الزواج المثالی

اشاره

سرشناسه:مکارم شیرازی، ناصر، 1305 -

عنوان و نام پدیدآور: الزواج المثالی/مکارم الشیرازی ؛ اعداد عبدالرحیم الحمرانی.

مشخصات نشر: قم: دارالنشرالامام علی بن ابی طالب علیه السلام، 1430 ق.، 1388.

مشخصات ظاهری: 64 ص.

شابک:7000 ریال:978-964-533-060-4

یادداشت: عربی.

یادداشت: پشت جلد به انگلیسی: Makarem Shirazi. Exemplary marriage.

یادداشت: کتابنامه به صورت زیرنویس.

موضوع:علی بن ابی طالب (ع)، امام اول، 23 قبل از هجرت - 40ق. -- زناشویی

موضوع:فاطمه زهرا (س)، 8؟ قبل از هجرت - 11ق. -- زناشویی

موضوع:زناشویی (اسلام) -- آداب و رسوم

شناسه افزوده:حمرانی، عبدالرحیم

رده بندی کنگره:BP258/5/م7ز9 1388

رده بندی دیویی:297/725

شماره کتابشناسی ملی:1911071

ص: 1

اشاره

ص: 2

ص: 3

المقدّمه

بسم اللّه الرحمّن الرّحیم

الحمد للَّه کما هو أهله الذی لاحدّ لصفات جلاله وجماله. ولا یستطاع وصفه. فهو الأوحد الذی لیس له کفؤ، بینما خلق من کلٍّ زوجین.

والشکر والحمد یلیق بساحته القدسیه الذی جاوزت نعمه الإحصاء ولم یمسک رحمته عصیان العباد.

والصلاه والسلام علی سیّد المرسلین وخاتم النبیین محمّد صلی الله علیه و آله الذی أنقذ البشریه من ضلال الکفر ووضع عنها أغلال الأسر للعصبیات العمیاء والقیود التی طوقت أیدیها وأرجلها وهداها إلی دار السعاده والکمال.

والتحیه والثناء اللامتناهی علی سیّد الأولیاء وإمام المتقین أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام وعلی سیّده النساء زوجه الصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء علیها السلام وأبنائها المعصومین ولا سیّما بقیه اللَّه الحجّه بن الحسن العسکری علیه السلام الذین حملوا وإلی الأبد بجدّهم واجتهادهم وصبرهم وقیامهم وقعودهم مشعل الدین ورووا عشاق الحقّ من عذب میاه الحیاه.

ص: 4

أصبحت قضیه تکوین الأسره وزواج الشبّان من أعقد القضایا الاجتماعیه المعقده الیوم، وقلّما نجد أسره فیها فتی وفتاه ولا تعانی من هذا الأمر.

فهناک کثیر من المعضلات أمام هذه المسأله المهمه وفی ذات الوقت الحیاتیه البسیطه استفحلت لتتجسد بشکل هیولا وحشیه.

فهنالک العدید من البنات اللآتی بقین رهینات البیت وینتظرن الزواج ویرین أنفسهن یواجهن سیلًا من المشاکل العظیمه ومواضع یصعب اجتیازها فی حین لا یعانین من مشکله أساسیه.

وهنالک العدید من الفتیان الذین تجاوزوا سنی عنفوان الشباب ومازالوا یراوحون أملًا فی تکوین الأسره، غیر أنّ الآداب والعادات الاجتماعیه السیئه والتقالید الخاطئه التی ألصقت بهذا الأمر الحیوی حالت دون بلوغهم الهدف.

والعجیب أنّ هذه المسأله من القضایا المعقده فی العوائل الغنیه والفقیره علی حدّ سواء؛ فکلّ یحمل جبلًا من التوقعات الخاطئه ویغط تحت أطلال ثقیله من العادات والتقالید الساذجه.

والأعظم أسفاً حیث إنّ الأسس تقام عوجاء منذ البدایه فإنّ بناء أغلب الأسر معوج حتّی السقف، وبما أنّه یفتقر إلی الأساس المحکم فهو عرضه علی الدوام للتقلبات والاضطرابات.

هذا فی الوقت الذی ندرک فیه أنّ «الأسره البشریه الکبری» إنّما تتکون من هذه «الأسر الصغیره» فکلّ منها بمثابه طابوقه فی هذا المبنی الشامخ، ورصانه هذا البناء الفخم تتوقف علی متانه هذه

ص: 5

الوحدات الصغیره.

فإن کانت هذه الطابوقات محکمه ومرتبه وصافیه وصلبه کان لذلک البناء عمر مدید ومفید. وبالعکس إن کان ضعیفاً وأعوجاً تقاذفته الأمواج وآل سریعاً إلی السقوط والانهیار.

وبناءً علی هذا فإنّ لقضیه تکوین الأسره علی أساس الاسوه والمعاییر والمثل السلیمه إرتباط مباشر وحمیم بحل المشاکل الأسریه والمنغصات الشخصیه للناس من جهه، ومن جهه اخری لها صله واضحه بحلّ المشکلات الاجتماعیه.

وعلی هذا الضوء لابدّ من التفکیر قبل کلّ شی ء برصانه الأسس بغیه تعزیز روابط الناس الاجتماعیه العامه وتشیید صرح الأسره علی دعائم قویه ومحکمه.

الجدیر بالذکر أنّ الروایات الإسلامیه شبهت تکوین الأسره بتشیید البناء، وهو البناء المحبب لدی اللَّه کما ورد فی الحدیث النبوی الشریف:

«ما بُنِیَ بَناءٌ فِی الإسْلامِ احَبُّ إلی اللَّه مِنَ التَّزْوِیِج»(1).

الأسره مصدر الأمن والاستقرار حیث قال تعالی: «وَمِنْ آیاتِهِ انْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أنْفُسِکُمْ ازْواجاً لِتَسْکُنُوا إلَیْها وَجَعَلَ بَیْنَکُمْ مَوَدَّهً وَرَحْمَهً انَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُوْنَ»(2).

ولکن ممّا یؤسف له أنّ أغلب العقلاء والمفکّرین حین یبلغون هذه المرحله یقفون عن التفکیر فی العوامل الأصلیه للمودّه والرحمه


1- وسائل الشیعه، ج 14، ص 30، ح 3
2- سوره الروم، الآیه 21

ص: 6

ویستفرغون تفکیرهم فی الآداب والسنن الخاطئه والقیم الباطله والعقائد الخرافیه.

المثل الإسلامیه فی الزواج

أحد الدلائل علی عظمه تعلیمات الإسلام أنّها تناولت بعنایه فائقه وترکیز عجیب هذه المسأله الحیاتیه المهمّه، ولم تغض الطرف وتتجاهل أیّه خطه ناجعه من أجل تکوین أسره سلیمه خالیه من أی انحراف واعوجاج، حیث اهتم الإسلام منذ الخطوه الاولی لتشکیل الأسره ولبنتها الأساس والأهداف الأصلیه لهذا العمل والمثل الرفیعه التی تسوده وحذر من مغبه ما یناهض القیم من قبل بعض الوسواسین الخناسین الذین یحاولون فرض أفکارهم کأسس فی تکوین الأسره.

وتتجه هذه التعلیمات تاره صوب صفات النساء الجدیرات بالزواج والتی ینبغی الالتفات إلیها حین الخطبه، فتصرح قائله

«إذا تزوج الرجل المرأه لجمالها أو لمالها وکّل إلی ذلک وإذا تزوجها لدینها رزقَ اللَّه المال والجمال»(1).

کما جاء فی حدیث آخر عن الإمام الباقر علیه السلام أنّ شخصاً أتی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله وسأله عن الزواج (والقیم التی یبتنی علیها) فقال صلی الله علیه و آله:

«إنکح وعلیک بذات الدین تربت یداک»(2).


1- وسائل الشیعه، ج 14، ص 30، ح 1 روی هذا الحدیث بسند صحیح عن الإمام الصادق علیه السلام
2- وسائل الشیعه، ج 14، ص 30، ح 2

ص: 7

وتاره اخری عبر عن النساء الجمیلات فی الأسر الملوثه العدیمه الإیمان والتربیه ویغض أغلب الناس الطرف عن عیوبهن بسبب جمالهن، بالورده فی القمامه. فقد جاء فی الخبر أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله قام خطیباً (وهذا دلیل علی أهمیّه الموضوع وابتلاء فئه عظیمه من الناس بهذه القضیه) وقال:

«أیّها الناس إیّاکم وخضراء الدمن».

قیل: یا رسول اللَّه وما خضراء الدمن؟

قال صلی الله علیه و آله:

«المرأه الحسناء فی منبت السوء»(1).

تری أین هذه الرؤیه للمثل السائده فی اختیار الزوجه وما هو شائع فی وسط البعض الذی تجاوز حتّی مسأله المال والجمال واستغرق فی أموال أبیها وأقربائها؛ أی یتطلع إلی موتهم لیستولی علی أموالهم! وأحیاناً یواجه الأوهام التی یطرحها البعض علی صعید التفاوت الطبقی حین الزواج فلا یرون علی سبیل المثال الشاب المؤمن الطاهر کفؤاً لبنتهم کون أبوه عاملًا أو فلاحاً، حتّی أنّهم لیقدمون علی هذه الفضائل الأمور العرقیه والقبلیه فیصرح بتکافؤ دماء المؤمنین وکلّ منهم کفؤ الآخر فی الزواج 6).

هذا فی الوقت الذی مازال بعض الأفراد الذین لم یتعمّقوا فی الإسلام یذمّون زواج العربی من غیرالعرب ویعیبون زواج بنی هاشم من غیرهم حتّی بعد انتشار الإسلام واستقراره فی أماکن عدیده من العالم!


1- فروع الکافی، ج 2 ص 5

ص: 8

قال النبی صلی الله علیه و آله:

«المؤمنون بعضهم أکفاء بعض»(1).

ولکن أیمکن تطبیق هذه التعلیمات الإسلامیه الراقیه فی المجتمعات المعاصره، بل حتّی فی أوساط الطبقات المتدینه ظاهراً، والقضاء علی عشرات القیود الموهومه التی وضعوها لزواج بناتهم وولدهم من الآخرین!

والجدیر بالذکر أنّ هذا المضمون ورد فی عدّه أحادیث عن النبی الأکرم صلی الله علیه و آله أو أئمّه الهدی علیهم السلام إذ قالوا:

إذا جاءَکم من ترضون خلقه ودینه فزوجوه، إن لا تفعلوه تکن فتنه فی الأرض وفساد کبیر»(2).

وهذا التحذیر یوضح الأبعاد الخطیره للخرافات التی تسود قضیه الزواج بهذا الخصوص؛ ولعلّ أغلب المفاسد الجمّه التی تسود الیوم المجتمعات البشریه مصداق لما حذّر منه النبی الأکرم صلی الله علیه و آله فی هذه الأحادیث.

والإسلام یرکز تاره بصوره کلیه علی قضایا المهور والجهاز وتکالیف الزواج ویستعرض مطالب ضروریه بالاستشهاد بمفهومین واضحین تماماً؛ أی السعاده والشقاء.

عن الإمام الصادق علیه السلام قال:

«أمّا المرأه فشؤمها غلاء مهرها»(3).

وجاء فی روایه اخری

«إنّ من برکه المرأه قلّه مهرها ومن شؤمها


1- وسائل الشیعه، ج 14، ص 49، ح 7
2- المصدر السابق، ص 51، ح 1 و 2 و 3
3- التهذیب، ج 2، ص 226

ص: 9

کثره مهرها»(1).

وتتواصل هذه القضیه لتبلغ مسأله انعقاد نطفه الولد، ثمّ تغذیه الامّ فی فتره الحمل وتسمیه المولود ومن ثمّ صفات المرأه التی تنتخب للرضاع والتی تورث الولید أخلاقها وطباعها عن طریق اللبن وبالتالی مسأله المعلم ووظیفه الأب والأُمّ إزاء تعلیم ولدهما وتربیته والذی لکلّ منها موضع خاصّ فی التعالیم الإسلامیّه وتضمنت الروایات وصایا واضحه وصارمه بشأنها، والتی رکزت علی المثل الإنسانیه وتصدرتها المسائل التربویه، ولم تغفل حتّی عن المسائل التی تبدو صغیره.

فی القضایا المتعلقه بالزواج وتکوین الأسره وتربیه الطفل من جانب ومدی النظره الدقیقه للإسلام فی هذه المسائل الحیویه من جانب آخر، لیذکرنا بذلک المصرع المعروف من الشعر ومضمونه:

«انظر مدی اختلاف المسیر أین هذا من ذاک».

وقد بلغ الأمر بحیث إنّ مراسم الزواج التی ینبغی أن تکون عاده مبعث الفرح والسرور لأسرتی الطرفین تحولت إلی فتره عصیبه ملیئه بالهم والغم.

فقد کسر ظهر العریس بذلک المهر الثقیل فی النقد والنسیئه والتکالیف الفادحه لحفل الزفاف ومختلف أنواع أدواه التجمیل والمجوهرات، کما کسر ظهر العروس بذلک الجهاز الفادح الذی لا


1- من لا یحضره الفقیه، ج 2 ص 124

ص: 10

ینطلق سوی من تقلید الآخرین التقلید الأعمی والأوهام والخرافات التی تسوده، ولعلّ أفراد کِلتا الأسرتین یقضون أمرّ ساعات عمرهم فی هذه الجلسات التی یصطلح علیها بجلسات السرور أو مقدماته.

تری کم من ماء وجه سیزول وأیه کدوره وعداء سیحلّ وأیه مشاکل ستحدث وربّما تلقی شؤمها حتّی آخر العمر علی تلک الأسر!

فهل سیحلّ الیوم الذی تتمیز فیه الحقیقه عن الخرافه فی هذه القضیه الحیویه وتدحض القیم الکاذبه بالقیم الصحیحه وتستبدل أمّتنا الإسلامیّه تلک السنن والتقالید البالیه الخاطئه بالتعالیم الإسلامیّه.

وقد انتخبنا فی هذا الکتیب طریقاً آخر بغیه الوقوف علی عمق التعالیم الإسلامیّه بهذا الخصوص بدل دراسه شرح الآیات والروایات، ونعتقد بعظم تأثیر ذلک فی إیقاظ الأفکار، ویکمن فی أن نتجه صوب أسره قدوه لا نظیر لها فی الإسلام وقد تکونت علی أساس الإشراف التام من قبل رسول اللَّه صلی الله علیه و آله؛ أی زواج علی علیه السلام من سیّده النساء فاطمه الزهراء علیها السلام لیکون اسوه وقدوه حسنه للمسلمین.

ناصر مکارم الشیرازی

اوّل جمادی الثانی 1410

ص: 11

ممیزات الأسره النموذجیه

اشاره

ص: 12

ص: 13

خصائص هذه الأسره النموذجیه

یمکن لهذه الأسره أن تکون لوحه حیّه معبّره عن تعالیم الإسلام الحیویه بفضل تمتعها بالخصائص التالیه:

1- یتمتع طرفا هذه الأسره برابطه حمیمه بنبی الإسلام صلی الله علیه و آله:

فاطمه الزهراء علیها السلام بنته التی حفظت نسل النبی صلی الله علیه و آله وعلی علیه السلام ابن عم النبی صلی الله علیه و آله صاحبه الحمیم منذ بزغت شمس الإسلام حتّی آخر لحظات عمره الشریف.

2- ولدت الزهراء علیها السلام فی الإسلام وکان لعلی علیه السلام عشر سنوات حین بعث النبی صلی الله علیه و آله فترعرعا فی أحضان الإسلام وتربیا علی آدابه وتعالیمه.

3- خضعت الخطبه والعقد ومراسم الزفاف وتربیه الأبناء لإشراف شخص النبی صلی الله علیه و آله وتعالیمه. وعلیه فالزواج المذکور کان إسلامیاً بمعنی الکلمه وتجلّت فیه جمیع المثل والقیم الإسلامیّه النبیله.

وإننا ننوی بطرح هذه المسأله مواکبه القارئ العزیز فی طی

ص: 14

مختلف مراحل تکوین هذه الأسره النموذجیه والوقوف علی عصاره التعالیم الإسلامیّه والمفهوم الصحیح للحیاه الأسریه، ثمّ نحکم ضمائرنا ونتأمل قلیلًا لنری: ما الإسلام الأصیل والواقعی؟ ومن نحن؟ ما رساله التربیه الإسلامیه وکیف تربیتنا الیوم؟

للأسف اقتصر البعض من الإسلام علی سلسله من الآداب السطحیه ویأتی بالصلاه والصوم والحجّ الصوری الفاقد للروح والمضمون والقرآن الخالی من التدبّر والدعاء الذی یفتقر لحضور القلب والزیاره بهدف السیاحه دون أن یکون للإسلام فی أعماقهم من جذور.

حقّاً إنّ قضیه تکوین الأسره والقیم التی تحکمها یمکن أن تکون محکاً حسناً لمعرفه المسلم الحقیقی من المسلم السطحی.

فأولئک الذین یتحدّثون عن الحجّ والصوم والصلاه إنّما یصرون حین تزویجهم لبناتهم علی المهور الملیونیه وبغیه الاحتیاط وحاله التضخم التی یمکن أن تحدث فی المستقبل یستبدلون مبلغ المهر من الأموال المتداوله بالذهب الخالص، وإذا ما تحدّثوا عن التکالیف ومقدار المصوغات الذهبیه تنتفخ أوداجهم وکأنّ کیانهم تعرض للخطر! وهم لا ینفکون عن الکلام عن شغل الزوج وما لدیه من ثروه وإمکانات ویتناسون اللَّه بالمرّه ویفقدون التوکل علی اللَّه فی حیاتهم.

فسرعان ما یبادرون إلی السؤال عن ملکیه الزوج لبیت فی حین أغلب الشبّان ممّن یتسلمون مرتبات شهریه ولو جمعوا مرتباتهم

ص: 15

لثلاثین سنه لما أصبحت قیمه دار بسیط إلّابمشقّه.

من جانب آخر فإنّ الذین یتقدمون لخطبه بنت، همُّهم مفروشات البیت والزینه ومیراثها المحتمل فی المستقبل وقدرتها علی إعداد مسائل کمالیه تعرف ب «الجهاز» بحیث ربّما لا یحتاجها طیله عمره لأکثر من مرّه.

وهنا یستذکر الإنسان إن لم یکن فی ذلک تجاوز وإن شاء اللَّه لیس کذلک ما ورد عن أبی الأحرار فی العالم الإمام الحسین علیه السلام بشأن فئه من الناس:

«إنّ الناس عبید الدنیا والدّین لَعِق علی ألسنتهم».(1)

أو ما ورد فی الحدیث النبوی الشریف بخصوص طائفه من الناس:

«یقرأون القرآن ولا یجوز تراقیهم»(2).

ولکن ینبغی الالتفات إلی أنّ لهذا التعامل مع حقائق القرآن وتعالیم الإسلام عواقب وخیمه ویستوجب العقوبه الإلهیّه.

ففی الحدیث النبوی الشریف:

«من قرأ القرآن ثمّ شرب علیه حراماً، أو آثر حبّاً للدنیا وزینتها، استوجب علیه سخط اللَّه، إلّاأن یتوب»(3).


1- بحارالانوار، ج 75، ص 116
2- اصول الکافی، ج 2، ص 450، ح 3. کتاب القرآن، الباب 9 ترتیل القرآن بالصوت الحسن
3- بحار الأنوار، ج 92، ص 180، ح 13

ص: 16

علی کلّ حال هدفنا أن نجعل إن شاء اللَّه هذه الأسره النموذجیه فی الإسلام أسمی قدوه فی بناء الحیاه الأسریه وأن نسأل اللَّه بحقّهم أن یوفقنا لاتباع ما ترکوه لنا من سنن حسنه. «آمین یا ربّ العالمین».

***

ص: 17

1- خطبه عجیبه

اشاره

ص: 18

ص: 19

الخطوه الاولی

تبدأ الخطوه الاولی فی تکوین الأسره بالخطبه. وعاده ما تکون الخطبه من قبل أسره الخاطب فی أغلب مناطق العالم ومنها المنطقه التی نعیش فیها، بینما تکون فی بعض البلدان (کبعض مناطق الهند) من طرف أهل البنت! فهم الذین یتجهون صوب أهل الولد وینتخبونه ویسعون لکسب قلوبهم من خلال التعهد بجهاز مکلف.

کما تحصل الخطبه عن طریق الصحف فی أغلب البلدان الغربیه وکذلک فی بعض المناطق الشرقیه المتأثره بالغرب فیقدم کلّ من الولد والبنت هویتهما إلی بعض الصحف ویعلن استعداده للزواج (واستعدادها) علی ضوء بعض الشرائط والخصائص.

والعجیب أنّ الممیزات التی یطرحها الطرفان عباره عن سلسله من الامور الظاهریه والمادیه مطلقاً من قبیل: طول القامه ووزن البدن ولون الشعر ولون البشره والعینین ومدی الجمال (طبعاً حسب تشخیصهم) وسائر المسائل کالعلاقه بالریاضه والموسیقی وقضایا

ص: 20

بهذا الخصوص.

فالقیم المعنویه لیست مغیبه فی هذه المجتمعات وحسب، بل یعدّونها أحیاناً ضرباً من الخرافات ویسخرون منها.

وظهر أخیراً نوع من الخطبه فی وسط بعض الشرائح الدینیه حیث یقیمون مرکزاً للتزویج یرجع إلیه الطرفان ممّن لدیه استعداد للزواج السلیم؛ ویتصدی فی هذه المراکز عدد من الأفراد الموثوقین والملتزمین الذین یتولون الإشراف علی عقود الزواج وینظمون ملفاً سریاً لکلّ خاطب ویسجلون الخصائص المعنویه والمادیه للفتاه التی یرغب الخاطب فی الإقتران بها، وبالطبع کلّما ازداد العدد أمکن لکلّ فرد بسهوله أن یظفر بالطرف المقابل.

والحقّ هنالک بعض الضوابط لمثل هذه المراکز التی تحول دون استغلال بعض العناصر الفاسده أو اختراقها، ولو انتشر هذا النشاط بأسلوب صحیح ولطیف لحلّ أغلب مشاکل انتقاء الزوج والزوجه، مع ذلک لا یخلو هذا النوع من الخطبه من بعض العیوب والنقائص.

علی کلّ حال فلا یمکن إنکار أنّ القیم التی تحکم قضیه الخطبه سواء من جانب الفتی أو الفتاه لم تتخذ لحدّ الآن صبغه إسلامیّه فی المجتمعات الإسلامیّه، وغالباً ما تتمحور حول الامور المادیه وأحیاناً امور وهمیه وخیالیه وکاذبه ومزیفه.

وقلّما تجد من لا یفکر فی مجوهرات البنت ومدی جمالها ومالها وثروه أبیها وجهازها حین الخطبه.

ص: 21

وهکذا بالنسبه للخاطب حیث غالباً ما یرکز أهل البنت علی داره السکنیه ومکانته الاجتماعیه وشغل الأب والوسیله النقلیه والحدیثه.

کما تطرح هذه الأیّام تحصیلاته الدراسیه والمراد منها بالطبع الشهاده وإمکانیه الحصول علی وظیفه، لا العلم والمعرفه! کما لا یمکن التنکر إلی أنّه مازال هنالک بعض الأفراد الذین یرکزون فی تفکیرهم علی العفه والنجابه والإیمان والأخلاق وحسن السلوک والإیثار والتضحیه وورع وتقوی زوجه المستقبل، ولکن یصعب تعیین النسبه المئویه لعدد المسلمین الذین یحملون هذا التفکیر فی المجتمع.

***

ونتجه الآن صوب الأسره لنری معیار تعیین قیمه الزوج.

ونلمس هذا المعنی فی عدّه روایات عن الإمام الصادق علیه السلام أو سائر المعصومین علیهم السلام:

«لولا أنّ اللَّه خلق أمیرالمؤمنین علیه السلام لفاطمه علیها السلام ما کان لها کفؤ علی الأرض»(1).

ومن الواضح أنّ عدم التکافؤ هذا لیس من حیث القیم الظاهریه والمادیه، بل یرکز صرفاً علی القیم المعنویه والإیمان والورع والتقوی والقرب من اللَّه والمقامات الإنسانیه العالیه.

کما روی هذا المطلب عن رسول اللَّه صلی الله علیه و آله أنّه قال: هبط علیّ جبرئیل علیه السلام وقال یا محمّد یقول اللَّه جلّ جلاله:

«لو لم أخلق علیاً لما کان لفاطمه ابنتک کفؤ علی وجه الأرض، آدم فمن دونه»(2).


1- بحار الأنوار، ج 43، ص 97، ح 6
2- المصدر السابق، ص 92، ح 3

ص: 22

جدیر ذکره أنّه ورد فی صدر الحدیث المذکور: إنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله قال لعلی علیه السلام: یا علی عاتبنی رجال من قریش فی أمر فاطمه، وقالوا: خطبناها إلیک فمنعتنا وزوجت علیاً. فقلت لهم: واللَّه ما أنا منعتکم وزوجته، بل اللَّه منعکم وزوجه، فهبط علیَّ جبرئیل فقال: یا محمّد لو لم أخلق ...

وجاء فی حدیث آخر عن علی علیه السلام قال: خطب أبو بکر وعمر إلی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فأبی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فقال عمر: أنت لها یا علی:

فقال: مالی من شی إلّادرعی أرهنها، فزوجه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فاطمه فلمّا بلغ ذلک فاطمه بکت. قال فدخل علیها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فقال: ما یبکیک یا فاطمه، ثمّ قال صلی الله علیه و آله:

«واللَّه لقد انکحتک أکثرهم علماً وأفضلهم حلماً وأولهم سلماً»(1).

وورد هذا المطلب بشکل أوسع فی روایه اخری وإنّ فاطمه علیها السلام لما سمعت ذلک الکلام سرت کثیراً. وأراد رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فی فرصه اخری أن یسبغ علیها فضلًا أعظم بهذا الشأن فقال:

«یا فاطمه لعلی ثمان خصال: إیمانه باللَّه وبرسوله، وعلمه وحکمته وزوجته وسبطاه الحسن والحسین وأمره بالمعروف ونهیه عن المنکر وقضاؤه بکتاب اللَّه»(2).


1- بحار الأنوار، ج 43 ص 136
2- المصدر السابق، ص 98

ص: 23

العقد السماوی

قطعاً الزواج الذی یبنی علی أساس هذه القیم والمثل الرفیعه لابدّ أن یکون عقده تمّ فی السماء.

لذلک جاء فی الروایه أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله قال:

«یا فاطمه إن اللَّه اطلع إلی الأرض اطلاعه فاختار منها بعلک، فأوحی إلیّ فأنکحتکه، أما علمت یا فاطمه أنّ لکرامه اللَّه إیّاک زوجک أقدمهم سلماً وأعظمهم حلماً»(1).

باقات ورود الجنّه

عاده ما تقدّم باقه من الزهور فی مراسم العقد أو الزفاف والزواج.

وفی حدیث: أتانی جبرئیل ومعه سنبل الجنّه فأخذتها وشممتها.

فقلت: ما سبب هذا السنبل والقرنفل؟

فقال: إنّ اللَّه تبارک وتعالی أمر سکان الجنان من الملائکه ومن فیها أن یزینوا الجنان وأمر ریحها فهبت بأنواع العطر والطیب. ثمّ نادی مناد من تحت العرش: ألا أن الیوم یوم ولیمه علی بن أبی طالب علیه السلام ألا أنّی أشهدکم أنّی قد زوجت فاطمه بنت محمّد من علی. ثمّ بعث سحابه بیضاء فقطرت علیهم من لؤلوها، وقامت الملائکه فنثرت من سنبل الجنّه(2).


1- بحار الأنوار، ج 43، ص 98
2- المصدر السابق، ص 102( بتلخیص)

ص: 24

وفی حدیث آخر عن الرضا علیه السلام أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله قال:

«ما زوجت فاطمه إلّابعد ما أمرنی اللَّه عزّوجلّ بتزویجها»(1).

هاله الحیاء

کما ذکرنا فإنّ الأمر الیوم بلغ مرحله أنّ البنین والبنات فی بلدان الغرب والبلدان المتأثره به یعلنون فی الصحف بصوره قبیحه ومبتذله بغیه الظفر بشریک الحیاه فی المستقبل فیشرحون تفاصیل أعضاء البدن ودقائقه والشی ء الغائب لدیهم لباس الحیاء الجمیل.

والحال مازالت هذه القضیه سائده لدی الأسر الدینیه التی تجعل المرأه فی هاله رائعه من القدس والعفاف وتحیلها إلی جوهره ثمینه ذات قیمه رفیعه، فی حین إسقاط مسأله الحیاء یسوق المرأه إلی الابتذال ویحط من قدرها وقیمتها.

ومازال السائد فی الأوساط الملتزمه أنّ الوکیل فی مجالس العقد یجب أن یکرر عدّه مرّات التوکیل حین أخذ الوکاله من البنت لإجراء صیغه الزواج لتوافق علیه البنت. وبالقول بکلمه واحده «بلی» التی تنتظر سماعها جمیع آذان الحاضرین والحیاء یحول دون إسراع العروس بقول هذه الکلمه، وتنطلق تهلیلات الحاضرین وسرورهم حین تنطلق هذه الکلمه البسیطه الممزوجه بکلّ ذلک الحیاء فی وسط المجلس.

وهذا الحیاء یفیض قیمه علی المرأه، فقارن ذلک بالزواج الوقح


1- بحار الأنوار، ج 43، ص 104

ص: 25

والقبیح والمبتنی علی الصحیفه، کم هو مبتذل ومهزله!

والطریف فی الأمر ما ورد فی الروایات الإسلامیه من عدم لزوم سماع کلمه «بلی» بالنسبه للبنات ویکفی السکوت ذو المعنی والمقرون بالحیاء الذی یفید الرضی.

وقد خلقت سیّده النساء فاطمه الزهراء علیها السلام هذه الاسوه حین تقدّم لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله بعض الأفراد من أشراف مکّه والمدینه لطلب یدها علیها السلام فلمّا أبلغها صلی الله علیه و آله ذلک أشاحت بوجهها وأوحت أنّها لیست راضیه قط بهذا الأمر.

بینما سرّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله حین أتاه علی علیه السلام لخطبه الزهراء علیها السلام فدخل صلی الله علیه و آله علی فاطمه علیها السلام نهضت وتناولت العباء من کتفه وخلعت نعلیه وأتت بالماء وجعلت تغسل وجهه صلی الله علیه و آله ثمّ غسلت رجلیه، ثمّ جلست بین یدیه. فقال النبی صلی الله علیه و آله: فاطمه.

قالت علیها السلام: لبیک لبیک.

ثمّ قال صلی الله علیه و آله: إن علی بن أبی طالب ممّن قد عرفت قرابته وفضله فی الإسلام، وإنّی سألت ربّی أن یزوجک خیر خلقه وأحبّهم إلیه. وقد ذکر من أمرک شیئاً، فما ترین؟

فسکتت فاطمه علیها السلام.

فخرج رسول اللَّه صلی الله علیه و آله وهو یقول (مسروراً):

«اللَّه أکبر سکوتها إقرارها»(1).


1- بحار الأنوار، ج 43، ص 93

ص: 26

ص: 27

2- المهر

اشاره

ص: 28

ص: 29

ضجه المهر

خلافاً لما یتصوره البعض فإنّ الإسلام أولی قلیلًا من الأهمیّه للمهر، بحیث لو تزوج الرجل والمرأه زواجاً دائمیاً ولم یذکرا المهر لما قدح ذلک فی الزواج وکان صحیحاً، وللمرأه فی هذه الحاله مهر المثل (المهر المقرر لأمثالها من النساء).

وما زال الإفراط والتفریط فی هذه القضیه کأغلب سائر القضایا سائداً فی مجتمعاتنا، فالبعض یلهث وراء المهر الفاحش ویعین له بعض الحدود وکأن قیمه المرأه تتمثل فیه، ویظنون أنّ قلّه المهر دلیل علی عدم شخصیه المرأه وکثرته دلیل علی عظمتها ومکانتها.

وأغلب الأفراد یتحدثون عن المهر ویستغرقون فیه وکأنّهم یرومون شراء بیت أو عقار، ولا یقتنعون بالمهر المؤجل والباقی فی الذمّه، بل لا یکتفی حتّی بالمهر النقد من نوع «النقد المتداول»، حیث یتناقص مع مرور الوقت وتقل قیمته. فلابدّ أن یکون «مسکوکات ذهبیه» و «ملکیه تامه».

ص: 30

وبالمقابل هنالک البعض «وتقلیداً للأوربیین الذین لا مهر عندهم» یعارض تماماً المهر ویعتبره عبثاً، والحال للمهر فلسفه یغفل عنها ویجهلها هذا الفریق.

ویمکن إیجاز فلسفه المهر فی عدّه امور:

1- المهر نوع من الاحترام والإکرام لمقام المرأه الرفیع، وهو فی الواقع هدیه من الزوج کدلیل علی الحبّ وجدیّه رباط الزوجیه.

2- متعارف فی أغلب المناطق أنّ المرأه تحمل جهازاً إلی بیت الزوج وعاده ما نعانی من بعض المشاکل فی إعداد الجهاز، والمهر النقدی معونه من قبل الزوج لإعداد الجهاز ودلاله علی الوفاء وتقبل المسؤولیه بالنسبه للحیاه المستقبلیه.

3- یمکن للمهر أن یکون تعویضاً اقتصادیاً إلی حدّ ما للمرأه فی حاله الانفصال؛ ذلک لأننا نعلم بأن فرصه المرأه المطلقه للزواج أقل منها بالنسبه للرجل.

4- المهر غیر النقدی عامل وقائی إزاء الطلاق. ولعلّ هذا هو السبب الذی جعل الشارع المقدس لا یعین له حدّاً ولم یقل بنوع معین بدأ بالامور التی تقتصر علی الجانب المعنوی مثل «تعلیم القرآن» وانتهاء بالمهور المادیه الغالیه؛ حسب اختلاف الشرائط وتفاوت الأفراد.

وفی نفس الوقت وردت الوصایا المؤکده التی تحث علی قلّه المهور.

ص: 31

قال علی علیه السلام:

«لا تغالوا بمهور النساء فتکون عداوه»(1).

وروی المرحوم الصدوق فی روایه مرسله عن المعصومین علیهم السلام:

«من برکه المرأه قله مهرها ومن شؤمها کثره مهرها»(2).

وتنطلق کثره المهر فی عصرنا من ثلاثه عوامل رئیسیه هی:

1- مراعاه للوسط والآخرین والتسابق فی هذه المسائل حیث یرید بعض الأفراد عن هذا الطریق بظنهم الظفر بشخصیه أسمی لهم أو لأبنائهم.

2- أحیاناً لغلبه الروح المادیه والقیم المادیه التی تشکل أساساً محور جوهر البعض لبلوغها، وحیث إنّ المهر الأکثر یقترن بدخل أکثر علی المدی القریب أو البعید فهم یرجحونه.

3- وأخیراً أحیاناً یفرزه عدم الثقه المتبادله بین الزوج والزوجه أو أسرتیهما. ذلک لأنّهما یخشیان عدم استمراریه حیاتهما المشترکه ویحاولان الحیلوله دون الانفصال بهذا المهر الفاحش، أو مساعده المرأه فی ما یفرزه من مشاکل علی فرض الانفصال.

قطعاً لو زالت العوامل الثلاثه المذکوره واعتبرت الأُسر أنّ الزواج حیاه مشترکه مستقبلیه فی ظلّ الإیمان والتقوی لما کان هنالک ما یدعو إلی هذه المهور التی تکسر الظهور.


1- وسائل الشیعه، ج 15، ص 11، ح 12
2- المصدر السابق، ص 10، ح 8

ص: 32

مهر «سیّده النساء»

لننطلق الآن نحو الأسره النموذجیه لنتقدی بها ونظفر بطریق ومنهج الحیاه المقرونه بالهناء فی ظلّ هدیها، ونمیز المهر الإسلامی عن غیره.

فقد جاء فی الأخبار أنّ مهر سیّده النساء فاطمه الزهراء علیها السلام وتکالیف الجهاز کانت من مال درع اشتراه علی علیه السلام للقتال.

قال النبی صلی الله علیه و آله: بع الدرع. قال علی علیه السلام بعت الدرع وأتیت النبی صلی الله علیه و آله بثمنه فقبض صلی الله علیه و آله قبضه منه ودفعه إلی بلال وقال له:

إبتع لفاطمه طیباً.

ثمّ قبض مقداراً من ذلک المال ودفعه إلی جماعه قائلًا لهم:

اشتروا به ما یصلح فاطمه من ثیاب وأثاث للبیت 24).

وفی خبر آخر صداق الزهراء علیها السلام کان درعاً من حدید ...(1).

ولکن ورد فی حدیث أنّ النبی الأکرم صلی الله علیه و آله جعل صداق الزهراء علیها السلام أربعمائه وثمانین درهماً.

وفی روایه اخری خمسمائه درهم 26).

وجاء فی حدیث آخر حین جری الکلام عن قلّه المهر أنّ رسول اللَّه صلی الله علیه و آله قال للزهراء علیها السلام:

«لم أزوجک من علی بل اللَّه زوجک وجعل


1- المصدر السابق، ص 104

ص: 33

مهرک خمس الدنیا ما دامت السموات والأرض»(1).

وهذا المهر الربانی العظیم أجر تلک التضحیه التی أبدتها الزهراء علیها السلام، حتّی ورد فی الحدیث النبوی الشریف المروی فی مصباح الأنوار أنّ النبی صلی الله علیه و آله قال لعلی علیه السلام:

«إن اللَّه عزّوجلّ زوجک فاطمه وجعل صداقها الأرض فمن مشی علیها مبغضاً لک مشی علیها حراماً»(2).

عاده ما یکون أهل الزوج متطلعین إلی أموال أهل الزوجه، کما أنّ أهل الزوجه کذلک بالنسبه لثروه الزوج.

ولذلک غالباً ما یحققون ویبحثون عن الثروات الموجوده بالفعل أو بالقوّه بدلًا من الترکیز علی المثل والقیم المعنویه والکمالات الإنسانیه والفضائل الأخلاقیه.

بینما نقرأ فی الحدیث أنّ علیاً علیه السلام لما خطب لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله الزهراء علیها السلام سأله النبی صلی الله علیه و آله: هل معک شی ء أزوجک به؟

أجاب علیه السلام: سیفی ودرعی وناضحی (الذی أنضح به علی أهلی هذا کلّ ملکی المادی).

فقال صلی الله علیه و آله:

«أما سیفک وناضحک فلا غنی بک عنه تجاهد به فی سبیل اللَّه وتقاتل به أعداء اللَّه، لکنی زوجتک بالدرع».

وهنا انطلق علی علیه السلام لیبیع الدرع وأتی بثمنه لرسول اللَّه صلی الله علیه و آله ...


1- بحار الأنوار، ج 43، ص 144
2- المصدر السابق، ص 145

ص: 34

ص: 35

3- الجهاز

اشاره

ص: 36

ص: 37

قضیه الجهاز المعقده

یدرک کلّ شخص فلسفه الجهاز.

فلابدّ للزوجین الذین یریدان أن یعیشا حیاه مشترکه جدیده أن یمتلکا علی الأقل وسائل العیش الضروریه، وإلّا اضطرا للاتکال علی الوالدین وهذا ما یغضبهما ویصادر استقلال الزوجین.

ولذلک شاع فی کلّ مکان أن یبعث قرابه العروس بالأدوات الأولیه للمعیشه إلی بیت العریس.

وبالمقابل ینهض العریس بسائر تکالیف العروس حتّی جانب من نفقات الجهاز (عن طریق دفع المهر نقداً) فتُحلّ المشاکل بواسطه هذا التعاون والتعاضد.

إلّا أنّ أغلب الناس ینسون هذه الحقیقه فی أنّ صلاح وخیر العروسین أن یعیشآ الحیاه البسیطه، وإن أرادا التوسع حصل هذا الفعل بالتدریج، وبالطبع فإن حمل عب مثل هذه الحیاه أسهل وتنبض بروح الحبّ والود والصفاء والمعنویه، بینما تندثر القیم الخلقیه العلیا تحت

ص: 38

أنقاض الجهاز الفاحش.

ولکن تعال وأنظر ماذا أحاط بهذه المسأله البسیطه من منافسات وفی إعداد الجهاز من أجل السمعه بین الناس! فأحیاناً یعیش الوالدان الهم والغم لسنین طوال من أجل إعداد جهاز بنتهما، وعلیهما أن یقتصدا فی المعیشه لأجل إعداد جهاز یلیق بابنتهما وبالأسره ظنّاً منهما أنّ ذلک یرفع من شأن ابنتهما وشأن الأسره.

ففی أغلب المناطق تقوم أسره البنت العروس وأقاربها بحمل جهازها فی استعراض بهیج وأحیاناً مع الموسیقی والطبول والضوضاء والضجیج متوجّهین إلی منزل الزوج حیث یجتمع الرجال والنساء لمشاهده هذا الاستعراض المثیر، وهذا ما یدعو إلی فخرهم وتباهیهم!

وفی بعض المناطق ما أن تصل قافله الجهاز حتی تقوم أسرتا الزوجین والأقرباء بترتیب الأثاب فی غرفه الزوج مع الشموع حیث یأتی الأصدقاء والأقرباء للاحتفال والمبارکه ویعمّ الفرح والسرور بهذه المناسبه.

وهذه التقالید عند الاسر دائماً تهتم بفخامه الجهاز لکی یتحدث عنه الناس وبذلک یفتخرون دون أن یهتموا بالأمور المعنویه والأخلاقیه.

یا لها من عاده سیئه وتقلید هجین! طبعاً إن کان الجهاز علی مستوی بسیط من حیث الکیفیه والکمیه شعرت العروس وأهلها

ص: 39

بالخجل والإحباط وکثر القیل والقال وتحاک الحکایات والقصص، فهذا یقصّ لطیفه وذاک یتحدث متهکماً فیقول: مبروک علیکم إن شاءاللَّه! وآخر یتحدّث مترحماً: هذا لیس مهم، والمهم أن یحبّ أحدهما الآخر! وإن کان کثیراً أسهبت الأحادیث بشأن تهیئه کلّ وسیله والعناء فی نقلها من الأسواق بأثمان خیالیه خلال سفر مکّه وسوریا ومن أسواق الدرجه الاولی فیها والتی یندر وجودها.

ولیس هنالک من یسأل هؤلاء الأفراد إن کان الجهاز یتعلق بالحیاه الخاصّه للعروس والعریس فما معنی عرضه علی الآخرین! تری ما الهدف من هذا الاستعراض العبثی!

أفکلما شرینا أدوات لمنزلنا دعونا الآخرین لرؤیتها!

لسوء الحظ أنّ القیل والقال والشکوی المتعلقه به تبقی بین القرابه لسنوات وآثاره المشؤومه والسیئه تحیل عسل الحیاه إلی مراره العلقم لدی العریس والعروس.

والحال تعلم أنّ فلسفه الجهاز انطلاقه حیاه بسیطه ومشرفه مقرونه بالسعاده والتوفیق ولیست مسابقات واستعراضات أمام الناس.

والأسوأ من کلّ ذلک سرعان ما تنطلق المقارنات فی هذا المجلس بین جهاز هذه البنت وجهاز تلک. وعاده ما تثیر هذه المقارنه نیران الحقد والحسد والعداوه فی قلوب الحاضرین، کما تدعو إلی مفاسد اخری، ذلک لأنّ الفعل السیی ء یوجب سلسله من الأعمال السیئه الاخری.

ص: 40

جهاز بضعه النبی الأکرم صلی الله علیه و آله

ولنتجه الآن صوب الأسره النموذجیه ونسلط الضوء علی جهاز زواج أفضل نساء العالم بأسمی رجال التأریخ بعد النبی الأکرم صلی الله علیه و آله والاستلهام منهما.

وقرأنا فی الأبحاث السابقه أنّ کلّ ملکیه مولی المتقین علیه السلام لمراسم الزواج کانت أموال درع أمره رسول اللَّه صلی الله علیه و آله ببیعها لیشتری بها ثیاب وجهاز الزهراء علیها السلام.

وکانت قیمه الدرع ثلاثین درهماً علی روایه واخری 480 أو 500 درهم 29)، وبالنظر إلی أنّ الدرهم تقریباً نصف مثقال سکه فضه فإنّه یمکن حساب ثمن الدرع وقیمه جمیع الوسائل التی هیئه کجهاز.

ویظهر من روایه أنّ ثلث ثمن الدرع صرف لشراء الجهاز ویفهم منها مدی بساطه أدوات المنزل الجدید لهذین الزوجین السعداء فی عالم البشریه والبعیده غایه البعد عن التشریفات.

وقد ذکر أرباب السیر والتاریخ جهاز سیّده النساء علیها السلام وتأمله یجعل الإنسان إزاء عالم من الصفاء والزهد والورع العجیب، بحیث یطأطی ء کلّ إنسان نجیب رأسه لتلک العظمه والجلال.

ویتکون جهاز کریمه النبی الأکرم صلی الله علیه و آله الذی اشتراه صحابته صلی الله علیه و آله ممّا یلی:

ص: 41

1- فراش مصری داخله صوف.

2- رحی یدویه.

3- سریر مزمل بشریط.

4- قطیفه سوداء خیبریه.

5- شن للماء.

6- مخضب من نحاس.

7- سقاء من آدم.

8- مطهره.

9- ستر من صوف.

کان هذا هو جهاز الزهراء علیها السلام علی قول 30).

فلما وضع بین یدی النبی صلی الله علیه و آله نظر إلیه وبکی. ثمّ رفع رأسه إلی السماء وقال:

«اللّهم بارک لقوم جلّ آنیتهم الخزف»(1).

وتأمل هذا الجهاز العجیب والتاریخی والدعاء الذی ذکره النبی الأکرم صلی الله علیه و آله یعلم الإنسان الکثیر من الأشیاء. والعظمه والجلال الکامنه فی هذا الجهاز البسیط المتواضع وما یلهم أبناء الإسلام طیله القرون لیفوق الوصف.

فقد أراد النبی الأکرم صلی الله علیه و آله أن یلقن البشریه درساً بلیغاً طیله الدهور بذلک العمل. ویثبت أن الإسلام لا یتمحور حول الاستغراق


1- المصدر السابق

ص: 42

فی الکمالیات والتنافس المادی المعقد الذی یُصعبِّ مسأله الزواج ویقف حائلًا دون إقدام الشبّان ذوی الدخل المحدود علی الزواج ممّا یؤدی ذلک إلی مفاسد اجتماعیه.

فأساس ودعامه الأعمال الهادفه تستند إلی السهوله والیسر والصفاء والصمیمیه.

وما أبانه النبی الأکرم صلی الله علیه و آله کنموذج وقدوه لا یعد سهلًا بسیطاً خالیاً من التکلف فی المقاییس المعاصره، بل کان المجتمع آنذاک یراها بسیطه ومتواضعه، حتّی عرض المتهافتون علی الدنیا آنذاک الذین مازالت تقالید الجاهلیه المترسبه فی أعماق أرواحهم وقلوبهم باللوم للزهراء علیها السلام علی هذه الحیاه البسیطه لزوجها وسمعوا ذلک الجواب العظیم من النبی الأکرم صلی الله علیه و آله والذی ذکرناه سابقاً.

وکلّ هذا تحذیر لکلّ أولئک الذین تستهویهم زخارف الحیاه الدنیا ومظاهرها الجذابه دون النظر إلی ما هو أرفع وأهم من کل ذلک، بل یبدون اهتماماً حتّی بالمارکه الداخلیه أو الخارجیه ولون وشکل هذه الأدوات!

والنبی الأکرم صلی الله علیه و آله کان یستطیع أن یوفر من الأثاث أفضل وأحسن ممّا ذکر لبنته الوحیده الزهراء علیها السلام والوحیده التی خلفتها زوجته الوفیه خدیجه، والوحید صاحبه وعضیده الدائم علی علیه السلام، لکنّه عمداً لم یفعل ذلک ولو فعل لفقد هذا الأمر الخالد

«لقد کان لکم فی رسول اللَّه اسوه حسنه»

قیمته.

ص: 43

والعجیب أنّ طائفه من المسلمین تسمع هذا الکلام وتمر علیه مرّ الکرام، وأحیاناً یصطلحون علی هذا الزهد بضروره العصر والزمان، الضروره المرهونه بها کرامتهم وماء وجوههم.

والحال لیست تلک الضروره سوی «ذریعه» أو «وهم» أو «خیال» کسائر الأوهام والتخیلات فی مسرح الحیاه.

والأکثر سخریه من کلّ ذلک أحیاناً یضمون تبرکاً وتیمناً مهر الخمسمائه درهم للزهراء علیها السلام إلی جانب ذلک المهر الفاحش من عدّه ملایین! أو یضع البعض جانباً من وسائل مهرها علیها السلام للتأسی بها إلی جانب الأدوات الکمالیه الفادحه الثمن.

وهذا أشبه بأن یوضع علی مائده غناء بأنواع الأطعمه المحلیه والأجنبیه والتقلیدیه والعصریه مقداراً من خبز الشعیر والملح علی أنّ هذا طعام مولی المتقین وإمام الأحرار علی علیه السلام ونحن شیعته ومحبّوه!

أنا أعتقد بأنّ انتشال أغلب الآباء والامهات المتعبین الغارقین فی الشکلیات من تحت أنقاض التقالید والعادات والسنن الخاطئه والخرافیه لیس بالعمل الهین.

والشبّان سواء البنین والبنات ذوو الأرواح الشفافه أعظم استعداداً لتحطیم الموروث البالی والقضاء علی العادات والتقالید الزائفه. علیهم أن ینهضوا ولا یسمحوا بأن یکون مصیرهم ألعوبه بید هذه التقالید العمیاء والتنافس المحموم وأن یحترق صفاء ونقاء أزواجهم فی نیران

ص: 44

هذه الرسوم الخاطئه وغیر المنطقیه.

لابدّ لهم أن یتحکموا بمصیرهم ویضعوا حدّاً لأولئک المعماریین الذین یضعون اللبنه الاولی معوجه لأساس الحیاه فیعلو أعوجاً ویثبتوا بالقول والعمل أنهم یتبنون المهور المعقوله والجهاز البسیط ومراسم الزواج المتواضعه والمفعمه بنقاء الإسلام.

ولابدّ أن یثبت الفتیان أنهم یقتدون بحیاه الزهراء المرضیه علیها السلام أعظم شخصیه نسویه فی العالم البشری ولا یصغوا لوساوس هذا وذاک ولا یکترثوا للعداوات المتبرقعه بالخیر، وکلی أمل بتأثیر هذا الکلام فی نفوس الشبّان.

***

ص: 45

4- خطبه العقد

اشاره

ص: 46

ص: 47

مراسم خطبه العقد

هذه المراسم هی الاخری غالباً ما تقترن بالتشریفات الکثیره، وتتخللها أحیاناً مختلف الآثام، إلّاأنها أقل حدّه مقارنه بحفل لیل الزفاف (حفله العرس).

ولکن تشاهد فی هذه المراسم جوانب رائعه فی تطبیق الشریعه الإسلامیه من قبیل: إلقاء خطبه تشتمل علی الآیات القرآنیه وروایات المعصومین علیهم السلام بشأن أهمیّه الزواج وما ینطوی علیه من قیم ومثل وتفصح عن وظیفه الکبار إزاء هذا الأمر الحیوی؛ أو اتباع سنّه حسنه کجلوس العروس علی سجاده الصلاه مستقبله القبله وبین یدیها القرآن کدلاله علی الإیمان والورع والتقوی، والمرآه ووعاء الشمع الذی یرمز إلی الطهر والوضوح وسلسله من الأعمال البسیطه التقلیدیه الاخری التی ربّما یکون المشاهد لها أعرف بها من الکاتب، وکلّ هذه الامور بمحلها رائعه وحسنه. إلّاأنّه من غیر المقبول بل غیر الجائز شرعاً أن ترتدی النساء والفتیات الثیاب الکاشفه عن المفاتن

ص: 48

والتحلی بأنواع الزینه والتعطر أمام الرجال والشبّان من غیر المحارم ممّا یؤدی ذلک إلی مفاسد اجتماعیه.

وهناک ظاهره سیئه فی أغلب حفلات العرس حیث یأتی المصوّرون لتصویر حفله العرس علی جهاز الفیدیو والتی تتخللها الرقصات والغناء واطلاق الکلمات غیر الملتزمه بین الفتیان والفتیات والرجال والنساء ممّا یجعل هذه المراسیم تغص بالذنب والمعصیه والتمرد علی اللَّه فیفیضون الخلود علی آثامهم.

***

وما أحرانا أن ندع الخوض فی الفضائع وننطلق صوب الأسره النموذجیه والتی تتفرد بما یتصف به جمیع الصلحاء.

ونشرع بخطب عقد سیّده نساء العالمین فاطمه الزهراء علیها السلام؛ خطبه اللَّه تعالی وخطبه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله وخطبه علی علیه السلام وهی خطبه ذات معنی وعبره.

کانت الخطبه الأولی للَّه تعالی فی عقد الزهراء علیها السلام:

«الحمد ردائی والعظمه کبریائی والخلق کلّهم عبیدی وإمائی، زوّجت فاطمه أَمتی من علیٍّ صفوتی، إشهدوا ملائکتی».

فالعبارات الاولی لهذه الخطبه تمرغ أنوف المستکبرین والمغرورین بالتراب وأن العظمه مختصه باللَّه، وتعتبر العبارات التالیه الحدّ الأخیر للإنسانیه وهی العبودیه للَّه تعالی.

ثمّ تصف المفخره العظمی لفاطمه علیها السلام بالعبودیه للحقّ وافتخار

ص: 49

علی علیه السلام کونه صفوه اللَّه من عباده.

ثمّ عقد اللَّه تعالی بولایته المطلقه عقد زواج هاتین الشخصیتین اللتین أخلصتا العبودیه للَّه و کانتا قدوه لجمیع المسلمین وأشهد علی ذلک جمیع ملائکته المقربین.

والخطبه الثانیه للنبی الأکرم صلی الله علیه و آله خطبها طبقاً للروایات بعد ذلک بأربعین یوماً (ومدّه الأربعین لها مغزی سواء کانت لمراعاه جانب الأدب أو رمز التکامل).

وخطبته صلی الله علیه و آله:

«الحمد للَّه المحمود بنعمته، المعبود بقدرته، المطاع فی سلطانه، المرهوب من عذابه، المرغوب إلیه فیما عنده، النافذ أمره فی أرضه وسمائه، الذی خلق الخلق بقدرته ومیزهم بأحکامه، وأعزهم بدینه وأکرمهم بنبیه محمّد. ثمّ إنّ اللَّه جعل المصاهره نسباً لاحقاً وأمراً مفترضاً، وشجّ بها الأرحام وألزمها الأنام، فقال تبارک اسمه وتعالی جدّه: «هو الذی خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً وکان ربّک قدیراً ...» ثمّ إنّی أشهدکم إنّی قد زوّجت فاطمه من علی علی أربعمائه مثقال فضه ...»(1).

ففی هذه الخطبه وضمن عدّ الامور الدقیقه والظریفه لمعارف


1- بحار الأنوار، ج 22، ص 119، العباره 400 مثقال فضه التی وردت فی هذه الروایه شاذه وربّما خطأ الرواه فالمعروف 500 درهم وهذا غیر المهر الذی دفع من مال الدرع

ص: 50

التوحید وصفات اللَّه الجمالیه والجلالیه وأفعاله التی تشکل الدعامه الأصلیه لاعتماد وثقه الأسره، إشاره إلی الخلق العجیب للإنسان من ماء (نطفه) واتساع نسله عن طریق النسب والزواج وخاضت فی أهمیّه مسأله الزواج لتعتبره وسیله مفروضه وواجبه، وبالتالی خاضت فی إجراء عقد سیّده النساء علی عظیم عالم الإنسانیه.

وأما بشأن خطبه أمیرالمؤمنین علیه السلام، فقد قال له النبی الأکرم صلی الله علیه و آله قم یا علی واخطب لنفسک. فقال علیه السلام:

«الحمد للَّه الذی قرب من حامدیه ودنا من سائلیه، ووعد الجنّه من یتقیه، وأنذر بالنار من یعصیه، نحمده علی قدیم إحسانه وأیادیه، حمد من یعلم أنّه خالقه وباریه، وممیته ومحییه، ومسائله عن مساویه، ونستعینه ونستهدیه، ونؤمن به ونستکفیه، نشهد أن لا إله إلّااللَّه وحده لا شریک له شهاده تبلغه وترضیه، وأنّ محمّداً عبده ورسوله صلاه تزلفه وتحظیه، وترفعه وتصطفیه، والنکاح ممّا أمر اللَّه به ویرضاه، واجتماعنا ممّا قدّره اللَّه وأذن فیه، وهذا رسول اللَّه زوّجنی ابنته فاطمه علی خمسمائه درهم قد رضیت فاسألوه واشهدوا»(1).


1- بحار الأنوار، ج 43، ص 112

ص: 51

5- حفل الزفاف

اشاره

ص: 52

ص: 53

مراسم الزفاف

إنّ أحد آمال أغلب الآباء والأُمّهات أن یبقوا أحیاءً لیروا مراسم زفاف أبنائهم وهی ممتعه حقّاً. بشرط أن لا یحیلوا بأعمالهم الطائشه لیله الفرح تلک إلی عزاء.

وهذه المراسم موجوده فی الإسلام ووردت فی الأخبار والروایات بعنوان «ولیمه الزفاف»(1).

ویستطیع کلّ فرد أن یدرک فلسفتها بأدنی تدبّر وتأمل لما یلی:

أوّلًا:

حضور الأفراد من الأقرباء والأصدقاء فی هذه المراسم یسبغ رسمیه تامه علی الحیاه المشترکه الجدیده للزوجین ویدفعهما بشدّه إلی تحمل مسؤولیتهما نحو الزواج، ولو تمّت فی الخفاء وبدون أیّه مراسم لأمکن لکلّ طرف أن یتنصل بسهوله من التزاماته ویسلک سبیل الانفصال حین تواجههما أبسط مشکله فی حیاتهما الجدیده!


1- وسائل الشیعه، ج 14، الباب 20 من أبواب مقدمات النکاح

ص: 54

إلّا أن عملًا بهذا الضجیج وبحضور ذلک الجمع من الأقرباء لا یبدو بالأمر الهین بحیث یغمض عنه بسهوله أو التعامل معه کموضوع خاصّ وبسیط؛ وعلیه فالمراسم المذکوره تحکم عقد الزواج بالدرجه الاولی وتکسبه رسمیه وعینیه.

ثانیاً:

حین تبنی دعامه شروع الحیاه الجدیده علی الفرح والسرور فإن الخاطره الحسنه التی تبقی منه فی ذهن الطرفین مدعاه لأن یعتبرانها حادثه ساره ومفرحه طیله عمرهما، ویتحملون بالطبع بسببها العدید من المشکلات وینظرون بتفاؤل إلی القضایا المتعلقه بالمستقبل.

ثالثاً:

تدعو هذه المراسم الأقرباء والأصدقاء من خلال حضورهم لأن یعتبروا أنفسهم شرکاء فی حلّ مشاکل الأسره الجدیده فی الحاضر والمستقبل، وبالنظر إلی أن تکوین حیاه مشترکه ینطوی علی بعض المشاکل فإنّ مساهمه هؤلاء فی حلها سیکون مفیداً قیّماً وله فوائد اخری.

إلّا أنّ المشکله تبدأ حین تمتزج هذه المراسم المفیده والقیمه والمفرحه بالاستغراق بالمظاهر وأنواع الهوی والهوس والصرف الطائش والإسراف والتبذیر ومختلف المعاصی، وتصبح النتیجه هنا معکوسه تماماً.

وتصبح لیله هم وغم بتکالیف باهضه وذکریات مریره وألیمه، لیله تغص بأنواع المفاسد والآثام التی تسخط اللَّه تعالی، وبالتالی لیله لا

ص: 55

تبقی آثارها السیئه عالقه فی روح الزوجین الشابین فحسب، بل فی قرابتهما ومعارفهما لسنوات عدیده.

وما نورده بهذا الشأن قضایا سمعناها من بعید ومن رآها عن قرب قطعاً أعرف بعمق هذه الفضائع، وأین السمع من الرؤیه.

فلیله الزفاف فی الأسر المتحلله لیست مصیبه لوالدی العروس والعریس فحسب، بل لیله مرهقه لجمیع المدعوین ولیله سباق فی التجمل واستعراض الأشخاص ومباهاه کلّ طرف الطرف الآخر بالثیاب الفاخره والجواهر.

وأغلبهن یتهیئن لهذا الاستعراض قبیل أسابیع وربّما أشهر ویوصین بالجدید من الألبسه والمجوهرات. وأکثرهن یتجملن وکأنّهن نسین أنفسهن أنّ العروس بنتهنّ ولیست هنّ.

وحیث یسعی کلّ فی میدان السباق لکی یتقدم علی غیره، فلابدّ أن یتکبد کلّ فرد تکالیف باهضه وعناء کبیر، ولعلّ هذه المسائل تؤدی إلی الاختلافات بینهن وبین أزواجهن لم لم ینفقوا الأموال اللازمه بهذا الخصوص حتّی لا یتخلفن عن منافساتهنّ ویزول ماء وجوههنّ.

ولکم أن تتصوروا الموقف إن ساء الاختلاط فی مجالس النساء وماذا ستقع من مفاسد وانحرافات! قطعاً سیظهر وسط «ممهد» و «ملیئ» بأنواع المعاصی، ومن الواضح أن آثار هذه المعاصی ستفعل فعلها وسوف لن تکتب لهذا الزواج السعاده والموفقیه.

ص: 56

والشی ء المغیَّب الذی لا معنی له فی هذه المجالس ذکر اللَّه والطهر والتقوی وسعاده الزوجین الجدیدین.

والتاریخ یحتفظ فی ذاکرته بالإسراف الجنونی من جانب الأثریاء المرفهین وطواغیت کلّ عصر ومن ذلک بذخ العباسیین علی حفلات زفافهم من بیت مال المسلمین.

ففی إحدی هذه المراسم قام الخلیفه العباسی بدلًا من النقود والمسکوکات أو الحلویات التی تطرح من قبل بعض الناس علی رأس العروس (التی یعبر عنها بالنثار) بنثر أوراقاً علی رأس العروسین تحمل ملکیه بیت أو عقار وکلّ من یظفر بواحده یصبح صاحب ملک (وبالطبع فإنّ الأفراد الذین یحضرون تلک الحفلات من رجال البلاط الأثریاء).

***

ولنری الآن طبیعه مراسم الزفاف لهذه الأسره النموذجیه والفریده من نوعها.

مضی شهر علی عقد الزهراء علیها السلام وعلی علیه السلام. فانطلقت امّ أیمن مع بعض أزواج النبی صلی الله علیه و آله إلیه. فابتدأت امّ أیمن من موضع رائع یثیر القلب الطاهر للنبی صلی الله علیه و آله فقالت:

«لو أنّ خدیجه فی الأحیاء لقرّت بذلک عینها».

ثمّ قالت: علی علیه السلام یحب أن تدخل علیه زوجته فاطمه وتجمع بها شمله.

ص: 57

فقال صلی الله علیه و آله:

«أعدی لهما بیتاً؟».

قالت امّ سلمه:

«فی أی حجره یا رسول اللَّه؟»

فقال رسول اللَّه:

«فی حجرتک وأمر نساءه أن یزین ویصلحن من شأنها ...».

قال علی: ثمّ قال لی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله:

«یا علی اصنع لأهلک طعاماً فاضلًا».

ثمّ قال:

«من عندنا اللحم والخبز، وعلیک التمر والسمن»

، فاشتریت تمراً وسمناً فحسر رسول اللَّه صلی الله علیه و آله عن ذراعه وجعل یشدخ التمر فی السمن حتی اتخذه حیساً، وبعث إلینا کبشاً سمیناً فذبح، وخبز لنا خبزاً کثیراً.

ثمّ قال لی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله:

«ادع من أحببت».

فأتیت المسجد وهو ملی ء بالصحابه، فأحببت أن أشخص قوماً وأدعو قوماً، ثمّ صعدت علی ربوه هناک ونادیت: أجیبوا إلی ولیمه فاطمه، فأقبل الناس أرسالًا، فاستحییت من کثره الناس وقلّه الطعام، فعلم رسول اللَّه صلی الله علیه و آله ما تداخلنی فقال:

«یا علی إنّی سأدعو اللَّه بالبرکه».

قال علی: فأکل القوم عن آخرهم طعامی، وشربوا شرابی، ودعوا

ص: 58

لی بالبرکه وصدروا وهم أکثر من أربعه آلاف رجل، ولم ینقص من الطعام شی ء.

ثمّ دعا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله بالصحاف فملئت ووجه بها إلی منازل أزواجه، ثمّ أخذ صحفه وجعل فیها طعاماً وقال: هذا لفاطمه وبعلها حتّی إذا انصرفت الشمس للغروب، قال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله: یا امّ سلمه هلمی فاطمه، فانطلقت فأتت بها وهی تسحب أذیالها، وقد تصببت عرقاً حیاء من رسول اللَّه صلی الله علیه و آله، فعثرت.

فقال رسول اللَّه صلی الله علیه و آله:

«أقالک اللَّه العثره فی الدنیا والآخره».

فلما وقفت بین یدیه کشف الرداء عن وجهها حتّی رآها علی علیه السلام، ثمّ أخذ یدها فوضعها فی ید علی علیه السلام وقال:

«بارک اللَّه لک فی ابنه رسول اللَّه یا علی نعم الزوجه فاطمه، ویا فاطمه نعم البعل علی إنطلقا إلی منزلکما ولا تحدثا أمراً حتّی آتیکما».

قال علی: فأخذت بید فاطمه وانطلقت بها حتّی جلست فی جانب الصفه وجلست فی جانبها وهی مطرقه إلی الأرض حیاء منّی وأنا مطرق إلی الأرض حیاء منها.

ثمّ جاء رسول اللَّه صلی الله علیه و آله فقال: من ههنا؟ فقلنا: ادخل یا رسول اللَّه مرحباً بک زائراً وداخلًا، فدخل، فأجلس فاطمه من جانبه ثمّ قال: یا فاطمه آتینی بماء فقامت إلی قعب فی البیت فملأته ماء ثمّ أتته به، فأخذ جرعه فتمضمض بها ثمّ مجها فی القعب ثمّ صبّ منها علی رأسها، ثمّ قال: أقبلی! فلما أقبلت نضح منه بین ثدییها، ثمّ قال:

ص: 59

أدبری فأدبرت فنضح منه بین کتفیها ثمّ قال:

«اللّهم هذه ابنتی وأحبّ الخلق إلیّ، اللّهم وهذا أخی وأحبّ الخلق إلیّ اللّهم اجعله لک ولیاً وبک حفیاً، وبارک له فی أهله، ثمّ قال: یا علی ادخل بأهلک بارک اللَّه لک ورحمه اللَّه وبرکاته علیکم إنّه حمید مجید»(1).

ونسلط الضوء علی هذا الحدیث لنتأمل رسائله الصریحه والکنائیه، ونرکز علی الصفاء والبساطه والنور الذی یخیم علی کلّ جزء من هذه المراسم الجمیله والروحیه الجلیله ومنها:

- الضیوف وجمیع صحابه النبی صلی الله علیه و آله کانوا حاضرین فی المسجد، أی أربعه آلاف نفر!

- اسلوب الدعوه بتلک البساطه عن طریق رساله شفویه وعامه من قبل العریس.

- قبول الدعوه من قبل الجمیع والاشتراک العام فی هذا المجلس الجلیل.

- یقتصر الطعام علی الخبز واللحم والتمر بصفته حلویات.

- اعداد الحلویات کان بید النبی صلی الله علیه و آله.

- تقسیم التکالیف بین والد العروس والعریس.

- البرکه العجیبه للطعام بدعاء النبی صلی الله علیه و آله والأکل المتواضع للأصحاب والمبارکه والخروج.

- بعث ما تبقی من طعام إلی بیوت أزواج النبی صلی الله علیه و آله.


1- بحار الأنوار، ج 43 ص 95 و 96( بتلخیص)

ص: 60

- حشمه وحیاء للعروس.

- وصیه العروس والعریس بکلّ منهما الآخر والتبریک الحار علیهما من قبل النبی صلی الله علیه و آله.

- اعلان اختتام مراسم حفل الزفاف من جانب رسول اللَّه صلی الله علیه و آله.

یا له من رائع وجمیل مثل هذا الحفل وهذه المراسم!

طبعاً لا نتوقع أن یفعل الناس عین هذا، ولکن نتوقع أن یتحاشون تلک التکالیف الباهضه والإسراف والبذخ الجنونی والتلوث بمختلف الذنوب وهتک العفه.

***

نشید السرور

اشترکت فی تلک اللیله التاریخیه نساء النبی الأکرم صلی الله علیه و آله وأغلب نساء المهاجرین والأنصار وکن ینشدن أناشید السرور وقد سجل التاریخ نشید أربعه منهن: امّ سلمه، معاذه (اشمّ سعد بن معاذ) وعائشه (بنت أبی بکر) وحفصه (بنت عمر) ونکتفی هنا بنقل نشید حفصه وسماع کلامها هنا علی لسانها أفضل:

فاطمه خیر نساء البشرومن لها وجه کوجه القمر

فضلک اللَّه علی کلّ الوری بفضل من خصّ بآی الزمر

زوجک اللَّه فتی فاضلًاأعنی علیاً خیر من فی الحضر

فسرن جاراتی بها أنّهاکریمه بنت عظیم الخطر(1)


1- بحار الأنوار، ج 43، ص 116

ص: 61

وجمیع الأناشید- التی انشدت بطهر لا معصیه فیه- عمیقه وملهمه ومعلمه وأضفت صفاءً متجدداً علی وسط ذلک الحفل مع ذلک النفح الإلهی.

سرور الکروبیین ونثار العروس

کان کلّ هذا جانب من القضیه وفی العالم السفلی، ولکن یظهر من الروایات أن حفلًا أعظم وأجل عقد فی محفل الکروبیین فی العالم العلوی:

إنّ اللَّه تبارک وتعالی أمر سکان الجنان من الملائکه ومن فیها أن یزینوا الجنان کلّها بمغارسها وأشجارها وثمارها وقصورها، وأمر ریحها فهبت بأنواع العطر والطیب، وأمر حور عینها بالقراءه فیها بسوره طه وطواسین ویس وحمعسق، ثمّ نادی مناد من تحت العرش: ألا إن الیوم یوم ولیمه علی بن أبی طالب علیه السلام ألا إنی أشهدکم أنی قد زوجت فاطمه بنت محمّد من علی بن أبی طالب رضی منی بعضهما لبعض. ثمّ بعث اللَّه تبارک وتعالی سحابه بیضاء فقطرت علیهم من لؤلؤها وزبرجدها ویواقیتها، وقامت الملائکه فنثرت من سنبل الجنّه وقرنفلها، هذا ممّا نثرت الملائکه(1).

نعم! لم یکن لمحفل بذلک الطهر والنقاء والروح علی الأرض أن ینفصل عن محفل أهل الجنّه والملائکه المقربین، فعالم الوجود واحد


1- بحار الأنوار، ج 43، ص 102

ص: 62

متصل ومنسجم.

تعالوا وافعلوا ما یجعل حفل زفاف أولادکم یقتطف من ذلک النموذج ویتناغم معه سکنه العالم العلوی.

الختام

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 09132000109
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.