المولود فی بیت الله الحرام: علی بن أبی طالب علیه السلام أم حکیم بن حزام؟

اشاره

رقم الإیداع فی دار الکتب والوثائق ببغداد لسنه 2011 161

الرقم الدولی: 9789933489168

الحسنی، نبیل، 1965      م.

المولود فی بیت الله الحرام: علی بن أبی طالب علیه السلام أم حکیم بن حزام؟ / دراسه وتحقیق نبیل الحسنی. کربلاء: العتبه الحسینیه المقدسه. قسم الشؤون الفکریه والثقافیه، 1433ق. = 2012م.

144ص. (قسم الشؤون الفکریه والثقافیه فی العتبه الحسینیه المقدسه؛ 76).

المصادر: ص130-137؛ وکذلک فی الحاشیه.

علی بن أبی طالب (ع)، الإمام الأول، 23 قبل الهجره - 40ق- میلاد - دراسه وتحقیق. 2 . علی بن أبی طالب (ع)، الإمام الأول، 23 قبل الهجره - 40ق- میلاد - شبهات وردود 3 . علی بن أبی طالب (ع)، الإمام الأول، 23 قبل الهجره - 40 ق- فضائل. 4. حکیم بن حزام بن خویلد - میلاد - شبهات وردود. ألف العنوان.

88 م  5 ح / 08 / 37 BP

تمت الفهرسه فی مکتبه العتبه الحسینیه المقدسه قبل النشر

ص: 1

اشاره

ص: 2

ص: 3

المولود فی بیت الله الحرام: علی بن أبی طالب علیه السلام أم حکیم بن حزام؟

دراسهٌ وتحلیلٌ وتحقیقٌ

السید نبیل الحسنی

إصدار

شعبه الدراسات والبحوث الاسلامیه

فی قسم الشؤون الفکریه والثقافیه

فی العتبه الحسینیه المقدسه

ص: 4

جمیع الحقوق محفوظه

للعتبه الحسینیه المقدسه

الطبعه الأولی

1433ه 2012م

العراق: کربلاء المقدسه - العتبه الحسینیه المقدسه

قسم الشؤون الفکریه والثقافیه - هاتف: 326499

www.imamhussain-lib.com

E-mail: info@imamhussain-lib.com

ص: 5

الإهداء

إلی من خصّه الوحی بقوله:

(بَقِیَّهُ اللّهِ خَیْرٌ لَّکُمْ إِن کُنتُم مُّؤْمِنِینَ وَمَا أَنَاْ عَلَیْکُم بِحَفِیظٍ)  (1) .

إلی من خصّه المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم.

باسمه وکنیته وخَلقه وخُلقه

إلی من خُصّ بفاطمه علیها السلام

فکان المهدی من ولدها

إلی ولی الأمر والنعمه

والوارث ل:

(هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِکْ بِغَیْرِ حِسَابٍ)(2).

أهدی کتابی.. ملتمساً المنّه.

خادمکم.. نبیل


1- سوره هود، الآیه: 86.
2- سوره ص، الآیه: 39.

ص: 6

ص: 7

مقدمه اللجنه العلمیه ترکت مسأله ولاده الإمام علی علیه السلام فی الکعبه المشرفه جدلاً محتدماً بین بعض الأوساط مثیرهً للذاکره التاریخیه لأن تتحفز لاستعاده هیمنه الحدث "المعجز" علی کل حیثیاتها، فهی تستعید تلک اللحظات التی وقفت فیها فاطمه بنت أسد أمام الکعبه داعیهً الرب أن یفرّج لها ولاده هذا المولود، وهکذا شاهد الجمیع أن «البیت قد انشق عن ظهره ودخلت فاطمه فیه وغابت عن أبصارنا وعاد إلی حاله» حیث وردت الصحاح من الأخبار حتی قال قائلهم .. فرحنا أن ینفتح لنا قفل الباب، فلم ینفتح فعلمنا أن ذلک من أمر الله تعالی .. إذن هذه المعجزه کانت بأمر الله تعالی فکیف بنشرها وحفظها عن أولئک المتسولین علی موائد السلطان، بل الذین لم یجدوا لمآربهم منفذاً حتی یطعنوا فی فضائل غیرهم أو یصادروا مناقب آخرین، أو یجتهدوا فی دعوی مآثر الصفوه لیحوزوها إلی أنفسهم زوراً أو تعدیاً بغیر حق .. ولعل نموذجاً  مهماً من تلک النزاعات المثیره للجدل هو ما ارتکبه آل الزبیر من غمط حقوق الآخرین وإضافتها إلی أنفسهم، أو نسبه أخطائهم إلی غیرهم کما نسبوا ما لسکینه بنت خالد الزبیریه ومجالستها الشعراء وزیجاتها المتعدده الی السیده سکینه بنت الحسین علیهما السلام، وقد استدرکنا هذه المقوله المنسوبه

ص: 8

إلی السیده سکینه علیها السلام وأکدنا بالدلیل ان کل ما نُسبَ لسکینه بنت الحسین والتی أثبتنا أن اسمها الشریف (آمنه) کانت من مشهورات سکینه الزبیریه، حتی ارتکب آل الزبیر حماقات تحقیقیه لا ترقی إلی الواقع بأدنی تأمل، ومن تلک الحماقه المفضوحه هو ما نسبه الزبیر بن بکار إلی حکیم بن حزام من ولادته فی الکعبه متجنیاً علی أعظم فضیله لعلی بن أبی طالب حینما شرفه الله تعالی بالولاده المعجزه حینما خصه بولادته فی الکعبه لا یسبقه سابق من نبی ولا وصی، ولا یلحقه لاحق من شریفٍ ولا ولیّ، فکانت مأثره الولاده المعجزه من أعظم المآثر الإنسانیه التی یسجلها التاریخ بکل اعتزاز، فی حین نجد قطاع طرق الأخبار من الزبیریین الزهریین یسرقونها لصالح حکیم بن حزام الزهری متجاوزین بذلک کل المسلمات التاریخیه التی اتفق علیها الجمیع،  من هنا جاءت دراسه سماحه السید نبیل الحسنی الموسومه «المولود فی بیت الله الحرام؛ علی بن أبی طالب علیه السلام أم حکیم بن حزام» فقد أثبت بأدلته المفحمه أن زهریه الزبیریین تدفعهم للانتصار إلی زهریه حکیم لیصادروا أعظم ملحمه سجلتها السماء.. وبهذا قدمت الدراسه تنبیهاً آخر علی الخروقات الزبیریه المضاده لأهل بیت العصمه والطهاره..

ع/اللجنه العلمیه

السید محمد علی الحلو

النجف الأشرف

ص: 9

مقدمه الکتاب

«الحمد لله علی ما أنعم، وله الشکر بما ألهم، والثناء بما قدم، من عموم نعم ابتدأها، وسبوغ آلاء أسدآها وتمام منن أولاها، جمّ عن الإحصاء عددها، ونأی عن الجزاء أمدها، وتفاوت عن الإدراک أبدها»(1).

والصلاه والسلام علی خیر الأنام وعلی آله الهداه إلی الإسلام.

أمّا بعد: ما تزال المکتبه الإسلامیه وإلی یومنا هذا تأن من عبث الأقلام المتزلفه لأرباب النّعم وتشکو من عبث الأهواء بما اختزنته سیره المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم من قیم.

فتتبعتْ کل ما له علاقه بالآل النبویه فألجئته إلی التعتیم تاره والتغیر ثانیه والتضلیل ثالثه، وما ولاده الإمام علی بن أبی طالب علیه الصلاه والسلام إلا واحده من الحوادث التاریخیه التی ارتبطت ارتباطاً وثیقاً بهویه المسلم ودلیل یرشد الناظر إلی شخصیته ومکوناته العقائدیه فحوربت هذه الحادثه بالتعتیم والتغییر والتضلیل حتی یخال المرء نفسه أمام مسلّمات قاطعه بأن صاحب الحدث هو حکیم


1- هذا ما ابتدأت به سیده نساء العالمین خطبتها الاحتجاجیه فی المهاجرین والأنصار فی مسجد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، الاحتجاج للشیخ الطبرسی: ج1، ص133، مقتطفات من خطبه الزهراء علیها السلام.

ص: 10

بن حزام لیمضی بین بدیهیات العقل الذی یقف مستدلاً وهو یقرأ تأریخ الأمم الأخری والدیانات المتعدده سواء ما کان منها مرتبطاً بالسماء کالأنبیاء والمرسلین أم کان مرتبطاً بالأرض کأصحاب المعتقدات والمذاهب الفکریه والحرکات الإصلاحیه التی ینطلق أصحابها من رؤاهم وتأملاتهم وأفکارهم معتمدین فی ذلک علی جمله من المعطیات الفکریه والظواهر الحیاتیه فکانت حیاتهم مسجله عند أتباعهم ومقدسه لدی من یؤمن بهم ینقاد لها الکبیر وینشئ علیها الصغیر حتی عدّه جزءاً لا یتجزأ من المکون الوجودی لهذه الأمم.

سوی هذه الأمه فهی أعجب الأمم فی محاربه رموزها وتضلیل أبناء جلدتها وکأنها فی حرب مع بنی الإنسان فکیف بنی دینهم ومن یعتقدون بنبیهم صلی الله علیه وآله وسلم.

حتی تخال أنک تقرأ لأمتین مختلفتین لا أمه واحده إن لم یذهب بک الدلیل إلی أنها أمم عده تخالفت فی المعتقدات والتوجّهات والمعطیات الفکریه فکونت لها ثقافات متعدده وأدیولوجیات متنوعه لا تکاد تجتمع فی ظواهرها الواحده فکیف هی فی بواطن الأمور أنه أمر یحتار فیه اللبیب ویجاهد فیه الباحث.

من هنا:

قد لا یولی المسلم هذا العنوان الذی دار فیه بحثنا قسطاً من اهتماماته فالأمر لا یتعدی من کونه حادثه صغیره مرّ علیها مئات السنین، ونقول:

هنا یکمن الخلل فی ثقافه القراءه فالتصاغر أمام الأحداث التی شکلت مکونات الهویه والعقیده الإسلامیه یؤدی إلی فقدان الهویه وضیاع الشخصیه فضلاً

ص: 11

عن التنازلات التی تؤدی إلی التذویب فیصبح الإنسان وعنوانه الحیاتی: (ولا أدری).

لذلک: لم نکن ننظر إلی حادثه الولاده فی بیت الله الحرام من منظور الحدث التاریخی، فالحوادث التاریخیه تعج منها الکتب، فضلاً عن کونها مداد المؤرخ، ولکن: نحن أمام موضع اقترن بالخالق سبحانه وتعالی وفی محل ارتبط بسلسله من الأنبیاء علیهم السلام ابتداءً من آدم علیه السلام وانتهاءً بالمصطفی أبی القاسم محمد صلی الله علیه وآله وسلم، ومن ثمّ فالحدث قد اختزن بین دفتیه هذا التراث النبوی، وامتزج بذراته هذه الحرمه والقدسیه.

إذ قد حظی صاحب الولاده فی بیت الله الحرام بما لم یحظ به نبی أو رسول علی الرغم مما لدیهم من شأنیه عند الله تعالی ووجاهه.

حتی نبی الله عیسی علیه السلام الذی انفرد فی ولادته بخصائص فریده فیما بین الخلق إلا أنه حینما حانت ولادته وجاء المخاض لمریم علیها السلام أمرتها الملائکه بالخروج من بیت المقدس ولم یؤذن لها بالمخاض فیه بل اُختیر لها من الأراضی کربلاء کما نصت علیه الأحادیث الشریفه الوارده عن العتره المحمدیه صلوات الله علیهم أجمعین(1).

ولذلک:

نحن أمام حدث تفرد فی جمیع خصوصیاته ومکوناته لما ارتبط به من أسس عقائدیه کان مرتکزها الأول الأنبیاء والمرسلین ووجود البیت الحرام التی هی من


1- للمزید من الإطلاع ینظر: حقیقه الأثر الغیبی فی التربه الحسینیه للمؤلف.

ص: 12

حیث وقوعها الدنیوی مقدمه علی نزول القرآن وسنه النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم.

إذن: وجدنا أن الحدث شکل أهمیه بالغه تفرض علی المسلم والباحث التحقق والدراسه کی یعطی هذا المولود حقه مما اختار الله له من الشأنیه التلازمیه لما للبیت الحرام من شأنیه ووجاهه عند الله تعالی والأنبیاء والناس أجمعین.

فکان البحث ضمن مباحث خمسه تناولنا فیها مجموعه من العناوین التی قادتنا إلیها نصوص المصنفین، فکان کالآتی:

المبحث الأول: تضمن دراسه النصوص التی قدمت لنا هذه الشخصیه التی حظیت بالولاده فی بیت الله، أی (حکیم بن حزام).

وناقشنا ما أورده المصنفون من ترجمه لهذه الشخصیه لنخضع للدلیل الذی یلزم العاقل بأهلیه هذه الشخصیه لهذه المیزه الفریده فوجدنا أن الدلیل قادنا إلی العکس لاسیما وأن الرجل قد عایش الأحداث السیاسیه التی عبر عنها المؤرخون ب(الفتنه) خلال نصف قرن، ومن ثم لا یمکن أن یکون حکیم بن حزام بمنأی عن هذه التجاذبات العقائدیه والصراعات السیاسیه بین الصحابه، وتأثیر ذلک علی حدث الولاده فی الکعبه.

المبحث الثانی: بحثنا فیه خصوصیه الولاده فی الکعبه (أعزها الله) من خلال محورین أساسیین وهما أتعدّ حرمه الولاده فی الکعبه حرمه ذاتیه أم اکتسابیه؟ وخلصنا فیه إلی أن الخصوصیه لهذا الحدث هی اکتسابیه، ومرهونه بمن یعتقد بما للکعبه من حرمه وتعظیم.

ص: 13

فی المبحث الثالث: تم عرض الأقوال فی الولاده فی الکعبه علی طاوله البحث ومناقشتها.

فی المبحث الرابع: خلصنا من خلال دراسه الأقوال فی ولاده حکیم بن حزام إلی أنها انطلقت فی المجتمع الإسلامی من شخصیتین وهما (الزبیر بن بکار وعمه مصعب بن عبد الله) ووجدنا وفی ضوء هذه الدراسه أنهما کانا علی عداء شدید مع علی بن أبی طالب علیه السلام صاحب الولاده فی البیت الحرام والذی تواترت علیه الروایات.

وفی المبحث الخامس: أوردنا النصوص التی تؤکد أن الولاده فی الکعبه کانت لعلی بن أبی طالب علیه السلام فضلاً عما تفرضه سیره الإمام علی علیه السلام علی المتتبع للتاریخ الإسلامی والإنسانی من تفرده فی هذه الولاده حتی مع عدم وجود الروایات فیکفی أنه القائل فی آخر لحظات حیاته فزت ورب الکعبه.. أفلا یکون هو ولیدها؟

إنها سیره بدأت من بیت الله وانتهت فی بیت الله.

فی یوم الخامس عشر من شعبان

یوم ولاده ابن ولید الکعبه

الإمام المهدی المنتظر عجل الله تعالی فرجه الشریف

السید نبیل قدوری حسن علوان الحسنی

لسنه 1432ه/ الموافق 2011م

ص: 14

ص: 15

المبحث الأول: من هو حکیم بن حزام الذی حظی بهذه المیزه الفریده؟

اشاره

ص: 16

ص: 17

المسأله الأولی: ما ذکره أهل التراجم عن هذه الشخصیه ودراسه هذه الأقوال

اشاره

إنّ تفرّد حکیم بن حزام فی (الولاده فی الکعبه) کما یعتقد بعض المسلمین لتدفع بالقارئ أو الباحث إلی الوقوف عند هذه الشخصیه ودراسه حالها وما یحیط بها کی یصل الدارس إلی حقیقه هذا المدعی؛ أو فی الأقل یقف عند هذا التمیز والتفرد فی منقبه لم یحظَ بها أحد من بنی آدم.

وهنا ینبغی السؤال، أی: کونها منقبه کما صرح بذلک الحافظ النووی قائلاً: (ومن مناقبه أنه ولد فی الکعبه، قال بعض العلماء: ولا یعرف أحد شارکه فی هذا)(1).

أو کما یقول الحافظ الذهبی: (وله منقبه، وهو أنه ولد فی جوف الکعبه)(2).

أَتعدُّ هذه الولاده فی جوف الکعبه من المناقب الأخرویه أم أنها من المناقب الدنیویه التی خلقتها الظروف التی أعقبت وفاه رسول الله صلی الله علیه وآله


1- المجموع: ج2، ص66.
2- تاریخ الإسلام للذهبی: ج4، ص200.

ص: 18

وسلم وما شهده الإسلام من متغیرات عقائدیه واجتماعیه ونفسیه وسیاسیه أفرزتها الحروب الداخلیه ومن تسبب بها وجهز إلیها فکانت نتیجتها قتل أهل البیت علیهم السلام وقتل الصحابه فضلاً عن التجاذبات الفکریه بین هذا الصحابی وذاک لینتهی الحال بالأمه علی تفرقها إلی ثلاث وسبعین فرقه. أم أن هذه الولاده من المناقب الأخرویه التی أکرم الله بها حکیم بن حزام من بین خلقه.

إذن:

یلزم الباحث الوقوف عند هذه الشخصیه التی نالت هذه الخصوصیه من بین بنی آدم فضلاً عن المسلمین فکان الوحید کما یقولون الذی ولد فی جوف الکعبه؟

أولاً: ما ذکره ابن حجر (المتوفی سنه 852ه) ودراسه هذه الأقوال

قال الحافظ ابن حجر العسقلانی فی ترجمته لحکیم بن حزام:

(حکیم بن حزام بن خویلد بن أسد بن عبد العزی بن قصی الأسدی، بن أخی خدیجه زوج النبی (صلی الله علیه وآله وسلم)؛ واسم أمه صفیه، وقیل: فاخته، وقیل: زینب بنت زهیر بن الحارث بن أسد بن عبد العزی.

یکنی: أبا خالد، وله حدیث فی الکتب السته.

1 . روی عنه ابنه حزام، وعبد الله بن الحارث بن نوفل، وسعید بن المسیب، وموسی بن طلحه، وعروه وغیرهم.

قال: موسی بن عقبه عن أبی حبیبه مولی الزبیر سمعت حکیم بن حزام یقول: ولدت قبل الفیل بثلاث عشره سنه وأنا أعقل حین أراد عبد المطلب أن

ص: 19

یذبح عبد الله ابنه، وذلک قبل مولد النبی صلی الله علیه وآله وسلم بخمس سنین.

وقتل والد حکیم أی: حزام بن خویلد فی حرب الفجار وشهدها حکیم.

وحکی الزبیر بن بکار أن حکیماً ولد فی جوف الکعبه، قال: وکان من سادات قریش وکان صدیق النبی صلی الله علیه وآله وسلم قبل المبعث وکان یودّه ویحبه بعد البعثه ولکنه تأخر إسلامه حتی أسلم عام الفتح.

وهنا نقول:

أ . نلاحظ أن القول فی ولاده حکیم بن حزام فی الکعبه لم یکن من قبل حکیم بن حزام إذ لم یصرح بذلک فی أی روایه من الروایات وإنما کان یذکر لنا التاریخ فقط فی هذه الولاده کقوله: «ولدت قبل الفیل بثلاث عشره سنه». ولم یذکر أین مسقط رأسه فی حین أن هذه الولاده کانت تقتضی الشهره بل والافتخار لاسیما وأن قریشاً تحرص وتقاتل من أجل التفاخر. فکیف یکون الزبیر بن بکار یعلم بولاده عم أبیه حکیم وهو لا یعلم؟!

ب . أما کونه صدیقاً للنبی صلی الله علیه وآله وسلم قبل المبعث وکان یوده ویحبه فسیمر بیانه فی دراسه أقوال الحافظ ابن عساکر الأموی.

2 . ثبت فی السیره وفی الصحیح أنه صلی الله علیه وآله وسلم قال: من دخل دار حکیم بن حزام فهو آمن، وکان من المؤلفه قلوبهم، وشهد حنیناً وأعطی من غنائمها مائه بعیر ثم حسن إسلامه.

أما قول رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من دخل دار حکیم بن حزام

ص: 20

فهو آمن فذلک مرجعه إلی أن دار حکیم کانت أسفل مکه ودار أبی سفیان کانت فی أعلی مکه والبیت الحرام فی الوسط(1)، بمعنی إن النبی الأکرم أراد أن یکف المسلمون عن سفک الدماء فی هذا البلد الحرام وکی یسهل علی الناس الالتجاء ضمن هذه النقاط الثلاث. سوی من تجرأ وحمل السیف لقتال المسلمین فهو مقتول ولو کان متعلقاً بأستار الکعبه.

فضلاً عن ذلک فإن اختیار النبی صلی الله علیه وآله وسلم لهذا الدور إنما کان لطلب العباس بن عبد المطلب وخاصه فیما یتعلق بأبی سفیان قائلاً: یا رسول الله أبو سفیان بن عمنا وأحب أن یرجع معی ولو أخصصته بمعروف، فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

من دخل دار أبی سفیان فهو آمن(2).

فلما أمرهم النبی صلی الله علیه وآله وسلم بالانطلاق عاد العباس بن عبد المطلب وقال: یا رسول الله إنی لا آمن أبا سفیان أن یرتد فرده حتی تریه جنود الله، فقال صلی الله علیه وآله وسلم:

افعل.(3)

والروایه تدل علی کرامه العباس بن عبد المطلب لدی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والأخذ بمشورته وذلک لسنه وموقعه منه ومعرفته برموز قریش وما یصلح لهم.


1- المعجم الکبیر للطبرانی: ج8، ص8.
2- المصدر نفسه.
3- نیل الأوطار للشوکانی: ج8، ص174.

ص: 21

ولذلک نجده هو الذی بادر من الأساس إلی أن یرسل إلی أهل مکه من یخبرهم بخروج النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم إلیهم لیفتح مکه فجاء عند ذلک أبو سفیان وحکیم بن حزام لأنهما لو دخل النبی صلی الله علیه وآله وسلم وفتحها فسیکونان أول الخاسرین لأنهما من أشهر أصحاب المال والتجاره. لذا قدما علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لیأمنا علی أموالهما قبل دخول النبی صلی الله علیه وآله وسلم.

بل، نجد أن أبا سفیان یصرح بذلک لزوجته هند بنت عتبه حینما عاد إلی مکه وهو یقول من دخل داره فهو آمن (إن أقبلت علیه فأخذت بلحیه أبی سفیان ثم نادت یا آل غالب اقتلوا هذا الشیخ الأحمق، فقال أبو سفیان: فأرسلی لحیتی فاقسم بالله إن أنت لم تسلمی لتضربن عنقک)(1).

ولیقینه بأنه إن لم یسلم ستضرب عنقه وتذهب أمواله، فقد ذهب إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم حینما وصله الخبر بالخروج إلی مکه.

وعلیه: لم یعد هذا القول، أی الدخول إلی دار حکیم بن حزام لخصوصیه حکیم بن حزام وإنما لموقع داره ولأنّه قد قدم مع أبی سفیان علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم.

3 . وکان قد شهد بدراً مع الکفار ونجا مع من نجا فکان إذا اجتهد فی الیمین قال: والذی نجانی فی یوم بدر.

قال الزبیر بن بکار : جاء الإسلام وفی ید حکیم الرفاده وکان یفعل


1- مجمع الزوائد للهیثمی: ج6، ص173.

ص: 22

المعروف ویصل الرحم؛ وفی الصحیح أنه سأل النبی صلی الله علیه وآله وسلم فقال أشیاء کنت أفعلها فی الجاهلیه إلی فیها أجر؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم:

«أسلمت علی ما سلف لک من خیر».

وکانت بیده دار الندوه فباعها بمائه ألف درهم لمعاویه فلامه عبد الله بن الزبیر.

وکان من العلماء بأنساب قریش وأخبارها؛ مات سنه خمسین، وقیل سنه أربع، وقیل ثمان وخمسین، وقیل سنه ستین، وهو ممن عاش مائه وعشرین سنه شطرها فی الجاهلیه وشطرها فی الإسلام.

قال البخاری: مات سنه ستین وهو بن عشرین ومائه سنه، وقیل مات لعشر سنوات من خلافه معاویه)(1).

أقول: أما فیما یتعلق بالرفاده وأنه کان یصل الرحم وأنه سأل النبی صلی الله علیه وآله وسلم عن أشیاء کان یفعلها فی الجاهلیه فأسلم علی ما سلف من هذه الأعمال الخیره فسیمر جوابه فی دراسه أقوال ابن عساکر.

ثانیا: ما ذکره الحافظ بن عساکر (المتوفی سنه 571ه) ودراسه هذه الأقوال

أفرد الحافظ ابن عساکر الأموی لحکیم بن حزام ترجمه طویله فی تاریخه لدمشق ولکنها وعلی الرغم من طولها لم یرد فیها ما یدل علی منقبه حازها الرجل مع رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وأنی له بالمناقب مع النبی صلی الله


1- الإصابه لابن حجر: ج2، ص98.

ص: 23

علیه وآله وسلم وقد أسلم فی فتح مکه وکان من المؤلفه قلوبهم أما ما عدا هذا فقد أطال ابن عساکر فی حدیثه عن حکیم بن حزام الذی یمکن تلخیصه إلی نقاط، وهی کالآتی:

1 أن (أسلم یوم الفتح وشهد مع رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم حنیناً مسلماً)(1).

أقول: إلا أنه لم یحض بمنقبه بل حضوره فی حنین کشف عن حقیقه إیمانه فقد أعطاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من غنائم حنین وعدّه من المؤلفه قلوبهم فضلاً عن جشعه وطمعه فیما أعطاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وذلک حسبما دلت علیه روایه الزهری عن سعید بن المسیب، وعروه بن الزبیر، قالا: حدثنا حکیم بن حزام، قال: سألت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بحنین مائه من الإبل فأعطانیها، ثم سألته مائه فأعطانیها، ثم قال له رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«یا حکیم بن حزام إن هذا المال خضره حلوه فمن أخذه سخاوه نفس بورک له فیها، ومن أخذه بإشراف نفس ثم لم یبارک له فیه، وکان کالذی یأکل ولا یشبع والید العلیا خیر من الید السفلی، وابدأ بمن تعول»(2).

والحدیث کاشف عن جشع حکیم بن حزام وحرصه علی جمع المال؛ لذا استقل عطاء رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فزاده رسول الله صلی الله علیه


1- تاریخ مدینه دمشق لابن عساکر: مج9، ج17، ص69.
2- تاریخ دمشق لابن عساکر: مج9، ج17، ص79، ط دار إحیاء التراث العربی.

ص: 24

وآله وسلم کی یألف الإسلام.

2 سجل له ابن عساکر موقفاً آخر بعد إسلامه وهو سؤاله من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عن بعض الأمور، منها:

أ . عن أمرٍ یتعلق بالبیع فقال، قلت: یا رسول الله الرجل یسألنی البیع ولیس عندی ما أبایعه؟

قال:

«لا تبع ما لیس عندک»(1).

ب . له سؤال آخر سأل فیه النبی صلی الله علیه وآله وسلم قائلاً: ما یُدخل الجنه؟

قال صلی الله علیه وآله وسلم:

«لا تسأل أحداً شیئاً»(2).

ج . سأل أیضاً: قلت یا رسول الله إنی اعتقت فی الجاهلیه مائه رقبه، وحملت علی مائه بعیر تحنثت بها واعتقت فی الإسلام مائه رقبه، وحملت علی مائه بعیر فهل تری لیس فی ذلک أجراً یا رسول الله یعنی ما فعل ذلک فی الجاهلیه وفی الإسلام ؟

فقال صلی الله علیه وآله وسلم:

«أسلمت علی ما مضی لک»(3).


1- تاریخ دمشق لابن عساکر: مج9، ج17، ص77.
2- تاریخ دمشق لابن عساکر: مج9، ج17، ص80.
3- تاریخ دمشق لابن عساکر: مج9، ج17، ص82.

ص: 25

وفی روایه:

«أسلمت علی صالح ما سلف»(1).

أقول: وأبدأ من هذا الحدیث فهو لا یصح؛ فمتی أسلم حکیم بن حزام کی یستطیع أن یعتق مائه رقبه، وأن یحمل علی مائه بعیر فمتی حملها وهو لم یشهد مع رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إلا غزوه واحده وهی غزوه حنین وقد أغار بفرسین فأصیبتا فأتی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فقال: أصیبت فرسای فأعطاه مائه بعیر بدل الفرسین إلا أن حکیم بن حزام لم یرض بهذه المائه عوض الفرسین فطلب زیاده فزاده النبی صلی الله علیه وآله وسلم مائه أخری لیکون الفرس الواحد عوضه مائه بعیر من النبی صلی الله علیه وآله وسلم ومع ذلک لم یرض جشعه وطمعه فزاده النبی صلی الله علیه وآله وسلم مائه ثالثه ولم یقنع فرد علیه صلی الله علیه وآله وسلم:

«یا حکیم بن حزام إن هذا المال خضره حلوه...»(2).

إلی آخر قوله صلی الله علیه وآله وسلم المذکور آنفاً.

بل الحقیقه: إن النبی صلی الله علیه وآله وسلم هو الذی کان یبذل له المال کی یألف الإسلام لا العکس، فهؤلاء قوم لا یرون غیر المال ولو لم یفتح الله تعالی لنبیه مکه لما آمن أبو سفیان أو حکیم بن حزام أو غیرهما من الطلقاء وأبنائهم.

ولذلک لم تتعدَّ هذه الأسئله نطاق المال وما یحیط به، فسؤاله الأول کان عن


1- تاریخ دمشق لابن عساکر: مج9، ج17، ص81.
2- تاریخ دمشق لابن عساکر: مج9، ج17، ص79.

ص: 26

البیع والثانی کان عن الدخول للجنه فکان جواب النبی صلی الله علیه وآله وسلم یکشف عن مغزی سؤال حکیم وماذا یقصد وأی شیء یرید من الجنه فقال صلی الله علیه وآله وسلم: لا تسأل أحداً شیئاً أی الکفاف ولیس الجشع، والسؤال الثالث: کان عن المال فی العتق والحمل علی الأباعر والذی لا صحه له کما أسلفنا.

3 أما ما یتعلق بقبل إسلامه فهو کالآتی:

أ: فقد روی ابن عساکر عن عراک بن مالک أن حکیم بن حزام قال: کان محمد النبی صلی الله علیه وآله وسلم أحب رجل من الناس إلیّ فی الجاهلیه، فلما نُبئ وخرج إلی المدینه شهد حکیم الموسم وهو کافر، فوجد حلّه لذی یزن تباع فاشتراها لیهدیها إلی الرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فقدم بها علیه إلی المدینه فأراده علی قبضها هدیه فأبی وقال:

«أنا لا أقبل من المشرکین شیئاً ولکن إن شئت أخذتها منک بالثمن».

قال حزام: وأعطیته إیاها حین أبی علیّ الهدیه فلبسها فرأیتها علیه علی المنبر، فلم أر شیئاً أحسن منه فیها یومئذ، ثم أعطاها أسامه بن زید فرآها حکیم علی أسامه فقال:

أیا أسامه أنت تلبس حلّه ذی یزن؟

قال: نعم، والله، لأنا خیر من ذی یزن، ولأبی خیر من أبیه؛ قال حکیم: فانطلقت إلی مکه أعجبهم بقول أسامه)(1).


1- تاریخ ابن عساکر: مج9، ج17، ص73.

ص: 27

أقول:

والحدیث لا یصح فلو کان حکیم بن حزام یحب النبی صلی الله علیه وآله وسلم کل هذا لحب، فلماذا تأخر إسلامه إلی عام الفتح، ولماذا یستخدم النبی صلی الله علیه وآله وسلم المال کی یمیل قلبه إلی الإسلام، فنحن لا نصدق بقول حکیم بن حزام وادعائه، ونؤمن بفعل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم الکاشف عن عدم حب حکیم بن حزام رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

ولذلک:

إذا کان حبه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مجرد ضرب من الوهم فکیف بشرائه حله لذی یزن، وأین النبی صلی الله علیه وآله وسلم من حلل المشرکین والملوک کی یلبس حللهم ثم یرتقی المنبر إنه من خیال حکیم بن حزام وإعجابه بحلل الملوک ولیس من فعل الأنبیاء علیهم السلام؛ فضلاً عن ذلک فقد قیل إن حکیم بن حزام قدم بالحله فی هدنه الحدیبیه وهو یرید الشام فی غیر فأرسل بحله إلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فأبی رسول الله أن یقبلها وقال:

«إنی لا أقبل هدیه مشرک».

قال حکیم فجزعت جزعاً شدیداً حین زهد هدیتی فبعتها بسوق النبط من أول سائم سامنی ودس رسول الله زید بن حارثه فاشتراها فرأیت رسول الله یلبسها بعد(1).


1- تاریخ ابن عساکر: مج9، ج17، ص74.

ص: 28

لا شک أن حکیم بن حزام هائم بالمال وقد أعماه عن معرفه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فراح یلفق تلک الأکاذیب التی نشأت من جزعه الشدید حینما زهد النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم بهدیته التی کان یری فیها العزه والملوکیه فراح یقدمها لملک آخر ولیس لنبی صلی الله علیه وآله وسلم فلما تبین له أن هذه المحاوله فاشله وأن رسول الله لا یغرر به فی صلح الحدیبیه راح یکذب علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ویوهم الناس بأنه غیر زاهد فی حله ذی یزن لذا دس والعیاذ بالله زید بن حارثه فی سوق النبط یبتع حله ذی یزن لکی یشتریها له فیذهب عندها جزع حکیم بن حزام الشدید علی هدیته ولو علی حساب المساس بمقام رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

ب: وروی ابن عساکر عن حکیم بن حزام فقال: کنت أعالج البزّ(1) فی الجاهلیه فکنت رجلاً تاجراً أخرج إلی الیمن وإلی الشام فی الرحلتین فکنت أربح أرباحاً کثیراً، وأعود علی فقراء قومی ونحن لا نعد شیئا نرید بذلک شراء الأحوال والمحبه فی العشیره.

وکنت أحضر الأسواق وکانت لنا ثلاثه أسواق: سوق بعکاظ یقوم صبح هلال ذی القعده فیقوم عشرین یوماً ویحضره العرب، وابتعت زید بن حارثه لعمتی خدیجه بنت خویلد، فأخذته بستمائه درهم فلما تزوجها رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم سألها زیداً فوهبته له، فأعتقه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم(2).


1- أی: تجاره القماش.
2- تاریخ دمشق لابن عساکر: مج9، ج17، ص74.

ص: 29

ج: إرساله الطعام إلی شعب أبی طالب علیه السلام

فعن إبراهیم بن حمزه (أن مشرکی قریش لما حصروا بنی هاشم فی الشعب کان حکیم بن حزام تأتیه العیر یحمل علیها الحنطه من الشام فیقبلها الشعب ثم یضرب إعجازها فتدخل علیهم، فیأخذون ما علیها من الحنطه)(1).

والروایه أظهرت جانباً وأخفت جانباً آخر، فأما الذی أظهرته الروایه فهو کیفیه إدخال حکیم بن حزام لتجارته إلی الشعب لکنها لم تظهر أکان متبرعاً بهذا الطعام أم أنه تاجر جشع ظالم استغل هؤلاء المساکین فأخذ یبتزهم مقابل حصوله علی المال الذی کان عند عمته خدیجه صلوات الله وسلامه علیها حتی نفذ جمیع مالها.

نعم لقد کان هذا الرجل من أکثر التجار احتکاراً للطعام ولا هم له سوی الدینار والدرهم ولعل استزادته العطاء من رسل الله صلی الله علیه وآله وسلم یوم حنین لخیر دلیل علی جشعه وطمعه.

فضلاً عن ذلک فقد أخرج الشیخ مرتضی الأنصاری رضوان الله تعالی علیه فی احتکار الطعام، عن صحیحه سالم الحناط عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام أنه قال:

«وکان حکیم بن حزام إذا دخل الطعام المدینه اشتراه کله، فمر علیه النبی صلی الله علیه وآله وسلم فقال له:

یا حکیم بن حزام إیاک أن تحتکر»(2).


1- المصدر السابق.
2- کتاب المکاسب للشیخ مرتضی الأنصاری: ج4، ص365.

ص: 30

فإذا کان حکیم بن حزام فی المدینه یحتکر الطعام کله وهو مسلم فکیف حاله حینما کان فی مکه وهو مشرک، والظاهر أن الأمر سیان فقد اعتاد علی هذا العمل من الاحتکار سواء أکان مشرکاً أم مسلماً ولا شأن له بغیر المال والربح.

إذن:

لم تکن حیاه حکیم بن حزام تزخر بالمناقب کما عنون لذلک بعض مصنفی المسلمین کالحاکم النیسابوری(1)، أو النووی(2) وغیرهما ، لذا: یکون مولده فی الکعبه المشرفه (وانحصار هذا الأمر فیه) کما یقال یدعو إلی البحث والدراسه فی إثبات هذا المدعی کما یدعو إلی دراسه المدّه الزمنیه التی عاشها حکیم بن حزام وما هو دوره فی الأحداث التی أعقبت وفاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ابتداءً من أمر السقیفه وانتهاءً بتولی معاویه بن أبی سفیان الحکم، وذلک أن حکیم بن حزام قد توفی سنه ستین وهو ابن مائه وعشرین سنه(3)، وقیل قبل هذا التاریخ فقد تأرجحت الأقوال فیما بین عام خمسین وستین للهجره النبویه.

إذ لعلنا نقف عند هذه المناقب التی حظی بها حکیم بن حزام کما عنون لها الحاکم النیسابوری والنووی وغیرهما، ولعلنا نقف عند السر فی تمیزه بالولاده فی جوف الکعبه؟!


1- المستدرک علی الصحیحین: ج3، ص482.
2- المجموع للنووی: ج2، ص66.
3- الإصابه لابن حجر: ج2، ص98؛ المستدرک علی الصحیحین للحاکم: ج3، ص482.

ص: 31

المسأله الثانیه: دور حکیم بن حزام فی الحیاه السیاسیه خلال نصف قرن

اشاره

لم یکن یخفی علی المتتبع للأحداث التی أعقبت وفاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم منذ اجتماع الأنصار والمهاجرین فی سقیفه بنی ساعده وما تمخض عنها من البیعه لأبی بکر وجلوسه فی سده الحکم ثم یلیه بحسب وصیته بالخلافه لصاحبه عمر بن الخطاب وما أعقب من تشکیله لمجلس الشوری لسته من الصحابه أحید فیها الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام ضمن سیاقات سیاسیه کشفها رفض الإمام علی علیه السلام من الجلوس للخلافه علی أساس البیعه له ضمن شروط وضعها أصحاب المجلس السیاسی أن صحه التعبیر ترتکز علی إلزام الإمام علی علیه السلام بالعمل بسنه الشیخین أبی بکر وعمر فکان الجواب أن رفض علیه السلام هذا الشرط ولتذهب الخلافه حیثما تکون وذلک لخلافها کتاب الله وسنه رسوله صلی الله علیه وآله وسلم فجاء عثمان بن عفان لیمضی بما أراده المجلس السیاسی الذی شکله عمر بن الخطاب.

ثم لتبدأ مرحله جدیده ضمن اجتهادات الحاکم الجدید وظهور التیار الأموی والمروانی علی الحیاه السیاسیه للمسلمین الذین بدأوا یرون معالم جدیده لدستور جدید ومعطیات فکریه أسست لعقیده جدیده فی الفکر الإسلامی.

فالمال العام أو مال المسلمین بدأ یتحول إلی أموال خاصه بالحاکم وإن کان المسمی ب(بیت مال المسلمین) لکن هؤلاء المسلمین وبحسب هذه المعاییر الجدیده هم بنو أمیه خاصه، ومن ثم فالمال مال الحاکم یهبه لمن یشاء ویمنعه عمن یشاء، وهو أمر بدأ فی حکم عثمان بنصف ظهوره لینجلی بظهور تام فی زمن معاویه حسبما

ص: 32

دلت علیه روایه ابن عساکر عن سعید بن المسیب، قال: ابن البرصاء اللیثی وکان من جلساء مروان بن الحکم ومحدثیه وکان یسمر معه فذکروا عند مروان الفیء.

فقال: مال الله قسمه وضعه عمر بن الخطاب مواضعه.

فقال مروان: المال مال أمیر المؤمنین معاویه، یقسمه لمن شاء ویمنعه ممن شاء ما أمضی فیه من شیء فهو مصیب)(1).

ولقد حاول ابن عساکر التستر علی فعل عمر بن الخطاب بحسب الروایه حینما غَیَّر سنه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی تقسیم الفیء فقام ابن عساکر فحذف المقطع الأول من الروایه حینما أوردها فی ترجمه حکیم بن حزام فقال: (مال لله قسمه، فوضعه عمر بن الخطاب مواضعه) ، ثم یبدو أنه استدرک ذلک فأورد الروایه بشکلها الکامل من دون حذف وتعتیم وذلک فی ترجمته لعتبه بن ربیعه بن عبد شمس، أو لعل ابن عساکر قد نسی أنه حذف من الروایه ما یتعلق بعمر بن الخطاب فأوردا هنا کامله.

فقال: (کان ابن البرصاء اللیثی من جلساء مروان بن الحکم ومحدثیه، فکان یسمر معه فذکروا عند مروان الفیء فقالوا مال الله وقد سن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) قسمه، ووضعه عمر بن الخطاب مواضعه فقال مروان المال مال أمیر المؤمنین معاویه... الخ) (2).

فی حین رواها الحافظ المزی (المتوفی سنه 742ه) فی ترجمته لحکیم بن حزام


1- تاریخ دمشق لابن عساکر: ج38، ص250، ط دار الفکر، بیروت.
2- تاریخ مدینه دمشق لابن عساکر: مج9، ج17، ص82، ط دار إحیاء التراث العربی.

ص: 33

بلفظ آخر:

(کان ابن الرجاء اللیثی من جلساء مروان بن الحکم ومحدثیه، وکان یسمر معه فذکروا عند مروان الفیء فقال: مال الله، وقد بین الله قسمه، ووضعه عمر بن الخطاب مواضعه، فقال مروان: المال مال أمیر المؤمنین معاویه یقسمه فیمن شاء، ویمنعه ممن شاء، وما أمضی فیه من شیء فهو مصیب فیه(1).

فهذا حال مال الله فی زمن عمر بن الخطاب وعثمان ومعاویه فما بالک حینما کان مروان هو الحاکم ومن بعده بنوه الجبابره الأربعه کما سماهم النبی صلی الله علیه وآله وسلم وأبیهم فقال صلی الله علیه وآله وسلم:

«أبو الجبابره الأربعه»(2).

فکیف یکون حال مال الله، بل کیف یکون حال عباد الله؟

سؤال سبقته الإجابه ومن لسان سید الخلق أجمعین صلی الله علیه وآله وسلم قائلاً:

«إذا بلغت بنو أمیه أربعین اتخذوا عباد الله خولاً وما الله نحلا وکتاب الله دغلا»(3).

والروایه للحاکم النیسابوری.

وفی لفظ آخر أخرجه أحمد ولم یصرح ببنی أمیه فقال عنه صلی الله علیه وآله وسلم:


1- تهذیب الکمال للمزی: ج7، ص179.
2- المعجم الکبیر للطبرانی، عن ابن عباس: ج12، ص183.
3- المستدرک للحاکم: ج4، ص479؛ مسند الشامیین للطبرانی: ج2، ص339.

ص: 34

«إذا بلغ بنو أبی فلان ثلاثین رجلاً اتخذوا مال الله دولاً، ودین الله دخلاً، وعباد الله خولاً»(1).

وقد أخرجه الطبرانی، بلفظ:

«إذا بلغ بنو الحکم ثلاثین اتخذوا دین الله دخلاً، وعباد الله خولاً، ومال الله دولا»(2).

إذن:

بدأ المشهد السیاسی للأمه بعد وفاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قد تدخلت فیه الأموال والحکام والأفکار والاجتهادات لینتهی الأمر وبحسب هذه المعطیات الجدیده بالانقلاب علی الحاکم الأموی الأول عثمان بن عفان ومحاصرته فی داره وقتله علی ید الصحابه کمحمد بن أبی بکر وطلحه بن عبید الله وغیرهما.

إنّه مشهد یحتار فیه المراقب أو القارئ فضلاً عن الباحث، فکل واحد من هؤلاء قد قرأ الحدث بحسب معطیاته الفکریه والثقافیه لیخرج بنتائج عده، منها ما اتخذ مفهوم الاجتهاد فهؤلاء الذین حاصروا عثمان بن عفان کانوا قد اجتهدوا فقتلوا الخلیفه وذلک تبعاً لمنهج الاجتهادات التی قام علیها النظام السیاسی العقائدی الجدید بعد وفاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فأبی بکر له اجتهاداته وعمر له اجتهاداته وخالد بن الولید الذی قتل مالک بن النویره وبات مع زوجته فی اللیله نفسها معرساً کان قد اجتهد، فضلا عن اجتهادات عثمان بن عفان وغیره.


1- مسند أحمد بن حنبل: ج3، ص80؛ مسند أبی یعلی الموصلی: ج2، ص384.
2- المعجم الأوسط للطبرانی: ج8، ص7؛ المعجم الصغیر: ج2، ص135.

ص: 35

لذا: کان قتل الخلیفه هو ثمره هذا النهج الجدید فی الأمه، نهج الاجتهاد فمن أخطأ فله أجر واحد ومن أصاب فله أجران.

ومنها، أی القراءات لهذا الحدث ما خرجت بمفهوم الفتنه؛ بل إن البعض من الصحابه لا یعلم أکان قتل عثمان صواباً أم خطأ کما دلت علیه روایه ابن أبی شیبه عن حذیفه بن الیمان أنه قال حین قتل عثمان:

(اللهم إن کانت العرب قد أصابت بقتلها عثمان خیراً، أو رشاداً، أو رضواناً، فإنی بریء منه، ولیس لی فیه نصیب، وإن کانت العرب أخطأت بقتلها عثمان فقد علمت براءتی، قال: اعتبروا قولی ما أقول لکم، والله إن کانت العرب أصابت بقتلها عثمان لتحتلبن به لبنا، ولأن کانت العرب أخطأت بقتلها عثمان لتحسبن به دماً)(1).

فی خضم هذه التجاذبات یبرز دور لحکیم بن حزام یتفرد به من بین أولئک العرب الذین کان یحدثهم حذیفه ولعل عنونه الحاکم النیسابوری ترجمته لحکیم بن حزام ب(مناقب حکیم بن حزام القرشی) لا تتعدی کونها تلک الوقفه التی وقفها فی هذه الأحداث العصیبه لیتحول الأمر فیما بعد عند أقطاب الصراع السیاسی إلی مجموعه مناقب حظی بها هذا الرجل فکان من بینها بحسب ما قالوا : (ومن مناقبه أنه ولد فی الکعبه)(2).

ونحن قبل أن نذهب إلی التحقیق فی ولاده حکیم بن حزام فی الکعبه نعرّج بالقارئ الکریم إلی (مناقب) حکیم بن حزام فی خضم هذه الفتنه، أو الاجتهاد،


1- المصنف لابن أبی شیبه الکوفی: ج8، ص701.
2- المجموع للحافظ النووی: ج2، ص66.

ص: 36

أو الصراع السیاسی، أو الانقلاب، أو غیر ذلک من المفاهیم التی تختلف بحسب القراءه للحدث.

أولاً: دوره فی مقتل عثمان بن عفان

اشاره

کی یتضح دور حکیم بن حزام فی مقتل عثمان بن عفان لیرقی إلی منزله (المنقبه) فلابد من الإشاره إلی الکیفیه التی قتل فیها عثمان ولو علی سبیل الاستشهاد ولیس الاستطراد والإسهاب.

ولذلک:

فقد حوصر عثمان فی داره من قبل مجامیع أربعه الأولی من المدینه وفیها کثیر من الصحابه وأبنائهم وعلی رأسهم طلحه بن عبید الله فقد کان أشد المحرضین علی قتله کما سیمر لاحقاً والمجموعه الثانیه من الکوفیین، والثالثه من البصریین، والرابعه من المصریین، وذلک حسبما صرحت به النصوص التاریخیه(1).

والذی یهمنا فی البحث هو الترابط فیما قام به طلحه بن عبید الله فی حادثه الدار، أی: الدخول إلی عثمان فی داره وقتله مع اثنین من غلمانه وبین دور حکیم بن حزام الذی عدّ من مناقبه، فکان کالآتی:

أ: الترابط بین دور طلحه بن عبید الله فی قتل عثمان وظهور منقبه حکیم بن حزام

إن من الغرائب التی أحیطت بشخصیه طلحه بن عبید الله هی تحریضه الشدید علی عثمان بن عفان فلما قتل خرج یطالب بدمه.


1- انظر: الطبقات الکبری لابن سعد: ج3، ص66 78؛ تاریخ المدینه لابن شبه: ج3، ص1135 1147؛ تاریخ الطبری من أحداث سنه 34 إلی 35: ج3، ص370 441.

ص: 37

وهذه الغرائبیه(1) فی شخصیه طلحه نصَّت علیها کثیر من النصوص الروائیه والتاریخیه وهی مع ذاک تکشف عن حقیقه الصراع بین الصحابه وانعکاسات ذلک علی العقیده والفکر الإسلامی بنحو عام حتی أصبحت المفردات فی هذا الفکر لها دلالات ومعان تختلف مصادیقها عما جاء به القرآن والسنه النبویه ومنها (المنقبه) فما هی بمنقبه هنا لا تکون بالضروره کذلک فی محل آخر.

1 إنّ أوضح بیان یکشف عن تلک الغرائبیه فی شخصیه طلحه بن عبید الله هو ما روی عن أمیر المؤمنین الإمام علی بن أبی طالب صلوات الله وسلامه علیه حیث قال:

«قد کنت وما أهدد بالحرب، ولا أرهب بالضرب، وأنا علی ما وعدنی ربی من النصر، والله ما استعجل متجرداً للطلب بدم عثمان إلا خوفاً من أن یطالب بدمه، لأنه مظنته، ولم یکن فی القوم أحرص علیه منه، فأراد أن یغالط بما أجلب فیه لیلتبس الأمر ویقع الشک.

ووالله ما صنع فی أمر عثمان واحده من ثلاث:

لأن کان ابن عفان ظالماً کما کان یزعم لقد کان ینبغی له أن یوازر قاتلیه، وأن ینابذ ناصریه.

ولأن کان مظلوماً، لقد کان ینبغی له أن یکون من المنهنهین عنه، المعزرین فیه.

ولأن کان فی شک من الخصلتین، لقد کان ینبغی له أن یعتزله، ویرکد جانباً، ویدع الناس معه.


1- الانترنت: معنی مصطلح الغرائبیه فی الأدب: الغرائبیه هی جزء أساسی فی دلالات الواقعیه السحریه کما شاعت فی الأدب..

ص: 38

فما فعل واحده من الثلاث، وجاء بأمر لم یعرف بابه، ولم تسلم معاذیره»(1).

2 روی الطبری فی تاریخه عن حکیم بن جابر قال: قال علی علیه السلام لطلحه وعثمان محصور:

«أنشدک الله إلا رددت الناس عن عثمان».

قال: لا والله حتی تعطی بنو أمیه الحق من نفسها(2).

3 وروی الطبری عن بشر بن سعید قال: حدثنی عبد الله بن عباس بن أبی ربیعه قال: (دخلت علی عثمان فتحدثت عنه ساعه فقال: یا ابن عباس! تعال فأخذ بیدی فأسمعنی کلام من علی باب عثمان فسمعنا کلاماً: منهم من یقول ما تنتظرون به؟ ومنهم من یقول: أنظروا عسی أن یراجع، فبینا أنا وهو واقفان إذ مر طلحه بن عبید الله فوقف فقال: أین ابن عدیس؟

فقیل: ها هو ذا، قال: فجاء ابن عدیس فناجاه بشیء ثم رجع ابن عدیس فقال لأصحابه: لا تترکوا أحداً یدخل علی هذا الرجل أو یخرج من عنده، قال: فقال لی عثمان: هذا ما أمر به طلحه بن عبید الله ثم قال عثمان: اللهم اکفنی طلحه بن عبید الله فإنه حمل علی هؤلاء وألبّهم، والله إنی لأرجو أن یکون منها صفرا، وأن یسفک دمه، إنه انتهک منی ما لا یحل له، سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول:

«لا یحل دم امرئ مسلم إلا فی إحدی ثلاث، رجل کفر بعد إسلامه فیقتل، أو رجل زنی بعد إحصانه فیرجم أو رجل قتل نفسا بغیر نفس».


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید المعتزلی: ج10، ص3.
2- تاریخ الطبری: ج3، ص433.

ص: 39

ففیم أقتل؟ ثم رجع عثمان، قال ابن عباس: فأردت أن أرجع فمنعونی حتی مرّ بی محمد بن أبی بکر فقال خلوه؛ فخلونی)(1).

4 وروی ابن أبی الحدید المعتزلی: (کان طلحه من أشد الناس تحریضاً علیه، وکان الزبیر دونه فی ذلک)(2).

5 وروی: (أن عثمان قال: ویلی علی ابن الحضرمیه یعنی طلحه أعطیته کذا وکذا بهار أذهبا وهو یروم دمی یحرض علی نفسی، اللهم لا تمتعه به ولقه عواقب بغیه)(3).

6 وروی: (إن طلحه کان یوم قتل عثمان مقنعاً بثوب قد استتر به عن أعین الناس یرمی الدار بالسهام)(4).

7 وروی: (إنه لما امتنع علی الذین حصروه الدخول من الباب حملهم طلحه إلی دار لبعض الأنصار فأصعدهم إلی سطحها وتسوروا منها علی عثمان داره فقتلوه)(5).

8 وکان الزبیر یقول: (اقتلوه فقد بدل دینکم!! فقالوا: إن ابنک یحامی عنه بالباب! فقال: ما أکره أن یقتل عثمان ولو بدئ بابنی، أن عثمان لجیفه علی الصراط غداً)(6).


1- تاریخ الطبری: ج3، ص412.
2- شرح النهج للمعتزلی: ج9، ص35.
3- المصدر نفسه.
4- شرح نهج البلاغه للمعتزلی: ج9، ص36.
5- المصدر نفسه.
6- المصدر نفسه.

ص: 40

9 وروی الطبری عن سعید بن الرحمن بن أبزی عن أبیه قال: رأیت الیوم الذی دخل فیه علی عثمان، فدخلوا من دار عمرو بن حزم خوضه هناک حتی دخلوا الدار فناوشوهم شیئاً من مناوشه ودخلوا فو الله ما نسینا أن خرج سودان بن حمران فأسمعه یقول: أین طلحه بن عبید الله قد قتلنا ابن عفان(1).

والنصوص فی ذلک لکثیره فمن أراد التوسع فعلیه الرجوع إلی المصادر التاریخیه والحدیثیه، والذی نحن بصدده بیان فعل طلحه بن عبید الله فی کونه أشد المحرضین علی واقعه الدار التی قتل فیها عثمان بن عفان وما تبعها من أحداث تتعلق بهذه الواقعه التی تجلی فیها دور حکیم بن حزام فکان کالآتی:

ب: تجلی منقبه حکیم بن حزام فی دفن عثمان بن عفان

بعد أن قُتل عثمان بن عفان فی داره وقُتل معه اثنان من غلمانه أخرج من داره (وألقی علی المزبله ثلاثه أیام)(2)، وقد منعت الأنصار والمهاجرین من دفنه وتُرک الغلامان اللذان قتلا معه فی الدار، فجاءت أم حبیبه بنت أبی سفیان زوج النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم ووقفت بباب المسجد وخاطبت الصحابه فقالت:

(لتخلن بینی وبین دفن هذا الرجل أو لأکشفن ستر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، فخلوها)(3).


1- تاریخ الطبری: ج3، ص412.
2- الاستیعاب لابن عبد البر: ج3، ص1047.
3- تاریخ المدینه لابن شبه: ج1، ص112.

ص: 41

والذی دفعها لهذا الخروج هو القرابه فعثمان من بنی عمها، أما بقیه أمهات المؤمنین فلم یذکر التاریخ لهن شیء فی ذلک.

فعند ذلک جاء (حکیم بن حزام) أحد بنی أسد بن عبد العزی، وجبیر بن مطعم بن الحارث بن نوفل استنجدا بعلی علیه السلام علی دفنه.

فأقعد طلحه بن عبید الله لهم فی الطریق ناساً بالحجاره(1).

وکانوا قد حملوه علی باب وقد أسرعوا فی السیر به وأن رأسه تقول علی الباب طق طق، حتی أتوا البقیع فاختلفوا فی الصلاه علیه فصلی علیه حکیم بن حزام أو حویطب بن عبد العزی.

ثم أرادا دفنه فقام رجل من بنی مازن فقال لأن دفنتموه مع المساکین لأخبرن الناس غداً فحملوه حتی أتوا به حش کوکب(2).

وهی مقبره بجنب البقیع کانت الیهود تدفن فیه موتاهم، فلما صار هناک رجم سریره بالحجاره وهموا بطرحه، فأرسل علی علیه السلام إلی الناس یعزم علیهم لیکفوا عنه، فکفوا، فانطلقوا به حتی دفنوه فی حش کوکب(3).

ولم یلحدوه بلبن وحثوا علیه التراب حثواً(4).

ولما دفنوه غیبوا قبره(5)، خوفاً من أن ینبش.


1- الاستیعاب لابن عبد البر: ج3، ص1047.
2- مجمع الزوائد للهیثمی: ج9، ص96؛ المعجم الکبیر للطبرانی: ج1، ص79.
3- الاستیعاب لابن عبد البر: ج3، ص1047.
4- الإمامه والسیاسه لابن قتیبه الدینوری: ج1، ص46.
5- الاستیعاب: ج3، ص1047؛ تهذیب الکمال للمزی: ج19، ص458.

ص: 42

(ثم رجعوا فأتوا کنانه بن بشر، فقالوا: إنک أمس القوم بنا رحماً، فأمر بهاتین الجیفتین اللتین فی الدار أن تخرجا، فکلمهم فی ذلک، فأبوا.

فقال: أنا جار لآل عثمان من أهل مصر ومن لف لفهم، فأخرجوهما فأرموا بها، فجروا بأرجلهما، فرمی بهما علی البلاط، فأکلتها الکلاب.

وکان العبدان اللذان قتلا یوم الدار یقال بهما نجیح وصبیح؛ ولم یغسل عثمان وکفن فی ثیابه ودمائه ولا غسل غلاماه)(1).

إذن:

کان حکیم بن حزام هو من بادر مع ثلاثه من المسلمین لدفن عثمان بن عفان بعد أن بقی ثلاثه أیام ملقی علی المزبله، وحکیم بن حزام هو الذی حمله، وصلی علیه ودفنه، وأن طلحه بن عبید الله هو الذی منع من دفنه وکان معه کثیر من الصحابه کالزبیر بن العوام، ومحمد بن أبی بکر وقد التف من حولهم أهل مصر والکوفه والبصره والمدینه، فضلاً عن ذلک فقد دلت النصوص علی أن طلحه أقعد ناساً یتربصون ببدن عثمان وهو ملقی علی المزبله کی لا یقدم أحد علی دفنه فلما جاء حکیم بن حزام ومن معه رموهم بالحجاره؛ کما أمر طلحه بن عبید الله.

من هنا: نجد أن هناک ترابطاً فیما بین دور طلحه بن عبید الله وحکیم بن حزام.


1- الفتنه ووقعه الجمل لسیف بن عمر الضبی: ص84؛ تاریخ الطبری: ج3، ص441؛ البدایه والنهایه لابن کثیر: ج7، ص214؛ تاریخ دمشق: ج39، ص526.

ص: 43

فلولا منع طلحه من دفن عثمان لما استبسل حکیم بن حزام فی دفنه؛ وهذا الفعل لم یکن بنو أمیه بتارکیه من دون أن یعودوا علی حکیم بن حزام بعوائد ترقی به إلی مصاف أصحاب الفضائل والمناقب والسیاده.

وکیف لا یکون ذلک وقد هم الولید بن عبد الملک أن ینبش قبر أبی بکر وعمر ویخرجهما من حجره عائشه ویلقیهما فی حش کوکب أو فی غیره وذلک لأن ابن عمه عثمان بن عفان دفن فی مقابر الیهود وهما فی بیت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کما دلت علی ذلک روایه ابن شبه النمیری عن عمر بن عبد العزیز قال:

(أتکأ الولید علی یدی حین قدم المدینه، فجعل یطوف المسجد ینظر إلی بنائه، ثم إلی بیت النبی صلی الله علیه وآله وسلم فوقف علیه، ثم أقبل علی فقال: أمعه أبو بکر وعمر؟

قلت: نعم.

قال: فأین أمیر المؤمنین عثمان؟

قال: فوالله یعلم أنی لظننت أنه لا یبرح حتی یخرجهما.

فقلت: یا أمیر المؤمنین، إن الناس کانوا حین قتل عثمان فی فتنه وشغل، فذاک الذی منعهم من أن یدفنوه معه، فسکت)(1).

فإذا کان حال أبی بکر وعمر عند الولید بن عبد الملک هکذا فکیف حال حکیم بن حزام الذی تول إخراج جثمان عثمان بن عفان من داره وحمله والصلاه


1- تاریخ المدینه لابن شبه: ج1، ص112.

ص: 44

علیه ودفنه، ثم کیف لا یکون له من المناقب، ما تجعله ینفرد بالولاده فی الکعبه سیمر لاحقاً ؟

وأما طلحه بن عبید الله فلم یمر علیه من الوقت کثیراً فقد قتله مروان بن الحکم غدراً بعد أن خرج معه حینما خرج هو والزبیر بن العوام للمطالبه بدم عثمان بن عفان حینما ذهبت الخلافه منه إلی الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام ولم یبایعه الناس وهو قائد الانقلاب علی الخلیفه والباسل المغوار فی تحریض الناس علی قتله.

فکیف تذهب جهوده سداً ولم یحظَ بالخلافه، ولم ینل من علی بن أبی طالب علیه السلام لا دنیا ولا آخره، أنه موقف الخاسر الذی وجد نفسه قد أضاع الطریقین.

ولذلک: قال یوم الجمل:

ندمت ندامه الکسعی لما

شریت رضا جرم برغمی

اللهم خذ منی لعثمان حتی یرضی(1)، کلمه هو قائلها لما أتاه سهم مروان بن الحکم فوقع علی عین رکبته، فکانوا إذا أمسکوها انتفضت وإذا أرسلوها انبعثت، فقال: دعوها فإنها سهم أرسله الله(2).


1- الاستیعاب لابن عبد البر: ج2، ص766؛ وقال: (ولا یختلف العلماء الثقات فی أن مروان قتل طلحه یومئذ)؛ الفائق فی غریب الحدیث للزمخشری: ج3، ص156؛ تاریخ خلیفه بن خیاط: ص139.
2- الإصابه لابن حجر: ج3، ص432؛ تاریخ مدینه دمشق لابن عساکر: ج25، ص114؛ تاریخ خلیفه بن خیاط: ص140.

ص: 45

هکذا یری طلحه سهم مروان بن الحکم؛ فی حین کان یراها مروان برؤیه مختلفه دلت علیها کلماته التی نطق بها بعد أن أصاب طلحه فقال:

لا أطلب بثأری بعد الیوم(1)؛ ثم التفت إلی آبان بن عثمان بن عفان فقال: قد کفیناک بعض قتله أبیک(2).

ثانیاً: دور حکیم بن حزام فی معرکه الجمل

لم یظهر حکیم بن حزام فی معرکه الجمل بالظهور نفسه الذی شهده مقتل عثمان بن عفان إذ لم یکن مع طلحه والزبیر وعائشه الذین خرجوا یطالبون بدم عثمان بن عفان من الأمه.

وفی الوقت نفسه لم یکن هکذا مع الإمام علی علیه السلام علی الرغم من مبایعته له کما بایعه طلحه والزبیر ومن انظم تحت لوائهم.

لکن عدم مناصرته للإمام علی علیه السلام وشکه فی حرب علی للناکثین یعد منقبه عند مبغضی علی علیه السلام وأعدائه لاسیما وأن أعداء الإمام علی (علیه السلام) یروون أن (عبد الله بن حکیم بن حزام) کان یقاتل معهم فی حربهم لعلی علیه السلام وأنه سقط قتیلاً فی معرکه الجمل.

وهی حقیقه دلت علیها کلمات الإمام علی علیه السلام حینما مر علی القتلی بعد انتهاء المعرکه فوقف عند عبد الله بن حکیم بن حزام فقال:


1- تهذیب التهذیب لابن حجر: ج5، ص20؛ المستدرک للحاکم: ج3، ص370؛ المصنف لابن أبی شیبه: ج7، ص256؛ أنساب الأشراف: ص247.
2- الاستیعاب لابن عبد البر: ج2، ص768؛ تاریخ الإسلام للذهبی: ج3، ص487؛ سیر أعلام النبلاء: ج1، ص36؛ تاریخ دمشق لابن عساکر: ج25، ص113.

ص: 46

«هذا خالف أباه فی الخروج، وأبوه حیث لم ینصرنا قد أحسن فی بیعته لنا، وإن قد کف وجلس حیث شک فی القتال، وما ألوم من کف عنا وعن غیرنا ولکن الملیم الذی یقاتلنا»(1).

أقول: حینما یصل الأمر بین الصحابه والتابعین إلی أن یقف الأبناء فی وجه الآباء فیخالفونهم فی المعتقد کعبد الله بن الزبیر الذی وقف یدافع عن عثمان بن عفان ووالده الزبیر لا یبالی أنْ یبدأ المنتفضون علی الخلیفه بقتل ولده إنْ تطلَّب تحقیق هدف قتل عثمان هذه التضحیه.

وإنْ یخالف عبد الله بن حکیم بن حزام والده فیخرج لحرب الإمام علی علیه السلام وقتاله فیقتل فی المعرکه مع علمهم بقول رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لعلی علیه السلام:

«لا یحبک إلا مؤمن ولا یبغضک إلا منافق».

وقد أصبح هذا الحدیث من البدیهیات التی تأسس علیها الإسلام ومع هذا وغیره یکون الحال بهذه الکیفیه من الاختلاف فی العقیده والدین فی البیت الواحد وفی الأسره الواحده، فکیف بمن کانوا قد تداخلت فیما بینهم النزعه القومیه ومآثر الآباء ونار الثأر لبنی العشیره کقتل مروان بن الحکم طلحه بن عبید الله وهو یقاتل إلی جنبه فی حربهما لأمیر المؤمنین علیه السلام.

إنه سؤال لن تجد عند أحد من الصحابه وأبنائهم ومن تبعهم علی ذلک الإجابه الصحیحه علیه ولاسیما إن القراءات للحدث مختلفه والمعطیات الفکریه


1- الإرشاد للشیخ المفید رحمه الله: ج1، ص256؛ المجمل لابن شدقم المدنی: ص155؛ البحار: ج32، ص208.

ص: 47

التی کونت الثقافات متغایره، فکل یری رؤیته ویعطی حکمه ویذهب إلی معتقده ولا تجد بین هذا وذاک سوی تلک الکلمات التی خرجت من فم الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) حینما مر بطلحه بن عبید الله قتیلاً فی معرکه الجمل وسهم مروان بن الحکم متجذر فی عین رکبته فقال علیه السلام:

«اجلسوا طلحه».

فاجلس. فخاطبه قائلاً:

«یا طلحه بن عبید الله، قد وجدتُ ما وعدنی ربی حقاً، فهل وجدت ما وعدک ربک حقا!؟».

ثم قال:

«اضجعوا طلحه».

وسار(1).

إذن: بدت الحیاه السیاسیه والعقائدیه عند الصحابه خلال نصف قرن مختلفه التجاذبات والرؤی والاجتهاد والمعتقدات بدءً من دلاله الألفاظ ک(المنقبه) وانتهاءً بالدماء التی أریقت والأنفس التی قتلت؛ فما یعد اجتهاداً، قد یعد کفراً عند قراءه مختلفه، وما یعد منقبه هنا، هو عین المثلبه هناک.

ومنها: الولاده فی الکعبه (أعزها الله تعالی) فکیف هی الرؤیه لهذه الولاده عند أقطاب الصحابه وأهل الحل والعقل فی المجتمع؟


1- الإرشاد للمفید رحمه الله: ج1، ص257؛ الفصول المختاره للشریف المرتضی: ص141؛ الکافئه للشیخ المفید: ص26؛ الاحتجاج للطبرسی: ج1، ص239؛ معجم رجال الحدیث للسید الخوئی: ج10، ص183.

ص: 48

ص: 49

المبحث الثانی: منقبیه الولاده فی الکعبه أهی ذاتیه أم مکتسبه؟

اشاره

ص: 50

ص: 51

لا شک أن الولاده فی الکعبه لها خصوصیه معینه وذلک لأنها بیت الله الحرام، ومحل توجه المسلمین فی صلاتهم ودعائهم، وهی مع ذاک لها حرمه أوجبتها الشریعه المقدسه، لکن هذه الخصائص تنطلق فی ضوء العقیده الإسلامیه وما جاءت به معطیات شرعیه کونت لدی المسلم هذه الثقافه اتجاه الکعبه المشرفه أعزها الله.

فیمکن لها أن تأخذ من نفسه هذه الخصوصیه.

لکن ولاده حکیم بن حزام کانت قبل دخوله الإسلام بستین عاماً ومن ثم فهل کانت هذه الولاده لها من الخصوصیه والامتیاز ما کان لدی المسلم الذی وکما أسلفنا قد تکونت لدیه رؤیه اتجاه الکعبه بواسطه الإسلام؟

إنه سؤال یبحث عن الإجابه؟

وجوابه فیما یأتی:

ص: 52

المسأله الأولی: قدسیه الکعبه بین تعظیم الشرائع السماویه والمعتقدات العربیه قبل الإسلام

لو رجعنا بالقارئ الکریم إلی معنی القداسه فی اللغه لوجدنا أن اللغویین قد قالوا فی ذلک اللفظ، أی: القُدْس، والقُدُس: الطُهر، اسم ومصدر ومنه قیل للجنه: حظیره القدس.

وروح القدس: جبرائیل علیه السلام؛ والتقدیس التطهیر، ونقدس: أی نطهر، والأرض المقدسه: المطهره والقدوس: اسم من أسماء الله تعالی، وهو فعول من القدس، وهو الطهاره(1).

ودلاله المعنی اللغوی حینما تمتزج مع الدلاله العرفیه یخرج معنی جدید: هوالتعظیم والحرمه.

ومنه انطلق المکیّون لترسیخ ذلک فی نفوس عامه العرب لأنهم یجدون فی ذلک عزتهم ومنعتهم ودوام بقائهم.

وإلا لا معنی للطهر من دون المصادیق الشرعیه التی جاءت بها الأنبیاء علیهم السلام. ولذلک: نجد هذه الدعوه إنما هی دعوه إلهیه، أی: دعوه تطهیر الکعبه وذلک حسبما دلت علیه الآیه الکریمه فی قوله تعالی:

(وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِیمَ مَکَانَ الْبَیْتِ أَن لَّا تُشْرِکْ بِی شَیْئًا وَطَهِّرْ بَیْتِیَ لِلطَّائِفِینَ وَالْقَائِمِینَ وَالرُّکَّعِ السُّجُودِ) (2).


1- الصحاح للجوهری: ج3، ص961.
2- سوره الحج، الآیه: 26.

ص: 53

أما غیر هذا المعنی فقد سری تعظیم الکعبه لدی جمیع الطوائف وفی ذلک یقول العلامه الطباطبائی رفع الله درجاته:

(کانت الهنود یعظمونها ویقولون أن روح سینا، وهو الأقنوم الثالث عندهم حلت فی الحجر الأسود، حین زار مع زوجته بلاد الحجاز؛ وکان الصابئه من الفرس یعدون الکعبه أحد البیوت السبعه المعظمه(1).

وربما قیل: إنها بیت زحل لقدم عهد، وطول بقائه.

وکانت الفرس یحترمون الکعبه أیضاً زاعمین أن روح هرمز حلت فیها وربما حجوا إلیها زائرین.

وکانت الیهود یعظمونها ویعبدون الله فیها علی دین إبراهیم وکان بها صور وتماثیل، منها تمثال إبراهیم وإسماعیل وبأیدیهما الأزلام ومنها صورتا العذراء والمسیح، ویشهد ذلک علی تعظیم النصاری لأمرها، أیضاً کالیهود وکانت العرب أیضاً تعظمها کل التعظیم وتعدها بیتاً لله تعالی وکانوا یحجون إلیها من کل جهه، وهم یعدون البیت بناء لإبراهیم والحج من دینه الباقی بینهم بالتوارث)(2).

أقول:

لکن لیس کل العرب لدیهم هذه الرؤیه المرتکزه علی أن تعظیم الکعبه ناتج عن کونها بیت الله تعالی الذی بناه إبراهیم الخلیل وولده إسماعیل علیهما السلام


1- البیوت السبعه هی: الکعبه؛ ومارس علی رأس جبل بأصفهان؛ وهندوستان ببلاد الهند؛ ونوبهار بمدینه بلخ؛ وبیت غمدان بمدینه صنعاء؛ وکاوسان بمدین فرغانه من خراسان؛ وبیت بأعالی بلاد الصین.
2- تفسیر المیزان: ج3، ص361.

ص: 54

وأن حجهم للبیت هو من دین إبراهیم الباقی بینهم بالتوارث.

بل:

إنّ الروایات التاریخیه تنص علی أن المعظمین للبیت الحرام والصائنین له هم قله قلیله من المکیین وهم أهل الحرم فکیف بالأعراب وسکان الصحاری وأهل المدن کالشام والیمن والطائف وغیرها الذین ینظرون بعین الحسد لما تنعم به مکه من حرکه اقتصادیه تفرضها قوافل القادمین لحج البیت.

الذی لم یبقَ من مناسکه الإبراهیمیه إلا القلیل.

فلا الطواف طواف إبراهیم ولا السعی بین الصفا والمروه سعی إبراهیم علیه السلام؛ ولا التلبیه حول البیت تلبیه إبراهیم علیه السلام.

فإما الطواف فقد کانت بعض قبائل العرب تطوف وهم عراه بادیه العوره(1)، قد اتخذت من التصفیر والتصفیق مناسکا(2).

وأما السعی بین الصفا والمروه، فقد کانوا یبتدئون بصنم ویختمون بصنم آخر وهما إساف ونائله.

وأما التلبیه: (فقد کانوا یلبون إلا  أن بعضهم کان یشرک فی تلبیته فکانت قریش وکان نسکهم لإساف تقول: لبیک اللهم لبیک لبیک لا شریک لک إلا شریک هو لک تملکه وما ملک).

وکان لکل قبیله تلبیه وإنها تبدأ بتلبیتها من أصنامها فکانت تلبیه من


1- کتاب المنمق لابن حبیب: ص129.
2- تاریخ الیعقوبی: ج1، ص310.

ص: 55

نسک للعزی: لبیک اللهم لبیک، لبیک وسعدیک ما أحبنا إلیک.

وکان تلبیه من نسک للات: لبیک اللهم لبیک، کفر ببیتنا بنیه، لیس بمهجور ولا بلیه، لکنه من تربه زکیه، أربابه من صالح البریه.

وکانت تلبیه من نسک لمناه: لبیک اللهم لبیک، لبیک لولا أن بکر دونک یبرک الناس ویهجرونک ما زال حج عثج یأتونک أنا علی عدوانهم من دونک...)(1).

ولم یقتصر اختلاف معنی التعظیم للکعبه وحرمتها عند القبائل العربیه عند هذا المستوی وإنما تعداه إلی أقوام بعض القبائل العربیه إلی اتخاذ کعبات أخری غیر کعبه مکه أعزها الله.

فمنها ما کان فی الحیره وقد بناها الغساسنه، ومنها: ما کان بالشام، فسمی بالکعبه الشامیه، ومنها ما کان فی نجران وهو دیر نجران، وقد بنوه مربعاً مستوی الأضلاع والأقطار مرتفعاً من الأرض، یصعد إلیه بدرجه، علی مثال بناء الکعبه، فکانوا یحجونه هم وطوائف من العرب، ممن یحل الأشهر الحرم، ولا یحجون الکعبه، وتحجه خثعم قاطبه)(2).

وفیها یقول الأعشی:

وکعبه نجران حتم علیک

حتی تناخی بأبوابها

فضلاً عن قیام أبرهه الحبشی ببناء بیت خاص أراد أن یکون عوضاً عن بیت الله الحرام تحج إلیه العرب، نکایه بهم فلما فشل فی ذلک قدم بجیشه الجرار لتهدیم


1- کتاب المحبر لابن حبیب البغدادی: ص311 315.
2- معجم ما استعجم للبکری الأندلسی: ج2، ص604.

ص: 56

البیت الحرام الذی ترکه المکیون وهربوا من أبرهه ولم تقف بوجهه سوی تلک الکلمات التی نطق بها عبد المطلب حینما سلب الجیش إبله فجاء یطالب بها قائلاً لهذا الملک المتجبر: (أنا رب الإبل وللبیت رب یحمیه).

إذن:

قدسیه الکعبه مرتبطه بمن یعتقد بها، وإن تعظیمها متلازم مع إیمان الإنسان بها، وإن حرمتها مرتکزه علی مجموعه من المعطیات الفکریه الناشئه من معرفه الإنسان بما لهذا البناء من شأنیه شرعیه؛ وإلا بخلاف ذلک فلا قدسیه لها ولا تعظیم ولا حرمه؛ ومن ثمّ فإنّ ثبوت المنقبیه للولاده فی الکعبه وانتفاءها متلازمه مع عقیده الإنسان وإیمانه ومعرفته؛ وهو ما سنتناوله فی المسأله الآتیه:

المسأله الثانیه: عوامل ثبوت المنقبیه للولاده فی الکعبه وظواهر انتفائها

أولاً: عوامل ثبوت المنقبیه للولاده فی الکعبه

نحن وإن کنا نرکز علی هذا المعنی: أی ثبوت المنقبیه للولاده فی الکعبه إنما لترکیز بعض أعلام أبناء العامه من المسلمین کالحافظ النووی، والحافظ  الذهبی، والحاکم النیسابوری وغیرهم فی عدهم للولاده فی الکعبه منقبه من مناقب حکیم بن حزام؛ ومن ثم فنحن وبما یفرضه علینا منهج البحث عرضنا هذا المکون الفکری والعقائدی علی مائده البحث العلمی لنصل بالقارئ الکریم إلی حقیقه هذا المکون الفکری وآثاره علی عقیده المسلم، فضلاً عن مدی ثبوت حقیقته التاریخیه.

ص: 57

لذا: فإن المنقبه بدلالتها الشرعیه المرتکزه علی الشأنیه عند الله تعالی تکون کاشفه عن التقوی حیث یتفاضل فی ذلک الخلق ویتفاوت عندها  الأنبیاء والمرسلین ومن هو دونهم، وهو ما دل علیه قول الله تعالی:

(تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَی بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن کَلَّمَ اللّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَیْنَا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّنَاتِ وَأَیَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِینَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَیِّنَاتُ وَلَکِنِ اخْتَلَفُواْ فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُم مَّن کَفَرَ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلُواْ وَلَکِنَّ اللّهَ یَفْعَلُ مَا یُرِیدُ) (1).

وأما بدلالتها اللغویه، فهی: کرم الفعل؛ ومنه یقال: رجل میمون العریکه والنقیبه والطبیعه، بمعنی واحد(2)، وحینما نأتی إلی أمر الولاده فی الکعبه فلا نجد له تطابقاً لا مع الدلاله القرآنیه ولا مع الدلاله اللغویه، فلا هو من التقوی ولا هو من کرم الفعل، فغایه ما فی الأمر إنه أمر ارتبط بمخاظ المرأه الحامل التی ضربها الطلق فی هذه اللحظات.

ولذلک: فلا علاقه لحکیم بن حزام بما حدث لأمه من أمر الولاده وهذا علی فرض صحه وقوع الحادثه التی سنناقش روایاتها لاحقاً.

بقی لنا أمر واحد، وهو التصاق المنقبیه وثبوتها العرفی مع تعظیم الکعبه وحرمتها، وهذا متلازم مع من یعتقد بحرمه الکعبه وتعظیمها، ومصداق ذلک یمکن ملاحظته فی أفعال المکیین ونظرتهم إلی الکعبه أعزها الله.


1- سوره البقره، الآیه: 253.
2- لسان العرب لابن منظور: ج1، ص768.

ص: 58

وبناءً علی ما تقدم نخلص إلی عوامل ثلاثه لثبوت المنقبیه:

1 الدلاله الشرعیه المرتکزه علی الشأنیه عند الله تعالی.

2 الدلاله اللغویه المرتکزه علی کرم الفعل.

3 الدلاله العرفیه المرتکزه علی تعظیم الکعبه وحرمتها.

فأما العامل الأول: فأی شأنیه لحکیم بن حزام عند الله تعالی وهو من المؤلفه قلوبهم وممن تأخر إسلامه إلی فتح مکه فلم یکن ممن هاجر أو عذب أو جاهد بین یدی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم سوی اشتراکه مع المسلمین فی خروجهم إلی غزوه حنین وقد أصیب له فرسان فعوضه النبی صلی الله علیه وآله وسلم عن کل واحد بمئه بعیر ولم یقنع بذلک وکان یرید الزیاده وقد ذکرنا ذلک ومن ثم فهذه الشأنیه التقوائیه منتفیه وبائنتفائها لا یصح إطلاق المنقبه علی ولادته فی الکعبه.

وأما العامل الثانی: فلقد استعرضنا ترجمه الرجل من کتب التراجم فلم نجد له سوی الاحتکار للطعام قبل الإسلام وبعده؛ والجشع الذی دفعه للاستزاده من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وهذا قطعاً یتعارض مع قولهم أنه أعتق مئه رقبه، وأنفق مئه بعیر، فهذا العدد إنما زج به فی حیاه الرجل لغرض التعتیم علی طمعه فی مال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی غزوه حنین؛ ومن لا یقنع بالعوض عن فرسین بمئتین من الإبل کیف له أن ینفق مئه أو یعتق مئه رقبه وکم احتاج من المال لشراء هؤلاء العبید ثم عتقهم؟ لا أحد یعلم سوی راوی الروایه.

نعم: لم یسجل له التاریخ من المواقف سوی کونه أحد الأربعه الذین حملوا

ص: 59

بدن عثمان بن عفان من المزبله فوضعوه علی بقایا من خشب أحد الأبواب لیحفر له فی مقبره الیهود (حش کوکب) ویردم علیه التراب ویعفی قبره کی لا ینبش.

وهذا الفعل سنناقشه من حیث المنقبیه التی اختلفت دلالتها بعد وفاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فلیس لها دلاله قرآنیه ولا لغویه ولا عرفیه، إنها دلاله سیاسیه سیمر لاحقاً .

وأما العامل الثالث: وهو الدلاله العرفیه المرتکزه علی تعظیم الکعبه وحرمتها، فهذا متلازم مع من یعتقد بهذه الحرمه وبهذا التعظیم، فمن کان یری للکعبه حرمه فإنه یری أن الولاده فی جوف الکعبه قد اکتسبت المنقبیه؛ ومن لا یجد لها حرمه فکیف له أن یعد الولاده فیها منقبه، بل لیس لها أدنی شأنیه.

ولذلک: احتجنا فی الوقوف علی هذه الدلاله العرفیه من الرجوع إلی المجتمع المکی بنحو خاص والمجتمع الإسلامی بنحو عام.

ثانیا: ظواهر انتفاء حرمه الکعبه وتعظیمها قبل الإسلام وبعده وتعارضها مع منقبیه الولاده

الظاهره الأولی: ظاهره تحالف القبائل فی مکه لحفظ حرمه الکعبه ومناهضته

إن النصوص التاریخیه التی تکشف عن انتفاء حرمه الکعبه عند کثیر من الرموز المکیه والإسلامیه لکثیره جداً، بل أن هذه النصوص تظهر أن هناک طبقتین فی المجتمع المکی والعربی قبل الإسلام کانت تتعامل مع الکعبه علی ثبوت حرمتها وانتفائها، ومن ثم نشأت هذه الطبقیه فی المجتمع، فالطبقه الأولی وهم خمس قبائل: (عبد مناف، وأسد بن عبد العزی، وزهره، والحارث بن فهر، وتیم بن

ص: 60

مره)، وهم الذین سموا بالمطیبین، وذلک أن عاتکه بنت عبد المطلب بن هاشم قامت فأخذت جفنه عظیمه فملأتها خلوقا أی طیبا ثم أقبلت بها تحملها حتی وضعتها فی الحجر فقالت: من تطیب من هذه الجفنه فهو منا، فقامت هذه القبائل فتطیبت بهذا الطیب فسموا بالمطیبین(1).

وتحالفوا علی حفظ حرمه الکعبه وأن تکون بأیدیهم، ما أقام حراء وثبیر وما بل بحر صوفه(2).

وفیه یقول النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم:

«شهدت حلف المطیبین مع عمومتی وأنا غلام فما أحب أن لی حمر النعم وأنی أنکثه»(3).

فی مقابل هؤلاء: تکون حلف آخر وهم خمس قبائل أیضاً: (صح، وعبد الدار، وسهم، ومخزوم، وعدی بن کعب)، وهم الذین سموا بلعقه الدم، وذلک أن بنو سهم نحروا جزوراً ثم غمسوا أیدیهم فی دمها وقالوا: من غمس یدیه فیه فهو منا، فغمسوا أیدیهم فسموا: الأحلاف(4)؛ وقیل: سموا ب(لعقه الدم) وذلک أنّ رجلاً من بنی عدی یقال له الأسود بن حارثه لعق لعقه من دم ولعقوا منه فسموا ب(لعقه الدم)(5).


1- کتاب المنمق لمحمد بن حبیب البغدادی: ص50.
2- تاریخ الیعقوبی: ج2، ص17، ومرادهم من (ما أقام حراء وثبیر) وهما جبلان بمکه مثلا.
3- مسند أحمد بن حنبل: ج1، ص190؛ مستدرک الحاکم النیسابوری: ج2، ص220؛ السنن الکبری للبیهقی: ج6، ص364؛ الأدب المفرد للبخاری: ص125.
4- کتاب المنمق لمحمد بن حبیب البغدادی: ص190.
5- ینظر: المصدر نفسه.

ص: 61

ویمضی الفریقان فی التفاوت فی النظر إلی الکعبه وحرمتها وتعظیمها حتی إذا أعادوا بناء الکعبه اختلفوا علی رفع الحجر الأسود ووضعه فی مکانه وکادوا أن یتقاتلوا فنتج عن ذلک حلف جدید لدی الأحلاف حینما قربت بنو عبد الدار جفنه مملوءه دماً ثم تعاقدوا هم وبنو عدی بن کعب بن لؤی علی الموت، وأدخلوا أیدیهم فی ذلک الدم فی تلک الجفنه، فسموا (لعقه الدم)(1)؛ وسموا حلف الإحلاف أیضاً ثم ینتهی المأزق باتفاقهم علی تولی رفع الحجر الأسود علی أول داخل علیهم فکان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والحادثه مفصله فی کتب السیره .

فی المقابل وقبل ظهور حلف الأحلاف أو لعقه الدم أی قبل بنیان الکعبه کانت القبائل التی سمیت بلعقه الدم ومن سلک مسلکهم من قریش (تظلم فی الحرم الغریب، أی حرم البیت الحرام، ومن لا عشیره له)(2) کدلاله واضحه علی انتفاء حرمه الکعبه عندهم وهو علی عکس رؤیه المطیبین فی تعظیم الکعبه وثبوت حرمتها لدیهم ومما یدل علی التفاوت بین هذین الطبقتین فی تعظیم الکعبه وحرمتها، اجتماعهم لحلف الفضول الذی حضره النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم وکان له من العمر عشرین سنه.

(وکان من شأن حلف الفضول: أنه کان حلفاً لم یسمع الناس بحلف قط کان أکرم منه ولا أفضل منه، وبدؤه أن رجلا من بنی زبید جاء بتجاره له مکه فاشتراها منه العاص بن وائل السهمی الذی نزل فیه قوله تعالی:


1- السیره النبویه لابن هشام: ج1، ص127.
2- تاریخ الیعقوبی: ج2، ص17.

ص: 62

(إِنَّ شَانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ) (1) فمطله بحقه وأکثر الزبیدی الاختلاف إلیه فلم یعطه شیئاً، فتمهل الزبیدی حتی إذا جلست قریش مجالسها وقامت أسواقها قام علی أبی قبیس فنادی بأعلی صوته:

یا أهل فهر لمظلوم بضاعته

ببطن مکه نائی الأهل والنفر

ومحرم شعث لم یقض عمرته

یا آل فهر وبین الحِجر والهَجرِ

هل مخفر من بنی سهم بخفرته

أم ذاهب فی ضلال مال معتمر

إن الحرم لم تمت حرامته

ولا حرام لثوب الفاجر الغدر

ثم نزل وأعظمت قریش ما قال وما فعل، ثم خشوا العقوبه وتکلمت فی ذلک المجالس؛ ثم أن بنی هاشم وبنی المطلب وبنی زهره وبنی تیم والصحیح بنی تمیم(2) تحالفوا بینهم أن لا یظلم بمکه أحد إلا کنا جمیعاً مع المظلوم علی الظالم حتی نأخذ له مظلمته ممن ظلمه شریف أو وضیع منا أو من غیرنا)(3)، ولم تشترک بنی عبد شمس.

(وکان عتبه بن ربیعه بن عبد شمس یقول: لو أن رجلاً خرج من قومه لکنت أخرج من عبد شمس حتی أدخل فی حلف الفضول)(4).

أی بمعنی: أن بنی أمیه بن عبد شمس وبنی ربیعه بن عبد شمس لم تکن


1- سوره الکوثر، الآیه: 3.
2- أشار إلی ذلک محقق کتاب المنمق لمحمد بن حبیب البغدادی فی هامش الصفحه: ص53.
3- کتاب المنمق لمحمد بن حبیب البغدادی: ص54.
4- المصدر نفسه.

ص: 63

تری حرمه للکعبه، لذا لم تدخل فی حلف الفضول الذی أنشأ من أجل حفظ حرمه الکعبه وتعظیمها ودفع وقوع الظلم فی حرمها.

ومن ثم لا یعنی شیئاً لبنی أمیه من ولد فی الکعبه لأن أصل الحرمه للکعبه منتفیه عندهم، ومن ثم فلیولد فیها من یولد فالأمر سیان من المنظور التعظیمی والحرموی والمنقبی ما عدا أن یکون المولود فیها علی بن أبی طالب علیه السلام فهذا الأمر لا یمکن لبنی أمیه أن یقبلوه، بل أن یدعوه هکذا من دون أن یحارب أشد المحاربه؛ ومما یدل علیه:

ما أخرجه الأصفهانی عن المدائنی عن ابن شهاب الزهری، قال: قال لی خالد بن عبد الله القسری(1): أکتب لی النسب، فبدأت بنسب مضر، وما أتمته، فقال: أقطعه، أقطعه، قطعه الله مع أصولهم، وأکتب لی السیره، فقلت له: فإنه یمر بی الشیء من سیر علی بن أبی طالب صلوات الله وسلامه علیه فأذکره؟

فقال: لا، إلا أن تراه فی قعر الجحیم!!!

فقال ابن شهاب : لعن الله خالداً ومن ولاه وقبحهم، وصلوات الله علی أمیر المؤمنین)(2).

ومن ثمّ کیف یترک بنو أمیه ومن انتهج نهجهم أمر ولاده علی بن أبی طالب علیه السلام فی الکعبه من دون محاربتها أشد المحاربه.


1- وهو أحد ولاه بنی أمیه.
2- کتاب الأغانی للأصفهانی: ج19، ص59.

ص: 64

الظاهره الثانیه: ظاهره ارتکاب الزنی فی جوف الکعبه
اشاره

إن مما یؤسف له أنّ کثیراً من المخازی والأفعال الدنیئه کانت تحدث فی جوف الکعبه (أعزها الله تعالی) قبل الإسلام وهذا یکشف عن فقدان الحرمه فی نفوس أولئک الجناه، بل أن أول انتهاکه لحرمه الکعبه وقعت علی ید الجرهمیین، وهم سکان مکه الأصلیین.

ألف: قال الطبری (المتوفی 310ه)

(فکان أول من ولی من جرهم البیت مضاض، ثم ولیته بعده بنوه کابراً عن کابر حتی بغت جرهم بمکه، واستحلوا حرمتها، وأکلوا مال الکعبه الذی یهدی لها، وظلموا من دخل مکه، ثم لم یتناهوا حتی جعل الرجل منهم إذا لم یجد مکاناً یزنی فیه یدخل الکعبه فزنی؛ فزعموا أن إسافاً بغی بنائله فی جوف الکعبه فمسخا حجرین)(1).

باء: قال محمد بن حبیب البغدادی (المتوفی سنه 245ه)

(کان مفتاح البیت فی أیدی جرهم وإن رجلاً منهم یقال له إساف بن یعلی عشق امرأه منهم یقال لها: نائله بنت مزید أو زید فأصابا من البیت خلوه ففجرا فیه فمسخا حجرین فأخرجا فنصبا عند الکعبه لیعتبر الناس)(2).

جیم: قال ابن إسحاق (المتوفی سنه 151ه)

(عن عائشه زوج النبی صلی الله علیه وآله وسلم أنها قالت: ما زلنا نسمع إسافا ونائله رجل وامرأه من جرهم زنیا فی الکعبه فمسخا حجرین)(3).


1- تاریخ الطبری: ج2، ص37.
2- کتاب المنمق لمحمد بن حبیب البغدادی: ص282.
3- سیره ابن إسحاق: ج1، ص3.

ص: 65

دال: وقال ابن کثیر

(إن إسافاً ونائله کانا بشرین فزنیا داخل الکعبه فمسخا حجرین فنصبتهما قریش تجاه الکعبه لیعتبر بهما الناس فلما طال عهدهما عبدا ثم حولا إلی الصفا والمروه فنصبا هناک فکان من طاف بالصفا والمروه یستلمهما ولهذا یقول أبو طالب فی قصیدته المشهوره:

وحیث ینسخ الآشعرون رکابهم

لمفضی السیول من أساف ونائله

فهذه حال الکعبه (أعزها الله) عند الجرهمین فلو ولد لأحدهم مولود فی جوف الکعبه فهل یعدون ذلک منقبه حظی بها الولید فی البیت؟

من الطبیعی أنها لا تعد منقبه.

ولذلک: فالمنقبه ینظر لها علی أنها کذلک حینما یعتقد الناظر بحرمه الکعبه المشرّفه، أما من لا یعتقد بحرمتها فلا یعد ما یرتبط بها أی منقبه، بل لعله یعتقد العکس حسبما تملیه علیه معطیاته الفکریه والثقافیه.

الظاهره الثالثه: الإشراک بالله فی جوف الکعبه وهی بیت الله تعالی!!
اشاره

إنّ الملاحظ فی حادثه الجرهمیین ومن جاء بعدهم فسکن مکه هو تلک العقلیه التی کانت تسود تصرفات هؤلاء الناس، فهم عوض أن یتعظوا من مسخ هؤلاء الجناه إلی حجرین فیکفوا عن غیهم، انقلب الأمر فاخذوا یعبدونهما من دون الله تعالی، وهذا یکشف عن انعدام الحرمه من الأصل.

بمعنی: أنهم لا یرون حرمه لله تعالی من الأصل مما دفعهم إلی اقتراف الزنا داخل الکعبه ثم القیام بعباده الأصنام، ولعل الکثیر منهم لا یجعلها فقط فی مرتبه

ص: 66

الشرک لله سبحانه وإنما فی مرتبه الألوهیه والعیاذ بالله.

ولذلک لا یری ضروره فی وجودها فی الکعبه أم خارجها فجعلت علی الصفا والمروه؛ وهذا کله یکشف عن حدود عقلیه هؤلاء.

وتفاوت الحرمه ونسبتها فقد تکون الحرمه محصوره فی الصنم الذی یعبدون وقد تکون الحرمه فی الکعبه بوصفها بیت الشریک والعیاذ بالله کما یؤمنون به.

ومن هنا: نجدهم جعلوا (هبل) وهو أکبر أصنامهم فی جوف الکعبه لاشتراک الحرمه فیما بینهما حسبما یعتقدون، أی حرمه الکعبه وحرمه هبل، أو حرمه الکعبه وحرمه إساف ونائله ومنات واللات والعزی وغیرها، کما تدل النصوص التاریخیه.

ألف: قال ابن إسحاق فی تعظیم العرب لهبل

(وکان هبل أعظم أصنام قریش بمکه وکانت علی بئر فی جوف الکعبه، وکانت تلک البئر هی التی تجمع فیها ما یهدی للکعبه)(1).

أی اجتماع الحرمتین فی عقول القرشیین، حرمه الصنم وحرمه الکعبه.

باء: احتواء الکعبه (أعزها الله) علی أصنام غیر هبل

ولم یقتصر الأمر فقط علی وجود هبل فی جوف الکعبه، وإنما کان هناک أصنام أخری، وهی (اللات، ومناه، والعزی)(2).


1- سیره ابن اسحاق: ج1، ص11؛ جامع البیان لابن جریر الطبری: ج6، ص103؛ تفسیر الثعلبی: ج4، ص15.
2- تفسیر البغوی: ج4، ص250؛ زاد المسیر لابن الجوزی: ج7، ص232؛ تفسیر الواحدی: ج2، ص1040.

ص: 67

وهذا یدل علی تغلغل هذا الاعتقاد فی نفوس القریشین ومن ثمَّ تحدید المنقبه فی ولاده حکیم بن حزام فی جوف الکعبه مرتبط بما یعتقده القرشیون لا بما یعتقده الحافظ الذهبی ولاسیما وأنّ حکیم بن حزام ولد قبل عام الفیل بثلاث عشره عام.

الظاهره الرابعه: حرق الکعبه ورمیها بالمنجنیق

ولم یقتصر هذا الأمر علی تلک المدّه الزمنیه التی مرت بها الأجیال العربیه التی سکنت بجوار بیت الله الحرام وانما تتعداه إلی أزمنه أخری ومتعاقبه لذلک الزمن حتی بعد مجیئ النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم حسبما تدل علیه النصوص التاریخیه والحدیثیه، ومن ثمّ فالاعتقاد بحصول المنقبه للولاده فی جوف الکعبه متلازم مع الاعتقاد بحرمه الکعبه (أعزها الله) وهو ما لم یتحقق حصوله عند بنی أمیه والزبیرین کما دلت علیه المصنفات الإسلامیه التی باتت حبلی بهذه الحوادث والشواهد.

أما الأمویون فقد کشفوا عن حقیقه اعتقادهم بحرمه الکعبه من خلال إرسالهم مسرف بن عقبه الذی بعثه یزید بن معاویه لأخذ البیعه له من أهل المدینه ومکه وقتال عبد الله بن الزبیر الذی تحصن بالحرم، فقدم الجیش وهو بقیاده الحصین بن نمیر السکونی لتحقیق هذا الهدف الذی تم انجاز بعضه علی ید مسرف بن عقبه فی المدینه المنوره حینما دخلها واستباحها ثلاثه أیام وأخذ البیعه من الصحابه علی أنهم عبید (لیزید بن معاویه) (1) لتظهر بهذه البیعه الأمویه والشریعه


1- کتاب المنمق لمحمد بن حبیب البغدادی: ص316؛ الطرائف لابن طاووس: ص166.

ص: 68

السفیانیه ثقافه الاعتقاد بحرمه المدینه وحرمه الصحابه!!

وأما مکه فظهر اعتقاد بنی أمیه بحرمتها من خلال قتالهم ابن الزبیر، فلما استعصی علیهم نصبوا المنجنیق ورموا بیت الله بالحجاره، وحرقوه بالنار، واخذوا یرتجزون ویقولون:

خطاره مثل الفنیق الزبدِ

نرمی بها أعواد هذا المسجدِ(1)

الظاهره الخامسه: قتل التابعیین فی باحه الحرم وصلب ابن الزبیر وهو مقطوع الرأس عند الکعبه

لم تکن هذه المره الوحیده التی یتعرض فیها بیت الله لهتک الحرمه والدمار. بل حدث ما هو أعظم من ذلک! حینما أمر عبد الملک بن مروان الحجاج بن یوسف الثقفی بالتوجه إلی مکه وقتل عبد الله بن الزبیر، فکان له ما أراد، بعد أن حاصر الحجاج وجیشه البیت الحرام فی الشهر الحرام، ولم یمنعه من ذلک الفعل الشنیع مانع، فلا البیت له حرمه، ولا الشهر له حرمه، ولا المسلمون الذین قدموا لتأدیه المناسک کانت لهم حرمه عند بنی أمیه وأشیاعهم.

فکان من أمرِ الحجاج أن نصب المنجنیق علی جبل أبی قبیس ورمی به الکعبه(2).

وأول مارمی بالمنجنیق رعدت السماء وبرقت وعلا صوت الرعد والبرق علی الحجاره فاشتمل علیها!! فأعظم ذلک أهل الشام وامسکوا بأیدیهم.


1- تاریخ الطبری: ج4، ص383، أحداث سنه أربع وستین؛ الکامل فی التاریخ لابن الأثیر: ج4، ص125.
2- الکامل فی التاریخ لابن الأثیر: ج4، ص350. أسد الغابه لابن الأثیر: ج3، ص244.

ص: 69

فرفع الحجاج برکه قبائه فغرزها فی منطقته ورفع حجر المنجنیق فوضعه فیه ثم قال أرموا ورمی معهم؛ ثم أصبحوا فجاءت صاعقه تتبعها أخری، فقتلت من أصحابه أثنی عشر رجلاً؛ فأنکسر أهل الشام.

فقال الحجاج: یا أهل الشام لا تنکروا هذا، فإنی ابن تهامه وهذه صواعقها، وهذا الفتح قد حضر فابشروا(1).

فأخذوا یرمون بیت الله، وجعلت الحجاره لا تهد، لکنها تقع فی المسجد الحرام کالمطر، وکان رماه المنجنیق إذا هم وهنوا، وسکتوا ساعه فلم یرموا یبعث إلیهم الحجاج فیشتمهم ویتهددهم بالقتل.

فلم یزل الحجاج وأصحابه یرمون بیت الله الحرام بالحجاره حتی انصدع الحائط الذی علی بئر زمزم عن آخره! وانتقضت الکعبه من جوانبها!

ثم أمرهم الحجاج فرموا بکیزان النفظ والنار، حتی احترقت الستارات کلها فصارت رماداً!.

والحجاج واقف ینظر کیف تحترق الستارات، وهو یرتجز ویقول:

أما تراها ساطعاً غبارها

واللهُ یزعمون جارها

فقد وهت وصدعت أحجارها

ونفرت منها معاً أطیارها

وحان من کعبته دمارها

وحرقت منها معاً أستارها

لما علاها نفطها ونارها(2)

ثم جرت معرکه عظیمه ودخل جیش الشام علی عبد الله بن الزبیر من


1- المصدر السابق.
2- الفتوح لابن أعثم: ج6، ص340.

ص: 70

أبواب المسجد الحرام فی وقت الصلاه وهم ینادونه: (یابن العمیاء)(1)، (یابن ذات النطاقین)(2).

ودار القتال فی باحه المسجد الحرام وقتل عبد الله بن الزبیر وجمیع من کان معه، وقطع رأسه وأرسل إلی عبد الملک بن مروان(3).

أما بدن ابن الزبیر فقد صلب علی جذع، وقیل علی خشبه، منکساً علی رأسه لعدّه أیام(4) وربط معه کلب میت(5)؛ ثم أنزله الحجاج وألقی به فی مقابر الیهود(6). وقیل دفنته أمه بالحجون(7).

وقتل معه مائتان وأربعون رجلا منهم من سال دمه فی جوف الکعبه(8).


1- تاریخ أبی مخنف: ج2، ص95؛ مروج الذهب: ج3، ص129؛ المصنف لابن أبی شیبه: ج5، ص280.
2- ذات النطاقین: هی أسماء بنت أبی بکر وقد أصیبت بالعمی فی آخر عمرها؛ وسبب تسمیتها ب«ذات النطاقین» هو لکونها شقت نطاقها إلی نصفین حینما جهزت طعاماً لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وأبی بکر فی خروجهما إلی المدینه، فربطت الطعام بشق من النطاق والماء بالشق الآخر.         انظر: صحیح البخاری: ج3، ص1087، حدیث 2817؛ صحیح مسلم: ج4، ص1971، حدیث 2545.
3- الفتوح لابن أعثم: ج6، ص342؛ تاریخ الطبری: ج3، ص1192.
4- الکامل فی التاریخ لابن الأثیر: ج4، ص356 357؛ الفتوح لابن أعثم: ج6، ص343.
5- الکامل لابن الأثیر: ج4، ص357.
6- صحیح مسلم، باب: ذکر کذاب ثقیف ومبیرها: ج4، ص1971.
7- الکامل لابن الأثیر: ج4، ص357.
8- الوافی بالوفیات للصفدی: ج17، ص94؛ فوات الوفیات للکتبی: ج1، ص535.

ص: 71

وبعد هذه الانتهاکات العظیمه لبیت الله، من الهدم، والحرق، وقتل الناس، وصلبهم علی الجذوع کیف تبقی له حرمه بین الناس وعلی مختلف معتقداتهم؟!

بل: إن السؤال المطروح فی البحث هو: کیف تعاد للبیت حرمته وهیبته بعد الآن؟!

وکیف یمکن دفع الضرر عنه مستقبلاً؟! بل کیف سیعاد بناؤهُ؟!

ولذلک:

فأی منقبه نالها حکیم بن حزام فی ولادته فی جوف الکعبه حسبما یدعی الذهبی والنووی والبیت بهذه الحاله وبنو أمیه لا یرون له حرمه، ومن ثمّ قد ذهبت المناقب بذهاب الحُرم.

المسأله الثالثه: للمناقب مفهوم آخر فی الإیدیولوجیا الأمویه

قد ظهر فیما مرّ من البحث أن الولاده فی جوف الکعبه هی منقبه لمن یعتقد بحرمه الکعبه وتعظیمها، فضلاً عن أن (المنقبه) لها ثلاث دلالات وهنّ (تقوائیه، ولغویه، وعرفیه)، فمتی ما دل المعنی علی واحده من هذه الثلاث عده لصاحبها منقبه.

لکن فی العقیده الأمویه للمنقبه مفهوماً آخر یرتکز علی تسقیط الخصم والنیل منه بغض النظر عن ما لهذا الخصم من تقوی أو کرم أفعال أو شأنیه اجتماعیه وذلک أن هذه المراتب الثلاثه لا وجود لها فی هذه العقیده؛ إذ الرؤیه مختلفه، والمعطیات الفکریه مغایره لما علیه القرآن واللغه والعرف العربی.

ص: 72

وخیر شاهد علی هذه الإیدیولوجیا فی المجتمع العربی والإسلامی ما رواه ابن أبی الحدید المعتزلی وغیره عن ابن الکلبی عن أبیه، عن عبد الرحمن بن السائب، قال: (قال الحجاج یوماً لعبد الله بن هانئ، وهو رجل من بنی أود هی من قحطان وکان شریفاً فی قومه، قد شهد مع الحجاج مشاهده کلها، وکان من أنصاره وشیعته: والله ما کافأتک بعد!

ثم أرسل إلی أسماء بن خارجه سید بنی فزاره: أن زوج عبد الله بن هانئ بابنتک فقال: لا والله ولا کرامه!، فدعا بالسیاط، فلما رأی الشر قال: نعم أزوجه.

ثم بعث إلی سعید بن قیس الهمدانی رئیس الیمانیه: زوج ابنتک من عبد الله بن أود.

فقال: ومن أود! لا والله لا أزوجه ولا کرامه!

فقال: علیّ بالسیف، فقال: دعنی حتی أشاور أهلی، فشاورهم، فقالوا: زوجه ولا تعرض نفسک لهذا الفاسق، فزوجه.

فقال: الحجاج لعبد الله: قد زوجتک بنت سید فزاره وبنت سید همدان، وعظیم کهلان وما أود هناک!

فقال: لا تقل أصلح الله الأمیر ذاک! فإن لنا مناقب لیست لأحد من العرب، قال: وما هی؟

قال: ما سب أمیر المؤمنین عبد الملک فی ناد لنا قط.

قال: منقبه والله.

ص: 73

قال: وشهد منا صفین مع أمیر المؤمنین معاویه سبعون رجلا، ما شهد منا مع أبی تراب إلا رجل واحد، وکان والله ما علمته امرأ سوء. قال: منقبه والله.

قال: ومنا نسوه نذرن، إن قتل الحسین بن علی أن تنحر کل واحده عشر قلائص، ففعلن. قال: منقبه والله.

قال: وما منا رجل عرض علیه شتم أبی تراب ولعنه إلا فعل وزاد ابنیه حسناً وحسیناً وأمهما فاطمه. قال: منقبه والله.

قال: وما أحد من العرب له من الصباحه والملاحه ما لنا.

فضحک الحجاج، وقال: أما هذه یا أبا هانئ فدعها وکان عبد الله دمیما شدید الأدمه مجدورا، فی رأسه عجر، مائل الشدق، أحول، قبیح الوجه، شدید الحول)(1).

فهذا المنهج الجدید أخذ فی النفوذ فی المجتمع الإسلامی منعکساً علی العلاقات الفردیه والأسریه فضلاً عن تفریق الأمه وتمزیق وحدتها وذلک لضیاع المنهج القرآنی فی ضبط العلاقات الاجتماعیه وحفظ الحقوق الشخصیه ولم یعد الإنسان یری لأحد من أهل الدین والعلم والأخلاق شأناً فقد اختلفت المفاهیم وتداخلت القیم فما هو مثلبه أصبح منقبه وما هو قبیح أصبح جمیلاً إذ لم یعد للقبح فی المجتمع ضابطه ولا للجمال رؤیه فقد ذهبت الدلالات، حتی الرموز والإشارات أصبحت عاجزه عن البیان لهذا الإنسان.


1- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید المعتزلی: ج4، ص61؛ الغارات للثقفی: ج2، ص842 843؛ النصائح الکافیه لابن عقیل: ص106؛ فرحه الغری لابن طاووس: ص52.

ص: 74

ص: 75

المبحث الثالث: مناقشه الأقوال فی ولاده حکیم بن حزام فی الکعبه، وبیان بطلانها

اشاره

ص: 76

ص: 77

عکف بعض الحفاظ الذین صنفوا فی الحدیث والسیره والتراجم علی التمسک بولاده حکیم بن حزام فی جوف الکعبه من دون أن یبادر أحدهم إلی مناقشه هذا القول ودراسته لیرجح عنده صحته أم بطلانه؛ فذهب إلی القطع بوقوعه وتکذیب غیره من دون أن یقدم دلیلاً علمیاً علی ذلک.

ولعل البعض یری أن السبب فی عدم مناقشه هذه الأقوال هو أنّها لا تعنی للمسلم شیئاً وذلک لأنّها لا ترقی إلی کونها ضروره من ضرورات الدین إذ لا تعد من العبادات ولا من المعاملات؛ لذا أعرض الحفاظ عن نقاشها.

وأقول: وإن کانت هذه الحادثه لم ترقَ إلی کونها ضروره من ضرورات الفقه إلا أنها ضروره من ضرورات العقیده التی هی قوام هویه المسلم وسبیله لأخذ الأحکام الشرعیه، فلو ذهبت العقیده ذهبت معها أحکام الإسلام؛ فالمسلم الذی تأخذ الصلاه والزکاه والحج وغیرها من الفرائض بعنقه لأدائها هی عقیدته الإسلامیه ولیس قراءته للحکم الفقهی وإلا تصبح الصلاه من دون العقیده الإسلامیه عباره عن حرکات ریاضیه، ویصبح الصیام برنامجاً صحیاً، ویصبح

ص: 78

الحج نزهه وتسوقاً؛ وهذا أولاً.

وثانیاً: لو لم تکن هذه الحادثه لها من الأهمیه العقائدیه لما عکف الحفاظ علی نقلها؛ بل إن ترکهم لمناقشه الأقوال الوارده فیها مرده العقیده، وهذه بعض ألفاظهم الکاشفه عن عقیدتهم فی الحادثه ولذلک لم یدرسوا واقعها العلمی.

1 قال الحافظ النووی: (ولم یصح أن غیره ولد فی الکعبه)(1)، بمعنی أن هناک من ولد فی الکعبه وهو غیر حکیم بن حزام لکن الحافظ النووی لم یناقش الأقوال فیقنع  المسلم بصحه ولاده حکیم بن حزام، فهذا یکشف عن عقیدته ولیس عن علمه.

2 وقال أیضا: (حکیم بن حزام رضی الله عنه ومن مناقبه أنه ولد فی الکعبه! قال بعض العلماء ولا یعرف أحد شارکه فی هذا)(2)؟؟!

وهنا: یظهر عقیدته فی الروایه ولیس علمه أو درایته بها.

3 قال الحلبی بعد أن أورد ولاده أمیر المؤمنین علیه السلام فی الکعبه، وقیل: (الذی ولد فی الکعبه حکیم بن حزام، قال بعضهم: لا مانع من ولاده کلیهما فی الکعبه، لکن فی النور حکیم بن حزام ولد فی جوف الکعبه، ولا یعرف ذلک لغیره، وأما ما روی أن علیا ولد فیها فضعیف عند العلماء)(3)!؟؟

وهنا: لم نلحظ الحلبی قد قام بمناقشه القولین وإنما سلّم لما یعتقد به هو فی أن علیاً لم یلد فی الکعبه بل، ذهب إلی اعتماد الضعف فی الروایه دون أی دلیل علمی.


1- المجموع: ج2، ص66.
2- شرح صحیح مسلم للحافظ النووی: ج2، ص142.
3- السیره الحلبیه: ج1، ص226.

ص: 79

4 قال ابن أبی الحدید: (واختلف فی مولد علی أین کان، فکثیر من الشیعه یزعمون أنه ولد فی الکعبه، والمحدثون لا یعترفون بذلک، ویزعمون أن المولود فی الکعبه حکیم بن حزام)؟

وهنا:

یکمن الخبر الیقین فالمحدثون لا یعترفون بأن المولود فی الکعبه علی بن أبی طالب علیه السلام؛ لأن هؤلاء المحدثین خشوا ربما من خالد القسری حینما سأله ابن شهاب الزهری قائلاً: (إنه یمر بی الشیء من سیر علی بن أبی طالب صلوات الله وسلامه علیه فأذکره؟

فقال خالد القسری وهو أحد ولاه بنی أمیه: لا، إلا أن تراه فی قعر الجحیم)(1).

ولأن المحدثین لم یروا أمیر المؤمنین علیه السلام فیما قال خالد القسری فهم لذلک لا یعترفون بولاده علی بن أبی طالب علیه السلام لأنهم لا یرون الکعبه! فکیف یرون أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام قد ولد فیها.

إذن:

الأمر مرتکز علی العقیده التی بها تتکون هویه المسلم وبها تظهر ملامح شخصیته وثقافته، إلا أننا لا نسلک طریق هؤلاء الحفاظ وإنما نسلک طریق البحث والدراسه والمناقشه لهذه الأقوال فما رجح منها أخذنا به وما سقط أعرضنا عنه فیما یزید المسلم إلا جهلاً وبعداً عن الله تعالی.


1- الأغانی للأصفهانی: ص358.

ص: 80

المسأله الأولی: عرض الأقوال فی ولاده حکیم بن حزام علی طاوله البحث

اشاره

أننی أحببت أن أذکر هذه الأقوال فی بادئ الأمر، أی فی هذه المسأله ثم أقوم بمناقشتها فی المسأله التالیه. وذلک لتهیئه القارئ الکریم إلی المناقشه.

أولاً: الحافظ مسلم بن الحجاج (صاحب الصحیح)، (المتوفی سنه 261ه)

قائلاً: (ولد حکیم بن حزام فی جوف الکعبه وعاش مائه وعشرین سنه)(1).

ثانیاً: الحافظ النووی (المتوفی سنه 676ه)

قال فی شرحه لصحیح مسلم: (حکیم بن حزام الصحابی رضی الله عنه، ومن مناقبه أنه ولد فی الکعبه، قال بعض العلماء ولا یعرف أحد شارکه فی هذا)(2).

ثالثاً: ابن أبی الحدید المعتزلی (المتوفی سنه 656)

قائلاً: (واختلف فی مولد علی أین کان فکثیر من الشیعه یزعمون أنه ولد فی الکعبه والمحدثون لا یعترفون بذلک، ویزعمون أن المولود فی الکعبه حکیم بن حزام)(3).

رابعاً: الحلبی فی سیرته (المتوفی سنه 1044ه)

قائلاً: (وقیل، الذی ولد فی الکعبه حکیم بن حزام، قال بعضهم لا مانع من ولاده کلیهما فی الکعبه أی: علی بن أبی طالب علیه السلام وحکیم بن حزام ، لکن فی النور حکیم بن حزام ولد فی جوف الکعبه ولا یعرف لغیره وأما ما روی أن علیاً ولد فیها فضعیف عند العلماء)(4).


1- صحیح مسلم، باب: النهی عن بیع الثمار، ج5، ص11.
2- شرح صحیح مسلم: ج2، ص142.
3- شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج1، ص14.
4- السیره الحلبیه: ج1، ص226.

ص: 81

خامساً: الحافظ الحاکم النیسابوری (المتوفی سنه 405ه)

قائلاً: (سمعت أبا الفضل الحسن بن یعقوب یقول: سمعت أبا محمد بن عبد الوهاب یقول: سمعت علی بن غنام العامری یقول: ولد حکیم بن حزام فی جوف الکعبه وخلت أمه الکعبه فمخضت فیها فولدت فی البیت)(1).

سادساً: الحافظ ابن حجر العسقلانی (المتوفی سنه582ه)

قائلاً: (وحکی الزبیر بن بکار أن حکیم بن حزام ولد فی جوف الکعبه، قال وکان من سادات قریش فی الجاهلی والإسلام)(2).

نکتفی بهذه الأقوال لأنها صدرت من بعض الحفاظ الذین نالوا حظاً کبیراً من الشهره والتصنیف ولأن کثیر من المسلمین یعتقدون بعلمهم ویأخذون بأقوالهم.

أما بقیه الأقوال فهی تبع لذلک فقد أوردت ولاده حکیم بن حزام أما سماعاً وأما حکایه من دون أن تصرح باسم القائل ولم تشر إلی أی دلیل علمی یثبت صحه هذه الأقوال سوی محاولات یائسه وأخری بائسه کقولهم:

أ: إن المحدثین یزعمون أن المولود فی الکعبه حکیم بن حزام!!

ب: قال بعض العلماء ولا یعرف أحد شارکه فی هذا!!

ج: إنّ من مناقبه ولد فی جوف الکعبه!!

د: قال بعضهم لا مانع من ولاده کلیهما!!

بقی أن نقول إننا لم نراعِ فی تسلسل هذه الأقوال الوقوع الزمنی وذلک لحاجه فی الاستدلال سیمر علی القارئ بیانها، لذا جعلنا آخرها قول الحاکم والحافظ ابن حجر لارتباطها بالمبحث بعون الله تعالی .


1- مستدرک الحاکم: ج3، ص482.
2- تهذیب التهذیب لابن حجر: ج2، ص385.

ص: 82

المسأله الثانیه:مناقشه هذه الأقوال

أولاً: مناقشه قول الحافظ مسلم النیسابوری صاحب الصحیح

أما قول مسلم بن الحجاج النیسابوری صاحب (الصحیح) فقد أورده من دون سند فقد أدخله علی الحدیث وأقحمه فیه إقحاماً وهو کما واضح تدلیساً فی الحدیث، إذ قال:

حدثنا عمرو بن علی، حدثنا عبد الرحمن بن مهدی، حدثنا همام عن أبی التیاح قال: سمعت عبد الله بن الحارث یحدث عن حکیم بن حزام عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم بمثله (قال مسلم بن الحجاج ولد حکیم بن حزام فی جوف الکعبه، وعاش مائه وعشرین سنه).

حدثنا یحیی بن یحیی ویحیی بن أیوب وقتیبه وابن حجر قال یحیی بن یحیی أخبرنا وقال الآخرون حدثنا إسماعیل بن جعفر عن عبد الله بن دینار انه سمع ابن عمر یقول ذکر رجل لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم انه یخدع فی البیوع..)(1).

وهذا الأسلوب لا یدل علی صحه هذا القول وإنما یعبر عن رأی مسلم الذی أقحمه فیما بین الحدیثین ولو وجد مسلم بن الحجاج لولاده حکیم بن حزام أصلاً وسنداً لأوردها من دون تردد، لکنه عمد إلی الالتفاف علی الحدیث وعلی القارئ لتمریر ما یعتقد به فی ولاده حکیم بن حزام ونقض ولاده الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام.


1- صحیح مسلم، باب النهی عن بیع الثمار: ج5، ص11.

ص: 83

ثانیا: مناقشه قول الحافظ النووی

اعتمد الحافظ النووی فی تمریر القول بولاده حکیم بن حزام علی صرف انتباه القارئ إلی لفظ المنقبه کی یوقعه فی وهم تصدیق هذه الحادثه انطلاقاً مما یرتکز فی ذهن المسلم من دلالات للفظ (المنقبه).

ولکی یرفع النووی هذا الوهم إلی رتبه الظن علی الأقل اعتمد علی ربط الحادثه بعهده بعض العلماء قائلاً: (قال بعض العلماء ولا یعرف أحد شارکه فی هذا)(1).

فجعل القارئ یسلم للأمر بین قیود لفظین وهما (المنقبه) و(العلماء).

فی حین کان یلزم به ولو من قبیل الأمانه العلمیه فضلاً عما تفرضه الأمانه الشرعیه من بیان للحقائق وإظهارها وحرمه کتمانها، أن یذکر للقارئ من هؤلاء العلماء الذین قالوا: ولا یعرف أحد شارکه فی هذا)!!

وأی علماء هؤلاء وهم لا یعرفون أحد شارکه فی هذا وکأنهم من علماء الیهود والنصاری وحتی هؤلاء فقد سمعوا وعرفوا أن هناک رجلاً آخر شارک حکیم بن حزام علی الأقل فی الروایه بولادته فی الکعبه وهو الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام.

إلا أن هؤلاء (العلماء) الذین لا یعرفون علی بن أبی طالب علیه السلام ولم یسمعوا به فهم لیسوا من أهل هذا الکوکب، وذلک أن علماء جمیع المذاهب والأمم قد عرفوا علی بن أبی طالب علیه السلام سوی أساتذه النووی الذین أخذ عنهم علومه؟!!


1- شرح صحیح مسلم: ج2، ص142.

ص: 84

ولأن هؤلاء العلماء من المجاهیل الذین لا أحد یعرفهم سوی النووی فیکون هذا القول فاسداً ولا یعول علیه.

ثالثاً: مناقشه قول ابن أبی الحدید المعتزلی

ومن أطرف هذه الأقوال ما ورد عن ابن أبی الحدید المعتزلی فقد قال: (واختلف فی مولد علی أین کان، فکثیر من الشیعه یزعمون أنه ولد فی الکعبه والمحدثون لا یعترفون بذلک: ویزعمون أن المولود فی الکعبه حکیم بن حزام.

وهذا القول یتضمن مجموعه من الإشکالات، وهی کالآتی:

1 طریفه، هی المعالجه التی عالج فیها ابن أبی الحدید المعتزلی حادثه الولاده فی الکعبه فقد حصرها فی المزاعم بین الطرفین، إلا أنه فاته أن یکون منصفاً وأمیناً حتی فی هذه المزاعم.

فقد وصف ولاده علی بن أبی طالب علیه السلام إلی المذهب فقال (کثیر من الشیعه) فنعتهم بمذهبهم الذی یدینون به ویتقربون به إلی الله تعالی بما للنصوص القرآنیه والنبویه من إلزام فی الأخذ بأعناقهم إلی هذا التعبد.

ونسب ولاده حکیم بن حزام إلی (المحدثین) وهنا: ولأنها مقایسه غیر علمیه وغیر أمینه فقد نسب هذا القول إلی المحدثین من دون أن یأتی بقرینه تکشف عن هویه هؤلاء المحدثین فقد یکونون من محدثی الیهود، وقد یکونون من محدثی النصاری، وقد یکونون من محدثی المنافقین أو الخوارج أو الوثنیین وغیر ذلک، وکله یصح لغیاب القرینه.

کما فعل فی قوله (کثیر من الشیعه) فعندها أصبح واضحاً أن القول صادر

ص: 85

من الشیعه، أما أن یترک ولاده حکیم بن حزام إلی (المحدثین) من دون أن یأتی بقرینه تعرف هؤلاء المحدثین فهذه طریفه لکنها تصلح أن تضاف إلی طرائف جحی لا لإثبات حادثه تاریخیه متلازمه مع العقیده الإسلامیه.

2 من العجیب أن ینسب ابن أبی الحدید حادثه ولاده الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام إلی (الشیعه) وکأنه لم یقرأ کتاباً واحداً من کتب أهل السنه والجماعه، ولا علم له بها فهو مشغول بین أقوال الشیعه وأقوال المحدثین المجهولین.

لکنا هنا: نلفت انتباه ابن أبی الحدید ومن تبنی قوله إلی أنّ کثیراً من حفاظ أهل السنه والجماعه وهم أصحاب مدرسه الخلافه قد رووا أن المولود فی الکعبه علی بن أبی طالب علیه السلام ولیس أولئک المحدثین المجهولین الهویه الذین زعموا أن حکیم بن حزام، قد ولد فی الکعبه، ولأن هؤلاء المحدثین المجهولین لا یعترفون بولاده الإمام علی علیه السلام فی الکعبه فقد أخذ ابن أبی الحدید بقولهم ونقله للقراء ونکتفی هنا بذکر قولین.

أ: قال الحافظ الحاکم النیسابوری صاحب المستدرک علی الصحیحین البخاری ومسلم.

فقد قال: (تواترت الأخبار أن فاطمه بنت أسد ولدت أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب کرم الله وجهه فی جوف الکعبه)(1).

ب: قال الزرندی الشافعی (المتوفی سنه 750ه):

(وولد کرم الله وجهه فی جوف الکعبه، یوم الجمعه الثالث عشر من رجب


1- المستدرک علی الصحیحین للحاکم: ج3، ص483.

ص: 86

قبل الهجره بثلاث وعشرین سنه علی المشهور)(1).

إذن: هذا تقول واضح علی المحدثین وإن کانوا مجهولی الهویه.

3 وقد اتهم ابن أبی الحدید المحدثین حینما نسب إلیهم جمیعاً عدم الاعتراف بولاده الإمام علی علیه السلام فی الکعبه فی حین کانت الأمانه العلمیه والدینیه تلزمه إلی عدم التعمیم فی هذه التهمه فإن ذلک یدفع القارئ إلی القطع بأن المولود هو حکیم بن حزام.

فی حین أن کثیراً من المحدثین من أهل السنه والجماعه لا یعترفون بولاده حکیم بن حزام فی الکعبه ولیس العکس، بل وإنما ینکرون علی الرواه إتباعهم الأوهام فی ولاده حکیم بن حزام، کقول الحاکم النیسابوری: (وهم مصعب)(2).

رابعا: مناقشه قول الحلبی صاحب السیره

قال: (وقیل، الذی ولد فی الکعبه حکیم بن حزام، قال بعضهم: لا مانع من ولاده کلیهما فی الکعبه لکن فی النور أی کتاب النور حکیم بن حزام ولد فی جوف الکعبه ولا یعرف لغیره وأما ما روی أن علیا ولد فیها فضعیف عند العلماء).

أقول: إن کان قول ابن أبی الحدید من أظرف الأقوال فان من أعجبها قول الحلبی الذی ملئ بالمتناقضات وهی کالآتی:

1 إن هذا القول لا یتعدی کونه تبعاً لتلک الأقوال غیر العلمیه، فما معنی


1- معارج الوصول إلی معرفه فضل آل الرسول صلی الله علیه وآله وسلم: ص57.
2- المستدرک للحاکم: ج3، ص483.

ص: 87

أن ینسب المتکلم الحادثه التاریخیه إلی: (وقیل) من دون أن یأتی بسند أو مصدر معتبر لهذا (القول)، ثم یمضی الحلبی فی هذا الأسلوب لیتبع هذا (القیل) بلفظ: (قال بعضهم)، ومن هم؟ لا أحد یعلم سوی الحلبی، بل حتی الحلبی لا یعلم من هم، وإلا لأورد أسماءهم!!

2 وأما قوله (لا مانع من ولاده کلیهما) فسرعان ما تراجع عنه، فقد رجح عنده، وهذه المره متبعاً اعتماد المصدر کی یوقع القارئ فیما ینسجم مع عقیدته فیقول: (لکن فی النور ولم یقل کتاب النور حکیم بن حزام ولد فی جوف الکعبه، ولا یعرف لغیره) وهذه العباره مرت علینا آنفاً.

فصاحب کتاب النور الذی ینقل عنه الحلبی معذور فهو لم یعرف علی بن أبی طالب علیه السلام لا فی الدنیا ولا سیعرفه فی الآخره ولذلک قال فی ولاده حکیم: (ولا یعرف لغیره) أنه ولد فی الکعبه!!

وأما عدم وجود (المانع فی ولاده کلیهما) فهو من الطرائف التی لا تجد ضوابط فی طرح ما ترویه سوی الابتسامه لذا: هی طریفه وعجیبه، ولو أتبعت هذه الطرائف الموانع الشرعیه والعقلیه والعرفیه لما سمیت بالطریفه، وقول الحلبی: (لا مانع من ولاده کلیهما) من الطرائف وکأن بیت الله الحرام هو بیت الحلبی، أو هو مستشفی خصص لولاده نساء قریش فأی واحده ضربها المخاض خرجت لبیت الله الحرام فنفست فیه، وذلک لعدم وجود موانع من ذلک فلیس للبیت حرمه أو تعظیم أو قداسه کما یعتقد أهل لعقه الدم فهذا الخلف تبعاً لذاک السلف کما یعتقد الحلبی فی عدم وجود مانع من ولاده مشرک من أبوین مشرکین فی بیت التوحید، بیت الله الحرام!!

ص: 88

3 وأما قوله (وأما ما روی أن علیاً ولد فیها فضعیف عند العلماء) نحن وإن کنا قد ناقشنا هذه العباره (عند العلماء) فی قول الحافظ النووی.

إلا أنها فیها الکفایه عن بیان ضیاع المنهج العلمی عند الحلبی حینما اتبع التعارض فی الأقوال بین: (وقیل الذی ولد فی الکعبه حکیم بن حزام) ثم لیرتفع فی سلم الخطاب فیجمع الرجلین فی الحدث فی قوله: (لا مانع من ولاده کلیهما فی الکعبه).

ثم لیدفع بهوی نفسه وعقیدته فی علی بن أبی طالب کأسلافه خالد القسری والحجاج الثقفی فیوهم القارئ بأن علی بن أبی طالب لم یولد فی الکعبه؟!

بقوله: (وأما ما روی أن علیا ولد فیها فضعیف عند العلماء).

والسبب فی ضعف ولاده علی علیه السلام فی الکعبه عند هؤلاء العلماء فهو لأن هؤلاء العلماء یبحثون عن علی علیه السلام فی (قعر الجحیم کخالد القسری) ولأنهم لم ولن یجدوه فسیبقی هؤلاء خالدین فی قعر الجحیم وهم یبحثون، ولن یجدوا علیاً علیه السلام؛ ولذا اشتبه علیهم المکان فبدل من أن یبحثوا عنه فی بیت الله الحرام ذهبوا إلی الجحیم؟!

خامساً: مناقشه قول الحافظ الحاکم النیسابوری

قال: (ولد حکیم بن حزام فی جوف الکعبه دخلت أمه فمخضت فیها فولدت فی البیت)(1).

وأما قول الحاکم النیسابوری الذی أورده فی المستدرک سماعاً فإنه سرعان ما


1- المستدرک علی الصحیحین للحاکم: ج3، ص482.

ص: 89

یعود إلیه فینفیه، بل ویظهر زیف هذا القول وأنه عباره عن وهم توهم فیه قائله، فانظر عزیزی القارئ إلی ما قال:

(أخبرنا أبو بکر بن أحمد بن بالویه، ثنا إبراهیم بن إسحاق الحربی، ثنا مصعب بن عبد الله فذکر نسب حکیم بن حزام وزاد فیه وأمه فاخته بنت زهیر بن أسد بن عبد العزی وکانت ولدت حکیماً فی الکعبه وهی حامل فضربها المخاض وهی فی جوف الکعبه فولدت فیها فحملت فی نطع وغسل ما کان تحتها من الثیاب عند حوض زمزم ولم یولد قبله ولا بعده فی الکعبه أحد).

قال الحاکم: (وَهَمَ مصعب فی الحرف الأخیر أی توهم فقد تواترت الأخبار أن فاطمه بنت أسد ولدت أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب کرم الله وجهه فی جوف الکعبه)(1).

وقد قدم لنا الحاکم فی رده لهذا الوهم والزیف حقیقه مهمه إذ یکشف بأسلوب مهذب أصل هذا الخبر ومحل صدوره وهو مصعب بن عبد الله، الذی سنتوقف معه لنستنطقه فی معرفه الأسباب التی دعته لخلق هذا الوهم ونشره بین المسلمین.

سادساً: مناقشه قول الحافظ ابن حجر العسقلانی

أما قول ابن حجر فقد نقله عن الزبیر بن بکار حکایه ثم أتبعه بقوله: «وقال الزبیر عن عمه مصعب قال: جاء الإسلام وفی ید حکیم الرفاده وکان یفعل المعروف ویصل الرحم ویحض علی البر(2).


1- المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری: ج3، ص483.
2- تهذیب التهذیب لابن حجر: ج2، ص385.

ص: 90

وهذا یکشف أنّ هذه الأقوال نابعه عن مصعب بن عبد الله الذی وصف عم أبیه بأنه أحد سادات قریش فی الجاهلیه والإسلام.

إذن: یکمن نشر هذا الادّعاء، أی ولاده حکیم بن حزام فی جوف الکعبه فی شخصیتین وهما:

1 الزبیر بن بکار بن عبد الله بن مصعب الزبیری.

2 وعمه، مصعب بن عبد الله بن مصعب الزبیری.

واللذان یعود نسبهما إلی عبد الله بن الزبیر بن العوام.

وهو ما سنتناوله فی المبحث الآتی.

ص: 91

المبحث الرابع: دور الزبیریین فی محاربه فضائل علی بن أبی طالب علیه السلام ومعاداتهم عتره النبی صلی الله علیه وآله وسلم ومنها الولاده فی الکعبه

اشاره

ص: 92

ص: 93

لم یکن عبد الله بن الزبیر وأبناؤه بأحسن حالاً من الأمویین فی الاعتقاد بحرمه بیت الله وأهله وبعدائهم علیَّ بن أبی طالب وبنی هاشم عامه، ولم یکن البیت الحرام ولا أهله بمانعیهم عن المحاربه لهما.

المسأله الأولی: تغییر عبد الله بن الزبیر بناء الکعبه وانتهاک حرمتها وسفک دماء المسلمین فیها

روی الشیخ الکلینی رحمه الله عن الإمام الصادق علیه السلام، قال: (کانت الکعبه علی عهد إبراهیم علیه السلام تسعه أذرع وکان لها بابان فبناها عبد الله بن الزبیر فرفعها ثمانیه عشر ذراعاً فهدمها الحجاج فبناها سبعه وعشرین ذراعاً)(1).

وهنا نلحظ أنّ ارتفاع الکعبه کان بفعل رأی عبد الله بن الزبیر وتغیره لما أمر أمر الله به نبیه إبراهیم الخلیل علیه السلام فحولها من تسعه أذرع إلی ثمانیه عشر ذراعاً ثم یقوم الحجاج فیرفعها أکثر من ذلک فیحولها إلی سبعه وعشرین ذراعاً.


1- الکافی: ج4، ص207.

ص: 94

وأما ما دار فیها من القتال بین عبد الله بن الزبیر وأتباعه وجیش الشام بقیاده مسرف بن عقبه فی زمن معاویه حتی احترقت ثیاب الکعبه، وفی قیاده الحجاج بن یوسف الثقفی فی زمن عبد الملک بن مروان حتی هدمت الکعبه واستبیحت حرمتها وسفکت دماء التابعیین وأبنائهم والمسلمین فیها، وإنّ فی هذا غنیً عن التفصیل؛ إذ أن کتب التاریخ لحبلی بهذه الأحداث.

المسأله الثانیه: معاداه عبد الله بن الزبیر  أهل البیت علیهم السلام وامتناعه من الصلاه علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم بغضاً لأهل بیته علیهم السلام

إنّ مما یدل علی زیف ادّعاء الزبیریین فی ولاده ابن عمهم حکیم بن حزام فی جوف الکعبه فضلاً عن بیان السبب الحقیقی لهذا الادعاء الکاذب والدافع من ورائه، هو ما رواه أبو الفرج الأصفهانی لحدیث یحیی بن عبد الله بن الحسن بن الإمام الحسن بن علی علیهما السلام مع عبد الله بن مصعب والذی یظهر فیه عداء الزبیریین وبغضهم علیّ بن أبی طالب وأولاده علیهم السلام حینما اتهمه بالخروج علی الخلیفه العباسی هارون، وقد جمع بینهما هارون (المدعو بالرشید) بعد أن سجن یحیی بن عبد الله بن الحسن فأخرجه من السجن وأحضره إلی القصر، وکان عبد الله بن مصعب حاضراً، فقال لهارون متهماً یحیی بالخروج علی الخلیفه: (إن هذا دعانی إلی بیعته.

فقال له یحیی: یا أمیر المؤمنین أتصدّق هذا وتستنصحه وهو ابن عبد الله بن الزبیر! أدخل أباک وولده الشعب وأضرم علیهم النار حتی تخلّصه أبو عبد الله

ص: 95

الجدلی صاحب علی بن أبی طالب منه عنه.

وهو الذی بقی أربعین جمعه لا یصلی علی النبی(1) صلی الله علیه وآله وسلم فی خطبیته حتی إلتاث علیه الناس. فقال:

إنّ له أهل بیت سوء إذا صلیت علیه أو ذکرته أتلعوا أعناقهم واشرأبوا لذکره وفرحوا بذلک فلا أحب أن أقر عینهم بذکره.

وهو الذی فعل بعبد الله بن العباس ما لا خفاء به علیک حتی لقد ذبحت یوما عنده بقره فوجدت کبدها قد نقبت فقال ابنه علی بن عبد الله: یا أبه أما تری کبد هذه البقره؟ فقال: یا بنی، هکذا ترک ابن الزبیر کبد أبیک، ثم نفاه إلی الطائف، فلما حضرته الوفاه قال لعلی ابنه: یا بنی، الحق بقومک من بنی عبد مناف بالشام، ولا تقم فی بلد لابن الزبیر فیه إمره.

فاختار له صحبه یزید بن معاویه علی صحبه عبد الله بن الزبیر. ووالله إن عداوه هذا یا أمیر المؤمنین لنا جمیعا بمنزله سواء، ولکنه قوی علی بک وضعفت عنک، فتقرب بی إلیک، لیظفر منک بما یرید، إذ لم یقدر علی مثله منک، وما ینبغی لک أن تسوغه ذلک فیّ، فإنّ معاویه بن أبی سفیان، وهو أبعد نسباً منک إلینا، ذکر یوماً الحسن بن علی فسفّهه فساعده عبد الله بن الزبیر علی ذلک، فزجره معاویه وانتهره فقال: إنما ساعدتک یا أمیر المؤمنین! فقال: إن الحسن لحمی آکله. ولا أوکله.


1- مقاتل الطالبیین لأبی الفرج الأصفهانی: ص315؛ شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید المعتزلی: ج4، ص62؛ النصائح الکافیه لابن عقیل: ص125؛ مروج الذهب للمسعودی: ج3، ص88.

ص: 96

فقال عبد الله بن مصعب: إن عبد الله بن الزبیر طلب أمراً فأدرکه. وإن الحسن باع الخلافه من معاویه بالدراهم، أتقول هذا فی عبد الله بن الزبیر، وهو ابن صفیه بنت عبد المطلب؟

فقال یحیی: یا أمیر المؤمنین، ما أنصفنا أنْ یفخر علینا بامرأه من نسائنا وامرأه منا، فهلا فخر بهذا علی قومه من النوبیات والاسامیات والحمدیات!

فقال عبد الله بن مصعب: ما تدعون بغیکم علینا وتوثبکم فی سلطاننا؟

فرفع یحیی رأسه إلیه، ولم یکن یکلمه قبل ذلک، وإنما کان یخاطب الرشید بجوابه لکلام عبد الله، فقال له: أتوثبنا فی سلطانکم؟ ومن أنتم أصلحک الله عرفنی فلست أعرفکم؟ فرفع الرشید رأسه إلی السقف یجیله فیه لیستر ما عراه من الضحک ثم غلب علیه الضحک ساعه، وخجل ابن مصعب. ثم التفت یحیی فقال: یا أمیر المؤمنین، ومع هذا فهو الخارج مع أخی علی أبیک والقائل له:

إن الحمامه یوم الشعب من دثن

هاجت فؤاد محب دائم الحزن

إنا لنأمل أن ترتد إلفتنا

بعد التدابر والبغضاء والإحن

حتی یثاب علی الإحسان محسننا

ویأمن الخائف المأخوذ بالدمن

وتنقضی دوله أحکام قادتها

فینا کأحکام قوم عابدی وثن

فطالما قد بروا بالجور أعظمنا

بری الصناع قداح النبع بالسفن

قوموا ببیعتکم ننهض بطاعتنا

إن الخلافه فیکم یا بنی الحسن

لا عز رکنا نزار عند سطوتها

إن أسلمتک ولا رکنا ذوی یمن

ألست أکرمهم عودا إذا انتسبوا

یوما وأطهرهم ثوبا من الدرن

وأعظم الناس عند الناس منزله

وأبعد الناس من عیب ومن وهن

ص: 97

قال: فتغیر وجه الرشید عند استماع هذا الشعر، فابتدأ ابن مصعب یحلف بالله الذی لا إله إلا هو، وبأیمان البیعه أن هذا الشعر لیس له وأنه لسدیف. فقال یحیی: والله یا أمیر المؤمنین ما قاله غیره، وما حلفت کاذبا ولا صادقا بالله قبل هذا، وإن الله إذا مجده العبد فی یمینه بقوله: الرحمن الرحیم، الطالب الغالب، استحیی أن یعاقبه، فدعنی أحلفه بیمین ما حلف بها أحد قط کاذبا إلا عوجل. قال: حلفه.

قال: قل: برئت من حول الله وقوته، واعتصمت بحولی وقوتی، وتقلدت الحول والقوه من دون الله، استکباراً علی الله، واستغناء عنه واستعلاء علیه إن کنت قلت هذا الشعر. فامتنع عبد الله من الحلف بذلک، فغضب الرشید وقال للفضل بن الربیع: یا عباسی ماله لا یحلف إن کان صادقا؟ هذا طیلسانی علی، وهذه ثیابی لو حلفنی أنها لی لحلفت.

فرفس الفضل بن الربیع عبد الله ابن مصعب برجله وصاح به: إحلف ویحک وکان له فیه هوی فحلف بالیمین ووجهه متغیر وهو یرعد، فضرب یحیی بین کتفیه ثم قال: یا بن مصعب قطعت والله عمرک، والله لا تفلح بعدها. فما برح من موضعه حتی اصابه الجذام فتقطع ومات فی الیوم الثالث.

فحضر الفضل بن الربیع جنازته، ومشی الناس معه، فلما جاءوا به إلی القبر ووضعوه فی لحده وجعل اللبن فوقه، انخسف القبر فهوی به حتی غاب عن أعین الناس، فلم یروا قرار القبر وخرجت منه غبره عظیمه.

فصاح الفضل: التراب التراب فجعل یطرح التراب وهو یهوی، ودعا

ص: 98

بأحمال الشوک فطرحها فهوت، فأمر حینئذ بالقبر فسقف بخشب وأصلحه وانصرف منکسراً.

فکان الرشید بعد ذلک یقول للفضل: رأیت یا عباسی، ما أسرع ما ادیل لیحیی من ابن مصعب)(1).

والحادثه تدل علی جمله من الحقائق:

1. المجاهره ببغض عتره النبی صلی الله علیه وآله وسلم.

2. إعلان الحرب علیهم وإیذائهم أشد الأذی، مع ما فی ذلک من أذی لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

3. محاربه الله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم جهاراً بالامتناع عن الصلاه علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم لأربعین أسبوعاً أی لتسعه أشهر.

4. الدافع الحقیقی لإطلاق أکذوبه ولاده حکیم بن حزام فی جوف الکعبه وهو التقلیل من شأن العلویین والهاشمیین الذین حباهم الله سبحانه برسوله صلی الله علیه وآله وسلم وبوصیه وخلیفته علی بن أبی طالب علیه السلام.

5. ثبوت حرمه ذریه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی بعض النفوس التی خالطتها الظنون حینما رأوا بأم أعینهم ما جری لعبد الله بن مصعب من الهلاک والخزی فی الدنیا.

(وَلَعَذَابُ الْآخِرَهِ أَشَدُّ) (2).


1- مقاتل الطالبین لأبی الفرج الأصفهانی: ص315 318؛ البحار للمجلسی: ج48، ص183؛ شرح نهج البلاغه للمعتزلی: ج19، ص 91.
2- سوره طه، الآیه: 127.

ص: 99

المسأله الثالثه: دور الزبیر بن بکار وعمه مصعب فی نشر الادعاء بولاده حکیم بن حزام فی الکعبه، والدلیل علی زیفه

إلا إننا نجد أن الحافظ ابن حجر العسقلانی قد کشف عن الروای الأساس فی قضیه ولاده حکیم بن حزام فی جوف الکعبه، فقال: «وحکی الزبیر بن بکار: أنّ حکیم بن حزام قد ولد فی جوف الکعبه وکان من سادات قریش فی الجاهلیه والإسلام».

وهو بذاک قد وضع أیدینا علی الجرح وذلک لما عُرف به الزبیر بن بکار من معاداه للعلویین فی المدینه المنوره وفی غیرها حسبما دلت علیه النصوص التاریخیه:

1. قال ابن الأثیر الجزری: (قدم الزبیر بن بکار العراق هارباً من العلویین لأنه کان ینال منهم فتهدوده فهرب منهم وقدم علی عمه مصعب بن عبد الله وشکا إلیه حاله وخوفه من العلویین وسأله إنهاء حاله إلی المعتصم الخلیفه العباسی فلم یجد عنده ما أراد وأنکر علیه حاله ولامه.

قال أحمد: فشکا ذلک إلی وسألنی مخاطبه عمه فی أمره، فقلت له فی ذلک وأنکرت علیه إعراضه عنه فقال لی: إن الزبیر فیه جهل وتسرع، فأشر علیه أن یستعطف العلویین، ویزیل ما فی نفوسهم، والله علی مثل ذلک أوافقه ولا أقدر أذکرهم عنده بقبیح، فقل له ذلک حتی یرجع عن الذی هو علیه من ذمهم)(1).

ومن کان هذا حاله من العلویین، ومعروف لدی الناس بذمهم، فضلاً عن


1- الکامل فی التاریخ لابن الأثیر: ج6، ص526.

ص: 100

إقرار عمه مصعب بأنه جاهل ومتسرع کیف لا یدعی بأن حکیم بن حزام قد ولد فی جوف الکعبه نکایه بعلی بن أبی طالب علیه السلام.

2. ذکره أحمد بن علی السلیمانی صاحب کتاب العالم والمتعلم فی عداد من یضع الحدیث؛ وقال مره : منکر الحدیث، وهو ما نقله الحافظ الذهبی فی میزانه، وغیره(1).

وهذه الرتبه وإن کان الذهبی قد حاول عدم الإقرار بها، إلا أنها تکشف حال الرجل عند غیر الذهبی.

3. وقد حدث الشیخ الصدوق عن أحمد بن محمد بن إسحاق الخراسانی قال: سمعت علی بن محمد النوفلی یقول: استحلف الزبیر بن بکار رجل من الطالبیین علی شیء بین القبر والمنبر، فحلف فبرص، فانا رأیته وبساقیه وقدمیه برص کثیر.

وکان أبوه بکار قد ظلم الإمام علی بن موسی الرضا علیه السلام فی شیء فدعا علیه، فسقط فی وقت دعائه علیه حجر من قصر فاندقت عنقه.

وأما أبوه عبد الله بن مصعب فإنه مزق عهد یحیی بن عبد الله بن الحسن وأهانه بین یدی الرشید وقال: أقتله یا أمیر المؤمنین فإنه لا أمان له، فقال یحیی للرشید: إنّه خرج مع أخی بالأمس وأنشد أشعاراً له فأنکرها، فحلّفه یحیی بالبراءه وتعجیل العقوبه، فحم من وقته، ومات بعد ثلاثه، وانخسف قبره مرات کثیره)(2).


1- میزان الاعتدال للذهبی: ج2، ص66؛ الکشف الحثیث لسبط ابن العجمی: ص119.
2- عیون أخبار الرضا علیه السلام: ج1، ص244.

ص: 101

4. ولم یکن عداء الزبیر بن بکار للعلویین، واتهمامه لهم، ومحاربتهم، أن یمر من دون عقاب دنیوی یکشف عن سوء العاقبه، فقد ذکر الخطیب البغدادی، والحافظ المزی، والسمعانی:

(إنّ سبب وفاته أن وقع من فوق سطحه فمکث یومین لا یتکلم ومات)(1).

أما حال عمه مصعب بن عبد الله الذی نسب إلیه مدعی ولاده حکیم بن حزام فی جوف الکعبه فقد قال ابن الأثیر الجزری فی بیان حاله مع الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام، أنه قال:

(وهو عم الزبیر بن بکار، وکان عالماً فقیهاً، إلا أنه کان منحرفاً عن علی علیه السلام)(2).

ومن کان منحرفاً عن علی بن أبی طالب علیه السلام الذی جعل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم حبّه علامه الإیمان؛ وبغضَه علامه النفاق، کیف لا یتقول الأکاذیب فی شأن علی علیه السلام، وما قوله فی ولاده حکیم بن حزام فی جوف الکعبه إلا واحد من تلک البدع التی نال بها من العلویین.

إذن: لم یکن لولاده حکیم بن حزام فی جوف الکعبه أیّ حقیقه وإنما هی دعوی باطله انطلقت من فم امرئ عُرف هو وآبائه بعدائهم الشدید لعتره رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ومجاهرتهم بالنفاق من خلال بغضهم لعلی بن أبی طالب علیه السلام، وهذا أولاً.


1- تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: ج8، ص472؛ تهذیب الکمال للمزی: ج9، ص296؛ الأنساب للسمعانی: ج3، ص137.
2- الکامل فی التاریخ لابن الأثیر: ج7، ص57.

ص: 102

ثانیاً: کیف لم نجد فی کتب التاریخ والحدیث والتفسیر والأدب روایه واحده تنص علی أنّ حکیم بن حزام قد صرح بولادته فی الکعبه علی الرغم من أنه عاش مائه وعشرین سنه نصفها فی الجاهلیه ونصفها فی الإسلام بل لم یرد عن أی امرئ من بنیه أو أخوته أو أخواته ذکر لهذه الحادثه سوی عن الزبیر بن بکار وعم أبیه مصعب بعد مرور أکثر من ثلاثمائه سنه علی ولاده حکیم بن حزام وذلک أن حکیم ولد وبحسب قوله سنه 13 قبل عام الفیل، والزبیر بن بکار توفی سنه (256ه)(1)، إنها من عجائب الدنیا السبعه وعجائب أدبیات المنافقین.

وثالثاً: إن المناقب تعد مناقب عند أهلها، أما من لا یجد لله ورسوله حرمه فلا منقبه لدیه فیما یرتبط بالله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم.

وکأننا فی هذه الحاله نقول للمسیحیین فی العالم وغیرهم إن من المناقب التی خصکم الله بها أن جعل الله تعالی مکه قبله للمصلین. فسرعان ما یقولون أی مصلین هؤلاء وأی قبله تلک، إنما المناقب عندنا محصوره ببیت المقدس وبالسیده العذراء وابنها علیهما السلام وبالقساوسه والکنائس.

والحال نفسه عند الأمویین والزبیریین فالمناقب عندهم محصوره فی سادات الجاهلیه وتجاره العبید والتحکم فی سوق النساء والخمور والسطو والقتل ومحاربه علی وفاطمه والحسن والحسین الذین فی محاربتهم محاربه لجدهم فهو المقصود من ذلک، أما أن یولد أحدهم فی جوف الکعبه فهذا آخر همهم.

رابعاً: إنّ الولاده فی جوف الکعبه هی منقبه عند أهل الکعبه لأنهم یدرکون


1- تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: ج8، ص472. تهذیب الکمال للمزی: ج9، ص296.

ص: 103

حرمتها ویعظمون حقها ویجلون شأنها ولیس عند الأمویین والزبیرین والنواصب والوهابیین، والشواهد علی تعظیم الکعبه عند بنی هاشم وآل محمد صلی الله علیه وآله وسلم کثیره، فمنها:

1. قال إبراهیم الخلیل علیه السلام حینما أنزل أهله عند الکعبه (أعزها الله):

(رَّبَّنَا إِنِّی أَسْکَنتُ مِن ذُرِّیَّتِی بِوَادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ عِندَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ) (1).

فإبراهیم علیه السلام هو الذی یعظم البیت ویدرک حرمته ولیس بنو أمیه وحجاجهم الثقفی ولا الزبیریون وقتالهم فی الکعبه.

2. إن إبراهیم علیه السلام هو الذی قدم ولده فداء لإقامه البیت الحرام فتلک هی المنقبه العظمی، ولیس حزام بن حکیم الذی کان من الطلقاء ومن أشد المحاربین لله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم.

3. إن عبد المطلب هو من تبع أباه إبراهیم فی فداء البیت الحرام فنذر أحد أبنائه لبیت الله الحرام فکان ولده عبد الله الذی خصه الله ب(محمد صلی الله علیه وآله وسلم) لیکون ابن الذبیحین.

4 . إنّ عبد المطلب هو من یعتقد بحرمه البیت الحرام وإنّ له شأناً عند الله تعالی ولذلک قال لأبرهه الحبشی (إنّ للبیت ربّاً یحمیه) ولکرامه البیت وحرمته ونصرته ونصره شیخ الأبطح الذی یؤمن برب البیت وأنه هو الذی سیتکفل بحمایته فقد أرسل الله طیر الأبابیل کما ینص علیه القرآن الکریم فی سوره الفیل.


1- سوره إبراهیم، الآیه: 37.

ص: 104

5 . أما عند أبی طالب (رضوان الله تعالی علیه) فیبدو ذلک جلیاً لا یحتاج إلی دلیل، ویکفی من الشواهد علی ذلک ما قاله فی خطبه خدیجه علیها السلام لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فضلاً عن وصیته لقریش وبنی هاشم عند وفاته.

أ . فأمّا فی خطبه خدیجه فقال: «الحمد لرب هذا البیت الذی جعلنا من زرع إبراهیم وذریه إسماعیل وأنزلنا حرماً آمناً، وجعلنا الحکام علی الناس، وبارک لنا فی بلدنا الذی نحن فیه..»(1).

ب . وأما فی وصیته قبل وفاته فقال: «ما معشر قریش أنتم صفوه الله من خلقه وقلب العرب، فیکم السید المطاع وفیکم المقدام الشجاع الواسع البائع.. إلی أن یقول وإنّی أوصیکم بتعظیم هذه البنیه (یعنی الکعبه)؛ فإنّ فیها مرضاه للرب، وقواماً للمعاش، وثباتاً للوطاه...»(2).

4. خروج الإمام الحسین علیه السلام من مکه خیر دلیل علی تعظیم أهل البیت علیهم السلام لبیت الله الحرام وهو القائل:

«ولأن أقتل وبینی وبین الحرم باع أحب إلی من أن أقتل وبینی وبینه شبر، ولأن أقتل بالطف أحب إلی من أن أقتل بالحرم»(3).


1- إعجاز القرآن للباقلانی: ص153. الفایق فی غریب الحدیث للزمخشری: ج1، ص276. شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید: ج14، ص70. تفسیر الآلوسی: ج18، ص51.
2- الروض الأنف، للسهیلی: ج1، ص259. المواهب اللدنیه، للقسطلانی: ج1، ص72. تاریخ الخمیس: ج1، ص339. الغدیر للعلامه الأمینی: ج7، ص366. جواهر المطالب لابن الدمشقی: ص22.
3- کامل الزیارات لابن قولویه: ص151.

ص: 105

المبحث الخامس: أمر الولاده فی جوف الکعبه أهو بید الإنسان أم بید الله تعالی؟

اشاره

ص: 106

ص: 107

بقی لنا فی البحث هذا السؤال: الولاده فی جوف الکعبه أهی بید فاخته بنت زهیر بن أسد(1) حینما کانت حاملاً بحکیم بن حزام، أم هی بید فاطمه بنت أسد وهی حامل بعلی بن أبی طالب علیه السلام، أم هی بید الله تعالی؟

بالطبع: أن الأمر بید الله تعالی، لاسیما ونحن نتحدث عن حدث وقع فی زمن لم یکن للتقنیه الطبیه والتکنولوجیا أی حظور، ومن ثَمَّ تنعدم امکانیه اختیار فاخته بنت زهیر أو فاطمه بنت أسد (رضی الله عنها) المکان الذی ستلد کل ُّ منهما مولودها فیه.

ولذلک: الأمر بید الله تعالی حتی مع التقدم العلمی والبحث فی المجالات کافه فمن یضمن أن تتم الولاده ومن یضم بقاء الأم علی قید الحیاه، ومن یضمن تکوین الجنین من الأصل، فالأمر لله من قبل ومن بعد.

ومن هنا:

حینما یکون الأمر کله لله تعالی فالسؤال المطروح: ما هی الخصوصیه التی کانت لحکیم بن حزام عند الله تعالی کی یقدّر لفاخته بنت زهیر الذهاب إلی بیته


1- المستدرک للحاکم: ج3، ص483.

ص: 108

وحرمه ویضرب فی أحشائها المخاض کی تلد حکیم بن حزام.

فها هو التاریخ یظهر لنا خصوصیه حکیم بن حزام:

1. امضی ستین سنه من عمره وهو یعبد الأصنام ویشرک بالله تعالی.

2. تأخر إسلامه إلی عام الفتح حینما دخل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مکه.

3. إنه من الطلقاء الذین شملهم عفو رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

4. انه من المؤلفه قلوبهم کأبی سفیان وولده معاویه وغیرهم، فهؤلاء کان یعطیهم النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم أموالاً کی یستعطف قلوبهم ویکفوا شرهم عن الإسلام فلا یحیکون له الدسائس.

5. اعتزاله الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام والقعود عن نصرته، وهو میزان الإیمان والنفاق ولذا:

أین الخصوصیه لحکیم بن حزام کی یخصه الله بالولاده فی بیته وحرمه؟

ولکن إن عکسنا السؤال فی الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام وبحثنا عن الخصوصیه التی له فی الإسلام فهل نجد أنّ رجلاً جمع من الخصائص والمناقب والمآثر ما جمعه علی بن أبی طالب علیه السلام، وهل إمکانیه منحه هذه (المنقبه) کما یقول الذهبی تتناسب مع اختیار الله تعالی للکعبه المشرفه محلاً لنزول علی بن أبی طالب علیه السلام إلی الدنیا أم أن ذلک لا یتناسب؟!.

سؤال جوابه لمن کان لدیه أقل درجات الإنصاف یکون: بنعم، إلاّ من کان فی قلبه مرض أمّا من طهرت قلوبهم فإننا نضع بین یدیهم هذه المسائل.

ص: 109

المسأله الأولی: ما هی الحکمه فی ولاده الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام فی جوف الکعبه؟

اشاره

من البدیهی أن یکون لولاده الإمام علی علیه السلام فی جوف الکعبه حکمه خاصه تنسجم مع ما للبیت الحرام وعلی بن أبی طالب علیه السلام من خصائص لاسیما ونحن نؤمن بأن الأمر کله لله تعالی، وهو العزیز الحکیم.

ولذلک:

یمکن أن نقف علی بعض وجوه الحکمه فی ولاده الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام فی ضوء القرآن والسنه المطهره.

أولاً: للتلازم بین الکعبه وعلی بن أبی طالب علیه السلام ودلیلهُ القرآنی

اشاره

إنّ خیر دال علی التلازم بین الکعبه (أعزها الله تعالی) وعلی بن أبی طالب علیه السلام هو ما کشفه مقیم البیت وبانیه، أی: إبراهیم الخلیل علیه السلام.

قال تعالی عن لسان عبده إبراهیم:

(رَّبَّنَا إِنِّی أَسْکَنتُ مِن ذُرِّیَّتِی بِوَادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ عِندَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِیُقِیمُواْ الصَّلاَهَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَهً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ) (1).

هنا:

یُظهر إبراهیم علیه السلام العلاقه بین البیت الحرام وذریته، ویدل فی الوقت نفسه علی العله التی أوجبت تکوین هذه العلاقه، والغایه من الحضور، ألا وهی: الصلاه.


1- سوره إبراهیم، الآیه: 37.

ص: 110

وإقامه الصلاه مرهونه بذریه إبراهیم؛ بمعنی بناء الصلاه وتقویمها هو من اختصاص ذریه إبراهیم علیه السلام فکان البناء من مرحلتین:

المرحله الأولی

بناء بیت الله الحرام کی یتوجه المصلون إلیه فی صلاتهم. والذی بعدم تحققه أی التوجه للقبله، تبطل الصلاه بإجماع فقهاء المسلمین. فکان إبراهیم وولده إسماعیل هما من أقاما القواعد والبناء فی المرحله الأولی.

المرحله الثانیه

کانت الإقامه للصلاه بعد أن بُنی البیت الحرام، وهذا مرهون بذریه إبراهیم.

(رَبَّنَا لِیُقِیمُواْ الصَّلاَهَ).

لذا کانت الکعبه محل التوجه للصلاه وکان علی بن أبی طالب علیه السلام إمام الإقامه.

ولکن لماذا علی دون النبی صلی الله علیه وآله وسلم؟

لأن علیاً هو الفیصل الذی تتکشف به حقائق الأعمال فأما کفر ونفاق، وأما إیمان وتقوی أی به تتحدد الصلاه فأما تکون مقبوله وأما مردوده بدلاله قوله صلی الله علیه وآله وسلم:

«لا یحبک إلا مؤمن ولا یبغضک إلا منافق».

والمنافق لا تزیده صلاته إلا بعداً عن الله تعالی.

بمعنی آخر: لا تقام الصلاه من دون البیت الحرام ولا تقام أیضاً من دون ذریه إبراهیم علیهم السلام وهم الإمام علی والأئمه من ولده علیهم السلام.

ص: 111

ثانیاً: للتشابه بین الإمام والبیت الحرام فی العلاقه مع الناس

فالإمام لا یأتی إلی الناس وإنما الناس هم الذین یأتون إلیه، حاله فی ذلک حال الکعبه، فالناس هم الذین یأتون إلی الکعبه ولیس العکس، وهو ما دلّ علیه الحدیث النبوی الشریف.

فعن علی علیه السلام وهو یحاجج أبا بکر فی حقه المغصوب، وقد قال له أبو بکر: «...، وأنت لم تزل یا أبا الحسن مقیماً علی خلافی والاجتراء علی أصحابی، وقد ترکناک فاترکنا، ولا تردنا فیرد علیک منا ما یوحشک ویزیدک تنویماً إلی تنویمک.

فقال علیه السلام:

لقد أوحشنی الله منک ومن جمعک، وآنس بی کل مستوحش، وأما ابن الولید الخاسر، فإنی أقص علیک نبأه، انه لما رأی تکاثف جنوده وکثره جمعه زها فی نفسه، فأراد الوضع منی فی موضع رفع ومحل ذی جمع، لیصول بذلک عند أهل الجمع، فوضعت عنه عندما خطر بباله، وهم بی وهو عارف بی حق معرفته، وما کان الله لیرضی بفعله.

فقال له أبو بکر: فنضیف هذا إلی تقاعدک عن نصره الإسلام، وقله رغبتک فی الجهاد، فبهذا أمرک الله ورسوله، أم عن نفسک تفعل هذا؟! فقال علی علیه السلام:

یا أبا بکر! وعلی مثلی یتفقه الجاهلون؟ إن رسول الله صلی الله علیه وآله أمرکم ببیعتی، وفرض علیکم طاعتی، وجعلنی فیکم کبیت الله الحرام یؤتی ولا یأتی، فقال: یا علی! ستغدر بک أمتی من بعدی کما

ص: 112

غدرت الأمم بعد مضی الأنبیاء بأوصیائها إلا قلیل، وسیکون لک ولهم بعدی هناه وهناه، فاصبر، أنت کبیت الله: من دخله کان آمنا ومن رغب عنه کان کافراً، قال الله عز وجل:

(وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَیْتَ مَثَابَهً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً).

وانی وأنت سواء إلا النبوه، فإنی خاتم النبیین وأنت خاتم الوصیین(1).

ثالثا: لتحقق الأمان فی الالتجاء للبیت الحرام والإمام علی بن أبی طالب علیه السلام

فمثلما یتحقق الأمان فی البیت الحرام حینما یلتجئ إلیه الإنسان.

(وَمَن دَخَلَهُ کَانَ آمِنًا).

کذلک حال من یلتجئ إلی علی بن أبی طالب علیه السلام فإنه یحصل علی الأمان من الهلاک والضلال والوقوع فی الفتن والفوز فی الآخره؛ لأنه استمسک بالعروه الوثقی، وأخذ بالصراط المستقیم وکان فی زمره الصالحین کعمار بن یاسر وأبی ذر الغفاری وغیرهما وهو ما دل علیه قول رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لعلی علیه السلام:

«أنت کبیت الله، من دخله کان آمنا، ومن رغب عنه کان کافراً»(2).

فهذا حال البیت الحرام وحال علی علیه السلام.

رابعا: للتلازم فیما بین الإمامه والإقامه

إنّ نکران البعض لإمامه علی بن أبی طالب علیه السلام لا یضر فی إمامه


1- البحار للمجلسی: ج29، ص170 171.
2- المصدر نفسه.

ص: 113

علی علیه السلام شیئاً حاله حال من أنکر الکعبه والإقامه نحوها فی الصلاه فان ذلک لا یضر الکعبه شیئاً کما لا یفقدها خصوصیتها فضلاً عن حال صلاه المنکر لها، فهل تکون هذه الصلاه مقبوله بغیر التوجه للکعبه؟ وهل تقام صلاه الجماعه من دون إمام؟!

فکذا من أنکر إمامه علی علیه السلام أو أحد أبنائه الأئمه الاثنی عشر فان المنکر للإمامه لا یضرها شیئاً کما لا یضر المنکر للبیت الحرام شیئاً بل إنّه سیموت میته جاهلیه لقوله صلی الله علیه وآله وسلم:

«من مات بغیر إمام مات میته جاهلیه»(1).

ولقوله صلی الله علیه وآله وسلم:

«من مات ولیس علیه إمام مات میته جاهلیه»(2).

ولقول الأئمه کما روی عن الإمام الحسن العسکری علیه السلام:

«من مات ولم یعرف إمام زمانه مات میته جاهلیه»(3).

خامساً: للاعتبار من حیاه علی بن أبی طالب علیه السلام

فهذه الحیاه اختار الله لها أن تبدأ فی أول ثانیه منها فی بیت الله الحرام وأن تنتهی آخر ثانیه منها فی بیت الله أیضاً وما بینهما کله لله تعالی. فمثل هذه الحیاه لخیر واعض لبنی آدم فکیف بأهل هذه المله.


1- مسند أحمد بن حنبل: ج4، ص96. مسند أبی داود: ص259.
2- کتاب السنه لعمرو بن أبی عاصم: ص489. مسند أبی یعلی الموصلی: ج13، ص366. المعجم الأوسط للطبرانی: ج6، ص70.
3- کفایه الأثر للخزاز القمی: ص296.

ص: 114

سادساً: للتلازم بین الآذان ودوران الأرض والإمامه

إن من عجائب لطف الله تعالی وجلیل حکمته أن جعل الکعبه (أعزها الله تعالی) فوق نواه دوران الأرض بمحورها الشاقولی لتکون مرکزاً لدوران الأرض ومن ثم مرکزاً لحرکه الشمس حینما تتوالی أشعه الشمس فی سقوطها علی الأرض لتنظَّم بذلک حرکه مواقیت الصلاه ولیعلو الأذان علی سطح الأرض فتخرق کلمات المؤذن حجب السماء.

فما بین کل خط عرض وعرض تستغرق حرکه الأرض خمس دقائق مما یعطی حرکه تلازمیه بین صوت الآذان وأداء الفریضه وحرکه دوران الشمس حول نفسها لیتعاقب عندها اللیل والنهار ولتشهد الأرض فی هذا الدوران تتابعاً فی أداء الصلاه وذلک بحسب حرکه الأرض.

وحینما نعود لقول إبراهیم علیه السلام فی بنائه للبیت وبیان الحکمه فی إنزال من ذریته وهو:

(رَبَّنَا لِیُقِیمُواْ الصَّلاَهَ) (1).

ندرک أن الإقامه لا یمکن أن تتحقق من دون الإمام.

ولکن لیس کل إمام، وإنما الإمام الذی ارتضاه الله تعالی واصطفاه لنفسه وللصلاه فی عباده.

قال تعالی:

((وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَیْنَا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاهِ


1- سوره إبراهیم، الآیه: 37.

ص: 115

وَإِیتَاء الزَّکَاهِ وَکَانُوا لَنَا عَابِدِینَ)) (1).

لذا: کان إبراهیم یسأل الله من فضله بأن یجعله إماماً.

قال تعالی:

(وَإِذِ ابْتَلَی إِبْرَاهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّی جَاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّیَّتِی قَالَ لاَ یَنَالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ) (2).

فلیس کل ذریه إبراهیم اصطفاها الله تعالی للإمامه ولإقامه الصلاه.

ولذلک:

لم یکن دخول فاطمه بنت أسد للکعبه التی هی محل توجه المصلی لربه فی صلاته عبثاً؛ وإنما ساقها رب البیت لتضع فیها إمام الصلاه ومقیمها، ولذلک لا یغفل قلب المعصوم عن ذکر ربه، وبه یثبت الدوران وبه وبالبیت الحرام یتلازم التوجه لرب البیت فی کل صلاه ودعوه أذان فهو نواه الشریعه.

ولعل متوهم یقول: فأین النبی صلی الله علیه وآله وسلم؟

قلنا:

إن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم هو الشریعه؛ ولولا الشریعه لما عرفت النواه، ولم یکن للنواه حاجه؛ ولولا النواه لما دامت الشریعه حالها فی ذلک حال جمیع دقائق النظام الإلهی الذی جعله فی الکون ابتداءً من الخلیه وانتهاءً بالمجرات الکونیه.


1- سوره الأنبیاء، الآیه: 73.
2- سوره البقره، الآیه: 124.

ص: 116

المسأله الثانیه: ما یدل من الأحادیث علی ثبوت ولاده الإمام علی علیه السلام فی جوف الکعبه

اشاره

ربما یکون إیراد الأحادیث الداله علی ولاده الإمام علی علیه السلام فی جوف الکعبه تحصیل حاصل بعد هذه الجوله من الاستدلالات النقلیه والعقلیه.

إلا أننی أحببت أن أورد بعض هذه الأحادیث کی نقطع الطریق علی من ظل یماطل فی الإذعان لهذه الحقیقه.

أولاً: ما ورد فی کتب أتباع مدرسه الصحابه

قبل البدء فی إیراد هذه الأقوال کان لزاماً علینا أن نورد أولاً ما ورد عن العتره النبویه علیهم السلام إذ المتقدم علیهم مارق والمتخلف عنهم غارق لکن ابتدأنا بمحدثی مدرسه الصحابه کی نقطع الطریق علی المعاندین ولیکون ختامه مسک فی ذکر روایات أهل البیت علیهم السلام.

1 . الحاکم النیسابوری (صاحب المستدرک)، فقد رد علی مصعب بن عبد الله حینما نسب الولاده فی جوف الکعبه إلی فاخته بنت زهیر بن أسد حینما کانت حاملاً بولدها حکیم، إذ قال: (وهم مصعب أی توهم فقد تواترت الأخبار: إنّ فاطمه بنت أسد ولدت أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب کرم الله وجهه فی جوف الکعبه)(1).

إذن: الثابت الذی علیه حد التواتر عند المحدثین هو ولاده علی بن أبی طالب علیه السلام فی الکعبه ولیس کما یزعم ابن أبی الحدید والحافظ النووی ومسلم


1- المستدرک علی الصحیحین للحاکم: ج3، ص482.

ص: 117

النیسابوری وغیرهم بأن ذلک من قول الشیعه.

2 . قال الزرندی الشافعی (المتوفی عام 750 ه): (وولد کرم الله وجهه فی جوف الکعبه، یوم الجمعه الثالث عشر من رجب قبل الهجره بثلاث وعشرین سنه علی المشهور)(1).

3 . قال ابن الصباغ المالکی نقلاً عن أبی المعالی الفقیه المالکی وقد روی خبراً یرفعه إلی علی بن الحسین علیهما السلام أنه قال:

(کنا عند علی بن الحسین علیه السلام فی بعض الأیام وإذا بنسوه مجتمعین فأقبلت امرأه منهن علینا فقلت لها:

من أنت یرحمک الله؟

قالت: أنا زیده ابنه العجلان من بنی ساعده، فقلت لها:

هل عندکِ من شیء تحدثینا به؟

قالت: أی والله حدثتنی أم عماره بنت عباده بن فضله بن مالک بن عجلان الساعدی أنها کانت ذات یوم فی نساء من العرب إذ أقبل أبو طالب کئیباً حزیناً، فقلت له ما شأنک؟

قال: إن فاطمه بنت أسد فی شده من الطلق. ثم أخذ بیدها وجاء بها إلی الکعبه فدخل بها، وقال: اجلسی علی اسم الله، فطلقت طلقه واحده فولدت غلاماً نظیفاً منظفاً لم أر أحسن وجهاً منه، فسماه أبو طالب علیاً وقال شعراً:


1- معارج الوصول إلی معرفه فضل آل الرسول صلی الله علیه وآله وسلم للزرندی الشافعی: ص57.

ص: 118

سمیته بعلی کی یدوم له

عز العلو وفخر العز أدومه

وجاء النبی صلی الله علیه وآله وسلم فحمله معه إلی منزل أمه.

قال علی بن الحسین:

فوالله ما سمعت بشیء حسن قط، إلا وهذا من أحسنه»)(1).

4 . روی الحافظ الکنجی الشافعی فی کفایته قائلاً: عن جابر بن عبد الله قال: سألت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عن میلاد علی بن أبی طالب، فقال:

«لقد سألتنی عن خیر مولود ولد فی شبیه المسیح علیه السلام إن الله تبارک وتعالی خلق علیاً من نوری  وخلقنی من نوره وکلانا من نور واحد، ثم إن الله عز وجل نقلنا من صلب آدم علیه السلام فی أصلاب طاهره إلی أرحام زکیه فما نقلت من صلب إلا ونقل علی معی فلم نزل کذلک حتی استودعنی خیر رحم وهی آمنه، واستودع علیا خیر رحم وهی فاطمه بنت أسد، وکان فی زماننا رجل زاهد عابد یقال له المبرم بن دعیب بن الشقبان قد عبد الله تعالی مائتین وسبعین سنه لم یسأل الله حاجه فبعث الله إلیه أبا طالب فلما أبصره المبرم قام إلیه وقبل رأسه وأجلسه بین یدیه ثم قال له:

من أنت؟

فقال: رجل من تهامه.

فقال: من أی تهامه؟

فقال: من بنی هاشم.


1- العقول المهمه لابن الصباغ المالکی: ج1، ص175؛ کشف الغمه للأربلی: ج1، ص60.

ص: 119

فوثب العابد فقبل رأسه ثم قال:

یا هذا إن العلی الأعلی ألهمنی إلهماماً.

قال أبو طالب: وما هو؟ قال:

ولد یولد من ظهرک وهو ولی الله عز وجل، فلما کان اللیله التی ولد فیها علی أشرقت الأرض فخرج أبو طالب وهو یقول:

أیها الناس ولد فی الکعبه ولی الله فلما أصبح دخل الکعبه وهو یقول:

یا رب هذا الغسق الدجیّ

والقمر المنبلج المضیّ

بَیّن لنا من أمرک الخفی

ماذا تری فی اسم ذا الصبی؟

قال: فسمع صوت هاتف یقول:

یا أهل بیت المصطفی النبی

خصصتمُ بالولد الزکی

إن اسمه من شامخ العلی

علی اشتق من العلی

أخرجه الحافظ الکنجی الشافعی فی کفایه الطالب ص 260 وقال: تفرد به مسلم بن خالد الزنجی وهو شیخ الشافعی، وتفرد به عن الزنجی عبد العزیز بن عبد الصمد وهو معروف عندنا)(1).

ثانیاً: ما ورد فی کتب أتباع مدرسه أهل البیت علیهم السلام

أما ما روی عن علماء الشیعه ومحدثیهم فهو کالآتی:

وسنورد قصار الأقوال ونختم بالأحادیث الطویله إتماماً للفائده.

1 قال الشریف الرضی (المتوفی سنه 406):

(ولا نعلم مولود ولد فی الکعبه غیره)(2).


1- الغدیر للعلامه الأمینی: ج7، ص347، نقلاً عن کفایه الطالب للکنجی: ص260.
2- خصائص الأئمه: ص39.

ص: 120

2 قال ابن شهر آشوب المازندرانی (المتوفی سنه 588ه):

(ولد فی الکعبه، وربی فی دار خدیجه)(1).

3 قال الفتال النیسابوری (المتوفی سنه 508ه):

(إن علی بن أبی طالب ولد فی الکعبه، وفی ذلک یقول السید الحمیری:

ولدته فی حرم الإله أمه

والبیت حیث فناؤه والمسجد

بیضاء طاهره الثیاب کریمه

طابت وطاب ولیدها والمولد

فی لیله غابت نحوس نجومها

وبدت مع القمر المنیر الأسعد

ما لف فی خرق القوابل مثله

إلا ابن آمنه النبی محمد(2)

4 قال السید ابن طاووس(3) (المتوفی سنه 664ه)، والشهید الأول(4) (المتوفی سنه 786ه)، ومحمد بن المشهدی(5) (المتوفی سنه 610ه)، فی زیارته علیه السلام:

(السلام علیک یا من ولد فی الکعبه).

5 روی المجلسی المتوفی سنه (1111ه): «عن کتاب العلل لمحمد بن علی بن إبراهیم: عله فضیله أمیر المؤمنین لم تکن لأحد قبله ولا بعده، (أنه ولد فی الکعبه)»(6).


1- المناقب: ج2، ص45.
2- روضه الواعظین: ص81.
3- إقبال الأعمال: ج3، ص131.
4- المزار: ص91.
5- المزار: ص207.
6- البحار: ج96، ص370.

ص: 121

6 روی ابن أبی الفتح الأربلی (المتوفی سنه 693ه) عن کتاب بشایر المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم مرفوع إلی یزید بن قعنب قال:

(کنت جالساً مع العباس بن عبد المطلب رضی الله عنه وفریق من بنی عبد العزی بإزاء بیت الله الحرام إذ أقبلت فاطمه بنت أسد أم أمیر المؤمنین علیه السلام وکانت حاملاً به لتسعه أشهر وقد أخذها الطلق فقالت:

یا رب إنی مؤمنه بک، وبما جاء من عندک من رسل وکتب، وإنی مصدّقه بکلام جدی إبراهیم الخلیل علیه السلام، وإنه بنی البیت العتیق فبحق الذی بنی هذا البیت والمولود الذی فی بطنی إلا ما یسرت علی ولادتی قال یزید بن قعنب: فرأیت البیت قد انشق عن ظهره ودخلت فاطمه فیه وغابت عن أبصارنا وعاد إلی حاله، فرحنا أن ینفتح لنا قفل الباب! فلم ینفتح فعلما أنّ ذلک من أمر الله تعالی، ثم خرجت فی الیوم الرابع وعلی یدها أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، ثم قالت:

إنی فضلت علی من تقدمنی من النساء لأن آسیا بنت مزاحم عبدت الله سراً فی موضع لا یحب الله أن یعبد فیه إلا اضطراراً، وأن مریم بنت عمران حضرت النخله الیابسه بیدها حتی أکلت منها رطباً جنیاً، وإنی دخلت بیت الله الحرام فأکلت من ثمار الجنه وأرزاقها فلما أردت أن أخرج هتف بی هاتف وقال: یا فاطمه سمیه علیاً، فهو علی، والله العلی الأعلی، یقول: اشتققت اسمه من اسمی، وأدبته بأدبی، وأوقفته علی غامض علمی، وهو الذی یکسر الأصنام فی بیتی، وهو الذی یؤذن فوق ظهر بیتی، ویقدسنی ویمجدنی، فطوبی لمن أحبه

ص: 122

وأطاعه وویل لمن أبغضه وعصاه.

قالت: فولدت علیاً ولرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ثلاثون سنه، فأحبه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم حباً شدیداً وقال لها:

«اجعلی مهده بقرب فراشی».

وکان صلی الله علیه وآله وسلم یلی أکثر تربیته، وکان یطهر علیاً فی وقت غسله، ویوجره اللبن عند شربه، ویحرک مهده عند نومه، ویناغیه فی یقظته، ویحمله علی صدره ورقبته، ویقول:

«هذا أخی وولی وناصری، وصفی، وذخری، وکهفی، ومهری، ووصیی، وزوج کریمتی، وأمینی علی وصیتی، وخلیفتی».

وکان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یحمله دائماً ویطوف به جبال مکه وشجامها وأودیتها وفجاجها صلی الله علی الحامل والمحمول)(1).

7 روی شاذان بن جبرئیل القمی (المتوفی سنه 660ه)

قال: (أخبرنا الشیخ الإمام العالم الورع الناقل ضیاء الدین شیخ الإسلام أبو العلاء الحسن بن أحمد بن یحیی العطار الهمدانی فی همدان فی مسجده فی الثانی والعشرین من شعبان سنه ثلاث ثلاثین وستمائه، قال:

حدثنا الإمام رکن الدین أحمد بن محمد بن إسماعیل الفارسی، قال: حدثنا عمر بن روق الخطابی، قال: حدثنا الحجاج بن منهال عن الحسن بن عمران عن شاذان بن العلاء، قال: حدثنا عبد العزیز عن عبد الصمد عن سالم عن خالد بن


1- کشف الغمه للأربلی: ج1، ص6162؛ الجواهر السنیه للحر العاملی (باختصار): ص230؛ شرح إحقاق الحق للمرعشی: ج5، ص57.

ص: 123

السری عن جابر بن عبد الله الأنصاری، قال: سألت رسول الله صلی الله علیه وآله عن میلاد علی بن أبی طالب علیه السلام فقال:

«آه آه سألت عجبا یا جابر عن خیر مولود ولد بعدی علی سنه المسیح، إن الله تعالی خلقه نورا من نوری وخلقنی نورا من نوره وکلانا من نور واحد وخلقنا من قبل أن یخلق سماء مبنیه والأرض مدحیه ولا کان طول ولا عرض ولا ظلمه ولا ضیاء ولا بحر ولا هواء بخمسین ألف عام ثم إن الله عز وجل سبح نفسه فسبحناه وقدس ذاته فقدسناه ومجد عظمته فمجدناه فشکر الله تعالی ذلک لنا فخلق من تسبیحی السماء فمسکها والأرض فبطحها والبحار فعمقها وخلق من تسبیح علی الملائکه المقربین فجمیع ما سبحت الملائکه لعلی وشیعته.

یا جابر إن الله تعالی عز وجل نسلنا فقذف بنا فی صلب آدم علیه السلام فأما أنا فاستقررت فی جانبه الأیمن وأما علی فاستقر فی جانبه الأیسر ثم إن الله عز وجل نقلنا من صلب آدم علیه السلام فی الأصلاب الطاهره فما نقلنی من صلب إلاّ نقل علیا معی فلم نزل کذلک حتی اطلعنا الله تعالی من ظهر طاهر وهو ظهر عبد المطلب ثم نقلنی من ظهر طاهر وهو ظهر عبد الله واستودعنی خیر رحم وهی آمنه فلما ظهرت ارتجت الملائکه وضجت وقالت: إلهنا وسیدنا ما بال ولیک علی لا نراه مع النور الأزهر یعنون بذلک محمداً فقال الله عز وجل: إنی أعلم بولی وأشفق علیه منکم.

فاطلع الله عز وجل علیا من ظهر طاهر من بنی هاشم فمن قبل أن یصیر فی الرحم کان رجل فی ذلک الزمان وکان زاهداً عابداً یقال له المثرم بن زغیب الشیقبان وکان من أحد العباد قد عبد الله تعالی مأتین وسبعین سنه لم یسأله حاجه إلا أجابه إن الله عز وجل أسکن فی قلبه الحکمه وألهمه بحسن طاعته لربه فسأل الله

ص: 124

تعالی أن یریه ولیاً له فبعث الله تعالی أبا طالب فلما بصر به المثرم قام إلیه وقبَّل رأسه وأجلسه بین یدیه ثم قال له: من أنت یرحمک الله تعالی، فقام رجل من تهامه قال: أی تهامه؟ فقال: من عبد مناف، ثم قال من هاشم، فوثب العابد وقبَّل رأسه ثانیه وقال: الحمد لله الذی لم یمتنی حتی أرانی ولیه، ثم قال: ابشر یا هذا فان العلی الأعلی ألهمنی إلهاما فیه بشارتک.

فقال أبو طالب: وما هو؟ قال ولد یولد من ظهرک هو ولی الله عز وجل إمام المتقین ووصی رسول رب العالمین فان أنت أدرکت ذلک الولد من ظهرک فاقرأه منی السلام وقل له إن المثرم یقرأ علیک السلام ویقول اشهد ان لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله صلی الله علیه وآله به تتم النبوه وبعلی تتم الوصیه.

قال فبکی أبو طالب وقال: ما اسم هذا المولود؟ قال: اسمه علی، قال أبو طالب: إنی لا أعلم حقیقه ما تقول إلا ببرهان مبین ودلاله واضحه، قال المثرم: ما ترید، قال: أرید أن أعلم ما تقوله حق من رب العالمین ألهمک ذلک، قال: فما ترید أن اسأل لک الله تعالی أن یطعمک فی مکانک هذا؟ قال أبو طالب: أرید طعاماً من الجنه فی وقتی هذا، قال: فدعا الراهب ربه.

قال جابر قال رسول الله صلی الله علیه وآله:

فما استتم المثرم الدعاء حتی أوتی بطبق علیه فاکهه من الجنه وعذق رطب وعنب ورمان فجاء به المثرم إلی أبی طالب فتناول منه رمانه ثم نهض من ساعته إلی فاطمه بنت أسد رضی الله عنها فلما استودعها النور ارتجت الأرض وتزلزلت بهم سبعه أیام حتی أصاب قریشا من ذلک شده ففزعوا فقالوا مروا بآلهتکم إلی ذروه جبل أبی قبیس حتی نسألهم یسکنون لنا ما نزل بنا وحل بساحتنا قال: فلما اجتمعوا علی جبل أبی قبیس وهو

ص: 125

یرتج ارتجاجا ویضطرب اضطرابا فتساقطت الآلهه علی وجهها فلما نظروا ذلک قالوا: لا طاقه لنا.

ثم صعد أبو طالب الجبل وقال: لهم أیها الناس اعلموا أنّ الله تعالی عز وجل قد أحدث فی هذه اللیله حادثا وخلق فیها خلقا فإن لم تطیعوه وتقروا له بالطاعه وتشهدوا له بالإمامه المستحقه وإلا لم یسکن ما بکم حتی لا یکون بتهامه سکن، قالوا: یا أبا طالب إنا نقول بمقالتک فبکی ورفع یدیه وقال: إلهی وسیدی أسألک بالمحمدیه المحموده والعلویه العالیه والفاطمیه البیضاء إلا تفضلت علی تهامه بالرأفه والرحمه.

قال جابر قال رسول الله صلی الله علیه وآله:

فوالله الذی خلق الحبه وبرأ النسمه قد کانت العرب تکتب هذه الکلمات فیدعون بها عند شدائدهم فی الجاهلیه وهی لا تعلمها ولا تعرف حقیقتها متی ولد علی بن أبی طالب علیه السلام فلما کان فی اللیله التی ولد فیها علیه السلام أشرقت الأرض وتضاعفت النجوم فأبصرت من ذلک عجبا فصاح بعضهم فی بعض وقالوا: إنه قد حدث فی السماء حادث ألا ترون إشراق السماء وضیاءها وتضاعف النجوم بها قال: فخرج أبو طالب وهو یتخلل سکک مکه ومواقها وأسواقها وهو یقول لهم: أیها الناس ولد اللیله فی الکعبه حجه الله تعالی وولی الله فبقی الناس یسألونه عن عله ما یرون من إشراق السماء فقال لهم: أبشروا فقد ولد فی هذه اللیله ولی من أولیاء الله عز وجل یختم به جمیع الشر ویتجنب الشرک والشبهات ولم یزل یذکر هذه الألفاظ حتی أصبح فدخل الکعبه وهو یقول هذه الأبیات:

یا رب رب الغسق الدجیّ

والقمر المنبلج المضیّ

بین لنا من حکمک المقضی

ماذا تری لی فی اسم ذا الصبی

ص: 126

فسمع هاتفا یقول:

خصصتما بالولد الزکی

والطاهر المطهر المرضی

إن اسمه من شامخ علی

علی اشتق من العلی

فلما سمع هذا خرج من الکعبه وغاب عن قومه أربعین صباحا.

قال جابر فقلت یا رسول الله علیک السلام أین غاب؟ قال:

«مضی إلی المثرم لیبشره وان بمولد علی بن أبی طالب علیه السلام فی جبل لکام فالله وجده حیا بشره وان وجده میتا انذره.

فقال جابر: یا رسول الله فکیف یعرف قبره وکیف ینذره، فقال:

یا جابر اکتم ما تسمع فإنه من سرائر الله تعالی المکنونه وعلومه المخزونه إن المثرم کان قد وصف لأبی طالب کهفا فی جبل لکام وقال له إنک تجدنی هناک حیا أو میتا، فلما ان مضی أبو طالب إلی ذلک الکهف ودخله فإذا هو بالمثرم میتا جسده ملفوف فی مدرعتین مسجی بهما وإذا بحیتین إحداهما أشد بیاضا من القمر والأخری أشد سواداً من اللیل المظلم وهما یدفعان عنه الأذی فلما أبصرتا أبا طالب غابتا فی الکهف فدخل أبو طالب وقال: السلام علیک یا ولی الله ورحمه الله وبرکاته فأحیی الله تعالی بقدرته المثرم فقام قائما وهو یمسح وجهه وهو یشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله صلی الله علیه وآله وأن علیا ولی الله وهو الإمام من بعده.

ثم قال له المثرم: بشرنی یا أبا طالب فقد کان قلبی متعلقا حتی من الله تعالی علی بک وبقدومک، فقال له أبو طالب: أبشر فإنّ علیاً طلع إلی الأرض، قال: فما کان علامه اللیله التی ولد فیها، حدثنی بأتم ما رأیت فی تلک اللیله، قال أبو طالب: نعم أخبرک بما شاهدته، لما مر من اللیل

ص: 127

الثلث أخذ فاطمه بنت أسد علیها السلام ما یأخذ النساء عند ولادتها فقرأت علیها الأسماء التی فیها النجاه فسکن بإذن الله تعالی فقلت لها: أنا آتیک بنسوه من أحبائک لیعینوک علی أمرک، قالت: الرأی لک فاجتمعن النسوه عندها فإذا بهاتف یهتف من وراء البیت أمسک عنهن یا أبا طالب فان ولی الله لا تمسه إلا ید مطهره.

فلم یتم الهاتف کلامه حتی أتی محمد بن عبد الله ابن أخی فطرد تلک النسوه وأخرجهن من البیت وإذا أنا بأربع نسوه قد دخلن علیها وعلیهن ثیاب من حریر بیض وإذا روایحهن أطیب من المسک الأذفر فقلن السلام علیک یا ولیه الله فأجابتهن بذلک فجلسن بین یدیها ومعهن جونه من فضه فما کان إلا قلیلا حتی ولد أمیر المؤمنین علیه السلام فلما إن ولد بینهن فإذا به قد طلع علیه السلام فسجد علی الأرض وهو یقول: اشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له واشهد أن محمداً رسول الله تختم به النبوه وتختم بی الوصیه.

فأخذته إحداهن من الأرض ووضعته فی حجرها فلما حملته نظر إلی وجهها ونادی بلسان طلق یقول: السلام علیک یا أماه، فقالت: وعلیک السلام یا بنی، فقال کیف والدی؟ قالت: فی نعم الله عز وجل، فلما إن سمعت ذلک لم أتمالک أن قلت یا بنی أو لست أنا أباک؟ فقال: بلی ولکن أنا وأنت من صلب آدم فهذه أمی حواء فلما سمعت ذلک غضضت وجهی ورأسی وغطیته بردائی وألقیت نفسی حیاء منها علیها السلام ثم دنت أخری ومعها جونه مملوءه من المسک فأخذت علیا علیه السلام فلما نظر إلی وجهها قال: السلام علیک یا أختی، فقالت وعلیک السلام یا أخی، فقال: ما خبر عمی؟ قالت: بخیر فهو یقرأ علیک السلام، فقلت: یا بنی من هذی ومن عمک؟ فقال: هذه مریم ابنه عمران علیها السلام وعمی عیسی علیه السلام فضمخته بطیب کان معها من الجنه.

ص: 128

ثم أخذته أخری فأدرجته فی ثوب کان معها، فقال أبو طالب: لو طهرناه کان أخف علیه وذلک أن العرب تطهر موالیدها فی یوم ولادتهم، فقلن إنه ولد طاهراً مطهراً لأنه لا یذیقه الله حر الحدید إلا علی یدی رجل یبغضه الله تعالی وملائکته والسماوات والأرض والجبال وهو أشقی الأشقیاء، فقلت لهن: من هو؟ قلن: هو عبد الله بن ملجم لعنه الله تعالی، وهو قاتله بالکوفه سنه ثلاثین من وفاه محمد صلی الله علیه وآله.

قال أبو طالب: فأنا کنت استمع قولهن، ثم أخذه محمد بن عبد الله أخی من أیدیهن ووضع یده فی یده وتکلم معه وسأله عن کل شیء فخاطب محمد صلی الله علیه وآله علیا وخاطب علی محمدا باسرار کانت بینهما.

ثم غابت النسوه فلم أرهن فقلت فی نفسی لیتنی کنت أعرف الامرأتین الآخرین وکان علی علیه السلام أعلم بذلک فسألته عنهن، فقال لی: یا أبت أما الأولی فکانت أمی حواء، وأما الثانیه التی ضمختنی بالطیب فکانت مریم ابنه عمران، وأما التی أدرجتنی فی الثوب فهی آسیه، وأما صاحبه الجونه فکانت أم موسی علیه السلام.

ثم قال علی علیه السلام الحق بالمثرم یا أبا طالب وبشره وأخبره بما رأیت فإنک تجده فی کهف کذا فی موضع کذا وکذا، فلما فرغ من المناظره مع محمد ابن أخی ومن مناظرته عاد إلی طفولیته الأولی فأنبأتک وأخبرتک ثم شرحت لک القصه بأسرها بما عاینت یا مثرم، قال أبو طالب: فلما سمع المثرم ذلک منی بکی بکاء شدیداً فی ذلک وفکر ساعه ثم سکن وتمطی ثم غطّی رأسه، وقال: بل غطنی بفضل مدرعتی فغطیته بفضل مدرعته فتمدد فإذا هو میت کما کان فأقمت عنده ثلاثه

ص: 129

أیام أکمله فلم یجبنی فاستوحشت لذلک فخرجت الحیتان وقالتا الحق بولی الله فإنک أحق بصیانته وکفالته من غیرک.

فقلت لهما من أنتما قالتا نحن عمله الصالح خلقنا الله عز وجل علی الصوره التی تری لنذب عند الأذی لیلاً ونهاراً إلی یوم القیامه فإذا قامت الساعه کانت إحدانا قائدته والأخری سائقته ودلیلته إلی الجنه. ثم انصرف أبو طالب إلی مکه.

قال جابر بن عبد الله قال رسول الله صلی الله علیه وآله:

شرحت لک ما سألتنی ووجب علیک له الحفظ فان لعلی عند الله من المنزله الجلیله والعطایا الجزیله ما لم یعط أحد من الملائکه المقربین والأنبیاء المرسلین وحبه واجب علی کل مسلم فإنه قسیم الجنه والنار ولا یجوز أحد علی الصراط إلا ببراءه من أعداء علی علیه السلام)(1).

فهذه هی حقیقه ولاده الإمام علی علیه السلام فی جوف الکعبه وبها یتضح معنی اختیار الله تعالی بیته الحرام فی أن یکون محلاً لدخول فاطمه بنت أسد لتلد فیه خاتم الأوصیاء وأبو الأئمه النجباء الذی أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا.

(سُبْحَانَ رَبِّکَ رَبِّ الْعِزَّهِ عَمَّا یَصِفُونَ)(وَسَلَامٌ عَلَی الْمُرْسَلِینَ)(وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ)(وَمَا تَوْفِیقِی إِلاَّ بِاللّهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَإِلَیْهِ أُنِیبُ).

السید نبیل قدوری حسن علوان الحسنی


1- الفضائل لابن شاذان: ص54 59.

ص: 130

المصادر

1. القرآن الکریم.

2. الاحتجاج / الشیخ أبو منصور أحمد بن علی الطبرسی / تحقیق: الشیخ إبراهیم البهادری / الطبعه السادسه / نشر: دار الأسوه للطباعه والنشر / سنه الطبع: 1425ه / قم المقدسه.

3. الأدب المفرد / محمد بن إسماعیل البخاری / تحقیق: محمد عبد القادر عطا / الطبعه الأولی / نشر: دار الکتب العلمیه / بیروت.

4. الإرشاد / الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن نعمان / تحقیق: مؤسسه آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث / الطبعه الأولی / نشر: المؤتمر العالمی لألفیه الشیخ المفید / سنه الطبع: 1413ه / قم المقدسه.

5. الاستیعاب فی معرفه الأصحاب / یوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر القرطبی / تحقیق: علی محمد البجاوی / الطبعه الأولی / سنه نشر: دار الجیل / سنه الطبع: 1412ه / بیروت.

6. أسد الغابه فی معرفه الصحابه / عز الدین بن الأثیر أبی الحسن علی بن محمد الجزری / تحقیق: مجموعه من المحققین / الطبعه الثانیه / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1424ه / بیروت.

7. الإصابه فی تمییز الصحابه / ابن حجر العسقلانی / تحقیق: الشیخ عادل أحمد عبد الموجود / الطبعه الأولی / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1415ه / بیروت.

ص: 131

8. أصول الکافی / الشیخ محمد بن یعقوب الکلینی / الطبعه الخامسه / نشر: دار الأسوه للطباعه والنشر / سنه الطبع: 1425ه / قم المقدسه.

9. الأغانی / أبو الفرج الأصفهانی / تحقیق: عبد الله علی مهنا / الطبعه الرابعه / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1422ه / بیروت.

10. إقبال الأعمال / أبو القاسم بن جعفر بن محمد بن طاووس / تحقیق: الشیخ حسین الأعلمی / الطبعه الأولی / نشر: مؤسسه الأعلمی للمطبوعات / سنه الطبع: 1417ه / بیروت.

11. الأنساب / أبی سعد عبد الکریم بن محمد بن منصور السمعانی / تحقیق: محمد عبد القادر عطا / الطبعه الأولی / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1419ه / بیروت.

12. أنساب الأشراف / البلاذری / تحقیق: محمود الفردوس العظم / الطبعه الأولی / نشر: دار الیقظه العربیه / سنه الطبع: 1997م / دمشق.

13. بحار الأنوار الجامعه لدرر أخبار الأئمه الأطهار / العلامه الشیخ محمد باقر المجلسی / الطبعه الثانیه المصححه / نشر: مؤسسه الوفاء / سنه الطبع: 1403ه، 1983م / بیروت.

14. البدایه والنهایه / ابن کثیر / تحقیق وتدقیق وتعلیق: علی شیری / الطبعه الأولی / نشر: دار إحیاء التراث العربی / سنه الطبع: 1408ه، 1998م / بیروت.

15. تاریخ الإسلام / محمد بن أحمد الذهبی / تحقیق: د. عمر عبد السلام تدمری / الطبعه الأولی / نشر: دار الکتاب العربی / سنه الطبع: 1407ه / 1987م / بیروت.

16. تاریخ الطبری / أبی جعفر محمد بن جریر الطبری / تحقیق: نواف الجراح / الطبعه الأولی / نشر: دار ومکتبه الهلال / سنه الطبع: 1424ه.

17. تاریخ المدینه المنوره / أبو زید عمر بن شبه النمیری البصری / تحقیق: فهیم محمد شلتوت / الطبعه الأولی / نشر: دار التراث الإسلامی / سنه الطبع: 1410ه / بیروت.

18. تاریخ الیعقوبی / أحمد بن أبی یعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح الیعقوبی / نشر: دار صادر / بیروت.

19. تاریخ بغداد / أبی بکر أحمد بن علی الخطیب البغدادی / تحقیق: صدقی جمیل العطار / الطبعه الأولی / نشر: دار الفکر / سنه الطبع: 1424ه / بیروت.

20. تاریخ خلیفه بن خیاط / أبو عمر خلیفه بن خیاط أبی هبیره اللیثی العصفری / تحقیق:

ص: 132

د. مصطفی مجیب فواز / الطبعه الأولی / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1415ه / بیروت.

21. تاریخ مدینه دمشق الکبیر / ابن عساکر / تحقیق: أبی عبد الله علی عاشور الجنوبی / الطبعه الأولی / نشر: دار إحیاء التراث العربی / سنه الطبع: 1421ه / بیروت.

22. تفسیر البغوی / أبو محمد الحسین البغوی الشافعی / تحقیق: عبد الرزاق المهدی / الطبعه الثانیه / نشر: دار إحیاء التراث العربی / سنه الطبع: 1423ه / بیروت.

23. تهذیب التهذیب / ابن حجر العسقلانی / الطبعه الأولی / نشر: دار صادر / سنه الطبع: 1325ه / بیروت.

24. تهذیب الکمال / أبو الحجاج جمال الدین المزی / تحقیق وضبط وتعلیق: الدکتور بشار عواد معروف / الطبعه الأولی / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1425ه / بیروت.

25. جامع البیان عن تأویل آی القرآن (تفسیر الطبری) / أبو جعفر محمد بن جریر الطبری / الطبعه الأولی / نشر: دار ابن حزم دار الإعلام / سنه الطبع: 1423ه / بیروت.

26. الجواهر السنیه / محمد بن الحسن بن علی بن الحسین الحر العاملی / الطبعه الأولی / نشر: مطبعه النعمان / سنه الطبع: 1384ه، 1964م / النجف الأشرف.

27. خصائص الأئمه / الشریف الرضی / تحقیق: محمد هادی الأمینی / نشر: مجمع البحوث الإسلامیه الآستانه الرضویه المقدسه / سنه الطبع: ربیع الثانی 1406ه / مشهد المقدسه.

28. روضه الواعظین / محمد بن الفتال النیسابوری / تحقیق: مجتبی الغرجی / الطبعه الأولی / نشر: دلیل ما / سنه الطبع: 1423ه / قم المقدسه.

29. زاد المسیر فی علم التفسیر / أبی الفرج جمال الدین بن محمد الجوزی / الطبعه الثانیه / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1422ه / بیروت.

30. السنن الکبری / أبو بکر أحمد بن الحسین البیهقی / تحقیق: محمد عبد القادر عطا / الطبعه الثالثه / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1424ه / بیروت.

31. سیر أعلام النبلاء / شمس الدین الذهبی / الطبعه الأولی / تحقیق: مصطفی عبد القادر عطا / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1425ه / بیروت.

32. سیره ابن إسحاق / محمد بن إسحاق بن یسار المطلبی / تحقیق: د. سهیل زکار / الطبعه

ص: 133

الأولی / نشر: دار الفکر / سنه الطبع: 1398ه / نشر: دار الفکر.

33. السیره الحلبیه / أبو الفرج نور الدین علی بن إبراهیم الحلبی الشافعی / تحقیق: عبد الله محمد الخلیلی / الطبعه الأولی / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1422ه / بیروت.

34. السیره النبویه / ابن هشام / تحقیق: مصطفی السقا / الطبعه الأولی / نشر: مؤسسه علوم القرآن / بیروت.

35. شرح إحقاق الحق / السید المرعشی / تحقیق وتعلیق: السید شهاب الدین المرعشی النجفی / نشر: منشورات مکتبه آیه الله العظمی المرعشی النجفی / قم المقدسه.

36. شرح صحیح مسلم / محی الدین بن یحیی بن شرف النووی / الطبعه الأولی / نشر: دار بن حزم / سنه الطبع: 1423ه / بیروت.

37. شرح نهج البلاغه / ابن أبی الحدید المعتزلی / تحقیق: محمد أبو الفضل إبراهیم / الطبعه الأولی / نشر: دار إحیاء الکتب العربیه / سنه الطبع: 1378ه، 1959م / بیروت.

38. الصحاح تاج اللغه وصحاح العربیه / أبو نصر إسماعیل بن حماد الجوهری / تحقیق: د. أمیل بدیع یعقوب / الطبعه الأولی / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1420ه / بیروت.

39. صحیح البخاری / أبو عبد الله محمد بن إسماعیل بن المغیره بن البخاری / الطبعه الرابعه / نشر: عالم الکتب / سنه الطبع: 1405ه / بیروت.

40. صحیح مسلم / مسلم بن الحجاج أبو الحسین النیسابوری / تحقیق: د. محمد عبد الرحمن المرعشلی / الطبعه الأولی / نشر: دار إحیاء التراث العربی / سنه الطبع: 1420ه / بیروت.

41. الطبقات الکبری / محمد بن سعد / الطبعه الأولی / نشر: دار صادر دار بیروت / سنه الطبع: 1376ه / بیروت.

42. الطرائف فی معرفه مذاهب الطوائف / السید ابن طاووس / الطبعه الأولی / نشر: مؤسسه الخیام / سنه الطبع: 1399ه / قم المقدسه.

43. عیون أخبار الرضا علیه السلام / الشیخ الأکبر أبی جعفر الصدوق / الطبعه الأولی / نشر: المکتبه الحیدریه / سنه الطبع: 1425ه / قم المقدسه.

44. الغارات / إبراهیم بن محمد الثقفی / الطبعه الأولی / نشر: دار الأضواء / سنه الطبع:

ص: 134

1407ه / بیروت.

45. الغدیر فی الکتاب والسنه والأدب / الشیخ عبد الحسین أحمد الأمینی النجفی / الطبعه الأولی / نشر: مؤسسه البدیل دار المتقین / سنه الطبع: 1414ه / بیروت.

46. الفائق فی غریب الحدیث / جار الله محمود بن عمر الزمخشری / الطبعه الأولی / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1417ه / بیروت.

47. الفتنه ووقعه الجمل / سیف بن عمر الضبی الأسدی / تحقیق: أحمد راتب عرموش / الطبعه الثانیه / نشر: دار النفائس / سنه الطبع: 1397ه / بیروت.

48. فرحه الغری فی تعین قبر أمیر المؤمنین علیه السلام / عبد الکریم بن طاووس الحسنی / تحقیق: تحسین آل شبیب الموسوی / الطبعه الأولی / نشر: مرکز الغدیر للدراسات الإسلامیه / سنه الطبع: 1419ه / بیروت.

49. الفصول المختاره / الشریف المرتضی / تحقیق: السید نور الدین جعفریان الاصبهانی / الطبعه الثانیه / نشر: دار المفید للطباعه والنشر والتوزیع / سنه الطبع: 1414ه، 1993م / بیروت.

50. الفصول المهمه فی معرفه الأئمه / علی بن محمد بن أحمد المالکی (ابن الصباغ) / تحقیق: سامی الغربری / الطبعه الأولی / نشر: دار الحدیث للطباعه والنشر / سنه الطبع: 1422ه / قم المقدسه.

51. فوات الوفیات والذیل علیها / محمد بن شاکر الکتبی / تحقیق: د. إحسان عباس / الطبعه الأولی / نشر: دار صادر / بیروت.

52. الکافئه / الشیخ المفید / تحقیق: علی أکبر زمانی / الطبعه الثانیه / نشر: دار المفید للطباعه والنشر والتوزیع / سنه الطبع: 1414ه، 1993م / بیروت.

53. کامل الزیارات / الشیخ أبی القاسم جعفر بن محمد القمی / تحقیق: الشیخ جواد القیوم الأصفهانی / الطبعه الثالثه / نشر: دار نشر الفقاهه / سنه الطبع: 1424ه / قم المقدسه.

54. الکامل فی التاریخ / ابن الأثیر / نشر: دار صادر / سنه الطبع: 1386ه، 1966م / بیروت.

55. کتاب الفتوح / أبی محمد أحمد بن أعثم الکوفی / تحقیق: علی شیری / الطبعه الأولی / نشر: دار الأضواء / سنه الطبع: 1411ه / بیروت.

ص: 135

56. کتاب الفضائل / شاذان بن جبرائیل / الطبعه الأولی / نشر: مؤسسه الأعلمی / سنه الطبع: 1408ه / بیروت.

57. کتاب المحبر / محمد بن حبیب البغدادی / نشر: مطبعه الدائره / سنه الطبع: ذی القعده 1361ه.

58. کتاب المکاسب / الشیخ مرتضی الأنصاری: تحقیق: محمد کلانه / الطبعه الأولی / نشر: مؤسسه النور للمطبوعات / سنه الطبع: 1410ه / بیروت.

59. کتاب المنمق فی أخبار قریش / محمد بن حبیب البغدادی / تحقیق: خورشید أحمد فارق / الطبعه الأولی / نشر: عالم الکتب / سنه الطبع: 1405ه / بیروت.

60. الکشف الحثیث / سبط ابن العجمی / تحقیق وتعلیق: صبحی السامرائی / الطبعه الأولی / نشر: عالم الکتب مکتبه النهضه العربیه / سنه الطبع: 1407ه، 1989م / بیروت.

61. کشف الغمه فی معرفه الأئمه / علی بن عیسی بن أبی الفتح الأربلی / الطبعه الأولی / نشر: دار الأضواء / سنه الطبع: 1421ه / بیروت.

62. الکشف والبیان المعروف بتفسیر الثعلبی / أبو إسحاق الثعلبی / تحقیق: أبی محمد بن عاشور / الطبعه الأولی / نشر: دار إحیاء التراث العربی / سنه الطبع: 1422ه / بیروت.

63. کفایه الطالب فی مناقب علی بن أبی طالب علیه السلام ویلیه البیان فی أخبار صاحب الزمان عجل الله تعالی فرجه الشریف / أبی عبد الله محمد بن یوسف الکنجی الشافعی / تحقیق: د. محمد هادی الأمینی / الطبعه الرابعه / نشر: شرکه الکتبی / سنه الطبع: 1413ه / بیروت.

63.

64. مجمع الزوائد ومنبع الفوائد / الحافظ نور الدین علی بن أبی بکر الهیثمی / تحقیق: عبد الله محمد الدرویش / الطبعه الأولی / نشر: دار الفکر / سنه الطبع: 1425ه / بیروت.

65. المجموع شرح المهذب / محی الدین أبی زکریا یحیی بن شرف النووی / تحقیق: ثمانیه من الباحثین / الطبعه الأولی / نشر: دار الکتب العالمیه / سنه الطبع: 1423ه / بیروت.

66. مروج الذهب ومعدن الجوهر / أبی الحسن علی بن الحسین بن علی المسعودی / تحقیق: أمیر مهنا / الطبعه الأولی / نشر: مؤسسه الأعلمی / سنه الطبع: 1421ه / بیروت.

67. المزار / الشیخ محمد بن مکی العاملی / تحقیق: محمود البدری، الطبعه الأولی / نشر: مؤسسه المعارف الإسلامیه / سنه الطبع: 1416ه / قم المقدسه.

ص: 136

68. المستدرک علی الصحیحین / أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحاکم النیسابوری / تحقیق: مصطفی عبد القادر عطا / الطبعه الثانیه / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1422ه / بیروت.

69. المسند / أحمد بن محمد بن حنبل / تحقیق: أحمد محمد شکر / نشر: مکتبه التراث الإسلامی / القاهره.

70. مسند أبی یعلی الموصلی / أبی یعلی أحمد بن علی بن المثنی التمیمی / تحقیق: ظهیر الدین عبد الرحمن / الطبعه الأولی / دار الفکر / سنه الطبع: 1422ه / بیروت.

71. مسند الشامیین / الطبرانی / تحقیق:حمدی عبد المجید السلفی / نشر: مؤسسه الرساله / سنه الطبع: 1417ه، 1996م / بیروت.

72. المصنف / عبد الله بن محمد بن أبی شیبه الکوفی العبسی / تحقیق وتعلیق: سعید اللحام / الطبعه الأولی / نشر: دار الفکر للطباعه والنشر والتوزیع / سنه الطبع: جمادی الآخره 1409ه، 1989م / بیروت.

73. معارج الوصول إلی معرفه فضل آل الرسول صلی الله علیه وآله وسلم / محمد بن عز الدین بن الحسن الزرندی / تحقیق: عبد الرحیم مبارک / الطبعه الأولی / نشر: مؤسسه الطبع التابعه للآستانه الرضویه المقدسه / سنه الطبع: 1422ه / مشهد المقدسه.

74. المعجم الأوسط / الطبرانی / تحقیق: قسم التحقیق بدار الحرمین / نشر: دار الحرمین للطباعه والنشر والتوزیع / سنه الطبع: 1415ه، 1995م.

75. المعجم الصغیر / الطبرانی / نشر: دار الکتب العلمیه / بیروت.

76. المعجم الکبیر / أبی القاسم سلیمان بن أحمد الطبرانی / تحقیق: حمدی عبد المجید السلفی / الطبعه الأولی / نشر: الدار العربیه للطباعه / سنه الطبع: 1319ه / بیروت.

77. معجم رجال الحدیث / السید ابو القاسم الموسوی الخوئی / الطبعه الخامسه / سنه الطبع: 1413ه.

78. معجم ما استعجم من أسماء البلاد والمواضع / أبو عبید عبد الله بن عبد العزیز البکری الأندلسی / تحقیق: د. جمال طلبه / الطبعه الأولی / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1418ه / بیروت.

79. مقاتل الطالبیین / أبی الفرج الأصفهانی / الطبعه الأولی / نشر: دار التربیه / بغداد.

ص: 137

80. مقتل الإمام الحسین بن علی علیه السلام / أبو مخنف لوط بن یحیی بن سعید الغامدی الأزدی الکوفی / تحقیق: کامل سلمان الجبوری / الطبعه الأولی / نشر: دار المحجه البیضاء / سنه الطبع: 1420ه / بیروت.

81. المناقب / الموفق بن محمد المکی الخوارزمی / الطبعه الخامسه / نشر: مؤسسه النشر الإسلامی / سنه الطبع: 1425ه.

82. میزان الاعتدال / الذهبی / تحقیق: علی محمد البجاوی / الطبعه الأولی / نشر: دار المعرفه للطباعه والنشر / سنه الطبع: 1382ه، 1963م / بیروت.

83. المیزان فی تفسیر القرآن / السید محمد حسین الطباطبائی / تحقیق: الشیخ حسین الأعلمی / الطبعه الأولی / نشر: مؤسسه الأعلمی للمطبوعات / سنه الطبع: 1417ه / بیروت.

84. النصائح الکافیه / السید محمد بن عقیل بن عبد الله العلوی / الطبعه الأولی / نشر: دار الثقافه للطباعه والنشر / سنه الطبع: 1412ه / قم.

85. نظم درر السمطین فی فضائل المصطفی والمرتضی والبتول والسبطین / جمال الدین محمد بن یوسف بن الحسن بن محمد الزرندی الحنفی المدنی / الطبعه الأولی / نشر: دار إحیاء التراث الإسلامی / سنه الطبع: 1425ه / بیروت.

86. الوافی بالوفیات / صلاح الدین خلیل بن أبیک الصفدی / تحقیق: أحمد الارناؤوط / الطبعه الأولی / نشر: دار إحیاء التراث العربی / سنه الطبع: 1420ه / بیروت.

87. الوسیط فی تفسیر القرآن المجید / أبو الحسن علی بن أحمد الواحدی النیسابوری / تحقیق: مجموعه محققین / الطبعه الثانیه / نشر: دار الکتب العلمیه / سنه الطبع: 1415ه / بیروت.

ص: 138

المحتویات

الإهداء. 5

مقدمه الکتاب... 9

المبحث الأول

من هو حکیم بن حزام الذی حظی بهذه المیزه الفریده؟

المسأله الأولی: ما ذکره أهل التراجم عن هذه الشخصیه ودراسه هذه الأقوال. 17

أولاً: ما ذکره ابن حجر (المتوفی سنه 852ه) ودراسه هذه الأقوال. 18

ثانیا: ما ذکره الحافظ بن عساکر (المتوفی سنه 571ه) ودراسه هذه الأقوال. 22

المسأله الثانیه: دور حکیم بن حزام فی الحیاه السیاسیه خلال نصف قرن. 31

أولاً: دوره فی مقتل عثمان بن عفان. 36

أ: الترابط بین دور طلحه بن عبید الله فی قتل عثمان وظهور منقبه حکیم بن حزام. 36

ب: تجلی منقبه حکیم بن حزام فی دفن عثمان بن عفان.. 40

ثانیاً: دور حکیم بن حزام فی معرکه الجمل.. 45

ص: 139

المبحث الثانی

منقبیه الولاده فی الکعبه أهی ذاتیه أم مکتسبه؟

المسأله الأولی: قدسیه الکعبه بین تعظیم الشرائع السماویه والمعتقدات العربیه قبل الإسلام. 52

المسأله الثانیه: عوامل ثبوت المنقبیه للولاده فی الکعبه وظواهر انتفائها 56

أولاً: عوامل ثبوت المنقبیه للولاده فی الکعبه. 56

ثانیا: ظواهر انتفاء حرمه الکعبه وتعظیمها قبل الإسلام وبعده وتعارضها مع منقبیه الولاده. 59

الظاهره الأولی: ظاهره تحالف القبائل فی مکه لحفظ حرمه الکعبه ومناهضته. 59

الظاهره الثانیه: ظاهره ارتکاب الزنی فی جوف الکعبه. 64

الظاهره الثالثه: الإشراک بالله فی جوف الکعبه وهی بیت الله تعالی!! 65

الظاهره الرابعه: حرق الکعبه ورمیها بالمنجنیق.. 67

الظاهره الخامسه: قتل التابعیین فی باحه الحرم وصلب ابن الزبیر وهو مقطوع الرأس عند الکعبه. 68

المسأله الثالثه: للمناقب مفهوم آخر فی الإیدیولوجیا الأمویه. 71

المبحث الثالث

مناقشه الأقوال فی ولاده حکیم بن حزام فی الکعبه، وبیان بطلانها

المسأله الأولی: عرض الأقوال فی ولاده حکیم بن حزام علی طاوله البحث... 80

أولاً: الحافظ مسلم بن الحجاج (صاحب الصحیح)، (المتوفی سنه 261ه) 80

ثانیاً: الحافظ النووی (المتوفی سنه 676ه) 80

ثالثاً: ابن أبی الحدید المعتزلی (المتوفی سنه 656) 80

ص: 140

رابعاً: الحلبی فی سیرته (المتوفی سنه 1044ه) 80

خامساً: الحافظ الحاکم النیسابوری (المتوفی سنه 405ه) 81

سادساً: الحافظ ابن حجر العسقلانی (المتوفی سنه582ه) 81

المسأله الثانیه:مناقشه هذه الأقوال. 82

أولاً: مناقشه قول الحافظ مسلم النیسابوری صاحب الصحیح.. 82

ثانیا: مناقشه قول الحافظ النووی.. 83

ثالثاً: مناقشه قول ابن أبی الحدید المعتزلی.. 84

رابعا: مناقشه قول الحلبی صاحب السیره. 86

خامساً: مناقشه قول الحافظ الحاکم النیسابوری.. 88

سادساً: مناقشه قول الحافظ ابن حجر العسقلانی.. 89

المبحث الرابع

دور الزبیریین فی محاربه فضائل علی بن أبی طالب علیه السلام ومعاداتهم عتره النبی صلی الله علیه وآله وسلم ومنها الولاده فی الکعبه

المسأله الأولی: تغییر عبد الله بن الزبیر بناء الکعبه وانتهاک حرمتها وسفک دماء المسلمین فیها 93

المسأله الثانیه: معاداه عبد الله بن الزبیر  أهل البیت علیهم السلام وامتناعه من الصلاه علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم بغضاً لأهل بیته علیهم السلام  94

المسأله الثالثه: دور الزبیر بن بکار وعمه مصعب فی نشر الادعاء بولاده حکیم بن حزام فی الکعبه، والدلیل علی زیفه. 99

ص: 141

المبحث الخامس

أمر الولاده فی جوف الکعبه أهو بید الإنسان أم بید الله تعالی؟

المسأله الأولی: ما هی الحکمه فی ولاده الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام فی جوف الکعبه؟. 109

أولاً: للتلازم بین الکعبه وعلی بن أبی طالب علیه السلام ودلیلهُ القرآنی.. 109

ثانیاً: للتشابه بین الإمام والبیت الحرام فی العلاقه مع الناس... 111

ثالثا: لتحقق الأمان فی الالتجاء للبیت الحرام والإمام علی بن أبی طالب علیه السلام. 112

رابعا: للتلازم فیما بین الإمامه والإقامه. 112

خامساً: للاعتبار من حیاه علی بن أبی طالب علیه السلام. 113

سادساً: للتلازم بین الآذان ودوران الأرض والإمامه. 114

المسأله الثانیه: ما یدل من الأحادیث علی ثبوت ولاده الإمام علی علیه السلام فی جوف الکعبه. 116

أولاً: ما ورد فی کتب أتباع مدرسه الصحابه. 116

ثانیاً: ما ورد فی کتب أتباع مدرسه أهل البیت علیهم السلام. 119

المصادر. 130

المحتویات.... 138

ص: 142

إصدارات  قسم الشؤون الفکریه والثقافیه فی العتبه الحسینیه المقدسه

تألیف

اسم الکتاب

ت

السید محمد مهدی الخرسان

السجود علی التربه الحسینیه

1

زیاره الإمام الحسین علیه السلام باللغه الانکلیزیه

2

زیاره الإمام الحسین علیه السلام باللغه الأردو

3

الشیخ علی الفتلاوی

النوران الزهراء والحوراء علیهما السلام الطبعه الأولی

4

الشیخ علی الفتلاوی

هذه عقیدتی الطبعه الأولی

5

الشیخ علی الفتلاوی

الإمام الحسین علیه السلام فی وجدان الفرد العراقی

6

الشیخ وسام البلداوی

منقذ الإخوان من فتن وأخطار آخر الزمان

7

السید نبیل الحسنی

الجمال فی عاشوراء

8

الشیخ وسام البلداوی

ابکِ فإنک علی حق

9

الشیخ وسام البلداوی

المجاب بردّ السلام

10

السید نبیل الحسنی

ثقافه العیدیه

11

السید عبد الله شبر

الأخلاق (تحقیق: شعبه التحقیق) جزآن

12

الشیخ جمیل الربیعی

الزیاره تعهد والتزام ودعاء فی مشاهد المطهرین

13

لبیب السعدی

من هو؟

14

السید نبیل الحسنی

الیحموم، أهو من خیل رسول الله أم خیل جبرائیل؟

15

الشیخ علی الفتلاوی

المرأه فی حیاه الإمام الحسین علیه السلام

16

السید نبیل الحسنی

أبو طالب علیه السلام ثالث من أسلم

17

السید محمدحسین الطباطبائی

حیاه ما بعد الموت (مراجعه وتعلیق شعبه التحقیق)

18

السید یاسین الموسوی

الحیره فی عصر الغیبه الصغری

19

ص: 143

السید یاسین الموسوی

الحیره فی عصر الغیبه الکبری

20

الشیخ باقر شریف القرشی

حیاه الإمام الحسین بن علی (علیهما السلام) ثلاثه أجزاء

21 23

الشیخ وسام البلداوی

القول الحسن فی عدد زوجات الإمام الحسن علیه السلام

24

السید محمد علی الحلو

الولایتان التکوینیه والتشریعیه عند الشیعه وأهل السنه

25

الشیخ حسن الشمری

قبس من نور الإمام الحسین علیه السلام

26

السید نبیل الحسنی

حقیقه الأثر الغیبی فی التربه الحسینیه

27

السید نبیل الحسنی

موجز علم السیره النبویه

28

الشیخ علی الفتلاوی

رساله فی فن الإلقاء والحوار والمناظره

29

علاء محمدجواد الأعسم

التعریف بمهنه الفهرسه والتصنیف وفق النظام العالمی (LC)

30

السید نبیل الحسنی

الأنثروبولوجیا الاجتماعیه الثقافیه لمجتمع الکوفه عند الإمام الحسین علیه السلام

31

السید نبیل الحسنی

الشیعه والسیره النبویه بین التدوین والاضطهاد (دراسه)

32

الدکتور عبدالکاظم الیاسری

الخطاب الحسینی فی معرکه الطف دراسه لغویه وتحلیل

33

الشیخ وسام البلداوی

رسالتان فی الإمام المهدی

34

الشیخ وسام البلداوی

السفاره فی الغیبه الکبری

35

السید نبیل الحسنی

حرکه التاریخ وسننه عند علی وفاطمه علیهما السلام (دراسه)

36

السید نبیل الحسنی

دعاء الإمام الحسین علیه السلام فی یوم عاشوراء بین النظریه العلمیه والأثر الغیبی (دراسه) من جزءین

37

الشیخ علی الفتلاوی

النوران الزهراء والحوراء علیهما السلام الطبعه الثانیه

38

شعبه التحقیق

زهیر بن القین

39

السید محمد علی الحلو

تفسیر الإمام الحسین علیه السلام

40

الأستاذ عباس الشیبانی

منهل الظمآن فی أحکام تلاوه القرآن

41

السید عبد الرضا الشهرستانی

السجود علی التربه الحسینیه

42

السید علی القصیر

حیاه حبیب بن مظاهر الأسدی

43

الشیخ علی الکورانی العاملی

الإمام الکاظم سید بغداد وحامیها وشفیعها

44

جمع وتحقیق: باسم الساعدی

السقیفه وفدک، تصنیف: أبی بکر الجوهری

45

نظم وشرح:  حسین النصار

موسوعه الألوف فی نظم تاریخ الطفوف ثلاثه أجزاء

46

السید محمد علی الحلو

الظاهره الحسینیه

47

السید عبدالکریم القزوینی

الوثائق الرسمیه لثوره الإمام الحسین علیه السلام

48

السید محمدعلی الحلو

الأصول التمهیدیه فی المعارف المهدویه

49

الباحثه الاجتماعیه کفاح الحداد

نساء الطفوف

50

الشیخ محمد السند

الشعائر الحسینیه بین الأصاله والتجدید

51

ص: 144

السید نبیل الحسنی

خدیجه بنت خویلد أُمّه جُمعت فی امرأه – 4 مجلد

52

الشیخ علی الفتلاوی

السبط الشهید – البُعد العقائدی والأخلاقی فی خطب الإمام الحسین علیه السلام

53

السید عبدالستار الجابری

تاریخ الشیعه السیاسی

54

السید مصطفی الخاتمی

إذا شئت النجاه فزر حسیناً

55

عبدالساده محمد حداد

مقالات فی الإمام الحسین علیه السلام

56

الدکتور عدی علی الحجّار

الأسس المنهجیه فی تفسیر النص القرآنی

57

الشیخ وسام البلداوی

فضائل أهل البیت علیهم السلام بین تحریف المدونین وتناقض مناهج المحدثین

58

حسن المظفر

نصره المظلوم

59

السید نبیل الحسنی

موجز السیره النبویه – طبعه ثانیه، مزیده ومنقحه

60

الشیخ وسام البلداوی

ابکِ فانک علی حق – طبعه ثانیه

61

السید نبیل الحسنی

أبو طالب ثالث من أسلم – طبعه ثانیه، منقحه

62

السید نبیل الحسنی

ثقافه العید والعیدیه – طبعه ثالثه

63

الشیخ یاسر الصالحی

نفحات الهدایه – مستبصرون ببرکه الإمام الحسین علیه السلام

64

السید نبیل الحسنی

تکسیر الأصنام – بین تصریح النبی صلی الله علیه و آله و سلم وتعتیم البخاری

65

الشیخ علی الفتلاوی

رساله فی فن الإلقاء – طبعه ثانیه

66

محمد جواد مالک

شیعه العراق وبناء الوطن

67

حسین النصراوی

الملائکه فی التراث الإسلامی

68

السید عبد الوهاب الأسترآبادی

شرح الفصول النصیریه – تحقیق: شعبه التحقیق

69

الشیخ محمد التنکابنی

صلاه الجمعه– تحقیق: الشیخ محمد الباقری

70

د. علی کاظم مصلاوی

الطفیات – المقوله والإجراء النقدی

71

الشیخ محمد حسین الیوسفی

أسرار فضائل فاطمه الزهراء علیها السلام

72

السید نبیل الحسنی

الجمال فی عاشوراء – طبعه ثانیه

73

السید نبیل الحسنی

سبایا آل محمد صلی الله علیه وآله وسلم

74

السید نبیل الحسنی

الیحموم، -طبعه ثانیه، منقحه

75

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.