السجود علی التربه الحسینیه

اشاره

الحسینی المرعشی الشهرستانی، عبدالرضا، 1340؟ - 1418ق.

السجود علی التربه الحسینیه / تألیف عبدالرضا الحسینی الشهرستانی؛ تحقیق حیدر الجد. - کربلاء: قسم الشؤون الفکریه والثقافیه فی العتبه الحسینیه المقدسه، 1431ق. = 2010م.

ص32. – (قسم الشؤون الفکریه والثقافیه؛ 42).

المصادر: ص29 - 31؛ وکذلک فی الحاشیه.

1 . السجود (فقه) – مطالعات تطبیقیه . 2 . السجود – أحادیث – دراسه وتحقیق. 3. التربه الحسینیه – فضائل. 4 . السجود والتربه الحسینیه – فلسفه. ألف. الجد، حیدر، محقق. ب . عنوان.

3س 58ح/ BP 186 / 508

تمت الفهرسه قبل النشر فی مکتبه العتبه الحسینیه المقدسه

ص: 1

اشاره

السجود علی التربه الحسینیه

تألیف عبدالرضا الحسینی الشهرستانی

تحقیق حیدر الجد

إصدار

قسم الشؤون الفکریه والثقافیه

فی العتبه الحسینیه المقدسه

وحده الدراسات التخصصیه فی الإمام الحسین علیه السلام

ص: 2

بسم الله الرحمن الرحیم

جمیع الحقوق محفوظه

للعتبه الحسینیه المقدسه

الطبعه الأولی

1431ه - 2010م

العراق: کربلاء المقدسه 

العتبه الحسینیه المقدسه

قسم الشؤون الفکریه والثقافیه

هاتف: 326499

Web: www.imamhussain-lib.com

E-mail: info@imamhussain-lib.com

ص: 3

مقدمه المحقق

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین وخالق الخلق أجمعین، الحمد حمداً کما ینبغی له، عظمت صفاته وتعالی عن مجانسه مخلوقاته، وصلی الله علی خیر الأنام محمد المصطفی المختار وآله الغرر الأخیار ما دجی لیل وأضاء نهار وبعد:

فقد وفقنی الجلیل جلت نعماؤه فی العمل علی تحقیق هذه الرساله المختصره فی حجمها، العظیمه فی محتواها، ألا وهی (السجود علی التربه الحسینیه)، وکان من دواعی اختیاری لهذه الرساله، ما یدور من جدال وسجال حول مشروعیه السجود علی مطلق الأرض وبالخصوص التربه الحسینیه علی ساکنها ألف تحیه وسلام، فطفقت أبحث فی رساله مختصره، تفید السائل وتفی بحاجه المسؤول، مدارها العرض المنطقی المدعّم بالدلیل العقلی والنقلی فوجدت ضالتی فی هذا الکتیب وقد اخترته دون غیره لما حازه من:

1 الاختصار وترک الإعاده والإطناب.

2 الاعتماد علی کتب الصحاح وغیرها من المصادر المعتمده عند إخواننا السنه.

وقد قام بتألیفها فقیه باحث، ومحقق عالم هو سماحه المغفور له السید عبد الرضا الحسینی المرعشی الشهرستانی تغمده الله برحمته الواسعه، الذی عرفته المحافل الدینیه والمجالس الأدبیه فی کربلاء، رائداً من روادها، وأنموذجاً طاهراً من النماذج التی خرّجتها مدرسه سید الشهداء علیه السلام.

اللهم تقبل منا هذا الیسیر، یا من یقبل الیسیر ویعفو عن الکثیر والحمد لله رب العالمین.

حیدر الجد النجف الأشرف

9/جمادی الأولی/1427ه

ص: 4

منهجنا فی التحقیق

لقد تم طبع هذه الرساله فی النجف الأشرف بمطبعه النعمان سنه 1387ه/1968م، فأصبحت هذه الطبعه معتمده لدینا لعدم وجود نسخه مخطوطه یمکن اعتمادها، وقد لا تختلف کثیراً فی التحقیق عمن سبقنا من الأعلام، لأن الهدف المنشود من عملیه التحقیق هو إخراج النص بصوره واضحه مفهومه ومبسطه، وقد اتبعنا فی التحقیق منهجاً یتلخص بالخطوات التالیه:

1 وضعنا ترجمه وافیه للمؤلف مسلطین فیها الضوء علی حیاته ومؤلفاته.

2 قمنا بإصلاح بعض الکلمات إملائیاً دون مس بعباره المؤلف.

3 تم تخریج الآیات القرآنیه والأحادیث النبویه وأحادیث أئمه الهدی علیهم السلام وذلک بإرجاعها إلی مصادرها الأصلیه.

4 قمنا بترجمه الأعلام الذین یردون ضمن الشرح ما خلا المشهورین منهم وذلک لشیوع معرفتهم عند الناس.

5 أوردنا بعض التعلیقات متی ما رأینا حاجه المطلب لها.

ص: 5

السید عبد الرضا الشهرستانی

حیاته العامه

6 أولاً نسبه: ینتمی السید عبد الرضا إلی سلاله الأطهار الذین أوجب الله علینا محبتهم، فشجرته أصلها ثابت وفرعها فی السماء طابت وطهرت وفی آفاق المعموره انتشرت:

حسب امرئ فی المکرمات محله

فاق الثّریا رفعهً ومقاما

(عبد الرضا) من آل فهر أصله

حاز المعالی سیدا وإماما

فهو السید عبد الرضا ابن السید زین العابدین ابن السید محمد حسین ابن السید محمد علی الشهرستانی ابن السید محمد حسین بن محمد علی بن محمد إسماعیل بن محمد باقر بن محمد تقی بن محمد جعفر بن عطاء الله بن محمد مهدی ابن أمیر تاج الدین حسین ابن أمیر نظام الدین علی ابن أمیر عبد الله ابن أمیر محمد ابن أمیر عبد الکریم ابن أمیر عبد الله ابن أمیر عبد الکریم ابن أمیر محمد ابن أمیر السید مرتضی ابن السید علی خان ابن السید کمال الدین ابن السید قوام الدین ابن السید صادق ابن السید عبد الله ابن السید محمد بن أبی الهاشم بن الحسین الشهیر بالمامطری بن علی مرعش بن عبد الله بن محمد الأکبر ابن الحسن الدکه ابن الحسین الأصغر ابن علی السجاد ابن الحسین الشهید ابن علی بن أبی طالب علیهم السلام(1).


1- نذکر سلسله النسب الطاهره التی ینمی إلیها السید عبد الرضا الشهرستانی، کما أثبتها بنفسه فی مقدمه کتاب الطریق القویم إلی جنه النعیم والصراط المستقیم: ص4.

ص: 6

نسبٌ کأن علیه من شمس الضحی

نورا ومن فلق الصباح عمودا

ما فیه إلا سید من سید

حاز المکارم والتقی والجودا

حیاته العامه

ولد سماحته فی کربلاء المقدسه فی سنه 1340ه(1)، نشأ وترعرع فی بیت عریق فی العلم والفقه والتقدم والوجاهه، فالوسط العلمائی الذی ولد ونما فی محیطه وفّرَ له جمیع أسباب النبوغ والبراعه فی استیعاب العلوم العقلیه والنقلیه.

بدأ دراسته الأولیه فی المدرسه الجعفریه الدینیه، وبعد أن أکمل المقدمات بدأ یحضر الدرس لدی الشیخ علی أکبر سیبویه، والشیخ جعفر الرشتی متولی المدرسه الهندیه الدینیه، ثم توجه لدراسه السطوح فدرس المکاسب والرسائل والکفایه علی ید العالم الجلیل الشیخ یوسف الخراسانی، والفیلسوف الشیخ محمد رضا الأصفهانی والعالم المبجل السید محمد طاهر البحرانی، ثم حضر درس السید میرزا مهدی الشیرازی والسید محمد هادی المیلانی والسید عبد الحسین الحجه الطباطبائی والشیخ مرتضی الأشتیانی، وغیرهم من أساطین الفکر فی کربلاء المقدسه(2).


1- وقیل سنه 1339ه، الفتلاوی، المنتخب من أعلام الفکر والأدب: ص241.
2- المصدر السابق.

ص: 7

صفاته

یتحدث عنه السید سلمان آل طعمه مؤرخ کربلاء قائلاً: (عرفته عن کثب، وحببه إلی نفسی ما فطر علیه من السجایا الحمیده إلی جانب ما یتحلی به من خصال الجد والدأب والإخلاص فی العمل مع المعرفه العمیقه الواسعه.. ثم یضیف... لقد کان صالحاً زاهداً ثقه، موفور الوقار، مهاباً علامه مشارکاً فی جمله من العلوم، متضلعاً بها، متمکناً منها، مصنفاً فیها کالفقه وأصوله، واللغه العربیه وآدابها والکلام والتاریخ وعلم الفلک ونحو ذلک، وله فیها نتاج یشهد بعلو منزلته، وقد بذل غایه الوسع لیمضی فی طریقه لاحبه تحفظ للعربیه أصالتها وبیانها ونهجها المنیع فی التطور والنماء ویمدها بطاقه متجدده تستجیب بها لمتطلبات العصر، یستقصی وینقب ویبحث لیقدم الرأی العلمی الدقیق الحصیف مع الأناه وحسن التأنی، وقد جمع صفتی العالم والمربی)(1).

أعماله وآثاره

أعماله وآثاره(2)

کان السید سباقاً إلی الخیرات، منهمکاً فی خدمه الدین ومساعده الناس، وقد ترک جمله من الباقیات الصالحات منها:


1- آل طعمه، مقاله عن السید عبد الرضا الشهرستانی منشوره فی مجله الموسم العدد 3031، ص231.
2- کما حدثنی بذلک السید سلمان آل طعمه الذی عاصر السید عبد الرضا، بل کان من المقربین إلیه.

ص: 8

1 . تأسیس مدرسه الإمام الصادق علیه السلام الأهلیه الدینیه.

2 . مشروع مستوصف کربلاء الخیری.

3 . تأسیس الجمعیه الخیریه الإسلامیه.

4 . تأسیس المکتبه الجعفریه بالمدرسه الهندیه.

کما تصدی لإمامه الجماعه فی الحرم الحسینی المطهر طیله 43 عاماً فکان المرشد والموجه والمدافع عن الإسلام، وقد تنوعت نتاجاته الفکریه فمنها المطبوع ومنها المخطوط الذی لم یر النور بعد، أما المطبوع منها فنذکر:

مجله أجوبه المسائل الدینیه التی تأسست سنه 1371ه، وصدر منها 18 مجلداً توقفت عن الصدور سنه 1389ه، وقد احتوت علی أجوبه ما یقارب ثلاثه آلاف سؤال.

النیروز فی الإسلام.

صلاه الجماعه فی عصر الغیبه.

السجود علی التربه الحسینیه (الذی اخترنا تحقیقه).

حیاه الإمام الحسین بن علی علیه السلام.

الصلاه معراج المؤمن.

الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.

ص: 9

التقویم الفلکی.

الطریق المستقیم إلی بیان أصول الدین.

الطریق القویم إلی جنه النعیم والصراط المستقیم فی الإمامه(1).

المعارف الجلیه فی تبویب المسائل الدینیه.

أما المخطوط منها فنذکر:

أما المخطوط منها فنذکر(2):

دفع الشبهات.

غایه التقریب فی المنطق.

حاشیه علی المکاسب للشیخ الأنصاری.

حاشیه علی الرسائل.

حاشیه علی اللمعه الدمشقیه.

حاشیه القوانین علی الأصول.

عقائد المؤمنین فی أصول الدین.


1- وقد حصل اشتباه وخلط فی اسم هذا الکتاب ونسبته، فالاسم الحقیقی (جنه النعیم والصراط المستقیم فی الإمامه) السید محمد حسین الشهرستانی جد السید عبد الرضا، الذی قام بتحقیق الکتاب والتعلیق علیه، فأسماه (الطریق القویم إلی جنه النعیم والصراط المستقیم فی الإمامه: ص9، أنظر: مقدمه الکتاب نفسه: ص2، الأعلمی. منار الهدی فی الأنساب: ص264.
2- الفتلاوی، المنتخب من أعلام الفکر والأدب: ص241.

ص: 10

وفاته

وشاءت الظروف أن یبتعد السید عن مدینته کربلاء المقدسه التی أحبها وعشق تربتها الزاکیه، وکان ذلک البعد نتیجه للضغط الذی مارسته إزاءه السلطات الجائره التی کانت تترصد حرکات العلماء وتحاول إبعادهم عن المجتمع بشتی الوسائل، حط السید عبد الرضا رحاله فی مدینه مشهد المقدسه مجاوراً الإمام علی بن موسی الرضا علیه السلام، وبعد عمر زاخر بالعطاء العلمی والعمل الجاد والجهاد الدؤوب، ودّع الحیاه الفانیه والتحقت روحه الطاهره ببارئها وذلک یوم 28 ربیع الأول سنه 1418ه/1997م، ودفن هناک، رحمه الله وأعلی درجته وجمعه مع أجداده الأطهار محمد وآله الأخیار.

خلف السید أولاداً صلحاء، منهم من اشتغل بالعلم مقتفیاً بذلک خطی والده کالسید جواد الشهرستانی الذی أسهم إسهاماً فاعلاً فی بناء المؤسسات الثقافیه والجمعیات الخیریه وتأسیسها وعمل جاهداً علی إحیاء التراث الإسلامی، والسید علی الشهرستانی صاحب المؤلفات القیمه والتحقیقات الراقیه، فضلاً عن السید زین العابدین الذی سلک مسلک التجاره حفظهم الله.

ص: 11

بسم الله الرحمن الرحیم

اشاره

جواز السجود علی الأرض وترابها، مما أجمع علیه المسلمون جمیعاً من الشیعه والسنه ومما لم یختلف فیه اثنان، لما رواه الفریقان متواتراً عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم، أنه قال:

«جعلت لی الأرض مسجداً وطهوراً»(1).

وقال العسقلانی فی شرح حدیث البخاری: (إن کل جزء من الأرض یصلح أن یکون مکاناً للسجود ولا یختص السجود منها بموضع دون غیره، وقیل إن معنی ذلک إباحه السجود فی جمیع الأرض)(2) انتهی.

والخلاف بین الشیعه والسنه فی الحصر وعدمه، بمعنی أن الشیعه حصروا جواز السجود وصحته بکونه علی الأرض وما أنبتته من غیر المأکول والملبوس.

أما غیر الشیعه، فقد اتفقوا مع الشیعه فی جواز السجود علی الأرض أو ما أنبتته إلاّ أنهم لم یحصروه فیها، بل جوزوا السجود علی غیرها أیضاً.


1- البخاری، صحیح: ج1، ص68. مسلم، صحیح: ج2، ص64.
2- فتح الباری: ج1، ص347

ص: 12

فیکون البحث فی ثلاثه أمور:

الأمر الأول: جواز السجود علی الأرض وما أنبتته.

الأمر الثانی: حصره فیما ذکر وعدم جواز السجود علی غیرها.

الأمر الثالث: اتخاذ شیء معین للسجود لیس ببدعه کما کان المتعارف فی زمان النبی صلی الله علیه وآله وسلم وأهل بیته علیهم السلام اتخاذ الخُمره والحصی وغیرهما.

والدلیل علی إثبات الأمر الأول وجوه:

منها الإجماع الذی تقدم من الفریقین علی جواز السجود علی الأرض، وأما ما عدا الأرض فلم یتحقق فیه إجماع علی جواز السجود علیه.

ومنها الأحادیث الوارده عن طرق السنه والشیعه، أما أحادیث السنه فهی کثیره یجدها المتصفح فی کتبهم والمتتبع فی أحادیثهم منها ما مر فی قوله صلی الله علیه وآله وسلم:

«جعلت لی الأرض مسجداً وطهوراً».

روی البیهقی فی باب إمکان الجبهه من الأرض، حکایه صلاه النبی صلی الله علیه وآله وسلم وفیها (ثم یکبر فیسجد فیمکن جبهته الأرض)(1)، والعبادات شرعیه تعبدیه توقیفیه لابد وأن تتم بدلیل، وقد قال صلی الله علیه وآله وسلم فیما رواه الفریقان:


1- السنن الکبری: ج2، ص102.

ص: 13

«صلّوا کما رأیتمونی أصلی»(1).

روی القرطبی فی تفسیر قوله تعالی:

(سِیمَاهُمْ فِی وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ) (2).

قال: (ذلک مما یتعلق بجباههم من الأرض عند السجود)(3)، وبه قال سعید بن جبیر(4).

حدیث سعید رواه البیهقی فی تفسیر الآیه أنه قال: (ندی الطهور(5) وثری الأرض)(6). روی أبو نعیم فی حدیث (إن النبی رأی غلاماً لنا یقال له أفلح ینفخ إذا سجد فقال صلی الله علیه وآله وسلم:


1- المصدر السابق: ج2، ص345.
2- سوره الفتح، الآیه: 29.
3- القرطبی، تفسیر: ج16، ص293.
4- أبو عبد الله سعید بن جبیر بن هشام الأسدی الوالبی، مولاهم الکوفی، أحد أعلام التابعین، وقد صحب الإمام علی بن الحسین زین العابدین علیه السلام وسمع ابن عباس وعدی بن حاتم وابن عمر وعنه یروی عطاء بن السائب والأعمش وأیوب وغیرهم، قتله الحجاج بن یوسف الثقفی سنه 95ه بواسط، ولم یبق بعده سوی أیام ومات شر میته، ابن سعد، الطبقات: ج6، ص256. ابن خلکان، وفیات الأعیان: ج2، ص371. الطوسی، رجال: ص90.
5- الطهور بضم الطاء التطهر، وبالفتح الماء الذی یتطهر به، والطهور لغه الطاهر المطهر، لأنه لا یکون طهوراً إلا وهو یتطهر به، ابن منظور، لسان العرب: ج4، ص505.
6- السنن الکبری: ج2، ص287. أثر السجود الحاصل یترتب من ماء الوضوء المتبقی علی الوجه أو دقائق التراب التی تعلق فی الجبهه.

ص: 14

«یا أفلح ترّب وجهک»)(1).

وروی ابن عساکر عنه: وکان یقول صلی الله علیه وآله وسلم لغلام أسود:

«یا رباح ترّب وجهک»(2).

وهذه التربه التی تسجد علیها الشیعه، قطعه من الأرض لا من غیرها فیتعین السجود علیها.

البرهان علی الأمر الثانی:

أی حصر الجواز علی الأرض وما أنبتت غیر المأکول والملبوس، روایات من طرق العامه والخاصه.


1- المتقی الهندی، کنز العمال: ج8، ص131. وقد نقلت الروایه بطریق أبی نعیم عن أم سلمه، کما أنّ أفلح هذا هو موضع تأمل، فقد عدّ مولی لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وأخری مولی لأم سلمه، ویروی عنه حبیب المکی، أنظر: ابن الأثیر، أسد الغابه: ج1، ص106107.
2- عن أبی صالح، مولی لطلحه بن عبید الله قال: کنت عند أم سلمه زوج النبی صلی الله علیه وآله وسلم، فأتاها ذو قرابه لها فقام یصلی، فلما ذهب یسجد نفخ فقالت: لا تفعل فإن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کان یقول لغلام أسود: یا رباح ترّب وجهک، والروایتان المتقدمتان یا أفلح... یا رباح روتهما أم سلمه، وهناک حدیث آخر ولکن وجهه رسول الله لرجل یقال له یسار، بروایه أم سلمه أیضاً، وقد ورد عن عبد الرزاق عن معمر عن خالد الحذاء، قال: رأی النبی صهیباً یسجد، کأنه یتقی التراب فقال له النبی صلی الله علیه وآله وسلم: «ترب وجهک یا صهیب» أنظر: العسقلانی، فتح الباری: ج3، ص68. أحمد، مسند: ج6، ص323. الصنعانی، المصنف: ج1، ص392. المتقی الهندی، کنز العمال: ج8، ص131.

ص: 15

أما من العامه فمنها:

روایه القرطبی فی تفسیره، قال: (فی الحدیث الصحیح إنه صلی الله علیه وآله وسلم صلی صبیحه أحد وعشرین من رمضان وقد وکف(1) المسجد وکان علی عریش(2)، فانصرف النبی صلی الله علیه وآله وسلم من صلاته وعلی جبهته وأرنبته(3) أثر الماء والطین)(4)، ولو جاز السجود علی غیر الأرض لکان له مندوحه(5) أن یصلی علی الثیاب أو الفرش ونحوها، کی لا تتلطخ جبهته الشریفه بالماء والطین.

وذکر البخاری فی صحیحه (أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم سجد علی الطین فی یوم مطیر حتی رأی الأصحاب اثر الطین فی جبهته الشریفه)(6) انتهی.


1- وکف البیت وکفاً، أی هطل وقطر، ووکف المسجد أی تقاطر من سقفه الماء، ابن منظور، لسان العرب: ج9، ص392. الطریحی، مجمع البحرین: ج5، ص131.
2- قال الأزهری: وقد رأیت العرب تسمی المظال التی تسوی من جرید النخل ویطرح فوقها الثمام (الحشیش) عُرشا، والواحد منها عریش، ابن منظور، لسان العرب: ج6، ص315.
3- وفی روایه أنفه، وأرنبه الأنف طرفه المحدد، العسقلانی، غریب الحدیث: ص14.
4- ج16، ص293، وروی أبو هریره، عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم أنه قال: «تبیت بلیله القدر، ورأیت کأنی أسجد علی الطین، فلما کانت لیله ثلاث وعشرین، مطرنا مطرا شدیدا حتی وکف علینا المسجد، فسجدنا علی الطین»، أنظر: النوری، مستدرک الوسائل: ج7، ص467.
5- له عن هذا الأمر مندوحه أی سعه أو متسع، ابن منظور، لسان العرب: ج2، ص285.
6- ج11، ص102، البیهقی، السنن الکبری: ج2، ص285.

ص: 16

ولا یخفی أنه لا یعقل کون النبی صلی الله علیه وآله وسلم، وأصحابه کلهم عراه فی ذلک الحال، ولم یکن عندهم ثیاب ولا فراش حتی اضطروا إلی السجود علی الطین، فمن ترک الرسول صلی الله علیه وآله وسلم السجود علی الثیاب والفرش، واختیاره السجود علی الطین فضلاً عن الأرض یکاد المسلم یقطع بأنه لا یجوز السجود علی الثیاب والفرش، وبالجمله أنه لو کان من الجائز السجود علی غیر التراب، لما لوث النبی صلی الله علیه وآله وسلم جبهته الشریفه بالطین، وکان یمکنه السجود علی الثوب وغیره حفظاً لجبهته من التلوث والطین، ویعلم من سجوده علی الطین سجوده علی التراب بطریق الأولی.

فکیف یا تری یجوز للشیعه السجود علی غیر التراب وهم یقتفون أثره؟!.

البیهقی فی سننه، عن الخباب بن الأرت(1) قال شکونا إلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم شده الحر فی جباهنا وأکفنا فلم یشکنا)(2)، ولو جاز السجود علی غیر الأرض، لأذن النبی صلی الله علیه وآله وسلم لهم فی أن یسجدوا علی شیء یمنع عن وجوههم رمضاء الهجیر.


1- خباب بن الأرت بن جندله بن سعد بن خزیمه التمیمی، أبو یحیی وقیل أبو عبد الله، سادس سته الإسلام، کان فاضلا من المهاجرین شهد بدرا والمشاهد کلها، مات سنه 37ه، صلی علیه الإمام علی علیه السلام، وهو أول من ظهر له قبر بظهر الکوفه، ابن سعد، الطبقات: ج3، ص164. ابن عبد ربه، الاستیعاب: ج2، ص437.
2- السنن الکبری، ج2، ص105.

ص: 17

ومما یدل علی بطلان السجود علی غیر الأرض من المأکول والملبوس ما رواه الدارقطنی عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم أنه قال: (إذا صلی أحدکم فلیحسر العمامه(1) عن جبهته)(2).

ما ورد فی صحیح البخاری: (إن النبی صلی الله علیه وآله وسلم کان یکره الصلاه علی شیء دون الأرض)(3)، انتهی، والکراهه هنا الحرمه.

وأما ما أورده من أنه صلی الله علیه وآله وسلم صلی علی بساط فقد فسر البساط فیما رواه البیهقی فی السنن عن انس بن مالک(4)، قال: (وکان بساطهم من جرید النخل)(5)، فدل علی أن البساط کان مما أنبتته الأرض من غیر المأکول والملبوس وهو الذی أفتینا بجواز السجود علیه کما ورد أیضاً من أنه صلی الله علیه وآله وسلم صلی علی الحصیر وعلی الخُمره.

وفی لسان العرب، الخمره الحصیره أصغر من المصلی، وقیل الخمره الحصیره التی یسجد علیها(6)، وفی الحدیث، أن النبی صلی الله علیه وآله


1- حسر العمامه: أبعدها عن جبهته وردها إلی الخلف کی یمکن جبهته من السجود.
2- المتقی الهندی، کنز العمال: ج3، ص213.
3- العسقلانی، فتح الباری: ج1، ص331.
4- أنس بن مالک بن النضر بن ضمضم الأنصاری الخزرجی النجاری، أبو حمزه کان خادما لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وروی عنه توفی فی العقد التسعین من القرن الهجری الأول، وهو آخر من توفی بالبصره من الصحابه، الریشهری، أهل البیت فی الکتاب والسنه.
5- السنن الکبری: ج2، ص436.
6- ابن منظور: ج4، ص258.

ص: 18

وسلم کان یسجد علی الخمره وهو حصیر صغیر قدر ما یسجد علیه، ینسج من السعف، وفی حدیث أم سلمه، قال صلی الله علیه وآله وسلم: لها وهی حائض ناولینی الخمره(1)، وهی مقدار ما یضع الرجل علیه وجهه فی سجوده من حصیر أو نسیجه خوص ونحوه من النبات قال ولا تکون الخمره إلا فی هذا المقدار، وسمیت خمره لأن خیوطها مستوره بسعفها... الخ.

وفی تاج العروس، یقال: صلی فلان علی الخمره، وهی حصیره صغیره، تنسج من السعف(2)، أی سعف النخل وترمل بالخیوط، سمیت (خمره) لأن خیوطها مستوره بسعفها، وقد تکرر ذکرها فی الحدیث وهکذا فُسرت.

إذا تأمل القاری کلام اللسان والتاج(3) وجد فیهما الدلاله علی المطلوب من عده وجوه:


1- وقد جاء الحدیث مرویا عن أم أیمن تاره، فعن أم أیمن قالت: قال النبی صلی الله علیه وآله وسلم: «ناولینی الخمره، من المسجد»، فقلت: إنی حائض، قال صلی الله علیه وآله وسلم: «إن حیضتک لیست فی یدک»، وتاره نجد الحدیث المتقدم یروی بسند مرفوع إلی عائشه وفیه قال لها النبی ناولینی الخمره... الحدیث، أنظر: الهیثمی، مجمع الزوائد: ج2، ص28. البیهقی، السنن الکبری: ج1، 186.
2- الزبیدی: ج2، ص372.
3- اللسان، إشاره لکتاب لسان العرب لابن منظور، والتاج إشاره لتاج العروس للزبیدی.

ص: 19

یستنتج من أحادیث الخمره أن السجود کما یجوز علی الأرض یجوز علی نباتها أیضا.

یستکشف من قوله صلی الله علیه وآله وسلم من خوص ونحوه من النبات، أن النبات الذی یصح علیه هو ما کان غیر المأکول والملبوس، کالقطن ونحوه لا یصح السجود علیه، ولهذا کانت خیوطها مستوره بسعفها.

أما الدلیل علی الأمر الثالث؛ أی اتخاذ شیء معین للسجود جائز وغیر بدعه من وجوه منها:

أخبار الخمره السابقه الذکر آنفا، یفهم منها أن اتخاذ قطعه صغیره مما یصح السجود علیه کالنبات والحصاه والطین والتراب، لا مانع منه بل راجح معمول به بین المسلمین منذ عهد النبی صلی الله علیه وآله وسلم والصحابه والتابعین لهم بإحسان إلی یومنا هذا، فإنهم کانوا یتخذون الخمر والحصباء مسجداً یسجدوا علیه لله فی صلاتهم ولم یکونوا بذلک مشرکین خارجین عن الدین، حاشی نبی الإسلام ومن آمن به من الأنام.

منها ما أخرجه البیهقی فی السنن عن ابن الولید، قال: (سألت ابن عمر عما کان بدء هذه الحصباء التی فی المسجد؟ قال: نعم مطرنا فی اللیل فخرجنا لصلاه الغداه فجعل الرجل یمر علی البطحاء(1)، فیجعل فی


1- بطحاء الوادی تراب لین مما جرته السیول، ابن منظور، لسان العرب: ج2، ص413.

ص: 20

ثوبه من الحصباء فیصلی علیه، فلما رأی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال:

«ما أحسن هذا البساط».

کان ذلک بدأه)(1).

ومنه یعلم أن المسلمین من عهد النبی ما کانوا یرون جواز السجود علی کل شیء حتی الثیاب والفرش، بل کانوا یرون السجود لابد وأن یکون علی الأرض فحیث إنهم أمطروا عمدوا إلی الحصباء فجعلوه فی ثیابهم یسجدون علیه، فرخص لهم النبی فی السجود علی البساط أیضاً، لأنه کان من جرید النخل کما یدلنا هذا الحدیث علی أن المسلمین کانوا یجعلون الحصباء فی مساجدهم لیسجد علیها المصلون فسأل ابن عمر عن بدء هذه الحصباء التی تری فی المساجد کما نضع الآن نحن الترب فی مساجدنا.

وأول من اتخذ لوحه من الأرض للسجود علیها هو نبینا محمد صلی الله علیه وآله وسلم(2) فی السنه الثالثه من الهجره لما وقعت الحرب الهائله


1- ج2، ص440.
2- ولا نعلم هل کانت الألواح تلک نفسها المتعارف علیها الیوم، حیث یمزج التراب الطاهر مع الماء بحیث یُشکل المزج شکلا هندسیا معینا بسبب وضعه فی القالب، ثم یترک لیجف والظاهر أن النبی صلی الله علیه وآله وسلم یسجد علی التراب، ولم یتخذ لوحا للسجود علیه، لأن الإمام زین العابدین علیه السلام کان یسجد علی تراب من أرض کربلاء، ولم تحدثنا الروایات بأنه عمل لوحا بالطریقه التی ذکرناها وکذلک الإمام الصادق علیه السلام والله أعلم.

ص: 21

بین المسلمین وقریش فی أحد وانهدم فیها أعظم رکن للإسلام وأقوی حامیه من حماته وهو حمزه بن عبد المطلب عم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، فعظمت مصیبته علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم وعلی عموم المسلمین، ولاسیما وقد مثلت به بنو أمیه أعنی بها هنداً (أم معاویه) تلک المثله الشنیعه فقطعت أعضاءه واستخرجت کبده، أمر النبی صلی الله علیه وآله وسلم نساء المسلمین بالنیاحه علیه فی کل مأتم واتسع الأمر فی تکریمه إلی أن صاروا یأخذون من تراب قبره فیتبرکون به ویسجدون علیه لله تعالی ویعملون المسبحات منه(1) کما جاء فی کتاب (الأرض والتربه الحسینیه) وعلیه أصحابه ومنهم الفقیه الکبیر المتفق علیه مسروق بن الأجدع(2) المتوفی سنه (62ه)، تابعی عظیم من رجال


1- وروی أنهم کانوا یتخذون السبح من تربه حمزه علیه السلام قبل قتل الحسین علیه السلام، وعن فاطمه علیها السلام کانت لها مسبحه منها، وعن الإمام الصادق علیه السلام: «إن فاطمه بنت رسول الله علیهما السلام کانت سبحتها من خیط صوف مفتل معقود علیه عدد التکبیرات، وکانت علیها السلام تدیرها بیدها تکبر وتسبح، حتی قتل حمزه بن عبد المطلب، فاستعملت تربته، وعملت التسابیح فاستعملها الناس»، أنظر: البحرانی، الحدائق: ج7، ص260. الحر العاملی، الوسائل: ج3، ص607.
2- مسروق بن الأجدع الهمدانی الکوفی، أبو عائشه، ابن أخت عمرو بن معد یکرب، ثقه فقیه، عابد مخضرم، أخذ العلم عن علی ومعاذ وابن مسعود وعائشه، روی عنه إبراهیم والشعبی وغیرهما، مات سنه 63ه، أنظر: ابن حجر، تقریب التهذیب: ج2، ص375. المسعودی، شذرات الذهب: ج1، ص70. الذهبی، تذکره الحفاظ: ج1، ص46.

ص: 22

الصحاح السته، کان یأخذ فی أسفاره لبنه(1) من تربه المدینه المنوره یسجد علیها ما أخرجه شیخ المشایخ الحافظ إمام السنه أبو بکر بن أبی شیبه فی کتابه المصنف فی المجلد الثانی فی باب: من کان یحمل فی السفینه شیئا یسجد علیه فأخرجه بإسنادین، إن مسروقاً کان إذا سافر حمل معه فی السفینه لبنه من تربه المدینه المنوره یسجد علیه(2).

والشیعه علی هذا منذ عهد النبی صلی الله علیه وآله وسلم إلی هذا الیوم لیس فیهم من یعبد الحجر، ومن السخافه والعصبیه الحمقاء قول بعض من یحمل أسوأ البغض للشیعه: إن هذه التربه التی یسجدون علیها صنم یسجدون له، هذا مع أن الشیعه لا یزالون یهتفون ویعلنون فی ألسنتهم ومؤلفاتهم أن السجود لا یجوز إلا لله تعالی وأن السجود علی التربه لله لا سجود للتربه، ولکن هنا من لا یحسنون الفرق بین السجود للشیء والسجود علی الشیء، السجود لله عز شأنه علی الأرض المقدسه والتربه الطاهره. وإنما یسجدون علی هذه التربه لا لأجل وجوبها علینا بل یرون جواز السجود علی مطلق وجه الأرض وما أنبتت من غیر المأکول والملبوس وإنما اعتاد الشیعه السجود علیها، لأنها تربه طاهره من أرض دفن فیها سید شباب أهل الجنه وریحانه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم الحسین بن علی علیهما السلام.


1- لبنه، مفرد لبن کحمل ما یعمل من الطین ویبنی به، ابن منظور، لسان العرب: ج4، ص106.
2- ج2، ص172.

ص: 23

وورد أن السجود علیها أفضل لشرفها وقداستها وطهاره من دفن فیها، فالأرض وإن کانت کلها مسجداً إلا أن الدلیل قد خص بعضها بالکراهه (کالأرض السبخه)(1) وبعضها بالرجحان والاستحباب کأرض کربلاء(2) فقد ورد الحدیث عن أئمه العتره الطاهره علیهم السلام، فی أن السجود علیها ینور الأرض إلی السماء السابعه وفی آخر یخرق الحجب السبعه(3) وفی آخر یقبل الله صلاه من یسجد علیها ما لم یقبله من غیرها(4) وفی أن السجود علی طین قبر الحسین ینور الأرضین(5).


1- قال علی ابن الإمام جعفر الصادق سألت أبا الحسن عن الصلاه فی الأرض السبخه، أیصلی فیها؟ فقال: «لا إلا أن یکون فیها نبت، إلا أن یخاف فوت الصلاه، فیصلی»، أنظر: علی بن جعفر، مسائل: ص32.
2- وقد أشار السید محمد مهدی بحر العلوم إلی فضل کربلاء المقدسه حتی علی الکعبه المشرفه بقوله: ومن حدیث کربلا والکعبه لکربلا بان علو الرتبه
3- الطوسی، مصباح المتهجد: ص734.
4- ابن شهر آشوب، المناقب: ج2، ص251.
5- الحر العاملی، الوسائل: ج5، ص366.

ص: 24

قال العلامه الکبیر کاشف الغطاء(1) فی رسالته (الأرض والتربه الحسینیه): (أما أول من صلی علیها من المسلمین بل من أئمه المسلمین، فالذی استفدته من الآثار وتلقیته من حمله أخبار أهل البیت ومهده الحدیث من أساتیذی الأساطین(2) الذین تخرجت علیهم برهه من العمر هو أن زین العابدین بن الحسین علیهما السلام بعد أن فرغ من دفن أبیه وأهل بیته وأنصاره وأخذ قبضه من التربه التی وضع علیها الجسد الشریف الذی بضّعته السیوف کلحم علی وضم(3)، فشد تلک التربه فی صره وعمل منها سجاده ومسبحه... الخ)(4).

ولما رجع الإمام علیه السلام هو وأهل بیته إلی المدینه وصار یتبرک بتلک التربه ویسجد علیها ویعالج بعض مرضی عائلته بها، فشاع هذا عند العلویین ومن یقتدی بهم، فأول من صلی علی هذه التربه، واستعملها هو الإمام زین العابدین علیه السلام الإمام الرابع من أئمه الشیعه الاثنی عشر المعصومین ویشیر إلی ذلک المجلد الحادی عشر من


1- هو الإمام المصلح الشیخ محمد الحسین ابن الشیخ علی ابن الشیخ محمد رضا ابن المصلح بین الدولتین الشیخ موسی ابن الشیخ الأکبر جعفر کاشف الغطاء، الذی یعد من أوائل الذین ألفوا رساله مستقله فی السجود علی الأرض.
2- الأساطین، جمع أسطوانه، وهی الساریه وإنما شبههم بالأساطین لأنهم رحمهم الله کانوا بمنزله الدعائم التی أرسی علیها الإسلام قواعده.
3- الوضم، کل شیء یوضع علیها اللحم، من خشب أو باریه یوقی به من الأرض، وترکهم لحماً علی وضم أوقع بهم فذللهم وأوجعهم، ابن منظور، لسان العرب: ج12، ص140.
4- ص121.

ص: 25

البحار فی أحوال الإمام المزبور(1). ثم تلاه ولده الباقر علیه السلام، الإمام الخامس ثم زاد علی ذلک ولده جعفر الصادق سلام الله علیه فإنه نوّه بها لشیعته، وکانت الشیعه قد تکاثرت فی عهده وصارت من کبریات طوائف المسلمین وحمله الآثار، کذا ذکر العلامه الشهیر کاشف الغطاء فی کتابه (أصل الشیعه وأصولها). وفی مصباح المتهجد لشیخ الطائفه الشیخ الطوسی قدس سره روی بسنده أنه کان لأبی عبد الله الصادق علیه السلام خریطه من دیباج أصفر فیها تربه أبی عبد الله الحسین علیه السلام؛ فکان إذا حضرته الصلاه صبه علی سجادته وسجد علیه وقال: إن السجود علی تربه أبی عبد الله علیه السلام یخرق الحجب السبع(2)، وهی کنایه عن قبول الصلاه ورفعها إلی السماء.

روی صاحب الوسائل عن الدیلمی قال: (کان الصادق علیه السلام لا یسجد إلا علی تربه الحسین علیه السلام تذللاً لله واستکانه إلیه)(3)، ولم تزل أئمه من أولاده وأحفاده تحرک العواطف وتوفر الدواعی إلی السجود علیها والالتزام بها وبیان تضاعف الأجر والثواب فی التبرک بها والمواظبه علیها حتی التزمت بها الشیعه إلی هذا الیوم هذا الالتزام مع عظیم الاهتمام، ولم یمض علی زمن الصادق علیه السلام قرن واحد


1- المزبور أی المذکور والمکتوب عنه فی ذلک الکتاب.
2- النوری، مستدرک الوسائل: ج1، ص248.
3- الحر العاملی، الوسائل: ج5، ص336.

ص: 26

حتی صارت الشیعه تصنعها ألواحاً وتضعها فی جیوبها کما هو المتعارف الیوم، فقد روی فی الوسائل، عن الإمام الثانی عشر الحجه عجل الله تعالی فرجه الشریف: (أن الحمیری(1) کتب إلیه یسأله عن السجده علی لوح طین قبر الحسین، هل فیه فضل؟ فأجاب (سلام الله علیه):

«یجوز ذلک وفیه الفضل ثم سأله عنها لسبحه فأجاب عجل الله تعالی فرجه الشریف بمثل ذلک»(2).

فیظهر أن صنع التربه أقراصاً وألواحاً کما هو متعارف من ذلک العصر أی منتصف القرن الثالث حدود المائتین والخمسین من الهجره.

وأحادیث فضل هذه التربه الحسینیه وقداستها لیست منحصره بأحادیث الأئمه علیهم السلام، إذ إن أمثال هذه الأحادیث لها شهره وافره فی أمّات کتب بقیه الفرق الإسلامیه عن طریق علمائهم ورواتهم، وهی التربه التی یسمیها أبو ریحان البیرونی فی کتابه (الآثار الباقیه) التربه المسعوده فی کربلاء(3) ومنها ما رواه السیوطی فی کتابه (الخصائص


1- محمد بن عبد الله بن جعفر الحمیری بن الحسین بن جعفر بن جامع بن مالک الحمیری، یکنی أبا جعفر الثمی تاره، وأخری أبا العباس شیخ القمیین ووجههم، قدم الکوفه سنه نیف وتسعین ومائتین، کان ثقه وجها، من أصحاب الإمام الحسن العسکری، کاتب صاحب الأمر عجل الله تعالی فرجه الشریف وسأله مسائل، عده الشیخ من رجاله، ممن لم یرو عنهم ثلاث مرات، له عده کتب منها قرب الإسناد وغیرها، أنظر: مقدمه کتاب قرب الإسناد: ج1، ص16.
2- الحر العاملی، الوسائل: ج5، ص336.
3- الآثار الباقیه عن القرون الخالیه: ص329.

ص: 27

الکبری)(1)، طبع حیدر آباد فی باب إخبار النبی صلی الله علیه وآله وسلم بقتل الحسین علیه السلام وروی فیه ما یناهز العشرین حدیثاً عن أکابر ثقاتهم کالحاکم والبیهقی وأبی نعیم والطبری والهیثمی فی المجمع 9/191 وأمثالهم من مشاهیر رواتهم.

هذا ومن أراد الوقوف علی أکثر من هذا فلیراجع الکتب المبسوطه فی الفقه والحدیث ولاسیما رساله (الأرض والتربه الحسینیه)(2) التی ألفها آیه الله الشیخ محمد حسین آل کاشف الغطاء وکتاب (الإبداع فی حسم النزاع)(3) تألیف البحاثه السید محمد القزوینی نزیل البصره، من صحیفه 117 إلی صحیفه 123 والعلامه الأمینی فی کتابه (سیرتنا وسنتنا وسیره نبینا وسنته) وقد ذکرت فی نشره (أجوبه المسائل الدینیه) العدد الثامن الدوره الأولی ما ورد فی فضیله کربلاء صحیفه 8 فراجع.

فالشیعه إنما اتخذت التربه مسجداً لأنها أفضل أفراد الواجب ولأنهم یشترطون فی المسجد أن یکون أرضاً أو ما ینبت منها ویشترطون طهاره


1- ج2، ص125.
2- کما ألف فی هذا المجال البحاثه المحقق السید محمد مهدی الموسوی الخرسان کتاباً بعنوان (السجود علی التربه الحسینیه)، وقد أفاض فی البحث، ولم یترک شارده أو وارده إلا وتتبعها حتی أشبع الموضوع بحثاً وتحقیقاً وتحلیلاً بالدلیل الناصع والقول الحاسم.
3- وهذا الکتاب للسید محمد کاظم القزوینی یتناول استعراض عقائد الشیعه ردا علی کتاب الصراع بین الإسلام والثنیه لعبد الله بن علی القصیمی، ومنها مسأله السجود علی التربه.

ص: 28

المسجد وإباحته وأن لا یکون من المأکول والملبوس، والإنسان فی حله وترحاله وسفره وحضره قد یتفق أن لا یجد شیئاً طاهراً یصح السجود علیه، فالشیعه یصحبون معهم ألواح الطین (الترب) ویتخذونها مساجد للسجود علیها لله اهتماماً بشأن الصلاه، ومحافظه علی آدابها کما أن المسلمین من الصحابه والتابعین کانوا یتخذون الخمر والحصباء مساجد، فشأن هذه الألواح شأن الخمره فی بدء الإسلام ولکنها البغضاء والشنآن لآل محمد وشیعتهم سبب هذا التحامل الفجیع والإفتراآت المفتعله والهوسات(1) حول الترب ورمیهم بالشرک لأنهم یسجدون علی التربه الحسینیه، ولم یفرقوا أو لم یریدوا أن یفرقوا بین السجود لشیء والسجود علی شیء فالشیعه لا تسجد للتربه لتکون مشرکه وإنما تسجد لله فی صلاتها علی التربه کما سجد النبی صلی الله علیه وآله وسلم لله علی الخمره والحصیره والبساط وکذلک المسلمون، ولو کانت الشیعه بسجودها علی التربه مشرکه لکان غیر الشیعه أشرک لأن الشیعه (ومعاذ الله) تشرک بإله واحد، وغیرهم یشرکون مع الله کل شیء لأنهم یسجدون علی کل شیء نسأل الله معرفه أحکامه ورفع الخلاف من بین المسلمین آمین.

عبد الرضا الحسینی المرعشی الشهرستانی

کربلاء العراق


1- الهوس طرف من الجنون، وهوس الناس وقعوا فی اختلاط وفساد، ابن منظور، لسان العرب: ج6، ص252.

ص: 29

المصادر

1 القرآن الکریم.

2 ابن شهر آشوب، محمد بن علی، المناقب، مکتبه الحیدریه ومطبعتها، النجف الأشرف، 1376ه/1956م.

3 العقّاد، عباس، أبو الشهداء الحسین بن علی علیهما السلام، دار الهلال، القاهره.

4 ابن منظور، محمد بن مکرم، لسان العرب، قم، أدب الحوزه، 1405ه.

5 البیرونی، أبو ریحان محمد بن أحمد، الآثار الباقیه عن القرون الخالیه، لا یبزک، 1923م.

6 الحر العاملی، محمد بن الحسن، وسائل الشیعه إلی تحصیل علوم الشریعه، مؤسسه آل البیت علیهم السلام فإحیاء التراث، قم، 1414ه/1994م.

7 الطوسی، محمد بن الحسن، مصباح المتهجد، مؤسسه فقه الشیعه، الطبعه الأولی، بیروت، 1411ه/1991م.

8 الطوسی، محمد بن الحسن، رجال، تحقیق جواد القیومی، مؤسسه النشر الإسلامی التابعه لجماعه المدرسین، قم، 1415ه.

9 ابن جعفر، علی، مسائل، مؤسسه آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث، قم، الطبعه الأولی، 1409ه.

ص: 30

10 المجلسی، محمد باقر، بحار الأنوار، دار إحیاء التراث العربی، مؤسسه الوفاء، بیروت، الطبعه الثانیه، 1403ه/1983م.

11 الفتلاوی، کاظم، المنتخب من أعلام الفکر والأدب، دار المواهب، بیروت، الطبعه الأولی، 1419ه/1999م.

12 البیهقی، أحمد بن الحسن، السنن الکبری، دار الفکر، بیروت.

13 البخاری، محمد بن إسماعیل الجعفی، صحیح، طبعت بالأوفست علی طبعه دار الطباعه العامره بإسطنبول، دار الفکر، بیروت، 1401ه/1981م.

14 النیسابوری، مسلم بن الحجاج القشیری، صحیح، دار الفکر، بیروت.

15 الصنعانی، عبد الرزاق بن همام، المصنف، تحقیق حبیب الرحمن الأعظمی.

16 النوری، حسین بن فضل الله، مستدرک الوسائل، مؤسسه آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث، الطبعه الأولی، قم، 1408ه/1987م.

17 الطریحی، فخر الدین، مجمع البحرین، تحقیق السید أحمد الحسینی، مکتب نشر الثقافه الإسلامیه، قم، 1408ه.

18 ابن عبد البر، یوسف بن عبد الله، الاستیعاب فی معرفه الأصحاب، تحقیق علی محمد البجاوی، مکتبه نهضه مصر ومطبعتها، القاهره.

19 الهیثمی، علی بن أبی بکر، مجمع الزوائد، دار الکتب العلمیه، بیروت، 1408ه/1988م.

20 العسقلانی، شهاب الدین بن حجر، فتح الباری، دار المعرفه، الطبعه الثانیه، بیروت.

21 المتقی الهندی، علی بن حسام الدین، کنز العمال، ضبطه بکر حیانی وصفوه السقا، مؤسسه الرساله، بیروت، 1409ه/1989م.

ص: 31

22 ابن الأثیر، علی بن محمد الشیبانی، أسد الغابه، انتشارات اسماعیلیان طهران.

23 ابن حنبل، أحمد بن محمد، مسند، مطبعه المعارف، القاهره، 1373ه.

24 الریشهری، محمد، أهل البیت فی الکتاب والسنه، الطبعه الثانیه، دار الحدیث الثقافیه، إیران.

25 القرطبی، محمد بن أحمد الأنصاری، تفسیر، دار إحیاء التراث العربی، بیروت، 1405ه/1985م.

26 ابن خلکان،أحمد بن محمد، وفیات الأعیان، حققه محمد محی الدین عبد الحمید، مکتبه النهضه، مطبعه السعاده، القاهره، 1367ه.

27 ابن سعد، محمد، الطبقات الکبری، دار صادر، بیروت.

28 الحمیری، عبد الله بن جعفر، قرب الإسناد، مؤسسه آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث، قم، الطبعه الأولی، 1413ه.

29 الحسینی المرعشی الشهرستانی، عبد الرضا، الطریق القویم إلی جنه النعیم، مطبعه الأعلمی، طهران، 1394ه/1974م.

30 کاشف الغطاء، محمد الحسینی، الأرض والتربه الحسینیه، مطبوعات مکتبه النجاح، القاهره، الطبعه السادسه، 1377ه/1958م.

31 العسکری، نجم الدین، الوضوء فی الکتاب والسنّه، مطبوعات مکتبه النجاح، القاهره.

32 الأعلمی، محمد حسین، منار الهدی فی الأنساب، تحقیق أحمد الحائری، مکتبه آیه الله المرعشی العامه، مرکز الدراسات لتحقیق أنساب الأشراف، قم، الطبعه الأولی، 1423ه/2003.

ص: 32

المحتویات

مقدمه المحقق

منهجنا فی التحقیق

السید عبد الرضا الشهرستانی

حیاته العامه

حیاته العامه

صفاته

أعماله وآثاره

أما المخطوط منها فنذکر:

وفاته

بسم الله الرحمن الرحیم

والدلیل علی إثبات الأمر الأول وجوه

أما من العامه فمنها:

المصادر

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.