البکاء علی المیت

اشارة

نام کتاب: البکاء علی المیت
نویسنده: محمد جواد الطبسی
موضوع: اعتقادات و پاسخ به شبهات
زبان: عربی
تعداد جلد: 1
ناشر: نشر مشعر
مکان چاپ: تهران
نوبت چاپ: 1
ص: 1

اشارة

ص: 2
ص: 3
ص: 4
ص: 5

المقدمة

الحمد للَّه‌ربِّ العالمین، والصلاة والسلام علی سیدنا محمد وآله الطاهرین.
البکاء من الموضوعات التی وقعت فی دائرة اهتمام العدید من العلماء والکتّاب والشعراء والأدباء .. وکلّ من هؤلاء تناوله وفقاً لاختصاصه ومن زاویته الخاصة ... فمثلًا علماء النفس بحثوه من خلال فوائده وآثاره علی نفسیة الشخص کتخفیف لأحزانه وما یستتبع ذلک .. وآخرون تناولوه من زاویة علمیة، أجهزته، وکیفیة حدوثه، ثم أثره علی صحة العین وعلی الصحة العامة للإنسان .. کما أنّ هناک من تناوله شعراً ونثراً غالباً ما یکون فی رثاء فقید، أو یکون تعبیراً صادقاً عن مشاعر لقاء أو فراق أحبة.

ص: 6
والذی یعنینا هو دراسته التی تقوم أساساً علی السؤال التالی:
هل البکاء علی المیّت أمر ممدوح شرعاً، أو أنه جزع مذموم وسوءُ ظنّ باللَّه تعالی وبما قدّر وقضی؟
ویبدو أنّ هذا السؤال قائم علی الشبهة المثارة من قبل بعض المسلمین، وهی تحریم البکاء علی المیت .. وقد أثیرت هذه الشبهة فی أوساطنا الإسلامیة، ممّا جعلها تلازم أذهان البعض وکأن البکاء شی‌ء حادث یخالف العقل السلیم والطبیعة الإنسانیة، لم تشر إلیه النصوص الدینیة ولم یبک النبی صلی الله علیه و آله وأهلُ بیته والصحابةُ والتابعون، ولم تملأ بذلک مصادرنا الروائیة والتاریخیة، وهو بالتالی بدعة دخلت حیاة المسلمین یجب الوقوف ضدها واقتلاع جذورها ومحاربة المتمسکین بها!!
هذا الموقف ترک آثاراً سیئة علی العلاقة بین المسلمین، بین الرافضین وهم قلّة، والمتمسکین بجواز البکاء علی المیت وبالذات علی الرسول وآله وهم الکثرة .. ممّا فتح المجال للمتربصین بالإسلام والمسلمین لیدلوا بدلوهم المملوء خبثاً وحقداً فیوسعوا من دائرة الخلاف ..
إنّ الأمر بعکس ما تخیّله الذین أثاروا شبهة تحریم البکاء، لأنهم نسوا فطرة اللَّه تعالی التی أودعها فی هذا الکائن الحی، الذی إن تحققت آماله فإنه یشعر بالسرور والفرح .. وإن أخفق فی ذلک
ص: 7
أو أصیب بفقد أهل أو ولد خطفتهم ید المنون فإنه یحزن وقد ینهار وینتهی إلی أمر مکروه، وقد یتماسک ویصبر أمام ذلک، وازاء کلّ رزءٍ مهما جلّ شأنه .. وهذا موقف نال إعجاب الشریعة المقدسة وأشادت به، وجعلت له ثواباً عظیماً، ثواب الصابرین.
ولا یضرُّ بموقفه هذا، ولا یخلّ بصبره وثوابه إن ذرف دموعه، لأن البکاء الذی یلوذ به المصاب فیه خروج عن مصابه وفیه تخفیف لوقعه علی النفس وثقله علیها .. فیه خروج أیضاً عن هموم الدنیا والقلق النفسی الذی ینوء به الإنسان، وقد یتحکم فی مسیرة حیاته .. کما أن فی البکاء اطمئنان للنفس فی عالمنا هذا المزدحم بالحوادث المؤلمة المفجعة .. یحتاج فیه الإنسان إلی متنفس کالبکاء الذی یجد فیه خیر وسیلة لإعادة النفس إلی استقرارها، لیواصل جهاده وعمله ..
ثم ان البکاء علی المیت لو کان عیباً ومکروهاً لما کان من صفات العظماء، فهذا رسول اللَّه صلی الله علیه و آله یبکی علی ابنه ابراهیم، وکان إذا رأی عمته صفیة بنت عبد المطلب تبکی علی أخیها حمزة بکی وإذا نشجت ینشج، کما أنه إذا رأی فاطمة تبکی بکی، ولمّا رأی حمزة قتیلًا بکی، ولمّا رآه ومثّل به شهق ..
فالبکاء علی المیت لیس مبغوضاً شرعاً، ولا ینافی الصبر أبداً، ولا یخالف الإیمان إذا کان مع الرضا والتسلیم لقضاء اللَّه وقدره،
ص: 8
وکیف ینافی الإیمان وهذه نصوص کثیرة کما ستری ثابتة عند جمیع فرق المسلمین تؤکد بکاء النبی وأهل بیته وصحابته وعموم المسلمین علی أولیائهم وأحبائهم؟
إن البکاء الذی عبّر عنه رسول اللَّه صلی الله علیه و آله بأنه رحمة، وأن العین لتدمع والقلب لیحزن .. ولکن لا نقول ما یغضب الرب .. وهذا النوع من البکاء لا غبار علیه، والشریعة تجیزه وتدعو له، کما أن الذی نستفیده ممّا بأیدینا من أدلة لفظیة وسیرة قطعیة وأصل عملی، کلّ هذه تقتضی إباحة البکاء بل واستحبابه إن کان علی النبی صلی الله علیه و آله أولًا وعلی فقید ثانیاً قد جمعت فیه صفات الفضیلة أو ضحّی بنفسه وأهله وماله فی سبیل اللَّه تعالی حتی یقتدی به.
أمّا البکاء الذی یوافقه الجزع والتذمّر والشکوی والتفوه بکلمات تکشف عن سخط وعدم الرضا بقضاء اللَّه وقدره وتستبطن بل تظهر الاعتراض علی حکمته تعالی، فهو منهی عنه ولا یختلف فیه إثنان.
وأخیراً نورد نصوصاً کثیرة من السنّة والسیرة، رتبناها بشکل مناسب ضمن فصول، تسهیلًا للقارئ الکریم، تدلیلًا علی صحة جواز البکاء، وإبطالًا لشبهات الآخرین.
محمد جواد الطبسی
18/ ج 1/ 1416
ص: 9

الفصل الأول: أدلة جواز البکاء علی المیت‌

1- فعل النبی وسیرته:

من جملة الأدلة الواضحة علی شرعیة البکاء علی المیت فعلُ النبی صلی الله علیه و آله، فانه بکی علی ولده وعلی بنته وعلی زید وجعفر وابن رواحة وابن مظعون وسعد بن ربیع وغیرهم.
فکان صلی الله علیه و آله یبکی حتی تسیل دموعه علی خدیه، ولمّا کان یُسأل عن ذلک کان یقول: «إنها رحمة یجعلها فی قلوب عباده».
روی النسائی بسنده عن أسامة بن زید قال: أرسلت بنت النبی(ص): أن ابناً لی قبض، فأتنا، فأرسل یقرأ السلام ویقول:

ص: 10
«إن اللَّه له ما أخذ وله ما أعطی وکلّ شی‌ء عند اللَّه بأجل مسمّی، فلتصبر ولتحتسب»، فأرسلت إلیه تقسم علیه لیأتینّها، فقام ومعه سعد بن عبادة ومعاذ بن جبل وأُبی بن کعب وزید بن ثابت ورجال، فرفع رسولُ اللَّه الصبی ونفسه تقعقع، ففاضت عیناه، فقال سعد: یا رسولُ اللَّه! ما هذا؟ قال: «رحمة یجعلها فی قلوب عباده، إنما یرحم اللَّه من عباده الرحماء» (1).
وقال(ص) لعبد اللَّه بن عوف لمّا قال له یا رسولَ اللَّه! أَو لم تنه عن البکاء؟ قال: «إنما نهیت عن النوح، عن صوتین أحمقین فاجرین: صوت عند نغمة لهو ولعب ومزامیر شیطان، وصوت عند مصیبة خمش وجوه وشق جیوب .. إنما هذه رحمة ..» (2).

2- تحریض النبی صلی الله علیه و آله علی البکاء:

ومن جملة الأدلة علی شرعیة البکاء علی المیت تحریضه صلی الله علیه و آله علی البکاء علی المیت، وذلک أنه لما دخل المدینة بعد غزوة أحد ورأی النساء یبکین علی قتلاهن بکی وقال: «أمّا حمزة فلا بواکی له»، وهذه العبارة صریحة فی أنه صلی الله علیه و آله حرّض النساء علی البکاء علی حمزة، وکذا حرّض الناس البکاء علی جعفر بن أبی طالب


1- سنن النسائی 4: 22، المصنف لابن أبی شیبة 3: 266، الفصول المهمة: 93.

2- المصنف 3: 266.

ص: 11
حیث قال: «علی مثل جعفر فلتبک البواکی»، فلو کان البکاء علی المیت غیر مشروع لمّا حرّض النبیُّ علی ذلک، وإلیک بعض ما ورد فی هذا المجال:
1- روی أحمد فی مسنده: قال رجع رسول اللَّه(ص) من أحد، فجعلت نساء الأنصار یبکین علی مَن قتل من أزواجهن، فقال رسول اللَّه(ص): «ولکن حمزة لا بواکی له»، قال: ثم نام فانتبه وهنّ یبکین حمزة، قال: فهن الیوم إذا بکین یندبن حمزة ..
(1).
2- قال ابن عبد البر فی ترجمة حمزة نقلًا عن الواقدی: لم تبک امرأة من الأنصار علی میت بعد قول رسول اللَّه: «لکن حمزة لا بواکی له» إلی الیوم إلّابدأت بالبکاء علی حمزة (2).
3- وفی شفاء الغرام: فجاء نساء بنی عبد الأشهل لمّا سمعوا ذلک، فبکین علی عم رسول اللَّه(ص) ونحن علی باب المسجد، فلما سمعهن خرج إلیهن فقال: «ارجعن یرحمکن اللَّه فقد آسیتنّ بأنفسکنّ» (3).
4- وقال(ص) حینما أراد أن یخرج من بیت جعفر بعد أن عزی أسماء بنت عمیس: «علی مثل جعفر فلتبک البواکی» (4).


1- مسند أحمد 2: 40.

2- الاستیعاب(بهامش الاصابة) 1: 275، وعنه فی الفصول المهمة: 92.

3- شفاء الغرام 2: 347.

4- أنساب الاشراف: 43.

ص: 12

3- ترخیص النبی صلی الله علیه و آله البکاء علی المیت:

رخّص النبیُّ صلی الله علیه و آله البکاءَ علی المیت، کما رواه لنا ابن مسعود وثابت ابن زید وقرظة بن کعب قالوا: رخص لنا فی البکاء. قال دخلت علی أبی مسعود وقرظة فقالا: إنه رخص لنا فی البکاء عند المصیبة (1).
وقال(ص) لنساء کن یبکین علی المیت وقد زبرهن أحد أصحابه: «دعهن یبکین، وإیاکنّ ونعیق الشیطان، إنه مهما کان من العین والقلب فمن اللَّه ومن الرحمة، ومهما کان من الید واللسان فمن الشیطان» (2).
وروی ابن شبه بسنده عن ابن عباس قال: لما ماتت رقیة بنت رسول اللَّه(ص) قال رسول اللَّه(ص): «الحقی بسلفنا الخیر عثمان بن مظعون»، قال: وبکی النساء، فجعل عمر یضربهن بسوطه، فأخذ النبی(ص) بیده وقال: «دعهن یا عمر»، وقال: «وإیاکن ونعیق الشیطان، فإنه مهما یکن من العین فمن اللَّه ومن الرحمة، ومهما یکن من اللسان ومن الید فمن الشیطان» (3).


1- المصنف 3: 268.

2- کنز العمال 15: 621.

3- تاریخ المدینة المنورة 1: 103.

ص: 13
وروی الحاکم بسنده عن أبی هریرة قال: خرج النبی علی جنازة ومعه عمر بن الخطاب، فسمع نساء یبکین، فزبرهن عمر، فقال رسول اللَّه: «یاعمر دعهن، فإن العین دامعة والنفس مصابة والعهد قریب». هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین
(1).

4- عدم نهی النبی صلی الله علیه و آله عن البکاء علی المیت:

ومما یدلّ أیضاً علی شرعیة البکاء علی الأموات هو أن النبی صلی الله علیه و آله لم ینه عن البکاء حینما سمع جابراً وبنت عمر یبکیان علی أبی جابر، فسماع النبیّ وعدم نهیه جابراً یدل دلالة واضحة علی أنه لو کان البکاء أمراً منهیاً عنه فی الشریعة الإسلامیة لنهی عنه صلی الله علیه و آله، حیث لم ینه عرفنا أنه أمر جائز ومشروع.
روی النسائی بسنده عن جابر قال: جی‌ء بأبی یوم أحد وقد مثّل به، فوضع بین یدی رسول اللَّه وقد سجی بثوب، فجعلتُ أرید أن أکشف عنه فنهانی قومی، فأمر به النبی فرفع، فلما رفع سمع صوت باکیة، فقال: «مَن هذه؟» فقال: هذه بنت عمر أو أخت عمر، قال: «فلا تبکی أو فِلمَ تبکی ما زالت الملائکة تظلّه بأجنحتها حتی رفع» (2).


1- مستدرک الحاکم 1: 381، سنن النسائی 4: 190، کنز العمال 15: 620، مسند أحمد 2: 333، المحلی 5: 160.

2- سنن النسائی 4: 12، المغازی 1: 266.

ص: 14
وعنه أیضاً عن جابر أن أباه قتل یوم أحد، قال: فجعلت أکشف عن وجهه وأبکی والناس ینهونی، ورسول اللَّه لا ینهانی، وجعلت عمتی تبکیه، فقال رسول اللَّه(ص): «لا تبکیه ما زالت الملائکة تظلّه بأجنحتها حتی رفعتموه»
(1).
ویمکن أن یقال: أَو لم یکفِ هذا النهی فی عدم مشروعیة البکاء علی المیت؟ قلنا: أولًا لا یکفی؛ لأن فی هذین الحدیثین کان الناس أو قوم جابر ینهونه عن البکاء لا النبی، ومعلوم أنّ نهی غیر النبیِّ لا أثر له فی الشریعة المقدسة.
وثانیاً: أنّ فی الروایة الثانیة تصریح بأن رسول اللَّه ما کان ینهاه عن البکاء.
وثالثاً: أن هذا النهی- فلا تبکی- بهذا الشکل لم یعد نهیاً تحریمیاً فی الشریعة؛ لأن هدف الرسول من قوله «فلا تبکی ما زالت الملائکة تظلّه بأجنحتها ...» هو تقلیل شدة المصیبة علی أهل العزاء، وبیان قدسیّة الشهید، لا أنه أراد أن ینهی عن البکاء.

5- بکاء العترة الطاهرة:



1- المصدر نفسه 4: 13، شفاء الغرام 2: 348 بتفاوت یسیر.

ص: 15
ومما یدل علی جواز البکاء علی المیت بکاء العترة الطاهرة، وسیوافیک فی فصل موارد البکاء علی النبی وآله والشهداء والصالحین، بأنهم کانوا یبکون علی الحسین أشدّ البکاء طیلة حیاتهم، بل کانوا یحرّضون الآخرین علی ذلک، وکانوا یبکون أیضاً علی مَن فقد من ذویهم وأصحابهم، خصوصاً الشهداء منهم، کبکاء الحسین بن علی علی ولدیه الشهیدین وسائر أهل بیته وأصحابه، وبکائهم علی آبائهم بعد موتهم وعند زیارة قبورهم، وبکاء السیدة فاطمة الزهراء علی أبیها رسول اللَّه صلی الله علیه و آله، بعد وفاته، وبکاء الإمام علی علیه السلام علی محمد بن أبی بکر وعمار وهاشم المرقال وغیرهم، کما وردت بذلک النصوص.

6- بکاء الصحابة:

ومما یدل أیضاً علی مشروعیة البکاء علی المیت، وأنه لم یکن بدعة، عمل الصحابة فی زمن الرسول صلی الله علیه و آله وبعده من بکاء بعضهم بعضاً عند فقد أحدهم.
فعلیه إمّا أن نکذّب کلّ ما جاء فی مصادر الحدیث والتاریخ حول بکاء الصحابة بعضهم بعضاً، وإمّا أن نوبخّهم علی عملهم هذا لکونه أمراً غیر مشروع، وإمّا أن نلتزم بمشروعیة البکاء علی المیت.
فلقد بکی الإمام علی علیه السلام علی عمار بن یاسر، وبکی الصحابة

ص: 16
علی الإمام علی، وبکت عائشة بنت أبی بکر حینما سمعت بقتل علی علیه السلام، وبکی الصحابة علی الحسن بن علی کأبی هریرة وسعید بن العاص وابن عباس، کما أن زید بن أرقم وابن عباس وأنس بن مالک وغیرهم بکوا علی الحسین علیه السلام، وإلیک نماذج من ذلک.
أ- بکاء ابن مسعود علی عمر بن الخطاب:
قال الأندلسی: ولمّا دفن عمر بن الخطاب(رض) أقبل عبد اللَّه بن مسعود- وقد فاتته الصلاة علیه- فوقف علی قبره یبکی ویطرح رداءه، ثم قال: ....
(1).
ب- بکاء عمر علی النعمان بن مقرن:
روی ابن أبی شیبة، عن أبی أسامة، قال: حدثنا شعبة، عن علی ابن زید، عن أبی عثمان، قال: أتیت عمر بنعی النعمان بن مقرن، قال: فجعل یده علی رأسه وجعل یبکی (2).
ج- بکاء عبد اللَّه بن رواحة علی حمزة ورثاؤه له:
قال ابن هشام: وقال عبد اللَّه بن رواحة یبکی حمزة بن عبد


1- العقد الفریدة 3: 195.

2- المصنف 3: 175.

ص: 17
المطلب:
بکت عینی وحقّ لها بُکاها وما یُغنی البکاءُ ولا العویلُ
علی أسدِ الإلهِ غداةَ قالوا: أَحمزةُ ذاکمُ الرجلُ القتیلُ
أُصیب المسلمون به جمیعاً هناک وقد أُصیب به الرسولُ
إلی آخر الأبیات
(1).
د- رثاء حسان بن ثابت خُبیب بن عدی وبکاؤه علیه:
وفی السیرة النبویة: وقال حسان بن ثابت یبکی خُبیباً:
ما بالُ عینک لا تَرقا مدامعُها سحّاً علی الصَّدر مثل اللؤلؤ القلقِ
علی خُبَیبٍ فتی الفتیان قد علموا لا فشلٍ حین تلقاه ولا نَزق
إلی آخر الأبیات (2).
وقال حسان أیضاً یبکی خبیباً ویرثیه:
یا عینُ جودی بدمعٍ منکِ منسکب وأبکی خبیباً مع الفتیان لم یَؤب


1- السیرة النبویة 3: 171.

2- السیرة النبویة 3: 186.

ص: 18
صقراً توسط فی الأنصار مَنصِبهُ سمحَ السجیة محضاً غیر مؤتَشِبِ
قد هاج عینی علی علّاتِ عبرتها اذ قیل نُصَّ إلی جذعٍ من الخشب
إلی آخر الأبیات
(1).
ه- رثاء حسان بن‌ثابت لقتلی بئرمعونةوبکاؤه علیهم:
وقال ابن هشام: وقال حسان بن ثابت یبکی قتلی بئر معونة ویخصّ المنذر بن عمرو:
علی قتلی معونةَ فاستهلی بدمع العین سَماًّ غیر نزرِ
علی خیل الرسول غداةَ لاقوا منایاهم ولاقتهم بقدر
إلی آخر الأبیات (2).
و- بکاء صفیة علی أخیها حمزة:
وبکت صفیة عمة النبی صلی الله علیه و آله علی أخیها حمزة بنِ عبد المطلب


1- المصدر نفسه.

2- السیرة النبویة 3: 198، الروض الأنف 6: 182.

ص: 19
بکاءً شدیداً، حتّی کان رسول اللَّه یبکی إذا بکت، وینشج إذا نشجت
(1).
قال ابن اسحاق: وقالت صفیة بنت عبد المطلب تبکی أخاها حمزة بن عبد المطلب:
أسائلة أصحاب أُحدمخافةً بناتُ أبی من أعجم وخبیر
فقال‌الخبیرإنّ حمزة قد ثَوَی وزیرُ رسول اللَّه خیرُ وزیر
دعاه‌إلهِ‌الحق ذوالعرش‌دعوةً إلی جنّة یحیا بها وسرور
فذلک ماکنا نرجّی ونرتجی لحمزةَ یوم الحشرخیرمصیر
فواللَّه لا أنساک ما هبت الصّبا بکاءً و حزناً محضری و مسیری
إلی آخر الأبیات (2).

7- شرعیة البکاء علی المیت بقیاس الأولویة:

ومن جملة الأدلة علی شرعیة البکاء علی الأموات قیاس الأولولیة، حیث إنه لمّا شرّع البکاء علی الأحیاء بأیّ علة کان، کالبکاء للفراق والغیبة القصیرة، فبالأحری والأولی أن یکون البکاء علی الأموات لأجل الفراق مباحاً.


1- الفصول المهمة: 92، المغازی 1: 290.

2- السیرة النبویة 3: 176.

ص: 20
فإذا کان بکاءُ سیدنا یعقوب علی ولده یوسف لأجل الفراق، مع علمه بحیاة یوسف، فمع ذلک بکی علیه حتی ابیضّت عیناه من الحزن وقال: «إنما أشکو بثّی وحزنی إلی اللَّه»، ولم یردعه اللَّه عز وجل عن هذا الفعل، بل حکاه لنبیّه ولأمّة نبیّه فی القرآن الکریم حیث یقول: «وتولی عنهم وقال: یا أسفی علی یوسف وابیضت عیناه من الحزن فهو کظیم، قالوا تاللَّه تفتؤا تذکر یوسف حتی تکون حرضاً أو تکون من الهالکین قال إنما أشکو بثی وحزنی إلی اللَّه وأعلم من اللَّه ما لا تعلمون»
(1).
فلماذا نمنع عن البکاء إذا فقدنا بعض الأحبة من الأهل والأولاد وغیرهم، فی حین أن المناط- وهو الفراق- موجود هنا أیضاً؟!
ویؤید ما نقوله ما قاله عمر بن الخطاب حین وقف علی جسد النبی باکیاً قائلًا: بأبی أنت وأَمی یا رسولَ اللَّه: لقد کان لک جذع تخطب الناس علیه، فلما کثروا واتخذت منبراً لتسمعهم حنّ الجذع لفراقک ... فامتک أولی بالحنین علیک حین فارقتهم ... (2).
ویؤیده أیضاً ما رواه ابن عساکر بسنده عن محمد بن یعقوب بن سوار، عن جعفر بن محمد قال: سئل علی بن الحسین بن علی بن


1- یوسف: 86.

2- صدق الخبر: 238.

ص: 21
أبی طالب عن کثرة بکائه فقال: لا تلومونی، فإن یعقوب فقد سبطاً من ولده فبکی حتّی أبیضّت عیناه ولم یعلم أنه مات، ونظرت أنا إلی أربعة عشر رجلًا من أهل بیتی ذبحوا فی غداة واحدة، فترون حزنهم یذهب من قلبی أبداً
(1).


1- تاریخ دمشق: 56.

ص: 22

الفصل الثانی: شبهات وردود حول البکاء

اشارة

وردت شبهات حول البکاء علی المیت، منها:

1- إن المیت یعذب ببکاء أهله:

اشارة

روی عن رسول اللَّه(ص) أنه قال: «إن المیت یعذب ببکاء الحی».
وهذه الروایة ترشدنا إلی أن البکاء منهیّ عنه، وأمر محرم فی الشریعة الإسلامیة.
فنقول أولًا: إن هذا الحدیث وما شابهه، وإن کان منقولًا فی

ص: 23
الصحاح الستة وغیرها، لکن الخبر معارض بمثله.
فعلی فرض صحة صدور هذا الحدیث من النبیِّ فهو إنما کان فی موت یهودی، ولما سمع النبی بکاءهم علیه قال: «انتم تبکون علیه وإنه لیعذب».
فالحدیث کما رواه مسلم فی صحیحه بسنده عن عائشة کما یلی:
عن هشام بن عروة عن أبیه، قال: ذکر عند عائشة قول ابن عمر المیت یعذب ببکاء أهله علیه، فقالت: رحم اللَّه أبا عبد الرحمن سمع شیئاً فلم یحفظه، إنما مرت علی رسول اللَّه جنازة یهودی، وهم یبکون علیه، فقال: «أنتم تبکون وإنه لیعذب»
(1).
لا شک فی أن مقصود النبی صلی الله علیه و آله من قوله هذا، هو التنبّه علی أن هذا الیهودی خاسر ومن أهل النار، ویعذب فی قبره بسبب عمله وکفره بنبوة خاتم الأنبیاء.
وأین هذا من عذاب المؤمن ببکاء أهله علیه؟
وفی روایة أخری عنها أیضاً لما سمعت قول ابن عمر: المیت یعذب ببکاء أهله علیه، فقالت: وَهِلَ إنما قال رسول اللَّه(ص): إنه لیعذب بخطیئته أو بذنبه ... (2).


1- صحیح مسلم 3: 44.

2- صحیح مسلم 3: 44.

ص: 24

استغراب عائشة من قول ابن عمر:

وقد استغربت عائشة لما سمعت مقالة ابن عمر بحیث أنکرت ورمته بالنسیان وعدم الحفظ، قائلة: سمع شیئاً فلم یحفظه.
وعلی أی حال، فمقالة ابن عمر مردودة من قبل عائشة أمِّ المؤمنین، وأیضاً رمت عمر بن الخطاب کذلک واقسمت باللَّه أنه ماقاله رسول اللَّه(ص) لما سمعت مقالته من ابن عباس.
قال: دخل صهیب یبکی ویقول: وا أخاه وا صاحباه، فقال عمر: یا صهیب أتبکی علیّ وقد قال رسول اللَّه: «ان المیت یعذب ببعض بکاء أهله علیه؟» فقال ابن عباس: فلما مات عمر ذکرت ذلک لعائشة، فقالت یرحم اللَّه عمر، لا واللَّه ما حدث رسول اللَّه أن اللَّه یعذب المؤمن ببکاء أحد، ولکن قال: «إن اللَّه یزید الکافر عذاباً ببکاء أهله علیه»
(1).
إذاً فلا إشکال أولًا فی أن نلتزم بعذاب المیت الکافر فی القبر ببکاء الحی علیه، وأمّا المؤمن فلماذا هذا الالتزام، والرسول صلی الله علیه و آله صرّح بأن اللَّه یزید الکافر عذاباً ببکاء أهله علیه؟
وثانیاً: أن هذه الأحادیث علی فرض صدورها عن النبیِّ لا تلائم ظواهرالآیات القرآنیة، التی منها: «ولا تزر وازرةٌ وزرَ


1- صحیح مسلم 3: 44.

ص: 25
أخری»
(1).
فمن العجیب أن اللَّه یقول فی کتابه «ولا تزر وازرةٌ وزرَ أخری» ثم یعذب من مات ببکاء أهله أو الآخرین علیه، ولذلک نری أن عائشة أنکرت ذلک، واستشهدت بهذه الآیة ردّاً علی مَن قال: إنّ المیت لیعذب ببکاء أهله علیه قائلة: حسبکم القرآن:
«ولا تزر وازرةٌ وزرَ أخری» (2).
وثالثاً: أن هذه الروایات متعارضة ومتکافئة، فعلی فرض صحة إسناد کلّ هذه الروایات، فالقاعدة هنا بعد التعارض التساقط والرجوع إلی الأصل الأولی وهو الإباحة وعدم حرمة البکاء علی المیت.
ورابعاً: أنه من المحتمل أن تکون علة نهی النبیِّ عن البکاء علی الأموات هی النیاحة الباطلة أو الجزع والفزع الخارج عن الحدِّ، أو الأفعال المنهیه کادماء الوجه علی المیت.
وهذا الاحتمال أیضاً مردود؛ لأن الآیة تصرح بعدم تحمل المیت أوزار الآخرین، فبأی سبب یتحمل المیت أوزار النائحة والقائلة بالباطل؟ ولماذا لا تتحمل أوزارها بنفسها؟


1- فاطر: 18.

2- صحیح مسلم 3: 43.

ص: 26
وخامساً: نفرض أن النبیَّ نهی عن البکاء علی المیت بصوت عال- وإن کان هذا الاحتمال مردوداً علی مذهب الشافعی والحنبلی، حیث قالوا: إنه مباح
(1) فلماذا لا یجوز البکاء علی المیت بصوت خفی وبسیلان الدمع علی فقده.
وسادساً: کلّ هذه الرویات تناقض فعل النبیّ الکریم فی کثیر من الموارد من بکائه علی ولده وعلی بنته وزوجته، وهکذا علی عمه، وعلی فاطمة بنت أسد، وعلی النجاشی، وعلی غیرهم من خیار الصحابة کما سیوافیک ذلک.
فمن الغریب أنه صلی الله علیه و آله ینهی لساناً ویبکی عیناً ویحزن قلباً.
وأخیراً: المستفاد من قول ابن عباس إن المیت لا یعذب ببکاء الحی (2)، إنّ هذا الحدیث من الأحادیث المقلوبة.
والعجب ممّن حمل البکاء المحرم علی ما اذا کان بصوت عال وممّن حمل البکاء فی: المیت یعذب ببکاء الحی علیه، علی النیاحة وقال: یحمل علی النیاحة توفیقاً بین الروایات، مستنِداً بقول النووی حیث یقول: والحدیث محمول علی وصیة المیت بالنیاحة (3).


1- الفقه علی المذاهب الأربعة 1: 533.

2- کنز العمال 15: 728.

3- انظر هامش صحیح مسلم 3: 41، والفقه علی المذاهب الأربعة 1: 533، فتاوی الامام النووی: 58.

ص: 27
ولنسئل هؤلاء ما هو المقصود من النیاحة؟
فاذا کان المقصود بها النیاحة المحرمة: أی ما صدر من المصاب کلمات تسخط الرب جل وعلا، فهذا محرم ولا کلام فیه.
وامّا اذا کان المقصود من النیاحة هو البکاء بصوت عال فقط وان لم یقل ما یسخط الرب، فأی دلیل علی حرمة هذا النوع من البکاء؟!
فاذا کان البکاء مع الصوت محرم لماذا بکی النبی علی حمزة وانتحب حتی نشغ من البکاء؟
(1) ولماذا ضّج أهل المدینة والصحابة کضجیج الحجیج علی فقد رسول اللَّه یوم مات؟ (2) ولماذا ارتجت المدینة صیاحاً فی یوم مات الحسن بن علی علیه السلام (3) ولماذا أقام نساء بنی هاشم النوح علی الحسن شهراً؟ (4) ولماذا بکی الحسین علی أخیه العباس بکاءً شدیداً؟ ولماذا بکت وناحت عائشة علی أبیها؟ (5). فتحصل أن البکاء بصوت عالی والنیاحة إذا لم تکن معها ما یسخط الرب فلا اشکال فی جوازها.


1- ذخائر العقبی: 180.

2- کنز العمال 7: 265.

3- تاریخ دمشق(الامام الحسن): 222.

4- المستدرک علی الصحیحین 3: 173.

5- تاریخ الطبری 2: 349.

ص: 28

2- إن عمر بن الخطاب نهی عن البکاء:

وقد یستند أحیاناً فی عدم مشروعیة البکاء علی المیت بأن عمر ابن الخطاب نهی عن ذلک، فلو لم یکن البکاءُ منهیاً عنه لما نهی عمر عنه!
فنقول، أولًا: هذا النهی غیر ثابت، وإن رواه أصحاب الصحاح وغیرهم، ولذلک ان عبد اللَّه بن عکرمة کان یتعجب من نسبة النهی عن البکاء علی المیت إلی عمر وکان یقول: عجباً لقول الناس: ان عمر بن الخطاب نهی عن النوح! لقد بکی علی خالد بن الولید بمکة والمدینة نساء بنی المغیرة سبعاً، یشققن الجیوب ویضربن الوجوه، وأطعموا الطعام تلک الأیام حتی مضت ما ینهاهن عمر
(1).
وثانیاً: کیف یکون ذلک من عمر وقد بکی علی النعمان بن مقرن (2) وزید بن الخطاب؟! (3) وثالثاً: کیف یقع ذلک من عمر وقد أمر بالبکاء علی خالد بن الولید؟
فقد روی ابن ابی شیبة وابن عبد ربه الأَندلسی واللفظ للثانی


1- کنز العمال 15: 731.

2- المصنف 3: 244.

3- العقد الفرید 3: 191.

ص: 29
انه: لما توفی خالد بن الولید ایام عمر بن الخطاب- وکان بینهما هجرة- امتنع النساء من البکاء علیه، فلما انتهی ذلک إلی عمر قال:
وما علی نساء بنی المغیرة أن یُرِقْنَ من دمعهن علی أبی سلمان مالم یکن نقع ولا لقلقة
(1).
ورابعاً: لو ثبت بأن عمر نهی عن البکاء علی المیت فهو منقوض بما اعترضته عائشة وانکرته من أن النبی لم یقل ولم یحدث هذا (2).
وقال ابن حزم: وقد روینا عن ابن عباس: أنه أنکر علی من أنکر البکاء علی المیت، وقال: اللَّه أضحک وأبکی (3).


1- العقد الفرید 3: 193، المصنف 3: 175، کنز العمال 15: 730.

2- صحیح مسلم 3: 43.

3- المحلی 5: 148.

ص: 30

الفصل الثالث: فضیلة البکاء علی آل الرسول‌

ووردت أیضاً روایات کثیرة تبیّن فضیلة البکاء علی مظلومیة آل الرسول والعترة الطاهرة، إضافة إلی ما ورد فی فضیلة البکاء علی الحسین بن علی علیهما السلام واعدّ للباکی لمصابهم ولمظلومیتهم الجنة والأمن فی یوم القیامة من سخط اللَّه والنار وغیر ذلک.
1- روی القندوزی الحنفی عن الباقر علیه السلام قال: کان أبی علی بن الحسین علیهما السلام یقول: أَیما مؤمن دمعت عیناه لقتل الحسین ومَن معه حتی یسیل علی خدیه بوأه اللَّه فی الجنةَ غرقاً، وأیما مؤمن دمعت عیناه دمعاً حتی یسیل علی خدیه لأذیً مسّنا من عدونا بوأه اللَّه مبوءٌ صدق، وأَیما مؤمن مسّه أذیً فینا فدمعت عینه حتی

ص: 31
یسیل دمعه علی خدیه من مضاضة ما أوذی فینا صرف اللَّه عن وجهه الأذی وآمنه یوم القیامة من سخط النار
(1).
2- وروی عن الصادق أیضاً: قال من ذَکَرَنا أو ذُکِرْنا عنده فخرج من عینه دمع مثل جناح بعوضة غفر اللَّه له ذنوبه ولو کانت مثل زبد البحر (2).
فمن جمیع هذه الروایات، ومن بکاء النبی علی العترة وعلی علی والحسین وسائر أولاده، ومن تحریضه علی البکاء علی حمزة وجعفر، خصوصاً من قوله: «وعلی مثل جعفر فلتبک البواکی»، تحصّل أن البکاء علی آل الرسول أمر راجح ومستحب، وعلی کلّ مسلم أن یظهر الولاء عند قبورهم أو عند ذکرهم بالبکاء علیهم وعلی ما جری علیهم، فإنهم لا یقلون فی الفضل عن حمزة وجعفر.


1- ینابیع المودة: 429.

2- المصدر نفسه.

ص: 32

الفصل الرابع: موارد البکاء علی النبی وآله والشهداء والصالحین‌

بکاء النبی صلی الله علیه و آله:

اشارة

لقد بکی النبیُّ صلی الله علیه و آله علی أولاده وعلی آله وعترته المیامین فی حیاتهم وبعد مماتهم، بل وبکی علی زوجته الوفیّة خدیجة بنت خویلد عندما ذکرت عنده، وهکذا بکی علی أمّه وأم علی بن أبی طالب علیه السلام وعلی أعمامه وغیرهم.
فامّا البکاء الذی کان یبکیه علی آله فی حیاتهم، فهو لمظلومیتهم من بعده، ولما سیلقون من الأذی والظلم وهتک الحرمة، کما ستقف علی کلّ ذلک فی هذا الفصل:

ص: 33

[1] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی عترته من بعده:

أخرج الحافظ أبو بکر ابن أبی شیبة، عن معاویة بن هشام، عن علی بن صالح، عن یزید بن أبی زیاد، عن إبراهیم، عن علقمة، عن عبد اللَّه بن مسعود قال: بینما نحن عند رسول اللَّه(ص) إذ أقبل فئة من بنی هاشم، فلما رآهم اغرورقت عیناه وتغیّر لونه، قال:
فقلت له: مانزال نری فی وجهک شیئاً تکرهه، قال: «إنّا أهل بیت اختار اللَّه لنا الآخرة علی الدنیا، وإن أهل بیتی سیلقون بلاءً وتشریداً وتطریداً ...»
(1).
ورواه الحاکم النیسابوری والذهبی، إلّاأنهما أضافا: وفیهم الحسن والحسین (2).

[2] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی علی بن أبی طالب علیه السلام:

وقد بکی النبی علی ما سیلقاه علیّ بعده عدّة مرات، وبکی علیه ذات مرة بکاءً عالیاً.
فقد روی الخوارزمی بسنده عن عبد الرحمن بن أبی لیلی قال:
قال أبی: دفع النبی الرایة یوم خیبر إلی علی بن أبی طالب، ففتح اللَّه


1- المصنف 8: 697، الفصول المهمة: 155.

2- المستدرک علی الصحیحین 4: 464، وبهامشه التخلیص للحافظ الذهبی.

ص: 34
علی یده، وأوقفه یوم غدیر خم، فأعلم الناس أنه مولی کلّ مؤمن ومؤمنة، وقال له: «أنت منّی وأنا منک»، وقال له: «تقاتل علی التأویل کما قاتلت علی التنزیل»، وقال له: «أنت منی بمنزلة هارون من موسی»، وقال له: .... ثم بکی(ص)، فقیل: ممّا بکاؤک یا رسولَ اللَّه؟ فقال: «أخبرنی جبریل علیه السلام، أنهم یظلمونه ویمنعونه حقّه، ویقاتلونه، ویقتلون ولده ویظلمونهم من بعده»
(1).
وروی الخوارزمی أیضاً بسنده عن أبی عثمان النهدی، عن علی ابن أبی طالب علیه السلام: قال: کنت أمشی مع النبیِّ(ص) فی بعض طرق المدینة، فأتینا علی حدیقة، فقلت: یا رسولَ اللَّه! ما أحسن هذه الحدیقة، فقال: «ما أحسنها، ولک فی الجنة أحسن منها»، ثم أتینا علی حدیقة أخری، فقلت: یا رسولَ اللَّه! ما أحسنها من حدیقة، فقال: «لک فی الجنة أحسن منها» حتّی أتینا علی سبع حدائق، أقول: یا رسولَ اللَّه! ما أحسنها، فیقول: «لک فی الجنة أحسن منها»، فلما خلا له الطریق اعتنقنی وأجهش باکیاً، فقلت یا رسولَ اللَّه! ما یبکیک؟ فقال: «ضغائن فی صدور قوم لا یبدونها لک إلّا بعدی»، فقلت: فی سلامة من دینی؟ قال: «فی سلامة من دینک» (2).


1- مناقب الخوارزمی: 24.

2- مناقب الخوارزمی: 26، تذکرة الخواص: 45.

ص: 35

[3] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی الحسین علیه السلام:

وبکی النبی صلی الله علیه و آله علی الحسین علیه السلام فی المدینة المنورة مرّات وفی أماکن عدیدة، خصوصاً بعد ما ولد الإمام الحسین علیه السلام، وقد رواها أصحاب السنن وغیرهم فی کتبهم: کالطبرانی، والهیثمی، والخوارزمی، والنیسابوری، وأحمد، وأبی نعیم، وابن عساکر، وابن حجر، وعبد الرزاق، وأبو یعلی، وغیرهم، ونحن نکتفی بذکر موارد من ذلک:
روی المحبّ الطبری بسنده عن أسماء بنت عمیس قالت: عقّ رسولُ اللَّه عن الحسن یوم سابعه بکبشین أملحین ... فلما کان بعد حول ولد الحسین فجاء النبی(ص) ففعل مثل الأول، قالت:
وجعله فی حجره، فبکی(ص) قلت: فداک أبی وأمی ممّ بکاؤک؟
فقال: «ابنی هذا یا أسماء! إنه تقتله الفئة الباغیة من أمتی، لا أنالهم اللَّه شفاعتی، یا أسماء! لا تخبری فاطمة، فإنها قریبة عهد بولادة»
(1).
وروت أم‌الفضل بنت‌العباس: أنها دخلت علی رسول‌اللَّه(ص)


1- ذخائر العقبی: 119، مستدرک الحاکم 3: 176، تاریخ الخمیس 1: 418، ینابیع المودة: 220، وسیلة المآل: 183.

ص: 36
فقالت: یارسولَ اللَّه! رأیت البارحة حلماً منکراً، قال: «وما هو؟» قالت: رأیت کأن قطعه من جسدک قطعت فوضعت فی حجری، فقال رسول اللَّه(ص): «خیراً رأیتِ، تلدُ فاطمة غلاماً فیکون فی حجرک»، فولدت فاطمة الحسین علیه السلام، قالت: فکان فی حجری کما قال رسول اللَّه(ص)، فدخلت به علیه فوضعته فی حجره، ثم حانت منی التفاتة، فإذا عینا رسول اللَّه(ص) تدمعان، فقلت بأبی أنت وأمی یا رسولَ اللَّه مالک تبکی؟ قال(ص): «أتانی جبرئیل فأخبرنی أنّ أمتی ستقتل ابنی هذا، أتانی بتربة من تربته حمراء»
(1).
ورواه الحاکم فی مستدرکه وقال: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه (2).
وروی الطبرانی بسنده عن عروة عن عائشة، قالت: دخل الحسین بن علی(رض) علی رسول اللَّه(ص) وهو یوحی إلیه، فنزا علی رسول اللَّه وهو منکب ولعب علی ظهره، فقال جبرئیل لرسول اللَّه(ص): أتحبه یا محمد؟ قال: «یا جبرئیل ومالی لا احب إبنی»، قال: فإن امتک ستقتله من بعدک، فمدّ جرئیل علیه السلام یده فأتاه بتربة بیضاء فقال: فی هذه الأرض یقتل ابنک هذا یامحمد واسمها الطف، فلما ذهب جرئیل علیه السلام من عند رسول اللَّه(ص) خرج رسول اللَّه(ص) والتربة فی یده یبکی، فقال: «یا عائشة، إنّ جبرئیل


1- الفصول المهمة: 154، مقتل الحسین 1: 163.

2- المستدرک علی الصحیحین 3: 176.

ص: 37
أخبرنی أنّ الحسین ابنی مقتول فی أرض الطف، وأنّ أُمّتی ستفتتن بعدی»، ثم خرج إلی أصحابه، فیهم علی وابو بکر وعمر وحذیفة وعمار وأبو ذر وهو یبکی، فقالوا: ما یبکیک یا رسول اللَّه؟ فقال:
«أخبرنی جبرئیل أنّ ابنی الحسین یقتل بعدی بأرض الطف، وجاءنی بهذه التربة، وأخبرنی جبرئیل علیه السلام أن فیها مضجعه»
(1).
وروی الطبرانی أیضاً بسنده عن أم سلمة قالت: کان رسول اللَّه جالساً ذات یوم فی بیتی فقال: «لا یدخل علیَّ أحد»، فانتظرت فدخل الحسین(رض)، فسمعت نشیج رسول اللَّه(ص) یبکی، فاطلعت فإذا حسین فی حجره والنبی یمسح جبینه وهو یبکی، فقلت: واللَّه ما علمت حین دخل، فقال: «إنّ جبرئیل علیه السلام کان معنا فی البیت فقال، تحبه؟ قلت: أما من الدنیا فنعم، قال: إن أمتک ستقتل هذا بأرض یقال لها کربلاء»، فتناول جبرئیل علیه السلام من تربتها فأراها النبی(ص)، فلما أحیط بحسین حین قتل، قال: ما اسم هذه الارض؟ قالوا: کربلاء، قال وصدق اللَّه ورسوله أرض کرب وبلاء (2).


1- المعجم الکبیر 3: 107، الأمالی: 165، مجمع الزوائد 9: 187، مقتل الحسین 1: 159، کنز العمال 13: 111، الصواعق المحرقة: 190، روض الأزهر: 104، الکواکب الدریة 1: 56، ینابیع المودة: 318، الفتح الکبیر 1: 55 بتفاوت.

2- المعجم الکبیر 3: 108، مجمع الزوائد 9: 189، کنز العمال 6: 223.

ص: 38
وروی الثقات ما روی عن أم سلمة من بکاء النبی علی ولده الحسین باسانید أُخری مع تفاوت فی المتن
(1).

[4] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی شهداء فخ:

وفی مقاتل الطالبیین: بإسناده عن محمد بن إسحاق، عن أبی جعفر محمد بن علی علیه السلام قال: مرّ النبیُّ(ص) بفخ فنزل فصلی رکعة، فلما صلّی الثانیة بکی وهو فی الصلاة، فلما رأی الناس النبی یبکی بکوا، فلما انصرف قال: «ما یبکیکم؟» قالو: لما رأیناک تبکی بکینا یا رسولَ اللَّه! قال: «نزل علیّ جبرئیل لمّا صلیت الرکعة الأولی فقال لی: یا محمد ان رجلًا من ولدک یقتل فی هذا المکان، وأجر الشهید معه أجر شهیدین» (2).


1- راجع: المعجم الکبیر 3: 106، 108، 109، المستدرک علی الصحیحین 4: 398، تاریخ الرقه: 75، نظم درر السمطین: 215، الغنیه لطالبی طریق الحق 2: 56، مقتل الحسین 1: 158، النهایة 2: 212، لسان العرب 11: 349، مصابیح السنة: 207، کفایة الطالب: 286، ذخائر العقبی: 148، تاریخ الاسلام 2: 350، سیر أعلام النبلاء 3: 213، البدایة والنهایة 8: 200، الصواعق المحرقة: 191، تاریخ الخلفاء: 10، الخصائص الکبری 2: 126، ینابیع المودة: 320، التاج الجامع 3: 318، ذخائر المواریث 4: 300، تاریخ الخمیس 2: 300، الکامل 3: 303.

2- مقاتل الطالبیین: 436.

ص: 39

[5] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی ابنه إبراهیم:

عن جابر بن عبد اللَّه، قال: أخذ النبی(ص) بید عبد الرحمن بن عوف فأتی به النخل، فإذا ابنه إبراهیم فی حجر أمّه وهو یجود بنفسه، فأخذه رسول اللَّه(ص) فوضعه فی حجره، ثم قال: «یا إبراهیم إنا لا نغنی عنک من اللَّه شیئاً»، ثم ذرفت عیناه .. ثم قال: «یا إبراهیم لولا أنه أمر حقّ ووعد صدق وأن آخرنا سیلحق بأولنا لحزنّا علیک حزناً هو أشد من هذا، وإنا بک یا إبراهیم لمحزونون، تبکی العین ویحزن القلب ولا نقول ما یسخط الرب» (1).
وقال ابن عبد ربه: قالوا: لما توفی إبراهیم بن محمد(ص) بکی علیه، فسئل عن ذلک فقال: «تدمع العینان ویحزنُ القلب ولا نقول ما یسخط الربَّ» (2).

[6] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی ابنته أم کلثوم:

وروی المحبّ الطبری فیما یتعلق بموت السیدة أم کلثوم بنت النبی صلی الله علیه و آله عن أنس قال: شهدنا بنت رسول اللَّه(ص) ورسول اللَّه جالس علی القبر فرأیت عینیه تدمعان .. (3).


1- ذخائر العقبی: 155، البخاری 2: 179، سیرة ابن اسحاق: 270.

2- العقد الفرید 3: 190.

3- ذخائر العقبی: 166، المحلی 5: 145.

ص: 40

[7] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی جدّه عبد المطلب:

نقل إبن الجوزی عن الطبقات عن جماعة من العلماء منهم ابن عباس ومجاهد وعطاء والزهری وغیرهم أنّه: توفی عبد المطلب فی السنة الثانیة ولرسول اللَّه(ص) ثمان سنین، وکانت قد أتت علی عبد المطلب مائة وعشرون سنة، ودفن بالحجون.
قالت أم أیمن أنا رأیت رسول اللَّه(ص) یمشی تحت سریره وهو یبکی
(1).

[8] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی أبی طالب:

أخرج ابن سعد فی طبقاته: عن عبید اللَّه بن أبی رافع عن علی قال: أخبرت رسول اللَّه(ص) بموت أبی طالب، فبکی ثم قال:
«اذهب فاغسله وکفنه وواره، غفر اللَّه له ورحمه» (2).
وذکر ابن الجوزی ما رواه ابن سعد عن الواقدی وقال: فبکی


1- تذکره الخواص: 7.

2- الطبقات الکبری 1: 105.

ص: 41
بکاءً شدیداً ثم قال: «اذهب فغسله وکفنه وواره، غفر اللَّه له ورحمه»، فقال العباس: یا رسول اللَّه إنک لترجو له، فقال: «ای واللَّه، إنی لأرجو له»، وجعل رسول اللَّه(ص) یستغفر له أیاماً لا یخرج من بیته
(1).
وقال الیعقوبی: لما قیل لرسول اللَّه(ص): إن أبا طالب قد مات، عظم ذلک فی قلبه، واشتد له جزعه، ثم دخل فمسح جبینه الأیمن أربع مرات، وجبینه الأیسر ثلاث مرات، ثم قال: «یا عم ربیت صغیراً وکفلت یتیماً ونصرت کبیراً فجزاک اللَّه عنّی خیراً»، ومشی بین یدی سریره، وجعل یعرضه ویقول: «وصلتک رحم وجزیت خیراً»، وقال: «اجتمعت علی هذه الأمة فی هذه الأیام مصیبتان لا أدری بأیهما أنا أشد جزعاً»، یعنی: مصیبة خدیجة وأبی طالب (2).

[9] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی جعفر بن أبی طالب:

وعن أنس: أن النبی نعی جعفراً وزیداً قبل أن یجی‌ء خبرهم وعیناه تذرفان (3).
وعن أسماء بنت عمیس قالت: لما أصیب جعفر وأصحابه دخل علیّ رسولُ اللَّه(ص) وقد دبغت أربعین منیاً، وفی روایة منیئة، وعجنت عجینی وغسلت بنیّ ودهنتهم ونظفتهم، فقال


1- تذکرة الخواص: 8.

2- تاریخ الیعقوبی 2: 35.

3- ذخائر العقبی: 218.

ص: 42
رسول اللَّه(ص): «إئتنی ببنی جعفر»، فأتیته بهم وذرفت عیناه، فقلت: یا رسول اللَّهَ! بأبی أنت وأمی ما یبکیک، أبلغک عن جعفر وأصحابه شی‌ء؟ قال: نعم قتل الیوم هو وأصحابه، قالت: فقمنا واجتمع النساء وخرج رسولُ اللَّه(ص) إلی أهله فقال: «لا تغفلوا عن آل جعفر من أن تصنعوا لهم طعاماً، فأنهم قد شغلوا بأمر صاحبهم»
(1).
وروی البلاذری أنه: دخل رسول اللَّه حین أتاه نعی جعفر علی أسماء بنت‌عمیس فعزّاهابه، ودخلت فاطمة علیه السلام تبکی وهی تقول:
وا عمّاه، فقال رسول اللَّه: «علی مثل جعفر فلتبک البواکی» (2).
وزاد الیعقوبی: فخرج رسولُ اللَّه یجرّ رداءه ما یملک عبرته وهو یقول: «علی جعفر فلتبک البواکی» (3).

[10] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی حمزة:

عن جابر بن عبد اللَّه قال: لما رأی النبی(ص) حمزة قتیلًا بکی، فلما رأی ما مثّل به شهق (4).


1- المصدر نفسه.

2- أنساب الأشراف: 43.

3- تاریخ الیعقوبی 2: 66.

4- ذخائر العقبی: 180، السیرة الحلبیة 2: 247 مختصراً.

ص: 43
وعن عبد اللَّه بن مسعود قال: ما رأینا رسول اللَّه باکیاً قط أشد من بکائه علی حمزة ابن عبد المطلب لما قتل .. ثم وقف صلی اللَّه علیه وسلم علی جنازته وانتحب حتی نشغ من البکاء یقول: «یا حمزة یا عم رسول اللَّه وأسد اللَّه وأسد رسوله، یا حمزة یافاعل الخیرات، یا حمزة یاکاشف الکربات، یا حمزة یا ذاب عن وجه رسول اللَّه»، قال: وطال بکاؤه، قال فدعا برجل رجل حتّی صلی علیه سبعین صلاة وحمزة علی حالته
(1).
وفی شفاء الغرام: ولما رجع النبی(ص) إلی المدینة سمع البکاء والنواح علی القتلی، فذرفت عیناه(ص) وبکی، ثم قال: «لکن حمزة لا بواکی له»، فجاء نساء بنی عبد الأشهل لما سمعوا ذلک فبکین علی عمِّ رسول اللَّه(ص) ونحن علی باب المسجد، فلما سمعهن خرج إلیهن فقال: «إرجعن یرحمکن اللَّه فقد آسیتنّ بأنفسکن» (2).
ونقل الطبری عن الواقدی أن رسول اللَّه لما قال: «إن حمزة لا بواکی له» لم تبک امراة من الأنصار علی میت بعد قول النبی(ص) ذلک إلی الیوم إلّابدأت بالبکاء علی حمزة، ثم بکت علی میتها (3).


1- نفس المصدر.

2- شفاء الغرام 2: 437، السیرة النبویة 3: 105، الروض الانف 6: 24.

3- ذخائر العقبی: 183.

ص: 44

[11] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی فاطمة بنت أسد:

وروی أنه(ص) صلّی علیها وتمرغ فی قبرها وبکی وقال:
«جزاک اللَّه من أمٍّ خیراً، فلقد کنت خیر أمٍّ»، وسماها أمّاً؛ لأنها کانت ربّته(ص)
(1).
وقال ابن الصباغ المالکی فی فصل خصّه بفاطمة بنت أسد:
أسلمت وهاجرت مع النبیِّ(ص)، وکانت من السابقات إلی الإیمان بمنزلة الأم من النبیِّ(ص). فلما ماتت کفّنها النبیُّ(ص) بقمیصه، وأمر أسامة بن زید وأبا أیوب الأنصاری وعمر بن الخطاب وغلاماً أسودَ، فحفروا قبرها، فلما بلغوا لحدها، حفره رسولُ اللَّه بیده وأخرج ترابه، فلما فرغ اضطجع فیه وقال: «اللَّه الذی یحیی ویمیت وهو حی لا یموت، اللّهمّ اغفر لأمّی فاطمة بنت أسد، ولقنها حجتها، ووسع علیها مدخلها، بحقِّ نبیک محمد والأنبیاء الذین من قبلی، فإنک أرحم الراحمین»، فقیل: یا رسولَ اللَّه: رأیناک صنعت شیئاً لم تکن صنعته بأحد قبلها، فقال(ص):
«ألبستها قمیصی لتلبس من ثیاب الجنة، واضطجعت فی قبرها


1- ذخائر العقبی: 56.

ص: 45
لیخفف عنها من ضغطة القبر، إنّها کانت من أحسن خلق اللَّه صنعاً إلیّ بعد أبی طالب رضی اللَّه عنهما ورحمها»
(1).
وجاء فی تاریخ الیعقوبی أنه قیل لرسول اللَّه(ص): یا رسولَ اللَّه لقد اشتد جزعک علی فاطمة، قال: «إنها کانت أمّی، کانت لتجیع صبیانها وتشبعنی وتشعثهم وتدهننی وکانت أمّی» (2).

[12] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی أمّه عند قبرها:

روی الحاکم فی المستدرک بسنده عن سلیمان بن بریدة، عن أبیه قال: زار النبی(ص) قبر أمّه فی ألف مقنع فلم یر باکیاً أکثر منه یومئذٍ. هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه (3).
وعن أبی هریرة قال: زار النبیُّ(ص) قبر أمّه فبکی وأبکی مَن حوله .. (4).
وروی ابن أبی شیبة مسنداً عن سلیمان بن بریدة، عن أبیه قال:
لما فتح رسولُ اللَّه(ص) مکّة أتی حرم قبر فجلس إلیه فجعل کهیئة المخاطب، وجلس الناس حوله، فقام وهو یبکی، فتلقاه عمر وکان من أجرأ الناس علیه فقال: بأبی أنت وأمّی یا رسولَ اللَّه ما الذی أبکاک؟ قال: «هذا قبر أمی سألت ربی الزیارة فأذن لی ... فذکرتها


1- الفصول المهمة: 13، مناقب ابن المغازلی: 77.

2- تاریخ الیعقوبی 2: 14.

3- المستدرک علی الصحیحین 1: 375، تاریخ المدینة المنورة 1: 118.

4- ذخائر العقبی: 258.

ص: 46
فذرفت نفسی فبکیت»، قال: فلم‌یر یوماً کان أکثر باکیاً منه یومئذٍ
(1).

[13] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی خدیجة بنت خویلد:

قال علی: فلما کان بعد شهر دخل علیّ أخی عقیل فقال: واللَّه، یا أخی! ما فرحت بشی‌ء قط کفرحی بتزویجک فاطمة الزهراء بنت رسول اللَّه(ص)، یا أخی! فما بالک لا تسئل رسول اللَّه(ص) أن یدخلها علیک، فتقر أعیننا باجتماع شملکما، فقلت: واللَّه، یا أخی! إنی لأحبّ ذلک، وما یمنعنی أن أسأل رسول اللَّه(ص) ذلک إلّا حیاءً منه، فقال: أقسمتُ علیک إلّاقمت معی، فقمنا نرید رسول اللَّه(ص)، فلقینا فی طریقنا أمّ أیمن مولاة رسول اللَّه(ص)، فذکرنا ذلک لها، فقالت: لا تفعل یا أبا الحسن، ودعنا نحن نکلم فی هذا، فإنّ کلام النساء فی هذا أحسن وأوقع فی قلوب الرجال، قال: ثم انثنت راجعة فدخلت علی أم سلمة بنت أبی امیة بن المغیرة زوج النبی(ص) فأعلمتها بذلک وأعلمت نساء رسول اللَّه(ص) جمیعاً، فاجتمع أمهات المؤمنین إلی رسول اللَّه(ص) وکان فی بیت عائشة، فأحدقن به قلن له: فدیناک بآبائنا وأمهاتنا یا رسولَ اللَّه! قد اجتمعنا لأمر لو أن خدیجة فی الأحیاء لقرت بذلک عینها، قالت أم سلمة: فلما ذکرنا خدیجة بکی النبی(ص) ثم قال: «خدیجة وأین


1- المصنف لابن أبی شیبة 3: 224، تاریخ المدینة المنورة 1: 118.

ص: 47
مثل خدیجة؟! صدقتنی حین یکذبنی الناس، وأیدتنی علی دین اللَّه وأعانتنی علیه بمالها، إن اللَّه عز وجل أمرنی أن أبشر خدیجة ببیت فی الجنة من قصب الزمرد لاصخب فیه ولا نصب»، قالت أم سلمة: فقلنا: فدیناک بآبائنا وأمهاتنا یا رسول اللَّه! إنک لم تذکر من خدیجة أمراً إلّاوقد کانت کذلک، غیر أنها قدمت إلی ربّها فهناها اللَّه بذلک، وجمع بیننا وبینها فی درجات جنته ورحمته ورضوانه، یا رسولَ اللَّه! هذا أخوک فی الدین وابن عمک فی النسب علی بن أبی طالب یحب أن یدخل علی فاطمة ...
(1).

[14] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی عثمان بن مظعون:

روی‌الحاکم بسنده عن‌القاسم بن‌محمد، عن‌عائشة: أن النبی(ص) قبّل عثمان ابن مظعون وهو میت وهو یبکی، قال:
وعیناه تهرقان (2).
ورواه البیهقی بسنده عن عائشة: أن النبی(ص) دخل علی عثمان ابن مظعون وهو میت، فکشف عن وجهه، ثم أکبّ علیه فقبّله وبکی حتی رأیت الدموع تسیل علی وجنتیه (3).


1- مناقب الخوارزمی: 253.

2- المستدرک علی الصحیحین 1: 361.

3- سنن البیهقی 3: 407.

ص: 48

[15] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی زید وابن رواحة:

قال ابن سعد فی الطبقات عن ابن عمر أیضاً، أنبأنا سلیمان بن حرب، حدثنا حماد بن زید، عن أیوب، عن حمید، عن هلال، عن أنس بن مالک: أن النبیَّ(ص) نعی جعفراً وزیداً وابن رواحة قبل أن یجی‌ء خبرهم، نعاهم وعیناه تذرفان (1).

[16] بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی سعد بن ربیع:

قال الواقدی: وقال جابر بن عبد اللَّه: لما قتل سعد بن ربیع بأُحد، رجع رسول اللَّه(ص) إلی المدینة، ثم مضی إلی حمراء الأسد .. وکانت امرأة سعد امرأة حازمة، صنعت طعاماً، ثم دعت رسول اللَّه، خبزاًولحماً، وهی یومئذٍ بالأسواف، فانصرفنا إلی النبیِّ(ص) من الصبح، فبینما نحن عنده جلوس ونحن نذکر وقعة أحد، ومن قتل من‌المسلمین، ونذکرسعد بن ربیع، إلی أن قال رسول‌اللَّه(ص):
«قوموا بنا»، فقمنا معه ونحن عشرون رجلًا، حتی انتهینا إلی الأسواف، فدخل رسول اللَّه(ص) ودخلنا معه فنجدها قد رشت


1- تذکرة الخواص: 172 عن ابن سعد، المعجم الکبیر 2: 105.

ص: 49
ما بین صَورَین وطرحت خصفة، قال جابر بن عبد اللَّه: واللَّه! ما ثَمَّ وسادة ولا بساط، فجلسنا ورسول اللَّه(ص) یحدثنا عن سعد بن رَبیع، یترحم علیه ویقول: «لقد رأیت الأسِنّة شرعت إلیه یومئذٍ حتی قتل»، فلما سمع ذلک النسوة بکین، فدمعت عینا رسول اللَّه(ص) وما نهاهن عن شی‌ء من البکاء ...
(1).

بکاء الإمام علی بن أبی طالب صلی الله علیه و آله:

[1] بکاء الامام أمیر المؤمنین وحزنه علی الزهراء علیها السلام:

قال ابن الصباغ: وروی جعفر بن محمد(ع)، قال: لما ماتت فاطمة، کان علی(ع) یزور قبرها فی کلّ یوم، قال: وأقبل یوم فانکب علی القبر وبکی وأنشأ یقول:
مالی مررتُ علی القبور مسلّماً قبر الحبیب فلم یردّ جوابی
یا قبر ما لک لا تجیب منادیاً أمللت بعدی خلّة الأحباب
فأجابه هاتف یسمع صوته ولا یری شخصه وهو یقول:
قال الحبیب کیف لی بجوابکم وأنا رهین جنادل وتراب


1- المغازی 1: 329.

ص: 50
أکل التراب محاسنی فنسیتکم وحجبت عن أهلی وعن أترابی
فعلیکم منی السلام تقطعت منی ومنکم خلة الأسباب
(1)
وجاء فی تفسیر کشف الأسرار: «وصلة الأحباب» بدل:
«خلة الأسباب» (2).
قال السبط ابن الجوزی: ولما دفنها علی(ع) أنشد:
لکلّ اجتماع من خلیلین فرقة وکلّ الذی دون الفراق قلیل
وإن افتقادی فاطماً بعد أحمد دلیل علی أن لا یدوم خلیل
وقال أیضاً:
ألا أیها الموت الذی لیس تارکی أرحنی فقد أفنیت کلّ خلیل
أراک بصیراً بالذین أحبّهم کأنّک تنحو نحوهم بدلیل


1- الفصول المهمة: 130.

2- کشف الأسرار 1: 626.

ص: 51
ثم جاء إلی قبر رسول اللَّه(ص) وقال: السلام علیک یا رسول اللَّه! وعلی ابنتک النازلة فی جوارک، السریعة اللحاق بک، قلّ تصبری عنها، وضعف تجلدی علی فراقها، ألا إن فی التأسی لی بعظیم فرقتک، وقادح مصیبتک مقنع، فإنا اللَّه وإنا إلیه راجعون، فلقد استرجعت الودیعة، وأخذت الرهینة، أمّا حزنی علیکما فسرمد، وأمّا لیلی فمسّهد، إلی أن یختار اللَّه لی دارک التی أنت بها مقیم، وینقلنی من دار التکدیر والتأثیم، وستخبرک ابنتک بما لقینا بعدک، فاحفها بالسؤال، واستعلم منها الأمور والأحوال، هذا ولم یطل العهد، ولم یمتد الزمان، فعلیکما منی السلام، سلام مودع لا قال ولا سئم، فإن أنصرف فلا عن ملالة، وإن أقم فلا عن سوء ظن بما وعد اللَّه الصابرین وأعد للمجرمین
(1).

[2] بکاء الامام علی علیه السلام علی الحسین علیه السلام:

وکان علی(ع) یبکی حینما یذکر مصرع الحسین(ع) وأهل بیته الکرام، وکان علیه السلام یبکی أیضاً علی ولده حینما کان یری دموع الرسول تنحدر علی خدیه علی الحسین علیه السلام.
روی ابن عساکر، عن عبد اللَّه بن نجی، عن أبیه، أنه سار مع


1- تذکرة الخواص: 320، الفصول المهمة: 130.

ص: 52
علی- وکان صاحب مطهرته- فلما حاذی نینوی- وهومنطلق إلی صفین- فنادی علی اصبر أبا عبد اللَّه، اصبر أبا عبد اللَّه بشط الفرات، قلت: وماذا؟ قال: دخلت علی النبیِّ(ص) ذات یوم وعیناه تفیضان [قلت یا نبیَّ اللَّه أغضبک أحد؟ ما شأن عینیک تفیضان]، قال: «بل قام من عندی جبرئیل قبل، فحدثنی أن الحسین یقتل بشط الفرات»، قال: فقال لی: «هل لک إلی أن اشمک من تربته»، قال قلت: نعم، فمدّ یده فقبض قبضة من تراب فأعطانیها، فلم أملک عینی أن فاضتا
(1).
وروی القندوزی، عن ابن سعد، عن الشعبی، قال: مرّ علی- کرم اللَّه وجهه- بکربلاء عند مسیره إلی صفین، فبکی حتی بلّ الأرض من دموعه، فقال: دخلت علی رسول اللَّه(ص) وهو یبکی، فقلت: یا رسولَ اللَّه بأبی وأمّی ما یبکیک؟ قال: «کان عندی جبرائیل آنفاً وأخبرنی أن ولدی الحسین یقتل بشاطی‌ء الفرات بموضع یقال لها کربلاء، ثم قبض جبرائیل قبضة من ترابه وشمنی إیاها فلم أملک عینی أن فاضتا» (2).


1- تاریخ دمشق(الإمام الحسن): 238، مناقب ابن المغازلی: 397 ح 451، تهذیب التهذیب 2: 300، استشهاد الامام الحسین: 125 وفیه عبد اللَّه بن یحیی بدل نجی، الصواعق: 191، المعجم الکبیر 3: 105 مسند أحمد 1: 58.

2- ینابیع المودة: 384.

ص: 53

[3] بکاء الإمام علی علیه السلام علی عمار بن یاسر:

قال ابن قتیبة: فلما قتل عمار اختلط الناس، حتی ترک أهل الروایات مراکزهم وأقحم أهل الشام وذلک فی آخر النهار .. فقال عدی بن حاتم: «واللَّه، یا أمیر المؤمنین! ما أبقت هذه الوقعة لنا ولهم عمیداً، فقاتل حتی یفتح اللَّه تعالی لک، فإن فینا بقیة، فقال علی: یا عدی قُتل عمار بن یاسر؟ قال: نعم، فبکی علی وقال:
رحمک اللَّه یا عمار استوجب الحیاة والرزق الکریم ...
(1).

[4] بکاء الإمام علی علیه السلام علی هاشم بن عتبه:

قال فی التذکرة: وقتل فی ذلک الیوم أیضاً هاشم بن عتبة بن أبی وقاص، فبکی علی علیهما، وصلی علیهما، وجعل عماراً مما یلیه، وهاشم بن عتبه مما یلی القبلة، ولم یغسلهما (2).

[5] بکاء الإمام علی علیه السلام علی محمد بن أبی بکر:



1- الإمامة والسیاسة 1: 110.

2- تذکرة الخواص: 94.

ص: 54
وقیل لعلی: لشّد ما جزعت علی محمد بن أبی بکر، فقال: رحم اللَّه محمداً، إنه کان غلاماً حدثاً، ولقد أردت تولیة مصر هاشم بن عتبة، ولو ولیته إیاها ماخلا لهم العرضة بلا ذم لمحمد، فقد کان لی ربیباً، وکان من ابنی أخی جعفراً أخاً، وکنت أعده ولداً
(1).
وقال سبط ابن الجوزی: وبلغ علیاً(ع) قتل محمد فبکی وتأسف علیه ولعن قاتله (2).

[6] حزن الإمام علی علیه السلام علی مالک الأشتر:

وقال ابن أبی الحدید: قال إبراهیم: وحدثنا محمد بن عبد اللَّه، عن ابن أبی سیف المدائنی، عن جماعة من أشیاخ النخع قالوا:
دخلنا علی أمیر المؤمنین حین بلغه موت الأشتر، فوجدناه یتلهف ویتأسف علیه، ثم قال: للَّه‌دَرّ مالک! وما مالک! لو کان من جبل لکان فِنْداً، ولو کان من حجرٍ لکان صَلْداً، أما واللَّه لیهدّنّ موتُک عالَماً ولیفرحنّ عالماً، علی مثل مالکٍ فلتبک البواکی، وهل مرجُوٌ کمالک؟! وهل موجود کمالک؟!
قال علقمة بن قیس النخعی: فما زال علیّ یتلهف ویتأسف حتی ظننا أنه المصاب به دوننا، وعرف ذلک فی وجهه أیاماً (3).


1- أنساب الأشراف: 404، تاریخ الطبری 6: 62.

2- تذکرة الخواص: 107.

3- شرح نهج البلاغة 6: 77.

ص: 55

بکاء سیدة نساء العالمین فاطمة علیها السلام:

[1] بکاء السیدة فاطمة علیها السلام علی أبیها صلی الله علیه و آله:

لقد بکت الزهراء علی أبیها طول حیاتها أشد البکاء، وحزنت علی فقد رسول اللَّه أشد الحزن، ولقد کانت تبکیه لیلًا ونهاراً حتی لحقت به.
قال ابن الجوزی: ثم إنها اعتزلت القوم ولم تزل تندب رسول اللَّه(ص) وتبکیه حتی لحقت به
(1).
وعن حماد بن سلمة، عن ثابت، عن أنس بن مالک قال: لما فرغنا من دفن رسول اللَّه(ص)، أقبلت علیّ فاطمة، فقالت: یا أنس! کیف طابت أنفسکم أن تحثوا علی وجه رسول اللَّه(ص) التراب؟! ثم بکت ونادت: یا أبتاه! أجاب ربّاً دعاه، یا أبتاه! من ربّه ما أدناه، یا ابتاه! من ربّه ناداه، یا أبتاه! إلی جبریل ننعاه، یا أبتاه! جنة الفردوس مأواه ... (2).
وعن علی(ع) قال: إن فاطمة بنت رسول اللَّه(ص) جاءت إلی


1- تذکرة الخواص: 318.

2- العقد الفرید 3: 194: مسند فاطمة للسیوطی: 30، کنز العمال 7: 261.

ص: 56
قبر أبیها بعد موته، فوقفت علیه وبکت، ثم أخذت قبضة من تراب القبر فجعلتها علی عینها ووجهها وأنشأت تقول:
ماذا علی من شم تربة أحمد أن لا یشم مدی الزمان غوالیا
صبّت علیّ مصائب لو أنها صبّت علی الأیام عدن لیالیا
(1)
قال حماد: فکان ثابت إذا حدث بهذا الحدیث بکی حتی تختلف اضلاعه (2).

[2] بکاء السیدة فاطمة علیها السلام علی أمّها:

قال الیعقوبی: ولما توفیت خدیجة جعلت فاطمة تتعلّق برسول اللَّه(ص) وهی تبکی وتقول أین أُمّی، أین أمی؟ فنزل علیه جبرئیل فقال: قل لفاطمة: إن اللَّه تعالی بنی لأمّک بیتاً فی الجنة من قصب لا نصب فیه ولا صخب (3).

[3] بکاء السیدة فاطمة علیها السلام علی أختها رقیة:

روی ابن شبّة بسنده عن ابن عباس(رض) قال: لما ماتت


1- الفصول المهمة: 130، الوفا بأحوال المصطفی 2: 560.

2- حیاة الصحابة 2: 374.

3- تاریخ الیعقوبی 2: 35.

ص: 57
رقیة بنت رسول اللَّه(ص) قال رسول اللَّه: «الحقی بسلفنا الخیر عثمان بن مظعون» .. قال: فبکت فاطمة(رض) علی شفیر القبر، فجعل النبی(ص) یمسح الدموع عن عینیها بطرف ثوبه
(1).

[4] بکاء السیدة فاطمة علیها السلام علی شهداء احد:

قال المکی: وروی جعفر بن محمد الصادق، عن أبیه، عن جده:
أن فاطمة بنت رسول اللَّه(ص) کانت تختلف بین الیومین والثلاثة إلی قبور الشهداء بأحد، فتصلی هناک، وتدعو وتبکی حتی ماتت رضی اللَّه عنها (2).

[5] بکاء السیدة فاطمة علیها السلام علی عمّها جعفر علیه السلام:

وقال البلاذری: ودخل رسولُ اللَّه(ص) حین أتاه نعی جعفر علی أسماء بنت عمیس فعزاها به، ودخلت فاطمة: علیها السلام تبکی وهی تقول: وا عماه! فقال رسول اللَّه: «علی مثل جعفر فلتبک البواکی»، ثم انصرف إلی أهله، وقال: «اتخذوا لآل جعفر طعاماً فقد شغلوا عن أنفسهم»، وضم عبد اللَّه بن جعفر إلیه، ومسح رأسه، وعیناه تدمعان، وقال: «اللهم اخلف جعفراً فی ذریته


1- تاریخ المدینة المنورة 1: 103، وعنه عمدة الأخبار: 152.

2- شفاء الغرام 2: 350.

ص: 58
بأحسن ما خلّفت به أحداً من عبادک الصالحین»
(1).

بکاء الامام الحسن المجتبی علیه السلام:

[1] بکاء الإمام الحسن علیه السلام وأهل الکوفة علی علی علیه السلام:

قال ابن الصباغ المالکی: روی جماعة من أصحاب السیر وغیرهم: أن الحسن بن علی(ع) خطب فی صبیحة اللیلة التی قبض فیها أمیر المؤمنین علی(ع)، فحمد اللَّه وأثنی علیه وصلّی علی النبیِّ(ص) ثم قال: لقد قبض فی هذه اللیلة رجل لم یسبقه الأولون، ولم یدرکه الآخرون، لقد کان یجاهد مع رسول اللَّه فیقیه بنفسه، وکان رسولُ اللَّه(ص) یوجهه برایته فیکتنفه جبرئیل عن یمینه ومیکائیل عن شماله، فلا یرجع حتی یفتح اللَّه علی یدیه، ولقد توفی اللیلة التی عرج فیها بعیسی بن مریم، وفیها قبض یوشع بن نون، وما خلف صفراء ولا بیضاء إلّاسبعمائة درهم فضلت من عطائه، وأراد أن یبتاع بها خادماً لأهله، ثم خنقه البکاء فبکی، وبکی الناس معه، ثم قال(ع): أنا ابن البشیر النذیر، أنا ابن السراج المنیر، أنا ابن الداعی إلی اللَّه باذنه، أنا ابن الذین أذهب اللَّه عنهم الرجس وطهرهم تطهیراً ... (2).


1- أنساب الأشراف: 43، ذخائر العقبی: 218.

2- الفصول المهمة لابن الصباغ المالکی: 142، شرح نهج البلاغة 4: 11.

ص: 59

بکاء الإمام الحسین الشهید علیه السلام:

[1] بکاء الإمام الحسین علیه السلام علی ولده الشهید علی الأکبر:

قال: ثم برز علی الأکبر بن الحسین- رضی اللَّه عنهما- وهو ابن سبعة عشر سنة ... ولم یزل یقاتل حتی قَتَلَ منهم ثمانین رجلًا، ثم ضربه رجل من القوم علی رأسه الشریف فخر إلی الأرض، ثم استوی جالساً یقول: یا أباه هذا جدّی محمد المصطفی وعلی المرتضی، وهذه جدتی فاطمة الزهراء وخدیجة الکبری، فحمل علیهم الإمام ففرقهم، ووضع رأسه فی حجره، وجعل یمسح الدم عن وجهه ویقول: لعن اللَّه قوماً قتلوک یا ولدی ما أشد جرءتهم علی اللَّه وعلی انتهاک حرم رسول اللَّه(ص)، وأهملت عیناه بالدموع وصرخن النساء فسکتهن الإمام وقال لهن: اسکتن فإن البکاء أمامکن ... (1).

[2] بکاء الإمام الحسین علیه السلام علی أخیه العباس بن علی:

قال القندوزی الحنفی: ثم إن العباس بن علی قاتل قتالًا شدیداً


1- ینابیع المودة: 415.

ص: 60
وقتل منهم رجالًا ویقول:
لا أرهب الموت إذا الموت لقی حتی اواری فی المصالیت لقا
نفسی لنفس الطاهر الطهر وقا إنّی صبور شاکر للملتقی
ولا أخاف طارقاً إذ طرقا بل أضرب الهام وأبری المعزقا
فحمل علیه الأبرد بن شیبان فضربه علی یمینه فطارت مع السیف فأخذ بشماله وحمل علی أعدائه ویقول:
واللَّه لو قطعتموا یمینی لأحمین مجاهداً عن دینی
وعن إمام صادق الیقین سبط النبی الطاهر الأمین
فقتل منهم رجالًا، فضربه عبد اللَّه بن یزید علی شماله ... ثم حمل علی القوم ویداه مقطوعتان، وقد ضعف من کثرة الجراح، فحملوا علیه بأجمعهم، فضربه رجل منهم بعمود من حدید علی رأسه الشریف ففلق هامته، فوقع علی الأرض وهو یقول: یا أبا عبد اللَّه یا حسین علیک منی السلام، فقال الإمام: وا عباساه وا مهجة قلباه وحمل علیهم وکشفهم عنه، ونزل إلیه وحمله علی جواده فأدخله الخیمة وبکی بکاءً شدیداً وقال: جزاک اللَّه عنی خیر الجزاء، فلقد جاهدت حق الجهاد ...
(1).


1- ینابیع المودة: 409.

ص: 61

[3] بکاء الامام الحسین علیه السلام علی مسلم بن عقیل:

قال أحمد بن أعثم الکوفی: وسار الحسین حتی نزل الشقوق، فإذا هو بالفرزدق بن غالب الشاعر قد أقبل علیه فسلّم ثم دنا منه فقبل یده، فقال الحسین: من أین أقبلت یا أبا فراس؟ فقال من الکوفة یا ابن رسول اللَّه! فقال: کیف خلفت أهل الکوفة؟ فقال:
خلفت الناس معک وسیوفهم مع بنی أمیة، واللَّهُ یفعل فی خلقه ما یشاء، فقال: صدقت وبررت، إن الأمر للَّه‌یفعل ما یشاء وربنا تعالی کلّ یوم هو فی شأن، فإن نزل القضاء بما نحب فالحمد للَّه‌علی نعمائه وهو المستعان علی أداء الشکر، وإن حال القضاء دون الرجاء فلم یعتد من کان الحق نیته، فقال الفرزدق: یا بن بنت رسول اللَّه! کیف ترکن إلی أهل الکوفة وهم قد قتلوا ابن عمک مسلم بن عقیل وشیعته؟ قال فاستعبر الحسین بالبکاء ثم قال:
رحم اللَّه مسلماً فلقد صار إلی روح اللَّه وریحانه وجنته ورضوانه، أما أنه قد قضی ما علیه وبقی ما علینا ...
(1).
وقال أیضاً: وبلغ الحسین بن علی بأن مسلم بن عقیل قد قتل رحمه اللَّه، وذلک أنه قدم علیه رجل من أهل الکوفة، فقال له الحسین: من أین أقبلت؟ قال من الکوفة وما خرجت منها حتّی نظرت مسلم ابن عقیل وهانی بن عروة المذحجی رحمها اللَّه قتیلین


1- الفتوح 5: 124.

ص: 62
مصلوبین منکسین فی سوق القصابین، وقد وجه برأسیهما إلی یزید بن معاویة قال: فاستعبر الحسین باکیاً ثم قال: إنا للَّه‌وإنا إلیه راجعون
(1).

[4] بکاء الامام الحسین علیه السلام علی طفله الرضیع:

قال هشام بن محمد: لما رآهم الحسین مصرّین علی قتله أخذ المصحف ونشره وجعله علی رأسه ونادی: بینی وبینکم کتاب اللَّه وجدی محمد رسول اللَّه، یا قوم بم تستحلون دمی، أَلست ابن بنت نبیکم؟ أَلم یبلغکم قول جدی فیّ وفی أخی «هذان سیدی شباب أهل الجنة؟» إن لم تصدقونی فاسألوا جابراً وزیدَ بن أرقم وأبا سیعد الخدری، أَلیس جعفر الطیار عمی؟ ... فالتفت الحسین فإذا بطفل له یبکی عطشاً فأخذه علی یده وقال: یاقوم إن لم ترحمونی فارحموا هذا الطفل، فرماه رجل منهم بسهم فذبحه، فجعل الحسین یبکی ویقول: اللهم احکم بیننا وبین قوم دعونا لینصرونا فقتلونا، فنودی من الهواء دعه یا حسین فإن له مرضعاً فی الجنة (2).
وقال القندوزی: قالت أم کلثوم: یا أخی إن ولدک عبد اللَّه ما ذاق الماء منذ ثلاثة أیام، فاطلب له من القوم شربة تسقیه، فأخذه


1- الفتوح 5: 110.

2- تذکرة الخواص: 252.

ص: 63
ومضی به إلی القوم، وقال: یا قوم لقد قتلتم أصحابی وبنی عمی وإخوتی وولدی وقد بقی هذا الطفل، هو ابن ستة أشهر، یشکی من الظمإ فاسقوه شربة من الماء، فبینا هو یخاطبهم إذ أتاه سهم فوقع فی نحر الطفل فقتله، وقیل: إن السهم رماه عقبة بن بشیر الأزدی لعنه اللَّه، ویقول الحسین رضی اللَّه عنه: اللهم إنک شاهد علی هؤلاء القوم الملاعین، إنهم قد عمدوا أن لا یبقون من ذریة رسولک(ص) ویبکی بکاءً شدیداً ...
(1).

[5] بکاء الامام الحسین علیه السلام علی قیس بن مسهر:

وکتب الحسین(ع) وهو فی طریقه إلی الکوفة کتاباً إلی أهل الکوفة، ودفعه إلی قیس بن مسهر الصیداوی، وأمر أن یسیر إلی الکوفة: قال ابن الأعثم: فمضی قیس إلی الکوفة وعبید اللَّه بن زیاد قد وضع المراصد والمصابیح علی الطرق، فلیس أحد یقدر أن یجوز إلّافتش، فلما تقارب من الکوفة قیس بن مسهر، لقیه عدو اللَّه یقال له الحصین ابن نمیر السکونی، فلما نظر إلیه قیس کأنه اتقی علی نفسه، فأخرج الکتاب سریعاً فمزقه عن آخره، قال وأمر الحصین أصحابه فأخذوا قیساً وأخذوا الکتاب ممزقاً حتی أتوا به عبید اللَّه بن زیاد، فقال له عبید اللَّه بن زیاد: مَن أنت؟ قال: أنا


1- ینابیع المودة: 415.

ص: 64
رجل من شیعة أمیر المؤمنین الحسین بن علی رضی اللَّه عنهما، قال:
فلم خرقت الکتاب الذی کان معک؟ قال: خوفاً حتی لا تعلم مافیه، قال: وممّن کان هذا الکتاب وإلی مَن؟ قال: کان من الحسین إلی جماعة من أهل الکوفة لا أعرف أسماءهم، قال: فغضب ابن زیاد غضباً عظیماً ثم قال: واللَّه لا تفارقنی أبداً، أو تدلنی علی هؤلاء القوم الذی کتب إلیهم هذا الکتاب، أو تصعد المنبر فتسب الحسین وأباه وأخاه فتنجوا من یدی، أو لاقطعنک، فقال قیس: أمّا هؤلاء القوم فلا أعرفهم، وأمّا لعنة الحسین وأبیه وأخیه فانی أفعل.
قال: فأمر به فأُدخل المسجد الأعظم، ثم صعد المنبر وجمع له الناس لیجتمعوا ویسمعوا اللعنة، فلما علم قیس أن الناس قد اجتمعوا وثب قائماً، فحمد اللَّه وأثنی علیه ثم صلی علی محمد وآله وأکثر الترحم علی علی وولده، ثم لعن عبید اللَّه بن زیاد ولعن أباه، ولعن عتاة بنی أمیة عن آخرهم، ثم دعی الناس إلی نصرة الحسین بن علی، فأخبر بذلک عبید اللَّه بن زیاد، فأصعد علی أعلی القصر ثم رمی به علی رأسه فمات رحمه اللَّه، وبلغ ذلک الحسین فاستعبر باکیاً ثم قال: اللهم اجعل لنا ولشیعتک منزلًا کریماً عندک، واجمع بیننا وإیاهم فی مستقر رحمتک، إنک علی کلّ شی‌ء قدیر
(1).


1- الفتوح 5: 145.

ص: 65

[6] بکاء الامام الحسین علیه السلام علی الحر بن یزید الریاحی:

قال القندوزی: ثم برز الحر ... وقال یا أهل الکوفة: هذا حسین لقد دعوتموه، وزعمتم أنکم تنصرونه وتقتلون أنفسکم عنده، فوثبتم علیه وأحطتم به من کلّ جانب ومنعتم أهله من شرب الماء تشربه الکلاب والخنازیر، بئس ما صنعتم، لا سقاکم اللَّه یوم العطش الأکبر، لا ترجعون عما أنتم علیه، ثم حمل علیهم فقتل منهم خمسین رجلًا، ثم قتل رضی اللَّه عنه واجتزوا رأسه ورموه نحو الإمام، فوضعه فی حجره وهو یبکی ویمسح الدم عن وجهه ویقول: واللَّه ما أخطأت أمک إذ سمتک حراً، فإنک حرّ فی الدنیا وسعید فی الآخرة (1).

بکاء الإمام السجاد علی بن الحسین علیه السلام:

[1] بکاء الامام السجاد علیه السلام علی أبیه الحسین علیه السلام:

وممّن بکی علی الحسین(ع) إلی أن لقی ربه هو الإمام زین


1- ینابیع المودة: 414.

ص: 66
العابدین(ع)، وقد بکی علی والده الشهید الحسین بن علی ما یقرب من أربعین سنة، بحیث ما قدم له طعام ولا شراب إلّاوقد ذکر الحسین ومصرعه، وما جری علی أهل بیت الرسول فی کربلاء، وحتی خیف علیه من کثرة بکائه وقیل له: أما آن لحزنک أن ینقضی ....
روی ابن عساکر بسنده عن محمد بن یعقوب بن سوار، عن جعفر ابن محمد قال: سئل علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب عن کثرة بکائه؟ فقال: لا تلومونی، فإن یعقوب فقد سبطاً من ولده فبکی حتی ابیضت عیناه، ولم یعلم أنه مات، ونظرت أنا إلی أربعة عشر رجلًا من أهل بیتی ذبحوا فی غداة واحدة فترون حزنهم یذهب من قلبی أبداً
(1).

[2] بکاء الامام السجاد علیه السلام وأهل المدینة علی الحسین:

قال بشیر بن جذلم: لمّا وصلنا قریباً من المدینة أمرنی الإمام زین العابدین رضی اللَّه عنه أن أخبر أهل المدینة، فدخلت المدنیة فقلت: أیها المسلمون إن علی بن الحسین قد قدم إلیکم مع عماته وأخواته، فما بقیت مخدرة إلّابرزت من خدورهن مخمّشة وجهها لاطمة خدها یدعون بالویل والثبور، قال: فلم أر باکیاً وباکیةً أکثر من ذلک الیوم، فخرج الإمام من الخیمة وبیده مندیل یمسح به دموعه، فجلس علی کرسی وحمد اللَّه واثنی علیه ثم قال:


1- تاریخ دمشق(ترجمة الامام زین العابدین): 56، حلیة الأولیاء 3: 138.

ص: 67
أیها الناس، إن اللَّه له الحمد وله الشکر قد ابتلانا بمصائب جلیلة، ومصیبتنا ثلمة عظیمة فی الإسلام ورزیة فی الأنام، قتل أبی الحسین وعترته وأنصاره، وسبیت نساؤه وذریته، وطیف برأسه فی البلدان علی عالی السنان، فهذه الرزیة تعلو علی کلّ رزیة، فلقد بکت السبع الشداد لقتله، والسبع الطباق لفقده، وبکت البحار بأمواجها، والأرضون بأرجائها، والأشجار بأغصانها، والطیور بأوکارها، والحیتان فی لجج البحار، والوحوش فی البراری والقفار، والملائکة المقربون والسموات والأرضون.
أیها الناس، أیّ قلب لا ینصدع لقتله ولا یحزن لأجله.
أیها الناس، أصبحنا مشردین، مطرودین، مذودین، شاسعین عن الأوطان، من غیر جرم اجترمنا، ولا مکروه ارتکبنا، ولا ثلمة فی الإسلام ثلمناها، ولا فاحشة فعلناها،
فواللَّه لو أن النبی صلی الله علیه و آله أوصی إلیهم فی قتالنا لما فعلوا بنا ما ازدادوا فی قتالنا، فانّا للَّه‌وإنا الیه راجعون.
ثم قام ومشی إلی المدینة لیدخلها، فلما دخل زار جده رسول اللَّه(ص) ثم دخل منزله
(1).


1- ینابیع المودة: 425.

ص: 68

بکاء الامام الباقر محمد بن علی علیه السلام:

[1] بکاء الامام الباقر علیه السلام علی أبیه السّجاد علیه السلام:

روی ابن عساکر بسنده عن أبی موسی المؤدب قال: قال قیس بن النعمان: خرجت یوماً إلی بعض مقابر المدینة فإذا أنا بصبی جالس عند قبر یبکی بکاءً شدیداً وإنّ وجهه لیلقی شعاعاً من نور، فأقبلت علیه فقلت: أیها الصبی ما الذی أعقلت له من الحزن حتی أفردک بالخلوة فی مجالب الموتی والبکاء علی أهل البلی ..
وأنت بعزّ الحداثة مشغول عن اختلاف الأزمان وحنین الأحزان؟!
قال: فرفع رأسه وطأطأ وأطرق ساعة لا یحیر جواباً، ثم رفع إلی رأسه وهو یقول:
إن الصبی صبی العقل لا صغر أزری بذی‌العقل فینا لا ولا کبر
ثم قال لی: یا هذا إنک خلّی الذرع من الفکر السلیم والأحشاء من الحرقة، آمنت تقارب الأجل یطول الأمل، إن الذی أفردنی بالخلوة فی مجالب أهل البلی تذکر قول اللَّه عز وجل: «فاذا هم من الأجداث إلی ربهم ینسلون».
فقلت: بأبی أنت وأمی من أنت؟ فانی لأسمع کلاماً حسناً.

ص: 69
فقال: إنّ من شقاوة أهل البلاء قلة معرفتهم بأولاد الأنبیاء!! أنا محمد بن علی بن الحسین بن علی، وهذا قبر أبی، فأیّ انس آنس من قربه، وأیّ وحشةٍ تکون معه، ثم أنشأ یقول:
ما غاض دمعی عند نازلة إلّا جعلتک للبکاء سبباً
إنی أجلّ ثری حللت به من أن أری بسواک مکتئباً
فاذا ذکرتک سامحتک به منی الدموع ففاضت‌فانسکبا
قال قیس: فانصرفت وما ترکت زیارة القبور مذ ذاک
(1).

بکاء المسلمین:

[1] بکاء المسلمین علی فقد النبی:

قال ابن أعثم الکوفی عند ذکر سقیفة بنی ساعدة: إن المسلمین اجتمعوا وبکوا علی فقد رسول اللَّه، فقال لهم أبو بکر: إن دمتم علی هذا الحال فهو واللَّه الهلاک والبوار ... (2).

بکاء الصحابة:

[1] بکاء الصحابة علی أمیر المؤمنین:

بکی علی الإمام أمیر المؤمنین وقائد الغر المحجلین علی بن أبی


1- تاریخ دمشق(ترجمة الامام زین العابدین): 146.

2- الفتوح 1: 2.

ص: 70
طالب العدو والصدیقُ، وبکاه أهلُ الکوفة وأهل المدینة، بل بکاه الصحابةُ حینما وصلهم خبر استشهاد وصی رسول اللَّه(ص) وخلیفته، کما یرویه لنا العلّامة سبط ابن الجوزی قائلًا:
وقال الواقدی: لمّا بلغ الصحابة خبره بکوا علیه
(1).

بکاء أهل المدینة:

[1] بکاء أهل المدینة علی النبی:

قال أبو ذؤیب الهذلی: قدمتُ المدینة ولأهلها ضجیج بالبکاء کضجیج الحجیج أهلّوا بالإحرام، فقلت مه؟ قالوا: قبض رسول اللَّه (2).

[2] بکاء أهل المدینة سبعة أیام علی الحسن علیه السلام:

وروی ابن عساکر بسنده عن ابن أبی نجیح، عن أبیه، قال: بکی علی الحسن بن علی بمکة والمدینة سبعاً النساء والصبیان والرجال (3).


1- تذکرة الخواص: 182.

2- کنز العمال 7: 265، حیاة الصحابة 2: 371.

3- تاریخ دمشق(ترجمة الامام الحسن): 235.

ص: 71

[3] بکاء أهل المدینة وتعطیل الأسواق علی الإمام الحسن:

وعطل أهل المدینة أسواقهم إضافةً إلی بکائهم علی الحسن بن علی(ع) سبعة أیام. کما رواه ابن سعد بسنده عن أبی جعفر قال: مکث الناس یبکون علی حسن ابن علی سبعاً ما تقوم الأسواق (1).
وعن ابن عساکر أیضاً بسنده عن عبید اللَّه بن مرداس، عن أبیه، عن الحسن بن محمد بن الحنفیة فی حدیث قال: فلما توفی الحسن ارتجت المدینة صیاحاً فلا یلفی أحد إلّاباکیاً (2).

بکاء ونوح نساء بنی هاشم:

[1] نوح نساء بنی هاشم علی الحسن بن علی:

وروی الحاکم بسنده عن أم بکر بنت المسور قالت: فلمّا مات- الحسن بن علی- أقام نساء بنی هاشم النوح علیه شهراً (3).


1- الطبقات 8: 168، المستدرک علی الصحیحین 3: 173.

2- تاریخ دمشق(ترجمة الامام الحسن): 222، سیر اعلام النبلاء 3: 276.

3- المستدرک علی الصحیحین 3: 173، تاریخ دمشق(ترجمة الإمام الحسن: 209.

ص: 72
وزاد ابن الأثیر: ولبسوا الحداد سنة
(1).

بکاء أهل الشام:

[1] البکاء والنیاحة علی الحسین علیه السلام فی الشام:

لما أدخل اساری آل محمد علی یزید بن معاویة فی الشام، أمر یزید بالخاطب أن یصعد المنبر: فقال: اصعد المنبر فخبّر الناس بمساوی الحسین وعلی وما فعلا.
قال: فصعد الخاطب المنبر فحمد اللَّه وأثنی علیه، ثم أکثر الوقیعة فی علی والحسین، وأطنب فی تقریظ معاویة ویزید ...
قال فصاح علی بن الحسین: ویلک أیها الخاطب! أشتریت مرضاة المخلوق بسخط الخالق! ..، ثم قال علی بن الحسین! یا یزید! أتاذن لی أن أصعد هذه الأعواد فاتکلم بکلام فیه رضا اللَّه، ورضا هؤلاء الجلساء وأجر وثواب، فأبی یزید ذلک، فقال الناس: یا أمیر المؤمنین إئذن له لیصعد المنبر لعلنا نسمع منه شیئاً، فقال: إنه إن صعد المنبر لم ینزل إلّابفضیحتی أو بفضیحة آل أبی سفیان ..
قال فلم یزالو به حتی صعد المنبر، فحمد اللَّه وأثنی علیه، ثم خطب خطبة أبکی فیها العیون وأوجل منها القلوب، ثم قال:
أیها الناس! من عرفنی فقد عرفنی ومن لم یعرفنی أنبأته بحسبی


1- أسد الغابة 2: 15.

ص: 73
ونسبی، أیها الناس! أنا ابن مکة ومنی وزمزم والصفا، أَنا ابن خیر من حج وطاف وسعی ولبیّ ... ابن من صلّی بملائکة السماء، أنا ابن فاطمة الزهراء، أنا ابن سیدة النساء.
قال: فلم یزل یعید ذلک حتی ضّج الناس بالبکاء والنحیب، قال وخشی یزید أن تکون فتنه فأمر المؤذن فقال: اقطع عنا هذا الکلام، قال: فلما سمع المؤذن قال اللَّه أکبر، قال الغلام: لا شی‌ء أکبر من اللَّه ... فلما قال المؤذن أشهد أن محمداً رسول اللَّه، التفت علی بن الحسین من فوق المنبر إلی یزید، فقال: محمد هذا جدی أم جدک؟
فإن زعمت أنه جدک فقد کذبت وکفرت، وإن زعمت أنه جدی فلم قتلت عترته، فلما فرغ المؤذن من الأذان والإقامة تقدم یزید یصلی بالناس صلاة الظهر، فلما فرغ من صلاته أمر بعلی بن الحسین وأخواته وعماته رضوان اللَّه علیهم ففرغ لهم دار فنزلوها، وأقاموا أیاماً یبکون وینوحون علی الحسین رضی اللَّه عنه
(1).

بکاء ابن عباس:

[1] بکاء ابن عباس علی الإمام الحسن بن علی:

قال ابن قتیبة الدینوری: فلما کانت سنة إحدی وخمسین، مرض الحسن بن علی مرضه الذی مات فیه، فکتب عامل المدینة إلی معاویة یخبره بشکایة الحسن، فکتب إلیه معاویة: إن استطعت ألّا یمضی یوم یمرّبی إلّایأتینی فیه خبره فافعل، فلم یزل یکتب إلیه بحاله حتی توفی، فکتب إلیه بذلک، فلما أتاه الخبر أظهر فرحاً


1- الفتوح 5: 247.

ص: 74
وسروراً، حتی سجد وسجد من کان معه، فبلغ ذلک عبد اللَّه بن عباس وکان بالشام یومئذٍ، فدخل علی معاویة، فلما جلس قال معاویة: یابن عباس هلک الحسن بن علی، فقال ابن عباس: نعم هلک إنا للَّه‌وإنا إلیه راجعون ترجیعاً مکرراً، وقد بلغنی الذی أظهرت من الفرح والسرور لوفاته، أما واللَّه ما سدّ جسده حفرتک، ولا زاد نقصان أجله فی عمرک، ولقد مات وهو خیر منک، ولئن أصبنا به لقد أصبنا بمن کان خیراً منه، جده رسول اللَّه(ص) فجبر اللَّه مصیبته، وخلف علینا من بعده أحسن الخلافة، ثم شهق ابن عباس وبکی، وبکی من حضر فی المجلس وبکی معاویة، فما رأیت یوماً أکثر باکیاً من ذلک الیوم، فقال معاویة:
بلغنی أنه ترک بنین صغاراً، فقال ابن عباس: کلنا کان صغیراً فکبر، قال معاویة: کم أتی له من العمر؟ فقال ابن عباس: أمر الحسن أعظم من یجهل أحد مولده، قال فسکت معاویة یسیراً، ثم قال: یا بن عباس: أصبحت سید قومک من بعده، فقال ابن عباس:
أما ما أبقی اللَّه أبا عبد اللَّه الحسین فلا ...
(1).

[2] بکاء ابن عباس علی الإمام الحسین علیه السلام:

قال سبط ابن الجوزی: ولما قتل الحسین لم یزل ابن عباس


1- الإمامة والسیاسة 1: 150. العقد الفرید 5: 110.

ص: 75
یبکی علیه حتی ذهب بصره
(1).

بکاء أبی بکر:

[1] بکاء أبی بکر علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله:

قال عبد اللَّه حسن باشا: وصح أنه لما توفی رسول اللَّه(ص) أقبل أبو بکر(رض) حین بلغه الخبر، فدخل علی رسول اللَّه(ص) فکشف عن وجهه، ثم أکب علیه فقبّله، ثم بکی وقال: بأبی أنت وأمی طبت حیّاً ومیتاً، اذکرنا یا محمد عند ربک ولنکن من بالک.
وفی روایة أحمد: فقبّل جبهته ثم قال: وا نبیاه! ثم قبّله ثلاثاً وقال: وا صفیاه! ثم قبّله ثلاثاً وقال: وا خلیلاه! (2).
وروی النسائی فی السنن عن أبی سلمة: أن عائشة أخبرته: أن أبا بکر أقبل علی فرس من مسکنه بالسنح حتی نزل فدخل المسجد، فلم یکلم‌الناس حتی دخل علی عائشة ورسول اللَّه(ص) مسّجی ببرد حبرة، فکشف عن وجهه، ثم أکّب علیه فقبّله وبکی ثم قال: بأبی أنت وأمّی، أنت واللَّه لا یجمع اللَّه علیک موتتین أبداً،


1- تذکرة الخواص: 152.

2- صدق الخبر فی خوارج القرن الثانی عشر: 328، المصنف لابن أبی شیبه 8: 565.

ص: 76
أمّا الموتة التی کتب اللَّه علیک فقد مُتَّها
(1).

بکاء عمر بن الخطاب:

[1] بکاء عمر بن الخطاب علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله:

وقال فی صدق الخبر: ولما تحقّق عمر(رض) وفاتَه(ص) بقول أبی بکر قال: وهو یبکی: بأبی أنت وأمی یا رسول اللَّه! لقد کان لک جذع تخطب الناس علیه، فلما کثروا واتخذت منبراً لتسمعهم حنّ الجذع لفراقک حتی جعلت یدک علیه فسکن، فأمتک أولی بالحنین علیک حین فارقتهم ... (2).

بکاء بلال الحبشی:

[1] بکاء بلال الحبشی عند قبر النبی صلی الله علیه و آله:

قال الجزری: ثم إن بلالًا رأی النبی(ص) فی منامه وهو یقول:
ما هذه الجفوة یا بلال؟ ما آن لک أن تزورنا؟ فانتبه حزیناً، فرکب إلی المدینة فأتی قبر النبی(ص) وجعل یبکی عنده، ویتمرّغ علیه، فأقبل الحسن والحسین- رضی اللَّه عنهما- فجعل یقبلهما ویضمّهما،


1- سنن النسائی 4: 11، سنن البیهقی 3: 406، المحلی 5: 146، کنز العمال 7: 226.

2- صدق الخبر فی خوارج القرن الثانی عشر: 238.

ص: 77
فقالا له نشتهی أن تؤذن فی السحر، فعلا سطح المسجد، فلما قال اللَّه اکبر اللَّه اکبر، إرتجّت المدینة، فلمّا قال أشهد أن لا إله إلّااللَّه زادت رجتها، فلما قال: أشهد أنّ محمداً رسول اللَّه خرج النساء من خدورهن، فما رؤی یوم أکثر باکیاً وباکیة من ذلک الیوم
(1).

بکاء أبی هریرة:

[1] بکاء أبی هریرة علی الإمام الحسن علیه السلام:

روی ابن عساکر بسنده عن مساور مولی بنی سعد قال: رأیت أبا هریرة قائماً علی باب مسجد رسول اللَّه(ص) یوم مات الحسن بن علی ویبکی وینادی بأعلی صوته: یا أیها الناس مات الیوم حبّ رسول اللَّه صلی اللَّه علیه وسلم فابکوا (2).

بکاء سعید بن العاص:

[1] بکاء سعید بن العاص علی الإمام الحسن علیه السلام:

وقال الحاکم: قال ابن عمرو: حدثنی مسلمة عن محارب قال:
مات الحسن بن علی سنة خمسین لخمس خلون من ربیع الأول


1- أسد الغابة 1: 208، صدق الخبر: 240.

2- تاریخ دمشق(ترجمة الحسن): 229، سیر أعلام النبلاء 3: 277.

ص: 78
وهو ابن ست واربعین سنة، وصلی علیه سعید بن العاص، وکان یبکی علیه، وکان مرضه أربعین یوماً
(1).

بکاء معاویة:

[1] بکاء معاویة ومن حضر مجلسه علی علی علیه السلام:

روی السبط ابن الجوزی عن جده قال: وأخبرنا جدی أبو الفرج رحمه اللَّه قال: أنبأنا أبو بکر بن حبیب الصوفی قال أنبأنا أبو سعد بن أبی صادق، انبأنا عبد اللَّه بن بالویه الشیرازی، حدثنا عبد اللَّه بن فهد ابن إبراهیم السباحی، حدثنا زکریا بن دینار، عن العباس بن بکار، عن عبد الواحد بن عمرو والأسدی، عن محمد بن السائب الکلبی، عن أبی صالح قال: دخل ضرار بن ضمرة علی معاویة فقال له: یا ضرار صف لی علیاً فقال: أو تعفنی؟ قال:
لا أعفیک، قالها مراراً، فقال ضرار: اما إذ لابد، فکان واللَّه بعید المدی، شدید القوی، یقول فصلًا، ویحکم عدلًا، یتفجر العلم من جوانبه، وتنطق الحکمة من نواحیه یستوحش من الدنیا وزهرتها، ویستأنس باللیل وظلمته، کان واللَّه غزیر الدمعة کثیر الفکرة، یقلب کفه ویخاطب نفسه، یعجبه من اللباس ما خشن ومن الطعام


1- المستدرک علی الصحیحین 3: 173.

ص: 79
ما جشب. کان واللَّه کأحدنا یجیبنا إذا سألناه، ویبتدئنا إذا أتیناه، ویأتینا إذا دعوناه، ونحن واللَّه مع قربه منا ودنوه إلینا لا نکلمه هیبة له، ولا نبتدیه لعظمه، فإن تبسم فعن مثل اللؤلؤ المنظوم، یعظم أهل الدین ویحب المساکین، ولا یطمع القوی فی باطله، ولا ییأس الضعیف من عدله، فأشهد باللَّه لقد رأیته فی بعض مواقفه لیلة وقد أرخی اللیل سجوفه وغارت نجومه، وقد مثل قائماً فی محرابه قابضاً علی لحیته، یتململ السلیم ویبکی بکاء الحزین، کأنی أسمعه وهو یقول: یا دنیا غری غیری، أبی تعرضت أم إلیّ تشوقت! هیهات هیات قد أبنتک ثلاثاً لا رجعة لی فیک، فعمرک قصیر وعیشک حقیر وخطرک کبیر، آه من قلة الزاد وبعد السفر ووحشة الطریق.
وقال: فذرفت دموع معاویة علی لحیته، فلم یملک ردها وهو ینشفها بکمه، وقد اختنق القوم بالبکاء.
ثم قال معاویة: رحم اللَّه أبا حسن، فقد کان واللَّه کذلک، فکیف حزنک علیه یا ضرار؟ فقال: حزن من ذبح ولدها فی حجرها فلا ترقأ عبرتها ولا یسکن حزنها
(1).


1- تذکرة الخواص: 118، الفصول المهمة لابن الصباغ المالکی: 111، حیاة الصحابة 1: 130.

ص: 80

بکاء محمد بن الحنفیة:

[1] بکاء محمد بن الحنفیة علی أخیه الحسن بن علی علیه السلام:

ولمّا دفن- الحسن بن علی- قام أخوه محمد بن الحنفیة علی قبره باکیاً وقال: رحمک اللَّه أبا محمد، لئن عزّت حیاتک لقد هدَّت وفاتک، ولنعم الروح روح عمّر به بدنک، ولنعم البدن بدن تضمّنه کفنک، وکیف لا وأنت سلیل الهدی، وحلیف أهل التقی، وخامس أصحاب الکسا، ربیت فی حجر الإسلام، ورضعت ثدی الإیمان، ولک السوابق العظمی والغایات القصوی، وبک أصلح اللَّه بین فئتین عظیمتین ولمّ بک شعث الدین، فعلیک السلام، فلقد طبت حیاً ومیتاً، وأنشد:
أأدهن رأسی أم تطیب محاسنی وخدک معفورٌ وأنت سلیب
سأبکیک ما ناحت حمامة أیکة وما اخضرّ فی دوح الریاض قضیب
غریب واکناف الحجاز تحوطه ألا کلّ من تحت التراب غریب
(1)


1- تذکرة الخواص: 213، تاریخ دمشق(ترجمة الامام الحسن): 234، العقد الفرید 2: 8، و 3: 197.

ص: 81

بکاء أنس بن مالک:

[1] بکاء أنس بن مالک علی الحسین علیه السلام:

قال القندوزی: ولما حمل الرأس الشریف- رأس الحسین بن علی- لابن زیاد وجعله فی طشت وجعل یضرب ثنایاه بقضیب ویقول: ما رأیت مثل هذا، وکان عنده أنس فبکی، وقال: کان أشبههم برسول اللَّه. رواه الترمذی والبخاری (1).
وعن الشجری بسنده عن أنس قال: لم تر عین عبراً مثل یوم أتی برأس الحسین بن علی علیهما السلام فی طشت، فوضع بین یدی عبید اللَّه بن زیاد لعنهما اللَّه، فجعل یمسّه بقضیبه ویقول: إن کان لصبیحاً، إن کان لجمیلًا (2).

بکاء زید بن أرقم:

[1] بکاء زید بن أرقم فی مجلس ابن زیاد علی الحسین علیه السلام:

وروی ابن أبی الدنیا: أنه کان عند ابن زیاد: ابن أرقم فقال له:
ارفع قضیبک، فواللَّه لطال ما رأیت رسول اللَّه(ص) یقبّل ما بین هاتین الشفتین، ثم جعل زید یبکی، فقال له ابن زیاد: أبکی اللَّه


1- ینابیع المودة: 389 عن سنن الترمذی 5: 659 بتفاوت.

2- کتاب الأمالی: 164.

ص: 82
عینیک، لولا أنک شیخ قد خرفت لضربت عنقک، فنهض زید وهو یقول: أیها الناس أنتم العبید بعد الیوم، قتلتم ابن فاطمة وأمرّتم ابن مرجانة، واللَّه لیقتلنّ أخیارکم ویستعبدنّ شرارکم، فبعداً لمن رضی بالذل والعار ...
(1).

بکاء الحسن البصری:

[1] بکاء الحسن البصری علی الحسین علیه السلام:

قال الزهری: لما بلغ الحسن البصری قتل الحسین بکی حتی اختلج صدغاه، ثم قال: واذل أمة قتلت ابن بنت نبیها، واللَّه لیردّن رأس الحسین إلی جسده، ثم لینتقمن له جده وأبوه من ابن مرجانة (2).

بکاء الربیع بن خیثم:

[1] بکاء الربیع بن خیثم علی الحسین علیه السلام:

وقال الزهری: لما بلغ الربیع بن خیثم قتل الحسین بکی وقال:


1- تذکرة الخواص: 257، اسد الغابة 2: 21، سیر أعلام النبلاء 3: 315 بتفاوت، ینابیع المودة: 324،(ترجمة الامام الحسن) من تاریخ دمشق ابن عساکر: 381، والکامل فی التاریخ 3: 434، واستشهاد الحسین لابن الاثیر: 106.

2- المصدر نفسه: 268، ینابیع المودة: 331.

ص: 83
لقد قتلوا فتیةً لو رآهم رسول اللَّه(ص) لأحبهم بیده وأجلسهم علی فخذه
(1).

بکاء ابن الهباریة:

[1] بکاء ابن الهباریة الشاعر علی الحسین بن علی علیه السلام:

ونقل‌السبط ابن‌الجوزی أن ابن الهباریة الشاعر اجتاز کربلاء، فجعل یبکی علی الحسین وأهله- رضی اللَّه عنهم- وأنشد شعراً:
أحسین المبعوث جدک بالهدی قسماً یکون الحقّ عنه بسائل
لو کنت شاهد کربلا لبذلت فی تنفیس کربک جهد بذل الباذل
ثم نام فی مکانه فرأی النبیَّ(ص) فقال له: «جزاک اللَّه خیراً، أبشر فإن اللَّه قد کتبک ممّن جاهد بین یدی ابنی الحسین» (2).

بکاء سلیمان بن قتّة:

[1] بکاء سلیمان بن قته علی مصاب الحسین علیه السلام:

وقال القندوزی: وقف سلیمان بن قتة علی مصارع الحسین وأهل بیته- رضی اللَّه عنهم- وجعل یبکی ویقول:


1- المصدر نفسه.

2- تذکرة الخواص: 272، وعنه ینابیع المودة: 332.

ص: 84
مررت علی ابیات آل محمد فلم أرها أمثالها یوم حلت
وإن قتیل الطف من آل هاشم أذلّ رقاباً من قریش فذلت
ألم تر أن الأرض أضحت‌مریضة لفقد حسین والبلاد اقشعرت
وقد أبصرت تبکی السماء لفقده وانجمها ناحت علیه وصلت
وکانوا لنا غیثاً فعادوا رزیة لقد عظمت تلک الرزایا وجلت
(1)

بکاء الزهری:

[1] بکاء الزهری علی الامام السجاد علیه السلام:

1- وقال ابو نعیم الاصبهانی: وکان الزهری اذا ذکر علی بن الحسین یبکی ویقول: زین العابدین (2).

بکاء أُم سلمة:

[1] بکاء ام سَلمة علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله:

وأخرج الواقدی عن أم سلمة(رض) قالت: بینا نحن مجتمعون نبکی لم ننم ورسول اللَّه(ص) فی بیوتنا، ونحن نتسلی برؤیته علی السریر، إذ سمعنا صوت الکرازین فی السحر، قالت أم سلمة


1- ینابیع المودة: 428.

2- حلیة الاولیاء 3: 138.

ص: 85
فصحنا وصاح أهل المسجد، فارتجت المدینة صیحة واحدة، وإذن بلال(رض) بالفجر، فلما ذکر النبی(ص) بکی وانتحب فزادنا حزناً وعالج الناس الدخول الی قبره فغلق دونهم فیالها من مصیبة! ما أصبنا بعدها بمصیبة إلّاهانت إذا ذکرنا مصیبتنا به(ص)
(1).

[2] بکاء أم سلمة علی الحسین علیه السلام:

روی ابن عساکر بسنده عن شهر بن حوشب قال: إنّا لعند أم سلمة زوج النبی(ص)، قال: فسمعنا صارخة فأقبلت حتّی انتهیت إلی أم سلمة، فقالت: قتل الحسین، قالت: قد فعلوها؟ ملأ اللَّه بیوتهم- أو قبورهم- علیهم ناراً، ووقعت مغشیاً علیها وقمنا (2).
وروی السبط ابن الجوزی عن ابن سعد عن أم سلمة: لما بلغنا قتل الحسین(ع) قالت أو قد فعلوها ملأ اللَّه بیوتهم وقبورهم ناراً، ثم بکت حتی غشی علیها (3).


1- حیاة الصحابة 2: 371.

2- تاریخ دمشق(ترجمة الامام الحسین): 390، استشهاد الحسین: 128.

3- تذکرة الخواص: 267، تهذیب التهذیب 2: 306، ینابیع المودة: 398.

ص: 86

بکاء عائشة:

[1] بکاء عائشة وأهل المدینة علی علی علیه السلام:

وعن ابن عبد ربه الأندلسی، عن أبی القاسم جعفر، أن محمد الحسنی قال: أخبرنا محمد بن زکریا الغلابی، قال: حدثنا محمد بن نجیع النوبختی، قال حدثنا یحیی أن سلیمان قال: حدثنی أبی وکان ممّن لحق الصحابة قال: دخلت الکوفة، فإذا أنا برجل یحدث الناس، فقلت مَن هذا؟ قالوا: بکر بن الطرماح، فسمعته یقول:
سمعت زید بن حسین یقول: لما قتل أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب أتی بنعیه إلی المدینة کلثوم بن عمرو، فکانت تلک الساعة التی أتی فیها أشبه بالساعة التی قبض فیها رسول اللَّه(ص) من باک وباکیة وصارخ وصارخة، حتی إذا هدأت عبرة البکاء عن الناس، قال أصحاب رسول اللَّه(ص) تعالوا حتی نذهب إلی عائشة زوج النبی(ص) فننظر حزنها علی ابن عمّ رسول‌اللَّه(ص)، فقام الناس جمیعاً حتی أتوا منزل عائشة(رض) فاستأذنوا علیها، فوجدوا الخبر قد سبق إلیها، وإذا هی غمرة الأحزان وعبرة الأشجان وما تفتر عن البکاء والنحیب منذ وقت سمعت بخبره، فلما نظر الناس إلی ذلک منها انصرفوا، فلما کان من غد قیل: إنها غدت إلی قبر رسول اللَّه(ص) فلم یبق فی المسجد أحد من المهاجرین إلّااستقبلها یسلّم علیها، وهی لا تسلم ولا ترد، ولا

ص: 87
تطیق الکلام من غزرة الدمعة، وغمرة العبرة، تختنق بعبرتها، وتتعثر فی أثوابها، والناس من خلفها، حتی أتت إلی الحجرة فأخذت بعضادتی الباب ثم قالت: السلام علیک یا نبیَّ الهدی، السلام علیک یا أبا القاسم، السلام علیک یا رسول اللَّه وعلی صاحبیک، یا رسول اللَّه! أنا ناعیة إلیک أحظی أحبابک، وذاکرة لک أکرم أودائک، قتل واللَّه حبیبک المجتبی وصفیک المرتضی، قتل واللَّه مَن زوجته خیر النساء، قتل واللَّه من آمن ووفی، وإنی لنادبة ثکلی وعلیه باکیة حرّی، فلو کشف عنک الثری لقلت: إنه قتل أکرمهم علیک وأحظاهم لدیک ...
(1).

بکاء زینب بنت علی:

[1] بکاء زینب بنت علی علی الحسین علیه السلام:

قال ابن کثیر: وأمّا بقیة أهله ونسائه، فإن عمر بن سعد وکّل بهم من یحرسهم ویکلؤهم، ثم أرکبوهم علی الرواحل فی الهوادج، فلما مرّوا بمکان المعرکة ورأوا الحسین وأصحابه مطروحین هناک بکته النساء، وصرخن، وندبت زینب أخاها الحسین وأهلها، فقالت وهی تبکی یا محمداه! یا محمداه! صلی علیک اللَّه وملکُ السماه، هذا حسین بالعراه مزّمل بالدماه، مقطع الأعضاء، یا


1- العقد الفرید 3: 144.

ص: 88
محمداه! بناتک سبایا وذریتک مقتلة، تسفی علیها الصبا، قال:
فابکت واللَّه کلّ عدو وصدیق.
قال مرة بن قیس: لما مرّت النسوة بالقتلی صِحْنَ ولطمن خدودهن ...
(1).

بکاء ام کلثوم:

[1] بکاء السیدة أم کلثوم علی الحسین علیه السلام:

وأمّا أمّ کلثوم فحین توجهت إلی المدینة جعلت تبکی وتقول شعراً:
مدینةُ جدنا لا تقبلینا فبالحسرات والأحزان جینا
خرجنا منک بالأهلین جمعاً رجعنا لا رجال ولا بنینا
الا فاخبر رسول اللَّه عنّا بأنا قد فجعنا فی أخینا
وإنّ رجالنا بالطف صرعی بلا رؤوسٍ وقد ذبحوا البنینا
ورهطک یا رسولَ اللَّه أضحوا عرایا بالطفوف مسلبینا
وقد ذبحوا الحسین ولم یراعوا جنابک یا رسولَ اللَّه فینا
فلو نظرت عیونک للأساری علی قتب الجمال محملینا
رسول اللَّه بعد الصون صارت عیون الناس ناظرة إلینا


1- استشهاد الحسین لابن کثیر: 111.

ص: 89
وکنت تحوطنا حتی تولت عیونُک ثارت الأعداء فینا
أفاطم لو نظرت إلی السبایا بناتک فی البلاد مشتتینا
أفاطم لو نظرت إلی الحیاری ولو أبصرت زین العابدینا
أفاطم لو رأیتینا سهاری ومن سهر اللیالی قد عمینا
أفاطم ما لقیت من عداک ولا قیراط ممّا قد لقینا
فلو دامت حیاتک لم تزالی إلی یوم القیامة تندبینا
وعرّج بالبقیع وقف وناد أین حبیب رب العالمینا
وقل یاعم یا حسن المزکی عیال أخیک أضحوا ضائعینا
أیا عماه إن أخاک أضحی بعیداً عنک بالرمضا رهینا
بلا رأس تنوح علیه جهراً طیور والوحوش الموحشینا
ولو عاینت یا مولای ساقوا حریماً لا یجدن لها معینا
علی متن النیاق بلا وطاء وشاهدت العیال مکشفینا
وکنا فی الخروج بجمع شمل رجعنا خاسرین مسلبینا
وکنا فی أمان اللَّه جهراً رجعنا بالقطیعة خائفینا
ومولانا الحسین لنا انیس رجعنا والحسین به رهینا
فنحن الضائعات بلا کفیل ونحن النائحات علی أخینا
ونحن السائرات علی المطایا نسار علی جمال المبغضینا
إلی آخر الأبیات
(1).


1- ینابیع المودة: 425.

ص: 90

بکاء زینب بنت عقیل:

[1] بکاء زینب بنت عقیل علی الحسین علیه السلام وعلی شهداء کربلاء:

روی القندوزی، عن الواقدی أنه: لما وصلت السبایا بالرأس الشریف للحسین- رضی اللَّه عنهم- المدینةَ لم یبق بها أحد، وخرجوا یضجون بالبکاء، وخرجت زینب بنت عقیل بن أبی طالب کاشفة وجهها، ناشرة شعرها، تصیح: وا حسیناه واخوتاه واهلاه، وامحمداه، وا علیاه، وا حسناه!
ثم قالت:
ماذا تقولون: إن قال النبی لکم: ماذا فعلتم وأنتم آخر الأمم
بأهل بیتی وأولادی أما لکم عهد ما أنتم توفون بالذمم
ذریتی وبنو عمی بمضیعة منهم‌أساری وقتلی ضرجوا بدم
ماکان هذاجزائی‌إذ نصحت لکم إذ تخلفونی بسوء فی ذوی رحمی
(1)
وزاد الکنجی الشافعی: خرجت زینب الصغری بنت عقیل بن أبی


1- ینابیع المودة: 398.

ص: 91
طالب علی الناس بالبقیع تبکی قتلاها بالطف وهی تقول ...
(1).

بکاء ام البنین:

[1] بکاء أم البنین علی شهداء کربلاء:

وکانت أمُّ البنین أمّ هؤلاء الأخوة (2) الأربعة القتلی تخرج إلی البقیع فتندب بنیها أشجی ندبة وأحرقها، فیجتمع الناس إلیها یسمعون منها، فکان مروان فیمن یجی‌ء لذلک، فلا یزال یسمع ندبها ویبکی. ذکر ذلک علی بن محمد بن حمزة عن النوفلی، عن حماد بن عیسی الجهنی عن معاویة بن عمار عن جعفر بن محمد(ع) (3).

بکاء فاختة بنت قرظة:

[1] بکاء فاختة بنت قرظة علی الحسن علیه السلام:

وحدث محمد بن جریر الطبری، عن محمد بن حمید الرازی، عن علی بن مجاهد، عن محمد بن إسحاق، عن الفضل بن عباس بن ربیعة قال: وفد عبد اللَّه بن عباس علی معاویة، قال: فواللَّه، إنی لفی


1- کفایة الطالب: 441.

2- وهم: العباس وعبد اللَّه وعثمان وجعفر بن علی بن أبی طالب.

3- مقاتل الطالبیین: 56.

ص: 92
المسجد إذ کبّر معاویة فی الخضراء فکبر أهل الخضراء، ثم کبر أهل المسجد بتکبیر أهل الخضراء، فخرجت فاخته بنت قرظة بن عمرو بن نوفل ابن عبد مناف من خوخة لها فقالت: سرک اللَّه یا أمیر المؤمنین، ما هذا الذی بلغک فسررت به، قال موت الحسن بن علی، فقالت: إنا للَّه‌وإنا إلیه راجعون، ثم بکت وقالت: مات سید المسلمین وابن بنت رسول اللَّه، فقال معاویة: نعماً واللَّه ما فعلت إنه کان کذلک أهلًا أن تبکی علیه
(1).
انتهی


1- مروج الذهب 2: 339.

ص: 93

فهرس الموضوعات‌

الفصل الأول:
أدلة جواز البکاء علی المیت
1- فعل النبی وسیرته 9
2- تحریض النبی صلی الله علیه و آله علی البکاء 10
3- ترخیص النبی صلی الله علیه و آله البکاء علی المیت 12
4- عدم نهی النبی صلی الله علیه و آله عن البکاء علی المیت 13
5- بکاء العترة الطاهرة 14
6- بکاء الصحابة 15
أ- بکاء ابن مسعود علی عمر بن الخطاب 16
ب- بکاء عمر علی النعمان بن مقرن 16

ص: 94
ج- بکاء عبد اللَّه بن رواحة علی حمزة ورثاؤه له 16
د- رثاء حسان بن ثابت خُبیب بن عدی وبکاؤه علیه 17
ه- رثاء حسان بن ثابت لقتلی بئر معونة وبکاؤه علیهم 18
و- بکاء صفیة علی أخیها حمزة 18
7- شرعیة البکاء علی المیت بقیاس الأولویة 19
الفصل الثانی:
شبهات وردود حول البکاء
1- إن المیت یعذب ببکاء أهله 22
استغراب عائشة من قول ابن عمر 24
2- إن عمر بن الخطاب نهی عن البکاء 28
الفصل الثالث:
فضیلة البکاء علی آل الرسول
الفصل الرابع:
موارد البکاء علی النبی وآله والشهداء والصالحین
بکاء النبی صلی الله علیه و آله 32
(1) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی عترته من بعده 33
(2) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی علی بن أبی طالب علیه السلام 33
(3) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی الحسین علیه السلام 35
(4) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی شهداء فخ 38
(5) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی ابنه إبراهیم 39
ص: 95
(6) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی ابنته أم کلثوم 39
(7) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی جدّه عبد المطلب 40
(8) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی أبی طالب 40
(9) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی جعفر بن أبی طالب 41
(10) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی حمزة 42
(11) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی فاطمة بنت أسد 44
(12) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی أمّه عند قبرها 45
(13) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی خدیجة بنت خویلد 46
(14) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی عثمان بن مظعون 47
(15) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی زید وابن رواحة 48
(16) بکاء النبی صلی الله علیه و آله علی سعد بن ربیع 48
بکاء الإمام علی بن أبی طالب صلی الله علیه و آله 49
(1) بکاء الامام أمیر المؤمنین وحزنه علی الزهراء علیها السلام 9
(2) بکاء الامام علی علیه السلام علی الحسین علیه السلام 51
(3) بکاء الإمام علی علیه السلام علی عمار بن یاسر 53
(4) بکاء الإمام علی علیه السلام علی هاشم بن عتبه 53
(5) بکاء الإمام علی علیه السلام علی محمد بن أبی بکر 53
(6) حزن الإمام علی علیه السلام علی مالک الأشتر 54
بکاء سیدة نساء العالمین فاطمة علیها السلام 55
(1) بکاء السیدة فاطمة علیها السلام علی أبیها صلی الله علیه و آله 55
(2) بکاء السیدة فاطمة علیها السلام علی أمّها 56
(3) بکاء السیدة فاطمة علیها السلام علی أختها رقیة 56
ص: 96
(4) بکاء السیدة فاطمة علیها السلام علی شهداء احد 57
(5) بکاء السیدة فاطمة علیها السلام علی عمّها جعفر علیه السلام 57
بکاء الامام الحسن المجتبی علیه السلام 58
(1) بکاء الإمام الحسن علیه السلام وأهل الکوفة علی علی علیه السلام 58
بکاء الإمام الحسین الشهید علیه السلام 59
(1) بکاء الإمام الحسین علیه السلام علی ولده الشهید علی الأکبر 59
(2) بکاء الإمام الحسین علیه السلام علی أخیه العباس بن علی 59
(3) بکاء الامام الحسین علیه السلام علی مسلم بن عقیل 61
(4) بکاء الامام الحسین علیه السلام علی طفله الرضیع 62
(5) بکاء الامام الحسین علیه السلام علی قیس بن مسهر 63
(6) بکاء الامام الحسین علیه السلام علی الحر بن یزید الریاحی 65
بکاء الإمام السجاد علی بن الحسین علیه السلام 65
(1) بکاء الامام السجاد علیه السلام علی أبیه الحسین علیه السلام 65
(2) بکاء الامام السجاد علیه السلام وأهل المدینة علی الحسین 68
بکاء الامام الباقر محمد بن علی علیه السلام 68
(1) بکاء الامام الباقر علیه السلام علی أبیه السّجاد علیه السلام 68
بکاء المسلمین 69
(1) بکاء المسلمین علی فقد النبی 69
بکاء الصحابة 69
(1) بکاء الصحابة علی أمیر المؤمنین 69
بکاء أهل المدینة 70
(1) بکاء أهل المدینة علی النبی 70
ص: 97
(2) بکاء أهل المدینة سبعة أیام علی الحسن علیه السلام 70
(3) بکاء أهل المدینة وتعطیل الأسواق علی الإمام الحسن 71
بکاء ونوح نساء بنی هاشم 71
(1) نوح نساء بنی هاشم علی الحسن بن علی 71
بکاء أهل الشام 72
(1) البکاء والنیاحة علی الحسین علیه السلام فی الشام 72
بکاء ابن عباس 73
(1) بکاء ابن عباس علی الإمام الحسن بن علی 73
(2) بکاء ابن عباس علی الإمام الحسین علیه السلام 75
بکاء أبی بکر 75
(1) بکاء أبی بکر علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله 75
بکاء عمر بن الخطاب 76
(1) بکاء عمر بن الخطاب علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله 76
بکاء بلال الحبشی 76
(1) بکاء بلال الحبشی عند قبر النبی صلی الله علیه و آله 76
بکاء أبی هریرة 77
(1) بکاء أبی هریرة علی الإمام الحسن علیه السلام 77
بکاء سعید بن العاص 77
(1) بکاء سعید بن العاص علی الإمام الحسن علیه السلام 77
بکاء معاویة 78
(1) بکاء معاویة ومن حضر مجلسه علی علی علیه السلام 78
بکاء محمد بن الحنفیة 80
ص: 98
(1) بکاء محمد بن الحنفیة علی أخیه الحسن بن علی علیه السلام 80
بکاء أنس بن مالک 81
(1) بکاء أنس بن مالک علی الحسین علیه السلام 81
بکاء زید بن أرقم 81
(1) بکاء زید بن أرقم فی مجلس ابن زیاد علی الحسین علیه السلام 81
بکاء الحسن البصری 82
(1) بکاء الحسن البصری علی الحسین علیه السلام 82
بکاء الربیع بن خیثم 82
(1) بکاء الربیع بن خیثم علی الحسین علیه السلام 82
بکاء ابن الهباریة 83
(1) بکاء ابن الهباریة الشاعر علی الحسین بن علی علیه السلام 83
بکاء سلیمان بن قتّة 83
(1) بکاء سلیمان بن قته علی مصاب الحسین علیه السلام 83
بکاء الزهری 84
(1) بکاء الزهری علی الامام السجاد علیه السلام 84
بکاء أُم سلمة 84
(1) بکاء ام سَلمة علی رسول اللَّه صلی الله علیه و آله 84
(2) بکاء أم سلمة علی الحسین علیه السلام 85
بکاء عائشة 86
(1) بکاء عائشة وأهل المدینة علی علی علیه السلام 86
بکاء زینب بنت علی 87
(1) بکاء زینب بنت علی علی الحسین علیه السلام 87
ص: 99
بکاء ام کلثوم 88
(1) بکاء السیدة أم کلثوم علی الحسین علیه السلام 88
بکاء زینب بنت عقیل 90
(1) بکاء زینب بنت عقیل علی الحسین علیه السلام وعلی شهداء کربلاء 90
بکاء ام البنین 91
(1) بکاء أم البنین علی شهداء کربلاء 91
بکاء فاختة بنت قرظة 91
(1) بکاء فاختة بنت قرظة علی الحسن علیه السلام 91
ص: 100

المصادر

1- الاستیعاب ابن عبد البر دار التراث
2- الأمالی للشجری عالم الکتب- بیروت
3- الإمامة والسیاسة لابن قتیبة الحلبی- القاهرة
4- استشهاد الامام الحسین لابن کثیر مطبعة المدنی- القاهرة
5- اسد الغابة لابن الاثیر الجزری اسلامیة- طهران
6- انساب الاشراف للبلاذری مؤسسة الاعلمی- بیروت
7- البدایة والنهایة لابن کثیر مصر
8- تاریخ الاسلام للذهبی مصر
9- تاریخ الامم والملوک للطبری دارالکتب العلمیة- بیروت

ص: 101
10- تاریخ دمشق الکبیر لابن عساکر
ترجمة الامام علی مؤسسة المحمودی
ترجمة الامام الحسن مؤسسة المحمودی
ترجمة الامام الحسین مجمع احیاء الثقافة
ترجمة الامام زین العابدین مجمع احیاء الثقافة
11- تاریخ المدینة المنورة لابن شبه دار الفکر
12- تاریخ الخمیس للمالکی مصر
13- تاریخ الیعقوبی دار صادر
14- تاریخ الرقة الحرانی القشیری القاهرة
15- تذکرة الخواص لسبط ابن الجوزی مؤسسة أهل البیت
- بیروت
16- التاج الجامع منصور علی ناصر القاهرة
17- تاریخ الخلفاء للسیوطی مصر
18- التلخیص للحافظ الذهبی
19- تهذیب التهذیب لابن حجر دار الفکر
20- حلیة الأولیاء لأبی نعیم الاصبهانی دار الکتاب العربی
21- حیاة الصحابة للکاندهلوی احیاء التراث- بیروت
22- الخصائص الکبری للسیوطی حیدرآباد
23- ذخائر العقبی للمحب الطبری مکتبة القدسی- القاهرة
24- ذخائر المواریث النابلسی الدمشقی القاهرة
25- الروض الأنف السهیلی دار الکتب الاسلامیة- القاهرة
26- روض الأزهر القلندر الهندی حیدرآباد
27- سیر أعلام النبلاء للذهبی مؤسسة الرسالة
28- سیرة ابن اسحاق دار الفکر
29- السیرة الحلبیة للسیدزینی‌دحلان دار احیاء التراث العربی
30- السیرة النبویة لابن هشام دار احیاء التراث العربی
ص: 102
31- سنن البیهقی دار الفکر
32- سنن الترمذی دار احیاء التراث العربی
33- سنن النسائی دار الکتب العلمیة- بیروت
34- شفاء الغرام للفاسی المکی
35- شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید دار احیاء التراث العربی
36- صحیح البخاری عالم الکتب
37- صحیح مسلم دار المعرفة- بیروت
38- صدق الخبر عبد اللَّه حسن باشا
39- الصواعق المحرقة لابن حجر مصر
40- الطبقات الکبری لابن سعد
41- العقد الفرید لابن عبد ربه دار الکتب العلمیة- بیروت
42- عمدة الأخبار للعباسی المکتبة العلمیة- المدینة المنورة
43- الغنیة لطالبی الحنبلی البغدادی مصر
طریق الحق
44- المغازی للواقدی
45- الفتوح لابن اعثم الکوفی مطبعة دائرة المعارف
- حیدرآباد
46- فتاوی الامام النووی للنووی دار الکتب الاسلامیة- القاهرة
47- الفتح الکبیر النبهانی مصر
48- الفصول المهمة لابن الصباغ المالکی العدل- النجف
49- الفقه علی المذاهب للجزیری دار احیاء التراث العربی
الأربعة- بیروت
50- الکامل فی التاریخ لابن الاثیر دار الکتب العلمیة
51- کشف الأسرار للمیبدی
52- کفایة الطالب للکنجی الشافعی
53- کنز العمال للمتقی الهندی مؤسسة الرسالة
ص: 103
54- الکوکب الدریة المناوی مصر
55- مروج الذهب للمسعودی
56- مجمع الزوائد للهیثمی مکتبة القدسی- القاهرة
57- المحلی لابن حزم دار الجیل- بیروت
58- مسند أحمد دار صادر- بیروت
59- مسند فاطمة للسیوطی المطبعة العزیزیة- حیدرآباد
60- المستدرک علی للحاکم النیسابوری دار المعرفة
الصحیحین
61- المصنف لابن أبی شیبة دار الفکر- بیروت
62- المعجم الکبیر للطبرانی دار احیاء التراث العربی- بیروت
63- مقاتل الطالبیین لأبی الفرج الاصبهانی
64- مقتل الحسین للخوارزمی الغری
65- مناقب ابن المغازلی المکتبة الاسلامیة- طهران
66- مناقب الخوارزمی الحیدریة- النجف
67- مصابیح السنة للبغوی مصر
68- نظم درر السمطین الزرندی الحنفی مطبعة القضاء- مصر
69- النهایة لابن الاثیر الخیریة- مصر
70- الوفا بأحوال المصطفی لابن الجوزی السعیدیة- الریاض
71- ینابیع المودّة للقندوزی الحنفی منشورات الشریف
ص: 104
الرضی- قم

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
جاهِدُوا بِأَمْوالِكُمْ وَ أَنْفُسِكُمْ في سَبيلِ اللَّهِ ذلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (التوبة/41).
قالَ الإمامُ علیّ ُبنُ موسَی الرِّضا – علـَیهِ السَّلامُ: رَحِمَ اللّهُ عَبْداً أحْيَا أمْرَنَا... َ يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ؛ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا... (بَــنـادِرُ البـِحـار – فی تلخیص بحـار الأنوار، للعلاّمة فیض الاسلام، ص 159؛ عُیونُ أخبارِ الرِّضا(ع)، الشـَّیخ الصَّدوق، الباب28، ج1/ ص307).
مؤسّس مُجتمَع "القائمیّة" الثـَّقافیّ بأصبَهانَ – إیرانَ: الشهید آیة الله "الشمس آباذی" – رَحِمَهُ اللهُ – کان أحداً من جَهابـِذة هذه المدینة، الذی قدِ اشتهَرَ بشَعَفِهِ بأهل بَیت النبیّ (صلواتُ اللهِ علـَیهـِم) و لاسیَّما بحضرة الإمام علیّ بن موسَی الرِّضا (علیه السّلام) و بـِساحة صاحِب الزّمان (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرجَهُ الشَّریفَ)؛ و لهذا أسّس مع نظره و درایته، فی سَنـَةِ 1340 الهجریّة الشمسیّة (=1380 الهجریّة القمریّة)، مؤسَّسة ًو طریقة ًلم یـَنطـَفِئ مِصباحُها، بل تـُتـَّبَع بأقوَی و أحسَنِ مَوقِفٍ کلَّ یومٍ.
مرکز "القائمیّة" للتحرِّی الحاسوبیّ – بأصبَهانَ، إیرانَ – قد ابتدَأَ أنشِطتَهُ من سَنـَةِ 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریّة القمریّة) تحتَ عنایة سماحة آیة الله الحاجّ السیّد حسن الإمامیّ – دامَ عِزّهُ – و مع مساعَدَةِ جمع ٍمن خِرّیجی الحوزات العلمیّة و طلاب الجوامع، باللیل و النهار، فی مجالاتٍ شتـَّی: دینیّة، ثقافیّة و علمیّة...
الأهداف: الدّفاع عن ساحة الشیعة و تبسیط ثـَقافة الثـَّقـَلـَین (کتاب الله و اهل البیت علیهـِمُ السَّلامُ) و معارفهما، تعزیز دوافع الشـَّباب و عموم الناس إلی التـَّحَرِّی الأدَقّ للمسائل الدّینیّة، تخلیف المطالب النـّافعة – مکانَ البَلاتیثِ المبتذلة أو الرّدیئة – فی المحامیل (=الهواتف المنقولة) و الحواسیب (=الأجهزة الکمبیوتریّة)، تمهید أرضیّةٍ واسعةٍ جامعةٍ ثـَقافیّةٍ علی أساس معارف القرآن و أهل البیت –علیهم السّلام – بباعث نشر المعارف، خدمات للمحققین و الطـّلاّب، توسعة ثقافة القراءة و إغناء أوقات فراغة هُواةِ برامِج العلوم الإسلامیّة، إنالة المنابع اللازمة لتسهیل رفع الإبهام و الشـّـُبُهات المنتشرة فی الجامعة، و...
- مِنها العَدالة الاجتماعیّة: التی یُمکِن نشرها و بثـّها بالأجهزة الحدیثة متصاعدة ً، علی أنـّه یُمکِن تسریعُ إبراز المَرافِق و التسهیلاتِ – فی آکناف البلد - و نشرِ الثـَّقافةِ الاسلامیّة و الإیرانیّة – فی أنحاء العالـَم - مِن جـِهةٍ اُخرَی.
- من الأنشطة الواسعة للمرکز:
الف) طبع و نشر عشراتِ عنوانِ کتبٍ، کتیبة، نشرة شهریّة، مع إقامة مسابقات القِراءة
ب) إنتاجُ مئات أجهزةٍ تحقیقیّة و مکتبیة، قابلة للتشغیل فی الحاسوب و المحمول
ج) إنتاج المَعارض ثـّـُلاثیّةِ الأبعاد، المنظر الشامل (= بانوراما)، الرّسوم المتحرّکة و... الأماکن الدینیّة، السیاحیّة و...
د) إبداع الموقع الانترنتی "القائمیّة" www.Ghaemiyeh.com و عدّة مَواقِعَ اُخـَرَ
ه) إنتاج المُنتـَجات العرضیّة، الخـَطابات و... للعرض فی القنوات القمریّة
و) الإطلاق و الدَّعم العلمیّ لنظام إجابة الأسئلة الشرعیّة، الاخلاقیّة و الاعتقادیّة (الهاتف: 00983112350524)
ز) ترسیم النظام التلقائیّ و الیدویّ للبلوتوث، ویب کشک، و الرّسائل القصیرة SMS
ح) التعاون الفخریّ مع عشراتِ مراکزَ طبیعیّة و اعتباریّة، منها بیوت الآیات العِظام، الحوزات العلمیّة، الجوامع، الأماکن الدینیّة کمسجد جَمکرانَ و...
ط) إقامة المؤتمَرات، و تنفیذ مشروع "ما قبلَ المدرسة" الخاصّ بالأطفال و الأحداث المُشارِکین فی الجلسة
ی) إقامة دورات تعلیمیّة عمومیّة و دورات تربیة المربّـِی (حضوراً و افتراضاً) طیلة السَّنـَة
المکتب الرّئیسیّ: إیران/أصبهان/ شارع"مسجد سیّد"/ ما بینَ شارع"پنج رَمَضان" ومُفترَق"وفائی"/بنایة"القائمیّة"
تاریخ التأسیس: 1385 الهجریّة الشمسیّة (=1427 الهجریة القمریّة)
رقم التسجیل: 2373
الهویّة الوطنیّة: 10860152026
الموقع: www.ghaemiyeh.com
البرید الالکترونی: Info@ghaemiyeh.com
المَتجَر الانترنتی: www.eslamshop.com
الهاتف: 25-2357023- (0098311)
الفاکس: 2357022 (0311)
مکتب طهرانَ 88318722 (021)
التـِّجاریّة و المَبیعات 09132000109
امور المستخدمین 2333045(0311)
ملاحَظة هامّة:
المیزانیّة الحالیّة لهذا المرکز، شـَعبیّة، تبرّعیّة، غیر حکومیّة، و غیر ربحیّة، اقتـُنِیَت باهتمام جمع من الخیّرین؛ لکنـَّها لا تـُوافِی الحجمَ المتزاید و المتـَّسِعَ للامور الدّینیّة و العلمیّة الحالیّة و مشاریع التوسعة الثـَّقافیّة؛ لهذا فقد ترجَّی هذا المرکزُ صاحِبَ هذا البیتِ (المُسمَّی بالقائمیّة) و مع ذلک، یرجو مِن جانب سماحة بقیّة الله الأعظم (عَجَّلَ اللهُ تعالی فرَجَهُ الشَّریفَ) أن یُوفـِّقَ الکلَّ توفیقاً متزائداً لِإعانتهم - فی حدّ التـّمکـّن لکلّ احدٍ منهم – إیّانا فی هذا الأمر العظیم؛ إن شاءَ اللهُ تعالی؛ و اللهُ ولیّ التوفیق.