب ولا تردید أولو الأمر الذین نصبهم الله عز وجل للناس قاده وهداه وأمر رسوله محمد(ص) أن یبلغ الأمه بذلک، وقد قام النبی(ص) بابلاغ الناس بأوصافهم وأعلن أنهم أوصیاؤه والأئمه من بعده.

خلافه النبی(ص) فی رؤیه الإمام الرضا(ع)

وللإمام علی بن موسی الرضا(ع) رأی فرید جداً حول صفات ومقومات خلیفه النبی(ص) ومن یقوم مقامه وهذا الحدیث الذی سنثبته بالنص الکامل (2) یسلط الضوء علی هذه المسأله حتی لیتبین الخیط الأبیض من الخیط الأسود:

عن القاسم بن مسلم عن أخیه عبدالعزیز بن مسلم قال: کنّا فی أیام علی بن موسی الرضا(ع) بمرو فاجتمعنا فی مسجد جامعها فی یوم جمعه فی بدء مقدمنا.

فأدار الناس أمر الإمامه وذکروا کثره اختلاف الناس فیها، فدخلت علی سیدی ومولای الرضا(ع) فأعلمته ما خاض الناس فیه،

ص:122


1- 1) کشف الیقین: 53، نهج الحق: 236، کشف الغمه: 114/1، بحار الأنوار: 39/39، باب 73 ح10.
2- 2) الکافی: 198/1، باب نادر جامع فی فضل الإمام ح1، الأمالی، الصدوق: 674، مجلس 97، ح1، عیون أخبار الرضا:126/1، باب 20 ح1، بحار الأنوار: 120/25، باب4، ح4، المحجه البیضاء: 174/4، کتاب أخلاق الأئمه وآداب الشیعه.

فتبسم ثم قال: یا عبدالعزیز جهل القوم وخدعوا عن أدیانهم، إنّ الله تبارک وتعالی لم یقبض نبیه(ص) حتی أکمل له الدین وأنزل علیه القرآن فیه تفصیل کل شیء بیّن فیه الحلال والحرام والحدود والأحکام، وجمیع ما یحتاج إلیه الناس کملاً، فقال عز وجل: «ما فرّطنا فی الکتاب من شیء» (1).

وأنزل فی حجّه الوداع وهی آخر عمره(ص):«الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً» (2) فأمر الإمامه من تمام الدین، ولم یمض(ع) حتی بیّن لأمته معالم دینه وأوضح لهم سبله وترکهم علی قصد الحق، وأقام لهم علیاًَ(ع) علماً وإماماً وما ترک شیئاً تحتاج إلیه الأمّه إلا بینه.

فمن زعم أن الله عز وجل لم یکمّل دینه فقد ردّ کتاب الله عز وجل، ومن رد کتاب الله فهو کافر، هل یعرفون قدر الإمامه ومحلّها من الأمّه؟ فیجوز فیها اختیارهم؟! إنّ الإمامه أجل قدراً وأعظم شأناً وأعلی مکاناً وأمنع جانباً وأبعد غوراً من أن یبلغها الناس بعقولهم، أو ینالوها بآرائهم، أو یقیموا إماماً باختیارهم.

إن الإمامه خصّ الله عزّ وجلّ بها إبراهیم الخلیل(ع) بعد النبوه والخلّه مرتبه ثالثه وفضیله شرّفه بها وأشاد بها ذکره؛ فقال عزّ وجلّ: «إِنِّی جٰاعِلُکَ لِلنّٰاسِ إِمٰاماً، فقال الخلیل (ع ) سرورا بها: وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی قال الله عزّ وجل: لاٰ یَنٰالُ عَهْدِی الظّٰالِمِینَ (3). فأبطلت هذه الآیه إمامه کلّ ظالم إلی یوم القیامه، وصارت فی الصفوه.

ثمّ أکرمه بأن جعلها فی ذریّته أهل الصفوه والطهاره فقال عزّ وجلّ:

وَ وَهَبْنٰا لَهُ إِسْحٰاقَ وَ یَعْقُوبَ نٰافِلَهً وَ کُلاًّ جَعَلْنٰا صٰالِحِینَ

ص:123


1- 1) سوره الأنعام: الآیه 38.
2- 2) سوره المائده: الآیه 5.
3- 3) سوره البقره: الآیه 124.

وَ جَعَلْنٰاهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنٰا وَ أَوْحَیْنٰا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْرٰاتِ وَ إِقٰامَ الصَّلاٰهِ وَ إِیتٰاءَ الزَّکٰاهِ وَ کٰانُوا لَنٰا عٰابِدِینَ (1).

فلم تزل فی ذریّته یرثها بعض عن بعض قرناً فقرناً حتّی ورثها النبی(ص) فقال الله جلّ جلاله: إِنَّ أَوْلَی النّٰاسِ بِإِبْرٰاهِیمَ لَلَّذِینَ اتَّبَعُوهُ وَ هٰذَا النَّبِیُّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ اللّٰهُ وَلِیُّ الْمُؤْمِنِینَ (2)، فکانت له خاصّه فقلّدها(ص) علیاً(ع) بأمر الله عزّ وجلّ علی رسم ما فرضها الله، فصارت فی ذریّته الأصفیاء الذین آتاهم الله العلم والإیمان بقوله عزّ وجلّ: وَ قٰالَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَ الْإِیمٰانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِی کِتٰابِ اللّٰهِ إِلیٰ یَوْمِ الْبَعْثِ فَهٰذٰا یَوْمُ الْبَعْثِ (3) فهی فی ولد علی(ع) خاصّه إلی یوم القیامه إذ لا نبی بعد محمد(ص)، فمن أین یختار هؤلاء الجهّال؟!

إنّ الإمامه هی منزله الأنبیاء وإرث الأوصیاء، إن الإمامه خلافه الله عز وجلّ، وخلافه الرسول ومقام أمیر المؤمنین ومیراث الحسن والحسین(علیهما السلام)، إنّ الإمامه زمام الدین، ونظام المسلمین، وصلاح الدنیا وعزّ المؤمنین، إنّ الإمامه أسّ الإسلام النامی، وفرعه السامی، بالإمام تمام الصلوه والزکاه والصیام والحجّ، والجهاد وتوفیر الفیء والصدقات وإمضاء الحدود والأحکام ومنع الثغور والأطراف.

والإمام یحلّل حلال الله ویحرّم حرام الله، ویقیم حدود الله، ویذبّ عن دین الله ویدعو إلی سبیل ربّه بالحکمه والموعظه الحسنه والحجّه البالغه، الإمام کالشمس الطالعه للعالم وهی فی الأُفق بحیث لا تناله الأیدی والأبصار، الإمام البدر المنیر والسراج الزاهر والنور الساطع والنجم الهادی فی غیاهب الدجی والبید القفار ولجج البحار.

ص:124


1- 1) سوره الأنبیاء: الآیه 72.
2- 2) سوره آل عمران: الآیه 68.
3- 3) سوره الروم: الآیه 56.

الإمام الماء العذب علی الظمأ والدّال علی الهدی والمنجی من الردی الإمام النار علی الیفاع (1)، الحار أن أصطلی به، والدلیل فی المهالک من فارقه فهالک.

الإمام السحاب الماطر والغیث الهاطل والشمس المضیئه والسماء الظلیله والأرض البسیطه والعین الغزیره والغدیر والروضه، الإمام الأمین الرفیق والأخ الشقیق ومفزع العباد فی الداهیه.

الإمام أمین الله فی أرضه وحجته علی عباده وخلیفته فی بلاده الداعی إلی الله والذاب عن حرم الله، الإمام المطهّر من الذنوب المبرأ من العیوب مخصوص بالعلم موسوم بالحلم نظام الدین وعزّ المسلمین وغیظ المنافقین وبوار الکافرین.

الإمام واحد دهره لا یدانیه أحد ولا یعادله عالم ولا یوجد منه بدل ولا له مثل ولا نظیر مخصوص بالفضل کلّه من غیر طلب منه له ولا اکتساب، بل اختصاص من المفضل الوهّاب، فمن ذا الذی یبلغ معرفه الإمام ویمکنه اختیاره؟.

هیهات هیهات ضلّت العقول وتاهت الحلوم وحارت الألباب وحسرت العیون وتصاغرت العظماء وتحیّرت الحکماء وتقاصرت الحلماء وحصرت الخطباء وجهلت الألبّاء وکلّت الشعراء وعجزت الأُدباء وعییت البلغاء عن وصف شأن من شأنه أو فضیله من فضائله فأقرّت بالعجز والتقصیر.

وکیف یوصف أو ینعت بکنهه أو یفهم شیء من أمره أو یوجد من یقوم مقامه ویغنی غناءه ، لا وکیف وأنی وهو بحیث النجم من أیدی المتناولین ووصف الواصفین؟ فأین الاختیار من هذا؟ وأین العقول عن هذا؟ أو أین یوجد مثل هذا؟.

ظنّوا أن ذلک یوجد فی غیر آل الرسول صلّی الله علیهم کذبتهم

ص:125


1- 1) التل الذی توقد علیه النار لیلاً لهدایه المسافرین.

والله أنفسهم ومنّتهم الباطل فارتقوا صعباً دحضاً تزلّ عنه إلی الحضیض أقدامهم، راموا إقامه الإمام بعقول حائره بائره ناقصه وآراء مضلّه فلم یزدادوا منه إلا بعداً، قاتلهم الله أنی یؤفکون، لقد راموا صعباً، وقالوا إفکاً وضلّوا ضلالاً بعیداً، ووقعوا فی الحیره إذ ترکوا الإمام عن بصیره، وزیّن لهم الشیطان أعمالهم فصدّهم عن السبیل وکانوا مستبصرین.

رغبوا عن اختیار الله واختیار رسوله إلی اختیارهم والقرآن ینادیهم: وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ مٰا یَشٰاءُ وَ یَخْتٰارُ مٰا کٰانَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ سُبْحٰانَ اللّٰهِ وَ تَعٰالیٰ عَمّٰا یُشْرِکُونَ (1).

وقال عزّ وجلّ: وَ مٰا کٰانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لاٰ مُؤْمِنَهٍ إِذٰا قَضَی اللّٰهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ مِنْ أَمْرِهِمْ (2)، وقال عزّ وجلّ :مٰا لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ أَ فَلاٰ تَذَکَّرُونَ أَمْ لَکُمْ سُلْطٰانٌ مُبِینٌ فَأْتُوا بِکِتٰابِکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صٰادِقِینَ (3). وقال عزّ وجلّ: أَ فَلاٰ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلیٰ قُلُوبٍ أَقْفٰالُهٰا (4). أم طبع الله علی قلوبهم فهم لا یفقهون: أم قالوا: سمعنا وهو لا یسمعون، إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللّٰهِ الصُّمُّ الْبُکْمُ الَّذِینَ لاٰ یَعْقِلُونَ وَ لَوْ عَلِمَ اللّٰهُ فِیهِمْ خَیْراً لَأَسْمَعَهُمْ وَ لَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَ هُمْ مُعْرِضُونَ (5).وقالوا سمعنا وعصینا، بل هو فضل الله یؤتیه من یشاء والله ذو الفضل العظیم (6).

فکیف لهم باختیار الإمام؟ والإمام عالم لا یجهل، داعی لا

ص:126


1- 1) سوره القصص: الآیه 68.
2- 2) سوره الأحزاب: الآیه 36.
3- 3) سوره القلم: الآیه 41 36.
4- 4) سوره محمد: الآیه 24.
5- 5) سوره البقره: الآیه 93.
6- 6) اقتباس قرآنی.

ینکل، معدن القدس والطهاره والنسک والزهاده والعلم والعباده، مخصوص بدعوه الرسول(ع)، وهو نسل المطهّره البتول لا مغمز فیه فی نسب، ولا یدانیه ذو حسب، فی البیت من قریش والذروه من هاشم، والعتره من آل الرسول، والرضا من الله، شرف الأشراف، والفرع من عبد مناف.

نامی العلم، کامل الحلم، مضطلع بالإمامه، عالم بالسیاسه، مفروض الطاعه قائم بأمر الله، نصّاح لعباد الله، حافظ لدین الله.

إنَّ الأنبیاء والأئمه یوفقّهم الله ویؤتیهم من مخزون علمه وحکمه ما لا یؤتیه غیرهم فیکون علمهم فوق کل علم أهل زمانهم فی قوله تبارک وتعالی: وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً وقوله عزّ وجل فی طالوت: إِنَّ اللّٰهَ اصْطَفٰاهُ عَلَیْکُمْ وَ زٰادَهُ بَسْطَهً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ وَ اللّٰهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشٰاءُ وَ اللّٰهُ وٰاسِعٌ عَلِیمٌ (1) وقال عز وجلّ فی الأئمه من أهل بیته وعترته وذریّته: أَمْ یَحْسُدُونَ النّٰاسَ عَلیٰ مٰا آتٰاهُمُ اللّٰهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَیْنٰا آلَ إِبْرٰاهِیمَ الْکِتٰابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ آتَیْنٰاهُمْ مُلْکاً عَظِیماً فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ بِهِ وَ مِنْهُمْ مَنْ صَدَّ عَنْهُ وَ کَفیٰ بِجَهَنَّمَ سَعِیراً (2).

وإنّ العبد إذا اختاره الله عزّ وجلّ لأمور عباده شرح صدره لذلک، وأودع قلبه ینابیع الحکمه، وألهمه العلم إلهاماً، فلم یعی یعِده بجواب، ولا یحیّر فیه عن الصواب، وهو معصوم مؤیّد موفّق مسدد قد أمن الخطایا والزلل والعثار، یخصّه الله عزّ وجلّ بذلک لیکون حجتّه علی عباده وشاهده علی خلقه، وذلک فضل الله یؤتیه الله عزّ وجلّ بذلک لیکون حجته علی عباده وشاهده علی خلقه، وذلک فضل الله یؤتیه من یشاء والله ذو الفضل العظیم، فهل یقدرون علی

ص:127


1- 1) سوره النساء: الآیه 112.
2- 2) سوره النساء: الآیه 54، 55.

مثل هذا فیختاروه؟ أو یکون مختارهم بهذه الصفه فیقدّموه؟ تعدّوا وبیت الله الحقّ، ونبذوا کتاب الله وراء ظهورهم کأنهم لا یعملون، وفی کتاب الله الهدی والشفاء، فنبذوه واتّبعوا أهواءهم فذمّهم الله ومقتهم وأتعسهم فقال عزّ وجلّ: وَ مَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوٰاهُ بِغَیْرِ هُدیً مِنَ اللّٰهِ إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَهْدِی الْقَوْمَ الظّٰالِمِینَ (1) وقال عزّ وجلّ: فَتَعْساً لَهُمْ وَ أَضَلَّ أَعْمٰالَهُمْ (2) وقال عزّ وجلّ: کَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللّٰهِ وَ عِنْدَ الَّذِینَ آمَنُوا کَذٰلِکَ یَطْبَعُ اللّٰهُ عَلیٰ کُلِّ قَلْبِ مُتَکَبِّرٍ جَبّٰارٍ .

وهنا نجد أن الإمام الرضا(ع) فی إثباته إمامه أهل البیت وأحقیتهم بذلک باعتبارهم منتخبین من قبل الله عزّ وجل وأن الآخرین جاءوا فوقفوا ضد ذلک، واختاروا لأنفسهم فی مقابل اختیار الله، وبهذا انفتح باب الصراع الداخلی وبدا النزاع ما أدی بعد ذلک إلی غارات المغیرین وهجمات الطامعین فی داخل البلاد وخارجها.

ونجد الإمام أیضا ًیسدّ الطریق علی کل من حاول جعل الإمامه أمراً بشریاً؛ لأنها کالنبوّه منحه إلهیه وهبات ربانیه ذٰلِکَ فَضْلُ اللّٰهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشٰاءُ وَ اللّٰهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ (3).

ومن هنا یجب الإقرار والاعتراف فی أن أهل البیت(ع) الأئمه بالحق بما اشتملوا علیه من صفات ذکرها الإمام الرضا(ع) وجاءت مبثوثه فی نصوص الزیارات المعتبره وفی صلیعتها الزیاره الجامعه الکبیره، فهم أئمه الخلق بعد النبی(ص) الی یوم القیامه والناس کلهم مأمومون ویتوجّب علیهم الطاعه فی أمر الدین والدنیا.

فهم خیر الناس، بل خیر خلق الله من بشر وغیر بشر، یقول إمام المتقین ویعسوب المؤمنین وأمیرهم علی(ع): «عترته خیر

ص:128


1- 1) سوره القصص: الآیه 50.
2- 2) سوره محمد: الآیه 8.
3- 3) سوره الحدید: الآیه 21.

العتر وأسرته خیر الأسر، وشجرته خیر الشجر» (1).

وقال رسول الله(ص) فی حدیث له مع عبدالرحمن بن عوف:

«یا عبدالرحمن! إنکم أصحابی، وعلی بن أبی طالب أخی ومنّی وأنا من علی فهو باب علمی ووصیّی وهو وفاطمه والحسن والحسین هم خیر الأرض عنصراً وشرفاً وکرماً» (2).

أهل البیت(ع) ومقام الرضا

أهل البیت(ع) فی کل أمورهم وشؤون وجودهم ومعارفهم هم تجلیات الأسماء الحسنی لله عز وجلّ الواحد الأحد ذلک أن حیاتهم مندکّه بالإیمان الکامل ومنصهره بالتوحید التام.

إن التوحید فی حیاتهم وسلوکهم وسیرتهم یجری مجری الدماء فی عروقهم، وهم لا یغفلون عن توحید الله فی صفاته وذاته وأفعاله لحظه واحده أبداً، فهم أئمه ربانیون وبشر إلهیون حیاتهم فی ملکوت الله.

رضاهم وغضبهم لله عزّ وجل فهم مظهر لجمال الله وجلاله ومن هنا قال سید الشهداء الإمام الحسین(ع): «رضا الله رضانا أهل البیت» (3).

إن غایتهم فی الحیاه هی ما یریده الله عزّ وجلّ، وهذا ذروه التسلیم لله وجوهر الإسلام فرضاه من رضا الله عزّ وجلّ.

فمنهم یطلب الألما

ومنهم من یرید الدواء

ومنهم من یرید الوصل

وآخر یرید الهجران

ص:129


1- 1) نهج البلاغه: 209، خطبه 93، بحار الأنوار: 379/16، باب11 ح91.
2- 2) ینابیع الموده: 333/21، باب 53 ح973، مقتل الحسین، الخوارزمی: 60/1.
3- 3) کشف الغمه: 29/2، اللهوف: 60، بحار الأنوار: 367/44 باب 27.

وأنا من الداء والدواء

وللهجران والوصل

أرید الذی یریده المحبوب (1).

وإذن فرضا أهل البیت من رضا الله عزّ وجلّ ورضا الله من رضاهم(ع) وکلاهما بمنزله سواء؛ لأنهم(ع) قد ذابوا فی الله فی توحیده والإیمان به، لا یصل درجتهم أحد ولا یبلغ مقامهم أحد.

ولتوضیح هذه الحقیقه یتوجب القول: بأن الإنسان الذی وضع قدمیه فی مساره التکاملی وسلک طریق الکمال فإنه فی مراحل من هذا الطریق یطوی سیره الجوهری التکاملی إلی أن یصل مرحله یکون فیها قد اشتمل علی الرحمه والقهر فیصبح مظهراً لجمال الله وجلاله، ومن هنا فهو یغضب لله ویرضا لله، فیکون رضاه من رضا الله وغضبه من غضب الله عزّ وجلّ؛ فکل ما یغضب الله یغضبهم وکل ما یرضی الله یرضیهم، وهذه مرحله وسط فی طریق التکامل الإنسانی.

أما المرحله الأعلی والأسمی فهی مرحله لا یکون فیها تطابق الرضا والغضب مع رضا الله وغضبه کمالاً؛ لأن من أنا راض برضا الله وأحب ما یحب المحبوب هو مقام فی مرحله الکثره یعنی أنه مقام یری فیه السالک نفسه وربه، أی أنه یری أثنین؛ ذاته وذات الله فهو یرضی بما یرضاه الله ویغضبه ما یغضب الله، یعنی هناک مسأله تطابق بین رضاه ورضا الله وغضبه وغضب الله، ولکن من هو فی مقام الوحده والتوحید المحض له رضا واحد وغضب واحد فی حیاته وهو رضا الله وغضبه، یعنی لا یوجد شیء فی حیاته سوی ما یرضاه الله وما یغضبه والسالک فی هذه المرحله قد وصل إلی مرحله الفناء، فلا یکون للفانی وصف منفصل عن وصف الباقی.

ص:130


1- 1) دیوان بابا طاهر عریان.

ومن هنا فإن الأئمه الأطهار المعصومین وأهل البیت المکرمین لا یرون ذواتهم، فهم فی مقام الرضا یقولون: رضا الله رضانا.

یقول الإمام الحسین الشهید لما أقدم علی حرکته الإسلامیه الکبری: «أسیر بسیره جدّی وأبی» (1).

رضا أهل البیت(ع) فانٍ فی رضا الله عزّ وجلّ

إنّهم(ع) أصبحوا لا یعملون الاّ وفق رضا الله وغضبه فقط فهم فی مرحله الفناء، وهذا المقام أسمی من مقام الکثره؛ لأن یقولون: أن رضانا فانٍ فی رضا الله وأنه لا یوجد إلا رضا واحد فقط وهو رضا الله عزّ وجلّ.

إنهم لا یقولون: لنا رضا وهو یطابق رضا الله سبحانه فی کل شؤون حیاتنا وأن رضانا فی سیر رضا الله الذی هو الرضا الحق؛ أنهم لا یقولون ذلک؛ لأنهم لا یرون شیئاً غیر الحق ولا یریدون شیئاً إلا الحق فحیاتهم لیس فیها سوی محور واحد وهو رضا الله سبحانه.

أما الذین بلغوا مرحله التطابق بین رضاهم و رضا الله وغضبهم وغضب الله فأنّهم وإن بلغوا مرحله الکمال الوسطی، ولکنهم ما یزالون فی منأی عن التوحید الأصیل الخالص وما تزال فی نفوسهم حاله من الشرک، وهذه الحاله لا یراها إلا الذین بلغوا المراحل الرفیعه فی الکمال، أما الذین هم فی أدنی سلم الکمال، فإنهم ینظرون إلی من بلغوا مرحله التطابق لیس باعتبارهم مشرکین، وإنّما باعتبارهم مصادیق ومظاهر رائعه فی التوحید.

محوریه النفس ومحوریه الله

إن کثیراً من الناس هم فی نظرنا موحدون ولکنهم فی نظر

ص:131


1- 1) بحار الأنوار: 328/44 باب37.

القرآن الکریم لیسوا بذلک، بل أنهم مشرکون، مثلهم مثل أولئک الذین لا ینفکّون یذکرون الله بألسنتهم ویسیرون وراء أهوائهم ورغباتهم.

إن هؤلاء أناس متلوّنون ولیسوا بموحدین، ذلک أنهم عندما یذکرون الله بألسنتهم؛ لأن مصالحهم المادّیه متناغمه مع أذکارهم وأن عبادتهم لله صادره من أهوائهم وبسبب ذلک هم یعبدون ویذکرون ویسبحون ویهللون، هؤلاء جعلوا من أهوائهم ونفوسهم محاور علیها یتحرکون، ومنها ینطلقون؛ لأنّه إذا صادفهم حکم إلهی یتعارض مع أهوائهم وما تشتهیه أنفسهم إذا هم عن الحق یصدّون ویعرضون.

وَ إِذٰا دُعُوا إِلَی اللّٰهِ وَ رَسُولِهِ لِیَحْکُمَ بَیْنَهُمْ إِذٰا فَرِیقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ (1).

وهؤلاء فی الحقیقه یریدون الله من أجل أنفسهم ولا یریدون أنفسهم أن تکون لله بعباره أخری هؤلاء یقولون بأصاله اللذه النفسانیه، فهم یلهثون وراء أهوائهم وما تریده أنفسهم فهم خلق لذائذهم یرکضون.

وَ إِذٰا مَسَّ الْإِنْسٰانَ الضُّرُّ دَعٰانٰا لِجَنْبِهِ أَوْ قٰاعِداً أَوْ قٰائِماً فَلَمّٰا کَشَفْنٰا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ کَأَنْ لَمْ یَدْعُنٰا إِلیٰ ضُرٍّ مَسَّهُ (2).

إن هکذا أناس قد جعلوا من أنفسهم محوراً یتحرکون حولها فی کل شیء حتی فی عبادتهم؛ لأن عبادتهم هنا تأتی فی مسار حل مشکلاتهم الذاتیه ومن أجل تحقیق لذائذهم الشخصانیه وأن الله تبارک وتعالی فی حیاتهم مجرد أداه ووسیله لتحقیق أهدافهم ولیس هو سبحانه الهدف والغایه، هؤلاء لیسوا عبیداً لله وإنما هم تجار یبحثون عن الربح بکل وسیله.

ص:132


1- 1) سوره النور: الآیه 48.
2- 2) سوره یونس: الآیه 12.

أما الذین جعلوا من الله محوراً لحیاتهم ومسارهم وحرکتهم فهؤلاء لا یعبدون الله خوفاً من عقابه ولا یعبدون الله طمعاً فی ثوابه، بل أنّهم رأوا الله وأحبوه فجاءت حرکتهم من أجل تحقیق رضاه عزّ وجلّ فهم لا یرون شیئاً سواه ولا یهدفون شیئاً إلا رضاه فهم یذکرون الله قیاماً وقعوداً، وعلی جنوبهم.

أنّهم یعیشون فی ملکوت الله لیس لهم حبیب إلا الله وهم فی صلاه متصله؛ لأن قلوبهم تدور حول الله وتطوف.

الَّذِینَ یَذْکُرُونَ اللّٰهَ قِیٰاماً وَ قُعُوداً وَ عَلیٰ جُنُوبِهِمْ وَ یَتَفَکَّرُونَ فِی خَلْقِ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ (1).

إن أهل البیت(ع) وخاصّه فی مرحله رضا الله وغضبه قد اتحدوا مع الذات المقدسه، فهم أسوه للناس جمیعاً وبخاصّه أصحاب الضمائر الحیّه من الذین أضاءت قلوبهم أنوار الحق.

إن الأئمه الأطهار والعتره الأبرار هم کسائر البشر فی نفوسهم کما فی نفوس الناس، حب وکره، شهوه وغضب رغبه وامتناع ولکنهم جعلوا من قواهم النفسانیه تحت تصرف عقولهم النورانیه فی مسار توحیدی خالص فکانوا مصداقاً تاماً وتجسیداً کاملاً لکلمه التوحید لا إله إلا الله فهم فی رضاهم وغضبهم تعبیراً عن رضا الله وغضبه وجماله وجلاله وولاؤهم لله عزّ وجلّ وبرائتهم من أعدائه سبحانه.

وقد حدد القرآن المجید معیار الولاء والبراءه التوحیدی فکان أهل البیت المثل الأعلی والقدوه فی ذلک والأئمه للناس من الذین یریدون سلوک الطریق إلی الحق؛ ذلک أن سیرتهم إلهیه، فکل شیء یفعلونه إنّما هو لله وفی سبیل الله وتحقیقاً لرضاه، قد دخل حب الله فی قلوبهم فملأ علیهم أنفسهم فکل ما فیهم لله وقد وقف الشیطان

ص:133


1- 1) سوره آل عمران: الآیه 191.

عاجزاً عن أغوائهم مستسلماً لإرادتهم هی التی إراده الحق تبارک وتعالی.

قال الرسول الأکرم(ص): کان شیطانی کافراً فأعاننی الله علیه حتی أسلم بیدی (1).

أهل البیت(ع) ومقام التسلیم

إنّها الحقیقه ساطعه فی مسیره وسیره أهل البیت وهی حاله التسلیم لله عزّ وجلّ وهو تسلیم لم یحصل جبراً، بل اختیاراً تاماً أن حاله التسلیم فی حیاتهم واضحه تماماً وضوح الشمس.

التسلیم آخر مقام السالکین

یقال أن من بین ألف منزل معنوی یطویها السالک إلی الله فإن منزل التسلیم هو آخر منزل، وعندما یلج السالک مقام التسلیم، فإنه حالته تشبه حاله المیت فی ید الغسّال، إنها حاله استسلام کامل وتسلیم تام فی رحاب الرب تبارک وتعالی رب الأرباب ومالک الملوک وخالق الوجود.

ویقال: إنه من النادر جداً أن یبلغ السالک هذه المرحله مهما بذل من جهد وقام بالریاضات أنه منزل رفیع جداً وهو منزل خاص بالأنبیاء والأئمه والأولیاء.

ویروی عن سیدنا وإمامنا الحسین الشهید قوله: «إنّا أهل بیت نسأل الله فیعطینا، فإذا ما أراد ما نکره فیما یحبّ رضینا» (2).

وعن العلاء بن کامل أنه کان جالساً عند الإمام الصادق(ع) فخرجت امرأه من حجره تنوح (جزعاً) فنهض الإمام فردّها ثم عاد

ص:134


1- 1) تاریخ بغداد: 331/3.
2- 2) مقتل الخوارزمی: 147/1.

فجلس وهو یسترجع قائلاً: إنا لله وإنا إلیه راجعون ثم قال: إنا لنحب أن نعافی فی أنفسنا وأولادنا وأموالنا، فإذا وقع القضاء فلیس لنا أن نحبّ ما لم یحبّ الله لنا (1).

وقال الإمام الباقر(ع): ندعوا الله فیما نحب، فإذا وقع الذی نکره لم نخالف الله عزّ وجلّ فیما أحب (2).

وعن قتیبه الأعشی قال: أتیت أبا عبدالله(ع) أعود أبناً له، فوجدته علی الباب، فإذا هو مهتم حزین فقلت: جعلت فداک کیف الصبی؟.

فقال: والله إنّه لما به ثم دخل فمکث ساعه ثم خرج إلینا وقد أسفر وجهه، وذهب التغیّر والحزن قال: (الأعشی) فطمعت أن یکون قد صلح الصبیّ فقلت: کیف الصبی جعلت فداک؟

فقال: لقد مضی لسبیله.

فقلت: جعلت فداک لقد کنت وهو حی مهتماً حزیناً، وقد رأیت حالک الساعه وقد مات، غیر تلک الحال فکیف هذا؟!.

فقال: إنّا أهل بیت إنّما نجزع قبل المصیبه، فإذا وقع أمر الله رضینا بقضائه وسلّمنا لأمره (3).

وروی إبراهیم بن سعد قال: سمع علی بن الحسین(ع) واعیه فی بیته وعنده جماعه، فنهض إلی منزله ثم رجع إلی مجلسه فقیل له: أمن حدث کانت الواعیه؟.

قال: نعم.

ص:135


1- 1) الکافی: 262/3 باب الصبر والجزع، ح13، وسائل الشیعه: 276/3، باب85 ح3640، بحار الأنوار: 49/47، باب4، ح78.
2- 2) کشف الغمه: 150/2، حلیه الأولیاء: 187/3.
3- 3) الکافی: 225/3، باب الصبر والجزع: ح11، وسائل الشیعه: 275/3، باب85 ح3639، بحار الأنوار: 49/47 باب4 ح76.

فعزّوه وتعجبوا من صبره!.

فقال: إنا أهل بیت نطیع الله عزّ وجل فیما نحب ونحمده فیما نکره (1).

أهل البیت(ع) ومقام العصمه

(2)

ما هی العصمه؟

العصمه حاله خاصّه وشهود وملکه تمنع الإنسان من ارتکاب الذنب، وتصونه من الوقوع فی الخطیئه وتسدّ علیه جمیع دروب الوسوسه، وعلی هذا الأساس یمکن أن نعدّ العصمه أمراً معرفیاً ووجودیاً، وهذه المعرفه یجب أن تصل مستوی الشهود والأمر الوجودی من الکمال الرفیع الذی یحققه الإنسان فی حرکته الجوهریه التکاملیه بتوفیق من الله وتسدید.

إن العصمه من أبرز مدارج الکمال المعرفی والوجودی والعلمی والعملی والتی تترک آثاراً هامّه فی جمیع أبعاد حیاه المعصوم وشؤونه ومسیرته.

العصمه العلمیه والعملیه

إنّ بعض أوجه الکمال مرتبط بمرحله علمیه وبعضها الآخر هی

ص:136


1- 1) المناقب: 165/4، کشف الغمه: 102/2، حلیه الأولیاء: 138/3، بحار الأنوار:46 باب5 ح84.
2- 2) إنّ مقوله إحدی أبرز المسائل التی طرحت فی تاریخ مبکر من حضاره الإسلام، وقد بحث بشکل مفصل جداً، وما تزال حتی الیوم فی طلیعه القضایا الکلامیه الرئیسیه، وقد توسع البعض بمفهوم العصمه فیما ذهب آخرون إلی تحدید هذا المفهوم. وفی هذا الفصل یحاول المؤلف أن یفتح آفاقاً جدیده جدیره بالدراسه والاهتمام، وإذا وفق المؤلف فی تقدیم أفکار جدیده فی مسأله العصمه، فإنه سیعدّ ذلک أغلی وسام حصل علیه. المؤلف.

أمر سلوکی وعملی، ومثالاً علی ذلک العداله، فهی ملکه سلوکیه عملیه فی الإنسان والتی لا علاقه لها بالبعد الشهودی والعملی فی الإنسان.

إن هذه الملکه الهامّه تصون الإنسان من ارتکاب الذنب عمداً أو سهواً، ولکن ملکه العصمه تحفظ الإنسان وتمنعه من الوقوع فی الخطأ والخطیئه والجهل والنسیان والمغالطه فی التفکیر، وإذن فإن المعصوم مصون من الوقوع فی الخطأ سواء علی صعید العلم أو علی صعید العمل.

فالمعصوم لا یقع فی الخطأ والخطیئه ولا یرتکب الذنوب هذا علی صعید السلوک، أما علی صعید إبلاغ الشریعه فهو أیضاً مصون من الوقوع فی الخطأ فی عملیه التبلیغ.

إن حقیقه الشهود ترتبط بالعقل النظری؛ والورع عن ارتکاب الذنوب، مرتبط بالعقل العملی، بالرغم من أن منشأ عصمه العقل العملی، هی المعرفه والعقل النظری والشهود، فلیس العصمه العملیه غیر مرتکزه علی العصمه العملیه، إذ لیس من المعقول أن یکون الإنسان معصوماً فی عمله وغیر معصوم فی علمه، ذلک أنه إذا لم یدرک الحلال والحرام والقبیح والجمیل والطاهر والنجس، فإنه عاجز عن أن یکون معصوماً فی مقام العمل.

عصمه أهل البیت(ع)

إنّ أهل البیت واستناداً إلی مفاد الآیات القرآنیه والروایات معصومون فی مرحلتی العقل النظری والعقل العملی، یعنی أنهم یعلمون الحقائق نقیه من الشوائب ویدرکونها بشکل صحیح وصائب، وهم أیضاً یجسدونها بشکل صحیح فی حیاتهم وسیرتهم وسلوکهم، کما أنّهم یبلغونها إلی الناس بشکل صحیح، ونقی کما هی فی إدراکاتهم الصافیه ونفوسهم المشرقه، وإذن فلیس فی الحرم الآمن

ص:137

لفهمهم ثمه مکان لجهل قصوری أو جهل تقصیری أو سهو وخطأ لیتسلل إلی سلوکهم، ولیس فی الحرم الآمن لعقلهم العملی مجال للخطیئه والعصیان سهواً ونسیاناً أو عمداً وعن قصد سابق وإراده.

وهذه هی إراده الحق أن یُذهب عن أهل بیت نبیه(ص) الرجس ویطهر علمهم ومعرفتهم، وکذا عملهم وسیرتهم ویعصمهم عن الخطیئه والخطأ فی عملهم وعلمهم.

الحاجه للمعصوم فی فهم المعارف

هناک توصیات وتأکیدات علی عدم قراءه القرآن وإدراک معانیه وتلقی معارفه إلا من خلال أهل البیت(ع)، ذلک أنهم معصومون ومصانون عن الخطأ فی الفهم وإدراک المعرفه الحقّه والحکمه الإلهیه.

إن غیر المعصوم لابد وأن یرتکب خطأ فی الفهم والقراءه وسوف ینجم عن هذا الخطأ فی الفهم إلی أن یتحول إلی سلوک خاطئ، بمعنی آخر هو الوقوع فی الخطیئه.

وبسبب هذا الضعف فی الرؤیه والعجز فی تلقی الحقیقه لدی البعض فقد صدرت عنهم سلوکیات ومواقف خاطئه، واعتورت سیرتهم الخطیئه ووقعوا فی مشکلات وأخطاء فظیعه، وکانوا یبتعدون عن الحقیقه فوصلوا إلی مستوی مخیف من الانحطاط والضلال، إنهم شنّوا الهجوم علی جبهه الحسین بقصد القرب! وشهروا السیف علی الإمام الحق.

ولقد کان الخوارج من هذه الفئه الضاله من البشر وقد وصفهم الإمام أمیر المؤمنین(ع) بالنسّاک الجهله.

ومن الممکن أن یکون بعضهم وفی جزء من سلوکه بمأمن من الخطأ، وربما توفرت الإراده لدیه فی ترک المعصیه، ولکن وبسبب الرؤیه الخاطئه والتلقی الضعیف لدیه، ورجوعه إلی مرجعیه لیست بمصونه عن الخطأ، وتوجهه نحو أعمال خاطئه تخرجه عن حریم

ص:138

الدین کهجومه علی المؤمنین واستباحه دمائهم ما أوجب قتالهم علی أمیر المؤمنین(ع).

علم الإنسان وعمله

ما أکثر الاختلاف بین البشر فی رؤیتهم وسیرتهم فی علمهم وعملهم، وکلما تنزّل الإنسان من علیاء إنسانیته وشخصیته الإلهیه، أزدادت الفاصله بین عقله النظری وعقله العملی، وبعدت الهوّه، واختلّ التوازن من هنا نجد أحدهما قویّاً فیما الآخر نراه ضعیفاً، حضور أحدهما وغیاب الآخر.

وکلما ترشدت حرکه الإنسان واتجه نحو الکمال فإن جناحیه هذین یقتربان من بعضهما إلی أن یتحدا أولاً ویستحیل العلم والعمل کلاً متوحداً کما هو حال الملائکه والمجرّدات العالیه، حیث العلم عین العمل والعمل عین العلم.

وهذا ما نجده متجلّیاً فی الحقیقه المحمدیه، وقد بلغ التوحّد لدیه نقطه الأوج.

علم الحق وعمله

إنّ علم الحق تعالی عین العمل والاثنان هما عین القدره و ....

وَ مٰا یَعْزُبُ عَنْ رَبِّکَ مِنْ مِثْقٰالِ ذَرَّهٍ فِی الْأَرْضِ وَ لاٰ فِی السَّمٰاءِ (1).

وإن الحق تعالی منزه عن الجهل والخطأ والنسیان:

وَ مٰا کٰانَ رَبُّکَ نَسِیًّا (2).

وهو منزه من کل قبح وسوء وهو سبحانه منزه عن الظلم:

ص:139


1- 1) سوره یونس: الآیه61.
2- 2) سوره مریم: الآیه 64.

قال عزّ وجلّ: وَ لاٰ یَظْلِمُ رَبُّکَ أَحَداً (1).

إنّه سبحانه یبغض السیئات ویکرهها ورحابه لا یقبل بها:

کُلُّ ذٰلِکَ کٰانَ سَیِّئُهُ عِنْدَ رَبِّکَ مَکْرُوهاً (2).

والسبب فی أن الذات الأحدیه المقدسه منزهه من کل قبیح مبرأه من کل سوء ومنزهه عن کل خطأ ونسیان، وأمثال ذلک هو أن علمه سبحانه فی القرار الرفیع، وهو عین العمل والقدره، وقدرته وعمله هما أیضاً عین علمه بالرغم من وجود ألفاظ متعدده ومفاهیم مختلفه.

العصمه العلمیه والعملیه لأهل البیت(ع)

ینبغی الالتفات إلی هذه الحقیقه وهی أن ملکه العصمه العملیه أو العلمیه لیست محض: لأن الأنبیاء والأئمه وهم شخوصات وهویات فی طول الحق، هم معصومون فی العلم ومعصومون فی العمل أیضاً، ولهذا فإن علمهم وعملهم حجه علی الجمیع مهما کان شأنه إلی یوم القیامه وأساس حجیتهم هی کونهم معصومین لیکونوا مرجعاً ومعیاراً لمعرفه الحقیقه ومیزاناً لتمییز الحق والباطل.

أجل إنّهم وبعصمتهم العلمیه والعملیه یمکنهم أن یکونوا حججاً تامّه، وهم وحدهم الذین باستطاعتهم أن یبینوا الحق والحقیقه، کما هی یمکنهم دعوه الناس بأعمالهم وسیرتهم إلی الحق والی الطریق اللاهب المضیء .

وروی أن هشام بن الحکم قدم البصره فأتی حلقه عمرو بن عبید فجلس فیها وعمرو لا یعرفه فقال هشام لعمرو: ألیس قد جعل الله لک عینین؟ قال: بلی

ص:140


1- 1) سوره الکهف: الآیه 49.
2- 2) سوره الإسراء: الآیه 38.

قال: ولم؟

قال: لأنظر بهما فی ملکوت السماوات والأرض فاعتبر.

قال: وجعل لک فماً؟

قال: نعم.

قال: ولمَ؟

قال: لأذوق الطعوم وأجیب الداعی.

ثم عدد علیه الحواس کلها ثم قال: وجعل لک قلباً؟

قال: نعم.

قال: ولمَ؟

قال: لتؤدی إلیه الحواس ما أدرکته فیمیّز بینها.

قال: فأنت لم یرض لک ربک تعالی أن خلق لک خمس حواس حتی جعل لها إماماً ترجع إلیه، یرضی لهذا الخلق الذین حشی بهم العالم أن لا یجعل لهم إماماً یرجعون إلیه؟

فقال عمرو: ارتفع حتی ننظر فی مسألتک وعرفه. ولکنه لم ؟؟؟ جواباً.

العصمه أعلی درجات التقوی

العصمه فی الحقیقه هی نورانیه العقل النظری والعملی والإنسان المعصوم ینطوی علی قدرات تمنع نفوذ الأوهام والخیالات إلی دائره عقله المضیء، ولهذا فإن المغالطات لا یمکنها أن تحدث ارباکاً فی مرکز المحاسبات المنطقیه فی هذه المنطقه الحساسه، کما أن هذه القوی التی ینطوی علیها المعصوم تحول دون نفوذ قوی مثل الشهوه والغضب، وبالتالی احتلال العقل وجرّ الإنسان إلی ارتکاب الآثام والذنوب.

من هنا فإن المعصوم یسلک طریقه آمناً نحو آفاق التکامل والفضائل والأخلاق الرفیعه.

ص:141

والعصمه العملیه والسلوکیه هی أعلی درجات التقوی ولها مراحل عدیده ونهایتها وغایتها أن یصبح السلوک والعمل فی أعلی درجات الصواب والحکمه.

إنّ العصمه العملیه والمعرفیه هی التقوی العملیه، أما التقوی فی السلوک، فهی الفعل الاختیاری للإنسان وجزء من قضایا العقل العملی.

عصمه أهل البیت(ع) فی کل الشؤون

إن أئمتنا(ع) هم معصومون فی کل الأمور وکل الشؤون فهم فی علمهم، معصومون وکذا فی تلقی الحقیقه وفی حفظ أعماق أنفسهم وفی إلقاء الحقیقه وتبلیغها وإبلاغها، وهم مصونون عن کل أنواع الخطأ والسهو والغفله والنسیان، یعنی أن کل ما یرتبط وما له علاقه بهدایه الناس، فإنهم یتلقونه عن الحق تعالی ویدرکونه کما هو ویحفظونه کما هو ویؤدونه ویبلغونه إلی الناس کما هو.

وهذه الملکه العلمیه والمعرفیه لا یمکن أن تتم بدون الشهود، وهی لا تحصل إلا بالشهود. ذلک أن الإنسان قد ینسج من عالمه المترع بالخیالات والأوهام ثم یتصور أنها حقائق عقلیه أو مکتشفات عقلیه، ومن هنا تحصل حاله من اختلاط الحقیقه بالخیال والحق بالأباطیل والعلم بالجهالات وبالنهایه بنقاء الإنسان هو ومن اتبعه إلی الهاویه إلی أن یرتطموا بالدرک الأسفل من الجحیم: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللّٰهِ کُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دٰارَ الْبَوٰارِ (1).

قوه المعصوم وعجز الشیطان

إذا تمکن الإنسان من صون دائره العقل وهو مرکز

ص:142


1- 1) سوره إبراهیم: الآیه 28.

المحاسبات المنطقیه من نفوذ سهام الأوهام والخیال إذا استطاع ذلک فإنّه لابد وأن یصل إلی مقام یکون فیه بمأمن من الخطأ والنسیان وسیکون بمأمن أیضاً من هجمات غیلان الذنوب والآثام والمعاصی، وبالتالی سیعیش فی دائره من العصمه الدائمیه، ذلک أن العقل الخالص یستعصی علی نفوذ الشیطان وعلی اختراقات الأوهام والخیالات، سیکون إبلیس عاجزاً بکل أحابیله وألاعیبه من النفوذ إلی هذه المنطقه الحساسه ومرکز القیاده فی سمار الإنسان.

إنّ تجرّد إبلیس هو فی مستوی الأوهام والخیال وهو أدنی درجه ومرتبه ومنزله من العقل الخالص أو العقل المحض، والشیطان أعجز من أن یطال مقام العقل المحض.

إن نظام التجرد التام العقلی یستعصی علی نفوذ الأوهام والخیالات التی هی بمثابه لصوص وقطاع طرق وسلاّبین.

حتی إبلیس الذی یمثل تهدیداً من خارج الإنسان هو الآخر لا یمکنه أن یلج هذا الوادی المقدس، إنه یمکنه فقط أن یقعد علی قارعه الطریق والصراط المستقیم.

لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرٰاطَکَ الْمُسْتَقِیمَ (1).

وإبلیس هذا بکل ما أوتی من قدرات شیطانیه التی راح یتهدد بها فی خداع الناس وإضلالهم سیکون أشدّ عجزاً فی أن ینفذ إلی ساحه إنسان یمثل بنفسه الصراط المستقیم.

ذلک أن الصراط یمثل قدره الله عزّ وجلّ المطلقه وهو فی مأمن تام من کل أضرار الوسوسه والتآمر.

ومن الثابت لدی العاشقین والسالکین فی درب الحبیب و لدی العارفین إن الصراط هو عین السالک، وإن السالک هو عین الصراط فالسالک والطریق هما شیء واحد.

ص:143


1- 1) سوره الأعراف: الآیه 16.

إن الشیطان یکمن فی بدء الطریق والصراط ولیس فی وسط الطریق ولا فی المراحل العالیه منه.

ومن هنا فإن الذین یقومون بالإرتیاض وأداء الفرائض یکونون قد قطعوا شوطاً بعیداً، وبلغا مقام الإخلاص، فهم فی مأمن من آفات الوسوسه.

وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ إِلاّٰ عِبٰادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ (1).

أبعاد العصمه

من هنا فإن الذی بلغ مقام الإخلاص العلمی وبلغ مرتبه الشهود والقضایا المعرفیه والعلمیه فإنه سیکون فی مأمن الخطأ والاشتباه، وهو لهذا لن یفهم الأشیاء بالخطأ أو یتصور بشکل ناقص ولن یعتریه الشک؛ لأن المدرک هنا هو روح مجرّده ومخلصه.

وهو یتلقی الحقائق من الحق والعلم المحض.

إن المعصوم لا یتلقی الحقیقه ناقصه أو مشوشه أو خطأ أبداً وهو لا یشک فی الحق ولا یرتاب أبداً.

یقول أمیر المؤمنین علی(ع): «ما شککت فی الحق مذ رأیته» (2).

وفی هذا ما یدلّ أن الإمام علی(ع) قد بلغ من الناحیه العلمیه والمعرفیه مرحله الشهود التام فی طریق الوصول إلی الله أی أنه وصل إلی إدراک أبعد الحقائق التی لا یمکن لغیر المعصوم أن یبلغها أو یصل إلیها، فکان علیه الصلاه والسلام المصداق العینی ل (لا ریب فیه).

ص:144


1- 1) سوره الحجر: الآیتان 40 39.
2- 2) نهج البلاغه: 802، حکمه 184، غرر الحکم/ 120 ح2091، خصائص الأئمه: 107، بحار الأنوار: 342/34 باب35 ح1161.

وفی مرحله العصمه العملیه یتوجب القول أیضاً فی أن هذا المقام قد أُعد للذین بلغوا ساحه الإخلاص أی الذین هم فی مأمن تام من نفوذ واحتلال قوی الشهوه والغضب، والحقد والحسد والغرور والریاء و... أن المعصوم قد حسم کل هذه الأمور، وقد ألقت بأزمتها إلیه.

مقام الولاء والبراءه

الشهوه والغضب فی نفس المعصوم المخلصه تتجلی فی البدء بصوره رغبه ونفور وتخرج من حالتی الشهوه والغضب، بحیث أن ما یتبقی منها هما الرغبه والنفور، ومن بعد ذلک ومع الریاضه والعباده والاجتهاد تستحیل إلی صوره الولاء والبراءه التولّی والتبری فالولاء والبراءه هما صوره متکامله للشهوه والغضب والرغبه والنفور.

إن الإنسان المعصوم والکامل قد طوی مراحل الجذب والدفع، الشهوه والغضب، المحبه والعداوه، والرغبه والنفور ووصل إلی مقام التولّی والتبرّی الذی هو أسمی وأکمل واجلّ مرحله، بعباره أخری أن التولّی والتبری مرحله أسمی من مرحله الرغبه والنفور، وهذه أسمی من مرحله الحب والعداء، التی هی أسمی من مرحله الشهوه والغضب والتی هی أصفی من مرحله الجذب والدفع.

إنّ من بلغ مقام التولّی والتبری یشعر بأنّ الشیطان هو أشدّ الأعداء لشخصیته فی الداخل والخارج، فی الباطن والظاهر.

ولذا فإنّه یعلن حربه علی الشیطان بدون هواده وهو یستند إلی قوّه الحق الذی یتولاّه بقوه:

إِنَّ وَلِیِّیَ اللّٰهُ الَّذِی نَزَّلَ الْکِتٰابَ وَ هُوَ یَتَوَلَّی الصّٰالِحِینَ (1).

ومن هنا فإنّ الصالحین هم من سیرث الأرض بسبب عصمتهم

ص:145


1- 1) سوره الأعراف: الآیه 196.

فی التفکیر والسلوک، ذلک أن جوهر ذواتهم صالح فهم لا یفکرون بالسوء ولا یسلکون طریق السوء:

أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُهٰا عِبٰادِیَ الصّٰالِحُونَ (1).

وإذن فإن الحق تبارک وتعالی شاء أن تکون الأرض میراث الإنسان الصالح فی فکره وعمله.

العصمه لیست أمراً انحصاریاً

عندما یجد الإنسان السالک طریقه نحو مقام الإخلاص فإنه سیکون فی مأمن ، وسیکون جزءً من الصالحین وهو فی هذا المقام یکون تحت ولایه الله، ولن یکون للشیطان أو غیره القدره علی النفوذ إلی منطقته، سیکون فی مأمن من الوساوس والدسائس الشیطانیه والأحابیل، ولقد اعترف إبلیس، بل وأقسم أنه سیفعل کل جهده لخداع الناس أجمعین إلا المخلصین فلیس له القدره علی النفوذ إلیهم وإضلالهم، إنه أعلن عجزه التام عن فعل مضاد لمن هم فی مقام الإخلاص.

وعلی أیه حال فإن المخلصین هم جزء من عباد الله الذین لن یکون للشیطان سلطان علیهم ولا یمکنه الوصول إلیهم، وأن المصادیق التامّه والکامله للمخلصین هم الأنبیاء والأئمه الطاهرین، ولذا فإن العصمه لیست شأناً انهصاریاً أو وقفاً علی الأنبیاء والأئمه، إذ یمکن لمن وصل مقام العبودیه التامه و الخالصه أن یبلغ هذا المقام فی العصمه فی مرحلتی العلم والعمل وسیکون حینئذ بمأمن من کید الشیطان الذی أقسم علی إغواء الناس أجمعین.

لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ إِلاّٰ عِبٰادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ (2).

ص:146


1- 1) سوره الأنبیاء: الآیه 105.
2- 2) سوره الحجر: الآیتان: 40 39.

وعبادک تعنی معنی عاماً والمخلصین هنا هم مصداق بارز للعباد، ولیس المصداق الوحید، وإذن یمکن لکل إنسان أن یسعی ویجدّ ویجتهد ویعبد ویستغرق فی عبودیته لله عزّ وجلّ إلی أن یصل مقام العصمه، وکل ما یجد الإنسان ویحصل علیه فی ساحه الوجود هو هبه إلهیه.

وَ مٰا بِکُمْ مِنْ نِعْمَهٍ فَمِنَ اللّٰهِ (1).

ولکن سلّم المواهب فیه درجات وکما أن بعض الأمور عللها معلومه فإن هناک أمور تخفی علینا عللها وأسبابها.

الله هو العلّه الحقیقیه

الإنسان لیس مفوضاً فی ما یملک بحیث لا یکون لله سبحانه دور فی ذلک؛ فکل ممکن الوجود مرتبط بواجب الوجود، وعندما یکون وجود الممکن متوقفاً علی واجب الوجود، فإنه لابد وأن کل کمال حی ممکن الوجود هو من واجب الوجود، وإن الفاعل الحقیقی فی تعلّم العلم هو الله عزّ وجلّ: عَلَّمَ الْإِنْسٰانَ مٰا لَمْ یَعْلَمْ (2).

وإذن فإن البحث والدراسه والکتاب والمعلم لیست عللاً حقیقیه، بل هو علل ممهده فقط! وإن العلّه الفاعله الحقیقیه هو الله عزّ وجلّ.

وهذه العلل إنّما تمهد فقط؛ مثل حراثه الأرض ونثر البذور والسقی، وإن الفاعل الحقیقی وراء نمو البذور وتحولها إلی شجیرات وأشجار وثمار هو الله سبحانه وتعالی.

أَ أَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزّٰارِعُونَ (3).

ص:147


1- 1) سوره النحل: الآیه 3.
2- 2) سوره العلق: الآیه 5.
3- 3) سوره الواقعه: الآیه 64.

تزکیه النفس مقدمه العصمه

وعلی هذا فإن الإنسان یمکنه بالریاضه الشرعیه وتهذیب النفس وتزکیتها أن یصل إلی مقام العصمه، وإذن فإن العصمه لا تنحصر فی الأنبیاء والأئمه، بل إنها شرط للنبوّه والإمامه.

وعلی هذا الأساس فإن غیر المعصومین یمکنهم أن یبلغوا مقام العصمه وغایه الأمر أن کل بنیّ وإمام هو معصوم ولکن لیس کل معصوم هو نبی أو إمام.

یمکن لأی إنسان أن یهذب نفسه ویزکیها وأن یصونها من ارتکاب الخطأ والنسیان والاشتباه وغیر ذلک أی فی ما یقوده إلی العصمه فی العلم والعمل، ویمکن للمرء قبل وصوله سن البلوغ أن یبدأ السیر فی هذا الطریق حتی إذا وصل سن البلوغ کان علی درجه قریبه من العصمه، وإذا ما حدث وارتکب الإنسان فی مسیرته بعض الأخطاء، فإنه هو الآخر یمکنه أن یسلک ذات الطریق فی تربیه نفسه وتهذیبها لیصبح معصوماً.

العصمه من الخطأ العلمی

من الممکن لمن ینهل من علم وتربیه الأولیاء الإلهیین أن یبلغ مقام العصمه فیکون مصوناً من الخطأ فی المسائل والقضایا العلمیه:

إِنْ تَتَّقُوا اللّٰهَ یَجْعَلْ لَکُمْ فُرْقٰاناً (1).

والفرقان قوّه تمکن الإنسان من التمییز بین الحق والباطل وبین الصواب والخطأ، وإذن فإن الإنسان وفی ظل تربیه أولیاء الحق وبالتزام التقوی فی جمیع الأمور أن یصل مرحله یکون وفاروقاً محضاً فلا یفهم الأمور خطأ ولا یحفظ خطأ ولا یسلک الطریق الخطأ، ربما یجهل بعض الأمور ولکن الأمور التی یدرکها فإنه یدرکها بشکل

ص:148


1- 1) سوره الأنفال: الآیه 29.

صحیح ویحفظها بشکل صحیح ویطبقها فی حیاته بشکل صحیح.

والسبب فی قول البعض أن الإنسان الفاروق ربما یجهل جزءً من الأمور؛ أن مبعث ذلک هو أن العصمه هی کسائر الکمالات الوجودیه لها درجات ومراتب وإذن فمن الممکن أن یجهل المعصوم بعض الأشیاء.

وعلی کل حال فإن الإنسان یمکنه من خلال جدّه واجتهاده وسعیه وریاضته النفسیه ومن خلال التزکیه والتهذیب أن یبلغ درجه العصمه فی العلم والعمل ویستثمرها فی حیاته.

الانحصار فی النبوّه والإمامه

انطلاقاً مما ورد ندرک أن العصمه لیست أمراً انحصاریاً، وإنما الأمر الانحصاری لا یمکن أن یدرکه أحد مهما جدّ واجتهد وأخلص هو مقام النبوّه الرفیع ومرتبه الإمامه السامیه.

اللّٰهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسٰالَتَهُ (1).

إن عدد الأنبیاء وبناءً علی ما ورد فی الروایات یبلغ مئه وأربعه وعشرین ألف نبی وأن عدد الأئمه بعد النبی الأکرم محمد(ص) هم إثناء عشر إماماً فقط وهذا العدد لا ینقص ولا یزید، إنّما الشئ الذی یتیسر الحصول علیه وبلوغه هو العصمه فباب الوصول إلی هذه المرتبه الرفیعه مفتوح للجمیع فالسیده فاطمه الزهراء(علیهما السلام) لم تکن نبیّه ولا إماماً ولکنها کانت معصومه، وهکذا بالنسبه للسید مریم البتول لم تکن نبیّه ولم تبلغ مرتبه الإمامه، لکنها کانت معصومه ویعتقد کثیر من العارفین أن السیده زینب قد بلغت مرتبه العصمه، وإن سیدنا العباس بطل کربلاء هو الآخر قد نال هذا الشرف العظیم، وکذا علی الأکبر نجل الإمام الحسین الشهید(ع) وهؤلاء لم یکونوا أئمه ولا

ص:149


1- 1) سوره الأنعام: الآیه 124.

أنبیاء.

وعلی هذا فإن بلوغ هذه المرحله وهی النزاهه التامه من ارتکاب الخطأ والخطیئه أو العصمه أمر یسر للجمیع وهی وإن کانت هبه إلهیه أیضاً فإنّها مفتوحه للجمیع، حیث یمکن للإنسان أن یصل مرحله النزاهه من ارتکاب الخطأ فی العلم والعمل، ومن ثم بلوغ درجه العصمه.

وَ آتٰاکُمْ مِنْ کُلِّ مٰا سَأَلْتُمُوهُ (1).

وهذا السؤال والطلب لیس لسانیاً إنما هو تعبیر عن الاستعداد للتسامی والرقی الروحی، فإن کل محاوله للتنزّه والتقرّب الی الله لن تبقی دون جواب واستجابه، وعندما یطلب الإنسان وذلک بلسانه ویوافقه تطلّع حقیقی فی القلب والنفس والروح، فإن الله عزّ وجلّ لابد وأن یستجیب لهذه الإراده الخیّره فی أعماق الإنسان ولابدّ أن یحصل علی المقام الذی یستحق.

اکتساب العصمه

یتوجب أن نلتفت بعمق إلی أن العصمه ملکه اختیاریه فی مرحلتین علمیه وعملیه، وإن تحقق العصمه لیس أمراً تکوینیاً وجعلیاً، بل أنها فضیله تکتسب فی ظلال توفیق خاص من الله عزّ وجلّ وإذن لا یمکن أن نقول أن المعصوم عندما لا یرتکب ذنباً فلیس له ثواب.

إنّ المعصوم کما وصفه القرآن الکریم هو إنسان مسلح ب برهان من ربه هذا البرهان الذی یتجلی فی صوره ملکه تبلورت فی داخل شخصیته ومن خلال هذه الملکه فإن المعصوم یقاوم عدوه فی الباطن، حیث رغباته وغرائزه ومیوله السلبیه محدده وحبیسه فی

ص:150


1- 1) سوره إبراهیم: الآیه 34.

إطار من التقوی والورع.

ومن هنا فإن المعصوم وإن أراد التلذذ بارتکاب الذنوب ولکن بسبب التنکیل والردع فإن نفسه لا تجرأ علی مجرّد التفکیر فی الذنب وارتکابه ذلک أن النور الذی یسطع فی باطنه یکشف له عاقبه عمله فیراه علی حقیقته البشعه.

حقیقه الإثم فی عین المعصوم

إن السالک الواصل والمعصوم العارف، یری کنه وباطن وحقیقه ونتیجه الذنب والمعصیه والإثم.

الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوٰالَ الْیَتٰامیٰ ظُلْماً إِنَّمٰا یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ نٰاراً (1).

أجل إن باطن وحقیقه هذا الأکل الحرام هو نار مشتعله، وهذه هی الصوره الحقیقیه للذنب التی یراها بوضوح الإنسان المصون من الخطأ فکراً وسلوکاً، فهو لا یفکر أبداً بارتکاب الذنب أبداً.

کما أن حقائق الأشیاء مشهوده لدیه بوضوح تام وهذا ما یجعله فی مأمن من الوقوع فی الخطأ.

یقوم الإمام أمیر المؤمنین علی(ع) فی نهج البلاغه بعد أن یذکر قصته مع أخیه عقیل الذی طلب أکثر من حقه: وأعجب من ذلک طارق (2) طرقنا بملفوفه فی وعائها ومعجونه شنئتها، کأنما عجنت بریق حیّه أو قیئها، فقلتُ: أصِلَهٌ أم زکاه أم صدقه؟ فذلک محرم علینا أهل البیت، فقال: لا ذا ولا ذاک، ولکنّها هدیه، فقلت: هبلتک الهبول أعن دین الله أتیتنی لتخدعنی؟ أمختبط أنت أم ذو جِنّه

ص:151


1- 1) سوره النساء: الآیه 4.
2- 2) الأشعث بن قیس..

أم تهجر؟ (1).

إنّ هذا الإمام المعصوم رأی الرشوه فی صورتها الحقیقیه وعلی خلاف ما أدّعاها المرتشی بزعمه أنها هدیه، رآها فی تلک الصوره المریعه التی إذا ما رآها الإنسان علی هذه الصوره، فإنه سوف یفرّ منها ویولّی عنها رُعباً، ومن هنا فإن المعصوم یری حقائق الأشیاء وعلی أساس هذه الرؤیه یتصرف.

وإذن فإن المعاصی والذنوب یراها المعصوم فی صور مخیفه ومنفره فهی نار شدیده مشتعله، أو أفاعی سامّه وغیر ذلک من الصور المخیفه والمنفّره.

الشاهد لیس غافلاً

یصف الإمام أمیر المؤمنین علی(ع) الملائکه ویبین تحقق العصمه فی وجوداتها ففی صفات الملائکه عدم السهو والنسیان، وعدم السقوط فی حبائل الشیطان.

«لا یغشاهم نوم العیون، ولا سهو العقول، ولا فتره الأبدان ولا غفله النسیان» (2).

القدره علی ارتکاب الذنب لدی المعصوم

من الخطأ أن یتصور المرء أن المعصوم هو معصوم جبراً یعنی أنه یفتقد تماماً القدره علی ارتکاب الذنب، والحقیقه أن المعصوم قادر علی ارتکاب الذنب، لکنه لا یرتکب الذنوب، بعباره أخری أن عدم صدور الذنب عن المعصوم لیس ذاتیاً لا یوجد امتناع ذاتی فی عدم صدور الذنب من المعصوم، ولا هو مستحیل عقلاً، ولکنه مع کل ذلک لا یرتکب الذنب ولا حتی یخطر فی باله ذلک.

ص:152


1- 1) نهج البلاغه: 346، خطبه 224، إرشاد القلوب: 216/2.
2- 2) نهج البلاغه: /39خطبه 1، بحار الأنوار: 176/54، ح136.

وعلی أیه حال فإن ملکه العصمه سواء فی العلم أو فی العمل لا تعنی أبداً القضاء علی القوی الإنسانیه والغرائز البشریه؛ لأن کل منها یمکن الاستجابه له عن طریقین: الحلال والحرام، وکذا استخدام القوی الآدمیه من سمع وبصر و ... فحاسه السمع یمکن أن یسمع بها الإنسان الموسیقی الإنسانیه وما تزخر به الطبیعه من أصوات وأنغام جمیله أخاذه، وکذا البصر یمکن للإنسان أن یری به المناظر الخلابه وغیرها من الحواس إن تحطیم وتدمیر هذه القوی لیس بالأمر الصحیح ولا بالصائب، بل هو مستحیل فی الغالب، ولذا فإن کل قوه من قوی الإنسان یمکن استخدامها وتوظیفها فی طریق الحلال.

إنّ المعصوم یمکنه ومن خلال ضبط النفس وتهذیبها أن یصل إلی مرحله بحیث ینأی تماماً عن ارتکاب الذنب وألا یخطر فی باله مع الاحتفاظ بکل قواه الآدمیه والبشریه، وکما أشرنا سابقاً کیف أن قوتی الشهوه والغضب تستحیلان فی النهایه إلی صوره التولّی والتبرّی.

إن المعصوم یسعی جاهداً ومن خلال ریاضته لنفسه وتهذیبها وتزکیتها أن یستعصی علی ارتکاب الذنب، ولکن ارتقاؤه الروحی سیولّد لدیه قوّه وقدره تکوّن عنده حاله من الامتناع العرضی (1).

أهل البیت فی ذروه العصمه

قال رسول الله(ص) حول مسأله عصمه أهل البیت(ع):

«أنا وعلی والحسن والحسین وتسعه من ولد الحسین مطهرون معصومون» (2).

وقال(ص):

ص:153


1- 1) التفسیر الموضوعی: 16/9 1 بتصرف.
2- 2) عیون أخبار الرضا: 64/1 باب6 ح30، المناقب:295/1، کشف الغمه: 509/2، بحار الأنوار: 201/25 باب6 ح13.

«إنّا أهل البیت قد أذهب الله عنّا الفواحش، ما ظهر منها وما بطن» (1).

و«الأوصیاء لا ذنوب لهم، لأنّهم معصومون مطهرون» (2).

إن السیده الزهراء والإمام علی(ع) وأحد عشر کوکباً منها هم أناس بلغوا مرتبه الکمال والعصمه، وقد عرفهم الناس وآمن الکثیر من المسلمین بعصمتهم وأن الله سبحانه اصطفاهم لیکونوا حجته علی الناس وهم یؤکدون علی عصمتهم فی حواراتهم واحتجاجاتهم مع الناس وأن الله سبحانه طهرهم من کل رجس ومن کل إثم ومعصیه، وأنّهم عباد الله المخلصین لا یخدعهم الشیطان ولا یزلّهم وأن الله جعلهم حجه علی الناس ومحجه لهدایتهم.

أهل البیت أحباء الحق

طهر الذات علّه الحب

إنّ طهر أهل البیت(ع) وخلوّ وجودهم من العیوب والنقائص وتحلّیهم بالصفات الإیجابیه والتی بلغت الأوج فی شخصیتهم هی السبب فی محبوبیتهم لدی الحق تبارک وتعالی.

وقد وصفهم القرآن بأعلی الصفات وأکملها فهم الأطهار من کل رجس ومن کل عیب ونقص، ولهذا الطهر الذی یتجلّی فی نفوسهم أمکنهم الوصول إلی حقائق الکتاب المکنون.

لاٰ یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ (3).

وبسبب هذا الاتصال بالکتاب والحقائق المکنونه فیه أمکنهم

ص:154


1- 1) الفردوس: 54/1.
2- 2) الخصال: 608/2، ح9.
3- 3) الخصال: 608/2، ح9.

وعی الوجود وما یجری فی هذا العالم وقیامهم بکل أعمال الخیر المحضه، وهذه الخصائص التی تمیزوا وامتازوا بها تدل علی أنّهم هم المخلصون الذین نشأوا فی ظل التربیه الإلهیه الربّانیه من دون واسطه؛ لأنّه سبحانه قد اصطفاهم واختارهم.

أحبّ الخلق إلی النبی(ص)

ولمحبوبیتهم عند الله عزّ وجلّ کان أهل البیت(ع) أحب الخلق إلی النبی(ص)؛ لأنّه صلوات الله علیه وآله لا یحب إلا ما یحبّه الله، وتولّی النبی وتبریه هو نفس تولّی الله وتبرّیه، وحب النبی(ص) ومودّته هی ذاتها حب الله عزّ وجلّ ومودّته.

وعلی هذا فإن أحب الخلق إلی النبی(ص) هم أهل بیته وهذه المحبوبیه تدلّ علی أنّهم صلوات الله علیهم هم أحب الخلق إلی الله عزّ وجلّ.

وقد روی عن أم سلمه:

قالت: بینا رسول الله(ص) فی بیتی إذ قالت الخادم: یا رسول الله إنّ علیاً وفاطمه بالسدّه (الظله علی الباب من المطر أو ساحه البیت) فقال(ص): قومی فتنحّی عن أهل بیتی، قال: فقمت فتنحیت فی البیت قریباً فدخل علی وفاطمه والحسن والحسین، وهما صبیان صغیران، فوضعهما(ص) فی حجره وقبلهما واعتنق علیاً بإحدی یدیه وفاطمه بالید الأخری، وقبّل فاطمه، وقال: اللهم إلیک أنا وأهل بیتی لا إلی النار فقلت: یا رسول الله وأنا معکم؟ قال(ص) نعم (وأم سلمه هنا مع أهل البیت ولیست من أهل البیت)، وقد روت السیده أم سلمه قصه نزول (1) آیه التطهیر وقوله تعالی: إِنَّمٰا یُرِیدُ اللّٰهُ لِیُذْهِبَ

ص:155


1- 1) کشف الغمه: 45/1.

عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (1).

وعن أمیر المؤمنین علی(ع) قال:

«أتی رجل النبی(ص) فقال: یا رسول الله أیّ الخلق أحب إلیک؟ فقال رسول الله(ص): وأنا جنبه هذا وأبناه وأمهما، هم منی وأنا منهم وهم معی فی الجنّه هکذا وجمع بین أصبعیه» (2).

طاعه أهل البیت سبب الحب

لا ریب فی کل من أراد أن یبلغ هذا المقام یعنی أن یکون محبوباً من قبل الله عزّ وجلّ لا بدله أن یسعی وفی ظل توفیق الله ورعایته إلی أن یطهر باطنه وأن یسمو بنفسه وروحه وأخلاقه، وهذا لا یتحقق إلا بإتباع النبی(ص)، وقد جاء فی القرآن الکریم أن النبی(ص) أمر أمته بذلک ودلاّهم علی الطریق الصائب الذی یؤدی بهم إلی تحقیق الحب الإلهی.

إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّٰهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّٰهُ (3).

وقد بلغ النبی(ص) ما بلغ من حب الله له هو بسبب إتباعه الله وتسلیمه له، ولهذا فإن من المؤکد أن النبی(ص) قد أبلغ أمته بأنّه علیهم أن یحبوا آل بیته حتی یحبهم الله ورسوله، یقول(ص):

«أحبّوا الله لما یغذوکم من نعمه، وأحبّونی بحب الله، وأحبّوا أهل بیتی لحبّی» (4).

وجاء فی روایه هامّه قوله(ص):

ص:156


1- 1) سوره الأحزاب: الآیه 33.
2- 2) الأمالی، الطوسی: 452، المجلس السادس، ح1007، بحار الأنوار: 44/37، باب50، ح21.
3- 3) سوره آل عمران: الآیه 31.
4- 4) الأمالی، الصدوق: 364، المجلس 59، بحار الأنوار: 76/27 باب4، ح5، سنن الترمذی 662/5، المستدرک علی الصحیحین: 163/3.

من سرّه أن یحیا حیاتی ویموت مماتی ویسکن جنّه عدن غرسها ربی، فلیوال علیاً من بعدی ولیوال ولیه ولیقتد بالأئمه من بعدی، فإنّهم عترتی، خلقوا من طینتی، رزقوا فهماً وعلماً، وویل للمکذبین بفضلهم القاطعین فیهم صلتی، لا أنالهم شفاعتی (1).

معیار المحبوبیه لدی الله

إذا ما أراد الإنسان أن یکون محبوباً عند الله فعلیه أن یتبع النبی(ص) وآله(ع)، وهذا الإتباع یقود الإنسان إلی الطهر المعنوی والنقاء الروحی شیئاً فشیئاً، وهو نقاء یتناسب مع سعته الوجودیه وبالتالی یجعله محبوباً عند الله عزّ وجلّ، ویبلغ فی النهایه مرحله تکون فیها کل حرکاته وسکناته ومسیرته وأخلاقه وصفاته فی دائره الحق.

ولا یمکن بلوغ هذه المرحله إلا فی سلوک طریق أهل البیت(ع) لأنّهم صلوات الله علیهم محیطین بأسرار الطریق وما فیها من منعطفات وحفر ومخاطر، فهم الدلیل علی صراط الله المستقیم إذا اشتبهت علی الإنسان المسالک والدروب، بل أنّهم(ع) هم الصراط المستقیم الذی یأخذ بالإنسان إلی الحق والحقیقه وساحل الأمان.

إن المعیار فی المحبوبیه عند الله عزّ وجلّ هم هؤلاء الناس الذین وصلوا ذروه الکمال، وکانوا أحباء الله وأولیاءه، ولقد علمونا أن نقتدی بهم ونقارن أنفسنا بسیرتهم حتی یتأتی لنا أن نکتشف هل أننا نحظی برضا الله سبحانه أم العکس.

إننا لا یمکننا الاتصال بالله مباشره ولا یمکننا نکتشف معیاراً یساعدنا فی معرفه أنفسنا ومدی قربنا من الحق، ولهذا فإننا نقیس أنفسنا ونعرض أنفسنا علی مظاهر الله وأسمائه، وهم النبی

ص:157


1- 1) کنز العمال: 103/12، ح24198، فرائد العمدین: 53/1، حلیه الأولیاء:86/1.

الأکرم(ص) وآل بیته الأطهار، فهم أحباء الله وخلفاؤه وحجّته البالغه علی الناس، فعلینا أن نقارن أفکارنا ونوایانا وأخلاقنا وأعمالنا بهم(ع)، وحینئذ نعرف الحقیقه ونعرف سیرتنا ومسیرتنا، ومدی انسجامها مع السیره الباطنه والظاهره لهم صلوات الله علیهم.

وعلی أیه حال فإن أهل البیت(ع) ذوات محبوبه عند الله، ومن أراد أن یکون محبوباً عند الله فعلیه أن یقتدی بسیرتهم ویتعلم من أخلاقهم، فهم السبب المتصل بین الناس ورب الناس وبهم ینبغی أن یتوسل الإنسان للوصول إلی الحق.

«فإنکم وسیلتی إلی الله وبحبکم وبقربکم أرجو نجاهً من الله» (1).

هذا فی حاله ارتفاعنا إلی هذا المستوی من الحب وإلی هذا المستوی من الاقتداء بأهل البیت(ع) أن حب أهل البیت(ع) ومودتهم هو أجر الرساله الذی یطالبنا به سیدنا ونبینا محمد(ص)، وهو بعد ذلک الطریق إلی تحقیق الحب الإلهی.

قُلْ مٰا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاّٰ مَنْ شٰاءَ أَنْ یَتَّخِذَ إِلیٰ رَبِّهِ سَبِیلاً (2).

وعن الإمام الصادق(ع) عن أبیه الباقر(ع)، قال:

«جاء إعرابی إلی النبی(ص)، فقال: یا رسول الله هل للجنه من ثمن؟ قال: نعم قال ما ثمنها؟ قال(ص): لا إله إلا الله، یقولها العبد مخلصاً بها، قال: وما أخلاصها، قال(ص): العمل بما بعثت به فی حقه وحبّ أهل بیتی،قال: فداک أبی وأمی وأن حب أهل البیت لمن حقها؟ قال: إنّ حبّهم لأعظم حقها»

وهذا ما نجده متجلّیاً فی الحدیث المشهور بسلسله الذهب،

ص:158


1- 1) الفرقان: الآیه 57.
2- 2) بحار الأنوار: /13/3 باب1 ح30، مستدرک الوسائل: 358/5، باب36، ح6081.

المروی عن الإمام علی بن موسی الرضا(ع): کلمه الله حصنی فمن دخل حصنی أمن من عذابی ثم قال(ع) بشروطها وأنا من شروطها (1).

وعلی هذا فإن من یفتقد الولاء لأهل البیت(ع) و المودّه لهم فإنه فی الحقیقه یفتقد الإخلاص فی توحیده، وسوف یتآکل توحیده شیئاً فشیئاً وتصبح أعماقه خاویه مظلمه من نور التوحید وسیحشر یومئذ مع غیر الموحدین.

رضا الله فی رضا أهل البیت(ع)

إنّ من یبلغ فی مرحله التوحید والإخلاص مقام الولایه الإلهیه، وأصبح ولیاً لله عزّ وجلّ، فهو فی الحقیقه سیکون مظهر هو الولی ویکون موحداً تاماً لله تبارک وتعالی فی کل أموره وشؤون حیاته، ویکون إقدامه وتنفیذ أوامره بمثابه توقیر لله عزّ وجلّ واستجابه لأمره ونهیه.

إِنَّ الَّذِینَ یُبٰایِعُونَکَ إِنَّمٰا یُبٰایِعُونَ اللّٰهَ (2).

وحینئذ یکون الجمیع أمامه مسؤولاً ومطیعاً، ذلک أنه سیکون هو الشفیع ویکون رضاه من رضا الله عزّ وجل.

إن الله تبارک وتعالی جعل من رضا النبی(ص) وأهل بیته أمراً هامّاً، ولقد جاء فی القرآن الکریم قوله تعالی:

فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَهً تَرْضٰاهٰا (3).

إن رضا النبی(ص) وآل البیت(ع) هو رضا الله عزّ وجلّ وهو

ص:159


1- 1) عیون أخبار الرضا: 135/2، باب 37، ح4، بحار الأنوار: 7/3، باب1 ح16.
2- 2) سوره الفتح: الآیه 10.
3- 3) سوره البقره: الآیه 144.

المضمون الحقیقی لقول المعصوم «رضا الله رضانا أهل البیت» (1).

ذلک أنهم فی مقام الرضا وهم أهل التوحید، یعنی أنهم لا یرضون إلا برضا الله عز وجل، لا برضا أنفسهم أو رضا الآخرین، بل أن منتهی غایتهم هو الرضا الإلهی، ومن هنا فهم حاله التسلیم التام لله تبارک وتعالی.

فیجب والحال هکذا علی الآخرین الاقتداء بهم ومودّتهم؛ لأن فی رضاهم یکمن رضا الله عز وجل.

وحقاً أن علی من یسلک درب الحبیب فعلیه أن یقتدی بأهل البیت(ع) فی کل شؤون حیاته، کل حسب سعته الوجودیه وطاقته وقابلیاته،

إن علیه أن یستفیض من ولایتهم ویتدرّج فی مراتب الإنسانیه العلیا.

ولقد بیّن الله تبارک وتعالی فی کتابه المحکم سیرتهم ومنهج الحیاه لدیهم، فهناک آیات فیها تصریح وآیات أخری فیها تلمیح تبین لنا خصائصهم الأخلاقیه وسیرتهم العملیه من أجل نهتدی بنورهم ونقتبس من ضوئهم.

فهناک إشارات إلی تفاصیل فی حیاتهم، من رصد لحرکاتهم وسکناتهم وأفکارهم، وحتی نوایاهم فعلی سبیل المثال: نجد قوله تبارک وتعالی: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هٰاجَرُوا وَ جٰاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللّٰهِ (2).

وما جاء فی سوره الإنسان علی لسان حالهم: إِنَّ صَلاٰتِی وَ نُسُکِی وَ مَحْیٰایَ وَ مَمٰاتِی لِلّٰهِ (3).

ص:160


1- 1) کشف الغمه: 29/2، اللهوف: 60، بحار الأنوار: 376/44، باب 37.
2- 2) سوره البقره: الآیه 218.
3- 3) سوره الإنسان: الآیه 9.

أهل البیت(ع) معدن الرحمه

الرحمه هی الحنان والتسامح والعفو والرقّه والرأفه والعطف.

وقد جاءت الرحمه فی القرآن الکریم بمعان ومصادیق عدیده، ولذا یتوجب إدراک معنی الرحمه إدراکاً جیداً یمهد إلی أداء الواجب الشرعی.

إن الرحمه حقیقه إلهیه وصفه ربّانیه لأنّها من أوصاف الرب تبارک وتعالی متحده مع ذات ذی الجلال، وهی تتجلی فی صور عدیده فی ساحه الوجود وأبعاد الحیاه المختلفه، وبخاصّه فی الإنسان.

إن عوالم الوجود المختلفه وکل عناصره وکل الکائنات ما ظهر منها وما بطن، وکل ذرّات الوجود إنما هی تجلّیات للرحمه الإلهیه وسنا من أنوار الرحمه والحنان الربانی والرأفه الإلهیه والإحسان.

الرحمه فی القرآن الکریم

تطرق القرآن المجید فی العدید من آیاته إلی الرحمه وآثارها وفیما أمثله صور الرحمه ومفرداتها:

1 إن القرآن الکریم ینظر إلی الرساله والنبوه التی هی الأساس فی الرشد والتکامل والسبب فی الخلاص من مشکلات الحیاه الدنیا والعذاب فی الآخره علی أنها رحمه الله التی یختص بها من یشاء من عباده، فهناک من عباد الله عزّ وجلّ من بلغ به السموات أصبح جدیراً أن تشرق علیه رحمه الله فیکون مأموراً بإبلاغ الوحی الإلهی إلی الناس وهدایتهم.

وَ اللّٰهُ یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشٰاءُ وَ اللّٰهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ (1).

2 وربما جاءت الرحمه الإلهیه علی أنها تخفیف فی الأحکام

ص:161


1- 1) سوره البقره: الآیه 105.

والواجبات والفرائض، ففی مسأله القصاص والدیات، تطرق القرآن الکریم إلی ذکر تخفیف فی هذا الخصوص رحمه من الله عزّ وجلّ.

ذٰلِکَ تَخْفِیفٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ رَحْمَهٌ (1).

3 إنّ القرآن الشریف یعدّ سیاده الخلق الکریم والتعامل السمح مع الناس والرفق بهم رحمه من الله غمرت الناس.

فَبِمٰا رَحْمَهٍ مِنَ اللّٰهِ لِنْتَ لَهُمْ (2).

4 إنّ القرآن المجید ینظر إلی من یدفع عنه العذاب یوم القیامه علی أنه فائز إذ تدارکته رحمه من الله فنجا من سوء العذاب.

مَنْ یُصْرَفْ عَنْهُ یَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَ ذٰلِکَ الْفَوْزُ الْمُبِینُ (3).

5 إنّ القرآن المجید یصرح بإن الله عز وجل کتب علی نفسه الرحمه فمن اقترف ذنباً عن جهل ثم تاب فإن الله عزّ وجلّ یتجاوز عن ذنبه ویقبل توبته؛ لأن الرحمه الإلهیه تشمل العصاه من عباده إذا تابوا وأنابوا وعادوا إلی طریق الحق.

وَ إِذٰا جٰاءَکَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِآیٰاتِنٰا فَقُلْ سَلاٰمٌ عَلَیْکُمْ کَتَبَ رَبُّکُمْ عَلیٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَهَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْکُمْ سُوءاً بِجَهٰالَهٍ ثُمَّ تٰابَ مِنْ بَعْدِهِ وَ أَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (4).

6 إن القرآن الکریم هو رحمه الله لعباده، وهذا ما صرّحت به آیات عدیده:

فَقَدْ جٰاءَکُمْ بَیِّنَهٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ هُدیً وَ رَحْمَهٌ (5).

7 إنّ القرآن الکریم یصرّح أنه لولا رحمه الله لکان الناس من

ص:162


1- 1) سوره البقره: الآیه 178.
2- 2) سوره آل عمران: الآیه 159.
3- 3) سوره الأنعام: الآیه 16.
4- 4) سوره الأنعام: الآیه 54.
5- 5) سوره الأنعام: الآیه 57.

الخاسرین، فالرحمه الإلهیه هی التی تحفظ العباد من السقوط فی هاویه الجحیم: فَلَوْ لاٰ فَضْلُ اللّٰهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ لَکُنْتُمْ مِنَ الْخٰاسِرِینَ (1).

8 إن القرآن الکریم هو الدلیل والهادی لجمیع الناس وإن الرحمه الإلهیه تغمر کل من شرح صدره للحق وعمل صالحاً وأحسن فی حیاته حینئذ تشمله رحمه الله ویدخل الجنه وذلک هو الفوز یوم القیامه.

إِنَّ رَحْمَتَ اللّٰهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ (2).

9 إن القرآن المجید یعتبر رحمه الله عز وجل هی السبب فی نجاه المظلومین من ظلم الظالمین والجبارین.

فَأَنْجَیْنٰاهُ وَ الَّذِینَ مَعَهُ فِی الْفُلْکِ وَ أَغْرَقْنَا الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیٰاتِنٰا (3).

10 إن القرآن الحکیم ینظر إلی السعه الوجودیه وانشراح الصدر وتوهج الباطن بالنور والإشراق الروحی التی هی تجلّیات الفیض الإلهی فی الإنسان رحمه إلهیه.

فَوَجَدٰا عَبْداً مِنْ عِبٰادِنٰا آتَیْنٰاهُ رَحْمَهً مِنْ عِنْدِنٰا وَ عَلَّمْنٰاهُ مِنْ لَدُنّٰا عِلْماً (4).

11 إن القرآن المجید ینظر إلی انبعاث الحیاه فی الأرض بعد أن تسودها مظاهر الموت فی فصل الشتاء، فإذا بنسائم الربیع تحیی الأرض بعد موتها وتنبت الأعشاب، وتظهر النباتات وتتفتح الأزهار والورود وتورق الأشجار وتصبح الأرض مخضرّه معشوشبه.

ص:163


1- 1) سوره البقره:الآیه64.
2- 2) سوره الأعراف: الآیه 56.
3- 3) سوره الأعراف: الآیه 72.
4- 4) سوره الکهف: الآیه 65.

إن کل هذه الظواهر إنما هی رحمه الله تتجلی وتنعکس علی الأرض.

فَانْظُرْ إِلیٰ آثٰارِ رَحْمَتِ اللّٰهِ کَیْفَ یُحْیِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهٰا إِنَّ ذٰلِکَ لَمُحْیِ الْمَوْتیٰ وَ هُوَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ (1).

13 إن القرآن الکریم یصرّح بأن رحمه الله عز وجل تغمر کل ذرّه فی الوجود، فما من کائن أی إلا وهو قائم برحمه الله وآثار رحمه الله هی أساس الوجود من مثقال الذرّه إلی نجوم المجرّه.

وَ رَحْمَتِی وَسِعَتْ کُلَّ شَیْءٍ (2).

14 إن القرآن الکریم یعتبر الیأس من رحمه الله کفراً، وهو من خصائص الکافرین:

إِنَّهُ لاٰ یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللّٰهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْکٰافِرُونَ (3).

15 إن القرآن الکریم یعتبر الرحمه الإلهیه هی خیر من الدنیا وما فیها، إنها أسمی وأغلی من الثروه والمال والجاه والنفوذ، وإن رحمه الله لهی أعظم بکثیر من کل ما یجمعه المرء فی حیاته من ثراء وغنی، إن رحمه الله(ص) أفضل من ذلک بکثیر:

وَ رَحْمَتُ رَبِّکَ خَیْرٌ مِمّٰا یَجْمَعُونَ (4).

معدن الرحمه

إن الآیات الکریمه التی أشارت إلی الرحمه تؤکد بما لا یقبل الشک، إن أعظم ما فی الوجود وأسمی ما فیه الکون هو رحمه الله عز

ص:164


1- 1) سوره الأنبیاء: الآیه 107.
2- 2) سوره الروم: الآیه 50.
3- 3) سوره یوسف: الآیه 87.
4- 4) سوره الزخرف: الآیه 32.

وجل، وإن معدن الرحمه فی هذا العالم والعالم الآخر، هم أهل البیت(ع)، وهذا ما أشار إلیه الإمام الهادی(ع) فی الزیاره الجامعه الکبیره:

معدن الرحمه (1).

وعلی هذا فإن من یرید الأمان فی الدارین: الدنیا والآخره ومن یرید النجاه یوم القیامه، ومن یرید الانتهال من معارف القرآن المجید ومن یرید أن یکون من المحسنین ومن یرید أن یشرح الله صدره للحق فعلیه أن یقتدی بأهل البیت وینهل من ثقافتهم ویعمل بإرشاداتهم ویهتدی بهداهم، ویکن لهم الحب والمودّه.

بعباره واحده أن یطیعهم؛ لأن من یطیعهم یشمله کل ما تحدثت به الآیات الکریمه عن رحمه الله عز وجل، فیحیا مطمئناً فی الدنیا؛ لأنه یسیر فی طریق الحق والصراط المستقیم ویعیش سعیداً فی الآخره؛ لأنه سیکون من الفائزین یوم القیامه.

وما کانت وصایا النبی(ص) فی کل مناسبه طوال ثلاثه وعشرین سنه فی وجوب طاعه أهل البیت إلا من أجل أن یهتدی الذین آمنوا برسالته ویسیروا علی هداه.

إن طریق أهل البیت هو طریق الإسلام الحق، کما جاء به النبی(ص) فهم الأمناء علی الرساله بعد غیاب النبی(ص) وإن طاعه آل البیت(ع) هی طاعه للنبی(ص) التی هی طاعه لله عز وجل.

وهذا الصحابی الجلیل زید بن أرقم وهو فی طلیعه الرواه المعتمدین لدی کتب العامه یذکر هذه الروایه عن النبی(ص):

قام رسول الله(ص) یوماً فینا خطیباً بماء یدعی خمّاً بین مکه والمدینه فحمد الله وأثنی علیه ووعظ وذکّر ثم قال: أما بعد ألا یا أیها الناس فإنّما أنا بشر یوشک أن یأتی رسول ربّی فأجیب وأنا تارک

ص:165


1- 1) مفاتیح الجنان: الزیاره الجامعه.

فیکم الثقلین أولهما کتاب الله فیه الهدی والنور، ثم قال وأهل بیتی، أذکّرکم الله فی أهل بیتی أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی (1).

تجلیات الرحمه

أهل البیت(ع) معدن الرحمه، وکل من عرف حقهم عن بصیره وتمسک بهم واعترف بفضلهم واضمر لهم الموده والحب وسار علی دربهم وعبر عن طاعته لهم واقتدی بسلوکهم، فإن ذلک سیکون سبباً فی انفتاح الرحمه علیه فی لحظات الاحتضار، وفی حیاه البرزخ، وفی یوم القیامه.

یقول الإمام محمد الباقر(ص).

«إنما أحدکم حین یبلغ نَفَسُهُ ههنا ینزل علیه ملک الموت فیقول: إمّا ما کنت ترجو نقد أعطیته، وأما ما کنت تخافه فقد أمنت منه، ویفتح له باب إلی منزله من الجنّه ویقال له: انظر إلی مسکنک فی الجنّه وانظر هذا رسول الله وعلی والحسن والحسین رفقاؤک وهو قول الله: وَ کٰانُوا یَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْریٰ فِی الْحَیٰاهِ الدُّنْیٰا وَ فِی الْآخِرَهِ (2)(3).

وروی الحارث الهمدانی قال: دخلت علی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب(ع) فقال: ما جاء بک؟ فقلت: حبّی لک یا أمیر المؤمنین، فقال: یا حارث أتحبنی؟ قلت، نعم والله یا أمیر المؤمنین؟

ص:166


1- 1) صحیح مسلم: 1492/4، باب4، ح2408 (مع اختلاف ضئیل) سنن الدارمی: 889/2، مسند أحمد بن حنبل: 75/7، السنن الکبری: 194/10، وکذا فی العمده: 118، الطرائف: 114/1، الحدیث: 174، بحار الأنوار: 588/30 باب3.
2- 2) سوره یونس: الآیتان: 64 63.
3- 3) تفسیر العیاشی: 122/2، ح32، دعائم الإسلام: 75/1، بحار الأنوار: 177/6، باب 7ح5.

قال: أما لو بلغت نفسک الحلقوم رأیتنی حیث تحب، ولو رأیتنی وأنا أذود الرجال عن الحوض ذود غریبه الإبل لرأیتنی، حیث تحب، ولو رأیتنی وأنا مارّ علی الصراط بلواء الحمد بین یدی رسول الله(ص) لرأیتنی حیث تحب (1).

وروی عن الإمام الباقر(ع) قوله: «اتقوا الله واستعینوا علی ما أنتم علیه بالورع والاجتهاد فی طاعه الله، فإن أشدّ ما یکون أحدکم اغتباطاً بما هو علیه لوقد صار فی حدّ الآخره وانقطعت الدنیا عنه، فإذا کان فی ذلک الحدّ عرف أنّه قد استقبل النعیم والکرامه عن الله والبشری بالجنّه وأمن ممن کان یخاف وأیقن أن الذی کان علیه هو الحق، وأنّ من خالف دینه علی باطل هالک» (2).

وقال رسول الله(ص): «والذی نفسی بید لا تفارق جسد صاحبها حتی تأکل من ثمار الجنّه أو من شجره الزقوم، وحین تری ملک الموت ترانی وتری علیاً وفاطمه وحسناً وحسیناً(ع) فإن کان یحبنا قلت: یا ملک الموت أرفق به إنّه کان یحبّنی ویحبّ أهل بیتی، وإن کان یبغضنا قلت: یا ملک الموت شدّد علیه أنه کان یبغضنی ویبغض أهل بیتی» (3).

وعن سدیر الصیرفی فی حدیث هام جداً قال: قلت لأبی عبدالله(ع) جعلت فداک یا ابن رسول الله هل یکره المؤمن علی قبض روحه؟ قال: لا والله أنه إذا أتاه ملک الموت لقبض روحه جزع عند ذلک فیقول له ملک الموت: یا ولی الله! لا تجزع فوالذی بعث

ص:167


1- 1) الأمالی للطوسی: 48، المجلس الثانی: ح61، کشف الغمه: 140/1، بحار الأنوار: 181/6، باب7 ح9.
2- 2) المحاسن: 178/1، باب39 ح164، بحار الأنوار: 187/6، باب7 ح22.
3- 3) بشاره المصطفی: 60، بحار الأنوار: 194/6، باب7 ح43.

محمداً(ص) لأنا أبر بک وأشفق علیک من والد رحیم لو حضرک، افتح عینیک فانظر! قال: ویمثل له رسول الله(ص) وأمیر المؤمنین وفاطمه والحسن والحسین والأئمه من ذرّیتهم(ع) فیقال له: هذا رسول الله وأمیر المؤمنین وفاطمه والحسن والحسین والأئمه رفقاؤک، قال: فیفتح عینیه فینظر فینادی روحه مناد من قِبَل ربّ العزّه، فیقول: یٰا أَیَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّهُ إلی محمد وأهل بیته (ارجعی) (إلی ربک راضیه) بالولایه (مرضیه) بالثواب (فادخلی فی عبادی) یعنی محمداً وأهل بیته( وأدخلی جنتی) فما من شیء أحب إلیه من استلال روحه واللحوق بالمنادی (1).

واقعه مدهشه

وهذه واقعه مدهشه یرویها العالم المشهور والفیلسوف المعروف السید حسین علی راشد وهو ممن یدقق فی قضایا الکرامات والمکاشفات والواقعه کانت عند لحظات احتضار والده المرحوم الآخوند ملا عباس تربتی وهو من العلماء الأفذاذ فی عصره کتب یقول عن والده، ومن جمله الأشیاء التی رأیناها (أفراد الأسره) منه وظلت غامضه هی أن والدی فی یوم الأحد 24 مهر( الشهر السابع فی السنه الإیرانیه، وهو من أشهر الخریف) سنه 1322 هجریه شمسیه الموافق ل 17 شوال 1362 ه . ق وکان قد مرّ علی شروق الشمس حوالی ساعتین، وکان قد صلّی الصبح راقداً وهو فی حاله احتضار، وقد مدّ رجلیه باتجاه القبله وکان حتی آخر لحظه واعیاً ویتمتم بکلمات، حیث أنتبه إلی حاله لفظ أنفاسه الأخیره، وکان یردد هذه الجمله لا إله إلا الله .

ص:168


1- 1) الکافی: 127/3، باب: أن المؤمن لا یکره علی قبض روحه: ح2، فضائل الشیعه: 30 ح24، تأویل الآیات الظاهر:770، بحار الأنوار: 196/6، باب7 ح49.

وفی یوم الأحد الماضی وبعد صلاه الصبح تمدد باتجاه القبله وسحب عباءته وغطی وجهه، فجأه غمره نور کما لو أن نور الشمس یغمره، من کوّه أو نور الکشّاف، وقد غمره من أخمص قدمیه إلی هامه رأسه، وأصبح لون وجهه وکأنه قد أصفرّ بسبب المرض شفافاً مورداً حتی أنه لیری من وراء عباءته الرقیقه فتحرک وقال: سلام علیکم یا رسول الله أجئت لزیارتی أنا العبد الذی لا قدر له؟ ثم راح یسلم علی أناس جاءوا للسلام علیه فحیّا أمیر المؤمنین علی(ع) ثم الأئمه من بعده واحداً، وأظهر لهم الشکر ثم سلّم علی السیده الزهراء ثم سلّم علی السیده زینب ثم بکی وقال: یا سیدتی طالما بکیت لمصائبک ثم سلّم علی أمه، وقال: شکراً لک یا أمی وقد أرضعتنی حلیباً طاهراً، واستمر ذلک حتی مضت ساعتان علی طلوع الشمس، ثم رحل النور الذی غمر جسمه وعاد کما کان قبل ذلک، وعادت إلی وجهه صفره المرض، حتی إذا حل یوم الأحد التالی سلّم الروح فی نفس تلک الفتره من الصباح یعنی بعد ساعتین من طلوع الشمس.

وکنت قد سألته فی أحد الأیام التی سبقت وفاته وبعد تلک الحادثه العجیبه، وقلت له: أننا نسمع فی الروایات أشیاء عن حالات الأنبیاء والأولیاء ونتمنی أننا کنا نشهد ونری ونفهم ما جری؛ الآن وأنت أقرب الناس إلیّ رأیت حاله من ذلک وأحب أن أفهم ما جری فیها لک؟

فسکت ولم یقل شیئاً وکررت علیه ذلک مرّه وأخری وثالثه فسکت، فلما کررت علیه رابعه أو خامسه، قال: لا تؤذینی یا حسین! قلت، إنما أردت أن أدرک ما جری قال: لا أستطیع أن أفهمک، أذهب وأفهم بنفسک، وظل ما جری غامضاً علیّ وعلی أمی وأخی وأختی وعمتی، وحتی کتابه هذه السطور فی الساعه 30.9 من صباح الثلاثاء 24 تیر (الشهر الرابع فی السنه الإیرانیه وأول شهر فی فصل الصیف)

ص:169

سنه 1354ه. ش الموافق لشهر رجب سنه 1395ه.ق وأنا لا أستطیع إلا أن أذکر ما حصل فقط (1).

لماذا أصبحت شیعیاً؟

وهذا العلامه الکبیر المجاهد الشیخ محمد مرعی الأمین الأنطاکی فی کتابه: لماذا اخترت مذهب الشیعه مذهب أهل البیت(ع).

یعزو سبب انتخابه مذهب أهل البیت إلی آیات الولایه والتطهیر والمباهله والمودّه والصلاه والتبلیغ والی ما جری فی یوم غدیر خم والتهنئه بخلافه الإمام أمیر المؤمنین وإلی حدیث الدار والثقلین، وحدیث المنزله، وحدیث السفینه وحدیث مدینه العلم والروایات الوارده عن النبی(ص) فی استخلاف الإمام علی والأئمه من ولده (2).

ویختتم کتابه الجلیل بهذه الأبیات ا لمؤثره:

لماذا اخترت مذهب آل طه

وحاربت الأقارب فی ولاها

وعفت دیار آبائی وأهلی

وعبثاً کان ممتلئاً رفاها

لأنی قد رأیت الحق نصاً

ورب البیت لم یألف سواها

بالاستمساک بالثقلین حازت

بأولاها وأخراها نجاها

وصارت أعظم المخلوق قدراً

وأورثها الولا عزّا وجاها

ولا أصغی لعذر بعد علمی

بأن الله للحق أصطفاها

ولا أهتم فی الدنیا لأمر

إذا ما النفس وأفاها هداها

فمذهبی التشیع وهو فخر

لمن رام الحقیقه وامتطاها

ص:170


1- 1) الفضائل المنسیه: 149.
2- 2) انظر: لماذا اخترت مذهب الشیعه مذهب أهل البیت: 189 44.

وفرعی من علی وهو در

صفا والدهر فیه قد تباها

وهل ینجو بیوم الحشر فرد

مشی فی غیر مذهب آل طه (1)

أجل أنه ما من شک فی أهل البیت(ع) هم معدن الرحمه والبرکه، وأنه لا أمل فی النجاه وتحقیق رضا الله تبارک وتعالی إلا بالتمسک بهم، وإعلان الدعاء لهم والسیر علی خطاهم وسلوک طریقهم.

إن محبی أهل البیت(ع) وعشاق العتره الطاهره لا یرون أحداً جدیراً بالطاعه، غیرهم لا یعرفون قدوه سواهم، وهم یدرکون جیداً أن الاعتقاد بإمامتهم والأخذ بأحکامهم وانتهاج سیرتهم یحقق لهم السعاده فی الدنیا والفوز فی الآخره.

ببرکه ویمن أهل البیت(ع) تستمسک السماء فلا تقع علی الأرض وببرکه أهل البیت(ع) تستقر الأرض ویشعر الناس فیها الأمان، وبوجود أهل البیت(ع) وکرامه لهم تستمسک السموات والأرض أنت تزولا وهذه الحقیقه لا یدرکها إلا أهل الإیمان من الذین أضاء نور الحق أعماقهم وملأت الأنوار أفئدتهم من الصالحین المتقین.

ومن هنا یقول الإمام الباقر(ع):

«إن رسول الله باب الله الذی لا یؤتی إلا منه وسبیله الذین من سلکه وصل إلی الله عز وجل، وکذلک کان أمیر المؤمنین(ع) من بعده وجری للأئمه واحداً بعد واحد جعلهم الله عزّ وجلّ أرکان الأرض أن تمید بأهلها» (2).

ص:171


1- 1) لماذا اخترت مذهب الشیعه مذهب أهل البیت الأنطاکی: 367.
2- 2) الکافی: 197/1، باب الأئمه هم أرکان الأرض ح3، بصائر الدرجات: 199، باب9، ح1، بحار الأنوار: 353/25، باب12 ح3.

وقال الإمام علی بن الحسین السجاد(ع):

«نحن الذین بنا یمسک الله السماء أن تقع علی الأرض إلا بأذنه، وبنا یمسک الأرض أن تمید بأهلها وبنا ینزل الغیث وبنا ینشر الرحمه ویُخرج برکات الأرض، ولولا ما فی الأرض منا لساخت بأهلها» (1).

وعن النبی الأکرم(ص) قال: «النجوم أمان لأهل السماء وأهل بیتی أمان لأمتی، فإذا ذهب النجوم ذهب أهل السماء، وإذا ذهب أهل بیتی ذهب أهل الأرض» (2).

وقال أمیر المؤمنین علی(ع):«نحن بیت النبوّه ومعدن الحکمه، وأمان الأهل الأرض ونجاه لمن طلب» (3).

إن السماء قائمه بیمن أهل البیت(ع) والأرض مستقره ببرکه وجودهم، فهم عماد الأرض والسماء، والأحادیث التی تشیر إلی هذه الحقیقه لا یقتصر وجودها فی مصادر الإمامیه فقط؛ ففی مصادر أهل السنه أحادیث عدیده تشیر إلی هذا المعنی ویمکن لمن یرید التحقق من ذلک أن العدید من المصادر من قبیل: ذخائر العقبی: 170.

وینابیع المودّه: 19 ومستدرک الصحیحین: 149/3.

والصواعق المحرقه: 140 وکنز العمال: 116/6 و217/7.

ومجمع الزوائد: 174/9 وغیرها.

أهل البیت(ع) أئمه الإنسانیه

من خصائص کوکب الأرض وربما بعض الکواکب الأخری

ص:172


1- 1) الأمالی للصدوق: 186، المجلس34، ح15، بحار الأنوار: 5/23، باب1، ح10، روضه الواعظین: 199/1.
2- 2) الأمالی: للطوسی: 379، المجلس13 ح812، بحار الأنوار: 309/27، باب8، ح3.
3- 3) نثر الدر: 310/1.

هی وفره المعادن فیها من قبیل الذهب والفضه والعقیق والفیروز والماس والحدید. أن جمیع البشر یعتبرونها عناصر ذات أهمیه بالغه جدا ولهذا فهی غالیه ومفیده ولها دور أساسی فی اقتصاد الناس وحیاتهم کما أن وجود مناجم لها فی هذه البقعه من الأرض وتلک الدوله یؤثر بشکل کبیر علی اقتصادیات الدول ومرکزها وأهمیتها العالمیه.

من هنا أصبح البحث عن المناجم والخبره فی العثور علیها وطریقه استخراج المواد الخام وتنقیه فلزاتها وتسویق المواد المستخرجه کل هذا وغیره أصبح ذا أهمیه فی حیاه الناس وکان البشر منذ القدم یقومون بهذا النشاط ویبذل الإنسان جهودا مضنیه ویتحمل المشاق فی سبیل ذلک.

ومن المعادن التی حازت أهمیه بالغه فی حیاه الإنسان ومستقبله هو الذهب ولهذا نری الإنسان ومنذ عصور قدیمه یبحث عن مناجم الذهب وکان الکثیرون یتحملون المشاق من اجل استکشاف المناطق التی یوجد فیها مناجم للذهب من أجل استخراجه والذهب وغیره لا یوجد نقیا فی الطبیعه إنما هو علی شکل خامات ملیئه بالشوائب ولهذا فانه یستخرج من مناجم الذهب مواد خام تتعرض إلی عملیات للتنقیه قبل أن یتحول إلی سبائک نقیه.

ومن هذه السبائک ویقوم الفنانون والحرفیون والصاغه فی العمل علی هذه السبائک وصناعه الخواتم والقلائد أو وضعه فی البنوک کسیوله لدعم العمله وتسییر اقتصاد البلد إضافه إلی صناعه الحلی وتلبیه غریزه الإنسان فی الجمال .

وبهذا المناسبه نشیر إلی إن السماوات والأرض هی بمثابه منجم وان الخبیر إلاوحد فیه هو الله عز وجل.

ومن هذا المنجم قام الله سبحانه باستخراج عنصرا ذهبیا هو

ص:173

الإنسان فخلقه وجعله خلیفه له فی کوکب الأرض یقوم باستثمار طاقاته وما أودعه لله فیه من قابلیات من اجل تحقیق خلافته فی إعمار الأرض وفی بناء حیاه کریمه فی الدنیا وتأمین السعاده الأبدیه فی الآخره.

وکان من واجب الإنسان فی الأرض أن یفجر طاقاته وما أودعه الله فیه من قوی فی طریق الإیمان فتتجلی فی وجوده صفات الله الذی استخلفه فی الأرض وأمره بإعمارها.

وهذه المهام لا تتحقق إلا بوضع سبیکه الإنسانیه والطاقات الآدمیه تحت تصرف قاده ومعلمین ربانیین اصطفاهم الله لهدایه الناس وتوجیههم إلی معرفه الحقائق لصیاغه کائن الهی مما أودعه الله فی النفوس الآدمیه من قابلیات وطاقات خام وقدره علی السمو.

إن الله سبحانه شاء برحمه منه أن یختار لبناء الإنسانیه خبراء ربانیین یهدون الناس إلی بناء صروح الخیر والجمال وهم أهل البیت(ع).

ما الذی حصل فیسلم الإنسان خامات ذهب إلی صاغه غیر مؤتمنین یلوثون نفوسهم وأرواحهم.

وما أسوأ أن یسلم المرء نفسه بأیدی اللصوص وقطاع الطریق طریق الإنسانیه، نعم ما أسوأ أن یسلم المرء نفسه بأیدی المغیرین الذین لا ینفکون یغیرون علی القیم النبیله، وحینئذ فإن هؤلاء سوف یحیلون الإنسان إلی غول أو فی أحسن الأحوال إلی حیوان وما هو أسوأ وأحط من الحیوان.

تعالوا أیها الناس إلی أن نطرد الفراعنه والطغاه من أمثال نمرود وقارون وأبی لهب وأبی جهل والأمویین والعباسیین، وعملاء الشرق والغرب المعاصرین، تعالوا نطردهم من وجودنا وحیاتنا، تعالوا نسلم أنفسنا بأیدی الأنبیاء والأئمه الأطهار من أجل أن یصوغوا من سبائک وجودنا أناساً طیبین من أمثال سلمان وأبی ذر وبریر وزهیر ومیثم

ص:174

ورشید الهجری وحجر بن عدی و ....

أسلم قلبک لعشق الواحد

واترک القطره تأخذ طریقها إلی البحر

والی أن لا یبقی من العاشقین أثر

سلّم تربه مجنون إلی ماء لیلی

وأوقف روح فرهاد علی شیر بن

واجعل من قلب وامق مهراً لعذراء

وخذ بایدی الزاهدین إلی الحور والقصور واجعل العشاق یلتقون

فؤادی من فراقک ما عاد یخفق

فیا روحی افتح علی فؤادی لحظه

حتی یحترق وهج وجهک

هبه فیضاً اللرؤیه والنظر

أیها الزاهد أسلم قلبک لقصه العشق

والحدید العتیق للحلوی

فإلی متی تصنع من کل هوی صنما

أسلم فؤادک لله الواحد الأحد

أهل البیت قدوه السالکین

أشرنا فیما مضی إلی أن السالک فی درب الحبیب یجب علیه أن یجعل من أهل البیت(ع) القدوه له والمثال فی کل شؤون حیاته.

إن الله وهو أرحم الراحمین قد بیّن طریق الوصول إلی کسب الفضائل، ثم أمر عباده أن یسلکوا طریق الکمال مقتدین بالأئمه المعصومین، فمن أراد بلوغ الکمال فعلیه أن یحذو حذوهم وأن یسلک طریقهم، وهذا لا یعنی أنه یمکن لمن یسلک الطریق طریق أهل البیت أن یبلغ ما بلغوه من درجات الکمال، فلقد بلغ أهل بیت النبی(ص) مرتبه لم یبلغها حتی عبدالله جبریل مع منزلته الرفیعه، إذ قال للنبی(ص) فی قصّه المعراج:

«لو دنوت أنمله لاحترقت» (1).

ص:175


1- 1) المناقب: 178/1، بحار الأنوار: 382/18، باب/3 ح86.

أسوه الإنسانیه

إن الله عز وجل، اصطفی أهل البیت(ع) وجعلهم للإنسانیه جمعاء قدوه وأسوه، حتی یمکن لمن أراد التکامل أن یقتدی بهم کل حسب سعته وطاقته قال سبحانه وتعالی: أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَسٰالَتْ أَوْدِیَهٌ بِقَدَرِهٰا (1).

وقد قیل فی تأویل هذه الآیه الکریمه أن الله عز وجل أنزل من العالم العلوی ماء الحیاه والعلم والمعرفه فتتلقی النفوس من ذلک کل حسب قدرها، فإن کان الوادی فسیحاً بعید الغور، وکانت له سعه کبیره فإنّه حظه من المعرفه والعلم والکمال، کان کبیراً وکان بإمکانه أن یتدرج فی مدارج الکمال حتی یصل مقام المحسنین، وإذا کان الله سبحانه وتعالی یقول: لَقَدْ کٰانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللّٰهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ (2).

فإن ذلک لا یعنی نفس الرسول فقط؛ لأن موضوع الأسوه ینتقل إلی أوصیائه وخلفائه بالحق، وهم الأئمه الأطهار من أهل بیته(ع)، فمقام الأسوه لیس مقاماً شخصیاً مرتبطاً بشخص النبی(ص) وإنما هو مقام حقوقی ینتقل إلی أهل بیته وأوصیائه، وعلی السالک فی طریق الولایه أن یعرف أن الأنس بملائکه الغیب وسماع تسبیحهم لا یحصل إلا بالتأسی بالنبی(ص) وبآله الأطهار والاقتداء بهم، ذلک أنّهم قد طووا هذا الطریق ولا یمکن لغیرهم طیّه إلا بالاقتداء بهم والسیر علی خطاهم، قال رسول الله(ص):

«الروح والراحه والرحمه والنصره والیسر والیسار والرضا والرضوان، والمخرج والفلج والقرب والمحبّه من الله ومن رسوله

ص:176


1- 1) سوره الرعد: الآیه 27.
2- 2) سوره الأحزاب: الآیه 21.

لمن أحب علیاً وائتم بالأوصیاء من بعده» (1).

وعن الإمام علی بن موسی الرضا(ع) قال:

«من سرّه أن ینظر إلی الله بغیر حجاب وینظر الله إلیه بغیر حجاب فلیتولّ آل محمد(ص) ولیتبرأ من عدوهم ولیأتم بإمام المؤمنین منهم، فإنه إذا کان یوم القیامه نظر الله إلیه بغیر حجاب ونظر إلی الله بغیر حجاب» (2).

إن أهل البیت(ع) قد طووا جمیع المراحل وبلغوا جمیع المقامات واجتازوا جمیع دروب العبودیه وکل طرق الفضیله، بکل إخلاص فأصبحوا أسوه وقدوه للجمیع.

إنهم قد بلغوا المرحله التی فیها القرآن کثیر فهم مشرفین علی هذه الکثره وفی المرحله التی فیها بسیط فهم شهود علی هذه البساطه ذلک أن حقیقتهم هی ذاتها حقیقه القرآن وبد ونهم لا یمکن إدراک القرآن، ویکون بلوغ مقام القرب أمراً مستحیلاً.

طلاب الدنیا لا یدرکون أهل البیت(ع)

إن کل من یراجع أهل البیت(ع) فی کل شؤون حیاته فإنه یتلقی من نورهم وعلمهم بقدر فهمه وسعته وطاقته من الإدراک فیکون نصیبه من ولایتهم وحقیقتهم التی هی ولاء لله عز وجل وحقیقه القرآن الکریم بقدر ما یتسع لذلک، فالذین لدیهم سعه وجودیه بقدر ما؛ عندما یقتدون بأهل البیت(ع) یدرکون حقیقتهم بحسب طاقتهم، فیکونوا مؤمنین ویقتدون بآثارهم ویأخذون بأحکامهم وبسبب هذا الإیمان والإقتداء یحصلون علی الثواب.

ص:177


1- 1) تفسیر العیاشی: 169/1.
2- 2) المحاسن: 60/1، باب78، ح101، بحار الأنوار: 90/27، باب4، ح42، أهل البیت فی القرآن والحدیث: 580/2 ح880.

أما الذین سقطوا فی ظلمه الطبیعه وهووا فی ظلمات الدنیا و

کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُمٰاتِ لَیْسَ بِخٰارِجٍ مِنْهٰا (1).

إن هؤلاء لن یجدوا الحقیقه ولن یدرکوا الرساله والولایه وهؤلاء لن یتخذوا من أهل البیت أسوه ولا قدوه ولا مثالاً، بل یکفرون بهم.

ومن هنا یأتی تصریح القرآن الکریم فی إشارته إلی وجود أناس یرون النبی(ص) أمامهم لکنهم لا یدرکون ولا یبصرون الحقیقه .. حقیقه کونه نبیاً ورسولاً من عند الله عزّ وجلّ ذلک أنهم غارقون فی المادّیه ویتخبطون فی ظلمه الطبیعه فهم لا یرون الصراط المستقیم ولا یعرفونه.

إن الذین لا یریدون أن یعرفوا باطن القرآن الکریم أو لا یستطیعون ذلک، فإنهم لن یعرفون حقیقه أهل البیت وسیکونوا عاجزین عن إدراک حقیقتهم ذلک أن علی قلوبهم أغشیه وحجب تحول دون تلقی أنوار الحقیقه الساطعه ... حقیقه أهل البیت(ع) وحقانیه إمامتهم.

وهذه الحجب التی تغلف قلوبهم جاءت من کثره ما ارتکبوا من الذنوب والفسق والفجور فأصبحوا من أهل العناد سادرین فی لجوجهم وغیهم ینظرون ولا یبصرون:

وَ تَرٰاهُمْ یَنْظُرُونَ إِلَیْکَ وَ هُمْ لاٰ یُبْصِرُونَ (2).

إنهم أهل نظر ولیسوا بأهل بصیره وبصر یرون ظاهر الأمور سطحیین فی رؤیتهم قد عمیت علیهم الحقیقه، وقد تراکمت الذنوب فی نفوسهم حتی أسودت وانطفأت بصیرتهم فهم لا یبصرون:

أَعْیُنُهُمْ فِی غِطٰاءٍ عَنْ ذِکْرِی (3).

ص:178


1- 1) سوره الأنعام: الآیه 122.
2- 2) سوره الأعراف: الآیه 198.
3- 3) سوره الکهف: الآیه 101.

الحق نور ساطع

إن حقیقه أهل البیت(ع) وهم من هم فی رفیع المنزله والقرب الإلهی لیسوا وراء حجاب، إنّهم کالحق فی ظهوره وسطوع نوره، فهناک من لا یؤمن بالله العظیم؛ لأن بصیرته قد عمیت، فهو لا یری نور السماوات والأرض وهو لا یری الله الذی خلق الوجود وأوجد الحیاه:

اللّٰهُ نُورُ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ (1).

إن هذا الحجاب الذی یمنع رؤیتهم للحق ویحول دون رؤیتهم للنبوّه والولایه سیبقی علی عیونهم وبصائرهم إلی یوم القیامه، ثم یوم القیامه تظهر لهم الحقائق جلیّه ساطعه واضحه کما هی واضحه الیوم للنبی(ص) وآله الأطهار، وسوف یرون کل شیء ساطعاً سطوع الشمس فی رابعه النهار، وما یرونه غداً جلیاً یخفی علیهم الیوم.

إنّ أهل البصیره والرؤیه یرون الآن الحق والحقیقه فی النبوّه والولایه ومقامات أهل البیت لدیهم واضحه بیّنه، ومن أجل ذلک اتخذوا منهم أسوه وقدوه ومثالاً یقتدون بهم بکل وجودهم.

وجمال المحبوب لیس من دونه نقاب وستار

دع غبار الطریق یخلد للأرض لکی یمکنک النظر (2).

أجل أن الحق لا یکون علیه حجاب والرساله والولایه لیستا وراء ستار.

إن حقائق ساحه الغیب والشهود التی هی جمیعاً آیات إلهیه، إنها کلها فی حاله سطوع وإشعاع وهی جمیعاً لیست وراء حجاب، وإنما الإنسان هو الذی یعیش فی حاله من الظلام، وقد حجبت عن

ص:179


1- 1) سوره النور: الآیه 35.
2- 2) حافظ الشیرازی: دیوان الأشعار.

رؤیته ستائر الذنوب، ولهذا فهو محروم من رؤیه الحق فالحجاب مضروب علیه بسبب الذنوب ولیس علی الحق حجاب، لأن الله عز وجل قد تجلّی بنوره للخلق جمیعاً یقول إمام العاشقین ومولی العارفین علی أمیر المؤمنین(ع):

«الحمد لله المتجلّی لخلقه بخلقه» (1).

روی عن أبی بصیر وهو من أصحاب الإمام الصادق(ع) أنه قال: دخلت المسجد مع أبی جعفر (الإمام محمد الباقر(ع) والناس یدخلون ویخرجون فقال لی: سل الناس هل یروننی؟ فکل من لقیته قلت له: أرأیت أبا جعفر؟ یقول: لا وهو واقف حتی دخل أبو هارون المکفوف، قال: سل هذا، فقلت: هل رأیت أبا جعفر؟ فقال: ألیس هو بقائم، قال: وما علمک؟ قال: وکیف لا أعلم وهو نور ساطع (2).

أجل أنه قد کفّ بصره فقط أما بصیرته فهی مفتوحه یری بها نور الحقیقه، فمن کف بصره وانفتحت بصیرته رأی نور الحق یتجلّی له وینفتح علی قلبه فیشعر بالنور یغمر روحه ونفسه، ولکن من انفتح بصره وانطفأت بصیرته وعمیت علیه أنوار الحقیقه لن یری الحق أبداً، بل وسوف ینکر وجودها ویکذب بها.

فمن ا لممکن أن یقرأ المرء سیره النبی(ص) وآل بیته ومن الممکن أن یتحدث عنهم، کما یمکن أن یؤلف کتاباً عنهم، لکنه یجهل حقیقتهم، بعباره أخری أنه یمکنه النظر إلی شخوصهم، ولکن تخفی علیه شخصیاتهم.

کما هو الحال لدی العلماء المسیحیین والکتّاب العلمانیین فهم قد کتبوا وألفوا عن النبی(ص) وآله لکنهم لا یؤمنون بهم وسقطوا فی هاویه الانحراف والتحریف فظلّوا فی جهلهم سادرین وکانوا من

ص:180


1- 1) نهج البلاغه: 157، خطبه 108، إعلام الدین، بحار الأنوار: 239/34، باب33.
2- 2) الخرائج والجرائح: 595/2، بحار الأنوار: 243/46، باب5 ح31.

الهالکین.

وقد جاء فی سیره وحیاه الإمام موسی بن جعفر الکاظم(ع) لما کان فی سجن الربیع إن هارون الرشید صعد یوماً علی سطح القصر الذی سجن فیه الإمام(ع) فرأی ثوباً مطروحاً فی الساحه فقال للربیع:

ما ذاک الثوب الذی أراه کل یوم فی ذلک الموضع؟

فأجاب الربیع:

ما ذاک بثوب وإنما هو موسی بن جعفر(ع) له کل یوم سجده بعد طلوع الشمس إلی وقت الزوال (1).

لقد کان هارون ینظر بعینه ولکن عمیت بصیرته فحرم من رؤیه الحقیقه ولو تلقی باطنه نور الحقیقه لأطلق الإمام(ع) من سجنه ولسلّم إلیه أزمه الحکم؛ لأنه من حق الإنسان الصالح والعبد الصالح وهو الإمام(ع) ولتحوّل إلی تابع للإمام یقتدی به ویسیر علی خطاه لا یتردد فی ذلک لحظه واحده.

وفی مقابل ذلک نری فی سیره الإمام الحسن العسکری(ع) کیف سلّمه الظالمون إلی صالح بن ومیف وأمروه بالتضییق علیه وإیذائه، فلما رأوا أنه لا یفعل ذلک جاءوا وقالوا: قد أمرناک أن تضیّق علیه ولا توسع، فقال لهم ابن وصیف: ما أصنع به وقد وکّلت به رجلین شرّ من قدرت علیه فقد صارا من العباده والصلاه إلی أمر عظیم.

ثم أمر بإحضار الموکّلین، فقال لهما: ویحکما ما شأنکما فی أمر هذا الرجل؟ فقالا له: ما نقول فی رجل یصوم نهاره ویقوم لیله کلّه ولا یتکلم ولا یتشاغل بغیر العباده، فإذا نظر إلینا ارتعدت فرائصنا وداخلنا ما لا نملکه من أنفسنا، فلما سمع ذلک العباسیون انصرفوا

ص:181


1- 1) عیون أخبار الرضا: 95/1، باب7، ح14، بحار الأنوار: 220/48 باب9، ح24.

خاسئین (1).

أجل أن من یری الحقیقه یصبح من طلابها وبدل أن یقوم بأداء مهمته الشیطانیه، فإنه یشغف بالحقیقه ویصبح من عشاقها.

ص:182


1- 1) الکافی: 512/1 باب مولد الحسن بن علی* ح23، الإرشاد للمفید: 3304/2، روضه الواعظین:248/1، بحار الأنوار: 308/50 باب4ح6.

أهل البیت علیهم السلام عامل فی النمو و الکمال

اشاره

إنّ البذور لا تنبت من دون تربه ومن دون ارض، وهی لا تنمو من دون ذلک ولا تثمر.

والتراب هو الآخر یجب أن یکون خصباً فإن کان سبخه ففی السبخه لا تنمو البذور ولا تنبت، بل أن البذور سوف تفسد وتموت وتنتهی إلی الأبد.

وإذن فإن البذور بحاجه إلی تربه طاهره نظیفه صالحه، وفی غیر ذلک لا تخضر ولا تعشب وَ الْبَلَدُ الطَّیِّبُ یَخْرُجُ نَبٰاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَ الَّذِی خَبُثَ لاٰ یَخْرُجُ إِلاّٰ نَکِداً (1).

وهذه القضیه لا تنحصر فی وقوع وظهور وتحقق کل حقیقه، بحیث یمکن القول أنه لا یوجد شیء یتحقق من دون وجو عامل أو عوامل، وهکذا لا یکتب له النمو والتکامل من دون ذلک.

أجل أن البیوت والأبنیه لا تنهض من دون بنّاء وعمّال بناء والأجسام لا تنمو ولا تتکامل من دون طعام، والعیون لا یمکنها الإبصار من دون نور، وکذلک الإذن لا یمکنها سماع الأمواج الصوتیه من دون وسط ینقل هذه الأمواج، وهکذا الأمر بالنسبه للإنسان أنه لا یتکامل ویصل مرحله الرشد إلا من خلال وسط یمرّ به وطریق وعوامل.

أجل أنه لن یبلغ مرحله الکمال إلا بواسطه ولن یصل مرتبه الخلافه الإلهیه إلا بعوامل.

والسؤال ما هی الواسطه وما هی العوامل التی تدخل فی ترشید

ص:183


1- 1) سوره الأعراف: الآیه 58.

حرکه الإنسان نحو وادی الإنسانیه وساحه الآدمیه، حیث الإنسانیه والآدمیه تعبیر عن عالم الإیمان والأخلاق والعمل الصالح والتقوی، وهذه هی الحقیقه التی یمکن تلمسها فی القرآن الکریم.

أهل البیت هم الواسطه

إن القرآن الکریم یشیر إلی أن النبی(ص) وأهل بیته(ع) وباعتبار عصمتهم هم وحدهم الذین یقومون بدور الوسیط وهم السبب المتصل بین الخالق والمخلوق، وهم وحدهم الذین یمکنهم ترشید حرکه الإنسان نحو التکامل الحقیقی، وهم وحدهم الذین یعلمون الإنسانیه الحکمه وهم الذین یمکنهم قیاده البشر نحو جاده الصواب، ذلک أن النبی(ص) وأهل بیته یمثلون الحق والحقیقه ولا یجد المرء فیهم أی خطأ، أو زلل أو نقص وعیب، یقول النبی(ص):

«إنّا أهل بیت قد أذهب الله عنا الفواحش ما ظهر منها وما بطن» (1).

وقال(ص):

«نحن أهل بیت طهرهم الله» (2).

وقال الإمام علی أمیر المؤمنین(ع):

«إنما أمر الله عز وجل بطاعه الرسول؛ لأنه معصوم مطهّر لا یأمر بمعصیته، وإنما بطاعه أولی الأمر؛ لأنهم معصومون مطهرون لا یأمرون بمعصیته» (3).

وعن الإمام الحسن المجتبی(ع) قال:

ص:184


1- 1) الفردوس: 54/1، المناقب: 171/2، بحار الأنوار: 116/23، باب7، ح29.
2- 2) الدر المنثور: 606/6.
3- 3) علل الشرائع: 123/1، باب102، ح/1 الخصال: 139/1، ح158، وسائل الشیعه: 129/27، باب10، ح3398، بحار الأنوار: 337/72، باب81، ح8.

«إنّا أهل بیت أکرمنا الله بالإسلام واختارنا واصطفانا واجتبانا فأذهب عنا الرجس وطهّرنا تطهیرا، والرجس هو الشک، فلا نشک بالله الحق ودینه أبداً وطهرنا من کل أفن، وغیّه» (1).

وقال الإمام الباقر(ع):

إنّا لا نوصف وکیف یوصف قوم رفع الله عنهم الرجس (2).

وقال الإمام الصادق(ع):

إن الشک والمعصیه فی النار لیسا منا ولا إلینا (3).

وقال الإمام الهادی(ع):

«أشهد أنکم الأئمه الراشدون المهدیّون المعصومون المکرّمون عصمکم الله من الزلل وآمنکم من الفتن وطهرکم من الدنس وأذهب عنکم الرجس وطهرکم تطهیرا» (4).

أجل أن الله تبارک وتعالی منزه من کل عیب ونقص وقد اصطفی لوصیه نبیاً طاهراً یبلّغ رسالته إلی الناس واختار لنبیه أوصیاء مطهرین لیکونوا أمناء علی رسالته بعد نبیه، ولیکونوا خلفاء الرسول(ص) وهؤلاء هم وحدهم من یمکنهم هدایه الإنسانیه نحو الخلق الرفیع والعمل الصالح وهم وحدهم الأدلاّء علی الله والقاده إلی طریق الحق والتکامل الإنسانی، وهم الذین یمکنهم أن ینتشلوا الناس من هاویه الظلام إلی ربی النور، وهم وحدهم الذین یقودون الناس إلی ما فیه خیر الدنیا والفوز فی الآخره:

ص:185


1- 1) الأمالی للطوسی: 561، مجلس یوم الجمعه، ح1174، بحار الأنوار: 138/10، باب9، ح5.
2- 2) الکافی: 182/2، باب المصافحه، ح16، المؤمن: 30، باب2، ح55، بحار الأنوار: 30/27، باب 100، ح26.
3- 3) الکافی: 400/2، باب الشک، ح5، المحاسن: 249/1، ح259، وسائل الشیعه:162/27، باب12، ح22494، بحار الأنوار: 127/69، باب 100، ح10.
4- 4) التهذیب: 97/6، ح/1 بحار الأنوار: 129/99، باب8، ح4، فرائد السمطین: 18/2.

کِتٰابٌ أَنْزَلْنٰاهُ إِلَیْکَ لِتُخْرِجَ النّٰاسَ مِنَ الظُّلُمٰاتِ إِلَی

النُّورِ (1).

وقال عزّ وجلّ:

یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّٰهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ (2).

وکنّا قد أشرنا سابقا إلی أن أولی الأمر هم أهل البیت(ع)، وقد هذا ورد فی کتب الفریقین کما ورد فی التفاسیر أن الله عزّ وجل قد قرن طاعته بطاعه رسوله وطاعه أولی الأمر، وهم الأئمه الأثنا عشر المعصومین من آل الرسول(ص)، وقد ذکرت بعض المصادر أسماءهم واحداً (3).

ومن هنا لا یمکن للإنسان أن یبلغ درجه الکمال إلا من خلال أهل البیت فهم الواسطه فی ذلک ومن دون الاقتداء بهم(ع)، فإن أی طریق یسلکه الإنسان إنما هو طریق ضلال وضیاع وهلاک.

إن أهل البیت(ع) هم المعلّمون للإنسانیه وهم من یأخذون بأیدیها إلی شاطئ الأمن والسعاده وهم من یهدون الناس إلی النور وینتشلونهم من هاویه الظلام والضلال؛ وهم الصراط المستقیم الذی یهدی إلی الله عز وجل وبهذه المعانی عن أهل البیت(ع) جاء العدید من الروایات والأخبار وما یتحدث عنه القرآن الکریم بشأن الصراط المستقیم إنما هو طریق أهل البیت(ع).

ص:186


1- 1) سوره إبراهیم: الآیه 1.
2- 2) سوره النساء: الآیه 59.
3- 3) المناقب: 282/1، ینابیع المودّه: 282/3.

أهل البیت علیهم السلام الحبل المتصل بین الخالق والمخلوق

الإنسان وانطلاقاً من فطرته منجذب نحو الکمال فهناک میل فطری نحو الکمال والله عزّ وجلّ هو الکمال المطلق، وإذن فإن الأنسان من خلال ما هو مودع فی فطرته منجذب نحو الله تبارک وتعالی فهو یسعی أن یبلغ الکمال وأن یتخلص من کل عیب ونقص، ومن هنا فإنه لولا وجود الحجب من الغفله وغیرها فإن الإنسان یقدم قلبه لله هائماً فی الکمال وهذا الهیام فی الله یجعله فی حاله اشتیاق وحرکه نحو المحبوب:

یٰا أَیُّهَا الْإِنْسٰانُ إِنَّکَ کٰادِحٌ إِلیٰ رَبِّکَ کَدْحاً فَمُلاٰقِیهِ (1).

ولما کان الوصول إلی الکمال المطلق یستوجب طی مراتب الطریق نحو الکمال وبلوغ مراتب الکمال العلیا لا یتأتی إلا بعد اجتیاز مراتب الکمال الدنیا، ذلک إن نظام الوجود لا یسمح إلا بطوی الطریق مرحله طی المراتب فی السیر الصعودی والنزولی أمر ضروری ولازم.

وإذن فأن من یرید بلوغ المراتب العلیا ویصل إلی نقطه الأوج فی الکمال المطلق والجمال علیه أن یسلک المرحله الأولی وهی الإقتداء بالنبوّه المحمدیه التی هی أول مظهر وجودی للکمال المطلق، وهذه المرحله تستلزم بالضروره مرحله الاقتداء بالولایه العلویه، ذلک أن صاحب الولایه العلویه هو باب مدینه علم

ص:187


1- 1) سوره الانشقاق: الآیه 6.

النبی(ص):«أنا مدینه العلم وعلی بابها» (1).

فبدون التمسک بالولایه العلویه ومن دون الانتهال من فیض المعرفه لهذه الولایه لا یمکن الوصول إلی حقیقه الکمال المطلق.

ومن یزعم ان بإمکانه الوصول إلی النبی من غیر طریق علی، ومن النبی إلی الله عز وجل أن هکذا زعم هو زعم شیطانی وباطل ومطلب لا یمکن تحقیقه، وبکلمه واحده، أنه مستحیل.

وإذن فمن هام بالکمال المطلق وأراد بلوغ هذا الکمال علیه أن یبدأ سفره الروحی والسلوکی من هذه النقطه وفی هذا الاتجاه علیه أن یقشع ما تراکم من ظلمات الفکر والقلب فی باطنه بنور أهل البیت الساطع وان یقتدی بالنبی(ص) وآله، ومن ثم یتجه إلی العباده ویقوم بأعمال الخیر وخدمه أبناء نوعه الإنسانی، ذلک انه من دون ولایه أهل البیت(ع)، ومن دون الاقتداء بهم لا یمکن لأی کان أن یبلغ النبی(ص)، ولا یمکنه أن یبلغ مرتبه لقاء المحبوب وستکون أعماله هباءً منثورا.

قال رسول الله(ص) فی حق أمیر المؤمنین علی(ع) :

«من سرّه أن یلقی الله عز وجلّ آمناً مطهراً لا یحزنه الفزع الأکبر فالیتولک ولیتولّ أبنیک الحسن والحسین وعلی بن الحسین ومحمد بن علی وجعفر بن محمد وموسی بن جعفر وعلی بن موسی ومحمداً وعلیاً والحسن ثم المهدی وهو خاتمهم» (2).

وفی حدیث آخر للنبی(ص) وهو فی غایه الأهمیه جاء فیه:

«ما بال أقوام إذا ذکر عندهم آل إبراهیم فرحوا واستبشروا،

ص:188


1- 1) الأمالی، للصدوق: 343، المجلس 55، ح1، الإرشاد للمفید:33/1، إرشاد القلوب: 212/2، الخصال:574/2، ح1، عیون أخبار الرضا: 66/2، باب31، ح298، وسائل الشیعه: 34/27، باب5، ح33146، بحار الأنوار: 201/40، باب94، ح4.
2- 2) الغیبه للطوسی: 136، المناقب، 293/1، بحار الأنوار: 258/36، باب41، ح77.

وإذا ذکر عندهم آل محمد اشمأزت قلوبهم؟! والذی نفس محمد بیده، لو أن عبداً جاء یوم القیامه بعمل سبعین نبیاً، ما قبل الله ذلک منه حتی یلقاه بولایتی وولایه أهل بیتی» (1).

ویقول الإمام علی الهادی(ع) فی الزیاره الجامعه الکبیره:

«وأشرقت الأرض بنورکم وفاز الفائزون بولایتکم، بکم یسلک إلی الرضوان وعلی من جحد ولایتکم غضب الرحمن».

علی هذا فإن الهائم الذی یروم الوصول إلی الکمال المطلق ویسعی إلی ذلک علیه فی المرحله الأولی أن یقتدی بأهل البیت(ع)، وذلک بعد معرفتهم؛ لأنه لا اقتداء حقیقی من دون معرفه بالقدوه، ومن خلال الاقتداء الحقیقی یبلغ المرء الکمال المطلق ویتحقق اللقاء بالمحبوب، یقول القرآن الکریم:

إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّٰهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّٰهُ (2).

فإن کنت ممن هاموا بالکمال المطلق وکان الکمال المطلق محبوبک فعلیک أن تقتدی بالنبی(ص) وهو الفیض المقدس ونور السماوات والأرض والکمال الإطلاقی ومظهر الاسم الأعظم وحینئذ تصبح محبوباً عند الله.

وإذن فإن فی جذور المودّه لأهل البیت(ع) یکمن حب الکمال المطلق فکل من یبحث عن الکمال المطلق بفطرته وأراد بلوغه وسعی لذلک السعی المطلوب فإنه سوف یدرک أن علیه أن یبلغ بعض المراحل من هذا الکمال إلی أن یبلغ أوج الکمال.

فإذا کان الإسلام هو شریعه محبوبه فلأن ذلک طریق إلیه، وإذا کانت الفضائل والمکارم الأخلاقیه محبوبه فلأن ذلک طریق إلیه، وإذا

ص:189


1- 1) الأمالی للطوسی: 140، المجلس 5، ح229؛ کشف الغمه: 384/1، بحار الأنوار: 172/27، باب7، ح15.
2- 2) سوره آل عمران: الآیه 31.

کان أهل البیت(ع) محبوبین فلأنهم بلغوا أعلی المراتب فی الوصال بین الإنسان والحق، ولهذا قال الإمام الهادی(ع) فی الزیاره الجامعه الکبیره:

«نحن الصراط المستقیم» (1).

وأهل البیت(ع) لیسوا طریقاً فحسب ولیسوا الکمال العالی حد الکمال الإطلاقی، بل أنهم حبل الله الممدود بین السماء وبین حدود الأرض ومن خلال التمسُّک بهم یمکن الاتصال بالکمال المطلق والارتقاء.

إنهم ممتدون من مقام الفیض المنبسط والفیض الأقدس، یعنی أنهم المظهر الأول، وهو الحقیقه المحمدیه التی تمتد الی حدود الأرض:

أَ لَمْ تَرَ إِلیٰ رَبِّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَّ (2).

إنّهم الحبل الذین یربط السماء بالأرض من أجل أن یتعلّق به کل من أراد بلوغ الکمال، وکل من یعشق الکمال ویرید بلوغ القرب الإلهی:

وَ ابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَهَ (3).

فهم(ع) الوسیله لنیل الرضوان الإلهی الذی من أوصافه الظل الممدود، إن طاعه أهل البیت(ع) هی الطریق الموصل إلی نیل النعم الإلهیه المادیه والمعنویه، أجل أنهم الوسیله إلی الله عزّ وجلّ، وهم حبل الله المتین الذی یربط الأرض بالسماء، والذی یمتد من مکنون

ص:190


1- 1) معانی الأخبار: 35، باب معنی الصراط، ح5، تفسیر الصافی:54/1، بحار الأنوار: 12/24، باب 24، ح5.
2- 2) معانی الأخبار: 35، باب معنی الصراط: ح5، تفسیر الصافی: 54/1، بحار الأنوار: 12/24، باب24، ح5.
3- 3) سوره الفرقان: الآیه 45.

الذات إلی الظل إلی مدّ الظل إلی النور إلی العقل ، إلی المثال و الوهم إلی الماده والجسم والی التراب، والذی یمتد إلی السماوات السبع والأرضین السبع.

وإذن فإنَّ کل من أراد بلوغ غایات الکمال المطلق والوصول إلی مکنون الذات، فإن علیه أن یتعلق بهذه الوسیله ویمسک بهذا الحبل ویتعلق به إلی أن یصل المکان والمقام الذی یستحق.

ولا ریب فی أن کل من یرید الوصول إلی المحبوب وهو الکمال المطلق ویسعی إلی تحصیل الکمالات المعرفیه والوجودیه لیکون عین الله وید الله وسمع الله ووجه الله ونور الله وسائر الحقائق الأخری، ولیصبح إنساناً کاملاً محبوباً من الله عز وجل یتوجب علیه أن یجتاز هذه الحقائق والمقامات الطولیه الممتده من تخوم الأرض إلی عنان السماء وهذه الوسیله هم أهل البیت(ع).

ص:191

ص:192

أهل البیت علیهم السلام فی الکتب السماویه

أهل البیت(ع) رؤیه قرآنیه

لاشک فی أن أعظم وأکمل مصداق لما ورد فی القرآن الکریم من آیات حول الإیمان والجهاد والهجره والإخلاص والیقین والأخلاق الحسنه، والعمل الصالح والعباده وصلاه اللیل والوفاء، والکرم والسخاء، وکل الصفات الإنسانیه السامیه، إنما هم أهل البیت(ع)، وهذا ما نراه جلیّاً فی سیرتهم وما ورد عنهم من أخبار منثوره فی کتب الشیعه و السنه علی حدّ سواء.

وهناک العدید من الکتب لدی الفریقین حول موضوع ما نزل من الآیات القرآنیه الکریمه فی حق علی(ع) وفی حق أهل البیت(ع).

فالقرآن الکریم یصرّح بشأن منزله النبی(ص) الذی هو جدار أهل البیت وأساسه وأصله، أما ما ورد فی حق أهل البیت فقد ورد علی شکل إشارات واضحه بیّنه.

والقرآن الکریم یخاطب بالدرجه الأولی ذوی الألباب والعقول وأصحاب الفکر من الذین یشرق النور فی باطنهم ویضیء الحق والإنصاف فی نفوسهم، وهذا الصنف من الناس سرعان ما یدرکون أن القرآن الکریم، فی هذه الآیه أو تلک أنما یعنی أهل بیت النبوّه وأنه لا یمکن تأویل هذه الآیه أو تلک إلا بأهل البیت(ع) وأنهم هم المصداق الأکمل فیما یعنیه القرآن الکریم.

وقد صرّح القرآن الکریم بأن تفسیر القرآن وتأویله لا یقدر علیه إلا من له فی العلم قدم راسخ وباع طویل، ومن آتاه الله الحکمه

ص:193

والعلم والعقل:

وَ مٰا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّٰهُ وَ الرّٰاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ (1).

وقال الإمام الصادق(ع) بشأن هذه الآیه الکریمه:

«نحن الراسخون فی العلم و نحن نعمل تأویله » (2).

ملامح من شخصیه النبی(ص) فی القرآن الکریم

إِنَّ اللّٰهَ وَ مَلاٰئِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ ... (3).

وقد جاء فی الروایات أن صلوات الله علی النبی(ص) هی رحمه خاصّه من قبل الله عزّ وجلّ خصّ بها النبی(ص) وأن صلاه الملائکه هی مدح وثناء أو طلب له من لدن الله عزّ وجلّ (4).

وقد بلغ من شأن النبی(ص) حدّا جعل بیعه الناس له بیعه مع الله عزّ وجلّ وعهد ومیثاق.

إِنَّ الَّذِینَ یُبٰایِعُونَکَ إِنَّمٰا یُبٰایِعُونَ اللّٰهَ (5).

طاعه الله ورسوله

یصرح القرآن بأن طاعه الله والرسول ستقود الإنسان إلی الفوز فی الدنیا والآخره:

وَ مَنْ یُطِعِ اللّٰهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ فٰازَ فَوْزاً عَظِیماً (6).

کما أن القرآن یعلن بأن طاعه الله والرسول ستؤدی بالإنسان

ص:194


1- 1) سوره آل عمران: الآیه 7.
2- 2) الکافی:213/1، باب أن الراسخین فی العلم هم الأئمه: ح1؛ وسائل الشیعه:178/27، باب13، ح36، 33؛ بحار الأنوار: 198/23، باب10، ح31؛ تفسیر الصافی: 247/1.
3- 3) سوره الأحزاب: الآیه 56.
4- 4) تفسیر الصافی: 201/4.
5- 5) سوره الفتح: الآیه 10.
6- 6) سوره الأحزاب: الآیه 71.

إلی أن یکون رفیقاً للأنبیاء یوم القیامه، وإن الله عزّ وجلّ سوف

یحشره مع الصدیقین والشهداء.

وَ مَنْ یُطِعِ اللّٰهَ وَ الرَّسُولَ فَأُولٰئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّٰهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَدٰاءِ وَ الصّٰالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولٰئِکَ رَفِیقاً (1).

کما أن طاعه النبی(ص) تعدّ طاعه لله، وفی هذا دلاله واضحه علی أفضلیه النبی(ص) علی سائر المخلوقات وأن طاعته سبب فی دخول الجنه و الخلاص من النار والعذاب الألیم:

وَ مَنْ یُطِعِ اللّٰهَ وَ رَسُولَهُ یُدْخِلْهُ جَنّٰاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهٰارُ وَ مَنْ یَتَوَلَّ یُعَذِّبْهُ عَذٰاباً أَلِیماً (2).

کما أن طاعه النبی(ص) سبب فی شمول الرحمه الإلهیه للإنسان:

وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ (3).

عن بشر بن شریح البصری، قال: ما یقول فیها قومک قال: قل: یقولون یا عبادی الذین أسرفوا علی أنفسهم لا تقنطوا من رحمه الله (4).

قال: لکنّا أهل البیت لا نقول ذلک، قال: قلت: فأی شیء تقولون فیها؟

قال: نقول: وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضیٰ (5) الشفاعه والله الشفاعه والله الشفاعه والله (6).

ص:195


1- 1) سوره النساء: الآیه 69.
2- 2) سوره الفتح: الآیه 17.
3- 3) سوره النور: الآیه 56.
4- 4) سوره الزمر: الآیه 53.
5- 5) سوره الضحی: الآیه 5.
6- 6) تفسیر القرآن: 570، ح734؛ بحار الأنوار: 57/8، باب21، ح72.

وجاء فی روایه أخری أن زید الشهید نجل الإمام السجاد سئل

عن قوله تعالی: وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضیٰ قال: إن رضا رسول الله(ص) إدخال الله أهل بیته وشیعتهم الجنّه (1).

أهل البیت فی القرآن الکریم

إن آیه التطهیر (2) فی القرآن الکریم تعلن بشکل صریح نقاء أهل البیت وطهرهم، وهناک من الآیات ما یعزز کون هذه الآیه إنما تخصّ أهل البیت وحدهم دون غیرهم.

ویروی عن عبدالله بن جعفر أنه قال: کنت عند معاویه ومعنا الحسن والحسین صلوات الله علیهما، وعنده عبدالله بن عباس فالتفت إلیَّ معاویه، فقال: یا عبدالله ما أشدّ تعظیمک للحسن والحسین، وما هما بخیر منک ولا أبوهما بخیر من أبیک، ولولا أن فاطمه بنت رسول الله(ص) لقلت ما أمّک أسماء بنت عمیس بدونها.

وجاء فی جواب عبدالله وهو طویل ما یهمنا فی هذا الموضوع: یا معاویه أن عمر بن الخطاب أرسلنی فی إمرته إلی علی بن أبی طالب(ع) إنی أرید أن أکتب القرآن فی مصحف فابعث إلینا ما کتبت من القرآن، فقال: تضرب والله عنقی قبل أن تصل إلیه قلت: ولم؟ قال: إن الله یقول: لاٰ یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ (3) یعنی لا یناله کلّه إلا المطهرون أیّانا نحن عنی الذین أذهب الله عنّا الرجس وطهرنا تطهیرا، وقال: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتٰابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنٰا مِنْ عِبٰادِنٰا (4).

ص:196


1- 1) بحار الأنوار: ج143/16 باب7 ح10.
2- 2) قوله تعالی: إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراًسوره الأحزاب: الآیه 33.
3- 3) سوره الواقعه: الآیه 79.
4- 4) سوره فاطر: الآیه 32.

فنحن الذین اصطفانا الله من عباده ونحن صفوه الله ولنا ضرب

الأمثال وعلینا نزل الوحی (1).

وعن المنقری عن یحیی بن سعید العطار، قال: سمعت أبا عبدالله(ع) یقول فی قول الله تبارک وتعالی: مَرَجَ الْبَحْرَیْنِ یَلْتَقِیٰانِ بَیْنَهُمٰا بَرْزَخٌ لاٰ یَبْغِیٰانِ (2) قال: علی وفاطمه(علیهما السلام) بحران عمیقان لا یبغی أحدهما علی صاحبه یَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَ الْمَرْجٰانُ (3) قال الحسن والحسین(علیهما السلام) (4).

وجاء فی تفسیر مجمع البیان عن سلمان الفارسی، وسعید بن جبیر وسفیان الثوری، إن البحرین علی وفاطمه والبرزخ هو محمد(ص) واللؤلؤ والمرجان هما الحسن والحسین (5).

وجاء فی روایه حول تفسیر الشفع فی سوره الفجر المبارکه هما الحسن والحسین، وأن الوتر أمیر المؤمنین علی(ع) (6).

وجاء عن الکلینی فی کتابه الشریف الکافی، وهو من أبرز کتب الشیعه الحدیثیه المعتبره وفی القسم المتعلق بکتاب الحجّه أن أهل البیت(ع) هم مصداق أولی الأمر والأئمه الذین یهدون بأمر الله، وهم أهل الذکر والراسخون فی العلم، وأهل العهد الذی جاء فی قوله تعالی: لا ینال عهدی الظالمین.

وهناک ما یربوا علی الثلاثمئه مورد وروایه تفید بأن المراد من القربی هم أهل البیت(ع) والأئمه الأطهار ولا یقتصر الأمر علی کتب

ص:197


1- 1) کتاب سلیم بن قیس الهلالی: 834 ح42؛ بحار الأنوار: 265/23 باب202.
2- 2) سوره الرحمن: الآیتان: 20 19.
3- 3) تفسیر القمی: 344/2؛ بحار الأنوار: ج95/39 باب50 ح61؛ تفسیر الصافی: 6412.
4- 4) مجمع البیان: 256/9؛ تأویل الآیات الظاهره: 615.
5- 5) کتاب سلیم بن قیس الهلالی: 834 ح42؛ بحار الأنوار: 265/33 باب202.
6- 6) تفسیر القمی: 419/2؛ بحار الأنوار: 349/24 باب67 ح61؛ الصافی: 8152.

الشیعه وإنما توجد أیضاً روایات فی کتب السنه تفید بذلک (1).

وجاء فی السوره المبارکه النور قوله تعالی: فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّٰهُ أَنْ تُرْفَعَ وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فِیهٰا بِالْغُدُوِّ وَ الْآصٰالِ (2).

حیث تتضمن إشاره واضحه إلی أهل البیت(ع) الذین إذن الله عزّ وجلّ أن یرفعوا ویکونوا أهل الذکر.

وفی بیوت أهل البیت(ع) یرتفع ذکر الله عزّ وجلّ وتختلف الملائکه ویسطع نور الله الذی هو نور السموات والأرض.

وجاء عن أنس بن مالک وبریده قالا: قرأ رسول الله(ص) قوله تعالی: فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللّٰهُ أَنْ تُرْفَعَ إلی قوله اَلْقُلُوبُ وَ الْأَبْصٰارُ فقام رجل فقال: أی بیوت هذه یا رسول الله قال(ص): بیوت الأنبیاء فقال أبو بکر: یا رسول الله هذا البیت منها لبیت علی وفاطمه(علیهما السلام) (أی مشیراً إلی بیت علی وفاطمه قال(ص): نعم من أفاضلها (3)، وعلی هذا فإن أهل البیت(ع) هم أهل الذکر وأهل التسبیح وأهل العباده الخالصه وأهل الخدمه الخالصه لعباد الله وهم أهل المناجاه بالأسحار وأهل الصلاه فی اللیل والنهار.

وسکر الفؤاد من کأس حبک

ص:198


1- 1) انظر: مستدرک الحاکم: 172/2؛ ذخائر العقبی: 138/25؛ مجمع الزوائد: 101/7؛ الصواعق المحرقه: 272/258؛ أسد الغابه: 367/5؛ نور الأبصار: 112؛ فضائل الصحابه: 669/2؛ تفسیر الدر المنثور: 7/6؛ تفسیر ابن کثیر:169/4؛ تفسیر القرطبی: 5841؛ تفسیر الکشاف:331/2.
2- 2) سوره النور: الآیه 361.
3- 3) شواهد التنزیل: 533/1، ح567؛ بحار الأنوار: 117/36، باب 39 ح64.

وینیر ذکرک قلبی

إن أهل البیت هم المصداق الواضح والساطع للحقائق العالیه فی قوله تعالی: رِجٰالٌ لاٰ تُلْهِیهِمْ تِجٰارَهٌ وَ لاٰ بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللّٰهِ وَ إِقٰامِ الصَّلاٰهِ وَ إِیتٰاءِ الزَّکٰاهِ یَخٰافُونَ یَوْماً تَتَقَلَّبُ فِیهِ الْقُلُوبُ وَ الْأَبْصٰارُ (1)

أجل أن هواجسهم تنصبّ فی ذلک الیوم مع أنهم فی المرتبه العلیا من حیث العباده والتقوی والإیمان الراسخ إلی حدّ الیقین والدرجه الرفیعه فی الأخلاق وفی الصفات الإنسانیه.

ص:199


1- 2) سوره النور: الآیه 371.

أهل البیت فی التوراه والإنجیل

لقد أخبر القرآن الکریم فی عده من الآیات الکریمه بأن أوصاف النبی الأکرم(ص) قد ورد ذکرها فی الکتب السماویه السابقه وبخاصه التوراه والإنجیل، وکان الیهود والنصاری یترقبون ظهوره، ذلک أنهم یجدون فی التوراه ویجدون فی الإنجیل العلامات التی تسبق ظهوره قد تحققت الواحده بعد الأخری.

إذن کانوا ینتظرون ظهوره لیؤمنوا به وینتصروا علی أعدائهم من خلال ذلک.

الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِیَّ الْأُمِّیَّ الَّذِی یَجِدُونَهُ مَکْتُوباً عِنْدَهُمْ فِی التَّوْرٰاهِ وَ الْإِنْجِیلِ (1).

وجاء فی حدیث لأمیر المؤمنین علی(ع): إن یهودیاً کان له علی رسول الله(ص) دنانیر فتقاضاه فقال له: یا یهودی ما عندی ما اعطیک. فقال: فإنّی لا أفارقک یا محمد حتی تقضینی، فقال(ص): إذن أجلس معک فجلس معه حتی صلی فی ذلک الموضع الظهر والعصر والمغرب والعشاء الآخره والغداه، وکان أصحاب رسول الله(ص) یتهددونه ویتواعدونه فنظر رسول الله(ص) إلیهم فقال: ما الذین تصنعون به؟ فقالوا یا رسول الله یهودی یحبسک؟! فقال؟: لم یبعثنی ربّی عزّ وجلّ بأن أظلم معاهداً ولا غیره، فلما علا النهار، قال الیهودی: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وشطر مالی فی سبیل الله، أما والله ما فعلت بک الذی فعلت إلا لأنظر إلی نعتک فی التوراه، فإنی قرأت نعتک فی التوراه: محمد بن عبدالله مولده بمکه ومهاجره بطیبه، ولیس بفظ ولا غلیظ ولا سخاب (صخاب) ولا متزیّن بالفحش ولا قول الخناء، وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأنک رسول الله.

ص:200


1- 1) سوره الأعراف: الآیه 57.

وهذا مالی فأحکم فیه، بما أنزل الله، وکان الیهودی کثیر المال (1).

وَ إِذْ قٰالَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ یٰا بَنِی إِسْرٰائِیلَ إِنِّی رَسُولُ اللّٰهِ إِلَیْکُمْ مُصَدِّقاً لِمٰا بَیْنَ یَدَیَّ مِنَ التَّوْرٰاهِ وَ مُبَشِّراً بِرَسُولٍ یَأْتِی مِنْ بَعْدِی اسْمُهُ أَحْمَدُ (2).

أهل البیت(ع) فی التوراه

وقال الله لإبراهیم: وأما أنت فتحفظ عهدی، أنت ونسلک من بعدک فی أجیالهم ...

وأما إسماعیل فقد سمعت قولک فیه، ها أنا أبارکه وأثمره وأکثره کثیراً جداً، أثنی عشر رئیسیاً یلد وأجعله أمه کبیره.

فأخذ إبراهیم إسماعیل أبنه (3).

وروی برنابا عن المسیح عیسی بن مریم(ع) ما نصّه:

یا معلم قل لنا: بمن صنع هذا العهد فإن الیهود یقولون: بإسحاق، والإسماعیلیون یقولون: بإسماعیل؟

أجاب یسوع: ابن من کان داود؟ ومن أی ذریه؟ أجاب یعقوب (السائل) من اسحاق؛ لأن اسحاق کان أبا یعقوب، ویعقوب کان أبا یهوذا الذی من ذریته داود.

فحینئذ قال یسوع: ومتی جاء رسول الله فمن نسل من یکون؟

أجاب التلامیذ: من داود، فأجاب یسوع: لا تغشوا أنفسکم؛ لأن داود یدعوه فی الروح رباً، قائداً هکذا: قال الله لربّی (سیدی): أجلس

ص:201


1- 1) الأمالی للصدوق: 465، المجلس 71، بحار الأنوار: 216/16، باب9 ح5، تفسیر الصافی: 616/1.
2- 2) سوره الصف: الآیه 6.
3- 3) سفر التکوین: 23 9:17.

عن یمینی حتی أجعل أعداءک موطئاً لقدمیک، یرسل الرب، قضیبک الذی سیکون ذا سلطان فی وسط أعدائک، فإذا کان رسول الله الذی تسمونه: مسیا، ابن داود، فکیف یسمیه رباً؟ صدقونی لأنی أقول لکم الحقا : أن العهد صنع بإسماعیل لا بإسحاق.

حینئذ قال التلامیذ: یا معلم هکذا کتب فی کتاب موسی: أن العهد صنع بإسحاق؟ أجاب یسوع متأوهاً: هذا هو المکتوب، ولکن موسی لم یکتبه، ولا یشوع، بل أحبارنا الذین لا یخافون الله.

الحق أقول لکم: أنکم إذا أعملتم النظر فی کلام الملاک جبریل تعلمون خبث کتبتنا وفقهائنا؛ لأن الملاک قال: یا إبراهیم سیعلم العالم کله کیف یحبک الله؟ ولکن کیف یعلم العالم محبتک لله؟ حقاً یجب علیک أن تفعل شیئاً لأجل محبه الله.

أجاب إبراهیم: ها هو عبدالله مستعد أن یفعل کل ما یرید الله.

فکلم الله حینئذ إبراهیم قائداً: خذ ابنک بکرک إسماعیل واصعد الجبل لتقدمه ذبیحه، فکیف یکون إسحاق البکر، وهو لما ولد کان إسماعیل ابن سبع سنین؟ (1).

وجاء فی التوراه قول الله عزّ وجلّ لإبراهیم: ویتبارک فی نسلک جمیع أمم الأرض (2).

وقال المسیح(ع) للحواریین: الحق أقول لکم أن کل نبی متی جاء فإنه إنما یحمل لأمه واحده فقط، علامه رحمه الله، ولذلک لم یتجاوز کلامهم الشعب الذی أرسلوا إلیه، ولکن رسول الله متی جاء یعطیه الله ما هو بمثابه خاتم یده، فیحمل خلاصاً ورحمه لأمم الأرض الذین یقبلون تعلیمه. وسیأتی بقوّه علی الظالمین. ویبید عباده الأصنام، بحیث یخزی الشیطان؛ لأنه هکذا أوعد الله إبراهیم قائلاً:

ص:202


1- 1) إنجیل برنابا: 31 20 :43 و11 1 :44.
2- 2) سفر التکوین: 22 :18.

أنظر، فإنی بنسلک أبارک کل قبائل الأرض، وکما حطمت یا إبراهیم الأصنام تحطیماً، هکذا سیفعل نسلک (1).

وقال الملاک الهاجر: ها أنت حبلی فتلدین ابناً، وتدعین اسمه إسماعیل؛ لأن الرب قد سمع لمذلتک (2).

ولما أرادت هاجر أن تسکن بعیداً عن ساره ناداها ملاک الله بقوله: لا تخافی لأن الله قد سمع لصوت الغلام حیث هو، قومی أحملی الغلام وشدّی یدک به، لأنی سأجعله أمّه عظیمه (3).

ویقول السید المسیح(ع): صدقنی یا برنابا أن الله یعاقب علی الخطیئه مهما کانت طفیفه عقاباً عظیماً؛ لأن الله یغضب من الخطیئه، فلذلک لما کانت أمی وتلامیذی الأمناء الذین کانوا معی أحبونی قلیلاً حباً عالمیاً، أراد الله البر أن یعاقب علی هذا الحب بالحزن الحاضر، حتی لا یعاقب علیه بلهب الجحیم. فلما کان الناس قد دعونی الله وابن الله، علی أنی کنت بریئاً فی العالم أراد الله أن یهزأ الناس بی فی هذا العالم بموت یهوذا، معتقدین أننی أنا الذی مت علی الصلیب لکیلا تهزأ الشیاطین بی فی یوم الدینونه.

وسیبقی هذا إلی أن یأتی محمد رسول الله. الذی متی جاء کشف هذا الخداع للذین یؤمنون بشریعه الله (4).

وجاء فی إنجیل برنابا یتحدث عن وفد جاء إلی عیسی(ع) لیسألوه عن هویته، خاصّه وأنهم ینتظرون ظهور نبی بشر به موسی(ع) یقول برنابا: فإن رؤساء الکهنه تشاوروا فیما بینهم لیتسقطوه بکلامه، لذلک أرسلوا اللاوبیین وبعض الکتبه یسألونه

ص:203


1- 1) إنجیل برنابا: 19 13 :43.
2- 2) سفر التکوین: 16 11.
3- 3) سفر التکوین: 18 17 :21.
4- 4) إنجیل برنابا: 220.

قائلین:

من أنت؟ فاعترف یسوع وقال: الحق أنی لست مسیا فقالوا: أأنت أیلیاء أو أرمیاء أو أحد الأنبیاء القدماء؟ أجاب یسوع: کلا. حینئذ قالوا: من أنت نشهد للذین أرسلونا؟ فقال حینئذ یسوع أنا صوت صارخ فی الیهودیه کلها یصرخ: أعدوا طریق رسول الرب....

ثم ینتهی به القول(ع): ولست أحب نفسی نظیر الذین تقولون عنه؛ لأنی لست أهلاً أن أحل رباطات جرموق أو سیور حذاء رسول الله الذی تسمونه مسیا، الذی خلق قبلی وسیأتی بعدی، وسیأتی بکلام الحق ولا یکون لدینه نهایه (1).

ص:204


1- 1) إنجیل برنابا: 10 4 :42 وخلق قبلی أی نبه الله علی مجیئه من قبل ولادتی، وفی مروج الذهب (ج1ص33 32) یقول المسعودی: <وروی عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب* أنه قال: إن الله حین شاء تقدیر الخلیقه وذرء البریه وابداع المبدعات، نصب الخلق فی صور کالهباء قبل دحو الأرض ورفع السماء وهو فی انفراد ملکوته وتوحد جبروته، فأساح نوراً من نوره فلمع ونزغ قبساً من ضیائه، فسطع. ثم اجتمع النورفی وسط تلک الصور الخفیه فوافق ذلک صوره نبینا محمد فقال الله عز من قائل أنت المختار المنتخب وعندک مستودع نوری، وکنوز هدایتی من أجلک أسطح البطحاء، وأمرج الماء، وأرفع السماء، وأجعل الثواب والعقاب والجنه والنار وأنصب أهل بیتک للهدایه وأوتیهم من مکنون علمی ما لا یشکل علیهم دقیق ولا یعییهم خفی، واجعلهم حجتی علی بریتی والمنبهین علی قدرتی ووحدانیتی ثم أخذ الله الشهاده علیهم بالربوبیه والأخلاص والوحدانیه؛ فبعد أخذ ما أخذ من ذلک شاب ببصائر الخلق انتخاب محمد وآله، وأراهم أن الهدایه معه والنور له والإمامه فی آله، تقدیماً لسنه العدل ولیکون الإعذار متقدماً، ثم أخفی الله الخلیقه فی غیبه، وغیبها فی مکنون علمه ثم نصب العوامل وبسط الزمان، ومرج الماء وأثار الزبد وأهاج الدخان فطفا عرشه علی الماء فسطح الأرض علی ظهر الماء، وأخرج من الماء دخاناً فجعله السماء ثم استجلبهما إلی الطاعه فأذعنتا بالاستجابه، ثم أنشأ الملائکه من أنوار إبدعها، وأرواح اخترعها، وقرن بتوحیده نبوه محمد فنهرت فی السماء قبل بعثته فی الأرض، فلما خلق آدم أبان فضله للملائکه، وأراهم ما خصّه به من سابق العلم من حیث عرّفه عند استنباکه إیاه اسماء الأشیاء، فجعل الله آدم محراباً وکعبه وباباً وقبله أسجد إلیها الأبرار والروحانیین الأنوار ثم نبه آدم علی مستودعه، وکشف له عن خطر ما أئتمنه علیه، بعدما سماه إماماً عند الملائکه فکان حظ آدم من الخیر ما أراه من مستودع نورنا ولم یزل الله تعالی یخبئ النور تحت الزمان إلی أن فضل محمد فی ظاهر الفترات، فدعا الناس ظاهراً وباطناً وندبهم سرّاً وإعلاناً، واستدعی* التنبیه علی العهد الذی قدمه إلی الذرّ قبل ا لنسل، فمن وافقه وقبس من مصباح النور المقدّم اهتدی إلی سرّه واستبان واضح أمره ومن أبلسته الغفله استحق السخط، ثم انتقل النور إلی غرائزنا، ولمع فی أئمتنا؛ فنحن أنوار السماء وأنوار الأرض، فبنا النجاه، ومنا مکنون العلم، وإلینا مصیر الأمور، وبمهدینا تنقطع الحجج، خاتمه الأئمه، ومنقذ الأمه، وغایه النور، ومصدر الامور فنحن أفضل المخلوقین وأشرف الموحدین وحجج رب العالمین، فلیهنأ بالنعمه من تمسک بولایتنا وقبض علی عروتنا

وجاء فی انجیل یوحنا علی لسان السید المسیح(ع): إن کنتم تحبوننی فاحفظوا وصایای، وأنا أطلب من الأب فیعطیکم معزیاً آخر یمکث معکم إلی الأبد.

إن أحبنی أحد فلیحفظ کلامی ... وأما المعزی الروح القدسی الذی سیرسله الأب باسمی فهو یعلمکم کل شیء ویذکرکم بکل ما قلت لکم.

وترجمه المعزی باللغه العربیه هی أحمد، کما أن بارکیلیط تعنی الحمد وهی قریبه من أحمد.

وَ إِذْ قٰالَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ یٰا بَنِی إِسْرٰائِیلَ إِنِّی رَسُولُ اللّٰهِ إِلَیْکُمْ مُصَدِّقاً لِمٰا بَیْنَ یَدَیَّ مِنَ التَّوْرٰاهِ وَ مُبَشِّراً بِرَسُولٍ یَأْتِی مِنْ بَعْدِی اسْمُهُ أَحْمَدُ (1).

واقعه هامه جدا

وقد حصلت هذه الواقعه فی الطریق إلی صفین عندما وصل

ص:205


1- 1)

جیش الإمام علی(ع) مدینه الرقه التی اختارت الوقوف إلی جانب معاویه قال نصیر بن مزاحم فی کتابه وقعه صفین: إن علیاً(ع) لما نزل علی الرقه نزل علی موضع یقال له: البلیخ علی جانب الفرات، فنزل راهب هناک من صومعته فقال لعلی(ع) إن عندنا کتاباً توارثناه عن آبائنا کتبه أصحاب عیسی بن مریم أعرضه علیک؟ قال: نعم فقرأ الرهب الکتاب:

بسم الله الرحمن الرحیم

الذی قضی فیما قضی وسطر فیما کتب (وفی کتاب صفین: سطر فیما سطر) أنه باعث فی الأمیین رسولاً منهم یعلمهم الکتاب والحکمه ویدلهم علی سبیل الله لافظ ولا غلیظ ولا صخّاب فی الأسواق ولا یجزی بالسیئه السیئه، بل یعفو ویصفح، أمته الحمادون الذی یحمدون الله علی کل نشر وفی کل صعود وهبوط تذلّ ألسنتهم بالتکبیر والتهلیل والتسبیح وینصره الله علی من ناواه، فإذا توفاه الله، اختلفت امته من بعده ثم اجتمعت فلبثت ما شاء الله ثم اختلفت، فیمرّ رجل من أمته بشاطئ هذا الفرات یأمر بالمعروف وینهی عن المنکر ویقضی بالحق، ولا یرکس فی الحکم (فی کتاب صفین ط مصر ولا یرتشی فی الحکم) الدنیا أهون علیه من الرماد فی یوم عصفت به الریح والموت أهون علیه من شرب الماء علی الظمآن.

یخاف الله فی السر وینصح له فی العلانیه، ولا یخاف الله لومه لائمه فمن أدرک، ذلک النبی(ص) من أهل هذه البلاد فآمن به کان ثوابه رضوانه والجنّه.

ومن أدرک ذلک العبد الصالح فلینصره فإن القتل معه شهاده.

ثم قال (الراهب): أنا مصاحبک فلا أفارقک حتی یصیبنی ما أصابک فکبر [علی](ع) ثم قال: الحمد لله الذی لم أکن عنده منسیاً، الحمد لله الذی ذکرنی عنده فی کتب الأبرار.

فمضی الراهب معه فکان فیما ذکروا یتغدّی مع أمیر

ص:206

المؤمنین(ع) ویتعشی حتی أصیب یوم صفین، فلمّا خرج الناس یدفنون قتلاهم قال(ع): أطلبوه، فلمّا وجده صلّی علیه ودفنه وقال: هذا منا أهل البیت وأستغفر له مراراً (1).

وما ورد فی الروایه من کتاب الراهب یتطابق مع قوله تعالی فی محکم کتابه: فَبِمٰا رَحْمَهٍ مِنَ اللّٰهِ لِنْتَ لَهُمْ وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ (2).

آه لو کان لی قلباً کقلب ذلک الراهب المسیحی آه لو کان لی قلباً کذلک القلب الذی المفعم بحب آل محمد وعشقاً کذلک العشق لنموت یوم لا ینجو إلا من أتی الله بقلب سلیم.

وها أنا أنظر بأسی إلی سنوات العمر وهی تنصرم، یعرفنی الناس ب خادم أهل البیت لکنی أقول مخاطباً نفسی بلسان الحال والمقال:

تشتعل النار فی أخمص قدمیک إلی هامه رأسک

ویحترق فی تلک النار وجودک

لقد نأیت بعیداً عن روض الوجود

وفقد أساس کونک والعدم

حائراً تدور محروما ًعن فیوضات الإله.

مثل کل الذین عصوا وأسودّت وجوهم.

لقد هوت داخل الحجب.

أعرجاً أعمی فی لجّه من السراب

تعیش أوهاماً وجدالاً

وأنت لا تدری أین فی أین

قد تخلفت وحیداً

ص:207


1- 1) وقعه صفین: 147؛ بحار الأنوار: 426/32 باب11.
2- 2) سوره آل عمران: الآیه 159.

ففیم تنتظر وقد رحلت القافله

ألیس لک شغل فی هذا العالم

ألیس لک من الأزل نصیراً

غارقاً فی هموم الدنیا قد فقدت وعیک

فأنت سکران ضعیف

غافلاً أنت عمن فتن روحک

وعن النار التی شبت بمنزلک

أطلق تغریده لأجل الحبیب

لتحلق بک إلی درب الجلال

ولو خلصت شفاهک الباسمه

لانبعثت الروح فی وجودک (1).

أهل البیت(ع) فی الزبور

دوله بقیه الله(ع)

فی القرآن الکریم آیات عدیده تشیر إلی العصر المضیء الذی ینتظر البشریه ومن ذلک قوله تعالی:

وَ الْعٰاقِبَهُ لِلْمُتَّقِینَ (2).

والروایات فی ذلک مستفیضه جداً حول أن دوله الحق هی آخر الدول وهی آخر المطاف فی حرکه الإنسانیه.

«دولتنا آخر الدول» (3).

ص:208


1- 1) المؤلف.
2- 2) الأعراف: الآیه 128؛ القصص: الآیه 83، وتعنی النهایه والإطلاق الموجود فی الآیه لا یحصر العاقبه فی عالم الآخره، بل أنها تشمل الدنیا، أیضاً ما یعنی أن نهایه التاریخ البشری ستکون سیاده الإنسان الصالح، والإنسان المؤمن المتقی، وأن الإنسان لصالح هو الذی سیقود الإنسانیه نحو شاطئ السعاده.
3- 3) الإرشاد للمفید: 384/2؛ بحار الأنوار: 332/52 باب27 ح58.

وهذه النبوءه لا یقتصر ذکرها والتبشیر بها علی القرآن الکریم، إنما هی نبوءه ورد وبشرت بها کتب السماء ومنها زبور سیدنا داود(ع) قال سبحانه وتعالی:

وَ لَقَدْ کَتَبْنٰا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُهٰا عِبٰادِیَ الصّٰالِحُونَ (1).

وفی هذه الآیه الکریمه بشاره واضحه وإشاره صریحه إلی أن المستقبل المشرق هو نهایه المطاف فی حرکه التاریخ، حیث تکون السیاده الکامله للإنسان الصالح، وحینئذ تزاح وإلی الأمد ظلمات الظلم وحروب العدوان وشرور الإنسان؛ ومفرده المیراث تعنی انتهاء دور الأشرار ونهایتهم حیث یرث الأرض الصالحون من عباد الله.

ونجد هذه الآیه یتکرر ذکرها فی المزمور (37) من زبور داود(ع) فهناک بشائر بما ینتظر الإنسان الصالح من مستقبل شرق:

لا تبتئس من الشریرین (2) .

إنهم کالأدغال تقطع بسرعه (3) علی الله توکل وابتهج (3،4) واطمئن إلیه وانتظر ... (4).

ثم یستمر المزمور قائلاً: (9) لأن الشریرین ینقطعون واما المتوکلین فهم من سیرثون الأرض (10).

مدّه وینعدم الشریر کلما تبحث عنه لا تجده (11) أما المتواضعون الذین یرثون الأرض فهم مبتهجون لکثرتهم وسلامتهم (12) الشریر علی خلاف الصادق أفکاره مذمومه ویعض علی

ص:209


1- 1) سوره الأنبیاء: الآیه 105.
2- 2) وهو نظیر قوله تعالی: فَانْتَظِرُوا إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِینَ الأعراف: الآیه 71.
3- 3) زبور داود / المزمور 9/.
4- 4) زبور داود / المزمور 9/.

نواجذه (13) الله یسخر منه؛ لأن یری یومه قادماً (14) الشریرین شهروا سیوفهم وسددوا سهامهم لیصیبوا المظلوم والمسکین وسوف تتکسر أقواسهم (16) صدیقون قلیلون أفضل جداً من شریرین کثیرین وأن الله هو رکن الصدیقین (18) الله یعلم أیام الصالحین ومیراثهم سیکون أبدیاً (19) لن یکونوا فی زمان بلا خجل.

وفی أیام القحط سیشبعون (20) لکن الأشرار سیهلکون. وأعداء الله مثل شحوم الحملان فانون، بل هم مثل دخان مبدد (22)؛ لأن المتبرکین بالله سیرثون الأرض، أما لعنائه فسینقطع دابرهم (29) الصدیقون الوارثون للأرض أبداً یسکنون فیها (34) ألجأ إلی الله وألزم طریقه سیورثک الأرض العالیه وستری ذلک عند انقطع الأشرار (38) أما العاصون فمستأصلون وعاقبه الشریرین الانقطاع.

ص:210

مناقب أهل البیت کما یرویها العارفون

اشاره

کثیرون هم الذین کتبوا وألفوا فی أهل البیت(ع) من فلاسفه وحکماء ومتکلمین ومحدثین ومؤرخین وفقهاء وأدباء، فلا تجد من هؤلاء وأولئک من تحدث أو کتب وألف عن عظماء التاریخ الإسلامی وشخصیاته ألا هو یقف بإجلال أمام رموز أهل البیت(ع) وشخصیاتهم الربانیه.

غیر أن العرفاء هم أکثر الناس حدیثاً وأکثرهم وعیاً لمنزله أهل البیت(ع)،وکیف لا وهم المؤهلون أکثر من غیرهم فی الغوص فی مکنونات علومهم وطوایا شخصیاتهم وما تنطوی علیه وجوداتهم من أسرار وأسرار.

من أجل ذلک رأیت أن أفرد فصلاً مستقلاً فی ما قالوا وکتبوا عن أهل البیت(ع). جدیر ذکره أن معظم ما سیرد فی هذا الفصل مختص بالعرفاء من أهل السنه لسببین:

الأول: أن منزله أهل البیت وما قیل فیهم(ع) لا یقتصر علی اتباعهم وشیعتهم، بل أن هناک من المذاهب الإسلامیه الأخری من شارکهم فی ذلک، فهناک من علماء السنه وعرفائهم خاصّه من عشق أهل البیت وانبهر بمجدهم الأخلاقی والإنسانی.

الثانی: أن مقالاتهم فی أهل البیت تنطوی علی حقائق جدیره بالتأمل وتؤکد أن ما ذکر عن أهل البیت من کرامات ومناقب لیس من نسج الخیال، وإنما هی حقائق ساطعه تؤکد فضلهم وإنها جزء لا ینفک من المسلمات التاریخیه؛ هذه الحقائق التی ظلت تقاوم العواصف الهوجاء من سموم المحرّفین والوضاعین.

ولقد أراد کثیرون أن یعصفوا بهذه الحقائق لیکون مآلها مقبره

ص:211

من مقابر التاریخ المندثره والدراسه لکن حقیقه أهل البیت ظلت قویه تستعصی علی کل المأجورین ووعاظ السلاطین.

وما سنذکره فی هذا الفصل إنما هو غیض من فیض مما قاله أولئک العرفاء.

أبو الفضل المیبدی والخواجه عبدالله الأنصاری

یروی أبو بکر النقاش عن إمام المسلمین علی المرتضی أنه سئل من قبل جهودی (یهودی) قائلاً: أسألک عن آیه فی کتابکم أشکلت علی فمن أجابنی علی ذلک وفسرها لی أسلمت.

قال الإمام: وأیه آیه؟ قال: اِهْدِنَا الصِّرٰاطَ الْمُسْتَقِیمَ (1) فإن کنتم علی الصراط المستقیم فلم الشک ولم تطلبون من الله ذلک فإن کان عندکم الحق فعمّ تبحثون؟

قال الإمام أن قوماً من أنبیاء الله وأولیائه سبقونا إلی الجنه وبلغوا السعاده الأبدیه، ونحن نسأل من الله عز وجل أن یهدینا إلی ما هداهم إلیه وأن یرزقنا الطاعه التی رزقها إیاهم وبلغوا بها الجنّه؛ وأسلم الرجل (2).

وروی أن علیاء المرتضی دخل الدار فرأی فاطمه والحسن والحسین یبکون فسأل: ما یبکیکم یا قره العین؟

قالت فاطمه: الجوع وقد مضی علیهما یوماً لم یأکلا شیئاً، وکان قدر علی النار فقال علی: وما فی القدر؟ قالت فاطمه: لا شیء سوی الماء أعللهما به.

فحزن علی وکان علیه رداء فخلعه وانطلق به إلی السوق فباعه بسته دراهم واشتری بها طعاماً، فإذا بسائل ینادی: من یقرض الله

ص:212


1- 1) سوره الفاتحه: الآیه 6.
2- 2) کشف الأسرار للمبیدی: 18/1.

یجده ملیّاً وفیّاً فما کان من علی إلا أن یعطیه الطعام کلّه وأخبر فاطمه بما فعل. فقالت فاطمه: وفقک الله یا أبا الحسن ولم تزل فی خیر.

وذهب علی إلی مسجد رسول الله یصلّی فرأی أعرابیاً ینادی علی ناقه وقال لعلی: یا أبا الحسن ابتع منی هذه الناقه فقال علی: لا أملک ثمنها فقال الإعرابی: بعتک إیاها إلی أن تصیب غنیمه أو یخرج عطاؤک من بیت المال، فاشتری علی الناقه بستین درهماً وساقها، فجاء إعرابی آخر وقال: أتبیعنی الناقه؟ قال، نعم، بکم؟ قال: بمئه وعشرین درهماً قال: بعتک إیاها، فباعها وعاد إلی البیت وأخبر فاطمه ثم ذهب فی طلب الأعرابی.

فرآه المصطفی وسأله: یا علی إلی أین؟ فأخبره علی بکل ما جری، فسرّ رسول الله بذلک وهنأه وقال: یا علی: إن ذلک الأعرابی الذی باعک الناقه هو جبرائیل، وإن الذی اشتراها منک میکائیل، وتلک الناقه من نوق الجنّه، وذلک القرض الذی أقرضته الله وقد قال عزّ وجلّ: مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللّٰهَ قَرْضاً حَسَناً (1)(2).

الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهٰارِ سِرًّا وَ عَلاٰنِیَهً (3).

وقد نزلت فیه حق علی کانت عنده أربعه دراهم، ولم یکن لعیاله شیء غیرها فتصدّق بدرهم فی اللیل وتصدّق بالآخر فی النهار وتصدق بالثالث سرّاً وتصدّق بالرابع علانیه فامتدحه الله عزّ وجلّ وأنزل فیه قوله تعالی (4).

أصحاب المباهله خمسه؛ المصطفی والزهراء والمرتضی

ص:213


1- 1) سوره البقره: الآیه 245.
2- 2) کشف الأسرار: 662/1.
3- 3) سوره البقره: الآیه 274.
4- 4) کشف الأسرار: 746/1.

والحسن والحسین لما خرجوا إلی البریّه فنشر النبی رداءه علیهم

وقال:

اللهم هؤلاء أهل بیتی.

فهبط الأمین جبرائیل فقال: یا محمد وأنا من أهلک

فال رسول الله(ص): یا جبرائیل وأنت منّا.

وعاد جبرائیل إلی السماء یباهی ویفتخر قائلاً: من مثلی؟

وأنا فی السماء طاووس الملائکه وفی الأرض من أهل بیت محمد(ص) (1).

علی المرتضی ابن عم المصطفی زوج سیده القیامه فاطمه الزهراء، الذی هو حارس الخلافه معزّ الأولیاء، صنو العصمه والنبوّه، معدن العلم والحکمه، ومن کان الإخلاص والصدق والیقین، والتوکل والتقوی والورع شعاره ودثاره، وهو حیدر الکرار، صاحب ذی الفقار، سید المهاجرین والأنصار.

ومن قال له المصطفی فی یوم خیبر:

«لأعطین هذه الرایه غداً رجلاً یفتح الله علی یدیه یحب الله ورسوله ویحبّه الله ورسوله.

فتشوق کل الصحابه إلی رؤیه من یتسلم رایه الإسلام ورایه النصر لا إله إلا الله تری من سیکون ذلک الصدّیق؟

فلما طلع الصبح قال النبی(ص): أین علی؟ قیل: یا رسول الله هو یشتکی عینیه.

فأرسل وراءه فلما جاء وضع لسانه المبارک فی عینیه فشفیتا واستزاد نوراً فی بصره وسلمه النبی(ص) رایه النصر والفتح (2).

ویروی أن الحسین بن علی رأی إنساناً فقال له: ابن من تکون

ص:214


1- 1) کشف الأسرار: 151/2.
2- 2) کشف الأسرار: 151/3 150.

فقال: أنا فلان بن فلان فقال الحسین یا حیّاک الله أنا من مدّه أطلبک

فقد رأیت فی کتاب أبی أن لأبیک دراهم علی أبی فأنا أقضی ذمته الآن بدفعها إلیک فأعطاه دراهم بهذه الذریعه (1).

وفی قصّه زواج فاطمه الزهراء(س) أن المصطفی جاء إلی المسجد یوماً وفی یده غصن ریحان فقال لسلمان: یا سلمان انطلق فادع لی علیاً، فانطلق سلمان إلی علی وقال له: أجب رسول الله فقال علی: یا سلمان کیف رأیت رسول الله قال: یا علی: ترکته مسروراً غایه السرور منطلق الأساریر کالبدر التمام والشمعه المضیئه، فجاء علی إلی المصطفی فلما رآه أعطاه غصن الریحان وکان زکی الرائحه، قال: یا رسول الله ما هذه الرائحه الزکیه؟ قال: یا علی أنه مما نثرته الحوریات فی الجنه فی زواج ابنتی فاطمه، قال: مع من یا رسول الله؟ قال: معک یا علی، فأنی کنت جالساً فی المسجد فجاء ملاک لم أر فی مثل أوصافه فقال أسمی محمود ومقامی فی السماء الدنیا، فکنت فی المقام المعلوم لی وقد مضی ثلثا اللیل لما سمعت نداءً من أطیاف السماوات: یا ملائکه الله المقربین ویا أیها الروحانیون والکروبیون اجتمعوا فی السماء الرابعه فلما اجتمعوا ومعهم سکان المقعد الصدق، وأهل الفرادیس العلی فی جنات عدن، جاء النداء یا مقربی الحضره والملک أقرأوا: سوره هَلْ أَتیٰ عَلَی الْإِنْسٰانِ .

وحینئذ جاء الأمر إلی شجره طوبی أن أنثری الجنان علی زواج فاطمه الزهراء من علی المرتضی.

فاهتزت طوبی ونثرت فی الجنان الجواهر واللؤلؤ والحلل، ثم جاء الأمر أن یصنعوا منبراً من اللؤلؤ تحت شجره طوبی.

فارتقی أحد الملائکه المنبر ومجّد الله وسبّحه وصلّی علی الأنبیاء، وحینئذ جاء النداء من الجبار الله ذی الجلال القادر علی

ص:215


1- 1) المصدر السابق: 106/5.

الکمال: یا جبرئیل ویا میکائل أنتما الشاهدان علی معرفه فاطمه وأنا

الله ولی فاطمه ویا کروبیین ویا روحانی السماء أشهدوا علی أنی زوجت فاطمه الزهراء من علی المرتضی.

فبشر حبیبی وأخبروه بهذا العقد فی السماء فأتمم هذا العقد فی الأرض.

فدعا المصطفی المهاجرین والأنصار وقال لعلی: هکذا کان الحکم فی السماء وأنی زوجتک فاطمه علی أربعمئه درهم أفتقبل؟ قال علی: یا رسول الله قبلت، قال رسول الله: بارک الله فیکما (1).

وقال ابن عباس: دعانی علی فی لیله من اللیالی وکانت لیله مقمره فقال لی: ما تفسیر الألف من الحمد؟

قلت: أنک لأعلم منی.

فحدثنی عن ذلک ساعه من اللیل ثم حدثنی عن تفسیر اللام ساعه أخری ومثل ذلک عن تفسیر الحاء والدال، فما فرغ من حدیثه حتی انفلقت عمود الفجر الصادق من المشرق فقال علی:لو شئت لأوقرت سبعین بصراً یقول ابن عباس: أن علمی فی علم علی کالغدیر الصغیر فی البحر (2).

عطار النیسابوری

ذِکْر ابن محمد جعفر الصادق(ع)

ذلک سلطان الملّه المصطفویه، ذلک برهان الحجه النبویه، ذلک العامل الصدیق، ذلک عالم التحقیق، ذلک ثمره فؤاد الأولیاء، ذلک فلذه أکباد الأنبیاء، ذلک (سلیل علی و وارث النبی، ذلک العارف العاشق، جعفر الصادق.

ص:216


1- 1) کشف الأسرار: 49/7.
2- 2) المصدر السابق: 686/10.

ولقد قلنا أن ذکر الأنبیاء والصحابه یستلزم کتاباً مستقلاً وهذا

الکتاب ذکر لأحوال الأولیاء بعدهم وللتبرک نبدأ بالصادق؛ ولأنه من أهل البیت وحدیث طریقته عنه أکثر وما روی عنه هو أکثر وهم جمیعاً متساوون، وذکره ذکر لهم.

أفلا تری أن قوماً مذهبهم مذهبه ومذهبهم أثنا عشر إماماً یعنی الواحد أثنا عشر والأثنا عشر واحد: کان شیخ الإلهیین وکان إماماً للمحمدیین طلیعه أهل الذوق وإمام أهل العشق ومقدّم العباد ومکرم الزهاد، وصاحب التصنیف فی الحقائق وتفسیر اللطائف وأسرار التنزیل.

ونقل عن الباقر الکثیر.

وأعجب من قوم فی خیالهم أن أهل السنه والجماعه لهم سبیل غیر سبیل أهل البیت.

وأنی لأقول ما أعرف واعرف أن من آمن بمحمد ولم یؤمن ببنیه فلیس بمؤمن بمحمد ... أما تری الشافعی فی حبه أهل البیت یتهم بالرفض ویحبس فی ذلک وله شعر فیه هذا البیت.

لو کان رفضاً حب آل محمد فلیشهد الثقلان أنی رافضی

وقد روی أن داود الطائی جاء إلی الصادق وقال: یابن رسول الله عظنی فإن قلبی أسودّ ... وأن لکم الفضل علی الخلائق والموعظه واجبه علیکم.

قال: یا أبا سلیمان أنی أخشی أن یأتینی جدّی یوم القیامه ویقول لی: لم لم تتبع الحق؟ کل أمرء رهن بعمله یومئذ.

فبکی داود وقال: اللهم إن هذا من ماء النبوّه وترکیب طبیعته من أصل البرهان والحجه، جدّه الرسول وأمه البتول فمن یکون داود وهو بعلمه معجب؟!

وجاء فی سیرته أن بعضهم رآه مرتدیاً حلّه خز غالیه فقالوا له: یا بن رسول الله! لیس هذا من زی أهل بیتک فکشف لهم ما تحت

ص:217

الخزّ من ثوب خشن وقال لهم:

هذا للحق وهذا للخلق (1).

ذِکْر الإمام محمد الباقر(ع)

ذلک حجه أهل المعامله: ذلک برهان أرباب المشاهده، ذلک إمام أولاد النبی والمختار من أحفاد علی، ذلک صاحب الباطن والظاهر، أبو جعفر محمد الباقر رضی الله عنه، قیل أن کنیته أبو عبدالله ویدعی الباقر.

خصّ بدقائق العلوم ولطائف الإشارات وله کرامات مشهوره وآیات باهره وبراهین ظاهره.

وقد ورد عنه أنه قال فی تفسیر هذه الآیه: فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطّٰاغُوتِ وَ یُؤْمِنْ بِاللّٰهِ (2) کل ما یمنعک من رؤیه الحق فهو طاغوت، فانظر إلی ما یحجبک فاسع إلی کشف الحجاب فإنک تبلغ الکشف الأبدی، فکل محجوب ممنوع وکل ممنوع لا ینبغی له أن یدّعی القرب (3).

أبو القاسم القشیری

ومنهم أبو محفوظ معروف بن فیروز الکرخی، کان من المشایخ الکبار مجاب الدعوه یستشفی بقبره یقول البغدادیون قبر معروف تریاق مجرب، وهو من موالی علی بن موسی الرضا رضی الله عنه مات سنه مائتین، وقیل سنه إحدی ومائتین، وکان أستاذ سری السقطی، وقد قال له یوماً إذا کانت لک حاجه إلی الله فأقسم علیه بی، سمعت الأستاذ أبا علی الدفاف(رحمه الله) یقول کان معروف الکرخی

ص:218


1- 1) تذکره الأولیاء: 20.
2- 2) سوره البقره: الآیه 256.
3- 3) تذکره الأولیاء: 125.

أبواه نصرانیین، فسلّموا معروفاً إلی مؤدبهم وهو صبی فکان المؤدب

یقوله قل ثالث ثلاثه، فیقول: بل هو أحد فضربه المعلم یومأً ضرباً مبرحاً فهرب معروف فکان أبواه یقولان لیته یرجع إلینا علی أی دین یشاء فنوافقه علیه، ثم أنه أسلم علی یدی علی بن موسی الرضا ورجع إلی منزله ودق الباب فقیل من بالباب فقال: معروف فقالوا: علی أی دین جئت فقال: علی الدین الحنفی، فأسلم أبواه.

ویروی عن معروف أنه قال: کنت ماراً بالکوفه فوقفت علی رجل یقال له ابن السماک، وهو یعظ الناس فقال فی خلال کلامه: من أعرض عن الله بکلیته أعرض الله عنه بجمله ومن أقبل علی الله بقلبه، أقبل الله برحمته إلیه بجمیع وجوه الخلق إلیه، ومن کان مرّ ومرّه فالله یرحمه وقتاً ما فوقع کلامه فی قلبی، فأقبلت علی الله تعالی وترکت جمیع ما کنت علیه إلا خدمه مولای علی بن موسی الرضا وذکرت هذا الکلام لمولای، فقال: یکفیک بهذا موعظه إن اتعظت (1).

ومرّ الحسین بن علی بصبیان یأکلون کسرات خبز فدعوه فجلس یأکل معهم ثم دعاهم إلی منزله فأطعمهم وکساهم، وقال إن لهم الید الطولی؛ لأنهم دعونی إلی کل ما یملکون (2).

وقیل سأل شقیق البلخی جعفر بن محمد (الصادق) عن الفتوه فقال: ما تقول أنت؟ فقال شقیق: إن أعطینا شکرنا وإن منعنا صبرنا، قال جعفر: الکلاب عندنا بالمدینه کذلک تفعل.

فقال شقیق: یا بن بنت رسول الله ما الفتوه عندکم؟ فقال: إن أعطینا آثرنا وإن منعنا شکرنا (3).

وقیل أن رجلاً بالمدینه من الحاج توهم أن همیانه قد سرق

ص:219


1- 1) الرساله القشیریه: ذکر معروف الکرفی ص10 9 ط دار الکتاب العربی.
2- 2) المصدر السابق: 223.
3- 3) الرساله القشیریه: 263.

فخرج فرأی جعفر الصادق فتعلق به ، وقال: أخذت همیانی، فقال:

أیش کان فیه؟ ، فقال: ألف دینار، فأدخله داره ووزن له ألف دینار، فرجع الرجل إلی منزله ودخل بیته فرأی همیانه فی بیته، وقد کان توهم أنه سُرق، فخرج إلی جعفر معتذراً، ورد علیه الدنانیر، فأبی أن یقبلها وقال: شیء أخرجته من یدی لا استردّه. فقال الرجل: من هذا؟ فقیل: جعفر الصادق (1).

وقد جاء فی الأثر أن الجنه تشتاق إلی ثلاثه! علی وعمار وسلمان رضی الله عنهم أجمعین (2).

ورد فی أن أمیر الاخبار المؤمنین علی بن أبی طالب رضی الله عنه دعا غلاماً له فلم یجبه، فدعاه ثانیاً وثالثاً، فلم یجبه، فقام إلیه فرآه مضطجعاً، فقال: أما تسمع یا غلام؟ فقال: نعم. قال: فما حملک علی ترک جوابی؟! فقال: أمنت عقوبتک، فتکاسلت فقال(ع): فأمض فأنت حرّ لوجه الله.

الغزالی

یروی أبو الحسن المدائنی: أن الحسن والحسین وعبدالله بن جعفر رضوان الله علیهم أجمعین أنطلقوا إلی الحج فلما کانوا فی الصحراء تخلفوا عن ا لقافله وقد أخذ منهم الجوع والعطش مأخذه فبینا هم علی هذه الحال إذلاحت لهم خیمه فاتجهوا إلیها فوجدوا أمرأه عجوز من أهل البادیه فسألوها طعاماً فقالت: ما عندی شیء إلا هذه الشاه فلیذبحها أحدکم.

فلما أکلوا وأرادوا الإنصراف قالوا لها: نحن نفر من قریش فأسألی عنا فی المدینه لنجزیک علی إحسانک، ثم انصرفوا فلما عاد

ص:220


1- 1) الرساله القشیریه: 263.
2- 2) الرساله القشیریه: 582..

زوجها وعرف ما حصل غضب غضباً شدیداً وقال: لیس عندنا شیء

غیر هذه الشاه فتطعمیها قوماً لا تعرفینهم؟!

ومضی زمن علی ذلک وقد أمحلت البادیه فإذا المرأه العجوز وزوجها یقدمان المدینه وکانا یقتاتان مما یجمعانه من بعر الإبل ویجمعانه ویبیعانه.

وذات یوم دخلت المرأه العجوز زقاقاً فیه بیت الحسن وکان الحسن جالساً فی الباب فعرفها ولم تعرفه فقال لها: ألم تعرفینی یا أمه الله؟ قالت: لا . قال: أنا من النفر الذین قریتیهم فی وقت کذا وکذا.

ثم أمر لها بألف شاه وألف دینار ثم أرسلها مع غلام إلی أخیه الحسین فقال لها: ما وهبک أخی ؟ قالت: ألف شاه وألف دینار فأمر لها بمثل ذلک.

وقال رسول الله لفاطمه: ابشری فأنت سیده نساء أهل الجنه قالت: وآسیه امرأه فرعون ومریم أم عیسی، قال: أن آسیه سیده نساء عالمها، ومریم سیده نساء عالمها وأنت سید نساء العالمین، وأنت فی بیت من قصب لا لغب فیه ولا نصب، ثم قال: وقد زوجتک ابن عمی وهو سید فی الدنیا وسید فی الآخره (1).

کان علی بن الحسین إذا قام للوضوء أصفر لونه، فقیل فی ذلک قال: إنکم لا تعلمون بین یدی من أقف؟؟

کان علی بن موسی الرضا إذا أراد دخول الحمام عهد إلی صاحب الحمام أن یخلیه، وذات یوم أخلی صاحب الحمام المکان وغفل عن شخص کان فیه وکان من أهل القری، وصادف أن رأی القروی علی بن موسی فظن أنه هندی من خدم الحمام فقال له: انهض وجئنی بالماء ثم أمره أن یأتیه بطین فلما سمع صاحب الحمام

ص:221


1- 1) کیمیاء السعاده: 186/2.

صوت القروی خاف وهرب، فلما خرج الرضا قیل له أن صاحب

الحمام خاف مما جری، وخاف القروی لما رأی ذلک، فقال: لا تخف أنه لیس بذنب (1).

وکان علی بن الحسین فی المسجد ذات یوم فدخل علیه أحد الناس وشتمه، فهمّ غلامه بالرجل فقال لغلامه أکفف یدک، ثم قال للرجل: ألک حاجه فأقضیها لک؟ فخجل الرجل مما بدر منه ثم أن علی بن الحسین کساه حلّه وأعطاه ألف درهم.

فکان الرجل إذا رآه قال: أشهد أنه ابن الأنبیاء.

وروی أنه نادی غلامه فلم یجبه ثم ناداه فلم یجبه فجاءه فقال له: أما سمعت؟ قال: بلی سمعت قال: فمالک لم تجب قال الغلام: لأنی أمنت عقوبتک. فقال الحمد لله الذی جعل غلامی یأمن عقابی (2).

کان «بابا حسن» إمام الصلاه لشیخنا أبو سعید أبو الخیر وکان إمام المتصوفه فی عهد شیخنا.

وذات یوم کان یصلی الفجر فلما کان القنوت قال: تبارکت ربّنا وتعالیت صلَ ّ علی محمد؛ ثم سجد.

فلما فرغ من الصلاه؛ قال شیخنا: لم ترکت ا لصلاه علی آل النبی ولم تقل: اللهم صلِّ علی محمد وعلی آل محمد؟ فقال بابا حسن: إن الأصحاب فی خلاف علی ذلک هل تجب الصلاه: علی آل محمد فی القنوت أو التشهد الأول أم لا، وقد ترکت ذلک علی سبیل الاحتیاط.

فقال شیخنا: إننا لا نسیر فی موکب لا یکون فیه آل محمد (3).

وقال شیخنا: إن رجلاً من الجهودیین (الیهود) جاء إلی أمیر

ص:222


1- 1) کیماء السعاده: 414/2.
2- 2) کیماء السعاده: 321.
3- 3) أسرار التوحید: 204/1.

المؤمنین علی رضی الله عنه، وقال: یا أمیر المؤمنین إن الله ربنا جلّ

جلاله الذی کان کیف کان؟ فأقبل علیه أمیر المؤمنین علی رضی الله عنه، وقال: إن الله بلا صفه ولا کیف وهو کما هو، هو الأول بلا أولیه والآخر بلا آخریه الغایات دونه منقطعه؛ لأنه غایه الغایات: أفهمت یا یهودی أم لا؟ قال الیهودی: أشهد أن من قال غیر هذا فهو باطل وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله (1).

قال شیخنا أبو سعید+ : رأیت أن من صلّی علی المصطفی فی کل لیله جمعه ألف مره فإنه یراه علیه الصلاه والتحیه فی المنام.

ففعلنا ذلک ورأینا المصطفی وکانت فاطمه الزهراء جالسه عنده والمصطفی صلوات الله وسلامه علیه یمسح بیده المبارکه علی فرق رأسها المیمون، فلما أردنا أن نجلس عند الرسول، قال لنا: مه فإنها سیده نساء العالمین (2).

المستملی النخاری

علی بن أبی طالب، سِرّ العارفین وقد أجمعت الأمه علی أن علی بن طالب هو أنفاس الأنبیاء ومن کان کلامه کلاماً لم ینطق به أحد قبله ولم یأت به أحد بعده.

الحسن بن علی نتحدث عن بعض عمله فنقول: أنه سقی السم ست مرّات لم یؤثر به فی خمسه منها وأثر به فی السادسه، وجلس أخوه الحسین عند رأسه، وقال: ألا تخبر عمن سقاک السم یا أخی؟ فقال: یا أخی مما کان أبی علی غمازاً وما کانت أمی وما کان جدّی محمد المصطفی وما کانت جدّتی خدیجه وما کان من أهل البیت غماز.

ص:223


1- 1) أسرار التوحید: 248/1.
2- 2) أسرار التوحید: 268/1.

وأنی لا أدخل الجنه یوم القیامه بعد غفران ربی حتی یهبنی من

سقانی السم.

ومن أخلاق الحسین: أنه کان یأکل طعامه وکانت جاریه واقفه علی رأسه فسقط الإناء من یدها فنظر إلیها الحسین فقالت: (والکاظمین الغیظ) (1).

فقال: عفوت عنک.

قالت: (والله یحب المحسنین) (2).

قال: أنت حرّه لوجه الله تعالی.

وکیف نستقصی مناقب کان فلذه من نبی.

قال تعالی: إِنَّمٰا یُرِیدُ اللّٰهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (3).

کان النبی مع علی بن أبی طالب وفاطمه الزهراء والحسن والحسین تحت الکساء فجاء جبرائیل، وقال: إذن لی یا محمد أن أکون معکم لأکون سادسکم (4).

أبو الحسن الجویری الغزنوی

باب فی ذکر أئمه من أهل البیت... وأهل بیت النبی هؤلاء مختصون بالطهاره الإلهیه وکل منهم قدوه الطائفه وقدوه الخاص والعام، وها أنا أبین سیره بعضهم إن شاء الله.

منهم: فلذه المصطفی وریحانه فؤاد المرتضی، قره عین الزهراء، أبو محمد الحسن بن علی کرم الله وجهه

ص:224


1- 1) سوره آل عمران: الآیه 134.
2- 2) سوره آل عمران: الآیه 134.
3- 3) سوره الأحزاب: الآیه 33.
4- 4) شرح تعرق: 200/1 199.

له نظر کامل فی هذه الطریقه وحظ وافر فی دقائق العبارات

ولما غلب القدریون وتشتت أهل الاعتزال کتب الحسن البصری إلی الحسن بن علی رضی الله عنهما قائلاً:

سلام علیک یا بن بنت الرسول وقرّه عینه رحمه الله علیکم وبرکاته وانتم یا بنی هاشم کالسفن السائره فی البحار والنجوم الساطعه، وأنتم علائم الهدایه والأئمه من اتبعکم نجا کما نجا من رکب سفینه نوح فالذین نجوا من الغرق هم المؤمنون.

فما تقوم یا بن الرسول ونحن فی حیره من القدر واختلاف فی الاستطاعه لنعرف نهجک فی هذا وأنتم ذریه النبی وعلمکم من علم الله الذی لا ینقطع وهو حافظکم.

فجاء الجواب أن العبد مخیّر فمن قال القدر (تفویض الناس) فهو کافر ومن قال أن المعصیه من الله فهو فاجر، وهو مذهب أهل الجبر وأن الدین لا جبر ولا تفویض.

ورآه إعرابی فسبه وسب أمه، وأباه فنهض إلیه وقال: یا إعرابی إن کنت جائعاً أطعمناک أو ظمآناً سقیناک، ثم ألتفت إلی غلامه وأمره أن یأتیه ببدره دنانیر فناولها إلی الأعرابی وقال: لوکان عندنا غیر هذا أعطیناک.

فلما رأی الإعرابی ذلک قال: أشهد أنک ابن رسول الله. هذا من صفات الحلیم، وقد جاء عن مشایخنا رضوان الله علیهم أن المدح والذم یتساوی عندهم وهم لا یغضبون ممن أساء إلیهم.

وأما شمعه آل محمد سید زمانه أبو عبدالله الحسین بن علی بن أبی طالب فهو محقق الأولیاء وقبله أهل البلاء وقتیل کربلاء.

وقد اتفق أهل هذه ا لقصه علی صحه حاله لإظهار الحق، فلما رأی الحق مفقوداً شهر سیفه وجاد بنفسه شهاده فی سبیل الله، ومناقبه أشهر من أن تخفی علی الأمه.

وأیضاً وارث النبوّه وسراج الأمه، السید المظلوم والإمام

ص:225

المحروم زین العباد وشمع الأوتاد أبو الحسن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب أکرم وأعبد أهل زمانه وهو مشهور بکشف الحقائق ونطق الدقائق، وقد جاء أن الحسین لما قتل وقتل جمیع ولده رضوان الله علیهم فی کربلاء لم یبق غیره لیکون القیم علی الضعفاء وکان علیلاً.

وکان أمیر المؤمنین الحسین یدعوه علیاً الأصغر.

وقد حمل علی الإبل بلا وطا إلی دمشق وأدخل علی یزید بن معاویه أخزاه الله.

قال له رجل: کیف أصبحتم یا أهل بیت الرحمه؟

فقال: فی جفاء من قومنا کما أصبح قوم موسی من قوم فرعون یذبحون أبناءهم ویستحیون نساءهم، لا نعرف نهاراً من لیل.

وجاء فی الأخبار أن هشام بن عبدالملک بن مروان حج ذات مرّه فلما قام بالطواف وأراد استلام الحجر الأسود لم یستطع من شدّه ازدحام الخلق فوضع له منبر وجلس ینظر.

ثم جاء زین العابدین علی بن الحسین إلی المسجد الحرام وقد أشرق وجهه المقمر وفاح ثوبه ا لمعطر، فطاف حول البیت فلما أراد استلام الحجر الأسود انشق له الناس صفین تعظیماً وإجلالاً فاستلم الحجر وقبله.

فلما رأی أهل الشام ذلک سأل رجل من هشام: من هذا الذی انفرج له الناس صفین؟ فقال هشام: لا أعرفه وکان مراده ألا یعرفه أهل الشام فیولّونه ویزهدون فیه.

وکان الفرزدق الشاعر حاضراً فارتجل قصیدته قائلاً:

هذا الذی تعرف البطحاء وطأته

والبیت یعرفه والحل والحرم

فغضب هشام وأمر بسجنه فی عسفان بین مکه والمدینه، فلما سمع زید العابدین بذلک أرسل إلیه أثنی عشر ألف درهم، وقال:

ص:226

أعذرنا یا أبا فراس فلو کان عندنا أکثر من هذا لوصلناک به فردها

وقال: یا بن رسول الله ما قلت الذی قلت إلا غضباً لله ولرسوله وما کنت لا رزأ علیه شیئاً : فردّها إلیه، وقال، بحقیّ علیک لما قبلتها فقد رأی الله مکانک وعلم نیتک، فقبلها (1).

سعدی الشیرازی

وظل القمر غائباً جمال محمد

والسرو لا یکون باعتدال محمد

وقدر الفلک فی کماله لیس شیئاً

إذا ما قیس فی کمال محمد

موعد کل من أمرئ یوم القیامه

ولیله الأسراء لیله الوصل لمحمد

آدم ونوح والخلیل وموسی وعیسی

کلهم جمیعاً فی ظلال محمد

وعلی الأرض کادت السماوات تهوی

لتقبل فقط حذاء محمد

والشمس والقمر لا تشعان فی أرض الحشر لیس من نور سوی جمال محمد

سعدی أنت أردت العشق والغرام

فأعشق محمد وکفی وآل محمد (2)

کریم السحاب جمیل النسیم

نبی البرایا شفیع الأمم

إمام الرسل وهادی السبیل

أمین الإله مهبط جبرائیل

شضیع الوری سید البعث والنشر

إمام الهدی صدر دیوان الحشر

کلیم والکون کله طوره

وکل الأنوار أشعه نوره

شفیع مطاع نبی کریم

قسیم جسیم نسیم وسیم

إلهی بحق بنی فاطمه

فتجعل إیمانی بهم خاتمه

ص:227


1- 1) کشف المحجوب: 95 85.
2- 2) کلیات سعدی: 714.

فإن ترد دعوتی وما من قبول

سأمسک بکفی ثوب آل الرسول (1)

السید حیدر الآملی(رحمه الله) والشیخ محیی الدین بن عربی

جاء فی التفسیر الکلامی العرفانی الموسوم المحیط الأعظم والبحر الخضم لمؤلفه السید حیدر الآملی رحمه الله.

أعلم أن أسرار وحقائق القرآن هی أسرار إلهیه، وحقائق ربانیه، هبطت من عالم القدس والطهر عن أرواح مقدسه طاهره وذوات شریفه قال الله تعالی:

إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتٰابٍ مَکْنُونٍ لاٰ یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ (2).

علی هذا فلیس لها هبوط وظهور إلا فی النفوس الکامله والذوات المطهره من الذنوب والمعاصی، وهی الرجس والخبث الذی أشار إلیه القرآن فی قوله تعالی: الْخَبِیثٰاتُ لِلْخَبِیثِینَ وَ الْخَبِیثُونَ لِلْخَبِیثٰاتِ وَ الطَّیِّبٰاتُ لِلطَّیِّبِینَ وَ الطَّیِّبُونَ لِلطَّیِّبٰاتِ (3).

وهذه الأرواح الطاهره والذوات الکامله لا یبلغها أحد إلا الأنبیاء والرسل وبعدهم هؤلاء الأئمه من أهل التوحید الذین اتبعوهم بصدق وساروا علی طریقهم.

ومن هنا قلنا ونقول: أن الراسخین فی العلم وهم بشکل مطلق الأنبیاء، ثم الرسل، ثم الأئمه، وبعدهم الأولیاء وبعدهم العلماء وهم میراث أهل التوحید.

وعلی هذا فلا أحد غیرهم یدخل فی زمرتهم کما تجد ذلک فی کلام المشایخ الثقات، وفی هذا قال الله تعالی: أَنَّمٰا یُرِیدُ اللّٰهُ

ص:228


1- 1) کلیات سعدی: 203.
2- 2) سوره الواقعه: الآیات 79 77.
3- 3) سوره النور: الآیه 26.

لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (1).

وفی هذه الآیه الکریمه إشاره إلی طهاره أهل البیت وتقدسهم ونزاهتهم من المعاصی والذنوب، ذلک أن هذا الرجس هو أحد اثنین إما أن یکون بمعنی الکفر والشرک أو بمعنی الذنب والفسق، فإن کان بالمعنی الأول وهو منتف بحکم طهارتهم وتنزههم.

وإن کان بالمعنی الثانی فإن کانوا غیر منزهین عن هذا وأمثاله فالطهاره لا تصدق علیهم، لأن الذنب والفسوق من أسوأ النجاسات وأخبثها وأن الحق تعالی شهد لهم بالطهر والتنزّه، وعلی هذا فإن الضروره تحکم بأنهم یجب أن یکونوا طاهرین ومطهرین وإلا استلزم الخلاف فی کلام الله وهذا محال.

وأما مقاله مشایخ الصوفیه فإن شخصهم الأعظم أبا عبدالله محمد بن علی المعروف بابن عربی فی معرفه سرّ سلمان الذی ألحقه بأهل البیت إنّا روینا من حدیث جعفر بن محمد بصادق عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسن بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب عن رسول الله(ص) أنه قال: مولی القوم منهم وخرّج الترمذی عن رسول الله أنه قال: أهل القرآن هم أهل الله وخاصّته، وقال تعالی فی حق المختصین من عباده إِنَّ عِبٰادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطٰانٌ فکل عبد إلهی توجد لاحد علیه من حق المخلوقین، فقد نقص من عبودیته لله بقدر ذلک الحق فإن ذلک المخلوق یطلبه بحقه وله علیه سلطان به، فلا یکون عبداً محضاً خالصاً لله، وهذا هو الذی رجح عند المنقطعین إلی الله انقطاعاً عن الخلق ولزومهم السیاحات والبراری والسواحل والفرار من الناس والخروج من ملک الحیوان فإنهم یریدون الحریه من جمیع الأکوان ولقیت منهم جماعه کبیره فی أیام سیاحتی ومن الزمان الذی حصل

ص:229


1- 1) سوره الأحزاب: الآیه 33.

لی فی هذا المقام ما ملکت حیواناً أصلاً، بل ولا الثوب الذی ألبسه فإنی لا ألبسه إلا عاریه لشخص معین أذن لی فی التصرف فیه والزمان الذی أتملک الشیء فیه أخرج عنه فی ذلک الوقت، إما بالهبه أو العتق إن کان ممن یعتق، وهذا حصل لی لما أردت التحقق بعبودیه الاختصاص لله قیل لی لا یصح لک ذلک حتی لا یقوم لأحد علیک حجه قلت ولا لله إن شاء الله قیل لی وکیف یصح لک أن لا یقوم لله علیک حجه، قلت إنما تقام الحجج من المنکرین لا علی المعترفین وعلی أهل الدعاوی وأصحاب الحظوظ لا علی من قال مالی حق ولا حظ ولما کان رسول الله(ص) عبداً محضاً قد طهره الله وأهل بیته تطهیراً وأذهب عنهم الرجس، وهو کل ما یشینهم فإن الرجس هو القذر عند العرب، هکذا حکی القرّاء قال تعالی: إِنَّمٰا یُرِیدُ اللّٰهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً فلا یضاف إلیهم إلا المطهر ولابد فإن المضاف إلیهم هو الذی یشبههم فما یضیفون لأنفسهم الامن له حکم الطهاره والتقدیس، فهذه شهاده من النبی(ص) سلمان الفارسی بالطهاره والحفظ الإلهی والعصمه، حیث قال رسول الله(ص): سلمان منّا أهل البیت وشهد الله لهم بالتطهیر وذهاب الرجس عنهم، وإذا کان لا ینضاف إلیهم إلا مطهر ومقدس وحصلت له العنایه الإلهیه بمجرد الإضافه فما ظنک بأهل البیت فی نفوسهم فهم المطهرون، بل عین الطهاره، فهذه الآیه تدل علی أن الله قد شرک أهل البیت مع رسول الله فی قوله تعالی: لِیَغْفِرَ لَکَ اللّٰهُ مٰا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وَ مٰا تَأَخَّرَ وأی وسخ وقذر أقذر من الذنوب فطهر الله سبحانه نبیه(ص) بالمغفره فما هو ذنب بالنسبه إلینا لو وقع منه(ص) لکان ذنبه فی الصوره لا فی المعنی؛ لأن الذم لا للحق به علی ذلک من الله ولا منا شرعاً فلو کان حکمه حکم الذنب لصحبه ما یصحب الذنب من المذمّه ولم یصدق قوله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیراً فدخل فی الشرفاء أولاد فاطمه

ص:230

کلهم ومن هو من أهل البیت، مثل سلمان الفارسی إلی یوم القیامه فی حکم هذه الآیه من الغفران، فهم المطهرون اختصاصاً من الله وعنایه بهم لشرف محمد(ص) وعنایه الله به ولا یظهر حکم هذا الشرف لأهل النبی(ع) إلا فی الدار الآخره، فإنهم یحشرون مغفوراً لهم وأما فی الدنیا فمن أتا منهم حداً أقیم علیه کاالتائب إذا بلغ الحاکم أمره وقد زنی أو سرق أو شرب الخمر، أقیم علیه الحدّ مع تحقق المغفره. ولا یجوز ذمّه وینبغی لکل مسلم مؤمن بالله وبما أنزله أن یصدق الله تعالی فی قوله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیراً، فیعتقد فی جمیع ما یصدر من أهل البیت أن الله قد عفا عنهم فلا ینبغی لمسلم أن یلحق المذمّه بهم ولا ما یشنأ اعراض من قد شهد الله بتطهیره وذهاب الرجس عنه لا یعمل عملوه ولا بخیر قدموه، بل سابق عنایه من الله بهم؛ ذلک فضل الله یؤتیه من یشاء والله ذو الفضل العظیم، وإذا صح الخبر الوارد فی سلمان فله هذه الدرجه فإنه لو کان سلمان علی أمر یشنئون ظاهر الشرع وتلحق المذمّه لأهل البیت من ذلک بقدر ما أضیف إلیهم وهم المطهرون بالنص فسلمان منهم بلا شک، فأرجو أن یکون عقب علی وسلمان تلحقهم هذه العنایه، کما لحقت أولاد الحسن والحسین، وعقبهم وموالی أهل البیت فإن رحمه الله واسعه یا ولی، وإذا کانت منزله مخلوق عند الله بهذه المثابه أن یشرف المضاف إلیهم بشرفهم وشر منهم لیس لأنفسهم وإنما الله تعالی هو الذی اجتباهم وکساهم حلّه الشرف کیف یا ولی بمن أضیف إلی من له الحمد والمجد والشرف لنفسه وذاته فهو المجید سبحانه وتعالی فالمضاف إلیه من عباده الذین هم عباده وهم الذین لا سلطان لمخلوق علیهم فی الآخره قال تعالی لإبلیس (إن عبادی) فأضافهم إلیه (لیس لک علیهم سلطان)، وما تجد فی القرآن عباداً مضافین إلیه سبحانه إلا السعداء خاصّه وجاء اللفظ فی غیرهم بالعباد فما ظنک بالمعصومین المحفوظین

ص:231

منهم القائمین بحدود سیدهم الواقفین عند مراسمه فشرفهم أعلی وأتمّ وهؤلاء هم أقطاب هذا المقام ومن هؤلاء الأقطاب ورث سلمان شرف مقام أهل البیت فکان رضی الله عنه من أعلم الناس بما لله علی عباده من الحقوق وما لأنفسهم والخلق علیهم من الحقوق وأقواهم علی أدائها وفیه قال رسول الله(ص): «لو کان الإیمان بالثریا لناله رجال من فارس»، وأشار إلی سلمان الفارسی وفی تخصیص النبی(ص) ذکر الثریا دون غیرها من الکواکب إشاره بدیعه لمثبتی الصفات السبعه؛ لأنّها سبعه کواکب فافهم سرّ سلمان الذی ألحقه بأهل البیت ما أعطاه النبی(ص) من أداء کتابته وفی هذا فقه عجیب فهو عتیقه(ص) ومولی القوم منهم والکل موالی الحق ورحمته وسعت کل شی وکل شیء عبده ومولاه، وبعد أن تبیّن لک منزله أهل البیت عند الله وأنه لا ینبغی لمسلم أن یذمهم مما یقع منهم أصلاً فإن الله طهرهم، فلیعلم الذام لهم أن ذلک راجع إلیه (1).

حب أهل البیت أجر الرساله

ولم یسأل النبی(ص) علی أجر الرساله بأمر الله عز وجل إلا حب أهل بیته قُلْ لاٰ أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّهَ فِی الْقُرْبیٰ (2).

وفی هذا سرّ صله الرحم فمن لا یفعل ذلک کیف یتأتی له أن یطلب الشفاعه من رسول الله؟

والموده هو الحب الثابت للإنسان وعمله: کل ما یفعله المحبوب محبوب.

وحب أهل البیت دلیل علی حب الرسول(ص) وهو واجب علی کل مسلم ومسلمه ومؤمن ومؤمنه.

ص:232


1- 1) الفتوحات المکیه: /1 الباب 29 فی سرّ سلمان الذی ألحقه بأهل البیت.
2- 2) سوره الشوری: الآیه 23.

ونختم هذا الفصل بما جاء فی کتاب ینابیع المودّه سلیمان بن إبراهیم القنوزی 1294 1220م من شعر لمحیی الدین بن عربی:

فلا تعدل بأهل البیت خلقاً

فأهل البیت هم أهل الشهاده

فبغضهم من الإنسان خسرٌ

حقیقی وحبّهم عباده

ثقافه أهل البیت(ع)

إشاره

فی هذا الفصل قبس من ثقافه أهل البیت الإنسانیه، حیث نقتطف من تلک الحدائق الغنّاء بعض تلک الورود والأزهار والثمار، وإن سیرتهم(ع) تجسّد سمو الأخلاق ونبل الصفات:

إنهم بحق ملائکه هذا الکوکب ومعجزات الخَلْق الإلهی العظیم والخُلُق الإنسانی الکریم.

أخلاق أهل البیت(ع)

أهل البیت هم قمم إنسانیه شماء فی الخلق النبیل وهم بحق شموس تسطع فی سماء الله ومن أجل هذا اصطفاهم الله لیکونوا قدوه للناس وأسوه.

وهذه سیرتهم وما أثر عنهم وهذه مواقفهم وکلماتهم وتجربتهم الإنسانیه تعکس مجدهم الأخلاقی وإنسانیتهم.

أضواء من أخلاق النبی الأکرم(ص)

المال المبارک

عن الإمام الصادق(ع) قال: جاء رجل إلی رسول الله(ص) وقد بلی ثوبه فحمل إلیه أثنی عشر درهماً، فقال: یا علی خذه هذه الدراهم فاشتر لی ثوباً ألبسه، قال علی(ع): فجئت إلی السوق

ص:233

فاشتریت له قمیصاً بأثنی عشر درهماً وجئت به إلی رسول الله(ص) فنظر إلیه فقال: یا علی غیر هذا أحبّ إلیّ، أتری صاحبه یقیلنا؟ قلت لا أدری، فقال: انظر، فجئت إلی صاحبه فقلت: إن رسول الله(ص) قدکره هذا یرید ثوباً دونه (غیره) فأقلنا فیه، فردّ علیّ الدراهم وجئت (بها) إلی رسول الله(ص) فمشی معی إلی السوق لیبتاع قمیصاً فنظر إلی جاریه قاعده علی الطریق تبکی، فقال لها رسول الله(ص): ما شأنک؟ قال: یا رسول الله أن أهل بیتی أعطونی أربعه دراهم لأشتری لهم حاجه فضاعت فلا أجسر أن أرجع إلیهم، فأعطاها رسول الله(ص) أربعه دراهم، وقال: أرجعی إلی أهلک، ومضی رسول الله(ص) إلی السوق فاشتری قمیصاً بأربعه دراهم، ولبسه وحمد الله، وخرج فرأی رجلاً عریاناً یقول: من کسانی کساه الله من ثیاب الجنه، فخلع رسول الله(ص) قمیصه الذی اشتراه وکساه السائل، ثم رجع إلی السوق فاشتری بالأربعه دراهم التی بقیت قمیصاً آخر فلبسه وحمد الله ورجع إلی منزله، وإذا بالجاریه قاعده علی الطریق فقال لها رسول الله(ص): مالک لا تأتین أهلک؟ قال: یا رسول الله إنّی قد أبطأت علیهم وأخاف أن یضربونی، فقال رسول الله(ص): مرّی بین یدیّ ودلّینی علی أهلک؛ فجاء رسول الله(ص) حتی وقف علی باب دارهم، ثم قال: السلام علیکم یا أهل الدار: فلم یجیبوه، فأعاد السلام فلم یجیبوه، فأعاد السلام فقالوا علیک السلام یا رسول الله ورحمه الله وبرکاته، فقال لهم: مالکم ترکتم أجابتی فی أول السلام والثانی؟ قالوا: یا رسول الله سمعنا سلامک فأحببنا أن تستکثر منه، فقال رسول الله(ص): إن هذه الجاریه أبطأت علیکم فلا تؤاخذوها، فقالوا: یا رسول الله هی حرّه لممشاک، فقال رسول الله(ص): الحمد لله، ما رأیت أثنی عشر درهماً أعظم برکه من هذه، کسا الله بها عریانین واعتق بها نسمه.

ص:234

من خصائص النبی(ص)

عن الإمام الباقر(ع): قال رسول الله(ص) خمس لست بتارکهن حتی الممات: لباس الصوف، ورکوبی الحمار مؤکفاً، وأکلی مع العبید، وخصفی النعل بیدی، وتسلیمی علی الصبیان لتکون سنّه بعدی (1).

یهودی یؤمن برساله النبی(ص)

عن الإمام الکاظم(ع) عن آبائه(ع) عن أمیر المؤمنین(ع) قال: إن یهودیاً کان له علی رسول الله(ص) دنانیر فتقاضا، فقال له: یا یهودی ما عندی ما أعطیک، فقالک فإنی لا أفارقک یا محمد حتی تقضینی: فقال: إذا أجلس معک، فجلس معه حتی صلّی فی ذلک الموضع الظهر والعصر والمغرب والعشاء الآخره والغداه، وکان أصحاب رسول الله(ص) یتهددونه ویتوعدونه، فنظر رسول الله ألیهم؛ فقال: ما الذی تصنعون به؟ فقالوا یا رسول الله! یهودی یحبسک؟!، فقال(ص): لم یبعثنی ربی عزّ وجلّ بأن اظلم معاهداً ولا غیره، فلما علا النهار، قال الیهودی: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وشطر مالی فی سبیل الله، أما والله ما فعلت بک الذی فعلت إلا لأنظر إلی نعتک فی التوراه: محمد بن عبدالله مولده بمکه ومهاجره بطیبه، ولیس بفظ ولا غلیظ ولا سخاب، ولا متزیّن بالفحش ولا قول الخناء، وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأنک رسول الله، وهذا مالی فأحکم فیه بما أنزل الله، وکان الیهودی کثیر المال (2).

ص:235


1- 1) الخصال: 271/1، ح13؛ وسائل الشیعه: 63/12، باب35، ح15652؛ بحار الأنوار:219/16 باب9 ح11.
2- 2) الأمالی، الصدوق: 465، المجلس 71 ح6؛ بحار الأنوار: 216/16 باب 9 ح5؛ مستدرک الوسائل: 407/13، باب17، ح15741.

یقترض ویسد حاجه الفقراء

عن الإمام(ع) عن أبیه الباقر(ع)، قال: جاء إلی النبی(ص) سائل یسأله، فقال رسول الله(ص): هل من أحد عنده سلف؟ فقام رجل من الأنصار من بنی الجبلی (أو الحبلی)، فقال: عندی یا رسول الله، قال: فأعط هذا السائل أربعه أوساق تمر، قال: فأعطاه، قال: ثم جاء الأنصاری بعد إلی النبی(ص) یتقاضاه فقال له(ص): یکون إن شاء الله، ثم عاد إلیه فقال: یکون إن شاء الله، ثم عاد إلیه الثالثه، فقال: یکون إن شاء الله فقال (الأنصاری): قد أکثرت یا رسول الله من قول: یکون إن شاء الله، قال: فضحک رسول الله، وقال: هل من رجل عنده سلف؟ قال: فقام رجل فقال له: عندی یا رسول الله، قال: وکم عندک! : قال: ما شئت، قال: فاعط هذا ثمانیه أوسق من تمر، فقال الأنصاری: إنما لی أربعه یا رسول الله؟ قال رسول الله: وأربعه أیضاً (1).

یأکل مع المساکین

وعن الإمام الصادق عن أبیه الباقر(علیهما السلام): إن المساکین کانوا یبیتون فی المسجد علی عهد رسول الله(ص)، فافطر النبی(ص) مع المساکین الذین فی المسجد ذات لیله عند المنبر فی برمه (قدر من حجر)، فأکل منها ثلاثون رجلاً، ثم ردّت إلی أزواجه شبعهن (2).

هموم الأنبیاء

عن الإمام الباقر(ع) قال: کان علی عهد رسول الله(ص) مؤمن فقیر شدید الحاجه من أهل الصفه، وکان ملازماً رسول الله(ص) عند

ص:236


1- 1) قرب الإسناد: 44؛ وسائل الشیعه: 435/9، باب 30 ح12422؛ بحار الأنوار: 218/16 باب 9 ح7.
2- 2) قرب الإسناد: 69؛ بحار الأنوار: 219/16، باب 9، ح9.

مواقیت الصلاه کلّها، لا یفقد فی شیء منها، وکان رسول الله(ص) یرقّ له وینظر إلی حاجته وغربته، فیقول: یا سعد لو قد جاءنی شیء لأغنیتک، قال: فأبطأ ذلک علی رسول الله(ص) فأشتد غم رسول الله(ص) لسعد: فعلم الله سبحانه ما دخل علی رسول الله(ص) من غمّه لسعد، فأهبط علیه جبرئیل ومعه درهمان فقال له: یا محمد إن الله عزّ وجلّ قد علم ما دخلک من الغم بسعد أفتحبّ أن تغنیه؟ فقال: نعم فقال له: فهاک هذین الدرهمین فأعطهما إیاه، ومِرْه أن یتجّر بهما، قال: فأخذهما رسول الله(ص) ثم خرج إلی صلاه الظهر، وسعد قائم علی باب حجرات رسول الله(ص) ینتظره، فلما رآه رسول الله(ص)، قال: یا سعد أتحسن التجاره؟ فقال له سعد: والله ما أصبحت أملک مالاً أتّجر به، فأعطاه رسول الله(ص) الدرهمین وقال له: أتجر بهما وتصرّف لرزق الله تعالی؛ فأخذهما سعد ومضی مع النبی(ص) حتی صلّی معه الظهر والعصر، فقال له النبی(ص)، قم فاطلب فقد کنت بحالک مغتماً یا سعد، قال: فأقبل سعد لا یشتری بدرهم شیئاً إلا باعه بدرهمین ولا یشتری شیئاً بدرهمین إلا باعه بأربعه، وأقبلت الدنیا علی سعد؛ فکثر متاعه وماله وعظمت تجارته، فاتخذ علی باب المسجد موضعاً وجلس فیه وجمع تجایره (تجارته) إلیه وکان رسول الله(ص) إذا أقام بلال الصلاه یخرج وسعد مشغول بالدنیا لم یتطهر ولم یتهیأ کما کان یفعل قبل أن یتشاغل بالدنیا، فکان النبی(ص) یقول: یا سعد شغلتک الدنیا عن الصلاه فکان یقول: ما أصنع أضع مالی؟ هذا رجل قد بعته فأرید أن أستوفی منه، هذا رجل قد اشتریت منه فأرید أن أوفیّه، قال فدخل رسول الله(ص) من أمر سعد غم أشدّ من غمّه بفقره، فهبط علیه جبرائیل(ع)، فقال: یا محمد إن الله قد علم غمّک بسعد، فأیما أحبّ إلیک؟ حاله الأولی أو حاله هذه؟ فقال له النبی(ص): یا جبرائیل بل حاله الأولی؛ قد ذهبت دنیاه بآخرته، فقال له جبرائیل: إن حب الدنیا والأموال فتنه ومشغله عن الآخره، قل

ص:237

لسعد: یردّ علیک الدرهمین اللذین دفعتهما إلیه، فإن أمره سیصر إلی الحال التی کان علیها أولاً، قال فخرج النبی(ص): فمرّ بسعد فقال له: یا سعد أما ترید أن تردّ علیّ الدرهمین الذین أعطیتکهما؟ فقال سعد: بلی ومئتین، فقال له: لست أرید منک یا سعد إلا الدرهمین؛ فأعطاه سعد الدرهمین، قال فأدبرت الدنیا عن سعد حتی ذهب ما کان جمع وعاد إلی حاله التی کان علیها (1).

بساطه بلا حدود

قیل للإمام الصادق(ع) حدیث یروی عن أبیک أنه قال: ما شبع رسول الله من خبز برّ (حنطه) قط أهو صحیح؟ فقال: لا ما أکل رسول الله صلّی الله علیه وآله وسلم خبز برّ قط ولا شبع من خبز شعیر قط (2).

ذروه العبودیه

عن أبی بصیر عن أبی عبدالله الصادق(ع) قال: کان رسول الله(ص) یأکل أکل العبد ویجلس جلوس العبد ویعلم أنه عبد (3).

لقمه مبارکه

قال الإمام الصادق(ع): مرّت امرأه بدویه برسول الله(ص) وهو یأکل وهو جالس علی الحضیض، فقال: یا محمد والله أنک لتأکل أکل العبد، وتجلس جلوسه، فقال لها رسول الله(ص): ویحک أی عبد

ص:238


1- 1) الکافی: 312/5، باب النوادر: ح38؛ وسائل الشیعه: 401/17، باب14 ح22845؛ بحار الأنوار: 122/22، باب37 ح92.
2- 2) بحار الأنوار: 216/16.
3- 3) المحاسن: 456/2 باب51 ح386.

أعبد منی؟ قالت: فناولنی لقمه من طعامک، فناولها، فقالت: لا والله إلا التی فی فمک، فأخرج رسول الله(ص) اللقمه من فمه فناولها، فأکلتها، قال أبو عبدالله(ع) فما أصابها داء حتی فارقت الدنیا (1).

الحلم

عن أنس بن مالک قال: أن النبی(ص) أدرکه إعرابی فأخذ بردائه، فجبذه (جذبه) جبذه (جذبه) شدیده حتی نظرت إلی صفحه عنق رسول الله(ص) وقد أثرت به حاشیه الرداء من شده جبذته (جذبته) ثم قال: یا محمد مر لی من مال الله الذی عندک، فالتفت إلیه رسول الله(ص) فضحک وأمر له بعطاء (2).

وعنه أیضاً قال: صحبت رسول الله(ص) عشر سنین وشممت العطر کلّه فلم أشم نکهه أطیب من نکهته وکان إذا لقیه واحد (أحد) من أصحابه قام معه فلم ینصرف حتی یکون الرجل (هو الذی) ینصرف عنه وإذا لقیه أحد من أصحابه فتناول یده ناولها إیاه فلم ینزع عنه حتی یکون الرجل هو الذی ینزع عنه (3).

وعنه أیضاً قال: کان رسول الله(ص) إذا فقد الرجل من أخوانه ثلاثه أیام سأل عنه، فإن کان غائباً دعا له وأن کان شاهداً زاره وأن کان مریضاً عاده (4).

فی سنه 9ه وجه رسول الله(ص) علی بن أبی طالب فی سریّه إلی بلاد طی فی ربیع الآخر فأغار علیهم وسبی، وکان فی السبی أخت عدی بن حاتم الطائی، فأتوا بهم النبی(ص) فصفّوا له فقالت

ص:239


1- 1) المحاسن: 457/2، باب51، ح388؛ بحار الأنوار: 225/16، باب9 ح31.
2- 2) مکارم الأخلاق: 17؛ بحار الأنوار 230/16، باب 09 ح35.
3- 3) المصدر السابق نفسه.
4- 4) مکارم الأخلاق: 19؛ بحار الأنوار، 233/16 باب9 ح35.

أخت عدی وکان أسمها سفانه: یا رسول الله، نأی الوافد، وانقطع الوالد وأنا عجوز کبیره ما بی من خدمه، فمنّ علی منّ الله علیک یا رسول الله! قال: من وافدک؟ قالت: عدیّ بن حاتم، قال(ص) الذی فرّ من الله ورسوله؟ قال: فمنّ علی وکان رجل إلی جنبه تری أنه علی(ص) قال (علی): سلیه حملاناً فسألته، فأطلقها النبی(ص) وکساها وأعطاها نفقه وأرسلها إلی قومها، فلما رأت عدیّاً قالت له: لقد فعلت فعله ما کان أبوک یفعلها.

قال عدی: یا أخیّه لا تقولی إلا خیراً فوالله مالی عذر.

وبعد أیام سأل عدی أخته عن النبی(ص) قائلاً: ماذا ترین فی أمر هذا الرجل؟

قالت: أری والله أن تلحق به سریعاً، فإن یکن الرجل نبیاً فالسابق إلیه له فضیله، وأن یکن ملکاً فلن تذلّ فی عز الیمن وأنت أنت قال عدی: والله إن هذا للرأی.

فانطلق عدی بن حاتم وقدم علی رسول الله فی المدینه فدخل علیه وهو فی المسجد فسلّم علیه.

فقال(ص): من الرجل؟ قال: عدی بن حاتم، فنهض رسول الله(ص) فانطلق به إلی بیته.

وفی الطریق لقیته امرأه ضعیفه کبیره السن فاستوقفته، فوقف لها یقول عدی راویاً ما حصل: فوالله أنه لعامد بی إذ لقیته امرأه ضعیفه کبیره فاستوقفته، فوقف لها طویلاً تکلّمه فی حاجتها، فقلت فی نفسی والله ما هذا بملک، ثم مضی رسول الله حتی دخل بیته فتناول وساده من آدم محشوّه لیفاً، فقذفها إلیّ قالت: لا بل أنت، فجلست وجلس رسول الله(ص) بالأرض قلت فی نفسی: والله ها هذا بأمر ملک. ثم قال: أیه یا عدی بن حاتم، ألم تک رکوسیاً؟ قلت: بلی، قال: أو لم تکن تسیر فی قومک بالمرباع؟ قلت: بلی، قال: فإن ذلک لم یکن یحلّ لک فی دینک، قلت: أجل والله، وعرفت أنه نبی

ص:240

مرسل یعلم ما یُجهل ثم قال النبی(ص): لعله یا عدی بن حاتم إنما یمنعک من الدخول فی هذا الدین ما تری من حاجتهم (المسلمین).

فوالله لیوشکنّ المال یفیض فیهم حتی لا یوجد من یأخذه، ولعله إنما یمنعک من الدخول فی هذا الدین ما تری من کثره عدوهم وقله عددهم، فوالله لیوشکنّ أن تسمع بالمرأه تخرج من القادسیه علی بعیرها حتی تزور هذا البیت لا تخاف إلا الله، ولعله إنما یمنعک من الدخول فیه إنک تری أنّ الملک والسلطان فی غیرهم، وإیم الله یوشک أن تسمع بالقصور البیض من أرض بابل قد فتحت.

ویقول عدی بن حاتم: فأسلمت.

ثم کان یحدث فیما بعد: مضت الثنتان وبقیت الثالثه والله لتکوننّ. قد رأیت القصور البیض من ارض بابل قد فتحت، ورأیت المرأه تخرج من القادسیه علی بعیرها لا تخاف شیئاً حتی تحج وإیم الله لتکوننّ الثالثه لیفیضنّ المال حتی لا یوجد من یأخذه (1).

وقد أصبح عدی بن حاتم فیما بعد فی الطلیعه من أصحاب الإمام علی(ع) المخلصین للرساله، وقد وقف إلی جانبه فی محنته والحروب التی خاضها فی الجمل وصفین والنهروان، وقد أصیبت إحدی عینیه فی الجمل، کما فقد أولاده الثلاثه (طریف، وطارف، وطرفه) شهداء فی معارک الحق ضد الباطل.

عن جریر بن عبدالله أن النبی(ص) دخل بعض بیوته فامتلأ البیت، ودخل جریر فقعد خارج البیت، فأبصره النبی(ص) فأخذ ثوبه فلفّه فرمی به إلیه وقال: إجلس علی هذا، فأخذ جریر (الثوب) فوضعه علی وجهه وقبّله.

ص:241


1- 1) طبقات أبی سعد: 1؛ السیره النبویه: 4؛ البدایه والنهایه: 5؛ تاریخ الطبری: حوادث سنه9ه.

وعن سلمان الفارسی قال: دخلت علی رسول الله(ص) وهو متکئ علی وساده فألقاها إلیّ، ثم قال: یا سلمان ما من مسلم دخل علی أخیه المسلم فیلقی له الوساده إکراماً له إلا غفر الله له (1).

وعن الإمام الصادق(ع) قال: إن رسول الله(ص) أتته أخت له من الرضاعه، فلما أن نظر إلیها سرّ بها وبسط رداءه لها فأجلسها علیه، ثم أقبل یحدثها ویضحک فی وجهها ثم قامت فذهبت، ثم جاء أخوها فلم یصنع به ما صنع بها، فقیل: یا رسول الله صنعت بأخته ما لم تصنع به وهو رجل؟! فقال: لأنها کان أبرّ بأبیها منه (2).

ویعفو عن ألدّ أعدائه

وفی فتح مکه وقد جاء النبی(ص) أکثر من عشره آلاف مقاتل وفتحت مکه أبوابها، وکان النبی، قد عانی ما عانی من قریش فهل فکر النبی(ص) بالانتقام؟ کلا لقد دخل مکّه فی غایه التواضع، ولما سمع هتاف أحد القاده: الیوم یوم الملحمه الیوم تسبی الحرمه، أمر بتنحیته وأمر أن یهتف: الیوم ترعی المرحمه.

ولما کسر النبی الأصنام واجه قریش قائلاً: ماذا ترون أنی فاعل بکم؟

وماذا تقولون وماذا تظنّون؟

قالوا: نقول: خیراً ونظنّ خیراً، أخ کریم وابن أخ کریم.

هنالک قال النبی(ص): إنی أقول کما قال أخی یوسف: لاٰ تَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ یَغْفِرُ اللّٰهُ لَکُمْ وَ هُوَ أَرْحَمُ الرّٰاحِمِینَ

اذهبوا فأنتم الطلقاء.

وعن النبی(ص) عن الشاعر المعروف کعب بن زهیر بن أبی

ص:242


1- 1) مکارم الأخلاق: 21؛ بحار الأنوار: 235/16 باب9، ح35.
2- 2) الزهد: 34 باب5 ح88؛ بحار الأنوار: 281/16، ح126.

سلمی وطالما هجا النبی فجاءه فدخل علیه وقال: بأبی أنت وأمی یا رسول الله، هذا مقام العائذ بک أنا کعب بن زهیر ثم أنشد قصیدته الشهیره، بانت سعاد.

وجاء فیها: نبئت أن رسول الله أوعدنی

الوعد عند رسول الله مأمول

فوهبه النبی(ص): بردته (1).

ولما ارتداها جاء إعرابی فقال للنبی(ص) هبنی هذه الجبه فخلعها من فوره وأعطاها للإعرابی (2).

ولما مرض عبدالله هذا عاده النبی(ص) وقد طلب عبدالله من النبی أن یعطیه قمیصه لیضعه مع أکفانه واستجاب النبی(ص) لذلک ولما مات حضر جنازته واستغفر له وصلی علیه وقدم التعازی لأبنه المؤمن، وقد هزّت هذه المواقف المئات من أتباع ابن أبی ورسخت من إیمانهم برساله النبی(ص) (3).

هکذا کان رسول الله

وهذه آداب النبی(ص) کما جاء فی الأخبار: کان(ص) أحکم الناس وأحلمهم وأشجعهم وأعدلهم وأعطفهم، لم تمس یدیه ید امرأه لا تحلّ، وکان أسخی الناس، لا یثبت عند دینار ولا درهم (لا یستقر فی بیته ولا یبیت عنده) فإذا بقی عنده شیء وجنه اللیل لا یأوی إلی منزله حتی یوصله إلی من یحتاج إلیه، لا یأخذ مما آتاه الله إلا قوت عامه فقط، من یسیر ما یجد من التمر والشعیر، ویضع سائر ذلک فی سبیل الله، ولا یُسأل شیئاً إلا أعطاه، ثم یعود إلی قوت عامه

ص:243


1- 1) ناسخ التواریخ: 79/3.
2- 2) شرف النبی: 69.
3- 3) سوره الأنعام: الآیه 95.

فیؤثر منه، وربما احتاج قبل انقضاء العام.

وکان یجلس علی الأرض وینام علیها ویأکل علیها وکان یخصف النعل ویرقع الثوب، ویفتح الباب، ویطحن مع الخادم إن أعیا.

ولا یتقدمه مطرق (أی أنه أکثر الناس إطراقاً إلی الأرض حیاءً) والإطراق السکوت وإرخاء العینین إلی الأرض.

وسُئلت السیده عائشه ما کان النبی(ص) یصنع إذا خلا؟

قالت یخیط ثوبه ویخصف نعله ویصنع ما یصنع الرجل فی أهله. وعن عمر بن الخطاب قال: إن رجلاً أتی النبی(ص) وسأله أن یعطیه فقال(ص) له: ما عندی شیء ولکن ابتع علیّ (أی اشتر ما تحتاج وأنا أسدد فیما بعد) فإذا جائنا شیء قضینا، قال عمر: فقلت: یا رسول الله ما کلفک الله ما لا تقدر علیه!؟

قال: فکره النبی(ص) مقاله عمر؛ فقال الرجل: انفق ولا تخف من ذی العرش إقلالاً، قال: فتبسم النبی(ص) وعرف السرور فی وجهه.

وعن ابن عباس: أن عمر بن الخطاب دخل علی النبی(ص)، وهو علی حصیر قد أثر فی جنبیه، فقال: یا نبی الله لو اتخذت فراشاً؟

فقال النبی(ص): ما لی وللدنیا، ما مثلی ومثل الدنیا إلا کراکب سار فی یوم صائف (حار) فاستظل تحت شجره ساعه من نهار ثم راح وترکها.

وعن أبی عبدالله الصادق(ع) قال: أن رسول الله وعد رجلاً إلی الصخره فقال: أنا لک هاهنا حتی تأتی، فاشتدت الشمس علیه، فقال له أصحابه: یا رسول الله لو أنک تحولت إلی الظل قال(ص): وعدته هاهنا.

وعن أبی رافع قال: سمعت رسول الله(ص) یقول: إذا سمیتم (أبنائکم) محمداً فلا تقبحوه (قول الرجل لابنه قبحک الله) ولا

ص:244

تجبهوه (أی لا تردّوه عن حاجته) ولا تضربوه بورک بیت فیه محمد ومجلس فیه محمد ورفقه فیها محمد.

وعن ابن عباس: أن رسول الله(ص) توفی ودرعه مرهونه عند رجل من الیهود علی ثلاثین صاعاً من شعیر أخذها رزقاً لعیاله.

وکان یؤتی بالصبی الصغیر لیدعو له بالبرکه أو یسمیه، فیأخذه فیضعه فی حجره تکرمه لأهله، فربما بال الصبی علیه، فیصیح بعض من رآه حین بال فیقول(ص): لا ترزموا بالصبی! فیدعه حتی یقضی بوله ثم یفرغ له من له من دعائه ثم یفرغ له من دعائه أو تسمیته، ویبلغ سرور أهله فیه، ولا یرون أنه تأذی ببول صبیهم (أی لا یلاحظون علیه أیه علامه من علامات الإستیاء)، فإذا انصرفوا غسل ثوبه بعد ذلک.

ودخل رجل المسجد وهو جالس وحده فتزحزح له فقال الرجل: فی المکان سعه یا رسول الله فقال(ص): إن حق المسلم علی المسلم إذا رآه یرید الجلوس إلیه أن یتزحزح له.

عن الإمام الصادق(ع) عن آبائه(ع): إن رسول الله(ص) کان یأتی أهل الصفه، وکانوا ضیفان رسول الله(ص)، کانوا هاجروا من أهلیهم وأموالهم إلی المدینه، فأسکنهم رسول الله(ص) صفّه المسجد وهم أربعمئه رجل یسلّم علیهم بالغداه والعشیّ، فأتاهم ذات یوم فمنهم من یخصف نعله ومنهم من یرقع ثوبه، ومنهم من یتفلّی، وکان رسول الله(ص) یرزقهم مداً مداً من تمر فی کل یوم، فقام رجل منهم فقال: یا رسول الله التمر الذی ترزقنا قد أحرق بطوننا، فقال رسول الله(ص): أما أنی لو استطعت أن أطعمکم الدنیا لأطعمتکم، ولکن من عاش منکم بعدی فسیغدی علیه بالجفان ویراح علیه بالجفان، ویغدو أحدکم فی قمیصه ویروح فی أخری، وتنجدون بیوتکم کما تنجد الکعبه، فقام رجل فقال: یا رسول الله أنا علی ذلک الزمان بالأشواق فمتی هو؟ قال(ص): زمانکم هذا خیر من ذلک الزمان، أنکم إن ملأتم

ص:245

بطونکم من الحلال توشکون أن تملؤوها من الحرام (1).

عن جابر بن عبدالله الأنصاری قال: علمت فی غزوه الخندق أن رسول الله(ص) مقوی (جائع) لما رأیت علی بطنه الحجر، فقلت یا رسول الله هلّ لک فی الغداء؟ قال(ص) فما عندک فقلت عناق وصاع من شعیر، فقال: تقدم وأصلح ما عندک، قال جابر: فجئت إلی أهلی فأمرتها فطحنت الشعیر، وذبحت العنز وسلختها، وامرتها أن تخبز وتطبخ وتشوی فلما فرغت من ذلک جئت إلی رسول الله(ص)، فقلت: بأی وأمی أنت یا رسول الله قد فرغنا، فأحضر مع من أحببت، فقام إلی شفیر الخندق ثم قال: یا معشر المهاجرین والأنصار أجیبوا جابراً، وکان فی الخندق سبعمئه رجل، فخرجوا کلهم، ثم لم یمر بأحد من المهاجرین والأنصار إلا قال: أجیبوا جابراً، قال جابر: فتقدمت وقلت لأهلی: قد والله أتاک رسول الله(ص) بما لا قبل لک به، فقالت: أعلمته أنت بما عندنا؟ قال: نعم. قالت: فهو أعلم بما أتی، قال جابر، فدخل رسول الله(ص) فنظر فی القدر ثم قال: أغرفی وأبقی، ثم نظر فی التنور ثم قال: أخرجی وأبقی، ثم دعا بصحفه فثرد فیها وغرف، فقال: یا جابر أدخل علی عشره عشره، فأدخلت عشره فأکلوا حتی نهلوا وما یری فی القصعه إلا آثار أصبعهم، ثم قال: یا جابر علیّ بالذراع، فأتیته بالذراع فأکلوه، ثم قال: أدخل عشره فأدخلتهم حتی أکلوا ونهلوا وما یری فی القصعه إلا آثار أصابعهم، ثم قال علی بالذراع فأکلوا وخرجوا، ثم قال: أدخل علی عشره فأدخلتهم فأکلوا حتی نهلوا وما یری فی القصعه إلا آثار أصابعهم، ثم قال: یا جابر علیّ بالذراع، فأتیته. فقلت یا رسول الله کم للشاه. لقد جئتک لقد أتیتک بثلاثه، فقال: أما لو سکت یا جابر لأکل الناس کلهم من الذراع، قال جابر: فأقبلت أدخل عشره عشره فیأکلون حتی أکلوا

ص:246


1- 1) مستدرک الوسائل: 302/61.

کلهم وبقی والله لنا من ذلک الطعام ما عشنا به أیاماً (1).

عن الإمام الصادق(ع) أیتونی بحطب، فقالوا: یا رسول الله نحن بأرض قرعاء ما بها من حطب! فقال(ص): فلیأت کل إنسان بما قدر علیه فجاءوا به حتی رموا بین یدیه بعضه علی بعض، فقال رسول الله(ص): هکذا تجتمع الذنوب، ثم قال(ص)، إیاکم والمحقّرات من الذنوب فإن لکل شیء طالباً ألا وأن طالبها یکتب: مٰا قَدَّمُوا وَ آثٰارَهُمْ وَ کُلَّ شَیْءٍ أَحْصَیْنٰاهُ فِی إِمٰامٍ مُبِینٍ (2).

وروی أنه سلم علیه غلام دون البلوغ وبش له وتبسم فرحاً بالنبی(ص) فقال(ص): یا فتی أتحبنی؟ فقال: أی والله یا رسول الله. فقال له(ص): مثل عینیک؟ فقال: أکثر. فقال(ص): مثل أبیک؟ قال: أکثر. قال(ص): مثل أمک؟ فقال: أکثر. فقال(ص): مثل نفسک؟ فقال: أکثر والله یا رسول الله. فقال(ص): مثل ربک؟ فقال: الله الله یا رسول الله، لیس هذا لک، ولا لأحد فإنما أحببتک لحب الله. فالتفت النبی إلی من کان معه، وقال هکذا کونوا، أحبوا الله لإحسانه إلیکم وإنعامه علیکم .

ص:247


1- 1) بحار الأنوار: الآیه 24/81.
2- 2) وسائل الشیعه: 310/51.

ص:248

أضواء من أخلاق أمیر المؤمنین علی علیه السلام

فی سوق التمارین

مرّ أمیر المؤمنین علی(ع) بأصحاب التمر، فإذا هو بجاریه تبکی فقال: یا جاریه ما یبکیک؟ فقال: بعثنی مولای بدرهم، فابتعت من هذا تمراً فأتیتهم به فلم یرضوه، فلما أتیته به أبی أن یقبله، فالتفت الإمام(ع) إلی التمار، وقال: یا عبدالله، إنها خادمه ولیس لها أمر، فأردد إلیها درهمها وخذ التمر، فقام الرجل فلکز الإمام وهو لا یعرفه، فصاح الناس: هذا أمیر المؤمنین فربا الرجل (أی أخذه الربو وأصبح تنفسه صعباً) وأصفرّ وأخذ التمر وردّ إلیها درهمها، ثم قال: یا أمیر المؤمنین أرض عنی: فقال أمیر المؤمنین(ع): ما أرضانی عنک أن أصلحت أمرک ووفیت الناس حقوقهم (1).

الصفح الجمیل

بعث أمیر المؤمنین(ع) إلی لبید بن عطارد التمیمی فی کلام بلغه فمرّ به أمیر المؤمنین(ع) فی بنی أسد، فقام إلیه نعیم بن دجاجه الأسدی فأفلته، فبعث إلیه أمیر المؤمنین(ع) فأتوه به وأمر به أن یضرب فقال له: نعم والله أن المقام معک لذلّ وأنّ فراقک لکفر، فلما سمع ذلک منه قال(ع): قد عفونا عنک أن الله عز وجل یقول: ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ السَّیِّئَهَ (2) أما قولک: إن المقام معک لذلّ فسیئه

ص:249


1- 1) المناقب: 112/2، بحار الأنوار:: 48/41، باب104 ح1.
2- 2) سوره المؤمنون: الآیه 96.

اکتسبتها، وأما قولک أن فراقک لکفر فحسنته اکتسبتها، فهذه بهذه (1).

ذروه الإیثار

عن خالد بن ربعی قال: إنّ أمیر المؤمنین(ع) دخل مکّه فی بعض حوائجه، فوجد إعرابیّاً متعلّقاً بأستار الکعبه وهو یقول: یا صاحب البیت! البیت بیتک والضیف ضیفک، ولکلّ ضیف من ضیفه قری (ما یقدّم للضیف) فاجعل قرای منک اللیله المغفره، فقال أمیر المؤمنین(ع) لأصحابه: أما تسمعون کلام الأعرابیّ؟ قالوا: نعم، فقال: الله أکرم من أن یردّ ضیفه؛ فلمّا کانت اللیله الثانیه وجده متعلّقاً بذلک الرکن وهو یقول: یا عزیزاً فی عزّک فلا أعزّ منک فی عزّک أعزّنی بعزّ عزّک فی عزّ لا یعلم أحد کیف هو، أتوجْه إلیک وأتوسّل إلیک، بحقّ محمد وآل محمد علیک أعطنی ما لا یعطینی أحد غیرک، وأصرف عنّی ما لا یصرفه أحد غیرک؛ قال: فقال أمیر المؤمنین(ع) لأصحابه: هذا والله الأسم الأکبر بالسریانیّه، أخبرنی به حبیبی رسول الله(ص) سأله الجنّه فأعطاه، وسأله صرف النّار وقد صرفها عنه.

قال: فلمّا کانت اللیله الثّالثه وجده وهو متعلّق بذلک الرکن وهو یقول: یا من لا یحویه مکان ولا یخلو منه مکان بلا کیفیّه کان، أرزق الأعرابیَّ أربعه آلاف درهم، قال: فتقدّم إلیه أمیر المؤمنین(ع) فقال: یا أعرابیّ سألت ربّک القری فقراک، وسألته الجنّه فأعطاک، وسألته أن یصرف عنک النار وقد صرفها عنک، وفی هذه اللیله تسأله أربعه آلاف درهم؟ قال الأعرابیّ: من أنت؟ قال: أنا علیّ بن أبی طالب، قال الأعرابیّ أنت والله بغیتی وبک أنزلت حاجتی، قال: سل یا أعرابیّ، قال: أُرید ألف درهم للصّداق، وألف درهم أقضی به دینی، وألف

ص:250


1- 1) الکافی: 268/7، باب النوادر: ح40؛ المناقب:113/2؛ بحار الأنوار: 49/41 ح1، أمالی للصدوق مجلس 58.

درهم أشتری به داراً، وألف درهم أتعیّش منه، قال: أنصفت یا أعرابیّ، فإذا خرجت من مکّه فاسأل عن داری بمدینه الرّسول.

فأقام الأعرابیّ بمکّه أُسبوعاً وخرج فی طلب أمیر المؤمنین(ع) إلی مدینه الرسول: ونادی: من یدلّنی علی دار أمیر المؤمنین وأذا ابنه الحسین بن علیّ، فقال الأعرابیّ: من أبوک؟ قال: أمیر المؤمنین علیٌّ بن أبی طالب، قال: من أمّک؟ قال: فاطمه الزهراء سیّده نساء العالمین، قال: من جدّک؟ قال: رسول الله محمد بن عبدالله ابن عبدالمطلب قال: من جدّتک؟ قال: خدیجه بنت خویلد، قال: من أخوک؟ قال: أبو محمّد الحسن بن علیّ، قال: لقد أخذت الدنیا بطرفیها، أمش إلی أمیر المؤمنین وقل له: إنّ الأعرابیّ صاحب الضمان بمکّه علی الباب، قال: فدخل الحسین بن علیّ(ع) فقال: یا أبه أعرابیٌّ بالباب یزعم أنّه صاحب الضّمان بمکّه، قال: فقال: یا فاطمه عندک شیء یأکله الأعرابیّ؟ قال: اللهمَّ لا، قال: فتلبّس أمیر المؤمنین(ع) وخرج وقال: أدعوا لی أبا عبدالله (سلمان الفارسیّ)، قال: فدخل إلیه سلمان الفارسی فقال: یا أبا عبدالله أعرض الحدیقه التی غرسها رسول الله(ص) لی علی التجّار، قال: فدخل سلمان إلی السوق وعرض الحدیقه، فباعها باثنی عشر ألف درهم، ووقع الخبر إلی سؤّال المدینه فاجتمعوا، ومضی رجل من الأنصار إلی فاطمه(علیهما السلام) فأخبرها بذلک، فقالت: آجرک الله فی ممشاک، فجلس علی(ع) والدّراهم مصبوبه بین یدیه حتّی اجتمع إلیه أصحابه، فقبض قبضه قبضه وجعل یعطی رجلاً رجلاً حتّی لم یبق معه درهم واحد.

فلمّا أتی المنزل قالت له فاطمه(علیهما السلام) : یا ابن عمّ بعت الحائط الذی غرسه لک والدی؟ قال: نعم بخیر منه عاجلاً وآجلاً، قالت: فأین الثمن؟ قال: دفعته إلی أعین استحییت أن أُذلّها بذلّ المسأله قبل أن تسألنی، قالت فاطمه: أنا جائعه وابنای جائعان ولا أشکّ إلا وأنّک مثلنا فی الجوع، لم یکن لنا منه درهم؟ وأخذت بطرف ثوب

ص:251

علی(ع)، فقال علی(ع): یا فاطمه خلّینی، فقالت: لا والله أو یحکم بینی وبینک أبی، فهبط جبرئیل(ع) علی رسول الله(ص) فقال: یا محمّد السلام یقرؤک السلام ویقول: أقرأ علیاً منّی السلام، وقل لفاطمه: لیس لک أن تضربی علی یدیه، فلمّا أتی رسول الله(ص) منزل علیّ وجد فاطمه ملازمه لعلی(ع)، فقال لها: یا بنیّه مالک ملازمه لعلیّ؟ قالت: یا أبه باع الحائط الذی غرسته له باثنی عشر ألف درهم، لم یحبس لنا منه درهماً نشتری به طعاماً، فقال: یا بنیّه إنّ جبرئیل یقرؤنی من ربی السلام ویقول: اقرأ علیّاً من ربّه السلام، وأمرنی أن أقول لک: لیس لک أن تضربی علی یدیه، قالت فاطمه(علیهما السلام) : فإنّی أستغفر الله ولا أعود أبداً.

قالت فاطمه(علیهما السلام) : فخرج أبی(ص) فی ناحیه وزوجی فی ناحیه، فما لبث أن أتی أبی ومعه سبعه دراهم سود هجریّه، فقال: یا فاطمه أین ابن عمّی؟ فقلت له: خرج، فقال رسول الله(ص): هاک هذه الدراهم، فإذا جاء ابن عمّی فقولی له یبتاع لکم بها طعاماً، فما لبثت إلا یسیراً حتّی جاء علی(ع)، فقال: رجع ابن عمّی فإنّی أجد رائحه طیبه؟ قالت: نعم وقد دفع إلی شیئاً تبتاع به لنا طعاماً، قال علی(ع): هاتیه، فدفعت إلیه سبعه دراهم سوداً هجریّه، فقال: بسم الله والحمد لله کثیراً طیّباً، وهذا من رزق الله عزّ وجل، ثمّ قال: یا حسن قم معی، فأتیا السوق فإذا هما برجل واقف وهو یقول: من یقرض الملی الوفیّ؟ قال: یا بنیّ نعطیه؟ قال: إی والله یا أبه، فأعطاه علیّ(ع) الدراهم، فقال الحسن: یا أبتاه أعطیته الدراهم کلّها؟ قال: نعم یا بنیّ، إنّ الذی یعطی القلیل قادر علی أن یعطی الکثیر.

قال: فمضی علیّ بباب رجل یستقرض منه شیئاً، فلقیه أعرابیٌّ ومعه ناقه فقال: یا علیّ اشتر منّی هذه الناقه، قال: لیس معی ثمنها، قال: فإنّی أنظرک به إلی القبض، قال: بکم یا أعرابیّ؟ قال: بمائه درهم، قال علیّ: خذها یا حسن فأخذها، فمضی علیّ(ع) فلقیه

ص:252

أعرابیّ آخر المثال واحد والثیاب مختلفه، فقال: یا علیّ تبیع الناقه؟ قال علیٌّ: وما تصنع بها؟ قال: أغزو علیها أوّل غزوه یغزوها ابن عمّک قال: إن قبلتها فهی لک بلا ثمن، قال: معی ثمنها وبالثمن اشتریتها، فبکم اشتریتها؟ قال: بمائه درهم، قال الأعرابیّ: فلک سبعون ومائه درهم، قال علیٌّ(ع): خذ السبعین والمائه وسلّم الناقه، والمائه للأعرابی الذی باعنا الناقه والسبعین لنا نبتاع بها شیئاً، فأخذ الحسن(ع) الدراهم وسلّ الناقه، قال علیّ(ع): فمضیت أطلب الأعرابیّ الذی ابتعت منه النّاقه لأعطیه ثمنها، فرأیت رسول الله(ص) جالساً فی مکان لم أره فیه قبل ذلک ولا بعده، علی قارعه الطریق، فلمّا نظر النبی(ص) إلیَّ تبسّم ضاحکاً حتّی بدت نواجذه، قال علیّ(ع): أضحک الله سنّک وبشّرک بیومک، فقال: یا أبا الحسن: إنّک تطلب الأعرابیّ الذی باعک الناقه لتوفیه الثمن؟ فقلت: إی والله فداک أبی وأمّی، فقال: یا أبا حسن الذی باعک الناقه جبرئیل والذی اشتراها منک میکائیل، والناقه من نوق الجنّه، والدراهم من عند رب العالمین عزّ وجلّ، فانفقها فی خیر ولا تخف إقتاراً (1).

العفو العام

بعد انتهاء حرب الجمل وقع فی قبضته العدید من ألدّ أعدائه فعفا عنهم ومن بینهم موسی بن طلحه بن عبید الله فقد جیئ به إلی الإمام أمیر المؤمنین(ع) قال له: قل: استغفر الله وأتوب إلیه، ثلاث مرّات فخلّی سبیله وقال له(ع) أذهب حیث شئت، وما وجدت لک فی عسکرنا من سلاح أوکراع فخذه، واتق الله فیما تستقبله من أمرک

ص:253


1- 1) الأمالی، للصدوق: 467، المجلس 71 ح10، روضه الواعظین: 124/1؛ بحار الأنوار: 44/41 باب 103 ح1.

و أجلس فی بیتک (1).

ویطعم الیتامی ویخدم الأرامل

رأی علی(ع) امرأه علی کتفها قربه ماء، فأخذ منها القربه فحملها إلی موضعها، وسألها عن حالها، فقالت: بعث علی بن أبی طالب صاحبی (زوجی) إلی بعض الثغور (الحدود) فقتل، وترک علیَّ صبیاناً یتامی، ولیس عندی شیء، فقد الجأتنی الضروره إلی خدمه الناس.

فانصرف الإمام(ع) وبات لیلته قلقاً، فلما أصبح حمل زنبیلاً فیه طعام، فرآه بعضهم وقال له: أعطنی أحمله عنک یا أمیر المؤمنین؟ فقال(ع): من یحل عنی وزری یوم القیامه؟

فأتی وقرع الباب، فقالت من هذا؟ قال(ع): أنا ذلک العبد الذی حمل معک القربه، فافتحی فإنّ معی شیئاً للصبیان، فقلت: رضی الله عنک وحکم بینی وبین علی بن أبی طالب، فدخل وقال: أننی أحببت اکتساب الثواب، فاختاری بین أن تعجنین وتخبزین وبین أن تعللین الصبیان لأخبز أنا، فقالت: أنا بالخبز أبصر وعلیه أقدر، ولکن شأنک والصبیان فعلّلهم حتی أفرغ من الخبز.

قالت (وهی تروی القصه): فعمدتُ إلی الدقیق فعجنته وعمد علیّ إلی اللحم فطبخه وجعل یلقم الصبیان من اللحم والتمر وغیره، وکلما ناول الصبیان من ذلک شیئاً قال له: یا بنی أجعل علی بن أبی طالب فی حلّ مما مرّ فی أمرک (مما جری علیک) فلما أختمر العجین قالت: یا عبدالله أسجر التنور فبادر لسجره فلما أشعله ولفح فی وجهه جعل یقول: ذق یا علی هذا جزاء من ضیّع الأرامل والیتامی، فرأته امرأه (من الجیران أو غیرهم) تعرفه فقالت: ویحک

ص:254


1- 1) بحار الأنوار: 41 46/.

هذا أمیر المؤمنین.

فبادرت المرأه وهی تقول واحیائی منک یا أمیر المؤمنین: فقال(ع): بل واحیائی منک یا أمه الله فیما قصرت فی أمرک (1).

واشتری(ع) تمراً بالکوفه فحمله فی طرف ردائه، فتبادر الناس إلی حمله وقالوا: یا أمیر المؤمنین نحن نحمله، فقال(ع) ربّ العیال أحق بحمله (2).

تواضع للأمه

خرج أمیر المؤمنین علی أصحابه، وهو راکب، فمشوا خلفه، فالتفت إلیهم فقال: لکم حاجه؛ فقالوا: لا یا أمیر المؤمنین، ولکنّا نحب أن نمشی معک، فقال(ع): انصرفوا فإنّ مشی الماشی مع الراکب مفسده للراکب ومذلّه للماشی (3).

الأصبغ عن علیّ(ع) فی قوله: وعباد الرحمن (4) قال: فینا نزلت هذه الآیه.

الصادق(ع): کان أمیر المؤمنین(ع) یحطب ویستسقی ویکنس، وکانت فاطمه(علیهما السلام) تطحن وتعجن وتخبز.

وروی أنّه اشتری تمراً بالکوفه، فحمله فی طرف ردائه، فتبادر الناس إلی حمله وقالوا: یا أمیر المؤمنین نحن نحمله، فقال(ع): ربّ العیال أحقّ بحمله.

قوت القلوب عن أبی طالب المکّی: کان علی(ع) یحمل التمر والمالح بیده ویقول:

ص:255


1- 1) المناقب: 115/2؛ بحار الأنوار: 52/41 باب 104 ح3.
2- 2) بحار الأنوار: 54/41 باب 105 ح1.
3- 3) المحاسن: 629/2 باب 12، ح104؛ بحار الأنوار: 55/41 باب 105 ح2.
4- 4) سوره الفرقان: الآیه 63.

لا ینقص الکامل من کماله ما جرَّ من نفع إلی عیاله

زید بن علیّ: إنّه کان یمشی فی خمسه حافیاً ویعلّق نعلیه بیده الیسری: یوم الفطر والنحر والجمعه وعند العیاده وتشییع الجنازه؛ ویقول: إنّها مواضع الله، وأحبّ أن أکون فیها حافیاً.

کان یمشی فی الأسواق وحده وهو ذاک(خلیفه) یرشد الضالّ ویعین الضعیف ویمرُّ بالبیّاع والبقّال فیفتح علیه القرآن ویقرأ: تِلْکَ الدّٰارُ الْآخِرَهُ نَجْعَلُهٰا الآیه.

عن أبی عبدالله(ع) قال: خرج أمیر المؤمنین(ع) علی أصحابه وهو راکب، فمشوا خلفه فالتفت إلیهم فقال: لکم حاجه؟ فقالوا: لا یا أمیر المؤمنین، ولکنّا نحبّ أن نمشی معک، فقال لهم: انصرفوا فإنّ مشی الماشی مع الراکب مفسده للرّاکب ومذلّه للماشی: قال: ورکب مرّه أخری فمشوا خلفه، فقال: انصرفوا فإنّ خفق النعال خلف أعقاب الرجال مفسده (1).

عن الصادق(ع) مثله. وترجّل دهاقین الأنبار له وأسندوا بین یدیه، فقال(ع): ما هذا الذی صنعتموه؟ قالوا: خلق منّا نعظّم به أمراءنا، فقال: والله ما ینتفع بهذا أمراؤکم وإنّکم لتشقّون به علی أنفسکم، وتشقون به فی آخرتکم، وما أخسر المشقّه وراءها العقاب، وما أربح الراحه معها الأمان من النار (2).

أبو عبدالله(ع) قال: افتخر رجلان عند أمیر المؤمنین(ع) فقال(ع): أتفتخران بأجساد بالیه وأرواح فی النار؟ إن یکن له عقل فإنّ لک خلفاً، وإن لم یکن له تقوی فإنّ لک کرماً، وإلا فالحمار خیر منکما، ولست بخیر من أحد (3).

ص:256


1- 1) بحار الأنوار: 55/41.
2- 2) المصدر السابق نفسه.
3- 3) المصدر السابق نفسه.

عن أبی محمد العسکریّ أنّه قال: أعرف الناس بحقوق إخوانه وأشدّهم قضاء لها أعظمهم عند الله شأناً، ومن تواضع فی الدنیا لإخوانه فهو عند الله من الصدّیقین ومن شیعه علیّ بن أبی طالب(ع) حقّاً (1).

وشکاه أحدهم لدی الخلیفه الثانی فلما أراد أن یقضی بینهما فکنی عمر بن الخطاب الإمام(ع) وسمّی خصمه فتغیر وجه الإمام(ع) فتساءل الخلیفه عن سرّ ذلک فقال الإمام لأنک لم تساو بیننا کنیتنی ولم تکنّه فقبله الخلیفه بین عینیه وقال له: بأبی أنت أن الله هدانا بکم وأخرجنا من الظلمات إلی النور (2).

عن الإمام الصادق(ع) قال: کان علی(ع) لا یأکل مما هنا (العراق) حتی یؤتی به من ثم (الحجاز).

وعن الأصبغ بن نباته قال علی(ع) (یخاطب أهل العراق): دخلت بلادکم بأشمالی هذه ورحلتی وراحلتی ها هی فإن أنا خرجت من بلادکم بغیر ما دخلت فأننی من الخائنین.

وفی روایه أخری: یا أهل البصره (بعد حرب الجمل) ما تنقمون منی إن هذا لمن غزل أهلی؟ وأشار إلی قمیصه (3).

ذکر الشعبی قال: دخلت الرحبه بالکوفه وأنا غلام فی غلمان، فإذا أنا بعلی(ع) قائماً علی صرتین من ذهب وفضه بین الناس ولم یحمل إلی بیته قلیلاً ولا کثیراً فرجعت إلی أبی فقلت: لقد رأیت الیوم خیر الناس أو أحمق الناس، قال: من هو یا بنی؟ قال: قلت: علی بن أبی طالب أمیر المؤمنین یصنع کذا فقصصت علیه فبکی وقال: یا

ص:257


1- 1) المصدر السابق نفسه.
2- 2) شرح نهج البلاغه، ابن أبی الحدید: 65/17.
3- 3) شرح نهج البلاغه ابن أبی الحدید.

بنی بل رأیت خیر الناس (1).

وفی کتاب الغارات عن زاذان قال: انطلقنا مع قنبر إلی علی(ع) فقال: قم یا أمیر المؤمنین فقد خبأت لک خبیئه قال: فما هو؟ قال: قم معی، فقام فار

نطلق إلی بیته فإذا بأشنه (قربه) مملوءه جامات من ذهب وفضه فقال: یا أمیر المؤمنین أنک لا تترک شیئاً إلا قسمته، فادخرت هذا لک، قال علی(ع): لقد أحببت أن تدخل بیتی ناراً کثیره؟ فسلّ سیفه فضربها فانتشرت من بین أناء مقطوع نصفه أو ثلثه، ثم قال:اقسموه بالحصص ففعلوا وجعل (علی)(ع) یقول:

هذا جنای وخیاره فیه إذ کل جان یده إلی فیه ثم قال: یا بیضاء یا صفراء غرّی غیری! (2).

العداله

عن فضیل بن الجعد قال: آکد الأسباب کان فی تقاعد العرب عن أمیر المؤمنین أمر المال فإنه لم یکن یفضل شریفاً علی مشروف ولا عربیاً علی عجمیّ ولا یصانع الرؤساء وأمراء القبائل کما یصنع الملوک ولا یستمیل أحداً إلی نفسه، وکان معاویه بخلاف ذلک، فترک الناس علیاً والتحقوا بمعاویه، فشکا علی إلی الأشتر تخاذل أصحابه (أصدقائه) وفرار بعضهم إلی معاویه، فقال الأشتر: یا أمیر المؤمنین أنّا قاتلنا أهل البصره بأهل الکوفه وأهل الشام بأهل البصره وأهل الکوفه ورأی الناس واحد وقد اختلفوا بعد وتعادوا وضعفت النیّه وقلّ العدد وأنت تأخذهم بالعدل وتعمل فیهم بالحق، وتنصف الوضیع من الشریف، فلیس للشریف عندک فضل منزله (علی

ص:258


1- 1) الغارات: 35/1؛ بحار الأنوار 134/41 باب 107 ح45.
2- 2) الغارات: 36/1؛ بحار الأنوار: 312/34 باب 34 ح1083؛ مستدرک الوسائل: 92/11 باب 35 ح12497.

الوضیع) فضجّت طائفه ممن معک من الحق إذ عموا به واغتموا من العدل إذ صاروا فیه ورأوا صنائع معاویه عند أهل الغناء والشرف، فتاقت أنفس الناس إلی الدنیا وقلّ من لیس للدنیا بصاحب وأکثرهم یجتوی الحق (یکره الحق) ویشتری الباطل ویؤثر الدنیا، فإن تبذل المال یا أمیر المؤمنین تمل إلیک أعناق الرجال وتصفو نصیحتهم ویستخلص ودّهم صنع الله لک یا أمیر المؤمنین وکبت أعداءک وفضّ جمعهم وأوهن کیدهم وشتت أمورهم إِنَّهُ بِمٰا یَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (1).

فقال علی(ع): أما ما ذکرت من عملنا وسیرتنا بالعدل فإن الله عزّ وجلّ یقول: مَنْ عَمِلَ صٰالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ أَسٰاءَ فَعَلَیْهٰا وَ مٰا رَبُّکَ بِظَلاّٰمٍ لِلْعَبِیدِ (2) وأنا من أن أکون مقصراً فیما ذکرت أخوف، وأما ما ذکرت من أن الحق ثقیل علیهم ففارقونا بذلک، فقد علم الله أنهم لم یفارقونا من جور ولا لجئوا إذ فارقونا إلی عدل، ولم یلتمسوا إلا دنیا زائله عنهم کان قد فارقوها، ولیُسألنَّ یوم القیامه: للدنیا أرادوا أم لله عملوا؟، وأما ما ذکرت من بذل الأموال واصطناع الرجال، فإنه لا یسعنا أن نوفی أحداً أکثر من حقه وقد قال الله سبحانه وتعالی الحق: کَمْ مِنْ فِئَهٍ قَلِیلَهٍ غَلَبَتْ فِئَهً کَثِیرَهً بِإِذْنِ اللّٰهِ وَ اللّٰهُ مَعَ الصّٰابِرِینَ (3) وقد بعث الله محمداً وحده وکثره بعد القلّه وأعزّ فئته بعد الذلّه وإن یرد الله أن یولّینا هذا الأمر یذلّل لنا صعبه ویسهّل لنا حزنه وأنا قابل من رأیک ما کان لله عزّ وجل رضیً وأنت من آمن الناس عندی وأنصحهم لی وأوثقهم فی نفسی إن شاء الله (4).

ص:259


1- 1) سوره هود: الآیه 11.
2- 2) سوره فصلت: الآیه 46.
3- 3) سوره البقره: الآیه 249.
4- 4) الغارات: 46/1؛ بحار الأنوار: 133/41 باب 107 ح45.

فی بیت المال

ودخل علیه الزبیر وطلحه ذات لیله وهو یعمل فی بیت المال فاطفأ السراج وأمر أن یأتوا له بسراج من داره فسألاه عن ذلک فقال: إن هذا السراج من بیت المال (1).

فی حلّه قدیمه

وعن هارون بن عنتره قال: حدثنی أبی قال: دخلت علی علی بن أبی طالب(ع) بالخورنق (فی الحیره قریباً من الکوفه)وهو یرعد تحت سمل (الثوب الخلق البالی) قطیفه، فقلت: یا أمیر المؤمنین أنّ الله تعالی قد جعل لک ولأهل بیتک فی هذا المال ما یعمّ وأنت تصنع بنفسک ما تصنع؟ فقال(ع): والله ما أرزأکم من أموالکم شیئاً وإن هذه لقطیفتی التی خرجت بها من منزلی من المدینه ما عندی غیرها.

ورأی عقیل بن عبدالرحمن الخولانی علیاً(ع) جالساً علی برذعه (کساء یلقی علی ظهر الدابه) مبتلّه فقال لأهله فی ذلک فقالت: لا تلومنی فوالله ما یری شیئاً ینکره إلا أخذه وطرحه فی بیت المال (2).

وفی مسند أحمد قال له أحد الخوارج (الجعدی بن نعجه): اتق الله یا علی أنّک میت قال(ع): بل والله قتلاً ضربه علی هذا (وأشار إلی رأسه، قضاءً مقضیاً وعهداً معهوداً وَ قَدْ خٰابَ مَنِ افْتَریٰ وکان کمه لا یجاوز أصابعه ویقول: لیس للمکین علی البدین فضل ونظر إلی فقیر انخرق کُمّ ثوبه فخرق کم قمیصه وألقاء إلیه (3).

ومرّ علی قذر بمزبله فقال: هذا ما بخل به الباخلون.

ص:260


1- 1) إحقاق الحق: 535/8.
2- 2) المناقب: 97/2؛ مکارم الأخلاق: 133؛ بحار الأنوار: 323/40 باب 98 ح6.
3- 3) بحار الأنوار: 323/40 باب 98 ح6.

وکان عنده أربعه دراهم فقط فتصدق بأحدها لیلاً وبالآخر نهاراً وبالثالث سرّاً وبالرابع علانیه فنزل قوله تعالی: الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوٰالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهٰارِ سِرًّا وَ عَلاٰنِیَهً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لاٰ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لاٰ هُمْ یَحْزَنُونَ (1).

وعن أبی هریره أنّه جاء رجل إلی رسول الله(ع) فشکا إلیه الجوع، فبعث رسول الله(ص) إلی أزواجه فقلن: ما عندنا إلاّ الماء، فقال(ص): من لهذا الرجل اللیله؟ فقال أمیر المؤمنین(ع): أنا یا رسول الله، فأتی فاطمه وسألها: ما عندک یا بنت رسول الله؟ فقالت: ما عندنا إلا قوت الصبیه لکنّا نؤثر ضیفنا به، فقال علیٌّ(ع): یا بنت محمد(ص) نوّمی الصبیه واطفئ المصباح، وجعلا یمضغان بألسنتهما، فلمّا فرغ من الأکل أتت فاطمه بسراج فوجد الجفنه مملوءه من فضل الله، فلمّا أصبح صلّی مع النبی(ص)، فلمّا سلّم النبی(ص) من صلاته نظر إلی أمیر المؤمنین(ع) وبکی بکاء شدیداً وقال: یا أمیر المؤمنین لقد عجب الربّ من فعلکم البارحه، أقرأ: وَ یُؤْثِرُونَ عَلیٰ أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ کٰانَ بِهِمْ خَصٰاصَهٌ (2) (أی مجاعه) وَ مَنْ یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ یعنی علیاًَ وفاطمه والحسن والحسین(ع) فَأُولٰئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ .

فی کتاب أبی بکر الشیرازی بإسناده عن مقاتل، عن مجاهد، عن ابن عباس فی قوله: رِجٰالٌ لاٰ تُلْهِیهِمْ تِجٰارَهٌ وَ لاٰ بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللّٰهِ (3)(إلی قوله) بغیر حساب قال: هو والله أمیر المؤمنین، ثمّ قال بعد کلام: وذلک أن النبی(ص) أعطی علیاً یوماً ثلاثمائه دینار أهدیت إلیه، قال علی: فأخذتها وقلت: والله لأتصدقنَّ اللیله من هذه الدنانیر

ص:261


1- 1) سوره الحشر: الآیه 9.
2- 2) سوره البقره: الآیه 274؛ المناقب: 71/2؛ تأویل الآیات الطاهره: 104؛ بحار الأنوار: 45/41، باب 102.
3- 3) سوره النور: الآیه 38 37.

صدقه یقبلها الله منّی، فلمّا صلّیت العشاء الآخره مع رسول الله(ص) أخذت مائه دینار وخرجت من المسجد، فاستقبلتنی امرأه فأعطیتها الدنانیر، فأصبح الناس بالغد یقولون: تصدّق علیّ اللیله بمائه دینار علی امرأه فاجره، فاغتممت غماً شدیداً فلمّا صلّیت اللیله القابله صلاه العتمه أخذت مائه دینار وخرجت من المسجد وقلت: والله لأتصدقنّ اللیله بصدقه یتقبلها ربی منی، فلقیت رجلاً فتصدقت علیه بالدنانیر فأصبح أهل المدینه یقولون: تصدق علی البارحه بمائه دینار علی رجل سارق، فأغتممت غماً شدیداً وقلت: والله لأتصدقنّ اللیله صدقه یتقبلها الله منی، فصلیت العشاء الآخره مع رسول الله(ص) ثم خرجت من المسجد ومعی مائه دینار، فلقیت رجلاً فأعطیته إیاها فلما أصبحت قال أهل المدینه: تصدّق علی بالبارحه بمائه دینار علی رجل غنی، فاغتممت غماً شدیداً فأتیت رسول الله(ص) فخبرته فقال لی: یا علی هذا جبرائیل یقول لک: إن الله عزّ وجل قد قبل صدقاتک وزکّی عملک، إن المائه دینار التی تصدقت بها أول لیله وقعت فی یدی امرأه فاسده، فرجعت إلی منزلها وتابت إلی الله عزّ وجل من الفساد وجعلت تلک الدنانیر رأس مالها وهی فی طلب بعل تتزوج به، وإن الصدقه الثانیه وقعت فی یدی سارق فرجع إلی منزله وتاب إلی الله من سرقته وجعل الدنانیر رأس ماله یتّجر بها وأن الصدقه الثالثه وقعت فی یدی رجل غنی لم یزک ماله منذ سنین فرجع إلی منزله ووبّخ نفسه وقال: شحّاً علیک یا نفس، هذا علی بن أبی طالب تصدّق علی بمائه دینار ولا مال له وأنا فقد أوجب الله علی مالی الزکاه لأعوام کثیره لم أزکّه، فحسب ماله وزکاه وأخرج زکاه ماله فانزل الله فیک: رِجٰالٌ لاٰ تُلْهِیهِمْ تِجٰارَهٌ (1).

ص:262


1- 1) المناقب: 74/2؛ بحار الأنوار: 28/41، باب 102 ح1؛ مستدرک الوسائل؛ 267/7 باب49 ح8206.

روت الخاصّه والعامه عن الخدری وأبی هریره أن علیاً أصبح ساغباً، فسأل فاطمه طعاماً، فقالت: ما کانت إلاّ ما أطعمتک منذ یومین، آثرت به علی نفسی وعلی الحسن والحسین، فقال: ألاّ أعلمتنی فأتیتکم بشیء؟ فقالت: یا أبا الحسن إنّی لأستحیی من إلهی أن أکلّفک ما لا تقدر علیه، فخرج واستقرض عن النبی(ص) دیناراً، فخرج یشتری به شیئاً، فاستقبله المقداد قائلاً ما شاء الله، فناوله علی(ع) الدینار، ثمّ دخل المسجد فوضع رأسه فنام، فخرج النبی(ص) فإذا هو به، فحرّکه وقال: ما صنعت؟ فأخبره، فقام وصلّی معه، فلمّا قضی النبی(ص) صلاته قال: یا أبا الحسن هل عندک شیء نفطر علیه فنمیل معک؟ فأطرق لا یحیر جواباً (1) حیاءً منه، وکان الله أوحی إلیه أن یتعشّی تلک اللیله عند علیّ، فانطلقا حتی دخلا علی فاطمه وهی فی مصلاّها وخلفها جفنه تفور دخاناً، فأخرجت فاطمه الجفنه فوضعتها بین أیدیهما، فسأل علیّ: أنّی لک هذا؟ قالت: هو من فضل الله ورزقه إِنَّ اللّٰهَ یَرْزُقُ مَنْ یَشٰاءُ بِغَیْرِ حِسٰابٍ (2) قال: فوضع النبی(ص) کفّه المبارک بین کتفی علی ثمّ قال: یا علیّ هذا بدل دینارک، ثمّ استعبر النبی(ص) باکیاً وقال: الحمد الذی لم یمتنی حتّی رأیت فی أبنتی ما رأی زکریّا لمریم (3).

ذری الإنسانیه

وهذه مشاهد من مواقفه النبیله فی ثلاثه حروب داخلیه هی الجمل وصفین والنهروان.

ص:263


1- 1) المناقب: 76/2؛ بحار الأنوار: 30/41 باب 102.
2- 2) سوره آل عمران: الآیه 37.
3- 3) المناقب: 76/2؛ بحار الأنوار: 30/5 باب 102.

معرکه الجمل

حاول الإمام علی(ع) أن یفعل المستحیل لتجنب الحرب، فالإمام یدرک أن الحرب الداخلیه هی جرح ونزف للدم، جرح لا یعرف الاندمال، فعندما وصلته الأنباء عن جیش یغادر مکّه باتجاه البصره جنوبی العراق حتی أسرع فی مغادره المدینه لیوقف تداعیات هذا التحرک الخطیر فأرسل إلی البصره رساله یوضح فیها ملابسات ما حصل فی المدینه ویعظ قاده التمرد وینصحهم باتخاذ مواقف عقلانیه.

کما وأرسل ابن عباس إلی الزبیر بن العوام ونصحه بالتحدث مع الزبیر وتجنب طلحه لأن طلحه قد رکب رأسه ولعله کان یتطلع إلی تحقیق طموحات شخصیه فهو یتطلع إلی الخلافه فی زمن عثمان، أما الزبیر فهناک أمل فی إقناعه بعدم التمرد وأوصاه أن یذکره بما قد نسیه ویقول له: عرفتنی فی الحجاز وأنکرتنی فی العراق فما عدا مما بدا وقد ذهبت کلمته مثلاً.

کما وأرسل رساله موجهه إلی الزبیر وطلحه حملها حمران الخزاعی وقد أورد فیها حقائق کانا قد شهداها وفی طلیعتها الظروف التی تمت فیها البیعه بعد الثوره علی الخلیفه الثالث لقد کانت بیعته شعبیه وکانت للناس عیداً بهیجاً أن أحداً لا یستطیع أن ینکر ذلک.

وها هو الآن یتهم بقتل الخلیفه وطالما دافع عنه حتی أنه خشی أن یکون آثماً.

أنهم یطلبون دماً هم سفکوه وثأراً من الذی دافع عنه، ولکنها الأطماع والاحقاد، ولقد قال علی(ع) أکثر مصارع العقول تحت بروق المطامع.

ومن أجل هذا فقد أطلق آههً حری وهو یری بعض أصحاب النبی یشهرون السلاح بوجهه ویحاولون قتله للاستیلاء علی الخلافه

ص:264

التی هی حقه الشرعی والقانونی منذ وفاه النبی(ص) یقول(ع):

والله ما زلت مدفوعاً عن حقی مستأثراً علیّ منذ قبض الله نبیه(ص) حتی یوم الناس هذا (1).

وعندما تقابل الجیشان طلب الإمام من ابن عباس أن یتحدث إلی الزبیر وعائشه وطلحه ویدعوهم إلی الحق.

ثم خرج عمار بن یاسر فوقف بین الصفین ثم خاطب زعماء التمرد قائلاً: والله ما أنصفتم رسول الله، مشیراً أنهم ترکوا زوجاتهم وراء الستائر وجاءوا بزوجه رسول الله(ص) بین السیوف والسهام ثم خاطب عائشه وسألها عن سبب حضورها فقالت: جئت أطلب بدم عثمان.

فقال عمار: قتل الله الظالم وأهلک الطاغی فی هذا الیوم ثم وجه خطابه إلی أهل البصره ودعاهم إلی التفکیر لمعرفه الذین اشترکوا حقیقه فی قتله.

وفی هذه اللحظات انهالت مئات السهام علیه وعلی جیش الإمام وراحت السهام تتساقط علی جیش علی وعلی ما زال علی موقفه فی عدم الرد فلعل هناک فرصه سلام وحلّ الأزمه بالطرق السلمیه ونظر الإمام إلی جنوده وقال: من یأخذ هذا المصحف ویدعو هؤلاء إلیه وهو مقتول وأنا ضامن له الجنه؟.

فنهض فتی اسمه مسلم وقال: أنا یا أمیر المؤمنین، وأخذ الفتی المصحف وتقدم نحو معسکر التمرد ودعا الناس إلی القرآن وکان جواب الناکثین السهام والرماح فهوی الشاب علی الأرض شهیداً.

فأمر الإمام جنوده الاستعداد وعدم البدء بالقتال وانطلق وابل السهام مرّه أخری فجاء ابن بدیل وقد رأی مقتل أخیه الشاب فقال للإمام: یا أمیر المؤمنین إلی متی نصبر.

ص:265


1- 1) نهج البلاغه.

ثم جاءوا للإمام بشهید آخر لکنه قال: اللهم اشهد وفی مثل هذه الظروف خرج الإمام إلی ما بین الصفین أعزل من السلاح ودعا الزبیر فجاء الزبیر وهو شاک فی السلاح وعندما سمعت عائشه بذلک قالت یا ویل زوجه الزبیر وهی أختها ترملت والله فقیل لها أن علیاً خرج دون سلاح فهدأت.

وتساءل علی(ع) وهو ینظر فی عینیه عما دفعه لإعلان الحرب علیه فقال الزبیر: طلباً بدم عثمان فشعر الإمام بالأسی لأن الزبیر یعرف جیداً الذین قتلوا عثمان والذین شارکوا فی الثوره علیه.

وذکره الإمام بحوادث مرّ علیها أکثر من ثلاثین سنه: کان الزبیر حینها ینظر إلی الإمام بحب فقال له النبی: أتحبه قال الزبیر: ولم لا أُحبه فقال النبی(ص): ستخرج علیه وأنت له ظالم.

وتذکر الزبیر ما قد نسیه فقال: استغفر الله لقد نسیت ذلک ولو ذکرته ما خرجت علیک فقال الإمام فارجع إذن! قال الزبیر: سیقولون أنی جبنت وفی هذا العار.

فقال الإمام وهو یحاول تحطیم هذه الروح الجاهلیه: أرجع یا زبیر ولا تجمع العار والنار.

ویقرر الزبیر العوده ولکن ابنه المشؤوم یحول دون ذلک ویتهم أباه بالجبن، فما کان من الزبیر إلاّ أن یشن هجوماً علی الجناح الأیمن لجیش الإمام فأوعز الإمام بعدم اعتراضه ثم شن هجوماً عن الجناح الأیسر فانشقت له الصفوف.

حینئذ عاد إلی أبنه لیقول له أن الجبناء لا یفعلون ذلک ثم غادر أرض المعرکه.

لقد منحه الإمام فرصه لیدفع عنه وصمه الجبن والتخاذل ویسجل له موقفاً فی التراجع عن قناعه بعداله قضیه الإمام(ع).

وأرسل الإمام وراء طلحه وخاطبه قائلاً: ألم تسمع رسول الله(ص) یقول: اللهم أحب من أحب علیاً وأبغض من أبغض علیاً؟

ص:266

ألم تکن أول من بایعنی فلم نکثت؟ وقد قال الله عز وجل: فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّمٰا یَنْکُثُ عَلیٰ نَفْسِهِ (1).

ویشعر طلحه بالندم وقال: استغفر الله وأراد الرجوع وحینئذ تدخل مروان وانتهز الفرصه لیسدد له سهماً قاتلاً فهوی صریعاً قبل أن یقوم بأیه خطوه لإقناع أهل البصره بعدم خوض الحرب.

ولمّا بدت المعرکه وشیکه أصدر الإمام تعلیماته الإنسانیه بعدم قتل الجرحی والأسری وألاّ یطاردوا الذین یفرون من أرض المعرکه وألا یمثلوا بالقتلی.

وعندما بدأت الحرب سلم الإمام الرایه إلی ولده محمد بن الحنفیه وقال له: تزول الجبال ولا تزل عض علی ناجذک (عض علی أضراسک) أعر الله جمجمتک تد (ثبّت) فی الأرض قدمک ارم ببصرک أقصی القوم وغض بصرک واعلم أن النصر من عند الله (2).

وفی صفین

وفی صفین اقترح بعضهم علی الإمام علی(ع) أن یحتل مصادر المیاه (الشریعه) علی نهر الفرات فرفض ذلک لأن ذلک یعدّ نوعاً من إعلان الحرب بینما هناک فرصه لحل الصراع بالطرق السلمیه.

لکن معاویه اعتبر ذلک فرصه، لکسب الحرب فحرک قواته واحتل الشریعه مهدداً جیش الإمام بالموت عطشاً أو الاستسلام وقد ذکَّر الإمام خصمه بخطوره ما یفعله فتمادی معاویه ومنح صوت العقل أذناً صماء.

حینئذ ألقی الإمام خطبه فی إحدی الفرق العسکریه جاء فیها: الموت فی حیاتکم مقهورین والحیاه فی موتکم قاهرین واکتسحت

ص:267


1- 1) سوره الفتح: الآیه 10.
2- 2) نهج البلاغه: الخطبه 11.

قوات الإمام الشریعه وحررتها من براثن المحتل فأراد جنود الإمام المرابطه فی الشریعه ومنع الماء عن جیش الشام ولکن الإمام أعطی أوامره الحاسمه بالتزود من المیاه ومغادره الشریعه لتکون للجمیع وکان الإمام ما انفک یؤجل العملیات العسکریه فلعل الأزمه تحل دون إراقه الدماء.

وفی النهروان

وقد نجم عن جرح صفین ظهور تیار الخوارج المعروف بعنفه وسطحیه التفکیر لدی أولئک الذین کانوا ذات یوم جزءً من جیش الإمام ولکن غباءهم الشدید وتفاهه تفکیرهم دفعهم إلی اتخاذ مواقف خاطئه وخطیره کان فی طلیعتها إجبار الإمام بإیقاف العملیات العسکریه بینما جنود الإمام علی بعد خطوات فقط من حسم المعرکه لقد انخدعوا بألاعیب عمرو بن العاص فی رفعه المصاحف علی الرماح ولم یلتفتوا إلی نصائح الإمام(ع) فی ضروره حسم الأمر وإلی الأبد.

ثم أجبروا الإمام علی انتخاب شخص غبی لینوبه فی المفاوضات فیما عرف بمهزله التحکیم وبعد ظهور النتائج وانکشاف الخدیعه عادوا لیجبروا الإمام مرّه أخری علی استئناف الحرب، بالرغم من ذلک الاتفاق علی الهدنه لمدّه عام.

فنصحهم الإمام بالتریث والانتظار لحین انتهاء المدّه المحدّده فی اتفاق الهدنه. فلم یصغوا لصوت العقل والمنطق وترکهم الإمام فهم أحرار فی عقیدتهم لکنهم بدأوا یشکلون خطراً علی أمن المجتمع فأعلنوا تکفیرهم لکل من لا یؤمن بما یؤمنون بهم وأطلقوا صیحتهم (لا حکم إلا لله) وتمادوا فی غطرستهم وأقدموا علی ارتکاب جرائم یندی لها الجبین فی طلیعتها قتل الصحابی خباب بن الحارث وبقر زوجته الحامل، حینئذ لم یجد الإمام بداً من مواجهتهم

ص:268

فکانت معرکه النهروان والتی لم یفلت منها سوی نفر یعدون بالأصابع وعندما قیل للإمام أنهم قد انتهوا من صفحه الوجود قال کلا والله أنهم لفی أصلاب الرجال وأرحام النساء.

وتحققت نبوءه الإمام فقد استمروا فی التاریخ کما وتنبأ الإمام بمصیرهم حیث سیکون آخرهم لصوصاً وسلابین وأید التاریخ نبوءه الإمام(ع) أیضاً (1).

خبز شعیر ولبن حامض

عن سوید بن غفله قال: دخلت علی علی بن أبی طالب العصر فوجدته جالساً بین یدیه صحیفه فیها لبن حازر أجد ریحه من شدّه حموضته، وفی یده رغیف أری قشار الشعیر فی وجهه وهو یکسر بیده أحیاناً فإذا غلبه کسره برکبته وطرحه فیه، فقال(ع): ادن فأصب من طعامنا هذا فقلت: إنی صائم. فقال(ع): سمعت رسول الله(ص) یقول: من منعه الصوم من طعام یشتهیه کان حقاً علی الله أن یطعمه من طعام الجنّه ویسقیه من شرابها.

فقلت لجاریته وهی قائمه قریب منه: ویحک یا فضه ألا تتقین الله فی هذا الشیخ؟ ألا تنخلون له طعاماً مما أری فیه من النخاله؟! فقالت: لقد تقدّم إلینا ألا نفعل له طعاماً.

فقال(ع): بأبی وأمی من ینخل له طعام ولم یشبع من خبر البرّ ثلاثه أیام حتی قبضه الله عز وجل (2).

یوم مع علی(ع)

عن أبی مطر قال: خرجت من المسجد فإذا رجل ینادی من

ص:269


1- 1) انظر الغارات: 451 416.
2- 2) کشف الغمه: 86؛ کشف الغمه: 163/1؛ بحار الأنوار: 331/40 باب 98 ح13.

خلفی: أرفع أزارک فإنه أبقی لثوبک واتقی لک وخذ من رأسک إن کنت مسلماً، فمشیت من خلفه وهو مؤتزر بأزار ومرتد برداء ومعه الدرّه کأنه إعرابی بدوی، فقلت: من هذا؟ فقال لی رجل: أراک غریباً بهذا البلد، قلت: أجل رجل من أهل البصره؛ قال: هذا علی أمیر المؤمین.

(فمضی) حتی انتهی إلی دار بنی معط وهو سوق الإبل، فقال: بیعوا ولا تحلفوا فإن الیمین (القسم) ینفق (یُفنی) السلعه ویمحق البرکه.

ثم أتی (جاء إلی) أصحاب التمر، فإذا خادمه تبکی، فقال ما یبکیک؟ قالت: باعنی هذا الرجل تمراً بدرهم فردّه موالیّ (أهلی) وأبی (صاحب التمر) أن یقبله.

فقال (علی): خذ تمرک واعطها درهماً فإنها خادمه لیس لها أمر، فدفعه (صاحب التمر). فقلت: أتدری من هذا؟ قال: لا؛ قلت: علی بن أبی طالب أمیر المؤمنین فصبّ تمره واعطاها درهمها وقال: أحب أن ترضی عنی، فقال(ع): ما أرضانی عنک إذا وفیتهم حقوقهم، ثم مرّ مجتازاً بأصحاب التمر فقال: یا أصحاب التمر اطعموا المساکین یربوا کسبکم، ثم مرّ مجتازاً ومعه المسلمون حتی أتی أصحاب السمک فقال: لا یباع فی سوقنا طاف (الذی یموت فی الماء فیعلو ویطفو) ثم أتی دار وهو سوق الکرابیس فقال: یا شیخ أحسن بیعی فی قمیص بثلاثه دراهم، فلما عرفه لم یشتر منه شیئاً ثم أتی آخر فلمّا عرفه لم یشتر منه شیئاً؛ فأتی غلاماً حدثا (صغیر السن) فاشتری منه قمیصاً بثلاثه دراهم ولبسه ما بین الرسغین (المفصل ما بین الساعه والکف أو الساق والقدم) إلی الکعبین وقال حین لبسه: الحمد للّه الذی رزقنی من الریاش (الثیاب) ما أتجمل به فی الناس وأواری به عورتی، فقیل له: یا أمیر المؤمنین، هذا شیء ترویه عن نفسک أو شیء سمعته من رسول الله(ص).؟ قال: بل شیء سمعته

ص:270

من رسول الله(ص) یقول عند الکسوه.

فجاء أبو الغلام صاحب الثوب فقیل: یا فلان! قد باع ابنک الیوم من أمیر المؤمنین قمیصاً بثلاثه دراهم، قال (لأبنه): أفلا أخذت منه درهمین؟! فأخذ أبوه درهماً وجاء به إلی أمیر المؤمنین وهو جالس علی باب الرحبه ومعه المسلمون، فقال: أمسک هذا الدرهم یا أمیر المؤمنین قال(ع): ما شأن هذا الدرهم؟ قال: کان ثمن قمیصک درهمین فقال(ع): باعنی برضای وأخذت برضاه (1).

وبعد فتح مکه بعث رسول الله(ص) فیما حول مکه یدعون إلی الله عز وجل ولم یأمر بقتال ... وبعث خالد بن الولید إلی بنی جذعه بن عامر، وقد کانوا أصابوا فی الجاهلیه من بنی المغیره نسوه، وقتلوا عم خالد فاستقبلوه وعلیهم السلاح وقالوا: یا خالد إنّا لم نأخذ السلاح علی الله ورسوله ونحن مسلمون، فانظر فإن کان بعثک رسول الله(ص) ساعیاً فهذه أبلنا وغنمنا فاغد علیها، فقال (خالد): ضعوا السلاح، قالوا: إنا نخاف منک أن تأخذنا باحنه الجاهلیه وقد أماتها الله ورسوله. فانصرف (خالد) عنهم بمن معه فنزلوا قریباً.

ثم شنّ علیهم الخیل فقتل وأسر منهم رجالاً، ثم قال (خالد): لیقتل کل رجل منکم أسیره، فقتلوا الأسری وجاء رسولهم إلی رسول الله(ص) فأخبره بما فعل خالد بهم، فرفع(ص) یده إلی السماء وقال: اللهم أنی أبرأ إلیک مما فعل خالد، وبکی(ص) ثم دعا علیاً(ع) فقال: أخرج إلیهم وأنظر فی أمرهم وأعطاه سفطاً من ذهب فودی علی(ع) لهم النساء والأموال حتی أنه لیدی میلغه (الإناء) الکلب، ففضل معه من المال فضله فقال(ع): هل بقی لکم مال أو دم لم یؤد؟ قالوا: لا. قال: إنّی أعطیکم هذه البقیه احتیاطاً لرسول الله(ص) ففعل ثم رجع

ص:271


1- 1) کشف الغمه: 163/1؛ بحار الأنوار: 331/4، باب 98 ح14.

إلی رسول الله(ص) فأخبره فقال(ص): أصبت وأحسنت (1).

حکایه عقیل

سأل معاویه عقیلاً(رحمه الله) عن قصّه الحدیده المحماه المذکوره، فبکی (عقیل) وقال: أنا أحدثک یا معاویه عنه (عن أمیر المؤمنین علی(ع) ثم أحدثک عما سألت: نزل بالحسین ابنه ضیق فاستسلف (اقترض) درهماً اشتری به خبزاً واحتاج إلی الأدام، فطلب من قنبر خادمهم أن یفتح له زقاً من زقاق عسل جاءتهم من الیمن.

فأخذ منه رطلاً، فلما طلبها (علی) لیقسّمها قال: یا قنبر أظن أنه حدثت فی هذا الفرق حدث! قال: نعم یا أمیر المؤمنین وأخبره فغضب وقال: علیَّ بحسین، ورفع الدرّه؛ فقال (الحسین): بحق عمّی جعفر، وکان إذا سئل بحقّ جعفر سکن، فقال (علی) له: ما حملک إذ أخذت منه قبل القسمه؟ قال (الحسین): أن لنا فیه حقاً، فإذا أعطیناه رددناه، قال (علی): فداک أبوک وإن کان لک فیه حق فلیس لک أن تنتفع بحقک قبل أن ینتفع المسلمون حقوقهم أما لولا أنی رأیت رسول الله(ص) یقبّل ثنیتیک لأوجعتک ضرباً، ثم دفع إلی قنبر درهماً کان مصروراً فی ردائه وقال: اشتر به خیر عسل تقدر علیه قال عقیل: والله لکأنی أنظر وهی علی فم الزقّ وقنبر یقلّب العسل فیه ثم شدّه وجعل یبکی ویقول: اللهم اغفر للحسین فإنه لا یعلم.

فقال معاویه ذکرت من لا ینکر فضله رحم الله أبا حسن فلقد سبق من کان قبله وأعجز من یأتی بعده، هلم حدیث الحدیده. قال: نعم، أقویت (افتقرت) وأصابتنی مخمصه شدیده فسألته فلم تند صفاته (2).

ص:272


1- 1) السیره النبویه: 420/2؛ تاریخ الیعقوبی: 61/6؛ بحار الأنورا14/21 باب 27 ح3.
2- 2) الصفاه الحجر الصلد ومعناها هنا أنه لم یلن ولم یستجب.

فجمعت صبیانی وجئته بهم والبؤس والضرّ ظاهران علیهم، فقال: إئتنی عشیّه لأدفع لک شیئاً، فجئته یقودنی أحد ولدی فأمر بالتنحی ثم قال: ألا فدونک، فأهویت حریصاً قد غلبنی الجشع (الحرص الشدید) أظنّها صرّه، فوضعت یدی علی حدیده تلتهب ناراً، فلما قبضتها نبذتها وخرتُ کما یخور (صوت البقر) الثور تحت جزاره، فقال لی: ثکلتک أمک هذا من حدیده أوقدت لها نار الدنیا فکیف بک وبی غداً أن سلکنا فی سلاسل جهنم؟! ثم قرأ إِذِ الْأَغْلاٰلُ فِی أَعْنٰاقِهِمْ وَ السَّلاٰسِلُ یُسْحَبُونَ (1) ثم قالک لیس لک عندی فوق حقک الذی فرضه الله لک (ألا ما تری، فانصرف إلی أهلک، فجعل معاویه یتعجب ویقول: هیهات!! عقمت النساء أن تلد مثله (2).

وروی النضر بن منصور عن عقبه بن علقمه قال: دخلت علی علی(ع) فإذا بین یدیه لبن حامض آذانی حموضته وکسر یابسه فقلت یا أمیر المؤمنین: أتأکل مثل هذا؟! فقال لی: یا أبا الحنوب کان رسول الله یأکل أیبس من هذا ویلبس أخشن من هذا وأشار إلی ثیابه فإن أنا لم آخذ به خفت ألا ألحق به (3).

وروی معاویه بن عمار من جعفر بن محمد(ع) قال: ما أعتلج علی علی(ع) أمران فی ذات الله تعالی إلا أخذ بأشدّهما، ولقد علمتم أنه کان یأکل یا أهل الکوفه عندکم من ماله بالمدینه، وأن کان لیأخذ السویق فیجعله فی جراب ویختم علیه مخافه أن یزاد علیه من غیره، ومن کان أزهد فی الدنیا من علی؟! (4).

ص:273


1- 1) سوره المؤمنین: الآیه 71.
2- 2) شرح نهج البلاغه،ابن أبی الحدید: 253/11؛ بحار الأنوار: 117/42.
3- 3) شرح نهج البلاغه، ابن أبی الحدید: 201/2؛ بحار الأنوار: ج137/41 باب 107.
4- 4) شرح نهج البلاغه، ابن أبی الحدید: 349/1.

وبعد أنتصاره فی معرکه الجمل دخل بیت المال وألقی نظره علی الأموال فأمر أن یعطی کل شخص خمسمئه درهم فلما وزعت الأموال إذا هی لا تنقص ولا تزید وأخذ الإمام سهمه وخاطب بیت المال قائلاً للدنیا: غرّی غیری.

وفی طریق صادفه إنسان فقال للإمام(ع) أننی لم أشهد حرب الجمل ولکن هوای معکم فأشرکنی فی القسمه فأعطی الإمام سهمه للرجل وعاد إلی منزله خالی الوقاض (1).

عفوه

وروی أنه(ع) کان جالساً فی أصحابه إذ مرّت به امرأه جمیله فرمقها القوم بأبصارهم فقال(ع):

إن أبصار هذه الفحول طوامح، وإن ذلک سبب هَبَابِها (هیاجها) فإذا نظر أحدکم إلی امرأه تعجبه فیلامس أهله فإنما هی امرأه کامرأته فقال رجل من الخوارج: قاتله الله کافراً ما أفقهه؟!

فوثب القوم لیقتلوه فقال(ع): رویداً إنّما هو سبّ بسبّ أو عفو عن ذنب (2).

کرامه الإنسان الخاطئ

منذ الیوم الأول لتصدیه إلی المسؤولیه وتحمله أعباء الحکم بدأ فی مشروعه الإصلاحی الکبیر، ولذا حاول علی الصعید الاجتماعی والأخلاقی أن یرشد حرکه الفرد باتجاه الإصلاح الذاتی، فإذا ما ارتکب إنسان خطأ أو خطیئه من دون الإقرار والمساس بحقوق

ص:274


1- 1) نهج البلاغه: الحکمه 420.
2- 2) نهج البلاغه.

المجتمع فیتعین علیه عدم الاعتراف العلنی أو تسلیم نفسه إلی الجهه الرسمیه والقضاء بل الأفضل تدارک هذا الخطأ والتوبه لأن هدف الإسلام لیس إنزال العقاب بحق المذنب بقدر ما یطلب من الفرد أن یتوب ویعاهد نفسه بعدم ارتکاب الخطیئه وفی هذه القصّه ما یبین منهج الإمام(ع) الإصلاحی فی هذا المضمار فقد روی فی کتب الحدیث:

أتت امرأه مجحٌّ أمیر المؤمنین صلوات الله علیه، فقالت: یا أمیر المؤمنین إنّی زنیت فطهرنی طهّرک الله، فإنّ عذاب الدنیا أیسر من عذاب الآخره الذی لا ینقطع، فقال لها: ممّا أُطهّرک؟ فقالت: أنّی زنیت، فقال لها: ذات بعل (1) أنت أم غیر ذلک؟ قالت: بل ذات بعل، فقال لها: انطلقی فضعی ما فی بطنک ثمّ ائتنی أُطهرک، فلمّا ولّت عنه المرأه فصارت حیث لا تسمع کلامه قال: اللهم إنّها شهاده، فلم یلبث أن أتته فقالت: قد وضعت فطهّرنی قال: فتجاهل علیها، فقال: أطهّرک یا أمه الله مماذا؟ فقالت: إنّی زنیت فطهّرنی، فقال: وذات بعل (2) أنت إذ فعلت ما فعلت؟ قالت: نعم، قال: فکان زوجک حاضراً أم غائباً قالت: بل حاضراً، قال: فانطلقی فارضعیه حولین کاملین کما أمرک الله، قال: فانصرفت المرأه؛ فلمّا صارت منه حیث لا تسمع کلامه قال: اللهمَّ إنّها شهادتان، قال: فلمّا مضی حولان أتت المرأه فقالت: أنّی أرضعته حولین فطهّرنی فقال: وذات بعل أنت إذ فعلت ما فعلت؟ فقالت: نعم، قال: وبعلک غائب إذ فعلت ما فعلت أو حاضر؟ قالت: بل حاضر، قال: انطلقی فاکفلیه حتّی یعقل أن یأکل ویشرب ولا یتردّی من سطح ولا یتهوّر فی بئر، قال: فانصرفت وهی تبکی فلمّا ولّت فصارت حیث لا تسمع کلامه قال: اللّهمَّ إنّها ثلاث شهادات.

ص:275


1- 1) نهج البلاغه الکلمات القصار.
2- 2) زوج.

قال: فاستقبلها عمر وبن حریث المخزومیّ فقال لها: ما یبکیک یا أمه الله وقد رأیتک تختلفین إلی علیّ تسألینه أن یطهّرک؟ فقالت: إنّی أتیت أمیر المؤمنین(ع) فسألته أن یطهّرنی قال: أکفلی ولدک حتّی یعقل أن یأکل ویشرب ولا یتردّی من سطح ولا یتهوّر فی بئر، وقد خفت أن یأتی علیّ الموت ولم یطهّرنی فقال لها عمرو بن حریث: ارجعی إلیه فأنا أکفله، فرجعت فأخبرت أمیر المؤمنین(ع) بقول عمرو، فقال لها أمیر المؤمنین(ع) وهو متجاهل علیها: ولم یکفل عمرو ولدک؟ فقالت: یا أمیر المؤمنین إنّی زنیت فطهّرنی، فقال: وذات بعل أنت إذ فعلت ما فعلت؟ قالت: نعم، قال: أفغائباً کان بعلک إذ فعلت ما فعلت أم حاضراً قالت: بل حاضراً، قال: فرفع رأسه إلی السماء وقال: اللهمَّ إنّه ثبت لک علیها أربع شهادات، وإنّک قد قلت لنبیّک(ص) فیما أخبرته به من دینک: یا محمّد من عطّل حدّاً من حدودی فقد عاندنی وطلب بذلک مضادّتی اللهمَّ فإنّی غیر معطّل حدودک ولا طالب مضادّتک ولا مضیّع لأحکامک بل مطیع لک ومتّبع سنّه نبیّک، قال: فنظر إلی عمرو بن حریث وکأنّما الرمّان یفقأ فی وجهه فلمّا نظر إلی ذلک عمرو قال: یا أمیر المؤمنین إنّنی إنّما أردت أن أکفله إذ ظننت أنّک تحبُّ ذلک، فأمّا إذا کرهته فإنّی لست أفعل، فقال أمیر المؤمنین(ع): أبعد أربع شهادات بالله؟ لتکفلنّه وأنت صاغر، فصعد أمیر المؤمنین المنبر فقال: یا قنبر ناد فی الناس: الصلاه جامعه، فنادی قنبر فی الناس فاجتمعوا حتّی غصّ المسجد بأهله، وقام أمیر المؤمنین(ع) فحمد الله وأثنی علیه، ثمّ قال: أیها الناس إن إمامکم خارج بهذه المرأه إلی هذا الظهر لیقیم علیها الحدّ إن شاء الله، فعزم علیکم أمیر المؤمنین لمّا خرجتم وأنتم متنکّرین ومعکم أحجارکم لا یتعرّف منکم أحد إلی أحد حتّی تنصرفوا إلی منازلکم إن شاء الله قال: ثمّ نزل.

فلمّا أصبح الناس بکره خرج بالمرأه وخرج الناس متنکّرین

ص:276

متلثّمین بعمائمهم وبأردیتهم، والحجاره فی أردیتهم وفی أکمامهم حتّی انتهی بها، والناس معه إلی الظهر بالکوفه، فأمر أن یحفر لها حفیره، ثمّ دفنها فیه، ثمّ رکب بغلته وأثبت رجله فی غرز الرکاب، ثمّ وضع إصبعیه السبّابتین فی أُذنیه، ثمّ نادی بأعلی صوته: یا أیّها الناس إنّ الله تبارک وتعالی عهد إلی نبیه(ص) عهداً عهده محمد(ص) إلیَّ بأنّه لا یقیم الحدّ من لله علیه حدّ، فمن کان له علیه مثل ماله علیها فلا یقیم علیها الحدّ قال: فانصرف الناس یومئذ کلّهم ما خلا أمیر المؤمنین والحسن والحسین صلوات الله علیهم، فأقام هؤلاء الثلاثه علیها الحدّ یومئذ وما معهم غیرهم.

قصه أخری

وعن أحمد بن محمد بن خالد قال: أتاه (أتی علیاً) رجل بالکوفه فقال له: یا أمیر المؤمنین أنی زنیت فطهرنی قال: ممن أنت؟ قال: من مزینه. قال أتقرأ القرآن شیئاً؟ قال: بلی. قال(ع): فاقرأ، فقرأ فأجاد، فقال: أبک جنّه؟ قال: لا، قال: فاذهب حتّی نسأل عنک فذهب الرجل ثمّ رجع إلیه بعد. فقال: یا أمیر المؤمنین إنّی زنیت فطهّرنی، فقال: ألک زوجه؟ قال: بلی،قال: فمقیمه معک فی البلد؟ قال: نعم. قال: فأمره أمیر المؤمنین(ع) فذهب، وقال: حتّی نسأل عنک: فبعث إلی قومه فسأل عن خبره، فقالوا یا أمیر المؤمنین صحیح العقل، فرجع إلیه الثالثه فقال: مثل مقالته، فقال له: اذهب حتّی نسأل عنک، فرجع إلیه الرابعه. فلمّا أقرّ قال أمیر المؤمنین صلوات علیه لقنبر: احتفظ به، ثم غضب ثمَّ قال: ما أقبح بالرجل منکم أن یأتی بعض هذه الفواحش فیفضح نفسه علی رؤوس الملأ: أفلا تاب فی بیته؟ فوالله لتوبته فیما بینه وبین الله أفضل من إقامتی علیه الحدّ، ثمّ أخرجه ونادی فی الناس: یا معشر الناس أخرجوا لیقام علی هذا الرجل الحدّ ولا یعرفنَّ أحدکم صاحبه، فأخرجه إلی الجبّان

ص:277

(الصحراء) فقال: یا أمیر المؤمنین أُصلّی رکعتین [فصلّی رکعتین] ثمّ وضعه فی حفرته، واستقبل الناس بوجهه فقال: یا معاشر المسلمین إنّ هذه حقوق الله فمن کان لله فی عنقه حقّ فلینصرف، ولا یقیم حدود الله من فی عنقه حدٌّ؛ فانصرف الناس وبقی وهو والحسن والحسین(علیهما السلام)، وأخذ حجراً فکبّر ثلاث تکبیرات ثمّ رماه بثلاثه أحجار فی کلّ حجر ثلاث تکبیرات، ثمّ رماه الحسن مثل ما رماه أمیر المؤمنین، ثمّ رماه الحسین فمات الرجل، فأخرجه أمیر المؤمنین(ع) فأمر فحفر له وصلّی علیه ودفنه، فقیل: یا أمیر المؤمنین ألا تغسّله؟ فقال: قد اغتسل بما هو طاهر إلی یوم القیامه لقد صبر علی أمر عظیم (1).

وکانت زوج النبی(ص) ابنه الخلیفه الأول فی طلیعه خصوم الإمام والمناوئین له وبلغ من حقدها أن الإمام وصفها بقوله: أوضعن غلا فی صدرها کمرجل القین (2).

وقد قادت هذه المرأه الجموع والحشود العسکریه إلی البصره کما أرسلت إلی حفصه رساله تهزأ فیها بالإمام ولما انتهت حرب الجمل وسحقت قوات التمرّد إذا بالإمام(ع) یعامل عائشه باحترام کامل وتکریم وحفظ لها حرمه النبی(ص) إکراماً للرسول یقول ابن أبی الحدید فی هذا المضمار: وأما عائشه فأی ذنب لأمیر المؤمنین(ع) فی ذلک ولو أقامت فی منزلها لم تبتذل بین الأعراب وأهل الکوفه. علی أن علیاً(ع) أکرمها وصانها وعظم من شأنها ولو کانت فعلت بعمر ما فعلت به ثم ظفر بها لقتلها ومزقها إرباً ولکن

ص:278


1- 1) بحار الأنوار: 40 / 294 291.
2- 2) نهج البلاغه: 343 الخطبه 155.

علیاً(ع) کان حلیماً کریماً (1).

کرامه الإنسان

جاء علیاً(ع) إعرابی، فقال: یا أمیر المؤمنین إنی مأخوذ بثلاث علل: علّه النفس وعلّه الفقر وعلّه الجهل، فأجاب أمیر المؤمنین(ع) وقال: یا أخا العرب علّه النفس تعرض علی الطبیب وعلّه الجهل تعرض علی العالم وعلّه الفقر تعرض علی الکریم، فقال الإعرابی: أنت الکریم وأنت العالم وأنت الطبیب. فأمر أمیر المؤمنین(ع) بأن یعطی له من بیت المال ثلاثه آلاف درهم وقال: تنفق ألفاً بعلّه النفس وألفاً بعله الجهل وألفاً بعله الفقر (2).

الشباب لهم حقوقهم

کان الإمام(ع) یومها حاکماً علی دوله مترامیه الأطراف تمثل الیوم مساحه الشرق الأوسط فذهب مع قنبر ذات یوم إلی السوق فاشتری قمیصین بخمسه دراهم فأعطی أغلاهما إلی قنبر وأخذ الآخر؛ فقال قنبر: یا أمیر المؤمنین أنت خلیفه وترقی المنبر فخذ هذا القمیص.

فقال الإمام(ع): وأنت شاب ولک شرخ الشباب ولقد سمعت حبیبی رسول الله(ع) یقول ألبسوهم مما تلبسون وأطعموهم مما تطعمون، ولما ارتدی قمیصه إذا فیه زیاده فی کمّه فقال للشاب البائع. قطعه فقطعه وقال للإمام دعنی أخیطه لک فقال الإمام(ع) دعه فالأمر أسرع من ذلک (3).

ص:279


1- 1) ابن أبی الحدید: 254/17.
2- 2) جامع الأخبار: 38، فصل 96؛ بحار الأنوار: 43/41، باب 102، ح21؛ المواعظ العلویه 162فی الثلاثیات.
3- 3) الغارات: 65/1؛ بحار الأنوار: 93/100 باب1 ح9.

وصایاه الإداریه

عن عبدالرحمن بن سلیمان عن الإمام جعفر بن محمد الصادق(ع) قال: بعث علی(ع) مصّدقاً (جابی الصدقات) من الکوفه إلی بادیتها فقال (یوصیه): علیک یا عبدالله بتقوی الله، ولا تؤثرن دنیاک علی آخرتک، وکن حافظاً لما ائتمنتک علیه راعیاً لحق الله حتی تأتی نادی بنی فلان، فإذا قدمت علیهم فانزل بفنائهم من غیر أن تخالط أبنیتهم، ثم امض إلیهم بسکینه ووقار حتی تقوم بینهم فتسلّم علیهم ولا تخدع بالتحیه لهم (لا تنقص فیها) فتقول: یا عباد الله أرسلنی إلیکم ولی الله لآخذ منکم حق الله، فهل لله فی أموالکم من حق فتؤدوه إلی ولیّه؟ فإن قال قائل: لا؛ فلا تراجعه، وإن أنعم لک منعم (أی قال: نعم) فانطلق معه من غیر أن تخیفه ولا تعد إلاّ خیرا حتی تأتی ماله فلا تدخله إلاّ بأذنه، فإن أکثره له، وقل له: یا عبدالله أتأذن لی فی دخول ذلک: فإن أنعم (قال: نعم) فلا تدخله دخول المسلّط علیه ولا عنیف به واصدع المال صدعین فخیّره أی الصدعین شاء فأیهما اختار فلا تتعرض له، واصدع الباقی صدعین (نصفین) فلا تزال حتی یبقی حق الله فی ماله فاقبضه، فإن استقالک فأقله ثم اخلطها ثم اصنع مثل الذی صنعت حتی تأخذ حق الله فی ماله، فإذا قبضته فلا توکل به إلا ناصحاً، مسلماً مشفقاً أمیناً حافظاً غیر معنف بشیء منها ثم أحدر (أرسل وأسرع) ما اجتمع عندک من کل ناد إلینا نضعه حیث أمر الله به فإذا انحدر بها رسولک فأوعز (أخبره وأمره) إلیه إلاّ یحولنّ بین ناقه وفصیلها ولا یفرّقنّ بینهما ولا یمصر (حلب جمیع ما فی الضرع) لبنها فیضرّ ذلک بفصیلها، ولا یجهدنها رکوباً ولیعدل بینهن فی ذلک ولیوردها کل ماء یمرّ به ولا یعدل بهن عن نبت الأرض إلی جواد الطرق فی الساعات التی تریح وتعنف (السیر الشدید) ولیرفق بهنّ حتی یأتینا بأذن الله سماناً غیر متعبات ولا

ص:280

مجهدات، فیقسمن علی کتاب الله وسنّه نبیه فإن ذلک أعظم لأجرک وأقرب لرشدک فینظر الله إلیها وإلیک والی جهدک ونصیحتک لمن بعثک وبعثت فی حاجته، وإن رسول الله(ص) قال: ما نظر الله إلی ولی یجهد نفسه لإمامه بالطاعه والنصیحه إلاّ کان منا فی الرفیق الأعلی (1).

امرأه فی قارعه الطریق

وجاء فی الأخبار عن الإمام الباقر(ع): إن علیاً أمیر المؤمنین(ع) رجع إلی داره فی وقت القیظ فإذا امرأه قائمه تقول: إن زوجی ظلمنی وأخافنی وتعدّی علیّ وحلف لیضربنی. فقال(ع): یا أمه الله أصبری حتی یبرد النهار ثم أذهب معک إن شاء الله.

فقالت: یشتدّ غضبه وحرده علیّ.

فطأطأ رأسه ثم رفعه وهو یقول: لا والله أو یؤخذ للمظلوم حقه غیر متعتع. أین منزلک؟ فمضی إلی بابه فوقف فقال: السلام علیکم فخرج شاب، فقال علی(ع): یا عبدالله اتق الله فإنک قد أخفتها وأخرجتها. فقال الفتی: وما أنت وذاک؟ والله لأحرقنها لکلامک.

فقال أمیر المؤمنین(ع): آمرک بالمعروف وأنهاک عن المنکر؛ تستقبلنی بالمنکر وتنکر المعروف؟ (وفی الأثناء) أقبل الناس من الطریق و(هم) یقولون: سلام علیکم یا أمیر المؤمنین، فسقط الرجل فی یدیه؛ فقال: یا أمیر المؤمنین أقلنی فی عثرتی فوالله لأکوننّ لها أرضاً تطأنی، فأغمد علی سیفه فقال: یا أمه الله أدخلی منزلک ولا تلجئی زوجک إلی مثل هذا وشبهه (2).

ص:281


1- 1) الغارات: 75/1؛ مستدرک الوسائل: 68/7 باب 12 ح7670.
2- 2) المناقب: 106/2؛ مستدرک الوسائل: 337/12، باب 40 ح14223؛ بحار الأنوار: 57/41 باب 105 ح7.

ص:282

الملحمه الأخلاقیه للسیده الزهراء فی التأریخ

اشاره

ما أکثر الأشخاص الذین یولدون ثم یموتون ویرحلون من دون أن یبقی لهم اسم وذکر وسرعان ما ینسون لیکونوا من سکان الوادی ... وادی النسیان، وقد تجد أناساً یظهرون کما تظهر النجوم فی السماء فإذا هم من الخالدین، وهم أما أن یکونوا خالدین بوجود تاریخی مادی عینی أو وجود تاریخی فعلی سلوکی أو وجود تاریخی نظری.

والوجود التاریخی المادی یتحقق عبر الأجیال التی تنبثق عنهم فی التوالد فی أولاد وأحفاد وأضرحه وشواهد فی قبور ولحود کما هو الحال فی الآثار الغنیه لفنانین راحلین.

أما الوجود والحضور التاریخی الفعلی السلوکی فربما کان ایجابیاً وربما کان سلبیاً من خلال التقالید والعادات والسلوکیات المتراکمه التی یؤسس لها شخص ما ویروج لها وفی الأدبیات الدینیه یطلق علی ذلک اصطلاح السنّه وجمعها سنن.

والوجود والحضور التاریخی النظری یتحقق من خلال شخصیات رفیعه ومعارف إنسانیه نبیله تستمر مع حرکه الأجیال المؤمنه ومن خلال هذه الأبعاد الثلاثه یتحقق الخلود للبشر، ولقد کانت الزهراء مثالاً تحققت فیه کل هذه الأبعاد الثلاثه التی هی عناصر فی خلود الإنسان.

1 إن الحضور المادی للسیده فاطمه الزهراء یتجلی فی هذه الذریه فهی الیوم أم لما یناهز الخمسین ملیون إنسان وهذه ظاهره فریده لم تتوفر ولن تتوفر لأیه امرأه فی تاریخ الإنسان علی الإطلاق.

وبالرغم من غیاب قبرها فإن حضورها المدهش یتضاءل أمامه

ص:283

حضور أیه شخصیه لها قبر وضریح فهی أکثر حضوراً من سعدی وحافظ وابن سینا، وشاه جهان ونور جهان فی تاج محل الذی هو من عجائب الدنیا السبع.

ثم یتجلی هذا الحضور فی مظهر آخر عندما نجد فی التاریخ دوله کبری تتألق فی شمال أفریقیا هی الدوله الفاطمیه ثم نراها تتجلی فی ملحمه ناصر خسرو الخالده فاطمی ... فاطمی ... فاطمی.

ثم نری عباس محمود العقاد بتدوین کتابه الموانع، فاطمه والفاطمیون، حیث یتطرق إلی تاریخ الدوله الفاطمیه.

ثم نراها تتألق وتزهو من خلال أکبر جامعه فی العالم؛ حیث الجامع الأزهر الذی أسسه الفاطمیون فی مصر وهو الیوم أکبر مرکز دینی سنی علی الإطلاق.

2 البعد النظری.

ویشکل الحضور لهذه السیده الکبری ظاهره مدهشه حیث یتجلی فی أمرین:

الأول: الإرث المعرفی للزهراء(علیهما السلام) الذی وصل إلینا.

الثانی: الحشد الکبیر من الدراسات والبحوث والکتابات التی کان محورها الأساس شخصیه السیده فاطمه(علیهما السلام) إذ تعبر الدراسات والبحوث عن الزهراء(علیهما السلام) حدود الزمان والمکان والانتماء الدینی والمذهبی فلقد شدّت إلیها الباحثین بتحقیقاتهم والأدباء بروائعهم والفنانین بریشتهم والشعراء بعبقریتهم.

ولقد أجری مؤلف کتاب فاطمه الزهراء (1) دراسه حول ما ألف، وکتب عن السیده الزهراء فی سالف الزمان فأشار إلی 44 مخطوطه ینتمی مؤلفوها إلی مذاهب مختلفه کما أشار إلی (29) مطبوع وهو غیض من فیض مما کتب حولها(علیهما السلام).

ص:284


1- 1) علی محمد علی الدخیل.

وهذا الکتاب یعود تاریخه إلی سنه 1400 ه 1980م وخلال هذه الأعوام المنصرمه ألف عن الزهراء العشرات، بل المئات من الکتب بل أن المؤلف أشار إلی ثلاثمئه مؤلف.

فی سنه 1387 ه. ق أجرت مکتبه العلمین العامه فی النجف الأشرف مسابقه ورصدت ثلاثه جوائز قیمه للفائزین الثلاثه الأوائل وکانت المسابقه حول أفضل کتاب عن الزهراء وقد حصل علی الجائزه الأولی سلیمان کتانی عن کتابه الرائع: (فاطمه وتر فی غمد) أما الجائزه الثانیه فقد کانت من نصیب الشهید عبدالزهراء عثمان محمد عن کتابه فاطمه الزهراء بنت محمد وکانت الجائزه الثالثه من نصیب السید فاضل المیلانی الحسنی عن کتابه فاطمه الزهراء أم أبیها.

وکان المستشرق الفرنسی الکبیر ماسینیون قد جمع ملایین الکتابات والملاحظات وعده من اللغات المختلفه مما کتب وسطر عن السیده فاطمه الزهراء هادفاً إلی إخراج ذلک فی أکبر أثر حول شخصیه الزهراء، وبعد وفاته تصدّی لتنظیم ما جمعه المستشرق بعض خبراء الدراسات الإسلامیه من الفرنسیین.

ویبرز الفیلسوف المعاصر هنری کوربان کإنسان هام فی شخصیه الزهراء ویتجلی ذلک فی کتابه الشهیر أرض الملکوت فلقد تحدث عنها الفیلسوف مجسداً إیمانه العمیق بالزهراء.

إن هذا المجد الرفیع والمکانه الشامخه للزهراء قد تألق فی ظروف مصیریه فلقد وعت الحیاه وتحملت مسؤولیتها الإنسانیه والأخلاقیه وهی لا تزال طفله صغیره مع أنها قد رحلت وهی فی عمر الربیع ومقتبل العمر ولکنها ترکت وراءها عطراً فواحاً ملأ فضاء الدنیا وسار التاریخ کما ترکت وراءها إرثاً خالداً وکان خطابها التاریخی فی سنه 11ه یشکل إنتاجاً ثقافیاً فریداً من نوعه بعد غیاب النبی(ص).

ص:285

3 البعد الفعلی.

کانت الزهراء وبالرغم من أنها قد توفیت وهی فی الثامنه عشره من ربیع العمر إلاّ أنها کانت سیده تمثل النموذج والمثال لیس لبنی جنسها وإنما لکل الإنسانیه، وقد جاء فی الأثر عن الإمام المهدی(ص) قوله: وفی ابنه رسول الله(ص) لی أسوه حسنه (1).

ومن هنا فهی أسوه وقدوه للأجیال فی تجربتها الإنسانیه وشخصیتها الأخلاقیه.

یقول علماء الإجتماع: إن أزمه جیل الشباب فی بلدان العالم الثالث تکمن فی غیاب القدوه والمثال، وهنا تبرز شخصیه الزهراء(علیهما السلام) لتکون فی طلیعه الشخصیات التی یمکن أساساً حلّ أزمه الشباب المسلم فی عصرنا الحاضر.

ونحاول فی هذه السطور إلقاء بعض الأضواء علی مواقفها وأبعاد شخصیتها الإنسانیه.

مراره الحیاه

فی تفسیر الثعلبی عن جعفر بن محمد الصادق(علیهما السلام) وتفسیر القشیری عن جابر بن عبدالله الأنصاری إن النبی(ص) دخل بیت فاطمه فرآها وعلیها کساء من أجلّه الإبل (خشن) وهی تطحن بیدها وترضع ولدها، فدمعت عینا رسول الله(ص) وقال: یا بنتاه تعجّلی مراره الدنیا بحلاوه الآخره، فقالت: یا رسول الله الحمد لله علی نعمائه، والشکر لله علی آلائه فانزل الله عز وجل وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضیٰ (2)(3).

ص:286


1- 1) بحار الأنوار: 178/53 باب 31، ح9.
2- 2) سوره الضحی: الآیه 5.
3- 3) المناقب: 342/3؛ بحار الأنوار: باب 4، ح8.

الإنفاق فی سبیل الله

روی إن إعرابیاً جاء إلی النبی(ص) فأسلم وطلب من النبی أن یزوّده ولم یکن مع النبی بشیء فالتفت(ص) إلی أصحابه فقال: من یزوّد الإعرابی واضمن له علی الله عزّ وجل زاد التقوی، فوثب الله سلمان الفارسی فقال: فداک أبی وأمی وما زاد التقوی؟ قال(ص): یا سلمان إذا کان آخر یوم من الدنیا لقنک الله عز وجل قول شهاده أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله فإن أنت قلتها لقیتنی ولقیتک وإن أنت لم تقلها لم تلقنی ولم ألقک أبداً.

فمضی سلمان حتی طاف تسعه أبیات من بیوت رسول الله(ص) فلم یجد عندهن شیئاً، فلما أن ولّی راجعاً نظر إلی حجره فاطمه(علیهما السلام) فقال: إن یکن خیر فمن منزل فاطمه بنت محمد(ص)، فقرع الباب فأجابته من وراء الباب: من بالباب؟ فقال لها: أنا سلمان فقالت له: یا سلمان وما تشاء؟ فشرح قصّه الإعرابی. قالت له: یا سلمان والذی بعث محمداً(ص) بالحق نبیاً إن لنا ثلاثاً ما طعمنا، وإن الحسن والحسین قد اضطربا علی من شدّه الجوع، ثم رقدا کأنهما فرخان منتوفان ولکن لا أردّ الخیر إذا نزل الخیر ببابی.

یا سلمان خذ درعی هذا ثم امض به إلی شمعون الیهودی وقل له: تقول لک فاطمه بنت محمد: أقرضنی علیه صاعاً من تمر وصاعاً من شعیر أردّه علیک إنشاء الله تعالی.

فأخذ سلمان الدرع ثم أتی به إلی شمعون الیهودی فقال له: یا شمعون هذا درع فاطمه بنت محمد(ص) تقول لک أقرضنی علیه صاعاً من تمر وصاعاً من شعیر أردّه علیک إن شاء الله.

فأخذ شمعون الدرع ثم جعل یقلّبه فی کفه وعیناه تذرفان بالدموع وهو یقول: یا سلمان هذا هو الزهد فی الدنیا الذی أخبرنا به موسی بن عمران فی التوراه، أنا أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن

ص:287

محمداً عبده ورسوله فأسلم وحسن إسلامه ثم دفع شمعون إلی سلمان صاعاً من تمر وصاعاً من شعیر فأتی به سلمان إلی فاطمه فطحنته بیدها واختبزته خبزاً ثم أتت به إلی سلمان فقالت: خذه وأمض به إلی النبی(ص): فقال لها سلمان: یا فاطمه خذی منه قرصاً تعللین به الحسن والحسین، فقالت: یا سلمان هذا شیء أمضیناه لله عزّ وجلّ لسنا نأخذ منه شیئاً (1).

وزارتها امرأه عجوز، وسألتها عن الصلاه فرأت الزهراء(علیهما السلام) تجیب بوجه منطلق وکانت العجوز ما أنفکت تسأل وتسأل وفاطمه(علیهما السلام) تجیب بوجه مشرق حتی استحت المرأه العجوز وقالت: لقد أثقلت علیک یا بنت رسول الله فقالت فاطمه(علیهما السلام) : بل سلی ما تشائین، إنما مثل ذلک مثل أمرئ قیل له أحمل هذا الحمل ولک مئه ألف دینار؟ فهل یثقل علیه ذلک؟ قالت العجوز: لا؛ فقالت فاطمه(علیهما السلام) : فسؤالک لی یثیبنی الله علی جوابه من الثواب أضعاف ما ذکرت لک وقد سمعت رسول الله(ص) یقول إن العلماء یحشرون أمام الله عزّ وجلّ فیثیبهم الله علی قدر عملهم وهدایتهم للناس (2).

الجار ثم الدار

واستیقظ سیدنا الحسن(ع) وکان صبیاً فرأی أمه واقفه فی محرابها وکانت لیله جمعه وهی تعبد الله راکعه ساجده وتدعو لجیرانها فلم تدع أحداً ألا ذکرته ولم تذکر نفسها حتی طلع الفجر فقلت (الحسن المجتبی) یا أماه ألا تدعین لنفسک؟ فقالت: یا بنی الجار ثم الدار.

وکانت السیده الزهراء تهتم بتربیه ولدیها فتجهزهم ثم ترسلهم

ص:288


1- 1) ریاحین الشریعه: 130/1؛ بحار الأنوار: 71/43 باب 3ح 61.
2- 2) المحجه البیضاء: 30/1.

إلی النبی(ص) لتعلم القرآن (1).

تشرب القرآن

وکانت السیده فاطمه الزهراء لا تجد أنساً مثلما تجده فی تلاوه آیات القرآن الکریم، جاء فی الأثر أن رسول الله(ص) بعث سلمان إلی فاطمه قال سلمان: فوقفت بالباب وقفه حتی سلمتُ، فسمعتُ فاطمه تقرأ القرآن من جوّ أو الرحی تدور من برّ أو وما عندما أنیس، فأخبرت رسول الله(ص) بذلک فتبسم(ص) وقال یا سلمان أن ابنتی فاطمه ملأ الله قلبها وجوارحها إیماناً (2).

القلاده المبارکه

وروی جابر بن عبدالله الأنصاری قال: صلی بنا رسول الله(ص) صلاه العصر فلمّا انفتل جلس فی قبلته والنّاس حوله، فبیناهم کذلک إذ أقبل إلیه شیخ من مهاجره العرب علیه سمل قد تهلّل وأخلق وهو لا یکاد یتمالک کبراً وضعفاً، فأقبل علیه رسول الله(ص) یستحثّه الخبر فقال الشیخ: یا نبیَّ الله أنا جائع الکبد فأطعمنی، وعاری الجسد فاکسنی، وفقیر فارشنی.

فقال(ص): ما أجد لک شیئاً ولکنَّ الدالَّ علی الخیر کفاعله، انطلق إلی منزل من یحبُّ الله ورسوله ویحبّه الله ورسوله، یؤثر الله علی نفسه، انطلق إلی حجره فاطمه، وکان بیتها ملاصق بیت رسول الله(ص) الذی ینفرد به لنفسه من أزواجه، وقال: یا بلال قم فقف به علی منزل فاطمه، فانطلق الأعرابیُّ مع بلال، فلمّا وقف علی باب فاطمه نادی بأعلی صوته: السلام علیکم یا أهل، بیت النبوّه! ومختلف

ص:289


1- 1) مسند أحمد بن حنبل: 236/1.
2- 2) فاطمه الزهراء أم أبیها.

الملائکه، ومهبط جبرائیل الرُّوح الأمین بالتنزیل، من عند ربِّ العالمین فقالت فاطمه: وعلیک السّلام فمن أنت یا هذا؟ قال: شیخ من العرب أقبلت علی أبیک سیّد البشر مهاجراً من شقّه وأنا یا بنت محمّد عاری ا لجسد، جائع الکبد فواسینی یرحمک الله، وکان لفاطمه وعلیّ فی تلک الحال ورسول الله(ص) ثلاثاً ما طعموا فیها طعاماً، وقد علم رسول الله(ص) ذلک من شأنهما.

فعمدت فاطمه إلی جلد کبش مدبوغ بالقرظ کان ینام علیه الحسن والحسین فقالت: خذ هذا أیُّها الطارق! فعسی الله أن یرتاح لک ما هو خیر منه، قال الأعرابی: یا بنت محمّد شکوت إلیک الجوع فناولتنی جلد کبش ما أنا صانع به مع ما أجد من السّغب.

قال: فعمدت لمّا سمعت هذا من قوله إلی عقد کان فی عنقها أهدته لها فاطمه بنت عمِّها حمزه بن عبدالمطّلب، فقطعته من عنقها ونبذته إلی الأعرابی فقالت: خذه وبعه فعسی الله أن یعوّضک به ما هو خیر منه، فأخذ الأعرابیُّ العقد وانطلق إلی مسجد رسول الله والنبیُّ(ص) جالس فی أصحابه، فقال: یا رسول الله أعطتنی فاطمه [بنت محمّد] هذا العقد فقالت: بعه فعسی الله أن یصنع لک.

قال: فبکی النبیُّ(ص) وقال: وکیف لا یصنع الله لک وقد أعطتکه فاطمه بنت محمّد سیّده بنات آدم.

فقام عمّار بن یاسر رحمه الله علیه فقال: یا رسول الله أتأذن لی بشراء هذا العقد؟ قال: اشتره یا عمّار فلو اشترک فیه الثقلان ما عذّبهم الله بالنّار، فقال عمّار: بِکَمْ العقد یا أعرابیُّ؟ قال: بشبعه من الخبز واللّحم، وبرده یمانیّه أستر بها عورتی وأُصلّی فیها لربی، ودینار یبلغنی إلی أهلی، وکان عمّار قد باع سهمه الذی نفله رسول الله(ص) من خیبر ولم یبق منه شیئاً فقال: لک عشرون دیناراً ومأتا درهم هجریّه وبرده یمانیّه وراحلتی تبلّغک أهلک وشبعک من خبز البرِّ واللّحم.

ص:290

فقال الأعرابیُّ: ما أسخاک بالمال أیُّها الرَّجل، وانطلق به عمّار فوفّاه ما ضمن له.

وعاد الأعرابیُّ إلی رسول الله(ص)، فقال له رسول الله(ص): أشبعت واکتسیت؟ قال الأعرابیُّ: نعم واستغنیت بأبی أنت وأُمّی، قال: فاجز فاطمه بصنیعها فقال الأعرابیُّ: اللّهم إنَّک إله ما استحدثناک، ولا إله لنا نعبده سواک وأنت رازقنا علی کلّ الجهات اللّهمَّ أعط فاطمه ما لا عین رأت ولا أُذن سمعت.

فأمّن النبیُّ(ص) علی دعائه وأقبل علی أصحابه فقال: إنَّ الله قد أعطی فاطمه فی الدُّنیا ذلک: أنا أبوها وما أحد من العالمین مثلی، وعلیٌّ بعلها ولولا علیٌّ ما کان لفاطمه کفو أبداً، وأعطاها الحسن والحسین وما للعالمین مثلهما سیّدا شباب أسباط الأنبیاء وسیّدا شباب أهل الجنّه وکان بازائه المقداد وعمّار وسلمان فقال: وأزیدکم؟ قالوا: نعم یا رسول الله.

قال: أتانی الرُّوح یعنی جبرئیل(ع) أنّها إذا هی قبضت ودفنت یسألها الملکان فی قبرها: من ربُّک؟ فتقول: الله ربّی، فیقولن: فمن نبیّک؟ فتقول: أبی، فیقولان: فمن ولیّک فتقول: هذا القائم علی شفیر قبری علیُّ بن أبی طالب(ع).

ألا وأزیدکم من فضلها: إنَّ الله قد وکّل بها رعیلاً من الملائکه یحفظونها من بین یدیها ومن خلفها وعن یمینها وعن شمالها وهم معها فی حیاتها وعند قبرها وعند موتها یکثرون الصّلاه علیها وعلی أبیها وبعلها وبنیها.

فمن زارنی بعد وفاتی فکأنّما زارنی فی حیاتی. ومن زار فاطمه فکأنّما زارنی، ومن زار علیَّ بن أبی طالب فکأنّما زار فاطمه، ومن زار الحسن والحسین فکأنّما زار علیاً، ومن زار ذریّتهما فکأنّما زارهما.

فعمد عمّار إلی العقد، فطیّبه بالمسک، ولفّه فی برده یمانیّه،

ص:291

وکان له عبد اسمه سهم ابتاعه من ذلک السّهم الذی أصابه بخیبر، فدفع العقد إلی المملوک وقال له: خذه هذا العقد فادفعه إلی رسول الله(ص) وأنت له، فأخذ المملوک العقد فأتی به رسول الله(ص) وأخبره بقول عمّار، فقال النبیُّ: انطلق إلی فاطمه فادفع إلیها العقد وأنت لها، فجاء المملوک بالعقد وأخبرها بقول رسول الله(ص) فأخذت فاطمه(س) العقد وأعتقت المملوک، فضحک الغلام، فقالت: ما یضحکک یا غلام؟ فقال: أضحکنی عظم برکه هذا العقد، أشبع جائعاً، وکسی عریاناً وأغنی فقیراً، وأعتقد عبداً، ورجع إلی ربِّه (صاحبه) (1).

أوقافها

وقد أوقفت السیده الزهراء سبعه بساتین علی بنی هاشم وبنی عبدالمطلب وجعلت علیاً وصیاً علی ذلک وبعد علی أبنها الحسن وبعد الحسن أبنها الحسین، وهکذا إلی الأکبر من ولده وهذه البساتین هی: العوان، الدلال البرقه، المثبب الحسنی، الصافیه وما لأم إبراهیم (2).

قالوا فیها

سئلت السیده عائشه: أی الناس أحب لرسول الله(ص)؟

قالت: فاطمه.

فقیل: ومن الرجال؟

قالت: زوجها إن کان ما علمت صواماً قواماً (3).

وقالت: ما رأیت أحداً کان أشبه کلاماً وحدیثاً برسول الله(ص) من فاطمه وکانت إذا دخلت علیه قام إلیها فقبلها ورحب بها وکذلک

ص:292


1- 1) بشاره المصطفی: 137؛ بحار الأنوار: 56/43 باب 3 ح5.
2- 2) أعلام النساء: علی محمد علی دخیل نقلاً عن أعیان الشیعه: 488/2؛ الکافی: 48/7.
3- 3) أسد الغابه: 552/5.

کانت تضع هی.

وقالت أیضاً: ما رأیت أحداً أفضل من فاطمه غیر أبیها.

وقالت أیضاً: ما رأیت أحداً کان أصدق لهجه من فاطمه إلاّ أن یکون الذی ولدها (1).

وقال أبو نعیم الأصبهانی فی السیده الزهراء(علیهما السلام): من ناسکات الأصفیاء وصفیات الأتقیاء فاطمه (رضی الله عنها). السید البتول، البضعه الشبیهه بالرسول کانت عن الدنیا ومتعتها عازفه وبغوامض عیوب الدنیا وآفاقاها عارفه (2).

وقال علی بن محمد الجزری (ابن الأثیر): کانت أحب الناس إلی رسول الله(ص) ... وانقطع نسل رسول الله(ص) إلاّ منها وقال زین العرب: سمیت فاطمه بتولاً لانقطاعها عن نساء الأمه فضلاً ودیناً وحسباً.

وقال ابن أبی الحدید: وأکرم رسول الله(ص) فاطمه إکراماً عظیماً أکثر مما کان الناس یظنون وأکثر من أکرم الرجال لبناتهم حتی خرج بها من حدّ حب الآباء للأولاد، فقال بمحضر الخاص والعام مراراً لا مرّه واحده وفی مقامات مختلفه لا فی مقام واحد: أنها سیده نساء العالمین وأنها عدیله مریم بنت عمران، وأنها إذا مرت فی الموقف (یوم القیامه) نادی مناد من جهه العرش: یا أهل الموقف غضوا أبصارکم لتعبر فاطمه بنت محمد .... وکم قال(ص): یؤذینی ما یؤذیها ویغضبنی ما یغضبها وأنها بضعه منی یریبنی ما رابها (3) .

وقال علی بن الصباغ المالکی: ثالثه الشمس والقمر بنت خیر

البشر الطاهره المیلاد السیده بإجماع أهل السداد (4)

وقال شمس الدین الذهبی: کان النبی(ص) یحبها ویکرمها ویسر إلیها ومناقبها غزیره وکانت صابره، دینه، خیره قانعه، شاکره لله (5).

ص:293


1- 1) سیر أعلام النبلاء92/2.
2- 2) حلیه الأولیاء 39/2.
3- 3) شرح نهج البلاغه 939/9.
4- 4) الفصول المهمه128/.
5- 5) سیره النبلاء 88/2.

وقال أحمد الشرباصی: فاطمه البتول الزهراء بنت رسول الله(ص) وأحب الناس إلیه وأفضل نساء الدنیا وسیده نساء ال جنه فی الآخره (1).

وقال الدکتور علی إبراهیم حسن: وحیاه فاطمه هی صفحه فذه من صفحات التاریخ تلمس فیها ألوان العظمه، فهی لیست کبلقیس أو کیلوباترا استمدت کل منهما عظمتها عن عرش کبیر وثروه طائله وجمال نادر ... لکننا أمام شخصیه استطاعت أن تخرج إلی العالم وحولها هاله من الحکمه والجلال، حکمه لیس مرجعها الکتب والفلاسفه والعلماء، وإنما تجارب الدهر الملیء بالتقلبات والمفاجآت، وجلال لیس مستمداً من ملک أو ثراء وإنّما من صمیم النفس.

وقال کمال الدین محمد بن طلحه الشافعی:

إنها(علیهما السلام) قد خصت بفضل سجایا منقوص علیها بانفرادها، وفضلت بخصائص مزایا صرّح اللفظ النبوی بإیرادها، ومیزت بصفات شرف تتنافس الأنفس النفیسه فی آحادها (2).

وقال سلیمان الکتانی: فاطمه الزهراء هذه مثال المرأه التی یریدها الله وقطعه من الإسلام المجسّد فی محمد وقدوه فی حیاتها

ص:294


1- 1) نفحات من سیره السیده زینب7/.
2- 2) مطالب السؤول20/.

للمرأه المسلمه وللإنسان المؤمن فی کل زمان ومکان.

إن معرفه فاطمه فصل من کتاب الرساله الإلهیه ودراسه حیاتها محاوله لفقه الإسلام وذخیره قیمه للإنسان المعاصر. فاطمه الزهراء (1).

ص:295


1- 1) وتفر فی غمد18/ 17.

ص:296

الإمام الحسن قدوه السالکین

قطره من بحر

عن المفضل بن عمر (صاحب کتاب التوحید) عن الإمام الصادق(ع) أنه قال: حدثنی أبی عن أبیه أن الحسن بن علی بن أبی طالب(ع) کان أعبد الناس فی زمانه وأفضلهم وکان إذا حج حجَّ ماشیاً وربما مشی حافیاً وکان إذا ذکر الموت بکی وإذا ذکر القبر بکی وإذا ذکر البعث والنشور وإذا ذکر الممر علی الصراط بکی وإذا ذکر العرض علی الله تعالی ذِکْره، شهق شهقه یغشی علیه منها، وکان إذا قام فی صلاته ترتعد فرائصه بین یدی ربّه عز وجل وکان إذا ذکر الجنّه والنار، اضطرب اضطراب السلیم وسأل الله الجنّه وتعوّذ من النار وکان لا یقرأ من کتاب الله عز وجل یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إلاّ قال: لبیک اللهم لبیک (1).

الکرم

عن أبی عبدالله جعفر بن محمد الصادق(ع): إنّ رجلاً مرّ بعثمان بن عفان وهو قاعد علی باب المسجد، فسأله فأمر له بخمسه دراهم. فقال له الرجل: أرشدنی. فقال له عثمان: دونک الفتیه الذین تری. وأومأ بیده إلی ناحیه من المسجد فیها الحسن والحسین وعبدالله بن جعفر.

ص:297


1- 1) الأمالی للصدوق: 178 مجلس 33 ح8، عده الداعی: 151؛ بحار الأنوار: 331/43 باب 16ح1.

فمضی الرجل نحوهم حتی سلّم علیهم وسألهم فقال له الحسن(ع) یا هذا إن المسأله لا تحلُّ إلاّ فی إحدی ثلاث دم مفجع أو دین مقرح أو فقر مدقع ففی أیها تسأل؟ فقال الرجل: فی وجه من هذه الثلاث، فأمر له الحسن(ع) بخمسین دیناراً وأمر له الحسین بتسعه وأربعین دیناراً وأمر له عبدالله بن جعفر بثمانیه وأربعین دیناراً.

فأنصرف الرجل فمرّ بعثمان فقال له (عثمان): ما صنعت؟ فقال: مررت فسألتک فأمرت لی بما أمرت ولم تسألنی فیما أسأل، وإن صاحب الوفره (من یبلغ شعره شحمه الأذن) لما سألته قال لی: هذا فیما تسأل، فإن المسأله لا تحلّ إلاّ فی إحدی ثلاث فأخبرته بالوجه الذی أسأله من الثلاثه، فأعطانی خمسین دیناراً وأعطانی الثانی تسعه وأربعین دیناراً وأعطانی الثالث ثمانیه وأربعین دیناراً. فقال عثمان: ومن لک بمثل هؤلاء الفتیه أولئک فطموا العلم فطماً وحازوا الخیر والحکمه (1).

تواضع وأدب فرید

جاء فی سیرته(ع) أنه مرّ علی فقراء وقد وضعوا کسیرات علی الأرض وهم قعود یلتقطونها ویأکلونها فقالوا له: هلمّ یابن بنت رسول الله إلی الغداء قال: فنزل وقال: إن الله لا یحبّ المستکبرین وجعل یأکل معهم حتی اکتفوا والزاد علی حاله ببرکته(ع) ثم دعاهم إلی ضیافته وأطعمهم وکساهم (2).

أکتب حاجتک

وجاء رجل فی حاجه فعرف الحیاء فی وجهه فقال الإمام أکتب

ص:298


1- 1) الخصال: 135/1، ح149؛ بحار الأنوار: 332/43 باب 16 ح4.
2- 2) المناقب: 23/4؛ بحار الأنوار351/430/، باب 16 ح28.

حاجتک فکتبها وناولها ومن وراء الستر فأعطاه ضعف ما طلب فقال رجل: ما أکثر برکه هذا المکتوب؟! فأوضح له الإمام معاناه الرجل النفسیه قبل أن یأتی وأن الإحسان أن تبادر بالعطاء قبل السؤال فإن جاء بعد السؤال فإن ما أعطیت هو ثمن ماء وجه السائل (1).

ذروه السخاء

ومن سخائه ما روی أنه سأل رجل الحسن بن علی(ع) فأعطاه خمسین ألف درهم وخمسئه دینار وقال: أئت بحمّال یحمل لک فأتی بحمال فأعطی طیلسانه وقال: هذا کری (أجره) الحمال (2).

وجاءه إعرابی فقال(ع): أعطوه ما فی الخزانه، فوجد فیها عشرون ألف دینار فدفعها إلی الإعرابی فقال الإعرابی: یا مولای ألا ترکتنی أبوح بحاجتی وانشر مدحتی فأنشأ الحسن(ع):

نحن أناس نوالنا فضل

یرتع فیه الرجاء والأمل

تجود قبل السؤال أنفسنا

خوفاً علی ماء وجه من یسل

لو علم البحر فضل نائلنا

لغاض من بعد فیضه خجل (3)

عطاء قلّ نظیره

خرج الحسن والحسین وعبدالله بن جعفر حجاجاً ففاتتهم أثقالهم، فجاعوا وعطشوا فرأوا فی بعض الشعوب (الودیان) خباءً رثّاً و (امرأه) عجوزاً فاستسقوها، فقالت اطلبوا هذه الشویهه، ففعلوا واستطعموها فقالت: لیس إلاّ هی فلیقم أحدکم فلیذبحها حتی أصنع لکم طعاماً فذبحها أحدهم ثم شوت لهم من لحمها فأکلوا وقیلوا

ص:299


1- 1) صلح الحسن: 43 42.
2- 2) المناقب: 16/4؛ بحار الأنوار: 341/43 باب 16 ح14.
3- 3) المناقب: 16/4؛ بحار الأنوار: 341/43، باب 16 ح14.

عندها، فلما نهضوا قالوا لها: نحن نفر من قریش، نرید هذا الوجه (حج بیت الله الحرام)، فإذا انصرفنا وعدنا (إلی المدینه المنوره)

فالمی بنا (تعالی إلینا) فأنّا صانعون بک خیراً، ثم رحلوا.

فلما جاء زوجها وعرف الحال، أوجعها ضرباً ثم مضت الأیام فأضرّت بهما الحال (بالمرأه وزوجها) فرحلت حتی اجتازت بالمدینه فبصر بها الحسن (فعرفها) فأمر لها بألف شاه وأعطاها ألف دینار وبعث معها رسولاً إلی الحسین فأعطاها مثل ذلک ثم بعثها إلی عبدالله بن جعفر فأعطاها مثل ذلک (1).

ورأی الإمام الحسن(ع) غلاماً وبین یدیه کلب وکان الغلام یأخذ لنفسه لقمه ویطرح الأخری للکلب فسأله عن ذلک فقال الغلام: أنی لأستحی من الله عز وجل أن ینظر إلی وجهی ذو روح وأنا آکل، فذهب الإمام وتعرف علی سیده (سید الغلام) فاشتراه منه واشتری البستان الذی یعمل فیه الغلام ثم جاء إلیه وأخبره وقال له: أنت حرّ لوجه الله وقد وهبتک هذا الحائط فهو لک (2).

ص:300


1- 1) المناقب: 16/4؛ بحار الأنوار: 341 باب 16 ح15.
2- 2) بحار الأنوار: 352/43 باب 16 ح29 مستدرک الوسائل: 295/8 باب 37 ح9485.

قبس من أخلاق أبی عبدالله الحسین الشهید علیه السلام

إدخال الفرح فی قلوب المؤمنین

روی عن الحسین بن علی(ع) أنه قال: صحّ عندی قول النبی(ص) أفضل الأعمال بعد الصلاه إدخال السرور علی قلب المؤمن بما لا إثم فیه، فأنی رأیت غلاماً یواکل کلباً فقلت له فی ذلک: فقال: یا بن رسول الله إنی مغموم أطلب سروراً بسروره، لأن صاحبی (مالکی) یهودی أرید أفارقه، فأتی الحسین إلی صاحبه بمئتی دیناراً ثمناً له، فقال الیهودی: الغلام فداء لخطاک وهذا البستان له، ورددت علیک المال، فقال(ع) وأنا قد وهبت لک المال، قال: قبلت المال ووهبته للغلام، فقال الحسین(ع) اعتقت الغلام ووهبته له جمیعاً، فقالت امرأته (الیهودی): قد أسلمت ووهبت زوجی مهری، فقال الیهودی: وأنا أسلمت وأعطیتها هذه الدار (1).

أکرم أهل المدینه

وفد إعرابی المدینه فسأل عن أکرم الناس فدُلّ علی الحسین(ع) فجاءه فوجده مصلیاً فوقف بإزائه (إزاء الباب) وأنشأ:

لم یخب الآن من رجاک ومن

حرّک من دون بابک الحلقه

أنت جواد وأنت معتمد

أبوک قد کان قاتل الفسقه

لولا الذی کان من أوائلکم

کانت علینا الجحیم منطبقه

ص:301


1- 1) المناقب: 75/4؛ بحار الأنوار: 194/44، باب 26 ح17 مستدرک الوسائل: 398/12؛ باب 24، ح14407.

قال (الروای): فسلّم الحسین (سلام الصلاه) وقال: یا قنبر هل بقی من مال الحجاز شیء؟ قال: نعم أربعه آلاف دینار فقال(ع): هاتها قد جاء من هو أحق بها منّا، ثم نزع بردیه ولف الدنانیر فیها وأخرج یده من شق الباب حیاءً من الإعرابی وأنشأ:

خذها فأنی إلیک معتذر

وأعلم بأنی علیک ذو شفقه

لو کان فی سیرنا الغداه عصا

أمست سمانا علیک مندفقه

لکن ریب الزمان ذو غیرٍ

والکف منّی قلیله النفقه

فأخذها الإعرابی وبکی؛ فقال(ع) له: ما یبکیک لعلک استقللت ما أعطیناک: قال الإعرابی: لا ولکن کیف یأکل التراب جودک (1).

ویخفف عن هموم الراحلین

دخل الحسین(ع) علی أسامه بن زید وهو مریض وهو یقول: واغمّاه فقال له الحسین: وما غمّک یا أخی؟ قال: دینی وهو ستون ألف درهم. فقال الحسین(ع): هو علیّ؛ قال: إنی أخشی أن أموت! فقال الحسین(ع): لن تموت حتی أقضیها عنک. قال (الراوی) فقضاها (الحسین(ع) قبل موته (موت أسامه) (2).

آثار

وروی أنه وجد علی ظهر الحسین بن علی(علیهما السلام) یوم الطف أثر فسألوا زین العابدین(ع) عن ذلک فقال: هذا مما کان الجراب علی ظهره إلی منازل الأرامل والیتامی والمساکین (3).

ص:302


1- 1) المناقب: 66/4؛ بحار الأنوار: 190/44 باب 26 ح2.
2- 2) المناقب: 65:4؛ بحار الأنوار: 189/44 باب26 ح2.
3- 3) المناقب: 65/4؛ بحار الأنوار: 190/44 باب 26 ح3.

تکریم المعلم

وروی أن عبدالرحمن السلمی علم ولداً له(ع) فلما قرأها علی والده أعطاه ألف دینار وألف حلّه وحشا فاه درّاً فقیل له فی ذلک (أی سئل عن سرّ هذا التکریم الکبیر) فقال: وأین یقع هذا من عطائه (أی الحقوق التی تترتب للمعلم) ثم أنشد:

إذا جادت الدنیا علیک فجد بها

علی الناس حرّاً قبل تتفلّت

فلا الجود یفنیها إذا هی أقبلت

ولا البخل یبقیها إذا ما تولّت (1)

لک الفضل

وحدّث الصولی (الکاتب) عن الإمام الصادق(ع) فی خبر أنه جری بینه(ع) وبین أخیه محمد بن الحنفیه کلام (فذاع)، فکتب ابن الحنفیه إلی الحسین(ع): أما بعد یا أخی فإن أبی وأباک علیّ لا تفضلنی فیه ولا أفضلک، وأمک فاطمه بنت محمد بنت رسول الله(ص) ولو کان ملئ الأرض ذهباً ملک أمی ما وفت بأمک، فإذا قرأت کتابی هذا فصر (توجه) إلیّ حتی تترضانی، فإنک أحق بالفضل منی والسلام علیک ورحمه الله وبرکاته، ففعل الحسین(ع) ذلک فلم یجر بعد ذلک بینهما شیء (2).

إباء وشمم

وقیل له(ع) یوم الطف: إنزل علی حکم بنی عمک (یزید) قال: لا والله لا أعطیکم بیدی إعطاء الذلیل، ولا أفر فرار العبید ثم نادی بأعلی صوته: عباد الله أنی عذت بربّی وربکم من کل متکبر، لا یؤمن بیوم الحساب.

ص:303


1- 1) المناقب: 66/4؛ بحار الأنوار: 190/44 باب 26 ح3.
2- 2) المناقب: 66/4؛ بحار الأنوار: 191/44 باب 26 ح3.

وهو القائل یوم عاشوراء:

الموت أولی من رکوب العار

والعار أولی من دخول النار

والله ما هذا وهذا جاری

وروی محمد بن الحسن أنه لما نزل القوم (الجیش الأموی) بالحسین وأیقن أنهم قاتلوه لقال لأصحابه: قد نزل ما ترون من الأمر وأن الدنیا قد تغیّرت وتنکرت وأدبر معروفها واستمرّت (أی أصبحت مریره) حتی لم یبقَ منها إلا کصبابه الأناء (بقایا الإناء) وإلاّ خسیس عیش کالمرعی الوبیل ألا ترون الحق لا یعمل به، والباطل لا یتناهی عنه، لیرغب المؤمن فی لقاء الله، وإنی لا أری الموت إلا سعاده، والحیاه مع الظالمین إلاّ برما، وأنشأ قائلاً:

سأمضی فما بالموت عار علی الفتی

إذا ما نوی حقاً وجاهد سلما

وواسی الرجال الصالحین بنفسه

وفارق مذموماً وخالف مجرما

فإن عشتُ لم أذمم وإن مت لم ألم

کفی بک ذلاً أن تعیش وترغما

باقه ورد للحریه

روی أنس: کنت عند الحسین(ع) فدخلت جاریه فحیّته بباقه ریحان، فقال لها: أنت حرّه لوجه الله، فقلت: تجیئک بطاقه ریحان لا خطر (قیمه) لها فتعتقها؟! قال(ع) هکذا أدبنا الله قال الله تعالی وَ إِذٰا حُیِّیتُمْ بِتَحِیَّهٍ فَحَیُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهٰا أَوْ رُدُّوهٰا (1).وکان أحسن منها عتقها.

قیمه الإنسان

روی أن إعرابیاً جاء إلی الحسین بن علی(علیهما السلام) فقال: یا بن

ص:304


1- 1) سوره النساء: الآیه 86.

رسول الله قد ضمنت دیه کامله وعجزت عن أدائه (الضمان) فقلت فی نفسی: أسأل أکرم الناس، وما رأیت أکرم من أهل بیت رسول الله(ص) فقال الحسین(ع): یا أخا العرب أسألک عن ثلاث مسائل، فإن أجبت عن واحده أعطیتک ثلث المال وإن أجبت عن أثنتین أعطیتک ثلثی المال، وإن أجبت عن الکل أعطیتک الکل.

فقال الإعرابی: یا بن رسول الله أمثلک یسأل من مثلی وأنت من أهل العلم والشرف؟ فقال الحسین(ع): بلی سمعت جدّی رسول الله(ص) یقول: المعروف بقدر المعرفه. فقال الإعرابی: سل عما بدا لک، فإن أجبت وإلاّ تعلمت منک ولا قوه إلا بالله.

فقال الحسین(ع): أی الأعمال أفضل؟ فقال الإعرابی: الثقه بالله. فقال الحسین(ع): فما یزین الرجل؟ فقال الإعرابی: علم معه حلم، فقال: الحسین(ع) فإن أخطأه ذلک (کأن لم یکن له) قال الإعرابی: مال معه مروءه، فقال الحسین(ع) فإن أخطأه ذلک؟ قال الإعرابی: فقر معه صبر، فقال(ع): فإن أخطأه ذلک؟ قال الإعرابی: فصاعقه تنزل من السماء وتحرقه فإنه أهل لذلک.

فضحک الحسین(ع) ورمی بصرّه فیها ألف دینار، وأعطاه خاتمه وفیه فصّ قیمه مئتا درهم وقال: یا إعرابی اعط الذهب إلی غرمائک، وأصرف الخاتم فی نفقتک، فأخذ الإعرابی المال وقال: الله أعلم حیث یجعل رسالته (1).

ص:305


1- 1) جامع الأخبار: 137 الفصل 96؛ بحار الأنوار: 196/44 باب 26 ح11.

ص:306

قبس من أخلاق سیدنا الإمام زین العابدین علیه السلام

موقف نبیل

جاء رجل إلی علی بن الحسین(ع) وکان (الرجل) من أهل بیته فأسمعه (کلاماً سیئاً) وشتمه، فلم یکلّمه (الإمام(ع) فلما انصرف الرجل قال(ع) لجلسائه: لقد سمعتم ما قاله هذا الرجل، وأنا أحب أن تبلغوا معی (تأتوا معی) إلیه حتی تسمعوا منی ردّی علیه، قال (الراوی): فقالوا له (جلساؤه)، نفعل ولقد کنّا نحب أن یقول له ویقول (یردّ علی الرجل الصاع صاعین) فأخذ نعلیه ومشی(ع) وهو یقول: (والکاظمین الغیظ والعافین عن الناس والله یحب المحسنین) (1)، فعلمنا أنه لا یقول له شیئاً.

قال (الراوی): فخرج حتی أتی منزل الرجل فقال(ع) لمن معه: قولوا له: هذا علی بن الحسین. قال (الراوی) فخرج (الرجل) متوثباً للشرّ وهو لا یشک أنه جاء مکافئاً له علی بعض ما کان منه (یرد علیه بالمثل) فقال له علی بن الحسین(ع): یا أخی أنک کنت قد وقفت علیّ آنفاً (سابقاً) فقلت وقلت، فإن کنتَ قلتَ ما فیّ (حقاً) فاستغفر الله منه، وإن کنت ما قلتَ ما لیس فیَّ فغفر الله لک، قال الراوی: فقبل الرجل بین عینیه وقال: قلتُ ما لیس فیک وأنا أحق به (2).

قال الراوی: والرجل هو الحسن بن الحسن (ابن عمه).

ص:307


1- 1) سوره آل عمران: الآیه 134.
2- 2) الإرشاد للمفید: 145/2؛ بحار الأنوار: 54/46 باب 5 ح1.

وللمجذومین نصیب من الحب

عن الإمام أبی عبدالله الصادق(ع) قال: مرّ علی بن الحسین(علیهما السلام) علی المجذومین وهو راکب حماره وهم یتغدّون فدعوه إلی الغداء فقال: لولا أنی صائم لفعلت، فلما صار إلی منزله أمر بطعام فصنع وأمر أن یتنوقوا فیه فتغدّوا عنده وتغدّی معهم (1).

الصفح الجمیل

عن عبدالله بن محمد بن عمر بن علی(ع) قال: کان هشام بن إسماعیل (حاکم المدینه المنوره) یسیئ جواری (معاملتی) فلقی منه علی بن الحسین(ع) أذیً شدیداً (مضایقات شدیده)، فلما عزل (من منصبه سنه 87ه) أمر به الولید (الخلیفه الأموی) أن یوقف للناس (یوقف فی میدان فی المدینه لإذلاله والسماح للناس بالانتقام منه) قال (الراوی): فمرّ به علی بن الحسین(ع) وقد أوقف عند دار مروان (أمام قصر مروان بن الحکم) قال (الراوی) فسلّم علیه (علی بن الحسین). قال (الراوی): وکان علی بن الحسین قد تقدّم إلی خاصّه (أهل بیته وأصحابه المقرّبین) إلاّ یعرض علیه أحد (لا یتعرّض له أحد بسوء) (2).

الشعور بالأمن

وروی أنه دعا(ع) مملوکه مرّتین فلم یجبه، فلما أجابه فی الثالثه قال له(ع): یا بنی أما سمعت صوتی؟ قال: بلی قال(ع): فمالک لم تجبنی؟ قال: أمنتک. قال(ع) الحمد لله الذی جعل

ص:308


1- 1) الکافی: 123/2 باب التدافع ح8؛ وسائل الشیعه: 277/15، باب 31ح 20507؛ بحار الأنوار: 55/46 باب5 ح2.
2- 2) الإرشاد للمفید: 147/2؛ بحار الأنوار: 56/46 باب 5 ح5.

مملوکی یأمننی (1).

فی قلب اللیل

عن أبی حمزه الثمالی: کان علی بن الحسین(ع) یخرج فی اللیله الظلماء فیحمل الجراب فی الصرر من الدنانیر والدراهم، حتی یأتی (أبواب الفقراء والمعوزین) باباً باباً فیقرعه فیناول من یخرج إلیه.

فلما مات علی بن الحسین(ع) فقدوا (الفقراء) ذلک (الرجل الذی یأتیهم لیلاً) فعلموا أن علی بن الحسین الذی کان یفعل ذلک (2).

وعنه قال: رأیت علی بن الحسین(ع) یصلی فسقط رداؤه عن أحد منکبیه فلم یسوّه حتی فرغ من صلاته، فسألته عن ذلک فقال: ویحک أتدری بین یدی من کنت؟! أن العبد لا یُقبل من صلاته إلاّ ما أقبل علیها منها بقلبه (3).

عفو وإحسان

وروی أن جاریه کانت تسکب علیه الماء فسقط الإبریق من ید الجاریه علی وجهه فشجّه فرفع علی بن الحسین(ع) رأسه إلیها، فقالت الجاریه: إن الله عز وجل یقول: وَ الْکٰاظِمِینَ الْغَیْظَ (4) فال(ع): قد کظمت غیظی قالت: وَ الْعٰافِینَ عَنِ النّٰاسِ (5) قال(ع)

ص:309


1- 1) أعلام الوری: 261؛کشف الغمه: 287/2؛ مشکاه الأنوار: 178؛ بحار الأنوار: 56/46 باب 5 ح6.
2- 2) علل الشرائع: 231/1؛ باب 165، ح8؛ بحار الأنوار: 66/46 باب 5 ح28.
3- 3) المصدر السابق نفسه.
4- 4) سوره آل عمران: الآیه 134.
5- 5) المصدر السابق نفسه.

لها: قد عفوت عنک، قالت وَ اللّٰهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ (1) قال أذهبی فأنت حرّه لوجه الله (2).

وعن أبی حمزه عن أبیه قال: رأیت علی بن الحسین فی فناء الکعبه فی اللیل وهو یصلی فأطال القیام، حتی جعل مرّه یتوکّأ علی رجله الیمنی ومرّه علی رجله الیسری ثم سمعته یقول بصوت کأنه بالک: یا سیدی تذبنی وحبّک فی قلبی، أما وعزتک لئن فعلت لتجمعنّ بینی وبین قوم طالما عادیتهم فیک (3).

عن أبی عبد الله(ع) قال: کان بالمدینه رجل بطال یضحک الناس منه فقال: قد أعیانی هذا الرّجل أن أضحکه، یعنی علی بن الحسین قال: فمر علی علیه السلام وخلفه مولیان له قال: فجاء الرجل حتی انتزع رداءه من رقبته، ثم مضی، فلم یلتفت إلیه علی(ع)، فاتبعوه وأخذوا الرداء منه فجاؤا به فطرحوه علیه، فقال لهم: من هذا؟ فقالوا: هذا رجل بطال یضحک أهل المدینه، فقال: قولوا له: إنَّ لله یوماً یخسر فیه المبطلون.

وعن الصادق(ع) قال: کان علی بن الحسین(ع) لا یسافر إلا مع رفقه لا یعرفونه ویشترط علیهم أن یکون من خدم الرفقه فیما یحتاجون إلیه، فسافر مره مع قوم فرآه رجل فعرفه فقال لهم: أتدرون من هذا؟ فقالوا: لا، قال هذا علی بن الحسین(ع) فوثبوا إلیه فقبلوا یده ورجله وقالوا: یا ابن رسول الله أردت أن تصلینا نار جهنّم لو بدرت منا إلیک ید أو لسان أما کنّا قد هلکنا إلی آخر الدَّهر؟ فما الّذی یحملک علی هذا؟ فقال: إنّی کنت سافرت مرّه مع قوم

ص:310


1- 1) الأمالی للصدوق: 201 المجلس 36 ح12؛ روضه الواعظین: 271/2؛ بحار الأنوار: 67/46 باب 5 ح36.
2- 2) بحار الأنوار: 67/46 باب 5ح 36
3- 3) بحار الأنوار: ج107/46 ح100.

یعرفوننی فأعطونی برسول الله(ص) ما لا أستحقُّ، فانّی أخاف أن تعطونی مثل ذلک فصار کتمان أمری أحبَّ إلیَّ.

وعن أبی المفضّل، بإسناده إلی شقیق البلخی عمن أخبره من أهل العلم قال: قیل لعلی بن الحسین(ع): کیف أصبحت یا ابن رسول الله؟ قال: أصبحت مطلوباً بثمان: الله تعالی یطلبنی بالفرائض، والنبی(ص) بالسنه والعیال بالقوت، والنفس بالشهوه، والشیطان بإتباعه، والحافظان بصدق العمل وملک الموت بالروح، والقبر بالجسد، فأنا بین هذه الخصال مطلوب.

عن أبی عبد الله(ع) قال: کان علی بن الحسین صلوات الله علیهما أحسن النّاس صوتاً بالقرآن، وکان السقاؤن یمرُّون فیقفون ببابه، یستمعون قراءته، وکان أبو جعفر(ع) أحسن النّاس صوتاً.

وعن الصّادق(ع) قال: قال علی بن الحسین(ع) لابنه محمّد(ع) حین حضرته الوفاه: إنّنی قد حججت علی ناقتی هذه عشرین حجه، فلم أقرعها بسوط قرعه فإذا نفقت فادفنها لا تأکل لحمها السباع، فان رسول الله(ص) قال: ما من بعیر یوقف علیه موقف عرفه سبع حجج إلا جعله الله من نعم الجنه، وبارک فی نسله فلما نفقت حفر لها أبو جعفر(ع) ودفنها.

قال أبو عبد الله(ع): کان علی بن الحسین صلوات الله علیه یمشی مشیه کأنَّ علی رأسه الطیر لا یسبق یمینه شماله.

وهو وصف بالسکون والرقار، وأنّه لم یکن فیه طیش ولا خفّه لأنَّ الطیر لا تکاد تقع إلا علی شیء ساکن.

عن أبی عبد الله(ع) قال: حجَّ علی بن الحسین صلوات الله علیه علی راحله عشر حجج ما قرعها بسوط ولقد برکت به سنه من سنواته فما قرعها بسوط.

عن أبی جعفر(ع) إنّه کان یخرج فی اللّیله الظلماء، فیحمل الجراب علی ظهره حتّی یأتی بابا بابا، فیقرعه ثمَّ یناول من کان

ص:311

یخرج إلیه وکان یغطی وجهه إذا ناول فقیراً لئلاّ یعرفه.

وأنّه کان إذا جنّه اللّیل، وهدأت العیون قام إلی منزله، فجمع ما یبقی فیه عن قوت أهله، وجعله فی جراب ورمی به علی عاتقه وخرج إلی دور الفقراء وهو متلثّم، ویفرق علیهم، وکثیراً ما کانوا قیاماً علی أبوابهم ینتظرونه فإذا رأوه تباشروا به، وقالوا: جاء صاحب الجراب.

قال الطائی: إنَّ علیَّ بن الحسین(ع) کان إذا ناول الصدقه السائل قبله ثمَّ ناوله.

وعن أبی عبد الله الدامغانی أنّه کان علی بن الحسین(ع) یتصدق بالسکر واللوز فسئل عن ذلک فقرأ قوله تعالی: لن تنالوا البر حتّی تنفقوا ممّا تحبّون وکان(ع): یحبّه.

وعن الصادق(ع) إنّه کان علی بن الحسین(ع) یعجب بالعنب فدخل منه إلی المدینه شیء حسن، فاشترت منه أمُّ ولده شیئاً وأتته به عند إفطاره فأعجبه، فقبل أن یمد یده وقف بالباب سائل، فقال لها: احملیه إلیه، قالت: یا مولای بعضه یکفیه قال: لا والله وأرسله إلیه کلّه، فاشترت له من غد وأتت به فوقف السائل، ففعل مثل ذلک فأرسلت فاشترت له، وأتته به فی اللّیله الثالثه ولم یأت سائل فأکل وقال: ما فاتنا منه شیء والحمد لله.

وقال أبو جعفر(ع): إن أباه علی بن الحسین(علیهما السلام) قاسم الله ماله مرتین.

وقال الزهری: لمّا مات زین العابدین(ع) فغسلوه، وجد علی ظهره مجل فبلغنی إنه کان یستقی لضَعَفه جیرانه باللیل.

وقال: عمرو بن ثابت: لمّا مات علی بن الحسین فغسلوه جعلوا ینظرون إلی آثار سواد فی ظهره وقالوا: ما هذا؟ فقیل: کان یحمل جرب الدقیق لیلاً علی ظهره یعطیه فقراء أهل المدینه.

وجاء فی الروایات: إنّه لما وضع علی المغتسل نظروا إلی ظهره

ص:312

وعلیه مثل رکب الابل ممّا کان یحمل علی ظهره إلی منازل الفقراء.

وکان(ع) إذا انقضی الشتاء تصدّق بکسوته، وإذا انقضی الصیف تصدَّق بکسوته، وکان یلبس من خز اللباس فقیل له: تعطیها من لا یعرف قیمتها ولا یلیق به لباسها، فلو بعتها فتصدقت بثمنها، فقال: إنّی أکره أن أبیع ثوبا صلّیت فیه.

وممّا جاء فی صومه وحجّه(ع) معتب عن الصادق(ع) قال: کان علی بن الحسین(س) شدید الاجتهاد فی العباده نهاره صائم ولیله قائم فأضر ذلک بجسمه فقلت له: یا أبه کم هذا الدؤب؟ فقال له: أتحبّب علی ربّی لعلّه یزلفنی، وحجَّ(ع) ماشیا فسار فی عشرین یوماً من المدینه إلی مکه.

قال زراره بن أعین: لقد حجَّ علی ناقه عشرین حجّه فما قرعها بسوط.

وقال إبراهیم الرافعی: التاثت علیه ناقته فرفع القضیب وِأشار غلیها وقال:

لو لا خوف القصاص لفعلت، وفی روایه: أه من القصاص، وردَّ یده عنها.

وقال عبد الله بن مبارک: حججت بعض السنین إلی مکه فبینما أنا سائر فی عرض الحاج وإذا صبی سباعی أو ثمانی؟ وهو یسیر فی ناحیه من الحاج بلا زاد ولا راحله فتقدمت إلیه وسلّمت علیه، وقلت له: مع من قطعت البر؟ قال: مع البار فکبر فی عینی، فقلت: یا ولدی أین زادک وراحلتک؟ فقال: زادی تقوای، وراحلتی رجلای، وقصدی مولای، فعظم فی نفسی، فقلت: یا ولدی ممّن تکون؟ فقال: مطلبی، فقلت: أبن لی؟ فقال: هاشمی، فقلت: أبن لی، فقال: علوی فاطمی فقلت: یا سیدی هل قلت شیئاً من الشعر؟ فقال: نعم، فقلت: أنشدنی شیئاً من شعرک، فأنشد:

ص:313

لنحن علی الحوض رواده

نذود و نسقی وراده

وما فاز من فاز إلاّ بنا

وما خاب من حبّنا زاده

ومن سرنا نال منا السرور

ومن ساءنا ساء میلاده

ومن کان غاصبنا حقّنا

فیوم القیامه میعاده

ثم غاب عن عینی إلی أن أتیت مکه فقضیت حجّتی ورجعت، فأتیت الأبطح فإذا بحلقه مستدیره، فاطّلعت لأنظر من بها فإذا هو صاحبی، فسألت عنه فقیل:

هذا زین العابدین(ع)، ویروی له(ع):

نحن بنو المصطفی ذوو غصص

یجرعها فی الأنام کاظمنا

عظیمه فی الأنام محنتنا

أولنا مبتلی وآخرنا

یفرح هذا الوری بعیدهم

ونحن أعیادنا مآتمنا

والناس فی الأمن والسرور وما

یأمن طول الزمان خائفنا

وما خصصنا به من الشرف

الطائل بین الأنام آفتنا

یحکم فینا والحکم فیه لنا

جاحدنا حقنا وغاصبنا

عن أبی جعفر(ع) قال: إنَّ ابی ضرب غلاماً له قرعه واحده بسوط، وکان بعثه فی حاجه فأبطأ علیه، فبکی الغلام وقال: الله یا علی بن الحسین تبعثنی فی حاجتک ثم تضربنی قال: فبکی أبی وقال: یا بنی اذهب إلی قبر رسول الله(ص) فصل رکعتین ثم قل: اللهم اغفر لعلی ابن الحسین خطیئته یوم الدین، ثم قال للغلام: اذهب فأنت حر لوجه الله، قال أبو بصیر: فقلت له: جعلت فداک کأن العتق کفاره الضرب؟! فسکت

قال أبو الحسن موسی بن جعفر(ع): إن علی بن الحسین(علیهما السلام) ضرب مملوکاً، ثم دخل إلی منزله فأخرج السوط ثم تجرد له ثم قال:

ص:314

اجلد علی بن الحسین! فأبی علیه، فأعطاه خمسین دیناراً.

وعن أبی عبد الله(ع) قال: قال علی بن الحسین(علیهما السلام) ک ما عرض لی قط أمران أحدهما للدنیا والآخر للآخره فآثرت الدنیا إلا رأیت ما أکره قبل أن أمسی.

قال نافع بن جبیر لعلی بن الحسین(ع): إنّک تجالس أقواماً دونا؟ فقال له: إنّی أجالس من أنتفع بمجالسته فی دینی.

وقیل له(ع): إذا سافرت کتمت نفسک أهل الرفقه؟ فقال: أکره أن آخذ برسول الله ما لا أعطی مثله.

قال نافع: قال(ع): ما أکلت بقرابتی من رسول الله(ص) شیئاً قط.

وقیل له: إنّک ابر الناس ولا تأکل مع أمّک فی قصعه وهی ترید ذلک؟ فقال(ع): أکره أن تسبق یدی علی ما سبقت إلیه عینها فأکون عاقاً لها فکان بعد ذلک یغطی الغضاره بطبق ویدخل یده من تحت الطبق ویأکل وکان(ع) یمر علی المدره فی وسط الطریق فینزل عن دابته حتّی ینحیّها بیده عن الطریق.

قال الفیروز آبادی الغضاره: الطین اللازب الأخضر الحر کالغَضار والنعمه والسعه والخصب.

والمراد هنا إمّا الطعام أو ظرفه مجازاً.

وعن سفیان بن عیینه، قال: ما رؤی علی بن الحسین(ع) قط جائزاً بیدیه فخذیه وهو یمشی.

وعبد الله بن مسکان، عن علی بن الحسین إنّه کان یدعو خدمه کل شهر ویقول: فمن أراد منکن التزویج زوجتها، أو البیع بعتها. أو العتق أعتقتها، فإذا قالت إحداهن لا، قال: اللهم اشهد، حتّی یقول ثلاثاً، وإن سکتت واحده منهن قال لنسائه: سلوها ما ترید، وعمل علی مرادها.

ص:315

84 قب: فی کرمه وصبره وبکائه(ع) تاریخ الطبری (1) قال الواقدی: کان هشام بن إسماعیل یؤذی علی بن الحسین(علیهما السلام) فی إمارته فلمّا عزل أمر به الولید أن یوقف للناس فقال: ما أخاف إلا من علی بن الحسین، فمر به علی بن الحسین وقد وقف عند دار مروان، وکان علی قد تقدم إلی خاصته ألا یعرض له أحد منکم بکلمه، فلمّا مر ناداه هشام: الله أعلم حیث یجعل رسالاته.

وکان الإمام زین العابدین أنفذ (أرسل) إلیه وقال: انظر إلی ما أعجزک من مال تؤخذ به فعندنا ما یسعک فطب نفساً منّا ومن کلّ من یطیعنا، فنادی هشام: الله أعلم حیث یجعل رسالاته (2).

واحتضر عبد الله (احد بنی عمه) فاجتمع غرماؤه فطالبوه بدین لهم، فقال: لا مال عندی أعطیکم، ولکن ارضوا بمن شئتم من ابنی عمی علی بن الحسین وعبد الله بن جعفر، فقال الغرماء: عبد الله بن جعفر ملی مطول، وعلی بن الحسین رجل لا مال له صدوق فهو أحب إلینا، فأرسل غلیه فأخبره الخبر، فقال(ع): أضمن لکم المال إلی غلّه ولم تکن له غلّه، قال: فقال القوم: قد رضینا وضمنه، فلمّا أتت الغلّه أتاح الله له المال فأوفاه.

وعمد علی بن الحسین إلی عبد له کان عبد الله بن جعفر أعطاه به عشره آلاف درهم أو ألف دینار، فأعتقه.

وخرج زین العابدین وعلیه مُطرف خز فتعرض له سائل فتعلّق بالمطرف فمضی وترکه.

وقال إبراهیم بن سعد: سمع علی بن الحسین(علیهما السلام) واعیه فی بیته وعنده جماعه، فنهض إلی منزله ثم رجع إلی مجلسه فقیل له: أمن حدث کانت الواعیه؟ قال: نعم فعزوه وتعجبوا من صبره، فقال: إنّا

ص:316


1- 1) بحار الانوار: ج 46 90/ 89.
2- 2) مناقب ابن شهر آشوب ج 3 ص 301.

أهل بیت نطیع الله عزّ وجلَّ فیما نحب ونحمده فیما نکره.

وقال العتبی قال علی بن الحسین(علیهما السلام): وکان من أفضل بنی هاشم لابنه: یا بنی اصبر علی النوائب، ولا تتعرض للحقوق، ولا تجب أخاک إلی الأمر الّذی مضرته علیک أکثر من منفعته له.

وبلغ عبد الملک أنَّ سیف رسول الله(ص) عنده، فبعث یستوهبه منه ویسأله الحاجه، فأبی علیه، فکتب إلیه عبد الملک یهدده وأنّه یقطع رزقه من بیت المال، فأجابه(ع): أمّا بعد فإن الله ضمن للمتّقین المخرج من حیث یکرهون، والرزق من حیث لا یحتسبون، وقال جل ذکره: إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُحِبُّ کُلَّ خَوّٰانٍ کَفُورٍ فانظر أیّنا أولی بهذه الآیه.

وشتم بعضهم زین العابدین صلوات الله علیه، فقصده غلمانه فقال: دعوه فانّ ما خفی منّا أکثر ممّا قالوا، ثمَّ قال له: ألک حاجه یا رجل؟ فخجل الرَّجل فأعطاه ثوبه وأمر له بألف درهم، فانصرف الرَّجل صارخا یقول: أشهد أنّک ابن رسول الله.

ونال منه الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب(ع) فلم یکلّمه، ثم أتی منزله وصرخ به، فخرج الحسن متوثّباً للشرِّ، فقال للحسن: یا أخی إن کنت قلت ما فی فأستغفر الله منه، وإن کنت قلت ما لیس فی یغفر الله لک، فقبل الحسن بین عینیه وقال: بل قلت ما لیس فیک وأنا أحق به.

وشتمه آخر، فقال یا فتی إنَّ بین أیدینا عقبه کؤداً، فان جزت منها فلا أبالی بما تقول، وإن أتحیّر فیها فأنا شر ممّا تقول.

وسبّه(ع) رجل فسکت عنه فقال: إیّاک أعنی، فقال(ع): وعنک أغضی.

وکسرت جاریه له قصعه فیها طعام فاصفر وجهها، فقال لها: اذهبی فأنت حره لوجه الله.

وقیل: إنَّ مولی لعلی بن الحسین(علیهما السلام) یتولّی عماره ضیفه له،

ص:317

فجاء لیطلعها فأصاب فیها فساداً وتضییعاً کثیراً غاضه من ذلک ما رآه وغمّه، فقرع المولی بسوط کان فی یده، وندم علی ذلک، فلمّا انصرف إلی منزله أرسل فی طلب المولی، فأتاه فوجده عاریاً والسّوط بین یدیه، فظن أنّه یرید عقوبته، فاشتدَّ خوفه، فأخذ علی بن الحسین السّوط ومد یده إلیه وقال: یا هذا قد کان منی إلیک ما لم یتقدم منی مثله، وکانت هفوه وزله، فدونک السوط واقتص منی، فقال المولی: یا مولای والله إن ظننت إلا أنّک ترید عقوبتی وأنا مستحق للعقوبه، فکیف أقتص منک؟ قال: ویحک اقتص، قال: معاذ الله أنت فی حل وسعه، فکرر ذلک علیه مراراً، والمولی کل ذلک یتعاظم قوله ویجلّله، فلمّا لم یره یقتص، قال له: أمّا إذا أبیت فالضیعه صدقه علیک، وأعطاه إیاها.

وانتهی(ع) إلی قوم یغتابونه، فوقف علیهم فقال لهم: إن کنتم صادقین فغفر الله لی، وإن کنتم کاذبین فغفر الله لکم.

وروی عن أبی حازم وسفیان ابن عیینه، والزهری قال: کل واحد منهم: ما رأیت هاشمیاً أفضل من زین العابدین، ولا أفقه منه.

وقلّما یوجد کتاب زهد وموعظه لم یذکر فیه، قال علی بن الحسین: أو قال زین العابدین.

وقد روی عنه الطبری، وابن البیع، وأحمد، وابن بطه، وأبو داود وصاحب الحلیه، والأغانی، وقوت القلوب، وشرف المصطفی، وأسباب نزول القرآن والفائق، والترغیب والترهیب، عن الزهری، وسفیان بن عیینه، ونافع والا وزاعی، ومقاتل، والواقدی، ومحمّد بن إسحاق.

وقال الأصمعی: کنت بالبادیه وإذا أنا بشاب منعزل عنهم فی أطمار رثه، وعلیه سیماء الهیبه، فقلت: لو شکوت إلی هؤلاء حالک لأصلحوا بعض شأنک فأنشأ یقول:

ص:318

لِباسی للدنیا التجلد والصبر

ولبسی للاخری البشاشه والبشر

إذا اعترنی (1) أمر لجأت إلی العز

لأنی من القوم الذین لهم فخر

ألم تر أن العرف قد مات أهله

وأن الندی والجود ضمهما قبر

علی العرف والجود السلام فما بقی

من العرف إلا الرسم فی الناس والذکر

وقائله لما رأتنی مسهداً (2)

کأن الحشامنی یلذعها الجمر

أباطن داء لوحوی منک ظاهراً

فقلت الذی بی ضاق عن وسعه الصدر

تغیر أحوال وفقد أحبه

وموت ذوی الافضال قالت کذا الدهر

فتعرفته فإذا هو علی بن الحسین(علیهما السلام) فقلت أبی أن یکون هذا الفرخ إلا من ذلک العش.

وکان(ع) إذا مشی لا یجاوز یده فخذه، ولا یخطر بیده، وعلیه السکینه والخشوع.

وقال سفیان: جاء رجل إلی علی بن الحسین(علیهما السلام) فقال: إن فلاناً قد وقع فیک وآذاک، قال: فانطلق بنا إلیه، فانطلق معه وهو یری أنه سینصر لنفسه، فلما أتاه، قال له: یا هذا إن کان ما قلت فی حقاً، فانّه تعالی یغفره لی، وإن کان ما قلت فی باطلا، فالله یغفره لک.

وکان یقول: اللهم إنی أعوذ بک أن تحسن فی لوامح العیون علانیتی وتقبح عندک سریرتی، اللّهم کما أسأت وأحسنت إلی، فإذا عدتُ فعد علی.

وکان إذا أتاه السائل یقول: مرحباً بمن یحمل زادی إلی الآخره.

وإنّه(ع) کان لا یحب أن یعینه علی طهوره أحد وکان یستقی الماء لطهوره ویخمره قبل أن ینام، فإذا قام من اللیل بدأ بالسواک، ثم توضأ ثم یأخذ فی صلاته، وکان یقضی ما فاته من صلاه نافله النهار

ص:319


1- 1) اعتره أمر: أصابه.
2- 2) السهد والسهاد: الارق.

فی اللّیل، ویقول: یا بنی لیس هذا علیکم بواجب، ولکن أحب لمن عود منکم نفسه عاده من الخیر أن یدوم علیها وکان لا یدع صلاه اللیل فی السفر والحضر.

وکان(ع) یوماً خارجاً فلقیه رجل فسبه، فثارت إلیه العبید والموالی، فقال لهم علی: مهلا کفّوا، ثم أقبل علی ذلک الرجل فقال: ما ستر عنک من أمرنا أکثر، ألک حاجه نعینک علیها، فاستحیی الرجل، فألقی إلیه علی خمیصه کانت علیه، وأمر له بألف درهم، فکان ذلک الرجل بعد ذلک یقول: أشهد أنّک من أولاد الرسل.

وکان عنده(ع) قوم أضیاف فاستعجل خادماً له بشواء کان فی التنور فأقبل به الخادم مسرعاً فسقط السفود (ما یشوی علیه اللحم) منه علی رأس بنی لعلی بن الحسین(ع) تحت الدرجه فأصاب رأسه فقتله، فقال علی للغلام وقد تحیر الغلام واضطرب: أنت حر فانّک لم تعتمده، وأخذ فی جهاز ابنه ودفنه. وعن عبد الله بن علی بن الحسین قال: کان أبی یصلّی باللّیل حتی یزحف إلی فراشه (من شده التعب).

88 کشف: الحافظ عبد العزیز بن الأخضر، روی یوسف بن أسباط عن أبیه، قال: دخلت مسجد الکوفه، فإذا شاب یناجی ربّه وهو یقول فی سجوده: سجد وجهی متعفراً فی التراب لخالقی وحق له فقمت إلیه، فإذا هو علی بن الحسن(ع) فلما نفجر الفجر، نهضت إلیه فقلت له: یا ابن رسول الله تعذب نفسک وقد فضلک الله بما فضلک؟ فبکی ثم قال: حدثنی عمر وبن عثمان، عن أسامه بن زید قال: قال رسول الله(ص): کل عین باکیه یوم القیامه إلا أربعه أعین: عین بکت من خشیه الله، وعین فقئت سبیل الله، وعین غضت عن محارم الله، وعین باتت ساهره ساجده یباهی بها الله الملائکه ویقول: انظروا إلی عبدی روحه عندی وجسده فی طاعتی، قد جافی بدنه عن المضاجع، یدعونی خوفاً من عذابی وطمعاً فی رحمتی، اشهدوا أنی قد غفرت له.

ص:320

وعن سفیان الثوری قال: کان علی بن الحسین(علیهما السلام) یحمل معه جرابا فیه خبز فیتصدق به، ویقول: إن الصدقه لتطفئ غضب الرب، وعنه قال: کان(ع) یقول: ما یسرنی بنصیبی من الذل حمر النعم.

وعن عبد الله بن عطا قال: أذنب غلام لعلی بن الحسین(ع) ذنباً استحق به العقوبه فأخذ له السوط وقال: قُلْ لِلَّذِینَ آمَنُوا یَغْفِرُوا لِلَّذِینَ لاٰ یَرْجُونَ أَیّٰامَ اللّٰهِ فقال الغلام: وما أنا کذاک إنی لأرجو رحمه الله وأخاف عذابه، فألقی السوط وقال: أنت عتیق.

وسقط له ابن فی بئر فتفزع أهل المدینه لذلک حتی أخرجوه، وکان قائماً یصلی، فما زال عن محرابه، فقیل له فی ذلک، فقال: ما شعرت، إنی کنت أناجی رباً عظیماً.

وکان له ابن عم یأتیه باللیل متنکّراً فینا وله شیئاً من الدنانیر فیقول: لکن علی بن الحسین لا یواصلنی، لا جزاه الله عنی خیراً، فیسمع ذلک ویحتمل ویصبر علیه ولا یعرفه بنفسه، فلّما مات علی(ع) فقدها (ما یصله من الدنانیر) فحینئذ علم أنّه هو کان، فجاء إلی قبره وبکی علیه.

وکان(ع) یقول فی دعائه: اللّهم من أنا حتی تغضب علی، فو عزتک ما یزین ملکک إحسانی، ولا یقبحه إساءتی، ولا ینقص من خزائنک غنای، ولا یزید فیها فقری.

وقال ابن الأعرابی: لما وجه یزید بن معاویه عسکره لاستباحه أهل المدینه ضم علی بن الحسین(ع) إلی نفسه أربعمائه منایعولهن إلی أن انقرض (غادر) جیش مسلم بن عقبه، وقد حکی عنه مثل ذلک عند إخراج ابن الزبیر بنی أمیه من الحجاز، وقال(ع) وقد قیل له: ما لک إذا سافرت کتمت نسبک أهل الرفقه؟ فقال: أکره أن آخذ برسول الله(ص) مالا أعطی مثله، وقال رجل لرجل من آل الزبیر کلاماً (سوء لقول) فیه فأعرض الزبیری عنهن ثم دار الکلام فسب الزبیری علی بن الحسین فأعرض عنه ولم یجبه، فقال له الزبیری: ما یمنعک

ص:321

من جوابی؟ قال: ما یمنعک من جواب الرجل، ومات له ابن فلم یرمنه جزع، فسئل عن ذلک فقال: أمر کنا تتوقعه، فلما وقع لم ننکره.

بیان: قال الفیروز آبادی قذعه کمنعه رماه بالفحش وسوء القول کأقذعه.

وقال طاوس: رایت رجلا یصلی فی المسجد الحرام تحت المیزاب یدعو ویبکی فی دعائه فجئته حین فرغ من الصلاه، فإذا هو علی بن الحسین(ع) فقلت له: یا ابن رسول الله رایتک علی حاله کذا، ولک ثلاثه أرجو أن تؤمنک من الخوف، أحدها: أنک ابن رسول الله، والثانی: شفاعه جدک، والثالث: رحمه الله فقال: یا طاوس أما أنی ابن رسول الله(ص) فلا یؤمننی وقد سمعت الله تعالی یقول فَلاٰ أَنْسٰابَ بَیْنَهُمْ یَوْمَئِذٍ وَ لاٰ یَتَسٰاءَلُونَ وأمّا شفاعه جدی فلا تؤمننی لأن الله تعالی یقول: وَ لاٰ یَشْفَعُونَ إِلاّٰ لِمَنِ ارْتَضیٰ (1). وأما رحمه الله یقول تعالی إِنَّ رَحْمَتَ اللّٰهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ (2) ولم اعلم أنی محسن.

ص:322


1- 1) سوره الأنبیاء، آیه 28.
2- 2) سوره الأعراف، آیه 56.

أشعه من أخلاق سیدنا الإمام محمد الباقر(ع)

عن عبدالله بن عطاء المکی قال: ما رأیت العلماء عند أحد أحط قطّ أصغر منهم عند أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین(ع) ولقد رأیت الحکم بن عتیبه مع جلالته فی القوم بین یدیه کأنه صبی بین یدی معلمه، وکان جابر بن یزید الجعفی إذا روی عن محمد بن علی شیئاً قال: حدّثنی وصی الأوصیاء ووارث علم الأنبیاء محمد بن علی بن الحسین(ع) (1).

وقال قیس بن الربیع سألت أبا إسحاق المسح فقال: أدرکت الناس یمسحون حتی لقیت رجلا من بنی هاشم لم أر مثله قط محمّد بن علی بن الحسین(ع) فسألته عن المسح علی الخفین فنهانی عنه وقال: لم یکن أمیر المؤمنین علی(ع) یمسح علیها، وکان یقول: سبق الکتاب المسح علی الخفین، قال أبو إسحاق: فما مسحت مذ نهانی عنه، قال قیس بن الربیع: وما مسحت أنا مذ سمعت أبا إسحاق.

عن عبد الرحمن بن الحجاج، عن أبی عبد الله(ع) قال: إن محمّد بن المنکدر کان یقول: ما کنت أری أن مثل علی بن الحسین یدع خلفاً لفضل علی بن الحسین حتی رأیت ابنه محمّد بن علی، فأردت أن أعظه فوعظنی، فقال له أصحابه: بأی شیء وعظک؟ قال: خرجت علی بعض نواحی المدینه فی ساعه حاره فلقیت محمّد بن

علی وکان رجلاً بدیناً وهو متک علی غلامین له أسودین أو مولیین،

ص:323


1- 1) بحار الأنوار: 286/46 ح2.

فقلت فی نفسی شیخ من شیوخ قریش فی هذه الساعه علی هذه الحال فی طلب الدنیا، أشهد لأعظنه فدنوت منه فسلمت علیه فسلم علی ببهر وقد تصبب عرقا، فقلت أصلحک الله شیخ من أشیاخ قریش فی هذه الساعه علی هذه الحال فی طلب الدنیا لو جاءک الموت وأنت علی هذه الحال، قال فخلّی عن الغلامین من یده، ثم تساند وقال: لو جاءنی والله الموت وأنا فی هذه الحال جاءنی وأنا فی طاعه من طاعات الله تعالی أکف بها نفسی عنک وعن النّاس، وإنما کنت أخاف الموت لو جاءنی وأنا علی معصیه من معاصی الله، فقلت: یرحمک الله أردت أن أعظک فوعظتنی.

وعن الحسن بن کثیر، قال: شکوت إلی أبی جعفر محمّد بن علی(علیهما السلام) الحاجه وجفاء الأخوان فقال: بئس الأخ أخ یرعاک غنیاً ویقطعک فقیرا، ثم أمر غلامه فأخرج کیساً فیه سبعمائه درهم فقال: استنفق هذه فإذا نفدت فأعلمنی.

و روی محمّد بن الحسین، عن عبید الله بن الزبیر، عن عمر وبن دینار وعبید الله بن عبید بن عمیر أنّهما قالا: ما لقینا أبا جعفر محمّد بن علی(علیهما السلام) إلا وحمل إلینا النفقه والصله والکسوه ویقول: هذا معده لکم قبل أن تلقونی.

وعن سلیمان بن قرم قال: کان أبو جعفر محمّد بن علی(علیهما السلام) یجیزنا بالخمسمائه إلی الستمائه إلی الألف درهم، وکان لا یمل من صله إخوانه وقاصدیه ومؤملیه وراجیه.

وروی عنه(ع) أنه سئل عن الحدیث ترسله ولا تسنده، فقال: إذا حدثت الحدیث فلم أسنده فسندی فیه أبی عن جدی عن أبیه، عن جده رسول الله(ص) عن جبرئیل، عن الله عزَّ وجل، وکان(ع) یقول: بلیه الناس علینا عظیمه إن دعوناهم لم یستجیبوا لنا، وإن ترکناهم لم یهتدوا بغیرنا، وکان(ع) یقول: ما ینقم النّاس منا؟ نحن أهل بیت

الرحمه، وشجره النبوه، ومعدن الحکمه، وموضع الملائکه،

ص:324

ومهبط الوحی.

وفی مسند أبی حنیفه قال الراوی: ما سألت جابر الجعفی قط مسأله إلا أتانی فیها بحدیث وکان جابر الجعفی إذا روی عنه(ع) قال: حدثنی وصی الأوصیاء ووارث علم الأنبیاء.

وسأل رجل ابن عمر عن مسأله فلم یدر بما یجیبه فقال: اذهب إلی ذلک الغلام فسله وأعلمنی بما یجیبک، وأشار به علی محمّد بن علی الباقر، فأتاه فسأله فأجابه فرجع إلی ابن عمر فأخبره، فقال ابن عمر: إنهم أهل بیت مفهمون.

وقال الجاحظ فی کتاب البیان والتبیین: قد جمع محمّد بن علی بن الحسین(ع) صلاح حال الدنیا بحذافیرها فی کلمتین فقال: صلاح جمیع المعایش والتعاشر ملء مکیال: ثلثان فطنه وثلث تغافل.

وقال له نصرانی: أنت بقر؟ قال: لا أنا باقر، قال: أنت ابن الطباخه؟ قال: ذاک حرفتها قال: أنت ابن السوداء الزنجیه البذیه؟ قال: إن کنت صدقت غفر الله لها وإن کنت کذبت غفر الله لک، قال فأسلم النصرانی.

وعن عبد الله بن عطا قال: دخلت علی أبی جعفر(ع) فرأیته وفی منزله نضد وبسائط وأنماط ومرافق فقلت: ما هذا؟ فقال متاع المرأه.

وعن أفلح مولی أبی جعفر(ع) قال: خرجت مع محمد بن علی حاجا، فلمّا دخل المسجد نظر إلی البیت فبکی حتی علا صوته، فقلت: بأبی أنت وأمی إن الناس ینظرون إلیک فلو رفعت بصوتک قلیلاً، فقال لی: ویحک یا افلح ولم لا ابکی لعل الله تعالی أن ینظر إلی منه برحمه فأفوز بها عنده غدا، قال: ثم طاف بالبیت ثم جاء حتی رکع عند المقام فرفع رأسه من سجوده فإذا موضع سجوده مبتل من کثره دموع عینیه، وکان إذا ضحک قال: اللهم لا تمقتنی.

وروی عنه ولده جعفر(علیهما السلام) قال: کان أبی یقول فی جوف اللیل

ص:325

فی تضرعه: أمرتنی فلم أئتمر، ونهیتنی فلم أنزجر، فها أنا ذا عبدک بین یدیک ولا أعتذر.

قال الإمام جعفر الصادق: فقد أبی بغله له فقال: لئن ردها الله تعالی لا حمدنه بمحامد یرضاها، فما لبث أن أتی بها بسرجها ولجامها، فلما استوی علیها وضم إلیه ثیابه رفع رأسه إلی السماء فقال: الحمد لله، فلم یزد، ثم قال: ما ترکت ولا بقیت شیئاً جعلت کل أنواع المحامد لله عز وجل، فما من حمد إلا هو داخل فیما قلت.

وعن الحسن الزیات البصری، قال: دخلت علی أبی جعفر(ع) أنا وصاحب لی فإذا هو فی بیت منجد، وعلیه ملحفه وردیه وقد حف لحیته واکتحل، فسألنا عن مسائل، فلما قمنا، قال لی: یا حسن، قلت: لبیک قال: إذا کان غداً فأتنی أنت وصاحبک، فقلت: نعم جعلت فداک، فلما کان من الغد دخلت علیه وإذا هو فی بیت لیس فیه إلا حصیر وإذا علیه قمیص غلیظ، ثم أقبل علی صاحبی، فقال: یا أخا البصره إنک دخلت علی أمس وأنا فی بیت المرأه وکان أمس یومها، والبیت بیتها، والمتاع متاعها، فتزینت لی، علی أن أتزین لها کما تزینت لی، فلا یدخل قلبک شیء، فقال له صاحبی: جعلت فداک قد کان والله دخل فی قلبی فأما الآن فقد والله أذهب الله ما کان، وعلمت أن الحق فیما قلت.

بیان: قال الفیروز آبادی: حف رأسه یحف حفوفاً بعد عهده بالدهن وشاربه ورأسه أحفاهما.

وعن زراره، قال: خرج أبو جعفر(ع) یصلی علی بعض أطفالهم وعلیه جبه خز صفراء ومطرف خز أصفر.

و عن محمّد بن الفضیل عن الکنانی، قال: سألت أبا عبد الله(ع) عن لحوم الأضاحی فقال: کان علی بن الحسین وأبو جعفر(علیهما السلام) لم یتصدقان بثلث علی جیرانهما، وثلث علی السؤال، وثلث یُمسکانه لأهل البیت.

ص:326

وعن أبی بصیر، عن أبی عبد الله(ع) قال: أعتق أبو جعفر(ع) من غلمانه عند موته شرارهم وأمسک خیارهم، فقلت: یا أبت تعتق هؤلاء وتمسک هؤلاء؟ فقال: إنهم قد أصابوا منی ضرباً فیکون هذا بهذا.

عن زراره قال: حضر أبو جعفر(ع) جنازه رجل من قریش وأنا معه وکان فیها عطاء فصرخت صارخه فقال عطاء: لتسکتن أو لنرجعن قال: فلم تسکت، فرجع عطاء قال: فقلت لأبی جعفر(ع) إن عطاء قد رجع قال: ولم؟ قلت صرخت هذا الصارخه فقال لها: لتسکتن أو لنرجعن فلم تسکت فرجع فقال: امض بنا فلو أنا إذا رأینا شیئاً من الباطل مع الحق ترکنا له الحق، لم نقض حق مسلم، قال: فلما صلّی علی الجنازه قال ولیها لأبی جعفر: ارجع مأجوراً رحمک الله فإنک لا تقوی علی المشی فأبی أن یرجع، قال فقلت له: قد أذن لک فی الرجوع ولی حاجه أرید أن أسألک عنها فقال: امض فلبس بإذنه جئنا نرجع إنما هو فضل وأجر طلبناه فبقدر ما یتبع الجنازه الرجل یؤجر علی ذلک.

وعن یونس بن یعقوب: کان قوم أتوا أبا جعفر(ع) فوافقوا صبیا له مریضاً فرأوا منه اهتماماً وغما وجعل لا یقر، قال فقالوا: والله لئن أصابه شیء إنا لنتخوف أن نری منه ما نکره، قال: فما لبثوا أن سمعوا الصیاح علیه فإذا هو قد خرج علیهم منبسط الوجه فی غیر الحال التی کان علیها، فقالوا له: جعلنا الله فداک لقد کنا نخاف مما نری منک أن لووقع أن نری منک ما یغمنا فقال لهم: إنا لنحب أن نعافی فیمن نحب فإذا جاء أمر الله سلّمنا فیما یحب.

عن إسحاق ابن عمّار، قال: قال لی أبو عبد الله(ع): إنی کنت أمهد لأبی فراشه فأنتظره حتی یأتی، فإذا أوی إلی فراشه ونام قمت إلی فراشی، وإنه أبطأ علی ذات لیله، فأتیت المسجد فی طلبه وذلک بعد ما هدأ النّاس، فإذا هو فی المسجد ساجد، ولیس فی المسجد

ص:327

غیره، فسمعت حنینه وهو یقول: سبحانک اللهم أنت ربی حقاً حقاً سجدت لک یا رب تعبداً ورقاً، اللهم إن عملی ضعیف فضاعفه لی، اللهم قنی عابک یوم تبعث عبادک، وتب علی إنک أنت التواب الرحیم.

ص:328

قبس من أخلاق سیدنا الإمام جعفر الصادق علیه السلام

عن النوفلی قال: سمعت مالک بن أنس الفقیه یقول: والله ما رأت عینی أفضل من جعفر بن محمّد(ع) زاهداً وفضلاً وعباده ورعاً، وکنت أقصده فیکرمنی ویُقبل علی فقلت له یوماً: یا ابن رسول الله ما ثواب من صام یوماً من رجب إیماناً واحتساباً؟ فقال: وکان والله إذا قال صدق حدثنی أبی عن أبیه عن جده قال: قال رسول الله(ص): من صام من رجب یوماً إیماناً واحتساباً غفر له، یا ابن رسول الله فما ثواب من صام یوماً من شعبان؟ فقال: حدثنی أبی عن أبیه عن جده قال: قال رسول الله(ص): من صام یوماً من شعبان إیماناً واحتساباً غفر له (1).

وعن معلی بن خنیس قال: خرج أبو عبد الله(ع) فی لیله قد رشت السماء وهو یرید ظله بنی ساعده، فاتبعته فإذا هو قد سقط منه شیء فقال: بسم الله اللهم رده علینا قال: فأتیته فسلمت علیه فقال: معلی؟ قلت: نعم جعلت فداک فقال لی: التمس بیدک فما وجدت من شیء فادفعه إلی، قال: فإذا أنا بخبز منتشر، فجعلت أدفع إلیه ما وجدت فإذا أنا بجراب من خبز فقلت: جعلت فداک أحمله علی عنک فقال: لا أنا أولی به منکن ولکن امض معی قال: فأتینا ظله بنی ساعده، فإذا نحن بقوم نیام فجعل یدس الرغیف والرغیفین تحت ثوب کل واحد منهم حتی أتی علی آخرهم ثم انصرفنا فقلت: جعلت فداک یعرف هؤلاء الحق؟ فقال: لو عرفوا لو اسیناهم بالدقه، والدقه هی الملح.

ص:329


1- 1) أمالی الصدوق ص 542.

عن معاویه بن وهب قال: کنت مع أبی عبد الله(ع) بالمدینه وهو راکب حماره، فنزل وقد کنا صرنا إلی السوق أو قریباً من السوق قال: فنزل وسجد وأطال السجود وأنا أنتظره، ثم رفع رأسه.

قال: قلت: جعلت فداک رأیتک نزلت فسجدت؟! إنی ذکرت نعمه الله علی قال: قلت: قرب السوق، والناس یجیئون ویذهبون؟! قال: إنه لم یرنی أحد.

وقال أبو جعفر الخثعمی قال: أعطانی الصادق(ع) صره فقال لی: ادفعها إلی رجل من بنی هاشم، ولا تعلمه أنی أعطیتک شیئاً، قال: فأتیته قال: جزاه الله خیراً، ما یزال کل حین یبعث بها فنعیش به إلی قابل، ولکنی لا یصلنی جعفر بدرهم فی کثره ماله.

وفی کتاب الفنون نام رجل من الحاج فی المدینه فتوهم أن همیانه سرق فخرج فرأی جعفر الصادق(ع) مصلیا ولم یعرفه، فتعلق به وقال له: أنت أخذت همیانی قال: ما کان فیه؟ قال: ألف دینار قال: فحمله إلی داره ووزن له ألف دینار وعاد إلی منزله، ووجد همیانه، فعاد إلی جعفر(ع) معتذراً بالمال، فأبی قبوله.

وقال: شیء خرج من یدی لا یعود إلی قال: فسأل الرجل عنه فقیل: هذا جعفر الصادق(ع) قال: لا جرم هذا فعال مثله.

ودخل الأشجع السلمی علی الصادق(ع) فوجده علیلاً فجلس وسأل (عن علّه مزاجه) فقال له الصادق(ع): تعد عن العله واذکر ما جئت له فقال:

ألبسک الله منه عافیه

فی نومک المعتری وفی أرقک

تخرج من جسمک السقام کما

أخرج ذل الفعال من عنقک

فقال: یا غلام إیش معک؟ قال: أربع مائه قال: أعطها للأشجع.

وأن سائلاً ساله حاجه، فاسعفها فجعل السائل یشکره فقال(ع):

ص:330

إذا ما طلبت خصال الندی

وقد عضک الدهر من جهده

فلا تطلبن إلی کالح

أصاب الیساره من کده

ولکن علیک بأهل العلی

ومن ورث المجد عن جده

فذاک إذا جئته طالبا

تحب الیساره من جده

کتاب الروضه: إنه دخل سفیان الثوری علی الصادق(ع) فرآه متغیر اللون فسأله عن ذلک فقال: کنت نهیت أن یصعدوا فوق البیت، فدخلت فإذا جاریه من جواری ممن تربی بعض ولدی قد صعدت فی سلم والصبی معها، فلما بصرت بی ارتعدت وتحیرت وسقط الصبی إلی الأرض فمات، فما تغیر لونی لموت الصبی وإنما تغیر لونی لما أدخلت علیها من الرعب، وکان(ع) قال لها: أنت حره لوجه الله لا بأس علیک مرتین.

روی عن الصادق(ع):

تعصی الا له وأنت تظهر حبه

هذا لعمرک فی الفعال بدیع

لو کان حبک صادقا لأطعته

إن المحب لمن یحب مطیع

وعن جریر بن مرازم قال: قلت لأبی عبدالله(ع) إنّی أُرید العمره فأوصنی فقال: أتّق الله ولا تعجل، فقلت: فقلت: أوصنی! فلم یزدنی علی هذا، فخرجت من عنده من المدینه فلقینی رجل شامیُّ یرید مکّه فصحبنی، وکان معی سُفره فأخرجتها وأخرج سفرته وجعلنا نأکل، فذکر أهل البصره فشتمهم، ثمَّ ذکر أهل الکوفه فشتمهم ثمَّ ذکر الصادق(ع) فوقع فیه، فأردت أن أرفع یدی فأُهشّم أنفه وأُحدِّث نفسی بقتله أحیاناً، فجعلت أتذکّر قوله: اتّق الله ولا تعجل،

وأنا أسمع شتمه، فلم أعدُ (أتجاوز) ما أمرنی (1).

ص:331


1- 1) کشف الغمه: ج2 ص416.

عن مفضّل بن قیس بن رمّانه قال: دخلت علی أبی عبدالله(ع) فشکوت إلیه بعض حالی وسألته الدعاء فقال: یا جاریه هاتی الکیس الذی وَصَلنا به أبو جعفر، فجاءت بکیس فقال: هذا کیس فیه أربعمائه دینار، فاستعن به قال: قلت: والله جعلت فداک، ما أردت هذا، ولکن أردت الدعاء لی فقال لی: ولا أدَعُ الدعاء، ولکن لا تخبر النّاس بکلِّ ما أنت فیه فتهون علیهم.

عن ابن أبی یعفور قال: رأیت عند أبی عبدالله(ع) ضیفاً، فقام یوماً فی بعض الحوائج، فنهاه عن ذلک وقام بنفسه إلی تلک الحاجه، وقال: نهی رسول الله(ص) عن أن یُستخدم الضّیف.

وعن عبده الواسطی عن عجلان قال: تعشّیت مع أبی عبدالله(ع) بعد عتمه، وکان یتعشّی بعد عتمه فأُتی بخلّ وزیت ولحم بارد، فجعل ینتف اللّحم فیطعمنیه، ویأکل هو الخلّ والزیت ویدع اللّحم فقال: إنَّ هذا طعامنا وطعام الأنبیاء.

51 کا: محمد بن یحیی عن ابن عیسی، عن ابن فضّال، عن یونس بن یعقوب عن عبدالأعلی قال: أکلت مع أبی عبدالله(ع) فقال: یا جاریه ائتینا بطعامنا المعروف فأُتی بقصعه فیها خلّ وزیت، فأکلنا.

عن الحسن بن علیٍّ بن النّعمان عن رجل قال: شکوت إلی أبی عبدالله(ع) الوجع فقال: إذا أویت إلی فراشک فکل سکّرتین قال: ففعلت ذلک فبرأت، فخبّرت بعض المتطبّبین وکان أفره أهل بلادنا فقال: من أین عرف أبو عبدالله(ع) هذا؟ هذا من مخزون علمنا، أما إنّه صاحب کتب، فینبغی أن یکون أصابه فی بعض کتبه.

عن محمّد بن الحسین بن کثیر الخزّار، عن أبیه قال: رأیت أبا

عبدالله(ع) وعلیه قمیص غلیظ خشن تحت ثیابه، وفوقه جبّه صوف، وفوقها قمیص غلیظ فمسستها فقلت: جعلت فداک إنَّ النّاس یکرهون لباس الصّوف فقال: کلاّ کان أبی محمّد بن علیّ(علیهما السلام) یلبسها،

ص:332

وکان علیُّ بن الحسین صلوات الله علیه یلبسها، وکانوا(ع) یلبسون أغلظ ثیابهم إذا قاموا إلی الصّلاه ونحن نفعل ذلک.

66 کا: محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن محمد بن سنان، عن سجیم عن ابن أبی یعفور قال: سمعت أبا عبدالله(ع) یقول وهو رافع یده إلی السماء: ربِّ لا تکلنی إلی نفسی طرفه عین أبداً لا أقلّ من ذلک، ولا أکثر، قال: فما کان بأسرع من أن تحدّر الدموع من جوانب لحتیه ثمَّ أقبل علیَّ فقال: یا ابن أبی یعفور إنَّ یونس بن متّی وکله الله عزّ وجلّ إلی نفسه أقلّ من طرفه عین، فأحدث ذلک الذنب، قلت: فبلغ به کفراً؟ أصلحک الله قال: لا، ولکنَّ الموت علی تلک الحال هلاک.

عن قتیبه الأعشی قال: أتیت أبا عبدالله(ع) أعود أبناً له، فوجدته علی الباب، فإذا هو مهتم حزین فقلت: جعلت فداک کیف الصبیُّ؟ فقال: والله إنّه لما به ثمَّ دخل فمکث ساعه ثمَّ خرج إلینا وقد أسفر وجهه، وذهب التغیّر والحزن قال: فطمعت أن یکون قد صلح الصبیُّ فقلت: کیف الصّبیُّ جعلت فداک؟ فقال: لقد مضی لسبیله، فقلت: جعلت فداک لقد کنت وهو حیُّ مهتماً حزیناً، وقد رأیت حالک الساعه، وقد مات، غیر تلک الحال فکیف هذا؟ فقال: إنّا أهل بیت إنّما نجزع قبل المصیبه، فإذا وقع أمر الله رضینا بقضائه، وسلّمنا لأمره.

عن العلا بن کامل قال: کنت جالساً عند أبی عبدالله(ع) فصرخت الصارخه من الدار، فقام أبو عبدالله(ع) ثمَّ جلس، فاسترجع، وعاد فی حدیثه، حتّی فرغ منه ثمَّ قال: إنّا لنحبُّ أن نعافی فی أنفسنا وأولادنا وأموالنا، فإذا وقع القضاء فلیس لنا أن نحبَّ ما لم

یحبّ الله لنا.

عن أبی بصیر، عن أبی عبدالله(ع) قال: مرَّ بی أبی وأنا بالطواف، وأنا حَدث (یافع) وقد اجتهدت فی العباده، فرآنی وأنا

ص:333

أتصابُّ عرقاً فقال لی: یا جعفر بُنیَّ إنَّ الله إذا أحبَّ عبداً أدخله الجنّه، ورضی منه بالیسیر.

عن ابن أبی عمیر، عن حفص بن البختریّ وغیره عن أبی عبدالله(ع) قال: اجتهدت فی العباده وأنا شابٌّ، فقال لی أبی: یا بُنیّ دون ما أراک تصنع، فإنَّ الله عزَّ وجلَّ إذا أحب عبداً رضی منه بالیسیر.

عن عبدالأعلی مولی آل سام قال: استقبلت أبا عبدالله(ع) فی بعض طرق المدینه فی یوم صائف شدید الحرِّ فقلت: جعلت فداک، حالک عندالله عزَّ وجلّ وقرابتک من رسول الله(ص) وأنت تجهد نفسک فی مثل هذا الیوم!! فقال: یا عبدالأعلی خرجت فی طلب الرزق.

وعن حفص بن أبی عایشه قال: بعث أبو عبدالله(ع) غلاماً له فی حاجه، فأبطأ فخرج أبو عبدالله(ع) علی أثره لمّا أبطأ، فوجده نائماً فجلس عند رأسه یروّحه حتی انتبه فلمّا انتبه قال له أبو عبدالله(ع): یا فلان، والله ما ذالک لک. تنام اللیل والنهار؟ لک اللیل، ولنا منک النهار (1).

عن إسماعیل ابن جابر قال: أتیت أبا عبدالله(ع) وإذا هو فی حائط له، بیده مسحاه، وهو یفتح بها الماء، وعلیه قمیص شبه الکرابیس، کأنه مخیط علیه من ضیقه (2).

عن محمد بن عذافر، عن أبیه قال: أعطی أبو عبدالله(ع) أبی

ألفاً وسبعمائه دینار فقال له: اتّجر لی بها، ثمَّ قال: أما إنّه لیس لی رغبه فی ربحها وإن کان الربح مرغوباً فیه ولکنّی أحببت أن یرانی الله عزّ وجل متعرّضاً لفوائده، قال: فربحت له فیه مائه دینار، ثمّ لقیته

ص:334


1- 1) الکافی: ج8 ص87.
2- 2) المناقب: ج3 ص395.

فقلت له: قد ربحت لک فیها مائه دینار قال: ففرح أبو عبدالله(ع) بذلک فرحاً شدیداً، ثمّ قال لی: اثبتها فی رأس مالی قال: فمات ابی والمال عنده، فأرسل إلیّ أبو عبدالله(ص) وکتب: عافانا الله وإیّاک، إنّ لی عند أبی محمد ألفاً وثمان مائه دینار، أعطیته یتّجر بها فادفعها إلی عمر بن یزید، قال: فنظرت فی کتاب أبی فإذا فیه: لأبی موسی عندی ألف وسبعمائه دینار، واتّجر له فیها مائه دینار، عبدالله بن سنان، وعمر بن یزید یعرفانه (1).

عن أبی عمرو الشیبانی قال: رأیت أبا عبدالله(ع) وبیده مسحاه وعلیه إزار غلیظ یعمل فی حائط له، والعرق یتصابُّ عن ظهره فقلت: جعلت فداک اعطنی أکفک، فقال لی: إنّی أُحبُّ أن یتأذّی الرّجل بحرِّ الشمس فی طلب المعیشه (2).

عن داود بن سرحان قال: رأیت أبا عبدالله(ع) یکیل تمراً بیده فقلت: جعلت فداک لو أمرت بعض ولدک أو بعض موالیک فیکفیک (3).

عن صفوان بن یحیی عن عبدالحمید بن سعید قال: سألت أبا إبراهیم(ع) عن عظام الفیل یحلُّ بیعه أو شراؤه، الذی یجعل منه الأمشاط؟ فقال: ل