اوضح المسالک الی معرفة البلدان و الممالک

اشارة

نام کتاب: اوضح المسالک إلی معرفة البلدان و الممالک
نویسنده: بروسوی، محمد بن علی
تاریخ وفات مؤلف: 997 ه. ق
محقق / مصحح: عبدالرواضیة، مهدی
موضوع: جغرافیای عمومی
زبان: عربی
تعداد جلد: 1
ناشر: دار الغرب الاسلامی
مکان چاپ: بیروت
سال چاپ: 1427 ه. ق
نوبت چاپ: اول
ص: 1

اشارة

ص: 2
ص: 3
ص: 4
ص: 5

تقدیم‌

هذا الکتاب هو جزء من مشروع کبیر لرابطة الشرق و الغرب/ بروتا؛ هو مشروع «عالم القرون الوسطی فی أعین المسلمین»، و یدور أولا حول رؤیا العرب و المسلمین فی القرون الوسطی للآخر، کما یتناول أیضا مناحی مختلفة من تاریخ ثقافات إنسانیة متعددة تعرّف علیها رحالة العرب و المسلمین و جغرافیوهم و وصفوا أوضاعها العمرانیة و عادات أهلها و تقالیدهم، و ثقافة شعوبها المختلفة.
بدأت فکرة المشروع فی مخیلتی بعد انتهائی من تحریر کتاب «الحضارة العربیة الإسلامیة فی الأندلس»(1)؛ إذ أنه مرّ فی نفسی، نتیجة للتعرّف الحمیم علی تفاصیل تاریخنا فی الأندلس الذی استمر حوالی ثمانمئة سنة، أن الحضارة العربیة الإسلامیة فی مجملها تتمیز برؤیا عمیقة الانفتاح و التسامح للآخر، راجحة التصوّر له، قادرة علی أن تراه موضوعیّا و إنسانیا دون أن تضمر له سلفا، عندما یکون مختلفا، عداوة ناجزة أو رؤیا عنصریة لا تنبع من واقع هذا الآخر بل من محض اختلافه. و کان هذا حافزا کبیرا لی علی الاستمرار فی دراسة تاریخنا الثقافی و الأدبی فی القرون الوسطی ضمن مشروعنا الحضاری، و السعی للتعریف به للآخر بالإنجلیزیة و إعادة تأکیده للقاری‌ء العربی باللغة العربیة فی الوقت نفسه، ما أمکننی ذلک.
کنت فی نشأتی الأدبیة استمع باستغراب کبیر إلی ما کان یدور فی بعض


1- صدر بالإنجلیزیة عام 1992 و ذلک عن دار أبریل فی هولندة، ثم صدر عام 1998 عن مرکز دراسات الوحدة العربیة فی بیروت.

ص: 6
المنتدیات الأدبیة العربیة حول التراث العربی فأعجب لقسوة الأحکام علیه التی أولاها- و ما زال یولیها- عدد من المثقفین العرب لهذا التراث دون تمحیص و دراسة و معرفة، و فی غیاب شبه کامل عن الموضوعیة و احترام الذات الحضاریة. و الحقّ أن ما خفی و ما زال خافیا علی هؤلاء من إنجازات هذا التراث الغنیّ شی‌ء کبیر.
کان مشروع «عالم القرون الوسطی فی أعین المسلمین» واحدا من عدد من المشاریع التی نجزت فی هذا الموقف
(1)، و جمیعها یسعی إلی إعادة رسم إنجازاتنا فی القرون الوسطی. و بدأنا عملنا علیه عندما تسنی له من یسانده بقناعة. و هنا لا بد من التوجه بالشکر إلی الشیخ عبد المقصود خوجة صاحب الاثنینیة المعروفة فی جدة، ملتقی الأدباء و أهل العلم من سعودیین و زائرین عربا و مسلمین، الذی أثار هذا المشروع اهتمامه فسانده و قدم له جزءا من کلفته، و أفسح لنا المجال للعمل علیه، جزاه اللّه خیرا.
و هو مشروع متعدد الجوانب و المقاربات، و من جملتها کان باب تحقیق المخطوطات التی ترکها الرحالة و الجغرافیون المسلمون بالعربیة و لم یتسنّ لها الظهور إلی النور بعد. و قد أقدمت علی هذا الفرع من فروع المشروع بعد أن تعرفت علی الباحث المتمیز المهدی الرواضیة الذی لفت نظری بسعة اطلاعه علی الکتب التراثیة و دقة ملاحظاته حولها. فطلبت منه تحقیق رحلة بدر الدین الغزی المسماة «المطالع البدریة فی المنازل الرومیة» علی ثلاث نسخ مخطوطة. ثم حال انتهائه منه بکفاءة جاء فحدثنی عن وجود نسخة فی مکتبة الجامعة الأردنیة من مخطوطة الجغرافی العثمانی ابن سباهی زاده و عنوانها «أوضح المسالک إلی معرفة


1- من هذه المشاریع کتاب جامع عن« المدینة فی العالم الإسلامی»، تاریخها، عمرانها و إنجازاتها.
و هو قید العمل الآن. و کتاب« السردیات العربیة الکلاسیکیة»، و یرافقه أیضا مجموعة مترجمة لمنتخبات من القصص العربیة الکلاسیکیة.

ص: 7
البلدان و الممالک»، و أخبرنی بوجود ثلاث نسخ أخری من المخطوط فی مکتبات إستانبول. و عند إطلاعی علی مخطوطة الجامعة الأردنیة قررت أن تتبنی رابطة الشرق و الغرب تحقیق هذا الکتاب، و تمکنت من الحصول علی نسخة المخطوطة الأخری من ثلاث مکتبات فی إستانبول. و هنا لا بد لی من شکر الأستاذ الدکتور أکمل الدین إحسان أوغلو لاهتمامه بمشروعنا هذا و إسدائه المساعدة، و للأستاذة الدکتورة کلیر براندابور، أستاذة الأدب الإنجلیزی فی جامعة دوغاس فی إستانبول.
للحصول علی المخطوطات الثلاث، و نحن جمیعا نشکرهما شکرا جزیلا.
و لا شکّ أن هذا الکتاب یشکّل إضافة طیبة إلی المکتبة الجغرافیة العربیة و إعادة تواصل مع أبناء الحضارة الإسلامیة الواسعة التی أکّدت وحدتها و حسن تلاحمها بوجود علماء و رحالة و جغرافیین و نقاد و موسوعیین و مؤرخین من أبناء البلدان الإسلامیة غیر العربیة یکتبون بالعربیة متّبعین نفس الأعراف و المقاربات دون تفرقة إقلیمیة أو عنصریة، متضافرین جمیعهم علی خدمة تراث واحد و حضارة واسعة ضمّتهم جمیعهم باعتزاز و خلّدت أسماءهم.
د. سلمی الخضراء الجیوسی
مدیر عام رابطة الشرق و الغرب/ بروتا
ص: 8
ص: 9

مقدمة

اشارة

لفت نظری لکتاب ابن سباهی زاده، مقال(1) للعلامة الثّبت حمد الجاسر، رحمة اللّه علیه، تحدّث فیه عن نوادر المخطوطات التی وقف علیها فی رحلة إلی ترکیا من نحو أربعین عاما، و من بینها کتاب" أوضح المسالک إلی معرفة البلدان و الممالک". فوجهتنی الوسائل المتاحة للتعرّف علی هذا العمل الجغرافی من خلال نسخة مصورة منه، محفوظة فی مرکز الوثائق و المخطوطات بالجامعة الأردنیة، رقمها (559). و استفدت عن أهمیته ممّا کتبه کراتشکوفسکی فی کتابه الجلیل عن الأدب الجغرافی، الذّی سلکه فیه فی نسق عمله الکبیر، محدّدا للحدود التی یقف عندها، باعتباره من الأعمال المعجمیة المتأخرة التی قدّمت التعریفات المقربة لعلم الأماکنیّة؛ و متأثرا کل التأثر بجغرافیة أبی الفداء، تقویم البلدان؛ التی زاد علیها بعض الزیادات إلی العصر الذی عاش فیه(2)، و هو واضح الشبه بکتاب الروض المعطار للحمیریّ.
و ازداد اهتمامی و رغبتی فی إعداد هذا الأثر للنشر محققا، مأخوذا بسعة مادته و ترکّزها، و لما یمکن أن أفید منه لاستخراج الإفادات التی تعنینی، بعد أن قمت بمحاولتی الجغرافیة الأولی عن المدن الأردنیّة(3)، فلاحقت نسخه


1- حمد الجاسر: حول تراثنا المبعثر فی مکتبات العالم، مجلة العرب، السنة الثانیة، الجزء الثامن، ص 741- 742، أیار 1968.

2- کراتشکوفسکی: تاریخ الأدب الجغرافی 2: 609

3- المهدی الرواضیة: الأردن فی موروث الجغرافیین و الرحالة العرب. عمّان: وزارة الثقافة، 2002.

ص: 10
المخطوطة، و حدّدت مواقعها و أرقامها فی المکتبات، و توقّفت عن الإنجاز فی انتظار فرصة تمکّننی منها.
و عرفت وقتها عن انبعاث مشروع جغرافی کبیر، علی ید الباحثة الکبیرة الأستاذة الدکتورة سلمی الخضراء الجیوسیّ؛ موضوعه:" عالم القرون الوسطی فی أعین المسلمین"، ضمن مشروعها الحضاری الواسع،" رابطة الشرق و الغرب/ بروتا"،(East -West Nexus /Prota) ، فعرضت علیها نشر جغرافیة ابن سباهی زاده ضمن مشروعها، فرحّبت، و لم تأل جهدا- بما لها من وسائل و صلات- فی متابعة الأمر؛ و تفضّلت فوفّرت لی من مکتبات إستانبول نسخ الکتاب المخطوطة التی یرد الحدیث عنها مفصّلا.

ترجمة المؤلف‌

لم یعرف ابن سباهی زادة(1)، مؤلّف الکتاب لدی المصنفین العرب بالقدر الذی یسمح لهم بإنشاء ترجمة مفصّلة عنه، و لم نر فیما وقفنا علیه أقدم ممّا أورده عنه حاجی خلیفة(2) الذی ذکر کتابه" أوضح المسالک"، و خصّه ببعض البیانات فی آخر تقدیمه لکتاب تقویم البلدان، لأبی الفداء السّلطان الملک المؤید إسماعیل بن علی صاحب حماه (672- 732 ه). و أورد البغدادیّ(3) إشارة مقتضبة عنه،


1- أنظر ترجمته فی: حدائق الحقائق فی تکملة الشقائق لنوعی زاده عطائی( بالترکیة) 309- 310، کشف الظنون 1: 469، هدیة العارفین 2: 259، سجل عثمانی لمحمد ثریا( بالترکیة) 4: 127، عثمانلی مؤلفلری لبروسه لی محمد طاهر( بالترکیة) 3: 65- 66، تاریخ آداب اللغة العربیة لجورجی زیدان 188، 330، معجم کحالة 11: 12، أعلام الزرکلیّ 6: 292، تاریخ الأدب الجغرافی لکراتشکوفسکی 1: 395، 2: 609، تاریخ المؤلفات الجغرافیة العثمانیة لأکمل الدّین إحسان اوغلی 64- 65.

2- کشف الظنون 1: 469.

3- هدیة العارفین 2: 259.

ص: 11
و أضاف جورجی زیدان
(1) بعض الإضافات المفیدة، قد یکون استخرجها من مصادر عثمانیة، مع أنّه فعل فعل حاجی خلیفة، فتحدث عن" أوضح المسالک" فی عرض الحدیث عن" تقویم البلدان"، و کان زیدان- فیما نعلم- من الباحثین العرب الأوائل الذین استخدموا فهارس المکتبات، فأشار إلی نسخ الکتاب المخطوطة و مواقعها.
و أورد بروکلمان(2) إشارة مختصرة للتعریف به، و أحال علی کتاب بروسه لی طاهر(3)، و ذکر له کتابی" أنموذج الفنون"، و" أوضح المسالک إلی معرفة البلدان و الممالک"، و عیّن مواقع نسخها. و تکرر هذا الموجز عینه عند الزرکلیّ و کحالة(4).
و قد حاولت تلمّس ترجمة موسعة للرجل من خلال ما تیسّر لی من مصادر عثمانیّة و ترکیّة حدیثة(5)، فلم أصل إلّا إلی رسم إطار ملامح باهتة لمدد متقطعة من حیاة ابن سباهی زاده، أفضت بها المعلومات الضئیلة المتناثرة و المکررة.
فهو المولی محمد بن علی الرّومیّ الحنفیّ البروسویّ، الشهیر باسم" ابن سباهی زاده" و هی شهرة باللقب العسکری(6) الذی کان یحمله والده؛ و مولده


1- تاریخ آداب العربیة 189.

2- GAL ,SII 376 .

3- عثمانلی مؤلفلری 3: 65.

4- أعلام الزرکلی 6: 292، و معجم المؤلفین 11: 12.

5- أشکر الدکتور فاضل بیات من الجامعة الأردنیة لتفضّله بترجمة ثلاثة نصوص ترکیة فی ترجمة ابن سباهی زاده.

6- سباهی:Sebahi کلمة فارسیة الأصل، و تعنی زعیم، و هی نسبة إلی سباه‌Sipah و تعنی عسکر، جند، جیش، و أطلقت التسمیة فی الدولة العثمانیة علی صنف الفرسان من العسکر الجدید؛ فالانکشاریة هم المشاة، أما السباهیة فهم الفرسان، و هم علی درجات، و کانوا یقیمون فی الولایات فی الأراضی التی أقطعو عشرها. و کانت وظیفتهم وقت الحرب حراسة الدولة، و وظیفتهم فی وقت السلم تحسین الزراعة و المحافظة علی الطرق.( انظر: ولاة دمشق فی العهد العثمانی 110).

ص: 12
فی بروسة (بورصه) شرقی بحر مرمرة بترکیا، فی القرن العاشر الهجری الذی استغرق فیه أیام حیاته؛ و لم تحدد المصادر تاریخ ولادته. و قد قضی فی بلده التی کانت عاصمة بنی عثمان الأولی، و منها انطلق محمد الفاتح إلی القسطنطینیة و بها نشأ و تکوّن علی علمائها. و بعد أن اجتاز درجات علمیة متتالیة؛ و تمکّن من معارفه:
عیّن مدرّسا فی إحدی مدارس" قرق" بمرتّب أربعین أقجه.
و فی صفر سنة 981 ه (حزیران 1573 م) عیّن مدرسا فی مدرسة فی مدرسة مصطفی باشا محل سنک زاده.
و فی رجب سنة 983 ه (تشرین أول 1575 م) تولّی التدریس فی مدرسة أوج شرفه لی بأدرنة بعد همشیر زاده.
و فی ربیع الآخر 987 ه (أیار 1579 م) عیّن للتدریس محلّ عزمی أفندی بالصحن، و هی المدارس الثمانیة التی أسسها محمد الفاتح فی طرفی جامعه بإستانبول.
و فی ذی الحجة سنة 991 ه (کانون الأول 1583 م) دعی للتدریس فی مدرسة أیا صوفیا محلّ رمزی زاده.
و فی شعبان سنة 992 ه (أغسطس 1584 م) عیّن قاضیا ببغداد محلّ مرتفوس زاده و بقی فی خطته إلی أن أعفی منها فی ذی القعدة سنة 995 ه (تشرین الأول 1586 م).
و فی محرم سنة 997 ه (کانون الأول 1588 م) عیّن قاضیا بإزمیر محلّ جکه أفندی. و کانت وفاته و هو علی القضاء فی ذی القعدة من السنة ذاتها (أیلول 1586 م).
و إذا کان أول تاریخ محدّد لعمل أسند إلیه و هو سنة 981 ه، سنة تدریسه فی مدرسة مصطفی باشا یوقفنا علی محطات حیاته فی الستة عشرة سنة الأخیرة
ص: 13
من عمره، فإننا لا نعرف شیئا من التفاصیل المهمة عما تقدم ذلک، کم عاش قبلها، و کیف نشأ، و ماذا درس، و عمن أخذ؟؟ .. الخ. و لا شک أن الکثیر من الأجوبة عن ذلک تحتفظ بها صحائف التراث العثمانیّ التی لن نصل إلیها.
و هذا الإغفال الذّی غطی ما سبق من حیاته قبل هذا التاریخ (981 ه) تؤکده و تفسره تلک الإشارة التی أوردها بروسه لی محمد طاهر عندما عرض لکتابه" أوضح المسالک"، الذّی فرغ من تألیفه سنة 980 ه، و قدّمه إلی السّلطان مراد الثالث، فقال:" إنّه کتبه بالعربیة و به بدأت شهرته".
و تذکر مصادرنا العثمانیّة أنّه إلی جانب سعة معارفه کان متضلعا فی لغته الترکیّة و فی العربیّة و الفارسیّة، متمکّنا فی الکتابة بها، و قادرا علی قرض الشعر علی أوزانها، و کانت له عنایة خاصة و براعة فی علم الکلام و المنطق و الریاضیات، و عدّدت من آثاره الباقیة الأعمال التالیة:
1. أنموذج الفنون، کتبه علی غرار موضوعات العلوم، و أورد فیه مسائل من التفسیر و الحدیث و الکلام و الأصول و الفقه و الفرائض و المعانی و البیان و الطب و الهیئة، و قدّمه إلی الصدر الأعظم سنان باشا
(1).
2. کتاب فی التفسیر و الحدیث و الکلام و أصول الفقه و البیان و الطب، انفرد بذکره کحالة(2) و لعله الکتاب المتقدم ذاته.
3. حاشیة علی تجرید الکلام، لنصیر الدّین الطوسیّ (ت 672 ه)، فی علم الکلام، و قد کان التجرید موضع عنایة العلماء منذ ظهوره للناس، فشرحوه و علقوا علیه الحواشی المختلفة، و خصّ باب الإمامة فیه بعنایة فائقة(3).


1- کشف الظنون 1: 185،GAL II 306 ، عثمانلی مؤلفلری 65.

2- معجم المؤلفین 11: 12.

3- کشف الظنون 1: 346- 348

ص: 14
4. حاشیة علی شرح حکمة العین الذّی کتبه أبو الحسن علی بن محمد الشهیر بدبیران الکاتبیّ القزوینیّ، (ت 675 ه)، و هو من تلامیذ نصیر الدّین الطوسیّ، و قد کتب أولا رسالة العین فی المنطق، ثم کتب" الحکمة" فی الإلهی و الطبیعی. و علیها حاشیة ابن سباهی زاده
(1).
5. الذّی نقدمه فی هذه النشرة.
6. أسامی بلدان- أسماء البلدان، و هو ترجمة مختصرة باللغة العثمانیة لکتابه" أوضح المسالک"، قدّمه محظی بتقدیره للوزیر الأعظم صوقوللو محمد باشا (ت 987 ه) الذّی وزر للسّلطان سلیمان ثم للسّلطان سلیم ثم للسّلطان مراد.
و یعدّ هذا الکتاب أقدم ما صنف بالترکیة علی شاکلة المعجم التاریخی الجغرافی، و نسخه کثیرة فی مکتبات إستانبول(2).

کتاب أوضح المسالک إلی معرفة البلدان و الممالک‌

ارتکز فی کتابه هذا کما یصرح فی مقدمته علی تقویم البلدان للسّلطان الملک المؤید إسماعیل بن علی صاحب حماه (672- 732 ه)، و اعتبره من أجود المصنفات فی الجغرافیا و ألطفها، لکونه" اشتمل علی زبدة کتب المتقدمین و خلاصة أعمال المتأخرین".
و أوجز خطته فی التألیف، حتی" یکون أخذه یسیرا، و نفعه کثیرا" علی ما یلی:
ترتیب مادة الکتاب علی حروف المعجم.
إضافة" ما التقطه من مصنفات المحققین، و ما استنبطه من مؤلفات


1- کشف الظنون 1: 685، عثمانلی مؤلفلری 66.

2- عثمانلی مؤلفلری 66.

ص: 15
المدققین". و فرغ من وضعه فی 13 رجب سنة 980 ه، و أهداه إلی السّلطان مراد خان الثالث ابن السّلطان سلیم الثانی (953- 1003 ه). ثم نقله إلی الترکیّة باختصار.
و تقتضینا هذه الصلة و الارتباط بین کتاب ابن سباهی زاده و کتاب أبی الفداء، أن نذکر أن تقویم البلدان مقسّم إلی قسمین، مقدمة تضمنت معلومات و إفادات عن تقسیم الأرض، و عن خط الاستواء، و عن الأقالیم السبعة، و المعمور من الأرض و مساحتها، و قسم ثان- و هو الأطول- یحتوی علی ثمانیة و عشرین قسما، حسب التقسیم الذی ابتدعته المدرسة البلخیّة، تحدث فیه عن کل إقلیم منها من حیث أخلاق و عادات سکانه، و آثاره القدیمة، ثم أتبع ذلک بجداول مبوّبة، تحتوی علی أسماء البلاد، و ضبط رسمها، و ذکر المأهول منها، و أطوالها و عروضها، و الإقلیم الفلکی و الجغرافی الذی تنتمی إلیه.
و یذکر کراتشکوفسکی
(1) أن أبا الفداء کان أول من اتبع نظام الجداول فی علم الجغرافیا، مستعیرا ذلک من فکرة جداول الزیجات التی کان یعرفها جیدا، غیر أن أبا الفداء یذکر صراحة أنه أخذ ذلک محاکاة للطبیب ابن جزلة، الذی صنّف کتابه" تقویم الأبدان" مجدولا، و یبدو تأثر أبی الفداء بالطبیب ابن جزلة واضحا فی اختیاره لعنوان مشابه لتسمیة تقویم الأبدان.
و أهمیة کتاب تقویم البلدان أنه مصنّف جغرافی شامل مدقق، راج و انتشر عند علماء الأجیال المختلفة من المسلمین و غیرهم. فقد لخصه معاصره الحافظ محمد بن أحمد الذهبیّ (ت 748 ه)، و نال حظوة عند علماء الأتراک، فرتبه ابن سباهی زاده علی حروف المعجم باللغة العربیّة، و زاد علیه إلی العصر الذی عاش فیه، ثم صنع له ترجمة موجزة باللغة الترکیّة.
و قد اتبع ابن سباهی زاده- فی إعداده للکتاب- إیراد المادة الجغرافیة


1- تاریخ الأدب الجغرافی العربی 1: 393.

ص: 16
مضبوطة بالحرف، و استمدّ تحقیقه من کتب اللغة و کتب الأنساب، مثل کتاب الصحاح للجوهریّ، و العباب الزاخر و اللّباب الفاخر للصّغانیّ، و المعرّب من الکلام الأعجمی لابن الجوالیقیّ، و القاموس المحیط للفیروزآبادیّ، و اللّباب فی تهذیب الأنساب لابن الأثیر، و قد یسّر علینا هذا الضبط مهمة شکل الأسماء، التی أدی إهمالها لدی الکثیر من الجغرافیین إلی التصحیف و التحریف، خاصة و أن العجمة شائعة فی أکثر تلک التسمیات
(1).
و یذکر بعد ذلک الإقلیم الذی ینتمی إلیه الموضع، و یورد المعلومات الجغرافیة المتعلقة بالمکان من حیث الطبیعة و السکان، و المسافة بینه و بین محیطه من الأماکن الأخری، و یختم المادة بذکر الأطوال و العروض کما سجلتها کتب الجغرافیة الریاضیّة.
و مع أن الهدف من هذا الکتاب هو ترتیب کتاب أبی الفداء لیکون" أخذه یسیرا"، إلا أن المؤلف أغفل الکثیر من المواد التی وردت فی" تقویم البلدان"، و لم یفرد لها بابا فی الترتیب، و إن کانت قد وردت فی ثنایا مواد


1- لقد کان هذا مدعاة لبعض الجغرافیین العرب کالبکریّ و یاقوت الحمویّ لوضع معجمیهما و الاعتناء بضبط أسماء الأماکن بالحرف، یقول یاقوت( المعجم 1: 8، 12):" قلما رأیت الکتب المتقنة الخط، المحتاط لها بالضبط و النّقط، إلا و أسماء البقاع فیها مهملة أو محرّفة، و عن محجّة الصواب منعطفة أو منحرفة، قد أهمله کاتبه جهلا، و صوّره علی التّوهّم نقلا" و یقول أیضا:" فأسماء الأماکن فی کتبهم مصحّفة مغیّرة، و فی حیّز العدم مصیّرة، قد مسخها من نسخها".
و قد تنبّه فی العصر الحدیث علم أغنی المکتبة العربیة بإنجازاته الجغرافیة عن جزیرة العرب خاصة، و کشف فیها مواطن التصحیف و التحریف، و حقق ربط الأسماء بمواقعها، و جمّع حولها شوارد الأقوال التی وقف علیها فی التراث، العلامة المرحوم حمد الجاسر.
و انظر عن أوهام التصانیف الجغرافیة الأستاذ إبراهیم شبّوح:" أنظار فی بعض مشاکل النّص الجغرافی التّراثی"، ففیه تحلیل لبعض المشاکل المربکة فی أعمال الجغرافیین.
( مجلة العرب- ج 4، 3، السنة 37، رمضان و شوال 1422 ه/ دیسمبر و ینایر 2001 م، ص 97- 118).

ص: 17
أخری. و لا نجزم بأنه أراد إثبات الأشهر الأعرف، لأنه أثبت أماکن لا شهرة لها، و أضرب عن ذکر مواضع أخری مشهورة.

مصادر الکتاب‌

أورد ابن سباهی زاده فی مقدمة الکتاب أسماء المصادر التی ینقل عنها، و منها عدد کبیر هو من أصل کتاب" تقویم البلدان" الذی رتّبه، و هذه المصادر متنوعة، بین مشرقیة و مغربیة، و بین جغرافیة و لغویة و تاریخیة و أدبیة.
ففی الجغرافیة اعتمد أبو الفداء علی مسالک الاصطخری و مسالک ابن خرداذبة، و صورة الأرض لابن حوقل، و نزهة المشتاق للإدریسیّ، و اعتمد أیضا علی کتاب المشترک وضعا لیاقوت الحمویّ، و جغرافیا ابن سعید، و کتاب الزیارات للهرویّ، و کتاب خریدة العجائب و فریدة الغرائب لابن الوردیّ. و من المؤلفات التی لم تصلنا کتاب المسالک و الممالک المعروف بالعزیزیّ نسبة للعزیز الفاطمیّ، تألیف الحسن بن أحمد المهلبیّ. و زاد ابن سباهی علی هذه المصادر ما نقله من کتاب مراصد الإطلاع علی أسماء الأمکنة و البقاع لصفی الدّین البغدادیّ، و هو مختصر معجم البلدان لیاقوت؛ بل إن المواد التی زادها- فی الغالب- من هذا الکتاب، و قلما تخلوا مادة من الأخذ منه،.
و مصادره فی الجغرافیا الریاضیّة فکانت من کتاب القانون المسعودیّ، و کتاب الآثار الباقیة عن القرون الخالیة کلاهما لأبی الریحان البیرونیّ، و کتاب الجغرافیة لابن سعید، و کتاب الزیج المأمونی الممتحن، و کتاب الأطوال و العروض للفرس، و کتاب القیاس، و کتاب التذکرة لنصیر الدّین الطوسیّ، و کتاب رسم الربع المعمور لبطلمیوس، رتّبه الخوارزمیّ علی هیئة جداول.
و من مصادره أیضا کتب الأنساب و معاجم اللغة، منها: کتاب الأنساب للسّمعانیّ، کتاب مزیل الارتیاب عن مشتبه الانتساب (مخطوط) و کتاب الفیصل

ص: 18
فی مشتبه أسماء البلدان
(1) (مخطوط)، و کتاب التمییز و الفصل بین المتفق فی الخط و النقط و الشکل، جمیعها لأبی المجد الموصلیّ، إسماعیل بن هبة اللّه ابن باطیش، کتاب اللّباب لابن الأثیر، و زاد ابن سباهی علیها من کتاب صحاح اللغة للجوهریّ، و القاموس المحیط للفیروزآبادی، و الرسالة البائیة فی اللغة الفارسیة لابن کمال باشا (مخطوطة لم یرد ذکرها فی قائمة مصادر الکتاب)، و کتاب تحفة الآداب فی ذکر التواریخ و الأنساب لمحمد بن عبد الحمید العلویّ الحسینیّ النّسّابة (مخطوط).
أما مصادر أبو الفداء و ابن سباهی زاده التاریخیة فلم تکن أساسیة فی مواد الکتاب، و هی من القلّة بحیث لم ترد إلا فی مواضع قلیلة. و قد ذکر ابن سباهی زاده فی قائمة مصادره کتب التاریخ التی اعتمد علیها، و هی: کتاب التاریخ لابن کردوش النصرانی، (ذکره فی المقدمة و لم یرد فی متن الکتاب)، و کتاب مختصر الدول لماغریغوریوس النصرانی، و کتاب الأنس الجلیل بتاریخ القدس و الخلیل لمجیر الدّین الحنبلیّ، و کتاب المختصر فی أخبار البشر لأبی الفداء. و ثمة مصادر استخدمها و لم ترد فی المقدمة مثل تاریخ الیافعیّ و تاریخ الصّاحب و تاریخ الواثق.
و من المصادر الأدبیة: شرحا المقامات الحریریة أحدهما لأبی البقاء النحویّ و الآخر للإمام المسعودیّ، إضافة إلی بعض دواوین الشعر کدیوان المتنبیّ و البحتریّ و ابن الساعاتیّ.

مخطوطات الکتاب‌

اتخذنا أقدم النسخ و أتمّها أمّا لهذه النشرة، و هی النسخة المحفوظة فی مکتبة نور عثمانیة بإستانبول رقم (4693)، و بها (219) ورقة من القطع الکبیر،


1- أورده ابن سباهی زادة فی المقدمة، فی تعداده للمصادر، و لم یشر فی ثنایا الکتاب إلی أنه استخدمه.

ص: 19
و مسطرتها (19)، لونّت أسماء المواضع فی مطلع المواد بلون مغایر أخفاه التصویر و لعله اللون الأحمر، و خطها نسخی واضح، و قد کتبت فی رجب سنة 984 ه.
النسخة الثانیة: من محفوظات مکتبة بودلیان بأکسفورد (مجموعة بوکک) رقم (302)، و هی مصورة علی میکرو فیلم محفوظ فی مرکز الوثائق و المخطوطات بالجامعة الأردنیة برقم (559). و بها (97) ورقة، و مسطرتها (31)، کتبها بخط النسخ إسماعیل بن عبد اللّه الخیومیّ، و فرغ من نسخها فی شهر ربیع الآخر سنة (998 ه)، و قد رمزنا لها بالحرف (ب).
النسخة الثالثة: محفوظة فی مکتبة السّلیمانیّة بإستانبول برقم (2039)، و بها (188) ورقة، و مسطرتها (23)، و طالعها مزخرف، و نص الکتاب مؤطر، و قد کتبت أسماء المواضع فی أول کل مادة باللون الأحمر. و تم الفراغ من کتابتها فی شهر ربیع الثانی سنة (1094 ه). و خطها نسخی واضح، و قد رمزنا لها بالحرف (س).
النسخة الرابعة: محفوظة فی مکتبة راغب باشا بإستانبول برقم (1059)، و بها (186) ورقة، و مسطرتها (21)، و خطها نسخی معتاد، کتبها یحیی (؟) سنة (1095 ه). و قد رمزنا لها بالحرف (ر).

تحقیق الکتاب‌

سلکت فی مراجعة أصول هذا النصّ و تحقیقه مسلک المتابع للسیاق، فقد قمت بقراءة النصّ بعنایة، و قابلت النسخ المعتمدة فی التحقیق، و أثبتّ فروقها، و عمدت إلی تقویم النسخة بإصلاح ما وقع فیها من أخطاء نحویة و إملائیة، و من تصحیف و تحریف لاضطراب النّساخ فی النقل، و أشرت فی الهامش إلی فروق النسخ. أما الکلمات التی کتبت بتخفیف الهمزة إلی یاء، أو بإهمال الهمزة نهائیا، خاصة إذا جاءت فی آخر الکلمة، فقد التزمت الکتابة الحدیثة دون

ص: 20
الإشارة إلی ذلک. و للتوثیق وضعت أرقام أوراق مخطوطة الأصل بین حاصرتین و بخط مغایر.
و نحوت فی تحقیقه منهجا یتیح لمطالع المادة أو الموضع الإحاطة بالمصادر الجغرافیة الأخری التی تعرضت له، و هو النهج الذی یتبعه- فی الغالب- محققو کتب التراجم فی الإحالة إلی مصادر الترجمة. حیث أشرت فی هامش کل مادة إلی موضعها من أصلها فی کتاب تقویم البلدان. و أشرت أیضا- ما وسعنی الجهد- إلی مصادر إضافیة، مما لم یرد فی متن المادة، لتکون معینا للباحثین فی الوصول إلی نصوص جغرافیة أخری، توفر لهم معلومات مستفیضة، خاصة و أن أغلب کتب الجغرافیا مطبوعة بعنایة المستشرقین فی نشرات قدیمة، و لم تتبع بها فهارسها، و إنما جمعت فی أجزاء أخیرة، کما هو الشأن فی المجموعة الجغرافیة التی نشرها دی غویه، و هذه نشرات قد لا تتوفّر للباحثین.
و قد وردت بعض مواد الکتاب فی غیر موضعها من ترتیب حروف المعجم، و لعل ذلک خطأ من النّساخ فی إدخال مواد استدرکها المؤلف علی کتابه، و وضعها فی حاشیة مسودّته، فأدخلها النّساخ حیثما قابلتهم. الدّال علی ذلک أن غالبیة المواد التی وقع فیها اضطراب فی الترتیب هی نقول أخذت من کتاب مراصد الإطلاع، و أن جمیع النسخ لم تتفق فی الموضع الذی أدخلت فیه هذه المواد، فعمدت إلی تصویب ذلک و إعادتها إلی مواضعها من الترتیب مع الإشارة إلی ذلک.
غیر أن هناک أخطاء لا تحمل علی النّساخ، و إنما هی من عمل المؤلف، و تتمثل فی أنّه لم یوفّق فی تمییز الخطأ من الصواب فی قراءته لبعض أسماء المواضع، و یظهر ذلک جلیا فی طبیعة عمل معجم جغرافی مرتب علی حروف الهجاء، فمادة (أقریطش) أوردها بالفاء، و علیه أخذت ترتیبها فی باب الألف
ص: 21
و الفاء، و مادة (الثعلبیة)، المنزل المشهور من منازل طریق مکّة من الکوفة، أوردها بالتاء و الغین (تغلبیة)، و مادة (بیار) أوردها بواو فی أولها و بتقدیم الیاء علی الباء (و یبار)، فأقحم واو العطف فی اسم الموضع، لعدم تمکنه من قراءة نص أبی الفداء علی وجه سلیم.
و الحمد للّه أولا علی ما یسّر لإنجاز هذا العمل، و إنی لمدین بالشکر للعلامة الأستاذ إبراهیم شبّوح، مدیر مؤسسة آل البیت للفکر الإسلامیّ بعمّان، الذی منحنی من توجیهاته ما أعاننی علی تحقیق هذا الکتاب، و استحضر لی من المصادر الترکیّة ترجمة المؤلف، التی لم تکن میسّرة، و لمساعدته القیمة فی فکّ ما استغلق علیّ فهمه، خاصة ما تعلق بحساب الجمّل، و أمدّنی من مکتبته الخاصة فی تونس بکتاب صغیر الحجم کبیر الفائدة
(1)، فوجدت فیه ما مکّننی من فهم رموز الزیجات (الجداول) الموضوعة فی الأطوال و العروض، و ما ترمز إلیه الحروف من أعداد عند المشارقة و عند المغاربة. و استخرجت من مادة هذا الکتاب جدولا أثبته إثر هذه المقدمة، فیه ما یفید فی فهم هذه الرموز.
و الشکر أیضا للأستاذ الدکتور أکمل الدین إحسان أوغلو مدیر مرکز الأبحاث للتاریخ و الفنون و الثقافة الإسلامیة (أرسیکا) بإستانبول، و للأستاذة تورنجان کوثر، الباحثة فی المرکز، و للدکتور فاضل مهدی بیّات، و الدکتور نوفان الحمود السواریة مدیر مرکز الوثائق و المخطوطات بالجامعة الأردنیة، علی کریم عونهم و مساعدتهم، و لواهب العقل الحمد بلا انتهاء.
واللّه الموفق و المعین


1- هو کتاب:" إنقاذ الوحلة فی معرفة الأوقات و القبلة"، لأبی الحسن علی بن محمد النوریّ الصفاقسیّ المتوفی سنة 1117 ه، طبع تونس، 1331 ه.

ص: 22

حساب الجمّل عند المغاربة و عند المشارقة

1- الترتیب المغربیّ‌

(أبجد، هوز، حطی، کلمن، صعفض، قرست، ثخذ، ظغش)
أ/ 1/ ی/ 10
ب/ 2/ ک/ 20
ج/ 3/ ل/ 30
د/ 4/ م/ 40
ه/ 5/ ن/ 50
و/ 6/ ص/ 60
ز/ 7/ ع/ 70
ح/ 8/ ف/ 80
ط/ 9/ ض/ 90
ق/ 100/ ش/ 1000
ر/ 200
س/ 300
ت/ 400
ث/ 500
خ/ 600
د/ 700
ظ/ 800
غ/ 900

ص: 23

2- الترتیب المشرقیّ‌

(أبجد، هوز، حطی، کلمن، سعفص، قرشت، ثخذ، ظضغ)
أ/ 1/ ی/ 10
ب/ 2/ ک/ 20
ج/ 3/ ل/ 30
د/ 4/ م/ 40
ه/ 5/ ن/ 50
و/ 6/ س/ 60
ز/ 7/ ع/ 70
ح/ 8/ ف/ 80
ط/ 9/ ص/ 90
ق/ 100/ غ/ 1000
ر/ 200
ش/ 300
ت/ 400
ث/ 500
خ/ 600
ذ/ 700
ظ/ 800
ض/ 900

ص: 24
ص: 25
الورقة الأولی من مخطوطة الأصل
ص: 26
الورقة الأولی من مخطوطة (ب)
ص: 27
الورقة الأولی من مخطوطة (س)
ص: 28
الورقة الأولی من مخطوطة (ر)
ص: 29

[مقدمة المؤلف]

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم
تبارک الذی جعل فی السماء بروجا، و جعل فیها سراجا و هّاجا، و بسط بساط بسیط(1) الأرض لنسلک منها سبلا فجاجا، و جعل الجبال أوتادا و خلق کلّ شی‌ء أزواجا، و خطّ
(2) الأقالیم و جعل البحرین عذبا و ملحا أجاجا، و أنبتنا من الأرض ثم یعیدنا فیها و یخرجنا إخراجا، فسبحان من هو مالک البلاد و رازق العباد و خالق السبع الشّداد بلا عمد و أوتاد، و المقدّس عن الأنداد و الأضداد، و المنزهّ عن الصاحبة و الأولاد. أحمده علی أن جعلنا من أهل الأمصار و البلدان، و نوّر قلوبنا بنور الإیمان، و صیّرنا من المتدینین بأشرف الأدیان و المتأدبین بآداب القرآن، و أصلّی علی رسوله الذی أرسله بالهدی و دین الحق لیظهره علی الدّین کله و لو کره المشرکون، و علی آله و أصحابه الذین یرثون الفردوس هم فیها خالدون و بعد؛
فیقول العبد الفقیر المعترف بالعجز و التقصیر، الواثق بالتّوفیق الإلهی، محمّد الشهیر بابن سباهی(3): إنّ جمیع أصحاب الشّرائع و الأدیان قد أطبقوا، و جملة أرباب العقول و الأذهان قد اتفقوا علی أنّ أعلی الکمالات الإنسانیّة و أسنی السّعادات النّفسانیّة، معرفة الصّانع بتقدیس ذاته و تنزیه صفاته. و أنّ ذلک (2 أ) بالتفکّر فی المبدعات و أسرارها، و التدبّر فی المصنوعات و أطوارها، و ممّا یعین علی هذا التفکّر و التدبّر علم الهیئة الذی أثنی (اللّه فی)(4) التنزیل علی عالمیه بقوله


1- فی( س):" بسط".

2- فی( س):" و حفظ".

3- فی الأصل و( ب):" السباهی".

4- زیادة من( س).

ص: 30
عزّ قائلا: الَّذِینَ یَذْکُرُونَ اللَّهَ قِیاماً وَ قُعُوداً وَ عَلی جُنُوبِهِمْ وَ یَتَفَکَّرُونَ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلًا
(1)، ثمّ لمّا کان العلم بالمسالک و الممالک من توابع علم الهیئة، و کان کتاب تقویم البلدان للسّلطان الملک المؤید إسماعیل بن علیّ بن محمود بن محمّد المعروف بصاحب حماة صانه اللّه فی العقبی عمّا یخاف منه و حماه أجود المصنفات فی هذا الفن و ألطفها، و أحسن المؤلفات فیه و أشرفها، لکونه مشتملا علی زبدة کتب المتقدّمین و خلاصة زبر المتأخّرین، فوربّ السّماء و الأرض إنّه لکتاب ما رأت عین الفلک الدّوار شبیهه(2) فی الأقطار، و ما سمعت أذان الثّوابت و السیارة نظیره فی الاعصار: (الطویل)
کتاب فرید لا یری طرف ناظرنظیرا له طرّا و إن هو أحول

تکلّ عن وصف کماله الألسن، و فیه ما تشتهیه الأنفس و تلذ الأعین، و کان قد حذا فی تألیفه حذو ابن جزلة فی تقویم الأبدان، و اعتبر الأقالیم العرفیة فی التّرتیب(3) و البیان. أجریت فی هذا الشأن القلم (بعون ذاری الأمم، و باری‌ء النسم)(4)؛ فرتبته علی ترتیب حروف المعجم، و أضفت إلیه ما التقطته من مصنّفات المحققین(5)، و استنبطته من مؤلفات المدققین(6)، لیکون أخذه یسیرا و نفعه کثیرا، و سمیته بأوضح المسالک إلی(7) معرفة البلدان و الممالک. و جعلته تحفة لسدّة هی حیرة الجنان بهجة و بهاء و خدمة لعتبة(8) هی غیرة الجنان نزهة


1- سورة آل عمران آیة 191.

2- فی( س) و( ر):" شبهه".

3- فی الأصل:" الترتب".

4- زیادة من( ب).

5- فی( ب):" الخلف".

6- فی( ب):" السلف".

7- فی( ر):" فی".

8- فی( ب):" لسدة" و فی( س):" لقبة".

ص: 31
و ضیاء
(1)، و هی سدّة الصّاحب الأعظم و الدستور (2 ب) الأفخم (مهرة رقاب الأمم سلطان الوزراء فی العالم)(2) صاحب السّیف و القلم، ساحب أذیال اللطف و الکرم، ناصب أوتاد الشرع و حامیها، و کاسر جناح البدع و ماحیها، رافع ألویة العلم و ذویه، و قامع أهویة(3) الجهل و أهلیه، ملجأ الفضلاء و العالمین ملاذ العلماء فی العالمین، کهف المظلومین، مغیث الملهوفین، ممهد قواعد الملّة الربانیّة، مؤسس مبانی الدولة العثمانیّة فکره الصّائب، حاوی فلک الإیالة رأیه الثّاقب، متمم أرکان الحکومة و العدالة الذی لم یتشرّف مسند الوزارة بمثله فی الصدارة و لم یکن(4) إحاطة صفاته بلسان العبارة و الإشارة: (البسیط)
أمّ الوزارة (کانت)(5) جمّة الولد
لکن بمثلک لم تحبل و لم تلد

و سارت جنائب الأفلاک بتعال(6) الأهلّة، و مسامیر(7) الکواکب فی مواکب رفعة شأنه، و أصبحت منطقة السّروج(8) مرصعة بالثّوابت الزواهر نطاقا علی خواصر خدمه و غلمانه، و استنارت أزهار الفضل فی أوانه و ارتفعت أقدار العلم فی زمانه، و هو قطب فلک الکرم و الامتنان، و مرکز دائرة الجود و الإحسان خلاصة العناصر و زبدة(9) الأرکان سمیّ حبیب الرحمن: (الطویل)
و لیس إلی مدحی لو صفک حاجةفذاتک(10) ممدوح و خلقک مادح



1- فی( س) و( ر):" و صفاء".

2- زیادة من( س) و( ر).

3- فی( س):" ألویة".

4- فی الأصل:" یمکن".

5- زیادة یقتضیها الوزن.

6- فی( ب) و( س) و( ر):" بنعال".

7- فی( س):" و سائر".

8- فی( ب) و( س) و( ر):" البروج".

9- فی( ر):" و بدرة".

10- فی الأصل:" فذلک".

ص: 32
لا زال خلوص نیته
(1) حاملا علی تعمیر المسالک و کمال همته مائلا إلی تمصیر الممالک و ما برحت أعلام العدل فی أیّام دولته عالیة، و قیمة العلم من آثار تربیته غالیة، أهدیته إلی سدّته السّنیة و عتبته العلیّة آداء لشکر امتنانه السّابق و رجاء (لنیل)(2) إحسانه اللاحق(3) فإنّ أصغر خدمه و أحقر عباد حرمه قد ارتوی من نهر (3 أ) کرمه و غرق(4) فی بحر جوده و نعمه: (الطویل)
و لو أنّ لی(5) فی کلّ منبت شعرة
لسانا، لما أستوفیت واجب حمده

بذلت له رقّی و ها أنا عبده‌و قصّرت فیما قلت بل عبد عبده

فإن وقع موقع القبول، و وضع موضع المرضی المقبول، فهو من توفیق اللّه و تسدیده و إعانته و تأییده، ثمّ المرجو من أخلاقه الکریمة علی مقتضی عادته القدیمة، أن یلتفت إلی حال عبده الدّاعی بالنّظر الشّامل الشّافی، و الکرم الوافر الوافی، و یخلّصه من عساکر طغاة الهموم، و ینجیه من جیوش بغاة الغموم. اللهم کما جعلت مجرّة الأفلاک من مسالک قدم هممه(6)، و رقاب أرباب الألباب مطوّقة بأطواق نعم کرمه، أجعل مدارج معارج آمال(7) الدّنیا و الآخرة مطویة بأخمص قدمه بحرمة نبیک و حرمه.
هذه أسماء الکتب(8) التی ینقل عنها فی هذا الکتاب: کتاب نزهة المشتاق للشّریف الإدریسیّ فی المسالک و الممالک، کتاب ابن خرداذبّه، کتاب الأنساب


1- فی( س):" همته".

2- زیادة من( ب) و( س) و( ر).

3- فی الأصل:" اللائق".

4- فی( س):" و أغرق".

5- فی الأصل:" و لو أنه فی" و فی( س):" و لو أنّ ما فی".

6- فی( س):" همته".

7- ساقطة من( س).

8- سقطت قائمة أسماء الکتب من( ب).

ص: 33
للسّمعانیّ، کتاب مزیل الارتیاب عن مشتبه الانتساب و کتاب الفیصل
(1) کلاهما لأبی المجد إسماعیل بن هبة اللّه الموصلیّ، و کتاب المشترک وضعا و المختلف صقعا لیاقوت الحمویّ، کتاب القانون المسعودیّ لأبی الریحان البیرونیّ، کتاب الأطوال و العروض للفرس، کتاب المسالک و الممالک المعروف بالعزیزیّ نسبة إلی العزیز صاحب مصر الفاطمیّ(2) تألیف الحسن بن أحمد المهلّبیّ، کتاب رسم الرّبع المعمور، کتاب منسوب إلی بطلمیوس نقل من اللّغة الیونانیّة إلی اللّغة العبرانیّة و عرّب (3 ب) للمأمون، کتاب اللّباب لابن الأثیر، کتاب خریدة العجائب و فریدة الغرائب، و کتاب الصّحاح و کتاب القاموس و کتاب تاریخ الحکماء لجمال الدین القفطیّ، و کتاب تحفة الآداب فی ذکر التواریخ و الأنساب لمحمّد بن الحسین بن عبد الحمید بن محمّد بن عبد الحمید بن عبد اللّه العلویّ الحسینیّ النّسّابة، و کتاب الآثار الباقیة عن القرون الخالیة لأبی الریحان البیرونیّ، و کتاب الإشارات(3) فی معرفة الزیارات لعلی بن أبی بکر الهرویّ، (و کتاب الأنس الجلیل بتاریخ القدس و الخلیل لعبد الرحمن بن محمّد العمریّ العلیمیّ)(4) الحنبلیّ، و کتاب التاریخ لابن کردوش النّصرانیّ، و کتاب مختصر الدول لماغریغوریوس النّصرانیّ، و شرحا المقامات(5) الحریریة أحدهما لأبی البقاء النّحویّ و الآخر للإمام المسعودی، و کتاب المختصر فی أخبار البشر لإسماعیل بن علیّ بن محمود بن محمّد بن عمر ابن شاهنشاه بن أیوب صاحب حماة، و کتاب مراصد الاطلاع علی أسماء الأمکنة و البقاع تألیف صفی الدین عبد المؤمن بن عبد الحق.


1- فی الأصل و( ب) و( ر):" الفیصل" و هو کتاب الفیصل فی مشتبه أسماء البلدان( کشف الظنون 2: 1304).

2- فی الأصل:" کتاب القاطمی".

3- فی( ر):" الإشارة".

4- ما بین القوسین ساقط من( ر).

5- فی( س):" المقدمات".

ص: 34

الکلام علی البحار

اشارة

المنقول عن الحکماء أنّ البحر المالح(1) هو أحد العناصر الأربعة(2)، قالوا:
البحار العظیمة المشهورة خمسة: البحر المحیط، و بحر الصّین، و بحر الرّوم، و بحر نیطش، و بحر الخزر، و لأصحاب الجغرافیا اصطلاح فی تعریف البحور فیقولون یمتدّ کالقوّارة و کالشّابورة و کالطّیلسان و نحو ذلک. و قد صوّرنا ذلک و کتبنا الأسماء التی اصطلح علیها أهل الصناعة و هی هذه:
و الخور(3) (4 أ) کلّ خلیج یمتدّ من البحر إلی بعض النواحی. و المجری ما یقطعه المرکب فی یوم و لیلة بالریح الطیب.

ذکر البحر المحیط

نحن إذا عرّفنا البحر إنما نعرّفه بجوانب الأرض التی قد أحاط بها، و قد نعرّف بعض جوانب الأرض بالبحر المحیط بها، و لکنّ البعض الذی نعرّف به البحر غیر البعض الذی نعرّفه بالبحر فلا دور، و إنما سمّی محیطا لإحاطته بجمیع القدر المکشوف من الأرض؛ و لهذا کان یسمّیه أرسطو الإکلیلی لأنّه حول الأرض


1- فی الأصل و فی( ب):" الملح".

2- العناصر الأربعة کما عددها أبو الفداء هی: النار و الهواء و الماء ثم الأرض( تقویم البلدان 18).

3- فی التقویم:" الجون"، و ورد فی هامش( س):" فی الصحاح: الخور مثل الغور المنخفض من الأرض. و فی القاموس( 497): الخور المنخفض من الأرض، و الخلیج من البحر، و مصبّ الماء فی البحر. فی المراصد( 1: 488): أصله هور فعرب فقیل خور".

ص: 35
کالإکلیل علی الرأس و لنبتدی‌ء فنذکره من الجانب الغربیّ، ثم نذکر أحاطته من الجهة الجنوبیّة، ثمّ من الجهة الشّرقیّة، ثمّ الشّمالیّة، ثمّ الغربیّة من حیث ابتدأنا.
فنقول: إنّ جانب البحر المحیط الغربیّ علی ساحله بلاد المغرب یسمّی أوقیانوس، و فیه الجزائر الخالدات و هی واغلة فیه عن
(1) ساحله عشر درجات.
و البحر المحیط المذکور یأخذ من الامتداد من سواحل بلاد المغرب الأقصی قبالة سبتة و سلا إلی جهة الجنوب حتّی یتجاوز صحراء لمتونة(2)، و هی براری البربر(3) بین طرف بلاد المغرب و بین أطراف بلاد السّودان، ثم یمتدّ جنوبا علی أراض خربة غیر مسکونة و لا مسلوکة حتّی یتجاوز خطّ الاستواء فی الجنوب عنه، ثمّ یعطف إلی جهة الشّرق وراء جبال القمر التی منها منابیع نیل مصر، فیصیر البحر المذکور جنوبیّا عن(4) الأرض، ثم یمتدّ مشرقا علی أراض خراب وراء بلاد الزّنج، ثم یمتدّ شرقا و شمالا حتّی یتصل ببحر الصّین و الهند، ثم یأخذ مشرقا حتّی یسامت نهایة الأرض الشّرقیّة المکشوفة و هناک (4 ب) بلاد الصّین، ثمّ ینعطف فی شرقیّ الصّین إلی جهة الشّمال، ثم یمتدّ شمالا علی غربیّ(5) بلاد الصّین حتّی یتجاوز بلاد الصّین، و یسامت سدّ یأجوج و مأجوج.
ثم ینعطف و یستدیر علی أراض غیر معلومة الأحوال، و یمتدّ مغربا و یصیر فی جهة الشّمال علی الأرض و یسامت بلاد الروس، و یتجاوزها و یعطف مغربا و جنوبا و یستدیر علی الأرض و یصیر من جهة الغرب، و یمتدّ علی سواحل أمم مختلفة من الکفار حتّی یسامت بلاد رومیة من غربیها، ثم یمتدّ جنوبا و یتجاوز بلاد رومیة إلی مسامتة البلاد التی بین رومیة و بین الأندلس حتّی یتجاوزها إلی سواحل


1- فی( س):" علی".

2- وردت فی جمیع النسخ:" المتونة" و الصواب ما أثبتناه.

3- فی التقویم( 20):" للبربر".

4- فی( س) و( ر):" علی".

5- فی التقویم( 20):" شرقی".

ص: 36
الأندلس، ثم یمتدّ علی غربی الأندلس جنوبا حتّی یتجاوز الأندلس و یسامت سبتة من برّ العدوة من حیث ابتدأنا.
و ممّا نقلنا من کلام الإدریسیّ: أنّ ماء البحر المحیط الذی بجهة الجنوب غلیظ لأنّ الشّمس بسبب مسامتتها (له)
(1) و قربها منه حلّلت الأجزاء اللطیفة من الماء فغلظ ماؤه و اشتدت ملوحته و سخونته و لذلک لا یعیش فیه حیوان، و لا یسلک فیه مرکب، و قال فی کتابه المسمّی بنزهة المشتاق(2): إنّ البحر المحیط الشّرقیّ یسمّی البحر الزفتیّ لأن ماءه کدر و ریحه عاصفة، و الظّلمة لا تزال واقعة(3) علیه فی أکثر الأوقات، و یتّصل هذا البحر الزفتیّ بالبحر المحیط المتّصل ببلاد(4) یأجوج.

ذکر البحر الخارج من المحیط الشّرقیّ إلی جهة الغرب إجمالا

و هو بحر ینبعث من البحر المحیط من عند أقصی بلاد الصّین الشّرقیّة التی لیس شرقها غیر البحر المحیط، و یأخذ مغرّبا إلی القلزم حیث الطّول ست و خمسون درجة و نصف، فیکون طول هذا البحر من طرف بلاد الصّین إلی (5 أ) القلزم نحو مائة و أربع و عشرین درجة، فإذا ضربتها فی أثنین و عشرین و تسعین و هو فراسخ درجة واحدة علی رأی القدماء خرج طول هذا البحر بالفراسخ و هو ألفان و سبعمائة و ثمانیة و أربعون فرسخا بالتّقریب.
و یسمّی هذا البحر بأسماء البلاد(5) التی یسامتها؛ فطرفه الشّرقیّ یسمّی بحر


1- ساقطة من الأصل.

2- الإدریسی 1: 87.

3- فی( ر):" تقع".

4- فی الأصل:" بلاد".

5- فی( ر):" البلدان".

ص: 37
الصّین لأن بلاد الصّین علی ساحله، ثم القطعة الغربیّة عن بحر الصّین یسمّی بحر الهند لمسامتتها بلاد الهند، ثم یصیر منه بحر فارس، ثم بحر البربر و هو المعروف بالخلیج البربری، ثم بحر القلزم و سنذکر کلّ واحد من هذه البحور بمفرده.

ذکر بحر الصّین‌

أما تفاصیل أحواله و تحدیده فإنه مجهول لنا، و لم نقف فیه علی تفصیل محقق، و الذی ثبت(1) فی الکتب أنّ أطراف بلاد الصّین الشّرقیّة الجنوبیّة تتّصل بخط الاستواء حیث لا یکون عرض، و من هناک یخرج بحر الصّین المذکور فیأخذ فی الغرب و فیه جزائر بها مدن کثیرة بعضها علی خط الاستواء و بعضها جنوبیّ خط الاستواء، و لا یزال بحر الصّین یغرب(2) حتّی یسامت جبال قامرون(3) و هی حجاز بین الصّین و الهند، و هی معدن العود، و هی حیث الطّول مائة و خمس و عشرون و العرض عشر درج.
و رأیت فی المسالک و الممالک أنّ جزیرة سریرة إذا أقلع الإنسان منها طالبا بلاد الصّین الشّرقیّة و اجهته(4) فی البحر جبال معترضة داخلة فی البحر مسیرة عشرة أیّام، و فی تلک الجبال أبواب و فرج تسلک فیها المراکب بین تلک الجبال، و کلّ باب من هذه الأبواب یفضی إلی بلدة(5) من بلاد الصّین، و هذه الطرائق لمن سار إلی سمت الشّرق (5 ب) و تیاسر عن اللّجة، و أمّا من قصد اللّجة فإنّه یصیر فی جنوبیّ هذه الجبال خارجا عنها.


1- فی( ر):" یثبت".

2- فی( ر):" یقرب".

3- فی الأصل:" قاصرون" و هو تصحیف.

4- وردت فی جمیع النسخ:" واجهه" و ما أثبتناه من التقویم( 22).

5- فی( ب) و( س) و( ر):" بلد".

ص: 38

ذکر البحر الأخضر

و هو بحر الهند، أمّا شرقیّه فبحر(1) الصّین، و شمالیه بلاد الهند، و غربیه بلاد الیمن، و أمّا جنوبیه فغیر معلوم لنا. فإنه بحر ممتدّ فی الجنوب(2) حتّی یتجاوز خط الاستواء، و فیه جزیرة سرندیب علی ما سنذکره إن شاء اللّه. قالوا: و بحر الهند و الصّین ألف و سبعمائة جزیرة عامرة غیر الخراب، و قد ذکر فی رسم الرّبع المعمور لهذا البحر أطوال و عروض لأطرافه، اعتبرنا بعضها فلم یوافق فأضربنا(3) عنها.

ذکر بحر فارس‌

و هو بحر ینبعث من بحر الهند شمالا بین مکران و هی علی فم بحر فارس من شرقیه و قصبة مکران تیز(4) و هی حیث الطّول ثلاث و تسعون و العرض أربع و عشرون درجة و خمس و أربعون دقیقة و بین عمان و هی علی فم بحر فارس من غربیه حیث الطّول أربع و سبعون و العرض تسع عشرة و خمس و أربعون دقیقة، ثم یمتدّ البحر علی ساحل عمان، و یمرّ شمالا حتّی یبلغ عبّادان حیث الطّول خمس و سبعون و نصف و العرض إحدی و ثلاثون فقط، ثم یمتدّ من عبّادان الی مهروبان(5) مشرقا بمیلة یسیرة إلی الجنوب و هی حیث الطّول ست و سبعون و العرض ثلاثون، ثم یمرّ(6) إلی سینیز حیث الطّول ست و سبعون و العرض اثنتان و ثلاثون فقط، ثم یمتدّ جنوبا إلی جنّابة(7) حیث الطّول سبع و سبعون و ثلث و العرض ثلاثون فقط، ثم


1- وردت فی الأصل و( ب):" فبلاد" و الصواب ما أثبتناه من( س) و( ر) و التقویم( 22).

2- فی الأصل:" الجنون".

3- فی( س):" فأعرضنا".

4- فی( س):" مکران نیز" و فی( ر):" مکران ینز".

5- فی الأصل:" مهدوبان".

6- فی( س) و( ر):" یمتد".

7- فی الأصل:" خبایة" و فی( ر):" جنایة".

ص: 39
یمتدّ إلی سیف البحر و هو ساحل بلاد فارس فیه میناء
(1) للحطّ و الإقلاع و حوالیها قری، ثم یتجاوز سیف البحر و یمتدّ (6 أ) مشرقا إلی سیراف حیث الطّول تسع و سبعون و نصف و العرض تسع و عشرون(2)، ثمّ یمتدّ علی جبال منقطعة و مفاوز و یأخذ مشرّقا إلی حصن ابن عمارة حیث الطّول أربع و ثمانون فقط، و العرض ثلاثون درجة و عشرون دقیقة، ثم یمتدّ مشرقا حتّی یتّصل إلی هرمز(3) و هی فرضة کرمان حیث الطّول خمس و ثمانون و العرض ثلاثون، ثم یمتدّ جنوبا و مشرقا إلی ساحل مکران و قصبتها تیز(4) التی طولها و عرضها ما ذکر و (هو)(5) صح و العرض کد مه.
و علی فم بحر فارس الدردور و هی ثلاثة جبال یقال لأحدها کسیر و الآخر عویر(6) و الثّالث لیس فیه خیر(7)، و ماء البحر یدور هناک فإذا وقع فیه المرکب کسره هناک. قالوا: و هذه الجبال غارقة فی البحر و یظهر منها القلیل. قال الشّریف الإدریسیّ(8): المکان المسمّی بالدردور و هو محاذ لهذین(9) الجبلین، و یقع فی جمیع البحر الشّرقیّ و بحر فارس المدّ و الجزر فی کلّ یوم(10) و لیلة مرّتان، و هو أن یرتفع البحر نحو عشرة أذرع ثم یهبط حتّی یصیر(11) إلی مقداره الأوّل.


1- فی الأصل:" مبنا" و فی( س):" مینا و إقلاع".

2- فی التقویم( 23):" تسع و عشرون و نصف".

3- وردت فی( ر):" هرمزه" و فی التقویم( 23):" هرموز".

4- فی( س):" بین" و فی( ر):" نیز".

5- زیادة من( ب) و( ر).

6- فی الأصل:" غویر".

7- فی( ر):" حیز" و فی التقویم( 23):" خبر".

8- نزهة المشتاق 1: 164.

9- فی الأصل:" بهذین".

10- فی( س) و( ر):" نهار".

11- فی( ب) و( س) و( ر):" یرجع".

ص: 40

ذکر بحر القلزم‌

و یسمّی بالخلیج الأحمر و لنبتدی‌ء بذکره من القلزم و هی بلیدة(1) علی طرفه الشّمالیّ(2) حیث الطّول أربع و خمسون و ربع، و قیل ست و خمسون و نصف و العرض ثمان و عشرون و ثلث، و یأخذ البحر المذکور من القلزم جنوبا بمیلة إلی الشّرق حتّی یصیر عند القصیر، و هی فرضة قوص(3) حیث الطّول تسع و خمسون درجة و العرض ست و عشرون، ثمّ یأخذ جنوبا بمیلة یسیرة إلی الغرب و ذلک عند عیذاب(4) حیث الطّول ثمان و خمسون درجة و العرض إحدی و عشرون، ثمّ یمتدّ فی سمت الجنوب من غیر میلة حتّی یصیر عند سواکن (6 ب)، و هی بلیدة السّودان(5) حیث الطّول أیضا ثمان و خمسون درجة و العرض سبع عشرة، ثمّ یمتدّ جنوبا حتّی یحیط بجزیرة دهلک و هی قریبة من ساحله الغربیّ حیث الطّول إحدی و ستون درجة و العرض (أربع)(6) عشرة، ثم یمتدّ علی سواحل الحبشة جنوبا و یصل إلی رأس جبل المندب و هو نهایة بحر القلزم الجنوبیّة عند فم بحر القلزم من بحر الهند، و یتقارب جبل المندب و برّ عدن و یبقی البحر بینهما ضیقا حتّی یری الرّجل صاحبه من البرّ الآخر و هذا المضیق یسمّی باب المندب.
و حکی لی بعض المسافرین أنّ باب المندب دون عدن و هو عنها فی جهة الشّمال بمیلة إلی الغرب(7) نحو مجری و جبال المندب فی برّ السّودان. و تری جبال المندب من جبال عدن علی بعد، و هو غایة ضیّق البحر هناک، و عدن عن


1- فی( س):" بلدة".

2- فی( س):" طرف الشّمال" و فی( ر):" طرفه الشّمال".

3- فی( س) و( ر):" قرص".

4- فی( س):" غیراب" و فی( ر):" عیزاب".

5- فی( س):" بلدة السّودان". و فی( ر):" بلدة للسّودان".

6- ساقطة من الأصل.

7- فی( ب) و( ر):" القرب".

ص: 41
باب المندب فی جهة الجنوب و الشّرق. فهذا ما علی جانب بحر القلزم من القلزم إلی المندب و هو الجانب الغربیّ لهذا البحر، ثم ننتقل
(1) إلی البرّ الآخر المقابل لجبل(2) المندب و هناک عدن فنقول: ثم یمتدّ بحر القلزم من عدن حیث الطّول ست و ستون درجة و العرض إحدی عشرة شمالا، و یتجاوز سواحل الیمن حتّی یتصل بحلی ابن یعقوب فی أواخر حدود الیمن حیث الطّول سبع و ستون (درجة)(3) و العرض تسع عشرة ینقص عشر دقائق، ثم یمتدّ شمالا حتّی یتّصل بجدّة حیث الطّول ست و ستون درجة و العرض إحدی و عشرون (درجة)(4)، ثم یمتدّ شمالا بمیلة یسیرة إلی الغرب حتّی یتّصل بالجحفة، و هی میقات أهل مصر حیث الطّول خمس و ستون و العرض (7 أ) اثنتان و عشرون، ثم یمتدّ شمالا بمیلة إلی الغرب حتّی یتّصل بساحل ینبع(5) حیث الطّول أربع و ستون و العرض ست و عشرون، ثم یأخذ من(6) الغرب و الشّمال حتّی یتجاوز مدین و یتصل بأیلة حیث الطّول خمس و خمسون و العرض تسع و عشرون.
و قال فی القانون(7): أیلة حیث الطّول ست و خمسون درجة و أربعون دقیقة و العرض ثمان و عشرون و خمسون دقیقة، ثم یرجع جنوبا إلی الطّور(8) و هو مکان حطّ و إقلاع بین ذراعین من البحر، ثم یعود شمالا و یتّصل بالقلزم عند طول أربع و خمسین و هو غربی أیلة و العرضان متقاربان من حیث ابتدأنا، و القلزم و أیلة علی


1- فی( ب) و( س) و( ر):" تنتقل".

2- وردت فی جمیع النسخ:" بجبل" و ما أثبتناه من التقویم( 24).

3- زیادة من( س).

4- زیادة من( س).

5- فی( س) و( ر):" ینبوع".

6- فی التقویم( 24):" بین".

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 47.

8- فی( س):" الطول".

ص: 42
ذراعین أو لسانین من البحر (قد طعنا
(1) فی البرّ الشّمالیّ، و صار بین اللسانین المذکورین للبّر(2) دخلة إلی الجنوب فی البحر)(3)، و فی تلک الدخلة الطّور حیث الطّول نحو طول أیلة، و علی طرف اللسان الشّرقیّ أیلة و علی طرف اللسان الغربیّ القلزم، فأیلة شرقیّ القلزم و فیما بین القلزم و أیلة الطّور و هی جنوبیّ القلزم، و أیلة علی رأس الدخلة فی البحر فبین الطّور و بین برّ مصر بحر، و هو اللسان الذی علی طرفه أیلة(4) فمن الطّور إلی کل من البرّین فی البحر قریب. و أمّا فی البرّ ففیه بعد لأنّ المسافر من الطّور یحتاج أن یستدیر علی القلزم إن قصد دیار مصر أو یستدیر علی أیلة إن قصد الحجاز، فالطّور جهته الشّمالیّة مکشوفة متّصلة بالبرّ و باقی ثلاث جهاته یحیط بها البحر.
و بحر القلزم المذکور إذا تجاوز القصیر اتّسع إلی جهتیّ الجنوب و الشّرق حتّی یکون اتّساعه سبعین(5) (7 ب) میلا، و تسمّی تلک القطعة المتّسعة برکة غرندل، بضمّ الغین المعجمة و الرّاء المهملة و سکون النّون ثم دال مهملة و لام.

ذکر الخلیج البربریّ‌

و هو خلیج ینبعث من بحر الهند فی جنوبیّ جبل المندب و جنوبیّ بلاد الحبشة و یأخذ مغرّبا حتّی یتّصل ببربرا فی بلاد الزنج حیث الطّول ثمان و ستون و العرض ست و نصف، و فی القانون(6): عرض بربرا اثنتا عشرة درجة، و طول هذا البحر من الشّرق إلی الغرب نحو خمسمائة میل، و یحکی عن أمواج هذا الخلیج


1- فی الأصل:" طغنا" و فی( ب):" قطعنا".

2- فی الأصل و فی( ب) و( ر):" البر" و ما أثبتناه من التقویم( 25).

3- ما بین القوسین ساقط من( س).

4- فی التقویم( 25):" و هو اللسان الذی علی طرفه القلزم، و کذلک بین الطور و بین برّ الحجاز بحر و هو اللسان الذی علی طرفه أیلة". و فی( س):" علی طرف أیلة".

5- وردت مکررة فی الأصل.

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 36.

ص: 43
البربری شی‌ء عظیم. قال الإدریسیّ
(1): إنّ الموج فیه یصیر کالجبال الشّواهق و موجه لا ینکسر. قال: و إنما یرکب فیه إلی جزیرة قنبلو و هی جزیرة فی البحر المذکور للزنج و فیها مسلمون.

ذکر بحر أوقیانوس‌

و هو (قطعة من البحر المحیط الغربی قد طردت بلاد المغرب)(2) الأقصی عن ابتداء الأطوال إلی جهة الشّرق، و یبتدی‌ء هذا البحر من طرف خطّ(3) الاستواء الغربیّ، و هو الموضع الذی یؤخذ منه و ممّا هو فی سمته أطوال الأماکن، فیبتدی‌ء هذا البحر من حیث لا عرض و یأخذ مشرقا إلی طول درجة واحدة، ثم یمتدّ شرقا و شمالا إلی طول عشر درجات و عرض ست عشرة، ثم یمتدّ و یعطف شمالا و مغربا فینقص طوله حتّی ینتهی إلی طول سبع درجات و العرض خمس و ثلاثون درجة، و ذلک عند طنجة، ثم یمتدّ علی غربی ساحل الأندلس و یتجاوز الأندلس و یستدیر علی شمالی رومیة، و یمتدّ کذلک شمالا إلی عرض إحدی و ستین، و طول ثلاث و أربعین، و یمتدّ حتّی یصیر فی الجانب الشّمالیّ عن الأرض حیث العرض إحدی و سبعون درجة، و یخرج من هذا البحر(4) عدّة أبحر منها: بحر الرّوم و بحر بردیل و بحر ورنک علی ما سنذکره إن شاء اللّه تعالی.
و یقع (8 أ) فی هذا البحر المدّ و الجّزر أیضا(5) فی الیوم و اللیلة مرتین. قال الإدریسیّ فی نزهة المشتاق(6): إنّ المدّ و الجزر الذی رأیناه عیانا فی بحر الظلمات


1- فی( س) و( ر):" الأندلسی"، و انظر نزهة المشتاق 1: 49-

2- ساقط من الأصل و ما أثبتناه من( ب) و( س) و( ر) و التقویم( 26).

3- فی( س):" محل".

4- فی( س):" هذین البحرین".

5- فی الأصل و( ب):" الذی أیضا".

6- 1: 93- 94.

ص: 44
و هو البحر المحیط بغربیّ الأندلس و بلاد برطانیة فإنّ المدّ یبتدی‌ء فی الساعة الثّالثة من النهار إلی أوّل التاسعة ثم یأخذ فی الجزر ست ساعات، مع آخر النهار ثم یمتدّ
(1) ست ساعات ثم یجزر ست ساعات هکذا یمد فی الیوم مرّة و فی اللیل مرّة، و یجزر(2) فی الیوم مرّة و فی اللیل مرّة أخری، و علّة ذلک أنّ الرّیح تهیّج هذا البحر فی أوّل الساعة الثّالثة من النهار، و کلما طلعت الشّمس فی أفقها کان المدّ مع زیادة الرّیح، ثم تنقص الریح عند آخر النهار لمیل الشّمس إلی الغروب فیکون الجزر أیضا، و کذلک اللیل تهیج الریح فی صدره و ترکد مع آخره. و زیادة الماء فی المدّ یکون فی لیلة ثلاث عشرة (و لیلة أربع عشرة)(3) و لیلة خمس عشرة و لیلة ست عشرة (و فی هذه اللیالی یفیض الماء فیضا)(4) کثیرا، و یصل إلی أمکنة لا یصل إلیها إلا فی مثل تلک اللیالی من الشهر الآتی، و هذا یراه أهل المغرب مشاهدة لا امتراء فیه و یسمّون هذا المدّ فیضا(5).
یقول العبد (الضعیف)(6) ذکر فی خریدة العجائب و فریدة الغرائب(7):
(إنّ)(8) بحر أوقیانوس بحر عظیم هائل، غلیظ(9) المیاه، کدر اللون، شامخ الموج، صعب الظهر، لا یمکن رکوبه لأحد(10) من صعوبته و ظلمة متنه و تعاظم أمواجه و کثرة أهواله و هیجان ریاحه و تسلّط دوابه، و هذا البحر لا یعلم أحد قعره


1- فی( ب) و( ر):" یمدّ".

2- فی( ر):" و ینجزر".

3- ساقط من الأصل و هو فی( ب) و( س) و( ر).

4- ساقط من جمیع النسخ و ما أثبتناه من التقویم( 27).

5- وردت فی جمیع النسخ:" قیصا" و الصواب ما أثبتناه من التقویم( 27).

6- ساقطة من الأصل.

7- ابن الوردی 22-

8- ساقطة من الأصل.

9- وردت فی جمیع النسخ:" عظیم" و ما أثبتناه من الخریدة.

10- وردت فی( س) و( ر):" من أحد لأحد".

ص: 45
و لا یعلم ما خلفه إلا اللّه، و هو غور المحیط و لم یقف أحد من خبره علی الصحّة، و لا رکبه أحد ملججا أبدا إنما یمرّ مع ذیل
(1) السّاحل لأن به أمواجا کالجبال الشوامخ و دویّ کعظم(2) دویّ الرعد لکنّ أمواجه (8 ب) لا تنکسر و لو انکسرت لم یرکبه(3) أحد لا ملججا و لا مسوحلا.
و اتفق جماعة من أهل أشبونة(4) و هم ثمانیة أنفس و کلّهم أبناء عمّ فأنشأوا مرکبا کبیرا و حملوا فیه من الماء و الزاد ما یکفیهم مدة طویلة، و رکبوا متن هذا البحر لیعرفوا ما فی نهایته و یروا ما فیه من العجائب، و تحالفوا أنهم لا یرجعون أبدا حتّی ینتهوا إلی البرّ الغربیّ أو یموتوا، فساروا فیه ملججین أحد عشر یوما فدخلوا إلی بحر عظیم غلیظ الموج کدر الریح مظلم المتن و القعر(5) کثیر القروش(6) فأیقنوا بالهلاک و العطب، فرجعوا إلی(7) البحر فی الجنوب إثنی عشر یوما فدخلوا إلی جزیرة الغنم و فیها من الأغنام ما لا یحصی عدده إلا اللّه، و لیس بها آدمی و لا بشر و لا صاحب فنفضوا(8) إلی الجزیرة و ذبحوا من ذلک الغنم و أصلحوه و أرادوا أن یأکلوه فوجدوا لحومها مرّة لا تؤکل، فأخذوا من جلودها ما أمکن و وجدوا بها عین ماء عذب فملئوا منها و سافروا مع الجنوب اثنی عشر یوما أخر فوافوا جزیرة و بها عمارة فقصدوها؛ فلم یشعروا إلا و قد أحاطت بهم زوارق و بها قوم موکلون بها فقبضوا علیهم و حملوهم إلی الجزیرة فدخلوا إلی مدینة علی


1- فی الأصل و فی( ب) و( ر):" زبد" و فی( س):" زبد البحر" و ما أثبتناه من الخریدة.

2- وردت فی جمیع النسخ:" کأعظم" و ما أثبتناه من الخریدة.

3- فی الأصل:" لا یرکب" و ما أثبتناه من( ب) و( س) و( ر) و الخریدة.

4- فی( س) و( ر):" أشبون".

5- فی الأصل:" القفر".

6- ورد فی هامش( س) بخطّ مختلف عن خطّ الناسخ:" القروش جمع قرش، نوع من السمک یأکل الآدمی".

7- فی الخریدة:" مع".

8- فی الخریدة:" فنهضوا".

ص: 46
ضفة البحر و أنزلوهم بدار و رأوا بتلک المدینة و الجزیرة رجالا شقر الألوان طوال القدود و لنسائهم جمال مفرط یخرج عن الوصف فترکوهم فی الدّار ثلاثة أیّام، ثم دخل إلیهم فی الیوم الرّابع إنسان ترجمان و کلّمهم بالعربیّ
(1) و سألهم عن حالهم فأخبروه بخبرهم، فأحضروا قدّام الملک الذی لهم و أخبره التّرجمان بما أخبروه عن حالهم(2) فضحک الملک منهم و قال للتّرجمان: قل لهم إنی وجّهت من عندی فی هذا البحر قوما لیأتونی بخبر ما فیه من العجائب، فساروا مغرّبین شهرا حتّی أنقطع عنهم الضوء و صاروا فی مثل اللیل المظلم، فرجعوا (9 أ) من غیر فائدة.
و وعدهم الملک خیرا، و أقاموا عنده حتّی هبّت ریحهم فبعثهم الملک مع قوم من أصحابه فی زورق و کتفوهم و عصّبوا أعینهم و سافروا بهم مدة لا یعلمون کم هی، ثم ترکوهم علی السّاحل و انصرفوا، فلما سمعوا کلام النّاس صاحوا، فأقبلوا إلیهم و حلّوا عن أعینهم و قطعوا کتافاتهم(3) و أخبروهم الجماعة بخبرهم و بلدهم، فقال لهم النّاس: هل تدرون (کم)(4) بینکم و بین بلدکم؟ فقالوا لا! قالوا فوق شهر جدا، فرجعوا إلی بلدهم. و لهم فی أشبونة حارة معروفة مشهورة تسمّی حارة المغرورین(5) إلی الآن.
و ذکر فی الخریدة(6) أیضا: أنّ فی بحر أوقیانوس من الجزائر العامرة و الخراب ما لا یعلمه إلا اللّه، و قد وصل الناس منها إلی سبع عشرة جزیرة، فمنها الخالدتان و هما جزیرتان علی کل واحدة منهما صنم(7) مبنی بالحجر الصلد، طول کل صنم مائة ذراع، و فوق کل صنم صورة رجل من نحاس یشیر بیده إلی خلف


1- فی الأصل و( ب):" بالغربی".

2- فی( س):" من حالهم" و فی( ر):" بما أخبروهم من حالهم".

3- وردت فی جمیع النسخ:" أکتافهم" و ما أثبتناه من الخریدة.

4- سقطت من جمیع النسخ و ما أثبتناه من الخریدة.

5- فی الأصل و( ب) و( ر):" المعررین" و فی( س):" المغررین" و ما أثبتناه من الخریدة.

6- ابن الوردی: 97-

7- فی( س):" منهم".

ص: 47
یعنی ارجع فما ورائی شی‌ء و لا مسلک بناها ذو المنار الحمیری من التبابعة و هو (ذو)
(1) القرنین لا المذکور فی القرآن.
و منها جزیرة العوس(2) و بها أیضا صنم(3) وثیق البناء لا یمکن الصعود إلیه، بناه أیضا ذو القرنین المذکور، و بهذه الجزیرة مات البانی و قبره بها فی هیکل مبنی بالمرمر و الزجاج الملون، و بهذه الجزیرة دواب هائلة ینکرها السامع.

ذکر بحر الرّوم‌

و هو البحر الخارج (من)(4) أوقیانوس فی جهة الشّرق و ابتداؤه من عند طنجة و هو یخرج من بین طنجة و سبتة و غیرهما من برّ العدوة و برّ(5) الأندلس و یسمّی هناک بحر الزقاق و هو ضیّق هناک و کان فی الزمان القدیم سعة الزقاق، و هو من برّ العدوة إلی برّ الأندلس عشرة أمیال. قال الإدریسیّ(6): و ذلک ثابت فی الکتب القدیمة، و أمّا فی زماننا هذا فإنه اتسع عن ذلک. قال ابن سعید(7): و قدره ثمانیة عشر میلا (9 ب) فی زماننا هذا.
و لنبتدی‌ء فنذکر هذا البحر من طنجة و سبتة اللتین ببرّ العدوة، ثم نذکر جوانبه حتّی ینتهی إلی البرّ الآخر من الأندلس إلی مدینة الجزیرة الخضراء المقابلة لسبتة و طنجة من حیث ابتدأنا فنقول: یخرج هذا البحر من الغرب إلی جهة الشّرق و یبتدی‌ء من بین الأندلس و طنجة حیث الطّول سبع درج و العرض خمس و ثلاثون،


1- سقطت من الأصل.

2- وردت فی جمیع النسخ:" لغوس" و ما أثبتناه من الخریدة.

3- فی( س):" منهم".

4- ساقطة من الأصل.

5- فی التقویم( 27):" و بین".

6- لم نجده فی النزهة.

7- کتاب الجغرافیا 138.

ص: 48
ثم یعطف جنوبا و شرقا إلی (سلا حیث الطول سبع درج و کسر و العرض ثلاث و ثلاثون ثم یمتدّ شرقا و شمالا إلی)
(1) سبتة حیث الطّول تسع و العرض خمس و ثلاثون بحاله، ثم یأخذ البحر فی الجنوب(2) إلی طول خمس عشرة و عرض أثنتین و ثلاثین، و ذلک بعد أن یتجاوز تلمسان، ثم یأخذ مشرقا بمیلة إلی الشّمال حتّی یصیر عند الجزائر فرضة بجایة حیث الطّول عشرون و العرض ثلاث و ثلاثون، ثم یمرّ حتّی یتجاوز مملکة بجایة إلی أوّل حدود إفریقیّة، و یمرّ فی سمت وسط المشرق حتّی یقابل تونس من شمالیها و یدخل منه خور إلی تونس حیث الطّول اثنتان و ثلاثون و العرض ثلاث و ثلاثون، ثم یمتدّ بعد أن یتجاوز تونس نحو تسعین میلا شرقا نصبا، ثم ینعطف جنوبا حتّی یصیر له دخلة کبیرة فی الجنوب، و فی فم هذه الدخلة و هو حیث أنعطف البحر عن التشریق إلی الجنوب جزیرة قوصرة(3) المقابلة لجزیرة صقلیة، و یمتدّ البحر فی الجنوب إلی قبل أن یصل سوسة، ثم یشرّق إلی سوسة حیث الطّول أربع و ثلاثون و العرض ثلاث و ثلاثون ینقص عشرین دقیقة، (ثم یأخذ مشرقا و جنوبا إلی المهدیة(4) حیث الطّول خمس و ثلاثون ینقص عشرین دقیقة)(5) و العرض اثنتان و ثلاثون.
ثم یمتدّ البحر مشرقا و جنوبا حتّی یتجاوز صفاقس إلی حیث یکوّن جزیرة جربة و هی فی شرقی صفاقس و جنوبیّها و بعد أن یتجاوز البحر جربة مشرّقا یعطف إلی الشّمال، و یصیر للبرّ(6) الجنوبیّ (10 أ) دخلة فی البحر، و یأخذ البحر مشرّقا و شمالا حتّی یبلغ طرابلس الغرب حیث الطّول ثمان و ثلاثون و العرض اثنتان


1- سقط من جمیع النسخ و عوضناه من التقویم( 27).

2- فی التقویم:" الجنوب و الشرق".

3- فی( ر):" قوصدة".

4- فی الأصل:" المهایة".

5- ما بین القوسین ساقط من( س).

6- وردت فی جمیع النسخ:" البرّ" و ما أثبتناه من التقویم( 28).

ص: 49
و ثلاثون و نصف، ثم یمتدّ مشرّقا حتّی یتجاوز حدود إفریقیّة عند طول إحدی و أربعین، ثم بعد أن یتجاوز إفریقیّة یمتدّ مشرّقا بشمال إلی طلمیثا
(1) حیث الطّول أربع و أربعون و العرض ثلاث و ثلاثون و عشر دقائق، ثم یمتدّ علی ساحل بلاد برقة فی الشّمال، لأنّ برقة علی دخلة قد أخذت شمالا و دخلت فی البحر، و البحر ینعطف من أوّل حدود برقة إلی جهة الشّمال، و لا یزال مشتملا إلی رأس أوثان، و هو جبل داخل فی البحر حیث الطّول أربع و أربعون بحاله و العرض أربع و ثلاثون، ثم یشرّق البحر من رأس أوثان إلی رأس تنین(2) و هو جبل فی البحر قبالة رأس أوثان من جهة الشّرق، و إذا وصل البحر إلی رأس تنین انعطف إلی جهة الجنوب و امتدّ جنوبا إلی أن یسامت العقبة، و هی أوّل حدود الدیار المصریة حیث الطّول تسع و أربعون درجة و العرض اثنتان و ثلاثون، ثم یأخذ مشرقا و جنوبا إلی الإسکندریّة حیث الطّول إحدی و خمسون درجة و عشرون دقیقة و العرض إحدی و ثلاثون و نصف، ثم یأخذ مشرقا إلی دمیاط حیث الطّول أربع و خمسون و العرض بحاله إحدی و ثلاثون و کسر، ثم یأخذ البحر مشرّقا إلی العریش بالقرب(3) من غزّة، ثم یأخذ البحر مشرقا و شمالا إلی غزّة، ثم یأخذ من غزّة بحیث یکون کتف(4) السائر الأیسر مستقبلا الجدی(5) إلی عسقلان ثم إلی یافا ثمّ إلی قیساریة ثم إلی عتلیت(6) ثم إلی عکّا ثم إلی صور ثم إلی صیدا ثم إلی بیروت، و کل واحدة من هذه المدن التی من غزّة إلی هنا فی سمت الشّمال(7) عن الأخری، لکن


1- فی الأصل:" طلمیتا".

2- کذا وردت فی جمیع النسخ و فی التقویم( 28):" رأس تبنی".

3- فی( س) و( ر):" بالغرب".

4- فی الأصل:" کف".

5- فی الأصل:" الجری".

6- فی التقویم( 29):" عثلیث".

7- وردت فی جمیع النسخ" الشرق" و الصواب ما أثبتناه من التقویم( 29).

ص: 50
من غزّة إلی یافا
(1) کل ثانیة تمیل عن الأخری عن وسط الشّمال(2) (10 ب) شیئا یسیرا إلی الشّرق، ثم إلی جبیل ثم إلی أنفة الشّام ثم إلی طرابلس الشّام ثم إلی انطرطوس(3) ثم إلی مرقب(4) ثم الی بلنیاس بلدة المرقب ثم إلی بلدة و هی بلیدة خراب ثم إلی جبلة(5) ثم إلی اللاذقیّة ثم إلی السّویدیّة(6) میناء أنطاکیة، و جمیع هذه الأماکن المذکورة مدن علی ساحل البحر أکثرها خراب و بعضها عامر، و جمیعها متقاربة الأطوال و متفاوتة العروض کل ثان شمالی عن الأوّل و عرضه أکثر من عرضه.
و عند السّویدیّة انتهاء تشریق هذا البحر، ثم یرجع البحر من السّویدیّة و یأخذ غربا و شمالا حتّی یتجاوز حدّ مملکة الإسلام، ثم یأخذ شمالا و یمرّ علی باب اسکندرونة(7) و هو الحدّ بین المسلمین و الأرمن، ثم یمرّ علی بایاس(8) ثم یأخذ غربا و شمالا إلی إیاس میناء بلاد الأرمن، ثم یمرّ علی سواحل طرسوس حیث الطّول ثمان و خمسون(9) و العرض سبع و ثلاثون و نصف، ثم یمتدّ شمالا و مغربا حتّی یتجاوز حدود الأرمن عند الکرک بضمّ الکاف الأولی و سکون الرّاء المهملة و فی الآخر کاف ثانیة، ثم إذا تجاوز الکرک مرّ علی سمت جبال التراکمین، و هم تراکمین ابن قرمان ثم ابن الحمید و ابن الأشرف، ثم یسامت بلاد سلیمان باشا،


1- فی التقویم( 29):" کیفا".

2- وردت فی جمیع النسخ:" السماء" و ما أثبتناه من التقویم.

3- فی( س) و( ر):" انطرسوس".

4- فی التقویم( 29):" مرقیة" و هو تحریف.

5- فی( ر):" جبیلة".

6- فی( ر):" السویریة".

7- فی الأصل و( س):" سکندونة" و فی( ر):" سکندریة".

8- وردت فی جمیع النسخ:" بانیاس" و الصواب ما أثبتناه من التقویم( 29).

9- فی( س):" خمس و خمسون".

ص: 51
و هو صاحب البلاد المتاخمة لبلاد أصطنبول
(1) شرقی الخلیج القسطنطینی، ثم یعطف البحر مغرّبا و ینقطع اشتماله فیمرّ(2) علی مصبّ الخلیج القسطنطینی، و هو مصبّ بحر نیطش المعروف فی زماننا ببحر القرم فی بحر الرّوم علی ما سنذکره إن شاء اللّه.
ثم یمتدّ البحر مغربا بمیلة إلی الجنوب حتّی یمرّ ببلاد الفرنج، و هی بلاد تعرف ببلاد المرا، و هی غربی بلاد قسطنطینیة، ثم یمرّ بین الغرب و الجنوب و یتجاوز بلادا یقال لها بلاد الملفجوط(3)، ثم یمتدّ کذلک إلی بلاد یقال لها الباسلیسیة(4) (11 أ) و هی امرأة ملکة، و من طرف بلاد الباسلیسیة یخرج (من البحر)(5) خور البنادقة الذی سنصفه، و من الجانب الأخر بلاد بولیة و هی تقابل بلاد الباسلیسیة، و یخرج خور البنادقة بینهما مغربا بمیلة إلی الشّمال. و جمیع هذه الأسماء الأعجمیة قد حققناها بالضبط فی ضمن الفصول فیما سیأتی، ثم یمتدّ البحر جنوبا حتّی یتجاوز بلاد بولیة إلی بلاد قلّوریة و یقال قلّفریة أیضا، ثم یمتدّ علی ساحل رومیة و ینقطع تغریبه و یأخذ جنوبا نصبا حتّی یتجاوز سواحل رومیة إلی بلاد یقال لها التسقان(6)، ثم یمتدّ کذلک جنوبا إلی بلاد بیزة(7) التی فیها الفرنج البیازیة(8)، ثمّ یمتدّ کذلک جنوبا حتّی یمرّ علی جنوة حیث الطّول إحدی و ثلاثون و العرض إحدی و أربعون و ثلث، ثم یتجاوز جنوة فیعطف شمالا و غربا


1- فی( س) و( ر):" استانبول".

2- فی( ر):" فیصیر".

3- فی( ر):" الملجفوط".

4- فی التقویم( 30):" الباسلیسة".

5- زیادة من( ر).

6- فی الأصل:" التسعان" و فی( ر):" النسقان" و ما أثبتناه من( س) و( ب) و التقویم( 30).

7- فی الأصل:" تیزة".

8- وردت فی جمیع النسخ:" البازیة" و ما أثبتناه من التقویم( 30).

ص: 52
إلی بلاد اللنبردیّة
(1) و هی حیث الطّول ثلاثون درجة و کسر و العرض ثلاث و أربعون و کسر، ثم یأخذ مغرّبا إلی جبل البرت، و هو الجبل الفاصل بین الأندلس و بین بلاد الفرنج، و فی سمت جبل البرت المذکور مدینة طرکونة فی نهایة الأندلس حیث الطّول ثمان و عشرون و العرض ثلاث و أربعون.
و ینقطع تغریب البحر عند جبل البرت، و یعطف مشرّقا و یدخل رکن من الأندلس و هو الرکن الشّرقیّ فی البحر. ثمّ یأخذ البحر مشرّقا حتّی یستدیر علی الرکن المذکور، و یعطف مغربا و یمتدّ إلی برشلونة(2) حیث الطّول أربع و عشرون و نصف و العرض (اثنتان و)(3) أربعون، (ثمّ یأخذ من الغرب و الجنوب و یمرّ علی طرطوشة حیث الطول اثنتان و عشرون و نصف و العرض أربعون)(4) ثمّ یمتدّ کذلک مغربا و جنوبا و یمرّ علی بلنسیة حیث الطّول عشرون درجة و العرض ثمان و ثلاثون، ثمّ یعطف مغربا و شمالا إلی دانیة حیث الطّول تسع عشرة و العرض تسع(5) و ثلاثون و کسر، ثمّ یمتدّ غربا و جنوبا إلی مالقة حیث (11 ب) الطّول ست عشرة درجة و العرض سبع و ثلاثون، ثم یمرّ إلی الجزیرة الخضراء حیث الطّول تسع و العرض ست و ثلاثون، و هی قبالة سبتة و طنجة من حیث ابتدأنا، و البحر هناک ضیّق حسبما تقدّم ذکره، و یقابل بجایة و هی من برّ العدوة طرطوشة من الأندلس، و عرض البحر بینهما نحو ثلاثة مجار. قال الشریف الإدریسیّ(6): و طول هذا البحر ألف و مائة و ستة و ثلاثون فرسخا، و فیه نحو مائة جزیرة. و یتشعّب من بحر الرّوم عدّة ألسن و خلجان، بعضها لها اسم و بعضها مجهول، و من مشاهیر ما یتشعّب منه خور


1- فی الأصل:" النیردیّة" و فی( س):" کنبردیة" و فی( ر):" کنیردیة" و ما أثبتناه من( ب) و التقویم( 30).

2- فی( ر):" برسلونة".

3- ساقط من الأصل.

4- ساقط من الأصل.

5- فی( س):" ثمان".

6- نزهة المشتاق 1: 11.

ص: 53
البنادقة و خلیج آخر یخرج منه فی الشّمال خمسمائة میل إلی رومیة و یتصل بمدینة رومیة.

ذکر خور البنادقة

و هو خلیج یخرج من بحر الرّوم شمالا و مغربا من بین بلاد الباسلیسیة و بلاد بولیة، و یمتدّ مغرّبا بمیلة إلی الشّمال حتّی یصیر طرفه فی غربیّ رومیّة، و علی طرفه مدینة البندقیّة(1) حیث الطّول اثنتان و ثلاثون درجة و العرض أربع و أربعون دقیقة(2)، و من فمه إلی منتهاه نحو سبعمائة میل، و بلاد البنادقة علی ساحل ذلک الخور.

ذکر بحر نیطش و بحیرة مانیطش

ذکر بحر نیطش و بحیرة مانیطش(3)
المتّصلة به المعروفة فی زماننا ببحر الأزق، و هی مدینة علی ساحله الشّمالیّ فرضة للتجار. و یعرف بحر نیطش فی زماننا ببحر القرم و بالبحر الأسود، و ماؤه یجری و یمرّ علی القسطنطینیة و یتضایق حتّی یصبّ فی بحر الرّوم؛ و لهذا تسرع المراکب فی سیرها من القرم إلی بحر الرّوم، و تبطی‌ء إذا جاءت من نحو الإسکندریّة إلی القرم لاستقبالها جریان الماء، و یصبّ فی بحر الرّوم فی جنوبی القسطنطینیة، و هذا الخلیج القسطنطینیّ (12 أ) و إن کان بمنزلة الذنب لهذا البحر و لکن هو(4) أشهر جوانبه، فنبتدی‌ء بتعریفه من البرّ الشّرقیّ المقابل للقسطنطینیة و نذکر ما علی ساحله الشّرقیّ، ثم نستدیر علی ساحله الشّمالیّ ثم الغربیّ حتّی نصل إلی القسطنطینیة فنقول: إنّ القسطنطینیة علی الخلیج المذکور و قبالتها من


1- فی( ر):" البندقة".

2- فی( ب) و( ر):" و دقائق".

3- فی( ر):" مارنیطش" و هو تصحیف فلعل الناسخ أثبت الکسرة التی علی النون راء".

4- فی( س):" هذا".

ص: 54
البرّ
(1) الآخر الشّرقیّ قلعة تسمّی الجرون، و هی خراب، و بینها و بین أصطنبول(2) عرض الخلیج، و هو مقدار یسیر یری الإنسان صاحبه من البرّ(3) الآخر، فعلی هذا عرض الجرون و قسطنطینیة واحد، و یکون الجرون أطول بشی‌ء یسیر، فعلی هذا طول الجرون تسع و أربعون درجة(4)، و العرض خمس و أربعون بعرض قسطنطینیة و أطول بعشر دقائق تقریبا، فیمتدّ الخلیج القسطنطینیّ المذکور من الجرون شمالا بمیلة یسیرة إلی الشّرق إلی مدینة یقال لها کربی(5) من أعمال أصطنبول(6)، و کربی علی الفم الشّمالیّ للخلیج المذکور، و من عند کربی یأخذ البحر المذکور فی الاتّساع إلی جهة الشّرق فیمتدّ إلی مدینة یقال لها بنترقلی(7)، ثم یمتدّ شرقا و شمالا إلی مدینة یقال لها (کنزو، و هی آخر مدن قسطنطینیة التی علی هذا السّاحل، ثمّ یمتدّ من کنزو إلی مدینة یقال لها)(8) کینولی، ثمّ یأخذ البحر من الشّمال و الغرب و یکون للبرّ الشّرقیّ دخلة فی البحر إلی جهة الغرب، و علی طرف الدخلة فرضة سنوب و هی حیث الطّول سبع و خمسون درجة و العرض ست و أربعون درجة و أربعون دقیقة، و فی البرّ(9) الآخر الغربیّ دخلة أیضا تقابل هذه الدخلة، و علی طرفها صار و کرمان، و هی تقابل سنوب التی من البرّ الشرقیّ، ثمّ یمتدّ البحر من سنوب شرقا نصبا، و یأخذ فی الاتّساع إلی سامسون، و هی حیث الطّول تسع و خمسون درجة(10) و عشرون دقیقة و العرض ست و أربعون و نحو أربعین (12 ب)


1- وردت فی جمیع النسخ:" البحر" و الصواب ما أثبتناه من التقویم( 32).

2- فی( س):" استانبول" و فی( ر):" استنبول".

3- فی( س) و( ر):" البحر".

4- فی التقویم( 32):" خمسون درجة".

5- فی( ر):" کرمی".

6- فی( ر):" استنبول".

7- فی( ر):" تبترقلی".

8- ساقط من الأصل.

9- فی( س) و( ر):" البحر".

10- فی الأصل:" خمس و تسع درجة".

ص: 55
دقیقة بعرض سنوب، ثم یمتدّ کذلک مشرقا إلی طرابزون
(1)، و هی فرضة للرّوم حیث الطّول أربع و ستون و نصف و العرض ست و أربعون و خمسون دقیقة قریب من عرض سامسون، ثم یمتدّ البحر من طرابزون شمالا بمیلة إلی الغرب إلی مدینة للکرج(2) یقال لها سخوم(3)، ثم یتضایق البحر منها مغربا، و کذلک یضیق من البرّ الآخر الغربیّ حتّی یتقارب البرّان و یصیر الماء بینهما مثل الخلیج، و هو مصبّ بحر الأزق فی بحر القرم، و علی جانب هذا الخلیج من البرّ الشّرقیّ مدینة یقال لها الطامان، و هی حد مملکة برکة، و صاحبها فی زماننا یقال له أزبک، و رسله تصل إلی مصر فی کثیر من الأوقات، ثمّ إذا تجاوز الخلیج المذکور الطامان المذکورة أخذ فی الاتّساع شرقا و شمالا و غربا(4)، و صار کالبرکة و انتهی السائر علی ساحله الشّرقیّ إلی مدینة یقال لها الشقراق، و من الشقراق ینتهی تشریقه و یعطف إلی الشّمال، فیأخذ شمالا إلی مدینة الأزق، و هی میناء یقصدها تجار البلاد، و هناک مصبّ نهر تان بالإمالة، ثمّ یستدیر السائر من الأزق علی البحر (حتی یصیر)(5) فی الجانب الغربیّ من بحر الأزق، ثمّ یمرّ إلی الخلیج الذی بین(6) بحر الأزق المذکور و بحر القرم إلی مدینة علی فم الخلیج المذکور من جانبه الغربیّ یقال لها الکرش، و هی تقابل الطامان التی من البرّ الآخر المقدّمة الذکر، ثمّ یمرّ جنوبا حتّی ینتهی الخلیج المذکور إلی بحر القرم، ثمّ یأخذ البحر المذکور جنوبا و مغربا إلی الکفا(7)، و هی فرضة علی السّاحل الغربیّ تقابل طرابزون المقدّم ذکرها، ثمّ یمتدّ


1- فی( س) و( ر):" طرابوزان" و فی التقویم( 33):" اطرابزون".

2- فی الأصل:" الکرج" و فی( س) و( ر):" الکرخ".

3- فی( ب) و( ر):" سحوم".

4- فی( س):" و عرضا".

5- ساقط من الأصل و( ب).

6- فی( س):" من".

7- فی( س) و( ر):" الکفار".

ص: 56
کذلک جنوبا و مغربا إلی صوداق
(1) حیث الطّول ست و خمسون درجة (13 أ) و العرض إحدی و خمسون درجة، ثمّ یأخذ البحر من صوداق فی الانضمام جنوبا و یعطف مشرقا حتّی یکون للبرّ دخلة فی البحر، و هناک مدینة صار و کرمان المقابلة لسنوب المقدّم ذکرها، ثمّ من صارو کرمان یأخذ البحر فی الاتّساع مغرّبا بمیلة إلی الجنوب، و یمتدّ کذلک علی مدینة یقال لها أقجا کرمان، ثمّ یأخذ جنوبا إلی مدینة یقال لها صقجی، و هناک مصبّ نهر طنا النهر العظیم المشهور، ثمّ یأخذ البحر جنوبا و یتقارب البرّان و یمتدّ کذلک إلی قبالة کربی(2) المقدّم ذکرها، ثمّ یجری البحر فی الخلیج القسطنطینی جریانا حدّا(3) یعسر علی المراکب الطلوع فیه إلّا بریح طیّبة، و یمتدّ کذلک إلی القسطنطینیة حیث الطّول تسع و أربعون درجة و خمسون دقیقة و العرض خمس و أربعون درجة، و یصیر الخلیج عند القسطنطینیة و تحتها ضیّقا یری الإنسان صاحبه من البرّ الآخر، و یمرّ الخلیج المذکور کذلک جنوبا حتّی یصبّ(4) فی بحر الرّوم فی غربیّ مدینة علی فمه یقال لها أبزو(5) و هی بطول القسطنطینیة تسع و أربعون درجة و خمسون دقیقة و لکنها أقلّ عرضا من القسطنطینیة لأنّها فی الجنوب عنها. و قد انتهینا فی وصف(6) بحر نیطش المذکور إلی قبالة الموضع الذی ابتدأنا منه؛ و نیطش بکسر النّون و سکون المثنّاة من تحتها و طاء مهملة مکسورة و شین معجمة، و هو اسم هذا البحر فی الکتب القدیمة، و یسمّی أیضا البحر الأرمنی و اللّه أعلم.
و عن بعض المسافرین قال: فم الخلیج القسطنطینیّ عند بحر الرّوم مضیق


1- فی الأصل و( ب) حیثما وردت:" صوادق" و ما أثبتناه من( س) و( ر) و التقویم( 33).

2- فی( ر):" کرمی".

3- وردت فی جمیع النسخ:" جدا" و ما أثبتناه من التقویم( 34).

4- فی الأصل:" یغیب".

5- فی( س) و( ر):" أبزود".

6- فی( ر):" نصف".

ص: 57
یری المسافرون
(1) البرّین الشّرقیّ و الغربیّ، فإذا دخل المسافرون فیه اتّسع (13 ب) الخلیج القسطنطینی و صار کالبرکة، و هناک جزیرة مرمرا، و بها یقطع الرّخام و به سمّیت لأن اسم الرّخام بالرّومی مرمرا. قال: و المشهور هناک إنّ بین فم الخلیج عند بحر الرّوم و بین فمه عند بحر القرم سبعون میلا، و هو طول الخلیج القسطنطینی جنوبا و شمالا بمیلة یسیرة إلی الشّرق، و یسمّی بحر القرم أیضا فی زماننا البحر الأسود. قال: و بین قسطنطینیة و بین فم الخلیج عند البحر الأسود ستة عشر میلا. قال الشریف الإدریسیّ(2): و طول بحر نیطش من فم المضیق إلی حیث انتهائه ألف و ثلاثمائة میل و فیه ست جزائر.

ذکر بحر بردیل‌

و هو بحر یخرج من البحر المحیط الغربیّ فی شمالی الأندلس و یأخذ مشرقا إلی خلف جبل الأبواب الفاصل بین الأندلس و الأرض الکبیرة، و بردیل مدینة علی طرفه الشّرقیّ، و عند مخرجه الغربیّ من المحیط بلیدة(3) أو ناحیة یقال لها شنتیاقو، و سنذکرها فی فصل الشّین المعجمة، و یقرب طرفه من بحر الرّوم حتّی یبقی بینهما أربعین میلا، و ببحر بردیل المذکور جزیرة برطانیة(4) و سنذکرها. من کتاب الإدریسیّ(5): بردیل مدینة من إقلیم الفرنجة بین الأندلس و برطانیة، و بحر بردیل أحد البحور المتفرّعة من المحیط، و یخرج هذا البحر عند شنتیاقو(6) إلی جهة الشّرق عند منتهی الأندلس، و ینقطع هذا البحر عند مدینة بردیل و یقرب حینئذ من بحر الزّقاق المنعطف عند نهایة الأندلس حتّی یبقی بینهما نحو أربعین میلا.


1- فی جمیع النسخ:" المسافرین".

2- نزهة المشتاق 1: 12.

3- فی( ب) و( س) و( ر):" بلدة".

4- فی الأصل:" جزیرة بین برطانیة".

5- لم نجده فی النزهة.

6- فی الأصل:" شیثان قو" و فی( س) و( ر):" شنیثاقو" و ما أثبتناه من( ب) و التقویم( 35).

ص: 58

ذکر بحر ورنک‌

لم أجد لهذا البحر ذکرا إلا فی مصنّفات أبی الریحان البیرونیّ و فی التّذکرة للنصیر فاثبته حسبما ذکره البیرونیّ، قال: بحر ورنک (بحر)(1) یخرج من البحر المحیط الشّمالیّ إلی (14 أ) جهة الجنوب و له طول و عرض صالحان و ورنک أمّة علی ساحله.

ذکر بحر الخزز

ذکر بحر الخزز(2)
ذکر فی حاشیة شرح الجغمینی لفصیح بن عبد الکریم النظامیّ أنها بفتح الخاء المعجمة و الزائین المعجمتین أولهما مفتوحة، و هی اسم بلاد مدینتها بلنجر بفتح الباء الموحّدة و اللام و سکون النّون ثم جیم مفتوحة و راء مهملة، علی ساحل بحر الخزر(3)، و هذا البحر بحر ملح لا یتّصل بالبحر المحیط و لا بغیره من البحور المقدّم ذکرها، بل هو بحر منفرد(4) قریب من الاستدارة. قال الإدریسیّ(5): طوله ثمانمائة میل و عرضه ستمائة میل، و هو مدوّر الشکل إلی الطّول(6)، و قیل مثلّث(7) الشکل کالقلع، و عن القاضی قطب الدین(8) إنّ طوله من الشّرق إلی الغرب مائتان و سبعون فرسخا و عرضه مائتا فرسخ، و یسمّی بحر الخزز و بحر جرجان و بحر طبرستان.


1- زیادة من( س).

2- فی التقویم( 35):" الخزر".

3- فی( س) و( ر):" الخزر".

4- وردت فی جمیع النسخ:" سفر" و ما أثبتناه من التقویم( 35).

5- نزهة المشتاق 2: 831.

6- فی( ر):" الطور".

7- فی الأصل و( س):" مثل".

8- فی الأصل و( ب) و( س):" القاضی فطیر" و فی( ر):" القاضی قطیران" و ما أثبتناه من التقویم.

ص: 59
و نبتدی‌ء و نصفه من جانبه الغربیّ ثم الجنوبیّ ثم الشّرقیّ ثم الشّمالیّ حتّی نصل إلی جانبه الغربیّ من حیث ابتدأنا فنقول: إنّ غایة تغریب هذا البحر حیث الطّول ست و ستون درجة و العرض نحو إحدی و أربعین عند باب الحدید، و هناک بالقرب من باب الحدید دربند شروان، ثم یمتدّ جنوبا من باب الحدید أحد و خمسون (فرسخا)
(1) و هناک مصبّ نهر الکر(2)، ثم یمتدّ البحر مشرّقا بانحراف إلی الجنوب ستة عشر فرسخا فیمرّ علی موغان، و هی من أعمال أردبیل، ثم یمتدّ جنوبا و مشرقا حتّی یبلغ غایته فی الجنوب حیث العرض سبع و ثلاثون درجة، و هذا غایة ما یبلغه فی الجنوب، و طول جانبه الجنوبیّ المذکور سبع و سبعون(3) قبالة آمل طبرستان(4).
و فی ساحله الجنوبیّ بلاد الجبل و الدّیلم، ثم یمتدّ البحر مشرّقا (14 ب) حتّی یتجاوز بلاد الجبل(5) إلی آبسکون(6) و هی حیث الطّول تسع و سبعون و خمس و أربعون دقیقة و العرض سبع و ثلاثون و عشر دقائق، و نهایة ما یبلغه فی الشّرق حیث الطّول ثمانون درجة و العرض نحو أربعین عند جرجان و هی قریبة من البحر المذکور و هی شرقی المفازة(7) التی بین جرجان و خوارزم، ثم بعد نهایته(8) الشّرقیّة المذکورة یمتدّ شمالا و مغربا حتّی یبلغ نهایته فی الشّمال حیث العرض نحو خمسین درجة و الطّول تسع و سبعون، و یقع فی شمالیه بلاد التّرک و جبال


1- من التقویم( 36).

2- فی الأصل:" الکریم" و هو تحریف.

3- فی الأصل:" سبع و سبع".

4- فی الأصل و( ب):" أهل طبرستان".

5- فی التقویم( 36):" الجیل".

6- فی( س) و( ر):" السکون".

7- فی( س):" المفاوز".

8- فی الأصل و( س):" نهایة" و فی( ر):" یعد نهایة" و ما أثبتناه من( ب) و التقویم( 36).

ص: 60
سیاکوه
(1)، و فی شمالیه و غربیه مصبّ نهر الإتل(2) النهر العظیم الذی یقال إنّه أکبر أنهار تلک البلاد، و لیس فی هذا البحر جزیرة مسکونة فیها عمارة، و لکن فیه جزائر فیها میاه و غیاض منها جزیرة سیاکوه(3)، و هی جزیرة کبیرة بها عیون و لیس بها أنیس، و منها جزیرة بحذاء مصبّ نهر الکر بها غیاض و میاه(4) و هی کبیرة، و یحمل منها الفوّة الکبیرة(5) إلی البلاد، و لیس وراء آبسکون علیه مدینة سوی قریة واحدة.

الکلام علی البحیرات‌

البحیرة و البطیحة بمعنی واحد، و هی المیاه المجتمعة التی فی القدر دون البحار المذکورة، و البحیرات من الکثرة علی وجه لا ینحصر، و لم ینقل فی الکتب إلا بعضها فمنها البطیحتان اللتان هما جنوبی خطّ الاستواء و منهما نیل مصر؛ و هما بطیحة غربیة(6) عند طول خمسین و العرض سبع درجات جنوبی خطّ الاستواء فیدخل فیها خمسة أنهار تنحدر من جبل القمر، و هی أصل نیل مصر علی ما سیأتی ذکره إن شاء اللّه تعالی. و بطیحة شرقیة فی جنوبیّ خطّ الاستواء، و مرکزها عند طول سبع و خمسین و عرض سبع درج عن جنوبیّ خطّ الاستواء، و هی شرقی (15 أ) البحیرة الغربیّة المقدّم ذکرها، و یدخل إلیها أیضا خمسة أنهار تنحدر من جبل القمر علی ما سیجی‌ء وصفه عند وصف نیل مصر.


1- فی الأصل:" سباکوه" و فی( س) و( ر):" سیاه‌کوه" و ما أثبتناه من( ب) و التقویم( 36) و فیه:" جبل سیاکوه".

2- فی( س):" نهر الإثل".

3- فی الأصل:" سباکوه" و فی( س) و( ر):" سیاه‌کوه" و ما أثبتناه من( ب) و التقویم( 37).

4- فی( س):" و بها میاه کثیرة" و فی( ر):" و میاه کثیرة".

5- فی( ر) و التقویم( 37):" الکثیرة".

6- فی( ر):" غریبة".

ص: 61
بحیرة کوری: عن ابن سعید
(1) قال: و هی بحیرة علی خطّ الاستواء، و یخرج منها نیل مصر شمالا و نیل مقدشو مشرقا و نیل غانة(2) مغربا، و یستدیر بجهتها الشّرقیّة الجنوبیّة جبل یسمّی جبل المقسم، و من تحته یخرج نیل مقدشو و تدخل إلیها الأنهار الآتیة من البطیحتین المقدّم ذکرهما، و أمّا الشّریف الإدریسیّ فقد حکی ما قاله ابن سعید من خروج نیل غانة من بحیرة کوری المذکورة ثم قال:
و قد أنکر بطلیموس ذلک و زعم إنه لا یخرج منها غیر نیل مصر فقط، و إنّ نیل غانة مخرجه(3) من تحت جبل هناک؛ فقال فی کتاب رسم المعمور: إنّ هذه البحیرة أعنی بحیرة کوری بطیحة مدوّرة عند خطّ الاستواء و قطرها جزءان و مرکزها عند طول ثلاث و خمسین و نصف و العرض صفر، و قیل درجتان شمالی فیکون جانبها الغربیّ حیث الطّول اثنتان و خمسون و جانبها الشّرقیّ حیث الطّول أربع و خمسون.
بحیرة السّودان: و هی بالغرب الأقصی بین(4) قصر عبد الکریم و بین سلا.
بحیرة تونس (العذبة)(5): و هی بحیرة تجتمع من میاه الأمطار و علیها ربی مشرفة، و یجتمع بها من أصناف الطیر شی‌ء کثیر عظیم.
بحیرة تونس غیر العذبة: و هی بحیرة تخرج من البحر(6) المالح من فمّ هناک متّصل بتونس. و تدخل إلی هذه البحیرة المراکب الصغار من البحر، و بین ساحل هذه البحیرة عند تونس و بین فمها عند البحر عشرة أمیال، و دورها أربعة و عشرون میلا، و بهذه البحیرة جزیرة المفرجة(7)، و أمّا ساحلها (15 ب) المتّصل


1- کتاب الجغرافیا 82، 93.

2- وردت فی جمیع النسخ:" نیل عانة" و الصواب ما أثبتناه من التقویم( 38).

3- فی( س) و( ر):" یخرج".

4- فی( س):" عند".

5- زیادة من( ب) و( س) و( ر).

6- فی( ر):" الماء".

7- فی( ب) و( س) و( ر) و التقویم( 38):" للفرجة".

ص: 62
بتونس فتجتمع بها الأقذار.
بحیرة الفیّوم: و هی بحیرة بقرب الفیّوم، یصبّ فیها فضلات ماء الفیّوم و لا یخرج منها، و فیها سمک کثیر و طرفاء و أجام، و هی عن
(1) الفیّوم علی نصف یوم فی جهة الشّمال بمیلة إلی الغرب، و طولها شرقا بغرب نحو یوم و هی حلوة.
بحیرة نستروه: و هی بحیرة مالحة تخرج من البحر فیما بین إسکندریّة و رشید، و هی فی جهة الغرب و الشّمال عن رشید، و هی علی دون مسافة یوم من رشید، و لهذه البحیرة فم من البحر المالح، و لها خلیج یأتیها من النیل من جهة رشید، و فی طرف هذه البحیرة جزیرة فیها قریة تسمّی نستروه و تنسب البحیرة إلیها، و لیس لهذه القریة مزدرع(2) بل جمیع أهل نستروه إنما یعیشون من صید السمک، و لیس فی البحیرات بحیرة یبلغ ضمانها ما یبلغه بحیرة نستروه، فإنّ ضمان سمکها یبلغ فوق عشرین ألف دینار مصریة، و إذا توسّطها الإنسان فی المراکب لا یری شیئا من جوانبها لسعتها و بعد مرکزها عن البرّ.
بحیرة دمیاط و تنّیس: و هما بحیرتان متّصلة إحداهما بالأخری و متّصلتان بالبحر المالح، فبحیرة تنّیس هی(3) البحیرة الشّرقیّة منهما، و بحیرة دمیاط هی الغربیّة و یصبّ فیها(4) بحر أشمون و هو النیل الشّرقیّ من النیلین المتفرّقین عند جوجر و المنصورة، و بحیرة تنّیس و دمیاط متّسعة إلی الغایة، و هی متّصلة بالبحر و یعذب ماؤها فی زیادة النیل و یملح إذا نقص النیل، و هی قلیلة العمق یسار فی أکثرها بالمرادی(5)، و تنّیس فی وسطها حیث الطّول أربع و خمسون و نصف (16 أ) و العرض ثلاثون و نصف.


1- فی الأصل:" من".

2- فی جمیع النسخ:" من زرع" و ما أثبتناه من التقویم( 39).

3- فی الأصل:" من" و فی( س) و( ر):" فبحیرة تونس تنیس". و ما أثبتناه من( ب).

4- فی( ب) و التقویم( 39):" فیهما".

5- فی( س):" بالمراری".

ص: 63
بحیرة زغر: و هی البحیرة المنتنة، و یصبّ فیها نهر الأردنّ، و هو نهر الشریعة
(1)، و تغیض المیاه فیها، و لا یخرج منها شی‌ء من النهر، بل هی مغیض لتلک المیاه العظیمة. و لا یکون بها حیوان لا من الطیر و لا من السمک. و هی فی آخر الغور من جهة الجنوب، و دورها أکثر من مسیرة یومین، و وسطها حیث الطّول تسع و خمسون درجة و العرض إحدی و ثلاثون.
بحیرة طبریّة: و هی بحیرة فی أوّل الغور، تدخل إلیها الشریعة(2) المنصبّة من بحیرة(3) بانیاس إلی بحیرة طبریّة، و وسطها حیث الطّول ثمان و خمسون درجة و العرض اثنتان و ثلاثون، و تنسب إلی طبریّة، و هی مدینة خراب علی شاطی‌ء البحیرة المذکورة من جانبها الغربیّ الجنوبیّ، و دورها مسیرة یومین و هی قرعاء لیس بها قصب.
بحیرة بانیاس: و هی عند(4) بانیاس من معاملة دمشق و هی بطیحة و لها غاب قصب(5)، و یقلب فیها عدّة أنهار من جبل هناک، و یخرج منها نهر الشریعة(6) و یصبّ فی بحیرة(7) طبریّة.
بحیرة البقاع: جمع بقعة، موضع یقال له بقاع کلب، و هی مستنقعات و أهیاش و أقصاب فی جهة الغرب. عن بعلبک علی مسیرة یوم.
بحیرة دمشق: فی شرقیّ غوطة دمشق بمیلة یسیرة إلی الشّمال، یصبّ إلیها


1- فی( س):" الشریقة" و فی( ر):" الشریفة".

2- فی( ر):" الشریقة".

3- فی( س):" بحر".

4- ساقطة من( س) و( ر).

5- فی الأصل:" غاب و قصب".

6- فی( س) و( ر):" الشریقة".

7- فی( س) و( ر):" بحر".

ص: 64
(فضلة)
(1) نهر بردی و غیره، و تتّسع هذه البحیرة فی أیّام الشتاء و استغناء الناس عن الأنهر و تضیق فی الصیف. و لها غاب قصب(2)، و بها أماکن تحمی عن العدّو، و هی مشهورة.
بحیرة قدس: و هی بحیرة حمص، طولها من الشّمال إلی الجنوب نحو ثلث مرحلة(3) وسعتها طول السدّ حسبما نذکره، و هی مصنوعة (16 ب) علی نهر الأرنط فإنّه قد صنع فی طرف البحیرة الشّمالیّ سدّ بالحجارة من عمارة الأوائل ینسب إلی الإسکندر، و علی وسط السدّ المذکور برجان من الحجر الأسود، و طول السدّ شرقا و غربا ألف و مائتان و سبعة و ثمانون ذراعا، و عرضه ثمانیة عشر ذراعا و نصف ذراع بذراع العمل، و هو حابس لذلک الماء العظیم بحیث لو خرب السدّ سال الماء و عدمت البحیرة، و هی فی أرض مستویة، و هی عن حمص بعض یوم فی غربیها و یصاد بها(4) السمک.
بحیرة أفامیة: و هی عدّة بطائح تفوت الحصر، بین غابات من الأقصاب، و أعظم تلک البطائح بحیرتان أحداهما جنوبیّة و الأخری شمالیّة، و ماؤهما(5) من نهر الأرنط یصبّ هناک من جهة الجنوب فیصیر منه تلک البطائح، ثم یخرج النهر المذکور عند النهایة الشّمالیّة لهذه البطائح و الغابات، و البحیرة الجنوبیّة من البحیرتین المذکورتین هی بحیرة أفامیة، وسعتها بالتقریب نحو نصف فرسخ و قعرها دون قامة الإنسان، و أرضها موحلة(6) لا یقدر الإنسان علی الوقوف فیها،


1- ساقطة من الأصل.

2- فی( ر):" و قصیب".

3- وردت فی جمیع النسخ:" ثلاث مراحل" و الصواب ما أثبتناه من التقویم( 40).

4- فی( س) و( ر):" و یصاحبها".

5- فی الأصل و( ب):" و ماؤها".

6- فی( ر):" مؤجلة".

ص: 65
و یحیط بها القصب و الصفصاف
(1) من کلّ جانب، و فی وسطها جم(2) قصب و بردیّ لذلک لا یکاد تنظر العین إلی جمیعها لأنّ الجمّ(3) التی بها تحجب بعضها.
و یکون بها و بغیرها من البطائح المذکورة من أنواع الطیر مثل التمات و الغریرات(4) و البجعات و الأصواغ و الأوزّ؛ و الطیور التی تأکل الاسماک مثل الجلط و الأبیضانیات(5) و غیر ذلک من طیر الماء، مما لم یکن مثله فی شی‌ء من البحیرات التی بلغنا خبرها.
و فی أیّام الربیع ینبت بهذه البحیرة المذکورة النیلوفر الأصفر حتّی یغطی جمیعها بحیث یستر الماء عن آخره بورقه و زهره، و تبقی المراکب (17 أ) سائرة بین ذلک النیلوفر. و أمّا البحیرة الثانیة الشّمالیّة فبینها و بین البحیرة المذکورة غاب قصب، و فیه زقاق تخرج فیه المراکب من البحیرة الجنوبیّة إلی الشّمالیّة، و البحیرة الشّمالیّة المذکورة من عمل حصن برزیة، و تعرف ببحیرة النصاری لأن صیادی السّمک بها نصاری، و لهم بیوت علی الخوازیق فی شمال البحیرة المذکورة، و یکون بقدر بحیرة أفامیة أربع مرّات، و وسط بحیرة النصاری مکشوف، و ینبت النیلوفر فی طرفها الجنوبیّ و الشّمالیّ، و بها من الطیر نحو ما تقدّم ذکره، و بها السمک المعروف بالأنکلیس. و لشهرة بحیرة أفامیة و بطائحها أقتصرنا علی هذا القدر من وصفها، و هذه البطائح فی الغرب بمیلة إلی الشّمال عن أفامیة و قریبة منها، فعرضها و طولها متقارب لعرض أفامیة و طولها.
بحیرة أنطاکیة: و هی بحیرة بین أنطاکیة و بغراس و بین حارم(6)، فی أرض


1- فی( س):" و الصفاصاف".

2- فی( س) و( ر):" أجم".

3- فی( س) و( ر):" الحجم".

4- فی( س) و( ر):" النمات و الغرزات".

5- فی( س) و( ر):" هجلط و الأبیضان".

6- فی( س) و( ر):" جارم".

ص: 66
مستویة تعرف تلک الأرض بالعمق، و هی من معاملة حلب، و هی عن حلب فی جهة (الغرب)
(1) علی مسیرة یومین(2) عنها، و یقلب إلی هذه البحیرة ثلاثة أنهار(3) تأتی من الشّمال، فأحدها و هو الشّرقیّ عنها یقال له عفرین(4)، و الآخر و هو الغربیّ منها یجری تحت دربساک و یقال له النهر الأسود، و الآخر فی الوسط بین النهرین المذکورین و یقال له نهر یغرا. و یغرا قریة علی النهر(5) المذکور و أهلها نصاری، و دور هذه البحیرة نحو مسیرة یوم، و یحیط بها الأقصاب، و بها من الطیر و السمک قریب ممّا وصف فی بحیرة أفامیة، و تجتمع هذه الأنهر الثّلاثة أعنی النهر الأسود و یغرا و عفرین(6) و تصیر نهرا واحدا، و یصبّ فی البحیرة من شمالیها، و یخرج من جنوبیها نهر واحد، و یتّصل نهر الأرنط تحت جسر الحدید. و فوق أنطاکیة (17 ب) علی نحو میل منها، و هذه البحیرة فی شمالی أنطاکیة، فعرضها أکثر من عرض أنطاکیة بدقائق و طولها بطول أنطاکیة بالتقریب.
بحیرة أرجیش: و هی شرقیّ خلاط(7) علی مسافة بعض یوم، و هی بحیرة کبیرة مالحة و وسطها عمیق، و دورها فوق مسیرة أیّام أربعة، و علی جوانبها خلاط(8) و أرجیش و غیرهما، و یصاد فیها السمک المعروف بالطریخ(9) یحمل إلی الآفاق. و تهیج فی الریح و یقوی موجها(10)، و إذا هاجت وصلت روائحها إلی


1- ساقطة من الأصل.

2- فی( س):" یوم".

3- فی( س) و( ر):" أنهر".

4- فی( ر):" عضرین".

5- فی الأصل:" البند".

6- فی( ر):" عضرین".

7- فی( ر):" أخلاط".

8- فی الأصل:" خلاطها".

9- وردت فی جمیع النسخ:" الطریح" و ما أثبتناه من التقویم( 42) و هو نوع من السمک الصغیر.

10- فی( س):" بموجبها".

ص: 67
خلاط
(1) و غیرها من المدن التی حولها فیعلمون بتموّجها، و تمتلی‌ء(2) من أنهار تقلب إلیها من غالب جوانبها. و لیس فیها قصب.
بحیرة تلا: و هی بحیرة أرمیّة، و البحیرة المذکورة بین مراغة و بین سلماس(3) فی غربیّ مراغة و شرقیّ سلماس، و مراغة غربیّ تبریز علی سبعة عشر فرسخا، و بین طرف البحیرة الشّرقیّ الشّمالیّ و بین مراغة مرحلة، و امتداد(4) هذه البحیرة من الغرب إلی الشّرق بانحراف إلی الجنوب نحو مائة و ثلاثون میلا و عرضها نحو نصف ذلک، و فی وسطها جزیرة فیها قلعة تسمّی قلعة تلا علی جبل منقطع فی هذه الجزیرة. و کان هولاکو(5) قد جعل أمواله فیها لحصانتها، و قیل إنه مدفون بها، و کان لا یزال عنده مقدّم ألف یقیم سنة لحفظ الموضع ثم یدخل و یخرج مقدّم آخر و یقیم سنة و علی ذلک، و لیس بتلک الجزیرة مزدرع و لا منتفع به، و هی صغیرة. و الجبل الذی علیه القلعة مرتفع فیها و دور هذه البحیرة عدة أیّام و بعضهم قال ستة أیّام و بعضهم قال أکثر و أقلّ. قال فی المشترک(6): و یقال لها بحیرة أرمیّة، و أرمیّة مدینة علی القرب(7) من البحیرة المذکورة، و أرمیّة من أذربیجان، و طول هذه البحیرة مسیرة ثلاثة أیّام للراکب فی مثله، و فی وسطها (18 أ) جزیرة و قلعة حصینة جدا. و ماؤها مالح منتن ردی‌ء. و قال ابن حوقل(8):
و بحیرة أرمیّة ماؤها ملح. و بین هذه البحیرة و بین مراغة ثلاثة فراسخ، و طول هذه البحیرة نحو أربعة أیّام.


1- فی( ر):" أخلاط".

2- وردت فی جمیع النسخ:" و تمیل" و ما أثبتناه من التقویم( 42).

3- فی( س) و( ر):" سلاس".

4- فی( س) و( ر):" و ابتداء".

5- فی( ر):" هلاکو". و فی التقویم( 42):" هلاوون".

6- یاقوت الحمویّ 38.

7- فی( س) و( ر):" الغرب".

8- صورة الأرض 345.

ص: 68
بطائح
(1) العراق: من رسم المعمور: فمنها بطائح البصرة و وسطها حیث الطّول ثلاث و سبعون و العرض اثنتان و ثلاثون، و منها بطائح واسط، حدثت عند اشتغال الفرس بقتال المسلمین فی أوّل الإسلام بین واسط و البصرة و قاعدة البطائح الجامدة، و هذه البطائح تصیر من الأنهار الخارجة من دجلة تحت واسط.
و للکوفة(2) بطائح تصیر من(3) فضلات ماء الفرات. و أمّا بطائح واسط فهی من میاه دجلة؛ فالبطیحة العظمی تدخلها دجلة فی زقاق قصب ثم تخرج منها فی زقاق قصب ثان إلی بطیحة ثانیة، و کذلک تخرج من الثانیة (فی زقاق)(4) قصب إلی بطیحة ثالثة، و کذلک حتّی تصیر أربع بحیرات یفصل بینهما القصب، و تسمّی البطیحة و البحیرة عندهم الهور(5)، ثم عند انتهاء البطائح المذکورة یخرج نهر دجلة، و تسمّی بعد خروجها من البطائح دجلة العوراء، ثم بعد ذلک یتفرّع منها أنهار البصرة ما سنذکره عند دجلة.
بحیرات فارس: فمنها بحیرة دشت أرزن(6)، و هی فی الکورة المعروفة بکورة سابور(7)، و امتداد هذه البحیرة طولا نحو عشرة فراسخ و ماؤها عذب، و ربما جفّت حتّی لم یبق منها إلا القلیل، و عامّة سمک شیراز منها، و منها بحیرة جمکان، ماؤها ملح، و امتدادها طولا نحو اثنی عشر فرسخا، و أوّلها من شیراز علی فرسخین، و آخرها قریب من حدود خوزستان. و هی فی کورة أصطخر، و جمیع ذلک نقلناه من کتاب ابن حوقل و لذلک لم نذکر لهذه البحیرات أطوالا


1- فی الأصل:" بحیرة".

2- فی الأصل و( س):" الکوفة".

3- من هنا إلی آخر الورقة 20 ب) من الأصل ساقط من( س).

4- ساقطة من الأصل.

5- فی الأصل:" اللهور".

6- فی( ر):" أرزرن".

7- فی الأصل:" شابور" و هی منسوبة إلی سابور أحد ملوک الفرس الساسانیة و سمیت باسمه.

ص: 69
و عروضا و لم نضبط أسماءها لخلوّ (18 ب) کتابه من ذلک و عدم ظفرنا به من و اللّه اعلم.
بحیرة زرة: و هی (بحیرة فی بلاد سجستان، یقع فیها نهر الهندمند ابن)
(1) حوقل(2): و یتّسع فیها الماء و ینقص علی قدر زیادة الماء و نقصانه.
نحو ثلاثین فرسخا و عرضها مقدار مرحلة، و هی عذبة الماء، و یرتفع منها کثیر و أقصاب، و حوالیها کلّها(3) قری إلا الوجه الذی یلی مفازة سجستان؟؟؟
بتقدیم الزّای المعجمة ثم راء مهملة مخفّفة و هاء، نصّ علیه فی المشترک(4)؟؟؟
و الیها تنصبّ(5) میاه سجستان و هی عذبة.
بحیرة أوّل جیحون: من رسم المعمور: وسطها حیث الطّول مائة؟؟؟
ثمان و أربعون.
بحیرة تولیة(6): بمثنّاة فوقیّة و واو و لام و مثنّاة تحتیّة و هاء، قیل:
العمارة من ناحیة الشّمال بحیرة عظیمة بعضها تحت القطب الشّمالیّ؟؟؟
مدینة لیس بعدها عمارة یقال لها تولیة، کذا فی المراصد(7).
بحیرة خوارزم: من رسم المعمور: وسطها حیث الطّول تسعون؟؟؟
ثلاث و أربعون، و جانبها الغربیّ حیث الطّول ست و ثمانون و العرض؟؟؟
و أربعون، و یصبّ فیها جیحون، و جیحون یأتیها من الشّرق و یصبّ


1- ساقط من الأصل و هو فی( ب) و( ر) و التقویم( 44).

2- صورة الأرض 417.

3- ساقطة من( ر).

4- یاقوت الحمویّ 38.

5- فی( ب) و( ر):" ینسب".

6- سقطت مادة" بحیرة تولیة" من( ب) و( ر).

7- صفی الدین البغدادی 1: 281.

ص: 70
الجنوبیّ الشّرقیّ، و من کتاب ابن حوقل
(1): إنّ دور بحیرة خوارزم مائة فرسخ.
و ماؤها ملح، و لیس بها مغیض ظاهر، و یقع فیها جیحون و نهر الشّاش و غیرهما، و بینها(2) و بین البحر نحو عشرین مرحلة، و بینها و بین خوارزم (ست مراحل، و بحیرة خوارزم)(3) قریبة من قریة تسمّی جنب، و جنب المذکور علی خمسة فراسخ من کرکنج.

الکلام علی الأنهار العظام‌

اشارة

اعلم أنّ الکلام علی الأنهار کالکلام علی البلاد و البحیرات فی أنها من الکثرة (19 أ) علی حدّ لا یبلغ الإنسان الإحاطة بجمیعها و إنما المذکور بعضها و نحن نذکر ما وقع لنا منها:
ذکر نیل مصر: و هو النهر العظیم المشهور الذی لیس له نظیر فی الوجود و قد وصفه ابن سینا، فقال: و قد انفرد بثلاث صفات عن سائر أنهار الأرض أحدها أنه أطول أنهار الأرض من مبدئه إلی منتهاه، و ذلک یستلزم لطافته بسبب کثرة الجریان. الثانیة أنّه یجری فی رمال و صخور فیسلم عن الأرض الخنزة(4) و الحماءة و الوحل الذی لا یکاد أن یخلو منه نهر. الثّالثة أنّ الحجر فیه لا یخضر (کما یخضر)(5) فی غیره، و هو یزید فی أیّام نقص الأنهار، و زیادته إنما هی من الأمطار التی تقع فی تلک البلاد، و مبدؤه و أوّله الخراب الذی هو جنوبیّ خطّ الاستواء و لذلک تعسّر الوقوف علیه. و لم یتّصل بنا من أخباره إلا ما نقل عن الیونان و ینسب


1- صورة الأرض 481.

2- فی( ر):" و بینهما".

3- ساقط من الأصل و ما أثبتناه من( ب) و( ر).

4- فی التقویم( 45):" الخنزة" و فی نسخة أخری:" الخترة" و تعنی: الفاسدة الصعبة المسلک.

5- ساقط من الأصل و هو فی( ب) و( ر).

ص: 71
إلی بطلیموس أنّه ینحدر من جبال القمر من عشرة مسیلات
(1) منه، بین کلّ نهر منها و الآخر درجة فی الطّول، فالغربیّ منها عند طول ثمان و أربعین و الثّانی عند طول تسع و أربعین، و علی ذلک حتّی یکون النهر العاشر فیها عند طول سبع و خمسین، و تصبّ هذه الأنهار العشرة فی بطیحتین، کلّ خمسة أنهر تصبّ فی بطیحة، و قد تقدّم ذکرهما آنفا، ثم یخرج من کل واحدة من البطیحتین أربعة أنهار، و ینصبّ منها(2) نهران من الأنهار الأخر فتصیر ستة أنهار، و تسیر الأنهار الستة إلی جهة الشّمال حتّی تصبّ فی بحیرة مدوّرة عند خطّ الاستواء، و هی بحیرة کوری المقدّم ذکرها، و یخرج منها نیل مصر شمالا و یمرّ علی بلاد السّودان (19 ب) و أوّل ما یمرّ علی زغاوة ثم النوبة و علی مدینتها دنقلة عند طول أثنتین و خمسین و عرض خمس عشرة، ثم یمرّ شمالا بمیلة إلی الغرب إلی طول إحدی و خمسین و عرض سبع عشرة، ثم یمرّ مغربا نصبا إلی طول خمسین و عرض سبع عشرة علی حاله، ثم یمرّ مغربا بمیلة قلیلة إلی الشّمال إلی طول أثنتین و ثلاثین و عرض تسع عشرة، ثم یرجع مشرقا إلی طول إحدی و خمسین، ثم یمرّ إلی الشّمال و الشّرق إلی أسوان عند طول خمس و خمسین و عرض اثنتین و عشرین، ثم یمرّ شمالا بمیلة إلی الغرب إلی طول ثلاث و خمسین و عرض أربع و عشرین، ثمّ یشرّق إلی طول خمس و خمسین، ثم یشتمل(3) إلی مصر عند طول(4) أربع و خمسین و عرض ثلاثین، و یتجاوز مصر إلی قریة (علی)(5) شاطئه تسمّی شطنوف فیفترق النیل فیها شطرین و یمرّ الغربیّ منهما (إلی)(6) بلیدة تسمّی رشید و یصبّ فی البحر حیث الطّول ثلاث و خمسون و العرض إحدی و ثلاثون، و الشّرقیّ (منهما


1- فی( ر):" میلات".

2- وردت فی جمیع النسخ:" فیها" و ما أثبتناه من التقویم( 45).

3- فی الأصل و( ب):" یسیل" و ما أثبتناه من( ر).

4- فی( ر):" طلوع".

5- سقطت من الأصل و ما أثبتناه من( ب) و( ر) و التقویم( 46).

6- سقطت من الأصل و ما أثبتناه من( ب) و( ر) و التقویم( 46).

ص: 72
یفترق)
(1) أیضا شطرین عند قریة تسمّی جوجر(2)، و یمرّ الغربیّ منهما علی دمیاط من غربیها و یصبّ فی البحر و یمرّ الشرقیّ منهما(3) إلی أشمون طناج(4) ثم یصبّ فی بحیرة هناک فی شرقی دمیاط تسمّی بحیرة تنّیس و بحیرة دمیاط المتّصلة بالبحر و دمیاط بین هذین الشطرین الآخرین، فالشطر الغربیّ من الثّلاثة یصبّ فی البحر عند رشید(5) حیث الطّول ثلاث و خمسون و خمس و عشرون دقیقة و العرض إحدی و ثلاثون و خمس و عشرون دقیقة، و الشطر الثّالث الشّرقیّ یصبّ فی بحیرة تنّیس حیث الطّول أربع و خمسون و ثلاثون دقیقة و العرض ثلاثون (20 أ) و أربعون دقیقة، و هذا ما تهیّأ لنا من ذکر النیل. و یخرج من نیل مصر نهر الفیّوم عند زیادته.
نهر السوس الأقصی: و هو نهر یأتی من الجنوب و الشّرق من جبل لمطة(6) و یجری إلی الشّمال و یمرّ علی مدینة السوس الأبعد من شمالیها حیث الطّول سبع درج و العرض ثلاثون درجة، و یزرع علی جانبه قصب السّکّر و الحنّاء و غیر ذلک مثل دیار مصر، و یجری کذلک و یصبّ فی البحر.
نهر ملویّة: قال ابن سعید(7): هو نهر کبیر مشهور فی المغرب الأقصی، و یصبّ إلیه نهر سجلماسة(8) الذی منبعه من جنوبی سجلماسة بمسافة بعیدة و یصیران نهرا واحدا، و یصبّ فی بحر الرّوم فی شرقیّ سبتة و جنوبیها علی ثلاثمائة و عشرة أمیال منها، و بین منبع نهر سجلماسة و مصبّه فی البحر نحو ثمانمائة میل.


1- ساقط من الأصل و ما أثبتناه من( ب) و( ر) و التقویم( 46).

2- فی( ر):" جرجر".

3- فی الأصل:" و الشرقیّ یمرّ منها".

4- فی الأصل و( ب):" أشمون طتاج" و فی التقویم( 46):" أشمون طناح".

5- فی التقویم( 46):" عند دمیاط".

6- فی( ر):" ملطة".

7- کتاب الجغرافیا 140.

8- فی الأصل و( ر) حیثما وردت:" سلجماسة".

ص: 73
نهر إشبیلیة: من الأندلس، قال ابن سعید
(1): و هو فی قدر دجلة، و هو أعظم نهر بالأندلس، و یسمّیه أهل الأندلس النّهر الأعظم(2)، و مخرجه من جبال شقورة(3) حیث الطّول خمس عشرة درجة و العرض ثمان و ثلاثون و ثلثان، ثم یصبّ إلیه عدّة أنهار منها نهر شنّیل(4) الذی یمرّ علی غرناطة و نهر سوس الذی علیه مدینة استجة. قال ابن سعید: و علی هذا النّهر من الضیاع و القری ما لا یبلغه وصف، و یسیر من جبال شقورة(5) إلی جهات جیّان و یمرّ علی مدینة بیّاسة و مدینة أبّدة ثم یمرّ علی قرطبة و یجری من الشّرق إلی الغرب، ثمّ إذا تجاوز قرطبة و قرب من إشبیلیة ینعطف و یجری من الشّمال إلی الجنوب، و یمرّ کذلک إلی إشبیلیة و تکون إشبیلیة علی شرقیه و طریانة علی(6) غربیه قبالة إشبیلیة من البرّ الآخر، ثمّ ینعطف فیجری من (20 ب) الشّرق إلی الغرب حتّی یصبّ(7) فی البحر المحیط عند مکان یعرف ببرّ المائدة حیث الطّول ثمان درجات و ربع و العرض ست و ثلاثون و ثلثان، و تکون جزیرة قادس علی یسار مصبّه فی البحر للمستقبل(8) جهة الغرب.
و یقع فی هذا النّهر(9) المدّ و الجزر من البحر مثل دجلة عند البصرة، و یبلغ فیه المدّ و الجزر سبعین میلا و ذلک إلی فوق إشبیلیة عند(10) مکان یعرف بالأرحی.
و لا یملح ماؤه بسبب المدّ عند إشبیلیة بل یبقی علی عذوبته، و بین مصبّ نهر


1- کتاب الجغرافیا 166- .

2- فی( ر):" العظیم".

3- فی الأصل:" شتورة".

4- فی( ر):" شتل".

5- فی الأصل:" شفورة" و( ر):" شقواه".

6- فی الأصل و( ب):" إلی".

7- من منتصف الورقة 18 أ) من الأصل إلی هنا ساقط من( س).

8- فی( ب):" للمستقیل" و فی( س) و( ر):" المستقبل".

9- فی( ر):" البحر".

10- فی الأصل:" عن".

ص: 74
إشبیلیة فی البحر و بین إشبیلیة خمسون میلا، فالمدّ یتجاوز إشبیلیة عشرون میلا و لا یبرح المدّ و الجزر فیه یتعاقبان
(1) کل یوم و لیلة و کلّما زاد القمر نورا زاد المدّ، و المراکب لا تزال فیه منحدرة مع الجزر صاعدة مع المدّ. و تدخل فیه السفن العظیمة الإفرنجیة بوسقها(2) من البحر المحیط حتّی تحطّ عند سور إشبیلیة.
نهر مرسیّة: بالأندلس، و هو قسیم(3) نهر إشبیلیة یخرجان من جبال شقورة فیمرّ نهر إشبیلیة مغربا و یصبّ فی البحر المحیط، و یمرّ نهر مرسیة مشرقا و یصبّ فی البحر الشّامی عند مرسیّة.
نهر رومیة: أوله عند طول خمس و ثلاثین و عرض ثلاث و أربعین، ثم یمرّ حتّی یدخل رومیة و هی حیث الطّول خمس و ثلاثون و نصف و العرض إحدی و أربعون(4) و یخرج منها و یصبّ فی البحر عندها.
نهر أبی فطرس: بضمّ الفاء و سکون الطاء المهملة و ضمّ الرّاء و السّین المهملتین، و هو نهر قریب من الرّملة بفلسطین. و من کتاب المسالک و الممالک المعروف بالعزیزیّ: أنّ نهر العوجاء یسمّی نهر أبی فطرس، و هو شمالی مدینة (21 أ) الرملة باثنی عشر میلا، قال: و ما التقی علیه جیشان إلّا غلب الغربیّ منهما و انهزم الشّرقیّ، فإنّ علیه انهزم المعتضد من خمارویة بن أحمد بن طولون، و علیه انتصر العزیز خلیفة مصر الفاطمی و أسر هفتکین التّرکی مقدّم جیش الشّرق. أقول:
و منبعه من تحت جبل الخلیل قبالة قلعة خراب یقال لها مجد الیابا(5)، و یجری من


1- فی الأصل و( ب):" و الجزر فیه یبقی قبل کل یوم ..." و فی( س):" تبعا قبل" و فی( ر):" تبعا قیل" و الصواب ما أثبتناه من التقویم( 47).

2- فی( س):" بوحیها" و فی( ب) و( ر):" بوسعها".

3- فی( ر):" قسم".

4- فی التقویم( 48):" ثلاث و أربعون".

5- فی( س) و( ر):" مجر الیابا".

ص: 75
الشّرق إلی الغرب و یصبّ فی بحر الرّوم فی جنوبیّ غابة أرسوف. و من منبعه إلی مصبّه دون مسافة یوم.
نهر الأردنّ: من اللّباب
(1): بضمّ الألف و سکون الرّاء و ضمّ الدّال المهملة و تشدید النّون فی آخرها، قال: و هی بلیدة(2) من بلاد الغور من الشّام، فیها نهر کبیر و یسمّی الشریعة، و أصله من أنهار تصبّ من جبل الثلج إلی بحیرة بانیاس، و یخرج منها الشریعة المذکورة و یسیر و یصبّ فی بحیرة طبریّة، ثم یخرج من بحیرة طبریّة و یسیر جنوبا و یصبّ فی الشّریعة بعد انفصالها عن(3) بحیرة طبریّة.
نهر الیرموک: بین القصیر و بین (بحیرة)(4) طبریّة، و یصبّ فی الشریعة، و تسیر الشریعة و هی نهر الأردنّ فی وسط الغور جنوبا و یتجاوز بیسان عند طول ثمان و خمسین و عرض اثنین و ثلاثین و خمسین دقیقة و یتجاوزها و یسیر جنوبا إلی ریحا عند طول ست و خمسین و ثلث و عرض إحدی و ثلاثین و کسر، ثمّ یسیر جنوبا و یصبّ فی بحیرة المنتنة و هی بحیرة زغر، و زغر حیث الطّول سبع و خمسون درجة و عشر دقائق و عرض ثلاثین و کسر.
نهر حماة: و یسمّی نهر الأرنط و النّهر المقلوب لجریه من الجنوب إلی الشّمال، و یسمّی (نهر)(5) العاصی لأن غالب الأنهر تسقی الأراضی (21 ب) بغیر دوالیب(6) و لا نواعیر بل بأنفسها ترکب البلاد، و نهر حماة لا یسقی إلا بنواعیر


1- ابن الأثیر 1: 41.

2- فی( ب) و( س) و( ر):" بلدة".

3- فی الأصل:" من".

4- ساقطة من الأصل.

5- زیادة من( س).

6- فی الأصل و( ب):" دوالیة" و فی( س) و( ر):" دالیة" و الصواب ما أثبتناه من التقویم( 49).

ص: 76
تنزع
(1) منه الماء. و هو یجری بکلیته من الجنوب إلی الشّمال، و أوّله نهر صغیر؟؟؟ ضیعة قریبة من بعلبک (تسمی الراس فی الشّمال عن بعلبک)(2) علی نحو؟؟؟ رحلة منها، و یسیر من الراس شمالا حتّی یصل إلی مکان یقال له قائم الهرمل بین؟؟؟ موسیة و الراس، و یمرّ فی واد هناک. و ینبع من هناک غالب النّهر المذکور من موضع یقال له مغارة الراهب(3)، و یسیر شمالا حتّی یتجاوز جوسیة و یسیر و یصبّ فی بحیرة قدس فی غربی حمص، و یخرج من البحیرة و یتجاوز حمص إلی الرستن، ثم یسیر إلی حماة ثم إلی شیزر(4) ثم إلی بحیرة افامیة ثم یخرج من بحیرة افامیة و یمرّ علی درکوش ثم یسیر إلی جسر(5) الحدید، و ذلک جمیعه فی شرقی جبل اللّکام فإذا وصل إلی جسر الحدید ینقطع الجبل المذکور هناک و یستدیر النّهر المذکور و یرجع و یسیر جنوبا و مغربا و یمرّ علی سور أنطاکیة، و یسیر کذلک مغربا حتّی یصبّ فی بحر الرّوم عند السّویدیة(6) عند طول إحدی و ستین و عرض ست و ثلاثین.
و یصبّ فی نهر الأرنط المذکور عدّة أنهر منها نهر منبعه من تحت أفامیة یسیر مغربا إلی بحیرة أفامیة و یختلط بنهر حماة، و منها نهر فی شمالی أفامیة علی نحو میلین و یعرف بالنّهر الکبیر یسیر مدّا(7) قریبا و یصبّ أیضا فی بحیرة أفامیة، و یخرجان منها مع نهر الأرنط، و منها ثلاثة أنهر تجری من الشّمال و تصبّ فی نهر الأرنط تحت جسر الحدید، فأحد الأنهر الثّلاثة و هو الغربیّ منها و هو النّهر الأسود یجری من الشّمال و یمرّ تحت دربسّاک(8) و یصبّ فی بحیرة أنطاکیة، و النّهر الثانی


1- فی الأصل و( ب):" تنزح" و فی( س) و( ر):" تنز" و ما أثبتناه من التقویم( 49).

2- ساقط من الأصل.

3- فی( ر):" الذّاهب".

4- فی( س) و( ر):" شیراز".

5- فی الأصل:" الجسر".

6- فی( س):" السودیة".

7- فی( ر):" حدا".

8- فی( س) و( ر):" درباک".

ص: 77
نهر یغرا و منبعه قریب یغرا یمرّ علی یغرا و یصبّ (22 أ) فی النّهر الأسود المذکور و یصبّان فی بحیرة أنطاکیة أیضا، و النّهر الثّالث نهر عفرین یأتی من بلاد الرّوم و یمرّ علی راوندان إلی الجومة
(1) و یتجاوزها إلی العمق و یمرّ فی العمق حتّی یتجاوز یغرا و یختلط بالنّهر الأسود، و تصیر الأنهر الثّلاثة أعنی النّهر الأسود و نهر یغرا و نهر عفرین نهرا واحدا و یصبّ فی بحیرة أنطاکیة و یخرج منها و یصبّ فی عاصی حماة فوق أنطاکیة بالقرب(2) منها. و یغرا بفتح الیاء المثنّاة التحتانیة و سکون الغین المعجمة و فتح الرّاء المهملة ثم ألف مقصورة، و عفرین بکسر العین المهملة و سکون الفاء و کسر الرّاء المهملة ثم مثنّاة تحتیّة و نون و نهر الأسود معلوم.
نهر جیحان: من کتاب رسم المعمور: أنّ أوله عند طول ستین و عرض ست و أربعین، و هو نهر یقارب الفرات فی الکبر، و هو الذی یمرّ ببلاد سیس و تسمّیه العامّة جهان، و یسیر من الشّمال إلی الجنوب بین جبال فی حدود الرّوم حتّی یمرّ بالمصیصة من شمالیها، و جریانه عندها من الشّرق إلی الغرب، و المصیصة حیث الطّول تسع و خمسون و کسر و العرض ست و ثلاثون و خمس عشرة دقیقة، و یتجاوز المصیصة مغربا و یصبّ بالقرب منها فی بحر الرّوم.
نهر سیحان: من رسم المعمور: أوله عند طول ثمان و خمسین و عرض أربع و أربعین، و یمرّ ببلاد الرّوم و یجری من الشّمال (إلی)(3) الجنوب غربی مجری جیحان، و هو دون جیحان فی القدر، و یسیر حتّی یمرّ ببلاد الأرمن المعروفة فی زماننا ببلاد سیس، و یمرّ علی سور أذنة من شرقیها حیث الطّول تسع و خمسون بغیر کسر و العرض ست و ثلاثون و خمسون دقیقة، و یتجاوز أذنة و هی دون مرحلة من المصیصة، و یلتقی مع جیحان تحت (22 ب) أذنة و مصیصة و یصیران نهرا واحدا،


1- فی( س):" الجونة".

2- فی التقویم( 50):" بالغرب".

3- ساقطة من الأصل.

ص: 78
و یصبّان فی بحر الرّوم بین ایاس و طرسوس
(1).
نهر أنقرة: من رسم المعمور: أوله عند طول ست و خمسین و عرض أربعین، ثم یمرّ علی أنقرة و هی حیث الطّول أربع و خمسون و العرض إحدی و أربعون فیسقی مروجها(2) و ضیاعها، و یصبّ فی بحر قرم الرّوم عند طول ست و خمسین و عرض تسع و أربعین. أقول: فإذا لم یختلف طول مخرجه و مصبّه و اختلف العرض فکان مخرجه عند عرض أربعین و مصبّه عند عرض تسع و أربعین فجریانه من الجنوب إلی وسط الشّمال.
نهر هرقلة: قال ابن سعید(3): ینزل من جبال العلایا إلی جهة سنوب؛ و سنوب حیث الطّول سبع(4) و خمسون و العرض ست و أربعون فقط و هرقلة علی شرقی هذا النهر من البحر، و هی التی خرّبها هارون الرشید، و هرقلة حیث الطّول سبع و خمسون و ثلث و العرض ست و أربعون و نصف.

ذکر نهر الفرات و مضافاتها

أوله من شمالیه مدینة أرزن الرّوم و شرقیها، و أرزن هی آخر بلاد الرّوم من جهة الشّرق، و هی حیث الطّول أربع و ستون و هو غلط و العرض اثنتان و أربعون و نصف، ثم یأخذ إلی قرب ملطیة حیث الطّول إحدی و ستون و العرض سبع و ثلاثون و قیل تسع و ثلاثون، ثم یأخذ إلی سمیساط عند اثنتین و ستین و عرض سبع و ثلاثین، ثم یأخذ مشرّقا و یتجاوز قلعة الرّوم، و هی حصن منیع علی جنوبی الفرات و غربیها، و یمرّ الفرات مع جانب الحصن من شمالیه و شرقیه، ثم یسیر إلی


1- فی( س) و( ر):" طروس".

2- فی( س) و( ر):" فبقی بروجها".

3- کتاب الجغرافیا 194.

4- فی( س) و( ر):" تسع".

ص: 79
البیرة
(1) و (هی)(2) علی جانب الفرات من شمالیها، ثم یمرّ مشرّقا حتّی یتجاوز البیرة(3) و قلعة جعبر، و یتجاوزها إلی الرّقّة حیث (23 أ) الطّول ثلاث و ستون و قیل ست و ستون و العرض ست و ثلاثون، ثمّ یسیر مشرقا و یتجاوز الرّحبة(4) من شمالی الرّحبة، و یسیر إلی عانة حیث الطّول ثمان و ستون و نصف و العرض ثلاث و ثلاثون و عشر دقائق، ثم یسیر إلی هیت حیث الطّول تسع و ستون و العرض اثنتان و ثلاثون، ثمّ یسیر إلی الکوفة حیث الطّول تسع و ستون و نصف و العرض إحدی و ثلاثون و خمسون دقیقة، ثم یسیر مشرقا و یصبّ فی البطائح حیث الطّول ثلاث و سبعون درجة.
و عن سلیمان بن مهنّا أنّ لجانبی الفرات سعة(5) إلی قائم عنقا و فی قائم عنقا یدخل فی واد إلی العانة إلی الحدیثة إلی هیت إلی الأنبار و من هیت(6) یخرج إلی فضاء العراق و السهول، و یصبّ فی الفرات، و یخرج منها أنهار کثیرة، فمن الأنهار التی تصبّ فیها:
نهر سمیساط(7): و هو یمرّ علی سمیساط ثم یمرّ علی حصین(8) زیاد و هو خرت برت، ثم یصبّ فی الفرات فوق ملطیة(9)، و ملطیة حیث الطّول إحدی و ستون و العرض تسع و ثلاثون و العرض المذکور هو ما أختاره الخوارزمیّ.
و یصبّ فی الفرات أیضا نهر البلیخ: بفتح الباء الموحّدة و اللام المثنّاة


1- فی( س) و( ر):" البرق".

2- ساقطة من الأصل.

3- فی التقویم( 51):" بالس".

4- فی( س):" الرحب".

5- وردت فی جمیع النسخ:" منبعة" و الصواب ما أثبتناه من التقویم( 51).

6- فی( ر):" حیث".

7- فی التقویم( 51):" شمشاط".

8- فی( س) و( ر):" حصن".

9- فی الأصل مصحفة:" مطلیة".

ص: 80
التحتانیة و الخاء المعجمة. و أوّل البلیخ من أرض حرّان من (عین)
(1) یقال لها الذهبانیة(2) (بالذّال المعجمة و الهاء و الباء الموحّدة و الألف و النّون و المثنّاة التحتیّة و الهاء)(3)، و یسیر مشرقا و یمرّ علی ظهر مدینة الرّقّة من شمالیها ثم یصبّ فی الفرات اسفل من الرّقّة.
و یصبّ فی الفرات أیضا نهر الخابور: بالخاء المعجمة و الألف و الباء الموحّدة و الواو و الرّاء المهملة، و أوّل الخابور من رأس عین یقال لها عین الزاهریة. و یسیر نهر الخابور (23 ب) حتّی یمرّ (علی)(4) قرقیسیا حیث الطّول أربع و ستون و العرض أربع و ثلاثون (و ثلث)(5) و یصبّ عندها فی الفرات.
و یصبّ فی(6) الفرات أیضا نهر الهرماس: بکسر الهاء و الرّاء المهملة و المیم و الألف و السّین المهملة، و أوّله من أرض نصیبین، ثم یسیر و یتشعّب منه(7) نهر الثرثار، و یمرّ الثرثار بالحضر و ببریة سنجار، و یصبّ فی دجلة عند تکریت حیثما تقدّم ذکره، و أمّا الهرماس فیمرّ بعد خروج نهر الثرثار منه و یصبّ فی الخابور قبل وصوله إلی قرقیسیا و یصیران(8) نهرا واحدا و یصبّان فی الفرات عند قرقیسیا، و یحمل من الفرات عدّة أنهار فمنها:
نهر عیسی: و مخرجه من الفرات عند طول ثمان و ستین و عرض أثنتین و ثلاثین و ذلک- أعنی مخرجه- من قبالة الکوفة من موضع یقال له دهما(9).


1- ساقطة من الأصل.

2- فی( ب) و( ر):" الرهبانیة".

3- ما بین القوسین ساقط من( ب) و( ر) و کتب فی( س) علی الهامش.

4- ساقطة من جمیع النسخ و عوضناها من التقویم( 52).

5- ساقطة من الأصل.

6- فی( س):" إلی".

7- فی( س) و( ر):" من".

8- فی( س) و( ر):" و یصیر الهرماس و الخابور".

9- فی( س):" دهمة".

ص: 81
و قیل: مخرجه من قرب الأنبار تحت قنطرة دهما. و أخبر سلیمان بن مهنّا
(1) أنّ مخرج نهر عیسی تحت الأنبار بالقرب منها عند ضیعة یقال لها الفلوجة، قال: و فی أیّام نقص الفرات ینقطع جریان نهر عیسی، و تسقی البساتین التی علیه بالدوالیب من مستنقعات تبقی فی النّهر(2) المذکور، و یسیر إلی بغداد (فإذا وصل إلی المحول تفرّع منه عدّة أنهار، و یصبّ فی جوف الجانب الغربیّ من بغداد)(3) فی دجلة، و نسبتة إلی عیسی بن (علی بن)(4) عبد اللّه بن عبّاس و هو عمّ المنصور.
و منها نهر صرصر: بالفتح و السکون و تکریر الصّاد و الرّاء المهملتین، و مخرجه من الفرات تحت مخرج نهر عیسی، و یسیر فی سواد العراق الذی بین بغداد و الکوفة حتّی یصل إلی صرصر، و یسقی ما علیه من البلاد، و یصبّ فی دجلة بین بغداد و المدائن.
(و منها نهر الملک: و مخرجه من تحت نهر صرصر، و یسقی ما علیه من سواد العراق، و یصبّ فی دجلة تحت المدائن)(5).
و منها نهر کوثی: فی المراصد(6): بالضمّ ثم السکون و الثاء مثلّثة (24 أ) و ألف مقصورة تکتب یاء لأنها رابعة الاسم، و مخرجه من تحت نهر الملک و کذلک یسقی سواد العراق، و یصبّ فی دجلة تحت مصب نهر الملک(7)، و إذا جاوزت الفرات نهر کوثی بستة فراسخ تنقسم(8) بقسمین و یمرّ أحدهما و هو الجنوبیّ إلی


1- فی الأصل و( س):" بهنا".

2- فی الأصل:" النکر".

3- ما بین القوسین ساقط من( ر).

4- ساقط من الأصل.

5- ساقط من الأصل.

6- صفی الدین البغدادیّ 3: 1185.

7- فی( ر):" المسلک".

8- فی( س) و( ر):" انقسمت".

ص: 82
الکوفة و یتجاوزها و یصبّ فی البطائح. و یمرّ الآخر و هو أعظمها بازاء قصر ابن هبیرة عند طول سبعین و نصف و عرض اثنتین و ثلاثین و خمس
(1) و أربعین دقیقة، و یعرف هذا القسم الأعظم الثّانی بنهر سورا، و یتجاوز قصر ابن هبیرة و یسیر جنوبا إلی مدینة بابل القدیمة عند طول سبعین و عرض اثنتین و ثلاثین درجة و خمس عشرة دقیقة، و یتفرّع من نهر سورا المذکورة بعد أن یتجاوز بابل عدّة أنهر و یمرّ عموده إلی مدینة النیل، و یسمّی من بعد النیل نهر الصراة(2)، ثمّ یتجاوز النیل و یصبّ فی دجلة و سورا بضمّ السّین المهملة و آخره ألف تمدّ و تقصر، و هی قریة علی هذا النّهر نسب النّهر المذکور إلیها.

ذکر دجلة و ما یصبّ إلیها و ما یتشعّب منها

من المشترک(3): دجلة بکسر الدّال المهملة و سکون الجیم، قال: و هی نهر عظیم مشهور مخرجه من بلاد الرّوم، ثم یمرّ علی آمد و حصن کیفا و جزیرة ابن عمر و الموصل و تکریت و بغداد و واسط و البصرة ثم یصبّ فی بحر(4) فارس.
من رسم المعمور: أنّ أوّل دجلة و منبعها حیث الطّول أربع و ستون و أربعون دقیقة و العرض تسع و ثلاثون. و من العزیزیّ: أنّ رأس دجلة من شمال میّافارقین من تحت حصن یعرف بحصن ذی القرنین، (24 ب) و تجری دجلة من الشّمال و الغرب إلی جهة الجنوب و الشّرق ثم إلی عرض سبع و ثلاثین و الطّول بحاله أعنی أربعا و ستین، ثم تشرّق و ترجع إلی جهة الشّمال إلی طول ثمان و ستین و عرض


1- الأصل:" و خمسین".

2- فی الأصل و( ر):" المصران" و فی( س):" مصران" و سقطت من( ب) و ما أثبتناه من التقویم( 53).

3- یاقوت الحمویّ 176.

4- فی( س):" نهر".

ص: 83
ثمان و ثلاثین، ثم تغرّب
(1) بمیلة إلی الجنوب إلی مدینة آمد حیث الطّول خمس و ستون و ثلثان و عرض سبع و ثلاثین و اثنتان و خمسون دقیقة، ثمّ یأخذ جنوبا إلی جزیرة ابن عمر حیث الطّول(2) سبع و ثلاثون و نصف و العرض(3) بحاله، ثم یأخذ مشرقا و جنوبا إلی مدینة بلد حیث الطّول ست و ستون و أربعون دقیقة، و العرض ست و ثلاثون و خمسون دقیقة، ثم یشرّق إلی الموصل حیث الطّول سبع و ستون و العرض ست و ثلاثون و نصف، ثم یسیر مشرقا و جنوبا إلی تکریت حیث الطّول ثمان و ستون و خمس و عشرون دقیقة و العرض أربع و ثلاثون، ثمّ یأخذ مشرقا نصبا إلی سرّ من رأی حیث الطّول تسع و ستون و العرض أربع و ثلاثون ثم یأخذ جنوبا علی عکبرا(4) حیث الطول تسع و ستون و العرض ثلاث و ثلاثون و نصف، ثم یأخذ جنوبا بمیلة إلی الشّرق إلی بغداد حیث الطّول سبعون و العرض ثلاث و ثلاثون و خمس و عشرون دقیقة، ثمّ یسیر جنوبا إلی کلو اذا حیث الطّول سبعون علی حاله و العرض ثلاث و ثلاثون و خمس عشرة دقیقة، ثم کذلک یسیر جنوبا إلی المدائن حیث الطّول سبعون و عشرون دقیقة و العرض ثلاث و ثلاثون و عشر دقائق، ثم یسیر جنوبا و یتجاوز السیب(5) إلی دیر العاقول حیث (25 أ) الطّول سبعون و عشر دقائق، و العرض ثلاث و ثلاثون فقط، ثم یسیر مشرقا إلی النّعمانیّة(6) حیث الطّول سبعون و عشرون دقیقة و العرض بحاله، ثم یسیر جنوبا و مشرقا إلی فم الصلح حیث الطّول اثنتان و سبعون(7) و العرض اثنتان و ثلاثون، ثمّ یسیر مغرّبا إلی واسط حیث


1- فی الأصل:" تقرب".

2- فی التقویم( 54):" العرض".

3- فی التقویم( 54):" الطول".

4- فی( س):" عکبرة" و فی( ب) و( ر):" عکیرا".

5- فی الأصل و( س):" السبب" و ما أثبتناه من( ب) و( ر) و التقویم( 54).

6- فی صلّی اللّه علیه و سلم و( ر):" النعمانة".

7- فی التقویم( 54):" اثنتان و سبعون و ثلث".

ص: 84
الطول إحدی و سبعون و ثلث
(1) و العرض اثنتان و ثلاثون دقیقة، ثم یسیر(2) إلی بطائح واسط حیث الطّول ثلاث و سبعون و العرض اثنتان و ثلاثون، ثم یخرج من البطائح و یسیر بین(3) الشّرق و الجنوب و یتجاوز البصرة، و یمرّ علی فوهة الأبلّة حیث الطّول أربع و سبعون و العرض إحدی و ثلاثون، ثم یسیر إلی عبّادان و یصبّ فی بحر فارس حیث الطّول خمس و سبعون درجة و العرض بحاله أعنی إحدی و ثلاثین.
و یصبّ فی دجلة عدّة أنهار فمنها نهر أرزن(4) و نهر الثرثار: و هو نهر یتشعّب من الهرماس الذی یقلب (إلی)(5) الفرات علی ما ذکر، فیتشعّب من الهرماس نهر الثرثار، و یمرّ بالحضر(6) فی بریّة سنجار، و یصبّ فی دجلة أسفل من تکریت و قیل فوق تکریت بفرسخین.
و یصبّ إلیها أیضا نهر باسانفا: أوله من أرض میّافارقین، و یصبّ فی دجلة فوق جزیرة ابن عمر بخمسة فراسخ من الشّرق.
و یصبّ أیضا إلی دجلة الزّاب الأعلی: و مخرجه من بین الموصل و إربل من أوّل حدود أذربیجان(7)، و یسیر حتّی یصبّ فی دجلة قرب السنّ(8) حیث الطّول ثمان و ستون و العرض خمس و ثلاثون و خمس عشرة دقیقة، و یقال للزّاب المجنون(9) لحدّته و شدّة جریانه، و علیه کان یوم (25 ب) الزّاب الذی قتل فیه


1- فی التقویم( 54):" و نصف" و فی( س):" و ثلاثون".

2- فی( ب) و( س) و( ر):" یشرق".

3- وردت فی جمیع النسخ:" من" و ما أثبتناه من التقویم( 54).

4- فی( س):" نهر أرز".

5- ساقطة من الأصل و فی( ب):" علی".

6- وردت فی جمیع النسخ:" بالحصن" و ما أثبتناه من التقویم( 55).

7- فی الأصل:" أذربایجان".

8- فی( س):" السین".

9- فی الأصل:" الجنوبی" مکررة.

ص: 85
عبد اللّه
(1) بن زیاد.
و یصبّ أیضا فی دجلة الزّاب الأصغر: و هو نهر مخرجه من جبال شهرزور، و یمرّ بین إربل و دقوقا و یسیر حتّی یصبّ فی دجلة. و یصبّ أیضا فی دجلة من الفرات أنهار کثیرة ذکرنا ما تیسر لنا عند ذکر الفرات.
و یحمل من دجلة عدّة أنهار منها القاطول الأعلی: بفتح القاف و الألف و ضمّ الطاء المهملة و الواو و اللام، کذا فی المراصد(2). و یخرج من دجلة عند قصر المتوکّل المعروف بالجعفریّ(3)، ثم یسیر بین القرایا و یسقیها حتّی یمرّ بقریة یقال لها صولی، فإذا تجاوزها لا یسمّی القاطول و یسمّی حینئذ النهروان، و لا یزال یمرّ فی قرایا و بلاد و یسقیها حتّی یعود(4) و یصبّ فی دجلة أسفل من جرجرایا من الجانب الشّرقیّ حیث الطّول سبعون و نصف و العرض ثلاث و ثلاثون.
و یحمل من دجلة ایضا ثلاثة القواطیل أوائلها موضع واحد أسفل من سرّ من رأی بفرسخین، و سرّ من رأی حیث الطّول تسع و ستون و العرض أربع و ثلاثون.
و یحمل من دجلة الدجیل. قال فی المشترک(5): بضمّ الدّال المهملة و فتح الجیم و سکون المثنّاة من تحتها و لام، قال: و هو نهر فی أعلی بغداد، و مخرجه دون سرّ من رأی، و علیه کورة کبیرة مشتملة علی مدن و قری.
و یحمل من دجلة أیضا من تحت البطائح عدّة أنهر فی(6) الجانب الشّرقیّ و الجانب الغربیّ أمّا الذی فی الجانب الشّرقیّ فلیس له شهرة طائلة(7) منها نهر


1- فی التقویم( 55):" عبید اللّه".

2- لم نجد ضبطها فی کتاب مراصد الاطلاع علی أسماء الأمکنة و البقاع.

3- فی( س):" بالجعبری".

4- فی( ر):" یسود".

5- یاقوت الحمویّ 176-

6- فی( س):" من".

7- فی( س) و( ر):" کاملة".

ص: 86
الأهواز و غیره، و أمّا الذی فی الجانب الغربیّ فالأنهار المشهورة و أنهار الجانب الغربیّ و إن کانت کثیرة جدّا حتّی قیل إنها تزید علی مائة ألف نهر فإنّ أصولها تسعة (26 أ) أنهر:
فأولها و هو الفوقانیّ منها یقال له نهر المرة
(1) و یخرج من دجلة إلی جهة الغرب، فیسقی الأراضی التی هی غربیّ دجلة و شمالی البصرة، و تنصبّ فضلاته إلی النّهر الثانی.
و الثانی یقال له نهر الدیر و هناک عند فوهته مشهد محمّد بن الحنفیّة، و فیه إلی یومنا هذا من الأموال ما لا یحصر فإنّ غالب أهل تلک البلاد روافض و إذا مات الشخص منهم أوصی بماله لهذا المشهد(2). و هو معظّم عندهم إلی الغایة، و بین مخرج نهر الدیر و نهر المرة ثلاثة فراسخ، و یخرج نهر الدیر فی غربیّ دجلة و یسقی تلک البلاد.
و الثالث بثق(3) شیرین و هو تحت نهر الدیر بستة فراسخ، و أخبرنی من أثق به أنه خرب و بطل بالکلیّة.
و الرابع نهر معقل و هو من أجلّ أنهر البصرة و أعظمها، و مخرجه من تحت بثق(4) شیرین بفرسخین، و یسیر مغربا ثم یعطف جنوبا کالقوس حتّی یتّصل بالبصرة من غربیها و شمالیها، و یلتقی عند البصرة(5) مع نهر الأبلّة الذی سنصفه، و موضع


1- ورد فی حاشیة( س) نقلا عن مراصد الاطلاع( 3: 1406) ما نصّه:" منسوب إلی مرّة بن أبی) عثمان مولی عبد الرحمن بن أبی بکر الصدیق، أقطعه إیاه زیاد. و قیل: حفره مرّة لابن عامر. کذا فی المراصد".

2- فی( ر):" المشهور".

3- فی الأصل:" ثبق" و قارن بالتقویم( 56).

4- فی الأصل و( ر):" ثبق".

5- فی الأصل:" نهر البصرة".

ص: 87
ملتقاهما یقال له المینا
(1) و یسمّی نهر معقل باسم الذی حفره لأن الأحنف أشار علی عمر بن الخطّاب رضی اللّه عنه أن یحفره (لأهل البصرة، فأمر معقل بن یسار المزنی بحفره)(2) فحفره و نسب إلیه.
و الخامس نهر الأبلّة و مخرجه من تحت نهر معقل بأربعة فراسخ، و الأبلّة بلیدة عند فوهته و ذلک بعد أن یتجاوز دجلة سمت البصرة و یسیر إلی جهة البصرة، و یتفرّع منه أنهار تسقی ما علی جانبیه من البساتین التی هی أحد المتنزّهات بالدنیا، و یجری مغرّبا ثم یعطف إلی الشّمال کالقوس حتّی یلتقی مع نهر معقل عند البصرة، فإذا مدّ البحر جری نهر الأبلّة فی (نهر معقل(3) و رجع الماء القهقری حتّی (26 ب) ینتهی المدّ. و تأتی السفن من بحر الهند و تصعد من)(4) عبّادان فی دجلة إلی الأبلّة و تصعد من نهر الأبلّة إلی البصرة ثم تسیر فی نهر معقل إلی دجلة، و إذا جزر البحر رجع(5) الماء و جری نهر معقل فی نهر الأبلّة و هما علی ذلک دائما، و هما مثل نصف دائرة و دجلة بمنزلة الوتر أو القطر. و ما یحیط به هذه الأنهر یسمّی الجزیرة العظمی و جمیعها بساتین و زروع(6).
و السادس نهر الیهودیّ و هو تحت نهر الأبلّة بأربعة فراسخ، و قد خرب بعضه و بقی البعض.
و السابع نهر أبی الخصیب و هو تحت نهر الیهودی بفرسخ، و بعضه أیضا عامر و البعض خراب.


1- فی التقویم( 56):" المنیا" و فی النسخة الأخری:" المینا" و جاءت فی( س) و( ر):
" المیا".

2- ساقط من الأصل.

3- فی( ر):" المقطة".

4- ما بین القوسین ساقط من( س).

5- فی( س) و( ر):" جمع".

6- فی( س) و( ر):" و مزارع".

ص: 88
و الثامن نهر الأمیر و مخرجه من تحت نهر أبی الخصیب
(1) بفرسخ، و بعضه عامر و بعضه خراب.
و التاسع نهر القندل، فی المراصد(2): بکسر القاف و سکون النّون، و هو نهر کان موجودا فی أیّام عمارة البصرة و الآن خراب.
و جمیع هذه الأنهر تخرج من دجلة و یتفرّع منها فوق ألف نهر، و جمیعها تسقی البساتین و المزروعات(3)، و تنصبّ فضلات بعضها إلی بعض، و حکی لی من أثق به أنّ البصرة و بلادها التی علی هذه الأنهر المذکورة قد خربت حتّی لم یبق (منها غیر)(4) قیراط واحد من أربعة و عشرین قیراطا.
دجلة الأهواز: ینبعث من الأهواز و هی حیث الطّول خمس و سبعون و العرض إحدی و ثلاثون، و یمرّ إلی جهة الغرب إلی عسکر مکرم و هی حیث الطّول ست و سبعون فی القانون(5)، و قال (فیه)(6) غیره: أربع و سبعون و خمس و ثلاثون دقیقة، و العرض إحدی و ثلاثون و خمس عشرة دقیقة، و دجلة الأهواز المذکورة تقارب دجلة فی (27 أ) الکبر، و علیها متنزّهات کثیرة و مزروعات(7) عظیمة من قصب السّکّر (و غیره)(8).


1- فی( س):" الخطیب".

2- صفی الدین البغدادی 3: 1126، و فی تقویم البلدان 57:" بضم القاف و سکون النون و ضمّ الدال".

3- فی( ر):" المزدرعات".

4- من( س) و فی( ر):" حتی لم یبق لی منها قیراط".

5- أبو الریحان البیرونیّ 2: 49.

6- زیادة من( س) و( ر).

7- فی( ر):" و مزدرعات".

8- زیادة من( س) و( ر).

ص: 89
نهر شیرین: مخرجه من جبل دینار من ناحیة نازرنج
(1) و یخترق بلاد فارس و یقع فی البحر عند جنّابة و هی حیث الطّول خمس و سبعون و خمس و أربعون دقیقة و العرض ثمان و عشرون و کسور.
نهر النوقان(2): بفتح النّون و سکون الواو و فتح القاف و ألف و نون، و هو نهر عظیم فی بلاد خوزستان، یجری من ناحیة تستر و هی حیث الطّول ست و سبعون و ثلث، و العرض إحدی و ثلاثون و نصف، و هو نهر کبیر و یمرّ علی عسکر مکرم و هی حیث الطّول ست و سبعون و خمس و ثلاثون دقیقة و العرض إحدی و ثلاثون و خمس عشرة دقیقة، و علیه عند عسکر مکرم جسر کبیر نحو عشرین سفینة. و لا یضیع من هذا النّهر شی‌ء و إنما یسقی بجمیعه النخیل و الزروع و قصب السّکّر.
نهر تستر: یخرج من وراء عسکر مکرم، و یمرّ علی(3) الأهواز ثم ینتهی إلی نهر السدرة إلی حصن مهدی(4) و هو حیث الطّول خمس و سبعون و ثلث، و العرض ثلاثون و خمس و أربعون دقیقة، و یقع هناک فی بحر فارس.
نهر طاب: الذی یقول فیه بعضهم ما لذ لیّ قط عیش إلّا علی نهر طاب، قال ابن حوقل(5): و مخرجه من قرب المرج من جبال أصفهان و هی حیث الطّول ست و سبعون و ثلث، و العرض اثنتان و ثلاثون، و الأصح ما قاله فی القانون(6):
أصفهان حیث الطّول سبع و سبعون و ثلث، و العرض ثلاث و ثلاثون، و ینضم إلیه نهر آخر یقال له نهر مسن، ثم یسیر نهر طاب المذکور و یجری علی باب أرجان


1- فی الأصل و( س):" بازرنج" و فی( ب) و( ر):" باذرنج" و ما أثبتناه من التقویم( 58).

2- فی( ب):" الموقان" و فی التقویم( 58):" المسرقان".

3- فی الأصل و( ب):" إلی".

4- فی( س):" بهوی" و فی( ر):" یهودی".

5- صورة الأرض 274.

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 51.

ص: 90
حیث الطّول ست و سبعون و نصف (27 ب) و العرض ثلاثون و نصف، ثم یسیر و یقع فی البحر عند سینیز
(1) و هی حیث الطّول خمس و سبعون و خمس و ثلاثون دقیقة و العرض تسع و عشرون و عشر دقائق.
نهر سکّان: یخرج من رستاق الرویحان من قریة تدعی بساذقری(2)، و یسقی شیئا کثیرا من کور فارس، ثم بعد ذلک یقع فی البحر، و لیس فی بلاد فارس أکثر من العمارة و البلاد علی هذا النهر.
نهر زندورذ: و هو نهر کبیر علی باب أصفهان، و زندورذ بضمّ الزّای(3) المعجمة و سکون النّون و فتح الدّال المهملة و الواو ثم راء مهملة ساکنة و فی آخرها ذال معجمة ذکر ذلک فی اللباب.
نهر الهندمند: فی المراصد(4): بالکسر ثم السکون و بعد الدّال میم و نون ساکنة و دال أخری، و هو نهر مشهور. قال ابن حوقل(5) عند ذکر سجستان: أنّ أعظم أنهارها نهر الهندمند(6) و یخرج من ظهر الغور، و الغور حیث الطّول تسع و ثمانون و ثلثان و العرض إحدی و ثلاثون، و یمرّ علی حدود الرخّج، و مدینة الرخّج من رسم المعمور: حیث الطّول أربع و تسعون و العرض اثنتان و ثلاثون، ثم ینعطف و یمرّ علی بست و هی حیث الطّول إحدی و تسعون و العرض اثنتان و ثلاثون و یجری من الشّرق إلی(7) الغرب و یصل إلی سجستان حیث الطّول تسع و ثمانون و العرض


1- وردت فی الأصل و( س) و( ر):" سنین" و فی( ب):" سیز" و الصواب ما أثبتناه من التقویم( 58).

2- فی( ر):" باذقری" و فی التقویم( 59):" بساذفری".

3- فی تقویم البلدان 59، و اللباب 2: 78 بفتح الزّای.

4- صفی الدین البغدادی 3: 1465.

5- صورة الأرض 417.

6- صورة الأرض:" الهیل‌مند".

7- فی( س):" من الشرق و الغرب".

ص: 91
اثنتان و ثلاثون و نصف، ثم یقع فی بحیرة زرة
(1) المقدّمة الذکر. و إذا تجاوز نهر الهندمند بست حتی یصیر علی مرحلة من سجستان تشعّبت منه أنهار کثیرة أولها یسمّی نهر الطعام، ثم نهر باسیروذ، ثم نهر سناروذ(2) و یجری علی فرسخ من زرنج(3) قصبة سجستان، و هو (28 أ) النّهر الذی تجری فیه السفن من بست إلی سجستان فی زیادة الماء، و جمیع أنهار مدینة سجستان من سناروذ(4) المذکور، و علی باب بست علی نهر الهندمند جسر من السفن کما یکون علی أنهار العراق.
نهر الرّس(5): و هو نهر یخرج من جبال قالیقلا، و هی حیث الطّول سبع و ستون و العرض إحدی و أربعون، ثم یمرّ إلی الدبیل، و هی حیث الطّول سبعون و ثلث و العرض تسع و ثلاثون و نصف، ثمّ یمرّ إلی ورثان(6) ثم یلتقی مع نهر الکر بالقرب(7) من بحر الخزر فیصیران نهرا واحدا و یصبّان فی البحر(8). و خلف نهر الرّس فیما یقال(9) ثلاثمائة و ستون مدینة خرابا. قیل هی التی ذکرها اللّه تعالی فی القرآن (فی سورة الفرقان)(10) فقال: وَ أَصْحابَ الرَّسِّ وَ قُرُوناً بَیْنَ ذلِکَ کَثِیراً(11) قال ابن حوقل(12): و نهر الرّس یخرج من أرمینیّة و یمرّ الی ورثان و یصیر خلف موغان و خلف نهر الکر ثم یقع فی بحر طبرستان.


1- فی( س) و( ر):" بحیرة أرة".

2- فی الأصل:" ستاروذ" و فی( ر):" ستاروز" و ما أثبتناه من( ب) و( س) و التقویم( 59).

3- فی الأصل:" زرلح" و فی( س):" زریج".

4- فی( ب) و( س) و( ر):" سباروز".

5- فی الأصل:" الراس".

6- فی( س):" درتان" و فی( ر):" درثان" و قارن بالتقویم( 59).

7- فی( س) و( ر):" بالغرب".

8- بیاض فی( ر).

9- فی الأصل:" یقابل".

10- زیادة من( س) و( ر).

11- سورة الفرقان آیة 38.

12- صورة الأرض 345.

ص: 92
نهر الکرّ: اسمان لنهرین أحدهما و هو أشهرهما و أعظمهما هو النّهر الفاصل بین أذربیجان و أرّان، و الثّانی بفارس و بلاد شیراز یقال له نهر الکر، و لیس له شهرة نهر الکر الذی بأرّان، و نهر الکر الذی بأرّان أوله عند جبل باب الأبواب و هو عند طول ست و ستین و قیل ثلاث و ستین و عرض إحدی و أربعین. و قیل منبعه حیث العرض أربع و أربعون و یخترق بلاد أرّان و یصبّ فی بحر الخزر
(1)، قال ابن حوقل(2): إنّ نهر الکر یمرّ علی ثلاث فراسخ من بردعة و یرتفع منه السمک المسمّی بالرازقی المفضل(3)، و هو نهر عذب یخرج من ناحیة الجبل علی حدود شمکور قرب تفلیس.
أقول: و بردعة حیث الطّول ثلاث (28 ب) و سبعون و العرض أربعون و نصف، و تفلیس حیث الطّول ثلاث و سبعون و العرض ثلاث و أربعون فعلی هذا یکون جریانه من الجنوب إلی الشّمال لأن الطّول ثلاث و سبعون لم(4) یتغیّر. و من کتاب ابن سعید(5): أنّ أوّل نهر الکر حیث الطّول ثلاث و ستون و العرض أربع و أربعون و ثلثان و نهر الکر کالحد بین أرّان و أذربیجان. قال ابن حوقل(6): الذی بفارس یخرج من کروان و یسقی رستاق کام فیروز(7) و یصبّ فی بحیرة الجمکان(8).
نهر جرجان: أوّله من جبل جرجان و هی حیث الطّول ثمانون و العرض


1- فی( ب) و( س):" الخرز".

2- صورة الأرض 338، 344.

3- فی الأصل:" المتفضل" و فی( ب):" المنفصل".

4- فی الأصل:" ثم".

5- کتاب الجغرافیا 189.

6- صورة الأرض 276.

7- فی( س) و( ر):" کام فیرون".

8- فی( س) و( ر):" البجکان" و فی( ب):" الجکان" و فی صورة الأرض:" البختکان" و قارن بتقویم البلدان( 60).

ص: 93
ثمان و ثلاثین، و یسیر مغربا و جنوبا إلی آبسکون
(1) حیث الطّول تسع و سبعون و خمس و أربعون دقیقة و العرض سبع و ثلاثون و عشر دقائق، و یفترق من آبسکون نهران ثم یصبّان فی بحر الدّیلم.
نهر بلخ: و هو جیحون قد کثر(2) النقل فیه و أقربه ما نقله ابن حوقل قال:
إنّ عموده یخرج من حدود بذخشان حیث الطّول أربع و تسعون و خمس و عشرون دقیقة و عرض سبع و ثلاثین و عشر دقائق، ثم یجتمع إلیه أنهار کثیرة، و یسیر مغربا و شمالا حتّی یصل إلی حدود بلخ حیث الطّول إحدی و تسعون و کسر و العرض ست و ثلاثون و إحدی و أربعون دقیقة، ثم یسیر إلی الترمذ حیث الطّول إحدی و تسعون و خمس و خمسون دقیقة و العرض ست و ثلاثون و خمس و ثلاثون دقیقة، ثم یسیر مغربا و جنوبا إلی زم و هی حیث الطّول تسع و ثمانون و العرض ثلاث و ثلاثون و خمس و ثلاثون دقیقة، ثم یسیر مغربا و شمالا إلی أمل(3) الشط و هی حیث الطّول سبع و ثمانون و نصف (29 أ) و العرض ثمان و ثلاثون أربعون دقیقة.
و فی رسم المعمور: و اسمها امونة(4) طولها فه فه و عرضها لز م، و یجری کذلک مغربا و شمالا إلی خوارزم حیث الطّول أربع و ثمانون و خمس دقائق و أربعون و العرض اثنتان و أربعون و خمس و أربعون دقیقة، ثمّ یسیر مشرقا بمیلة إلی الشّمال حتّی یصبّ فی بحیرة خوارزم حیث الطّول ثمان و ثمانون و العرض ثلاث و أربعون. و قال فی رسم المعمور: إنه یخرج من جیحون نهر عند طول إحدی و تسعین و یسیر جنوبا و یمرّ قرب خجندة(5) و یتجاوزها و یصبّ فی البحر الأخضر عند طول سبع و ثمانین و عرض ثمان و عشرین.


1- فی( س):" أبدسکون".

2- فی( ب) و( س) و( ر):" اختلف".

3- فی( س) و( ر):" آمد".

4- فی التقویم( 61):" أمویة".

5- فی الأصل:" خجند".

ص: 94
نهر الشّاش: و هو نهر سیحون، و وجدت النقل فیه مختلفا و اخترت ما ذکره ابن حوقل
(1) فإن یحکی ذلک من مباشرة و یذکر المدن التی یمرّ علیها هذان النّهران أعنی جیحون و نهر الشّاش، من غیر تعرض إلی ذکر طول و عرض، و نحن ضمنّا إلی ذلک أطوال المدن التی علی هذین النّهرین و عروضها لیعلم تشریقه من تغریبه قال: إنّ نهر الشّاش بقدر الثلثین من نهر جیحون. قال: و هو یجری من حدود بلاد التّرک و یمرّ علی أخسیکث حیث الطّول إحدی و تسعون و ثلث و العرض اثنتان و أربعون و خمس و عشرون دقیقة، ثم یسیر مغربا بمیلة إلی الجنوب إلی خجندة حیث الطّول تسعون(2) و نصف و دقائق(3) و العرض إحدی و أربعون و خمس و عشرون دقیقة، ثم یجری إلی فاراب و هی حیث الطّول ثمان و ثمانون و نصف و العرض أربع و أربعون، ثم یجری من فاراب إلی ینغی کنت و هی حیث الطّول ثمان و ثمانون و نصف(4) و العرض سبع و أربعون، ثم یقع فی بحیرة (29 ب) خوارزم علی مرحلتین (من)(5) ینغی کنت. و من کتاب آخر: انه یصبّ فی بحیرة خوارزم حیث الطّول تسعون(6) و العرض إحدی و أربعون.
نهر مهران: فی المراصد(7): بکسر المیم و سکون الهاء و فتح الرّاء المهملة و الألف و النّون، و هو نهر السند و یمرّ بناحیة ملتان و هی حیث الطّول ست و تسعون درجة و خمس و ثلاثون دقیقة و العرض تسع و عشرون و ثلثان، و یجری إلی الجنوب و الغرب و یمرّ علی المنصورة و هی حیث الطّول خمس و تسعون و العرض ست(8)


1- صورة الأرض 511.

2- فی( س):" تسع".

3- فی الأصل:" دانق".

4- فی التقویم( 62):" ست و ثمانون و نصف".

5- ساقط من الأصل.

6- فی( ر):" تسع".

7- صفی الدین البغدادی 3: 1338.

8- فی( س):" تسع".

ص: 95
و عشرون و ثلثان، ثم یقع فی البحر بشرقیّ الدّیبل
(1)، و الدّیبل حیث الطّول اثنتان و تسعون و نصف و العرض خمس و عشرون و عشر دقائق، و هو نهر کبیر عذب جدّا و یشبه نیل مصر بأن فیه تماسیح و أنه یرتفع و یرکب البلاد ثم ینزل فیزرع علیه.
و من رسم المعمور: أنّ أوّل نهر مهران من طول مائة و ست و عشرین و عرض ست و ثلاثین، ثم یسیر مغربا و جنوبا إلی طول مائة و عشرین و عرض أثنتین و ثلاثین، ثم یشرق(2) إلی طول مائة و إحدی عشرة و عرض ست و عشرین، ثم یسیر إلی الجنوب إلی طول مائة و سبع درجات و عرض ثلاث و عشرین، ثم یفترق فرقتین فتصبّ إحداهما فی البحر الهندی حیث الطّول مائة و سبع(3) درجات و العرض عشرون، و تمرّ الفرقة الثانیة و تصبّ فی البحر أیضا بعد ذلک، و بین ما ذکرناه عن ابن حوقل و بین کتاب رسم المعمور اختلاف کثیر و إن جعلنا الأطوال التی من رسم المعمور من الخالدات و الأطوال المقدّمة ذکرها من ساحل البحر یقلّ الاختلاف و قد ذکرنا ما وقع إلینا من ذلک.
نهر کنک: و یقال له (30 أ) بالهندیة کانکو(4)، و یمرّ شرقیّ قنوج(5)، و قنوج حیث الطّول مائة و أربع درجات و خمسون دقیقة و العرض ست و عشرون و خمس و ثلاثون دقیقة، و بین نهر کنک و بین قنوج أربعون فرسخا فإذا أخذنا للأربعین فرسخا درجتین بالتقریب و زدنا علی طول قنوج یکون کنک حیث الطّول مائة و ست درجات، و کنک نهر معظّم عند الهنود و تحجّ إلیه الهنود و یغرقون أنفسهم فیه و یقتلون نفوسهم أیضا علی شاطئه.


1- کتبت فی الأصل بدون نقط، و فی( س) و( ر):" الدبیل" بتقدیم الباء و ما أثبتناه من( ب) و التقویم( 62).

2- فی التقویم( 62):" یغرب" و أثبتت فی الهامش فروق النسخة الأخری و فیها:" یشرق".

3- فی التقویم( 62):" و أربع".

4- فی( س):" کانکر".

5- وردت فی الأصل و( ر) بالحاء:" قنوح".

ص: 96
نهر طنا: بضمّ الطاء المهملة و فتح النّون و ألف، و هو نهر عظیم یکون أکبر من دجلة و الفرات إذا اجتمعا بکثیر
(1)، و یجری من أقصی الشّمال إلی جهة الجنوب، و یمرّ فی شرقی جبل یسمّی قشقا طاغ و معناه الجبل الصعب لصعوبة مرتقاه(2)، و فیه أجناس مختلفة من الکفرة مثل الأولاق و الماجار و السرب، و یمرّ هذا النّهر مع شرقی الجبل المذکور و کلّما جری جنوبا یقرب بحر نیطش المعروف فی زماننا ببحر القرم و لا یزال یتقارب منه و یقرب ما بین الجبل و البحر حتّی یصبّ فی البحر المذکور فی شمالی مدینة تسمّی صقجی، و هی مدینة (فی برّ)(3) القسطنطینیّة من شمالیها(4) بمیلة إلی الغرب فعرض صقجی حینئذ اکثر من عرض القسطنطینیّة التی عرضها خمس و أربعون فعرض صقجی یقارب الخمسین بالتقریب و یزید علی خمسین أو ینقص قلیلا.
نهر أزو(5): بالزّای المعجمة المفخّمة بعد الألف و فی آخرها واو، و هو أیضا نهر عظیم یأتی من الشّمال، و هو شرقیّ (نهر)(6) طنا المقدّم ذکره، و یمرّ مغرّبا ثم یعطف و یجری(7) مشرقا حتّی یصبّ فی خور من بحر القرم بین صار و کرمان واقجا کرمان و هما مدینتان (30 ب) علی بحر القرم عرضهما متقارب لعرض صوداق(8) و طولهما أقلّ بکثیر لأنهما غربی صوداق بمسافة کثیرة، و صوداق حیث الطّول ست و خمسون درجة و العرض إحدی و خمسون درجة، کذا ذکر ابن


1- فی الأصل:" یکثر".

2- فی( س):" لصعوبته مزلقاه" و فی( ر):" لصعوبة من لقاه".

3- ساقط من الأصل.

4- فی( ر):" من شمال یلیها".

5- فی الأصل و( س):" أوزو".

6- زیادة من( س) و( ر).

7- فی( س):" و یمشی".

8- فی( س) حیثما وردت:" صوادق".

ص: 97
سعید
(1) فی الجزء الرّابع من المعمور خلف الأقالیم السبعة.
نهر تان: بتاء مثنّاة من فوق و ألف ممالة و فی آخرها نون، و هو نهر عظیم شرقیّ أزو و غربیّ الإتل یجری من الشّمال إلی الجنوب و یصبّ فی بحیرة مانیطش(2) و هو المعروف فی زماننا ببحر الأزق، و الأزق فرضة علی ساحله یقصدها التجّار، و یصبّ نهر تان عند الأزق من غربیها فی البحر المذکور.
نهر الإتل: بکسر أوّله و ثانیه بوزن إبل، و هی اسم بلد بین الروس و الخزر(3) یسمّی النّهر به، و هو من اعظم أنهار تلک البلاد و أشهرها(4) یأتی من أقصی الشّمال و المشرق من حیث لا عمارة، و یمرّ بالقرب من مدینة بلار، و هی المدینة التی تسمّی بالعربی بلغار الداخلة، و عرضها أکثر من خمسین، و یجری الإتل المذکور من بلار إلی بلیدة علی شطّه یقال لها أکک(5) ثم یتجاوزها إلی قریة یقال لها بلجمن، و یجری جنوبا ثم یعطف و یجری إلی الشّرق و الجنوب و یمرّ علی مدینة صرای من جنوبیها و غربیها، و صرای علی شطّ الإتل من شمالی الإتل و شرقیه، و إذا تجاوز الإتل مدینة صرای یفترق قریب بحر الخزر(6) فیصیر علی ما قیل ألف نهر، و یصبّ جمیع ذلک فی بحر الخزر من جهته الشّمالیّة الغربیّة.

ذکر الجبال‌

جبل القمر: اختلف فی ضبطه فبعضهم یجعله مضافا إلی القمر الذی فی


1- کتاب الجغرافیا 203.

2- فی الأصل:" نیطش".

3- فی( ب) و( ر):" الخزز".

4- فی( س):" و أقصرها".

5- فی التقویم( 64):" أوکک".

6- فی( ب):" الخزز" و فی( س) و( ر):" الخرز".

ص: 98
السماء و یفتح القاف و المیم، و قد رأیته فی کتاب یاقوت الذی سمّاه المشترک
(1) مضبوطا (31 أ) بضمّ القاف و سکون المیم، و کذلک ذکر جزیرة الزنج فی أقصی الجنوب و ذکر أنّ اسمها جزیرة القمر بضمّ القاف و سکون المیم، (و کذا رأیته فی کتاب ابن سعید(2) بضمّ القاف و سکون المیم)(3)، و قد ذکره ابن مطرف فی الترتیب و لم یضبطه بل قال هو مشتّق من قمر الطرف.
یقول العبد الضعیف: فعلی ما ذکره ابن مطرف یکون بفتح القاف و المیم لأن الجوهری(4) ذکر فی صحاحه أنّ القمر یحیر البصر من الثلج، و قد قمر الرجل یقمر قمرا إذا لم یبصر فی الثلج، و هو جبل فی الخراب الجنوبیّ و عرضه إحدی عشرة درجة جنوبیّ خطّ الاستواء، و منه منابیع نیل مصر من عشر مسیلات(5) تنحدر منه، و لم یثبت وصول(6) أحد إلیه بل شاهدوه من بعد، قال النصیر الطوسیّ فی التذکرة: إنهم شاهدوه من بعد و هو أبیض من الثلج الذی علیه، و هو عندی مستبعد، فإن عرض إحدی عشرة درجة فی غایة الحرارة و یعتبر من عرض إحدی عشرة الشّمالیّ و هو عرض عدن من الیمن(7)، فإن وقوع الثلج فی مثل عرض عدن لم یسمع به فی زمان من الأزمنة، و الجانب الجنوبیّ مثل الشّمال بل أشدّ حرارة لحضیض الشّمس. قال فی رسم المعمور(8): و لونه أحمر و رأسه إلی جهة الجنوب، أقول و هذا النقل یخالف ما نقله النصیر من أنّه أبیض.
یقول العبد الضعیف: یمکن أن یدفع هذا الاستبعاد و المخالفة أمّا دفع


1- یاقوت الحمویّ 358.

2- کتاب الجغرافیا 80.

3- ما بین القوسین ساقط من( س) و( ر).

4- الصحاح 2: 798.

5- فی( ر):" میلات".

6- فی( س) و( ر):" دخول".

7- فی( ر):" الیمین".

8- فی الأصل و( س):" رسم الأرض"، و هو کتاب رسم الربع المعمور.

ص: 99
الاستبعاد فبأن یقال إنّ الاعتبار من عرض عدن، و القول بإنّ الجانب الجنوبیّ مثل الشّمالیّ بل أشدّ حرارة لیس بصحیح لأنهم قد صرحوا أنّ سبب الحرارة هو قرب الشّمس من سمت الرأس و الأرض، و سبب (31 ب) البرودة بعدها عنهما فعرض عدن فی الشّمال و إن کان مثل عرض جبل القمر فی الجنوب إلّا أنّ الشّمس إذا وصلت إلی رأس السرطان یکون بعیدا من مسامتة الجبل المذکور و من الأرض لکون أوج الشّمس فی السرطان فیجوز فی هذا الوقت وقوع الثلج فی الجبل المذکور بسبب البعدین الموجبین للبرودة بخلاف ما إذا وصلت إلی رأس الجدی فإنها و إن کانت بعیدة عن مسامتة عرض عدن إلّا أنها قریب
(1) من الأرض لکون حضیض الشّمس فی الجدی فبانتفاء أحد سببی البرودة لا یقع الثلج فی عرض عدن، و أیضا یجوز وقوع الثلج فی الجبل المذکور لغایة ارتفاعه و غیر ذلک من الأسباب الأرضیة، و أمّا دفع المخالفة بین القولین فبأن یحمل ما ذکره الفاضل الطوسیّ علی أنهم شاهدوه فی الشتاء فرأوه أبیض من الثلج الذی علیه، و یحمل ما ذکر فی الرّسم (المعمور)(2) علی أنهم شاهدوه فی الصیف فرأوه أحمر علی لونه الحقیقی الذی هو (لون)(3) الحمرة فیصح القولان بلا تعارض بینهما و اللّه أعلم بحقیقة الحال.
و من کتاب رسم الأرض أیضا قال: و طرف جبل القمر المذکور الغربیّ عند طول ست و أربعین و نصف و عرض إحدی عشرة و نصف جنوبیّ، و یمتدّ مشرقا حتّی یکون طرفه الشّرقیّ حیث الطّول إحدی و ستون درجة و نصف و العرض علی حاله إحدی عشرة و نصف جنوبیّ خطّ الاستواء، فعلی هذا یکون طوله من طرفه الغربیّ إلی طرفه الشّرقیّ نحو خمس عشرة درجة بالتّقریب.


1- فی( ب) و( س) و( ر):" قربت".

2- زیادة من( ر).

3- زیادة من( ر).

ص: 100
جبل درن: بفتح الدّال و الرّاء المهملتین و فی الآخر نون کذا فی القاموس
(1)، و هو جبل عظیم مشهور ببلاد المغرب. قال ابن سعید(2): هو (32 أ) جبل عظیم مشهور ببلاد المغرب، قال ابن سعید: و هو جبل شاهق و لا یزال علیه الثلج و یظهر من مرّاکش و بینهما مرحلتان، قال: و یقال إنّ أوّل هذا الجبل عند البحر المحیط الغربیّ فی أقصی بلاد المغرب، و یمتدّ مشرقا حتّی یصیر طرفه الشّرقیّ علی ثلاث مراحل من إسکندریّة، و یسمّی طرفه الشّرقیّ المذکور رأس اوثان، فیکون امتداده نحو خمسین درجة، قال: و فیه بلاد المصامدة(3) و بلاد منکورة(4) و هی فی شرقیه، و فیه بلاد هنتاتة(5) غرب بلاد منکورة(6) و غربیها بلاد تینملک(7).
جبل کزولة(8): قال ابن سعید(9): إنّه جبیل(10) یبتدی‌ء من البحر المحیط الغربیّ و یمتدّ مشرقا إلی طول اثنتی عشرة درجة، و المدینة التی هی قاعدة کزولة اسمها تاعجست(11) و الجبل المذکور بین الإقلیم الثّانی و الثالث(12).


1- الفیروزآبادی 1543.

2- کتاب الجغرافیا 125.

3- فی الأصل:" الصامدة" و فی( س) و( ر):" المصامرة" و الصواب ما أثبتناه من( ب) و التقویم( 65).

4- فی( س) و( ر) و التقویم( 65):" مشکورة".

5- فی جمیع النسخ:« هنتانه» و الصواب ما أثبت من التقویم( 65).

6- فی( س) و( ر) و التقویم( 65):" مشکورة".

7- فی الأصل:" نینملک" و فی( س):" بتملک".

8- سقطت مادة" جبل کزولة" من( س).

9- کتاب الجغرافیا 112-

10- فی( ب) و( ر) و التقویم( 65):" جبل".

11- فی( ر):" تاعجت". و عند ابن سعید:" تغوست".

12- فی( ر):" و بین الإقلیم الثالث".

ص: 101
جبل غمارة: و هو جبل ببرّ العدوة و فیه من الأمم ما لا یحصیهم إلّا اللّه تعالی و هو رکن علی البحر فإنّ بحر الزقاق إذا جاوز سبتة مشرقا أخذ جنوبا إلی جبل غمارة
(1) المذکور، و هناک مدینة بادیس فرضة لغمارة المذکورة، و بین بادیس و بین سبتة مائة میل، و یقابل بادیس من الأندلس مالقة و عرض البحر بینهما درجة و مالقة فی آخر الإقلیم الرّابع و أوّل الخامس علی خطّه.
جبل مدیونة: و هو جبل مشهور ببرّ العدوة فی شرقی مدینة فاس(2)، و هو جبل یمتدّ إلی الجنوب حتّی یتّصل بجبل درن، و شرقیّ جبل مدیونة جبال مدغرة، و معظم أهل جبال مدغرة کومیة قبیل عبد المؤمن، و جبال مدغرة حیث الطّول ثلاث عشرة و العرض سبع و ثلاثون.
جبل یسر: و هو جبل فی شرقیّ جبال مدیونة أیضا، و من جبل یسر ینبع نهر یسر(3) المشهور هناک.
جبل و نشریش: و هو (32 ب) جبل یتّصل بجبل یسر من شرقیه، و یعمل بجبل و نشریش البسط الفائقة، و من جبل ونشریش ینبع نهر سلف المشهور. قال ابن سعید(4): و هو نهر کبیر یزید عند نقص الأنهار مثل نیل(5) مصر.
جبل طارق: و یسمّی جبل الفتح لأن المسلمین التجؤوا إلیه لمّا عبروا إلی الأندلس، و هو جبل بجزیرة الأندلس فی جانبها الجنوبیّ و منه فتحوا الأندلس، و هذا الجبل یظهر فی البحر من سبتة، و تقع الجزیرة الخضراء بالقرب من هذا الجبل و هی قبالة سبتة.


1- وردت فی جمیع النسخ" عمارة" و ما أثبتناه من التقویم( 66).

2- فی الأصل:" فارس" و هو تحریف.

3- فی( س) و( ر):" یسیر".

4- کتاب الجغرافیا 141.

5- فی( ر):" نهر".

ص: 102
جبل الشارة: من کتاب ابن سعید
(1) قال: و هو جبل ممتدّ فی وسط الأندلس، و یقسمها بقسمین نصف جنوبی و نصف شمالی، و یمتدّ من شرقی بلاد الأندلس إلی غربیها.
جبل البرت: الفاصل بین جزیرة الأندلس و الأرض الکبیرة، لأنّ الأندلس من جمیع جهاتها قد أحاطت بها البحار و لم یبق لها إلّا هذا المدخل، و امتداد هذا الجبل من البحر المحیط إلی بحر الرّوم أربع مراحل، و فی هذا الجبل هیکل الزهرة(2) و هی حیث الطّول أربع و عشرون و العرض ثلاث و أربعون، و لیس إلی الأندلس طریق فی البرّ إلّا من هذا الجبل، و لم یکن یسلک و إنما الأوائل فتحوا فیه أبوابا بالحدید و النار و الخلّ، و طرف هذا الجبل الشّرقیّ من جهة اربونة(3) و برشلونة و هی أی برشلونة حیث الطّول أربع و عشرون و نصف و العرض اثنتان و أربعون و ثمان عشرة دقیقة، و منتهاه البحر المحیط الغربیّ فی غربیّ جلّیقیة، و فی طرف هذا الجبل مع بحر الرّوم مدینة طرکونة.
جبل الطیلمون(4): و یسمّی جبل الطیر، و هو جبل بصعید مصر فی الجانب الشّرقیّ بالقرب من منیة ابن خصیب (33 أ) و أنصنا(5)، و یدخل طرف هذا الجبل فی النیل و ینزعج الماء بسببه حتّی یحذر منه علی المراکب، قالوا: و إنما قیل له جبل الطیر لأن الطیر المعروفة بالبج تقدّم إلیه کلّ سنة منها شی‌ء کثیرا فی أیّام معلومة و تضع رؤسها فی بخش هناک فی سفح الجبل المذکور حتّی یتعلّق منها


1- کتاب الجغرافیا 179.

2- فی التقویم( 66):" هیکل الزاهرة".

3- فی( س) و( ر):" أذبونة".

4- فی الأصل:" الطیلموث".

5- فی( س):" انصطا" و فی( ر):" انصتا".

ص: 103
واحد، و قد استفاض هذا علی ألسنة (أهل)
(1) تلک البلاد و العهدة(2) علی ناقلیه.
جبل جالوت: و هو جبل ممتدّ من فوق الواحات(3) حتّی یسامت اللاهون(4)، و یقال إنّ فیه مطالب و علیها کتب بأیدی المشتغلین بهذا الفنّ، و جبل جالوت المذکور فی الجنوب عن جبل الطیلمون(5).
جبل اللازورد: و هو جبل فی الجنوب عن جالوت، قیل إنّ فیه معدن اللازورد و أمتنع استخراجه لانقطاعه عن العمارة هناک.
جبل الجنادل: قال ابن سعید(6): و هو الجبل الذی تنتهی إلیه مراکب النوبة، و من شمالیّ جبل الجنادل یبتدی الحاجز الذی یمرّ علی غربیّ النیل حتّی یتجاوز الفیّوم، و الجنادل حیث الطّول ست و خمسون و العرض اثنان و عشرون.
جبلا طیّ(7): و هما أجأ علی وزن فعل بالتحریک و سلمی، و هذان الجبلان مشهوران(8) و هما فی شرقی مدینة الرّسول صلّی اللّه علیه و سلّم و یمرّ بهما حجاج الکوفة.
قال ابن سعید(9): و الغربیّ منهما حیث الطّول ثمان و ستون و العرض ثمان و عشرون.
جبل العارض: و هو جبل له وجه و ظهر، أمّا وجهه فهو صخر أبیض واقف


1- زیادة من( س) و( ر).

2- فی( س):" و العمدة".

3- فی( س):" الواحدة".

4- وردت فی الأصل:" اللاهوز" و فی( س):" الاهوت" و فی( ر):" اللاهوت" و ما أثبتناه من( ب) و التقویم( 67).

5- الأصل:" الطیلون".

6- کتاب الجغرافیا 115- 116.

7- فی( س) و( ر):" جبل طیّ".

8- فی( س):" مذکوران".

9- کتاب الجغرافیا 131.

ص: 104
کأنّه نحت حتّی صار کالحائط و وجهه إلی جهة الغرب و ظهره إلی جهة الشّرق، و هو ممتدّ شمالا و جنوبا و طرفه الجنوبیّ متّصل ببلاد الیمن حتّی یقارب صعدة
(1) و یصیر منها علی مسیرة ثلاثة أیّام بالتّقریب، و الیمامة و حجر فی ظهره قریبا من منتصفه (33 ب) و بینهما و بین وجهه تقدیر مسافة یومین، و کذلک یبرین(2) فی ظهر العارض، و یبرین لها نخل کثیر و عینان من الماء یجریان.
جبل الطّور: من المشترک(3): الطّور فی اللغة العبرانیّة اسم لکلّ جبل ثم صار علما لجبال بعینها، منها طور زیتا بلفظ الزیت، علم لجبل معروف قرب رأس عین، و طور زیتا أیضا جبل بالقدس، و فی الأثر مات بطور زیتا سبعون ألف نبی قتلهم الجوع، و طور جبل بعینه مطلّ علی طبریّة، و طور سینا(4) اختلفوا فیه فقیل هو جبل بقرب أیلة و قیل بالشّام، و قیل سینا حجارته(5)، و قیل شجر فیه، و طور هارون علم لجبل عال مشرف فی قبلة القدس قبر هارون فی رأسه.
جبل الثلج و جبل لبنان و جبل اللّکام: جمیع هذه الجبال متّصلة بعضها ببعض حتّی صارت جبلا (ممتدّا)(6) من الجنوب إلی الشّمال، فالطّرف الجنوبیّ لهذا الجبل بالقرب من صفد(7)، قال فی رسم المعمور: جبل الثّلج حیث الطّول تسع (و خمسون)(8) و خمس و أربعون دقیقة و العرض اثنتان و ثلاثون، و هو یمتدّ إلی


1- فی( س) و( ر):" صورة".

2- فی( س) و( ر) حیثما وردت:" بیرین" بتقدیم الباء.

3- یاقوت الحمویّ 297.

4- فی( س):" طور زیتا" و فی( ر):" و طور سینا معا".

5- فی الأصل:" حجارة".

6- ساقطة من الأصل.

7- وردت فی الأصل و( س) و( ر):" صفة" و فی( ب):" صفت"، و ما أثبتناه من التقویم( 68).

8- ساقطة من الأصل و( ب).

ص: 105
الشّمال و یتجاوز دمشق و یسمّی إذا صار
(1) فی شمالیها جبل سنیر(2) بفتح السّین المهملة و کسر النّون و سکون المثنّاة من تحت و فی الآخر راء مهملة، کأمیر جبل بین حمص و بعلبک، کذا فی القاموس(3). و جانبه المطلّ علی دمشق قاسیون و یتجاوز دمشق و یمرّ غربیّ بعلبک و یسمّی الجبل المقابل لبعلبک جبل لبنان.
قال: و هو حیث الطّول ستون و العرض ثلاث و ثلاثون و کسر، و إذا تجاوز بعلبک و صار شرقیّ طرابلس الشّام یسمّی جبل عکار، و عکار حصن فی الجبل المذکور، ثم یمرّ شمالا و یتجاوز سمت طرابلس إلی حصن الأکراد، و یسامت حمص من غربیها (34 أ) علی مسیرة یوم، و یمتدّ و یتجاوز سمت حماة ثم بسمت شیزر(4) ثم بسمت افامیة و یسمّی حین ما یکون قبالة هذه البلاد جبل اللّکام(5).
قال فی کتاب الرسم: و جبل اللّکام حیث الطّول ستون و خمسون دقیقة و العرض خمس و ثلاثون و عشر دقائق، قال: ثم یمتدّ إلی طول اثنتین و ستین و عرض سبع و ثلاثین. أقول: إذا سامت افامیة من غربیها و هناک أعنی عند أفامیة أوّل جبل آخر شرقی یقابل جبل اللّکام و یناوحه و یسمّی عند أفامیة جبل شحشبو نسبة إلی قریة اسمها شحشبو فی طرفه الجنوبیّ، و یمتدّ جبل شحشبو من الجنوب إلی الشّمال فیمرّ علی غربیّ المعرّة و سرمین و حلب، ثمّ یأخذ غربا و یتّصل بجبال الرّوم، و أمّا جبل اللّکام فیمتدّ شمالا و یصیر بینه و بین جبل شحشبو غور اتّساعه(6) نحو نصف یوم و فیه بحیرات أفامیة، و یمتدّ جبل اللّکام کذلک شمالا حتّی یتجاوز صهیون و الشغر و بکاس و القصیر و ینتهی إلی أنطاکیة و هناک ینقطع الجبل المذکور


1- فی( ب) و( س) و( ر):" وصل".

2- فی( ب):" سیند" و فی( ر):" سنیرة".

3- الفیروزآبادی 526.

4- فی( س) و( ر) بتقدیم الراء:" شیرز".

5- فی( س):" الکام".

6- فی( س):" غور الساعة" و فی( ر):" غور ساعة".

ص: 106
و یفرغ و یصیر قبالة جبل الأرمن من غربیه، و یمرّ نهر العاصی بینه و بین جبل الأرمن و یفصل بینهما حتّی یقع فی البحر عند السویدیة.
جبل الجودیّ: من المشترک
(1): و هو جبل یمتدّ جنوبا و شمالا نحو مسیرة ثلاثة أیّام و ارتفاعه نحو مسیرة نصف یوم، یقول العبد الضّعیف: فعلی هذا یکون ارتفاعه قریبا من أربعة فراسخ لأنّ فراسخ یوم ثمانیة علی ما سیجی‌ء و هذا مخالف لما ذکره أرباب الهیئة من ارتفاع أعظم جبل علی سطح الأرض فرسخان و ثلث فرسخ(2) لا غیر، و هو جبل (34 ب) أخضر به شعرة(3) من البلوط، و هو بضمّ الجیم و سکون الواو ثم دال مهملة مکسورة و فی آخرها یاء آخر الحروف مشدّدة، و هو جبل مطلّ علی جزیرة ابن عمر من شرقیها علی دجلة فوق الموصل، و یقال:
إنّ علیه استوت سفینة نوح علیه السلام و بالقرب من جبل الجودیّ قریة ثمانین، قال: و الجودیّ أیضا جبل فی بلاد طیّ فی أجأ.
جبل سیاکوه(4): و هو جبل شمالی بحر الخزر بمیلة إلی الغرب. قال فی الرسم: و طرفه الغربیّ حیث الطّول سبعون و العرض خمس و خمسون و طرفه الشّرقیّ حیث الطّول ثمانون و العرض بحاله أعنی خمسا و خمسین. قال ابن سعید(5): و جبل سیاکوه طرفه فی شرقی (بحر)(6) طبرستان ثم یمتدّ حتّی یستغرق الإقلیم السّادس و السابع و یستدیر علی بحر طبرستان حتّی یصیر فی شمالیه.
جبل الحرث: و هو جبل عند أردبیل من أذربیجان لا یرتقی إلی أعلاه لارتفاعه، و أردبیل حیث الطّول ثلاث و سبعون و خمسون دقیقة و العرض ثمان


1- یاقوت الحمویّ 111.

2- فی( ب) و( س):" و ثلاث فراسخ".

3- فی( س):" شجرة".

4- فی( س):" سیاه کوه".

5- کتاب الجغرافیا 189 و فیه:" شیاکو".

6- ساقطة من الأصل و( ب).

ص: 107
و ثلاثون و المسلک إلی أعلی هذا الجبل فی غایة الصعوبة و لا تزال علیه الثلوج دائما، و دونه جبل صغیر یسمّی الحویرث. و یخرج من الحویرث میاههم و محتطبهم و متصّیدهم فیه، یقال إنّه لا یعرف جبل أعلی منه فی هذه المدن.
جبل: یبتدی‌ء من زنجان و هی حیث الطّول ثلاث و سبعون و ثلثان و العرض ست و ثلاثون و نصف، یمتدّ شمالا إلی قرب بردعة و هی حیث الطّول ثلاث و سبعون و العرض أربعون (و نصف، ثم یمتدّ کذلک شمالا إلی تفلیس حیث الطّول ثلاث و سبعون و العرض ثلاث و أربعون)
(1)، ثمّ یعطف من الشّمال إلی جهة الجنوب و الغرب و یفترق قسمین أحدهما یأخذ إلی جهة الجنوب و یمتدّ (35 أ) إلی قرب حلوان و هی حیث الطّول اثنتان و سبعون و ربع و العرض أربع و ثلاثون، و یعطف مشرقا إلی بین قرمیسین(2) و الدینور إلی طول ثلاث و سبعین، و یخرج منه جبل بین حلوان و الدینور، و یدور علی الدینور و هی حیث الطّول ثلاث و سبعون و العرض خمس و ثلاثون، ثم یمتدّ الجبل المذکور مشرقا إلی ساوة و هی حیث الطّول خمس و سبعون و العرض بحاله أعنی خمسا و ثلاثین فی شمالی ساوة و ذلک بعد أن یتجاوز همذان من شمالیها أیضا، و یخرج منه جبل بین همذان و الدینور فی شرقیّ الدینور و غربیّ همذان و خروجه إلی نحو الجنوب، و یدور حول(3) همذان و فیه عقبة همذان. و القسم الثّانی من أصل هذا الجبل یمتدّ من جبل حلوان إلی نحو الشّمال، و یمرّ عن شمالی شهرزور إلی نحو أرزن و هی حیث الطّول خمس و ستون و العرض ثمان و ثلاثون، و یتشعّب من عند أرزن شعبتین و تمرّ إحداهما إلی جهة الشّرق بمیلة إلی الجنوب إلی جزیرة ابن عمر و هی حیث الطّول خمس و ستون و نصف (و العرض سبع و ثلاثون و نصف، و یسمّی هذا الجبل عند جزیرة ابن عمر


1- ما بین القوسین ساقط من( س).

2- فی( س):" قریتین" و فی( ر):" قرمیسنین".

3- فی( س):" نحو".

ص: 108
الجودیّ، و تمرّ الشّعبة الأخری علی شرقیّ قالیقلا
(1) و هی حیث الطّول سبع و ستون)(2) و العرض إحدی و أربعون، و یمتدّ من أثناء(3) أصل هذا الجبل جبل یمرّ بین خلاط(4) و سلماس.
جبل بیستون: و هو جبل فی بلاد الجبل المعروفة بعراق العجم. قال ابن حوقل(5): و هو جبل ممتنع لا یرتقی إلی ذروته، و وجهه الواحد من أعلاه إلی أسفله أملس، و علی ظهره غار، و فی الغار عین ماء، و مصوّر فی الغار صورة کسری و شیرین.
جبل دنباوند(6): و هو حدّ عمل الرّیّ، و ربما یری (35 ب) من ساوة، و هو فی وسط جبل یعلوها کالقبّة، و لم یشتهر أنّ أحدا ارتقاه، و یطلع من أعلاه الدخان علی الدوام، و هو حیث الطّول خمس و سبعون و نصف و العرض لوک(7)، و یری من مسافة بعیدة.
جبل طبرستان: و هو فی الجنوب و الشّرق عن بحر الخزر(8)، و طرف جبل طبرستان الغربیّ حیث الطّول ست و سبعون و العرض ست و ثلاثون و طرفه الشّرقیّ حیث الطّول ثمان و ثمانون و العرض خمس و ثلاثون.


1- فی التقویم( 71):" قلیقلا".

2- ما بین القوسین ساقط من( س).

3- فی الأصل:" أفناء".

4- فی الأصل:" أخلاط" و فی( ر):" الأخلاط".

5- صورة الأرض 371، و فیه:" جبل بهستون".

6- فی التقویم( 71):" دباوند"، و ورد فی هامش( س):" و فی أقاصیص العجم أنّ أفریدون حبس الضّحاک فی قلّة هذا الجبل و من ترهاتهم أنه موجود محبوس إلی هذا العهد".

7- فی( س) و( ر):" لون".

8- فی( س):" الخرز" و فی( ب) و( ر):" الخزز".

ص: 109
جبل کرمان: من رسم المعمور: طرفه الغربیّ حیث الطّول تسع و ثمانون و ثلثان و العرض تسع و عشرون و طرفه الشّرقیّ حیث الطّول أربع و تسعون و خمس و أربعون دقیقة و العرض ثلاث و عشرون و خمس و ثلاثون دقیقة.
جبل القیتق: و یمتدّ من ساحل بحر الخزر بالقرب من مدینة باب الأبواب إلی جهة الجنوب. قال فی العزیزیّ: و یقال له جبل الألسن لأن فیه أمما لغاتهم مختلفة قیل إنّهم أهل ثلاثمائة لغة، و فی جانبه الشّمالیّ القیتق و هم جنس، و فی جانبه الجنوبیّ الکبیر اللکزی و هم جنس أیضا، و یمتدّ من باب الأبواب إلی بلاد الرّوم نحو مسیرة شهر، و جانبه الجنوبیّ کالحائط لا طریق فیه کأنّه نحت بقدوم، و عرضه مسیرة عشرة أیّام، و لا یسلک إلی بلاد التّرک إلا بین ساحل بحر الخزر و بین طرف هذا الجبل، و بین طرفه و البحر ثلاثة أمیال، و بنی هناک أنوشروان حائطا بالصخر و الرصاص بعد صلحه و اتفاقه مع ملک الخزر علی ذلک، و جعل فی ذلک الحائط بابا و مصراعیه من حدید فی قدیم الزمان فعرف بباب الحدید بسبب ذلک، و فی أثناء هذا الجبل مسالک (36 أ) عسرة
(1) و أکبرها مسلک فی وسطه بنی علیه سورا و جعل فیه بابا یسمّی باب اللان.
جبل: یأتی من حدود الصّین و یمتدّ مغربا إلی حدود فرغانة و أسروشنة، ثم یمتدّ حتّی یصیر بین کشّ و سمرقند، و یمتدّ کذلک حتّی یتّصل بجبل بخاری المسمّی بورکة.
جبل الرهون: و هو جبل عال جدّا فی جزیرة سرندیب علی خطّ الاستواء حیث لا عرض، و یقال إنّه هو الجبل الذی هبط علیه آدم علیه السلام من الجنّة و اللّه أعلم (بالصواب)(2).


1- کذا فی الأصل و( ب). و فی( س) و( ر) و التقویم( 72):" عشرة".

2- زیادة من( س) و( ر).

ص: 110

صفة المعمور [باجمال]

صفة المعمور (باجمال)(1)
قال أبو الرّیحان البیرونیّ فی القانون المسعودی(2): الرّوم و الهند أصدق سائر الأمم عنایة بهذه الصناعة، و لکنّ الهند لا یبلغون غایة الیونانیین فیها، فیعترفون (لهم)(3) بالتقدّم و لمثله نمیل إلی آرائهم و نؤثرها، فأمّا الهند ففی کتبهم أنّ نصف کرة الأرض ماء و نصفه طین یعنون البرّ و البحر، و أن علی ترابیع خطّ الاستواء أربعة مواضع هی جمکوت الشّرقیّ و الرّوم الغربیّ و کنک الذی هو القبّة و سابور(4) المقاطر لها، فلزم من کلامهم أنّ العمارة فی النصف الشّمالیّ بأسره، و أمّا الیونانیون فقد أنقطع العمران فی جانبهم ببحر أوقیانوس، فلما لم یأتهم خبر إلّا من جزائر فیه غیر بعیدة عن السّاحل، و لم یتجاوز المخبرون عن الشّرق ما یقارب نصف الدور جعلوا العمارة فی أحد الرّبعین الشّمالیین لأن ذلک موجب أمر طبیعی، فمزاج(5) الهواء فی مدار واحد لا یتباین(6) و لکن أمثاله من المعارف موکول(7) إلی الخبر من جانب الثّقة، فکان الربع دون النصف هو ظاهر الأمر و الأولی بأن یؤخذ به إلی أن یرد لغیره خبر طاری‌ء، و طول العمارة علی ذلک أوفر من عرضها (36 ب) لتعطّل العمارة فی الشّمال بالبرد(8) عند ثلثی ربع الدور بالتقریب، و الهند سمّوا برّ الأرض بلغتهم سلحفاة من أجل إحاطة الماء بحواشیه و بروزه مقبّبا منه و خاصّة إذا اعتقدوا أنّ هذا البارز نصف(9) کرة یعلوه


1- ساقطة من الأصل.

2- القانون المسعودی 2: 27.

3- زیادة من القانون.

4- القانون:" سدبور".

5- فی( ر):" فخراج".

6- القانون:" یأباها".

7- فی( س) و( ر):" هو کون".

8- فی( س) و( ر):" بالبرّ".

9- فی( س) و( ر):" بنصف".

ص: 111
جبل
(1) مبرد من تحت القطب الشّمالیّ.
إنما سمّی بحر أوقیانوس الغربیّ محیطا لأن ساحله یأخذ من أقصی المنتهی فی الجنوب محاذیا لأرض السّودان مارّا علی حدود أودغست و السوس الأقصی و طنجة و تاهرت ثم الأندلس و جلّیقیة و الصقالبة، و ینعطف إلی العمران من ناحیة الشّمال و یمتدّ من هناک أیضا وراء الجبال غیر المسلوکة و الأراضی غیر المسکونة من شدّة البرد و یمرّ نحو المشرق غیر مشاهد، و البحر الشّرقیّ الذی عنده منتهی العمارة فی تلک الناحیة غیر محصّل کتحصیل أوقیانوس من أجل بعد الشقة و عدم الفوز بمن یتحقق الأمر منه، و لکنّه بالجملة یمتدّ من الجنوب علی مثال أوقیانوس نحو الشّمال فیقال إنّه متحدّ بالممتدّ وراء ما ذکرنا من الجبال الصردة، ثم البحر الأعظم فی جنوب الربع المسکون متصل بالبحر المحیط الشّرقیّ مسمّی بما وازاه فی السّاحل من الممالک أو حصل فیه من الجزائر فیأخذ من أرض الصّین إلی الهند إلی الزنج و ساحله من جانب الشّمال لیس بمعمور و من جانب الجنوب لیس بمعلوم(2) لم یقف(3) علیه أحد من رکّابه، و لم یخبر بشی‌ء منه سکّان الجزائر، و یدخل من هذا البحر فی الحدّ الشّرقیّ أعباب و ألسنة و خلجان معروفة و أعظمها خلیج فارس الذی علی شرقیه أرض مکران و علی غربیه عمان، ثم خلیج القلزم الذی شرقی أوّله (37 أ) أرض الیمن و عدن، و علی غربیه أرض الحبشة و رأس بربرة و کالخلیج البربریّ، و کلّ واحد منها یسمّی بحرا علی حدة لعظمه.
و أکثر ما یبلغ سالکو البحر الأعظم من جانب المغرب سفالة الزّنج و لا یتجاوزونها، و سببه أنّ هذا البحر طعن فی البرّ الشّمالیّ فی ناحیة المشرق و دخله فی مواضع کثیرة، و کثرت الجزائر فی تلک المواضع کالرانج و الرنجات و قیر و الوقواق و الزّنج، و علی مثله بالتکافی‌ء طعن البرّ فی البحر الجنوبیّ فی ناحیة


1- فی( س):" یعلق بجبل"، و فی القانون:" جبل میرو".

2- فی( س) و( ر):" غیر معلوم".

3- فی( س):" یتفق".

ص: 112
المغرب و سکنه سودان المغرب و تجاوزوا فیه خطّ الاستواء إلی جبال القمر التی منها منابیع نیل مصر فحصل البحر هناک فیما بین جبال و شعاب ذوات مهابط و مصاعد، یتردد فیه الماء بالمدّ و الجزر الدائمین و یتلاطم فیحطم السفن و یمنع السّلاک و مع هذا فلیس بمانعة عن الاتصال ببحر أوقیانوس من تلک المضائق، و من جهة الجنوب وراء تلک الجبال فقد وجدت علامات اتصالها و لم یشاهد، و بذلک صار برّ المعمورة وسط ما قد أحاط به باتصال، و فی خلال هذا البرّ مستنقعات میاه کثیرة مختلفة المقادیر؛ فمنها ما استحق بعظمته اسم البحر کبحر نیطش الأرمنی و بحر الرّوم و بحر الخزر.
و إذا تقررت جملة المعمورة علی هذه الهیئة قلنا إنّ قسمة الأرض إلی أقسام تقوم مقام الأجناس مختلفة عند الأمم و أولاها التسبیع بالأقالیم الممتدّة من شرق الأرض إلی مغربها بالتلاصق فی العرض، و الإقلیم هو الناحیة و الرستاق، و الأصل فیها أنّ الاختلافات المحسوسة إنما تکون بالمسیر فی العرض
(1) و أظهرها لعامة الناس اختلاف النهار و اللیل فإنّه منوط بالشتاء و الصیف فجعلوا (37 ب) ما یوجب تفاوت نصف ساعة إقلیما، و هذا ما اخترناه من کلام أبی الریحان.

الکلام علی الإقلیم الحقیقی و العرفی‌

الإقلیم علی قسمین: إقلیم حقیقی و هو أحد الأقالیم السبعة المشهورة، و عرفی و هو کلّ ناحیة أو مملکة تشتمل علی عدّة کثیرة من الأماکن و البلاد مثل الشّام و العراق و غیرهما، و قد یکون الإقلیم العرفی بعضا من الإقلیم الحقیقی، و قد یکون بعضا من الإقلیمین مثل الشّام فإن بعضه من الإقلیم الثّالث


1- فی الأصل:" الأرض" و فی( س) و التقویم( 13):" العروض" و ما أثبتناه من( ر) و القانون.

ص: 113
و بعضه من الرّابع، و قد یشتمل الإقلیم العرفی علی أبعاض
(1) الأقالیم السبعة کما یحکی عن الصّین فإنّه یقال إنّ عرضه أکثر من طوله، و إنّه یشتمل علی رؤوس الأقالیم الشّرقیّة حتّی یستوعب أطراف الأقالیم السبعة.
(فصل) و الجمهور جعلوا مبدأ الأطوال(2) من جانب الغرب لیکون ازدیاد عدد الطّول فی جهة توالی البروج، و مبدأ العروض من خطّ الاستواء لأنه بالطبع متعین، و قد ذکر أنّ بدایة العمارة فی المغرب کانت جزائر تسمّی بالخالدات و هی الآن معمورة(3) فجعل بعضهم الجزائر(4) المذکورة مبدأ الطّول و قوم آخرون جعلوا ساحل البحر الغربیّ مبدأ الأطوال و بینها عشر درجات من دور معدّل النهار.
و قد اختلفوا أیضا فی ترتیب الأقالیم بحسب العروض فقوم جعلوا مبدأ الإقلیم الأوّل خطّ الاستواء و آخر السّابع منتهی العمارة، و أمّا المختار الذی علیه المحققون فإنهم جعلوا أوّل الإقلیم الأوّل حیث العرض أثنتا عشرة درجة و ثلثا درجة و آخر الإقلیم السّابع حیث العرض خمسون درجة و ثلث درجة و علیه رتبنا الأقالیم السبعة فی هذا المختصر، و أمّا الأطوال فأنّا أثبتناها من السّاحل حسبما اختاره (38 أ) المتأخرون.

فصل فی تحقیق أمر المساحة

قد ثبت فی علم الهیئة أنّ الأرض کریة(5) و أنها فی الوسط، فسطح الأرض و هو محدّبها مواز لمقعّر السّماء، فالدوائر العظام التی علی سطح الأرض موازیة


1- فی( ر):" بعض".

2- فی( س):" الأطوار".

3- فی التقویم( 7):" غیر معمورة".

4- فی الأصل و( ب):" الجزیرة".

5- فی( س):" کرویة".

ص: 114
للعظام الفلکیّة و ینقسم کانقسامها علی ثلاثمائة و ستین جزءا، و یسامت
(1) کلّ جزء من الدائرة(2) الأرضیة نظیره من الفلکیّة، فإذا سار سائر علی خطّ نصف النّهار و هو الخطّ الواصل بین القطبین الشّمالیّ و الجنوبیّ فی أرض مستویة خالیة من الوهدات عریّة عن(3) الربوات علی استقامة من غیر انحراف أصلا حتّی یرتفع له القطب أو ینقص له جزءا فالقدر الذی ساره من تلک الدائرة یکون حصّة درجة واحدة منها، و تکون تلک الدائرة الأرضیّة ثلاثمائة و ستین مرّة مثل ذلک القدر، و قد قام بتحقیق ذلک طائفة من القدماء کبطلیموس و غیره فوجدوا حصّة درجة واحدة من العظیمة المتوهّمة علی الأرض ستة و ستین میلا و ثلثی میل، ثم قام بتحقیقه طائفة من الحکماء المحدّثین فی عهد المأمون و حضروا بأمره فی بریّة سنجار و افترقوا فرقتین من بعد أن أخذوا ارتفاع القطب محرّرا(4) فی المکان الذی افترقوا منه، و أخذت إحدی الفرقتین فی المسیر نحو القطب الشّمالیّ و الأخری نحو القطب الجنوبیّ و ساروا علی أشدّ ما أمکنهم من الاستقامة حتّی أرتفع القطب للسائرین فی الشّمال و انحطّ للسائرین فی الجنوب درجة واحدة، ثمّ اجتمعوا عند المفترق و تقابلوا علی ما وجدوه فکان مع إحداهما ستة و خمسون میلا و ثلثا میل، و مع الأخری ستة و خمسون میلا بلا کسر فأخذ بالأکثر و هو ستة و خمسون (38 ب) میلا و ثلثا میل.
و قد تقدّم أنّ القدماء وجدوا حصّة الدرجة ستة و ستین میلا و ثلثی میل، فبینهما من التفاوت عشرة أمیال، فینبغی أن یعلم أنّ ذلک إنما هو للخلل فی العمل لأن مثل هذه الأعمال لا تخلو من تفاوت إذ لا یمکن الاحتراز عن المساهلة و المسامحة تارة فی استقامة المشی علی خطّ نصف النهار و تارة من جهة الذرع(5)


1- فی( س):" و مسافة".

2- فی( س) و( ر):" الدوائر".

3- فی( س) و( ر):" من".

4- فی( س):" مجردا".

5- فی الأصل:" الذراع".

ص: 115
و غیر ذلک، فقد علمت الخلاف فی مساحة دور الأرض بین القدماء و المحدثین، و أن مساحتها عند القدماء أکثر مما هو عند المحدثین، و غالب (عمل)
(1) المتأخّرین إنما هو علی رأی المتقدّمین لتعلق کثیر من المسائل به.
و أعلم أنّ بین القدماء و المحدثین أیضا اختلافا فی الاصطلاح علی الذّراع و المیل و الفرسخ، و أمّا الإصبع فلیس بینهم فیها اختلاف، لأنّهم اجتمعوا و اتفقوا علی أنّ کل إصبع ست شعیرات معتدلات مضمومة بطون بعضها إلی بعض، أمّا الذراع فالخلاف بینهم فیه حقیقیّ لأنه عند (القدماء اثنان و ثلاثون إصبعا و عند المحدثین أربع و عشرون أصبعا؛ فذراع)(2) القدماء أطول من ذراع المحدثین بثمان أصابع، و أمّا المیل فهو عند القدماء ثلاثة آلاف ذراع، و عند المحدثین أربعة آلاف ذراع، و الخلاف بینهم فیه إنما هو لفظی؛ فإنّ مقدار المیل عند الجمیع شی‌ء واحد و ان اختلفت أعداد الأذرع لأنه علی التفسیرین ستة و تسعون ألف إصبع، فإذا قسمتها اثنین و ثلاثین اثنین و ثلاثین کان المتحصل(3) ثلاثة آلاف ذراع، و إذا قسمتها أربعة و عشرین أربعة و عشرین کانت أربعة آلاف ذراع.
و أمّا الفرسخ فهو عند القدماء و المحدثین ثلاثة أمیال، لکن یجی‌ء الاختلاف (39 أ) لفظیا فی الفرسخ إذا جعل اذرعا فإن بذراع القدماء تسعة آلاف ذراع، و بذراع المحدثین أثنی عشر ألف ذراع، و هو علی التفسیرین ثلاثمائة ألف إصبع ینقص اثنا عشر ألف إصبع، و إذا علمت أنّ الفرسخ عند القدماء تسعة آلاف ذراع، و المیل ثلاثة آلاف ذراع و عند المحدثین الفرسخ أثنی عشر ألف ذراع و المیل أربعة آلاف ذراع فاعلم أنّ المیل علی التفسیرین ثلث فرسخ(4) و کل فرسخ ثلاثة أمیال باتفاق.


1- ساقطة من الأصل.

2- ما بین القوسین ساقط من( س).

3- فی( ر):" المحتمل".

4- فی( س) و( ر):" ثلاثة فراسخ".

ص: 116
(فصل) و فراسخ درجة واحدة عند القدماء اثنان و عشرون فرسخا و تسعا فرسخ؛ إذ هو الخارج من قسمة ستة و ستین میلا و ثلثی میل علی ثلاثة، أمّا فراسخ درجة واحدة عند المحدثین فتسعة عشر فرسخا إلا تسع فرسخ؛ إذ هو الخارج من قسمة ستة و خمسین میلا و ثلثی میل علی ثلاثة، و العمل إنما هو علی مذهب القدماء، فإذا عمل علی مذهب القدماء و ضرب حصة الدرجة الواحدة من الفراسخ و هو اثنان و عشرون فرسخا و تسعا فرسخ فی ثلاثمائة و ستین حصل مقدار الدائرة العظمی من الأرض و هو ثمانیة آلاف فرسخ من غیر زیادة و لا نقصان، و أمّا تکسیر سطح الأرض علی ذلک فهو عشرون ألف ألف فرسخ و ثلاثمائة ألف و ستون ألف فرسخ و ربع ذلک تکسیر الرّبع المسکون، و یکون طول الرّبع نصف المحیط، و عرضه ربع المحیط، و أمّا إذا ضرب حصّة الدرجة الواحدة علی مذهب المحدثین و هو تسعة عشر فرسخا إلا تسع فرسخ فی ثلاثمائة و ستین فإنه یخرج مقدار الدائرة العظمی من الأرض علی مذهب المحدثین و هو ستة آلاف و ثمانمائة فرسخ، فدور الأرض عند (39 ب) المحدثین ینقص عمّا هو عند القدماء ألفا و مائتی فرسخ.

ذکر مساحة الأقالیم السّبعة علی المذهبین‌

أمّا أبو الریحان البیرونیّ فانه ذکر فی القانون المسعودی(1) مساحتها علی رأی المتأخّرین فضرب درج الإقلیم فی تسعة عشر فرسخا إلا تسع فرسخ فقال:
الإقلیم الأوّل طوله من ساحل البحر الغربیّ إلی نهایته فی المشرق مائة و اثنتان و سبعون درجة و سبع و عشرون دقیقة، فیکون بالفراسخ ثلاثة آلاف و مائتین و اثنین و خمسین فرسخا و کسرا، وسعته من الجنوب إلی الشّمال سبع درج و ثلثین و ثمن درجة، فیکون بالفراسخ مائة و سبعة و أربعون فرسخا و سبعا و عشرین دقیقة. أقول:
فإن أردت مساحته علی رأی القدماء ضربت درج الطّول المذکورة و هی 172 درجة


1- 2: 29- و أورد مساحات الأقالیم فی جداول.

ص: 117
و 27 (دقیقة)
(1) فی اثنین و عشرین فرسخا و تسعی فرسخ فیکون بالفراسخ ثلاثة آلاف و ثمانمائة و اثنین و ثلاثین فرسخا، و یکون التفاوت بین المساحتین خمسمائة و أربعة و سبعین فرسخا و نصف فرسخ، و هو المقدار الذی تزید (به)(2) مساحة المتقدّمین طول الإقلیم الأوّل علی مساحة المتأخّرین. و کذلک تضرب درج العرض و هو سبع درج و ثلثان و ثمن فی اثنین و عشرین و تسعین فیکون بالفراسخ مائة و ثلاثة و سبعین فرسخا و سدس فرسخ فیکون التفاوت بین المساحتین ستة و عشرین فرسخا، و هو المقدار الذی تزید به مساحة المتقدّمین لسعة الإقلیم الأوّل علی مساحة المتأخّرین.
و أمّا الإقلیم الثّانی فقال أبو الریحان: طوله من ساحل البحر الغربیّ إلی نهایته فی الشّرق مائة و أربع(3) و ستون (40 أ) درجة و عشرون دقیقة فیکون بالفراسخ ثلاثة آلاف و مائة و أربعة فراسخ، وسعته سبع درج و ثلاث دقائق، فیکون بالفراسخ مائة و خمسة و ثلاثون فرسخا و ربع و ثمن فرسخ. أقول: فإذا أردت مساحته علی رأی القدماء ضربت درج الطول المذکورة و هی 164 درجة و 20 دقیقة فی اثنین و عشرین فرسخا و تسعین فیکون بالفراسخ ثلاثة آلاف و ستمائة و اثنین و خمسین فرسخا، و یکون التفاوت بین المساحتین خمسمائة و ثمانیة و أربعین فرسخا و هو القدر الذی تزید به مساحة المتقدّمین لطول الإقلیم الثّانی علی مساحة المتأخّرین و کذلک تضرب درج العرض و هی سبع درج و ثلاث دقائق فی اثنین و عشرین و تسعین فیکون بالفراسخ مائة(4) و تسعا و خمسین فرسخا و ربع فرسخ، فیکون التفاوت بین المساحتین ثلاثة و عشرین فرسخا و ربع فرسخ بالتقریب علی ذلک.


1- ساقطة من الأصل.

2- زیادة من( ب) و( ر).

3- وردت فی جمیع النسخ:" و أربعون" و الصواب ما أثبتناه من التقویم( 16) و هو ما سیأتی فی النص مکتوبا بالرقم.

4- فی( س) و( ر):" مائتین" و هو تحریف لا یوافق نتیجة الضرب.

ص: 118
طول الإقلیم الثّالث مائة و أربع و خمسون درجة و خمسون دقیقة، فهو علی رأی المتأخّرین ألفان و تسعمائة و أربع و عشرون فرسخا، و علی رأی القدماء ثلاثة آلاف و أربعمائة و أربعون فرسخا و کسر، فیکون التفاوت بین المساحتین خمسمائة و ستة عشر فرسخا. و کذلک سعته
(1) ستّ درجات و ثمن و هو علی رأی المتأخّرین مائة و خمس عشرة و نصف و ربع و ثمن و علی رأی القدماء مائة و ستة و ثلاثون و ثمن، فالتفاوت بینهما عشرون فرسخا و ربع و سدس.
و طول الإقلیم الرّابع مائة و أربع و أربعون درجة و سبع عشرة دقیقة، و هی علی رأی المتأخّرین ألفان و سبعمائة و خمسة و عشرون فرسخا (40 ب)، و علی رأی القدماء ثلاثة آلاف و مائتان و ثمانیة فراسخ و ربع فرسخ؛ فالتفاوت بینهما أربعمائة و اثنان و ثمانون فرسخا و نصف فرسخ(2)، وسعته خمس درج و ربع و کسر، و هو علی رأی المتأخّرین تسع و تسعون فرسخا و سدس، و علی رأی القدماء مائة و ثمانیة عشر فرسخا و ثلث(3)؛ فیکون التفاوت تسعة عشر فرسخا و سدسا.
و طول الإقلیم الخامس مائة و خمس و ثلاثون درجة و اثنتان و عشرون دقیقة، و هو علی رأی المتأخّرین ألفان و خمسمائة و سبعة و خمسون فرسخا بما فیه من الجبر، و علی رأی القدماء ثلاثة آلاف فرسخ و ثمانیة و نصف، فالتفاوت بینهما أربعمائة واحد و خمسون فرسخا و کسر، وسعته أربع درجات و ربع و ثمن و عشر، و هو علی رأی المتأخّرین اثنان و ثمانون فرسخا و نصف و ثمن، و علی رأی القدماء سبعة و تسعون و ربع؛ فالتفاوت بینهما أربعة عشر و نصف و ثمن.
و طول الإقلیم السّادس مائة و ست و عشرون درجة و سبع و عشرون دقیقة، و هو بالفرسخ علی رأی المتأخّرین ألفان و ثلاثمائة و تسعون و نصف، و علی رأی


1- الأصل:" سعة".

2- فی التقویم( 17):" و نصف و ربع فرسخ".

3- فی( س):" و ثلاثة" و هو تحریف و سقطت هذه الکلمة من( ر).

ص: 119
القدماء ألفان و ثمانمائة و عشرة؛ فالتفاوت بینهما أربعمائة و تسعة عشر فرسخا و نصف، وسعته ثلاث درجات و نصف و ثمن و خمس، و هو بالفراسخ علی رأی المتأخّرین اثنان و سبعون فرسخا بما فیه من الجبر، و علی رأی القدماء نحو خمسة و ثمانین فرسخا فالتفاوت بینهما ثلاثة عشر فرسخا بالتقریب.
و طول الإقلیم السّابع مائة و تسع عشرة درجة و ثلاث و عشرون دقیقة، و هو بالفراسخ علی رأی المتأخّرین ألفان و مائتان و أربعة و خمسون فرسخا بالتقریب، و علی رأی (41 أ) القدماء ألفان و ستمائة و واحد و خمسون فرسخا بالتقریب، فالتفاوت بینهما ثلاثمائة و ستة و تسعون بالتقریب وسعته ثلاث درجات و ثمان دقائق، و هو بالفراسخ علی رأی المتأخّرین اثنان و ستون فرسخا بالتقریب، و علی رأی القدماء ثلاثة و سبعون فرسخا و کسر فالتفاوت بینهما أحد عشر فرسخا بالتقریب.
و ینبغی أن یعلم أنّ بعض الأماکن لم یقع لنا طولها و لا عرضها، و ربما یقع لنا بعدها فی الغرب أو الشّرق أو الشّمال أو الجنوب عن
(1) أماکن معروفة الطّول و العرض، و إذا وقع لنا ذلک قرّبنا فیها و استخرجنا عرضها و طولها بالتقریب، فإنّنا کما إذا أخذنا للدرجة اثنین و عشرون فرسخا و تسعین علی رأی المتقدّمین أو تسعة عشر فرسخا تنقص تسعا علی رأی المتأخّرین حسبما تقدّم ذکره عند ذکر مساحة الأقالیم؛ کذلک یمکننا أن نستخرج من المسافة الدرجة بردّ(2) الفراسخ إلی الدرج، و کذلک نستخرج من سیر السائر بحسب المراحل و الأیّام الفراسخ، فإنّ الفقهاء قدّروا لستة(3) عشر فرسخا مسیرة یومین، فکل ثمانیة فراسخ مسیرة یوم بالسیر الوسط، فکلّ یومین و نصف عشرون فرسخا.


1- فی الأصل:" من".

2- فی( س):" بعد".

3- فی الأصل و( ر):" الستة".

ص: 120
و قد ذکر البیرونیّ أنّ تعریجات
(1) الطّرق و التوائها بحسب الجبال و الوعر و غیر ذلک یکون الخمس بالتقریب، فإذا کان بین البلدین خمسون فرسخا بحسب سیر السائر فیکون علی خطّ مستقیم أربعین فرسخا، و علی ذلک استخرجنا أطوال أماکن عدّة و عروضها بأن استخرجنا من مسافة الأیّام الفراسخ و من الفراسخ الدرج و کل ذلک بالتقریب لا بالتحقیق.
و ینبغی أن یعلم أنّ غالب ما ذکر من أطوال البلاد و عروضها غیر صحیح و فیه غلط کثیر، و قد نصّ أبو الریحان البیرونیّ، قال (41 ب): و لم یتهیأ لی تصحیح جمیعها، و قد صحّحت ما أمکن منها، و نحن قد نقلنا ما وصل إلینا مما قیل فی ذلک مع علمنا بعدم(2) صحّته، لأن معرفة هذه الأماکن بالتقریب خیر من الجهل بها بالکلّیّة فإنّ ما لا یدرک کله لا یترک کله، و مما یدلّ علی عدم صحّة ما ذکروه من الأطوال و العروض أنّ مثل أبی الریحان و هو الأستاذ فی هذا الفنّ ذکر فی القانون لدمشق و سلمیة عرضا واحدا مع قطعنا بعدم صحّة ذلک، لأنّ سلمیة فی جهة الشّمال عن دمشق بأکثر من درجة، و ربما نجد فی کتابنا هذا طول بلد بعینه مختلفا و کذلک عرضه، و العذر فیه أننی نقلت الأطوال و العروض من القانون للبیرونیّ، و من کتاب الأطوال و العروض للفرس، و من کتاب أبی سعید المغربیّ، و من کتاب رسم المعمور و هو کتاب نقل من (اللغة)(3) الیونانیة إلی اللغة العبرانیة(4) و عرّب للمأمون، و هذه هی الکتب المعتمد علیها فی هذا الفن، و قلّما تتّفق هذه الکتب علی عرض مکان بعینه أو طوله(5) بل لا بدّ من الاختلاف فیها، و قد نقلناه عن مجموع هذه الکتب و هی غیر متّفقة فحصل فی کتابنا اختلاف فی


1- الأصل:" تفریجات".

2- الأصل:" بعدهم" و فی( ب):" مع قطعنا بعدم".

3- ساقطة من الأصل.

4- فی الأصل:" العبریة".

5- فی الأصل:" طول".

ص: 121
الأطوال و العروض و العذر فیه ما شرحناه.
و قد رأینا غالب واضعی الکتب المؤلّفة فی الأطوال و العروض من الزیجات و غیرها لا یحافظون فیها علی إثبات الأماکن فی مواضعها من الأقالیم؛ بل یثبتون بعض أماکن الإقلیم فی الإقلیم الآخر، و من تأمّل ذلک و کشفه تحقّق صحّة ما ذکرناه، و نحن فقد راعینا ذلک، و أثبتنا کل مکان فی إقلیمه، و قدمنا الإقلیم الحقیقی فی البیان علی الإقلیم العرفی.
و اعلم أنّ ثمّة بلادا کثیرة لیست من الأقالیم السبعة، و هی البلاد التی وراء الإقلیم الأوّل من الجهة الجنوبیّة، و کذلک (42 أ) البلاد التی خلف آخر الإقلیم السّابع من جهة الشّمال، و إلی نهایة العمارة فی الشّمال، و ینبغی أن یعلم أنّ الأقالیم العرفیّة تسعة و عشرون: الأوّل جزیرة العرب، الثّانی دیار مصر، الثّالث بلاد المغرب، الرّابع جزیرة الأندلس، الخامس الجزائر بالبحار
(1) الغربیّة، السّادس الشّام، السّابع الجزیرة، الثّامن العراق، التّاسع خوزستان، العاشر فارس، الحادی عشر کرمان، الثّانی عشر سجستان، الثّالث عشر السند، الرّابع عشر الهند، الخامس عشر الصّین، السّادس عشر جزائر البحار الشّرقیّة، السّابع عشر (بلاد)(2) الرّوم، الثّامن عشر أرمینیّة و أرّان و أذربیجان، التّاسع عشر بلاد الجبل، العشرون الدّیلم و کیلان، الحادی و العشرون طبرستان، الثّانی و العشرون خراسان، الثّالث و العشرون زابلستان(3)، الرّابع و العشرون خوارزم، الخامس و العشرون طخارستان و بذخشان، السّادس و العشرون ما وراء النّهر، السّابع و العشرون ترکستان، الثّامن و العشرون الطرف الجنوبیّ من الأرض، التّاسع و العشرون الطرف الشّمالیّ من الأرض. و إذا تقرر ما ذکرنا إلی هنا فلنشرع فی ذکر البلدان علی ترتیب حروف المعجم.


1- فی( س):" و البحار".

2- زیادة من( س) و( ر).

3- فی الأصل:" ذابلستان".

ص: 122
ص: 123

[ذکر البلدان علی ترتیب حروف المعجم]

فصل الألف‌

آبسکون(1): من اللباب(2): بفتح الألف الممدودة و ضمّ الباء الموحّدة و سکون السّین المهملة و ضمّ الکاف فی آخرها نون، بلدة من الإقلیم الرّابع و من مازندران، و هی (علی)(3) ساحل البحر بنواحی طبرستان، و إلیها ینسب بحر آبسکون. قال ابن حوقل(4): و هی فرضة علی البحر منها ترکب إلی الخزر(5) و إلی باب الأبواب و الجیل(6) و الدّیلم و غیر ذلک. قال فی القانون(7): و هی فرضة جرجان. فی الأطوال: طولها عط مه عرضها لز ی. فی القانون: طولها عط یه عرضها لز ی.
آمد(8): من اللباب(9): بمدّ (42 ب) الألف و کسر المیم و فی آخرها دال


1- تقویم البلدان 438- و انظر: أحسن التقاسیم 358، نزهة المشتاق 2: 833- ، معجم البلدان 1: 49.

2- ابن الأثیر 1: 17.

3- ساقطة من الأصل.

4- صورة الأرض 382-

5- فی الأصل و( ر):" الخزز" و فی( س):" الجزر" و ما أثبتناه من صورة الأرض.

6- وردت فی جمیع النسخ:" الجبل" و ما أثبتناه من صورة الأرض و تقویم البلدان.

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 61.

8- تقویم البلدان 286، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 95- ، أحسن التقاسیم 140، 142، معجم ما استعجم 1: 93، معجم البلدان 1: 56- ، آثار البلاد للقزوینی 491- ، الروض المعطار 3- .

9- ابن الأثیر 1: 21.

ص: 124
مهملة، مدینة من الإقلیم الرّابع من دیار بکر و هی علی غربی دجلة، کثیرة الشجر و الزرع. قال ابن حوقل
(1): و علیها سور فی غایة الحصانة کثیرة الخصب. و فی العزیزیّ: و آمد مدینة جلیلة علیها حصن عظیم و سور من الحجارة السوداء التی لا یعمل فیها الحدید و لا تضرّها النّار، و السور یشتمل علیها و علی عیون ماء، و لها بساتین و مزارع کثیرة، فی کتاب الأطوال: طولها سز ک عرضها لز ج. فی الرّسم: طولها سه ن عرضها لز نب. فی القانون(2): طولها نز ل عرضها لز مه.
آمل(3): من المشترک(4): بعد الهمزة المفتوحة ألف ثم میم مضمومة و فی الآخر لام، مدینة من الرّابع من مازندران. فی القانون(5): و آمل قصبة طبرستان و هی أکبر من قزوین مشتبکة بالعمارة، لا یعلم علی قدرها أعمر منها فی هذه النواحی. و قال أحمد الکاتب: و آمل علی بحر الدّیلم. و قال المهلّبیّ: من آمل إلی سالوس و هی علی ضفّة البحر تسعة فراسخ. فی الأطوال: طولها عز ک عرضها لو له. فی الرّسم: طولها عو ک عرضها لز مه. فی القانون: طولها عز ی عرضها لو له. و آمل أیضا مدینة فی غربیّ(6) جیحون فی سمت بخارا، عن نهر جیحون نحو میل، و بعضهم یسمّیها آمو اختصارا و یضاف فیقال آمل زم و آمل الشّطّ و آمل جیحون کلّها واحدة.


1- صورة الأرض 222-

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 58.

3- تقویم البلدان 435، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 25، 33، البلدان للیعقوبی 280، صورة الأرض لابن حوقل 381، 451، أحسن التقاسیم 359، معجم ما استعجم 1: 93، نزهة المشتاق 1: 481، معجم البلدان 1: 57- ، آثار البلاد للقزوینی 286، الروض المعطار 5- .

4- یاقوت الحمویّ 6.

5- أبو الریحان البیرونیّ 2: 61.

6- وردت فی جمیع النسخ:" غربیة" و ما أثبتناه من التقویم.

ص: 125
آیاس
(1): بفتح الهمزة الممدودة و الیاء المثنّاة من تحت ثم ألف و سین مهملة فی الآخر، بلدة کبیرة من الرّابع من بلاد الأرمن(2) علی ساحل بحر(3) الشّام، و بها میناء حسنة، و هی فرضة تلک البلاد، و قد أحدث(4) الفرنج بالقرب منها فی البحر برجا کالقلعة یجتمعون(5) فیه، و من آیاس إلی بغراس مرحلتان، و من آیاس إلی تلّ حمدون نحو مرحلة، و خربت مدینة آیاس و قلعتها و أبرجتها (43 أ) التی کانت داخل البحر. فی الزیج: طولها نط و عرضها لو م.
أبّدة(6): مدینة من الأندلس و لکنها لیست علی النهر، و لأبّدة عین تسقی الزعفران، و أبّدة إسلامیّة أحدثت فی دولة الأموییّن بالأندلس.
أبرقوه(7): من المشترک لیاقوت(8): بهمزة و باء موحدة مفتوحتین و سکون الرّاء المهملة و ضمّ القاف و سکون الواو ثم هاء فی الآخر، و قیل أبرقویه(9) و یسمّونها العجم ورکوه، و هی بلد مشهور من الثّالث من ناحیة اصطخر من


1- تقویم البلدان 249. و ورد فی هامش( س) بخط مغایر لخط ناسخها:" و قد عمرت قلیعة قریبة من آیاس بینه و بین اسکندرونة تسمّی مرکز فی هذا العهد و کان لها أطلال و دمن".

2- فی( ر):" الأرض".

3- ساقطة من( س) و( ر).

4- فی( س) و( ر):" أخذت".

5- فی التقویم:" یجتمون به".

6- تقویم البلدان 167، 177. و أثبتنا ضبطها من یاقوت: بالضمّ ثم الفتح و التشدید، و قال إنّها تعرف بأبّدة العرب، اختطها عبد الرّحمن بن الحکم بن هشام، و تممّها ابنه محمد( معجم البلدان 1: 64). الروض المعطار 6.

7- تقویم البلدان 324، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 46، 51، نزهة المشتاق 1:

8- یاقوت الحمویّ 10.

9- وردت فی الأصل و( س) و( ر):" أبرقوه" و فی( ب):" أبرقره" و ما أثبتناه من التقویم و المشترک.

ص: 126
فارس، و هی قریبة
(1) من یزد. فی الأطوال طولها عز عرضها لا ل، و أبرقوه أیضا بلیدة(2) علی عشرین فرسخا من أصبهان.
أبزو(3): الظاهر أنها بالهمزة و سکون الباء الموحّدة و ضمّ الزّای المعجمة و واو فی الآخر، مدینة من السّادس من بلاد القسطنطینیّة علی فم الخلیج القسطنطینی من الشّرق و بها یعرف الخلیج فیقال فم أبزو، و هی للنّصاری الخرائطة(4)، و المراد بالخرائطة النّصاری الذین لا یحلقون لحاهم، و عرض فم الخلیج عند أبزو نحو رمیة سهم، و یمرّ الخلیج دقیقا(5) نحو خمسین میلا ثم یأخذ فی الاتّساع. ابن سعید(6): طول أبزو مط مط عرضها مه.
أبلستین(7): و تقول العامة البستان و هی مدینة قریبة من مرعش. قال علی الهرویّ فی کتاب الإشارات فی معرفة الزیارات(8): و قریب منها بلد خراب یقال له اسیس(9) یقال إنّه بلد دقیانوس، و به آثار عجیبة و عمارة قدیمة، و غربی هذا البلد الکهف، و هو کما قال اللّه سبحانه و تعالی وَ تَرَی الشَّمْسَ إِذا طَلَعَتْ تَزاوَرُ عَنْ کَهْفِهِمْ ذاتَ الْیَمِینِ(10) الآیة، و قال صاحب مراصد الإطلاع علی أسماء الأمکنة و البقاع(11): أبلستین بالفتح ثم الضمّ و لام مضمومة و سین مهملة ساکنة (43 ب)


1- وردت فی الأصل:" قریب" و فی التقویم:" قریة".

2- فی( س):" بلدة".

3- تقویم البلدان 213.

4- فی( س):" للنصاری و الخرائطة".

5- فی التقویم:" رقیقا".

6- کتاب الجغرافیا 184 و فیه:" عرضها رمیة سهم".

7- سقطت مادة" أبلستین" من( ب) و( ر) و انظر: معجم البلدان 1: 75.

8- الهروی 60.

9- الإشارات:" أبسس".

10- سورة الکهف آیة 17.

11- صفی الدین البغدادی 1: 17-

ص: 127
و تاء بنقطتین فوقها مفتوحة و یاء ساکنة و نون، مدینة مشهورة ببلاد الرّوم قریبة من أبسس
(1) مدینة أصحاب الکهف.
الأبلّة(2): بضمّ الهمزة و الباء الموحّدة و تشدید اللام ثم هاء فی الآخر، مدینة من الثّالث من العراق علی فوهة نهرها من دجلة، و هی مدینة صغیرة حصینة(3) عامرة، حدّ لها(4) نهر الأبلّة إلی البصرة، و حدّ لها(5) الدجلة التی یتشعّب منها هذا النّهر عاطفا علیها، و ینتهی عمودها إلی البحر بعبّادان، و طول نهرها أربعة فراسخ بین البصرة و الأبلّة، و علی حافتیّ هذا النّهر قصور و بساتین متّصلة کأنّها بستان واحد (قد مدّت علی خیط واحد، و کأنّ نخلیها قد مدّت علی خیط واحد)(6)، و جمیع بساتین تلک الناحیة مخترقة(7) بعضها إلی بعض حتّی إذا جاء(8) مدّ البحر تراجع الماء فی کل نهر حتّی یدخل نخلیهم و حیطانهم من غیر تکلّف، و إذا جزر(9) الماء أنحطّت حتّی تخلو البساتین و النخیل، فی الأطوال:
طولها عد عرضها ل به. فی القانون(10): طولها عد عرضها لا به.
الأبوا(11): بفتح الهمزة و سکون الباء الموحدة و فتح الواو و بعدها ألف،


1- وردت فی الأصل و( س):" أسیس" و ما أثبتناه من المراصد.

2- تقویم البلدان 308، و انظر: آثار البلاد للقزوینی 286، الروض المعطار 8، صورة الأرض 236- ، معجم ما استعجم 1: 98، نزهة المشتاق 1: 384.

3- فی التقویم:" خصبة".

4- فی( س) و( ر):" حولها".

5- فی( س):" حولها".

6- ما بین القوسین ساقط من( س).

7- فی الأصل:" محرفة" و فی صورة الأرض:" متخرقة".

8- فی التقویم و صورة الأرض:" جاءهم".

9- فی( س):" انجزر".

10- أبو الریحان البیرونیّ 2: 48.

11- تقویم البلدان 81- ، و انظر أیضا: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 130، معجم ما استعجم 1: 102، نزهة المشتاق 1: 142، الأماکن للحازمیّ 1: 35، الروض المعطار- 6، و أوردها یاقوت فی المعجم( 1: 79) بهمزة فی آخرها أبواء، و تبسط فی تعریف معناها.

ص: 128
و هی من الثّانی من الحجاز، و هی فی الشّمال عن الجحفة علی ثمان فراسخ، قیل إنّ بها توفّی عبد اللّه والد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و الصّحیح أنه توفّی بالمدینة بدار النّابغة عند أخواله بنی النّجّار
(1). فی الأطوال: طول الأبوا سه عرضها کج ک.
أبوان(2): و هو اسم لثّلاثة مواضع أحدها أبوان عطیة بالأشمونین، و الثّانی أبوان من کورة بهنسا، و الثّالث أبوان قریب دمیاط.
أبوتیج(3): بضمّ الباء الموحّدة بعد الألف و واو ساکنة و مثنّاة من فوقها مکسورة (44 أ) و مثنّاة من تحتها و جیم، مدینة من الثّالث من الصعید فی برّ الغرب عن النیل فی برّ أسیوط علی بعض مرحلة عنها، و بأبوتیج الخشخاش الکثیر الذی یعمل منه الأفیون، و هی ناقلة عن النیل. قال العزیزیّ: من أسیوط إلی أبوتیج أربعة و عشرون میلا، و من أبوتیج إلی اخمیم مدینة قدیمة علی عنق البحر أربعة و عشرون میلا، فی الأطوال: طولها نب ل عرضها کد ک.
أبو قبیس(4): و هو جبل مشرف علی مکّة من شرقیّها.
أبویط(5): بهمزة مفتوحة و سکون الباء الموحّدة. قال فی المشترک(6):


1- هذا هو المعروف و الأشهر. و آمنة بنت وهب أم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم هی التی توفیت بالأبواء، و یقال فی شعب أبی ذر بمکّة. انظر السیرة لابن هشام 1: 158، 168.

2- تقویم البلدان 104، و هکذا وجدنا ضبطها عند یاقوت( معجم البلدان 1: 80) بالفتح ثم السکون و ألف و نون.

3- تقویم البلدان 114- و انظر: البلدان للیعقوبی 332.

4- أثبتنا ضبطه من یاقوت، و فیه:" بلفظ التصغیر کأنه قبس النار"، و ما أورده یاقوت فیه توسّع مفید( معجم البلدان 1: 80- )، و تقویم البلدان 78. و انظر: البلدان للیعقوبی 314، خریدة العجائب لابن الوردی 155.

5- تقویم البلدان 104، و انظر: معجم البلدان 1: 82.

6- یاقوت الحمویّ 11.

ص: 129
و هما قریتان إحداهما فی کورة البوصیریّة و الأخری فی الأسیوطیّة.
آبه
(1): و العامّة تسمّیها آوه. من المشترک(2): بفتح الهمزة و سکون الألف ثم باء موحدة و هاء، مدینة من الرّابع من الجبل فی الشّرق بانحراف إلی الشّمال عن همذان و بینهما سبعة و عشرون فرسخا. قال: و قزوین عن آبه و کذلک أعنی قزوین فی الشّرق بانحراف إلی الشّمال عن آوه و بین قزوین و بین آوه ستة عشر فرسخا، و بینهما و بین ساوه خمسة أمیال و آوه بین الرّیّ و همذان. فی الأطوال: طولها عه ی عرضها لد م، و آبه أیضا قریة من قری أصفهان.
أبهر(3): من المشترک(4): بفتح الألف و سکون الباء الموحّدة و فتح الهاء ثم راء مهملة، مدینة من الرّابع من الجبل بین قزوین و زنجان، منها إلی قزوین اثنی عشر فرسخا، و إلی زنجان خمسة عشر فرسخا. فی الأطوال: طولها عد ل عرضها لو نه. فی القانون(5): طولها عد عرضها لح. و أبهر ایضا بلیدة فی نواحی أصفهان.
أبیورد(6): من اللباب(7): بفتح الألف و کسر الباء الموحّدة و سکون المثنّاة التحتیّة و فتح الواو (44 ب) و سکون الرّاء المهملة و فی آخرها دال مهملة، و یقال


1- تقویم البلدان 418- ، و انظر: معجم البلدان 1: 50- ، آثار البلاد للقزوینی 283- .

2- یاقوت الحمویّ 5.

3- تقویم البلدان 418- ، و انظر: البلدان للیعقوبی 271، معجم ما استعجم 1: 102، نزهة المشتاق 2: 678، الأماکن للحازمیّ 1: 38، معجم البلدان 1: 82- 84، آثار البلاد للقزوینی 287- ، الروض المعطار 6.

4- یاقوت الحمویّ 11.

5- أبو الریحان البیرونیّ 2: 60.

6- تقویم البلدان 445، و انظر: أحسن التقاسیم 321، معجم البلدان 1: 86- ، آثار البلاد للقزوینی 289، الروض المعطار 7.

7- ابن الأثیر: 1: 27، و فیه:" النسبة إلیها أبیوردی و باوردی و هی الأصحّ".

ص: 130
لها أباورد و باورد أیضا، و هی مدینة من الرّابع من خراسان. فی القانون
(1) و الأطوال: طولها فد عرضها لز که.
أثارب(2): بالهمزة المفتوحة و الثاء المثلّثة و ألف و راء مهملة و باء موحدة، موضع بالشّام حیث الطّول نب(3) و العرض له.
أثور(4): بفتح الألف و ضمّ الثاء المثلّثة و سکون الواو و راء مهملة، اسم الموصل(5) و قیل کان اسمها أقور بالقاف، و ببلد الموصل بقرب السّلامیّة بلیدة خراب یقال لها أقور، و کانت الکورة مسمّاة بها، کذا فی المراصد(6).
الأحساء(7): بفتح الألف و سکون الحاء و فتح السّین المهملتین و فی آخرها ألف، بلیدة من أوائل الثّانی من البحرین، و هی ذات نخیل کثیرة و میاه جاریة، و منابیعها حارّة شدیدة الحرارة، و هی فی البریّة، و هی عن القطیف فی الغرب بمیلة إلی الجنوب علی نحو مرحلتین، و نخلیها بقدر غوطة دمشق مستدیر علیها. فی المشترک(8): و الأحساء جمع حسا و هو رمل یغوص فیه الماء حتّی إذا صار إلی


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 63.

2- تقویم البلدان 231، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 98، معجم ما استعجم 1:
105، و أوردها یاقوت( معجم البلدان 1: 89):" قلعة معروفة بین حلب و إنطاکیة، بینها و بین حلب نحو ثلاثة فراسخ".

3- فی التقویم:" سب".

4- سقطت مادة" أثور" من( ب) و( ر)، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 424، معجم ما استعجم 1: 108.

5- لم یشر أبو الفداء 285 إلی أنّها ذاتها أثور، و ما هو مثبت وارد عند یاقوت فی المعجم( 1:
92).

6- صفی الدین البغدادی 1: 27.

7- تقویم البلدان 98- ، و انظر: صفة جزیرة العرب 281، معجم البلدان 1: 111- ، الجغرافیا لابن سعید 118، مراصد الاطلاع 1: 37، الروض المعطار 14.

8- یاقوت الحمویّ 14.

ص: 131
صلابة الأرض أمسکته فتحفر
(1) عنه العرب و تستخرجه، و الأحساء علم لمواضع من بلاد العرب و هی أحساء بنی سعد من(2) هجر، و هی دار القرامطة بالبحرین، و قیل أحساء بنی سعد غیر أحساء القرامطة، و لیس للأحساء سور، و بین الأحساء و الیمامة مسیرة أربعة أیّام، و أهل الأحساء و القطیف یجلبون التمر إلی الخرج وادی الیمامة، و یشترون بکل راحلة(3) من التمر راحلة من الحنطة. فی الأطوال: طولها عج ل عرضها کب.
أحصّ(4): بفتح الهمزة و الحاء ثم الصّاد المهملتین، جبل متسع فیه عدّة قری، و هو شرقیّ حلب بینها و بین (45 أ) خناصرة، و خناصرة فی طرفه الشّرقیّ.
الأحقاف(5): جمع حقف الرّمل، و هو الرمل المعوجّ، و الأحقاف المذکورة فی الکتاب العزیز: واد بین عمان و أرض مهرة، و قیل: بین عمان إلی حضرموت، و هی رمال مشرفة عل البحر بالشّحر. و قال الضّحّاک: الأحقاف جبل بالشّام، کذا فی المراصد(6).
أخسیکث(7): من اللباب(8): بفتح الألف و سکون الخاء المعجمة و کسر


1- فی الأصل:" فتحرف".

2- فی التقویم:" بن"، و فی المشترک:" بحذاء هجر".

3- وردت فی( ب) و( س) و( ر):" واحدة" و فی تقویم البلدان:" راحلتین".

4- تقویم البلدان 232- و انظر: معجم البلدان 1: 112- 115، مراصد الاطلاع 1: 37.

5- سقطت مادة" الأحقاف" من( ب) و( ر)، و انظر عنها: صفة جزیرة العرب 268، معجم ما استعجم 1: 119، معجم البلدان 1: 115- ، خریدة العجائب لابن الوردی 68، الروض المعطار 14.

6- صفی الدین البغدادی 1: 38.

7- تقویم البلدان 500- ، و انظر: أحسن التقاسیم 271- ، نزهة المشتاق 1: 507، معجم البلدان 1: 121، مراصد الاطلاع 1: 41، الروض المعطار 18.

8- ابن الأثیر 1: 34.

ص: 132
السّین المهملة و فتح الکاف و فی آخرها ثاء مثلّثة
(1)، مدینة من الخامس من بلاد فرغانة، علی شطّ نهر الشّاش فی أرض مستویة، بینها و بین الجبال نحو فرسخ، و هی علی شمالی نهر الشّاش. فی الأطوال: طولها صا ک عرضها مب که. (فی القانون(2): طولها صب عرضها مب ک)(3).
إخمیم(4): بکسر الألف و سکون الخاء المعجمة و المثنّاة من تحت بین المیمین و الأولی مکسورة، بلد کبیر من آخر الثّانی من الصعید الأوسط من أعلاه، و هی عن أسیوط علی نحو مرحلتین، و هی من برّ الشّرق، و بها البربی المشهورة، و هی من أعظم آثار الأوائل لکبر صخورها المنحوتة و کثرة التصاویر التی علیها، و ذو النّون المصریّ(5) (کان)(6) من أخمیم. فی الأطوال: طولها نا ل عرضها کز.
فی القانون(7): طول یه ل عرضها کز. ابن سعید(8): طولها نه ل عرضها کو له.
فی الرّسم: طولها نه ل و عرضها کو ن.


1- قال یاقوت( معجم البلدان 1: 121): و بعضهم یقوله بالتاء المثناة، و هو الأولی، لأنّ المثلثة لیست من حروف العجم.

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 70.

3- ساقط من الأصل و( ب).

4- انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 81، البلدان للیعقوبی 332، أحسن التقاسیم 201، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 617، معجم ما استعجم 1: 125، نزهة المشتاق 1: 125- ، معجم البلدان 1: 125، آثار البلاد للقزوینی 139- ، خریدة العجائب لابن الوردی 36، الروض المعطار 15- ، مراصد الاطلاع 1: 43.

5- و هو ثوبان بن إبراهیم الإخمیمی( ت 245 ه/ 859 م) أحد الزهّاد العبّاد المشهورین، نوبیّ الأصل و توفی بالجیزة من مصر، کانت له فصاحة و حکمة و شعر، انظر ترجمته فی طبقات الصوفیة- وفیات الأعیان 1: 101، میزان الاعتدال 1: 331، و تاریخ بغداد 8:
393.

6- ساقطة من الأصل.

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 40.

8- کتاب الجغرافیا 130.

ص: 133
أدرنه
(1): بفتح الهمزة و سکون الدّال و فتح الرّاء المهملتین و النّون و فی الآخر هاء و قد یکسر الدّال و یسکن الرّاء، من أعاظم بلاد الرّوم و هی من قسطنطیّنیّة إلی جهة الغرب و الشّمال علی مسافة ستة أیام، افتتحها من النّصاری السّلطان غازی مراد ابن أورخان سنة اثنتین و ستین و سبعمائة، و هی إحدی داری السّلطنة لآل عثمان و الأخری قسطنطینیّة (45 ب) الیوم، و فیها من الجوامع و العمائر و الأبنیة الحسنة التی أحدثها السّلاطین العثمانیة و أمراؤهم شی‌ء کثیر، و عندها ثلاثة أنهار عظام أحدها یدعی تونجا و الآخر مریج(2) و الثّالث اردا و بین هذه الأنهار بساتین لها نزهة. طولها: نح عرضها مب.
أذربیجان(3): قال الأمام أبو منصور الجوالیقیّ فی المعرّب(4): أذربیجان أعجمی بقصر الألف و إسکان الذال و الهمزة فی أولها أصل لأن أذر مضموم إلیه الآخر. و قال الإمام النوویّ فی شرح صحیح مسلم: أذربیجان إقلیم معروف وراء العراق، و فی ضبطها و جهان مشهوران أشهرهما و أفصحهما و قول الأکثرین:
أذربیجان بفتح الهمزة بغیر مد و إسکان الذّال و فتح الرّاء و کسر الباء. قال صاحب المطالع و آخرون: هذا هو المشهور و الثّانی مد الهمزة و فتح الذّال و فتح الرّاء و کسر الباء.
و حکی لی صاحب المشارق و المطالع: أنّ جماعة فتحوا الباء علی هذا الثّانی و المشهور کسرها و ذکر فی المغرب أذربیجان بفتح الألف و الرّاء و تسکین


1- لعلها" أذرمة" التی أوردها الإدریسی فی النزهة 2: 654، 661.

2- فی( ر):" مریح".

3- تقویم البلدان 386، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 119، البلدان للیعقوبی 271، أحسن التقاسیم 375، معجم ما استعجم 1: 129، معجم البلدان 1: 128- ، آثار البلاد للقزوینی 284، الروض المعطار 20.

4- المعرّب من الکلام الأعجمی 35.

ص: 134
الذال موضع. قال الشیخ الرضی فی شرح الکافیة
(1) عند ذکر العجمة أنه یخفف ما یستثقل(2) فیه بحذف بعض الحروف و قلب بعضها نحو جرجان و أذربیجان فی کرکان و أذربیکان انتهی. و هی و أرّان و أرمینیّة ثلاثة أقالیم عظیمة قد جمعها أرباب هذا الفن فی الذکر و التصویر لتداخل بعضها بالبعض و تعسر أفرادها (بالذکر)(3).
و قد ضممنا(4) إلیها أیضا بعض البلاد التی فی سمتها من الشّمال، و هی البلاد التی علی ساحل بحر القرم من جهة الشّرق و الجنوب، و الذی یحیط بهذه الأقالیم علی سبیل الإجمال من الغرب حدود بلاد الرّوم و شی‌ء من (46 أ) حدود الجزیرة، و یحیط بها من الجنوب بعض حدود الجزیرة (و حدود العراق)(5)، و یحیط بها من الشّرق بلاد الجبل و الدّیلم إلی بحر الخزر(6)، و یحیط بها من جهة الشّمال جبال القیتق و أذربیجان علی الانفراد یحدّها من جهة الشّرق بلاد الجبل و تمام الحد الشّرقیّ بلاد الدّیلم و یحد من جهة الجنوب العراق عند ظهور حلوان و شی‌ء من حدود الجزیرة. قال ابن حوقل(7): و الغالب علی أذربیجان الجبال، و قال: حدّ أذربیجان من مکان یعرف بخجیران(8) إلی حد زنجان إلی ظهر الدینور ثم یدور الحد إلی ظهر حلوان و شهرزور حتّی ینتهی إلی قرب دجلة ثم یطوف علی حدود أرمینیّة.


1- فی( س):" فی کتاب الکافیة".

2- فی( س):" یستعمل".

3- ساقطة من الأصل.

4- فی الأصل:" ضمنا" و فی( ب):" ضمنها".

5- ما بین القوسین ساقط من( س) و( ر).

6- فی الأصل و( ب) و( ر):" الخزز".

7- صورة الأرض 334-

8- فی( س) و( ر):" نخجوان" و فی التقویم:" حجیران" و ترد فی بعض النسخ:
" نحجوان".

ص: 135
أذرعات
(1): بفتح الهمزة و سکون الذّال المعجمة و فتح الرّاء و العین المهملتین و ألف و مثنّاة فوقیّة فی الآخر، مدینة من الثّالث من حوران. فی العزیزیّ: و هی مدینة کورة البثنیة(2) التی قاعدتها الصنمین، و بین أذرعات و بین عمّان أربعة و خمسون میلا. فی الأطوال: طولها س عرضها لا نه. قال بعضهم:
طولها نط و عرضها لب ک(3). القیاس: طولها س عرضها لب ک.
أذنة(4): من المشترک لیاقوت(5): بفتح الذّال المعجمة و النّون ثم هاء فی الآخر. أقول: و فی الأول همزة مفتوحة، مدینة من الرابع من بلاد الأرمن، قال أحمد الکاتب: بناها الرشید و هو أیضا بنی طرسوس. قال ابن حوقل(6): و أذنة مدینة تکون مثل أحد جانبی المصّیصة علی نهر یسمّی سیحان، و هی مدینة خصبة عامرة، و هی علی نهر سیحان فی غربی النّهر، و سیحان دون (46 ب) جیحان فی الکبر علیه قنطرة حجارة عجیبة البناء طویلة جدّا، و أذنة بالقرب من مصّیصة علی أثنی عشر میلا و بین أذنة و طرسوس ثمانیة عشر میلا(7)، فی الأطوال: طولها نط(8) عرضها لو ن. فی القانون(9): طولها نح نه عرضها له یه.


1- تقویم البلدان 252. و انظر: المسالک و الممالک لابن خراداذبة 99، معجم ما استعجم 1: 131، معجم البلدان 1: 130، مراصد الاطلاع 1: 47، الروض المعطار 19- .

2- وردت فی جمیع النسخ:" التثنیة" و هو تصحیف.

3- فی( ر):" لب کب".

4- تقویم البلدان 248- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 99 و فیه:" و اسمها أدانم"، معجم ما استعجم 1: 133، نزهة المشتاق 2: 647، الأماکن للحازمیّ 1: 62، معجم البلدان 1: 132، مراصد الاطلاع 1: 48، الروض المعطار 20.

5- یاقوت الحمویّ 18.

6- صورة الأرض 183.

7- فی( س):" عشرة أمیال".

8- فی( س):" طولها مط".

9- أبو الریحان البیرونیّ 2: 56.

ص: 136
أرّان
(1): بفتح الهمزة و تشدید الرّاء المهملة ثم ألف و نون، أحد الأقالیم الثّلاثة التی هی أرّان و أذربیجان و أرمینیّة. و قد ذکر حدودها مجتمعة عند ذکر أذربیجان. فی تحفة الآداب: سمیت بأرّان بن یافث بن نوح علیه السلام.
إربل(2): من المشترک(3): بکسر الهمزة و سکون الرّاء المهملة و کسر الباء الموحّدة ثم لام فی الآخر، مدینة من الرابع، و قاعدة بلاد شهرزور. فی المشترک:
و إربل مدینة بین الزابین، و منها إلی الموصل یومان خفیفان، و هی فیما بین الشّرق و الجنوب عن الموصل، و عن بعض أهلها: إربل مدینة کبیرة و قد خرب غالبها، و لها قلعة علی تلّ عال فی داخل السور مع جانب المدینة، و هی فی مستو من الأرض، و الجبال منها علی مسیرة یوم، و لها قنی کثیرة تدخل منها اثنتان إلی المدینة للجامع و دار السلطنة. ابن سعید(4): طولها صط ن و عرضها لو ک. و إربل أیضا اسم مدینة صیدا من سواحل الشّام.
أربنجن(5): من اللباب(6): بفتح الهمزة و سکون الرّاء المهملة و کسر الباء الموحّدة و سکون النّون و فتح الجیم و فی الآخر نون، بلیدة من الخامس من سغد(7) سمرقند، قال بعضهم: تسقط عنها الألف، فی الأطوال: طولها فح که عرضها لط ن.


1- تقویم البلدان 386. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 122، صورة الأرض لابن حوقل 331- ، أحسن التقاسیم 374، الأماکن للحازمیّ 1: 86، معجم البلدان 1: 136، آثار البلاد للقزوینی 493.

2- تقویم البلدان 413، و انظر: الأماکن للحازمی 1: 68، معجم البلدان 1: 137- ، آثار البلاد للقزوینی 290، مراصد الاطلاع 1: 51.

3- یاقوت الحمویّ 19.

4- کتاب الجغرافیا 158.

5- تقویم البلدان 492- و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 26، معجم البلدان 1: 140.

6- ابن الأثیر 1: 39، 2: 16، و النسبة إلیها:" أربنجنی و ربنجنی".

7- فی الأصل:" سفل". و سقطت من( ب).

ص: 137
أربونة
(1): بضمّ الهمزة و سکون الرّاء المهملة و ضمّ الباء الموحّدة و سکون الواو ثم نون مفتوحة و هاء فی (47 أ) الآخر، مدینة من آخر الخامس، قیل إنّها من الأندلس و قیل خارجة عنها، و فی جنوبی أربونة بحیرة تتّصل ببحر الزقاق و إلی أربونة انتهی موسی بن نصیر فی فتوح الأندلس، و بقیت أربونة أقصی ثغور المسلمین من الأندلس، و منها و من مشرق بلاد الفرنج مثل مرسیلیة(2) و بلاد الأنبردیة(3) و غیرها، و هی علی نهایة الأندلس الشّرقیّة، کما أنّ أشبونة علی النهایة الغربیّة. ابن سعید(4): طولها کز ح(5) عرضها مج ک.
أرجان(6): من اللباب(7): بفتح الألف و سکون الرّاء المهملة و فتح الجیم و فی آخرها نون بعد الألف، قال ابن الجوالیقیّ فی المعرّب(8): أرّجان بتشدید الرّاء المفتوحة علی وزن فعّلان بتشدید العین و یقال لها أرغان بالغین المعجمة، و هی مدینة من الثالث فی آخر حدّ فارس من جهة خوزستان. و هی کبیرة کثیرة الخیر، و بها النّخل و الزیتون کثیر، و هی بریّة بحریة سهلیّة جبلیّة، و هی عن البحر علی مرحلة. فی الأطوال: طولها عز ل(9) عرضها ل ل. فی


1- تقویم البلدان 182- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 89، معجم البلدان 1:
140، الروض المعطار 24.

2- فی( س) و( ر):" مرسبیلة" و فی التقویم" مرشیلیة".

3- فی الأصل:" الأبزویة".

4- کتاب الجغرافیا 181 و فیه:" نربونة".

5- فی( س) و( ر):" کو عر" و قارن بکتاب الجغرافیا.

6- تقویم البلدان 318، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 43، 46، أحسن التقاسیم 425، نزهة المشتاق 1: 404، الأماکن للحازمیّ 1: 64، معجم البلدان 1: 142- و فیه:" أرّجان" بتشدید الرّاء، و عنه أخذ صاحب المراصد 1: 52، آثار البلاد للقزوینی 141، الروض المعطار 25.

7- ابن الأثیر 1: 40، و النسبة إلیها:" أرجانیّ".

8- المعرّب من الکلام الأعجمی 30.

9- فی( س) و( ر):" عد ل" و فی التقویم:" عو ل".

ص: 138
القانون
(1): طولها عز ک عرضها لا.
أرجیش(2): بفتح الهمزة و سکون الرّاء المهملة و الجیم المکسورة و الیاء المثنّاة من تحت ثم شین معجمة، بلدة من آخر الرابع من أرمینیّة، و هی صغیرة غیر مسوّرة فی طرف الوطاة و أوّل الجبال، و هی عن خلاط فی جهة الشّرق علی مسیرة یومین، و فی شرقی خلاط بحیرة أرجیش. فی الأطوال: طولها سز ه عرضها لح ل. فی القانون(3): طولها سو ک عرضها م. فی الرّسم: طولها سح ن عرضها م له.
أردبیل(4): من اللباب(5): بفتح الهمزة و سکون الرّاء و ضمّ الدّال المهملتین و کسر الباء الموحّدة و سکون المثنّاة من (47 ب) تحت ثم لام، مدینة من الرّابع من أذربیجان لعلّه بناها أردبیل ابن أردمینی بن لنطی(6) بن یونان فنسبت إلیه. قال ابن حوقل(7): و هی أکبر مدن أذربیجان، منها إلی زنجان(8) خمس مراحل، و إلی خونج(9) آخر مدن أذربیجان سبعة و عشرون فرسخا، و علی فرسخین من أردبیل


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 49.

2- تقویم البلدان 394، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 122، معجم البلدان 1:
144، مراصد الاطلاع 1: 52.

3- أبو الریحان البیرونیّ 2: 67.

4- تقویم البلدان 398- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 119- ، البلدان للیعقوبی 271، أحسن التقاسیم 377- ، معجم ما استعجم 1: 137، نزهة المشتاق 2: 68، معجم البلدان 1: 145- ، آثار البلاد للقزوینی 291، مراصد الاطلاع 1: 53، الروض المعطار 26.

5- ابن الأثیر 1: 41.

6- ورد فی رسم هذه الکلمة اختلاف واضح؛ ففی الأصل و( ب):" لقطی" و فی( س) و( ر):
" لعطی" و فی التقویم:" لمطی" و ما أثبتناه من اللباب.

7- صورة الأرض 334.

8- فی( س):" سنجان".

9- فی( ر):" خویج".

ص: 139
فی غربیها جبل اسمه سیلان عظیم الإرتفاع و لا یفارقه الثلج، و أهلها غلیظوا الطبع من سوء الأخلاق، و بین أردبیل و بین تبریز خمسة و عشرون فرسخا. فی الأطوال: طولها عب ل عرضها لح. فی القانون
(1): طولها عج ن عرضها لح.
أردستان(2): من اللباب(3): بفتح الألف و سکون الرّاء و فتح الدّال و سکون السّین المهملتین و فتح المثنّاة من فوق ثم ألف و نون فی الآخر، بلدة من آخر الثالث من بلاد الجبل علی طرف البریّة، و هی عن أصفهان علی ثمانیة عشر فرسخا، و قیل إردستان بکسر الألف و الدّال. فی الأطوال: طولها عز ی(4) عرضها لح له.
الأردنّ(5): من اللباب(6): بضمّ الألف و سکون الرّاء و ضمّ الدّال المهملتین و تشدید النّون فی الآخر، بلدة من بلاد الغور من الشّام و بها نهر کبیر. و فی الصّحاح(7): الأردنّ اسم نهر و کورة بالشّام. فی القاموس(8): الأردنّ کورة بالشّام.
أرزنجان(9): بفتح الهمزة و سکون الرّاء المهملة و فتح الزّای المعجمة


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 57.

2- تقویم البلدان 422- ، و انظر: البلدان للیعقوبی 275، أحسن التقاسیم 361، معجم البلدان 1- 146، و فیه بکسر الدال و عنه أخذ صاحب المراصد 1: 53.

3- ابن الأثیر 1: 41.

4- فی( س):" عز یه".

5- سقطت مادة" الأردنّ" من( ب) و انظر عنها: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 78، البلدان للیعقوبی 327- أحسن التقاسیم 154- ، معجم ما استعجم 1: 137، الأماکن للحازمیّ 1: 67، معجم البلدان 1: 147، و فیه تفصیل مفید، آثار البلاد للقزوینی 141- ، مراصد الاطلاع 1: 54، الروض المعطار 21.

6- ابن الأثیر 1: 41.

7- الجوهری 5: 2122.

8- الفیروزآبادی 1548.

9- تقویم البلدان 392، و انظر معجم البلدان 1: 150، آثار البلاد للقزوینی 493، مراصد الاطلاع 1: 55.

ص: 140
و سکون النّون و فتح الجیم ثم ألف و نون، و یقال أیضا بالکاف عوضا عن الجیم، بلدة من الخامس من أرمینیّة. قال ابن سعید
(1): و هی بین سیواس(2) و بین أرزن الرّوم، و بین أرزنکان و بین کل واحدة منهما أربعون فرسخا، و الطریق الذی بین أرزن و أرزنکان (48 أ) کلّها مراتع و مراعی. فی الأطوال: طولها سح و عرضها لط ن.
أرزن الرّوم(3): بفتح الهمزة و سکون الرّاء المهملة و فتح الزّای المعجمة و بعدها نون، و هی مضافة إلی الرّوم، بلدة من الخامس من أرمینیّة، و هی آخر حدّ بلاد الرّوم من جهة الشّرق، و فی شرقیها و شمالیها منبع الفرات. فی الأطوال:
طولها سط عرضها ما. فی الرّسم: طولها سو عرضها لط یه. ابن سعید(4): طولها صد عرضها مب ل.
و أرزن(5) أیضا بلدة من آخر الرابع من (أطراف)(6) أرمینیّة، و هی عن خلاط ثلاثة أیّام. فی الأطوال: طولها سه عرضها لح. ابن سعید(7): طولها صو عرضها لط ی.
أرسوف(8): من اللباب(9): بضمّ الهمزة و سکون الرّاء و ضمّ السّین


1- کتاب الجغرافیا 188.

2- وردت فی الأصل و( س) و( ر):" سواس" و الصواب ما أثبتناه من( ب) و التقویم.

3- تقویم البلدان 384، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 67، معجم البلدان 1: 150- آثار البلاد للقزوینی 494، مراصد الاطلاع 1: 55، الروض المعطار 26.

4- کتاب الجغرافیا 187.

5- فی( س):" و أرز".

6- زیادة من( س) و( ر).

7- کتاب الجغرافیا 172.

8- تقویم البلدان 238، و انظر: أحسن التقاسیم 174، معجم البلدان 1: 151، مراصد الاطلاع 1: 56 و فی کلیهما بفتح الهمزة.

9- ابن الأثیر 1: 42.

ص: 141
المهملتین ثمّ واو و فی الأخر فاء، بلدة من الثالث من فلسطین علی ساحل البحر الرّومی
(1)، و هی ذات قلعة و کانت مسکونة. فی العزیزیّ: بینها و بین الرملة(2) أثنی عشر میلا، قال: و بینها و بین یافا ستة أمیال، و من أرسوف إلی قیساریة ثمانیة عشر میلا، و هی الآن خراب لیس بها ساکن. فی القانون(3) و الرّسم: طولها نو ن عرضها لب مه. القیاس: طولها نو که عرضها لب لج(4).
الأرض الکبیرة(5): و هی ما سوی الأندلس من شمالی المغرب.
الأرض المقدّسة: حدوده من القبلة أرض الحجاز الشریف یفصل بینهما جبال الشوری(6)، و هی جبال منیعة بینها و بین أیلة نحو مرحلة، و سطح أیلة هو أول حدّ الحجاز، و هی من تیه بنی إسرائیل، و بینها و بین بیت المقدس نحو ثمانیة(7) أیّام (48 ب) سیر الأثقال، و من الشّرق من بعد دومة الجندل بریة السماوة، و هی کبیرة ممتدة إلی العراق ینزلها عرب الشّام(8)، و مسافتها عن بیت المقدس نحو مسافة أیلة، و من الشّمال(9) مما یلی الشّرق نهر الفرات علی قول الحافظ مؤرخ الشّام شمس الدین محمّد الذهبیّ، و مسافته عن بیت المقدس نحو عشرین یوما سیر الأثقال، فتدخل فی هذا الحد المملکة الشّامیة بکمالها، و من الغرب بحر الرّوم و هو البحر المالح، و مسافته عن بیت المقدس من جهة رملة فلسطین نحو یومین، و من الجنوب رمل مصر و العریش، و مسافته عن بیت


1- فی( س):" بحر الرّوم".

2- فی( ب) و( س) و( ر):" الرمل".

3- أبو الریحان البیرونیّ 2: 46.

4- فی( ر):" لب کج" و فی التقویم:" لب مه".

5- سقطت مادة:" الأرض الکبیرة" من( ب) و( ر) و انظر: تقویم البلدان 165، 169.

6- فی الأصل:" السوری".

7- فی( س) و( ر):" ثلاثة".

8- فی( س):" الشّمال".

9- فی( س):" الشام".

ص: 142
المقدس نحو خمسة أیّام سیر الأثقال، ثمّ یلیه تیة بنی إسرائیل و طور سینا
(1)، و یمتدّ من تلک الجهة إلی تبوک ثمّ دومة الجندل المتّصلة(2) بالحدّ الشّرقیّ، نقلته من الأنس الجلیل بتاریخ القدس و الخلیل لعبد الرحمن بن محمّد العمریّ العلیمیّ الحنبلیّ(3).
و قال أبو اسحق الثعلبیّ(4) فی العرائس(5): اختلف المفسرون فی الأرض المقدسة ما هی؟ قال مجاهد: هی الطّور و ما حوله، و قال مقاتل: هی إیلیا و بیت المقدس، و قیل: الحرم محرم(6) مقداره من السموات و الأرض، قال السدیّ: هی أریحا، قال الکلبیّ: هی دمشق و فلسطین و بعض الأردنّ، قال الضّحّاک: (هی)(7) الرملة و الأردنّ و فلسطین، و قیل: هی الشّام کلها.
أرکش(8): بالرّاء المهملة، کورة من کور(9) إشبیلیة، و هی فی جنوبی نهر إشبیلیة.
الأرمن(10): من اللباب(11): بفتح الهمزة و سکون الرّاء المهملة و فتح المیم و فی آخرها نون، و هم(12) طائفة من الرّوم یقال (49 أ) لبلادهم بلاد الأرمن، و هی المعروفة فی زماننا ببلاد سیس(13).


1- وردت فی الأصل مصحفة:" طور سبأ".

2- فی( س) و( ر):" الموصلة".

3- الأنس الجلیل.

4- فی( ر):" التغلبی".

5- قصص الأنبیاء المسمی بعرائس المجالس 209.

6- فی( ب):" بحرم" و فی( س) و( ر):" یحرم".

7- ساقطة من الأصل.

8- فی( ب):" أرکس" و هی فی تقویم البلدان 166، و انظر: الروض المعطار 27- .

9- فی الأصل و( ب):" کورة".

10- تقویم البلدان 234- .

11- ابن الأثیر 1: 44.

12- فی الأصل:" و هی".

13- فی( س) و( ر):" سلیس".

ص: 143
أرمنت
(1): بفتح الألف و سکون الرّاء المهملة و فتح المیم و سکون النّون و فی آخرها مثنّاة فوقیّة، بلیدة من الثّانی من الصعید الأعلی من برّ الغرب، و هی عن الأقصر علی بعض مرحلة من جهة الجنوب و الغرب، و لها مزدرع و قلیل نخیل. قال العزیزیّ: بینها و بین أسوان مرحلتان. فی الأطوال: طولها نا مه عرضها کد. فی الرّسم: طولها نو ه عرضها کا مه.
إرمینیّة(2): بکسر الهمزة و سکون الرّاء المهملة و کسر المیم و سکون الیاء آخر الحروف و کسر النّون(3) ثمّ یاء ثانیة مخفّفة و قد تشدّد، و ذکر ضبط إرمینیّة فی اللباب(4): بفتح الهمزة، و هی أحد الأقالیم الثّلاثة التی هی أذربیجان و أرّان و إرمینیّة، و قد ذکرنا حدودها مجتمعة عند ذکر أذربیجان، و فی تحفة الآداب:
و هی تنسب إلی إرمینی(5) بن یافث بن نوح.
أرمیة(6): من اللباب(7): بضمّ(8) الألف و سکون الرّاء المهملة و فتح المیم


1- تقویم البلدان 110- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 81، نزهة المشتاق 1:
129، معجم البلدان 1: 258- ، و مراصد الاطلاع 1: 60.

2- تقویم البلدان 386، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 122، صورة الأرض لابن حوقل 331- ، أحسن التقاسیم 374، معجم ما استعجم 1: 141، معجم البلدان 1:
159، آثار البلاد للقزوینی 495- ، مراصد الاطلاع 1: 60، الروض المعطار 25.

3- فی( س) و( ر):" و سکون النون".

4- ابن الأثیر 1: 45.

5- فی( س):" أرمینة".

6- تقویم البلدان 396- ، و انظر المسالک و الممالک لابن خرداذبة 119، البلدان للیعقوبی 272، صورة الأرض لابن حوقل 336، أحسن التقاسیم 376، نزهة المشتاق 2: 682، الأماکن للحازمی 1: 65، معجم البلدان 1: 158 و فیه بکسر المیم، و قد زارها یاقوت سنة 617 ه و کتب علیها عن مشاهدة و اطلاع، آثار البلاد للقزوینی 293، 494، مراصد الاطلاع 1: 60، الروض المعطار 26.

7- ابن الأثیر 1: 44، و النسبة إلیها:" أرمویّ".

8- فی( س) و( ر):" بفتح".

ص: 144
و فی آخرها هاء بعد المثنّاة التحتیّة، قال ابن الجوالیقیّ فی المعرّب
(1): یجوز فی قیاس العربیة تخفیف الیاء و تشدیدها، مدینة من الرابع من أذربیجان بالقرب من بحیرة تلا التی تقدّم ذکرها مع البحیرات فی صدر الکتاب، و أمّا قلعة تلا فهی علی جبل فی جزیرة لهذه(2) البحیرة کان قد جعل هلاکو أمواله فیها لحصانتها، و أرمیة کثیرة الخیر نزهة، و قال المهلّبیّ: و هی مدینة جلیلة و یقال إنّ زرادشت نبیّ المجوس منها، قال: و هی آخر حدّ أذربیجان من جهة الغرب، و أرمیة غربیّ سلماس علی ستة عشر فرسخا، و الموصل فی سمت الغرب عن (49 ب) أرمیة بینها و بین الموصل أربعون فرسخا، و عن بعض أهلها: أرمیّة مدینة مسوّرة و سطانیة(3) عامرة، و هی فی آخر الجبال و الوطاة(4) التی خلف جبال العجم، و هی فی الغرب و الشّمال عن بحیرة تلا علی نحو مرحلة (منها)(5). فی الأطوال: طولها سط مه عرضها لز. ابن سعید(6): طولها عا عرضها لط. فی القانون(7): طولها عج عرضها لز.
أریحا(8): فی اللباب(9): بکسر الرّاء المهملة و سکون المثنّاة التحتیّة و حاء مهملة و ألف مقصورة و قد یمدّ، قال فی المشترک(10): و یقال لها أریحا بزیادة


1- المعرّب من الکلام الأعجمی 33.

2- فی التقویم:" بهذه".

3- فی الأصل:" و سلطانیة".

4- فی التقویم:" و أول الوطاة".

5- ساقطة من الأصل.

6- کتاب الجغرافیا 172.

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 57.

8- تقویم البلدان 236- ، و انظر: أحسن التقاسیم 174، معجم ما استعجم 1: 143، معجم البلدان 1: 165، مراصد الاطلاع 1: 63.

9- لیست فی اللباب لابن الأثیر.

10- یاقوت الحمویّ 228.

ص: 145
الألف فی أولها، و هی قریة بالغور عن بیت المقدس علی مسافة یوم، و هی قریة الجبّارین. أقول: و لها ذکر فی کتب الإسرائیلیین. فی العزیزیّ: هی أول مدینة فتحها یوشع بن نون من أعمال الشّام، و علی أربعة أمیال منها مشرقا
(1) نهر الأردنّ، و یعرف فی زماننا بالشریعة، و تزعم النّصاری أنّ المسیح تعمّد فیه فی ذلک الموضع، و عنده مقالع الکبریت، و لیس بفلسطین معدن غیره. قال: و بأریحا تزرع الوسمة فیعمل منها النیل، و بینها و بین بیت المقدس اثنا عشر میلا فی جهة الغرب.
فی الأطوال: طولها نو ک عرضها لا ل و فیه نظر.
أزاذوار(2): بالهمزة و الزّای المعجمة ثمّ ألف و ذال معجمة و واو مفتوحتین و ألف و راء مهملة فی الآخر، مدینة من الرابع من خراسان، و هی قصبة جوین، و جوین(3) کورة من کور نیسابور، و من أزاذوار إمام الحرمین الجوینیّ. فی الأطوال: طولها فب مه عرضها لو ل. فی القانون(4): طولها فب یه عرضها لو ک.
أزجاوه(5): من اللباب(6): بفتح الهمزة و سکون الزّای المعجمة و فتح الجیم و ألف، و هی إحدی قری خابران من (50 أ) خراسان، و هی بلدة حسنة خرج منها جماعة من الأئمّة.


1- فی( ر):" مشرفا".

2- تقویم البلدان 450- ، و انظر: معجم البلدان 1: 167، و قد زارها یاقوت، مراصد الاطلاع 1: 65.

3- فی( س):" و کوین".

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 62.

5- تقویم البلدان 447، و انظر: معجم البلدان 1: 168، مراصد الاطلاع 1: 65، و فی کلیهما:" أزجاه" بدون الواو.

6- ابن الأثیر 1: 45، و أوردها:" أزجاه" بدون الواو، و النسبة إلیها:" أزجاهی".

ص: 146
الأزق
(1): بفتح الهمزة و الزّای المعجمة و فی الآخر قاف، مدینة من السّابع، فرضة للتجار علی بحر الأزق، و هی فی مستو من الأرض عند مصبّ نهر تان فی بحر الأزق، و بحر الأزق هو المعروف فی الکتب القدیمة ببحیرة مانیطش، و ماؤه قلیل الملوحة یشربه المسافرون فیه و یجمد فی شدّة البرد، و بناؤها بالخشب، و بینها و بین القرم نحو خمس عشرة مرحلة، و هی فی الشّرق و الجنوب عن القرم. القیاس: طولها سه عرضها مح.
أزمّور(2): عن الشیخ شعیب: بفتح الهمزة و الزّای المعجمة و تشدید المیم ثمّ واو و راء مهملة فی الآخر، مدینة من مدن برّ العدوة علی میلین من البحر، و اکثر سکّانها صنهاجة.
أزناوة(3): فی اللباب(4): بفتح الهمزة و سکون الزّای المعجمة و فتح النّون ثمّ ألف و واو و هاء، قلعة من ناحیة الأجم بهمذان.
أزنیک(5): بفتح الهمزة و سکون الزّای المعجمة و کسر النّون و یاء ساکنة و کاف، مدینة علی ساحل بحر القسطنطینیّة، کذا فی المراصد(6).
أزور(7): قال ابن حوقل(8): بفتح الهمزة ثمّ زای معجمة مضمومة و واو ثمّ راء مهملة فی الآخر، مدینة من أوائل الثالث من السند، و هی مدینة تقارب الملتان فی الکبر، و علیها سوران، و هی علی نهر مهران. فی العزیزیّ: أنها مدینة کبیرة


1- تقویم البلدان 216.

2- تقویم البلدان 125. و انظر: الجغرافیا لابن سعید 137، الروض المعطار 5.

3- تقویم البلدان 409، و انظر: معجم البلدان 1: 169، مراصد الاطلاع 1: 66.

4- ابن الأثیر 1: 48.

5- سقطت مادة" أزنیک" من( ب) و( ر).

6- صفی الدین البغدادی 1: 66، و انظر: معجم البلدان 1: 169.

7- تقویم البلدان 347.

8- صورة الأرض 322، و فیه:" الرور".

ص: 147
و أهلها مسلمون فی طاعة صاحب المنصورة و بینهما ثلاثون فرسخا. فی القانون
(1): طولها صه یه عرضها کح ی.
أسبانیکث(2): من اللباب(3): بضمّ الألف و سکون السّین المهملة و فتح الباء الموحّدة و کسر النّون و سکون المثنّاة من تحتها و فتح الکاف و فی آخرها ثاء مثلّثة، بلدة من الخامس(4) (50 ب) من بلاد إسفیجاب(5)، و هی علی مرحلة من إسفیجاب(6)، قال ابن حوقل(7): و هی علی شرقیّ أسروشنة علی تسعة فراسخ.
منها القیاس: طولها ص ل عرضها م.
أستراباذ(8): من المشترک(9): بفتح الهمزة، و من اللباب(10): بکسر الهمزة و سکون السّین المهملة و کسر المثنّاة من فوق و فتح الرّاء المهملة و الباء الموحّدة بین الألفین و فی آخره ذال معجمة، و قال فی اللباب: و قد یلحقون فی أستراباذ ألفا أخری بین التّاء و الرّاء إلّا أنّ ما ذکرناه أشهر. قال فی المشترک: استر اسم رجل و اباذ اسم عمارة، فکأنة قال عمارة أستر، و هی بلدة من الخامس من مازندران، و قیل من خراسان. و قال المهلّبیّ: و هی علی حدّ طبرستان(11) و منها إلی آمل قصبة طبرستان تسعة و ثلاثون فرسخا. فی الأطوال: طولها عط له عرضها لو ن.


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 52.

2- تقویم البلدان 498- ، و انظر: معجم البلدان 1: 171، مراصد الاطلاع 1: 68.

3- ابن الأثیر 1: 49، و النسبة إلیها:" أسبانیکثی".

4- فی( س) و( ر):" بلدة من بلاد الخامس".

5- فی( س) و( ر):" استیجاب".

6- فی( س):" اسبیجاب" و فی( ر):" استیجاب".

7- صورة الأرض 521.

8- تقویم البلدان 438- و انظر: أحسن التقاسیم 358، معجم البلدان 1: 174، مراصد الاطلاع 1: 70.

9- یاقوت الحمویّ 21.

10- ابن الأثیر 1: 51.

11- فی الأصل مصحفة:" طبرجلة" و فی( ر):" طبهستان".

ص: 148
فی القانون
(1): طولها عط ک عرضها لز ه. و أستراباذ(2) أیضا قریة من نواحی نسا من خراسان.
إستنبری(3): بکسر الهمزة و سکون السّین المهملة و فتح المثنّاة الفوقیّة و سکون النّون ثمّ باء موحدة و راء مهملة و یاء آخر الحروف، اسم جبل شامخ قبالة رومیة.
أستوا(4): فی اللباب(5): بضمّ الألف و سکون السّین المهملة و فتح المثنّاة من فوقها أو ضمّها و بعدها واو و ألف، و هی ناحیة من نواحی نیسابور کثیرة القری و قصبتها خوجان(6).
أسداباذ(7): من المشترک(8): بفتح الهمزة و السّین المهملة قال: و العجم یسکنون السّین و لم یذکر ضبط باقیها. و قال فی اللباب(9): بفتح الألف و السّین و الدّال المهملتین و الباء الموحّدة المفتوحة بین الألفین الساکنین ثمّ ذال معجمة، بلدة(10) من الرابع من أعمال (51 أ) جرجان، علی منزل من همذان إذا خرجت إلی العراق. فی العزیزیّ: بینها و بین قصر اللصوص سبعة فراسخ، و بینها أیضا


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 61.

2- فی الأصل:" أسترباد" و فی( س):" أسترباذ".

3- تقویم البلدان 200.

4- تقویم البلدان 443. و انظر: أحسن التقاسیم 318- ، معجم البلدان 1: 175.

5- ابن الأثیر 1: 51- ، و النسبة إلیها:" أستوایی".

6- فی( ب):" جرجان".

7- تقویم البلدان 416، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 32، صورة الأرض لابن حوقل 358- ، معجم البلدان 1: 176، مراصد الاطلاع 1: 72.

8- یاقوت الحمویّ 21.

9- ابن الأثیر 1: 52.

10- فی التقویم:" بلیدة".

ص: 149
و بین الدینور سبعة عشر فرسخا. فی الأطوال: طولها عج م عرضها لد ن. قال فی المشترک: و أسداباذ أیضا قریة من کورة بیهق من أعمال نیسابور من خراسان.
أسروشنة
(1): من اللباب(2): بضمّ الألف و سکون السّین و ضمّ الرّاء المهملتین و سکون الواو و فتح الشّین المعجمة ثمّ نون. قال ابن حوقل(3):
و أسروشنة اسم للإقلیم کما أنّ السغد اسم للإقلیم، و الغالب علی أسروشنة الجبال و یحیط بها من جهة الشّرق بعض فرغانة، و (من)(4) جهة الغرب حدود سمرقند، و من الشّمال الشّاش و بعض فرغانة، و من الجنوب بعض حدود کشّ و الصغانیان، و ذکر لأسروشنة عدّة مدن و أسماؤها أعجمیّة و لم یتّضح لنا صحّتها فأضربنا(5) عنها. قال السّمعانیّ(6): أسروشنة بلدة کبیرة وراء سمرقند. قال أحمد الکاتب:
و أسروشنة عن سمرقند علی خمس مراحل مشرّقا، و أسروشنة واسعة جلیلة یقال إنّ بها أربعمائة حصن، و لها عدّة مدن کبار، و أسروشنة من الإقلیم الخامس. فی الأطوال: طولها ص عرضها م. فی الرّسم: طولها صا ی عرضها لو م(7). فی القانون(8): طولها فط ل عرضها لط ل.


1- تقویم البلدان 496، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 29، البلدان للیعقوبی 293- ، أحسن التقاسیم 265 و فیه:" أشروسنة"( معجم البلدان 1: 177، 197) و فیه أوردها یاقوت مرّة بالفتح، و أخری بالضمّ و بتقدیم الشّین علی السّین، قال:" و الأشهر الأعرف أن بعد الهمزة شینا، و هو الذی سمعته من ألفاظ أهل تلک البلاد"، خریدة العجائب لابن الوردی 50، مراصد الاطلاع 1: 72، 81، الروض المعطار 60.

2- ابن الأثیر 1: 54.

3- صورة الأرض 503- و فیه:" أشروسنة" بتقدیم الشّین علی السّین.

4- ساقطة من الأصل.

5- الأصل:" فأخبرنا".

6- الأنساب 1: 220.

7- فی( س):" لز م".

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 69.

ص: 150
إسفراین
(1): من اللباب(2): بکسر الألف و سکون السّین المهملة و فتح الفاء و الرّاء المهملة و کسر المثنّاة من تحتها و فی آخرها نون، بلدة من الرابع من خراسان بنواحی نیسابور، علی منتصف الطریق إلی جرجان، و تسمّی المهرجان أیضا، قیل إنّ کسری قباذ لقّب (51 ب) إسفراین(3) بهذا اللقب شبّهها بالمهرجان لحسن زمانه و خضرته(4) و صحّة هوائه، لأنّ المهرجان أطیب أوقات الفصول و کانت إسفراین کذلک فشبّهها به. قال فی اللباب(5): و المهرجان بکسر المیم و سکون الهاء و فتح الجیم و بعد الألف نون، و قال غیره: أمّا الرّاء فمفتوحة. فی الأطوال: طولها فا عرضها لو نه. فی القانون(6): طولها فب که عرضها لو یه.
إسفزار(7): من اللباب(8): بکسر الألف و سکون السّین المهملة و کسر الفاء و فتح الزّای المعجمة و فی آخرها راء مهملة بعد الألف، مدینة من الرابع من خراسان، و هی بین هراة و سجستان. قال ابن حوقل(9): و بإسفزار(10) أربعة من المدن متقاربة و لها میاه و بساتین، فأوهم هذا القول أنّها کورة إلّا أن یحمل قوله هذا علی أن هذه المدن من عملها. و قال بعد ذلک: و هذه المدن الأربعة فی أقلّ


1- تقویم البلدان 448- ، و انظر: أحسن التقاسیم 318، معجم البلدان 1: 177 و فیه بفتح الهمزة، آثار البلاد للقزوینی 295، مراصد الاطلاع 1: 73، الروض المعطار 57.

2- ابن الأثیر 1: 55.

3- فی الأصل:" إسفرایین".

4- فی( س):" حضرته".

5- ابن الأثیر 3: 273.

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 61.

7- تقویم البلدان 456- ، و انظر: أحسن التقاسیم 308، معجم البلدان 1: 178، و مراصد الاطلاع 1: 73، و فی کلیهما بفتح الألف.

8- ابن الأثیر 1: 55.

9- صورة الأرض 439.

10- فی الأصل:" اسفراز" و فی( ر):" اسقرار" و هو تحریف.

ص: 151
من مرحلة. فی الأطوال: طولها قو ل عرضها لد ل
(1). فی القانون(2): طولها فط ک عرضها لج م.
أسفی(3): بفتح الهمزة و السّین المهملة و کسر الفاء و فی آخرها یاء مثنّاة من تحت، مدینة من الثالث من أقصی الغرب، و هی علی خور(4) من البحر داخل فی البرّ، و هی فرضة مرّاکش و هی مدینة مسوّرة فی مستو من الأرض، و أرضها کثیرة الحجر و لیس بها ماء إلّا من المطر، و لها کروم و لیس بها بساتین إلّا علی دوالیب، و ماؤها النبع غیر عذب بل یشوبه ملوحة. قال الشیخ عبد الواحد: و هی تشبه حماة و دونها فی القدر، و لکن لیس بها نهر یجری بل کرومها علی باب البلد، و أسفی من إقلیم دکالة(5)، و هی کورة عظیمة من أعمال مرّاکش و بین أسفی و مرّاکش أربعة أیّام. (52 أ) ابن سعید(6): طولها ز عرضها ل(7).
إسفیجاب(8): من اللباب(9): بکسر الألف و سکون السّین المهملة و کسر الفاء و سکون المثنّاة من تحت و فتح الجیم و فی آخرها باء موحدة بعد الألف، بلدة کبیرة من أول السادس(10) من ثغور التّرک. قال ابن


1- فی( س):" لر له" و فی( ر):" لر ل".

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 63.

3- تقویم البلدان 130- ، و انظر: معجم البلدان 1: 180، مراصد الاطلاع 1: 75، الروض المعطار 57.

4- فی( س) و( ر) و التقویم:" جون".

5- فی( س) مصحفة:" کدالة".

6- کتاب الجغرافیا 123.

7- فی( س):" طولها نو ن عرضها لا م". و هو مخالف لما ذکره ابن سعید.

8- تقویم البلدان 494- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 27- و فیه:" اسبیجاب"، البلدان للیعقوبی 295، أحسن التقاسیم 262، 272- ، و فی معجم البلدان 1: 179- ، مراصد الاطلاع 1: 74 بفتح الألف، الروض المعطار 56.

9- ابن الأثیر 1: 56، و النسبة إلیها" إسفیجابیّ".

10- فی التقویم و معجم البلدان:" من أول الخامس".

ص: 152
حوقل
(1): و لها قهندز خراب و مدینة و ربض عامران، و علیها سوران یحیط سور الربض بمقدار فرسخ، و بربضها میاه و بساتین، و هی فی مستو من الأرض، و بینها و بین أقرب الجبال نحو ثلاثة فراسخ. فی الأطوال: طولها فط ن(2) عرضها مح له.
فی القانون(3): طولها فط ک عرضها مج ل.
إسفینقان(4): من اللباب(5): بکسر الألف و سکون السّین المهملة و کسر الفاء ثمّ مثنّاة تحتیّة و نون ساکنة و قاف و ألف و نون، بلیدة بناحیة نیسابور من بلاد خراسان. فی الأطوال: طولها ف مه عرضها لز ک.
إسکلکند(6): من اللباب(7): بکسر الألف و سکون السّین المهملة و فتح الکافین بینهما لام ساکنة ثمّ نون ساکنة و فی الآخر دال مهملة، مدینة صغیرة کثیرة الخیر، من الرّابع من طخارستان(8)، و قد تسقط الألف منها. فی الأطوال: طولها صب ک عرضها لو ل. فی القانون(9): طولها صب ن عرضها له ن.
الإسکندریّة(10): بکسر الألف و سکون السّین المهملة و فتح الکاف و سکون


1- صورة الأرض 510، و فیه:" إسبیجاب".

2- فی( س) و( ر):" نط ن".

3- أبو الریحان البیرونیّ 2: 70.

4- تقویم البلدان 446، و انظر: أحسن التقاسیم 301، معجم البلدان 1: 180، و مراصد الاطلاع 1: 74.

5- ابن الأثیر 1: 56.

6- تقویم البلدان 472- ، و انظر: البلدان للیعقوبی 288، أحسن التقاسیم 303، معجم البلدان 1: 182، و مراصد الاطلاع 1: 75.

7- ابن الأثیر 1: 57.

8- فی التقویم:" من طخارستان بلخ".

9- أبو الریحان البیرونیّ 2: 64.

10- تقویم البلدان 112- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة، البلدان للیعقوبی 338، صورة الأرض لابن حوقل 150- ، أحسن التقاسیم 196- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 628- ، نزهة المشتاق 1: 319- ، معجم البلدان 1: 182- ، آثار البلاد- للقزوینی 143- ، خریدة العجائب لابن الوردی 29- ، مراصد الاطلاع 1: 76، الروض المعطار 54- 56.

ص: 153
النّون و فتح الدّال و بالرّاء المهملتین، مدینة من الثالث من سواحل دیار مصر، و (هی)
(1) علی شطّ بحر الرّوم، و بها المنارة المشهورة طولها مائة و ثمانون ذراعا، و بها عمود السواری و طوله(2) نحو ثلاثة و أربعین ذراعا، و المنارة فی وسط البحر و البحر محیط (بها)(3)، و هی من بناء الإسکندر و لذلک تنسب إلیه، و هی موضوعة علی (52 ب) صورة رقعة الشطرنج، و هی من أجلّ المدن، و أزقّتها کالصلبان لا یضیع فیها الغریب، و لها جزیرة فیها بساتین و منازه(4)، و الحنطة تجلب إلی الإسکندریّة و لذلک لا تکون مرخصة لأن أرضها سبخة، و لها سور من الحجر، و لها أربعة أبواب: باب رشید و باب سدرة و باب البحر و باب رابع لا یفتح إلّا یوم الجمعة، و من الأشیاء الغریبة بدیار مصر منارة الإسکندریّة، و طولها مائة و ثمانون ذراعا بنیت لتهتدی بها المراکب؛ إذ برّ الإسکندریّة منخفض لا علم و لا جبال، و کان بالمنارة مرآة من الحدید الصّینی تری فیها مراکب الرّوم، فاحتال علیه النّصاری حتّی أعدموها فی مدة خلافة الولید بن عبد الملک، و یقال: إنّ المنارة مبنیة علی قناطر من زجاج و القناطر علی ظهر سرطان من نحاس فی بطن أرض البحر، و کانت فی أعلاها مرآة کبیرة یری فیها الناظر قسطنطینیّة و بینهما عرض البحر، و کلما جهز ملک الرّوم جیشا أبصر فیها؛ فوجه ملک الرّوم إلی بعض الخلفاء أن فی الثّلث الأعلی منها کنوز لذی القرنین، فهدموه فلم یجدوا شیئا و علم أنها حیلة فی إبطال الطلسم الذی فی المرآة.
و ذکر فی خریدة العجائب(5): أنّه کان فی أعلی المنارة مرآة تری فیها


1- زیادة من( س) و( ر).

2- فی الأصل و( ب):" طولها".

3- ساقطة من الأصل.

4- وردت فی جمیع النسخ:" مناره".

5- ابن الوردی 30.

ص: 154
المراکب من مسیرة شهر، و کان بالمرآة أعمال و حرکات تحرق
(1) المراکب فی البحر إذا کان عدوّا بقوة شعاعها، و کانت (النار)(2) توقد فی أعلی المنارة لیلا و نهارا لاهتداء المراکب القاصدة إلیها، و نقل أنّ هذه (المنارة)(3) کانت فی وسط المدینة، و أمّا المدینة فکانت سبع قصبات متوالیة و إنما أکلها البحر و لم یبق منها إلا (53 أ) قصبة واحدة و هی المدینة الآن، و صارت المنارة فی البحر لغلبة الماء علی قصبته انتهی.
و للإسکندریّة جزیرة الرمل(4) و هی بین خلیج الإسکندریّة و بین البحر المالح، و طولها قدر نصف مرحلة، جمیعها کروم و بساتین، و ترابها(5) رمل نظیف حسن المنظر، و خلیج الإسکندریّة الذی یأتیها من النیل من احسن المتنزّهات لأنه ضیق مخضر الجانبین بالبساتین. فی الأطوال: طول الإسکندریّة نا ند عرضها ل نح. فی القانون(6): طولها نب عرضها ل یح. ابن سعید(7): طولها نا ک عرضها لا لا. فی الرّسم: طولها نا ک عرضها لا ه.
و ذکر الإمام المسعودی(8) فی المقامة التاسعة من شرح المقامات الحریریة حاکیا عن خالد بن عبد اللّه: أنّ ذا القرنین لما بنی الإسکندریّة رخمها بالرخام(9)


1- فی الخریدة:" لحرق".

2- ساقطة من الأصل و( ب).

3- ساقطة من الأصل و( ب).

4- فی الأصل:" جزیرة رمل".

5- فی( س):" و تری بها".

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 45.

7- کتاب الجغرافیا 147.

8- هو محمد بن عبد الرحمن( ت 584 ه) و شرحة للمقامات الحریریة لا یزال مخطوطا لم یطبع.

9- فی( س):" الزجاج".

ص: 155
الأبیض جدرها و أرضها، فکان لباسهم فیها السواد من نصوع
(1) بیاض الرخام، فمن قبل ذلک لبس الرهبان السواد، و إذا کانت لیلة مقمرة یدخل الخیاط الخیط فی خرت(2) الإبرة من بیاض رخامها، و قیل: بنیت الإسکندریّة ثلاثمائة سنة و سکنت ثلاثمائة سنة و خربت ثلاثمائة سنة، و لقد مکثت الإسکندریّة سبعین سنة ما یدخلها أحد إلا و علی بصره خرقة سوداء من بیاض جصها و رخامها و بلاطها، و لم یحتج أحد فی تلک المدّة إلی السراج باللیل من ضیائها و بیاضها، قال: و قال العطاف بن خالد: کانت الإسکندریّة بیضاء تضی‌ء باللیل و النهار، و کان أهلها إذا غربت الشّمس لم یخرج أحد منهم من بیته و من خرج اختطف. و کان منهم راع یرعی علی شاطی‌ء البحر، فکان یخرج من البحر شی‌ء (53 ب) فیأخذ من غنمه، فکمن له الراعی فی موضع حتّی خرج فإذا جاریة فتشبّث بشعرها و مانعته نفسها فقوی الراعی علیها فذهب بها إلی بیته فآنست بهم فرأتهم(3) لا یخرجون بعد غروب الشّمس فسألتهم فقالوا من خرج منا أختطف فهیأت لهم الطلسمات فی إبطال ذلک، فکانت أوّل من وضع الطلسمات بالإسکندریّة.
أسنا(4): بفتح الهمزة و سکون السّین المهملة ثمّ نون و ألف، بلدة من الثّانی من الصعید الأعلی، و بها حمّامات و أسواق و هی بین أسوان و قوص فی برّ الغرب، و هی أقرب إلی قوص، و لها نخیل و کروم و مزدرع. قال الإدریسیّ(5): إنّ أسنا من المدن القدیمة من بناء القبط الأوّل، و بها بقایا بنیان القبط و آثار عجیبة، و منها إلی أرمنت فی الضفة الشّرقیّة مجری یوم. فی الأطوال: طولها نب عرضها کح ل. فی


1- فی( س) و( ر):" مصبوغ".

2- فی( س):" خرم".

3- فی الأصل:" فرأتهم أنهم".

4- تقویم البلدان 112- ، و انظر: البلدان للیعقوبی 334، معجم البلدان 1: 189 و فیه بکسر الهمزة، و مراصد الاطلاع 1: 76.

5- نزهة المشتاق 1: 129.

ص: 156
الرّسم: طولها نو ل عرضها کب.
أسوان
(1): من اللباب(2): بفتح الألف و سکون السّین المهملة ثمّ واو و ألف و نون، و قال القاضی شمس الدین بن خلّکان فی وفیات الأعیان(3): بضمّ الألف و نقله(4) عن الشیخ عبد العظیم و غلط السّمعانیّ(5) فی قوله: أسوان بفتح الألف، و هی بلدة من الثّانی من الصعید الأعلی، و هی فی برّ الشّرق، و هی آخر الصعید الأعلی بالقرب من الجنادل، و هی کثیرة النخیل، و (لیس)(6) لها مزدرع، و الحنطة تنقل إلیها، و هی بلدة نحو المعرّة، و هی عن قوص علی نحو خمس مراحل، و هی فی ولایة قوص. فی الأطوال: طولها نب عرضها کب ل، فی القانون(7): طولها نو عرضها کب ل. ابن سعید(8): طولها نز عرضها کج ل.
أسیس(9): فی مراصد الإطلاع علی معرفة الأمکنة (54 أ) و البقاع(10):
بالضمّ ثمّ بالفتح و یاء ساکنة و سین أخری، تصغیر أسّ، موضع فی بلاد بنی عامر،


1- تقویم البلدان 112- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 81، البلدان للیعقوبی 334، صورة الأرض لابن حوقل 159، أحسن التقاسیم 201، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 324، 2: 619، نزهة المشتاق 1: 39- ، الأماکن للحازمیّ 1: 73، معجم البلدان 1: 191، خریدة العجائب لابن الوردی 36، مراصد الاطلاع 1: 78، الروض المعطار 57.

2- ابن الأثیر 1: 60.

3- الوفیات 1: 163.

4- فی( س):" و نقلت".

5- الأنساب 1: 251.

6- ساقطة من جمیع النسخ و ما أثبتناه من التقویم.

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 40.

8- کتاب الجغرافیا 166.

9- سقطت مادة" أسیس" من( ب) و( س) و( ر)، و انظر عنها: معجم ما استعجم 1: 152، معجم البلدان 1: 193.

10- صفی الدین البغدادی 1: 78.

ص: 157
و أسیس ماء فی شرقیّ دمشق.
أسیوط
(1): بضمّ الألف و سکون السّین المهملة و ضمّ المثنّاة من تحت و فی آخرها طاء مهملة کذا ضبطها السّمعانیّ(2)، و رأیت أسیوط فی شعر ابن الساعاتی(3) بغیر ألف فی قوله:
لله یوم فی سیوط و لیلةعمر الزمان بمثلها لا یغلط

یقول العبد الضعیف: لعل وقوع أسیوط فی ذلک الشعر بغیر ألف من قبیل الضرورات الشعریة، و الأصل بالألف کما قاله السّمعانیّ، و أسیوط من الثّانی من الصعید. قال ابن سعید(4): و فی جهتها جبل الطیر، و حدیثه أنّه یحجّ إلیه الطیر فی کل سنة و یترک منها واحدا معلقا فی سقیف(5). فی الأطوال: طولها نا مه عرضها کب ی، فی القانون(6): طولها ند ک عرضها کج ل.
أشبونة(7): بضمّ الهمزة و سکون الشّین المعجمة و ضمّ الباء الموحّدة ثمّ واو و نون و فی آخرها هاء، و عن بعض المسافرین أنّ أولها لام، مدینة من أواخر الخامس من الأندلس، و أمام أشبونة فی الشّمال بحیرة مالحة و غربیها مثلها، و هی قاعدة مملکة علی البحر المحیط فی غربی إشبیلیة و شمالیها، و أشبونة مدینة


1- تقویم البلدان 112- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 81، البلدان للیعقوبی 331، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 617، نزهة المشتاق 1: 128، معجم البلدان 1: 193، آثار البلاد للقزوینی 147، خریدة العجائب لابن الوردی 36، مراصد الاطلاع 1: 79، الروض المعطار 58.

2- الأنساب 1: 254.

3- الدیوان 2: 4.

4- کتاب الجغرافیا 129.

5- فی الأصل:" شقیف".

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 45.

7- تقویم البلدان 172- ، و انظر: معجم البلدان 1: 195، آثار البلاد للقزوینی 496، و مراصد الاطلاع 1: 80، الروض المعطار 61.

ص: 158
أزلیة
(1) فی غربی باجة، و لأشبونة البساتین و الثمار المفضّلة علی غیرها، و بزاتها خیر البزاة، و کانت فی آخر وقت مضافة إلی بطلیوس(2) و ملکها ابن الأفطس.
ابن سعید(3): و من أشبونة إلی البحر المحیط ثلاثون میلا و هی علی جانب نهر بودانس(4). قال فی خریدة العجائب(5): و یقابلها علی ضفّة البحر حصن المعدن، و سمّی بذلک لأنّ البحر یمدّ عند سیحانه فیقذف بالذهب التبر (54 ب) إلی نحو ذلک الحصن و ما حوله، فإذا رجع الماء قصد أهل تلک البلاد نحو هذا الحصن فیجدون به الذهب إلی أوان سیحانه أیضا. ابن سعید: طولها ز نه عرضها مب م.
إشبیلیة(6): بکسر الألف و سکون الشّین المعجمة و کسر الباء الموحّدة من تحت و سکون المثنّاة من تحت ثمّ لام و یاء ثانیة تحتیّة و فی آخرها هاء، مدینة من الرّابع من غرب الأندلس و جنوبه بالقرب من البحر المحیط، و معنی اسمها المدینة المنبسطة، و هی علی شرقی نهرها الأعظم، و قد تقدّم ذکر النهر، و هی من قواعد الأندلس، و لها خمسة عشر بابا، و هی فی غربیّ مملکة قرطبة، و بین إشبیلیة و قرطبة أربعة أیّام، و طول مملکة إشبیلیة من الغرب من عند مصبّ نهرها(7) فی البحر المحیط إلی الشّرق إلی أعلی النهر ممّا یلی مملکة قرطبة خمس مراحل، و عرضها من الجزیرة الخضراء و هی علی ساحل الأندلس الجنوبیّ إلی مملکة


1- فی التقویم:" أولیة".

2- فی الأصل و( ب) مصحفة:" بطلیموس".

3- کتاب الجغرافیا 178، و فیه:" لشبونة".

4- فی التقویم:" یودانس".

5- ابن الوردی 22

6- تقویم البلدان 174- ، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 902، نزهة المشتاق 2: 541، معجم البلدان 1: 195، آثار البلاد للقزوینی 497- ، خریدة العجائب لابن الوردی 20- ، مراصد الاطلاع 1: 80، الروض المعطار 58- .

7- فی الأصل:" نهر".

ص: 159
بطلیوس
(1) فی الشّمال نحو خمسة أیّام. فی القانون(2): طولها ح ن عرضها لد م.
ابن سعید(3): طولها ط ی عرضها لز ل.
إشتیخن(4): من اللباب(5): بکسر الألف و سکون الشّین المعجمة و کسر المثنّاة من (فوقها و سکون المثنّاة من)(6) تحتها و فتح الخاء المعجمة ثمّ نون فی الآخر، قریة من الخامس من سغد سمرقند، و لها عمل و هی بالسغد عن سمرقند علی سبعة فراسخ، و من قراها زان(7) خرج منها جماعة من أهل العلم. قال ابن حوقل(8): و إشتیخن مدینة مفردة فی العمل عن سمرقند و لها رساتیق و قری و هی فی غایة النزهة و الخصب، و لها مدینة و قهندز و ربض و أنهار مطّردة. فی العزیزیّ: بینها و بین کشانیة خمسة (55 أ) فراسخ. فی الأطوال: طولها فح ل عرضها لط نه. فی القانون(9): طولها مح یه عرضها لط ن.
أشموم(10): من اللباب(11): بضمّ الألف و سکون الشّین المعجمة و ضمّ المیم و سکون الواو و فی آخرها نون کذا قال السّمعانیّ(12). و صواب ذلک أن یقول و فی آخرها میم حسبما کتبناها، و العامة تسمیها أشمون بنون فی آخرها و الصحیح


1- فی الأصل:" بطلیموس".

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 56.

3- کتاب الجغرافیا 166.

4- تقویم البلدان 490- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 26، البلدان للیعقوبی 294، نزهة المشتاق 1: 503، معجم البلدان 1: 197، و مراصد الاطلاع 1: 80.

5- ابن الأثیر 1: 63، و النسبة إلیها:" إشتیخنی".

6- ساقط من الأصل و( ب).

7- فی التقویم:" زاز".

8- صورة الأرض 500.

9- أبو الریحان البیرونیّ 2: 69.

10- تقویم البلدان 118- ، و انظر: معجم البلدان 1: 200، و مراصد الاطلاع 1: 84.

11- ابن الأثیر 1: 66.

12- الأنساب 1: 272.

ص: 160
أنّها بالمیم کما ذکرنا، و کذلک کتبها یاقوت الحموی فی المشترک
(1)، و حققت ذلک من بعض فضلاء مصر(2)، و هی مدینة من الثّالث من دیار مصر، و هی قصبة کورة الدهقلیة(3) و قصبة البشمور، و هی علی النیل الشّرقیّ و بها حمّامات و أسواق و جامع. القیاس: طولها ند عرضها لا ند.
أشمونین(4): بضمّ الألف و سکون الشّین المعجمة و ضمّ المیم و سکون الواو و فی الآخر نون، و أشمونین بلفظ التثنیة بلد(5) من الثّالث من الصعید الأوسط بالبرّ الغربیّ، و هی قاعدة بلاد(6)، و بها آثار قدیمة عظیمة من الأعمدة المنحوتة و غیرها، و هی ناقلة عن النیل فی البرّ الغربیّ علی نحو ثلث مرحلة(7). فی الأطوال: طولها نب مه عرضها کح ل. فی القانون(8): طولها نو ک عرضها کو.
فی الرّسم: طولها نز عرضها کز.
و أمّا (أشمون بلفظ المفرد فبلد کبیر تحت مصر بالغرب من دمیاط و یقال لها)(9) أشمون طناح و أشمون الرّمان و أشمون جریش(10) أسماء


1- یاقوت الحمویّ 25.

2- وردت فی( س):" العصر" و الظاهر أنهما مدینتان کما جاء فی معجم البلدان إحداهما بالمیم و الأخری بالنون، و هذه الأخیرة هی التی ینتسب إلیها جماعة من أهل العلم و أوردها السمعانی و ابن الأثیر.

3- فی التقویم و المشترک بتقدیم القاف:" الدقهلیّة".

4- تقویم البلدان 114- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 81، البلدان للیعقوبی 331، صورة الأرض لابن حوقل 158، معجم البلدان 1: 200، خریدة العجائب لابن الوردی 36، مراصد الاطلاع 1: 84.

5- فی( س):" بلدة".

6- فی التقویم:" قاعدة ولایة".

7- فی( س) و( ر):" ثلاث مراحل".

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 40.

9- ساقط من الأصل.

10- فی التقویم:" جریس".

ص: 161
متعددة لبلدة واحدة بعینها.
أشیر
(1): من اللباب(2): بفتح الهمزة و کسر الشّین المعجمة و سکون المثنّاة من تحت و فی الآخر راء مهملة، حصن بالمغرب من عمل بجایة.
إصبهان(3): من اللباب(4): بکسر الألف، قال: أو فتحها و سکون الصّاد المهملة و فتح الباء الموحّدة و فتح الهاء و فی آخرها نون، أقول: و قد تبدل الباء فاء، قال السّمعانیّ(5): و سمعت من بعضهم أنّها تسمّی بالعجمیة سباهان قال و سبا العسکر و هان الجمع، و کانت عساکر الأکاسرة إذا وقع لهم بیکار(6) یجتمعون بها مثل عسکر فارس و عسکر کرمان و الأهواز فعربت فقیل إصبهان. فی تحفة الآداب:
سمّیت بإصفهان بن یافث بن نوح علیه السلام، و هی مدینة من الثّالث من بلاد الجبل فی نهایة الجبال من جهة الجنوب. قال ابن حوقل(7): و إصفهان مدینتان إحداهما تعرف بالیهودیة و إصفهان من أخصب البلاد و أوسعها خطّة. و بإصفهان معدن الکحل، و یسیر الإنسان من إصفهان إلی الرّیّ مشرّقا و لیس بالنصب و یمرّ


1- تقویم البلدان 124، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 724- ، الأماکن للحازمیّ 1: 74، معجم البلدان 1: 202، و مراصد الاطلاع 1: 85، الروض المعطار 60.

2- ابن الأثیر 1: 68- .

3- جاء موضعها فی الأصل و( ب) بعد إصطخر، و هی فی تقویم البلدان 422، و انظر:
المسالک و الممالک لابن خرداذبة 20، البلدان للیعقوبی 274، الأعلاق النفیسة 151- 163، أحسن التقاسیم 386، معجم ما استعجم 1: 163، نزهة المشتاق 2: 677، معجم البلدان 1: 206- 210، آثار البلاد للقزوینی 296- ، مراصد الاطلاع 1: 87، الروض المعطار 43، و محاسن أصفهان لابن فروخ شاه.

4- ابن الأثیر 1: 69.

5- الأنساب 1: 284.

6- وردت فی الأصل و( س) و( ر):" بیکا" و فی( ب):" بیکاز" و ما أثبتناه من التقویم و الأنساب.

7- صورة الأرض 362-

ص: 162
فی طریقة علی قاشان ثمّ علی قم. فی الأطوال: طولها عو م عرضها لب م. فی الرّسم: طولها عز م
(1) عرضها لد ل. فی القانون(2): طولها عز ن عرضها لج ل.
إصطخر(3): من اللباب(4): بکسر الألف و سکون الصّاد و فتح الطاء المهملتین و فی آخرها راء مهملة (55 ب) قبلها خاء معجمة، مدینة من الثّالث من فارس، و هی من أقدم مدن فارس، و بها کان سریر الملک فی القدیم، و بها آثار عظیمة من الأبنیة حتّی یقال إنّها من عمل الجنّ مثل ما یقال عند تدمر و بعلبک، و منها سیبویه. فی التحفة: بناها خمانی بنت بهمن و زوجته. و فی المختصر فی أخبار البشر(5): و کان بهمن متزوجا بابنته و ذلک حلال علی دین المجوس. فی العزیزیّ: بینها و بین شیراز أثنی عشر فرسخا. فی الأطوال: طولها عج ل عرضها کح ل(6). فی القانون(7) و ابن سعید(8): طولها عط ل(9) عرضها لب ح.
أطرابلس(10): بفتح الألف و سکون الطاء المهملة و راء مهملة مفتوحة


1- فی التقویم:" عد م".

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 51.

3- تقویم البلدان 328- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 42، 45- ، صورة الأرض لابن حوقل 266، أحسن التقاسیم 424، 435- ، نزهة المشتاق 1: 404، 406، 429، معجم البلدان 1: 211 و فیه توسّع مفید، آثار البلاد للقزوینی 147- ، مراصد الاطلاع 1: 87، الروض المعطار 43- .

4- ابن الأثیر 1: 69.

5- المختصر 1: 44.

6- فی التقویم:" ل ه".

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 50 و فیه:" طولها عح م عرضها ل".

8- کتاب الجغرافیا 160.

9- فی التقویم:" عج ل".

10- تقویم البلدان 252- ، و انظر: البلدان للیعقوبی 327، نزهة المشتاق 1: 373، معجم البلدان 1: 216- ، 4: 25، آثار البلاد للقزوینی 408، مراصد الاطلاع 1: 91.

ص: 163
و ألف و ضمّ الباء الموحّدة و اللام و سین مهملة، قال فی اللباب
(1): و قد تسقط الألف من التی بالشّام للفرق بینها و بین التی فی الغرب. قال فی المشترک(2) بعکس ما قال فی اللباب، قال: و قد خالف المتنبیّ(3) هذه القاعدة فی قوله:
و قصّرت کلّ مصر عن طرابلس
أقول: و قول المتنبیّ یقوّی ما قال فی اللّباب و لا حاجة إلی ما قال فی المشترک، و طرابلس مدینة من أوّل الرّابع من سواحل حمص علی طرف داخل(4) فی البحر، فتحها المسلمون فی سنة ثمان و ثمانین و ستمائة و خربوها و عمروا علی نحو میل منها مدینة سمّوها باسمها، و لها بساتین و أشجار کثیرة، و یزرع بها قصب السکّر و لها نهر. فی العزیزیّ: بینها و بین بعلبک أربعة و خمسون میلا، و بین طرابلس و دمشق تسعون میلا، و قال عن طرابلس الأولی أنّها مدینة جلیلة علی البحر، و لها حصن و میناء و قناة تجری إلیها، (و لها)(5) أعمال واسعة، و منها إلی انطرسوس(6) ثلاثون میلا، فی الأطوال: طولها نط م عرضها لد. فی القانون(7):
طولها نط عرضها له.
و أطرابلس الغرب(8): مدینة من الثّالث من إفریقیّة، و هی آخر المدن التی فی شرقیّ القیروان، و إذا فارقت أطرابلس مشرقا لا تلتقی مدینة فیها حمّام حتّی تصل


1- ابن الأثیر 1: 72.

2- یاقوت الحمویّ 25.

3- دیوانه بشرح البرقوقی 2: 300 و صدر البیت:" أکارم حسد الأرض السّماء بهم".

4- وردت فی جمیع النسخ:" طرف واحد" و ما أثبتناه من التقویم.

5- ساقطة من الأصل.

6- فی( س):" طرطوس" و فی( ب) و( ر):" أنطرطوس".

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 56.

8- تقویم البلدان 146. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 77، 86، البلدان للیعقوبی 346، صورة الأرض لابن حوقل 68- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 653- ، نزهة المشتاق 1: 297- ، معجم البلدان 1: 217- .

ص: 164
إلی الإسکندریّة، و أطرابلس مدینة علی البحر مبنیة بالصخر خصیبة واسعة الکورة حصینة جدّا، و لیس بها ماء جار بل بها حباب و علیها سواقی. فی العزیزیّ: و هی مرسی المراکب. فی الأطوال: طولها له عرضها لب ل. (فی القانون
(1): طولها لب ک عرضها لب ل. ابن سعید(2): طولها لح عرضها ل ک)(3) فی الرّسم: طولها م م عرضها لب.
أطرار(4): بضمّ الهمزة و سکون الطاء المهملة و الرأیین المهملتین بینهما ألف، مدینة خصیبة(5) (56 أ) و ولایة واسعة فی أوّل حدود التّرک بما وراء النّهر علی نهر سیحون قرب فاراب؛ و بعضهم یقول أترار بالمثنّاة الفوقیّة بدل الطاء، کذا فی المراصد(6). أقول: منها قوام الدین صاحب غایة البیان.
أغمات(7): من اللباب(8): بفتح الألف و سکون الغین المعجمة و فتح المیم و ألف و تاء مثنّاة من فوق فی آخرها، مدینة من الثّالث من أقصی المغرب فی شمالی جبل درن(9)، و هی کانت حاضرة البلاد قبل بنیان مرّاکش، و أغمات ذات میاه و فواکه کثیرة، و هی فی الجنوب بمیلة إلی الشرق عن مرّاکش، و أغمات طیبة


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 44.

2- کتاب الجغرافیا 145 و فیه عرضها اثنان و ثلاثون" لب".

3- زیادة من( ب) و( س).

4- سقطت مادة أطرار من( ب) و هی فی تقویم البلدان 493، و فیه:" هی ذاتها فاراب"، و ما هو وارد مأخوذ بنصه عن معجم البلدان( 1: 218).

5- فی( ر):" حصینة".

6- صفی الدین البغدادی 1: 92.

7- تقویم البلدان 134- ، و انظر: البلدان للیعقوبی 360، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 482- ، معجم البلدان 1: 225، و مراصد الاطلاع 1: 98، خریدة العجائب لابن الوردی 19، الروض المعطار 46.

8- ابن الأثیر 1: 77.

9- فی( س):" دون".

ص: 165
التراب کثیرة النبات و الأعشاب و المیاه، صحیحة الهواء، و بها نهر کبیر
(1) یشقّ المدینة و یأتیها من جنوبیها و یخرج من شمالیها، و ربّما جمد بها النّهر فی الشتاء حتّی یجتاز(2) الأطفال علیه. قال الإدریسیّ(3): هذا ما عاینّاه غیر مرة، قال:
و تسمّی هذه أغمات و ریکة. القیاس: طولها با ل العرض کح ن.
أفریقیّة(4): بفتح الألف و سکون الفاء و کسر الرّاء المهملة و سکون المثنّاة من تحت و کسر القاف و مثنّاة من تحت و فی آخرها هاء، و هی القطعة الشّمالیّة الشّرقیّة من القطع الثّلاث لبلاد المغرب علی ما سیجی‌ء ذکرها، و هی مسمّاة باسم افریقیانس قائد الإفرنج.
أفسوس(5): بالضمّ ثمّ سکون الفاء و سینان مهملتان بینهما واو ساکنة، بلد بثغر طرسوس یقال له هو بلد أصحاب الکهف، کذا فی مراصد (57 أ) الإطلاع(6).
أفشنة: بفتح الهمزة و سکون الفاء و فتح الشّین المعجمة و النّون و هاء، قریة من قری بخارا، کذا فی المراصد(7).
أقجا کرمان(8): بفتح الهمزة و سکون القاف و فتح الجیم و ألف و فتح


1- فی التقویم و نزهة المشتاق( 1: 231):" لیس بالکبیر".

2- فی الأصل:" یجتاد" و فی( ر):" یجتان".

3- نزهة المشتاق 1: 232.

4- انظر: البلدان للیعقوبی 352، أحسن التقاسیم 216، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 671، معجم ما استعجم 1: 176، معجم البلدان 1: 228- ، الجغرافیا لابن سعید 144، آثار البلاد للقزوینی 148، الروض المعطار 47- .

5- سقطت مادة" أفسوس" من( ب) و انظر: معجم البلدان 1: 231، آثار البلاد للقزوینی 498- 501، الروض المعطار 49 و فیه:" أفسیس".

6- صفی الدین البغدادی 1: 101.

7- صفی الدین البغدادی 1: 101، و انظر: أحسن التقاسیم 282، معجم البلدان 1: 231، آثار البلاد للقزوینی 299- .

8- تقویم البلدان 212.

ص: 166
الکاف
(1) و سکون الرّاء المهملة و المیم و ألف و نون، بلیدة من السّابع بین البلغار و التّرک علی بحر نیطش، و هی غربی صاری کرمان(2) و بینهما نحو خمسة عشر یوما، و هی فی مستو من الأرض، و أهلها مسلمون و کفار، و یصبّ بالقرب منها فی البحر نهر طرلو و هو نحو نهر عاصی حماة فی الکبر، و طرلو بضمّ الطاء و سکون الرّاء المهملتین و لام و واو، و بین أقجا کرمان و صقجی نحو خمسة أیّام. القیاس:
طولها مه عرضها ن(3).
أقریطش(4): من اللباب(5): بفتح الألف و سکون القاف و کسر الرّاء المهملة و سکون المثنّاة من تحت و کسر الطاء المهملة و فی الآخر شین معجمة، جزیرة من الخامس فی بحر الرّوم حذاء برقة(6)، و هی جزیرة مشهورة عظیمة و امتدادها من الغرب إلی الشّرق، و دورها ثلاثمائة و خمسون میلا، و قیل إنّ الأمیال المذکورة هی طول أقریطش شرقا بغرب لا دورها. قال فی کتاب الفرس: إنّ دورها (مسیرة)(7) خمسة عشر یوما و بها مدینة. فی القانون(8): طولها مه عرضها لو ل.
ابن سعید(9): طولها مز ز عرضها م ل، و یجلب من أقریطش إلی الإسکندریّة الجبن و العسل و غیر ذلک.


1- فی( ر):" و کسر الکاف".

2- فی الأصل و( ب):" صارو کرمان" و فی( ر):" منادی کرمان".

3- فی( س):" ف" و فی( ر):" نو ن".

4- سقطت مادة" أقریطش" من( ب) و وردت فی الأصل:" أفریطش"، بسکون الفاء و علی ذلک أخذت موضعها خطأ قبل مادة إفریقیة فی التّرتیب علی حروف المعجم، و ما أثبتناه من تقویم البلدان 194- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 112، نزهة المشتاق 2:
640، معجم البلدان 1: 236، و مراصد الاطلاع 1: 104، الروض المعطار 51.

5- ابن الأثیر 1: 80.

6- فی( س) و( ر):" براقة".

7- زیادة من( ر).

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 55.

9- کتاب الجغرافیا 170.

ص: 167
أقشار
(1): و یقال آق شهر، عمن یوثق بمعرفته أنها أق شهر بفتح الهمزة ثمّ قاف ساکنة و شین معجمة مفتوحة (و هاء ساکنة ثمّ راء مهملة فی الآخر، و فی کتاب الأطوال: أخ شهر(2)، مدینة من الخامس من الرّوم، و هی من أنزه المدن)(3) و بها بساتین کثیرة و فواکه مفضلة. فی الأطوال: طولها نه عرضها ما. فی الزیج:
طولها نح عرضها لط مه. قال ابن سعید(4): و هی أطول من قونیة بدرجة و نصف، و قونیة أعرض منها بربع درجة. فعلی قول ابن سعید یکون طولها نح(5) و عرضها لط به(6)، و لم أجد لها ذکرا فی غیر کتاب ابن سعید إلّا ما نقلناه عن کتاب الأطوال، و أخبرنی من رآها و قال: و هی عن قونیة مسیرة ثلاثة أیّام شمالا بغرب.
أقصر(7): (57 ب) بفتح الألف و سکون القاف و ضمّ الصّاد المهملة و فی الآخرة راء مهملة، بلیدة من الثّانی من الصعید الأعلی، و هی فی جنوبی قوص فی برّ الشّرق علی نحو مرحلة من قوص و بها مزدرع و نخیل، و هی علی حافّة النیل، و یعمل بها الفخّار من الشربات(8) و غیرها و ینقل إلی البلاد. فی الأطوال: طولها نا م عرضها کد به. فی الرّسم: طولها نح عرضها کح ی(9).
أقصرا(10): و یقال أقسرا بفتح الهمزة و سکون القاف و فتح السّین و الرّاء


1- تقویم البلدان 382.

2- فی( س):" أق شهر".

3- ما بین القوسین ساقط من( ر).

4- کتاب الجغرافیا 186.

5- فی( ب):" لح" و فی( س):" مح" و فی التقویم:" ع".

6- فی التقویم:" لط مه" و فی( س) و( ر):" لطه یه".

7- تقویم البلدان 110، و انظر: البلدان للیعقوبی 333- ، معجم البلدان 1: 237، و مراصد الاطلاع 1: 105.

8- فی( س):" الشرابات" و فی التقویم:" المشربات" و هو؟؟.

9- فی التقویم:" کح مه".

10- تقویم البلدان 382.

ص: 168
المهملتین و بعدها ألف، و یقال إنّ أصلها أخ سرای، مدینة من الخامس من الرّوم، و هی ذات أشجار و فواکه کثیرة، و لها نهر داخل فی وسط المدینة، و یدخل الماء إلی بعض بیوتها من نهر آخر، و فی وسط المدینة قلعة کبیرة حصینة. ابن سعید
(1):
و هی التی یعمل فیها البسط الملاح(2)، و یحمل منها الفواکه إلی قونیة علی العجل فی بسیط کلّه مراع(3) و أودیة، و یقول أهل تلک البلاد إنّ مسافة هذا الطریق ثمانیة و أربعون فرسخا، و کذلک من أقصرا إلی مدینة قیساریة، و بین أقصرا و قونیة ثلاث مراحل. فی الأطوال: طولها نز ح عرضها م.
إقلرنس(4): بکسر الهمزة و سکون القاف و کسر اللام و الرّاء المهملة و سکون النّون و فی آخرها سین مهملة، و هی اسم بلاد و أهلها یونان تحت حکم الباسلیسیة، و هی علی ساحل بحر الرّوم غربی بلاد الملفجوط(5)، و هی واقعة بین بلاد الملفجوط(6) و الباسلیسیة.
الأکک(7): بضمّ الألف و فتح الکاف الأولی ثمّ کاف ثانیة، بلیدة(8) من السّابع علی جانب الإتل من الجانب الغربیّ، و هی بین صرای و بین بلار علی منتصف الطریق بینهما، و هی عن کل واحدة منهما علی نحو خمس عشرة مرحلة، و إلی الأکک ینتهی اردو ملک التتر(9) ببلاد برکة و لا یتجاوزها. القیاس: طولها


1- کتاب الجغرافیا 186- .

2- فی( س) و( ر):" الحلاج".

3- فی( س) و( ر) و ابن سعید:" مزارع".

4- تقویم البلدان 199.

5- فی( س):" غربی بلاد أهلها یونان تحت حکم الملجفود" و فی( ر):" الملفجود".

6- فی الأصل:" المجلفلوط" و فی( س):" الملجفود" و فی( ر):" الملفجود".

7- تقویم البلدان 216.

8- فی( س):" بلدة".

9- وردت فی الأصل و( س) و( ر):" النتر" و ما أثبتناه من( ب) و التقویم.

ص: 169
عج
(1) عرضها ن(2).
ألّان(3): بفتح الهمزة (58 أ) و تشدید اللام و ألف و نون، مملکة واسعة، و یقال لقاعدته سریر أللّان و هو المعروف فی زماننا بباب الحدید. فی المراصد(4):
أللّان بلاد واسعة و أمة کثیرة، فی بلاد متاخمة للدّربند فی جبال القیتق(5)، و لیس لهم مدینة کبیرة مشهورة، و الغالب علیهم النصرانیة و فیهم مسلمون، و لیس لهم ملک واحد یرجعون إلیه بل لکل طائفة منهم أمیر؛ و فیهم غلظ و قساوة، و بین مملکة ألّان و جبل(6) القیتق قلعة و قنطرة فی واد عظیم یقال لها قلعة باب أللّان، (علیها)(7) رجال یمنعون أللّان من الوصول إلی القیتق إلّا بأذن من فی القلعة، و القلعة علی صخرة، و بها عین ماء عذب یظهر فی وسط القلعة، و بینها و بین تفلیس مسیرة أیّام.
ألواحات(8): فی اللباب(9): بفتح الألف و سکون اللام و فتح الواو و فی آخرها حاء مهملة، و هی بلدة مشهورة بنواحی مصر ممّا یلی بریّة طریق المغرب.


1- فی( س):" مج" و فی( ر):" مح".

2- فی التقویم:" مط نه".

3- تقویم البلدان 404، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 123، الأعلاق النفیسة 148، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 265، معجم البلدان 1: 245- و فیه أللّان، آثار البلاد للقزوینی 553، خریدة العجائب لابن الوردی 52.

4- صفی الدین البغدادی 1: 111. و نص المراصد ساقط من( ب).

5- فی معجم البلدان: القبق.

6- فی( س):" و جبال".

7- ساقطة من الأصل.

8- تقویم البلدان 105. و انظر: البلدان للیعقوبی 332، صورة الأرض لابن حوقل 153، أحسن التقاسیم 201، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 230، 2: 662، خریدة العجائب لابن الوردی 27.

9- ابن الأثیر 1: 82، و النسبة إلیها:" ألواحیّ".

ص: 170
و قال فی المشترک
(1): واحات بغیر ألف و لام. قال: و هی ثلاث کور فی غربی صعید مصر خلف الجبل الممتدّ بازاء جریان النیل، و یقال لها واح الأولی و واح الوسطی و واح القصوی، و أعمرها الأولی و بها أنهار و حمّات(2) سخنة و عجائب، و بها زروع و نخیل کثیر، و أهلها أهل قشف فی العیش، و یحیط بالواحات البراری کالجزیرة فی وسط رمال و مفاوز، و بینها و بین الصعید مفازة ثلاثة أیّام.
أماسیة(3): بفتح الهمزة و المیم و ألف و کسر السّین المهملة ثمّ یاء مثنّاة من تحت مفتوحة ثمّ هاء فی الأخر، بلدة من السّادس من الرّوم، و هی کبیرة و لها بساتین و سور و قلعة و نهر کبیر و نواعیر یسقی بها. قال ابن سعید(4): و هی فی شرقی سنوب بمیلة إلی (58 ب) الجنوب، و هی من مدن الحکماء، و هی مشهورة بالحسن و کثرة المیاه، و بینها و بین سنوب ستة أیّام، و نهر أماسیة یمرّ علیها و یصبّ فی بحر سنوب، و عن بعض من رآها أنّ (بها)(5) معدن الفضّة. فی الرّسم: طولها نز ل عرضها مه.
الأنبار(6): بفتح الهمزة و سکون النّون ثمّ باء موحدة، من اللباب(7):
مفتوحة، و راء مهملة بعد الألف، مدینة من آخر الثّالث من العراق، و هی (من)(8)


1- یاقوت الحمویّ 430.

2- فی الأصل:" و خمان" و فی( ب) و( ر):" و خمات" و ما أثبتناه من( س) و المشترک.

3- تقویم البلدان 382.

4- کتاب الجغرافیا 195.

5- ساقطة من الأصل.

6- تقویم البلدان 300، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 7- ، البلدان للیعقوبی 287، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 429، معجم ما استعجم 1: 197، نزهة المشتاق 2: 656، الأماکن للحازمیّ 1: 84، معجم البلدان 1: 257، مراصد الاطلاع 1: 120، الروض المعطار 36.

7- ابن الأثیر 1: 82.

8- ساقطة من الأصل.

ص: 171
نواحی بغداد علی شاطی‌ء الفرات، و کان بها مقام السفّاح أوّل خلفاء بنی العبّاس حتّی مات، و هی عن بغداد علی عشرة فراسخ، و عن سلیمان (ابن مهنّا)
(1) أنّ بین بغداد و الأنبار مرحلة فی الأطوال: طولها سط ل عرضها لح نه.
و الأنبار أیضا قریة من جوزجان(2) من نواحی بلخ ینسب إلیها أبو الحسن علی الأنباریّ.
أندراب(3): من المشترک(4): بفتح الهمزة و سکون النّون ثمّ دال و راء مهملتین و ألف و فی الآخر باء موحدة، بلدة من الرّابع من خراسان، بین غزنة و بلخ، و منها تدخل القوافل إلی کابل، و بالقرب(5) من أندراب جبل بنجهیر(6) معدن الفضّة. فی الأطوال: طولها صح مه عرضها لو. فی القانون(7): طولها صد م عرضها لو.
أندرابی(8): بفتح الهمزة و سکون النّون و فتح الدّال و الرّاء المهملتین ثمّ ألف و باء موحدة و فی الآخر یاء مثنّاة من تحتها، جزیرة فی بحر الشّرق.
أندکان(9): فی المشترک(10): بفتح الهمزة و سکون النّون و ضمّ الدّال


1- ساقطة من الأصل و( ب).

2- فی( س):" جرجان".

3- تقویم البلدان 463، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 120، البلدان للیعقوبی 288، أحسن التقاسیم 303، نزهة المشتاق 1: 484، معجم البلدان 1: 260، الروض المعطار 38.

4- یاقوت الحمویّ 28.

5- فی( س) و( ر):" بالغرب".

6- فی الأصل:" یتجهز".

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 64.

8- تقویم البلدان 368.

9- تقویم البلدان 486، و انظر: نزهة المشتاق 1: 507، معجم البلدان 1: 261.

10- یاقوت الحمویّ 28.

ص: 172
المهملة ثمّ کاف و ألف و نون، قریة من أعمال فرغانة.
الأندلس
(1): بفتح الألف و فتح الدّال و سکون النّون بینهما و ضمّ اللام ثمّ سین مهملة. فی مراصد الإطلاع(2): یقال بضمّ الدّال و فتحها مع ضمّ اللام و یلزمها الألف و اللام و ربما حذفت، قیل: لم یتعرض إلی ضبط(3) (59 أ) الهمزة و هی مفتوحة علی الأشهر و تضمّ لکن مع ضمّ الدّال اسم بلاد تقابل بلاد المغرب و بینهما بحر الزقاق، و أتساعه بینهما عند سبتة نحو ثمانیة عشر میلا. فی تحفة الآداب:
سمّیت بأندلس بن یونان بن یافث بن نوح، و جزیرة الأندلس مثلثة الشکل(4)، و للأندلس ثلاثة أرکان رکن جنوبی غربی و هناک جزیرة قادس(5) و فم(6) بحر الزقاق، و رکن شرقی بین طرکونة و هی شمالی الرکن و بین برشلونة و هی فی جنوبیه و بالقرب من طرطوشة و الحاجز و جزیرة منورقة(7)، و الرکن الثّالث شمالی بمیلة إلی الغرب علی البحر المحیط حیث الطّول عشر درجات و دقائق، و العرض ثمان و أربعون، و هناک بالقرب من الرکن المذکور مدینة شنتیاقو(8)؛ و هی علی البحر المحیط فی شمالی الأندلس و غربیها و سیأتی ذکرها.


1- تقویم البلدان 165- 170، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 89- ، البلدان للیعقوبی 353، صورة الأرض لابن حوقل 61- ، 108- ، أحسن التقاسیم 222- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 890- ، نزهة المشتاق 2: 535- ، معجم البلدان 1: 262- ، آثار البلاد للقزوینی 503- ، الروض المعطار 32- .

2- صفی الدین البغدادی 1: 123

3- فی( س):" حذف".

4- فی( س) و( ر):" علی شکل مثلث".

5- فی الأصل:" جزیرة فارس".

6- فی الأصل:" و ثمة" و فی( س) و( ر):" و ثم" و ما أثبتناه من( ب) و التقویم.

7- فی( س):" منقورة" و فی( ر):" متورقة" و وردت فی التقویم" میورقة" و هو خلط، و منورقة جزیرة قریبة من مدینة میورقة.

8- فی الأصل:" سنیتاقو".

ص: 173
قال ابن سعید
(1) و نقله عن ابن عبد البرّ: أنّ الأندلس أحد الممالک الثلاث التی للرّوم، و مسیرة کل مملکة منها شهر، و هی مملکة قسطنطینیّة و مملکة رومیة و مملکة الأندلس، و هذه الممالک الثلاث متّصلة. قال ابن سعید: و ما سوی الأندلس من شمالی المغرب یعرف بالأرض الکبیرة، و إذا عرفت ثلاثة أرکان الأندلس و أنها علی صورة المثلّث عرفت ثلاثة أضلاع المثلّث؛ فالضلع الأوّل من الرکن الجنوبیّ الغربیّ و هو الذی عند جزیرة قادس إلی الرکن الشّرقیّ الذی عند جزیرة منورقة(2) و هذا الضلع هو ساحل الأندلس الجنوبیّ الشّرقیّ الممتدّ علی بحر الزقاق، و الضلع الثّانی من الرکن الشّرقیّ المذکور إلی الرکن الشّمالیّ الغربیّ عند شنتیاقو(3) و هذا (59 ب) الضلع هو حدّ الأندلس الشّمالیّ، و یشتمل علی الجبل الحاجز بین الأندلس و الأرض الکبیرة، و علی ساحل الأندلس الممتدّ علی بحر بردیل، و الضلع الثّالث من الرکن الشّمالیّ المذکور إلی الرکن الأوّل الجنوبیّ المتقدّم ذکره و هذا الضلع هو ساحل الأندلس الغربیّ الممتدّ علی(4) البحر المحیط، و إذا تصورت ذلک لم یخف عنک أنّ الحدّ الشّرقیّ (هو الرکن الشرقی)(5) مع طرفی الضلعین الجنوبیّ و الشّمالیّ المتصلین به، و بالأندلس الغزال و حمار الوحش و أمّا الأسد فلا یوجد به البتة، و بالأندلس مقاطع رخام لألوان شتّی من الخمری و الأحمر و الأبیض المجزّع(6) و غیر ذلک.
أنری(7): وجدناها مکتوبة بالهمزة و النّون (المشددة)(8) المفتوحتین و راء


1- لم نجده فی کتاب الجغرافیا.

2- فی( ر):" متورقة".

3- فی( س):" شنتیاتاقو" و فی( ر):" شینتاقوا".

4- فی الأصل:" إلی".

5- ساقط من الأصل.

6- فی الأصل:" الجرع" و فی( ب) و( س) و( ر):" الجزع" و ما أثبتناه من التقویم.

7- تقویم البلدان 347، و انظر نزهة المشتاق 1: 171.

8- ساقطة من الأصل.

ص: 174
مهملة مکسورة و یاء مثنّاة تحتیّة فی الآخر، مدینة من أوّل الثّالث من السند. قال ابن حوقل
(1): و أنری و قلری شرقیّ مهران علی بعد من شطّه، و هما علی الطریق المذکور، و أمّا بلری(2) فهی مدینة ثالثة غیر قلری و أنری، و بلرّی علی شطّ مهران من غربیه قریب من الخلیج الذی ینفتح من مهران علی ظهر المنصورة. فی الأطوال: طولها صه ل عرضها کز ل.
أنصنا(3): بفتح الألف و سکون النّون و کسر الصّاد المهملة ثمّ نون ثانیة و ألف، بلدة من الثّالث من الصعید الأوسط علی شطّ النیل من البرّ الشّرقیّ قبالة الأشمونین من البرّ الآخر، و بها مزدرع کثیر و آثار عظیمة أوّلیة. قال الإدریسیّ(4):
أنصنا مدینة قدیمة البناء کثیرة الثمار غزیرة الخصب، و هی المدینة المشهورة بمدینة السحرة، و منها جلبهم فرعون. فی الأطوال: طولها نح عرضها کح م. فی القانون(5): طولها یه عرضها کو. فی الرّسم: طولها نز عرضها کز لط(6).
أنطاکیة(7): من اللباب(8): بفتح الألف و سکون النّون و فتح الطاء المهملة إلی هنا ذکر، أقول: ثمّ ألف و کاف مکسورة ثمّ مثنّاة تحتیّة و فی آخرها هاء. قال


1- صورة الأرض 323.

2- فی( س):" بلره".

3- تقویم البلدان 114، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 83، البلدان للیعقوبی 331، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 617، معجم ما استعجم 1: 199، معجم البلدان 1: 265، آثار البلاد للقزوینی 149، خریدة العجائب لابن الوردی 36، الروض المعطار 40.

4- نزهة المشتاق 1: 124.

5- أبو الریحان البیرونیّ 2: 40.

6- فی التقویم:" کو لط".

7- تقویم البلدان 256، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 98- ، معجم ما استعجم 1: 200، نزهة المشتاق 2: 645، معجم البلدان 1: 266- ، آثار البلاد للقزوینی 150- ، الروض المعطار 38، مراصد الاطلاع 1: 124.

8- ابن الأثیر 1: 90.

ص: 175
ابن الجوالیقیّ فی المعرّب
(1): و یاؤها مشدّدة، و هی بلدة کبیرة من الرّابع من الشّام(2)، و هی قاعدة العواصم. فی القانون(3): أنّ بانی أنطاکیة انطیاخوس من الملوک الذین کانوا بعد ممات الإسکندر، و أنطاکیة ذات عین و بساتین و سور (60 أ) عظیم (داخله خمسة اجبل و قلعة، و یمرّ بظاهرها نهر العاصی و النّهر الأسود مجموعین)(4) و بها قبر حبیب النجار. قال ابن حوقل(5): و هی أنزه بلدة(6) بالشّام بعد دمشق، و علیها سور من صخر یحیط بها و تجری میاهم فی دورهم و سککهم و مسجد جامعهم. فی العزیزیّ: مساحة دور السور أثنی عشر میلا. القیاس:
طولها س نه(7) عرضها له ن. فی القانون: طولها سا له عرضها لد ی.
أنطالیا(8): بفتح الهمزة و سکون النّون و فتح الطاء المهملة و ألف و لام مکسورة ثمّ یاء مثنّاة تحتیّة و فی الآخر ألف(9)، بلدة من الرّابع من الرّوم. قال ابن الجوالیقیّ(10): أنطالیا اسم مدینة معروفة مشدّدة الیاء، و بها اسطون صاحب الدروب، و کانت بها الرّوم فاستولی علیها المسلمون فی عصرنا.
و ذکرها فی کتاب الأطوال فقال: جزیرة أنطالیا(11) و نحن وجدناها فی التصویر تقع فی داخل البحر الذی تحقق عندی من جماعة قدموا حجّاجا فی سنة


1- المعرّب من الکلام الأعجمیّ 25.

2- فی الأصل و( ب):" بالشّام".

3- أبو الرّیحان البیرونیّ 2: 56.

4- ما بین القوسین ساقط من( ر).

5- صورة الأرض 179.

6- فی الأصل:" بلد".

7- فی( س):" س مه" و فی( ر):" س یه".

8- فی( س) و( ر):" أنطالیة" و هی فی تقویم البلدان 380، و انظر: نزهة المشتاق 2: 647، معجم البلدان 1: 270، الروض المعطار 39.

9- فی( ر):" هاء".

10- لم نجده فی المعرّب.

11- فی( س):" أنطالیة".

ص: 176
إحدی و عشرین و سبعمائة؛ قالوا: أنطالیا بلدة مسورة علی دخلة (فی)
(1) البحر، و سورها من حجر فی غایة القوّة و الحصانة، و لها بابان: باب إلی البحر و باب إلی البرّ، و کان الحاکم بها شخصا من تلک البلاد و خرج منها إلی بعض جهاتها فکبسه التّرکمان و امسکوه و ملکوا أنطالیا، و صاحبها فی زماننا هذا واحد من بنی الحمید؛ و هم (من)(2) ملوک التّرکمان فی تلک الجهات، و أنطالیا بلد صغیر، قالوا: و أنطالیا کثیرة المیاه و البساتین، و لها نهر صغیر و لها قنی یدخل البلد و یخترق دوره و سککه، و بساتینها کثیرة المحمضات و الترنج و النارنج و ما أشبه ذلک، و أنطالیا فی غربی قونیة علی مسیرة (60 ب) عشرة أیّام، و بینها جبال التّراکمین بنی الحمید، و فی وسط الجبال علی قریب من منتصف الطریق بین قونیة و العلایا مدینة أنشأها بعض ملوک بنی الحمید و کان یسمّی فلک الدین(3) قریب العهد و سماها فلک اباد.
القیاس: طولها نب ل عرضها م ل. فی الزیج: طولها بد لب عرضها ما م(4).
أنطرطوس(5): من اللباب(6): بفتح الهمزة و سکون النّون و فتح الطاء و سکون الرّاء المهملتین و ضمّ الطاء الثانیة ثمّ واو و فی الآخر سین مهملة، و هو حصن علی بحر الرّوم، و هی ثغر لأهل حمص، و کان به مصحف عثمان رضی اللّه عنه، و فتحها المسلمون و خربوا أسوارها(7) و هی آهلة. فی الأطوال: طولها


1- ساقطة من الأصل.

2- ساقطة من الأصل و( ب).

3- فی الأصل و( ب):" ذلک الدین".

4- فی التقویم:" طولها ند لب عرضها ما ی".

5- تقویم البلدان 229، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 76، البلدان للیعقوبی 325، نزهة المشتاق 1: 375، 2: 644، معجم البلدان 1: 270، آثار البلاد للقزوینی 151.

6- ابن الأثیر 1: 90.

7- فی( ر):" دورها".

ص: 177
س عرضها لد ی. فی القانون
(1): طولها س ل عرضها لج ن.
أنقرة(2): و هی أنکوریة بفتح الهمزة و سکون النّون و ضمّ الکاف و سکون الواو و کسر الرّاء المهملة ثمّ یاء مثنّاة تحتیّة و هاء فی الآخر، مدینة من الخامس من الرّوم، و لها(3) قلعة علی تلّ عال، و لیس بها بساتین، و هی فیما بین الجبال، و شرب أهلها من آبار نبع قریبة المدی، و هی فی الشّمال و الشّرق عن قونیة و بینهما مسیرة خمسة أیّام، و بین أنکوریة و بین أقشار(4) مسیرة أربعة أیّام. أقشار فی الغرب و أنکوریة فی الشّرق، و بین أنکوریة و بین قسطمونیة خمسة أیّام، قسطمونیة فی الشّرق و الشّمال و أنکوریة فی الغرب و الجنوب. فی الأطوال: طولها ند عرضها ما. ابن سعید(5):
طولها نج عرضها مج م. فی القاموس(6): أنقرة موضع بالحیرة(7)، و بلد بالرّوم، قیل: معرّب أنکوریة فإن صحّ فهی عمّوریّة التی فتحها المعتصم و مات بها امرؤ القیس مسموما، انتهی. و الأصح أنّ أنکوریة غیر عمّوریّة کما یظهر مما (61 أ) ذکر فی هذا الکتاب؛ لأنّ طول کل منهما و عرضه غیر طول الآخر و عرضه فلیتأمل.
إنکلطرة(8): و یقال انکلترة جزیرة من الجزائر المشهورة فی البحور المتفرعة من بحر الرّوم، قال ابن سعید(9): و صاحب هذه الجزیرة یسمّی الانکتار(10)،


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 56.

2- تقویم البلدان 380- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 101، معجم ما استعجم 1: 203، معجم البلدان 1: 271- ، آثار البلاد للقزوینی 506، الروض المعطار 31.

3- فی( س):" و هی".

4- فی الأصل و( ب):" أقشر".

5- کتاب الجغرافیا 185.

6- القاموس 625.

7- وردت فی جمیع النسخ:" موضع بحیرة" و الصواب ما أثبتناه من القاموس.

8- تقویم البلدان 187، و انظر: نزهة المشتاق 2: 944- و فیه:" إنقلطارة".

9- کتاب الجغرافیا 99.

10- فی الأصل:" الانکسار".

ص: 178
و قاعدته فی هذه الجزائر من مدینة اندرس
(1)، و طول هذه الجزیرة من الجنوب إلی الشّمال بانحراف قلیل أربعمائة و ثلاثون میلا، و اتّساعها فی الوسط نحو مائتی میل؛ قال: و فی هذه الجزیرة معدن الذهب و الفضّة و النحاس، و لیس فیها کروم لشدّة البرد، و أهلها یحملون الذهب إلی بلاد الفرنج و یتعوّضون به الخمر.
أوال(2): بفتح الهمزة و الواو ثمّ ألف و لام کذا قاله بعض أهلها الثقات، و هی جزیرة من الثّانی فی بحر فارس، و (هی)(3) فی البحر علی مسیرة یوم، و قطر هذه الجزیرة مسیرة یومین من کل جهة، و أمّا دورها فکان غیر معلوم للناقل؛ قال:
و بها تقدیر ثلاثمائة ضیعة و ما یزید، و بها کروم کثیرة و نخیل و أترج(4) و صحراء و مراعی و مزدرعها علی عیون بها و هی حارّة جدّا(5). فی الأطوال: طولها عو عرضها کب.
أوجان(6): بالهمزة و الواو و الجیم ثمّ ألف و نون، بلیدة من (61 ب) الرّابع من أذربیجان، و لها أعین ماء و بها أشجار قلائل، و لها أسواق و رستاق، و هی جلیلة خصیبة کثیرة الخیر. فی الأطوال: طولها عا له عرضها لز که.
أوجلة(7): بفتح الهمزة و سکون الواو و فتح الجیم و اللام و هاء، بلدة بین


1- فی کتاب الجغرافیا:" لندرس" و هی مدینة لندن.

2- تقویم البلدان 370، و انظر: صورة الأرض لابن حوقل 25، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 371، معجم ما استعجم 1: 208، نزهة المشتاق 1: 387، الأماکن للحازمیّ 1: 64، معجم البلدان 1: 274، الجغرافیا لابن سعید 131، الروض المعطار 63.

3- ساقطة من الأصل.

4- فی( س):" اترنج".

5- فی( س):" جاریة".

6- تقویم البلدان 398.

7- تقویم البلدان 128، و انظر: صورة الأرض لابن حوقل 67، معجم البلدان 1: 276، الجغرافیا لابن سعید 128، الروض المعطار 64.

ص: 179
بلاد المغرب و الواحات. قال الإدریسیّ
(1): و هی مدینة صغیرة متحضّرة(2)، فیها قوم ساکنون کثیر و التجارة، و منها یدخل إلی (کثیر من)(3) أرض السّودان، و منها إلی مدینة زالّة عشر مراحل غربا.
أودغست(4): عن عبد الواحد: بفتح الهمزة و سکون الواو و فتح الدّال المهملة و فتح الغین المعجمة و سکون السّین المهملة و فی آخرها تاء مثنّاة من فوق، مدینة من الثّانی من الغرب الجنوبیّ الأقصی فی الصحراء. ابن سعید(5): و یسکنها أخلاط من البربر المسلمین و الرئاسة فیها لصنهاجة. قال فی القانون(6): و هی من براری (سودان)(7) المغرب. و قال ابن سعید أیضا: و غربی هذه المدینة صحراء یسر التی یقطعها المسافرون بین سجلماسة(8) و غانة، و هی طویلة عریضة یکابدون فیها شدّة العطش، و ربما هبّت ریح جنوبیة علیهم فنشفت میاهم بقربهم، فهم یعدّون(9) لذلک المیاه التی تکون فی بطون الإبل یذبحونها و یشربون میاه أجوافها، و لیس فیها ماء و لا مرعی، و أکثر ما یکون فیها اللمط لصبره علی العطش، و هو حیوان یشبه الغزال و لکنه أشدّ منه. فی الأطوال: طولها مه عرضها کو. فی القانون: طولها یه عرضها کو.


1- نزهة المشتاق 1: 312.

2- وردت فی جمیع النسخ:" مختصرة" و الصواب ما أثبتناه من النزهة و التقویم.

3- ساقط من الأصل.

4- تقویم البلدان 136، و انظر: صورة الأرض لابن حوقل 101- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 848- ، نزهة المشتاق 1: 108، 197، معجم البلدان 1: 277 و فیه بالذّال، الروض المعطار 63.

5- کتاب الجغرافیا 113 و فیه:" أوداغست".

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 39.

7- زیادة من( ب) و( ر) و القانون.

8- فی الأصل و( ب) و( س):" سلجماسة".

9- فی( س) و( ر):" یعدلون". و فی کتاب الجغرافیا:" یعیدون".

ص: 180
أورشلیم
(1): بالضمّ ثمّ واو و کسر الرّاء و یاء ساکنة و شین معجمة مفتوحة و لام مکسورة و یروی بالفتح و میم، و هو اسم للبیت المقدس بالعبرانیة إلّا أنّهم یسکّنون اللام، و حکی أوریسلم بسین مهملة، و روی أورشلوم و أوریشلّم بتشدید (62 أ) اللام، و أوریسلم بکسر اللام، کذا فی المراصد(2).
أوزکند(3): بضمّ الألف و سکون الواو و الزّای المعجمة، و یقال: أوزجند بالجیم و کند بلغة التّرک: القریة، و هی بلد بما وراء النّهر، من نواحی فرغانة. کذا فی المراصد(4).
أوقیانوس(5): بالفتح ثمّ السکون و قاف مکسورة و یاء و ألف و نون و واو و سین، هو أسم للبحر المحیط من جهة الغرب الذی یخرج من الخلیج المتصل بالرّوم و الشّام. کذا فی المراصد(6).
أوینة(7): کورة من کور إشبیلیة، و هی فی شمالی نهر إشبیلیة، و أوینة مدینة جلیلة و لها أعمال.
الأهواز(8): من اللباب(9): بفتح الهمزة و سکون الهاء و فی آخرها زاء


1- سقطت مادة" أورشلیم" من( ب) و( ر) و انظر: معجم البلدان 1: 279.

2- صفی الدین البغدادی 1: 131.

3- سقطت مادة" أوزکند" من( ب) و( ر) و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 30، صورة الأرض لابن حوقل 514، أحسن التقاسیم 272، معجم البلدان 1: 279، الروض المعطار 27.

4- صفی الدین البغدادی 1: 131

5- سقطت مادة" أوقیانوس" من( ب) و( ر): و انظر: معجم البلدان 1: 282.

6- صفی الدین البغدادی 1: 133.

7- تقویم البلدان 167، و فیه:" کورة أوتنة".

8- تقویم البلدان 316. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 43، 57، أحسن التقاسیم 404- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 431، معجم ما استعجم 1: 206، نزهة المشتاق 1: 392، معجم البلدان 1: 284- 286، آثار البلاد للقزوینی 152، خریدة العجائب لابن الوردی 50، مراصد الاطلاع 1: 135، الروض المعطار 61-

9- ابن الأثیر 1: 95.

ص: 181
معجمة، و یقال لها سوق الأهواز أیضا، و الأهواز کورة من کور خوزستان، و تسمّی الأهواز أیضا هرمز شهر
(1). و فی تحفة الآداب: أنها منسوبة إلی أهواز بن سام بن نوح علیه السلام، و هی من أعظم کور خوزستان. قال فی المشترک(2):
و سوق الأهواز هی مدینة الأهواز و قد خرب أکثرها. فی العزیزیّ: منها إلی مدینة أصبهان ثمانون فرسخا. فی الأطوال: طولها عه عرضها لا ح. فی الرّسم و ابن سعید(3) و القانون(4): طولها عه عرضها لب، و هی من الإقلیم الثالث.
أیثنیة(5): بالهمزة و الیاء المثنّاة التحتیّة و الثاء المثلّثة و نون ثمّ یاء مثنّاة تحتیّة و هاء فی الآخر، مدینة من الرّابع من الرّوم. و فی القانون(6): من الخامس و هی مدینة الحکماء الیونانیین، و یقال لها أیثناس(7). ابن سعید(8): و إلیها یبلغ حکم الأشکری صاحب قسطنطینیّة، و هی غربی الخلیج بشمال. قال ابن حوقل(9): و إیثناس مدینة بها مجمع للنّصاری بقرب البحر، و هی دار حکمة(10) الیونان، و بها تحفظ علومهم و حکمهم. ابن سعید: طولها مب م عرضها لز ک. فی (62 ب) الأطوال: طولها مب م عرضها مح. فی القانون: طولها مح عرضها مج.


1- فی الأصل:" نهر مخفف شهر" و فی باقی النسخ:" بمنو شهر" و الصواب ما أثبتناه من التقویم.

2- یاقوت الحمویّ 259، و فیه:" سوق الأهواز و هی خوزستان".

3- کتاب الجغرافیا 159 و فیه:" طولها 77 درجة و 30 دقیقة و عرضها 31 درجة و 10 دقائق".

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 49.

5- تقویم البلدان 210.

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 67.

7- فی الأصل:" ایثنات" و فی( ب):" اثینات".

8- کتاب الجغرافیا 183.

9- صورة الأرض 202.

10- وردت فی جمیع النسخ:" دار حکم" و الصواب ما أثبتناه من صورة الأرض و التقویم.

ص: 182
إیران شهر
(1): فی تحفة الآداب: و هی العراق و إقلیم بابل سمیت بإیرج بن أفریدون. فی المراصد(2): بکسر الهمزة و سکون المثنّاة التحتیّة و راء و ألف و نون ساکنین و فتح الشّین المعجمة و هاء ساکنة و راء أخری. قال أبو الریحان: هی بلاد العراق و فارس و الجبال و خراسان، یجمعها کلها هذا الاسم، و هو الإقلیم المتوسط لجمیع الأقالیم. و قال ابن کمال باشا فی رسالته البائیة فی اللغة الفارسیة: إنّ إیران جمع أیرو هو ولد أفریدون ثمّ صار علما للطائفة التی کانت من نسله، أقول: ثمّ صار علما للبلاد المذکورة لکونهم فیها، و الحاصل أنّ أفریدون قسم الأرض بین أولاده فولی سلما الرّوم و المغرب و تور أطراف المشرق و هو بلاد التّرک و الصّین و الهند و إیراج بإیران شهر فسمی توران باسم تور، و إیران باسم إیراج لکن بعد الترخیم(3).
إیلاق(4): من المشترک(5): بکسر الهمزة و سکون المثنّاة من تحت ثمّ لام ألف و قاف فی الآخر، قال ابن حوقل(6): و إیلاق إقلیم یقارب إقلیم الشّاش و قصبته مدینة تسمّی تونکث(7)، و هی مدینة علیها سور و لها عدّة أبواب، و تجری فی المدینة المیاه، و لها بساتین کثیرة، و لها حائط یمتدّ من جبل اسمه


1- سقطت مادة" إیران شهر" من( ب) و( ر) و کتبت فی( س) علی الهامش. و انظر عنها:
المسالک و الممالک لابن خرداذبة 15، الأعلاق النفیسة 103- ، أحسن التقاسیم 313، 314، الأماکن للحازمی 1: 39، معجم البلدان 1: 289.

2- صفی الدین البغدادیّ 1: 136.

3- من عبارة:" و قال ابن کمال باشا" إلی عبارة:" بعد الترخیم" ساقط من( س).

4- تقویم البلدان 494، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 27، معجم البلدان 1:
291، الروض المعطار 71.

5- یاقوت الحمویّ 31.

6- صورة الأرض 509-

7- فی( س):" توتکتث" و فی التقویم:" تونکت".

ص: 183
سابلغ
(1) حتّی ینتهی إلی وادی الشّاش یمنع التّرک من الدخول إلی بلادها، و لإیلاق نهر یعرف بنهر إیلاق، و إقلیم إیلاق متّصل بإقلیم الشّاش لا فصل بینهما، و إیلاق من الإقلیم الخامس. فی القانون(2): طولها فط ی عرضها مج ک.
فی المشترک: و إیلاق بلد بنواحی نیسابور، و بلد بنواحی بخارا، و اسم لمجموع بلاد الشّاش من حدّ نوبخت إلی فرغانة.
أیلة(3): (63 أ) بفتح الهمزة و سکون المثنّاة من تحت و لام (و هاء)(4)، و هی کانت مدینة صغیرة و بها زرع یسیر، و هی مدینة الیهود الذین جعل منهم القردة و الخنازیر، و هی من الإقلیم الثّالث من ساحل جزیرة العرب علی ساحل بحر القلزم، و علیها طریق حجاج مصر، و هی فی زماننا برج و بها وال من مصر، و لیس بها مزدرع، و کان لها قلعة(5) فی البحر فأبطلت، و نقل الوالی إلی البرج فی السّاحل. فی الأطوال: طولها نه عرضها کط. فی القانون(6): طولها نو م عرضها


1- فی( ر) و التقویم:" شابلغ" و فی صورة الأرض:" سافلغ".

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 70.

3- تقویم البلدان 86، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبّة 81، و البلدان للیعقوبی 329، 340، و الأعلاق النفیسة لابن رستة 183، و صفة جزیرة العرب للهمدانی 273، و حدود العالم لمجهول 129، و مسالک الممالک للاصطخری 13، 33، و صورة الأرض لابن حوقل، 18، 40، 48، و أحسن التقاسیم للمقدسی 11، 154- ، 178، و المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 419، و معجم ما استعجم له أیضا 1: 216- ، و نزهة المشتاق للإدریسیّ 1: 345، 350- ، و معجم البلدان لیاقوت 1: 292، و المشترک وضعا له أیضا 31- ، و آثار البلاد و أخبار العباد للقزوینی 153، و نخبة الدهر لشیخ الربوة 165، و مراصد الاطلاع للبغدادیّ 1: 138، و خریدة العجائب لابن الوردیّ 37، و الروض المعطار للحمیری 70-

4- زیادة من( س) و( ر).

5- فی التقویم:" قلیعة".

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 47.

ص: 184
کج ن. ابن سعید
(1): طولها نح م عرضها ل ن.
إیلیاء(2): فی القاموس(3): إیلیاء بالکسر و یقصر و یشدّد فیهما، و الیاء بیاء واحدة و یقصر، مدینة القدس.


1- کتاب الجغرافیا 151.

2- سقطت مادة" إیلیاء" من( ر) و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 78، البلدان للیعقوبی 328، معجم البلدان 1: 293، الروض المعطار 68.

3- الفیروزآبادی 1245.

ص: 185

فصل الباء

باب(1): و هو معروف، و الباب بلیدة(2) صغیرة ذات أسواق، و هی من الرّابع من جند قنسرین. من القیاس: طولها سب به عرضها لو(3).
باب الأبواب(4): و هو بإضافة الباب المفرد الذی یدخل منه إلی جمعه، و یعرف هذا المکان فی زماننا بباب الحدید بإضافة الذی یغلق إلی الحدید الذی ینطرق، و هی مدینة من الخامس أو السّادس من الخزر، و قال ابن حوقل(5): من أرّان. فی المشترک(6): و باب الأبواب مدینة عند دربند شروان، و عن بعض المسافرین أنّ باب الحدید بلیدة هی بالقری أشبه علی بحر الخزر، و هی کالحدّ بین التتر الشّمالیین المعروفین ببیت برکة و بین التتر الجنوبیین المعروفین ببیت هلاکو، و باب الحدید بلیدة قلیلة العمارة صغیرة، و هی علی بحر الخزر، (و قال بعض المسافرین: و الدربند فی زماننا اسم لبلیدة علی ساحل بحر الخزر)(7) بین البحر


1- تقویم البلدان 266- ، و انظر: معجم البلدان 1: 303.

2- فی( ر):" بلدة".

3- فی( س) و( ر):" عرضها لو م".

4- تقویم البلدان 404- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 123، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 262، نزهة المشتاق 2: 821- ، الأماکن للحزمیّ 1:
92، معجم البلدان 1: 303- ، آثار البلاد للقزوینی 506- ، خریدة العجائب لابن الوردی 83، الروض المعطار 77- .

5- صورة الأرض 339.

6- یاقوت الحمویّ 32.

7- ما بین القوسین ساقط من( س).

ص: 186
و الجبل، و هی شمالی (63 ب) باب الحدید المذکور. قال فی القانون
(1): باب الأبواب و یعرف بدربند خزران(2) علی بحرهم. ابن سعید(3): طولها عه عرضها مه. فی الأطوال: طولها عه عرضها مح. فی القانون: طولها سو عرضها ما.
قال ابن حوقل: و باب الأبواب فرضة البحر من الخزر و السریر و سائر بلدان الکفر، و هی أیضا فرضة جرجان و الدّیلم و طبرستان. قال: و لیس بهذه الأقالیم الثّلاثة ثیاب کتان إلا بها و بها زعفران.
فی العزیزیّ: و باب الأبواب یعنی هذه البلدة التی بهذا المکان الذی یعرف بباب الحدید مدینة قدیمة بها أثار، و هی الحدّ بین مملکة الفرس و بین مملکة الخزر و ذلک أنّ الخزر ینتهی فی الغرب و الجنوب إلی عند مملکة الباب حتّی یصیر(4) بین البحر و بین الجبل مقدار میلین أو ثلاثة، و هناک جبل شاهق لا یسلک یقال له جبل الألسن و هو جبل القیتق.
و ذکر ابن حوقل فی کتابه: أنّ فی بلاد ما وراء النّهر بلد یعرف بباب الحدید بینه و بین الترمذ ثلاثة أیّام، و أن باب الحدید بین بخارا و الترمذ علی ثمان مراحل من بخارا. قال ابن خرداذبة(5): من باب الحدید إلی الشّاش نحو سبعة فراسخ.
و ذکر فی الأطوال أنّ باب الحدید من مدن ما وراء النّهر و أن طولها صا ه و عرضها لح ل، و الظاهر أنّ الأسماء تغیرت فی زماننا عمّا کانت تعرف بالقدیم؛ فالذی کان یسمّی باب الأبواب یسمّی الآن بباب الحدید.


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 67.

2- فی( س) و( ر):" دربند خزارة".

3- کتاب الجغرافیا 189.

4- فی الأصل:" یعبر".

5- المسالک و الممالک 27.

ص: 187
بابرت
(1): بکسر الباء الثانیة، قریة کبیرة و مدینة حسنة من نواحی أرزن الرّوم.
باب سکندرونة(2): الباب معروف و هو مضاف إلی سکندرونة و هی بفتح السّین المهملة و الکاف و سکون النّون و فتح الدّال و ضمّ الرّاء المهملتین (64 أ) و سکون الواو و فتح النّون و بعدها هاء، و هی مدینة من الرّابع من جند قنسرین علی ساحل البحر الرّومی بالقرب من أنطاکیة، بناها ابن أبی داود الأیادی فی خلافة الواثق، أقول (فی هذا)(3): و هی فی زماننا هو دربند بلاد سیس(4) من جهة حلب، و هی علی دون مرحلة من بغراس، و لیس هناک مدینة بالأصالة و لا قریة، بینها و بین بغراس اثنی عشر میلا. فی الزیج: طولها س عرضها لو ی. القیاس: طولها س عرضها لو(5).
بابل(6): بفتح الباء الموحّدة ثمّ ألف و باء موحدة مکسورة ثمّ لام فی الآخر، مدینة من الثّالث من العراق، و بها ألقی إبراهیم علیه السلام فی النار، و هی الیوم خراب و قد صار فی موضعها قریة صغیرة. قال ابن حوقل(7): و بابل قریة صغیرة إلّا أنّها أقدم أبنیة العراق و نسب ذلک الإقلیم إلیه لقدمه، و کانت ملوک


1- سقطت مادة" بابرت" من( س) و( ر) و انظر: معجم البلدان 1: 307، مراصد الاطلاع 1:
142.

2- تقویم البلدان 254 و انظر: معجم البلدان 1: 182، نزهة المشتاق 2: 646، الروض المعطار 56.

3- زیادة من( س) و( ر).

4- فی( س) و( ر):" سلیس".

5- فی( س) و( ر):" عرضها لو ل".

6- تقویم البلدان 302، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 440، معجم ما استعجم 1: 218، الأماکن للحازمیّ 2: 872، معجم البلدان 1: 309- ، آثار البلاد للقزوینی 304- ، الروض المعطار 73.

7- صورة الأرض 244-

ص: 188
الکنعانیّین و غیرهم یقیمون بها، و بها آثار أبنیة أحسبها أن تکون فی قدیم الأیّام مصرا عظیما، و یقال إنّ الضّحّاک أوّل من بنی بابل. و فی مختصر الدول: أنّ نمرود الجبار لما بنی صرحا أرسل اللّه تعالی ریاحا عاصفة فهدمت الصرح و مات فیه نمرود الجبّار، و تبلبلت لغات الآدمیین؛ و لذلک سمّی ذلک الموضع ببابل، و بنی نمرود ثلاث مدن أرخ و أخر و حلیا أی الرها و نصیبین و المداین. فی الأطوال:
طولها ع عرضها لب به. فی القانون
(1): طولها سط ی عرضها لب.
باجة(2): من المشترک(3): بفتح الباء الموحّدة و ألف و تخفیف الجیم ثم هاء، مدینة کبیرة من الثّالث من إفریقیّة، و لها بساتین قلیلة و عیون ماء، و هی فی مستو من الأرض علی نحو مسیرة یوم (64 ب) من البحر. ابن سعید(4): بینها و بین بونة نهر مغیلة قد زیّن اللّه تعالی جانبیه من أشجار الرند(5) و غیره، و هو فی نهایة من الحسن. فی الأطوال: طولها کط مه عرضها لا.
و باجة أیضا کورة من الأندلس، و أیضا قریة من الفیّوم شرقی مدینة الفیّوم علی شوط فرس.
باخرز(6): بفتح (الباء الموحدة و)(7) الخاء المعجمة و سکون الرّاء المهملة و الزّای المعجمة، کورة ذات قری کثیرة(8)، قصبتها مالین، و هی بین نیسابور


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 47.

2- تقویم البلدان 140- ، و انظر: البلدان للیعقوبی 349، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 718- ، معجم البلدان 1: 314- ، الروض المعطار 75.

3- یاقوت الحمویّ 33.

4- کتاب الجغرافیا 142.

5- فی( س):" الضنا" و فی( ر):" الرنة".

6- سقطت مادة" باخرز" من( ب) و( ر) و هی فی تقویم البلدان 443، و انظر: معجم البلدان 1: 316، آثار البلاد للقزوینی 338، الروض المعطار 74- .

7- ساقط من الأصل.

8- المراصد:" کبیرة".

ص: 189
و هراة، کذا فی المراصد
(1).
بادرایا(2): فی اللباب(3): بفتح الباء الموحّدة و ألف و فتح الدّال و الرّاء المهملتین، قریة؛ قال: و أظنّها من أعمال واسط.
بادیس(4): و هی فرضة مشهورة من فرض غمارة، و بادیس مدینة من مدن العدوة، و بادیس من الشّرق و الجنوب عن سبتة و بینهما نحو مائة(5) میل، فإنّ البحر إذا تجاوز سبتة أخذ فی الجنوب إلی جبل غمارة و هناک مدینة بادیس، و هی قیاسا حیث الطّول ی ل و العرض لد که(6).
باذغیس(7): من اللباب(8): بفتح الباء الموحّدة ثم ألف و فتح الذّال و کسر الغین المعجمتین ثم مثنّاة من تحت و فی آخرها سین مهملة. ابن حوقل(9): و هی بلیدات و قری کثیرة و مزارع بنواحی هراة و قصبتها بامیین، و قیل: إنّها کانت دار مملکة الهیاطلة، و قیل هی بالعجمیّة باذخیز لکثرة الریاح بها فعرّبت و قیل باذغیس، و هی من الرّابع من خراسان. فی الأطوال: طولها ف ل عرضها له ک.


1- صفی الدین البغدادی 1: 148.

2- تقویم البلدان 294، و انظر: معجم البلدان 1: 316- و فیه توسّع مفید، و مراصد الاطلاع 1: 149.

3- ابن الأثیر 1: 104، و النسبة إلیها:" بادرائیّ".

4- تقویم البلدان 124- ، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 743، الجغرافیا لابن سعید 139، الروض المعطار 75.

5- فی( س):" مئتی".

6- فی( ب) و( س) و( ر):" عرضها کد که".

7- تقویم البلدان 454، و انظر: البلدان للیعقوبی 280، صورة الأرض 440، معجم البلدان 1: 318، مراصد الاطلاع 1: 49، الروض المعطار 73.

8- ابن الأثیر 1: 105.

9- هکذا وردت و ما هو لابن حوقل و وجدناه فی اللّباب لابن الأثیر.

ص: 190
بارسکث
(1): من اللباب(2): بفتح الباء الموحّدة و کسر الرّاء و سکون السّین المهملتین و فتح الکاف و فی آخرها ثاء مثلّثة، مدینة من (65 أ) مدن ما وراء النّهر من بلاد الشّاش.
بارسی: بالباء الموحّدة و الألف و الرّاء المهملة ثم سّین مهملة و یاء مثنّاة تحتیّة فی الآخر، و وجدناها مکتوبة (أیضا)(3) بزیادة باء موحدة و ألف فی الأوّل بابارسی، و هی مدینة من الثّانی من الهند، و هی معظّمة عندهم، و فیها تدّرس علومهم. فی القانون(4) و الأطوال: طولها قز ک عرضها کو یه.
باری: بالباء الموحّدة و الألف و الرّاء المهملة ثم یاء مثنّاة تحتیّة فی الآخر، مدینة من الثّانی من الهند، و هی کرسی مملکة من ممالک تلک الناحیة فی شرقی کنک. فی القانون(5): طولها قه ن عرضها کو ل.
بارین(6): بفتح الباء الموحّدة و ألف و کسر الرّاء المهملة و سکون المثنّاة التحتیة و نون فی الآخر، مدینة(7) من الرّابع من عمل حماة، و هی صغیرة ذات قلعة قد دثرت، و لها أعین و بساتین، و هی علی مرحلة من حماة فی غربیها بمیلة یسیرة إلی الجنوب، و بها أثار عمارة قدیمة تسمّی الرفنیّة(8) ینسب إلیها التین الرفنی و هو من أطیب التین، و هی بفتح الرّاء المهملة و الفاء ثم نون مکسورة و یاء مثنّاة تحتیّة مشدّدة ثم هاء فی الآخر، و ذکر فی الأطوال: طول الرفنیة س ن عرضها لد ک.


1- تقویم البلدان 487، و انظر: معجم البلدان 1: 319، مراصد الاطلاع 1: 150.

2- ابن الأثیر 1: 106.

3- زیادة من( س) و( ر).

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 43.

5- أبو الریحان البیرونیّ 2: 42.

6- تقویم البلدان 258، و انظر: معجم البلدان 1: 320- و فیه:" العامّة تقول بعرین"، مراصد الاطلاع 1: 152.

7- فی( س) و( ر):" بلدة".

8- فی( س):" الرقیة" و فی( ر):" الزقینة" و هو تصحیف.

ص: 191
و حصن بارین هو حصن أحدثه الفرنج فی سنة بضع و ثمانین و أربعمائة ثم ملکه المسلمون و بقی مدّة
(1) ثم أخربوه، فی الزیج: طولها س مه عرضها لد ک.
القیاس: طولها سا عرضها لد م.
باسرور(2): بالباء الموحّدة و الألف و السّین المهملة المفتوحة و بالرائین المهملتین بینهما واو، بلدة صغیرة من الهند.
باسلیسة(3): بفتح الباء الموحّدة و ألف و کسر السّین المهملة و اللام و یاء آخر الحروف (65 ب) و سین مهملة ثانیة و هاء، و هی مملکة علی بحر الرّوم عند شرقی فم خور البنادقة، و هی تقابل مملکة بولیة التی من البرّ الآخر، و بلاد الباسلیس هی من بلاد فم خور البنادقة إلی جهة قسطنطینیّة، و الباسلیسة هی امرأة صاحبة هذه البلاد فی زماننا، و عند باسلیسة قد دخل من البرّ جبل شامخ إلی الغایة فی البحر إلی جهة الغرب فی فم بحر البنادقة و قبالته من البر الآخر جبل نحوه و هو أوّل حدّ الباسلیسة.
باسیان(4): وجدناها فی نسخة معتمدة من کتاب ابن حوقل(5) مکتوبة بالباء الموحّدة و الألف و السّین المهملة و الیاء المثنّاة التحتیّة ثم ألف و نون، مدینة من الثّالث من خوزستان، و هی مدینة متوسّطة یشقّ النّهر فی وسطها، و منها إلی حصن مهدی مرحلتان، و یسلک بینهما فی الماء، و کذلک من الدّورق إلی باسیان، و کلّ ذلک فی نهر تستر. فی الأطوال: طولها عد نه عرضها لب ل.


1- فی( س):" و هی مدینة".

2- تقویم البلدان 354.

3- تقویم البلدان 198.

4- تقویم البلدان 312، و انظر: نزهة المشتاق 1: 395، معجم البلدان 1: 322، مراصد الاطلاع 1: 153.

5- صورة الأرض 252.

ص: 192
بافد
(1): من اللباب(2): بفتح الباء الموحّدة و سکون الفاء ثم دال مهملة، بلدة من الثّالث من کرمان، و هی من البلاد الحارّة. فی الأطوال: طولها فب عرضها کط، و کذلک فی الزیج.
باکوی(3): بفتح الباء الموحّدة و ضمّ الکاف و الواو و فی آخرها یاء مثنّاة من تحتها، بلدة من بلاد دربند خزران عند شروان. فی الأطوال: طولها عد ل عرضها لط ل.
بالس(4): بالباء الموحّدة ثم ألف و لام مکسورة ثم سین مهملة، مدینة من الرّابع من جند قنسرین، و هی کانت مسکونة، و هی صغیرة علی شطّ الفرات الغربی، و هی أوّل مدن الشّام(5)، و هی فرضة الفرات لأهل الشّام و فی شرقیها (66 أ) الرّقّة. القیاس: طولها سب م عرضها لو ز(6).
بامیان(7): من اللباب(8): بفتح الباء الموحّدة و ألف و میم مکسورة ثم یاء مثنّاة من تحتها ثم ألف و نون، مدینة من الرّابع من زابلستان. قال ابن حوقل(9):


1- تقویم البلدان 336، و انظر: معجم البلدان 1: 326، مراصد الاطلاع 1: 155.

2- ابن الأثیر 1: 112.

3- تقویم البلدان 391 نقلا عن اللّباب 1: 113، و انظر: آثار البلاد للقزوینی 578.

4- تقویم البلدان 268، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 74، صورة الأرض لابن حوقل 180، معجم ما استعجم 1: 222، الأماکن للحازمیّ 1: 94، معجم البلدان 1:

5- فی تقویم البلدان:" أوّل مدن الشّام من العراق".

6- فی( س) و( ر):" عرضها لو ن".

7- تقویم البلدان 466، و انظر: البلدان للیعقوبی 289، نزهة المشتاق 1: 485- ، معجم البلدان 1: 330، آثار البلاد للقزوینی 154، مراصد الاطلاع 1: 157، الروض المعطار 74.

8- ابن الأثیر 1: 114.

9- صورة الأرض 449-

ص: 193
و لها بلاد و أعمال؛ فمن بلادها کابل و لجرا
(1) و فراون و غزنة و بنجهیر(2)، و البامیان عن بلخ علی عشرة مراحل، و یجری عند مدینة بامیان نهر کبیر یقع إلی غرشتان(3)، و لیس للبامیان بساتین فإنها مدینة علی جبل و الفواکه تجلب إلیها. فی اللباب: و البامیان بلدة بین بلخ و بین غزنة، بها قلعة حصینة و القصبة صغیرة؛ قال المهلّبیّ: و البامیان فی جهة الشّمال عن غزنة و بینهما 45 فرسخا. ابن سعید(4):
و من بعض جبالها ینزل (بعض)(5) أنهار جیحون. فی الأطوال: طولها صب عرضها لد له. فی القانون(6): طولها صب ن عرضها لد یه.
بانیاس(7): من اللباب(8): بباء موحدة و ألف و نون و مثنّاة تحتیّة و ألف ثانیة و سین مهملة، بلدة صغیرة من الثّالث من أعمال دمشق، و لها قلعة و اسم قلعتها صبیبة بضمّ الصّاد المهملة و فتح الباء الموحّدة و سکون المثنّاة التحتیّة و باء موحدة ثانیة و هاء فی الآخر، و بلدة بانیاس ذات أشجار محمضات(9) و عیون و أنهار، و هی علی مرحلة و نصف من دمشق فی جهة الغرب بمیلة إلی الجنوب، و قلعتها من الحصون المنیعة. فی العزیزیّ: و مدینة بانیاس فی لحف(10) جبل الثلج، و هو مطلّ علیها و الثلج علی رأسه کالعمامة لا یعدم منه صیفا و لا شتاء، و فی رأس


1- فی الأصل:" سحرا" و فی( ب):" سهرا" و فی( س) و( ر):" لحرا" و فی صورة الأرض 447:" نجرا" و ما أثبتناه من التقویم.

2- فی الأصل:" تنجهیر" و فی( س):" تجهیز" و ما أثبتناه من( ر) و صورة الأرض و التقویم.

3- فی الأصل:" غرشنان". و فی صورة الأرض:" غرجستان".

4- کتاب الجغرافیا 162.

5- ساقطة من الأصل.

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 66.

7- تقویم البلدان 248، و انظر: الروض المعطار 74.

8- ابن الأثیر 1: 115.

9- فی( س) و( ر):" مخصبات".

10- فی الأصل:" نحو".

ص: 194
الجبل ضیعة تعرف بصردا
(1)، و منها إلی ضیعة تعرف بکفرلا بوادی کنعان ثمانیة عشر میلا، و من کفرلا إلی (66 ب) جب یوسف علیه السلام اثنی عشر میلا.
القیاس: طولها نط ک عرضها لح ک.
بتم(2): بضمّ الباء الموحّدة أو المفتوحة و التّاء المثنّاة من فوقها ثم میم، کورة من کور ما وراء النّهر، ذات جبال شاهقة منیعة، و الغالب علیها شدّة البرد، و بها قری آهلة؛ قال ابن حوقل(3): و فی جبل من بعض جبال البتم غار و یستوثق من أبوابه و کواه، فیجتمع فی ذلک البیت من الغار بخار یشبه النار باللیل و الدخان بالنهار، و یتلبّد ذلک البخار و هو النوشاذر، و لا یتهیّأ لأحد أن یدخل ذلک البیت إلّا أن یلبس لبودا و یرطبّها(4) و یدخل بسرعة و یأخذ من النوشاذر، و هذا البخار ینتقل من مکان إلی مکان فیحفر علیه حتّی یظهر و إذا لم یکن علیه البیت لیمنع(5) البخار من التفرّق لم یضرّ من قاربه.
بجایة(6): بکسر الباء الموحّدة و فتح الجیم ثم ألف و یاء مثنّاة من تحت و هاء، و هی من أوّل الرّابع من الغرب الأوسط، و هی قاعدة الغرب الأوسط، و لها نهر علی شاطئه البساتین. و یقابل بجایة من الأندلس طرطوشة، و عرض البحر بینهما ثلاث مجار. ابن سعید(7): طولها کب عرضها لد یه.


1- فی( ر):" بصرودا".

2- تقویم البلدان 484- و انظر: نزهة المشتاق 1: 506، معجم البلدان 1: 335، آثار البلاد للقزوینی 509، خریدة العجائب لابن الوردی 50.

3- صورة الأرض 505-

4- فی( س):" یربطها".

5- فی( س):" حتی یمنع".

6- تقویم البلدان 136 و انظر: نزهة المشتاق 1: 259- ، معجم البلدان 1: 339 مراصد الاطلاع 1: 163، الروض المعطار 80- .

7- کتاب الجغرافیا 142.

ص: 195
و غربیّ بجایة جزائر
(1) بنی مزغنّان بفتح المیم و سکون الزّای المعجمة و کسر الغین المعجمة ثم نونان بینهما ألف الأولی مشدّدة، و هی فرضة مشهورة من عمل بجایة، طولها ک نح عرضها لح ل.
البحرین(2): بفتح الباء الموحّدة و سکون الحاء و فتح الرّاء المهملتین و سکون المثنّاة من تحت ثم نون تثنیة بحر، و هی فی ناحیة نجد، و هی کثیرة التمور(3)، و هی ناحیة علی شطّ بحر فارس، و هی دیار القرامطة (67 أ) و لها قری کثیرة، و بلاد البحرین هی هجر و نهایتها الشّرقیة الشّمالیّة حیث الطّول عد ک و عرضها که مه. قال فی المشترک(4) و نقله عن الأزهری: إنما سمّیت هجر بالبحرین ببحیرة بها عند الإحساء و بالبحر الملح.
بخارا(5): من اللباب(6): بضمّ الباء الموحّدة و فتح الخاء المعجمة ثم ألف و راء مهملة مفتوحة، مدینة من الخامس من قواعد ما وراء النّهر. ابن حوقل(7):
و بخارا مدینة خارجها نزه کثیرة البساتین؛ قال: و لیس بتلک البلدان بلدة أهلها أحسن قیاما علی عمارة قراهم من أهل بخاری، و یشتمل علی بخاری و علی قراها


1- فی( ب) و( س) و( ر):" جزیرة".

2- تقویم البلدان 98، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 60، صورة الأرض لابن حوقل 25- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 370- ، معجم ما استعجم 1:
228، نزهة المشتاق 1: 386- ، الأماکن للحازمیّ 1: 104، آثار البلاد للقزوینی 77- ، معجم البلدان 1: 346 و فیه توسّع و إطالة، الجغرافیا لابن سعید 118، 131، مراصد الاطلاع 1: 167، الروض المعطار 82.

3- فی الأصل و( ب):" النمور".

4- یاقوت الحمویّ 39.

5- تقویم البلدان 483، 488، و انظر: البلدان للیعقوبی 292، معجم ما استعجم 1: 229، نزهة المشتاق 1: 493، معجم البلدان 1: 353، آثار البلاد للقزوینی 509- ، خریدة العجائب لابن الوردی 49، مراصد الاطلاع 1: 169، الروض المعطار 82- .

6- ابن الأثیر 1: 125.

7- صورة الأرض 482- 491.

ص: 196
و مزارعها سور واحد نحو أثنی عشر فرسخا فی مثلها، و لبخاری کورة عظیمة تصاقب جیحون علی معبر خراسان، و یتّصل بها سائر السغد المنسوب إلی سمرقند و هی فی أرض مستویة، و رساتیق بخارا تزید علی خمسة عشر رستاقا، جمیعها داخل الحائط المبنیّ علی بلادها، و لها خارج الحائط أیضا عدّة مدن منها فربر
(1) و غیرها، و أقرب جبل إلی بخارا یسمّی ورکة(2)، و لبخارا خارج الحائط ملّاحات، و حطب بخارا من البساتین و ما یحمل إلیها من المفاوز مثل حطب الغضا و الطرفاء، و أراضی بخارا مغیض ماء السغد، و یتّصل ببخارا السغد من شرقیها(3). فی القانون(4): طولها فز ل عرضها لط ک. فی الأطوال: طولها فر ن عرضها لط ک.
فی الرّسم: طولها فز ک عرضها لز ن.
بخرز(5): فی اللباب(6): بفتح الباء الموحّدة و الخاء المعجمة و سکون الرّاء المهملة و فی آخرها زای معجمة، ناحیة من نواحی نیسابور.
بدخکث(7): من اللباب(8): بضمّ الباء الموحّدة و فتح الدّال المهملة و سکون الخاء المعجمة و فتح الکاف و فی آخرها ثاء مثلّثة، مدینة من مدن ما وراء النّهر من بلاد الشّاش و قیل من أسفیجاب(9).


1- غیر مقروءة بالأصل و فی( س):" حرمد" و فی( ر):" حربد" و ما أثبتناه من التقویم.

2- فی( س):" درکه" و فی( ر):" ددکه".

3- من قوله:" و رساتیق بخاری تزید" إلی قوله:" و یتصل ببخاری السغد من شرقیها" ساقط من( ب).

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 69.

5- هی ذاتها" باخرز" المتقدّمة. و جاء ترتیبها فی الأصل بعد باخرز.

6- ابن الأثیر 1: 104 بزیادة الألف بعد الباء.

7- تقویم البلدان 487، و انظر: معجم البلدان 1: 357، مراصد الاطلاع 1: 170.

8- ابن الأثیر 1: 126.

9- فی( س) و( ر):" استیجاب".

ص: 197
بدلیس
(1): (67 ب) بکسر الباء الموحّدة ثم دال مهملة ساکنة و لام و یاء مثنّاة من تحت ساکنة و سین مهملة، و عن بعضهم أنها بفتح الباء الموحّدة، مدینة من آخر الرّابع من أرمینیّة، عن بعض أهل تلک البلاد أنها بین میافارقین و بین خلاط و بدلیس مدینة مسورة و قد خرب نصف سورها، و المیاه تخترق المدینة من عیون فی ظاهرها، و لها بساتین فی واد، و هی دون حماة فی القدر، و هی بین جبال تحفّ بها و بردها و شتاؤها شدید و ثلوجها کثیرة، ابن حوقل(2): و هو بلد صغیر(3) عامر کثیر الخیر خصیب(4). فی العزیری: بینها و بین خلاط سبعة فراسخ. فی الأطوال و القانون(5): طولها سه ل عرضها لح مه.
بذخشان(6): من اللباب(7): بفتح الباء الموحّدة و الذّال و سکون الخاء و فتح الشّین المعجمات و فی آخرها ألف و نون، إقلیم و بلاد بذاته من الرّابع. ابن حوقل(8): و بذخشان (اسم)(9) للإقلیم و المدینة معا، و له رساتیق کثیرة، و یرتفع من بذخشان اللازورد، فی اللباب: و بذخشان فی أعلا طخارستان، و هی متخامة لبلاد التّرک بنت زبیدة بنت جعفر(10) بن المنصور بها حصنا عجیبا(11)، و یحمل


1- تقویم البلدان 394، و انظر: معجم البلدان 1: 358، مراصد الاطلاع 1: 171 و فی کلیهما بالفتح.

2- صورة الأرض.

3- ساقطة من( س) و( ر).

4- فی( ر) و التقویم:" خصب".

5- أبو الریحان البیرونیّ 2: 57.

6- تقویم البلدان 474، و انظر: نزهة المشتاق 1: 484- ، معجم البلدان 1: 360، آثار البلاد للقزوینی 306، مراصد الاطلاع 1: 172.

7- ابن الأثیر 1: 129-

8- صورة الأرض 447، 449.

9- ساقطة من الأصل.

10- فی الأصل:" جفرة".

11- فی( س):" عزیزا".

ص: 198
منها اللازورد و البلّور و حجر الفتیلة
(1) و هو الذی یشبه حشو البردی و الباذزهر.
فی القانون(2): طولها صه ک عرضها له. فی الأطوال: طولها صه که عرضها لز ی.
بربرا(3): الظاهر أنها بفتح الباء و الرّاء المهملة الساکنة ثم باء ثانیة و راء أیضا و ألف فی الآخر مقصورة، و هی خارجة عن الإقلیم الأوّل إلی الجنوب، و هی قاعدة بلاد الحبشة و قد أسلم أکثرهم فلذلک عدم رقیقهم فی بلاد (68 أ) الإسلام.
فی القانون(4): طولها یه عرضها یب. ابن سعید(5): طولها صح عرضها ب ل.
بربر(6): جیل، جمعه البرابر، و هم بالغرب، و أمّة أخری بین الحبوش و الزّنج، یقطعون مذاکیر الرجال و یجعلونها مهور نسائهم، و کلهم ولد قیس عیلان، أو هم بطنان من حمیر صنهاجة و کتامة، صاروا إلی البربر أیام افتتح أفریقس الملک إفریقیة.
برخوار(7): بضمّ الباء الموحّدة و الرّاء المهملة السّاکنة و فتح الخاء المعجمة و واو و ألف فی آخرها راء مهملة، ناحیة من نواحی إصبهان، مشتملة علی عدّة قری.


1- فی الأصل:" الفیقلة".

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 65.

3- تقویم البلدان 158، و انظر: معجم ما استعجم 1: 239، معجم البلدان 1: 369، و فیه:
" بربرة"، خریدة العجائب لابن الوردی 60، مراصد الاطلاع 1: 176.

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 36.

5- کتاب الجغرافیا 81.

6- انفردت النسخة( ب) بهذه المادة و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 90- ، صورة الأرض لابن حوقل 101، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 328- ، 2: 884، معجم البلدان 1: 368- ، آثار البلاد للقزوینی 163- ، مراصد الاطلاع 1: 176.

7- تقویم البلدان 411، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 58، معجم البلدان 1:
374، مراصد الاطلاع 1: 179.

ص: 199
بردال
(1): بضمّ الباء الموحدة و سکون الرّاء و فتح الدّال المهملتین ثم ألف بعدها لام، مدینة من أوائل السّادس خارجة عن الأندلس، و هی من بلاد الفرنج، و هی فی شمالی برشلونة، و سیوفها مشهورة، و هی علی شرقی بحیرة حلوة یصبّ فیها نهر یقال له نهر طلوة(2)، و یخرج من هذه البحیرة(3) النّهر المذکور و یصبّ فی البحر. ابن سعید(4): طولها که عرضها مد.
بردسیر(5): من اللباب(6): بفتح الباء الموحّدة و سکون الرّاء و فتح الدّال و کسر السّین المهملات و سکون المثنّاة من تحت وراء مهملة، بلدة من الثّالث من بلاد کرمان، و یقال لها أیضا الکواسیر(7). ابن حوقل(8): و من السّیرجان إلی ما یلی المفازة بردسیر و بینهما مرحلتان. فی الأطوال: طولها فب ل عرضها ل(9). فی القانون(10): فج ی عرضها لب م. فی الزیج: طولها فد عرضها ل ک.
بردعة(11): من اللباب(12): بفتح الباء الموحّدة و سکون الرّاء و فتح الدّال المهملتین ثم عین مهملة، مدینة من الخامس من أقصی أذربیجان. فی تحفة


1- تقویم البلدان 208، و انظر: نزهة المشتاق 2: 736، الروض المعطار 86.

2- فی( س) و( ر):" طاوة".

3- فی الأصل:" و یخرج من هذه إلی البحیرة ...".

4- کتاب الجغرافیا 181.

5- تقویم البلدان 336، و انظر: معجم البلدان 1: 377، مراصد الاطلاع 1: 180.

6- ابن الأثیر 1: 135.

7- فی( ر):" الکوامیر" و فی التقویم:" الکواشیر".

8- صورة الأرض 308 و فیه:" بردشیر".

9- فی( س) و( ر):" لب م".

10- أبو الریحان البیرونیّ 2: 50.

11- تقویم البلدان 403، و انظر: البلدان للیعقوبی 271، نزهة المشتاق 2: 679، 820، معجم البلدان 1: 379 و فیه بالذّال، آثار البلاد للقزوینی 512، مراصد الاطلاع 1: 182، الروض المعطار 87.

12- ابن الأثیر 1: 135-

ص: 200
الآداب: سمّیت ببردعة بن أرّان بن یافث بن نوح علیه السلام. ابن حوقل
(1):
أخبرنی من رآها فقال خربت و لم یبق بها معمور إلا دون المعرة فی القدر؛ و قال:
و الخراب بها بقدر خراب حلب؛ قال: و هی فی مستو من الأرض، و لها بساتین و میاه کثیرة، و هی قریبة من نهر الکر. فی الأطوال: (68 ب) طولها عح عرضها م ل، ابن سعید(2): طولها عب م عرضها مح مه. فی القانون(3): طولها سج عرضها مج، فی الرّسم: طولها عح عرضها مح.
بردی(4): کجمزی نهر دمشق الأعظم مخرجه الزّبدانیّ، کذا فی القاموس(5). و فی المراصد(6): بردی بثلاث فتحات بوزن جمزی و بشکی أعظم نهر بدمشق، و هو واد أصل مخرجه من قریة یقال لها قنوا(7) من کورة الزّبدانی علی خمسة فراسخ من دمشق من جهة بعلبک من عیون هناک ینصب إلی الفیجة؛ و هی قریة علی فرسخین (من دمشق)(8)، و تنضم إلیه بها أعین أخری، فإذا صار إلی قریب من دمشق انقسم منه أنهار قد عملت لها سدود یرد الماء علیها، ففی الشّمال نهران فی سفح جبل قاسیون أعلاهما نهر یزید و الأسفل ثورا، و فی الجنوب نهران أحدهما یسقی بساتین الغوطة الجنوبیّة، و أسفل منه نهر أصل مخرجه القنوات صغیر إلی داخل المدینة یتفرق فی القنوات القبلیة منها فی سائر البیوت و المحال،


1- صورة الأرض 337- 339 و فیه بالذّال.

2- کتاب الجغرافیا 189 و فیه:" طولها 73 درجة و 20 دقیقة و عرضها 44 درجة و 15 دقیقة".

3- أبو الریحان البیرونیّ 2: 67.

4- سقطت مادة" بردی" من( ب) و( ر) و انظر: معجم ما استعجم 1: 240، معجم البلدان 1: 378.

5- الفیروزآبادی 341.

6- صفی الدین البغدادی 1: 181.

7- فی الأصل:" قوا" و فی( س):" قواس".

8- زیادة من معجم البلدان.

ص: 201
و الکبیر باناس یدخل إلی قلعتها و یخرج منها إلی المدینة فیتفرق منه فی القنوات ما یتفرق و یصبّ باقیه إلی الغوطة.
بردیج
(1): فی اللباب(2): بفتح الباء الموحّدة و سکون الرّاء و کسر الدّال المهملتین ثم مثنّاة من تحت و فی آخرها جیم، بلدة من أقصی بلاد أذربیجان، بینها و بین بردعة أربعة عشر فرسخا.
برزند(3): من اللباب(4): بفتح الباء الموحّدة و سکون الرّاء المهملة و فتح الزّای المعجمة و سکون النّون و فی الآخر دال مهملة، بلیدة من آخر الرّابع من أذربیجان. فی العزیزیّ: منها إلی ورثان خمسة عشر فرسخا. فی الأطوال: طولها (69 أ) عح عرضها لح م.
برزیة(5): بضمّ الباء الموحّدة و سکون الرّاء المهملة و فتح الزّای المعجمة و سکون المثنّاة من تحت ثم هاء، قلعة صغیرة مستطیلة من الرّابع من جند قنسرین، و هی منیعة، و هی فی ذیل الجبل المعروف بالخیط من شرقیه، و هی من أفامیة فی جهة الشّمال و الغرب علی نحو مرحلة، و برزیة فی جهة الجنوب عن الشغر و بکاس علی مرحلة قویة. فی الزیج: طولها سا عرضها له ی.
برساجان(6): بالباء الموحّدة و الرّاء المهملة و ألف ثم جیم و ألف و نون فی


1- تقویم البلدان 388، و انظر: نزهة المشتاق 2: 822، معجم البلدان 1: 378، مراصد الاطلاع 1: 181.

2- ابن الأثیر 1: 136.

3- تقویم البلدان 403 و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 119، البلدان للیعقوبی 271، نزهة المشتاق 2: 822، معجم البلدان 1: 382، مراصد الاطلاع 1: 183.

4- ابن الأثیر 1: 138.

5- تقویم البلدان 260، و انظر معجم البلدان 1: 383، و فیه:" برزویة"، مراصد الاطلاع 1:
183، و لعلها" برزة" التی ذکرها الحمیری فی الروض المعطار 87.

6- سقطت مادة" برساجان" من( ب)، و انظر: نزهة المشتاق 1: 515.

ص: 202
الآخر، و فی کتاب الأطوال مکتوبة بغیر ألف، مدینة من السّادس أو الخامس من ترکستان. قال ابن سعید
(1): و لإقلیم ترکستان قاعدتان إحداهما کاشغر و الأخری برساجان و هی الشّرقیّة، و کانت هذه فی زمن الفضل بن یحیی البرمکی لکفار التّرک ثم أسلموا بعد ذلک و دخلوا فی طاعة السلجوقیّة، و امتداد الإسلام بهم إلی أرض التبت، و لهم مدن مستعجمة خاملة و محالات لأهل حسامهم(2). فی الأطوال:
طولها صد ل و عرضها مه ة. ابن سعید: طولها صح م عرضها م ن.
برس برت(3): بفتح الباء الموحّدة و سکون الرّاء المهملة ثم سین مهملة، و برت بکسر الباء الموحّدة و سکون الرّاء المهملة و فی آخرها تاء مثنّاة فوقیّة، حصن منیع من الرّابع من بلاد الأرمن، و هو علی جبل عال و هو أعظم معاقل ملک الأرمن و به خزانته(4)، و هو فی الشّمال عن سیس علی نحو مرحلة من بلاد سیس و بلاد ابن قرمان، و هو حصن مشرف علی بلاد سیس، علی حدّ بلاد سیس من جهة الشّمال، و یری من (69 ب) بعد. فی الزیج: طولها نط ک عرضها لز.
برشان(5): بضمّ الباء الموحّدة و سکون الرّاء المهملة و فتح الشّین المعجمة ثم ألف و نون فی الآخر، و یقال لها أیضا برجان بالجیم، و هی من السّادس و کانت قاعدة البلاد. (ابن سعید(6): و برشان کانت قاعدة الأمة الذین یقال لهم برجان و کانت لهم)(7) شهرة فی قدیم الزمان، فاستولت علیهم الألمانیّة(8) و أبادوهم، فلم


1- کتاب الجغرافیا 175.

2- فی( س) و( ر):" خیامهم". و فی کتاب الجغرافیا:" لأهل الخیام".

3- تقویم البلدان 250.

4- فی( س) و( ر):" خرابته" و فی التقویم:" خزائنه".

5- تقویم البلدان 210، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 450، معجم البلدان 1: 373، مراصد الاطلاع 1: 178، و فی کلیهما:" برجان".

6- کتاب الجغرافیا 183.

7- ما بین القوسین ساقط من( س).

8- فی الأصل:" الأمالیة".

ص: 203
یبق منهم أحد و لا بقی لهم أثر. فی الرّسم و القانون
(1) و الأطوال و ابن سعید:
طولها م عرضها مه.
برشنونة(2): و یقال برشلونة بفتح الباء الموحّدة و سکون الرّاء المهملة و فتح الشّین المعجمة و ضمّ النّون و سکون الواو ثم نون مفتوحة بعدها هاء، بلدة من أواخر الخامس، خارجة عن الأندلس، و هی من بلاد الفرنج(3)، و هی مصاقبة(4) للأندلس و قریبة من طرطوشة، و قد ضممناها(5) مع الأندلس فی الذکر و إن کانت خارجة عنها لقربها منها، و برشنونة(6) قاعدة ملک من ملوک الفرنج یقال لة برشلونی، و هو ملک علی جنس من الفرنج یقال لهم الکیطلان، و برشلونة من جملة فتوح المسلمین ثم ارتجعها الکفار. ابن سعید(7): طولها کد ل عرضها مب یح.
برطاس(8): بضمّ الباء الموحّدة و سکون الرّاء و فتح الطاء المهملتین و الألف و السّین المهملة. فی المراصد(9): و هو اسم لأمّة لهم ولایة واسعة تعرف بهم، ینسب إلیهم الفراء البرطاسیّ، و هم متاخمون للخزر، و برطاس اسم للناحیة و للمدینة، و هم مسلمون، و بها مسجد جامع. و قد حکی أنّ اللیل عندهم لا یتهیأ


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 70.

2- تقویم البلدان 182، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 910- ، نزهة المشتاق 2: 734، الروض المعطار 86- .

3- فی( س):" الزنج".

4- فی( ر):" مضافة".

5- فی الأصل:" ضمناها".

6- فی( س) و( ر):" برشلونة".

7- کتاب الجغرافیا 181.

8- سقطت مادة" برطاس" من( ب) و( ر) و هی فی تقویم البلدان 204، و انظر: صورة الأرض 394، 396، نزهة المشتاق 2: 919- ، معجم البلدان 1: 384، آثار البلاد للقزوینی 579، خریدة العجائب لابن الوردی 86، الروض المعطار 88.

9- صفی الدین البغدادی 1: 184.

ص: 204
أن یسار فیه فی الصیف أکثر من فرسخ.
برطانیة
(1): من خط ابن سعید(2): (70 أ) بالباء الموحّدة و الرّاء و الطاء المهملتین ثم ألف و نون و یاء مثنّاة تحتیّة و فی الآخر هاء، جزیرة خارجة من السّابع فی الشّمال، إقلیم بذاته. قال ابن سعید: أوّل ما یلقاک إذا بدأت من الغرب من العمائر التی خلف الإقلیم السّابع إلی جهة الشّمال جزیرة برطانیة، و هی فی البحر المحیط، و أولها من جهة الجنوب و الغرب حیث الطّول ط من سمت الجزائر الخالدات و العرض مع(3) اخر الإقلیم السّابع، ثم یدخل البحر فیها نحو درجة و ثلث درجة ثم یرجع(4) إلی خط الإقلیم السّابع، و یقال لهذا البحر الخارج من البحر المحیط بحر برطانیة و بحر بردیل و هو مکتنف(5) بهذه الجزیرة من جنوبیه، و البحر المحیط من سائر جهاتها، و بقی لها مدخل إلی بلاد الأندلس من الجهة الشّرقیّة الجنوبیّة فی آخر هذا الجزء، و مسافة هذه الجزیرة فی الطّول ثمانیة عشر یوما من الجانب الجنوبیّ، و اتّساعها نحو أحد عشر یوما فی الوسط، و لا ماء لها إلا من المطر، و لها ملک مفرد، و قال ابن سعید: طولها من الخالدات ط عرضها ن ل.
برغاذما(6): بالباء الموحّدة و الرّاء المهملة و الغین المعجمة و الألف و الذّال المعجمة ثم میم و ألف، و هی قاعدة جزیرة الصقلب الکبیرة التی لا معمور (فیها)(7) خلف شرقیها و شمالیها فی البحر المحیط، و طولها نحو سبعمائة میل، و اتّساعها فی الوسط نحو ثلاثمائة و ثلاثین میلا، و فیها جبال و أنهار و مدن و عمائر


1- تقویم البلدان 194، و انظر الروض المعطار 89.

2- کتاب الجغرافیا 199.

3- الأصل:" من".

4- فی( س):" یخرج".

5- فی( س) و( ر):" متکفف".

6- سقطت مادة" برغاذما" من( ب) و هی فی تقویم البلدان 220.

7- زیادة من التقویم.

ص: 205
و خلق کثیر، و یقال إنّهم باقون علی التمجّس و عبادة النار، و لا یرون أنفع منها لا سیما إذا کان الجمد عندهم و الزرع فی هذه الجزیرة و شبهها (70 ب) لا ینشفها الشّمس و إنما ینشف بالدخان و قرب النیران، و ذکر فی جغرافیا
(1): أنّ فیها قوما قد التزقت رؤوسهم مع أکتافهم، و أکثر ما یسکنون فی الأشجار الکبار، یحفرون و یدخلون(2) فیها، و قاعدة هذه الجزیرة برغاذما سمّی بها البلغار، و یقال إنّ أصلهم من هذه المدینة، و هی(3) علی البحر المحیط و آخر ما ینتهی إلیه ظهور البحر المحیط فی هذه الجهة مکان قریب فی شرقیّ هذه الجزیرة؛ و ذلک فی نهایة المعمورة فی الشّمال. ابن سعید(4): طول برغاذما مه ل عرضها نز ه.
لما ذکر ابن سعید برغاذما و طولها و عرضها و أنّ بالقرب من شرقیها ینتهی ظهور البحر المحیط؛ قال: و بذلک السّاحل مدینة البروس؛ قال: و هم أمة غابیة أجلّ(5) من الروس، و الروس فی شرقیهم و جنوبیهم، و فی الکتب: أنّ وجوههم کالکلاب، قال: و ذلک دلیل الشجاعة، و یقال إنّ الواحد منهم یخرج إلی العسکر فیقاتل وحده حتّی یقتل تهوّرا و إقداما علی الموت.
برغامیس(6): فی القانون(7): و منه جالینوس، بینها و بین قلوذیه مسیرة ثلاثة أیّام طولها نب ل عرضها لط م.
برغر(8): بالغین المعجمة المفتوحة و الرّاء، قال المسعودی: مدینة التتر


1- بطلمیوس.

2- فی( س):" یقعدون".

3- فی( س) و( ر):" و هم".

4- کتاب الجغرافیا 202.

5- فی( س) و( ر) و کتاب الجغرافیا:" أجهل".

6- ورد فی هامش( س):" برغامیس و هی التی تدعی الیوم برغمة".

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 67.

8- سقطت مادة" برغر" من( ب) و( س) و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1:
263، معجم البلدان 1: 385، مراصد الاطلاع 1: 185.

ص: 206
علی ساحل بحر مانطس، و هو بحر متّصل بخلیج القسطنطینیّة، و هم
(1) نوع من التّرک.
برقعید(2): کزنجبیل، مدینة من مدن الجزیرة لها سور و أسواق، منها إلی آمد(3) أحد عشر فرسخا، و منها إلی الموصل سبعة عشر فرسخا.
برقة(4): بفتح الباء الموحّدة و سکون الرّاء المهملة و قاف و هاء، و هی من الثّالث من أوائل الغرب، و برقة علی دخلة من البرّ، قد دخلت شمالا فی البحر، و غالب بلاد برقة براری مقفرة، و بها آثار مدینة عظیمة کانت عامرة فی القدیم، و لیس فی بلاد برقة غیر نهر واحد یقال له نهر درنا. ابن حوقل(5): و برقة بلدة متوسّطة، و هی فی مستو من الأرض و حوالیها کورة عامرة، و هی فی وسط البوادی. قال ابن سعید(6): و لیس فیها مدینة ممصرة لاستیلاء العرب علیها. فی العزیزیّ: (و هی فی مرج أفیح واسع و تربتها حمراء، و بنیّ السور علیها أیّام المتوکل. فی الأطوال)(7): طولها مب مه عرضها لب. فی الرّسم: طولها مح عرضها لح مه.


1- فی الأصل:" و هو".

2- تقویم البلدان 274، و انظر: صورة الأرض 221، معجم ما استعجم 1: 243، نزهة المشتاق 2: 661، معجم البلدان 1: 387، آثار البلاد للقزوینی 306، مراصد الاطلاع 1: 186، الروض المعطار 86.

3- فی التقویم:" بلد" و لعله الصواب.

4- جاء ترتیبها فی جمیع النسخ بعد مادة" بسکرة" و هی فی تقویم البلدان 148، و انظر:
المسالک و الممالک لابن خرداذبة 83، 85، البلدان للیعقوبی 343، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 649، نزهة المشتاق 1: 311، الأماکن للحازمیّ 1: 116، معجم البلدان 1: 388- ، خریدة العجائب لابن الوردی 29، مراصد الاطلاع 1: 186، الروض المعطار 91.

5- صورة الأرض 66-

6- کتاب الجغرافیا 146.

7- ما بین القوسین ساقط من( س).

ص: 207
و کانت بلاد برقة تسمّی فی أیّام الرّوم أنطابلس
(1) فسمّتها العرب برقة لما فتحتها فی صدر الإسلام لکثرة حجارتها المختلطة بالرمل. و فی المشترک(2):
و برقة کل موضع فیه حجارة مختلفة الألوان، و ولایة برقة تجاور(3) الدیار المصریة، و هی بین دیار مصر و بین إفریقیّة، و برقة ولایة طویلة و قد استولت علیها العرب، و لیس بها فی زماننا مدینة جلیلة ممصرة. قال فی العزیزیّ: و لبرقة جبلان یقال لأحدهما الشّرقیّ و للآخر الغربیّ، فیها عدّة ضیاع نفیسة، و عیون ماء جاریة، و مزارع و آثار بناء للرّوم جلیل، و أسعارها فی سائر الأوقات رخیصة جدّا، و یحمل منها إلی مصر القطران و الشراب و الضأن الکثیر، و لها ساحل ترسی به المراکب یقال له اجب(4)، و لها مدینة بها منبر و سوق و عدّة محارس علی ستة أمیال من برقة، و ساحل آخر یقال له طلمیثا(5) و سنذکره.
برکان(6): بضمّ الباء الموحّدة و سکون الرّاء المهملة و کاف و ألف و نون، جبل فی البحر قبالة رومیّة، و هو جبل شامخ فی (71 أ) السحاب، و قبالة رومیّة أیضا فی البحر جبل آخر شامخ یقال له استنبری، و قد مرّ تصحیحه فی فصل الألف، و لا یزال یظهر من هذین الجبلین الدخان نهارا و النار لیلا، و معنی برکان و استنبری الرعد و البرق، و أمّا الإدریسیّ(7) فقال: البرکان اسم لجبلین أحدهما فی جزیرة منقطعة فی الشّمال عن صقلیة، و لا یعلم فی العالم أشنع منظرا منه، و الثّانی بصقلیة فی أرض و خمة خفیفة التربة کثیرة الکهوف، قال: و لا یزال یصعد من


1- فی( س):" أنطالیس".

2- یاقوت الحموی 47، 52.

3- فی( ب) و( س) و( ر):" تجاوز".

4- فی( ب) و( س) و( ر):" أجیة".

5- فی( س) و( ر):" طلمیثة".

6- تقویم البلدان 200. و انظر: الروض المعطار 89.

7- نزهة المشتاق 2: 586.

ص: 208
الجبل لهب النار تارة و الدخان أخری و البخار تارة، و کلّما اشتدت الریح اجتمع بتلک الکهوف تلال رمل کأنها مادّة لتلک النار، فهی بمنزلة الغذاء خلف المتحلل، و لو لا ذلک لما دامت النار فی ذلک المکان الضیق علی مرّ الزّمان. و فی تلک الکهوف مواضع للتنفّس یسمع لها دویّ مثل نباح الکلاب.
برکری
(1): و قیل باکری، بلدة صغیرة من أرمینیّة و هی فی شرقی خلاط، علی مسیرة یوم فی الجبال، و عن المهلّبیّ: أنّ بینها و بین أرجیش ثمانیة فراسخ.
فی الأطوال: طولها سو م عرضها لح ل.
بروجرد(2): من اللباب(3): بضمّ الباء الموحّدة و الرّاء المهملة و واو و کسر الجیم و سکون الرّاء المهملة و فی آخرها دال مهملة، مدینة من الرّابع من بلاد الجبل. ابن حوقل(4): و هی خصبة تحمل فواکهها إلی کرج(5) أبی دلف، و بها الزعفران، و هی کثیرة الأشجار و الأنهار، و هی علی ثمانیة عشر فرسخا من همذان. فی الأطوال: طولها عد ل عرضها لد ک.
بروسه: بضمّ الباء الموحّدة و الرّاء المهملة و سکون الواو و فتح السّین المهملة ثم هاء، مدینة من وسط الخامس (71 ب) من الرّوم، و هی مدینة متوسطة بین الصغر و الکبر، و تحیط بها الجبال من جمیع الجوانب، و المدینة فی أذیال الجبال التی فی جهة الجنوب، و یدخل المدینة من جهة الجنوب نهران عظیمان، و تجری المیاه فی البیوت و الحمامات و الأسواق، و هی کثیرة البساتین و الأشجار


1- تقویم البلدان 389، و انظر: نزهة المشتاق 2: 825.

2- تقویم البلدان 418، و انظر: معجم البلدان 1: 404- و فیه بفتح الباء، آثار البلاد للقزوینی 307- ، مراصد الاطلاع 1: 189.

3- ابن الأثیر 1: 143-

4- صورة الأرض 367-

5- فی الأصل و( ب):" کرخ" و فی( س) و( ر):" کرف" و ما أثبتناه من التقویم و صورة الأرض.

ص: 209
و الفواکه، و تحمل منها الفواکه إلی القسطنطینیّة و هی عن القسطنطینیّة فی الجنوب بمیلة یسیرة إلی الشّرق، و بینها فی البحر أکثر من مجری واحد، و فی البرّ مسیرة ثلاثة أیّام تقریبا، و خارج المدینة عیون حارّة کثیرة، و علی تلک العیون حمامات کثیرة، و أهل بروسه مخصوصون برفاهیة العیش، و لها قلعة بأعلی مکان لیست بصغیرة و لا کبیرة، و فی جهة الجنوب عن بروسه جبل شامخ یسمّی جبل الراهب، و لا یزال الثلج و الجمد عن رأسه صیفا و شتاء. طولها سن عرضها م و الأصح أنّ طولها ن و عرضها م.
بریسا
(1): مدینة من الأوّل من التکرور، و هی علی شمالی غانة(2) و لا یوجد بها الخبز إلّا طرفة عند ملوکها. و الأبنوس عندهم کثیر، و فی دیارهم شجر القطن، عن بعضهم: طولها کب عرضها نح ل.
بزاعا(3): بضمّ الباء الموحّدة و فتح الزّای المعجمة ثم ألف و عین مهملة مفتوحة بعدها ألف مقصورة، ضویعة من أعمال الباب من الرّابع من جند قنسرین، و هی علی مرحلة من حلب فی الجهة الشّمالیّة الشّرقیّة، القیاس: طولها سب به عرضها لو(4).
بزدة(5): من اللباب(6): بفتح الباء الموحّدة و سکون الزّای المعجمة و دال مهملة و هاء، قلعة حصینة (72 أ) من مدن ما وراء النّهر، علی ستة فراسخ من نسف


1- تقویم البلدان 156، و انظر: نزهة المشتاق 1: 19، 20 و فیه:" بریسی"، الجغرافیا لابن سعید 91، الروض المعطار 88.

2- فی( س) و( ر):" غابة" و فی التقویم:" نیل غانة".

3- تقویم البلدان 266، و انظر: معجم البلدان 1: 409، و فیه: بزاعة، مراصد الاطلاع 1:
192.

4- فی( س) و( ر):" هالو م".

5- تقویم البلدان 486، و انظر: معجم البلدان 1: 409- ، مراصد الاطلاع 1: 193.

6- ابن الأثیر 1: 147، و النسبة إلیها": بزدی و بزدویّ".

ص: 210
أعنی نخشب. فی الأطوال: طولها فط عرضها لح مه.
بسا
(1): و هی بالعربیة فسا، من اللباب(2): بفتح الباء الموحّدة و السّین المهملة ثم ألف، مدینة من الثّالث من فارس. ابن حوقل(3): و هی أکبر مدینة فی کورة دار ابجرد، و تقارب فی الکبر شیراز، و أکثر خشب أبنیتها السرو، و یجتمع فیها البلح و الرطب و الجوز و الأترج(4). فی اللباب: و بسا یقال لها بالعربی فسا و ینسب إلیها بالعربیة فسویّ، و أهل فارس ینسبون إلیها البساسیریّ و سید أرسلان التّرکی کان من فسا، فنسب الغلام(5) إلیه، و اشتهر بالبساسیریّ. فی الأطوال:
طولها عط نه عرضها کط. فی القانون(6): طولها عح ن عرضها لب ک. فی الرّسم: طولها عج نه عرضها لح م.
بست(7): من اللباب(8): بضمّ الباء الموحّدة و سکون السّین المهملة و فی آخرها تاء مثنّاة من فوقها، مدینة من الثّالث من سجستان، و هی علی شطّ نهر هند مند. ابن حوقل(9): و هی مدینة کبیرة خصبة، کثیرة النّخل و الأعناب، منها إلی غزنة نحو أربع عشرة مرحلة. فی اللباب: و هی مدینة (من بلاد کابل بین هراة


1- تقویم البلدان 330، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 46- ، معجم البلدان 1:
412، مراصد الاطلاع 1: 195.

2- ابن الأثیر 1: 149، و النسبة إلیها:" بساسیریّ و فسویّ".

3- صورة الأرض 281.

4- فی( س) و( ر):" الأترنج".

5- فی( س) و( ر):" اللام".

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 50.

7- تقویم البلدان 344، و انظر: البلدان للیعقوبی 281، معجم ما استعجم 1: 249، نزهة المشتاق 1: 458- ، الأماکن للحازمیّ 1: 123، معجم البلدان 1: 414- 419، و فیه توسع مفید، مراصد الاطلاع 1: 196، الروض المعطار 113.

8- ابن الأثیر 1: 151.

9- صورة الأرض 419.

ص: 211
و غزنة. فی العزیزیّ: و هی مدینة)
(1) جلیلة بها عدّة منابر و رباطات کثیرة عظیمة.
فی القانون(2): طولها صا لح عرضها لب یه. ابن سعید(3): طولها ضج عرضها ج.
فی الأطوال: طولها ص عرضها لح.
بسطام(4): من اللباب(5): بفتح الباء الموحّدة و سکون السّین و فتح الطاء المهملتین و فی الآخر میم، بلدة من الرّابع من قومس. ابن حوقل(6): و بسطام لها بساتین کثیرة، و هی کثیرة الفواکه، منها أبو یزید البسطامی الزاهد. فی القانون(7): طولها عط نه عرضها لو م. فی الأطوال: طولها عط ل عرضها لد ی.
بسکت(8): من اللباب(9): بکسر (72 ب) الباء الموحّدة و سکون السّین المهملة و فتح الکاف و فی آخرها تاء مثنّاة(10)، مدینة من مدن ما وراء النّهر من بلاد الشّاش.
بسکرة(11): بکسر الباء الموحّدة و قیل بفتحها و سکون السّین المهملة و کاف


1- ساقط من الأصل و( ب).

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 51.

3- کتاب الجغرافیا 162.

4- تقویم البلدان 432، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 34، معجم ما استعجم 1:
250، معجم البلدان 1: 421- و فیه: بکسر الباء، آثار البلاد للقزوینی 308، مراصد الاطلاع 1: 196، الروض المعطار 114.

5- ابن الأثیر 1: 152.

6- صورة الأرض 380.

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 60.

8- تقویم البلدان 487، و انظر: معجم البلدان 1: 422، مراصد الاطلاع 1: 197.

9- ابن الأثیر 1: 154.

10- فی الأصل و( ر):" ثاء مثلثة".

11- تقویم البلدان 138، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 125، معجم البلدان 1: 422، مراصد الاطلاع 1: 197، الروض المعطار 113.

ص: 212
و راء مهملة و هاء، مدینة من آخر الثّانی
(1) من الجرید(2) قبالة الغرب الأوسط، و هی قاعدة بلاد الزاب، و بسکرة بلاد ذات نخیل و زروع کثیرة، و من بسکرة یجلب التمر الطیب إلی تونس و بجایة. فی الأطوال: طولها کز عرضها ل. ابن سعید(3):
طولها کد که عرضها کز ل.
بشت(4): بضمّ الباء الموحّدة و سکون الشّین المعجمة ثم مثنّاة من فوقها، ناحیة من أعمال نیسابور، کثیرة الخیر خرج منها جماعة من الأدباء.
بشتنقان(5): بضمّ الباء الموحّدة و سکون الشّین المعجمة و فتح التّاء الفوقیة المثنّاة و کسر النّون و فتح القاف ثم ألف و نون، قریة من قری نیسابور، و هی علی فرسخ من نیسابور، و هی إحدی متنزهات نیسابور.
البصرة(6): من اللباب(7): بفتح الباء الموحّدة و سکون الصّاد و فتح الرّاء المهملتین ثم هاء، مدینة من الثّالث فی غربی دجلة و شرقی الأبلّة، و هی مدینة إسلامیة بنیت فی أیّام عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، و فی غربی البصرة و جنوبیها جبل یقال له سنام، و فی جنوبیها و غربیها البریّة، و هناک أعنی فی جنوبیها واد یقال


1- فی( س):" الثالث".

2- فی( س) و( ر):" الجزیرة".

3- کتاب الجغرافیا 126.

4- تقویم البلدان 443، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 123، معجم البلدان 1: 425، مراصد الاطلاع 1: 199.

5- تقویم البلدان 443، و انظر: معجم البلدان 1: 425، مراصد الاطلاع 1: 199.

6- تقویم البلدان 308، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 60- ، البلدان للیعقوبی 323، صورة الأرض لابن حوقل 235، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 431- ، معجم ما استعجم 1: 254، نزهة المشتاق 1: 383- ، معجم البلدان 1: 430- 441، و فیه تفصیل مفید، آثار البلاد للقزوینی 309- ، خریدة العجائب لابن الوردی 47، مراصد الاطلاع 1: 201، الروض المعطار 105- .

7- ابن الأثیر 1: 158.

ص: 213
له وادی النساء لأنّ النساء یظهرن إلیه و یلتقطن منه الکماة
(1)، و سنام عن البصرة نحو نصف مرحلة، و لیس فی بریّة البصرة مزدرع(2) علی المطر أصلا.
و مربد البصرة من المشترک(3): بکسر المیم و سکون الرّاء المهملة و فتح الباء الموحّدة ثم دال مهملة، و هو محلّة عظیمة بالبصرة من جهة البریّة کان یجتمع فیها العرب من الأقطار، و یتناشدون الأشعار و یبیعون و یشترون، قال: و قال الأصمعی المربد هو کل موضع حبست (73 ب) فیه الإبل و منه مربد التّمر(4). فی الأطوال:
طول البصرة عد عرضها ل ح. ابن سعید(5): طولها عد لا عرضها لا. فی القانون(6): طولها عد عرضها لا.
بصری(7): بضمّ الباء الموحّدة و سکون الصّاد المهملة و راء مهملة و ألف مقصورة، مدینة من الثّالث من کورة حوران، و هی مدینة أزلیة مبنیة بالحجارة السود مسقفة(8) بها، و لها قلعة ذات بناء متین و بساتین، و بناء قلعتها شبیه ببناء قلعة دمشق، و هی علی أربع مراحل من دمشق، و فی شرقیها صرخد علی نحو ستة عشر میلا. فی القانون(9) و الأطوال: طولها نط ک عرضها لا ل، الصواب طولها س ح عرضها لب نه.


1- الأصل:" الکلمات" و فی( ر):" الکماءة".

2- فی( ب) و( ر):" من زرع".

3- یاقوت الحمویّ 392-

4- فی( س):" مربد الهمی" و فی( ر):" برد الهمی".

5- کتاب الجغرافیا 159.

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 48.

7- تقویم البلدان 252، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 79، معجم ما استعجم 1:
253، معجم البلدان 1: 441، مراصد الاطلاع 1: 201، الروض المعطار 109.

8- وردت فی جمیع النسخ:" مشفقة" و ما أثبتناه من التقویم.

9- أبو الریحان البیرونیّ 2: 46.

ص: 214
بصنّی
(1): الظاهر أنها بباء موحدة و صاد مهملة مفتوحة و نون مشددة مکسورة ثم یاء مثنّاة تحتیّة، مدینة من الثّالث من الأهواز. ابن حوقل(2): و ببصنّی یعمل الستور التی تحمل إلی الآفاق المکتوب علیها عمل بصنّی و قد یعمل ببرذون و کناوان(3) و غیرهما من تلک المدن ستور یکتب علیها عمل بصنّی و تدلس بستور بصنّی. فی القانون(4): و فیها طراز الستور، طولها عد ل عرضها لج ی.
بطایح(5): فی اللباب(6): بفتح الباء الموحّدة و الطاء المهملة، قال: و هی موضع بین واسط و بین البصرة، و هناک عدّة قری مجتمعة فی وسط الماء.
بطلیوس(7): بفتح الباء الموحّدة و الطاء المهملة و سکون اللام و فتح المثنّاة التحتیّة و سکون الواو فی آخرها سین مهملة، مدینة من الخامس(8) من غرب الأندلس، و هی قاعدة مملکة، و مملکتها فی الشّمال و الغرب عن مملکة قرطبة، و هی فی الغرب بمیلة إلی الجنوب عن مملکة طلیطلة، و بین بطلیوس و قرطبة ستة أیّام، و بطلیوس مدینة عظیمة، و هی علی نهر فی بسیط من الأرض مخضّر، (74 أ) و هی محدثة إسلامیة. ابن سعید(9): طولها ط عرضها لح ن.


1- تقویم البلدان 313، و انظر: نزهة المشتاق 1: 397، معجم البلدان 1: 442، مراصد الاطلاع 1: 202، الروض المعطار 109.

2- صورة الأرض 252.

3- فی( س):" کنادان" و فی( ر):" کناران" و فی معجم البلدان:" کلیوان".

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 48 و فیه:" بجنه و هی بصنی".

5- تقویم البلدان 296، و انظر: معجم البلدان 1: 450- ، الروض المعطار 92.

6- ابن الأثیر 1: 159، و النسبة إلیها:" بطایحیّ".

7- تقویم البلدان 172- ، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 906، نزهة المشتاق 2: 545، معجم البلدان 1: 447، مراصد الاطلاع 1: 204، الروض المعطار 93.

8- فی التقویم:" من الرابع".

9- کتاب الجغرافیا 166.

ص: 215
بطن محسّر
(1): بفتح الباء الموحّدة و سکون الطاء المهملة و نون و ضمّ المیم و فتح الحاء المهملة و کسر السّین المهملة المشدّدة و فی الآخر راء مهملة، و هو واد بین منی و المزدلفة، و لیس هو من واحد منهما(2).
بطن مرّ(3): قد ذکرنا آنفا البطن؛ و أمّا مرّ بفتح المیم ثم راء مهملة مشددة، و هی بقعة من الثّانی من الحجاز، فیها عدّة قرایا و میاه تجری و نخیل کثیر، و هی عن مکّة مسیرة یوم، و هی علی طریق حجاج مصر و الشّام، و النخل و المزدرع متّصل من بطن مرّ إلی وادی نخلة(4)، و منها و من الطائف تجلب الخضر(5) و الثمار إلی مکّة و المیرة أیضا، و فی أیّام نقص المیاه بمکّة و منی ترد الحجاج من بطن مرّ و یحملون المیاه منة إلی منی. فی الأطوال: طولها سز ه عرضها کا نه.
بعقوبا(6): فی اللباب(7): بفتح الباء الموحّدة و سکون العین المهملة و ضمّ القاف و فی آخرها باء ثانیة و ألف؛ قال: و هی قریة کبیرة علی عشرة فراسخ من بغداد؛ قال السّمعانیّ(8) و حکاه عن الخطیب أنة باعقوبا بزیادة الألف بعد الباء الأولی، قال: و هی قریة بأعلی النّهروان(9)، و منها أبو هاشم الباعقوبی، قال السّمعانیّ: و ظنّی أنها غیر باعقوبا القریة المشهورة التی علی عشرة فراسخ من


1- تقویم البلدان 78، 81، و انظر: معجم البلدان 1: 449، مراصد الاطلاع 1: 205.

2- و عند یاقوت هی منی أو من المزدلفة، و فی الحدیث:" المزدلفة کلّها موقف إلّا وادی محسّر".

3- تقویم البلدان 94، و انظر: معجم البلدان 1: 449، مراصد الاطلاع 1: 205، الروض المعطار 93.

4- فی الأصل:" نحلة".

5- فی الأصل:" الحصر".

6- تقویم البلدان 294، و انظر: معجم البلدان 1: 453، مراصد الاطلاع 1: 207.

7- ابن الأثیر 1: 161، و النسبة إلیها:" بعقوبیّ".

8- الأنساب 2: 43، 265.

9- فی( س) و( ر):" قریة علی نهروان".

ص: 216
بغداد، فإن کانت تلک فلعلّه ألحق فیها الألف.
بعلبک
(1): بفتح الباء الموحّدة و سکون العین المهملة و فتح اللام و الباء الموحّدة ثم کاف فی الآخر، بلدة من أوّل الرّابع من أعمال دمشق فی الجبل، و هی بلدة قدیمة ذات أسوار و قلعة حصینة عظیمة البناء، و هی ذات (74 ب) أشجار و أنهار و أعین، و هی کثیرة الخیر و قیل أنها عادیة.
قال ابن حوقل(2): و هی مدینة علی جبل، عامّة أبنیتها من حجارة، و بها قصور من حجارة، و قد بنیت علی أساطین شاهقة، لیس بأرض الشّام أبنیة حجارة أعجب و لا أکبر منها. قال فی العزیزیّ: و هی مدینة جلیلة قدیمة، بها مذبح تقول الصابئة إنه بیت من بیوتهم عظیم عندهم جدا، و من بعلبک إلی الزبدانی ثمانیة عشر میلا، القیاس طولها س عرضها لح ن.
بغداذ(3): من اللباب(4): بفتح الباء الموحّدة و سکون الغین المعجمة و فتح الدّال المهملة و فی آخرها ذال معجمة. قال: و إنمّا سمّیت بغداذ بهذا الاسم لأن کسری أهدی إلیه خصیّ من الشّرق فأقطعه بغداذ، و کان لهم صنم یعبدونه فی الشّرق یقال له بغ، فقال ذلک الخصیّ: بغداذ، یقول: أعطانی الصنم، و الفقهاء


1- تقویم البلدان 254، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 77، البلدان للیعقوبی 325، معجم ما استعجم 1: 260، نزهة المشتاق 1: 369- ، معجم البلدان 1: 453- ، آثار البلاد للقزوینی 156، خریدة العجائب لابن الوردی 41- ، مراصد الاطلاع 1:

2- صورة الأرض 175.

3- تقویم البلدان 292، 302، و انظر أیضا: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 59، البلدان للیعقوبی 233- ، صورة الأرض لابن حوقل 240- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 434- ، معجم ما استعجم 1: 261، نزهة المشتاق 2: 666- ، معجم البلدان 1:

4- ابن الأثیر 1: 162.

ص: 217
یکرهون هذا الاسم من أجل هذا. و سمّاها المنصور مدینة السلام لأنّ دجلة کان یقال لها وادی السلام؛ قال: و کان ابن المبارک یقول: لا یقال بغداذ بالذّال المعجمة لأن بغ اسم شیطان وداذ عطیته، و إنّها شرک، و إنّما یقال بغداد یعنی بالدّال المهملة، و بغدان. و کان أبو عبیده و أبو زید یقولان بغداد و مغدان و بغدان، و قیل فی معنی بغداد أیضا عطیّة الملک، قال بعضهم: إنّ بغ بالعجمیة البستان وداذ اسم رجل یعنی بستان داذ.
و هی مدینة من آخر الثّالث من العراق، و هی علی شاطی‌ء دجلة، فالجانب الغربیّ یسمّی الکرخ، و به کان سکنی أبی جعفر المنصور لما بنی بغداد و سمّاها الزوراء سمّیت بذلک لأنه جعل أبواب المدینة (75 أ) الداخلة مزورّة عن
(1) الأبواب الخارجة، و أمّا الجانب الشّرقیّ فیسمّی عسکر المهدیّ لأنّ المهدی بن منصور أوّل من سکن بعسکره، و یسمّی أیضا الرّصافة (لأنّ الرّشید بنی بالجانب الشّرقی قصرا و سمّاه الرصافة)(2)، و یسمّی جانب الطاق أیضا نسبة إلی رأس الطاق موضع السوق الأعظم.
قال فی المشترک(3): و نهر المعلّی منسوب إلی المعلّی بن طریف مولی المنصور؛ قال: و هو أعظم محلّة ببغداد من الجانب الشّرقیّ، و فیها الحریم و دور الخلافة. فی القانون(4) و الأطوال: طول بغداد ع عرضها لج که. و لما فرغ المنصور من بناء بغداد فی سنة ستة و أربعین و مائة أمر نوبخت المنجم أن یأخذ طالعها فوجد المشتری فی القوس فحکم بظهور فضلها علی سائر البلاد فسرّ المنصور(5).


1- فی( س) و( ر):" مزاورة من".

2- ساقط من الأصل.

3- یاقوت الحمویّ 427.

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 48.

5- فی( س) و( ر):" و فسر المنصور طالعها ط".

ص: 218
بغراس
(1): من اللباب(2): بفتح الباء الموحّدة و سکون الغین المعجمة و راء مهملة و ألف و فی الآخر سین مهملة، مدینة من الرّابع من جند قنسرین، و هی ذات قلعة مرتفعة، و لها أعین و بساتین و واد. ابن حوقل(3): و بغراس علی طریق الثغور، و کان بها دار ضیافة للمسافرین لزبیدة. و فی العزیزیّ: و من بغراس یفترق طریق الثغرین أعنی ثغر الجزیرة و ثغر الشّام، و بینها و بین أنطاکیة أثنی عشر میلا، و بینها و بین باب إسکندرونة(4) أیضا أثنی عشر میلا. القیاس: طولها س یه عرضها له نح.
بغشور(5): الظاهر أنها بفتح الباء الموحّدة و الغین المعجمة الساکنة ثم شین معجمة و واو و راء مهملة فی الآخر، مدینة من الرّابع من خراسان، و النسبة إلیها بغویّ، و هی بین مرو و هراة، یقال له بغ و بغشوی(6). ابن حوقل(7): و هی فی مفازة، و ماؤهم من الآبار، و هی من (75 ب) المدن الصحیحة التربة و الهواء. فی الأطوال: طولها فو که عرضها لو. فی القانون(8): طولها فط عرضها لو ل.
بغلان(9): من اللباب(10): بفتح الباء الموحّدة و سکون الغین المعجمة و فی


1- تقویم البلدان 258، و انظر: معجم البلدان 1: 467، مراصد لاطلاع 1: 209.

2- ابن الأثیر 1: 163.

3- صورة الأرض 184.

4- فی الأصل:" إسکندریّة".

5- تقویم البلدان 456، و انظر: معجم البلدان 1: 467، آثار البلاد للقزوینی 329- ، مراصد الاطلاع 1: 209.

6- فی التقویم:" بغشور".

7- صورة الأرض 441.

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 63.

9- تقویم البلدان 447، و انظر: البلاد للیعقوبی 288، معجم ما استعجم 1: 262، نزهة المشتاق 1: 485، معجم البلدان 1: 468، مراصد الاطلاع 1: 209.

10- ابن الأثیر 1: 164، و النسبة إلیها:" بغلانی".

ص: 219
آخرها نون، بلدة بنواحی بلخ، قال: و ظنی أنها من طخارستان، و هی من أنزه بلاد اللّه علی ما قیل بالتفاف الأشجار.
البقاع
(1): جمع بقعة، موضع یقال له بقاع کلب، قریب من دمشق، و هو أرض واسعة بین بعلبکّ و حمص و دمشق، فیها قری کثیرة و میاه غزیرة نمیرة، و أکثر شرب هذه الضیاع یخرج من جبل، یقال لهذه العین عین الجرّ(2)، و بهذه البقاع قبر إلیاس علیه السلام، کذا فی المراصد(3).
بکاس(4): بفتح الباء الموحّدة و الکاف ثم ألف و سین مهملة فی الآخر، و بکاس و الشّغر قلعتان حصینتان علی جبل مستطیل و تحتهما نهر یجری، و لهما بساتین و فواکه کثیرة، و لهما مسجد جامع و منبر و رستاق، و هما بین أنطاکیة و أفامیة علی قریب منتصف الطریق بینهما، و فی شرقیهما علی شوط فرس جسر کشفهان(5)؛ و هو جسر علی النّهر، و هو مشهور، و له سوق یجتمع الناس فیه کل فی أسبوع و بکاس و الشّغر من الرّابع من جند قنسرین. فی الزیج: طولها سا عرضها له ل(6).
بلار(7): بضمّ الباء الموحّدة و فتح اللام و ألف و راء مهملة فی الآخر، یقال لها بالعربی بلغار، و هی بلدة فی نهایة العمارة الشّمالیّة، و هی قریبة من شطّ اتل فی البرّ الشّمالیّ الشّرقیّ، و هی و صرای فی برّ واحد، بینهما فوق عشرین مرحلة،


1- سقطت مادة" البقاع" من( ب) و( ر) و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 77، معجم ما استعجم 1: 263، معجم البلدان 1: 470.

2- وردت فی الأصل بالحاء:" الحر"، و هو تحریف.

3- مراصد الاطلاع 1: 211.

4- تقویم البلدان 260، و انظر: معجم البلدان 1: 474، مراصد الاطلاع 1: 213.

5- فی( س) و( ر):" کسفهان".

6- فی( س) و( ر):" که له".

7- تقویم البلدان 216، و انظر: مادة" بلغار" فی معجم البلدان 1: 485- 488، مراصد الاطلاع 1: 219.

ص: 220
و هی فی وطاة و الجبل عنها أقلّ من یوم، و بها عدّة
(1) حمّامات، و أهلها مسلمون خفیة(2)، (76 أ) و لا یکون بها شی‌ء من الفواکه لشدّة البرد، و کذلک العنب لا یوجد (بها)(3)، و یستوی فیها الفجل و یکون أسود فی غایة الکبر.
و حکی لی بعض أهلها أنّ أوّل فصل الصیف لا یغیب الشفق عنها، و یکون لیلها فی غایة القصر، و هذا الذی حکاه صحیح موافق لما یظهر بالأعمال الفلکیة، لأنّ من عرض ثمانیة و أربعین و نصف (یتقدم طلوع الصبح علی غیبوبة الشفق)(4)، و یبتدی‌ء تقدم غیبوبة الشفق فی أوّل فصل الصیف، و عرضها أکثر من ذلک فیصح ما نقله(5) علی کل تقدیر. فی الأطوال: طولها ف عرضها ن ل. فی القانون(6):
طولها ع عرضها مط ل.
بلاساغون(7): من اللباب(8): بفتح الباء الموحّدة و لام و ألف و سین مهملة مفتوحة و ألف و ضمّ الغین المعجمة و واو و نون، بلدة من الرّابع(9) من التّرک، و راء سیحون قریب من کاشغر. فی الأطوال: طولها صا له عرضها مز م. فی القانون(10): طولها صا ل عرضها مز م.
بلاطنس(11): بفتح الباء الموحّدة و اللام ثم ألف و طاء مهملة مضمومة


1- فی التقویم:" ثلاثة".

2- فی( ب) و( س) و( ر):" حنفیة".

3- ساقطة من الأصل و( ب).

4- ما بین القوسین ساقط من( ب) و( س) و( ر).

5- فی( س):" نقلوه".

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 72.

7- تقویم البلدان 500، و انظر: معجم البلدان 1: 476، مراصد الاطلاع 1: 215.

8- لم نجده عند ابن الأثیر.

9- فی التقویم:" السابع".

10- أبو الریحان البیرونیّ 2: 71.

11- انظر عنها: معجم البلدان 1: 478، مراصد الاطلاع 1: 215.

ص: 221
و نون مضمومة ثم سین معجمة فی الآخر، بلدة صغیرة ذات قلعة حصینة و أشجار جلیلة، و لها واد و أعین، و هی من الرّابع من الشّام. القیاس: طولها س یه عرضها له نه.
بلبیس
(1): بکسر الباء الموحّدة و سکون اللام و فتح الباء الموحّدة و سکون المثنّاة من تحت ثم سین مهملة، و عن البکریّ(2): بفتح الباء الأولی، مدینة من الثّالث، و هی قصبة الحوف، و لها أشجار و نخیل کثیر، و هی قاعدة الولاة(3) بالحوف، و یمرّ بها من الأنهار الآخذة من النیل حال زیادته نهر یعرف ببحر ابن منجا، (76 ب) و من النّهر المذکور شرب تلک الناحیة بأسرها. ابن سعید: طولها ند له عرضها ل ی.
بلخ(4): من اللباب(5): بفتح الباء الموحّدة و سکون اللام و فی آخرها خاء معجمة، مدینة من الرّابع من خراسان، و بلخ (مدینة)(6) فی مستو من الأرض، و بینها و بین أقرب جبل إلیها أربعة فراسخ، و المدینة نحو نصف فرسخ فی مثله، و لها نهر یسمّی داهاس(7) یجری فی ربضها، و هو نهر یدیر عشرة أرحیة، و البساتین فی جمیع جهات بلخ (تحتفّ بها، و ببلخ الاترج و قصب السکّر، و یقع فی نواحیها


1- تقویم البلدان 118، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 80، معجم البلدان 1:
479، مراصد الاطلاع 1: 216.

2- معجم ما استعجم 1: 272.

3- فی الأصل:" الولادة".

4- تقویم البلدان 460، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 32، 34، البلدان للیعقوبی 287، صورة الأرض 447- ، نزهة المشتاق 1: 483، الأماکن للحازمیّ 1: 137، معجم البلدان 1: 479- ، آثار البلاد للقزوینی 331- ، مراصد الاطلاع 1: 217، الروض المعطار 96.

5- ابن الأثیر 1: 172.

6- ساقطة من الأصل.

7- فی( ر):" واهاس" و فی( ب) و التقویم:" دهاس".

ص: 222
الثلوج. فی اللباب: بلخ)
(1) من خراسان، و فتحها الأحنف بن قیس التمیمی زمن عثمان رضی اللّه عنه.
قال أحمد الکاتب: و یقال بلخ وسط خراسان، فمنها إلی فرغانة ثلاثون مرحلة مشرقا، و منها إلی الرّیّ ثلاثون مرحلة مغرّبا، و منها إلی سجستان ثلاثون مرحلة جنوبا، و منها إلی کرمان ثلاثون مرحلة، و منها إلی خوارزم ثلاثون مرحلة، و منها إلی المولتان(2) ثلاثون مرحلة، و کان یحیط بقری(3) بلخ و مزارعها سور واحد. فی الأطوال و القانون(4): طولها صا عرضها لو ما.
بلد(5): بفتح الباء الموحّدة و اللام ثم دال مهملة فی الآخر، بلدة صغیرة من الرّابع، من دیار ربیعة علی غربی دجلة، منها إلی الموصل ستة فراسخ. فی المشترک(6): و هی فوق الموصل و بینهما سبعة فراسخ. فی اللباب(7): و هی تقارب الموصل یقال لها بلد الخطب(8)، و بها کان یونس النبی علیه السلام. فی الأطوال: طولها سو م عرضها لو ن. فی القانون(9): طولها سح مه عرضها ل له.
فی الرّسم: (77 أ) طولها سح مه عرضها لو ک.


1- ما بین القوسین ساقط من( ر).

2- فی التقویم:" الملتان".

3- وردت فی جمیع النسخ:" بغربی" و الصواب ما أثبتناه من التقویم.

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 64.

5- تقویم البلدان 284، و انظر: صورة الأرض لابن حوقل 220، معجم ما استعجم 1:
273، نزهة المشتاق 2: 660، الأماکن للحازمیّ 1: 137، معجم البلدان 1: 481، آثار البلاد للقزوینی 336، مراصد الاطلاع 1: 217.

6- یاقوت الحمویّ 64.

7- ابن الأثیر 1: 173.

8- فی الأصل:" الحطب".

9- أبو الریحان البیرونیّ 2: 58.

ص: 223
بلرم
(1): فی المراصد(2): بفتح الباء و اللام و سکون الرّاء المعجمة و میم، معناه بلغة الرّوم المدینة، و هی أعظم مدینة فی جزیرة صقلیة، علی شاطی‌ء البحر، مدینة کبیرة سورها شامخ، یقال إنّ أرسطو طالیس معلّق فی خشبة من هیکلها.
بلّری(3): وجدتها مکتوبة بفتح الباء الموحّدة و اللام المشددة المفتوحة و الرّاء المهملة المکسورة و فی الآخر یاء مثنّاة من تحت، مدینة من الثّالث من السند، علی شطّ مهران من غربیه، قریب الخلیج المنفتح من مهران علی ظهر المنصورة.
البلقاء(4): وجدتها فی صحاح الجوهری(5) مضبوطة بفتح الباء الموحّدة و سکون اللام و فتح القاف و المد، و هی مدینة بالشّام، و هی إحدی کور الشراة.
بلنجر(6): من اللباب(7): بفتح الباء الموحّدة (و فتح اللام)(8) و نون ساکنة و جیم مفتوحة ثم راء مهملة، مدینة من السّادس بدربند خزران، و هی داخل


1- سقطت مادة" بلرم" من( ب) و( ر) و هی فی تقویم البلدان 192، و انظر: صورة الأرض لابن حوقل 118، نزهة المشتاق 2: 590، معجم البلدان 1: 483، آثار البلاد للقزوینی 158، الروض المعطار 101- .

2- صفی الدین البغدادی 1: 218.

3- تقویم البلدان 347.

4- انظر عنها: البلدان للیعقوبی 326، مسالک الممالک للإصطخری 13، 65، صورة الأرض لابن حوقل 18، 185، و المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 168، 361، 464، و معجم ما استعجم 1: 275، و نزهة المشتاق للإدریسیّ 1: 355، 377، و معجم البلدان 1: 489، و المشترک وضعا کلاهما لیاقوت 66، و آثار البلاد للقزوینی 156- ، و مراصد الاطلاع 1: 219، الروض المعطار للحمیری 96-

5- الجوهری 4: 1451.

6- تقویم البلدان 218، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 124، معجم ما استعجم 1: 276، معجم البلدان 1: 489، مراصد الاطلاع 1: 220، الروض المعطار 94.

7- ابن الأثیر 1: 175 و النسبة إلیها:" بلنجریّ".

8- ساقط من الأصل.

ص: 224
الباب، قیل: نسبت إلی بلنجر بن یافث. فی الأطوال: طولها عه ک عرضها مو ل. فی القانون
(1): طولها عج عرضها مد ن.
بلنسیة(2): بفتح الباء الموحّدة و اللام و سکون النّون و کسر السّین المهملة و فتح المثنّاة من تحت و فی آخرها هاء، مدینة من أواخر الرّابع، من شرقیّ الأندلس بین مملکتی(3) مرسیة و طرطوشة، و هی علی بحیرة یصبّ فیها نهر یمرّ علی شمالی بلنسیة، و هی فی أحسن مکان و قد حفّت بالأنهار و الجنان؛ فلا تری إلا میاها تتفرع(4)، و لا تسمع إلا أطیارا تسجع، و لها بحیرة حسنة، و هی علی القرب من بحر الزقاق و حیث (77 ب) خرجت منها لا تلقی إلا مناره، و هی شرقیّ مرسیة و غربی طرطوشة، و من مشاهیر منازهها(5) الرصافة و منیة ابن عامر(6)، و من أعمالها مدینة شاطبة و هی حصینة، قال ابن سعید(7): و یقال إنّ ضوء مدینة بلنسیة یزید علی ضوء بلاد الأندلس، و جوّها صقیل أبدا لا تری فیه ما یکدره أبدا. طولها ک عرضها لح و.
بلنیاس(8): بکسر الباء الموحّدة و اللام و سکون النّون و مثنّاة تحتیّة و ألف و سین مهملة، بلدة من الرّابع من سواحل حمص، و هی ذات أشجار و فواکه، و یزرع بها قصب السکّر، فی العزیزیّ: و هی دون جبلة، و بینها و بین


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 71.

2- تقویم البلدان 178، و انظر: نزهة المشتاق 2: 556، معجم البلدان 1: 490، آثار البلاد للقزوینی 513، مراصد الاطلاع 1: 220، الروض المعطار 97- 101.

3- فی الأصل و( ب):" مملکة".

4- فی( س) و( ر):" تفرغ".

5- فی( س):" منازلها".

6- وردت فی جمیع النسخ:" منه ابن عامر" و الصواب ما أثبتناه من التقویم.

7- کتاب الجغرافیا 167.

8- تقویم البلدان 254. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 76، البلدان للیعقوبی 325، نزهة المشتاق 2: 644.

ص: 225
انطرطوس
(1) اثنی عشر میلا، و لها قلعة حصینة حسنة البناء مشرفة علی البحر، و بین بلنیاس و بین قلعتها قریب من فرسخ، و اسم قلعتها المرقب، فی الزّیج:
طولها س عرضها له مه.
بلوص(2): بضمّ اللام و سکون الواو و صاد مهملة، جیل(3) کالأکراد. لهم بلاد واسعة بین کرمان و فارس، تعرف بهم فی سفح جبال القفص؛ کذا فی المراصد(4).
بمّ(5): من اللباب(6): بفتح الباء الموحّدة و تشدید المیم، مدینة من الثّالث من کرمان. ابن حوقل(7): و فیها ثلاثة جوامع، و هی أکبر من جیرفت. فی العزیزیّ: و هی من کبار مدن کرمان، و هی مصر من الأمصار. فی الأطوال: طولها فد ح عرضها کح ل. فی القانون(8): طولها فج ل عرضه لب.
بنترقلی(9): بفتح الباء الموحّدة و سکون النّون و فتح التّاء المثنّاة من فوق و فتح الرّاء المهملة و سکون القاف و کسر اللام و فی آخرها یاء مثنّاة من تحت. و یقال لها بندرکلی، و هی بلدة علی شرقی الخلیج القسطنطینی، و هی شمالی کربی.


1- فی الأصل:" أنطرسوس"، و فی( ب):" الطرسوس".

2- سقطت مادة" بلوص" من( ب) و( ر) و هی فی تقویم البلدان 334، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 49، معجم البلدان 1: 491.

3- فی الأصل و( س):" جبل".

4- صفی الدین البغدادی 1: 220 و فیه:" جبل للأکراد".

5- تقویم البلدان 336، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 49، البلدان للیعقوبی 286، معجم ما استعجم 1: 279، نزهة المشتاق 1: 435، معجم البلدان 1: 495، مراصد الاطلاع 1: 222، الروض المعطار 104.

6- ابن الأثیر 1: 178.

7- صورة الأرض 312.

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 50.

9- تقویم البلدان 32، 388.

ص: 226
بنجهیر
(1): من (78 أ) اللباب(2): بفتح الباء الموحّدة و سکون النّون و الجیم و کسر الهاء و سکون المثنّاة من تحت و فی آخرها راء مهملة، مدینة من الرّابع من زابلستان. ابن حوقل(3): و هی من عمل(4) البامیان، و هی مدینة علی جبل الغالب علی أهلها العبث و الفساد. قال فی اللباب: و أهل بنجهیر قد جعلوا السوق کالغربال لکثرة الحفر، قال: و إنما یبتغون عروقا یجدونها تفضی إلی الجوهر، و هم إذا وجدوا عرقا حفروا أبدا إلی أن یصیروا إلی الفضّة، فینفق الرجل منهم الأموال الکثیرة فی الحفر، فربما خرج له من الفضّة ما یستغنی (به)(5) هو و عقبه، و ربما خاب عمله لغلبة الماء و غیر ذلک، و ربما وقف الرجل علی العرق(6) و وقف آخر علیه بعینه فی موضع آخر فیأخذان جمیعا فی الحفر، و العادة عندهم أن أیّ من سبق فأعترض علی صاحبه فقد استحق ذلک العرق و ما یفضی إلیه، و هم یعملون عند هذه المسابقة عملا لا تعمله الشیاطین، و إذا سبق أحد الرجلین بقی الآخر و قد ذهبت نفقته هدرا، و إن استویا اشترکا، و هم یحفرون أبدا ما بقیت السّرج تتقد و تشتعل فإذا طفیت السّرج و لم تتقد لم یتقدموا، لأنّ من صار فی ذلک الموضع مات فی أسرع من لحظة، فتری الرجل یصبح و هو صاحب ألف ألف و یمسی و لا شی‌ء عنده، أو یصبح و هو فقیر و یمسی و قد ملک ما لا یضبط حسابه. فی الأطوال: طول بنجهیر صد م عرضها لد ن. فی القانون(7): طولها صد ک عرضها له.


1- تقویم البلدان 468، و انظر: نزهة المشتاق 1: 485- ، معجم البلدان 1: 498، مراصد الاطلاع 1: 225، الروض المعطار 104.

2- ابن الأثیر 1: 179.

3- صورة الأرض 449.

4- فی( س):" علی" و فی( ر):" أعلی".

5- ساقطة من الأصل و( ب).

6- فی الأصل:" العرف".

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 66.

ص: 227
البندقیة
(1): بضمّ الباء الموحّدة و سکون النّون ثم دال مهملة و قاف و مثنّاة من تحت و هاء (78 ب) فی الآخر، مدینة من السّادس قاعدة البنادقة. فی القاموس(2): بندقة بن مظّة: أبو قبیلة، و لعلهم منسوبون إلیه، و هی شرقی بلاد الأنبردیّة(3)، و هی علی طرف الخلیج المعروف بخور البنادقة، و عمارتها فی البحر، و تخترق المراکب أکثرها تتردّد بین الدور و یرکب(4) الإنسان علی باب داره، و لیس لهم مکان یتمشون فیه إلّا الساباط الذی فیه سوق الصرف صنعوه لراحتهم إذا اشتهوا التمشی، و ملکهم من أنفسهم یقال له الدوک بضمّ الدّال المهملة و واو و کاف فی الآخر. ابن سعید(5): طولها لب عرضها م د. فی الأطوال: طولها لو عرضها مو.
بنکث(6): من اللباب(7): بکسر الباء الموحّدة و سکون النّون و فتح الکاف و فی آخرها ثاء مثلّثة، مدینة من الخامس من الشّاش، و هی قصبة الشّاش(8)؛ لم یزد علی ذلک. و قال ابن حوقل(9): و قصبة الشّاش بنکث و لها قهندز (و مدینة)(10)، و قهندزها خارج عن المدینة إلّا أنّ حائط المدینة و القهندز شی‌ء واحد، و للمدینة ربض و علی الربض أیضا سور، ثمّ خارج هذا السور ربض آخر


1- تقویم البلدان 210.

2- الفیروزآبادی 1123.

3- فی الأصل و( ب):" اللنبردیة" و فی( س) و( ر):" النبردیة" و ما أثبتناه من التقویم.

4- فی( س) و( ر):" مرکب".

5- کتاب الجغرافیا 182.

6- تقویم البلدان 494، و انظر: نزهة المشتاق 2: 703، معجم البلدان 1: 500، مراصد الاطلاع 1: 226.

7- ابن الأثیر 1: 181-

8- فی( ر):" الشام" و هو تصحیف.

9- صورة الأرض 508- 509.

10- ساقطة من الأصل.

ص: 228
و بساتین و منازل، و یحیط به سور آخر، و للقهندز بابان أحدهما إلی الربض و الآخر إلی المدینة، و مسجد الجامع علی حائط القهندز، و طول البلد فرسخ، و تجری فی ذلک المیاه، و فی الربض بساتین کثیرة. فی الأطوال: طولها ص عرضها ما ک. فی القانون
(1): طولها فط ی عرضها مب ل.
البوازیج(2): من المشترک(3): بفتح الباء الموحّدة و الواو و الألف و کسر الزّای المعجمة ثم یاء آخر الحروف ساکنة و فی آخرها جیم، مدینة من الرّابع من الجزیرة، و هی بین تکریت و بین إربل. فی الأطوال: طولها (79 أ) سز ن عرضها له.
بوزجان(4): من اللباب(5): بضمّ الباء الموحّدة و سکون الزّای المعجمة بعد الواو و فتح الجیم و فی آخرها نون، مدینة من الرّابع من خراسان. ابن حوقل(6):
و مدینة البوزجان بلیدة بین هراة و نیسابور من بلاد خراسان. فی الأطوال: طولها فد عرضها لو ه.
بوشنج(7): من اللباب(8): بضمّ الباء الموحّدة و سکون الواو و فتح الشّین


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 69.

2- تقویم البلدان 286، و انظر: صورة الأرض لابن حوقل 225، معجم ما استعجم 1:
282، معجم البلدان 1: 503، مراصد الاطلاع 1: 227.

3- یاقوت الحمویّ 67.

4- تقویم البلدان 454، و انظر: نزهة المشتاق 1: 461، معجم البلدان 1: 507، مراصد الاطلاع 1: 229.

5- ابن الأثیر 1: 185-

6- صورة الأرض 433.

7- تقویم البلدان 454، و انظر: البلدان للیعقوبی 280، صورة الأرض 440 و فیه" بوسنج"، معجم ما استعجم 1: 285، نزهة المشتاق 1: 473، معجم البلدان 1: 508، آثار البلاد للقزوینی 337- ، مراصد الاطلاع 1: 230، الروض المعطار 118.

8- ابن الأثیر 1: 187.

ص: 229
المعجمة و سکون النّون و فی آخرها جیم، و أصل اسمها بالعجمیة بوشنک، و عرّبت ببوشنج، و یقال لها فوشنج بالفاء، و هی مدینة من الرّابع من خراسان، علی نحو النصف من هراة، و هی أیضا مثل هراة فی مستو من الأرض، و لیس لها جبل غیر جبل هراة، و لبوشنج میاه و أشجار کثیرة، و ماؤها من نهر هراة، و هو یجری من هراة إلی بوشنج إلی سرخس
(1)، و ینقطع الماء فی بعض السنة عن سرخس و لا یصل إلیها. فی الأطوال: طولها فه عرضها لد ن.
بوصیر(2): بضمّ الباء الموحّدة و سکون الواو و کسر الصّاد المهملة و سکون المثنّاة من تحت ثم راء مهملة، و یقال لها بوصیر قوریدس(3) من أعمال الفیّوم، و بها قتل مروان الحمار(4) آخر خلفاء بنی أمیّة، و بوصیر أیضا من الجیزیة، و یقال لها بوصیر السّدر، و بوصیر أیضا من کورة السمنودیة(5)، و یقال لها بوصیر بنا بفتح الباء الموحّدة ثم نون، و بوصیر أیضا بلدة من کورة بوش بضمّ الباء الموحّدة من تحت و واو ساکنة و فی آخرها شین معجمة، جمیعها من دیار مصر. فی الأطوال:
طولها نح عرضها لح ل. فی القانون(6): طولها ند ک عرضها کط ل.
بولیة(7): بضمّ الباء الموحّدة و سکون الواو و کسر اللام و الیاء (79 ب) المثنّاة من تحت ثم هاء فی الآخر، و هی مملکة علی بحر الرّوم عند فم خور


1- فی( س):" سرخیس".

2- تقویم البلدان 107، و انظر: البلدان للیعقوبی 331، 337، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 612، نزهة المشتاق 1: 124، معجم البلدان 1: 509- ، خریدة العجائب لابن الوردی 36، مراصد الاطلاع 1: 230، الروض المعطار 117.

3- فی( ب):" قوریدش" و فی( س) و( ر):" قورندش".

4- هو مروان بن محمد بن مروان بن الحکم قتل سنة 132 ه، و یقال له" الحمار" أو" حمار الجزیرة" لجرأته فی الحروب.

5- فی( س):" السهنودیة".

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 45.

7- تقویم البلدان 198. و انظر: الروض المعطار 116.

ص: 230
البنادقة، و هناک جبل بولیة و هی تقابل مملکة الباسلیسة، لأنّ مملکة بولیة علی غربیّ فم بحر البنادقة و مملکة الباسلیسة علی شرقیّ فمه، و ملک بولیة فی زماننا یقال له الریدشار، و یقال لبولیة انبویة
(1) بالألف و النّون عوضا عن اللام.
بومن(2): بضمّ الباء الموحّدة و سکون الواو و کسر المیم ثم نون فی الآخر، اسم مدینة کیلان، و هی موطن سلطانهم قریبة من البحر.
بون(3): فی اللباب(4): بفتح الباء الموحّدة و سکون الواو و فی آخرها نون، قال: و یقال لبون ببنة أیضا ببائین موحّدتین الأولی مفتوحة و الثانیة ساکنة، و هی مدینة بباذغیس عند بامیین(5).
بونة(6): من اللباب(7): بضمّ الباء الموحّدة و سکون الواو ثم نون و هاء، مدینة من أوّل الرّابع من ساحل إفریقیّة علی البحر، و هی خصیبة الزرع کثیرة الفواکه، و لها نهر متوسّط یصبّ فی البحر من جهة الغرب عنها، و بظاهرها معادن الحدید، و یزرع بها کتان کثیر، و حدث بها عن قریب مغاص علی المرجان لیس کمرجان مرسی الخرز. ابن سعید(8): طولها کح و عرضها لج ن.
بهرج: بفتح الباء الموحّدة و سکون الهاء و کسر الرّاء المهملة ثم جیم فی الآخر، مدینة من الثانی من السند غربی مهران. فی الأطوال: طولها صد عرضها


1- فی التقویم:" انبولیة" و فی( ب):" أنوبة".

2- تقویم البلدان 427.

3- تقویم البلدان 455، و انظر: معجم البلدان 1: 512، مراصد الاطلاع 1: 231-

4- ابن الأثیر 1: 188.

5- فی الأصل:" بامبیین".

6- تقویم البلدان 140، و انظر: صورة الأرض لابن حوقل 75- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 717، نزهة المشتاق 1: 291، الأماکن للحازمیّ 1: 145، معجم البلدان 1: 512، مراصد الاطلاع 1: 232، الروض المعطار 115.

7- ابن الأثیر 1: 188.

8- کتاب الجغرافیا 142.

ص: 231
کد. فی القانون
(1): طولها قا ه عرضها کا ک.
بهسنا(2): بفتح الباء الموحّدة و الهاء و سکون السّین المهملة ثم نون و ألف، قلعة حصینة من الرابع من حصون الشّام الشّمالیّة، و لها بساتین و نهر صغیر، و هی فی الغرب و الشّمال عن عینتاب، (و بینهما (80 أ) نحو مسیرة یومین، و بها أسواق(3) و رستاق متّسع، و بها مسجد جامع و منبر)(4)، و بینها و بین سیواس(5) نحو ستة أیّام. فی الزیج: طولها سا ک عرضها لو م.
البهنسا(6): بفتح الباء الموحّدة و سکون الهاء و فتح النّون و سین مهملة مفتوحة و ألف مقصورة قاله فی المشترک(7)، بلد من الثالث(8) تضاف إلیها کورة من الصعید الأدنی، و بهنسا راکبة علی بحر یوسف (و هو بحر الفیّوم، و جمیع ما بین بحر یوسف و الجبل من أرض البهنسا و غیرها شربه من بحر یوسف)(9)، و ما بین بحر یوسف و النیل من البهنسا یشرب من نزع من النیل، و البهنسا تحت الجبل فی طرف المزدرع عن النیل فی برّ الغرب علی مرحلة قویة. فی الأطوال: طولها نا ل عرضها کح نه. فی الرّسم: طولها س له عرضها کط. و بهنسا أیضا بلدة فی ناحیة الواحات فی أوائل بلاد السّودان بینها و بین سنتریة عشرة مراحل.


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 42 و فیه" بهروج".

2- تقویم البلدان 264، و انظر: معجم البلدان 1: 516، مراصد الاطلاع 1: 234.

3- فی الأصل:" أسوان".

4- ما بین القوسین ساقط من( ر).

5- فی الأصل و( ب) و( ر):" سواس".

6- تقویم البلدان 110، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 81، البلدان للیعقوبی 331، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 662، معجم البلدان 1: 516، مراصد الاطلاع 1: 235، الروض المعطار 114.

7- یاقوت الحمویّ 72.

8- فی التقویم:" من الثانی".

9- ما بین القوسین ساقط من( ر).

ص: 232
بیّاسة
(1): مدینة من مدن الأندلس، علی نهر إشبیلیة فوق إشبیلیة، و هی طیّبة الأرض، کثیرة الزرع، و بها الزعفران الکثیر یحمل إلی الآفاق، و بقرب(2) بیّاسة مدینة أبّدة و لکنها لیست علی النّهر.
بیت حبرون(3): بفتح الباء الموحّدة، و حبرون بفتح الحاء المهملة و سکون الباء الموحّدة و ضمّ الرّاء المهملة و واو و نون فی الآخر، مدینة من الثالث من فلسطین. (فی القاموس(4): و حبرون کزیتون مدینة إبراهیم الخلیل علیه السلام)(5). قال ابن حوقل(6): و من بیت حبرون(7) علی سمته فی الجنوب مدینة صغیرة شبیهة فی الکبر بقریة تعرف بمسجد إبراهیم الخلیل علیه السلام، و فی المسجد الذی یجمع فیه الجمعة قبر إبراهیم و إسحق و یعقوب (صلوات اللّه و سلامه علیهم)(8) صفّا، (80 ب) و قبر نسائهم صفّا، بحذاء کل قبر من قبورهم قبر امرأته، و المدینة فی و هدة بین جبال کثیفة الأشجار، و أشجار هذه الجبال و سائر جبال فلسطین و سهلها زیتون و تین و خرنوب(9)، و سائر الفواکه أقلّ من ذلک. قال ابن حوقل: أیضا و بین بیت حبرون(10) و بیت المقدس ستة أمیال، و هی قریة بها مولد عیسی علیه السلام، و یقال إنّ فی کنیسة منها قطعة من النخلة التی کانت أکلت منها


1- تقویم البلدان 167، و انظر: نزهة المشتاق 2: 568- ، معجم البلدان 1: 518، مراصد الاطلاع 1: 236، الروض المعطار 121- .

2- فی( س):" و بالقرب من".

3- تقویم البلدان 240. و انظر: معجم البلدان 2: 212- .

4- الفیروزآبادی 473.

5- ما بین القوسین ساقط من( ب) و( س).

6- صورة الأرض 172 و هذا النص و النص الآخر الذی یلیه یشیران إلی بیت لحم و لیس إلی بیت حبرون.

7- فی صورة الأرض:" بیت لحم".

8- زیادة من( س) و( ر).

9- فی صورة الأرض:" جمیّز".

10- فی صورة الأرض:" بیت لحم".

ص: 233
مریم و هی مرفوعة عندهم یصونونها و النّصاری یعظمون هذه الکنیسة و یحجون إلیها. فی الزیج: طولها نو ل عرضها لب
(1).
بیت لحم(2): قریة علی فرسخین من بیت المقدس کان بها مولد عیسی علیه السلام، بها کنیسة فیها قطعة من النّخل زعموا أنها النخلة التی أکلت منها مریم علیها السلام لما قیل لها (وَ هُزِّی إِلَیْکِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ)(3) و اللحم بفتح اللام و سکون الحاء (المهملة و قیل بالخاء)(4) المعجمة و قیل (هما)(5) لغتان.
بیت المقدس(6): بفتح المیم و سکون القاف و کسر الدّال المهملة و فی الآخر سین مهملة. و فی القاموس(7): بیت المقدس کمجلس و معظّم. و یقال لها قدس بالضمّ و بضمّتین، و من أسماء بیت المقدس إیلیاء بهمزة مکسورة ثم یاء آخر الحروف ساکنة ثم لام مکسورة ثم یاء آخر الحروف ثم ألف ممدودة ککبریاء، و حکی فیها القصر، و من أسماء بیت المقدس شلّم(8) بشین معجمة و تشدید اللام، و یروی بالمهملة و کسر اللام و یروشلم(9) و معناه بالعبرانیة بیت السلام، و صهیون


1- فی التقویم:" عرضها لا له".

2- سقطت مادة" بیت لحم" من( ب) و( ر) و انظر: معجم ما استعجم 1: 289، معجم البلدان 1: 521، آثار البلاد للقزوینی 159، مراصد الاطلاع 1: 238، الروض المعطار 123.

3- سورة مریم، آیة 25.

4- ساقط من الأصل.

5- زیادة من( س).

6- تقویم البلدان 240، و انظر أیضا: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 78- ، البلدان للیعقوبی 328، نزهة المشتاق 1: 358- ، معجم البلدان 5: 166- 172، و فیه توسع، آثار البلاد للقزوینی 159- ، خریدة العجائب لابن الوردی 40، مراصد الاطلاع 3:
1296.

7- الفیروزآبادی 728.

8- فی( ب) و الأنس الجلیل:" ورشلم".

9- فی الأنس الجلیل:" و یروی شلم".

ص: 234
کبرذون بکسر الصّاد المهملة، و یقال لمسجد بیت المقدس الزیتون و لا یقال له الحرم. کذا فی کتاب الأنس الجلیل بتاریخ القدس و الخلیل لعبد الرحمن بن محمّد العمری العلیمی الحنبلی
(1).
و هی مدینة (81 أ) من الثالث من فلسطین أو الأردنّ، و قیل إنّ نوحا علیه السلام أوصی إلی ابنه سام، و قال: إذا مت اخرج تابوت أبینا آدم علیه السلام من الفلک، و خذ معک من أولادنا ملکیزدق(2) لأنه کاهن اللّه تعالی، و سیرا معا بالتابوت إلی حیث یهدیکما ملاک الرب، فعملا بهذه الوصیة و هداهما الملاک إلی جبل بیت المقدس، و وضعا التابوت علی قلّة هناک فغاض فیها(3)، فعاد سام إلی أهله، و لم یعد ملکیزدق لکنه بنی ثمة مدینة أورشلیم، أی قریة السلام، و لذلک سمّی هو أیضا ملیخ شلیم أی ملک السلام، و سکنها باقی أیّام حیاته لهجا بالعبادة ما غشی امرأة و لا أراق دما، و کان قربانه خبزا و خمرا فقط، و لأن الکتاب الإلهی أبان عن عظم شأنه و أعرض عن إبانة نسبه و تاریخیّ ولادته و وفاته، قال الرّسول المغبوط نولوس(4) لا ابتداء لأیّامه و لا انقضاء لسنیه، و قد ضرب مثلا للمسیح فی نبوة داود حیث قال أنت الکاهن إلی الأبد بهیئة ملکیزدق، و علی تلک القلّة التی فیها قبر آدم صلب المسیح، کذا فی مختصر الدول.
قال فی العزیزیّ: و بیت المقدس بناه سلیمان بن داود علیه السلام و بقی حتّی خربه بخت نصّر، ثم بناه بعض الملوک الفرس(5) و بقی حتّی خربه طیطوس ملک(6)


1- الأنس الجلیل 1: 6-

2- فی( ر):" ملکبروت".

3- فی( س):" فغاص فیهما".

4- فی( س):" قلوس" و فی( ب) و( ر):" فولوس".

5- فی( س) و( ر):" القدس".

6- وردت فی جمیع النسخ:" من ملک".

ص: 235
الرّوم، ثم بنی و رمّم
(1) مع الطّول حتّی تنصّر قسطنطین و أمه هیلانة(2) و بنت قمامة علی القبر الذی یزعم النّصاری أنّ عیسی علیه السلام دفن فیه، و أمرت بخراب بیت المقدس، و خربت البناء الذی کان علی الصخرة، و ألقت علی الصخرة زبالة البلد عنادا للیهود، فصار موضع الصخرة مزبلة، (و بقی کذلک حتّی فتح عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه القدس فدلّه علی موضع الصخرة بعضهم فنظفه)(3)، و بقی حتّی تولی الولید بن عبد الملک أعاد بناء المسجد (81 ب) (علی أساسه القدیم، و بنی علی الصخرة و القبّة علی ما هی علیه الیوم، و بیت المقدس)(4) مرتفع علی جبال یصعد إلیها من کل مکان قصد من فلسطین، و به مسجد لیس فی الإسلام أکبر منه، و به الصخرة و هی حجر مرتفع مثل الدکة، و علی الصخرة قبة عالیة جدّا، و ارتفاع الصخرة من الأرض قرب القامة، و طولها و عرضها متقارب، یکون بضع عشرة ذراعا، و ینزل إلی باطنه بمراقی(5) شبیهة بالسرداب إلی بیت یکون طوله بسطة فی مثلها، و لیس ببیت المقدس ماء جار سوی عیون لا تتّسع للزرع، و هی أخصب بلاد فلسطین، و محراب داود بها، و فی مسجد بیت المقدس لعامة الأنبیاء علیهم السلام المعروفین لکل واحد منهم محراب معروف.
قال الحسن بن أحمد المهلّبیّ فی کتابه المسمّی بالعزیزیّ: إنّ الولید بن عبد الملک لما بنی القبّة علی الصخرة ببیت المقدس بنی أیضا هنالک عدّة قباب و سمّی کل واحدة باسم، فمنها قبّة المعراج و قبّة المیزان و قبّة السلسلة و قبّة المحشر، قال:
و إنما فعل ذلک لیعظم موضع(6) القدس فی نفوس أهل الشّام و ینتهون به عن الحج


1- فی الأصل:" رخم" و فی( ب) و( ر):" رقم".

2- فی( س):" غیلانة" و فی( ر):" عیلانة".

3- ما بین القوسین ساقط من( س).

4- ما بین القوسین ساقط من( س).

5- فی( س):" بمرابی" و فی( ر):" بمرائی".

6- فی الأصل و( ب):" موقع".

ص: 236
إلی بیت اللّه الحرام، قال: فإنه کان یکره مسیر الناس إلی الحجاز لئلا یطلعوا من أهل الحجاز علی فضل آل بیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فیتغیّرون علی بنی أمیة و العهدة علیه فی ذلک. فی الأطوال: طول بیت المقدس نو ل عرضها لب. فی القانون
(1):
طولها نو عرضها لج. ابن سعید(2): طولها نو لا عرضها لب. فی الرّسم: طولها فو عرضها لب.
بیرداول(3): بکسر الباء الموحّدة و تشدید المثنّاة التحتیّة و سکون الرّاء و فتح الدّال المهملتین و ألف و واو و لام، مدینة سلطان المعبر، قال: و إلیه تجلب الخیول من البلاد.
بیروت(4): بفتح الباء الموحّدة (82 أ) و سکون المثنّاة التحتیّة و ضمّ الرّاء المهملة و واو و تاء مثنّاة من فوقها فی آخرها، مدینة من الثالث من دمشق، علی ساحل البحر، و هی ذات برجین و لها بساتین و نهر، و هی خصبة و کان بها مقام الأوزاعی الفقیه. قال ابن سعید(5): و هی فرضة دمشق. فی العزیزیّ: بینها و بین بعلبک علی عقبة المغیثة(6) ستة و ثلاثون میلا، و بینهما مدینة عرجموش علی أربعة و عشرین میلا عن بیروت. فی العزیزیّ: و بیروت مدینة جلیلة شرب أهلها من قناة تجری إلیها، و لها میناء جلیل. فی الأطوال: نط نه عرضها لح ک. فی الرّسم


1- وردت فی جمیع النسخ:" فی الرسم" و هی مکررة و الصواب ما أثبتناه من التقویم و القانون 2: 46.

2- کتاب الجغرافیا 151.

3- تقویم البلدان 355 و انظر: معجم البلدان 1: 525- ، مراصد الاطلاع 1: 240.

4- تقویم البلدان 246- و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 77، صورة الأرض لابن حوقل 175، نزهة المشتاق 1: 371، الأماکن للحازمیّ 1: 148، معجم البلدان 1:
525، الروض المعطار 122.

5- کتاب الجغرافیا 150.

6- فی الأصل:" المقیة".

ص: 237
و القانون
(1) و ابن سعید(2): طولها نط عرضها لد.
بیروزکوه(3): من المشترک(4): بکسر الباء الموحّدة و سکون المثنّاة التحتیّة و ضمّ الرّاء المهملة واو ثم زای معجمة و ضمّ الکاف ثم واو و هاء، معنی بیروزکوه الجبل الأزرق، و هی قلعة حصینة من الثالث قاعدة جبال الغور. قال: و الغور بلاد بین هراة و غزنة بها کان مستقّر آل سام ملوک(5) الغور. ابن سعید(6): طولها فط م عرضها لا.
بیرون(7): من اللباب(8): بکسر الباء الموحّدة و سکون الیاء آخر الحروف و ضمّ الرّاء المهملة و بعدها واو و فی آخرها نون، مدینة من الثانی من السند. ابن حوقل(9): و هی مدینة بین الدیبل(10) و بین المنصورة علی نحو نصف الطریق، و ربّما هی إلی المنصورة أقرب، و قال المهلّبیّ: البیرون مدینة أهلها مسلمون و منها إلی المنصورة خمسة عشر فرسخا. ابن سعید(11): مدینة البیرون التی ینسب إلیها أبو الریحان البیرونیّ، و هی من فرض بلاد السند التی علیها خلیجهم المالح الخارج من بحر فارس، و النّهر المنسوب إلیها فی شرقیها یصبّ فی الخلیج، و منبعه من جبال کابل (82 ب) المتّصلة بجبال طخارستان، و من هناک منبع بعض


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 56.

2- کتاب الجغرافیا 150.

3- تقویم البلدان 466، و انظر: معجم البلدان 1: 526، مراصد الاطلاع 1: 240.

4- یاقوت الحمویّ 75.

5- وردت فی جمیع النسخ:" الاسام ملک الغور" و الصواب ما أثبتناه من المشترک و التقویم.

6- کتاب الجغرافیا 162، و فیه:" فیروزکوه".

7- تقویم البلدان 348.

8- ابن الأثیر 1: 197.

9- صورة الأرض 323 و فیه" النیرون".

10- فی الأصل:" الذبیل" و فی( ب) و( س) و( ر) بتقدیم الباء" الدبیل" و ما أثبتناه من صورة الأرض و التقویم.

11- کتاب الجغرافیا 132- .

ص: 238
أنهار جیحون الجاری علی الشّمال، و یمرّ الخلیج فینزل إلی الإقلیم الثانی حیث مدینة الدیبل
(1). فی القانون(2): طول بیرون صد ل عرضها کد مه. فی الأطوال:
طولها صد عرضها کو.
البیرة(3): من اللباب(4): بکسر الباء الموحّدة و سکون المثنّاة التحتیّة ثم راء مهملة و فی آخره هاء، قلعة من الرّابع من جند قنسرین، و هی قلعة حصینة مرتفعة(5) علی حافّة الفرات(6) فی البرّ الشّرقیّ لا ترام، و لها واد یعرف بوادی الزیتون، و هی بلدة ذات أسواق و عمل، و قلعتها علی صخرة و هی الآن ثغر الإسلام فی وجه التتر، (و هی فرضة علی الفرات)(7)، و هی فی الشّرق عن قلعة الرّوم علی نحو مرحلة، و فی الجنوب و الغرب عن سروج. فی الزیج: طولها سب ل عرضها لو ن. القیاس: طولها سب له عرضها لز.
بیزة(8): بباء موحّدة مکسورة و یاء آخر الحروف ساکنة و زای معجمة و هاء، و قد تبدل الزّای شینا معجمة، بلاد من السّادس علی رکن الأندلس الشّمالیّ، قیاس: طولها لب عرضها مو کو(9)، و منها یعدل البحر إلی جهة المشرق، و بلاد بیزة غربیّ بلاد رومیة، و لیس لهم ملک و إنما مرجعهم إلی الباب خلیفة النّصاری، و ینسب إلیها الفرنج البیازیة، و قبالة بیزة فی البحر جزیرة سردانیة.


1- وردت فی جمیع النسخ بتقدیم الباء علی الیاء:" الدبیل" و ما أثبتناه من صورة الأرض و التقویم.

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 41 و فیه:" نیرون".

3- تقویم البلدان 268، و انظر: معجم البلدان 1: 526، مراصد الاطلاع 1: 240.

4- لیست فی اللباب.

5- فی الأصل:" مرتبة".

6- فی( س) و( ر):" التراب".

7- ما بین القوسین ساقط من( ر).

8- تقویم البلدان 208. و انظر: معجم البلدان 1: 526.

9- فی( ب) و( س) و( ر):" عرضها مو کن".

ص: 239
بیسان
(1): بفتح الباء الموحّدة و سکون الیاء المثنّاة التحتیّة و فتح السّین المهملة و ألف و نون، مدینة صغیرة بلا سور من الثّالث من الأردنّ، و هی ذات بساتین و أنهار و أعین، و هی فی الجانب الغربیّ من الغور، و هی کثیرة الخصب، و یلیها من جهة الجنوب و إلی الغرب جبل و هی (83 أ) فی لحفه، و لها من جملة أنهرها نهر صغیر من عین یشقّ المدینة، و بینها و بین طبریّة ثمانیة عشر میلا، و هی فی الجنوب عن طبریّة. فی الأطوال: طولها نح عرضها لب ن. القیاس: طولها نو ل عرضها لب ه.
البیضاء(2): بفتح الباء الموحّدة و سکون الیاء المثنّاة من تحت و فتح الضّاد المعجمة ثم ألف، مدینة من الثّالث من فارس، و هی مدینة کورة إصطخر و سمّیت البیضاء لأن لها قلعة یری بیاضها من بعید، و اسمها بالفارسیة نشانک. ابن حوقل(3): و هی أکبر مدن کورة اصطخر و یقال إنّ منها الحسین بن منصور المعروف بالحلّاج، و بینها و بین شیراز ثمانیة فراسخ. فی الأطوال: طولها عج نه عرضها ل. فی القانون(4): طولها عح م عرضها ل.
بیکند(5): بفتح الباء الموحّدة و سکون المثنّاة التحتیّة و فتح الکاف و سکون النّون ثم دال مهملة فی الآخر، فی اللباب(6): و هی من بلاد ما وراء النّهر علی


1- تقویم البلدان 242، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 78، البلدان للیعقوبی 327، معجم ما استعجم 1: 292، معجم البلدان 1: 527، مراصد الاطلاع 1: 241، الروض المعطار 119.

2- تقویم البلدان 328، و انظر: نزهة المشتاق 1: 404، 432، معجم البلدان 1: 529، آثار البلاد للقزوینی 164- ، مراصد الاطلاع 1: 242، الروض المعطار 120.

3- صورة الأرض 281.

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 50.

5- تقویم البلدان 488، و انظر: نزهة المشتاق 1: 493- 496، معجم البلدان 1: 533 و فیه بکسر الباء، مراصد الاطلاع 1: 244، الروض المعطار 123.

6- ابن الأثیر 1: 199 و النسبة إلیها:" بیکندیّ".

ص: 240
مرحلة من بخاری، و هی من أوّل الخامس من مدن بخارا و قد خربت. ابن حوقل
(1):
بلغنی أنّ بها ألف رباط، و لها سور حصین و مسجد جامع قد تنّوق فی بنائه و زخرفة محرابه، و لیس بما وراء النّهر محراب أحسن منه(2)، و لیس لها قری و لا عمل. فی القانون(3): طولها فو ن عرضها لط. فی الأطوال: طولها فز ل عرضها لط.
لقان(4): من اللباب(5): بفتح الباء الموحّدة و سکون المثنّاة من تحت و فتح اللام و القاف ثم ألف و نون، مدینة من الخامس من أرّان، و هی مدینة کثیرة الخیر خصیبة(6)، قال فی اللباب: و بیلقان مدینة بدربند خزران و هو عند شروان، و قال: لعلّها بناها بیلقان بن أرمینی بن لنطی بن یونان فنسبت (83 ب) إلیه. فی العزیزیّ: بین البیلقان و بین ورثان ستة(7) فراسخ. ابن سعید: طولها عح ل عرضها ما ک. فی القانون(8): طولها سد عرضها لط ن.
بیمان شهر(9): بکسر الباء الموحّدة و سکون المثنّاة التحتیّة و میم و ألف و نون، و شهر بالشّین (المفتوحة)(10) المعجمة و الهاء الساکنة و راء مهملة فی الآخر، بلیدة(11) من الرّابع من کیلان أو الدّیلم. فی الأطوال: طولها عد ی عرضها لز ل.


1- صورة الأرض 489.

2- فی صورة الأرض:" أحسن زخرفة منه".

3- أبو الریحان البیرونیّ 2: 69.

4- تقویم البلدان 404، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 122، البلدان للیعقوبی 271، معجم ما استعجم 1: 297، معجم البلدان 1: 533، آثار البلاد للقزوینی 513- ، مراصد الاطلاع 1: 244، الروض المعطار 119.

5- ابن الأثیر 1: 200.

6- فی( س):" حصینة".

7- فی( س) و( ر):" ثمانیة".

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 67.

9- تقویم البلدان 428.

10- زیادة من( س) و( ر).

11- فی( س):" بلدة".

ص: 241
بیمند
(1): بلدة من بلاد کرمان لها قرایا، أقول: و منها أبو الحسن البیمندی وزیر محمود بن سبکتکین، و هی حیث الطّول ف ی و العرض کط له.
بینون(2): بفتح الباء الموحّدة و سکون المثنّاة التحتیّة و ضمّ النّون و سکون الواو و النّون الأخری، اسم حصن عظیم کان بالیمن قرب صنعاء، کذا فی المراصد(3).
بین النّهرین(4): تثنیة نهر، کورة ذات قری و مزارع من نواحی شرقیّ دجلة، و بین النّهرین: کورة کبیرة بین بقعاء الموصل، تارة تکون من أعمال نصیبین، و تارة من أعمال الموصل، متّصلة الأعمال بأعمال حصن کیفا، کذا فی المراصد(5).
بیهق(6): قال فی اللباب(7): بفتح الباء الموحّدة و سکون الیاء آخر الحروف ثم هاء و فی آخرها قاف، و هی قری مجتمعة بنواحی نیسابور علی عشرین فرسخا منها، و کانت قصبة بیهق خسروجرد فصارت سبزوار. و المشهور بالنسبة إلی بیهق الأمام أبو بکر أحمد بن الحسین بن علی البیهقیّ الحافظ الفقیه الشافعیّ، و له کتب مصنّفة تدلّ علی کثرة(8) فضله، منها السنن الکبیر و السنن الصغیر و دلائل النبوّة و شعب الإیمان و غیرها، ولد فی شعبان سنة 384 ه و توفی سنة 458 ه.


1- تقویم البلدان 335، و انظر: البلدان للیعقوبی 286، و فی معجم البلدان( 5: 245) أحالها من موضعها فی حرف الباء إلی حرف المیم:" میمند"، مراصد الاطلاع 1: 245.

2- سقطت مادة" بینون" من( ب) و( ر). و انظر: معجم ما استعجم 1: 298، الروض المعطار 119.

3- مراصد الاطلاع 1: 246، باختصار عن معجم البلدان 1: 535- .

4- سقطت مادة" بین النهرین" من( ب) و( ر).

5- مراصد الاطلاع 1: 245، و انظر: معجم البلدان 1: 535.

6- تقویم البلدان 442، و انظر: معجم ما استعجم 1: 299، معجم البلدان 1: 537، آثار البلاد للقزوینی 339، مراصد الاطلاع 1: 247، الروض المعطار 119.

7- ابن الأثیر 1: 202.

8- ساقطة من( س) و( ر).

ص: 242

فصل التّاء

تادلا(1): بفتح التّاء المثنّاة (84 أ) من فوق ثم ألف و دال مهملة مکسورة و لام ألف عن عبد الواحد، و عن خطّ ابن سعید(2): تادلة فی آخرها هاء، مدینة من الثّالث من المغرب الأقصی بین(3) جبال صنهاجة، و فی غربیها جبل درن ممتدّ إلی البحر المحیط، و تادلا(4) بین مرّاکش و بین أعمال فاس(5)، و لها عمل جلیل و رعیتها بربر یعرفون بجراوة(6). ابن سعید: طولها یب عرضها ل.
تاروت(7): عن بعض أهلها بفتح التّاء المثنّاة من فوق ثم ألف و ضمّ الرّاء المهملة و واو ساکنة و فی آخرها تاء ثانیة، بلیدة من الإقلیم الثّالث فی الشّرق عن القطیف، و إذا مدّ البحر أحاط بها و بأرضها فتصیر جزیرة، و إذا جزر البحر انکشف بعض الأرض(8) التی بینها و بین القطیف فیصل إلیها الناس فی البرّ، و هی عن القطیف علی نصف مرحلة، و لتاروت الکروم الکثیرة و العنب المفضّل.


1- تقویم البلدان 134، و انظر: نزهة المشتاق 1: 241، معجم البلدان 2: 5- ، و فیه: بفتح الدّال و هاء فی الآخر، مراصد الاطلاع 1: 248، الروض المعطار 127.

2- کتاب الجغرافیا 124 و فیه:" تاکلا".

3- فی( س):" من".

4- فی( س) و( ر):" تادلة".

5- فی( ر):" فارس" و هو تصحیف.

6- فی( س) و( ر):" بمراوة" و فی التقویم:" بحراوة".

7- تقویم البلدان 83.

8- فی الأصل:" الأراضی".

ص: 243
تانة
(1): بفتح المثنّاة الفوقیّة ثم ألف و نون و هاء عن أبی العقول و نقله عن عبد الرحمن الهندی، مدینة من الأوّل من الهند علی السّاحل فی حدّ الأران(2)، و قال بعض المسافرین: و تانة من الجزرات فی الجهة الشّرقیّة منها غربی المنیبار(3). قال ابن سعید(4): هی آخر مدن اللار المشهورة علی ألسن التجّار، و أهل هذا السّاحل الهندی جمیعهم کفّار یعبدون الأنداد(5) و یسکنون معهم المسلمون. قال البیرونیّ(6): هی علی السّاحل، و ینسب إلی تانة تانشی، و منه الثیاب التانشیّة. فی القانون: طولها قد ه عرضها یط ک. فی الأطوال: طولها صب عرضها نط ک.
تاهرت(7): من اللباب(8): بفتح التّاء المثنّاة من فوق و ألف و هاء و سکون الرّاء المهملة و فی آخرها تاء ثانیة. و فی خطّ ابن سعید(9) عوض (84 ب) الألف یاء مثنّاة من تحت، و هو الأصح عندی لأن ابن سعید مغربی فاضل. عن ابن حوقل:
و تیهرت مدینة من الثالث من الغرب الأوسط، و هی مدینة کبیرة خصیبة کثیرة الزرع، و قد قیل إنّ کورة تیهرت من إفریقیّة، و هی غربی سطیف، و هی کانت


1- تقویم البلدان 358. و انظر: نزهة المشتاق 1: 191.

2- فی التقویم:" لاران".

3- فی الأصل:" المنبیار" و فی( ب) و( س):" المینبار" و الصواب ما أثبتناه من( ر) و التقویم.

4- کتاب الجغرافیا 150.

5- فی الأصل و( ب) و ابن سعید:" الأبداد".

6- القانون المسعودی 2: 38.

7- تقویم البلدان 124، 138، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 88، البلدان للیعقوبی 353- ، صورة الأرض لابن حوقل 86، 95، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 733- ، نزهة المشتاق 1: 255- ، معجم البلدان 2: 7- ، آثار البلاد للقزوینی 169، مراصد الاطلاع 1: 251، الروض المعطار 126.

8- ابن الأثیر 1: 205.

9- لم نجده فی کتاب الجغرافیا.

ص: 244
قاعدة الغرب الأوسط، و کان بها مقام بنی رستم ملوک الغرب الأوسط حتّی أنقضت دولتهم بدولة الخلفاء الفاطمیین الذی صاروا ملوک مصر. فی الأطوال:
طولها که ل عرضها کط. بعضهم: طولها ک عرضها لح ن.
و قال فی کتاب الأطوال: تاهرت العلیا طولها و عرضها کما ذکر، ثم قال:
تاهرت السّفلی طولها کو عرضها کط، فدلّ علی أنّ هناک مکانا آخر یسمّی تاهرت، و قال فی القانون
(1): تاهرت السّفلی طولها یط ن عرضها لد نه، و قال:
تاهرت العلیا طولها ک عرضها لج ن.
فی العزیزیّ: تاهرت القدیمة هی تاهرت عبد الخالق، و بینها و بین تاهرت الجدیدة مرحلة، و هی مدینة جلیلة، و کانت قدیما تسمّی عراق المغرب، و لها من أعمالها مرسی(2) علی البحر یقال له مرسی فروخ، و مدینة تاهرت الأولی علی جبل متوسط(3) و بها منبر، و کذلک المحدثة بها منبر، و هی أعظم من القدیمة، و لأهلها میاه تخترق دورهم. قال ابن سعید: و کان لتیهرت فی المملکة الرستمیّة(4) صیت عظیم، و بها کان کرسیّ ملک الخوارج.
تبّت(5): بالمثنّاة الفوقیّة المضمومة ثم موحّدة مشددة مفتوحة و مثنّاة ثانیة علی وزن سکّر، و هی إقلیم واسع و أرضه تسمّی به، و هو أحد مدن خراسان، و هو یجاور(6) بلاد الصّین و بعض بلاد الهند و بلاد الأتراک التبتیة، و أهلها یتجرون فی


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 55.

2- فی الأصل و( ب):" مراسی".

3- فی الأصل و( ب):" متوسطة".

4- فی الأصل:" المرسمیة". و فی( ب):" الرسمیة".

5- تقویم البلدان 355، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 269، الأماکن للحازمیّ 1: 154، معجم البلدان 2: 10، آثار البلاد للقزوینی 79، خریدة العجائب لابن الوردی 51، مراصد الاطلاع 1: 251، الروض المعطار 130.

6- فی الخریدة:" مجاور".

ص: 245
الفضة و الحدید
(1) و الحجارة (85 أ) الملونة و المسک التبتیّ و جلود النمورة(2)، و من مدنه المشهورة یفتج(3)، و هی مدینة علی رأس جبل و علیها سور حصین، و لها باب واحد و بالجبل المتصل بالتبت ینبت السنبل، و فی ضیاعه(4) دواب المسک ترعی و هی کغزلان الفلاة غیر أنّ لها نابین معتقفین(5) کأنیاب الفیلة یخرج المسک من سرّتها کالدمل، فتحک سرّتها فی الحجر فینفجر و یجمد و یخرج التجار فیجمعونه و یضعونه فی النوافج، و بها فأرة المسک و هی تخرج من سرّتها أیضا، و هذا المسک هو الغایة فی الرائحة، کل ذلک استخرجه العبد الضعیف من خریدة العجائب(6).
تبریز(7): من اللباب(8): بکسر التّاء المثنّاة الفوقیّة و سکون الباء الموحّدة و کسر الرّاء المهملة ثم مثنّاة من تحت و فی آخرها زای معجمة، بلدة من الخامس من أشهر بلاد أذربیجان، و العامّة تسمّیها توریز. ابن حوقل(9): و هو یقارب خوی فی العظم، و کان بها کرسیّ بیت (ملک)(10) هلاکو من التتر، ثم انتقل بعد ذلک إلی المدینة المحدثة التی بناها خدابند(11) الآتی ذکرها. قال ابن


1- وردت فی جمیع النسخ:" الحدیدة" و ما أثبتناه من الخریدة.

2- الخریدة:" النمور".

3- فی الأصل و( ب):" بفتح" و فی الخریدة:" یتتج".

4- الخریدة:" غیاضه".

5- وردت فی جمیع النسخ:" منفقین" و ما أثبتناه من الخریدة.

6- ابن الوردی 51.

7- تقویم البلدان 400، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 119، البلدان للیعقوبی 271، الأماکن للحازمیّ 1: 153، معجم البلدان 2: 13، آثار البلاد للقزوینی 339- ، مراصد الاطلاع 1: 252، الروض المعطار 130.

8- ابن الأثیر 1: 206.

9- صورة الأرض 335.

10- ساقطة من الأصل.

11- التقویم:" خرابند".

ص: 246
سعید
(1): هی قاعدة أذربیجان فی عصرنا و مبانیها ملاح بالقاشانی و الجص و الکلس، و فیها مدارس حسنة و لها غوطة ملیحة، و کان فیها من رؤسائها من دبّرها مع التتر، فلم یجر علیها ما جری علی مراغة و غیرها. فی القانون(2): طولها عج ی عرضها لو ل. ابن سعید: طولها عج عرضها لز م. و فی شرح الجغمینی للعبیدیّ: طولها فب عرضها لح.
تبطل: جزیرة کبیرة فی نهر إشبیلیة، و الماء عندها غیر عذب لقرب البحر المحیط منها.
تبوک(3): بفتح المثنّاة من فوق و ضمّ الباء الموحّدة و سکون (85 ب) الواو و بعدها کاف، و هی من الثالث من بادیة الشّام تقریبا، و هی بین الحجر و الشّام، و بها عین و نخیل، و یقال: إنّ بها کان أصحاب الأیکة الذین بعث اللّه شعیبا إلیهم، و لم یکن شعیب منهم و إنما کان من أهل مدین. قال فی القانون(4): و تبوک فی البرّ علی محاذاة مدین. أقول: و تبوک فی الشّرق و مدین فی الغرب. فی الأطوال: طولها نح ن عرضها له. فی القانون: طولها نح ن عرضها کز، و هی من الإقلیم الثانی.
تدمر(5): من اللباب(6): بفتح التاء المثنّاة من فوق و سکون الدّال المهملة


1- کتاب الجغرافیا 173.

2- وردت فی الأصل و( ر):" الأطوال" و انظر: أبو الریحان البیرونیّ 2: 58.

3- تقویم البلدان 86، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 150، صورة الأرض لابن حوقل 32، معجم ما استعجم 1: 303، نزهة المشتاق 1: 351، الأماکن للحازمیّ 1:
155، 2: 876، معجم البلدان 2: 14، مراصد الاطلاع 1: 253، الروض المعطار 130.

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 40.

5- تقویم البلدان 88، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 76، البلدان للیعقوبی 324.
معجم ما استعجم 1: 306، معجم البلدان 2: 17- ، آثار البلاد للقزوینی 169- ، مراصد الاطلاع 1: 254، الروض المعطار 131.

6- ابن الأثیر 1: 209.

ص: 247
و ضمّ المیم و فی آخرها راء مهملة، بلیدة من الرابع من بادیة الشّام من أعمال حمص، و هی فی شرقی حمص، و أرض تدمر غالبها سباخ، و بها نخیل و زیتون، و بها آثار عظیمة أوّلیة من الأعمدة و الصخور، و هی عن حمص علی نحو ثلاث مراحل و کذلک عن سلمیة و لها سور و قلعة. فی العزیزیّ: و تدمر مدینة عظیمة مبنیة بالحجارة و العمد، و فیها عیون جاریة و ثمار و زروع، و بینها و بین دمشق تسعة و خمسون میلا، و منها إلی الرحبة مائة میل و میلان. فی العزیزیّ أیضا: و هی قدیمة کثیرة الآثار العجیبة، یقال إنّ سلیمان بن داود بناها. فی الأطوال: طولها سب عرضها لد. فی الرّسم: طولها سز عرضها له.
ترکستان
(1): و هو أحد الأقالیم العرفیة، و بلاد التّرک هی البلاد التی وراء النّهر أعنی جیحون. فی القاموس(2): و أمّا التّرکمان بالضمّ فجیل من التّرک سمّوا به لأنهم آمن (منهم)(3) مائتا ألف فی شهر واحد، فقالوا: ترک إیمان ثم خفّف فقیل ترکمان انتهی.
ترمذ(4): من اللباب(5): مختلف فیها قیل بفتح التّاء ثالث الحروف، و قیل بضمّها، و قیل بکسرها، قال: و المتداول علی لسان أهلها بفتح التّاء و کسر المیم، و المشهور فی القدیم کسر التّاء و المیم جمیعا، و قیل: بضمّ التّاء و المیم. أقول:
و بینهما راء مهملة ساکنة و فی آخرها ذال معجمة، و هی مدینة من الرابع علی طرف


1- سقطت مادة" ترکستان" من( ب) و انظر: البلدان للیعقوبی 295، معجم البلدان 2: 23- 26، آثار البلاد للقزوینی 514- 518، 589، مراصد الاطلاع 1: 259.

2- القاموس 1399.

3- زیادة من( س) و القاموس المحیط.

4- تقویم البلدان 500، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 33، البلدان للیعقوبی 289، 291، نزهة المشتاق 1: 482، الأماکن للحازمیّ 1: 160، معجم البلدان 2:
26، مراصد الاطلاع 1: 259، الروض المعطار 132.

5- ابن الأثیر 1: 213.

ص: 248
جیحون. قال ابن سعید
(1): من طخارستان. فی القانون(2): الترمذ علی شطّ جیحون (86 أ). ابن حوقل(3): و الترمذ مدینة علی وادی جیحون، و معظم سککها و أسواقها مفروشة بالآجر، و هی فرضة تلک النواحی علی جیحون، و أقرب الجبال إلیها علی مرحلة، و لیس لقراها شرب من جیحون أصلا بل من نهر الصغانیان(4)، و لترمذ(5) مدن کثیرة و کور مضافة إلیها و أوردها ابن حوقل مع بلاد ما وراء النّهر.
فی اللباب: ترمذ مدینة قدیمة علی طرف نهر بلخ الذی یقال له جیحون. فی الأطوال: طولها صا نه عرضها لز له. (ابن سعید: طولها ض نه عرضها لز ل.
فی القانون: طولها صا یه عرضها لو له)(6).
تستر(7): من اللباب(8): بضمّ التّاء المثنّاة من فوق و سکون السّین المهملة و فتح التّاء المثنّاة الثانیة و فی الآخر راء مهملة، مدینة من الثالث من الأهواز، و تسمّیها العامّة ششتر(9)، و لها نهر کبیر معروف بها بنی فیه سابور(10) الملک سکرا عظیما مقداره نحو میل حتّی ارتفع الماء إلی المدینة علی مرتفع من الأرض. قال فی اللباب: و هی مدینة من کورة الأهواز من خوزستان، قال: و بها قبر البراء بن


1- کتاب الجغرافیا 163، 174.

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 65.

3- صورة الأرض 476.

4- و هذا مخالف لما ذکره ابن حوقل فی صورة الأرض حیث قال:" و شربهم من ماء جیحون و نهر یجری من الصغانیان".

5- وردت فی الأصل:" و الترمذ".

6- ما بین القوسین ساقط من( س).

7- تقویم البلدان 314، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 42، صورة الأرض لابن حوقل 256، معجم ما استعجم 1: 312، نزهة المشتاق 1: 395، معجم البلدان 2:
29، آثار البلاد للقزوینی 170- ، مراصد الاطلاع 1: 262، الروض المعطار 140.

8- ابن الأثیر 1: 216.

9- فی( س):" تشتر".

10- فی الأصل و( ب):" شابور".

ص: 249
مالک رضی اللّه عنه. فی العزیزیّ: و لتستر وسطة من البلاد و منها إلی جندی سابور ثمانیة فراسخ، و لیس ببلاد الأهواز خطط إلا بتستر (فإنّ)
(1) فیها خططا للقبائل، و قیل إنّ تستر مدینة لیس(2) علی وجه الأرض أقدم منها. فی الأطوال: طولها عد ل عرض لا ل (86 ب).
التسقان(3): بضمّ المثنّاة الفوقیّة و سکون السّین المهملة و قاف و ألف و نون و هم جنس من الفرنج لیس هم ملک بعینه یحکم علیهم، و إنّما لهم أکابر یحکمون بینهم، و بلاد التسقان هی معدن الزعفران.
تطیلة(4): بضمّ المثنّاة من فوق و کسر الطاء المهملة و سکون المثنّاة من تحت و فتح اللام و فی آخرها هاء، مدینة من أوائل السّادس من شرق الأندلس فی جنوبی جبل الشارة، و هی من الثغور المقاربة لمدینة سالم و لسرقسطة، و أرضها طیبة للزرع، و هی محدثة بنیت فی أیّام بنی مروان. ابن سعید(5): طولها ک ل عرضها مج مه.
تعز(6): بکسر المثنّاة من فوق و العین و المهملة و فی آخرها زای معجمة، حصن من الأول من الیمن، و هی فی زماننا هذا مقرّ ملوک الیمن، و هی حصن فی الجبال مطلّ علی التهائم و أراضی زبید، و فوق تعز منتزه یقال له صهلة قد ساق إلیه صاحب الیمن المیاه من الجبال التی فوقها، و بنی فیها أبنیة عظیمة فی غایة


1- زیادة من( س).

2- فی( س):" ما ظهر".

3- تقویم البلدان 199-

4- تقویم البلدان 180، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 909، معجم البلدان 2: 33، مراصد الاطلاع 1: 264، الروض المعطار 133.

5- کتاب الجغرافیا 180.

6- تقویم البلدان 90، و انظر: معجم البلدان 2: 34 و فیه بفتح أوله، مراصد الاطلاع 1:
265.

ص: 250
الحسن فی وسط بستان هناک، قال أبو العقول: طولها سد ل عرضها نح. ابن سعید
(1): طولها ع عرضها ید ل. القیاس: طولها سه ل عرضها نح م.
تغلبیة(2): بفتح المثنّاة الفوقیّة، و هی قریة و علیها سور و هی کثیرة الماشیة(3)، و التغلبیّة ثلث طریق حجاج العراق. فی الأطوال: طولها سح ل عرضها کح ل.
تغریب(4): جزیرة من أواخر السّادس فی بحر الرّوم، و هی فی الشّمال عن جزیرة لمریا، و هی أیضا من الجزائر الکبار، و امتدادها من الغرب إلی الشّرق بانحراف إلی الجنوب مائة و خمسون میلا، و عرضها من عشرین (87 أ) میلا إلی نحو ذلک. و هی جزیرة مشهورة بخروج الشوانی و القطائع منها، و هی فی الغرب عن جزیرة المصطکی. ابن سعید(5): طولها مح ن عرضها مب نه.
تفتازان(6): بفتح المثنّاة الفوقیّة و سکون الفاء و تاء أخری و ألف و زای، قریة کبیرة من نواحی نسا وراء الجبل، کذا فی المراصد(7).
تفلیس(8): من اللباب(9): بفتح المثنّاة من فوق و سکون الفاء و کسر اللام


1- کتاب الجغرافیا 101 و فیه:" طولها تسعون" أی( ض).

2- کذا وردت فی جمیع النسخ و علیه أخذت موضعها من حرف التاء و المشهور فی المصادر" الثعلبیة" بالثاء المثلثة و العین و هی فی تقویم البلدان 97، و انظر: البلدان للیعقوبی 311، نزهة المشتاق 1: 381، معجم البلدان 2: 78، مراصد الاطلاع 1: 296.

3- فی التقویم:" الماء".

4- تقویم البلدان 194.

5- کتاب الجغرافیا 183 و فیه بالنون:" النغریب".

6- سقطت مادة" تفتازان" من( ب) و انظر: معجم البلدان 2: 35.

7- صفی الدین البغدادی 1: 266.

8- تقویم البلدان 402، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 122، معجم ما استعجم 1: 316، نزهة المشتاق 2: 825، معجم البلدان 2: 35- ، آثار البلاد للقزوینی 518، مراصد الاطلاع 1: 266، الروض المعطار 139.

9- ابن الأثیر 1: 218.

ص: 251
و سکون المثنّاة التحتیّة و فی آخرها سین مهملة، بلدة من آخر الخامس من أرّان
(1).
و فی القانون(2): تفلیس قصبة کرجستان. ابن حوقل(3): و علی تفلیس سوران و لها ثلاثة أبواب، و هی حصینة(4) جدا کثیرة الفواکه، و بها حمامات مثل حمامات طبریّة، ماؤها ینبع مسخنا بغیر نار، و قال فی اللباب: و تفلیس آخر بلدة بأذربیجان مما یلی الثغر. فی تحفة الآداب: سمّیت بتفلیس بن حوران بن یافث بن نوح.
قال ابن سعید(5): و کان المسلمون قد فتحوها و سکنوها مدّة طویلة، و خرج منها علماء ثم استرجعها الکرج و هم نصاری. فی الأطوال: طولها عح عرضها مح.
فی القانون: طولها سب عرضها مب.
تکرور(6): بفتح المثنّاة الفوقیّة و الکاف الساکنة و ضمّ الرّاء المهملة و سکون الواو ثم راء ثانیة، و هی بلاد السّودان علی جانبی النیل حیث الطّول نز و العرض نح له، و أهل التکرور قسمان قسم حضر و یسکنون المدن، و قسم رحّال فی البوادی(7).
تکریت(8): من اللباب(9): بکسر المثنّاة الفوقیّة و سکون الکاف و کسر الرّاء


1- فی( س):" إیران".

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 67 و فیه مصحفة" نقلس قصبة کرجیان".

3- صورة الأرض 340.

4- فی( س):" خصبة".

5- کتاب الجغرافیا 188.

6- تقویم البلدان 153، 160، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 868، الجغرافیا لابن سعید 91، معجم البلدان 2: 38، آثار البلاد للقزوینی 26، خریدة العجائب لابن الوردی 56، مراصد الاطلاع 1: 268، الروض المعطار 134.

7- فی( س):" رحال یسکنون فی البوادی".

8- تقویم البلدان 288، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 94، معجم ما استعجم 1:
317، نزهة المشتاق 2: 659، معجم البلدان 2: 38 و فیه بفتح التاء الأولی، مراصد الاطلاع 1: 268، الروض المعطار 133.

9- ابن الأثیر 1: 219.

ص: 252
المهملة ثم یاء مثنّاة من تحت و فی آخرها مثنّاة من فوق، مدینة من الرابع من الجزیرة مما یلی العراق، و هی علی غربی دجلة فی برّ الموصل و بینهما ستة أیّام.
قال ابن سعید
(1): و فی جنوبیّ تکریت و شرقیها النّهر الإسحاقی، حفره فی أیّام المتوکل اسحق بن إبراهیم صاحب شرطة المتوکل، و هو أول حدّ سواد العراق.
ابن حوقل(2): و من (87 ب) تکریت(3): یشقّ نهر الدّجیل الذی یسقی سواد سامراء إلی قرب بغداد. فی اللباب: سمّیت تکریت (بتکریت)(4) بنت وائل أخت بکر بن وائل. قال: و أمّا قلعتها فبناها سابور(5) بن أردشیر بن بابک و قلعتها الآن خراب.
فی الأطوال: طولها سح که عرضها لد ل، فی القانون: طولها سط ل عرضها له یب.
تلّ أعفر(6): التلّ معروف و أعفر بفتح الألف و سکون العین المهملة و فتح الفاء، ثمّ راء مهملة، قلعة من الرّابع من الجزیرة، بین سنجار و بین الموصل، و عن بعض أهلها: و لها أشجار کثیرة و هی غربیّ الموصل، فیما بینها و بین سنجار، و ربما تکون إلی سنجار أقرب. فی العزیزیّ: بین سنجار و بین تل أعفر خمسة فراسخ (و بین تل أعفر)(7) و بین بلد ستة فراسخ، فی الأطوال: سو ک عرضها لو ل.
تلّ باشر(8): التلّ المعروف أیضا و باشر بفتح الباء الموحّدة و ألف و کسر


1- کتاب الجغرافیا 157- .

2- صورة الأرض 228.

3- فی صورة الأرض:" من أسفل تکریت".

4- ساقطة من الأصل.

5- فی الأصل:" شابور".

6- تقویم البلدان 248، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 96، معجم البلدان 2:
39، مراصد الاطلاع 1: 268، الروض المعطار 134.

7- ساقط من الأصل.

8- تقویم البلدان 232، و انظر: معجم البلدان 2: 40، مراصد الاطلاع 1: 269.

ص: 253
الشّین المعجمة، ثمّ راء مهملة فی الآخر، موضع من المواضع المشهورة بالشّام قرب حلب منه محمد بن عبد الرحمن الباشریّ، و حصن تل باشر علی مرحلتین من حلب فیه المیاه و البساتین. فی الأطوال: طولها سب عرضها له ل.
تلّ حمدون
(1): بفتح المثنّاة من فوق ثمّ لام، و حمدون بفتح الحاء المهملة (و سکون المیم)(2) و ضمّ الدّال المهملة و سکون الواو ثمّ نون، قلعة حصینة من الرّابع من بلاد الأرمن، و لها سور جیّد(3)، حسنة البناء و هی علی تلّ عال، و لها ربض و أسواق و عمل قری و ضیاع، و لها بساتین ذات فواکه مختلفة و نهر یجری علیها، و هی خصبة کثیرة الرزق و الرخص، و خربها المسلمون و هی إلی الآن خراب، فی الزیج: طولها نط ل عرضها لو ک. ابن سعید: طولها نط ک عرضها لو ه.
تلمسان(4): بکسر المثنّاة من فوق و کسر اللام و سکون المیم و فتح السّین المهملة و ألف و نون، مدینة من أوائل الرّابع و أول الغرب الأقصی (88 أ) و متاخمة الأوسط، و هی مدینة مشهورة مسوّرة فی سفح جبل و لها ثلاثة عشر بابا، و ماؤها مجلوب من عین علی ستة أمیال منها، و فی خارجها أنهار و أشجار، و یستدیر النّهر بقبلیها و شرقیها و تدخل فیه السفن اللطاف، حیث یصبّ فی البحر، و بقعتها شریفة کثیرة المرافق، و هی قاعدة مملکة. و لها حصون کثیرة و فرض عدیدة أشهرها هنین و وهران، و هنین(5) تقابل المریّة من الأندلس، و وهران حصینة و هی علی ثمانین


1- تقویم البلدان 250.

2- ساقط من الأصل و( ب).

3- فی( س) و( ر):" سور جبلة" و هو تحریف.

4- تقویم البلدان 136، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 745- ، نزهة المشتاق 1: 248، معجم البلدان 2: 44، آثار البلاد للقزوینی 172، مراصد الاطلاع 1:
272، الروض المعطار 135.

5- فی الأصل:" ووهران" و ما أثبتناه من باقی النسخ و هو موافق لما فی التقویم.

ص: 254
میلا من تلمسان، و فی غربیّ تلمسان بانحراف إلی الجنوب مدینة فاس
(1). قال ابن سعید(2): طولها ید م عرضها لج مب.
تمرتاش(3): بضمّ المثنّاة الفوقیّة و ضمّ المیم و سکون الرّاء المهملة و مثنّاة أخری و ألف و شین معجمة، من قری خوارزم؛ کذا فی المراصد(4).
تندیور(5): بالتاء المثنّاة الفوقیّة المفتوحة و سکون النّون ثمّ دال مهملة و یاء آخر الحروف مضمومة و واو و راء مهملة، بلیدة من منیبار(6) شرقیّ رأس هیلی، و لها بساتین کثیرة.
تنکت(7): من اللباب(8): بضمّ المثنّاة من فوق و سکون النّون و فتح الکاف و فی آخرها تاء ثانیة، مدینة من الخامس من مدن الشّاش وراء النّهر أعنی جیحون و سیحون. قال ابن حوقل(9): تنکت(10) قصبة الإیلاق کذا بالواو و یحتمل حدوث الواو من إشباع الضمّة، و لها قهندز و مدینة و ربض و نهر و دار إمارة، و لهم فی المدینة و الربض ماء جار. قال: و إیلاق و الشّاش جمیعا متّصل لا فصل بینهما، و البساتین و العمارة متّصلة من آخر إیلاق إلی وادی الشّاش، و بإیلاق معدن الذّهب و الفضّة فی جبالها. فی الأطوال: طولها صا عرضها مح. و قیل: طولها فط.


1- فی( س):" فارس" و هو تحریف.

2- کتاب الجغرافیا 140.

3- سقطت مادة" تمرتاش" من( ب) و( س).

4- صفی الدین البغدادی 1: 274 نقلا عن معجم البلدان 2: 46.

5- تقویم البلدان 354.

6- فی الأصل:" منبیار".

7- تقویم البلدان 498، و انظر: نزهة المشتاق 2: 704، معجم البلدان 2: 50 و فیه بفتح التاء الأولی، مراصد الاطلاع 1: 278.

8- ابن الأثیر 1: 224.

9- صورة الأرض 509.

10- فی( س) و( ر):" تونکث" و عند ابن حوقل:" تونکت".

ص: 255
تنّیس
(1): من اللباب(2): بکسر المثنّاة من فوق و کسر النّون المشددة ثمّ یاء مثنّاة من تحت و فی آخرها سین مهملة، مدینة من الثّالث من جزائر دیار (88 ب) مصر، و هی فی جزیرة فی وسط بحیرة تعرف ببحیرة تنّیس و لا زرع بها، و قد خربت و بادت. فی الأطوال: طولها ند ل و عرضها ل م. فی القانون(3): طولها ند عرضها لا ک. ابن سعید(4): طولها ند م عرضها لا ل. فی الرسم: طولها ند ه عرضها لا م.
توران(5): فی المشترک(6): بضمّ المثنّاة الفوقیّة و سکون الواو ثمّ راء مهملة و ألف و نون. قال: و هو اسم لمجموع بلاد ما وراء النّهر و هی بلاد الهیاطلة. و فی القاموس(7): توران بالضمّ اسم لجمیع ما وراء النّهر، و یقال لملکها: توران شاه(8) و قریة بحرّان منها سعد بن الحسن العروضیّ و محمد بن أحمد القزّاز. و غبّ توران موضع قرب خور الدّیبل، قال ابن کمال باشا فی رسالته البائیّة فی اللغة الفارسیّة إنّ توران جمع تور و هو ولد افریدون، ثمّ صار علما للطائفة التی من نسله. أقول:
ثمّ صار علما لتلک البلاد لسکونهم فیها، و قد ذکرناه فی إیران شهر(9)، و الذی


1- تقویم البلدان 118، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 82، البلدان للیعقوبی 337، صورة الأرض لابن حوقل 152، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 621، نزهة المشتاق 1: 337- ، الأماکن للحازمیّ 1: 524، معجم البلدان 2: 51- 54 و فیه توسع مفید، آثار البلاد للقزوینی 176، خریدة العجائب لابن الوردی 130، مراصد الاطلاع 1: 278- ، الروض المعطار 137.

2- ابن الأثیر 1: 226.

3- أبو الریحان البیرونیّ 2: 45.

4- کتاب الجغرافیا 149.

5- تقویم البلدان 483، و انظر: معجم البلدان 2: 57.

6- یاقوت الحمویّ 85.

7- الفیروزآبادی 456.

8- فی الأصل:" توانشاه" و الصواب ما أثبتناه من القاموس و معجم البلدان.

9- من قوله:" و فی القاموس" إلی قوله:" فی إیران شهر" ساقط من( ب) و( س) و( ر).

ص: 256
ظهر لنا فی تحدید ما وراء النّهر أنه یحیط بها من جهة الغرب حدود خوارزم، و من جهة الجنوب نهر جیحون من لدن بذخشان إلی أن یتّصل بحدود خوارزم فإنّ جیحون فی الجملة یجری من الشرق إلی الغرب، و إن کان تعرّض فیه عطفات یجری جنوبا مرّة و شمالا مرّة أخری، و أمّا حدود ما وراء النّهر من الشرق و الشّمال فلم یتّضح لی.
توزر
(1): بضمّ المثنّاة من فوق و سکون الواو و فتح الزّای المعجمة و فی آخرها راء مهملة، مدینة من الثّالث من إفریقیة من بلاد الجرید، و هی قاعدة قصطیلة(2) و لها نخل و محمضات(3) و نهر یسقی بساتینها. ابن سعید(4): و توزر و بلادها جزائر فی وسط الرمل و الصحاری المکتنفة و بها الکتّان و الحناء(5)، و هی مشبهة بذلک و بقلّة المطر بدیار مصر. فی الأطوال: طولها لا ک عرضها ل لا. ابن (89 أ) سعید: طولها لو و عرضها کط ح.
توقات(6): بضمّ المثنّاة الفوقیّة و سکون الواو و فتح القاف ثمّ ألف و تاء مثنّاة من فوق، بلدة صغیرة من الخامس من الرّوم، و هی فی لحف جبل من تراب أحمر، و لها بساتین و أشجار و فواکه جیدة(7)، و هی معتدلة فی الحرارة و البرودة، و لها قلعة حسنة صغیرة. قال بعض من رآها: بینها و بین سیواس مسیرة یومین، و سیواس فی جهة الجنوب عنها. فی الأطوال: طولها سا ل عرضها ما ی.


1- تقویم البلدان 144، و انظر: البلدان للیعقوبی 350، نزهة المشتاق 1: 277، معجم البلدان 2: 57 و فیه بفتح التاء، مراصد الاطلاع 1: 280، الروض المعطار 144.

2- الأصل:" قصطبلة".

3- فی( س):" مخصبات" و فی( ر):" مخمصات".

4- کتاب الجغرافیا 127.

5- فی کتاب الجغرافیا:" الحلفا".

6- تقویم البلدان 384، و انظر: معجم البلدان 2: 59، و فیه بفتح أوله، مراصد الاطلاع 1:
281.

7- فی الأصل و( ب):" طیبة" و ما أثبتناه من( س) و( ر) و التقویم.

ص: 257
تولم
(1): بضمّ المثنّاة الفوقیّة، ثمّ واو و لام و میم، مدینة من کیلان.
تولیة(2): بمثنّاة فوقیّة و واو و لام و مثنّاة تحتیّة و هاء، قیل: فی طرف العمارة من ناحیة الشّمال بحیرة عظیمة بعضها تحت القطب الشّمالی، و بقربها مدینة لیس بعدها عمارة یقال لها تولیة، کذا فی المراصد(3).
تون(4): من اللباب(5): بضمّ المثنّاة من فوق و سکون الواو ثمّ نون، بلیدة عند قاین یقال لها تون قوهستان.
تونس(6): بضمّ المثنّاة الفوقیّة و سکون الواو و ضمّ النّون و فی آخرها سین مهملة، مدینة من آخر الثّالث کرسی مملکة إفریقیّة، و هی علی بحیرة مالحة خارجة من البحر، و بین ساحل البحیرة عند تونس و بین فمها عند البحر عشرة أمیال، و هو مسافة البحر عن(7) تونس، و دور هذه البحیرة نحو أربعة و عشرین میلا. فی العزیزیّ: و هی مدینة جلیلة قدیمة البناء و لها میاه ضعیفة جاریة یزرع علیها، و هی کثیرة الغلّات(8) خصیبة. ابن سعید(9): طولها لب ن عرضها لج لا. فی الرسم:


1- تقویم البلدان 427.

2- وردت مادة" تولیة" فی هامش( س). و قد تقدّم ذکرها فی فصل البحیرات.

3- صفی الدین البغدادی 1: 281.

4- تقویم البلدان 444، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 166، معجم البلدان 2: 62، مراصد الاطلاع 1: 282.

5- ابن الأثیر 1: 230.

6- تقویم البلدان 142، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 87، البلدان للیعقوبی 348- ، صورة الأرض لابن حوقل 73- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2:

7- فی الأصل:" عند".

8- فی( س):" الفلاة".

9- کتاب الجغرافیا 143.

ص: 258
طولها لب ه عرضها لح ه.
توه
(1): بضمّ المثنّاة من فوق ثمّ واو و هاء، و عن بعضهم فی آخرها حاء مهملة، و سمّاها فی رسم المعمور: توز و منها الثیاب التوزیة. ابن حوقل(2):
و توح مدینة شدیدة الحرّ بناؤها من طین، و هی کثیرة النّخیل و هی بقدر أرجان فی العظم و تقارب فی العظم النوبیذجان(3) و بینها و بین جنّابة اثنی عشر فرسخا، و هی من الثّالث من فارس. فی القانون(4) و الرسم: طولها عز م عرضها ل مه.
تهامة(5): فی (89 ب) القاموس(6): تهامة بالکسر مکّة شرّفها اللّه تعالی و أرض معروفة لا بلد و وهم الجوهریّ انتهی. و تهامة هی الناحیة الجنوبیّة من الحجاز، و سیجی‌ء ذکر حدودها عند ذکر جزیرة العرب.
تیماء(7): بفتح المثنّاة من فوق و سکون المثنّاة من تحت و میم و ألف، حصن من آخر الثّانی من بادیة الشّام تقریبا، و هی أعمر من تبوک و بها نخیل. فی العزیزیّ: تیماء حاضرة طی‌ء، و بها الحصن المعروف بالأبلق، و ینسب إلی


1- تقویم البلدان 326، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 115، 167، معجم البلدان 2: 58 و فیه توّز و توج، مراصد الاطلاع 1: 280، الروض المعطار 143.

2- صورة الأرض 282. و فیه بالجیم:" توج".

3- فی صورة الأرض و التقویم:" النوبندجان".

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 49.

5- تقویم البلدان 78، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 125، صورة الأرض لابن حوقل 36، معجم ما استعجم 1: 322، نزهة المشتاق 1: 148، 352، الأماکن للحازمیّ 1: 168، معجم البلدان 2: 63، خریدة العجائب لابن الوردی 67، مراصد الاطلاع 1: 283، الروض المعطار 141.

6- الفیروزآبادی 1400.

7- تقویم البلدان 86، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 128، معجم ما استعجم 1:
329، الأماکن للحازمیّ 1: 169، معجم البلدان 2: 67، مراصد الاطلاع 1: 286، الروض المعطار 146.

ص: 259
السموأل بن عادیا. فی الأطوال: طولها س عرضها ک. فی القانون
(1): طولها نح ل عرضها کو.
التیه(2): بکسر المثنّاة من فوق و سکون المثنّاة من تحت ثمّ هاء، فی الصحاح(3): و هی المفازة، انتهی. فی المراصد(4): التیه الهاء خالصة، و هو الموضع الذی ضلّ(5) فیه موسی و بنو إسرائیل، أرض بین أیلة و مصر و بحر القلزم و جبال الشراة من أرض الشّام، یقال إنها أربعون فرسخا فی مثلها، و قیل اثنی عشر فرسخا فی ثمانیة فراسخ، و الغالب علی التیه الرمال و فیها مواضع صلبة و بها نخیل و عیون مفترشة(6) قلیلة یتصل حدّ من حدودها بالجار(7)، و حدّ بجبل طور سینا، و حدّ بأرض بیت المقدس و ما اتصل به من فلسطین، و حدّ ینتهی إلی مفازة فی ظهر ریف مصر إلی حدّ القلزم. قلت: و فی هذا التحدید نظر، إلی هنا کلامه(8). و تیه بنی إسرائیل یقال إنّ طوله أربعون فرسخا و عرضه قریب من طوله، و أرضه صلبة و بها عیون ردیّة الماء، و یحیط به الجفار و حدود القلزم و حدود بیت المقدس.


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 40.

2- تقویم البلدان 109، و انظر: مختصر البلدان لابن الفقیه 69، مسالک الممالک للاصطخری 14، 53، صورة الأرض لابن حوقل 18، 158، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1:
423، نزهة المشتاق للإدریسی 1: 376، الدرر الفرائد المنظمة للجزیری 2: 1325- ، معجم البلدان لیاقوت 2: 69، کتاب الجغرافیا لابن سعید 151، آثار البلاد للقزوینی 174، خریدة العجائب لابن الوردی 37، الروض المعطار للحمیری 147، 398.

3- الجوهری 6: 2229.

4- صفی الدین البغدادی 1: 288-

5- فی الأصل:" حلّ".

6- فی الأصل:" مغرسة".

7- فی الأصل:" بالجبال".

8- من قوله:" فی المراصد" إلی قوله:" إلی هنا کلامه" ساقط من( ب) و( س).

ص: 260

فصل الثّاء

ثغر(1): تفسر بفتح الثاء المثلثة و سکون الغین المعجمة و فی آخرها راء مهملة. فی المشترک(2): و هی اسم لکل موضع یکون فی جانب العدو؛ فثغور الشّام کانت أذنة و طرسوس(3) و ما معها فاستولی علیها الأرمن(4)، و کذلک ببلاد (90 أ) ما وراء النّهر بلاد تسمّی الثغور فاستولی علیها الکفّار، و کذلک کان ببلاد الأندلس و غیرها.
ثمانین(5): قریة فی شرقیّ دجلة علی أقلّ من مسیرة یوم و هی من بلاد الجزیرة. و فی القاموس(6): و ثمانین بلد بناه نوح علیه السلام لمّا خرج من السّفینة، و معه ثمانون إنسانا، و منه عمر بن ثابت الثمانینیّ النّحویّ.


1- تقویم البلدان 234، و انظر: معجم البلدان 2: 79- .

2- یاقوت الحمویّ 87.

3- فی( س) و( ر):" طرطوس".

4- فی( س):" الأمن" و فی( ر):" الأرض".

5- تقویم البلدان 275، و انظر: معجم ما استعجم 1: 344، معجم البلدان 2: 84، الروض المعطار 150.

6- الفیروزآبادی 1529.

ص: 261

فصل الجیم‌

اشارة

جاجرم(1): بفتح الجیمین بینهما ألف و بعد الجیم الثّانیة راء مهملة و فی آخرها میم. قال فی اللباب(2): و هی بین(3) نیسابور و جرجان و لم یذکر من أیّ إقلیم هی و الظاهر أنها من خراسان.
جار(4): من اللباب(5): بفتح الجیم ثمّ ألف و راء مهملة، فرضة مدینة الرسول صلی اللّه علیه و سلم علی ثلاث مراحل منها.
جالور(6): عن بعض المسافرین: بفتح الجیم ثمّ ألف و لام مضمومة و واو و راء مهملة فی الآخر، مدینة من مدن الهند، قال: و هی علی تلّ تراب نحو قلعة مصیاف، قال: و هی بین ناکور(7) و بین نهلوارة(8)، قال: و لم یعص علی صاحب دلّی من بلد الجزرات(9) غیر جالور المذکورة.


1- تقویم البلدان 442، و انظر: معجم البلدان 2: 92، آثار البلاد للقزوینی 341.

2- ابن الأثیر 1: 248.

3- فی( س):" من".

4- تقویم البلدان 82، و انظر: صورة الأرض لابن حوقل 31، معجم ما استعجم 2: 355، الأماکن للحازمیّ 1: 177، معجم البلدان 2: 92، الروض المعطار 153.

5- ابن الأثیر 1: 251.

6- تقویم البلدان 353.

7- فی( س):" فاکور".

8- فی التقویم:" نهروالة".

9- فی( ر):" الجزیرات" و فی التقویم:" بلاد الجزرات".

ص: 262
جام
(1): فی اللباب(2): بفتح الجیم و فی آخرها میم قبلها ألف، قال: هی قصبة بنواحی نیسابور و تعرّب فیقال لها زام بالزّای المعجمة، خرج منها جماعة من المشاهیر.
جاوة(3): جزیرة من جزائر الهند و هی کبیرة مشهورة بکثرة العقاقیر، و طرف هذه الجزیرة الغربی حیث الطول له و العرض ه.
جبل(4): بفتح الجیم و الباء الموحّدة و فی آخرها لام و هی البلاد(5) المعروفة عند العامّة بعراق العجم، و یحیط بها من جهة الغرب أذربیجان، و من جهة الجنوب شی‌ء من بلاد العراق و خوزستان، و یحیط بها من جهة الشرق مفازة خراسان و فارس، و من جهة الشّمال بعض أذربیجان و بلاد الدّیلم (و قزوین و الرّیّ عند من یخرجهما من الجبل و یضمهما إلی الدّیلم)(6) لأنّ (90 ب) جبال الدّیلم تحفّ بها.
جبل(7): فی اللباب(8): بفتح الجیم و ضمّ الباء الموحّدة المشددة و فی آخرها لام، بلدة علی دجلة بین بغداد و بین واسط و ینسب إلیها خلق کثیر.


1- تقویم البلدان 442.

2- ابن الأثیر 1: 253.

3- تقویم البلدان 368. و انظر: الجغرافیا لابن سعید 107، آثار البلاد للقزوینی 29.

4- تقویم البلدان 408. و انظر: البلدان للیعقوبیّ 369، معجم البلدان 2: 99، 103، آثار البلاد للقزوینی 341- .

5- فی( س) و( ر):" من البلاد".

6- ما بین القوسین ساقط من( ر).

7- تقویم البلدان 294، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 59، معجم ما استعجم 2:
364، الأماکن للحازمیّ 1: 183، معجم البلدان 2: 103، آثار البلاد للقزوینی 347- ، الروض المعطار 156.

8- ابن الأثیر 1: 257 و النسبة إلیها:" جبّلیّ".

ص: 263
جبلة
(1): بضمّ الجیم و سکون الباء الموحّدة و لام مفتوحة و هاء، مدینة من الأوّل من الیمن، و هی بین عدن و صنعاء فی الجبال، و هی علی نهرین و لذلک تسمّی مدینة النّهرین، و هی محدثة بناها الصلیحیّون لمّا استولوا علی الیمن، طولها سه عرضها لح ی، قال بعض الثقاة: جبلة عن تعز(2) دون یوم، و هی عن تعز فی(3) الشرق بمیلة یسیرة إلی الشّمال.
جبلة(4): بفتح الجیم و الباء الموحّدة و اللام ثمّ هاء فی الآخر، بلیدة من الرّابع من ساحل الشّام، و بها قبر إبراهیم بن أدهم. فی العزیزیّ: و جبلة أکبر من مدینة بلنیاس، و بین جبلة و بلنیاس أربعة و عشرون میلا، (و من جبلة إلی اللاذقیة اثنی عشر میلا)(5)، و لها أعمال واسعة. فی الأطوال: طولها س ک عرضها لد نه.
القیاس: طولها س عرضها لد نه.
جبّی(6): من المشترک(7): بضمّ الجیم و تشدید الباء الموحّدة و فی الآخر یاء آخر الحروف، مدینة من الثّالث من خوزستان، و هی کثیرة النخل و قصب السکّر و منها أبو علی الجبّائیّ المعتزلیّ. فی الأطوال: طولها عد له عرضها ل ن. فی المشترک: جبّی کورة و بلد من نواحی خوزستان، و أیضا قریة من نواحی النّهروان.
الجحفة(8): بضمّ الجیم و سکون الحاء المهملة و فتح الفاء و فی آخرها هاء،


1- تقویم البلدان 90، و انظر: معجم ما استعجم 2: 365، معجم البلدان 2: 106.

2- فی( ر):" عن یمن".

3- فی( س):" و هی ثغر فی".

4- تقویم البلدان 254، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 76، معجم ما استعجم 2:
366، الأماکن للحازمیّ 1: 189- ، معجم البلدان 2: 105.

5- ما بین القوسین ساقط من( س) و( ر).

6- تقویم البلدان 314، و انظر: نزهة المشتاق 1: 399، الأماکن للحازمیّ 1: 319، معجم البلدان 2: 97.

7- یاقوت الحمویّ 92.

8- تقویم البلدان 80، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 131، صورة الأرض لابن- حوقل 33، معجم ما استعجم 2: 367، نزهة المشتاق 1: 142، معجم البلدان 2:
111، الروض المعطار 156.

ص: 264
و هی میقات المصریین بالقرب من رابغ بین خلیص و بدر، و هی فی زماننا رسم لا ساکن بها، و هی عن جدّة خمسة أیّام و عن الجار ثلاثة أیّام، و کانت حال عمارتها فی القدر مثل فید. فی الأطوال: طولها سه عرضها کب مه. فی القانون
(1): طولها (91 أ) سه عرضها کب یه. و جحفة من الثّانی من تهائم الحجاز. فی القاموس(2):
جحفة میقات أهل الشّام، و کانت قریة جامعة علی اثنین و ثمانین میلا من مکّة، و کانت تسمّی مهیعة(3) فنزل بها بنو عبید و هم إخوة عاد، و کان أخرجهم العمالیق من یثرب فجاءهم سیل فاجتحفهم الجحاف فسمّیت الجحفة انتهی. و أنت خبیر أنّ ما ذکره المؤلف من أنّ جحفة میقات المصریین یخالف ما نقلناه من القاموس من أنها میقات أهل الشّام لکن یمکن التطبیق بینهما فلیتأمل.
جدّة(4): بضمّ الجیم و تشدید الدّال المهملة ثمّ هاء، و هی فرضة أهل مکّة و هی من أوائل الثّانی من تهائم الحجاز، و هی علی مرحلتین من مکّة علی شطّ البحر و هی عامرة. قال الإدریسیّ(5): و جدّة مرسی(6) مکّة و بینهما أربعون میلا، و هی میقات (من قطع)(7) من جهة عیذاب إلیها. فی الأطوال و القانون(8): طولها سو ل عرضها کا مه.


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 40.

2- الفیروزآبادی 1027.

3- فی( س) و( ر):" مهینة".

4- تقویم البلدان 92، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 132، معجم ما استعجم 2:
371، الأماکن للحازمی 1: 197، معجم البلدان 2: 114، الروض المعطار 157.

5- نزهة المشتاق 1: 138-

6- فی النزهة:" فرضة لأهل مکة".

7- ساقط من جمیع النسخ و عوضناه من التقویم لیستقیم النص.

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 40.

ص: 265
جرباذقان
(1): من المشترک(2): بفتح الجیم و سکون الرّاء المهملة و باء موحّدة و ألف و ذال معجمة و قاف و ألف و فی الآخر نون، و من اللباب(3): و سکون الذّال المعجمة و فتح القاف، بلد من الرّابع من بلاد الجبل بین الکرخ و بین همذان.
فی المشترک: و العجم یسمّونها دربایکان. فی الأطوال: طولها عه که عرضها لد، قال فی المشترک: و جرباذقان أیضا بلد بین أستراباذ(4) و بین جرجان، و قال فی اللباب: جرباذقان بین أصبهان و بین الکرخ و أیضا بین جرجان و أستراباذ کما قال فی المشترک.
جربة(5): عن الشیخ شعیب: بکسر الجیم و سکون الرّاء المهملة ثمّ باء موحّدة و فی الآخر هاء، جزیرة من الثّالث فی بحر الرّوم حذاء إفریقیة، و عنه طول جزیرة جربة مرحلة، و هی فی (91 ب) شرقیّ قابس و بینها و بین البرّ مجاز ضیّق یعبر(6) فیه إلیها بالزوارق و هذا المجاز عن قابس فی سمت الشرق علی مرحلة، و یجلب من جزیرة جربة الزیت الکثیر و الزبیب و التّفاح و الأکسیة المفضّلة، و فی شمالی جزیرة جربة تقع صقلیة و إذا جاوز البحر جربة اندفع شمالا و طعن البرّ الجنوبیّ فیه، و لا یزال یشتمل إلی طرابلس الغرب. الإدریسیّ(7): طول جزیرة جربة من الغرب إلی الشرق ستون میلا و عرض الرأس الشّرقی خمسة عشر میلا، القیاس: طولها لح عرضها لب.


1- تقویم البلدان 418. و انظر: معجم البلدان 2: 118، آثار البلاد للقزوینی 348، الروض المعطار 162.

2- یاقوت الحمویّ 99.

3- ابن الأثیر 1: 269.

4- فی الأصل:" استرباد".

5- تقویم البلدان 192، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 211، الجغرافیا لابن سعید 145، معجم البلدان 2: 118، الروض المعطار 158.

6- فی( س) و( ر):" یصیر".

7- نزهة المشتاق 1: 272.

ص: 266
جرجان
(1): من اللباب(2): بضمّ الجیم و سکون الرّاء المهملة و جیم ثانیة و ألف و فی آخرها نون. فی المشترک(3): و العجم لا تسمّیها إلّا کرکان بضمّ الکاف و سکون الرّاء المهملة، و هی من الرّابع قاعدة بلاد. فی تحفة الآداب: و هو منسوب إلی جرجان بن أمیم بن بوذان(4) بن سام بن نوح علیه السلام، قال المهلّبیّ:
و جرجان غربیّ نسا من خراسان و بینهما ثمانیة و تسعون فرسخا، قال: و جرجان مدینة جلیلة بین خوارزم و بین طبرستان، فخوارزم منها فی جهة الشرق و طبرستان منها فی جهة الغرب، قال: و جرجان بلد کثیر الأمطار متّصل الشتاء، و فی وسطها نهر یجری و هی قریبة من بحر الخزر و الجبال محتفة بها، فهی سهلیة جبلیة یجتمع فیها فواکه الغور(5) و النجد، و بها من خشب الخلیج ما لیس فی بلد آخر (مثله)(6)، و فرضتها آبسکون و من جرجان مغربا إلی أستراباذ(7)، و هی أوّل حدّ طبرستان خمسة و عشرون فرسخا، و قال فی اللباب: و جرجان فتحها یزید بن المهلّب فی أیّام سلیمان بن عبد الملک و لها تاریخ. فی (92 أ) الأطوال: طولها ف عرضها لو ن. فی القانون(8): طولها ف ی عرضها لح ی. فی الرسم: طولها ف مه عرضها لح ن.


1- تقویم البلدان 438، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 35، البلدان للیعقوبی 277، صورة الأرض لابن حوقل 382- ، معجم ما استعجم 2: 375، نزهة المشتاق 2:
688، الأماکن للحازمیّ 1: 225، معجم البلدان 2: 119- ، آثار البلاد للقزوینی 348- ، الروض المعطار 160.

2- ابن الأثیر 1: 270.

3- یاقوت الحمویّ 371.

4- فی( س) و( ر):" لوذان بن نوح".

5- فی الأصل:" النور".

6- ساقطة من الأصل.

7- فی الأصل:" استرباد".

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 62.

ص: 267
جرجانیّة خوارزم
(1): من اللباب(2): بضمّ الجیم و سکون الرّاء المهملة ثمّ جیم و ألف و نون، مدینة من الخامس من خوارزم، و هی کرکنج الصغری، و هی قریبة من کرکنج الکبری و بینهما عشرة أمیال. و العرب یسمّونها الجرجانیّة و هی فی غربیّ جیحون. فی الأطوال: طولها فد ه عرضها مب مه.
جرجرایا(3): من اللباب(4): براء مهملة ساکنة بین جیمین مفتوحتین ثمّ راء مهملة و ألف و یاء مثنّاة من تحت و فی آخرها ألف، بلدة من الثّالث من العراق علی غربیّ دجلة، و هی قریبة من دجلة بین بغداد و بین واسط. فی العزیزیّ: و بینها و بین دیر العاقول أربعة فراسخ، و من دیر العاقول إلی المدائن عشرة فراسخ، و من جرجرایا إلی مدینة جبّل تسعة فراسخ. فی الأطوال و القانون(5): طولها ع ل عرضها لج.
جرخان(6): من اللباب(7): بضمّ الجیم و سکون الرّاء المهملة و خاء معجمة مفتوحة ثمّ ألف و نون، بلدة بقرب السوس من کورة(8) الأهواز.
جرش(9): بضمّ الجیم و فتح الرّاء المهملة و فی آخرها شین معجمة، بلدة


1- تقویم البلدان 478، و انظر: نزهة المشتاق 1: 481، معجم البلدان 2: 122- ، آثار البلاد للقزوینی 519- ، الروض المعطار 162.

2- ابن الأثیر 1: 270 و هو ذاته ضبط التی قبلها.

3- تقویم البلدان 304، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 59، معجم البلدان 2:
123، آثار البلاد للقزوینی 351، الروض المعطار 157.

4- ابن الأثیر 1: 270.

5- أبو الریحان البیرونیّ 2: 48.

6- تقویم البلدان 311، و انظر: معجم البلدان 2: 124.

7- ابن الأثیر 1: 271.

8- فی التقویم:" کور".

9- تقویم البلدان 94، و انظر: معجم ما استعجم 2: 376، نزهة المشتاق 1: 151، الأماکن للحازمی 1: 199، معجم البلدان 2: 126، الروض المعطار 159.

ص: 268
من الأوّل من الیمن، و بها نخیل و تشتمل علی أحیاء من الیمن یتخذ بها
(1) الأدم الکثیر. فی العزیزیّ: و جرش بلدة صالحة، و حولها من شجر القرظ ما لا یحصی، و بها مدابغ کثیرة. فی الأطوال: طولها سز ن عرضها نز. فی القانون(2): طولها سز عرضها نز ه. فی الرسم: طولها سه عرضها نز.
جرم(3): من اللباب(4): بکسر الجیم و سکون الرّاء المهملة و فی آخرها میم، بلدة من الرّابع من بلاد بذخشان و راء و لوالج، خرج منها الفقیه أبو عبد اللّه سعد(5) (92 ب) بن حیدر الجرمیّ توفی فی المحرّم سنة نیف و أربعین و خمسمائة.
فی الأطوال: طولها صد ک عرضها لز.
جرمی(6): بالجیم المفتوحة و الرّاء المهملة السّاکنة ثمّ میم مکسورة و یاء مثنّاة تحتیّة فی الآخر، هکذا وجدناه مضبوطا بخطّ ابن سعید(7)، مدینة من الأوّل(8) قاعدة بلاد الحبشة. فی الأطوال: طولها نه م عرضها ط ل. فی القانون(9): طولها ما م عرضها ط م.
الجزائر(10): فی المراصد(11): جمع جزیرة، اسم علم لمدینة علی ضفة


1- فی الأصل و( ب):" منها".

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 38 و فیه:" عرضها یز".

3- تقویم البلدان 472. و انظر: البلدان للیعقوبی 288، معجم البلدان 2: 129.

4- ابن الأثیر 1: 274.

5- فی( ر) و التقویم:" سعید".

6- تقویم البلدان 156.

7- لم نجده فی کتاب الجغرافیا.

8- فی الأصل:" الأطول".

9- أبو الریحان البیرونیّ 2: 37.

10- سقطت مادة" الجزائر" من( ب) و( ر) و کتبت فی( س) علی الهامش. و انظر عنها: صورة الأرض لابن حوقل 76، معجم البلدان 2: 132، الروض المعطار 163.

11- صفی الدین البغدادی 1: 330.

ص: 269
البحر، بین إفریقیة و المغرب، بینها و بین بجایة أربعة أیّام، و تعرف بجزائر بنی مزغنای
(1)، بها آثار قدیمة و أبنیة عجیبة.
الجزائر الخالدات(2): و هی جزائر فی البحر المحیط الغربی واغلة فی البحر عشر درجات عن السّاحل، و هی عدّة جزائر و بطلیموس أخذ أطوال المدن منها، و قد قیل إنّها انغمرت فی البحر و انقطعت أخبارها، قال ابن سعید(3):
و جزائر السعادة فیما بین جزائر الخالدات و السّاحل، قال: و هی مبدّدة فی الإقلیم الأوّل و الثّانی و الثّالث، قال: و هی أربع و عشرون جزیرة، و الحدیث عنها کالخرافات. فی القاموس(4): و الجزائر الخالدات و یقال لها جزائر السّعادة، ستّ جزائر فی البحر المحیط من جهة المغرب، منها یبتدی‌ء المنجّمون بأخذ أطوال البلاد، تنبت فیها کلّ فاکهة شرقیّة و غربیّة و کلّ ریحان و ورد و کلّ حبّ من غیر أن یغرس.
جزرات(5): بالجیم و الزّای المعجمة و الرّاء المهملة ثمّ ألف و تاء مثنّاة من فوق، و هو أحد الأقالیم الثّلاثة للهند و هو الذی إلی جهة الغرب، و یتّل ببلاد السّند و کرمان.
الجزیرة(6): و هی البلاد التی بین دجلة و الفرات، و قد ضمّوا کثیرا من


1- فی الأصل:" مرعنای".

2- جاء ترتیبها فی جمیع النسخ بعد مادة" الجزیرة الخضراء" و هی فی تقویم البلدان 187.
و انظر: معجم البلدان 2: 132، آثار البلاد للقزوینی 29.

3- کتاب الجغرافیا 90.

4- الفیروزآبادی 465.

5- تقویم البلدان 353.

6- سقطت کلمة" الجزیرة" من( س) و( ر) و ورد النص متصلا بالمادة التی تسبقه، و هو فی تقویم البلدان 273، و انظر: صورة الأرض لابن حوقل 207- ، الأماکن للحازمیّ 1:
230، معجم البلدان 2: 134، آثار البلاد للقزوینی 351- .

ص: 270
البلاد الفراتیّة التی فی الجانب الآخر من الفرات من برّ الشّام إلی الجزیرة لقربها من البلاد الجزریّة
(1) مثل الرّحبة و غیرها و الذی یحیط بالجزیرة الفرات من حدود بلاد الرّوم، و هو طرف الحدّ الغربی الجنوبیّ للجزیرة، فیمتدّ الحدّ الجنوبیّ الغربی مع الفرات إلی ملطیة إلی سمیساط إلی قلعة الرّوم إلی البیرة إلی قبالة منبج إلی بالس إلی الرقّة إلی قرقیسیا(2) إلی الرّحبة إلی هیت إلی الأنبار، و من الأنبار یخرج الفرات عن تحدید الجزیرة ثمّ یعطف الحدّ من الأنبار إلی تکریت، و هی علی دجلة إلی السنّ إلی الحدیثة علی دجلة إلی الموصل، و یعطف من الموصل إلی جزیرة ابن عمر إلی آمد ثمّ یصیر الحدّ غربیّا فیمتدّ بعد أن یتجاوز آمد علی حدود أرمینیة إلی حدود بلاد الرّوم إلی (93 أ) الفرات عند ملطیة من حیث ابتدأنا، فعلی هذا یکون بعض أرمینیة و بعض الرّوم غربیّ الجزیرة و بعض الشّام و بعض البادیة جنوبیّها و العراق شرقیها و بعض أرمینیة شمالیها، و الجزیرة تشتمل علی دیار ربیعة و دیار مضر و بعض دیار بکر، و النسبة إلی الجزیرة جزریّ.
قال ابن حوقل(3): و بالجزیرة زابان و هما نهران کبیران إذا جمعا یکونان نحو نصف دجلة و أکبر الزّابین ممّا یلی الحدیثة، و مخرجهما من قرب جبال أذربیجان، و إنما قیل لتلک البلاد الجزیرة لکونها بین دجلة و الفرات.
جزیرة ابن عمر(4): مدینة صغیرة من الرّابع من الجزیرة، و هی علی دجلة من غربیّها، و هی ذات بساتین کثیرة، قال فی المشترک(5): و هی بلدة فی شمالی الموصل، و یحیط بها دجلة مثل الهلال و هی علی غربیّ دجلة. فی الأطوال:


1- فی الأصل و( ب):" الخززیة".

2- فی الأصل:" قرقیسا" و فی( س) و( ر):" قرقیا".

3- صورة الأرض 228.

4- تقویم البلدان 282، و انظر: صورة الأرض لابن حوقل 224- ، نزهة المشتاق 2: 665، معجم البلدان 2: 138.

5- یاقوت الحمویّ 102.

ص: 271
طولها سه ل عرضها لز ل. فی القانون
(1): طولها سو ی عرضها لز ل.
جزیرة بنی کاوان(2): بالکاف و الألف و الواو ثمّ ألف و نون فی الآخر، جزیرة من الثّانی فی بحر فارس قبالة کرمان، و هی جزیرة لفت و بها مدینة و هی بفتح اللام و سکون الفاء و فی الآخر مثنّاة فوقیّة، و بعضهم یشبع حرکة اللام فینشی‌ء عنها(3) ألف فتصیر لافت، قال الإدریسیّ(4): و جزیرة بنی کاوان مقدارها اثنان و خمسون(5) میلا فی تسعة أمیال. فی القانون(6): طولها فب ک عرضها کد م. فی الأطوال: طولها عج عرضها کا.
الجزیرة الخضراء(7): الجزیرة معروفة و الخضراء تأنیث الأخضر، و هی مدینة من الرّابع أمام سبتة من برّ الأندلس الجنوبی، و هی (93 ب) مدینة طیبة نزهة توسّطت مدن(8) السّاحل و أشرفت(9) بسورها علی البحر، و مرساها أحسن المراسی للجواز، و أرضها أرض زرع و ضرع، و بخارجها المیاه الجاریة و البساتین النضرة، و نهرها یعرف بوادی العسل و علیه مکان نزه یشرف علیه و علی البحر یعرف بالحاجبیّة. من المشترک(10): ینسب إلی الجزیرة الخضراء جزیریّ للفرق بینها


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 58 و فیه:" طولها نو عرضها لو".

2- وردت فی الأصل:" کالوان" بزیادة اللام بعد الألف الأولی، و فی( س):" جزیرة ابن کاوان" و هی فی تقویم البلدان 372- و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 62، نزهة المشتاق 1: 411، معجم البلدان 2: 139.

3- فی الأصل:" علیها".

4- نزهة المشتاق 1: 164.

5- وردت فی جمیع النسخ:" اثنان و تسعون" و الصواب ما أثبتناه من النزهة و التقویم.

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 50 و فیه:" من الإقلیم الثالث".

7- تقویم البلدان 172، و انظر: نزهة المشتاق 2: 539- ، معجم البلدان 2: 136، الروض المعطار 165، 223.

8- فی( س) و( ر):" وزن".

9- فی الأصل و( ب):" و أشرقت".

10- یاقوت الحمویّ 102.

ص: 272
و بین إقلیم الجزیرة فإنه ینسب إلیها جزریّ، القیاس: طولها ط عرضها له ن.
جزیرة الصقلب: قد مرّ ذکرها عند ذکر برغاذما.
جزیرة العرب
(1): إنّما سمّیت جزیرة لإحاطة البحار و الأنهار من جوانبها، و الذی یحیط بجزیرة العرب من جهة الغرب بحر القلزم من أطراف الیمن التی تلی الحجاز إلی أیلة، و أیلة من جزیرة العرب فی وسط الغرب، و تمام الحدّ الغربی من أیلة یمتدّ علی أطراف الشّام و یحیط بها من جهة (94 أ) الشّمال بعض الشّام إلی بالس علی الفرات إلی الرّحبة و عانة، و هی فی وسط الجهة الشّمالیّة، (و تمام الحدّ الشّمالیّ یمتدّ من عانة علی الفرات إلی نحو الکوفة، و یحیط بها من جهة الشّرق من حدود الکوفة ممتدّا مع الفرات إلی البصرة، و هی فی وسط الجهة الشّرقیّة)(2)، و تمام الحدّ الشّرقی من البصرة یمتدّ علی ساحل بحر فارس إلی البحرین، و کذلک حتی یتجاوز عمان، و یحیط بها من جهة الجنوب بحر الهند من وراء عمان إلی سواحل مهرة من الیمن، و یستدیر علی الیمن إلی عدن و هی فی وسط الجهة الجنوبیّة و تمام الحدّ الجنوبیّ من عدن یمتدّ علی سواحل الیمن إلی آخر الیمن من جهة الحجاز إلی أوّل حدّ الجهة الغربیّة من حیث ابتدأنا.
و السائر علی حدود جزیرة العرب یسیر من أیلة علی حافة البحر و هو مستقبل الجنوب و البحر علی یمینه إلی مدین إلی ینبع إلی البروة إلی جدّة إلی أوّل الیمن إلی زبید إلی عدن، و یستدیر علی الیمن و یصیر مستقبل الشّرق و البحر علی یمینه (کما کان إلی سواحل ظفار إلی سواحل مهرة، و یستدیر علی الیمن و یستقبل الشّمال و البحر علی یمینه)(3) و یتجاوز سواحل مهرة إلی عمان إلی جزیرة أوال إلی


1- تقویم البلدان 77- 83، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 361- ، معجم ما استعجم 1: 5- ، 2: 381، معجم البلدان 2: 137- ، الروض المعطار 163.

2- ما بین القوسین ساقط من( س).

3- ما بین القوسین ساقط من( س).

ص: 273
القطیف إلی کاظمة إلی البصرة، و یستدیر علی جزیرة العرب
(1) و یستقبل الغرب و یفارق البحر و یصیر الفرات علی یمینه و یسیر من البصرة إلی السیب إلی الکوفة إلی عانة إلی الرّحبة إلی الرقّة و بالس إلی حدود حلب إلی سلمیة إلی غوطة دمشق إلی أطراف حوران إلی البلقاء إلی الشّراة إلی أیلة من حیث ابتدأنا. انتهی الکلام علی دور جزیرة العرب.
من کتاب أبی بکر أحمد بن محمد (94 ب) ابن الفقیه(2) قال: قال المدائنیّ جزیرة العرب خمسة أقسام: تهامة و نجد و حجاز و عروض و یمن. فأمّا تهامة فهی الناحیة الجنوبیّة من الحجاز، و أمّا نجد فهی الناحیة التی بین الحجاز و العراق، و أمّا الحجاز فهو جبل یقبل من الیمن حتّی یتّصل بالشّام و فیه المدینة و عمان، و أمّا العروض فهی الیمامة إلی البحرین، قال: و إنما سمّی الحجاز حجازا لأنه یحجز بین نجد و تهامة، قال: و قال الواقدیّ: الحجاز من المدینة إلی تبوک و أیضا من المدینة إلی طریق الکوفة و ما وراء ذلک إلی أن یشارف البصرة فهو نجد، و من المدینة إلی أن یبلغ مهبط الدج(3) حجاز أیضا، و ما وراء ذلک إلی مکّة و جدّة فهو تهامة، قال: و قال ابن الأعرابی: و ما کان بین العراق و بین وجرة و عمرة الطائف فهو نجد، و ما کان وراء وجرة إلی البحر فهو تهامة، و ما کان بین تهامة و نجد فهو حجاز، قال: و السروات هی المواضع المشرفة علی تهامة.
قال ابن حوقل(4): و لا یعلم فی دیار العرب نهر و لا بحر یحمل سفینة فإن قیل إنّ البحیرة المنتنة کذلک قلنا إنّها مصاقبة لدیار العرب و لیست منها، و أمّا الماء الذی یجتمع بأرض الیمن عند السّدّ فی دیار سبأ فکان من السّیول یجتمع


1- وردت فی جمیع النسخ:" جزیرة المغرب" و هو تحریف.

2- مختصر البلدان 26.

3- فی( س) و( ر):" مهبط العرج".

4- صورة الأرض 27- 28.

ص: 274
و یستعملونه فی القری و المزارع، قال: و لکن بدیار العرب من الجداول و العیون و الآبار شی‌ء کثیر.

ذکر مسافات جزیرة العرب‌

من المدینة إلی الکوفة نحو عشرین مرحلة، و من المدینة إلی مکّة نحو عشر مراحل، و من المدینة إلی البصرة نحو ثمانیة عشر مرحلة، و من المدینة إلی البحرین نحو خمس عشرة مرحلة، و من المدینة إلی الرقّة نحو عشرین مرحلة، و مثل ذلک من المدینة إلی دمشق، و مثل ذلک من المدینة (95 أ) إلی فلسطین، و من المدینة إلی مصر علی السّاحل نحو خمس و عشرین مرحلة، و من مکّة إلی عدن نحو شهر، و لعدن طریقان إلی مکّة أحدهما علی ساحل البحر و هو الأبعد، و الآخر یأخذ علی صنعاء و صعدة و جرش و نجران و الطّائف حتی ینتهی إلی مکّة.
الجفار
(1): الظّاهر أنّها بکسر الجیم و فتح الفاء ثمّ ألف و راء مهملة فی الآخر، و هو المعروف برمل مصر(2)، و به منازل للسفارة أشهرها و أکبرها قطیة(3)، ثمّ الورّادة(4) و بها سکّان و نخیل، و الذی یحیط بالجفار بحر الرّوم من رفح إلی بحیرة تنّیس إلی القلزم إلی تیه بنی إسرائیل، و من تیه بنی إسرائیل إلی بحر الرّوم عند رفح من حیث ابتدأنا. قال ابن مطرف: إنّما سمّی الجفار لأنّ الدّواب تجفر فیه أی تهلک من المسیر لبعد مراحله و مشقّة السّیر فیه فتهلک؛ فاشتقّ الجفار کما قیل العقال و الخطام و الحجاز و نحو ذلک. قال ابن حوقل(5): و فی أخبار مصر أنّ


1- تقویم البلدان 108- ، و انظر: معجم ما استعجم 2: 385، معجم البلدان 2: 144- ، آثار البلاد للقزوینی 179، الروض المعطار 178.

2- فی( س) و( ر):" بذیل مصر".

3- فی( س) و( ر):" قطبة".

4- فی( س):" الواردة".

5- صورة الأرض 144.

ص: 275
الجفار فی أیّام فرعون کانت معمورة بالقری و المیاه و عنها قال اللّه تعالی:
وَ دَمَّرْنا ما کانَ یَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَ قَوْمُهُ وَ ما کانُوا یَعْرِشُونَ
(1)، قال: و لذلک سمّی العریش عریشا.
جقراق(2): بضمّ الجیم و سکون القاف و فتح الرّاء المهملة و فی آخرها قاف ثانیة، بلد علی ساحل بحیرة مانیطش، و جقراق قریبة من الأزق، و الأزق فی(3) شمالیها علی مرحلة خفیفة، و جقراق فی مستو من الأرض، و البحیرة المذکورة من شمالی جقراق و غربیها، و فی جنوبیها صحراء متّسعة، و أهل جقراق أخلاط من النّاس من کفّار و مسلمین.
جکل(4): من اللباب(5): بکسر الجیم و الکاف و فی آخرها لام، بلدة من بلاد الترک عند طراز منها أبو محمد عبد الرحمن بن یحیی کان خطیبا (95 ب) بسمرقند أیّام قدر خان روی عنه النسفی و توفی الخطیب سنة 516 ه.
جلولا(6): من المشترک(7): بفتح الجیم ثمّ لام و واو و فی آخرها لام ألف، اسم لبلیدة و نهر علیه عدّة قری من أوّل الرّابع من العراق من سواد بغداد، فی طریق خراسان من بغداد، و هناک کانت وقعة جلولا بین المسلمین و بین الفرس المذکورة فی الکتب، فی الأطوال: طولها عا ی عرضها لح ن. فی القانون(8): طولها عا ی


1- سورة الأعراف آیة 137.

2- تقویم البلدان 389.

3- فی الأصل:" علی".

4- تقویم البلدان 497، و انظر: معجم البلدان 2: 148، آثار البلاد للقزوینی 582.

5- ابن الأثیر 1: 286.

6- تقویم البلدان 306، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 41، البلدان للیعقوبی 270، معجم ما استعجم 2: 390، نزهة المشتاق 2: 669، معجم البلدان 2: 156، الروض المعطار 167.

7- المشترک وضعا 106.

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 59.

ص: 276
عرضها لج. و جلولا أیضا مدینة فی إفریقیة.
جلّیقیّة
(1): من اللباب(2): بکسر الجیم و اللام المشدّدة و بعدها یاء آخر الحروف و قاف، أقول: ثمّ یاء ثانیة و هاء، بلدة من السّادس من بلاد الرّوم المتاخمة للأندلس، و عن بعضهم سمورة قاعدة الجلالقة، و هی مدینة جلیلة معظّمة عندهم. ابن سعید(3): طولها ی عرضها مو. فی الأطوال: طولها کح عرضها مد.
و فی القاموس(4): جلّیقیة کإفریقیة بلد بالرّوم.
جمکوت(5): بالجیم و المیم و الکاف، ثمّ واو و تاء مثنّاة فوقیّة فی الآخر کذا وجدناها مکتوبة، و هی علی النهایة الشّرقیّة مثل ما یحکی عن جزائر الخالدات فی النهایة الغربیّة، و لیس شرقیّ جمکوت عمارة أصلا و اسمها عند الفرس جماکوذ(6) و هی علی خط الاستواء عدیمة العرض(7)، و أمّا طولها ففی الأطوال و القانون(8): قص.
جنّابة(9): من اللباب(10): بفتح الجیم و تشدید النّون و فی آخرها الباء الموحّدة، هکذا نقله عن ابن ماکولا، قال: و الذی نعرفه بضمّ الجیم، و هی بلیدة


1- تقویم البلدان 184، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 912، معجم البلدان 2: 157، الروض المعطار 169.

2- ابن الأثیر 1: 288 و فیه:" جلّیقة".

3- کتاب الجغرافیا 192 و فیه:" غلیسیة".

4- الفیروزآبادی 1126.

5- تقویم البلدان 366.

6- فی( س) و( ر) بالدّال:" جماکود" و فی التقویم و القانون:" جماکرد".

7- فی( س) و( ر):" الأرض" و هو تحریف.

8- أبو الریحان البیرونی 2: 36.

9- تقویم البلدان 324، و انظر: صورة الأرض لابن حوقل 47، نزهة المشتاق 1: 412، الأماکن للحازمیّ 1: 255، معجم البلدان 2: 165- ، آثار البلاد للقزوینی 180، الروض المعطار 176.

10- ابن الأثیر 1: 293.

ص: 277
من الثّالث فرضة من فرض فارس قد خرب غالبها، و هی خصبة شدیدة الحرّ، منها أبو سعید الجنابیّ الزندیق، أقول: و هو القرمطی الذی أغار علی الحاجّ
(1) و قتل منهم الخلق الکثیر. فی العزیزیّ: بینها و بین شیراز أربعة (96 أ) و خمسون فرسخا.
فی الأطوال: طولها (عه مه عرضها کح نه. فی القانون(2): طولها)(3) عد ل عرضها ل.
جناح(4): بفتح الجیم، و هو جبل عال فی بحر الهند، و بینها إلی جزیرة دهلک جزائر صغار لصاحب (الیمن و لصاحب)(5) دهلک.
الجنادل(6): جمع جندل، و هو جبل ینحدر منه نیل مصر، و هناک حجارة مضرّسة لا یمکن معها عبور المراکب، و الجنادل فوق أسوان، و إلیه تنتهی مراکب النوبة فی انحدارها إلی الشّمال، و مراکب مصر تنتهی إلیه فی صعودها جنوبا. فی مراصد الاطّلاع(7): جنادل حجارة ناتئة(8) فی وسط النیل یضعون علیها فی زمان زیادة النیل سرجا مشعولة، فإذا غمرها الماء أرسلوا البشیر إلی مصر بالزیادة.
الجند(9): من اللباب(10): بالجیم و النّون المفتوحتین و فی آخرها دال


1- فی( س) و( ر):" الخارج" و هو تحریف.

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 49.

3- ساقط من الأصل.

4- تقویم البلدان 155، و انظر: معجم ما استعجم 2: 396، معجم البلدان 2: 166.

5- ساقط من الأصل.

6- تقویم البلدان 103، و انظر: معجم البلدان 2: 166، الجغرافیا لابن سعید 115- ، الروض المعطار 176.

7- صفی الدین البغدادی 1: 348. و نص المراصد ساقط من( ب) و( ر).

8- فی الأصل و( س):" ثابتة" و الصواب ما أثبتناه من المراصد.

9- تقویم البلدان 90، و انظر: معجم ما استعجم 2: 397، الأماکن للحازمیّ 1: 262، معجم البلدان 2: 169، الروض المعطار 175- .

10- ابن الأثیر 1: 297.

ص: 278
مهملة، بلد من الأوّل من الیمن فی شمالی تعز
(1) و ماء الجند فی غایة الوخامة، و هی عن صنعاء ثمانیة و أربعون فرسخا، و هی عن ظفار أربعة و عشرون فرسخا، و هو بلد و خم، و هو علی نصف مرحلة من تعز. قال الإدریسیّ(2): و الجند بین ذمار و زبید، و هو بلد جلیل به مسجد جامع لمعاذ بن جبل، و غالب أهلها شیعة، فی الأطوال: طولها سه ل عرضها بد ل.
جند(3): من اللباب(4): بفتح الجیم و سکون النّون و فی آخرها دال مهملة، بلیدة من السّادس من ترکستان بالقرب(5) من ینغی کنت، و هی علی طرف سیحون. فی الأطوال: طولها فز مه عرضها مز، و قیل: مح ل.
جندی سابور(6): من اللباب(7): بضمّ الجیم(8) و سکون النّون و فتح الدّال المهملة بعدها المثنّاة من تحتها و فتح السّین المهملة و ألف و باء موحّدة و واو و راء، مدینة من الثّالث من الأهواز، و هی خصبة کثیرة الخیر، (96 ب) و بها قبر الملک یعقوب الصفّار. ابن حوقل(9): و بها نخیل و زروع کثیرة و میاه. فی العزیزیّ: منها إلی تستر ثمانیة فراسخ و إلی السوس ستة فراسخ، فی الأطوال: طولها عد ه عرضها لا نه. فی القانون(10): طولها عه عرضها لج ک.


1- فی الأصل و( س):" ثغر".

2- لم نجده فی نزهة المشتاق.

3- تقویم البلدان 488، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 262، معجم البلدان 2: 168.

4- ابن الأثیر 1: 296.

5- سقطت من( س) و فی( ر):" بالغرب".

6- تقویم البلدان 314. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 42، معجم ما استعجم 2:
397، نزهة المشتاق 1: 396، معجم البلدان 2: 170، الروض المعطار 173.

7- ابن الأثیر 1: 296.

8- فی( س):" بفتح الجیم".

9- صورة الأرض 256.

10- أبو الریحان البیرونیّ 2: 49.

ص: 279
جنز
(1): من اللباب(2): بفتح الجیم و سکون النّون و بالزّای المعجمة، مدینة من مدن أذربیجان، فی الأطوال: طولها عح عرضها ما ک.
جنوة(3): بفتح الجیم و النّون و الواو ثمّ هاء (فی الآخر)(4)، مدینة من الخامس من بلاد الفرنج، و هی قاعدة الجنویین(5) من الفرنج. قال ابن سعید(6):
و هی علی غربیّ جون عظیم من البحر أعنی بحر الرّوم و البحر فیما بینها و بین الأندلس یدخل فی الشّمال و بالقرب من جنوة جبل الأنبردیة و بلاد جنوة غربیّ بلاد البیازیة. قال الإدریسیّ(7): و جنوة لها جنّات و أودیة و بها مرسی جیّد(8) مأمون و مدخله من الغرب، و عن بعض أهلها أنّ جنوة فی ذیل جبل عظیم، و هی علی حافّة البحر، و لها میناء علیه سور، و هی مدینة کبیرة إلی الغایة، و لها بساتین تجد فیها أنواع الفواکه، و دور أهلها عظیمة کل دار بمنزلة قلعة، و لذلک اغتنوا عن عمل سور علی جنوة، و لها عیون ماء منها شربهم و شرب بساتینهم. ابن سعید:
طولها لا ح عرضها ما ک.
جوجر(9): بجیمین مفتوحتین بینهما واو و الرّاء المهملة، بلدة قبالة


1- تقویم البلدان 387 و فیه:" جنزة" و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 121، نزهة المشتاق 2: 823، الأماکن للحازمیّ 1: 293، معجم البلدان 2: 171- ، آثار البلاد للقزوینی 522- .

2- ابن الأثیر 1: 297 و فیه أیضا" جنزة".

3- تقویم البلدان 208، و انظر: الروض المعطار 173.

4- زیادة من( س) و( ر).

5- فی الأصل:" الجنو الجنوبین" و فی( ر):" الجنوبین".

6- کتاب الجغرافیا 169.

7- بعضه فی نزهة المشتاق 2: 749.

8- وردت فی جمیع النسخ:" مرسی جبل" و ما أثبتناه من التقویم.

9- انظر: معجم البلدان 2: 178.

ص: 280
المنصورة و جوجر عند مفترق النیلین، نیل أشموم طناح و هو الشّرقی منهما و نیل دمیاط و هو الغربی.
جور
(1): من اللباب(2): بضمّ الجیم ثمّ واو و راء مهملة، (مدینة)(3) من الثّالث من کورة أردشیر، و جور من قواعد فارس. قال ابن حوقل(4): (و هی مدینة علیها سور من طین و خندق و لها أربعة أبواب و فیها المیاه جاریة)(5) و هی مدینة نزهة کثیرة البساتین جدّا و یرتفع منها ماء ورد یعمّ البلاد. فی العزیزیّ: و لها رستاق و منها إلی شیراز أربعة (97 أ) و عشرون فرسخا، و قال فی موضع آخر: عشرون فرسخا، و إلی کازرون ستة عشر فرسخا. قال الصغانی فی العباب: جور یؤنّث و یذکّر و یصرف و یمنع و هو معرّب کور، و کان عضد الدولة إذا رکب إلیها للصید کان یقال ملک بکور رفت أی سار الملک إلی القبر فاستکرهها(6) و غیّر اسمها و سمّاها فیروزآباد أی مدینة الظفر. فی القاموس(7): جور مدینة فیروزاباد ینسب إلیها الورد، فی الأطوال: طولها عز عرضها کح له. فی الرسم: طولها عح عرضها لا ل، ابن سعید(8): طولها عح به عرضها لا ل.
جورقان(9): من اللباب(10): بضمّ الجیم و سکون الواو و راء مهملة و قاف


1- تقویم البلدان 324. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 44، 47، نزهة المشتاق 1:
406، الأماکن للحازمیّ 1: 283، معجم البلدان 2: 181، آثار البلاد للقزوینی 181، الروض المعطار 180.

2- ابن الأثیر 1: 307.

3- ساقطة من الأصل و( ب).

4- صورة الأرض 298.

5- ساقط من الأصل و( ب).

6- فی الأصل و( ب):" فاستنکرها".

7- الفیروزآبادی 470.

8- کتاب الجغرافیا 160 و فیه:" طولها ثمان و تسعون درجة".

9- تقویم البلدان 417، و انظر: معجم البلدان 2: 184 و فیه بالزّای:" جوزقان".

10- ابن الأثیر 1: 307.

ص: 281
و ألف و فی آخرها نون، و هی من نواحی همذان.
الجوز: فی المراصد
(1): بالفتح ثمّ السکون و زای، جبال بنواحی السراة(2)، و یقال الحجاز کله، و نهر الجوز: ناحیّة ذات قری و بساتین بین حلب و البیرة التی علی الفرات، و هی من عمل البیرة. فی القاموس(3): الجوز الحجاز نفسه، و جبال لبنی صاهلة، و جبال الجوز(4) من أودیة تهامة.
جوزة: فی القاموس(5): بالضم قریة بالموصل. فی المراصد(6): جوز بالضم من مدن کرمان.
جوزجانان(7): بالجیم المضمومة و الواو السّاکنة و الزّای المعجمة السّاکنة و الجیم المفتوحة ثمّ ألف و نون مفتوحة و ألف ثانیة و نون فی الآخر، قال فی اللباب(8): مدینة بخراسان ممّا یلی بلخ، و لم یذکر ضبطها بالحروف، و رأیناها مکتوبة بالشّکل و الضبط الذی ذکرناه. و عن بعض المسافرین أنّه یحذف منها الألف و النّون الأخیرتین. و جوزجان(9) أیضا ناحیة من کورة خراسان کثیرة الخصب.


1- صفی الدین البغدادی 1: 357، و انظر: معجم ما استعجم 2: 403، الأماکن للحازمیّ 1: 284، معجم البلدان 2: 183.

2- وردت فی جمیع النسخ:" الشراة" و هو تصحیف صوابه ما أثبتناه من المراصد، و قد خلطت المصادر الجغرافیة بین الاثنتین و إن کانت بعض المصادر تلمح إلی أنّ جبال الشراة امتداد لجبال السراة، و لعلّ من أبرز هذه المصادر کتاب صفة جزیرة العرب للهمدانی( 99).

3- الفیروزآبادی 651.

4- فی( ر):" الحوریة".

5- الفیروزآبادی 651، و انظر: معجم البلدان 2: 184.

6- صفی الدین البغدادی 1: 357.

7- تقویم البلدان 444، 446. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 32- ، البلدان للیعقوبی 287، صورة الأرض لابن حوقل 442- ، معجم البلدان 2: 182، الروض المعطار 182.

8- ابن الأثیر 1: 308 و النسبة إلیها:" جوزجانیّ".

9- فی( ر):" جوزجانان".

ص: 282
جوّیث
(1): فی اللباب(2): بفتح الجیم و الواو المشدّدة (97 ب) ثمّ مثنّاة تحتیّة و ثاء مثلثة، بلدة بنواحی البصرة.
جوین(3): بضمّ الجیم و فتح الواو و سکون المثنّاة التحتیّة و بعدها نون، کورة من کور نیسابور و مدینتها أزاذوار، و کورة جوین کانت نزهة متّصلة العمارة کثیرة القنی و البساتین، طویلة مسیرة ثلاثة أیّام و عرضها نحو میل، و العجم تسمّی جوین کوان(4).
جهرم(5): من اللباب(6): بفتح الجیم و سکون الهاء و فتح الرّاء المهملة و فی آخرها میم، بلدة من بلاد فارس. فی الأطوال: طولها عط عرضها کج.
جیّ(7): قال یاقوت فی المشترک(8): بفتح الجیم و تشدید المثنّاة من تحت اسم لمدینة أصبهان العتیقة، و کانت تسمّی بالجیّ، ثمّ سمّیت شهرستان، و قد خرب أکثرها و استمرت الیهودیة علی العمارة و هی مدینة أصبهان العظمی، و بین الیهودیّة و بین شهرستان خراب نحو میل، و بین جیّ مدینة أصبهان و بین الیهودیّة نحو میلین، و إنما سمّیت الیهودیّة لأنّ بخت نصّر لمّا خرّب بیت المقدس نقل


1- تقویم البلدان 296، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 274، معجم البلدان 2: 191.

2- ابن الأثیر 1: 314.

3- تقویم البلدان 451. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 44، البلدان للیعقوبی 281، الأماکن للحازمیّ 1: 269، معجم البلدان 2: 192، آثار البلاد للقزوینی 352.

4- فی الأصل:" کران".

5- تقویم البلدان 322. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 46، معجم البلدان 2:
194.

6- ابن الأثیر 1: 316.

7- تقویم البلدان 410- ، و انظر: معجم ما استعجم 2: 412، الأماکن للحازمیّ 1: 298، معجم البلدان 2: 202، الروض المعطار 186.

8- یاقوت الحمویّ 117.

ص: 283
(أهلة)
(1) إلی أصبهان فبنوا بها منازل فتطاولت المدّة فخربت جیّ مدینة أصبهان و عمرت محلّة الیهود، ثمّ خالطهم المسلمون فیها فوسّعوها و بقی اسم الیهود علیها، فقیل لها الیهودیّة.
جیّان(2): بفتح الجیم و تشدید المثنّاة من تحت و ألف و فی آخرها نون، مدینة من أوّل الخامس من الأندلس، و هی فی نهایة من المنعة و الحصانة، و هی عن قرطبة فی الشّرق و بینهما خمسة أیّام، و بلاد جیّان جمعت کثرة العیون و الثمار مع طیبة الأرض و بها الحریر الکثیر، و جیّان من أعظم مدن الأندلس و أکثرها خصبا و حصانة، و لم یقدر النصاری علیها إلّا بعد حصار طویل فسلّمها إلیهم ابن الأحمر صاحب غرناطة، و لجیّان (98 أ) أعمال کثیرة، ابن سعید(3): طولها یا م عرضها لح نز.
جیرفت(4): من اللباب(5): بکسر الجیم و سکون المثنّاة من تحت و ضمّ الرّاء المهملة و سکون الفاء و فی آخرها تاء مثنّاة من فوق، مدینة من الثّالث من کرمان، و هی مجمع للتجّار الواصلین من خراسان و سجستان، و هی خصبة جدّا، منها إلی هرموز(6) أربع مراحل و إلی السیرجان مرحلتان، و هی أعظم مدن کرمان، و هی کثیرة النّخیل و الأترج(7). فی القانون(8): طولها فج عرضها لا مه.


1- ساقطة من الأصل.

2- تقویم البلدان 176، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 288، معجم البلدان 2: 195، الروض المعطار 183.

3- کتاب الجغرافیا 167.

4- تقویم البلدان 336. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 49، البلدان للیعقوبی 286 و فیه:" جیربت"، معجم ما استعجم 2: 408، نزهة المشتاق 1: 433، 2: 568- ، معجم البلدان 2: 198، آثار البلاد للقزوینی 181- ، الروض المعطار 185.

5- ابن الأثیر 1: 321.

6- الأصل:" هرمز".

7- فی( س):" الأترنج".

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 50.

ص: 284
ابن سعید
(1): طولها فه ل عرضها لب ی. فی الأطوال: طولها فج عرضها کز ل.
جیرون(2): بفتح الجیم سقیفة مستطیلة علی عمد و سقائف، حولها مدینة تطیف بها(3)، و هی بدمشق، فی وسطها کالمحلّة باب الجامع الشّرقیّ إلیها یسمّی باب جیرون، و قیل جیرون قریة الجبابرة فی أرض کنعان، کذا فی المراصد(4).
جیل(5): من المشترک(6): بکسر الجیم و سکون المثنّاة من تحت ثمّ لام، اسم لصقع واسع مجاور لبلاد الدّیلم، فیه قری کثیرة و لیس فیه مدینة عظیمة، و من الجیل کوشیار الحکیم الجیلیّ، و یقال جیلان أیضا. قال فی اللباب(7): و الجیل اسم لبلاد متفرّقة وراء طبرستان، و یقال لها کیلان وکیل أیضا، فلمّا عرّبت(8) قیل جیلان و جیل، فی تحفة الآداب: سمّیت بجیلان بن یافث بن نوح علیه السلام، و عن بعض المسافرین أنّ مدینة کیلان اسمها بومن(9).
جیمی(10): بکسر الجیم و سکون المثنّاة التحتیّة و کسر المیم ثمّ مثنّاة ثانیة فی الآخر، مدینة بین الأوّل و الخطّ، و هی قاعدة بلاد الکانم و فیها سلطان الکانم


1- کتاب الجغرافیا 161.

2- سقطت مادة" جیرون" من( ب) و( ر) و جاء موضعها فی الأصل بعد مادة:" جیمی"، و انظر: صورة الأرض لابن حوقل 175، معجم ما استعجم 2: 408، معجم البلدان 2:
199، الروض المعطار 186.

3- فی الأصل:" مدینة لطیفة".

4- صفی الدین البغدادی 1: 366.

5- تقویم البلدان 426، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 297، معجم البلدان 2: 201، آثار البلاد للقزوینی 353.

6- یاقوت الحمویّ 117.

7- ابن الأثیر 1: 323-

8- فی( س) و( ر):" تخربت".

9- فی الأصل:" برمن".

10- تقویم البلدان 158.

ص: 285
المشهور بالجهاد، و هو من ولد سیف بن ذی یزن
(1). و هی علی غربیّ النیل الآتی إلی مصر، و بها فواکه لا تشبه فواکهنا و بها الرمّان و الخوخ و قصب السکّر، ابن سعید(2): طولها نج عرضها ط ح.


1- وردت فی جمیع النسخ:" سیف الدولة" و الصواب ما أثبتناه من کتاب الجغرافیا لابن سعید و التقویم.

2- کتاب الجغرافیا 95.

ص: 286

فصل الحاء

حارب(1): بالباء الموحّدة، موضع من أعمال دمشق بحوران قرب مرج الصّفّر من دیار قضاعة.
حارث(2): قریة من قری حوران من نواحی دمشق. و یقال لها: حارث الجولان، و هو (جبل)(3) بالشّام، و الحارث و الحویرث جبلان بأرمینیة، کذا فی المراصد(4).
حارم(5): بحاء و براء مکسورة مهملتین بینهما ألف و فی آخرها میم، بلدة من الرّابع من أعمال حلب، و هی ذات قلعة و أشجار و أعین و نهر صغیر. قال ابن سعید(6): و هی کثیرة الأرزاق و قد خصّت(7) بالرّمان الذی یظهر باطنه من ظاهره مع عدم العجم و کثرة المیاه، و هی علی مرحلتین(8) من حلب فی جهة الغرب، و بین حارم و بین أنطاکیة مرحلة. القیاس: طولها س ل عرضها له ن.


1- سقطت مادة" حارب" من( ب) و( س) و( ر)، و انظر: معجم ما استعجم 2: 417، معجم البلدان 2: 204- .

2- سقطت مادة" حارث" من( ب) و( س) و( ر)، و انظر: معجم البلدان 2: 205.

3- سقطت من الأصل و عوضناها من مراصد الاطلاع.

4- صفی الدین البغدادی 1: 371.

5- تقویم البلدان 258، و انظر: معجم البلدان 2: 205.

6- کتاب الجغرافیا 154 و فیه بالزّای:" حازم".

7- فی( س) و( ر):" خصصت".

8- ابن سعید:" مرحلة جیدة".

ص: 287
حانی
(1): علی وزن داعی، مدینة من مدن دیار بکر. قال ابن الأثیر(2):
ذکر السّمعانیّ اسم المدینة حنا بفتح الحاء المهملة و النّون و إنّما یعرف الآن بحانی.
الحبشة(3): فی القاموس(4): الحبش و الحبشة محرکتین، و الأحبش بضمّ الباء جنس من السّودان جمعها حبشان و أحابش، و الحبشة بلاد الحبشان انتهی.
سمّیت بحبشة (حام)(5) بن نوح علیه السلام، و بلاد الحبشة متّصلة بالبحر، و ساحل بلاد الحبشة مقابل لبلاد الیمن، و للحبشة مدن کثیرة، و بلادهم تتّصل(6) بالخلیج البربریّ، و لیس ببر الحبشة شی‌ء من النخیل.
الحجاز: علی وزن عقال اسم لبلاد. و قد مرّ ذکرها عند ذکر جزیرة العرب.
الحجر(7): بکسر الحاء المهملة و سکون الجیم و فی آخرها راء مهملة، (مدینة)(8) من الثّالث من الحجاز. فی مراصد الاطلاع(9): الحجر اسم دیار ثمود


1- تقویم البلدان 274، و انظر: معجم البلدان 2: 208.

2- اللباب 1: 398.

3- تقویم البلدان 153. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 83، صورة الأرض لابن حوقل 56- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 326، آثار البلاد للقزوینی 20- ، خریدة العجائب لابن الوردی 59.

4- الفیروزآبادی 759.

5- ساقطة من الأصل.

6- وردت فی جمیع النسخ:" تفصل" و الصواب ما أثبتناه من التقویم.

7- تقویم البلدان 88. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 150، صورة الأرض لابن حوقل 32، معجم ما استعجم 2: 426، نزهة المشتاق 1: 351، الأماکن للحازمیّ 1:
325، معجم البلدان 2: 220- ، آثار البلاد للقزوینی 90، الروض المعطار 189.

8- ساقطة من الأصل.

9- صفی الدین البغدادی 1: 381.

ص: 288
بوادی القری بین المدینة و الشّام، کانت مساکن ثمود، و هی بیوت منحوتة فی الجبال من المغائر
(1)، تسمی تلک الأثالب(2)، کلّ جبل منقطع عن الآخر یطاف حوله، (99 أ) و قد نقر فیه بیوت تکثر و تقلّ علی قدر الجبال التی تنقر فیها، و هی بیوت فی غایة الحسن، فیها نقوش و طبقات(3) محکمة الصنعة، و فی وسطها البئر التی کانت تردها الناقة. روی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم نهی عن الشّرب منها.
و الحجر أیضا: حجر الکعبة، و هو مصطبة محوطة بحائط إلی ما دون الصدر. منه ما ترکت(4) قریش من الکعبة، و اقتصرت فی بنیان الکعبة عنه، و قد زید فیه زیادة إلی التّدویر أخرجته عن التّربیع، و له بابان مع رکنیّ الکعبة العراقیّ و الشّامی، و الطواف من خارجه. یقال: إنّ فیه قبر سارة أم إبراهیم(5).
و الحجر: قریة من نواحی المدینة، بها عیون و آبار(6) لبنی سلیم، و حذاها جبل لیس بالشّامخ یقال فیه الحجر(7). ابن حوقل(8): و هی بین جبال علی یوم من وادی القری. أقول: لم یحصل ذلک فإنّ بینهما أکثر من خمسة أیّام. قال: و کانت دیار ثمود الذین قال اللّه تعالی عنهم وَ ثَمُودَ الَّذِینَ جابُوا الصَّخْرَ بِالْوادِ(9). قال: و رأیت تلک الجبال و ما نحت منها کما أخبر اللّه تعالی وَ تَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً فارِهِینَ(10) و تسمّی تلک الجبال الأثالب. أقول: و هی التی ینزلها حجّاج الشّام، و هی عن


1- فی المراصد:" مثل المقابر".

2- فی المراصد:" الأثالث".

3- فی المراصد:" طیقان".

4- الأصل:" نزلت" و ما أثبتناه من المراصد.

5- فی المراصد:" أم إسماعیل".

6- فی الأصل:" و آثار".

7- من قوله:" فی مراصد الاطلاع" إلی قوله:" یقال فیه الحجر" ساقط من( ب) و( س) و( ر).

8- صورة الأرض 32.

9- سورة الفجر آیة 9.

10- سورة الشعراء آیة 149.

ص: 289
العلی علی نحو نصف مرحلة من جهة الشّام، فی الأطوال: طولها س ل عرضها کح ل.
الحجر
(1): من المشترک(2): بفتح الحاء المهملة و سکون الجیم و فی آخرها راء مهملة، مدینة من أوائل الثّانی من الیمامة، و لها ذکر فتکون فی طول الیمامة و عرضها. و قال بعضهم إنّها عن الیمامة مسیرة یوم و لیلة. قال: و الیمامة و الحجر منازل بنی حنیفة، و بعض مضر. القیاس: طولها عا ی عرضها کب.
و قد ذکر فی اللباب(3): الحجر بضمّ الحاء المهملة و سکون الجیم و فی آخرها راء مهملة. قال: و هو موضع بالیمن ینسب إلیه أحمد بن عبد الله(4) الهذلی الشّاعر(5) الحجریّ.
الحجر الأسود(6): قال ابن عباس رضی اللّه عنه: لیس فی الأرض شی‌ء من الجنّة إلّا الرّکن الأسود و المقام. و هذا الحجر فی الرّکن البصریّ من الکعبة(7)، و هو مرتفع عن الأرض ذراعین و ثلثا ذراع، و ما زال هذا الحجر معظّما فی الجاهلیّة و الإسلام، یتبرّک الناس به و یزورونه و یقبّلونه إلی أن دخل القرامطة لعنهم اللّه تعالی سنة سبع عشرة و ثلاثمائة إلی مکّة فقتلوا الحجّاج بالحرم، و نهبوا مکّة و قلعوا الحجر الأسود و حملوه معهم إلی بلادهم الأحساء من أرض البحرین. و بذل لهم محکم الترکیّ الذی استولی علی بغداد فی أیّام الراضی باللّه ألوف دنانیر کثیرة علی


1- تقویم البلدان 96، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 324، معجم البلدان 2: 221، الروض المعطار 189.

2- یاقوت الحمویّ 122.

3- ابن الأثیر 1: 344.

4- فی اللباب:" علی".

5- وردت فی جمیع النسخ:" الساغری" و الصواب ما أثبتناه من اللباب.

6- وردت مادة" الحجر الأسود" فی( س) علی الهامش، و سقطت من( ب) و( ر)، و انظر:
صورة الأرض لابن حوقل 29، معجم البلدان 2: 223- .

7- فی( س):" الأرض".

ص: 290
أن یردّوه فلم یفعلوا
(1)، و بقی عندهم إلی سنة خمس و ثلاثین و ثلاثمائة؛ فتوسّط الشّریف أبو علیّ عمر بن یحیی العلویّ بین الخلیفة المطیع و بینهم حتی أجابوا إلی ردّه، و جاءوا به إلی الکوفة و علّقوه علی الأسطوانة السّابعة بین أساطین الجامع.
و قیل: إنّ بعض القرامطة قال لرجل من أهل العلم بالکوفة و قد رآه بالجامع یتمسّح به: ما یؤمنکم أن نکون غیّبنا ذلک الحجر و جئنا بغیره؟ فقال له: إنّ لنا فیه علامة و هو أننا إذا طرحناه فی الماء لا یرسب، ثمّ جاء بماء فطرحوه فیه فطفا علیه علی وجهه، کذا فی المراصد(2).
الحدیبیة(3): فی القاموس(4): (99 ب) الحدیبیة کدویهیة، و قد تشدّد: بئر قرب مکّة حرسها اللّه تعالی، أو لشجرة حدباء کانت هنالک انتهی. و الحدیبیة موضع بعضه فی الحلّ و بعضه فی الحرم، و هو الموضع الذی صدّ فیه المشرکون رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم عن زیارة البیت، و هو أبعد أطراف الحرم عن البیت، و هو فی مثل زاویة الحرم فلذلک صار بینها و بین المسجد أکثر من یوم.
الحدیثة(5): بفتح الحاء و کسر الدّال المهملتین ثمّ مثنّاة من تحت و ثاء مثلثة و هاء فی الآخر، مدینة من الرّابع من الجزیرة، فی الأطوال: طولها سز ل(6) عرضها لح له. و الحدیثة موضعان أحدهما هذه الحدیثة التی من بلاد الجزیرة


1- فی( س):" یقبلوا".

2- صفی الدین البغدادی 1: 382.

3- جاء ترتیبها بین مادة" الحجر" و مادة" الحجر الأسود" و هی فی تقویم البلدان 81، صورة الأرض لابن حوقل 30، معجم ما استعجم 2: 430، معجم البلدان 2: 229، الروض المعطار 190.

4- الفیروزآبادی 93.

5- تقویم البلدان 286. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 74، صورة الأرض لابن حوقل 219، نزهة المشتاق 2: 658- ، الأماکن للحازمیّ 1: 326، معجم البلدان 2:

6- فی( س) و( ر):" نه ل".

ص: 291
و الثانیة حدیثة الموصل. قال فی المشترک
(1): و الحدیثة بلد علی فراسخ من الأنبار فی وسط الفرات و الماء محیط بها. قال: و یقال لها حدیثة النّورة، و أمّا حدیثة الموصل فهی(2) علی شاطی‌ء دجلة بالجانب الشّرقی. فی الأطوال: طول حدیثة الموصل سز ل عرضها لو.
حرّان(3): من المشترک(4): بفتح الحاء و تشدید الرّاء المهملتین و فی آخرها نون بعد الألف، و هی کانت مدینة عظیمة من الرّابع من دیار مضر، و أمّا الیوم فخراب. قال فی المشترک: و حرّان مدینة مشهورة تعدّ من دیار مضر بالضاد المعجمة. قال ابن حوقل(5): و هی مدینة الصابئین و بها سدنتهم السبعة عشر، و بها تلّ علیه مصلّی للصابئین یعظّمونه و ینسب إلی إبراهیم، و هی قلیلة الماء و الشّجر.
قال فی العزیزیّ: و الجبل منها فی سمت الجنوب و الشّرق علی فرسخین، و تربتها حمراء و شرب أهلها من قناة تجری من عیون خارج المدینة و من الآبار. القیاس:
طولها سح عرضها لز ن.
الحردة(6): بکسر الحاء و سکون الرّاء و فتح الدّال المهملات و فی آخرها هاء، مدینة من الأوّل بساحل بحر الیمن.
الحرلّة(7): بکسر الحاء و الرّاء المهملتین و تشدید اللام المفتوحة ثمّ هاء.
قریة من أعمال مرسیة.


1- یاقوت الحمویّ 123.

2- فی المشترک و التقویم:" فهی بلیدة".

3- تقویم البلدان 276. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 73، معجم ما استعجم 2:
435، الأماکن للحازمیّ 1: 331، معجم البلدان 2: 235- ، الروض المعطار 191.

4- یاقوت الحمویّ 124.

5- صورة الأرض 226.

6- تقویم البلدان 91، و انظر: معجم ما استعجم 2: 434، الأماکن للحازمیّ 1: 341، معجم البلدان 2: 240.

7- تقویم البلدان 179 و فیه:" و هی حسنة المظهر علی نهر مرسیة".

ص: 292
الحریم
(1): فی المشترک(2): بفتح الحاء و کسر الرّاء المهملتین ثمّ مثنّاة من تحت ساکنة و فی آخرها میم، و هو حریم دار الخلافة ببغداد، (قال)(3): و مقدار الحریم قریب من ثلث بغداد، و علی الحریم سور ابتداؤه من دجلة و انتهاؤه إلی دجلة من الجانب الشّرقی کهیئة الهلال أو کنصف دائرة، و له أبواب أولها باب الغربة و هو علی دجلة، ثمّ یلیه باب سوق (100 ب) التّمر، و هو باب شاهق و أغلق فی أیّام الخلیفة الإمام الناصر و استمرّ غلقه، ثمّ باب البدریّة، ثمّ باب النوبی(4)، و فیه العتبة(5) التی کانت تقبلها الملوک و الرّسل، ثمّ باب العامّة، و یقال له أیضا باب عموریة، ثمّ یمتدّ السّور نحو میل لا باب فیه إلّا باب بستان تحت المنظرة التی تنحر تحتها الضحایا، ثمّ باب المراتب و بینه و بین دجلة نحو رمیتی سهم. قال:
و جمیع ما یشتمل علیه هذا السور یقال له حریم دار الخلافة، و فیه محال و أسواق و دور کثیرة للرعیّة، و هو کأکبر مدینة یکون. قال: و بین دور الرعیّة التی داخل هذا السور و بین دجلة سور آخر، و داخل السور الثّانی دور(6) الخلافة و لا یداخلها شی‌ء من دور العامّة.
حسبان(7): بضمّ الحاء و سکون السّین المهملتین و فتح الباء الموحّدة ثمّ ألف و نون فی الآخر، بلدة صغیرة و هی قاعدة البلقاء(8) و لها واد به أشجار و أرحیة و بساتین و زروع، و یتّصل هذا الوادی ببحیرة زغر، و بحیرة زغر جنوبیّ أریحا علی


1- تقویم البلدان 293، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 218، معجم البلدان 2: 250- .

2- یاقوت الحمویّ 129.

3- زیادة من( س) و( ر).

4- فی( س) و( ر):" النول".

5- فی الأصل:" القبة".

6- فی الأصل و( ب):" دار".

7- تقویم البلدان 227، و انظر أیضا: زبدة کشف الممالک لابن شاهین الظاهری، 46، 120، رحلة البلوی المسماة" تاج المفرق فی تحلیة علماء المشرق" 1: 276.

8- فی( ر):" البلغار" و هو تصحیف.

ص: 293
بعد شوط فرس، و تعرف هذه البحیرة (بالبحیرة)
(1) المنتنة، و لیس فیها حیوان لا سمک و لا غیره، و هی تقذف بشی‌ء یسمّی الحمّر بضمّ الحاء المهملة و تشدید المیم المفتوحة ثمّ راء مهملة، تلطخ منه أهل تلک البلاد کرومهم و أشجارهم(2) و یزعمون أنه للشجر کالتلقیح للنخل.
حصن ابن عمارة(3): حصن و ابن معروفان و عمارة بفتح العین المهملة(4) و فتح المیم و ألف و راء مهملة مفتوحة بعدها هاء، و هو (حصن)(5) منیع علی شفیر البحر، و هو من الثّالث من فارس، و قیل من کرمان، و قد قیل أنّ صاحبه فی القدیم هو الذی قال اللّه تعالی عنه وَ کانَ وَراءَهُمْ مَلِکٌ یَأْخُذُ کُلَّ سَفِینَةٍ غَصْباً(6)، و هو الیوم خراب، و إذا سار الإنسان من سیراف إلی حصن ابن عمارة علی السّاحل سار فی جبال منقطعة و مفاوز حتی یصل إلیه، فی الأطوال: طوله ف عرضه کد. فی القانون(7): طوله فد عرضه ل ک.
حصن الأکراد(8): و حصن أیضا معروف، و الأکراد بفتح الهمزة و سکون الکاف و فتح الرّاء المهملة و ألف و دال مهملة فی الآخر، قلعة من الرابع من أوّله من أعمال حمص. قال فی المشترک(9): و حصن الأکراد قلعة حصینة مقابل حمص من غربیها علی الجبل المتّصل بجبل لبنان، و لها ربض و کانت مقرّ ولایة السّلطنة قبل فتح طرابلس، و هی علی مرحلة من حمص، و کذلک عن


1- ساقطة من الأصل.

2- فی التقویم:" و أشجار تینهم".

3- تقویم البلدان 330.

4- فی التقویم:" بضمّ العین".

5- ساقطة من الأصل.

6- سورة الکهف آیة 79.

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 50.

8- تقویم البلدان 258، و انظر: معجم البلدان 2: 264.

9- یاقوت الحمویّ 136.

ص: 294
طرابلس
(1) و هی بین حمص و طرابلس. القیاس: طولها س ل عرضها لد.
حصن دملوة(2): بکسر الدّال المهملة و سکون المیم ثمّ لام و واو و هاء فی الآخر، حصن من الأوّل من الیمن، فی شمالیّ عدن فی جبال الیمن، و الدّملوة خزانة صاحب الیمن. قال ابن سعید(3): و هی علی الجبل الممتدّ من الجنوب إلی الشّمال، و یضرب بامتناعها و حصانتها المثل، و فی شمالیها تقع الجوا(4)، و هی بلیدة(5) مشهورة فی جادّة طریق الجبل. قال أبو العقول: طول الدّملوة سد م عرضها ند ه.
حصن زیاد: و هو خرت برت(6).
حصن الطّاق(7): الحصن معروف، و الطاق بالطاء المهملة ثمّ ألف و قاف، مدینة صغیرة من الثّالث من سجستان، و لها رستاق و بها أعناب کثیرة یتّسع بها أهل سجستان. قال ابن سعید(8): و هو علی جبل مرتفع عند التواء(9) النّهر، و هو فی غایة المنعة لا یرام بحصار، و به یعتصم ملوک تلک البلاد، و فیه یجعلون خزائنهم.
فی القانون(10): طولها قط ل عرضها ل م، فی الأطوال: طولها فز عرضها لب.
حصن المائدة(11): و هو حصن علی جبل الشارة الممتدّ من شرقیّ الأندلس


1- فی( س) و( ر):" و کذلک قاعدة طرابلس".

2- تقویم البلدان 90، و انظر: معجم البلدان 2: 471.

3- کتاب الجغرافیا 101.

4- وردت فی جمیع النسخ:" الحیرة" و الصواب ما أثبتناه من کتاب الجغرافیا و التقویم.

5- فی( س):" بلدة".

6- سیأتی ذکرها فی موضعها من حرف الخاء.

7- تقویم البلدان 342، و انظر: آثار البلاد للقزوینی 356- .

8- کتاب الجغرافیا 162.

9- فی( ر):" ابتداء".

10- أبو الریحان البیرونیّ 2: 51.

11- تقویم البلدان 170.

ص: 295
إلی غربیها، یقال إنّ مائدة سلیمان علیه السلام کانت محفوظة فیه، و منه أخذها طارق حین فتح طلیطلة و بینهما مرحلتان، و الحصن فی الشّمال.
حصن برزیة
(1): (101 ب) بضمّ الباء الموحّدة و سکون الرّاء المهملة و فتح الزّای المعجمة و سکون الیاء المثنّاة من تحت ثم هاء، قلعة صغیرة مستطیلة من الرّابع من جند قنسرین، و هی منیعة(2) فی ذیل الجبل المعروف بالخیط من شرقیه مطلّة علی بحیرات أفامیة، و یتّصل میاه البحیرات و الأقصاب إلی تحت برزیه(3) و لیس بها ساکن إلّا المرتّبون لحفظ القلعة، و یعتصم بها أهل البلاد فی أیّام الجفل. طولها سا عرضها له ی.
حصن کیفا(4): بحاء و صاد مهملتین ثم نون و کاف و مثنّاة من تحت و فاء و ألف. و فی القاموس(5): حصن کیفی کضیزی. فی اللباب(6): و الحصکفی بفتح الحاء و سکون الصّاد المهملتین و فتح الکاف و فی آخرها الفاء، نسبة إلی حصن کیفا، و هی مدینة من الرّابع من الجزیرة من دیار بکر. فی المشترک(7): و هی علی دجلة بین جزیرة ابن عمر و بین میافارقین، فی الأطوال: طولها سد له عرضها لز له.
حصن منصور(8): بإضافة الحصن الذی هو القلعة إلی المنصور، و هو من


1- تقویم البلدان 260.

2- فی( ر):" و لها منعة و هی منیعة".

3- فی( س) و( ر):" برزویة".

4- تقویم البلدان 280، و انظر: معجم البلدان 2: 265.

5- الفیروزآبادی 1101 و فیه:" بین امد و جزیرة ابن عمر".

6- ابن الأثیر 1: 369.

7- یاقوت الحمویّ 136.

8- تقویم البلدان 268، و انظر: معجم ما استعجم 2: 452، معجم البلدان 2: 265، الروض المعطار 203.

ص: 296
الرّابع من جند قنسرین بالقرب
(1) من سمیساط، و هو منسوب إلی منصور بن معاویة العامریّ، و کان قد تولّی عمارته فی أیّام مروان الحمار(2) آخر خلفاء بنی أمیّة. قال ابن حوقل(3): حصن منصور حصین صغیر فیه منبر و زرعه عذی، أقول: و هو الآن خراب و لکن به مزدرع و هو فی مستو من الأرض شمالیّ النهر الأزرق(4) و جنوبیّ الفرات و غربیها قریب من کل منهما، و الجبل واقع فی غربیّ حصن منصور بینه و بین ملطیة و فیه الدربند إلی ملطیة، القیاس: طولها سب که عرضها لز.
حصن مهدیّ(5): معروف، قال العزیزیّ: من حصن مهدی إلی الأبلّة أحد عشر فرسخا و من الأبلّة إلی البصرة أربعة فراسخ (102 أ).
الحضر(6): بفتح الحاء المهملة و سکون الضاد المعجمة و فی آخرها راء مهملة، فی المشترک(7): و الحضر اسم مدینة قدیمة کانت بالبریة(8) مقابل تکریت و خربت و هی التی ذکرت فی شعر عدی بن زید(9)، و هی من الرّابع من الجزیرة، فی الأطوال: طولها سو مه عرضها له. و الحضر أیضا موضع بین مکّة و المدینة و هو المذکور فی شعر بعض الهذلّیین(10).


1- فی( س) و( ر):" بالغرب".

2- فی( س) و( ر):" موطن الحمار".

3- صورة الأرض 181.

4- فی( ر):" النهر المازق".

5- تقویم البلدان 316، و انظر: معجم البلدان 2: 266.

6- تقویم البلدان 284، و انظر: معجم ما استعجم 2: 453، الأماکن للحازمیّ 1: 363، معجم البلدان 2: 267- ، آثار البلاد للقزوینی 354- ، الروض المعطار 204.

7- یاقوت الحمویّ 137.

8- فی( ر):" النبریة".

9- قال( دیوانه 88):
و أخو الحضر إذ بناه و إذ دجلة تجبی إلیه و الخابور

شاده مرمرا و جلّله کلسا فللطّیر فی ذراه و کور

10- قولهم( شرح أشعار الهذلیین 2: 827):\s\iُ أیا لیت شعری هل تغیّر بعدنا\z أروم و أرام و شابة و الحضر\z\E\E

ص: 297
حضرموت
(1): فی اللباب(2): بفتح الحاء المهملة و سکون الضّاد المعجمة و فتح الرّاء المهملة بعدها میم مفتوحة و واو ساکنة و فی آخرها مثنّاة من فوقها، بلد عامر من الیمن(3)، و بینه و بین الشحر(4) أربعة أیّام، فی الصحاح(5): و حضرموت اسم بلد و قبیلة أیضا و هما اسمان جعلا واحدا إن شئت بنیت الاسم الأول علی الفتح و أعربت الثانی بإعراب ما لا ینصرف، قلت: هذا حضرموت و إن شئت أضفت الأوّل إلی الثانی قلت هذا حضرموت أعربت حضرا و خفضت موتا، و النسبة إلیه حضرمیّ و التّصغیر حضیرموت تصغیر الصّدر منهما و کذلک الجمع یقال فلان من الحضارمة. و فی القاموس(6): و حضرموت بضمّ المیم مدینة و قبیلة، و یقال هذا حضرموت، و یضاف فیقال حضرموت بضمّ الرّاء و إن شئت لا تنوّن الثانی، و التّصغیر: حضیرموت و نعل(7) حضر میّة ملسّنة و حکی نعلان حضرموتیان.
حلب(8): من اللباب(9): بفتح الحاء المهملة و اللام و فی آخرها باء


1- تقویم البلدان 84. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 138، صورة الأرض لابن حوقل 38، معجم ما استعجم 2: 455، الأماکن للحازمیّ 1: 361، معجم البلدان 2:

2- ابن الأثیر 1: 370، و النسبة إلیها:" حضرمیّ".

3- فی( س):" الیمین".

4- فی( س) و( ر):" الشجر".

5- الصحاح.

6- الفیروزآبادی 482.

7- فی( س):" و یقال".

8- تقویم البلدان 266. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 74، البلدان للیعقوبی 323، صورة الأرض لابن حوقل 177، نزهة المشتاق 2: 648، الأماکن للحازمیّ 1:
375، معجم البلدان 2: 282- 290، آثار البلاد للقزوینی 183- ، خریدة العجائب لابن الوردی 42، الروض المعطار 196.

9- ابن الأثیر 1: 379.

ص: 298
موحّدة، بلد من الرّابع من قواعد الشّام من جند قنسرین، و هی بلدة عظیمة قدیمة ذات قلعة مرتفعة حصینة، و بها مقام إبراهیم الخلیل علیه السلام، و لها بساتین قلائل و یمرّ بها نهر قویق، و هی علی طریق العراق إلی الثغور (102 ب) و سائر الشّامات، و بین حلب و بین قنسرین اثنی عشر میلا. فی العزیزیّ: و هی مدینة جلیلة عامرة حسنة المنازل علیها سور من حجر، و فی وسطها قلعة علی تلّ لا ترام، و بینها و بین معرّة النّعمان ستة و ثلثون میلا، و بینها و بین مدینة بالس خمسة عشر فرسخا، فی الأطوال: طولها سب ی عرضها له ل. فی القانون
(1): طولها سج عرضها لد ل.
حلوان(2): من المشترک(3): بضمّ الحاء المهملة و سکون اللام، و من اللباب(4): ثمّ واو و ألف و نون، مدینة من أوّل الرابع من العراق، و قیل من الجبال و هی آخر مدن العراق، و منها یصعد إلی الجبال و أکثر ثمارها التین، و لیس بالعراق مدینة بالقرب من الجبل(5) غیرها، و یسقط علی جبلها الثلج دائما. قال ابن حوقل(6): و حلوان مدینة فی سفح جبل مطلّ علی العراق و بها النّخیل و التین الموصوف و الثلج منها علی مرحلة. قال فی المشترک: حلوان آخر حدّ العراق من جهة الجبال، و بینها و بین بغداد خمس مراحل، فی الأطوال: طولها عا مه عرضها


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 57.

2- تقویم البلدان 306. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 41، البلدان للیعقوبی 270، معجم ما استعجم 2: 463، الأماکن للحازمیّ 1: 380، معجم البلدان 2: 290- 294، آثار البلاد للقزوینی 357- ، الروض المعطار 195.

3- یاقوت الحمویّ 142.

4- ابن الأثیر 1: 380.

5- فی الأصل:" بالقرب بالجبل" و فی( س) و( ر):" بالغرب بالجبل" و ما أثبتناه من( ب) و التقویم.

6- صورة الأرض 246.

ص: 299
لد. (فی القانون
(1): طولها عب یه عرضها لد)(2). فی الرسم: طولها عا عرضها له، و حلوان أیضا: قریة فوق الفسطاط بفرسخین و هی مشرفة علی النیل.
الحلّة(3): من المشترک(4): بکسر الحاء المهملة و تشدید اللام، و هی حلّة بنی مزید بأرض بابل، و هی من الثّالث من العراق، و هی بین بغداد و بین الکوفة.
قال: و أوّل من اختطّ بها المنازل و عظّمها سیف الدولة صدقة بن دبیس بن علی بن مزید الأسدیّ فی سنة 495 ه. ثمّ قال: و کان موضعها قبل ذلک یسمّی الجامعین، القیاس: طولها سط عرضها لب نه. قال فی المشترک: و الحلّة أیضا: قریة بین واسط و البصرة، و تسمّی حلّة بنی قبلة(5). و الحلّة أیضا: بلدة بین البصرة (103 أ) و الأهواز تسمّی حلّة دبیس بن عفیف الأسدیّ، و الحلّة أیضا: قریة کبیرة قرب الموصل تسمّی حلّة بنی المراق.
حلی(6): بفتح الحاء المهملة و سکون اللام ثمّ یاء مثنّاة من تحت، و هی من الأوّل من أطراف الیمن من جهة الحجاز. قال الإدریسیّ(7): و من أراد أن یرکب البریّة من تهامة إلی صنعاء فإنّه یسیر من السّرین نحو ست مراحل، و بتلک الناحیة مدینة حلّی، و تعرف بحلی بن یعقوب، فی الأطوال: طولها سز ک عرضها لح ن.
فی القانون(8): طولها سو ک عرضها یح ن.


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 59.

2- ما بین القوسین ساقط من( س) و( ر).

3- تقویم البلدان 298، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 374، معجم البلدان 2: 294، الروض المعطار 197.

4- یاقوت الحمویّ 143.

5- وردت فی جمیع النسخ:" بنی فیلة" و هو تصحیف.

6- تقویم البلدان 92، و انظر: معجم البلدان 2: 297.

7- لم نجده فی نزهة المشتاق

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 38.

ص: 300
الحمامات
(1): إذا جاوز البحر تونس إلی جهة الشرق فوق تسعین میلا، دخل البحر فی الجنوب و علی رأس تلک الدخلة فی الجنوب جزیرة(2) تسمّی الحمامات، و هی قریبة من تونس فی البرّ، و أمّا فی البحر فدورة کبیرة، و فی فم الدخلة جزیرة قوصرة المقابلة لجزیرة صقلیة(3)، و فی شرقیّ الحمامات علی الدخلة المذکورة سوسة، و بعد أن یشرق البحر عن سوسة یندفع إلی الشّمال و یدخل البرّ الجنوبیّ فی البحر حتی یکون هناک مدینة المهدیة.
حماة(4): بفتح الحاء المهملة و المیم و ألف و هاء فی الآخر، مدینة من الرّابع من الشّام من(5) حمص و قنسرین، و هی مدینة أولیة و لها ذکر فی کتب الإسرائیلیین، و هی من أنزه البلاد الشّامیّة، و العاصی یمرّ بها من شرقیها و شمالیها، و لها قلعة حسنة البناء مرتفعة، و فی داخلها الأرحیة(6) علی الماء و بها نواعیر علی العاصی تسقی أکثر بساتینها و یدخل منها الماء إلی کثیر من دورها. قال الهرویّ فی کتابه المعروف بالزیارات(7): حماة بلدة قدیمة مذکورة فی التوراة، و هی و شیزر مخصوصتان بکثرة النواعیر دون غیرهما من بلاد الشّام، طولها محقق سا نه عرضها لد مه.
حمص(8): بکسر الحاء المهملة (103 ب) و سکون المیم و صاد مهملة فی


1- تقویم البلدان 126.

2- فی التقویم:" مدینة".

3- فی الأصل و( ب) و( ر):" صوقلیة" و فی( س):" صوقلبة" و ما أثبتناه من التقویم.

4- تقویم البلدان 262. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 75، البلدان للیعقوبی 324، صورة الأرض لابن حوقل 177، معجم ما استعجم 2: 466، معجم البلدان 2:
300، خریدة العجائب لابن الوردی 42، الروض المعطار 199.

5- فی التقویم:" بین".

6- فی( س) و( ر):" الأدرجة".

7- الإشارات 7.

8- تقویم البلدان 260. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 75، البلدان للیعقوبی 324، معجم ما استعجم 2: 468، نزهة المشتاق 1: 374، الأماکن للحازمیّ 1: 383، معجم البلدان 2: 302- 304، آثار البلاد للقزوینی 184، خریدة العجائب لابن الوردی 41، الروض المعطار 198.

ص: 301
الآخر، مدینة من الرّابع من قواعد الشّام، و هی مدینة أولیّة و هی ذات بساتین (یسمّی باسم من أخدمه، و هو حمص بن مکیف العملیقی)
(1)، شربها من نهر العاصی. ابن حوقل(2): و هی فی مستو من الأرض خصبة جدّا، أصحّ بلدان الشّام تربة، و فی أهلها جمال مفرط، و لیس بها عقارب و لا حیّات و أکثر زروع رساتیقها أعذاء. فی العزیزیّ: مدینة حمص هی قصبة الجند، و هی من أصحّ بلدان الشّام هواء، و بظاهر حمص علی بعض میل یجری النّهر المقلوب و هو نهر الأرنط، و لهم علیه أجنّة حسنة و کروم، و یقال إنّه إذا غسل بماء حمص ثوب لم یضر لابسه حیّة و لا عقرب إلی أن یغسل الثوب بغیر ماء حمص، و بشرة أهلها من أحسن بشرة. و فی خریدة العجائب(3): أنّ حمص مطلسمة لا تدخلها حیّة و لا عقرب، و متی وصلت إلی باب المدینة هلکت، و یحمل من تراب حمص إلی سائر البلاد(4) فیوضع علی لسّعة العقرب فیبری‌ء، و بها القبّة العالیة التی فی وسطها صنم من نحاس علی صورة إنسان راکب علی فرس یدور مع الرّیح کیف ما دارت، و فی حائط القبّة حجر فیه صورة عقرب یأتی إلیه الملدوغ و الملسوع و معه طین فیطبعه علی تلک الصورة و یضعه علی اللدغة أو اللسعة فیبری‌ء لوقتها. القیاس: طولها سا عرضها لد ک.
الحمیمة(5): بضمّ الحاء المهملة و میمین مفتوحتین بینهما یاء آخر الحروف و فی آخرها هاء، قریة علی مرحلة من الشّوبک التی خرج منها بنو العبّاس إلی


1- ما بین القوسین ساقط من( ب) و( س) و( ر).

2- صورة الأرض 176.

3- ابن الوردی 41.

4- فی( س) و( ر):" البلدان".

5- تقویم البلدان 28 و انظر أیضا: البلدان للیعقوبی 326، معجم ما استعجم 2: 469، الأماکن للحازمی 1: 536، الإشارات للهروی 17، معجم البلدان 2: 307، المشترک وضعا 146، مراصد الاطلاع 1: 428، الروض المعطار للحمیری 199- .

ص: 302
الخلافة بالعراق.
حوارین
(1): من اللباب(2): بضمّ الحاء المهملة و ألف و راء مهملة و مثنّاة من تحتها و فی آخرها نون. بلدة بالبحرین افتتحها زیاد بن عمر، فکان یقال له زیاد حوارین، و کان أخو زیاد المذکور (104 أ) فقیها من أصحاب علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه. أقول: و المشهور أنّ حوارین قریة من بلد حمص من جهتها الشّرقیّة الجنوبیّة و رأیتها، و فی التاریخ أنّ یزید کان بها لما جاءه النعیّ بمعاویة.
حوران(3): بفتح الحاء المهملة و سکون الواو و فتح الرّاء المهملة و ألف و نون، کورة واسعة من أعمال دمشق فی القبلة، ذات قری کثیرة و مزارع قصبتها بصری، و منها أذرعات و ذروع(4) و غیرها، کذا فی المراصد(5).
الحوف(6): بفتح الحاء المهملة و سکون الواو و فی الآخر فاء. قال ابن حوقل(7): و یعرف شمالی النیل أسفل من الفسطاط بالحوف. و فی القاموس(8):
الحوف ناحیة تجاه بلبیس.
حولان(9): قلعة منیعة من کورة شدونة.


1- تقویم البلدان 83، و انظر: معجم البلدان 2: 315.

2- ابن الأثیر: 399، و النسبة إلیها:" حوارینیّ".

3- سقطت مادة" حوران" من( ب) و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 77، صورة الأرض لابن حوقل 185، معجم ما استعجم 2: 474، الأماکن للحازمیّ 1: 388، معجم البلدان 2: 317، آثار البلاد للقزوینی 185، الروض المعطار 206.

4- فی المراصد:" زرع".

5- صفی الدین البغدادی 1: 435.

6- تقویم البلدان 104. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 82، معجم ما استعجم 2:
476، الأماکن للحازمیّ 1: 282، معجم البلدان 2: 322.

7- صورة الأرض 161.

8- الفیروزآبادی 1037.

9- تقویم البلدان 166.

ص: 303
حیار
(1): بالحاء المهملة المکسورة و الیاء آخر الحروف و ألف و راء مهملة، کورة من کور حلب، و هی فی زماننا بریّة لیس بها غیر الوحوش.
الحیرة(2): و تسمّی الحیرة البیضاء أیضا لحسنها. من اللباب(3): بکسر الحاء المهملة و سکون المثنّاة من تحت و راء مهملة و هاء، مدینة من الثّالث من العراق، و هی مدینة جاهلیة کثیرة الأنهار، و هی عن الکوفة علی نحو فرسخ. فی العزیزیّ: مدینة قدیمة علی ثلاثة أمیال من الکوفة، و کانت منازل آل النّعمان بن المنذر، و بها تنصّر المنذر بن امرؤ القیس و بنی بها الکنائس العظیمة، و الحیرة علی موضع یقال له النجف؛ زعم الأوائل أنّ بحر فارس کان یتّصل به و بینهما الیوم مسافة بعیدة. قال فی اللباب: و الحیرة مدینة قدیمة عند الکوفة، و بها الخورنق.
من الترتیب: أنّ تبّعا لما سار من الیمن إلی خراسان و انتهی إلی موضعها لیلا فتحیّر و نزل فأمر ببنائها فلهذا سمّیت الحیرة. (104 ب) فی الأطوال: طولها سط کز عرضها لا ل. فی القانون(4): طولها سط که عرضها لب ن.
حیزان(5): من اللباب(6): بکسر الحاء المهملة و سکون المثنّاة من تحت و فتح الزّای المعجمة ثمّ ألف و نون، مدینة من الرّابع من دیار بکر، و فی تحفة الآداب: أنّ بلدة حیزان نسبت إلی حیزان بن أنوش بن شیث بن آدم علیه السلام، و هی کثیرة الأشجار خصوصا شجر البندق، القیاس: طولها سه عرضها لز ک.


1- تقویم البلدان 232، و انظر: معجم ما اسعجم 2: 478، 629، الأماکن للحازمیّ 1:
393، معجم البلدان 2: 327.

2- تقویم البلدان 298. و انظر: البلدان للیعقوبی 309، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 358، معجم ما استعجم 2: 478، نزهة المشتاق 1: 383، الأماکن للحازمیّ 1: 295، معجم البلدان 2: 328- 331، آثار البلاد للقزوینی 186، 359- ، الروض المعطار 207.

3- ابن الأثیر 1: 405 و النسبة إلیها:" حیریّ".

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 47 و فیه:" عرضها لا ن".

5- تقویم البلدان 282، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 389، معجم البلدان 2: 331، آثار البلاد للقزوینی 360.

6- ابن الأثیر 1: 406.

ص: 304

فصل الخاء

خابران(1): الظّاهر أنها بفتح الخاء المعجمة ثمّ ألف و باء موحّدة و راء مهملة مفتوحتین ثمّ ألف و نون فی الآخر، ناحیة بین سرخس و أبیورد.
الخابور(2): نبت و نهر بین رأس عین و الفرات، آخر شرقیّ دجلة الموصل، و وادی خابور موضع.
خاجو(3): بفتح الخاء المعجمة و سکون الألف و الجیم و فی الآخر واو.
قال بعض من رآها: هی مدینة کبیرة من قواعد الصّین، بینها و بین خان بالق مسیرة خمسة عشر یوما، و هی بین بلاد الخطأ و بین بلاد کاولی(4)، و هی من الخامس من شمالی الصّین، فی الأطوال: طولها قح ل عرضها مب.
خارک(5): بفتح الخاء المعجمة ثمّ ألف و راء مهملة مفتوحة و فی آخرها کاف، کذا قاله فی اللباب(6). جزیرة من الثّالث فی بحر فارس، و هی بالقرب من


1- تقویم البلدان 444، و انظر: معجم البلدان 2: 334.

2- سقطت مادة" الخابور" من الأصل و( ب) و وردت فی( س) علی الهامش. و انظر:
المسالک و الممالک لابن خرداذبة 74، 96، معجم ما استعجم 2: 481، معجم البلدان 2: 334، الروض المعطار 211.

3- تقویم البلدان 366.

4- فی الأصل:" کاول".

5- تقویم البلدان 372. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 61، صورة الأرض لابن حوقل 47، معجم ما استعجم 2: 483، الأماکن للحازمیّ 1: 179، معجم البلدان 2:
337، خریدة العجائب لابن الوردی 119، الروض المعطار 211- .

6- ابن الأثیر 1: 410، و النسبة إلیها:" خارکی".

ص: 305
عبّادان فی بحر البصرة و بجزیرة خارک مدینة، و هناک مغاص اللؤلؤ. (قال فی اللباب)
(1): و جزیرة خارک فی بحر فارس قریبة من عمان. قال ابن سعید(2):
و جزیرة خارک المشهورة بمغاص اللؤلؤ، و هی فی جنوبیّ جنّابة من مدن فارس و فی شرقیها جزیرة کیش. قال: و هی من الجزائر الصغار التی لا تبلغ عشرین میلا.
فی العزیزیّ: طولها فرسخ فی فرسخ و هی عن البصرة خمسة و ثلاثون فرسخا، و بینها و بین کیش خمسة و عشرون فرسخا. فی القانون(3): طولها عز ی عرضها کط ل، فی الأطوال: طولها عه ل عرضها کح.
خاص(4): فی (105 أ) المراصد(5): واد من أودیة خیبر، و قیل: قریة من قری خوارزم.
خان بالق(6): بفتح الخاء المعجمة ثمّ ألف و نون ساکنة و باء موحّدة مفتوحة ثمّ ألف و لام مکسورة و قاف فی الآخر، مدینة من الرابع من أقاصی المشرق عند بلاد الخطأ. قال ابن سعید(7): و یذکر من عظم هذه المدینة ما یستبعده العقل، و هی قاعدة مشهورة علی ألسنة التجّار، و أهلها من جنس الخطأ. و عندهم معادن الفضّة، و لعظم هذه قد حملت مدینة طمغاج(8)، و بلاد طمغاج هی بلاد الخطأ یزعم المسافرون أنّ السور دائر علی بلادهم و ضیاعهم و سائر عمائرهم مسیرة ثلاثة و عشرین یوما، فی الطول(9) من الغرب إلی الشّرق، و حدّ هذه البلاد الغربی بلاد


1- ساقط من الأصل و( ب).

2- کتاب الجغرافیا 132.

3- أبو الریحان البیرونیّ 2: 50.

4- سقطت مادة" خاص" من( ب) و( س) و( ر)، و انظر: معجم البلدان 2: 338.

5- صفی الدین البغدادی 1: 446.

6- تقویم البلدان 504- 505.

7- کتاب الجغرافیا 164.

8- فی( س) حیثما وردت:" طمقاج".

9- فی( س) و( ر):" الأطوال".

ص: 306
القشمیر
(1) و الشّرقی بلاد الصّین(2). و فی بلاد خان بالق من الجنوب جبال ملهرا(3) ملک ملوک(4) الهند. قال ابن سعید: جبال القشمیر فی شرقیّ دلّی و هم جنس متولّد بین الهند و السّند و الأتراک فی نهایة من الحسن(5) و لم یقدر علیه التتر لامتناعهم بالجبال المحدقة بهم. ابن سعید: طول خان بالق قمد(6) عرضها له که.
خانجو(7): بالخاء المعجمة و الألف و النّون و الجیم ثمّ واو فی الآخر، کذا وجدناها مکتوبة، مدینة من الأوّل من الصّین علی النّهر، و هی من أبواب الصّین علی النّهر، کذا قاله فی القانون(8)، فی الأطوال: طولها قسب عرضها ید. فی القانون: طولها قسب عرضها یج.
خانقو(9): بالخاء المعجمة و الألف و النّون و القاف، ثمّ واو فی الآخر کذا وجدناها مکتوبة، و هی مدینة من الأوّل من الصّین علی النّهر، و هی من أبواب الصّین علی النّهر، کذا قاله فی القانون(10). (105 ب) قال ابن سعید(11): و هی


1- وردت فی الأصل و( ر):" القشمین" و فی( س):" القسمین"، و ما أثبتناه من( ب) و التقویم.

2- فی التقویم:" بلاد التتر".

3- فی التقویم:" بلهرا".

4- فی( س) و( ر):" ملک من ملوک".

5- فی الأصل و( ر):" الجنس".

6- فی کتاب الجغرافیا( 140) درجة و لیس( 144).

7- تقویم البلدان 364. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 69، خریدة العجائب لابن الوردی 54، الروض المعطار 211.

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 39.

9- تقویم البلدان 364، و انظر: خریدة العجائب لابن الوردی 54، الروض المعطار 211.

10- أبو الریحان البیرونیّ 2: 39.

11- کتاب الجغرافیا 122.

ص: 307
مذکورة فی الکتب و موضعها علی شرقیّ نهر خمدان
(1). قال ابن خرداذبة(2): و هی المرقی(3) الأکبر، و فیها فواکه کثیرة و البقول و الحنطة و الشعیر و الأرز و قصب السّکر. فی القانون و الأطوال: طولها قسب عرضها بد.
خانقین(4): من المشترک(5): بخاء معجمة و ألف و نون و قاف مکسورتین و سکون المثنّاة من تحتها و فی آخرها نون، بلیدة(6) من أوّل الرّابع من العراق من ناحیة سواد بغداد، و هی علی طریق همذان (من بغداد)(7)، و هی بین قصر شیرین و بین حلوان، فی الأطوال: طولها عا له عرضها لح ن. و خانقین أیضا بلدة بالکوفة. فی العزیزیّ: و خانقین قریة جلیلة عظیمة بینها و بین قصر شیرین امرأة کسری الذی کانت تصیّف فیه سبعة فراسخ و به آثار للملوک عظیمة، و من القصر المذکور إلی مدینة حلوان ستة(8) فراسخ، و هی حدّ العراق من جهة الشّرق.
خان لنجان(9): خان معروف و لنجان بفتح اللام و سکون النّون و جیم و ألف و نون، مدینة بنواحی أصبهان(10)، ینسب إلیها الخانیّ کما ینسب إلی الخان الذی ینزل فیه.


1- فی الأصل و( ب):" همدان" و فی( س) و( ر):" حمدان".

2- المسالک و الممالک 69. و فیه: بالفاء" خانفو".

3- وردت فی جمیع النسخ:" المرقان" و الصواب ما أثبتناه من ابن خرداذبة.

4- تقویم البلدان 306. و انظر: البلدان للیعقوبی 270، معجم ما استعجم 2: 484، معجم البلدان 2: 340، الروض المعطار 210.

5- یاقوت الحمویّ 151.

6- فی( س) و( ر) و المشترک:" بلدة".

7- زیادة من( س) و( ر).

8- فی( س) و( ر):" سبعة".

9- تقویم البلدان 410، و انظر: معجم البلدان 2: 341.

10- فی( ر):" قیهان".

ص: 308
خاوص
(1): فی اللباب(2): هی بخاء معجمة و ألف و ضمّ الواو و فی آخرها صاد مهملة، و هی بلیدة فوق سمرقند. قال ابن خرداذبة(3): و من خاوص إلی زامین مفازة سبعة فراسخ.
خبوشان(4): فی اللباب(5): بضمّ الخاء المعجمة و الباء الموحّدة و سکون الواو ثمّ شین معجمة و ألف و نون، بلیدة بناحیة نیسابور منها أبو الحارث محمد الخبوشانیّ روی عنه الجرجانیّ.
خبیص(6): فی القاموس(7): و هی قریة بکرمان، فی القانون(8): طولها فج ک عرضها لج.
ختّلان(9): من اللباب(10): بضمّ (106 أ) الخاء المعجمة و ضمّ التّاء المثنّاة من فوقها المشدّدة، أقول: ثمّ لام ألف و نون، و هی کورة من الرّابع بما وراء النّهر وراء بلخ، و النسبة إلیها ختلی. قال ابن حوقل(11): و الختل و الوخش، هما کورتان غیر أنهما مجموعتان فی عمل واحد، و فی أودیة الختل ذهب یجمع فی السّیول. و قال أیضا: و أمّا الختل فإنّ مدینتها هلاورد و لاوکند، و هما مدینتا


1- تقویم البلدان 485، و لعلها ذاتها التی ذکرها یاقوت( معجم البلدان 2: 342):" خاوس".

2- ابن الأثیر 1: 416، و النسبة إلیها:" خاوصیّ".

3- المسالک و الممالک 27.

4- تقویم البلدان 442، و انظر: معجم البلدان 2: 344.

5- ابن الأثیر 1: 420.

6- انظر: صورة الأرض 407، نزهة المشتاق 1: 438، 446، معجم البلدان 2: 345- ، آثار البلاد للقزوینی 187.

7- الفیروزآبادی 795.

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 50.

9- تقویم البلدان 502. و انظر: البلدان للیعقوبی 292، معجم ما استعجم 2: 488، نزهة المشتاق 1: 487، معجم البلدان 2: 346، آثار البلاد للقزوینی 523.

10- ابن الأثیر 1: 421.

11- صورة الأرض 475-

ص: 309
الوخش. و قال أیضا: و الختل بین نهر و خشاب و نهر بذخشان، و یسمّی نهرها المذکور خرناب
(1) و فی أضعافها أنهار کبیرة، و مدن الختل ذات أنهار و أشجار و هی فی غایة الخصب و کلّها فی مستو من الأرض إلّا أقلّها. فی القاموس(2): ختل کسکّر کورة بما وراء النّهر.
ختن(3): من اللباب(4): بضمّ الخاء المعجمة و فتح المثنّاة من فوقها و فی آخرها نون، بلیدة(5) من الخامس من أقصی ترکستان وراء یوزکند و دون کاشغر، و هی مدینة عامرة خصبة لها أنهار کثیرة، فی الأطوال: طولها قو عرضها مب. فی القانون(6): طولها ق م عرضها مج ل.
خجستان(7): فی اللباب(8): بضمّ الخاء المعجمة و ضمّ الجیم و سکون السّین المهملة ثمّ مثنّاة من فوقها و ألف و نون، جبل من جبال هراة، و من هذه الجبال أحمد بن عبد اللّه الخجستانی المتغلّب علی خراسان سنة اثنتین و ستین و مائتین و أخباره مشهورة.
خجند(9): من اللباب(10): بضمّ الخاء المعجمة و فتح الجیم و سکون النّون


1- ذکره ابن حوقل:" خرباب".

2- الفیروزآبادی 1281.

3- تقویم البلدان 504، و انظر: معجم البلدان 2: 347.

4- ابن الأثیر 1: 422.

5- فی( س) و( ر):" بلدة".

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 72.

7- تقویم البلدان 445، و انظر: معجم البلدان 2: 347.

8- ابن الأثیر 1: 424.

9- تقویم البلدان 498. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 26، البلدان للیعقوبی 294، نزهة المشتاق 1: 505- ، معجم البلدان 2: 347، الروض المعطار 157، و فیه بتقدیم الجیم" جخندة".

10- ابن الأثیر 1: 424-

ص: 310
ثمّ دال مهملة، و یقال لها أیضا خجندة بزیادة الهاء، مدینة من الخامس علی طرف سیحون. قال أحمد الکاتب: من خجندة إلی سمرقند سبع مراحل و إلی الشّاش أربع مراحل. قال ابن (106 ب) حوقل
(1): و خجندة مضمومة إلی فرغانة فی اللباب: و هی مدینة کبیرة علی طرف سیحون، و هی فی مستو من الأرض و لها بساتین کثیرة و ثمارها(2) مفضلّة. فی الأطوال: طولها ص نه عرضها ما که. فی القانون(3): طولها ص عرضها م ن.
خدیسر(4): من اللباب(5): بضمّ الخاء المعجمة و فتح الدّال المهملة(6) و سکون المثنّاة التحتیّة و فتح السّین المهملة و فی آخرها راء مهملة، ثغر من ثغور سمرقند من أعمال أسروشنة.
خراسان(7): فی اللباب(8): بضمّ الخاء المعجمة و فتح الرّاء المهملة و ألف ثمّ سین مهملة و ألف و نون، بلاد کثیرة(9) و أهل العراق یقولون: إنّها من الرّیّ إلی مطلع الشّمس، و بعضهم یقول: خراسان من جبل حلوان إلی مطلع الشّمس، و معناه خر اسم للشّمس و اسان موضع الشی‌ء و مکانه، و قیل معنی خراسان کل بالرفاهیّة(10)، و الأوّل أصحّ. (فی تحفة الآداب: سمّیت بخراسان بن یافث بن


1- صورة الأرض 511.

2- فی الأصل:" و أثمارها".

3- أبو الریحان البیرونیّ 2: 69.

4- تقویم البلدان 486، و انظر: معجم البلدان 2: 349.

5- ابن الأثیر 1: 427، و النسبة إلیها:" خدیسریّ".

6- فی اللباب:" و کسر الدّال المهملة".

7- تقویم البلدان 441- ، و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 441- ، معجم ما استعجم 2: 489، معجم البلدان 2: 350- 354، آثار البلاد للقزوینی 361- .

8- ابن الأثیر 1: 429.

9- فی اللباب:" کبیرة".

10- فی الأصل:" بالرافهیة".

ص: 311
نوح)
(1)، و الذی یحیط بخراسان من جهة الغرب المفازة التی بینها و بین (بلاد الجبل و جرجان، و یحیط بها من جهة الجنوب مفازة فاصلة بینها و بین)(2) فارس و قومس، و یحیط بها من الشّرق نواحی سجستان و بلاد الهند و یحیط بها من الشّمال بلاد ما وراء النّهر(3) و شی‌ء من ترکستان، و خراسان تشتمل علی عدّة کور کل کورة منها نحو إقلیم.
قال ابن حوقل(4): و بخراسان فیما بین الشّرق و الجنوب زنقة(5)، و هی فیما بین هراة و الغور إلی غزنة و بین مفازة فارس، و کذلک أیضا لها زنقة أخری فیما بین قومس و بین فراوة فتصیر هاتان الزنقتان کالکمین خارجین عن تربیعة خراسان، و أمّا مفازة (خراسان)(6) فقد قال ابن حوقل(7): إنّه یحیط بها من جهة الغرب حدود قومس و الرّیّ و من الجنوب حدود کرمان و فارس و شی‌ء من حدود أصبهان، و من الشّرق حدود مکران و شی‌ء من (107 أ) حدود سجستان، و من الشّمال شی‌ء من حدود خراسان و شی‌ء من حدود سجستان أیضا. قال(8): و هی أقلّ المفاوز سکّانا و الذی علی حدّ هذه المفازة من فارس بلد بابین(9) و یزد، و من بلاد أصبهان بلد أردستان، و من کرمان بلد خبیص و روذ و برماشیر، و من الجبال قمّ و قاشان و ذرة(10) و الرّیّ و الخوار، و من قومس سمنان و الدامغان، و من خراسان مدن


1- ما بین القوسین ساقط من( ر).

2- ما بین القوسین ساقط من( س).

3- فی( س) و( ر):" ما وراء الشمس".

4- صورة الأرض 426.

5- فی( ب) و( س) و( ر):" رتقة".

6- ساقطة من الأصل.

7- صورة الأرض 399.

8- صورة الأرض 401، 403.

9- فی( ب):" بابیز" و فی( س) و( ر):" باتین" و فی صورة الأرض:" نایین".

10- فی( س) و( ر):" ووزة".

ص: 312
قوهستان
(1) و الطبسین و قاین، و یمرّ فی هذه المفازة طریق من أصبهان إلی الرّیّ و هو أقرب الطریق بینهما، و یمرّ فیها أیضا طریق من کرمان إلی سجستان، و یمرّ فیها أیضا طریق من فارس إلی خراسان، و کذلک من کرمان إلی خراسان.
خرت برت(2): و هو حصن زیاد، فی مراصد الاطلاع(3): خرت برت:
بالفتح ثمّ السکون و فتح التّاء المثنّاة و باء موحّدة مکسورة و راء ساکنة و تاء مثنّاة من فوقها، حصن یعرف بحصن زیاد فی أقصی دیار بکر من بلاد الرّوم، بینه و بین ملطیة مسیرة یومین و بینهما الفرات.
الخرج(4): بخاء معجمة مفتوحة و راء مهملة ساکنة و فی آخرها جیم، واد بالیمامة.
خرجرد(5): من اللباب(6): بفتح الخاء المعجمة و سکون الرّاء المهملة و کسر الجیم و سکون الرّاء الثّانیة و بالدّال المهملة، بلدة من الرّابع من عمل هراة، و تسمّی ایضا خرکرد. ابن حوقل(7): و لها ماء و بساتین، و هم أصحاب سوائم، فی الأطوال: طولها فد عرضها له.
خرستی: قریة بباب دمشق، کذا فی القاموس(8).


1- فی الأصل:" کوهستان".

2- سقطت مادة" خرت برت" من( ب) و( ر)، و انظر: معجم البلدان 2: 355- .

3- صفی الدین البغدادی 1: 457. و نص المراصد ساقط من( س).

4- تقویم البلدان 97، و انظر: معجم ما استعجم 2: 491، الأماکن للحازمیّ 1: 403، معجم البلدان 2: 357.

5- تقویم البلدان 452، و انظر: معجم البلدان 2: 357.

6- ابن الأثیر 1: 431.

7- صورة الأرض 440 و فیه:" خرکرد".

8- القاموس 692 و فیه بالحاء:" حرستا" و سقطت هذه المادة من( ب) و( س) و( ر).

ص: 313
خرشکت
(1): من اللباب(2): بفتح الخاء المعجمة و الرّاء المهملة و سکون الشّین المعجمة و فتح الکاف و فی آخرها تاء مثنّاة فوقیّة، بلدة من بلاد الشّاش.
خرمیثن(3): بفتح الخاء المعجمة و سکون الرّاء المهملة و فتح المیم و سکون المثنّاة التحتیّة و فتح الثاء المثلثة و النّون، من قری بخارا، کذا فی المراصد(4).
خزر(5): بتحریک الخاء و الزّای المعجمات، بلاد الترک خلف باب الأبواب، و هم صنف من التّرک، و هو إقلیم من قصبة تسمّی إتل، و إتل اسم نهر یجری إلیهم بین الروس و بلغار، و الخزر اسم المملکة و مدینتها إتل، و هی قطعتان علی النّهر قطعة غربیّة و هی أکبرهما، و قطعة علی شرقیّه، (107 ب) و مسکن الملک بالغربیّة. و الخزر طوائف منهم مسلمون و نصاری، و فیهم عبدة الأوثان، و أکثرهم المسلمون و النصاری، و لهم لسان غیر لسان الأتراک، و صور غیر صور الترک. و سود الشعور. و هم صنفان: صنف یسمّون قراخزر، و هم سمر یضربون لشدّة السّمرة إلی السّواد، و صنف بیض ظاهر و الجمال و الحسن. و أهل الأوثان منهم یستجیزون بیع أولادهم و استرقاق بعضهم لبعض؛ فالرقیق الذی یجلبون إلی البلاد من الخزر منهم، کذا فی المراصد(6).


1- تقویم البلدان 487. و انظر: معجم البلدان 2: 359.

2- ابن الأثیر 1: 433، و النسبة إلیها:" خرشکتیّ".

3- سقطت مادة" خرمیثن" من( ب) و( س) و( ر)، و انظر: معجم البلدان 2: 362.

4- صفی الدین البغدادی 1: 462.

5- سقطت مادة" خزر" من( ب) و( س) و( ر)، و انظر عنها: صورة الأرض لابن حوقل 389- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 263، نزهة المشتاق 2: 918- ، معجم البلدان 2: 367- ، آثار البلاد للقزوینی 584، خریدة العجائب لابن الوردی 86، الروض المعطار 218.

6- صفی الدین البغدادی 1: 465.

ص: 314
خسروجرد
(1): من اللباب(2): بضمّ الخاء المعجمة و سکون السّین و فتح الرّاء المهملتین و سکون الواو و کسر الجیم ثمّ راء و دال مهملتان، بلدة من الرّابع من بلاد بیهق، و هی قصبة ناحیة بیهق و منها الحافظ أبو بکر البیهقی. فی اللباب:
و خسروجرد قریة من ناحیة بیهق و کانت قصبتها ثمّ صارت القصبة سبزوار(3)، فی الأطوال: طولها فا ه عرضها لو. فی القانون(4): طولها فج عرضها لو.
خسروشاه(5): بضمّ الخاء المعجمة و سکون السّین و ضمّ الرّاء المهملتین ثمّ واو و شین معجمة و ألف و فی آخرها هاء، بلدة من بلاد أذربیجان، و هی عن تبریز علی سبعة فراسخ، و خسرو شاه أیضا: قریة من قری مرو علی فرسخین منها.
خشوفغن(6): فی اللباب(7): بضمّ الخاء المعجمة و الشّین المعجمة و سکون الواو و فتح الفاء و سکون الغین المعجمة و فی آخرها (108 أ) نون، قریة من قری السّغد کبیرة کثیرة الخیر، و هی الآن یقال لها رأس القنطرة.
الخصوص(8): بضمّ الخاء المعجمة و صادین مهملتین بینهما واو، قریة کبیرة فی الصّعید الأوسط قبالة أسیوط، و خصوص فی برّ الشّرق علی نحو شوط فرس عن النیل.
خطا: بکسر الخاء المعجمة و الطاء المهملة و ألف، مدینة من الرّابع.


1- تقویم البلدان 448، و انظر: معجم البلدان 2: 370.

2- ابن الأثیر 1: 442.

3- فی الأصل و( ب) و( ر):" سبزران".

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 62.

5- تقویم البلدان 387، و انظر: معجم البلدان 2: 371.

6- تقویم البلدان 485. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 26، معجم البلدان 2:
374.

7- ابن الأثیر 1: 446، و النسبة إلیها:" خشوفغنیّ".

8- تقویم البلدان 103، و انظر: معجم البلدان 2: 375.

ص: 315
خلاط
(1): بکسر أوله، کذا فی المراصد(2)، و یقال بهمزة أولها. بفتح الهمزة و سکون الخاء المعجمة و فتح اللام ثمّ ألف و طاء مهملة، مدینة من الخامس من أرمینیّة. عن بعض أهلها: و أخلاط فی مستو من الأرض و لها بساتین کثیرة و لها عدّة أنهر تأتیها علی شبه أنهار دمشق، و لیس یدخل فی المدینة منها إلّا الشی‌ء الیسیر و لها سور خراب، و هی فی قدر دمشق و بردها شدید، و الجبال عنها علی أکثر من مسیرة یوم. قال ابن حوقل(3): هی بلد صغیر (عامر)(4) خصب کثیر الخیر. فی العزیزیّ: بینها و بین ملاذجرد(5) سبعة فراسخ. ابن سعید(6): و أجلّ مدینة بأرمینیّة مدینة خلاط(7)، و ذکرها جلیل الشهرة، فی الأطوال: طولها سه ن عرضها لط ک. فی القانون(8): طولها سد ن عرضها لط م، ابن سعید: طولها صه نه عرضها لط م. فی الرسم: طولها سد ن عرضها لط ن.
خلخال(9): بلفظ الحلی مدینة و کورة فی طرف أذربیجان متاخمة لبلاد جیلان فی وسط الجبال، و أکثر قراهم و مزارعهم فی جبال شاهقة، بینها و بین قزوین سبعة أیّام، و بین أردبیل یومان. و فی هذه الولایة قلاع حصینة.


1- تقویم البلدان 394. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 122، معجم ما استعجم 2: 507، معجم البلدان 2: 380، آثار البلاد للقزوینی 524، خریدة العجائب لابن الوردی 43، الروض المعطار 220.

2- صفی الدین البغدادی 1: 476.

3- صورة الأرض 344.

4- ساقطة من الأصل و( ب).

5- فی( س):" بلاد جرد" و فی التقویم:" ملازجرد".

6- لم نجده فی کتاب الجغرافیا.

7- فی( س):" خلاد".

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 67.

9- سقطت مادة" خلخال" من( ب) و( س) و( ر)، و انظر: معجم البلدان 2: 381- .

ص: 316
خلکان
(1): ذکر الأسنویّ فی طبقاته(2) فی ترجمة عمر بن إبراهیم بن أبی بکر بن خلکان المتوفی فی رمضان سنة تسع و ستمائة أنّ خلکان قریة من أعمال إربل.
خلم(3): فی اللباب(4): بضمّ الخاء المعجمة و سکون اللام و بالمیم، بلد (علی)(5) عشرة فراسخ من بلخ ینسب إلیه جماعة من العلماء (108 ب).
خناصرة(6): بالخاء المعجمة المضمومة و النّون المفتوحة و ألف و صاد و راء مهملتین ثمّ هاء فی الآخر، و هی حصن فی طرف البرّیّة شرقیّ حلب بمیلة إلی الجنوب علی مرحلتین منها. قال ابن حوقل(7): کان یسکنها عمر بن عبد العزیز أحد خلفاء بنی أمیّة. فی الأطوال: طولها سب ل عرضها له ل.
خنساء(8): (بالخاء المعجمة و النون و السّین المهملة و ألف، و هی خانقو:
بفتح)(9) الخاء المعجمة و سکون النّون و ضمّ القاف و فی آخرها واو، مدینة من الثّالث من الصّین، و عن بعض المسافرین أنها فی هذا الزّمان أعظم فرض الصّین، و إلیها ینتهی وصول التجّار المسافرین من دیارنا، و عن بعض من قدم إلینا من تلک البلاد أنّ خانقو المعروفة فی زماننا بالخنساء فی شمالیها بحیرة حلوة بالقرب منها


1- سقطت مادة:" خلکان" من( ب) و( س) و( ر).

2- طبقات الشافعیة 1: 495.

3- تقویم البلدان 447. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 33، البلدان للیعقوبی 288، نزهة المشتاق 1: 483- ، معجم البلدان 2: 385، الروض المعطار 220.

4- ابن الأثیر 1: 456، و النسبة إلیها:" خلمی".

5- ساقطة من الأصل.

6- تقویم البلدان 232، و انظر: معجم ما استعجم 2: 511، معجم البلدان 2: 390، الروض المعطار 222.

7- صورة الأرض 179.

8- تقویم البلدان 363-

9- ساقط من الأصل و هو فی( س) و( ر).

ص: 317
تسمّی سنجو
(1). عن أبی العقول: طول الخنساء قد م عرضها کح ل.
خوار(2): من المشترک(3): بضمّ الخاء المعجمة و تخفیف الواو و سکون الألف و فی آخرها راء مهملة، مدینة (من الخامس)(4) من بلاد الجبل من نواحی الرّیّ، بین الرّیّ و سمنان تخترقها القوافل. و قال فی اللباب(5): و هی خوار الرّیّ.
قال فی القانون(6): قلّما یذکر إلّا منسوبا إلی الرّیّ فیقال خواریّ، و أمّا الخوار فإنها مدینة صغیرة نحو ربع میل، و هی عامرة و بها أناس یرجعون إلی شرف، و لهم ماء جار یخرج من ناحیة دنباوند(7) و لهم ضیاع و رساتیق. فی القانون: طولها عج م عرضها له م، فی الأطوال: طولها عز ی عرضها له م.
خوارزم(8): اسم للإقلیم، و هو إقلیم منقطع عن خراسان و عن ما وراء النهر، فی المراصد(9): خوارزم بین الضمّة و الفتحة، و الألف مسترقة مختلسة لیست بألف صحیحة، هکذا یتلفّظون به(10). فی تحفة الآداب: سمّیت بخوارزم بن یافث بن نوح علیه السلام (109 أ) و یحیط به المفاوز من کلّ جانب، و یحیط به من جهة الغرب بعض بلاد الترک، و یحیط به من جهة الجنوب خراسان، و من الشّرق بلاد ما وراء النّهر، و یحیط به من الشّمال بلاد الترک أیضا. و إقلیم خوارزم


1- سقطت من( س) و هی فی( ر):" سنحو" و فی التقویم:" شیخو".

2- تقویم البلدان 422، و انظر: معجم البلدان 2: 394، آثار البلاد للقزوینی 363.

3- یاقوت الحمویّ 161.

4- ساقطة من الأصل.

5- ابن الأثیر 1: 467.

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 60.

7- فی الأصل و( س):" دیناوند".

8- تقویم البلدان 477. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 33، معجم ما استعجم 2:
515، نزهة المشتاق 2: 697، معجم البلدان 2: 395- 398، آثار البلاد للقزوینی 525- ، خریدة العجائب لابن الوردی 49، الروض المعطار 224.

9- صفی الدین البغدادی 1: 487.

10- من قوله:" فی المراصد" إلی قوله:" یتلفّظون به" ساقط من( ب) و( ر).

ص: 318
فی آخر جیحون و لیس بعده علی النّهر عمارة إلی أن یقع جیحون فی بحیرة خوارزم، و إقلیم خوارزم علی جانبی جیحون، و مدینته العظمی و هی کرکنج فی الجانب الجنوبیّ من جیحون و تسمّی بالعربیة الجرجانیّة. قال ابن حوقل
(1): و بلاد خوارزم من أبرد البلاد، قال: و یبتدی‌ء الجمود فی نهر جیحون من جهة خوارزم.
قال: و کانت قصبة خوارزم تسمّی بالخوارزمیّة (کاث)(2) فخربّها التتر(3) و بنی لهم الناس مدینة وراءها. قال: و کانت هذه المدینة فی الجانب الشّمالیّ من جیحون، و قال المهلّبیّ: و بلاد خوارزم فی جهة الجنوب و الشرق عن بحیرة خوارزم، و من خوارزم إلی آمل(4) نحو اثنتی عشرة مرحلة، و من خوارزم إلی بحیرة خوارزم نحو ست مراحل. و ذکر فی خریدة العجائب(5): أنّ فی هذه البحیرة شخصا یظهر فی بعض الأوقات عیانا علی صورة إنسان یطفو علی وجه الماء و یتکلم ثلاث کلمات أو أربع کلمات مقفلات غیر مفهومات ثمّ یغوص فی الماء فی الحال، و ظهوره یدلّ علی موت ملک من ملوک الأعزاز(6).
خواش(7): بضمّ الخاء المعجمة و فتح الواو ثمّ ألف ثمّ شین معجمة فی الآخر، قال فی القاموس(8): خواش کغراب، و هی مدینة من الثّالث من سجستان.
قال ابن حوقل(9): و هی من قرنین علی مرحلة عن یسار الذّاهب إلی بست، و بینها


1- صورة الأرض 477- 481.

2- سقطت من جمیع النسخ و عوضناها من صورة الأرض.

3- وردت فی جمیع النسخ:" النهر" و الصواب ما أثبتناه من صورة الأرض و التقویم.

4- فی( ر):" آمد".

5- ابن الوردی 50.

6- فی( ب) و( س) و( ر):" ملوک الأغرار".

7- تقویم البلدان 342. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 38، البلدان للیعقوبی 281، نزهة المشتاق 1: 456، معجم البلدان 2: 398.

8- الفیروزآبادی 765.

9- صورة الأرض 420.

ص: 319
و بین الطّاق
(1) نحو نصف مرحلة، و هی أکبر من قرنین و بها نخیل و بها میاه جاریة و قنی، و بین خواش و بین القرنین منزل واحد، فی الأطوال: طولها قز م عرضها لح.
خواف(2): من (109 ب) اللباب(3): بفتح الخاء المعجمة و الواو ثمّ ألف و فاء، ناحیة من نواحی نیسابور، فی الأطوال: طولها فح ی عرضها له ل.
خواقند(4): من اللباب(5): بضمّ الخاء المعجمة و فتح الواو ثمّ ألف و فتح القاف و سکون النّون و فی آخرها دال مهملة، و قد تبدّل القاف کافا، بلدة من الخامس من فرغانة من کورة نسا العلیا، و هی أوّل کورة من کور فرغانة، فی الأطوال: طولها ص ن عرضها مب.
خوجان(6): بضمّ الخاء المعجمة و واو و جیم و ألف و نون، قصبة من ناحیة نیسابور.
الخورنق(7): فی المشترک(8): بفتح الخاء المعجمة و الواو و سکون الرّاء المهملة و فتح النّون و فی آخرها قاف، نهر فی أرض الکوفة، و قیل هو قصر. قال:
و للخورنق المذکور ذکر کثیر فی أشعار العرب. قال: و الخورنق أیضا قریة علی نصف فرسخ من بلخ.


1- ابن حوقل:" الطریق".

2- تقویم البلدان 445، و انظر: معجم البلدان 2: 399، آثار البلاد للقزوینی 364.

3- ابن الأثیر 1: 468.

4- تقویم البلدان 498، و انظر: معجم البلدان 2: 399.

5- ابن الأثیر 1: 468.

6- تقویم البلدان 443، و انظر: معجم البلدان 2: 399.

7- تقویم البلدان 91- و انظر: البلدان للیعقوبی 309، معجم البلدان 2: 401- ، الروض المعطار 225- .

8- یاقوت الحمویّ 163.

ص: 320
خوزستان
(1): قال فی المشترک(2): و یقال لخوزستان أیضا الخوز بضمّ الخاء المعجمة ثمّ واو و زای معجمة، و خوزستان إقلیم واسع یشتمل علی مدن کثیرة بین البصرة و بین فارس، و قد نسب إلیها بلفظ الخوز بشر کثیر، و الذی یحیط بخوزستان من الغرب رستاق(3) واسط و دور الراسبی، و یحیط بها من جهة الجنوب من عبّادان علی البحر إلی مهروبان إلی الدورق إلی حدود فارس، و الذی یحیط بها من الجهة الشرقیّة التی إلی جهة الجنوب حدود فارس، و أمّا من الجهة الشّرقیّة التی إلی جهة الشّمال فحدود أصبهان (110 أ) و بلاد الجبل، و یتّصل(4) بین فارس و بلاد الجبل و أصفهان هناک نهر طاب و الذی یحیط بخوزستان، من جهة الشّمال حدود الصیمر و الکرخة و جبال اللور(5) و بلاد الجبل إلی أصفهان و خوزستان فی مستو من الأرض و لیس بها جبال، و هی کثیرة المیاه الجاریة و تجتمع میاه خوزستان و تعرض و تتّصل بالبحر عند حصن مهدیّ، و یقع فی هذه المیاه المجتمعة المدّ و الجزر لاتّصالها بالبحر.
خوست(6): من اللباب(7): بضمّ الخاء المعجمة و سکون الواو و السین المهملة و فی آخرها تاء مثنّاة من فوق، و یقال لها خست أیضا، بلد من الرّابع من


1- تقویم البلدان 311- ، و انظر: صورة الأرض لابن حوقل 249- ، نزهة المشتاق 1: 393، معجم البلدان 2: 404، خریدة العجائب لابن الوردی 50، الروض المعطار 225.

2- یاقوت الحمویّ 164.

3- وردت فی الأصل و( س) و( ر):" رستان" و ما أثبتناه من( ب) و التقویم.

4- کذا وردت فی جمیع النسخ و فی التقویم:" یفصل".

5- فی الأصل:" اللمور"، و فی المشترک:" اللّر".

6- تقویم البلدان 452، و جاء ترتیبها فی جمیع النسخ قبل مادة" خوجان". و انظر: البلدان للیعقوبی 288، الأماکن للحازمیّ 1: 405، معجم البلدان 2: 406، آثار البلاد للقزوینی 365.

7- ابن الأثیر 1: 470 و فیه:" بفتح الخاء".

ص: 321
أعمال بلخ بین أندرابة
(1) و بین طخارستان، و بها تحصّن ملک الترک(2) من قتیبة بن مسلم، فی الأطوال: طولها فح م عرضها لح ک.
خونج(3): بضمّ الخاء المعجمة و سکون الواو و فتح النّون ثمّ جیم فی الآخر، بلدة من الرّابع من أذربیجان، بینها و بین مراغة ثلاثة عشر فرسخا، طولها عح عرضها لز.
خویّ(4): من اللباب(5): بضمّ الخاء المعجمة و فتح الواو و تشدید المثنّاة من تحت، مدینة من الرّابع من أذربیجان. قال المهلّبیّ: و هی فی الغرب و الشّمال عن مرند(6) و بینهما اثنی عشر فرسخا، و منها إلی سلماس أحد و عشرون(7) میلا.
خیبر(8): بفتح الخاء المعجمة و سکون المثنّاة من تحت و فتح الباء الموحّدة و راء مهملة، بلد من الثانی من الحجاز تقریبا، و لها نخیل کثیر، و هی بلد بنی عنزة، و الخیبر بلغة الیهود الحصن، و هی فی جهة الشّمال و الشّرق عن المدینة علی نحو ست مراحل. قال الإدریسیّ(9): و خیبر مدینة صغیرة کالحصن(10) ذات نخیل و زروع، و کانت فی صدر الإسلام (دارا)(11) لبنی قریظة و النضیر، و کان بها


1- فی( س):" أنذرایة".

2- فی اللباب:" ینزک طبرخان".

3- تقویم البلدان 388، و انظر: معجم البلدان 2: 407.

4- تقویم البلدان 396. و انظر: البلدان للیعقوبی 272، الأماکن للحازمیّ 1: 416، معجم البلدان 2: 408، آثار البلاد للقزوینی 527- ، الروض المعطار 224.

5- ابن الأثیر 1: 472 و النسبة إلیها:" خوییّ".

6- فی( س) و( ر):" مزید".

7- فی( ر):" أحد عشر".

8- تقویم البلدان 88- ، و انظر: معجم ما استعجم 2: 521، الأماکن للحازمیّ 1: 419، معجم البلدان 2: 409، آثار البلاد للقزوینی 92، الروض المعطار 228.

9- نزهة المشتاق 1: 351-

10- فی النزهة:" کالحصن منیعة".

11- زیادة من نزهة المشتاق و التقویم.

ص: 322
السموأل بن عادیا، و منها إلی المدینة أربع مراحل، فی الأطوال: طولها سه ک عرضها که ک. فی القانون
(1): طولها سز ل عرضها کد ک. ابن سعید: طولها سد نو عرضها کز ه.
خیزران(2): بفتح الخاء المعجمة و سکون المثنّاة التحتیّة و ضمّ الزّای المعجمة و فتح الرّاء المهملة و ألف و نون، قریبة من الرصافة ببغداد، بها قبر الإمام (110 ب) أبی حنیفة، و قبر محمد بن إسحق و غیرهما رحمهم اللّه.
خیوان(3): بفتح الخاء المعجمة و سکون المثنّاة من تحت و فتح الواو ثمّ ألف بعدها نون، بلاد من الأوّل من الیمن، و بلاد خیوان تشتمل علی قری و مزارع و میاه معمورة بأهلها، و بها أصناف من قبائل الیمن. فی العزیزیّ: و خیوان طرف منازل بلاد بنی الضّحّاک من آل یعفر من أولاد التبابعة(4)، و ماؤها من السّماء. قال الإدریسیّ(5): من خیوان إلی صعدة ستة عشر فرسخا، فی الأطوال: طولها سز کا عرضها به ک.


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 41.

2- سقطت مادة" خیزران" من( ب) و( س) و( ر)، و انظر: معجم البلدان 2: 411.

3- تقویم البلدان 94. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 137، معجم ما استعجم 2:
528، معجم البلدان 2: 415.

4- فی الأصل:" التابعة". و فی( ب):" النابغة".

5- نزهة المشتاق 1: 147.

ص: 323

فصل الدّال‌

دارا(1): بفتح الدّال المهملة و ألف و راء مهملة و ألف فی الآخر، بلدة صغیرة من الرّابع من الجزیرة، و هی فی سفح جبل. فی المشترک(2): و دارا مدینة فی لحف جبل ماردین، فی الأطوال: طولها سه عرضها لر ی، و دارا أیضا اسم قلعة حصینة فی جبال طبرستان، و دارا أیضا اسم واد فی بلاد بنی عامر.
دارابجرد(3): من اللباب(4): بفتح الدّال المهملة و سکون الألفین بینهما راء مهملة ثمّ باء موحّدة و جیم مکسورة و راء مهملة ساکنة و فی آخرها دال مهملة.
و عن ابن حوقل(5): دارابجرد معناه عمل دارا، و هی مدینة من الثّالث من فارس، و لها سور و خندق تتولّد المیاه فیه، و فیه حشیش یلتفّ علی السّابح(6) فیه حتی لا یکاد یسلم من الغرق، و فی وسط المدینة جبل حجارة کالقبّة و لیس له اتّصال بشی‌ء من الجبال، و بناحیة دارابجرد جبال من الملح الأبیض و الأسود و الأحمر و الأصفر و الأخضر، و ینحت من هذا الملح موائد و تحمل إلی البلاد. قال فی المشترک(7):


1- تقویم البلدان 280. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 95، معجم ما استعجم 2:
532، نزهة المشتاق 2: 662، معجم البلدان 2: 418، آثار البلاد للقزوینی 188، الروض المعطار 230.

2- یاقوت الحمویّ 166.

3- تقویم البلدان 330. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 47، معجم البلدان 2:
419، آثار البلاد للقزوینی 188، الروض المعطار 234.

4- ابن الأثیر 1: 481.

5- صورة الأرض 267، 300.

6- فی( س):" الساعد" و فی( ر):" یلتفت علی الساع فیه".

7- یاقوت الحمویّ 167.

ص: 324
و عمل دارابجرد من أجلّ کور فارس. فی العزیزیّ: و بأعمال دارابجرد معدن المومیاء و بها معدن زئبق، فی الأطوال: طولها ف عرضها کح به. فی القانون
(1):
طولها عط عرضها لب.
الدالیة(2): بفتح الدّال المهملة و ألف و لام و مثنّاة تحتیّة ثمّ هاء فی الآخر، مدینة من الرّابع من الجزیرة بشطّ الفرات من غربیّ الفرات، و هی صغیرة بها أخذ صاحب الخال المعروف بأبی شامة القرمطی، و کان خرج بالشّام، و هی بین الرّحبة رحبة مالک بن طوق و بین عانة، و الظّاهر أنّها من دیار مضر، فی الأطوال: طولها سه ل عرضها لد ه.
دامان(3): فی اللباب(4): بفتح الدّال المهملة و ألفین بینهما میم و فی آخرها نون، قریة من بلاد الجزیرة و النسبة إلیها دامانیّ(5).
الدامغان(6): بفتح الدّال المهملة و ألف و فتح المیم و الغین المعجمة و ألف ثانیة ثمّ نون، مدینة من الرّابع من قومس، و هی أکبر مدن قومس، و هی قلیلة المیاه، و هی خصبة، فی الأطوال: طولها یح نه عرضها لو ک. فی القانون(7):
طولها عط ل عرضها لو ک.
دانیة(8): بفتح الدّال المهملة و ألف و کسر النّون و مثنّاة تحتیّة و هاء، مدینة من أوائل الخامس من شرق الأندلس من عمل بلنسیة فی غربیّ بلنسیة، و هی مدینة عظیمة


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 50.

2- تقویم البلدان 282. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 74، معجم البلدان 2: 433.

3- تقویم البلدان 274، و انظر: معجم البلدان 2: 433.

4- ابن الأثیر 1: 485.

5- فی الأصل:" دانی".

6- تقویم البلدان 436، و انظر: معجم ما استعجم 2: 539، معجم البلدان 2: 433، آثار البلاد للقزوینی 365- ، الروض المعطار 231.

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 60.

8- تقویم البلدان 178، و انظر: معجم البلدان 2: 434، الروض المعطار 231- .

ص: 325
القدر، و هی علی البحر کثیرة الخیرات. ابن سعید
(1): طولها یط ی عرضها لط و.
دبوسیة(2): من اللباب(3): بفتح الدّال المهملة و ضمّ الباء الموحّدة و سکون الواو و سین مهملة و یاء مثنّاة تحتیّة و هاء فی الآخر، بلیدة من الخامس بین بخارا و بین سمرقند. قال ابن حوقل(4): و أمّا الدبوسیة و أربنجن(5) فإنهما من جنوبیّ وادی السّغد(6) علی جادّة طریق خراسان، و لیس بدبوسیة رستاق و لا قری، و هی أصغر من أربنجن. فی العزیزیّ: (111 ب) دبوسیة مدینة آهلة تقارب فی القدر الطواویس(7)، منها إلی کشانیة خمسة فراسخ، فی الأطوال: طولها فح نه عرضها لط م. فی القانون(8): طولها مح عرضها لط ن.
الدّبیل(9): من المشترک(10): بفتح الدّال المهملة و کسر الباء الموحّدة ثمّ مثنّاة من تحت ساکنة و فی آخرها لام، مدینة من الرّابع من أرمینیّة، و هی قصبة أرمینیّة و هی کبیرة و النصاری بها کثیر، و جامع المسلمین فیها إلی جانب کنیسة النصاری، و دبیل مستقرّ السّلطان، فی الأطوال: طولها ع ک عرضها لز که. فی القانون(11):
طولها عب م عرضها لح.


1- کتاب الجغرافیا 167.

2- تقویم البلدان 490. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 26، البلدان للیعقوبی 293، معجم البلدان 2: 437- ، الروض المعطار 233.

3- ابن الأثیر 1: 490.

4- صورة الأرض 501.

5- فی( س):" أذربنجن" و فی( ر):" أرینجن".

6- فی الأصل:" السود" و فی( س) و( ر):" السند" و ما أثبتناه من( ب) و التقویم.

7- فی( س):" الطوالین".

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 69.

9- تقویم البلدان 396، و انظر: الأماکن للحازمیّ 1: 442، معجم البلدان 2: 438، الروض المعطار 233.

10- یاقوت الحمویّ 175.

11- أبو الریحان البیرونیّ 2: 57 و فیه" عرضها عب ک".

ص: 326
دربساک
(1): بضمّ الدّال(2) المهملة و سکون الرّاء المهملة و فتح الباء الموحّدة و السّین المهملة ثمّ ألف و کاف، مدینة من الرّابع من جند قنسرین، و هی ذات قلعة مرتفعة و لها أعین و بساتین، و هی خصبة و لها مسجد جامع و منبر، و لها من شرقیها مروج متّسعة حسنة کثیرة العشب یمرّ فیها النّهر الأسود، و هی عن بغراس(3) فی الشّمال بمیلة إلی الشّرق بینهما نحو عشرة أمیال، القیاس: طولها سا عرضها لو، فی الزیج: طولها سا عرضها ل ن.
درعان(4): بالدّال المهملة المفتوحة و الرّاء المهملة السّاکنة و العین المهملة ثمّ ألف و نون فی الآخر، مدینة من الخامس من خوارزم، و هی آخر حدود خوارزم إلی جهة مرو. فی العزیزیّ: بینها و بین هزارسب أربعة و عشرون فرسخا، و مدینة درعان من أول أعمال خوارزم.
دستوا(5): من اللباب(6): بفتح الدّال و سکون السّین المهملتین و ضمّ المثنّاة الفوقیّة و واو و ألف، بلدة من الأهواز.
الدّسکرة(7): من اللباب(8): بفتح الدّال و سکون السّین المهملتین و فتح


1- تقویم البلدان 260.

2- فی التقویم:" بفتح الدّال".

3- فی( س) و( ر):" بقراس".

4- تقویم البلدان 480. و انظر: معجم البلدان 2: 451 و فیه بالغین" درغان"، مراصد الاطلاع 2: 523.

5- تقویم البلدان 311. و انظر: معجم ما استعجم 1: 551، معجم البلدان 2: 455، مراصد الاطلاع 2: 527، الروض المعطار 244.

6- ابن الأثیر 1: 501 و النسبة إلیها:" دستواییّ".

7- تقویم البلدان 306. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 41، البلدان للیعقوبی 270، الأعلاق النفیسة 163، صورة الأرض 244، أحسن التقاسیم 121، نزهة المشتاق 2: 669، معجم البلدان 2: 455، مراصد الاطلاع 2: 527، الروض المعطار 244.

8- ابن الأثیر 1: 501.

ص: 327
الکاف ثمّ راء مهملة و هاء، (112 أ) قریة من أوّل الرّابع من العراق، فی المشترک
(1): الدّسکرة قریة من نواحی بغداد، فی اللباب: و الدسکرة قریة کبیرة من أعمال بغداد علی طریق خراسان یقال لها دسکرة الملک. فی العزیزیّ:
الدسکرة قدیمة بها منازل الملوک من الفرس و أبنیة عجیبة و آثار قدیمة و منها إلی مدینة جلولا ستة فراسخ، فی الأطوال: طولها عا عرضها لح م. فی القانون(2):
طولها عا عرضه لج.
الدّشت(3): بفتح الدّال المهملة و سکون الشّین المعجمة و المثنّاة الفوقیّة، قریة من قری إصبهان و أیضا بلیدة بین إربل و تبریز، أهلها أکراد، و دشت محلّة بأصبهان.
دشت أرزن(4): بأرض شیراز بقربها، فیه هذه العصی الأرزن المعروفة.
دشت بارین(5): مدینة من أعمال فارس، لها رستاق، لا بساتین لها و لا نهر، و شربهم من میاه ردیة(6)، کذا فی المراصد(7).
دشنا(8): بفتح الدّال المهملة و سکون الشّین المعجمة ثمّ نون و ألف، بلیدة من (الثانی من)(9) الصعید فی برّ الشّرق من ولایة قوص(10) علی شطّ النیل،


1- یاقوت الحمویّ 180.

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 59 و فیه:" عرضها لج م".

3- سقطت مادة" الدشت" من( ب) و( س) و( ر). و انظر: معجم البلدان 2: 456، مراصد الاطلاع 2: 527.

4- انظر: نزهة المشتاق 1: 414، معجم البلدان 2: 456.

5- انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 45، أحسن التقاسیم 432، نزهة المشتاق 1:
405، معجم البلدان 2: 456.

6- فی الأصل:" مدینة".

7- صفی الدین البغدادی 2: 527.

8- تقویم البلدان 104. و انظر: معجم البلدان 2: 456، مراصد الاطلاع 2: 528.

9- ساقط من الأصل.

10- فی الأصل:" قومس".

ص: 328
و هی من قوص علی نحو ثلاث مراحل، فی الأطوال: طولها نا نه عرضها ک نه.
دقوقا
(1): بفتح الدّال المهملة و ضمّ القاف و سکون الواو و فتح القاف و بعدها ألف مقصورة، بلدة(2) من الرّابع من الجزیرة، و هی عن إربل(3) علی خمسة أیّام، و لها بساتین و أعین تأتی إلیها من جبل حمرین، و هی خصبة کثیرة الخیر، فی الأطوال: طولها سز ل(4) عرضها لد ل.
دلّی(5): بکسر الدّال المهملة ثمّ لام مشدّدة مکسورة ثمّ یاء مثنّاة تحتیّة، (مدینة)(6) من الرّابع من الهند، و حکی بعض المسافرین قال: و دلّی کبیرة و لها سور من آجر و هو أکبر من (سور)(7) حماة، قال: و هی فی مستو من الأرض و تربتها مختلطة بالحجر و الرّمل، و علی فرسخ (112 ب) منها نهر کبیر دون الفرات، و غالب أهلها مسلمون و سلطانهم مسلم، قال: و السّوقة کفرة و لیس بها عنب و لها بساتین قلیلة(8)، قال: و تمطر فی الصیف، و هی بعیدة عن البحر و بینها و بین نهلوارة نحو شهر، قال: و لجامعها مأذنة لم یعمل مثلها فی الدّنیا، و هی من حجر أحمر و درجها نحو ثلاثمائة و ستین درجة و لیست مربّعة بل کثیرة الأضلاع و هی عظیمة الارتفاع واسعة من تحت، و کلما ارتفعت دقّت(9)، قال: و یکون ارتفاعها نحو منارة(10)


1- تقویم البلدان 286. و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 497، معجم البلدان 2: 459، مراصد الاطلاع 2: 530، الروض المعطار 244.

2- فی( س):" بلیدة".

3- فی الأصل و( ب):" زابل".

4- فی( س) و( ر):" طولها سز ی".

5- تقویم البلدان 358.

6- ساقطة من الأصل و( ب).

7- ساقطة من الأصل.

8- فی( س) و( ر):" جلیلة".

9- فی( س) و( ر):" رقت".

10- فی( س) و( ر):" مأذنة".

ص: 329
إسکندریّة. قال ابن سعید
(1): و دلّی قاعدة بلاد هندستان. فی القانون(2) و ابن سعید: طولها قکح ن عرضها له ن.
دلیجان(3): فی اللباب(4): بضمّ الدّال المهملة و کسر اللام و سکون المثنّاة من تحت و فتح الجیم ثمّ ألف و نون، بلدة بنواحی إصبهان و یقال لها دلیکان(5).
دمشق(6): بکسر الدّال المهملة و فتح المیم و سکون الشّین المعجمة ثمّ قاف فی الآخر، مدینة مشهورة من آخر الثالث، قیل: سمّیت بذلک لأنهم دمشقوا فی بنائها أی أسرعوا، و قیل: هو اسم واضعها و هو دمشق بن کنعان، و قیل غیر ذلک، کذا فی المراصد(7)، و هی قاعدة الشّام، و هی مدینة أولیّة، و غوطتها إحدی الجنان الأربع المفضّلة علی متنزهات الأرض، و هی غوطة دمشق و شعب بوان و نهر الأبلّة و سغد سمرقند، و قد فضلّت غوطة دمشق علی الثلاث المذکورات، و فی شمالیها جبل یعرف بجبل قاسیون، یقال إنّ عنده قتل قابیل أخاه هابیل(8)، و من متنزهاتها المشهورة الربوة، و هو کهف فی فم وادیها الغربی الذی عنده ینقسم میاهها، یقال إنّ به مهد عیسی علیه السلام، قال علی بن أبی بکر الهرویّ فی کتاب الإشارات فی


1- کتاب الجغرافیا 163.

2- لم نجده فی القانون.

3- تقویم البلدان 410. و انظر: معجم البلدان 2: 461، مراصد الاطلاع 2: 532.

4- ابن الأثیر 1: 507، و النسبة إلیها:" دلیجانیّ".

5- فی( س) و( ر):" دلکان".

6- تقویم البلدان 252- ، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 76- ، البلدان للیعقوبی 325- ، أحسن التقاسیم 154، 156، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 463، معجم ما استعجم 1: 556، نزهة المشتاق 1: 366- ، معجم البلدان 2: 463- 470، آثار البلاد للقزوینی 189- ، الجغرافیا لابن سعید 152، خریدة العجائب 37- ، الروض المعطار 237- 243.

7- صفی الدین البغدادی 2: 534. و من قوله:" قیل سمّیت بذلک" إلی قوله:" کذا فی المراصد" ساقط من( ب) و( س) و( ر).

8- فی( س) و( ر):" قتل هابیل أخاه قابیل" و هو خطأ.

ص: 330
معرفة الزیارات
(1): هذه الرّبوة لیست المذکورة فی القرآن العزیز التی سکنها عیسی و أمه، قال اللّه (113 أ) تعالی وَ آوَیْناهُما إِلی رَبْوَةٍ ذاتِ قَرارٍ وَ مَعِینٍ(2) فإنّ عیسی علیه السّلام ما دخل دمشق و لا وطی‌ء الشّام، و الرّبوة التی ذکرها اللّه تعالی قیل هی الرّملة، و الصحیح أنّها بمصر بمدینة یقال لها البهنسة.
أمّا طول دمشق فلم یختلف فیه أنّه عن الجزائر الخالدات سبعون فقط، و عن السّاحل ستون فقط من غیر کسر، و أمّا عرضها فقد اختلف فیه، و المختار أنّ عرضها ثلاث و ثلاثون درجة و ثلثون دقیقة. فی القانون(3): طولها س عرضها لج ل. قال ابن حوقل(4): و أمّا جند دمشق فإنّ قصبتها مدینة دمشق، و هی من أجلّ مدینة بالشّام، و هی فی أرض واسعة(5) بین جبال تحفّ بها میاه کثیرة و أشجار و زروع متّصلة (و تسمّی)(6) تلک البقعة بالغوطة بضمّ الغین المعجمة و سکون الواو و فتح الطاء المهملة ثمّ هاء، قال: و عرض الغوطة مرحلة فی مرحلتین، و لیس بالشّام مکان أنزه منه، و مخرج أنهر دمشق من تحت کنیسة یقال لها الفیجة، و هو أوّل ما یخرج مقداره ارتفاع ذراع فی عرض ذراع(7)، ثمّ یجری فی شعب تتفجّر منه العیون، ثمّ یجتمع مع نهر یقال له بردی، و یستخرج من ذلک سائر أنهر دمشق بالغوطة، فیفضی إلی قری الغوطة و یجری الماء فی عامّة دورهم و سککهم و حمّاماتهم، و بها مسجد لیس فی الإسلام أحسن و لا أکثر نفعة منه(8)، فأمّا الجدار


1- الهروی 11. و نصّ الهرویّ ساقط من( س) و( ر).

2- سورة المؤمنون آیة 50.

3- أبو الریحان البیرونیّ 2: 46.

4- فی صورة الأرض 174-

5- فی صورة الأرض:" أرض مستویة".

6- ساقطة من الأصل.

7- فی صورة الأرض:" باع".

8- فی صورة الأرض و التقویم:" و لا أقین بقعة".

ص: 331
و القبّة
(1) التی فوق المحراب عند المقصورة فمن بناء الصّابئین، و کان مصلّاهم ثمّ صارت للیهود و عبدة الأوثان، فقتل فی ذلک الزمان یحیی بن زکریّا و نصب رأسه علیه السّلام علی باب هذا المسجد المسمّی بباب جیرون. ثمّ تغلّب علیه النصاری و عظّموه (113 ب) حتّی جاء الإسلام فصار للمسلمین مسجدا. و علی باب جیرون حیث نصب رأس یحیی بن زکریا علیه السّلام نصب رأس الحسین بن علی رضی اللّه عنه، و لما کان فی أیّام الولید بن عبد الملک عمّره، فجعل أرضه رخاما مفروشا و جعل وجه جدرانه رخاما مجزّعا و أساطینه رخاما موشی(2) و معاقد رؤوس أساطینة مطلیة ذهبا و سطحه رصاصا، و یقال: إنّه أنفق علیه خراج الشّام (سنین)(3). قال المهلّبیّ: وجد فی رکن من أرکان الجامع بدمشق مکتوب:" بنی هذا البیت دامشقیوس" علی اسم (إله الآلهة زیوش. قال: و دامشتقیوس اسم)(4) الملک الذی بناه و زیوش تفسیره بالعربیة المشتری.
دمنهور(5): بفتح الدّال المهملة و فتح المیم و سکون النّون ثمّ هاء مضمومة و واو و راء مهملة، بلدة فی الشرق و الجنوب عن الإسکندریّة، و هی قاعدة البحیرة و لها خلیج من خلیج الإسکندریّة، و هی علی مرحلة من الإسکندریّة و هذه تعرف بدمنهور الوحش و إلیها ینسب الثیاب الدمنهوریة، (و دمنهور أیضا قریة أخری بین الفسطاط و إسکندریّة، تعرف بدمنهور وحشیّ)(6). و دمنهور أیضا قریة ثالثة من نواحی القاهرة، و تعرف بدمنهور شبرا و دمنهور الشّهد(7).


1- فی الأصل:" العتبة".

2- فی الأصل و( ب):" موشحا".

3- زیادة من صورة الأرض.

4- ما بین القوسین ساقط من( س).

5- تقویم البلدان 106. و انظر: معجم البلدان 2: 472، الجغرافیا لابن سعید 148، مراصد الاطلاع 2: 535، الروض المعطار 237.

6- ما بین القوسین ساقط من( س) و( ر).

7- فی( س) و( ر):" الشهید".

ص: 332
دمیاط
(1): بکسر الدّال المهملة و سکون المیم و یاء مثنّاة تحتیّة و ألف و طاء مهملة، مدینة من الثّالث من سواحل دیار مصر، و کانت مدینة مسوّرة علی البحر عند مصبّ النیل الشّرقی، ثمّ خربت و بنی بالقرب منها بلیدة تسمّی المنیة(2)، و هی مدینة ذات أسواق و حمّامات، و خربت دمیاط فی سنة ثمان و أربعین و ستمائة، و کانت أسوارها من عمارة المتوکل الخلیفة (114 أ) العبّاسی، و کان سبب تخریبها ما قاساه المسلمون علیها من الشدّة مرّة بعد أخری بسبب قصد الفرنج إیاها بجموعهم مرّة بعد أخری، فی الأطوال: طولها نح ن عرضها لا که. فی القانون(3): طولها نج ن عرضها ل که. ابن سعید(4): طولها ند ه عرضها لا ک. فی الرسم: طولها نج نه عرضها لا که.
دمیرة(5): بفتح الدّال المهملة و کسر المیم و سکون المثنّاة التحتیّة و فتح الرّاء المهملة و فی الآخر هاء، قریة کبیرة قرب دمیاط، و هما دمیرتان، إحداهما تقابل الأخری علی شاطی‌ء النیل فی طریق دمیاط؛ کذا فی المراصد(6).
دنباوند(7): من اللباب(8): بضمّ الدّال المهملة و سکون النّون و باء موحّدة


1- تقویم البلدان 116. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 82، البلدان للیعقوبی 338.
صورة الأرض 152، أحسن التقاسیم 201، نزهة المشتاق 1: 338، معجم البلدان 2:

2- فی( ب) و( س) و( ر):" المنسیة" و فی التقویم:" المنشیة".

3- أبو الریحان البیرونیّ 2: 45.

4- کتاب الجغرافیا 148.

5- سقطت مادة" دمیرة" من( ب) و( س) و( ر). و انظر: أحسن التقاسیم 196، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 610- ، نزهة المشتاق 1: 339، معجم البلدان 2: 472.

6- صفی الدین البغدادی 2: 536.

7- تقویم البلدان 420. و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 275، معجم ما استعجم 1: 558، نزهة المشتاق 2: 689، معجم البلدان 2: 475- ، آثار البلاد للقزوینی 345، الجغرافیا لابن سعید 161، مراصد الاطلاع 2: 537، الروض المعطار 243.

8- ابن الأثیر 1: 510.

ص: 333
و ألف و فتح الواو و سکون النّون ثمّ دال مهملة، و بعضهم یقول دماوند بالمیم و الأول أصحّ، جبل من الرّابع من بلاد الجبل. قال ابن حوقل
(1): و جبل دنباوند(2) مرتفع جدّا یری من مسیرة خمسین فرسخا، و قد قیل إنّه لا یقدر أحد أن یرتقیه، و هو حدّ عمل الرّیّ، و هو علی النهایة الشّرقیّة لبلاد الجبل. کما أنّ زنجان(3) علی النهایة الشّمالیّة و هو شرقیّ الرّیّ بشمال. فی القانون(4): طوله عز ل عرضه لو ک، فی الزیج: طوله عو نه عرضه له نه. فی اللباب: و دنباوند ناحیة من نواحی الجبال ممّا یلی طبرستان.
الدندانقان(5): من اللباب(6): بفتح الدّال المهملة و سکون النّون و الدّال المهملة الثّانیة و ألف و نون و قاف و ألف ثانیة و نون فی الآخر، بلیدة من الرّابع من عمل مرو الشاهجان(7). قال ابن حوقل(8): و الدندانقان علی مرحلتین من مرو، و هما ممّا یلی سرخس. فی العزیزیّ: و هی من أعمال مرو الشاهجان(9) و متّصلة بها، و هذه الناحیة من أکثر البلاد حریرا، و بقطنها یضرب المثل فی الجودة و یجهز منها إلی البلاد فی الأطوال: طولها فو ل (114 ب) عرضها لز. فی القانون(10):
طولها فو ک عرضها لز.


1- صورة الأرض 371.

2- فی الأصل:" دنیاوند".

3- وردت فی جمیع النسخ" ریحان" و الصواب ما أثبتناه من صورة الأرض.

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 61.

5- تقویم البلدان 458. و انظر: أحسن التقاسیم 312، نزهة المشتاق 1: 477، معجم البلدان 2: 477، مراصد الاطلاع 2: 537.

6- ابن الأثیر 1: 510.

7- فی الأصل:" الشاهنجان".

8- صورة الأرض 456.

9- فی الأصل:" الشاهنجان".

10- أبو الریحان البیرونیّ 2: 63.

ص: 334
دنقلة
(1): الظّاهر أنها بضمّ الدّال المهملة و نون ساکنة و قاف مضمومة و فتح اللام ثمّ هاء فی الآخر، مدینة من الأوّل قاعدة النوبة، و فی غربیها و جنوبیها مجالات زنج النوبة(2) الذین قاعدتهم کوشة خلف الخطّ، فی الأطوال: طولها مح م عرضها بد ل. ابن سعید(3): طولها نح ی عرضها ند یه. فی القانون(4): طولها نج م عرضها ید.
دوّان(5): فی المراصد(6): بفتح أوله و تشدید ثانیة و آخره نون، ناحیة من أرض فارس. و دوان بضمّ أوله: ناحیة بعمان علی ساحل البحر. و فی القاموس(7): دوان کغراب: ناحیة بعمان، و کشدّاد: موضع بأرض فارس.
الدورق(8): من المشترک(9): بفتح الدّال المهملة و واو ساکنة و فتح الرّاء المهملة و فی آخرها قاف، مدینة من الثّالث من الأهواز من نواحی خوزستان. ابن حوقل(10): و هی مدینة کبیرة. فی العزیزیّ: منها إلی باسیان عشرة فراسخ، و إلی


1- تقویم البلدان 158. و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 322، نزهة المشتاق 1: 37، معجم البلدان 2: 470، 478 و فیه:" دمقلة"، آثار البلاد للقزوینی 39، مراصد الاطلاع 2: 534، خریدة العجائب 58، الروض المعطار 236.

2- فی الأصل:" النبوبة".

3- کتاب الجغرافیا 96.

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 38.

5- سقطت مادة" دوان" من( ب) و( س) و( ر). و انظر: معجم البلدان 2: 480.

6- صفی الدین البغدادی 2: 538- 539.

7- الفیروزآبادی 1545.

8- تقویم البلدان 316. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 44، أحسن التقاسیم 406، 412، معجم ما استعجم 1: 561، نزهة المشتاق 1: 395، معجم البلدان 2: 483، آثار البلاد للقزوینی 194، مراصد الاطلاع 2: 540، الروض المعطار 247.

9- یاقوت الحمویّ 184.

10- صورة الأرض 252، و فیه:" و هی المعروفة بدورق الفرس".

ص: 335
أرجان
(1) ثمانیة عشر فرسخا، فی الأطوال: طولها عه ل عرضها ل. فی القانون(2): طولها عه نه عرضها لب ک.
دورک(3): قیل: بضمّ الدّال المهملة و سکون الواو و کسر الرّاء المهملة و الکاف، بلد من مضافات حلب.
دولاب(4): بضمّ الدّال المهملة و سکون الواو ثمّ لام و ألف و فی آخرها باء موحّدة، و عن السّمعانیّ(5): أنها بفتح الدّال و أنه أفصح. ذکر بعض من رآها أنها تسمّی کسکر بفتح الکافین و سکون السّین المهملة بینهما و فی الآخر راء مهملة.
قال ابن خلکان(6) و صاحب اللباب(7): إنها قریة من أعمال الرّیّ، و دولاب من الرّابع من حدود الدّیلم، فی الأطوال: طولها عب عرضها لز ن.
دومة (الجندل)(8): قال الجوهری فی صحاحه(9): و أصحاب اللغة یقولونه بضمّ الدّال و أصحاب الحدیث یفتحونها، و هی (115 أ) موضع فاصل بین الشّام و العراق علی سبع مراحل من دمشق، و علی ثلاث عشرة مرحلة من المدینة، و فی تحفة الآداب: أنها نسبت إلی دومة بن أنوش بن شیث بن آدم علیه السلام.


1- فی( ر):" بارجان".

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 49.

3- سقطت مادة" دورک" من( ب) و( س) و( ر). و انظر: مراصد الاطلاع 2: 540.

4- تقویم البلدان 428. و انظر: معجم ما استعجم 1: 563، معجم البلدان 2: 485- ، مراصد الاطلاع 2: 541، الروض المعطار 247.

5- الأنساب 5: 411.

6- وفیات الأعیان 4: 353.

7- ابن الأثیر 1: 516.

8- ساقطة من الأصل. و انظر عن" دومة الجندل": المسالک و الممالک لابن خرداذبة 129، الأعلاق النفیسة 177، معجم ما استعجم 1: 564، نزهة المشتاق 1: 352، معجم البلدان 2: 487- ، مراصد الاطلاع 2: 542، الروض المعطار 245- .

9- الصحاح 5: 1923.

ص: 336
دوین
(1): من المشترک(2): بفتح الدّال المهملة و کسر الواو و سکون المثنّاة من تحتها و فی آخرها نون. و من اللباب(3): بضمّ الدّال المهملة و الباقی اتّفقا علیه، بلدة(4) من أواخر الرابع من أرمینیة. طولها عب و عرضها لح.
دهروط(5): بضمّ الدّال المهملة، (فی المراصد(6): بالفتح)(7) و سکون الهاء و ضمّ الرّاء المهملة و واو و فی الآخر طاء مهملة، بلدة(8) من الثّالث بالصعید الأدنی تحت منیة ابن خصیب(9) علی نحو مسیرة یوم منها، و هی کثیرة الزروع، و هی من الجانب الغربی من النیل، و ناقلة علی الشطّ شیئا یسیرا. فی الأطوال:
طولها نح عرضها کط ی.
دهستان(10): من اللباب(11): بکسر الدّال المهملة و الهاء و سکون السّین المهملة و فتح المثنّاة من فوق و ألف و نون، مدینة مشهورة من الخامس. فی (القانون(12)


1- تقویم البلدان 398. و انظر: صورة الأرض 337، معجم البلدان 2: 491، مراصد الاطلاع 2: 544.

2- یاقوت الحمویّ 187.

3- ابن الأثیر 1: 517، و النسبة إلیها:" دوینیّ".

4- فی( س):" بلیدة".

5- تقویم البلدان 115. و انظر: معجم البلدان 2: 492.

6- صفی الدین البغدادی 2: 545.

7- ساقط من الأصل.

8- فی( ب) و( س) و( ر):" بلیدة".

9- فی( س) و( ر):" منیة ابن علی" و لیس ثمّة موضع بهذا الاسم.

10- تقویم البلدان 438. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 35. نزهة المشتاق 2:
833، معجم البلدان 2: 492، الجغرافیا لابن سعید 174، مراصد الاطلاع 2: 545، الروض المعطار 244.

11- ابن الأثیر 1: 518.

12- أبو الریحان البیرونیّ 2: 62 و فیه:" من الرابع من جرجان".

ص: 337
من)
(1) خراسان. ابن حوقل(2): من طبرستان عند مازندران. بناها عبد اللّه بن طاهر، و معناها بالفارسیّة موضع القری، و هی بین جرجان و خوارزم، و هی آخر حدود طبرستان. فی الأطوال: طولها ف عرضها لح. فی القانون: طولها فا ی عرضها لح ک.
دهلک(3): بفتح الدّال المهملة و سکون الهاء ثم لام مفتوحة و کاف، جزیرة من الأوّل من جزائر بحر القلزم، و هی فی طریق المسافرین فی بحر عیذاب إلی الیمن. ابن سعید(4): و دهلک غربیّ مدینة حلی، و طول هذه الجزیرة نحو ثمانین میلا، و بینها و بین برّ الیمن نحو ثلاثین میلا فی البحر، (115 ب)، و ملک دهلک من الحبش المسلمین و هو یداری(5) صاحب الیمن، فی الأطوال: طولها سا و عرضها ید ه.
دیار بکر(6): الدّیار جمع دار، یقول العبد الضعیف: لعلّها نسبة إلی بکر بن وائل بن قاسط، و دیار ربیعة نسبة إلی ربیعة بن نزار بن معدّ بن عدنان أخی ربیعة، فی الجوهری(7): إنما قیل له مضر الحمراء، و لأخیه ربیعة الفرس لأنهما لمّا اقتسما المیراث أعطی مضر الذّهب و أعطی ربیعة الخیل. فی القاموس(8): إنما


1- زیادة من( س).

2- صورة الأرض 383.

3- تقویم البلدان 370. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 142، صفة جزیرة العرب 68، معجم ما استعجم 1: 555، و فیه" دلهک" و قال:" و من قدّم الهاء علی اللام فقد أخطأ". معجم البلدان 2: 492، مراصد الاطلاع 2: 546، الروض المعطار 244.

4- کتاب الجغرافیا 117.

5- فی الأصل:" یداوی" و فی( س) و( ر):" براری" و ما أثبتناه من( ب) و ابن سعید و التقویم.

6- انظر: معجم البلدان 2: 494، آثار البلاد للقزوینی 368، مراصد الاطلاع 2: 547.

7- الصحاح 2: 817.

8- الفیروزآبادی 612.

ص: 338
سمّی لولعه بشرب اللّبن الماضر أو لبیاض لونه، و دیار بکر و دیار ربیعة و دیار مضر تشتمل علیها بلاد الجزیرة.
الدّیبل
(1): من اللباب(2): بفتح الدّال المهملة و سکون المثنّاة من تحتها و ضمّ الباء الموحّدة و فی آخرها لام، بلد صغیر من الثانی من السّند علی شطّ ماء السند، و هی علی ساحل البحر، و هی شدیدة الحرّ، و بها سمسم کثیر و یجلب إلیها التمر من البصرة. قال ابن حوقل(3): و الدّیبل علی البحر و هی فرضة تلک البلاد، و هی شرقیّ مهران و لذلک قال فی اللباب إنّها علی البحر الهندی قریبة من السّند.
قال ابن سعید(4): هی فی دخلة من البرّ فی خلیج السّند و یجلب منها المتاع الدّیبلیّ، و هی أکبر فرض السّند و أشهرها. ابن سعید: طولها ضب لا عرضها کد ک.
فی القانون(5): طولها صب ل عرضها کد ی.
دیر العاقول(6): فی اللباب(7): بفتح العین المهملة و ألف و قاف مضمومة و واو ساکنة و لام، بلیدة بالقرب من بغداد، فی الأطوال: طولها ع ی عرضها لح.


1- تقویم البلدان 348. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 56، أحسن التقاسیم 479، معجم ما استعجم 1: 569، نزهة المشتاق 1: 166- 173، معجم البلدان 2: 495، مراصد الاطلاع 2: 548، الروض المعطار 249- .

2- ابن الأثیر 1: 522.

3- صورة الأرض 322.

4- کتاب الجغرافیا 119.

5- أبو الریحان البیرونیّ 2: 41.

6- تقویم البلدان 295، و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 59، الأعلاق النفیسة 186، صورة الأرض 245، أحسن التقاسیم 122، معجم البلدان 2: 520، مراصد الاطلاع 2:
567.

7- ابن الأثیر 1: 523، و النسبة إلیه:" دیر عاقولیّ".

ص: 339
دیر هزقل
(1): فی المراصد(2): بکسر أوله و زای ساکنة و قاف مکسورة، دیر مشهور بین البصرة و عسکر مکرم، قیل: هو موضع قصّة الذین خرجوا (116 أ) من دیارهم و هم ألوف حذر الموت فأماتهم اللّه ثمّ أحیاهم لحزقیل. و یقال إنّه المراد بقوله تعالی أَوْ کَالَّذِی مَرَّ عَلی قَرْیَةٍ وَ هِیَ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها(3) و عندها أحیا اللّه حمار عزیر.
الدّیلم(4): و الذی یحیط ببلاد الدّیلم و کیلان من جهة الغرب شی‌ء من أذربیجان و بعض بلاد الرّیّ، (و یحیط بها من جهة الجنوب قزوین و شی‌ء من أذربیجان و بعض الرّیّ)(5)، و یحیط بهما من جهة الشّرق بقیّة الرّیّ و طبرستان، و یحیط بهما من جهة الشّمال بحر الخزر. قال ابن حوقل(6): و بلاد الدّیلم سهل و جبل، فالسهل یسمّی الجیل(7) و السهل هو ساحل علی بحر الخزر تحت جبال الدّیلم، و جبال الدّیلم جبال منیعة إلی الغایة و بجبالها غیاض و میاه مشتبکة فی الوجه الذی یقابل طبرستان و البحر، و بین ذیل الجبل و بین البحر مسافة یوم، و هو عرض الساحل، و یصیر فی بعض المواضع أکثر من یوم. و ربمّا ضاق فی بعض المواضع حتی یضرب البحر الجبل، ثمّ یتّسع حتی یصیر مسافة یومین.


1- سقطت مادة" دیر هزقل" من( ب) و( س) و( ر). و انظر: معجم ما استعجم 1: 574، معجم البلدان 2: 54، آثار البلاد للقزوینی 369، الروض المعطار 252.

2- صفی الدین البغدادی 2: 579.

3- سورة البقرة آیة 259.

4- تقویم البلدان 426. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 57، الأعلاق النفیسة 150- ، أحسن التقاسیم 353- ، نزهة المشتاق 2: 686- ، معجم البلدان 2: 544، آثار البلاد للقزوینی 330، مراصد الاطلاع 2: 581، خریدة العجائب 48، الروض المعطار 255.

5- ما بین القوسین ساقط من( س) و( ر).

6- صورة الأرض 376.

7- وردت فی الأصل و( س) و( ر):" الجبل" و الصواب ما أثبتناه من( ب) و صورة الأرض.

ص: 340
الدّینور
(1): من اللباب(2): بفتح الدّال المهملة و سکون المثنّاة من تحت و فتح النّون و الواو و فی آخرها راء مهملة، مدینة من الرّابع من الجبل. ابن حوقل(3): و هی غربیّ همذان بمیلة إلی الشّمال، و هی کثیرة الثمار خصبة کثیرة المیاه و المفازة. فی اللباب: و هی عند قرمیسین. فی العزیزیّ: بینها و بین الموصل أربعون فرسخا، و منها إلی أقرب(4) نهر الزّاب عشرة فراسخ، و منها إلی مراغة أربعون فرسخا أیضا. ابن سعید(5): و الدینور مثل همذان. فی الأطوال: طولها عج عرضها له. فی القانون(6): طولها عو عرضها له.
الدّیو(7): بکسر الدّال المهملة و سکون (116 ب) المثنّاة من تحت ثمّ واو ساکنة، جزیرة فی بحر الهند تقابل کنبایت من جهة الجنوب و أهلها سرّاق، و عمارتها أخصاص من القنا، و شرب أهلها من الأمطار.


1- تقویم البلدان 414. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 57، البلدان للیعقوبی 271، الأعلاق النفیسة 166، أحسن التقاسیم 394، نزهة المشتاق 2: 673، معجم البلدان 2: 545- ، مراصد الاطلاع 2: 581، الروض المعطار 249.

2- ابن الأثیر 1: 526.

3- صورة الأرض 362.

4- فی( ب) و( ر):" أول".

5- کتاب الجغرافیا 161.

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 60.

7- تقویم البلدان 354.

ص: 341

فصل الذّال‌

ذات عرق(1): بفتح الذّال المعجمة و ألف و تاء مثنّاة من فوق و کسر العین المهملة و سکون الرّاء المهملة و فی آخرها قاف، موضع من الثّانی و أظنها من الحجاز(2)، و هی عن البصرة مائتان و ثمان فراسخ، و هی میقات أهل العراق. فی العزیزیّ: بینها و بین العمرة ستة و عشرون میلا، و أوطاس بین العمرة و ذات عرق و بأوطاس کانت غزاة النبی صلّی اللّه علیه و سلّم یوم هوازن، و بین ذات عرق و بین مکّة ستة و أربعون میلا. فی الأطوال: طولها س ک عرضها کب ل.
ذمار(3): من المشترک(4): بفتح الذّال المعجمة، و من اللباب(5): بکسرها و میم و ألف و راء مهملة، و قال فی المشترک: و بعضهم یبنیه علی الکسر و بعضهم یعربه إعراب ما لا ینصرف، بلدة مشهورة من الأوّل من الیمن، و قد نسب إلیها قوم من أهل الرّوایة و لها ذکر فی الأخبار، و هی عن صنعاء ستة عشر فرسخا، و عن ظفار ثمانیة فراسخ. قال الإدریسی(6): و علی یومین من صنعاء فی الطریق إلی


1- تقویم البلدان 82. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 132، الأعلاق النفیسة 179، أحسن التقاسیم 78، نزهة المشتاق 1: 160، معجم البلدان 4: 107، مراصد الاطلاع 2: 932، الروض المعطار 256.

2- فی( س) و( ر):" من نجد الحجاز" و لعلّ الصواب:" من ناحیة الحجاز".

3- تقویم البلدان 90. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 13، صفة جزیرة العرب 79، 224، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 364، معجم ما استعجم 1: 615، معجم البلدان 3: 7، آثار البلاد للقزوینی 39- ، مراصد الاطلاع 2: 587.

4- یاقوت الحمویّ 194.

5- ابن الأثیر 1: 531.

6- نزهة المشتاق 1: 53- ، 152.

ص: 342
ذمار جبل و ثمّة مسجد معاذ بن جبل، فی الأطوال: طولها سو عرضها نح ل. فی القانون
(1): طولها سو عرضها ید ک.
ذو قار(2): فی المشترک(3): ذوقار موضع بین الکوفة و واسط، و هو إلی الکوفة أقرب، و بها کان یوم ذی قار المشهور بین الفرس و العرب، و ذو قار أیضا قریة بالرّیّ.


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 38 و فیه:" طولها سو ن".

2- تقویم البلدان 292. و انظر: معجم ما استعجم 2: 1042، معجم البلدان 4: 293، مراصد الاطلاع 3: 1055، الروض المعطار 260.

3- یاقوت الحمویّ 337.

ص: 343

فصل الرّاء

راذکان(1): من اللباب(2): بفتح الرّاء المهملة و ألف و ذال معجمة و کاف و ألف و فی الآخر نون، بلیدة(3) بنواحی طوس خرج منها جماعة من أهل العلم.
رأس عین(4): بفتح الرّاء المهملة ثمّ (117 أ) ألف و سین و عین مفتوحة مهملتان و مثنّاة من تحت و فی آخرها نون، مدینة من الرّابع من دیار ربیعة، و هی فی مستو من الأرض. قال ابن حوقل(5): و یخرج منها فوق ثلاثمائة عین کلّها صافیة، و یصیر(6) من هذه الأعین نهر الخابور. فی العزیزیّ: و رأس عین تسمّی عین وردة، و هی أوّل مدن دیار ربیعة من جهة دیار مضر، و هی رأس ماء الخابور(7). قال السّمعانیّ فی الأنساب(8): إنّ رأس عین من دیار بکر و هی منبع دجلة، و استدرک علیه ابن الأثیر(9) و قال: لیس کذلک، فإنها لیست من دیار بکر


1- تقویم البلدان 443. و انظر: معجم البلدان 3: 13، مراصد الاطلاع 2: 593.

2- ابن الأثیر 2: 5، و النسبة إلیها:" راذکانیّ".

3- فی( س):" بلدة".

4- تقویم البلدان 278. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 95، أحسن التقاسیم 140، معجم ما استعجم 1: 623، نزهة المشتاق 2: 661- ، معجم البلدان 3: 13- ، آثار البلاد للقزوینی 373، الجغرافیا لابن سعید 156، 172، مراصد الاطلاع 2: 593.

5- صورة الأرض 221-

6- فی الأصل:" و بعین".

7- فی( ر):" رأس عین ماء الخابور".

8- الأنساب 6: 39، و النسبة إلیها:" راسی" و" رسعنی". و وردت فی جمیع النّسخ و فی التقویم:" قال السّمعانیّ فی اللباب"، و الصواب ما أثبتناه.

9- اللباب 2: 7، و النسبة إلیها:" راسی".

ص: 344
بل هی من الجزیرة، و هی مسیرة یومین عن حرّان، فهی رأس ماء الخابور لا دجلة، فی الأطوال: طولها سد عرضها لو ن.
رأس کمهری
(1): بضمّ الکاف و سکون المیم و ضمّ الهاء و کسر الرّاء المهملة ثمّ یاء آخر الحروف، أول بلد(2) من بلاد المعبر من جهة المنیبار(3)، و هناک جبل و بلد یقال له رأس کمهری.
رأس هیلی(4): بفتح الهاء و سکون المثنّاة التحتیّة و کسر اللام ثمّ یاء مثنّاة تحتیّة فی الآخر، جبل عظیم وراء منجرور(5) بثلاثة أیّام، داخل فی البحر، یری للمسافرین من بعد.
رامة(6): منزلة فی طریق مکّة من البصرة علی اثنی عشر مرحلة، و هی آخر بلاد بنی تمیم.
رامهرمز(7): من اللباب(8): بفتح الرّاء المهملة و المیم و ضمّ الهاء و المیم الثّانیة و فی آخرها زای معجمة، کورة من الثّالث من کور الأهواز من بلاد خوزستان، و قیل: من فارس، و قیل: إنّ سلمان الفارسی رضی اللّه عنه منها، و ینسب إلیها جماعة من الفضلاء. فی العزیزیّ: بینها و بین سوق الأهواز تسعة


1- تقویم البلدان 355.

2- فی( س) و( ر):" بلدة".

3- فی الأصل و( ب):" المنبیان" و فی( س) و( ر):" المیغان".

4- تقویم البلدان 354.

5- فی الأصل:" منجرون" و فی( س) و( ر):" منجروی".

6- تقویم البلدان 81. و انظر: معجم ما استعجم 1: 628، معجم البلدان 3: 18، مراصد الاطلاع 2: 597، الروض المعطار 263.

7- تقویم البلدان 318. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 42، أحسن التقاسیم 407، 413، نزهة المشتاق 1: 392- ، معجم البلدان 3: 17، مراصد الاطلاع 2: 597، الروض المعطار 266.

8- ابن الأثیر 2: 10.

ص: 345
عشر فرسخا، و منها إلی رستاق الزّطّ سبعة فراسخ، فی الأطوال: طولها عه مه عرضها لا.
الرانج
(1): الظاهر أنها بالراء المهملة و الألف و النّون ثمّ جیم فی الآخر، جزیرة فی البحر (117 ب) الأخضر خارجة عن الأوّل إلی الجنوب، بها حیّات تبلع(2) الرجل و الجاموس، و فیها جبال تشتعل بالنار فیها دائما، و تری تلک النیران فی البحر من مسیرة أیّام.
راوان(3): من اللباب(4): بفتح الرّاء المهملة و الواو و فی آخرها نون، مدینة من الرّابع من طخارستان، فی الأطوال و القانون(5): طولها صب م، عرضها فی الأطوال: لز له. فی القانون: لز.
راوند(6): من اللباب(7): بفتح الرّاء المهملة و الواو و بینهما ألف و سکون النّون ثمّ دال مهملة، قریة بنواحی إصبهان و النسبة إلیها راوندیّ.
الراوندان(8): الألف و اللام لازمتان و راؤها مهملة و بعدها ألف ثمّ واو مفتوحة و نون ساکنة و دال مهملة مفتوحة ثمّ ألف و نون، قلعة من الرّابع من جند قنسرین، و هی حصینة عالیة علی جبل مرتفع و لها بساتین و فواکه و واد حسن. فی الزیج: طولها سب عرضها لو.


1- تقویم البلدان 372. و انظر: نزهة المشتاق 1: 61- ، الروض المعطار 266.

2- فی( س):" تبلغ".

3- تقویم البلدان 472. و انظر: البلدان للیعقوبی 288، معجم البلدان 3: 20، مراصد الاطلاع 2: 598.

4- ابن الأثیر 2: 11.

5- أبو الریحان البیرونیّ 2: 64.

6- انظر: معجم البلدان 3: 19، مراصد الإطلاع 2: 598.

7- ابن الأثیر 2: 11.

8- تقویم البلدان 266. و انظر: معجم البلدان 3: 19، مراصد الاطلاع 2: 598.

ص: 346
رباح
(1): بفتح الرّاء المهملة و الباء الموحّدة ثمّ ألف ثمّ حاء مهملة فی الآخر، قلعة من معاقل الأندلس و کانت من مضافات طلیطلة، فلمّا ملک الفرنج طلیطلة انضافت قلعة رباح إلی قرطبة.
رباط الفتح(2): مدینة من مدن الغرب الأقصی ببرّ العدوة، بناها عبد المؤمن علی وضع بناء إسکندریّة، و هی جنوبیّ سلا و تقع سلا فی شمالیها.
الرّبذة(3): بفتح الرّاء المهملة و الباء الموحّدة و الذّال المعجمة ثمّ هاء فی الآخر، کذا فی الصحاح(4)، و هی قریة من قری المدینة، طولها: سز ل عرضها کد ی.
الرجیع(5): من اللباب(6): بفتح الرّاء المهملة و کسر الجیم ثمّ مثنّاة من تحتها ساکنة و عین مهملة، و هو الموضع الذی غدر فیه عضل و القارة(7) بأصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، و الرجیع أیضا موضع عند خیبر، و به کان معسکر النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی قتاله لخیبر(8).


1- تقویم البلدان 168، و فیه:" ریاح". و انظر: صورة الأرض 116، نزهة المشتاق 1:
538، 550، معجم البلدان 3: 23، مراصد الاطلاع 2: 600، الروض المعطار 469.

2- تقویم البلدان 125. و انظر: الجغرافیا لابن سعید 138.

3- ورد فی هامش( س):" بها قبر صاحب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أبو ذر الغفاریّ". و انظر عن الربذة فی: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 131. الأعلاق النفیسة 179، معجم ما استعجم 1:
633، معجم البلدان 3: 24، مراصد الاطلاع 2: 601، الروض المعطار 266.

4- الجوهریّ 2: 564.

5- تقویم البلدان 83. و انظر: معجم ما استعجم 1: 641، معجم البلدان 3: 29، مراصد الاطلاع 2: 606، الروض المعطار 267.

6- لم نجد ضبطها فی اللباب.

7- فی( س) و( ر):" و العادة".

8- فی( س) و( ر):" فی قبالة الخیبر".

ص: 347
الرّحبة
(1): من (118 أ) اللباب(2): بفتح الرّاء و الحاء المهملتین و فی آخرها باء موحّدة، أقول: ثمّ هاء، مدینة من الرّابع من دیار بکر. من المشترک(3) قال:
رحبة مالک بن طوق التّغلبیّ(4)، مدینة علی الفرات بین الرّقّة و بین عانة، و مالک بن طوق المذکور کان من قوّاد الرّشید، قیل إنّه أوّل من عمّرها فنسبت إلیه. أقول:
و الرّحبة المذکورة خربت و بقیت قریة، و بها آثار المدینة القدیمة من المواذن الشاهقة و غیرها، و استحدث شیر کوه بن محمد بن شیر کوه بن شادی صاحب حمص فی جنوبیها ناقلا عن الفرات الرّحبة الجدیدة(5) علی نحو فرسخ من الفرات، و هی بلدة صغیرة و لها قلعة علی تلّ تراب، و شرب أهلها من قناة من نهر سعید الخارج من الفرات، و هی الیوم محطّ القوافل من العراق و الشّام، و هی أحد الثغور فی زماننا هذا. القیاس: طولها سد ل عرضها لو.
الرّخّج(6): من اللباب(7): بضمّ الرّاء المهملة و فتح الخاء المعجمة المشدّدة و فی آخرها جیم، و هو إقلیم من الثّالث من سجستان فیه عدّة مدن. قال ابن الأثیر فی اللباب و قد استدرکه علی السّمعانیّ: الرّخّج بلاد معروفة تجاور سجستان. فی


1- تقویم البلدان 280. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 74، صورة الأرض 227، أحسن التقاسیم 142، معجم ما استعجم 1: 644، نزهة المشتاق 2: 656، معجم البلدان 3: 34، الجغرافیا لابن سعید 155، مراصد الاطلاع 2: 608، الروض المعطار 268.

2- ابن الأثیر 2: 19.

3- یاقوت الحمویّ 204.

4- فی( س) و التقویم:" الثعلبیّ" و هو تصحیف.

5- فی الأصل:" الشدیدة".

6- تقویم البلدان 342. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 50، البلدان للیعقوبی 281، معجم ما استعجم 1: 646، نزهة المشتاق 1: 454- ، معجم البلدان 3: 38، مراصد الاطلاع 2: 61.

7- ابن الأثیر 2: 20.

ص: 348
القانون
(1): طولها صح عرضها لب ن.
رستاق الزّطّ(2): رستاق معلوم و الزّطّ بضمّ الزّای المعجمة ثمّ طاء مهملة فی الآخر، کورة من الثّالث من الأهواز. قال ابن حوقل(3): و الزّطّ و الخابران کورتان عامرتان حارتان. فی العزیزیّ: من رستاق الزّطّ إلی مدینة سنبیل ثمانیة فراسخ و إلی أرجان اثنا عشر فرسخا. فی الأطوال: طولها عو عرضها لز م.
رستغفر(4): فی المراصد(5): بفتح الرّاء و سکون السّین المهملتین و فتح المثنّاة الفوقیّة و الغین المعجمة (118 ب) و کسر الفاء ثمّ راء مهملة، من قری إشتیخن من سغد سمرقند، و مثله: رستغفن إلّا أنّ أوله مضموم و آخره نون، من قری سغد سمرقند أیضا.
الرّستن(6): بفتح الرّاء و السّین السّاکنة المهملتین و فتح المثنّاة من فوق و نون فی الآخر، مدینة بین حمص و حماة، و هی کانت عامرة فی قدیم الزمان، و هی الیوم خراب، و بها بیوت کالقریة و آثار العمارة و الجدران و بعض العقود بها ظاهر، و کذا بعض أبواب المدینة و أسوارها، و هی فی جنوبیّ نهر العاصی علی جبل أکثره تراب، و یقال إنّها خربت(7) من زمن فتوح الشّام. فی الأطوال: طولها سا عرضها لد یه.


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 52.

2- تقویم البلدان 312. و انظر: نزهة المشتاق 1: 400، 403.

3- صورة الأرض 257، و فیه:" الزّطّ و الجایزان".

4- سقطت مادة" رستغفر" من( ب) و( س) و( ر). و انظر: معجم البلدان 3: 43.

5- صفی الدین البغدادی 2: 615.

6- تقویم البلدان 231. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 76، البلدان للیعقوبی 324، معجم البلدان 3: 43، مراصد الاطلاع 2: 615.

7- فی( س):" خرجت".

ص: 349
رشید
(1): بفتح الرّاء المهملة و کسر الشّین المعجمة و سکون المثنّاة من تحت و فی آخرها دال مهملة، بلیدة من الثّالث من سواحل مصر علی غربیّ النیل (الغربیّ)(2) عند مصبّه فی البحر، و مصبّ النیل فی البحر عند رشید خاصّة یسمّی الأرمسیة(3) و تخافه المراکب عند طلوعها فیه من البحر، و رشید عن الإسکندریّة علی مرحلة قویة و هی شرقیّ الإسکندریّة. فی العزیزیّ: و هی علی ضفّتی النیل و البحر الملح عنها ثمانیة عشر میلا، و هی ثغر جلیل، و منها إلی ساحل البحر الملح إلی الإسکندریّة ستة و ثلاثون میلا. فی الأطوال: طولها نح عرضها لا. ابن سعید(4): طولها نب د عرضها لا ن. فی الرسم: طولها لب م عرضها لا که.
الرّصافة(5): الألف و اللام فیها لازمتان و راؤها المهملة مضمومة و بعدها صاد مهملة مفتوحة ثمّ ألف و فاء و بعدها هاء، موضع من الرّابع من جند قنسرین و یعرف برصافة هشام. القیاس: طولها (119 أ) سب ب عرضها لو م، و أیضا موضع بالبریّة قبالة الرقّة، أقول: التی رأیتها و هی علی أقلّ (من)(6) مسافة یوم عن الفرات، و هی فی الجانب الغربی. القیاس: طولها سد نه عرضها لو.
و الرصافة أیضا قلعة بالقرب(7) من مصیاف، و کذلک ببلاد المغرب و بالبصرة


1- تقویم البلدان 116. و انظر: البلدان للیعقوبی 338، نزهة المشتاق 1: 343، معجم البلدان 3: 45، مراصد الاطلاع 2: 617، الروض المعطار 272.

2- ساقطة من الأصل.

3- فی الأصل:" الأدهمیة" و فی( ب):" الأرمنیة" و فی( س) و( ر):" الأرضیّة" و ما أثبتناه من التقویم.

4- کتاب الجغرافیا 148.

5- تقویم البلدان 270. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 74- ، صورة الأرض 33، معجم ما استعجم 1: 654، نزهة المشتاق 2: 643، 649، معجم البلدان 3: 47، آثار البلاد للقزوینی 198، مراصد الاطلاع 2: 617، الروض المعطار 269.

6- ساقطة من الأصل و( ب).

7- فی( س) و( ر):" بالغرب".

ص: 350
و ببغداد أماکن تسمّی بهذا الاسم.
رضوی
(1): فی القاموس(2): کسکری جبل فی المدینة، و هو جبل منیف ذو شعاب و أودیة. قال فی المشترک(3): و رأیته من ینبع أخضر. قال: و أخبرنی من طاف فی شعابه أنّ به میاها کثیرة، و هو الجبل الذی زعمت طائفة تعرف بالکیسانیّة أنّ محمد بن علی المعروف بابن الحنفیّة مقیم به.
رقّادة(4): بفتح الرّاء المهملة و تشدید القاف و ألف و دال مهملة و هاء، مدینة من الثّالث من حواضر القیروان، و مدینة رقّادة أبنیة مستحدثة خارج القیروان و بالقرب(5) منها استحدثها آل الأغلب لعسکرهم، و أقام برقّادة المهدی أوّل الخلفاء الفاطمیین حتی استحدث المهدیة فانتقل من رقّادة إلیها. فی الأطوال:
طولها لا عرضها لا ل.
الرّقة(6): و تعرف بالبیضاء، من اللباب(7): بفتح الرّاء المهملة و القاف، و یقال لها الرافقة(8) بفتح الرّاء المهملة و کسر الفاء و قاف، مدینة من الرّابع من دیار مضر، و قیل من دیار بکر، و الرّقّة فی زماننا مدینة خراب لیس بها أنیس، و هی


1- تقویم البلدان 81، و انظر: معجم ما استعجم 1: 655، نزهة المشتاق 1: 352، معجم البلدان 3: 51، مراصد الاطلاع 2: 620، خریدة العجائب 159، الروض المعطار 269.

2- الفیروزآبادی 1662.

3- لم نجده فی المشترک و هو لابن حوقل، انظر: صورة الأرض 33.

4- تقویم البلدان 142. و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 679، نزهة المشتاق 1: 281، 284، معجم البلدان 3: 55، آثار البلاد للقزوینی 199، مراصد الاطلاع 2: 624، الروض المعطار 271.

5- فی( س) و التقویم:" بالغرب".

6- تقویم البلدان 276. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 73، صورة الأرض 225، أحسن التقاسیم 141، معجم ما استعجم 1: 666، نزهة المشتاق 2: 654- ، معجم البلدان 3:

7- ابن الأثیر 2: 34، و النسبة إلیها:" رقیّ".

8- فی( س):" رافق" و فی( ر):" رافة".

ص: 351
کبیرة مسوّرة و هی علی جانب الفرات من الجانب الشّمالیّ الشّرقی، فی المشترک
(1): و الرّقّة مدینة علی الفرات، و کان یقال لربضها الرّافقة. فی الأطوال:
طولها سح نه عرضها لو. فی القانون(2): طولها سج ن عرضها لو ن.
الرّقیم(3): کأمیر، بلدة صغیرة (119 ب) بالشّام بقرب البلقاء و بیوتها کلها منحوتة من صخر کأنها حجر واحد(4).
الرّملة(5): بفتح الرّاء المهملة و سکون المیم و لام و هاء فی الآخر، بلدة(6) من الثّالث من فلسطین اختطّها سلیمان بن عبد الملک الأمویّ و هی مشهورة. فی العزیزیّ: و الرّملة قصبة فلسطین و هی محدثة و بینها و بین بیت المقدس مسیرة یوم.
و قال: الرّملة لم تکن مدینة قدیمة و إنما کانت المدینة لدّ فأخربها(7) سلیمان بن عبد الملک و بنی مدینة الرّملة و بینهما نحو ثلاثة فراسخ، ولدّ فی ناحیة المشرق و کان لعبد الملک دار بالرّملة و حوالی(8) الرّملة قناة ضعیفة للشرب منها، و أکثر


1- یاقوت الحمویّ 208.

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 59 و فیه:" عرضها لو ا".

3- تقویم البلدان 227 و انظر: أیضا مسالک الممالک للاصطخری 64، أحسن التقاسیم 175- ، الإشارات للهروی 18، معجم البلدان 3: 60- 62، آثار البلاد للقزوینی 156، مراصد الاطلاع 2: 627، الروض المعطار 271-

4- هذا من جملة الخلط الذی وقع فیه بعض الجغرافیین نتیجة النقل، إذ إنّ المعنیة بهذا الوصف هی الرّقیم أو سلع المعروفة الآن بالبتراء فی جنوب الأردنّ، و الرّقیم التی بقرب البلقاء هی التی یقال لها قریة أصحاب الکهف، لیس فیها سوی کهف واحد، و تقع شرق العاصمة الأردنیّة عمّان و تسمّی أیضا الرّجیب.

5- تقویم البلدان 240. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 78، البلدان للیعقوبی 328، صورة الأرض 171، أحسن التقاسیم 164، نزهة المشتاق 1: 355- ، معجم البلدان 3: 69، مراصد الاطلاع 2: 633، الروض المعطار 268.

6- فی( س):" مدینة".

7- فی( س):" فأخرجها".

8- کذا وردت فی جمیع النسخ و فی التقویم:" و جرّ إلی".

ص: 352
شربهم الآن من آبار عذبة و من صهاریج یجتمع فیها ماء المطر، و هی فی سهل من الأرض، فی الأطوال: طولها نو ن عرضها لب ی، فی القیاس: طولها نو ک عرضها لب له، فی القانون
(1): طولها نو ک عرضها لب م.
رودس(2): بضمّ الرّاء المهملة ثمّ واو ساکنة و دال مهملة، و یقال معجمة مکسورة ثمّ سین مهملة، جزیرة من الرابع فی بحر الرّوم حیال الإسکندریّة، و جزیرة رودس فتحها المسلمون فی زمن معاویة، و امتداد هذه الجزیرة من الشّمال إلی الجنوب بانحراف نحو خمسین میلا و عرضها نصف ذلک، و بین هذه الجزیرة و بین ذنب أقریطش مجری واحد، و بعض رودس للفرنج و بعضها لصاحب اصطنبول. یقول العبد الضعیف: و جزیرة رودس بکلیتها فی زماننا لصاحب اصطنبول، الذی فاتح تلک الجزیرة. و هو السّلطان الأعظم و الخاقان الأکرم، مالک رقاب الأمم، ظلّ اللّه تعالی فی العالم، السّلطان سلیمان خان بن السّلطان سلیم خان، من (سلاطین)(3) آل عثمان، أید اللّه تعالی لواء خلافته معقودا (120 أ) بالسعود و ربط أطناب خیام دولته بأوتاد الخلود. و رودس فی الغرب عن جزیرة قبرس بانحراف إلی الشمال، و هی بین جزیرة المصطکی و بین جزیرة أقریطش، فی الأطوال: طولها نا م عرضها لو.
روذبار(4): من المشترک(5): بضمّ الرّاء المهملة و سکون الواو و فتح الذّال المعجمة و الباء الموحّدة ثمّ ألف و راء مهملة فی الآخر، بلدة من الرابع، و هی


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 46 و فیه:" طولها نه م".

2- تقویم البلدان 194. و انظر: المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 173، معجم ما استعجم 1: 683- ، نزهة المشتاق 2: 642- ، الجغرافیا لابن سعید 170، مراصد الاطلاع 2: 639، الروض المعطار 278.

3- زیادة من( س).

4- تقویم البلدان 428. و انظر: معجم ما استعجم 1: 684، معجم البلدان 3: 77، آثار البلاد للقزوینی 373، مراصد الاطلاع 2: 639، الروض المعطار 274.

5- یاقوت الحمویّ 211.

ص: 353
قاعدة الدّیلم. قال ابن حوقل
(1): و الدّیلم جبال منیعة و البلد الذی یقیم به الملک یسمّی روذبار(2)، و به یقیم آل جستان(3)، و رئاسة الدّیلم فیهم، و زعم بعض الناس أنّ الدّیلم طائفة من بنی ضبّة، قال فی المشترک: و روذبار (قصبة بلاد الدّیلم، فی الأطوال: طولها عه لز عرضها لو کا. فی المشترک: و روذبار)(4) أیضا قریة من قری بغداد، و موضع من طوس بخراسان، و قریة من قری مرو، و قریة من قری الشّاش وراء نهر جیحون، و أیضا محلّة من همذان.
روذراور(5): من اللباب(6): بضمّ الرّاء المهملة و سکون الواو و الذّال المعجمة و فتح الرّاء المهملة و ألف و واو مفتوحة و فی الآخر راء ثالثة، مدینة من مدن الجبال بنواحی همذان، و هی خصبة (صغیرة)(7) کثیرة المیاه و الثمار.
و روذراور فی الحقیقة اسم للرستاق و اسم للبلدة أیضا، و بها الزعفران الکثیر الجید.
الرّوس(8): طائفة بلادهم فی شمال بلار، و شمالی الرّوس القوم الذین


1- صورة الأرض 376.

2- فی صورة الأرض:" یسمّی الطرم".

3- فی( ب) و( ر):" الجستان" و فی صورة الأرض:" آل جستان" بالفتح، و فی التقویم:
" آل حسان".

4- ما بین القوسین ساقط من( س).

5- تقویم البلدان 410. و انظر صورة الأرض 360، أحسن التقاسیم 393- ، نزهة المشتاق 2:
675، معجم البلدان 3: 78، آثار البلاد للقزوینی 374، مراصد الاطلاع 2: 639.

6- ابن الأثیر 2: 41- و النسبة إلیها:" روذراوریّ".

7- ساقطة من الأصل.

8- تقویم البلدان 201. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 154- ، الأعلاق النفیسة 145- ، صورة الأرض 392- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 264، 490، نزهة المشتاق 2: 917، معجم البلدان 3: 79- ، آثار البلاد للقزوینی 586، الجغرافیا لابن سعید 203، خریدة العجائب 85.

ص: 354
یبایعون مغایبة. فی المراصد
(1): بضمّ أوله و سکون ثانیه و سین مهملة، و یقال لهم رسّ بغیر واو، أمة من الأمم، بلادهم متاخمة لبلاد الصقالبة و الترک، و لهم لغة و دین و شریعة لا یشارکهم فیها غیرهم، و هم خلق کثیر فی جزیرة و تیه، تحیط بهم بحیرة تحصنهم ممن (120 ب) أرادهم، و لیس لهم زرع و لا ضرع، و إذا ولد لهم مولود ألقی إلیه أبوه سیفا(2)، و قال له: لیس لک إلّا ما تکسبه بسیفک(3). قال بعض من سافر إلی تلک البلاد أنهم یتّصلون بساحل البحر الشّمالیّ فإذا وصل القفل إلی تخومهم أقاموا حتی یعلموا به، ثمّ یتقدّمون إلی المکان المعروف بالبیع و الشراء، و یحطّ کلّ تاجر بضاعته معلّمة و یرجعون إلی منازلهم، فیحضر أولئک القوم و یضعون قبالة تلک البضاعة السمّور و الثعلب و الوشق و ما شاکل ذلک، ثمّ یدعونه و یمضون ثمّ یحضر التجار فمن أعجبه ذلک أخذه و إلّا ترکه حتی یتفاصلوا علی الرضا.
روف(4): مدینة بلاد الغور، طولها فط عرضها لح.
الرّوم(5): بلاد من البلاد التی علی شرقیّ الخلیج القسطنطینی و شمالی الشّام، (و یحیط بهذه البلاد المجموعة من جهة الغرب بحر الرّوم و تمامه الخلیج القسطنطینی)(6) و بحر القرم، و من جهة الجنوب بلاد الشّام و الجزیرة، و من جهة الشرق أرمینیة، و من جهة الشّمال بلاد الکرج(7) و بحر القرم. فی


1- صفی الدین البغدادی 2: 640.

2- فی الأصل:" شیئا".

3- من قوله:" فی المراصد" إلی قوله:" ما تکسبه بسیفک" ساقط من( ب) و( س) و( ر).

4- تقویم البلدان 464 و فیه:" زوف".

5- تقویم البلدان 378. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 104- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 474- ، نزهة المشتاق 2: 550- ، معجم البلدان 3: 97- 100، آثار البلاد للقزوینی 530، 586، خریدة العجائب 79.

6- ما بین القوسین ساقط من( س) و( ر).

7- فی( س):" الکرخ".

ص: 355
المراصد
(1): الرّوم جیل معروف فی بلاد واسعة تضاف إلیهم فیقال بلاد الرّوم، و مشارق بلادهم و شمالهم الترک و الروس و الخزر، و جنوبهم الشّام و الإسکندریّة، و مغاربهم البحر و الأندلس، و کانت الرّقّة و الشامات کلها تعدّ فی حدودهم أیّام الأکاسرة، و کانت أنطاکیة دار ملکهم إلی أن نفاهم المسلمون إلی أقصی بلادهم.
رومیّة(2): و هی رومة و ضبطها مشهور غیر خفی، قال فی الأطوال: و هی الرّومیة الکبری، مدینة من الخامس و السادس و هی قاعدة الباب. ابن سعید(3):
و هی علی جانبی نهر الصفر، (121 أ) و هی مدینة مشهورة و مقرّ خلیفة النصاری المسمّی بالباب، و هی علی جنوبیّ خور البنادقة و غربیّ بلاد قلفریة. قال الإدریسیّ(4): مدینة رومیة دور سورها أربعة و عشرون میلا، و هو مبنی بالآجر و لها واد یشقّ وسط المدینة و علیه قناطر یجاز علیها من الجهة الشرقیّة إلی الغربیّة. و قال المهلّبیّ: مدینة رومیة مدینة عظیمة و تتّصل بها الجبال من جهة الغرب و الجنوب، و شرقیّها سهل و البحر فی شمالیها. خوارزمی: طولها له ل عرضها مح ن. ابن سعید: طولها لج عرضها ما لا، فی القانون(5): طولها له ک عرضها م ن، و رومیة ذات قری و مزارع(6) کبار، و هی رکن من أرکان ملک النصرانیّة، و قد حکی عنها


1- صفی الدین البغدادی 2: 642. و نص المراصد ساقط من( ب) و( س) و( ر).

2- تقویم البلدان 210. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 113- 116، الأعلاق النفیسة 130- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 474، 477، معجم البلدان 3:

3- کتاب الجغرافیا 169.

4- نزهة المشتاق 2: 751.

5- أبو الریحان البیرونیّ 2: 67 و فیه:" طولها له که و عرضها ما ن".

6- فی( ر):" منازع".

ص: 356
و عن عظم قدرها ما لا یکاد أن یصدقه من سمعه. قال ابن خرداذبّة
(1): إنّ ثلاثة جوانب منها فی البحر الشّرقی و الجنوبی و الغربی و الجانب الشّمالیّ یلی البرّ، و طولها من الباب الشّرقی إلی الباب الغربی ثمانیة و عشرون میلا، و عرض السور الداخل اثنا عشر ذراعا، و سمکه اثنان و سبعون ذراعا، و عرض السور الخارج ثمانی أذرع(2) و ارتفاعه اثنان و أربعون ذراعا و أسواقها کلها مبنیة مبلطة برخام أبیض و فیها کنیسة شبّهت(3) ببیت المقدس، و فیها کنیسة بنیت علی اسم بطرس و بولس الحواریین، و من شرقیها إلی غربیها سوق یجری فیه لسان من البحر و تجری فیها السفن بحمولها فتجی‌ء السفینة بما فیها حتی تقف علی الحانوت للبیع و الشراء، و أوسع الوصف فی ذلک و جاوز الحدّ. فی العزیزیّ: سألنا کل من وجدنا سافر إلیها عن هذه الصفات فأنکر أکثرها. قال الشریف الإدریسیّ(4):
و برومیّة کنیسة عظیمة و امتداد جدار الکنیسة نحو ستمائة (121 ب) ذراع فی مثلها، و هی مسقفة بالرصاص و مفروشة بالرّخام و فیها أعمدة کثیرة عظیمة، و علی یمین الداخل من آخر أبوابها حوض رخام عظیم للعبودیّة(5) و فیه ماء جار أبدا، و فی صدر الکنیسة کرسی ذهب یجلس علیه الباب و تحته باب مصفّح بالفضة یدخل منه إلی أربعة أبواب واحد بعد آخر و یفضی إلی سرداب فیه مدفون بطریس حواری عیسی علیه السلام، و لهذه المدینة کنیسة أخری مدفون فیها بولص و بحذاء قبر بطریس حوض رخام منقوش عظیم فیه فرش الکنیسة و ستورها التی تزین بها فی الأعیاد، و فی رکن من أرکان الکنیسة و خارجا عنها عمود عظیم یشبه عمود


1- المسالک و الممالک 113-

2- وردت فی جمیع النسخ:" ثمانون ذراعا" و هو مخالف للصواب و ما أثبتناه من المسالک لابن خرداذبة و نزهة المشتاق.

3- وردت فی جمیع النسخ:" سمیت" و ما أثبتناه من المسالک و الممالک.

4- نزهة المشتاق 2: 751- 756.

5- فی الأصل:" للمعموذیة".

ص: 357
السواری الذی بإسکندریّة، و ذلک العمود العظیم محمول علی أربع قواعد من نحاس مربعة کل واحدة منها اثنی عشر ذراعا، و هذا العمود کلما صعد فی الهواء یدق و ینسلب و فی أعلاه عمود نحاس فی أعلاه کرة مذهبّة یکون قطرها نحو باع لها بریق و لمعان، و هی تظهر من اثنی عشر میلا فیعلم بها موضع الکنیسة، و فی القاموس
(1): رومیّة بلدة بالرّوم سوق الدّجاج بها فرسخ و سوق البرّ(2) ثلاثة فراسخ، و تقف المراکب فیه علی دکاکین التّجّار فی خلیج معمول من النحاس، ارتفاع سوره ثمانون ذراعا فی عرض عشرین فیما ذکر ابن خرداذبّة فإن یک کاذبا فعلیه کذبه.
رویان(3): من المشترک(4): بضمّ الرّاء المهملة و سکون الواو ثمّ یاء مثنّاة من تحت و ألف و نون، مدینة من الرابع من طبرستان، و هی کبیرة فی جبال طبرستان و لها کورة عظیمة و عمل و کذلک ذکر فی اللباب(5) ضبط رویان قال:
و هی مدینة بنواحی طبرستان خرج منها جماعة من أهل العلم. فی العزیزیّ:
و مدینة رویان اسمها (122 أ) شارستان علی عقبة عظیمة و بینها و بین قزوین ستة عشر فرسخا، و من الرویان إلی وبار(6) حدّ بلاد الجبل ستة فراسخ، فی الأطوال:
طولها عه ن عرضها لو، فی القانون(7): طولها عو عرضها لو ی. فی الرسم: طولها عز عرضها لو ی.


1- الفیروزآبادی 1441.

2- فی الأصل و( ب) و( ر):" البسر" و فی( س):" البشر" و الصواب ما أثبتناه من القاموس.

3- تقویم البلدان 434. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 119، الأعلاق النفیسة 150، نزهة المشتاق 2: 678، 688، معجم البلدان 3: 104، آثار البلاد للقزوینی 374، مراصد الاطلاع 2: 642، الروض المعطار 278.

4- یاقوت الحمویّ 226.

5- ابن الأثیر 2: 44.

6- فی( س):" ذیار" و سقطت هذه الکلمة من( ر).

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 61.

ص: 358
الرها
(1): من اللباب(2): بضمّ الرّاء المهملة و فتح الهاء و ألف فی الآخر، مدینة من الرابع من دیار مضر، و کانت الرها مدینة کبیرة. و بها کنیسة عظیمة، و فیها أکثر من ثلاثمائة دیر للنصاری، و هی الیوم خراب. فی العزیزیّ: و الرها مدینة رومیّة عظیمة فیها آثار عجیبة. و هی بالقرب من قلعة الرّوم من الجانب الشّرقی الشّمالیّ عن الفرات، فی الأطوال: طولها سب ن عرضها لز.
الرّیّ(3): من اللباب(4): بفتح الرّاء المهملة و تشدید الیاء آخر الحروف، مدینة کبیرة من الرّابع من بلاد الجبل، و یکون قدر عمارتها فرسخا و نصف فی مثله، و فی المدینة نهران یجریان و بها قنی أیضا و بها قبر محمد بن الحسن الفقیه و الکسائی المقری، و یرتفع منها القطن الکثیر إلی العراق، و لفظ ابن حوقل(5) یقتضی أن یکون الرّیّ من الدّیلم فإنها أوردها مع الدّیلم. قال: و من الرّیّ إلی أوّل أذربیجان نحو ثمان مراحل و نصف، و من الرّیّ إلی قومس مرحلة، و الرّیّ غربیّ جبل دنباوند بجنوب، و من الرّیّ إلی ساوة ثلاث مراحل و نصف، و من قومس إلی دامغان ثمان مراحل، و من دامغان إلی عمل نیسابور من خراسان خمس مراحل،


1- تقویم البلدان 276. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 73، صورة الأرض 226، أحسن التقاسیم 141، معجم ما استعجم 1: 678، نزهة المشتاق 2: 649- ، معجم البلدان 3: 106، مراصد الاطلاع 2: 644، خریدة العجائب 44، الروض المعطار 273.

2- ابن الأثیر 2: 45 و فیه" مدینة من بلاد الجزیرة و النسبة إلیها رهاویّ".

3- تقویم البلدان 420. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 41، البلدان للیعقوبی 275- ، الأعلاق النفیسة 168، أحسن التقاسیم 385، 390، معجم ما استعجم 1:
690، نزهة المشتاق 2: 673، معجم البلدان 3: 116- 122، آثار البلاد للقزوینی 375، الجغرافیا لابن سعید 173، مراصد الاطلاع 2: 651، خریدة العجائب 48، الروض المعطار 278.

4- ابن الأثیر 2: 6.

5- صورة الأرض 378.

ص: 359
فی اللباب: و الرّیّ مدینة کبیرة من بلاد الدّیلم بین قومس و بین الجبال، و النسبة إلیها الرّازی بإلحاق الزّای المعجمة و فی آخرها یاء، فی الأطوال: طولها عو ک عرضها له له، فی القانون
(1): طولها عح عرضها له له.
ریحا(2): فی اللباب(3): بکسر الرّاء المهملة و سکون المثنّاة التحتیّة و حاء مهملة و ألف مقصورة، (122 ب) و قد تمدّ؛ قال فی المشترک(4): و یقال لها أریحا بزیادة ألف فی أولها، و هی قریة بالغور، عن بیت المقدس مسافة یوم، و هی قریة الجبّارین، أقول: و لها ذکر فی کتب(5) الإسرائیلیین. فی العزیزیّ: هی أول مدینة فتحها یوشع بن نون من أعمال الشّام. و علی أربعة أمیال منها مشرقا نهر الأردنّ، و یزعم النصاری أنّ المسیح تعمّد فیه فی ذلک الموضع و عنده مقالع(6) الکبریت و لیس بفلسطین معدن غیره، و بأریحا تزرع الوسمة فیعمل منها النیل، و بینها و بین بیت المقدس اثنی عشر میلا فی جهة الغرب، و بحیرة زغر التی تسمی بالبحیرة المنتنة(7) جنوبیّ أریحا علی شوط فرس، فی الأطوال: طولها نو ک عرضها لا ل و فیه نظر.
الرّیف(8): بالکسر. ابن حوقل(9): و تعرف جنوبیّ النیل أسفل من الفسطاط


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 60.

2- تقویم البلدان 236. و انظر: أحسن التقاسیم 174، معجم ما استعجم 1: 143، نزهة المشتاق 1: 355- ، معجم البلدان 3: 111، آثار البلاد للقزوینی 142، الجغرافیا لابن سعید 152، مراصد الاطلاع 2: 647.

3- لم نجدها فی اللباب لابن الأثیر.

4- یاقوت الحمویّ 228.

5- فی الأصل:" کتاب".

6- فی الأصل و( ب):" مقالیع".

7- فی( س):" المنقنة".

8- تقویم البلدان 104. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 82، نزهة المشتاق 1:
324، 343.

9- صورة الأرض 161.

ص: 360
بالریف، و عرض الرّیف من حدود الإسکندریّة إلی طرف الحوف
(1) الشّرقی عند أول مفازة القلزم نحو ثمان مراحل.
ریوند(2): من اللباب(3): بکسر الرّاء المهملة و سکون المثنّاة من تحت و فتح الواو و سکون النّون و فی آخرها دال مهملة، و هو اسم أحد أرباع نیسابور، ثمّ قال: و هی قریة کبیرة.


1- وردت فی جمیع النسخ:" الحوق"، و هو تصحیف.

2- تقویم البلدان 443. و انظر: أحسن التقاسیم 316، نزهة المشتاق 2: 690، معجم البلدان 3: 115، مراصد الاطلاع 2: 650.

3- ابن الأثیر 2: 49.

ص: 361

فصل الزّای‌

زابل(1): بفتح الزّای المعجمة و ألف و باء موحّدة مضمومة و لام، اسم بلاد و یقال لها زابلستان بفتح اللام و قاعدتها کابل و منها غزنة، و بعض بلادها من الرابع و بعضها من الثالث.
زامین(2): من اللباب(3): بفتح الزّای المعجمة و کسر المیم و سکون المثنّاة من تحت ثمّ نون، و یقال بالجیم عوض النّون، بلیدة من الخامس من أعمال أسروشنة بنواحی سمرقند یحمل منها الطرنجبین و ینسب إلیها جماعة. ابن حوقل(4): و هی علی طریق فرغانة إلی السغد، و بها ماء جار و بساتین و کروم و مزارع و ماؤهم (من)(5) نهر، و هی مدینة ظهرها جبال أسروشنة و وجهها إلی صحراء الغزّیّة(6)، فی الأطوال (123 أ): طولها فط م عرضها م ل، فی القانون(7): طولها فط عرضها م که.
الزّبدانیّ(8): بفتح الزّای المعجمة و الباء الموحّدة و الدّال المهملة و الألف و النّون المثنّاة التحتیّة المشدّدة، کورة مشهورة بین دمشق و بعلبک، منها مخرج نهر دمشق، کذا فی المراصد(9).


1- التقویم 464- . و انظر: معجم ما استعجم 1: 691، معجم البلدان 3: 125، مراصد الاطلاع 2: 653.

2- تقویم البلدان 492. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 26- ، أحسن التقاسیم 277، نزهة المشتاق 2: 700، معجم البلدان 3: 128، مراصد الاطلاع 2: 655.

3- ابن الأثیر 2: 54.

4- صورة الأرض 504.

5- زیادة من صورة الأرض.

6- فی الأصل:" القریة" و فی( س) و( ر):" الغربة" و ما أثبتناه من صورة الأرض و التقویم.

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 69.

8- سقطت مادة" الزّبدانی" من( ب) و( ر). و انظر: معجم البلدان 3: 130، الروض المعطار 296.

9- صفی الدین البغدادی 2: 657.

ص: 362
زبطرة
(1): بالزّای المعجمة المفتوحة و فتح الباء الموحّدة ثمّ طاء مهملة ساکنة و راء مهملة و هاء فی الآخر. ابن حوقل(2): و هی حصن من أقرب الثغور إلی بلد الرّوم خربها الرّوم(3)، فی الأطوال: طولها سا ک عرضها لو ن، أقول: و زبطرة الیوم خراب خالیة من الزرع و السکّان و لم یبق بها غیر رسم سورها، و هی فی الجنوب عن ملطیة علی نحو مرحلتین.
زبید(4): بفتح الزّای المعجمة و کسر الباء الموحّدة و سکون المثنّاة من تحت و دال مهملة، مدینة من أوائل الأول من تهائم الیمن، و هی قصبة التهائم، و هی فی مستو من الأرض عن البحر علی أقلّ من یوم، و ماؤها آبار و لها نخیل کثیر، و علیها سور و فیه ثمانیة أبواب. قال البیرونیّ(5): و هی فرضة الیمن، فی الأطوال: طولها سد ک عرضها یه ی، فی القانون: طولها سج ک عرضها ید ی. ابن سعید(6): طولها سز م عرضها به ل، و فرضة زبید موضع یسمّی علافقة و بینهما أربعون میلا. فی العزیزیّ: و لها ساحل یعرف بالعلافقة و بینهما خمسة عشر میلا، فی الأطوال: طولها سد عرضها ید ل.
زرنج(7): من اللباب(8): بفتح الزّای المعجمة و الراء المهملة و سکون النّون


1- تقویم البلدان 234. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 97، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 498، نزهة المشتاق 2: 643، 651، معجم البلدان 3: 130، مراصد الاطلاع 2: 657، الروض المعطار 285.

2- لم نجده فی صورة الأرض.

3- سقطت عبارة" خربها الرّوم" من( س) و( ر).

4- تقویم البلدان 88. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 141- ، صفة جزیرة العرب 120، أحسن التقاسیم 84، معجم ما استعجم 1: 694، نزهة المشتاق 1: 52، معجم البلدان 3: 131، مراصد الاطلاع 2: 658، الروض المعطار 284.

5- القانون المسعودیّ 2: 38.

6- کتاب الجغرافیا 100.

7- تقویم البلدان 342. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 50، البلدان للیعقوبی 281، صورة الأرض 414، أحسن التقاسیم 305، نزهة المشتاق 1: 454، معجم البلدان 3: 138، الجغرافیا لابن سعید 162، مراصد الاطلاع 2: 663، الروض المعطار 286.

8- ابن الأثیر 2: 66.

ص: 363
و فی آخرها جیم، مدینة کبیرة من الثالث، و هی قصبة سجستان و قد یطلق علی زرنج نفسها سجستان أیضا، و لزرنج سور و خندق ینبع فیه الماء، و أبنیتها عقود لأنّ الخشب فیها یسوس و لا یثبت
(1)، و کان بها قصر لیعقوب بن اللیث الصفّار و أنشأ فیها عمرو أخو یعقوب سوقا عظیما أجرته فی کل نهار ألف درهم أوقفه علی الجامع، و فی (123 ب) المدینة میاه تجری فی البیوت و الأزقّة و أرضها سبخة، فی الأطوال: طولها فر عرضها لب ل، فی القانون(2): طولها فط ل عرضها له یب، فی اللباب: و زرنج ناحیة بسجستان ینسب إلیها جماعة من أهل العلم، منهم محمد ابن کرام الزّرنجیّ صاحب المذهب المشهور.
زرنجری(3): بفتح أوله و ثانیه و نون ساکنه و جیم و راء مفتوحتین، من قری بخاری. و ربما قیل بالکاف علی خمسة فراسخ من بخارا، کذا فی المراصد(4).
زرند(5): بفتح الزّای المعجمة و الرّاء المهملة و سکون النّون و فی آخرها دال مهملة، مدینة مشهورة من الثّالث من نواحی کرمان. ابن حوقل(6): من زرند ترتفع بطائن معروفة تحمل إلی فارس و العراق. فی العزیزیّ: بینها و بین السیرجان تسعة و عشرون فرسخا، فی القانون(7): طولها فج م عرضها لج، فی الأطوال: طولها فب عرضها ل م، و زرند أیضا بلیدة بنواحی أصبهان من بلاد الجبل، فی الأطوال:
طولها عج م عرضها لو ل، فی القانون: طولها عج عرضها لج.


1- فی الأصل و( ب):" یشوش و لا ینبت" و فی( س) و( ر):" یشوش و لا یثبت" و ما أثبتناه من التقویم.

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 51.

3- سقطت مادة" زرنجری" من( ب) و( ر). و انظر: معجم البلدان 3: 138.

4- صفی الدین البغدادی 2: 664.

5- تقویم البلدان 336، 410. و انظر: أحسن التقاسیم 462، نزهة المشتاق 1: 439، معجم البلدان 3: 138، مراصد الاطلاع 2: 664، الروض المعطار 287.

6- صورة الأرض 313.

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 50.

ص: 364
زرون
(1): بفتح الزّای المعجمة و ضمّ الرّاء المهملة ثم واو و نون فی الآخر، جزیرة من بحر الهند قریبة إلی البر غربیّ هرموز العتیقة و قبالة عمان.
زغاوة(2): الظاهر أنها بضمّ الزّای و فتح الغین المعجمة ثمّ ألف و واو و هاء فی الآخر، مدینة من الزنج خارجة عن الأوّل إلی الجنوب، سمّیت بزغاوة بن حام بن نوح علیه السلام. ابن سعید(3): و قاعدة الزّغاویین حیث الطول نه و العرض ید، و قد أسلم أهلها و دخلوا فی طاعة الکانمی، و فی جنوبیها مدینة زغاوة و مجالات الزغاویین و التاجویین(4) ممتدّة فی المسافة التی علی اعوجاج النیل، و هم جنس واحد إلّا أنّ التاجویین أحسن صورة و خلقا من الزّغاویین، فی العزیزیّ: بین دنقلة إلی بلاد زغاوة فی سمت الغرب عشرون مرحلة. قال الإدریسیّ(5): و بین زغاوة (124 أ) و قاعدة التاجویین ثلاث و عشرون مرحلة، فی الأطوال و القانون(6): طول زغاوة یو عرضها ا، فی الرسم: طولها س عرضها ا. ابن سعید: طولها ند عرضها ا ل.
زغر(7): بضمّ الزّای المعجمة و فتح الغین المعجمة و فی الآخر راء مهملة،


1- تقویم البلدان 339.

2- تقویم البلدان 158. و انظر: نزهة المشتاق 1: 109- 112، معجم البلدان 3: 142، مراصد الاطلاع 2: 667، الروض المعطار 294.

3- کتاب الجغرافیا 96- .

4- نسبة إلی مدینة:" تاجوة" و فی التقویم:" الباجویین".

5- نزهة المشتاق 1: 29- و نص الإدریسیّ ساقط من( ر).

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 35.

7- تقویم البلدان 228، و تحفل بذکرها کتب الجغرافیة و هی ترد عند بعضهم بالصّاد" صغر"، انظر عنها: البلدان للیعقوبی 326، صفة جزیرة العرب للهمدانی 273، مسالک الممالک للاصطخری 56، 64، صورة الأرض 184- 185، أحسن التقاسیم 151، 178، معجم ما استعجم 1: 699، الأماکن للحازمی 1: 501- ، نزهة المشتاق 1: 354- 377، الإشارات للهروی 30، معجم البلدان 3: 142- ، آثار البلاد للقزوینی 93، نخبة الدهر لشیخ الربوة 201، مراصد الاطلاع 2: 667، خریدة العجائب 146.

ص: 365
فی القاموس
(1): زغر کزفر اسم ابنة لوط علیه السلام، و منه زغر قریة بالشّام لأنها نزلت بها، و بها عین غؤور، مائها علامة خروج الدجّال انتهی. و ینسب إلی زغر بحیرة زغر و هی جنوبیّ أریحا علی بعد شوط فرس، و تعرف هذه البحیرة بالبحیرة المنتنة و لیس فیها حیوان لا سمک و لا غیره، و هی تقذف بشی‌ء یسمّی الحمّر بضمّ الحاء المهملة و تشدید المیم المفتوحة ثمّ راء مهملة فتلطخ منه أهل تلک البلاد کرومهم و أشجارهم و یزعمون أنه للشجر کالتلقیح للنخل، و علی القرب(2) من البحیرة دیار قوم لوط، و هی دیار تسمی الأرض المقلوبة و لیس بها زرع و لا ضرع و لا حشیش، و هی بقعة سوداء قد فرش بها حجرة کلها متقاربة فی الکبر، یروی أنها من الحجاة المسوّمة التی رمی بها قوم لوط، و علی عامة تلک الحجارة کالطابع.
زلّة(3): بفتح الزّای المعجمة و اللام المشدّدة و هاء، مدینة صغیرة ذات سوق عامر، و هی حصن(4) منیع و منها یدخل إلی بلاد السّودان، و منها إلی زویلة عشرة أیّام فی جهة الغرب و الجنوب، طولها مه نه عرضها لز.
زمّ(5): بفتح الزّای المعجمة و تشدید المیم، بلیدة من الرّابع من خراسان علی طرف جیحون، خرج منها جماعة من أهل العلم، و هی خصبة و الغالب علی أطرافها السوائم من الإبل و الغنم، فی الأطوال: طولها فط عرضها لح له، فی القانون(6):
طولها فح عرضها لز ن.


1- الفیروزآبادی 512.

2- فی( س) و( ر):" و علی الغرب بالبحیرة".

3- تقویم البلدان 128 و فیه:" زالّة".

4- فی الأصل:" حصین".

5- تقویم البلدان 460. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 33، صورة الأرض 451، 477، أحسن التقاسیم 291، معجم ما استعجم 1: 702، نزهة المشتاق 1: 481- ، معجم البلدان 3: 150، مراصد الاطلاع 2: 670، الروض المعطار 292.

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 63 و فیه:" عرضها لز م".

ص: 366
زمخشر
(1): من اللباب(2): بفتح الزّای المعجمة و المیم و سکون الخاء و فتح الشّین المعجمتین و فی آخرها راء مهملة، قریة کبیرة من الخامس من قری خوارزم، منها أبو القاسم محمود (124 ب) الزّمخشری الإمام المشهور، و له مع تصانیفه المشهورة دیوان شعر. فی الأطوال: طولها فه ل عرضها ما مه.
زملکان(3): فی المراصد(4): بالفتح ثم السّکون و لام مفتوحة و آخره نون، قریة ببلخ. و قریة بغوطة دمشق، و ربما أسقطوا من هذه النّون فقالوا زملکا.
زنجان(5): من اللباب(6): بفتح الزّای المعجمة و سکون النّون و فتح الجیم و ألف و نون، مدینة من الرابع من الجبل، و هی أقصی مدن الجبل فی الشّمال و جنوبیها مدینة أبهر. فی اللباب: و زنجان مدینة علی حدّ أذربیجان من بلاد الجبل، ینسب إلیها جماعة کثیرة من أهل العلم، فی الأطوال: طولها عح م عرضها لو ل، فی القانون(7): طولها عج عرضها لح.
زوزن(8): من اللباب(9): بسکون الواو بین الزائین المعجمتین و فی آخرها


1- تقویم البلدان 478. و انظر: أحسن التقاسیم 289، معجم البلدان 3: 147، آثار البلاد للقزوینی 533، مراصد الاطلاع 2: 669، الروض المعطار 293.

2- ابن الأثیر 2: 74.

3- سقطت مادة" زملکان" من( ب) و( س) و( ر). و انظر: معجم البلدان 3: 150.

4- صفی الدین البغدادی 2: 670.

5- تقویم البلدان 416. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 57، البلدان للیعقوبی 271، صورة الأرض 380، أحسن التقاسیم 378، معجم ما استعجم 1: 703، نزهة المشتاق 2: 678، معجم البلدان 3: 152، آثار البلاد للقزوینی 383، مراصد الاطلاع 2: 671، الروض المعطار 294.

6- ابن الأثیر 2: 77.

7- أبو الریحان البیرونیّ 2: 60.

8- تقویم البلدان 452. و انظر: نزهة المشتاق 1: 463- ، معجم البلدان 3: 158، مراصد الاطلاع 2: 676.

9- ابن الأثیر 2: 80.

ص: 367
نون، و فی القاموس
(1): زوزن بالفتح یعنی بفتح الزائین المعجمتین، و هی بلدة(2) کبیرة من الرابع من قوهستان(3) بین هراة و بین نیسابور، خرج منها جماعة من العلماء فی کل فنّ، فی الأطوال: طولها فح ل عرضها له ک، فی القانون(4):
طولها فه یه عرضها لج نه.
زوش(5): بضمّ الزّای المعجمة ثمّ واو و شین معجمة، و هی قریة من قری بخاری و النسبة إلیها زوشیّ.
زویلة(6): من المشترک(7): بفتح الزّای المعجمة و کسر الواو و سکون المثنّاة من تحت و لام و هاء. قال ابن سعید(8): زویلة قاعدة بلاد فزّان، و هی جزائر نخیل و میاه فی صحاری(9)، و هی تحت حکم السّودان. من المشترک: زویلة فی قبلة أهل إفریقیة، و هی من أوّل الثالث، فی الأطوال: طولها لط عرضها ل. ابن سعید:
طولها مج عرضها کز م، و زویلة أیضا محلّة کبیرة بالقاهرة.
زیتون(10): و هی شیجو، عن بعض المسافرین الثقات أنها بلفظ الزیتون الذی یعتصر منه الزیت، و شیجو بکسر الشّین المعجمة و سکون المثنّاة (125 أ) من تحت و ضمّ الجیم و فی آخرها واو، و هی مدینة مشهورة علی علی ألسن التجار


1- الفیروزآبادی 659.

2- فی( ر):" بلیدة".

3- فی( ب) و( س) و( ر):" قهستان".

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 62.

5- تقویم البلدان 483. و انظر: معجم البلدان 3: 159، مراصد الاطلاع 2: 676.

6- تقویم البلدان 146. و انظر: البلدان للیعقوبی 345، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 658، نزهة المشتاق 1: 115، معجم البلدان 3: 159، آثار البلاد للقزوینی 94، مراصد الاطلاع 2: 677، الروض المعطار 295.

7- یاقوت الحمویّ 236.

8- کتاب الجغرافیا 127.

9- فی الأصل:" مجاری".

10- تقویم البلدان 364 و فیه:" و هی شنجو بکسر الشّین و سکون النون و ضم الجیم و واو".

ص: 368
و المسافرین إلی بلاد الصّین، و هی من الثّالث
(1) و فرضة من فرض الصّین، و هی مدینة علی خور من البحر و المراکب تدخل إلیها من بحر الصّین فی الخور المذکور و قدره نحو خمسة عشر میلا، و لها نهر هی عند رأسه، و لها سور خراب خربه التتر، و شرب أهلها من الخور المذکور و من آبارها. ابن سعید(2): طولها قند عرضها ید ه. فی المراصد(3): زیتون بلفظ المأکول. قال بعض المفسرین: جبل بالشّام، و أیضا قریة علی غربیّ النیل بالصعید(4).
زیلع(5): الظاهر أنها بفتح الزّای المعجمة و سکون الیاء المثنّاة التحتیّة و فتح اللام ثمّ عین مهملة فی الآخر، مدینة خارجة عن الأوّل إلی الجنوب و فرضة من فرض الحبشة و أهلها مسلمون، و هی علی رکن من البحر، و هی فی الوطأة، و حرّها شدید، و ماؤها یجری(6) من جفارات(7). و لیس لهم بساتین و لا یعرفون الفواکه، فی القانون(8): و زیلع فرضة الحبشة نحو أرض الیمن، و هی بین خط الاستواء و بین الإقلیم الأوّل، و عن بعض من رآها أنّ زیلع مدینة صغیرة نحو عیذاب فی القدر، و هی علی الساحل و فیها شیوخ یحکمون بین أهلها، فی الأطوال و القانون: طولها سا عرضها ح. ابن سعید(9): طولها سو عرضها ی نه.


1- فی التقویم:" من الأول".

2- کتاب الجغرافیا 121.

3- صفی الدین البغدادی 2: 678.

4- من قوله:" فی المراصد" إلی قوله:" غربی النیل بالصعید" ساقط من( ب) و( س) و( ر).

5- تقویم البلدان 160. و انظر: صفة جزیرة العرب 68- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 327، معجم ما استعجم 1: 706، معجم البلدان 3: 164، مراصد الاطلاع 2: 679، خریدة العجائب 59.

6- فی( ب):" غربی" و فی( س) و( ر):" و ماؤها عذب".

7- فی التقویم:" حفارات".

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 36.

9- کتاب الجغرافیا 99.

ص: 369

فصل السّین‌

ساباط(1): من المشترک(2): بفتح السّین المهملة و الباء الموحّدة و ألفان و فی آخرها طاء مهملة، أصل ذلک الاسم بالفارسیّة بلاس آباد و معناه عمارة بلاس فعرّبته العرب(3) بساباط، و هی بلیدة قرب مدائن کسری، و یقال لها ساباط المدائن(4) لذلک. و ساباط أیضا مدینة فی الخامس من عمل أسروشنة. ابن حوقل(5): و هی علی طریق فرغانة إلی الشّاش و بینها و بین مدن أسروشنة ثلاثة (125 ب) فراسخ، و ساباط عنها فیما بین الجنوب و المشرق. فی اللباب(6):
و ساباط بلدة معروفة بما وراء النّهر عند أسروشنة علی عشرین فرسخا عن سمرقند، فی الأطوال: طولها فط نه عرضها م ک.
سابور(7): مدینة بینها و بین شیراز خمسة و عشرون فرسخا، کورة مشهورة


1- تقویم البلدان 294، 496. و انظر: أحسن التقاسیم 277، نزهة المشتاق 2: 701، معجم البلدان 3: 166، آثار البلاد للقزوینی 385، مراصد الاطلاع 2: 680، الروض المعطار 297.

2- یاقوت الحمویّ 237.

3- فی( ر):" المغرب".

4- فی( س):" المدینة".

5- صورة الأرض 521.

6- ابن الأثیر 2: 89.

7- سقطت مادة" سابور" من( ب) و( س) و( ر). و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 45، صورة الأرض 268- ، أحسن التقاسیم 324، معجم ما استعجم 2: 711، نزهة المشتاق 1: 405، معجم البلدان 3: 167، آثار البلاد للقزوینی 200، مراصد الاطلاع- 2: 680، الروض المعطار 299.

ص: 370
مدینتها النوبندجان، و قیل مدینتها شهرستان، و هی قریبة من الجبال فیها أشجار و فواکه و میاه متصلة بحیث یمشی تحت ظلّ الأشجار أیاما.
ساریة
(1): من اللباب(2): بفتح السّین المهملة و ألف و راء مهملة و مثنّاة من تحتها و هاء، مدینة من الرابع من مازندران، و قیل من طبرستان، و بساحلها فرضة عین الهمّ و فی شرقیها خوار(3) الرّیّ، و هی مشهورة و هی علی الجادّة و بینهما نحو ثمانین میلا، فی الأطوال: طولها عح عرضها لز، فی القانون(4): طولها عح عرضها لو یه. فی الرسم: طولها عز ن عرضها لح.
ساعیر(5): بفتح السّین المهملة و الألف و کسر العین المهملة و سکون المثنّاة التحتیّة و راء مهملة، فی التوراة اسم لجبال فلسطین، و هی قریة من الناصرة بین عکا و طبریّة، کذا فی المراصد(6).
سالم(7): بسین مهملة و ألف و لام و میم، مدینة من أواخر الخامس من شرق الأندلس، و هی قاعدة الثغر الأوسط من الأندلس، و هی مدینة جلیلة و بها قبر المنصور بن أبی عامر. ابن سعید(8): طولها یح عرضها مج.


1- تقویم البلدان 436. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 119، الأعلاق النفیسة 150، أحسن التقاسیم 359، نزهة المشتاق 2: 686- ، معجم البلدان 3: 170، مراصد الاطلاع 2: 282.

2- ابن الأثیر 2: 91، 114 و النسبة إلیها:" ساریّ و سرویّ".

3- فی( ر):" خور".

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 61 و فیه:" ساریة بلد طبرستان بعد آمل".

5- سقطت مادة" ساعیر" من( ب) و( س) و( ر). و انظر: معجم البلدان 3: 171.

6- صفی الدین البغدادی 2: 683.

7- تقویم البلدان 178. و انظر: نزهة المشتاق 2: 553، معجم البلدان 3: 172، مراصد الاطلاع 2: 684.

8- کتاب الجغرافیا 179.

ص: 371
سالوس
(1): المشهور بالسّین المهملة و ألف و لام مفتوحة و واو ساکنة ثمّ سین مهملة، مدینة من الرابع من الجبل، فی القانون(2): و سالوس من بلاد الدّیلم. و قال المهلّبیّ: و سالوس آخر حدّ(3) طبرستان من جهة الغرب، و إذا سرت من سالوس مشرّقا إلی آخر حدّ طبرستان کان أربعین میلا، و هو جمیع طول طبرستان من الغرب إلی الشرق، (126 أ) و من سالوس شمالا و مغربا أول بلاد کیلان فی الغرب و الشّمال عن طبرستان. ابن حوقل(4): و المدخل إلی الرّیّ من طبرستان إلی(5) سالوس، و هی علی البحر و لها منعة و هی صعبة المسلک، و منها إلی ناتل(6) مرحلة و من ناتل إلی آمل(7) مرحلة، فی الأطوال: طولها عو ک عرضها (لز، فی القانون: طولها عو یه عرضها لو نه. فی الرسم: طولها عه م عرضها)(8) لز م.
سامرّاء(9): من اللباب(10): بفتح السّین المهملة و سکون الألف و فتح المیم و فی آخرها راء مهملة مشدّدة، و یقال سرّ من رأی، فی القاموس(11): بضمّ السّین


1- تقویم البلدان 430. و انظر: نزهة المشتاق 2: 686، معجم البلدان 3: 172، الجغرافیا لابن سعید 173، مراصد الاطلاع 2: 684.

2- أبو الریحان البیرونیّ 2: 61.

3- فی الأصل و( ب):" آخر مدن".

4- صورة الأرض 377 و فیه:" شالوس".

5- فی الأصل و( ب):" علی".

6- فی( س):" ثاقل" و فی( ر):" ثاثل".

7- فی( ر):" آمد".

8- ما بین القوسین ساقط من( س).

9- تقویم البلدان 300. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 41، 59، البلدان للیعقوبی 255- ، صورة الأرض 243- ، أحسن التقاسیم 122، معجم ما استعجم 2: 734، نزهة المشتاق 2: 655- ، معجم البلدان 3: 173- 178، آثار البلاد للقزوینی 385- ، مراصد الاطلاع 2: 684، الروض المعطار 300.

10- ابن الأثیر 2: 94 و النسبة إلیها:" سامرّیّ".

11- الفیروزآبادی 520-

ص: 372
و الرّاء أی سرور و بفتحهما و بفتح الأول و ضمّ الثانی، و سامرّا و مدّه البحتریّ فی الشعر و کلاهما لحن، و ساء من رأی بلد لمّا شرع فی
(1) بنائه المعتصم ثقل ذلک علی عسکره، فلما انتقل بهم إلیها سرّ کلّ منهم برؤیتها، فلزمها هذا الاسم، و النسبة سرّمرّیّ و سامرّیّ و سرّیّ، انتهی کلام القاموس. فی اللباب: و سرّ من رأی مدینة من الرابع من العراق فوق بغداد، و هی مشهورة فخففها(2) الناس و قالوا سامرّا(3). بناها المعتصم و خربت عن قریب من عمارتها. فی العزیزیّ: منها إلی عکبرا(4) اثنی عشر فرسخا، و هی علی شاطی‌ء دجلة الشّرقی، و هی بلد صحیح الهواء و التربة، و لیس فیها عامر الیوم سوی مقدار یسیر کالقریة. ابن سعید(5):
بناها المعتصم و أضاف إلیها الواثق المدینة الهارونیّة و المتوکل المدینة الجعفریة فعظم قدرها، فی الأطوال: طولها سط عرضها لد، (فی القانون(6): طولها سط مه عرضها لد ن. فی الرسم: طولها سط مه عرضها له.
سامسون(7): بالسّین المهملة ثمّ ألف و میم و سین ثانیة و واو ثمّ نون، مدینة من السادس من سواحل الرّوم، و هی فرضة مشهورة بالحطّ و الإقلاع من القرم(8) (126 ب). فی تحفة الآداب: سمّیت بسام بن نوح علیه السلام. قال ابن سعید(9):
و هی علی شرقیّ نهر یخرج من عند أماسیا، و یمرّ حتی یصبّ فی البحر شرقیّ


1- من هنا إلی مطلع مادة" سمنک" وقع فی نسخة( ب) اضطراب طال الأوراق من 127 ب) إلی 133 ب) من الأصل.

2- فی( ر):" فحفظها".

3- فی( س):" سامه" و فی( ر):" أسامة".

4- فی( س) و( ر):" عسکر".

5- لم نجده فی کتاب الجغرافیا.

6- أبو الریحان البیرونیّ 2: 59 و فیه:" عرضها لد یب".

7- تقویم البلدان 392.

8- فی( س):" من الرّوم".

9- کتاب الجغرافیا 195.

ص: 373
سامسون و تقع سنوب غربیّ سامسون، و سامسون غربیّ طرابزون. و قال غیر ابن سعید: إنّ سامسون لها قنیّ و علیها بساتین و هی ساحلیة فی وطأة، و الجبل من جنوبیها متّصل علی ساحل البحر غربا و شرقا. ابن سعید: طولها نط ک عرضه مو لح.
سامصری
(1): بلیدة علی شرقیّ الخلیج القسطنطینی شمالی بنترقلی(2).
ساوة(3): من اللباب(4): بفتح السّین المهملة و بعدها ألف و واو و هاء، مدینة من الرابع من بلاد الجبل، و ساوة غربیّ الرّیّ و جنوبیّ الطالقان وآوه فی الغرب و الجنوب عن ساوة. فی العزیزیّ: و هی مدینة جلیلة علی جادّة حجاج(5) خراسان و بها الأسواق الحسنة، و هی صالحة و بها المنازل (الحسنة)(6) و بینها و بین قمّ اثنی عشر فرسخا. فی اللباب: و هی بین الرّیّ و همذان(7)، فی الأطوال: طولها عه عرضها له، فی القانون(8): طولها عو عرضها له.
سبأ(9): فی المشترک(10): بفتح السّین المهملة و الباء الموحّدة ثمّ ألف


1- تقویم البلدان 388.

2- فی الأصل و( ب):" ینترقلی".

3- تقویم البلدان 418. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 22، صورة الأرض 359- ، نزهة المشتاق 2: 673، معجم البلدان 3: 179، آثار البلاد للقزوینی 386، مراصد الاطلاع 2: 685، الروض المعطار 297.

4- ابن الأثیر 2: 96 و النسبة إلیها:" ساویّ".

5- فی( س):" مخارج".

6- ساقطة من الأصل.

7- فی( س) و( ر):" و هزان".

8- أبو الریحان البیرونیّ 2: 60.

9- تقویم البلدان 96. و انظر: الأعلاق النفیسة 113- ، صورة الأرض 39، أحسن التقاسیم 87، نزهة المشتاق 1: 56، معجم البلدان 3: 181، آثار البلاد للقزوینی 40، مراصد الاطلاع 2: 687، خریدة العجائب 67، الروض المعطار 302.

10- یاقوت الحمویّ 239.

ص: 374
مقصورة مهموزة، و هی مدینة مأرب بالیمن، و هی من الأوّل سمّیت باسم بانیها سبأ بن یشجب بن یعرب بن قحطان، قال فی الخریدة
(1): و سبأ الآن خراب، و کان بها قصر سلیمان بن داود علیه السّلام و قصر بلقیس زوجته، و هی ملکة تلک الأرض تزوّجها سلیمان و قصته مشهورة. فی الأطوال: طولها سح عرضها بد، ابن سعید(2): طولها عو ل عرضها یز. فی الرسم: طولها سد عرضها یز ی.
سبتة(3): بفتح السّین المهملة و سکون الباء الموحّدة و تاء مثنّاة من فوق و فی آخرها هاء، مدینة من الرّابع من أقصی المغرب بین البحرین البحر المحیط و بحر الرّوم، و هو مورد البرّین(4) برّ العدوة و برّ الأندلس، و هی مدینة (127 أ) حطّ و إقلاع، و هی فی دخلة من البرّ فی البحر و مدخلها من جهة الغرب و هو ضیّق، و البحر محیط بأکثرها و لو شاء أهلها لوصلوا البحر حولها و جعلوها جزیرة و أسوارها عظیمة من صخر، و میناؤها بشرقیّها و البحر عندها ضیّق، و إذا کان الصحو أبصرت منها(5) الجزیرة الخضراء من برّ(6) الأندلس و ماؤها مجلوب و لها صهاریج من المطر. ابن سعید(7): طولها ط عرضها له ل.
سبزران(8): بالسّین المهملة و سکون الباء الموحّدة و الزّای المعجمة و الرّاء


1- ابن الوردی 68.

2- کتاب الجغرافیا 118.

3- تقویم البلدان 132. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 88، صورة الأرض 78، أحسن التقاسیم 229، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 779، نزهة المشتاق 2:
529، معجم البلدان 3: 182، آثار البلاد للقزوینی 201، 533، مراصد الاطلاع 2:
688، خریدة العجائب 19، الروض المعطار 303.

4- فی( س) و( ر):" البربر".

5- فی( س):" عندها".

6- فی( س):" بلاد".

7- کتاب الجغرافیا 139.

8- تقویم البلدان 445.

ص: 375
المهملة و ألف و نون، مدینة من مدن خراسان. فی القانون
(1): طولها فب عرضها لو ه.
سبک(2): بضمّ السّین المهملة و سکون الباء الموحّدة و الکاف، موضع، کذا فی المراصد(3)، و قال صاحب القاموس(4): و سبک الضّحّاک بالضمّ قریة بمصر، و سبک العبید أخری بها، منها شیخنا علیّ بن عبد الکافی.
سبیطلة(5): بضمّ السّین المهملة و فتح الباء الموحّدة و سکون المثنّاة من تحت و فتح الطاء المهملة و اللام و فی آخرها هاء، مدینة من الثّالث من إفریقیّة، و هی کانت کرسیّ مملکة إفریقیة فی القدیم، و بها آثار عجیبة عظیمة تدلّ علی ذلک، ثمّ صارت القیروان قاعدة إفریقیّة، ثمّ صارت المهدیة، ثمّ صارت تونس، و هی الیوم قاعدة إفریقیة. قال الإدریسیّ(6): و مدینة سبیطلة کانت قبل الإسلام مدینة جرجیس(7) ملک الرّوم الأفارقة، و فتحها المسلمون فی صدر الإسلام، منها إلی القیروان سبعون میلا، فی الأطوال: طولها ل عرضها ل ل.
سجستان(8): قال فی المشترک(9): بکسر السّین المهملة و کسر الجیم


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 62.

2- سقطت مادة" سبک" من( س) و( ر) و جاء موضعها فی الأصل قبل سبزران. و انظر: معجم البلدان 3: 185.

3- صفی الدین البغدادی 2: 690.

4- الفیروزآبادی 1217.

5- تقویم البلدان 140. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 87، البلدان للیعقوبی 349، معجم البلدان 3: 187، مراصد الاطلاع 2: 692، الروض المعطار 302.

6- نزهة المشتاق 1: 283.

7- فی( س) و( ر):" جرجیش".

8- تقویم البلدان 340- و انظر: البلدان للیعقوبی 280، الأعلاق النفیسة 174، أحسن التقاسیم 297، نزهة المشتاق 1: 455- ، معجم البلدان 3: 190، آثار البلاد للقزوینی 201- ، مراصد الاطلاع 2: 694، الروض المعطار 304- .

9- یاقوت الحمویّ 241.

ص: 376
و سکون السّین الثانیة، ثمّ مثنّاة من فوقها و ألف و نون، و هو إقلیم عظیم و اسم قصبته زرنج
(1)، إلّا أنّه قد أنسی هذا الاسم و أطلق اسم الإقلیم علی المدینة، و سجستان بین خراسان (127 ب) و بین مکران و السّند و بین کرمان. قال ابن حوقل(2): و الذی یحیط بسجستان من جهة الغرب خراسان و شی‌ء من عمل الهند، و یحیط بها من جهة الجنوب المفازة التی بین سجستان (و بیین فارس و کرمان، و الذی یحیط بها من جهة الشرق مفازة هی بین سجستان)(3) و بین مکران، و هی المفازة التی تفصل ما بین مکران و السند أیضا، و تمام الحدّ الشّرقی شی‌ء من عمل الملتان، و الذی یحیط بها من جهة الشّمال أرض الهند، و فیما یلی خراسان و الغور و الهند تقویس. و قال المهلّبیّ: و سجستان شرقیّ کرمان بانحراف إلی الشّمال. فی اللباب(4): و ینسب إلی سجستان سجزی بکسر السّین المهملة و سکون الجیم ثمّ زای معجمة علی غیر قیاس، و ینسب إلیها سجستانیّ أیضا. قال ابن حوقل(5):
و أراضی سجستان بها الرمال و النخیل، و هی أرض سهلة لا یری فیها جبل و تشتدّ بها الرّیح و تدوم، و بها أرحیة تطحن بالریح و تنقل بالرّیاح رمالهم من مکان إلی مکان و إذا أرادوا نقل الرّمل من مکان عملوا هناک حائطا من خشب أو غیره و جعلوا فی أسفله طوقا و أبوابا فتدخل الرّیح من تلک الأبواب و تطّیر الرّمل و ترمیه بعیدا، و کانت مدینة سجستان (فی القدیم رام شهرستان، فخربت رام شهرستان و بنیت زرنج عوضها، و سجستان)(6) خصبة کثیرة الطعام و التمر و الأعناب و أهلها ظاهروا


1- فی الأصل و( ر):" ذرنج".

2- صورة الأرض 411.

3- ما بین القوسین ساقط من( س) و( ر).

4- ابن الأثیر 2: 104- .

5- صورة الأرض 415- 417.

6- ما بین القوسین ساقط من( س).

ص: 377
الیسار، و یرتفع من مفازة سجستان شی‌ء کثیر من الحلتیت حتی إنه قد غلب علی طعامهم.
سجلماسة
(1): بکسر السّین المهملة و الجیم و سکون اللام و فتح المیم و ألف و سین ثانیة و هاء، مدینة من أواخر الثانی من المغرب الأقصی بالصحراء.
عن ابن سعید(2): و هی شرقیّ درعة، و سجلماسة قاعدة ولایة مشهورة و لها نهر یأتی من الجنوب و الشّرق و ینقسم فیمرّ (128 أ) علی شرقیّ سجلماسة و غربیّها و علیه البساتین الکثیرة، و لسجلماسة ثمانیة أبواب و من أیها خرجت تری النّهر و النّخیل و غیر ذلک من الشّجر، و علی جمیع بساتینها و نخیلها حائط یمنع غارة العرب مساحته أربعون میلا، و هی مدینة تلی الصحراء(3) الفاصلة بین بلاد المغرب(4) و بلاد السّودان، و لیس فی جنوبیها و لا غربیّها عمارة. قال ابن سعید:
و أهلها یسمّنون الکلاب و یأکلونها و أرضها سبخة سهلة. فی القانون(5): طولها ی نه عرضها لا ل. ابن سعید: طولها یج کب عرضها کو کد.
سحرتا(6): عن بعضهم بالسّین و الحاء و الرّاء المهملات و تاء مثنّاة فوقیّة ثمّ ألف فی الآخر، و بعضهم یبدّل الألف هاء، و هی بلاد مفردة بذاتها من بلاد الحبشة و خارجة عن الأوّل إلی الجنوب، فی الأطوال: طولها نه عرضها ه.


1- تقویم البلدان 136 و قد ورد رسمها فی الأصل و فی( س):" سلجماسة" بتقدیم اللام علی الجیم علی غیر ما هو وارد من ضبطها بالحرف، و لعل ذلک من تصحیف النّساخ. و انظر عنها: البلدان للیعقوبی 359، صورة الأرض 91، أحسن التقاسیم 219، 231، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 835، نزهة المشتاق 1: 225- ، معجم البلدان 3:
192، آثار البلاد للقزوینی 42، مراصد الاطلاع 2: 694، الروض المعطار 305.

2- فی( ر):" عن ابن عباس" و انظر کتاب الجغرافیا 124.

3- فی الأصل و( ب):" الصخرة".

4- فی الأصل و( ب):" الغرب".

5- أبو الریحان البیرونیّ 2: 44 و فیه:" طولها یح مه".

6- تقویم البلدان 158. و انظر: الجغرافیا لابن سعید 98.

ص: 378
سحول
(1): فی اللباب(2): بفتح السّین و ضمّ الحاء المهملتین و واو و لام، قریة فی الیمن فیما یظن السّمعانیّ(3) و إلیها تنسب الثیاب السحولیّة و هی البیض.
سخا(4): بفتح السّین المهملة و الخاء المعجمة، قریة بأسفل أرض مصر ینسب إلیها بعض أهل العلم.
سخوم(5): بضمّ السّین المهملة و الخاء المعجمة و واو فی آخرها میم، بلدة(6) علی الجانب الشّرقی الجنوبیّ من بحر القرم و أهلها مسلمون، و هی فی شرقیّ طرابزون(7) و بینهما فی البرّ مسیرة ثلاثة أیّام، و هی فی مستو من الأرض یلیها الجبل علی الغرب، و بینها و بین بلاد الکرج یوم واحد.
سدوسان(8): بفتح السّین و ضمّ الدّال المهملتین و واو ثمّ سین ثانیة مفتوحة و ألف و نون، مدینة من أوائل الثّالث من السّند، و هی غربیّ نهر مهران، و هی خصبة کثیرة الخیر و حولها قری و رستاق. فی القانون(9): طولها صد ن عرضها کح ی، فی الأطوال: طولها صد عرضها کح.


1- تقویم البلدان 80. و انظر: معجم ما استعجم 2: 727، معجم البلدان 3: 195، مراصد الاطلاع 2: 696.

2- ابن الأثیر 2: 106.

3- الأنساب 7: 91.

4- تقویم البلدان 104. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 82، البلدان للیعقوبی 337، معجم ما استعجم 2: 727، معجم البلدان 3: 196، آثار البلاد للقزوینی 202، مراصد الاطلاع 2: 697.

5- تقویم البلدان 389.

6- فی( س) و( ر):" بلد".

7- فی( ر):" طرابوزون".

8- تقویم البلدان 348. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 56، نزهة المشتاق 1:

9- أبو الریحان البیرونیّ 2: 52.

ص: 379
سدوم
(1): فی الصحاح(2): بفتح السّین، (128 ب) قریة قوم لوط. و قال صاحب القاموس(3): غلط الجوهریّ و الصواب بالذّال المعجمة و منه قاضی سذوم، و سذوم بلد بحمص.
سرت(4): بضمّ السّین و سکون الرّاء المهملة ثمّ تاء مثنّاة من فوق، مدینة من الثّالث من أوائل الغرب. ابن سعید(5): و سرت من القواعد القدیمة المذکورة فی الکتب، و قد خرّبها العرب و بقی بها قصورهم لیسکنون بها، و سرت علی البحر و بعد أن یتجاوز البحر سرت ینعطف إلی الشّمال و یطعن البرّ الجنوبیّ فی البحر، و الطریق من هذه الجهة علی الفّیوم إلی مصر أقرب منها علی السّاحل، و فی الصحاری التی بین سرت و بین الفّیوم عمل المعزّ بن المهدی الفاطمی صهاریج لمّا عزم علی الوصول إلی مصر، و فی غربیّ مدینة سرت جوزدقیّة(6) یقال لها جوزردیق(7)، فی الأطوال: طولها مز عرضها لا. ابن سعید: طولها مج ل عرضها ل، فی القاموس(8): و سرتة بزیادة التّاء المثنّاة من فوق علی سرت بلد بجوف الأندلس، منها قاسم بن أبی شجاع السّرتیّ المحدّث.


1- سقطت مادة" سدوم" من( ب) و( س) و( ر). و انظر: معجم ما استعجم 729، معجم البلدان 3: 200، آثار البلاد للقزوینی 202، مراصد الاطلاع 2: 700، الروض المعطار 308.

2- الجوهری 5: 1949.

3- الفیروزآبادی 1447.

4- تقویم البلدان 148. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 86، البلدان للیعقوبی 344، صورة الأرض 68، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 651، نزهة المشتاق 1: 298، معجم البلدان 3: 206، مراصد الاطلاع 2: 704، الروض المعطار 312.

5- کتاب الجغرافیا 127.

6- فی( س):" خرزدقیة" و فی( ب) و( ر):" خورزدقیة".

7- فی( ب):" خورردیق" و فی( س) و( ر):" خوردریق".

8- الفیروزآبادی 196.

ص: 380
سرخس
(1): بفتح السّین المهملة و الرّاء المهملة ثمّ خاء معجمة ساکنة و سین مهملة، مدینة من الرابع من خراسان. ابن حوقل(2): و هی بین نیسابور و بین مرو فی أرض سهلة، و لیس بها ماء جار إلّا نهر یجری فی بعض السنة و هو فضلة میاه هراة، و الغالب علی نواحی سرخس المراعی و هی قلیلة القری(3) و معظم مال أهلها الجمال و ماؤهم من الآبار و أرحیتهم علی الدواب. و قال المهلّبیّ: و سرخس مدینة عظیمة و الرّمال تحتف بها و شرب أهلها من الآبار، و هی فی الجنوب عن نسا و بینهما ثمانیة و ستون فرسخا(4). فی الأطوال: طولها فد ل (عرضها لز ح. فی القانون(5): طولها فه عرضها لو م. فی الرسم: طولها فح ک)(6) عرضها لح.
سردانیّة(7): و یقال لسردانیّة بالفرنجی صردانی، و هی بضمّ السّین المهملة و سکون الرّاء (129 أ) و فتح الدّال المهملتین ثمّ ألف و نون مکسورة و یاء مثنّاة تحتیّة مفتوحة ثمّ هاء، جزیرة من الرّابع فی بحر الرّوم و فی غربیّها (یخرج)(8) المرجان، و طول هذه الجزیرة من الشّمال إلی الجنوب مجراوان و نصف، و یقابل سردانیّة (من برّ العدوة مرسی الخرز، و هی شرقیّ قسطینیة. و قال بعضهم: إنّ جزیرة سردانیّة)(9)


1- تقویم البلدان 454. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 24، الأعلاق النفیسة 173، أحسن التقاسیم 312، نزهة المشتاق 1: 461، معجم البلدان 3: 208، آثار البلاد للقزوینی 390، مراصد الاطلاع 2: 705، الروض المعطار 316.

2- صورة الأرض 445.

3- فی الأصل:" المعزی".

4- فی التقویم:" سبعة و عشرون فرسخا".

5- أبو الریحان البیرونیّ 2: 63.

6- ما بین القوسین ساقط من( س).

7- تقویم البلدان 190. و انظر: نزهة المشتاق 2: 584، معجم البلدان 3: 208، الروض المعطار 314.

8- ساقطة من الأصل و( ب).

9- ما بین القوسین ساقط من( س) و( ر).

ص: 381
قبالة بلاد بیزة، و بسردانیّة قلاع کثیرة و بها معدن الفضّة و المرجان و مغاص. قال ابن سعید
(1): و بها مدینة طولها لا یب عرضها لح، و فی الأطوال: طولها لا عرضها لح، فی الرسم: طولها مب ح عرضها لو ح. فی المراصد(2): بالفتح ثمّ السکون ثمّ دال مهملة و بعد الألف نون مکسورة و یاء آخر الحروف مکسورة.
سرفندکار(3): بکسر السّین و سکون الرّاء المهملتین و فتح الفاء و سکون النّون و فتح الدّال المهملة و الکاف ثمّ ألف و راء مهملة، و قد یقال موضع الفاء واو فیقول سروندکار، و هی قلعة حصینة من الرّابع من بلاد الأرمن، و هی فی واد علی صخر و بعض جوانبها لیس له سور لاستغنائهم عنه بالصخر، و هی علی القرب(4) من جیحان علی البرّ الجنوبیّ. فی الزیج: طولها س عرضها لو ک.
سرقسطة(5): بفتح السّین و الرّاء المهملتین و ضمّ القاف و سکون السّین الثّانیة و فتح الطاء المهملة و فی آخرها هاء، مدینة من أواخر الخامس من شرقیّ الأندلس، و هی قاعدة الثغر(6) الأعلی، و هی فی أرض طیّبة، و هی مدینة بیضاء قد أحدقت بها من بساتینها زمردة خضراء و التفت علیها أنهارها الأربعة فأضحت بها ریاضها مرصّعة مجزّعة، و هی مدینة أولیة و من متنزهاتها الجلقین(7) و قصر السرور و مجلس الذهب. ابن سعید(8): طولها کا ل عرضها صب ل.


1- کتاب الجغرافیا 143.

2- صفی الدین البغدادی 2: 706.

3- تقویم البلدان 256. و جاء ترتیبها فی جمیع النسخ بعد مادة" سرقسطة".

4- فی( س) و( ر):" و هی أعلی الغرب".

5- تقویم البلدان 180. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 89- ، نزهة المشتاق 2:
54، معجم البلدان 3: 212، آثار البلاد للقزوینی 534، مراصد الاطلاع 2: 708، الروض المعطار 317.

6- فی( س) و( ر):" الصغر".

7- فی الأصل:" الجعلتین" و فی( ر):" الحلقین".

8- کتاب الجغرافیا 180.

ص: 382
سرماری
(1): من المشترک(2): بضمّ السّین و سکون الرّاء المهملتین و میم و ألف و راء (129 ب) ثانیة و یاء آخر الحروف، قلعة حصینة کبیرة(3) الرّستاق بین تفلیس و خلاط، قال: و سرماری أیضا قریة من قری بخاری.
السرمق(4): بفتح السّین و سکون الرّاء المهملتین و فتح المیم و فی آخرها قاف، مدینة من مدن فارس، و هی کثیرة الخصب و الأشجار.
سرمین(5): بفتح السّین و سکون الرّاء المهملتین و کسر المیم ثمّ یاء مثنّاة تحتیّة ساکنة و نون بعدها، بلدة من الرّابع من أعمال حلب، و هی ذات أشجار کثیرة و زیتون و غیره، و لیس لها ماء إلّا ما یجتمع من الأمطار فی الصهاریج، و لها ولایة و عمل متّسع جملته قرایا و ضیاع، و هی ذات خصب و أسواق و مسجد جامع و لیس لها سور، بینها و بین حلب مسیرة یوم و حلب فی شمالیها، فی الأطوال: طولها سا ن عرضها له به.
سرندیب(6): بفتح السّین و الرّاء المهملتین و سکون النّون و کسر الدّال المهملة و سکون المثنّاة من تحت و باء موحّدة، و یقال لها سنکادیب(7) کأنه باللسان


1- تقویم البلدان 403. و انظر: معجم البلدان 3: 215، مراصد الاطلاع 2: 709.

2- یاقوت الحمویّ 245.

3- فی الأصل و( ب) و( ر):" کثیرة".

4- تقویم البلدان 321. و انظر: صورة الأرض 266، نزهة المشتاق 1: 426- ، معجم البلدان 3: 215، مراصد الاطلاع 2: 709.

5- تقویم البلدان 264. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 75، معجم البلدان 3:
215، مراصد الاطلاع 2: 710.

6- تقویم البلدان 374. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 64، نزهة المشتاق 1: 72، معجم البلدان 3: 215، آثار البلاد للقزوینی 42، مراصد الاطلاع 2: 710، خریدة العجائب 107، الروض المعطار 312.

7- فی الأصل و( س):" سنکاویب" و فی( ر):" سنکاریب" و هو تصحیف.

ص: 383
الهندی، و من کتاب ابن سعید
(1) قال: بها مدینة تسمّی أغنا حیث الطول قکد و العرض درجة و نصف، و یشق جزیرة سرندیب جبل عظیم علی خطّ الاستواء اسمه جبل الراهون(2) یزعمون أنّ علیه هبط آدم علیه السلام، و یقال إنّ جزیرة سرندیب ثمانون فرسخا فی مثلها، و بها العقاقیر و الیواقیت، و سرندیب جزیرة خارجة عن الأوّل (إلی)(3) الجنوب فی بحر الهند. فی القانون(4) و الأطوال: طولها قک عرضها ی.
سروان(5): بفتح السّین و سکون الرّاء المهملتین و فتح الواو ثمّ ألف و نون، و هکذا ضبطها بعض الثقات، و هی مدینة صغیرة من آخر الثّالث من سجستان، و بها فواکه کثیرة و نخیل و أعناب، و هی من بست علی نحو من مرحلتین، فی الأطوال:
طولها ص ل عرضها لح که.
سروج(6): من اللباب(7): بفتح السّین و ضمّ الرّاء المهملتین (130 أ) و سکون الواو و فی الآخر جیم، بلد من الرّابع من الجزیرة و هو خراب، و هو بنواحی حرّان من بلاد الجزیرة، و بینها و بین حرّان نحو مسیرة یوم. ابن سعید(8):
و هی کثیرة المیاه و البساتین، و بها الرمّان المفضّل و الکمثری و الخوخ و السفرجل،


1- کتاب الجغرافیا 85- .

2- فی( س):" الرهوان" و فی التقویم:" الرهون".

3- ساقطة من الأصل و( ب).

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 37.

5- تقویم البلدان 344. و انظر: نزهة المشتاق 1: 467، معجم البلدان 3: 216، مراصد الاطلاع 2: 710.

6- تقویم البلدان 276. و انظر: المسالک و الممالک لابن خرداذبة 73، معجم ما استعجم 2:
737، نزهة المشتاق 2: 665، معجم البلدان 3: 216، مراصد الاطلاع 2: 710، الروض المعطار 315.

7- ابن الأثیر 2: 114.

8- کتاب الجغرافیا 155.

ص: 384
فی الأطوال: طولها سب م عرضها (لو ن. فی القانون
(1): طولها سب به عرضها)(2) لز م.
سروستان(3): بسین مهملة مفتوحة و راء مهملة ساکنة و واو مکسورة و سین ثانیة (ساکنة)(4) ثمّ تاء مثنّاة من فوق و ألف و نون، و معناها بالفارسیّة موضع کثیر السرو(5)، و هی بلدة متوسّطة من الثّالث من فارس، بینها و بین شیراز ثلاث مراحل، و بینها و بین جناب(6) مرحلتان، و بها بساتین و ماء جار، فی الأطوال:
طولها عج ل عرضها کط.
سریر اللان(7): من المشترک(8): السریر بفتح السّین و کسر الرّاء المهملتین و سکون المثنّاة من تحت ثمّ راء مهملة ثانیة، إقلیم و مملکة واسعة من آخر الخامس فی بلاد اللان بالقرب(9) من باب الأبواب و هو المعروف فی زماننا بباب الحدید، و کان بعض الأکاسرة قد وضع هناک سریرا لبعض أقاربه، و استنابه بتلک الجهة، فعرفت ببلاد السریر. و أهلها أخلاط، و هی علی جبل یتّصل بجبل الألسن أعنی القیتق(10) الذی فیه الأبواب، فی الأطوال: طولها عج عرضها مد. فی


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 37 و فیه:" طولها سب ن عرضها لو له".

2- ساقط من الأصل.

3- تقویم البلدان 328. و انظر: أحسن التقاسیم 437، نزهة المشتاق 1: 438، معجم البلدان 3: 217.

4- زیادة من( س) و( ر).

5- فی( س) و( ر):" السرور".

6- فی( س) و( ر):" خاب".

7- تقویم البلدان 404. و انظر: الأعلاق النفیسة 147- ، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 1: 449، معجم البلدان 3: 219، الجغرافیا لابن سعید 205، مراصد الاطلاع 2: 712، خریدة العجائب 52، الروض المعطار 314.

8- یاقوت الحمویّ 246.

9- فی( س) و( ر):" بالغرب".

10- فی( س) و( ر):" العتیق".

ص: 385
القانون
(1): طولها عب عرضها مج.
سریرة(2): و هی جزیرة المهراج، الظّاهر أنها بالمیم و الهاء و الرّاء المهملة ثمّ ألف و جیم فی الآخر، جزیرة عظیمة فی البحر الأخضر خارجة عن الأوّل إلی الجنوب. فی القانون(3): طولها قم عرضها أ، إلی الجنوب من خط الاستواء. قال ابن سعید(4): و جزائر المهراج جزائر کثیرة و صاحبها من أغنی ملوک الهند و أکثرهم ذهبا و فیلة، و جزیرته الکبیرة هی التی فیها مقرّ ملکها و طولها مائتا میل و عرضها مائة میل و هی حیث الطول قنا و العرض ید ل. قال (130 ب) المهلّبیّ: و جزیرة سریرة جزیرة فی أعمال الصّین و هی عامرة آهلة، إذا أقلع المرکب منها طالبا للصّین واجهه فی البحر جبال ممتدّة داخلة فی البحر مسیرة عشرة أیّام فإذا قرب المسافرون منها وجدوا فیها أبوابا و فرجا فی أثناء ذلک الجبل یفضی کل باب منها إلی بلد من بلدان(5) الصّین. قال ابن سعید: جزائر الرانج مشهورة فی ألسن التجار و المسافرین، و أعظمها جزیرة سریرة و طولها من الشّمال إلی الجنوب أربعمائة میل و عرضها فی کل طرف من الجنوبیّ و الشمالی نحو مائة و ستین میلا، و فیها من البحر دخلات و مدینتها سریرة فی وسطها یدخل إلیها خور(6) من البحر، و هی علی نهر، و طولها قح ل و عرضها ح م.
سریش(7): بفتح السّین و کسر الرّاء المهملتین و آخره شین معجمة، موضع، کذا فی المراصد(8).


1- أبو الریحان البیرونیّ 2: 68.

2- تقویم البلدان 368، 374. و انظرها فی مادة:" مهراج".

3- أبو الریحان البیرونیّ 2: 35.

4- کتاب الجغرافیا 107.

5- فی الأصل و( ب):" بلاد".

6- فی( س) و( ر):" جون".

7- سقطت مادة" سریش" من( س) و( ر). و انظر: معجم البلدان 3: 219.

8- صفی الدین البغدادی 2: 713.

ص: 386
سرّین
(1): من اللباب(2): بکسر السّین و فتح الرّاء المهملتین المشدّدة و سکون المثنّاة من تحت و فی آخرها نون، بلیدة من آخر الأول من الیمن عند جدّة فی نواحی مکّة، و هی عن حلی فی جهة الشمال، و هی عنها علی تسعة عشر فرسخا. فی العزیزیّ: و السّرّین مدینة علی ساحل البحر بینها و بین مکّة أربعة أیّام.
قال الإدریسیّ(3): و بالقرب من السّرّین قریة یلملم، و هی میقات أهل الیمن، فی الأطوال: طولها سو م عرضها ک. فی القانون(4): طولها مد عرضها ک.
سطیف(5): بفتح السّین و کسر الطاء المهملتین ثمّ یاء مثنّاة من تحت ساکنة ثمّ فاء، مدینة کبیرة من الثالث من الغرب الأوسط بین تیهرت و بین القیروان، و هی خصبة، و لها کورة تشتمل علی قری کثیرة، و سکّانها من البربر، و هی کثیرة المیاه و الشجر المثمر لضروب الفواکه، و منها یحمل الجوز لکثرته إلی سائر البلاد، و بقربها جبل یسمّی انکجان(6)، و بها (131 أ) قبائل (کتامة)(7) و بها حصن سطیف، و بینه و بین بجایة مرحلتان، بجایة فی الشّمال و الحصن فی الجنوب، فی الأطوال:
طولها کز عرضها لا.


1- تقویم البلدان 92. و انظر: أحسن التقاسیم 86، معجم البلدان 3: 219، الجغرافیا لابن سعید 117، مراصد الاطلاع 2: 713، الروض المعطار 312.

2- ابن الأثیر 2: 116.

3- لم نجده فی نزهة المشتاق.

4- أبو الریحان البیرونیّ 2: 38.

5- تقویم البلدان 140. و انظر: البلدان للیعقوبی 351، صورة الأرض 95، المسالک و الممالک لأبی عبید البکری 2: 745، نزهة المشتاق 1: 269، معجم البلدان 3: 220، مراصد الاطلاع 2: 714، الروض المعطار 318.

6- فی الأصل:" الکنجان" و فی( س) و( ر):" أبکیجان" و ما أثبتناه من( ب) و النزهة و التقویم.

7- زیادة من النزهة و التقویم.

ص: 387
سعرت
(1): عن صالح: بکسر السّین و العین و سکون الرّاء المهملات و فی آخرها تاء مثنّاة من فوق، و قیل إسعرذ بکسر الهمزة و سکون السّین و کسر العین و سکون الرّاء المهملات ثمّ ذال معجمة، و هی مدینة من الرابع من دیار ربیعة، و هی علی جبل و هی أکبر من المعرّة و تحیط بها الوطاة، و هی بالقرب من شطّ دجلة، و هی فی شمالی دجلة و شرق، و هی عن میافارقین علی مسیرة یوم و نصف و میافارقین فی الشّمال عن سعرت و سعرت فی الجنوب عنها، و سعرت عن آمد علی مسیرة أربعة أیّام فی الجنوب عن آمد، و آمد عن میافارقین یوم و نصف، و شرب أهل سعرت من میاه نبع(2) قریبة من وجه الأرض، و یحیط بسعرت الجبال و الشعرة و لها الأشجار الکثیرة من التین و الرّمان و الکروم، و سعرت عن الموصل علی خمسة أیّام؛ سعرت فی الشرق و الشّمال و الموصل فی الغرب و الجنوب، القیاس: طولها سح عرضها لز ک.
السّغد(3): فی اللباب(4): بضمّ السّین المهملة و سکون الغین المعجمة، و فی الآخر دال مهملة، و یقال لها: الصّغد أیضا بالصاد المهملة، و هی أحد متنزهات الدنیا الأربعة: سغد سمرقند و غوطة دمشق و نهر الأبلة عند البصرة و شعب بوان بفارس. قال ابن حوقل(5): و سغد سمرقند بما وراء النّهر و هو أنزه الأربع المذکورات. قال: لأنّ وادی السّغد من حدّ بخارا ممتدّ إلی حدّ البتم نحو مسیرة ثمانیة أیّام، و هو مشتبک بالخضرة و البساتین لا ینقطع ذلک فی موضع منه، و قد حفّت تلک البساتین بالأنهار الدائم جریها (131 ب) من وراء الخضرة فی


1- تقویم البلدان 288.

2- فی( س) و( ر):" ینبع".

3- تقویم البلدان 484- و انظر: البلدان للیعقوبی 293، أحسن التقاسیم 266، نزهة المشتاق 1: 496- ، معجم البلدان 3: 222، آثار البلاد للقز