القول المعتبر : فی مولد الإمام موسی بن جعفر علیهماالسلام

اشاره

التحقیق و النشر: مؤسسه الامام المهدی علیه السلام

لمؤسسها الراحل آیت الله العظمی السیّد محمّد باقر الموحد الأبطحی (ره)

صفت الحروف: مرتضی ظریف

الطبعه: الأولی، 1635 ق

العدد : 1000

مرکز التوزیع:

قم، شارع انقلاب،الفرع6، الرقم 153

هاتف : 90 377030- 025 فاکس : 37713293 - 025

ص: 1

کلمه المؤسّسه

ص: 2

ص: 3

بسم الله الرحمن الرحیم القول المعتبر فی مولد الإمام موسی بن جعفر علیهما السلام، عنوان تحقیقی حول تاریخ ولاده الإمام الکاظم علیه السلام. إنّ مؤسّسه الإمام المهدی علیه السلام- التی تأسّست بإشراف العلامه المحقق والمحدّث المدقق المرحوم آیه الله العظمی السیّد محمّد باقر الموحّد الأبطحی أعلی الله مقامه الشریف للخدمات العلمیه الجلیله فی الحوزه العلمیه بقم المقدّسه فی التحقیق ونشر المعارف وإحیاء تراث أهل البیت علیهم السلام لفتره تزید علی أربعین عاماً - قامت فی شهر صفر المظفر سنه 1434 ه ق بناء علی توجیه و تأکید السید المؤسّس قدس سره الشریف بنشر مجموعه روائیه بصدد البحث الدقیق للروایات المرتبطه والمتعلقه بولاده الإمام الکاظم علیه السلام وتبیین جانب من تاریخ حیاه هذا الإمام الهمام فی أسلوب جدید، ممّا فی أیدینا من الروایات فی تاریخ ولاده هذا الإمام العظیم علیه السلام.

ص: 4

وکانت نتیجه ومؤدّی هذا البحث بناء علی نظر وتحقیق محققه الجلیل أنّ ولاده الإمام الکاظم علیه السلام فی أواخر شهر ذی الحجّه الحرام، الذی ذکرت دلائله بالتفصیل فی هذه المجموعه الروائیه. والذی یدل علی أهمّیه هذا العمل نقطتان مهمّتان:

1. ما ذکره بعض العلماء من أنّ ولاده الإمام الکاظم علیه السلام فی شهر ذی الحجّه، وکانت هذه الملاحظه مغفولاً عنها، ونتأمّل إن شاء الله تعالی أن تقوم هذه المؤسّسه فی المستقبل القریب بجمع وتقویم ما توفر لدیها من آراء وتحقیقات الساده المحققین وعرضها للقرّاء الکرام.

٢. المشکله التی تتعلق بالتقویم الرسمی؛ إنّ ما فی التقویم الرسمی (الذی تتبعه الدوائر الرسمیه، والمؤسّسات الاعلامیه والجرائد والصحف و... ومن جملتها الإذاعه والتلفزیون) ولاده الإمام موسی بن جعفر علیهما السلام فی السابع من صفر فی حین أته علی قول معتبر قوی إنّ السابع من شهر صفر هو یوم استشهاد الإمام الحسن المجتبی علیه السلام، وهذا ما یؤیده مراجع التقلید العظام دامت برکاتهم (1) حیث أنّ الحوزه العلمیه فی قم المقدّسه والنجف

الأشرف تقوم بتعطیل دروسها فی هذا الیوم فی کل عام، وتعقد


1- راجع «غریب مدینه» من ص 43- 60، الذی طبع فی سنه 1388 ه.ش، تحت اشراف آیه الله العظمی السیّد محمّد باقر الموحّد الأبطحی (ره).

ص: 5

2– فی مولد الإمام موسی بن جعفریَه مجالس العزاء والمأتم تعظیماً لاستشهاد الإمام الحسن المجتبی علیه السلام.

وتقام المآتم ومجالس العزاء فی المساجد والحسینیات وفی أضرحه الأئمّه علیه السلام والأماکن المقدّسه وبیوت المراجع. ولم یکن هذا التشتت مقبولاً فی المجتمع، بل کان هذا الأمر سبب التحیّر والتردّد لبعض أفراد المجتمع فی القیام بوظائفهم وأداء الشعائر وتعظیمها فی هذا الیوم. وإنه لا یخفی علی فرض ثبوت ولاده الإمام موسی بن جعفر علیهما السلام فی السابع من صفر، فالشیعه ومحبی أهل البیت علیهم السلام أیضاً یولون الأولویه فی إقامه مراسم العزاء لاستشهاد الإمام الحسن المجتبی علیه السلام ویعطونها الأهمّیه کما یقتضی أن یکون ذلک. ولهذا السبب فی مقام التعارض بین الأفراح والأحزان یکون الإهتمام بإقامه مراسم العزاء والمآتم مقدّماً علی الفرح کما هو المتعارف فی عرف المجتمعات والمرسوم المقبول والمرضی عندهم. وللخروج من هذه المشکله یمکن الإعتماد علی هذا التحقیق وأمثاله فی تجدید نظر الساده المحترمین المتولین للتقویم الرّسمی وإشاعته فی المجتمع بصوره مؤثره إن شاء الله تعالی. ومن هذه الجهه، وفی ظل التوجّهات والأهداف العالیه للسیّد المؤسّس المدافع عن أهل بیت العصمه والطهاره علیه السلام آیه الله العظمی السیّد محمّد باقر الموحّد الأبطحی قدس سره الشریف الذی کان فقیهاً جامعاً متتبّعاً

ص: 6

– القول المعتبر متعبداً کما فی تعبیر قائد الثوره الإسلامیه، نقدّم لأهل العلم والمعرفه والتحقیق هذه المجموعه التی هی آخر عمل تحقیقی وآخر ذکریات هذا العالم الربّانی. وفی الخاتمه نذکر هذه النکته التی لا تخلو من اللطف ؛ حین أقدمنا لتکمیل ونشر هذا التحقیق حسب اهتمام وتوصیه سماحه السیّد المؤسّس (قدس سره الشریف) السیّد ربه ولبی دعوته (1) وثلم فی الإسلام ثلمه (2) وتوقف هذا الأمر مدّه، حتی واجهنا الطلب والتأکید لبعض الأساتذه والأعلام بنشر هذه المجموعه، مع ذلک کنا متردّدین فی الاقدام، حتی استخرنا بکتاب الله الحکیم وهدانا الله تعالی بهذه الآیه الکریمه: والذینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الضالخات طوبی لَهُمْ وَحُشنّ مآب» (3) (4) ولهذا فی ذکری المیلاد السعید لسبط رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم)


1- وکان ذلک فی الخامس من ربیع الثانی سنه 1435ه ق المطابق للسادس عشر من بهمن 1392 ه-ش .
2- عن أبی عبدالله علیه السلام : إذا مات المؤمن الفقیه ثلم فی الإسلام ثلمه لا یسدّها شیء. (الکافی : 38/1).
3- سوره الرعد: 29.
4- هنا بشاره أیضاً: فی زمن حیاه السّید حین تحقیقه فی هذا الموضوع رأی أحد الإخوه المحققین فی لیله مبارکه فی عالم الرّؤیا کأنّ السیّده فی حرم الإمامین الکاظمین عاتًا وقد أخذ ولبس العبایه المعلقه فی موضع من الحرم، وقام بالصلاه فی الصحن الشریف. وعند نقل الرؤیا للسیّد فصار مستبشراً کثیراً وعبر بأنّ: هذه العنایه مرتبطه بهذا البحث ومن آثاره وبرکاته.

ص: 7

الأکبر الإمام المجتبی علیه السلام ، عزمنا علی اکمال عملنا وعرضه، ونرجو من الذین لهم العنایه بهذا الأمر أن یسعفونا ویبدو آراءهم ونظرهم المنصف والمحقق فی هذا الموضوع. ونسأل من الله العلی القدیر المغفره الواسعه لروح هذا الفقیه السعید وجمیع العلماء وحافظی تراث أهل البیت علیهم السلام وأن یوفقنا لما

یحب ویرضی، وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمین.

مؤسّسه الإمام المهدی (علیه السلام)

قم المقدّسه

رمضان المبارل 1435 ه-ق

ص: 8

المقدمه

لاشک أن الإسلام فی تطوّر علی مرّ الزمان فی طول الأعصار والقرون المتطاوله، رغم مواجهته للحوادث المره والضعبه التی لیست خافیه علی أهل البصیره والإطلاع والمتتبّعین فی التاریخ والنحل. ومن أبرز هذه الحوادث والمصیبات وأصعبها حادثه الشقیفه التی هی منشأ الإختلاف والتّشنّت والإنحراف فی صفوف المسلمین، والنزاع فی أساس الشریعه ورکن الدّین، أی الإمامه والخلافه للرسول الأمین (صلّی الله علیه و آله و سلّم) والخدش فیها. ولازال هذا الأمر مع الأسف موجباً للخلاف والإختلاف فی الأمه الإسلامیه وفی أکثر شؤونهم. ومن الطبیعی أنّ لهذا الأمر آثاراً سیئه وتبعاهً مشینه فی المجتمع الإسلامی ونتیجتها ظهور الإختلاف فی شؤون المسلمین ومن جملتها التاریخ. أمّا فی جواب هذه المسأله المهمّه: لم نجد الإبهامات والإختلافات فی بعض جوانب تاریخ الإسلام عموماً وفی قسم من

ص: 9

حیاه رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) وأهل بیت العصمه والطهاره علیهم السلام خصوصاً،

فنقول:

إضافه إلی بعد الزمان وعدم وجود وسائط الإرتباط فی المجتمع المدنی فی تلک العصور، ووجود بعض الإشکالات والمعضلات فی الخطوط والنسخ الموجوده، ورعایه بعض رسوم الخط خاصّه من جانب الخطاطین فی الأزمنه الماضیه حسب زمانها ومکانها، التی کان اکثرها طبیعیا، بلا عمده و سوء غرض، نشیر الی امور.

اولا : للتقیه التی کانت حاکمه أکثر علی حیاه أهل البیت علیهم السلام.

ثالثا : للتوریه والتعمیه المعموله التی کانوا علیهم السلام یراعونها فی أمورهم لمراعاه مصالح الإسلام العلیا وصلاح الأمّه فی الظروف الخاضه ومواردها فی التاریخ کثیره.

ثالثا : للأغراض السیّئه والتیّات السّیاسیه الفاسده من جانب لمخالفین والمعاندین والحکام الجائرین فی حق أهل البیت علیهم السلام، وترویج الأکاذیب والشائعات بین الناس لمحو آثارهم والحط من علوّ مقامهم، کإصرارهم علی ولاده لصّدیقه الطاهره علیها السلام فی قبل البعثه.

رابعا: لمحو المصادر والمنابع المهمّه والمتقنه من کتب الشیعه وإحراق المکاتب وإضرام المسانید والأصول الرّوائیه والتاریخیه لأتباع أهل البیت علیهم السلام.

ص: 10

خامساً: لوضع الأحادیث المختلفه والکذب علی رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) وأهل البیت (علیهم السلام) والشیعه ونشرها بین الناس للأغراض الفاسده التی تمسّکوا بها.

سادساً : للمنع من بیان الحدیث والأخبار عن أهل البیت (علیهم السلام) والمعاقبه الشدیده للقائمین بهذا الأمر فی برهه خاصّه من تاریخ الإسلام.

سابعاً : لعدم الإمکانات واللوازم الکافیه للتبت الدّقیق والضبط العمیق لأنباء الوقائع وحفظها ونشرها علی النهج المعمول فی العصر الحاضر. وعدم بسط ید المحققین والمؤلفین فی الإحاطه بجمیع المنابع والمصادر.

هذه الأمور وغیرها کانت السّبب لبروز هذه الإختلافات فی جمله من الروایات و بعض التواریخ.

وبعد هذه المقدّمه نبدأ بحول الله وقوّته بموضوع هذه الرّساله وهو التحقیق حول ولاده الإمام موسی بن جعفر (علیهم السلام) من حیث

الأخبار والزوایات. لجنه التحقیق

ص: 11

کیفیه حمل موسی بن جعفر (علیهما السلام) وولادته بالأبواء فی شهر ذی الحجه

1- بصائر الدّرجات: أحمد بن الحسین (1)، عن المختار بن زیاد، عن أبی جعفر محمّد بن سلیمان (2)، عن أبیه، عن أبی بصیر، قال: کنت مع أبی عبدالله علیه السلام فی السّنه التی ولد فیها ابنه موسی علیه السلام، فلمّا نزلنا

الأبواء (3) وضع لنا أبوعبدالله علیه السلام الغداء ولأصحابه وأکثره وأطابه.


1- «محمّد بن یحیی وأحمد بن محمّد، عن محمّد بن الحسین، عن أحمد بن الحسن، عن المختار بن زیاد..» الکافی، والظاهر أنّ هناک تصحیفاً ولعلّ صوابه: «... محمّد بن الحسن (الصفّار)، عن أحمد بن الحسین...) حیث لم ترد فی الکافی روایه أحمد بن الحسن عن المختار بن زیاد إلاّ فی هذا الحدیث. ویؤید ما ذکرناه روایه أحمد بن الحسین عن المختار ابن زیاد فی ثلاث آحادیث فی البصائر کما فی ح1517 و هذا الحدیث وح1607، وروایه کل من محمّد بن یحیی، وأحمد بن محمّد عن الصقار، وفی دلائل الإمامه: روی أحمد بن محمّد، عن المختار بن زیاد.
2- «مسلم» ط تبریز، «سلیم» البحار، وکلاهما مصخف، وهو محمّد بن سلیمان الدیلمی المترجم له فی معجم رجال الحدیث: ١٢٧/١٦، وفیه روی عن أبیه، وانظر ترجمه المختار ابن زیاد فی معجم رجال الحدیث: 102/18، وفیه: روی عن محمّد بن سلیمان.
3- الأبواء: قریه من أعمال الفرع من المدینه، بینها وبین الجحفه ممّا یلی المدینه ثلاثه وعشرون میلاً، وقیل: جبل عن یمین آره، ویمین المصعد إلی مکه من المدینه، وبالأبواء قبر آمنه أم النبیّ یَهِ (مراصد الإطلاع، ١٩/١).

ص: 12

فبینا نحن نتغدّی إذ أتاه رسول حمیده (1)؛ «أنّ الطلق قد ضربنی» وقد أمرتنی «أن لا أسبقک بابنک هذا». فقام أبو عبدالله علیه السلام فرحاً مسروراً، فلم یلبث أن عاد إلینا، حاسراً عن ذراعیه، ضاحکاً سنه، فقلنا: أضحک الله ستک، وأقرّ عینک، ما صنعت حمیده؟ فقال: وهب الله لی غلاماً، وهو خیر من برأ الله، ولقد خبرتنی عنه بأمرکنت أعلم به منها. قلت: جعلت فداک، وما خبرتک عنه حمیده؟ قال: ذکرت أنه لمّا وقع من بطنها وقع واضعاً یدیه علی الأرض، رافعاً رأسه إلی السّماء، فأخبرتُها أنّ تلک أماره (2)رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) وأماره الإمام من بعده. فقلت: جعلت فداک وما تلک من علامه الإمام؟ فقال: إنه لمّا کان فی اللیله التی علق بجدّی فیها، أتی آت جدّ أبی وهو راقد، فأتاه بکأس فیها شربه أرق من الماء وأبیض من اللبن وألین من الزبد وأحلی من الشهد وأبرد من الثلج، فسقاه إیّاه وأمره بالجماع، فقام فرحاً مسروراً، فجامع فعلق فیها بجدّی. ولمّا کان فی اللیله التی علق فیها بأبی، أتی آت جدّی فسقاه کما سقی جدّ أبی، وأمره بالجماع، فقام فرحاً مسروراً، فجامع فعلق بأبی. ولمّا کان فی اللیله التی علق بی فیها، أتی آت أبی، فسقاه وأمره کما


1- هی أم الإمام موسی بن جعفر(علیهما السلام)
2- جمعها أمارات، أی العلامه.

ص: 13

أمرهم، فقام فرحاً مسروراً، فجامع فعلق بی. ولمّا کان فی اللیله التی علق فیها بابنی هذا، أتانی آت کما أتی جدّ أبی وجدّی وأبی، فسقانی کما سقاهم، وأمرنی کما أمرهم، فقمت فرحاً مسروراً بعلم الله، بعلمی بما وهب لی(1)، فجامعت فعلق بابنی، الخبر.(2)

٢-المحاسن للبرقی: الوشاء، عن علی بن أبی حمزه، عن أبی بصیر، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: حججنا مع أبی عبدالله علیه السلام فی السّنه التی ولد فیها ولده موسی علیه السلامِ، فلمّا نزلنا الأبواء، وضع لنا الغداء، وکان إذا وضع الطعام لأصحابه أکثره وأطابه، قال: فبینا نحن نأکل إذ أتاه رسول حمیده، فقال: إنّ حمیده تقول لک: إلی قد أنکرت نفسی، وقد وجدت ما کنت أجد إذا حضرتنی ولادتی» و قد آمرتنی «آن لا أسبقک با بنی هذا». قال: فقام أبوعبد الله علیه السلام فانطلق مع الرّسول، فلمّا انطلق قال له أصحابه: سرّک الله، وجعلنا فداک، ما صنعت حمیده؟ قال: قد سلّمهاالله، وقد وهب لی غلاماً، وهو خیر من برأ الله تعالی فی خلقه، ولقد


1- فی الکافی: «فقمت بعلم الله وإنی مسرور بما یهب الله لی».
2- بصائر الدرجات (تحقیق مؤسسه الامام المهدی علیه السلام ) : 790/2 ح 4، عنه البحار: 42/25 ح17 وج2/48 ح 2، العوالم: 19/21 ح 1، ورواه الکلینی (ره) فی الکافی: 387/1 ذح 1، عنه تفسیر البرهان: 471/2 ذح 1، و مدینه المعاجز: 232/4 ذح 1، ورواه الطبری فی دلائل الامامه: 303ح 258، عنه مدینه المعاجز: 186/6 ح 2، و حلیه الابرار، 227/3ذح 1، وأورده المسعودی فی إثبات الوصیّه: ١٨٥.

ص: 14

أخبرتنی حمیده عنه بأمر] ظنت أتی لا أعرفه، ولقد کنت أعلم به منها: فقلت: وما أخبرتک به حمیده عنه؟ فقال: ذکرت أنه لمّا سقط من بطنها، سقط واضعاً یده علی الأرض، رافعاً رأسه إلی السماء، فأخبرتها أنّ تلک أماره رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) وأماره الوصی من بعده. فقلت: وما هذا من علامه رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) و علامه الوصی من بعده؟ فقال: یا أبا محمّد، إنه لمّا أن کانت اللیله التی علقت فیها بابنی هذا المولود أتانی آتٍ، فسقانی کما سقاهم، وأمرنی بمثل الذی أمرهم به، فقمت بعلم الله مسروراً بمعرفتی ما یهب الله لی، فجامعت فعلقت بابنی هذا المولود، فدونکم فهو والله صاحبکم من بعدی . إنّ نطفه الإمام ممّا أخبرتک، فإنه إذا سکنت النطفه فی الرّحم أربعه أشهر وأنشی فیها الروح، بعث الله تبارک وتعالی إلیه ملکاً یقال له: حَیوان)، یکتب فی عضده الأیمن: «وَتَمُتْ کلِمَتُ رَبّک صدِّقًا وعدلاً لأمُبَدِّل لکلماته (1) فإذا وقع من بطن أمه وقع واضعاً یدیه علی الأرض، رافعاً رأسه إلی السماء. فلمّا وضع یده علی الأرض فإنّ منادیاً ینادیه من بطنان العرش من قبل رب العزّه من الأفق الأعلی باسمه واسم أبیه: الیا فلان بن فلان أثبت ملیّاً (2)العظیم خلقتک، أنت صفوتی من خلقی، وموضع سرّی، وعیبه علمی، وأمینی علی وحیی، وخلیفتی


1- سوره الانعام: 115.
2- (ثلاثاً) ع و ب. قال الجزری فی النهایه: 363/4: الملی: هو الطائفه من الزمان لاحدّ لها،یقال: مضی ملی من النهار، وملی من الدهر. أی طائفه منه.

ص: 15

فی أرضی، ولمن تولاک أوجبت رحمتی، ومنحت جنانی، وأحللت جواری، ثم وعزتی لأصلینَ من عاداک أشدّ عذابی، وإن أوسعت علیهم فی الدّنیا من سعه رزقی». قال: فإذا انقضی صوت المنادی أجابه هو، وهو واضع یده علی الأرض، رافعاً رأسه إلی السّماء ویقول: وشهد الله أنه لاً إله إلاً هُوَ .

وَالمَلائکه وأولوا العلم قائمًا بالقشط لاً إله إلاَّ هُوَ العزیزُ الْحَکیم» (1)

قال: فإذا قال ذلک، أعطاء الله العلم الأوّل، والعلم الآخر، واستحق زیاره الروح فی لیله القدر. قلت: والرّوح لیس هو جبرائیل ؟

قال: لا، الروح خلق أعظم من جبرائیل، إنّ جبرائیل من الملائکه،

وإنّ الروح خلق أعظم من الملائکه، ألیس یقول الله تبارک وتعالی:

عر ہ

وتنزّل المَلائکهً وَالرُّوخ» (2).(3)

3- ومنه: علی بن حدید، عن منصور بن یونسی؛ وداود بن رزین،


1- سوره آل عمران: 18.
2- سوره القدر: ٤.
3- المحاسن: 30/2 ح 32، عنه البحار: 3/48 ح 3، والعوالم: 20/21 ح 2، ورواه الکلینی فی الکافی: 385/1 ح 1، عانه البحار: 297/15 ح 36، والبرهان: 470/2 ح 1، ومدینه المعاجز: 229/4 ح 1، واثبات الهداه: 475/5 ح 20 و ص 522ح 43 (و عن المحاسن). و حلیه الابرار، 223/3 ح 1، وج 193/4 ح 1، و آورده ملخصاً فی عیون المعجزات: 95، ورواه فی دلائل الإمامه (٣0٥ ح٢): عن أبی المفضل محمّد بن عبدالله قال: حدّثنی أبوالنجم بدر بن عمّار الطبرستانی قال: حدّثنا أبو جعفر محمّد بن علیّ - رفعه - إلی أبی عبدالله یَه قال: إنّ حمیده أخبرتنی بشیء ظنت أتی لا أعرفه (الحدیث). (عنه مدینه) المعاجز: 189/6 ح 3

ص: 16

عن منهال القضاب، قال: خرجت من مکه وأنا أرید المدینه، فمررت بالأبواء وقد ولد لأبی عبدالله موسی (علیهما السلام)، فسبقته إلی المدینه، ودخل بعدی بیوم، فأطعم الناس ثلاثاً، فکنت آکل فیمن یأکل، فما آکل شیئاً إلی الغد حتی أعود فأکل، فمکثت بذلک ثلاثاً، أطعم حتی ارتفق (1)، ثم لا أطعم شیئاً إلی الغد.(2) 4- دلائل الإمامه للطبری: قال أبو محمّد الحسن بن علی الثانی (علیهما السلام): ولد (علیه السلام) بالأبواء، بین مکه والمدینه، فی شهر ذی الحجّه سنه مائه وسبعه وعشرین من الهجره.(3) والتحقیق فی المقام علی نحوالإیجاز: إنّ هذه الروایات تدل بوضوح علی أنّ تولد الإمام الکاظم (علیه السلام) کان بالأبواء، وفی الحدیث الأخیر تنصیص الإمام العسکری (علیه السلام) علی أنه ولد فی شهر ذی الحجه، وفی الحدیثین الأوّلین دلاله علیه أیضاً، فإنّ أبابصیر قال: حججنا مع أبی عبد الله (علیه السلام) فی الشنه (4) التی ولد فیها ابنه موسی (علیه السلام)، فلمّا


1- قال الفیروز آبادی: ارتفق: إتکأ علی مرفق یده أو علی المخدّه وامتلاً (القاموس المحیط: 236/3)
2- المحاسن: 192/2 ح 192، عنه الوسائل: 133/15 ح 1، والبحار: 48/ 4 ح 4، وج : 115/104 ح38، والعوالم: 22/21 ح3.
3- دلائل الامامه: 303.
4- التاریخ السنوی المعروف فی الماضی والحاضر هو التقویم الهجری القمری الذی یبدأ بشهر محرم الحرام وینتهی بشهر ذی الحجّه الحرام، ولم یکن التقویم الهجری الشمسی کما هو المتعارف الیوم عند الفرس.

ص: 17

نزلنا(1)بالأبواء وضع لنا الغداء، وکان إذا وضع الطعام لأصحابه أکثره وأطابه، قال: فبینا نحن نأکل إذ أتاه رسول حمیده - إلی أن قال: - فقام أبو عبدالله علیه السلام وانطلق مع الرسول، فلمّا انصرف قال له أصحابه: سرّک الله وجعلنا فداک، ما صنعت حمیده؟ قال: قد سلّمها الله، ووهب لی غلاماً، وهو خیر(2) من برأ الله فی خلقه -إلی أن قال: - فأخبرتها أنّ تلک من علامه رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) وعلامه الوصی من بعده، الحدیث.(3) وفی الحدیث الثالث عن منهال القضاب قال: خرجت من مکه وأنا أرید المدینه، فمررت بالأبواء وقد ولد لأبی عبدالله علیه السلام موسی علیه السلام ، فسبقته الب المدینه ، ودخل بعدی بیوم فاطعم الناس ثلاثا، الحدیث.فظهر جلیاً : أنّ الإمام الصّادق علیه السلام حج مع أصحابه وعیاله أوّلاً، فلمّا فرغوا من الحج، وحینما رجعوا إلی المدینه نزلوا بالأبواء وکان ذلک


1- وفی هذا وما بعده تصریح بأنّ الحج کان متقدّماً والولاده متأخره عنه.
2- وفی روایه الطبری فی دلائل الإمامه بلفظ: هو خیر أهل زمانه، ولقد خبرتنی أمّه بما کنت أعلم به منها... فقلت لها: إنّ ذلک أماره رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) وأماره الأئمّه من بعده، الحدیث.
3- ولا یخفی أنّ فی خبر تولد الإمام الکاظم (علیه السلام) بعد الفراغ من الحج ونزول الإمام بالأبواء تنصیصاً علی الإمامه والوصایه، وأنه قال (علیه السلام): إنّ تلک علامه أو أماره رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) وأماره الأئمّه قه أو الوصی من بعده، ثمّ نزل بالمدینه وأطعم الناس ثلاثاً فهو شبیه بحج رسول الله (علیهم السلام) مع أصحابه فی حجّه الوداع وأنه (صلّی الله علیه و آله و سلّم) لمّا رجع ونزل بغدیر خمّ نصب علیّاً (علیهم السلام) إماماً وخطب خطبه فی تحکیم الإمامه، وتوقف ثلاثه أیام لأخذ البیعه وإتمام النعمه.

ص: 18

فی شهر ذی الحجه من هذه السنه، فجاءه رسول حالیلته حمیده فانطلق إلیها، فلمّا رجع بشر بتولد ابنه موسی علیه السلام، وأخبرعلیه السلام بأنّ تلک من علامه الرّسول (صلّی الله علیه و آله و سلّم) وعلامه الوصی من بعده. وفی هذا تصریح بأنّ الحج والتولد بالأبواء کانا فی هذه السّنه، ولو کان التولد فی غیر ذی الحجّه لکان فی السّنه القادمه. مضافاً بأنّ التوقف بلاعله بعد اداء المناسک فی مکه خلاف سنه الحج (1)والسّیره، کما أنّ رسول الله (صلّی الله علیه و آله و سلّم) فی الثامن عشر من ذی الحجّه کان فی الجحفه وکانت واقعه الغدیر وإعلان إمامه الأمیر علیه السلام فی هذا الیوم. وأمّا أقوال علماء الفریقین فقد استقصیناها فی کتاب عوالم العلوم و مستدرکاته.(2) وما قیل: بأن المتفق علیه فی أغلب المصادر أنه ولد فی سابع صفر سنه 128 ه(3). لا أصل له ولا استناد به، بل مغایرللزوایات المتقدمه ودلالتها (وفی هذا الکتاب کما مرّ) فعن العسکری علیه السلام أنه ولد علیه السلام فی شهر ذی الحجّه.(4)


1- محمّد بن یعقوبه بإسناده عن أبی عبدالله (علیه السلام) قال: کان أبی یقول: لو کان لی طریق إلی منزلی من منی ما دخالت مکه. الکافی: 521/4 ح9.
2- راجع عوالم العلوم: ١٥/٢١، تحقیق مؤسسه الإمام المهدی (علیه السلام).
3- راجع إلی هامش دلائل الإمامه تحقیق مؤسّسه البعثه، ص ٣٠٣.
4- دلائل الامامه: ص 303.

ص: 19

وفی روایه أبی بصیر (التی نقلناها فی هذا الکتاب): أنّ الإمام الصّادق علیه السلام (حج مع عیاله وأصحابه فی السّنه التی ولد فیها ابنه موسی علیه السلام بالأبواء»، علماً بأنّ الحج کان فی شهر ذی الحجّه آخر السّنه الحاضره، فلمّا فرغوا من أعمال الحج فی حین رجوعهم إلی المدینه، نزلوا بالأبواء وکانوا یتغدّون، فجاء رسول حمیده، فانطلق الإمام علیه السلام، ثم رجع مبشراً بولادته - إلی أن - نزلوا بالمدینه بعد یوم وأطعم علیه السلام ثلاثاً، کما فی روایه المنهال. ففیه دلاله علی أنّ الحج والتولد کانا فی سنه واحده وهو کالضریح فی أنه کان فی اواخر (1) شهر ذی الحجّه من هذه السّنه، ولو کان فی - .غیر هذا الشهر لکان فی السنه القادامه نعم، لا دلاله فی الرّوایات علی تعیین الیوم الخاص وهو المقصود لیتخذ عیداً وسروراً، کما هو المتعارف فی جمیع الموالید (ولعل من هنا مالت النفوس إلی قول السابع من صفر). بناءً علی ذلک فلا علم لنا بیوم المیلاد ولکن نعلم فی الیوم الآخر من شهر ذی الحجّه أنه علیه السلام کان متولداً إمّا فیه أو قبله. هذا هو المستفاد من الرّوایات والأخبار التی فی الباب، ومن المعلوم انّ الرّوایه مقدّمه علی القول والدّرایه. وعلی فرض ثبوت شهره قول السّابع من شهر صفر، هذه الرّوایات تدفع الشهره وتسقطها.


1- حسب العرف والزمان.

ص: 20

واخیراً نسأل متواضعاً من القرّاء الکرام، خاصّه أهل الدّقه والتتبع عن أمور. ١. هل بقی مع هذا التحقیق والإستدلال، لقائل الشهره فی هذا الأمر (أی میلاد الإمام الکاظم علیه السلام فی السابع من شهر صفر) وجه؟ ٢. هل تنصیص الإمام العسکری علیه السلام علی ولاده الإمام موسی بن جعفر علیهما السلام فی ذی الحجّه لا یثبت المراد؟ ٣. هل ظاهر الرّوایات التی ذکرنا هاهنا، بل نصّها وتصریحها، ودلاله الأخبار التی نقلناها، ومضامینها، والقرائن الموجوده فی الآثار والشواهد القائمه هنا علی دلالات الأخبار، علی ما فی هذا التحقیق لم یکف فی إثبات الموضوع؟ ٤. هل اعراض بعض فحول الفقه والتاریخ عن قول ولاده الإمام الکاظم علیه السلام فی السابع من شهر صفر لا یثبت مدّعانا فی هذا التحقیق؟ ٥. فی مقام التعارض بین القول والرّوایه فی مثل هذا المورد کیف نعمل ؟ وبأیهما نأخذ؟ والحمدلله الذی هدانا لهذا وما کنا لنهتدی لولا أن هدانا الله، وصلی الله علی محمد رسول الله وعلی آله آل الله ، سیّما مولانا بقیه الله . واللعنه الدائمه علی أعدائهم أعداء الله.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 09132000109
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.